Issuu on Google+

‫أفكار تشجعك على ممارسة القراءة تهتم فٌها‪ ،‬فعلى سبٌل المثال إذا كنت تقرأ لوحدك جرب أن تتخٌل‬ ‫أنك تتحدث أما مجموعة من المستمعٌن حول ما تقرأه هذا ٌمكن‬ ‫‪‬أقرأ فً مجال تحبه‬ ‫أن ٌساعد على تجنب الملل‪.‬‬ ‫قراءة الكتب التً تتعلق بالمجال الذي تمٌل إلٌه إضافة إلى الدخول‬ ‫أٌضا ً إٌجاد حافز القراءة مهم جداً فإذا كانت أحد حوافز القراءة‬ ‫فً التفاصٌل المثٌرة فً المجال الذي تحبه تساعد على مواصلة‬ ‫هً أن تشارك اآلخرٌن فٌما تقرأه ٌمكن أن ٌشجعك هذا على‬ ‫قراءتك لها‪.‬‬ ‫قراءة المزٌد‪ ،‬فقط لخص ما تقرأه بطرٌقتك إلعداد موضوع‬ ‫على سبٌل المثال القراءة حول قصص النجاح ومعرفة تفاصٌلها‬ ‫تقدمه إلثراء المحتوى العربً على األقل‪.‬‬ ‫فهً تشجعك دائما ً لٌس فقط فً قراءتها بل تجعل منها مصدر‬ ‫‪ ‬قراءة ملخص الكتاب‬ ‫إلهام ٌشجعك للنجاح‪ ،‬فإذا كنت تحب القراءة فً هذه المواضٌع‪،‬‬ ‫إذا أردت أن تأخذ فكرة عن كتاب ترٌد اقتنائه ٌمكن أن تقرأ‬ ‫فأنها ستساهم كثٌراً فً حبك للقراءة وتبعد عنك الملل أثناء‬ ‫ملخص على االنترنت و تستنتج خالصة الكتاب بشكل سرٌع‬ ‫ممارستها‪.‬‬ ‫وبعدها تعرف جدوى قراءة ما ترٌده‪.‬‬ ‫‪ ‬أجعلها عادة ٌومٌة‬ ‫كل شًء ٌحتاج إلى ممارسة حتى تتقنه‪ ،‬كذلك إذا أردت جعل‬ ‫القراءة عادة ٌومٌة أجبر نفسك علٌها لمدة ال تقل عن شهر على تلميحات حول القراءة‬ ‫‪ ‬ركز على فهم ما تقرأه‬ ‫األقل حتى تتعود علٌها باستمرار وتجد نفسك مواصل فٌها‬ ‫‪ ‬أستخدم أدوات تساعدك على القراءة‬ ‫(او على مدة إفتراضٌة تختارها أنت)‪.‬‬ ‫مثل استخراج أهم النقاط فً كتاب أو مقالة بالتعلٌم علٌها‪ ،‬أكتب‬ ‫‪ ‬تحدث عما تقرأ عنه‬ ‫التحدث عن األشٌاء التً تقرأها تساعدك كثٌراً على المواصلة ملخص بأسلوبك عن الكتب أو المقاالت التً قرأتها فً آخر فترة‬ ‫لنشرها بٌن اآلخرٌن فً مدونتك على سبٌل المثال‪.‬‬ ‫فً القراءة‪ ،‬تحدث مع أحد تعرفه ٌهتم بنفس المواضٌع التً‬ ‫المصدر‪http://www.mubde3.net/blog/archives/5-ideas-encourage-you-to-reading :‬‬

‫اقرأنً ‪ kfupm‬مع كتاب‬ ‫هً هكذا لـ د‪.‬عبدالكرٌم بكار‬ ‫كتاب هً هكذا ٌعتبر امتدادا لسلسلة المفكر حٌث‬ ‫ٌسعى إلى توضٌح ظواهر وسنن أودعها هللا فً‬ ‫الكون‪،‬وٌفسرها مع توضٌح أمثلة لها‪ .‬من أبرز‬ ‫السنن التً ذكرت فً الكتاب ‪-1‬االختٌار ٌنطوي‬ ‫دائما ً على مخاطر االنقسام ‪ -2‬التهمٌش طرٌق‬ ‫االضمحالل والخسران‪ -3،‬تعارض المبادئ‬ ‫والمصالح معقد ابتالء ‪ -4‬ضعف اإلنسان فً و ٌقول نواف ‪ :‬الناس بحاجة لفهم األشٌاء من‬ ‫حولهم‪ ،‬كان الكتاب مساعداً لتصجٌج وجهات‬ ‫قوته ‪ -5‬لكل شًء طاقة على التحمل‪.‬‬ ‫النظر المتضاربة‪ ،‬كما أعجبنً تسلسل الكاتب‬ ‫و هذه بعض أراء األعضاء عن الكتاب ‪:‬‬ ‫ٌقول حسن ‪ :‬كٌف نستكشف السنن؟ تكون عن فً طرح األفكار ومرونته فً االنتقال من سنة‬ ‫الى آخرى‪.‬‬ ‫طرٌق المالحظة والقٌاس وندعمها بالقرآن‬ ‫و ٌقول رامً‪ :‬القواعد عامة وموجودة ولكن‬ ‫مراٌا القراءة‬ ‫والسنة‪ ،‬والسنن قابلة للتطبٌق فً مجاالت‬ ‫لها شواذ‪ .‬حاول الكاتب أن ٌحرك عقولنا وندقق‬ ‫فً عالم المشاهدة ٌجلس المرء‬ ‫مختلفة فً الحٌاة‪.‬‬ ‫فً خوافً األمور‪ ،‬تعلمت أن ٌكون النقد بناء‬ ‫بٌن مرآتٌن‪ ،‬فال ٌرى إنسانا واحدا‬ ‫وفعال‪.‬‬ ‫ولكنه ٌرى العشرات‪ ،‬هكذا ٌصنع‬ ‫و ٌقول علً ‪ :‬أننا نعرف هذه السنن ولكن ال‬ ‫التقاء مرآتٌن‪ ،‬و التقاء قلبٌن ‪...‬‬ ‫نطبقها‪ .‬وأن إثبات السنن ٌكون بأدلة مثل القرآن‬ ‫فكٌف بالتقاء العشرات من المرائً‬ ‫والسنة‪.‬‬ ‫النفسٌة فً نطاق واحد ؟!‬ ‫وكٌف بالتقاء عشرات من الضمائر‬ ‫و األفكار‬

‫عباس محمود العقاد‬


‫أوبرا وينفري و أضخم نادي للكتاب‬

‫ٌعقد هذا النادي اجتماعاته فً أي وقت‬ ‫شاء على تخوم افتراضٌة وواقعٌة مثله‬ ‫مثل األدب‪ٌ ،‬خوضون نقاشات وجها ً لوجه‬ ‫أوعبر الخطوط ولكنهم جمٌعا ً ٌتفقون على‬ ‫شراء الكتاب من مكتبة فعلٌة و اللصاقة‬ ‫المكتوب علٌها (نادي كتاب أوبرا) على‬ ‫غالف الكتاب مؤشر تعارف بٌن أعضاء‬ ‫النادي‪.‬‬

‫امرأة تلقت معاملة سٌئة فً طفولتها كانت‬ ‫تلجأ إلى القراءة للهروب كانت تقرأ فً‬ ‫طفولتها ألن جدتها منعتها من مشاهدة‬ ‫التلفزٌون‪.‬‬ ‫وبعد ذلك بأعوام استطاعت أوبرا أن تنقل‬ ‫الكتاب إلى التلفزٌون ولتحرك بعملها هذا‬ ‫سوق الكتاب‪.‬‬ ‫تعترف كاثلٌن رونً مؤلفة كتاب (القراءة‬ ‫مع أوبرا‪ :‬نادي الكتاب الذي قلب أمرٌكا)‬ ‫قائلة‪ :‬قبل أوبرا لم ٌنجح أحد فً استخدام‬ ‫التلفزٌون لنشر القراءة واألدب على‬ ‫مستوى القاعدة الشعبٌة العرٌضة) وٌضم‬ ‫نادٌا ً ٌدعى (نادي كتاب أوبرا) فً صفوفه‬ ‫‪ /460/‬ألف عضو أي أنه ٌمكن اعتباره‬ ‫نادٌا ً ضخما ً أو رابطا ً ضخما ً ٌضم فئات‬ ‫القراء والمشاهدٌن وزوار االنترنت على‬ ‫موقع أوبرا االلكترونً‬

‫فً برنامجها تعلن أوبرا أحٌانا ً عن كتاب‬ ‫اختارته وأوصت به من ساحة سانت بٌٌر‬ ‫ٌنتظر الناشرون تصاعد الدخان األبٌض‬ ‫منها إذ وعقب بضعة أسابٌع تعلن أوبرا‬ ‫عن عنوان الكتاب واسم مؤلفه وتلتقط‬ ‫وكاالت األنباء الخبر وتسارع إلى جعله‬ ‫(الخبر العاجل)بما فٌه مصلحة دور النشر‪،‬‬ ‫وأن ٌتم اختٌار الكتاب من قبل أوبرا فذلك‬ ‫له وقعه مثل وقع األوسكار فً هولٌوود‬ ‫عاصمة السٌنما‪.‬‬ ‫وتعترف الكاتبة بربارة تشرمان (لقد قدمت‬

‫أوبرا للكاتبة طونً مورٌسون خدمة أكبر‬ ‫مما قدمته لها جائزة نوبل فً اآلداب )‬ ‫وقد قدمت أوبرا وٌنفري منذ عام ‪1996‬‬ ‫إلى عام ‪ 2002‬أسماء ك ّتاب معاصرٌن‬ ‫وأول كتاب اختارته كان كتاب للكاتبة‬ ‫جاكلٌن مٌتشارد وهو حكاٌة عائلة تنتمً‬ ‫للطبقة األمرٌكٌة الوسطى والممزقة بسبب‬ ‫تعرض أحد أطفالها لحادثة اغتصاب‪ ،‬وبٌن‬ ‫لٌلة وضحاها وصلت أعداد النسخ المباعة‬ ‫من الكتاب إلى ‪ /850/‬ألف نسخة‬ ‫لقد نجحت أوبرا فً جعل القراءة ممارسة‬ ‫فردٌة وظاهرة اجتماعٌة وكشفت‬ ‫لألمرٌكٌٌن عن مناطق محٌطة بٌضاء لعالم‬ ‫من النساء السود‪.‬‬ ‫(لقد كانت أوبرا تتوجه إلى أمهات لم ٌقرأن‬ ‫أي كتاب منذ سنوات المدرسة)‪ ،‬وبدأ‬ ‫االتجاه نحو كالسٌكٌات الكتب األدبٌة مثل‬ ‫رواٌة شرق عدن لمؤلفه ستاٌبك أو رواٌة‬ ‫آنا كارنٌنا‪.‬‬ ‫وحالٌا ً عادت أوبرا إلى أسماء الكتاب‬ ‫المعاصرٌن تنتقً منهم الكتب المعقدة على‬ ‫طراز رواٌة (الطرٌق) لكورماك مكارثً‪،‬‬ ‫ومرة أخرى تبعها مالٌٌن األشخاص ومهما‬ ‫كانت درجة أنزواء الكاتب فإنه مضطر‬ ‫للموافقة على المقابلة مع أوبرا‪.‬‬

‫المصدر ‪http://thawra.alwehda.gov.sy/_print_veiw.asp?FileName=60095665720100130225952 :‬‬

‫لقاء اقرأني الشباب مع كتاب حياة يف اإلدارة‬ ‫أجتمع أعضاء اقرأنً الشباب فً تارٌخ ‪ 2010 – 10 -12‬أي بعد وفاة‬ ‫الراحل الدكتور غازي القصٌبً‪ ،‬اختاروا هذا الكتاب ألحٌاء ذكراه و التأمل‬ ‫فً مسٌرة حٌاته الحافلة‪ ،‬و المحاور التً ناقشوها فً اللقاء هً ‪:‬‬ ‫ شخصٌة الدكتور غازي المثٌرة للجدل‬‫ أسلوب الكاتب األدبً و مقارنته بباقً مؤلفاته‬‫ سحر البٌان والقدرة على التأثٌر على اآلخرٌن‬‫ تأثٌر السلطة على الشخصٌة الفردٌة‬‫ أنواع األدارٌٌن ( هجومً أو دفاعً )‬‫ الصفات التً ٌجب أن تتوفر فً القٌادي الناجح‬‫ الفرق بٌن القائد واإلداري‬‫ اإلداري الناجح هو الذي ٌستطٌع تنظٌم األمور على نحو ال تعود معه‬‫فً العمل حاجة إلى وجوده‬ ‫ السلطة‪ ،‬بال حزم‪ ،‬تؤدي إلى تسٌب خطر‪ .‬وإن الحزم بال رحمة‪ٌ ،‬ؤدي‬‫إلى طغٌان أشد خطورة‪.‬‬


‫ننصحكم بكتاب ‪:‬‬ ‫تارٌخ القراءة لـ ألبرتو مانجوٌل )‪(Alberto Manguel‬‬ ‫حٌث ٌقتبس مقولة إٌتالو كالفٌنو (القراءة تعنً االقتراب‬ ‫من شًء فً اللحظة التً هو فٌها على وشك أن ٌُخلَق)‬ ‫أي أن هناك حس بالقوة أو بالحكمة ال ٌمكن القبض علٌه‬ ‫فً العالقة بٌن القارئ والك َتاب‪ ،‬إن االنغماس فً‬ ‫القراءة القراءة األفقٌة و العامودٌة ‪:‬‬ ‫هو فعل ُم َم ٌّز للقارئ وناف لل ُم َراقب‪ ،‬وذلك ناجم ربما عن‬ ‫أن منظر الفرد المنعزل فً مقعد بركن قصً‪ ،‬الذاهل عن‬ ‫القراءة نوعٌن أفقٌة و عامودٌه و‬ ‫تذمر الكون وفوضاه‪ٌُ ،‬وحً بحصانة واعتكاف ال ٌمكن اختراقه ‪.‬‬ ‫ٌمكن الجمع بٌنهما و تزداد أهمٌتها‬ ‫فكتاب مانغوٌل هو سٌرة ذاتٌة لعاشق الكتاب كما أنه ٌقدم نخبة من عظماء العالم الذٌن‬ ‫كلما اتسعت أفقٌا و عامودٌا‬ ‫كانوا ٌحبون القراءة مثل أرسطو وابن الهٌثم ومارٌا المجدلٌة والقدٌس وال ٌركز بشكل‬ ‫رئٌس على المشاهٌر‪ ،‬بل ٌمتد حدٌث لٌشمل أكبر سارق للكتب فً العالم الدوق لٌبري‪،‬‬ ‫القراءة األفقٌة ‪ :‬هً قراءة كتب‬ ‫وقصة ثورة القراءة مع العمال الكوبٌٌن الذي أطلقوا أسماء أبطال الرواٌات األدبٌة‬ ‫متنوعة فً تخصصات و علوم شتى ‪.‬‬ ‫على أنواع سجائرهم‪ .‬بعد قراءة هذا الكتاب ال ٌجد المرء بداً من القول بأن مانغوٌل‬ ‫القراءة العامودٌة ‪ :‬هً قراءة كتب‬ ‫من كبار القراء فً العالم ‪.‬‬ ‫متخصصة فً نوع محدد من الفنون‬ ‫المصدر ‪http://www.alriyadh.com/2006/12/07/article207137.html :‬‬ ‫والعلوم ‪.‬‬ ‫‪http://yousef83.wordpress.com/‬‬ ‫االتساع األفقً ٌؤدي إلى التنوع‬ ‫الثقافً بالتالً ٌنتج عنه انفتاح العقل‬ ‫و معرفة المكتسبات الثقافٌة و الفكرٌة‬ ‫و الحضارٌة على قدر اإلمكان‬ ‫و األتساع العامودي ٌؤدي إلى التركٌز‬ ‫ ال املك أجابه ولكن سأرد علٌك بسؤال‬‫و عمق االستدالل و نفاذ البصٌرة و‬ ‫هل ٌكون الكمال معناه أن آسٌه ومرٌم‬ ‫بالتالً ٌنتج عنه حصول خبرة نوعٌة‬ ‫كلفوا بمهمة تشبه ما كلف به الرجال ؟‬ ‫و استنتاج نظري و عملً‬ ‫ثم قال فً نظري أنهم تمٌزوا بمٌزات‬ ‫أي القراءتٌن لها األولوٌة ؟‬ ‫تخرجهم من عالم المرأة ‪.‬‬ ‫األولوٌة تعتمد على مدى الشغف‬ ‫فـــ آسٌه كان لها دور كبٌر فً نصرت‬ ‫موسى ‪ ..‬واألكٌد انه كان لها دور كبٌر فً المعرفً فهو العامل المؤثر فإذا لم‬ ‫البٌت الذي كان ٌتربى فٌه موسى حٌث نجد ٌوجد شغف و قناعة فً مجال ما فإن‬ ‫األولوٌة ستكون للقراءة األفقٌة‪ ،‬أما‬ ‫أن الماشطة وغٌرها قد اسلموا ‪.‬‬ ‫إذ وجد قناعة ذاتٌة و فكرٌة فً أي‬ ‫وقصه مرٌم والموقف الصعب الذي‬ ‫تعرضت له والدور الرهٌب الذي كلفت به‪ ،‬مجال فإن األولوٌة ستكون للقراءة‬ ‫العمودٌة‬ ‫وقصه خدٌجة ووقفتها مع الرسول صلى‬ ‫هل ٌمكن إٌجاد توازن كمٌا ً و كٌفٌا ً ؟‬ ‫هللا علٌه وسلم عندما نزل علٌه الوحً‬ ‫أن من أصعب ما ٌواجه اإلنسان‬ ‫ودورها العجٌب فً تهدئته ونصرته ‪.‬‬ ‫االتزان فً األمور فمن صفات اإلنسان‬ ‫شغفه بالسباحة و الغوص معا‬

‫لقاء عضوات اقرأنً‬ ‫مع المؤلف أكرم رضا‬

‫عند اختٌارك للكتاب أطرح هذه األسئلة لترى هل هو مناسب لك أم ال‬ ‫• ما نوع الكتاب‪ ،‬والفن العلمً الذي ٌنتمً إلٌه الكتاب ؟‬ ‫• ما الفئة التً ٌقصدها المؤلف ؟ وهل أنت تنتمً إلى هذه ال��ئة ؟‬ ‫• هل الكتاب مناسب لمستوى قراءتك ؟‬ ‫• هل مصطلحات الفن و الكتاب واضحة لك ؟‬ ‫• هل الكتاب ٌندرج تحت مجال المؤلف المتخصص به ؟‬ ‫• ما الدٌن و المذهب الذي ٌنتمً إلٌه المؤلف ؟‬ ‫• هل هناك نقد من كتاب آخرٌن حول هذا الكتاب ؟‬ ‫• ما مضمون الكتاب بشكل عام ؟‬ ‫المصدر ‪ :‬قراءة القراءة‪ ،‬فهد الحمود‪ .‬صفحة ‪84‬‬

‫كتب تتحدث عن القراءة ‪:‬‬ ‫قراءة القراءة ‪ -‬فهد الحمود‬ ‫القراءة الذكٌة – ساجد العبدلً‬ ‫صناعة الثقافة – طارق السوٌدان‬ ‫القراءة المثمرة – عبدالكرٌم بكار‬

‫المصدر‪http://www.rxx9.com/vb/t2247.html :‬‬

‫هو اللقاء الخامس لفتٌات الخبر مع كتاب‬ ‫” نساء أضأن التارٌخ ‪ -‬الكامالت األربعة‬ ‫وأفضل النساء“‬ ‫وذلك فً حوار مباشر مع المؤلف الدكتور‬ ‫أكرم رضا و بحضور زوجته و بناته‬ ‫أكتمل اللقاء ‪.‬‬ ‫من األسئلة التً طرحناها علٌه ‪:‬‬ ‫س ‪:‬هؤالء النسوة األربعة لقبن بالكامالت‬ ‫فما هو تصنٌفك للكمال من وجهة نظرك ؟‬ ‫ولما اسند الفضل للسٌدة عائشة؟‬


‫السنة األولى ‪ -‬العدد الثانً السبت ‪ 30‬ربٌع األول ‪ 1432‬هـ ‪ 5 -‬مارس ‪ 2011‬م‬

‫قراءة لكتاب‬ ‫قراءنا فً نادي اقرأنً الفتٌات كتاب أسوة للمؤلف ‪ :‬هانً بادحدح‬ ‫فً ٌوم األحد الموافق ‪ 22‬أغسطس ‪2010‬‬ ‫حٌث تناول الكتاب طرح الجانب اإلنسانً من الرسول صلى هللا علٌه وسلم ذلك‬ ‫الجانب المجهول بالنسبة لنا حٌث ما ٌطرح عادة ومتعارف علٌه هو الرسول صلى‬ ‫هللا علٌه وسلم الغازي فً الحروب و المعارك أو الرسول صاحب الرسالة و الذي‬ ‫اعتدنا على معرفته فً مدارسنا ‪.‬‬ ‫و هذه بعض أرأء العضوات فً اللقاء عن الكتاب ‪:‬‬ ‫أرى سرد الكاتب لسٌرة الرسول كما لو إننً أرى فٌلم ‪.‬‬ ‫و أخرى قالت ‪ :‬شعرت و أنا أقراء الكتاب أنً اقرأ مذكرات عائلة بسٌطة مثلنا‬ ‫ولٌست عائلة مثالٌة وغٌر عادٌة ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و أخرى ‪ :‬نعم خرجت بالجدٌد فإن أسلوب الكاتب كان جمٌال بأدبٌته الرائعة و لغته‬ ‫البسٌطة و كان ٌنقلنا إلى واقعنا و ٌدعنا نتفكر فٌه وهل نحن حقا نطبق سٌرة‬ ‫الرسول أم ال‪ ،‬ثم ٌدعك بعد ذلك تتأمل بنفسك و تبحث أنت عن الجواب ‪.‬‬

‫تجربتً مع القراءة‬ ‫القراءة االستكشافية ‪:‬‬

‫هً عملٌة ال تأخذ وقتأ ً كبٌراً و إنما هً دقائق‬ ‫معدودة ال تعدو الخمس دقائق‬ ‫‪ ‬اقرأ عنوان الكتاب و أسم المؤلف‬ ‫‪ ‬اسم دار النشر‬ ‫‪ ‬معلومات الغالف األمامً و الخلفً‬ ‫‪ ‬تارٌخ النشر و عدد الطبعات ‪ /‬خاصة فً‬ ‫العلوم التً تتطور سرٌعا ً فأختر األجدد منها‬ ‫‪ ‬اقرأ المقدمة و الخاتمة ‪ /‬فالمقدمة تكتب عندما‬ ‫ٌفرغ الكاتب من التألٌف فتجد خالصة األفكار و ٌذكر‬ ‫فٌها الغرض من التألٌف‬ ‫‪ ‬أطلع على الفهرس ‪ٌ /‬طلعك على المحتوى و‬ ‫تطور األفكار و ترتٌبها‬ ‫‪ ‬اقرأ مقدمات الفصول و األبواب‬ ‫‪ ‬اقرأ ما ٌشدك من مقاطع أو فقرات لمعرفة‬ ‫مستوى الكتاب‬ ‫‪ ‬أطلع على الصور و الرسوم و األشكال البٌانٌة و‬ ‫التوضٌحٌة‬ ‫‪ ‬أطلع على المراجع ‪ /‬فإن كانت متنوعة فذلك ٌدل‬ ‫على سعة إطالع المؤلف‬

‫الدكتور سلمان العودة فً تجربته فً القراءة ‪:‬‬ ‫أنا مدٌن للقراءة بكل شًء إٌجابً فً شخصٌتً ألن اإلنسان‬ ‫ال ٌولد متعل ًما ‪:‬‬ ‫تع ّلم فلٌس المرء ٌولد عال ًما *** ولٌس أخو علم كمن هو جاهل‬ ‫وإن كبٌر القوم ال علم عنده *** صغٌر إذا التفت علٌه المحافل‬ ‫أٌضا على قراءة‬ ‫وأنً أشعر بالتجدد كلما قرأت جدٌدً ا كما أحرص ً‬ ‫دوي‪ ،‬فربما ٌعطنً أحد كتا ًبا‬ ‫بعض الكتب الجدٌدة التً ٌصبح لها‬ ‫ٌّ‬ ‫ً‬ ‫متمٌزا أو مترج ًما والتً تعد زادً ا بالنسبة لً‬ ‫مفٌ ًدا أو‬ ‫و عندما أعد لبرنامج حجر الزاوٌة فإن القراءة تزٌد من‬ ‫حماسً وحٌوٌتً و تزٌد من أفكاري ‪.‬‬ ‫المصدر ‪http://islamtoday.net/salman/artshow-78-121977.htm :‬‬


نشرة القراءة