Page 1

‫‌‬

‫بسم اهلل الرحمن الرحيم – الحمد هلل رب العالمين – والصالة والسالالم لىالأ رفالرل المرسالىين ساليد ا‬

‫وموال ا محمد ولىأ رله ورصحابه رجمعين‪.‬‬

‫بادئ ذي بدء رتوجه بأسمأ آيات الفكر والعرفان ‪ ،‬وخالال‬

‫التدالدير واالحتالرام والجالالت ذسالتاذي‬

‫وربي الروحي الالذي تتىمالذت لىالأ يدياله ر الا وجميالخ خريجالي سالم المكتبالات والمعىومالات بجامعالح حىالوان‪،‬‬

‫اذستاذ الدكتور‪ /‬زين عبدناعهادن ا‬ ‫والرئي‬

‫السابق لمجى‬

‫رئالي‬

‫سالم المكتبالات والمعىومالات بكىيالح اجداب جامعالح حىالوان‪،‬‬

‫إدارة الهيئح العامح لدار الكتب والوثائق الدوميح‪ ،‬لىالأ مالا الام باله تجالالي بكالت‬

‫صالالبر وصالالدق‪ ،‬فىالالم يت الوان فالالي تالالوجيهي رو توجيالاله دالالا البح ال‬

‫إلالالأ اذص ال و اذصالالوب دائمالالا‪ ،‬فكالالان‬

‫بحق عم المفرل و عم الموجه و عم اذستاذ‪ ،‬وكالان معضالدا لالي ومسالا دا فالي إخالراه لالذا البحال‬

‫بكالت‬

‫ما لديه من خبرة ومعىومات‪ ،‬ولم يتوان مرة واحدة في توجيهي رو مراجعتي رو اذخذ بزمام اذمالر إلالأ‬

‫مالالا فيالاله الصالالحح والص الواب‪ ،‬فالالال رجالالد لىالالأ لسالالا ي الوال يعبالالر لمالالا ب فسالالي مالالن فالالكر وتدالالدير ولرفالالان‬ ‫بالجميت‪ ،‬جزاه اهلل ل ي خير الجزاء‪ .‬وردلو اهلل العىي الددير له بموفور الصحح ودوام التددم‪.‬‬ ‫كم الالا ي ي الالب لىباحال ال‬

‫أس مةعهاسياعمحموا رئي‬

‫الالالدكتورة ‪ /‬إين ن‬

‫رن يتوج الاله بخ الالال‬

‫الف الالكر والتد الالدير لتس الالتاذين الجىيى الالين‪ ،‬اذس الالتاذ ال الالدكتور ‪/‬‬

‫سم المكتبات والمعىومات السابق بكىيالح اجداب جامعالح الدالالرة‪ ،‬واذسالتاذة‬

‫عحسنني عد ن ا رسالالتاذ المكتبالالات والمعىومالالات المسالالالد بدسالالم المكتبالالات والمعىومالالات‬

‫بكىيال الالح اجداب جامعال الالح حى ال الوان‪ ،‬لىال الالأ تفضال الالىهما بدبال الالوت االفال الالترال فال الالي م ا فال الالح لال الالذه الرسال الالالح واثرائهال الالا‬

‫بمالحظتهما العىميح الديمح‪.‬‬

‫كما رلالدي فالكري وتدالديري إلالأ مالن زرلالوا التفالا ت فالي ريدالي و الدموا لالي المسالالدات والتسالهيالت‬

‫واذفكار والمعىومات‪ ،‬ربما دون فعورلم بدورلم بذلل فىهم م ي جزيت الفكر جميخ رساتذتي وزمالئالي‬ ‫بدسالالم المكتبالالات والمعىومالالات بكىيالالح اجداب جامعالالح حى الوان ورخ ال‬

‫م ال هم بالالالذكر لىالالأ سالالبيت المثالالات ال‬

‫الحصالالر‪ ،‬صالالديدي ورفيالالق دربالالي الالالدكتور‪ /‬وليالالد ليكالالت‪ ،‬الالالدكتور خالالالد حسالالين‪ ،‬الالالدكتورة ‪ /‬ر الالده إب الراليم‪،‬‬ ‫الالالدكتورة‪ /‬م الالأ فالالاروق ومالالن سالالم المكتبالالات والمعىومالالات كىيالالح اجداب جامعالالح الم وفيالالح الالالدكتور‪ /‬رسالالامح‬

‫ل في لىأ مسالداتهم الجىيىح رث اء فترة العمت بالدراسح‪.‬‬

‫‌‬ ‫ح‬


‫كمالالا رتوجالاله بفالالكري العميالالق لصالالديدي المه الالد‬

‫برمجح ال موذه التجريبي الخا‬

‫‪ /‬رحمالالد فالالره لى الأ مسالالالداته وجهالالوده الحثيثالالح فالالي‬

‫بالرسالح واخراه لذا البح‬

‫لبر اذمان‪.‬‬

‫كما ي يب لي التددم بالفكر والتددير لزمالئي وزميالتي بالعمت فالي م سسالح س سالياس الال ظم العربيالح‬

‫المت الالورة فالالرد دبالالي‪ ،‬لىالالأ تعالالاو هم ومسالالالدتهم ودلمهالالم لالالي الوات فتالالرة العمالالت بالد ارسالالح‪ .‬ورتدالالدم ريضالالا‬ ‫بالفكر والتددير لكت الجهات الواردة في لي ح الدراسح لىأ التعالاون والمسالالدة لالي فالي تجميالخ بيا الات‬

‫الدراسح‪.‬‬

‫وال ر سأ رن رتددم بخال‬

‫الفكر والعرفان إلالأ لالائىتي؛ ربالأ سرحمه هللا رحمه اسعه س والالذي لالم‬

‫يسالالعفه الدالالدر الو الالت لر يالالح لالالذا اليالالوم‪ ،‬ورمالالي رز هالالا اهلل الصالالحح والعافيالالح واخالالوتي لىالالأ و وفالالولم الالالدائم‬ ‫خىفي وتفجيعي دائما والفد من رزري لىتددم خ وة بعد خ وة حو ال جاح الىهم بارل لي فيهم جميعالا‬

‫يا رب العالمين‪.‬‬

‫وتدل كىمات الفكر ولبارات الث اء لاجزة رمام ما فعىتاله زوجتالي معالي؛ لمالا بذلتاله معالي مالن صال‬

‫ٍ‬ ‫متالب ومفاق‪ ،‬فأسأت اهلل لز وجت رن يجزيها‬ ‫وم از ٍرة ومسالدة‪ ،‬ولما تحمىته معي لي واب تاي من‬ ‫ل ي الج ازء اذوفأ في الد يا واجخرة‪ .‬الىهم جازلم ل ي جميعا خير جزاء يا رب العالمين‪.‬‬ ‫ورخيال ال ار ردل الالو اهلل ل الالز وج الالت رن يجعى الالا م الالن ال الالذين يس الالتمعون الد الالوت فيتبع الالون رحسال ال ه‪ ،‬وم الالن ال الالذين‬ ‫يعمىون ما يعىمون‪ ،‬ومن الىذين ي ثرون اجخرة لىأ اذولالأ‪ .‬وصالىأ اهلل لىالأ بي الا محمالد‪ ،‬ولىالأ آلاله‬

‫وص الالحبه وس الالىم تس الالىيما كثي الالرا‪ ،‬والحم الالد هلل رب الع الالالمين‪ .‬وف الالي الح الالدي‬

‫ال الالذي رواه رب الالو داود والترم الالذي‬

‫سمالن ال يفال ِك ار ال الا‬ ‫ورحمد والبيهدي وابن حبان‪ :‬ات الرسوت صىأ اهلل لىيه ّ‬ ‫صدق رسوت اهلل (صىي اهلل لىيه وسىم)‪.‬‬

‫ال يفال ِك ار اهلل زل زالز وجال ّتس‬

‫وههللعوايعهاتوفي ع‬ ‫ع‬

‫ع‬

‫ع‬

‫ع‬

‫ع‬

‫ع‬

‫‌‬ ‫خ‬

‫ع‬

‫ع‬

‫عإدرههيمعبليعمحما ع‬

Thanking