Issuu on Google+

‫الفصل الثالث‬

‫التوالد عند النسان‬ ‫‪La reproduction chez‬‬ ‫‪l’homme‬‬

‫تـــــمــــهــيـــــد‪:‬‬ ‫"لظحظت فاطمة‪ ،‬التي تبلغ الثالثة عشرة ونصف من عمرها‪ ،‬تعاقب مجموعة من التغيرات‬ ‫على جسمها‪ ،‬بعضها سبب لها العزعاج‪ .‬ولما سألت أختها الكبرى طمأنتها بأنها تغيرات‬ ‫طبيعية تهم الناث والذكور في هذا السن استعدادا لوظيفة النجاب‪ ،‬وأنها تمثل علمات‬ ‫ومظاهر البلوغ"‪.‬‬ ‫تساؤلت‪:‬‬

‫‪-‬‬

‫‪ ‬ما هي علمات ومظاهر البلوغ عند كل من الذكر والنثى؟‬ ‫‪ ‬كيف يتم النجاب عند النسان؟‬ ‫‪ ‬ما هي الجهعزة والعضاء المتدخلة في النجاب عند النسان؟ وكيف‬ ‫تعمل؟‬ ‫‪ ‬كيف يتم الظحمل وما هي مراظحله؟‬ ‫‪ ‬ما هي طرق ووسائل تنظيم الولدات والسرة؟‬ ‫‪-I‬‬ ‫‪-‬‬

‫ما هي مظاهر البلوغ عند النسان؟‬ ‫تتميعز مرظحلة البلوغ عند النسان بظهور تغيرات جسمية ونفسية والتي نلخصها‬ ‫كالتي‪:‬‬ ‫مظاهر البلوغ‬ ‫عند الذكر‬

‫عند النثى‬ ‫نمو العضاء والمسالك التناسلية‬ ‫تسارع في نمو الجسم )نمو الثديين واتساع‬ ‫الظحوض(‬

‫تسارع في نمو الجسم )اتساع الكتفين‬ ‫واخشوشان الصوت(‬

‫نمو شعر العانة والبطين‬

‫نمو شعر العانة والبطين والوجه‬

‫بداية ظهور الطمث )دم الظحيض(‬

‫بداية قذف المني‬

‫تغيرات نفسية وسلوكية مهمة‬ ‫‪11‬‬


‫‪-‬‬

‫وتختلف فترة ظهور هذه التغيرات ظحسب عدة عوامل كالمناخ والتغذية )الوثيقة ‪ 4‬ص‬ ‫‪.(111‬‬

‫‪-‬‬

‫العضاء والمسالك التناسلية تعتبر صفات جنسية أولية‪ ،‬أما علمات البلوغ التي تهم‬ ‫أعضاء غير العضاء التناسلية فتعتبر صفات جنسية ثانوية‬ ‫‪-II‬‬

‫‪-1‬‬

‫ما هو تعضي الجهاعزين التناسليين ووظائفهما؟‬ ‫تعضي الجهاعزين التناسليين‬ ‫أنظر الوثئق ‪ 1‬و ‪ 2‬و ‪ 3‬و ‪ 4‬في ورقة الرسم‬

‫‪11‬‬


‫‪-2‬‬

‫ما هو دور كل من المبيض والخصية‬

‫تجارب‬ ‫عند الذكر‬

‫استئصال الخصيتين عند فأر بالغ‬

‫ظحقن هذا الفأر بمستخلصات الخصية‬

‫عند النثى‬

‫استئصال المبيضين عند فأرة بالغة‬

‫ظحقن هذه الفأرة بمستخلصات المبيض‬

‫استنتاجات‬

‫نتائجها‬ ‫‪-‬‬

‫عقم‬

‫‪-‬‬

‫ضمور العضاء والمسالك‬ ‫التناسلية‬

‫‪-‬‬

‫تراجع الصفات الجنسية‬ ‫الثانوية‬

‫‪-‬‬

‫بقاء العقم‬

‫‪-‬‬

‫تعود العضاء التناسلية‬ ‫والصفات الجنسية الثانوية‬ ‫إلى طبيعتها‬

‫‪-‬‬

‫عقم‬

‫‪-‬‬

‫ضمور العضاء والمسالك‬ ‫التناسلية‬

‫‪-‬‬

‫تراجع الصفات الجنسية‬ ‫الثانوية‬

‫‪-‬‬

‫بقاء العقم‬

‫‪-‬‬

‫تعود العضاء التناسلية‬ ‫والصفات الجنسية الثانوية‬ ‫إلى طبيعتها‬

‫الخصيتان تنتجان المشاج الذكرية‬ ‫وتفرعزان هرمونات جنسية ذكرية )مواد‬ ‫كيميائية تفرعزها في الدم( مسؤولة عن‬ ‫ظهور الصفات الجنسية ونمو العضاء‬ ‫التناسبية وإنتاج المشاج الذكرية‬

‫المبيضان ينتجان المشاج النثوية‬ ‫ويفرعزان هرمونات جنسية أنثوية‬ ‫مسؤولة عن ظهور الصفات الجنسية‬ ‫ونمو العضاء التناسبية وإنتاج المشاج‬ ‫النثوية‬

‫‪-‬‬

‫تسمى الهرمونات الجنسية الذكرية‪ :‬التستوستيرون ‪Testostérone‬‬

‫‪-‬‬

‫تسمى الهرمونات الجنسية النثوية‪ :‬الستروجينات والجسفرون ‪. les œstrogènes et la progestérone‬‬

‫‪-3‬‬ ‫‪-‬‬

‫‪11‬‬

‫ما هي مكونات كل من الخصية والمبيض؟‬ ‫يبين المقطع الطولي لخصية )الوثيقة ‪ (4‬أنها تظحتوي على عدد كبير من النابيب‬ ‫المنوية المكببة التي تنتج المشاج الذكرية بكيفية مستمرة ابتداء من سن البلوغ‬


‫يبين المقطع الطولي لمبيض )و ‪ (5‬أنه يظحتوي على عناصر مستديرة مختلفة القد‬ ‫تسمى جريبات ‪ ،les follicules‬كل جريب يتكون من مشيج أنثوي في طور التشكل‬ ‫مظحاط بخليا غير جنسية‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-III‬‬ ‫‪11‬‬

‫الدورة الجنسية عند المرأة؟‬


‫يتميعز الجهاعز التناسلي عند المرأة بنشاط دوري ابتداء من البلوغ إلى سن الظهي )ظحوالي‬ ‫‪ 45‬سنة(‪ ،‬ويعتبر تعاقب ظهور الظحيض دليل على ذلك‪ .‬تدوم الدورة الجنسية عند‬ ‫المرأة ظحوالي ‪ 28‬يوما وتتغير هذه المدة من امرأة إلى أخرى وعند نفس المرأة‪ ،‬ويعتبر‬ ‫اليوم الول من الظحيض هو اليوم الول من الدورة الجنسية‪.‬‬ ‫‪ -1‬ماذا سيحدث على مستوى المبيض؟ )الوثيقة ‪(5‬‬

‫يتميعز المبيض بنشاط دوري وتتميعز الدورة المبيضية بتعاقب مرظحلتين‪:‬‬ ‫ المرظحلة الجريبية‪ :‬ظحيث ينمو خللها جريب فيصبح ناضجا فيظحرر بويضة‬‫)الباضة( أربعة عشر يوما قبل الظحيض الموالي‪.‬‬ ‫ المرظحلة الجسفرونية‪ :‬ظحيث يتظحول ما تبقى من الجريب بعد الباضة إلى جسم‬‫أصفر‪ .‬إذا لم يظحدث الخصاب يتلشى الجسم الصفر وتبدأ دورة مبيضية جديدة‪.‬‬ ‫‪ -2‬ماذا يحدث على مستوى الرحم؟‬ ‫تخضع مخاطية الرظحم لعدة تغيرات خلل الدورة الظحيضية عند المرأة ظحيث تتميعز دورة‬ ‫الرظحم بتعاقب الظاهرتين‪:‬‬ ‫ تخريب وانهيار مخاطية الرظحم الغنية بالعروق الدموية مما يعطي سيلن دم الظحيض‪.‬‬‫ تجدد وإعادة تشكل مخاطية الرظحم بعد الظحيض ظحيث يعزداد سمكها وتغتني بالعروق‬‫الدموية والغدد النبوبية وتتكون تخاريم الرظحم وذلك استعدادا لظحمل مرتقب‪.‬‬ ‫‪ -3‬ما هي العلقة بين الدورة المبيضية ودورة الرحم؟‬ ‫‪11‬‬


‫ خلل المرظحلة الجريبية ينمو جريب في أظحد المبيضين ويفرعز هرمونات‬‫الستروجينات التي تنشط نمو مخاطية الرظحم‪.‬‬ ‫ خلل المرظحلة الجسفرونية يفرعز الجسم الصفر‪ ،‬بالضافة إلى الستروجينات‪،‬‬‫الجسفرون الذي يؤثر بدوره على مخاطية الرظحم فيعزداد سمكها وتصبح غددها النبوبية‬ ‫وظيفية وتتكون التخاريم الرظحمية كما يوقف الجسفرون تقلصات عضلت الرظحم‬ ‫استعدادا لظحمل مرتقب‪.‬‬ ‫ إذا لم يظحدث الخصاب يتراجع الجسم الصفر ويتلشى مما يؤدي إلى انخفاض‬‫تركيعز الستروجينات والجسفرون في دم المرأة وبالتالي تستعيد عضلة الرظحم تقلصاتها‬ ‫متسببة في تلشي مخاطية الرظحم وبداية دورة ظحيضية جديدة‪.‬‬

‫‪ -IV‬ما مصير المشاج؟‬ ‫‪ -1‬الخصاب‪:‬‬ ‫ خلل فترة الخصوبة وبعد اتصال جنسي تعبر الظحيوانات المنوية المقذوفة في‬‫المهبل المسالك التناسلية للنثى لتلتقي بالبويضة في الثلث العلوي للقناة المبيضية فيتم‬ ‫الخصاب وتتكون البيضة‪.‬‬

‫‪-2‬التعشيش‬ ‫‪11‬‬


‫بعد الخصاب مباشرة تبدأ البيضة بالنقسام والهجرة في نفس الوقت في اتجاه الرظحم‪.‬‬ ‫تنقسم البيضة إلى خليتين ثم إلى أربع خليا ثم إلى ثمانية وتتوالى النقسامات لتؤدي إلى‬ ‫تكون التوتية ثم بعد ظحوالي سبعة أيام من الخصاب إلى تكون المضغة‪.‬‬ ‫تلج المضغة مخاطية الرظحم التي أصبظحت سميكة وغنية بالوعية الدموية‪ ،‬إنها عملية‬ ‫التعشيش ‪.la nidation‬‬ ‫بعد التعشيش يبدأ الظحمل رسميا‪.‬‬

‫‪ -V‬الحمل‪grossesse la :‬‬ ‫‪ -1‬ما هي مراظحل الظحمل؟‬

‫يمكن للمرأة أن تعرف أنها ظحامل من خلل غياب الظحيض وظهور العياء والغثيان‬ ‫والقيء‪ ،‬وللتأكد من ذلك يجب إجراء اختبار الظحمل المتمثل في تظحليل بولها‪ ،‬ويمتد‬ ‫الظحمل عند المرأة تسعة أشهر ابتداء من الخصاب‪.‬‬ ‫تنقسم مرظحلة الظحمل إلى مرظحلتين هما‪:‬‬ ‫المرظحلة الجنينية‪ :‬تدوم شهرين ويتم خللها تشكل أهم أعضاء الجنين‪ .‬وفي نهاية هذه‬ ‫المرظحلة يكتسب الجنين شكل إنسان فيصبح بذلك ظحميل‪.‬‬ ‫‪11‬‬


‫المرظحلة الظحميلية‪ :‬تبدأ من الشهر الثالث ويتم خللها نمو أعضاء الظحميل ونضجها‪.‬‬ ‫خلل هاتين المرظحلتين ينمو الجنين ثم الظحميل داخل كيس شفاف يسمى السلى ‪Amnios‬‬ ‫مملوء بسائل يسمى السائل السلوي الذي يظحمي من الصدمات‪.‬‬ ‫‪ -2‬كيف يرتبط الجنين أو الظحميل بأمه؟‬ ‫يرتبط الظحميل بجسم أمه بواسطة الظحبل السري والمشيمة‪ .‬وتتميعز هذه الخيرة بمساظحة‬ ‫تماس كبيرة )‪ (2m14‬بين دم الظحميل ودم الم‪ .‬وتتم عبر هذه المشيمة تبادلت بين دم‬ ‫الم ودم الظحميل دون أن يمتعزجا‪ ) .‬الوثيقة ‪ 6‬في ورقة الرسم (‪.‬‬ ‫كما أنها تشكل ظحاجعزا يمنع تسرب بعض الجراثيم والسموم والدوية إل أن هناك بعض‬ ‫الستثناءات لذا يجب على الم الظحامل أن تتخذ بعض الظحتياطات منها‪:‬‬ ‫‪-‬‬

‫استشارة الطبيب قبل استعمال أي دواء‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫تجنب الصابات الجرثومية‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫تجنب المواد الكظحولية والتدخين‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫تغذية متواعزنة وكاملة‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫عزيارة الطبيب بشكل منتظم‪.‬‬

‫‪ -VI‬كيف يتم الوضع‪l’accouchement :‬‬

‫‪11‬‬


‫‪-‬‬

‫عند نهاية الظحمل يؤدي النخفاض السريع والمفاجئ في تركيعز الجسفرون في دم‬ ‫الظحامل إلى رفع المنع عن تقلصات عضلت الرظحم مما يسبب في طرد الظحميل إلى‬ ‫الخارج عبر المهبل‪ .‬إنه الوضع الذي يتم عبر المراظحل التالية‪:‬‬ ‫‪ ‬اتساع عنق الرظحم‪ :‬تؤدي تقلصات عضلة الرظحم إلى اتساع عنق الرظحم‪،‬‬ ‫مما يسمح باندفاع رأس الظحميل نظحو المهبل فيتمعزق السلى ويتدفق السائل‬ ‫السلوي‪.‬‬ ‫‪ ‬طرد الظحميل‪ :‬تتقوى تقلصات الرظحم التي تؤدي إلى طرد الظحميل خارج‬ ‫المهبل‪ ،‬ظحيث تمتلئ رئتا المولود الجديد بالهواء فيطلق صيظحته الولى‬ ‫وبعد ذلك يتم قطع الظحبل السري‪.‬‬ ‫‪ ‬الخلص‪ :‬تستأنف تقلصات عضلة الرظحم وتطرد المشيمة إلى الخارج مع‬ ‫ما تبقى من الظحبل السري‪.‬‬

‫‪ -VII‬ما هي أهمية الرضاعة الطبيعية؟‬

‫‪11‬‬


‫من خلل مقارنة مكونات ظحليب الم والظحليب الصطناعي يتبين أن ظحليب الم يتميعز‬ ‫بعدة معزايا نذكر منها‪:‬‬ ‫‪-‬‬

‫التركيب الممتاعز‪ :‬يظحتوي على كل الغذية البسيطة التي يظحتاجها الرضيع بنسب‬ ‫متواعزنة‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫اظحتواؤه على مضادات الجسام ‪ :‬مما يجعله يوفر للرضيع خلل الشهر الولى ظحماية‬ ‫من عدة أمراض كالسهال والسعال الديكي‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫النظافة التامة‪ :‬كما أن ظحرارته ملئمة جدا‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫اقتصادي‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫متوفر في كل وقت‪.‬‬ ‫كما أن الرضاعة الطبيعية تساهم في توثيق العلقة الظحميمية بين الطفل وأمه‪ ،‬هذا‬ ‫بالضافة إلى كونها تقلل من نسبة الصابة بسرطان الثدي‪.‬‬

‫‪ -IVII‬ما هي أهم وسائل منع الحمل؟‬

‫‪11‬‬


‫الوسيلة‬

‫مستوى التأثير‬

‫نسبة الفشل‬

‫الععزل‬

‫وقف التصال‬ ‫الجنسي قبل القذف‬

‫‪17 %‬‬

‫المساك الدوري‬

‫المساك عن التصال‬ ‫الجنسي خلل فترة‬ ‫الخصوبة‬

‫‪30-11 %‬‬

‫الواقي الذكري‬ ‫)العاعزل الطبي(‬

‫يظحول دون قذف المني‬ ‫داخل المهبل‬

‫‪%8-4‬‬

‫الواقي النثوي‬ ‫الظحجاب الواقي‬

‫‪11‬‬

‫يغلق عنق الرظحم‬ ‫فيمنع تسرب‬ ‫الظحيوانات المنوية‬

‫‪%4-2‬‬


‫‪11‬‬

‫اللولب أو المانع‬

‫يوضع في الرظحم‬ ‫فيمنع التعشيش‬

‫‪%3-0.3‬‬

‫ظحبوب منع الظحمل‬

‫تمنع الباضة أو تمنع‬ ‫التعشيش‬

‫‪%1.6-0.15‬‬


Repro homme (1)