Page 1

‫العددل ل ل لالعدند لًل ل ل د ل ل‬ ‫جد لخل د ل ل ‪1 62 112 1 /11 :‬‬

‫بدبابتين إحتيلت بيداد كمئات الدبابات ل تثني ثوار سوريا‬

‫ليفتكوا من سوط جثده‬ ‫كلو كاف اآلتي أبشع من‬

‫لطالما كاف القتاؿ من أجل عػقػيػدة هػو‬ ‫‪.‬‬

‫المنتصر دكمًا بل هو الذم ال يقمر البػتػة ‪،‬‬

‫لطالما هرعت حكومات دكؿ الػاػالػ‬

‫في حرب بيداد كاالحػتػثؿ األمػيػريػكػي‬

‫ففي كل يوـ نسمع عن دبابات في المدف‬

‫الثالث باالقتناع بأيديولوجيات الػيػيػر دكؿ‬

‫للاراؽ لطالما كنػا نسػمػع عػن الػقػوة‬

‫السورية كدعمما بقوات كأسلحة مخػتػلػفػة‬

‫االستامار أك دكؿ القول الاظمى فمنػمػ‬

‫الاراقية التي ال تقمر كلطالػمػا سػمػاػنػا‬

‫‪،‬عشركف في حمص كأرباوف في رنكوس‬

‫من ركب موجة الرأسمالية تارة كيمػتػطػوا‬

‫الصحاؼ يحػاػحػع كبػالصػوت الػاػالػي‬

‫كسباوف في إنخل كأخريات في دير الزكر‬

‫خيل االشتراكية أخرل ‪ ،‬يلبسػوف قػبػاػات‬

‫( الالوج ) ك( سنسحقم ) ‪ ،‬ما هي إال أيػاـ‬

‫كميرها من الػمػدف الػذيػن سػبػقػوهػ‬

‫أف‬

‫من مقاكمة الحيش حتى ذهػلػنػا كعػلػى‬

‫ككاكبوه في الكفاح ‪ ،‬كل تلك الػدبػابػات‬

‫أصحابما قلاوها في أك محػطػة لػقػطػار‬

‫الشاشات بدبابتين أمريكيتيػن قػد دخػلػوا‬

‫مير الرصاص المسكوب في تلك المنا ق‬

‫التطور ‪ ،‬كأثبتت انميػارهػا كانػحػطػا ػمػا‬

‫بيداد ‪ ،‬دبابتين إثنتين فقط فػأيػن صػداـ‬

‫كأف يسمع صوت البندقية رشًا كبالػتػنػاكب‬

‫‪ ،‬الػدكؿ‬

‫كمثين الماسكرة كأين قوات التي التقمػر‬

‫أكثر من أرباة كعشركف سػاعػة بشػكػل‬

‫االشتراكية أك من يتبنى أفكار االشتراكيػيػن‬

‫كأين الكيماكم كأين كأين ‪،‬أسئلػة كػثػيػرة‬

‫متواصل مع كجود شبح اإلعتقاؿ ‪ ،‬كل ذلك‬

‫من الارب أك يزع ذلك ‪،‬ربمػا يػرفنػوف‬

‫راكدت ذهن الارب آنذاؾ حتى فحاػتػمػ‬

‫ل يثني الثوار عن التظاهر اليومػي كعػن‬

‫استقباؿ أم فكر جديدة لكوف االشتراكػيػة‬

‫بإعداـ صداـ حسين يوـ عيد األضحى ‪ ،‬لو‬

‫الكفاح اليومي كعػن قػوؿ ( الػمػوت كال‬

‫تحقق لم مآرب الشاب المستابد ‪ ،‬مػمػا‬

‫كاف القتاؿ عقائدم هل كاف سيحصل مػن‬

‫المذلة ) ك لب الكرامػة كػل يػوـ ‪ ،‬ألف‬

‫يكوف المحتمع هناؾ من ثػثث عػنػاصػر‬

‫الممزلة الاسكرية آنذاؾ ما حصل ‪،‬كلػكػن‬

‫الكفاح السورم من الشارع الثائر نبع عػن‬

‫أقران ل يقناوا بما صار مع صداـ مع أف‬

‫عقيدة كحق ك وعًا ال إجبارًا كاستابػادا ‪،‬‬

‫كسياط يػتػمػثػل بػآلػة الػقػمػع ( األمػن‬

‫بانم إصطف على الدكر كصػرح بػذلػك‬

‫كإني أجزـ هنا أف النيػتػو إذا دخػل إلػى‬

‫كالمخابرات كالشبيحة كالمرتزقة ) كالانصر‬

‫في مؤتمر قمة عربية كهػا هػو صػاحػب‬

‫سوريا أك ام قوة أخرل لن يستيرؽ األمػر‬

‫الثالث كاأله عصابات المافيا التي تحمػع‬

‫المشمد المتكرر في ليبيا حيث خرج ماػمػر‬

‫مام أكثر من أياـ تاد كسيكوف مصير كل‬

‫الماؿ في البلد بإس كزارة المالػيػة تػارة‬

‫يقوؿ ( أنا ماي المثيين ) كلػ‬

‫يػكػتػفػي‬

‫من يرفع عبارات (منحبػك) حػتػى ا ػلػق‬

‫كأخرل مستثمر كميرها من المصطلحات ‪،‬‬

‫بالقوؿ بل حشده جمياًا فػي السػاحػة‬

‫عليم إس المنحبكحية الذكبػاف السػريػع‬

‫الخنراء قبل ما ال يقل عن أسػبػوع مػن‬

‫في محلوؿ التبرير الثمنطقي ‪ ،‬بل كأرجػح‬

‫أفكار الشرؽ كاليرب المتافنػة رمػ‬

‫كسوقما لمتبنيما نحو الػحػحػيػ‬

‫رئيسية كرسي يتمثل بالحاك‬

‫كحػاشػيػتػ‬

‫أما المستمدؼ من هذق األدكات الثثثة ه‬ ‫الرعايا أك الابيد أك كما يطلق عليمػ‬

‫مػن‬

‫رابلس ‪ ،‬كلكن السػؤاؿ‬

‫تحرير بدء تحرير‬

‫عبارات ممينة إال أنم ل يطلق عليم يومًا‬

‫أين ه‬

‫عبارة موا ن ‪ ،‬إال أف هػذق األنػظػمػة‬

‫كماركة التحرير هل بقوا مثيين أـ أنػمػ‬

‫كأبنائم ‪،‬كما النصر إال ساعات صبػر كهػا‬

‫سرعاف ما تتفكك كتػنػمػار كسػرعػاف مػا‬

‫انكمشوا كصاركا بناة اشخػاص قػبػ‬

‫هي األياـ تمني لتخبرنا كيف سػيػسػقػط‬

‫يصحو الرعايا فيما في حػاؿ أم عػدكاف‬

‫المثيين بػاػد عػركس الػبػحػر‬

‫أف بشار األسد سيقتل كمن شارك كسبق‬

‫عليم كالبا‬

‫اآلخر فارًا خائفًا مذعورا ‪.‬‬

‫في استاباد الشاب مثل القذافي كصػداـ‬

‫بشار االسد كمن سيقتل ‪.‬‬

‫لماذا سننتصر‬ ‫لػػمػػاذا سػػنػػنػػتػػصػػر‬ ‫ألف ثورتنا هي حرب‬

‫‪.‬‬ ‫فولة الخطيب أمػاـ كػذب الػمػاػلػ‬

‫‪..‬‬

‫ألنما ماركة هتاؼ القاشػػػػػػوش أماـ رصاصة ماهػػػػػػػػػػر ‪..‬‬ ‫ألنمػػػػػػػػػا كقفػػػػػػة الشػػػػػػػػػػػاب أماـ الطاميػػػػػػػػػػػػػة ‪..‬‬ ‫كذب المال ما أكمل يومًا ‪ ،‬رصاصة ماهر عػمػرهػا أقػل مػن‬ ‫لحظة‪ ،‬كالػطػامػيػة دائػمػًا مػنػمػزـ أمػاـ إرادة الشػاػب ‪..‬‬ ‫الثورة منتصرة ‪ ..‬كإف راكدك شك في هذا ‪ ..‬شاهدكا أرشػيػف‬ ‫الثورة من تساة أشمر لآلف لتػركا كػيػف زاد الػتػظػاهػر‪ ،،‬زاد‬ ‫المتاؼ‪ ،،‬زاد األمل بالنصر عػنػد الػثػوار ‪.‬‬

‫‪.‬‬

‫كتيقنوا من النصػػػػر ألف اللػػػػػػػػػػػػػػػ مانػػػػػػػػػػػػػا ‪.‬‬

‫‪www.facebook.com/freesyrian.newspaper‬‬

‫‪freesyrian.newspaper@gmail.com‬‬


‫اعصفحةل‪2‬‬

‫اعد لاعن ً ل‬

‫جد ل د لرل للرلاد لالخل ل دىلخل د ل‬

‫اعولخصلاأل بى‬

‫لعألا اخلاعوي اًيةلف لخ فل ه ق‬

‫ثذأد ِذْ اٌش‪٠‬ف ِٓ ‪ َٛ٠‬األؽذ ثئضشاة اٌىشاِخ ‪ٚ‬لذ‬ ‫ٔفزد اٌّشاؽً عّ‪١‬ؼ‪ٙ‬ب‬ ‫‪ٚ‬لذ اعزغٍذ اٌفشفخػقبثبد األعذ ‪ٚ‬اٌؾج‪١‬ؾخ ‪ٚ‬لبِ‪ٛ‬ا ثبٌٕ‪ٙ‬ت‬ ‫‪ٚ‬عشلخ اٌّؾالد اٌّغٍمخ‬ ‫‪ ٚ‬ثبٌطجغ وبْ أزؾبس ػقبثبد األعذ ‪ٚ‬اٌؾج‪١‬ؾخ ثؾىً وض‪١‬ف ف‪ٟ‬‬ ‫ِذْ اٌش‪٠‬ف ِغ أزؾبس ٌٍمٕبفخ ‪ ٚ‬إطالق اٌشفبؿ ػٍ‪ٝ‬‬ ‫اٌّزظب٘ش‪ِ ٓ٠‬جبؽشح وّب أٔ‪٠ ُٙ‬م‪ ِْٛٛ‬ثمطغ اإلرقبالد‬ ‫‪ٚ‬اٌى‪ٙ‬شثبء ‪ٚ‬اٌّ‪١‬بٖ ف‪ ٟ‬أغٍت األ‪ٚ‬لبد ‪ ٚ‬ؽ‪٘ٛ‬ذ رؾٍ‪١‬ك ٌطبئشاد‬ ‫اٌ‪١ٌٛٙ‬ى‪ٛ‬ثزش ف‪ٛ‬ق ِذْ اٌش‪٠‬ف ‪ٚ‬رٌه إلخبفخ األ٘بٌ‪ٚ ٟ‬دة اٌشػت‬ ‫ف‪ ٟ‬لٍ‪ٛ‬ث‪ِٚ ُٙ‬غ ٘زا فمذ اعزّشد ِذْ اٌش‪٠‬ف ثبٌزظب٘ش ‪ٚ‬اٌخش‪ٚ‬ط‬ ‫‪ٚ‬اٌّطبٌجخ ثئعمبط إٌظبَ ‪ٚ‬إػذاَ اٌشئ‪١‬ظ ‪ ٚ‬ف‪ َٛ٠ ٟ‬اٌغّؼخ ف‪ٟ‬‬ ‫إضشاة اٌىشاِخ لذِذ ِذْ اٌش‪٠‬ف‪ 11‬ؽ‪١ٙ‬ذاً ‪ٚ‬اٌىض‪١‬ش ِٓ‬ ‫اٌغشؽ‪ٚ ٝ‬اٌّقبث‪ ِٓ ٓ١‬عشاء إطالق إٌبس اٌّجبؽش ػٍ‪.ُٙ١‬‬ ‫‪ٚ‬اٌجذا‪٠‬خ ف‪ ٟ‬وه ل‪ :‬اسرمبء ؽ‪١ٙ‬ذ ف‪ ٟ‬أؽذ اإلضشاة‬ ‫اٌغٍّ‪ ٟ‬اٌز‪ ٞ‬سدد ػٍ‪ ٗ١‬ػقبثبد األعذ ثبٌشفبؿ ‪ ُ٘ٚ‬اٌؾبة‬ ‫ص‪٠‬بد فبٌؼ طٗ ِٓ ِ‪ٛ‬اٌ‪١‬ذ د‪ِٚ‬ب ‪ ٛ٘ٚ1810‬أة ٌطفٍ‪ٚ . ٓ١‬إفبثخ‬ ‫اِشأح ‪ ٟ٘ٚ‬اٌغ‪١‬ذح ف‪ٛ‬ص‪٠‬خ ‪ٚ‬لبِ‪ٛ‬ا ثبػزمبٌ‪ٙ‬ب ٘‪ ٚ ٟ‬ص‪ٚ‬ع‪ٙ‬ب ‪ٚ‬عّ‪١‬غ‬ ‫أثٕبء٘ب ‪ ,‬إضبفخ إٌ‪ ٝ‬ػؾشاد اٌغشؽ‪ٚ ٝ‬اٌّقبث‪ٚ ٓ١‬اٌّؼزمٍ‪ٓ١‬‬ ‫‪٠‬ضبف ٌزٌه ل‪١‬بَ األِٓ ثبػزمبي ػبئالد ثأوٍّ‪ٙ‬ب سعبال ‪ٔٚ‬غبء‬ ‫(ػبئٍخ وؼىخ ف‪ِٕ ٟ‬طمخ اٌغٕذ‪٠‬بٔخ ) ففضع أ٘بٌ‪ ٟ‬اٌّذ‪ٕ٠‬خ ثغجت ٘زا‬ ‫اإلعشاَ ‪ٚ‬رٍه االعز‪ٙ‬بٔخ ثأػشاض‪ٚ ُٙ‬ثذأد أف‪ٛ‬اد اٌزىج‪١‬ش رؼٍ‪ٛ‬ا‬ ‫ِأرٔخ عبِغ اٌؾ‪ٙ‬ذاء اٌىج‪١‬ش ‪ٚ‬رذػ‪ٛ‬ا إٌبط ٌٍشد ػٍ‪ ٝ‬اٌؾبدصخ ِغ‬ ‫أف‪ٛ‬اد اٌزىج‪١‬ش اٌز‪ ٟ‬أزمٍذ ٌجبل‪ ٟ‬اٌّغبعذ فخشط إٌبط ثغضت‬ ‫ؽذ‪٠‬ذ اٌ‪ ٝ‬اٌؾ‪ٛ‬اسع اٌز‪ ٟ‬غقذ ث‪ٙ٠ ُٙ‬زف‪٠ ْٛ‬بٌٍؼبس‬ ‫‪.‬‬ ‫‪٠‬اااااب ٌااااٍااااؼاااااب س ‪.‬‬ ‫ضوي ل‪ :‬رُ الزؾبَ ‪ٚ‬ؽقبس ٌٍّغبعذ ِذػ‪ ٓ١ِٛ‬ثبٌّذسػبد‬ ‫اٌز‪ٔ ٟ‬قت ػٍ‪ٙ١‬ب ِضبداد اٌط‪١‬شاْ اٌز‪ ٟ‬اطٍمذ ٔ‪١‬شأ‪ٙ‬ب ٔؾ‪ٛ‬‬ ‫اٌّزظب٘ش‪ ٚ ٓ٠‬لبَ األ٘بٌ‪ ٟ‬ثزؾ‪١‬غ اٌؾ‪١ٙ‬ذ اٌجطً عبِش ؽشف‬ ‫اٌذ‪ ٓ٠‬اٌز‪ ٞ‬اغزبٌزٗ ػٕبفش اٌغذس ٘‪ ٚ ٛ‬ثالي ػشفبد ‪ِٙ ٚ‬ب‬ ‫ػشفبد اصٕبء ِؾب‪ٌٚ‬ز‪ ُٙ‬اعؼبف اٌطفً لبعُ ِؾّذ و‪١‬الٔ‪ٚ ٟ‬وبْ‬ ‫رٔج‪ ُٙ‬اٌ‪ٛ‬ؽ‪١‬ذ أ‪ ُٙ‬ثؾش ‪ ٚ‬ؽشوز‪ ُٙ‬اٌغش‪٠‬ضح االٔغبٔ‪١‬خ ألعؼبف‬ ‫طفً اف‪١‬ت ثبٌشأط ث‪ّٕ١‬ب وبْ ‪٠‬م‪ٛ‬د دساعزٗ اٌ‪ٛٙ‬ائ‪١‬خ‪.‬‬

‫اىاخلبييل ىخ لوطفله لاعذيلعنل ىع لبد !!!‬ ‫‪ٚ‬ف‪ ٟ‬اعكسىر ‪ :‬ؽذس أؾمبق ٌجؼض ػٕبفش اٌغ‪١‬ؼ ‪ٚ‬رُ‬ ‫ِ‪ٙ‬بعّخ د‪ٚ‬س‪٠‬خ ٌؼقبثبد االعذ رُ خالٌ‪ٙ‬ب رؾم‪١‬ك افبثبد ضّٓ‬ ‫فف‪ٛ‬ف اٌؼٕبفش ‪ٚ‬اػطبة اٌ‪١‬خ دفغ سثبػ‪ِ ٟ‬ضجذ ػٍ‪ٙ١‬ب سؽبػ‬ ‫‪ِّ 000‬ب اد‪ٌ ٜ‬ؾق‪ٛ‬ي اعزٕفبس‪.‬‬ ‫لللللللهض ل‪ :‬أفغش أؽذ األٌغبَ وبٔذ ِ‪١ٍ١‬ؾ‪١‬ب األعذ لذ صسػزٗ‬ ‫أِبَ ِٕبصي إٌبؽط‪ ٓ١‬ف‪ِ ٟ‬ضب‪٠‬ب ِّب أد‪ ٜ‬إٌ‪ ٝ‬إفبثخ ػذح‬ ‫أؽخبؿ ثغش‪ٚ‬ػ أؽذُ٘ ؽبٌزٗ خط‪١‬شح ٌذ‪ِ ٜ‬ش‪ٚ‬سُ٘ أِبَ أؽذ‬ ‫‪.‬‬ ‫رٍه إٌّبصي‬ ‫هدضويةلاع مل‪ :‬دخٍذ ِ‪١ٍ١‬ؾ‪١‬بد األعذ إٌ‪ ٝ‬اٌّذسعخ‬ ‫اٌغبثؼخ لجً ‪( َٛ٠‬إضشاة اٌىشاِخ) ‪ ٚ‬لبِ‪ٛ‬ا ثبإلػزذاء ثبٌضشة‬ ‫اٌّجشػ ػٍ‪ ٝ‬ػذح طالة أِبَ األعبرزح ِغ اٌزٍفع ثأٌفبظ ٔبث‪١‬خ ٌىً‬ ‫ِٓ ‪٠‬ش‪٠‬ذ ل‪ٛ‬ي وٍّخ ؽش‪٠‬خ وّب رُ فشف وبفخ طالة اٌّذاسط‬ ‫ِٓ ِذاسع‪ ُٙ‬لجً إٔز‪ٙ‬بء اٌذ‪ٚ‬اَ اٌشعّ‪. ٟ‬‬ ‫‪.‬‬ ‫للاعزب اً ل‪ :‬ؽذس أؾمبق ف‪ ٟ‬فف‪ٛ‬ف اٌغ‪١‬ؼ ؽ‪١‬ش أؾك‬ ‫ِغّ‪ٛ‬ػخ ِٓ اٌغٕ‪ٛ‬د ثؼذ سفض‪ ُٙ‬اطالق اٌشفبؿ ػٍ‪ٝ‬‬ ‫اٌّظب٘شح إٌغبئ‪١‬خ ففش‪ٚ‬ا ثبرغبٖ ؽ‪ ٟ‬اٌض٘شاء فؾّبُ٘ اال٘بٌ‪ٟ‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ٚ‬اخشع‪ ِٓ ُ٘ٛ‬اٌّذ‪ٕ٠‬خ‬ ‫‪ٚ‬ف‪ ٟ‬قب لواوىخ ةلوكف لبطٌ ل‪ :‬الصاي اٌز‪١‬بس اٌى‪ٙ‬شثبئ‪ٟ‬‬ ‫‪ٚ‬اٌّ‪١‬بٖ ‪ٚ‬االرقبالد ِمط‪ٛ‬ػخ ف‪٘ ٟ‬زٖ إٌّبطك ِٕز ‪ َٛ٠‬اٌغّؼخ‬ ‫‪ٚ 12-08‬ثذأد ِؼبٔبح األ٘بٌ‪ ٟ‬ثغجت اٌجشد ‪ٔٚ‬مـ اٌّ‪١‬بٖ ‪ٚ‬فغبد‬ ‫اٌّؤْ ‪ ..‬وّب لبِ‪ٛ‬ا ثئغالق ِشاوض ر‪ٛ‬ص‪٠‬غ اٌّؾش‪ٚ‬لبد ِٕز ‪َٛ٠‬‬ ‫اٌغجذ‪.‬‬

‫يا حبيبي يابني‪..‬متى سترل عيناؾ النور‬ ‫فأنا اتنظرؾ منذ تساة أشمر‪..‬هل تال ك كلفتنا حتى تأتي‬ ‫لقد أنفقنا من خيرة شباب بلدنا الحبيب كفتيات كشيوخ ‪ ،‬حمزة الخطيب ‪ ،‬مػيػاث‬ ‫مطر كميره الكثير ‪ ،،‬ك‪ 0000‬من الشمداء ك‪ 00‬الػف مػاػتػقػل كعشػرات آالؼ‬ ‫الممحرين كعشرات آالؼ الماتقلين الذين يستيقظوف كل صباح كلسػاف حػالػمػ‬ ‫يقوؿ‪4‬اليوـ يأتي ك مدًا يأتي ‪.‬‬ ‫كل هذا ألجلك ياكلدم ‪...‬‬

‫لللللاعحل‪ :‬رُ رؾ‪١‬غ اٌطفً اٌؾبة ِؾّذ اٌغجشا “‪”٧١‬عٕٗ ثؼذ اْ‬ ‫رُ سِ‪ ٟ‬عضزٗ ف‪ِ ٟ‬ذ‪ ٕٗ٠‬عمجب ثؼذ اْ رُ رؼز‪٠‬جٗ ‪ٚ‬ثؾىً ‪ٚ‬ؽؾ‪ٟ‬‬ ‫‪ٚ‬غبثذ ِالِؾٗ اٌؼبِٗ ِٓ اصش اٌزؼز‪٠‬ت‪.‬‬

‫بني هل تال أنك حيرت حكومات الاال ككشفت الكثير من األقناةالكاذبة الػتػي‬ ‫كانت تتاجر بأركاح كدماء إخواننا الفلسطينيين ‪..‬‬

‫أِب ف‪ ٟ‬زهلك ل‪ :‬لبَ أ‪٢‬الف ِٓ أ٘بٌ‪ ٟ‬صٍِىب ثزؾ‪١١‬غ اٌؾ‪١ٙ‬ذ‪ٓ٠‬‬ ‫“ثئرْ هللا” ِؾّذ ػٍ‪ ٟ‬سعالْ ا ػشفبْ اعبِخ اٌىشد‪ ٞ‬اٌز‪ٓ٠‬‬ ‫لزٍز‪ ُٙ‬اٌؼقبثبد األعذ‪٠‬خ‪.‬‬

‫هل تال أف قادة اسرائيل ترتاد فرائصم من مػحػيػئػك‪ ..‬كحػتػى قػادة الػدكؿ‬ ‫الكبرل ‪..‬‬

‫‪ٚ‬ف‪ ٟ‬ا ح ‪ :‬رُ رؾ‪١١‬غ صالصخ ؽ‪ٙ‬ذاء ‪ ُ٘ٚ‬اٌجطً د‪٠‬بة ػّش‬ ‫ػف‪ٛ‬ف ‪ ٚ ،‬اٌجطً ص‪٠‬بد أؽّذ اٌّذاػ ‪ ٚ ،‬اٌجطً ‪٠‬بعش اثشا٘‪ُ١‬‬ ‫اٌؼـ ‪،،‬ػبد‪ٚ‬ا إٌ‪ ٝ‬أٍ٘‪ ُٙ١‬عضبِ‪ ٓ١‬طب٘شح ِؾ‪٘ٛ‬خ اٌّؼبٌُ ِٓ‬ ‫آصبس اٌزؼز‪٠‬ت ‪ٚ‬اٌزٕى‪ٚ ً١‬اٌزّض‪ٚ ً١‬لذ ػشضذ اٌم‪ٛ‬اد األعذ‪٠‬خ‬ ‫ػٍ‪ ٝ‬أ٘بٌ‪ ٟ‬اٌؾ‪ٙ‬ذاء اٌضالصخ رغٍ‪ ُ١‬عضبِ‪ ٓ١‬أثٕبئ‪ِ ُٙ‬مبثً أْ رزُ‬ ‫ِشاعُ اٌزؾ‪١١‬غ ‪ٚ‬اٌؼضاء عشاً‪ِٚ ..،،‬غ إفشاس األ٘بٌ‪ ٟ‬رُ رغٍ‪ُ١‬‬ ‫اٌغضبِ‪ٌ ٓ١‬ز‪ ٚ ُٙ٠ٚ‬رُ اٌزؾ‪١١‬غ ثأػذاد ٘بئٍخ ِٓ اٌّؾ‪١‬ؼ‪ٓ١‬‬

‫آآآآآق ياكلػدم ثػ‬

‫آآآآآآآآق مػالػذم فػاػلػتػ‬

‫بػنػا‬

‫‪ ....‬أرجػوؾ بػنػيٌ عػحػل‬

‫بمحيئك ‪...‬عحٌل‪ ...‬فقبل أف تأتي حصل لنا كل هذا‪،‬فتأكد اف هناؾ الكثييير الػكػثػيػيػر‬ ‫يحب علينا اف نقوـ ب باد محيئك ‪.‬‬

‫‪.‬‬

‫فئات حقوؽ اإلنساف‬ ‫لتحقيق مصالح كاهتمامات ‪ ،‬بشرط أال ياتدل على حريات اآلخرين ‪.‬‬ ‫‪.‬‬

‫يمكن تصنيف الحقوؽ إلى ثثث فئات أساسية‬

‫‪.‬‬ ‫كلكل شخص الحق فى حرية الفكر ك الوجداف ك الدين ‪ ،‬كفى حرية‬

‫‪ - 1‬الحقوؽ المدنية كالسياسية ( كتسمى أينًا "الحيل األكؿ من‬

‫إظمار دين أك ماتقدق بالتابير ‪ ،‬كإقامة الشاائر الدينية ‪ ،‬كالممارسة‬

‫الحقوؽ" ) ك هي مرتبطة بالحريات كتشمل ‪ 4‬الحق في الحياة‬

‫بمفردق ‪ ،‬أك مع جماعة ‪ ،‬كأماـ المؤل أك على حدا ‪.‬‬

‫كالتالي‬

‫كالحرية كاألمن كعدـ التارض للتاذيب كالتحرر من الابودية‬ ‫كالمشاركة السياسية كحرية الرأم كالتابير كالتفكير كالنمير كالدين‬ ‫كحرية االشتراؾ في الحمايات كالتحمع‬

‫كللبحث عن مرتكبما ‪ ،‬أك البحث عن األدلة الثزمة إلثباتما ‪.‬‬ ‫‪ .2‬أن يحب أف يكوف تفتيش المنزؿ بنا ء على أمر كتابى صادر من‬ ‫النيابة ‪ ،‬كيحب إبراز هذا األمر إلى المتم‬

‫قبل إجراء التفتيش‪..‬‬

‫إف حرية المشاركة فى الشؤكف الاامة تانى حقنا ممما ‪،‬‬ ‫كهو الحق السياسى كهذا الحق يحتاج إلى مساكاة حقيقية‬

‫لكل شخص الحق في الكرام ‪ ,‬الحق في الحياة كاالمن ‪,‬الحق في‬

‫فى هذا المحاؿ ‪ ،‬بين جميع أفراد المحتمع ( رجاال ن كنساء )‬

‫‪.‬‬

‫التملك ‪ ,‬الحق في الحري ‪ ,‬الحق في المساكاة ‪ ,‬الحق في اجراء‬

‫‪ - 2‬الحقوؽ االقتصادية كاالجتماعية ( كتسمى أينًا "الحيل الثاني من‬

‫قانوني منصف ‪ .‬الحق في الحماية الحسدية من التاذيب ‪.‬‬

‫كالمستول الثئق للمايشة كالمأكل كالمأكل كالرعاية الصحية‬

‫كمن الحريات ‪4‬‬

‫‪.‬‬

‫‪ - 3‬الحقوؽ البيئية كالثقافية كالتنموية ( كتسمى أينًا "الحيل الثالث‬

‫حرية االعتقاد كالاقيدة ‪ ،‬كحرية التابير عن الرأل ‪ ،‬كحرية االجتماعات‬

‫ترل في نفسما بانما ملتزم بقي اعلى من حقوؽ األنساف كالموا ن‬

‫من الحقوؽ" ) كتشمل حق الايش في بيئة نظيفة كمصونة من‬

‫‪.‬‬

‫‪.‬‬

‫الحقوؽ‪ ) " . . .‬كهي مرتبطة باألمن كتشمل ‪ 4‬الامل كالتالي‬

‫الفرؽ األساسي بين الدكل الديمقرا ية كالدكل الدكتاتوري هو بمبدأ‬ ‫حقوؽ األنساف كالموا ن فالدكل‬

‫كتكوين الحمايات ‪. . .‬‬

‫الديمقرا ية ترل بنفسما بانما‬

‫اقيمت الجل الفرد كالمحافظ على كرامت اما في الدكل الدكتاتوري‬ ‫مثل تقديس الدكل اك النظاـ اك الاائل الحاكم ‪.‬‬

‫التدمير كالحق في التنمية الثقافية كالسياسية كاالقتصادية ‪.‬‬ ‫حرية التظاهر ‪ 4‬يحق لكل انساف اف يمارس حق التابير عن الرأم‬ ‫حقوؽ األنساف كالموا ن هي حقوؽ اساسية‬ ‫مير مشرك‬

‫‪.‬‬

‫بياية ‪,‬كهي حقوؽ‬

‫من خثؿ التظاهر‬

‫‪.‬‬

‫‪.‬‬

‫من هنا ‪ ..‬اكج‬

‫رسالتي لكل انساف ‪ 4‬يا أخي عليك اف تارؼ‬

‫حقوقك ‪ ..‬كثير مننا رضي باالستبداد ك الذؿ الن ال يارؼ حقوق ‪...‬‬ ‫ارجوؾ ‪ ..‬ارجوؾ ‪ ..‬ارجوؾ ‪ ..‬إعرؼ حقوقك ‪.‬‬

‫حرية االضراب ‪ 4‬يحق لكل انساف اك محموعة أعثف االضراب من‬ ‫ياتبر مفموـ الحرية من المفاهي‬

‫الكثيرة التداكؿ بين األفراد‬

‫اجل تحقيق اهدافما كمصالحما ‪.‬‬

‫كالحماعات فمى رخصة ‪ ،‬أك إباحة للقياـ بكل ما ال يحظرق القانوف ‪،‬‬ ‫أك هي رخصة للحصوؿ على الحقوؽ كممارستما ‪ ،‬فلكل إنساف الحق‬

‫الحري من االعتقاؿ التاسفي ‪ 4‬يحق لكل انساف عدـ التارض للححز‬

‫فى حرية أداء الشاائر الدينية ‪ ،‬كفى حرية التابير عن الرأل ‪ ،‬كقد‬

‫من قبل السلط بشكل مير مبرر ككذلك يحق ل عدـ ححزق على يد‬

‫كفل الدستور هذق الحريات ‪ .‬فالحرية فى المحتمع الديمقرا ي ال‬

‫أم شخص اخر‬

‫‪.‬‬

‫تاني الترخيص بأف يفال كل إنساف ما يشاء ‪ ،‬كلكن أف يساى‬

‫ك حرية الخصوصية الشخصية بحيث ‪4‬‬

‫‪.‬‬

‫‪ .1‬أن ال يحوز تفتيش المساكن إال ليرض التحقيق فى جريمة كقات ‪،‬‬

‫‪www.facebook.com/freesyrian.newspaper‬‬

‫‪freesyrian.newspaper@gmail.com‬‬


‫اعصفحةل‪3‬‬

‫اعد لاعن ً ل‬

‫جد ل د لرل للرلاد لالخل ل دىلخل د ل‬

‫ص خت‬

‫لهيلرهه تل ىخ ةلواعنىخرل‪..‬للاذهبل لوع يلوه لاعٌص لإاللهيل ٌ لهللا‬

‫هناؾ في بيت صيير‪،‬كانت الحياة هادئة تمامًا‪ ،‬كل شيء ساكن‪..‬كانت تسطع من األضواء‪..‬أضواءه‬ ‫دافئة‪..‬اف نظرت من خثؿ نافذت لمحت أما ك فلما ممددين على األرض‪،‬تظنوف األمر بيايًا‬ ‫ليس باد أف تسماوا هذا الحوار بين الطفل كاألـ‪4‬‬ ‫أماق يدام باردتاف دفئيني‪..‬‬‫أمي مالك ال تحيبين‬ ‫آق كلماذا ال استطيع النموض‬ ‫لماذا يحمل هذا الرجل بطانية‬ ‫من هناؾ من أنت كماذا تريدكف‬ ‫آق‪..‬إن ييطينا ماًا‪...‬ماهذق األضواء‪..‬إنم يصوركننا‪..‬‬ ‫أمي أرجوؾ أكاد أجن مالذم يحرم‬ ‫كهنا ردت األـ فقالت‪4‬‬ ‫ كلدم الحبيب ال تفزع فلسنا سول شميدين‪...‬‬‫كنحن اآلف ذاهباف إلى ابيك‪..‬‬ ‫أل تقولي لي أن مسافر‬ ‫أبي‬‫ال يا كلدم‪ ..‬لقد اعتقل في بداية الثورة كعيذٌب حتى الموت‪...‬كهانحن اآلف نلحق ب ‪..‬‬‫ أمي لماذا يحصل هذا كلماذا في بلدنا الحبيب سوريا‬‫سوريا ياعزيزم كانت مرينة ‪..‬مرينة بالسر اف كهانحن اآلف نامل جاهدين على استئصاؿ هذا‬‫السر اف من جسد بلدنا الحبيب ‪ ..‬فقد استشرل في كل جسدها ألننا خفنا من عثج ‪..‬كهاقد حاف‬ ‫الوقت‪ ..‬كما نحن إال جمر نة في مرجل هذا المرض‪..‬ادع هللا ماي أف نكوف في عليين كأف ال‬ ‫يذهب دمنا جفاءًا‪..‬‬ ‫أمي انا اش هواءًا نظيفا ‪ ..‬للمرة األكلى أشار بطا التنفس‪..‬‬‫ياااااق ياأمي ما أحلى الحرية‪ ...‬ك انا مرتاح اآلف‪..‬أمي ها هو ابي‪..‬سأبشرق بأف النصر قريب‪..‬‬ ‫‪-‬اذهب ياكلدم‪"...‬كمالنصر إال من عند هللا "‬

‫مقتطفات من الخطبة األخيرة للشيخ إبراهي السلقيني رحم هللا عن الحرية كالكرامة اإلنسانية‬ ‫إف النظاـ الذم يمد ظل على الناس‪ ،‬كيكتب ل الخلود ك البػقػاء‪،‬‬ ‫كيتلقاق الناس بالرضى كالقبوؿ‪ ،‬هو النظاـ الذم تقوـ مػبػادئػ عػلػى‬ ‫تحقيق الحرية لكل إنساف ‪( ،‬متى استابدت الناس كقد كلدتم أمماتمػ‬ ‫أحرارًا ) ‪ .‬كعلى مبدأ تحرير اإلنساف من عبودية الاباد ‪( ،‬جئنػا لػنػخػرج‬ ‫الػػاػػبػػاد مػػن عػػبػػادة الػػاػػبػػاد إلػػى عػػبػػادة هللا كحػػدق)‪.‬‬ ‫كتقوـ مبادئ على تحقيق المساكاة ‪ ،‬كال تمييز كال تفريق ‪ ،‬ألف الػنػاس‬ ‫خالقم كاحد ‪ ،‬كهو هللا تاالى ‪ ،‬ك ينتم كاحدة كهي التراب ‪( ،‬يا أيمػا‬ ‫الناس إنا خلقناك من ذكر كأنثى كجالناك شاوبًا كقبائل لتاارفػوا إف‬ ‫أكرمك عند هللا أتقاك ) ‪.‬‬

‫‪.‬‬ ‫نحن أمة الخلود‪ ،‬أل فالنا مركءة الرجػاؿ‪ ،‬كلػرجػالػنػا كػرامػة‬ ‫األبطاؿ‪ ،‬كألبطالنا صفات الخالدين‪ ،‬كلنسائنا عػطػر األزاهػيػر ك ػمػر‬ ‫المثئكة‪ ،‬كسحر الطبياة في فحر الربيع‪.‬‬

‫عناكينما‪ ،‬جال مػن‬ ‫هذا اإلسثـ بمبادئ التي أشرت إلى با‬ ‫هذق األمة كلما عملت بمذق المبادئ خير أمة أخرجت للناس‪ ،‬جال منمػا‬ ‫أمة الخلود‪ ،‬خلدنا في التاريخ بحميل مآثرنا‪ ،‬كعرفنا بػنػبػل حنػارتػنػا‪،‬‬ ‫كسبقنا األم في المحد بركائع بػطػولػتػنػا‪ ،‬كقػدكة فػي سػلػوكػنػا‪.‬‬ ‫نحن أمة الخلود‪ ،‬أم أمة في الدنيا تناهينا أعلنا الحريػة يػوـ كػانػت‬ ‫األم ترسف في قيود الابودية‪..‬‬

‫انتب‬

‫عزيزم الموا ن‬

‫تخزين المازكت خطر قد يسبب الحرائق ‪,,‬‬ ‫كما أن تادم سافر على حصة الدبابة الو نية ‪,,‬‬ ‫التي تاتبر كسيلة النقل الوحيدة المسموحة قانونًا في حمص ‪،،‬‬ ‫كما انما من الوسائل الحيوية في باقي المحافظات‪،،‬‬ ‫لذا ألجل سثمتك منانا المازكت عنك‬ ‫( أسد كو)‬

‫‪www.facebook.com/freesyrian.newspaper‬‬

‫‪freesyrian.newspaper@gmail.com‬‬


‫جر ل ر لرل للرلار لالخل ل رىلخل ر ل‬

‫اعصفحةل‪4‬‬

‫جدلوىالهيلجج بةل وه لاعنىخ ة‪...‬ل‬

‫العددد ل ل لالعدند لًد ل ل د د ل‬

‫وه لرخبدةلر ملثىخ ةلز ز ثلرخك ىلاألهيلواعٌظ ملفيه‬

‫ؽذس ف‪ َٛ٠ ٟ‬أؽذ اإلضشاة أْ رافابػاً‬ ‫أ٘اً د‪ِٚ‬اب واؼابدرا‪ٙ‬اُ ِاغ ٘ازا اٌؾاىاً اٌاز‪ٞ‬‬ ‫رؼ‪ٛ‬د‪ ِٓ ٖٚ‬أؽىبي االؽزغبط اٌغٍّ‪ ٟ‬فأغٍاماذ‬ ‫ِؾبٌ‪ٚ ُٙ‬أطفئذ ٘‪ٛ‬ارف‪ٚ ُٙ‬خا‪ٛ‬د ؽا‪ٛ‬اسػا‪ٙ‬اُ‬ ‫‪ِٚ‬ااذاسعاا‪ٙ‬ااُ إال ِاآ اٌااّاازااظااب٘ااش‪٠‬اآ اٌااز‪٠‬اآ‬ ‫‪٠‬قاش‪٠ٚ ْٚ‬قااش‪ ْٚ‬ػاٍاا‪ ٝ‬إ‪٠‬قابي واٍااّازا‪ٙ‬ااُ‬ ‫‪ِٛٚ‬لف‪ ُٙ‬إٌ‪ٙ‬بئ‪ ٟ‬ثئعمبط إٌظابَ ‪ٚ ,‬وابْ أْ‬ ‫لبَ األِٓ ثّب ‪٠‬م‪ َٛ‬ثٗ وبٌؼبدح فمزً صاالصاخ ِآ‬ ‫أ٘اابٌاا‪ ٟ‬اٌااّااذ‪٠‬اإااخ اصاإاابْ ِاإاا‪ٙ‬ااُ ِاآ األخاا‪ٛ‬ح‬ ‫اٌفٍغط‪ٚ ٓ١ٕ١‬طفً ‪ ،‬وّب ربثغ ِب‪٠‬م‪ َٛ‬ثٗ ‪ِٛ٠‬ا‪١‬اب‬ ‫ِٓ الزؾبَ ٌٍج‪ٛ١‬د ‪ٚ‬أز‪ٙ‬بن ؽشِبر‪ٙ‬ب ‪ ،‬فاذخاً‬ ‫أؽذ اٌج‪ٛ١‬د ف‪ِ ٟ‬إاطاماخ اٌغإاذ‪٠‬ابٔاخ ‪ٚ‬ثاؼاذ أْ‬ ‫أطٍك ‪ٚ‬اثالً ِٓ اٌشفبؿ ػاٍا‪ ٝ‬لافاً اٌاجابة‬ ‫‪ٚ‬وغشٖ ‪ٚ‬دخً اللازا‪١‬ابد أفاؾابثاٗ واٍا‪ٙ‬اُ ِإاٗ‬ ‫‪ٚ‬عذ‪ٚ‬ا فبؽجخ اٌذاس ‪ٚ‬ساء اٌجابة وابٔاذ را‪ٙ‬اُ‬ ‫ثفزؾٗ ٌ‪ٚ ُٙ‬خّظ سفبفبد لذ اعزمشد فا‪ٟ‬‬ ‫ثطٕ‪ٙ‬ب ‪ٚ‬فذس٘ب ‪ٚ‬وازافا‪ٙ‬اب فغاشلا‪ٛ‬ا اٌاّاقابثاخ‬ ‫‪ٚ‬اػزمٍ‪ٛ‬ا عّ‪١‬غ أفشاد ػبئٍز‪ٙ‬ب وّب أطٍم‪ٛ‬ا إٌابس‬ ‫ػٍ‪ ٝ‬ثبل‪ ٟ‬اٌإاغابء اٌاٍا‪ٛ‬ارا‪ ٟ‬ثاذأْ ثابٌقاشاؿ‬ ‫‪ٚ‬اٌؼ‪ٚ ً٠ٛ‬الزبد‪ ُ٘ٚ‬عّ‪١‬ؼب ِؼ‪. ُٙ‬‬

‫اٌااّاازاا‪ٛ‬اعااذ‪٠‬اآ فاا‪ ٟ‬د‪ِٚ‬ااب ػااٍاا‪ ٝ‬اٌااؼااذ‪٠‬ااذ ِاآ‬ ‫اٌؾخق‪١‬بد اٌّؼش‪ٚ‬فخ ‪٠‬زشع‪ٙٔٛ‬اُ ‪٠ٚ‬ازا‪ٛ‬عاٍا‪ْٛ‬‬ ‫إٌ‪ ُٙ١‬ر‪ٙ‬ذئخ إٌبط ‪ٚ‬لذ أػبد‪ٚ‬ا اٌغا‪١‬اذح ‪ٚ‬أ٘اٍا‪ٙ‬اب‬ ‫عّ‪١‬ؼب ثؼذ اخزطبف‪ ُٙ‬وّب أػبد‪ٚ‬ا اٌ‪ ٝ‬اٌاّاذ‪٠‬إاخ‬ ‫اإلٔزشٔذ اٌز‪ ٞ‬لطغ ػإا‪ٙ‬اب ِإاز ؽا‪ٙ‬اش ‪ٚ‬سثاغ‬ ‫اٌؾاا‪ٙ‬ااش ‪ٚ‬أطااٍااماا‪ٛ‬ا ػااذداً ِاآ اٌااّااؼاازاامااٍاا‪١‬اآ‬ ‫العزشضبء األ٘بٌ‪ ٟ‬ثطش‪٠‬مخ غ‪١‬ش ِجبؽشح ‪.‬‬ ‫فّز‪٠ ٝ‬زؼٍُ اٌقبِز‪ ْٛ‬ثئٔإاب ٔغازاطا‪١‬اغ أْ‬ ‫ٕٔز‪٘ ِٓ ٟٙ‬زا إٌظبَ ‪ٚ‬ثغشػخ وج‪١‬شح ‪ٔٚ‬اؾاشس‬ ‫ثٍذٔب ػٕذِب ٔ‪ٙ‬ت واٍإاب ٘اجاخ ‪ٚ‬اؽاذح ‪٘ ،‬اؤالء‬ ‫ِغّ‪ٛ‬ػخ ِٓ اٌفئشاْ الػاما‪١‬اذح ٌا‪ٙ‬اب ‪ٚ‬ال ِاجاذأ‬ ‫أغبٔ‪ ٟ‬غ‪١‬ش اٌمزً ‪ٚ‬اإلعاشاَ ‪ ،‬راخابف اٌاؾاك‬ ‫ػٕذِب ‪٠‬ؼٍ‪ٛ‬ا ف‪ٛ‬رٗ ‪.‬‬ ‫‪٠‬ب إٍٔ٘ب ف‪ ٟ‬ع‪ٛ‬س‪٠‬ب ٘ج‪ٛ‬ا ٘جاخ سعاً ‪ٚ‬اؽاذ‬ ‫الرخؾ‪ٛ‬ا ؽ‪١‬ئب رؼٍّ‪ٛ‬ا ‪ ِٓ ،‬رغشثازإاب فا‪٘ ٟ‬ازٖ‬ ‫األ‪٠‬بَ األسثؼخ ٌمذ سفؼ‪ٛ‬ا ٌٕب اٌشا‪٠‬خ ‪ٚ‬اسراغافاذ‬ ‫ِفبفٍ‪١٘ ، ُٙ‬ب عّ‪١‬ؼب ٌٕؾابسن فا‪ ٟ‬اٌازاظاب٘اش‬ ‫‪ٚ‬اإلضشاة ‪ٚ‬اٌؼق‪١‬بْ اٌّذٔ‪ٚ ٟٕٙٔٚ ٟ‬عاؼإاب‬ ‫‪ٚ‬إٌ‪ ٝ‬األثذ ‪.‬‬

‫وبٔذ اٌغبػخ اٌزبعؼاخ ِغابء ‪ٚ ،‬فاً‬ ‫اٌخجش أل٘بٌ‪ ٟ‬اٌّذ‪ٕ٠‬خ ‪ٚ‬ثذأد اٌّغابعاذ راطاٍاك‬ ‫فشخبر‪ٙ‬اب‪٠ ..‬ابؽا‪١‬اف ‪٠‬اب أ٘اً د‪ِٚ‬اب ثا‪١‬ا‪ٛ‬راىاُ‬ ‫رٕز‪ٙ‬ه ‪ٚ‬اػشاضىُ رٕز‪ٙ‬ه ‪ٚ‬أٔزُ واً فا‪ ٟ‬ثا‪١‬ازاٗ‬ ‫لبػذ ‪..‬إٌف‪١‬ش إٌف‪١‬ش ‪..‬هللا أوجش ‪.‬‬ ‫فااخااشعااذ اٌااغااّاا‪ٛ‬ع ‪ٚ‬رااؾاا‪ٛ‬ي اٌقااّااذ‬ ‫‪ٚ‬ؽظش اٌزغ‪ٛ‬اي ثذلبئاك إٌا‪ ٝ‬صا‪ٛ‬سح ػابسِاخ ‪،‬‬ ‫عّ‪١‬غ األ٘بٌ‪ ٟ‬ف‪ ٟ‬اٌؾا‪ٛ‬اسع األطافابي را‪ٙ‬ازاف‬ ‫اٌشعبي ر‪ٙ‬زف ‪ٚ‬رىجش ‪ ،‬إٌغابء ِآ اٌؾاشفابد‬ ‫رضغشد ‪ٚ‬رىجش ‪ٚ‬ر‪ٙ‬زف ‪...‬ؽبٌخ ص‪ٛ‬س‪٠‬خ سائاؼاخ ‪،‬‬ ‫اػزشد اٌّذ‪ٕ٠‬خ ٌغابػابد خاّاظ ‪ٚ‬ثاذأ األِآ‬ ‫‪ٚ‬اٌغ‪١‬ؼ اٌاّإازاؾاش ثاؾابٌاخ ؽا‪١‬اـ ثا‪١‬اـ ٌاُ‬ ‫‪٠‬ؼ‪ٛ‬د‪ٚ‬ا ‪٠‬ؼشف‪ِ ْٛ‬اب ‪٠‬افاؼاٍا‪ ْٛ‬أِابَ ٘ازا اٌاّاذ‬ ‫اٌ‪ٙ‬بدس ‪ٚ ،‬ثذأ ف‪ٛ‬د اٌشفبؿ ‪٠‬ذ‪ٚ ٞٚ‬واٍاّاب‬ ‫عّغ إٌبط اٌق‪ٛ‬د أسرفؼذ أف‪ٛ‬ار‪ٙ‬اُ ؽازا‪ٝ‬‬ ‫غطذ ػٍ‪ ٝ‬ف‪ٛ‬د اٌشفبؿ ‪.‬‬ ‫إٔاٗ ٔاذاء اٌاىاً اٌااز‪ ٞ‬ال‪٠‬اماب‪ .. َٚ‬اعازاّااش‬ ‫اطالق اٌشفبؿ ؽز‪ ٝ‬اٌقجبػ ‪ٚ‬اٌإابط فا‪ٟ‬‬ ‫وش ‪ٚ‬فش ‪ٚ‬خبفخ ِغ أؾمبق ػاذد ِآ عإا‪ٛ‬د‬ ‫اٌاغا‪١‬ااؼ ثاا‪ٙ‬ازٖ اٌاّاؼااّاؼااخ ‪ٚ‬أضاّاابِا‪ٙ‬ااُ إٌاا‪ٝ‬‬ ‫اٌّزظب٘ش‪ٚ ٓ٠‬ؽاذ‪ٚ‬س اؽازاجابن ؽابد ‪ٚ‬راجابدي‬ ‫إلطالق إٌبس ث‪ ٓ١‬اٌطشف‪. ٓ١‬‬ ‫عبء فجابػ اٌا‪١‬ا‪ َٛ‬اٌازابٌا‪ٚ ٟ‬لاذ اعازاّاش‬ ‫األ٘بٌا‪ ٟ‬ثابإلضاشاة ‪ٚ‬اٌازاظاب٘اش ‪ٚ‬ؽابٌاخ ِآ‬ ‫اٌغٍ‪١‬بْ ‪ٚ‬وأٔ‪ٌ ُٙ‬اُ ‪٠‬اؼا‪ٛ‬د‪ٚ‬ا ‪٠‬ؾاؼاش‪ ْٚ‬ثا‪ٛ‬عا‪ٛ‬د‬ ‫اٌغ‪١‬ؼ أ‪ ٚ‬األِٓ ِغ أٔٗ واضاف ‪ٚ‬عا‪ٛ‬دٖ ثؾاىاً‬ ‫وج‪١‬ش ‪٘ٚ‬ج‪ٛ‬ا ٌزؾ‪١١‬غ ؽ‪ٙ‬ذائا‪ٙ‬اُ ‪ِٚ ،‬اشح أخاش‪ٜ‬‬ ‫عمظ ف‪ ٟ‬صفبف اٌؾ‪١ٙ‬ذ ؽ‪ٙ‬ا‪١‬اذ عاذ‪٠‬اذ ‪ٌٚ ،‬اىآ‬ ‫اٌغذ‪٠‬ذ اٌغاذ‪٠‬اذ ٘ا‪ ٛ‬اٌاؾابٌاخ اٌاّاؼاٍإاخ ٌاٍافاضع‬ ‫‪ٚ‬اٌخ‪ٛ‬ف اٌزا‪ ٟ‬ثاذد ػاٍا‪ ٝ‬األِآ اٌاز‪ ٞ‬وابْ‬ ‫‪٠‬زشاعغ ‪ٙ٠ٚ‬شة إرا عّغ فاشاؿ أؽاذ ‪ٚ ،‬لاذ‬ ‫أ‪ٙ‬بٌاذ االرقابالد ِآ لاجاً ضاجابط األِآ‬

‫منربوف حتى يسقط المحنوف‬ ‫الغبط اٌغبِاؼابد اٌاخابفاخ راذس ػاٍا‪ ٝ‬اٌإاظابَ‬ ‫‪.‬‬ ‫ٍِ‪١‬بس‪١ٌ ٞ‬شح ع‪ٛ‬س‪٠‬خ‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ٌٓ ٔذفغ األلغبط ‪ٚ‬عٕؾابسن ثابإلضاشاة ‪...‬‬ ‫( إعمبط إٌظبَ أ‪ ِٓ ٌٝٚ‬اٌز٘ابة ٌاٍاغابِاؼاخ‪ ،‬واّاب أاٗ‬ ‫‪ٚ‬عبَ ٌىً طبٌت عبُ٘ ثئعمبطاٗ)‪ ..‬واّاب أْ إضاشاثإاب‬ ‫‪.‬‬ ‫٘اااااااااااااااااااااااااا‪:ٛ‬‬

‫٘‪١‬ب ثٕب ٔؾ‪ ٛ‬اٌطش‪٠‬ك األفضــــً ثئرْ اٌٍاـاـاـاـاـاٗ ‪،،،،،،‬‬ ‫‪،،،‬اٌؼقـــ‪١‬ـــــــــــبْ اٌّــــذٔــــــــ‪ ٟ‬لــــبدَ ‪. ،،،،‬‬ ‫‪٠ٚ‬ــــبهلل ػبٌؾش‪٠‬ــــخ‬

‫‪.‬‬ ‫ِاآ أعااً ؽاا‪ٙ‬ااذائاإااب ‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ِٓ أعً أػشاضٕــب ‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ِٓ أعاً صا‪ٛ‬سرإاـاـاـاـاـاب ‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ِاآ أعااً عاا‪ٛ‬س‪٠‬ااب ‪.‬‬ ‫أٔااب ِؾاابسن‪/‬ح فاا‪ ٟ‬اإلضااشاة ‪٠ٚ ...‬ااذ ‪ٚ‬اؽااذح ٔااؾاا‪ٛ‬‬ ‫‪.‬‬ ‫اٌاإاااقاااـاااـاااـاااش ‪.‬‬ ‫فشفزٕب ‪٠‬ب أؽشاس أْ ٔذػُ ص‪ٛ‬سرٕب ثؼق‪١‬بٔإاب اٌغاٍاّا‪ٟ‬‬ ‫اٌ‪ٛ‬عـــــــــــ‪ٍ١‬خ األلا‪ ٜٛ‬إلضاؼابف اٌإاظابَ ‪ٚ‬إعامابطاٗ‬

‫‪www.facebook.com/freesyrian.newspaper‬‬

‫‪freesyrian.newspaper@gmail.com‬‬


‫جد ل د لرل للرلاد لالخل ل دىلخل د ل‬

‫اعصفحةل‪5‬‬

‫العددد ل ل لالعدند لًد ل ل د د ل‬

‫إضراب مدرسة نادم الطفولة بدمشق‪...‬قصة تحكى‬

‫وه اعٌص لإاللصب ل‬

‫صد ََُدىا ل َهد ل‬ ‫هِيَ لاعْ ُودْْ هِدٌ ِديديَ لخِ َجد َد ل َ‬ ‫ه‬ ‫ضد ل‬ ‫َ هَ‬ ‫ُوالهللاَل َ لَيْهِلف َ ِوٌْهُدنل ههدي لَ َ َ‬ ‫ُلو ل ِهٌْهُنل ههيل ٌَح َ ِظ ُ ل َو َه لبَد ه عُدىال‬ ‫ًَحْ بَه َ‬ ‫لا‬ ‫جَبْ ِ ل‬ ‫٘زٖ لقخ ٌٍؼجشح ‪ ...‬لقخ ٌٍازاقاّا‪١‬اُ‬ ‫‪ٚ‬اإلسادح ‪ ...‬لقخ ِٓ عبق إعّبػ‪ٍٗ١‬‬ ‫ث‪١‬ذٖ إٌ‪ ٝ‬اٌّزثؼ ‪...‬ؽىب‪٠‬خ أخش‪ِٓ ٜ‬‬ ‫رشاس اٌض‪ٛ‬سح اٌغ‪ٛ‬س‪٠‬خ ‪....‬‬ ‫َصدددة لإضددد اة لهددد خ دددة لًددد يل‬ ‫اعطفىعة‬ ‫عوحةل يلاعو خ ةل‪:‬‬ ‫أعغذ اٌغ‪١‬ذح ؽٕبْ ٌؾبَ‪ ،‬اٌاّافاىاشح‬ ‫اٌغ‪ٛ‬س‪٠‬خ اٌّؼش‪ٚ‬فخ‪ ٚ ،‬اثٕز‪ٙ‬ب ٔغا‪١‬اجاخ‬ ‫٘االي ِاغ فاش‪٠‬اك ِآ اٌاّاذسعاابد‬ ‫ِذسعخ ٔبد‪ ٞ‬اٌطف‪ٌٛ‬خ ػابَ ‪،1883‬‬ ‫‪ ٚ‬اػااازااّاااذد اٌااّاااذسعاااخ ػاااٍااا‪ٝ‬‬ ‫ِٕ‪ٙ‬ظ اٌزؼٍُ ثبٌٍؼات‪ٚ .‬ػاٍا‪ ٝ‬رإاّا‪١‬اخ‬ ‫اٌزوبءاد األسثؼخ ػٕذ اٌطفً‪:‬‬ ‫ اٌزوبء اٌغغذ‪ ٞ‬ػٓ طش‪٠‬ك راأِا‪١‬آ‬‫اٌ‪ٛٙ‬اء إٌظ‪١‬ف ٌاططافابي‪ِ ٚ ،‬اىابْ‬ ‫‪ٚ‬اعغ ٌٍؼات‪ ٚ ،‬اال٘ازاّابَ ثابٌاغازاء‬ ‫اٌغ‪١‬ذ ‪ٚ‬اٌش‪٠‬بضخ اٌ‪١ِٛ١‬خ؛‬ ‫ اٌزوبء اٌؼمٍ‪ ٟ‬ػٓ طش‪٠‬اك راؾافا‪١‬اض‬‫ػمً اٌطفً ثبألعئٍخ ‪ ٚ‬رذس‪٠‬جٗ ػاٍا‪ٝ‬‬ ‫ِ‪ٙ‬بساد اٌؾ‪١‬بح ‪ِٙٚ‬بساد اٌزفى‪١‬ش؛‬ ‫ اٌزوبء اٌؼبطف‪ِ ٟ‬آ خاالي راؼاٍا‪١‬اُ‬‫اٌاطاافااً اٌاازااؼاشف ػااٍاا‪ِ ٝ‬ؾاابػااشٖ‬ ‫‪ٚ‬اٌزؼج‪١‬ش ػٕ‪ٙ‬ب‪ٚ ،‬راطا‪٠ٛ‬اش ِا‪ٙ‬ابساد‬ ‫اٌز‪ٛ‬افً؛‬ ‫ ‪ٚ‬اٌزوابء اٌاش‪ٚ‬ؽا‪ ٚ ٟ‬األخااللا‪،ٟ‬‬‫‪٠‬زؼشف اٌطفً ِٓ خالٌٗ ػٍا‪ٔ ٝ‬اؼاُ‬ ‫هللا ػٍ‪ٕ١‬ب ‪٠ٚ‬زؼٍُ طاش‪٠‬اماخ ؽاىاشٖ‪ٚ ،‬‬ ‫‪٠‬ش‪ ٜ‬اٌّؼٍّخ اٌماذ‪ٚ‬ح أِابِاٗ راؼابِاٍاٗ‬ ‫ثطش‪٠‬مخ أخالل‪١‬خ رؾزشَ ؽخق‪١‬زاٗ ‪ٚ‬‬ ‫رارٗ إٌّفشدح‪.‬‬ ‫ؽٕبْ ٌؾبَ ؽبسوذ ثبٌض‪ٛ‬سح اٌغٍّا‪١‬اخ‬ ‫ف‪ ٟ‬لٍت اٌؾذس ِٕز ثذا‪٠‬ز‪ٙ‬ب‬ ‫لااذِااذ ٘اازٖ اٌااّاا‪ٙ‬اابساد ألطاافاابي‬ ‫اٌش‪ٚ‬ضخ ‪ ٚ‬االثزذائ‪ ٟ‬ؽازا‪ ٝ‬اٌقاف‬ ‫اٌشاثغ‪ٚ ،‬لذ لبِذ ِاؾاطاخ االَ ثا‪ٟ‬‬ ‫ع‪ ٟ‬ثق‪١‬بغخ رمش‪٠‬ش ؽ‪ٛ‬ي اٌازاغاشثاخ‬ ‫اٌشائذح ٌ‪ٙ‬زٖ اٌّذسعخ‬ ‫إض اةلاعك اهة‪:‬‬ ‫اعزغبثخ الضشاة اٌىاشاِاخ‪ ،‬لابِاذ‬

‫ة‬

‫ِذسعخ ٔبد‪ ٞ‬اٌطف‪ٌٛ‬خ اٌاخابفاخ فا‪ٟ‬‬ ‫دِؾاااك اإلصااإااا‪١‬ااآ ‪-12‬وااابٔااا‪ْٛ‬‬ ‫األ‪ٚ‬ي ثبػالْ اإلضاشاة ‪ٚ‬إ‪٠‬امابف‬ ‫اٌذ‪ٚ‬اَ ‪ ٚ‬إػبدح اٌطالة اٌ‪ِٕ ٝ‬بصٌ‪ٙ‬اُ‬ ‫‪ٚ‬را‪ٛ‬ص‪٠‬اغ ‪ٚ‬سلاخ راؼااٍآ فا‪١‬ا‪ٙ‬اب إداسح‬ ‫اٌااّااذسعااخ االعاازااغاابثااخ إلضااشاة‬ ‫اٌىشاِخ ‪ٚ .‬اٌشد عابء ِآ اٌغاٍاطابد‬ ‫ثأْ ‪ٚ‬ضؼذ ‪٠‬ذ٘ب ػٍ‪ ٝ‬اٌّذسعخ‪ٚ ،‬‬ ‫أعجشد اٌّ‪ٛ‬ظف‪ ٚ ٓ١‬األطافابي ػاٍا‪ٝ‬‬ ‫ِ‪ٛ‬افٍخ اٌذ‪ٚ‬اَ‪ ٚ ،‬غ‪١‬شد األلافابي‪،‬‬ ‫‪ ٚ‬اعز‪ٌٛ‬ذ ػٍ‪ ٝ‬اٌّفبر‪١‬اؼ ِآ إداسح‬ ‫اٌّذسعخ‪.‬‬ ‫‪ ٚ‬ف‪ّ١‬ب رجؾش ػٕبفش األِآ ؽابٌا‪١‬اب ً‬ ‫ػاآ ِااذ‪٠‬ااشح اٌااّااذسعااخ‪ٔ ،‬ااؾااّااً‬ ‫اٌغاٍااطاابد ِغااؤ‪ٌٚ‬اا‪١‬ااخ أ‪ ٞ‬أر‪ ٜ‬لااذ‬ ‫‪٠‬قاا‪١‬اات أؽااذا ً ِاآ طاابلااُ ٘اا‪١‬اائااخ‬ ‫اٌزذس‪٠‬ظ‪.‬‬ ‫صىخرل يلاعدبديد ى لاعدذي لرخ دلدحدهل‬ ‫اعددو د خ ددة لأله د ع د لاعددطددلة‪ ,‬لَ د مل‬ ‫ب خ عهلرهللرا لطدلة لاعدود خ دةل‬ ‫إع لاعصفح تلاع ا وةلعدلدضد اة ل‬ ‫و ٌصل ل له ل ل ‪:‬‬ ‫األه ع لاعك ام‬ ‫رؾ‪١‬خ ط‪١‬جخ ‪ ٚ‬ثؼذ ‪:‬‬ ‫ٔؼٍّىُ ثاأٔإاب عإا‪ٛ‬لاف اٌاذ‪ٚ‬اَ فا‪ٟ‬‬ ‫ِذسعزٕب اػزجبسا ِآ االصإا‪١‬آ ‪-12‬‬ ‫‪ ٚ 12‬ؽازا‪ ٝ‬اٌاخاّا‪١‬اظ ‪-12 -10‬‬ ‫ِضشث‪ ٓ١‬اضشاة اٌىاشاِاخ‪ ،‬ؽاذادا ً‬ ‫ػٍ‪ ٝ‬أس‪ٚ‬اػ اٌؾا‪ٙ‬اذاء ‪ ٚ‬اؽازاغابعاب ً‬ ‫ػٍا‪ ٝ‬ؽقابس ؽاّاـ ‪ ٚ‬دسػاب ‪ٚ‬‬ ‫غ‪١‬شّ٘ب ‪ ٚ .....‬اٌز‪ٙ‬ذ‪٠‬ذ ثبلزؾبَ اٌّاذْ‬ ‫‪ ٚ‬دو‪ٙ‬ب‪.‬‬ ‫‪ٔ ٚ‬زؼ‪ٙ‬ذ ٌىُ ثازاذاسن ِاب فابد ِآ‬ ‫اٌذس‪ٚ‬ط ثؾ‪١‬ش ال ‪٠‬ؾشَ أطفبٌٕب ِآ‬ ‫ا‪ِ ٞ‬ؼٍ‪ِٛ‬خ ف‪ ٟ‬إٌّ‪ٙ‬بط‬ ‫ِمذس‪ ٓ٠‬ؽغىُ اٌ‪ٛ‬طٕ‪.ٟ‬‬ ‫أعشح ٔبد‪ ٞ‬اٌطف‪ٌٛ‬خ‬ ‫جدليق لاعسديد ر لادٌد ى لعدحد م ل دلد ل‬ ‫إ لىلاالض اةلولخ رلفدللاألهي‪:‬‬ ‫وبْ ِؾش‪ٚ‬ع اٌّاذسعاخ ِآ أػاظاُ‬ ‫أؽالِ‪ ٚ .. ٟ‬لذ ثزٌذ ٌٗ اٌىض‪١‬اش ِآ‬ ‫ع‪ٙ‬اذ‪ ٚ ٞ‬ا٘ازاّابِا‪ٚ ،ٟ‬سأ‪٠‬اذ فا‪١‬اٗ‬ ‫فٕبػخ ع‪١‬اً عاذ‪٠‬اذ ‪٠‬اؤِآ ثابهلل ‪ٚ‬‬ ‫‪ٍ٠‬زضَ ثبألخالق ‪٠ ٚ‬شفض اٌؼإاف ‪ٚ‬‬

‫‪٠‬ؾت اٌؼٍُ‪ ،‬ع‪ِ ً١‬فز‪ٛ‬ػ اٌؼمً ‪٠‬زّزغ‬ ‫ثقؾخ ٔفغ‪١‬خ ػبٌ‪١‬خ ‪ ٚ‬اعازاماالي فا‪ٟ‬‬ ‫اٌؾخق‪١‬خ‪.‬‬ ‫‪ ٚ‬طاابف ثاإااب اٌااشثاا‪١‬ااغ اٌااؼااشثاا‪ٟ‬‬ ‫فبعزجؾشٔب ‪ ٚ ..‬رغبءٌذ وض‪١‬اشا ً ِابرا‬ ‫ػٍ ّ‪ ٟ‬أْ أفاؼاً ٌاّإاغ اٌاظاٍاُ ‪ٚ ..‬‬ ‫ِضذ ؽ‪ٛٙ‬س رغؼخ ‪ ٚ‬سعبي األِآ‬ ‫‪٠‬ااماازااٍاا‪٠ ٚ ْٛ‬ااؼاازاامااٍاا‪ ْٛ‬األؽااشاس‬ ‫اٌؼاضي ‪ ٚ ..‬عاأٌاذ ٔافاغا‪ : ٟ‬أٌا‪١‬اظ‬ ‫ِؾش‪ٚ‬ع اٌاّاذسعاخ واٍاٗ إٔاّاب وابْ‬ ‫ٌخذِخ األِخ ‪ٚ‬راؾاما‪١‬اك اٌاىاشاِاخ ‪ٚ‬‬ ‫اٌشل‪ٌ ٟ‬ا‪ٙ‬اب ‪٘ٚ‬اً راجاما‪ ٝ‬األفاىابس‬ ‫والِاب ً د‪ ْٚ‬ػاّاً ‪ٚ‬الاؼا‪ٚ !! ٟ‬‬ ‫و‪١‬ف ‪٠‬قاذق األطافابي ‪ ٚ‬األ٘ابٌا‪ٟ‬‬ ‫دػ‪ٛ‬أب إْ ٌُ ٔمف ‪ٚ‬لفخ فاذق ِآ‬ ‫األؽذاس ‪ ً٘ ٚ ! ..‬اٌّذسعخ غاب‪٠‬اخ‬ ‫أَ ‪ٚ‬ع‪ٍ١‬خ !!! ‪٘ ٚ‬اً ٘ا‪ ٟ‬أؽات‬ ‫إٌ‪ ِٓ ٟ‬هللا ‪ ٚ‬سع‪ ٚ .. ٌٗٛ‬ع‪ٙ‬بد فا‪ٟ‬‬ ‫عج‪!! ٍٗ١‬‬ ‫أخ‪١‬شا ً ‪ ..‬ؽشػ هللا فاذس‪ ٞ‬إٌا‪ ٝ‬أْ‬ ‫أضؾ‪ ٟ‬ثبٌ‪ٛ‬ع‪ٍ١‬خ ف‪ ٟ‬عج‪ ً١‬اٌغب‪٠‬خ ‪..‬‬ ‫‪ ٚ‬أعأي هللا أْ ‪٠‬زمجً ِٕب ‪٠ ٚ‬ؼا‪ٛ‬ضإاب‬ ‫خ‪١‬شا ً‬ ‫إداسح ِذسعخ ٔبد‪ ٞ‬اٌطف‪ٌٛ‬خ‬ ‫جدليقلابٌحهد لًسديدبدة لهدلد لهد د رل‬ ‫اعو خ ةل‪:‬‬ ‫رٕ‪ : ٗ٠ٛ‬أػاٍآ أٔإا‪ٔ ٟ‬غا‪١‬اجاخ ٘االي‬ ‫أؽؼش ثبالعف ارا وبْ ِا‪ٛ‬لافإاب ِآ‬ ‫اإلضشاة لذ رغجت ثأ‪ ٞ‬أر‪ٔ ٜ‬فاغا‪ٟ‬‬ ‫أ‪ِ ٚ‬اابد‪ ٞ‬أ‪ ٚ‬رااؼااٍاا‪١‬ااّاا‪ ٟ‬ثاابٌاإااغااجااخ‬ ‫ٌطالثٕب ‪ ٚ ..‬أْ وً رٌه عإاؼا‪ٛ‬ضاٗ‬ ‫إْ ؽابء هللا ‪ ..‬فاجاشغاُ الازاؾابِا‪ٙ‬اُ‬ ‫ٌّذسعزٕب ‪ٚ‬اعز‪١‬الئ‪ ُٙ‬ػاٍا‪١‬ا‪ٙ‬اب ‪ِ ..‬اب‬ ‫صاٌذ ِؼٍّبد اٌاّاذسعاٗ ِاذا‪ِٚ‬ابد‬ ‫٘اإاابن ػااٍاا‪ ٝ‬اٌااضااغاا‪ٛ‬س ِااٍاازااضِاابد‬ ‫ثأِبوٕ‪ ٚ ٓٙ‬ساػ‪١‬بد ٌٍطالة‪.‬‬ ‫‪ ٚ‬أؽىش األ٘بٌ‪ ٟ‬ػٍ‪ِٛ ٝ‬لف‪ ُٙ‬اٌشائغ‬ ‫رغبٕ٘ب ‪ ٚ ..‬أؽت أْ أٔ‪ ٖٛ‬اٌ‪ ٝ‬أٔٗ لذ‬ ‫رُ االعز‪١‬الء ػٍ‪ ٝ‬اٌّذسعخ ِآ لاجاً‬ ‫‪ٚ‬صاسح اٌزشث‪١‬خ ‪ ..‬ألٔإاب فاماظ أػاٍإاب‬ ‫رضبِٕٕب ِاغ إضاشاة اٌاىاشاِاخ ‪ٚ‬‬ ‫ؽاااذادا ػاااٍااا‪ ٝ‬اس‪ٚ‬اػ اٌؾااا‪ٙ‬اااذاء‬ ‫اٌغا‪ٛ‬س‪٠‬ا‪١‬آ ‪ ٚ ..‬أؽاّاً اٌغاٍاطاابد‬ ‫اٌغ‪ٛ‬س‪٠‬خ اٌّغؤ‪١ٌٚ‬خ ف‪ ٟ‬أ‪ ٞ‬أر‪ ٜ‬لاذ‬ ‫‪٠‬ؾذس ٌٕب ‪..‬‬ ‫عبئٍاخ اٌاّا‪ٌٛ‬ا‪ ٝ‬راؼابٌا‪ ٝ‬فاشعاب ً ِآ‬ ‫ػٕذٖ ‪..‬‬ ‫ِذ‪٠‬شح ٔبد‪ ٞ‬اٌطف‪ٌٛ‬خ ٔغ‪١‬جخ ٘الي‬ ‫اٌٍ‪ٙ‬اُ اؽاشػ فاذ‪ٚ‬س٘اُ ‪ٚ ...‬اسفاغ‬ ‫رواش٘اُ ‪ٚ ...‬افاذ٘اُ ثازثاؼ ػاظا‪١‬ااُ‪،‬‬ ‫‪ٚ‬ارشن ػٍ‪ ُٙ١‬ف‪ ٟ‬االخش‪ ... ٓ٠‬رواشا‬ ‫ط‪١‬جب ‪ٚ‬ػضا ً ‪ٚ‬وشاِخ ‪.‬‬ ‫ي ه‬ ‫ص َِ ِيديَ لبِصِ د ْ َِد ِهد ْنل‬ ‫لهللاُلاع ه‬ ‫(( لعِي َجْ ِز َ‬ ‫ش ءلر َ ْول َحُدىةَ ل‬ ‫َو ُدَ ِّذةَ لاعْ ُوٌ َ فِق ِييَ لإِىل َ‬ ‫َ لَيْهِ ْنلإِىه ه‬ ‫لهللاَل َك ىَ ل َغفُى اخال هخاِي او ل))‬

‫مرت الشمور التساة كمازالت المظاهرات تخرج إلى الشوارع تػنػادم‬ ‫الػػػػػػػػػػػػنػػػػػػػػػػػػظػػػػػػػػػػػػاـ‪.‬‬ ‫بػػػػػػػػػػػإسػػػػػػػػػػػػقػػػػػػػػػػػػاط‬ ‫كمازاؿ النظاـ المحرـ يقتل مايقتل من أبناء شابػنػا األبػي كالػذم أثػبػت‬ ‫شحاعت كإصرارق على المني قدمًا في سبيل التخلص من هذق الاػصػابػة‬ ‫الػػمػػحػػرمػػة كاسػػتػػرجػػاع حػػريػػت ػ الػػمػػيػػتػػصػػبػػة مػػن آؿ األسػػد ‪.‬‬ ‫كإكماال ن لما بدأق هذا الشاب الاظي قررت الماارضة بكل أشكػالػمػا‬ ‫إعثف اإلضراب كالذم يتشكل بإمثؽو للحواالت كالمحثت التحارية جميػاػمػا‬ ‫‪.‬‬ ‫كعػػدـ الػػذهػػاب لػػلػػمػػدارس ‪.‬‬ ‫كألف هذا اإلضراب بإذف هللا يامل على تاحػيػل إسػقػاط الػنػظػاـ‬ ‫اإلقػػػػػتػػػػػصػػػػػاديػػػػػة‬ ‫مػػػػػن إرادتػػػػػ‬ ‫كالػػػػػتػػػػػقػػػػػلػػػػػيػػػػػل‬ ‫كقد يااني األهالي كثيرًا من نتائج اإلضراب كلكن فيػ اف شػاءهللا هػز ًا‬ ‫ألركاف هذق الاصابة المحتلة لبلدنا الحبيب سوريا ‪.‬‬ ‫كما النصر إال صبر ساعة ‪...‬‬

‫‪www.facebook.com/freesyrian.newspaper‬‬

‫‪freesyrian.newspaper@gmail.com‬‬


‫اعصفحةل‪6‬‬

‫جد ل د لرل للرلاد لالخل ل دىلخل د ل‬

‫العددد ل ل لالعدند لًد ل ل د د ل‬

‫بانتظار المشمد الرابع‬ ‫على بشار ‪ ،،‬مرت ثػثثػة مشػاهػد ال‬ ‫بانتظار المشمد الرابع كهو مشمد القب‬ ‫تمحى من الذاكرة كلما ما بادها‪ ،‬كهي محطات مفصلية للتحػرر مػن كػابػوس‬ ‫الػػرعػػب كاإلجػػراـ األسػػدم كعػػنػػونػػتػػمػػا عػػلػػى الػػتػػرتػػيػػب كػػمػػا يػػلػػي‪4‬‬ ‫‪.‬‬ ‫األمل – الشرارة – الااصفة ‪.‬‬ ‫مشاهد ال نمل منما كننتشي بمشاهدتما مرارا كتكرارا ‪ ،،‬كإليك هذق الػمػشػاهػد‪4‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪.‬‬

‫( سلمت رجل ) ‪، ،‬منظر دؿ على انتشار الثورة ‪ ،‬كتأكد عػنػدهػا أف الػثػورة‬ ‫ماضية كستنتصر‪،‬كأعلنت بدء نماية الطياة ‪،‬كػاف ذلػك فػي ‪ 20/3/2011‬هػذا‬ ‫البطل مازاؿ يشػارؾ بػالػمػظػاهػرات كسػنػكػشػف اسػمػ بػاػد الػنػصػر ‪.‬‬ ‫كنحن بانتظار المشمد الرابع‪،‬مشمد دخوؿ القصر الحممورم أك الػقػبػ‬ ‫بشار ‪.‬‬

‫عػلػى‬

‫‪1‬ػ مشمد (األمل) كهو اختبار القوة في مظاهرة عفوية مير مامودة كمػدهشػة‪،‬‬ ‫استمرت ‪ 3‬ساعات حوالي الساعة ‪ 11430‬يوـ ‪11/2/2011‬ـ عند مدخػل سػوؽ‬ ‫“ الحريقة” في دمشق‪ ، ،‬كذلك باد اعتداء بالنرب كاإلهػانػة مػن قػبػل ثػثثػة‬ ‫عناصر شر ة على شاب سورم اسم “عماد نسب” من منطقة تل منين‪ ،‬كلػبػى‬ ‫الشرفاء استياثت بمظاهرة حاشدة كه يصرخوف الشاب السورم ما بػيػنػذؿ‬ ‫‪،‬كهتاؼ ( حرامية) يقصدكف الشر ة‪ ،‬كل تنت المظاهرة إال بػوعػد مػن كزيػر‬ ‫الداخلية باالستحابة لطلباتم ( كاف الخبيث كزير الداخلية أذكى من عا ف نحػيػب‬ ‫‪ ،‬فػػامػػتػػص الػػيػػنػػب) كأ ػػفػػأ الشػػرارة كلػػكػػن ظػػمػػر األمػػل‪.‬‬ ‫‪2‬ػ مشمد( الشرارة) كهو مشمد انطثؽ المظاهرات في درعا باد اعتػقػاؿ أكالد‬ ‫المدارس كإهانة أألهالي من قبل محرـ اسم عا ف نحيب الذم يستػحػق أف‬ ‫يػػوصػػف بػػأنػػ مسػػقػػط الػػنػػظػػاـ كلػػن نػػنػػسػػى خػػدمػػتػػ هػػذق ‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫انطلقت من المسحد الامرم كميرق باد صثة الػحػمػاػة ‪ 12/3/2011‬كأهػ‬ ‫شااراتما‪ 4‬حرية كبس ػ باد اليوـ ما في نوـ ػ حاميما حراميما ‪ .‬كسػقػط فػيػمػا‬ ‫أكؿ شميد للثورة محمود الحوابرة ضػمػن سػتػة شػمػداء فػي هػذا الػيػوـ ‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ – 3‬مشمد (الااصفة) ‪4‬كهو مشمد مدهش ل نصدق في الػبػدايػة يػدؿ عػلػى‬ ‫زكاؿ الرعب كالمحرمات‪ ،‬كحدث كسط حمص عند نادم النباط ‪ ،‬كأزاؿ فػيػ‬ ‫أحد األبطاؿ أكؿ صورة للمقبور حافظ الذم هو أصل المصائب ‪ ،‬أزالما بػرجػلػ‬

‫مراده كموته‬ ‫ق ويله ‪..‬كليلً السمادً كلوفً الرحيلً ‪ ،‬على بػػػياد عشقينً من حبي‬ ‫ري ه‬ ‫على بياد موحينً من حلمي ‪،‬هناؾى ألفيتي مايتي ك نه على سفوحً المحد…‬ ‫لكن صمتًا فمناؾى صوت يمزني ‪ ،‬صمتًا فمناؾى صوت يقتلني ‪ ،‬آهات شميد‬ ‫كدموع ي الثكالى ثارت كما هدأت ‪ ،‬قد ضاج كياني ببالغ الحماس ‪ ،‬ببالغ الحنين‬ ‫‪،‬كأنني نوره كأنني ناره ما عدتي أفرؽ بين صيير وأك كبير ل أدرؾ شيئًا ‪،‬مشيت بكل‬ ‫عصبية فنثرتي أكراقي التي كانت تناـي بحانبي كذرات الرماؿ ‪ ،‬حتى صارت مرفتي‬ ‫بحرًا من األكراؽ ‪،‬ألقيتي بحسدم المرهقً بالمموـً فوؽى أكراقي ‪،‬كرحتي في بكاءو‬ ‫عميق …‬ ‫بكاء رحيلو ‪ ،‬بكاء صمتو بكاء حب بكاء رثاء ‪ ..‬هكذا كاف بكائي ‪،‬‬ ‫دموعي أثػػقلتني زادت حزني حزنًا بل كأخذتني لاال و أخر مختلفو تمامًا عن‬ ‫كاقاي ‪ ،‬انتشلتني من عال األحزاف لاال خوا رم ‪ ..‬عال قصائدم عال في‬ ‫سثـ في ك ن ‪ ،‬رأيت نفسي أرقد على تراب ك ني ‪،‬عانقتني رمال احتوتني‬ ‫أرض يلثمني إكليلي ياسمينو مزخرؼ بشرؼ الشمادة يحط فوؽ شاهد قبرم‪،‬‬ ‫عصفت الريح فطارت النوافذ ‪ . .‬انتفنتي‪ . .‬صحوتي… فكافى كجمي‬ ‫فحأة!‬ ‫ميرقا ن بالمموـ كالدموع البأسة‪.‬‬ ‫صمتك عن الحق قتلني آقو ‪ .‬كك يؤلمني عندما يخوف أخه أخاق الشميد ‪ ،‬ماذا‬ ‫تنتظركف سيل دماء إلياذة بكاء أخشى أف تكونوا من هواة الرًثاء ‪،،،‬‬ ‫حدثوني فإنني لست ادرم إلى متى سنبقى نتحدث عن الوفاء فلتتكلموا‬ ‫فصمتك دمرنا كدمر شابنا ‪ ..‬أخاؼ في يوـو أف يدمرك فيتبا كداعه بث لقاء‬ ‫كسيمفونيات بكاء ‪.‬‬ ‫إلى متى سأبقى‬ ‫فيا أحفاد األبطاؿ انتفنوا ك نػػك يناديك أين الملبي‬ ‫مارقة في األحثـ تارةن أبحث عن سثـ كتارة أبحث عن ك ن ليتوق فكرم بين‬ ‫الحقيقة كالخياؿ‪.‬‬ ‫لكن هناؾى أمله يباث هللا في نفسي فأتذكر لذة االنتصار كأتذكر نشوة الفرح ‪،‬‬ ‫فالى بػػياد عشقين من حبي كعلى بػػياد موحين من حلمي ن هناؾ سألقى‬ ‫خثصي ‪ ،‬هناؾ سأحقق مايتي فإما مردام أك موتي ‪.‬‬

‫‪.‬‬

‫‪.‬‬

‫‪.‬‬

‫‪.‬‬

‫انتمى‬ ‫كأخاؼ أف ينتمي عمرنا كنحن ال زلنا نحل‬

‫‪www.facebook.com/freesyrian.newspaper‬‬

‫‪freesyrian.newspaper@gmail.com‬‬


‫اعصفحةل‪7‬‬

‫جد ل د لرل للرلاد لالخل ل دىلخل د ل‬

‫العددد ل ل لالعدند لًد ل ل د د ل‬

‫أض‪ٛ‬اء ػٍ‪ِ ٝ‬مبثٍخ اٌغفبػ‬ ‫أياـه عًدَّق كصدل مقابػلػة بشػار األسػد‬ ‫مع اإلعثمية المخػنػرمػة ( بػاربػرا) يػتػردد‬ ‫في كل كسائل اإلعثـ الاربية كالاالمية ‪..‬‬ ‫كعلى ألسنة الكثيػر مػن السػيػاسػيػيػن‬ ‫كالػػػمػػػحػػػلػػػلػػػيػػػن ‪ ..‬كالػػػمػػػتػػػابػػػاػػػيػػػن‬ ‫كالمفاجأة أف يػكػوف عػامػل ( الػحػنػوف أك‬ ‫السػػفػػاهػػة) نػػقػػطػػة الػػتػػقػػاء الػػحػػمػػيػػع‬ ‫أك عامل مشترؾ لػ يػخػتػلػف عػلػيػ أحػد‬ ‫( مػاعػدل سػانػػا كالػدنػيػا ‪ ,‬كاخػػواتػمػمػا) ‪.‬‬ ‫كاليػريػب أنػنػا لػ نسػمػع مػن أحػد هػذق‬ ‫المصادر كالاقوؿ في سياؽ الػتػحػلػيػثت (‬ ‫الصحفية ‪ ,‬كالسياسػيػة ‪ ,‬كالػفػكػريػة) عػن‬ ‫مػػبػػررات هػػذا الػػحػػنػػوف ‪ ..‬أك السػػفػػاهػػة‬ ‫‪ . .‬أك حتى التفاهة المنطقػيػة كاإلنػحػطػاط‬ ‫الػػمػػمػػنػػي لػػرجػػل فػػي مػػنػػصػػب رئػػيػػس‬ ‫‪.‬‬ ‫جػػمػػمػػوريػػة‬ ‫كهنا توقفت مطػوال ن ( قػبػل أف أكػتػب هػذا‬ ‫الػػمػػقػػاؿ) مػػتػػمػػاػػنػػًا ‪ ..‬كمػػفػػكػػرًا ‪ ..‬مػػاذا‬ ‫لوكاف أحدنا بمػكػانػ ( السػمػح هللا) فػمػل‬ ‫يرضى علػى نػفػسػ هػذا الػكػثـ ‪ ,‬كهػذا‬ ‫الػػتػػصػػرؼ الػػذم اقػػل مػػايػػقػػاؿ عػػن ػ أن ػ‬ ‫(سػػخػػيػػف ‪ ..‬أك كػػثـ مػػحػػانػػيػػن)‬ ‫فتوصلت الى قناعات نابػاػة مػن قػراءتػي‬ ‫‪.‬‬ ‫الشخصية ‪ ..‬مفادها ‪4‬‬ ‫أف بشار األسد نفس ل يكن مقتػنػاػًا‬ ‫بػػػػمػػػػذا الػػػػػكػػػػثـ السػػػػػفػػػػيػػػػف ‪. .‬‬ ‫كأن كاف خىحث ن من نفسػ بػمػذا الػمػنػطػق‬ ‫( فػػػقػػػد كػػػاف قػػػزمػػػًا) أمػػػاـ بػػػاربػػػرا ‪.‬‬ ‫كأن كاف يصطنع اإلرتياح بكثم كجػلػسػتػ‬

‫اصػػػػػطػػػػػنػػػػػاع ‪.‬‬ ‫كأن ضحكت هستيرية ككانما ( شتائ لػتػلػك‬ ‫الػػور ػػة الػػتػػي كضػػع نػػفػػسػػ بػػمػػا مػػع‬ ‫‪.‬‬ ‫بػػػػػاربػػػػػرا ) ‪.‬‬ ‫كأن كاف يكذب كهو ياػلػ أف بػاربػرا‬ ‫( كالاال الذم سيرل هذق المقابػلػة فػيػمػا‬ ‫بػػػاػػػد) عػػػلػػػى يػػػقػػػيػػػن أنػػػ يػػػكػػػذب ‪.‬‬ ‫فوصلت إلى تحليل بسيط يوحػي أنػ‬ ‫اليرضي بكل هذا الذؿ كالممانة (محانًا)‬ ‫فالثمن الذم يأملػ جػرَّاء هػذا اإلذالؿ مػن‬ ‫كجػمػة نػظػرم الشػخػصػيػة ثػثث نػقػػاط ‪4‬‬ ‫‪ -1‬إيماـ الاال بػأنػ يػحػكػ بػدسػتػوريػة‬ ‫كديػمػقػرا ػيػة ‪ ,‬كمػنػصػب الػرئػيػس فػي‬ ‫الدكؿ الديمقرا ية إنما هو منصػب فػخػرم‬ ‫كرمػػػزم ال أكػػػثػػػر كمػػػيػػػر تػػػنػػػفػػػيػػػذم (‬ ‫كأنكر الدكتػور أنػ ديػكػتػاتػور يػتػقػلػد كػل‬ ‫المناصب في الدكلة ‪ 4‬رئيس الحػمػمػوريػة ‪,‬‬ ‫كالقائد الااـ للحيش كالقوات المسػلػحػة ‪,‬‬ ‫كاألمػيػن الػاػاـ لػحػػزب الػبػاػث ‪ ,‬كحػتػػى‬ ‫في الشؤكف التي اليفق بمػا شػيػئػًا مػثػل ‪4‬‬ ‫( الػػػفػػػثح األكؿ) كالػػػمػػػاػػػلػػػ األكؿ ‪,‬‬ ‫كالاامل األكؿ ‪ ..‬كأنػ فػي كػل شػيء إمػا‬ ‫قػػػػػائػػػػػدًا ‪ ,‬أك األمػػػػػيػػػػػن ‪ ,‬أك األكؿ ! !‬ ‫‪ -2‬باد الازلة التي عانى منمػا بػاػد انػدالع‬ ‫الػػثػػورة أراد نشػػر دعػػايػػة عػػالػػمػػيػػة (‬ ‫محانية ) عن مػوهػبػتػ فػي إتػقػاف الػلػيػة‬ ‫اإلنػكػػلػيػػزيػػة بػطػػثقػة ظػػنػػًا مػن ػ أف هػػذا‬ ‫سيمحي مايراق الاال بأسػرق مػن جػرائػ‬ ‫كفظػائػع ( كالػظػمػور بػمػظػمػر الػمػثػقػف‬

‫عبد الباسط ساركت أيقونة من أيقونات الثورة‬

‫الشفاؼ ‪ ,‬الرقيػق ) !!‬

‫‪.‬‬

‫‪ -3‬كالنػقػطػة األخػيػرة كاألهػ أف كػثمػ‬ ‫كتصرف يػوحػي الػى درجػة الػيػقػيػن فػي‬ ‫أن إمَّا يدبر مكيدة ألحد المسؤكلين األمبياء‬ ‫فػػي حػػكػػومػػتػػ ( الصػػوريػػة) مػػثػػػل ‪4‬‬ ‫رئيس محلس الوزراء ‪ ,‬أك كزير الدفػاع ‪ ,‬أك‬ ‫كزيػػػر الػػػداخػػػلػػػيػػػة ‪ ,‬أك أحػػػد الػػػقػػػادة‬ ‫األمنيين المقربين مػنػ كلصػق نػتػائػج كػل‬ ‫محريات األشمر الػتػسػاػة كمػايػلػيػمػا مػن‬ ‫قتل كتنكيل كتاذيب كتدمير ب ( كقتل ) كمػا‬ ‫فػػػاػػػلػػػوا بػػػمػػػحػػػمػػػود الػػػزعػػػبػػػي‬ ‫كمػػػػازم كػػػػنػػػػاػػػػاف كمػػػػيػػػػرهػػػػ‬ ‫أك إعادة سيناريػوا الػاػاـ ‪ 1322‬كمػاجػرل‬ ‫بػػحػػمػػاق كحػػلػػب ‪ ,‬كتػػحػػمػػيػػل كػػل هػػذق‬ ‫األكزار كالػػحػػرائ ػ ألخػػوق السػػفػػاح مػػاهػػر‬ ‫( كنفيػ مػع الػمػلػيػارات الػمػسػركقػة مػن‬ ‫قوت الشاب ‪ ,‬كما نيفي رفػاػت األسػد مػع‬ ‫مػػلػػيػػارات الشػػاػػب السػػورم السػػبػػاػػيػػن)‬ ‫كبمذا "ينرب عصفورين بححر" كمػا فػاػل‬ ‫كالػػدق مػػن قػػبػػل ‪ ,‬يػػحػػمػػلػػمػػا أخػػوق‬ ‫الذم ل ياد ل مستقبل باػد الػذم فػاػلػ‬ ‫في سوريا كيحتفظ هو بػالػكػرسػي حػتػى‬ ‫يكبر أكالدق كيسلمم الينيمة من جديػد‬ ‫كاعتمادق األكحد فػي هػذا الػرهػاف عػلػى‬ ‫تمسك إسرائيل بػوجػودق مػمػتػمػًا بػأمػنػمػا‬ ‫كراحتما كحارسًا لحدكدها كػ حاك لسوريػا‬

‫كأف الصين ستصمت أماـ تياضي المحتمػع‬ ‫الػػدكلػػي عػػن ديػػكػػتػػاتػػوريػػتػػمػػا كقػػمػػاػػمػػا‬ ‫لشػػػاػػػبػػػمػػػا كمصػػػادرة حػػػريػػػاتػػػ ‪. .‬‬ ‫كأف أيراف ستقاين مقابل ملفما الػنػوكم ‪.‬‬ ‫كفي الخػتػاـ اليسػاػنػي إال أف أتػفػق مػع‬ ‫الػػػحػػػمػػػيػػػع أنػػػ إمػػػا مػػػحػػػنػػػوف ‪. .‬‬ ‫أك أن على كشك الحنوف‬

‫مػن أنػ يػراهػن‬ ‫كليس كما يظن البػاػ‬ ‫عػػلػػى دعػػ ركسػػيػػا كالصػػيػػن كايػػراف (‬ ‫فمو يال أف ركسيا ستبيا مع أكؿ صفقػة‬ ‫كػػمػػا بػػاعػػت صػػداـ حسػػيػػن كالػػقػػذافػػي)‬

‫الى الحاما الاربية التي تقتلنا بمملما‪ ..‬قصيدة "" هللا أكبر ""‬

‫أحزنني منظر ذلك الشاب الاشريني ممدد على فراش يخا ب الحميع… الشاب كالماارضة‬ ‫كالارب كالاح … في الوقت الذم أينمًك في جسدق أدرؾ أف صوت باؽو… كأف من كاجب مخا بة‬ ‫الناس…‬ ‫هو عبد الباسط ساركت أيقونة من أيقونات الثورة… هو من صدح بصوت عاليًا في مظاهرات‬

‫هللا أكبر ملء الكوف قد صػدحػت‬

‫حمص يطالب بالحرية ل كلشاب المقمور…‬ ‫فأين أنت يا أيما المحلس لتتال من هذا البطل الميماـ… هل شيلتك المقابثت كالمؤتمرات عن‬ ‫شابك… هل أصابك الكبر من اآلف لتتكبر على شابك المذبوح…‬ ‫هل أنت مشيولوف برس الخيطط كإعداد الادة لثنقناض على هذا النظاـ القاتل‬

‫أـ أنك‬

‫ترسموف الخطط للسيطرة على قيادة الماارضة‬ ‫هل تالموف ما يحرم في درعا كحمص كحماة كإدلب‬

‫أـ كحالنا تسماوف أخبارها من‬

‫المحطات‬ ‫هل سمات عن كليد المال الذم كذب نمارًا جمارًا على مرأل الحميع‬

‫هل كلفت خا رك‬

‫باقد مؤتمر صحفي تفنحوف ب تلك األكاذيب كتشمركف بالنظاـ الااهر‬ ‫هل تابات مقابلة بشار مع الصحفية األميركية كرأيت حح التزكير كالتلفيق‬

‫هل حللت ذلك‬

‫الخطاب كأعددت خطابًا أقول كأصدؽ كتوجمت ب مباشرة للشاب السورم‬ ‫هل تنازلت كشرحت للشاب ما حصل كما فال المقدسي حين حاكؿ تفسير خطاب‬

‫رأس النظاـ‬ ‫هل شاهدت حسن نصر هللا كهو يتممك بالامالة كالخيانة‬

‫هل رددت علي بالنربة القاضية‬

‫كأسماتموق ما يحب الشاب السورم أف ييسمًا‬ ‫هل كصلت إليك أخبار محزرة مارتمصرين أك أخبار ماارؾ درعا األخيرة‬

‫الخوؼ كلٌى ك قد ديكٌػت مػاػاقػلػ‬

‫هل تنامنت مام‬

‫كحزنت عليم ‪ ,‬كبكيت أماـ الكاميرات‬ ‫إذًا ماذا تفالوف‬ ‫منذ تأسيس المحلس لياية اآلف ل يوج مليوف مباشرة للشاب السورم سول خطابين أك ثثثة…‬ ‫كنحن اآلف في حالة حرب…‬ ‫في هكذا حالة يوج الرؤساء عادة خطاب يومي للشاب كللاال …‬ ‫إف كنت ال تملكوف الفال فث تبخلوا بالكثـ… فمذا الساركت البطل ل ينسى شاب كهو حتى على‬ ‫فراش المرض…‬ ‫ارجوك كما رجاك الساركت… افالوا شيئًا… تحركوا… قبل أف تيرؽ البثد كالاباد في بحور من‬

‫الػػبػػرؽ يػػحػػلػػو حػػالػػك ال ػظٌػػل ػ‬

‫مػن أذرعػات لػتػذكػي شػاػلػة الػمػمػ‬ ‫فػوؽ الشػآـ لػتػنػمػي حػقػبػة األلػ‬ ‫ك هػمٌػة الشٌػاػب جػازت عػالػي الػقػمػ‬

‫الكلٌ سلٌ لشاـ الػحػشػر مػاضًػيػ ي‬

‫كػأنٌػمػا الشٌػاة قػد ميػدىت عػلػى كضػ ً‬

‫فكادنا األهل ك الخًػثف بػالػخىػرس‬

‫ك الػخػذؿ صػار لشػامػي ديػدف األمػ‬

‫كلٌ البثد على شامي موحػدة حػتػى‬ ‫بمن ألوذ ك من للشٌاـ يػنػصػفػمػا إف‬ ‫قد عزٌ للشٌاـ بػاؾو فػي تػيػرٌبػمػا‬

‫بػنػو الػاػ‬

‫مػثػل الػيػرب فػي الصٌػمػ‬

‫صػدٌهػا الػخىػلػق مًػن عػربو ك مػن عػحػ‬ ‫مػثػل الػيػتػامػى عػلػى أصػحػاؼ ميػنػتػقػ‬ ‫فػالػلػ‬

‫كػافػل أرض الػنػشػر فػي الػقًػدىـ‬

‫وبى لنا قالما المبػاػوث سػيػدنػا‬

‫مػحػمػده خػيػر مػن يػمػشػي عػلػى قىػدىـ‬

‫حتى مثئك ربٌ الكوف قػد كضػاػت‬

‫جػنػاحػمػا فػوؽ شػاـ الػاػز ك الشػيػ‬

‫ك اليوـ ترنو لنا في األفق بارقةه ثارت‬ ‫فاسمح إلمي بفتػح و يػبػمػر األمػ‬

‫لؤلسف جواب جميع ما سبق هو … ال ال ال…‬

‫الدماء…‬

‫من مسحد الامرمٍ‬

‫كػػوام ػ‬

‫ارت بشائرها‬

‫هيمات نركػع يػامػن ريمػت ذلػتػنػا‬

‫هل ترامى إلى أسماعك الليط الكبير الذم حصل في مقابلة مليوف كالتي تحدث بما عن حماس‬ ‫كحزب هللا‬

‫هللا أكػبػر أحػيػت مػيٌػت الػرٌمػ‬ ‫هللا أكػػبػػر قػػد جػػاءت مػػدكٌي ػةن‬

‫ك زلػزلػت عػرش مػن لػلػشٌػاـ كػالسٌػقػ‬

‫كػمػا الػفػحػر يػنػمػي لػيػلػة الػاػدـ‬ ‫ك يػثػلػج الصػدر بػاػد الػكػيٌ بػالػحػمػ‬

‫أنت الرجا ك المنى في فػكٌ كػربػتػنػا‬

‫فػاػنػد بػابػك بػحػر الػيػ ٌ كػالػلػمػ‬

‫عحٌل لنا اليسر باد الاسر ك الكمد‬

‫ك كين لنػػا نػاصػػػػػػػػػػػرًا يػا كاسػػػػػع‬


‫اعصفحةل‪8‬‬

‫اعد لاعن ً ل‬

‫جد ل د لرل للرلاد لالخل ل دىلخل د ل‬

‫من أمثال وأقوال الثورة‬

‫طبيبلاعنىخر‬ ‫إلػى الػاػثج‬

‫أهمية الػاػثج الػفػيػزيػائػي فػي تػأهػيػل مصػابػي الػحػركب‬

‫في مالب األحياف كتحتاج إلى التدخل الحراحي ثػ‬

‫يارؼ الاثج الفيزيائي بأن عل كفن استخداـ الوسائل الطبياػيػة‬

‫الػػػػػػػػػػػػػػػطػػػػػػػػػػػػػػػبػػػػػػػػػػػػػػػيػػػػػػػػػػػػػػػاػػػػػػػػػػػػػػػي‪.‬‬

‫كالتمارين الاثجية في تشخيص كمنع كعثج مػخػتػلػف الػحػاالت‬

‫كيلاب الاثج الطبياي دكرق إلى جانب التخصصات األخػرل فػي‬

‫الػػمػػرضػػيػػة فػػي أم مػػرحػػلػػة مػػن مػػراحػػل الػػحػػيػػاة‪.‬‬

‫تأهيل الماوقين عصبيًا‪ ،‬كالحاالت التي تنتج عن إصػابػات الػحػبػل‬

‫إف من أه أسباب تسمية الاثج الفيزيائي أك الاثج الطبياي بمػذا‬

‫الشوكي كإصابات الرأس كالتارض إلى الحػلػطػات أك اإلصػابػات‬

‫االس هو بيات في الممارسة‪ ،‬فمو يستثمػر الػقػدرات الػذاتػيػة‬

‫الطرفية الاصبية الانلية؛ إذ حقق في هذا الحانب نحاحات كبيػرة‬

‫الموجودة أصث ن أك المتبقية في حاالت الاحز لدل اإلنساف كيػكػوف‬

‫قللت كثيرًا من مااناة ذكم اإلعاقات‪ ،‬حيث إف دكر الاثج الطبياي‬

‫بياية ال تسبب في اليالب أضرارًا جانػبػيػة‬

‫مم جدا في تأهيل المصابين للتاامل مع أسلوب الحياة الحديد من‬

‫‪ ،‬كفي الوقت ذات تحقق نحاحات في الشػفػاء بػدرجػات‬

‫خثؿ تااكن كأهل مع ما ينا ل اختصاصي الاثج الطبياي من‬

‫ذلك باستخداـ كسائل‬ ‫للمري‬

‫عػػػػػالػػػػػيػػػػػة‬

‫فػػػػػي‬

‫الػػػػػحػػػػػاالت‪.‬‬

‫مػػػػػاػػػػػظػػػػػ‬

‫تمارين كإرشادات تاين على التكيف مع حالت كممػارسػة حػيػاتػ‬

‫كمنذ بدايات الاثج الطبياي‪ ،‬استخدمت كسائل كثيرة منما التػداكم‬

‫بشػػػػػػػػػػػػػػػػػكػػػػػػػػػػػػػػػػػل‬

‫بالمصادر الحرارية كالباردة من خثؿ الكمادات؛ حيث كاف قػدمػاء‬

‫أما في محاؿ ماالحة حاالت الحركؽ فإف الاثج الطبياي ل أهمية‬

‫المصريين ياالحوف با‬

‫الحاالت بالدفن في الرمل الػدافػأ أك‬

‫كبيرة في الحفاظ على الحلد كالانثت بحالة أفنل باػد حػدكث‬

‫الساخن‪ ،‬كما كضع با‬

‫القدماء األساسيات في استخداـ أساليب‬

‫الحرؽ‪ ،‬ككذلك في منع التسارع الكبير في تدهور كتيير الخصائص‬

‫عثجية تاتمد على الحث الداخلي للقدرات الطبياية الػحػسػمػيػة‪،‬‬

‫الطبياية لؤلنسحة المتأثرة كمنما تقفع الحلد كانكماش الػاػنػثت‪،‬‬

‫ككذلك برع الارب كالمسلموف في تطوير كنشر فن المساج كحػزء‬

‫كيلاب أينًا دكرًا ممما في تحسين المدل الػحػركػي لػلػمػفػاصػل‬

‫هػػػػػػذا‬

‫مػػػػػػن‬

‫الػػػػػػواسػػػػػػع‪.‬‬

‫الػػػػػػاػػػػػػلػػػػػػ‬

‫للالوـ التحريبية كالطرؽ البحثية للتأكد من فااليػتػمػا كسػثمػتػمػا‬

‫من إعاقات كإصابات ال بد للاثج الطبياي من الػتػاػامػل مػاػمػا‬

‫كاالسػػػتػػػفػػػادة مػػػنػػػمػػػا‬

‫تػػػطػػػويػػػرهػػػا‪.‬‬

‫لتحسين حياة المصابين كالحيلولة دكف تفاق المشاكل الحركية لدل‬

‫كظمرت الحاجة الماسة أكثر خثؿ القرف الماضي عندمػا أصػابػت‬

‫المصابين كمنع حدكث مشاكل جديدة كمحػدكديػة الػحػركػة فػي‬

‫الكوارث الناتحة عن الحركب كثيرا من البلداف على مستول الاالػ ‪،‬‬

‫المفاصل مثث‪.‬‬

‫فقد تحلت أهمية هذا المحاؿ نتيحة الرتفاع مادالت اإلصابات فػي‬

‫الشهيد‬

‫نقوؿ إما المراد أك الشمادة كقد أختار لك هللا الشمادة فك من موا ن اآلف‬ ‫يتمنى أف يكوف مكانك أفتخر أنت اآلف بين يدم ربك خير لك من أف تكوف‬ ‫تحت يد‬

‫الثورجي‬

‫اغو كظال أرقد مرتاحًا فالشاب السورم لن يمدأ اال بالثأر لك‬

‫من الثورة السورية األبية لك القيادة كمن الشاب التحية هناؾ الكثير من‬ ‫الرجاؿ لكن الرجل الحق هو من ينحي بنفس ألجل شاب إف الحماد بسبيل‬

‫الػػػػػػػػػػػػػػػػػػػمػػػػػػػػػػػػػػػػػػػتػػػػػػػػػػػػػػػػػػػنػػػػػػػػػػػػػػػػػػػررة‪.‬‬

‫ك ورت فيما باد هذق المفاهي حيث أخنات في الاصور الحديثة‬ ‫كمػػػن‬

‫برجك اليوـ‬

‫أفنػػػػػػػػػػػػػػػػػػل‪.‬‬

‫كمن النركرم االهتماـ بأكلئك الذين تركت الحركب بصماتما عليم‬

‫ثػػػ‬

‫اعوٌحبكج لهحللاعسيج خر‬ ‫بح ح هلبوص خ ك‪....‬وبح سهلب جليكل‬

‫هللا كالو ن يتمثل فيك هنيئًا لك بحب الو ن فيك كرضا هللا عنك‬

‫األسير‬

‫يؤسفني بل يننيني بقائك تحت الظثـ ممث ن ال تخشى يمكنمم قتل األزهار‬ ‫لكن لن يؤخركا الربيع نال أف الليل‬

‫الماارؾ كالحركب فكثرت حاالت اإلعاقة كالكسور‪ ،‬ما جال تأسيس‬

‫اؿ لكن ابتس رم ما أنت في ‪ ،‬أنت‬

‫مراكز للاثج الطبياي أمرا في ماية األهمية؛ حيث استخدمت فيمػا‬

‫األف في دكر البطولة أيما البطل استان بالل ممما عذبوؾ اصبر فقوة إيمانك‬

‫كسائل حديثة باإلضافة إلى ما ت تطويرق‪ ،‬كت إدخاؿ أساليب مممة‬

‫أقول منم قلوبنا فداؾ كهللا ماك‬

‫جدًا مثل كسائل التنبي الكمربائي الانلي كالاصبي فكانت نتائحما‬ ‫مذهلة كمردكدات إيحابية على الحس في الحث الداخلي لمكونات‬ ‫األنسػػػػػػػحػػػػػػػة‬

‫هػػػػػػػذق‬

‫الػػػػػػػمػػػػػػػصػػػػػػػابػػػػػػػة‪.‬‬

‫الحرائر‬

‫تختلف إصابات المتنررين من الحركب فمنم من يتارض للحركؽ‬

‫ما داـ ذاؾ الصوت الشذم ينبثق عن أممات سوريا كبناتما يرافق االحرار‬ ‫سينفث عبق الحرية أينما كاف الى حرائرنا البطثت كلك من سثمنا سثمين ‪،‬‬

‫المختلفة‪ ،‬كمنم من يصاب في الحبل الشوكي‪ ،‬ما يؤدم إلى حدكث‬

‫كثيرة هي تنحياتك جميلة هي سماتك‬

‫شلل بحسب مستول اإلصابة في الامود الفقرم‪ ،‬كآخركف يصابوف‬ ‫بالكسور المختلفة كاإلصابات الاصبية كالانلية التي قد تكوف بليية‬

‫الجرثومة‬

‫أبكي على شاـ المول‬

‫ال أخفيك هناؾ‬

‫ريق صاب أمامك مليأ بالاقبات لكن تذكر قلبك ك هو‬

‫مليأ بالحب للو ن تذكر نماية الطريق ”الحرية“ أحثمنا ال تتحقق بسمولة لذا‬ ‫اقطع هذا الطريق ألخرق كألخرؾ فث يحق إال الحق‬

‫أبكي على شاـ المول بايوف مظلوـو مناظل‬ ‫كأذكب في ساحاتما بين المساجد كالمنازؿ‬ ‫ربٌاق سلٌ‬

‫أهلما كأحمي المخارج كالمداخل‬

‫النظام‬

‫ما باؿً أرل التاريخ ممتانًا بآسًا منك سيد األمة األسدية ”تاسًا“ لك بما فالت‬

‫كاحفظ بثد المسلمين عن اليمائن كالشمائل‬

‫قد مل التاريخ من تسحيل النحايا كالمصائب يمكنك قتل الشاب لكنك لن‬

‫مستنافين فمن لم ياربي ميرؾ في النوازؿ‬

‫تؤخر الحرية فالشاب يحس كالقدر ‪-‬بإذف هللا—يستحيب كهللا مانا‬

‫مستمسكين بدينم‬

‫كدمائم‬

‫عطر الحنادؿ‬

‫رفاوا األكف تنرعوا عند الشدائد كالزالزؿ‬ ‫يارب صن أعراضم‬

‫كنفوسم‬

‫بثار األثد‬

‫السورم األبي هل تظن أننا سنلوذ بالصمت أـ تظننا نخاؼ زئير االسد أقسمت‬

‫من كل قاتل‬

‫أف تسقط شرياة الياب فممما كبرت ستبقى ”حيواف“‬

‫كقفوا ذركعا حرة دكف البنادؽ كالقنابل‬ ‫نامت عيوف صياره‬ ‫ال عاش قاتلم‬ ‫كعلي‬ ‫لل‬

‫كاستيقظت نار المااكؿ‬ ‫كالذا مثل‬

‫يوـ االنامل‬

‫المندس‬

‫الكثير أياـ األسود انتمت سقطت شرعية الفاب فسوريا تستحق أفنل‬

‫رب المشكتى رب األكاخر كاألكائل‬

‫كمدًا يكوف المتي صرح تزين‬

‫المشاعل‬

‫كمداي إذا الحق اعتلى حتمًا سييزهق كل با ل‬

‫خمسوف عامًا كالظثـ يحتويك حييت الشحاعة فيك فقد فحرت عيوناى من‬ ‫الدموع نفتخر بك أنت حماة الديار أنت البطولة قريبًا سيأتي النمار ل يبقى‬

‫أصبح حوبةن دمع الثكالى كاالرامل‬

‫كهللا فوؽ الماتدم فوؽ األسنٌة كالسثسل‬

‫اعتقلتم ث عذبتم ث قتلتم ! كيحك ما تظن نفسك بفاعل نحن الشاب‬

‫العوايني‬

‫هل الححي يكفيك‬

‫أـ التااسة ترضيك‬

‫إف كنت تملك عقث ن فكر كسارع‬

‫فب يبقى الكثير قد حسمت األنفاس كل شيء توقف من باع شبرًا من أرض‬ ‫سوريتنا أبيا بث ثمن ففكر لتكن موجود‬

‫كلمات ‪ 4‬د‪ .‬عبدالمحسن الطبطبائي‬

‫‪www.facebook.com/freesyrian.newspaper‬‬

‫‪freesyrian.newspaper@gmail.com‬‬

صحيفة احرار سوريا العدد الثاني عشر  

جريدة أحرار سوريا (جريدة أحرار دوما سابقاً) .. ... جريدة إسبوعية صدرت في سوريا في مدينة دوما بريف دمشق ، تهتم بقضايا الثورة السورية ضد نظام...

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you