Issuu on Google+

‫العدد‪25‬‬

‫‪/20‬رمضان‪1434/‬‬ ‫‪/29‬متوز‪2013/‬‬

‫نداءاإلسالم‬

‫صحيفة أسبوعية إخبارية تصدر كل إثنني عن الهيئة العامة للتوجيه املعنوي يف لواء اإلسالم‬

‫رص يف رمضان‬ ‫ن ٌ‬

‫قلنا أن رمضان هو شهر الفتوحات‬ ‫واالنتصارات للمسلمين‪ ،‬وها هي‬ ‫االنتصارات قد أقبلت في بالد الشام‬ ‫وهلل الحمد‪ ،‬فكل يوم يحرز المجاهدون‬ ‫مزيداً من التقدم في أنحاء البالد‪..‬‬ ‫فقد تقدم المجاهدون في حلب إلى‬ ‫مدينة خان العسل ليحرروها بالكامل‬ ‫‪ ،‬وإلى بلدات الحجيرة وعبيدة التي‬ ‫تقع على الطريق بين الالذقية وحلب‬ ‫مما يجعل قوات النظام الموجودة في‬ ‫حلب محاصرة بالكامل ويقطع جميع‬ ‫طرق اإلمداد إليها‪ ،‬لتصبح السيطرة‬ ‫على كامل حلب مسألة وقت بإذن هللا‪.‬‬ ‫وفي دمشق تقدم المجاهدون في‬ ‫حي القابون ليحرروا معظم المنطقة‬ ‫الصناعية ويصبحوا على مرمى‬ ‫حجر من ساحة العباسيين ويدحروا‬ ‫عصابة األسد التي حشدت دباباتها‬ ‫وقواتها في هذه الساحة لمحاولة‬ ‫التصدي لهذا الهجوم‪.‬‬ ‫هذه االنتصارات في رمضان ما‬ ‫كانت لتتحقق لوال قرب المؤمنين‬ ‫من ربهم في هذا الشهر الفضيل‬ ‫وابتعادهم عن المعاصي‪ ،‬فنحن قوم‬ ‫ال نُهزم بقوة أعدائنا‪ ،‬وإنما بكثرة‬

‫ذنوبنا وانحرافنا عن منهج ربنا‪..‬‬ ‫نحن قوم أعزنا هللا باإلسالم ومهما‬ ‫ابتغينا العزة بغيره أذلنا هللا‬ ‫بقلم رئيس التحرير‬

‫املجاهدون يتقدمون يف‬ ‫القابون والنظام يحشد يف‬ ‫العباسيني‬ ‫العمل اإلغايث تفاوت كبري‬ ‫بني حاجة الناس و أرقام‬ ‫التوزيع‪....‬‬ ‫لواء اإلسالم يتقدم عىل‬ ‫حاجز البشائر االسرتاتيجي‬ ‫يف القلمون‬ ‫‪ 300‬قتيل من عصابات‬ ‫األسد يف معارك تحرير‬ ‫خان العسل بحلب‬


‫‪2‬‬

‫املجاهدون يتقدمون يف القابون والنظام يحشد يف العباسيني‬

‫بدأ مجاهدو لواء اإلسالم باالشتراك مع كتائب‬ ‫أخرى معركة كبيرة على جبهة جوبر والقابون‬ ‫أدت إلى دحر عصابة األسد عن عدة نقاط في‬ ‫المنطقة الصناعية في األيام القليلة الماضية‪.‬‬ ‫وذكر أبو طارق الفاروق قائد القطاع الجنوبي‬ ‫أن المجاهدين استخدموا عنصر المفاجأة‬ ‫ففجروا صباح األربعاء ‪ 2013\7\24‬ألغاما ً‬ ‫في مبنى دالل الذي تحتله عصابة األسد وعدة‬ ‫أبنية تجاوره‪ ،‬وذلك بالتزامن مع ضرب‬ ‫فتحات القنص في هذه األبنية بمدفع ب ‪82‬‬ ‫والرشاشات الثقيلة‪ ،‬واستهداف القناصين‬ ‫لتحركات جنود األسد‪ ،‬ما أدى لشل حركة‬ ‫هؤالء وتخلخل صفوفهم واندحارهم أمام‬ ‫ضربات المجاهدين‪.‬‬ ‫وأشار أبو طارق أنهم تمكنوا من أسر رامي‬ ‫دوشكا وقتل وجرح عدد من عناصرعصابة‬ ‫األسد ‪ ،‬باإلضافة إلى إعطاب دبابة حاولت‬ ‫التقدم بضربها بقاذف ‪ /‬آر بي آر ‪ ، /‬وأكد‬

‫لواء اإلسالم يسيطر عىل معظم‬ ‫معمل املعكرونة يف معركة الفرقان‬

‫ضمن معركة الفرقان هاجم مجاهدو لواء‬ ‫اإلسالم يوم السبت ‪ 2013\7\27‬معمل‬ ‫معكرونة في منطقة الدير سلمان والذي‬ ‫يتحصن به عناصر عصابة األسد‪.‬‬ ‫وقال أبو راتب رئيس مكتب عمليات لواء‬ ‫اإلسالم أن المجاهدين هاجموا المعمل بعد‬ ‫محاصرته لمدة يومين واستطاعوا السيطرة‬ ‫على معظم مبانيه‪ ،‬وأشار إلى قصفهم لفتحات‬ ‫القنص في مباني المعمل بمدفع ب ‪82‬‬ ‫وتمشيطهم عناصر عصابة األسد برشاش‬ ‫‪ 14.5‬ما أدى إلى وقوع عدد من القتلى‬ ‫والجرحى وإثارة الهلع في صفوفهم‪.‬‬

‫أنهم غنموا رشاشي دوشكا و ‪ /‬بي كي سي ‪/‬‬ ‫وقناصات وذخيرة بعد تمشيطهم للمباني التي‬ ‫انسحب منها عناصر األسد مذعورين‪.‬‬ ‫وأسفرت المعارك التي اشترك فيها كل من‬ ‫لواء اإلسالم و جبهة النصرة و لواء هارون‬ ‫الرشيد وكتيبة عاصمة الغوطة و كتيبة أبو‬ ‫ماهرعن تحرير معظم الكتل الصناعية‬ ‫والمدرسة الصناعية وشركة الكهرباء‪ ،‬وقامت‬ ‫عصابة األسد بحشد دباباتها وآلياتها في ساحة‬ ‫العباسيين في محاولة للتصدي لتقدم المجاهدين‪.‬‬

‫تدمري دبابة لعصابة األسد والتصدي‬ ‫لرتل يف مدينة السخنة ببادية الشام‬

‫ضرب مجاهدو لواء اإلسالم مفرزتي أمن الدولة‬ ‫واألمن العسكري في مدينة السخنة التي تقع ‪60 /‬‬ ‫‪ /‬كيلومتراً إلى الشرق من مدينة تدمر‪.‬‬ ‫وقال أبو العباس التدمري مدير المكتب اإلعالمي‬ ‫للواء اإلسالم في بادية الشام أن المجاهدين تصدوا‬ ‫لرتل أرسلته عصابة األسد لفك الحصار عن‬ ‫شبيحتها مؤلف من ‪ / 5 /‬دبابات وشيلكا و ‪40 /‬‬ ‫‪ /‬سيارة دوشكا‪ ،‬ما أدى لصد الرتل وتدمير دبابة‬ ‫وقتل وجرح العشرات من الشبيحة‪.‬‬ ‫وتعتبر مدينة السخنة واجهة المنطقة الشرقية‪،‬‬ ‫وتمهد السيطرة عليها الطريق للسيطرة على كامل‬ ‫بادية الشام باإلضافة إلى قطع إمدادات عصابة‬ ‫األسد عن مدينة دير الزور‬


‫‪3‬‬ ‫العمل اإلغايث تفاوت كبري بني حاجة الناس و أرقام التوزيع‪....‬‬

‫مع ازدياد معدالت الفقر وغالء السلع الغذائية‬ ‫وعدم توفرها كان البد للهيئات االغاثية ان تاخذ‬ ‫دورها في مساعدة الناس لتخفيف معاناتهم‪ ،‬اال‬ ‫ان هذه الجهود مازالت قاصرة واالهالي غير‬ ‫راضين عنها سواء من ناحية عدم االنتظام‬ ‫في التوزيع أو من ناحية قلة المواد التي يتم‬ ‫توزيعها‪.‬‬ ‫و لالطالع على واقع العمل االغاثي قمنا‬ ‫بزيارة احدى المؤسسات العاملة في مجال‬ ‫االغاثة والتنمية مؤسسة عدالة والتقينا باألخ‬ ‫ابو يمان مدير المؤسسة‪:‬‬ ‫ما هي مشاريع مؤسسة عدالة في شهر‬ ‫رمضان؟‬ ‫هناك مشاريع عدة تقوم بها مؤسسة عدالة في‬ ‫رمضان ومنها توزيع سالت رمضانية بلغ‬ ‫عددها ‪ 20‬ألف سلة في مختلف أنحاء الغوطة‬ ‫الشرقية‪ ،‬وتقديم وجبات غذائية جاهزة ضمن‬ ‫مشروع إفطار صائم ويبلغ عدد هذه الوجبات‬ ‫‪ 19‬ألف وجبة‪ ،‬باإلضافة إلى مشروع زكاة‬ ‫الفطر وسيكون موجها ً للفقراء‪ ،‬وعدد من‬ ‫المشاريع التنموية االخرى‪.‬‬ ‫ماهي المشاريع التنموية األخرى التي‬ ‫تقومون بها؟‬ ‫نقوم بعدة مشارع تنموية كتأمين مياه الشرب‬ ‫والسقاية في عدة مناطق في الغوطة الشرقية‪،‬‬ ‫وقمنا سابقا ً بحملة الوفاء ألرض الشهداء‪،‬‬ ‫ونعمل حاليا ً على تقديم معونات عاجلة ألكثر‬ ‫من ‪ 2500‬شخص نزحوا إلى الغوطة من‬ ‫القابون مؤخراً‪.‬‬ ‫الحظنا عدم رضى عند كثير من الناس فما‬ ‫مدى كفاية المعونات التي توزعونها؟‬ ‫ال تكفي لألسف فظروف الحرب والحصار أدت‬ ‫لغالء األسعار وفقدان معظم الناس لوظائفهم‬

‫وبالتالي تضاعفت أعداد الفقراء المستحقين‬ ‫للمعونة‪ ،‬وهذا ما يجعل الحاجة أكبر بكثير من‬ ‫الشيء الذي يتم توزيعه‪ ،‬ويجعل أغلب الناس‬ ‫بالتالي غير راضين‪ ،‬فنسأل هللا أن يمن علينا‬ ‫بمزيد من الدعم لتوزيعه على المحتاجين حتى‬ ‫نرضي جميع الناس‪.‬‬ ‫هل من كلمة أخيرة توجهها؟‬ ‫أتوجه إلى أهلنا الصامدين في الغوطة الشرقية‬ ‫أن يصبروا ويصابروا ويرابطوا‪ ،‬فإننا نعمل‬ ‫بكامل طاقاتنا والمنة لنا بذلك على أحد‪ ،‬بل‬ ‫نسعى ألن نخفف قدر االمكان عن أهالينا إلى‬ ‫أن يأذن هللا بالفرج‪..‬‬

‫لواء اإلسالم يقدم مكافآت جديدة‬ ‫ملجاهدين متميزين‬

‫بعد متابعة قيادة لواء اإلسالم لمجاهديها من‬ ‫مختلف الكتائب قررت تقديم مكافآت لثلة من‬ ‫المجاهدين المتميزين بشجاعتهم وإتقانهم في‬ ‫عملهم الجهادي‪ ،‬ومن الذين تم تقديم مكافآت لهم‬ ‫األسبوع الفائت‪:‬‬ ‫المجاهدون األبطال من كتيبة إسالم‪ :‬أبو أحمد‬ ‫وموفق وأبو نعيم‪ .‬ومن كتيبة ذي النورين‪ :‬أبو‬ ‫عمار وأبو سامي‪ .‬وآل اإلرهابي‪ :‬أبو الفوز وأبو‬ ‫صخر وأبو خالد وأبو الخير‪..‬‬ ‫باإلضافة إلى المجاهدين في الذاتية‪:‬‬ ‫أبو النور حمزة و أبو عمر أنصار‬


‫‪4‬‬

‫لواء اإلسالم يقيم دورة الصرب العسكرية خالل شهر رمضان‬

‫يثن الصوم والحر المجاهدين من االلتحاق‬ ‫لم ِ‬ ‫بالدورة العسكرية التي أعدها لواء اإلسالم‬ ‫لتخريج مقاتلين جدد في شهر رمضان‪..‬‬ ‫وعن مبررات قيام هذه الدورة في شهر رمضان‬ ‫قال أبو خطاب قائد الدورة أن الحاجة إلى‬

‫مجاهدين متطوعين جدد موجودة في أي وقت‪،‬‬ ‫مشيراً إلى أن نظام األسد ال يتوقف عن تجنيد‬ ‫المزيد من المرتزقة في كل الظروف واألوقات‪.‬‬ ‫وأضاف قائد الدورة أن التدريب في هذه الدورة‬ ‫التي أطلق عليها اسم دورة الصبر‪ ،‬لم يختلف‬ ‫شيئا ً عن باقي الدورات بل ازداد‪ ،‬وذلك ضمن‬ ‫خطة مدروسة مع تزويد المجاهدين بوجبات‬ ‫طعام وشراب مركزة لتعويضهم عن القوة التي‬ ‫فاتتهم في ساعات النهار‪.‬‬ ‫وكان مركز دورات لواء اإلسالم أقام سابقا ً عدداً‬ ‫من الدورات العسكرية في الظروف المختلفة‬ ‫لتعويد المجاهدين على تحمل كافة الظروف‪،‬‬ ‫ونتذكر هنا الدورة التي سميت بدورة الثلج‪،‬‬ ‫نسبة إلى ظروف الثلج والبرد التي تدرب خاللها‬ ‫المجاهدون‪.‬‬

‫لواء اإلسالم يتقدم عىل حاجز البشائر االسرتاتيجي يف القلمون‬

‫يحاصر مجاهدو لواء اإلسالم منذ ما يزيد على‬ ‫الشهر حاجز البشائر االستراتيجي في منطقة‬ ‫القلمون بريف دمشق والذي يشكل طريق‬ ‫اإلمداد إلى قرى القلمون الموالية لعصابة‬ ‫األسد‪.‬وقال أبو زيد مدير المكتب اإلعالمي‬ ‫للواء اإلسالم في قطاع القلمون أن المجاهدين‬ ‫تمكنوا في الفترة الماضية خالل حصارهم لهذا‬

‫الحاجز من التقدم ثالث نقاط وقتل ما يزيد على‬ ‫‪ / 80 /‬عنصراً من عصابة األسد‪ ،‬و ‪/ 10 /‬‬ ‫عناصر من ميليشيا حزب الالت‪.‬‬ ‫تجدر اإلشارة أن عصابة األسد حولت حاجز‬ ‫البشائر إلى ما يشبه الثكنة العسكرية فاستقدمت‬ ‫إليه عشرات اآلليات‪ ،‬غنم المجاهدون إحداها‬ ‫خالل األسابيع الفائتة‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫قصة شهيد‬

‫لم وآث َر الجها َد‬ ‫طَلَب ال ِع َ‬

‫أسامة ربيع شلة‪ ،‬كان يحب أن يكنى بأبي النصر‬ ‫من مواليد حرستا عام ‪ ،1985‬تربى بين يدي والده‬ ‫الذي علمه الصالح والتقوى‪ ،‬وجعل العلم الشرعي‬ ‫نصب عينيه فنال شرف اإلجازة في القرآن الكريم‬ ‫عن طريق الشيخ عبد الرزاق الحلبي رحمه هللا‪،‬‬ ‫ت في علوم‬ ‫كما تابع دراسته الجامعية ونال إجازا ٍ‬ ‫القرآن الكريم واللغة العربية وصحيحي البخاري‬ ‫ومسلم وسنن أبي داود والترمذي والشمائل‬ ‫المحمدية‪.‬‬ ‫وسعى أبو النصر رحمه هللا للعمل بما علم وتطبيق‬ ‫ُرف بأمانته‬ ‫ذلك على جوانب حياته المضيئة‪ ،‬فع ِ‬ ‫وصدقه ودماثة خلقه وطيبة نفسه ونشاطه في‬ ‫الطاعات وتعهده إلخوانه وبذله في سبيل هللا‪.‬‬ ‫ولما اندلعت شرارة الثورة كان من أوائل الذين‬ ‫صدحوا بالحق وتصدروا المظاهرات السلمية‪،‬‬ ‫وحين آن أوان الجهاد لم يتلكأ أو يتوان في تلبية‬ ‫نداء الحق‪ ،‬فقضى أياما ً وليالي مجاهداً مرابطا ً‬

‫صابراً محتسبا ً أجره عند هللا عز وجل مع كتيبة‬ ‫شباب اإلسالم التابعة للواء اإلسالم‪ ،‬فكان يصول‬ ‫ويجول كالنسر الجارح يترصد عدوه لينزل به‬ ‫حكم هللا فيه‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وفي بدايات معركة حرستا كلم قلبه باستشهاد أخيه‬ ‫ولكن ذلك لم يثبط معنوياته و لم يزده إال إصراراً‬ ‫على قراع العدو بل كانت له دفعة زادته يقينا ً باهلل‬ ‫وعزيمه على الجهاد وتفانيا ً في طلب الشهادة‪.‬‬ ‫وفي صباح يوم ‪ 2013/2/19‬وبعد أن ألقى على‬ ‫إخوانه درسا ً في الشمائل المحمدية‪ ،‬خرج مع‬ ‫إخوانه في مهمة الستطالع مكامن عصابة األسد‬ ‫في منطقة مساكن الشرطة فاكتشف العدو الغادر‬ ‫مكانه واستهدفه بطلقات رشاش ‪ /‬بي كي سي ‪/‬‬ ‫فارتقى شهيداً بإذن هللا‪.‬‬ ‫رحمك هللا وجعلك شفيعا ً لنا يوم تبلى السرائر‬ ‫وجمعنا بك في عليين مع النبيين والصديقين‬ ‫والشهداء والصالحين‪.‬‬

‫إسقاط طائرة حربية يف منبج بريف حلب‬

‫أسقط مجاهدو لواء اإلسالم في الشمال‬ ‫باالشتراك مع لواء جند الحرمين طائرة حربية‬ ‫كانت تقصف جسر الجوالن في مدينة منبج‬ ‫بريف حلب‪.‬‬ ‫وقال قائد لواء اإلسالم في الشمال أبو عبد هللا‬ ‫السلفي أن المجاهدين قاموا بمحاصرة الطائرة‬ ‫برشاش ‪ 14.5‬ورشاش دوشكا ما أدى إلى‬

‫اشتعال النيران فيها وسقوطها‪.‬‬ ‫ويرابط مجاهدو لواء اإلسالم عند مدينة عين‬ ‫العرب محاصرين عناصر حزب البي كي كي‪،‬‬ ‫حيث قام عناصر هذا الحزب الذي يوصف‬ ‫بتبعيته لعصابة األسد باالعتداء أكثر من مرة‬ ‫على المجاهدين المحاصرين للواء ‪ 93‬الذي يعد‬ ‫من أواخر معاقل النظام في محافظة الرقة‪.‬‬


‫‪6‬‬ ‫رس االعتكاف يف رمضان ومقصوده‬ ‫ُّ‬

‫الحمد هلل‪ ،‬والصالة والسالم على رسول هللا‪،‬‬ ‫أما بعد‪:‬‬ ‫فقد جاء في الصحيحين عن ابن عمر‪ -‬رضي‬ ‫هللا عنهما‪ -‬قال‪« :‬كان النبي يعتكف في العشر‬ ‫األواخر من رمضان»‪ .‬ففي هذا الحديث دلي ٌل على‬ ‫االعتكاف‪ ،‬وهو لزو ُم مسج ٍد على وج ِه‬ ‫مشروعية‬ ‫ِ‬ ‫القُرب ِة من شخص مخصوص بصفة مخصوصة‪.‬‬ ‫واالعتكافُ ليس بواجب‪ ،‬وإنما هو نافلةٌ من‬ ‫النوافل‪ .‬قال ابنُ القيم ‪-‬رحمه هللا‪ -‬مبينًا المقصود‬ ‫من االعتكاف‪« :‬وشرع لهم االعتكافُ الذي‬ ‫ب على هللا تعالى‪،‬‬ ‫مقصودهُ وروحهُ عكوفُ القل ِ‬ ‫و َج ْم ِعيَّتُهُ عليه‪ ،‬والخلوةُ به عن االشتغال بالخلق‪،‬‬ ‫واالشتغَا ُل به وحده سبحانه؛ بحيث يصير ذكرُه‪،‬‬ ‫وحبُّه‪ ،‬واإلقبا ُل عليه في مح ِّل هموم القلب‬ ‫وخطراته؛ فيستولي عليه بدلَها‪ ،‬ويصير اله ُّم كلُّه‬ ‫ُ‬ ‫والخطرات كلُّها بذكره‪ ،‬والتفك ُر في تحصيل‬ ‫به‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫مراضيه‪ ،‬وما يُق ِّرب منه؛ فيصير أ ْن ُسهُ باهلل بدالً‬ ‫عن أنسه بالخلق؛ فَيُ ِع ُّدهُ بذلك ألُنسه به يو َم الوحش ِة‬ ‫أنيس له‪ ،‬وال ما يَ ْف َر ُح به سواه؛‬ ‫في القبور حين ال‬ ‫َ‬ ‫االعتكاف األعظم»‪.‬‬ ‫فهذا مقصو ُد‬ ‫ِ‬ ‫آداب االعتكاف‪:‬‬ ‫وهذه جملة من اآلداب يحسن بالمعتكفين مراعاتُها‪،‬‬ ‫واألخ ُذ بها؛ ليكون اعتكافُهم كامالً مقبوالً بإذن هللا‪.‬‬ ‫أوالً‪ :‬استحضا ُر النيَّ ِة الصالح ِة‪ ،‬واحتسابُ األجر‬ ‫على هللا ‪.‬‬ ‫ثانيًا‪ :‬استشعا ُر الحكم ِة من االعتكاف‪ ،‬وهي‬ ‫االنقطاع للعبادة‪ ،‬و َج ْم ِعيَّةُ القلب على هللا ‪.‬‬

‫همسة يف أذن مجاهد‬

‫ثالثًا‪:‬أالَّ يخرج المعتكفُ إالَّ لحاجته التي ال بُ َّد منها‪.‬‬ ‫راب ًعا‪ :‬المحافظةُ على أعمال اليوم والليلة من‬ ‫سنن وأذكار مطلقة ومقيَّدة؛ كالسنن الرواتب‪،‬‬ ‫وسنَّة الضحى‪ ،‬وصالة القيام‪ ،‬وسنَّة الوضوء‪،‬‬ ‫وأذكار طرفي النهار‪ ،‬وأذكار أدبار الصلوات‪،‬‬ ‫وإجابة المؤذن‪ ،‬ونحو ذلك من األمور التي يحسن‬ ‫بالمعتكف أالّ يفوته شيء منها‪.‬‬ ‫سا‪ :‬الحرصُ على االستِيقاظ من النوم قبل‬ ‫خام ً‬ ‫ت كاف‪ ،‬سواء كانت فريضة أو قيا ًما؛‬ ‫بوق‬ ‫الصالة‬ ‫ٍ‬ ‫ألجل أن يتهيأ المعتكف للصالة‪ ،‬ويأتِيَها بسكينة‬ ‫ووقار وخشوع‪.‬‬ ‫سا‪ :‬اإلكثار من النوافل عمو ًما‪ ،‬واالنتقا ُل من‬ ‫ساد ً‬ ‫نوع إلى نوع آخر من العبادة؛ ألجل أال يدبَّ الفتور‬ ‫ض َي وقته بالصالة تارة‪،‬‬ ‫والملل إلى المعتكف؛ فَيُ ْم ِ‬ ‫وبقراءة القرآن تارة‪ ،‬وبالتسبيح تارة‪ ،‬وبالتهليل‬ ‫تارة‪ ،‬وبالتحميد تارة‪ ،‬وبالتكبير تارة‪ ،‬وبالدعاء‬ ‫تارة‪ ،‬وباالستغفار تارة‪ ،‬وبالصالة على النبي‬ ‫تارة‪ ،‬وبــال حول وال قوة إال باهلل تارة‪ ،‬وبالتدبُّر‬ ‫تارة‪ ،‬وبالتف ُّكر تارة‪ ،‬وهكذا‪.‬‬ ‫ساب ًعا‪ :‬اصطحاب بعض كتب أهل العلم‪،‬‬ ‫وخصوصًا التفسير؛ حتى يُستعانَ به على تدبُّر‬ ‫القرآن‪.‬‬ ‫ثامنًا‪ :‬اإلقالل من الطعام والكالم والمنام؛ فذلك‬ ‫أدعى لرقَّة القلب‪ ،‬وخشوع النفس‪ ،‬وحفظ الوقت‪،‬‬ ‫والبعد عن اإلثم‪.‬‬ ‫تاس ًعا‪ :‬الحرص على الطهارة طيلة وقت‬ ‫االعتكاف‪.‬‬ ‫عاش ًرا‪ :‬يحسن بالمعتكفين أن يتواصوا بالحق‬ ‫وبالصبر وبالنصيحة والتذكير‪ ،‬وأن يتعاونوا‬ ‫على البر والتقوى‪ ،‬واإليقاظ من النوم‪ ،‬وأن يَ ْقبَل‬ ‫بعضُهم من بعض‪.‬‬ ‫وبالجملة فليحرص المعتكف على تطبيق ال ُّسنَّة‪،‬‬ ‫والحرص على كل قُربة‪ ،‬والبعد عن كل ما يفسد‬ ‫اعتكافه‪ ،‬أو ينقص ثوابه‪.‬‬ ‫الشيخ ابراهيم الحمد‬


‫‪7‬‬ ‫‪ 300‬قتيل من عصابات األسد يف معارك تحرير خان العسل بحلب‬ ‫صفحة مؤيدة‪ :‬املجزرة األكرب يف تاريخ الجيش منذ معركة ميسلون!‬

‫كشفت مصادر المجاهدين أن العدد اإلجمالي‬ ‫لقتلى عصابات األسد خالل معارك تحرير‬ ‫خان العسل بريف إدلب في األيام الماضية بلغ‬ ‫نحو ‪ 300‬بينهم ضباط حاقدون‪ ،‬وبلغ عدد من‬ ‫استسلموا المئات‪.‬‬ ‫وتحدث المصدر عن أحد فصول المعركة حيث‬ ‫تحصن جنود األسد في مبنيين داخل القرية‪،‬‬ ‫فأحكم المجاهدون الحصار عليهم وهددوا‬ ‫بتفجير المبنيين ما دفع ‪ 100‬من جنود األسد إلى‬ ‫تسليم أنفسهم‪ ،‬وبقي ‪ 10‬إلى ‪ 15‬من الضباط‬

‫المجرمين رفضوا االستسالم‪ ،‬فاقتحم المجاهدون‬ ‫المبنى واشتبكوا معهم وقتلوهم جميعاً‪.‬‬ ‫وكتبت صفحات الشبيحة على اإلنترنت عن‬ ‫المعركة واصفين إياها بالخيانة حيث أغلقت‬ ‫غرفة عمليات الجيش ترددات الالسلكي‬ ‫الخاصة بالعناصر الموجودين هناك كي ال‬ ‫تصل استغاثاتهم‪ ،‬وبلغ األمر بإحدى الصفحات‬ ‫المؤيدة القول أن «هذه المجزرة تعد األكبر من‬ ‫نوعها في تاريخ الجيش منذ معركة ميسلون في‬ ‫العام ‪.!»1920‬‬

‫توقعات باستمرار تدخل املرصف املركزي ومزيد من االنخفاض بسعر رصف الدوالر‬

‫واصل المصرف المركزي في دمشق تدخله‬ ‫في سعر الصرف عن طريق بيع كميات من‬ ‫الدوالر األمريكي لشركات الصرافة‪ ،‬حيث ض َّخ‬ ‫الخميس ‪ 2013\7\25‬نحو ‪ 400 – 100‬ألف‬ ‫دوالر بسعر ‪ 173.25‬ليرة على أن يتم بيعه‬ ‫للمواطنين بسعر ‪ 175‬ليرة‪.‬‬ ‫وأفادت مصادر مطلعة على شؤون المصرف‬ ‫المركزي لموقع «االقتصادي»‪ ،‬أن المصرف‬ ‫سيستمر بعمليات بيع القطع األجنبي لتخفيض‬ ‫سعر الصرف أكثر مما انخفضه في األيام القليلة‬ ‫الماضية حيث انخفض من سعر ‪ 300‬ليرة إلى‬ ‫‪ 170‬ليرة للدوالر‪.‬‬

‫تجدر اإلشارة أن الكثير من شركات الصرافة‬ ‫امتنعت الخميس عن بيع الدوالرات للمواطنين‬ ‫حسبما ذكر موقع «االقتصادي» المهتم بالشؤون‬ ‫االقتصادية السورية‪ ،‬فقد كانت «الكمية تنفذ‬ ‫بعد فتح باب البيع بساعة واحدة في كثير من‬ ‫الشركات»‪ ،‬ما أدى إلى عدم تأثر السوق السوداء‬ ‫وارتفاع سعرها لحوالي ‪ 230‬ل‪.‬س للدوالر‪.‬‬ ‫وكان الدوالر في السوق السوداء قفز خالل‬ ‫الشهر الجاري‪ ،‬إلى سعر قياسي لم يتحقق في‬ ‫تاريخ سورية‪ ،‬حيث وصل في بعض الحاالت‬ ‫إلى ‪ 300‬ليرة للمبيع‪ ،‬ما أدى إلى ارتفاع كبير‬ ‫في أسعار المنتجات والمواد في األسواق‪.‬‬


‫‪8‬‬ ‫تــنـويـه ‪ :‬نعتذر عن خطأ ورد في العدد السابق في فقرة إطاللة قائد أن كتيبة حفظ النظام‬ ‫التابعة للقطاع الجنوبي هي في زملكا و الصحيح أنها في سقبا‬

‫اعقلها و توكل‬ ‫أبو محمد في الثالثينيات من العمر‪ ،‬كان يعمل‬ ‫على عربة خضار فيجني منها قوت يومه‪.‬‬ ‫ولكن اآلن نراه يتسكع هنا وهناك ويجلس على‬ ‫كرسي أمام بيته‪ ،‬فاقتربنا منه لنسأله لماذا أنت‬ ‫بال عمل؟‬ ‫حكى لنا كيف تدمرت عربته جراء القصف ولم‬ ‫يعد لديه عمل‪ ،‬سألناه كيف تتدبر قوت يومك؟‬ ‫فأجاب‪ :‬أهل الخير كثيرون وهناك من يقدم لنا‬ ‫المعونة كل يوم‪.‬‬ ‫ولكن لماذا ال تعود للعمل بدل من أنتظار الشفقة‬ ‫من األخرين؟!‬ ‫هذه ليست قصة شخص واحد فهناك الكثير‬ ‫ممن فقد عمله وقرر الجلوس في البيت بدل أن‬ ‫يبحث عن عمل‪ .‬ولهؤالء اإلخوة أذكر قصة‬ ‫أحد الصحابة المهاجرين لعلنا نتعلم منه‪..‬‬ ‫هو الصحابي الجليل عبد الرحمن بن عوف‬ ‫عندما آخى النبي صلى هللا عليه وسلم بينه وبين‬ ‫أخيه األنصاري سعد بن الربيع‪ ،‬قال له سعد‬ ‫وكان من أثرياء المدينة‪ :‬هذا مالي أقسمه بيننا‬ ‫بنصف‪ ،‬وعندي زوجتان اختر واحدة أطلقها‬ ‫لك فإذا خلصت تتزوجها أنت‪.‬‬ ‫فهل قبل عبد الرحمن بن عوف هذا العرض؟ ال‬ ‫لم يقبل‪ ،‬بل قال‪ :‬بارك هللا لك في مالك وأهلك‬ ‫ولكن دلني على السوق‪ ..‬لم يقل هذه فرصة‬ ‫وجاءت‪ ،‬مال وبدون عمل وزواج أيضآ‪ ،‬ولم‬ ‫يبحث عن فتوى كي يأخذ المال‪ ،‬ولكن كان‬ ‫بطالً عفيف النفس وماهو إال شهر أو شهران‬ ‫حتى تزوج من حر ماله‪.‬‬ ‫فباشر بالعمل أخي المسلم‪ ،‬ليس لترفع من‬ ‫مستوى نفسك فحسب‪ ،‬بل المستوى العام‬ ‫لمجتمعك أيضاً‪.‬‬ ‫بقلم أبي ماهر‬

‫من هو‬ ‫شاعر عباسي قيل عنه مالئ الدنيا و شاغل‬ ‫الناس‬ ‫مؤلف من خمسة عشر حرفا ً‬ ‫‪ =14+7+6‬عكس شرير‬ ‫مرادف عتب= ‪11+3+10‬‬ ‫جمع بنت= ‪12+9+13+2‬‬ ‫حيوان عاشب= ‪5+15+4‬‬ ‫مرادف والد=‪8+1‬‬ ‫الحل السابق‪ :‬ماريا القبطية‬

‫سؤال وجواب‬

‫متى وقعت معركة صفين؟‬ ‫‪39‬هـ ‪37 -‬هـ ‪40 -‬هـ‬ ‫من كان صاحب أول انقالب عسكري في‬ ‫سورية ؟‬ ‫أديب الشيشكلي ‪ -‬سامي الحناوي‪ -‬حسني‬ ‫الزعيم‬

‫الحل السابق‪1514:‬م ‪ -‬غورو‬


صحيفة نداء الإسلام - العدد الخامس والعشرين