Page 1

‫العدد ‪50‬‬

‫‪/12‬أيار‪2014/‬‬

‫‪/12‬رجب‪1435/‬‬

‫صحيفة أسبوعية إخبارية تصدر كل اثنني عن الهيئة العامة للتوجيه املعنوي يف جيش اإلسالم‬

‫صفعات عىل وجه األسد يف القلمون الرشقي‬ ‫قطع طريق دمشق بغداد الدويل والسيطرة عىل مستودعات الدبابات ‪« 559‬ص‪»4‬‬

‫‪2‬‬

‫استجابة لطلب ثوار حمص القدمية‪ ،‬الجبهة اإلسالمية تضغط إلمتام صفقة الهدنة‬

‫‪3‬‬

‫املليحة‪ :‬أربعون يوماً من الصمود يف وجه أكرب حملة عىل الغوطة الرشقية‬

‫‪3‬‬

‫عرشات صواريخ ‪/‬غراد‪ /‬تقض مضاجع الشبيحة يف الالذقية‬

‫‪5‬‬

‫الجبهة اإلسالمية‪:‬إبداع تكتيك عسكري جديد أدى للسيطرة عىل نقاط مهمة يف حلب‬

‫‪5‬‬

‫فتح الطرقات الجنوبية ملدينتي إنخل وجاسم يف درعا مبعركة «الله أكرب»‬

‫‪6‬‬

‫لقاء مع الشيخ املجاهد زهران علوش‪ ،‬يف داخل مستودعات الدبابات ‪559‬‬


‫أخبار يف أسبوع‬

‫انفروا خفافاً وثقاالً‬

‫‪-‬نصر هللا‪ :‬مخابرات النظام بال أخالق ويسعون نظراً للظروف المحيطة بنا وتزامنا ً مع الوضع‬‫وراء النساء والمال فقط‬ ‫الراهن بات من الضرورات الملحة السعي‬ ‫في برقية سرية سربتها «ويكيليكس»‪ ،‬تدور حول في توحيد الجهود بين الفصائل المجاهدة في‬ ‫لقاء الرئيس اللبناني األسبق‪ ،‬أمين الجميل‪ ،‬وأمين الغوطة الشرقية فسطاط المسلمين‪ ،‬وبذل كل ما‬ ‫عام حزب هللا‪ ،‬حسن نصر هللا‪ ،‬كشفت أن الجميل هو ممكن للعمل تحت إطار واحد في سبيل هللا ‪،‬‬ ‫فوجئ لدى حديث نصر هللا عن رجال مخابرات وترك النزاعات الداخلية التي يسعى نظام األسد‬ ‫النظام السوري‪ ،‬إذ اعتبرهم بال أخالق‪ ،‬ويسعون جاهداً إلحيائها‪ ،‬كما يسعى لبث الخالفات وإثارة‬ ‫وراء النساء والمال فقط!‬ ‫الفتن بين المجاهدين‪ ،‬ولعل أبرز نماذج االندماج‬ ‫في غوطتنا يتجسد عسكريا ً في معارك المليحة‬ ‫‪-‬قذائف على قصر تشرين بدمشق‬‫وجوبر والتي سطر فيهم المجاهدون من جميع‬ ‫ضربت عدد من قذائف الهاون محيط قصر‬ ‫الفصائل المجاهدة أروع البطوالت وخاضوا‬ ‫«تشرين» وعدة مناطق في وسط العاصمة دمشق‪،‬‬ ‫وأكد شهود عيان تصاعُد الدخان من حديقة القصر‪ .‬أشرس المعارك ضد هذه العصابة الفاجرة ‪.‬‬ ‫ونظراً لهذه التداعيات أطلق مجموعة من‬ ‫‪ 25-‬مدرعة دمرها المجاهدون خالل ‪ 40‬يوم المجاهدين حملة أطلقوا عليها اسم ((انفروا‬‫خفافا ً وثقاالً ))‬ ‫في المليحة‬ ‫ُوا ِخفَافا ً َوثِقَاالً َو َجا ِهد ْ‬ ‫في إحصائية للمدرعات التي أعطبها ودمرها {ا ْنفِر ْ‬ ‫ُوا بِأ َ ْم َوالِ ُك ْم َوأَنفُ ِس ُك ْم‬ ‫يل هّ‬ ‫للاِ َذلِ ُك ْم َخ ْي ٌر لَّ ُك ْم إِن ُكنتُ ْم تَ ْعلَ ُمونَ }‬ ‫مجاهدو الجبهة اإلسالمية جيش اإلسالم منذ بدء فِي َسبِ ِ‬ ‫الحملة التي شنتها عصابة األسد على مدينة المليحة التوبة‪41‬‬ ‫منذ ‪ 40‬يوماً‪ ،‬تبين تدمير وإعطاب ‪ 25‬مدرعة‪ ،‬تلك الحملة التي خرجت من صميم الواقع لتحث‬ ‫معظمها دبابات ‪ t72‬وبينها عربتا ‪ BMB‬و ‪ 3‬الشباب القاعدين على الخروج في سبيل هللا‬ ‫عربات شيلكا‪ .‬هذا عدا المدرعات التي دمرها وحمل السالح للدفاع عن األمة وتقديم كل ما‬ ‫أبطال الفصائل األخرى سوى جيش اإلسالم‪.‬‬ ‫بوسعهم لنصرة الحق ورفع راية التوحيد على‬ ‫أرض الفسطاط ‪.‬‬ ‫‪-‬انفجار ضخم ينسف مبنى للشبيحة في إدلب‬‫وفي خضم هذه التقلبات واألزمات التي نعيشها‬ ‫اإلسالمية‪،‬‬ ‫نسفت كتائب المجاهدين‪ ،‬ممثلة بالجبهة‬ ‫نجد أن هذا هو قدرنا وهذا الذي كتبه هللا لنا‬ ‫وهيئة دروع الثورة‪ ،‬حاجز الصحابة االستراتيجي فيجب علينا تقبل األمر بإيمان وصبر كما قال‬ ‫ب َعلَ ْي ُك ُم ْالقِتَا ُل َوهُ َو ُكرْ هٌ لَّ ُك ْم‬ ‫بشكل كامل‪ ،‬في الجبهة الغربية لمعسكر وادي هللا تعالى { ُكتِ َ‬ ‫الضيف قرب مدينة معرة النعمان بإدلب‪.‬‬ ‫َو َع َسى أَن تَ ْك َره ْ‬ ‫ُوا َشيْئا ً َوهُ َو َخ ْي ٌر لَّ ُك ْم َو َع َسى‬ ‫ويتشكل حاجز الصحابة من ثالثة مبان كانت أَن تُ ِحب ْ‬ ‫ُّوا َشيْئا ً َوهُ َو َشرٌّ لَّ ُك ْم َو هّ‬ ‫للاُ يَ ْعلَ ُم َوأَنتُ ْم الَ‬ ‫تتحصن فيها قوات النظام‪ ،‬ويُعد البوابة الغربية‬ ‫تَ ْعلَ ُمونَ }البقرة‪216‬‬ ‫لمعسكر وادي الضيف‪ ،‬ومن الخطوط الدفاعية‬ ‫بقلم ‪ :‬سكرتير التحرير‬ ‫ ‬ ‫المتقدمة للوادي‪.‬‬

‫‪1‬‬


‫استجابة لطلب ثوار حمص القدمية‪ ،‬الجبهة اإلسالمية تضغط إلمتام صفقة الهدنة‬

‫بعد صمودهم أمام آالف الصواريخ والقذائف‬ ‫والبراميل‪ ،‬ودحرهم مئات الدبابات وآالف الجنود‬ ‫على أبواب مدينة حمص القديمة‪ ،‬وتحملهم آالم‬ ‫الحصار الخانق لما يقرب من ‪ 700‬يوم‪ ،‬طلب‬ ‫ثوار حمص المحاصرة من الجبهة اإلسالمية‬ ‫الضغط إلتمام عملية خروجهم‪.‬‬ ‫وعن المفاوضات التي أدت إلى نجاح الصفقة قال‬ ‫«أبو عيسى الشيخ» رئيس مجلس شورى الجبهة‬ ‫اإلسالمية في حوار مع صحيفة الدرر الشامية‪:‬‬ ‫«لقد ت ّمت الصفقة من خالل مفاوضات نديّة بين‬ ‫الجبهة اإلسالمية الراعية لها‪ ،‬والنظام ال ُمجرم‬ ‫الذي ترأس وفده ممثل إيران ّي؛ ما يد ّل على‬ ‫الهشاشة الكبيرة التي وصل إليها‪ ،‬وعجزه عن‬ ‫اإلمساك بزمام األمور على الساحة السوريّة»‪.‬‬ ‫وم ّر االتفاق عبر مرحلتين‪ ،‬قامت الجبهة‬ ‫اإلسالمية في المرحلة األولى بتسليم ‪ 40‬أسيرًا‬ ‫لقوّات األسد في الساحل السوريّ‪ ،‬وتسهيل‬ ‫مرور ال ُمؤن الغذائيّة لقريت َْي نبل والزهراء‬ ‫المواليتَيْن للنظام بريف حلب الشمالي‪ ،‬وذلك‬

‫لقاء تأمين خروج ‪ 1200‬شخص من المجاهدين‬ ‫في مدينة حمص بأسلحتهم إلى ريفها الشمال ّي‬ ‫المحرّر‪.‬‬ ‫وفي المرحلة الثانية‪ ،‬سلمت الجبهة اإلسالمية في‬ ‫مدينة حلب‪ 30 ،‬أسيرًا بينهم إيرانيون لقاء إتمام‬ ‫صرين في حمص القديمة‪.‬‬ ‫خروج باقي المحا َ‬ ‫وقدر «أبو عيسى الشيخ» ألهالي مدينة حمص‬ ‫صرة صمودهم‪ ،‬ومشاعر الحزن التي‬ ‫المحا َ‬ ‫تعتريهم بسبب خروجهم من ديارهم‪« ،‬ولكنناّ‬ ‫نذ ّكرهم بأن الرسول األعظم صلى هللا عليه‬ ‫وسلّم خرج من مكة‪ ،‬وهي أحبّ البالد إلى قلبه‬ ‫ليعود إليها فاتحًا بعد حين»‬

‫عشائر دير الزور تطلق مبادرة لوقف القتال بني الفصائل‪ ،‬و تنظبم «الدولة» يتجاهلها‬

‫أطلقت قبائل دير الزور مبادرة لوقف القتال‬ ‫بين المجاهدين و تنظيم «الدولة» في المنطقة‬ ‫الشرقية لسورية‪ ،‬تتضم جملة بنود أهمها االنقياد‬ ‫والرضوخ إلى الشرع‪ ،‬وإقامة محكمة شرعية‬ ‫مستقلة مكونة من كبار العلماء‪ ،‬تفض الخصومة‬ ‫وتقضي بكل أبعاد الخالف‪.‬‬ ‫كما أكدت القبائل أنها وبكل مكوناتها تضع‬ ‫رجالها وسالحها وبيوتها وكل إمكاناتها صفا ً‬ ‫واحداً مع الطرف الذي يرضى بتحكيم الشرع‪،‬‬ ‫وتعتبر الطرف الذي يتعالى على التحاكم‬ ‫المستقل طرفا ً معتديا ً باغياً‪.‬‬ ‫وفي حين أعلنت جبهة النصرة موافقتها على‬ ‫مبادرة العشائر‪ ،‬ورضاها بتحكيم مستقل‪،‬‬ ‫تجاهل تنظيم «الدولة» «داعش» هذه المبادرة‬

‫أخبار سياسية‬

‫كغيرها من المبادرات التي سبقتها‪.‬‬ ‫واستمرت المعارك ميدانياً‪ ،‬حيث تصدى‬ ‫المجاهدون بمختلف تشكيالتهم لمقاتلي تنظيم‬ ‫«الدولة»‪ ،‬ودارت اشتباكات عنيفة تمكن خاللها‬ ‫المجاهدون من تحرير قرية جديد عكيدات‬ ‫االستراتيجية‪ ،‬كما دارت معارك كر وفر في‬ ‫جديد بكارى والطابية‪.‬‬ ‫وفي سياق متصل أعلن لواء ثوار الرقة عن‬ ‫سيطرته على ثماني بلدات في ريف الرقة‬ ‫وطرد تنظيم «الدولة» منها‪ ،‬وذلك للتخفيف عن‬ ‫المجاهدين في المنطقة الشرقية (دير الزور)‪.‬‬ ‫والبلدات هي بلدات زنوبة‪ ،‬العريضة‪ ،‬الجنوبية‪،‬‬ ‫خربة البقر‪ ،‬الصوان‪ ،‬صوامع الخفية‪ ،‬أم‬ ‫الحويس‪ ،‬زنار العرب‪.‬‬

‫‪2‬‬


‫املليحة‪ :‬أربعون يوماً من الصمود يف وجه أكرب حملة عىل الغوطة الرشقية‬ ‫‪3‬‬

‫بعد مرور أكثر من ‪ /40/‬يوما ً على الحملة التي‬ ‫تشنها عصابة األسد والميليشيات الرافضية على‬ ‫مدينة المليحة‪ ،‬ما يزال المجاهدون مرابطين في‬ ‫مواقعهم‪ ،‬ولم يتحقق تقدم يُذكر للعصابات الغازية‪،‬‬ ‫على الرغم من محاوالت االقتحام اليومية للمدينة‬ ‫من عدة محاور‪.‬‬ ‫ونفذ مجاهدو الجبهة اإلسالمية والفصائل األخرى‪،‬‬ ‫عملية التفافية تمكنوا خاللها من التقدم السريع‬ ‫والسيطرة لبعض الوقت على مفرزة المخابرات‬ ‫ومعمل الرخام والسكر والمناشر‪ ،‬وقتلوا العشرات‬ ‫من عناصر األسد دون مقاومة تُذكر قبل أن‬ ‫ينسحبوا‪ ،‬وهو ما دب الرعب في قلوب الشبيحة‪.‬‬ ‫فقد تحدثت مصادر مقربة من القيادة المسؤولة‬ ‫عن الهجوم على المليحة‪ ،‬أنها اصبحت في الرمق‬ ‫االخير قبل الهزيمة‪ ،‬وانها تقوم بارسال دبابات‬ ‫وجنود للهجوم بدون تخطيط منطقي للمعركة في‬ ‫محاولة لتحقيق اي نصر قبل اتخاذ القرار بايقاف‬ ‫الهجوم‪.‬‬ ‫وفي محاولة يائسة‪ ،‬حاولت عصابة األسد قبل أيام‬ ‫إشعال معركة شاملة في جميع النقاط في جبهة‬

‫المليحة‪ ،‬ومن ثم التقدم من نقطتين استراتيجيتين‬ ‫بثالث اليات مدرعة‪ ،‬يتبعها جنود مشاة وبعض‬ ‫الرشاشات الثقيلة للتمشيط ‪ ،‬ولكن ما ان دخلت‬ ‫االليات حتى تم ضربها بالكامل واحتراق اغلب‬ ‫جنود المشاة‪ ،‬ولم يتمكنوا حتى من سحبت االليات‪.‬‬ ‫وأكدت المصادر حدوث خالفات حادة بعد هذه‬ ‫الحملة‪ ،‬بين جيش النظام وعناصر حزب هللا الذين‬ ‫اصبحوا هم قادة المعركة‪ ،‬في حين أصبح الجنود‬ ‫والضباط السوريون أشبه بعناصر يتلقون األوامر‬ ‫منهم (بعد انسحاب اغلب الكتائب العراقية)‪.‬‬

‫عرشات صواريخ ‪/‬غراد‪ /‬تقض مضاجع الشبيحة يف الالذقية‬

‫أطلق جيش اإلسالم التابع للجبهة اإلسالمية‪،‬‬ ‫عشرات الصواريخ من طراز ‪/‬غراد ‪40‬‬ ‫كلم‪ /‬على معاقل الشبيحة في مدينة الالذقية‬ ‫وضواحيها‪ ،‬وذلك ضمن معركة كسر األغالل‬ ‫لمؤازرة األنفال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ومن المواقع المستهدفة مؤخرا حسب ما ذكر‬

‫‪3‬‬

‫مصدر عسكري في جيش اإلسالم‪ :‬معسكر‬ ‫الطالئع والقصر الجمهوري في مدينة صلنفة‪،‬‬ ‫ومقر حيدرة األسد في مدينة الالذقية‪ ،‬الذي تم‬ ‫استهدافه بعد ورود أنباء عن وجود شخصيات‬ ‫هامة تابعة للنظام فيه‪.‬‬ ‫كما تم استهداف معاقل الشبيحة في قرية جورين‪،‬‬ ‫والكلية البحرية في مدينة الالذقية بعدد آخر من‬ ‫صواريخ غراد‪.‬‬ ‫وأحصت تنسيقية أحرار المهين إطالق الجبهة‬ ‫اإلسالمية لوحدها ما يقارب ‪ 460‬صاروخ‬ ‫«غراد» على معاقل الشبيحة منذ تحرير‬ ‫مستودعات مهين‪ ،‬وهو ما يفوق عدد صواريخ‬ ‫غراد التي تم اغتنامها من هذه المستودعات‪.‬‬

‫أخبار عسكرية‬


‫‪4‬‬

‫صفعات عىل وجه األسد يف القلمون الرشقي‬ ‫قطع طريق دمشق بغداد الدويل والسيطرة عىل مستودعات الدبابات ‪559‬‬

‫ضمن سلسلة معارك متواصلة وبخطى سريعة‬ ‫وثابتة‪ ،‬سيطرت كتائب المجاهدين على مساحات‬ ‫واسعة في منطقة القلمون الشرقي‪.‬‬ ‫بدأ هذه المعارك المجلس العسكري‪ ،‬ثم دخلت‬ ‫فيها الجبهة اإلسالمية بقوة وبقيادة ميدانية مباشرة‬ ‫من القائد العسكري للجبهة الشيخ زهران علوش‪،‬‬ ‫فتمت السيطرة على مفرزة المخابرات الجوية في‬ ‫بئر جروة ومستودعات ‪ 1031‬دفاع جوي ورحبة‬ ‫للسيارات بينهما‪.‬‬ ‫كما سيطر المجاهدون على مستودع لصواريخ (إم‬ ‫‪ 600‬أرض‪-‬أرض)‪ ،‬وتمكنوا من قطع خط الغاز‬ ‫المغذي لمحطات كهربائية تولد الكهرباء ألجزاء‬ ‫عديدة من العاصمة وريفها‪ ،‬وأصبح نحو ‪20‬‬ ‫كيلومتراً من أوتستراد دمشق بغداد الدولي خاضعا ً‬ ‫لسيطرة المجاهدين‪.‬‬ ‫بعد هذه المرحلة قامت عصابة األسد باستقدام‬ ‫مؤازرات من مطاري السين والضمير العسكريين‬ ‫واجتمعت في كتيبة البحوث العلمية شرق‬ ‫األوتوستراد في محاولة الستعادة القطع الساقطة‬ ‫والطريق الدولي‪.‬‬ ‫وحين استكملت المؤازرات تجمعها‪ ،‬تفاجأت‬ ‫صباحا ً بدبابات جيش اإلسالم تدك معاقلها‪ ،‬معلنة‬ ‫اقتحام البحوث العلمية‪ ،‬وبفضل هللا تم دحرهم‬ ‫وقتل أكثر من سبعين منهم بعد ان هربوا من‬ ‫الكتيبة باتجاه مطاري الضمير والسين‪.‬‬ ‫ولم يكتفي المجاهدون بهذا بل الحقوا فلول قوات‬ ‫النظام واعلنوا تحرير معمل المتحدة لإلسمنت‬

‫أخبار عسكرية‬

‫الذي تعود ملكيته لرامي مخلوف والذي كان ثكنة‬ ‫عسكرية‪ ،‬واستطاعوا ايضا ً تحرير استراحة الصفا‬ ‫على الطريق الدولي‪ ،‬وبذلك تمت السيطرة على‬ ‫أكثر من ‪ 30‬كم من األوتوستراد وإلغاء تواجد‬ ‫النظام بين أكبر مطارين عسكريين له في سوريا‪.‬‬ ‫وفي مرحلة الحقة قامت الجبهة اإلسالمية بالتعاون‬ ‫مع جبهة النصرة بضرب كمائن للنظام حول‬ ‫مستودعات ‪ 559‬دبابات‪ ،‬وتمكنوا من محاصرتها‬ ‫ودمروا أربع دبابات داخلها باستعمال صواريخ‬ ‫كورنيت‪.‬‬ ‫وبعد ثالثة أيام من الحصار‪ ،‬اقتحم المجاهدون‬ ‫المستودعات ‪ 559‬من ثالثة محاور هي‪« :‬محور‬ ‫الكتيبة المهجورة‪ ،‬ومحور الجبل‪ ،‬ومحور من‬ ‫أمام القطعة»‪ ،‬وتم ّكنوا من السيطرة عليها بعد‬ ‫معارك ضارية‪.‬‬ ‫حاولت قوّات األسد استعادة السيطرة على‬ ‫المستودعات‪ ،‬فأرسلت رتلاً عسكريًّا ضخما ً من‬ ‫ي مؤلّفًا من ‪ 300‬جند ّ‬ ‫مطار السين العسكر ّ‬ ‫ي و‪6‬‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫دبابات وطائرتَيْن مروحيّتيْن لحمايته‪ ،‬وتصدى‬ ‫المجاهدون للرتل‪ ،‬بعد تلغيم الطريق الذي سلكه‬ ‫الرتل ليلاً ‪ ،‬وتمكنوا من تدميره‪.‬‬ ‫كما تم التصدي لخمس أرتال مؤازرة أخرى‪،‬‬ ‫وتدمير ‪ 9‬دبابات منها‪ ،‬وقتل أكثر من ‪ 130‬شبيح‬ ‫من عصابات األسد خالل ‪ 12‬يوما ً من الصمود‪،‬‬ ‫قبل أن ينسحب المجاهدون من مستودعات ‪559‬‬ ‫مغتنمين نحو ‪ /30/‬دبابة من طرازات مختلفة من‬ ‫هذه المستودعات‪.‬‬

‫‪4‬‬


‫الجبهة اإلسالمية‪ :‬إبداع تكتيك عسكري جديد أدى للسيطرة عىل نقاط مهمة يف حلب‬

‫اعترفت قناة «الميادين»؛ الموالية لنظام األسد‪،‬‬ ‫بسيطرة ُمجاهدي الجبهة اإلسالميّة على حي َِّي‬ ‫السويقة‪ ،‬والزهراوي‪ ،‬بمدينة حلب‪.‬‬ ‫وكان «المكتب اإلعالم ّي للجبهة اإلسالميّة»؛‬ ‫ذكر ّ‬ ‫أن مقاتلي الجبهة صرعوا أكثر من ‪50‬‬ ‫جنديًّا‪ ،‬خالل نسف مبنى شعبة الحزب في‬ ‫ح ّي السبع بحرات‪ ،‬إضافة إلى نسف عدد من‬ ‫المراكز التي تتحصن فيها ميليشيات األسد في‬ ‫منطقة السويقة‪ ،‬بحلب‪ ،‬وسط اشتباكات عنيفة‪.‬‬ ‫منذ أكثر من شهر أعلن مجاهدو الجبهة‬ ‫اإلسالمية عن بدء معركة زلزال حلب هدفها‬ ‫إكمال تحرير حلب القديمة كانت بدابيتها في‬ ‫تحرير مبنى القصر العدلي ومبنى الشرطة‬

‫القديم‪ ،‬تم َّكنت الجبهة اإلسالمية من إتباع‬ ‫تكتيك عسكري جديد في حفر األنفاق تحت‬ ‫مقار النظام وتلغيمها ومن ثم تفجيرها واقتحام‬ ‫ما تبقى منها‪.‬‬ ‫تشير اإلحصائيات إلى مقتل أكثر من ‪250‬‬ ‫عنصر من قوات األسد خالل هذه العمليات‬ ‫المتتالية كما َّ‬ ‫أن المجاهدين غنموا معظم‬ ‫األسلحة والذخائر المتواجدة في تلك المباني‪،‬‬ ‫إضافة إلى تدمير دبابة وعربة ‪.BMB‬‬ ‫وفي آخر عملياتها قامت الجبهة اإلسالمية‬ ‫بتفخيخ فندق الكارلتون الذي يعتبر أحد أهم‬ ‫معاقل النظام في منطقة حلب القديمة‪ ،‬إذ يعتبر‬ ‫مقر القيادة العسكرية لقوات األسد فيها‪ ،‬حيث‬ ‫تم تفجير هذا المقر بعمليتين منفصلتين أ َّدتى‬ ‫إلى مقتل كل من في المقر‪.‬‬ ‫ومن أهم مكاسب هذه المعركة هو قطع‬ ‫طريق خان الوزير‪ ،‬والسيطرة على مدرسة‬ ‫الخسرفية‪ ،‬ورصد باب القلعة الرئيسي بشكل‬ ‫مباشر‪ ،‬وبذلك إطباق الحصار على قلعة حلب‬ ‫وباقي مقرات قوات األسد في محيط القلعة‪.‬‬

‫تمكن المجاهدون من تحرير مناطق تل المطوق‬ ‫الكبير وتل مطوق الصغير ومنطقة خربة فادي‬ ‫في ريف درعا خالل معركة أطلق عليها اسم‬ ‫معركة «هللا أكبر» وتشارك فيها عدة تشكيالت‬ ‫عسكرية من بينها الجبهة اإلسالمية‪.‬‬ ‫وبدأت المعركة بالسيطرة على تل المطوق‬ ‫الكبير وتل المطوق الصغير في ريف درعا‬ ‫الغربي بعد معارك عنيفة استمرت لساعات‪،‬‬ ‫وتم خاللها قتل العشرات من شبيحة األسد‪.‬‬ ‫وتابع المجاهدون العملية فسيطروا في نفس‬ ‫اليوم على على تلة فادي الواقعة جنوب شرقي‬ ‫مدينة إنخل‪ ،‬والتي تع ّد نقطة حماية متقدمة‬

‫للواء ‪ ،15‬وتمكنوا من قتل عدد من الجنود‬ ‫إضافة إلى اغتنام كمية من األسلحة‪ ،‬فيما فر‬ ‫باقي الجنود نحو اللواء ‪.15‬‬ ‫وبالسيطرة على تل المطوق الكبير وتل‬ ‫المطوق الصغير وخربة فادي‪ ،‬تكون بذلك‬ ‫أهداف معركة «هللا أكبر» قد تحققت بالكامل‪.‬‬ ‫وتكمن أهمية تحرير تلك التالل في فتح‬ ‫الطرقات الجنوبية لمدن إنخل وجاسم حيث إن‬ ‫ميليشيات األسد المتمركزة على تالل المطوق‬ ‫كانت تستهدف بشكل مستمر عبر القناصة‬ ‫واآلليات الثقيلة كل َم ْن يمر من الطرق‬ ‫المحيطة والجنوبية لجاسم وإنخل‪.‬‬

‫فتح الطرقات الجنوبية ملدينتي إنخل وجاسم يف درعا مبعركة «الله أكرب»‬

‫‪5‬‬

‫أخبار عسكرية‬


‫لقاء مع الشيخ املجاهد زهران علوش‪ ،‬يف داخل مستودعات الدبابات ‪559‬‬

‫لقد َم ّن هللا على المجاهدين بفتوحات وانتصارات‬ ‫عظيمة في منطقة القلمون الشرقي‪ ،‬وفي لقاء‬ ‫مصور مع الشيخ زهران علوش القائد العسكري‬ ‫للجبهة اإلسالمية داخل مستودعات ‪ ،559‬أكبر‬ ‫مستودعات الدبابات في سوريا‪ ،‬دار الحوار التالي‪:‬‬ ‫تخوضون عملية واسعة في منطقة القلمون‪،‬‬ ‫ماهي نتائج هذه العملية؟‬ ‫الحقيقة أن هذه العملية شملت مناطق واسعة جداً‬ ‫من القلمون والبادية‪ ،‬بدأت العملية بتحرير كتائب‬ ‫الدفاع الجوي ثم انتقل المجاهدون إلى مرحلة‬ ‫أخرى وهي تحرير كتائب البادية‪ ،‬وتم بفضل هللا‬ ‫تحرير ‪ 5‬من هذه الكتائب‪.‬‬ ‫هل ستستمرون في هذه العملية أم ستتوقفون عند‬ ‫هذا الحد؟‬ ‫لقد استمرت هذه العمليات مع اإلمكانيات الضعيفة‬ ‫للمجاهدين‪ ،‬والنية إن شاء هللا أن تستمر هذه‬ ‫العمليات حتى تطهير كامل سوريا من رجس آخر‬ ‫جندي من جنود البعث ومن جنود النظام الهالك‬ ‫البائد‪.‬‬ ‫وبفضل هللا نحن في الجبهة اإلسالمية وجيش‬ ‫اإلسالم مشاركون بأغلب العمليات العسكرية‬ ‫الدائرة في مناطق سورية‪ ،‬وهذه العملية تعتبر‬ ‫متممة لعملية الساحل‪.‬‬ ‫نذكر منذ شهر ونصف أنكم حررتم هذه‬ ‫المستودعات‪ ،‬وكانت بقيادتكم شخصياً‪،‬‬ ‫واستعادها النظام‪ ،‬ماذا جرى وقتها؟‬ ‫الحقيقة الحرب سجال‪ ،‬يوم ننتصر ويوم ال‬ ‫ننتصر‪ ،‬من هللا علينا وقتها باقتحام سريع لهذه‬ ‫المستودعات‪ ،‬وسيطرنا عليها سيطرة تامة‪ ،‬ولكن‬ ‫كان المجاهدون في ذلك الوقت منهكين جداً ولم‬ ‫يكن هناك تعاون من كثير من الكتائب‪ ،‬فأنا أذكر‬ ‫أننا وصلنا لمرحلة بقيت في المستودعات أنا‬ ‫وخمسة أو ستة مجاهدين فقط‪ ،‬وطبعا ً ال يمكن‬ ‫بهذه الحالة إذا بقيت بمجموعة صغيرة أن تحافظ‬ ‫على هذا المكان‪ ،‬ولكن من هللا علينا وعدنا إلى‬ ‫هذه المستودعات مرة أخرى‪ ،‬ونسأل هللا أن يعيننا‬

‫محليات‬

‫على وضع هذه اآلليات والذخائر في خدمة اإلسالم‬ ‫والمسلمين‪.‬‬ ‫أخيراً ماذا تقولون لبشار األسد بعد أن ترشح‬ ‫لمنصب رئيس الجمهورية مرة جديدة؟‬ ‫الحقيقة أنا لم أعتد أن أذكر هذا االسم المهمل على‬ ‫لساني‪ ،‬ألن بشار األسد هو نسخة مشوهة تشبه‬ ‫النسخ المشوهة األخرى لكل اعداء أمتنا‪ ،‬وهو أحد‬ ‫التافهين الحقيرين أعداء هذه األمة‪ ،‬وأنا أرسل‬ ‫له رسالة وألمثاله جميعا ً حتى ال نخصه بالذكر‬ ‫فهو ال يستحق ذلك‪ ،‬أن هللا تبارك وتعالى ما زال‬ ‫يمدنا بمدد من عنده‪ ،‬وال زال يعيننا على وطء كل‬ ‫أنصاره بأقدامنا وهلل الحمد‪ ،‬هاهم أنصاره صرعى‬ ‫مجندلون‪ ،‬سمعناهم يقاتلون في سبيل الطاغوت‬ ‫ويكفرون باهلل العظيم على أجهزة الالسلكي‪،‬‬ ‫ويحاربون األمة ويقتلون األبرياء‪ ،‬ويدمرون‬ ‫البالد والعباد ولكن ما هي النتيجة؟ لقد هلكوا‪.‬‬ ‫وسيرينا هللا إياهم عندما نجتمع عند هللا تبارك‬ ‫وتعالى ويكبون على وجوههم في نار جهنم‪.‬‬ ‫وفي النهاية أوجه كلمة إلى المجاهدين الصابرين‬ ‫الغر الميامين‪ ،‬إلى أحبابي الذين جاهدوا في سبيل‬ ‫هللا‪ ،‬إلى كل مجاهد في سبيل هللا غيور على أمته‬ ‫بصرف النظر عن األسماء والتشكيالت‪ ،‬أرفع لكم‬ ‫السالم‪ ،‬وأسأل هللا تبارك وتعالى أن يريني وإياكم‬ ‫السالم يوم نلقى السالم‪.‬‬

‫‪6‬‬


‫الحمد هلل وبعد‪:‬‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫صابَهُ ُم‬ ‫ألم يقل هللا في صفات المؤمنين « َوال ِذينَ إِذا أ َ‬ ‫َصرُونَ »‬ ‫ْالبَ ْغ ُي هُ ْم يَ ْنت ِ‬ ‫ألم يقل النبي صلى هللا عليه وسلم «وإذا استنفرتم‬ ‫فانفروا»‬ ‫وهيا إلى جنة ال تبيد‬ ‫أال فالنفير النفير أخي ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫يقول ربنا تبارك وتعالى { يَا أيُّهَا ال ِذينَ آ َمنوا‬ ‫يل للاهَّ ِ اثَّاقَ ْلتُ ْم إِلَى‬ ‫َما لَ ُك ْم إِ َذا قِي َل لَ ُك ُم ا ْنفِرُوا فِي َسبِ ِ‬ ‫لآْ‬ ‫َ‬ ‫ضيتُ ْم بِ ْال َحيَا ِة ال ُّد ْنيَا ِمنَ ا ِخ َر ِة ف َما َمتَا ُ‬ ‫ع‬ ‫ض أَ َر ِ‬ ‫الأْ َرْ ِ‬ ‫ْال َحيَا ِة ال ُّد ْنيَا فِي الآْ ِخ َر ِة إِلاَّ قَلِي ٌل } استفهام تعجبي‪،‬‬ ‫إنكاري‪ ،‬فيه لوم وتوبيخ للمتباطئين عن إجابة النداء‬ ‫نداء الدفاع عن حوزة المسلمين وساعةَ تسمع {‬ ‫يا أَيُّهَا الَّ ِذينَ آ َمنُ ْ‬ ‫وا } فهذا نداء خاص بمن آمن‬ ‫باهلل رب العالمين ألن هللا ال يكلف من لم يؤمن به‬ ‫شيئا ً { فَ َما َمتَا ُ‬ ‫ع ْال َحيَا ِة ال ُّد ْنيَا فِي الآْ ِخ َر ِة إِلاَّ قَلِي ٌل }‬ ‫يبين هللا تعالى لنا أن زهرة الدنيا ال بد لها أن تذبل‬ ‫وبذلك يحملنا على اإلقبال إلى اآلخرة واإلدبار عن‬ ‫الدنيا وعدم التمسك بزائلها وزخرفها فالجو الحار‪،‬‬ ‫والزاد القليل‪ ،‬وضيق المعيشة‪ ،‬ومشقة الطريق‬ ‫كلها مثبطات للمرء ومعوقات عن إجابة داعي‬ ‫الجهاد ولكن أهل اإليمان باليوم اآلخر موقنون بأن‬ ‫متاع الدنيا ال يساوي شيئا ً مقارنةً بنعيم اآلخرة في‬ ‫جنة عرضها السماوات واألرض فيها ما ال عين‬ ‫رات وال أذن سمعت وال خطر على قلب بشر‬ ‫{ ا ْنفِرُوا ِخفَافًا َوثِقَاال َو َجا ِهدُوا بِأ َ ْم َوالِ ُك ْم َوأَ ْنفُ ِس ُك ْم فِي‬ ‫يل للاهَّ ِ َذلِ ُك ْم َخ ْي ٌر لَ ُك ْم إِ ْن ُك ْنتُ ْم تَ ْعلَ ُمونَ }في أيسر‬ ‫َسبِ ِ‬ ‫التفاسير اخرجوا أيها المؤمنون للجهاد في سبيل‬ ‫هللا شبابًا وشيو ًخا في العسر واليسر‪ ،‬على أي حال‬ ‫كنتم‪ ،‬وأنفقوا أموالكم في سبيل هللا‪ ،‬وقاتلوا إلعالء‬ ‫كلمة هللا‪ ،‬ذلك الخروج والبذل خير لكم في حالكم‬

‫‪7‬‬

‫ومآلكم فافعلوا ذلك وانفروا واستجيبوا هلل ورسوله‬ ‫في وصية عبد هللا عزام رحمه هللا‬ ‫أيها المسلمون إن حياتكم الجهاد ‪ ،‬وعزكم الجهاد‬ ‫‪ ،‬ووجودكم مرتبط ارتباطا ً مصيريا ً بالجهاد ‪..‬‬ ‫وال قيمة لكم تحت الشمس إال إذا امتشقتم أسلحتكم‬ ‫وأبدتم خضراء الطواغيت والكفار والظالمين‬ ‫َ‬ ‫قال هللا تعالى» إِلاَّ تَ ْنفِرُوا يُ َع ِّذ ْب ُك ْم َع َذابًا ألِي ًما‬ ‫َويَ ْستَ ْب ِدلْ قَوْ ًما َغ ْي َر ُك ْم َولاَ تَضُرُّ وهُ َش ْيئًا َوللاهَّ ُ َعلَى‬ ‫ُك ِّل َش ْي ٍء قَ ِديرٌ» و هذا تهديد شديد ‪ ،‬ووعيد موكد‬ ‫لمن ترك النفير أي يهلككم بعذاب شديد مؤلم ‪ ،‬قيل‬ ‫في الدنيا فقط وقيل هو أعم من ذلك ويجعل بدالً‬ ‫منكم من ال يتباطأ في النفير‬ ‫وال يضره نفيركم أو عدمه إن أحسنتم أحسنتم‬ ‫ألنفسكم وإن أسأتم فلها‬ ‫أيها المسلمون‪...‬‬ ‫أيها الموحدون‪...‬‬ ‫أما آن أن نعلنها توبة ورجعة وإنابة وصحوة‬ ‫أال نرى ونسمع أال نتعظ‬ ‫ها قد زحفت إلينا الجيوش الكافرة‬ ‫وسلط هللا علينا الطغاة والجبابرة‬ ‫ونحن أمة اإلسالم‬ ‫أمة محمد عليه الصالة والسالم‬ ‫لم نزل في نومنا غارقين‬ ‫نقول متى نصر هللا‬ ‫وهللا تعالى يقول لنا «إن تنصروا هللا ينصركم»‬ ‫يا أهل النخوة يا أصحاب األموال يا طالب العلم‬ ‫يا شباب األمة وهللا لتسألن يوم القيامة ما ذا قدمتم‬ ‫ولماذا لم تنفروا فلتعدوا أجوبتكم‬ ‫وفي هذا القدر كفاية لمن كان له قلب أو ألقى السمع‬ ‫وهو شهيد‬ ‫بقلم أبي جمعة الميداني‬

‫همسات‬


‫اململكة املتحدة تح ّول نصف دعمها‬ ‫اإلغايث لسوريا إىل الطرق املبارشة‬

‫قالت المتحدثة باسم الحكومة البريطانية في‬ ‫الشرق األوسط وشمال أفريقيا‪ ،‬روزماري‬ ‫ديفيس‪ ،‬إن المملكة المتحدة تبحث في إيجاد قنوات‬ ‫بديلة تم ّكنها من ضمان توصيل المساعدات‬ ‫اإلنسـانية للمتضررين والمتضورين جوعا ً‬ ‫جراء استمرار الصراع في سوريا‪.‬‬ ‫وفي إشارة لما نشرته صحيفة ”التايمز”‬ ‫البريطانية‪ ،‬أكدت روزماري أن العراقيل التي‬ ‫تواجهها األمم المتحدة في إيصال المساعدات‬ ‫التي خصصتها المملكة المتحدة والتي تبلغ‬ ‫مئـات الماليين من الجنيهات لمعالجة الكارثة‬ ‫االنسـانية المتفاقمة في سوريا‪ ،‬تحول دون بلوغ‬ ‫نسبة كبيرة منها للمحتاجين‪ ،‬نظراً للموقف‬ ‫المتأزم الذي تواجهه األمم المتحدة وعجزها‬ ‫عن إرسـال عمال اإلغاثة إلى بعض المناطق‬ ‫من دون موافقة الــحكومة الســورية‪ ،‬ممـا‬ ‫يؤدي إلى معاناة المدنيين نقصا ً حاداً في المواد‬ ‫الغذائية‪.‬‬ ‫بناء عليه‪ ،‬وبعد تقديم معظم األموال إلى‬ ‫منظمات تابعة لألمم المتحدة‪ ،‬للتصدي لألزمة‬ ‫اإلنسانية‪ ،‬تعتزم المملكة المتحدة تحويل ‪%50‬‬ ‫منها إلى منظمات إغاثية عاملة ضمن األراضي‬ ‫السورية‪ ،‬وقادرة على توفير المساعدات بشكل‬ ‫مباشر عبر الحدود من الدول المجاورة‪ ،‬ويأمل‬ ‫مسؤولون بريطانيون أن تساهم هذه الخطوة‬ ‫في مسـاعدة مليون فرد إضافي نتيجة هذه‬ ‫التغييرات‪.‬‬ ‫وأضافت أن وزراء خارجية مجموعة أصدقاء‬ ‫سوريا الذين ستستضيفهم لندن في ‪ 15‬أيار‬ ‫الجاري‪ ،‬سيناقشون أفضل السبل لتعزيز دعم‬ ‫المعارضة السورية‪ ،‬وإحراز تقدم عاجل في‬ ‫تخفيف المعاناة اإلنسانية‪.‬‬

‫أخبار دولية‬

‫شهيد اإلعالم األول‬

‫الشهيد البطل اإلعالمي سامر خليل السطلة أبو ياسر‬ ‫من مواليد مدينة دوما الجريحة ‪ 1973‬ومتزوج‬ ‫وله ‪ 5‬أطفال‬ ‫كان من أوائل الناشطين الذين تحدوا العصابة‬ ‫األسدية بحمله للكاميرا وتصوير للمظاهرات‬ ‫السلمية حيث تعرض لمحاوالت اعتقال أكثر من‬ ‫مرة وأصيب عدة مرات ‪.‬‬ ‫صور العديد من العمليات النوعية التي كان يقوم‬ ‫بها لواء اإلسالم في الغوطة الشرقية عموما وفي‬ ‫مدينة دوما خصوصا‬ ‫كتفجير الدبابات وتفجير عدد من الباصات‬ ‫واالشتباكات النوعية في بداية تشكيل لواء اإلسالم‬ ‫ثم أصبح مديراً للمكتب اإلعالمي للواء اإلسالم ‪.‬‬ ‫خاطر بحياته في معظم األحيان عندما كان يصور‬ ‫القناصة المتواجدين على األبنية العالية ‪.‬‬ ‫كان أول من صور رجال األمن وهم يطلقون النار‬ ‫على المتظاهرين السلميين ‪.‬‬ ‫كان أبو ياسر نشيطا ً جدا حيث يقول الناشط عمار‬ ‫الحسن الذي عمل معه‪ ،‬أن الشهيد رفع على قناته‬ ‫على اليوتيوب ما يزيد عن ‪ 1700‬مقطع‪.‬‬ ‫كان الشهيد رحمه هللا مرحا ً محبا ً إلخوانه خفيف الظل‬ ‫سمحا ً وصاحب قلب مستقيم ونفس هادئة رزينة‬ ‫ومن صفاته المروءة والكبرياء والشهامة والعنفوان‬ ‫نفض غبار الذل والهوان ما أن أتاه داعي يدعوه‬ ‫إلى الجهاد‪.‬‬ ‫استشهد بتاريخ ‪ 2012/6/28‬بقذيفة دبابة وهو‬ ‫يصور معركة للواء اإلسالم أثناء محاولة النظام‬ ‫اقتحام مدينة دوما ‪.‬‬

‫‪8‬‬


‫كيف نكون مسلمني ‪ ! .....‬؟‬

‫اإلسالم قول وفعل وسلوك حياة ‪ ،‬و اإليمان‬ ‫يقين يتج َذر في النفس فتستقي منه الجوارح‬ ‫عمال و قوال يوافق صراط العزيز الحميد ‪.‬‬ ‫تتتبَع عيون كثير من الناس وآذانهم مع‬ ‫كل شروق أحوال من حولهم في أقوالهم و‬ ‫أفعالهم و هيئاتهم و حركاتهم حتى في أدق‬ ‫تفاصيل حياتهم ‪ ،‬فينعكس ذلك على مرآة‬ ‫قلوبهم مقاربة أو مفارقة تولِد شعورين‬ ‫اثنين‪:‬‬ ‫شعور الحسد والبغضاء الذي ينبت في‬ ‫نفوس لم تز َكى ببعض النعم والخصال‬ ‫الحسنة ‪ ،‬فهي قاحلة التثمر الخير لها أو‬ ‫لغيرها ‪.‬‬ ‫وشعور الكبرياء و السخرية من اآلخرين‬ ‫الفتقارهم لنعم وخصال أخرى ‪ ،‬وهؤالء‬ ‫يرون ما عندهم جباال شامخة وإن ق َل‪،‬‬ ‫ويحقرون مواهب غيرهم فتدق في نظرهم‬ ‫كذرة غبار وإن كثرت ‪.‬‬ ‫والسؤال اآلن ‪ :‬كيف نكون مسلمين ؟‬ ‫المسلم المؤمن يشعر بفرح غامر يجتاح‬ ‫شغاف القلب مطرا تزهر به رياض النفس‬ ‫عبيرا وجماال عند رؤية النعمة والصفة‬ ‫الحسنة في إخوانه ‪ ،‬يخالطه غيرة تدفعه إلى‬ ‫التحلي بتلك الصفات دون تمني زوالها عنهم‬ ‫‪ ،‬فالكيِس من دان نفسه ‪ ،‬وطوبى لمن شغله‬ ‫عيبه عن عيوب الناس ‪.‬‬ ‫ويشعر بالمنَة والشكر هلل الوهَاب الذي أنار‬ ‫ظلمات روحه بصفات ونعم أخرى مع‬ ‫التواضع و السماحة لآلخرين فاألغصان‬ ‫المثمرة تكون أكثر قربا من األرض ويرجو‬ ‫مواله أن تعم النعم جميع المسلمين فمن لم‬ ‫يهمه أمر المسلمين فليس منهم ‪.‬‬ ‫بقلم ‪ :‬أبو خالد حران‬

‫‪9‬‬

‫التاريخ‬

‫يقال أن التاريخ يكتبه المنتصرون وهذا صحيح‬ ‫ولكن هذا التاريخ يرحل ويتالشى مع رحيل‬ ‫المنتصرين ليبقى التاريخ الحقيقي يحكي لنا مآسي‬ ‫الحقيقة وأفراحها يعطينا عبرها بأعراسها وأتراحها‪.‬‬ ‫وفي هذه الثورة قد يأمل بعض من تسلق على‬ ‫ثورتنا بأن يكتب تاريخا ً يمحي به عاره ومخازيه‬ ‫ويبني به لنفسه مجداً مصطنعا ً رياء وسمعة ولكن‬ ‫نسي هذا األحمق بأن للتاريخ رواة صادقين يحيون‬ ‫للحقيقة ويحفظونها من تحوير المدعين يحكون‬ ‫نصر المنتصر كما انتصر ويحكون عار الجبان‬ ‫المنكسر كما كان ويحكون تضحية الباذلين ودناءة‬ ‫األشرار الحاقدين يبنون جيال من العبر فال تأمل يا‬ ‫كلب الزمان بأن تبيض نقطة من صحائفك السود‬ ‫فسيبقى التاريخ يمدح األسود ويلعن الخائن الجحود‬ ‫سامي أبو عادل‬

‫إخويت تنابل الفيسبوك‪..‬‬

‫أيها اللطامون البكاؤون المتفلسفون المفزلكون‬ ‫الجالسون على رؤوسكم‪ ،‬ان ماجرى في حمص‬ ‫كان هزيمة للشنترحفانا‪ ..‬ونصرا لألحرار‪!..‬‬ ‫ان الهجوم بآالف الصواريخ الروسية وااليرانية‬ ‫والصينية بالرؤوس الكيماوية ومئات األلوف من‬ ‫الحرس الثوري وحزب هللا وعناصر الشبيحة‪،‬‬ ‫والقصف ببراميل الموت وبالمدافع والدفع بمئات‬ ‫الدبابات وحصار ‪ 700‬يوم‪!..‬‬ ‫ضد بضع من بضعة مقاتلين بدون ذخيرة وبدون‬ ‫نوم وبدون طعام اال من لفائف أوراق الشجر‪!..‬‬ ‫ثم يستجدى منهم فك الحصار عن مستوطنين‬ ‫من الحرس الثوري وحزب هللا بنبل والزهراء‬ ‫واالفراج عن أسرى الخميني وأسرى قيصر‬ ‫روسيا‪ ،‬لهو بحد ذاته هزيمة للشنترحفانا ولماللي‬ ‫المهووووووووووسين‬ ‫وانتصارا لحمص ولثوارها الذين خرجوا من‬ ‫شباك احياء حمص مرفوعي البنادق (شرطا)‬ ‫ليدخلوا عليهم من الباب الكبير ‪!!..‬‬ ‫وان من كتب عنوان الثورة هو من سيختمها‪!..‬‬ ‫الفنان العالمي علي فرزت‬

‫مشاركات القراء‬


‫هل تعلم ‪:‬‬ ‫التفكير الزائد عن الالزم يجعلك أكثر إنعزاالً عن اآلخرين وأكثر كرها ً لهم بسبب تحليل تصرفاتهم‬ ‫والتركيز على سلبياتهم ‪!.‬‬ ‫الغضب يحرك مناطق الصدق في الدماغ‪ ،‬لذلك معظم االشخاص أقرب إلى قول الحقيقة عند الغضب‬ ‫النوم أكثر من الالزم يسبب تدهور سريع في وظائف العقل‬ ‫دراسة ‪ :‬التفكير الزائد في المستقبل قد يؤدي إلى جلطة دماغية داخلية تجعلك ترى كل شيء ُمعقداً !‬

‫الحل السابق‬

‫سودوكو‬

‫ساعة وساعة‬

‫‪10‬‬


‫اللواء ‪114‬‬ ‫لواء نسور الشام‬ ‫انضمت كتائب نسور الشام إلى لواء اإل‬ ‫سالم بعد معركة تحرير دوما بقيادة األخ‬ ‫ابو علي الطير‬ ‫وكان عدد الم‬ ‫جاهدين حينها ما يقارب األربع مائة مجاهد ‪.‬‬ ‫شارك لواء النسور بعد االنضمام مبا‬ ‫شرة بمعركة حاجز نور الشام ومشفى حرستا‬ ‫العسكري وقدم حينها‬ ‫تسعة شهداء من خير الشباب المجاهدين ‪.‬‬ ‫كما شاركوا في عملية تحرير دوما من‬ ‫خالل ربط بعض النقاط وتحرير كتيبة‬ ‫الشيلكا بدير سلمان بالمرحلتين واغتن‬ ‫موا العديد من المدرعات واألسلحة الخفيفة‬ ‫وكانوا من أبرز المشاركين في عملية‬ ‫تحرير مدينة عدرا البلد وتحرير مدينة تل‬ ‫كردي‬ ‫وشاركوا في معركة هللا أعلى وأجل في‬ ‫المرحلة األولى منها فحرروا مدينة القيسا‬ ‫بالتعاون مع باقي المجاهدين في الجيش ‪.‬‬ ‫ومن المعارك التي شاركوا بها معركة‬ ‫رمضان النصر ومعركة األرصاد الجوية‬ ‫ومعركة تحرير الصوامع واإلنشاءات‬ ‫في مدينة عدرا ومعارك جوبر والمليحة‬ ‫الدائرة حاليا ً‬ ‫كما تعرض مجاهدو اللواء لعدد من الكم‬ ‫ائن منها كمين في معركة القصاص العادل‬ ‫في مدينة عدرا والتي راح ضحيتها أ‬ ‫كثر من ستة عشر شهيداً ونجى منها شخص‬ ‫واحد وهو إعالمي اللواء‬ ‫وتعرضوا لكمين آخر في بلدة الق‬ ‫يسا استشهد حينها خمس شهداء رحمهم هللا‬ ‫وآخر أعمال اللواء صد مؤزارات ع‬ ‫صابات األسد في مدينة المليحة ‪ ...‬كما تميز‬ ‫مجاهدو اللواء بال‬ ‫جاهزية العالية وسرعة المؤازرات العسكرية‬ ‫قدم اللواء ما يقارب ‪ 65‬شهيداً بإذن هللا‬ ‫منهم ‪ :‬الشهيد أبو سعيد غازي قائد عمليات‬ ‫اللواء والشهيد أبو محمد حنن قائد كتيبة‬ ‫الس‬ ‫لف‬ ‫ال‬ ‫صالح‬ ‫في‬ ‫الل‬ ‫واء‬ ‫وال‬ ‫شهيد‬ ‫نو‬ ‫رس‬ ‫سعدية والشهيد أبو حمزة أنيس وال‬ ‫شهيد بالل كساب والشهيد أبو محمد طعمة‬ ‫والشهيد أبوعبدو درعا والشهيد محمد ال‬ ‫شيخ بكري والشهيد اإلعالمي زهير طعمة‬ ‫والملقب الشهيد الحي‬ ‫بسبب نجاته من عدة مجازر وكمائن ‪ .‬رحمهم هللا جميعا ً‬

صحيفة نداء الإسلام - العدد الخمسون  

صحيفة أسبوعية إخبارية تصدر كل اثنين عن الهيئة العامة للتوجيه المعنوي في جيش الإسلام 12 /رجب/ 12 1435 /أيار/ 2014 العدد 50

Advertisement