Issuu on Google+

‫العدد‪13‬‬

‫‪ 25‬جامدى اآلخر‪1434/‬‬ ‫‪/6‬أيار‪2013/‬‬

‫نداءاإلسالم‬

‫كل اثنني عن الهيئة العامة للتوجيه املعنوي يف لواء اإلسالم‬ ‫صحيفة أسبوعية إخبارية تصدر ّ‬

‫َفضَّ َل اللهُ املُجا ِه ِدين‬

‫للمقاتلين مكانة كبيرة عند كل شعوب‬ ‫العالم‪ ،‬وال عجب فالمقاتل يضحي‬ ‫بأغلى ما لديه وهي نفسه الّتي بين‬ ‫جنبيه ليحيى غيره حراً كريماً‪.‬‬ ‫وقد جعل اإلسالم للقتال قدسيةً‬ ‫خاصة‪ ،‬فالمسلم يقاتل لتحقيق‬ ‫شرع هللا في األرض‪ ،‬الشرع الذي‬ ‫يضمن العدالة للناس في كل األرض‬ ‫وليس فقط في بالده كما تفعل اليوم‬ ‫الحضارة الغربية‪ .‬فكان المسلمون‬ ‫ يوم كانوا يحكمون األرض –‬‫يُسيِّرون الجيوش تلبية لنداء مظلوم‬ ‫في شرق البالد أو غربها‪ ،‬أما اليوم‬ ‫فنرى العالم كله يصم آذانه لصرخات‬ ‫المظلومين في سورية‪ ،‬وفي بورما‬ ‫والشيشان وغيرها‪ ...‬يقول هللا‬ ‫عز وجل محرضا ً المؤمنين على‬ ‫القتال‪«:‬وَمَا لَ ُكمْ اَل ُت َقاتِ ُلونَ فِي سَ ِبي ِل‬

‫اللَّهِ وَالْمُسْ َت ْضعَفِنيَ مِنَ الرِّجَا ِل وَالنِّسَاءِ‬ ‫وَال ْ ِولْدَا ِن الَّذِينَ ي َُقو ُلونَ رَبَّنَا َأخْ ِرجْنَا مِنْ‬ ‫هَذِهِ ال ْ َقرْيَةِ ا َّلظالِ ِم َأهْ ُلهَا وَاجْع َْل لَنَا مِنْ‬ ‫لَدُنْكَ وَلِيًّا وَاجْع َْل لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِريًا»‬ ‫ومن هنا كان للمجاهدين ذلك الفضل‬ ‫العظيم على غيرهم من المؤمنين‬ ‫«ل يَسْ َت ِوي‬ ‫حيث يقول سبحانه وتعالى‪ :‬اَ‬

‫ال ْ َقاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِنيَ َغيْرُ ُأولِي ا َّلضرَ ِر‬ ‫وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَ ِبي ِل اللَّهِ ب ِ َأمْوَالِ ِهمْ‬ ‫وَ َأن ْ ُفسِ ِهمْ َف َّض َل اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ ب ِ َأمْوَالِ ِهمْ‬ ‫وَ َأن ْ ُفسِ ِهمْ عَ َلى ال ْ َقاعِدِينَ دَرَج ًَة وَ ُكلاًّ وَعَدَ‬ ‫ال َّلهُ الْحُسْنَى وَ َف َّض َل ال َّلهُ الْمُجَاهِدِينَ عَ َلى‬ ‫ال ْ َقاعِدِينَ َأجْرًا عَظِيمًا‪ ،‬دَرَجَاتٍ مِنْهُ‬ ‫وَم َْغفِرَةً وَرَحْم ًَة وَكَانَ ال َّلهُ َغ ُفورًا رَحِيمًا»‬

‫ردا عىل مجزرة «البيضا» املجاهدون يرضبون مواقعاً‬ ‫يف جبال الالذقية‬

‫تخريج أول دورة طبية يف‬ ‫لواء اإلسالم‬ ‫«مجلس الشورى» السبيل‬ ‫إلحياء سلطان الرشع يف‬ ‫جميع مناحي الحياة‬ ‫الشيخ أبو زياد الوزير ‪:‬‬ ‫الغوطة الرشقية ستكون‬ ‫مقربة لجيش العصابة‬ ‫األسدية إذا فكّر باقتحامها‬

‫غارات إرسائيلية تستهدف‬ ‫مواقع عسكرية يف جبل‬ ‫قاسيون‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪7‬‬


‫‪2‬‬

‫تخريج أول دورة طبية يف لواء اإلسالم‬

‫خرّجت قيادة لواء اإلسالم الخميس ‪2013/5/2‬‬ ‫الدفعة األولى من الدورة الطبية المختصة في‬ ‫إسعاف ونقل المصابين والجرحى المجاهدين من‬ ‫أرض المعركة إلى النقاط الطبية المختلفة لتلقي‬ ‫العالج المناسب ‪.‬‬ ‫وقال «أبو حذيفة» المسؤول عن الدورة الطبية‬ ‫إن الدورة خضعت لتدريبات طبية وعسكرية في‬ ‫نفس الوقت وذلك عائد لخصوصية هذه الدورة‬ ‫من حيث ارتباط العمل الطبي بالعسكري ‪،‬‬ ‫مؤكداً أن التدريبات العسكرية شملت تمارين رفع‬ ‫اللياقة البدنية والتنقل السريع على أرض المعركة‬ ‫وتكتيكات التقدم واالنسحاب واستخدام السالح‬ ‫الفردي وذلك من أجل التمكن من حماية المصاب‬ ‫أو الجريح وإخالئه من أرض المعركة بسالم‪.‬‬ ‫وأضاف أن الدورة تضمنت دروسا في اإلرشاد‬ ‫النفسي والفقه والعقيدة للتأكيد على أن ّ عملهم في‬

‫إنقاذ حياة المجاهدين ال يقل أهمية عن الرباط في‬ ‫سبيل هللا في األجر والثواب في الدنيا واالخرة‪.‬‬ ‫وأفاد المدرب أبو ياسر أنه تم إعداد طواقم خاصة‬ ‫النتشال الجثث من تحت القصف واالنقاض ونقل‬ ‫الجرحى ومساعدة الناجين على الخروج من أماكن‬ ‫القصف وللتعامل مع السالح الكيمائي والغازات‬ ‫السامة ومساعدة المصابين بها‪.‬‬ ‫وذكر «أبو حاتم» أحد الخريجين أنّهم خاضوا‬ ‫العديد من تدريباتهم في أجواء معركة حقيقية منها‬ ‫إخالء الجرحى والمصابين في معركة تحرير‬ ‫حاجز مصح الوليد «األعاطلة» الشهر الفائت ‪.‬‬ ‫تعد هذه الدورة التي أشرف عليها أطباء مختصون‬ ‫األولى من نوعها لجهة أن كادرها سيكون مالزما ً‬ ‫للمجاهدين في أرض المعركة وفي األماكن‬ ‫الخطرة وغير اآلمنة ‪.‬‬

‫لواء اإلسالم يسيطر عىل موقع عسكري اسرتاتيجي يف املنطقة الوسطى‬

‫سيطر لواء اإلسالم في بادية الشام على‬ ‫موقع عسكري استراتيجي في منطقة «برّي‬ ‫الشرقي» بين ريفي حمص وحماة الشرقي‪.‬‬ ‫وقال القيادي بلواء اإلسالم في بادية الشام أبو‬ ‫العباس أن الموقع العسكري الذي يقع على تلة‬ ‫تتوسط القرى السنية والعلوية واإلسماعيلية‬ ‫كانت تتمركز فيه عصابات األسد وكان معداً‬ ‫ليكون مقراً للدبابات وراجمات الصواريخ من‬ ‫أجل قصف القرى الثائرة ولحماية القرى التي‬

‫يتمركز بها الشبيحة‪.‬‬ ‫وأكد أبو العباس أنهم اكتشفوا في الموقع بعد‬ ‫تحريره شبكة من األنفاق والسراديب وعدداً‬ ‫كبيراً من آبار الماء‬ ‫مضيفا ً أنّه بات من السهل اآلن التحرك باتّجاه‬ ‫حمص وحماة لفتح طريق اإلمداد للمحافظتين‬ ‫لمساعدة قوات المجاهدين التي تتصدى لعدوان‬ ‫ميليشيات ما يسمى «حزب هللا» على القصير‬ ‫بريف حمص‪.‬‬


‫‪3‬‬ ‫«مجلس الشورى» السبيل إلحياء سلطان الرشع يف جميع مناحي الحياة‬

‫تشكل مجلس الشورى في ريف دمشق من عدد‬ ‫من العلماء وأصحاب الكفاءات ووجهاء الغوطة‬ ‫الشرقية وذلك بعد تحرر مدنها وبلداتها من‬ ‫فلول عصابات األسد المجرم وذلك بغية تسيير‬ ‫أمور الناس والفصل في الخالفات والنزاعات‬ ‫وحفظ األمن في المناطق المحررة‪ ،‬وتنسيق‬ ‫الجهود المبذولة لخدمة هذا البلد إضافة إلى‬ ‫تأمين الخدمات األساسية التي يحتاجها الناس‬ ‫في حياتهم اليومية‪.‬‬ ‫وقال أبو نعمان دلوان رئيس مجلس الشورى ‪:‬‬ ‫«نحن نعمل بشكل دؤوب على توسيع مجلس‬ ‫الشورى ليمت ّد إلى كافة المناطق المحررة‪،‬‬ ‫ونحن في كل بلدة نطلب إلى القائمين على‬ ‫األعمال فيها اختيار شخص يكون عضواً في‬ ‫مجلس الشورى هذا ما نعمل عليه حالياً»‪.‬‬ ‫وأضاف إن من أهم أهداف المجلس إحياء‬ ‫سلطان الشرع والدين في جميع مناحي الحياة‬

‫متفرقات‬

‫أقام عدد من شبيحة طرطوس الجمعة ‪-5-3‬‬ ‫‪ 2013‬حفلة غرب حديقة الباسل في المدينة‬ ‫و ذلك بالمجزرة المروعة التي ارتكبها‬ ‫جيشهم في قرية البيضا ببانياس ‪.‬‬ ‫ت ّم اغالق مداخل مدينة طرطوس الجمعة‬ ‫أيضا ً وانتشار كثيف لعناصر من «حزب‬ ‫هللا» باإلضافة لعناصر لجان التشبيح في‬ ‫المدينة‪ ،‬بعد مجزرة البيضا لمنع أهالي‬ ‫بانياس النازحين من اللجوء إليها‪.‬‬ ‫شهدت معظم المواد الغذائية ارتفاعا خالل‬ ‫اليومين الماضيين في دمشق بالتماشي مع‬ ‫إنخفاض الليرة السورية التي وصلت ألدنى‬ ‫مستوى لها على اإلطالق ‪ ,‬حيث سجلت‬ ‫‪ 145‬ليرة سورية مقابل الدوالر الواحد‪.‬‬

‫وهذا ركن عظيم عمل النظام على هدمه طيلة‬ ‫أربعين عاما ً خلت‪.‬‬ ‫وأكد رئيس مجلس الشورى ّ‬ ‫أن المجلس يمثل‬ ‫جميع التشكيالت العسكرية التي تشكل منها‬ ‫مجلس مجاهدي مدينة دوما بقيادة األخ القائد‬ ‫أبي صبحي طه‪.‬‬ ‫وأشار إلى ّ‬ ‫أن أي كيان مدني تشكل أو سيتشكل‬ ‫خارج إطار مجلس الشورى سيعتبر بمثابة شق‬ ‫ّ‬ ‫جار على توحيد‬ ‫وأن العمل‬ ‫للصف الموحد‬ ‫ٍ‬ ‫المجالس المدنية في المدينة وسيعلن عنها قريباً‪.‬‬ ‫داعيا ً اإلخوة الذين انسحبوا من المجلس إلى‬ ‫العودة وتحمل مسؤولياتهم المنوطة بهم‪ ،‬حتى‬ ‫يكون الهدف من العمل مصلحة الجماعة ّ‬ ‫ألن‬ ‫يد هللا مع الجماعة قائالً ‪ّ :‬‬ ‫«إن مجلس الشورى‬ ‫يمد يده بالخير ممثالً برئيسه إلى اإلخوة الذين‬ ‫انسحبوا من المجلس فهم من أصحاب السبق في‬ ‫تأسيسه»‪.‬‬ ‫يذكر ّ‬ ‫أن مشروع كفالة اليتيم ومكتب التموين‬ ‫والمكتب اإلغاثي وكتيبة حفظ النظام في مدينة‬ ‫دوما من أهم اإلنجازات التي قام بها المجلس منذ‬ ‫تأسيسه إضافة إلى الكثير من المشاريع األخرى‬ ‫‪ ،‬كما يتبع للمجلس أيضا ً المكتب الطبي الموحد‪.‬‬


‫‪4‬‬ ‫ردا عىل مجزرة «البيضا» املجاهدون الشهادة االختصار األكرب للبطولة يف‬ ‫الدنيا والفوز األعظم يف اآلخرة‬ ‫يرضبون مواقعاً يف جبال الالذقية‬

‫رداً على المجزرة التي ارتكبتها قوات األمن‬ ‫والشبيحة في قرية «البيضا» ببانياس ضربت‬ ‫بعض فصائل المجاهدين معاقل عسكرية لعصابة‬ ‫األسد في القرداحة وقرى مجاورة بستة صواريخ‬ ‫غراد‪.‬‬ ‫وأفاد ناشطون نقالً عن ناجين من المجزرة أنّ‬ ‫منازل وطرقات الساحة الرئيسة المؤدية إلى‬ ‫القرية تعجُّ بالجثث التي قامت عصابات األسد‬ ‫بإحراق قسم كبير منها‪ ،‬كدليل إضافي على‬ ‫الحقد الدفين التي تحمله هذه العصابة للسوريين‬ ‫ولإلنسانية جمعاء‪.‬‬ ‫وفي تعليق على الحادثة قال اللواء سليم إدريس‬ ‫رئيس أركان «القيادة المشتركة للجيش الحر» ّ‬ ‫إن‬ ‫قوات عصابة األسد تسعى لتهجير أهالي الساحل‬ ‫من الطائفة السنّية في مسعى منها إلقامة دولتها‬ ‫العلوية المزعومة‪.‬‬ ‫وكانت عصابات األسد يوم الخميس ‪2013-5-2‬‬ ‫قد اقتحمت قرية البيضا في بانياس ونفذت إعدامات‬ ‫ميدانية بالسكاكين والرصاص بحق السكان السنُّة‬ ‫ما أدى إلى سقوط مئات الشهداء بينهم عائالت‬ ‫بأكملها والكثير من األطفال والنساء‪.‬‬

‫أنس كعكة أبو البراء أو األسد السنّي كما كان يحب‬ ‫ابن الثامنة عشر ربيعا أذكره في أول اعتصام‬ ‫حدث في دوما وكأنّه في يوم زفافه ‪.‬‬ ‫برع في تنظيم وتوزيع الالفتات الحماسية في‬ ‫المظاهرات السلمية وكان من القالئل الذين‬ ‫شاركوا في تظاهرات العاصمة دمشق ‪.‬‬ ‫ولم يمنعه صغر سنه أن يلتحق في العمل المسلح‬ ‫ويذكر أنه أل ّح على أهله ليخرج مجاهدا في سبيل هللا‬ ‫وذلك بعد استشهاد ابن عمه في أحد المظاهرات‪.‬‬ ‫كان رحمه هللا شجاعا ً مقداما ً فلم يعرف الخوف‬ ‫طريقا إلى قلبه حيث شارك في معظم المعارك‬ ‫التي خاضها اللواء ضد عصابات األسد الطاغية‬ ‫وكان يقول لعلّها المنية فأريدها شهادة على‬ ‫الجبهة‪ ،‬وكان له ما أراد عندما تلقى رصاصة‬ ‫من أحد قناصة العصابة األسدية بعد أن أشبع في‬ ‫جنودها قتالً وجرحاً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ولم ينسى األسد السني الذي كان محبوبا من أفراد‬ ‫كتيبته «الزبير بن العوام» أن يكتب وصيته التي‬ ‫جاءت من أربع صفحات اختصر في سطورها‬ ‫المعنى الحقيقي لطالب الشهادة حيث طلب فيها من‬ ‫إخوته تنشئة أطفالهم على الجهاد ورفع كلمة ال‬ ‫إله اال هللا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبالرغم من أن أبا البراء كان اإلبن المدلل لوالده‬ ‫إلاّ أنه استقبل خبر استشهاده بالتسليم الكامل‬ ‫لمشيئة هللا والرضا بقضائه والفرح بشهادة ولده‬ ‫بإذن هللا‪.‬‬


‫‪5‬‬ ‫إطاللة قائد‬ ‫رئيس الهيئة العامة للتوجيه املعنوي يف لواء اإلسالم‬ ‫الغوطة الرشقية ستكون مقربة لجيش ال��صابة األسدية إذا فكّر باقتحامها‬

‫كثرت اإلشاعات التي تتردد بين المجاهدين‬ ‫وأهالي الغوطة الشرقية على حد سواء فقامت نداء‬ ‫اإلسالم بإجراء حوار صحفي مع رئيس الهيئة‬ ‫العامة للتوجيه المعنوي في لواء اإلسالم أبي زياد‬ ‫الوزير تناولنا فيه العديد من الموضوعات المهمة‬ ‫على رأسها الشائعات‪.‬‬ ‫بداية ما رأيكم بالشائعات الكثيرة التي تنتشر في‬ ‫الغوطة هذه األيام ؟وكيف تتعاملون معها؟‬ ‫تحاول العصابة األسدية منذ بداية الثورة أن‬ ‫تتالعب بعواطف الناس وتضغط من خالل ذلك‬ ‫على المقاتلين وذلك عن طريق نشر اإلشاعات‬ ‫التي توهن عزائم الناس وتدب الفرقة والخالفات‬ ‫فيما بينهم ونحن لدينا غرفة خاصة في الهيئة‬ ‫لجمع هذه اإلشاعات والرد عليها من خالل وسائل‬ ‫اإلعالم المختلفة‪.‬‬ ‫يشتكي الناس كثيراً من تفرق المجاهدين في‬ ‫الغوطة والبعض يتهمون اللواء بأنّه إقصائي‬ ‫كيف ترد؟‬ ‫ً‬ ‫لقد كان لواء اإلسالم دائما مبادرا إلى توحيد الجهود‬ ‫ضد العصابة الفاجرة ‪ ،‬وإن كان توحيد كل فصائل‬ ‫المجاهدين صعبا ً حاليا ً لعدد من األسباب فإننا قمنا‬ ‫بإنشاء غرفة عمليات مشتركة لكل الفصائل في‬ ‫كل من جبهتي جوبر والعتيبة وهي خطوة نحو‬ ‫توحيد الجهود بإذن هللا ‪.‬‬ ‫كيف تنظرون إلى التصعيد العسكري على الغوطة‬ ‫الشرقية خاصة مهاجمة العتيبة ؟وما الذي تريد‬ ‫العصابة األسدية أن تصل إليه ؟‬

‫أبو زياد الوزير‬

‫من مواليد دوما ‪ 1977‬يحمل إجازة في‬ ‫الشريعة من الجامعة اإلسالمية في المدينة‬ ‫المنورة ودرجة الماجستير من جامعة‬ ‫الجنان اللبنانية وهو متزوج وله ستة أوالد‪.‬‬

‫تعتبر العصابة األسدية‪ ،‬أن المجاهدين تجاوزوا‬ ‫الخطوط الحمراء بمهاجمتهم فوج عدرا ذي‬ ‫األهمية اإلستراتيجية ومهاجمته جوبر حيث‬ ‫أصبحوا على بعد عشرات األمتار من ساحة‬ ‫العباسيين ‪ ،‬ولذلك فهي تحاول أن تخفف هجوم‬ ‫المجاهدين من خالل ضربهم من الخلف ‪ ،‬لكن‬ ‫رجال الغوطة الشرقية وبفضل من هللا تعالى‬ ‫هزموا قوات العصابة وحرروا الغوطة عندما‬ ‫كانوا ال يمتلكون إال البندقية والمسدس‪ ،‬واآلن بعد‬ ‫أن ّ‬ ‫من هللا علينا بالعدة والعتاد بإذن هللا ستكون‬ ‫الغوطة مقبرة لهم إن حاولوا دخولها‪.‬‬ ‫ما هدف العصابة األسدية من استخدامها للسالح‬ ‫الكيماوي ؟‬ ‫العصابة األسدية ال تتورع عن كل أشكال اإلجرام‬ ‫والقتل‪ ،‬ولكننا نعتقد أن استخدامها للسالح الكيماوي‬ ‫حاليا ً يهدف بالدرجة األولى إلى بث الرعب‬ ‫وتوهين المعنويات في نفوس المجاهدين وهو‬ ‫ما كنا مدركين له منذ البداية واتخذنا كل التدابير‬ ‫الممكنة من توزيع لألقنعة الواقية والتدريب على‬ ‫التعامل مع هذا الهجوم ‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫األمن و الحذر يف الحروب‬

‫همسة يف أذن مجاهد‬

‫حاوية لكل االحتياجات ومطرات الماء قبل‬ ‫التحرك إلى ساحات الجهاد واأللبسة المالئمة‬ ‫والتمر والسواك واالذكار والقرآن‬ ‫الحذر من الشائعات التي يبثها الجهلة دون إدراك‬ ‫خطرها النفسي وأثرها السلبي المثبّط للعزائم‬ ‫ويجب ايقاف كل من يحاول أن يقوم بها مباشرة‬ ‫وعدم التهاون في هذا األمر كنشر خبر استشهاد‬ ‫أحدهم أو تقدم لرتل دبابات أو تقدم مشاة إال إذا كان‬ ‫أمراً مه ّما تق ّدره هيئة العمليات فقط‪.‬‬ ‫التمركز المناسب بحيث يكون االنتباه من رصاص‬ ‫القوات المعادية والحذر في توجيه النيران من‬ ‫وجود عناصر صديقة في المقدمة أو في المنطقة‬ ‫المقابلة‬ ‫الصبر ونبذ المشكالت في أرض المعركة تطبيقا‬ ‫لقول العليم الخبير‬

‫أخي المجاهد لقد أمرنا هللا األخذ بأسباب النصر‬ ‫حيث قال « وأعدوا لهم ما استطعتم» وأمرنا‬ ‫رسوله صلى هللا عليه وسلم بالحيطة والحذر‪ ،‬فقال‬ ‫ألحد صحابته في شأن الناقة ‪« :‬اعقلها وتوكل»‬ ‫فكيف في شأن الحرب وقد وضع المختصون في‬ ‫العلم العسكري بعض القواعد التي يجب مراعاتها‬ ‫في الحروب ومنها‪:‬‬ ‫التخفي والتمويه الذي يعتمد على اختفاء اإلنسان‬ ‫بالبيئة المحيطة دون أن يميز حتى ال يستهدف‬ ‫من قبل العصابات المعادية وتكون عبر توحيد‬ ‫لون اللباس والبشرة والسيارات واآلليات مع لون‬ ‫الطبيعة المحيطة ‪.‬‬ ‫االسترشاد ‪ :‬عند الدخول إلى األراضي الخطرة‬ ‫ال يكون إال بإشراف هيئة العمليات أو القادة‬ ‫الميدانيين تدريا ً من أي كمين ممكن أن ينصب‬ ‫ليوقع بالمجاهدين ‪.‬‬ ‫«وَ َال َتن ََازعُواْ َف َت ْفشَ ُلواْ و ََت ْذهَبَ ِرحي ُُكمْ وَاصْ ِبرُواْ إِ ّنَ‬ ‫التنسيق في االقتحامات والمسير إلى المعارك ال َّلهَ مَعَ ال ّصَاب ِ ِرينَ»‬ ‫وعند الخروج من المقرات والمواقع عبر آليات‬ ‫التواصل الالسلكية واإلشارة ويعترف كبار القادة وأخيراً اليقين فإنّه كما يقال الصبر واليقين طريق‬ ‫النصر والتمكين قال هللا تعالى‬ ‫العسكريين بأن اإلشارة هي عصب المعركة ‪.‬‬ ‫التفقد الدائم في المعركة من قبل قادة المجموعات «و اََل َت ِهنُوا و اََل َتحْزَ ُنوا وَ َأن ْ ُتمُ أْ َ‬ ‫العْ َلوْنَ إِنْ ُكنْ ُتمْ مُؤْمِنِنيَ»‬ ‫والكتائب للعناصر المقاتلة والعناصر الرّديفة بقلم النقيب إسالم علوش‬ ‫كالمسعفين والمصورين‪.‬‬ ‫الطّاعة التامة ألوامر القادة وباألخص في أرض‬ ‫الوغى ألنه في منصب يرى ما ال تراه بحكم‬ ‫تواصله مع القيادات والقواعد ‪.‬‬ ‫تنصيب البديل الميداني من قبل المجموعة‬ ‫المجاهدة مباشرة عند استشهاد أو إصابة القائد‬ ‫ليكون المسؤول عن أمور التواصل مع القيادات‬ ‫ّ‬ ‫والبت في المشاكل الطارئة‬ ‫الدّراية الكاملة بالمناطق المهاجمة ودراسة األبنية‬ ‫والشوارع واالتجاهات المكشوفة وغير المكشوفة‬ ‫من النيران المضادة مسؤولية كل مجاهد وذلك‬ ‫باالستفسار من هيئة العمليات والقادة الميدانيين‬ ‫أخذ االحتياطات الكاملة من درع و خوذة وزوادة‬


‫‪7‬‬

‫غارات إرسائيلية تستهدف مواقع عسكرية يف جبل قاسيون‬

‫استهدفت غارات إسرائيلية صباح أمس األحد‬ ‫مواقع الحرس الجمهوري والفرقة الرابعة في‬ ‫جبل قاسيون بالعاصمة دمشق‪.‬‬ ‫وذكر ناشطون أنه دوت انفجارات حوالي‬ ‫الساعة الواحدة والنصف صباحا ً تجاوز‬ ‫عددها األربعين بين متوسطة وكبيرة وسمعت‬ ‫في كل من العاصمة دمشق وريفها إضافة إلى‬ ‫ثالثة انفجارات عمالقة تسببت بتكسير زجاج‬ ‫النوافذ وانهيار أسقف بعض األبنية القريبة من‬ ‫مناطق الثكنات العسكرية‪.‬‬ ‫وكانت إسرائيل شنت غارة جوية داخل‬ ‫األراضي السورية مساء الجمعة ‪2013/5/3/‬‬ ‫وفقا ً لما أفادت به شبكة «‪ »CNN‬اإلخبارية‬ ‫األميركية ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫إن وكالة االستخبارات‬ ‫وقالت الشبكة‬ ‫األميركية ووكاالت غربية خلصت إلى ّ‬ ‫أن‬

‫طائرة إسرائيلية أطلقت صواريخا ً من خارج‬ ‫المجال الجوي السوري اتجاه أهداف على‬ ‫األراضي السورية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأصدرت «إسرائيل» بيانا قالت فيه إنها‬ ‫ستفعل «كل ما هو ضروري» لوقف عمليات‬ ‫نقل األسلحة السورية إلى من س ّمتهم «جماعات‬ ‫إرهابية» وذلك ردا على استفسار من شبكة‬ ‫«‪ »CNN‬اإلخبارية‪.‬‬

‫دراسة حول أسباب تأخر نرص لواء اإلسالم يف فوج عدرا بريف دمشق‬

‫أظهرت دراسة أجراها مكتب الدراسات‬ ‫واألبحاث االستراتيجية والنفسية في الهيئة‬ ‫العامة للتوجيه المعنوي في لواء اإلسالم‬ ‫أن ّ‪ /72/‬بالمئة من المبحوثين عزوا أسباب‬ ‫تأخر النصر على نظام الطاغية بشار األسد‬ ‫وعصابته المجرمة إلى البعد عن هللا وارتكاب‬ ‫المعاصي وخاصة التدخين من قبل القادة‬ ‫واألفراد على حد سواء‪.‬‬ ‫وخلصت الدراسة التي أجريت على عينة‬ ‫عشوائية من المجاهدين في جبهة عدرا مؤلفة‬ ‫من ‪ /180/‬شخصا ً إلى عدة توصيات على‬ ‫رأسها الوجود الدائم للقادة في أماكن الرباط‬ ‫مع المجاهدين لشد أزرهم ورفع معنوياتهم‪ ،‬و‬ ‫إطالعهم على آخر المستجدات واألخبار‬

‫واإلنجازات التي تحققها الكتائب األخرى في‬ ‫اللواء ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأوصت الدراسة أيضا بتكثيف الدروس‬ ‫الشرعية للمجاهدين وتعبئة أوقاتهم بالذكر‬ ‫وبعض النشاطات التي ال تتنافى مع الشرع‪،‬‬ ‫والتعامل مع طلبات المجاهدين بجدية كبيرة‬ ‫وتفضيلهم على غيرهم من اإلداريين‪.‬‬ ‫يشار إلى ّ‬ ‫أن لواء اإلسالم أطلق منذ ثالثة‬ ‫أشهر معركة القصاص العادل القتحام فوج‬ ‫عدرا بريف دمشق وتحرير المدينة من قوات‬ ‫األسد وشبيحته وقد تمكن خالل هذه المدة من‬ ‫قتل نحو‪ /750/‬من عناصر العصابة األسدية‬ ‫وإعطاب وتدمير قرابة ‪ /70/‬مدرعة وناقلة‬ ‫جند‪.‬‬


‫‪8‬‬ ‫إلبداء ارائكم وتعليقاتكم نرجو التواصل معنا عبر صفحة الفيس بوك‬

‫كيف سننترص؟!‬

‫برز في األونة األخيرة مقولة شخص لشخص آخر تفعل بي هذا كيف سننتصر؟ ‪ ،‬ولو بقي فالن على‬ ‫هذا المنوال كيف سننتصر؟‪ ،‬فالن يرفع األسعار كيف سننتصر؟‬ ‫أخي الغالي لو كنت من هذه الشخصيات أقول لك قبل تحميل تأخر النصر على األخرين‪ ،‬فهل‬ ‫حاسبت نفسك أنت؟ هل صليت الفجر في جماعة؟ هل أمسكت عليك لسانك كي ال تؤذي إخوانك؟‪.‬‬ ‫باختصار‪ ..‬هل وفيت حقوق هللا عليك؟ ووفيت حقوق الناس عليك؟هل أنت عديم الخطأ؟؟ ومن‬ ‫منا اليخطئ؟‪....‬أخي الغالي إذا أردنا تحقيق النصر السريع المبارك من هللا عز وجل فعلينا وقف‬ ‫محاسبة األخريين والتحول لمحاسبة أنفسنا في كل يوم وليلة وليكن كل منا قاضي نفسه عندها سنتقدم‬ ‫إلى األمام بعون هللا ذي الجالل واإلكرام‪« .‬بقلم أبو ماهر»‬

‫ّ‬ ‫تمن على إلهك ذي العطا ء‬ ‫منّ‬ ‫ّ‬ ‫أال إن المجـيب عظيـم ‬ ‫وســائله الشـهادة إن توفّى ‬ ‫فلون دم الشـهيد ال ّزعفران ‬ ‫يحلّى حـلّة اإليــمان فــيها ‬ ‫فمغفورالذنوب لبعض قطر ‬ ‫وقـد أمن الشهيد عذاب قبر ‬ ‫وتاجا ً ملؤه الياقـوت يكسى ‬ ‫ويشـفع في قرابتـه وفيمـن ‬ ‫كـأنّي بالشــهيد وقـد تمنّى ‬

‫لقد وعد اإلجابة للدعاء‬ ‫فال تقبل بما دون السماء‬ ‫فما بعد الشهادة من رجاء‬ ‫ومسك ريحه يوم الجزاء‬ ‫يحاكي نوره شمس الضياء‬ ‫ويشهد أين يسكن في البقاء‬ ‫وأمن الخوف من بعد الفناء‬ ‫مع الحور الحسان مع الهناء‬ ‫يشاء هللا موصول السّخاء‬ ‫رجوعا ً للبالء وللقاء‬

‫قائد معركة حطني مؤلف من‪16‬حرف‬

‫‪=1+14+1‬ابن الدجاجة‬ ‫‪=5+13+15+8+11‬اسم دولة من دول‬ ‫الربيع العربي‬ ‫‪ =2+1+15‬شيء كل ما ذبحته بكيت عليه‬ ‫‪ =16+7+3+14‬يوجد في اسفل الجبل‬ ‫‪ =7+4+12‬اسم من اسماء هللا الحسنى‬ ‫‪ =6+10+9‬مرادف حظي‬ ‫الحل السابق عمرو بن العاص‬

‫سؤال وجواب‬

‫ـ من أول من أهدى رسول صلى‬ ‫هللا عليه وسلم هدية بالمدينة؟‬ ‫أبو هريرة‬ ‫زيد بن حارثة ‪.‬‬ ‫المقداد بن معدي يكرب‬ ‫ ما أول شيء بناه هللا ؟‬‫السماء _النار _الجنّة‬


صحيفة نداء الإسلام - العدد الثالث عشر