Page 1

1


Via Khan Al Zeit HOME SWEET HOME Jerusalem Youmna Chlala Jeanno Gaussi


2


Table of Content

Colophon

5

Introduction

7

Home Space Inventory Selected Objects Interview Stills

13 15 25 47 54

Activated Home Space

63

Post Home Space INSIDE OUT MAYBE THERE

75 77 81

Arabic Text

96

3


4


Colophon

Khan Al Zeit is a publication of HOME SWEET HOME a collaborative multi-city art project by Youmna Chlala & Jeanno Gaussi Published by: The Al-Ma'mal Foundation for Contemporary Art Texts: Youmna Chlala & Jeanno Gaussi Photography: Youmna Chlala & Jeanno Gaussi Stills: Martin Lebioda Design: Nicolas Bourquin & Jeanno Gaussi Translation: Nawal Khalili Copy Editors: Youmna Chlala & Gayle Romasanta Š 2010, Youmna Chlala & Jeanno Gaussi ISBN 978-9950-325-01-2 ACKNOWLEDGEMENT Special thanks to Jack Persikian, Jumana Abboud, Goethe Institut Ramallah, Issa Freij, Martin Lebioda, Nicolas Bourquin, Maysoun Hussainy, Haya Dao, Khadijeh Kanamlo, Rima Abu Gharbeih and Lena Sobeh.

5


6


Introduction

HOME SWEET HOME Jerusalem was commissioned by the Al-Ma'mal Foundation for Contemporary Art for the Jerusalem Show IV (2010). The Jerusalem Show is an annual contemporary art exhibition that reflects the spiritual, political, historical and cultural importance of the city through the presentation of artworks, performances and interventions throughout the Old City. The theme of the Jerusalem Show IV (2010) is Exhaustion. It explores the prevailing state of apathy fuelled by anger, helplessness, docility and alienation. It also addresses the closures, lack of a viable solution or political horizon and crumbling economic conditions that the Palestinian residents of Jerusalem experience through an orchestrated policy of confiscation, demolition, fines and taxation. All of which contributes to a state of insecurity and fear of the future. HOME SWEET HOME Jerusalem investigates the exhaustive qualities of constantly moving between the real and the imagined. The ability to differentiate between the two states of understanding is particularly exhausting within the ritual of location because it is rooted in the concept of an ideal home that remains both a search and a dream. Throughout our exchange between space and self/collective we hope to create the momentum towards a revived state of being.

7


“Sometimes the house of the future is better built, lighter and larger than all the houses of the past, so that the image of the dream house is opposed to that of the childhood home." Bachelard, Gaston

HOME SWEET HOME is a collaborative multi-city art project by Youmna Chlala and Jeanno Gaussi that was initiated in 2009 in the village of Shatana, Jordan. Our understanding of home developed simultaneously in Beirut and Kabul and these notions have shifted based on personal and politically temporal and disruptive movement. The project serves as an exploration of the spatial relationship between memory and imagination.

8


The Ritual of Location: Imagine, Move/Stay, Leave, Re-Imagine Imagine

Move/Stay

Leave

Re-Imagine

In the process of preparing for the move, we begin to locate ourselves. The imagined space functions like a memory based on a previously encountered story, image or photograph. The perspective of reality is already in flux. The temporary space is activated by behavior, habit and inserted objects. The encounter with the space is similar to an affair where we do not get too close to the beloved. A distance is maintained as we reveal ourselves without fantasizing about the future. At a certain point in time, we begin to count the days and pay more attention to the details as a way to acknowledge that this maybe the last time a particular gesture or act is performed. The space will continue on its own. We carry a selection of objects, sounds, smells, movements and people into the new space. The memories confront each other as one set disappears and the other becomes tangible.

9


Pre Home Space

10

The apartment is situated in the heart of the Old City. Enter through Damascus Gate. Leave behind the paved road of cars and piles of plasticwares that disembark daily on the street corners. Walk down the stairs towards the entrance of the souk. The sandy color of the stones transforms the light and you begin to hear the sound of your footsteps on the ground. On your left are crates of grapes, aubergines, cucumbers, figs and cactus fruit. On your right are tables of socks, underwear, bras, flip-flops and sunglasses. Just as you enter through the gate, a loudspeaker greets you with “Ashra be Ashra”; ten chocolate bars for ten Shekels. A few steps further is a café with fresh orange, grapefruit and pomegranate juice. Across the way, you can catch a performance of dancing tin wind-up toys encircled by curious kids tugged by busy mothers. Climb the stairs past the kiosk piled with round bread and take the right side of the road. At this point, the light dims drastically and the street narrows. You find yourself in the shade of a low archway and in sudden close proximity to all of the bodies around you. You are surrounded by the smells of knefe, croissant, manaaesh, fried oil, cumin, zaatar, mint, and sage. You encounter several alleyways that lead to the other city quarters and to fabrics, porcelain objects, perfumes, music, meat and toyshops. Make sure to say hello to the men sitting on small plastic stools outside stores with low hanging t-shirts, dresses, souvenirs, kitchenwares and decorative lights. Try not to stand in the way of young men


yelling “Alo!� for you to clear the way as they push heavy goods on creaky wooden trolleys. When you reach the Hebron Hostel sign, make an immediate left. You enter a quiet pedestrian alleyway. A few meters ahead, past the cats digging bones out of the garbage bags, you open a metal door and walk into a hall that leads you to the bright and comforting stillness of a courtyard. Home Space

Walk up the stairs, open the screen door and unlock the door. A pungent heat jumps on to you from the enclosed space. You smell the staleness of the limestone walls. You notice glimpses of external sounds: a jackhammer and children running on stones. Every object is where it is supposed to be. You carefully walk into the space because you have the feeling that you will destroy its sacredness if you shift the seemingly content microcosm. It immediately asks: What are you doing here? You feel numb and hesitant and your own voice begins to echo. It tells you to bring in an outside element like yourself. You open the windows. There are metals bars and a screen. The first breeze enters the apartment and brings with it the now familiar marketplace smells, sound and air. You are a little less lonely. The corners of the rooms, the height of the ceiling and the placement of objects, images, and furniture seem to have been staged just for you.

11


12


Home Space

The archeological and anthropological investigation of the home space includes field research, surveying of the internal landscape and a sharp and detailed analysis of its inventory. The still images document the space as it was when we first entered. The interview is a description of the space by the person who lived there before we moved in.

13


14


Home Space – Inventory

1.

Bathroom 1

2. 3. 4. 5. 6. 7. 8. 9. 10. 11. 12. 13.

Kitchen Counter

14. 15. 16. 17. 18. 19. 20. 21. 22. 23. 24. 25. 26. 27. 28. 29. 30. 31. 32. 33. 34. 35. 36. 37. 38. 39. 40. 41.

Wooden Kitchen Trolley

42. 43. 44. 45. 46. 47. 48. 49. 50. 51. 52. 53.

Kitchen Window

54. 55. 56. 57. 58.

Kitchen Cupboard

1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 2 3 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1/2 1 1/4 1 1 5 9 18 2 1 1 2 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1

Cleaning brush Bottle of “Natural Gold Line” face milk Bottle of baby powder Bottle of “Fantastik” glass cleaner Plastic shower cup Glass ashtray Bar of “Dove” soap Box of “Alldays; normal panti-liner” (52) Plastic broom Toilet brush cleaner Large ceramic tile Cleaning cloth Dish rack Raqwe Small metal dish Tupperware box with lid Wooden utensils rack Plastic cup Knife Teaspoon Rubber sink stopper Floor wiper Sponge Plastic soap dish Bottle of “Star” washing- up liquid Portable gas stove Large plastic plate Plastic tray with a print of an eagle Plastic tray with a “Shahrazad oriental sweet” print “Cappy” plastic drink bottle with: Liter of oil “Oz Sugar” plastic container with: Kilo of sugar “Easy Fashion” lighter Tupperware box with: Chamomile tea bag Black tea bag Black tea bag Cleaning cloth Kitchen towel “Graetz” electrical water kettle Plastic bag Oven mitt Kitchen apron Glass bowl Embroidered cloth Toaster oven Plastic basket with: Salt shaker Pepper shaker Small cloth Empty cardboard box Potpourri lace heart filled with dried roses Hammer Basket wrapped in plastic with: Porcelain salt shaker Porcelain pepper shaker Small glass salt shaker

15


1 2 1 1 1 1/4 1 1 2 2 2 1 1 2 1 37 84 1 57 1 1 2 1 1 1 1 1 2 2 1 1 1 1 1 1 1 1 1 4 1 1 1 8 1 5 5 1 4 2 1 1 1 2 1 1 12 1 2

16

Box of Large “Shiny” latex examination gloves (11) Cleaning sponge Glass jar with: Bag of spice Tupperware with: Kilo of sugar Metal lid Wooden laminated cutting board Glass oven dish Tupperware top Banana refrigerator magnet Grape refrigerator magnet “Torremolinos” refrigerator magnet Small Tupperware container Aluminum tray Plastic plate Plastic spoon Roll of plastic bags Clear plastic bag Tupperware lid Tupperware box Large plastic plate Silver dish Small glass cooking pot with lid Medium cooking pot without lid Large cooking pot without lid Plastic Kleenex box Plastic cup Plastic kitchen organizer Plastic tray Tupperware box Small plastic toy Hair clip Plastic “HL-812L” electronic calculator Plastic comb Pencil sharpener Water bottle cap Perfume bottle cap Hairband Chain-link gold necklace Twisty-tie Plastic clothes pin Bobby-pin Hair clip Small teacup plate Desert plates “Pocahantas” plastic plate Glass dish plate Plastic plate “Vernel” fabric detergent Plastic bucket “Palmolive auto-active” dish-cleaner Glass mason jar Plastic water bottle Glass jar Nail Plastic wheel “New AL SAIDE” floor cloth

59. 60. 61. 62. 63. 64. 65. 66. 67. 68. 69. 70. 71. 72. 73. 74. 75. 76. 77. 78. 79. 80. 81. 82. 83. 84. 85. 86. 87. 88. 89. 90. 91. 92. 93. 94. 95. 96. 97. 98. 99. 100. 101. 102. 103. 104. 105. 106. 107. 108. 109. 110. 111. 112. 113. 114. 115. 116.


117. 118. 119. 120. 121. 122.

Kitchen Cupboard Drawer 1

123. 124. 125. 126. 127. 128. 129. 130. 131. 132. 133. 134. 135. 136. 137. 138. 139. 140. 141. 142. 143. 144.

Kitchen Cupboard Drawer 2

145. 146. 147. 148. 149. 150.

Kitchen Cupboard Drawer 3

151. 152. 153.

Kitchen Cupboard Drawer 4

154. 155. 156. 157. 158. 159. 160. 161. 162. 163. 164. 165.

Refrigerator

166. 167. 168. 169. 170. 171. 172. 173. 174.

Room 1

1 1 1 1 1 8 1 8 1 13 1 1 1 1 1 2 1 1 1 1 1 1 1 2 1 1 1 3 7 6 1 3 2 1 151 40 4 2 2 1 2 1 1 1 4 1 1 1 1 1/2 1 1/2 1 5 1/2 1 1 1

Bottle of “Sano San” detergent “Sano” gel cleaner “Wisk Away” gel stain remover Large plastic petrol container Package of “Deer; export quality grade 0000” steel wool Knife Big sharp knife Fork Small desert fork Small teaspoon Big metal spoon Potato peeler Small soup spoon Metal serving spoon Straining spoon Garlic press Hook Roll of “FRESHcling” cellophane paper Tupperware top Tupperware container Tupperware top Large stove lighter Beer bottle opener Small tin-can opener “Pezzi” sponge Plastic tray Piece of wood with four hooks Glass tea cup Ceramic mug Small glass cup Medium glass cup Ceramic espresso cup Coffee cup plate “Nescafe Red Mug” glass jar Medium plastic cup Small plastic espresso cup Glass desert dish Cocktail dish Glass tea cup Silver nut tray Glass tea cup Small raqwe Small metal strainer Strawberry-shaped glass dish Small silver bowl Glass candle holder Small glass bowl Cleaning cloth Box of “La Vache Qui Rit” (21) Box of labne Tupperware box with: Kilo of ground coffee Plastic bag Piece of bread Bag of coffee beans Ice-cube tray refrigerator magnet Plastic table

17


Above Closet 1

Door of Closet 1 Closet 1

18

1 1 1 2 1 1 2 1 1 1 1 1 1 1 1 1 2 2 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 2 1 30 1 10 1 1 1 22 1 1 1 1 1 1 1 1 1 2 1 20

Plastic chair Plastic table cloth Sofa Bedside table Pillow “Normande; AM/FM cassette-recorder” portable radio Photo album Electric adapter Lamp Lightbulb Queen bed frame Queen mattress Fitted sheet Embroidered sheet Comforter Bedcover Pillow Pillowcase Straw and plastic mat Package of cotton balls (100) Small ceramic jar Seashell Strawberry-shaped magnet Watermelon-shaped magnet Hairband Set of silver prayer beads Flower-shaped mosquito repellant Fabric sailor doll Frame with clock and photo “Fuzzy Wuzzie” toy Alarm clock Poster Framed photo Pen Flower jar Ceramic box with lid Roll of thread Needle “Fenial” classic hand cream Assorted needle pack (21) Plastic bag Thread bobbin Plastic eyeglass case Bottle of “Life; 40SPF/UVB” sunscreen Bottle of “Mediderm: gentle fragrance dry skin” body lotion Sticker Umbrella Piece of fabric Soft-Shell Suitcase Bedsheet Comforter Santa Claus toy Bedsheet Extension cord Hard-Shell Suitcase Pillow Cardboard box University/school book and notebook

175. 176. 177. 178. 179. 180. 181. 182. 183. 184. 185. 186. 187. 188. 189. 190. 191. 192. 193. 194. 195. 196. 197. 198. 199. 200. 201. 202. 203. 204. 205. 206. 207. 208. 209. 210. 211. 212. 213. 214. 215. 216. 217. 218. 219. 220. 221. 222. 223. 224. 225. 226. 227. 228. 229. 230. 231. 232.


233. 234.

Above Closet 2

235. 236. 237. 238.

Closet 2

239. 240. 241. 242. 243. 244. 245. 246. 247. 248. 249. 250. 251.

Bedroom Cove 1

252. 253. 254. 255. 256. 257. 258. 259. 260. 261. 262. 263. 264. 265. 266. 267. 268. 269. 270. 271. 272. 273. 274. 275. 276. 277. 278. 279. 280. 281. 282. 283. 284. 285. 286. 287. 288. 289. 290.

Bedroom Cove 2

11 2 1 1 1/4 18 1 1 1 1 4 1 1 1 1 2 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 3 1 1 1 1 1 1 2 3 1 1 1 1 1 1 1 1/2 1 1 1 2 1 8 1 3

Folder with paperwork Decorative glass Wooden toy Candle holder Candle Plastic hanger Men’s suit Men’s pants Women’s pants Dress Men’s button-up shirt Women’s blazer Skirt Men’s blazer Men’s pants Women’s shoe Heater Pillow Decorative mirror Cast-metal iron Ceramic decorative box Porcelain decorative plate Metal plate holder Electric mosquito repellant Small ceramic jar Medium ceramic jar with lid Large cast iron Phillips head screwdriver Mini-DV tape Ceramic toothpick jar Large candle Wooden bowl Framed photo “VAPE” mosquito repellant Remote control Leather cover with zipper Koran “Palestinian Archeology 1994” university notebook Large reference book Cardboard magazine holder Roll masking tape Piece of wood Wooden ruler Small metal ruler ID document case Small wooden plaque Set of pliers Spackle knife Vacuum extension piece Post-it note Plastic comb Old-fashioned key Box of 60mm “VAIIY” nail Metal hook Booklet of “Baby’s Firsts” Pen Pencil Empty cassette case

19


Hallway

Top of Armoire

Side of Armoire

Armoire Shelf 1

Armoire Shelf 2

Armoire Shelf 3

20

23 1 1 1 1 1 2 3 2 3 1 1 1 3 3 1 1 2 1 1 1 1 1 1 1 3 2 1 1 1 2 1 1 1 1 1 1 1 3 1 1 2 1 2 3 1 1 6 1 2 1 1 2 3 2 1 1 1

Cassette Booklet for a “Swiss; Esquire” watch Metal hair clip Plastic hair clip Small beaded bracelet Key chain Button Nail Plastic ring Large nail Canvas magazine holder with: “Al Quds May 2006” newspaper Set of TV antennas Plastic hanger Plastic bag Plastic water gun Closet hook for belts and scarves Women’s house sandal Plastic detergent cup Toddler’s shoe Metal wire with hook Set of prayer beads Plastic Armoire Broom Vacuum cleaner Small leather camels Large silver tray Floor wiper Plastic bar with five hooks Umbrella Carpet Wooden broomstick Bath sponge Pajama top Pajama pant Men’s sweatpants Large men’s t-shirt Small embroidered fabric Nightgown Men’s sweatpants Dress Tablecloth Small bed sheet Men’s t-shirt Towel Duvet cover Sweater Bedsheet Embroidered cloth Embroidered napkin Bar of soap Cloth napkin Women’s underwear Sweater Skirt Pants Sweatpants Tablecloth

291. 292. 293. 294. 295. 296. 297. 298. 299. 300. 301. 302. 303. 304. 305. 306. 307. 308. 309. 310. 311. 312. 313. 314. 315. 316. 317. 318. 319. 320. 321. 322. 323. 324. 325. 326. 327. 328. 329. 330. 331. 332. 333. 334. 335. 336. 337. 338. 339. 340. 341. 342. 343. 344. 345. 346. 347. 348.


349. 350. 351.

Armoire Shelf 4

352. 353. 354. 355. 356. 357. 358. 359. 360. 361. 362.

Armoire Shelf 5

363. 364. 365. 366. 367. 368. 369. 370. 371. 372. 373. 374. 375. 376. 377. 378.

Room 2

379. 380. 381. 382. 383. 384. 385. 386. 387. 388. 389. 390. 391. 392. 393. 394. 395. 396. 397. 398. 399. 400. 401. 402. 403. 404. 405. 406. Drying

Rack

1 1 2 1 2 1 2 1 3 1 12 4 1 1 1 1 1 1 1 5 2 7 1 5 6 1 2 8 1 1 1 1 1 6 1 2 1 1 1 1 300 10 1 1 1 1 1 1 1 1 2 1 1 1 1 1 1 3

Coverlet Fitted sheet Cleaning cloth Silver tray Water glass Plastic lemon press Medium plastic strainer Large pasta strainer Metal cooking pot lid Cooking pot Children’s sock Boy’s underwear Plastic bag Iron Tea kettle Cloth Adapter Extension cord Tupperware lid Tea cup Ceramic mug Coffee cup plate Tupperware box Coffee cup plate Coffee cup Coffee cup Espresso cup Water glass Tea glass Commode Couch Side table Cotton tablecloth Cushion Small plastic table Plastic children’s chair Drying Rack Small framed print of a sailing scene Large framed map of “Palestine 1948” Large glass bottle with: Styrofoam ball Peacock feather Plastic night table Single bed frame Mattress Pillow Pillowcase Blanket Duvet cover Coverlet Curtain Large coat hanger with 12 hooks Dress Nightgown Bathrobe Large praying amulet “Selmor big size Bettwärmer” electric blanket package Nightgown

21


On top of Commode

On Commode Drawers Commode Drawer 1 Commode Drawer 2

Commode Drawer 3

Commode Drawer 4

Commode Drawer 5 Bathroom 2

22

5 1 2 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 5 1 2 1 1 1 2 1 1 1 1 2 1 2 1 2 1 2 2 1 1 1 1 1 1 1 1 2 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 2 1 1 1 1 1 1

Pillowcase Blanket cover Towel Skullcap for prayer Vase Bouquet of fabric flowers Wooden medal Framed photo Plastic hairbrush Glass bowl Small bottle of “Pyramisa; Hotel and Cruise” body lotion Pencil Metal hairclip Short ribbon Paperclip Sewing needle Relief tableau of the “Dome of the Rock” Doily Mirror with a wood frame Passport photograph “Magic HIB3200A” digital video broadcasting receiver Table lamp Necklace Hand towel Sticker Dress Table cloth Dress Nightgown Scarf Kitchen towel Pillowcase Bar of soap Bedcover Shawl Tracksuit Pillowcase Sweater Bar of soap “Turkish Airways” blanket Nightgown Skirt Scarf Pair of wool socks Phone Fitted sheet Small plastic stool Container of “B:OCF Treatment CC MoltoBene” gel Bottle of “Laline, When Body meets Soul” shower mousse Washing machine Plastic washing machine cover Towel Rubber bath stopper Medicine Cabinet Plastic cup Paper tissue Package of “150 Reema Smooth Facial Tissues” Washing powder bowl

407. 408. 409. 410. 411. 412. 413. 414. 415. 416. 417. 418. 419. 420. 421. 422. 423. 424. 425. 426. 427. 428. 429. 430. 431. 432. 433. 434. 435. 436. 437. 438. 439. 440. 441. 442. 443. 444. 445. 446. 447. 448. 449. 450. 451. 452. 453. 454. 455. 456. 457. 458. 459. 460. 461. 462. 463. 464.


465. 466. 467. 468. 469. 470. 471. 472. 473. 474. 475.

1 1 1 1 1 3 1 1 1 2 1

Plastic Bag “Ariel PR-Zim 7” washing powder bag Bottle of “Style; Liquide AloeVera” soap Laundry basket with: Terry Cloth Pant Nightgown Table cloth Shirt Cleaning cloth Dress Sweater

23


24


Home Space – Selected Objects

25


26


27


28


29


30


31


32


33


34


35


36


37


38


39


40


41


42


43


44


45


46


Home Space – Interview

JERUSALEM, JERICHO, RAMALLAH, BIRZEIT, JORDAN, JERUSALEM

WHY GO AND SEARCH?

My father worked in Jordan so my parents lived in Jericho. When they had me and my sisters, we moved to Jerusalem. Then when I was seventeen years old, we moved back to Jericho because they wanted to retire where they started. At that point, I began moving between Jerusalem, Ramallah, Birzeit and Jordan, always a month or two at a time.

When I got married we wanted to live in the Old City of Jerusalem and my family said: “Why go and search? We have a room with no bathroom, no kitchen, no windows, nothing, no water coming in and no electricity. It’s been empty for the last twenty years. If you want it, take it.” So we took it and added a kitchen and a bathroom. My mum did like the idea that I would be living there. The Old City was for going to the mosque or to shop but not to live. They all had the idea that it was too difficult. After we were there for a year, my mother decided to move into the other room.

47


HOUSE OF FLAGS

TREASURE

The building was called the House of Flags. Representatives from every region used to come in a procession through Damascus gate down Khan Al Zeit to the Mufti’s house and display their flags. Then they would all sing and process back out all the way to Al Nabi Musa.

I remember the first time I went inside the house. I majored in Archeology so I recognized all of the signs on the road, the architecture and the designs on the columns of the building. It was a treasure. When we opened the house, I found an old wooden box meant for a bride on her wedding day. I found a turtle too. The house was closed for almost twenty years with no windows and only an open hole. We put the turtle outside and I kept the wedding box.

48


THE MISSING CEILING

WHERE IS MY BED?

What I really remember about the house was that we did not have a ceiling over the kitchen. We did not sleep the night that the first rain came. We did not have the money to bring workers so we went to a store and bought this white material that is used for construction. That day we did not go to work, and my husband and I stayed at home and built the ceiling for our kitchen. What an experience! It was perfect down to the millimeter. We were so happy and so proud that we invited people to come over and see it. Later on, we built a proper roof and renovated everything.

My husband is Palestinian from the West Bank and he used to have a permit to live there but then they declined it. So we moved to the suburbs of Jerusalem and then to Ramallah. He used to work in Nablus and I worked in Jerusalem. I could not stay alone with my daughters. They were so young. I would go through the checkpoint for work on Monday, Tuesday and Wednesday and on Thursday, Friday and Saturday I would be back until Sunday morning. We were moving too much. My daughter once asked: “Where is my bed? Which bed is mine?� What was really troubling about raising my daughters in this house was that it was almost like I was a single mother. When she moved in, my mum was working as well. She was a school principal.

49


SHARE RESPONSIBILITY

TWO WEDDINGS AND ONE GRADUATION

The last year we were there with my mum and my brother came from the U.S. so we were six people staying in two rooms with only one bathroom. It was also exhausting to walk home with the girls everyday. I had to find a solution so there was someone with a wooden cart waiting for us at the gate. We put all of our bags and the shopping into it and went home through the souk. As time went on, it became more difficult to be there. I was not comfortable with my daughters going to the neighbors’ house or to shops alone. I decided to leave so that their father could be with us and we could share the responsibility.

When we walked in through the corridor then up the stairs and closed the door, we felt safe. No one ever goes to the courtyard after ten at night and the neighbors are very aware of who is coming in and out. They are all Christian and we were the only Muslim family but we never felt that we were different. We celebrated Christmas and they celebrated Eid with us. Our downstairs neighbor was the one who connected everybody. In the summertime, she put her sofa outside in the courtyard and we all went down there for coffee. Then anyone who wanted to make food or sweets stayed to share the work. That year, two of her daughters got married and one graduated from school so it was very joyful. The girls used to get dressed in my house and then process down the stairs where everyone was waiting for them. Our neighborhood sang and celebrated for weeks.

50


THE SUN COMES FROM THE SOUTHERN WINDOW NOT FROM THE EASTERN ONE

IT IS MY CORNER

The house changed since we moved in. The shower used to be the entrance to my room. There was only my room, the corridor, the kitchen and the small bathroom. My husband is very tall and we had no bell at the door. One of my friends once asked: How do know when your husband comes into the house? I said, “When I do not see light and there is no air!” You might have also noticed that there are no curtains. I never thought that the bright light was too harsh so we never covered the windows. I experienced the early light because I had to leave for work by seven o’clock in the morning. In the afternoon, the sun comes from the southern window, not from the eastern one. We needed the light for studying and reading with the girls. We did not see the sunset from there. We spent the late afternoons outside on the stairs. It was nice. There was no sun but there was light.

My favorite place in the apartment is in what I call “my room” which is the one on the right when you walk in. There is a window that opens towards the Mount of Olives. There was snow one winter and the view was amazing. It is my corner. I read my students’ papers there. When the sun comes in, I have my breakfast there. And in the summer, I sleep there. My eldest daughter occupies the other window and the younger one sleeps on the bed or on the sofa. I also love the square meter of space up the stairs in front of the entrance. I had some green plants, roses, and two chairs. It is very small and I always had to move the chairs when the neighbors wanted to go into their house.

51


SHE FREAKED OUT

WE NEVER PACK A BAG

Did you see the camels? I was in Egypt for a few weeks when my daughter was only one year old and I was seven months pregnant. I had to go to conference to Cairo and my husband was in Germany. I left her for the very first time so I wanted to bring her a gift as a way to say, sorry for leaving you. During this time, she started walking. I remember carrying all three toy camels in my hands and she was running in her white dress with red flowers. She was so scared when she saw them. She freaked out and started crying and crying. I put the camels deep inside a shelf in my room so she could not see them. When she grew up she found them and said, “Mum, they are beautiful, why did you hide them?� Then she decided that we should always bring one of them with us wherever we go. They are very special to me.

There is a photo of me and my daughters in front of a Christmas tree. Whenever we are there, I tell them that we should take it with us but they love it and say, "Keep it here, we will come back." My wedding album and engagement pictures are also still there. Many of the books are important too. They are old and I got them from my grandmother. All of the clothes are not useable. They are too small for my daughters and too old for myself and for my husband. If we decide to go for one or two weeks, we buy new pajamas, underwear and sheets. I do not know why but we never pack a bag, we only buy from the Old City.

52


YOU CAN HEAR EVERYTHING

LIGHTS EVERYWHERE

I remember the bells of the Holy Sepulchre, the prayers from the mosque and the sounds from the pre-school. And there is this Ottoman building they call the "House of the Orphans." It is a school that the Russian wife of the Sultan built with a section to feed the poor people of Jerusalem. They serve shorba daily. At noon, many kids walk down our street with their bowls to get the soup. Now, it is not only for the poor, everybody can go and most families still do. You always hear boys and girls yelling on the street at that time. Also when we run out of gas, we wait for the call of the gas seller. And then there were the neighbors’ fights and sure, we had our own fights too. You can hear everything.

We all love that house because we feel that it is very calming. And it reflects our struggle. My daughters can experience what I did in Jerusalem. They often want to go and stay for a week to walk in the Old City, shop and live like we did several years ago. Now, we are waiting for Ramadan. This year, my husband will be away so we will go there. It is amazing to wake up for the call to prayer and go out after midnight when people are singing and dancing, everything is open and there are lights everywhere. It is just beautiful.

53


Home Space – Stills

54


57


58


61


62


Activated Home Space

The activated home space is defined by how we interact with and emotionally connect to the objects and surroundings. We insert small shifts through our private and particular movements. The changes are almost invisible.

63


64


Activated Home Space

STAY OPEN I fold a sheet of paper and stick it in the window frame. It has to be adjusted at a particular angle in order to keep the window from swinging shut and it often takes several tries before it stays open. Sometimes there are scribbled reminders and to-do lists written on it. They become worn by the summer sun.

KEEP OUT OF THE SUN At six o’clock in the morning, the first sunray shines across the room. If I forget to cover the windows with the yellow bed sheet, my sleep is over. The heat will enter the space along with the early sun and I will lose all chances of rest.

A SLOW STIRRING Each morning, I light the gas stove with a borrowed lighter and make a cup of coffee and a cup of tea. Two and a half sometimes three teaspoons of Nescafe, only one teaspoon of sugar in the tea and the milk is best warm.

KITCHEN CROWD It is a wonderful experience to open the small boxes and smell the pepper, cumin, summac, zaatar and garlic. The kitchen trolley is like a changing food installation.

65


A TABLE AND A CHAIR It is best to daydream while staring at the Mount of Olives. The table’s most frequent function is as a workspace. That particular issue of Elle magazine has a survey entitled: “Where is your spiritual home?” When we add the small stool then the table is used for meals. We eat tomatoes and cucumbers every day.

WHERE IS THE SEA? After the laundry is dry, the clothespins become useless. One afternoon, the heat was unbearable and my desire for the sea got too big.

66

BATA, GOOD QUALITY FROM ITALY These slippers are not mine but they were waiting for me near my bed. They are my size and since the first morning, they have escorted me throughout the house. Sometimes, I accidentally leave home with the slippers still on my feet. Walking down the stairs, I recognize that my steps have a different sound and I walk back up to change into my shoes.


SURROUND SOUND This electric wire leads to the small refrigerator that buzzes throughout the night. It keeps the rhythm for the sounds of people running, calling, falling, laughing, playing, hiding, and screaming on the streets below my open windows.

LIGHT UP MY SPACE It will soon be Ramadan. Outside my window the street is decorated with colored flashing lights. I need some of this festivity in my room.

ROUTINE Calamine lotion, kohl, mascara, olive oil soap, unscented deodorant, facial lotion with UV protection, scented body lotion, tweezers, green tea and chamomile makeup remover and cotton rounds.

67


NEON BEAUTY The neon lamp in my room always needs time to light up. It twitches brightly for a few seconds and during this time it is almost impossible to keep my eyes open.

WHERE DO I LOOK? This cushion makes me feel like I am living in a villa near the Mediterranean Sea and the room becomes all whitewashed walls and bright light. Behind the sofa is a closet with dusty shoes and clothes. When anyone comes over, I make sure to close the door. The sofa offers a direct view of the laundry drying in the hallway.

WATCHING ME, WATCHING YOU My laptop just connects to the “Bezeq� internet provider at this particular spot in front of the mirror. When I Skype it is almost like I am talking to myself.


SEVEN O’CLOCK I wake up just as the light is changing and the sheets have gathered at the end of the bed. I sit up and look out my window. My neighbor watches me from his window while he is having his morning smoke. At seven at night, he has his evening smoke and his son walks out onto the veranda to water the plants.

69


HIGH HEEL DREAMS Just before falling asleep I imagine reasons for wearing my new shoes but cannot seem to justify the distances. When the pieces of this low wall crumble, I sweep them up in a plastic bag and save them.

70


SUNGLASS STRATEGY I put on my sunglasses just as I leave the courtyard. This is a global strategy for anonymity but in the souk it is particular important if you do not feel like explaining where you are going and why. The bright red magnet fits perfectly on top of the minirefrigerator brand and turns it into a buzzing white box.

JOIN ME AT SUNSET All of the furniture used to be arranged against the walls. Sitting on the sofa was quite boring because I faced a blank white wall. Now I can watch the city lights at night.


EXIT THROUGH THE WINDOW The two children’s plastic chairs were in my room. I took them out. Now I feel regretful when I enter the bathroom. They look lost and displaced. Maybe I have to put them back in my room where they belong.

THE SINGING BIRDS My room has a circular ceiling like a dome. The shape of the space reminds me of a huge bird cage. A few days ago, I found the perfect singing birds.  

MORNING SHOWER We sweep up a kilo of long black hair each day. This is the only completely private space in the house. On the lower tiles, there are remnants of sand from the Dead Sea.


73


74


Post Home Space

With time and physical distance, memory becomes selective. We begin to have a fragmented image of home. The post home space then becomes a container of real and imagined experience.

75


76


Post Home Space – INSIDE OUT Youmna Chlala

My skin became the test. Around the third day, my throat began to close in on itself. There were no shut doors in the apartment. In particular, the screen door swung open when we did not latch it properly. There was a woman’s body, barely visible in a doorway. She flapped wet sheets in the dry heat. In the evening, he rolled out a black office chair from the shed and sat besides a tall plastic green plant on the edge of the balcony. He extended the antennae of the portable radio and placed it on his lap. Sometimes, his face collapsed into his hands as he listened to Fairuz. We all pretended not to notice and let him have his solitude.

77


There were stacks of metal railings cement verandas stone rooftops washed out walls ladders electric wires metal pipes satellite dishes buckets full of pink and red flowers. There was a pool of Calamine lotion on the glass table. Fast footsteps on the cobblestone stairs reminded me of surfing. Even on ground, you had to find your balance.

78


I watched and watched and watched you and you smoked and smoked and smoked. We did not trust each other. There was a bright red plastic slide on the veranda. It was quiet and still. The preschool was closed for the summer. It was too hot to eat so instead there was Sprite and the search for 7up. The kitchen smelled like onions and cumin and glowed in the night. She invited us for late conversations. They invited us to sing along. We invited a friend for dinner on the stairs. Then one afternoon, I looked out the window and on the balcony across from my room someone had planted a Lebanese and Palestinian flag right next to each other.

79


80


Post Home Space – MAYBE THERE Jeanno Gaussi

Every night an ocean of roses covered me. | When I observed the only image in the room, the quiet sound of the rushing sea reached me in the heat. | The gentle movement of the peacock’s feathers guided me to dreams. | The roof of the room was a dome and the missing plaster wall was a map of an unknown country. | The outside landscape entered the room through the reflections on the glass of the open window. | When the midday heat was unbearable, the cool stone floor took the fever out of my body. | The late afternoon breeze broke the numbness. The sound of voices and laughter set the courtyard in motion. | Day after day a book waited for me on the shelf but the exhaustion did not allow me to open it.

81


I close my eyes and see images

There was a nightgown with a lace border hanging on a hook at the door. The shafts of sunlight shaped changing surfaces on the wall and on the floor. There were two bleached out stickers of racing cars on the commode. The two small yellow plastic chairs in front of my bed watched me from a distance. When I touched the wall, the white remained on my fingers. A hint of dust covered everything. The floral cloth of the sofa. The running ant. The praying sounds. A necklace.

82


Sitting in front of the window watching the Ramadan lights in the night.

Feeling strange, happy, alone, great, sad and curious. Now writing this, I am back there. I am in my room.

I feel everything.

83


84


‫وصف مختصر‬ ‫خان الزيت‪ ،‬مطبوعة بيتنا‪ ،‬بيتنا اجلميل‬ ‫مشروع فني تعاوني متعدد املدن‪ ،‬إعداد مينى شالال وجانو‬ ‫غوصي‬ ‫قام بالنشر‬ ‫مؤسسة املعمل للفن املعاصر‬ ‫النصوص‪ :‬مينى شالال وجانو غوصي‬ ‫(صفحات ‪ )61-54‬مارتن لبيودا‬ ‫تصميم‪ :‬نيكوالس بوركوين‬ ‫ترجمة‪ :‬نوال اخلليلي‬ ‫حترير‪ :‬غايل روماسنتا‬ ‫© ‪ ،2010‬مينى شالال وجانو غوصي‬ ‫شكر وتقدير‬ ‫شكر خاص إلى جاك برسكيان‪ ،‬جمانا عبود‪ ،‬معهد غوته‬ ‫– رام اهلل‪ ،‬عيسى فريج‪ ،‬مارتن لبيودا‪ ،‬نيكوالس بوركوين‪،‬‬ ‫ميسون حوساني‪ ،‬هيا ضو‪ ،‬خديجة كناملو‪ ،‬رميا أبو غربية‬ ‫ولينا صبح‪.‬‬

‫‪85‬‬


‫حيز ما بعد البيت – من الداخل إلى اخلارج‬ ‫مينى شالال‬

‫حيز ما بعد البيت – رمبا هناك‬ ‫جانو غوصي‬

‫أصبح جلدي اإلختبار‬

‫في كل ليلة كنت أشعر كأن محيطا من الورود يلفني‬

‫حوالي اليوم الثالث‪ ،‬إبتدأت حنجرتي تنغلق على نفسها‬

‫عندما الحظت الصورة الوحيدة في غرفتي‪ ،‬وصلني وسط‬ ‫اجلو احلار الصوت الهادئ للبحر الهادر‪.‬‬

‫لم يكن يوجد أبواب مغلقة في الشقة‪.‬‬ ‫باب املنخل إنفتح عندما لم نثبته جيدا باملزالج‬ ‫يوجد جسم إمرأة بالكاد ميكن رؤيته في املدخل‬ ‫م ّدت ذراعيها ونشرت الشراشف املبتلة لتجف‬ ‫في املساء‪ ،‬سحب كرسي مكتب أسود من السقيفة وجلس‬ ‫بجانب نبتة خضراء بالستيكية موجودة على طرف البلكون‪.‬‬ ‫م ّد أنتني الراديو احملمول ووضعه على حضنه‪ .‬أحيانا‪ ،‬كان‬ ‫وجهه يتهاوى بني يديه عندما كان يستمع إلى فيروز‪ .‬تظاهرنا‬ ‫جميعنا أننا لم نالحظه وتركناه في وحدته‪.‬‬

‫حفيف ريشات الطاووس اللطيف قادني إلى أحالمي‪.‬‬ ‫سقف غرفتي ُمق َّبب‪ ،‬واحلائط بقصارته املهملة كان خارطة‬ ‫لبلد غير معروف‪.‬‬ ‫املشهد اخلارجي املنعكس على زجاج النافذة املفتوحة دخل‬ ‫غرفتي‪.‬‬ ‫حرارة منتصف النهار غير محتملة‪ ،‬لكن برودة األرض‬ ‫احلجرية خففت حرارة جسمي‪.‬‬

‫ذكرتني اخلطى السريعة الصاعدة والنازلة على احلصى‬ ‫الكبيرة بالركوب على االمواج املتكسرة‪ .‬حتى على األرض‪،‬‬ ‫يجب أن جتد توازنك‪.‬‬

‫نسيم آخر املساء أنهى اخلدر‪ ،‬ضجة األصوات والضحك مألت‬ ‫الساحة باحلركة والضجيج‬

‫راقبتك وراقبتك وراقبتك وأنت دخنت ودخنت ودخنت‪ .‬نحن ال‬ ‫نثق ببعضنا‪.‬‬

‫يوما بعد يوم‪ ،‬إنتظرني كتابي على الرف‪ ،‬ولكن اإلنهاك لم‬ ‫يعطني الفرصة لفتحه‪.‬‬

‫أغلق عين ََّي وأرى صورا‬ ‫كانت بقعة من لوشن كاملاين على الطاولة الزجاجية‪.‬‬ ‫كان يوجد قميص نوم بأطراف مزينة بالتخرمي معلق على‬ ‫عالقة الباب‪.‬‬ ‫كانت شريحة بالستكية حمراء المعة على البرندة‪ .‬كان اجلو‬ ‫شكلت أشعة ضوء الشمس أسطحا متغيرة على اجلدار‬ ‫هادئا وساكنا‪ .‬روضة األطفال كانت مغلقة بسبب العطلة‬ ‫واألرض‪.‬‬ ‫الصيفية‪.‬‬ ‫كان يوجد ملصقان باهتا اللون لسيارات متسابقة على‬ ‫كان اجلو حارا جدا حتى انني لم أستطع األكل‪ ،‬وبدال من ذلك الصوان‪.‬‬ ‫كان الكرسيان الصغيران الصفراون البالستيكيان يراقبانني‬ ‫شربت سبرايت وبحثت عن سفن أب‪.‬‬ ‫من بعيد‪.‬‬ ‫من املطبخ‪ ،‬الذي كان يتوهج ليال‪ ،‬كانت تنبعث رائحة البصل‬ ‫عندما ملست اجلدار‪ ،‬بقي اللون األبيض على أصابع يدي‪.‬‬ ‫والكمون‪.‬‬ ‫غطى قليل من الغبار كل شيء في الغرفة‬ ‫غطاء الصوفا املطبوع بالورود‬ ‫بعد ذلك‪ ،‬في أحد األمسيات نظرت من النافذة فشاهدت‬ ‫النملة الراكضة‬ ‫على البلكون املقابل لغرفتي‪ ،‬أن شخصا ما قد وضع العلمني‬ ‫أصوات املصلني‬ ‫اللبناني والفلسطيني‪ ،‬بجانب بعضهما متاما‪.‬‬ ‫قالدة‬ ‫دعتنا إلى أحاديث آخر الليل‪ .‬دعونا لنغني‪ .‬دعونا صديقا‬ ‫جالسة أمام النافذة أراقب أنوار شهر رمضان في الليل‬ ‫للعشاء على الدرج‪.‬‬ ‫أشعر أنني غريبة‪ ،‬سعيدة ووحيدة‪ ،‬حزينة وفضولية‬ ‫كان يوجد أكوام من الدرابزين املعدني وبرندات اسمنتية‬ ‫أكتب هذا اآلن ‪ ،‬رجعت إلى هناك‪ .‬أنا في غرفتي‬ ‫وأسطح حجرية وجدران باهتة وساللم وأسالك كهرباء‬ ‫وأنابيب معدنية ودشات ساتاليت وأسطل مليئة بزهور زهرية‬ ‫أشعر بكل شيء‪.‬‬ ‫وحمراء اللون‪.‬‬

‫‪86‬‬


‫الطيور املغردة‬ ‫لغرفتي سقف دائري مثل القبة‪ .‬يذكرني شكل احليز بقفص‬ ‫عصافير كبير‪ .‬قبل أيام‪ ،‬وجدت الطائر املغرد املثالي‪.‬‬ ‫استراتيجية النظارة الشمسية‬ ‫في بعض األيام‪ ،‬أضع نظارتي الشمسية عند مغادرتي باحة‬ ‫البيت‪ .‬إنها استراتيجية عاملية‪ ،‬ولكنها في السوق تكون ذات‬ ‫أهمية خاصة‪ ،‬حيث ال حتب ان تفسر إلى أين أنت ذاهب‬ ‫وملاذا‪ .‬املغناطيس األحمر البراق يتناسب متاما مع أعلى‬ ‫الثالجة الصغيرة‪ ،‬ولكنها اآلن مجرد صندوق أبيض ُيحدث‬ ‫ضجيجا‪.‬‬ ‫إلي عند الغروب‬ ‫إنضم ّ‬ ‫جميع قطع األثاث مرتبة قبالة احلائط‪ ،‬لذلك فإن اجللوس‬ ‫على الصوفا ممل ألنني ألن احلائط األبيض الفارغ يكون في‬ ‫مواجهتي‪ .‬اآلن‪ ،‬بإستطاعتي مشاهدة أضواء املدينة ليال‪.‬‬ ‫دوش الصباح‬ ‫في كل يوم‪ ،‬نكنس حوالي كيلو من الشعر األسود الطويل‪.‬‬ ‫هذا هو املكان الوحيد اخلاص جدا في البيت‪ .‬أحيانا نتدوش‬ ‫عدة مرات في اليوم‪ .‬في اسفل املغسلة توجد بقايا رمل من‬ ‫البحر امليت‪.‬‬ ‫اخلروج من النافذة‬ ‫كان يوجد في غرفتي كرسيا أطفال من البالستيك‪ ،‬ولكنني‬ ‫أخرجتهما‪ .‬اآلن أشعر بندم عندما أدخل احلمام‪ ،‬ألن هذين‬ ‫الكرسيني يبدوان وكأنهما ضائعان ونازحان‪ .‬رمبا يجب علي‬ ‫أن أرجعهما إلى غرفتي حيث ينتميان‪.‬‬ ‫حيز ما بعد البيت‬ ‫مع البيت واملسافة املادية‪ ،‬تصبح الذاكرة إنتقائية‪ .‬نبدأ‬ ‫بإمتالك صورة مجزأة للبيت‪ .‬هذا البيت حاوية لألشياء‬ ‫احلقيقية واملُتخ َيلة‪.‬‬

‫‪87‬‬


‫احليز ا ُملفعل‬ ‫جمهور املطبخ‬ ‫إنها جتربة رائعة أن تفتح العلب الصغيرة وتشم الفلفل احلار‬ ‫والكمون والسماق والزعتر والثوم‪ .‬عربة املطبخ مثل عمل‬ ‫تركيبي لطعام متغير‪.‬‬ ‫حتريك بطيء‬ ‫في كل صباح‪ ،‬أشعل موقد الغاز بوالعة مستعارة‪ ،‬وأعد‬ ‫فنجان قهوة وفنجان شاي‪ .‬أحيانا‪ ،‬أضع ملعقتني صغيرتني‬ ‫ونصف من النسكافي وملعقة صغيرة واحدة من السكر‪،‬‬ ‫واحلليب أفضل عندما يكون دافئا‪.‬‬ ‫إبقاء النافذة مفتوحة‬ ‫في كل يوم‪ ،‬أطوي قطعة من الورق وألصقها في إطار النافذة‪،‬‬ ‫وأركزها على زاوية خاصة كي حتول دون اإنغالق النافذة‪،‬‬ ‫ويتطلب األمر في الغالب القيام بعدة محاوالت قبل أن أمتكن‬ ‫من إبقاء النافذة مفتوحة‪ .‬توجد أحيانا أوراق تذكير مخربشة‬ ‫واوراق أخرى لكتابة قوائم مبا نريد ان نفعله‪ .‬تصبح هذه‬ ‫األوراق قدمية بفعل شمس الصيف‪.‬‬ ‫بعيدا عن الشمس‬ ‫في الساعة السادسة صباحا‪ ،‬يشرق أول شعاع شمس في‬ ‫الغرقة‪ .‬إذا نسيت تغطية النوافذ بشرشف السرير األصفر‪،‬‬ ‫ينتهي نومي‪ .‬تدخل احلرارة إلى املكان مع بزوغ الشمس‪،‬‬ ‫وعندها أفقد جميع فرص الراحة‪.‬‬ ‫طاولة وكرسي‬ ‫من األفضل لك أن حتلم أحالم النهار وأنت حتدق في جبل‬ ‫الزيتون‪ .‬الوظيفة األكثر تكرارا للطاولة هي كمكان عمل‪ .‬يوجد‬ ‫في العدد اخلاص من مجلة أل ‪ Elle‬مسح بعنوان‪« :‬أين بيتك‬ ‫الروحي؟» عندما نضيف الكرسي الصغير للطاولة‪ ،‬نستخدمها‬ ‫عند ذلك لتناول وجبات الطعام‪ .‬نأكل الباذجنان والبندورة‬ ‫واخليار تقريبا في كل يوم‪.‬‬ ‫أين البحر؟‬ ‫بعد جتفيف الغسيل‪ ،‬تصبح املالقط بدون أي فائدة‪ .‬بعد ظهر‬ ‫أحد األيام‪ ،‬كانت احلرارة غير محتملة‪ ،‬وإزدادت رغبتي في‬ ‫الذهاب الى البحر‪.‬‬ ‫أصوات محيطة‬ ‫يؤدي هذا السلك الكهربائي إلى ثالجة صغيرة حتدث طنينا‬ ‫طوال الليل‪ ،‬بحيث حتتفظ بإيقاع ألصوات الناس وهم‬ ‫يركضون‪ ،‬ينادون‪ ،‬يقعون‪ ،‬يضحكون‪ ،‬يلعبون‪ ،‬يختبؤون‬ ‫ويصرخون في الشوارع حتت نافذتي املفتوحة‪.‬‬

‫إضاءة حيزي‬ ‫قريبا جدا رمضان آت‪ .‬الشارع الذي يقع خارج نافذتي مزين‬ ‫بأضواء مبهجة‪ .‬أريد بعض هذا اإلبتهاج في غرفتي‪.‬‬ ‫روتني‬ ‫لوشن كالماين‪ ،‬كحل‪ ،‬مسكارا‪ ،‬صابونة زيت زيتون‪ ،‬مزيل‬ ‫رائحة بدون رائحة‪ ,‬لوشن للوجه مع وقاية يو في‪ ،‬لوشن‬ ‫للجسم مع رائحة‪ ،‬ملقط صغير‪ ،‬مزيل مكياج من الشاي‬ ‫األخضر والبابوجن‪ ،‬دوائر من القطن‪.‬‬ ‫باتا‪ ،‬نوعية جيدة من إيطاليا‬ ‫هذا البابوج (حذاء منزلي) ليس لي‪ ،‬ولكنني وجدته ينتظرني‬ ‫قدم ّي‪ ،‬ومنذ الصباح االول‬ ‫قرب سريري‪ .‬وهو على مقاس َ‬ ‫يرافقني في جميع أنحاء البيت‪ .‬أحيانا‪ ،‬بالصدفة أغادر‬ ‫البيت بالبابوج‪ ،‬وأثناء نزولي الدرج‪ ،‬أميز ان خلطواتي صوتا‬ ‫مختلفا‪ ،‬فأرجع للبيت ألغير حذائي‪.‬‬ ‫أين أنظر؟‬ ‫هذا املسند يجعلني أشعر أنني أعيش في فيال قرب البحر‬ ‫األبيض املتوسط‪ ،‬وفجأة تصبح الغرفة ذات جدران بيضاء‬ ‫وإضاءة مشرقة‪ .‬يوجد خلف الصوفا خزانة فيها أحذية‬ ‫ومالبس مغطاة بالغبار‪ .‬عندما يزورني أحد‪ ،‬أتأكد من إغالق‬ ‫الباب حيث أن الصوفا تغطي مشهدا مباشرا ملنشر الغسيل‬ ‫في املمر‪.‬‬ ‫تراقبني‪ ،‬أراقبك‬ ‫الب توبي موصول مبزود اإلنترنت «بيزيك» في هذه النقطة‬ ‫اخلاصة أمام املرآة‪ .‬لذلك عندما احتدث من خالل سكايب‬ ‫أكون وكأنني أحتدث مع نفسي‪.‬‬ ‫الساعة السابعة‬ ‫أستيقظ متاما مع تغير الضوء وجتمع الشرشف عند نهاية‬ ‫السرير‪ .‬أجلس وأنظر من نافذتي‪ .‬يراقبني جاري من نافذته‬ ‫الصغيرة وهو يدخن سيجارة الصباح‪ .‬عند السابعة ليال‪،‬‬ ‫يدخل بيته ويخرج شخص آخر إلى البلكون ليسقي النبات‪.‬‬ ‫جمال النيون‬ ‫ال يضيء مصباح النيون في غرفتي مباشرة ‪ ،‬وعندما يضيء‬ ‫ينتفض إشراقا لثوان قليلة‪ ،‬وأثناء ذلك يكون من احملال إبقاء‬ ‫عيني مفتوحتني‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫أحالم عالية الكعب‬ ‫متاما قبل ان أغرق في النوم‪ ،‬أتخيل أسبابا أللبس حذائي‬ ‫اجلديد‪ ،‬ولكن يبدو أنني ال أستطيع تبرير املسافات‪ .‬عندما‬ ‫تتفتت وتنهار قطع هذا اجلدار املنخفض‪ ،‬أكنسها بكيس‬ ‫بالستيكي وأحتفظ بها‪.‬‬

‫‪88‬‬


‫يوجد هواء!» رمبا الحظت أيضا أنه ال يوجد ستائر‪ .‬لم أفكر‬ ‫بتغطية النوافذ ألن اإلضاءة لم تكن قوية ‪ .‬لقد اختبرت ضوء‬ ‫الصباح ألنني كنت أخرج للعمل عند الساعة السابعة صباحا‪.‬‬ ‫في فترة بعد الظهر‪ ،‬كانت الشمس تأتي من النافذة اجلنوبية‬ ‫وليس من النافذة الشرقية‪ .‬كنا نحتاج للنور للدراسة والقراءة‬ ‫مع البنات‪ .‬لم نكن نشاهد غروب الشمس من هناك‪ .‬كنا‬ ‫نقضي أوقات املساء على الدرج في اخلارج‪ .‬كان ذلك جميال‪.‬‬ ‫يوجد ضوء ولكن بدون شمس‪.‬‬ ‫إنها زاويتي‬ ‫مكاني املفضل في الشقة هو في ما أسميه «غرفتي»‪ ،‬وهي‬ ‫الغرفة التي تقع على اليمني عندما ندخل‪ .‬يوجد فيها نافذة‬ ‫تفتح بإجتاه جبل الزيتون‪ .‬في أحد فصول الشتاء كان يوجد‬ ‫ثلج وكان املنظر رائعا‪ .‬إنها زاويتي‪ .‬كنت أقرأ أوراق تلميذاتي‬ ‫هناك‪ .‬عندما كانت الشمس تدخل‪ ،‬كنت أتناول فطوري في‬ ‫تلك الزاوية‪ .‬وفي الصيف كنت أنام هناك‪ .‬إبنتي الكبرى كانت‬ ‫حتتل النافذة األخرى بينما كانت الصغرى تنام على السرير‬ ‫أو األريكة‪ .‬كنت أحب هذا احليز الصغير «املتر املربع» أعلى‬ ‫الدرج أمام املدخل‪ .‬كان عندي هناك بعض النباتات اخلضراء‬ ‫والورود وكرسيني‪ .‬هذا احليز كان ضيقا جدا لدرجة أنه كان‬ ‫علي أن أزيح الكرسيني كي يتمكن اجليران من العبور إلى‬ ‫ّ‬ ‫منازلهم‪.‬‬ ‫إبنتي إهتاجت‬ ‫هل شاهدت اجلمال؟ كنت في مصر ألسابيع قليلة عندما كان‬ ‫عمر إبنتي سنة واحدة وكنت حامال في شهري السابع‪ .‬كنت‬ ‫ذاهبة إلى مؤمتر في القاهرة وكان زوجي في أملانيا‪ .‬ألول مرة‬ ‫أتركها‪ ،‬لذلك أردت أن أحضر لها هدية ألعبر لها عن أسفي‬ ‫ألنني تركتها‪ .‬خالل تلك الفترة كانت قد بدأت املشي‪ .‬أتذكر‬ ‫أنني كنت أحمل ثالث لعب من اجلمال بيدي بينما كانت إبنتي‬ ‫تركض بثوبها األبيض املعرق بورود حمراء نحوي‪ .‬خافت‬ ‫جدا عندما شاهدت اجلمال‪ .‬إهتاجت وصارت تبكي وتبكي‪.‬‬ ‫وضعت اجلمال بعيدا في رف في غرفتي حتى ال تراهم إبنتي‪.‬‬ ‫عندما كبرت شاهدتهم وقالت‪« ،‬ماما‪ ،‬إنها جمال جميلة‪ ،‬ملاذا‬ ‫خبأتيهم؟» قررت عند ذلك ان حتمل واحدا منهم عندما نخرج‪.‬‬ ‫هذه اجلمال لها مكانة خاصة عندي‪.‬‬ ‫ال نسافر بحقيبة أبدا‬ ‫توجد صورة لي ولبناتي أمام شجرة عيد امليالد‪ .‬في أي وقت‬ ‫نكون هناك‪ ،‬أخبر بناتي بأننا يجب أن نأخذها معنا‪ ،‬ولكنهم‬ ‫يحبونها ويقولون‪« ،‬إبقيها هنا‪ ،‬سنرجع‪ ».‬ال يزال ألبوم حفلة‬ ‫زفافي وصور خطوبتي هناك أيضا‪ ،‬وكذلك بعض الكتب الهامة‬ ‫‪ ...‬هي كتب قدمية حصلت عليها من جدتي‪ .‬جميع املالبس لم‬ ‫تعد قابلة لإلستعمال‪ .‬هذه املالبس أصبحت صغيرة على بناتي‬ ‫وقدمية جدا لي ولزوجي‪ .‬إذا فكرنا في الذهاب إلى هناك‬ ‫ملدة أسبوع أو إثنني‪ ،‬كنا نشتري بيجامات ومالبس داخلية‬ ‫وشراشف‪ .‬ال أعرف ملاذا‪ ،‬ولكننا ال نسافر بحقيبة أبدا‪،‬‬ ‫نشتري ما نحتاج إليه من البلدة القدمية‪.‬‬

‫‪89‬‬

‫بإمكانك سماع كل شيء‬ ‫أتذكر أجراس كنيسة القيامة وأصوات املصلني القادمة‬ ‫من اجلامع واألصوات القادمة من روضة األطفال‪ .‬كما‬ ‫يوجد تلك البناية العثمانية التي يسمونها «دار األيتام»‪ .‬هي‬ ‫مدرسة قامت زوجة السلطان الروسية ببنائها مع قسم لتقدمي‬ ‫الطعام لفقراء القدس‪ .‬تقدم هذه املدرسة الشوربة يوميا‪.‬‬ ‫عند الظهيرة‪ ،‬مير أطفال كثيرون عبر شارعنا وهم يحملون‬ ‫آنيتهم للحصول على شوربة‪ .‬اآلن لم يعد هذا القسم يقدم‬ ‫احلساء للفقراء فقط‪ ،‬وإمنا ألي شخص يرغب في ذلك‪ ،‬وال‬ ‫تزال عائالت كثيرة حتصل على احلساء حتى اآلن‪ .‬في أوقات‬ ‫الظهيرة‪ ،‬تُسمع دائما صراخ البنات والصبيان في الشارع‪.‬‬ ‫وعندما ينفذ الغاز من بيتنا‪ ،‬ننتظر مناداة بائع الغاز عند‬ ‫مروره في شارعنا‪ .‬وال ننسى أيضا خناقات اجليران وبالتأكيد‬ ‫خناقاتنا‪ .‬ميكنك سماع كل شيء‪.‬‬ ‫أضواء في كل مكان‬ ‫جميعنا نحب ذلك البيت‪ ،‬ألننا نشعر أنه هادئ ومريح‪ ،‬وهو‬ ‫يعكس نضالنا‪ .‬بناتي يستطعن أن يعيشوا التجربة التي‬ ‫عشتها في القدس‪ .‬غالبا ما يذهنب إلى هناك وميكثن أسبوعا‬ ‫يتجولن في البلدة القدمية ويتسوقن ويعشن كما كنا نفعل قبل‬ ‫عدة سنوات‪ .‬اآلن‪ ،‬نحن ننتظر قدوم شهر رمضان‪ ،‬وزوجي‬ ‫سيكون هذه السنة بعيدا عنا‪ ،‬لذلك سنذهب إلى هناك‪ .‬من‬ ‫املمتع أن تستيقظ صباحا على صوت األذان واخلروج بعد‬ ‫منتصف الليل عندما يكون الناس يغنون ويرقصون‪ ،‬كل شيء‬ ‫مفتوح وتوجد أضواء في كل مكان‪ .‬إنه جميل فعال‪.‬‬ ‫حيز البيت ا ُملفعل‬ ‫عرف حيز البيت املُفعل بكيفية تفاعلنا مع األشياء وكيفية‬ ‫ُي ّ‬ ‫تواصلنا عاطفيا معها‪ .‬نقوم بإدخال تغييرات صغيرة من خالل‬ ‫حركاتنا اخلاصة واخلصوصية حيث تكون هذه التغييرات‬ ‫تقريبا غير مرئية‪ .‬نكشف عن أجزاء من املكان احلميم من‬ ‫خالل التأكيد على التغييرات‪.‬‬


‫مقابلة‬ ‫القدس‪ ،‬أريحا‪ ،‬رام اهلل‪ ،‬بيرزيت‪ ،‬األردن‪ ،‬القدس‬ ‫كان والدي يعمل في األردن ويعيش ووالدتي في أريحا‪ ،‬وقد‬ ‫إنتقلنا إلى القدس عندما ولدت وولدت أخواتي‪ .‬رجعنا ثانية‬ ‫إلى أريحا عندما بلغت السابعة عشرة من عمري‪ ،‬ألن وال َد ّي‬ ‫رغبا في التقاعد حيث بدءا‪ .‬ومنذ ذلك احلني‪ ،‬أخذت في التنقل‬ ‫ما بني القدس ورام اهلل وبيرزيت واألردن‪ ،‬فكنت أمكث شهرا‬ ‫او شهرين في كل مرة وفي كل مكان‪.‬‬ ‫ملاذا نذهب ونبحث؟‬ ‫عندما تزوجت رغبنا في العيش في البلدة القدمية من مدينة‬ ‫القدس‪ .‬قالت لي عائلتي‪« :‬ملاذا البحث عن سكن؟ لدينا غرفة‬ ‫فارغة منذ عشرين سنة‪ ،‬وهي بدون حمام وبدون مطبخ‬ ‫وال نوافذ لها‪ ،‬وكذلك ال ماء وال كهرباء فيها‪ ،‬بإمكانك أن‬ ‫تأخذيها»‪ .‬أخذنا الغرفة وأضفنا لها مطبخا وحماما‪ .‬فكرة‬ ‫العيش في تلك الغرفة أعجبت أمي‪ .‬البلدة القدمية مناسبة‬ ‫للذهاب إلى اجلامع أو التسوق ولكن ليس للعيش‪ ،‬حيث ان‬ ‫احلياة فيها صعبة للغاية‪ .‬بعد سنة من العيش هناك‪ ،‬قررت‬ ‫أمي اإلنتقال إلى الغرفة األخرى‪.‬‬ ‫بيت األعالم‬ ‫كانت البناية تسمى بيت األعالم‪ .‬إعتاد املمثلون من كل منطقة‬ ‫املجيء في موكب مع أعالمهم عبر باب دمشق إلى بيت املفتي‬ ‫نزوال من خان الزيت ‪ .‬بعد ذلك كانوا يغنون ومن ثم يرجعون‬ ‫من ذات الطريق وصوال إلى النبي موسى‪.‬‬ ‫كنز‬ ‫أتذكر املرة األولى التي دخلت فيها البيت‪ .‬وحيث أنني‬ ‫تخصصت في علم اآلثار‪ ،‬فقد استطعت متييز جميع الالفتات‬ ‫املوجودة على الطريق والهندسة املعمارية والتصاميم على‬ ‫أعمدة البناية‪ .‬لقد كانت هذه البناية كنزا‪ .‬عندما دخلنا البيت‪،‬‬ ‫وجدت صندوقا خشبيا قدميا كان يستخدم للعروس في يوم‬ ‫زفافها‪ .‬وجدت أيضا سلحفاة‪ .‬كان البيت بدون نوافذ ما‬ ‫عدا كوة مفتوحة‪ ،‬ومقفل منذ عشرين سنة تقريبا‪ .‬أخرجنا‬ ‫السلحفاة وإحتفظنا بصندوق زفاف العروس‪.‬‬ ‫بدون سقف‬ ‫ما أتذكره عن البيت هو ان املطبخ كان بدون سقف‪ .‬لم ننم‬ ‫في أول ليلة نزل فيها املطر‪ .‬لم نكن منلك املال لكي نستعني‬ ‫بعمال‪ ،‬لذلك ذهبنا إلى السوق واشترينا مادة بيضاء تستخدم‬ ‫للبناء‪ .‬في ذلك اليوم لم نذهب إلى العمل‪ ،‬وبقيت وزوجي في‬ ‫البيت وبنينا سقفا ملطبخنا‪ .‬يا لها من جتربة! لقد كان السقف‬ ‫مضبوطا باملليمتر‪ .‬كنا سعداء وفخورين‪ ،‬حتى أننا دعونا‬ ‫الناس لزيارتنا ومشاهدة السقف‪ .‬فيما بعد‪ ،‬بنينا سطحا‬ ‫مناسبا ورممنا كل شيء‪.‬‬

‫أين سريري؟‬ ‫زوجي مواطن فلسطيني من الضفة الغربية وكان يحصل‬ ‫على إذن للعيش هناك‪ ،‬وعندما لم يعد يستطيع احلصول على‬ ‫إذن‪ ،‬إنتقلنا للعيش في ضواحي القدس ومن ثم إلى رام اهلل‪.‬‬ ‫كان زوجي يعمل في نابلس بينما كنت أعمل في القدس‪ .‬لم‬ ‫أكن أستطيع البقاء وحدي مع بناتي‪ ،‬كن صغيرات‪ .‬كنت‬ ‫أعبر احلاجز أثناء ذهابي إلى العمل أيام اإلثنني والثالثاء‬ ‫واإلربعاء واخلميس‪ ،‬وأعود يومي اجلمعة والسبت وأبقى حتى‬ ‫صباح يوم األحد‪ .‬كنا نتنقل كثيرا‪ .‬سألتني ابنتي يوما‪« :‬أين‬ ‫سريري؟ أي سرير لي؟» ما كان يقلقني حقا هو تربيتي لبناتي‬ ‫في هذا البيت وكأنني أم وحيدة بدون زوج‪ .‬عندما إنتقلت‪،‬‬ ‫كانت أمي تعمل مديرة مدرسة أيضا‪.‬‬ ‫مسؤولية مشتركة‬ ‫في آخر سنة‪ ،‬كنا هناك مع أمي‪ .‬جاء أخي من الواليات‬ ‫املتحدة فأصبحنا ستة أفراد نعيش في غرفتني وحمام واحد‪.‬‬ ‫كان الرجوع إلى البيت يوميا مشيا على األقدام مع بناتي‬ ‫علي أن أجد حال‪ ،‬ووجدت حال بالتنقل مع‬ ‫أمرا مرهقا‪ .‬كان ّ‬ ‫شخص لديه عربة خشبية كان ينتظرنا عند باب دمشق‪ .‬كنا‬ ‫نضع حقائبنا ومشترياتنا فيها ونذهب إلى البيت عبر السوق‪.‬‬ ‫مع مرور الوقت‪ ،‬أصبح البقاء هناك أكثر صعوبة‪ .‬لم أكن‬ ‫أرتاح في الذهاب إلى بيت اجليران مع بناتي أو إلى التسوق‬ ‫وحدنا‪ .‬لذلك قررت املغادرة لكي يكون زوجي معنا ونتشارك‬ ‫في املسؤوليات‪.‬‬ ‫حفلتا زفاف وحفلة تخريج واحدة‬ ‫عندما مشينا داخل املمر وصعدنا الدرج وأغلقنا الباب‪،‬‬ ‫شعرنا باآلمان‪ .‬ال أحد يخرج إلى الساحة بعد الساعة‬ ‫العاشرة ليال‪ ،‬ويعرف اجليران من يدخل ومن يخرج‪ .‬جميع‬ ‫اجليران مسيحيون ونحن العائلة الوحيدة املسلمة بينهم‪،‬‬ ‫ولكننا لم نشعر أبدا أننا مختلفون‪ .‬كنا نحتفل معهم في‬ ‫أعياد امليالد وهم يحتفلون معنا في أعيادنا‪ .‬كانت اجلارة‬ ‫التي تعيش في الطابق األسفل هي التي تبني العالقات ما بني‬ ‫ساكني البناية‪ .‬في الصيف‪ ،‬كانت تضع األريكة في الساحة‬ ‫وكنا جميعنا ننزل لتناول القهوة معها‪ .‬وكنا نتعاون مع بعضنا‬ ‫في حتضير الطعام او صنع احللوى إذا ما أراد أحدنا ذلك‪.‬‬ ‫في تلك السنة‪ ،‬تزوجت بنتان من بناتها وواحدة تخرجت من‬ ‫املدرسة‪ ،‬لذلك كانت سنة ممتعة‪ .‬ارتدت الفتاتان ثيابهما في‬ ‫بيتي ونزلتا حيث كان املدعوون بإنتظارهما‪ .‬وغنى اجليران‬ ‫واحتفلوا ألسابيع‪.‬‬ ‫الشمس تأتي من النافذة اجلنوبية وليس من النافذة‬ ‫الشرقية‬ ‫طرأ تغيير على البيت منذ إنتقالنا إليه‪ ،‬حيث كان احلمام هو‬ ‫مدخل غرفتي‪ .‬كان يوجد فقط غرفتي واملمر واملطبخ واحلمام‬ ‫الصغير‪ .‬زوجي كان طويل القامة ولم يكن لدينا جرس على‬ ‫الباب‪ .‬سألتني إحدى صديقاتي مرة‪ :‬كيف تعرفني متى يأتي‬ ‫زوجك إلى البيت؟ أجبتها‪« ،‬عندما ال أرى ضوءا وعندما ال‬

‫‪90‬‬


‫خزانة األدراج | ‪ 1‬غطاء سرير | ‪ 1‬شال | ‪ 1‬بدلة رياضة | ‪1‬‬ ‫كيس مخدة | ‪ 1‬سترة | ‪ 1‬قطعة صابون‬ ‫الدرج الرابع في خزانة األدراج‬ ‫‪ 1‬بطانية «اخلطوط التركية» | ‪ 2‬قميص نوم | ‪ 1‬تنورة | ‪1‬‬ ‫شال | ‪ 1‬زوج جرابات صوف | ‪ 1‬جهاز تليفون ‬ ‫الدرج اخلامس في خزانة األدراج‬ ‫‪ 1‬شرشف منطبق على مقاس السرير‬ ‫حمام رقم ‪2‬‬ ‫‪ 1‬كرسي بالستيك صغير | ‪ 1‬حنجور جل‬ ‫‪ 1 | »Treatment CC MoltoBene‬قنينة موس دوش نوع‬ ‫«اللني‪ ،‬عندما يلتقي اجلسد بالروح» | ‪ 1‬غسالة | ‪ 1‬غطاء‬ ‫بالستيك للغسالة | ‪ 2‬منشفة | ‪ 1‬سدادة حمام مطاطية | ‪1‬‬ ‫خزانة أدوية | ‪ 1‬فنجان بالستيك | ‪ 1‬ورق تواليت | ‪ 1‬باكيت‬ ‫«‪ 150‬محرمة وجه ناعمة نوع رميا» | ‪ 1‬علبة مسحوق‬ ‫غسيل | ‪ 1‬كيس بالستيك | ‪ 1‬كيس مسحوق غسيل «‪Ariel PR-‬‬ ‫‪ 1 | »7 Zim‬سلة غسيل حتتوي‪ 1 | :‬بنطلون قماش «تري» | ‪3‬‬ ‫قميص نوم | ‪ 1‬شرشف طاولة | ‪ 1‬قميص | ‪ 1‬فوطة تنظيف | ‪2‬‬ ‫فستان | ‪ 1‬سترة‬ ‫«‪B:OCF‬‬

‫‪91‬‬


‫غرفة نوم ‪2 Cove‬‬ ‫‪ 1‬شمعة كبيرة | ‪ 1‬زبدية خشبية | ‪ 1‬صورة ضمن برواز | ‪1‬‬ ‫طارد لعوض «فاب» | ‪ 1‬رميوت كونترول | ‪ 1‬غطاء جلد مع‬ ‫سحاب | ‪ 1‬قرآن | ‪ 1‬دفتر جامعة «آثار فلسطينية ‪1 | »1994‬‬ ‫كتاب مراجع كبير | ‪ 1‬حاملة مجالت كرتونية | ‪ 1‬لفة شريط‬ ‫حجب | ‪ 1‬قطعة خشب | ‪ 1‬مسطرة خشبية | ‪ 1‬مسطرة معدنية‬ ‫صغيرة | ‪ 1‬محفظة وثيقة هوية شخصية | ‪ 1‬درع خشبي‬ ‫صغير | ‪ 1‬مجموعة زراديات | ‪ 1‬سكني معجنة | ‪ 1‬قطعة مكنسة‬ ‫كهربائية | ½ دفتر مالحظات | ‪ 1‬مشط بالستيك | ‪ 1‬مفتاح‬ ‫موديل قدمي | ‪ 1‬مسمار ‪ 60‬ملم «‪ 2 | »Vaily‬صنارة معدنية | ‪1‬‬ ‫كتيب «أول أشياء الطفل» | ‪ 8‬قلم حبر | ‪ 1‬قلم رصاص | ‪ 3‬علبة‬ ‫كاسيت فارغة | ‪ 23‬كاسيت | ‪ 1‬كتيب ساعة نوع «إسكواير‬ ‫سويسرية» | ‪ 1‬مشبك شعر معدني | ‪ 1‬مشبك شعر بالستيك | ‪1‬‬ ‫قالدة خرز صغيرة | ‪ 1‬عالقة مفتاح | ‪ 2‬زر | ‪ 3‬مسمار | ‪2‬‬ ‫خامت بالستيك | ‪ 3‬مسمار كبير | ‪ 1‬حاملة مجالت مصنوعة‬ ‫من القماش وفيها‪ 1 | :‬جريدة «القدس تاريخ أيار ‪1 | »2006‬‬ ‫طقم هوائي تلفزيون | ‪ 3‬عالقة مالبس بالستيك | ‪ 3‬أكياس‬ ‫بالستيك | ‪ 1‬بندقية مياه بالستيك | ‪ 1‬عالقة خزانة لألحزمة‬ ‫واملناديل | ‪ 2‬صندل بيتي نسائي | ‪ 1‬فنجان بالستيك لنوع من‬ ‫املنظفات | ‪ 1‬حذاء طفل صغير | ‪ 1‬سلك معدني مع عالقة | ‪1‬‬ ‫مجموعة من مسابح الصالة‬ ‫املدخل (الرواق)‬ ‫‪ 1‬خزانة بالستيك ذات رفوف وأبواب | ‪ 1‬مكنسة | ‪ 1‬مكنسة‬ ‫كهربائية | ‪ 3‬جمل صغير مصنوع من اجللد‬ ‫سطح خزانة كبيرة (ذات رفوف وأبواب)‬ ‫‪ 2‬صينية فضة كبيرة | ‪ 1‬ممسحة أرض ‬

‫كأس ماء | ‪ 1‬عصارة ليمون بالستيكية | ‪ 2‬مصفاة بالستيك‬ ‫منتوسطة احلكم | ‪ 1‬مصفاة باستا كبيرة | ‪ 3‬غطاء طنجرة‬ ‫طبخ معدنية | ‪ 1‬طنجرة | ‪ 12‬جرابات أطفال | ‪ 4‬مالبس داخلية‬ ‫لالوالد | ‪ 1‬كيس بالستيك‬ ‫رف اخلزانة اخلامس‬ ‫‪ 1‬مكواة | ‪ 1‬إبريق شاي | ‪ 1‬قماش | ‪ 1‬معدل كهربائي | ‪ 1‬وصلة‬ ‫َكبل | ‪ 1‬غطاء تبروير | ‪ 5‬فنجان شاي | ‪ 2‬ميغ سيراميك | ‪7‬‬ ‫صحن فنجان قهوة | ‪ 1‬علبة توبروير | ‪ 5‬صحن فنجان قهوة | ‪6‬‬ ‫فنجان قهوة | ‪ 1‬فنجان قهوة | ‪ 2‬فنجان إسبرسو | ‪ 8‬كاسة‬ ‫ماء | ‪ 1‬كاسة شاي‬ ‫غرفة رقم ‪2‬‬ ‫‪ 1‬خزانة أدراج | ‪ 1‬أريكة | ‪ 1‬طاولة جانبية (كومودينا) | ‪1‬‬ ‫شرشف طاولة من القطن | ‪ 6‬وسادة (كوشن) | ‪ 1‬طاولة‬ ‫بالستيك صغيرة | ‪ 2‬كرسي بالستيك لألطفال | ‪ 1‬منصة | ‪1‬‬ ‫برواز صغير ملشهد إبحار | ‪ 1‬برواز خارطة كبيرة «فلسطني‬ ‫عام ‪ 50 ،1948‬سنة بعد النكبة» | ‪ 1‬قنينة زجاجية كبيرة‬ ‫حتتوي‪ 300 | :‬طابة ستيروفوم | ‪ 10‬ريشة طاووس | ‪ 1‬طاولة‬ ‫ليل بالستيك | ‪ 1‬إطار سرير مفرد | ‪ 1‬فرشة | ‪ 1‬مخدة | ‪ 1‬كيس‬ ‫مخدة | ‪ 1‬بطانية | ‪ 1‬غطاء دوفت | ‪ 1‬غطاء | ‪ 2‬ستارة | ‪ 1‬عالقة‬ ‫معطف كبيرة ذات ‪ُ 12‬كالب (صنارة) | ‪ 1‬فستان | ‪ 1‬قميص‬ ‫نوم | ‪ 1‬روب حمام | ‪ 1‬حجاب (تعويذة)صالة كبيرة | ‪ 1‬بطانية‬ ‫كهربائية «حجم كبير نوع سيلمور بيتاوورمر»‬ ‫منشر لتجفيف الغسيل‬ ‫‪ 3‬قميص نوم | ‪ 5‬كيس مخدة | ‪ 1‬غطاء بطانية | ‪ 2‬منشفة | ‪1‬‬ ‫غطاء رأس (مالية) للصالة‬

‫على أعلى خزانة األدراج‬ ‫جانب اخلزانة‬ ‫‪ 1‬مزهرية | ‪ 1‬باقة زهور من القماش | ‪ 1‬ميدالية خشبية | ‪1‬‬ ‫‪ 1‬قضيب بالستيك بأربع عالقات | ‪ 1‬شمسية | ‪ 2‬سجادة | ‪1‬‬ ‫صورة في برواز | ‪ 1‬فرشاة شعر بالستيكة | ‪ 1‬زبدية‬ ‫عصا مكنسة خشبي | ‪ 1‬اسفنجة حمام  ‬ ‫زجاجية | ‪ 1‬قنينة صغيرة من لوشن اجلسم «فندق‬ ‫بيرميسا» | ‪ 1‬قلم رصاص | ‪ 1‬مشبك شعر معدني | ‪5‬‬ ‫رف اخلزانة األول‬ ‫شريط قصير | ‪ 1‬مشبك ورق | ‪ 2‬إبرة خياطة | ‪ 1‬لوحة نافرة‬ ‫‪ 1‬جاكيت بيجاما | ‪ 1‬بنطلون بيجاما | ‪ 1‬بنطلون رياضة‬ ‫«قبة الصخرة» | ‪ 1‬منديل مائدة | ‪ 1‬مرآة بإطار خشبي | ‪2‬‬ ‫رجالي | ‪ 1‬تي شيرت رجالي كبير | ‪ 1‬قطعة مطرزات‬ ‫صغيرة | ‪ 3‬قميص نوم | ‪ 1‬بنطلون رياضة رجالي | ‪ 1‬فستان | ‪ 2‬صورة جواز سفر | ‪ 1‬رسيفر بث فيديو رقمي «ماجيك‬ ‫شرشف طاولة | ‪ 1‬شرشف سرير صغير | ‪ 2‬تي شيرت رجالي ‪ 1 | »HIB3200A‬مصبح طاولة | ‪ 1‬قالدة | ‪ 1‬منشفة يد‬ ‫رف اخلزانة الثاني‬ ‫‪ 3‬منشفة | ‪ 1‬غطاء دوفت | ‪ 1‬سترة | ‪ 6‬شرشف سرير | ‪1‬‬ ‫قماش مطرز | ‪ 2‬فوطة مطرزة | ‪ 1‬قطعة صابون | ‪ 1‬فوطة | ‪2‬‬ ‫مالبس داخلية نسائية‬ ‫رف اخلزانة الثالث‬ ‫‪ 3‬سترة | ‪ 2‬تنورة | ‪ 1‬بنطلون | ا بنطلون رياضة | ‪ 1‬شرشف‬ ‫طاولة | ‪ 1‬غطاء سرير | ‪ 1‬شرشف منطبق على قياس‬ ‫السرير | رف اخلزانة الرابع | ‪ 2‬ممسحة | ‪ 1‬صينية فضية | ‪2‬‬

‫على أعلى خزانة األدراج‬ ‫‪ 2‬ملصق‬ ‫الدرج األول في خزانة األدراج‬ ‫‪ 1‬فستان | ‪ 2‬شرشف طاولة‬ ‫الدرج الثاني في خزانة األدراج‬ ‫‪ 1‬فستان | ‪ 2‬قميص نوم | ‪ 1‬وشاح (شال) | ‪ 2‬منشفة‬ ‫مطبخ | ‪ 2‬كيس مخدة | ‪ 1‬قطعة صابون |  |  | الدرج الثالث في‬

‫‪92‬‬


‫مطبخ بالستيك | ‪ 1‬صينية بالستيك | ‪ 1‬علبة توبروير | ‪ 1‬لعبة‬ ‫بالستيك صغيرة | ‪ 1‬مشبك شعر | ‪ 1‬حاسبة إلكترونية صغيرة‬ ‫«‪ 1 | »812L-HL‬مشط بالستيك | ‪ 1‬مبراة قلم رصاص | ‪1‬‬ ‫غطاء قنينة مياه | ‪ 1‬غطاء قنينة عطر | ‪ 4‬ربطة للشعر | ‪1‬‬ ‫عقد ذهبي على شكل سلسلة مترابطة | ‪ 1‬ربطة لولبية | ‪1‬‬ ‫دبوس مالبس بالستيك | ‪ 8‬دبوس بوبي | ‪ 1‬مشبك شعر | ‪5‬‬ ‫صحن شاي صغير | ‪ 5‬صحن حلويات | ‪ 1‬صحن بالستيك‬ ‫«‪ 4 | »Pocahantas‬صحن زجاجي مسطح | ‪ 2‬صحن‬ ‫بالستيك | ‪ 1‬منظف مالبس نوع «فرنل» | ‪ 1‬سطل بالستيك | ‪1‬‬ ‫منظف صحون «باملوليف « | ‪ 2‬جرة مايسون (وعاء زجاجي‬ ‫منزلي كاظم للهواء) | ‪ 1‬قنينة مياه بالستيكية | ‪ 1‬مرطبان‬ ‫زجاجي | ‪ 12‬مسمار | ‪ 1‬دوالب بالستيك | ‪ 2‬ممسحة ارض‬ ‫«السعيد اجلديد» | ‪ 1‬قنينة منظف «سانو سان» | ‪ 1‬منظف‬ ‫جل «سانو» | ‪ 1‬جل مزيل للبقع «وسك آواي» | ‪ 1‬برميل كاز‬ ‫بالستيك كبير | ‪ 1‬رزمة صوف فوالذي «الغزال‪ :‬نوعية للتصدير‬ ‫درجة ‪»0000‬‬

‫غرفة رقم ‪1‬‬ ‫‪ 1‬طاولة بالستيك | ‪ 1‬كرسي بالستيك | ‪ 1‬شرشف طاولة‬ ‫بالستيك | ‪ 2‬صوفا | ‪ 2‬كومودينا | ‪ 1‬مخدة | ‪ 1‬راديو ‪/‬مسجل‬ ‫كاسيت أ ام‪/‬اف ام محمول «نورماندي» | ‪ 2‬ألبوم صور | ‪1‬‬ ‫محول كهربائي ‪ 1 | adapter‬مصباح | ‪ 1‬ملبة | ‪ 1‬إطار سرير‬ ‫كوين | ‪ 1‬فرشة كوين | ‪ 1‬شرشف منطبق على مقاس السرير‬ ‫(فيتد) | ‪ 1‬شرشف مطرز | ‪ 1‬حلاف | ‪ 1‬غطاء سرير | ‪2‬‬ ‫مخدة | ‪ 2‬كيس مخدة | ‪ 1‬حصيرة قش وبالستيك‬ ‫فوق اخلزانة رقم ‪1‬‬ ‫‪ 1‬مجموعة من طابات القطن (‪ 1 | )100‬مرطبان صغير من‬ ‫السيراميك | ‪ 1‬صدفة بحرية | ‪ 1‬مغناطيس على شكل حبة‬ ‫فراوال | ‪ 1‬مغناطيس على شكل بطيخة | ‪ 1‬ربطة شعر | ‪1‬‬ ‫مجموعة من مسابح صالة فضية | ‪ 1‬طاردة بعوض على‬ ‫شكل زهرة | ‪ 1‬لعبة بحار من القماش | ‪ 1‬إطار يحتوي‬ ‫على ساعة وصورة | ‪ 1‬لعبة «فظي وظي» | ‪ 1‬ساعة منبه | ‪1‬‬ ‫ملصق «بوستر» | ‪ 1‬صورة بإطار | ‪ 1‬قلم حبر | ‪ 1‬مزهرية | ‪1‬‬ ‫صندوق سيراميك له غطاء | ‪ 1‬لفة خيطان | ‪ 2‬إبرة | ‪ 1‬كرمي‬ ‫يدين كالسيكي «فنيال» | ‪ 30‬مجموعة أبر منوعة | ‪ 1‬كيس‬ ‫بالستيك | ‪ 10‬بكرة خيطان | ‪ 1‬محفظة نظارات بالستيك | ‪1‬‬ ‫حنجور واقي شمس «اليف ‪ 1 | »40SPF/UVB‬قنينة لوشن‬ ‫للجسم «مديدرم ‪:‬رائحة لطيفة للجلد اجلاف»‬

‫درج خزانة مطبخ رقم ‪1‬‬ ‫‪ 8‬سكني | ‪ 1‬سكني كبيرة حادة | ‪ 8‬شوكة | ‪ 1‬شوكة حلويات‬ ‫صغيرة | ‪ 13‬ملعقة ضغيرة | ‪ 1‬ملعقة معدنية كبيرة | ‪ 1‬قشارة‬ ‫بطاطا| ‪ 1‬ملعقة شوربا صغيرة  | ‪ 1‬ملعقة سكب معدنية | ‪1‬‬ ‫ملعقة مصفاة | ‪ 2‬مدقة ثوم | ‪ُ 1‬كالب | ‪ 1‬رول ورق سلفان‬ ‫«‪ 1 | »FRESHcling‬غطاء توبروير | ‪ 1‬وعاء توبروير | ‪ 1‬غطاء‬ ‫باب اخلزانة رقم ‪1‬‬ ‫توبروير | ‪ 1‬والعة طباخ كبير | ‪ 1‬مفتاح قناني بيره | ‪ 2‬مفتاح‬ ‫علب معدنية صغيرة | ‪ 1‬أسفنجة «بيزي» | ‪ 1‬صينية بالستيك | ‪ 22 1‬ملصق (ستيكر)‬ ‫قطعة خشب بأربع صنارات‬ ‫خزانة رقم ‪1‬‬ ‫‪ 1‬شمسية | ‪ 1‬قطعة قماش | ‪ 1‬حقيبة سفر ذات غطاء ناعم | ‪1‬‬ ‫درج خزانة مطبخ رقم ‪2‬‬ ‫شرشف سرير | ‪ 1‬حلاف | ‪ 1‬لعبة سانتا كلوز | ‪ 1‬شرشف‬ ‫‪ 3‬فنجان شاي زجاجي | ‪ 7‬ميغ سيرميك | ‪ 6‬فنجان زجاجي‬ ‫سرير | ‪ 1‬وصلة َكبل | ‪ 1‬حقيبة سفر ذات غطاء قاسي | ‪2‬‬ ‫صغير | ‪ 1‬فنجان زجاجي متوسط | ‪ 3‬فنجان إسبرسو‬ ‫مخدة | ‪ 1‬صندوق كرتون | ‪ 20‬كتاب ودفتر مدرسي‪/‬‬ ‫سيراميك‪ 2 | z‬صحن فنجان قهوة‬ ‫جامعي | ‪ 11‬ملف يحتوي على أوراق ‬ ‫درج خزانة مطبخ رقم ‪3‬‬ ‫فوق اخلزانة رقم ‪2‬‬ ‫‪ 1‬فنجان زجاجي «ميغ نسكافي أحمر»‬ ‫‪ 2‬زجاج مزخرف | ‪ 1‬لعبة خشبية | ‪ 1‬حاملة شموع | ¼ شمعة‬ ‫‪ 151‬فنجان بالستيك متوسط‬ ‫‪ 40‬فنجان إسبرسو بالستيك صغير‬ ‫خزانة رقم ‪2‬‬ ‫‪ 18‬عالقة مالبس بالستيك | ‪ 1‬بدلة رجالي | ‪ 1‬بنطلون‬ ‫درج خزانة مطبخ رقم ‪4‬‬ ‫رجالي | ‪ 1‬بنطلون نسائي | ‪ 1‬فستان | ‪ 4‬قميص رجالي | ‪1‬‬ ‫‪ 4‬صحن حلوى زجاجي | ‪ 2‬صحن كوكتيل | ‪ 2‬فنجان‬ ‫سترة نسائي | ‪ 1‬تنورة | ‪ 1‬سترة رجالي | ‪ 1‬بنطلون رجالي | ‪2‬‬ ‫شاي زجاجي | ‪ 1‬صينية مكسرات فضية | ‪ 2‬فنجان شاي‬ ‫حذاء نسائي | ‪ 1‬سخان | ‪ 1‬مخدة‬ ‫زجاجي | ‪ 1‬ركوة (غالية قهوة) صغيرة | ‪ 1‬مصفاة معدنية‬ ‫صغيرة | ‪ 1‬صحن زجاجي على شكل فراوال | ‪ 4‬جاط فضي‬ ‫غرفة نوم ‪1 Cove‬‬ ‫صغير | ‪ 1‬حاملة شمع زجاجية | ‪ 1‬جاط زجاجي صغير | ‪1‬‬ ‫‪ 1‬مرآة زخرفية | ‪ 1‬مكواة معدن مصبوب | ‪ 1‬صندوق سيراميك‬ ‫فوطة تنظيف | ‪ 1‬ثالجة حتتوي على‪ 1 | :‬علبة جبنة «الفش‬ ‫زخرفي | ‪ 1‬حامل صحن معدني | ‪ 1‬طارد بعوض كهربائي | ‪1‬‬ ‫كيري» (‪ ½ | )21‬علبة لبنة | ‪ 1‬علبة تبروير فيها‪ ½ | :‬كيلو‬ ‫قهوة مطحونة | ‪ 1‬كيس بالستيك | ‪ 5‬قطع خبز | ½ كيس قهوة مرطبان سيراميك صغير | ‪ 1‬مرطبان سيراميك متوسط مع‬ ‫حب | ‪ 1‬صينية ثلج مكعبات | ‪ 1‬مغناطيس ثالجة‪« :‬ميني ماركت غطاء | ‪ 1‬قطعة حديد مصبوب كبيرة | ‪ 1‬مفك فيلبس | ‪ 1‬شريط‬ ‫دي في صغير | ‪ 1‬مرطبان نكاشات أسنان سيراميك‬ ‫ساندويشات ومشروبات غيفارا الروحي‬

‫‪93‬‬


‫قائمة جرد‬ ‫حمام رقم ‪1‬‬ ‫‪1‬فرشاة تنظيف | ‪1‬قنينة حليب لتنظيف الوجه «غولد الين‬ ‫طبيعي» | ‪1‬بودرة أطفال | ‪1‬منظف زجاج «فنتاستك» | ‪ 1‬فنجان‬ ‫دوش بالستيك |‪1‬منفضة زجاجية | ‪1‬صابونة «دوف»‬ ‫‪1‬علبة فوط نسائية «أولدايز» بانتي الينر عادي» | ‪1‬مكنسة‬ ‫بالستكية | ‪1‬فرشاة لتنظيف املرحاض | ‪1‬بالطة كبيرة من‬ ‫السيراميك | ‪1‬ممسحة‬ ‫املطبخ‬ ‫سطح مجلى املطبخ‬ ‫‪  1‬غالية قهوة | ‪  1‬صحن معدني صغير | ‪  1‬علبة توبروير‬ ‫مع غطاء | ‪  1‬حاملة خشبية لألدوات املنزلية | ‪  1‬فنجان‬ ‫بالستيك | ‪  2‬سكينة | ‪  3‬ملعقة صغيرة | ‪  1‬سدادة مغسلة‬ ‫مطاطية | ‪  1‬ممسحة أرض | ‪  1‬اسفنجة | ‪  1‬صحن صابونة‬ ‫بالستيك | ‪  1‬قنينة صابون جلي سائل «ستار» | ‪  1‬طباخ‬ ‫غاز محمول | ‪  1‬صحن بالستيك كبير | ‪  1‬صينية بالستيك‬ ‫مطبوع عليها نسر | ‪  1‬صينية بالستيك مطبوع عليها‬ ‫«حلويات شهرازاد الشرقية» | ‪  1‬قنينة بالستيك مشروب‬ ‫«كابي» حتتوي | ½ ليتر زيت | ‪  1‬سكرية بالستيك «سكر‬ ‫أوز» فيها | ¼ كلغ سكر | ‪  1‬والعة «إيزي فاشن» | ‪  1‬علبة‬ ‫توبروير | ‪  5‬أكياس شاي البابوجن | ‪  9‬أكياس شاي‬ ‫أسود | ‪  18‬كيس شاي أسود | ‪  2‬ممسحة | ‪  1‬منشفة‬ ‫مطبخ | ‪  1‬عربة مطبخ خشبية | ‪  1‬إبريق كهربائي ماركة «غرتز»‬ ‫لتسخني املياه | ‪  2‬كيس بالستيك | ‪  1‬كف فرن | ‪  1‬مريول‬ ‫مطبخ | ‪  1‬زبدية زجاجية | ‪  1‬شرشف مطرز | ‪  1‬فرن حتميص‬ ‫(توستر) | ‪  1‬سلة بالستيكية فيها | ‪  1‬مملحة | ‪  1‬مبهرة | ‪1‬‬ ‫فوطة صغيرة | ‪  1‬صندوق كرتون فارغ‬ ‫شباك املطبخ‬ ‫‪ 1‬وعاء فيه ورد مجفف | ‪ 1‬مطرقة‬ ‫خزانة املطبخ‬ ‫‪ 1‬سلة ملفوفة بالبالستيك حتتوي على | ‪ 1‬مملحة بورسالن | ‪1‬‬ ‫مبهرة بورسالن | ‪ 1‬مملحة زجاجية صغيرة | ‪ 1‬علبة قفازات‬ ‫كبيرة «شايني» (‪ 1 | )11‬اسفنجة تنظيف | ‪ 1‬مرطبان زجاجي‬ ‫فيه | ‪ 1‬كيس توابل | ‪ 1‬توبروير فيه | ¼ كلغ سكر | ‪ 1‬غطاء‬ ‫معدني | ‪ 1‬لوح تقطيع خشبي مضغوط | ‪ 2‬صحن زجاجي‬ ‫خاص للفرن | ‪ 2‬غطاء توبروير | ‪ 1‬مغناطيس ثالجة على‬ ‫شكل موزة | ‪ 1‬مغناطيس ثالجة على شكل عنب | ‪ 1‬مغناطيس‬ ‫ثالجة على شكل «تورميولينوس» | ‪ 1‬توبروير صغير | ‪1‬‬ ‫صينية أملنيوم | ‪ 37‬صحن بالستيك | ‪ 84‬ملعقة بالستيك | ‪1‬‬ ‫رول أكياس بالستيك | ‪ 57‬كيس بالستيك شفاف | ‪ 1‬غطاء‬ ‫توبروير | ‪ 1‬علبة توبروير | ‪ 2‬صحن بالستيك كبير | ‪ 1‬صحن‬ ‫فضة | ‪ 1‬إناء للطبخ زجاجي صغيرة مع غطاء | ‪ 1‬إناء للطبخ‬ ‫زجاجي متوسط بدون غطاء | ‪ 1‬إناء للطبخ زجاجي كبير بدون‬ ‫غطاء | ‪ 1‬علبة كلينكس بالستيكية | ‪ 2‬فنجان بالستيك | ‪ 2‬منظم‬

‫‪94‬‬


‫القدس بيتي‪ ،‬بيتي اجلميل‬ ‫طقوس املكان‪ :‬تخيل‪ ،‬حترك‪/‬إبقَ ‪ ،‬غادر‪ ،‬تذكر‬ ‫تخيل‬ ‫في عملية اإلستعداد للتحرك‪ ،‬نبدأ مبوضعة أنفسنا في احليز‬ ‫الذي نتخيله‪ .‬يعمل هذا احليز مثل الذاكرة‪ ،‬حيث أنه من غير‬ ‫املؤكد فيما إذا كان يستند إلى قصة أو صورة أو خيال سابق‬ ‫صادفه املرء‪ ،‬ويكون منظور الواقع في تدفق‪.‬‬ ‫حترك‪/‬إبقَ‬ ‫السلوك والعادات واألشياء املغروسة في الذاكرة تُنشط احليز‬ ‫املؤقت‪ ،‬وتكون املواجهة مع احليز أشبه ما تكون بعالقة حب‬ ‫عابرة حيث ال نقترب جدا من احملبوب‪ .‬كما يجري احلفاظ‬ ‫على مسافة ألننا نكتشف أنفسنا بدون تعصب نحو املستقبل‪.‬‬ ‫غادر‬ ‫عند نقطة معينة‪ ،‬نبدأ في عد األيام‪ ،‬ونهتم أكثر بالتفاصيل‬ ‫كوسيلة لإلعتراف بأن هذا ميكن ان يكون الوقت األخير الذي‬ ‫ُيؤدى فيه عمال ما او إمياءة ما‪ .‬سوف يستمر احليز مستقال‬ ‫بذاته‪.‬‬ ‫إعادة تخيل‬ ‫نحمل مجموعة مختارة من األشياء‪ ،‬أصواتا وروائح وحركات‬ ‫وناس‪ ،‬إلى احليز اجلديد‪ .‬تواجه الذاكرات بعضها البعض‪،‬‬ ‫تتالشى ذاكرة بينما تصبح أخرى ملموسة‪.‬‬ ‫حيز ما قبل البيت‬ ‫تقع الشقة في قلب املدينة القدمية‪ُ .‬أدخل عبر بوابة دمشق‪.‬‬ ‫ترك وراءك الطريق املعبد املليء بالسيارات وأكوام األواني‬ ‫ُأ ُ‬ ‫البالستيكية التي تُرمى يوميا على زوايا الشارع‪ .‬إنزل الدرج‬ ‫نحو مدخل السوق‪ ،‬حيث يحول لون احلجارة الرملي الضوء‪،‬‬ ‫وتبدأ بسماع صوت خطى قدميك على األرض‪ .‬على يسارك‪،‬‬ ‫وص ّبار‪ .‬على ميينك‪،‬‬ ‫صنادق عنب وباذجنان وخيار وتني ُ‬ ‫طاوالت عليها جرابات ومالبس داخلية وصداري نسائية‬ ‫وأحذية فليب فلوب ونظارات شمسية‪ .‬ما أن تدخل عبر البوابة‬ ‫حتى تسمع صوت مكبر صوت يحييك بـ «عشرة بعشرة» أي‬ ‫عشرة ألواح شوكوالته بعشرة شواقل‪ .‬وعلى بضع خطوات‬ ‫أخرى‪ ،‬جتد مقهى تفوح منه رائحة عصير البرتقال واجلريب‬ ‫فروت والرمان الطازج‪ .‬وفي اجلهة املقابلة‪ ،‬ميكنك أن جتد‬ ‫لعبا تتراقص ويحيط بها أطفال متطفلون طردتهم امهاتهم‬ ‫املشغوالت‪ .‬إصعد الدرج القريب من أكشاك اخلبز املستدير‬ ‫وخذ اجلانب األمين من الطريق‪ .‬عند هذه النقطة ‪ ،‬يتغير‬ ‫الضوء بدرجة كبيرة ويضيق الشارع وجتد نفسك في ظل‬ ‫قنطرة منخفضة وعلى قرب وثيق من جميع ما حولك من‬ ‫أجسام‪ .‬حتيط بك روائح فطائر اجلبنة والكنافة والكروسان‬ ‫واملناقيش والكمون والزعتر والنعنع وامليرمية والفلفل‪ .‬بعدها‬

‫‪95‬‬

‫جتد نفسك مقابل عدة أزقة ضيقة تقودك إلى أحياء أخرى من‬ ‫املدينة ‪ ،‬وإلى دكاكني املالبس والبورسالن والعطور واملوسيقى‬ ‫تنس أن تقول مرحبا إلى الرجال‬ ‫واللحم ودكاكني األلعاب‪ .‬ال َ‬ ‫اجلالسني على كراسي البالستيك خارج محالتهم حيث تتدلي‬ ‫قمصان التي شيرت والفساتني وأنواع الهدايا التذكارية‬ ‫وأواني املطبخ وأضواء الزينة‪ .‬حاول أن ال تقف في طريق‬ ‫شباب يصرخون «آلو!» ألن عليك أن تفتح لهم الطريق ألنهم‬ ‫يجرون بضائع ثقيلة على عربة خشبية من نوع «ركتي راكتي»‪.‬‬ ‫وعند وصولك إلى إشارة نُزل اخلليل‪ ،‬خذ يسارك مباشرة‪.‬‬ ‫هناك تدخل زقاقا ضيقا للمشاة‪ .‬وعلى بعد عدة أمتار‪ ،‬حيث‬ ‫متر بجانب القطط التي تبحث عن طعام لها في أكياس‬ ‫القمامة‪ ،‬تفتح بابا معدنيا وتدخل قاعة حيث يقودك إشراق‬ ‫ساحة وسكونها املريح‪.‬‬ ‫حيز البيت‬ ‫إصعد الدرج وافتح باب املنخل‪ ،‬ومن ثم افتح الباب املغلق‬ ‫بالقفل‪ .‬تهب عليك حرارة قوية لها رائحة كريهة من املكان‬ ‫املطوق‪ .‬تشم رائحة جير تنبعث من اجلدران‪ .‬تالحظ ومضات‬ ‫أصوات‪ :‬صوت آلة ثقب وأطفال يركضون على احلجارة‪.‬‬ ‫كل شيء من أشياء الداخل موضوع في مكانه‪ ،‬وحيث من‬ ‫املفترض أن يكون‪ .‬متشي بحذر وحرص في املكان‪ ،‬ألن‬ ‫شعورا يجتاحك بأنك ستدمر قدسية املكان‪ .‬تنزعج من‬ ‫اإلنتقال إلى عالم يبدو مصغرا يسألك‪ :‬ماذا تفعل هنا؟ تشعر‬ ‫بخدر وتردد‪ ،‬وبصدى صوتك‪ .‬يخبرك الصوت أن حتضر إلى‬ ‫الداخل عنصرا خارجيا مثلك أنت‪ .‬تفتح النوافذ‪ .‬يوجد قضبان‬ ‫معدنية ومنخل ‪ .‬يدخل أول نسيم إلى الشقة جالبا معه روائح‬ ‫وصوتا وهواء‪ .‬يقل شعورك بالوحدة‪ .‬تبدو زوايا الغرف وعلو‬ ‫السقف ومكان األشياء والصور وقطع األثاث وكأنها معدة‬ ‫خصيصا لك‪.‬‬ ‫حيز البيت‬ ‫يتضمن التقصي العمراني واإلنثربولوجي حليز البيت بحثا‬ ‫ميدانيا ومسحا للمشهد الداخلي‪ ،‬وحتليال حادا وتفصيليا‬ ‫ملوجوداته‪ .‬الصور الساكنة توثق احليز كما كان عندما دخلناه‬ ‫ألول مرة‪ .‬أما املقابلة‪ ،‬فهي وصف للحيز من قبل آخر شخص‬ ‫كان يعيش فيه قبل أن ندخله‪.‬‬


‫مقدمة‬ ‫القدس بيتي‪ ،‬بيتي اجلميل‪ ،‬مشروع فني نقوم به بتكليف من‬ ‫مؤسسة املعمل للفن املعاصر ملعرض القدس ‪.)2010( 4‬‬ ‫معرض القدس هو معرض سنوي للفن املعاصر يعكس‬ ‫األهمية الروحية والسياسية والتاريخية والثقافية ملدينة القدس‪،‬‬ ‫من خالل تقدمي أعمال فنية وفن حركي وتدخالت في جميع‬ ‫انحاء املدينة‪.‬‬ ‫إستنزاف هو محور معرض القدس ‪ ،)2010( 4‬والذي‬ ‫يستكشف حالة الالمباالة وفتور الشعور املسيطرة‪ ،‬والتي‬ ‫يؤججها اإلستنزاف والغضب والضعف واخلضوع واإلنسالخ‪.‬‬ ‫كما يتناول املعرض اإلغالقات وانعدام أي أفق سياسي أو‬ ‫حل قابل للحياة‪ ،‬وكذلك األوضاع االقتصادية املنهارة التي‬ ‫يعيشها مواطنو القدس الفلسطينيون‪ ،‬من خالل سياسات‬ ‫املصادرة والهدم وفرض الغرامات والضرائب‪ .‬جميع هذه‬ ‫األمور تؤدي إلى حالة من من عدم األمان واخلوف من‬ ‫املستقبل‪.‬‬ ‫يستقصى القدس بيتي‪ ،‬بيتي اجلميل الصفات املستنزفة‬ ‫لإلنتقال الدائم بني ما هو حقيقي وما نتخيله‪ .‬إن القدرة على‬ ‫التمييز بني حالتي الفهم وطقوسية املكان املغروس عميقا في‬ ‫املعرفة بأن البيت املثالي يبقى بحثا وحلما ‪/‬مفهوما آخذا‬ ‫باإلستنزاف‪ .‬وهذا النوع من اإلستنزاف موجود أيضا كتغيير‬ ‫ضروري بني احليز واجلماعي‪/‬الذاتي وخلق الطاقة الالزمة‬ ‫للقوة الدافعة وللبقاء‪.‬‬ ‫«أحيانا ُيبنى بيت املستقبل بطريقة أفضل‪ ،‬ويكون أكثر‬ ‫إضاءة وأكثر إتساعا من جميع بيوت املاضي‪ ،‬وبحيث تبدو‬ ‫صورة البيت احللم مناقضة لصورة بيت الطفولة‪».‬‬ ‫غاستون بيكالرد‪ ،‬األحاسيس الشعرية للحيز‪ .‬بيكون برس‪،‬‬ ‫بوسطن‪1969 ،‬‬ ‫بيتي‪ ،‬بيتي اجلميل مشروع فني تعاوني ملدن متعددة‪ ،‬بدأت‬ ‫مينى شالال وجانيت غوصي العمل به في عام ‪ 2009‬في قرية‬ ‫شاتانا األردنية‪ .‬فهمنا للبيت تطور في ذات الوقت في بيروت‬ ‫وكابول‪ ،‬وهذه األفكار تغيرت على أساس حركة شخصية‪،‬‬ ‫مؤقتة وممزقة سياسيا‪ .‬يعتبر هذا املشروع إستكشافا للعالقة‬ ‫املكانية بني الذاكرة واخليال‪.‬‬

‫‪96‬‬


Via Khan Al Zeit  

HOME SWEET HOME Jerusalem Artist Book by Youmna Chlala Jeanno Gaussi

Via Khan Al Zeit  

HOME SWEET HOME Jerusalem Artist Book by Youmna Chlala Jeanno Gaussi

Advertisement