Issuu on Google+

‫حتقيق‬ ‫تقرير‬

‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬

‫حقول الحنطة ميدانًا للمعارك‪..‬‬ ‫حشرات طائرة تغزو دمشق وريفها‬

‫سورية أسبوعية مستقلة‬

‫الثالثاء ‪ 18‬حزيران ‪ / 2013‬العدد الرابع‬

‫تصدر عن مؤسسة النهرين للثقافة واالعالم‬

‫في فهم التدخل االيراني والتصدي له‬

‫مهزلة دولية ام فرصة لوقف العنف‪...‬‬

‫الرقة ما بعد التحرير‪...‬‬ ‫فشل في االدارة وسخط‬ ‫على المعارضة‬

‫القصة الكاملة لمقتل‬ ‫الطفل (سلمو) في حلب‬ ‫على أيدي متطرفين‬

‫‪9‬‬

‫‪www.facebook.com/jesrpress‬‬

‫كوميديا‬

‫‪10‬‬

‫‪www.twitter.com/jesr_press‬‬

‫‪11‬‬

‫عبد الناصر العايد‬ ‫يطول شرح خطة اخلميين اليت وضعها قبيل االستيالء على احلكم يف‬ ‫ايران‪ ،‬لكن ميكن اختصارها باآليت‪:‬‬ ‫وضع تصوراً إليران تكون فيه دولة مركزية للشيعة‪ ،‬حتتكر متثيلهم‪،‬‬ ‫ومتارس من خالهلم نفوذاً مضاعفاً يف اإلقليم والعامل‪ .‬ولتحقيق ذلك‬ ‫كان ال َّبد من إنعاش األيديولوجيا الشيعية اليت ختاملت لقرون‪ ،‬فابتدع‬ ‫نظرية الويل الفقيه مللء الفراغ املركزي الذي تركه غياب اإلمام‪ ،‬وزود‬ ‫املشروع خبطة عمل إضافية هي اليت أمساها تصدير الثورة‪ ،‬اليت يف‬ ‫جوهرها إيقاظ اجليوب الشيعية خارج إيران واستقطاهبا‪ ،‬لتكون أوراق‬ ‫تأثري سياسي يف يد الويل الفقيه على الدول اليت يعيشون فيها‪ ،‬وكسب‬ ‫املزيد من تلك األوراق عرب استئناف التبشري أو الدعوة‪.‬‬ ‫لكن املشروع الذي عرقله صدام حسني لعقد من الزمان‪ ،‬خبا‬ ‫املؤسس‪ ،‬وصعود اإلصالحيني القوميني‬ ‫وهجه لعقد آخر بعد رحيل ِّ‬ ‫الذي يعتقدون أن مكانة بالدهم تتحدد مبا ميلكه شعبهم من قوة‬ ‫يف الداخل‪ ،‬قبل أن يصعد املتشددون جمدداً ويغتنموا فرصة الفراغ‬ ‫والفوضى اللتني أحدثهما سقوط االحتاد السوفيايت‪ ،‬وجتاذبات مرحلة‬ ‫احلرب على اإلرهاب‪ ،‬ليحققوا مكاسب كبرية يف العراق والبحرين‬ ‫واليمن ولبنان‪ ،‬وحيكموا قبضتهم على النظام السوري‪.‬‬ ‫وهتدد الثورة السورية اليوم خبسارة نظام الويل الفقيه لكل تلك‬ ‫املكاسب‪ ،‬فيما لو جنحت يف اسقاطه النظام‪ ،‬لذلك سعى من خالل‬ ‫التدخل املباشر‪ ،‬وبوجه مذهيب صريح‪ ،‬إىل حماولة نزع الصفة احلقوقية‬ ‫والسياسية عن هذه الثورة‪ ،‬وتصويرها كصراع بني السنّة والشيعة‪،‬‬ ‫وبذلك يتمكن من رفع االستقطاب املذهيب حوهلا ويف سائر املنطقة‪،‬‬ ‫وتدفع مزيداً من الشيعة للجوء إليها‪ ،‬تتدخل ايران على اساسه‬ ‫كحامية للعلويني والشيعة من اضطهاد الغالبية السنّية‪ ،‬يلي ذلك‬ ‫طرح صيغة ما لرتتيب وضعهم يف جيب منفصل‪ ،‬أو مندمج على‬ ‫غرار حزب اهلل‪ ،‬هتيمن عليه إيران حبكم احلاجة والضرورة‪ ،‬وتتصرف‬ ‫به وفق اخلطة اخلمينية‪.‬‬ ‫إن تدخل النظام االيراين يف سوريا بال أفق أو أمل‪ ،‬و ما ختلي قادته‬ ‫اليوم عن كافة شعاراهتم و اكاذيبهم من حترير القدس إىل احلرص‬ ‫على اإلسالم‪ ،‬وظهورهم بوجه مذهيب صريح وحاقد‪ ،‬إال تعبري عن‬ ‫افالسهم واهنيار مشروع اخلميين الكبري‪ ،‬لكن ما خيشى منه أن يتسبب‬ ‫هذا التدخل يف صدع يف اجملتمع السوري ال تزول آثاره على مدى‬ ‫عقود طويلة من الزمن وملنع حدوث ذلك ليس أمامنا سوى التحصن‬ ‫باألساس الوطين الدميوقراطي الذي انطلقت منه ثورتنا‪ ،‬فكوهنا ثورة‬ ‫لكل السوريني قوالً وفعالً‪ ،‬بال متييز من أي نوع كان‪،‬هو ما سيمنع‬ ‫تفكك النسيج السوري يف هذه املرحلة احلساسة‪ ،‬وكوهنا دميوقراطية‬ ‫هي ما سيتيح إمكانية اندماج املكونات املختلفة‪ ،‬واشرتاكها يف‬ ‫مشروع وطين مستقبلي أكثر جاذبية مما يعدنا به اآلخرون‪ ،‬أعداء‬ ‫وأصدقاء‪ ،‬وافضل من اخليارات املفتوحة على االحرتاب والدمار‪ ،‬اليت‬ ‫جتعل من سورية مسرحاً لصدام احلضارات الشرق أوسطية‪ ،‬ذات‬ ‫اإلرث الطويل يف التناحر العبثي واالنتقام الالهنائي‪.‬‬ ‫‪jesr.press@gmail.com‬‬


‫إقتصاد‬ ‫الدوالر والذهب يكسران أرقامًا قياسية جديدة‬ ‫بلغ سعر صرف الدوالر مقابل اللرية رقماً قياسياً جديداً‬ ‫هناية االسبوع املاضي بوصوله إىل ‪ 165‬لرية سورية‪ ،‬بينما‬ ‫رفع مصرف سوريا املركزي سعر نشرة التدخل اليت باتت‬ ‫رمسية حبكم األمر الواقع إىل ‪ 121.54‬لرية‪ ،‬يف حني‬ ‫أبقى على سعر الصرف يف نشرته الرمسية دون الـ ‪100‬‬ ‫لرية "‪ 99.81‬لرية"‪ ،‬كما ارتفع سعر صرف اليورو مقابل‬ ‫اللرية ليصل إىل ‪ 161.57‬لرية سورية‪.‬‬

‫إىل جانب السوق السوداء‪ ،‬وهي األكثر حضوراً‪،‬‬ ‫فهناك النشرة الرمسية اليت يكابر املركزي وال يريد لسعرها‬ ‫أن يتجاوز املائة لرية‪ ،‬حىت ال يعرتف رمسياً هبذا السعر‪،‬‬ ‫ونشرة التدخل لألغراض التجارية وهي متوقفة لعدم‬ ‫متويل املستوردات‪ ،‬ودوالر الطريان الذي بلغ ‪143‬‬ ‫لرية‪ ،‬ودوالر املقايضة ‪ 118‬لرية‪ ،‬ودوالر احلواالت‬ ‫‪ 151‬لرية‪.‬‬

‫ويأيت ارتفاع سعر الصرف مع استمرار مصرف سوريا‬ ‫املركزي باالمتناع عن متويل مستوردات القطاع اخلاص‪،‬‬ ‫ليرتافق الرقم القياسي لسعر الصرف برقم قياسي آخر‬ ‫ألسعار الذهب حيث بلغ غرام الـ ‪ 21‬سعر ‪ 6050‬ما‬ ‫يعين أن دوالر الذهب وصل إىل ‪ 156‬لرية‪.‬‬ ‫وأصبح للدوالر يف سوريا مخس نشرات لسعر الصرف‬

‫األسد يكذب على لسان البنك الدولي‬ ‫نقلت جريدة األخبار اللبنانية عن رأس النظام السوري‬ ‫بشار األسد تأكيده أن البنك الدويل نفسه ‪ -‬وهو ال‬ ‫يتحرك من دون مشيئة الواليات املتحدة وإذهنا ‪ -‬قدم‬ ‫له عرضاً "سخيا" ملنحه قرضاً قيمته ‪ 21‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫بشروط ميسرة‪ ،‬مبدياً رغبة ملحة يف متويل مشاريع إعادة‬ ‫اإلعمار‪ ،‬وكل ذلك من طريق عراب اخلصخصة الشهري‬ ‫يف سوريا‪ ،‬عبد اهلل الدردري‪ ،‬لكنه رفض هذا العرض‬ ‫مجلةً وتفصيالً‪ .‬واختذ قراراته النهائية بالنسبة إىل عروض‬ ‫إعادة اإلعمار كلها‪.‬‬ ‫ورغم تأكيد األسد أن القرض املعروض عليه هو‬ ‫حبدود ‪ 21‬مليار دوالر إال أن اخلرباء واملراقبون يتوقفون‬ ‫ٍ‬ ‫جلملة من‬ ‫عند هذا الرقم مشككني بصحته‪ ،‬وذلك‬ ‫األسباب يوضحها حملل مايل (فضل عدم ذكر امسه)‪،‬‬ ‫حيث يقول‪" :‬رئيس النظام حتدث أن العرض مقدم‬ ‫عرب النائب االقتصادي السابق عبد اهلل الدردري‪ ،‬لكن‬ ‫احلقيقة أن هذا الرجل ذكر يف أحد مؤمتراته الصحفية‬ ‫منذ ستة أشهر أنه ميكن االستدانة اخلارجية بنسبة ‪15‬‬ ‫‪ %‬من إمجايل الناتج احمللي‪ ،‬ما يعين أن جممل االستدانة‬ ‫اخلارجية ال ميكن أن تزيد عن ‪ 8‬مليار دوالر يف أفضل‬

‫األحوال‪ ،‬على اعتبار أن الناتج احمللي السوري هو حبدود‬ ‫‪ 50‬مليار دوالر‪ ،‬يف وقت االستقرار‪.‬‬ ‫وثاين النقاط اليت يشري إليها اخلبري‪ ،‬تتعلق بأن البنك‬ ‫الدويل هو جزء من اجملتمع الدويل وال ميكنه أن خيرج‬ ‫عن نطاق قراراته‪ ،‬فالنظام السوري مطبق عليه مجلةً من‬ ‫العقوبات‪ ،‬ال تسمح البنك الدويل بتقدمي هكذا عرض‬ ‫للنظام السوري‪.‬‬ ‫ويشري اخلبري االقتصادي أن الرقم الذي ذكره األسد‬ ‫يصل إىل حوايل ‪ %45‬من الناتج احمللي‪ ،‬وال ميكن للبنك‬ ‫الدويل أن يغامر ويقدم قرضاً بفوائد ميسرة ٍ‬ ‫لبلد ناجته‬ ‫احمللي ال يزيد عن ‪ 50‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وينتهي اخلبري االقتصادي إىل التأكيد على أن ما تنقله‬ ‫الصحيفة اللبنانية ال يتعدى كونه أحدى املبالغات يف‬ ‫ماكينة النظام السوري اإلعالمية‪.‬‬ ‫وكان األسد قد أكد أن ما يشغل تفكريه اآلن‪ ،‬أكثر من‬ ‫سواه‪ ،‬كما قال‪ ،‬هو "التعامل مع مرحلة ما بعد احلرب"‪،‬‬ ‫حماوالً االحياء (بأهنا خلصت) ‪ ،‬وهو اآلن يدرس كيفية‬ ‫التعامل مع هذا الدمار الواسع الذي حل مبناطق خمتلفة‬ ‫من البالد‪ ،‬وكيفيَّة مداواة جراح الناس ‪.‬‬

‫‪ 5‬آالف ليرة اضافية للمستعجلين‬ ‫في مغادرة البلد‬ ‫أحال ما يسمى بـ "جملس الشعب" مجلةً من مشاريع‬ ‫القوانني حلكومة النظام السوري‪ ،‬يف جلسته اليت عقدت‬ ‫مؤخراً وكان أبرزها مشروع القانون املتضمن تعديل املادة‬ ‫الثانية من املرسوم التشريعي رقم ‪ 60‬لعام ‪ 2004‬إىل جلنة‬ ‫الشؤون الدستورية والتشريعية للبحث يف جواز النظر فيه‬ ‫دستورياً‪ ،‬والتعديل هو "تسدد قيمة اجلواز أو وثيقة السفر‬ ‫املنصوص عليها يف املادة التاسعة من القانون رقم ‪42‬‬ ‫وتعديالته مببلغ مخسة آالف لرية سورية لكل جواز أو‬ ‫وثيقة سفر يصدر ضمن نظام الدور وعشرة آالف لرية‬ ‫سورية لكل جواز أو وثيقة يصدر بصفة مستعجلة بناء‬ ‫على طلب صاحب العالقة"‪.‬‬ ‫وشهدت دوائر اهلجرة واجلوازات خالل العامني الفائتني‬ ‫ازدحاماً شديداً‪ ،‬ومماطلة يف تسيري شؤون املتقدمني‬ ‫بطلبات احلصول على جواز سفر أو جتديدها تصل إىل‬ ‫شهرين أو ثالثة‪ ،‬وترافق ذلك مع انتشار عمليات الفساد‬ ‫حيث وصلت تسعرية جواز السفر الواحد إىل ‪ 30‬ألف‬ ‫لرية سورية‪ ،‬عالوًة عن الطوابري اليت تنتظر دورها للحصول‬ ‫على استمارة التسجيل‪.‬‬

‫ويعلق خبري اقتصادي على "ابداعات النظام" بتحديد‬ ‫قي ٍم خمتلفة باختالف الفرتات الزمنية املطلوبة للحصول‬ ‫على اجلواز بالقول "معاملة املواطن جيب أن تتم بأسرع‬ ‫وقت ممكن وال حيق للحكومة أن تنهب املواطن مثناً للوقت‬ ‫املطلوب‪ ،‬ويف هذه احلالة حتولت الدولة إىل السمسار‬ ‫ومعقب املعامالت‪ ،‬ال سيما وأهنا مبشروع القانون هذا‬ ‫تعلن أهنا قادرة على إجناز املعامالت ٍ‬ ‫بوقت قصري لكنها‬ ‫تريد مثناً لذلك"‪.‬‬ ‫يشار إىل أن حوايل ‪ 1000‬طلب جلوازات سفر يتم‬ ‫تقدميها يوماً يف دمشق وفقاً ألحد األرقام غري الرمسية اليت‬ ‫كشف عنها مؤخراً‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ 18‬حزيران ‪ / 2013‬العددالرابع والعشرون‬


‫حتقيق‬ ‫حقول الحنطة ميدانًا للمعارك‪..‬‬ ‫صاروخ سكود يحرث االرض والنيران تلتهم الزرع والتجار يتحكمون باألسعار‬ ‫• المجاعة قادمة مع توقعات بتراجع انتاج القمح ‪ 1.6‬مليون طن في سوريا‬ ‫• في السابق كنا نبيع المحصول بأسعار أفضل بكثير من "المزاد"‬ ‫• القصف وفقدان األسمدة وارتفاع أسعار المحروقات أدى لتراجع المساحات المزروعة‬ ‫• نسبة خسارة كل فالح الوسطية ‪ %65‬مما كان يجنيه سابقاً‬ ‫غيث األحمد‪ -‬دير الزور‬ ‫تراجع إنتاج القمح إلى ‪ 2‬مليون طن في العام‬ ‫الماضي‪ ،‬بعد أن كان إنتاج سوريا يتراوح بين ‪4‬‬ ‫ ‪ 4.5‬مليون طن سنوياً‪ ،‬أي أن إنتاج المحصول‬‫االستراتيجي تراجع بمقدار النصف تقريباً خالل‬ ‫موسم عام ‪.2012‬‬ ‫وتشير التوقعات الحالية أن إنتاج القمح لن يزيد عن‬ ‫‪ 1.6‬مليون طن للعام الحالي ‪ ،2013‬أي تراجع‬ ‫اإلنتاج بنسبة ‪ ،%65‬فمع بدء المعارك تحولت‬ ‫غالبية األراضي لساحات قتال وباتت جميع األراضي‬ ‫هدفاً لصواريخ وقذائف النظام مما أدى إلى نزوح‬ ‫أغلب الفالحين وإهمال زراعتهم وحقولهم‪ ،‬ما يعني‬ ‫نقصاً كبيراً وحاداً في مادة الطحين والخبز التي تعتبر‬ ‫القوت اليومي والغذاء الرئيسي لمعظم ال��وريين‪.‬‬

‫إحراق المحاصيل‬

‫تعترب زراعة القمح والقطن من أهم الزراعات اليت يعتمد‬ ‫عليها الفالحون يف ريف حمافظة دير الزور‪ ،‬ويف بداية‬ ‫شهر حزيران يسارع الفالحون إىل جين مثار تعبهم الذي‬ ‫زرعوه‪ ،‬وتأمني لقمة عيشهم وعيش أوالدهم‪ ،‬ويعمل‬ ‫أغلب العوائل يف الزراعة وتربية املاشية وتعترب مصدر‬ ‫الدخل األساسي هلم‪.‬‬ ‫أبو مرعي (‪ 56‬عاماً) أحد سكان قرية اخلريطة‪ ،‬مل ينزح‬ ‫عنها مع باقي أفراد أسرته والبالغ عددهم ‪ 8‬ويف موسم‬ ‫زراعة القمح تعهد بزراعة أرضه وتأمني القمح للقرية‬ ‫باإلضافة إىل توفري لقمة عيشه وعيش أسرته‪.‬‬ ‫يكشف أبو مرعي لـ جسر "لدي ‪ 3‬من أوالدي انضموا‬ ‫للجيش احلر وهذا ما كلفين الكثري حيث أنه يف موسم‬ ‫احلصاد العام الفائت قام عناصر األمن حبرق كامل‬ ‫حمصويل بسبب علمهم بانضمام أوالدي للجيش احلر"‪.‬‬ ‫وتابع "ويف هذا العام زرعت أرضي من جديد لتأمني‬ ‫القمح لسكان القرية على الرغم من اخلسارة الكبرية اليت‬ ‫حلقت يب يف العام الفائت‪ ،‬كما أنين ال أملك أي عمل‬ ‫أخر وال أجيد أي صنعة أخرى غري الزراعة"‪.‬‬

‫سكود يحرث االرض‬

‫ويشري أبو مرعي أنه مع عودة القصف من قبل قوات‬ ‫النظام على قرية اخلريطة‪ ،‬اليت تعترب حتت سيطرة عناصر‬ ‫اجليش احلر‪ ،‬جعل جزءاً كبرياً من أرضه املزروعة حترتق‬ ‫قبل حصد احملصول‪ ،‬واليت نالت حىت اآلن العديد من‬ ‫قذائف اهلاون‪ ،‬باإلضافة إىل صاروخ سكود أحدث‬

‫حفرة قطرها ‪ 200‬مرت وجعل تراهبا تتطاير إىل بعد ‪ 700‬لتلك األراضي‪ ،‬إضافة إىل هجرة الفالحني إىل القرى‬ ‫أو الدول اجملاورة بسبب القصف على املنازل واحلقول‪،‬‬ ‫مرت وترك خراباً كبرياً يف احملصول‪.‬‬ ‫والذي أدى إىل إمهال أراضيهم وعدم رش املبيدات‬ ‫احلشرية‪ ،‬وأدوية الرتبة‪.‬‬ ‫مزاد يتحكم به التجار‬ ‫وميتلك أبو فاروق يف مدينة البوكمال أرضاً مساحتها ‪22‬‬ ‫دمناً يعمل فيها برفقة أوالده السبعة‪ ،‬ويعتمد على زراعة الخسائر ‪%65‬‬ ‫القمح والقطن ليعيش من خالهلا‪ ،‬ويقول أبو فاروق "هذا وأكد األمحد أن رجال األمن منعوا الفالحني من دخول‬ ‫العام مل أزرع كامل أرضي فنسبة األراضي غري مزروعة حقوهلم ليتسىن هلم السرقة والسلب والنهب لكل أنواع‬ ‫تصل ألكثر من ‪ ،%60‬بسبب الشح يف األمسدة وارتفاع احملاصيل الزراعية‪ ،‬باإلضافة إىل ارتفاع أسعار املواد األولية‬ ‫أسعارها باإلضافة إىل ارتفاع أسعار الديزل الذي نؤمن الالزمة للزراعة من مساد وبذار وغريها ما أدى إىل زيادة‬ ‫من خالله وصول املاء لألراضي الزراعية عرب املضخات"‪ .‬تكلفة زراعة دومن األرض‪ ،‬مبيناً أن مجيع هذه العوامل‬ ‫ويضيف أبو فاروق أن "املوسم هلذا العام سيء جداً‪ ،‬وما جعلت موسم الفالحني الزراعي ينحدر كثرياً وتصل‬ ‫زاد الطني بلة هو جتمع عدد من التجار لشراء حمصول نسبة خسارة كل فالح الوسطية إىل ‪.%65‬‬ ‫القمح يف ما يسمى (املزاد) الذي مركزه مدينة امليادين‪،‬‬ ‫نلجأ اليه مرغمني‪ ،‬بعد سرقة مراكز احلبوب والصوامع مجاعة على الطريقة الصومالية‬ ‫وبيع مجيع املخزون يف تركيا وسيطرة جبهة النصرة على كشف بيان ملنظمة الفاو لألغذية والزراعة عن تدهور‬ ‫تلك املراكز"‪.‬‬ ‫اإلنتاج الزراعي ومستوى النقص احلاصل يف أهم‬ ‫ويضيف "كنا يف السابق نبيع احملصول بأسعار أفضل احملاصيل الزراعية يف سوريا ومن بينها القمح والشعري‬ ‫بكثري من "املزاد" والذي يعترب مبثابة السوق السوداء‪ ،‬بشكل خاص‪ .‬وذكر أن انعدام األمن وعدم االستقرار‬ ‫حيث أن جتار املزاد يتفقون على سعر منخفض بينهم تسبب يف تشكيل خطورة وصعوبة كبرية للمزارعني يف‬ ‫لشراء القمح من الفالحني"‪.‬‬ ‫الوصول إىل أراضيهم جلين احملاصيل الزراعية ونقلها إىل‬ ‫األسواق‪.‬‬ ‫وقدر التقرير أعداد املزارعني القادرين على الوصول إىل‬ ‫األراضي تحتاج لمعالجة‬ ‫ومن جهته قال املهندس الزراعي املختص باستصالح حقوهلم وجين احملاصيل الزراعية بنسبة ‪ %45‬فقط‪ ،‬وأن‬ ‫األراضي سائد األمحد لـ "جسر" إن احلرب الدائرة يف النقص احلاصل يف مادة املازوت واألمسدة وانقطاع التيار‬ ‫أيضا‬ ‫املنطقة أثرت بشكل كبري على الواقع الزراعي‪ ،‬حيث الكهربائي وحرق احملاصيل من قبل قوة األمن ساهم ً‬ ‫أن معظم السكان يعملون بالزراعة وتربية املواشي وليس بشكل كبري يف تراجع إنتاج القمح‪.‬‬ ‫دخل أخر‪ ،‬مشرياً أن اجلفاف وانتشار العديد يف ضوء املعلومات أعاله والتوقعات برتاجع إنتاج سوريا‬ ‫لديهم ٌ‬ ‫من األعشاب الضارة وتدهور حالة الرتبة وجعلها غري من القمح بنسبة ‪ %65‬للعام احلايل ‪ 2013‬وتوقع ارتفاع‬ ‫صاحلة للزراعة‪ ،‬وحباجة للمعاجلة بسبب عدة عوامل‪ ،‬مؤشرات أسعاره عاملياً‪ ،‬وانعدام قدرة النظام على متويل‬ ‫ارتفاع أسعار احملروقات الالزم للمحركات الزراعية عمليات االسترياد‪ ،‬فإن كثري من املراقبني يتحدثون عن‬ ‫بأنواعها‪ ،‬وبالتايل عدم التمكن من السقاية الضرورية أن سوريا على حافة جماعة تشبه ما حصل يف الصومال‪.‬‬ ‫‪ 18‬حزيران ‪ / 2013‬العددالرابع والعشرون‬

‫‪3‬‬


‫حتقيق‬ ‫قمح الرقة يتعرض للسرقة والتهريب ومقاتلو الكتائب يسيطرون على المراكز‬ ‫تم تقديم خطة لالئتالف لشراء القمح وتخزينه دون جواب‬ ‫• ّ‬ ‫• الكتائب سرقت ‪ 16000‬طناً من حنطة صوامع السالم والكنطري‬ ‫• قاطرات محملة بالقمح تعبر الى تركيا من معابر غير شرعية‬ ‫محمود الدرويش‪ -‬الرقة‬ ‫قبل الثورة كان هناك نظام مركزي يشرف من خالل‬ ‫مؤسسات محددة على زراعة القمح وحصاده وتخزينه‬ ‫في الصوامع‪ ،‬وذلك بعد ان يتم شراء المحاصيل من‬ ‫المزارعين‪ ،‬ليصار إلى توزيعه على المطاحن ومنها‬ ‫لألفران ثم إلى قوت المواطن اليومي‪.‬‬ ‫اليوم تعطلت تلك االليات ألسباب منها ما هو موضوعي‬ ‫يتعلق بتقطع أوصال البالد بسبب القتال‪ ،‬ومنها ما يعود‬ ‫ألسباب ذاتية تتعلق بضعف قوى المعارضة السياسية‬ ‫عن اعادة الحياة لمؤسسات الدولة المدنية وإدارتها‬ ‫بالشكل االمثل في المناطق المحررة‪.‬‬ ‫وجدنا هذا في حقول النفط وفي المعابر الحدودية‬ ‫واليوم يمتد إلى محصول إستراتيجي‪ ،‬اصبح تحت رحمة‬ ‫كتائب مسلحة لها اليد الطولى دون أن تملك المعرفة‬ ‫والخبرة في ادارة قضايا ذات طابع مدني متخصص‪ ،‬ما‬ ‫جعل المزارعين يعشيون حالة من القلق والخوف على‬ ‫شقى موسمهم ومستقبل زراعتهم‪.‬‬

‫تراجع المساحة المزروعة‬

‫مل جيد املزارع ابراهيم العيسى (‪ )55‬عاماً خياراً أمامه‬ ‫إال وتقليص مساحة زراعته‪ ،‬فقد كان يزرع كل عام (‪)30‬‬ ‫هكتاراً من أرضه بالقمح بينما يف هذا العام مل يزرع سوى‬ ‫(‪ )10‬هكتارات من جمموع أرضه‪.‬‬ ‫كان العيسى كل عام جيين حمصوله ويبيعه للدولة من خالل‬ ‫مؤسسة احلبوب وباملقابل يأخذ مثنه من املصرف الزراعي‬ ‫يف منطقة تل أبيض‪ ،‬لكنه هذه السنة ال يعرف ملن سيبيع‬ ‫حمصوله وكيف‪!..‬‬ ‫ويشكو العيسى كونه هذا العام أنه مل يتلق دعماً من الدولة‬ ‫بسبب حترير منطقة تل أبيض ووقوعها حتت سيطرة اجليش‬ ‫احلر‪ ،‬حيث أصدرت مديرية الزراعة التابعة حملافظة الرقة‬ ‫قبل حترير املدينة بقطع الدعم احلكومي للمناطق اخلاضعة‬ ‫لسيطرة "املسلحني"‪ ،‬دون وجود جهة أو بديل يعتمد عليها‬ ‫يف تأمني ما حيتاجه‪.‬‬ ‫مشرياً ان هناك من أخذ دعم حكومي من أمسدة وبذار‬ ‫لألرض من مدينة الرقة قبل حتريرها عن طريق الرشوة‬

‫‪4‬‬

‫‪ 18‬حزيران ‪ / 2013‬العددالرابع والعشرون‬

‫واحملسوبيات‪.‬‬

‫غالء وضياع‬

‫ويوضح املزارع العيسى يف حديثه لـ"جسر" الصعوبات اليت‬ ‫تواجهه كفالح فيقول‪ :‬احلراثة اليت كانت تكلف (‪)3000‬‬ ‫لرية سورية للهكتار‪ ،‬أصبحت (‪ )12000‬لرية سورية‪،‬‬ ‫باإلضافة لغالء املازوت الذي نعتمد عليه بشكل رئيسي‬ ‫لري املساحات املزروعة‪.‬‬ ‫مل يعد يعرف العيسى ملن سيبيع حمصوله هذا العام يف‬ ‫ظل غياب سلطة النظام وعدم تقدمي أي جهة خطة‬ ‫لشراء احملاصيل ولكنه مسع أنه رمبا النظام يشرتي احملصول‬ ‫عن طريق التجار‪ !..‬أو رمبا كان التجار هم انفسهم من‬ ‫سيشرتون احملصول حلساهبم اخلاص‪ ،‬وال يعرف إذا كان من‬ ‫املمكن أن يقوم اجمللس بشراء كميات القمح املصودة على‬ ‫حد تعبريه‪.‬‬

‫مشكلة التسويق‬

‫فمن املتوقع أن ال يزيد احملصول يف احملافظة عن (‪)200‬‬ ‫ألف طن فقط‪.‬‬ ‫وعن املساحات املزروعة هذه السنة يقول احملمد‪ :‬أن نسبة‬ ‫األراضي املزورعة هذا العام مقارنة بالعام الفائت تقلصت‬ ‫بشكل ملحوظ جداً بسبب عدة عوامل‪ ،‬أمهها غالء‬ ‫املازوت واألمسدة والبذار باإلضافة إىل عدم يقني الفالح‬ ‫بأن هناك قد يشرتي منه احملصول‪.‬‬

‫سرقة وتهريب‬

‫يكشف احملمد عن عمليات سرقة قامت هبا بعض الكتائب‬ ‫يف مركزين من مراكز احلبوب وهي خفية السامل وصوامع‬ ‫الكنطري‪ ،‬حيث تعرضت هاتني الصومعتني لسرقة من قبل‬ ‫بعض كتائب اجليش احلر مبقدار (‪ )8000‬طن لكل منها‪،‬‬ ‫وحاول اهايل املنطقة الوقوف بوجه تلك السرقات غري ان‬ ‫استخدام الرصاص جعلهم يرتاجعوا‪ ،‬بينما استطاع اجمللس‬ ‫احلصول على ما تبقى يف تلك الصوامع (‪ )3000‬طن‬ ‫وطحنها وتوزيعها كطحني للمخابز‪.‬‬ ‫يضيف احملمد أن هناك أيضا حاالت هتريب للقمح خارج‬ ‫احلدود وباألخص اىل تركيا‪ ،‬حيث شوهدت قاطرات كثرية‬ ‫تعرب احلدود السورية باجتاه تركيا حمملة بالقمح‪ ،‬ولكن ليس‬ ‫من املعرب احلدودي يف تل أبيض إمنا من معابر غري شرعية‬ ‫قبل ضبط احلدود من اجلانب الرتكي‪.‬‬

‫التقت جسر بأحد التجار رفض الكشف عن امسه حيث‬ ‫أوضح أنه باإلمكان شراء حماصيل القمح‪ ،‬لكنه ربط ذلك‬ ‫بإمكانية التنسيق مع جتار احملافظات األخرى موضحاً بأن‬ ‫"من سيشرتي القمح لن يقدم على الشراء أن مل يضمن‬ ‫البيع املباشر‪ ،‬وذلك لعدم قدرته على ختزينه"‪.‬‬ ‫وكشف التاجر لـ"جسر" بأن شراء القمح إن متّ سيكون تحت سيطرة الكتائب‬ ‫سعره ليس أكثر من ‪ 30‬لرية سورية للكيلو‪ ،‬حيث الدولة ويكشف احملمد بأنه "ال يوجد أي مركز حتت سيطرة اجمللس‬ ‫فجميع املراكز أما حتت سيطرة جبهة النصرة أو حركة الشام‬ ‫سعرت كيلو القمح ب(‪ )36‬لرية سورية للقمح‪.‬‬ ‫اإلسالمية أو بعض كتائب اجليش احلر‪ ،‬حيث يقومون أما‬ ‫انخفاض اإلنتاج‬ ‫كما التقت جسر برئيس مكتب احلبوب يف اجمللس احمللي بطحنها وتوزيعها على األفران بسعر (‪ )12000‬لرية سورية‬ ‫مبدينة تل أبيض املهندس حسان احملمد الذي أوضح أن للطن الواحد أو يبيعوهنا كما هي قمح"‪.‬‬ ‫هناك (‪ )25‬مركزاً يف حمافظة الرقة (‪ )10‬مراكز منها يف خط ومناقشات‬ ‫يتابع احملمد حديثه جلسرعن اخلطط املقدمة من قبل اجمللس‬ ‫منطقة تل أبيض وحدها‪.‬‬ ‫كما كشف احملمد (كان يشغل منصب مدير مؤسسة لشراء احملصول ويقول‪ :‬لنجاح أي عملية شراء جيب توافر‬ ‫إكثار البذار يف تل أبيض) بأن حمصول العام الفائت يف السيولة النقدية ��هذا األمر ال ميلكه اجمللس‪ ،‬لذلك قدمنا‬ ‫حمافظة الرقة بلغ (‪ )500‬ألف طن منها (‪ )180‬ألف طن لالئتالف الوطين وقوى املعارضة خطة مدروسة من قبل‬ ‫موجودة يف عشرة مراكز تابعة ملدينة تل أبيض‪ .‬أما هذا العام اجمللس لشراء القمح‪ ،‬فبادر االئتالف اىل افتتاح مكتب‬ ‫لشراء حمصول هذا العام‪ ،‬غري ان عملية الشراء مل تبدأ‬ ‫لغاية االن‪!...‬‬ ‫سيتم ختزين القمح يف حال شراءه يف صوامع قريبة من‬ ‫احلدود الرتكية ويبدو أن احلكومة الرتكية أبدت استعدادها‬ ‫للمساعدة يف ذلك أو سيكون ختزينها يف الصوامع القدمية‬ ‫وتكون حراستها حتت كتائب اجليش احلر وهذا املوضوع‬ ‫مازال قيد النقاش يف االئتالف الوطين حبسب احملمد‪.‬‬ ‫مل خيف احملمد أن هناك جهات عديدة قد تشرتي احملصول‬ ‫مثل التجار أو حىت النظام عن طريق جتار يعملون لصاحله‪،‬‬ ‫لغاية االن توجد حركة النتقال القمح بني املناطق احملررة‬ ‫واملناطق اخلاضعة لسيطرة النظام‪ ،‬لكن ال شيء اكيد بأي‬ ‫اجتاه ستسري عليه االمور مستقبالً‪.‬‬


‫تقرير‬ ‫حشرات طائرة تغزو دمشق وريفها ومخاوف أن مصدرها الجثث وسببها الغازات السامة‬ ‫• حشرات لم نشاهدها سابقاً بألوان غريبة األبيض أو األخضر‬ ‫• تكدس القمامة في مناطق الريف مواتي النتشار ذبابة الرمل‬

‫• غياب سيارات البلديات التي تجوب الشوارع لمحكافحة الحشرات‬ ‫• منظمة الصحة العالمية تحذر من انتشار األوبئة في سوريا‬ ‫سمر مهنا‬ ‫ينظر سكان دمشق وريفها بخوف وريبة النتشار كثيف‬ ‫لحشرات طائرة‪ ،‬في معظم المناطق‪ ،‬حيث أشاروا أنه‬ ‫باإلضافة إلى وجود "الناموس والذباب" تنتشر أنواع‬ ‫أخرى من الحشرات لم يروها من قبل‪ ،‬وذلك بالتزامن‬ ‫مع تحذير منظمة الصحة العالمية مؤخراً من زيادة خطر‬ ‫انتشار األوبئة في سورية والدول المجاورة‪ ،‬فيما قال‬ ‫مصدر في وزارة الصحة أن مخاطر صحية جمة قد يسببه‬ ‫الظهور الكثيف والمفاجئ للحشرات في دمشق وريفها‪.‬‬

‫جثث وقمامة‪..‬‬

‫قالت سهام اليت تقطن منطقة جديدة عرطوز إهنا‪" :‬يف هذه‬ ‫الفرتة من العام تشاهد أنواع كثرية من احلشرات يف الطريق أو‬ ‫يف املنزل"‪ ،‬مشرية إىل أن هناك حشرات غريبة مل تشاهدها‬ ‫من قبل بألوان غريبة مثل األبيض أو األخضر‪.‬‬ ‫وأعادت سهام سبب انتشار هذه احلشرات إىل "القمامة‬ ‫مكدسة على طريق منزهلا جبانب منطقة املعضمية اليت تشهد‬ ‫اشتباكات‪ ،‬حيث متتد على مسافة طويلة من الطريق"‪.‬‬ ‫وأشارت سهام إىل أهنا "منذ يومني شاهدت حفرة كبرية على‬ ‫هذا الطريق قام اجليش حبفرها‪ ،‬ويف اليوم التايل رأهتا مطمورة"‪،‬‬ ‫لكنها بينت أهنا "أثناء عودهتا إىل منزهلا كانت تشاهد يف‬ ‫بعض األحيان عمليات حلرق القمامة اليت تنشر رائحة كريهة‬ ‫جداً يف اهلواء"‪.‬‬

‫مصدرها الجثث‬

‫فيما رأى ياسني الذي يسكن يف ضاحية حرستا أن "سبب‬ ‫انتشار هذه احلشرات هو اجلثث املرتوكة دون دفن لوقت‬ ‫طويل"‪ ،‬الفتاً إىل أنه "على طريق منزله على اوتسرتاد حرستا‬ ‫تبقى اجلثث على جانيب الطريق مدة ‪ 10‬أيام أو أكثر"‪.‬‬

‫كما بني أن "املناطق اليت تشهد اشتباكات هي أكثر املناطق‬ ‫عرضة النتشار احلشرات بسبب اجلثث املرتوكة والقمامة"‪.‬‬ ‫أما علياء اليت تقطن منطقة جرمانا‪ ،‬بينت أن "هناك انتشار‬ ‫كثيف للحشرات يف منطقة جرمانا مل تشهدها من قبل"‪،‬‬ ‫معربة عن ختوفها من "انتشار األمراض وخاصة يف هذه الفرتة‬ ‫من العام"‪.‬‬

‫غياب سيارات مكافحة الحشرات‬

‫وأظهرت إحصاءات املنظمة أن "‪ %35‬على األقل من‬ ‫املستشفيات العامة يف البالد خارج اخلدمة‪ ،‬وىف بعض‬ ‫احملافظات‪ ،‬هرب ‪ %70‬من األفراد العاملني يف اجملال الصحي‪،‬‬ ‫ما أسفر عن نقص حاد يف األفراد املؤهلني للقيام مبهام طبية‬ ‫وتقييد وصول خدمات الرعاية الصحية إىل احملتاجني"‪.‬‬

‫ازدحام ومياه غير آمنة‬

‫وأكدت منظمة الصحة العاملية أن "أغلبية حوايل ‪4.25‬‬ ‫مليون من السوريني النازحني داخلياً تعيش يف ازدحام شديد‬ ‫وظروف غري صحية وتعطل وصول إمدادات مياه الشرب‬ ‫اآلمنة والصرف الصحي"‪.‬‬ ‫كما بينت أن "محالت التطعيم وبرامج مكافحة احلشرات‬ ‫الناقلة لألمراض تعرضت إلعاقة خطرية"‪ ،‬حمذرة من انه "مع‬ ‫تدهور الوضع الصحي وارتفاع درجات احلرارة‪ ،‬فإن خطورة‬ ‫انتشار األوبئة يف زيادة"‪.‬‬

‫و تساءلت علياء حول "ندرة سيارات مكافحة احلشرات‬ ‫اليت كانت جتوب يف شوارع دمشق من أجل قتل احلشرات"‪،‬‬ ‫مبينة انه "يف كل صيف كنا نشاهد سيارات البلديات (تبخ)‬ ‫احلشرات يف احلارات لكننا اليوم ال تشاهد أي واحدة منها"‪.‬‬ ‫وهذا ما أوكده فراس‪ ،‬الذي بني أنه حىت اآلن شاهد سيارة‬ ‫واحدة يف دمشق كانت تطلق الدخان من أجل احلشرات ومل‬ ‫يشاهد غريها‪.‬‬ ‫يف حني‪ ،‬أعاد حسام الذي يسكن منطقة القصور يف دمشق‪،‬‬ ‫سبب انتشار هذه احلشرات إىل "املواد السامة اليت مت نشرها‬ ‫مؤخراً يف الغوطة الشرقية‪ ،‬ما أدى إىل هروب احلشرات تنقل االمراض‪..‬‬ ‫وجتمعها يف مناطق أخرى"‪.‬‬ ‫وقال مصدر يف وزارة الصحة متخصص مبكافحة األمراض‬ ‫اليت تنقلها احلشرات‪ ،‬لصحيفة "الوطن" احمللية‪ ،‬إن‪" :‬خماطر‬ ‫تحذير من انتشار األوبئة‬ ‫صحية مجة قد يتسبب هبا الظهور الكثيف واملفاجئ‬ ‫وجاء ذلك بالتزامن مع حتذير منظمة الصحة العاملية‪ ،‬من للحشرات يف دمشق وريفها‪ ،‬وخاصة األنواع اجلديدة منها‬ ‫زيادة حاالت األمراض املعدية يف سورية وبني السوريني اليت مل نرها منتشرًة يف دمشق وريفها من قبل"‪.‬‬ ‫املشردين يف الدول اجملاورة يف املنطقة‪.‬‬ ‫وأوضح أن "انتشار القمامة هبذا الكم اهلائل يف بعض املناطق‬ ‫وقال املتحدث باسم املنظمة طارق جساريفيتش يف مؤمتر الساخنة يف الريف" يزيد من الظروف املواتية النتشار ذبابة‬ ‫صحفي يف جنيف إن‪" :‬النظام الصحي يف سوريا يف تدهور‪ ،‬الرمل املتسببة مبرض الاليشمانيا حبة حلب"‪.‬‬ ‫حيث دمرت الكثري من املنشآت الطبية واملستشفيات ومل يعد كما لفت إىل "قدرة البعوض والذباب املنتشر بشكل كبري‬ ‫العديد من األفراد العاملني يف اجملال الصحي قادرين على على نقل األمراض املنقولة باملاء والغذاء كاالنتانات املعوية‪،‬‬ ‫الذهاب إىل العمل"‪.‬‬ ‫والتهاب الكبد‪ ،‬واحلمى التيفية وغريها"‪.‬‬

‫انتشار اللشمانيا في حلب‬ ‫وأوضح الباحث السابق يف مركز الدراسات الصحية يف حلب‬ ‫فؤاد حممد فؤاد نيسان املاضي‪ ،‬أن مرض اللشمانيا شهد يف‬ ‫الفرتة األخرية زيادة كبرية‪ ،‬مبينا أن "عدد اإلصابات باملرض‬ ‫كان سابقاً حبدود ‪ 20‬ألف إصابة‪ ،‬لكنه اآلن ارتفع‪ ،‬بسبب‬ ‫أكوام القمامة املرمية يف الشمس والرطوبة"‪.‬‬ ‫وبني أن "الفرتة األخرية شهدت زيادة كبرية"‪ ،‬مشرياً إىل أن‬ ‫"املعاجلة مكلفة وتشكل عبئاً اقتصادياً مبا يتضمن ترحيل‬ ‫القمامة وإزالة األبنية املهدمة وتغطية اجملاري املكشوفة ملياه‬ ‫الصرف الصحي"‪.‬‬ ‫وينتقل هذا املرض إىل اإلنسان من خالل لسعة بعوضة‬ ‫تسبب بتشويه الوجه‪ ،‬وأصاب عدداً كبرياً من سكان مشال‬ ‫سوريا الذين نزحوا بكثرة من القرى اجملاورة إىل حلب‪ ،‬كما‬ ‫ويسمى املرض حملياً أيضاً بـ "حبة الشرق" أو "حبة بغداد"‬ ‫باعتباره موجوداً يف املنطقة منذ فرتة طويلة‪.‬‬ ‫‪ 18‬حزيران ‪ / 2013‬العددالرابع والعشرون‬

‫‪5‬‬


‫إستطالع رأي‬

‫جنيف ‪: 2‬‬ ‫مهزلة دولية ام فرصة لوقف العنف‪...‬‬

‫"جسر" تستطلع آراء الداخل في جدوى المشاركة في جنيف‪2‬‬

‫• النظام لن يتزحزح بمهازل دولية ال أهداف أو خطط واضحة لها‬ ‫• المشاركة فرصة لوقف العنف وتضييق الخناق على النظام وخلخلة بنيته‬ ‫• يجب الذهاب بضمانات دولية ووقف العمليات العسكرية وإطالق المعتقلين‬ ‫• المعارضة بصيغتها وأدائها غير مؤهلة لخوض عملية سياسية كلفت أنهاراً من الدماء‬ ‫إعداد فريق جسر‪:‬‬

‫أسفر التوافق الروسي‪ -‬األمريكي قبل نحو شهر‪ ,‬عن‬ ‫دعوة لحل سياسي للصراع الدائر في سوريا من خالل‬ ‫مؤتمر دولي تحت اسم جنيف‪ ،2‬سيشكل اطاراً لطاولة‬ ‫مفاوضات يجلس عليها ممثلون عن النظام وممثلون‬ ‫عن المعارضة‪ ،‬لبحث آليات انتقال السلطة وتحقيق‬ ‫تطلعات ثورة الشعب السوري بالحرية والكرامة وبناء‬ ‫نظام ديمقراطي‪ ،‬ينهي حقبة "سوداء" من تاريخ سوريا‬ ‫ويضع حداً لنهر الدماء الجاري‪.‬‬ ‫في رصد لتداعيات هذه المبادرة وأصدائها‪ ,‬أجرت‬ ‫"جسر" استطالعاً داخل سوريا من خالل مراسيلها‬ ‫المنتشرين في مختلف المحافظات‪ ,‬للوقوف على رأي‬ ‫نشطاء وإعالميين وسياسيين وقادة كتائب باإلضافة إلى‬ ‫طالب جامعات وغيرهم‪.‬‬ ‫انقسمت االراء حول المؤتمر المرجح انعقاده في تموز‬ ‫القادم الى ثالث اتجاهات أساسية‪ ،‬اتجاه غالب يرى أن‬ ‫ال أمل من المؤتمر والتفاوض مع النظام‪ ،‬واتجاه صغير‬ ‫نسبياً يؤيد الحضور لسحب ورقة من يد النظام‪ ،‬واتجاه‬ ‫ثالث يشترط الحضور بوجود ضمانات دولية ووقف‬ ‫العمليات العسكرية وإطالق سراح المعتقلين‪.‬‬ ‫االتجاه األول‪ :‬يرفض ويرى أن تعنت النظام وتشتت‬ ‫المعارضة كفيل بإفشاله‬ ‫يرفض احملامي والناشط احلقوقي صاحل إلياس من منظمة‬ ‫(احملامون األحرار) مشاركة املعارضة يف هكذا "حمافل‬ ‫مؤامراتية" رفضاً قاطعاً"‪ ،‬ويضيف " النظام لن يتزحزح مبثل‬ ‫هذه املهازل الدولية اليت ال أهداف أو خطط واضحة هلا‪,‬‬ ‫هذا النظام املتغول أمنياً والذي ميلك شبكة من اخليوط‬ ‫الداخلية واخلارجية لن تقهره سوى إرادة الشعب السوري‬ ‫وضحى يف سبيلها‬ ‫يف مواصلة حرب التحرير اليت بدأها‪َّ ,‬‬ ‫بالغايل والنفيس"‪.‬‬

‫ضرب من الخيال‬

‫كما يرى الناشط اإلعالمي حممد دمهوش من (حركة السوريني‬ ‫األحرار) أنه "ال توجد مؤشرات على جناح مؤمتر جنيف‪2‬‬ ‫بسبب تعنت النظام وتشتت املعارضة من جهة أخرى"‪.‬‬ ‫ويتابع "املعارضة منقسمة‪ ,‬فجزء منها يستميت للحضور‬ ‫يصر على عدم‬ ‫ليؤكد صحة مساره السياسي‪ ,‬وجزء آخر ُّ‬ ‫الذهاب إىل املؤمتر إال بسقف ٍ‬ ‫عال من الشروط واملطالب‪,‬‬ ‫واالئتالف منقسم بدوره بني مؤيد ومعارض لفكرة احلوار‬ ‫واحلل السياسي أساساً"‪.‬‬ ‫وعن جدوى املؤمتر يرى دمهوش‪ ":‬إن احلديث عن قدرة‬ ‫هكذا مؤمترات على إحداث تغيري حقيقي يف بنية النظام‬ ‫السوري‪ ,‬من قبيل إسقاطه أو فرض الرحيل على بشار‬

‫‪6‬‬

‫‪ 18‬حزيران ‪ / 2013‬العددالرابع والعشرون‬

‫األسد‪ ,‬ضرب من اخليال"‪.‬‬

‫إعادة انتاج النظام‬

‫يرى (م‪.‬شريف) وهو أحد نشطاء مدينة السويداء أن‬ ‫"صنَّاع القرار العاملي يبحثون عن احللول يف نتائج املشكلة‬ ‫ال يف األسباب‪ ،‬وبالتايل فإن أي حل جيب أن يأخذ بعني‬ ‫االعتبار جوهر القضية وأسباب الثورة اليت اندلعت ضد نظام‬ ‫ديكتاتوري ال ميلك أي مقومات ملواجهة املشكلة بروح‬ ‫العصر واحللول السلمية"‪ .‬ويستشف "شريف" من اآللية اليت‬ ‫يتبعها مركز ��لقرار الدويل أهنا تسعى إلجياد طريقة تساعده‬ ‫على تعومي النظام السوري من جديد‪ ,‬وإعادة انتاج املنظومة‬ ‫القمعية ذاهتا بشكل منمق أكثر‪ ,‬ومبا يالئم مصاحلها"‪.‬‬ ‫وال يرى شريف أن املعارضة بصيغتها احلالية وأدائها الراهن‬ ‫مؤهلة خلوض أي عملية سياسية كلفت السوريني أهناراً من‬ ‫الدماء‪ ,‬عليهم أن "يباشروا على الفور بإجراء مكاشفة‬ ‫داخلية تساعدهم على ختطي التجاذبات الدولية اليت تستفيد‬ ‫من ضعفها لتمرير أجنداهتا اليت سامهت يف مزيد من القتل‬ ‫حبق السوريني"‪.‬‬ ‫ويُستخلص من دعوة روسيا إىل عقد املؤمتر"عدم متسكها‬ ‫بشخص بشار األسد‪ ,‬إال أهنا باملقابل لن تسمح بالسقوط‬ ‫املفاجئ له مما قد يعرض مصاحلها يف البالد للخطر‪ ,‬ناهيك‬ ‫عن األموال الطائلة اليت صرفها على تسليح النظام واحلاجة‬ ‫لسلطة بديلة تكفل تسديد الديون"‪.‬‬ ‫ويتأسف شريف من كون الشعب السوري "ال ميلك سوى‬ ‫خيار السالح إلسقاط النظام‪ ,‬وعلى كاهل املعارضة‬ ‫السياسية إجياد قوة دولية أو إقليمية توافق على مد الثوار‬ ‫بالسالح النوعي‪ ،‬دون فرض إمالءات وإدخال الدم السوري‬ ‫يف البازار"‪.‬‬

‫روسيا الداعم لألسد "أكثر وضوحاً وجدية من موقف ما‬ ‫يسمى أصدقاء الشعب السوري" ويشري اىل "تزويد دمشق‬ ‫بصواريخ إس‪ 300‬وطائرات مقاتلة من نوع ميغ‪ ,‬فيما ال‬ ‫تزال املوافقة األوربية على قرار تزويد الثوار بالسالح‪ ,‬تتخبط‬ ‫يف مكاهنا"‪.‬‬ ‫ويضيف ‪ " :‬ال بد من دعم دويل للثوار يتناسب مع الكرم‬ ‫الروسي للنظام السوري‪ ,‬مما قد يكسر شوكة بشار األسد‬ ‫قبل البدء مبرحلة تفاوضية هتيؤ األرضية لرحيله"‪ .‬وأما اخليار‬ ‫الثاين يف حال فشل جنيف‪ 2‬فهو‪ ,‬حبسب حممد‪" ,‬تطبيق‬ ‫قرار دويل يقضي بوقف احلرب على الشعب بالقوة ولو من‬ ‫خارج جملس األمن"‪.‬‬ ‫ويستبعد حممد‪.‬ع "سقوط النظام السوري باملفاوضات‬ ‫وخيلص اىل أن‪" :‬الكفاح املسلح إذا استمر اعتماده بالصيغة‬ ‫احلالية كسبيل وحيد للحل‪ ,‬ستكون كلفته باهظة‪ ,‬لكن لن‬ ‫يستطيع النظام باملقابل كسر إرادة عشرات آالف املقاتلني‬ ‫على األرض"‪.‬‬

‫القرار ليس بيد السوريين‬

‫يبدأ (مهند) ‪ 22‬عاماً طالب جامعي يف دمشق‪ ,‬حديثه‬ ‫لـ"جسر" باألسف على "خروج القرار السوري من أيدي‬ ‫السوريني"‪ .‬وهو يرى بالتايل "أن ال رغبة لدى أصحاب هذا‬ ‫القرار الوصول لتسوية سياسية توقف الدم السوري"‪.‬‬ ‫أصبحت‬ ‫وبرأيه "لن تستطيع املعارضة رفض املشاركة بعد أن‬ ‫ْ‬ ‫رهينة اإلمالءات الدولية‪ ,‬لذا عليها التعامل بواقعية مع هذه‬ ‫احلقيقة وأن جتيد اللعب على التوازنات الدولية مبا حيقق‬ ‫مصلحة الشعب السوري"‪.‬‬ ‫ويرى مهند أن الدعوة هلذا املؤمتر كانت خطوة لوضع الكرة‬ ‫يف ملعب املعارضة اليت عليها بدورها "اللعب بذكاء لنقل‬ ‫الكرة إىل الطرف اآلخر‪ ,‬وإحراج النظام على أقل تقدير‬ ‫مقارنة االصدقاء بروسيا‬ ‫جيد الناشط السياسي (حممد‪.‬ع) من سكان دمشق موقف أمام حلفائه‪ ,‬على الرغم من قناعيت التامة أن املفاوضات لن‬


‫إستطالع رأي‬ ‫تستطيع إسقاط األسد"‪.‬‬ ‫غري انه يستدرك قائالً "األسد سرق البلد‪ ,‬ومثة من يريد‬ ‫سرقة الثورة‪ ,‬لذا فالكفاح املسلح هو الواقع املتاح والوحيد يف‬ ‫مواجهة هذا العنف املفرط واجملنون من قبل السلطة‪ ,‬واحلقيقة‬ ‫األخرى‪ ,‬أن األخطاء اليت ارتكبت بقوة السالح وحتت اسم‬ ‫الثورة أوصلت البالد إىل شفة جحيم احلرب األهلية"‪.‬‬ ‫االتجاه الثاني‪ :‬المشاركة ايجابية وفرصة لوقف العنف‬ ‫وسحب ورقة من يد النظام‬

‫إىل "شح السالح وضعف التمويل حبسب قادة التشكيالت‬ ‫العسكرية للجيش احلر‪ ,‬مث أن احلرب الطاحنة أهنكت‬ ‫الشعب السوري على مدار أكثر من عامني"‪.‬‬ ‫ويرى أيضاً أن املفاوضات قد تؤيت مثارها "إذا استطاعت‬ ‫املعارضة السياسية متثيل الشارع الثوري حبق‪ ,‬وأدركت متاماً‬ ‫على ماذا تفاوض" ويضيف شيخو‪" :‬البدء باملفاوضات مع‬ ‫ممثلي النظام بشرط وقف العنف سيشكل أرضية مناسبة‬ ‫خللخلة بنية هذا النظام األمين العسكري الذي بدأ بالعنف‬ ‫وال جييد سوى لغة النار"‪.‬‬

‫خالفاً لالجتاه الرافض ترى اإلعالمية (هبة اهلل) يف انعقاد االتجاه الثالث‪ :‬يؤيد بشروط منها وقف العلميات‬ ‫املؤمتر ومشاركة املعارضة "فرصة لتصحيح مسار الثورة‪ ,‬العسكرية وإطالق سراح المعتقلين‬ ‫بعد التشويه الذي المس حىت مبادئها‪ ,‬نتيجة املمارسات‬ ‫اخلاطئة من بعض الفصائل" وأضافت‪" :‬علينا أن نعرتف يرى أصحاب فكرة املشاركة انه جيب حتصني تلك املشاركة‬ ‫بالقوة الدولية الكامنة خلف النظام السوري يف مقابل األوراق يف وضع شروط حمددة وواضحة‪ ،‬ومن هنا يرى قائد إحدى‬ ‫القليلة اليت ميتلكها الشعب بعد أن تُرك وحيداً"‪.‬‬ ‫الفصائل املسلحة يف اجليش السوري احلر (حبري كذال)‬ ‫وتتمىن أن يكون املؤمتر "فرصة حقيقية لوقف نزيف الدم "نفاق اجملتمع الدويل‪ ,‬الذي يستطيع‪ ,‬إن أراد‪ ,‬الضغط على‬ ‫السوري ولو بشكل نسيب"‪ ،‬ومع أهنا "تؤيد أي جهد لوقف النظام السوري ودفعه للسقوط"‪ .‬ويُبدي كذال امتعاضه من‬ ‫العنف يف سوريا" حبسب تعبري (هبة اهلل) "إال أن هذا ال "تكالب الدول على حاضر ومستقبل سوريا" وعلى الرغم‬ ‫يعين التعويل على هذه املفاوضات واملؤمترات إلسقاط النظام من أنه ال يرى يف عقد املؤمتر سوى "مرحلة أخرى من التقاء‬ ‫السوري املعروف ببنيته األمنية القمعية اليت ال ولن تستجيب مصاحل الدول الكربى على الكعكة السورية‪ ,‬إال أنه يشدد‬ ‫لصوت العقل‪ ،‬وال تعدو هذه املبادرات السياسية سوى كوهنا على ضرورة املشاركة فيه‪ ,‬لكن ضمن شروط أوهلا توحيد‬ ‫حماوالت لتضييق اخلناق على النظام ال غري"‪.‬‬ ‫صفوف وكلمة املعارضة‪ ,‬ومن مث التفاوض على كيفية البدء‬ ‫وتبدي هبة اهلل "خوفها الشديد وعدم ارتياحها" للسالح باملرحلة اجلديدة يف بناء سوريا بدون األسد وزمرته"‪.‬‬ ‫تقول‪" :‬لن يستطيع الكفاح املسلح وال القتال زحزحة غري أن القائد يف احلر يعود ليستدرك بأنه ال يعول كثرياً على‬ ‫دعم هذا الكفاح مشرو ٌط بأجندات املؤمتر للوصول حلقوق وحرية السوريني‪ ,‬ويرى أن "الكفاح‬ ‫النظام السوري‪ ,‬طاملا ُ‬ ‫خارجية"‪.‬‬ ‫املسلح بات اخليار املفروض واألقدر على ردع هذا النظام‬ ‫اجملرم‪ ,‬خاصة بعد التدخل السافر لعصابات حزب اهلل يف‬ ‫المفاوضات قد تؤتي ثمارها‬ ‫ويؤيد الصحفي كمال شيخو عقد مؤمتر جنيف ويرى فيه معارك القصري بريف محص"‪.‬‬ ‫"فرصة أخرية للحل السياسي‪ ,‬وبالتايل على املعارضة أن اطالق سراح المعتقلين ووقف القتال‬ ‫تستغل اإلرادة الدولية لعقد هذا املؤمتر الذي علينا مجيعاً تتحدث الناشطة نورا منصور من جنوب سوريا "عن ضعف‬ ‫دعمه يف سبيل وقف النزاع املسلح الذي بات يستنزف سوريا سياسي وعسكري تعاين منه املعارضة" لذا ينبغي عليها "أن‬ ‫بكامل مقوماهتا"‪.‬‬ ‫ال تذهب إىل املؤمتر إال يف ضوء كسب على األرضي‪ ،‬ناهيك‬ ‫وحبسب شيخو وهو صحفي مستقل‪" :‬فإن رفض املعارضة عن وحدة الصف اليت قد تساهم يف تدعيم موقفها سياسياً"‪.‬‬ ‫الذهاب هلذا املؤمتر لن يكون يف صاحل تدعيم موقفها سياسياً وتبدي منصور قلقها من براعة النظام السوري يف االلتفاف‬ ‫ودبلوماسياً‪ ،‬لذا عليها أن توحد صفوفها وحتسم أمرها من على املبادرات السياسية وإفراغها من مضامينها‪ ,‬قائلة‪:‬‬ ‫أجل املشاركة فيه بفاعلية"‪.‬‬ ‫"النظام غري جدي وغري قادر على ممارسة السياسة‪ ,‬لذا‬ ‫وأظهر شيخو الذي يسكن يف ضواحي دمشق ختوفه من على املعارضة أن توافق على احلضور ضمن شروط تشل‬ ‫"عدم قدرة الثوار على مواصلة الكفاح املسلح" وعزا ذلك قوة النظام العسكرية واألمنية‪ ,‬ابتداءً من وقف العمليات‬

‫العسكرية وإطالق سراح املعتقلني"‪.‬‬ ‫وترى منصور "أن املفاوضات واحلل السياسي هي الطريق‬ ‫النهائي ألي صراع بني طرفني اعتمدا حرب العصابات وقتال‬ ‫الشوارع الذي لن ينتهي إال بعد أن يصبح الناس وقودها‬ ‫ورمادها"‪.‬‬

‫شرط الحكمة والمراس‬

‫أما الناشط اإلعالمي (س) من السويداء فيقول‪" :‬ال أعلق‬ ‫أية أمال حقيقية على مؤمتر جنيف إال من باب وضع النظام‬ ‫وحلفائه يف موقع التفاوض للمرة األوىل منذ نشوب الثورة‬ ‫السورية قبل عامني"‪.‬‬ ‫إال أن التصعيد العسكري الذي خيوضه النظام واالستماتة‬ ‫اليت يبديها السرتداد بضعة مناطق بالقوة العارية اجملنونة‪,‬‬ ‫واالستعانة يف ذلك باخلرباء اإليرانيني وأحدث املعدات‬ ‫الروسية وجحافل حزب اهلل‪ ,‬توحي بشكل جلي انعدام‬ ‫النية لدى الروس للتفاوض‪ ،‬وتكشف أن جل مههم إحراز‬ ‫مكاسب على األرض‪ ،‬حىت يعزز هبا موقف النظام التفاوضي‬ ‫كما توحي جمريات األمور‪ ،‬لكن هذا الوضع بدوره يقود‬ ‫إىل فتح سباق تسلح جديد‪ ،‬واستدامة الصراع ضمن بعده‬ ‫املذهيب"‪.‬‬ ‫وخيلص للقول‪" :‬جيب على املعارضة السياسية التجاوب مع‬ ‫الدعوة إىل املؤمتر‪ ،‬وتشكيل وفد مفاوض يتمتع باحلكمة‬ ‫واملراس‪ .‬ال سيما أن اآللة اإلعالمية الروسية حتاول دائماً‬ ‫التشويش على املعارضة واهتامها باإلرهاب وتعطيل احلوار‬ ‫السياسي‪ ،‬مما تسبب يف التشويش على صورة الثورة السورية‬ ‫عموماً"‪.‬‬ ‫ويضيف‪" :‬املفاوضات جيب أن تنطلق من إلزام النظام بوقف‬ ‫العنف واإلفراج عن املعتقلني باإلضافة إىل تأمني الشروط‬ ‫والضمانات الالزمة لعودة النازحني والالجئني"‪.‬‬

‫شرط جدول زمني‬

‫رئيس اجمللس احمللي يف مدينة منبج بريف حلب احملامي‬ ‫مصطفى حاج عبد اهلل ال يرى أي أمل يف جنيف‪ " 2‬فهو‬ ‫من ترتيب أصدقاء وحلفاء النظام املشاركني يف سفك الدم‬ ‫السوري"‪ .‬ولكنه يرى ضرورة ان تشرتط املعارضة للمشاركة‬ ‫يف املؤمتر "تعهد الدول الكربى وعلى رأسها الداعمة للنظام‬ ‫السوري بتحديد جدول زمين قصري لرحيل وحماسبة بشار‬ ‫وزمرته القاتلة"‪.‬‬ ‫وعن قدرة هكذا مؤمترات على حتقيق تقدم يف مسار إسقاط‬ ‫النظام‪ ,‬يرى "معركة الثوار يف إسقاط النظام السوري انتهت‬ ‫منذ زمن‪ ,‬حنن نسعى اآلن إلسقاط الدول الداعمة له"‪.‬‬

‫‪ 18‬حزيران ‪ / 2013‬العددالرابع والعشرون‬

‫‪7‬‬


‫إضاءات‬ ‫مخاطرين بحياتهم جرحى درعا يعبرون جنوبًا‪ ...‬والكوادر الطبية بين التصفية واالعتقال‬ ‫• المشافي الميدانية بحاجة لكوادر مؤهلة ومتخصصة بالجراحة‬ ‫• يلزمنا دم وأمصال ومضادات وأدوات جراحة وأجهزة متطورة‬ ‫• بين ‪ 5‬الى ‪ 25‬جريحاً يعبرون يومياً الى االردن في رحلة خطرة‬ ‫ساره الحوراني‪ -‬درعا‬ ‫بين غارتين باألسلحة الثقيلة والخفيفة‪ ،‬يجمع الجراحى‬ ‫ما تبقى من أنفاسهم او يجمعها لهم من نجا من‬ ‫القصف‪ ،‬لتبدأ رحلة البحث عن فرصة للعالج‪ ،‬يخرجون‬ ‫وفي عيونهم امل بالنجاة‪ ،‬نزيف جراحهم لم تتوقف‪،‬‬ ‫فوق رؤوسهم خطر القصف المتجدد‪ ،‬وأمامهم التهديد‬ ‫بالتصفية واالعتقال فقط ألنهم جرحى‪ ،‬ومن استطاع‬ ‫منهم ��لوصول لمشفى ميداني يواجهه بنقص االدوية‬ ‫وعدم وجود الكوادر الطبية المتخصصة والمعدات‪.‬‬ ‫واقع دفع جرحى مدينة درعا "يفرون" جنوباً‪ ،‬عابرين‬ ‫الوديان الى المشافي االردنية‪ ،‬ووصل عددهم اليوم الى‬ ‫نحو ‪ 5‬آالف يتوزعون على عدد من المشافي حيث‬ ‫يبدأ هناك فصل جديد من المعاناة‪.‬‬

‫توثيق لجرائم بحق االطباء‬

‫الناشط(ف‪.‬ز) من درعا يعود لبدايات الثورة "كان األخطر‬ ‫هو سياسة االغتياالت للكوادر الطبية اليت كان خمططاً‬ ‫غصاب‬ ‫هلا منذ بداية احلراك‪ ,‬حيث اغتيل الدكتور علي ّ‬ ‫احملاميد أثناء إسعاف جرحى اقتحام اجلامع العمري يف ‪23‬‬ ‫من شهر آذار ‪ 2011‬أي بعد أيام بدء الثورة"‪.‬‬ ‫معاجلة اجلرحى وإسعافهم هتمة خطرية تستوجب اإلعدام‬ ‫واالعتقال‪ ،‬عدد من األطباء تعرضوا للتصفية‪ ،‬حبسب‬ ‫الناشط (ف‪.‬ز) يتذكر منهم "الدكتور عادل احلصان‬ ‫وعيسى عجاج ومأمون الزعيب وكاظم أبازيد وسفيان‬ ‫الزعيب وسامر حممود احلمد"‪ ،‬إضافة إىل اعتقال العديد من‬ ‫األطباء ال يزالون يقبعون يف السجون‪ ،‬ويتعرضون ألبشع‬ ‫أنواع التعذيب كـ"الطبيب حممد غصاب احملاميد"‪.‬‬ ‫ومل يسلم من بطشهم كل من له عالقة يف اجملال الطيب‬ ‫األمر الذي دفع العديد منهم إىل اهلرب وطلب اللجوء‪،‬‬ ‫ومن بقي يعمل بشكل سري‪ ،‬وتعرضت الصيدليات خالل‬ ‫عمليات االقتحام للسرقة والتدمري ولوحق العديد من‬ ‫أصحاهبا ويذكر الناشط "الطبيبة سوزان طينة‪ ،‬استشهدت‬ ‫يف خميم الريموك الذي جلأت إليه بعد مالحقتها من قوات‬ ‫األمن بدرعا بتهمة معاجلة اإلرهابيني"‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫‪ 18‬حزيران ‪ / 2013‬العددالرابع والعشرون‬

‫ما تبقى من المشافي‬

‫وحول الوضع احلايل ملشايف درعا اليت جنت من االقتحامات‬ ‫والقصف يقول الناشط(عثمان) ‪-‬يعمل يف اجملال الطيب‪-‬‬ ‫"حنن نعاين من نقص يف الكوادر املؤهلة واملختصة باجلراحة‬ ‫والعمليات‪ ,‬ونقص حاد يف واملستلزمات الطبية‪ ,‬وخاصة‬ ‫الدماء واألمصال ومضادات االلتهابات‪ ،‬وأدوات اجلراحة‬ ‫واألجهزة املتطورة"‪.‬‬ ‫ويكشف(عثمان) بأنه "يوجد يف مدينة درعا مشفيني‬ ‫ميدانيني مها مشفى الدكتور كاظم أبازيد يف درعا البلد‪,‬‬ ‫وهو مشفى يقدمي اإلسعافات األولية ويتوفر فيه طبيب‬ ‫لألسنان‪ ,‬لكنه يعاين من نقص الكوادر الطبية املختصة‬ ‫يف اجلراحة بأنواعها املختلفة‪ ,‬ومشفى الدكتور الشهيد‬ ‫عيسى عجاج يف طريق السد‪ ,‬وهو جمهز بشكل أفضل‬ ‫من درعا البلد ويتوفر فيه بعض الكوادر الطبية واألجهزة‪,‬‬ ‫ولكنه يعاين من نقص يف بعض االختصاصات كالعينية‬ ‫واألطفال‪ ,‬ويعمل حتت ضغط كبري‪ ،‬ومتّ استهدافه أكثر‬ ‫من مرة بطائرات امليغ‪.‬‬ ‫وحبسب مصادر يف املشفى أن النسبة العظمى لإلصابات‬ ‫اليت تأيت للعالج عظمية بالدرجة األوىل واقل منها صدرية‪,‬‬ ‫ونتيجة لنقص التجهيزات يتم نقل اجلرحى للعالج يف‬ ‫األردن يف رحلة شاقة‪.‬‬

‫رحلة للنجاة ام للموت‬

‫رحلة املوت االسعافية إىل األردن‪ ,‬كانت مستحيلة ألن‬ ‫النقاط احلدودية مسيطر عليها بشكل شبه تام من قبل‬ ‫قوات النظام‪ ,‬وارتكبت اجملازر حبق اجلرحى والعاملني على‬ ‫نقلهم من أفراد وعناصر اجليش احلر‪ ,‬ولكن بعد حترير‬ ‫الشريط الشائك أصبحت الرحلة أقل خطراً‪.‬‬ ‫(حممد‪.‬م) عمره ‪ 19‬سنة‪ ،‬أصيب برصاصتني إحداها‬ ‫اخرتقت عظمة الساق واألخرى استقرت يف حوضه‪ ,‬ومت‬ ‫نقله إىل إحدى املشايف امليدانية مبدينة درعا لكن حالته‬ ‫تطلبت إجراء عملية جراحية‪ ,‬وتعذر نقله إىل املشايف العامة‬ ‫أو اخلاصة يف املدينة لسيطرة األمن والشبيحة عليها‪ ،‬فتم‬ ‫نقله إىل األردن برحلة شاقة وطويلة‪.‬‬

‫يقول حممد ‪ :‬بعد تعذر إجراء العمل اجلراحي يف درعا‬ ‫قرروا نقلي إىل األردن بعد أن قاموا باإلسعافات األولية‪,‬‬ ‫ومت نقلي لبلدة نصيب يف سيارة‪ ,‬وهناك مت الكشف عن‬ ‫اإلصابة وإعادة تضميد اجلراح وتعليق كيس من السريون‪,‬‬ ‫مث نقلت إىل األردن بشاحنة صغرية‪ ,‬طلبوا مين البطاقة‬ ‫الشخصية اليت فقدهتا‪ ,‬ووضعت على األرض ملدة ربع‬ ‫ساعة يف انتظار سيارة اإلسعاف‪ ,‬بعدها نقلت إىل مشفى‬ ‫الرمثا‪ ،‬وهناك عانيت من اإلمهال الشديد‪ ،‬اكتفوا بقياس‬ ‫الضغط دون أي إسعافات أخرى وملدة ‪ 4‬ساعات‪ ,‬حىت‬ ‫قدوم كادر طيب سوري قاموا بتحويلي إىل مشفى امللك‬ ‫عبداهلل بالرمثا‪.‬‬ ‫ويضيف حممد‪ :‬يف مشفى امللك عبداهلل‪ ,‬كان علينا أن‬ ‫ندفع سلفة مالية قبل أي إجراء إسعايف‪ ،‬وبقيت ملدة‬ ‫مخس ساعات قبل إجراء العملية اجلراحية األوىل‪ ,‬واليت‬ ‫متت بنجاح واحلمد هلل وبعد مخسة أيام أجريت يل‬ ‫العملية الثانية‪ ،‬وبقيت ‪ 12‬يوماً مث خرجت بعد دفع كافة‬ ‫املستحقات املالية‪ ،‬مشرياً إىل أنه ال يزال يتابع الفحوصات‬ ‫والدورية وصرف األدوية‪ ,‬واليت تكلف عائلته الكثري من‬ ‫املال‪.‬‬ ‫حممد يصف نفسه باحملظوظ الن حاله أفضل من اجلرحى‬ ‫أسرة املشايف وآخرين مت إمهاهلم لتتضاعف‬ ‫الذين قيدوا يف ّ‬ ‫إصاباهتم إىل إعاقة‪ ,‬والذين ينزفون حىت املوت على الشبك‬ ‫احلدودي لرفض السماح له بالدخول حبجة إصابته ال‬ ‫تستدعي الدخول إىل األردن‪.‬‬

‫آالف الجرحى في االردن‬

‫يف غياب جهات مسؤولة عن تسجيل وتوثيق أعداد‬ ‫اإلصابات ونوعها‪ ,‬يقدر أحد الناشطني العاملني يف اجملال‬ ‫الطيب بأن عدد املصابني اللذين يتم عالجهم يف األردن‬ ‫وصل إىل مخسة آالف جريح‪ ,‬ومبعدل يرتاوح ما بني ‪250‬‬ ‫إىل ‪ 300‬جريح شهرياً‪ ،‬أي مبعدل وسطي عشر جرحى‬ ‫يومياً ولكن يف بعض األيام يأتينا أكثر من ‪ 25‬جرحياً‪،‬‬ ‫وأحيانا أقل من عشرة حسب تطورات الوضع امليداين يف‬ ‫منطقة حوران‪.‬‬ ‫وبني الناشط بأنّه يتم إدخال مجيع اجلرحى إىل مشفى الرمثا‬ ‫يف األردن‪ ,‬ومن مث يتم حتويلهم إىل مشايف أخرى أمهها‬ ‫مشفى املللك عبداهلل والضليل وعاقلة واملشفى اإلسالمي‬ ‫ومشفى اجلزيرة وغريها من املشايف‪ ,‬تبقى أرقام املصابني يف‬ ‫الداخل غري معروفة‪ ,‬ويرجح أن تكون كبرية نظراً للعمليات‬ ‫العسكرية العنيفة اليت يقوم هبا اجليش‪ ،‬واستخدامه لألسلحة‬ ‫الثقيلة والطريان احلريب‪.‬‬


‫مدن الثورة‬ ‫الرقة ما بعد التحرير‪ ...‬فشل في االدارة وسخط على المعارضة‬ ‫• دعم االئتالف لمجلس الرقة ال يكفي لترحيل القمامة‬ ‫• امتحانات الثانوية آب القادم والشهادات من االئتالف الوطني‬ ‫• الدول المانحة لن تقيم مشاريع حتى تشكيل الحكومة اإلنتقالية‬ ‫• النظام كان يشتري القمح والقطن من الفالحين بأسعار افضل‬ ‫• ال نستطيع البدء بأي مشروع ما لم تشكيل الحكومة االنتقالية‬ ‫محمود الدرويش‪ -‬الرقة‬ ‫رئيس مجلس مدينتهم مختطف بظروف غامضة‪،‬‬ ‫والنظام يتذكرهم بضربات جوية تحصد المزيد من‬ ‫الضحايا‪ ،‬المساعدات التي يقدمها االئتالف هزيلة ال‬ ‫تكفي للنهوض بأعباء الخدمات اليومية‪ ،‬والحديث عن‬ ‫إعادة االعمار مؤجل إلى أجل غير معلوم‪.‬‬ ‫سكان مدينة الرقة الذين كانوا يعتمدون على الوظيفة‬ ‫وجدوا أنفسهم اليوم بال مورد‪ ،‬فيما المزارعون منهم‬ ‫يشتكون انخفاض قيمة محاصيلهم وجفاف حقولهم‪،‬‬ ‫أما الفصائل التي تسيطر على المدينة من جيش حر‬ ‫وأحرار الشام وجبهة النصرة يتنافسون فيما بينهم على‬ ‫كسب االنصار‪.‬‬

‫انقطاع الرواتب‬

‫"ال نريد اسقاط الدولة بل نريد فقط اسقاط النظام"‪ ،‬هبذه‬ ‫العبارات بدأ وليد حممود احلسن (‪ )28‬عاماً أحد أعضاء‬ ‫جتمع أحفاد الرشيد يف مدينة الرقة حديثه لـ"جسر" عن‬ ‫وضع مدينة الرقة احملررة منذ ثالثة أشهر‪.‬‬ ‫يرى احلسن أن أكثر ما تعانيه مدينة الرقة هو انقطاع‬ ‫الرواتب حيث مل يعد يعمل يف مؤسسات الدولة كافة سوى‬ ‫‪ %20‬من العاملني السابقني‪.‬‬ ‫ويتابع احلسن "رغم ذلك مازالت لدينا مؤسسة الكهرباء‬ ‫والربيد واملياه تعمل بشكل منتظم بل وأفضل من أيام‬ ‫النظام‪ ،‬واخلبز متوفر وتشرف على تأمينه حركة أحرار الشام‬ ‫ولكن سعره ‪ 35‬لرية سورية للربطة الواحدة"‪.‬‬

‫والزراعة بخطر‪..‬‬

‫يركز احلسن على مورد آخر لسكان املدينة‪ ،‬يقول‪ :‬الفالح‬ ‫هو الركيزة الرئيسية يف احملافظة واآلن بدأت مشاكل الزراعة‬ ‫تظهر بشكل جدي‪ ،‬فمحصول القمح مل يعد يعرف‬ ‫الفالح أين يذهب به‪ ،‬باإلضافة إىل اخنفاض سعره يف‬ ‫السوق السوداء (‪ )28‬لرية مقابل (‪ )36‬تسعرية الدولة‪.‬‬ ‫أما القطن فلم يتجاوز الـ(‪ )50‬لرية مقابل (‪ )85‬لرية تسعرية‬ ‫النظام حبسب احلسن‪.‬‬

‫الشوندر باألرض‬

‫وكشف احلسن أن حنو ‪ 100‬هكتار مزروعة بالشوندر‬ ‫السكري تركها أصحاهبا دون جين مثارها‪ ،‬أو االعتناء هبا‬ ‫بسبب صعوبة التسويق‪ ،‬باإلضافة إىل انعدام الري ما جعل‬ ‫الفالحني يرتكوا أراضيهم خشية أن يقوموا بالتعب عليها‬ ‫ووضع املصاريف دون جدوى‪.‬‬

‫شراء المحاصيل قيد الدراسة‬

‫من جهته املنسق العام للمجلس احمللي يف حمافظة الرقة‬ ‫املهندس ابراهيم مسلم يوضح بأهنم قدموا دراسة لالئتالف‬ ‫لشراء احملصول الزراعي كالقمح وقد بدأ اإلئتالف حبصر‬ ‫املراكز يف حمافظة الرقة واليت عددها ‪ 25‬مركزاً لوضع احلبوب‬ ‫فيها‪ ،‬أما عن موضوع احملاصيل األخرى فهي كلها قيد‬ ‫الدراسة على حد تعبريه‪.‬‬ ‫وعن مشاكل الري يف حمافظة الرقة يقول مسلم ‪ :‬كان هناك‬ ‫العديد من مشاريع الري املقدمة للجهات املاحنة كاالحتاد‬ ‫األوريب والواليات املتحدة األمريكية ودول أخرى ولكن‬ ‫مجيعهم مل يقوموا بأي مشروع وقالوا‪ :‬ال نستطيع القيام بأي‬ ‫مشروع يف أي منطقة يف سوريا ما مل يتم تشكيل احلكومة‬ ‫االنتقالية حبسب املسلم‪.‬‬

‫ارتباك في التعليم‬

‫والتفت جسر بأعضاء من جتمع شباب الرقة احلر وأعضاء‬ ‫من احتاد الطلبة األحرار يف الرقة حيث كان احلوار حول‬ ‫موضوع التعليم يف املدينة‪ ،‬مل خيف أعضاء التجمع ختوفهم‬ ‫من عدم قبول نتائج االمتحانات اليت جتري يف املدينة‬ ‫لكافة مراحل التعليم‪ ،‬من قبل وزاريت الرتبية والتعليم العايل‬ ‫حتت ذريعة أن املدينة حتت سيطرة املعارضة وحبجة أن جو‬ ‫االمتحانات ساده الفوضى وعدم الرقابة‪.‬‬ ‫ويؤكد شباب التجمع احلر يف الرقة‪ :‬أن أجواء االمتحانات‬ ‫قامت بشكل شفاف وكان هناك مراقبني وتنطيم جيد‪.‬‬

‫الشهادات من االئتالف‪!..‬‬

‫وحبسب عضو من إحتاد الطلبة األحرار ‪ :‬أن وزارة التعليم‬ ‫العايل أصدرت قراراً بقبوهلا نتائج امتحانات الطلبة املقامة‬ ‫يف مدينة الرقة واعتربهتا امتحانات رمسية وطبيعية‪.‬‬ ‫أما عن امتحانات الشهادة الثانوية كشف عضو احتاد الطلبة‬ ‫األحرار‪ :‬أن االئتالف الوطين لقوى الثورة واملعارضة سوف‬ ‫يصدر الشهادات وستقام االمتحانات جبميع املناطق احملررة‬ ‫يف ‪ ،2013-8-15‬وسوف تكون اإلسئلة موحدة جلميع‬ ‫املناطق احملررة وستعرتف بالشهادات الثانوية كالً من مصر‬ ‫دعم هزيل‪..‬‬ ‫وتركيا وعدد من الدول األوربية حبسب العضو يف إحتاد‬ ‫القمامة مرتاكمة بشكل ملحوظ يف شوارع املدينة‪ ،‬وحني الطلبة األحرار‪.‬‬ ‫تسأل "جسر" أحد سكان املدينة الوليد احلسن يوضح‪:‬‬ ‫أن التجمعات املدنية يف الرقة أطلقت الكثري من محالت سخط من معارضة الخارج‬ ‫النظافة ولكن هذه العملية حتتاج إىل جهد يومي‪ ،‬ويف باإلضافة ملشاكل اخلدمات والزراعة يعاين سكان الرقة من‬ ‫مدينة الرقة يوجد عمال نظافة وهم كثرة ولكنهم ال يعملون فقدان األودية‪ ،‬يف وقت تتعرض خمتلف املناطق للقصف‬ ‫اليومي من قوات النظام‪ ،‬فما زال يسيطر النظام على عدة‬ ‫بسبب عدم تقاضي أجورهم‪.‬‬ ‫بدوره املنسق العام للمجلس احمللي مسلم‪ ،‬مل خيف أن ثكنات كاللواء ‪ ،93‬الفرقة ‪ 17‬أو مطار الرقة العسكري‪.‬‬ ‫املشكلة الكبرية هي يف تأمني الرواتب فيقول لـ جسر ‪ :‬يف وينتقد السكان فصائل املعارضة النشغاهلا يف احلمالت‬ ‫دراسة للمجلس لتوزيع رواتب على بعض عمال النظافة الدعوية وكسب املؤيدين اكثر من اهنماكها يف تأمني محاية‬ ‫كانت نتيجة الدراسة (‪ )170‬ألف دوالر أمريكي وكل املدنيني‪.‬‬ ‫الدعم الذي نتلقاه من االئتالف هو (‪ )200‬ألف دوالر‪ .‬وباحملصلة احلياة يف الرقة تواجه حتديات ليست سهلة‪،‬‬ ‫ويوضح املسلم بأهنم قاموا بتوزيع مبالغ صغرية تراوحت من ويشري السكان بوضوح للخلل املتمثل بعدم وجود هيئات‬ ‫(‪ )500‬إىل (‪ )1000‬لرية سورية كمكافئة للعمال الذين عامة مدنية تدير شؤون املدينة احملررة وعدم االلتفات هلا‬ ‫من قبل اجلهات املعارضة يف اخلارج‪ ،‬ويلمس املتحدث‬ ‫عملوا يف مجع النظافة يف مدينة الرقة‪.‬‬ ‫وحول تأمني اخلبز يكشف املسلم أن معظم األفران يف مع األهايل نقمة على نلك اجلهات‪ ،‬حيث عرب عدد من‬ ‫مدينة الرقة حتت سيطرة الكتائب كأحرار الشام ودولة املواطنني الذين التقتهم جسر عن سخطهم من االئتالف‬ ‫العراق والشام اإلسالمية ويقوم اجمللس بالتنسيق حول ألنه "يتصرف بعدم اكرتاث ودون املستوى التحديات‬ ‫وحياول أفساد عملية التحرير" على حد تعبري بعضهم‪.‬‬ ‫األفران عن طريق اهليئة الشرعية يف احملافظة‪.‬‬

‫‪ 18‬حزيران ‪ / 2013‬العددالرابع والعشرون‬

‫‪9‬‬


‫قضية‬ ‫القصة الكاملة لمقتل الطفل (سلمو) في حلب على أيدي متطرفين‬ ‫• النصرة تنفي واالئتالف الوطني يعد بمحاكمة مرتكبي الجريمة كائناً من كانت الجهة‬ ‫• الشرطة العسكرية الثورية تبحث عن الجناة و تلقي القبض على بعض المشتبه بهم‬

‫حسين الغجر‬ ‫اثار مقتل الطفل (سلمو) وسط حلب استنكار الرأي‬ ‫العام في عموم سوريا‪ ،‬خاصة أن الضحية يعمل‬ ‫لمساعدة أسرته وكسب قوته اليومي ولم يتجاوز عمره‬ ‫‪ 14‬عاماً‪ ،‬أما "الجناة" فهم جماعة مسلحة متطرفة‬ ‫تدعي انها تدافع عن الذات االلهية والدين والشرع‪!..‬‬ ‫محمد قطاع الطفل المعروف بـ (سلمو) من مواليد حلب‬ ‫‪ 1999‬يعمل بائع قهوة في حي الشعار في حلب وسط‬ ‫شارع سد اللوز‪ ،‬تعرض للقتل على أيدي مسلحين مساء‬ ‫السبت الثامن من الشهر الجاري أيار‪.‬‬

‫شاهد عيان يروى‬

‫تعددت الروايات يف مقتله‪ ،‬إىل أن اوضح والده بعض معامل‬ ‫ما حدث لوسائل اإلعالم‪ ،‬فيما كشف شاهد عيان (رفض‬ ‫التصريح بامسه ألسباب وصفها باألمنية) لـ"جسر" الرواية‬ ‫الكاملة ملا حدث مساء السبت بني الطفل واملسلحني‬ ‫يقول شاهد العيان "حصل خالف بني (سلمو) وأحد‬ ‫األشخاص أثناء بيعه للقهوة مما دفعه للقول انه "اذا بينزل‬ ‫حممد ما بدين"صادف ذلك مرور سيارة من نوع سابا‬ ‫من نفس املكان‪ ،‬فرتجل منها عدد من املسلحني أحدهم‬ ‫مصري وتكلموا بالفصحى مث اعتقلوا (سلمو) ليغيبوا حنو‬ ‫نصف ساعة قبل ان يعودوا به إىل مكان عمله وهو مغطى‬ ‫الرأس وعلى جسده آثار للجلد‪.‬‬ ‫ويتابع شاهد العيان الذي عايش ما حدث حلظة بلحظة‬ ‫"حني جتمع الناس قال أحد املسلحني باحلرف يا أهل‬ ‫حلب الكرام هذا هو عقاب من يسب النيب أو يشتم‬ ‫الدين‪ ...‬ليقوم الطفل حممد للرد بالكفر عليهم فسارع أحد‬ ‫املسلحني لريميه أرضاً ويطلق عليه عدة رصاصات يف رأسه‬ ‫ويف عنقه مث ركبوا سيارهتم ومضوا بعد ان دعسوا على يديه‬ ‫أثناء سريهم‪ ،‬دون ان يعرتض طريقهم اي شخص‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫‪ 18‬حزيران ‪ / 2013‬العددالرابع والعشرون‬

‫بعد مغادرهتم بادر أحد االشخاص بنقل الفىت (سلمو)‬ ‫للمشفى غري أنه كان قد فارق احلياة‪ ,‬وأثناء حماولة فريق‬ ‫جسر البحث عن حقيقة ما حدث يف حميط املكان الحظ‬ ‫أن اخلوف يتملك الكثري من أبناء املنطقة‪ ،‬وخاصة ان‬ ‫املكان هو سوق شعيب مزدحم مما دفع الكثري اىل االمتناع‬ ‫عن احلديث للصحافة‪.‬‬

‫النصرة تنفي‬

‫ومن جهة أخرى مل يكن للهيئة الشرعية حىت صباح يوم‬ ‫االثنني ‪-‬اي بعد مرور يومني على احلادث‪ -‬أي خطوة أو‬ ‫موقف اجتاه ما حصل‪ ،‬ويف تصريح ألحد أعضائها‪ ،‬أفاد‬ ‫بأهنم ال ميلكون اي معلومات عن احلادثة‪ -‬رغم تداوهلا‬ ‫على الفضائيات‪ -‬والعن منفذيها مع تعهدهم مبحاسبة‬ ‫الفاعلني ورفضوا تقدمي اي تعهد مكتوب أو مصور ألي‬ ‫جهة‪.‬‬ ‫من جهتها أصدرت جبهة النصرة يف حلب بياناً حيمل‬ ‫ختماً بامسها ‪-‬تلقت جسر نسخة منه‪ -‬نفت من خالله‬ ‫مسؤوليتها عن مقتل "الطفل يف حي الشعار زعماً أنه تكلم‬ ‫بلفظ كفري (شتم النيب صلى اهلل عليه وسلم)"‪ ،‬واستنكر‬ ‫البيان ما حصل واعترب أنه "تصرف ليس شرعياً واهلل من وراء‬ ‫القصد" على حد تعبري البيان‪.‬‬

‫االئتالف سيحاكم القتله‬

‫من جهته االئتالف الوطين السوري ويف تصريح صحفي‬ ‫صادر عن‬ ‫مكتبه اإلعالمي بعد يومني على احلادثة جاء فيه‪:‬‬ ‫تناقلت مواقع التواصل االجتماعي ووسائل إعالم متعددة‬ ‫خرب إعدام طفل عمره ‪ 15‬عاماً يف حي الشعار حبلب على‬ ‫أيدي مسلحني‪ ،‬قالت هذه املواقع أهنم يتبعون لكتائب‬ ‫إسالمية متشددة‪.‬‬ ‫ورغم ما يشوب هذا اخلرب من غموض‪ ،‬وما يعرتيه من‬

‫ضبابية وتشويه؛ إال أنه يف حال ثبتت صحته يشكل جرمية‬ ‫ضد اإلنسانية وانتهاكاً صارخاً حلقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫يؤكد االئتالف الوطين السوري استنكاره لكل فعل خيالف‬ ‫قيم الشعب السوري ومبادئ اجليش احلر‪ ،‬واملثل العليا للثورة‬ ‫السورية‪ ،‬ويتوقع من كل من ينخرط يف ثورة السوريني أن‬ ‫يتخلق بتلك املثل واملبادئ‪ ،‬ويشدد على أن أي خرق للعهود‬ ‫واملواثيق الدولية وأي جرائم حرب ستخضع للمحاكمة أمام‬ ‫قضاء عادل كائناً من كانت اجلهة اليت تقف وراءه‪.‬‬ ‫إن اجليش السوري احلر هو جيش وطين بامتياز وانطالقته‬ ‫جاءت دفاعاً عن املدنيني‪ ،‬ومن أجل ختليص الشعب‬ ‫السوري من عقلية االنتقام واإلجرام ومبادئه تسمو فوق أي‬ ‫أفعال خمالفة لقوانني احلرب‪.‬‬

‫استنكار وغضب‬

‫يسخر ناشطون من بيانات التنصل مما حدث‪ ،‬متسائلني‬ ‫من أين اتى مرتكبو اجلرمية ان مل يكونوا تابعني إلحدى‬ ‫اجملموعات املتشددة املعروفة يف حلب‪.‬‬ ‫وتسود منذ وقوع "اجلرمية" مساء السبت حالة من اخلوف‬ ‫واالحتقان الشعيب‪ ،‬وعرب الكثري من سكان حلب لـ جسر‬ ‫عن رفضهم واستنكارهم هلذا االسلوب وخصوصاً بعد‬ ‫تكرار حاالت االعدام يف شوارع حلب يقوم هبا أشخاص‬ ‫ملثمون حبسب ما نقل بعض السكان‪.‬‬ ‫وباملقابل أفاد ناشطون من حلب أن الشرطة العسكرية‬ ‫الثورية بدأت بإلقاء القبض على كل من يشتبه بأنه قتل‬ ‫حممد قطاع منذ أيام‪ ،‬ومت توقيف عدة سيارات حسب‬ ‫املواصفات اليت نقلها الشهود هلم وآخرها منذ ساعة تقريباً‪.‬‬ ‫وتعهدت اهليئة الشرعية مبتابعة البحث عن الفاعلني‬ ‫وتقدميهم للقانون وذلك خالل تصريح ألحد القائمني‬ ‫عليها أمام املتظاهرين الذين خرجوا الساعة حنو الرابعة بعد‬ ‫ظهر يوم الثالثاء وتوجهوا اىل مقر اهليئة الشرعية‪.‬‬


‫كوميديا‬ ‫السيرة الذاتية لبشار األسد‬ ‫ما بعد االنخراط‬

‫نبيل يوسف‬ ‫معاذ الخطيب الفيسبوكي‬ ‫مجيل أن تتواصل فيسبوكياً مع قيادي سياسي‪ ،‬فتكتب‬ ‫تعليقاً حتت "بوست" كتبه أو تضع له اليكاً فتظهر أنت‬ ‫و‪ 256‬شخصاً يعجبه هذا‪ ،‬ميكنك أيضاً أن تدخل إىل‬ ‫صوره وختفف عنه ازدحام املواعيد وتراشق االهامات وتراكم‬ ‫املبادرات‪ ،‬فتكتب له حتت صورة مثالً "نظرتك ترعبهم"‬ ‫أو حىت "يف عينيك حزن يبدو أنه لن ينجلي إال باجنالء‬ ‫هذه الغمامة"‪ ،‬ميكنك أن تكتب له حتت صورة "تقبشين‬ ‫هالشيبة"‪ ،‬وهو يف نظر الكثريين وجه ينتظره مستقبل "ما‬ ‫بعد األسد"‪.‬‬ ‫صفحة معاذ اخلطيب‪ ،‬مسلية للغاية‪ ..‬نعم مسلية ومفاجئة‪،‬‬ ‫وهي أكثر الصفحات شهرة على الصعيد اإلعالمي‪ ،‬بل‬ ‫هي الصفحة اليت تتصدر أحياناً نشرات األخبار‪ ،‬وكم مرة‬ ‫قيل نشر رئيس اإلئتالف الوطين "املستقيل" على صفحته‬ ‫على موقع التواصل اإلجتماعي "فيس بووك" كذا‪ ،‬آراؤه‬ ‫عرضة لتعليق هذا وذاك ومن املميز أنه يرد‪ ،‬فما إن يكتب‬ ‫رأياً سياسياً أو إنسانياً حىت جيد من يسخر من هذا الرأي‬ ‫"فيعاتبه على السخرية"‪ ،‬ويناقش بعضاً فيما جيادلون‪ ،‬مث‬ ‫خيرج قليالً ليبدأ بصياغة بوست جديد وميهد فيما بعد‬ ‫ملبادرة‪ ،‬هو مواطن وحيق له أن يكتب كل يوم مبادرة ولو‬ ‫كان "أصغر وأضعف وأقل أهل سوريا علماً وإدراكاً لألمور‪،‬‬ ‫أليس له حق بأن يبحث عن حل ليوقف الدم يف بلدنا الذي‬

‫االستراتيجي حطيط والخطة "ب"‬ ‫"فشلت املؤامرة بإسقاط النظام وهي يف صدد تقسيم سوريا"‬ ‫هذا هو ملخص اخلطة "ب" برأي حمللني اسرتاتيجني وعلى‬ ‫رأسهم الدكتور نسيب حطيط الذي يتساءل ولكن ملاذا‬ ‫القصري؟‪.‬‬ ‫وحييط حطيط باجلواب من عدة زوايا أوهلا أن "هي املنطقة‬ ‫األكثر اسرتاتيجية للمشروع األمريكي ‪ -‬اإلسرائيلي‪ ،‬ألهنا‬ ‫تفصل دمشق عن الساحل‪ ،‬وحتاصر البقاع واهلرمل‪ ،‬وثانيها‬ ‫أن البُىن التحتية واألنفاق العابرة للحدود والتحضريات‬ ‫كانت قبل بدء األحداث السورية بأعوام‪ ،‬مث إهنا املنطقة‬ ‫االكثر حيوية الستعادة دور جيش "لبنان احلر" بنسخة‬ ‫متطورة تسمى "اجليش السوري احلر"‪ ،‬والقيادة املركزية‬ ‫ّ‬ ‫للمتآمرين اختذهتا بديالً لبابا عمرو"‪ ،‬ولكن االنفاق جمهزة‬

‫حنبه"‪ ،‬وفق إحدى ردوده على أحد املعلقني على مبادرته‬ ‫اليت نشرت أيضاًكبوست على الفيس بووك وحصلت على‬ ‫مئات الاليكات و"شريها" ما ال يقل عن ألف "مشري"‬ ‫سوري بينهم شعراء وكتاب قصيدة نثر وخطباء ومرتمجون‬ ‫حملفون وبائعو أحالم‪.‬‬ ‫ينصح اخلطيب قراءة الكتب أيضاً "الثقافة جزء من‬ ‫التغيري"وجدت يف النت كتاباً مفيداً امسه حمنة العرب يف‬ ‫األندلس‪ ،‬ميكن حتميله وستنجلي كثري من األمور"‪ ،‬ومل‬ ‫يضع اخلطيب رابط حتميل الكتاب‪ ،‬وهي لفتة رمزية‬ ‫منه إىل ضرورة البحث وبذل اجلهد للوصول إىل الكتب‬ ‫الناجعة‪.‬‬ ‫الفيسبوك يف يد اخلطيب خمتلفاً‪ ،‬ففي الوقت الذي يستثمره‬ ‫البعض لنشر صورهم والغزل الفاقع‪ ،‬يستثمره هو من أجل‬ ‫نشر املبادرات وتوعية الشعب ولكن لألسف حسب قول‬ ‫اخلطيب "الكثرون ال يقرؤون"‪.‬‬ ‫يتابع اخلطيب برنامج "الشريعة احلياة"‪ ،‬ومعجب بصفحة‬ ‫"أوالد القيمرية" و"التاريخ السوري املعاصر" و"جتمع بنات‬ ‫الشام" و"اجملموعة املسماة بامسه"كلية اإلمام األوزاعي يف‬ ‫الشام" وآخر نشاطاته أنه "ينوي حضور توحيد صورة‬ ‫امللف الشخصي بصورة واقي استنشاق الكيماوي"‪.‬‬

‫مل يتح ألحد أن يقرأ ‪- ))c.v‬السرية الذاتية‪ -‬لبشار‬ ‫األسد يف يوم من األيام‪ ،‬فرئيس اجلمهورية مل يقدم هذا‬ ‫الـ ‪ ))c.v‬للحصول على وظيفته الرمسية كرئيس للقصر‬ ‫اجلمهوري فنظرت اللجنة احملكمة بالسرية ووافقت عليه‪،‬‬ ‫إال أن سانا اليت ختصص نافذة لألسد تقدم فيها ‪))c.v‬‬ ‫مشوق جداً للرئيس يعترب أهم نوافذ التعرف على شخصيته‬ ‫إىل جانب نوافذ أخرى مثل مقابالته ومراسيمه‪.‬‬ ‫أهم ما مييز سرية األسد هو مؤهالته اليت حتتوي على نقاط‬ ‫ال تتوفر عادة يف ‪ c.v‬املواطن العادي‪ ،‬حيث يرد بني‬ ‫مؤهالته أنه "اخنرط يف العمل الوطين واجلماهريي يف العام‬ ‫‪ ،"1994‬ورمبا هي املؤهل الذي استدعى اختياره كرئيس‬ ‫على اعتبار أن باقي املؤهالت هي جمرد شهادات متاحة‬ ‫للكثريين وتبدو أهنا قابلة لتتيح له وظيفة جيدة يف مشفى‬ ‫عام أو خاص ومبدخول مناسب‪ ،‬إال أنه ومبا أنه "اخنرط"‬ ‫فذلك ما أتاح له اجللوس على كرسي أغلب الذين جلسو‬ ‫قبله عليها يبدو أهنم اخنرطوا يف العمل اجلماهريي‪.‬‬ ‫يأيت تاريخ اخنراط األسد عام ‪ ،1994‬بالصدفة يف ذات‬ ‫السنة اليت القى هبا شقيقة باسل ربه االعلى اثر حادث‬ ‫على طريق املطار‪ ،‬فمن غري الواضح ألحد أن هذا التاريخ‬ ‫قد سبق باتباع دورة معينة أو معهد أوجامعة تتيح احلصول‬ ‫على صفة "منخرط"‪ ،‬متكن صاحبها من التقدم لرئاسة‬ ‫مجهوري‪ ،‬تبدو مرحلة ما قبل االخنراط غامضة‪ ،‬والثابت‬ ‫أن هذا االخنراط هو الذي يتيح لصاحبه احلديث عن‬ ‫اهتماماته‪ ،‬ففي اهتمامات األسد جوانب تبدو غريبة‪ ،‬إال‬ ‫أن اخنراطه أتاح له ذلك مثل "تطبيق اسرتاتيجية طموحة‬ ‫وتدرجيية لإلصالح " ومن ركائزه "االنفتاح على الشعوب‬ ‫األخرى"‪ ،‬وهو أيضاً ما يبدو حصرياً للمنخرطني‪ ،‬ويبدو أن‬ ‫ما تفقده املعارضة يف تنافسها معه هو مسألة "االخنراط"‪.‬‬

‫منذ سنوات"‪ ،‬وال خيفى على حطيط ان مطار الضبعة‬ ‫يسهل حتركات الكوماندوس االسرائيلي‪.‬‬ ‫وكل ذلك جيهز للمعركة االسرائيلية الثالثة ضمن اخلطة‬ ‫"ب"‬ ‫لنقل ان جبهة كربى جديدة برزت يف منطقة سوريا أخرى‬ ‫"درعا" مثالً كيف من املمكن أن تكون عالئم اخلطة "ج"‬ ‫يا حطيط‪...‬؟‬ ‫واجلواب "بناء حلف عمان االسرائيلي اخلليجي لضرب‬ ‫سوريا من األسفل‪ ،‬وهو مشابه تارخيياً حللف بغداد‪ ،‬ولكن‬ ‫ملاذا درعا‪ ،‬سيجيب حطيط حينها‪..‬‬ ‫الهنا األكثر اسرتاتيجية للمشروع الربيطاين اإلسرائيلي‬ ‫النيجريي‪ ،‬مث إن أبراج الرصد واالوتسرتادات العميقة‬ ‫واحلديقة اخللفية للجامع العمري مت تشييدها أثناء غزوة‬ ‫الفيل "فيل م"‪ ،‬مث أن درعا هي األكثر حيوية الستعادة‬ ‫دور جبهة البوليساريو بنسخة مطورة تدعى جبهة النصرة‪،‬‬ ‫كما أن القيادة املركزية للناتو تتخذها مركزاً بعد "حران‬ ‫العواميد"‪ ،‬مث إن مطار الثعلة األفضل لتحركات الضفادع‬ ‫البشرية ذات العني السوداء‪.‬‬ ‫‪ 18‬حزيران ‪ / 2013‬العددالرابع والعشرون‬

‫‪11‬‬


‫األخرية‬

‫يهرب أمواله إلى أوكرانيا وبيالروسيا‬ ‫رامي مخلوف‬ ‫ّ‬ ‫نقل رامي خملوف ابن خال الرئيس بشار االسد أمواله اىل‬ ‫مصارف الدول الصديقة للنظام السوري‪ ،‬وهي "أوكرانيا‬ ‫وبيالروسيا"‪ ،‬على الرغم من العقوبات الدولية اليت طالته‬ ‫وطالت أيضاً عمليات نقل وحتويل األموال من وإىل‬ ‫املصارف السورية‪.‬‬ ‫وحسب ما أوردت صحيفة "الديار"‪ ،‬فإن خملوف‬ ‫استخدم أمساء من غري االمساء اليت يستخدمها عادة‪،‬‬ ‫وحول األموال من مصارف سوريا إىل مصارف يف تلك‬ ‫الدول‪ ،‬وميلك أوراقاً ومستندات بأن هذه األموال له‬ ‫لكنها سرية وال تظهر للعلن‪.‬‬ ‫خملوف الذي يعترب أحد أهم أعمدة الفساد يف النظام‬ ‫قادر على سحب املال عندما يريد بواسطة اسم‬ ‫السوري‪ٌ ،‬‬

‫ٍ‬ ‫ثان ميتلك وكالةً به‪ ،‬يف حال وفاة أحد األشخاص الذين‬ ‫متّ وضع األموال بأمسائهم‪ ،‬وأشارت الصحيفة أن الوكالة‬ ‫تنص يف أحد بنودها على أنه يف حال وفاة الشخصني يف‬ ‫حادث سري أو فجأة فإن املستفيد األول هو رامي خملوف‬ ‫الذي نقل حوايل ‪ 13‬مليار دوالر إىل أوكرانيا وبيالروسيا‬ ‫وهذه أكرب صفقة نقل أموال عربية هبذا الشكل من قبل‬ ‫فرد أو تاجر أو رجل أعمال من حساب إىل حساب‪ ،‬وال‬ ‫يوجد أكرب منها إال العمليات اليت تتم بني الدول وعندها‬ ‫تكون االموال واضحة من دولة اىل دولة‪.‬‬ ‫وتستمر عمليات هتريب األموال من سوريا منذ بداية‬ ‫الثورة‪ ،‬حيث أخرج معظم رجال األعمال وأصحاب‬ ‫الثروات أمواهلم إىل خارج البالد‪.‬‬

‫حبس وغرامات للداخلين إلى سوريا تهريب حتى لو كانوا سوريين‬ ‫أشارت وكالة األنباء الرمسية "سانا"‪ ،‬إىل أن ما يسمى سوريا عرب هذه املعابر"‪ ،‬وجييب احملامي على التساؤل‬ ‫بـ "جملس الشعب" أحال إىل جلنة الشؤون الدستورية الذي طرحه‪" :‬النظام سيتخذ مثل هذا القانون ذريعةً‬ ‫والتشريعية مشروع القانون املتضمن فرض عقوبة على شرعية حملاسبة كل من يدخل األراضي السورية بتصريح‬ ‫كل شخص يدخل سورية بطريقة غري شرعية‪ ،‬باحلبس من اجليش احلر"‪ ،‬ونوه احملامي إىل أن عدم حتديد جنسية‬ ‫من سنة إىل مخس سنوات والغرامة من مخسة ماليني إىل الشخص املعين بالعقوبة‪ ،‬يدل على أنه يستهدف من‬ ‫عشرة ماليني لرية سورية‪ ،‬أو بإحدى هاتني العقوبتني‪ .‬ورائه مالحقة الناشطني‪ ،‬لوضعهم حتت التهديد بالسجن‬ ‫ومل مييز مشروع القانون بني السوري واألجنيب ليشكل والغرامات املالية الكبري جداً‪.‬‬ ‫مزيداً من التضييق على املواطنني ال سيما بعد أن فقد يذكر أن العديد من الناشطني "املطلوبني للفروع األمنية"‬ ‫النظام سيطرته على معظم املعابر احلدودية الشمالية والذين سبق وغادروا البالد يدخلون إىل املناطق احملررة‬ ‫الشرقية‪ ،‬وهنا يتساءل أحد احملامني (فضل عدم ذكر بطرق التهريب‪ ،‬لتأدية أعمال تتعلق بدعم الثورة يف‬ ‫امسه)‪" :‬ماذا سيكون حكم الشخص الذي دخل إىل الداخل‪.‬‬ ‫النظام يصرف ‪ 53‬ألف دوالر على زيارة "الصبي" أحمد سبايدر‬ ‫كشفت مصادر إعالمية أن آالف الدوالرات يتكبدها‬ ‫النظام على "أمحد سبايدر" الذي قدمه اإلعالم السوري‬ ‫كباحث وحملل سياسي‪ ،‬وآخر ما مت تسريبه لوسائل‬ ‫االعالم هو تكلفة إحدى زيارات سبايدر ملدينة محص‬ ‫واليت وصلت إىل ‪ 53‬ألف دوالر وكانت على نفقة وزارة‬ ‫اإلعالم يف حكومة النظام‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫‪ 18‬حزيران ‪ / 2013‬العددالرابع والعشرون‬

‫سبايدر مصري اجلنسية "ضيف سوريا الكبري يؤيد‬ ‫النظام ويواجه املؤامرة الكونية ضده"‪ ،‬وسطع جنمه جبهود‬ ‫وزارة االعالم‪ ،‬وتوجيهات مباشرة من القصر الرئاسي‪،‬‬ ‫وبإشراف عمران الزعيب الذي كان راعياً إلحدى‬ ‫حماضرات "الصيب" يف أعرق قاعات جامعة دمشق وهي‬ ‫قاعة رضا سعيد‪.‬‬

‫سوريا تحتل المرتبة ‪ 160‬على سلم‬ ‫مؤشر السالم العالمي‬ ‫احتلت سوريا املرتبة ‪ 160‬على سلم مؤشر السالم‬ ‫العاملي من بني ‪ 162‬دولة حول العامل‪ ،‬بعد كل من‬ ‫الصومال وأفغانستان‪ ،‬لتكون سوريا ثالث الدول خطورًة‬ ‫وهشاشةً أمنيةً حول العامل‪ ،‬بعد أن كانت حتتل املرتبة‬ ‫‪ 148‬يف العام الفائت‪ ،‬كما تقدمت يف عدد الضحايا‬ ‫الذين بلغوا يف ٍ‬ ‫عام واحد حسب مؤشر السالم حوايل‬ ‫‪ 73‬ألف شخص‪ ،‬وهو يزيد بـ‪ 42‬ألفاً عن أقرب دولة يف‬ ‫عدد الضحايا وهي ليبيا (حوايل ‪ 31‬ألف قتيل)‪.‬‬ ‫مؤشر السالم العاملي الذي يصدر بياناته للعام السابع‬ ‫على التوايل أوضح أن سوريا هي البلد األكثر تدهوراً على‬ ‫اإلطالق‪ ،‬حيث اخنفضت نسبة االستقرار فيها مبقدار‬ ‫‪ ٪70‬منذ عام ‪.2008‬‬ ‫ويعتمد املؤشر العاملي للسالم على ‪ 22‬عامالً تقيس‬ ‫األمن يف اجملتمع‪ ،‬وخطورة الصراعات ودرجة عسكرهتا‪،‬‬ ‫ومستوى اجلرمية املنظمة‪ ،‬ونسبة اإلنفاق العسكري من‬ ‫الناتج القومي‪ ،‬وغري ذلك من العوامل اليت تندرج حتت‬ ‫عنوان عريض هو "غياب العنف‪ ،‬وغياب اخلوف من‬ ‫العنف"‪.‬‬ ‫واحتلت إيران املرتبة ‪ ،137‬بينما تقدمت روسيا على‬ ‫سوريا فقط خبمس مراتب لتكون يف املرتبة ‪ ،155‬يف‬ ‫حني احتلت قطر املرتبة ‪ 19‬متقدمةً على ٍ‬ ‫دول عظمى‬ ‫مثل أملانيا واليت احتلت املرتبة "‪ ،"15‬وهولندا "‪،"22‬‬ ‫واململكة املتحدة "‪ ،"44‬وفرنسا "‪."53‬‬ ‫"معهد السالم واالقتصاد" الذي يصدر املؤشر‪ ،‬حاول‬ ‫أن يلفت النظر إىل معىن فقدان األمن وغياب االستقرار‬ ‫جمسداً ذلك باألرقام‪ ،‬فأوضح أن األثر االقتصادي‬ ‫الحتواء العنف كلف ‪ 9.4‬تريليون دوالر يف ‪2012‬‬ ‫وحده‪ ،‬وهو رقم ميثل ‪ ٪11‬من الناتج اإلمجايل العاملي‪.‬‬ ‫ورأى املعهد أن احلد من النفقات املوجهة للعنف‬ ‫واحتوائه بنسبة ‪ 50‬يف املئة‪ ،‬كفيلة بسداد ديون العامل‬ ‫النامي (‪ 4.7‬تريليون)‪ ،‬وتوفري ما يكفي من املال لضمان‬ ‫استقرار االقتصاد األورويب‪ 900( ،‬مليار)‪ ،‬وتوفري املبلغ‬ ‫اإلضايف املطلوب لتحقيق أهداف األلفية اإلمنائية‪.‬‬


العدد الرابع والشرون من جسر