Page 1

‫‪4‬‬

‫مالمح جنوبية‬ ‫أبناء الجنوب روافد إنسانية ال تنضب ونجوم متأللئة في كل العصور‬

‫الرد على افرتاءات جالل الوزير الواردة يف مقالته التي ن�شرها على �صفحات‬ ‫(العراق فوق اخلط الأحمر)‬ ‫كاظم فنجان احلمامي‬ ‫تتوا�صل حمالت ت�شويه �صورة ال�شعب العراقي عرب كل الو�سائل الرخي�صة‪ ،‬وتت�صاعد معها موجات احلقد والكراهية �ضد كل من‬ ‫ينتمي �إىل العراق‪ .‬كان �آخرها احلملة التي �شنها علينا املدعو (�أ‪ .‬د‪ .‬جالل الوزير) يف مقالته اليتيمة املتكررة‪ ،‬التي ن�شرها قبل‬ ‫ب�ضعة �أعوام على موقع (كتابات)‪ ،‬ثم عاد لين�شرها من جديد يف بداية الأ�سبوع الأول من عام ‪ 2012‬على �صفحات (العراق فوق‬ ‫اخلط الأحمر)‪ ،‬بعنوان‪( :‬تعرف على ال�شروﮒ)‪ .‬الأمر الذي ي�ستدعي االنتباه �إىل لعبة التنافر العرقي الطائفي‪ ،‬التي متار�سها‬ ‫�ضدنا اليوم هذه الأقالم املختبئة حتت غطاء م�صطنع يتظاهر باملو�ضوعية التاريخية‪..‬‬ ‫مما ال ريب فيه ان مثل هذه املقاالت املنبعثة‬ ‫من مزابل التعفن الفكري حتفزنا على �ضرورة‬ ‫الت�سلح بقدر كبري من التمحي�ص والذكاء يف‬ ‫التعامل مع الطوفان الإعالمي اخلبيث‪ ،‬الذي‬ ‫تنفثه ال�ن�ف��و���س امل��ري���ض��ة‪ ،‬وت �ف��رزه العقول‬ ‫املغر�ضة من حني لآخ��ر‪ ،‬لي�س فقط من �أجل‬ ‫متييز ال�صواب من اخلط�أ‪ ،‬وال من اجل متييز‬ ‫الكذب من ال�صدق‪ ،‬ولكن لتجنب حالة خطرية‬ ‫قد ي�ستدرج �إليها املواطن الب�سيط ملنزلقات‬ ‫عن�صرية تهدف �إىل تكري�س الفرقة والت�شرذم‪.‬‬ ‫لقد كان (جالل الوزير) �صريحا يف عدوانيته‪،‬‬ ‫ممعنا يف اختيار م�ف��ردات التهكم وع�ب��ارات‬ ‫ال�سخرية‪ ،‬منزعجا من �أ�صالة جنوبنا ال�ضاربة‬ ‫يف �أعماق التاريخ‪ ،‬متجاهال تاريخ ال�سالالت‬ ‫الب�شرية التي �صنعت ف��ردو���س ع��دن جنوب‬ ‫ال�ع��راق‪ ،‬متغافال عن قد�سية اجل�ن��وب‪ ،‬الذي‬ ‫ت�شرف مبهبط �سيدنا �آدم يف القرنة اجلنوبية‪،‬‬ ‫وم��ول��د �سيدنا �إب��راه�ي��م يف (�أور)‪ ،‬و�إق�ل�اع‬ ‫�سفينة �سيدنا نوح من (الكوفة)‪ ،‬ومتجاهال‬ ‫ال���ش�ع��ب ال ��ذي �سطر ملحمة جلجام�ش يف‬ ‫اجلنوب‪ ،‬وحكايات ع�شتار ومتوز وانكيدو‪،‬‬ ‫ودوّن �شرائع حمورابي‪..‬‬ ‫ل�ق��د جت��اه��ل حم�ط��ات �شاخمة‬

‫تربعت ردح��ا من ال��زم��ان ف��وق منت التاريخ‪،‬‬ ‫م��ازال��ت م�ع��امل�ه��ا حت�م��ل ال���س�م��ات اجلنوبية‬ ‫ال�سومرية البابلية االكدية يف الوركاء ولك�ش‬ ‫والر�سا‪..‬‬ ‫ح�ضارات �سادت وما زالت تعتز ب�سيادتها‪ ،‬فهي‬ ‫التي علمت النا�س الكتابة والتدوين والتعامل‬ ‫التجاري‪ ،‬وعلمتهم علوم الفلك والريا�ضيات‬ ‫والطب والهند�سة واملالحة يف عر�ض البحار‪.‬‬ ‫فقد كان املربد دي��وان ال�شعر العربي ول�سانه‬ ‫الناطق بالبالغة وفنون الأدب‪ ،‬وكان اخلليل‬ ‫بن احمد الفراهيدي الب�صري قامو�س العرب‬ ‫و�أول من �ضبط �إيقاعات الكالم املوزون‪.‬‬ ‫يف ج�ن��وب ال �ع��راق ت��رب��ى احل��ري��ري‪ ،‬وكتب‬ ‫مقاماته يف ذاكرة الطني واملاء‪ ،‬ويف اجلنوب‬ ‫ت ��أل��ق الأ� �ص �م �ع��ي‪ ،‬واجل ��اح ��ظ‪ ،‬وحم �م��د بن‬ ‫�سريين‪ ،‬ومالك بن دينار‪ ،‬ومالك بن الريب‪،‬‬ ‫ووا�صل بن عطاء‪ ،‬واحل�سن بن الهيثم‪ ،‬ودعبل‬ ‫اخل��زاع��ي‪ ،‬وعتبة ب��ن غ ��زوان‪ ،‬والوا�سطي‪.‬‬ ‫لي�س فيهم الري وال هندي وال بلوج�ستاين‪.‬‬ ‫ف�ه��ل ك��ان ب��در ��ش��اك��ر ال���س�ي��اب‪� ،‬سيد ال�شعر‬ ‫العربي احل��دي��ث بلو�شيا؟‪ .‬وه��ل ك��ان حممد‬ ‫�سعيد احلبوبي‪� ،‬شاعر الفقهاء وفقية ال�شعراء‬ ‫باك�ستانيا؟‪ .‬وهل كانت مليعة عبا�س عمارة‬ ‫�سريالنكية؟‪ .‬وه��ل ك��ان عبد ال ��رزاق عبد‬ ‫الواحد �أفغانيا؟‪ .‬وهل كان العامل الفيزيائي‬ ‫الكبري عبد اجل�ب��ار عبد ال�ل��ه‪ ،‬اب��ن (قلعة‬ ‫��ص��ال��ح) م�غ��ول�ي��ا؟‪ ،‬م��ع خال�ص احرتامنا‬ ‫واعتزازنا بكل الأقوام وال�سالالت الب�شرية‬

‫التي خدمت الإن�سانية ومل تعتد على بقية‬ ‫ال�شعوب‪ ،‬فخري النا�س من نفع النا�س‪ ،‬وال‬ ‫فرق بني عربي و�أعجمي �إال بالتقوى‪ ،‬ثم ما‬ ‫هذه احلجة الواهية التي ا�ستند عليها (جالل‬ ‫ال��وزي��ر)‪ ،‬بقوله �أن �أغنية (ع�برت ال�شط على‬ ‫م ��ودك)‪ ،‬التي كتبها (ع��زي��ز ال��ر��س��ام) �سجلت‬ ‫هجرة قبائل (اللر) من جبال (لر�ستان) �إىل‬ ‫بطائح ال �ع��راق‪ .‬وي �ب��دو وا��ض�ح��ا ان (ج�لال‬ ‫الوزير) مل يقر�أ مذكرات الزعيم العربي وقائد‬ ‫الثورة امل�صرية (احمد عرابي)‪ ،‬التي يتفاخر‬ ‫فيها بانت�سابه �إىل بطائح جنوب العراق‪ ،‬قائال‬ ‫((�أنا احمد عرابي بن �سيد �صالح البال�س من‬ ‫بطائح جنوب العراق))‪ .‬وكيف اقتنع (جالل‬ ‫الوزير) بان فن االبوذية مقتب�س من الأغاين‬ ‫الهندية والطقو�س الوثنية؟‪ .‬ولوال عناية الله‬ ‫لقال (ال��وزي��ر) �أن (ال�شروﮒ) ينت�سبون �إىل‬ ‫قبائل (ال�شروكي) من قبائل الهنود احلمر‪،‬‬ ‫ث��م م��ا ع�لاق��ة ال �ن�ب�رة احل��زي �ن��ة يف الأغ� ��اين‬ ‫العاطفية يف اال��س�ت��دالل على ال�ساللة التي‬ ‫ينتمي �إليها املطرب؟‪ ،‬فمعظم الأغاين العربية‬ ‫يف تون�س وم�صر وليبيا واجل��زائ��ر حتمل‬ ‫ب�صمات الأمل ولوعة ال�ف��راق‪ .‬فهل يعني ذلك‬ ‫�أنهم ينحدرون من �أ�صول افريقية نيجريية‬ ‫وي�ع��ان��ون م��ن ا�ضطهاد ال��رق وال�ع�ب��ودي��ة؟؟‪،‬‬ ‫اما بخ�صو�ص العبارات اجلنوبية الدارجة‪،‬‬ ‫من مثل (ج��ا)‪ .‬التي ي�ستخدمها �أهل اجلنوب‬ ‫بكرثة‪ ،‬فيقولون‪( :‬ﭽـ��ا �شلون؟) مبعنى كيف‬ ‫اذن‪( ،‬ﭽـ��ا �شفت ��ش�ل��ون؟) مبعنى ه��ل ر�أي��ت‬

‫كيف؟‪ ،‬و (ﭽـا لي�ش؟) مبعنى ملاذا اذن؟‪ ،‬وت�أتي‬ ‫ك ��أداة ربط ي�صعب ترجمتها حرفيا مثل (ﭽـا‬ ‫�شمدريني) و (ﭽـا وينك) وهكذا‪ ،‬وهذه الكلمة‬ ‫مقت�صرة على العراقيني فقط و�أ�صلها من (كا)‬ ‫او (قا) الآرامية‪ .‬وهي بنف�س املعنى‪ .‬حتولت‬ ‫الكاف اىل ﭽـ ‪ .ch‬مثلما حتولت كلمة كلب اىل‬ ‫ﭽـلب‪ ،‬و كف اىل ﭽـف وهكذا‪ .‬وهنالك �أمثلة‬ ‫كثرية على روا�سب اللغات العراقية القدمية‬ ‫يف اللهجات الدارجة‪ .‬ون�شرت املراكز العلمية‬ ‫العراقية عدة بحوث حول املفردات ال�سومرية‬ ‫والبابلية ال�شائعة‪ ،‬اما �أ�سماء �أبناء اجلنوب‬ ‫ف�لا تختلف ع��ن �أ��س�م��اء معظم �أب �ن��اء الوطن‬ ‫العربي‪ .‬فالكلب يف الرتاث الإن�ساين يرمز اىل‬ ‫الوفاء‪ .‬وال �ضري من ت�سمية (جلوب) فهناك‬ ‫قبيلة معروفة من قبائلنا العربية تدعى (بني‬ ‫كلب)‪ .‬قال جرير‪:‬‬ ‫فغ�ض الطرف انك من منري‬ ‫فال كعبا بلغت وال كالبا‬ ‫ومن غري املعقول ان يتو�صل الإن�سان العاقل‬ ‫�إىل ا��س�ت�ن�ت��اج��ات ت��اري �خ �ي��ة ا� �س �ت �ن��ادا على‬ ‫ت�سميات �أبناء الريف �إال �إذا ك��ان ي�ضمر لهم‬ ‫احلقد والكراهية‪� ،‬أو م�صابا بلوثة دماغية‬ ‫�أفقدته �صوابه‪ ،‬لكن املثري للغرابة يف مقالة)‬ ‫جالل الوزير) ت�صنيفه لأبناء اجلنوب ب�أ�سلوب‬ ‫مبتكر يتنافى مع علم (�أ�صل الأن��واع)‪ ،‬وعلم‬ ‫الوراثة‪ .‬فقد تو�صل (جالل الوزير) �إىل بع�ض‬ ‫ال�صفات الوراثية لأبناء اجلنوب متيزهم عن‬ ‫بقية خلق الله‪ .‬وزع��م انهم يت�صفون بق�صر‬ ‫ال� �ق ��ام ��ة‪ ،‬وت�ف�ل�ط��ح‬ ‫ال� �ق ��دم‪ ،‬وال �� �س �م��رة‬ ‫ال ��داك� �ن ��ة‪ .‬وحت ��دث‬ ‫ع� �ن� �ه ��م ب� ��أ�� �س� �ل ��وب‬ ‫ي �ف �� �ص��ح ع� ��ن روح‬ ‫ال� �ت� �ه� �ك ��م‪ ،‬وي� �ع�ب�ر‬ ‫ع � ��ن ن� � ��زق ال �ت��رف‬ ‫االر�� �س� �ت� �ق���راط���ي‪،‬‬ ‫وي � �ع � �ك � ��� ��س روح‬ ‫التعايل والغطر�سة‬ ‫ال� �ت ��ي راف� �ق� �ت ��ه يف‬ ‫جميع ا�ستنتاجاته‬ ‫ال���س��اذج��ة و�أف �ك��اره‬ ‫ال � � �ب � � �ل � � �ي� � ��دة‪ .‬وال‬

‫ن��دري كيف ا�ستطاع ابن حمافظة (مي�سان)‪،‬‬ ‫الريا�ضي الدويل (علي الكيار) ان يحرز لقب‬ ‫بطولة ال�ع��امل يف ج�م��ال الأج���س��ام ور�شاقة‬ ‫الأب � ��دان؟؟‪ .‬وك�ي��ف ا�ستطاع ال��رب��اع ال��دويل‬ ‫عبد الواحد عزيز‪ ،‬وه��و من �أبناء الب�صرة‪،‬‬ ‫احل���ص��ول ع�ل��ى ال��و� �س��ام االومل �ب��ي ال�ع��راق��ي‬ ‫الوحيد يف رف��ع الأث �ق��ال؟؟‪ .‬وكيف ا�ستطاع‬ ‫ال�سباح ال ��دويل (ع�ب��د ال��ر��ض��ا حميب�س) �أن‬ ‫يتفوق على �أب�ط��ال ق��ارة �آ�سيا يف ال�سباحة‬ ‫احلرة‪ .‬واحلديث طويل عن هيثم عبد ال�سادة‬ ‫وزب ��رج �سبتي وه ��ادي اح�م��د وع�ل�اء احمد‬ ‫ورح�ي��م ك��رمي وع��ادل خ�ضري وك��رمي ع�لاوي‬ ‫وح�سن كاظم وفالح ح�سن ونزار عبد الزهرة‬ ‫وح �م��زة ق��ا��س��م وك��اظ��م وع ��ل وع �ب��د امل�ه��دي‬ ‫ه��ادي وعبد ال��رزاق احمد‪ ..‬ال��خ‪ ،‬وال نن�سى‬ ‫�أب�ط��ال املنتخب الوطني لكرة ال�ق��دم‪ ،‬الذين‬ ‫فازوا بك�أ�س �آ�سيا‪ .‬ورفعوا راية العراق فوق‬ ‫النجوم‪ ،‬ومعظمهم من جنوبنا احلبيب‪ ..‬فهل‬ ‫كانت �أق��دام ه�ؤالء الأبطال مفلطحة؟؟‪� .‬أم ان‬ ‫دم��اغ (ج�لال الوزير بال وزارة) هو املفلطح‬ ‫وامل�سطح واخلاوي الأجوف‪.‬‬ ‫لقد رك��ب (ال��وزي��ر) امل��وج��ة امل�ع��ادي��ة لأب�ن��اء‬ ‫ال� �ع ��راق‪ .‬وراح ي�خ�ل��ط الأوراق‪ ،‬وي��زي��ف‬ ‫احل �ق��ائ��ق‪ ،‬ومي �ع��ن يف �إي��ذائ �ه��م‪ ،‬وت�شويه‬ ‫�صورتهم العربية امل�شرقة‪.‬‬ ‫ل�ي����س ه �ن��ال��ك م�ق��اط�ع��ة واح � ��دة يف ال��وط��ن‬

‫ن��ق�����ص امل���ي���اه يف ال����ع����راق ي���ن���ذر ب���ك���ارث���ة يف اجل��ن��وب‬ ‫لعل من أهم التحديات التي تواجه العراق اليوم بعد التحدي‬ ‫األمني هو كارثة نقص المياه وتردي نوعيته هو من أهم‬ ‫المخاطر التي تهدد الوضع االنساني والبيئي في العراق وال‬ ‫سيما في وسطه وجنوبه‪ .‬وان هذا النقص الحاد وإنخفاض‬ ‫منسوب المياه في نهري دجلة والفرات لم يؤثر في فقط على‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫�أن م�شكلة نق�ص امل �ي��اه ه��ي لي�ست ول�ي��دة‬ ‫اللحظة ‪ ،‬وهي جزء من امل�شكالت التي ت�سبب‬ ‫بها النظام الدكتاتوري البائد ف�أنه �إ�ضافة اىل‬ ‫قمعه لل�شعب وا�ستهتاره مب��وارده ودخوله‬ ‫حروب ال طائل منها‪ ،‬فانه �ساهم ب�شكل كبري‬ ‫يف زيادة معاناة العراقيني ومل ير�سم خطط‬ ‫م�ستقبلية او تقا�سم املياه مع دول اجل��وار‬ ‫ومل ي�برم معاهدات طويلة االم��د م��ع تركيا‬ ‫التي ينبع منها نهري دجلة وال�ف��رات‪ ،‬فكان‬ ‫ي��زود تركيا بنفط ال�ع��راق وب�أ�سعار رمزية‬ ‫دون مقابل‪ .‬اىل �أن امل�شكلة تفاقمت ب�شكل‬ ‫كبري يف ال�سنني املا�ضية بعد ان قامت تركيا‬ ‫ببناء ال�سدود على نهري دجلة والفرات مما‬ ‫�أدى اىل انخفا�ض من�سوب املياه فيهما‪ ،‬ومل‬ ‫حت�ترم تركيا ن�صو�ص املعاهدات الدولية‪.‬‬ ‫و�أي�ضا قيام �إيران بقطع بع�ض الروافد التي‬ ‫تغذي نهر دجلة باملياه‪.‬‬ ‫بعد �أن �سلطت و�سائل االعالم العراقية على‬ ‫النق�ص احل ��اد يف م�ي��اه ال���ش��رب يف مدينة‬ ‫النا�صرية ‪� ،‬أع�ل��ن يف مدينة ال�سماوة عرب‬ ‫االعالم املحلي منا�شدة للمواطنني باملحافظة‬ ‫وع��دم تبديد املياه الن املدينة ب��د�أت تعاين‬ ‫نق�صا ً ح ��ادا يف م�ي��اه ال���ش��رب وال�صاحلة‬ ‫لال�ستعمال املنزيل‪ .‬ويف غ�ضون ذلك �سالنا‬ ‫�أح���د امل��وظ �ف�ين ال�ع��ام�ل�ين يف دائ� ��رة امل�ي��اه‬ ‫وامل�ج��اري يف ال�سماوة عن ه��ذا الأم��ر وهل‬

‫�أن املدينة بالفعل تعاين من ه��ذه الظاهرة‬ ‫ف�أجابنا بنعم و�أ�ضاف ان مدير املياة يف دائرة‬ ‫ال�سماوة طلب من حمافظة الديوانية القريبة‬ ‫بتعوي�ض مدينة ال�سماوة بالنق�ص احلا�صل‬ ‫من املياه وهذا وا�ضح ان املدينة تعاين �شحة‬ ‫يف وارداتها املائية‪.‬‬ ‫�أن م��ن يقف على �أح��دى ظفتي نهر الفرات‬

‫الثروة السمكية وعلى الزراعة التي تعتمد غالبيتها من مياه‬ ‫الري عبر النهرين العظيمين فحسب ‪ ،‬وانما على االنسان العادي‬ ‫الذي يحتاج الى كميات كبيرة يوميا للشرب واالستخدامات‬ ‫األخرى‪ .‬ناهيك عن ما تسببه هذه الشحة في المياة على البيئة‬ ‫وما لها من تهديد لحياة المواطنين هنا‪.‬‬

‫يق�سم مدينة ال���س�م��اوة اىل �شطرين‬ ‫ال��ذي ّ‬ ‫��س�ي�لاح��ظ ان �خ �ف��اظ من�سوبه ب�شكل كبري‬ ‫و�أي�ضا ركوده وعدم جريانه ب�شكل اعتيادي‬ ‫وهو ما ينذربكارثة على امل�ستوى االن�ساين‬ ‫والبيئي‪ .‬حتى انك لو ذهبت اىل �سوق ال�سمك‬ ‫يف املدينة فانك قد ال جتد �سمكا عراقيا ً من‬ ‫النهر‪� ،‬إما انه جاء من �إيران او بع�ض الدول‬

‫املجاورة �أو انها ا�سماك تربى يف �أحوا�ض‬ ‫خا�صة ‪.‬‬ ‫ويف كلمة لوزير املوارد املائية العراقي عبد‬ ‫اللطيف جمال ر�شيد التي �ألقاها �أثناء اجلل�سة‬ ‫املخ�ص�صة للوزراء العرب املعنيني ب�ش�ؤون‬ ‫امل �ي��اه‪ ،‬ال �ت��ي �أق�ي�م��ت ع�ل��ى ه��ام����ش املنتدى‬ ‫ال�ع��امل��ي اخل��ام����س للمياه‪ ،‬امل�ق��ام يف مدينة‬ ‫ا� �س �ط �ن �ب��ول ال�ت�رك �ي��ة‪« :‬‬ ‫�أن ظواهر وممار�سات‬ ‫خ��اط��ئ��ة �أ���س��ه��م��ت يف‬ ‫تفاقم �شح املياه �إقليميا‪،‬‬ ‫ومنها �إ�ساءة الت�صرف‬ ‫مب��وارد امل�ي��اه املتاحة‪،‬‬ ‫م���ن خ�ل��ال ا� �س �ت �خ��دام‬ ‫الأ�� �س ��ال� �ي ��ب اخل��اط �ئ��ة‬ ‫وال�ق��دمي��ة ال�ت��ي تتبعها‬ ‫خم� �ت� �ل ��ف ال� �ق� �ط ��اع ��ات‬ ‫املائية‪ ،‬خا�صة الزراعة‬ ‫وال ��ري‪ ،‬يف العديد من‬ ‫دول ال�شرق الأو� �س��ط‪،‬‬ ‫فال ي��زال قطاع الزراعة‬ ‫ي�ستهلك الكمية الأك�بر‬ ‫م��ن ال � � ��واردات امل��ائ�ي��ة‬ ‫ل� �ه���ذه ال � �ب � �ل� ��دان‪ ،‬مب��ا‬ ‫ي�ب�ل��غ (‪ )80%‬م ��ن تلك‬ ‫الواردات‬

‫العربي كله ينت�سب �أهلها �إىل القبائل العربية‬ ‫ال�ق�ح�ط��ان�ي��ة وال �ع��دن��ان �ي��ة ال�ع��ري�ق��ة ك�م��ا هو‬ ‫احلال يف جنوب العراق‪ .‬عندنا يف اجلنوب‬ ‫يتفاخر النا�س بقبائلهم العربية‪ ،‬التي مازالت‬ ‫حت�م��ل الأ� �س �م��اء ال�ع��ري�ق��ة نف�سها م�ن��ذ �صدر‬ ‫الإ�سالم وحتى يومنا ه��ذا‪ .‬نذكر منها قبائل‬ ‫ط��ي‪ ،‬وبني الم‪ ،‬ومتيم‪ ،‬وبني �أ�سد‪ ،‬وزبيد‪،‬‬ ‫وربيعة‪ ،‬وخفاجة‪ ،‬وبني ها�شم‪ ،‬وبني زيد‪،‬‬ ‫وبني مالك‪ ،‬و�شمر‪ ،‬والنجادة‪ ،‬وال�شريفات‪،‬‬ ‫والزهري‪ ،‬واحلالف‪ ،‬والبي�ضان‪ ،‬والبو عبود‪،‬‬ ‫والبو حممد من زبيد‪ ،‬وامل�ي��اح‪ ،‬والقطران‪،‬‬ ‫وال �ع �ي��دان‪ ،‬وع �ن��زة‪ ،‬وال �غ��زي‪ ،‬وال���س�ع��دون‪،‬‬ ‫وال �� �ش��وي�لات‪ ،‬وب �ن��ي � �س��اع��دة (ال �� �س��واع��د)‪،‬‬ ‫وال���س�ع��د‪ ،‬وب �ن��ي ��س�ك�ين‪ ،‬و�إع� �ب ��ودة‪ ،‬وال�ب��و‬ ‫�صالح‪ ،‬والدوا�سر‪ ،‬والفريجات‪ ،‬والن�صار‪،‬‬ ‫والقنا�ص‪ ،‬وبني كعب‪ ،‬واملحي�سن‪ ،‬والغنام‪،‬‬ ‫وال �ظ��وامل‪ ،‬و�آل فتلة‪ ،‬واخل� ��وام‪ ،‬وقري�ش‪،‬‬ ‫واجل�ب��ور‪ ،‬و�آل بو �سعد‪ ،‬والنوا�شي‪ ،‬وبني‬ ‫�سعيد‪ ،‬وال �غ��امن‪ ،‬وبني وائ��ل‪ ،‬وال���س��واري‪،‬‬ ‫وب�ن��ي ��س��ال��ة‪ ،‬واخل��زاع��ل‪ ،‬وال �ب �ه��ادل‪ ،‬وبني‬ ‫حجيم‪ ،‬وحجام‪ ،‬والفرطو�س‪ ،‬و�آل جويرب‪،‬‬ ‫وع� �ب ��ادة‪ ،‬وال �ع �ك �ي��ل‪ ،‬وال �� �ش��اوي‪ ،‬وم��ذح��ج‪،‬‬ ‫واالزارق � � ��ة‪ ،‬وال �ب��و دراج‪ ،‬وغ�يره��م كثري‪،‬‬ ‫ون�س�أل الكاتب الالوزير‪ ،‬هل يعرف �شيئا عن‬ ‫طبيعة وع��ادات �أب�ن��اء الع�شائر اجلنوبية؟‪.‬‬ ‫وه��ل �سمع ب�شجاعتهم وب�سالتهم وكرمهم؟‪.‬‬

‫وهي ال�صفات الأ�صيلة للعرب االقحاح‪ ،‬وهل‬ ‫�سمع بنخوة اخ ��وة علية‪ ،‬واخ ��وة فاطمة‪،‬‬ ‫و�إخوة با�شه‪ ،‬و�إخوة �سعدة‪ ،‬و�إخوة كو�شه‪،‬‬ ‫و�إخوة مايعة‪ ،‬و�إخوة فدعه‪ .‬فهل كانت مايعة‬ ‫وكو�شه و�سعدة وفدعه وعلية �أ�صفهانيات؟؟‪،‬‬ ‫ث��م م ��اذا ��س�ي�ق��ول (ج�ل�ال ال ��وزي ��ر) للقبائل‬ ‫العربية التي تقطن الأحواز‪ ،‬وهور الفالحية‬ ‫والتي تطالب الآن با�سرتداد عروبتها؟؟‪� ،‬إذا‬ ‫كان ينظر �إىل �أبناء بغداد والب�صرة وذي قار‬ ‫ومي�سان بهذه النظرة اال�ستعالئية املري�ضة‪،‬‬ ‫فعلى الرغم من الويالت والنكبات والأحزان‬ ‫والآالم والدمار والتخريب والإرهاب والقتل‬ ‫العمد ال��ذي نواجهه كل ي��وم‪ ،‬ن��رى وللأ�سف‬ ‫ال�شديد �أن الكثري م��ن الأق�ل�ام ق��د تخلت عن‬ ‫�إن�سانيتها ودينها وعروبتها‪ ،‬حتى اجنرفت‬ ‫م��ع املخططات اخلبيثة‪ ،‬وج�ن��دت جيو�شها‬ ‫لكي ت�صبح �أداة من �أدوات احلرب وال�صراع‬ ‫والهيمنة وال�تروي��ج للفو�ضى والتحري�ض‬ ‫وبث ال�سموم وزرع الفنت وتزييف احلقائق‬ ‫و� �ص��ب ال��زي��ت ع�ل��ى ال �ن��ار و�إره � ��اب النا�س‬ ‫وتغييبهم وم�صادرة حقوقهم‪� ،‬إىل �أن حتامتنا‬ ‫الف�ضائيات كلها‪..‬‬ ‫ت�تراوح مواقف املعادين للعراق بني �شامت‬ ‫و�� �س ��اخ ��ر‪ ،‬وحم ��ر� ��ض وك � � ��اذب‪ ،‬وم �ت �ب��اك��ي‬ ‫وم�ت���ش�ف��ي‪ ،‬ي �ب��دو �أن ث�م��ة ت�ن��وع��ا ك �ب�يرا يف‬ ‫ال �ك �ت��اب��ات امل���س�م��وم��ة‪ ،‬ت�ستمد م��داده��ا من‬ ‫خمططات معادية مدرو�سة تهدف �إىل زعزعة‬ ‫ثقتنا ب�أنف�سنا‪ ،‬كما لو كان ثمة م�صدر واحد‬ ‫يحركها يف اخل �ف��اء‪ ،‬ف��امل�ق��االت التحري�ضية‬ ‫يجري انتقا�ؤها من الإطار املرجعي الأمريكي‬ ‫الإع�لام��ي‪� ،‬أو م��ن البيئة احل��اق��دة امل�ج��اورة‬ ‫ل �ل �ع��راق‪ .‬ق��د ي�خ�ت�ل��ف الأ� �س �ل��وب وال�ت�ع�ب�ير‬ ‫املجازي لكن اجلوهر واحد‪ .‬و�صرنا كاجلبل‬ ‫ال�شامخ الذي تدكدك ثم مال بجمعه يف البحر‬ ‫فاجتمعت عليه الأبحر‪..‬‬ ‫لله درك ي��ا ع��راق ك��م �ستتحمل م��ن هجمات‬ ‫الأعداء وت�آمرهم عليك يف الداخل واخلارج‪...‬‬ ‫لكننا ن��رج��ع ل �ن ��ؤك��د م ��رة �أخ� ��رى �أن �أب �ن��اء‬ ‫العراق كلهم ملحٌ للمتعفنني يف مزابل احلقد‬ ‫والكراهية‪ ،‬ويبقى العراق �شوكة يف عيون‬ ‫ال���ض�ف��ادع ال��وق�ح��ة الكامنة يف م�ستنقعات‬ ‫الل�ؤم‪..‬‬

‫تراتيل امراة‬ ‫م���ن ج���ن���وب ال����ع����راق ‪..‬‬ ‫انا امر�أة قررت �أن حتب العراق‬ ‫وان ت �ت��زوج م�ن��ه ام ��ام عيون‬ ‫القبيلة‬ ‫فمنذ الطفولة كنت اكحل عيني‬ ‫بليل العراق‬ ‫وكنت احني يدي بطني العراق‬ ‫وات���رك ��ش�ع��ري ط��وي�لا لي�شبه‬ ‫نخل العراق‬ ‫انا امر�أة ال ت�شابه اي امر�أة‬ ‫انا البحر وال�شم�س والل�ؤل�ؤة‬ ‫مزاجي ان اتزوج �سيفا‬ ‫وان اتزوج مليون نخلة‬ ‫وان اتزوج مليون دجلة‬ ‫مزاجي ان اتزوج يوما‬ ‫�صهيل اخليول اجلميلة‬ ‫فكيف اقيم عالقة حب‬ ‫اذا مل تعمد مباء البطولة‬ ‫وكيف حتب الن�ساء رجاال بغري‬ ‫رجولة‬ ‫انا امر�أة ال ازيف نف�سي‬ ‫وان م�سني احل��ب يوما فل�ست‬ ‫اجامل‬ ‫انا امر�أة من جنوب العراق‬ ‫ف�ب�ين ع �ي��وين ت �ن��ام ح���ض��ارات‬ ‫بابل‬ ‫وف � ��وق ج �ب �ي �ن��ي مت ��ر ��ش�ع��وب‬ ‫ومت�ضي قبائل‬ ‫فحينا انا لوحة �سومرية‬ ‫وحينا انا كرمة بابلية‬ ‫وطورا انا راية عربية‬

‫وليلة عر�سي هي القاد�سية‬ ‫زواج � � � � ��ي ج � � ��رى حت�� ��ت ظ��ل‬ ‫ال�سيوف و�ض�ؤ امل�شاعل‬ ‫وم��ه��ري ك ��ان ح���ص��ان��ا جميال‬ ‫وخم�س �سنابل‬ ‫وماذا تريد الن�ساء من احلب اال‬ ‫ق�صيدة �شعر ووقفة عز‬ ‫و�سيفا يقاتل‬ ‫وماذا تريد الن�ساء من املجد‬ ‫اكرث من ان يكن بريقا جميال‬ ‫بعيني منا�ضل‬ ‫‪++++++++++++‬‬ ‫�سالم على ذكرياتي ب�شط العرب‬ ‫�سالم على طائر املاء يرق�ص بني‬ ‫الق�صب‬ ‫�سالم على ال�شم�س ت�سقط فوق‬ ‫مياه اخلليج‬ ‫كا�سوارة من ذهب‬ ‫�سالم عليه ابي وهو يهدي اىل‬ ‫بعيدي‬ ‫كتاب ادب‬ ‫�سالم على وج��ه ام��ي ال�صبوح‬ ‫كوجه القمر‬ ‫��س�لام على نخلة ال ��دار تطرح‬ ‫ا�شهى الثمر‬ ‫�سالم على قهقهات الرعود‬ ‫�سالم على قطرات املطر‬ ‫�سالم على �شهقات ال�صواري‬ ‫وحزن املراكب قبل ال�سفر‬

صحيفة قلم الجماعة  

العدد رقم 23

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you