Page 1

‫العددل ل ل لالعددل ل ل ل ل ل ل ل‬ ‫تد لخل د ل ل ‪3 1/ 3/ 1/ 31 :‬‬

‫لم يكن يلزمنا سوى بصمة ادخرق ‪...‬‬ ‫مجريات تدوويدا ادادواث د‬ ‫سوريا تسير سيرها الطبيع بدعدو ن‬ ‫تنصا و ااول بشار ادسو الدندندصدا‬ ‫من العقاب بلقائه مام قناة ادي بد‬ ‫س ادمريكية سابقًا ‪ ،‬مدندثدوأدًا ن‬ ‫المخطئ الوايو هم رجال ادمن د‬ ‫ااالت ردية ‪ ،‬وبدعدو ةدوة لدقدا ات‬ ‫وخطابات كان الثما الوديع الدواديدو‬ ‫سوريا هدو بشدار ‪ ،‬بداب بشدار‬ ‫ادسو وضثكنه الغبية ةن الشداادات‬ ‫ليبرز ةلى السااة تدقدريدر هديدومدان‬ ‫راينس ووتش لفندرة مدن الدفدندرات‬ ‫‪،‬ذلك النقرير المثكم الذي تناول بدرز‬ ‫ظائع هذا النظام ‪ ،‬وطلب بمدوجدبده‬ ‫ةن طريق مثكمة الجنايات الدوولديدة‬ ‫‪ 74‬اخصًا للمثول مام ميزان الدعدول‬ ‫للمثاكمة ‪ ،‬أدم تدندسدارح ادادواث‬ ‫ن يندخدذ الدندظدام‬ ‫بسرةة البرق‬ ‫مالذه للنهرب و يوقع ةلى الدمدبدادرة‬ ‫العربية ‪ ،‬ودول مدرة يدذهدب مدن‬ ‫النصعيو ندثدو الدطد طد ة واالندثدوار‬ ‫والننازل ‪ ،‬ومنذ دخدول الدمدراقدبديدن‬ ‫وانى يوم طرح كرة دخول مراقبيدن‬ ‫من مجلس ادمن( مراقبين دولديديدن)‬ ‫بو ت رالة النهاية لبشار ادسو ‪.‬‬

‫المجلس الوطن‬

‫ولكدن قيديدةً د مدثدكدمدة‬ ‫الددجددنددايددات الددوولدديددة ‪ ،‬واددهددود‬ ‫إأبات ٍدولييدن وةدرب مدخدندصديدن ‪،‬‬ ‫وقييةٌ طر ها الموان أعلب مكار ‪ ،‬ال‬ ‫يلزم ن يثبت الثعلب المكار نه مدوان‬ ‫مدواقدع ةدوة‬ ‫ربم تنصله سابقًا‬ ‫من الذنب ادكبر ‪ ،‬بدا ال يدلدزم ن‬ ‫يكون هو من سيبصم ةلدى مدثديدر‬ ‫إداننه عال ً ‪.‬‬ ‫اليوم ي تينا الثعلب الدمدكدار وقدو‬ ‫مصيدوة ن يدكدون ويدبدرز‬ ‫وقع‬ ‫للوجود دون الثسبان لما بعو تواجدوه‬ ‫ةلى الشااة ‪ ،‬وقي ادمر بخدطداب‬ ‫هو إدانة ليس إال ‪ ،‬خطابه النداريدخد‬ ‫هذه المدرة كدندب و لدقد كد طدول‬ ‫خطاب تاريخ ةر ه الثكم مدندذ ن‬ ‫صااب خدطداب السدندة‬ ‫قنا القذا‬ ‫والسبعين دقيقة ‪ ،‬خطاب اق الزمدن‬ ‫و اق الوصع بغبائده وطدولده ‪ ،‬لدم‬ ‫يرتوح يه بشار ويعنذر للدشدعدب أدم‬ ‫يلملم اقيبة مالبسه مدندوجدهدًا ندثدو‬ ‫روسيا و إيران ‪ ،‬با كدمدا خدطدابده‬ ‫ونزل بعوها إلدى سداادة ادمدويديدن‬ ‫ضمن مسديدرة ةدوهدا ادو دروح‬ ‫المخابرات المخنصة بجمع السوريديدن‬

‫ةنوة وإرسال رسدائدا لدمدشدندركد‬ ‫الشبكات الجوالة ‪ ،‬نزل ليسنعطع كدا‬ ‫المنثبكجية مع نهم قلة ويسنغبديدهدم‬ ‫بدخدطدابده‬ ‫ليموتوا من جله ‪ ،‬اةندر‬ ‫بالثورة والثوار ‪ ،‬و ةنر بالشدبديدثدة‬ ‫ايث قال " ومن ساةونا من المونييدن‬ ‫بثما السالح ليؤمن دخول الدجديدش‬ ‫للمون "‪ ،‬و دلى باةنرا اته الدند لدم‬ ‫قداةدة مدثدكدمدة‬ ‫يُشهو لها مثياٌ‬ ‫جنايات من قبا ‪.‬‬ ‫لم يبقى لدبدشدار ادسدو سدوى‬ ‫الثرب الن ةلنها صرااة ولم يبدقدى‬ ‫له سوى إيران الن تدمدوه بدالسدالح‬ ‫وبالعصابات ‪ ،‬وما هو إال بدعد ٌ مدن‬ ‫صبر وسنجع كا موارده ‪ ،‬ولن يقدوم‬ ‫للمثاكم و ظدنده لدن يصدا ةدندبدة‬ ‫المثكمة قبا ن يصدا لديدو الدثدوار‬ ‫ويعوم ميوانيًا ليكون ةبرة لمن بدعدوه‬ ‫‪ ،‬وسيبقى النصر لمن يرى الجنة د‬ ‫وهة بنوقية ةووه الموجهدة إلديده ‪،‬‬ ‫سلمية الصدور الدعداري ‪ ،‬وبدندوقديدة‬ ‫الجيش الثر ‪ ،‬وسديداسدة ادارح ال‬ ‫يعر العودة ‪ ،‬وصبر يام ‪ ،‬وادقدت‬ ‫كلمة الثق ن النصر قريب ‪.‬‬

‫السوري والجيش الثرّ ينفقان ةلى تفعيا الية الننسيق بينهما ‪...‬‬

‫النقى و و من المكنب الننفيذي‬ ‫للمجلس الوطند السدوري قديدادة‬ ‫الجيش السوري الثرّ ليا الخميدس‪/‬‬ ‫الدجددمددعددة ( ‪ 13 – 12‬ك‪ /2‬يددنددايددر‬ ‫‪ )2012‬بهو ر ع وتيرة الندندسديدق‬ ‫وتفدعديدا الديدات الدندواصدا بديدن‬ ‫الطر ين ‪.‬‬ ‫د‬ ‫وصدرح مصدور إةدالمد‬ ‫ن الدو دو الدذي‬ ‫المجلس الوطن‬ ‫تر سه الوكنور برهان بليون نداقدش‬ ‫بشكا موسدع الدوضدع الدمديدواند‬ ‫والننظيم للجيش الثرّ مع العدقديدو‬ ‫رياض ادسعو ونائبه العقيدو مدالدك‬ ‫الكردي ‪ ،‬ووقدع ةدندو الدجدواندب‬ ‫واالانياجات الدند تدخدا إةدادة‬ ‫تنظيمه وهيكلة واواته ‪ ،‬ايث اتفدق‬ ‫ةلى وضع خطة مفدصدلدة تدندنداول‬ ‫إةادة تنظيم واوات الجيدش الدثدر‬ ‫واةنماد خطة السنديدعداب اليدبداط‬ ‫والجنود وخاصة كبار العدسدكدريديدن‬ ‫الذين ينثازون إلى الدثدورة ضدمدن‬ ‫صفو ه ‪.‬‬ ‫ن المجلس الدوطدند‬ ‫و ضا‬ ‫تقوم ببرنامج ةمدا ادول وسدائدا‬

‫واليات الوةم الن سينم تدقدويدمدهدا‬ ‫للقطاةات العسكرية المؤيو للثورة ‪،‬‬ ‫إضا دة إلدى إنشدا قدنداة اتصدال‬ ‫مباارة بش ن الدوضدع السديداسد‬ ‫والمواقع اإلقليمية والوولية ‪ ،‬اديدث‬ ‫ينم وضع قيادة الجديدش واليدبداط‬ ‫صددورة ادوضدداح‬ ‫اداددرار دد‬ ‫المسنجوة ليمان الننسيق الدفدعدال‬ ‫بما يثقق خدومدة مدثدا لدلدثدورة‬ ‫السورية ‪.‬‬ ‫ومن المقرر ن ينشئ المجلس‬ ‫الوطن مكنب ارتباط لوى الدجديدش‬ ‫الثرّ بهو النواصا المباادر ةدلدى‬ ‫موار الساةة‪ ،‬كما سيقديدم ادلدقدات‬ ‫وبددرامددج لددلددنددوجدديدده السدديدداس د‬ ‫للعسكريين الدذيدن يدؤيدوون خد‬ ‫الثورة ‪ ،‬إلى جاندب الدندعداون د‬ ‫مجال النشرات وادخبار والدبديداندات‬ ‫اإلةالمية ‪.‬‬ ‫وكددان الددمددجددلددس الددوطددن د‬ ‫والجيش الثرّ ةقوا سلسلة لدقدا ات‬ ‫ادسابيع الماضية سدفدرت ةدن‬ ‫الدجدواندب‬ ‫تعاون بين الطر ين‬ ‫السياسية واإلباأية ‪ ،‬ومن المقرر ن‬

‫‪www.facebook.com/freesyrian.newspaper‬‬

‫ينم زيادة الندعداون خدالل الدفدندرة‬ ‫المقبلة ‪.‬‬ ‫وقو اارك من جانب المجلدس‬ ‫الوطن ةيا المكنب الدندندفديدذي‬ ‫سمير نشار و اروق طيفور ومطديدع‬ ‫البطين و ادمدو رميدان ‪ ،‬وةيدو‬ ‫ادمانة العدامدة بشدار الدثدراكد ‪،‬‬ ‫وةيو مكدندب الدندندظديدم واإلدارة‬ ‫مثمود ةثمان ‪ .‬ومن طر الجيدش‬ ‫الثر ةدود مدن اليدبداط و ةيدا‬ ‫القيادة العسكدريدة ‪ ،‬إضدا دة إلدى‬ ‫رئيس الجيش العقيو رياض ادسعدو‬ ‫ونائبه مالك الكردي ‪.‬‬

‫‪freesyrian.newspaper@gmail.com‬‬


‫اعصفحةل‪2‬‬

‫اعد لاعد‬

‫جد ل د لرل للرلاد لالخل ل دىلخل د ل‬

‫ملخا اداواث الميوانية‬

‫ل‬

‫ريع دمشق ‪2012\1\12‬‬

‫ردًا ةلى خطاب ادسو خرجت مظاهرات ااادوة‬ ‫معظم مون الريع نادت بزةوام الرئيس وإسقداط‬ ‫الوقت الذي تم تجاهدا كدذبدة تدقدنديدن‬ ‫النظام ‪،‬‬ ‫نرة إلقا الدخدطداب وذلدك‬ ‫الكهربا ‪ ،‬لم تقطع‬ ‫لك يجبر الجميع ةلى مشاهوة تلك الطلدة الدعدفدندة‬ ‫‪.‬‬ ‫لهذا المسخ ‪.‬‬ ‫ارسنا ‪ :‬قومت ارسنا خمس نجدوم مدن زيدندة‬ ‫كواكبها وا ً للثورة ‪ ،‬وهب ادهال ةن بكرة بديدهدم‬ ‫ارسنا الخير بوةم من الجديدش السدوري الدثدر‬ ‫لنشديديدع الشدهدوا بدعدرس مدهديدب يدلديدق بدهدم‪.‬‬

‫‪،‬‬

‫وطددالددبددت بدداسددقدداط‬

‫بشددار ونددظددامدده ‪.‬‬

‫‪.‬‬

‫دوما ‪ :‬انيمم إلى قا لة الشهوا الطفا الشهيدو‬ ‫مثمو ةبادة الصابون ةمره ‪ 16‬سدندة الدذي وا داه‬ ‫ادجا يوم اإلأنين الماض ‪ ،‬ايث اصيب بشظايدا د‬ ‫جمعة برتوكول الدمدوت وهدو‬ ‫دمابه منذ ‪ 15‬يوم‬ ‫يعان من االصابة ‪ ،‬إلى ن منثه هللا وسام الشدهدادة‬ ‫‪ ،‬و الشهيو مثمو ياسين رميان ‪ ،‬كذلك الشهيو ةدلد‬ ‫ةمر المصري ( سباهية ) الذي اسنشهو د مدويدندة‬

‫‪.‬‬

‫مويندة‬ ‫اليمير ‪ :‬ةراس اهوا الثرية توالت‬ ‫اليمير الصاموة ‪ ،‬والن ايعت خالل ادسبدوح زيدندة‬ ‫ابان سوريا و بطالهدا ( خدلديدا طده الدويدك وبدندور‬ ‫معيمان و سامة داوود خليفة ومثمو المعيمداند‬ ‫‪.‬‬ ‫و داوود طعمة السيو امو ‪.‬‬ ‫سقبا ‪ :‬اسنشهو الشاب نور ايز رض من مويدندة‬ ‫سقبا بعو نح القوات ادسدويدة نديدراندهدا و بشدكدا‬ ‫منطقة المدثدمدويدة ‪ ،‬مدمدا دى إلدى‬ ‫ةشوائ‬ ‫االدة خدطدرة ‪،‬‬ ‫اسنشهاده و إصابة اخرين و هم‬ ‫كما تم اةنقال او الجراى ‪ ،‬وقو تم تشييع الشدهديدو‬ ‫نور ايز رض بمشاركة اةواد بدفديدرة مدن هدالد‬ ‫‪.‬‬ ‫موينة سقبا ادارار‪.‬‬ ‫قوسيا ‪ :‬تم تشييع الشهيو خالو الكثيا ‪ 35 /‬ةدام‬ ‫موينة قوسيا ‪ ،‬ايث خرجت ةواد كبيرة لنشييعهدم‬

‫إطالق النار ةلى المندظداهدريدن و‬ ‫اما دنه ر‬ ‫مشفى تشرين ‪ ،‬وقو تجمدعدت اةدواد‬ ‫هو موجود‬ ‫بفيرة من المشيعين لنشييعهم ‪ .‬و قو تم بدثدمدو هللا‬ ‫اإل راج ةن الوكنور ماهر انن بعو ست وأمانين يدوم‬ ‫‪.‬‬ ‫من االةنقال ‪.‬‬

‫الزبوان ‪ :‬ايّع هال الزبوان اهيوي الدثدريدة‬ ‫والوطن ةل برهان وهيثم الزين ‪ ،‬وهنع المشيعون‬ ‫للشهيو والثرية كما طالبوا بنوويا الملع السوري ‪.‬‬ ‫ميايا ‪ :‬تعرضت موينة ميايا هذا ادسبدوح إلدى‬ ‫قصع ةنيع ‪ ،‬ايث وردت تسدجديدالت تدظدهدر اأدار‬ ‫القصع ةلى الموينة و إصابة او الدمدونديديدن أدندا‬ ‫‪.‬‬ ‫القصع العشوائ ‪.‬‬ ‫الهامة ‪ :‬تم ت كيو خبر اسنشهاد الشاب “ةدبدو هللا‬ ‫اما لر يه اطالق الرصاص‬ ‫دةووش” المجنو‬ ‫ةلى المنظاهرين ‪ ،‬وقو ذهب اها الشهديدو إلسدندالم‬ ‫موكب اداادو مدن‬ ‫جثمانه الطاهر ‪ ،‬وتم تشييعه‬ ‫‪.‬‬ ‫هال الهامة ‪.‬‬ ‫قطنا ‪ :‬قام ابيثة النظام بنفجير سر يس و دان‬ ‫المساكن لنجيش طدائدفدنده و‬ ‫داخاص يقطنون‬ ‫تبرير االةنوا ةلى هال المويندة مسدندقدبدال ً تدثدت‬ ‫ذريعة وجود ةصابات مسلثة بالموينة ‪ ،‬و لكدن اهدا‬ ‫الموينة اكووا ةلى انهم لم ولن يركعوا إال للده ‪ ،‬وقدو‬ ‫سبق االنفجار اطالق نار كثيع بقيادة الشدبديدح دريدو‬ ‫مهيوب ( ابو جعفر) ‪ ،‬وهو ابيح معرو من مسداكدن‬ ‫النوا يق ايث قام بزيهام السكان ن اطالقًا للندار تدم‬ ‫من اهال قطنا ‪ ،‬مدمدا سدبدب رةدب لدوى سدكدان‬ ‫المساكن و العساكر المنواجوين بالقطع الدعدسدكدريدة‬ ‫القريبة المننشرة اول الموينة ‪ ،‬دندم تدبدادل كدثديدع‬ ‫للغالية الطالق النار بينهم ‪.‬‬

‫انور مالك اول المنشقين ةن بعثة المرقبين العرب ‪...‬‬ ‫لكا من لم يسمدع تصدريدثدات‬ ‫“ انور مالك” ةيو لجنة الدمدراقدبديدن‬ ‫سوريا الذي انسثب مندهدا‬ ‫العرب‬ ‫بعو ن درك ن مهمنه سو تنثدول‬ ‫الى مجرد تشبيح ‪ ،‬بيو ةصابات ادسدو‬ ‫ايث اسنعرض الدمدراقدب الشدريدع‬ ‫ادسبداب الدند دةدنده لدهدذا‬ ‫بع‬ ‫النصر المبكر نوجزها لكم بمايل ‪:‬‬ ‫خومة الطابديدة‬ ‫ لقو وجو نفسه‬‫و زالمدده مددن ادديددث ال يددوري ‪.‬‬ ‫ لم يسنطع ن يمندع الدقدندا الدذي‬‫يثصا وخاصة الذي يدثدصدا مدام‬ ‫‪.‬‬ ‫ةينديده ‪.‬‬ ‫ لقو درك ن النظام يدمدارس كدا‬‫اد عال بطريقدة قدذرة لدم يدردةده‬ ‫رادح‪.‬‬ ‫ و درك ييًا ن النظام مسنعو لقندا‬‫الموالين له قبا معارضيه ق ليثبدت‬ ‫‪.‬‬ ‫صوق رواينه‪.‬‬ ‫ لقو وجو نفسه ابيثًا للنظام ولكدن‬‫بددددزيددددعدددداز مددددن الددددوابدددد ‪.‬‬ ‫ بعو ن دخا هذا الشريع مندطدقدة‬‫بابا ةمرو والخالوية والسلطانية وباب‬ ‫السباح ر ى مشاهو ينوى لها الجبين ‪،‬‬ ‫و ر ى جثثدًا مدعدذبدة و مسدلدوخدة‪،‬‬ ‫و طفال قنلوا وةذبوا ؛ اسب رواينده‪.‬‬ ‫ كما كو نه تم قدندا ادادخداص‬‫مام ةين المراقبين من قبدا تدبداح‬ ‫‪.‬‬ ‫بشار ‪.‬‬

‫ وبعو ن وقع مع نفسه وجو نه ال‬‫يسنطيع ان ينخلا من انسانينه امدام‬ ‫هذه المواقع ‪ ،‬دنده مدام مد سداة‬ ‫إنسدداندديددة بددمددعددنددى الددكددلددمددة‪.‬‬ ‫ وةن تصر رئيس بعثة المراقبديدن‬‫ةنقو نور مالك ان رئيس البعثة يريدو‬ ‫ان يمسك العصا من الوس لكد ال‬ ‫يغيب اي طر لذلك لم يصرح بدمدا‬ ‫يثصا عال ً مع ةلمه بقناةنده بدكدا‬ ‫‪.‬‬ ‫ذلك ‪.‬‬ ‫ لقو يقن ندور مدالدك ن الدواقدع‬‫ادمدا ‪ ،‬ويدجدب ان‬ ‫م ساوي‬ ‫تعلن بابا ةمرو وبديدرهدا مدنداطدق‬ ‫مندكدوبدة بدكدا مدعدندى الدكدلدمدة‪.‬‬ ‫ وبعو معاينة ما تعرضت له ادمدا‬‫مدن قصدع بدادسددلدثددة الددثدقدديدلددة‬ ‫ومشاهوة أر ذلدك ةدلدى الدبديدوت‬ ‫والمبان السكنية ‪ ،‬يقن ن الدجداند‬ ‫اليمكن ن يكون من صنع العصابدات‬ ‫المسلثة ‪ ،‬و ن الفاةا هو ةصدابدات‬ ‫‪.‬‬ ‫ادسو نفسها ‪.‬‬ ‫ وبعو ن زار ادمن السياسد وجدو‬‫ناسًا بثالدة مد سداويدة يدرأدى لدهدا‬ ‫ينعرضون للنعذيب والنجويع المنظم ‪،‬‬ ‫وتبين له بالوليا نه تم تهريب بدعد‬ ‫المساجين الذين تعرضدوا لدندعدذيدب‬ ‫اويو لمناطق ةسكدريدة ال يدمدكدن‬ ‫زيدارتدهددا ‪ ،‬إلخدفددائدهدا ةدن ةديددن‬ ‫‪.‬‬ ‫المراقبين ‪.‬‬ ‫ وت كو ان الدندظدام قدام بدزايدار‬‫اخاص موالين لده إلدى السدجدون‬

‫ليوةوا ب نهم مسداجديدن و يدقدومدوا‬ ‫بعما مسراية امام اللجنة ‪ ،‬لنيلديدا‬ ‫الثقائق والنشدكديدك د الدوقدائدع‬ ‫‪.‬‬ ‫الموجودة مام ةينهم ‪.‬‬ ‫ و درك نه ةنوما يقول الندظدام انده‬‫ا رج ةدن مسداجديدن دهدو يدقدوم‬ ‫بمسراية رخيصة اديدث يدخدندطدع‬ ‫اناسا ًبشكدا ةشدوائد أدم يدقدوم‬ ‫بداإل دراج ةدنددهدم امدام الددلدجددندة ‪.‬‬ ‫ وااهو بعينيه اال راج ةن ‪ ٣‬ادبدان‬‫وامر تين مقابا ةملية تبادل رخيصة !‬ ‫نور مالك ن ةصدابدات‬ ‫ وقو اةنر‬‫ادسو لم تدقدم بسدثدب الدثدواجدز‬ ‫العسكرية إال الثواجز الن ه امدام‬ ‫الجيش الثر ‪ ،‬والن يدعدندقدو انده ال‬ ‫مصلثة له بوجودها ‪ ،‬و نها مدعدرضدة‬ ‫لليرب مدن قدبدا الدجديدش الدثدر‪.‬‬ ‫ وقال‪ :‬ن المراقبين لويهم تدجدربدة‬‫ةملهم ولكن الدمدشدكدلدة كديدع‬ ‫يقوم المراقب بعدمدلده وهدو تدثدت‬ ‫الرصاص ‪ ،‬وكيع يراقب نظدام وهدو‬ ‫يقوم بنيليله ويعما الدمدسدراديدات‬ ‫ويزرح اإلااةات ويشوه الدثدقدائدق‪.‬‬ ‫ الثقيقة الوايوة الدند اسدندطداح‬‫اسننباطها كانت من خالل اداخداص‬ ‫الفيدويدوهدات‬ ‫الذين تثوث معهم‬ ‫بشكا مريح ودون ميايقدات كداندت‬ ‫ضمن منطقة بدابدا ةدمدرو الدند ال‬ ‫ينواجو بها ةصدابدات ادسدو‪ ،‬والدند‬ ‫يسديدطددر ةددلديدهددا الددجديدش الدثددر‪.‬‬ ‫‪ -‬لقو ااهو الباطا والكذب والبهندان‬

‫‪www.facebook.com/freesyrian.newspaper‬‬

‫والجثث ‪ ،‬ولم يعو يسنطيع ان يصمت‬ ‫وبعو ن اض بده الدكديدا ‪ ،‬اةدلدن‬ ‫اللجندة وهدو‬ ‫موقفه وجمو ةمله‬ ‫‪.‬‬ ‫مازال داخا سوريا ‪.‬‬ ‫ و بعو ذلك ااولت ةصابدات ادسدو‬‫ابنياله يوم مس وهو د طدريدقده‬ ‫من اما إلى دمشق ‪.‬‬ ‫لقو أبت الواقع نده ادندى الدعدرب‬ ‫المثايوون لم يسنطيعوا ن يدكدوندوا‬ ‫مثايوين وبالنال انشقوا ةن بدعدثدة‬ ‫المراقبين العرب ‪ ،‬بعو ن دركوا كمدا‬ ‫درك بيرهم من الجيش ادسدوي ‪،‬‬ ‫ن هذا الطدابديدة يسدخدرهدم د‬ ‫مصلثنه ‪.‬‬

‫‪freesyrian.newspaper@gmail.com‬‬


‫اعصفحةل‪1‬‬

‫اعد لاعد‬

‫جد ل د لرل للرلاد لالخل ل دىلخل د ل‬

‫ل‬

‫جيللاعثىخرل‬ ‫يامُ وتنه‬

‫أورة سوريا العظديدمدة‬

‫يبقى ‪ ،‬هو ليس لويه بالٍ إال المندصدب‬

‫اهرها العاار ‪ ،‬مع ن الدكدثديدر مدن‬

‫والكرس‬

‫المثللين لم ينوقع ن يصمو مدونديديدون‬

‫وليس لويه ةر ان بالجميا ‪.‬‬

‫وجه الة القمع الومدويدة كدا‬

‫ةُزّل‬

‫بدو دا‬

‫والثكم ‪ ،‬وال يعنر‬

‫هذه أمرة من أمار الثورة ‪ ،‬جعلت‬

‫ونلقّنهم الهنا ات ‪ ،‬اياندًا لدندسدمدعدهدا‬

‫قدول ر يده‬

‫ب صواتهم ونشنّع اذاندندا بدلدثدونٍ لدم‬

‫هذا الجيا كثر اجاةة‬

‫والنعبير ةن أورته ‪ ،‬هو لم يقدر كدندبدًا‬

‫نعر ها من قبا ‪.‬‬

‫ربما لم يخدطدر بدبدال ادوندا ن‬

‫ولم يسمع تثلديدالت إخدبداريدة ‪ ،‬ولدم‬

‫اكرًا لك يا أورتنا العظيمة ‪ ،‬دقدو‬

‫أورة ابدائدهدم‬

‫يجرّب السجون سابقًا ‪ ،‬لكدنّده تدلدمّدس‬

‫نش تِ جيال ً ال يهاب الموت ‪ ،‬لم يسنطدع‬

‫ربما لم يخطر ببال او ن الدثدورة‬

‫المباركة ‪ ،‬وسيوهجوا نارها ويلدهدبدوهدا‬

‫طريق الثرية ولذةنه ندار الدنديدثديدة‬

‫او ن ينشئه من قبا ‪ ،‬وةلّمنه دروسدا‬

‫سن خذ ذلك المنثى الذي جعا الدثدورة‬

‫بثناجرهم الصغيرة ‪ ،‬وسير عوا راياتهدا‬

‫دم كا ار سوري اريع ‪ ،‬يدعدمدا‬

‫ب ياديهم الغية ‪ ،‬ويلفنوا نظر الدجدمديدع‬

‫من منّا كان تخيّا ن تصا أدورتدندا‬

‫ليا نهار ليدغدذي جدذوتدهدا ‪ ،‬لدندثدرق‬

‫ب ن هذا الجيا ( ليس كما يدقدال جديدا‬

‫لنلك الثمرة؟؟ كدنّدا مدن قدبدا ادندى‬

‫البالي سنيشن !! هو مسنعدو لدلدمدوت‬

‫بالهمس ال ننكدلّدم ةدن ( الدالندظدام) ‪،‬‬

‫اخدر‬

‫ونقول ن الجوران لها اذان ‪ ،‬وبالفدعدا‬

‫ادطفال سينخرطون‬

‫هذه اداهر ‪.‬‬

‫(الالنظام) والمنآمرين معه ‪.‬‬ ‫ئة من الناس راهنت ةلى شلدندا‬ ‫د‬

‫و ئة اأرت الدوقدو‬

‫الدمدندطدقدة‬

‫الرمادية لنيمن موقعًا لها ‪ ،‬و ةدلدى‬ ‫ادقا لنيمن بقائها ‪.‬‬

‫د‬

‫كثر من مرة ادندى يدفدوز‬ ‫اللعبة) ‪.‬‬

‫الكثير منا ااهو الطفا الثمدصد‬

‫مع ن اسنبواد ( الالنظام) السدوري‬ ‫وتماديه لم يرام ي او ‪ ،‬ومسدندعدو‬

‫النظام وهذا الرئيس ‪ ،‬وذلك الذي خلّع‬

‫دن يثرق انى المؤيوين من جدا ن‬

‫هذا الجثش ‪ ،‬ويعلو صوته بالنكبير ‪.‬‬

‫دد‬

‫يددعددر‬ ‫الشمشوم‬

‫اقبيلذاتلاألخبدةلرشه‬

‫خوه ‪.‬‬ ‫كنا ( إزا الولو خبّا اوي نثدكد ‪:‬‬ ‫مين ضايعلو ولو؟؟ّ!!)‬ ‫لكن اآلن ‪ ...‬ندثدن نشدجدعدهدم‬

‫”لإه اءلإعىلاع ابيلواعج مدةلاعد بية‬

‫بدمدا ال‬

‫ادمين العام للجامعة العربية والدعدندب‬

‫اليثايا بخال‬

‫خددطددابدده االنددنددثدداري‬

‫ييا ةلدى كدا دولدة سدمدثدت لدوول‬

‫اصددطددع مددع ةددوا ادمددة والشددعددب‬

‫النظام و‬

‫بادمس ‪ ،‬كاندت ادبديدثدة‬

‫الشبيثة ن تدفدرض جدندوتدهدا ةدلدى‬

‫السوري‪ ،‬دفديدح بدذلدك ندور مدالدك‬

‫همها هروب جماةة نطوان لثو مدن‬

‫الجامعة العربية ‪.‬‬

‫المراقبين الشبيثة الذيدن اأدروا اديداة‬

‫جنوب لبنان إلى سيادهدم الصدهدايدندة‬

‫النظدام الدمدجدرم الدقداتدا يدعدمدلدون‬ ‫ظا رهم و سنانهم الدمدندواشدة د‬ ‫جسو الطفلة ةفا‬

‫سراقب‬

‫سراقب‬

‫ةفا‬

‫رالت إلى بارئدهدا‬

‫القداتدا الدوابد‬

‫الدذي‬

‫بثمدا‪،‬‬

‫وبزذن هللا سنظا الطدفدولدة السدوريدة‬

‫بعو ن بيبدوا والدوهدا خدارج قيدبدان‬

‫تلعن كا من بطى ةلى هذا الدندظدام‬

‫و ين منظمات العفو الوولية مدن هدذه‬

‫واواهم وزندازيدندهدم‪ ،‬ندثدن ندعدر‬

‫الدمدجددرم الدقداتددا ‪ ،‬وسدنددظدا بددرا ة‬

‫الجريمة الرهيبة الدمدندظدمدة ‪ ،‬وةدلدى‬

‫الددنددظددام السددوري الددقدداتددا الددمددجددرم‬

‫الشعب السوري تج ر إلى هللا بالوةدا‬

‫المجلس الوطدند‬

‫جدرائدمده‬

‫ةلى كا من هدادن الدندظدام السدوري‬

‫هذه القيية إلى ةلدى الدمدسدندويدات‬

‫ولكن ما يفاجئنا ويصعدقدندا هدو هدذه‬

‫القاتدا وصدمدت ةدنده وبدطدى ةدلدى‬

‫ادممية من جا يح ةالم بال خدالق‬

‫النغطية اإلجرامية الشدمدشدومديدة مدن‬

‫جرائمه ‪.‬‬

‫واشديدنده وندعدر‬

‫قبا الدوابد‬

‫الدمدجدرم الدقداتدا الدذي‬

‫و‬

‫ن‬

‫خالقدهدم و د‬

‫مبادئ ‪.‬كذبوا ةلينا‬

‫سيسطره الناريخ ةلدى نده بدو ربدال‬

‫نسجا خر واةنزاز الشدعدب السدوري‬

‫الذي اصطدع مدع ةدوا االمدة‬

‫الجزائدري‬

‫نور مالك الدذي بدى إال ن يدقدع مدع‬

‫ندده يسددنددعددو‬

‫الثان‬

‫و ةوا الشعب السوري‪ ،‬والعنب ةلدى‬

‫القاتا المجرم ‪.‬‬

‫السدوري ن يد خدذ‬

‫اليوم نسدمدع مدن رئديدس ركدان‬

‫بالموقع الجري للصثا‬

‫وتبًا لكا من يدقدع مدع هدذا الدندظدام‬

‫وةددالدددم بدددال قددديدددم ‪ ،‬وةدددالدددم بدددال‬

‫‪.‬‬

‫هذا الدمدوقدع يدندبدغد‬

‫السنقبال ابيثة ادسو‬

‫بيرهم ةلى اياتهم واخرتهم ‪.‬‬

‫اال سق‬

‫هذا مدن الدعدبدر الدكدثديدر‬

‫هناك الثين الوا ئ لهم ‪ ،‬تدبدًا لدكدم‬

‫ين مدندظدمدات ادقدوق االنسدان‬

‫ونعر‬

‫تعلمه إياها ‪.‬‬

‫المننشرين بين النداس وربدمدا يدكدون‬

‫سمعنا صوته المنلعثم وهو يلعدن هدذا‬

‫بينما كان الطابية يدهدر‬

‫ربما قوته ةزيزًا‬

‫كان المر ال ي من من (كنّيبة الندقداريدر)‬

‫( ةمر) الذي قنا ( الالندظدام) والدوتده ‪،‬‬

‫اع ضيدةلاع هي رل ف فل‬

‫إاوى هبّاتها ‪.‬‬

‫لن تسنطع مدوارس الدكدون كدلده ن‬

‫سفسطاتهم ‪.‬‬

‫‪.‬‬

‫الددجدديددش اإلسددرائدديددل د‬

‫جامعة الثورة السورية‬ ‫ال بدالدإ إذا قدلدت ‪ :‬إن الدثدورة‬ ‫السورية ه‬

‫كبر جامعة‬

‫ايث ن كبر الجامعات‬

‫الدعدالدم‬ ‫العدالدم ال‬

‫منها ‪:‬‬ ‫‪ -1‬تثرير الدنداس مدن الدخدو‬ ‫جبروت النظام والخو‬

‫‪.‬‬

‫إن الثورة جدعدلدت رواح السدوريديدن‬

‫وكم من رواح زكية وةزيدزة ُزهدقدت‬

‫مدن‬

‫ةبارة ةن روح وااوة تسكن مداليديدن‬

‫المصابين ومعدالدجدة‬

‫من بعديدهدم‪،‬‬

‫مدن‬

‫ايث اكنشع الناس نهم يشكلون قدوة‬

‫الطالب ‪ ،‬ما جامعة الدثدورة السدوريدة‬

‫هائلة بشرط ن ينثركوا اركة منسقده‬

‫يورس يها سوى ةشرات ادلو‬

‫ادجساد !‬

‫من جا إسعا‬

‫‪.‬‬

‫الجراى وإيصدال الدقدوت اليدروري‬

‫‪ -3‬قو اسنطاةت أورة الكرامة تدواديدو‬

‫الددمددثدداصددرة ؟‬

‫السوريين ةلى ادهوا‬

‫الكبرى الدند‬

‫زن الوارسين يها والمننسبيدن إلديدهدا‬

‫ومنجانسة‪ ،‬كما اكنشفدوا ندهدم قدوى‬

‫تنمثا‬

‫يعوّون الماليين‪ ،‬والجدامدعدات تدعدلدم‬

‫مما كانوا يظنون و ن جالديهم ضعدع‬

‫السياسية وجعا الثكومة تثت سلطدة‬

‫من المربين والمعلمين‬

‫وتورب‪ ،‬ما جامعة الدثدورة الدمدبداركدة‬

‫مما كانوا يظنون ‪.‬‬

‫الشعب وةاملةً من جا خومنها ةوضدًا‬

‫السنوات‪ ،‬لله الثمو والمنة مدن قدبدا‬

‫‪ -2‬إطددالق روح الددواددوة الددوطددندديددة‬

‫ةن اسنعبادها ونهبها ‪ ،‬وصاادب هدذا‬

‫ومن بعو ‪.‬‬

‫زنها تعلم وتدورب وتدربد‬ ‫طالبها ةلى اكنشا‬

‫وتسداةدو‬

‫نفسهم ‪.‬‬

‫والعجيب من مر هذه الثورة نهدا‬ ‫نيجت الوة‬

‫و برست‬

‫العدقدول‬

‫االزدهار واسنقامة الدثديداة‬

‫لددرددسددر وادادديددا‬ ‫قو نجزت الثورة لنا‬

‫ةشرة ادهدر‬

‫والنيامن الواسع النطاق‪ ،‬و ي تيامن‬

‫بيًا موهشًا للطَرْ ِ ةن الدندفداصديدا‬

‫درةدا‪،‬‬

‫الصغيرة والنلوينات الفرةية‪،‬وهذه نَقلة‬

‫ادذى من جدا نصدرة‬

‫اديدداة الشدعددوب‪.‬‬

‫ةظم من ن ينظاهر اباب‬ ‫ليالقوا صنو‬

‫والنفوس كا ما تدثدنداجده الدندهديدة‬

‫إخوانهم‬

‫الكبرى من قيم و كار ومعانٍ ‪ ،‬والند‬

‫الب ؟‬

‫القامشل‬

‫كدبديدرة جدوًا د‬

‫و دير الزور و‬

‫‪4‬د ةلمننا الثورة العظيمة ن النيثيدة‬

‫‪.‬‬

‫بالروح والمال من جا سالمة الدبدلدو‪،‬‬

‫‪www.facebook.com/freesyrian.newspaper‬‬

‫ما يعجزةن إنجدازه ةشدرات ادلدو‬ ‫د‬

‫ةشدرات‬

‫‪freesyrian.newspaper@gmail.com‬‬


‫العددد ل ل لالعددد ل ل ل ل د د ل‬

‫جد ل د لرل للرلاد لالخل ل دىلخل د ل‬

‫اعصفحةل‪4‬‬

‫سيارات ةسكرية إلى الث‬ ‫اليجيج ‪.‬‬

‫لمجدابدهدة‬

‫ا‬ ‫وواجه الشبيثة اليجيج‬ ‫الكرامة بسيدارة لدمدطداردة الشدبدان‬ ‫وبزطالق الرصاص بشكا ةشوائ ‪.‬‬ ‫اصاد الكرامة لمسا جدمدعدة‬ ‫اسنرداد الثقوق وليوم السبت ‪.‬‬ ‫تبو يوم السبت مدرادلدة إضدراب‬ ‫الجامعات خالل نرة االمنثانات ‪.‬‬ ‫جمعة اسنرداد الثقوق‬ ‫صبح االانجاج واإلضدراب يدندبدع‬ ‫من قلب كا سوري اانجاجًا ةلى كدا‬ ‫ما يمس الكرامة ‪ ،‬ف الدب الدبداب‬ ‫قام المصلون يوم الجمعة بمقداطدعده‬ ‫مفن الباب وذلدك بسدبدب مدواقدفده‬ ‫الواةمة للنظام ‪.‬‬ ‫ومن ال ندات الدندشدجديدع ةدلدى‬ ‫اإلضراب والن املها منظاهروا يدوم‬ ‫ريع دمشق ‪ ،‬داريدا‪ :‬لدن‬ ‫الجمعة‬ ‫نشنري إال ممن يُيرب وييث برزقه‬ ‫سبيا الثريدة ‪ ،‬و د سدراقدب‪:‬‬ ‫ةصيان انى اخر سوري ‪.‬‬ ‫كما تم يوم الجمعة إصوار مدوال‬ ‫الطناجر إهوا ً دارار سوريا ‪ ،‬تدزامدندًا‬ ‫مع املة اكسر صمدندك الدند تد تد‬ ‫ضمن خطوات إضراب الكرامة وصدوال ً‬ ‫إلى العصيان المون الشدامدا ادندى‬ ‫إسقاط نظام ادسو ‪ ،‬وهو مدن بدندا‬ ‫بشير كفاح يثيى ‪.‬‬ ‫ةم اليجيج ريع دمشق ‪ ،‬دفد‬ ‫الزبواند كدان اليدجديدج مصداادبدًا‬ ‫لمظاهرة ااركت بها جدرات الدغداز ‪،‬‬ ‫واسندمدرت جدرات الدغداز الدفداربدة‬ ‫باالةنصام مع ادهال مشاركةً إياهدم‬ ‫إزةاج ادمن ‪.‬‬

‫اضراب الكرامة‬

‫دوما بعو ن رد ادمن ةلدى‬ ‫و‬ ‫ضجيج يوم الخميس بزطدالق بدعد‬ ‫ادةيرة الناريدة د الدهدوا ارتدفدع‬ ‫مننصع لديدلدة‬ ‫ضجيج هال دوما‬ ‫الجمعة ةاليًا كان الرد قطدع الدنديدار‬ ‫الكهربائ موة ساةنين ةن مدعدظدم‬ ‫الموينة ‪.‬‬ ‫الالذقية ةمت املة ضدجديدج‬ ‫( تكبير وتهليا وصفديدر وطدرق ةدلدى‬ ‫الطناجر) ا العويدندة الدندزامدًا مدن‬ ‫ادهال بدندطدبديدق مدراادا إضدراب‬ ‫الكرامة منذ ‪ 10:30‬مسا ‪.‬‬ ‫اما طُرقت الطناجر د‬ ‫و‬ ‫الثمرا والملعب‬ ‫ا اإلنشا ات‪ ،‬و‬ ‫وباب هود ‪ ،‬ايث صاابت الندكدبديدرات‬ ‫صوات الطرق ‪ ،‬وتم سدمداح صدوات‬ ‫ا الوةر تزامندًا‬ ‫إطالق نار كثيع‬ ‫مع اليجيج ‪.‬‬ ‫وانقيت ليلة اليجيج الثانية د‬ ‫امداه بدعدلدوٍ مسدندمدر وقدو تدمدت‬ ‫النثييرات وس انقطاحٍ الكهربا ‪.‬‬

‫بانياس ةم اليجيج رجدا‬ ‫و‬ ‫الموينة ييًا ‪.‬‬ ‫دمشدق وريدفدهدا اداركدت‬ ‫تشييع الشهوا ‪،‬‬ ‫مظاهر اإلضراب‬ ‫الظهيرة تم إبالق كا ة مواخدا‬ ‫و‬ ‫ارسنا من قبا الثوار وإةالنها منطقدة‬ ‫مثررة مدع إبدالق كدا دة الدمدثدال‬ ‫المنطقة تجهيزًا لندشديديدع‬ ‫النجارية‬ ‫الشهوا العشرة ادبطال ‪.‬‬ ‫د قدوسديدا‬ ‫كما قام ادهدالد‬ ‫بزبالق طريق ول طلعة قوسيا ةدندو‬ ‫قوس الهامة بثاويات القمدامدة ربدم‬ ‫طالق الرصاص من الثاجز ادمند ‪،‬‬ ‫و بلقت المثال النجارية بوابها ادوادًا‬ ‫ةلى رواح الشهوا طيلة يوم السبت ‪.‬‬

‫اوران ايث ارقت امدس‬ ‫الثرية ‪ ،‬اا إضدراب الدكدرامدة د‬ ‫يومه الثامن والعشرين الدثدركدة د‬ ‫إرجدا اددوران مدع قددطدعٍ لددلددندديددار‬ ‫الكهربائ ةن بلدب بدلدوات ادوران‬ ‫ووصول لجنة المراقبين الدى بصدرى‬ ‫الشام ‪.‬‬

‫اد بدرب‬ ‫تبع املة ضجيج‬ ‫المشنا إطالق نار من ةناصر ادمن ‪،‬‬ ‫اديدا جدندوب الدثدكدندة‬ ‫وكذلك‬ ‫والبرناوي والكرامة ‪ ،‬وترا ق ذلك مدع‬ ‫طدريدق ادلدب نشدرت‬ ‫مظاهرة‬ ‫اليجيج إلرهاق ادمن ‪.‬‬

‫جاسم كان اندندشدار ادمدن‬ ‫و‬ ‫نثا المويدندة‬ ‫وكنائب ادسو كثيفًا‬ ‫وهم ين ملون المثالت المغلقة ‪.‬‬

‫ا كازو كان اليجيج ةلدى‬ ‫من صوات إطالق الندار مدن اداجدز‬ ‫ادمن وتدواردت ندبدا ةدن وصدول‬

‫اما قطع المنظداهدرون‬ ‫و‬ ‫ا الوةر النزامًا مندهدم‬ ‫الطرقات‬ ‫باضراب الكرامة‪.‬‬

‫ادادرار‬ ‫الرقة قدام بدعد‬ ‫بنمزيق صورة بشار ادسو بالقرب مدن‬ ‫معما الغاز صباح السبت وذلك بثركةٍ‬ ‫اسنباقيةٍ لمرادلدة إضدراب الدكدرامدة‬ ‫القادمة والن من نشداطداتدهدا إزالدة‬ ‫صور ورموز اكم البعث ‪.‬‬ ‫كدا مدن داريدا وقدوسديدا‬ ‫و‬ ‫ر ر ةلم االسنقالل ةاليًا مدندذ يدوم‬ ‫السبت ليبق انى الدغدو ةدندو ابدندوا‬ ‫مرالة اسنرداد الشوارح ‪.‬‬ ‫اديام القادمدة سديدسدندمدر‬ ‫و‬ ‫هال دمشق بنلبية دةوة مدجدمدوةدة‬ ‫نفوس كرام بمدندابدعدة درب إضدراب‬ ‫الكرامة الن وصلنهم ةلدى مدنداطديدو‬ ‫مييدئدة د سدمدا دمشدق دوق‬ ‫الميوان وكفرسوسة والمزة ومشدروح‬ ‫دمر وقوسيا والهامة ووادي المشاريدع‬ ‫والبرامكدة د مسدا ‪3-12-2011‬‬ ‫ضمن عاليات روزنامة الثرية ‪.‬‬ ‫وقددو بددو ت مددراددلددة اسددنددرداد‬ ‫الشوارح وسيعبر أوار سوريا يها ةدن‬ ‫ارينهم وةن مطدالدبدهدم بدالدكدرامدة‬ ‫واسنرداد اقوقهم من خالل ‪:‬‬ ‫تغيير سما الشوارح‬‫إزالة صور ورموز اكم البعث‬‫ر دع ةددلددم االسدنددقددالل‬‫المرا ق العامة‬

‫د‬

‫دةوة السائقين إلدى الدند خديدر‬‫بالخروج لساةنين او أالأة‬ ‫إبالق الطرقات مع النركيز ديده‬‫ةلى الشدوارح الدمدؤديدة إلدى‬ ‫المراكز الهامة لنعطديدا ةدمدا‬ ‫المؤسسات ‪.‬‬

‫الجامعات خالل نرة االمنثانات‪...‬‬

‫بعو االسنجابة الن اققدهدا إضدراب‬ ‫مخدطدطده السدابدق د‬ ‫الكرامة‬ ‫الجامعات السورية ايث وصلت النسدبدة‬ ‫الكليدات‪ -‬إلدى ‪ ,%80‬ودن‬ ‫بع‬ ‫‬‫اضراب الكرامة مسنمر د مدراادلده‬ ‫ويراة خصوصية هذه نرة االمنثانيدة‬ ‫بالنسبة لدلدطدالدب ‪ ,‬وبدعدو الدندقداش‬ ‫والنشاور مدع الدطدالب ادادرار د‬ ‫العويو من الكليات ‪ ،‬وبدالدندواصدا مدع‬ ‫تنسيقياتهم تم االتفاق ةلدى ن يد خدذ‬ ‫نرة االمدندثداندات‬ ‫إضراب الكرامة‬ ‫الددمددمددنددوة مددن ‪ 7/1/2012‬واددنددى‬ ‫‪ 31/1/2012‬المنثى النال ‪:‬‬ ‫‪ .1‬االضراب ةن النقوم لدندصدع ةدود‬ ‫المواد المخدصدصدة لدهدذا الدفدصدا‬ ‫الددوارس د ‪ ،‬و ددق مددا سددنددورجدده‬

‫الننسيقية الخاصة بكا كليدة ‪ ،‬اديدث‬ ‫سنقوم الننسيقية الخاصة بكا كدلديدة‬ ‫بنثويو المواد الن سديدندم االضدراب‬ ‫ةن تقويمها ‪ ،‬وتثويو الدمدواد الدند‬ ‫سينم النقوم لها‪.‬‬ ‫‪ .2‬ال يوخا االمنناح ةن تقويم الدمدواد‬ ‫المثمولة من سنوات سابقة ضدمدن‬ ‫مدخدطد اضدراب الدكدرامدة لدهددذه‬ ‫المرالة‪.‬‬ ‫‪ .3‬ةوم الوخول نهائيًا إلى الدكدلديدة و‬ ‫بنينها و روقنها ومكنبدندهدا‬ ‫النواجو‬ ‫إال خالل نرة النقوم للمواد المدندفدق‬ ‫ةليها‪.‬‬ ‫‪ .4‬مقاطعة كا ة المقاصع والمكندبدات‬ ‫وادكشاك الن تدقدع داخدا الدثدرم‬

‫‪-‬اال راج ةن جميع زمالئنا المعنقلين‪.‬‬

‫الجامع ‪.‬‬ ‫‪ .5‬ينرك لكا كلية تعيين يام مدن يدام‬ ‫االضراب للنجدمدع واالةدندصدام د‬ ‫سااات الكلية ضمن مرالة اسدندرداد‬ ‫الثقوق ‪.‬‬ ‫نوةو جميع الطالب إلى االلنزام بصيغدة‬ ‫االضراب المبينة ةاله والن يعو النقيدو‬ ‫بها النزامًا كامال ً بزضراب الكرامة لدهدذه‬ ‫المرالة‪ ,‬وسنقوم الاقًا بزدراج مخطد‬ ‫الجامعدات خدالل‬ ‫الضراب الكرامة‬ ‫دوام الددفدصددا الدثدداند مددن الددعددام‬ ‫الوراس ‪.‬‬

‫وقع مظاهر النشبيدح داخدا الدثدرم‬‫الجامع ‪.‬‬ ‫مثاسبة جدمديدع الدمدسدؤولديدن ةدن‬‫االننهاكات الن اوأت د جدامدعدات‬ ‫سوريا الثبيبة‪.‬‬

‫اضرابنا ادندى تدثدقديدق‬ ‫وسنسنمر‬ ‫مطالبنا المنمثلة بد‪:‬‬

‫‪www.facebook.com/freesyrian.newspaper‬‬

‫‪freesyrian.newspaper@gmail.com‬‬


‫اعصفحةل‪5‬‬

‫قبلة الموت ‪...‬‬ ‫كان ادسو ال يزال مسنغدرقدًا د‬ ‫إلقا خطابه المطول اين كو رئديدس‬ ‫ركان الجيش اإلسرائيل ‪ ،‬الجنرال ذي‬ ‫النجوم اد ربع “ بن بانندس” اسدندعدواد‬ ‫إسرائيا السندقدبدال ةدلدويد سدوريدا‬ ‫اال سدقدوط الدندظدام‬ ‫الالجئين ‪،‬‬ ‫ةلى تراب الجوالن السوري المثنا ‪.‬‬ ‫بريبة هدذه الدوةدوة الدمدوجدهدة‬ ‫اصرًا ٳلى طائفة الرئيس و ابيثدنده و‬ ‫ضباط جيشه ‪ ،‬ةلمًا ن مدن يدندعدرض‬ ‫للقنا د سدوريدا الديدوم هدم د‬ ‫بلبينهم السااقة من السدندة ! رئديدس‬ ‫ركان جيش “ العوو” يعدرض الدلدجدو‬ ‫ةلى القاتا إن لم ينمكن هدذا ادخديدر‬ ‫القنا ‪ ،‬و يعدع ةدن‬ ‫من االسنمرار‬ ‫اسنقبال اليثية الن تقنا يوميًا تدثدت‬ ‫سمعه و بصره !‬ ‫قو يكون العرض اإلسرائيلد زلدة‬ ‫بدعديدو ةدن‬ ‫لسان من ضاب مثندر‬ ‫الممااكات السياسية ‪ ،‬تفيح ما يدوور‬ ‫الغر المغدلدقدة لصداندع الدقدرار‬ ‫اإلسرائيل ‪ ،‬و قو ي ت بوًا العويو مدن‬ ‫سياسي ٳسرائيا “ لنصثيح” الدبدوصدلدة‬ ‫وٳصالح ما يمكن ٳصدالاده ‪ .‬مدع ذلدك‬ ‫ةرض ٳسرائيا اللجدو ةدلدى زبدانديدة‬ ‫اد سو وطائفنه اصرًا يعن ن ٳسرائيا‬ ‫تعنر “ب يال” ادسو و نظامه ةليدهدا‬ ‫‪ ،‬و تريو رد الجميا له و ليباط جيدشده‬ ‫الغينفر الذي سبق و وكلت ٳسدرائديدا‬ ‫له مهمة لجم الشعب السوري و قمعده‬ ‫نيابةً ةن “جيش الو اح اإلسرائيل ”‪.‬‬ ‫تمامًا كدمدا سدبدق إل سدرائديدا و‬ ‫اسنقبلت ةميلها اآلخر نطوان لثو هدو‬ ‫وجيشه اللبنان الدجدندوبد بيدبداطده‬ ‫وجنوده مع ةائالتهم وانى ايوانداتدهدم‬ ‫ادليفة‪.‬‬ ‫بعرضها هذا تصرّح ٳسرائديدا بد ن‬ ‫اد سو و جيشه‪ ،‬ومن ورائدهدم طدائدفدة‬ ‫طريدقدهدا دن تدؤخدذ‬ ‫ب كملها ه‬

‫جد ل د لرل للرلاد لالخل ل دىلخل د ل‬

‫العددد ل ل لالعددد ل ل ل ل د د ل‬

‫بجريرة ةائلة مارقة هم ةمال لها ‪ ،‬قو‬ ‫تم اكنشا خياننهم و ها هد “ مدهدم‬ ‫الثنون” تعرض ةليهدم الدلدجدو ٳلدى‬ ‫“ وطنهم الثاند ” د الدجدوالن الدذي‬ ‫لثقنه ٳسرائيا بها و تعنبره جدز ًا مدن‬ ‫رضها الناريخية ‪ .‬ادكيو ن جنود الدعدوو‬ ‫لن يطلقوا الدندار هدذه الدمدرة ةدلدى‬ ‫السالح” مدن الدعدلدويديدن‬ ‫“ ٳخوتهم‬ ‫الفارين خو ًا من العقاب ةلى الجرائدم‬ ‫الن اقنر وها بثق مواطنيهم‪.‬‬ ‫بهذا النصريح تدعدطد ٳسدرائديدا‬ ‫ٳاارة خطيرة ٳلى الطائدفدة الدعدلدويدة‬ ‫مؤداها ن مصير الطائفة رهن بمصديدر‬ ‫اد سو ‪ .‬ربمدا يدكدون لدوى الدمدوسداد‬

‫الجوالن ؟ اد كيو ٳن ٳسرائيا ننانياهدو ‪،‬‬ ‫مع اةنرا ها ب يال ادسو ‪ ،‬ال تدربدب‬ ‫ن يخنل ةلويو سوريا الدهداربديدن‬ ‫بمواطنيها من “ اليدهدود ادندقديدا ” د‬ ‫“ رض الميعاد” لذلك تريو زرح ةدلدويد‬ ‫الجدوالن و بدهدذا تدثدقدق‬ ‫سوريا‬ ‫ٳسرائيا مجموةة هوا اسنراتيجية ال‬ ‫يسنهان بها‪.‬‬ ‫هدو خدلدق‬ ‫ول هدذه اد هدوا‬ ‫“ ازام ايع ” منصا من الجوالن ٳلدى‬ ‫المنوس ‪ ،‬ينشكا من بلبيدة ةدلدويدة‬ ‫الجوالن جنبدًا ٳلدى‬ ‫سو تسنوطن‬ ‫مجول امدس‬ ‫جنب مع قلية درزية‬ ‫‪ ،‬هذه المجموةدة السدكدانديدة سدو‬

‫معلومات اول تملما الطائفة العلدويدة‬ ‫من جرائم ادسدو وتدخدبدطده وربدبدة‬ ‫الكثيرين من ار ا هذه الطائفة د‬ ‫الن ي ب نفسهدم ةدن ندظدام قداتدا ال‬ ‫مسنقبا له ‪ ،‬ربما راد “بداندندس” مدن‬ ‫الطائفة العلويدة‬ ‫ورا خطابه هذا ا‬ ‫ةلى رص صفدو دهدا خدلدع ادسدو و‬ ‫تخويفها من اننقام الجماهيدر السدنديدة‬ ‫اال سقوط النظام‪.‬‬ ‫هذه النطمينات اإلسرائيلديدة و د‬ ‫هذا الوقدت بدالدذات تد تد لشدو زر‬ ‫الثدلديدع ادسدوي وقداةدوة ادكدمده‬ ‫العسكرية العلوية الن تدورك اآلن ن‬ ‫“ظددهددرهددا مسددنددود” و ن الصددويددق‬ ‫وقدت اليديدق‪.‬‬ ‫اإلسرائيل موجود‬ ‫لكن ما معنى ن تدعدرض ٳسدرائديدا‬ ‫اللجو ةلى ةلوي سورية اصدرًا د‬

‫تننابم مع اد بلبية السكانية الشديدعديدة‬ ‫جنوب لبنان و الدخداضدعدة لدندفدوذ‬ ‫ازب هللا “المقاوم”‪.‬‬ ‫يبوو ن إسرائيا تفديدا “ الدزندار”‬ ‫الشيع ةلى امالها لورجة اسدندوةدا‬ ‫ةلوي سوريا لثماينها من خطر قديدام‬ ‫سوريا لن تسكت طويدال ً‬ ‫دولة سنية‬ ‫ةلى اانالل الجوالن ‪.‬‬ ‫الدثداند مدن‬ ‫هنا يكمن الدهدو‬ ‫الجوالن ‪ ،‬دهدؤال‬ ‫إسكان العلويين‬ ‫سوريون لن يقبلوا بدالدعدودة لدثديدن‬ ‫الوطن ذي ادبلبية السنية خدو دًا مدن‬ ‫تدوظدع‬ ‫المثاسدبدة ‪ ،‬هدكدذا سدو‬ ‫إسرائيا ةمال ها من هذه الطائدفدة و‬ ‫من ال ادسو مرة أانية و سدندسدندفديدو‬ ‫منهم سوا كانوا يثكمدون سدوريدا و‬ ‫كانوا الجئين ةلى رض سورية مثدندلدة‬

‫الثالنين ‪ .‬ال‬ ‫وتثت اماية إسرائيلية‬ ‫مجان لوى الوولدة الدعدبدريدة ‪،‬‬ ‫ا‬ ‫إسرائيا سو تنثجج بدوجدود هدؤال‬ ‫الالجدئديدن السدوريديدن لدعدوم إةدادة‬ ‫الجوالن با وربما تنشئ لهدم دولدندهدم‬ ‫الدجدوالن‬ ‫العلوية الموةودة ‪ ،‬لكن‬ ‫وتثت اراب جيش الو اح اإلسرائديدلد‬ ‫“الصويق” تمامًا كما كانت تخدطد مدع‬ ‫جيش لبنان الدجدندوبد ذي ادبدلدبديدة‬ ‫المسيثية‪.‬‬ ‫الغريب ن نفس الدخدطداب الدذي‬ ‫كو اسنعواد إسرائيا السنقبال الجئديدن‬ ‫من الطائفة العلوية ‪ ،‬ناقش إمكانية ن‬ ‫يشن ادسو اربًا ةلدى إسدرائديدا “ إن‬ ‫موقع صعب” إسرائيدا‬ ‫وجو نفسه‬ ‫تعرض اللجو ةلى ضباط نظام يدريدو‬ ‫مثاربنها !!‬ ‫هناك تفسيران مدمدكدندان لدهدذه‬ ‫ادريثية اإلسرائيلية ‪ :‬ادول هو إصدابدة‬ ‫إسرائيا بثالدة مدرضديدة مدن الدكدرم‬ ‫واإلنسانية المفاجئة بثيث تسنقبا مدن‬ ‫يعلن ةليها الثرب و تثميه من اندندقدام‬ ‫‪ .‬هدذه‬ ‫اعدبده يدا كداندت الدظدرو‬ ‫اإلمكانية مسنبعوة دن إسرائيا ليدسدت‬ ‫دولة مشهودًا لهدا بدالدكدرم والدجدود ‪.‬‬ ‫االاددنددمددال الددثددان د و هددو ادقددرب‬ ‫للمعقول ‪ :‬ن إسرائيا ال تسنبعو مدندح‬ ‫نظام ادسو المنهاوي الفرصة لدلدقديدام‬ ‫بثرب مسراية ضوها ‪ .‬هدذه الدثدرب‬ ‫قو تمنح ادسو رصة اللنقاط ندفداسده‬ ‫وإلاراج معارضيه ‪ .‬إن ندجدثدت هدذه‬ ‫النمثيلية ينجو ادسو ونظامه و تسدندمدر‬ ‫لعبة الممانعة لجيا اخر ‪ ،‬و إن شدلدت‬ ‫‪ ،‬قلب إسرائيا و بوابها مفنواة ةدلدى‬ ‫الووام السنقبال اليدع قدويدم هدو و‬ ‫ضباطه و راد جيشه وةائالتهم ‪ ،‬لكدن‬ ‫ةددلددى رض سددوريددة مددثددنددلددة‪.‬‬ ‫خطاب الجنرال “ بن باننس” قو يكدون‬ ‫قبلة الموت من قبا العراب اإلسرائيلد‬ ‫لخادم مطيع ‪ ،‬مدا ةداد د إمدكدانده‬ ‫ت دية مهمنده‪ ،‬وان وان‬ ‫االسنمرار‬ ‫ةودته إلى الثين اإلسرائيل الوا ئ‪.‬‬

‫لماذا ‪...‬‬ ‫لماﺫﺍ كا ﺍلنفجيرﺍﺕ يوﻡ ﺍلجمعة ؟‬ ‫لماﺫﺍ كا ﺍلنفجيرﺍﺕ قبا ﺍلساةة ٔٔ ؟‬ ‫قلب‬ ‫لماﺫﺍ تنم ﺍلنفجيرﺍﺕ ق‬ ‫ﺩمشق ؟‬ ‫ﺃكثر ﺍلمناطق‬ ‫لماﺫﺍ تنم ﺍلنفجيرﺍﺕ‬ ‫ﺩمشق ؟‬ ‫نشاطاً تظاهرياً‬ ‫لماﺫﺍ يثير ﺍإلةالﻡ ﺍلسوﺭﻱ خال ﻝ ٓٔ‬ ‫ﺩقائق ؟‬ ‫لماﺫﺍ تبث ﺍلصوﺭ خال ﻝ نصع ساةة‬ ‫ق بينما ال تبث مظاهرﺓ ﻭﺍاوﺓ ﻭلو‬ ‫بعو قرﻥ ؟‬ ‫لماﺫﺍ يعرﻑ ﺍلفاةا قبا انى ﺃﻥ تجمع‬ ‫ﺃاالﺅﻩ من ﺍلمكاﻥ ؟‬ ‫لماﺫﺍ ﺩﻡ ﺍلشعب ﺍلسوﺭﻱ ﺩﺍئم ا ً لونه‬

‫ﻭﺭﺩﻱ ؟‬ ‫لماﺫﺍ تبقى صوﺭﺓ ﺍلثماﺭ مكانها‬ ‫كا تفجير ﺩﻭﻥ ﺃﻥ تن أر ؟‬ ‫لماﺫﺍ ال تعرﺽ ﺍلصوﺭﺓ ﺍلملنقطة من‬ ‫ﺍلكاميرﺍﺕ ﺍلمرﺍقبة ﺍلموجوﺩﺓ قرﺏ‬ ‫رﻭﻉ ﺍدمن "ﺍلمفجرﺓ " ؟‬ ‫لماﺫﺍ يصوﺭ ‪ ٥‬ﺃاخاﺹ ق بددديدددن‬ ‫مجرﻭﺡ ﻭ " مقنوﻝ " ﻭتكوﻥ ﺍلثصيلة‬ ‫ﺍلنهائية للجراى ﻭﺍلقنلى ميرﻭبة ﺏ ‪٥‬‬ ‫مرات ؟‬ ‫لماﺫﺍ ال يصوﺭ ﺍلمكاﻥ بير ﺍلنلفزيوﻥ‬ ‫ﺍلسوﺭﻱ ؟‬ ‫لماﺫﺍ يقنا ﺍلنفجير ةوﺩ من ﺍداخاﺹ‬ ‫ﺃك ث ر م ن ة وﺩ ﺃ ل و ﺍ ﺡ ﺍل ز ج ا ﺝ ﺍ ل ن‬ ‫يكسرها ؟‬ ‫لماﺫﺍ ﺩ ﻭم ا ً ﺍلنعبير ﺍلنال " معظم‬

‫ﺍليثايا من ﺍلمونيين " مع ﺃﻥ ﺍلنفدجديدر‬ ‫قرﺏ ر ﻉ ﺃمن وﺍلطير ما بيسنرج‬ ‫يطير وقو ؟‬ ‫لماﺫﺍ كا ﺃهال ﺩمشق " ﺍلذين يعبرﻭﻥ‬ ‫ةن ﺇسننكاﺭهم للنفجيرين " يقاقوﻥ ؟‬ ‫لماﺫﺍ ال تزيو موﺓ ﺍلمقاطع ﺍلمصوﺭﺓ‬ ‫للنفجير كامال ً ةن ٓٔ ﺩقائق بما يها‬ ‫مقابلة ﺍدهال "ﺍلمسننكرين " ؟‬ ‫لماﺫﺍ ينم ةر ﺽ ﺍد اال ﺀ " ﺍللث مة‬ ‫مخالفة‬ ‫ﺍلمفرﻭمة " ةلى ﺍلنلفزيوﻥ‬ ‫ﻭﺍضثة لبرﻭتوكوﻝ ﺍلصثا ة ﺍلعالم ؟‬ ‫لماﺫﺍ ﺩ ﻭم ا ً تنوﺍجو باصاﺕ ﺍلشبيثة‬ ‫ﻭﺍد من بالقرﺏ من ﺍلنفجرين بعو د‬ ‫ﺭهيب ؟‬ ‫لماﺫﺍ ﺍلمسعفوﻥ ينشغلوﻥ بالنصوير‬ ‫ﻭينسوﻥ ﺍلجثث ﺍلملقاﺓ ةلى ﺍد ﺭﺽ ﻭ‬

‫‪www.facebook.com/freesyrian.newspaper‬‬

‫ينناسوﻥ ﺍلجراى ؟‬ ‫لماﺫﺍ ينهموﻥ ﺍلقاةوﺓ أم ج ﺓ بعو‬ ‫يوﻡ تنثوﻝ ﺍإل تهاماﺕ ﺇلى ﺍإل خوﺍﻥ‬ ‫ﺍلمسلمين ؟‬ ‫لماﺫﺍ ﻭلماﺫﺍ ﻭلماﺫ ؟؟؟‬

‫‪freesyrian.newspaper@gmail.com‬‬


‫جد ل د لرل للرلاد لالخل ل دىلخل د ل‬

‫اعصفحةل‪6‬‬

‫العددد ل ل لالعددد ل ل ل ل د د ل‬

‫ردًا ةلى بشار ‪..‬‬ ‫ماذا نجز ادسو اقنصاديا؟ ومدن‬ ‫المسنعرب؟‬

‫مقيم ةنوهم لم يجووا رصدة ةدمدا‬ ‫سورية ‪.‬‬ ‫مثنرمة‬

‫‪ ،‬والدبدرازيدا‬ ‫ا‬ ‫تثولت من بيع الةب‬

‫د ‪ 8‬سدندوات‬ ‫كرة القوم إلدى‬

‫تم تومير تعليمندا بدعدو ن كدان‬ ‫كا مدقدايديدس‬ ‫ادول ةربيًا ‪ ،‬صرنا‬

‫ةنوما يسخر بشار من الدعدربدان‬ ‫والمسنعربين‪ ،‬ومدن دول الدعدالدم ‪،‬‬ ‫تعالوا لنرى ها يثق له ذلك م ال؟‬

‫‪ 40‬سنة تثولت نوونيسديدة‬ ‫و‬ ‫من الصيو الى صناةة االلدكدندرونديدات‬ ‫واننقلت ماليزيدا د ‪ 20‬ةدام الدى‬

‫اقددنددصدداد يددنددا ددس االمددريددكددان ‪،‬‬ ‫وتايوان المثنلة تثولت إلدى مصدندع‬ ‫ضخم دخا انناجه كا بيت ‪.‬‬

‫المنا سة العالدمديدة د الدندعدلديدم‬ ‫والصناةة والصثة والخومات والفساد‬ ‫الجيش والنجارة والبطالة‬ ‫والغش‬

‫خمسيدن ةدامٍ مدن ادكدم‬ ‫البعث واكم ابيه واكمه ‪ ،‬ماذا اندجدز‬ ‫للبلو؟‬

‫العالم االول باقنصاد صناة ضدخدم‪،‬‬ ‫بدعدو ن كداندت تدثدلدم ن تدكددون‬ ‫كوااللمبور مثا دمشق قبا ‪ 50‬سدندة‬

‫خمسين سندة مدن ادكدم‬ ‫و‬ ‫الددبددعددث وال ادسددو تددراجددع دخددا‬ ‫المواطن السدوري ةشدرة ضدعدا‬

‫وتهريب المخورات وبسديدا ادمدوال‬ ‫سدفدا السدلدم مدع جديدبدوتد‬ ‫والصومال والنيجر وبنغالديش ‪.‬‬

‫خمسين سنة تثول العدربدان‬ ‫من الصثرا ورةاية االبدا وركدوبدهدا‬ ‫إلى مقصو اقنصادي وتجاري للعالم ‪،‬‬

‫ةشر سنوات بمرتبدة‬ ‫وصارت تركيا‬ ‫اقنصاديات العالم ‪ ،‬وجديدشدهدا‬ ‫‪16‬‬ ‫الرابع ةالميًا وجنوب ريقيا صدبدثدت‬

‫‪ ،‬ولوينا نصع السدكدان تدثدت خد‬ ‫الفقر ‪ ،‬وخسرنا أالأة اروب بدهدزيدمدة‬ ‫نكرا ‪ 67‬و ‪ 73‬وكا اروب لدبدندان ‪،‬‬

‫ها يثق له بعو هذه اإلنجدازات‬ ‫من الدندومديدر ن ندقدارن ندفدسدندا‬ ‫بالمسنعربين ‪.‬‬

‫ويشغلون كثر من ‪ 2‬مدلديدون سدوري‬

‫كدا‬

‫ارة وه‬

‫ادولى‬

‫اماسة الجامعة العربية لمبادرتها‬

‫ريقديدًا‬

‫د‬

‫وكانت هزائمنا بسبب خيانة ادسو ‪.‬‬

‫سورية ر عت سقع توقعات السوريين والعرب‬

‫تخيلنا ن الثورة السورية سندندهد‬ ‫ةصر «وصاية » اللجان الغدربديدة د‬

‫كان المنوقع ن تسنو الدجدامدعدة‬ ‫العربية مهمة ريق المراقبين الدعدرب‬

‫بسي ن إداندنده لدلدندظدام السدوري‬ ‫سنكون دليال ً ضوه اين تنم مثاكدمدنده‬

‫ردنا اال ً ةربيًا لرزمة لدكدن سدوريدة‬ ‫رطت به ‪ ،‬وهد الدمدسدؤولدة ةدن‬

‫مراقبة بش االننخابدات ‪ ،‬وتدجداوزات‬ ‫الجيوش وادنظمة ‪ .‬لكدن الدجدامدعدة‬ ‫تمخديدت وجدا ت بدفدريدق يدقدوده‬

‫سورية إلى البرلدمدان الدعدربد ‪،‬‬ ‫الثورة السورية كانت رصة لنكدريدس‬ ‫موقع هذا البرلمان الذي لم نلمس لده‬

‫جرائم دار ور ‪.‬‬ ‫مسنقبال ً‬ ‫لكن السؤال هو ‪ :‬لمداذا قدومدت‬ ‫الجامعة العربية ةلى هدذه الدورطدة؟‬

‫النوخا الوول ‪.‬‬ ‫ادكديددو ن هددذه الددمددهددمددة إن‬ ‫نهج تصدريدثدات الدوابد‬ ‫اسنمرت‬

‫ةسكري يننم الدى جديدش مدارس‬ ‫درا ور ‪ ،‬او ظاةدة مدن‬ ‫جرائم‬ ‫الجرائم الن يمارسهدا الدندظدام د‬

‫دور يذكر منذ ت سيسه ‪ ،‬يال ً ةدن ن‬ ‫إسناد مهمة ريق المراقبة إلى هديدئدة‬ ‫اعبية تابعة لدلدجدامدعدة سديدثدظدى‬

‫ها اعدرت الدجدامدعدة بد ن الدوول‬ ‫سورية‬ ‫النوخا‬ ‫الغربية منرددة‬ ‫‪ ،‬رادت اإلتيان برجا منهدم دولديدًا ‪،‬‬

‫زنها سنكون المدسدمدار ادخديدر د‬ ‫نعش صوقية جامعة الوول الدعدربديدة‪،‬‬ ‫ودورها ‪.‬‬

‫سورية اليوم ‪ ،‬ومنهم بجرائم ارب ‪.‬‬ ‫وقالت ةنده «مدندظدمدة الدعدفدو‬ ‫الوولية » إن مثمو امو الوابد كدان‬

‫بمباركة الشعب السدوري ‪ ،‬ويدثدسدن‬ ‫سمعة الجامعة وصدوقديدندهدا ‪ ،‬كدمدا‬ ‫سيمنح الفريق اسنقاللية الدقدرار ‪ ،‬و‬

‫وت ليب المنظمات الثقوقيدة الدوولديدة‬ ‫ةلى مهمة ريق المراقبة ‪ ،‬ود دعدهدا‬ ‫اكوماتها ةلى الدندوخدا‬ ‫إلى تثري‬

‫مسؤوال ً «ةن اةدندقداالت تدعدسدفديدة‬ ‫وةمليات ااندجداز واخدندفدا قسدري‬ ‫وتعذيب و اكال خدرى مدن إسدا ة‬

‫ادنظمة ‪.‬‬ ‫يبعوه ةن توخا بع‬ ‫يصعب تفسير اخنيدار الدجدامدعدة‬ ‫العربية اليابد السدوداند مدثدمدو‬

‫اا ادزمة السورية؟‬ ‫من السابق دوانه معر ة دوا دع‬ ‫الجامعة من اخنيار الواب ‪ .‬لكن هدذا‬

‫المعاملة للدكدثديدر مدن الدنداس د‬ ‫ادو‬ ‫السودان »‪ ،‬يال ً ةن ن الوابد‬ ‫رجال االنقالب الدذي قدام بده ةدمدر‬

‫الواب لقيادة ريق الدمدراقدبدة بد نده‬ ‫الدندقدويدر ‪.‬‬ ‫هفوة إدارية ‪ ،‬وخط‬ ‫المهمة تنعلدق بدثدقدوق اإلنسدان ‪،‬‬

‫االخنيار يؤار إلى إن النظام السدوري‬ ‫تشكيا الدلدجدندة ‪،‬‬ ‫رض اروطه‬ ‫وهو الذي اود اسم مدثدمدو الدوابد‬

‫البشير‪ ،‬كيع نريو منه ن يوا دع ةدن‬ ‫الثرية ‪.‬‬

‫هدذا‬ ‫وسيرة هذا العسكري ال تسرّ‬ ‫الجانب ‪ .‬وهو لن يكون منصفًا لسدبدب‬

‫لهذه المهمة ‪ ،‬والجامعة مررت بوورها‬ ‫هذا االخنيار ‪ ،‬ولسان االدهدا يدقدول ‪:‬‬

‫نا سوري وبوي كيس بالسنيك ‪...‬‬ ‫بعوما ر ينداه د الدندفدجديدرات‬ ‫المديدوان‪،‬‬ ‫"اإلرهابية" الن اصلت‬ ‫وما نقله لدندا الدندلدفدزيدون السدوري‬ ‫الصادق " ةلى او زةمده" مدن صدور‬ ‫مؤلمة ومفجعة دادخداص صديدبدوا‬ ‫وماتوا دون ن تدقدطدر دمدا‪،‬هدم ‪،‬‬ ‫وبعيهم كان مصدوومدًا ومشدووهدًا‬ ‫بالمناظر الن تقشعر لها ادبوان "كمدا‬ ‫كان مكنوبًا سفا الشااة اينها"‪.‬‬ ‫وةلى مبو ادمن صفثة الدثدورة‬ ‫الصينية ضو طابية الصين ‪ :‬إلدلد مدا‬ ‫مددعددك تددعددا مددعددو ‪.‬‬ ‫بدديددجدد‬ ‫زننا يجب ن ندندظدر إلدى الدجداندب‬ ‫المشرق مدن الدثدوث وهدو وجدود‬ ‫مصوري ومراسل القندوات السدوريدة‬ ‫" المخلصة" قبا وقوح الثوث ‪ ،‬وهدذا‬ ‫يول ةدلدى مدوى مدوضدوةديدندهدم و‬ ‫قوراتهم العالية ةلى مواكبدة الدثدوث‬ ‫انى قبا وقوةه ‪ ،‬قو تم الدندصدويدر‬ ‫بدا‬ ‫قبا وصول سديدارات اإلسدعدا‬ ‫الدمدواقدع‬ ‫وانى قبا توزيع الجثث‬

‫املة المطالبة ب كياس بالسنيك واقية لجميع المواطنين‬

‫الددن د يددجددب ن تددوجددو دديددهددا ‪.‬‬ ‫نثسو ةليه دثدندى د‬ ‫وهذا ا‬ ‫مريكا وةنو وقوح تفجيدرات الدثدادي‬ ‫ةشر من يدلدول لدم تصدا قدندوات‬ ‫النلفزة ةلى كثرتهدا بدندفدس سدرةدة‬ ‫مراسل القنوات السورية ‪ ،‬لذا نطالدب‬ ‫الجهات المخنصة بنشر مراسلين لهدذه‬ ‫ندثدا الدعدالدم لدندقدا‬ ‫القنوات‬ ‫اداواث قبا و أنا وقوةدهدا ( وادندى‬ ‫يثلوا اوي ةن الثوار بسوريا )‪.‬‬ ‫كما اكنشفنا ن مناقصات تدعدبديدو‬ ‫وتز يت الشوارح والن كداندت تد خدذ‬ ‫وقنا طويال وتكاليع ةاليدة لدم تدكدن‬ ‫ةبثية ‪ ،‬النفجير ودى بدثديداة سدندة‬ ‫وةشرين مواطنًا لكنه لدم يدندا مدن‬ ‫صالبة اارةنا الدمدعدبدو بدادسدفدلدت‬ ‫مصانعنا الوطنية ‪،‬‬ ‫المقاوم المننج‬ ‫ي‬ ‫مقارنةً ب ي تفجير يثدصدا د‬ ‫دولة خرى زن الفدجدوات الدكدبديدرة‬ ‫تظهر د الشدوارح الدند اصدلدت‬ ‫النفجيرات يها ‪.‬‬

‫و ييًا برزت ةنونا ةوة مدواهدب‬ ‫نية ‪ ،‬من الشبيح المثدلدا الدخدبديدر‬ ‫الشدداةددر صددااددب الشددخددصدديددات‬ ‫الثمانية" إلى او لثظدة كدندايدة هدذه‬ ‫المقالة" إلى المصابين الذين ظدهدروا‬ ‫مام الكاميرات ب دا يعز ةلى بدطدال‬ ‫هوليوود الوصول إليه ‪ ،‬إلى ردة عدا‬ ‫اد راد المنقذين من لطدم وةدويدا ‪،‬‬ ‫وبيرها كلها تولا ةلى قدوة الدورامدا‬ ‫السورية وبث الوما الجويوة ديدهدا ‪.‬‬ ‫( انى المصاب الذي ر ع راسده ةدندو‬ ‫مرور الكاميرا كان دا‪،‬ه مقدندع لدكدن‬ ‫اإلخراج س )‪.‬‬ ‫ما نقلنه لندا ادبدكدات الدندلدفدزة‬ ‫السورية من وجدود كديداس خيدار‬ ‫و واكه بجانب الجثث تدول ةدلدى ن‬ ‫صناةننا الوطنية ممنازة‪ ،‬داإلندفدجدار‬ ‫قنا المواطن وسفك دمه ومدزقده إال‬ ‫نه لدم يدندا مدن صدمدود كديداس‬ ‫البالسنيك با ولم يسنطع ن يدثدوث‬ ‫ي خوش يها‪.‬‬

‫‪www.facebook.com/freesyrian.newspaper‬‬

‫لذا ولما ذكرنداه سدابدقدا دزندندا‬ ‫سنطلق املة " نا سوري وبوي كيس‬ ‫بالسنيك " ‪ ،‬بثيث ينم تفصيدا كديداس‬ ‫بالسنيك بعوة مقاسات لنناسب جمديدع‬ ‫المواطنين ‪ ،‬إذ ن البدالدسدنديدك الدذي‬ ‫وجه االنفجارات لدن يدؤأدر‬ ‫يصمو‬ ‫يه الرصاص ‪ ،‬كما ونطالب المراقبيدن‬ ‫العرب باإلارا ةلى توزيع ادكديداس‬ ‫ةلى المواطنين ليمان ةوالة النوزيدع‬ ‫( وانى يسنفيو المراقبين من وقندهدم‬ ‫ذلك يا من إصوار تقارير نصفدهدا‬ ‫كذب ) ‪.‬‬

‫‪freesyrian.newspaper@gmail.com‬‬


‫اعصفحةل‪7‬‬

‫جد ل د لرل للرلاد لالخل ل دىلخل د ل‬

‫العددد ل ل لالعددد ل ل ل ل د د ل‬

‫مشاركدددددددات القدددددرّا‬ ‫سددددددوريا تنكلم‬ ‫هذه بلوي ‪ ...‬ال تجدرَاُدوهدا وتدندركدوا‬ ‫اريانها ينز ‪ ،‬لطالما كانت بدلدسدمدًا‬ ‫لجرااِكم‬ ‫هذه ابيبند ‪ ...‬تدندادي‬ ‫السمعَ ةن صَرَخاتها‬

‫دال تصُدمدوا‬

‫لطالما انت ةليدكدم ومسدثدت دمدعَ‬ ‫ةيونكم ‪....‬‬ ‫هذه سدددوريا تنكدلدم اآلن دهدا مدن‬ ‫سامعٍ واهيو ‪.‬‬ ‫نا سددددددوريا ‪ :‬نا سدددددددددددددالم مدن‬ ‫هللا ةلى كا من وطِئ رض وتندشدقَ‬ ‫نسيم‬ ‫نا سدددوريا ‪ :‬مُدكدم ‪..‬اَدمدسُدكدم ‪..‬‬ ‫رضكم ‪ ..‬هوا‪،‬كم وما‪،‬كم‬ ‫و ننم كلكم ب لوانكم بنائ‬

‫وبنات‬

‫بنائ‬

‫والفاجر‪...‬‬

‫ولسنم بنا ادسو‬

‫نا قلت نكم بنا ادسو ‪..‬؟؟!!‬ ‫ال وهللا با ننم بندا سدوريدا ‪ ...‬وقدو‬ ‫ولوتم كلكم من رَام ورَضعندم مدن‬ ‫بردى‬ ‫وتَنشقت رئنيكم هوا َ قاسيون ‪.‬‬ ‫كثلتُ ةيونكم بد ضدوا ِ مسدائد‬ ‫وردتُ افاهكم بوردي الجوري‬

‫‪ ،‬و‬

‫كلكم من مثمو إلدى جدورج بدندائد‬ ‫واوي ‪.‬‬ ‫ها سمعنون يومًا قول نن‬ ‫سوى ادسو ؟؟!!‬

‫لم لدو‬

‫ها نا قلتُ ‪ :‬ادسو و ال او‬ ‫ابًا بالله‬

‫نا لم رّق بين اوٍ مدندكدم وكدلدكدم‬

‫كان ولوي وكنتُ انويه كما انوي البدر‬

‫بشار اين يكذب ‪...‬‬ ‫تمخ‬

‫ن يُعل َ ا نكم وا ن‬

‫ةلى ماٍ‬

‫مع قطدعدة‬

‫كا ةناصر الثقة بدمدن ادولدهدم‪ ..‬وان‬ ‫االوان ليفقووا الثقة بك‪..‬‬

‫تجردَ من الرامةِ واالنسانيةِ الن تُمديدزُ‬ ‫بنا َ الشام جمعوا ةلى خلع ِه كدندتُ‬ ‫معهم‬ ‫نا سدددوريا الثرة ادبيده كدندتُ هدكدذا‬ ‫وس بقى‬ ‫ومن يثاول تشويه نيارت وخيدرتد‬ ‫س لفظهُ خارج وك نه لم يكن ‪......‬‬ ‫رض‬

‫اآلن مليئة بالجراحِ الناز ة ‪..‬‬

‫ودمعن مخنوقةٌ تكادُ تقنلن‬ ‫كبريائ يمنعن ةن البكا‬

‫خذون‬ ‫عظام‬

‫‪ ..‬ولدكدنّ‬

‫إلى بابا ةدمرو ‪...‬‬ ‫تشنه‬

‫ن تو ن هناك ‪..‬‬

‫من لسان الكاذب الدذي ال يدندفدوه اال‬ ‫بالخرا ات‪...‬‬ ‫ها نفو الكالم من ةنوه ادندى لدجدئ‬

‫اسنقالنك‪...‬‬

‫ليمنن العرب ب نهم ي كلون اكهة بدلدوه‬

‫ولك انقلع!!!!‬ ‫هللا اكبر ةلى كا من طغى وتجبر‬

‫إلى درةا ‪...‬‬ ‫من خو‬

‫‪..‬‬

‫ها تثاول ان توهم من ادولدك اندك‬

‫ال ريو الثلوى والشوكوال ه‬ ‫و نا س كبر‬

‫س كبر ‪...‬‬

‫يهاجمونك؟؟وقال انك يعدند ‪ :‬يداجدبدا‬ ‫مايهزك ريح؟؟‬ ‫نظرت‬

‫خطاب الكذاب لم اجو يده‬

‫مايناسب المرالة‪ ..‬اولى به ان يدعدندذر‬ ‫ةن يباسة ر سه ويدندندثدى ويدفديدح‬ ‫المنآمرين الثقيقيين الذين يدو دعدونده‬ ‫الى اا ة الهاوية‪ (..‬ولك اهدرب واندفدو‬ ‫بريشك ياامار )‬ ‫اذا كانت الجزيرة تكذب والعربية تلدفدق‬

‫للصدغدار‬

‫مدن الدبديدت‬

‫انس تارخ ميالدي وانظري الى طُولد‬ ‫وقبين وال تقلم ل ظا دري د ندا‬ ‫س كبر‬ ‫نهيت واجب واوي‪ ،‬ورمقتُ ادبديدثدًا‬ ‫بقسداوةٍ الديدوم اديدن ةدودتد مدن‬ ‫المورسة وها نا جهز نفس‬ ‫لثيورِ تشييع جارنا وسد هدندعِ كدمدا‬ ‫الباقين‬

‫وبدديددرهددا يددفددبددرك‪ ..‬ددهددا تددكددذب‬ ‫ها هذا ما اننظره منك ماتدبدقدى مدن‬

‫ال تس لين ةن ااجن‬ ‫بنفس ‪ ...‬دنن س كبر‬

‫اعبك؟؟لقو خيبت املهم‪ ..‬بعو‬

‫اقيبدةِ طدفدالٍ‬

‫ال تيمين قبا خروجد‬ ‫وتومع ةل َّ نا‪...‬س كبر‬

‫وال تخا‬

‫الكاميرات؟؟والفيويوهات‪..‬والجثث ؟؟‬

‫الثرية اآلن ‪ ..‬ريوها اآلن‬ ‫وإلدى ادبو‬

‫إلى دوما ‪...‬‬

‫ادلم يعنصر قلب‬

‫‪ ..‬وةيناي ال تريو‬

‫ق‬

‫يلهج ب ار الوةا ‪..‬‬

‫لسان‬

‫س كبر ‪..‬‬

‫المنثاذق؟؟‬

‫أابت القوم؟؟ و نك ال تدبدالد‬

‫ندددا معكم كدوندوا مدعد ‪ ،‬قدومدتُ‬ ‫للكونِ ةذاري واتخذتُ مامَ هللاِ قراري‬

‫سائال ً اإلجابة والرامة من رب السما‬

‫والمصيبة العيمى انه ييدثدك!! لدمداذا‬

‫بدمدن‬

‫الددلدده كددبر اددرية‬

‫البكا ‪..‬‬

‫ال تيع طعام‬ ‫ةليها لعب دنن س كبر‬

‫تيثك كسر هللا اك؟؟‬

‫لم كن يومًا مَسكدندهُ‬

‫واليوم ريو ن كدونَ ادرةً كد بدندائد‬ ‫و صرخ معهم صرخنهم الغالية‬

‫خذون‬

‫اداادداتددندا مددرة اخدرى إال لدنددعددلددن‬

‫نطهرن‬

‫ووقدع ضداادكدًا مدام‬

‫‪...‬‬

‫اخرس ايها الكاذب‪ ..‬وال تدظدهدر ةدلدى‬

‫ها ي خدذوندهدا مدندك صدوقدة ً‬

‫اسنباحَ ما ارمه هللا‬

‫هنتُ ةليه وك نن‬ ‫وم منهُ‬

‫خذون‬

‫ةلى موى اربعة سنوات ميت؟؟‬

‫داسَ ةليهم ابن‬

‫و اقان‬

‫ولكنن اآلن لفظهُ مع من يُسانوه دنّده‬ ‫يقنا والدي ويسنبيحُ ارماتِ هللا‬

‫ةاّ قوام ادينام تووسُ تراب قبري ‪..‬‬

‫يدهدا‬

‫اموخ‬

‫قطع اريان‬ ‫و لم‬ ‫نَز‬

‫خذون‬

‫الجبا ولو كذبًا‪ ..‬لينه ولو د رًا‬

‫كالعادة ‪..‬كنّا اطعمناه للق‬

‫لفنرةٍ سلمنه مقاليوَ ادمورِ ةدلدى مداٍ‬ ‫ن يُصلحَ االكم واال‬

‫وةزت‬

‫وةنفوان‬

‫ةل‬

‫نا س كبر‪.‬‬ ‫س خومُ نفدسد‬

‫ال تقول لوالوي ةن ايائ الصغديدرة‬ ‫س تجاوز خطائ لواوي دنن س كبر‬ ‫اسمع‬

‫يا م‬

‫صوت الهنا‬

‫يعلو‪...‬‬

‫إنهم يثملون اهيو ‪ .....‬راهم من هندا‬ ‫إنهم يقنربون‬ ‫س نح الباب و ساةو‬ ‫ولكن ‪....‬ماذا !!‪ .....‬ال !!!!!‬ ‫م‬ ‫الوما‬

‫‪ ....‬م ‪ .....‬هذا والدوي تدمدلدؤه‬

‫هذا والوي ‪...‬قم يا ب‬ ‫اليوم ن نخرج معًا‬ ‫لماذا يا ب‬

‫لدم تدعدوند‬

‫؟؟ لماذااا ؟؟‬

‫قم يا ولوي البكا لدرطدفدال و ندت‬‫كبرت اليوم و صبثت رجل‬ ‫ال تخذلن‬

‫نت سنكبر‬

‫دقدووا‬

‫‪www.facebook.com/freesyrian.newspaper‬‬

‫‪freesyrian.newspaper@gmail.com‬‬


‫اعصفحةل‪8‬‬

‫اعد لاعد‬

‫جد ل د لرل للرلاد لالخل ل دىلخل د ل‬

‫من أمثال وأقوال الثورة‬

‫طبيبلاعثىخر‬ ‫دائما راقب المصاب ‪ ،‬دقدو يدندوقدع‬

‫إصابات الرصاص‬

‫إسعا‬

‫كن مع الجيش الثر وال يهمك بشار الكر !!‬

‫ةن الننفس ج ة ‪ .‬ليس معندى هدذا نده‬ ‫مات القلب ينب‬

‫هناك ةوة ااالت منعودة ولكن ساجعلهدا‬

‫لعوة دقائق مدن بدعدو‬

‫برجك اليوم‬

‫توقع الننفس ‪.‬‬

‫مخنصرة ‪ .‬وهذه نقاط يجب ان ننذكدر هدا‬

‫الشهيو‬

‫دائمًا ‪.‬‬

‫إصابات الصور بدالدرصداص‬

‫* بددلددب االادديددان هددندداك مددخددرج‬ ‫للرصاصة ‪.‬‬ ‫* الددمددخددرج اكددبددر مددن الددمددوخددا ‪.‬‬ ‫* الدمدخدرج لديدس مسدندويدا دائدمدا ‪.‬‬ ‫خصوصا إذا اصيب العظم ‪.‬‬ ‫الواخلد‬

‫* النز‬

‫وتدمدزق االنسدجدة‬

‫كبدر مدمدا تدراه ةديدندك ‪ .‬خصدوصدا ً‬ ‫البطنية ‪.‬‬ ‫* ةالمة النزيع الواخل‬ ‫البطن‬

‫هو اإلنندفداخ‬

‫وتغير لون الجدلدو إلدى وردي‬

‫وةنوما تكون اإلصابة جويدوة يدكدون‬ ‫ملمس البطن وك نك تيع يوك ةدلدى‬ ‫كددوم مددن الددقددطددن ‪ .‬مددا إن كددانددت‬ ‫اإلصابة قويمة يكون ملمس البدطدن‬ ‫منثجر ولونه بنفسج‬

‫ةدلدى ازرق ‪.‬‬

‫وهذا الثال ينطبدق ةدلدى مدندطدقدة‬ ‫العيالت ييا العيلة سدندندقدلدا‬ ‫ويقسى مكان الجرح من جرا هذا ‪.‬‬ ‫الفائدوة مدن هدذه الدمدعدلدومدة هدو‬ ‫اسنطاةنك لمعر ة ةمر اإلصدابدة وهدذا‬ ‫يعطيك كرة ةن كدمديدة الدندز‬

‫الدند‬

‫اصلت ‪.‬‬ ‫إصابدات الدراس ‪ %99‬مدندهدا قداتدلدة‬ ‫ولكن اايانًا قو التكون ‪ .‬دهدندا يدجدب ان‬

‫ةنهم هؤال‬

‫طعن مع ندزيدع ادويدو كدا مداتدريدو ان‬ ‫الثورج‬

‫يوك وتيعها ةلى الجرح وتدلدصدقدهدا مدن‬ ‫أالث اطرا‬

‫ق‬

‫وتدوح الدطدر‬

‫ادسير‬

‫ةلى الدطدر‬

‫الدمدصداب ‪ ،‬يدعدند‬

‫الثرائر‬

‫الجرأومة قو تغلبت ةليهم ال بالسالحٍ با بالطموح ‪ ..‬وربم انو هم سنندندصدر‬

‫الظهر بزمكاندك ان تيدع الشداش ةدلدى‬ ‫تيغ‬

‫بعون هللا المقنور خذ بيمنك راية الثق واةنصم بالله و اصطبر‬ ‫النظام‬

‫النهاية ال يدثدق‬ ‫ةدونده ؟ سدارح‬

‫بالرايا قبا ن يرد الصاح بصاةين‬

‫ولكن الثالة النفسية لها تاأيدرهدا ‪ ،‬د ندت‬ ‫بثار ادأو‬

‫يموت بين يويك ‪ .‬وللموت رهبة ‪.‬‬

‫تددكددون اددذرًا ‪ ،‬إن وقددفددت الددوم يددمددوت‬

‫إن اعوبنا هذه االيام ال تثناج كلمات زائفة ‪ ،‬وال تثنمدا اصدوات‬ ‫مرتجفة وال تصوق وةود كاذبة ‪ ،‬برجك يدثدوأدند‬

‫ةدن اقدندراب‬

‫سقوطك ودح يامك االخيرة خير لك من النخطي‬

‫لثيا اخرى ‪..‬‬

‫كذبة االصالح باتت قويمة‬

‫الشخا المصاب وذلك لنجمع الدوم د‬ ‫الجمجمدة وضدغدطده ةدلدى الدمدخ ‪ .‬كدا‬

‫الخطابات الرنانة ال تنفعكم ولم تجونا نفعًا و‬ ‫إال الثق ‪ ،‬وها سيهزم اعبٌ كدان هللا د‬

‫االخيرة لست مقلدال ً لدقدورات الدمدسدعدع‬ ‫لن تكون مرتااا ‪ %100‬مدع ادخدا قدو‬

‫ةن اننصار قريب ‪ ..‬بداذن هللا ‪ ..‬دال‬

‫مسيرتنا نثو سوريا الويموقراطية‬

‫خذيك انى يسنطيع الننفس ‪.‬‬

‫بشكا كبير ‪ .‬اذكر هذه المعدلدومدة‬

‫ال تنسدى ‪ ..‬لدم‬

‫تذر و مزيوا من الوموح والكلمات ‪ ..‬با ابدذلدو جدهدوًا لدندكدندمدا‬

‫ادرض ‪ .‬التنسى ر عه قليدال ً ةدلدى‬

‫الجرح كامال ً ولصقه وةليك ان تندجدندب ان‬

‫ذلك اليوم بزذن هللا‬

‫مهاتنا الثرائر ‪ ..‬اخوتنا البطالت تيثكياتكن الن‬ ‫تذهب هورًا برجكن يثوأن‬

‫السليمة تكون لرةلى والرئة المصابة إلدى‬

‫إن كان هناك مخرج للدرصداصدة مدن‬

‫قورٌ لقينه‬

‫ودى بك الى هناك ليخنبر هللا قدورتدك ةدلدى الصدبدر‬

‫هائلة تزيا الثجب ةنها ‪ ..‬اصبر سي ت‬

‫بالوم سريعًا ‪ ،‬دندذكدر تدرك قسدم بدوون‬ ‫الدرئدة‬

‫البطولة‬

‫اادأة تاريخية ‪ ..‬لن تعاد ‪ ..‬ابوًا‬

‫وقوة االيمان خلع هذا الظالم المُقيت ‪ ...‬امسُ اريةٍ تنظر قدوة‬

‫سيغرق المصاب بومه وتمدندلدئ الدرئدندان‬ ‫لصق ‪ .‬ضع المصاب ةلى خدذيدك مدندكد‬

‫ةن مغامرات جويوة ةليك ن تدخدوضدهدا لدندقدطدع‬

‫دابرهم ‪ ..‬لننوتر خطاكَ سهامًا نثو يومنَا المُننظر ‪ ..‬لك االن دور‬

‫بوون لصق انى تسمح للدوم بدالدخدروج ‪،‬‬ ‫يننفس ‪ ،‬وإن ابلقت االربع منا ذ جمدعديدًا‬

‫اينما اننهى الجزار من كلماتهِ الزائفة وصفقت يدوي الدخدائدنديدن‬ ‫برجك اوأن‬

‫الدرابدع‬

‫إن لم تفعا ذلك للمصاب لن يسنطيدع ن‬

‫ال تثزن ‪ ..‬وارقو سالما مسنسلما ‪ ..‬لما يكدندبده هللا‬

‫الخوتك ‪...‬‬

‫تعمله هو ان تجلدب قدطدعدة مدن كديدس‬ ‫بالسنيك وتقا منه قطعدة بدثدجدم كدع‬

‫‪ :‬مِن َ الفراق ننوجع ؟ ‪ ،‬م ةليك ندجدزح ؟ هدنداك مدن يدذر‬ ‫الوموح ويكّنم اآلهات اسرةً ويجهز نفسه للث ر ‪،‬برجك يدثدوأدند‬

‫إن صيب الشخا بصدوره بدرصداصدة او‬

‫طر‬

‫ل‬

‫المنوس‬

‫‪ :‬ال يثناج الوطن مزيوا ً من الوما ‪ ،‬با يثناج رجداال ً بدهدامداتدهدم‬

‫مايدندوجدب ةدمدلده هدو ان تيدع كدندفد‬

‫الممشوقة ‪ ..‬ليمثوا الظالم الوامس ‪ ..‬قو بلإ منا الموت مدا بدلدإ‬

‫المصاب ةلى خذيك وتيع الشاش ةلدى‬

‫‪ ...‬ااذر من الغادرين ‪..‬‬

‫الجرح وبوون ضغ‬

‫قوي ( التدمدندع الدوم‬

‫من الخروج ) إن كان هدنداك مسدندشدفدى‬ ‫ميوان‬

‫قريب ينقا المصاب مبداادرة الدى‬

‫المسنشفى ‪.‬‬

‫العواين‬

‫تغورون أم تقنلون وبعوها للجزار تصفقون ‪ ،‬ال ةجب مدندكدم يدا‬ ‫يها الغادرون ‪ ،‬نموت ةلى يويكم ‪ ،‬قريبًا جوًا القور سيطدويدكدم ‪،‬‬ ‫اهامة ادارار سن تيكم لنقطع ياديكم هللا معندا ‪ ..‬لدن يدندسداندا‬ ‫‪..‬ولن ينسَّ ن يجزيكم‬

‫‪www.facebook.com/freesyrian.newspaper‬‬

‫‪freesyrian.newspaper@gmail.com‬‬

صحيفة أحرار سوريا العدد السادس عشر  

جريدة أحرار سوريا (جريدة أحرار دوما سابقاً) .. ... جريدة إسبوعية صدرت في سوريا في مدينة دوما بريف دمشق ، تهتم بقضايا الثورة السورية ضد نظام...

Advertisement