Page 1

‫الشباب المبدع‬

‫جملة‬

‫مجلة الشباب املبدع ‪ -‬العدد األول مايو ‪ - 2014‬تصدرعن لجنة اإلعالم و العالقات العامة‬

‫اعرف نفسك‬


‫في هذا العدد‬ ‫ص ‪ - 4‬فاحتة خري‬ ‫ص ‪ - 5‬بريد القراء‬ ‫ص ‪ : 7 - 6‬عدسة الشباب‬ ‫املبدع‬ ‫ص ‪10 - 9 - 8‬حصاد‬ ‫الشباب املبدع‬

‫الشباب المبدع‬ ‫املشرف العام‪:‬‬ ‫جواد احليوات‬

‫اعرف نفسك‬

‫مديرة النشر و رئيسة التحرير‪:‬‬ ‫سعاد العمري‬ ‫املدير الفين‪:‬‬ ‫جواد احليوات‬ ‫سكرترية التحرير‪:‬‬ ‫بسمة الناه�ضي‬ ‫هيئة التحرير‪:‬‬ ‫أسماء بحري ‪ -‬كمال لوزة ‪ -‬مراد قسيمو‬ ‫شيماء البغدادي ‪ -‬نورالدين الخضير‬

‫الغالف ص ‪14 13 12 11‬‬ ‫ص ‪ - 15‬كاريكاتري‬ ‫ص ‪ - 16‬التغذية الصحية‬ ‫ص ‪ - 17‬فضاء املبدعني‬ ‫ص ‪ - 18‬طلقها تسرح‬ ‫ص ‪ - 19‬بوشتى سطوري‬ ‫ص ‪ - 20‬قصة و حكمة‬ ‫ص ‪ - 21‬صورة من األرشيف‬

‫كاريكاتري‪:‬‬ ‫زكرياء ميسكي‬ ‫التوثيق و التصوير‪:‬‬ ‫جواد احليوات ‪ -‬كمال لوزة‬ ‫املسؤولة اإلدارية و املالية‪:‬‬ ‫سعاد العمري‬ ‫العنوان‪:‬‬ ‫شارع عالل ابن عبد هللا دارالشباب بوزنيقة‬ ‫الهاتف‪0670051385 / 0619678074 :‬‬

‫حكمة العدد‪:‬‬ ‫بسم اهلل الرمحان الرحيم‬ ‫« وََيف أنفسكم أفال تبصرون »‬ ‫س��ورة الذاري��ات اآلية‪21 :‬‬

‫‪03‬‬

‫الربيد اإللكرتوني‪:‬‬ ‫‪ajcbouznika@gmail.com‬‬

‫‪AJC MAG‬‬ ‫مجلة الشباب املبدع العدد األول ‪ -‬مايو ‪2014‬‬


‫فاتحة خير‬

‫بسم اهلل‬

‫كمال لوزة‬

‫رحــم ثقافيــة بيــن مؤسســينا و أســاتذتنا و باحثينــا مــن جهــة‪،‬‬ ‫بسم هللا الرحمان الرحيم‬ ‫الحمــد هلل رب العامليــن‪ ،‬اللهــم صــل و ســلم و بــارك علــى و بيــن شــبابنا مــن جهــة أخــرى ‪ ،‬و تطمــح إلــى أبعــد مــن ذلــك‬ ‫رســولك األميــن و علــى آلــه الطاهريــن و علــى صــادق املؤمنيــن فتكــون صلــة وصــل بيــن جــل شــباب وطننــا الحبيــب بمختلــف‬ ‫أقطــاره و إذا صدقــت النوايــا و ســلمت الصــدور وصحــت‬ ‫وصالــح املســلمين‪.‬‬ ‫باســمك اللهــم نبتــدي و بكتابــك القويــم نهتــدي و برســولك العزائــم ســهل كل صعــب و تيســر كل عســير ‪،‬خاصــة أن‬ ‫الكريــم نقتــدي‪ ،‬فوفقنــا يــارب إلــى أحســن األقــوال و أصلــح وســائل االتصــال الحديثــة تضمــن ذلــك بأيســرســبل وأســرع‬ ‫األعمال و أمددنا بروح منك وآتنا رشدنا وما توفيقنا إال بك وقــت‪.‬‬ ‫و مــا توكلنــا إال عليــك‪ ،‬و مــا توجهنــا إال إليــك و مــا علينــا إال وتــود هــذه املجلــة أن تكــون منب ـرا إلعــان اآلراء و معرضــا‬ ‫رضــاك‪.‬‬ ‫لنشــراألفكارفي إطارآداب الحوارالجميلة و أخالق اإلســام‬ ‫الجليلــة و تجتهــد هــذه املجلــة‬ ‫كثي ـرا مــا شــكونا فــي مجالســنا‬ ‫الخاصــة و اجتماعاتنــا "المجلة تسعى بحسن طوية فــي بنــاء الشــباب عبــر تنميــة‬ ‫ذواتهــم وتطويــر مهاراتهــم فــي‬ ‫العاديــة مــن افتقــاد جمعيتنــا‬ ‫الوعي‬ ‫هذا‬ ‫لنشر‬ ‫نية‬ ‫وصدق‬ ‫مختلــف مجــاالت التنميــة‬ ‫إلــى مجلــة ثقافيــة جمعويــة‬ ‫تمــأ بعــض مــا تعانيــه هــذه الثقافي و الجمعوي الذي البشــرية و ذلــك ملحــو فكــرة‬ ‫خاطئــة يشــيعها بعــض‬ ‫الســاحة مــن ف ـراغ و تســد‬ ‫من‬ ‫هامة‬ ‫شريحة‬ ‫أن‬ ‫يبدو‬ ‫النــاس ‪ -‬جهــا أو عمــدا ‪-‬‬ ‫بعــض مــا تحــس بــه مــن نقــص‬ ‫الشباب تفتقده"‬ ‫ومفادهــا أن هــذا الجيــل مــن‬ ‫خاصــة فــي أوســاط الشــباب‬ ‫الشــباب العقيــم لــن يلــد‬ ‫الثانوييــن و الجامعييــن‪.‬‬ ‫لقــد استشــعرنا واجبنــا اتجــاه هاتــه الجمعيــة و أبناءهــا فلــم علمــاء و لــن ينجــب أدبــاء و مفكريــن‪.‬‬ ‫نكتــف بالتحســر و التذمــر واللــوم والعتــاب فعقدنــا العــزم إن صدراملجلة منشرح و مفتوح لكل نصح نزيه‪ ،‬ولكل نقد‬ ‫وتسلحنا بالحزم لنقوم بما أقدرنا هللا عليه و قررنا إصدار شريف وبناء‪ ،‬ولكل اقتراح مفيد من شأنه أن يرقى ويسمو‬ ‫هــذه املجلــة التــي تحمــل اســم الشــباب املبــدع و نســتعين فــي بهــا وال يضيــق بــأي رأي و فكــر ولــو خالفهــا ‪ ،‬لذلــك فرجاؤنــا‬ ‫ذلك باهلل املعين على كل خير ثم بمن يسرهم هللا لليسرى و ألربــاب األقــام و أصحــاب األفــكار فــي شــتى مجــاالت التنميــة‬ ‫الذاتيــة ومختلــف فروعهــا أاليبخلــوا عليهــا بمــا آتاهــم هللا من‬ ‫أجــرى علــى أيديهــم كل خيــر‪.‬‬ ‫إن هــذه املجلــة تســعى بحســن طويــة وصــدق نيــة لنشــرهــذا علمــه‪.‬‬ ‫الوعــي الثقافــي و الجمعــوي الــذي يبــدو أن شــريحة هامــة مــن فاللهــم ثبتنــا بالقــول الثابــت و اشــرح صدورنــا و أنــر بصائرنــا‬ ‫الشــباب تفتقــده و لذلــك فهاتــه املجلــة تجتهــد اجتهــادا كبي ـرا و ســدد خطانــا و اربــط علــى قلوبنــا و أجــرالخيــرعلــى ألســنتنا‬ ‫لتقديــم املعلومــة الصحيحــة و الفكــرة املليحــة و التوجيــه و أقالمنــا‪.‬‬ ‫الســليم بالحكمــة البالغــة‪ ،‬وتريــد هــذه املجلــة أن تكــون صلــة‬ ‫‪04‬‬

‫مجلة الشباب املبدع العدد األول ‪ -‬مايو ‪2014‬‬


‫بريد القراء‬

‫عندما يصبح القارئ محررا‬

‫تصفحــت املجلــة « مجلــة‬ ‫الشــباب املبــدع» ‪ ..‬مبــادرة جيــدة‬ ‫تســتحق التنويــه والتشــجيع ‪ ..‬هنيئــا‬ ‫ألعضائها وهنيئا لرئيستها ‪ ..‬مع مزيد‬ ‫من االبتكاروالتألق ‪ ..‬وكل يوم وأنتم‬ ‫مبدعيــن ‪..‬‬ ‫‪Aziz Laaouissi‬‬

‫مجهود جميل ‪ ،‬ويبدوأن عندكم‬ ‫مــن املواضيــع واإلنشطةالشــيئ‬ ‫الكثيــر‪ ،‬ويمكــن توزيــع هــذه املــادة‬ ‫واســتثمارها بشــكل مســتمر‪.‬‬ ‫كمــا أنــه ال يعيبكــم أن تستأنســوا‬ ‫بطــرق اإلخـراج فــي املجــات الناجحــة‬ ‫واملتداولــة‪.‬‬ ‫واعتماد لجنة قراءة دائمة‬ ‫‪Saida Toufik‬‬

‫ماشــاء اللــه اللهــم بــارك بالفعــل و‬ ‫العمــل مبدعــون حقــا‬ ‫‪Abdellatif Bakhy‬‬ ‫عمــل جيــد ‪ ..‬مــا شــاء اللــه عــى‬ ‫شــباب بوزنيقــة املبــدع‪ ...‬موفقــن‬ ‫بــإذن اللــه تعــاىل‬ ‫‪Fadma Boulhane‬‬

‫مبــرووك‬ ‫للجمعيــة‬

‫‪BRAVO‬‬ ‫‪Nawal Nazih‬‬

‫برافو ‪AJC‬‬

‫موفقني باذن الله‬

‫‪Hamid Faouzi‬‬

‫نشــكركم لتواصلكــم ونحييكــم عــى‬ ‫هــذه املبــادرات الجميلــة واملجلــة‬ ‫األكــر مــن رائعــة‬ ‫وان شــاء اللــه يكــون لنــا تواصــل عنــد‬ ‫زيارتنــا القادمــة نهايــة ابريــل القــادم‬ ‫بعــون اللــه‬ ‫‪Hothifa al-omqi‬‬ ‫بوركتــم وبــورك عملكــم ‪ ،‬أســأل اللــه‬ ‫لكــم التوفيــق والســداد‬ ‫‪Zineb Mooujoud‬‬ ‫مــروك املجلــة وبالتوفيــق إن شــاء‬ ‫اللــه‬ ‫‪Bouchaib Hamraouy‬‬ ‫‪05‬‬

‫املولــود‬

‫الجديــد‬

‫‪Ahmed El mansour‬‬

‫ ‪Ismail Sadiki‬‬

‫عمل جيد بالتوفيق لكم‬ ‫‪Amira Ben Ahmed‬‬ ‫بعــد ثمــان ســنوات مــن االشــتغال‬ ‫فــي مجــال تنميــة الــذات وتطويــر‬ ‫املهــارات‪ ،‬تصــدر جمعيــة الشــباب‬ ‫املبدع‪-‬بوزنيقــة العــدد األول ملجلــة‬ ‫"الشــباب املبــدع"‪ ،‬معلنــة بذلــك‬ ‫علــى ان االعــداد القادمــة ســتصدر‬ ‫بصفــة دوريــة (كل ‪ 3‬أشــهر)‪.‬‬ ‫ملــن أراد النســخة الورقيــة للمجلــة‬ ‫االتصــال بالجمعيــة عبــرالرقــم التالــي‬ ‫‪ 0670051385‬أو البريد االلكتروني‬ ‫للجمعيــة‬ ‫‪ajcbouznika@gmail.com‬‬ ‫ننتظــر ارتســاماتكم ومالحظاتكــم‬ ‫قصــد تحســين جــودة املجلــة فــي‬

‫^^ ‪Impressive‬‬ ‫‪Youssef Nahidi‬‬ ‫هنيئــا لإلخــوة فــي جمعيــة الشــباب‬ ‫املبــدع علــى هــذا املولــود الجديــد‪..‬‬ ‫‪Bouchaib Elamrani‬‬ ‫تهانينــا الحــارة للشــباب املبــدع‬ ‫و بالتوفيــق فــي األعــداد القادمــة‬ ‫للمجلــة ‪.‬‬ ‫الحسني الزايك‬ ‫‪BRAVO‬‬ ‫‪Toufik Bouziane‬‬ ‫‪Félicitations‬‬ ‫عثامن بنزينة‬ ‫بــارك هللا فــي املبدعيــن ‪ ،‬موفقيــن إن‬ ‫شــاء هللا‬ ‫‪Abdessamad Aghad‬‬ ‫‪Bravo‬‬ ‫‪Abdelillah Zirat‬‬ ‫إبداع متميزمن مبدع متمبز‬ ‫جامل الزايك‬ ‫مجلة الشباب املبدع العدد األول ‪ -‬مايو ‪2014‬‬


‫عدسة الشباب المبدع‬

‫‪06‬‬

‫مجلة الشباب املبدع العدد األول ‪ -‬مايو ‪2014‬‬


‫عد‬

‫صورة من حفل إفتتاح الموسم اإلبداعي السابع‬

‫‪07‬‬

‫مجلة الشباب املبدع العدد األول ‪ -‬مايو ‪2014‬‬


‫حصــاد الشباب المبدع‬

‫حفل افتتاح الموسم اإلبداعي السابع‬ ‫‪ ‬أشرف لكنيزي‬

‫شــهدت دارالشــباب بوزنيقــة‪ ،‬يــوم‬ ‫الســبت ‪ 30‬نونبــر ‪ ، 2013‬حفــا‬ ‫بهيجــا نظمتــه جمعيــة الشــباب‬ ‫املبــدع لتنميــة الــذات و تطويــر‬ ‫املهارات‪ ،‬إعالنا عن افتتاح موسمها‬ ‫اإلبداعــي الســابع ‪ ،‬وقــد تــم افتتــاح‬ ‫الحفــل بتــاوة آيــات بينــات مــن‬ ‫الذكرالحكيم للمقرئ الشاب عبد‬ ‫الصمــد أغــاض‪ ،‬ليقــف بعــد ذالــك‬ ‫الحضــور تحيــة للنشــيد الوطنــي‪،‬‬ ‫قبــل أن تتفضــل الســيدة ســعاد‬ ‫العمــري‪ ،‬رئيســة جمعيــة الشــباب‬ ‫املبــدع لتنميــة الــذات و تطويــر‬ ‫املهــارات‪ ،‬بتقديــم كلمــة االفتتــاح‬ ‫والتي جددت فيها التحية والترحاب‬ ‫بــكل الفعاليــات الحاضــرة مــن‬

‫داخــل و خــارج املدينــة‪ ،‬ثــم قدمــت‬ ‫ورقــة تقنيــة موجــزة عــن الجمعيــة‬ ‫مســتعرضة حصيلــة أهــم أنشــطة‬ ‫املوســم املنصــرم(دورات تكوينيــة‪،‬‬ ‫محاض ـرات‪ ،‬خرجــات‪ ،‬أنشــطة‬ ‫النــوادي اليوميــة‪ ،‬مشــاركات ‪)...‬‬ ‫قبــل أن تختتــم كلمتهــا باإلعــان‬ ‫عــن انطــاق حملــة دفء بوزنيقــة‬ ‫تحــت شــعار‪« :‬خيــر النــاس أنفعهــم‬ ‫للنــاس»‪ .‬وقــد شــهد الحفــل تكريــم‬

‫املخــرج الشــاب عبــد اإللــه زي ـراط‪،‬‬ ‫الــذي تــم اســتقباله اســتقباال فنيــا‬ ‫بالدقــة املراكشــية التــي رافقتــه إلــى‬ ‫املكان املخصص له وسط تصفيق‬ ‫عــارم للحضــور‪ ،‬محاطــا بأصدقائــه‬ ‫الفنانيــن والصحفييــن والشــعراء‪.‬‬ ‫ثمــن الســيد عبــد اإللــه زي ـراط فــي‬ ‫كلمتــه االلتفاتــة الطيبــة لجمعيــة‬ ‫الشــباب املبــدع‪ ،‬و أكــد علــى أن‬ ‫املدينــة تتوفــر علــى طاقــات مهمــة‬ ‫تســتحق التكريــم والدعــم كمــا وعــد‬ ‫بأنــه ســيناضل لكــي تحصــل املدينــة‬ ‫وشــبابها علــى املرافــق الضروريــة‬ ‫التربويــة والثقافيــة والرياضيــة ‪...‬‬ ‫وحث على تضامن الجميع لتحقيق‬ ‫ُ‬ ‫ذلــك‪ ،‬وقــد ق ِّدمــت لــه باملناســبة‪،‬‬

‫دفء بوزنيقة‬

‫تقوية قدرات‬

‫أطلقــت جمعيــة الشــباب املبــدع بدايــة شــهرنونبــر‬ ‫حملــة تضامنيــة بعنــوان‪« :‬دفء بوزنيقــة»‪،‬‬ ‫تهــدف مــن خاللهــا تكريــس قيــم التضامــن و‬ ‫إيخــاء مــع العائــات املحتاجــة والفئــات املعــوزة‬ ‫للمدينةوذلــك عبــر جمــع املالبــس املســتعملة و‬ ‫الجاهــزة واالغطيــة وتوزيعهــا علــى املحتاجيــن‬ ‫بطريقــة تصــون كرامــة وعفــة االنســان‪.‬‬

‫شــاركت جمعيــة الشــباب املبــدع فــي البرنامــج‬ ‫التكوينــي الــذي تنظمــه جمعيــة مجلــس الــدار‬ ‫ويهــدف هــذا البرنامــج الــذي يشــرف عليــه األســتاذ‬ ‫محمــد عك ـراش مديــر دار الشــباب إلــى تقويــة‬ ‫وعصرنــة جمعيــات املجتمــع املدنــي وذلــك ملســايرة‬ ‫التغييــر ‪.‬‬

‫‪08‬‬

‫جمعيات المجتمع المدني‬

‫شــهادة تقديريــة وتــذكار مــن‬ ‫الجمعيــة امتنانــا وتشــجيعا ملــا‬ ‫يقدمــه ابــن املدينــة البــار مــن‬ ‫أعمــال متميــزة‪.‬‬ ‫وفي شهادة ألصدقائه‪ ،‬عبرالسيد‬ ‫حميــد فــوزي‪ ،‬فنــان تشــكيلي‬ ‫ومصــور فوتوغرافــي‪ ،‬عــن ســعادته‬ ‫لحضــوره حفــل تكريــم أخيــه‬ ‫وصديقــه املحبــوب عبــد اإللــه‬ ‫وقــدم لــه الشــكر علــى الحركيــة‬ ‫الثقافيــة التــي خلقهــا بــدار ثقافــة‬ ‫ابــن ســليمان‪ ،‬فــي حيــن ثمــن الســيد‬ ‫بوشــعيب الحم ـراوي‪ ،‬الصحفــي‬ ‫بجريــدة األخبــار هــذه املبــادرة‬ ‫ّ‬ ‫واعتبرهــا ملــة شــبابية ثقافيــة وفنيــة‬ ‫صرفــة‪ ،‬وحيــى الســيد عبــد اإللــه‬ ‫علــى التغييــر الواضــح الــذي حققــه‬ ‫بــدار الثقافــة بنســليمان‪.‬‬ ‫كمــا شــهد الحفــل تتويــج شــباب‬ ‫الجمعيــة املتفوقيــن فــي فقــرة‬ ‫متميــزة‪ ،‬حيــث تســلموا جوائــز‬ ‫وشــهادات تقديريــة تشــجيعا لهــم‪،‬‬ ‫وأنشــدوا فــي لوحــة جماعيــة نشــيد‬ ‫الشــباب املبــدع‪ :‬لتختتــم الفقــرة‬ ‫بقصيدة‪« :‬أحالمنا سطور تتكلم‪»..‬‬

‫جلسات فضفضة‬

‫نظمــت جمعيــة الشــباب املبــدع لتنميــة الــذات‬ ‫و تطويــر املهــارات‪ ،‬الول مــرة ببوزنيقــة‪ ،‬سلســلة‬ ‫جلســات فضفضــة مــع الكوتــش العربــي الهــدف منهــا‬ ‫تعزيــزالثقــة بالنفــس والتعبيــرعــن الــذات ومحاربــة‬ ‫التــردد لتحقيــق التصالــح مــع الــذات‪ ،‬وبالتالــي‬ ‫التغييــر االســتراتيجي للــذات‪ ،‬و ذلــك يــوم ‪ 2‬فبرايــر‬ ‫‪ 2014‬باملركــزالسوســيو ريا�ضــي للقــرب حــي الســام‬ ‫مجلة الشباب املبدع العدد األول ‪-‬مايو ‪2014‬‬


‫حصــاد الشباب المبدع‬

‫ضاعف قدرتك على التذكر‬

‫‪ 8‬مارس‬

‫♦ جواد احليوات‬

‫فــي إطــارأنشــطتها اإلعتياديــة املوجهــة لســاكنة املدينــة‪،‬‬ ‫نظــم نــادي التفكيــر اإلبداعــي للجمعيــة‪ ،‬أمســية‬ ‫تنويريــة حــول الذاكــرة بعنــوان‪ « :‬ضاعــف قدرتــك علــى‬ ‫التذكــر» ‪ ،‬مــن تقديــم مدربــة الذاكــرة خديجــة صابــور‬ ‫‪ ،‬وذلــك يــوم ‪ 6‬مــارس ‪ 2014‬بــدار الشــباب بوزنيقــة‪.‬‬ ‫تعــرف مــن خاللهــا الشــباب عــن قــدرات العقــل‬ ‫البشــري‪ ،‬وتأثيــر اإليحــاءات الســلبية عــن الذاكــرة‪،‬‬ ‫واالســتراتيجيات املتبعــة فــي الذاكــرة‪ ،‬كمــا تعرفــوا‬ ‫عــن أبطــال العالــم فــي الذاكــرة‪ ،‬واخــذوا فكــرة عــن‬ ‫املشــاركة املغربيــة فــي البطولــة العربيــة للذاكــرة التــي‬ ‫أقيمت بتونس في‪ ، 2014‬وفكرة عن البطولة املغربية‬ ‫للذاكــرة وشــروط املشــاركة فيهــا‪.‬‬

‫أحباؤنا‬

‫مبــادرة جميلــة تلــك التــي قامــت بهــا‬ ‫جمعيــة املواهــب للتربيــة اإلجتماعيــة‬ ‫يــوم ‪ 8‬مــارس‪ ،‬و ذلــك مــن خــال‬ ‫اإلحتفــال و اإلحتفــاء برائــدات‬ ‫ومناضــات املدينــة فــي يومهــن العالمــي‪،‬‬ ‫و مــن بيــن املحتفــى بهــم ســعاد العمــري‬ ‫رئيســة جمعيــة الشــباب املبــدع التــي‬ ‫عبــرت عــن فخرهــا و اعتزازهــا بهــذا‬ ‫التكريــم و أثنــت علــى هــذه املبــادرة‬

‫ناديا اإلبداع األسري و التفكير اعرف نفسك‬ ‫اإلبداعي يحتفيان بمبدعاتهن‬

‫فــي إطــار مشــروعها الرامــي إلــى إصــدار‬ ‫مجلتهــا اإللكترونيــة ورغبــة منهــا فــي‬ ‫االطــاع علــى تجــارب وخب ـرات اآلخريــن‬ ‫فــي املجــال ‪،‬قامــت لجنــة اإلعــام و‬ ‫العالقــات العامــة لجمعيــة الشــباب‬ ‫املبــدع بزيــارة ملقــر جريــدة التجديــد‬ ‫بالرباط ‪ ،‬وكان لها لقاء مع مديرالنشر‬ ‫وكــذا مــع فريــق عمــل مجلــة ‹›أحباؤنــا››‬ ‫حيــث تــم التعــرف علــى طريقــة و كيفيــة‬ ‫اشــتغال طاقــم املجلــة‪....‬‬

‫قــدم نــادي االبــداع االســري رفقــة نــادي التفكيــراالبداعــي شــواهد تقديريــة‬ ‫وورود ملبدعــات الجمعيــة فــي يومهــن العالمــي‪ ،‬اعترافــا بمجهوداتهــن التــي‬ ‫يبذلنهــا فــي ســبيل اســتمرار جمعيــة الشــباب املبــدع و تأتــي هــذه املبــادرة‬ ‫الراقيــة لتحفيزهــن علــى البــذل و العطــاء‪.‬‬

‫فــي إطــار حصصــه اإلعتياديــة‬ ‫اســتضاف النــادي الثقافــي لجمعيــة‬ ‫الشــباب املبــدع يــوم الثالتــاء ‪25‬مــارس‬ ‫‪ 2014‬بالقاعــة ‪ 8‬بــدار الشــباب‬ ‫بوزنيقــة‪ ،‬املدربــة املبدعــة األســتاذة‬ ‫فتيحــة الفرشــاخي التــي أثتــت فضــاء‬ ‫دارالشــباب بالورشــة الرئعــة « اعــرف‬ ‫نفســك مــن خــال نمطــك التمثيلــي»‬ ‫يذكــر أن الورشــة تســتمر لثــات‬ ‫حصــص ‪.‬‬

‫حفل توقيع الديوان الزجلي ْ‬ ‫«طوير الحكمة»‬ ‫مبناســبة اليــوم العاملــي للشــعر نظــم نــادي‬ ‫املطالعــة واالبــداع األديب لجمعيــة الشــباب‬ ‫املبــدع بتعــاون مــع جمعيــة ريحــة البــاد‬ ‫للزجــل واملجلــس البلــدي ملدينــة بوزنيقــة‬ ‫والرشيــك االعالمــي بوزنيــوز‪ ،‬حفــل توقيــع‬ ‫ديــوان الزجــال نورالديــن فهمــي « طويــر‬ ‫الحكمــة»‬ ‫وقــد تضمــن الحفــل قــراءة نقديــة للديــوان‬ ‫مــن طــرف الشــاعر صــاح الديــن حــر ‪ ،‬تلتهــا‬

‫ق ـراءة للفنــان نورالديــن فهمــي لبعــض قصائــده‬ ‫قبــل ان ميــر إىل توقيــع الديــوان لضيــوف الحفــل‪.‬‬ ‫وقــد شــكل الحفــل مناســبة للشــباب مــن‬ ‫الجمعيتــن لتقديــم قصائــد مــن ابداعهــم‬ ‫الشــخيص واختتــم الحفــل بوصلــة فنيــة مــن‬ ‫تقديــم فرقــة اآلفــاق للمديــح والســاع والتــي أىب‬ ‫فيهــا الفنــان ياســن لشــهب إال ان يــديل بدلــوه يف‬ ‫هــذا الحفــل رفقــة الفرقــة مشــكلني لوحــة فنيــة‬ ‫متميــزة‪.‬‬

‫‪09‬‬

‫مجلة الشباب املبدع العدد األول ‪ -‬مايو ‪2014‬‬


‫حصــاد الشباب المبدع‬ ‫نم ذاتك وطور مهاراتك‬ ‫نظــم نــادي‬ ‫التدريب‬ ‫والتكوين‬ ‫للجمعية‪،‬‬ ‫لفائدة‬ ‫منخرطيه‪،‬‬ ‫دورة بعنوان‪":‬نــم‬ ‫ذاتــك وطــور مهاراتــك"‬ ‫مــن تقديــم الكوتــش العربــي‪ ،‬دامــت‬ ‫الــدورة مــدة الشــهرين (‪ 24‬دجنبــر‬ ‫‪ 2013‬إلــى الفاتــح مــن فبرايــر ‪)2014‬‬ ‫بمعــدل حصتيــن فــي األســبوع‪ ،‬وقــد‬ ‫اعتمــد املــدرب تقنيــات املســرح فــي‬

‫االشــتغال علــى‬ ‫محــاور الــدورة‬ ‫املتمثلــة فــي‬ ‫تعزيــز الثقــة‬ ‫بالذات‬ ‫وتقويم‬ ‫السلوكيات‪،‬‬ ‫محاربــة الخجــل والتــردد‪،‬‬ ‫وكيفيــة التصــرف فــي املواقــف‬ ‫الحرجــة‪ ،‬ثــم التواصــل والتعبيــر‪،‬‬ ‫وفــن اإللقــاء والتحــدث أمــام‬ ‫ا لجمهــو ر ‪.‬‬ ‫اســتفاد مــن الــدورة حوالــي ‪ 25‬شــاب‬

‫انطلق نحو النجاح‬ ‫نظــم النــادي الثقافــي للجمعيــة‪ ،‬يــوم فاتــح مــارس ‪ 2014‬ابتــداءا مــن الســاعة‬ ‫السادســة مســاءا‪ ،‬دورة تحــت عنــوان‪" :‬انطلــق نحــو النجاح"مــن تقديــم‬ ‫املــدرب احمــد الغــازي‪ ،‬الــذي عــرف الشــباب بمفهــوم النجــاح املتكامــل‪،‬‬ ‫مفاتحــه‪ ،‬ومبادئــه‪ ،‬مــرورا بعــادات الناجحيــن‪ ،‬وصــوال إلــى تحديــد الهــدف‬ ‫والرؤيــة والرســالة‪.‬‬ ‫وانتهت الدورة بفتح نقاش مع الشباب الحاضرحول موضوع النجاح‪.‬‬

‫الذاكــــرة الخـــارقــة‬ ‫نظــم نــادي التدريــب والتكويــن للجمعيــة بتعــاون‬ ‫مــع أكاديميــة كايــزن للتدريــب واالستشــارات املعتمــد‬ ‫الحصــري للبطولــة العربيــة للذاكــرة باملغــرب‪ ،‬دورة‬ ‫الذاكــرة الخارقــة يومــي ‪ 15‬و ‪ 16‬مــارس ‪، 2014‬‬ ‫بتأطيــر مــن مدربــي الذاكــرة خديجــة صابــور وعبــد‬ ‫املجيــد املتقــي‪.‬‬

‫* التعرف على أسرارالقراءة الفعالة‬ ‫*اختبارات أولية ونهائية لتحديد نسبة التطور‬ ‫خالل الدورة‪.‬‬ ‫وســلم للمتدربيــن دبلومــات معتمــدة مــن البطولــة‬ ‫العربيــة للذاكــرة تؤهلهــم للمشــاركة فــي البطولــة‬ ‫املغربيــة والبطولــة العربيــة املقبلــة للذاكــرة‪.‬‬

‫الدورة مكنت املتدربين من ‪:‬‬ ‫* التعرف على قدرات الدماغ البشري‬ ‫* تطبيــق اســتراتيجيات فعالــة لتذكــر قوائــم‬ ‫الكلمــات‪ ،‬املــواد املســموعة ‪ ،‬أســماء وجــوه‬ ‫النــاس‪ ،‬سالســل األرقــام‬ ‫*التعرف على استخدامات الخرطة الذهنية‬ ‫في املذاكرة‪ ،‬واإللقاء بدون أوراق‪...‬‬

‫ليلة قمرية‬ ‫اإلبــداع األرسي‬ ‫نظــم نــادي‬ ‫‪ 11‬أبريــل‬ ‫يــوم الجمعــة‬ ‫املنخرطــن‬ ‫‪ ،2014‬لفائــدة‬ ‫ا لجمعيــة‬ ‫و أصدقــاء‬ ‫متيــز ت‬ ‫ليلــة قمريــة‬ ‫النــادي للموســم‬ ‫بتكريــم قائــدة‬ ‫هنــد العدروجــي‪ ،‬تلتهــا‬ ‫اإلبداعــي الســابق املبدعــة‬ ‫مبــارشة وقفــات شــعرية مــن إبــداع منخرطــي الجمعيــة‪ ،‬و اختتمــت مبرسحيــة‬ ‫قدمهــا أطفــال جمعيــة املواهــب للرتبيــة اإلجتامعيــة كــا تــم اإلحتفــال بعيــد‬ ‫الــزواج األول للمبدعــن أســاء بحــري و زوجهــا خالــد بخــوش متمنياتنــا لهــا‬ ‫‪10‬‬

‫خرجة لعين السفيرجلة‬

‫نظــم نــادي الرتفيــه اإلبداعــي للجمعيــة خرجــة ترفيهيــة إىل عــن الســفريجلة‬ ‫نواحــي ابــن ســليامن‪ ،‬يــوم األحــد ‪ 5‬ينايــر ‪ 2014‬لحــوايل ‪ 40‬مبدعــا مــن‬ ‫منخرطــي و مســتفيدين مــن أنشــطة الجمعيــة‪ ،‬كــا تخلــل هــذه الخرجــة‬ ‫ورشــة تدريبيــة مــن تأطــر الكوتــش العــريب‪.‬‬

‫مجلة الشباب املبدع العدد األول ‪ -‬مايو ‪2014‬‬


‫الغالف‬

‫اعرف نفسك‬

‫مجلة الشباب املبدع العدد األول ‪ -‬أبريل‬


‫‪ ‬الغالف‬ ‫طريقك الى النجاح ‪....‬تجاربك‬ ‫‪‬نور الدين الخضير‬ ‫هــل اســتحود الفشــل علــى فكــرك وتوجهــك فأصبحــت تشــعر وكأنــك مجــرد الــة لصنــع‬ ‫الفشــل ‪...‬؟‬ ‫هل هدا الفشل جعلك تتردد عن املحاولة من جديد ‪...‬؟‬ ‫هــل استســلمت يومــا وقلــت ان الظــروف تتحكــم فــي نجاحــي و ان النجــاح �شــيء مســتحيل‬ ‫فــي ظلهــا‪...‬؟‬ ‫هل تعبت من كثرة الفشل في حياتك و كثرة ّ‬ ‫املثبطات التي تحول دونك والنجاح‪...‬؟‬ ‫ِ‬ ‫هــل جعلــك تن�ســى طموحاتــك و اهدافــك التــي شــغلت ّ‬ ‫حي ـزا معتب ـرا فــي حياتــك متبــوع ذلــك‬ ‫بتعليــق آمــال انــاس مــن حولــك علــى تحقيقهــا‪...‬؟‬ ‫توقف ايها االنسان يامن كرمك هللا بعقل وجعلك خليفته في االرض !!‬ ‫ان كثرة الفشل في الحياة ليست هي العائق الدي يحول بينك وبين تحقيق طموحاتك و‬ ‫اهدافك في الحياة ‪،‬بل التوقف عن املحاولة ظن منك ان الفشل هو النهاية ‪،‬هو الفشل‬ ‫بحــد داتــه أخــي الكريــم أختــي الكريمــة لننطلــق فــي رحلــة النجــاح و التميــزفــي هــذه املرحلــة‪...‬‬ ‫مستعينين في ذلك بأول خطوة صارمة لها مفعول ايجابي وهي غذاء للعقل الالوعي ‪...‬أال‬ ‫وهــي التخلــص مــن بعــض الكلمــات التــي تغلغلــت الــى دواخلنــا مخلفــة لنــا افــكار ســلبية‪،‬‬ ‫تكــون هــي الســبب فــي توليــد االحبــاط واليــأس ومنهــا ‪ :‬هــدا مســتحيل _صعــب _ال أقــدر_هــل‬ ‫فعلهــا أحــد قبلي_تعبــت مــن اإلحبــاط و الفشــل الــدي مــررت بــه‪،‬‬ ‫ولذلك أقول لك انه ليس املهم مافعلته في املا�ضي بقدرما ستفعله االن في هده اللحظة‬ ‫ألنه هوالذي سيشكل الفرق في حياتك املستقبلية ‪.‬‬ ‫وحتى تتغيراألمور يجب أن تغيرنفسك وليس اآلخرين ‪،‬فابدأ من االن فما تأخرمن بدأ‬ ‫ال تر�ضــى أن تعيــش علــى هامــش الحيــاة وكأنــك مجــرد رقــم الوزن لــك وال قيمــة ‪ ،‬بــل كــن‬ ‫طــرف صحيــح فــي معادلــة النجــاح و التميــز‪.‬‬ ‫حــاول نســيان تجــارب املا�ضــي املصحوبــة بالفشــل أحيانــا‪ . .‬مرفوقــا بذلــك طبعــا التعلــم‬ ‫مــن عثـرات أخطائــك ‪....‬كــن علــى يقيــن بــأن الغــد ســيتغير‪ -‬بــإذن هللا ‪ -‬فانطلــق االن فلــوال‬ ‫التجــارب الفاشــلة ماوصلــت الينــا اختراعــات و ابتــكارات كثيــرة‬ ‫ألن قدرتك غيرمحدودة على اإلطالق ‪ . . .‬غيرمحدودة ‪. . . .‬بشكل غيرطبيعي‪......‬‬

‫‪12‬‬

‫أيقظ‬ ‫قواك‬ ‫الخفية‬

‫زينب موجود*‬

‫لطاملا نقع في األكذوبة التي تأسرذهننا أال وهي أن من‬ ‫حققــوا نجاحــا باهـرا فــي حياتهــم ؛ بلغــوا ذلــك لتوفرهــم‬ ‫علــى قــدرات خارقــة وخاصــة ؛ فــي حيــن أننــا لوأمهلنــا‬ ‫أنفســنا للتفكــر فيمــا حملهــم علــى ذلــك ؛ ســنجد‬ ‫أن القاســم املشــترك بينهــم هــو قدرتهــم علــى معرفــة‬ ‫أنفســهم ‪ ،‬علــى تفعيــل أفكارهــم وتحويلهــا إلــى واقــع ؛‬ ‫يصنعــون ظــروف حياتهــم ويكيفونهــا وفقــا لرغباتهــم‪.‬‬ ‫وهــذه امليــزة ليســت حكـرا علــى أحــد دون اآلخــرفيمكــن‬ ‫للجميــع أن يطورهــا‪.‬‬ ‫ليــس عليــك أخــي وأختــي ســوى تطويــر قــوة لالتصــال‬ ‫بنفســك قبــل االنشــغال باالتصــال مــع اآلخريــن ؛‬ ‫هــذا االتصــال الــذي يســتلزم مــن االنســان إيجــادة‬ ‫اســتخدام أفــكاره فهــي املولــد وأصــل جميــع املشــاعر‬ ‫التــي تتحــول فيمــا بعــد إلــى ســلوك إمــا أن يضعنــا فــي‬ ‫خانــة األشــخاص العاديــن وإمــا فــي موضــع الناجحيــن‪.‬‬ ‫واملثيــر فــي كل هــذا أن الق ـرار بيــدك أنــت ؛ ألن نوعيــة‬ ‫حياتــك ال يحددهــا مــا يحــدث لــك بــل ماتفعلــه أنــت‬ ‫اتجــاه مــا يحــدث لــك أي ردور أفعالــك ؛ لــذا بمقــدورك‬ ‫أن تحــرز النجــاح الــذي ترغــب مــن خــال اتصالــك‬ ‫الداخلــي بنفســك‪.‬‬ ‫ارســم فــي ذهنــك الصــورة االيجابيــة التــي تريــد أن تكــون‬ ‫عليهــا وعــزز هــذا الشــعور االيجابــي بالفعــل والعمــل‬ ‫واالص ـرار علــى تحقيــق النجــاح الــذي تــروم الوصــول‬ ‫إليــه‪ .‬ولتعلــم أخــي ولتعلمــي أختــي أن بمقــدور النــاس‬ ‫فعــل أي �شــيء طاملــا يحشــدون طاقاتهــم الداعيــة إلــى‬ ‫االعتقاد في قدرتهم على ذلك مع قيامهم بأعمال ذات‬ ‫فاعليــة‪.‬‬ ‫ق‬ ‫آمن بقدراتك ؛ كن على يقين أنك أعظم مخلو على‬ ‫ً‬ ‫وجــه األرض ؛ لدينــا جميعــا إمكانيــات النعــرف عنهــا‬ ‫ً‬ ‫شــيئا وبالتالــي فنحــن نســتطيع القيــام بأشــياء لــم نكــن‬ ‫حتــى نحلــم بقدرتنــا علــى القيــام بهــا‪ .‬ثــق بــاهلل وتــوكل‬ ‫عليــه ؛‬ ‫أصحــاب اإلنجــازات ال ينجحــون وهــم بانتظــارالنجــاح‬ ‫‪،‬هــم ال يعتقــدون أنــه فرصــة أو حــظ‪ ،‬بــل يصنعــون‬ ‫نجاحهــم بالعمــل والجــد والتفكيــروالحــب‪ ،‬واســتغالل‬ ‫الفــرص واالعتمــاد علــى مــا ينجزونــه بأيديهم‪،‬عندمــا‬ ‫تتمكــن مــن رؤيــة املــكان الــذي ينبغــي أن تكــون‬ ‫فيه‪،‬افعل ما تحتاج إليه حتى تصل إلى هناك ‪،‬وليكن‬ ‫في صميم اعتقادنا بأن أي إمكانية موجودة في إنسان‬ ‫مــا ؛هــي كذلــك موجــودة فينــا جميعــا‪ .‬فالقــوة كامنــة‬ ‫لــدى كل شــخص ولكــن هــي بحاجــة الــى التحفيــز عــن‬ ‫طريــق االســتخدام األمثــل للقــدرات الذاتيــة بطريقــة‬ ‫عظيمة؛فاحــرص أخــي واحر�صــي أختــي أن تكونــوا‬ ‫متميزيــن‪.‬‬ ‫* مدربة تنمية بشرية‬ ‫مجلة الشباب املبدع العدد األول ‪ -‬مايو ‪2014‬‬


‫‪ ‬الغالف‬

‫عالج التوتر‬ ‫‪‬ذ‪ .‬فاطمة مطاع‬ ‫يحكى أن أســدا شــعربألم فظيع في صدره‪ ،‬فذهب‬ ‫إلــى عصفــورة وأخبرهــا بذلــك فقالــت لــه ‪ :‬توقــف‬ ‫عــن الزئيــر ‪ ،‬فتوقــف ملــدة أســبوع وشــعر ببعــض‬ ‫التحســن ثــم عــاد إليهــا قائــا‪ :‬الزالــت أشــعرببعــض‬ ‫األلــم فــي صــدري‪ ،‬فنصحتــه بــأن يتوقــف عــن أكل‬ ‫اللحــم‪ ،‬فأجابهــا مــاذا ســآكل إذن؟ فقالــت لــه‪ ،‬كل‬ ‫املــوز‪.‬‬ ‫عمــل األســد بنصيحــة العصفــورة وتوقــف عــن أكل‬ ‫اللحــم وواظــب علــى أكل املــوز‪ ،‬ومــع مــرور األيــام‪،‬‬ ‫بدأ األسد يشعربتحسن و الحظت زوجته الحامل‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫أصــاب قطيــع الغ ـزال مرضــا قاتــا ومــات جميــع‬ ‫األســود‪ ،‬باســتثناء أســدنا و زوجتــه‪ ،‬ألنهــا ملــا رأت‬ ‫التحسن باديا على زوجها توقفت بدورها عن أكل‬ ‫اللحــم‪ ،‬فأنجبــت أول أســد مــن ســالة األســود التــي‬ ‫ال تــأكل اللحــم وال تقــوم بالزئيــر وتــأكل املــوز‪.‬‬ ‫هــذه القصــة تحمــل فــي طياتهــا كثي ـرا مــن الرمــوز‬ ‫واملعانــي التــي ســنحاول فكهــا لنعلــم كيــف يعمــل‬ ‫برنامــج التوتــر فــي عقلنــا الباطــن‪.‬‬ ‫يمثــل رمــزاألســد‪ ،‬الشــخصية الغضبيــة التــي توجــد‬ ‫بداخــل كل واحــد منــا‪.‬‬ ‫ويمثــل الزئيــر ذلــك الســلوك الســلبي الناتــج عــن‬ ‫الشــخصية الغضبيــة‪ ،‬ســواء كان ق ـرارا صائبــا و‬ ‫سلوكا متزنا أو كان قرارا غيرصائب أو سلوك سلبي‬ ‫كالصراخ أو الضرب أو غيرذلك‪ ،...‬ولإلشارة‪ ،‬فإن‬ ‫‪ 80%‬مــن ســلوكنا أثنــاء الغضــب يكــون غيــرصائــب‪.‬‬ ‫يمثــل القلــب املجــروح‪ ،‬الشــعور الســلبي وذلــك‬ ‫الغليــان الداخلــي الناتــج عــن الشــخصية الغضبيــة‪.‬‬ ‫أمــا العصفــورة فهــي كل مــن يســاعدنا للتوقــف عــن‬ ‫ذلك الســلوك الســلبي‪.‬‬ ‫ويشكل التوقف عن الزئيربداية لعالج التوتر‪ ،‬أما‬ ‫اللحم فهوسبب التوتر‪.‬‬ ‫و يمثل املوز املستوى الثاني من العالج وهو العالج‬ ‫الجــدري‪ ،‬أمــا الغ ـزال فيمثــل الصدمــات النفســية‬ ‫والعاطفيــة التــي تحــدث لإلنســان‪ ،‬واملــوت فهــوقتــل‬ ‫للســعادة الداخليــة‪.‬‬ ‫هكــذا إذن‪ ،‬وبعــد أن فككنــا رمــوز هــذه القصــة‪،‬‬ ‫يتضــح لنــا أن بداخــل كل منــا شــخصية غضبيــة‬ ‫تتغــذى علــى األزمــات النفســية والعاطفيــة‪ ،‬وتنتــج‬ ‫ســلوكا ســلبيا بمختلــف تجلياتــه وحســب تكويــن‬ ‫كل شــخص‪ .‬وبالتالــي‪ ،‬يجــب علــى كل منــا أن يبحــث‬ ‫عــن عــاج جــدري لهــذا التوتــر‪ ،‬وان يبحــث عــن‬ ‫عصفورتــه الحكيمــة لتدلــه علــى وصفــة عالجيــة‪.‬‬ ‫‪13‬‬

‫وهــذا مــا ســنحاول أن نشــرحه ونبينــه فــي الســطور‬ ‫القادمــة‪.‬‬ ‫قبــل أن نتحــدث عــن العــاج‪ ،‬يجــب أن نعلــم أوال‬ ‫األسباب الحقيقية وراء التوتر‪ ،‬فالكثيرمنا يعتقد‬ ‫أن املحيــط الــذي نعيــش فيــه هــو الســبب الحقيقــي‬ ‫املباشــر‪ ،‬غيــر أن اإلنســان عندمــا يكــون فــي حالــة‬ ‫جيدة قد ال يتوترمن محيطه ومن تم فاملحيط هو‬ ‫سبب غيرمباشرللتوتر‪ ،‬وبالتالي هناك عامال آخرا‬ ‫داخليــا وخفيــا للتوتــرسنكتشــفه فــي ثــاث نقــاط‪:‬‬ ‫‪.1‬عندمــا يحتــار العقــل فــي إيجــاد حــل لقضيــة‬ ‫معينــة نشــعر بالتوتــر فهــو ال يســتطيع اســتبعاد‬ ‫كل تعقيــدات الحيــاة‪ ،‬وســبب ذلــك هــو النقــص فــي‬ ‫البرامج واملعلومات التي تمكننا من حل أي مشكلة‬ ‫تواجهنــا‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫‪ .2‬عندمــا ال تحتــرم قيمــي العليــا‪ :‬لــكل منــا قيــم‬ ‫زرعــت بداخلــه منــذ الصغــر كالوقــت مثــا‪ ،‬فــإذا‬ ‫تأخــر عنــك صديــق ســتتوتر حتــى قبــل أن ت ـراه‪،‬‬ ‫والخلل يتمثل في ترتيب القيم عندنا وبالتالي يجب‬ ‫إعــادة ترتيبهــا‪.‬‬ ‫‪ .3‬عندمــا يقــع مــا لــم أكــن أتوقعــه‪ ،‬يبــدأ برنامــج‬

‫" يمثل رمز األسد‪،‬‬ ‫الشخصية الغضبية‬ ‫التي توجد بداخل‬ ‫كل واحد منا "‬

‫اللــوم بالعمــل بداخلنــا فنحاســب أنفســنا أو اآلخــر‬ ‫أو الحيــاة‪ ،‬وهــذا البرنامــج هــو القاتــل لســعادتنا فــا‬ ‫بــد إذن مــن إيقافــه‪.‬‬ ‫بعــد تعرفنــا علــى األســباب الحقيقيــة للتوتــر ‪،‬يجــب‬ ‫أن نتعرف اآلن ما هي الحلول الجدرية لعالجه حتى‬ ‫نســتعد لذلك اســتعدادا يؤهلنا الســتقبال الحلول‬ ‫بعقلنا الباطن‪.‬‬ ‫يجــب أن نــرى أوال ذواتنــا مــن مـرآة صافيــة ليتضــح‬ ‫لنــا أن كل واحــد هــو املســؤول عــن توتــره ثــم نشــعر‬ ‫بعدهــا بالجــوع والعطــش للتغييــر‪ .‬وحتــى يكــون‬ ‫التغييــر ثابتــا وفعــاال فــا بــد مــن جرعــة وافيــة مــن‬ ‫الصــدق مــع الــذات ومــع اآلخــر ‪.‬‬ ‫للحديث عن العالج الجدري للتوترسنعود مجددا‬ ‫ألســبابه الحقيقيــة‪ ،‬ال يجــاد الحلــول ‪ ،‬والســبب‬ ‫الحقيقــي األول هــو ترتيــب القيــم بداخلنــا‪ ،‬وهــذا‬ ‫الترتيــب يجلــب لنــا التوتــرفــي ابســط املواقــف ألننــا‬

‫ال نعطــي أولويــة لذواتنــا وهــدوء حالتنــا بــل نعالــج‬ ‫املواقــف بعــد ان نفقــد هــدوء حالتنــا النفســية‬ ‫والتــي مــن األجــدر أن تكــون هــي قيمتــي األولــى‪ ،‬إذن‬ ‫الحــل األول هــو أن أردد داخــل نف�ســي ‪ :‬هــدوء‬ ‫حالتــي النفســية هــو أول قيمــة وذلــك يتطلــب تكـرارا‬ ‫يوميــا مــع االســتمرار وان أحــاول تطبيقهــا عنــد اول‬ ‫موقــف أواجهــه‪ ،‬إذ بــدون االهتمــام بالــذات لــن‬ ‫تكــون لدينــا أهليــة لتحمــل مســؤوليات الحيــاة ‪.‬‬ ‫لتحقيــق الراحــة النفســية املنشــودة يجــب ان نمــر‬ ‫عبــرثــاث خطــوات وهــي‪:‬‬ ‫ الصبــر‪ :‬وهــو عــدم القيــام بــرد فعــل فــوري‬‫وكظــم الغيــظ أمــام أي حــدث مزعــج‪ ،‬مــع عــدم‬ ‫البقــاء فــي مســتوى الصبــروإال ســيتحول إلــى عــذاب‬ ‫أليــم‪.‬‬ ‫ الرضــى‪ :‬يعنــي أن كل مــا يحــدث امامــي يجــب‬‫أن أراه بعين حكيمة تترجم لي أن كل ما يحدث هو‬ ‫امــرطبيعــي‪ ،‬والر�ضــى ال يعنــي عــدم الســعي للتغييــر‬ ‫بــل هــو تقبــل للواقع‪.‬‬ ‫ الحمــد والشــكر ‪ :‬فــي هــذه املرحلــة نعيــش‬‫الفرحــة بعــد ان تخلصنــا مــن األلــم عبــر الر�ضــى‬ ‫والصبــر وهنــا يأتــي التأكيــد الثانــي الــذي يجــب ان‬ ‫اكــرره يوميــا وهــو « فــي كل �شــيء خيــر» وهــذا هــو‬ ‫العالج للسبب الثاني الذي هو وقوع مالم نتوقعه‪،‬‬ ‫إذ باعتقادنــا أن فــي كل �شــيء خيــرســيزول التوتــرمــع‬ ‫بــروز أي طــارئ فــي حياتنــا‪.‬‬ ‫تحدثنــا ســابقا عــن برنامــج بداخلنــا قاتــل لســعادتنا‬ ‫وهــو برنامــج اللــوم واملحاســبة‪ ،‬باعتبــاره الســبب‬ ‫الثالث للتوتر‪ .‬وإليقاف هذا البرنامج يجب تشغيل‬ ‫برنامج آخرمعاكس له وهوبرنامج التماس األعذار‬ ‫وهــو تدريــب ذهنــي مســتمر يتطلــب منــي أن أجلــس‬ ‫وأبحــث عــن األعــذار لــكل موقــف وذلــك التماســا‬ ‫لراحتي الشخصية‪ .‬وكمثال على ذلك‪ ،‬إذا أساء لي‬ ‫شــخص ســأجلس وأبحــث عــن ‪ 21‬خصلــة إيجابيــة‬ ‫لــه وبإدخــال صــورة ايجابيــة عنــه ســأخرج ذلــك‬ ‫االحســاس الســلبي مــن داخلــي‪ ،‬تلــك الخصــال قــد‬ ‫تكــون حقيقيــة أو افتراضيــة‪ ،‬وكمرحلــة ثانيــة أقــوم‬ ‫بتحليــل تصرفاتــه عــن طريــق التمــاس األعــذار لــه‬ ‫ومــن أقــوى األعــذارهــو أن تــرى اآلخــرضحيــة‪.‬‬ ‫بعد ان تحدثنا عن بعض الحلول الجدرية للتوتر‪،‬‬ ‫بقــي أن نشــيرفــي األخيــرإلــى أن قــوة االعتقــاد بنجاعــة‬ ‫هــذه الحلــول هــي الطريــق األفضــل للتغييروالقضاء‬ ‫علــى التوتــر أمــا االعتقــاد بصعوبــة أو اســتحالة‬ ‫تطبيقهــا ســيبطل مفعولهــا‪.‬‬ ‫املرجــع‪ :‬التدريــب املفتــوح الســابع لألســتاذ محمــد‬ ‫الروحــي‬ ‫مجلة الشباب املبدع العدد األول ‪ -‬مايو ‪2014‬‬


‫‪ ‬الغالف‬

‫الكنز ‪ ..‬بداخلك‬ ‫‪ ‬سعاد العمري‬ ‫تملــك أحالمــا وأهدافــا تــود تحقيقهــا ؟ ترغــب فــي حيــاة أكثــرســعادة وثـراء ؟ اســتخدم القــوة‬ ‫املدخــرة لديــك‪ ،‬ثــق بقــواك الالمحــدودة التــي منحــك هللا إياهــا ‪ ،‬فأنــت ســرهللا فــي كونــه ألنــك‬ ‫عالــم متكامــل مــن الوظائــف واألدوات فــي غايــة اإلتقــان والروعــة‪ ،‬فجســمك يحتــوي فــي‬ ‫املتوســط علــى حوالــي مائــة مليــارخليــة فــي الــدم ويحتــوي املــخ والنخــاع علــى ‪ 13‬مليــارخليــة‬ ‫عصبية‪،‬ومائة مليارخلية مســاندة‪ .‬و املليمتراملكعب من الدم يحتوي على خمســة ماليين‬ ‫خليــة دمويــة‪ ،‬وفــي كل ثانيــة يخلــق هللا ويميــت مليونيــن ونصــف املليــون مــن خاليــا الــدم‬ ‫الحمراء‪...‬كمــا يحتــوي جســمك علــى مالييــن مــن العضــات‪ ،‬آالف التفاعــات الكيميائيــة فــي‬ ‫الثانيــة‪ ،‬قــدرات هائلــة مــن النعــم‪ :‬شــم وذوق‪ ، ...‬قــدرات بدنيــة ونفســية وعقليــة بــا حــدود‪،‬‬ ‫ذاكــرة حديدية‪...،‬ويكفــي انــه ســبحانه وتعالــى نفــخ فيــك مــن روحــه‪ ،‬وأســجد لــك املالئكــة‬ ‫وكلفــك بخالفــة األرض‪.‬‬ ‫لقــد منحــك هللا قــوة داخليــة بمثابــة كنــز وثــروة تتمثــل فــي قــوى عقلــك الباطــن‪ ،‬إن تعرفتهــا‬ ‫وأحسنت استثمارها واالستفادة منها‪ ،‬خلصتك من الرهبة التي تسكن عقلك‪ ،‬وأخرجتك‬ ‫مــن ســجن الخــوف وأدخلتــك عالــم الحريــة والنجــاح والوفــرة‪.‬‬ ‫إنــك لســت بحاجــة ألن تمتلــك تلــك الثــروة فهــي فــي ملــكك وبحوزتــك‪ ،‬عليــك فقــط أن‬ ‫تتواصــل معــا وتتعلــم كيــف تســتخدمها‪.‬‬ ‫فالســبب الــذي يجعلــك ال تحقــق النجــاح‪ ،‬ال عالقــة لــه بالطــرق والتقنيــات التــي تتبعهــا ‪،‬‬ ‫وانمــا يكمــن فــي مجمــوع االســباب الالواعيــة التــي تجعلــك تمنــع نفســك عــن إدراك النجــاح‪،‬‬ ‫وســبب ذلــك يتمثــل فــي نظرتــك أو الصــورة الســلبية عــن نفســك‪ ،‬لذلــك عليــك التنقيــب‬ ‫علــى انعكاســك الســلبي ونبــذه للتخلــص مــن األوهــام العقليــة‪ ،‬وان تنشــد الوصــول إلــى أعلــى‬ ‫قدراتــك متحديــا إياهــا فــي كل وقــت وحيــن‪.‬‬ ‫أنــت تأتــي لهــذا الكــون نــورا ســاطعا ‪ ،‬غيــر أن نظرتــك ورأيــك الســلبي عــن نفســك يجعــان‬ ‫قدرتك على رؤية ذلك النور الساطع تضعف‪ ،‬مما يجعل ميزان نجاحك يضطرب ويميل‬ ‫لصالــح األســباب الالواعيــة املانعــة للنجــاح‪.‬‬ ‫تخلص من تلك النظرة السلبية عن نفسك كي تحافظ على وضوح في الرؤية لترى الضور‬ ‫الساطع والكنزالكامن بداخلك‪.‬‬

‫خدعوك‬ ‫فقالو ‪...‬‬ ‫د حذيفة العمقي *‬ ‫(املشــكلة أن مجتمعاتنــا كلهــا مجتمعـ ٌ‬ ‫ـات ســلبية !!!‬ ‫وتقــف ضــد كل الناجحيــن)‬ ‫وأنا أقول‪ :‬ومتى كان املجتمع يقف في صف الناجحين‬ ‫ويســاعدهم !!‬ ‫فقم اآلن‪...‬‬ ‫واقرأ سيركل الناجحين‪:‬‬ ‫من عر ٍب وأكراد ومن عجم‪...‬‬ ‫ومن رجال ونساء‪...‬‬ ‫ومسلمون ونصارى ويهود ومجوس ‪...‬‬ ‫أق ـرأ كل ســير الناجحيــن مــن بيــض وســود وعلمــاء‬ ‫ومخترعيــن وقــادة جيــوش وغيرهــم‪...‬‬ ‫وســتجد أن كل مجتمعاتهــم كانــت تقــف ضدهــم فــي‬ ‫العهــد القديــم والعهــد الحديــث‪.‬‬ ‫فمحمــد صلــى هللا عليــه وســلم حــورب حتــى مــن أقــرب‬ ‫النــاس اليــه‬ ‫وأخوة يوسف حاولوا قتله !!‬ ‫وابن تيمية سجن أكثرمن مرة‪...‬‬ ‫واحمــد بــن حنبــل جلــدوه فــي الســجن ولــم يعرفــوا‬ ‫قــدره‪...‬‬ ‫وعباس بن فرناس لم يكن بأحسن حال منهم!‬ ‫واديسون قالوا بأنه مجنون وغبي!‬ ‫ولــم ينســوا مريــم اإلســطرالبي واألخويــن رايــت‪،‬‬ ‫فأعطوهــم حقهــم وزيــادة‪.‬‬ ‫ولــم يكتــف مجتمــع الالعــب (مي�ســي) ان يخرجــوه مــن‬ ‫الفريــق الــذي بــدأ اللعــب فيــه عندمــا كان‬ ‫ً‬ ‫صغيـرا بــل قالــوا عنــه‪ :‬انــه فاشــل وأنــه لــن ينجــح أبــد ا‪...‬‬ ‫ً‬ ‫ثــم خــرج ليعــود إليهــم بطــا‪.‬‬ ‫مهمتك األساسية اآلن‪...‬‬ ‫ان تؤمــن بنفســك وتســمع لصوتــك الداخلــي الــذي‬ ‫يقــول لــك (تســتطيع أن تفعلهــا)‬ ‫فمهمــا صنعــت لــن تجــد اي أحــد فــي العالــم يفهمــك‬ ‫مثلمــا تريــد ويقــف معــك إال شـ ٌ‬ ‫ـخص واحـ ٌـد هــو‬ ‫أنت ‪.‬‬ ‫خدعوك فقالوا‪ :‬لن تستطيع‪....‬‬ ‫ْ‬ ‫أجــب عليهــم بفعلــك‪ ،‬واتركهــم وارحـ ْـل فهنــاك أمــور‬ ‫كثيــرة يتحتــم عليــك فعلهــا‬ ‫فال تضع وقتك معهم‪.‬‬ ‫* مدرب تنمية بشرية من اليمن‬

‫‪14‬‬

‫مجلة الشباب املبدع العدد األول ‪ -‬مايو ‪2014‬‬


‫‪ ‬كاريكاتير‬

‫‪15‬‬

‫مجلة الشباب املبدع العدد األول ‪ -‬مايو ‪2014‬‬


‫‪‬التغذية الصحية‬ ‫يفصــل العالقــة‬ ‫التغذيــة علــم‬ ‫َّ‬ ‫بيــن الطعــام والكائــن الحــي بنشــاطاته‬ ‫البيولوجيــة كإنتــاج الطاقــة وطــرد‬ ‫الفضالت‪...‬الــخ‪ .‬والتغذيــة الســليمة‬ ‫تقتضــي تحقيــق التــوازن والتكامــل بيــن‬ ‫األغذيــة لتلبيــة جميــع حاجيــات الجســم‬ ‫حتــى يقــوم بــدوره وجميــع وظائفــه‬ ‫الطبيعيــة والمتمثلــة فــي مــا يلــي‪:‬‬ ‫‪.1‬بناء األنسجة الالزمة لنمو الجسم؛‬ ‫‪.2‬تعويض الخاليا واألنسجة الميتة؛‬ ‫‪.3‬إعطــاء الطاقــة الالزمــة للوظائــف‬ ‫الداخليــة والخارجيــة للجســم؛‬ ‫‪.4‬حمايــة الجســم مــن العوامــل الخارجيــة‬ ‫عــن طريــق جهــاز المناعــة‪.‬‬ ‫غيــر أن التغذيــة الســليمة‬ ‫ال تتوقــف عنــد كونهــا محــركا‬ ‫للوظائــف بــل تتعــداه إلــى‬ ‫تحفيــز الجســم للشــفاء مــن‬ ‫األم ـراض‪ ،‬وباملقابــل فــإن‬ ‫التغذيــة غيــر الســليمة تزيــد‬ ‫مــن مخاطــراإلصابــة بأمـراض‬ ‫مختلفــة ‪.‬‬ ‫إن الحديــث عــن التــوازن‬ ‫الغذائــي يســتوجب ذكــر‬ ‫العناصــرالتــي يجــب أن نــوازن‬ ‫فيمــا بينهــا والتــي يلخصهــا‬ ‫الخب ـراء فــي مــا يلــي‪ :‬املــاء‬ ‫والبروتينــات والفيتامينــات‬ ‫واألمــاح املعدنيــة والدهــون‬ ‫والكربوهيــدرات‪.‬‬ ‫• املــاء ‪ :‬يســتطيع الجســم‬ ‫االســتغناء عــن أي مــن‬ ‫العناصرالسالف ذكرها ملدة‬ ‫أكثرمن أســبوع باســتثناء املاء‬ ‫النــه عنصــرحيــوي‪ ،‬فهــوالذي‬ ‫يســاعد علــى إذابــة املغذيــات‬ ‫األخــرى ونقلهــا إلــى كل‬ ‫األليــاف‪ ،‬فجميــع التفاعــات‬ ‫التــي تحــدث فــي الجســم تتــم‬ ‫فقــط فــي املحلــول املائــي‪ ،‬كمــا‬ ‫يحتــاج الجســم للمــاء للتبريــد‬ ‫و لطــرح النفايــات‪.‬‬ ‫•البروتينــات‪ :‬تعتبــر مــن‬ ‫أهــم مــواد البنــاء للجســم‬ ‫وتدخــل فــي تكويــن األنســجة‬ ‫واألعضــاء‪ ،‬هنــاك بروتينــات‬ ‫تســمى إنزيمــات ال تعمــل‬ ‫الخاليــا بدونهــا وهنــاك‬ ‫‪16‬‬

‫كذلــك هرمونــات وأجســام‬ ‫مضــا د ة ‪.‬‬ ‫ويشــكل البيــض والســمك‬ ‫واللحــوم والبقــول أفضــل‬ ‫مصــادر البروتينــات‬ ‫ضروريــة‬ ‫•الفيتامينــات‪:‬‬ ‫للصحــة الجيــدة‪ ،‬تنظــم‬ ‫التفاعــات داخــل الجســم‬ ‫وتتواجــد فــي الخضــروات‬ ‫والفواكــه واللحــوم الخاليــة‬ ‫مــن الدهــون والفواكــه‬ ‫ا لجا فــة ‪.‬‬ ‫• املعــادن‪ :‬يحتاجهــا الجســم‬ ‫للنمــو والحفــاظ علــى تراكيــب‬ ‫الجســم ولبنــاء العظــام‬ ‫واألســنان بكميــات قليلــة‬ ‫فقــط نجدهــا فــي الحليــب‬ ‫والحبــوب الكاملــة واللحــوم‬ ‫والخضــروات الخض ـراء‪.‬‬ ‫هــي‬ ‫•الكربوهيــدرات‪:‬‬ ‫مجموعــة مــن الســكريات‬ ‫والنشــويات التــي تمــد األحيــاء‬ ‫باملصــدرالرئي�ســي للطاقــة‪ .‬وال‬ ‫يفوتنــا التنبيــه إلــى أن النظــام‬ ‫الغذائــي للمواطــن العربــي‬ ‫غنــي بالكربوهيــدرات علــى‬ ‫حســاب املغذيــات األخــرى فــا‬ ‫تــكاد تخلــو كل وجبــة مــن مــواد‬ ‫ســكرية أو نشــوية‪ ،‬وتتواجــد‬ ‫فــي الســكر والبطاطــس وكل‬ ‫األغذيــة املصنوعــة مــن‬ ‫الدقيــق‪.‬‬ ‫•الدهــون‪ :‬تمــد الجســم‬ ‫بالطاقــة الضروريــة للقيــام‬

‫بالوظائــف وتنقســم إلــى‬ ‫قســمين‪ :‬دهــون مشــبعة‬ ‫وتوجــد فــي األطعمــة‬ ‫املستخرجة من الحيوانات‬ ‫مثــل الزبــدة ومنتجــات‬ ‫األلبــان واللحــوم‪ ،‬ودهــون‬ ‫غيــر مشــبعة كاملوجــودة فــي‬ ‫االســماك والزيــوت النباتيــة‬ ‫كزيــت الزيتــون‪.‬‬ ‫الغــذاء الصحــي إذن هــو‬ ‫املوازنــة بيــن العناصــر التــي‬ ‫ســبق ذكرهــا بشــكل يلبــي‬ ‫الحاجيــات اليوميــة‪ ،‬ولــه‬ ‫مفتاحــان أساســيان‪:‬‬ ‫‪.1‬تنــاول كميــة مناســبة مــن‬ ‫الطعــام تتناســب مــع نســبة‬ ‫الحــرق‪ ،‬فالــذي يمــارس‬ ‫أنشــطة متعــددة خــال اليــوم‬ ‫ليــس كمــن يجلــس فــي البيــت‬ ‫ســاعات متعــددة‪.‬‬ ‫‪.2‬تنــاول مجموعــة واســعة‬ ‫ومتنوعــة مــن األطعمــة‬ ‫التــي تمــد الجســم باملــواد‬ ‫الضروريــة للنمــو‪ ،‬إذ ال‬ ‫يمكــن لغــذاء واحــد أن يعطــي‬ ‫للجســم مــا يحتاجــه خــال‬ ‫يــوم واحــد‪.‬‬ ‫ولتحقيــق هــذا التــوازن يجــب‬ ‫أن نتبــع النصائــح التاليــة قــدر‬ ‫اإلمــكان‪:‬‬ ‫‪‬الحــرص علــى تنــاول‬ ‫الفاكهــة خــارج الوجبــات أو‬ ‫قبلهــا وخاصــة فــي األوقــات‬ ‫املتأخــرة ألنهــا ســهلة الهضــم ‪،‬‬ ‫بدل تناول الوجبات الدســمة‬ ‫التي تؤدي إلى تخزين الدهون‬ ‫‪‬تنــاول الســلطات وخاصــة‬ ‫الخض ـراء منهــا قبــل الوجبــات‬

‫ألنهــا ســهلة الهضــم إذا لــم‬ ‫تخلــط بأغذيــة دســمة‬ ‫‪‬تنــاول الخضــر بكميــات‬ ‫كافيــة ملــد الجســم باألليــاف‬ ‫التــي تحــد هــي األخــرى مــن‬ ‫تخزيــن الدهــون‬ ‫‪‬تنــاول الحبــوب والقطانــي‬ ‫بكميــات كافيــة ملــد الجســم‬ ‫بالفيتامينــات واألليــاف مــع‬ ‫الحــرص أن تكــون كاملــة‬ ‫لالســتفادة مــن أليافهــا‬ ‫‪‬تنــاول‬ ‫البروتينــات‬ ‫باعتــدال واألفضــل اإلكثــار‬ ‫مــن الســمك والدواجــن علــى‬ ‫حســاب اللحــوم الحم ـراء‬ ‫وتنــاول البيــض بيــن فتــرة‬ ‫وأ خــرى‬ ‫‪‬إدخــال املكس ـرات غيــر‬ ‫اململحــة إلــى النظــام الغذائــي‬ ‫ويجــب االعتــدال فــي ذلــك‬ ‫لغناهــا بالســعرات الحراريــة‬ ‫خاصــة ملــن يعانــي مشــكل‬ ‫البدا نــة‪.‬‬ ‫هــذه النصائــح الغذائيــة‬ ‫تقــدم فقــط لألصحــاء أمــا مــن‬ ‫يعانــون مــن مشــاكل صحيــة‬ ‫فعليهــم استشــارة الطبيــب‬ ‫لوضــع خطــط غذائيــة خاصــة‬ ‫بهــم‬ ‫ولكــي تخلــق نظامــا غذائيــا‬ ‫صحيا‪ ،‬تعلم الكثيرعن تناول‬ ‫الغــذاء بأســلوب مناســب‬ ‫وكميــات مناســبة‪ ،‬و ضــع‬ ‫مخططــات جديــدة للوجبــات‬ ‫اليوميــة بالعــودة إلــى املبــادئ‬ ‫األساســية فــي علــم التغذيــة‪،‬‬ ‫وامنــح لنفســك الوقــت‬ ‫للتغييــر‬

‫ولتحقيــق ذلــك‪ ،‬ابــدأ‬ ‫بوجبــة اإلفطــار‪ ،‬فبــدل‬ ‫الخبــر والبيــض توجــه إلــى‬ ‫الحبــوب الكاملــة مــع التقليــل‬ ‫مــن القهــوة والشــاي‪ ،‬ثــم‬ ‫جــرب فــي الغــذاء أنــواع مــن‬ ‫الســلطات املشــكلة مــع‬ ‫بعــض الخضــروات النيئــة‬ ‫باإلضافــة إلــى حصــة مــن‬ ‫السمك أو لحم الدواجن‪ ،‬أما‬ ‫الحلويــات نســتطيع تعويضهــا‬ ‫بالشــوكوالتة الســوداء أو‬ ‫الكعــك املحضــر فــي البيــت‬ ‫بالحبــوب الكاملــة بكميــات‬ ‫معتد لــة ‪.‬‬ ‫ولكــي نتمكــن مــن إنجــاح‬ ‫املخطــط الغذائــي الصحــي‬ ‫يجــب أن نبتعــد عــن التوتــر‬ ‫وال نكــون متصلبيــن فــي إتباعــه‬ ‫بحذافيــره‪ ،‬إذ يمكننــا التمتــع‬ ‫بوجبة من األكل املفضل مرة‬ ‫واحــدة فــي األســبوع بــدال مــن‬ ‫األسبوع كامال‪ ،‬فالتغذية بناء‬ ‫يومــي للجســم فــان تتوقــف‬ ‫يومــا عــن البنــاء أو حتــى أن‬ ‫تهــدم جــزءا بســيطا منــه يومــا‬ ‫واحــدا تســتطيع تداركــه فــي‬ ‫باقــي أيــام األســبوع‪.‬‬ ‫بقــي أن نشــير إلــى أن النظــام‬ ‫الغذائــي الجيــد هــو واحــد مــن‬ ‫اثنيــن مــن متطلبــات للوقايــة‬ ‫الصحيــة إذ يتمثــل املتطلــب‬ ‫الثانــي فــي إج ـراء التماريــن‬ ‫الرياضيــة ويمكــن البــدء‬ ‫بامل�شــي لفتــرة ‪ 30‬دقيقــة كل‬ ‫يــوم‪ ،‬كمــا يمكــن تجزئتهــا إلــى‬ ‫فت ـرات فــي اليــوم‪.‬‬ ‫‪‬ذ‪ .‬فاطمة مطاع‬

‫مجلة الشباب املبدع العدد األول ‪ -‬مايو ‪2014‬‬


‫‪‬فضاء المبدعين‬ ‫خربشات‬ ‫‪‬شيماء البغدادي‬ ‫ن‬ ‫كان يــا مــكان كان هنــاك اشــخاص يقطنــو افــكار‪.‬مــن بينهــم الحــب االخــاص‬ ‫والوفــاء‪ ,‬الــكل كان يعيــش فــي هنــاء ; ذات يــوم قــرر الحقــد ان يعقــد مناظــرة‬ ‫متنك ـرا بعنوانهــا ‪:‬التســامح ‪ ,‬حضــرالجميــع مــا عــدا الكرامــة ‪.‬‬ ‫فــكان الحديــث اخــد وعطــاء الــى ان اهيــن الحــب بكلمــات قويــة جارحــة مــن‬ ‫الحقــد ‪,‬انزعــج تــاركا املــكان يائســا ‪,‬وصــل الحقــد الــى املبتغــى أال وهــو خلــق‬ ‫الفتنــة فــرح فرحــا ال يوصــف لكــن ;فرحــه لــم يطــول ;فجــأة ظهــر االمــل و‬ ‫التســامح فأعــاد البســمة للجميــع فرحــل الحقــد والكــذب وعــاش الــكل فــي هنــاء‬ ‫فارتقــى املجتمــع و تكاثــرت االبداعــات ‪.‬‬

‫حدد هدفك ‪ ..‬و ارتقي‬ ‫‪‬بسمة الناهضي‬ ‫ّ‬ ‫تذكــر العالــم بــه حتــى‬ ‫ـة‪،‬‬ ‫ـ‬ ‫م‬ ‫بص‬ ‫ـرك‬ ‫ـ‬ ‫ت‬ ‫ـى‬ ‫ـ‬ ‫ل‬ ‫إ‬ ‫ـعى‬ ‫ـ‬ ‫س‬ ‫كل واحــد منــا فــي هــذه الحيــاة ي‬ ‫ِ‬ ‫بعــد رحيلــه‪ ،‬جميعنــا لــم نتحكــم فــي اختيــار أســماءنا و ال أعمارنــا وال حتــى‬ ‫مساكننا…‪ ،‬لكن ما نستطيع التحكم به ونملك كل الحق في ذلك هو ذواتنا‪،‬‬ ‫معتقداتنــا وأفكارنــا‪ ،‬قدراتنــا‪ ،‬طموحاتنــا ومســتقبلنا ومــا ســنكون عليــه فــي‬ ‫الغــد‪ ،‬أي صناعــة حياتنــا التــي تتوقــف علينــا وحدنــا‪.‬‬ ‫إذا تركنــا هــذه املهمــة املصيريــة لغيرنــا‪ ،‬فلــن نســتطيع الوصــول إلــى مرحلــة‬ ‫الر�ضــى عــن الــذات‪ ،‬ســنكون فقــط جــزءا مــن مخططــات األخرييــن ووســيلة‬ ‫بالنســبة لهــم‪ ،‬و بطبيعــة الحــال يجــب أن نكــون أحــرص علــى مســتقبلنا مــن‬ ‫ذلــك فهــو مصيرنــا و حياتنــا التــي ال تهــم أحــدا بقــدرمــا تهمنــا‪.‬‬ ‫يجــب أن نضــع أهدافــا لحياتنــا فهــي األمــل و املســارالــذي يخرجنــا مــن دائــرة‬ ‫البشــر العادييــن إلــى صفــة التميــز و إلــى فئــة البشــر الناجحيــن‪ ،‬الهــدف هــو‬ ‫مــا سنســعى إلــى تحقيقــه مــا حيينــا‪ ،‬و ســيكون املوجــه لســلوكنا و دافعــا لنــا‬ ‫ملســتقبل أفضــل‪.‬‬ ‫و إذا سألنا أنفسنا عن هدفنا في الحياة ولم نجد‬ ‫جوابا‪ ،‬فلنعلم مباشرة بأن ناقوس الخطر يدق و‬ ‫مسار حياتنا في خطر‪.‬‬

‫يجب أن نضع معنى لحياتنا‪ ،‬أن نحدد هدفا و نخطط له ولكيفية تحقيقه‪،‬‬ ‫و بطبيعــة الحــال حتــى يكــون هــذا الهــدف ّ‬ ‫فعــاال البــد أن تتوفــرفيــه جملــة مــن‬ ‫املواصفات كأن يكون واضحا‪ ،‬دقيقا و غيرمبهم‪ ،‬قابال للقياس حتى نتمكن‬ ‫مــن قيــاس درجــة التطــور والوتيــرة التــي تنم�شــي بهــا‪ ،‬قابــا للتحقيــق وواقعيــا و‬ ‫أخيـرا محــددا بزمــن حتــى ال نغفــل ونماطــل‪.‬‬ ‫و أخيـرا وبعــد تحديــد الهــدف يبقــى لنــا أن نخطــط و نفكــرفــي الطريقــة األمثــل‬ ‫للوصــول إليــه واالقتـراب خطــوة خطــوة نحــوه‪.‬‬ ‫عندمــا يجــد اإلنســان هدفــه فــي الحيــاة يجــد الدافــع لالســتمرارنحــواألفضــل‪،‬‬ ‫وسيســتيقظ كل صبــاح وهــو يعلــم جيــدا أنــه خلــق لهــدف فــي الحيــاة‪ ،‬وأن لــه‬ ‫دورا في حياة اآلخرين مما سيشعره بأهمية الحياة ويبعث فيه روحا نشيطة‬ ‫تدفعــه بــكل طاقتــه لتحقيــق أهدافــه فــي الحيــاة دون كلــل أو ملــل‪.‬‬ ‫للنرش يف فضاء املبدعني املرجو إرسال إبداعاتكم (صور‪ ،‬مقاالت‪ ،‬قصص قصرية‪ ،‬شعر‪،‬‬ ‫زجل‪ ،‬رسم ‪ )...‬إىل الربيد اإللكرتوين ‪AjcBouznika@gmail.com :‬‬ ‫‪17‬‬

‫مقتطفات‬ ‫‪‬أسماء بحري‬

‫لطاملا تغزلت بي الكتابة ولكنني ما كنت أستجيب لها إال نادرا ملا تحتمه من‬ ‫التزام و حســن تعبير‪..‬‬ ‫وألننــي أعــي ذلــك فمــا كنــت ألتجـرأ أن أضــع قلمــي فــوق تلــك الورقــة البيضــاء‬ ‫لتعصــف بهــا ريــح أفــكاري‪..‬‬ ‫لــذا توقفــت مــع نف�ســي بيــن مــد و جــزر مدفوعــة مــن أفــكار توشــك أن تخــط‬ ‫على دفاتري و خوف من ادمان قسطاس و قلم ‪ ..‬رغبة جامحة أكدت لي أن‬ ‫الكتابــة ستســعدني‬ ‫ثم بدأت ‪...‬‬ ‫ل‬ ‫كنــت أقــاوم فضــو اســتراق النظــرلوجــوه اآلخريــن باحثــة بيــن قســماتها علنــي‬ ‫أجــد فيهــا مــا يشــبنهي أو أمــربابتســامة تدعونــي لتجــاذب أطـراف الحديــث‬ ‫الــكل فــي أول يــوم غربــاء و إن كان البعــض يحتمــي برفيــق أو أكثــرإال أن األمــر‬ ‫يدعو للمزيد‪ ،‬فتجد األحاديث الثنائية و الجماعية ثم تبدأ األصوات تتعالى‬ ‫بالقاعــة وأنــا أجلــس أراقــب و تــارة أشــارك فأشــعربمــودة غامضــة تجــاه هــؤالء‬ ‫و نفــور مــن أولئــك وإعجــاب بآخريــن‪..‬‬ ‫فجــأة‪ ،‬يعــم الصمــت لنتعــرف علــى األســتاذ والــذي كان أهــم محــاور كل‬ ‫األحاد يــث‬ ‫وهكذا ومع توالي األيام و الشهور أجد نف�سي بين نخبة من األصدقاء تفرزوا‬ ‫عــن مجموعــة مــن املعــارف و املذهــل أن الصفــوة منهــم بقيــت رغــم طــول‬ ‫الســنين وتباعــد العناويــن ‪..‬‬ ‫أنــا التــي أعطيــت قيمــة لغيــرمســتحقيها وحكمــت علــى أنــاس لــم أحتــك بهــم من‬ ‫منطلــق األحــكام الجاهــزة‬ ‫فمــا كانــت إال تجــارب راكمتهــا طيلــة مســيرة حياتــي زادتنــي خبــرة وأصدقــاء‬ ‫أفتخــربهــم وآخريــن أتذكرهــم بالرحمــة‪ ..‬ويبقــى الحنيــن الــى أيــام الصبــا عنوانا‬ ‫للحا ضــر‬

‫بالنسبة لي‬ ‫‪ ‬مراد قسيمو‬

‫تعد جمعيتي‪،‬جمعية الشباب املبدع لتنمية الذات وتطويراملهارات‪،‬مصدر‬ ‫فخــر و إنتمــاء و إعت ـزاز و تقديــر‪،‬إن إحساســا و شــعورا ينتابنــي حينمــا أكــون‬ ‫بداخلهــا وهــي بداخلي‪،‬حبهــا أصبــح يعــادل حبــي ألمي‪،‬فليــس هنــاك فــرق بينهمــا‬ ‫ســوى أن أمــي أنجبتنــي و أحســنت تربيتي‪،‬وجمعيتــي أعــادت إحيائــي و عدلــت‬ ‫أفكاري‪.‬فكلتاهمــا أمــا واحــدة بالنســبة لــي ‪.‬‬ ‫كل شــخص ينظــرإلــى أمــه علــى أنهــا أحســن أم فــي الدنيا‪،‬لكــن بالنســبة لــي أمــى‬ ‫أروع أمهات الدنيا‪.‬ال يروق لي أن أشاهدها في صورة ليست من حجمها و ال‬ ‫بمكانتها ‪ ،‬فأنا و أبناءها عائلة هدفنا النجاح غايتنا إنجاح أمنا‪،‬تفوقنا بها و‬ ‫إنكسارنا معها‪،‬لكن بما أننا مبدعون لن نقبل باإلنكسارات‪،‬ولن نسمح ألي‬ ‫كان أن يبصــم بصمــة ســوداء علــى جمعيتنا‪،‬عفــوا بــل أمنــا التــي تحمــل معهــا‬ ‫أحالمنا و مستقبلنا‪.‬ترسم طريقنا إلى السعادة‪،‬بإذن هللا سبحانه سنجعلها‬ ‫تفتخــربنــا ولــن تنــدم علــى مجهدتهــا التــي بدلــت فــي ســبيلنا‪.‬إنه وعــد و عرفــان‬ ‫واجــب علينــا تجاهها‪.‬فهــي أيضــا تعلــم علــى أننــا لــن نخدلهــا ولــن نســيئ ظنهــا‬ ‫بنا‪.‬إنشــاء هللا‬ ‫فــإذا كان البعــض يفتخــربوطنــه‪ ،‬فوطنــه هــو يعتــزبوطنــي أنــا جمعيتــي شــكرا‬ ‫لــك أحبــك‪.‬‬ ‫مجلة الشباب املبدع العدد األول ‪ -‬مايو ‪2014‬‬


‫‪‬طـــلقها تســـــــرح‬

‫‪18‬‬

‫مجلة الشباب املبدع العدد األول ‪ -‬مايو ‪2014‬‬


‫بوشتى سطوري‬

‫‪‬‬

‫إعداد‪ :‬جواد احليوات‬

‫‪‬‬

‫‪ahliouate@gmail.com‬‬

‫مديوش عليا غري داوي‪ ،‬وأنا‬ ‫بريء من أي تشابه يف األحداث‪.‬‬ ‫السالم عليكم!!!‬

‫الحالة املدنية‬ ‫اإلسم‪ :‬بوشتى‬ ‫اللقب‪ :‬فهاماطور‬ ‫السن‪ 32 :‬سنة‬ ‫املهنة‪ :‬سبع صنايع و الرزق ضايع‬ ‫الحالة اإلجتماعية‪ :‬ماد يدو‬ ‫للحنة‬

‫شكون أنـــا؟‬ ‫اإلســم ديالــو بوشــتى‪ ،‬معــروف ف الــدرب غيــربالفهامــات (حيــت طالقهــا تســرح )‪ ،‬ماهــو مــن اإلخــوان و ال مــن الرفــاق‪ ،‬ال ينتمــي لهــذا‬ ‫التيــار او ذاك‪ ،‬عنــدو شــوية مــع السياســة‪ ،‬مــرة مــرة كيقرقــب النــاب مــع صاحبــو ش ــعيبة ملــي يكونــو گالســين عنــد الســيمو كيقصيــو‬ ‫املريميطــة‪ ،‬عنــدو ‪ 32‬ســنة‪ ،‬مخدامــش معــدي غيــربالبريكــوالج (ســبع‬ ‫صنايــع و الــرزق ضايــع)‪ ،‬و لكــن مســلكاه الســنطيحة‪.‬‬ ‫بوشــتى مواطــن مغربــي مــن الدرجــة الثالثــة‪ ،‬يكتــري براكــة فــي حــي‬ ‫صفيحــي رفقــة عائلتــه‪ ،‬يعيــش وســط ســخب العائلــة و ضجيــج‬ ‫السويقة التي توجد أمام الكاريان‪ ،‬عندوحقومن الزين (منكدبوش‬ ‫ع هللا)‪ ،‬أســمر البشــرة‪ ،‬طويــل القامــة‪ ،‬نحيــف البنيــة‪.‬‬

‫"بوشتى مواطن مغربي‬ ‫من الدرجة الثالثة‪ ،‬يكتري‬ ‫براكة في حي صفيحي رفقة‬ ‫عائلته‪ ،‬يعيش وسط سخب‬ ‫العائلة و ضجيج السويقة‬ ‫التي توجد أمام الكاريان"‬

‫صاحبنــا بوشــتى قــاري‪ ،‬عنــدو الشــهادة اإلبتدائيــة و اإلعداديــة ‪،‬‬ ‫الثانويــة مكملهــاش ‪ ،‬خــرج مــن الثانويــة التــي كان يتابــع بهــا دراســته‬ ‫مــن أجــل حلــم الهجــرة إلــى الجــارة إســبانيا‪ ،‬لكــن حلمــه تبــدد بســبب‬ ‫الصعوبــات التــي واجههــا كلمــا أراد الرحيــل إلــى طنجــة مــن أجــل‬ ‫الحريــگ أو تدبيــر مبلــغ ‪ 3‬مالييــن لوســيط مــن أجــل تســهيل ســبل‬ ‫ِِ‬ ‫ِ‬ ‫الوصول إلى الضفة األخرى‪ ،‬ملي حصل ف راس الدرب لقا غير ِ‬ ‫البطالة و التشــوميرا كتســناه ( إيوا أش بغيتوه يتســنا فهاد األرض‬ ‫السعيدة مديرشركة ؟)‪ ،‬بقا يبريكولي مرة مرة‪ ،‬تارة يبيع الخضرو الفواكه و تارة أخرى يشتغل في الصباغة و مرات عديدة كبائع‬ ‫للديطــاي‪.‬‬ ‫الحالة اإلجتماعية ديالو مكفسة‪ ،‬و مازال عزري‪ ،‬ماد يدو للحنة ههه و كيقلب على �شي بنت الناس اللي تسترو و يسترها‪ ،‬هاد�شي‬ ‫اللي كيتمنى بحال بحال گاع خوتو املغاربة‪.‬‬ ‫مجلة الشباب املبدع العدد األول ‪ -‬أبريل‬ ‫في هاد الصفحة غادي ندويو على اليوميات ديالو‪ ،‬فين كيم�شي و معامن كيهدرو أش باغي‪ ،‬منها يفش قلبو و منها تسمعو قصتو‪.‬‬ ‫‪19‬‬

‫مجلة الشباب املبدع العدد األول ‪ -‬مايو ‪2014‬‬


‫‪‬قصة و حكمة‬

‫قصة الصقر‪:‬‬

‫الصقــر هــو أطــول أنــواع الطيــور عمــرا‪ ،‬يعيــش حتــى‬ ‫‪ 70‬عامــا‬ ‫ولكــن حتــى يعيــش الصقــر لهــذا العمــر ‪ ،‬عليــه اتخاذ‬ ‫قــرار صعب‬ ‫عندمــا يبلــغ ‪ 40‬عامــا‪ ،‬تعجــز أظافــره التــي كانــت‬ ‫تتميــز بالمرونــة عــن اإلمســاك بالفريســة وهــي‬ ‫مصــدر غذائــه ‪ ،‬يصبــح منقــاره القوي الحــاد معقوفا‬ ‫شــديد االنحنــاء‪ ،‬بســبب تقدمــه فــي العمــر ‪ ،‬تصبــح‬ ‫أجنحتــه ثقيلــة بســبب ثقــل وزن ريشــها ‪،‬وتلتصــق‬ ‫بالصــدر ويصبــح الطيــران فــي غايــة الصعوبــة‬ ‫بالنســبة لــه‬ ‫هذه الظروف تضع الصقر أمام خيارين‪:‬‬ ‫إمــا أن يستســلم للمــوت أو أن يخضــع نفســه‬ ‫لعمليــة تغييــر مؤلمــة تســتمر ‪ 150‬يومــا‪.‬‬ ‫تتطلــب العمليــة أن يقــوم الصقــر بالتحليــق إلــى‬ ‫قمــة الجبــل إلــى حيــث عشــه‬ ‫يقــوم بضــرب منقــاره علــى صخــرة بشــدة حتــى‬ ‫تنكســر مقدمتــه المعقوفــة‪ ،‬وبعــد أن تنمــو‬ ‫مخالبــه‪ ،‬يبــدأ فــي نتــف ريشــه القديــم‬ ‫بعد خمسة أشهر يطير الصقر في رحلته الجديدة‬ ‫وكأنه ولد من جديد ‪ ...‬ويعيش‪ 30 ..‬سنة أخرى‬ ‫لماذا نحتاج للتغيير ؟‬ ‫فــي كثيــر مــن األحيــان فإننــا نحتــاج إلــى الخضــوع‬ ‫للتغييــر إذا كنــا نريــد التكيــف مــع واقعنــا ‪...‬‬ ‫عمليــة التغييــر قــد تضطرنــا إلــى أن نتخلــص مــن‬ ‫ذكرياتنــا القديمــة‪ ،‬وعاداتنــا المتأصلــة وتقاليدنــا‬ ‫الباليــة‬ ‫إن تحررنــا مــن أعبــاء الماضــي ‪ ،‬هــو وحــده الكفيــل‬ ‫باالســتفادة مــن حاضرنــا والتخطيــط لمســتقبلنا‬ ‫‪20‬‬

‫مجلة الشباب املبدع العدد األول ‪ -‬مايو ‪2014‬‬


‫‪‬صورة من األرشيف‬

‫الصورة من األنشطة اإلعتيادية لنوادي الجمعية التي‬ ‫تقام كل يوم ابتداء من الساعة السادسة و النصف‬ ‫مساء بدار الشباب بوزنيقة‬ ‫التقطت هذه الصورة يوم ‪ 03‬يناير ‪2008‬‬

‫‪21‬‬

‫مجلة الشباب املبدع العدد األول ‪ -‬مايو ‪2014‬‬


‫جملة الشباب املبدع‬ ‫تصدر عن جلنة اإلعالم و العالقات العامة‬ ‫اهلاتف‪0619678074 / 0670051385 :‬‬ ‫الربيد اإللكرتوني‪Ajcbouznika@gmail.com :‬‬ ‫فايسبوك‪Facebook.com/ajcbouznika :‬‬

Mai 2014  

العدد الأول مايو 2014

Advertisement