Page 1

‫‪20‬‬ ‫‪46‬‬

‫العدد ال�ساد�س‬

‫ال�سنة الأوىل ‪ -‬رجب ‪1428‬هـ‬


‫ب�سم الله الرحمن الرحيم‬

‫جملة للأطفال ت�صدر‬ ‫عن م�شروع تعظيم البلد احلرام‬ ‫جمعية مراكز الأحياء‬ ‫فرع مكة املكرمة‬

‫االفتتاحية‬ ‫�أ�صدقائي ‪..‬و�صديقاتي‬ ‫�أنتم الآن يف الإجازة ال�صيفية‪ ..‬والر�سول �صلى الله عليه و�سلم يقول‪:‬‬ ‫"نعمتان مغبون فيهما كثري من النا�س ال�صحة و الفراغ"‪ .‬و�إجازتكم‬ ‫ال�صيفية تعطيكم فر�صة �أكرب لال�ستمتاع والفائدة‪.‬‬ ‫�س�أقرتح عليكم بع�ض االقرتاحات التي �ستفيدكم يف �إجازتكم‪�َ ..‬س ِّجلوا‬ ‫يف �أقرب نا ٍد �صيفي‪ ،‬ففيه �ستتعلمون مهارات جديدة تفيدكم يف حياتكم‪،‬‬ ‫و�ستخو�ضون مغامرات رائعة من خالل رحالت النادي‪.‬‬ ‫وت�ستطيعون يف الإجازة و�ضع جدول مواعيد لزيارة الأقارب من باب‬ ‫�صلة الرحم‪ .‬كما ميكنكم �أن تق�ضوا �أوقاتكم يف قراءة الق�ص�ص اجلميلة‪،‬‬ ‫ومتار�سوا هواياتكم الأخرى‪.‬‬ ‫ت�ستطيعون ـ ب�إذن الله ـ �أن تفعلوا كل ذلك و�أكرث �إذا رتبتم �أوقاتكم ب�شكل‬ ‫�صحيح‪.‬‬ ‫ ‬

‫برنامج مكي للأطفال‬ ‫مدير الربنامج‬ ‫د‪ .‬عمار بن عبد الله عطار‬

‫اقر�أ بالداخل‬

‫رئي�س التحرير‬ ‫فـ ـ ــرج الظفريي‬ ‫جميع املرا�سالت با�سم رئي�س التحرير‬ ‫العنوان‪ :‬اململكة العربية ال�سعودية‬ ‫مكة املكرمة ‪� -‬ص‪.‬ب ‪17660‬‬ ‫هاتف‪5580599 :‬‬ ‫نا�سوخ‪5580699 :‬‬ ‫تنفيذ و�إخراج‬

‫هاتف ‪6744040 :‬‬ ‫فاك�س‪6748080 :‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪16‬‬

‫‪....‬‬ ‫‪....‬‬ ‫‪....‬‬

‫‪23‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪32‬‬

‫‪....‬‬

‫‪ ....‬منوعات‬ ‫‪....‬‬


‫‪4‬‬ ‫الطيور‬ ‫الآمنة‬

‫‪10‬‬

‫لن �أترك‬ ‫ال�شم�س تغيب‬

‫احللقة‬ ‫ال�ساد�سة‬

‫‪12‬‬

‫�أجمل‬ ‫رحلة‬

‫‪38‬‬ ‫بني الن�صر‬ ‫والوفاء‬

‫‪41‬‬

‫‪22‬‬

‫‪42‬‬ ‫‪43‬‬

‫‪.......‬‬

‫‪ .......‬الفتاة املهذبة‬ ‫‪.......‬‬


‫ما �أ�ش َّد ح َّر اليوم!‬

‫ال�سالم عليكم يا خالد‬ ‫احلمد لله‪ ,‬و�صلنا �أخريًا‬

‫الطائف‬ ‫وعليكم ال�سالم‪..‬‬ ‫حمدًا لله على �سالمتك‬ ‫مرحبًا بك يف الطائف‬ ‫يا مكي �سنق�ضي‬ ‫معًا �أيامًا جميلة‬

‫ما ر�أيك �أن تق�ضي‬ ‫الإجازة كلها معي هنا؟‬ ‫ال �أ�ستطيع‪ ،‬ف�أنا ال �أحب‬ ‫االبتعاد كثريًا عن مكة‬

‫الكعبة امل�شرفة هي مركز الأر�ض‪،‬وقد بنيت يف مكة املكرمة‬


‫ق�ص ـ ـ ــة ‪ :‬د‪.‬م���������ص����ط����ف����ى حم��م��د ر�ســوم‪ :‬م�����ص��ط��ف��ى ب��ر���ش��وم��ي‬

‫�أعلم �أنك ت�شتاق دائمًا ملكة‬ ‫كلما ابتعدت عنها‬

‫الآن ا�سرتح‪ ,‬ونكمل‬ ‫حديثنا فيما بعد‬

‫جزاك الله خريًا يا خالد‪ ,‬ف�أنا‬ ‫ً‬ ‫فعال �أحتاج لبع�ض الراحة‬

‫ح�س ًنا‬

‫وبعد فرتة‬

‫�سبحان الله‪ ,‬ما‬ ‫�أجم َل هذه اخل�ضرة!‬

‫هيا يا مكي‪,‬‬ ‫لنتن َّزه الآن‬

‫�إنها نعمة الله‬ ‫علينا‬

‫�إنهم بع�ض الأوالد‬ ‫ي�سرقون بي�ض الع�صافري‬ ‫و�صغارها‬

‫هيا بنا لنمنعهم‬

‫ما الذي يفزع هذه‬ ‫الع�صافري؟‬

‫قال تعاىل ‪� (:‬إمنا �أمرت �أن �أعبد رب هذه البلدة الذي حرمها) ‪ ،‬قال ابن اجلوزي ‪ :‬هي مكة‬


‫نريد �أن نربيها يف بيتنا‬ ‫قف�صا لها‬ ‫فقد ا�شرتينا ً‬

‫تو َّقفوا‪ ,‬ملاذا ت�ؤذون هذه‬ ‫الطيور امل�سكينة؟‬

‫هذه الع�صافري ال�صغرية‬ ‫�ستموت �إذا ابتعدت عن‬ ‫�أمها‪ ,‬ولن يفيدكم �شيء �إن‬ ‫حب�ستموها‬

‫ماذا!!‬

‫لي�س لك �ش�أن بنا‪� ..‬س�أكمل‬ ‫�صعودي لأ�صل لع�ش الع�صافري‬

‫هل �أنت بخري؟‬

‫�أ�شكرك‬

‫رمبا �أراد الله‬ ‫�أن مينعك‪ ,‬لكي ال ت�ؤذي‬ ‫تلك الع�صافري امل�سكينة‬

‫�آ�آ�آه‬

‫م�ؤكد هذا‬ ‫ب�سبب خطئي‬

‫م�سجد التنعيم هو املكان الذي �أحرمت منه �أم امل�ؤمنني عائ�شة ر�ضي الله عنها بالعمرة يف حجة الوداع �سنة ‪10‬هـ‬


‫حتى ال�شجرة امل�سكينة‬ ‫مل ت�سلم منهم‬

‫�أنا �آ�سف‪ ,‬ولن �أعود لهذا‬ ‫مرة �أخرى‬

‫احلمد لله‪� ,‬أن الع�صافري‬ ‫مل ت�ؤ َذ � ً‬ ‫أي�ضا‬

‫والآن هيا بنا لنكمل‬ ‫جولتنا حتى ال تقول‬ ‫�إنك ت�شتاق ملكة‬

‫فحتى ال�شجر والطري‬ ‫فيها �آمن‪ ..‬فهي بلد‬ ‫الأمن والأمان‬

‫يف احلقيقة ما‬ ‫حدث �أ�شعرين‬ ‫مبدى ا�شتياقي ملكة‬

‫متت‬ ‫�أهل احلرم ‪ :‬هم الذين ي�سكنون يف مكة املكرمة والنازلون فيها‬


‫ق�ص ـ ـ ــة ‪ :‬ع�����������ل�����������ي ج����ب���ري��������ل ر�ســوم‪ :‬مم�������������������دوح ط����ل����ع����ت‬

‫موعد الرحلة‬

‫طاملا ذرفت عيناه �شو ًقا �إىل حلم حياته الذي طاملا راوده‪..‬‬ ‫مت ّر الأيام والليايل لتزيد يف عمره الكبري‪.‬‬ ‫ يا الله‪ ..‬هل �س�أحقق حلمي‪� ،‬أم �س�أرحل مع من قد رحلوا‬‫دون �أن يحققوا ذلك احللم ؟‬ ‫طاملا ح َّدث (العم �إبراهيم) �أوالده بف�ضيلة هذا الركن من‬ ‫�أرك��ان الإ�سالم‪ ،‬و�أن احلاج يخرج من ذنوبه كيوم ولدته‬ ‫�أم���ه‪ ..‬الأح�ل�ام ال ت��ف��ارق��ه‪ ..‬ه��و الآن يف طريقه �إىل مكة‬ ‫املكرمة!! القافلة ت�سري‪ ..‬وعلى بعد خطوات من تلك الديار‬ ‫تلوح منارات امل�سجد احلرام‪ ..‬ي�ستيقظ (العم �إبراهيم) من‬ ‫نومه فج�أة‪ ..‬ودموعه ت�سيل على خده‪.‬‬ ‫(لبيك اللهم لبيك‪ ،‬لبيك ال �شريك لك لبيك) ها هي �أفواج‬ ‫احلجيج متلأ �أرج��اء مكة املكرمة‪ ..‬طفل �صغري مبالب�س‬ ‫الإح�����رام‪ ..‬يتعرث معها يف ك��ل خ��ط��وة‪ ،‬لي�سقط و�سط‬ ‫�ضحكات احلجيج! وي�ستيقظ العم �إبراهيم‬ ‫�ضاح ًكا يف م�شهد حامل!‬ ‫ك��ل �أه���ل احل��ي ي��ع��رف��ون حلمه‬ ‫ال���ذي ي�����راوده‪ ..‬فهو مل يرتك‬ ‫�يرا �إال وح َّدثه‬ ‫ريا �أو ك��ب ً‬ ‫�صغ ً‬ ‫ب�أ�شواقه ‪.‬‬ ‫علم التاجر ال�صالح (عبد الله)‬ ‫ب�أ�شواق جاره الطيب‪ ..‬جمع‬ ‫له ما يكفيه لأداء رحلته‪ ،‬وح َّقق‬ ‫له حلمه حني �أهداه "تذكرة �سفر‬ ‫�إىل الديار املقد�سة "‪ ..‬بكى (العم‬ ‫َ‬ ‫فرحا‪ ..‬ول�سانه ال‬ ‫�إبراهيم) ً‬ ‫يتوقف عن ال�شكر‪.‬‬ ‫يو ًما ما‪ ..‬دخل على (العم‬ ‫�إب��راه��ي��م) �أح��د �أبنائه‬ ‫فزعً ا‪..‬‬

‫ لقد م�ضى موعد الرحلة يا �أبي!!‬‫يقفز الأب �إىل تذكرته ليتحقق من املوعد‪ ،‬يا الله‪ ..‬لقد م�ضى‬ ‫يومان بعد املوعد!! يدقق النظر يف موعد الرحلة‪ ..‬املوعد‪:‬‬ ‫يوم الأربعاء‪ ،‬ونحن يف يوم اجلمعة ! يط�أطئ الأب ر�أ�سه‬ ‫وعيناه متتلئان ب��ال��دم��وع‪ ..‬لي�ستيقظ من حلمه الأليم!‬ ‫يقفز �إىل تذكرته‪ ..‬يطالعها بيدين مرتع�شتني‪ ،‬املوعد‪ :‬يوم‬ ‫الأربعاء!! نادى العم �إبراهيم �أكرب �أبنائه‪ :‬نحن يف �أي يوم‬ ‫يا ولدي؟!‬ ‫ �إنه يوم اجلمعة!! ورحلتك يوم الأربعاء القادم يا �أبي‪.‬‬‫�ض َّم العم �إبراهيم ولده و�أ�شواقه تزيد يف �صدره‪ ..‬ودموعه‬ ‫ت�سيل على خده‪.‬‬

‫متت‬


‫فضل الصالة في احلرمني الشريفني‬ ‫الأربع��ون املكي��ة كت ّيب من جمع ال�شيخ ‪ :‬د‪ .‬ط�لال بن حممد �أبوالنور‪ ..‬وه��و يت�ضمن �أربعني‬ ‫حدي ًثا عن مكة املكرمة ‪ .‬ويف هذه الزاوية ن�رشح هذه الأحاديث باخت�صار‬ ‫عن جابر بن عبد الله ر�ضي الله عنه‪ ،‬قال‪ :‬قال ر�سول الله ‪�َ « ،‬صالة فيِ م َْ�س ِج ِدي َه َذا‬ ‫�أَ ْف َ�ض ُل ِم ْن َ�ألْ ِف َ�صال ٍة ِفيمَا ِ�سوَاهُ‪�ِ ،‬إ ًال المْ َ ْ�س ِج َد الحْ َ َرامَ‪ .‬و ََ�صال ٌة فيِ المْ َ ْ�س ِج ِد الحْ َ َر ِام �أَ ْف َ�ض ُل ِم ْن‬ ‫ِما َئ ِة �أَلْ ِف َ�صال ٍة ِفيمَا ِ�سوَا ُه »‪� .‬أخرجه �أحمد وابن ماجه و�صححه الألباين ‪.‬‬ ‫ال�صالة هي �أ�شرف العبادات و�أف�ضلها‪ ،‬ويزيدها ف�ض ًال �أدا�ؤها يف مكان فا�ضل‪ .‬و�أف�ضل‬

‫امل�ساجد‪ :‬امل�سجد احلرام‪ ،‬وم�سجد الر�سول‪‬؛ لذلك ال يعدل ال�صالة يف هذين امل�سجدين‬ ‫العظيمني �صالة يف مكان �آخر‪.‬‬ ‫وثواب ال�صالة يف امل�سجد احلرام ي�ساوي ثواب مئة �ألف �صالة يف غريه من امل�ساجد‪،‬‬ ‫وثواب ال�صالة يف امل�سجد النبوي يعدل ثواب �ألف �صالة؛ فالتف�ضيل للثواب‪ .‬ثم �إن هذا‬ ‫الف�ضل يعم الفرائ�ض والنوافل؛ لعموم احلديث‪ .‬و مكة �أف�ضل من املدينة؛ لأن الأمكنة‬ ‫ت�شرف بف�ضل العبادة فيها على غريها ممَّا تكون العبادة فيها �أقل ف�ض ًال‪.‬‬

‫املسجد احلرام‬ ‫العباد من م�شارق الأر�ض‬ ‫تتلهف قلوب ِ‬ ‫ومغاربها‪ ،‬لل�صالة واجللو�س يف امل�سجد‬ ‫احلرام‪،‬ت�شاهدهم بني زواي��اه يحمدون‬ ‫الله بلغات خمتلفة‪ ,‬لأنه �أكرمهم بال�صالة‬ ‫يف هذا املكان املبارك‪.‬‬ ‫الب�سمة ال�صادقة ظ��اه��ر ٌة على وجوهِ م‬ ‫و���ش��ف��اهِ ِ��ه��م‪ ..‬فهذا يطوف ح��ول الكعبة‬ ‫امل�����ش��رف��ة‪ ،‬وذاك ي��رت��ل ال���ق���ر�آن الكرمي‪،‬‬ ‫و�آخ ُر يرفع يديه بالدعاء م�ست�شعر ًا ِعظم‬ ‫ومكانة بيت الله احلرام‪.‬‬ ‫ري من امل�سلمني يتمنون‬ ‫يا �أهل مكة ‪ ...‬كث ٌ‬ ‫العي�ش مبكة املكرمة مل��ج��اورة امل�سجد‬ ‫احل�����رام مل���ا ف��ي��ه م���ن ال�ب�رك���ة والأج�����ر‬ ‫الكبري‪ ،‬وق��د خ�صكم الله بهذه النعمة‬ ‫فاغتنموها!‪ .‬‬


‫ر�سـ ــوم‪ :‬مم ـ ـ ـ ـ ــدوح الفرمـ ـ ــاوي‬

‫احللقة السادسة‬

‫ملخ�ص احللقة ال�سابقة ‪:‬‬

‫ا�ستمع نبي الله لتلك الكلمات ال�صادقة من ابنه‪ ,‬و�أخذه‬ ‫[ �أمر الله نبيه �إبراهيم ب�أن يذبح ولده �إ�سماعيل على الفور وذهب به �إىل مِ َنى‪.‬‬ ‫عليهما ال�صالة ال�سالم وملا �أبلغه ب�أمر الله �سبحانه وهناك بد�أ ي�ؤدي املنا�سك التي �أمره الله بها‪ ,‬فتعر�ض له‬ ‫أبت‪ ,‬افعل ما ت�ؤمر �ستجدين �إن �شاء الله من ال�شيطان عند ال�سعي لي�شغله ع ّما هو قادم �إليه‪ ..‬ف�سابقه‬ ‫قال له‪ :‬يا � ِ‬ ‫نبي الله �إبراهيم عليه ال�صالة وال�سالم و�سبقه‪ ,‬ثم‬ ‫ال�صابرين ]‬


‫�أتي جربيل عليه ال�سالم وذهب ب�إبراهيم عند جمرة‬ ‫العقبة‪ ,‬فتع َّر�ض له ال�شيطان مرة �أخرى‪ ,‬فرماه نبي‬ ‫الله ب�سبع ح�صيات لكنه رغم ذلك تع َّر�ض له مرة �أخرى‬ ‫عندما و�صل �إىل اجلمرة الو�سطى‪ ,‬فرماه مرة �أُخرى‬ ‫ب�سبع ح�صيات‪..‬‬ ‫وهكذا وقف ال�شيطان اللعني بعيدًا يتابع الأمر بعد �أن‬ ‫�أخفق يف كل �شيء‪ ,‬حتى �إنه عندما ذهب �إىل هاجر‬ ‫وقال لها "�أتدرين ‪� ،‬أين ذهب �إبراهيم بابنك !" قالت ‪:‬‬ ‫"ذهب به ليحتطب"‪.‬‬ ‫فقال لها‪" :‬ال والله‪ ،‬ما ذهب به �إال ليذبحه ‪ ،‬فهو يزعم‬ ‫�أن الله �أمره بذلك"‪ .‬فقالت را�ضية بق�ضاء الله‪" :‬ف�إن‬ ‫كان الله تعاىل قد �أمره بذلك‪ ،‬فليطع �أمره"‪.‬‬ ‫�شعر ال�شيطان باخلذالن‪ ,‬ورغم ذلك �أ�سرع حتى �أدرك‬ ‫االبن‪ ،‬وهو مي�شي على �أثر �أبيه‪ ،‬فقال له‪" :‬يا غالم‪ ،‬هل‬ ‫تدري �أين يذهب بك �أبوك؟ " قال ‪" :‬نحتطب لأهلنا"‪.‬‬ ‫"والله ‪ ،‬ما يريد �أبوك �إال ذبحك‪ ،‬فهو يزعم �أن الله‬ ‫تعاىل �أمره بذلك"‪.‬‬ ‫فقال �إ�سماعيل ‪" :‬فليفعل ما �أمره الله تعاىل به"‪.‬‬ ‫مل يي�أ�س‪ ,‬وقال لنبي الله �إبراهيم‪�:‬أين تذهب بابنك‪.‬‬ ‫فقال‪ :‬حلاجة‪ .‬فقال له‪ :‬بل تذهب لتذبحه‪ ،‬ف�أنت تزعم‬ ‫�أن الله �أمرك بذلك‪.‬‬ ‫فقال له‪ :‬والله‪ ,‬لأن كان الله �أمرين بذلك لأفعلن‪ .‬فرجع‬ ‫�إبلي�س بخزيه وغيظه‪.‬‬ ‫و يف مِ نى ا�ستلقى �إ�سماعيل ليذبحه �أبوه‪ ,‬لكنه قبل‬ ‫ذلك خلع قمي�صه الأبي�ض‪ ,‬و�أعطاه له‪ ,‬ليكون كفنه‪,‬‬ ‫فقد كان ال ميلك غريه‪ ،‬ثم طلب منه �أن يكون وجهه‬ ‫لأ�سفل حتى ال يرى �أبوه وجهه‪ ,‬فتدركه الرقة ويت�أثر‬ ‫بعاطفة الأبوة فتحول بينه وبني تنفيذ �أمر الله‪.‬‬ ‫ا�ست�سلم �إ�سماعيل لأمر ربه را�ض ًيا بق�ضائه‪ ،‬وو�ضع‬ ‫�إبراهيم ال�سكني على رقبتة ليذبحه‪..‬‬ ‫للق�صة بقية‬

‫طلحة بن عبيد اهلل‬ ‫رضي اهلل عنه‬

‫هو طلحة بن عبيدالله‪ ،‬القر�شي التيمي املكي‪� ،‬أحد‬ ‫الع�شرة املب�شرين باجلنة ‪� ،‬أ�سلم على يدي �أبي بكر‬ ‫ال�صديق ر�ضي الله عنه‪ ،‬وكان من �أغنياء ال�صحابة‬ ‫ر�ضي الله عنهم ‪ .‬وعن جابر ر�ضي الله عنه‪ ,‬قال‪:‬‬ ‫�سمعت ر�سول الله ‪ ‬يقول‪( :‬من �س ّره �أن ينظر‬ ‫�إىل �شهيد مي�شي على وجه الأر�ض ‪ ،‬فلينظر �إىل‬ ‫طلحة بن عبيدالله)‪� .‬أخرجه الرتميذي و�صححه‬ ‫الألباين‪.‬‬ ‫�شهد طلحة ر�ضي الله عنه امل�شاهد كلها مع ر�سول‬ ‫‪� ‬إ َّال معركة بدر‪ ,‬فقد كان يف جتارة �إىل ال�شام‪.‬‬ ‫فكانت معركة �أحد بعدها‪ ,‬فثبث فيها ثبا ًتا �شديدًا‬ ‫جرحا ما بني طعنة‬ ‫حتى �إنه جرح يومئذٍ ‪75‬‬ ‫ً‬ ‫و�ضربة ورمية برمح ‪ ،‬وحمى ر�سول الله ‪ ‬بيده‪,‬‬ ‫ف�ش ّلت �إ�صبعاه ‪..‬وكان �أبوبكر ر�ضي الله عنه �إذا‬ ‫ُذك َر يوم �أحد‪ ،‬قال‪ " :‬ذاك يو ٌم كله لطلحة"‪.‬‬ ‫وكان يلقب ر�ضي الله عنه بـ (طلحة اخلري ) لكرمه‬ ‫وكرثة جوده‪ ،‬و ُذكِ َر �أنه يف يوم من الأيام ر�أى‬ ‫ق�سم ُه بني الفقراء‬ ‫ما ًال كث ً‬ ‫ريا لديه فلم ينم حتى َّ‬ ‫وامل�ساكني‪.‬‬ ‫ا�ست�شهد ر�ضي الله عنه يف موقعة اجلمل ب�سهم‬ ‫طائ�ش �أ�صاب رقبته فقتله‪ ،‬وكان ذلك �سنة ‪ 36‬هـ‬ ‫يف �شهر جمادى الآخرة وقيل يف رجب‪ ،‬وعمره‬ ‫‪ 62‬عا ًما‪ ,‬ودفن بالب�صرة يف العراق‪.‬‬


‫ها نحن الآن يف بالد الأندل�س التي‬ ‫ت�سمى يف زماننا هذا ب�إ�سبانيا‪،‬‬ ‫وقد حكمها امل�سلمون �أكرث من ثمان‬ ‫مئة عام‬

‫وبالتحديد نحن يف ع�صر ملوك‬ ‫الطوائف‪� ,‬أكرث الع�صور غرابة‬ ‫و �صراعات يف تاريخ الأندل�س‬ ‫وهذا هو ق�صر ابن عباد‬ ‫“املعت�ضد” ملك �إ�شبيلية‬ ‫افتحوا الأبواب‪� ,‬إنه‬ ‫الوزير ابن زيدون‬

‫ما بك يا ابن زيدون‪َ ..‬مل هذه‬ ‫العجلة �أيها الوزير ال�شاعر‬

‫تف�ضل يا �سيدي‬

‫هل مازال موالي‬ ‫املعت�ضد يف جمل�سه؟‬

‫لدي �أخبار‬ ‫ال ت�س ُّر يا موالي‬

‫قامت قري�ش ببناء الكعبة �سنة ‪ 18‬قبل الهجرة‪.‬‬

‫نعم يا �سيدي الوزير‬ ‫�س�أ�ست�أذن لك بالدخول‬

‫ماذا حدث ؟‪ ..‬قل‬


‫ق�ص ـ ـ ــة ‪ :‬ع���ب���د ال����رح����م����ن حممد ر�ســوم‪ :‬د‪ .‬ي��ـ��ا���س��ـ��ـ��ـ��ر نــ�ص ــر‬

‫لقد خرج على حكمك رجل‬ ‫يدعى عُدي بن �أبي ربيعة‬

‫لن �أدع هذا الرجل يهدم‬ ‫مملكتي و�أنا حي‪..‬‬ ‫والله‪ ,‬لأرينه مني ما مل ي�سمع‬

‫ومن هو ابن �أبي‬ ‫ربيعة هذا ؟وما‬ ‫اخلطورة يف خروجه؟‬

‫�إنه رجل ذو مكانة يف قومه‬ ‫وقد جنح يف �أن يجمع ً‬ ‫جي�شا يحميه‬ ‫و�أراد �أن ي�ستقل ويجعل لنف�سه �إمارة‬ ‫وحت�صن يف �أحدى القالع‬ ‫َّ‬

‫�أنت تعلم يا ابن زيدون �أنني‬ ‫ال �أخ�شى مثل هذا‪ ,‬ولكني �أريد �أن يكون‬ ‫لغريه عربة‪.‬ولو تركته على �صغر‬ ‫�أمره عندي لتجر�أ غريه‬

‫يا قائد اجلند جهَّز يل ً‬ ‫جي�شا‬ ‫�ضخمًا �أكون �أنا على ر�أ�سه‬

‫عبادة الله عز وجل حتقيق ل�سعادة الإن�سان‬


‫هاهي قلعتهم ‪..‬هل ن�ستعد حل�صارها ؟‬

‫بل هاجموها على الفور‪� ..‬أريدهم‬ ‫جميعًا �أ�سرى قبل امل�ساء‬

‫الله �أكرب‪ ..‬الله �أكرب‬

‫الله �أكرب‪ ..‬الله �أكرب‬

‫من ي�أتني ِبعَدِ يّ ابن �أبي‬ ‫ربيعة له مكاف�أة عظيمة‬

‫وقبل الغروب كانت �أ�سوار القلعة قد‬ ‫تهاوت‪ ,‬و�أ�سروا كل من بها‬

‫لقد �أ�سرناهم جميعًا‪,‬‬ ‫ولكنهم يرف�ضون �أن يدلونا‬ ‫على عديّ ابن �أبي ربيعة‬

‫�أهل مكة �آمنون �إذا خاف النا�س‬

‫ولكنه هديف‪ ,‬والبد يل من‬ ‫الو�صول �إليه �أح�ضروا يل‬ ‫قادتهم جميعًا �أمامي‬


‫�أنتم �أمراء القوم وقادتهم‪..‬‬ ‫ومن يد ّلني منكم على عديَ‬ ‫ابن �أبي ربيعة له مني ما �شاء‬

‫�إن كان الأمر كذلك‬ ‫ف�أنا �أدلك عليه‬

‫�إن دللتك عليه هل تطلق‬ ‫�سراحي ؟‬

‫�أح ًقا ما تقول‪� ..‬أتق�سم‬ ‫على ذلك؟‬

‫�أنا عَدِ يّ بن‬ ‫�أبي ربيعة‬

‫نعم �أعدك بذلك‪ ..‬بل و�أطلق‬ ‫من معك � ً‬ ‫أي�ضا فلي�س يل غاية‬ ‫علي‬ ‫�إ ّال هو‪ .‬فهو من خرج ّ‬ ‫وما جئت �إال لت�أديبه‬

‫�أق�سم بالله‪� ,‬إنه �أنا‬

‫و�أنا �أعفو عنك وعن‬ ‫كل من معك‪ ,‬فقد وعدت‬ ‫و�آن �أوان الوفاء‬

‫والله‪ ,‬لقد ر�أيت من وفائك بالوعد‬ ‫ما يجعلني خادمًا حتت قدميك‬ ‫�أقاتل عنك كل من خرج عليك‬

‫متت‬ ‫جعل الكعبة قيامًا للنا�س‪� ،‬أي‪ :‬ركز يف قلوبهم تعظيمًا‪ ،‬فال يقع فيها �أذى �أحد‪.‬‬


‫هو بناء على �شكل ن�صف دائرة �شمال الكعبة امل�شرفة بثالثة �أمتار‪،‬‬ ‫بني الركن ال�شامي والركن العراقي‪ ،‬وبينه وبني كال الركنني ممر‬ ‫يو�صل �إىل داخل احلِ جر‪.‬‬ ‫وجدار احلِ جر يرتفع عن الأر�ض مبقدار مرت ون�صف املرت‬ ‫تقريبًا‪ .‬وعليه ثالثة فواني�س �إ�ضاءة‪ .‬وي�س ّمى احلِ جر‬ ‫احلطيم �أي�ض ًا ‪.‬‬


‫احلجر جزء من الكعبة امل�شرفة‪ ،‬ويقال‬ ‫احلجر لأن �إبراهيم عليه ال�سالم‬ ‫�إنه �سمي ِ‬ ‫بنى بجانب الكعبة عري�ش ًا لإ�سماعيل عليه‬ ‫ال�سالم‪.‬‬ ‫و�سمي احلطيم لأنه ُح ِطم من بناء الكعبة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫قري�شا عندما جدّدوا‬ ‫�أي‪ُ :‬ك�سر منها لأن‬ ‫بناء الكعبة نق�ص املال الذي معهم فنق�صوا‬ ‫البناء‪.‬‬

‫عن �أم امل�ؤمنني عائ�شة ر�ضي الله عنها �أنها‬ ‫أحب �أن �أدخل البيت (الكعبة)‬ ‫قالت)‪:‬كنت � ُّ‬ ‫ف�أ�صلي فيه‪ ,‬ف�أخذ ر�سول الله ‪ ‬بيدي‬ ‫احلجر وقال‪�:‬صلي هاهنا �إن‬ ‫ف�أدخلني ِ‬ ‫�أردت دخول البيت ف�إمنا هو قطعة منه)‪.‬‬ ‫رواه �أبو داود والرتمذي و�صححه الن�سائي‬

‫احلجر �أكرث من خم�س وع�شرين مرة‪ ،‬وع ُِم َر عمارات خمتلفة ‪.‬‬ ‫ُر مِّم ِ‬ ‫وكان �آخرها يف عهد امللك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله �سنة ‪ 1417‬هـ‪ ،‬حيث مت ا�ستبدال‬ ‫احلجر برخام جديد‪ ،‬ومت تلميع الفواني�س املوجودة على‬ ‫الرخام القدمي يف �أر�ضية ِ‬ ‫احلجر‪ ,‬و�إعادتها �إىل موا�ضعها ال�سابقة‪.‬‬ ‫جدار ِ‬


‫ولد عام ‪1308‬هـ يف حمافظة القليوبية مب�صر‪ ,‬وحفظ القر�آن الكرمي‬ ‫وجمموعة من العلوم الع�صرية كاجلرب والهند�سة واحل�ساب ‪،‬ثم‬ ‫التحق بالأزهر وتخرج فيها‪،‬والتحق بعدها بدار الدعوة والإر�شاد‬ ‫التي �أن�ش�أها ال�سيد ر�شيد ر�ضا‪.‬‬ ‫قدِ َم مكة للحج �سنة ‪1344‬هـ‪ ،‬والتقى خاللها بامللك عبد العزيز �آل‬ ‫�سعود رحمه الله ‪ ،‬وعاد بعدها للقاهرة‪ ،‬وت�أهب للعودة ملكة املكرمة‬ ‫مدر�سا بامل�سجد احلرام‪ ،‬ثم‬ ‫مرة �أخرى يف العام التايل ‪1345‬هـ فعمل‬ ‫ً‬ ‫�إما ًما وخطي ًبا به‪ ،‬وانتقل بعد ذلك �إما ًما وخطي ًبا بامل�سجد النبوي ال�شريف‪،‬‬ ‫ويف عام ‪1348‬هـ ا�ستق ّر مبكة �إما ًما وخطي ًبا بامل�سجد احلرام مرة �أخرى‪�.‬شارك يف ت�أ�سي�س‬ ‫دار احلديث اخلريية مبكة‪ ،‬ود َّر�س باملعهد العلمي مبكة‪ ،‬وب�أول معهد علمي بالريا�ض ‪.‬‬ ‫من �أبرز طالبه‪ :‬ال�شيخ علي بن هندي‪ ،‬وال�شيخ �سليمان ال�صنيع‪ ،‬والأ�ستاذ املحقق �أحمد عبد الغفور عطار‪،‬‬ ‫والعالمة امل�ؤرخ حمد اجلا�سر‪ ،‬وال�شيخ املحقق �أبو تراب الظاهري رحمهم الله تعاىل‪.‬تويف يف �شهر �صفر‬ ‫عام ‪1392‬هـ رحمه الله مبكة املكرمة‪.‬‬

‫ثبت �أن للقر�آن الكرمي معجزة‬ ‫يف ���ش��ف��اء الأم����را�����ض‪،‬‬ ‫و�أج���ري���ت جت���ارب يف‬ ‫م�ؤ�س�سة العلوم الطبية‬ ‫الإ���س�لام��ي��ة يف م��دي��ن��ة بنما‬ ‫�سيتي ب�أمريكا؛ وقال مدير امل�ؤ�س�سة الدكتور‬ ‫�أحمد القا�ضي عن ذلك‪�" :‬أثبتت التجارب �أن له‬ ‫�أث��� ًرا مهد ًئا خفف م��ن درج��ة توتر اجلهاز‬ ‫الع�صبي يف ‪ 97%‬من احلاالت" ومت �إجراء‬ ‫تلك التجارب على غري امل�سلمني وجنحت‪.‬‬ ‫واال���س��ت�����ش��ف��اء ب��ال��ق��ر�آن ال��ك��رمي �إ�صالح‬ ‫للنفو�س فيقت�ضى تدبر معانيه والعمل به‪.‬‬


‫�شعر‪ :‬حممدي ح�سن ال�شافعي ر�ســوم‪ :‬م�����ص��ط��ف��ى ب��ر���ش��وم��ي‬

‫(�إ���������س����ل���ا ُم��������ن��������ا) َم�����������ا �أَع َ‬ ‫��������ظ�������� َم�������� ْه‬ ‫�����������������ض��������ي ُء ِب������������ ُن������������ ْو ِر ِه‬ ‫َد ْومً����������������������ا ُي ِ‬ ‫�آ َي����������������ا ُت����������������ه َخ���������� ْي����������ـ���������� ُر ال��������� َك����ل����ام‬ ‫وك������������������������ َّل � َ‬ ‫�����������������يء َر ُّب������������ن������������ا‬ ‫�����������������ش‬ ‫ٍ‬ ‫َن��������������������������������� َرا ُه يف ُق�������������� ْر�آ ِن�������������� َن��������������ا‬ ‫( ُق�������������������� ْر�آ ُن�������������������� َن��������������������ا) �آي�������������ا ُت�������������ه‬

‫( ُق�������������� ْر�آ ُن�������������� َن��������������ا) َم������������ا �أك����������� َرم����������� ْه‬ ‫ُك�������������� َّل ال������������������������������ ُّد ُر ْو ِب املُ ْ‬ ‫�������ظ������� ِل������� َم������� ْه‬ ‫َل��������������� َدى ال������� ُّن������� ُف�������و� ِ�������س املُ������� ْل�������هَ������� َم������� ْه‬ ‫�أَ َح�������������������� َّل�������������������� ُه �أو َح�������������� َّر َم�������������� ْه‬ ‫( ُق������������� ْر�آ ُن������������� َن�������������ا) م���������ا �أَع َ‬ ‫���������ظ��������� َم��������� ْه‬ ‫��������ح�������� َك�������� َم�������� ْه‬ ‫ف�����ي�����ه�����ا املَ������������ َع������������اين املُ ْ‬

‫‪  ‬‬

‫����������ط����������هَ����������ا َر ُة وال����� َّن َ‬ ‫ِف������� ْي�������هَ�������ا ال َّ‬ ‫��������وب املُ������� ْ������س������ ِل������ َم������ ْه‬ ‫�����������ض�����ـ�����ـ�����ـ�����ـ�����ـ�����ـ�����ا َر ُة ِل�������� ْل�������� ُق��������لُ ِ‬ ‫‪  ‬‬

‫�����������������و ِت�����������������ي هَ ���������� َّي����������ا َم�������عً�������ا‬ ‫ي����������ا ِ�إ ْخ‬ ‫َ‬

‫َن����������� ْت�����������لُ�����������و ُه ح�������ت�������ى َن�������� ْف��������هَ�������� َم�������� ْه‬

‫‪  ‬‬


‫حالق فـي َّ‬ ‫ٌ‬ ‫مكة‬ ‫بعد كلمة ب�سم الله‪ ..‬ارتفع املو�سى بثقة متجه ًا‬ ‫�إىل الناحية اليمنى من ر�أ�س احلاج‪ ،‬الذي جل�س‬ ‫بني يدي احلالق ليحلق ر�أ�سه مطمئ ًنا وهو‬ ‫يتحلل من ُن�سكه‪.‬‬ ‫كان احلالق قل ًقا هذه‬ ‫املرة وهو ي�ؤدي‬ ‫عمله‪ ،‬فقد ترك ابنه‬ ‫�شاحب اللون يف‬ ‫ال�صباح‪.‬‬ ‫لقد اعتاد �أن يح�ضر له‬

‫�صغريه طعام الغذاء كل يوم �إىل احلرم‪ ,‬ولكنه مل‬ ‫ي�أت يبدو �أن املر�ض قد متكن منه‪..‬‬ ‫قال احلالق يف نف�سه وهو يتابع عمله‪� :‬سوف‬ ‫�أعود �إىل البيت بعد �أن �أنتهي من حالقة �شعر هذا‬ ‫احلاج‪ ..‬و�أذهب ب�صغريي �إىل الطبيب‪.‬‬ ‫ما �إن انتهى احلاج من احلالقة حتى �أ�سرع يف‬ ‫طريقه‪ ,‬فقد كان يف عجلة من �أمره‪ ،‬حتى �إنه ن�سي‬ ‫�أن يدفع للحالق �أجرته‪ ,‬و ن�سي حقيبته التي بها‬ ‫نقوده وجواز �سفره بجوار احلالق‪.‬‬ ‫كان احلالق يتابع احلاج ‪ -‬الذي و َّلـي م�سرعً ا‬ ‫‪ -‬ومل ي�ش�أ �أن يوقفه من �أجل الأجرة بل قال‬


‫ق�ص ـ ـ ــة ‪ :‬عبدالرحمـ ـ ـ ـ ــن حم ـ ـم ـ ــد ر�ســوم‪ :‬د‪ .‬يا�س ـ ـ ـ ـ ــر نـ�ص ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬

‫بالدموع نحو �صغريه الذي جاء من بعيد‬ ‫وهو يحمل طعام الغذاء قائ ًال‪ :‬جزاك الله‬ ‫ريا ال �أريد نقودًا فقد و�صلتني مكاف�أتي‬ ‫خ ً‬ ‫من ربي‪..‬‬ ‫احت�ضن احلالق �صغريه يف �سعادة‬ ‫وهو ينظر نحو الكعبة امل�شرفة قائ ًال‪:‬‬ ‫ح�سبي الله ملا �أه َّمني‪ ،‬ح�سبي الله ملا‬ ‫�أغ َّمني‪ ،‬ح�سبي الله ونعم الوكيل‪..‬اللهم‬ ‫لك احلمد‪ ,‬ولك ال�شكر‪ ,‬يا من اخرتتنا‬ ‫جلوار حرمك‪ ..‬ف�أ�صلح نفو�سنا‪ ,‬واجعلنا‬ ‫�أه ًال ملا اخرتتنا له‪.‬‬

‫متت‬ ‫يف نف�سه‪� :‬أحت�سبها عند الله تعاىل‪ ,‬فهو ح�سبي‬ ‫ووكيلي‪ ..‬فلعل هذا احلاج قد �شغله �أم ٌر �أه َّمه كما‬ ‫�شغلني �أمر �صغريي‪.‬‬ ‫بعد قليل تذكر احلاج حقيبته‪ ،‬فعاد م�سرعً ا نحو‬ ‫احلالق الذي كان قد جل�س م�ضط ًرا لينتظره عندما‬ ‫ر�أى احلقيبة‪ ،‬رغم قلقه على �صغريه‪ ,‬لكنه خ�شي �أن‬ ‫يعود احلاج فال يجد �ضالته‪ ,‬و يظنه �أخذها‪.‬‬ ‫احت�ضن احلاج حقيبته‪ ,‬وهو يراجع ما بها‪ ,‬وي�شكر‬ ‫ريا‬ ‫احلالق يف لهفة معتذ ًرا وهو يقول‪ :‬جزاك الله خ ً‬ ‫يا �أخي ‪ ،‬عذ ًرا فقد ن�سيت �أن �أعطيك �أجرتك‪ ..‬تف�ضل‬ ‫ها هي‪.‬‬ ‫ف�أعادها �إليه احلالق مبت�س ًما وهو يقول‪ :‬لقد احت�سبتها‬ ‫عند الله يا �سيدي‪ ,‬وال �أحت�سب �شي ًئا و�أعود ف�آخذه‪..‬‬ ‫تعجب احلاج لكنه �أخرج مبل ًغا من املال من حقيبته‬ ‫وهو يناوله للحالق قائ ًال‪� :‬إذن فاقبل هذه املكاف�أة على‬ ‫�أمانتك عُ�شر ما باحلقيبة �إنها من حقك‪.‬‬ ‫تب�سم احلالق وهو يرد يده و ينظر بعينني مرتقرقتني‬


‫ق�ص ـ ـ ــة ‪ :‬ف�������اط�������م�������ة ن�����ع�����م�����ان ر�ســوم‪ :‬م�����ص��ط��ف��ى ب��ر���ش��وم��ي‬

‫ـاجما يعـر�ض‬ ‫جل�س الوالد مع �أ�سـرته ي�شاهـدون برن ً‬ ‫�أجـمل مناطق العـامل الطبـيعـية‪ .‬كان الأوالد مبهورين‬ ‫من جمال هذه املناطق‪.‬‬ ‫قال �سعيد ‪� :‬إن زيارة هذه املناطق حلم جميل‪ ،‬ليتك يا‬ ‫�أبي حتقق لنا هذا احللم ‪.‬‬ ‫�أجاب الوالد‪ :‬لقد وعدتكم مبفاج�أة جميلة �إذا كـانت‬ ‫نتيـجة االمتــحان كمـا �أحـب‪.‬‬ ‫قام الوالد وحلقته الأم قائلة‪ :‬لقد وعدتهم والبد من‬ ‫حتقيق الوعد؟‬ ‫فر ّد عليها‪� :‬أمر ال �شك فيه‪ ،‬ولكن �أ�شعر �أن عندك �شيء‬ ‫ما؟‬ ‫قالت الأم‪ :‬نعم‪� ،‬أتوق �شوقـًا لزيـارة بيت الله احلرام‪.‬‬ ‫ريا‪.‬‬ ‫�صمت الوالد قليال‪ ،‬ثم قال‪ :‬ب�إذن الله ي�صـري خ ً‬ ‫وفــي اليوم التـايل ظهرت نتـيجة الأمتـحان‪ ,‬واجتمع‬ ‫الأوالد حول والدهم يطـالبونه بالوفاء بالوعد‪.‬‬ ‫تب�سم الوالد‪ ,‬وطلب منهم جتهيز احلقائب‪.‬‬ ‫ويف �صباح اليوم التايل ا�ستقل اجلميع ال�سيارة‪.‬‬ ‫قالت الأم‪� :‬أين �سنذهب؟‬

‫�أجاب الوالد �إىل‪ :‬بيت الله احلرام ب�إذن الله‪.‬‬ ‫تب�سمت الوالدة بينما ظــهرت على وجــوه الأوالد‬ ‫عالمات تدل على اختالف هدفهم عن هدف الوالد‪ ،‬لكن‬ ‫�سرعــان ما قـال الأب‪� :‬سنـذهب �أو ًال �إلـى مكـة �أجمـل‬ ‫بقـاع الأر�ض وراحـة النـفو�س والأمـن والأمان‪ ,‬ثم‬ ‫بعدها نذهب �إىل م�صايف بـالدنا حيث اجلمــال‬ ‫والأحـالم‪ ،‬والن�سـيم العليــل والزهـور والورد‪.‬‬ ‫هَ َّلل اجلميع يف �صوت واحد قالوا‪� :‬إىل مكة �إىل �أم‬ ‫القرى‪.‬‬

‫متت‬


‫ ت�ستطيع امل�شاركة بحل فقرة واحدة �أو �أكرث‪.‬‬‫ يتم اختيار الفائزين بالقرعة ( با�ستثناء فقرة �صورة من مكة )‪.‬‬‫ �آخر موعد ال�ستقبال الإجابات نهاية �شهر �شعبان‪1428‬هـ‪.‬‬‫ تعلن �أ�سماء الفائزين والإجابات ال�صحيحة بعد ثالثة �أعداد‪.‬‬‫جميع الإجابات تعب�أ يف الق�سيمة املخ�ص�صة باملجلة‬

‫ريـ ـ ـ ــال‬ ‫خلم�سة فـائـزيـن‬

‫�س‪ : 1‬ما هو ثواب ال�صالة يف امل�سجد احلرام؟‬ ‫�س‪ : 2‬يف �أي �سنة تويف طلحة بن عبيد الله ر�ضي الله عنه؟‬ ‫�س‪َ :3‬من هي ال�صحابية التي كانت تدعى �أم امل�ساكني؟‬ ‫�س‪ :4‬على �أي �شيء كان يت�سابق �أديب و�صاحبه؟‬ ‫علمًا ب�أن الإجابات موجودة يف املجلة‪.‬‬


‫هناك عدة �أجزاء اقتطعت من ال�صورة وتبعرثت‪،‬‬ ‫حاول معرفة مكان كل جزء منها‪.‬‬

‫‪-1‬‬ ‫‪-3‬‬

‫‪-2‬‬ ‫‪-4‬‬

‫‪-5‬‬


‫�سوف ي�ستقبل مكي‬ ‫جمموعة من �إخوانه‬ ‫امل�سلمني من عدة دول‬ ‫�إ�سالمية‪� ..‬أمامك �أعالم‬ ‫الدول‪ ،‬هل ت�ستطيع‬ ‫معرفة ا�سم كل دولة‬ ‫وعا�صمتها ؟‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬ ‫ظلل الأرق��ام الفردية ‪ ،‬لتكت�شف الكلمة التي ُخبئت‬ ‫بني الأرقام ؟‬

‫‪25‬‬


‫ليتمكن ال�ضيف الزائر من الو�صول �إىل‬ ‫مكي ‪ ،‬عليه �أن يتبع خط ال�سري ح�سب‬ ‫الت�سل�سل الهجائي لكلمة (حراء) ُت َرى‬ ‫هل ب�إمكانك �أن جتد ذلك الطريق وت�صل‬ ‫به �إىل النهاية؟!‬

‫ح‬ ‫ا‬ ‫ء‬ ‫ح‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ء‬ ‫ح‬

‫ء‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ر‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫ر‬ ‫ح‬

‫ح ر ا ء ح ر ا ح‬ ‫ح ر ا ح ر ء ح ر‬ ‫ح ر ا ر ا ء ح ء‬ ‫ح ر ا ء ح ح ر ا‬ ‫ا ء ر ح ر ا ر ح ر‬ ‫ا ء ا ر ح ء ح ر ا‬ ‫ر ح‬ ‫ر ا ح ر ا ء‬ ‫ح ر ح ا ء ر ء ا ح‬ ‫ر ا ء ح‬ ‫ا ء ‪1‬‬ ‫ا ء ح ر‬ ‫ا ء ‪2‬‬ ‫ء ا ح ر‬ ‫ا ء ‪3‬‬ ‫ح ح ا ح‬ ‫ا ء ‪4‬‬

‫ريـ ـ ـ ــال‬ ‫خلم�سة فـائـزيـن‬

‫ريـ ـ ـ ــال‬ ‫خلم�سة فـائـزيـن‬ ‫ه��ل ميكنك م�ساعدة‬ ‫هذا الطفل يف معرفة‬ ‫ظله ال�صحيح؟‬

‫‪3‬ـ‬

‫‪2‬ـ‬

‫‪1‬ـ‬

‫‪4‬ـ‬

‫‪5‬ـ‬


‫املربع‬ ‫العامود‬

‫مت توزيع �صورة مكي الأربعة داخل املربع‬ ‫بحيث تظهر ال�صورة مرة واحدة يف كل‬ ‫مربع ملون‪ ,‬ويف كل عامود وكل �صف ‪ :‬فهل‬ ‫ب�إمكانك �إكمال باقي املربعات الفارغة برقم‬ ‫ال�صورة املطلوبة ‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫ريـ ـ ـ ــال‬ ‫خلم�سة فـائـزيـن‬ ‫ال�صف‬


‫نيابة عن �أمري منطقة مكة املكرمة �صاحب‬ ‫ال�سمو امللكي الأم�ي�ر خ��ال��د الفي�صل؛‬ ‫افتتح وكيل الإمارة �سعادة الأ�ستاذ‬ ‫ع��ب��دال��ل��ه ب��ن داود ال��ف��اي��ز م�ساء‬ ‫الأحد ‪( 9‬جمادى الآخرة) انطالق‬ ‫�أوىل فعاليات وبرامج مهرجان "مكة‬ ‫خري ‪ "28‬والتي تعد �أوىل الفعاليات‬ ‫ال�صيفية لهذا العام مبنطقة مكة املكرمة‬ ‫بح�ضور عدد من �أعيان ووجهاء مكة املكرمة‪.‬‬ ‫ويعد مهرجان "مكة خري للرتفيه والت�سوق"‬ ‫والذي يقام كل عام يف العا�صمة املقد�سة من‬ ‫�أهم و�أبرز املهرجانات يف ال�سعودية‪.‬‬

‫وي�����ض��م امل��ه��رج��ان ال��ع��دي��د م��ن الفعاليات‬ ‫الرتفيهية والثقافية واالجتماعية والدينية‬ ‫�إىل جانب �صالة الت�سوق ومعر�ض الكتاب‬ ‫والكمبيوتر واالت�صاالت وم�سرح الأطفال‬ ‫وال���ع���رو����ض امل��ت��ن��وع��ة وم��دي��ن��ة الأل���ع���اب‬ ‫الكاملة‪.‬‬ ‫ويعد ه��ذا املهرجان ا�ستثما ًرا للإمكانات‬ ‫املتاحة يف هذه املدينة املقد�سة لتوفري اجلو‬ ‫العائلي للأ�سرة ال�سعودية مع املحافظة على‬ ‫الطابع الديني التي تتمتع به مكة املكرمة‪.‬‬ ‫برنامج مكي يحث الأطفال‬ ‫و�أك���د ال��دك��ت��ور ع��م��ار ب��ن عبد ال��ل��ه عطار‬


‫مدير برنامج مكي للأطفال مبنا�سبة‬ ‫فعاليات م��ه��رج��ان "مكة خري" ب�أن‬ ‫على �أه��ل مكة املكرمة امل�ساهمة يف‬ ‫�إجن��اح فعاليات املهرجان‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫ق��ائ ً‬ ‫�لا ‪ ":‬ك��م��ا �أمت��ن��ى م��ن �أب��ن��اء مكة‬ ‫�أن ير�سموا ال�����ص��ورة احل�سنة عن‬ ‫الطفل امل��ك��ي ال���ذي يعني املعتمرين‬ ‫وي�ساعدهم كلما احتاجوا للم�ساعدة"‬ ‫وذ َّكر قائ ًال �أي�ض ًا ‪ ":‬وعلينا �أن نتق َّدم‬ ‫بال�شكر خل���ادم احل��رم�ين ال�شريفني‬ ‫الذي دعم مثل هذه املهرجانات التي‬ ‫ت��خ��دم الأ���س��رة ال�سعودية وحتافظ‬ ‫ع���ل���ى دي���ن���ه���ا‪ ،‬ف���ال�������س���ع���ودي���ة تقدم‬ ‫للمعتمرين وال��زوار و�أه��ايل املنطقة‬ ‫هذه الفعاليات ال�ستثمار �أوقاتهم يف‬ ‫النافع امل��ف��ي��د‪،‬ولأن ه��ذه املهرجانات‬ ‫ُت��ع�� ُّد ب��دي ً‬ ‫�لا منا�سب ًا ي��ج��دون ف��ي��ه ما‬ ‫ينفعهم ويفيدهم �إ�ضافة لتوفري كل‬ ‫ما يحتاجه �أهايل وزوار مكة املكرمة‬

‫�إليه يف الإجازة ال�صيفية‪.‬‬ ‫اجلمع بني خريي الدنيا والآخرة‬ ‫�أو�ضح بع�ض الزوار ب�أن مهرجان "مكة‬ ‫خري" �أ���ض��اف على مكة املكرمة �أم��ر ًا‬ ‫جديد ًا وهو ال�سياحة‪ ،‬ف�أ�صبح يجتذب‬ ‫زوار مكة واملعتمرين ال��ذي��ن ي�أتون‬ ‫�إليها لأداء منا�سك العمرة والزيارة‪.‬‬ ‫و�أك��دوا ب���أن الكثري ممن يقدمون ملكة‬ ‫يجمعون بني العبادة والرتفيه ب�أدائهم‬ ‫العمرة وزيارتهم ملهرجان "مكة خري"‪،‬‬ ‫م�ؤكدين ب�أن هذا املهرجان يف عمومه‬ ‫ي��ق��دَّم ك��ل م��ا ينفع وي��ف��ي��د ال��ن��ا���س يف‬ ‫دينهم ودنياهم‪.‬‬ ‫وقالوا ب���أن من يح�ضر لهذا املهرجان‬ ‫ي�شعر ب���أن��ه بالفعل جمع ب�ين خريي‬ ‫الدنيا والآخرة من خالل ح�ضوره مثل‬ ‫هذه الفعاليات واملحا�ضرات الدينية‬ ‫الطيبة‪ ,‬وب�ين الرتفيه والت�سوق يف‬ ‫�أجواء �أ�سرية جميلة‪.‬‬

‫معرض احلرف والفنون املكية‬

‫�أقيم يف فندق جراند ك��ورال مبكة‬ ‫املكرمة معر�ض احل��رف والفنون‬ ‫املكية مل��دة �أرب��ع��ة �أي���ام‪ ،‬وك���ان من‬ ‫�أه��داف��ه التعريف باملهن والفنون‬ ‫التي مت َّيز بها �أهل مكة املكرمة على‬

‫م ِّر الع�صور‪.‬‬ ‫ون���ال���ت جم��ل��ة م��ك��ي ا�ستح�سان‬ ‫امل�شاركني وال���زوار‪ ،‬خا�صة و�أنها‬ ‫ت��ت��ن��اول يف �أع���داده���ا بع�ض املهن‬ ‫املكية‪.‬‬


‫كان ملجلة مكي وجود مميز يف ملتقى البحر‬ ‫ال�صيفي بجدة‪ ،‬وذلك بعد ا�ستجابة م�شروع‬ ‫تعظيم ال��ب��ل��د احل����رام ل��دع��وة م��ن �إدارة‬ ‫امللتقى للم�شاركة يف املعر�ض وا�ستمرت‬ ‫فاعليته مدة ‪ 32‬يومًا‪.‬‬ ‫وقد ا�ستحوذ ركن م�شروع تعظيم البلد‬ ‫احل����رام ع��ل��ى اه��ت��م��ام ال����زوار ال��ذي��ن فاق‬ ‫عددهم ع�شرة �آالف زائر‪.‬‬ ‫وا�ستطاع الأطفال احل�صول على جملة مكي التي وزع منها ‪ 7800‬ن�سخة‪ ،‬ثم‬ ‫�شاركوا يف م�سابقة ر�سومات الأطفال والتي كان مو�ضوعها جملة مكي‪.‬‬

‫�شارك����ت جمل����ة مك����ي يف فعاليات‬ ‫قافلة اخلري التي �أقيمت يف مدينة‬ ‫الدم����ام يف املنطق����ة ال�شرقي����ة‪.‬‬ ‫وح�ص����ل �أكرث م����ن �أربعة‬

‫�آالف طف����ل عل����ى ن�س����خ م����ن جملة‬ ‫مكي‪.‬‬ ‫وق����د �أب����دى الكث��ي�رون �إعجابه����م‬ ‫مبجلة مك����ي وم�ستواه����ا املتميز‪،‬‬

‫وطالب����وا �أن ت�ص����ل جمل����ة مك����ي‬ ‫�إىل املنطق����ة ال�شرقي����ة با�ستم����رار‬ ‫و�أال يقت�ص����ر توزيعه����ا عل����ى مكة‬ ‫املكرمة‪.‬‬

‫و�صلت جملة مكي �إىل �شمال اململكة العربية ال�سعودية من خالل‬ ‫توزيعها يف مهرجان (طريف دار الكيف)‪ ،‬و�شارك العديد من الأطفال‬ ‫يف م�سابقة الر�سم التي كان حمورها جملة مكي‪.‬‬ ‫وقد و�صلت جملة مكي �إىل يد �أكرث من‬ ‫‪ 2000‬زائ��ر‪ ،‬كلهم �أب��دوا �إعجابهم‬ ‫باملجلة وق�ص�صها و�أبوابها‪.‬‬


‫�����د احل�����������را ْم‬ ‫يف ال�����ب�����ل ِ‬ ‫�����ع�����ي ُ‬ ‫�����������ش يف � َ�����س��ل��ا ْم‬ ‫َن ِ‬

‫�����د احل����������را ْم‬ ‫وامل�����������س�����ج ِ‬ ‫َن����ع���� ِي ُ‬ ‫���������ش يف اح����ت���را ْم‬

‫ل�����ك ِّ‬ ‫�������يء ف���ي��� ْه‬ ‫�����ل � َ�������ش ٍ‬ ‫‪  ‬‬

‫ُن���������ق��������� ِّد� ُ���������س امل�����ك�����ان�����ا‬ ‫و َن������� ْع������� ُب������� ُد ال���رح���م���ن���ا‬

‫ن����ح����ي����ا ِب���������ه �إخ�������وان�������ا‬ ‫َو َن�����ف�����ع����� ُل الإح���������س����ان����ا‬

‫و َرب ـ َّـنـ ـ ـ ـ ـ َــا نـ ـ ُـ ْر ِ�ض ـ ـيـ ـ ْه‬ ‫‪  ‬‬ ‫َ‬ ‫����ر �أ َب����� ْي����� َن�����ا‬ ‫�إذا ب��ـِ��ـ��ـ��ـ��ـ ِ��ه َر�أي ـ ـ ـن ـ ــا‬ ‫ِم���������نْ ُم����ن����ك ٍ‬ ‫و ِل�������ل�������هُ������� َدى َدعَ������� ْون�������ا‬ ‫�����ه َن����هَ���� ْي���� َن����ا‬ ‫َع��������نْ ِف����� ْع����� ِل ِ‬ ‫ال�����ق�����ادر‬ ‫ي���م ع����ب����د‬ ‫ـر‪���� :‬س���ل���‬ ‫���ش��وم��ي‬ ‫شعـ ـ ـ ـ‬ ‫ط��ف��ى ب��ر‬ ‫� م ‪ :‬م�����ص��‬ ‫ر �س ـو‬

‫���س���اك��� ِن��� ْي��� ْه‬ ‫����م����ي���� َع � ِ‬ ‫َج ِ‬ ‫‪  ‬‬

‫ن��ـ��ـَ��ـ�� َغ��ـ��ـ��ـ��ـ��ا ُر �أنْ َن��ـ��ـ��ـ��ـ�� َرا ُه‬ ‫ْ����������وا ُه‬ ‫و ُك�������لُّ������� َن�������ا َن����������ه َ‬

‫����ح���� َن ٍ����ة َت��� ْغ َ‬ ‫�������ش���ا ُه‬ ‫يف ِم����ـ ْ‬ ‫و ُك���������لُّ��������� َن���������ا ِف������������������ َدا ُه‬

‫����م����ي���� ْه‬ ‫و ُك������لُّ������ َن������ا َن ِ‬ ‫����ح ِ‬ ‫‪  ‬‬

‫�������ه عَ���� َل���� ْي����ن����ا‬ ‫ِم����������نْ َح������� ِّق ِ‬ ‫و�أنْ ُن����� ِق����� ْي����� َم الأ ْم�����ن�����ا‬ ‫ِل������� ُك ِّ‬ ‫����������ر ْي���������� ْه‬ ‫�������ل َزا ِئ ِ‬

‫ا ُ‬ ‫�����������ب َح������� ْي ُ‬ ‫�������ث ُك���� َّن����ا‬ ‫حل ُّ‬ ‫و�أنْ َن���� ُق����و َل ا ُ‬ ‫�����س�� َن��ى‬ ‫حل ْ‬


‫طرائف‬ ‫�س�أل رجل م�شهور بالبخل ذات يوم‬ ‫جحا ‪ :‬هل حتب املال يا جحا؟‬ ‫فقال جحا ‪ :‬نعم‪ ،‬حتى �أ�ستغني به‬ ‫عن �س�ؤال البخالء �أمثالك‪.‬‬ ‫�أحمد الزهراين‬

‫صلة الرحم‬ ‫العرقسوس‬

‫قال ر�سول الله ‪ :‬الرحم �شجنة من الرحمن‪ ،‬وقال الله تعاىل ‪ :‬من‬ ‫و�صلك و�صلته‪ ،‬ومن قطعك قطعته"‪� .‬أخرجه البخاري عن ابي هريرة‬ ‫وعائ�شة ر�ضي الله عنهما‪.‬‬ ‫واملق�صود بال�شجنة هي عروق ال�شجر املت�شابكة والكالم املت�شابه‪،‬‬ ‫�أي‪� :‬أن �صلة الرحم �إحدى ال�صفات الأ�سا�سية التي دعا �إليها الله عز‬ ‫وجل‪.‬‬ ‫�سعيد حممد عو�ض‬

‫م�شروب �شعبي مب�صر‪ ،‬وهو نبات ي�ستخرج من‬ ‫جذور مادة حلوة املذاق‪ ،‬وي�ستعمل يف الطب ويف‬ ‫�صناعة احللوى‪ ،‬ويتخذ منه �شراب ًا مينع العط�ش‬ ‫ويحتوي على مواد �سكرية بن�سبة ‪ ،16%‬ومواد‬ ‫ن�شوية بن�سبة ‪ ،28%‬وماء بن�سبة ‪.35%‬‬ ‫دعاء را�ضي‬

‫الدعوات املستجابة‬

‫السواك‬

‫الدعوات امل�ستجابة �أنواع ‪ :‬منها دعوة‬ ‫املظلوم‪ ،‬ودعوة امل�سافر‪ ،‬ودعوة الوالد‬ ‫لولده‪ ،‬ودعوة ال�صائم عند الفطر ‪.‬‬ ‫�سلمان عبد الله بخاري‬

‫�شيماء ح�سني بحر‬

‫ا�ستعمال ال�سواك يف اليوم �أكرث من مرة‬ ‫ي�ساعد على تقوية اللثة‪ ,‬ويجعل‬ ‫الل�سان طل ًقا يف الكالم‪ ،‬وه��و ما‬ ‫�أو�صانا به ر�سول ‪. ‬‬ ‫منار خالد عو�ض‬

‫اجلمل سفينة‬

‫ر�سمة ‪ :‬علي بالكروم‬

‫تعي�ش اجلمال يف ال�صحراء‬ ‫حيث يكون من ال�صعب‬ ‫احل�صول على الطعام و املاء‪،‬‬ ‫تختزن اجلمال املاء الزائد‬ ‫يف �أج�سامها لتتغذى عليه‬ ‫يف �أوقات احلاجة‪ .‬وبع�ض‬ ‫اجلمال له �سنامان‪ ،‬وبع�ضها‬ ‫له �سنام واحد‪ ،‬وي�سمى‬ ‫اجلمل �سفينة ال�صحراء‬ ‫لقدرته ال�شديدة على حتمل‬ ‫العط�ش و احلر‪.‬‬ ‫�سفر العبدالله‬


‫حكم وأمثال‬ ‫‪ ‬رب كلمة تقول ل�صاحبها دعني‬ ‫(يُ�ضرب ملن يتفوه بكالم ال يلقي له‬ ‫با ًال)‬ ‫‪ ‬كنت ُكراعً ا ف�أ�صبحت ذراعً ا‬ ‫(يُ�ضرب ملن يعز بعد ذل)‬ ‫‪ ‬رمتني بدائها وان�سلت‬ ‫(يُ�ضرب ملن يعيب الآخرين مبا يعاب به هو)‪.‬‬ ‫بندر �سلطان عابد‬ ‫ر�سمة ‪ :‬جابر علي �سعيد‬

‫غذاء العضالت‬

‫غار حراء‬ ‫هو الغار الذي نزل فيه الوحي على ر�سول‬ ‫الله‪ ‬وهو يقع يف جبل النور يف ال�شمال‬ ‫ال�شرقي ملكة املكرمة‪،‬ويبعد جبل النور عن‬ ‫امل�سجد احلرام حوايل ‪ 20‬كيلو متـ ًرا‪.‬‬

‫مخلوقات مضيئة‬

‫حتى تنمو ع�ضالتك با�ستمرار وانتظام‪،‬‬ ‫عليك �أن تهتم بغذائك‪ ،‬خا�صة الأطعمة‬ ‫الغنية بالربوتني من البي�ض واجلنب‬ ‫واحلبوب املجففة‪.‬‬

‫ي�سلم في�صل‬

‫حممد خالد جميل معلم‬

‫السحب في اجلو؟‬ ‫كيف تتكون ُ‬

‫ال�سحب �أو الغيوم عن طريق هواء دايفء حممل بالرطوبة‬ ‫تتكون ُ‬ ‫يُرفع �إىل ال�سماء‪ ,‬وعندما ي�صل �إىل ارتفاع معني يربد بفعل قطرات‬ ‫املاء الرطبة التي ارتفعت �إىل طبقات‬ ‫اجلو‪ ،‬وت�شكل قطع الثلج ال�صغرية‬ ‫املتجمعة حول بع�ضها مكونة ال�سحب‪.‬‬ ‫�أحمد �صالح‬

‫ر�سمة ‪ :‬رانية عبد الله بادحمان‬

‫�آية ح�سني بحر‬

‫ر�سمة ‪:‬غادة حممد حممود‬

‫يف امل��ن��اط��ق القطبية‪،‬‬ ‫ويف �أج����زاء م��ن �أورب���ا‬ ‫و�أم���ري���ك���ا اجلنوبية‪،‬‬ ‫تعي�ش ح�شرة �صغرية‬ ‫ا���س��م��ه��ا "ذباب النار"‬ ‫و�سبب ت�سميتها يعود‬ ‫لوجود�ضوء�شديد�صادر‬ ‫من بطنها‪ ،‬وال�ضوء من‬ ‫هذه احل�شرة �شديد �إىل‬ ‫درجة �أن بع�ض الأهايل‬ ‫يجمعون ع��دد ًا منها يف‬ ‫�أق��ف��ا���ص‪ ،‬وي�ستفيدون‬ ‫منها كم�صدر لل�ضوء!!‪.‬‬ ‫�سبحان الله العظيم‪.‬‬ ‫فهد حممد عمر‬


‫كلمات أربعة‬

‫النوم مبكرا ً‬

‫‪� ‬إذا كنت يف ال�صالة فاحفظ قلبك‪.‬‬ ‫‪ ‬و�إذا كنت عند النا�س فاحفظ عينك‪.‬‬ ‫‪ ‬و�إذا كنت يف جمل�س فاحفظ ل�سانك‬ ‫‪ ‬و�إذا كنت عند الطعام فاحفظ بطنك‬

‫ممنوع الصيد‬

‫فرح ح�سن‬

‫ال�شرطي ‪� :‬أال ت��ع��رف �أن ال�صيد‬ ‫ممنوع هنا؟!‬ ‫ال��رج��ل‪� :‬أج���ل ‪..‬ول��ك��ن��ي �أردت �أن‬ ‫�أطعم الأ�سماك فقط!‪.‬‬ ‫ال�شرطي‪ :‬وملاذا تطعمها بال�سنارة؟‬ ‫ال��رج��ل‪ :‬لـ ــكي تـ ـ�أخذ ك��ل �سمكة‬ ‫ن�صيبها ‪!!!.‬‬

‫أول غزوة‬ ‫�أول غزوة قادها خالد بن الوليد ر�ضي الله‬ ‫عنه بعد �إ�سالمه هي غزوة م�ؤتة‪ ,‬حينها لقبه‬ ‫ر�سول الله ‪ ‬بـ "�سيف الله امل�سلول"‪.‬‬ ‫م�صطفىعمر�شيوعي‬

‫ثامر احل�سيني‬

‫�أث��ب��ت��ت درا����س���ة ق���ام بها‬ ‫ف��ري��ق م��ن ال��ب��اح��ث�ين �أن‬ ‫التالميذ الذين يذهبون‬ ‫للنوم مبك ًرا‪ ،‬يح�صلون‬ ‫يف ال���ي���وم ال���ت���ايل على‬ ‫ع���ل��ام������ات �أع������ل������ى يف‬ ‫االخ���ت���ب���ارات املدر�سية‬ ‫وي��ك��ون��ون �أك�ث�ر حيوية‬ ‫�����ش��راح��ا‪..‬وي��ح��ت��اج‬ ‫وان‬ ‫ً‬ ‫معظم الأ�شخا�ص ما بني‬ ‫‪� 8 -7‬ساعات من النوم‬ ‫كل ليلة‪.‬‬ ‫�سعود باح�شوان‬

‫مدن‬

‫(الهور) من �أهم املدن الباك�ستانية يف �إقليم البنجاب‪،‬وتقع‬ ‫يف امللتقى ال��ذي يربط ب�ين حو�ضي نهر ال�سند ونهر‬ ‫اجلاجن بالهند‪.‬‬ ‫"ا�ستنبول" �أه���م م��دن ت��رك��ي��ا‪ ،‬وكانت‬ ‫ميا عا�صمة الإمرباطورية العثمانية‬ ‫قد ً‬ ‫وهي تطل على م�ضيق (البو�سفور)‬ ‫و(ال���دردن���ي���ل) وب��ه��ا ال��ك��ث�ير من‬ ‫امل�ساجد والق�صور الفخمة‪.‬‬ ‫حامت ربيعة‬

‫ر�سمة ‪ :‬رزان �سعد القر�شي‬

‫سوج‬ ‫�س ‪ :‬من هي �أول �سيدة دخلت‬ ‫الإ�سالم ؟‬ ‫ج ‪� :‬أم امل�ؤمنني ال�سيدة خديجة‬ ‫بنت خويلد ر�ضي الله عنها‪ ،‬زوجة ر�سولنا‬ ‫حممد �صلى الله عليه و�سلم‪.‬‬ ‫�س ‪ :‬كم ا�ستغرق بناء ال�سد العايل‬ ‫يف م�صر؟‬ ‫ج ‪� :‬إحدى ع�شرة �سنة من ‪1960‬م‬ ‫حتى ‪1971‬م‪.‬‬ ‫ر�سمة‪ :‬ح�سني حممد �سعيد العليان‬

‫عمار عبد الرحمن بن حلي‬


‫البحيرات‬ ‫البحريات عبارة عن حو�ض مائي‬ ‫يف �أر������ض م��ن��خ��ف�����ض��ة‪ ،‬م��غ��ل��ق من‬ ‫ثالث جهات ي�صب فيه املاء فتتكَّون‬ ‫البحريات‪.‬وت�أتي مياه البحرية يف‬ ‫معظمها من هطول الأمطار والثلوج‬ ‫الذائبة‪.‬‬ ‫عائ�شة �سلمان‬ ‫ر�سمة ‪ :‬كرمية �سعدي‬

‫القمر‬

‫كلمات مختلفة املعنى‬

‫القمر �أقرب الكواكب �إىل الأر�ض‪ ،‬وهو‬ ‫�أكرث الأج�سام ال�سماوية �سطوعً ا يف‬ ‫الليل‪ ،‬وهو ال ي�شع ال�ضوء من تلقاء نف�سه‬ ‫بل يعك�س �ضوء ال�شم�س‪ ،‬ويدور القمر‬ ‫حول الأر�ض مرة كل ‪ 27‬يو ًما وثماين‬ ‫�ساعات تقري ًبا‪.‬‬ ‫خالد الديه‬

‫هناك بع�ض الكلمات املت�شابهة يف احلروف‪ ،‬ولكنها خمتلفة املعنى مثل ‪:‬‬ ‫الربيع ‪ :‬جدول املياه‪.‬‬ ‫الربيع‪ :‬هو ف�صل من ف�صول ال�سنة‪.‬‬ ‫ا َ‬ ‫حل َمام‪ :‬نوع من �أنواع الطيور‪.‬‬

‫احلِ مام ‪ :‬املوت‪.‬‬

‫البرَ ّ ‪ :‬الأر�ض الياب�سة‪.‬‬

‫البرِ ‪ :‬الإح�سان‪.‬‬

‫البرِ كة ‪ :‬احلفرة التي يتجمع فيها املاء‪.‬‬

‫البرَ َ كة ‪ :‬النعمة‪.‬‬ ‫عبد الله ح�سن باروم‬

‫اجلمجمة‬

‫أوائل‬

‫· �أول من �أثبت �أن العد�سة‬ ‫امل��ح��دب��ة تكرب الأ�شياء‪،‬‬ ‫و���ش��رح تكبري العني هو‬ ‫ابن الهيثم‪.‬‬ ‫· �أول عملية زراعة قلب‬ ‫يف ال���ع���امل �أج���ري���ت يف‬ ‫جنوب �أفريقيا‪.‬‬ ‫· �أول مولود من امل�سلمني‬ ‫امل��ه��اج��ري��ن �إىل املدينة‬ ‫املنورة هو عبد الله بن‬ ‫الزبري ر�ضي الله عنه‪.‬‬ ‫فاطمة حممد‬

‫ت��ت���أل��ف اجلمجمة من‬ ‫‪ 28‬عظمة‪ ،‬و العظمة‬ ‫الوحيدة املتحركة هي‬ ‫عظمة ال��ف��ك ال�سفلي‪،‬‬ ‫وع��ظ��ام اجل��م��ج��م��ة ‪8‬‬ ‫منها حت��ي��ط بالدماغ‬ ‫و‪ 6‬ع���ظ���ام ل�ل��أذن�ي�ن‪،‬‬ ‫و‪ 14‬ع��ظ��م��ة ت�شكل‬ ‫عظام الوجه‪ ،‬و�أ�صغر‬ ‫عظام اجل�سم موجودة‬ ‫يف الأذن‪.‬‬ ‫ر�سمة ‪ :‬ليال �صادق �أحمد‬

‫فار�س الوهيبي‬


‫لغز‬ ‫ما ال�شيء الذي �إذا و�ضعته داخل الثالجة فهو حار‬ ‫‪ ،‬و�إذا و�ضعته خارج الثالجة �أي�ض ًا هو حار!‪.‬‬ ‫احلل ‪ :‬الفلفل‬ ‫م�صعب حممد عثمان‬

‫ماكينة اخلياطة‬

‫�أحمد ح�سني بحر‬

‫يرجع الف�ضل يف اخرتاع ماكينة‬ ‫اخلياطة �إىل ا�سحاق مرييت �سنجر‬ ‫يف القرن التا�سع ع�شر‪.‬بد�أ �سنجر‬ ‫حياته كممثل ثم حتول لي�صبح خمرتع ًا‬ ‫�شهري ًا‪ .‬ويف حوايل عام ‪1850‬م بد�أ‬ ‫العمل يف تطوير ماكينة اخلياطة‬ ‫احلالية‪ ،‬ويف عام ‪1853‬م ح�صل على‬ ‫براءة اخرتاع ب�إجنازه هذا‪.‬‬ ‫�صالح ال�شكري‬ ‫ر�سمة ‪� :‬شيماء �أ�شقر‬

‫الكذب‬ ‫نهى ر�سول الله‬ ‫‪ ‬ع��ن الكذب‪،‬‬ ‫وقال ‪� ":‬إياكم والكذب‪،‬ف�إن الكذب‬ ‫يهدي للفجور‪ ،‬و�إن الفجور يهدي‬

‫�إىل النار‪ ،‬وما يزال الرجل يكذب‬ ‫ويتحرى الكذب حتى يكتب عند‬ ‫الله كذاب ًا"‪.‬‬ ‫�صايف يعقوب‬

‫أجمل الكالم‬ ‫قال ر�سول الله ‪�(: ‬إن الله ا�صطفى من‬ ‫الكالم �أربعًا ‪� ..‬سبحان و احلمد لله وال‬ ‫�إله �إال الله والله �أكرب‪ ،‬من قال �سبحان‬ ‫الله كتبت له ع�شرون ح�سنة‪ ،‬وحطت عنه‬ ‫ع�شرون �سيئة‪ ،‬ومن قال احلمد لله فمثل‬ ‫ذلك ‪ ،‬ومن قال الله �أكرب فمثل ذلك‪ ،‬ومن‬ ‫قال ال �إله �إال الله فمثل ذلك)‪.‬‬ ‫م�صطفى ال�سلمان‬

‫احلالق‬

‫ر�سمة‪� :‬أمين حممد منري الرمان‬

‫قال احلالق لزميله وهو ي�شري �إىل‬ ‫زبونه‪ :‬لقد خدعني هذا الرجل �أكرب‬ ‫خدعة يف حياتي‪ ،‬تركني �أحتدث �إليه‬ ‫�أكرث من ن�صف �ساعة دون �أن يخربين‬ ‫�أنه �أ�صم ‪.‬‬ ‫�سامل عبدات‬


‫هل تعلم‬ ‫�أن �أكرب جزيرة على الكرة الأر�ضية هي‬ ‫�شبة جزيرة العرب‪ .‬و�أن �أقدم عوا�صم‬ ‫العامل دم�شق عا�صمة �سوريا‪.‬و�أن البومة‬ ‫هي الطائر الوحيد الذي ميكنه �أن ينظر �إىل‬ ‫الأ�شياء بالعينني معًا يف وقت واحد‪،‬و�أن‬ ‫�أثمن الأحجار الكرمية هو حجر الأملا�س‪.‬‬ ‫�سعيد باديان‬

‫ر�سمة‪� :‬أرجوانة من�صور‬

‫كثرة الكالم‬

‫حكمة الغالم‬ ‫ق���ال الأ���ص��م��ع��ي ل��غ�لام ���ص��غ�ير من‬ ‫�أبنائه‪� :‬أي�سرك �أن يكون لك مائة �ألف‬ ‫درهم و�أنت �أحمق؟‬ ‫فقال الغالم ‪ :‬ال ‪ ..‬لن ي�سرين ذلك‪.‬‬ ‫قال الأ�صمعي ‪ :‬ولمِ َ ؟‬ ‫ق��ال الغالم ‪� :‬أخ��اف �أن يجني علي‬ ‫ح����م����ق����ي ف���ي���ذه���ب‬ ‫ب�������دراه�������م�������ي‬ ‫وي��������ب��������ق��������ى‬ ‫حمقي‪.‬‬

‫غالم ر�شيد‬

‫معلومات قرآنيه‬

‫ر�أى �أحد ال�صاحلني رج ًال كثري‬ ‫الكالم قليل ال�سكوت‪ ،‬فقال له ‪:‬يا‬ ‫هذا �إن الله تعاىل �إمنا خلق لك �أذنني‬ ‫ول�سا ًنا واحدًا ليكون ما ت�سمعه‬ ‫�ضعف ما تتكلم به ‪ ..‬ومن كرث كالمه‬ ‫كرثت �آثامه‪.‬‬ ‫�شكري املنفلوطي‬

‫بني‬

‫· يبلغ عدد ال�سور املدنية يف‬ ‫القران الكرمي ‪�21‬سورة‪.‬‬ ‫· �أطول �سورة يف القران الكرمي‬ ‫�سورة البقرة‪.‬‬ ‫· �أق�صر �سورة يف القران الكرمي‬ ‫�سورة الكوثر‪.‬‬ ‫ �أحمد الرحمان‬

‫وأصدقائه‬

‫هل ب�إمكانكم �إ�ضافة �صفحة للطبخ‬ ‫اخلفيف يف باب ( مكيات)؟‬ ‫�سارة حممود �صالح‬ ‫ال����ف����ك����رة رائ�����ع�����ة‪ ،‬ون���ع���دك‬ ‫بدرا�ستها‪ ..‬يا �سارة‬

‫�أمتنى زيارة مكي يف مقر عمله‪.‬‬ ‫عبد الله عبد امل�ؤمن �شعيب‬ ‫ت�ستطيع زيارتي يف مقر‬ ‫م�شروع تعظيم البلد احلرام‪ ،‬برنامج‬ ‫مكي للأطفال‪.‬‬

‫�أحب ق�ص�ص مكي و�أديب‪.‬‬ ‫حممد خالد معلم‬ ‫�أه ًال بك �صديق ًا ملكي و�أديب‪..‬‬ ‫وننتظر م�شاركاتك الرائعة‪.‬‬

‫زاوية �أئمة احلرم �أكرث من رائعة‪.‬‬ ‫�سلوى النا�صر‬ ‫نعدك باملزيد والرائع يف‬ ‫الأعداد القادمة �إن �شاء الله‪.‬‬

‫�أمتنى زيادة عدد �صفحات املجلة‪،‬‬ ‫لأنها جملة جميلة جد ًا‪.‬‬ ‫غيداء في�صل القرين‬ ‫عدد ال�صفحات احلايل منا�سب‪,‬‬ ‫واملهم هو �أن تكون ال�صفحات مفيدة‪.‬‬ ‫�ألي�س كذلك يا غيداء؟!‬ ‫�أ�صدقائي ‪� ..‬أنا يف‬ ‫ان��ت��ظ��ار ر�سائلكم‬ ‫و�أ�سئلتكم‪....‬‬


‫مرة �أخرى ال يعجبك‬ ‫ر�أيي يا �سلمى!‬

‫نعم‪ ,‬و�أنا مُ�ص ِّرة‬ ‫على ذلك‪.‬‬ ‫كما ت�شائني‪ ,‬و�أنا‬ ‫لن �ألعب معك!‬

‫ح�س ًنا لن �أكلمك‬ ‫بعد اليوم‬

‫لن �أتراجع هذه‬ ‫املرة عن قراري‬

‫�س�أق�ضي الوقت بني �ألعابي‬ ‫فهي ال تعار�ضني يف ر�أيي‬

‫ما �أ�سكن الله �أهل مكة البلد احلرام �إال ليقيموا ال�صالة ويعبدوا الله‬


‫ق�ص ـ ـ ــة ‪�������� :‬ص�������ب�������اح �����س����ع����ي����د ر�ســوم‪ :‬ح�سام الدين عبد الغني‬

‫�سارة يبدو عليك ال�ضيق منذ ال�صباح!‬ ‫�أين ابت�سامتك اجلميلة؟‬

‫وبعد‬ ‫فرتة‬

‫ال �شيء يا �أمي‪،‬‬ ‫جمرد خالف‬

‫لقد مللتُ جدًا من هذه‬ ‫الألعاب يجب �أن �أف ِّكر يف‬ ‫�شيء �آخر ي�شغلني‬

‫ماذا‪ ..‬تخا�صمتما وهل يليق �أن يتخا�صم‬ ‫امل�سلمون وخا�صة �أهل مكة؟‬

‫خالف‪� ..‬أي خالف لقد حدث خالف‬ ‫بيني وبني �سلمى‬ ‫هذا؟‬ ‫وتخا�صمنا‪.‬‬

‫ماذا‬

‫ولكنها يا �أمي تخالفني الر�أي دائمًا‪ ,‬وال تقبل ر�أيي ب�سهولة‬ ‫وما امل�شكلة‬ ‫يف ذلك؟‬

‫ال�صديق يا ابنتي هو من يناق�ش �صديقه‬ ‫دائمًا وال يوافقه على �أي �شيء يقوله قبل‬ ‫�أن يعر�ضه على عقله‬

‫بيت الله احلرام ي�شتاق له امل�سلمون يف كل �أرجاء الأر�ض‬


‫ح ًقا يا �أمي‪..‬‬ ‫وال تن�سي يا �سارة �أن‬ ‫ر�سول الله قد نهى �أن‬ ‫يخا�صم امل�سلم �أخاه‬ ‫فوق ثالثة �أيام‬

‫ح�س ًنا ما زلنا يف‬ ‫اليوم الأول‬

‫ولكننا �أهل مكة لدينا �شيء‬ ‫�آخر نفعله وقد تع َّلم ُته‬ ‫من جدتي يرحمها الله‬ ‫و�أحب �أن تتعلميه مني‬

‫وما هو يا �أمي؟‬

‫لقد قالت يل ال ترتكي‬ ‫ال�شم�س تغيب و�أنت غا�ضبة‪ .‬ف�أهل‬ ‫مكة �أوىل من غريهم‬ ‫يف البدء بال�صلح‬

‫�إىل �أين؟‬

‫يا لها من حكمة‪ .‬لقد‬ ‫تع َّلمتها ولن �أن�ساها‪..‬‬ ‫�أ�ست�أذنك يا �أمي‬

‫�إىل الهاتف طبعًا فلدي �صديقة حبيبة ا�شتقت‬ ‫�إليها‪ .‬ولن �أدع ال�شم�س تغيب قبل �أن �أ�صاحلها‬

‫متت‬ ‫كان ر�سول الله ‪ ‬يقول بني الركن اليماين واحلجر الأ�سود (ربنا �آتنا يف الدنيا ح�سنة ويف الآخرة ح�سنة وقنا عذاب النار)‬


‫زينب بنت خزمية‬ ‫ال�سيدة زينب بنت خزمية بن احلارث‬ ‫الهاللية‪� .‬أم امل�ؤمنني زوج النبي ‪,‬‬ ‫و�أختها لأمها ال�سيدة ميمونة بنت احلارث‬ ‫الهاللية �أم امل�ؤمنني ‪.‬‬ ‫�أ�سلمت –  ر�ضي الله عنها – مبك ًرا‬ ‫وتزوجت من عبد الله بن جح�ش –‬ ‫ر�ضي الله عنه – ابن عمة ر�سول الله‬ ‫‪ ,‬وهاجرت معه الهجرة الأوىل �إىل‬ ‫احلب�شة‪.‬‬ ‫وقد ا�ست�شهد عبد الله بن جح�ش ‪ -‬ر�ضي‬ ‫الله عنه – يف معركة �أحد ‪ ,‬فتزوج النبي‬ ‫‪ ‬من زينب‪ -‬ر�ضي الله عنها‪ -‬حيث مل‬

‫رضي اهلل عنها‬

‫بعد خديجة –ر�ضي الله عنها‪ -‬فكانت‬ ‫يكن لها من يكفلها من قومها‪.‬‬ ‫كانت ال�سيدة زينب –ر�ضي الله عنها �أول من دفن بالبقيع من �أمهات امل�ؤمنني‬ ‫– تدعى ( �أم امل�ساكني ) لكرثة �إطعامها –ر�ضي الله عنها‪.‬‬ ‫امل�ساكني ورحمتها بهم ‪ ,‬فحملت بذلك‬ ‫لقبني �شريفني ‪� :‬أم امل�ؤمنني‪ ,‬و�أم‬ ‫امل�ساكني‪.‬‬ ‫بقيت ال�سيدة زينب بنت‬ ‫خزمية يف بيت النبوة‬ ‫�شهرين �أو ثالثة ‪ ,‬وقيل‬ ‫ثمانية �أ�شهر ثم ماتت‪ ,‬وكانت‬ ‫الزوجة الوحيدة الت ــي‬ ‫توفيت يف حياة النبي ‪‬‬

‫ء‬ ‫      بنيتي ‪..‬‬ ‫تعرفني �أن املرء على دين خليله ‪,‬‬ ‫�أي �أن ال�صديق يكون �صورة من‬ ‫�صديقه يت�أثر به وي�ؤثر فيه ‪ ,‬ولذلك‬ ‫فاختيار ال�صديق �أمر على قدر كبري‬ ‫من الأهمية‪ .‬عند اختيارك ل�صديقتك احر�صي على �أن تكون �صادقة‬ ‫معك دائما ‪ ,‬وتقول لك احلقيقة وال تخدعك ‪،‬ال�صديقة احلقيقية هي‬

‫من حتفظ �سرك فال تبوح به لإن�سان �آخر دون �إذن منك‪ ,‬وهي التي‬ ‫ت�صغي لك  ب�شكل جيد‪ ,‬وتتفهم م�شاعرك وم�شاكلك‪ ,‬وت�ساعدك عند‬ ‫احلاجة‪.‬‬ ‫واعلمي يا بنيتي �أن ال�صديقة ال�صادقة ميكن �أن تخالفك الر�أي فال‬ ‫ينبغي �أن يغ�ضبك ذلك ‪ ,‬وميكن �أن يكون لها �صديقات �أخريات معك‬ ‫فال يثري ذلك غريتك وا�ستياءك ‪.‬‬ ‫بنيتي ‪ ..‬اختاري �صديقة تعينك على اخلري‪ ,‬وتبعدك عن ال�شر ‪.‬‬


‫عند حدوث األخطاء‬

‫من املعروف �أنه ال �أحد منا مع�صوم من‬ ‫اخلط�أ ‪ ,‬و�أحيا ًنا دون �إرادة منا نفعل‬ ‫ما ي�ستدعي االنتقاد‪ .‬ف�إذا �أخط�أت �إحدى‬ ‫زميالتك �أمامك فال توجهي لها اللوم واالنتقاد‬ ‫ب�شكل مبا�شر‪ ,‬و�إمنا عليكِ َل ْفتُ انتباهها ب�شكل لبق‬ ‫وبطريقة التلميح حتى ال توقعيها يف احلرج‪.‬‬ ‫ميكنك �أن تبدئي مبدحها والثناء عليها ثم قدمي‬ ‫ن�صيحتك ب�شكل مهذب على �شكل اقرتاح‪ ,‬ك�أن‬ ‫تقويل‪�( :‬ألي�س من الأف�ضل �أن تفعلي كذا؟‪� ,‬أو‬

‫�أعتقد �أنه من الأف�ضل �أال تفعلي كذا)‪ ،‬فالإن�سان‬ ‫يكره  الأمر املبا�شر ك�أن تقويل لها‪ ( :‬افعلي كذا)‬ ‫يف حني ميكن تقبل االقرتاح املهذب وتنفيذه‬ ‫بر�ضا‪ ,‬لأنه يحفظ للإن�سان كرامته وتقديره‬ ‫لنف�سه‪.‬‬ ‫ولنا يف ر�سولنا الكرمي ‪ ‬الأ�سوة احل�سنة‪ ،‬فلم‬ ‫يعرف عنه �أنه كان ي�ؤذي م�شاعر �إن�سان باحلديث‬ ‫عن �أخطائه‪ ,‬و�إمنا يعاجلها بلباقة و كيا�سة يحبها‬ ‫و يقدرها اجلميع‪.‬‬

‫اعتدال القوام‬ ‫اعتدال القوام هو ا�ستقامة هيئة اجل�سم كما خلقها‬ ‫ال��ل��ه �سبحانه وت��ع��اىل يف �أح�����س��ن ت��ق��ومي‪ .‬وي�سهم‬ ‫ال��ق��وام ال�سليم املعتدل يف �أداء احل��رك��ات اليومية‬ ‫كامل�شي واجلري والتوازن ‪ ،‬كما ي�ساعد على ترتيب‬ ‫الع�ضالت وال��ع��ظ��ام وجعلها يف و�ضعها الطبيعي‬ ‫بحيث حتفظ انحناءات اجل�سم الطبيعية دون �أي‬ ‫زيادة �أو نق�صان‪.‬‬ ‫واحلفاظ على القوام �سليما يكون بتجنب االنحناءات‬ ‫والت�شوهات يف اجل�سم‪ ،‬وهذا ي�ؤدي �إىل احلفاظ على‬ ‫جمال اجل�سم و مظهره‪ .‬ولكي نح�صل على قوام �سليم‬ ‫يجب مراعاة عدة �أمور منها ‪:‬‬

‫‪ 1‬التغذية املنا�سبة‪ :‬وه��ي ت��واف��ر ال��غ��ذاء الكامل‬‫املتوازن وعدم زيادته عن حاجة اجل�سم‬ ‫حتى ال حتدث ال�سمنة‪.‬‬ ‫‪ 2‬ممار�سة التمارين الريا�ضية ملا لها‬‫م��ن دور مهم يف املحافظة على القوام‬ ‫ال�سليم‪.‬‬ ‫‪ 3‬اختيار املالب�س ال�صحية املنا�سبة‬‫خا�صة عند النوم‪.‬‬ ‫‪ 4‬التخل�ص م��ن ال��ع��ادات ال�سيئة مثل‬‫ال��وق��وف على ق��دم واح���دة �أو االنحناء‬ ‫على املكتب وغري ذلك‪.‬‬


‫‪1‬‬ ‫ع���ل���ى ورق ال���ك���رت���ون قومي‬ ‫بت�صميم وردة كبرية‪ ,‬و ُق ِّ�صي‬ ‫دائرة و�سطها‬

‫ميكنك �أن ت�صنعي بنف�سك �إطا ًرا جمي ًال‬ ‫م���ن ب��ت�لات ال�����ورد امل��ج��ف��ف‪ ,‬و�سطها‬ ‫�صورتك �أو �صورة والدتك �أو �أي فرد‬ ‫من �أفراد �أ�سرتك‪ ,‬وتهديها �إليه ‪.‬‬

‫مق�ص‬

‫بتالت الورد‬ ‫املجفف‬

‫ورق مقوى‬

‫خيط �سميك‬

‫�صمغ‬

‫‪2‬‬ ‫قومي بل�صق اخليط ال�سميك‬ ‫على حواف الإطار عدة مرات‬

‫�أل�صقي بتالت الورد املجفف بحيث‬ ‫تغطي متامًا ورق الكرتون‪.‬‬ ‫الآن �صار لديك �إطارجميل‪ ،‬ميكنك و�ضع‬ ‫�أي �صورة حتبينها خلفه‪ ،‬لتبدو من‬ ‫الدائرة املوجودة يف الو�سط‪.‬‬

‫‪3‬‬


‫مالك �سعيد القر�شي‬

‫فهد حممد �سعيد الزهراين‬

‫ب�سام ماهر العمودي‬

‫ح�سن عثمان‬

‫رعد املالكي‬

‫قا�سم ح�سن ال�صبان‬

‫�أحمد عبد القادر كومو‬

‫عبد الكرمي احلداد‬

‫عنود بن قا�سم ح�سني‬

‫�أمينة زكي حممد‬

‫يو�سف خالد ع�سريي‬

‫�أر�سل �صورتك‬ ‫اجلميلة‬ ‫على العنوان التايل‪:‬‬ ‫جملة مكي‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية‬ ‫مكة املكرمة‬ ‫�ص‪.‬ب‪17660 :‬‬

‫عبد الرحمن �أ�سامة ال�سيامي‬


‫حارث رحيم البالدي‬

‫�إليا�س علي امل�صري‬

‫في�صل عديل بخاري‬

‫حممد �إبراهيم احل�سن‬

‫فواز الفوزان‬

‫ح�سن حممد با�شماخ‬

‫م�شعل ال�سفري‬

‫يا�سر �صالح ال�شيخي‬

‫�أ�سامة م�شعل ال�شيخ‬

‫عبري �إبراهيم احل�سن‬

‫�إليا�س حممد باخريبة‬

‫م�ؤيد خالد دريني‬

‫با�سل املهمان‬

‫حممد بن قا�سم ح�سني‬

‫عبد القادر ر�أفت �صابر‬

‫رانيا �إبراهيم احل�سن‬

‫ريان حممد باخريبة‬

‫عمر زكي عرب‬

‫�صالح الدين عمر حممد‬

‫�إبراهيم من�صور احل�سن‬


‫هل �ستنام قبل �أن تنهي واجباتك املدر�سية؟ لقد انتهيت من‬ ‫واجباتي املدر�سية‬ ‫بالفعل قبل �صالة‬ ‫الع�شاء‪ ..‬و�أنت ماذا‬ ‫فعلت يا �سعيد؟‬

‫قل �إن �شاء الله يا �سعيد‪� ,‬إنه ت�سابق‬ ‫يف اخلري‪ ,‬و�س�أجتهد كعادتي‬ ‫�أال ي�سبقني �إليه �أحد‬

‫من الأف�ضل �أن �أ�ستعد و�أجهز‬ ‫كل �شيء‪ ,‬و�أنام مبك ًرا لكي‬ ‫�أ�صحو مبك ًرا‬

‫إجابة الدعاء‬ ‫ببكةمن �‬ ‫اليماين‬ ‫احلطيم‬ ‫للعاملني)‬ ‫مبار ًكا‬ ‫والركن للذي‬ ‫و�ضع للنا�س‬ ‫الدعاءأولبنيبيت‬ ‫(�إن �‬ ‫أماكن �وهدىً‬

‫لقد انتهيت منها �أالن‪ ,‬و�س�أنام اليوم‬ ‫مبك ًرا لكي �أ�سبقك هذه املرة‬ ‫يا �أديب‬

‫�سرنى يا �أديب‪ ,‬ولن �أدعك‬ ‫ت�سبقني ككل مرة‬

‫�س�أ�ضبط املنبه لكي‬ ‫�أ�ستيقظ يف الوقت املنا�سب‬


‫ـوم‪ :‬ح�سـام الدين عبدالغن ـ ــي‬ ‫���س���وم‪:‬‬ ‫ق�ص ـ ـ ــة ‪ :‬ع���ب���د ال����رح����م����ن حممد ر�ر�سـ‬

‫ما �أ�سعدين بهذا ال�سباق اليومي �إنه‬ ‫تناف�س �أحبه‪ ,‬وهو يزيد من �صداقتي‬ ‫ل�سعيد كل يوم‬

‫�س�أ�صلي الوتر ثم �أنام‪ ..‬وقد‬ ‫�ضبطت منبهي على املوعد‬

‫وم�ضى الليل‬

‫�أ�صبحنا و�أ�صبح امللك لله‪..‬‬ ‫يجب �أن �أتو�ض�أ و�أ�سرع قبل‬ ‫�أن ي�سبقني �أديب‬

‫لقد �ضبطت املنبه على موعد مبكر‬ ‫جدًا �إن �شاء الله �س�أفوز هذه املرة‬ ‫ولن ي�سبقني‬

‫هذا طريق خمت�صر‬ ‫�سيو�صلني �أ�سرع‬

‫ويف الوقت نف�سه‬

‫�س�أقطع الطريق بالت�سبيح‬ ‫لأزيد من ح�سناتي عند الله‬

‫كانميًايف بناء‬ ‫�سقف‪،‬‬ ‫للكعبة‬ ‫مل‬ ‫قري�شا‬ ‫ومهاب ًة وب ًر‬ ‫�سقفمًالهاوتكر‬ ‫ت�شريو ًف�اأولوتعظي‬ ‫البيت‬ ‫يكنهذا‬ ‫اللهم زد‬


‫اللهم �أعني على بلوغ‬ ‫هديف‪ ,‬وما �أمتناه‬

‫لقد اقرتبت‬ ‫احلمد لله‬

‫احلمد لله‪ ,‬لقد و�صلت �إىل‬ ‫الكعبة وها �أنا �أقرتب من‬ ‫هديف‪ُ ..‬ترى ماذا فعل �أديب‬ ‫و�أين هو الآن؟‬

‫�أنا بجوارك يا �صاحبي‬ ‫وقد بلغنا الهدف م ًع�أ‬

‫من �أديب؟‬ ‫نعم‪ ,‬وقد و�صلنا معًا‬ ‫واحلمد لله‪ ,‬هيا ب�سرعة‬ ‫لنلحق ال�صف الأول‬ ‫احلمد لله‪ ,‬ما �أجمل التناف�س‬ ‫يف طاعة الله‬

‫تن�سج ك�سوة الكعبة من احلرير اخلال�ص امل�صبوغ باللون الأ�سود‬


‫تر�سل الق�سيمة على العنوان التايل‬ ‫جملة مكي‬ ‫مكة املكرمة ‪� -‬ص‪.‬ب ‪17660‬‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية‬ ‫اال�سم ‪.................................................................................:‬‬ ‫العمر ‪.................................................................................:‬‬ ‫الدولة ‪ ........................................:‬املدينة ‪...............................:‬‬ ‫هل جتيد الر�سم؟ ‪ ..‬هل لديك لوحة جميلة تريد �أن تن�شرها يف‬ ‫احلي ‪ ..................................:‬ال�شارع ‪........................................:‬‬ ‫جملة مكي ؟ ‪ ..‬ميكنك �إر�سال ما ت�شاء من اللوحات ب�شرط‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪ ................................:‬الرمز الربيدي ‪................................ :‬‬ ‫ �أال يقل حجم اللوحة عن حجم ورق الت�صوير العادي‪.‬‬‫رقم الهاتف ‪............................................................................ :‬‬ ‫ �أن تكون الورقة غري م�سطرة‪.‬‬‫الربيد الإلكرتوين ‪....................................................................:‬‬ ‫املدر�سة ‪................................................................................:‬‬ ‫ال�صف ‪..................................................................................:‬‬ ‫�ضع �صورتك هنا ‪..‬‬ ‫لنن�شرها مع �أ�صدقاء مكي‪.‬‬ ‫�أرجو ن�شر م�شاركتي هذه يف املركاز‪.‬‬ ‫‪......................................................‬‬ ‫‪......................................................‬‬ ‫‪.........................................................‬‬ ‫‪..............................................................‬‬ ‫‪................................................................‬‬ ‫‪..................................................................‬‬ ‫‪...................................................................‬‬ ‫‪..................................................................‬‬ ‫‪................................................................‬‬ ‫اكتب يف هذه امل�ساحة ر�سالة �أو �س� اًؤال توجهه �إىل جملة‬ ‫مكي �أو �أحد �شخ�صياتها‪.‬‬ ‫‪..........................................................................‬‬ ‫‪..........................................................................‬‬ ‫‪..........................................................................‬‬ ‫‪..........................................................................‬‬ ‫‪..........................................................................‬‬ ‫‪..........................................................................‬‬

‫�أرجو ن�شر هذه الطرفة يف جملة مكي ‪..‬‬ ‫‪.......................................................................‬‬ ‫‪.......................................................................‬‬ ‫‪.....................................................‬‬ ‫‪...................................................‬‬ ‫‪...................................................‬‬ ‫‪..........................................‬‬ ‫‪...........................................‬‬ ‫ما ر�أيك يف العدد ال�ساد�س ؟ �ضع عالمة ( ) يف املربع الذي تختاره ‪..‬‬ ‫‪..............................................‬‬ ‫‪.............................................‬‬

‫ممتاز‬

‫جيد‬

‫متو�سط‬

‫�ضعيف‬


‫(العدد السادس )‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬ ‫كلمة ال�سر هي‪................................................ :‬‬

‫ج‪:1‬‬ ‫ج‪:2‬‬

‫‪6‬‬

‫ج‪:3‬‬

‫�ضع عالمة‬

‫‪-1‬‬

‫ج‪:4‬‬

‫على رقم املخرج ال�صحيح‪.‬‬

‫‪-3‬‬

‫‪-2‬‬

‫‪7‬‬

‫‪2‬‬

‫�ضع دائرة حول الظل ال�صحيح‪.‬‬

‫‪-1‬‬ ‫�ضع الرقم‬

‫‪-3‬‬

‫ال�صحيح يف‬

‫‪-2‬‬ ‫‪-4‬‬

‫املكان املنا�سب‪.‬‬

‫‪7‬‬ ‫�ضع الرقم ال�صحيح يف املربع املنا�سب‬

‫‪3‬‬ ‫�أرفق ال�صورة داخل ظرف الر�سالة‪.‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪ -1‬الدولة هي‪:‬‬ ‫‪ -2‬الدولة هي‪:‬‬ ‫‪ -3‬الدولة هي‪:‬‬

‫وعا�صمتها‬ ‫وعا�صمتها‬ ‫وعا�صمتها‬

‫‪-5‬‬


‫ي�سر �أ�سرة جملة مكي �أن تعلن �أ�سماء الفائزين يف جملة مكي العدد (الرابع)‪ ,‬وقد ح�صل كل فائز على جائزة مقدارها (‪ )50‬اً‬ ‫ريال �سعوديًا‪.‬‬ ‫ال�ستالم اجلوائر‪ :‬يرجى االت�صال بـ‪ - 5274021:‬حتويلة‪118:‬‬ ‫عبد املجيد عمر باهديله‬ ‫ب�سام �إبراهيم احلربي‬ ‫�إبراهيم حممد باحاذق‬ ‫بالل �سعد عبد الله دوري�ش‬ ‫با�سل بهاء قدح‬ ‫�أمرية �سيد علي ح�سن‬ ‫�سند�س جمال �صديق ماله‬ ‫عبد العزيز �سعد املالكي‬ ‫ميمونة ح�سان اليماين‬ ‫عبد العزيز �أحمد الرحيلي‬

‫�إبراهيم حممد مبارك باريده‬ ‫مروج حممد علي الأحمدي‬ ‫با�سم يحي عامر �سعيد‬ ‫ميار مازن في�صل دهلوي‬ ‫�أفراح حممد عبد املعني‬ ‫جمانة حممود ماهاما حاجي‬ ‫�شيماء تركي م�صلح احلرت�شي‬ ‫�أ�صال يو�سف حريري‬ ‫�أميمة حممد ح�سان‬ ‫رنيم عبد الواحد قاري‬

‫‪ 1‬الذي �أن�ش�أ �أول دار للك�سوة يف ال�سعودية هو‬‫امللك عبد العزيز بن عبد الرحمن �آل �سعود رحمه‬ ‫الله‪ ،‬وكان ذلك يف �شهر حمرم يف �سنة ‪1364‬هـ‪.‬‬ ‫‪ 2‬من فوائد الرمان الطبية ‪ :‬يق�ضي على البكرتيا‬‫امل�سببة للإ�سهال‪ ،‬ويدر البول‪.‬‬ ‫‪� – 3‬أطلقه ابن عبا�س ر�ضي الله عنه‪ ،‬و�سمي‬ ‫بذلك لأنه من ي�شرب ماء زمزم يجد ال�شبع والري‬ ‫وال�صحة وتزول عنه ال�شجع والنهمة للأكل‪.‬‬ ‫‪ 4‬اخلليفة هو علي بن �أبي طالب ر�ضي الله عنه‪،‬‬‫ومدة خالفته خم�س �سنوات‪.‬‬

‫�أحمد حممد ُحمده‬ ‫غدير مو�سى ال�شبيه‬ ‫رنني �أحمد حمد �إبراهيم‬ ‫نريمني �سعد النفاعي‬ ‫�سامل �أحمد باهيثم‬ ‫عبد الرحمن ربيع �أمني م�سعود‬ ‫يو�سف يا�سر �أزرق‬ ‫�سند�س عبد الرحيم حممد طاهر‬ ‫�أ�سماء حممد خوجه‬ ‫�إ�سحاق ح�سن �صالح عبد الله‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪4‬‬

‫رزان �سعد القر�شي‬ ‫ح�سني عمر اجلفري‬ ‫عبد الرحمن عبد الرحيم غالم‬ ‫�سليمان حممد �صالح ال�صعيدي‬ ‫وفاء نور عبد الرحمن حافظ‬ ‫رهف حممد �صهيب‬ ‫مهند حممد العتيبي‬ ‫�أفنان عبد الله عمر الغامدي‬ ‫حممد �صالح الزهراين‬ ‫عزام عبد الرحمن الزين‬

‫بنغالدي�ش وعا�صمتها داكا‬ ‫اجلمهورية اليمنية وعا�صمتها �صنعاء‬ ‫اجلمهورية الإ�سالمية املوريتانية‬ ‫وعا�صمتها نواك�شوط‬ ‫اجلمهورية اجلزائرية وعا�صمتها اجلزائر‬

‫هي‪ :‬مكي نت‬

‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬

‫هو الرقم‪4 :‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪2‬‬


Profile for IHateu Mobily

مكي  

مجلة مكي >> مجلة مخصصة للأطفال

مكي  

مجلة مكي >> مجلة مخصصة للأطفال

Advertisement