Page 1

‫�أحـ ـيـ ـ ـ ـ ــاء (‪)1‬‬ ‫التعليم الثانوي (الربنامج امل�شرتك)‬

‫الـمــدرس ـ ـ ــة ‪................................................................................ :‬‬

‫رقـ ـ ــم الإي ـ ـ ـ ــداع ‪14٢7/3786 :‬‬ ‫ردمك ‪9960 - 48 - 236 - 7 :‬‬

‫الطبعة الثانية ‪1430‬هـ ‪1431 -‬هـ ‪2009 /‬م ‪2010 -‬م‬

‫اسم الطالب ‪................................................................................ :‬‬

‫الطبعة الثانية‬ ‫‪1430‬هـ ـ ‪1431‬هـ‬ ‫‪2009‬م ـ ‪2010‬م‬


‫�أحيـاء (‪)1‬‬ ‫( البرنامج الم�شترك )‬ ‫لجنة التطوير والتعديل‬ ‫اعتماد �سليمان م�شاط‬ ‫عائ�ضة محمد الع�صيمي‬ ‫هيفـاء محمــد ح ـ ــافظ‬ ‫هـدى عمـر ي�ســلم ب�صــفر‬ ‫لجنة المراجعة‬ ‫فهد بن نا�صر العقيل‬ ‫�إبراهيم بن حمد الرويتع‬ ‫�أحمد بن نا�صر ال�سعدون‬ ‫الطبعة الثانية‬ ‫‪1431 - 1430‬هـ‬ ‫‪2010 - 2009‬م‬


‫ح‬

‫وزارة التربية والتعليم ‪ 1427 ،‬هـ‬

‫فهر�سة مكتبة الملك فهد الوطنية �أثناء الن�شر‬ ‫وزارة التربية والتعليم‬ ‫�أحياء ‪ ( 1‬التعليم الثانوي ) ‪ -‬الريا�ض ‪ 1427 ،‬هـ‬ ‫‪� 240‬ص ؛ ‪� ..‬سم‬ ‫ردمك ‪ 7 :‬ـ ‪ 236‬ـ ‪ 48‬ـ ‪9960‬‬ ‫‪1‬ـ علم الأحياء ـ كتب درا�سية ‪2‬ـ التعليم الثانوي ـ ال�سعودية ـ كتب درا�سية‬ ‫�أ‪ .‬العنوان‬ ‫‪1427 /3786‬‬ ‫ديوي ‪574،0712‬‬ ‫رقم الإيداع ‪1427 / 3786 :‬‬ ‫ردمك ‪ 7 :‬ـ ‪ 236‬ـ ‪ 48‬ـ ‪9960‬‬

‫�أ�شرف على الطباعة والتوزيع‬

‫الإدارة العامة للمقررات المدر�سية‬ ‫له ��ذا الكتاب قيم ��ة مهمة وفائدة كبي ��رة فحافظ عليه واجع ��ل نظافته ت�شهد على‬ ‫ح�سن �سلوكك معه ‪.‬‬ ‫�إذا ل ��م تحتفظ بهذا الكتاب في مكتبتك الخا�صة في �آخر العام لال�ستفادة فاجعل‬ ‫مكتبة مدر�ستك تحتفظ به ‪.‬‬ ‫حقوق الطبع والن�شر محفوظة لوزارة التربية والتعليم ـ المملكة العربية ال�سعودية‬

‫موقع‬

‫وزارة التربية والتعليم‬ ‫‪www.moe.gov.sa‬‬

‫موقع‬

‫البوابة التعليمية للتخطيط والتطوير‬ ‫‪http://www.ed.edu.sa‬‬

‫موقع‬

‫�إدارة التعليم الثانوي‬ ‫‪www.hs.gov.sa‬‬

‫البريد الإلكتروني لإدارة التعليم الثانوي‬

‫‪Secondary-Education@curriculum.gov.sa‬‬


‫الحمد هلل رب العالمين ‪ ..‬خلق الإن�سان علمه البيان وال�صالة وال�سالم على �أ�شرف المر�سلين‪� ،‬سيدنا‬ ‫محم ��د النبي الأمي العرب ��ي ال�صادق الأمين‪ ،‬وعلى �آله و�صحبه والتابعين‪ .‬لقد جاء هذا الكتاب من�سج ًما‬ ‫مع �سيا�سة التربية والتعليم في المملكة العربية ال�سعودية ومع �أهداف تدري�س منهج الأحياء في المرحلة‬ ‫الثانوي ��ة‪ ،‬وطبيع ��ة علم الأحياء م ��ن حيث �إنه عل ��م ا�ستق�صائي تجريبي‪ ،‬يعتمد عل ��ى المالحظة الهادفة‬ ‫والتجري ��ب الم�ضبوط للتو�صل �إلى المفاهيم والمبادئ والتعميمات التي ت�ساعد على فهم ظواهر الحياة‪،‬‬ ‫ولغ ��ة الكتاب جاءت مخاطبة الطالب‪ ،‬الطالبة وم�شجع ��ة على تفاعلهما مع المادة العلمية‪ ،‬فهو يزودهما‬ ‫بم�ستوى من المعرفة البيولوجية الالزمة للدرا�سات الأكاديمية‪ ،‬ويرتبط هذا المنهج بالتطبيقات العملية‬ ‫ذات ال�صل ��ة الوثيقة بحي ��اة الإن�سان‪ ،‬ويبرز ال�صلة بين علم الأحياء والم ��واد العلمية الأخرى كما ير�ضي‬ ‫حاجته �إلى التعرف على الم�شكالت البيولوجية‪ ،‬وي�شغل التفكير في حقيقتها و�أثرها في المخلوق الحي‪.‬‬ ‫وزعت المادة العلمية للكتاب الحالي في �إثني ع�شر ف�ص ًال حيث ت�ضمن الف�صل الأول الحياة ومظاهرها‬ ‫والثان ��ي الخلية‪ ،‬والف�صل الثال ��ث التركيب الكيميائي للبروتوبالزم والراب ��ع والخام�س وال�ساد�س ال�سابع‬ ‫والثامن العمليات الحيوية في الإن�سان وهي اله�ضم‪،‬النقل‪،‬التنف�س‪،‬الإخراج والإح�سا�س والتا�سع والعا�شر‬ ‫والحادي ع�شر والثاني ع�شر العمليات الحيوية في النبات كالنقل‪ ،‬التنف�س‪ ،‬الإخراج والإح�سا�س ‪.‬‬ ‫ويت�ضم ��ن الكتاب مجموعة من الأن�شط ��ة العلمية التي تهدف �إلى تنمي ��ة المالحظة ورفع روح البحث‬ ‫العلم ��ي وينته ��ي كل ف�صل ب�أ�سئلة تقويم متنوع ��ة‪ ،‬كما تم االجتهاد في ترجم ��ة العديد من الم�صطلحات‬ ‫العلمي ��ة الت ��ي ن�أمل �أن تفي ��د الطالب والطالبة ف ��ي درا�ستهم ��ا الم�ستقبلية م�صحوبة ببع� ��ض المعلومات‬ ‫الطبي ��ة والثقافية التي تهدف �إل ��ى تو�ضيح �إعجاز اهلل في خلقه و�إثراء ق ��درات الطالب والطالبة العلمية‬ ‫وال�صحية‪.‬‬ ‫ويق�صد بال�ضمير المخاطب في الكتاب الطالب والطالبة‪.‬‬ ‫و�سيم���ر الطال���ب‪ ،‬الطالب���ة ببع�ض الأن�شطة م���ن المهم �أن يعرفا المراد به���ا والهدف من و�ضعها‬ ‫وهي كالتالي‪:‬‬

‫هـ‬


‫ن�شاط عملي‬

‫ـ ن�شاط عملي مواقف تعليمية تهدف �إلى تعلم المفاهيم �أو تعزيزها‬ ‫وهي ج ��زء �أ�سا�سي وهام ف ��ي المحتوى ينفذه ��ا الطالب ليحاكي‬ ‫بذل ��ك �سلوك العالم للو�صول �إلى النتائ ��ج ومن المهم ا�ستهدافها‬ ‫في التقويم‪.‬‬

‫معلومات �إثرائية ـ معلومة �إثرائية مو�ضوعات تهدف �إلى تنمية الثقافة العلمية حول‬ ‫مفاهيم الدر�س وبناء اتجاهات نحو القراءة العلمية‪ ( .‬ال يطالب‬ ‫بها الطالب‪ ،‬الطالبة في التقويم )‪.‬‬ ‫ق�ضية للبحث‬

‫ـ ق�ضي ��ة للبحث مواقف تدعو الطالب للبح ��ث عن المعلومات من‬ ‫م�صادره ��ا المختلف ��ة بغر�ض الم�ساهمة في بن ��اء مهارات التعلم‬ ‫الذاتي لدى الطالب‪.‬‬

‫�س�ؤال للتفكير‬

‫ـ �س� ��ؤال للتفكي ��ر �أ�سئلة تقويمي ��ة ت�ساعد الطالب عل ��ى فهم النواحي‬ ‫العلمي ��ة المتعلقة بمو�ضوع الدر�س‪ ،‬ويطلب من الطالب التفكير فيها‬ ‫وو�ضع ت�صور علمي لحلولها وت�ستهدف تدريب الطالب على الأ�سلوب‬ ‫العلم ��ي ف ��ي التفكي ��ر وتنمي ��ة اتجاهات ��ه ومهاراته في ذل ��ك‪ .‬وهذه‬ ‫المعلومات م�ستهدفة في التقويم‪.‬‬

‫للإطالع‬

‫ـ م ��ن م�صادر التعلم معلومات �إ�ضافية يبحث عنها الطالب تهدف‬ ‫�إل ��ى التعل ��م الذاتي والق ��درة عل ��ى ا�ستخدام االنترن ��ت كم�صدر‬ ‫للمعلومات‪.‬‬

‫ن�شاط ذهني‬

‫ـ ن�ش ��اط ذهن ��ي مواق ��ف تعليمية ته ��دف �إل ��ى تعل ��م المفاهيم �أو‬ ‫تعزيزه ��ا وهي ج ��زء �أ�سا�سي وهام في المحت ��وى ينفذها الطالب‬ ‫ليحاك ��ي بذل ��ك �سل ��وك العالم للو�ص ��ول �إلى النتائ ��ج ومن المهم‬ ‫ا�ستهدافها في التقويم‪.‬‬

‫‪ ................................‬فريق التطوير‬ ‫و‬


‫الف�صل الأول‪ :‬الحياة ومظاهرها‬ ‫ دور علماء الم�سلمين في تقدم العلوم‪2 ...........................‬‬‫ مفهوم علم الأحياء‪3 ...............................................‬‬‫ خ�صائ�ص المخلوقات الحية‪4 .....................................‬‬‫ المجاهر‪10 ..........................................................‬‬‫‪ -‬التقويم‪15 ...........................................................‬‬

‫الف�صل الثاني‪ :‬الخلية‬ ‫ نظرية الخلية ‪18 ..................................................‬‬‫ تركيب الخلية ‪21 ..................................................‬‬‫ نقل المواد عبر غ�شاء الخلية‪33 ..................................‬‬‫‪ -‬التقويم‪40 ..........................................................‬‬

‫الف�صل الثالث‪ :‬التركيب الكيميائي للبروتوبالزم‬ ‫ المركبات المكونة للبروتوبالزم‪44 ...............................‬‬‫ المركبات غير الع�ضوية‪44 ........................................‬‬‫ المركبات الع�ضوية‪47 .............................................‬‬‫ التقويم‪57 ..........................................................‬‬‫ز‬


‫الف�صل الرابع‪ :‬التغذية واله�ضم في الإن�سان‬ ‫ الغذاء ‪60 ...........................................................‬‬‫ الجهاز اله�ضمي ‪66 ...............................................‬‬‫ �أمرا�ض الجهاز اله�ضمي ‪78 ......................................‬‬‫‪ -‬التقويم ‪81 .........................................................‬‬

‫الف�صل الخام�س‪ :‬النقل في الإن�سان‬ ‫ الجهاز الدوري ‪84 ................................................‬‬‫ الجهاز الليمفاوي ‪97 ..............................................‬‬‫ �أمرا�ض الجهاز الدوري ‪101 .......................................‬‬‫ التقنيات الحديثة ‪104 .............................................‬‬‫ التبرع بالدم ‪110 ..................................................‬‬‫‪ -‬التقويم ‪112 ........................................................‬‬

‫الف�صل ال�ساد�س‪ :‬التنف�س في الإن�سان‬ ‫ الجهاز التنف�سي ‪116 ...............................................‬‬‫ �أمرا�ض الجهاز التنف�سي ‪130 ......................................‬‬‫ التدخين ‪133 ........................................................‬‬‫ التقويم‪134 ..........................................................‬‬‫حـ‬


‫الف�صل ال�سابع‪ :‬الإخراج في الإن�سان‬ ‫ الجهاز البولي ‪139 ................................................‬‬‫ الجلد ‪143 ..........................................................‬‬‫ �أمرا�ض الجهاز البولي ‪148 .......................................‬‬‫ الغ�سيل الكلوي وزراعة الكلى ‪149 .................................‬‬‫‪ -‬التقويم‪152 .........................................................‬‬

‫الف�صل الثامن‪ :‬الإح�سا�س في الإن�سان‬ ‫ الجهاز الع�صبي ‪156 ...............................................‬‬‫ �أمرا�ض الجهاز الع�صبي ‪184 ......................................‬‬‫ دور المخدرات في الت�أثير على الجهاز الع�صبي ‪185 ............‬‬‫‪ -‬التقويم‪188 .........................................................‬‬

‫الف�صل التا�سع‪:‬التغذية والنقل في النبات‬ ‫ غذاء النبات ‪192 ....................................................‬‬‫ امت�صا�ص ونقل الماء والأمالح ‪194 ...............................‬‬‫ البناء ال�ضوئي ‪197 .................................................‬‬‫ تمثيل الغذاء في النبات ‪198 ........................................‬‬‫ التقويم‪200 ..........................................................‬‬‫ط‬


‫الف�صل العا�شر‪ :‬التنف�س في النبات‬ ‫ طرق تبادل الغازات في النبات ‪202 ...............................‬‬‫ عالقة التنف�س بعملية البناء ال�ضوئي ‪203 .......................‬‬‫ �أنواع التنف�س في النبات ‪204 ......................................‬‬‫ العوامل التي ت�ؤثر على التنف�س ‪205 .............................‬‬‫ الظواهر التي ت�ؤثر على التنف�س ‪207 ............................‬‬‫‪ -‬التقويم‪210 ........................................................‬‬

‫الف�صل الحادي ع�شر‪ :‬الإخراج في النبات‬ ‫ طرق �إخراج الف�ضالت ‪212 ........................................‬‬‫ العوامل الم�ؤثرة على النتح ‪214 ...................................‬‬‫‪ -‬التقويم‪215 .........................................................‬‬

‫الف�صل الثاني ع�شر‪ :‬الإح�سا�س في النبات‬ ‫ �أنواع الحركة في النبات ‪218 ......................................‬‬‫‪ -‬التقويم‪223.........................................................‬‬

‫ي‬


‫‪1‬‬

‫الحياة ومظاهرها‬

‫‪Life Style And It’s Phenomena‬‬

‫ دور علماء الم�سلمين في تقدم العلوم‬‫ خ�صائ�ص المخلوقات الحية‬‫‪ -‬المجاهر‬

‫ي ُت َو َق ُع ِمنْك في نهاية هذا الف�صل �أن‪:‬‬

‫ تقدر دور علماء الم�سلمين في علم الأحياء‪.‬‬‫ تعطي مفهوم ًا لعلم الأحياء‪.‬‬‫ تعدد بع�ض �أفرع علم الأحياء‪.‬‬‫ تو�ضح �أهمية علم الأحياء‪.‬‬‫ ت�صف خ�صائ�ص المخلوقات الحية‪.‬‬‫ تت�أمل عظمة الخالق �سبحانه وتعالى من خالل‬‫درا�ستك لمميزات المخلوقات الحية‪.‬‬ ‫ ت�صف تركيب المجهر المركب‪.‬‬‫ تق ��ارن بي ��ن المجه ��ر المرك ��ب والمجه ��ر‬‫الإلكتروني‪.‬‬ ‫ تت ��درب عل ��ى ا�ستخ ��دام المجهر ف ��ي فح�ص‬‫العينات‪.‬‬


‫الحياة ومظاهره ـ ـ ـ ـ ـ ــا‬

‫جمي ��ع المخلوقات الحية ت�شترك وتت�شابه مع بع�ضه ��ا في عديد من الخ�صائ�ص التي تميزها عن غيرها‬ ‫م ��ن المواد غير الحية كم ��ا �أن معظم م�شاكل الع�صر الموجودة حالي ًا ال يمكن حله ��ا �إال بالفهم ال�سليم لعلم‬ ‫الأحياء‪.‬‬ ‫ما المق�صود بعلم الأحياء ؟ ما فروعه؟ ما �أهدافه؟‬ ‫ما الخ�صائ�ص الم�شتركة بين المخلوقات الحية ؟‬ ‫ما �أهم الو�سائل الم�ستخدمة لدرا�سة الخلية ؟‬

‫دور علماء الم�سلمين في تقدم العلوم‬ ‫ج�سدوا مبادئ الإ�س�ل�ام �أدب ًا وخلق ًا وعلم ًا‬ ‫كان علم ��اء الم�سلمي ��ن الأوائل في م�ستوى العطاء والإب ��داع حيث ّ‬ ‫و�سلوك ًا ومعاملة ‪ ،‬حيث جعلوا عقيدتهم نبرا�س ًا ي�ستهدون به في حياتهم ‪،‬وفي عالقاتهم مع الآخرين‪،‬فنالت‬ ‫�أمتهم ريادة العلم والفكر والح�ضارة الإن�سانية ‪.‬ومن ه�ؤالء العلماء‪:‬‬

‫ا�سم العالم‬

‫نبذة عن حياته‬

‫الرازي‪� -‬أبوبكر محمد ‪ 932-864‬م ��ن �أ�شهر �أطباء العرب لقب‬ ‫بطبيب الم�سلمين‪.‬‬ ‫ابن زكريا‪.‬‬

‫م�ؤلفاته‬ ‫الحاوي ‪ -‬الجدري والح�صبة‪.‬‬

‫‪1187‬م‪-1241‬م‪ ،‬خبي ��ر ف ��ي معرف ��ة الأدوية المفردة‪-‬الرد على كتاب التاج‬ ‫اب ��ن ال�صوري(ر�شيد‬ ‫الأدوي ��ة وت�أثيرها على الج�سم ‪،‬ولد ون�ش�أ للغ ��اوي ف ��ي الأدوي ��ة المفردة‪-‬و�صايا‬ ‫الدين)‪.‬‬ ‫طبية‪.‬‬ ‫في لبنان وانتقل �إلى القد�س‪.‬‬ ‫ت ‪� ،1248‬إم ��ام النباتيي ��ن وعلم ��اء‬ ‫الجامع لمف ��ردات الأدوية والأغذية ‪-‬‬ ‫ابن البيطار(عبد اهلل‬ ‫الأع�شاب ‪ ،‬ولد ف ��ي مالقة ‪،‬در�س نباتات‬ ‫المغني في الأدوية المفردة‪.‬‬ ‫ابن �أحمد)‪.‬‬ ‫�شمال �إفريقيا‪.‬‬

‫للإطالع على المزيد من �إنجازات العلماء العرب والم�سلمين انظر الموقع التالي‪:‬‬ ‫‪htt://www.arabesco.co.uk‬‬

‫‪2‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Life Style And It’s Phenomena‬‬

‫مفهوم علم الأحياء‬

‫(‪)Biology‬‬

‫كلمة بيولوجي‪ Biology‬يونانية الأ�صل مكونه من مقطعين الأول (‪ )Bio‬ويعني الحياة والثاني (‪)Logy‬‬

‫ويعن ��ي درا�س ��ة �أو عل ��م ‪ .‬وهو العلم ال ��ذي َي ْعني بدرا�سة جمي ��ع المخلوقات الحية من �إن�س ��ان حيوان‪ ،‬ونبات‪،‬‬ ‫ومخلوقات دقيقة ومظاهر الحياة فيها ‪ .‬وعلم الأحياء علم وا�سع ‪ ،‬ويالحظ ذلك من فروعة العديدة وهي ‪:‬‬

‫�أفرع علم الأحياء‬

‫علم‬ ‫ال�شكل الخارجي‬ ‫‪Morphology‬‬

‫علم الأن�سجة‬ ‫‪Histology‬‬

‫علم الت�صنيف‬ ‫‪Taxonomy‬‬

‫علم‬ ‫وظائف الأع�ضاء‬ ‫‪Physiology‬‬

‫علم الوراثة‬

‫علم البيئة‬

‫‪Genetics‬‬

‫‪Ecology‬‬

‫درا�سة الأحياء‪:‬‬

‫يهدف علم الأحياء �إلى تنمية مهارات تخت�ص با�ستخدام الأجهزة والو�سائل المختلفة وت�سمى بالمهارات‬ ‫العملية كما يهدف �إلى تنمية مهارات تخت�ص بالبحث العلمي والتفكير العلمي وت�سمى مهارات العلم‪.‬‬ ‫�أ‪ -‬المهارات العملية‪ :‬ت�شمل ا�ستخدام المواد والأدوات ك�أدوات الت�شريح وا�ستخدام الأجهزة‬ ‫كالمجهر‪(.‬و�سي�أتي الحديث عن مهارة كيفية ا�ستخدام المجهر المركب الحق ًا)‪.‬‬ ‫كما ت�شمل ت�شريح الحيوانات والنباتات بطرق �صحيحة‪.‬والتعرف على الأجهزة والأع�ضاء الداخلية للمخلوقات‬ ‫الحية ‪.‬‬ ‫ب‪ -‬المهارات العلمية‪ :‬مثل المالحظة وجمع المعلومات والقيا�س وتبويب المعلومات وو�ضع الفر�ضيات‬ ‫والتنب�ؤ وتحليل النتائج واال�ستنتاج وغيرها من المهارات‪ ،‬وهي ال تقت�صر على علم الأحياء فقط بل ت�شمل‬ ‫معظم العلوم ب�أنواعها‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪3‬‬


‫الحياة ومظاهره ـ ـ ـ ـ ـ ــا‬

‫�أهداف درا�سة علم الأحياء‪:‬‬

‫�إن درا�س ��ة عل ��م الأحياء بكافة فروعه �أمر ًا �ضروري ًا‪ ،‬ويحقق �أهدافا كثيرة للإن�سان‪ ،‬ون�ستطيع �أن نجمل فيما‬ ‫يلي �أهم هذه الأهداف‪:‬‬ ‫‪ -1‬التفكر في عظمة خلق اهلل �سبحانه وتعالى ‪ ،‬مما يزيد من الإيمان بقدرة الخالق عز وجل قال تعالى‪:‬‬ ‫(�سورة الذرايات‪.)21:‬‬ ‫‪ -2‬تح�سين الإنتاج الحيواني والنباتي كم ًا وكيف ًا من خالل تقدم درا�سة علم الوراثة وتطور �أ�ساليب الزراعة‪،‬‬ ‫وتوفير الغذاء الكافي لجميع المخلوقات الحية على كوكب الأر�ض‪.‬‬ ‫‪ -3‬رف ��ع الم�ستوى ال�صحي للفرد والمجتمع من خالل معرفة الكثير عن ج�سم الإن�سان والمخلوقات الدقيقة‬ ‫الت ��ي ت�سبب الأمرا�ض كالبكتري ��ا والفيرو�سات‪ ،‬وا�ستخال�ص الأدوية من الحيوانات والنباتات لعالج تلك‬ ‫الأمرا�ض‪.‬‬ ‫‪ -4‬اال�ستف ��ادة من المخلوقات الحية في الإنتاج االقت�صادي‪ ،‬فكثير ًا منها ذا �أ�صل حي مثل‪ :‬الورق وال�صوف‬ ‫والقطن والحرير والأخ�شاب‪.‬‬ ‫‪ -5‬يوف ��ر معلوم ��ات لخدمة العلوم الأخرى مث ��ل علم الكيمياء الذي يفيد وي�ستفيد م ��ن علم الحياة عبر علم‬ ‫الكيمياء الحيوية‪.‬‬

‫مفهوم الحياة‪:‬‬

‫الحي ��اة هي مم ��ا �أودعه اهلل في مخلوقاته من �أ�سرار ‪ ،‬ويعد مفهومها �أو�س ��ع و�أ�شمل من �أن نحيط به ب�سهولة‬ ‫وي�سر‪ ،‬و يمكننا تميز خ�صائ�صها ومظاهرها العامة‪ ،‬ونوجزها في التالي‪:‬‬ ‫خ�صائ�ص المخلوقات الحية ‪Characteristics Of Living Beings :‬‬

‫التع�ضي) ‪:Organs‬‬ ‫‪ -1‬وجود الأع�ضاء (‬ ‫ّ‬

‫هو انتظام المواد الكيميائية المختلفة التي تدخل في تكوين المخلوق الحي في م�ستويات متدرجة في التعقيد‪.‬‬ ‫فال ��ذرات تنتظم في الجزيئات‪ ،‬والجزيئ ��ات تنتظم في الع�ضيات‪،‬والع�ضيات تكون الخاليا‪ ،‬والخاليا تنتظم‬ ‫ف ��ي الأن�سجة‪،‬و الأن�سجة تنتظم في الأع�ضاء‪ ،‬و الأع�ضاء تكون الأجهزة‪ ،‬والأجهزة تجتمع في ج�سم المخلوق‬ ‫الكامل �شكل (‪.)1-1‬‬ ‫خلية ميتوكندريا‬ ‫نسيج‬ ‫أعضاء ‬ ‫ ‬ ‫جهاز‬ ‫جسم ‬

‫�شكل (‪ )1-1‬م�ستويات التنظيم الحيوي البنائي في ج�سم المخلوق الحي‬

‫‪4‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Life Style And It’s Phenomena‬‬

‫‪ -2‬التغذية ‪:Nutrition‬‬

‫تحتاج المخلوقات الحية �إلى المواد الغذائية التي‬ ‫ت�ساعدها عل ��ى النمو وتمده ��ا بالطاقة‪،‬وتختلف‬ ‫فيم ��ا بينها من حي ��ث طريقة التغذي ��ة‪ ،‬فالنبات‬ ‫الأخ�ض ��ر له القدرة على تكوين غذائه عن طريق‬ ‫عملية البناء ال�ضوئي م�ستفيد ًا من �ضوء ال�شم�س‬ ‫وثاني �أك�سيد الكرب ��ون والماء والأمالح المعدنية‬ ‫لذلك يو�صف ب�أنه ذاتي التغذية ‪.autotrophic‬‬ ‫�أم ��ا الحيوان ��ات فتعتم ��د عل ��ى النبات ��ات ب�شكل‬ ‫مبا�ش ��ر �أو غير مبا�شر في الح�صول على غذائها‬ ‫لذل ��ك يو�صف الحي ��وان ب�أنه غير ذات ��ي التغذية‬ ‫‪ ،heterotrophic‬وت�ستفي ��د المخلوقات الحية‬ ‫من هذا الغ ��ذاء في توليد الطاق ��ة بتحطيمه في‬ ‫تفاعالت الهدم ‪� Catabolism‬أو في النمو لبناء‬ ‫�أن�سجة جديدة في تفاعالت البناء ‪Anabolism‬‬ ‫وي�سمى هذين النوعين م ��ن التفاعالت بعمليات‬ ‫الأي�ض ‪� .metabolism‬شكل (‪.)2-1‬‬

‫الغذاء‬ ‫هدم (التنف�س الخلوي)‬ ‫ع � �م � �ل � �ي� ��ات ح� �ي ��وي ��ة‬ ‫بوا�سطتها يتم الح�صول‬ ‫على الطاقة‪.‬‬

‫بن ��اء (�صن ��ع الم ��واد‬ ‫الالزمة)‪.‬‬

‫ن�شاطات‬ ‫ت�ستهلك‬ ‫الطاقـــة‬

‫طاقة‬

‫انقبا� ��ض الع�ض�ل�ات‪ ،‬نقل ال�سي ��االت الع�صبية‪،‬‬ ‫حركة المواد عبر الخاليا وعمليات �أخرى‪.‬‬ ‫�شكل (‪ )2-1‬عمليات الأي�ض في �أج�سام المخلوقات الحية‬

‫‪ -3‬التنف�س ‪:Respiration‬‬

‫التنف� ��س عملي ��ة حيوية هامة ‪ ،‬فبوا�سطته تنطلق الطاقة الكامنة في المواد الغذائية ‪ ،‬وهذه الطاقة تظهر على‬ ‫�شكل حرارة تدفئ الج�سم ‪� ،‬أو �أنها ت�ستعمل في العمليات الحيوية المختلفة داخل ج�سم المخلوق الحي‪.‬‬

‫‪ -4‬الإخراج ‪:Excretion‬‬

‫التفاع�ل�ات الكيميائي ��ة التي تحدث في المخلوقات الحي ��ة تنتج ف�ضالت �سامة ‪ ،‬وتق ��وم �أج�سام المخلوقات‬ ‫الحي ��ة بالتخل� ��ص من هذه الف�ض�ل�ات بوا�سطة جه ��از الإخ ��راج ‪� ،‬أو بتخزينها في �أماك ��ن خا�صة من ج�سم‬ ‫المخلوق الحي ب�شكل غير �ضار‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪5‬‬


‫الحياة ومظاهره ـ ـ ـ ـ ـ ــا‬

‫‪ -5‬الحركة ‪:Movement‬‬

‫معظم المخلوقات الحية ت�ستطيع الحركة �أو االنتقال‬ ‫م ��ن مكان �إلى �آخر ‪ ،‬وت�سم ��ى هذه الحركة بالحركة‬ ‫االنتقالي ��ة ‪ ، locomotion‬كالإن�سان والحيوانات‪،‬‬ ‫وهناك بع�ض المخلوق ��ات الحية تظهر وك�أنها ثابتة‬ ‫ال تتح ��رك �أال �أنها في الواقع تبدي الحركة ب�شكل �أو‬ ‫ب�آخر وت�سمى هذه الحركة بالحركة المو�ضعية وتوجد‬ ‫في بع�ض المخلوقات التي تبدو ثابتة كالنباتات مثل‬ ‫حركة �أوراق النباتات �آكلة الح�شرات ‪�.‬شكل (‪)3-1‬‬ ‫وبع�ض الحيوانات مثل اال�سفنجيات‪.‬‬

‫�شكل (‪ )3-1‬حركة �أوراق النباتات �آكلة الح�شرات‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫�أكمل الجدول بما ينا�سبه‪:‬‬ ‫المخلوق الحي‬ ‫حركة الأميبا‬ ‫حركة الأ�سماك في الماء‬ ‫قلب الإن�سان‬ ‫تفتح الأزهار‬

‫‪ -6‬اال�ستجابة ‪:Responsiveness‬‬

‫نوع الحركة‬

‫مي ��ز اهلل �سبحانه وتعالى‪ ،‬جميع المخلوقات الحية بالق ��درة على اال�ستجابة للم�ؤثرات ‪ ،‬فالتغيرات الطبيعية‬ ‫�أو الكيميائي ��ة التي تحدث داخ ��ل المخلوق الحي �أو في البيئة المحيطة به ت�ؤثر علي ��ه وي�ستجيب لها‪ .‬وقابلية‬ ‫المخل ��وق الحي عل ��ى الإدراك واال�ستجابة للمنبه ‪� Stimuli‬أ�صطلح على ت�سميته ��ا االنفعالية ‪،Irritability‬‬ ‫فاتج ��اه النب ��ات للنمو نحو �ضوء ال�شم� ��س يعتبر في حد ذاته حرك ��ة وا�ستجابة للم�ؤثر‪.‬و�أه ��م الم�ؤثرات التي‬ ‫ت�ستجيب لها المخلوقات الحية هي اتجاه ال�ضوء ‪ ،‬وكثافته ‪ ،‬والألوان المختلفة‪ ،‬واختالف الحرارة وال�ضغط‪،‬‬ ‫واللم�س والأ�صوات ومكونات التربة المحيطة بها والهواء والماء‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Life Style And It’s Phenomena‬‬

‫‪ -7‬النمو ‪:Growth‬‬

‫يع ��رف النم ��و في علم الأحياء ب�أنه الزي ��ادة في كتلة المخلوق الحي وحجمه نتيجة زي ��ادة كمية المادة الحية‬ ‫في ��ه‪ .‬ويحدث النمو نتيجة االنق�سام غير المبا�شر للخاليا وزيادة حجمها‪ ،‬ومن ثم تخ�ص�صها لتكون �أن�سجة‬ ‫و�أع�ضاء ‪ ،‬انظر �شكل(‪.)4 1-‬‬ ‫هل تنمو جميع �أجزاء ج�سم الإن�سان‪ ،‬بالت�ساوي؟ ف�سر �إجابتك‪.‬‬

‫ال�شكل (‪ )4-1‬نمو الإن�سان‬

‫�س�ؤال للتفكير‬ ‫ما الفرق بين النمو في المخلوقات الحية عديدة الخاليا والمخلوقات الحية وحيدة الخلية؟‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪7‬‬


‫الحياة ومظاهره ـ ـ ـ ـ ـ ــا‬

‫‪ -8‬التكاثر ‪:Reproduction‬‬

‫مي ��ز اهلل �سبحانه وتعالى المخلوق ��ات الحية بالقدرة على �إنتاج �أفراد جديدة لحف ��ظ النوع من االنقرا�ض ‪،‬‬ ‫وهذا مايعرف بالتكاثر‪ .‬ادر�س ال�شكل (‪ )5 1-‬ثم تعرف على �أنواع التكاثر في المخلوقات الحية‪.‬‬

‫(�أ)‬

‫التكاثر الالجن�سي ‪Asexual Reproduction‬‬

‫‪ -9‬التكيف ‪:Adaptation‬‬

‫�شكل (‪)5-1‬‬

‫(ب)‬

‫التكاثر الجن�سي ‪Sexual Reproduction‬‬

‫من ��ح اهلل �سبحان ��ه وتعالى المخلوق ��ات الحية �صفات تركيبي ��ة ووظيفية و�سلوكية ‪ ،‬تمكنها م ��ن اال�ستفادة من‬ ‫بيئاتها المختلفة بكفاءة �أكبر‪ ،‬وجعل لها من ال�صفات والتراكيب ما مكنها من العي�ش في بيئاتها المختلفة‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Life Style And It’s Phenomena‬‬

‫االتزان الداخلي ‪:Homeostasis‬‬ ‫يتعر�ض ج�سم المخلوق الحي �إلى تغيرات بيئية مختلفة‪ ،‬مثل التغيرات في درجة الحرارة‪.‬‬ ‫وال تتحمل معظم المخلوقات الحية االنخفا�ض �أو االرتفاع في درجة الحرارة‪ ،‬ولقد هي�أ اهلل‬ ‫�سبحانه وتعالى للج�سم القدرة على المحافظة على ثبات درجة حرارته؛ وهذا �ساعد على‬ ‫عدم ت�أثر عمليات الأي�ض في الج�سم‪ .‬كما �أنه هناك عوامل �أخرى يعمل الج�سم على ثباتها‪،‬‬ ‫مثل ال�ضغط الأ�سموزي‪ ،‬وتركيز الأيونات وغيرها‪ .‬وت�سمى العملية التي يحافظ بها الج�سم‬ ‫على ثبات مثل هذه العوامل باالتزان الداخلي‪.‬‬

‫اكتب تقرير ًا تبين فيه تكيف كل من ال�ضب وتكيف نبات ال�صبار في البيئة ال�صحراوية ؟‬ ‫ن�شاط ذهني‬ ‫بالتعاون مع زمالئك‪ ،‬اكمل الجدول الآتي‪:‬‬ ‫المخلوق الحي‬ ‫الإن�سان في ف�صل ال�صيف‬ ‫الجمل‬ ‫النبات ال�صحراوي‬ ‫الدب القطبي‬ ‫الطيور‬ ‫الأ�سماك‬

‫طريقة التكيف‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪9‬‬


‫الحياة ومظاهره ـ ـ ـ ـ ـ ــا‬

‫المج ِ‬ ‫اهر‬ ‫َ‬

‫‪Microscopes‬‬

‫مقدمة‪:‬‬

‫هل ت�ستطيع �أن ترى بالعين المجردة جميع المخلوقات الحية‪� ،‬أو ت�شاهد التراكيب الداخلية الدقيقة لج�سم المخلوق‬ ‫الح ��ي؟ عن طري ��ق اكت�شاف الكثير من الأجهزة العلمية المتطورة �أ�صبحت و�سائ ��ل فح�ص التراكيب الدقيقة للخلية‬ ‫والأن�سج ��ة تت ��م بوا�سطة �أن ��واع مختلفة من المجاهر �صممت عل ��ى �أ�سا�س عملها على زيادة الق ��وة التحليلية للمجهر‬ ‫كذلك زيادة الفروق بين معدالت االنك�سار ال�ضوئي للتراكيب الخلوية وبذلك ي�سهل م�شاهدتها والتفريق بينها‪.‬‬ ‫ما �أنواع المجاهر ؟ وما الفرق بينهما ؟‬

‫ِ‬ ‫العمل بالمجاهرِ‪:‬‬ ‫نبذة تاريخية لبداي ِة‬

‫مجهر‬ ‫لوفينهوك‬

‫‪10‬‬

‫ح ��اول الإن�سان منذ فجر التاريخ �إيجاد طرق لتكبير الأ�شي ��اء المحيطة به بغية اكت�شافها‪،‬‬ ‫والتعرف على دقائقها ال�صغيرة غير �أنه لم يحرز � َّأي تقدم ملمو�س في ذلك �إ َّال بعد اكت�شافه‬ ‫للعد�سات الزجاجية لما تتمتع به من خ�صائ�ص ومميزات‪.‬‬ ‫ يعتبر العالم الم�سلم �أبو علي الح�سن ابن الهيثم �أول من قال‪ :‬ب�أن العد�سة المحدبة ترى‬‫الأ�شياء �أكبر مما هي عليه وذلك في الفترة ما بين ‪ 1039 –965‬م‪.‬‬ ‫ وفي بداية القرن ال�سابع ع�شر عام ‪1610‬م قام العالم الإيطالي غاليليو ‪ Galileo‬ب�صنع‬‫مجهر ب�سيط (يحتوي على عد�سة واحدة فقط) وا�ستعمله لفح�ص الحيوانات ال�صغيرة‪.‬‬ ‫ وفي عام ‪1675‬م تمكن العالم الهولندي لوفينهوك ‪ Leeuwenhoek‬من اكت�شاف الحياة‬‫المجهرية عند فح�صة لقطرات الماء من البرك‪ ،‬والمطر والآبار والبحار‪ ،‬والثلج‪.‬‬ ‫و�سجِ َل � ْ�ت مالحظات ُه ف ��ي ر�سائل �إلى‬ ‫ُ‬ ‫الجمعي ��ة الملكي ��ة لتح�سين المعرفة‬ ‫عد�سة عينية‬ ‫الطبيعية بلندن‪.‬‬ ‫ وف ��ي الق ��رن ال�سابع ع�ش ��ر �صن ��ع العالم‬‫م�صدر الإ�ضاءة‬ ‫(لهب)‬ ‫الإنجليزي روبرت هوك ‪Robert Hooke‬‬ ‫مكثف‬ ‫ج�سم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مجه ��را مركب� �ا (يحت ��وي عل ��ى �أكث ��ر من الأنبوب‬ ‫عد�س ��ة)‪ ،‬وفح� ��ص به ��ذا المجه ��ر �أ�شياء‬ ‫عدي ��دة مث ��ل الجم ��ادات والحيوان ��ات عد�سة �شيئية‬ ‫مخزن‬ ‫العينة‬ ‫وقود‬ ‫والنبات ��ات‪ ،‬كم ��ا فح�ص مقاط ��ع رقيقة‬ ‫قاعدة‬ ‫من الفلين‪ .‬وقد �أر�ست مالحظاته بداية‬ ‫مجهر روبرت هوك‬ ‫المبد�أ العلمي لنظرية الخلية‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Life Style And It’s Phenomena‬‬

‫ِ‬ ‫�ض �أنوا ِع‬ ‫َب ْع ُ‬ ‫المجاهرِ‬

‫‪:Different kinds Of Microscops‬‬

‫�إن التطور الذي حدث في �صناعة المجاهر‪ ،‬مكن العلماء من درا�سة ور�ؤية كثير من المخلوقات الحية‬ ‫وحيدة الخلية‪ ،‬و�أي�ضا الخاليا المكونة للمخلوقات الحية عديدة الخاليا‪.‬‬ ‫توجد عدة �أنواع من المجاهر تختلف فيما بينها من حيث التركيب‪ ،‬وت�ساعدنا في م�شاهدة الأ�شياء ال�صغيرة‬ ‫ج ��د ًا والت ��ي ال ترى بالعين المجردة ‪ ،‬مثل الخالي ��ا و�أجزائها‪ ،‬والمخلوقات الحي ��ة الدقيقة ‪ ،‬حيث �أن العين‬ ‫المجردة الت�ستطيع �أن تميز الأ�شياء التي تكون اقل من ‪ 0.15‬مم‪.‬‬ ‫و�سندر�س فيما يلي بع�ض ًا من �أنواع المجاهر‪.‬‬ ‫‪ -1‬المجهر الت�شريحي ‪:Dissecting Microscope‬‬ ‫ي�ستخ ��دم لفح� ��ص �أجزاء الحيوان والنبات بدون عمل مقاطع ون ��رى الأ�شياء من خالله مج�سمه ‪ ،‬وتبلغ قوة‬ ‫تكبي ��رة مابي ��ن (‪ )50-6‬مرة‪ ،‬ويتركب من عد�ستي ��ن عينيتين و �أعداد مختلفة م ��ن العد�سات ال�شيئية �شكل‬ ‫(‪.)6 –1‬‬

‫�شكل (‪ )6 1-‬المجهر الت�شريحي‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪11‬‬


‫الحياة ومظاهره ـ ـ ـ ـ ـ ــا‬

‫‪ -2‬المجهر المركب ‪:Compound Microscope‬‬ ‫وي�ستخ ��دم لفح�ص العينات التي �سمكها ‪ 10‬ميكرون �أو�أقل‬ ‫حت ��ى يتمكن ال�ض ��وء م ��ن اختراقه ��ا و ُت َعمل ه ��ذه المقاطع‬ ‫والعين ��ات بوا�سط ��ة جه ��از خا� ��ص ُي َ�سم ��ى (الميكروت ��وم)‬ ‫�ش ��كل(‪ ،) 7 1-‬وتبلغ قوة تكبي ��رة حوالي ‪ 2000‬مرة‪ ،‬يمكن‬ ‫ح�س ��اب ق ��وة تكبي ��ر المجهر المرك ��ب ‪ ،‬بمعرفة ق ��وة تكبير‬ ‫العد�سة العينية وقوة تكبير العد�سة ال�شيئية ومن ثم ا�ستخدم‬ ‫قوة التكبير ح�سب المعادلة التالية‪:‬‬

‫�شكل (‪ )7-1‬الميكروتوم‬

‫قوة تكبير المجهر = قوة تكبير العد�سة العينية * قوة تكبير العد�سة ال�شيئية‬ ‫و يترك ��ب المجه ��ر المرك ��ب م ��ن ثالث‬ ‫مجموعات �شكل (‪:)-8 1‬‬ ‫�أ‪ -‬المجموعة الآلية‪:‬‬ ‫القر�ص الدوار‬ ‫وتترك ��ب م ��ن قاع ��دة‪ ،‬ذراع‪� ،‬أنب ��وب‬ ‫العد�سات‪،‬ال�ضاب ��ط الكبي ��ر‪ ،‬ال�ضاب ��ط‬ ‫ال�صغير‪،‬المن�ض ��دة وف ��ي مركزها ثقب‬ ‫العد�سات ال�شيئية‬ ‫وعلى المن�ضدة ما�سكان‪.‬‬ ‫ب‪ -‬المجموعة ال�ضوئية‪:‬‬ ‫الم�سرح (المن�ضدة)‬ ‫وتتركب من‪ :‬المر�آة‪ ،‬وال ُم َك ِّث ُف‪.‬‬ ‫الحجاب الحدقي‬ ‫ج‪ -‬مجموعة التكبير‪:‬‬ ‫الما�سك‬ ‫وتتركب من‪ :‬عد�سة �أو عد�ستين عينيتين‬ ‫مكثف‬ ‫وعدة عد�سات �شيئية‪.‬‬ ‫م�صدر �ض�ؤئي‬ ‫وهن ��اك بع�ض �أن ��واع المجاه ��ر المركبة‬ ‫م ��زودة بكامي ��را خا�ص ��ة يمك ��ن ت�صوير‬ ‫المنظر المجهري بهذه الكاميرا‪.‬‬

‫العد�سة العينية‬ ‫�أنبوب معدني‬ ‫ال�ضابط الخ�شن‬ ‫(الكبير)‬ ‫ال�ضابط الدقيق‬ ‫(ال�صغير)‬

‫�شكل (‪ )8-1‬المجهر المركب‬

‫‪12‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫الذراع‬

‫القاعدة‬


‫‪Life Style And It’s Phenomena‬‬

‫‪1‬مم = ‪1000‬ميكرون‪.‬‬ ‫‪ 1‬ميكرون= ‪� 10000‬أنج�ستروم‪.‬‬

‫�س�ؤال للتفكير‬ ‫لم ��اذا يج ��ب �أن تك ��ون العين ��ات التي‬ ‫تفح� ��ص بالمجه ��ر المرك ��ب دقيق ��ة‬ ‫و�شفافة ب�سمك من ‪ 10–5‬ميكرون ؟‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫بم�ساع ��دة معلمك قم بالتعرف عل ��ى المجهر المركب ‪ ،‬و �أجزائ ��ه ووظيفة كل جزء‪ .‬واتبع‬ ‫الإر�شادات العامة الآتية للعناية بالمجهر المركب وا�ستخدامه‪:‬‬ ‫‪ -1‬اتب ��ع الطريق ��ة ال�صحيحة لحمل المجهر عن طريق الإم�س ��اك بذراعه ب�إحدى اليدين‪،‬‬ ‫وقاعدته باليد الأخرى‪.‬‬ ‫‪� -2‬ضع المجهر في الو�ضع الم�ستقيم على الطاولة‪.‬‬ ‫‪ -3‬اجعل ذراع المجهر دائم ًا في اتجاهك لي�ساعدك على اال�ستخدام ال�صحيح للمجهر‪.‬‬ ‫‪ -4‬ا�ستخدم الأدوات المنا�سبة لتنظيف العد�سات لتالفي خد�ش العد�سات‪.‬‬ ‫‪ -5‬التلم�س عد�سات المجهر ب�أ�صابعك بعد التنظيف‪.‬‬ ‫‪ -6‬ت�أكد من �سالمة ونظافة ال�شريحة المراد فح�صها ووجود غطاء ال�شريحة عليها‪.‬‬ ‫‪� -7‬ضع ال�شريحة المراد فح�صها في مكانها ال�صحيح على م�سرح (من�ضدة) المجهر وثبتها جيد ًا‪.‬‬ ‫‪ -8‬ا�ستخدم العد�سة ال�شيئية ال�صغرى عند بداية الفح�ص‪.‬‬ ‫‪ -9‬ت�أك ��د م ��ن فتح عينيك جيد ًا خ�ل�ال الر�ؤية في العد�ستين العينيتي ��ن لكي تكون ال�صورة‬ ‫وا�ضحة‪.‬‬ ‫‪ -10‬بعد االنتهاء من ا�ستخدام المجهر ‪ ،‬احر�ص على مايلي‪:‬‬ ‫�أ) ا�سحب ال�شريحة برفق من على الم�سرح (المن�ضدة)‪.‬‬ ‫ب) نظافة العد�سات‪.‬‬ ‫ج) تغطية المجهر بالغطاء البال�ستيكي الخا�ص به‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪13‬‬


‫الحياة ومظاهره ـ ـ ـ ـ ـ ــا‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫فح�ص عينة بالمجهر المركب‪:‬‬ ‫بم�ساع ��دة معلم ��ك اح�صل على عينات مختلفة من المياه (م ��اء بركة �أو م�ستنقع �أو خزان‬ ‫ماء مك�شوف)‪.‬‬ ‫ خذ قطرة من هذه المياه و�ضعها على �شريحة زجاجية‪.‬‬‫ افح�ص هذه ال�شريحة تحت المجهر المركب‪.‬‬‫‪� -‬صف ما ت�شاهد‪.‬‬

‫‪ 3-‬المجهر الإلكتروني ‪:Electron Microscope‬‬

‫و ي�ستخ ��دم ف ��ي فح�ص الأ�شي ��اء التي ال يمك ��ن ر�ؤيتها‬ ‫بالمجه ��ر المرك ��ب مث ��ل‪ :‬تفا�صي ��ل تركي ��ب الخلي ��ة‬ ‫والفيرو�سات مما ي�ساعد في ت�شخي�ص الأمرا�ض‪ ،‬وتبلغ‬ ‫قوة تكبيره �أكثر من ن�صف مليون مرة‪ ،‬ويتركب من‪:‬‬ ‫‪ِ 1‬م َدف ��ع الإلكترونات يطل ��ق �شع ��اع الإلكترونات �إلى‬‫�أ�سفل محور المجهر‪.‬‬ ‫‪ 2‬عد�سات كهرومغناطي�سية لتركيز �شعاع الإلكترونات‬‫فيتول ��د مجال كهر ومغناطي�س ��ي في اتجاه ال�شعاع‬ ‫نف�سه‪.‬‬ ‫‪� 3‬شا�ش ��ة ر�ؤي ��ة فلوري ��ة ح�سا�س ��ة ‪ ،‬ويمك ��ن ت�سجي ��ل‬‫ال�صورة بالكاميرا‪� .‬شكل (‪.)9-1‬‬

‫مدفع �إلكترونات‬ ‫عد�سة مغنطي�سية‬ ‫حزمة �إلكترونية‬ ‫عد�سة مغنطي�سية‬ ‫عد�سة‬ ‫�شا�شة فلورية‬

‫مكبر ثنائي العين‬ ‫حجرة ل�صفيحة‬

‫للمجه ��ر الإلكترون ��ي �أن ��واع عدة‬ ‫فمنها الما�س ��ح والنفقي الما�سح‬ ‫ابحث في هذا المو�ضوع‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫�شكل (‪ )9-1‬المجهر الإلكتروني الناقل‬


‫‪Life Style And It’s Phenomena‬‬

‫ال�س�ؤال الأول‪ :‬عرف الم�صطلحات العلمية الآتية‪:‬‬ ‫‪ 3‬الإخراج‪.‬‬‫‪ 2‬التع�ضي‪.‬‬‫‪ -1‬علم الأحياء‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الثاني‪ :‬اختر الإجابة ال�صحيحة لكل من العبارات التالية‪:‬‬ ‫�ص �أجزا ُء المخلوقات الحية بدون عمل مقاطع بوا�سطة المجهر‪:‬‬ ‫‪ُ )1‬تف َْح ُ‬ ‫د‪ -‬التباين‪.‬‬ ‫ج‪ -‬الت�شريحي‪.‬‬ ‫ب‪ -‬الإلكتروني‪.‬‬ ‫�أ‪ -‬المركب‪.‬‬ ‫‪ )2‬لفح����ص ال ِّعين���ات بوا�سط���ة المجه���ر المرك���ب الب���د م���ن عم���ل مقاطع رقيق���ة �سمكه���ا ‪ 10‬ميكرون‬ ‫بوا�سطة‪:‬‬ ‫د‪ -‬الملقط‪.‬‬ ‫ج‪ -‬الم�شرط‪.‬‬ ‫ب‪ -‬الكلينو�ستات‪.‬‬ ‫�أ‪ -‬الميكروتوم‪.‬‬ ‫‪ )3‬يمكن ر�ؤية الفيرو�سات بم�ساعدة المجهر‪:‬‬ ‫د‪ -‬الإلكتروني‪.‬‬ ‫ج‪ -‬المركب‪.‬‬ ‫ب‪ -‬الت�شريحي‪.‬‬ ‫�أ‪ -‬الب�سيط‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الثالث‪ :‬ف�سر مايلي علمياً‪:‬‬ ‫‪ -1‬ت�ستهل���ك المدفئ���ة الم�شتعل���ة وقوداً وتطلق طاق���ة وتخرج ف�ضالت ‪ ،‬فهل يعني ذل���ك �أنها مخلوق‬ ‫حي‪.‬‬ ‫‪ -2‬يكون االحتياج اليومي من البروتين للإن�سان في عمر ‪� 22-18‬سنة ‪� ،‬أكثر منه للإن�سان فوق �سن‬ ‫‪� 22‬سنة‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الرابع‪ :‬قارن بين ك ً‬ ‫ال مما ي�أتي‪:‬‬ ‫‪ -1‬التكاثر الجن�سي والالجن�سي من حيث طريقة حدوثه‪.‬‬ ‫‪ -2‬المجهر المركب والإلكتروني من حيث ‪ :‬التركيب ‪ ،‬وقوة التكبير‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪15‬‬


‫‪2‬‬

‫الخلية‬ ‫‪The cell‬‬

‫ نظرية الخلية‬‫ �أنواع الخاليا‬‫‪ -‬تركيب الخلية‬

‫ي ُت َو َق ُع ِمنْك في نهاية الف�صل �أن‪:‬‬

‫ تعرف نظرية الخلية‪.‬‬‫ تمي ��ز التن ��وع ف ��ي خالي ��ا المخلوقات‬‫الحية‪.‬‬ ‫ ت�صف �أجزاء الخلية وتركيب كل منها‬‫ووظيفته‪.‬‬ ‫ تق ��ارن بين الخلي ��ة الحيوانية والخلية‬‫النباتية‪.‬‬ ‫ تق ��در جه ��ود العلم ��اء الذي ��ن �ساهم ��وا في‬‫اكت�شاف مكونات الخلية ووظائفها‪.‬‬ ‫ تفح� ��ص �شرائ ��ح مجهرية لخاليا نباتي ��ة و�أخرى‬‫حيوانية‪.‬‬ ‫ تو�ضح طرق نقل المواد عبر الأغ�شية الخلوية‪.‬‬‫ تتامل قدرة اهلل �سبحانه وتعالى في خلقة من خالل‬‫درا�ستك لتركيب الخلية‪.‬‬


‫الخلية‬

‫معظم المخلوقات الحية تتكون من عديد من الخاليا والإن�سان البالغ يحتوي على ‪1310×6‬من الخاليا‬ ‫المختلفة‪ .‬على الرغم من تباين �أنواع الخاليا ف�إننا نجد بع�ض ال�صفات التركيبية والوظيفية الم�شتركة بين‬ ‫معظم الخاليا‪ .‬مما تتكون الخلية ؟ وما الوظائف التي ت�ؤديها هذه المكونات ؟‬

‫مفهوم نظرية الخلية‬ ‫الخلي ��ة تكون �صغي ��رة بحيث اليمكن ر�ؤيته ��ا بالعين المجردة‪،‬‬ ‫ت ��م اكت�شاف الخلية بعد اكت�شاف المجهر ‪ ،‬حيث الحظ روبرت‬ ‫هوك ‪ Robert Hook‬في عام ‪1665‬م �أن قطعة الفلين تتكون‬ ‫م ��ن حجيرات فارغة ت�شبة خاليا النحل �أطلق على كل حجيرة‬ ‫منها م�صطلح خلية ‪ Cellulae‬م�ستعم ًال الكلمة الالتينية التي‬ ‫تعني غرف ًة �صغيرة �شكل (‪.)1-2‬‬ ‫وبع ��د �سنين قليل ��ة �أعلن �أنتون ��ي فان ليفون ه ��وك ‪Antonie‬‬ ‫‪ van Leeuwelhock‬العال ��م الهولن ��دي ع ��ن اكت�شاف ��ة لأول‬ ‫�شكل (‪)1-2‬‬ ‫مرة خلي ��ة حيوانية �سماها بالالتيني ��ة ‪ Animalicule‬وتعني‬ ‫قطاع فلين كما ر�آه هوك تحت المجهر‬ ‫حيوان �صغير‪ .‬وفي عام ‪1838‬م �أعلن الألماني ماثي�س �شاليدن‬ ‫‪ Matthias Schleiden‬بع ��د درا�ست ��ه لأن�سجة النبات مقولتة الأولى في النظرية الخلوية والتي مفادها‪� :‬أن‬ ‫جميع النباتات تحتوي على خاليا‪.‬‬ ‫�أم ��ا في عام ‪1839‬م فقد ن�ش ��ر ثيو دور �شفان ‪ Theodor Schwann‬تقرير ًا بي ��ن فيه �أن جميع الحيوانات‬ ‫تحت ��وي على خاليا �أي�ض� � ًا‪ .‬لذلك فقد اعتبرت الأو�س ��اط العلمية ك ًال من �شاليدن و�شف ��ان م�ؤ�س�سا النظرية‬ ‫الخلوية حيث عرفت بعد ذلك با�سميهما و�سميت نظرية �شاليدن و�شفان‪.‬‬

‫مبادئ النظرية الخلوية الحديثة ‪:Principles of cell theory‬‬

‫تت�ضمن النظرية الخلوية في �شكلها الحديث المبادئ التالية ‪:‬‬

‫‪ - 1‬الخلية هي وحدة التركيب والوظيفة في المخلوقات الحية‪.‬‬ ‫‪ -2‬تتكون الخاليا عن طريق انق�سام خاليا �سابقة لها‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪The cell‬‬

‫بوي�ضة‬ ‫بع�ض خاليا ع�صبية‬

‫بي�ضة دجاجة‬ ‫بوي�ضة‬

‫بي�ضة ال�ضفدع‬ ‫بي�ضة‬

‫بوي�ضة �إن�سان‬

‫خلية ثالثية‬

‫خاليا دم حمراء‬

‫بال�ستيدة خ�ضراء‬

‫ميتوكوندريون‬

‫بالزم فطر‬

‫فيرو�سات‬

‫ما المق�صود بالخلية ؟‬ ‫الخلي ��ة هي �أ�صغر وحدة في المخلوق الحي‪ ،‬ت�ستطيع القيام بجميع الن�شاطات الالزمة للحياة‪ ،‬وتملك جميع‬ ‫المكونات الفيزيائية والكيميائية التي تحتاجها ال�ستمراريتها‪ ،‬ونموها‪ ،‬وانق�سامها‪.‬‬ ‫حجوم الخاليا و�أ�شكالها‪:‬‬ ‫هل تت�شابه الخاليا في �أ�شكالها و�أحجامها ؟ مافائدة ذلك ؟‬ ‫ادر�س �شكل (‪ )2-2‬والحظ �أن معظم الخاليا مجهرية الحجم‪ ،‬لكن هذه الحجوم تختلف بمدى وا�سع ويمكن‬ ‫ر�ؤية بع�ض الخاليا با�ستعمال مجهر �ضوئي ‪،‬والتراكيب الداخلية تُرى بالمجهر الإلكتروني‪.‬‬

‫العين المجردة‬

‫�شكل (‪ )2-2‬حجوم ن�سبية لبع�ض الخاليا وع�ضياتها والفيرو�س على تدرج لوجارتمي‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪19‬‬


‫الخلية‬

‫ويرتب ��ط حج ��م الخاليا و�شكلها باالعمال التي تقوم بها �ش ��كل ( ‪ .)3-2‬فبع�ض الخاليا مثل خاليا الدم‬ ‫البي�ض ��اء‪ ،‬ت�ستطي ��ع تغيي ��ر �شكلها ح�سب الحرك ��ة ‪ ،‬والخاليا المنوي ��ة لها ذيل طويل ي�شب ��ه ال�سوط للحركة‪،‬‬ ‫والخالي ��ا الع�صبي ��ة لها امت ��دادات طويلة قد ت�صل في بع�ضه ��ا �إلى متر ت�سمح لها بنق ��ل الر�سائل لم�سافات‬ ‫طويلة داخل الج�سم‪.‬‬

‫ال�شكل (‪ )3-2‬التنوع في الخاليا‪ .‬المخلوقات الحية‬

‫ت�صنيف الخاليا ‪:Classification Of Cells‬‬

‫يمك ��ن تق�سي ��م الخاليا المكونة لأج�سام المخلوق ��ات الحية ح�سب درجة تعقيد تركيبه ��ا �إلى نوعين رئي�سين‬ ‫هما‪:‬‬

‫‪20‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪The cell‬‬

‫�أنواع الخاليا‬

‫‪ -1‬الخَ َ‬ ‫ال َيا ِب َدا ِئ َّي ِة ال َّن َوى ‪:Prokaryotes‬‬

‫وه ��ي الخالي ��ا الت ��ي تك ��ون نواته ��ا غير‬ ‫محاط ��ة بغ�شاء نووي ممي ��ز ووا�ضح ‪ ،‬وتكون‬ ‫مادته ��ا الوراثي ��ة على �شكل كت ��ل مبعثرة في‬ ‫ال�سيتوب�ل�ازم ‪ ،‬وت�شم ��ل الخالي ��ا المكون ��ة‬ ‫للمخلوق ��ات الحي ��ة ف ��ي مملك ��ة البدائي ��ات‬ ‫كالبكتيري ��ا‪ ،‬و البكتيريا ال�سيانية (البكتيريا‬ ‫الخ�ضراء المز رقة)‪.‬‬

‫‪ -2‬الخَ َ‬ ‫ال َيا َح ِقي ِق َّي ِة ال َّن َوى ‪:Eukaryotes‬‬

‫وه ��ي الخاليا التي تك ��ون نواتها محاطة‬ ‫بغ�ش ��اء نووي مميز ووا�ض ��ح‪ ،‬وت�شمل الخاليا‬ ‫المكون ��ة للمخلوق ��ات الحي ��ة ف ��ي الممال ��ك‬ ‫الأخ ��رى وه ��ي الطالئعي ��ات والفطري ��ات‬ ‫والنباتات و الحيوانات‪.‬‬

‫ت�ستخ ��دم عدة �أنواع م ��ن الخاليا حقيقية النوى في البحوث فمث�ل�ا ً تعتبر الأميبا منا�سبة‬ ‫جد ًا للتجارب التي تحتاج �إلى زرع نواة من خلية لأخرى ‪ .‬وخاليا الخميرة منا�سبة لدرا�سة‬ ‫الأ�س� ��س الوراثية ف ��ي عمليات الخلية الجراحية ‪ .‬وخاليا الإن�س ��ان في الو�سط اال�ستزراعي‬ ‫منا�سبة لدرا�سة نمو الخلية وانق�سامها‪.‬‬ ‫تركيب الخلية ‪:Cell structure‬‬ ‫لم�شاه ��دة الخالي ��ا تح ��ت المجهر ب�شكل �أو�ضح ق ��ام العلماء بقت ��ل الخاليا ‪ ،‬وعمل مقاط ��ع رقيقة فيها‬ ‫و�صبغه ��ا ب�صبغات منا�سبة‪ ،‬وقد ا�ستطاعوا الح�صول على �صورة وا�ضح ��ة للخاليا وذلك با�ستعمال المجهر‬ ‫الإلكتروني‪،‬و�سنقوم الآن بدرا�سة الخلية الحقيقية النواة ‪ ، Eukaryotic cell‬والخاليا التي �سنفح�صها هي‬ ‫خالي ��ا نموذجية لي�ست موجودة حقيقة؛لأنه ال توجدخلية تحتوي عل ��ى جميع الأجزاء التي توجد في مختلف‬ ‫�أنواع الخاليا‪� .‬شكل(‪� )4-2‬شكل(‪ .)5–2‬والخلية حقيقية النواة تتكون من ثالثة �أجزاء رئي�سة هي‪:‬‬ ‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪21‬‬


‫الخلية‬ ‫‪Plasma Membrane‬‬

‫‪ -1‬الغ�شاء البالزمي‬ ‫‪ -2‬ال�سيتوبالزم ‪.Cytoplasm‬‬ ‫‪ -3‬النواة ‪.Nucleus‬‬ ‫يحي ��ط بالغ�ش ��اء البالزمي للخالي ��ا النباتية جدار خلوي ‪� Cell wall‬أما في الخلي ��ة الحيوانية فاليوجد لها‬ ‫ج ��دار خلوي و يتك ��ون الجدار الخل ��وي ب�شكل �أ�سا�سي م ��ن ال�سليولوز م ��ع بع�ض المركبات الأخ ��رى كالمواد‬ ‫البكتينية‪ ،‬وغيرها‪.‬‬

‫ميتو كندريون‬ ‫�سوط‬ ‫البيروك�سي�سوم‬ ‫�سيتو�سول‬ ‫غالف نووي‬ ‫�سائل نووي‬ ‫النواة مادة كروماتينية‬ ‫نوية‬ ‫ثقب نووي‬ ‫ال�شبكة الإندوبالزمية‬ ‫الخ�شنة‬

‫المركيزان (ال�سنتريوالت)‬ ‫الخيوط الدقيقة‬ ‫الأنبيبات الدقيقة‬

‫الرايبو�سومات‬ ‫اللي�سو�سوم‬ ‫فجوة‬

‫غ�شاء بالزمي‬ ‫ال�شبكة الإندوبالزمية المل�ساء‬

‫�أج�سام جولجي‬

‫�شكل (‪ )4-2‬خلية حيوانية عامة كما تبدو تحت المجهر الإلكتروني‬

‫‪22‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪The cell‬‬

‫الميتوكندريون‬

‫الفجوة المركزية‬

‫الأنابيب الدقيقة‬

‫غالف نووي‬ ‫�سائل نووي‬ ‫مادةنويةكروماتينية النواة‬ ‫ثقب نووي‬

‫الخيوط الدقيقة‬

‫ال�شبكة الإندوبالزمية الخ�شنة‬ ‫ال�شبكة الإندوبالزمية المل�ساء‬

‫البال�ستيدات‬ ‫الخ�ضراء‬

‫البيروك�سي�سوم‬

‫روابط بالزمية‬ ‫الرايبو�سومات‬

‫جدار الخلية‬

‫�سيتو�سول‬ ‫�أج�سام جولجي‬ ‫الغ�شاء البالزمي‬ ‫�شكل (‪ )5-2‬خلية نباتية عامة كما تبدو تحت المجهر الإلكتروني (للإطالع فقط)‬

‫البالزمي ‪:Plasma Membrane‬‬ ‫�أو ًال ‪ :‬الغ�شاء‬ ‫ُّ‬

‫غ�ش ��اء الخلية ( البالزمي ) من بي ��ن المكونات التي لم يمكن ر�ؤيتها �إال با�ستخدام المجهر الإلكتروني‪،‬‬ ‫وق ��د �أُ ْ�س ُت ْن ِت ��ج وجوده قبل ذلك بنا ًء على �صفات الخلي ��ة الف�سيولوجية‪ ،‬و يتكون الغ�شاء البالزمي من طبقتين‬ ‫من البروتين تح�صران بينهما طبقة من الدهون المف�سفرة‪� .‬شكل (‪.)6-2‬‬ ‫يتميز الغ�شاء البالزمي بخ�صائ�ص منها‪:‬‬ ‫‪ -1‬ينمو مع نمو الخلية وازدياد حجمها‪.‬‬ ‫‪ -2‬القدرة على التج ّدد في المناطق التي تتعر�ض للتمزق‪.‬‬ ‫�سل�سلة كربوهيدرات‬

‫جزء بروتيني‬ ‫طبقة مزدوجة من‬ ‫الدهون المف�سفرة‬ ‫�شكل (‪ )6-2‬تركيب الغ�شاء البالزمي (للإطالع فقط)‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪23‬‬


‫الخلية‬

‫‪ -3‬ال�سماح بمرور بع�ض المواد دون غيرهاوهذا ما يعرف بخا�صية النفاذ الإختيارية‪.‬‬ ‫‪ -4‬ال�سماح بانتقال الغازات من منطقة تركيز عالٍ �إلى منطقة تركيز منخف�ض مثل ‪، CO2 :‬‬ ‫يعرف بالإنت�شار الغ�شائي‪.‬‬

‫ثانياً‪ :‬ال�سيتوبالزم ‪: Cytoplasm‬‬

‫وه ��و الجزء من مادة الخلية الذي يقع بين الغ�شاء‬ ‫البالزم ��ي والنواة‪.‬ويحت ��وي ال�سيتوب�ل�ازم عل ��ى‬ ‫كثير من الم ��واد الذائبة مثل الأيون ��ات والعنا�صر‬ ‫الغذائي ��ة والبروتينات والمخلف ��ات والفيتامينات‬ ‫والغازات الذائبة ‪ .‬ومن هذه المواد مجتمعة يمكن‬ ‫للخلي ��ة الح�صول على الم ��واد الكيميائية الالزمة‬ ‫لعملي ��ات البناء واله ��دم ‪.‬كماتحت ��وي الخلية على‬ ‫ع�ضيات مهمة ‪ ،‬ومن �أبرزها مايلي‪:‬‬ ‫‪-1‬ال�شـــبــكة االنـدوبــالزمـيـة ‪Endoplasmic‬‬

‫�شبكة �إندوبالزمية خ�شنة‬

‫‪:Reticulum‬‬

‫عب ��ارة ع ��ن �شبكة من المم ��رات المعق ��دة �شــــكل‬ ‫(‪ )7-2‬وه ��ي �أغ�شي ��ة مزدوج ��ة تت�ص ��ل ب ��كل من‬ ‫الغ�ش ��اء البالزمي من جهة ‪ ،‬وبالغالف النووي من‬ ‫جهة �أخرى ‪.‬وتقوم هذه ال�شبكة بنقل الموادما بين‬ ‫ال�سيتوبالزم والنواة‪.‬‬ ‫وال�شبكة االندوبالزمية نوعان هما‪:‬‬

‫�أ‪-‬ال�شبكة االندوبالزمية الخ�شنة‪ :‬يتناثر على‬ ‫�أغ�شيتها حبيبات �صغيرة ت�سمى الرايبو�سومات‬ ‫وتتجمع ه��ذه ال�شبكة ف��ي ال�خ�لاي��ا النامية‬ ‫كخالياالبنكريا�س‪.‬‬ ‫ب‪-‬ال�شبكة االندوبالزمية المل�ساء‪ :‬تبدو هكذا‬ ‫لعدم وجود الرايبو�سومات وتوجد في الخاليا‬ ‫التي تفرز م��واد ال�ستيرويد مثل الهرمونات‬ ‫الجن�سية‪� ،‬أو الليبيد‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫رايبو�سومات‬ ‫�شبكة �إندوبالزمية‬ ‫مل�ساء‬ ‫�شكل(‪ )7-2‬ال�شبكة الإندوبالزمية‬

‫‪O2‬‬

‫وهذا ما‬


‫‪The cell‬‬

‫�س�ؤال للتفكير‬ ‫ماوظيفة كل من ال�شبكة الإندوبالزمية الخ�شنة و ال�شبكة الإندوبالزمية المل�ساء ؟‬ ‫‪ -2‬الرايبو�سومات ‪: Ribosomes‬‬

‫هي ع�ضيات �صغيرة كروية تبنى في داخل النوية‪ ،‬وتنتقل �إلى ال�سيتوبالزم لتبقى حرة ‪�،‬أو ترتبط ب�أغ�شية‬ ‫ال�شبكة الإندو بالزمية ‪ .‬ولها �أهمية في بناء البروتينات في الخلية‪.‬‬ ‫‪� -3‬أج�سام جولجي ‪:Golgi Bodies‬‬

‫�سمي ��ت بهذاالإ�سم ن�سبة�إلى مكت�شفها العالم الإيطالي كاميل ��و جولجي ‪ Camilo Golgi‬عام ‪1898‬م‪.‬‬ ‫انظ ��ر ال�ش ��كل (‪� )8-2‬إن ما ت�شاهده يمثل مجموعة من التراكيب الغ�شائية ت�شمل حزمة من �أكيا�س منب�سطة‬ ‫مرتب ��ة ترتيب� � ًا متوازي ًا‪ ،‬ومن حوي�صالت كرويةذات �أغ�شية رقيقة تقع بالقرب م ��ن حافةالأكيا�س‪ ،‬وقد �أُ ْط ِلقَ‬ ‫على هذه التراكيب الخلوية ا�سم �أج�سام جولجي‪ ،‬وتعمل �أج�سام جولجي على تح�ضير الموادالمراد ت�صديرها‬ ‫من الخلية مثل الهرمونات واالنزيمات‪.‬‬ ‫ج�سم جولجي‬

‫ريبو�سومات‬

‫�شكل (‪ )8-2‬تركيب �أج�سام جولجي‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪25‬‬


‫الخلية‬

‫‪ -4‬الميتوكوندريا ‪:Mitochondria‬‬ ‫للميتوكوندريا تركيب دقيق �شكل (‪.)9-2‬‬

‫غ�شاء خارجي‬

‫غ�شاء داخلي‬

‫الحيز بين الغ�شائين‬

‫الح�شوة‬

‫الأعراف‬

‫�شكل (‪ )9-2‬تركيب الميتوكوندريا‬

‫فهو عبارة عن كي�س غ�شائي‪ ,‬يتكون ال�سطح الخارجي من وحدتين غ�شائيتين‪ ,‬يطلق عليهما الغ�شاء المزدوج‪.‬‬ ‫ويحت ��وي التجوي ��ف الداخلي على م ��ادة خاللية(‪� )Matrix‬شب ��ه �سائلة‪,‬وتحتوي الم ��ادة الخاللية �إنزيمات‬ ‫ت�ستخ ��دم ف ��ي تحطيم الطعام وتحرير طاقته ��ا‪ .‬والغ�شاء الخارجي ناعم ‪� ،‬أما الغ�ش ��اء الداخلي فينثني عدة‬ ‫م ��رات مكون ��ا زوائد ت�سمى عراف ��ا (‪ . )Cristae‬ويختلف ع ��دد الميتوكندريا وحجمها للخلي ��ة وتوزيعها في‬ ‫الخلي ��ة باختالف الحال ��ة الف�سيولوجية‪� ،‬إذ يالحظ �أنها تكثر في الخالي ��ا ذات الن�شاط الحيوي العالي التي‬ ‫تحتاج �إلى كميات كبيرة من الطاقة‪.‬‬ ‫‪ - 5‬البال�ستيدات ‪:Plastids‬‬ ‫مفرده ��ا بال�ستيدة وه ��ي ُج َ�سيمات �صغي ��رة توجد في �سيتوب�ل�ازم الخلية النباتية ومفق ��ودة في الخلية‬ ‫الحيوانية ‪ ،‬وت�صنف البال�ستيدات ح�سب وجود ال�صبغة‪.‬‬

‫�أنواع البال�ستيدات‬ ‫�أ‪ -‬البال�ستي���دات ال�شـ ـ ـفــاف���ة‬ ‫‪:Leucoplasts‬‬ ‫تفتـقــر �إلى ال�صــبغـة‬ ‫ولذلك تبدو �شفافة ال لون‬ ‫لها‪ ،‬ووظيفتها تخزين المواد‬ ‫الن�شــــوية �أو الدهنيـة‪� ،‬أو‬ ‫البروتين‪.‬‬

‫‪26‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫ب‪ -‬البال�ستي���دات الملون���ة‬ ‫‪:Chromoplasts‬‬ ‫تحت ��وي عل ��ى �أ�صب ��اغ‬ ‫حمراء ‪ ،‬و�صفراء ‪،‬وبرتقالية‬ ‫بالإ�ضاف ��ة �إل ��ى �صبغ ��ة‬ ‫الكلورفي ��ل ُت ْك ِ�س � ُ�ب الأزهار‪،‬‬ ‫والفاكهة �ألوانها الخا�صة‪.‬‬

‫جـ‪ -‬البال�ستي���دات الخ�ضراء‬ ‫‪:Chloroplastids‬‬

‫وتعن ��ي �صان ��ع ال َيخْ ُ�ض ��ور‬ ‫وه ��ذه تحت ��وي عل ��ى �صبغ ��ة‬ ‫الكلورفي ��ل ‪Chlorophyl‬‬ ‫�أي ال َيخْ ُ�ض ��ور ‪ ،‬وتقوم بعملية‬ ‫التركي ��ب ال�ضوئ ��ي ل�صن ��ع‬ ‫الغذاء في النباتات‪.‬‬


‫‪The cell‬‬

‫مم تتركب البال�ستيدات الخ�ضراء؟‬ ‫انظ ��ر �ش ��كل (‪ )10-2‬الح ��ظ �أن البال�ستيدة‬ ‫الخ�ضراء تت�ألف من غ�شائين خارجي وداخلي‬ ‫ينظمان �إنتقال الم ��واد من البال�ستيدة و�إليها‬ ‫وم ��ن �صفائ ��ح غ�شائية تدع ��ى الثايالكويدات‬ ‫(‪ )Thylakoids‬مرتب ��ة عل ��ى �ش ��كل‬ ‫�أقرا� ��ص فوق بع�ضها البع� ��ض تعرف بالجرانا‬ ‫‪Grana‬ومفرده ��ا جران ��م ‪ Granum‬والتي‬ ‫تت�ص ��ل مع ��ا بخي ��وط غ�شائي ��ة حي ��ث تحم ��ل‬ ‫الكلوروفي ��ل ‪� Chlorophyll‬أم ��ا الف ��راغ‬ ‫الموجود بي ��ن الغ�ش ��اء الداخل ��ي للبال�ستيدة‬ ‫الخ�ضراء والجرانا فيمل�ؤه �سائل كثيف ي�سمى‬ ‫الح�شوة ‪.Stroma‬‬

‫غ�شاء التايالكويد‬

‫منطقة‬ ‫التايالكويد‬

‫الح�شوة‬ ‫جرانم‬ ‫غ�شاء‬ ‫غ�شاء غ�شاء‬ ‫خارجي داخلي التايالكويد‬

‫�شكل (‪ )10-2‬تركيب البال�ستيدة الخ�ضراء‬

‫‪ -6‬االج�سام المحللة ( اللي�سو�سومات )‬ ‫‪: Lysosomes‬‬

‫�أج�س ��ام‪� ،‬أو �أكيا�س كروي ��ة ال�شكل منت�شرة في‬ ‫ال�سيتوب�ل�ازم ذات غ�شاء مف ��رد رقيق ‪ ،‬تحوي‬ ‫كميةكبي ��رة من �أنزيمات التحليل المائي ؛ لذا‬ ‫ُي ْع َتقَد �أن وظيفتها ه�ضمية �إذ تطلق محتوياتها‬ ‫لته�ض ��م م ��ا ي�صل للخلي ��ة من م ��واد غريبة‪،‬‬ ‫كذل ��ك عندم ��ا ته ��رم �أو تتل ��ف الخلي ��ة ف�إنها‬ ‫تطل ��ق محتوياته ��ا الأنزيمية لتحط ��م الخلية‪،‬‬ ‫�أو تحط ��م خالي ��ا انته ��ت وظيفته ��ا‪� ،‬أو عملها‬ ‫كما ف ��ي حالة تلف خاليا الذي ��ل الذي لم يعد‬ ‫ل ��ه فائدة في يرق ��ة ال�ضفدع عن ��د النمو‪ ،‬كما‬ ‫�أن اللي�سو�سوم ��ات ه ��ي الم�س�ؤول ��ة عن ه�ضم‬ ‫الغذاء ف ��ي الخاليا ذات الفراغ ��ات الغذائية‬ ‫خا�صة في المخلوق ��ات الحية الوحيدة الخلية‬ ‫�شكل(‪.)11–2‬‬

‫اللي�سو�سوم‬ ‫�شكل (‪ )11-2‬تركيب اللي�سو�سوم‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪27‬‬


‫الخلية‬

‫ت� ��ؤدي اللي�سو�سوم ��ات دور ًا مهم ًا في التط ��ور الجنيني في الإن�س ��ان ومثا ًال لذلك تكون‬ ‫�أ�صاب ��ع جني ��ن االن�سان مكفف ��ة ‪� Webbed‬أي تحت ��وي على جلد بين الأ�صاب ��ع مثل بع�ض‬ ‫الطي ��ور‪ (:‬الب ��ط والأوز )‪،‬ويتم هدم خالي ��ا هذه المناطق الجلدية ع ��ن طريق الأنزيمات‬ ‫المحررة من اللي�سو�سومات‪.‬‬ ‫واللي�سو�سومات لها �أهمية كبيرة في الت�شخي�ص الطبي لأمرا�ض القلب‪ ،‬فعند موت بع�ض‬ ‫�أجزاء من خاليا ع�ضلة القلب ف�إن اللي�سو�سومات تحرر �أنزيماتها ؛ لتحطيم هذه الخاليا‬ ‫وي�ست ��دل الأطباء على موت بع�ض خاليا ع�ضلة القلب عن طريق تقدير هذه الأنزيمات في‬ ‫بالزما الدم ( في حاالت النوبة القلبية ‪ Heart Attacks‬تموت بع�ض خالياع�ضلةالقلب‬ ‫وتحررالأنزيم ��ات الها�ضم ��ة من اللي�سو�سومات)‪ ،‬كما توج ��د �أمرا�ض �أخرى عديدة يمكن‬ ‫اكت�شافها عن طريق قيا�س م�ستوى �إنزيمات اللي�سو�سومات في الدم‪.‬‬ ‫‪ -7‬الفجوات الخلوية ‪: Vacuoles‬‬

‫فجوات مملوءة بمحلول مائي توجــد في معظم الخاليا الحية‪،‬‬ ‫وت�صنف ح�سب الوظائف التي ت�ؤديها �إلى‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬الفجوات الع�صارية‪:‬‬ ‫توج ��د بكثرة في الخلية النباتية الحديثة و عندما ت�صبح الخلية‬ ‫بالغ ��ة تتحد هذه الفجوات ف ��ي فجوة ع�صارية مركزي ��ة كبيرة‪� ,‬أما‬ ‫الخلي ��ة الحيواني ��ة فتكون ه ��ذة الفجوات �صغيرة الحج ��م وطرفية‪,‬‬ ‫وتفي ��د الفج ��وات الع�صارية ف ��ي خزن الغ ��ذاء �أو الم ��اء �أو الأمالح‬ ‫المعدنية �أو الف�ضالت‪.‬‬ ‫ب‪ -‬الفجوات المنقب�ضة‪:‬‬ ‫توجد في بع�ض المخلوقات الحية وحيدة الخلية مثل البرام�سيوم‬ ‫وتعمل على تنظيم ال�ضغط الأ�سموزي حيث تقوم بطرد الماء الزائد‬ ‫عن حاجة الخلية‪.‬‬ ‫جـ‪ -‬الفجوات الغذائية‪:‬‬ ‫وتوج ��د في بع� ��ض المخلوقات وحي ��دة الخلي ��ة ‪ ,‬يختلف عددها‬ ‫وحجمها ح�سب كمية الغذاء‪ ,‬وتقوم به�ضم الغذاء‪�.‬شكل (‪.)12-2‬‬

‫‪28‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫�أهداب‬ ‫فجوة غذائية‬

‫نواة كبيرة‬ ‫نواة �صغيرة‬ ‫فجوة منقب�ضة‬

‫�شكل (‪ )12-2‬الفجوات المنقب�ضة‬ ‫والغذائية في البرامي�سيوم‬


‫‪The cell‬‬

‫الهيكل الخلوي ‪:The Cytoskeleton‬‬ ‫غ�شاء‬ ‫بالزمي‬ ‫ي�شكل �شبكة معقدة من‪:‬‬ ‫�شبكة‬ ‫�أ ‪ -‬الأنيبيبات الدقيقة ‪� .Microtubules‬إندوبالزمية‬ ‫ب ‪ -‬الخيوط الدقيقة ‪ .Microfilaments‬خيط‬ ‫و�سطي‬ ‫جـ‪ -‬الخيوط الو�سطية‬ ‫رايبو�سومات‬ ‫خيط دقيق‬ ‫‪Intermedaefilaments‬‬

‫�أنيبيب دقيق‬

‫ميتوكوندريون‬

‫وه ��ذة تعطي ال�ش ��كل المظه ��ري للخلية كما‬ ‫ت�ساعد علىتنظيم ال�سيتوبالزم‪.‬‬ ‫ البيروك�سي�سومات ‪:Peroxisomes‬‬‫ع�ضيات كروية �صغيرة لها غ�شاء مفرد ‪ ،‬تعمل في الكبد هذه الع�ضيات على �إزالة ُ�س ِم َّية‬ ‫نواتج �أي�ض الكحول ‪ ،‬والمواد ال�ضارة الأخرى‪.‬‬ ‫تركيب الهيكل الخلوي‬

‫‪-8‬الج�سمالمركزي(ال�سنتريوالت)‪:Centrioles‬‬

‫ج�سيمات �صغيرة داكنة توجد عادة قرب النواة في الخاليا‬ ‫الحيوانية التي تنق�سم وغير موجودة في الخاليا النباتية‬ ‫التي فق ��دت قدرتها عل ��ى الإنق�سام‪ .‬وللج�س ��م المركزي‬ ‫تركيب عمودي‪ ،‬والجدران مكونة من �سبع وع�شرين �أنيبيبة‬ ‫مرتب ��ة ف ��ي ت�سع مجموع ��ات‪ .‬وت�ض ��م كل مجموعة ثالثة‬ ‫�أنيبيبات �ش ��كل (‪ )13-2‬وت�ستخدم االج�س ��ام المركزية‬ ‫في انق�س ��ام الخلية‪ ،‬حيث تت�ضاعف قب ��ل �إنق�سام الخلية‬ ‫وتتحرك بحيث يقع كل زوج منها عند قطبي الخلية‪ .‬ولها‬ ‫وظيفة �أخرى وهي تكوين الج�سم القاعدي الذي له نف�س‬ ‫تركيب الج�سم المركزي ويخرج من الج�سم القاعدي من‬ ‫خالل غ�شاء الخلية هدب �أو�سوط‪.‬‬

‫�شكل (‪ )13-2‬التركيب الداخلي للج�سم المركزي‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪29‬‬


‫الخلية‬

‫‪ -9‬الأ�سواط والأهداب ‪:Flagella & Cillia‬‬

‫�أع�ض ��اء الحركة في بع�ض المخلوقات الحية وحي ��دة الخلية وهي تخرج من الج�سم القاعدي‪ ،‬فالبرام�سيوم‬ ‫يتحرك باالهداب‪ ،‬واليوجلينا تتحرك بال�سوط‪.‬كما توجد تراكيب للحركة في بع�ض المخلوقات الحية عديدة‬ ‫الخالي ��ا فمث ًالتعمل الأهداب في بع�ض الخاليا الطالئية في الرئتين على �إحداث تيارلدفع الغباربعيدا عن‬ ‫الرئتين‪.‬‬ ‫ثالثاً ‪:‬النواة ‪:Nucleus‬‬

‫نوية‬

‫تنف�ص ��ل الن ��واة ‪ Nucleus‬ع ��ن‬ ‫ثقوب نووية‬ ‫ال�سيتوب�ل�ازم بغ�ش ��اء م ��زدوج ي�سم ��ى‬ ‫غالف نووي‬ ‫بالغالف النووي ‪،Nucleus Envelop‬‬ ‫ويتك ��ون الغ�ل�اف الن ��ووي م ��ن غ�شائين‬ ‫يف�ص�ل�ان محتوي ��ات الن ��واة ع ��ن‬ ‫ال�سيتوب�ل�ازم المحيط �شكل ( ‪.) 14-2‬‬ ‫ويلتح ��م غ�ش ��اءا الغالف بحي ��ث يكونان‬ ‫ثقوب� � ًا نووية‪ ،‬لذلك يت�ص ��ل داخل النواة‬ ‫مادة كروماتينية‬ ‫م ��ع �سيتوبالزم الخلي ��ة‪ .‬وت�سمح الثقوب‬ ‫النووية بم ��رور المواد م ��ن داخل النواة‬ ‫�ساءل نووي‬ ‫�إلى ال�سيتوبالزم والعك�س بالعك�س‪ ،‬لكن‬ ‫�شكل (‪ )14-2‬تركيب النواة للإطالع فقط‬ ‫العملي ��ة انتخابي ��ة عالي ��ة‪ ،‬ت�سم ��ح فقط‬ ‫لجزيئ ��ات معين ��ة �أن تم ��ر خ�ل�ال ه ��ذه‬ ‫الفتحات‪ .‬وتوجد داخل الغالف النووي مادة �شبه �سائلة ت�سمى بال�سائل النووي ‪ ، Nuclear Sap‬حيث ت�سبح‬ ‫فيه ��ا ال�صبغي ��ات الكرومو�سوم ��ات ‪ Chromosomes‬وهي توجد عادة كتراكيب طويل ��ة ولي�س من ال�سهل‬ ‫م�شاهدتها بالمجهر ال�ضوئي‪ .‬تترك ��ب الكرومو�سومات كيمياوي ًا من الحم�ض النووي ديوك�سي ريبونيوكلييك‬ ‫‪ ،DNA Deoxy Ribonucleic Acid‬وبروتي ��ن ‪ ،‬وللكرومو�سوم ��ات �أهمية كبيرة فهي ت�شرف على جميع‬ ‫ن�شاطات الخلية‪،‬كما تلعب دور ًا مهم ًا في تحديد ال�صفات الوراثية ونقلها من جيل �إلى جيل للمخلوق الحي‪.‬‬ ‫يوج ��د بداخل النواة ج�س ��م كروي �أو �أكثر يدعى بالنوية ‪ Nucleolus‬ويمك ��ن م�شاهدتها بالمجهر ال�ضوئي‬ ‫وه ��ي غني ��ة بحام� ��ض ريبونيوكليي ��ك ‪RNA Ribonucleic Acid‬؛ ولهذا الحام� ��ض دور �أ�سا�سي في بناء‬ ‫البروتين في الخلية‪.‬‬

‫‪30‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪The cell‬‬

‫ج�سم بار ‪:Barr Body‬‬ ‫هو ج�سم كروماتيني �صغير �أكت�شف من قبل العالمين بار وبرترام ‪Barr&Bertram‬‬ ‫عام ‪1949‬م في �أنوية الخاليا المختلفة للإناث ويمكن بوا�سطة هذا الج�سم التعرف على‬ ‫جن�س الجنين عن طريق �أخذ عينة من ال�سائل الأمنيوني الذي ي�سبح فيه الجنين في بطن‬ ‫الأم الحامل في حالة مبكرة مابين ‪16 15-‬يوم ًا بعد بدء الحمل‪.‬‬

‫�س�ؤال للتفكير‬ ‫من خالل درا�ستك لتركيب الخلية قارن بين الخلية النباتية والخلية الحيوانية في الجدول‬ ‫التالي‪:‬‬ ‫وجه المقارنة‬

‫الخلية الحيوانية‬

‫الخلية النباتية‬

‫الجدار الخلوي‬ ‫الج�سم المركزي‬ ‫الفجوة الع�صارية‬ ‫البال�ستيدات‬

‫الخلية‪:‬‬ ‫‪htt://www.werathah.com/learning‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪31‬‬


‫الخلية‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫فح�ص الخاليا الطالئية المبطنة‬ ‫للتجويف الفمي‪.‬‬ ‫الأدوات والمواد‪:‬‬ ‫�شريح ��ة – غط ��اء �شريح ��ة – قطارة‬ ‫– نكا�ش ��ة �أ�سن ��ان – �أزرق الميثلي ��ن‬ ‫– �إبرة ت�شريح– مجهر مركب‪.‬‬ ‫خاليا طالئية مبطنة للجدار الداخلي للخد‬ ‫طريقة العمل‪:‬‬ ‫‪ -1‬بوا�سط ��ة الط ��رف العري� ��ض لنكا�شة �أ�سن ��ان حك جدار الخد م ��ن الداخل بلطف ‪،‬‬ ‫وحرك هذا الطرف في نقطة الماء المو�ضوعة و�سط ال�شريحة في اتجاه واحد دون‬ ‫مالم�سة ال�شريحة قدر الإمكان‪.‬‬ ‫‪�-2‬ضع عليها قطرة من �أزرق الميثيلين‪،‬ثم �ضع غطاء ال�شريحة‪.‬‬ ‫‪� -3‬ضع ال�شريحة على م�سرح المجهر و�شاهد الخاليا الطالئية الحر�شفية الب�سيطة‪.‬‬ ‫‪ -4‬ار�سم ما تراه ‪.‬‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫فح�ص خاليا نباتية (�سلخة ب�صل)‪.‬‬ ‫الأدوات والمواد‪:‬‬ ‫�شريحة – غطاء �شريحة – قطارة – �صبغة يود – �إبرة ت�شريح – مجهر مركب –ب�صل‪.‬‬ ‫طريقة العمل‪:‬‬ ‫‪-1‬اقطع الب�صلة �إلى �أجزاء ‪ ،‬ثم �أزل الغ�شاء الداخلي من احد هذه الأجزاء‪.‬‬ ‫‪�-2‬ضع الغ�شاء على ال�شريحة الزجاجية النظيفة ‪ ،‬ثم افردها‪.‬‬ ‫‪� -3‬أ�ضف قطرة من �صبغة اليود على الغ�شاء بوا�سطة القطارة‪.‬‬ ‫‪� -4‬ضع غطاء ال�شريحة وتجنب الفقاعات الهوائية با�ستخدام الإبرة‪.‬‬ ‫‪ -5‬افح�ص ال�شريحة تحت المجهر‪.‬‬ ‫‪ -6‬ار�سم ما تراه ‪.‬‬

‫‪32‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪The cell‬‬

‫موت الخاليا‪:‬‬ ‫ف ��ي الأف ��راد البالغين تظل خالي ��ا معينة دون تميي ��ز وتحتفظ بقدرتها عل ��ى التكاثر ولكن‬ ‫معظم �أن�سجة الج�سم تمر بمراحل مختلفة من التميز ت�صل خاللها �إلى مرحلة تتكيف على‬ ‫�أداء الوظائف الخا�صة بها تليها مرحلة ال�شيخوخة التي تنتهي بموت الخاليا‪.‬‬ ‫ناق�ش مع معلمك مدى تفاوت عمر الخاليا في ج�سم الإن�سان‪.‬‬ ‫نقل المواد عبر غ�شاء الخلية ‪:Transfer of Materials‬‬ ‫‪Across the Cell Membrane‬‬

‫يعتم ��د بق ��اء المخلوق الحي عل ��ى �إ�ستمرار عمليات ��ه الحيوية‪،‬‬ ‫وتتطل ��ب ه ��ذه العملي ��ات تبادل م ��واد بين الخالي ��ا ومحيطها‬ ‫الخارجي‪.‬‬ ‫كيف يتم تبادل المواد بين الخلية والبيئة الخارجية ؟‬ ‫ما الطرق التي يتم بها نقل المواد عبر غ�شاء الخلية ؟‬ ‫‪ -1‬االنت�شار الب�سيط ‪: Simple diffusion‬‬ ‫ما المق�صود بالإنت�شار ؟‬ ‫كي ��ف تف�سر تلون الم ��اء بلون الحبر عند و�ض ��ع قطرة حبر في‬ ‫ك�أ�س فيها ماء؟‬ ‫ه ��ل تنت�شر جزيئ ��ات الحبر من المنطق ��ة ذات التركيز العالي‬ ‫�إلى المنطقة ذات التركيز المنخف�ض ؟‬ ‫الإنت�شار‪:‬عملي ��ة �إنتق ��ال جزئي ��ات الم ��ادة م ��ن المنطقة ذات‬ ‫التركيز العالي �إلىالمنطقة ذات التركيز المنخف�ض ‪.‬‬ ‫لخا�صي ��ة الإنت�شار �ش ��كل( ‪ )15-2‬دور ًا مهم ًا في تبادل المواد‬ ‫بين الخلية والو�سط المحيط بها ‪ ،‬ومن هذه المواد الأك�سجين‬ ‫وثاني �أك�سيد الكربون والمواد التي تذوب في الليبيدات‪.‬‬

‫ (‪) 15-3‬‬

‫�شكل (‪ )15-2‬الإنت�شار الب�سيط‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪33‬‬


‫الخلية‬

‫‪ -2‬الخا�صية الأ�سموزية (الن�ضح �أو النفاذية) ‪:Osmosis‬‬ ‫ادر� ��س �ش ��كل (‪ ،)16–2‬والح ��ظ �أن القمع مغطى بغ�ش ��اء �سيلوفان (غ�شاء �شبه منف ��ذ) يحتوي على محلول‬ ‫�سكري يوجد داخل وعاء يحتوي على ماء مقطر‪.‬‬ ‫في �أي اتجاه �سينتقل الماء ؟‬ ‫�إن عملي ��ة انتقال جزيئ ��ات الماء(المذيب) من المحلول ذي التركيز الأقل ف ��ي المادة المذابة �إلى المحلول‬ ‫الأكثر تركيز ًا فيها عبر غ�شاء �شبه منفذ تدعى بالخا�صية الأ�سموزية‪.‬‬ ‫ونظر ًا لحركة جزيئات الماء و�ضغطها على الغ�شاء‪،‬ف�إنه ي�سلط �ضغط على الغ�شاء يعرف بال�ضغط الأ�سموزي‬ ‫( يعب ��ر عن ��ه ملم ‪ /‬زئبق )‪ ،‬ويح ��دد ال�ضغط الأ�سموزي بعدد دقائق المادة المذاب ��ة في محلول معين‪.‬وعليه‬ ‫كلما زاد عدد الدقائق في المحلول زادت نفاذيته وبذلك تزداد قوة �سحبه للماء‪.‬‬

‫جزيئات الماء التي‬ ‫تنفذ خالل الغ�شاء‬ ‫في االتجاه من الماء‬ ‫المقطر �إلى المحلول‬ ‫ال�سكري �أكبر من تلك‬ ‫التي تنفذ في االتجاه‬ ‫الم�ضاد حتى يحدث‬ ‫االتزان وحينئذ‬ ‫يت�ساوى عدد جزيئات‬ ‫الماء المتحركة في‬ ‫االتجاهين‪.‬‬

‫�شكل (‪ )16-2‬الخا�صية الأ�سموزية‬

‫‪34‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪The cell‬‬

‫ُق�س ُم المحاليل تبع ًا لتركيزها الأ�سموزي �إلى ثالثة �أنواع لكل منها ت�أثيره على الخلية وهي‪:‬‬ ‫وت َّ‬ ‫�أ‪ -‬محلول زائد التركيز ‪.Hypertonic Solution‬‬ ‫ب‪ -‬محلول ناق�ص التركيز ‪.Hypotonic S‬‬ ‫جـ‪ -‬محلول متعادل التركيز (�أو مت�ساوي ال�ش ّد) ‪.Isotonic S‬‬ ‫ادر�س ال�شكل (‪ )17–2‬الذي يبين ثالثة محاليل مختلفة التركيز‪ ،‬و�ضع في مكان كل منها ب�ضع قطرات دم‪.‬‬ ‫ماذا يحدث لقطرات الدم المو�ضوعة في كل محلول ؟ ماذا ت�ستنتج ؟‬ ‫�إن قط ��رات ال ��دم المو�ضوعة في محلول ملحي تركي ��زه (�أعلى) من تركيز الدم (بالن�سب ��ة للمواد الذائبة)‬ ‫يتوق ��ع �أن تُ�ص ��اب كرات ال ��دم الحمراء باالنكما�ش نظر ًا لخ ��روج الماء منها وت�سمى ه ��ذه العملية بالبلزمة‬ ‫‪ ، Plasmolysis‬كم ��ا يتوق ��ع �أن قط ��رات الدم المو�ضوعة ف ��ي محلول ملحي تركيزه (�أق ��ل) �أن تنتفخ نظر ًا‬ ‫لدخول الماء �إلى كرات الدم الحمراء وقد تنفجر �إذا ا�ستمر دخول الماء �إلى الخاليا‪.‬‬ ‫وت�سم ��ى ه ��ذه العملية ب�إزالة البلزمة ‪ . Deplasmolysis‬في حي ��ن يتوقع �أن تبقى كرات الدم الحمراءكما‬ ‫هي �إذا ما و�ضعت في محلول مت�ساوي(ال�ش ّد) التركيز‪.‬‬ ‫كيف تك ّيفت المخلوقات الحية للعي�ش في الأو�ساط المائية مختلفة ال�ضغط الأ�سموزي؟‬ ‫تنتفخ المخلوقات التي تعي�ش في �أو�ساط مائية عذبة؛ لأنها توجد في و�سط يكون تركيزالأمالح فيه منخف�ض ًا‬ ‫ولك ��ن الجدارال�سليل ��وزي في الخالي ��ا النباتية يمنعها من االنفج ��ار‪� .‬أما بالن�سبة للمخلوق ��ات التي لي�س لها‬ ‫جدار�سليول ��وزي فتتمي ��ز بوجود فجوات منقب�ضة تخرج الماء الزائد خ ��ارج الخاليا كما في الأميبا ‪ ،‬وتواجه‬ ‫المخلوقات البحرية بيئة ذات �ضغط �أ�سموزي يعادل ال�ضغط الأ�سموزي لل�سيتوبالزم‪.‬‬

‫�شكل (‪ )17-2‬خاليا مو�ضوعة في محاليل مختلفة التركيز‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪35‬‬


‫الخلية‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫درا�سة البلزمة و�إزالتها على بتالت الأزهار‪.‬‬ ‫الأدوات والمواد‪ :‬ملقط‪�-‬شريحة زجاجية‪-‬قطارة‪-‬مجهر‪-‬ورق تر�شيح‪-‬محلول �سكري‬ ‫مركز‪-‬زهرة‪.‬‬ ‫طريقة العمل‪:‬‬ ‫ انزع بوا�سطة ملقط �صغير قطعه �صغيرة من ب�شرة تويج زهرة‪.‬‬‫ �ضع هذه القطعة على �شريحة زجاجية عليها قطرة ماء ثم غطها‪.‬‬‫وف�سر ذلك علمي ًا‪.‬‬ ‫ افح�صها تحت المجهر ثم �صف ما ت�شاهده ّ‬‫ ا�سحب هذا الماء من حول قطعة الب�شرة بوا�سطة قطعة من ورق التر�شيح ‪ ،‬و�أ�ضف ب�ضع‬‫قط ��رات م ��ن محلول �سكري مر ّكز ‪ ،‬و�أعد فح�ص الخالي ��ا تحت المجهر ‪ .‬ماذا تالحظ؟‬ ‫ف�سر ذلك علمي ًا‪.‬‬

‫‪ -3‬االنت�شار المي�سر ‪:Facilitated Diffusion‬‬ ‫يتم نق ��ل الجزيئ ��ات التي ال تذوب ف ��ي الدهون وال‬ ‫ت�ستطي ��ع المرور من خالل فتح ��ات الغ�شاء الخلوي‬ ‫بوا�سطة ناقل بروتين ��ي وت�سمى البروتينات الناقلة‬ ‫‪.Transport Proteins‬‬ ‫وهناك نوعان رئي�سان من هذه البروتينات‪� ،‬شكل‬ ‫(‪ ،)18-2‬فالن ��وع الأول‪:‬ي�شكل قنوات يمكن لبع�ض‬ ‫�أنواع الأيونات الدخول منها ‪�،‬أما النوع الثاني‪:‬‬ ‫فيرتبط مع الجزيء المراد نقله لينقل عبر الغ�شاء‬ ‫الخل ��وي‪ ،‬ثم ينف�صل عنه بع ��د دخوله الخلية ويعود‬ ‫�إلى موقعه ليرتبط بجزيء �آخر من المادة المذابه‬ ‫ويرافق ذلك تغيرات م�ؤقتة في �شكل البروتين‪.‬‬

‫‪36‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫تركيز عالي من الأمالح خارج الخلية‬

‫تركيز منخف�ض من الأمالح داخل الخلية‬ ‫�شكل ( ‪ ) 18-2‬الآلية الفر�ضية للإنت�شار المي�سر‬


‫‪The cell‬‬

‫وبذا تتم عملية النقل مع اتجاه تدرج التركيز ‪ concentration gradient‬للمادة المنقولة �أي من التركيز‬ ‫العال ��ي للمادة �إلى التركي ��ز المنخف�ض لذا يعد هذا النقل نوع ًا من االنت�ش ��ار وي�سمى االنت�شار المي�سر‪ ،‬ومن‬ ‫الأمثلة على االنت�شار المي�سر ‪ :‬الحركةال�سريعة لجزيئات الجلوكوز والفركتوز من خارج الخلية �إلى داخلها‬

‫ت�أثير الأن�سولين في نقل الجلوكوز �إلى الع�ضالت‪:‬‬ ‫ت�ستعمل الع�ضالت كميات كبيرة من الجلوكوز لتوليد طاقتها في حالتين‪:‬‬ ‫‪� -1‬أثناء فترات الجهد الج�سدي المعتدل �أو ال�شديد ‪ ،‬وال يحتاج هذا اال�ستعمال للجلوكوز‬ ‫كمي ��ة كبيرة م ��ن الأن�سولي ��ن ؛ لأن الألياف الع�ضلي ��ة المتحركة ت�صب ��ح لأ�سباب غير‬ ‫مفهوم ��ة عالية النفاذي ��ة للجلوكوز حتى عند غياب الأن�سولي ��ن ب�سبب عملية تقل�صها‬ ‫نف�سها‪.‬‬ ‫‪� -2‬أثن ��اء ال�ساعات القليلة بعد تناول الطع ��ام‪� ،‬إذ يكون تركيز جلوكوز الدم عالي ًا‪ ،‬ويفرز‬ ‫البنكريا�س كميات كبيرة من الأن�سولين الذي يقوم بدور ال�سائق الذي يو�صل الجلوكوز‬ ‫�إلى الخاليا الع�ضلية �سريع ًا (عن طريق الإنت�شار المي�سر )‪.‬‬

‫‪ -4‬النقل الن�شط ‪: Active Transport‬‬ ‫هل يمكن لبع�ض المواد دخول الخلية �ضد تدرج تركيزها ؟‬ ‫تنتق ��ل موادمعينة(كماف ��ي امت�صا� ��ص الغ ��ذاء) ف ��ي كثيرمن‬ ‫المخلوق ��ات الحي ��ة بما فيه ��ا الإن�سان من مناط ��ق ذات تركيز‬ ‫منخف� ��ض �إلى مناطق ذات تركي ��ز مرتفع ‪ ،‬وهذا الإنتقال الذي‬ ‫يت ��م (�ضد تركيز �أعلى) يعرف باالنتق ��ال الن�شط ويتطلب بذل‬ ‫طاق ��ة لحدوث ��ه ‪ ،‬وفي ه ��ذه الحال ��ة تلت�ص ��ق الم ��ادة المنقولة‬ ‫(‪) Na +‬ب�أح ��د مكون ��ات الغ�شاء الخلوي ال ��ذي يكون بروتين ًا ‪،‬‬ ‫�أو دهون� � ًا‪� ،‬أوفي بع�ض الأحي ��ان �أحد الأنزيمات ‪� ،‬أو مادة ت�سمى‬ ‫الحام ��ل ‪ Carrier‬تلتقط المادة لتنقله ��ا عبر الغ�شاء الخلوي‪.‬‬ ‫�شكل(‪.)19–2‬‬

‫�شكل (‪ )19-2‬ميكانيكية النقل الن�شط‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪37‬‬


‫الخلية‬

‫‪ -5‬دخول المواد الى الخلية(االلتقام الخلوي) ‪، Endocytosis‬والإخراج الخلوي ‪:Exocytosis‬‬ ‫كيف تتغذى المخلوقات وحيدة الخلية مثل الأميبا ؟‬ ‫ما الطريقة التي تق�ضي بها خاليا الدم البي�ضاء على الأج�سام الغريبة ؟‬ ‫ما الآلية التي تم ّكن الجزيئات الكبيرة ‪ ،‬والمواد ال�صلبة المرور عبر الغ�شاء البالزمي ؟‬ ‫للغ�ش ��اء البالزمي القدرة على االنثناء �إلى الداخل ف ��ي المنطقة التي يالم�س فيها الأج�سام الكبيرة ‪ ،‬بحيث‬ ‫ت�صب ��ح هذه الأج�سام داخ ��ل االنغماد الذي يتحول تدريجي� � ًا �إلى حوي�صلة �ضم ��ن ال�سيتوبالزم وت�سمى هذه‬ ‫العملية بالإلتقام الخلوي ‪� .‬شكل ( ‪� /20 – 2‬أ )‪.‬‬ ‫وتنق�سم �إلى ق�سمين‪:‬‬ ‫�أ‪� -‬أكل خلوي (البلعمة) ‪:Phagocytosis‬‬ ‫في حالة كون المواد التي ابتلعتها الخلية �صلبة‪.‬‬ ‫ب‪� -‬شرب خلوي (الإحت�ساء)‪:Pinocytosis‬‬ ‫في حالة كون المواد التي ابتلعتها الخلية �سائلة‪.‬‬ ‫ويمك ��ن للخلي ��ة �أن تطرح المواد خارجها بتكوين �أكيا�س خا�ص ��ة‪� ،‬أو فجوات داخل الخلية ال تلبث �أن تتحد مع‬ ‫الغ�ش ��اء البالزم ��ي‪ ،‬وتق ��ذف محتوياته ��ا خ ��ارج الخلي ��ة وت�سم ��ى ه ��ذه العملي ��ة الإخ ��راج الخل ��وي �ش ��كل‬ ‫( ‪ /20 – 2‬ب)‪.‬‬

‫خارج الخلية‬

‫خارج الخلية‬

‫(�أ)‬

‫(ب)‬

‫�شكل ( ‪�/20-2‬أ ) عملية االلتقام الخلوي‬

‫‪38‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫�شكل ( ‪/20-2‬ب) عملية الإخراج الخلوي‬


‫‪The cell‬‬

‫ارتباط الخاليا ببع�ضها البع�ض‬ ‫ترتب ��ط الخاليا المتجاورة ببع�ضه ��ا في موا�ضع معينة من الأغ�شي ��ة البالزمية ت�سمى‬ ‫الرواب ��ط الخلوي ��ة ‪ ، Intercellular junctions‬وهن ��اك �أن ��واع مختلف ��ة م ��ن هذه‬ ‫الروابط في الخاليا الحيوانية‪.‬‬ ‫‪ -1‬الرواب ��ط المحكم ��ة ‪ Tight junctions‬تترابط بع� ��ض البروتينات المتخ�ص�صة‬ ‫ف ��ي الأغ�شية البالزمية لخليتين متجاورتين ببع�ضهم ��ا بع�ض ًا ‪ ،‬وهذا ي�ؤدي �إلى التحام‬ ‫الأغ�شية البالزمية في موا�ضع معينة تمنع انتقال المواد عبر الفراغات بين الخاليا‪.‬‬ ‫‪ -2‬الأج�س ��ام الرابط ��ة ‪ Desmosomes‬تتكون خيوط ًا بروتيني ��ة ومواد �سيتوبالزمية‬ ‫تعم ��ل عل ��ى تثبي ��ت الخليتي ��ن المتجاورتين ب�إح ��كام لكنه ��ا ت�سمح بمرور الم ��واد عبر‬ ‫الفراغات بين الخلوية‪.‬‬ ‫‪ -3‬الرواب ��ط الفجوي ��ة ‪ Gap junctions‬قن ��وات تتك ��ون من بروتين ��ات مطمورة في‬ ‫الأغ�شي ��ة البالزمي ��ة لخليتي ��ن متجاورتي ��ن ‪ ،‬وت�سمح ه ��ذه القنوات بم ��رور الجزيئات‬ ‫الذائب ��ة في الماء مبا�شرة من �سيتو�سول خلية �إلى �سيتو�سول خلية �أخرى مجاورة لها ‪،‬‬ ‫وله ��ذه الروابط �أهمية خا�صة في تراب ��ط خاليا الجنين في الحيوانات ؛ وذلك لأهمية‬ ‫الإت�صال الكيميائي بين هذه الخاليا في نمو الجنين وتطوره ‪� ،‬أما في الخاليا النباتية‬ ‫فتتخلل الجدار الخلوي روابط بالزمية ‪ Plasmodesmata‬تربط بين ال�سيتو�سول في‬ ‫الخاليا المتجاورة ‪ ،‬ويمكن للمواد الذائبة المرور بحرية من خلية �إلى �أخرى عبرها‪.‬‬

‫الروابط الخلوية في الخاليا الحيوانية‬

‫الروابط الإندوبالزمية‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪39‬‬


‫الخلية‬

‫ال�س�ؤال الأول‪ :‬عرف الم�صطلحات العلمية التالية‪:‬‬ ‫‪ 3‬النوية‪.‬‬‫‪ 2‬الجدار الخلوي‪.‬‬‫‪ -1‬الخاليا بدائية النواة‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الثاني‪ :‬اختر االجابة ال�صحيحة لكل من العبارات التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬يت�صل بال�شبكة الأندوبالزمية ُج�سيمات تُ�سمى‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬الرايبو�سومات‪ .‬ب‪� -‬أج�سام جولجي‪ .‬ج‪ -‬الميتوكوندريا‪ .‬د‪ -‬الج�سم المركزي‪.‬‬ ‫‪ -2‬اليال�ستيدات التي تقوم بعملية البناء ال�ضوئي ت�سمى‪:‬‬ ‫د‪ -‬البي�ضاء‪.‬‬ ‫ج‪ -‬الخ�ضراء‪.‬‬ ‫ب‪ -‬ال�شفافة‪.‬‬ ‫�أ‪ -‬الملونة‪.‬‬ ‫‪� -3‬أي الفجوات االتية ت�ساعد المخلوقات الحية وحيدة الخلية على التخل�ص من الماء الزائد؟‬ ‫�أ‪ -‬الفجوة الغذائية‪ .‬ب‪ -‬الفجوة المنقب�ضة‪ .‬ج‪ -‬الفجوة الع�صارية‪ .‬د‪ -‬الفجوةالنووية‪.‬‬ ‫‪ -4‬ابتالع الأميبا لج�سم غذائي عن طريق �إحاطته ب�أقدام كاذبة ثم تغليفه بفجوة محاطة بغ�شاء هي‬ ‫مايعرف بـ‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬االنت�شار المي�سر‪ .‬ب‪ -‬االنت�شار الب�سيط‪ .‬ج‪ -‬االلتقام الخلوي‪ .‬د‪-‬النقل الن�شط‪.‬‬ ‫ال�سوال الثالث‪ :‬ف�سر ما يلي علمياً‪:‬‬ ‫‪ -1‬تنحني �أجزاء النبات المختلفة ب�إتجاه الريح وتعود الى و�ضعها الأ�صلي دون �أن تت�ضرر‪.‬‬ ‫‪� -2‬أثن���اء معاينت���ك لمجموع���ة م���ن الخالي���ا الب�شري���ة غي���ر المعروف���ة تج���د خلي���ة غني���ة ج���داً‬ ‫بالمتوكوندريا‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الرابع‪ :‬حدد الأجزاء الم�شار اليها في الخلية الحيوانية النموذجية المبينة في ال�شكل‪:‬‬

‫‪40‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪The cell‬‬

‫ال�س�ؤال الخام�س‪ :‬يحوي المخطط الذي �أمامك ملخ�صاً لمكونات الخلية ووظائفها‪� ،‬أكمل الناق�ص‬ ‫بماينا�سب من م�صطلحات‪.‬‬ ‫الخلية‬ ‫تحوي‬ ‫تحوي‬ ‫كرومو�سومات‬ ‫تحمل‬

‫تحوي‬ ‫ال�سيتوبالزم‬ ‫تحاط بـ‬ ‫يتميز بـ‬ ‫النفاذية الإختيارية‬

‫تحوي‬ ‫مثل‬ ‫الريبو�سومات‬ ‫تنتج‬

‫مثل‬ ‫تعمل بـ‬

‫ه�ضم الغذاء‬ ‫ومحلل ذاتي‬ ‫للخلية الميتة‬

‫ال�س�ؤال ال�ساد�س‪ :‬اربط ك ً‬ ‫ال من مكونات نواة الخلية المبينة فيما يلي بوظيفتها‪:‬‬ ‫ تحتوي على التعليمات الجينية‪.‬‬‫ ‬ ‫�أ‪ -‬الغالف النووي‪.‬‬ ‫ تركيب الريبو�سومات‪.‬‬‫ ‬ ‫ب‪ -‬ال�صبغيات‪.‬‬ ‫ �صنع البروتين في الخلية‪.‬‬‫ ‬ ‫جـ‪ -‬النوية‪.‬‬ ‫ تركيب ال�سكريات‪.‬‬‫ ت�شكيل حد بين النواة وال�سيتوبالزم‪.‬‬‫ ‬ ‫ال�س����ؤال ال�ساب���ع‪� :‬إذا كن���ت تعم���ل في مختب���ر بحث و�أُعطيت عين���ة ممثّلة من مادة خلوي���ة ‪ ،‬ثم ُطلب‬ ‫منك تحديد ما �إذا كانت من �أ�صل نباتي �أم حيواني ‪ .‬فكيف تو�ضح ذلك؟‬ ‫ال�س�ؤال الثامن‪ :‬من خالل ال�شكل المجاور �أجب عما يلي‪:‬‬ ‫�أنبوب زجاجي‬ ‫ك�أ�س به ماء مقطر‬ ‫�أ – ماذا يحدث لك ً‬ ‫ال من ماء الك�أ�س وماء الأنبوب ؟‬ ‫ب‪ -‬ف�سر ذلك علمياً ‪ .‬ثم �ضع عنواناً للتجربة‪.‬‬ ‫ال�س����ؤال التا�سع‪ :‬ما الفرق بين االنت�شار ‪ ،‬واالنت�شار المي�سر‪،‬‬ ‫�شمع‬ ‫والنقل الن�شط ؟‬ ‫ثقب في الطرف‬ ‫ال�ضيق للبي�ضة‬ ‫ال�س�ؤال العا�شر‪:‬من طرق حفظ اللحوم قديماً‪،‬طريقة تمليح الطرف العري�ض‬ ‫للبي�ضة منزوع‬ ‫اللحم (القديد)‪.‬‬ ‫الق�شر بفعل ‪Hcl‬‬ ‫عل���ى �ض���وء درا�ست���ك للأن�شط���ة الحيوفيزيائي���ة و�ض���ح كيف‬ ‫يحول تقديد اللحم بالملح دون تلفه بفعل الجراثيم‪.‬‬ ‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪41‬‬


‫‪3‬‬

‫التركيب الكيميائي للبروتوبالزم‬ ‫‪Chemical Composition‬‬ ‫‪of Protoplasm‬‬

‫ المركبات غير الع�ضوية‬‫‪ -‬المركبات الع�ضوية‬

‫ي ُت َو َق ُع ِمنْك في نهاية الف�صل �أن‪:‬‬

‫ تعرف الم�صطلحات العلمية (البروتوبالزم ‪-‬‬‫المركبات الالع�ضوية ‪ -‬المركبات الع�ضوية)‪.‬‬ ‫ ت َُ�ص ِّن � َ�ف العنا�ص ��ر والمركب ��ات المكون ��ة‬‫للبروتوبالزم‪.‬‬ ‫ ُتقَار َِن بين الأنواع المختلفة للمركبات الع�ضوية‬‫في المخلوق الحي‪.‬‬ ‫ ُت َو ِّ�ض َح �أهمية كلٍ من المركبات الالع�ضوية‬‫والع�ضوي ��ة المكون ��ة للبروتوبالزم في‬ ‫المخلوق الحي‪.‬‬ ‫ ُتج ��رِ ِي بع� ��ض التج ��ارب المعملية‬‫للك�ش ��ف ع ��ن المركب ��ات الع�ضوي ��ة‬ ‫الموجودة في البروتوبالزم‪.‬‬ ‫ تت�أم ��ل ق ��درة اهلل �سبحان ��ه وتعالى‬‫في خلقة من خالل درا�ستك للتركيب‬ ‫الكيميائي للبروتوبالزم‪.‬‬


‫يب ال ِكي ْم َيا ِئ ُّي ِل ْل ُب ُروتُو ْب َ‬ ‫الزْم‬ ‫ال َّت ْر ِك ُ‬

‫يترك ��ب ج�س ��م الإن�س ��ان من خالي ��ا ‪ Cells‬لها القدرة عل ��ى القيام بجمي ��ع مظاهر الحي ��اة التي تنفرد‬ ‫به ��ا المخلوق ��ات الحي ��ة عن الجمادات‪ ،‬وذل ��ك بف�ضل اهلل �سبحان ��ه وتعالى الذي �أوجد ه ��ذه المادة الحية‬ ‫(البروتوبالزم)‪.‬‬ ‫والبروتوبالزم ‪ :Protoplasm‬مادة ن�صف �شفافة رمادية غالبا وغروية‪،‬ولزجة لحد ما‪ ،‬ولكنها قادرة‬ ‫عل ��ى االن�سياب‪ ،‬يم�ل��أ التجويف الخل ��وي ويحتوي على المركب ��ات الع�ضوية وغير الع�ضوي ��ة الالزمة لن�شاط‬ ‫الخلي ��ة‪ .‬وتركيب البروتوبالزم يختلف‪ ،‬هو �إ ّما حبيـبي �أو ي�شبه الرغوة‪�،‬أو حوي�صلي‪� ،‬أو م�ستحلب‪�،‬أو ليفي‪� ،‬أو‬ ‫�شبكي مك ّون من �ألياف �صغيرة �أو خيوط‪.‬والبروتوبالزم مادة حية (كيميائية)‪.‬‬ ‫ما المركبات المكونة للبروتو بالزم؟‬ ‫ما �أهمية المركبات غير الع�ضوية والع�ضوية للمخلوق الحي؟‬

‫الم َك ِّونَةُ ِل ْل ُب ُروتُو ْب َال ْزم‪:‬‬ ‫الم َر َّك َباتُ ُ‬ ‫ُ‬ ‫يدخ ��ل ف ��ي تركيب البروتوبالزم حوالي ‪ 35‬عن�صر ًا من �أكثر م ��ن ‪ 100‬عن�صر معروف‪َ ،‬و ُت َك ِّو ُن هذه العنا�صر‬ ‫م ��ا ي�سمى بالمركب ��ات ‪ ،Compounds‬والتحليل الكيميائ ��ي لبروتوبالزم خلية مثالية ُي َب ِّي � ُ�ن �أنه يتكون من‬ ‫المركبات التالية‪:‬‬ ‫الم َر َّك َباتُ غَ ْي ُر ال ُع ْ�ض ِو َّي ِة ‪: Inorganic Compounds‬‬ ‫�أو ًال‪ُ :‬‬ ‫يحت ��وي البروتوبالزم على مجموعة كبيرة من هذه المركبات‪ ،‬اهمها الم ��اء وثاني اك�سيد الكربون والأمالح‬ ‫المعدني ��ة‪ .‬وللتعرف على بع�ض الخ�صائ� ��ص الكيميائية للبروتوبالزم من خالل هذه المركبات فاننا �سوف‬ ‫ندر�س خ�صائ�ص بع�ضها فيما ي�أتي‪:‬‬ ‫‪ -1‬الماء ‪:Water‬‬ ‫الماء �أ�سا�سي للحياة قال تعالى‪َ (:‬و َج َع ْلنَا ِم َن ا ْل َماء ُك َّل �شَ ْي ٍء َح ّي)(�سورة الأنبياء‪.)30:‬‬ ‫ويوجد ال َما ِء في الخلية ب�شكل حر وي�شكل معظم الماء ويدور في الخلية ونجده في الدم ‪ -‬واللمف ‪ -‬والع�صارة‬ ‫النباتية‪ ،‬وقد يوجد مرتبط ًا حيث ترتبط جزيئاته مع جزيئات ع�ضوية من المادة الحية‪.‬‬

‫‪44‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Chemical Composition of Protoplasm‬‬

‫ون�سب ��ة الماء في الخالي ��ا الحديثة ال�سن �أكبر‬ ‫من ن�سبتها في الخاليا الم�سنّة‪ .‬لماذا ؟‬ ‫�أهميــة المـاء في حيــاة المخلـوق الحــي ؟‬ ‫‪ -1‬يدخ ��ل في تركيب خالي ��ا و�أع�ضاء الج�سم‬ ‫(‪ ،)٪ 70-60‬وي�ش ��كل حوال ��ي‪ ٪ 90‬م ��ن‬ ‫بالزما الدم‪.‬‬ ‫‪ -2‬يقاوم التغير في درجة الحرارة �أكثر من �أي‬ ‫مادة �أخرى وبالتال ��ي ي�ساعد على مقاومة‬ ‫التغير المفاجيء في درجة حرارة �أج�سام‬ ‫المخلوقات الحية‪.‬‬ ‫‪ -3‬يذي ��ب الأيون ��ات المعدني ��ة والجزيئ ��ات‬ ‫الع�ضوية‪،‬ويعتب ��ر و�سط م�شت ��ت للمحاليل‬ ‫الغروية‪.‬‬ ‫‪ -4‬يدخل في معظم التفاعالت الحيوكيميائية‬ ‫في الخلية‪.‬‬ ‫‪ -5‬ي�ساعد على التخل�ص من ف�ضالت الج�سم‪.‬‬

‫ن�صيحة لتح�سين الذاكرة‬ ‫يمك ��ن �أن ت�صاب الذاك ��رة ق�صيرة الأجل‬ ‫بالتل ��ف عندما يتق ��دم الإن�سان في ال�سن‪،‬‬ ‫ولي�س من المفيد لكبار ال�سن �شرب المزيد‬ ‫م ��ن القه ��وة وال�شاي؛ لأن ذل ��ك ي�ؤثر على‬ ‫خالي ��ا المخ في حين �أن �شرب المزيد من‬ ‫الماء ينع�ش خاليا المخ و يح�سن الذاكرة‪.‬‬ ‫وعل ��ى كل مخلوق ح ��ي �أن يتناول الماء في‬ ‫ح ��دود طبيعت ��ه و�إال �سيم ��وت‪ .‬فالإن�س ��ان‬ ‫ي�ستطي ��ع �أن يبق ��ى على قي ��د الحياة لمدة‬ ‫محدودة فق ��ط‪ ،‬ويموت الإن�س ��ان �إذا فقد‬ ‫ج�سم ��ه �أكثر م ��ن ‪ 20٪‬من الم ��اء‪ ،‬ويجب‬ ‫عل ��ى الإن�س ��ان تناول حوال ��ي ‪ 2.4‬لتر من‬ ‫الماء يومي ًا‪.‬‬

‫�س�ؤال للتفكير‬ ‫اذكر امثلة لبع�ض التفاعالت الحيوكيميائية التي ي�ساعد الماء على اتمامها ‪.‬‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫درا�سةالك�شف عن الماء‪.‬‬ ‫الأدوات والمواد‪� :‬أوراق نباتية خ�ضراء‪� -‬أنبوب زجاجي‪ -‬لهب‪.‬‬ ‫طريقة العمل‪:‬‬ ‫ �ضع �أوراق نباتية في �أنبوب جاف‪.‬‬‫ �سخن قلي ًال‪.‬‬‫‪ -‬ماذا تالحظ على جدار الأنبوب؟ ف�سر ذلك علمي ًا‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪45‬‬


‫يب ال ِكي ْم َيا ِئ ُّي ِل ْل ُب ُروتُو ْب َ‬ ‫الزْم‬ ‫ال َّت ْر ِك ُ‬

‫‪ -2‬الأمالح المعدنية ‪:Minerals‬‬ ‫ت�ش ��كل الأم�ل�اح المعدنية حوالي ‪ ٪ 1‬من وزن البروتوبالزم في الج�سم‪ .‬وتوجد الأمالح داخل الخلية على �شكل‬ ‫�أيونات‪� ،‬أو ب�شكل غير �أيوني‪ ،‬والأيونات قد توجد ب�صورة حرة‪� ،‬أو مرتبطة مع جزيئات �أخرى ع�ضوية‪.‬‬ ‫�أهمية الأمالح المعدنية‪:‬‬ ‫‪ -1‬المحافظة على تنظيم ال�ضغط اال�سموزي للخلية‪ ،‬والتوازن الأيوني‪.‬‬ ‫‪ -2‬لها دور مهم في التوازن الحام�ضي والقاعدي (‪ )PH‬للبروتوبالزم‪.‬‬ ‫‪ -3‬تدخل في تركيب �أجزاء من ج�سم المخلوق الحي فمث ًال‪:‬‬ ‫�أ ‪� -‬أيونات الحديدوز تدخل في تركيب هيموجلوبين الدم والكلوروفيل‪.‬‬ ‫ب‪� -‬أيونات الفو�سفات تدخل في تركيب الـ ‪ ATP‬المزود الرئي�س للطاقة الكيميائية‪.‬‬ ‫ج� �ـ‪� -‬أيون ��ات الكال�سيوم الموجودة في الدم تتحد مع �أيونات الفو�سف ��ات والكربونات في خاليا العظم مكونة‬ ‫تنظيم ًا بلوري ًا‪.‬‬ ‫ي�صاب كثيرا من الم�سنين بمر�ض ه�شا�شة العظام‪ ،‬ماذا تتوقع ان يكون ا�سباب هذا المر�ض‬ ‫وماهي طرق الوقاية منه؟‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫درا�سة الك�شف عن الأمالح المعدنية‬ ‫الأدوات والمواد‪ 10 :‬جم من ع�ضلة خروف ‪ -‬هاون ‪ -‬ورقة تر�شيح ‪ -‬ك�أ�س ‪ -‬لهب ‪ -‬ماء‪-‬‬ ‫مقطر ‪ -‬حم�ض النيتريك ‪ -‬نترات ف�ضة ‪ -‬مولبيدات الأمونيوم‪.‬‬ ‫طريقة العمل‪:‬‬ ‫‪ -1‬خذ‪10‬جم من ع�ضلة خروف وا�سحقها ب�شكل جيد‪.‬‬ ‫‪� -2‬أ�ضف �إليها (‪� )15‬سم‪ 3‬ما ًء مقطر ًا و (‪� )5‬سم‪ 3‬حم�ض النيتريك ‪ ،‬ثم �أغلها قلي ًال‪.‬‬ ‫‪ -3‬ر�شح الناتج واق�سم الر�شاحة �إلى ق�سمين‪:‬‬ ‫�أ‪� -‬أ�ض ��ف للق�س ��م الأول نترات الف�ضة تالح ��ظ ت�شكل را�سب �أبي�ض اللون ه ��و كلور الف�ضة‪،‬‬ ‫وهذا دليل على وجود الكلور‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫قطرات من كا�ش ��ف مولبيدات الأموني ��وم‪ ،‬و�سخّ ن للدرجة‬ ‫ب‪� -‬أ�ض ��ف للق�سم الثان ��ي ب�ض َع‬ ‫ْ‪50‬م تالحظ ت�شكل را�سب �أ�صفر اللون هو فو�سفو مولبيدات الأمونيوم وهذا يدل على وجود‬ ‫�أمالح الفو�سفات‪.‬‬

‫‪46‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Chemical Composition of Protoplasm‬‬

‫‪ -3‬الغازات ‪:Gases‬‬ ‫يحتوى بروتوبالزم الخاليا على بع�ض الغازات منها‪:‬‬ ‫�أ ‪ -‬غاز الأك�سجين ‪� O2‬ضروري لإنتاج الطاقة في عملية (التنف�س الخلوي)‪.‬‬ ‫ب‪ -‬غ ��از ثاني �أك�سيد الكربون ‪ Co2‬الذي يعتب ��ر ناتج ًا من نواتج عملية الأي�ض في المخلوقات الحية‪� .‬إال �أن‬ ‫�أهميته الكبرى تظهر في عملية البناء ال�ضوئي مثل النباتات‪.‬‬

‫�س�ؤال للتفكير‬ ‫اذكر امثلة لبع�ض المخلوقات الحية التي تقوم بعملية البناء ال�ضوئي‪.‬‬

‫الم َر َّك َباتُ ال ُع ْ�ض ِو َّيةُ ‪:Organic compounds‬‬ ‫ثانياً‪ُ :‬‬

‫مركبات كيميائي ��ة تحتوي ب�صورة �أ�سا�سية عل ��ى عن�صر الكربون‬ ‫مرتبط� � ًا مع الهيدروجي ��ن �أو الأك�سجي ��ن (�أوالأثنين مع� � ًا)‪ ،‬وقد‬ ‫يرتبط معها عنا�صر �أخرى مثل النيتروجين والكبريت‪.‬‬ ‫ما �أنواع المركبات الع�ضوية في البروتوبالزم؟‬ ‫�أو ًال‪ :‬ال َك ْر ُب ِ‬ ‫وه ْيد َرات ‪:Charbohydrates‬‬ ‫تتك ��ون الكربوهي ��درات م ��ن عنا�ص ��ر �أ�سا�سي ��ة ه ��ي الكرب ��ون‬ ‫والهيدروجي ��ن والأك�سجين تتحد مع ًا بن�سب ثابتة هي ‪ 1: 2 :1‬على‬ ‫التوال ��ي‪ ،‬وتق�س ��م الكربوهي ��درات �إلى ثالثة �أنواع م ��ن المركبات‬ ‫الع�ضوية هي‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال�سكريات الأحادية ‪:Monosaccharides‬‬ ‫�أب�س ��ط �أنواع ال�سكريات وال�صيغ ��ة الكيميائية لها هي ‪C6H12O6‬‬ ‫وتنق�سم ح�سب ذرات الكربون �إلى‪:‬‬ ‫�أ ‪� -‬سكري ��ات �أحادي ��ة (ثالثي ��ة) ‪ Trioses‬مث ��ل �سك ��ر جل�س ��ر‬ ‫الديهايد‪.‬‬ ‫ب‪� -‬سكريات �أحادية (رباعية) ‪ Tetroses‬مثل �سكر �أريثروز‪.‬‬ ‫جـ‪� -‬سكري ��ات �أحادية (خما�سية) ‪ Pentoses‬مثل �سكر الرايبوز‬ ‫�شكل (‪ )1–3‬ال�صيغة البنائية ل�سكر الجلوكوز‬ ‫‪� C5H10O5‬سكر رايبوز منقو�ص الأك�سجين‪.‬‬ ‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪47‬‬


‫يب ال ِكي ْم َيا ِئ ُّي ِل ْل ُب ُروتُو ْب َ‬ ‫الزْم‬ ‫ال َّت ْر ِك ُ‬

‫د ‪� -‬سكري ��ات �أحادي ��ة (�سدا�سي ��ة) ‪ Hexoses‬مث ��ل �سكر الجلوك ��وز �شكل (‪ ،)1-3‬و�أهم ه ��ذه ال�سكريات‬ ‫الأحادية الب�سيطة من الناحية الوظيفية في خاليا الج�سم هي ال�سكريات الخما�سية وال�سدا�سية الذرات‬ ‫الكربوني ��ة‪ .‬ف�سكر الرايبوز الخما�سي يدخل في تركي ��ب الحام�ض النووي ‪ ،RNA‬و�سكر ديوك�سي رايبوز‬ ‫يدخل في تركيب الحام�ض النووي ‪ ،DNA‬و�سكر الجلوكوز ال�سدا�سي له عالقة مبا�شرة بتغيرات الطاقة‬ ‫في الخلية‪.‬‬ ‫يع ��رف �سكر الفركت ��وز ب�سكر الفاكه ��ة �أو الليفولوز‪،‬ويكثر وجوده ف ��ي الفواكه‪ ،‬وي�شكل‬ ‫حوالي ثلث ال�سكر الموجود في الع�سل؛ لهذا فهو الم�س�ؤول عن الطعم الحلو فيه‪ .‬ويعتبر‬ ‫الفركت ��وز �أكث ��ر حالوة من ال�سك ��روز بن�سب ��ة ‪ ٪ 70‬؛ لهذا يمكن الح�ص ��ول على درجة‬ ‫الحالوة نف�سها وكمية �أقل من ال�سعرات با�ستخدام كمية �أقل من الفركتوز‪.‬‬ ‫ن�شاط ذهني‬ ‫ثالثة ا�شخا�ص قاموا ب�إجراء تحليل ل�سكر الدم ف�أظهر تقرير المختبر النتائج التالية‪:‬‬ ‫الفرد الأول‪ 50 :‬مجم ‪ /‬دل (ملليجرام لكل دي�سيلتر)‪.‬‬ ‫الفرد الثاني‪ 366 :‬مجم‪ /‬دل(ملليجرام لكل دي�سيلتر)‪.‬‬ ‫الفرد الثالث‪ 80 :‬مجم‪ /‬دل(ملليجرام لكل دي�سيلتر)‪.‬‬ ‫�ص ��ف حال ��ة كل �شخ� ��ص علم� � َا ب�أن ن�سب ��ة الجلوكوز ف ��ي الدم ف ��ي الحال ��ة الطبيعية‪-65 :‬‬ ‫‪120‬مجم‪/‬دل‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال�سكريات الثنائية ‪:Disaccharides‬‬ ‫وتتكون من جزيئين من ال�سكريات الأحادية بعد فقد جزيء واحد من الماء من خالل تفاعل كيميائي حيوي‬ ‫يع ��رف بنزع الماء وال�صيغة الكيميائية لها ه ��ي ‪ .C12H22O11‬ويمكن �أن يكون الجزيئان من نوع واحد من‬ ‫ال�سكر‪� ،‬أو من نوعين مختلفين من ال�سكر‪ .‬ومن ال�سكريات الثنائية‪:‬‬ ‫�أ ‪� -‬سكر ال�سكروز ‪�( Sucrose‬سكر الق�صب)‪ ،‬ويتكون من �إتحاد جزيء جلوكوز وجزيء فركتوز‪.‬‬ ‫ب‪� -‬سكر المالتوز ‪�( Maltose‬سكر ال�شعير)‪ ،‬ويتكون من جزيئين من �سكر الجلوكوز‪.‬‬ ‫جـ‪� -‬سكر الالكتوز ‪�( Lactose‬سكر الحليب)‪ ،‬ويتكون من اتحاد جزيء جلوكوز وجزيء جالكتوز‪.‬‬

‫‪48‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Chemical Composition of Protoplasm‬‬

‫ال�سكر المكرر‪:‬‬ ‫ِ�إن ال�سك ��ر الذي ن�ستخدمه في حياتنا اليومية هو �سك ��ر ال�سكروز الم�ستخرج من ق�صب‬ ‫ال�سكر‪� ،‬أو البنجر وعند تكريره يفقد الفيتامينات‪ ،‬ومواد �أُخرى مهمة للنمو وال�صحة لذا‬ ‫تقت�صر فائدة ال�سكر المكرر على انتاج الطاقة‪.‬‬

‫‪ -3‬ال�سكريات المتعددة (عديدة الت�سكر) ‪:Polysaccharides‬‬ ‫وتتك ��ون م ��ن اتحاد جزيئات عديدة من ال�سكري ��ات الأحادية بع�ضها مع بع�ض بع ��د فقدان عدد من جزيئات‬ ‫الم ��اء‪ .‬وقانونه ��ا الكيميائ ��ي ‪ )C6H10O5) n‬وتمثل المخ ��زون االحتياطي من الكربوهي ��درات في �أج�سام‬ ‫المخلوق ��ات الحية‪ ،‬حيث يتم تخزين ال�سكريات الزائدة ع ��ن حاجة الخلية على هيئة جاليكوجين في الكبد‬ ‫والع�ض�ل�ات ف ��ي الإن�سان والحيوان‪ ،‬بينم ��ا يتم تخزينها على هيئة ن�شا في النبات ��ات‪ ،‬كما يوجد في النباتات‬ ‫اي�ض ًا ال�سليلوز الذي يدخل في تركيب الجدر الخلوية لها‪.‬‬ ‫�أهمية الكربوهيدرات‪:‬‬ ‫�أ ‪ -‬م�صدر منا�سب لإنتاج الطاقة‪.‬‬ ‫ب‪ -‬تك�سب المخلوق الحي قوة و�صالبة كال�سليولوز الذي يعتبر المكون الأ�سا�سي للجدار الخلوي النباتي �شكل‬ ‫(‪ ،)2-3‬والكايتن المكون لهياكل المف�صليات الخارجي �شكل (‪.)3-3‬‬

‫�شكل (‪ )2–3‬ال�سليلوز في جدار الخلية النباتية‬

‫�شكل (‪ )3–3‬ظاهرة الإن�سالخ لدى الح�شرات‬ ‫والتخل�ص من الهيكل الكيتيني �أثناء النمو‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪49‬‬


‫يب ال ِكي ْم َيا ِئ ُّي ِل ْل ُب ُروتُو ْب َ‬ ‫الزْم‬ ‫ال َّت ْر ِك ُ‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫الكربوهيدرات في الخلية‬

‫الأدوات والمواد‪:‬‬

‫�أنابي ��ب اختب ��ار ‪ -‬له ��ب‪� -‬شريحة ‪-‬‬ ‫محلول الجلوكوز تركيز ‪ 5٪-‬محلول‬ ‫بندك ��ت ‪ -‬دم ‪ -‬حام� ��ض ‪HCL‬‬ ‫(الهيدروكلوريك)‪ -‬محلول ‪- I2KI‬‬ ‫(يوديد البوتا�سيوم)‪.‬‬

‫�أو ًال‪ :‬الك�شف عن ال�سكريات الأحادية‪:‬‬ ‫طريقة العمل‪:‬‬ ‫‪� -1‬ضع خم�س نقاط من محلول الجلوكوز‬ ‫تركيز ‪ ٪ 5‬في �أنبوب اختبار ‪ ،‬و�أ�ضف‬ ‫�إليه ��ا ‪�5‬س ��م‪ 3‬م ��ن محل ��ول بندكت‬ ‫‪.Benedict‬‬ ‫‪� -2‬سخّ ��ن الأنبوب على لهب بحذر لمدة‬ ‫دقيقتين‪ ،‬ودع الأنبوب يبرد‪.‬‬ ‫• َد ّون مالحظا ِ َتك‪.‬‬ ‫• كيف تف�سر هذه المالحظات؟‬ ‫‪� -3‬أع ��د التجرب ��ة با�ستعم ��ال نقاط من‬ ‫الدم بدل الجلوكوز‪.‬‬ ‫• ماذا تالحظ؟‬ ‫• كيف تف�سر ذلك؟‬

‫‪50‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫ثانياً‪ :‬الك�شف عن ال�سكريات الثنائية‪:‬‬ ‫طريقة العمل‪:‬‬ ‫‪� -1‬أ�ض ��ف ع�ش ��ر نقاط من محل ��ول ال�سكر‬ ‫ذي تركي ��ز ‪ 5٪‬في �أنبوب اختب ��ار‪ ،‬و�أ�ضف‬ ‫�إليها ‪�5‬سم‪ 3‬من محلول بندكت‪.‬‬ ‫‪� -2‬سخّ ن الأنبوب لمدة دقيقتين‪.‬‬ ‫• ماذا تالحظ؟‬ ‫‪� -3‬أع ��د التجربة نف�سها ولك ��ن الآن �أ�ضف‬ ‫نقاط ًا قليلة من حام�ض الهيدروكلوريك‬ ‫قبل �أن ت�سخن الأنبوب‪.‬‬ ‫• ماذا تالحظ؟‬ ‫• كيف تف�سر ذلك؟‬ ‫ثالث ًا‪ :‬الك�شف عن ال�سكريات المتعددة‪:‬‬ ‫طريقة العمل‪:‬‬ ‫ح�ض ��ر مقطع� � ًا دقيق� � ًا م ��ن البطاط ��ا‬ ‫‪ّ -1‬‬ ‫و�ضع ��ه على �شريحة‪ ،‬ث ��م ادر�سه تحت‬ ‫المجهر‪.‬‬ ‫• الحظ ح ّبات الن�شا في الخاليا‪.‬‬ ‫‪� -2‬أ�ض ��ف قط ��رة م ��ن محل ��ول يودي ��د‬ ‫البوتا�سيوم اليودي ‪.I2KI‬‬ ‫• ماذا تالحظ؟‬ ‫تف�سر ذلك؟‬ ‫• كيف ّ‬


‫‪Chemical Composition of Protoplasm‬‬

‫الد ُهونُ ‪:Lipids‬‬ ‫ثانياً‪ُّ :‬‬ ‫ما المق�صود بالدهون؟ ما �أق�سامها؟‬ ‫الده ��ون‪ :‬عب ��ارة عن م ��واد ع�ضوية يدخل في تكوينه ��ا ذرات الكرب ��ون والأك�سجين والهيدروجي ��ن ون�سب هذه‬ ‫ال ��ذرات تختل ��ف عن تلك الموجودة في المواد الكربوهيدراتية وجزيء الدهن يتكون من �إتحاد ثالثة جزيئات‬ ‫من الأحما�ض الدهنية مع جزيء واحد من الجلي�سرول‪.‬‬ ‫وق ��د تك ��ون هذه الدهون (م�شبعة) كما ه ��و الحال في الدهون الحيوانية بحيث تك ��ون �صلبة في درجة الحرارة‬ ‫العادي ��ة غالب� � ًا‪ ،‬وقد تكون (غير م�شبعة ) كما هو الحال في الزيوت النباتية التي تكون غالب ًا �سائلة في الدرجة‬ ‫الحرارة العادية‪.‬‬ ‫�أهمية الدهون‪:‬‬ ‫ت�ؤدي الدهون وظائف هامة في الج�سم منها مايلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬م�صدر مهم لإنتاج الطاقة‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت�شترك مع البروتينات في تركيب كثير من الأجزاء الخلوية كالغ�شاء الخلوي وال�شبكة الإندوبالزمية ‪� ...‬إلخ‪.‬‬ ‫‪ -3‬ت�شغ ��ل م�ساح ��ة كبيرة من بروتوب�ل�ازم الخاليا الدهنية وبذلك تعم ��ل كعازل لفقد الح ��رارة �أو للحماية �أو‬ ‫لتثبيت الأع�ضاء الداخلية في الج�سم مثل الكليتين‪.‬‬ ‫‪ -4‬ت�ساعد في حمل الفيتامينات التي تذوب في الدهون وتو�صيلها �إلى البروتوبالزم‪.‬‬ ‫ي�شي ��ر الإتجاه الحدي ��ث في تخطيط الوجبات الغذائية �إلى زيادة ن�سبة الكربو هيدرات في‬ ‫الوجبة الواحدة على ح�ساب ن�سبة الدهون لما لذلك من �أهمية لحماية الج�سم من �أمرا�ض‬ ‫كثيرة‪ ،‬ابحث في هذا المو�ضوع‪.‬‬

‫ت�سم ��ى الدهون بالليبيدات ‪ Lipids‬ومن �ضمنها ما ي�سمى بال�سيترودات ‪ ،‬فهي مت�شابهه‬ ‫ف ��ي الخوا�ص الكيميائيه م ��ع الدهون و�أهمها ع ��دم الذوبان في الماء‪ .‬وم ��ن �أ�شهر الأمثلة‬ ‫للمركبات اال�ستبرودية في الج�سم الكلول�سترول ‪C27H45 OH‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪51‬‬


‫يب ال ِكي ْم َيا ِئ ُّي ِل ْل ُب ُروتُو ْب َ‬ ‫الزْم‬ ‫ال َّت ْر ِك ُ‬

‫نالحظ في كثير ًا من عبوات الزيت التي تباع في الأ�سواق عبارة (خالي من الكولي�سترول)‬ ‫هل هذه عبارة �صحيحة �أم خاطئة؟ ناق�ش هذه العبارة وما عالقة الكولي�سترول بالدهن‪.‬‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫الك�شف عن الدهون‪:‬‬ ‫الأدوات والمواد‪ :‬ورقة بي�ضاء ‪ -‬بذرة خروع �أو �صنوبر �أو جوز‪.‬‬ ‫طريقة العمل‪:‬‬ ‫‪ 1‬خذ مقطع ًا من بذرة خروع �أو �صنوبر �أو جوز‪.‬‬‫‪� 2-‬أدلكه بورقة بي�ضاء تالحظ ت�شكل �أثر �شفاف على الورقة اليزول بالت�سخين‪.‬‬

‫ثالثاً‪ :‬ال ُبرو ِتينَاتُ ‪:Proteins‬‬ ‫ما الوحدة البنائية لتركيب البروتين؟‬ ‫تترك ��ب البروتين ��ات من وحدات بنائية تُ�سم ��ى الأحما�ض الأميني ��ة ‪ Amino Acids‬ويوجد في كل حام�ض‬ ‫�أمين ��ي مجموعة تدعى مجموعة الأمين (‪ )NH2‬ومجموع ��ة الكربوك�سل (‪ ،)COOH‬ويمثل الحرف (‪)R‬‬ ‫الهيدروجين �أو مجموعات �أخرى‪� .‬شكل (‪ .)4-3‬ويدخل في تركيب البروتين حوالي ‪ 20‬حام�ض ًا �أميني ًا‪.‬‬

‫�شكل (‪ )4-3‬الهيكل العام لحام�ض �أميني‬

‫‪52‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Chemical Composition of Protoplasm‬‬

‫�أق�سام الأحما�ض الأمينية‬ ‫�أحما�ض �أمينية �أ�سا�سية ‪Essential‬‬

‫�أحما� ��ض الي�ستطي ��ع الج�سم تكوينه ��ا �أو بناءها‬ ‫والي�ستطي ��ع البق ��اء بدونه ��ا‪ ،‬ول ��ذا يعتم ��د على‬ ‫الم�ص ��ادر الحيواني ��ة للح�ص ��ول عليه ��ا وتفتقر‬ ‫النباتات عادة �إلى �أحد هذه الأحما�ض �أو �أكثر‪.‬‬

‫�أحما�ض �أمينية غير �أ�سا�سية ‪Nonessential‬‬

‫�أحما� ��ض ي�ستطي ��ع الج�س ��م تكوينه ��ا كمعظ ��م‬ ‫الأحما� ��ض الأمينية‪ ،‬ويمك ��ن الح�صول عليها من‬ ‫بروتينات الحيوان والنبات على ال�سواء‪.‬‬

‫�س�ؤال للتفكير‬ ‫طريق ��ة تكوين الأحما� ��ض الأمينية للبروتين ��ات ت�شبه تكوين �أحرف اللغ ��ة العربية للكلمات‬ ‫و�ضح ذلك‪.‬‬

‫االعجاز العلمي في البروتينات الحيوانية‬ ‫قال تعالى‪:‬‬ ‫قال اهلل تعالى‪:‬‬

‫(�سورة البقرة‪.)57:‬‬

‫(�سورة البقرة‪.)61:‬‬ ‫الم���ن‪ :‬ه ��و الطل ينزل م ��ن ال�سماء عل ��ى �شجر‪� ،‬أو حج ��ر وينعقد ع�س�ل ً�ا ويجف جفاف‬ ‫ال�صمغ‪.‬‬ ‫ال�سل���وى‪ :‬هو ال�سماني طائر يذبحون ��ه في�أكلونه‪ .‬ف�إذا ببني �إ�سرائي ��ل ي�س�ألون مو�سى �أن‬ ‫ي�س� ��أل ربه �أن ي�ستبدلهم ما هو خير من لح ��م الطير بالبقوليات من الفول والعد�س الذي‬ ‫ه ��و �أدن ��ى درجة من ناحية الفائ ��دة البيولوجي ��ة‪� .‬إن تف�ضيل البروتين ��ات الحيوانية على‬ ‫النباتي ��ة حقيقة ّ‬ ‫�سطرها القر�آن قب ��ل �أربعة ع�شر قرن ًا وقد جاء العلم بك�شوفه ودرا�ساته؛‬ ‫ّ‬ ‫لي�سطرها حقائق علمية ثابته فمنها‪:‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪53‬‬


‫يب ال ِكي ْم َيا ِئ ُّي ِل ْل ُب ُروتُو ْب َ‬ ‫الزْم‬ ‫ال َّت ْر ِك ُ‬

‫• �إن ‪ ٪ 90 – 80‬م ��ن الحمو� ��ض الأميني ��ة الأ�سا�سية يوجد في البروتينات الحيوانية‪،‬‬ ‫ومن هنا ت�أخذ البروتينات الحيوانية ا�سم البروتينات ذات القيمة الكاملة‪.‬‬ ‫و�أن ‪ ٪ 90 – 80‬من الحمو�ض الأمينية غير الأ�سا�سية يوجد في البروتينات النباتية‪ ،‬ومن‬ ‫هنا ت�أخذ البروتينات النباتية ا�سم البروتينات ذات القيمة الناق�صة‪.‬‬ ‫• البروتي ��ن النباتي يفتق ��ر �إلى فيتامين (ب‪)12‬؛ مما يعر�ض الج�سم �إلى فقر الدم‪،‬‬ ‫والوه ��ن‪ ،‬والته ��اب الأع�ص ��اب‪ ،‬واعت�ل�ال وظائف الدم ��اغ‪ .‬وي�صع ��ب امت�صا�ص عن�صر‬ ‫الحديد الموجود في م�صادر البروتينات النباتية؛ مما يزيد من �ضراوة فاقة الدم‪.‬‬ ‫• �إن الأ�شخا� ��ص الذي ��ن يعانون نق�ص ًا من عن�صر البروتين وخا�صة الحيواني يكونون‬ ‫عر�ضة للإنتان ل�ضعف المناعة مع توقف النمو‪ ،‬وتورم الأطراف والجفون‪.‬‬ ‫ِيب الب ُرو ِتين َِات‪:‬‬ ‫تخْ ر ُ‬ ‫هناك عوامل ت�سبب تلف للبروتين‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫�أ ‪ -‬تعر� ��ض البروتي ��ن �إلى درج ��ة حام�ضي ��ة �أو قاعدية‬ ‫عالية جد ًا‪.‬‬ ‫ب‪ -‬التعر�ض لدرجات الحرارة العالية‪.‬‬ ‫جـ‪ -‬التعر�ض للأ�شعة فوق البنف�سجية‪.‬‬ ‫د ‪ -‬التعر�ض �إلى االهتزازات فوق ال�صوتية‪.‬‬

‫�س�ؤال للتفكير‬ ‫لم ��اذا يتغي ��ر تركي ��ب‬ ‫البروتين ال�سائل الموجود‬ ‫ف ��ي البي� ��ض �أثن ��اء عملية‬ ‫الطبخ‪.‬‬

‫�أه ِّم َّي ُة الب ُروت ِين َِات‪:‬‬ ‫للبروتينات وظائف متعددة في ج�سم المخلوق الحي منها ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬للبروتينات دور مهم في بناء البروتوبالزم‪ ،‬فهي ترتبط بجميع �أطوار الن�شاطات البيوكيميائية والفيزيائية‬ ‫للخلية؛ وذلك لأنها تدخل في تكوين الإنزيمات مثل الأميليز والهرمونات البروتينية مثل الأن�سولين‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت� ��ؤدي البروتين ��ات الهيكلية دور ًا مهم ��ا في بناء بع�ض الأج ��زاء الخلوية كالكوالجين ال ��ذي يكون روابط‬ ‫بالج�سم‪ ،‬والكيراتين الذي يدخل في تكوين الجلد وال�شعر والأظافر والري�ش ‪ . . .‬الخ‪.‬‬ ‫‪ -3‬ت�ساعد البروتينات المتحركة في تقل�ص وانب�ساط الأع�ضاء كالآكتين‪ ،‬و المايو�سين‪.‬‬ ‫‪ -4‬تحمل البروتينات الناقلة الغذاء والغازات من موقع �إلى �آخر داخل ج�سم المخلوق الحي كما في بروتينات‬ ‫الدم كالهيموجلوبين و المايوجلوبين‪.‬‬ ‫‪ -5‬تك�س ��ب البروتين ��ات الدفاعية الج�س ��م المناعة الدافعية في ح ��االت خا�صة كما ف ��ي الأج�سام الم�ضادة‬ ‫والفايبرنوجين وال�سموم الم�ضادة للبكتريا‪.‬‬ ‫‪ -6‬ت�ستخدم لإنتاج الطاقة �إذا ما دعت حاجة الج�سم لذلك‪.‬‬

‫‪54‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Chemical Composition of Protoplasm‬‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫الك�شف عن البروتينات‪)Biuret Test(:‬‬ ‫الأدوات والم���واد‪ :‬ك�أ� ��س زجاج ��ي ‪ -‬زالل بي� ��ض ‪ -‬هيدروك�سي ��د ال�صودي ��وم ‪ -‬كبريتات‬ ‫نحا�س‪.‬‬ ‫طريق���ة العم���ل‪� :‬أ�ض ��ف لمحل ��ول زالل البي� ��ض في الك�أ� ��س ما يعادل حجم ��ه من محلول‬ ‫هيدروك�سي ��د ال�صوديوم ‪ ،NaoH‬وب�ضع قطرات من كبريت ��ات النحا�س‪ .‬ماذا تالحظ؟‬ ‫ماذا ت�ستنتج؟‬

‫الإِ ْنزِي َماتُ ‪:Enzymes‬‬ ‫الإنزيم ��ات م ��واد م�ساعدة ذات طبيعة بروتينية تعمل على زي ��ادة �سرعة التفاعل من دون‬ ‫�أن ت�ش ��ارك فيه‪ .‬وهي توجد في جميع الخاليا بالإ�ضافة �إلى �إفرازها من قبل الخاليا �إلى‬ ‫مج ��رى الدم‪ ،‬و�إلى القن ��اة اله�ضمية حيث يكون لها ت�أثير في تجزئ ��ة المواد المعقدة �إلى‬ ‫م ��واد ب�سيطة‪� ،‬أوقد يك ��ون لهافعاليةكيميائية في بناء المركبات المعقدة �إلى مواد ب�سيطة‬ ‫والعك� ��س‪ ،‬ويت�أل ��ف الكثير م ��ن الإنزيمات من جزيئي ��ن جزء بروتيني وي�سم ��ى االبوانزيم‬ ‫‪ ،Apoenzyme‬والجزء الآخر غير بروتيني التركيب ويرتبط بالجزء البروتيني كمجموعة‬ ‫بديلة ويعرف بالإنزيم الم�ساعد ‪ Coenzyme‬وال يكون فعا ًال �إال بوجود الجزيئين وي�سمى‬ ‫عندئذ ‪.Holoenzyme‬‬ ‫ِيم‪:‬‬ ‫�آ ِل َّي ُة َع َم ِل الإِ ْنز ِ‬ ‫للإنزي ��م ق ��درة عل ��ى ت�سري ��ع‬ ‫التفاع ��ل ماليي ��ن الم ��رات ع ��ن‬ ‫طري ��ق تقلي ��ل طاق ��ة التن�شي ��ط‬ ‫‪ Activation Energy‬الالزمة‬ ‫لحدوث التفاعالت الحيوية‪ ،‬ومن‬ ‫الفر�ضي ��ات الأكثر قب ��و ًال لتف�سير‬ ‫�شكل (‪� )5-3‬آلية عمل الإنزيم‬ ‫�آلية عم ��ل الأنزيمات هي فر�ضية‬ ‫القفل‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪55‬‬


‫يب ال ِكي ْم َيا ِئ ُّي ِل ْل ُب ُروتُو ْب َ‬ ‫الزْم‬ ‫ال َّت ْر ِك ُ‬

‫والمفتاح ‪ Lock and key Hypothesis‬على ماذا تن�ص فر�ضية القفل والمفتاح؟‬ ‫تن� ��ص عل ��ى �أن لكل م ��ادة متفاعلة �سطح ًا مح ��دد ًا للتفاعل يتخلله فتح ��ة �أو �أكثر تت�شابك‬ ‫م ��ع م ��ا يتفق معها من ب ��روزات على �سطح الأنزي ��م تمام ًا كما في القف ��ل والمفتاح الذين‬ ‫ينف�صالن عند نهاية التفاعل �شكل (‪.)5-3‬‬ ‫�أما مرافقات الإنزيمات فهي مواد ع�ضوية‪� ،‬أو غير ع�ضوية تقوم بم�ساعدة الإنزيمات على‬ ‫ت�سري ��ع التفاعل‪ ،‬وه ��ي كالأنزيمات تخرج من التفاعل دون �أي تغي ��ر فيها ويعتبر فيتامين‬ ‫– ‪ B‬من �أهم الم�صادر لت�صنيع مرافقات الأنزيمات‪ ،‬بالإ�ضافة لبع�ض المعادن النادرة‪.‬‬ ‫رابعاً‪ :‬الأَ ْح َم ُ‬ ‫ا�ض ال َّن َو َو َّي ُة ‪:Nucleic Acids‬‬ ‫مركبات ع�ضوية معقدة م�سئولة عن العمليات الحيوية الأ�سا�سية للمخلوقات الحية ‪ ،‬وقد بينت نتائج البحوث‬ ‫�أنها تتركب من وحدات (بنائية) ب�سيطة يكمن فيها �سر �أهميتها‪.‬‬ ‫تعرف الوحدة (البنائية) الأ�سا�سية للحام�ض النووي بالنيوكليوتيد ‪ ،Nucleotide‬ويت�ألف الحام�ض النووي‬ ‫م ��ن عدد كبير من وحدات النيوكليوتيدات‪ .‬ومن �أمثل ��ة الأحما�ض النووية الحم�ض النووي ‪ DNA‬والحم�ض‬ ‫النووي ‪.RNA‬‬ ‫ُج َز ْي َئاتُ ِحف ِْظ َّ‬ ‫في الخَ ِل َّي ِة ‪:Energy Storing Molecules‬‬ ‫الطا َق ِة ِ‬ ‫لبع�ض النيوكليوتي ��دات �أهمية كبرى في الخلية �إذ تعمل بو�صفها جزيئات لحفظ الطاقة‪،‬‬ ‫م ��ن �أهمها مركب �أدينو�سين ثالثي الفو�سف ��ات ‪ Adenosine Triphosphate‬ويعرف‬ ‫اخت�صار ًا بـ ‪ ATP‬يبين ال�شكل �أن جزيء ‪ ATP‬يت�ألف من القاعدة النيتروجينية �أدينين‬ ‫و�سكر الرايب ��وز وثالث مجموعات فو�سفات وتحتوي الرواب ��ط بين مجموعات الفو�سفات‬ ‫عل ��ى طاق ��ة كيميائية مختزنة بكميات كبي ��رة ويمكن لهذه الطاق ��ة �أن تنطلق عند تحطم‬ ‫�إحدى روابط الفو�سفات‪ ،‬فعند تحطم الرابطة بين مجموعتي الفو�سفات الثالثة والثانية‪،‬‬ ‫تتح ��رر طاقة مقدارها ‪ 7،3‬كيلو �سعر‪/‬مول‪ ،‬كم ��ا ينتج مركب �أدينو�سين ثنائي الفو�سفات‬ ‫‪ Adenosine Diphosphate‬ويع ��رف �إخت�ص ��ار ًا بـ ‪ ADP‬وقد تتحط ��م الرابطة بين‬ ‫مجموعت ��ي الفو�سفات الثاني ��ة والأولى‬ ‫لينتجمركب�أدينو�سين�أحاديالفو�سفات‬ ‫‪Adenosine Monophosphate‬‬ ‫ويعرف اخت�صار ًا بـِ ‪.AMP‬‬ ‫تركيب جزئ ‪ATP‬‬

‫‪56‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Chemical Composition of Protoplasm‬‬

‫ال�س�ؤال الأول‪ :‬عرف الم�صطلحات العلمية التالية‪:‬‬ ‫‪ 2‬الدهون الم�شبعة‪.‬‬‫‪ -1‬البروتوبالزم‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الثاني‪ :‬اختر الإجابة ال�صحيحة ٍ‬ ‫لكل من العبارات التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬كلما تقدمت الخلية في العمر ‪ ،‬فان ن�سبة الماء التي تحويها‪:‬‬ ‫د‪ -‬تنعدم‪.‬‬ ‫ج‪ -‬تبقى ثابتة‪.‬‬ ‫ب‪ -‬تزيد‪.‬‬ ‫�أ‪ -‬تقل‪.‬‬ ‫‪ -2‬عندما يتحد جزيئان من �سكر الجلوكوز يتكون �سكر‪:‬‬ ‫د‪ -‬الالكتوز‪.‬‬ ‫ج‪ -‬الفركتوز‪.‬‬ ‫ب‪ -‬ال�سكروز‪.‬‬ ‫�أ‪ -‬المالتوز‪.‬‬ ‫‪ -3‬يخزن الفائ�ض من الكربوهيدرات في ج�سم الإن�سان على �صورة‪:‬‬ ‫د‪� -‬سليلوز‪.‬‬ ‫ج‪ -‬جاليكوجين‪.‬‬ ‫ب‪ -‬جلوكوز‪.‬‬ ‫�أ‪ -‬ن�شا‪.‬‬ ‫‪ -4‬الوحدة الأ�سا�سية لبناء البروتينات‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬الأحما�ض الدهنية‪.‬‬ ‫ب‪ -‬الأحما�ض الأمينية‪.‬‬ ‫ج‪ -‬الجل�سرين‪.‬‬ ‫د‪ -‬الأحما�ض النووية‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الثالث‪ :‬ف�سر مايلي تف�سيراً علمياً‪:‬‬ ‫‪ -1‬يلج�أ كثير من الريا�ضيين �إلى زيادة مخزون الج�سم من الجاليكوجين‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال ي�صاح���ب التفاع�ل�ات الكيميائي���ة التي تحدث في خاليا ج�سم الإن�سان ف���ي حالته الطبيعية �أي‬ ‫تغيرات في درجة الحرارة‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الرابع‪ :‬عدد ثالثاً لما يلي‪:‬‬ ‫ب‪ -‬وظائف البروتينات‪.‬‬ ‫�أ‪ -‬وظائف الدهون‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪57‬‬


‫‪4‬‬

‫التغذية في الإن�سان‬

‫‪Nutrition In Human Beings‬‬

‫ الغذاء‬‫ الفيتامينات‬‫ الجهاز اله�ضمي‬‫‪ -‬عملية اله�ضم‬

‫ي ُت َو َق ُع ِمنْك في نهاية الف�صل �أن‪:‬‬

‫ تذكر مفهوم الغذاء و �شروطه‪.‬‬‫ تو�ضح �أهمية الفيتامينات‪.‬‬‫ تبين �أجزاء الجه ��از اله�ضمي ووظيفة كل‬‫جزء منه‪.‬‬ ‫ ت�ص ��ف مراح ��ل ه�ض ��م الم ��واد الغذائية‬‫المختلفة‪.‬‬ ‫ تذك ��ر وظيفة الإنزيم ��ات الها�ضمة للمواد‬‫الغذائية‪.‬‬ ‫ ت�صف عملية امت�صا�ص الأغذية من القناة‬‫اله�ضمية‪.‬‬ ‫ تتع ��رف الأمرا� ��ض الت ��ي ت�صي ��ب الجهاز‬‫اله�ضمي في الإن�سان‪.‬‬ ‫ تت�أمل قدرة اهلل �سبحانه وتعالى من خالل‬‫درا�ستك للجهاز اله�ضمي في الإن�سان‪.‬‬


‫التغذية في الإن�سان‬

‫(�س ��ورة الأعراف‪ ،)31:‬لكي يكون الغذاء‬ ‫قال تعالى‪:‬‬ ‫متوازن� � ًا يجب �أن يحتوي على الن�س ��ب ال�صحيحة من العنا�صر الغذائية المختلفة‪ .‬وقد �صار من المتفق عليه‬ ‫بين علماء الطب �أن تكون الن�سبة بين البروتينات‪ ،‬والدهنيات والن�شويات للبالغين في الأحوال العــــاديـــة‬ ‫‪ 6 :1 :1‬بالوزن الجاف‪ .‬ويحتاج ال�شاب في �سنوات النمو �إلى ن�سبة �أكبر من البروتينات والأمالح المعدنية‪.‬‬ ‫�أم ��ا اال�شخا� ��ص الذين يقومون ب�أعم ��ال ع�ضلية مجهدة �أو الذي ��ن يعي�شون في �أجواء ب ��اردة فيحتاجون �إلى‬ ‫مق ��دار �أكبر من الطاق ��ة الحرارية‪ ،‬و�إلى ن�سبة �أكبر من الدهنيات‪ ،‬والن�شوي ��ات‪� .‬أما الفيتامينات‪ ،‬والأمالح‬ ‫الت ��زن ف ��ي الغذاء المثال ��ي �إال قلي ًال جد ًا‪ .‬وعلى ذلك فم ��ن ال�صعب �أن َن ْح ُك َم بوا�سط ��ة الوزن على �صالحية‬ ‫الطعام من حيث الفيتامينات والأمالح‪.‬‬ ‫مالمق�صود بالغذاء؟ وما وظائفه؟ وماهي �شروطة ؟‬ ‫كيف يتم ه�ضم المواد الغذائية؟‬ ‫ماالمرا�ض التي ت�صيب الجهاز اله�ضمي؟‬

‫الغـذاء‬

‫‪Food‬‬

‫الغ ��ذاء هو كل ما يدخ ��ل الج�سم من م�أكوالت وم�شروبات �سواء عن طريق الف ��م والحقن‪ ،‬والتي تمد الج�سم‬ ‫بالطاقة وت�ساعده على النمو و�إ�صالح الأن�سجة التالفة وتنظيم العمليات الحيوية في الج�سم‪.‬‬ ‫�أهمية الغذاء‪:‬‬ ‫‪ -1‬يمد الج�سم بالطاقة الالزمة للن�شاطات المختلفة‪.‬‬ ‫‪ -2‬يزود الج�سم بالمواد الالزمة للنمو وتعوي�ض االن�سجة التالفة‪.‬‬ ‫‪ -3‬يعمل على تنظيم العمليات الحيوية (وظائف الج�سم) داخل الج�سم‪.‬‬ ‫‪ -4‬ي�ساعد على وقاية الج�سم من الأمرا�ض المعدية برفع م�ستوى المناعة لدى الإن�سان‪.‬‬ ‫�شروط الغذاء ال�صحي‪:‬‬ ‫‪� -1‬أن يك ��ون متوازن ًا (متنوع� � ًا)‪ :‬ي�شتمل على مختلف �أن ��واع الأطعمة والمجموع ��ات الغذائية التي يحتاجها‬ ‫الج�سم‪.‬‬ ‫‪� -2‬أن يكون كافي ًا‪ :‬بحيث تكون كميته منا�سبة للعمر ونوع الن�شاط �أو العمل‪.‬‬

‫‪60‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Nutrition In Human Beings‬‬

‫‪� -3‬أن يكون مقبول الطعم �سهل البلع واله�ضم‪.‬‬ ‫‪� -4‬أن يكون نظيف ًا خالي ًا من الجراثيم وكافة المواد ال�ضارة والملوثة‪ ،‬م�ستوفي ًا ال�شروط ال�صحية القيا�سية‪،‬‬ ‫خ�صو�ص ًا �إذا كان من مجموعة الأغذية الجافة �أو المحفوظة "المعلبة"‪.‬‬ ‫للدماغ دور هام في التحكم بكمية الغذاء‪ ،‬ومواعيد الجوع‪ .‬وقد �أظهرت التجارب العلمية‬ ‫�أن دماغ الإن�سان يحتوي على مركزين‪ :‬المركز الأول للجوع‪ ،‬والآخر لالكتفاء (ال�شبع)‪.‬‬ ‫فعند �شعور الإن�سان بالجوع يثار مركز الجوع وت�صل �سياالت ع�صبية �إلى �أجزاء خا�صة‬ ‫م ��ن الج�س ��م تحثها عل ��ى الأكل‪ ،‬وعند ال�شع ��ور بال�شبع ف�إن مركز االكتف ��اء يثار وت�صل‬ ‫�سي�ل�ات ع�صبية �إلى �أج ��زاء �أخرى خا�صة في الج�سم تحثها عل ��ى عدم الأكل‪ ،‬وتتحكم‬ ‫ن�سبة �سكر الجلوكوز في الدم في �إثارة هذين المركزين في الدماغ‪.‬‬ ‫انظ ��ر ال�ش ��كل (‪ )1-4‬وتعرف المواد الغذائي ��ة الأ�سا�سية فيه‪� .‬إن مكوناته تمثل �أن ��واع الأغذية الرئي�سة التي‬ ‫يحتاجها ج�سم الإن�سان‪.‬‬ ‫ماالمجموعات الرئي�سية التي يتكون منهاالغذاء؟‬ ‫يتك ��ون الغذاء من مجموع ��ات رئي�سية هي الكربوهي ��درات والبروتينات والدهون والأم�ل�اح المعدنية والماء‬ ‫بالإ�ضافة �إلى الفيتامينات �شكل (‪.)1-4‬‬ ‫ولقد �سبق لك درا�سة معظم انواع المواد الغذائية في الف�صل الثالث من هذا الكتاب‪.‬‬

‫مجموعة اللحوم والدواجن والأ�سماك‬ ‫والبي�ض والبقوليات والمك�سرات‪.‬‬ ‫عدد وحدات التقديم ‪3 2-‬‬ ‫مجموعة الفواكه‬ ‫عدد وحدات التقديم ‪4 2-‬‬

‫مجموعة الدهون والزيوت والحلوى‬ ‫ت�ستخدم بكميات �ضئيلة‬ ‫مجموعة الحليب ومنتجاتة‬ ‫عدد وحدات التقديم ‪3 2-‬‬ ‫مجموعة الخ�ضراوات‬ ‫عدد وحدات التقديم ‪5 3-‬‬

‫مجموعة الخبز والأرز‬ ‫والحبوب ومنتجاتها‬ ‫عدد وحدات التقديم ‪11 6-‬‬ ‫دليل خيارات الغذاء اليومي المتوازن‬ ‫�شكل (‪ )1-4‬هرم الدليل الغذائي‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪61‬‬


‫التغذية في الإن�سان‬

‫وتتواج ��د هذه المجموعات الرئي�سية من المواد الغذائية في ع ��دد كبير من االغذية‪ ،‬فالكربوهيدرات توجد‬ ‫في الفواكه والتمر والبطاط�س‪ ،‬والدهون توجد في الزيوت الحيوانية والنباتية‪ ،‬والبروتينات توجد في اللحوم‬ ‫والحليب والبي�ض والبقوليات‪.‬‬ ‫و�سندر�س فيما ي�أتي الفيتامينات واالمالح المعدنية و�أهميتها لج�سم االن�سان‪.‬‬ ‫العنــا�صر المعدنيــة (الأمــالح)‬ ‫‪:Minerals or marelement‬‬

‫ه ��ي عنا�ص ��ر غي ��ر ع�ضوي ��ة يحتاجه ��ا الج�س ��م‬ ‫للحفاظ عل ��ى �صحته ووقايته م ��ن الأمرا�ض كما‬ ‫ت�ساه ��م في النم ��و حيث يحت ��وي ج�س ��م الإن�سان‬ ‫الذي وزنه ‪70‬كجم على حوالي ‪3‬كجم من الأمالح‬ ‫المعدنية‪.‬‬ ‫ومن �أهم الأمالح التي يحتاجها الج�سم مايلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬الكال�سيوم (‪:Calcium(Ca‬‬ ‫يدخ ��ل في تركيب العظام والأ�سنان‪ .‬كما انه مهم‬ ‫ف ��ي تنظي ��م دق ��ات القل ��ب و تخثر وتجل ��ط الدم‬ ‫ونق�صه ي�سبب الك�ساح ‪ Rickets‬للأطفال "ت�شوه‬ ‫ف ��ي عظام الأطف ��ال" و ت�شوه في عظ ��ام و �أ�سنان‬ ‫الحوامل و المر�ضعات انظر �شكل (‪.)2-4‬‬ ‫وم ��ن م�ص ��ادره الحلي ��ب و الخ�ض ��ار الورقي ��ة‬ ‫كالملف ��وف و الخ� ��س والفواكه‪ .‬يحت ��اج الإن�سان‬ ‫العادي من الكال�سي ��وم ‪ 1‬جم يومي ًا‪� ,‬أما الحوامل‬ ‫�شكل (‪)2-4‬‬ ‫و المر�ضعات تحتاج �إلى ‪ 2‬جم يوميا‪.‬‬ ‫‪ -2‬الحديد ‪:)Fe) Iron‬‬ ‫يدخل في تركيب الهيموجلوبين في خاليا الدم الحمراء‪ ،‬وبالتالي فنق�صه ي�سبب انخفا�ض ن�سبة الهيموجلوبين‬ ‫ف ��ي الدم ونق�ص في عدد الخاليا الدموي ��ة الحمراء (انيميا نق�ص الحديد) وم ��ن م�صادره اللحوم و�صفار‬ ‫البي�ض وبع�ض الفواكه والخ�ضراوات مثل ال�سبانخ والبقول كالبازالء‪.‬‬

‫‪62‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Nutrition In Human Beings‬‬

‫يحت ��اج الطف ��ل الر�ضيع اعتب ��ار ًا من ال�شه ��ر ال�ساد�س �إلى م ��واد غذائية غني ��ة بالحديد‬ ‫بالإ�ضافة �إلى الحليب ك�إعطائه �شوربة اللحم و�صفار البي�ض ذلك الن الحليب ال يحتوي‬ ‫اال على كميه قليلة من الحديد‪.‬‬ ‫‪ -3‬اليود )‪:Iodine (I‬‬ ‫مهم ل�سالمة الغدة الدرقية ويدخل في تركيب هرموناتها بالتالي فنق�صه ي�سبب ت�ضخم الغدة الدرقية (مر�ض‬ ‫جويتر ‪ ) goiter‬ومن م�صادره هواء المناطق البحرية وفي الأ�سماك والأحياء البحرية والخ�ضراوات‪.‬‬

‫الفيتامينات‬

‫‪vitamins‬‬

‫كلمة فيتامين هي كلمة مركبة م�ؤلفة من كلمتين في الالتينية "‪ " vita‬وتعنى حياة و"‪ " min‬تعني يحتوي‬ ‫عل ��ى النيتروجي ��ن‪ .‬والفيتامينات هي‪ :‬مواد ع�ضوية يحتاجها الج�سم بكمي ��ات قليلة ونق�صها ي�سبب �أمرا�ض ًا‬ ‫كثيرة‪ .‬وقد ُق ِّ�س َم ْت الفيتامينات �إلى مجموعتين‪:‬‬ ‫�أو ً‬ ‫ال‪ :‬الفيتامينات التي تذوب في الماء ‪Water Soluble Vitamins‬‬ ‫يجب �أن تتوفر با�ستمرار في الغذاء اليومي لأن الزائد منها ال يخزنه الج�سم و�إنما يفرزها مع الإدرار‪.‬‬ ‫جدول (‪ )1-4‬الفيتامينات التي تذوب في الماء‪.‬‬

‫الفيتامينات‬

‫ب‪ 1-‬ثيامين‬

‫‪)B1(Cobalamine‬‬

‫ب ‪ – 5‬نيا�سين‬ ‫‪)B5(Cobalamine‬‬

‫�أعرا�ض نق�صها‬

‫م�صدرها‬

‫مر�ض البري بري ه ��و �ضعف في ع�ضلة الحبوب وق�شورها (الخبز الأ�سمر)‪،‬‬ ‫القل ��ب وت�ضخم الجان ��ب الأيمن للقلب الخميرة الحليب‪ ،‬الخ�ضار‪ ،‬الفواكه‪،‬‬ ‫وخل ��ل وظيف ��ي ف ��ي الأع�ص ��اب والقناة الكبد‪ ،‬اللحوم‪.‬‬ ‫اله�ضمية‪.‬‬ ‫مر� ��ض البالجرا‪ :‬ه ��و التهاب ��ات الجلد الحليب‪ ،‬البي�ض‪ ،‬اللحوم‪،‬‬ ‫والإ�سه ��ال و�ضع ��ف الع�ض�ل�ات و تع ��ب الخ�ضراوات الكبد‪ ،‬الحبوب ‪.‬‬ ‫الع�ضالت و �إجهاد عقلي �شكل (‪.)3-4‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪63‬‬


‫التغذية في الإن�سان‬

‫ب ‪12-‬كوباالمين‬ ‫‪)B12(Cobalamine‬‬

‫ج‪-‬حام�ض‬ ‫الأ�سكوربيك‬ ‫‪)C ( Ascorbic Acid‬‬

‫مر� ��ض فقر الدم الخبي ��ث و�إ�ضطرابات الأ�سماك‪ ،‬الحليب‪ ،‬البي�ض‪ ،‬الكبد‪.‬‬ ‫الجه ��از الع�صب ��ي المرك ��زي والحب ��ل‬ ‫ال�شوكي مما ي�ؤدي �إلى الخرف وال�شلل‪.‬‬ ‫مر� ��ض الإ�سقرب ��وط (يتمي ��ز بالنـ ��زف الخ�ضراوات‪ ،‬الطماطم الطازجة‪،‬‬ ‫تح ��ت الجل ��د وباللث ��ة‪ .‬وب�سبب ��ه ت�صبح والفواكه الحم�ضية‪.‬‬ ‫الأ�سن ��ان غي ��ر ثابتةوه�ش ��ة‪ ،‬و�إلته ��اب‬ ‫المفا�ص ��ل وت�شوهات العظام و�ضعفها)‪.‬‬ ‫�شكل (‪.)4 4-‬‬

‫�شكل ( ‪ ) 3 - 4‬مر�ض البالجرا‬

‫�شكل (‪ ) 4 4-‬مر�ض الأ�سقربوط‬

‫ثانياً‪ :‬الفيتامينات التي تذوب في الدهون‬ ‫يق ��وم الج�س ��م بتخزينه ��ا‪ .‬وعليه ف� ��إن � َّأي نق�ص فيه ��ا ال تت�ضح �أعرا�ض ��ه ِ�إ َّال بعد فترة طويلة ق ��د ت�صل عدة‬ ‫�شهور‪.‬‬ ‫‪Fat- Soluble Vitamins‬‬

‫‪64‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Nutrition In Human Beings‬‬

‫جدول ( ‪ ) 2-4‬الفيتامينات التي تذوب في الدهون‪.‬‬

‫الفيتامينات‬

‫�أ ‪ - -‬ريثينول‬

‫) ‪A ( Retinol‬‬

‫د – كل�سيفيرول‬ ‫)‪D (Calciferol‬‬

‫هـ توكوفيرول‬ ‫(‪E (Tocopherol‬‬

‫ك – فيتومينا ديون‬ ‫)‪K(Phytomenadione‬‬

‫�أعرا�ض نق�صها‬

‫مر�ض الع�شى الليل ��ي (العمى الليلي)‬ ‫جف ��اف القرني ��ة‪ ،‬و�ضع ��ف المناع ��ه‪،‬‬ ‫وت�أخر النم ��و ‪ ،‬وا�ضطرابات الأع�ضاء‬ ‫التنا�سلية‪ ،‬والتهابات الجلد‪ ،‬والتهاب‬ ‫الم�سال ��ك البولي ��ة‪ ،‬وبطان ��ة الجه ��از‬ ‫الع�صبي والتنف�سي‪.‬‬ ‫مر� ��ض الك�س ��اح (ا�ضطراب ��ات نم ��و‬ ‫العظ ��م نتيج ��ة نق� ��ص الكال�سي ��وم‬ ‫والفو�سف ��ور ف ��ي الغ�ضاري ��ف الواقعة‬ ‫عند نهاي ��ات العظ ��ام الطويلة) �شكل‬ ‫(‪.)5–4‬‬

‫م�صدرها‬

‫الحليب‪ ،‬البي� ��ض‪ ،‬ال�سمك زيت كبد‬ ‫ال�سم ��ك الخ�ض ��روات ذات الأوراق‬ ‫الخ�ض ��راء وال�صفراء مث ��ل‪ :‬الخ�س‪،‬‬ ‫الجزر‪ ،‬ال�سبانخ‪.‬‬

‫الحلي ��ب‪� ،‬صف ��ار البي� ��ض‪ ،‬زي ��ت‬ ‫ال�سمك‪ ،‬التونه‪ ،‬ال�سالمون‪ ،‬التعر�ض‬ ‫لأ�شع ��ة ال�شم�س‪ .‬وذل ��ك لوجود مادة‬ ‫في الجلد تدعى (�أرج�سترول) تت�أثر‬ ‫بالأ�شعة فوق البنف�سجية فتتحول �إلى‬ ‫فيتامين (د)‪.‬‬ ‫الإجها� ��ض ف ��ي الإن ��اث والعق ��م عند �صف ��ار البي� ��ض‪ ،‬الخ� ��س‪ ،‬الحبوب‪،‬‬ ‫الذك ��ور‪� .‬ضم ��ور الع�ض�ل�ات بم ��ا في المك�س ��رات مث ��ل‪ :‬الل ��وز‪ ،‬الف�ست ��ق‪،‬‬ ‫ذلك ع�ضل ��ة القل ��ب والن�سيج الكبدي الزيوت النباتية‪.‬‬ ‫وا�ضطراب الجهاز الع�صبي‪.‬‬ ‫‪ 1‬تنتجه بكتريا الأمعاء‪.‬‬‫�ضروري للتخثر الطبيعي للدم‪.‬‬ ‫‪ 2‬الخ�ضراوات الورقية كالملفوف‪،‬‬‫ال�سبانخ‪.‬‬

‫�شكل (‪ )5-4‬مر�ض الك�ساح‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪65‬‬


‫التغذية في الإن�سان‬

‫فقر الدم الخبيث ‪:Pernicious anemia‬‬ ‫�أنيميا نق�ص فيتامين "ب‪."12‬‬ ‫ما المق�صود بفقر الدم الخبيث؟ ما �أ�سبابه؟‬ ‫ه ��ي حالة �أنيميا ناتجة عن نق�ص فيتامي ��ن "ب‪ "12‬في الطعام �أو ناتجة عن عدم القدرة‬ ‫عل ��ى �إمت�صا�ص هذا الفيتامين اله ��ام من الطعام حيث تنخف�ض القدرة الطبيعية للطبقة‬ ‫المخاطية في المعدة على �إفراز العامل الداخلي (‪ )intrinsic factor‬الذي ي�ساعد على‬ ‫�إمت�صا� ��ص فيتامين ب‪ 12‬في الأمعاء‪ ،‬والحظ الأطباء �أن ��ه قد ي�ؤدي �إنت�شار وجود �أج�سام‬ ‫م�ض ��ادة للطبق ��ة المخاطية للمعدة في م�صل دم المر�ضى �إلى ح ��دوث تلف في �آلية �إنتاج‬ ‫عامل فقر الدم الخبيث‪ .‬هذا النق�ص في فيتامين ب‪ 12‬ي�ؤدي �إلى �إعاقة �إنتاج خاليا الدم‬ ‫الحمراء في نخاع العظام‪ .‬تتكون في هذا المر�ض خاليا دم حمراء كبيرة ت�سمى الخاليا‬ ‫ال�ضخم ��ة‪� ،‬أو العمالق ��ة‪ .‬ويظه ��ر �أن الأنيميا الخبيث ��ة ت�صيب عائالت معين ��ة (�أي �أن لها‬ ‫عوامل وراثية)‪ .‬وينت�شر في متالزمة �سوء الإمت�صا�ص في الأمعاء وحالة �سوء التغذية‪.‬‬

‫يب الجها ِز اله�ض ِم ّي‬ ‫تر ِك ُ‬ ‫ْ‬

‫‪Digestive System Structure‬‬

‫انظر ال�شكل (‪ )6-4‬ثم تعرف على �أجزاء القناة اله�ضمية والغدد الملحقة بها‪.‬‬ ‫يت�ألف الجهازاله�ضمي من ق�سمين هما‪:‬‬ ‫�أو ً‬ ‫ال‪ :‬القناة اله�ضمية ‪Alimentary Tract‬‬ ‫ه ��ي عب ��ارة عن �أنبوبة طويلة تختل ��ف �أجزا�ؤها في ال�ش ��كل‪ ،‬وتمتد من الفم �إلى فتحة ال�ش ��رج‪ .‬وفي الإن�سان‬ ‫تتركب من الأع�ضاء التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬الف���م ‪ :Mouth‬يت ��م فيه م�ضغ الطعام وتفتيته �إل ��ى �أجزاء �صغيرة بت�أثير الفكي ��ن‪ ،‬والأ�سنان‪ ،‬والل�سان‪.‬‬ ‫وف ��ي الفم يمزج الطعام باللعاب ال ��ذي يرطب وي�سهل �إنزالق جزيئات الغذاء ف ��ي القناة اله�ضمية‪ ،‬كما‬ ‫�ساع ��د الل�سان ف ��ي عملية مزج الغذاء باللعاب‪ ،‬ويقوم الل�سان بعدئذ بدف ��ع الطعام �إلى م�ؤخرة التجويف‬ ‫اله�ضمي‪.‬‬ ‫‪ -2‬البلعوم ‪ :Pharynx‬انبوب ع�ضلي ق�صير طوله حوالي ‪� 12‬سم‪ .‬وهو ملتقى لطريقي اله�ضم والتنف�س‪.‬‬ ‫‪ -3‬المريء ‪:Esophagus‬انبوب ع�ضلي يبلغ طوله ‪� 30-25‬سم‪ .‬يمتد خلف الق�صبة الهوائية حتى ي�صل‬

‫‪66‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Nutrition In Human Beings‬‬

‫الفم‬ ‫الغدة التحت فكية‬ ‫الغدة التحت ل�سانية‬

‫الغدة النكفية‬ ‫البلعوم‬ ‫المريء‬

‫المعدة‬ ‫الكبد‬ ‫المرارة‬

‫الإثنى ع�شر‬ ‫البنكريا�س‬ ‫القولون الم�ستعر�ض‬ ‫ال�صائمي‬ ‫القولون النازل‬ ‫القولون ال�سيني‬ ‫(الأ�سي)‬ ‫الم�ستقيم‬ ‫ال�شرج‬

‫القولون ال�صاعد‬ ‫اللفائفي‬ ‫الأعور‬ ‫الزائدة الدودية‬ ‫�شكل (‪ )6-4‬تركيب الجهاز اله�ضمي‬

‫�إل ��ى المعدة‪ .‬وي ُم ْن َع‬ ‫ويندف ��ع الطعام في الم ��رئ بفعل الجاذبية الأر�ضية وبفعل تقل�صات موجي ��ة منتظمة للع�ضالت المل�ساء‬ ‫لج ��دار الم ��ريء‪ .‬وتدعى حركة المريء وحركة بقي ��ة اجزاء القناة اله�ضمية االخ ��رى بالحركة الدودية‬ ‫‪.Peristalsis‬‬

‫الغذاء من دخول الق�صبة الهوائي ��ة والحنجرة بوا�سطة ل�سان المزمار ‪Epiglottis‬‬

‫�إذا علم � ِ�ت �إن طع ��ام �أح ��د روادالف�ضاءف ��ي مركبت ��ه يتح ��رك‬ ‫باتجاه ��ات متعددة ب�سب ��ب فقدان الجاذبية ناق� ��ش كيف ينتقل‬ ‫الطعام بعد دخوله �إلى مريء رائد الف�ضاء‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪67‬‬


‫التغذية في الإن�سان‬

‫‪ -4‬المعدة ‪ :Stomach‬كي�س ع�ضلي مرن يوجد على‬ ‫ي�سار التجويف البطني من الج�سم‪.‬‬ ‫و ُت َب َّط ��ن ج ��دار المع ��دة ع�ض�ل�ات قوية �ش ��كل (‪)7-4‬‬ ‫وتمزج الغ ��ذاء بالع�صارة المعدية حي ��ث ي�صبح الغذاء‬ ‫�شبه �سائل ويتحك ��م في بداية المعدة ع�ضالت عا�صرة ثنيات‬ ‫ف�ؤادية وفي نهايتها ع�ضالت عا�صرة بوابيةتتحكمان في‬ ‫انتقال الطع ��ام �إلى �أن ي�صل �إلى الأمع ��اء الدقيقة على‬ ‫هيئة �سائل كثيف‪.‬‬

‫مريء‬ ‫ع�ضلة عا�صرة ف�ؤادية‬

‫ع�ضلة عا�صرة بوابية‬ ‫اثنا ع�شر‬

‫‪ -5‬الأمعاء الدقيقة ‪:Small Entestine‬‬

‫�أنبوبة ع�ضلية طويلة كثيرة الإلتواء يبلغ طولها‬ ‫‪�6-5‬أمتار‪ .‬وتق�سم �إلى ثالثة �أق�سام هي‪:‬‬ ‫�شكل (‪ )7-4‬قطاع طولي في المعدة‬ ‫�أ ‪ -‬الإثنى ع�شر ‪.Duodenum‬‬ ‫ب‪ -‬ال�صائم ‪.Jejunum‬‬ ‫ج‪ -‬اللفائفي ‪.Ileum‬‬ ‫ويتم فيها ه�ضم المواد الغذائيه نهائي ًا وتحويلها �إلى جزيئات �صغيره ي�سهل على الأمعاء الدقيقة امت�صا�صها‬ ‫ودفعها �إلى الدم‪� .‬أَ َّما المواد غير المه�ضومة فتمر �إلى االمعاء الغليظة‪.‬‬

‫الفتق ‪:Hernia‬‬ ‫كثير ًا ما ين�ش�أ الفتق عن نقطة �ضعف في الع�ضالت الأمامية‬ ‫للبط ��ن‪ .‬و�إذا ا�ستم ��ر الم�صاب بممار�سة الأعم ��ال الع�ضلية‬ ‫ت�أخ ��ذ نقط ��ة ال�ضعف هذه ف ��ي الكبر تدريجي� � ًا حتى ت�صبح‬ ‫فتحة ت�سمح لجزء من االمعاء بالبروز منها‪.‬‬

‫‪68‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫�شخ�ص م�صاب بالفتق‬


‫‪Nutrition In Human Beings‬‬

‫‪ -6‬الأمعاء الغليظة ‪ :Large Intestine‬قناة وا�سعة ع�ضلية طولها حوالي ‪� 160‬سم و ُتق ََّ�س ُم �إلى‪:‬‬ ‫�أ ‪ -‬المع ��ى الأع ��ور (الم�صران االعور) ‪ Cecum‬كي�س �صغير يقع في الجهة اليمنى من تجويف البطن يفتح‬ ‫في ��ه اللفائف ��ى وتت�صل به من �أ�سفل الزائدة الدودي ��ة ‪ Vermiform Appendix‬وهي‪�:‬أنبوبة ق�صيرة‬ ‫مغلقة‪.‬وكثير ًا ما تلتهب فتزال بالجراحة‪.‬‬ ‫ب‪ -‬القول ��ون ‪ Colon‬يت�ص ��ل المع ��ي الأعور من �أع�ل�اه ب�أنبوبة مت�سع ��ة تمتد �صاعدة ف ��ي بدايتها بمحاذاة‬ ‫الخا�ص ��رة اليمن ��ى وت�سم ��ى القولون ال�صاع ��د ‪ colon Ascending‬ث ��م تنثنى لت�صب ��ح �أُ ِفقية و ُت ْع ُ‬ ‫رف‬ ‫بالقول ��ون الم�ستعر� ��ض ‪ ،Transverse colon‬ث ��م تنثنى هابطة في الجهة الي�س ��رى وت�سمى بالقولون‬ ‫النازل ‪ Descending Colon‬الذي ينتهي بجزء ملتو على �شكل ‪ s‬ي�سمى بالقولون الأ�سية‪.‬‬ ‫ج‪ -‬الم�ستقيم‪ Rectum :‬وهو الجزء الأخير من المعى الغليظ وينتهى بفتحة ال�شرج ‪.‬‬ ‫‪ -7‬ال�شرج ‪ Anus‬وتحيط بفتحة ال�شرج ع�ضلة دائرية عا�صرة‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬ملحقات القناة اله�ضمية‪:‬‬ ‫تت�صل بالقناةاله�ضمية عدة غدد تقوم ب�إفراز �إنزيمات ها�ضمة ت�صبها على الطعام داخل القناة اله�ضمية‬ ‫الغدة ‪:Gland‬‬ ‫عبارة عن ع�ضو �أو ن�سيج يقوم بتكوين مواد خا�صة داخل خالياه‪ ،‬ثم يفرزه داخل الج�سم �أوخارجه‪.‬‬ ‫والغدد الملحقة بالقناه اله�ضمية هي‪:‬‬ ‫‪ -1‬الغ ��دد اللعابي ��ه ‪ Salivary glands‬غدد عنقودية ال�شكل وهي ثالث ��ة �أزواج الزوج الأول ي�سمى الغدتين‬ ‫النكفيتي ��ن وال ��زوج الثاني ي�سمى الغدتي ��ن تحت الل�سان والزوج الثالث ي�سم ��ى الغدتين تحت الفك ال�سفلي‪.‬‬ ‫وتفرز هذه الغدداللعاب الذي ت�صبه داخل الفم بوا�سطة قنوات خا�صة �شكل (‪.)8-4‬‬

‫الغدة النكفية‬ ‫غدة تحت فكيه‬ ‫لجيم الل�سان‬ ‫مدخل القناة تحت الل�سانيه‬ ‫قناة تحت فكيه‬

‫غدة تحت الل�سان‬

‫�شكل (‪ )8-4‬الغدد اللعابية‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪69‬‬


‫التغذية في الإن�سان‬

‫النكاف (�أبو كعب)‬ ‫�إن مر� ��ض الن ��كاف (�أبو كعب) مر�ض فيرو�س ��ي معدي �شائع وفيه تنتف ��خ الغدة النكفية‪.‬‬ ‫وي�شع ��ر الم�ص ��اب بالألم عند فتح فم ��ه‪� ،‬أوبلع �أي �شيء مع ارتفاع درج ��ة الحراره‪ .‬ويتمثل‬ ‫خط ��ره بانتفاخ والته ��اب الخ�صيتين عند الذك ��ر‪� ،‬أو المبي�ضين عند الأُنث ��ى‪ .‬وفي النادر‬ ‫ي�صاب الذكر بالعقم‪.‬‬ ‫‪ -2‬غدة البنكريا�س ‪ Pancreatic gland‬غدة عنقودية تقع بين �أ�سفل المعدة و�أعلى القولون الم�ستعر�ض‪.‬‬ ‫طرفه ��ا الأي�سر يرتبط بالطحال الذي يال�صق الناحية الي�سرى للمع ��دة‪ .‬ويفرز البنكريا�س ع�صارة ها�ضمة‬ ‫ت�سمى الع�صارة البنكريا�سية تتجمع بوا�سطة قناة رفيعة ت�شبة الري�شة في �شكلها وت�سمى القناة البنكريا�سية‬ ‫و ُت ْفت َُح مع القناة ال�صفراوية في الإثنى ع�شر بفتحة م�شتركة �شكل(‪.)9-4‬‬ ‫الوريد الأجوف الف�ص الأيمن من‬ ‫الكبد‬ ‫معدة‬ ‫ال�سفلي‬ ‫قناة الكبد‬ ‫اليمنى‬

‫‪ -3‬غ ��دة الكب ��د ‪� Liver gland‬أكب ��ر غ ��دة ف ��ي‬ ‫الج�س ��م وتقع تح ��ت الحج ��اب الحاجز ف ��ي �أعلى‬ ‫الخا�ص ��رة اليمنى‪� .‬سطحها العل ��وي محدب �أمل�س‬ ‫يال�ص ��ق �سط ��ح الحجاب الحاج ��ز ال�سفل ��ي‪ ،‬و�أَ ّما‬ ‫�سطح ��ه ال�سفلي فيغطي الجزء الأيمن من المعدة‪.‬‬ ‫والكبد مغط ��ى بوا�سطة ال�ضلوع التي توفر الحماية‬ ‫ل ��ه‪ُ .‬و َيقّ�سم الكبد بوا�سطة رباط ‪� Ligament‬إلى بنكريا�س‬ ‫ف�صي ��ن ‪�.‬أيمن كبير و�أي�سر �أ�صغر بكثير من الف�ص وريد بابي كبدي‬ ‫الأيم ��ن ‪ ،‬ويخ ��رج من كل ف�ص قن ��اة لنقل ع�صارة‬ ‫االثنى ع�شر‬ ‫ال�صف ��راء �إل ��ى الحوي�صل ��ة ال�صفراوي ��ة ‪Gall‬‬ ‫‪ bladder‬الت ��ي تقع �أ�سفل الف� ��ص الأيمن ال�شكل‬ ‫(‪.)9-4‬‬

‫حوي�صلة �صفراوية‬ ‫قناة �صفراوية‬ ‫م�شتركة‬

‫�شكل (‪ )9-4‬الكبد والحوي�صلة ال�صفراوية والبنكريا�س‬

‫‪70‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Nutrition In Human Beings‬‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫قم بم�ساعدة معلمك بت�شريح حيوان ثديي (�أرنب مثال) لتتعرف على �أجزاء الجهاز‬ ‫اله�ضمي ‪.‬‬

‫ما دور الكبد في �إنتاج ع�صارة ال�صفراء؟‬ ‫تتك ��ون ال�صف ��راء م ��ن �أ�صباغ م�شتق ��ه من نوات ��ج تحطي ��م الهيموغلوبين‪ ،‬ومن‬ ‫الأمالح والكول�سترول‪ .‬وتعطي ال�صفراء للبالزما لونها الأ�صفر ال�شاحب‪ ،‬وتعطي‬ ‫الب ��ول والبراز لونهما الممي ��ز كما �أن زيادة �إفرازه ��ا وتر�سبها في الجلد يعطي‬ ‫�إ�صفرار اللون المميز لمر�ض ��ى اليرقان ‪ .Jaundice‬وتُخَ ّزن ع�صارة ال�صفراء‬ ‫ف ��ي الحوي�صلة ال�صفراوي ��ة وعلى الرغم من �أن الكول�ست ��رول يكون موجود ًا في‬ ‫ع�ص ��ارة ال�صفراء ب�شكل محلول غير �أنه يمكن �أن يتر�سب تحت ظروف معينة‬ ‫ُم�شَ � � ّك ًال َح َ�ص ��ى ال�صفراء ‪� Gall stones‬ش ��كل (‪ )10-4‬والتي يمكن �إزالتها‬ ‫جراحي ًا‪� ،‬أو عن طريق جهاز التنظير عبر المعدة والإثنى ع�شر دون الحاجة �إلى‬ ‫�إجراء عمل جراحي‪.‬‬

‫�شكل (‪)10-4‬‬ ‫ح�صى المرارة في الإن�سان‬

‫�إن �إدم ��ان الخم ��ر من �أ�شه ��ر �أ�سباب التليف للكبد‪.‬كم ��ا �أن التعر�ض للم ��واد الكيميائية‬ ‫المختلف ��ة كو�سائل التنظيف‪،‬والأدويه ‪،‬والمواد الكيميائية ال�صناعية‪ .‬ين�ش�أ عنها �إلتهاب‬ ‫الكبد ال�سام الذي يمكن �أن ي�ؤدي �إلى التليف الذي يعتبر �سبب ًا رئي�سي ًا للوفاة‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪71‬‬


‫التغذية في الإن�سان‬

‫اله�ضم‬

‫‪Digestion‬‬

‫ل ��و تناولت قطعة من الخبز وبد�أت تم�ضغها في فمك‪ ،‬ل�سال لعابك عليها‪ ،‬ثم تبد�أ قطعة الخبز بالذوبان‬ ‫تدريجي ًا‪ ،‬ولو م�ضغت قطعة الخبز �أكثر ف�أكثر لأح�س�ست بحالوة طعم الخبز في فمك‪� .‬إن قطعة الخبز مكونة‬ ‫من مواد كربوهيدراتية �أو ن�شوية‪ ،‬واللعاب يحتوي على �أنزيم يه�ضم المواد الن�شوية المطبوخة‪ ،‬ويحولها �إلى‬ ‫�سكريات ب�سيطة مثل المالتوز والجلوكوز‪.‬‬ ‫يتملك الإن�سان جهاز ًا ه�ضمي ًا كامال‪ ،‬ويحدث اله�ضم في الإن�سان خارج الخاليا‪.‬‬ ‫فكيف يتم ه�ضم المواد الغذائية المختلفة داخل ج�سمك؟‬ ‫اله�ضم (‪ )Digestion‬عملية حيوكيميائية تعني تحويل جزيئات الغذاء الكبيرة �إلى جزيئات �صغيرة ي�سهل‬ ‫امت�صا�صه ��ا ف ��ي الأمعاء الدقيق ��ة‪�( .‬أي ت�ستطيع المرور خالل �أغ�شي ��ة الخاليا في الأمع ��اء الدقيقة) ويتم‬ ‫اله�ضم بوا�سطة �إِنزيمات خا�صة ‪.Enzymes‬‬ ‫وتحدث عملية اله�ضم عن طريق ما ي�سمى بالتمي�ؤ الأنزيمي (التحلل المائي) (‪)Enzymatic Hydrolysis‬‬ ‫وه ��ي العملي ��ة التي يحدث فيها ان�شطار للجزي ء الع�ضوي الكبير �إلى جزيئات �أ�صغر بعد �إ�ضافة الماء‪ .‬ومما‬ ‫ي�ساعد في �سرعة هذه العملية الأنزيمات الها�ضمة الموجودة داخل ج�سم المخلوق الحي‪.‬‬ ‫تعتم ��د عملي ��ة اله�ضم على تك�سي ��ر الروابط بين جزيئات الغ ��ذاء الكبيرة بوا�سطة �أنزيم ��ات التحلل المائي‬ ‫و�إ�ضافة جزيء الماء لكل وحدتين منف�صلتين‪ ،‬بغية تزويد �إحدى الوحدتين ب�أيون الهيدروجين ‪ ،H+‬والوحدة‬ ‫الأخ ��رى ب�أي ��ون الهيدروك�سي ��ل‪ ،OH-‬فتتكون بذلك جزيئ ��ات ع�ضوية ب�سيطة تكون ف ��ي مجموعها الجزيء‬ ‫الع�ضوي المعقد‪� .‬أن عملية اله�ضم (التمي�ؤ) هي عك�س عملية التكتل (البلمرة) (‪ )Polymerisation‬التي‬ ‫تتكون بوا�سطتها الجزيئات الكبيرة المعقدة من جزيئات ب�سيطة‪.‬‬ ‫ويج ��ب �أن نعلم �أن عدد جزيئات الماء الالزمة له�ضم جزيء ع�ضوي معقد ت�ساوي عدد الجزيئات الأ�سا�سية‬ ‫التي تكون الجزيء الع�ضوي المعقد مطروح ًا منها واحد‪.‬‬ ‫يحت ��وي غذاء الإن�س ��ان على �أنواع مختلفة م ��ن المواد الغذائي ��ة بع�ضها بحاجة له�ضم مث ��ل الكربوهيدرات‬ ‫والبروتين ��ات والدهني ��ات‪ ،‬ومواد غذائي ��ة ال تحتاج له�ضم ويمت�صه ��ا الج�سم كما هي‪ ،‬مث ��ل الماء والأمالح‬ ‫المعدنية والفيتامينات‪.‬‬ ‫و�سندر�س فيما يلي كيف يتم ه�ضم المواد الغذائية‪:‬‬

‫‪72‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Nutrition In Human Beings‬‬

‫ه�ضم الكربوهيدرات ‪Carbohydrate Digestion‬‬

‫ي�أخ ��ذ الج�س ��م المواد الكربوهيدرايتة على �شكل ن�شا �أو �سكاكر معق ��دة ‪،‬وتكون هذه المواد معقدة تتكون من‬ ‫عدد كبير من جزيئات ال�سكر الب�سيطة‪.‬‬ ‫النات ��ج النهائ ��ي له�ضم المواد الكربوهيدراتية داخ ��ل ج�سم الإن�سان هو �سكريات �أحادي ��ة ب�سيطة مثل �سكر‬ ‫الجلوكوز والفركتوز والجالكتوز‪ .‬وتحدث عملية اله�ضم بوا�سطة �أنزيمات خا�صة بعد �إ�ضافة الماء‪.‬‬ ‫يتم ه�ضم الكربوهيدات في منطقتين في الجهاز اله�ضمي هما الفم والأمعاء الدقيقة‪.‬‬ ‫يبد�أ ه�ضم الكربوهيدرات في الفم بفعل �أنزيم �أميليز اللعاب (‪ )Salivary Amylase‬وي�سمى �أي�ضا �أنزيم‬ ‫التيالين (‪ ،)Ptyalin‬ويفرز هذا الأنزيم مع اللعاب في الفم‪ ،‬ووظيفته ه�ضم المواد الكربوهيدراتية عديدة‬ ‫الت�سك ��ر مث ��ل الن�شا المطبوخ وتحويلها �إلى �سكر المالتوز ثم �إلى �سكر الجلوكوز‪ .‬وال يعمل هذا الأنزيم �إال في‬ ‫و�س ��ط قاع ��دي‪ ،‬لذلك يتوقف عمله بعدما ت�صل لقمة الطعام �إلى المع ��دة بفترة ق�صيرة‪ ،‬حيث تفرز المعدة‬ ‫حم�ض الكلور الذي يحول الو�سط من قاعدي �إلى حام�ضي‪ ،‬وعندما ت�صل المواد ال�سكرية �إلى الأمعاء ت�ستكمل‬ ‫عملي ��ة اله�ضم حيث ت�ص ��ب ع�صارة البنكريا�س المحتوي ��ة على �أنزيم �أميلي ��ز البنكريا�س (‪Pancreatic‬‬ ‫‪ )Amylase‬وي�سم ��ى �أي�ضا �أنزي ��م الأميلوب�سين (‪ ،)Amylopsin‬ويحول هذا الأنزي ��م ما تبقى من الن�شا‬ ‫ال ��ذي لم يه�ض ��م في الفم �إلى �سك ��ر المالتوز وال يعمل ه ��ذا الأنزيم اال في و�سط قل ��وي خفيف (حيث تفرز‬ ‫ال�صف ��راء الت ��ي تعمل على تحوي ��ل الو�سط الحم�ض ��ي �إلى قلوي)‪ ،‬كما توج ��د في الأمعاء الدقيق ��ة �أنزيمات‬ ‫ال�سكريز (‪ )Sucrase‬والمالتي ��ز (‪ )Maltase‬والالكتيز (‪ ،)Lactase‬وتفرز هذه الأنزيمات مع الع�صارة‬ ‫المعوي ��ة وال تعم ��ل �إال في و�سط قاعدي‪ ،‬وتق ��وم هذه الأنزيمات به�ض ��م �سكر المالتوز وال�سك ��روز والالكتوز‬ ‫وتحولهم ��ا �إلى �سكريات �أحادية مثل الجلوكوز والفركتوز والجالكتوز‪ ،‬ي�سهل امت�صا�صها في خمالت الأمعاء‬ ‫الدقيقة‪.‬‬

‫م ��ن الإنزيمات الها�ضمة للكربوهيدرات �أنزي ��م ال�سليوليز (‪ ،)Cellulase‬وتفرزه بع�ض‬ ‫�أنواع البكتيريا الموجودة في �أمعاء الحيوانات المجترة مثل الماعز والخراف‪ ،‬يه�ضم هذا‬ ‫الأنزيم المواد ال�سيليلوزية في الأع�شاب ويحولها �إلى �سكر الجلوكوز القابل لالمت�صا�ص‬ ‫في الأمعاء الدقيقة‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪73‬‬


‫التغذية في الإن�سان‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫خذ قطعة �صغيرة من الخبز وام�ضغها في فمك لعدة دقائق دون بلعها‪ ،‬والحظ طعم قطعة‬ ‫الخب ��ز في بداية م�ضغها والتغير الذي يطرا بعد ع ��دة دقائق (حوالي ‪ 15-10‬دقيقة)‪ .‬ما‬ ‫ه ��و تعليقك لتغي ��ر طعم الخبز في الفم؟ وماهي نواتج التحليل وا�سم الأنزيم الم�س�ؤول عن‬ ‫اله�ضم؟‬

‫ه�ضم البروتينات ‪:Protein Digestion‬‬

‫تتكون المواد البروتينية من ارتباط جزيئات ب�سيطة ت�سمى الأحما�ض الأمينية‪ ،‬ترتبط مع بع�ضها البع�ض‬ ‫بوا�سطة روابط ببتيدية مكونة �سال�سل طويلة‪ ،‬ويتم ه�ضم البروتينات �أو تحويلها �إلى �أحما�ض �أمينية بوا�سطة‬ ‫�أنزيمات خا�صة بعد �إ�ضافة الماء‪ .‬ويكون الناتج النهائي له�ضم المواد البروتينية �أحما�ض �أمينية‪.‬‬ ‫يت ��م ه�ضم البروتينات في المعدة والأمع ��اء الدقيقة‪ ،‬ففي المعدة يوجد �أنزيم البب�سين (‪( ،)Pepsin‬الذي‬ ‫يف ��رز مع الع�صارة المعدية م ��ن بع�ض خاليا المعدة)‪ ،‬ويعمل في و�سط حم�ضي بوجود حم�ض الكلور المفرز‬ ‫م ��ن جدار المعدة �أي�ض ًا‪ .‬ويه�ضم هذا الأنزيم البروتين ��ات المعقدة ويحولها �إلى مواد ب�سيطة ت�سمى عديدة‬ ‫الببتي ��د وفي الأمعاء الدقيقة يوج ��د �أنزيم الترب�سين (‪ )Trypsin‬المفرز مع الع�ص ��ارة البنكريا�سية التي‬ ‫ت�صب في الأثنى ع�شر‪ ،‬ويعمل هذا الأنزيم في و�سط قاعدي‪ ،‬ويقوم هذا الأنزيم به�ضم البروتينات التي لم‬ ‫ته�ضم في المعدة ‪ ،‬ويحولها �إلى مواد عديدة الببتيد‪ ،‬ثم �إلى �أحما�ض �أمينية‪ ،‬كما توجد في الأمعاء الدقيقة‬ ‫�أنزيم ��ات ها�ضمة للبروتينات (‪ )Proteases‬تفرز مع الع�صارة المعوي ��ة من جدار الأمعاء الدقيقة‪ ،‬وتقوم‬ ‫هذه الأنزيمات به�ضم ما تبقى من البروتينات وتحولها نهائي ًا �إلى �أحما�ض �أمينية‪.‬‬

‫�إن انفراد المعدة ب�إفراز حم�ض الهيدروكلوريك ال يزال �أمر ًا غام�ض ًا خا�صة و�أن الأحما�ض‬ ‫المركزة ُت ْت ِل ُف‪ ،‬وت َُح ِّط ُم المواد الع�ضوية لذلك قد يتبادر للذهن‪.‬‬ ‫�س‪ :‬لماذا ال ُيه�ضم جدا ُر المعدة بفعل �إنزيماتها؟ ابحث في هذا المو�ضوع‪.‬‬

‫‪74‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Nutrition In Human Beings‬‬

‫ه�ضم الدهون ‪:Fat Digestion‬‬ ‫تتك ��ون المواد الدهنية من جزيئات الأحما�ض الدهني ��ة والجلي�سرول‪ ،‬ويتم ه�ضم الدهون �أو تحللها بوا�سطة‬ ‫�أنزيمات خا�صة بعد �إ�ضافة الماء‪ .‬ويكون الناتج النهائي له�ضم الدهون هو �أحما�ض دهنية وجلي�سرول‪.‬‬ ‫يت ��م ه�ض ��م الدهون في الأمع ��اء الدقيقة‪ ،‬وعلى عك� ��س الكربوهي ��درات والبروتينات ف�أن الده ��ون ال تمتزج‬ ‫بالماء‪ .‬تقوم الع�صارة ال�صفراوية المفرزة من الكبد بتحويل الدهون المعقدة �إلى م�ستحلب دهني (قطرات‬ ‫م ��ن الده ��ون معلقة)‪ ،‬ثم يقوم �أنزي ��م الليبيز (‪ )Lipase‬الذي يفرز من الع�ص ��ارة البنكريا�سية في الأثنى‬ ‫ع�ش ��ر به�ضم الم�ستحلب الدهن ��ي ويحوله �إلى �أحما�ض دهنية وجلي�سرول‪ ،‬وبالإ�ضافة �إلى ذلك تفرز الأمعاء‬ ‫الدقيق ��ة �أنزيمات ها�ضم ��ة للدهون (‪ )Lipases‬ت�سم ��ى �أنزيمات الأغ�شية من خالي ��ا خا�صة في جدرانها‪،‬‬ ‫ته�ضم هذه الأنزيمات ما تبقى من الدهون �إلى �أحما�ض دهنية وجلي�سرول‪.‬‬ ‫‪Obesity‬‬

‫ال�سمنة‬ ‫ال�سمن ��ة تنتج ع ��ن تراكم الده ��ون في الج�س ��م �أو تخزين الج�سم لكمي ��ة زائدة عن‬ ‫حاجت ��ة منها‪ ،‬ويمك ��ن تق�سيم ال�سمنة �إلى نوعي ��ن تبع ًا لطبيعة تكوينه ��ا‪ ،‬الأول ناتج عن‬ ‫زي ��ادة عدد الخاليا الدهنية وهذا النوع يحدث ع ��اد ًة عند الأطفال وفي مرحلة ال�شباب‬ ‫المبك ��رة‪ ،‬والثاني ينتج عن زيادة حجم الخاليا الدهنية ويحدث عاد ًة في مرحلة البلوغ‬ ‫وعن ��د الكبار‪ .‬وتعتب ��ر ال�سمنة من �أبرز الأ�سباب ال�صحية الت ��ي ينتج عنها ظهور العديد‬ ‫من الأمرا�ض مثل �أمرا�ض القلب والأوعية الدموية‪ ،‬و�إرتفاع �ضغط الدم‪ ،‬وداء ال�سكري‪،‬‬ ‫والتهاب المفا�صل‪ .‬وتنتج ال�سمنة من عدة عوامل كالإفراط في تناول الطعام‪ ،‬والعادات‬ ‫الغذائية الخاطئة‪ ،‬وقلة الن�شاط والحركة‪ ،‬وزيادة �إفراز الغدة الكظرية وقلة ن�شاط الغدة‬ ‫الدرقي ��ة‪� ،‬أو نتيج ��ة تناول بع�ض الأدوية مثل �أدوية الأمرا� ��ض النف�سية‪� ،‬أو نتيجة العوامل‬ ‫الوراثية‪ .‬وللتخل�ص من زيادة الوزن يمكن �إتباع االتي‪:‬‬ ‫‪ -1‬تناول وجبات متوازنة ذات �سعرات حرارية قليلة تفي باحتياجات الج�سم‪.‬‬ ‫‪ -2‬تغييربع� ��ض الع ��ادات الغذائي ��ة الخاطئ ��ة كتناول الوجب ��ات ال�سريع ��ة (البطاط�س‪،‬‬ ‫ال�شاورما‪ ،‬الهمبرجر)‪ ،‬والمك�سرات والحلوى �أو غيرها عند م�شاهدة التلفاز‪.‬‬ ‫‪ -3‬عدم الإفراط في تناول الدهون‪.‬‬ ‫‪ -4‬التقليل من تناول ال�سكريات‪.‬‬ ‫‪ -5‬الإكثارمن تناول الأطعمة الغنية بالألياف‪.‬‬ ‫‪ -6‬مزاولة بع�ض الأن�شطة الريا�ضية مثل الم�شي وال�سباحة‪.‬‬ ‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪75‬‬


‫التغذية في الإن�سان‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫الم�ستحلب الدهني‬ ‫الأدوات والمواد ‪ :‬مرارة خروف ‪ ،‬زيت طعام ‪� ،‬إبرة حقنة ( يمكن الح�صول عليها‬ ‫من ال�صيدلية ) ‪ ،‬ك�أ�س زجاجي ‪.‬‬ ‫طريقة العمل ‪:‬‬ ‫ـ خ ��ذ قلي�ل ً�ا م ��ن الزيت الم�س ��تخدم للطعام في المنزل‪ ،‬و�ض ��عه ف ��ي ك�أ�س زجاجي‬ ‫�شفاف‪.‬‬ ‫ـ حاول ب�إبرة الحقنة �أو ب�أي طريقة �أن ت�أخذ كمية من الع�صارة ال�صفراوية الموجودة‬ ‫في مرارة الخروف‪ ،‬ثم ت�سكبها على الزيت الموجود في الك�أ�س‪.‬‬ ‫ـ ماذا تالحظ ؟‬

‫امت�صا�ص المواد الغذائية المه�ضومة‬

‫‪Absorption of digested food‬‬ ‫خمالت‬

‫تتمي ��ز الم ��واد الغذائي ��ة المه�ض ��ومة ب�أنه ��ا‬ ‫جزيئ ��ات �ص ��غيرة ت�س ��تطيع المرور خالل �أغ�ش ��ية‬ ‫الخلية‪،‬ت�س ��تعملها الخالي ��ا لإنت ��اج الطاقة‪،‬وبن ��اء‬ ‫�أن�سجة جديدة‪.‬‬ ‫الغ�شاء‬ ‫الع�صبي‬ ‫الليف‬ ‫المخاطي‬ ‫االمت�صا�ص ‪:Absorption‬‬ ‫خاليا غدية‬ ‫هو انتقال نواتج ه�ضم المواد الغذائية عبر الغ�شاء‬ ‫ك�أ�سية‬ ‫المخاط ��ي للقن ��اة اله�ض ��مية‪ ،‬ودخوله ��ا �إلى الدم‪ .‬الغدة المعوية‬ ‫تحت‬ ‫الوريد‬ ‫ويتم االمت�ص ��ا�ص في كل �أجزاء القناة اله�ض ��مية‪،‬‬ ‫المخاطي‬ ‫ال�شريان‬ ‫الغالف‬ ‫غير �أن معظم االمت�صا�ص يمر في الأمعاء الدقيقة‬ ‫الوعاء‬ ‫الع�ضلي‬ ‫وب�شكل خا�ص في اللفائفي وي�ساعد وجود الخَ َمالت‬ ‫اللمفي‬ ‫المعوية على �إتمام عملية الإمت�صا�ص بكفاءة‪.‬‬ ‫�شكل تركيب (‪ )11-4‬تركيب الخملة في الأمعاء الدقيقة‬ ‫الخال ي ��ا‬ ‫الطالئية‬ ‫�شبكة الأوعية‬ ‫الدموية‬

‫‪76‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Nutrition In Human Beings‬‬

‫كيف يتم االمت�صا�ص؟‬ ‫ُت َب ِّط � ُ�ن جدار الأمعاء الدقيقة م ��ن الداخل زوائد تدعى بالخمالت ‪ .Villi‬وتمر الجزيئات الغذائية ال�صغيرة‬ ‫من خالل الخمالت �إلى الدم ويوجد في المللمتر المربع الواحد حوالي ‪ 40-20‬خَ َملة‪ ،‬والم�ساحة الإجمالية‬ ‫لجمي ��ع الخمالت ه ��ي حوالي ‪ 300‬م‪ 2‬وهذه لزيادة �سطح االمت�صا�ص وتحتوي كل خملة على �شعيرات دموية‬ ‫و�أوعية لمفاوية‪ .‬وتمر ال�سكاكر الب�سيطة‪ ،‬والأحما�ض الأمينية والجل�سرين‪ ،‬والأمالح المعدنية‪ ،‬والفيتامينات‬ ‫في ال�شعيرات الدموية للخملة ال�شكل (‪.)11-4‬‬ ‫�أما نواتج ه�ضم الدهون مثل الأحما�ض الدهنية فتمر في الأوعية اللمفاوية للخَ َم َلة ‪.‬وفي النهاية تقوم الأوعية‬ ‫اللمفاوية بطرح الأحما�ض الدهنية �إلى مجرى الدم‪.‬‬ ‫يحمل الدم نواتج ه�ضم المواد الغذائية �إلى الخاليا‪ .‬وهناك يتم ت�أك�سدها لإنتاج الطاقة �أو تتحد مع بع�ضها‬ ‫مكون ��ة المواد الالزمة للنمو ولتعوي� ��ض الأن�سجة التالفة‪� .‬أما الغذاء غير المه�ضوم فيمر من الأمعاء الدقيقة‬ ‫�إل ��ى الأمعاء الغليظة بوا�سطة الحركة الدودية للأمع ��اء‪ .‬يمت�ص جدار الأمعاء الغليظة كمية كبيرة من الماء‬ ‫الموج ��ود بالغ ��ذاء غير المه�ضوم وتجف بذلك ف�ضالت الغذاء التي ت�سم ��ى عندها بالبراز ‪.Feces‬ثم ُيطر ُد‬ ‫البرا ُز من فتحة ال�شرج وقت الإرادة‪.‬‬

‫تفميم القولون وتفميم اللفائفي‪:‬‬ ‫ق ��د يكون من ال�ض ��روري في عالج �أمرا� ��ض معينة ت�صيب الجه ��از اله�ضمي ك�سرطان‬ ‫المع ��ي الغلي ��ظ ‪،‬ومر� ��ض ال� � َّر ْدب‪ ،‬والته ��اب القول ��ون التقرح ��ي ا�ستئ�ص ��ال ق�سم من‬ ‫الجه ��از اله�ضمي (اال�ستئ�صال الجزئي للمعدة)‪ .‬وقد يك ��ون ممكن ًا �أن يخاط الطرفان‬ ‫المق�صو�ص ��ان الواحد بالآخر لإبقاء مم ��ر للطعام‪ ،‬و�إذا لم يكن ذلك ممكن ًا ِي َت ُّم �إحداث‬ ‫فتح ��ة ا�صطناعية ف ��ي جدار البطن لم ��رور البراز باتج ��اه كي�س ت�سم ��ى العملية تفميم‬ ‫القول ��ون عندما يفتح القولون عبر فوهة‪ .‬وتفميم اللفائف ��ي عندما ُيفتح الق�سم الأ�سفل‬ ‫م ��ن المعي الدقيق عب ��ر فوهة وفي بع�ض الح ��االت ت ُْجرى عملية تفمي ��م م�ؤقت للقولون‬ ‫لل�سماح ب�شفاء القولون الم�صاب �أو لمنع انفجاره ب�سبب وجود ان�سداد في الأمعاء‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪77‬‬


‫التغذية في الإن�سان‬

‫�أمرا�ض الجهاز اله�ضمي‬

‫‪Diseases Of The Digestive System‬‬

‫‪ -1‬فيرو�س الإلتهاب الكبدي (�أ) ‪: viral hepatitis A‬‬ ‫جدول (‪ )3-4‬طرق �إنتقال و�أعرا�ض والوقاية والعالج من مر�ض الإلتهاب الكبدي (�أ)‪:‬‬

‫طرق انتقال المر�ض‬

‫اعرا�ض المر�ض‬

‫الوقاية‬

‫العالج‬

‫تناول االطعمة واال�شربة‬ ‫الملوثة ببراز المري�ض‪.‬‬ ‫تن ��اول المح ��ار (�أم‬ ‫الخلول) المل ��وث الذي‬ ‫لم يتم طهيه جيد ًا‪.‬‬

‫ تعب و�إعياء‪ ،‬غثيان وقيء‪.‬‬‫ ارتفاع في درجة الحرارة‪.‬‬‫ �آالم في الع�ضالت والمفا�صل‪.‬‬‫ ع ��دم ارتياح في الج ��زء العلوي‬‫الأيمن م ��ن البط ��ن‪ ،‬ت�ستمر هذة‬ ‫المرحل ��ة دون �أن ي�شع ��ر المري�ض‬ ‫ب� ��أى م ��ن ه ��ذه الأعرا� ��ض‪ .‬بع ��د‬ ‫�إنق�ضاء ب�ضع ��ة �أيام يبد�أ اليرقان‬ ‫بالظه ��ور‪ ،‬ث ��م ي ��زول خ�ل�ال‬ ‫�أ�سبوعي ��ن �أو ثالث ��ة �أ�سابيع ويظل‬ ‫المري� ��ض ي�شعر بنوع من الإكتئاب‬ ‫والإرهاق‪.‬‬

‫ ا�ستعمال المري�ض‬‫ادوات ومنا�ش ��ف‬ ‫ومرحا�ض خا�ص ًا به‪.‬‬ ‫ حق ��ن اف ��راد‬‫عائل ��ة الم�صاب (�أو‬ ‫الم�سافري ��ن ال ��ى‬ ‫مناط ��ق تكث ��ر بينها‬ ‫ح ��االت الإ�صاب ��ة‬ ‫بالإلته ��اب الكب ��دي‬ ‫«�أ‪،‬ب» والغلوبيولي ��ن‬ ‫غام ��ا لمن ��ع انت�ش ��ار‬ ‫العدوى‪.‬‬

‫ الراح ��ة وع ��دم‬‫الإجهاد‪.‬‬ ‫ تناول طعام ًا خفيف ًا‬‫بدون دهن‪.‬‬ ‫ الإكث ��ار من �شرب‬‫ع�صير الفاكهة‪.‬‬ ‫ ي�ستعي ��د معظ ��م‬‫الم�صابي ��ن به ��ذا‬ ‫المر� ��ض عافيته ��م‪،‬‬ ‫وق ��د يتطل ��ب ف ��ي‬ ‫ح ��االت معين ��ة عدة‬ ‫�أ�سابيع �أو �أ�شهر‪.‬‬

‫‪78‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Nutrition In Human Beings‬‬

‫‪ -2‬فيرو�س الإلتهاب الكبدي «ب» ‪:Viralhepatitis B‬‬ ‫جدول (‪ )4-4‬طرق �إنتقال و�أعرا�ض والوقاية والعالج من مر�ض الإلتهاب الكبدي (ب)‪:‬‬

‫طرق انتقال المر�ض‬

‫اعرا�ض المر�ض‬

‫ ينتقل عن طريق الدم‬‫الملوث (عند نقل الدم‬ ‫والم�شاركة في ا�ستخدام‬ ‫�إبر الحقن بين مدمني‬ ‫المخدرات بالحقن‬ ‫بالوريد‪،‬وعن طريق‬ ‫الو�شم)‪.‬‬ ‫ باللقاء الجن�سي عن‬‫طريق ال�سائل المنوي‬ ‫الملوث‪.‬‬ ‫ اللعاب الملوث‪.‬‬‫ تنتقل العدوى �إلى‬‫الأطفال �أثناء الوالدة‪� ،‬إذا‬ ‫كانت الأم م�صابة‪.‬‬

‫ت�شاب ��ه �أعرا� ��ض الته ��اب الكبد‬ ‫الح ��اد « �أ«‪ ،‬ولكنه ��ا تك ��ون �أ�شد‬ ‫في الع ��ادة وت�ستمر م ��دة �أطول‪.‬‬ ‫يمث ��ل اليرق ��ان العار� ��ض الأكثر‬ ‫و�ضوح� � ًا‪ ،‬ولكن اليح ��دث في كل‬ ‫حالة‪ .‬ويمكن �أن ي�صاب �شخ�ص‬ ‫بالتهاب الكب ��د الحاد (ب) دون‬ ‫ظه ��ور �أي عار� ��ض م ��ن �أعرا�ض‬ ‫هذا المر�ض عليه‪.‬‬

‫الوقاية‬

‫العالج‬

‫التلقيح�ضدفيرو�س ‪ -‬الراحة التامة‪.‬‬ ‫التهاب الكبد (ب) ‪ -‬تناول �أطعمة غنية‬ ‫بالوحدات الحرارية‪.‬‬ ‫ اعط ��اء المري� ��ض‬‫ف ��ي ح ��االت معين ��ة‬ ‫ال�سوائل ع ��ن طريق‬ ‫الوريد‪.‬‬ ‫‪ -‬ا�ستخدام الأدوية‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪79‬‬


‫التغذية في الإن�سان‬

‫‪ -3‬قرحة المعدة ‪:Gastric Ulcer‬‬ ‫تتك ��ون قرحة المعدة نتيجة ت�آكل جدار المعدة الداخلي‪ ،‬وو�صول الإفرازات الحم�ضية �إلى الأن�سجة الداخلية‬ ‫المكونة للجدار‪.‬‬ ‫جدول (‪� )5-4‬أ�سباب و�أعرا�ض وطرق الوقاية والعالج من مر�ض قرحة المعدة‪:‬‬

‫�أ�سبابة‬ ‫يعتقد�أن جرثومة‬ ‫البواب الحلزونية‬ ‫‪Helicobacter‬‬

‫�شكل(‪)12 - 4‬‬ ‫قد ت�سبب التهابا‬ ‫وتقرحا لأنها تزيد‬ ‫ً‬ ‫من حام�ضية المعدة‬ ‫بالأ�ضافة�إلى عوامل‬ ‫�آخرى المهيئة للتقرح‬ ‫كالكحول والتدخين‬ ‫والأ�ستخذام الطويل‬ ‫للأ�سبرين �أوالعقاقير‬ ‫غير ال�ستيرويدية‬ ‫الم�ضادة للألتهاب‪.‬‬ ‫والأجهادوتاريخ‬ ‫العائلة الطبي‬ ‫والغذاء‪.‬‬

‫‪80‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫�أعرا�ضه‬

‫طرق الوقاية‬

‫‪ -1‬التقليل من تناول‬ ‫�ألم حارق وقا�ضم ينت�شر‬ ‫عادة عبر الق�سم الأعلى من الإ�سبرين‪.‬‬ ‫‪ -2‬الإمتن ��اع ع ��ن‬ ‫البطن‪ ،‬مبا�شر ًة بعد �أكل‬ ‫�شرب الكحول‪.‬‬ ‫�شيئ ًا معين ًا‪� ،‬أو بعد م�ضي‬ ‫‪ -3‬التقليل من تناول‬ ‫�ساعات على �أكلة‪ .‬وت�شمل‬ ‫الأعرا�ض المحتملة الأخرى ال�شاي والقهوة‪.‬‬ ‫فقدان ال�شهية‪ ،‬وبالتالي نق�ص ‪ -4‬تجنب الإنفعاالت‬ ‫والتوترات ال�شديدة‪.‬‬ ‫الوزن‪ ،‬والتقي�ؤ‪.‬‬ ‫ماهي م�ضاعفات قرحة‬ ‫المعدة؟‬ ‫ النزف‪.‬‬‫ الإنثقاب في مو�ضع القرحة‬‫اله�ضمية ي�ؤدي �إلى ت�سرب‬ ‫محتويات المعدة �إلى الجوف‬ ‫البطني‪ ،‬م�سبب ًا �إلتهاب‬ ‫ال�صفاق ‪.Peritonitis‬‬ ‫ ت�ضيق �صمام مخرج المعدة‬‫(الم�صرة البوابية) مماي�ؤدي‬ ‫�إلى التقي�ؤ‪.‬‬

‫العالج‬ ‫ المعالجة بالعقاقير‪.‬‬‫كم�ضادات الحمو�ضة‬ ‫والمعالجات الأحدث‬ ‫تق�ضي على جرثومة‬ ‫هليكوبكتر بلوري‬ ‫ب�إ�ستخدام مركبات‬ ‫خا�صة‪.‬‬ ‫ المعالجة الجراحية‪.‬‬‫�إن بع�ض الم�صابين‬ ‫بالتقرح او الإنثقاب‬ ‫�أو الترق او الإن�سداد‬ ‫�أو التندب المتوا�صل‬ ‫يحتاجون الى معاجلة‬ ‫جراحية‪ .‬وقد ينطوي‬ ‫الإ�ستئ�صال الجزئي‬ ‫للمعدة المفرز للحم�ض‪،‬‬ ‫�أوفي حال التقرح المعدي‪،‬‬ ‫على جب القرحة نف�سها‪.‬‬ ‫�أو قطع (الع�صب) المنبة‬ ‫لإفراز حم�ض المعدة‪.‬‬


‫‪Nutrition In Human Beings‬‬

‫ال�س�ؤال االول‪ :‬مالمق�صود بالغذاء؟وما وظائفة؟‬ ‫ال�س�ؤال الثاني‪ :‬ف�سر مايلي تف�سيرا علميا‪:‬‬ ‫‪� -1‬إن التعر����ض المبا�ش���ر للأ�شع���ة ف���وق البنف�سجي���ة ي����ؤدي �إل���ى تولي���د فيتامين د (‪ )D‬ف���ي الج�سم‬ ‫الب�شري‪.‬‬ ‫‪ -2‬يجب ه�ضم الغذاء قبل �أن تتمكن الأمعاء الدقيقة من امت�صا�صه‪.‬‬ ‫ال�س����ؤال الثال���ث‪� :‬إن الق���درة عل���ى التح�صيل العلم���ي للطالب يت�أث���ر بم�ستوى تغذيته���م فعلى الرغم‬ ‫م���ن �أهمي���ة وجب���ة الإفطار التي تعي���ن على المتطلب���ات الذهنية والحركي���ة �إال �أن معظم الطالب ال‬ ‫يتناولون هذه الوجبة‪.‬‬ ‫فم���ا اقتراحات���ك لقائمة �أطعم���ة ذات قيمة غذائية يمكن تداولها في المقا�ص���ف المدر�سية لتعوي�ض‬ ‫وجبة الإفطار و�أخرى يجب تجنبها في المقا�صف المدر�سية؟‬ ‫ال�س�ؤال الرابع‪ :‬اختر الجواب ال�صحيح لكل من العبارات التالية‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬فيتامين يذوب في الدهون ي�سبب نق�صه حدوث النزيف الدموي‪:‬‬ ‫‪ -4‬ك‪.‬‬ ‫‪ -3‬هـ‪.‬‬ ‫‪ -2‬ب‪.12‬‬ ‫‪ -1‬ج‪.‬‬ ‫ب‪� -‬أي االجزاء االتية يدخل في تركيب االمعاء الدقيقة عند الإن�سان؟‬ ‫‪ -4‬الم�ستقيم‪.‬‬ ‫‪ -3‬الم�صران االعور‪.‬‬ ‫‪ -2‬القولون‪.‬‬ ‫‪ -1‬الإثنى ع�شر‪.‬‬ ‫ج‪ -‬الناتج النهائي له�ضم البروتينات‪:‬‬ ‫‪ -4‬جل�سرين‪.‬‬ ‫‪ -3‬احما�ض دهنية‪.‬‬ ‫‪ -2‬جلوكوز‪.‬‬ ‫‪ -1‬احما�ض امينية‪.‬‬ ‫د‪� -‬أي االنزيمات االتية ته�ضم المواد الدهنية؟‬ ‫‪ -4‬الترب�سين‪.‬‬ ‫‪ -3‬الليبيز‪.‬‬ ‫‪ -2‬البب�سين‪.‬‬ ‫‪ -1‬االميليز‪.‬‬ ‫هـ‪� -‬إن المادة التي تمت�صها جدران االمعاء الدقيقة بكميات كبيرة هي‪:‬‬ ‫‪ -4‬الدهون‪.‬‬ ‫‪ -3‬الماء‪.‬‬ ‫‪ -2‬الكحول‪.‬‬ ‫‪ -1‬الجلوكوز‪.‬‬ ‫ال�س����ؤال الخام����س‪ :‬يتناول بع�ض المر�ضى غذاءهم بعد العمليات الجراحية الكبيرة عن طريق �أوردة‬ ‫الدم وال يتناولون �أي طعام عن طريق الجهاز اله�ضمي‪ .‬ما طبيعة هذا الغذاء؟‬ ‫ال�س�ؤال ال�ساد�س‪ :‬اذكرما تعرفه عن قرحة المعدة من حيث‪:‬الأ�سباب ‪ /‬الأعرا�ض ‪ /‬العالج‪.‬‬ ‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪81‬‬


‫التغذية في الإن�سان‬

‫ال�س�ؤال ال�سابع‪ :‬قارن بين مر�ض الإلتهاب الكبدي الفيرو�سي "�أ " ومر�ض الإلتهاب الكبدي الفيرو�سي‬ ‫"ب" من حيث طرق �إنتقال المر�ض والوقاية منه‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الثامن‪ :‬اكمل خريطة المفاهيم التالية‪:‬‬ ‫المواد الغذائية‬ ‫يمكن �أن تكون‬

‫تحول �إلى م�ستحلب‬ ‫بوا�سطة‬ ‫الع�صارة ال�صفراء‬ ‫تُ�صنع في‬ ‫تخزن في‬

‫‪82‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫بروتينات‬ ‫ته�ضم بوا�سطة‬ ‫يفرز من‬

‫ته�ضم بوا�سطة‬ ‫�إنزيم الأميليز اللعابي‬ ‫يفرز من‬


‫‪5‬‬

‫النقل في الإن�سان‬

‫‪Transport InThe Human‬‬

‫ الجهاز الدوري‬‫ الجهاز اللمفاوي‬‫‪� -‬أمرا�ض الجهاز الدوري‬

‫ي ُت َو َق ُع ِمنْك في نهاية الف�صل �أن‪:‬‬

‫ ت َعدد مكونات الجهاز الدوري في الإن�سان‪.‬‬‫ تب ّين مكونات الدم و�أهمية كل منها في الج�سم‪.‬‬‫ ت�صف تركيب القلب‪.‬‬‫ تقارن بين الأوعية الدموية‪.‬‬‫ تبين م�سار الدورة الدموية‪.‬‬‫ ت�ص ��ف التركيب العام للجهاز اللمفاوي و �أهمية‬‫مكوناته‪.‬‬ ‫ تو�ضح بع�ض الأمرا�ض التي ت�صيب الجهاز‬‫الدوري في الإن�سان‪.‬‬ ‫ تبين بع�ض التقنيات الحديثة الم�ستخدمة‬‫في ت�شخي�ص حالة الدم‪.‬‬ ‫ تو�ض ��ح الن�ش ��اط الريا�ض ��ي وفوائ ��ده‬‫ال�صحية للجهاز الدوري‪.‬‬ ‫ تبين �أهمية التبرع بالدم‪.‬‬‫ تت�أم ��ل ق ��درة اهلل �سبحانه وتعال ��ى من خالل‬‫درا�ستك لأجهزة النقل‪.‬‬


‫النقل في ال ِ‬ ‫إن�سان‬

‫يعمل الجهاز الدوري طول فترة حياة الإن�سان دون �أي تعب �أو كلل ويت�صل الجهاز الدوري بكل �أجهزة الج�سم‬ ‫ناقال منها و�إليها مواد مهمة ؛ وللجهاز الدوري دور في مقاومة م�سببات المر�ض المعدي �إ�ضافة للدور الذي‬ ‫يقوم به الجهاز اللمفي‪ ،‬ويعرف الجهاز الدوري في الإن�سان ب�أنه جهاز مغلق‪.‬‬ ‫مم يت�ألف الجهاز الدوري؟ كيف يقوم بوظائفه؟‬ ‫مم يتكون الجهاز الليمفاوي؟ ما وظائفه؟‬

‫الجِ َهاز الدورِي‬

‫‪Circulatory System‬‬ ‫حيث يدور فيه الدم با�ستمرار‪ .‬وي�سمى �أي�ض ًا الجهاز الوعائي ‪vascular system‬‬

‫ي�سم ��ى بالجهاز الدوري‬ ‫لدوران الدم في داخل �أوعية مغلقة ( �أي توجد �شعيرات دموية بين ال�شرايين والأوردة )‪ ،‬وي�سمى �أي�ض ًا جهاز‬ ‫الدم ‪ Blood System‬ن�سبة �إلى الدم الذي يملأه وي�ؤدي الجهاز الدوري وظيفتين �أ�سا�سيتين هما‪:‬‬ ‫‪ -1‬حمل المواد الالزمة للخاليا‪.‬‬ ‫‪ -2‬تخلي�ص الخاليا من الف�ضالت الناتجة عن ن�شاطها‪.‬‬ ‫تركيب الجهاز الدوري ‪Circular System Structure‬‬ ‫مم يتركب الجهاز الدوري؟‬ ‫يتركب الجهاز الدوري من‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬الدم ‪.Blood‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬القلب ‪.Heart‬‬ ‫ثالث ًا‪ :‬الأوعية الدموية ‪.Blood vessels‬‬

‫الجهاز الدوري المفتوح ي�ضخ الدم من القلب �إلى ال�شرايين التي تقع في فجوات الأن�سجة‬ ‫فيك ��ون الدم على ات�صال مبا�شر مع خاليا الج�سم ثم يدخ ��ل �إلى الأوردة المفتوحة حيث‬ ‫يعود �إلى القلب ‪ .‬مثال ‪ :‬الجهاز الدوري في الح�شرات ‪.‬‬

‫‪84‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Transport InThe Human‬‬

‫�أو ًال‪ :‬الدم‬

‫‪The Blood‬‬

‫ادر�س �شكل (‪ )1-5‬ثم تعرف على مكونات الدم‪.‬‬ ‫كريه بي�ضاء‬ ‫حم�ضيه‬

‫كريه بي�ضاء‬ ‫متعادلة‬

‫�صفائح‬ ‫دموية‬ ‫كريه‬ ‫دموية‬ ‫حمراء‬

‫ر�أ�س‬ ‫عظم‬ ‫طويل‬

‫كريه بي�ضاء‬ ‫وحيدة النواة‬

‫كريه بي�ضاء‬ ‫قاعدية‬

‫كريه بي�ضاء‬ ‫لمفاوية‬

‫�شكل (‪ )1-5‬مكونات الدم‬

‫الدم �سائل �أحمر لزج ‪ .‬مم يتكون؟‬

‫الدم‬

‫البالزما ‪Plasma‬‬

‫وهو �سائل م�صلي يتكون من الماء‪،‬‬ ‫والم ��واد الغذائي ��ة‪ ،‬وف�ض�ل�ات‪،‬‬ ‫وهرمون ��ات‪ ،‬وغ ��ازات و�أج�س ��ام‬ ‫م�ضادة ‪.Anti Bodies‬‬

‫‪The Blood‬‬

‫الكرات الدموية ‪Blood Corbuscles‬‬

‫�أ‪ -‬ك ��رات دموي ��ة حم ��راء ‪Red Blood‬‬ ‫‪.cells Erythrocytes‬‬ ‫ب‪ -‬كرات دموية بي�ضاء ‪White Blood‬‬

‫ال�صفائ ��ح الدموية‬ ‫‪Blood platelers‬‬

‫‪.)cells (Leucocytes‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪85‬‬


‫النقل في ال ِ‬ ‫إن�سان‬

‫مقارنة بين الخاليا الدموية وال�صفائح الدموية‪:‬‬ ‫جدول (‪ )1-5‬مقارنة بين الخاليا الدموية وال�صفائح الدموية‪.‬‬

‫خاليا الدم الحمراء‬

‫�أوجه المقارنة‬

‫خاليا الدم البي�ضاء ال�صفائح الدموية‬

‫متغيرة ال�شكل لأنها �أج�سام في غاية‬ ‫خلية قر�صية ال�شكل مقعرة‬ ‫الدقة م�ستديرة �أو‬ ‫الوجهين ال تحتوي على نواة عند تتحرك با�ستمرار‬ ‫بي�ضاوية ال�شكل‪.‬‬ ‫بلوغها لذا ال ت�ستطيع االنق�سام من تحتوي على نواة‪،‬‬ ‫وتعمر الخاليا البي�ضاء خالية من النواة‬ ‫تلقاء نف�سها وتعي�ش حوالي ‪120‬‬ ‫ال�شكل والتركيب‬ ‫عام كاملٍ وتتميز ال لون لها وتتفتت‬ ‫يوم ًا ثم ت�ستهلك في الكبد والطحال نحو ٍ‬ ‫وتحتوي على �صبغة حمراء اللون ب�أنها عديمة اللون‪ .‬ب�سرعة عند تعر�ضها‬ ‫للهواء‪ .‬وتعي�ش نحو‬ ‫ت�سمى الهيموجلوبين (هي مادة‬ ‫�أ�سبوع‪.‬‬ ‫بروتينية بها حديد)‪.‬‬ ‫نخ ��اع العظ ��ام والعقد نخاع العظام‪.‬‬ ‫نخاع ر�ؤو�س العظام الكبيرة في‬ ‫المن�ش أ�‬ ‫الليمفاوية‪.‬‬ ‫الج�سم‪.‬‬ ‫‪ 5‬ماليين كرة في كل ملم ‪ 3‬من دم ‪ 7000‬كرة من كل ملم ‪� 250‬ألف في كل ملم‪3‬‬ ‫الرجل‪ ،‬و ‪ 5,4‬مليون كرة في كل ‪ 3‬من الدم ويزيد هذا من الدم‪.‬‬ ‫العدد‬ ‫علل‪ .‬العدد في حالة المر�ض‬ ‫ملم‪ 3‬من دم المر�أة‬ ‫…‪ .‬علل‪.‬‬ ‫‪ 2‬ميكرون‪.‬‬ ‫‪ 20 – 15‬ميكرون‪.‬‬ ‫‪ 7‬ميكرون‪.‬‬ ‫القطر‬ ‫…………‬

‫‪ -1‬نقل ‪� O2‬إلى خاليا الج�سم‪.‬‬ ‫‪ -2‬تخلي�ص خاليا الج�سم من‬ ‫‪.CO2‬‬ ‫الأهمية‬

‫‪86‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫تلتهم الجراثيم التي له ��ا دور ف ��ي تجل ��ط‬ ‫تدخل الج�سم و القيح الدم‪.‬‬ ‫وال�صديد المتكون‬ ‫في الجروح ما هو‬ ‫�إال بالزما مع خاليا‬ ‫المقاومة والدفاع التي‬ ‫ماتت بعد ابتالعها‬ ‫البكتيريا‪.‬‬


‫‪Transport InThe Human‬‬

‫م ��ن خ�صائ�ص بروتينات البالزم ��ا �أنها تجعل لزوجة الدم خم�س ��ة �أ�ضعاف لزوجة الماء‬ ‫وله ��ذه الكثاف ��ة من اللزوجة الف�ضل في حفظ الدم من ال�ضياع عند النزف فمثال �إذا قدر‬ ‫ل� �ـ(‪� )1000‬سم‪ 3‬من الدم �أن تفقد نزفا خ�ل�ال (‪ )30‬دقيقة ف�إن هذا يعني �أن يفقد اللتر‬ ‫من الدم في (‪ )6‬دقائق فقط �إذا عادلت لزوجة الدم لزوجة الماء‪.‬‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫فح�ص خاليا دمك‬ ‫الأدوات والمواد‪� :‬إبرة ‪ ،‬مجهر‪� ،‬شرائح زجاجية ‪� ،‬صبغة رايت ‪ ،‬ماء مقطر ‪ ،‬ماء عادي‪،‬‬ ‫كحول للتعقيم‪.‬‬ ‫طريقة العمل‪:‬‬ ‫ عق ��م طرف �إ�صبع ��ك با�ستعم ��ال الكح ��ول و اثقبه‬‫بوا�سطة �إبرة معقمة‪ ،‬ثم ام�سح النقطة الأولى من‬ ‫الدم‪.‬‬ ‫ ُا ْع ُ�ص ��ر نقطة ثانية من ال ��دم‪ ،‬و�ضعها على �شريحة‬‫زجاجية نظيفة عل ��ى بعد ‪� 1‬سم تقريب ًا من طرف‬ ‫ال�شريحة انظر ال�شكل المجاور‪.‬‬ ‫ �أ�ضف حوال ��ي ‪ 15 - 10‬نقطة من �صبغة رايت على‬‫م�سحة الدم‪.‬‬ ‫ انتظر لمدة ‪ 5-3‬دقائق‪.‬‬‫ً‬ ‫ �أ�ض ��ف ماء ًمقطرا �إلى م�سحة ال ��دم على ال�شريحة خطوات عمل �سحبه لدم الإن�سان‬‫نقط ��ة فنقط ��ة حت ��ى تظهر رغ ��وة مخ�ض ��رة على‬ ‫�سطح ال�صبغة‪.‬‬ ‫ انتظ ��ر‪ 5-3‬دقائق‪ .‬ثم اغ�سل ال�صبغة من عل ��ى ال�شريحة تحت تيار مائي خفيف لب�ضع‬‫ثوانٍ ‪.‬‬ ‫ اترك ال�شريحة تجف ‪ ،‬ثم غطها بغطاء زجاجي وافح�صها تحت المجهر‪.‬‬‫ قارن بين خاليا الدم الحمراء والبي�ضاء من حيث الحجم والعدد والنواة‪.‬‬‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪87‬‬


‫النقل في ال ِ‬ ‫إن�سان‬

‫ثانياً‪ :‬ال َق ْل ُب ‪Heart‬‬

‫القلب عبارة عن ع�ضو ع�ضلي �أجوف يقع في و�سط التجويف ال�صدري بين الرئتين‪ ،‬ويحيط به غ�شاء التامور‬ ‫‪ Pericardium‬ما�أهميته؟ هو غ�شاء مزدوج ُي َ�س ِّهل حركة القلب بف�ضل ما يحتويه من �سائل تاموري‪ ،‬ويعمل‬ ‫عل ��ى وقايته وحمايته من ال�صدمات واالحتكاكات الخارجية‪ .‬و�شكل القلب مخروطي تتجه قاعدته �إلى �أعلى‬ ‫وقمت ��ه �إلى �أ�سفل تميل قلي ًال �إل ��ى الي�سار‪ .‬ويبلغ حجمه حجم قب�ضة اليد‪ .‬والقلب عبارة عن م�ضخة مزدوجة‬ ‫ما�صة كاب�سة‪ .‬ي�أخذ الدم من بع�ض الأوعية الدموية‪ ،‬ويدفعه في �أوعية دموية �أخرى‪ .‬ويتكون القلب من �أربع‬ ‫َّ‬ ‫حج � ٍ‬ ‫�رات حجرتان ال�ستقبال الدم‪ ،‬وحجرت ��ان لتوزيعه‪ .‬وهو مق�سم طولي ًا �إلى ق�سمين؛ �أيمن‪ ،‬و�أي�سر بحاجز‬ ‫‪ .Septum‬وال يت�ص ��ل جانب ��ا القلب �أحدهما بالآخ ��ر على الإطالق‪ ،‬وت�سمى الحجرت ��ان العلويتان بالأُذَ ينين‬ ‫‪ Auricles‬وجدرانهما رقيقة … علل‪.‬‬ ‫وت�سم ��ى الحجرتان ال�سفليتان بالبطيني ��ن وجدرانهما �سميكة �إال �أن جدار ال ُبطي ��ن الأي�سر �أ�سمك من جدار‬ ‫ال ُبطين الأيمن ‪ ...‬علل‪.‬‬ ‫ويت�صل كل �أُذين بالبطين المقابل له عن طريق فتحة يحر�سها �صمام له �شرفات رقيقة ت َّثبت ب�أحبال وترية‪.‬‬ ‫ويختلف عدد ال�شرفات باختالف مو�ضع ال�صمام‪.‬‬ ‫فال�صمام الموجود بين الأذين الأي�سر والبطين الأي�سر مكون من �شرفتين فقط وي�سمى ال�صمام الثنائي‬ ‫‪� Bicuspid valve‬أو ال�صمام التاجي ويعرف ب�صمام مترال ‪ .Mitral valve‬بينما ال�صمام الموجود بين‬ ‫ٍ‬ ‫�شرفات وي�سمى ال�صم ��ام الثالثي ‪ .Tricuspid valve‬وال�شرفات‬ ‫الأذي ��ن الأيمن والبطين الأيمن له ثالث‬ ‫ت�سمح للدم بالمرور باتجاه واحد �أي من الأذين �إلى البطين وتمنعه من الرجوع ثانية‪ .‬وتت�صل حواف كل من‬ ‫هذي ��ن ال�صمامين بالجدر الداخلية للبطين ال ��ذي هو تابع له بوا�سطة �أحبال وترية ‪.Cordae Tendinae‬‬ ‫ويت�ص ��ل بالأذين الأيمن الوري ��دان الأجوفان العلوي وال�سفلي‪ ،‬كما يت�صل بالأذي ��ن الأي�سر �أربعة �أوردة رِئوية‬ ‫ويخ ��رج من البطين الأيمن ال�شريان الرئوي كما يخرج من البطين الأي�سر ال�شريان الأبهر وتوجد �صمامات‬ ‫هاللية ‪ Semilunar valves‬في بداية الجذع الرئوي(ال�صمام الرئوي ‪ )PulmonarY valve‬وال�شريان‬ ‫أبهري ‪ )Aortic valve‬ت�سمح بخروج الدم من البطين وال ت�سمح بالعك�س �شكـــل‬ ‫الأبهر (ال�صمام ال ِ‬ ‫(‪.)2-5‬‬ ‫وم ��ن الجدير بالذك ��ر �أن ال�شريان الأبهر بعد خروجه من البطين الأي�سر وقب ��ل تقو�سه يتفرع منه �شريانين‬ ‫هم ��ا ال�شريان التاجي ‪ Coronary Artery‬الأيمن لتغذية الجانب الأيمن من القلب والأي�سرلتغذية جانبها‬ ‫الأي�س ��ر كما يتفرع كل ف ��رع �إلى افرع اخرى �صغيرة تنتهي بال�شعيرات الدموي ��ة الدقيقة التي تكاد ت�صل �إلى‬ ‫كل خالي ��ا القلب تتجمع ال�شعيرات الدموية م�شكل ��ة اوردة �صغيرة ينتهي معظمها بجيب دموي يدعى الجيب‬ ‫التاجي الذي ي�صب مبا�شرة في الأذين الأيمن‪.‬‬

‫‪88‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Transport InThe Human‬‬

‫الأبهر‬ ‫الوريد الأجوف العلوي‬

‫�شريان رئوي‬ ‫�أذين اي�سر‬

‫ال�صمام الهاللي الرئوي‬ ‫�أورده رئوية‬

‫�أورده رئوية‬ ‫ال�صمام الهاللي‬ ‫الأبهري(الوتين)‬ ‫ال�صمام التاجي‬ ‫ذو �شرفتين‬

‫�أذين ايمن‬ ‫�صمام ثالثي‬ ‫ال�شرفات‬ ‫الحبال الوترية‬ ‫البطين الأيمن‬

‫البطين الأي�سر‬ ‫حاجز‬

‫وريد �أجوف �سفلي‬ ‫�شكل (‪ )2-5‬الت�شريح الداخلي للقلب‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫درا�سة تركيب القلب‪.‬‬ ‫الأدوات والمواد‪� :‬صينية ت�شريح ‪ -‬ادوات ت�شريح ‪ -‬ق�ضيب ًا زجاجي ًا ‪ -‬قلب خروف‪.‬‬ ‫طريقة العمل‪:‬‬ ‫اح�ضر قلب خروف‪ ،‬ثم �أزل غ�شاء التامور �ضع القلب في �صينية الت�شريح ونهايته المدببة‬ ‫تجاهك‪ .‬اقطع القلب طولي ًا �إلى ق�سمين وحدد ما يلي‪:‬‬ ‫ الأذيني ��ن‪ ،‬والبطينين‪ ،‬والوريدين الأجوفين العلوي وال�سفلي‪ .‬ادفع ق�ضيب ًا زجاجي ًا �أو‬‫عود ًا خ�شبي ًا في كل وعاء دموي حتى ي�صل �إلى الأذين الأيمن‪.‬‬ ‫ ح ��دد ال�صم ��ام التاجي الذي يتكون من �شرفتين (غ�شائي ��ن) ويقع بين الأذين الأي�سر‬‫والبطي ��ن الأي�س ��ر‪ .‬الح ��ظ �أن كل �شرف ��ة مربوط ��ة بج ��دار البطي ��ن الأي�س ��ر ب�أوتار‬ ‫ع�ضلية‪.‬‬ ‫ما وظيفة ال�صمام التاجي؟‬ ‫ما دور الأوتار في عمل هذا ال�صمام؟‬ ‫ افح�ص بالق�ضيب الزجاجي ال�شريان الرئوي‪ .‬الحظ ال�صمام عند مدخله‪ ،‬ثم افح�ص‬‫الأوعية الدموية التي ت�صب في الأذين الأي�سر‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪89‬‬


‫النقل في ال ِ‬ ‫إن�سان‬

‫مر�ض القلب الخلقي علة تظهر عند الطفل منذ والدته‪ .‬وهو ي�صيب طفال من بين كل ‪100‬‬ ‫طفل وي�شخ�ص ع ��ادة خالل المراحل المبكرة جدا من الحياة وتكون معظم م�شاكل القلب‬ ‫خفيف ��ة وتختفي مع نمو الطف ��ل‪ ،‬رغم �أن بع�ضها يمكن �أن ي�شكل تهدي ��دا للحياة ناق�ش مع‬ ‫معلمك ثالثة من �أمرا�ض القلب الخلقية‪.‬‬

‫‪ -1‬ما هو الكولي�سترول؟‬ ‫م���ادة دهني���ة توج���د في خالي���ا ج�سم الإن�س���ان والحيوان وه���ي �ضرورية لقي���ام الج�سم‬ ‫بوظائف���ه العادي���ة‪.‬و يتح ��د الكولي�ست ��رول في الج�سم م ��ع بع�ض المواد مكون� � ًا ما يعرف‬ ‫بالليبيدات البروتينية (الدهون البروتينية)‪.‬‬ ‫هناك نوعان من هذه الليبيدات �أو الدهون وهي‪:‬‬ ‫‪ -1‬الليبيدات ذات الكثافة المنخف�ضة (‪)LDL‬التي تعرف بالعامية بالكولي�سترول ال�سيئ‬ ‫�أو الخفيف‪.‬‬ ‫‪ -2‬الليبيدات ذات الكثافة العالي ��ة (‪ )HDL‬ويعرف بالعامية بالكولي�سترول الثقيل‪� .‬إذا‬ ‫احت ��وى الج�س ��م على كميات كبيرة م ��ن الكولي�سترول الخفيف ف�إن ��ه يلت�صق بجدران‬ ‫الأوعية الدموية بالتدريج م�ؤدي ًا �إلى عرقلة حركة مرور الدم وتدفقه‪.‬‬ ‫�أم ��ا الكولي�ست ��رول الثقي ��ل ف�إنه يعمل كمنظ ��ف ومزيل في مج ��رى الدم في� ��ؤدي �إلى �إزالة‬ ‫الكولي�سترول الخفيف من ج�سمك‪ ،‬وكلما ارتفع م�ستوى الكولي�سترول الثقيل كلما قل احتمال‬ ‫الإ�صابة ب�إمرا�ض �شرايين القلب‪ .‬ولذلك فعند تعيين م�ستوى الكولي�سترول في دمك ال ت�س�أل‬ ‫عن المجموع الكلي للكولي�سترول (الذي يجب �أن يكون �أقل من ‪ 200‬ملجم في كل ‪ 100‬مل‬ ‫من الدم) ولكن ا�س�أل عن ن�سبة الكولي�سترول الخفيف �إلى الثقيل ‪.LDL/HDL‬‬ ‫‪ -2‬ما النفخات القلبية؟‬ ‫عندم ��ا ين�صت الطبيب �إلى القلب ف�إنه ي�سمع ال�صوت‬ ‫الم�ألوف(لوب‪-‬دوب) وهذا ال�صوت هو �صوت �صرير‬ ‫انغ�ل�اق زوجي ال�صمام ��ات‪ .‬ف�إذا كان ��ت ال�صمامات‬ ‫ال�صمام ال�صناعي‬ ‫التفتح �أوتقفل ب�شكل جيد‪ ،‬ي�صبح جريان الدم‪.‬‬

‫‪90‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Transport InThe Human‬‬

‫م�ضطرب� � ًا‪ ،‬مث ��ل جريان المي ��اه في المنح ��درات ‪ -‬ويت�سبب بظهور المزي ��د من الأ�صوات‬ ‫الت ��ى تعرف بالنفح ��ات ‪ .murmurs‬والنفخة الأكثر �شيوع ًا ه ��ي النفحة الجريانية وهي‬ ‫طبيعي ��ة تمام� � ًا وتظه ��ر �أن قلب� � ًا �سليم ًا يخف ��ق بن�ش ��اط كاف لإحداث جري ��ان دم هائج‪.‬‬ ‫واف�ض ��ل و�سيلة للتحقق من طبيعة ه ��ذه النفحة يكون عن طريق التخطيط ال�صوتي للقلب‬ ‫‪ .echocardiography‬وه ��و تقني ��ة ت�شخي�صي ��ة ت�ستخدم الموجات ف ��وق ال�صوتية‪ .‬قد‬ ‫تح ��دث نفحة غير �سوية عند البالغين نتيجة لنوب ��ة قلبية ب�سبب ت�ضرر �صمام قلبي نتيجة‬ ‫حمى روماتزمية في مرحلة الطفولة‪ .‬وال تحتاج معظم نفخات البالغين �إلى عالج ب�إ�ستثناء‬ ‫تن ��اول م�ضاد حيوي كتدبير وقائي عند �أي �إج ��راء با�ضع(جراحي) كالعمليات الجراحية‬ ‫�أو قلع الأ�سنان‪ .‬وقد ت�ستخدم ال�صمامات اال�صطناعية لتحل محل ال�صمامات المت�ضررة‬ ‫جد ًا‪.‬‬ ‫‪� -3‬أول قلب �إ�صطناعي‪:‬‬ ‫بارن ��ي كالرك ‪ Barney clark‬ه ��و �أول �شخ� ��ص ي�ستل ��م قلب ًا �إ�صطناعي� � ًا وذلك في عام‬ ‫‪1982‬م‪ .‬وتن�س ��اق حركة هذا القل ��ب (الم�سمى ‪ .) jarvik -7‬بدفقات هوائية �صادرة من‬ ‫ماكنة خار جية كبيرة‪ .‬ويحاول الباحثون في الوقت الحا�ضر اجراء التجارب حول �إ�ستعمال‬ ‫قل ��ب كهربائ ��ي داخلي ‪� internal electric heart‬إذ تق ��وم الإ�شارات الراديوية ‪radio‬‬ ‫‪ signals‬بنق ��ل الطاق ��ة من بطاري ��ة مزروعة خالل الجلد �إلى قلب �آل ��ي بحجم البرتقالة‬ ‫م�ؤلف من كي�س من البال�ستيك‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪91‬‬


‫النقل في ال ِ‬ ‫إن�سان‬

‫ثالثاً‪ :‬الأوعية الدموية ‪Blood Vessles‬‬

‫بما �أن القلب يعمل على �ضخ الدم �إلى جميع خاليا و�أن�سجة الج�سم �إذن ال ُب َّد من وجود قنوات �أو �أوعية دموية‬ ‫خا�صة تت�صل بالقلب لت�ؤدي هذه الوظيفة وهي على ثالثة �أنواع ٍ ‪:‬‬ ‫جدول (‪� )2-5‬أنواع الأوعية الدموية‪.‬‬

‫�أوجه المقارنة‬

‫ال�شرايين‬ ‫‪Arteries‬‬

‫ال�شعيرات الدموية‬ ‫‪Capillaries‬‬

‫الأوردة‬ ‫‪Veins‬‬

‫�أوعي ��ة تحمل الدم م ��ن القلب قنوات دموية دقيقة جد ًا‬ ‫�إل ��ى جمي ��ع �أع�ض ��اء الج�سم‪ .‬ت�ص ��ل بي ��ن ال�شريينات‬ ‫وتحم ��ل جمي ��ع ال�شرايين دم ًا ‪Arterioles‬‬ ‫الوظيفة‬ ‫م�ؤك�سج� � ًا فيما ع ��دا ال�شريان والوريدات ‪venules‬‬ ‫الرئوي‪.‬‬ ‫ي�صل قطرها حوالي‪10‬‬ ‫قطرها الداخلي �صغير‪.‬‬ ‫�سعة التجويف‬ ‫ميكرون‪.‬‬ ‫كثير من الأوردة تحتوي على‬ ‫_‬ ‫ال يوجد بها �صمامات‪.‬‬ ‫وجود ال�صمامات‬ ‫�صمامات‪.‬‬ ‫�أوعية تحمل الدم من جميع‬ ‫�أع�ض ��اء الج�سم �إلى القلب‪.‬‬ ‫وتحم ��ل جمي ��ع الأوردة دم ًا‬ ‫غي ��ر م�ؤك�س ��ج فيم ��ا ع ��دا‬ ‫الأوردة الرئوية الأربعة‪.‬‬ ‫قطرها الداخلي كبير‪.‬‬

‫يتك ��ون الج ��دار م ��ن ث�ل�اث يتك ��ون الج ��دار م ��ن ت�شبه تركي ��ب ال�شرايين �إال‬ ‫�صف واحد من الخاليا �إن الطبقة الو�سطى �ضعيفة‬ ‫طبقات‪:‬‬ ‫‪ 1‬طبق ��ة خارجي ��ة تتكون من الطالئية الب�سيطة‪ .‬التكوي ��ن‪ .‬لذل ��ك تك ��ون‬‫جدرانها �أرف ��ع و�أقل مرونة‬ ‫ن�سيج مرن‪.‬‬ ‫من ال�شرايين‪.‬‬ ‫الطبقات المكونة ‪ 2-‬طبقة و�سطى �سميكة تتكون‬ ‫م ��ن ن�سي ��ج ع�ضل ��ي و�ألي ��اف‬ ‫لها‬ ‫مرنة‪.‬‬ ‫‪ 3‬طبق ��ة داخلي ��ة تتك ��ون من‬‫خالي ��ا طالئي ��ة مم ��ا يعطيها‬ ‫مرونة كبيرة‪.‬‬

‫‪92‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Transport InThe Human‬‬

‫تنت�شر في جميع �أنحاء الج�سم تنت�شر في جميع �أن�سجة‬ ‫م ��ا ع ��دا ال�شع ��ر والأظاف ��ر الج�س ��م وتوج ��د �أكب ��ر‬ ‫وتك ��ون ع ��ادة مدفون ��ة و�س ��ط ال�شعي ��رات الدموية في‬ ‫نخ ��اع العظ ��م والجل ��د‬ ‫مناطق وجودها الع�ضالت‪.‬‬ ‫وتوج ��د �أ�صغره ��ا ف ��ي‬ ‫الدماغ وغ�شاء الأمعاء‪.‬‬ ‫طبقة خارجية‬

‫طبقة خاليا‬ ‫طالئية‬

‫ال�شكل‬ ‫طبقة داخلية‬

‫تنت�ش ��ر ف ��ي جمي ��ع �أنح ��اء‬ ‫الج�س ��م منه ��ا م ��ا يك ��ون‬ ‫�سطحي ًا وهي الم�ستعملة في‬ ‫ح ��االت �سحب �أو حقن الدم‬ ‫�أو ال�سوائ ��ل المغذي ��ة ومنها‬ ‫ما يكون غائر ًا‪.‬‬ ‫طبقة‬ ‫خارجية‬ ‫طبقة داخلية‬

‫طبقة و�سطى‬

‫�شكل (‪ )4-5‬قطاع عر�ضي في‬ ‫ال�شعيرة الدموية‬ ‫�شكل (‪ )3-5‬قطاع عر�ضي في ال�شريان‬

‫طبقة و�سطى‬

‫�شكل (‪ )5 5-‬قطاع عر�ضي في‬ ‫الوريد‬

‫�أثبت ��ت البح ��وث العلمية خط�أ ال�سباحة بعد تناول وجبة الطع ��ام مبا�شرة ناق�ش مع معلمك‬ ‫عن الأ�سباب العلمية وراء ذلك‪.‬‬

‫الأوردة المتو�سعة (الدوالي)‬ ‫تتكون الدوالي عندم ��ا ال تعمل �صمامات الأوردة ب�صورة‬ ‫الم�سـلط‬ ‫كافية ربما االنتفاخ لتلك الأوردة نتيجة لل�ضغط ّ‬ ‫عليها ‪ .‬ولعالجها ت�ستخدم الجوارب المطاطية والجـلو�س‬ ‫م ��ع �سند الرجلين على كر�سي �صغير ورفع الرجلين فـوق‬ ‫م�ست ��وى ال�صدر وت�ؤم ��ن الجراح ��ة �أف�ضل ح ��ل لم�شكلة‬ ‫الدوالي‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪93‬‬


‫النقل في ال ِ‬ ‫إن�سان‬

‫الدورة الدموية‬

‫‪Blood circulation‬‬

‫من الأمور الهامة التي يجب معرفتها قبل درا�ستنا للدورة الدموية ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬يمكننا �أن نبد�أ ب�شرح الدورة الدموية مبتدئين ب�أي مكان في الج�سم ثم نعود �إلى النقطة نف�سها بعد دورة‬ ‫كامل ��ة‪ .‬ولكن بم ��ا � َّأن انقبا�ض القلب يبد�أ م ��ن الأذين الأيمن نتيجة لوجود المنظم �س ��وف نعتبر ذلك نقطة‬ ‫البداية‪.‬‬ ‫جهاز التو�صيل ‪Conduction System‬‬

‫يعد ن�سيج العقد من الأن�سجة المتميزة الواقعة في منطقتين في القلب ويتميز بخ�صائ�صه‬ ‫الع�ضلي ��ة والع�صبية‪.‬توج ��د العقدة الجيبية االذنية في الج ��دار الظهري العلوي لالذين‬ ‫االيم ��ن‪ ,‬اما العق ��دة االذينية البطينية فتق ��ع عند قاعدة االذين االيم ��ن قرب الحاجز‪.‬‬ ‫تن�ش� ��أ موجة النب�ض في العقدة الجيبي ��ة االذينية‪ ,‬حيث تر�سل هذة العقدة ب�صورة ذاتية‬ ‫نب�ض ��ة تهيجية كل ‪ 0.85‬ثانية‪ .‬وت�ؤدي هذة النب�ضة الى تقل�ص االذينيين‪ .‬وعندما ت�صل‬ ‫النب�ضة الى العقدة االذينية البطينية‪ ,‬فان هذه العقدة تر�سل اال�شارة الى البطينين لكي‬ ‫يتقل�صا وذلك من خالل الياف بركنجي‪ .‬وت�سمى العقدة الجيبية االذينية بمنظم الخطى‬ ‫(�صانعة النب�ض ��ات) ذلك النها تجعل‬ ‫العقدة الجيب‬ ‫اذينية‬ ‫نب�ض القلب منتظم ��ا‪ .‬وفي حالة ف�شل‬ ‫العق ��دة الجيبي ��ة االذينية ف ��ي العمل‬ ‫عقدة اذينية‬ ‫بطينية‬ ‫ب�ش ��كل منا�سب‪ ,‬ي�ستمر القلب بالنب�ض‬ ‫ولك ��ن بمعدل اق ��ل (‪ 60-40‬نب�ضة في‬ ‫الدقيق ��ة)‪ .‬ولت�صحي ��ح ه ��ذة الحال ��ة‬ ‫حزمة ه�س‬ ‫يمكن غر�س منظ ��م خطى ا�صطناعي‬ ‫يول ��د ب�ص ��ورة ذاتي ��ة رج ��ة كهربائية‬ ‫للقلب كل ‪ 0.85‬ثانية‪ .‬وعند ذاك يعود‬ ‫التنظيم الع�صبي في القلب‬ ‫القلب الى النب�ض ب�شكل منتظم‪.‬‬ ‫‪ -2‬يجب �أال يخيل � ِ‬ ‫إليك �أَ َّن َّ‬ ‫كل حجرة من حجرات القلب تنقب�ض لوحدها و �إنما يحدث انقبا�ض الأذينين‬ ‫في وقت واحد ‪.‬وبعد ذلك بفترة ق�صيرة جد ًا ينقب�ض البطينان مع ًا‪� .‬شكل(‪.)6-5‬‬

‫‪94‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Transport InThe Human‬‬

‫�شكل (‪ )6-5‬يو�ضح انقبا�ض الأذينان والبطينان‬

‫‪ -3‬عند انقبا�ض الأذينين يكون البطينان منب�سطين‪.‬‬ ‫وعند انقبا�ض البطينين يكون الأذينان منب�سطين‪ .‬وتتم‬ ‫�شريان‬ ‫عملية انقبا�ض القلب‪ ،‬وانب�ساطه في �أقل من الثانية وهو‬ ‫وريد �أجوف‬ ‫ما ُي ْع َر ُف با�سم دقات القلب هناك دورتين دمويتين‪:‬‬ ‫علوي‬ ‫�سباتي‬ ‫�شريان‬ ‫رئة‬ ‫الأولى تعرف بالدورة الرئوية‬ ‫�شريان رئوي‬ ‫يمنى‬ ‫‪:Pulmonary Circulation‬‬ ‫رئة ي�سرى‬ ‫الدم غي ��ر الم�ؤك�س ��ج من البطي ��ن الأيمن‬ ‫وفيه ��ا ي َم� � ُّر ُ‬ ‫�إلى الرئتين بوا�س ��طة ال�ش ��ريان الرئوي للح�ص ��ول على‬ ‫وريد رئوي‬ ‫وريد رئوي‬ ‫الأك�سجين‪.‬‬ ‫وريد �أجوف‬ ‫�إلى الأجزاء‬ ‫�سفلي‬ ‫ث ��م يعود �إل ��ى الأذين الأي�س ��ر بوا�س ��طة الأوردة الرئوية‬ ‫ال�سفلى‬ ‫الأربع ��ة ويع ��ود الف�ض ��ل في اكت�ش ��اف هذة ال ��دورة �إلى‬ ‫من الج�سم‬ ‫�شبكة ال�شعيرات‬ ‫الدموية‬ ‫الطبيب الم�سلم الجليل عالء الدين ابن النفي�س‪.‬‬ ‫�شكل (‪ )7-5‬الدورة الدموية‬ ‫والثانية تعرف بالدورة الجهازية ‪: Systemic Circulation‬‬ ‫وفيها يمر الدم الم�ؤك�س ��ج من البطين الأي�سر في الأورطة �إلى بقية‬ ‫�أجزاء الج�سم ثم يعود يحمل دم ًا غير م�ؤك�سج �إلى الأذين الأيمن بوا�سطة الوريدين الأجوفين‪� .‬شكل(‪.)7-5‬‬ ‫ما العوامل التي ت�ساعد على عودة الدم من الأوردة �إلى القلب؟‬ ‫يعتمد ان�سياب الدم في الأوردة على‪:‬‬ ‫‪ -2‬حركة الع�ضالت‪.‬‬ ‫‪ -1‬مركز الج�سم بالن�سبة للجاذبية الأر�ضية‪.‬‬ ‫‪ -4‬ال�صمامات‪.‬‬ ‫‪ -3‬عملية التنف�س‪.‬‬ ‫فالجاذبية الأر�ض ��ية ت�س ��اعد على عودة الدم �إلى القلب خا�صة من منطقة الر�أ�س‪ .‬ومن الأ�سباب التي تدعو‬ ‫رواد الف�ض ��اء �إلى اال�س ��تلقاء �أثناء الإقالع �أو الهبوط حيث تزداد ال�سرعة هو منع الجاذبية الزائدة في هذه‬ ‫الحالة من �إعادة الدم بكمية كبيرة �إلى القلب‪.‬‬ ‫�شبكة ال�شعيرات �شعيرات‬ ‫دموية‬ ‫المخ‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪95‬‬


‫النقل في ال ِ‬ ‫إن�سان‬

‫�س�ؤال للتفكير‬ ‫حدوث �إغماء للجندي بعد وقفة �إنتباه لمدة طويلة من الوقت ف�سر ذلك علمي ًا‪.‬‬

‫لماذا تنمل ال�ساق ؟!‬ ‫ق ��د يحدث و�ضع ال�ساقين و�ضع ًا غير مالئم انقبا�ض ًا في الأوردة والأوعية ال�شعرية فيختل‬ ‫النظام الخا�ص بتوزيع الدم ‪ ..‬وينتج عن ذلك ارتفاع في ال�ضغط �أثناء االنقبا�ض ثم يتبعه‬ ‫انخفا�ض في ال�ضغط �أثن ��اء االنب�ساط فيح�س المرء بتلك الوخزات المقلقة �أو (التنميل)‬ ‫�إلى �أن يعود جريان الدم �إلى حالته الطبيعية في �أطراف الرجلين‪.‬‬

‫الدورة‬

‫البابية ‪Hepatic Portal Circulation‬‬

‫تعتب ��ر ال ��دورة البابية ج ��زء ًا هام ًا من ال ��دورة الدموية في الج�سم حي ��ث فيها دورة الدم غي ��ر عادية؛ وتتم‬ ‫كالآتي‪:‬‬ ‫‪ -1‬يدخل الدم ال�شرياني الكبد بوا�سطة �شريان الكبد ‪.Hepatic a‬‬ ‫‪ -2‬يتح ��د ال ��دم الوريدي ف ��ي الأوردة الدموية الآتية من المع ��دة والبنكريا�س والطح ��ال والأمعاء و المحملة‬ ‫بالم ��واد الغذائي ��ة المه�ضومة في وريد رئي�سي ي�سم ��ى بالوريد الكبدي الباب ��ي ‪ .Hepatic Portal V‬الذي‬ ‫ال ي�ص ��ب ف ��ي القلب مبا�شرة �إنما يتج ��ه نحو الكبد ويتفرع داخ ��ل الكبد �إلى فروع كثيرة ج ��د ًا تنتهي ب�شبكة‬ ‫م ��ن ال�شعي ��رات الدموية التي ال تلبث �أن تتجمع ثانية لتك ��ون �أوردة �صغيرة تتحد مع ًا لتكون �أوردة �أكبر ف�أكبر‬ ‫حت ��ى ت ّكون ف ��ي النهاية الأوردة الكبدي ��ة ‪ .Hepatic V‬والتي ي�صدر الدم منها وي�ص ��ب في الوريد الأجوف‬ ‫ال�سفلي‪.‬‬ ‫فم ��ن خالل هذه ال ��دورة‪ ،‬يعمل الكبد " كنقطة تفتي�ش" للت�أكد من �سالمة وهوي ��ة المواد الداخلة في الدورة‬ ‫الدموية العامة في الج�سم‪.‬‬

‫‪96‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Transport InThe Human‬‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫م�شاهدة �سريان الدم في ال�شعيرات الدموية‬ ‫الأدوات والمواد الالزمة‪� :‬ضفدع حي‪� ،‬شرائح زجاجية‪ ،‬مجهر ت�شريحي او مجهر‬ ‫مركب‪ ،‬مادة الكلوروفورم‪ ،‬قطن ‪ ،‬طبق بتري‪.‬‬ ‫الطريقة‪� :‬ضع قليال من الكلوروفورم على قطعة قطن وا�ستعملها لتخدير ال�ضفدع‪.‬‬ ‫�ضع ال�ضفدع بعد تخديره في طبق بتري‪ .‬ثم ثبت �أحد �أرجل ال�ضفدع بين �شريحتين‬ ‫زجاجيتين ‪.‬‬ ‫�ض ��ع الطبق على من�ضدة المجهر و�شاهد الغ�شاء الجل ��دي بين �أ�صابع الطرف الخلفي لل�ضفدع‬ ‫المخدر‪ ،‬ا�ستعمل قوة التكبير ال�صغرى لترى ال�شعيرات الدموية ال�صغيرة وان�سياب الدم فيها‪.‬‬ ‫الجهاز اللّمفاوي ‪Lymphatic System‬‬

‫يعتب ��ر الجهاز اللمفاوي متمم ًا للجهاز الدوري‪ .‬حتى � ّإن بع�ض العلماء يعتبرونه فرع ًا �أ�سا�سي ًا من الجهاز‬ ‫الدوري‪ .‬فالدم ي�سير في �أوعية دموية مغلقة ولهذا ال يوجد ات�صال مبا�شر بين الدم وخاليا الج�سم‪ .‬وال�س�ؤال‬ ‫ال ��ذي يط ��رح نف�سه هو‪ .‬كيف يقوم الدم بنقل الأك�سجين والغذاء‪ ،‬والهرمونات‪ ،‬والأج�سام الم�ضادة ‪ ...‬التي‬ ‫تحتاجه ��ا خالي ��ا و�أن�سجة الج�س ��م المختلفة؟ وكيف يقوم ال ��دم بتخلي�ص خاليا الج�سم م ��ن نواتج التنف�س‬ ‫والف�ضالت النيتروجينية؟‬ ‫�إن ل�ضرب ��ات القل ��ب �أهمية بالغة في ال ��دورة الدموية واللمفاوية على حد �سواء‪ ،‬حي ��ث يعمل �ضغط الدم من‬ ‫البطين الأي�سر على تر�شيح �سائل دموي من خالل جدر ال�شعيرات وهذا ال�سائل يحتوي على المواد الغذائية‬ ‫ويع ��رف باللم ��ف ‪ .Lymph‬اللمف �سائل عديم اللون ي�شبه الدم ف ��ي كل �صفاته غير �أنه اليحتوي على كرات‬ ‫دموية حمراء كما �أن محتواه من البروتينات اقل‪.‬‬ ‫تركيب الجهاز اللمفاوي ‪Lymphatic System Structure‬‬ ‫مم يتكون الجهاز اللمفاوي؟‬ ‫�أ‪ -‬ال�شعيرات والأوعية اللمفية‪.‬‬ ‫تنت�شر ال�شعيرات اللمفية بغزارة في كل مناطق الج�سم‪ ،‬وتتجمع لت�شكل �أوعية لمفية �أكبر �شبيهة في تركيبها‬ ‫بتركي ��ب الأوردة الدموية بم ��ا في ذلك وجود ال�صمامات التي ت�سمح بمرور اللمف بهذه الأوعية باتجاه واحد‬ ‫فق ��ط‪ .‬وتلتق ��ي جميع الأوعية اللمفي ��ة ُم�شَّ ِكلة ً قناتين رئي�ستي ��ن في الج�سم‪ :‬الأولى تدع ��ى القناة ال�صدرية‬ ‫‪ ،Thoracic Duct‬وتجمــع اللمـف من الطرفيـن ال�سفلييـن‪ ،‬والبـطـن‪ ،‬والذراع الأي�ســر وجـانـب الر�أ�س‪،‬‬ ‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪97‬‬


‫النقل في ال ِ‬ ‫إن�سان‬

‫والعن ��ق الأي�سر‪� .‬أم ��ا الثانية وتدعى القناة اللمفية اليمن ��ى ‪ ،Right Lymphatic Duct‬وتجمع اللمف من‬ ‫الأجزاء اليمنى للر�أ�س والعنق‪ ،‬والذراع الأيمن‪ ،‬وينتقل اللمف من هاتين القناتين في وريدين تحت ترقويين‬ ‫�أي�سر وايمن �إلى الدورة الدموية‪� .‬شكل (‪�/8-5‬أ)‪.‬‬ ‫ب‪ -‬العق ��د اللمفي ��ة ‪ :Lymph Nodes‬ه ��ي تراكي ��ب بي�ضوية‪� ،‬أو كروي ��ة توجد على ط ��ول الأوعية اللمفية‬ ‫وتنق�سم العقدة من الداخل �إلى جيوب تمتليء بالخاليا اللمفية‪ ،‬والخاليا الأكولة التي تخل�ص اللمف مما به‬ ‫من جراثيم ومن حطام الخاليا �شكل (‪/8-5‬ب)‪.‬‬ ‫ج‪ -‬الأع�ضاء اللمفية ‪Lymphoid Organs‬‬ ‫‪ -1‬نخاع العظم ‪:Bone Marrow‬‬ ‫ويوجد في عظام الج�سم ويعد م�صدرا لتكوين خاليا الدم الحمراء والبي�ضاء وال�صفيحات الدموية‪.‬‬

‫قناة لمفيه يمنى‬ ‫قناة �صدرية‬

‫( �أ ) الجهاز اللمفي في الإن�سان‪.‬‬ ‫( ب ) تركيب العقدة اللمفية‪.‬‬

‫طحال‬

‫عقد �سابقه للأذن‬ ‫عقد الحقه للأذن‬ ‫عقد عنقيه‬ ‫عقد �صدريه‬ ‫غدة زعترية‬ ‫عقد �إبطيه‬ ‫عقد بطنيه‬ ‫عقده فوق‬ ‫بكره الع�ضد‬

‫خاليا لمفية وخاليا �أكولة‬

‫عقد الورك‬

‫(ب)‬

‫�أوعية لمفية‬

‫�شكل (‪)8-5‬‬ ‫�أ ‪ -‬الجهاز اللمفاوي في الإن�سان‪.‬‬ ‫ب‪ -‬تركيب العقدة اللمفاوية‪.‬‬

‫‪98‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫نخاع العظم‬ ‫(�أ)‬


‫‪Transport InThe Human‬‬

‫‪ -2‬الطحال ‪:Spleen‬‬ ‫ويقع خلف المعدة وتحت الحجاب الحاجز‪ .‬وتركيبه م�شابه للعقد اللمفية �إذ ينق�سم �إلى جيوب تمتلئ بالدم‬ ‫بدال من اللمف وتحتوي على خاليا �أكولة‪.‬‬ ‫ما�أهمية الطحال؟‬ ‫ يعتبر م�ستودعا هاما للدم خا�صة كريات الدم الحمراء‪.‬‬‫ يعتبر المكان (المقبرة) الذي فيه تتحطم كريات الدم الحمراء حيث يحتفظ بعن�صر الحديد ال�ستخدامه‬‫ثانية بينما يتحول بقية الهيموجلوبين �إلى �صبغ يفرزه الكبد مع ال�صفراء‪.‬‬ ‫ له القدرة على �إنتاج كريات الدم البي�ضاء خا�صة اللمفية منها‪ ،‬وبالتالي ي�ساهم في �إعطاء الج�سم مناعة‬‫�ضد الميكروبات‪.‬كما له القدرة على تكوين كريات الدم الحمراء خا�صة في المراحل الجنينية‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫الطحال مادة معينة تعمل على ت�شجيع تكوين خاليا الدم في نخاع العظم‪.‬‬ ‫ ُي ِّك ُون‬‫‪ -3‬الغدة التيمو�سية ‪Thymus Gland‬‬ ‫اللوزة البلعومية‬ ‫‪ -4‬الل ��وز ‪ :Tonsils‬عب ��ارة عن ثالث ��ة �أزواج من التركيبات‬ ‫اللوزة الحنكية‬ ‫اللمفية‪.‬‬ ‫ُي ْع َت َق ُد �أن لها عالقة بمناعة الج�سم‪ .‬وهي عر�ضة لاللتهابات‬ ‫اللوزة الل�سانية‬ ‫لذا يمكن التخل�ص منها �إذا اقت�ضى الأمر‪.‬وتوجد ثالثة �أنواع‬ ‫من التركيبات اللمفاوية �شكل (‪ .)9-5‬ومن �أكثر الم�شكالت‬ ‫الت ��ي تواجه الإن�سان �أحيان ًا التهاب اللوز الحنكية والبلعومية‬ ‫�شكل (‪� )9-5‬أنواع اللوز‬ ‫مم ��ا يقت�ضي �إجراء عملية جراحي ��ة ال�ستئ�صالها‪ .‬ويت�ضاءل‬ ‫حجم اللوز مع نمو الأطفال‪.‬‬ ‫وظائف الجهاز اللمفاوي ‪Lymphatic System Function‬‬

‫‪ -1‬يعتب ��ر اللمف وا�سط ��ة النقل بين الدم وخاليا الج�سم المختلفة حيث �أنه يزود خاليا الج�سم بما تحتاجه‬ ‫من مواد غذائية ذائبة و�أك�سجين وهرمونات‪ ...‬الخ‪ ،‬بينما يحمل منها نواتج العمليات الحيوية كنواتج عملية‬ ‫التنف�س والمواد النيتروجينية الناتجة من عملية التحول الغذائي ويطرحها في الدم‪.‬‬ ‫‪ -2‬تق ��وم الأوعي ��ة ال�شعرية اللمفاوي ��ة بامت�صا�ص الدهون من خ�ل�ال الزغابات المعوي ��ة ونقلها �إلى مجرى‬ ‫الدم‪.‬‬ ‫‪ -3‬ي�ساعد الجهاز اللمفاوي في الدفاع عن الج�سم �ضد الغزو الخارجي من الجراثيم لما يحتويه من خاليا‬ ‫الدم البي�ضاء‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪99‬‬


‫النقل في ال ِ‬ ‫إن�سان‬

‫�سرطان الجهاز اللمفاوي ومر�ض هودجكين‬ ‫يع ��د هذا النوع من ال�سرطان من �أكثر �أنواع ال�سرطان �شيوع�أ‬ ‫في منطقة ال�شرق الأو�سط‪ .‬وهو مجموعة مختلفة من الأورام‬ ‫الخبيثة ت�صيب الغدد اللمفاوي ��ة‪ ،‬والطحال في ال�شباب �أكثر‬ ‫من الإناث في مقتبل العمر عادة وتختلف الأورام في تركيبها‬ ‫الخل ��وي‪ ،‬و�إنت�شارها في الج�سم‪ .‬و�أي�ض ًا في درجة �إ�ستجابتها م�صاب بمر�ض هودجكين‬ ‫للع�ل�اج بالعقاقي ��ر والإ�شع ��اع وهن ��اك حالة ممي ��زة من تلك‬ ‫الأورام الخبيثة ي�سمى بمر�ض (هودجيكن)‪.‬‬ ‫كيف تحدث عملية تجلط الدم؟‬ ‫عندم ��ا يالم� ��س الدم الن ��ازف من الوعاء الدم ��وي �أي �شيء ما عدا بطان ��ة الوعاء الدم ��وي الداخلية‪ ،‬يبد�أ‬ ‫التجلط ب�سل�سلة من التفاعالت بين مواد مختلفة منحلة في بالزما الدم‪ ،‬ومركب يتحرر من خاليا ال�صفائح‬ ‫الدموية‪.‬‬ ‫وتتم عملية التجلط في غ�ضون ‪ 10 5-‬دقائق‪ .‬ويمكن تو�ضيح خطوات عملية التجلط كما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬عندم ��ا ينزف الدم من الوعاء الدم ��وي‪ ،‬تتك�سر ال�صفائح الدموية المالم�سة لمكان الجرح وينطلق منها‬ ‫�أنزي ��م ن�شط ي�سمى الثرمبوبال�ستي ��ن (‪ .)Thromboplastine‬الذي يوقف فع ��ل الهيبارين في�صبح الدم‬ ‫قاب ًال للتجلط‪.‬‬ ‫‪ -2‬يق ��وم انزي ��م ثرمبوبال�ستي ��ن وبم�ساعدة ايون ��ات الكال�سيوم‪ ،‬بتحوي ��ل مادة بروتينية منحل ��ة في بالزما‬ ‫ال ��دم ت�سم ��ى بروثرومبي ��ن (‪ ،)Prothrombin‬م ��ن حالة غي ��ر ن�شطة �إلى حال ��ة ن�شطة ت�سم ��ى ثرومبين‬ ‫(‪( .)Thrombin‬و مم ��ا تج ��در مالحظته هنا ان انزيم البروثرومبين الخام ��ل يتكون في الكبد بم�ساعدة‬ ‫فيتامين ك (‪.))k‬‬ ‫‪ -3‬ي�ؤث ��ر الثرومبين على بروتين منحل في بالزما الدم ي�سم ��ى فايبرينوجين (‪ )Fibrinogen‬ويحوله �إلى‬ ‫فايبري ��ن (‪ .)Fibrin‬والفايبري ��ن عبارة ع ��ن بروتين غير منحل تتكت ��ل جزئياتة لتنتج �شبك ��ة من االلياف‬ ‫تح�صر بينها خاليا الدم الحمراء فتت�شكل الجلطة الدموية ويتوقف النزيف‪.‬‬

‫‪100‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Transport InThe Human‬‬

‫�أمرا�ض الجهاز الدوري ‪Diseases Of The Circular System‬‬

‫ت�صلب ال�شرايين ‪Atherosclerosis‬‬

‫ا�سم المر�ض يدل على فقدان مرونة ال�شرايين وت�ضيقها وبالتالي �صعوبة قيامها بعملها؛ ويحدث ذلك نتيجة‬ ‫تر�سب المواد الدهنية‪ ،‬و خا�صة الكول�سترول‪ ،‬على الجدران الداخلية لل�شرايين فيقل مرور الدم فيها‪.‬‬ ‫كيف يحدث ت�صلب ال�شرايين؟‬ ‫�أ‌‪� -‬شري ��ان �سليم له بطانة ناعمة‬ ‫�سليمة‪.‬‬ ‫(�أ)‬ ‫ب‌‪ -‬تخت ��رق دقائ ��ق دهني ��ة ف ��ي‬ ‫�شريان �سليم‬ ‫الدم بطان ��ة ال�شريان وت�ستقر‬ ‫رقعة دهنية‬ ‫داخلها مكون ��ة �صفيحة دهنية‬ ‫(البالك)‬ ‫‪.Plaque‬‬ ‫(ب)‬ ‫تراكم الدهن في البالك‬ ‫ج‪ -‬بمرور ال�سني ��ن ي�صبح الدهن‬ ‫(الت�صلب الع�صيدي)‬ ‫المتر�س ��ب ف ��ي ال�صفيح ��ة‬ ‫مغط ��ى بن�سيج ي�سم ��ى الغطاء‬ ‫(ج)‬ ‫الليفي ‪ .Fibrous Cap‬وتبد�أ‬ ‫غطاء ليفي‬ ‫ال�صفيح ��ة الدهنية في البروز‬ ‫(د)‬ ‫داخل القن ��اة المفتوح ��ة التي‬ ‫(هـ)‬ ‫يتدف ��ق خاللها ال ��دم ويتغلظ تمزق البالك‬ ‫جدار ال�شريان‪.‬‬ ‫د ‪ -‬ه ��ذه العملية يمك ��ن �أن ت�ستمر جلطة دموية‬ ‫قناه �ضيقة‬ ‫ب�إ�ضط ��راد وي�ستم ��ر ت�ضي ��ق‬ ‫القن ��اة ال�شرياني ��ة ‪،‬وي�ص ��اب‬ ‫المري�ض بالذبحه‪.‬‬ ‫ه� �ـ‪� -‬أحيان ًا يتم ��زق الغطاء الليفي‬ ‫فتتعر� ��ض خاليا الدم المتحركة داخل القن ��اة ال�شريانية �إلى المادة الدهنية لل�صفيحة المتمزقة‪ ،‬وهذا‬ ‫ي�سب ��ب تكون جلط ��ة دموية عند مو�ضع التمزق‪ .‬وه ��ذا التغير قد يحدث فج�أة وي� ��ؤدي �إلى حدوث نوبات‬ ‫قلبية متعددة‪.‬‬

‫بطانة �شريان‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪101‬‬


‫النقل في ال ِ‬ ‫إن�سان‬

‫يمك ��ن �أن تح ��دث هذه الحالة في �شرايين مختلف ��ة‪ ،‬ف�إذا حدثت في ال�شريان التاج ��ي المغذي لع�ضلة القلب‬ ‫ي�صب ��ح الإن�سان عر�ضة للذبحة ال�صدري ��ة ‪ ،Angina Pectoris‬والتي تظهر �أعرا�ضها ب�صورة �ألم حاد في‬ ‫منطق ��ة ال�ص ��در عند القيام بمجهود ع�ضل ��ي �سرعان ما يزول عند الراحة‪ ،‬وذلك بع ��د و�صول كميات كافية‬ ‫من الأك�سجين �إلى القلب‪� .‬أما �إذا تراكمت الدهون المتر�سبه و�سدت �شريان ًا �سد ًا كام ًال بحيث لم تعد ت�سمح‬ ‫بم ��رور ال ��دم فيه‪ ،‬ف�إن ذلك ي� ��ؤدي �إلى م ��وت الأن�سجة التي يغذيها ذل ��ك ال�شريان‪ ،‬لأن الغ ��ذاء والأك�سجين‬ ‫الي�ص�ل�ان �إليه ��ا‪ .‬وقد يح ��دث هذا الإن�سداد ف ��ي ال�شريان التاجي‪ ،‬ي� ��ؤدي �إلى الإ�صابة بالنوب ��ة القلبية التي‬ ‫ت�سب ��ب الوف ��اة في حالة �إن�س ��داد جزء مهم من ذلك ال�شري ��ان‪� .‬أما �إذا كان الجزء الم�س ��دود �صغير ًا فيمكن‬ ‫�إ�سع ��اف الم�صاب بتدليك القلب لم�ساعدته عل ��ى النب�ض بال�ضغط على ال�صدر‪ .‬ويجب نقل المري�ض لأقرب‬ ‫م�ست�شفى‪� .‬أما �إذا حدث الإن�سداد في ال�شريان المغذي للدماغ ف�إنة �سي�ؤدي �إلى ال�سكتة الدماغية التي غالب ًا‬ ‫ماتترك �أثر ًا في قدرة الإن�سان على النطق �أو الر�ؤية �أو الحركة‪ .‬وقد ت�ؤدي الإ�صابة �إلى ال�شلل �أو الوفاة‪.‬‬ ‫�أ�سباب ت�صلب ال�شرايين‪:‬‬ ‫�أهم �أ�سباب الإ�صابة الم�ؤدية �إلى ت�صلب ال�شرايين‪:‬‬ ‫‪ -1‬الإفراط في تناول الأغذية الدهنية (التي م�صدرها حيواني)‪.‬‬ ‫‪ -2‬عوامل وراثية‪.‬‬ ‫‪ -3‬التدخين‪.‬‬ ‫‪� -4‬إرتفاع �ضغط الدم‪.‬‬ ‫وقد ت�ستع�صي معالجة بع�ض �أمرا�ض القلب فيكون الإن�سان معر�ض ًا للموت‪.‬‬ ‫كيف نقي �أنف�سنا من الإ�صابة بت�صلب ال�شرايين؟‬ ‫عالج ت�صلب ال�شرايين‪:‬‬ ‫�إذا كان االن�سداد في ال�شرايين التاجية قد تقدمت حالته �إلى الدرجة التي ت�سبب �أعرا�ض ًا منهكة الت�ستجيب‪.‬‬ ‫للأدوي ��ة �أو �إذا كان هن ��اك خط ��ر من الإ�صابة بنوبة قلبي ��ة ف�إننا نحتاج �إلى �إجراء �إ�ص�ل�اح ال�شريان التاجي‬ ‫بالجراحة‪� .‬أما بالقثطار البالوني �أو القثطارالليزري �أو بجراحة تخطي ال�شريان التاجي‪.‬‬

‫‪102‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Transport InThe Human‬‬

‫‪ -1‬جراحة تخطي ال�شريان التاجي‬ ‫تعي ��د ه ��ذه الجراحة تدفق الدم �إلى المناطق المحرومة بالقل ��ب عن طريق �إ�ضافة و�صلة‬ ‫�أو قطع ��ة من وعاء دموي �إلى القل ��ب لكي تحمل الدم بالإلتفاف حول منطقة الإن�سداد في‬ ‫ال�شرايين المري�ضة‪.‬‬ ‫ال�شريان الإكليلي الأيمن‬ ‫وق ��د يلج�أ الأطباء �إلى زراعة قلب جديد‬ ‫الأبهر‬ ‫ب ��د ًال من القل ��ب المري�ض‪ .‬حي ��ث ي�ؤخذ‬ ‫القلب من �شخ� ��ص توفي نتيجة لإ�صابتة‬ ‫ال�شريان‬ ‫المنعطف‬ ‫ف ��ي ع�ضو �آخ ��ر في ج�سم ��ه‪� .‬إال�أن نجاح‬ ‫الأي�سر‬ ‫ه ��ذه العملي ��ة يتوق ��ف عل ��ى الأج�س ��ام‬ ‫الم�ضادة التي قد يكونها ج�سم المري�ض‬ ‫ان�سدادات‬ ‫�ضد القلب المزروع‪.‬‬ ‫ان�سدادات‬ ‫ومن الجدي ��ر بالذكر �أن ��ه تجرى بنجاح‬ ‫ال�شريان الأمامي النازل الأي�سر‬ ‫عمليات زراع ��ة القلب ف ��ي مراكز قليلة‬ ‫في المملكة العربية ال�سعودية ‪.‬‬ ‫‪� -2‬سرطان الدم (اللوكيميا) ‪Leukemia‬‬ ‫اللوكيمي ��ا لفظ وا�سع ي�ستخدم لو�صف زيادة �إنتاج خاليا دم بي�ضاء �سرطانية خبيثة‪ ،‬مما‬ ‫ي� ��ؤدي �إلى تثبيط ق ��درة الج�سم على �صنع خاليا الدم الحمراء وال�صفيحات وخاليا الدم‬ ‫البي�ضاء ال�سليمة‪ .‬توجد �أربعة �أنواع رئي�سة من اللوكيميا‪:‬‬ ‫‪ -1‬لوكيمي ��ا الخاليا الليمفي ��ة الحادة وي�شيع في‬ ‫الأطفال‪.‬‬ ‫‪ -2‬لوكيميا الخاليا المحببة الحادة ويحدث في‬ ‫اغلب الأحيان عند البالغين‪.‬‬ ‫في الأن ��واع الح ��ادة �سرع ��ان ماتتغل ��ب الخاليا‬ ‫الخبيث ��ة عل ��ى خالي ��ا نخ ��اع العظ ��ام وتتزاحم‬ ‫�سحب نقي عظم متوافق جينياً‬ ‫مزيحة الخاليا ال�سليمة من طريقها ويكون تقدم‬ ‫المر�ض �سريعا وقد يج ��د الأ�شخا�ص الم�صابون‬ ‫�أنه ��م بحاج ��ة �إلى نقل منتظم للدم وال�صفيحات وقد يلج� ��أ �إلى زرع نقي العظم �إن كانت‬ ‫المعالجة الكيميائية الت�ؤدي وحدها لل�شفاء‪.‬‬ ‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪103‬‬


‫النقل في ال ِ‬ ‫إن�سان‬

‫‪ -3‬لوكيمي ��ا الخاليا المحبب ��ة المزمنة اليحتاج هذا المر�ض غالب ��ا �إلى عالج مالم ي�سبب‬ ‫حال ��ة �شدي ��دة من الإعياء �أو ال�ضع ��ف �أو تورم الغدد الليمفي ��ة �أو الأنيميا يعطى العالج‬ ‫الكيم ��اوي على �شكل �أقرا�ص �أو حقن قد ت�ستخ ��دم جرعات عالية من العالج الكيماوي‬ ‫والإ�شعاعي توطئة لزرع نخاع العظام‪.‬‬ ‫‪ -4‬لوكيمي ��ا الخاليا الليمفية المزمنة وهو الأكثر �شيوعا في العالم‪ .‬تتقدم الأنواع المزمنة‬ ‫من اللوكيميا ب�سرعة �أبط�أ وال ت�سبب حاالت نق�ص �شديد في خاليا الدم ال�سليمة �إال في‬ ‫مراحل مت�أخرة في م�سار المر�ض‪ .‬يبد�أ العالج عادة بالكيماوي في �صورة �أقرا�ص فمية‬ ‫و�أحيان ��ا تعطى عقاقي ��ر الق�شرة الكظرية وين�صح المري�ض بتن ��اول العقاقير الم�ضادة‬ ‫لل�سرطان ويحتمل �أن يجرى زرع لنخاع العظام لبع�ض المر�ضى الأ�صغر �سنا‪.‬‬

‫التقنيات الحديثة الم�ستخدمة في ت�شخي�ص حالة الدم والقلب منها‪:‬‬ ‫‪ -1‬جهاز قيا�س �ضغط الدم ‪sphygmomanometer‬‬

‫ي�ستخ ��دم الأطب ��اء جهاز ًا ي�سمى مقيا�س �ضغط الدم ال�شريان ��ي لقيا�س �ضغط الدم �شكل (‪ )10-5‬برغم �أن‬ ‫بع�ضه ��م ي�ستخدم حالي ًا ماكين ��ات �إلكترونية بد ًال منه‪ .‬ويبلغ مقدار �ضغط الدم عن ��د الإن�سان البالغ ال�سليم‬ ‫مايعادل (‪ )80/120‬ملم زئبق‪ .‬وينق�سم �ضغط الدم �إلى ق�سمين هما‪:‬‬

‫�ضغط الدم‬

‫ال�ضغط الإنقبا�ضي‬ ‫عن ��د انقبا�ض بطيني القلب يك ��ون �أكبر �ضغط للدم‬ ‫على ج ��دران ال�شرايين‪ ،‬ويتراوح مقداره في الج�سم‬ ‫ال�سليم بين (‪ )140-110‬مم زئبق‪.‬‬

‫‪104‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫ال�ضغط الإنب�ساطي‬ ‫عن ��د انب�ساط بطين ��ي القلب يكون �أق ��ل �ضغط للدم‬ ‫على ج ��دران ال�شرايين‪ ،‬ويتراوح مقداره في الج�سم‬ ‫ال�سليم بين (‪ )90-60‬مم زئبق‪.‬‬


‫‪Transport InThe Human‬‬

‫يمثل الك�سر ال�سابق (‪ ) 80/120‬مقدار ال�ضغط الإنقبا�ضي وال�ضغط الإنب�ساطي‪ .‬ويتغير‬ ‫�ضغ ��ط دم الإن�س ��ان تبع� � ًا للحالة التي يك ��ون فيه ��ا‪� ،‬إذ يختلف في حالة الراح ��ة النف�سية‬ ‫والج�سمية عن ��ه في حالة التوتر النف�سي �أو ممار�سة التمرين ��ات الريا�ضية‪ .‬ويمثل �إرتفاع‬ ‫ال�ضغ ��ط م�شكلة �صحية خطيرة‪ ،‬فهو ي�ؤدي عاد ًة �إلى م�ضاعفات في القلب وال�شرايين قد‬ ‫تهدد حياة الإن�سان‪.‬‬ ‫قيـا�س �ضغط الــدم ؟‬

‫‪1‬‬

‫معدل �ضغط ال ��دم ال�سوي في‬ ‫ال�شب ��اب الأ�صح ��اء البالغي ��ن‬ ‫حوال ��ي ‪ 80 /120‬مل ��م زئبق‪.‬‬ ‫الع ��دد الأول ه ��و ال�ضغ ��ط‬ ‫الإنقبا�ض ��ي الم�سج ��ل عن ��د‬ ‫انقبا�ض البطينين (�أي عندما‬ ‫يك ��ون �ضغط ال ��دم في �أوج ارتفاع ��ة)‪ .‬والعدد‬ ‫الثان ��ي هو ال�ضغط الإنب�ساط ��ي‪ -‬الم�سجل بعد‬ ‫انقبا� ��ض البطيني ��ن (�أي عندم ��ا يكون �ضغط‬ ‫الدم في �أدنى انخفا�ضة)‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫ي�ضع الطبي ��ب ال�سماعة �أ�سفل‬ ‫الكف ��ة مبا�ش ��ر ًة عن ��د باط ��ن‬ ‫المرف ��ق �أثناء نفخ الكفة وعند‬ ‫نقطة معينة ف�إن �ضغط الهواء‬ ‫يوقف مرور الدم في ال�شريان‬ ‫ث ��م يتم تفري ��غ اله ��واء تدريجي� � ًا في�سمع �صوت‬ ‫مرور الدم عند نقطة معينة وهي �أق�صى �ضغط‬ ‫للدم خالل قمة الدفع البطيني وت�سمى بال�ضغط‬ ‫ال�سي�ستولي ‪.Systolic Pressure SP‬‬

‫‪2‬‬

‫يوج ��د ف ��ي الجه ��از كف ��ة قابلة‬ ‫للنف ��خ مو�صول ��ة بعم ��ود زئبقي‬ ‫�أوقر�ص� � ًا مدرج� � ًا م ��زود ًا‬ ‫بناب�ض‪ .‬تعطي قيم �ضغط الدم‬ ‫بالمليمت ��ر زئب ��ق‪ .‬تو�ضع الكفة‬ ‫ح ��ول ال�ساع ��د وف ��وق ال�شريان‬ ‫الرئي�س ��ي ‪ -‬ال�شريان الع�ضدي‬ ‫ وتنف ��خ لك ��ي تمن ��ع جري ��ان‬‫الدم‪.‬‬

‫يترك اله ��واء ليفرغ تدريجي ًا‬ ‫حتى ينته ��ي ال�ص ��وت تمام ًا‬ ‫فيك ��ون ه ��ذا �أق ��ل �ضغط دم‬ ‫خالل الدفع البطيني وي�سمى‬ ‫الداى‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫�شكل ( ‪ )10-5‬قيا�س �ضغط الدم‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪105‬‬


‫النقل في ال ِ‬ ‫إن�سان‬

‫‪ -2‬جهاز قيا�س نب�ضات القلب‪:‬‬ ‫عندما يتقل�ص القلب تحدث تغيرات ايونية يمكن الك�شف عنها‬ ‫با�ستعمال اجهزة ت�سجيل كهربائية‪ .‬وي�سمى الت�سجيل الناتج‬ ‫بالمخطط الكهربائي للقلب ‪.Electrocardiogram‬‬ ‫يك�شف مخطط كهربائية القلب موقع الالنظمية "خلل خفقان‬ ‫القلب" ونمطها فتو�ضع �إلكترودات على ال�صدر والمع�صمين‬ ‫والكاحلي ��ن (‪ )11-5‬وتو�صل عبر �أ�س�ل�اك بمكنة التخطيط‬ ‫لر�سم مخطط ل�ضربات القلب‪.‬‬

‫قراءة مخطط كهربائية القلب‪:‬‬

‫انظ ��ر ال�شكل (‪ )12-5‬الذي يو�ض ��ح الر�سم الكهربائي لقلب‬ ‫طبيعي والذي يظهر ثالث موجات هي‪:‬‬ ‫ ‪� P wave‬أو الموج ��ة الأول ��ى وهي تمثل التغي ��ر الكهربائي‬‫الحادث عند �إنقبا�ض �أذينات القلب‪.‬‬ ‫ ‪� QRS wave‬أو الموج ��ة الثاني ��ة وه ��ي ت�سج ��ل الن�ش ��اط‬‫الكهربائي الحادث �أثناء الإنقبا�ض البطيني للقلب‪.‬‬ ‫ ‪� T wave‬أو الموجة الثالثة وهي ت�سجل الن�شاط الكهربائي‬‫الح ��ادث �أثن ��اء الإنب�ساط البطين ��ي للقلب‪ .‬ه ��ذا وي�ستخدم‬ ‫‪ ECG‬كو�سيل ��ة ت�شخي�صية مفيدة لأطباء القلب مع مالحظة‬ ‫�أن ��ه يك�ش ��ف فقط الخلل ال ��ذي يغير في الن�ش ��اط الكهربائي‬ ‫للقل ��ب حي ��ث �أن �أمرا�ض القل ��ب قد ت�سبب خلل ف ��ي واحد �أو‬ ‫�أكثر من �أمواج الر�سم الكهربائي للقلب ‪.ECG‬‬

‫�شكل (‪ )11-5‬موا�ضع‬ ‫االلكترودات على الج�سم‬

‫�شكل (‪)12-5‬ر�سم القلب الكهربائي‬ ‫‪ ECG‬لقلب عادي ويت�ضح فيه‬ ‫الثالث موجات وهى‪p&QRS&T‬‬

‫�إيقاف الرجفان الطارئي‬ ‫يعد الرجف ��ان البطين ��ي ‪ Ventricular fibrillation‬الناتج‬ ‫ع ��ن التقل�صات غي ��ر المن�سق ��ة للبطينين من الأم ��ور الجديرة‬ ‫باال هتمام وذلك لأن هذه الحالة يمكن �أن تن�ش�أ نتيجة الأذى �أو‬ ‫ب�سبب جرعة عالية من عقار معين‪ .‬وتعد من �أكثر الأ�سباب‬

‫‪106‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Transport InThe Human‬‬

‫�شيوع ًا في الموت المفاجئ في الأفراد الأ�صحاء وعند �إ�صابة البطينين بالرجفان‪ ،‬ي�ستعمل‬ ‫في هذه الحالة تيار كهربائي �شديد لإزالة الرجفان ‪.defibrillated‬‬ ‫فتو�ضع جلبتان فلزيتان مفلطحتان على �صدر المري�ض لإي�صال �صدمة كهربائية �إلى القلب‪.‬‬ ‫الإلكت ��رودان الم�ستديران المبينان هنا مت�صالن بمكنة تخطي ��ط كهربائية القلب لمراقبة‬ ‫ن�شاطه‪ .‬بعدها يمكن �أن تعود العقدة الجيبية الأذينية �إلى عملها المن�سق‪.‬‬

‫�أجهزة تحليل الدم المتخ�ص�صة‪:‬‬ ‫‪ -1‬اجهزة تحليل الجلوكوز ‪:Glucose Analyzer‬‬ ‫تعتم ��د هذه الأجه ��زة على اختزال الجلوك ��وز بوا�سطة �إنزيم‬ ‫‪ Glucose Oxidase‬وخ ��روج الأك�سجي ��ن الذي يتم تقديره‬ ‫عن طري ��ق قيا�س قطب الأك�سجي ��ن ‪Oxygen Electrode‬‬ ‫ومن ثم قيا�سه الكتروني ًا بوا�سطة هذه الأجهزة �شكل (‪)13-5‬‬ ‫وتعتب ��ر هذه الطريقة من �أدق الطرق في تحليل الجلوكوز في‬ ‫المختبرات الطبية‪.‬‬ ‫‪ -2‬جهاز تحليل الأمالح‪:‬‬ ‫وي�ستر�ش ��د به الطبيب للك�شف عن م�ست ��وى الأمالح في الدم‬ ‫�شكل (‪.)14-5‬‬ ‫‪ -3‬جهاز تحليل الهرمونات‪:‬‬ ‫تعتب ��ر الهرمونات م ��واد كيميائية منظم ��ه وو�سائل ات�صال‬ ‫دقيق ��ه بي ��ن االع�ضاء داخ ��ل ج�س ��م المخلوق الح ��ي وي�ؤدي‬ ‫اختاللها الى ظهور بع�ض االمرا�ض و يتم الك�شف عن م�ستوى‬ ‫الهرمونات با�ستخدام جهاز خا�ص �شكل(‪.)15-5‬‬ ‫‪ -4‬جهاز تحليل العقاقير الدوائيه‪:‬‬ ‫نظرا للت�أثير ال�سام لبع�ض االدويه على ج�سم االن�سان يتوجب‬ ‫تقدي ��ر م�ستويات ه ��ذه االدويه �ش ��كل (‪ )15-5‬وعند اعطاء‬ ‫معظم هذه االدوية يجب ان ي�صل تركيزها في الدم‬

‫�شكل (‪)13-5‬‬ ‫�أ ‪-‬جهاز تحليل ال�سكر‪.‬‬ ‫ب‪-‬جهازتحلي ��ل كيميائي �أوتوماتيكي‬ ‫لعدة تحاليل من �ضمنها ال�سكر‪.‬‬

‫�شكل (‪ )14-5‬جهاز تحليل الأمالح‬

‫�شكل (‪ )15-5‬جهاز تحليل الهرمونات‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪107‬‬


‫النقل في ال ِ‬ ‫إن�سان‬

‫�إلى الم�ستوى الفعال‪ ،‬وهو المعدل الذي اذا ارتفع التركيز عنه يحدث للمري�ض اثار ًا جانبيه قد تكون خطيرة‬ ‫في بع�ض االحيان وان قل التركيز عن هذا المعدل قل مفعول الدواء وربما غاب المفعول تماما‪.‬‬

‫الن�شاط الريا�ضي وفوائده ال�صحية للجهاز الدوري‪:‬‬ ‫�إن كمي ��ه التماري ��ن التي كان النا� ��س يقومون بها خالل حياته ��م قد انخف�ضت لدرجه كبي ��رة خالل ال�سنين‬ ‫الخم�سي ��ن الما�ضي ��ه‪ .‬فالعال ��م الآخذ بالمكننه و البرمج ��ه ب�شكل متزايد ‪� ،‬أدى �إل ��ى تخفي�ض مقدار الم�شي‬ ‫والعم ��ل ال�ش ��اق الذي يحتاج معظم النا�س �إلى القيام به‪ .‬من هنا يات ��ي الدور للن�شاط البدني المنتظم الذي‬ ‫ينبغي الت�شجيع عليه منذ مقتبل العمر‪.‬‬

‫الفوائد ال�صحيه للتمارين الريا�ضيه للجهاز الدوري‪:‬‬

‫تعتب ��ر ان ��واع الريا�ض ��ة التي ت�سرع معدل خفقان القل ��ب و التي تمار�س لمده ال تقل ع ��ن ثالثين دقيقه لثالث‬ ‫م ��رات �أو �أكث ��ر في اال�سب ��وع‪ ،‬طريقه فعاله لتعزي ��ز �صحة الأوعيه القلبي ��ه و مثل هذه التماري ��ن التي تعرف‬ ‫بالأيروبيك(التمارين الهوائيه)‪� .‬شكل (‪ )16-5‬تقوي القلب حيث ت�صبح اكثر كفاءه في�ضخ الدم �إلى مختلف‬ ‫انح ��اء الج�س ��م‪ .‬ونتيجة لذل ��ك ينخف�ض معدل �ضربات القل ��ب الأمر الذي ي�شير �إل ��ى �أن ال�شخ�ص الئق ًا من‬ ‫الناحيه البدنية‪.‬‬ ‫وتح�سن هذه التمارين اي�ضا الدورة الدمويه و تخف�ض �ضغط الدم و م�ستويات الكول�ستيرول‪.‬‬

‫�شكل (‪ )16-5‬التمارين الهوائية‬

‫‪108‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Transport InThe Human‬‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫اجم ��ع ما تقوم به من ن�شاطات ليكن هدفك �ص ��رف ‪ 2000‬كيلو كالوري ا�سبوعي ًا من اجل‬ ‫�صحه جيده‪:‬‬ ‫كالوري‪/‬‬ ‫دقيقة‬ ‫‪6‬‬

‫كالوري‪/‬‬ ‫الن�شاط‬ ‫دقيقة‬ ‫‪� 3‬أعمال يدوية خفيفة (نجارة)‬ ‫الم�شي ب�سرعة ‪ 3‬كلم‪�/‬ساعة‬ ‫ركوب الدراجة ب�سرعة ‪9.5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪� 4‬إزالة الغبار وتلميع االثاث‬ ‫كلم‪�/‬ساعة‬ ‫‪6‬‬ ‫�أعمال يدوية خفيفة (تزيين) ‪ 4‬فرك الأر�ضيات‬ ‫ركوب الدراجة ب�سرعة ‪ 16‬كلم‪/‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬ ‫االعتناء بالحديقة‬ ‫�ساعة‬ ‫�أعم ��ال يدوي ��ة �شاق ��ة (خل ��ط‬ ‫‪8‬‬ ‫‪4‬‬ ‫تم�سيح االر�ض �أو الأثاث‬ ‫اال�سمنت)‬ ‫الم�شي ب�سرعة ‪ 6.5‬كلم‪/‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪ 4‬عمل مجهد في الحديقة‬ ‫�ساعة‬ ‫ركوب الدراجة ب�سرعة ‪ 19‬كلم‪/‬‬ ‫التكني�س بالمكن�سة‬ ‫‪9‬‬ ‫‪4‬‬ ‫�ساعة‬ ‫الكهربائية‬ ‫لمعرف ��ة مق ��دار الكالوري التي حرقته ��ا‪ ,‬اح�سب عدد الدقائق الت ��ي تم�ضيها في كل ن�شاط‬ ‫وا�ضربها بالقيمة المعطاه في الجدول‪.‬‬ ‫الن�شاط‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪109‬‬


‫النقل في ال ِ‬ ‫إن�سان‬

‫التبرع بالدم‪:‬‬ ‫هل التبرع بالدم �آمن تمام ًا؟‬ ‫يحت ��وي ج�س ��م االن�سان البالغ ف ��ي المتو�سط على ‪�10‬إل ��ى ‪ 12‬بايننت ًا من الدم (وهذا يع ��ادل حوالي ‪� 5‬إلى ‪6‬‬ ‫لت ��رات)‪ ,‬الذي يتم تجديده با�ستم ��رار‪� .‬إن التبرع بمقدار باينت واحد �أو اثني ��ن ال ي�سبب م�شكالت للج�سم‪.‬‬ ‫فهي كمية قليلة تقدر بنحو ‪ 450‬مليلتر وهي تمثل فقط ‪ % 8‬من متو�سط حجم الدم عند ال�شخ�ص البالغ ‪.‬‬ ‫التبرع بالدم �أمر �سهل وم�أمون‪ ,‬وال يمكن �أن ي�صاب الفرد ب�أي مر�ض ب�سبب التبرع بالدم بما في ذلك مر�ض‬ ‫متالزمة نق�ص المناعة المكت�سبة (الإيدز)‪.‬‬ ‫ما الأ�سباب التي تمنع �أخذ الدم من �شخ�ص ما؟‬ ‫�أهم الأ�سباب التي تمنع �أخذ الدم من �أحد الأ�شخا�ص هي‪:‬‬ ‫‪ -1‬الإ �صابة بالأنيميا‪.‬‬ ‫‪� -2‬إرتفاع درجة حرارة الج�سم‪.‬‬ ‫‪ -3‬زيادة النب�ض �أو �ضغط الدم‪.‬‬ ‫‪� -4‬أن يكون قد �سافر من قبل �إلى بلد موبوء بالمالريا‪.‬‬ ‫‪� -5‬أن يك ��ون م ��ن الفئات المعر�ض ��ة للإ�صابة بفيرو�س نق� ��ص المناعة الب�ش ��ري ‪� HIV‬إن الحاجة �إلى الدم‬ ‫المتب ��رع به م�ستمرة‪ .‬فالباينت الواح ��د يمكن �أن يكفي العديد من النا�س و�أن ينق ��ذ �أرواحهم‪ .‬عندما يتبرع‬ ‫�شخ� ��ص بالدم‪ ,‬فقد تنتقل خاليا الدم الحمراء التي في هذا الدم �إلى �أحد الأ�شخا�ص وتنقل مكونات �أخرى‬ ‫�إلى �أ�شخا�ص �آخرين‪.‬‬ ‫�إن �أغلب من يحتاجون �إلى الدم يحتاجون لبع�ض مكوناته فقط ولي�ست كلها‪ .‬هناك اختالف في ا�ستخدامات‬ ‫المكونات المختلفة للدم والفترة الزمنية التي يمكن خاللها تخزين كل مكون منها فمثال‪:‬‬ ‫خاليا الدم الحمراء‪:‬‬ ‫يكثر ا�ستخدامها في عالج الأنيميا‪ ,‬يمكن و�ضعها في الثالجة لمدة �أق�صاها ‪ 42‬يوم ًا‪ ,‬ويمكن تجميدها لمدة‬ ‫ت�صل �إلى ‪� 10‬أيام‪.‬‬ ‫ال�صفيحات‪:‬‬ ‫تعط ��ى لمر�ضى اللوكيمي ��ا وال�صور الأخرى من ال�سرطان �أو الذين يتلقون الع�ل�اج الكيماوي‪ ,‬ويمكن تخزين‬ ‫ال�صفيحات لمدة �أق�صاها ‪�5‬أيام‪.‬‬

‫‪110‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Transport InThe Human‬‬

‫البالزما‪:‬‬ ‫ت�ستخ ��دم لل�سيط ��رة على النزيف‪ ,‬ويمك ��ن تجميدها لمدة ت�صل �إل ��ى عام واحد‪ .‬يمك ��ن ا�ستخراج منتجات‬ ‫مختلفة مفيدة من البالزما‪ .‬فالزالل (الألبومين) ي�ستخرج من البالزما وي�ستخدم في عالج ال�صدمة‪.‬‬ ‫الجاما جلوبولين الم�ستخرج من البالزما ي�ستخدم في تعزيز الم�ستويات المنخف�ضة من الأج�سام الم�ضادة‬ ‫م�ساع ��دا بذلك في منع العدوى‪ .‬ي�ستخدم الجاما جلوبين �أي�ضا في �إعاقة مفعول الأج�سام الم�ضادة الأخرى‬ ‫التي ت�سبب بع�ض الأمرا�ض مثل‪ :‬المر�ض الع�صبي الم�سمى متالزمة جيالن ‪ -‬باريه‪.‬‬

‫�إذا �أراد �شخ� ��ص ما التبرع بالدم ينبغ ��ي �أن يكون ب�صحة جيدة واال يقل عمره عن ‪ 17‬عاما‬ ‫وااليق ��ل وزن ��ه عن ‪ 50‬كجم ابح ��ث مع معلمك عن الإج ��راءات التي يمك ��ن اتخاذها للتبرع‬ ‫بالدم‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪111‬‬


‫النقل في ال ِ‬ ‫إن�سان‬

‫ال�س�ؤال االول‪ :‬عرف الم�صطلحات العلمية التالية‪:‬‬ ‫‪ -3‬الطحال‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال�شرايين‪.‬‬ ‫‪ -1‬البالزما‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الثاني‪ :‬من خالل ال�شكل الذي �أمامك �أجب عما يلي‪:‬‬ ‫�أ ‪ -‬اكتب البيانات كاملة على الر�سم‪.‬‬ ‫ب ‪ -‬ا�شرح م�ستعيناً بالأ�سهم م�سار الدم في القلب‪.‬‬

‫ال�س�ؤال الثالث‪ :‬اختر االجابة ال�صحيحة لكل من العبارات التالية‪:‬‬ ‫�أ ‪ -‬يبلغ عدد خاليا الدم البي�ضاء في كل ملم ‪ 3‬من الدم‪.‬‬ ‫‪ )7( -4‬ماليين‪.‬‬ ‫‪ )5( -3‬ماليين‪.‬‬ ‫‪ )12( -2‬الف‪.‬‬ ‫‪ )7( -1‬الآف‪.‬‬ ‫ب‪� -‬إن الأجزاء الخلوية التي ت�ساعد في عملية تجلط الدم هي‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال�صفائح الدموية‪ -2 .‬الكريات البي�ضاء‪-3 .‬الكريات الحمراء‪ -4 .‬البالزما‪.‬‬ ‫جـ‪� -‬أي االوعية الدموية االتية يحمل دماً موك�سجاً؟‬ ‫‪ -1‬االوردة الرئوية‪.‬‬ ‫‪ -2‬الوريد االجوف ال�سفلي‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال�شريان الرئوي‪.‬‬ ‫‪ -4‬الوريد االجوف العلوي‪.‬‬ ‫د ‪� -‬أي من حجرات القلب االتية يخرج منها الدم ليغذي المخ في االن�سان؟‬ ‫‪ -1‬البطين االيمن‪ -2 .‬البطين االي�سر‪ -3 .‬االذين االيمن‪ -4 .‬االذين االي�سر‪.‬‬

‫‪112‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Transport InThe Human‬‬

‫ال�س�ؤال الرابع‪ :‬اكمل العبارات التالية بما ينا�سبها‪:‬‬ ‫�أ ‪ -‬الغ�شاء الذي يحيط بالقلب ويحميه من ال�صدمات ي�سمى ‪. ...........................‬‬ ‫ب‪ -‬ي�أتي الدم الم�ؤك�سج من الرئتين بوا�سطة الأوردة الرئوية الى ‪. ...........................‬‬ ‫جـ‪ -‬المادة التي تمنع تجلط الدم داخل الأوعية الدموية ت�سمى ‪. ...........................‬‬ ‫د ‪ -‬ال�سائل الذي يغمر خاليا الج�سم ي�سمى ‪. ...........................‬‬ ‫ال�س�ؤال الخام�س‪ :‬علل لما ي�أتي‪:‬‬ ‫القلب بغ�شاء التامور المزدوج‪.‬‬ ‫‪ُ -1‬ي َغ َّلفُ‬ ‫ُ‬ ‫‪َ -2‬ي َت َّو َر ُد وج ُه ال�شخ�ص بعد التمرينات الريا�ضية‪.‬‬ ‫‪ُ -3‬ي�ؤَ ِث ُر نيكوتين ال�سيجارة على قدرة ال�شخ�ص الريا�ضية‪.‬‬ ‫‪ -4‬احمرار وجه ال�شخ�ص في حالة الخجل ‪ .‬وا�صفراره في حالة الخوف‪.‬‬ ‫‪ -5‬ا�ستلقاء رواد الف�ضاء �أثناء �إقالع وهبوط المركبات الف�ضائية‪.‬‬ ‫‪ -6‬يو�صي الأطباء بعدم ا�ستئ�صال اللوز �إال في الحاالت المزمنة‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال ال�ساد�س‪ :‬ما اثر ال�صمامات الموجودة في الأوردة على الدورة الدموية؟‬ ‫ال�س�ؤال ال�سابع‪ :‬و�ضح بالر�سم فقط خطوات ت�صلب ال�شرايين‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الثامن‪ :‬قارن بين كل مما ياتي‪:‬‬ ‫‪ -1‬خاليا الدم الحمراء وخاليا الدم البي�ضاء من حيث وجود النواة‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال�ضغط الإنقبا�ضي وال�ضغط الإنب�ساطي عند قيا�س �ضغط الدم‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال التا�سع‪ :‬من خالل ال�شكل المجاور �أجيب عما يلي‪:‬‬ ‫�أ‪� -‬ضع عنوان للر�سم‪.‬‬ ‫ب‪ -‬ماذا تعني كل من الرموز الآتية‪P,QRS,T:‬‬ ‫ج‪ -‬فيم ي�ستخدم هذا الر�سم؟‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪113‬‬


‫النقل في ال ِ‬ ‫إن�سان‬

‫ال�س�ؤال العا�شر‪ :‬تتبع �سير الدم باكمال خريطة المفاهيم التالية‪:‬‬ ‫الدم‬ ‫يتكون من‬

‫ي�سير عبر الدم‬ ‫�إلى القلب بوا�سطة‬

‫تتجمع من‬

‫من القلب بوا�سطة‬

‫تتفرع �إلى‬ ‫�شعيرات دموية‬

‫جزءاً خلوياً‬ ‫ي�شمل‬

‫جزءاً �سائ ً‬ ‫ال‬

‫خاليا الدم‬ ‫الحمراء‬ ‫تنقل‬

‫ال�صفائح‬ ‫الدموية‬ ‫تحارب‬ ‫الجراثيم‬

‫‪114‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫ت�ساعد‬ ‫على‬


‫‪6‬‬

‫التن ُف�س في الإن�سان‬ ‫‪Respiration in Human‬‬

‫ الجهاز التنف�سي‬‫ �آلية التنف�س‬‫‪� -‬أمرا�ض الجهاز التنف�سي‬

‫ي ُت َو َق ُع ِمنْك في نهاية الف�صل �أن‪:‬‬

‫ ت�سنتج مفهوم التنف�س‪ ،‬و�أهميته‪.‬‬‫ ت َِ�صف التركيب العام للجهاز التنف�سي‬‫ووظائف مكوناته‪.‬‬ ‫ تو�ضح �آلية التنف�س‪.‬‬‫ ت�شرح �آلية نقل الغازات في الدم‪.‬‬‫ تقارن بين العوامل الع�صبية والعوامل‬‫الكيميائية التي تنظم عملية التنف�س‪.‬‬ ‫ تتعرف الأمرا�ض التي ت�صيب الجهاز‬‫التنف�سي في الإن�سان‪.‬‬ ‫ تتام ��ل قدرة اهلل �سبحان ��ه وتعالى من‬‫خالل درا�ستك للتنف�س في الإن�سان‪.‬‬


‫ال ّت َنف ُُ�س في ال ِ‬ ‫إن�سان‬

‫م ��ن خالل درا�ستنا للف�ص ��ول ال�سابقة تبين �أن المخلوق الحي يح�صل عل ��ى غذائه‪ ،‬ويقوم ب�صنعه ثم يوزعه‬ ‫�إل ��ى جمي ��ع �أجزاء ج�سمه حتى تقوم كل خلية حي ��ة باال�ستفادة منه‪.‬كيف يتم ا�ستعمال ه ��ذه المواد الغذائية‬ ‫ف ��ي خالي ��ا المخلوق الحي لال�ستفادة منها؟ وم ��ا المواد الالزم توافرها في خالي ��ا الج�سم حتى تتمكن من‬ ‫اال�ستفادة من هذه المواد؟‬ ‫�إن الإجاب ��ة على هذين ال�س�ؤالين تتطلب البحث في عملية التنف�س‪ ،‬ومن الجدير بالذكر هنا �أن قيام الج�سم‬ ‫بهذه العملية الهامة يتطلب تراكيب دقيقة خا�صة لذلك‪.‬‬ ‫مم يتركب الجهاز التنف�سي في الإن�سان؟‬ ‫كيف تحدث �آلية التنف�س في الإن�سان؟‬

‫ماهية التنف�س و�أهميته‪:‬‬ ‫ماالمق�صود بالتنف�س؟ وما �أهميته؟‬ ‫التنف�س هو‪ :‬مجموعة التفاعالت الحيوكيميائية التي تتم داخل كل خلية من خاليا الج�سم وينتج عنها طاقة‬ ‫ي�ستعملها المخلوق الحي في جميع وظائفه الحيوية‪.‬‬ ‫وتتمي ��ز جمي ��ع المخلوقات الحية بقدرتها عل ��ى �إنتاج الطاقة با�ستمرار َو ْت ُنتُج ه ��ذه الطاقة من تحليل المواد‬ ‫الغذائي ��ة وذلك بتك�سير الروابط الكيميائية الموجودة بي ��ن وحداتها‪ .‬ويطلق على عملية التبادل الغازي بين‬ ‫المخلوق الحي وبيئته التنف�س الخارجي �أما التنف�س الخلوي فيق�صد به تحرير الطاقة داخل الخلية‪.‬‬ ‫تركيب الجهاز التنف�سي ‪Structure Of The Respiratory System‬‬ ‫يعتب ��ر الجهاز التنف�سي حلقة و�صل يت ��م عن طريقه تبادل الغازات بين المحي ��ط الخارجي و�أن�سجة الج�سم‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫ماتركيب الجهاز التنف�سي في الإن�سان؟ وما وظائف �أجزائه؟‬ ‫ادر�س ال�شكل (‪ )1-6‬وتعرف على �أجزاء الجهاز التنف�سي‪.‬‬

‫‪116‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Respiration in Human‬‬

‫الجيوب الأنفية‬ ‫ل�سان المزمار‬ ‫الحنجرة‬ ‫الق�صبة الهوائية‬ ‫ال�شعيبات الهوائية‬ ‫الرئة الي�سرى‬

‫مراكزالتنف�س‬ ‫البلعوم‬ ‫الرئة اليمنى‬ ‫الحجاب الحاجز‬

‫�شكل (‪ )1-6‬الجهاز التنف�سي في الإن�سان‬

‫‪ -1‬الأنف ‪Nose‬‬

‫وه ��و‪ :‬عب ��ارة ع ��ن ع�ض ��و غ�ضروف ��ي ل ��ه فتحتان‬ ‫خارجيت ��ان ت�ؤديان �إلى تجوي ��ف الأنف ويف�صلهما‬ ‫حاجزر�أ�س ��ي غ�ضروفي م ��ن الأمام ‪ ،‬وعظمى من‬ ‫الخلف �ش ��كل ( ‪ .)2 6-‬وتنق�س ��م التجاويف على‬ ‫جانبي الحاجز �إلى ثالثة ممرات بوا�سطةنتوءات‬ ‫ُ‬ ‫تجويف الأنف‬ ‫عظمي ��ة تنمو من الجدران‪ .‬و ُي َب ِّط ُن‬ ‫والنتوءات غ�شا ُء مخاطي به غدد مخاطية وخاليا‬ ‫ذات �أه ��داب متحرك ��ة �إلى �أعلى تعم ��ل على دفع‬ ‫المخاط بعيد ًا لإزالة الأو�ساخ ويعمل المخاط على‬ ‫ترطي ��ب الهواء الداخ ��ل �إلى الرئتي ��ن كما تنت�شر‬ ‫بالغ�ش ��اء المخاطي �أوعية دموي ��ة كثيرةتعمل على‬ ‫تدفئة الهواء الداخل �إلى الرئتين‪.‬‬ ‫ويوج ��د داخل الأنف �شعر يق ��وم بتنقية الهواء من‬ ‫الغبار والدقائق التي يحملها الهواء‪.‬‬

‫التجويف الحجاجي‬

‫عظم �أنفي‬ ‫غ�ضروف �أنفي جانبي‬ ‫الحاجز الأنفي‬

‫الغ�ضاريف الجناحية‬ ‫الغرى‬

‫الغ�ضاريف‬ ‫الجناحية الكبرى‬

‫�شكل (‪ )2–6‬عظام الأنف وغ�ضاريفه‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪117‬‬


‫ال ّت َنف ُُ�س في ال ِ‬ ‫إن�سان‬

‫الجيوب الأنفية‬ ‫الجيوب الغربالية‬ ‫عب ��ارة ع ��ن تجاوي ��ف بعظ ��ام الوج ��ه وقاع‬ ‫أمامية‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫الجيوب‬ ‫الجيوب الأنفية‬ ‫الجمجمة تت�صل بالتجويف الأنفي‪ ,‬ومبطنة منظر �أمامي‬ ‫الجيوب الجيوب الفكية‬ ‫بغ�شاء مخاطي‪ .‬وللإن�سان �أربعة �أزواج من‬ ‫العلوية‬ ‫الوتدية‬ ‫الجيوب‪ .‬وفوائد هذه الجيوب‪:‬تخفيف وزن‬ ‫منظر‬ ‫علوي‬ ‫الجمجمة‪ ،‬وترني ��م ال�صوت‪ .‬وي�صل ما بين الجيوب الأمامية‬ ‫الجيوب الأنفية و الأنف قنوات �صغيرة تقوم‬ ‫الجيوب الوتدية‬ ‫بنقل �إفرازات الجيوب �إلى الأنف وعندزياد‬ ‫الجيوب الفكية‬ ‫العلوية‬ ‫ةالإف ��رازات وتراكمهاتن�ش�أحال ��ة الته ��اب‬ ‫الجيوب الأنفية‬ ‫الجي ��وب الأنفي ��ة الت ��ي قد تك ��ون مزمنة �أو‬ ‫متكررة‪.‬‬ ‫الطب الوقائي‬ ‫عرف العلماء الطب الوقائي الحديث ب�أنه العلم المتعلق بالوقاية من الأمرا�ض الجرثومية‪،‬‬ ‫والع�ضوي ��ة والنف�سيةللفردوالمجتم ��ع ويعتب ��ر الج�س ��م الب�شري �أر�ض ًا خ�صب� � ًة للعديد من‬ ‫المخلوقات الدقيقة والطفيليات وخ�صو�ص ًا الأنف والحلق والجهاز اله�ضمي والجلد وعلى‬ ‫الرغ ��م من �أن اهلل �سبحانه وتعالى منح الج�س ��م الب�شري جهاز مناعي ًا للت�صدي للهجمات‬ ‫الممر�ضة �إال�أن الإ�سالم و�ضع نظام ًا وقائي ًا هو خير و�سيلة للنجاة ‪.‬‬ ‫ يتو�ض�أ الإن�سان خم�س مرات في اليوم‪.‬‬‫ "�أ�سب ��غ الو�ض ��وء وخل ��ل بي ��ن الأ�صابع وبالغ ف ��ي الإ�ستن�ش ��اق �إال �أن تكون �صائم� � ًا " رواه‬‫الخم�سة‪� .‬أثبتت الدرا�سات �أن �أنوف المتو�ضئين لي�س بها �أي م�ستعمرات من الجراثيم وفي‬ ‫ع ��دد قليل منهم وجد قدر �ضئيل من الجراثيم ما لبث �أن اختفت بعد تعليمهم الإ�ستن�شاق‬ ‫ال�صحيح‪.‬‬

‫‪118‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Respiration in Human‬‬

‫‪ -2‬البلعوم‬ ‫انبوبة ع�ضلية وممر م�شترك للغذاء والهواء‪.‬‬ ‫المحاره العليا التجويف الأنفي‬ ‫‪ -3‬الحنجرة ‪Larynx‬‬ ‫المحارة المتو�سطه‬ ‫الحنج ��رة ه ��ي‪ :‬ع�ضو غ�ضروف ��ي مزود بخالي ��ا ع�ضلية‪،‬‬ ‫اللهاة‬ ‫و ُي َب ِّط ��ن تجويفهام ��ن الداخ ��ل غ�شا ُء مخاط ��ي يعمل على‬ ‫ل�سان‬ ‫تنقية الهواء من الم ��واد العالقة به‪ .‬وتت�صل الحنجرة من المزمار‬ ‫الأعلى بالبلعوم‪ ،‬ومن الأ�سفل بالق�صبة الهوائية‪�.‬أما فتحة‬ ‫الحنجرة ق ��رب البلع ��وم فت�سمى فتحة المزم ��ار ‪Glotis‬‬ ‫ويحر�سه ��ا ج�سم غ�ضروف ��ي �صغيري�سمى ل�س ��ان المزمار‬ ‫المحاره‬ ‫ال�سفلى‬ ‫‪ .Epiglottis‬وه ��ذا الج�سم يمنع دخ ��ول الماء‪ ،‬والطعام‬ ‫�إلى الحنجرة �أثناء تناول الطعام �شكل(‪.)3-6‬‬ ‫الق�صبه الهوائية‬ ‫المريء‬ ‫وتحتوي الحنجرة على �أوتار �صوتية تحدث ال�صوت‪.‬‬ ‫‪ -4‬الق�صبة الهوائية وفروعها ‪Trachea and‬‬ ‫‪Pharynx‬‬

‫‪Bronchi‬‬

‫�شكل (‪ )3-6‬مقطع عبر الأنف والفم والحلق‬

‫يحتوي جدار الق�صبة الهوائية على حلقات غ�ضروفية غير‬ ‫مكتملةاال�ستدارة‪ .‬والق�صب ��ة مفتوحة على الدوام لماذا؟‬ ‫و ُي َب ِّط � ُ�ن الق�صب� � ُة غ�ش ��ا ُء طالئي خالي ��اه ذات �أهداب ‪ ،‬كما �أن ب ��ه خاليامفرزة للمخ ��اط‪ ،‬وتتحرك �أهداب‬ ‫الخالي ��ا الطالئية دافعة المخاط وما يعلق به م ��ن ذرات غباروبكتيريا نحو الأعلى وتخرج على هيئة ب�صاق‬ ‫�أو تبتل ��ع‪ .‬وتتف ��رغ الق�صبة �إلى �شعبتي ��ن ‪ Bronchi‬ق�صيرتين تدخل كل �شعبة �إلى رئ ��ة‪ .‬حيث تتفرع تفرع ًا‬ ‫متكرر ًا معطية �أفرع ًاتت�ضاءل في القطرتدعى ال�شعيبات ‪ Bronchioles‬وتختفي منها الحلقات الغ�ضروفية‪،‬‬ ‫وي�صبح كل فرع عندها ُم َك َّون ًا فقط من طبقة رقيقة من الع�ضالت المل�ساء‪ ،‬ومن ن�سيج مخاطي‪.‬‬

‫تفاحة �آدم ‪Adam’s Apple‬‬

‫هي جزء غ�ضروفي يب ��رز من الحنجرة في مقدمة العنق وهي‬ ‫في الرجال �أكثر منه في الن�ساء‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪119‬‬


‫ال ّت َنف ُُ�س في ال ِ‬ ‫إن�سان‬ ‫‪ -5‬الرئتان ‪Lungs‬‬

‫هما ع�ض ��وان ن�سيجهم ��ا �إ�سفنجي م ��رن ولونهما قرنفلي‬ ‫�شعيبات هوائية‬ ‫ف ��ي الأطفال‪ ،‬ورمادي يقَتم بالتدري ��ج كلما تقدم الإن�سان‬ ‫�شعيرات دموية‬ ‫ف ��ي ال�س ��ن‪ .‬وتق ��ع الرئتان ف ��ي تجوي ��ف ال�ص ��در واحدة‬ ‫حوي�صالت هوائية‬ ‫عل ��ى كل جانب من القل ��ب والرئة هرمية ال�ش ��كل ت�ستند‬ ‫قاعدته ��ا عل ��ى الحج ��اب الحاجزالذي يك ��ون محدب ًا في‬ ‫اتجاه الرئتين‪ ،‬ومقعر ًا ف ��ي اتجاه تجويف البطن‪ .‬والرئة‬ ‫اليمنى �أكبر من الرئ ��ة الي�سرى حيث تتكون الرئة اليمنى‬ ‫م ��ن ثالثة ف�صو�ص �أما الرئةالي�س ��رى فتت�ألف من ف�صين‬ ‫وتترك ��ب كل رئة من ن�سي ��ج �إ�سفنجي يتخلله عددكبير من‬ ‫�شكل (‪ )4-6‬تبادل الغازات بين‬ ‫ال�شعيبات الغ�ضروفي ��ة والحوي�صالت الهوائية‪ ،‬والأوعية‬ ‫الحوي�صالت الهوائية والدم‬ ‫الدموية �شكل ( ‪.)4 6-‬‬ ‫والحوي�صالت الهوائية ‪:‬عبارة عن �أكيا�س غ�شائية �صغيرة‬ ‫يتكون جدار كل منها من طبقة واحدة رقيقة من الخاليا‪ ،‬ويحيط بها �شعيرات دموية‪.‬‬ ‫ويحي ��ط ب ��كل رئة غ�شاء م ��زدوج الجدار يدعى الب ّل ��ورا ‪ Pleura‬و ُت َب ِّط ُن الطبقة الخارجي ��ة من هذا الغ�شاء‬ ‫تجويف ال�صدر والحجاب الحاجز‪� .‬أما الطبقة الداخلية فتلت�صق ب�سطح الرئتين‪.‬وبالرغم من �أن الطبقتين‬ ‫غي ��ر ملت�صقتي ��ن �إال �أنهمامتقابلتان بدرجة كبيرة وال توج ��د بينهما �إال مجردم�ساف ��ة احتمالية ت�سمى حيز‬ ‫الب ّل ��ورا ‪ Pleura Space‬يم�ل��أه ُ‬ ‫لزج قلي ًال ي�سمى �سائل الب ّل ��ورا‪ ،‬و يعمل على ت�سهيل حركة الغ�شائين‪،‬‬ ‫�سائل ُ‬ ‫وترطيبهم ��ا ليقلل من االحتكاك بين ج ��دران الرئةوجدران ال�صدر ويكون �ضغط ال�سائل بين الطبقتين �أقل‬ ‫بقليل من �ضغط الهواء داخل الرئتين وهذا الفرق الب�سيط في ال�ضغط يجعل الرئتين منتفختين �إلى حد ما‬ ‫حتى في حالة الزفير‪ .‬وحيز الب ّلورا محكم الإغالق ال يت�صل ب�أي من تجاويف الج�سم الأخرى و �إحكامه هذا‬ ‫ال ي�سم ��ح لله ��واء بالنفاذ �إلى داخله تحت الظروف الطبيعية‪ .‬وتعد هذه �صفة جوهرية ال يمكن �أن تتم عملية‬ ‫التنف�س الخارجي دون توفرها‪.‬‬ ‫ماذا يحدث للرئة في حالة وجود ثقب في كي�س الجنب؟‬

‫‪120‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Respiration in Human‬‬

‫ك�ش ��ف العل ��م �أن للرئتي ��ن وظائ ��ف عديدة منه ��ا‪ :‬امت�صا�ص و�إخ ��راج الماء م ��ع ال�شهيق‬ ‫والزفي ��ر مم ��ا ي�ساهم في التوازن الح ��راري داخل الج�سم‪ .‬والرئتان ت�ش ��اركان الكبد في‬ ‫بع� ��ض الوظائف المتعلق ��ة بتمثيل الدهون‪ ،‬فعند وجود فائ�ض من الدهون في مجرى الدم‬ ‫ف� ��إن الرئتي ��ن تختزنان الدهون الفائ�ضة في �أن�سجتها لتعي ��دا ن�سبة الدهون في الدم �إلى‬ ‫حده ��ا الطبيعي‪،‬كما ت�ساهم في الحفاظ على درج ��ة حمو�ضة الدم ويرمز لها بالالتينية‬ ‫بالرم ��ز ‪َ PH‬و َح� � ُّد االعتدال فيها (‪� )7‬ضمن الحدود الطبيعية ف�إذا ما زادت الحمو�ضة‬ ‫ع ��ن (‪ )7.4‬ازدادت حركات التنف� ��س ليتخل�ص الج�سم من ثاني �أك�سيد الكربون فتعتدل‬ ‫حمو�ضة الدم‪ .‬وهذا ما يح�صل مث ًال في حاالت (الحما�ض ال�سكر ي) عند بع�ض الم�صابين‬ ‫بالداء ال�سكري‪.‬‬ ‫‪ -6‬الحجاب الحاجز ‪Diaphragm‬‬

‫حاج ��ز ع�ضلي ُم َق ُّو�س باتجاه التجوي ��ف ال�صدري و َيف ِْ�صل التجويف ال�صدري ع ��ن التجويف البطني ‪ .‬الأول‬ ‫يحت ��وي الأع�ضاء المهمة للإن�سان كالقلب والرئتين ‪ ،‬والثاني �أو�سع يحتوي بقية الأح�شاء الداخلية ‪ ،‬ما�أهمية‬ ‫الحجاب الحاجز؟‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪121‬‬


‫ال ّت َنف ُُ�س في ال ِ‬ ‫إن�سان‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫درا�سة الجهاز التنف�سي لخروف‬ ‫الأدوات والمواد‪ :‬وعاء ‪ -‬جهاز تنف�سي كامل لخروف ‪ -‬ماء‪.‬‬ ‫طريقة العمل‪:‬‬ ‫ افح�ص الق�صبة الهوائية‪.‬‬‫ما نوع الأن�سجة المكونة لها؟ �صف �شكل الغ�ضاريف بها؟ وهل تجدها كاملة اال�ستدارة؟‬ ‫م ��ا نوع الن�سيج المكمل للحلق ��ات؟ حدد موقعه بالن�سبة للق�صبة‪ .‬واك�ش ��ف �شيئ ًا ف�شيئ ًا عن‬ ‫تفرعات الق�صبةالهوائية‪.‬‬ ‫ قارن بين حلقاتها الغ�ضروفية‪ ،‬وحلقات الق�صبة الهوائية‪.‬‬‫ انفخ داخل الق�صبة الهوائية‪ .‬ماذا تالحظ؟‬‫الم�س ن�سيج الرئة‪.‬‬ ‫ ِ‬‫ اقطع بم�شرط جز ًء من الرئة‪ .‬ماذا تالحظ على المقطع؟ هل ت�ستطيع ر�ؤية الحوي�صالت‬‫الهوائية؟ عند �ضغط هذا الجزء بين الأ�صابع يخرج الدم منه عالم يدل ذلك؟‬ ‫ �ضع الجزء المقطوع في وعاء به ماء �ستالحظ �أنه يطفو على ال�سطح وعند ال�ضغط عليه‬‫داخل الماء تخرج منه فقاعات هوائية‪ .‬ماذا ت�ستنتج؟‬ ‫هل ت�ستطيع ر�ؤية الحوي�صالت الهوائية؟‬ ‫ُنف�س ‪Mechanism of Breathing‬‬ ‫�آلية الت ِ‬ ‫ق ��ال تعال ��ى ‪َ }:‬ف َمن ُي ��رِ ِد اللهّ ُ َ�أن َي ْه ِد َي ُه َي�شْ َر ْح َ�ص ْد َر ُه ِللإِ ْ�س َال ِم َو َمن ُي ��رِ د ْ َ�أن ُي ِ�ض َّل ُه َي ْج َع ْل َ�ص ْد َر ُه َ�ض ِّيقًا َح َر ًجا‬ ‫ال�س َماء } الأنعام ‪125 :‬‬ ‫َك�أَ َّن َما َي َّ�ص َّع ُد في َّ‬

‫ميكانيكية التنف�س‪:‬‬

‫تنق�سم ميكانيكية التنف�س �إلى عمليتين هما‪:‬‬ ‫‪ -1‬عملية ال�شهيق ‪:Inspiration‬‬

‫‪122‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Respiration in Human‬‬

‫تنقب�ض‬ ‫ع�ضلة‬ ‫الحجاب‬ ‫الحاجز‬ ‫وت�صبح م�ستوية‪.‬‬ ‫كماتنقب�ض‬ ‫ع�ضالت ما‬ ‫بين الأ�ضالع‪.‬‬

‫يرتفع‬ ‫القف�ص‬ ‫ال�صدري‬ ‫ويزداد‬ ‫ات�ساع التجويف‬ ‫ال�صدري‪.‬‬

‫يقل �ضغط‬ ‫الهواء‬ ‫داخل‬ ‫التجويف‬ ‫ال�صدري عن‬ ‫�ضغط الهواء‬ ‫الخارجي‪.‬‬

‫يدخل الهواء‬ ‫محم ًال‬ ‫بـ ‪� O2‬إلى‬ ‫داخل الرئتين‪.‬‬

‫�س�ؤال للتفكير‬ ‫هل تحمي المكيفات الهوائية دورنا (منازلنا) من دخول الميكروبات ؟‬ ‫‪ -2‬عملية الزفير ‪:Expiration‬‬

‫تنب�سط ع�ضلة‬ ‫الحجاب‬ ‫الحاجز‬ ‫وت�صبح محدبة‬ ‫(هاللية)‪،‬كما‬ ‫تنب�سط ع�ضالت‬ ‫ما بين‬ ‫الأ�ضالع‪.‬‬

‫ينخف�ض‬ ‫القف�ص‬ ‫ال�صدري‪،‬‬ ‫ويقل �أت�ساع‬ ‫التجويف‬ ‫ال�صدري‪.‬‬

‫يزداد �ضغط‬ ‫الهواء داخل‬ ‫التجويف‬ ‫ال�صدري عن‬ ‫�ضغط الهواء‬ ‫الخارجي‪.‬‬

‫يندفع الهواء‬ ‫محم ًال‬ ‫بـ ‪� Co 2‬إلى‬ ‫خارج الرئتين‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪123‬‬


‫ال ّت َنف ُُ�س في ال ِ‬ ‫إن�سان‬

‫انب�ساط الع�ضالت‬ ‫بين ال�ضلوع وانخفا�ض‬ ‫القف�ص ال�صدري‬

‫ال�شهيق‬

‫الزفير‬

‫الق�صبة الهوائية‬

‫�ضلع‬ ‫التجويف‬ ‫البلوري‬ ‫رئة‬ ‫ي�سرى‬

‫رئة‬ ‫يمنى‬

‫رئة‬ ‫ي�سرى‬

‫انب�ساط ع�ضلة الحجاب الحاجز وتحدبها‬

‫رئة‬ ‫يمنى‬

‫انقبا�ض ع�ضلة الحجاب الحاجز وا�ستواءها‬

‫�شكل (‪ )5-6‬عمليتا ال�شهيق والزفير‬

‫ماال�سبب العلمي وراء التثا�ؤب؟ ناق�ش هذا المو�ضوع مع معلمك وزمالئك‪.‬‬

‫‪124‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Respiration in Human‬‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫كيف يمكن معرفة �سعة الرئتين؟‬ ‫الأدوات والمواد‪ :‬قارورة بال�ستيكية �سعة لتر‬ ‫مدرجة‪� ،‬سداد مطاطي بثقبين‪� ،‬أنبوب تو�صيل‬ ‫زجاجي‪� ،‬أنبوب مطاطي‪ ،‬حو�ض بال�ستيكي‪،‬‬ ‫مخبار مدرج‪.‬‬ ‫طريقة العمل‪:‬‬ ‫ �أدخ ��ل �أنب ��وب زجاجي� � ًا ف ��ي فتح ��ة ال�س ��داد‬‫جهاز قيا�س �سعة الرئة‬ ‫المطاطي بحيث ي�صل �إلى قاع القارورة‪.‬‬ ‫ �أدخ ��ل �أنبوب ًا �آخر في الفتح ��ة الثانية لل�سداد‬‫بطول ‪� 2‬سم‪.‬‬ ‫ �صل قطعة من �أنبوب مطاطي في كل من الأنبوبين الزجاجيين‪.‬‬‫ ا�ستخ ��دم المخب ��ار الم ��درج لتدري ��ج الق ��ارورة‪ .‬و ام�ل��أ الق ��ارورة بالم ��اء وثب ��ت ال�س ��داد‬‫المطاطي‪.‬‬ ‫ احج ��ز �أكب ��ر كمية من اله ��واء في رئتيك وانفخ ف ��ي الأنبوب ال�صغير حت ��ى تخرج الهواء‬‫جمعي ��ة الموجود في رئتي ��ك‪� ،‬سوف يخرج الماء من الأنبوب الآخ ��ر‪� ،‬ضع حو�ض ًا بال�ستيكي ًا‬ ‫لجم ��ع الماء‪ .‬عملية النفخ تطرد كمي ًة من ماء الق ��ارورة‪ ،‬حجمها م�ساو لحجم الهواء الذي‬ ‫دخلها‪.‬‬ ‫ انظ ��ر �إل ��ى م�ستوى الماء ف ��ي القارورة والحظ الت ��درج الذي يقابلها‪ ،‬وه ��ذا ي�ساوي �سعة‬‫الرئتين‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪125‬‬


‫ال ّت َنف ُُ�س في ال ِ‬ ‫إن�سان‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫تمثيل عمليتي ال�شهيق والزفير‬ ‫خروج الهواء دخول الهواء‬ ‫الأدوات والمواد‪:‬‬ ‫قارورة بال�ستيكية ‪ -‬بالونان �صغيران ‪ -‬بالون كبير‪-‬‬ ‫�سدادة بال�س ��تيكية ذات ثقب واحد ‪� -‬أنبوب زجاجي‬ ‫على �شكل حرف ‪ -Y‬مطاطتان‪.‬‬ ‫طريقة العمل‪:‬‬ ‫ اقط ��ع قاعدة الق ��ارورة ‪ ،‬وا�س ��تعمل الجزء العلوي‬‫�أنموذج يبين عمل الرئتين‬ ‫منها فقط‪.‬‬ ‫ ادخل الأنبوب الزجاجي في ثقب ال�س ��دادة ثم ثبت‬‫البالونين ال�صغيرين‪.‬‬ ‫ على طرفي الأنبوب الزجاجي‪.‬‬‫ ق�ص البالون الكبير من الجهة المغلقة واربط فوهته المفتوحة ‪ ،‬ثم ثبته على القارورة‪.‬‬‫ ا�سحب البالون الكبير للأ�سفل ثم اعد البالون الكبير �إلى مو�ضعه الأ�صلي‪ ،‬ماذا تالحظ؟‬‫ قارن ماحدث في التجربة بما يحدث في الجهاز التنف�سي‪.‬‬‫تبادل الغازات ‪Gas Exchnge‬‬ ‫كيف يتم نقل وتبادل الغازات بين الدم وكل من الرئتين وخاليا الج�سم؟‬ ‫يت�ألف جدار الحوي�صلة الهوائية في الرئتين والوعاء ال�شعري من طبقة واحدة رقيقة الخاليا وتتحكم عملية‬ ‫الإنت�ش ��ار ‪ Diffusion‬في تبادل الأك�س ��جين وثاني اك�س ��يد الكربون بين هواء الحوي�ص�ل�ات والدم‪ .‬ويتحدد‬ ‫اتجاه حركة الغازات من خالل التدرجات ال�ض ��غطية بين الدم وهواء ال�ش ��هيق‪ .‬عند حدوث ال�شهيق‪ ،‬يدخل‬ ‫�إل ��ى الرئتين هواء ترتفع فيه ن�س ��بة الأك�س ��جين (نحو ‪ ) % 21‬لي�ص ��ل ه ��ذا الهواء �أخير ًا �إلى الحوي�ص�ل�ات‬ ‫الهوائي ��ة بعد م ��روره بالمم ��رات الهوائية‪ .‬يتم �إنتقال الأك�س ��جين عبر جدار الحوي�ص�ل�ات‪ ،‬ث ��م عبر جدار‬ ‫ال�ش ��عيرات الدموية �إلى الخالياالدموية الحمراء‪ ،‬حيث يرتبط بالهيموغلوبين‪ .‬وينتقل الأك�سجين في خاليا‬ ‫الدم الحمراء على �شكل مركب �أك�سيهيموغلوبين ‪� Oxyhemoglobin‬إلى حيث تحتاج �إليه الأن�سجه‪.‬‬ ‫‪HbO2‬‬ ‫(�أوك�سيهيموجلوبين)‬

‫‪126‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪Hb + O2‬‬ ‫(هيموجلوبين منزوع الأك�سجين)‬ ‫ي�شير ال�سهم �إلى و�صول الأك�سجين �إلى الج�سم‬


‫‪Respiration in Human‬‬

‫ونظر ًا لكون ارتباط الأك�س ��جين بالهيموغلوبين ارتباط ًا �ض ��عيف ًا‪ ،‬ف�إن هذا المركب ينحل �إلى مكونيه عندما‬ ‫ي�صل �إلى ن�سيج تقل فيه ن�سبة الأك�سجين عما هي عليه في الدم‪� ،‬أو عندما ترتفع حمو�ضة الأن�سجة �أو درجة‬ ‫حرارتها‪ .‬وينتقل الأك�س ��جين بعد ذلك بالإنت�ش ��ار نحو الأن�س ��جة التي تحتاج �إليه ‪�.‬أما الهيموغلوبين ويدعى‬ ‫الآن الهيموغلوبين منزوع الأك�س ��جين ‪ deoxyhemoglobin‬فيعود ثانية لالرتباط ب�أك�س ��جين جديد‪ .‬ويتم‬ ‫بطريقة م�شابهة �أي�ض ًا انتقال ثاني �أك�سيدالكربون‪ ،‬فالدم القادم �إلى الحوي�صالت بوا�سطة ال�شريان الرئوي‬ ‫وفروعه يحمل تركيز ًا عالي ًا من ثاني اك�س ��يد الكربون بينما يحتوي هواء الحوي�ص�ل�ات على ن�س ��بة �أقل من‬ ‫هذا الغاز ‪ ،‬مماي�ؤدي �إلى انت�ش ��ار الغاز نحو حوي�ص�ل�ات الرئه من الدم ‪ ،‬حيث يخرج مع هواء الزفير �ش ��كل‬ ‫(‪.)6-6‬‬ ‫ال�صور التي يحمل بها ‪ CO2‬في الدم‪:‬‬ ‫‪ -1‬ينتق ��ل نح ��و (‪ )% 75-65‬من ثاني �أك�س ��يد الكربون‬ ‫ف ��ي �ص ��ورة �أيون ��ات البيكربون ��ات ‪� ،H CO3-‬إذ يذوب‬ ‫ثاني �أك�س ��يد الكربون في الماء بداخل خاليا الدم �أو في‬ ‫البالزمامكون ًا حم�ض الكربونيك ‪.Carbonic acid‬‬ ‫‪CO2 +H2O‬‬ ‫‪H2CO3‬‬ ‫ويت ��م تن�ش ��يط ه ��ذا التفاعل ف ��ي خاليا ال ��دم الحمراء‬ ‫بو�ساطة �أنزيم ي�سمى كربونيك انهيدريز‪،‬ويتحلل حم�ض‬ ‫الكربوني ��ك معطي ًا �أيون الهيدروجين و�أيون البيكربونات‬ ‫الذي ينت�شر من داخل خاليا الدم الحمراء �إلى البالزما‪،‬‬ ‫ويحمل في الدم حتى الرئتين‪.‬‬ ‫‪H2 CO3‬‬ ‫‪H+ + H CO3‬‬‫وفي الرئتين يعاد تكوين حم�ض الكربونيك بعك�س التفاعل‬ ‫ال�سابق ‪ ،‬ثم يتحلل �إلى الماء وثاني �أك�سيد الكربون الذي‬ ‫ينت�شر بدوره من الدم �إلى الحوي�صالت‪.‬‬ ‫‪ -2‬ينتق ��ل نح ��و ( ‪ )25%-15‬من ثاني �أك�س ��يد الكربون‬ ‫بارتباطه مبا�ش ��رة بهيموغلوبين كري ��ات الدم الحمراء‪،‬‬ ‫وينقل معه �إلى الرئتين ‪ ،‬حيث ينف�ص ��ل عنه ويخرج �إلى‬ ‫الحوي�صالت‪.‬‬ ‫‪ -3‬ينتق ��ل نحو (‪ ) 8% - 7‬من ثاني �أك�س ��يد الكربون في‬ ‫�صورة ذائبة في بالزما الدم‪ ،‬وعندما ي�صل �إلى الرئتين‬ ‫�شكل (‪ )6-6‬نقل ثاني اك�سيد الكربون في الدم‬ ‫ينت�شر هذا الغاز �إلى الحوي�صالت‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪127‬‬


‫ال ّت َنف ُُ�س في ال ِ‬ ‫إن�سان‬

‫تبط ��ن الحوي�ص�ل�ات الهوائي ��ة ف ��ي رئ ��ة الإن�س ��ان بم ��ادة ت�سم ��ى ال�سيرفاكتان ��ت‬ ‫‪ Surfactant‬وه ��ي عب ��ارة ع ��ن طبقة رقيقة من م ��ادة بروتينية دهني ��ة تقلل من‬ ‫ال�ش ��د ال�سطح ��ي وبذلك تمن ��ع انكما�ش الحوي�ص�ل�ات الهوائية‪ .‬وعن ��د انعدام هذه‬ ‫الطبقةكمايحدث في عدد من ال�صغار المولودين حديثا �أو ال�صغار المولودين قبل‬ ‫�أوانه ��م ‪ Premature Infants‬تنكم�ش الرئتان وتدع ��ى الحالة بمتالزمة الكرب‬ ‫التنف�س ��ي لل�صغ ��ار ‪ .Infant Respiratory Distress Syndrome‬ويمك ��ن‬ ‫معالجة الحالة في الوقت الحا�ضر بال�سيرفاكتانت‪.‬‬

‫العوامل التي ت�ؤثر في �سرعة التنف�س‪:‬‬ ‫جدول (‪ )1-6‬اختالف �سرعة التنف�س‪.‬‬ ‫العوامل‬ ‫‪ -1‬و�ضع الج�سم‬

‫�سرعة التنف�س‬ ‫تزداد �سرعة التنف�س عند القيام بن�شاط ريا�ضي �أو �أي مجهود‪ ،‬وتقل لتعود لمعدلها‬ ‫الطبيعي عند الراحة‪.‬‬ ‫تبلغ �سرعة التنف�س في المواليد ‪ 40 - 30‬مرة في الدقيقة‪ ،‬وتقل لدى البالغين‪.‬‬ ‫تختل ��ف �سرعة التنف�س في الم ��ر�أة البالغة عن الرجل البالغ‪ .‬حيث تبلغ في المر�أة‬ ‫‪ 18‬مرة في الدقيقة بينما تبلغ في الرجل ‪ 16‬مرة في الدقيقة‪.‬‬

‫‪ -2‬العمر‬ ‫‪ -3‬الجن�س‬

‫لق ��د ثبت علمي� � ًا �أن لل�شخير �أ�سباب كثي ��رة ومتنوعة كما �أن له ا�ض ��رار �صحية على النائم‬ ‫نف�سه ناق�ش هذة الق�ضية مع زمالئك‪.‬‬

‫‪128‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Respiration in Human‬‬

‫تنظيم التنف�س ‪Respiration Regulation‬‬

‫�إن �سرعة عملية التنف�س تزيد �أو تقل َت َبع ًا لحاجة الج�سم �إلى طاقة للقيام بوظائفه الحيوية‪.‬‬ ‫ولكن ماالذي يتحكم في هذه العملية ِّ‬ ‫وينظمها؟‬ ‫هناك نوعان من العوامل التي تنظم عملية التنف�س‪:‬‬ ‫العامل الع�صبي ‪Neuro- factor‬‬

‫ ينظم عملية التنف�س مركز ع�صبي خا�ص بالتنف�س في النخاع الم�ستطيل‪.‬‬‫ٍ‬ ‫ ُي ِ‬‫�سياالت ع�صبية �إلى الع�ضالت التنف�سية فتنقب�ض محدثة ال�شهيق‪.‬‬ ‫ر�سل مركز التنف�س‬ ‫أع�صاب الح�سية التي حولها فتقوم ب�إر�سال �إ�شارات ع�صبية �إلى‬ ‫ وعند انتفاخ الحوي�صالت الهوائية ُت َثا ُر ال‬‫ُ‬ ‫مركز التنف�س لتخبره بوقف �إ�شارته الع�صبية �إلى الع�ضالت التنف�سية فتنب�سط محدثة الزفير‪.‬‬ ‫ تنكم�ش الحوي�صالت الهوائية فتتوقف �إثارة الأع�صاب الح�سيه التي حولها وبذلك ال تر�سل �إ�شارات مانعه‬‫من هذه الأع�صاب �إلى مركز التنف�س ‪ .‬ولهذا يبد�أ المركز من جديد ب�إعادة عمله وهكذا تكرر العملية‪.‬‬ ‫العامل الكيميائي ‪Chemical-Factor‬‬

‫ يتجمع ثاني �أك�سيد الكربون الناتج من عملية التنف�س في الدم‪.‬‬‫ ُي َثا ُر مرك ُز التنف�س فير�سل �إ�شارات ع�صبية �إلى الع�ضالت التنف�سية فتنقب�ض محدثه ال�شهيق‪.‬‬‫االختناق بوا�سطة ج�سم غريب في البلعوم‬ ‫‪ -1‬ق ��ف وراء الم�صاب وادف ��ع ج�سمه برفق �إلى الأمام م ��ع تثبيت ال�صدر‬ ‫بالي ��د اليمنى كما في ال�صورة ثم‪ ،‬ا�ضرب بح ��زم (‪ )4‬مرات متتالية‬ ‫على ظهره‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫قب�ضتيك و�ض ��ع القب�ضة‬ ‫‪� -2‬أو ام�س ��ك المري� ��ض م ��ن الخلف ب�إح ��دى‬ ‫الأخ ��رى ف ��وق الأولى ثم‪ ،‬ادفع ب�سرع ��ة وبقوة �إل ��ى الداخل باتجاه‬ ‫الأعلى تحت القف�ص مع �ضرورة مراجعة الطبيب في هذه الحالة‪.‬‬ ‫‪ -3‬عندم ��ا يخرج الج�س ��م الغريب من الفم راقب نف�س الم�صاب‬ ‫�إذا لم يبد�أ التنف�س حا ًال ابد�أ التنف�س اال�صطناعي‪.‬‬ ‫توج ��د م�ستقب�ل�ات في الأورطة وال�شرايي ��ن ال�سباتية تكت�شف الم�ستوي ��ات المنخف�ضة من‬ ‫الأك�سجبن في الدم ابحث في هذا المو�ضوع‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪129‬‬


‫ال ّت َنف ُُ�س في ال ِ‬ ‫إن�سان‬

‫�أمرا�ض الجهاز التنف�سي ‪Diseases Of The Repiratory System‬‬

‫‪ -1‬الربو ال�شعبي‬

‫‪Bronchial Asthma‬‬

‫مر� ��ض مزم ��ن ي�صيب الجهاز التنف�سي ي�ؤدي �إل ��ى �ضيق وان�سداد في الم�سالك الهوائي ��ة‪ ,‬وزيادة الح�سا�سية‬ ‫المثي ��رة لل�شع ��ب الهوائية فتح ��دث التهابات غير طبيعية ف ��ي الم�سالك الهوائية ت�ؤدي �إل ��ى انتفاخها وزيادة‬ ‫�إفرازه ��ا للمخاط وانقبا�ض ع�ضالتها‪ ,‬وت�ؤدي هذة العوامل �إلى �إعاقة التدفق العادي للهواء داخل الم�سالك‬ ‫�ش ��كل (‪ )7-6‬ويمك ��ن �أن ي�صاب �أي �شخ�ص بالربو‪ ,‬وهو مر�ض غير معدي يعاني منه الماليين في كل �أنحاء‬ ‫العالم ب�صرف النظر عن العرق والثقافة �أو ال�سن �أو الجن�س‪.‬‬

‫مجرى هوائي �سليم‬ ‫�أوعية دموية �صغيرة‬

‫طبقة ع�ضلية مرتخية‬ ‫مخاط‬

‫مجرى هوائي مت�ضيق طبقة ع�ضلية متقل�صة‬ ‫م�صاب بالربو‬ ‫مخاط فائ�ض‬

‫�شكل (‪ )7-6‬مقارنة بين المجرى الهوائي ال�سليم والمجرى المت�ضيق نتيجة الإ�صابة بالربو‬

‫‪130‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Respiration in Human‬‬

‫جدول (‪� )2-6‬أ�سباب و�أعرا�ض وطرق عالج مر�ض الربو‪:‬‬ ‫�أعرا�ضه‬ ‫تتراوح الأعرا�ض‬ ‫بين خفيفة وحادة‬ ‫وتحدث عادة في‬ ‫نوبات متكررة‬ ‫وتظهر على �شكل‪:‬‬ ‫‪� -1‬أزيز و�صفير‬ ‫في ال�صدر‬

‫�أ�سبابه‬ ‫‪ -1‬اال�ستعداد الوراثي‪.‬‬ ‫‪ -2‬تلوث الهواء بدخان ال�سجائر والم�صانع‬ ‫وعوادم ال�سيارات والغبار وحبوب اللقاح‪,‬‬ ‫بالإ�ضافة �إلى بع�ض المواد الكيميائية‪.‬‬ ‫‪ -3‬الطق�س المتغير والتعر�ض المفاجئ للهواء‬ ‫البارد �أو الجاف �أو الرطوبة العالية‪.‬‬ ‫‪ -4‬عوامل مثيرة للح�سا�سية مثل فرو و�شعر‬ ‫‪Wheezing‬‬ ‫ورائحة الحيوانات وري�ش الطيور والدهانات‬ ‫‪.and Stridor‬‬ ‫ومنتجات التنظيف‪.‬‬ ‫‪ -5‬التغيرات العاطفية المفاجئة مثل الفرح �أو ‪� -2‬صعوبة في‬ ‫التنف�س ونهجان‬ ‫الحزن المفاجئ‪.‬‬ ‫‪ -6‬التمارين الريا�ضية العنيفة مثل الجري وحمل مع ات�ساع في‬ ‫فتحتي الأنف‪.‬‬ ‫الأثقال‪.‬‬ ‫‪ -3‬كحة و�ضيق في‬ ‫‪� -7‬أمرا�ض الجهاز التنف�سي العلوي مثل‬ ‫ال�صدر خ�صو�صا‬ ‫االلتهابات الفيرو�سية وهي مهيجات للربو‬ ‫�أثناء النوم‪.‬‬ ‫ب�صفة خا�صة عند االطفال‪ ,‬بالإ�ضافة �إلى‬ ‫التهابات الجيوب الأنفية‪.‬‬ ‫‪ -8‬بع�ض الأدوية مثل الأ�سبرين و�أدوية �ضغط‬ ‫الدم المرتفع‪.‬‬ ‫‪-9‬بع�ض الأغذية التي ت�سبب الح�سا�سية‪.‬‬

‫العالج‬ ‫‪ -1‬تجنب التعر�ض للعوامل‬ ‫الم�سببة والمثيرة للمر�ض‪.‬‬ ‫‪ -2‬تنق�سم الأدوية �إلى ثالث‬ ‫مجموعات‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬الأدوية المخففة‬ ‫للمر�ض وتعطى في‬ ‫حاالت النوبات المر�ضية‬ ‫مثل‪ :‬الفنتولين ب�أنواعه‬ ‫(‪�()Ventolin‬شراب–‬ ‫بخار‪ -‬بخاخ‪� -‬أقرا�ص)‪.‬‬ ‫ب‪ -‬الأدوية الوقائية مثل‪:‬‬ ‫‪1‬ال�صوديوم كرومو‬‫جاليكات (االنتال‬ ‫‪.)Intal‬‬ ‫‪ -2‬الكورتيزون‬ ‫‪.Cortisone‬‬ ‫ج‪ -‬الم�ضادات الحيوية‬ ‫المنا�سبة �إذا حدثت‬ ‫التهابات في الم�سالك‬ ‫الهوائية‪.‬‬

‫ن�شاط ذهني‬ ‫كيف تت�صرف عند حدوث نوبة ربو �شديدة ؟‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪131‬‬


‫ال ّت َنف ُُ�س في ال ِ‬ ‫إن�سان‬

‫‪ -2‬متالزمة االلتهاب التنف�سي الحاد (�سار�س)‬ ‫�سار�س‪ :‬هو الم�صطلح المعتمد لو�صف االلتهاب الرئوي الالنمطي‪ ,‬وكلمة �سار�س جاءت من الإنجليزية ‪sars‬‬

‫وه ��و �إخت�ص ��ار �إل ��ى ‪ Severe Acute Respiratory Syndrome‬ويعني بالعربي ��ة‪ :‬المتالزمة التنف�سية‬ ‫الحادة ال�شديدة‪.‬‬ ‫ب ��د�أ المر� ��ض في الظهور في �إقليم غواندونغ جنوبي ال�صين ثم انتقل �إل ��ى هونغ كونغ وانت�شر بطريقة وبائية‬ ‫مخيفة �إلى ‪ 25‬دولة عبر الم�سافرين ب�سبب �سهولة انتقاله من �شخ�ص �إلى �آخر‪ .‬هذا االنت�شار ال�سريع يعتبر‬ ‫انت�ش ��ار وبائ ��ي مخيف يهدد العالم ب�أجمعه‪ .‬ن�سب ��ة الوفيات بين كل الحاالت الم�صاب ��ة هو ‪ 5%‬حاليا اليوجد‬ ‫ل ��ه ع�ل�اج فعال‪ .‬وقد تم حديث ًا تجربة بع� ��ض اختبارات الت�شخي�ص ويعتقد ب�أنه ��ا منا�سبة للك�شف على وجود‬ ‫الفيرو�س وهي التزال تحت الدرا�سة للت�أكد من دقتها‪.‬‬ ‫جدول ( ‪� )3-6‬أ�سباب و�أمرا�ض وطرق انتقال والوقاية لمر�ض �سار�س ‪:‬‬ ‫طرق انتقاله‬ ‫�أعرا�ضه‬ ‫�أ�سبابه‬ ‫ حمى عالية‪ - .‬مبا�شرة عن‬‫فيرو�س‬ ‫جديد من ‪� -‬سعال جاف‪ .‬طريق الرذاذ‪.‬‬ ‫فئة الكورونا ‪ -‬تقرح الحنجرة ‪ -‬االلتما�س‬ ‫المبا�شر‬ ‫و�إيالمها‪.‬‬ ‫فيرو�س‬ ‫‪ - Corona‬ق�صور النف�س‪ .‬مع مفرزات‬‫المري�ض‪.‬‬ ‫االلتهاب‬‫‪.virus‬‬ ‫ وهناك اعتقاد‬‫الرئوي‪.‬‬ ‫ب�أن ال�صرا�صير‬ ‫تلعب دور في‬ ‫نقل العدوى‪.‬‬

‫‪132‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫طرق الوقاية‬ ‫‪ 1‬الحف ��اظ عل ��ى ال�صح ��ة ال�شخ�صي ��ة والنظافة‬‫وتغطية االنف والفم بمنديل ورقي �أثناء العطا�س‬ ‫�أو ال�سع ��ال وغ�سي ��ل اليدي ��ن مبا�ش ��رة بعد ذلك‬ ‫بال�صابون ال�سائل‪.‬‬ ‫‪ 2‬اتب ��اع ال�سلوكي ��ات ال�صحي ��ة ال�سليمة من طعام‬‫منا�س ��ب وتمارين منتظمة وراح ��ة كافية وتجنب‬ ‫التدخين والكحول‪.‬‬ ‫‪ 3‬التهوي ��ة الجي ��دة و�صيانة المكيف ��ات وتنظيفها‬‫بانتظام‪.‬‬ ‫‪ 4‬عل ��ى الذين لديهم التهاب ��ات تنف�سية مهما كان‬‫نوعه ��ا و�شدته ��ا �أو م ��ن يعتني بهم ارت ��داء قناع‬ ‫الوج ��ه‪ ,‬وا�ستثارة الطبيب ح ��اال عند وجود ادنى‬ ‫�شك بهذا المر�ض‪.‬‬


‫‪Respiration in Human‬‬

‫التدخين و�آثاره ال�ضارة على الجهاز التنف�سي وال�صحة العامة‪:‬‬

‫�إن �أعداد المدخنين في العالم يقدروا بالماليين ون�سبة لي�ست بالقليلة من ه�ؤالء يموتون ب�أمرا�ض ناتجة عن‬ ‫التدخين مثل �أمرا�ض �سرطان الرئة و �إنتفاخ الرئة ‪ Emphysema‬و�أمرا�ض القلب‪.‬‬ ‫وتق ��در ن�سب ��ة اال�صابة ب�سرطان الرئة للمدخنين بالن�سبة لغيرهم م ��ن غير المدخنيين هي ‪ 1:25‬ح�سب �آخر‬ ‫تقارير منظمة ال�صحة العالمية‪ .‬كذلك هناك ت�أثير على غير المدخنيين المحيطين بالمدخنين حيث ي�سمى‬ ‫ه�ؤالء بالمدخنين ال�سلبيين ‪.Passive Smokers‬‬ ‫والتدخي ��ن في �أماكن مغلقة ي�سببالخناق ال�ص ��دري ‪ Angina‬و�آالم في ال�صدر للأفراد الم�صابين بت�صلب‬ ‫ال�شرايي ��ن التاجية‪ .‬وال�سبب في ذلك هو غاز �أول �أك�سيدالكربون الموجود في دخان ال�سجائر (المعروف �أن‬ ‫قوة �إرتباط غاز �أول �أك�سيد الكربون بالهيموجلوبين تعادل ‪� 200‬ضعف قوة �إرتباط الأك�سجين بالهيموجلوبين‬ ‫ولذل ��ك فالنتيج ��ة النهائية هي نق�ص و�ص ��ول الأك�سجين �إل ��ى الأن�سجة)‪ .‬والمدخنيين يكون ��ون �أكثر عر�ضة‬ ‫للإ�صابة بنزالت البرد عن غير المدخنين‪.‬‬

‫�شكل (‪ )8-6‬مقارنة بين رئة �شخ�ص‬ ‫�سليم وبين رئة مدخن‬

‫�شكل (‪ )9-6‬مقارنة ن�سب الوفيات اللتهاب الق�صبات‬ ‫المزمن بين المدخنين وغير المدخنين‬

‫والتدخين ي�ؤثر كذلك على بع�ض ال�صفات الجن�سية الثانوية كما ي�ؤثر على الحمل فيزيد ن�سبة الإجها�ض ويقلل‬ ‫وزن المواليد للأمهات المدخنة كما تقل ن�سبة ذكاء المواليد للأمهات المدخنة �أي�ضا‪ .‬والنيكوتين وثاني �أك�سيد‬ ‫الكبريت الموجودان في دخان ال�سجائر ي�شل الأهداب المبطنة للقناة التنف�سية ويمنع �أثرها في تنقية الهواء‬ ‫الوا�ص ��ل للرئتي ��ن‪ .‬كما يحتوي دخان ال�سجائر �أي�ضا على عديد من الم ��واد ال�ضارة‪ ,‬حيث يحمل هذا الدخان‬ ‫حبيب ��ات دقيق ��ة من الكربون والتي تلت�ص ��ق بها كثير من الكيماويات ال�سامة وتنتق ��ل �إلى الرئتين‪ ,‬وبع�ض من‬ ‫هذة الكيماويات ي�سبب ال�سرطان ‪ Cancer.‬وت�صل ذرات الكربون �إلىالحوي�صالت الهوائية وجدرها ويتحول‬ ‫الن�سيج ال�سليم �إلى كتلة �سوداء �صلبة نوعا ما وغالبا ما ي�ؤدي ذلك �إلى تحولها �إلى �أن�سجة �سرطانية‪.‬‬ ‫مكافحة التدخين‪:‬‬ ‫‪htt://www.sas-s.org‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪133‬‬


‫ال ّت َنف ُُ�س في ال ِ‬ ‫إن�سان‬

‫ال�س�ؤال االول‪ :‬ما المفهوم الدقيق لكلمة (تنف�س)؟ وما الوظيفة الأ�سا�سية للجهاز التنف�سي؟‬ ‫ال�س�ؤال الثاني‪ :‬من خالل ال�شكل الذي امامك ‪ ،‬اجب عن مايلي‪:‬‬ ‫�أ ‪ -‬ما ا�سم هذا الجهاز؟‬ ‫ب‪ -‬اكمل الر�سم‪.‬‬ ‫جـ‪ -‬اكتب البيانات كاملة على الر�سم‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الثالث‪ :‬علل لما ي�أتي‪:‬‬ ‫‪ -1‬يعتبر الأنف ممراً ِ�صحياً لدخول الهواء‪.‬‬ ‫‪ُ -2‬ت ْد َع ُم جدران الق�صبة الهوائية وال�شعيبات الهوائية بحلقات غ�ضروفية‪.‬‬ ‫‪ُ -3‬ت ْد َع ُم جدران الق�صبة الهوائية بحلقات غ�ضروفية ناق�صة اال�ستدارة من الخلف‪.‬‬ ‫‪ُ -4‬يعتبر ن�سيج الرئة �إ�سفنجياً‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الرابع‪ :‬اذكر �أهمية كل ما ورد في الجدول‪.‬‬ ‫الع�ضو‬ ‫ـ ل�سان المزمار‪.‬‬ ‫ـ �سائل الب ّلورا‪.‬‬

‫الأهمية‬

‫ال�س�ؤا الخام�س‪ :‬رتب الأفراد التالية ترتيباً ت�صاعدياً ح�سب �سرعة التنف�س‪:‬‬ ‫( )‬ ‫طفل عمره (‪� )10‬أعوا ٍم‪ .‬‬ ‫ ‬ ‫( ) ‬ ‫رجل عمره (‪ )45‬عاماً‪ .‬‬ ‫ ‬ ‫( )‬ ‫امر�أة عمرها(‪ )45‬عاماً‪ .‬‬ ‫( ) ‬ ‫طفلة عمرها(‪� )10‬أعوامٍ‪.‬‬ ‫ ‬ ‫( )‬ ‫طفل حديث الوالدة‪ .‬‬ ‫ ‬ ‫( )‬ ‫رجل عمره (‪)70‬عاماً‪ .‬‬ ‫ال�س�ؤال ال�ساد�س‪ :‬قارن بين عمليتى ال�شهيق والزفير من حيث و�ضع الحجاب الحاجز فيهما‪.‬‬

‫‪134‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Respiration in Human‬‬

‫ال�س�ؤال ال�سابع‪ :‬ف�سر مايلي تف�سيراً علمياً‪:‬‬ ‫‪� -1‬أخذ�أح���د ال�سباحي���ن ع���دة �أنفا�س عميقة لعمل تهوي���ة زائدة للرئتين قبل الغط����س في الماء‪ ،‬وبعد‬ ‫م�ضي فترة طويلة على بقائة تحت الماء فقد وعيه‪.‬‬ ‫‪ -2‬التنف����س ف���ي المرتفع���ات العالي���ة �أق���ل فعالي���ة مم���ا هو عليه ف���ي المناط���ق المنخف�ض���ة �إال�أن هذه‬ ‫الم�شكلة اليمكن مالحظتها في الطائرات‪.‬‬ ‫ال�س����ؤال الثام���ن‪ :‬الوقاية �أمر في غاية الأهمية لتجنب م�سببات �أزمة الربو‪ ،‬بم تن�صح �شخ�ص م�صاب‬ ‫بالربو ليتجنب م�سببات �أزمة الربو‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪135‬‬


‫‪7‬‬

‫الإخراج في الإن�سان‬ ‫‪Excretion In Human‬‬

‫ الجهاز البولي‬‫ الوحدة الكلوية‬‫‪� -‬أمرا�ض الجهاز البولي‬

‫ُيت َو َق ُع ِمنْك في نهاية الف�صل �أن‪:‬‬ ‫ تعدد طرق الإخراج في الإن�سان‪.‬‬‫ ت َِ�صف تركيب الجهاز البولي في الإن�سان‪.‬‬‫ َت�شْ رح التركيب الداخلي للكلية‪.‬‬‫ ت ُبي ��ن مدى مالئمة تركي ��ب الوحدة الكلوية‬‫مع وظيفتها‪.‬‬ ‫ تو�ضح مدى التال�ؤم بين التركيب والوظيفة‬‫في الجلد‪.‬‬ ‫ تتع ��رف عل ��ى بع�ض الأمرا� ��ض التي ت�صيب‬‫الجهاز البولي عند الإن�سان‪.‬‬ ‫ ت�ستجي ��ب لأم ��ر الر�سول ف ��ي الطهارة‪:‬‬‫(تنزه ��وا من البول ف� ��إن عامة عذاب القبر‬ ‫منه) رواه الدار قطني‪.‬‬ ‫‪ -‬تت�أمل عظمة اهلل عزوجل في عمل الكلية ‪.‬‬


‫الإخراج في الإن�سان‬

‫كي يبقى المخلوق الحي على قيد الحياة البد له من تناول المواد الغذائية على �إختالف �أنواعها و�صورها‪،‬كما‬ ‫البد له من �أخذ االك�سجين ليتم �أك�سدة هذا الغذاء لإنتاج الطاقة الالزمة لن�شاطاته الحيوية‪.‬ونتيجة لذلك تتكون‬ ‫في الج�سم مواد كيماوية تغير التركيب والتوازن الطبيعي لخاليا المخلوق الحي خا�صة التركيب الكيماوي للدم‬ ‫‪.‬ولكي يحافظ المخلوق على توازنه البيولوجي والف�سيولوجي البد له من �أن يتخل�ص من هذه المواد (الف�ضالت)‬ ‫والتي تكون �إما �ضارة في الج�سم �إن بقيت فيه‪�،‬أو زائدة عن حاجته‪� ،‬أو عديمة الفائدة‪.‬‬ ‫ما العملية التي يتم التخل�ص بها من الف�ضالت ؟‬ ‫الإخراج ‪Excretion‬‬ ‫وه ��ي‪ :‬عملي ��ة تخلي� ��ص الج�سم من المواد الزائ ��دة عن حاجته ‪ ،‬وغي ��ر ال�ضرورية ل ��ه‪ ،‬والناتجة عن عملية‬ ‫التحول الغذائي‪.‬‬ ‫ ماطرق الإخراج في الإن�سان ؟‬‫ مم يتركب الجهاز البولي ؟وكيف يقوم بوظيفته ؟‬‫ لماذا يرتبط الجهاز البولي بجهاز الدوران ؟‬‫ مم يتركب الجلد ؟ وما �أهم م�شتقاته ؟‬‫ان معظم المواد االخراجية التي يجب ان يتخل�ص منها الج�سم كثاني اك�سيد الكربون والماء الزائد واالمالح‬ ‫وبع�ض المواد النيتروجينية وغيرها ‪ ،‬تنتج عن تفاعالت متعددة تعرف بمجموعها بتفاعالت التحول الغذائي‬ ‫‪ Metabolism‬وهذه التفاعالت من نوعين هي‪:‬‬ ‫‪ -1‬تفاعالت هدم ‪.Catabolism‬‬ ‫‪ -2‬تفاعالت بناء ‪.Anabolism‬‬

‫طرق الإخراج في الإن�سان‪:‬‬

‫يتم الإخراج في الإن�سان بوا�سطة عدد من الأع�ضاء �شكل (‪ )1-7‬هي‪:‬‬ ‫‪ -2‬الكبد ‪.Liver‬‬ ‫‪ - 1‬الرئتان ‪.Lungs‬‬ ‫‪ -4‬الكليتان ‪.Kidneys‬‬ ‫‪ - 3‬الجلد (الغدد العرقيه) (‪.Skin (Sweat glands‬‬ ‫‪ - 5‬القناة اله�ضمية ‪.Alimentary Tract‬‬

‫‪138‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Excretion In Human‬‬

‫جميع الخاليا‬

‫الكبد‬ ‫تك�سير الهيموجلوبين‬ ‫هدم‬ ‫النوكليوتيدات‬

‫التنف�س الخلوي‬ ‫ثاني �أك�سيد الكربون‬

‫ماء‬

‫�أ�صباغ �صفراء‬

‫نزع االمين من‬ ‫الحام�ض الأميني‬

‫حام�ض اليوريك‬

‫بولينا‬ ‫�أع�ضاء‬ ‫الإخراج‬

‫الرئتان‬ ‫محتويات هواء الزفير‬

‫ثاني �أك�سيد الكربون بخار الماء‬

‫الجلد‬ ‫العرق‬

‫البراز‬

‫الجهاز اله�ضمي‬

‫الكليتان‬

‫الإخراج‬

‫البول‬

‫�شكل ( ‪� ) 1-7‬أع�ضاء الإخراج في الإن�سان‬

‫تركيب الجهاز البولي‪Urinary System Structure :‬‬ ‫ادر�س �شكل ( ‪ ) 2-7‬وتعرف على �أجزاء الجهاز البولي في الإن�سان‪.‬‬

‫الوظيفة‬

‫التركيب‬ ‫‪ 1‬الكليتان‪ Kidneys :‬ت�شبه حبة الفا�صوليا �سطحها الخارجي محدب والداخلي‬‫مقعر ‪،‬وفي و�سطه �سره تت�صل به قناة الحالب والأوعية الدموية والأع�صاب‪ .‬وتحاط‬ ‫الكلية بغ�شاء يعرف بالمحفظة ‪ .‬وتقع الكليتان في الجهة الخلفية من الفراغ البطني‬ ‫على جانبي العمود الفقري‪.‬‬ ‫‪ 2‬الحالب ��ان‪ Ureters :‬الحال ��ب هو �أنب ��وب ع�ضلي رفيع ي�صل م ��ا بين حو�ض‬‫الكلية والمثانة البولية‪.‬‬ ‫‪- 3‬المثان ��ة البولي ��ة‪ Urinary Bladder :‬كي� ��س ع�ضل ��ي بي�ض ��اوي ال�شكل‪.‬‬ ‫وتبط ��ن بغ�شاء مخاطي ويغطي المثانة غطاء ع�ضل ��ي قوي خا�صة عند منطقة عنق‬ ‫المثانة حيث ت�ألف الألياف الع�ضلية حلقتين ع�ضليتين تعرفان بالع�ضالت العا�صرة‬ ‫واقعتين تحت �سيطرة الأع�صاب الإرادية‪.‬‬ ‫‪ - 4‬قناة مجرى البول‪ Urethra :‬وي�ؤدي الطرف ال�ضيق للمثانة البولية �إلى قناة‬ ‫بولي ��ة رفيعة ت�صل �إلى خارج الج�سم‪ ،‬وهي ق�صيرة ف ��ي الإناث وتنتهي بفتحة بولية‬ ‫م�ستقلة بينما تكون �أطول في الذكور‪ ،‬وت ّكون قناة م�شتركة للبول وال�سائل المنوي‪.‬‬

‫ا�ستخال�ص البول من‬ ‫الدم‪.‬‬ ‫و�إع ��ادة امت�صا� ��ص‬ ‫الم ��اء والم ��واد‬ ‫المفيدة‪.‬‬ ‫نقل البول من الكلية‬ ‫�إلى المثانة البولية‪.‬‬ ‫خزن البول‪.‬‬ ‫�إخ ��راج الب ��ول م ��ن‬ ‫المثان ��ة �إل ��ى خ ��ارج‬ ‫الج�سم‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪139‬‬


‫الإخراج في الإن�سان‬

‫ما �أهمية الجهاز البولي ؟‬

‫يلع ��ب الجه ��از البول ��ي دور ًا هام� � ًا في حفظ‬ ‫ت ��وازن خالي ��ا و�أن�سج ��ة الج�س ��م وذلك عن‬ ‫طريق‪:‬‬ ‫‪� -1‬إف ��راز البول و التخل�ص من الماء الزائد‬ ‫عن حاجة الج�سم‪.‬‬ ‫‪ -2‬التخل� ��ص م ��ن الف�ض�ل�ات النيتروجينية‬ ‫(يوريا)‪.‬‬ ‫‪ -3‬التخل�ص من الأمالح المعدنية الزائدة‪.‬‬ ‫‪ -4‬ع ��زل المواد الغريبة م ��ن الدم كال�سموم‬ ‫والعقاقير‪.‬‬ ‫�س�ؤال للتفكير‬

‫�شريان كلوي‬ ‫غدة‬ ‫فوق كلوية‬ ‫ال�سره‬ ‫كلية ي�سرى‬ ‫الحالب‬ ‫فتحات‬ ‫الحالبان‬

‫وريد كلوي‬ ‫كلي ��ة‬ ‫يمنى‬ ‫المثانة‬ ‫البولية‬

‫قن ��اة بولية ت�ؤدي‬ ‫�إلى فتحة بولية‬

‫�شكل (‪ )2-7‬تركيب الجهاز البولي في الإن�سان‬

‫توجد الكلية اليمنى في م�ستوى �أكثر انخفا�ضا من الكلية الي�سرى‪ .‬ف�سر ذلك علمي ًا ‪.‬‬ ‫عند عمل قطاع طولي في الكلية كما �شكل ( ‪� 3 – 7‬أ ) نجد �أنها تت�ألف من‪:‬‬ ‫‪ - 1‬الق�شرة ‪.Cortex‬‬ ‫‪ – 2‬النخاع ‪.Medulla‬‬ ‫‪ – 3‬حو�ض الكلية ‪.Renal Pelvis‬‬ ‫�أم ��ا م ��ن الناحية الت�شريحي ��ة فتتركب كل كلية م ��ن وحدات �أنبوبية �صغي ��رة جد ًا ت�سمى الوح ��دات الكلوية‬ ‫�أوالنيفرونات ‪ ،Nephrones‬وتحتوي كل كلية ع ّما يزيد عن مليون من النيفرونات‪.‬‬

‫الوحدة الكلوية (النيفرون)‪:‬‬ ‫�أ�صغر جزء من الكلية يقوم بوظيفة �إخراجية‪.‬‬

‫تركيب الوحدة الكلوية‪:‬‬ ‫‪ - 1‬محفظة بومان ‪:Boman´s Capsule‬‬ ‫عب ��ارة عن كي�س مزدوج الجدران ذا طبقة واحده من الخاليا الطالئية الدقيقة يح�صر مجموعة كبيرة من‬ ‫ال�شعيرات الدموية وتطلق عليها ال ُكبة وتوجد في الق�شرة‪.‬‬ ‫‪� -2‬أنبوبة الوحدة الكلوية ‪:Nephric Tubule‬‬ ‫�أنبوبة خيطية رفيعة ملتوية تنق�سم �إلى‪:‬‬

‫‪140‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Excretion In Human‬‬

‫�أ) الأنبوبه الملتوية القريبه وتوجد في ق�شرة الكلية‪.‬‬ ‫ب) الت ��واء هنل ��ي‪ :‬عبارة ع ��ن انحناء رفيع عل ��ى �شكل ‪ ،u‬وتمتد �إلت ��واءات هنلي في الق�ش ��رة لم�سافات‬ ‫مختلفة حيث تدخل �أي�ضا في نخاع الكلية‪.‬‬ ‫ج) الأنبوبه الملتوية البعيدة توجد في ق�شرة الكلية‪.‬‬ ‫‪ -3‬الأنبوب الجامع ‪:Collecting Tubule‬‬ ‫�أنب ��وب ُت ْف َت � ُ�ح به مجموعة م ��ن نهايات الأنابيب الملتوي ��ة البعيدة و ُي ْف َت ُح الأنبوب الجام ��ع على قمة �أهرامات‬ ‫ملبيجي المكونةللنخاع �شكل(‪ 3 - 7‬ب)‪.‬‬ ‫�أهرامات ملبيجي‬ ‫�شريان كلوي‬

‫الق�شرة‬

‫�أنابيب ملتوية قريبه‬

‫�أنابيب ملتوية بعيدة‬

‫ج�سم محفظة بومان‬ ‫ملبيجي كبيبه‬

‫وريد كلوي‬ ‫حو�ض الكلية‬

‫الأنبوب‬ ‫الجامع‬

‫�شعيرة �شريانية وارده‬ ‫فرع وريدي‬

‫النخاع‬ ‫الحالب‬ ‫المحفظة‬ ‫�أ‪ -‬قطاع طولي في كلية الإن�سان‪.‬‬

‫�شبكة ال�شعيرات الدموية‬ ‫�شكل(‪)3-7‬‬

‫�إلى حو�ض‬ ‫انحناء هنلي‬ ‫الكلية‬ ‫ب‪ -‬تركيب الوحدة الكلوية (النيفرون)‪.‬‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫ن�شاط عملي (‪ )1-7‬فح�ص ودرا�سة كلية خروف‪.‬‬ ‫الأدوات والمواد‪ :‬حو�ض ت�شريح – �أدوات ت�شريح – كلية خروف‪.‬‬ ‫طريقة العمل‪:‬‬ ‫‪� -1‬ضع كلية الخروف في حو�ض الت�شريح‪.‬‬ ‫‪ -2‬افح�ص الكلية من حيث ال�شكل واللون وما يت�صل بها من الأوعية الدموية والحالب‪.‬‬ ‫‪ -3‬ميز الغ�شاء المحيط بالكلية‪.‬‬ ‫‪ -4‬اعمل قطاعا طوليا في الكلية‪ ،‬حدد المناطق الرئي�سية للكلية ثم اكتب البيانات على‬ ‫ال�شكل المجاور‪.‬‬ ‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪141‬‬


‫الإخراج في الإن�سان‬

‫تخلي�ص الدم من الف�ضالت وتكوين البول‪:‬‬

‫كيف تقوم الوحدة الكلوية بوظيفتها لإفراز البول؟‬ ‫� ّإن عملية تكوين البول تحدث على ثالث مراحل كما يلي‪:‬‬

‫‪ – 1‬التر�شيح ‪:Filtration‬‬

‫يدخ ��ل ال ��دم �إلى الكلية عن طريق ال�شريان الكلوي‪ ،‬ويتف ّرع �إلى ف ��روع �صغيرة يدخل كل فرع منها �إلى داخل‬ ‫تجوي ��ف محفظة بوم ��ان وت�سمى بال�شعيرة ال�شريانية ال ��وارده التي تتفرع �إلى �شبكة م ��ن ال�شعيرات الدموية‬ ‫فت�ش ��كل ال ُكب� � ّة التي يتم فيهاتر�شيح الدم‪ .‬و نظر ًا للنفاذية الفائقة لجدران ال�شعيرات الدموية المكونة لل ُك ّبة‬ ‫والندف ��اع الدم فيه ��ا ب�ضغط منا�سب يتم تر�شيح جزيئات المواد ال�صغي ��رة (كالماء‪ ،‬والأمالح‪ ،‬والجلوكوز‪،‬‬ ‫والأحما� ��ض الأميني ��ة‪ ،‬والم ��واد النيتروجينية ال�ضارة ماعدا بروتين ��ات الدم �أو خالي ��اه‪� ،‬أو جزيئات المواد‬ ‫الكبيرة)‪ .‬من ال�شعيرات الدموية �إلى داخل محفظة بومان لتتابع طريقها في �أنابيب النيفرون‪.‬‬

‫‪� -2‬إعادة االمت�صا�ص ‪:Reabsorption‬‬

‫تتجمع ال�شعيرات المكونه لل ُك ّبة لت ّك ِوِن ال�شعيرة ال�شريانية ال�صادرة التي تخرج من المحفظة وتتفرع �إلى عدة‬ ‫�أف ��رع مكون ��ة �شبكة حول �أنابيب الوحدة الكلوية التي تعمل �إعادة امت�صا� ��ص معظم الماء والأمالح المعدنية‬ ‫في الأنبوبة القريبة (ويالحظ هنا �أن ال�شعيرات الدموية المكونة للجمع تقع بين �شعيرتين �شريانيتين ولي�س‬ ‫بين �شريان ووريد كما هو الحال في نظام تكوين ال�شعيرات الدموية الطبيعي)‪ .‬كما تجري �إعادة امت�صا�ص‬ ‫الجلوك ��وز والحمو� ��ض الأمينية‪ ،‬والمواد التي ر�شحت والتي يحتاج �إليها الج�سم في مناطق الوحدة الأنبوبية‬ ‫الكلوي ��ة المختلفة‪ ،‬ثم تعود هذه ال�شبكة �إلى التجمع مرة �أخ ��رى لتكون فرع ًا وريدي ًا يت�صل بالفروع الوريدية‬ ‫الأخرى لي ّكون الوريد الكلوي الذي يحمل الدم �إلى الوريد الأجوف ال�سفلي الذي ي�صب في الأذين الأيمن‪.‬‬

‫‪ – 3‬الإفراز ‪:Secretion‬‬

‫ي�سير ال�سائل المتبقي في �أنابيب الوحدة الكلوية �إلى �أن ي�صل �إلى الأنابيب الملتوية البعيدة‪ .‬حيث يتم �إفراز‬ ‫بع�ض المواد العـ�ضوية الغريبة‪� ،‬أو بع�ض مخلفات التمثيل الغذائي الكرياتنيين‪� ،‬أو بع�ض ال�سموم‪� ،‬أو العقاقير‬ ‫عن الدم ثم ينتقل �إلى الأنبوب الجامع حيث َيت ّكون البول‪.‬‬ ‫تخي ��ل �أنك اح ��د �أفراد طاقم مركب �صيد وق ��د نفذ الماء قبل الو�ص ��ول لل�شاطئ قرابة يوم‬ ‫كام ��ل‪ ،‬وقد �أح�س الجميع بالعط�ش ال�شديد ه ��ل تقترح عليهم �شرب ماء البحر‪� ،‬أو �أكل لحم‬ ‫ال�سمك الطري النئ ‪�.‬أوال�صبر حتىي�صلوا �إلى ال�شاطئ ناق�ش ذلك علمي ًا مع معلمك‪.‬‬

‫‪142‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Excretion In Human‬‬

‫ن�شاط ذهني‬ ‫الكميه المر�شحة باليوم‬ ‫من حزمه ال�شعيرات‬ ‫الماده‬ ‫الدمويه الى فراغ بومان‬ ‫؟‬ ‫‪ 1،8‬لتر‬ ‫‪180‬لتر‬ ‫الماء باللتر‬ ‫؟‬ ‫‪2 ،3‬جم‬ ‫‪630‬جم‬ ‫ال�صوديوم‬ ‫؟‬ ‫�صفر‬ ‫‪180‬جم‬ ‫الجلوكوز‬ ‫؟‬ ‫‪30‬جم‬ ‫‪54‬جم‬ ‫اليوريا‬ ‫م ��ن الجدول ال�سابق اح�سب الن�سبه المئويه المت�صا�ص تل ��ك المواد و اعادتها الى الج�سم‪.‬‬ ‫ماذا يت�ضح لك علما بان متو�سط وزن الماء الكلي في ج�سم االن�سان حوالي ‪ 40‬لتر‪.‬‬ ‫الكمية التي خرجت الن�سبه المئويه‬ ‫من الج�سم في اليوم للإمت�صا�ص‬

‫‪– 4‬البول ‪:Urine‬‬ ‫�سائ ��ل �أ�صفر اللون تقريب� � ًا يحتوي على ‪ 96٪‬ماء و‪ ٪ 4‬مواد ذائبة ت�شمل البولين ��ا‪ ،‬وحام�ض البوليك‪ ،‬و مواد‬ ‫معدني ��ة على �شكل �أمالح الكبريتات‪ ،‬والفو�سفات‪ ،‬والكلوريدات لعنا�صر مختلفة كال�صوديوم‪ ،‬والبوتا�سيوم‪،‬‬ ‫والمغني�سي ��وم‪ ،‬والكال�سيوم والكرياتينين‪ .‬ثم ي�صب البول م ��ن الأنابيب الجامعة في حو�ض الكلية‪ ،‬ومنه �إلى‬ ‫الحالب الذي ي�ؤدي �إلى المثانة البولية ثم �إلى القناة البولية التي ت�صب البول خارج الج�سم‪.‬‬ ‫الجلد ‪:The Skin‬‬ ‫الجلد �أو الغطاء الخارجي للج�سم‪ ،‬له وظائف متعددة �أ�سا�سية لبقاء الإن�سان‪ .‬فهو غطاء متين مرن يحفظ‬ ‫ويغطى بقية �أجهزة الج�سم الأخرى ولهذا يعتبر خط الدفاع الأول في الج�سم‪ .‬يختلف �سمك الجلد ح�سب‬ ‫العمر‪ ،‬والجن�س‪ ،‬والنوع ومنطقة الج�سم‪ .‬فمثال نجد �أن جلد الظهر �أكثر �سمك ًا من جلد البطن‪ .‬كما تكون‬ ‫ب�شرة الجلد �سميكة في كعب الرجل وراحة اليد‪ ،‬وهكذا يتميز جلد الإن�سان ب� ّأن له القدرة على �إ�صالح‬ ‫َعر�ض للجروح �أو الخدو�ش من حين لآخر‪.‬‬ ‫نف�سه �إذا ما ت ّ‬ ‫تركيب الجلد ‪:Skin Structure‬‬ ‫ماالطبقات التي يت�ألف منها الجلد؟ ماالوظائف التي تقوم بها؟‬ ‫ادر�س ال�شكل (‪ )4-7‬والحظ �أن الجلد يتكون من طبقتين رئي�سيتين‪ ،‬هما‪:‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪143‬‬


‫الإخراج في الإن�سان‬

‫�أ‪ -‬الب�شرة ‪:Epidermis‬‬ ‫وهي الطبقة العليا من الجلد وتتكون من ثالث طبقات هي‪:‬‬ ‫الطبقة ال�سطحية (المتقرنة) وهي مكونة من طبقات عدة من خاليا مفلطحه قرنية تحتوي على مادة‬ ‫الكيراتي ��ن البروتينية ال�صلبة ‪ ،‬وي�ؤدي موت الخاليا وتراكمها �إلى تكوين مادة غير منفذة تعمل على حماية‬ ‫الأجزاء الداخلية‪.‬‬ ‫م�سام‬

‫�شعره‬

‫ب�شرة‬

‫طبقة مولده‬ ‫خلية مل ّونه‬ ‫ع�ضلة نا�صبه‬

‫ادمة‬

‫�أع�صاب‬ ‫غدة‬ ‫عرقية‬

‫تحت الجلد‬

‫وريد‬

‫ع�صب‬ ‫�شريان‬ ‫�شكل (‪ )4-7‬قطاع طولي في الجلد‬

‫غدة دهنية‬

‫�أ�صبح ��ت الب�صمات طريقة علمية لتحديد الهويه في الثمانيي ��ات من القرن التا�سع ع�شر‪،‬‬ ‫وق ��د ق ��در ح�سابي ًا �أن ��ه ال يوجد �شخ�صان يحم�ل�ان بال�ضبط نف�س �أ�ش ��كال الب�صمات وفي‬ ‫الع�ص ��ر الحا�ضر ي�ستخ ��دم الحا�سوب في ت�صنيف الب�صم ��ات والمقارنة بينها‪ .‬وفي بع�ض‬ ‫مختب ��رات تحلي ��ل الجرائم ي�ستعمل دليل �آخر هو ب�صمة الحم� ��ض النووي د ن �أ (الب�صمة‬ ‫الوراثية) التي ت�ستخدم �أي�ض ًا في توثيق االنتماء العائلي‪.‬‬ ‫الطبق���ة الو�سط���ى (الطالئي���ة) وتتكون من طبق ��ات ع ّدة من خاليا طالئية حر�شفي ��ة تحل محل خاليا‬ ‫الطبقة الخارجية التي تن�سلخ من وقت لآخر‪.‬‬ ‫الطبقة الداخلية (المولدة) َوتت ّكون من َ�ص ٍّف واحد من خاليا طالئية مولدة‪ ،‬تنق�سم با�ستمرار لتعوي�ض‬ ‫الخالي ��ا التي تقع فوقها مبا�شرة‪ .‬وت�شتمل هذه الطبقة على خاليا ميالنية تنتج �صبغة بنية ت�سمى الميالنين‬ ‫�شكل (‪.)5-7‬‬

‫‪144‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Excretion In Human‬‬

‫ب‪ -‬الأدمة ‪:Dermis‬‬ ‫طبق ��ة �سميكة تقع �أ�سفل الب�ش ��رة وتتكون من ن�سيج‬ ‫�ضام يحتوي على عدد كبير من ال�شعيرات الدموية‬ ‫م�صانع‬ ‫ونهاي ��ات الأع�صاب وال�شعر ويت�ص ��ل �أغلب ال�شعر‬ ‫ميالنين‬ ‫بالع�ضالت ال�شعرية النا�صبة وت�ؤدي هذه الع�ضالت‬ ‫خلية تلوين‬ ‫�إلىانت�صابال�شعرعندماتنقب�ضفيحالةالإح�سا�س‬ ‫�شكل (‪ )5-7‬خلية ميالنيه‬ ‫بالبرودة وهذه الحالة ت�سمى الق�شعريرة‪.‬‬ ‫كم ��ا يالحظ ف ��ي �أ�سفل الب�شرة غدد ب�سيط ��ة‪� ،‬أو مركبة كي�سية ال�شكل متفرعة مف ��رزة للدهون ت�سمى الغدد‬ ‫الدهنية لها قناة مائلة تفتح في �أعلى ال�شعرة‪ ،‬ووظيفتها �أنها تفرز مادة دهنية تعمل على تليين جلد الإن�سان‬ ‫ومنع ��ه من الجفاف كما ت�ساعد على انزالق الم ��اء عن الج�سم خا�صة عند الإغت�سال‪� ،‬أو ال�سباحة ‪.‬كما تعمل‬ ‫عل ��ى ت�شحي ��م ال�شعر لمنعه م ��ن الجفاف والتق�صف‪ .‬وتحت ��وي الأدمة �أي�ض ًا على قن ��وات متعرجة ملتوية هي‬ ‫قن ��وات الغدد العرقية التي تنت�ش ��ر فتحاتها على ب�شرة الجلد وتعرف بالم�س ��ام‪ .‬وتحاط الغدة العرقية عادة‬ ‫ب�شبكة من الأوعية الدموية‪ ،‬ووظيفتها ف�صل العرق من الدم وبالتالي ترطيب الج�سم‪ ،‬وتعديل درجة حرارته‬ ‫عن طريق التبخر‪ ،‬وحفظ درجة حرارة الج�سم في معدلها الطبيعي‪.‬‬ ‫والع���رق عب ��ارة عن محلول مائي يت�ألف م ��ن ‪ ٪ 99‬ماء والباقي مواد ذائبة تحوي �أج ��زاء من خاليا وكلوريد‬ ‫ال�صوديوم (الملح الرئي�سي) بالإ�ضافة �إلى مواد ع�ضوية ت�شمل اليوريا وحام�ض اليوريك‪ ،‬و�أحما�ض �أمينية‪،‬‬ ‫واموني ��ا و�سكروحام�ض اللبني ��ك وحام�ض الأ�سكوربيك‪ ،‬كما ت�شاهد خاليا دهني ��ة �أو ن�سيج دهني في وتحت‬ ‫الأدم ��ة مبا�شرة وهي المنطقة التي تخزن فيها الده ��ون الزائدة عن حاجة الج�سم‪ .‬حيث يعمل هذا الن�سيج‬ ‫على �ضبط درجة حرارة الج�سم لكونه مو�ص ًال رديئ ًا للحرارة‪.‬‬ ‫حبيبات‬ ‫الميالنين‬

‫�إن ج�س ��م الإن�سان البالغ يحتوي عل ��ى ‪ 15-2‬مليون غدة عرقية وتتوزع الغدد العرقية في جميع‬ ‫�أجزاء الجلد وهي على نوعين‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬غ ��دد االبوكراين‪ :‬غدة كبيرة توجد في الإبطين و بجان ��ب الأع�ضاء التنا�سلية وتفرز �سائ ًال‬ ‫يعطي رائحة كريهة للجلد المت�سخ‪.‬‬ ‫ب‪ -‬غ ��دة االكراي ��ن غدة �صغيرة تنت�شر في كل �أنحاء الجلد وتكثر عل ��ى الجبهة وفي راحتي اليدين‬ ‫و�أخم� ��ص القدمي ��ن‪ .‬والعرق عديم الرائحة �إل ��ى �أن يتحلل بوا�سطة البكتري ��ا على �سطح الجلد‬ ‫فيكت�سب رائحة غير مقبولة وتكون رائحة عرق غدة االبوكراين �أ�شد من رائحة غدة االكراين‪.‬‬

‫ق ��ال ‪ :‬الفطرة خم�س‪" :‬الخت ��ان واال�ستحداد وتقليم الأظفار ونت ��ف الإبط وق�ص ال�شارب"‬ ‫رواه م�سلم في �صحيحه‪.‬‬ ‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪145‬‬


‫الإخراج في الإن�سان‬

‫�إن الهبري���ة (ق�ش���رة الر�أ�س) هي االنت ��اج الغير طبيعي لرقائق من الجلد الميت على جلدة‬ ‫المر�ضية هم ��ا‪ :‬الأكزيما الدهني ��ة المعتدلة‬ ‫الر�أ� ��س‪ .‬وال�سبب ��ان الرئي�سيان له ��ذه الحالة‬ ‫ّ‬ ‫وبدرج ��ة �أقل �شيوع ًا‪� :‬صدفية فروة الر�أ� ��س‪ ،‬والهبرية اعتالل �شائع وال يولد �أخطار �صحية‬ ‫عل ��ى الإطالق‪ ،‬وتقت�ص ��ر الم�شكلة فيه على الناحي ��ة التجميلية واالنزع ��اج الذي ي�شعر به‬ ‫الم�صاب‪.‬‬ ‫وظائف الجلد ‪:Skin Functions‬‬ ‫‪ -1‬وقاية �أع�ضاء الج�سم والأن�سجة الداخلية من ال�صدمات والم�ؤثرات الخارجية‪.‬‬ ‫‪ -2‬تنظيم درجة حرارة الج�سم‪.‬‬ ‫‪ -3‬الإح�سا�س‪.‬‬ ‫‪� -4‬صنع فيتامين(‪.)D‬‬ ‫‪ -5‬تخلي�ص الج�سم من بع�ض ف�ضالته على �شكل عرق‪.‬‬

‫قال تعالى‪:‬‬ ‫نجد �أن �س ��كان المناط ��ق اال�ستوائية التي‬ ‫تقترب فيه ��ا ال�شم�س م ��ن الأر�ض يكت�سب‬ ‫لون جلدهم ال�سواد‪ .‬ويكت�سب �أهل ال�شمال‬ ‫م ��ن الكرة الأر�ضية بيا� ��ض الجلد لبعدهم‬ ‫عن ال�شم�س‪ .‬فما الحكمة من وراء ذلك؟‬

‫من م�صادر التعلم ابحث عن تكنولوجيا زراعة الجلد‪.‬‬

‫‪146‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫(�سورة الروم‪.)22:‬‬


‫‪Excretion In Human‬‬

‫حب ال�شباب‪ .‬ما �أ�سبابه؟‬ ‫في مرحلة المراهقة تبد�أ الخ�صيتان والمبي�ضان في �إفراز الهورمونات التي تقوم بتن�شيط‬ ‫الغ ��دد الدهنية للمحافظة على حيوية الجلد وال�شع ��ر‪ ..‬في بع�ض الحاالت يكون �إفراز تلك‬ ‫الغ ��دد الدهنية �أكثر من الطبيعي فتق ��وم تلك المادة الدهنية ب�س ��د فتحات وقنوات الغدد‬ ‫الدهني ��ة مكون ًة الحبوب ال�سوداء التي هي من �أول ��ى عالمات حب ال�شباب التي تظهر على‬ ‫الوجه وال�صدر والرقبة‪ ..‬يلي ذلك التهاب واحمرار تلك الحبوب بوا�سطة �أنواع معينة من‬ ‫البكتري ��ا مكونة الحب ��وب الحمراء الملتهبة التي تلي الحبوب ال�س ��وداء‪ .‬و�إذا كان االلتهاب‬ ‫�شدي ��د ًا فقد تترك تلك الحبوب حفيرات �صغيرة في الجل ��د حتى بعد اختفاء الحالة‪ .‬ولذا‬ ‫ف�إن ��ه من الهام جد ًا ع ��دم لم�س حب ال�شباب حتى ال تزيد احتماالت �إدخال الجراثيم �إليها‬ ‫م�سببة االلتهاب ال�شديد الذي قد ي�سبب �آثار ًا م�شوهة‪.‬‬

‫كيفيه التغلب عليه‪:‬‬

‫‪ -1‬اغ�س ��ل الوج ��ه والمناط ��ق الم�صاب ��ة عدة‬ ‫م ��رات يومي ��ا بوا�سطة الم ��اء وال�صابون‪،‬‬ ‫وا�ستعم ��ل فر�ش ��ة ناعم ��ة للتخل� ��ص م ��ن‬ ‫الحب ��وب ال�سوداء وال تلم� ��س حب ال�شباب‬ ‫باليد �إال بعد غ�سلها‪.‬‬ ‫‪ -2‬ا�ستعم ��ل �أنواع� � ًا معين ��ة م ��ن المعاجين �أو‬ ‫�شخ�ص م�صاب بحب ال�شباب‬ ‫المحاليل للتخل�ص من الطبقة ال�سطحية للجلد‪.‬‬ ‫‪� -3‬أ�شع ��ة ال�شم� ��س الف ��وق البنف�سجية لها ت�أثي ��ر طيب علىحب ال�شب ��اب ولكن ينبغي عدم‬ ‫التعر�ض لها فترات طويلة‪.‬‬ ‫‪ -4‬ت�أك ��د م ��ن تناول وجب ��ه متكاملة غني ��ة بالخ�ض ��راوات والفواكه الطازج ��ة وعدم تناول‬ ‫الأطعمة التي تزيد من حب ال�شباب‪.‬‬ ‫‪ -5‬تحا�ش ��ى ترك �أدوات التجميل على الوجه �أثناء الليل و�أي�ضا تحا�شى ا�ستعمال المحاليل‬ ‫والمعاجين الدهنية‪.‬‬ ‫‪ -6‬في حاالت حب ال�شباب ال�شديدة يجب ا�ست�شاره الطبيب‪.‬‬ ‫‪ -7‬يج ��ب �أن يعرف الم�صابون بح ��ب ال�شباب وخا�صة البن ��ات �أن حالتهم تتح�سن‪ .‬بمرور‬ ‫الوقت‪ ،‬و�أن ت�شوهات الجلد ال تحدث �إال في حاالت قليلة جد ًا‪ .‬حيث �إن حب ال�شباب قد‬ ‫ي�ؤدي �إلى بع�ض القلق النف�سي‪.‬‬ ‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪147‬‬


‫الإخراج في الإن�سان‬

‫�أمرا�ض الجهاز البولي ‪:Diseases Of The Urinary System‬‬

‫ما المق�صود بالف�شل الكلوي؟ وما �أنواعه؟‬

‫يع ��رف الف�ش ��ل الكلوي �أنه تدهور قدرة الكلية المري�ضة على تر�شيح ال�شوائب من الدم‪ .‬ويتخذ الف�شل الكلوي‬ ‫�صورتين‪:‬‬

‫‪ -1‬الف�شل الكلوي الحاد‪:‬‬

‫فق ��دان مفاج ��يء لوظائف الكلية‪ .‬ورغم �أن الف�ش ��ل الكلوي الحاد يمكن �أن يكون خطي ��را جدا‪� ،‬إال �أن معظم‬ ‫الم�صابين به ي�شفون وي�ستعيدون الحالة الطبيعية للكلى بمجرد عالج الحالة المر�ضية الم�سببة‪.‬‬

‫‪ -2‬الف�شل الكلوي المزمن‪:‬‬

‫فقدان متزايد ومتدرج لوظائف الكلية ويكون قد ن�ش�أ على مدى �سنوات‪ .‬يمكن �أن ي�ؤدي الف�شل الكلوي المزمن‬ ‫�إلى الف�شل الكلوي في المرحلة النهائية‪ ،‬الذي يحتاج لغ�سيل كلوي �أو زرع للكلي‪.‬‬

‫�س�ؤال للتفكير‬ ‫�ص ��ف ما يح ��دث لأ�شخا�ص تناول ��وا ا�سماك من �أح ��د الخلجان الملوثة مياه ��ه بزئبق احد‬ ‫م�صانع البال�ستك‪.‬‬

‫الف�شل الكلوي الحاد‬ ‫الأ�سباب‬

‫‪Acute Renal Failure‬‬

‫ الهب ��وط الح ��اد ف ��ي �ضغ ��ط‬‫الدم‪.‬‬ ‫ �سم ��وم البكتري ��ا الت ��ي تل ��وث‬‫الجروح‪.‬‬ ‫ �أمرا�ض الكبيبات الكلوية‪.‬‬‫ ت�سم ��م الحم ��ل �أو الإ�صاب ��ة‬‫بنزيف خالل عملية الإجها�ض �أو‬ ‫الوالدة ‪�-‬سموم �أن�سجة الع�ضالت‬ ‫الميتة‪.‬‬

‫‪148‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫ا لأعرا�ض‬

‫عند توقف الكليتين عن العمل ي�ؤدي �إلى‪:‬‬ ‫ تراكم ال�سموم‪.‬‬‫ ارتفاع حمو�ضة الدم‪.‬‬‫ اختالل توازن الأمالح وال�سوائل‪.‬‬‫ ارتفاع �ضغط الدم‪.‬‬‫وتب ��د�أ ال�شك ��وى الناتجة ع ��ن ت�سمم الف�شل‬ ‫الكل ��وي‪ -‬ت�سم ��م البولينا‪ -‬ع ��ادة في اليوم‬ ‫الرابع من حدوث الف�شل الكلوي الحادوهي‬ ‫ت�شمل‪:‬‬

‫العالج‬

‫المر� ��ض قاب ��ل لل�شف ��اء‪،‬‬ ‫�إال ف ��ي ح ��االت الإن�سداد‬ ‫البول ��ي ال ��ذي يحت ��اج‬ ‫لتدخ ��ل جراح ��ي‪ ،‬وبع�ض‬ ‫الإلتهاب ��ات المناعية التي‬ ‫تحت ��اج للع�ل�اج بمركبات‬ ‫الك ��ور تي ��زون‪ ،‬ويحت ��اج‬ ‫ال�شف ��اء لع ��دة �أي ��ام �أو‬ ‫�أ�سابيع قد ال ت�سمح بها‬


‫‪Excretion In Human‬‬

‫الأ�سباب‬

‫العالج‬

‫ا لأعرا�ض‬

‫حال ��ة المري� ��ض ال ��ذي‬ ‫ الهيموجلوبي ��ن النات ��ج ع ��ن ‪� -‬صعوبة التنف�س‪.‬‬‫تك�سير كرات الدم الحمراء‪ - .‬تنميل الأطراف و�ضعف الع�ضالت وت�شنج ق ��د توافيه المني ��ة نتيجة‬ ‫الت�سم ��م‪ ،‬وهن ��ا ي�أت ��ي‬ ‫ ان�س ��داد �شرايي ��ن الإم ��داد عام‪.‬‬‫ ع ��دم القدرة عل ��ى التركي ��ز والرغبة في دور الع�ل�اج (بالديل ��زة)‬‫للكليتين‪.‬‬ ‫ الإ�ستعمال الخاطىء للأدوية‪ .‬النوم تزداد �إلى �أن ت�صل �إلى الغيبوبة‪ .‬وهك ��ذا يمك ��ن ا�ستخراج‬‫ ان�سداد مفاجىءبالحالب‪ - .‬ا�ضطراب النب�ض والم بمنطقة القلب‪ .‬المواد ال�سامة للمحافظة‬‫على حياة المري�ض للفترة‬ ‫ جفاف الجلد والأغ�شية المخاطية‪.‬‬‫ الت�شوهات الخلقية‪.‬‬‫الالزمة للعالج‪.‬‬ ‫‪ -‬تلون الجلد بلون ترابي‪.‬‬

‫الغ�سيل الكلوي (الف�صل الغ�شائي)‬

‫‪Dialysis‬‬

‫تنط ��وي طريق ��ة الديلزة على تر�شيح الدم ب�إم ��راره عبر غ�شاء ن�صف منفذ مغمور ف ��ي محلول خا�ص يعرف‬ ‫بالديال ��ة‪ .‬فتعب ��ر الجزيئات الأ�صغر‪ ،‬كجزيئات اليوري ��ا والف�ضالت الأخرى‪ ،‬الغ�شاء �إل ��ى الديالة‪ ،‬وت�ستبقى‬ ‫الجزيئات الأكبر‪ ،‬كجزيئات البروتينات‪.‬‬

‫�أنواع الديلزة‪:‬‬ ‫‪ -1‬ديلزة الدم‪:‬‬ ‫يمرر الدم من �شريان عبر �أنبوب غ�شائي ملفف مغمور في حو�ض معب�أ بالديالةحيث تر�شح اليها الف�ضالت‪.‬‬ ‫ويعود الدم بعد الديلزة �إلى الج�سم في وريد ‪ ،‬ويعتبر هذا النوع هو �أكثر �أنواع الديلزة �شيوع ًا‪.‬‬ ‫كرية دم‬

‫حو�ض الديالة‬

‫ديالة‬ ‫ف�ضالت‬

‫ديلزة الدم‬

‫غ�شاء‬ ‫�شبكة �أنابيب غ�شائية م�ضخة دم‬ ‫حاوية دم ًا‬

‫�أنبوب من �شريان‬ ‫�أنبوب �إلى وريد‬

‫محلول �إحرار‬ ‫هواء م�ضغوط‬

‫ديالة م�ستنفدة‬

‫ديالة‬ ‫�شكل (‪ )6-7‬ديلزة الدم‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪149‬‬


‫الإخراج في الإن�سان‬

‫‪ -2‬الديلزة ال�صفاقية‪:‬‬ ‫يدخل ليتران من الديالة �إلى التجويف ال�صفاقي‪ ،‬ويجرى تغيير الديالة كل اربع �ساعات تقريبا‪ .‬تتم الديلزة‬ ‫بعبور الف�ضالت من الأوعية ال�شعرية في بطانة التجويف ال�صفاقي �إلى الديالة عبر غ�شاء ال�صفاق‪.‬‬ ‫الديلزة ال�صفاقية‬ ‫ديالة‬ ‫ديالة‬ ‫غ�شاء �صفافى‬ ‫جدار �شفري‬

‫ح�صوات الكلى‬

‫‪Kidney Stones‬‬

‫�شكل (‪ )7-7‬الديلزة ال�صفاقية‬

‫يمك ��ن �أن ت�س ��د ح�ص ��وات الكلى م�سال ��ك البول وت�سب ��ب تدمير خطير‬ ‫للكلي ��ة‪ .‬و�سبب ح�صوات الكلى هو وجود كميات زائدة من الماغن�سيوم‬ ‫والكال�سيوم‪ ،‬وحم�ض اليوريك في البول وهذه الكميات الزائدة تتبلور في‬ ‫حو�ض الكلية مكونةح�صوة الكلية تكبر الح�صوة عند �إ�ضافة تر�سيبات‬ ‫عل ��ى �سطحها‪ .‬وقد ت�ستقر الح�صوة بالكلى وقد تمر �إلى الحالب فتمنع‬ ‫م ��رور البول مما ي�ؤدي �إل ��ى تدمير النيفرونات‪� .‬أو ق ��د تمر�إلى المثانة‬ ‫�شكل (‪ )8-7‬ظهور‬ ‫ف� ��إذا كانت �صغيرة فق ��د تخرج �إلى البول و�إذا كان ��ت كبيرة ف�ست�ستقر‬ ‫ح�صاة في الكلية اليمنى‬ ‫في المثانة‪ .‬وقديما كانت تزال كل الح�صوات بالطريقة الجراحية �أما‬ ‫الآن فهناك تقنية حديثة يتم بها تفتيت الح�صوات بوا�سطة الأمواج فوق ال�صوتية ‪Ultrasound Iithotripsy‬‬ ‫وهذه الطريقة الت�ستخدم الجراحة وخالية من الآالم وال تظهر �أي م�ضاعفات ثانوية‪.‬‬

‫زراعة الكلى‪:‬‬

‫�إن الع�ل�اج الحا�سم لق�صور كال الكليتين هو عملية زراع ��ة الكلى‪ ،‬وتجرى عادة با�ستخدام كلية ممنوحة من‬ ‫قري ��ب‪ ،‬ويمك ��ن بوا�سطة الحا�سوب ترتي ��ب مواءمة ن�سيجية مع �شخ�ص �أ�صيب بح ��ادث عر�ضي مميت‪ .‬وقد‬ ‫ر�أى �صاح ��ب ال�سمو الملك ��ي الأمير �سلمان بن عبد العزيز �أن ين�ش�أ مركز وطني للكلى تكون مهمته الأ�سا�سية‬ ‫متابع ��ة مر�ضى الف�شل الكلوي بكاف ��ة جوانبها وتطوير برنامج وطني لزراعة الكل ��ى وذلك عام ‪1404‬هـ ومع‬ ‫تعدد ن�شاطات المركز �صدر الأمر ال�سامي بتاريخ ‪ 1413/6/20‬هـ مجدد ًا ليغير م�سمى المركز �إلى (المركز‬ ‫ال�سعودي لزراعة الأع�ضاء)‪.‬‬

‫‪150‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Excretion In Human‬‬

‫خطوات زراعة الكلى‪:‬‬

‫انظر �شكل (‪ )9-7‬وتتبع خطوات زراعة الكلى‪.‬‬

‫‪ )1‬يقط ��ع ال�شري ��ان والوري ��د الكلوي لكلي ��ة المانح وفي‬ ‫الع ��ادة تن ��زع الكلي ��ة الي�س ��رى الأعلى ف ��ي الج�سم‪ ،‬الن‬ ‫حالبهاالأطول يتيح تو�ضيعا �أف�ضل في الملتقى‪.‬‬

‫‪ )2‬ق ��د تن ��زع �إح ��دى الكليتي ��ن العليلتي ��ن‪� ،‬أو كالهما؛‬ ‫لأن الكلي ��ة العليلة ق ��د ت�سبب فرط �ضغ ��ط الدم‪ .‬يربط‬ ‫الحالبان والأوعية الدموية الكلوية وتقطع‪.‬‬

‫‪ )3‬تو�ضع الكلية الممنوحة في الحو�ض‪ .‬ثم يقحم طرف‬ ‫حالبه ��ا المقطوع‪ ،‬عبر �شق �إلى داخل المثانة ويدرز في‬ ‫مو�ضعه ويغلق ال�شق في �أ�سفل البطن‪.‬‬

‫�شكل (‪ )9-7‬خطوات زراعة الكلى‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪151‬‬


‫الإخراج في الإن�سان‬

‫ال�س����ؤال الأول‪� :‬إذا ابتل���ع طفل قطعة معدنية �صغيرة و�أخرجه���ا مع برازه بعد يوم ‪ .‬فهل يمكن اعتبار‬ ‫القطعة مادة �إخراجية؟ لماذا؟‬ ‫ال�س�ؤال الثاني‪ :‬اختر الإجابة ال�صحيحة لكل من العبارات التالية‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬العدد التقريبي للوحدات الكلوية في كل كلية ب�شرية‪:‬‬ ‫‪1000000 -4‬‬ ‫‪1000 -3‬‬ ‫‪200 -2‬‬ ‫‪16 -1‬‬ ‫ب ‪� -‬إن القوة التي تخرج �سائ ًال من الدم عبر جدران ال�شعيرة ومحفظة بومان في الوحدة الكلوية هي‪:‬‬ ‫‪ -4‬الجاذبية الأر�ضية‪.‬‬ ‫‪� -3‬شكل المحفظة‪.‬‬ ‫‪� -2‬ضغط الدم‪.‬‬ ‫‪� -1‬ضرب الأهداب‪.‬‬ ‫جـ ‪� -‬أنبوب ع�ضلي ي�صل الكلية بالمثانة البولية‪:‬‬ ‫‪ -4‬محفظة بومان‪.‬‬ ‫‪ -3‬النفريدة‪.‬‬ ‫‪ -2‬الإحليل‪.‬‬ ‫‪ -1‬الحالب‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الثالث‪ :‬علل لما ي�أتي‪:‬‬ ‫‪ -1‬الي�سمح في لعبة المالكمة باللكمات على الكليتين‪.‬‬ ‫‪ -2‬عدم قدرة الطفل في المراحل الأولى من حياته على التحكم في عملية التبول‪.‬‬ ‫‪ -3‬وجود غدد دهنية لها قناة مائلة تفتح في �أعلى ال�شعرة‪.‬‬ ‫‪ -4‬تحاط الغدد العرقية ب�شبكة من الأوعية الدموية‪.‬‬ ‫‪ -5‬وجود خاليا دهنية �أو ن�سيج دهني في �أو تحت الأدمة مبا�شرة‪.‬‬ ‫‪ -6‬ي�صبح ال�شعر لدى �أغلب النا�س رمادياً �أو �أبي�ضاً بالتدريج مع تقدم العمر‪.‬‬ ‫‪ -7‬ينتج ت�شوه دائم للظفر الم�صاب في منبته‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الرابع‪ :‬من خالل ال�شكل الذي �أمامك اجب عن مايلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬ما ا�سم هذا ال�شكل؟‬ ‫‪ -2‬اكمل الر�سم‪.‬‬ ‫‪ -3‬اكتب البيانات كاملة عليه‪.‬‬

‫‪152‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Excretion In Human‬‬

‫ال�س����ؤال الخام�س‪ :‬تتب���ع م�سار مادة �إخراجية كمادة البولينا‪( ،‬يوريا‪ )Urea-‬من الدم حتى ت�صل �إلى‬ ‫المثانة البولية‪.‬‬ ‫ال�س����ؤال ال�ساد����س‪� :‬إذا فح�ص���ت ب���ول �شخ����ص مري�ض ووج���دت �أنه يحتوي عل���ى �أحما����ض �أمينية‪ .‬فما‬ ‫الخلل الذي يمكن �أن يكون في ج�سمه؟‬ ‫ال�س�ؤال ال�سابع‪ :‬قارن بين كل مما ياتي‪:‬‬ ‫‪ -1‬البول والعرق من حيث مكوناتهما‪.‬‬ ‫‪ -2‬ديلزة الدم والديلزة ال�صفقية‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الثامن‪ :‬ما الوظائف الأ�سا�سية التي ي�ؤديها الجلد للج�سم؟‬ ‫ال�س�ؤال التا�سع‪ :‬ما �أ�سباب كل من‪:‬‬ ‫‪ -1‬الف�شل الكلوي‪.‬‬ ‫‪ -2‬ح�صوات الكلى‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪153‬‬


‫‪8‬‬

‫الإح�سا�س في الإن�سان‬ ‫‪Irritability in Human‬‬

‫ الجهاز الع�صبي‬‫ الم�ستقبالت الح�سية‬‫‪� -‬أمرا�ض الجهاز الع�صبي‬

‫ُيت َو َق ُع ِمنْك في نهاية الف�صل �أن‪:‬‬

‫ تو�ضح تركيب الخلية الع�صبية و�أنواعها‪.‬‬‫ ت َِ�ص ��ف تركي ��ب الجه ��از الع�صب ��ي المركزي‪،‬‬‫ووظائف �أجزائه‪.‬‬ ‫ تبي ��ن تركيب الجه ��از الع�صبي الطرفي‪،‬‬‫ووظائف �أجزائه‪.‬‬ ‫ ت�ش ��رح �آلي ��ة انتقال ال�سي ��ال الع�صبي‬‫خ�ل�ال الألياف الع�صبي ��ة ‪ ،‬والت�شابكات‬ ‫الع�صبية‪.‬‬ ‫ ت�ستنتج كيفية حدوث الفعل المنعك�س‪.‬‬‫ تو�ض ��ح تركي ��ب الم�ستقب�ل�ات الح�سي ��ة‬‫المختلفة ووظائفها‪.‬‬ ‫ تبي ��ن �أ�سب ��اب ‪،‬و�أعرا�ض‪ ،‬وط ��رق الوقاية من‬‫�شلل الأطفال‪.‬‬ ‫ تو�ض ��ح دور المخدرات في الت�أثير على الجهاز‬‫الع�صبي وتدميره‪.‬‬


‫الإح�سا�س في الإن�سان‬

‫�إن كل فك ��رة �أو عم ��ل �أو �أي �إح�سا�س ج�سدي �أو عقلي يقوم ب ��ه الإن�سان البد له من عالقة وثيقة بالجهاز‬ ‫الع�صبي‪ .‬ولكي يقوم الج�سم بفعالياته المختلفة بكفاءة عظمى يجب �أن ت�ؤدي كافة �أجهزته فعاليتها بم�ستوى‬ ‫ع ��الٍ من الكف ��اءة وبالتنا�سق فيم ��ا بينهما‪ ،‬واال�ستجاب ��ة لكافة التغي ��رات التي تطر�أ ف ��ي محيطه الخارجي‬ ‫والداخل ��ي‪ ،‬فعندم ��ا ت�صل المعلومات �إلى الجه ��از الع�صبي المركزي عن طريق �أع�ض ��اء الإح�سا�س‪Sense‬‬ ‫‪ Organs‬التي تحتوي على م�ستقبالت ح�سية ت�ستقبل طاقة المنبه‪ ،‬وتحولها �إلى طاقة كهروكيميائية تنتقل‬ ‫على هيئة جهد فعل بو�ساطة الأع�صاب �إلى الجهاز الع�صبي المركزي حيث يتم �إدراك المعلومات‪ .‬ماتركيب‬ ‫الجهاز الع�صبي؟ وما�آلية عمله؟ ما�أنواع الم�ستقبالت الح�سية؟ وما�آلية عمل كل منها؟‬ ‫الجهاز الع�صبي ‪Nervous System‬‬

‫يتكون الجهاز الع�صبي من خاليا منفردة تتعاون مع ًا لإنجاز وظائف معقدة وتعرف بالخاليا الع�صبية‪ .‬وعلى‬ ‫الرغم من اختالف �أ�شكال الخاليا الع�صبية وحجومها كثير ًا ف�إنها تتكون من �أجزاء �أ�سا�سية هي‪:‬‬ ‫ج�سم الخلية ‪ ،Cell Body‬والزوائدال�شجرية ‪ Dendrites‬والمحور ِ‪.Axon‬‬ ‫ادر�س �شكل (‪ )1-8‬وتعرف على تركيب الخلية الع�صبية‪.‬‬ ‫ج�سم الخلية‬

‫النواة‬

‫منطقة الت�شابك الع�صبي‬

‫عقد رانفيير‬

‫المحور خلية �شوان‬

‫الغمد النخاعي‬ ‫التفرعات النهائية‬

‫الزوائد الع�صبية‬

‫�شكل (‪ )1-8‬تركيب الخلية الع�صبية‬

‫‪156‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Irritability in Human‬‬

‫�أنواع الخاليا الع�صبية‪Types Of Neurons :‬‬ ‫يمكن ت�صنيف الخاليا الع�صبية ح�سب عدد المحاور �إلى ثالثة �أنواع �شكل ( ‪:)2-8‬‬

‫خلية ع�صبية �أحادية القطب‬

‫خلية ع�صبية ثنائية القطب‬

‫خلية ع�صبية متعددة الأقطاب‬ ‫�شكل ( ‪� )2-8‬أنواع الخاليا الع�صبية‬

‫ويمكن تق�سيم الخاليا الع�صبية ح�سب وظيفتها �إلى ثالثة �أنواع هي‪:‬‬ ‫‪ -1‬الخالي���ا الع�صبي���ة الح�سية ‪ :Sensory Neurons‬تنقل الر�سائ ��ل (الم�ؤثرات) من �أع�ضاء الإح�سا�س‬ ‫�إلى الجهاز الع�صبي المركزي‪.‬‬ ‫‪ -2‬الخالي���ا الع�صبي���ة الحركي���ة ‪ :Neurons Motor‬تنق ��ل الر�سائل (االوام ��ر والتنبيهات) من الجهاز‬ ‫الع�صبي المركزي �إلى الياف الع�ضلة �أو الغدد‪.‬‬ ‫‪ -3‬الخاليا الع�صبية البينية (المو�صولة) ‪:Interneurons or Association Neurons‬‬ ‫ت�ص ��ل الخاليا الح�سي ��ة والحركية ببع�ضها‪ ،‬توجد فقط في الجهاز الع�صب ��ي المركزي‪ ،‬وتنقل الر�سائل بين‬ ‫مختل ��ف �أجزائه‪ ،‬من جانب �إلى �آخر في الدم ��اغ �أو الحبل ال�شوكي‪� ،‬أو من الدماغ �إلى الحبل ال�شوكي‪� ،‬أو من‬ ‫الحبل ال�شوكي �إلى الدماغ‪.‬‬ ‫تركيب الجهاز الع�صبي‪Structure Nervous System :‬‬ ‫يتكون الجهاز الع�صبي من جهازين هما‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬الجهاز الع�صبي المركزي ‪ Central Nervouse System‬وي�شمل الدماغ والحبل ال�شوكي‪.‬‬ ‫ثاني���ا‪ :‬الجه���از الع�صب���ي الطرف���ي ‪ Peripheral Nervous System‬وي�شم ��ل االع�ص ��اب التي تتفرع من‬ ‫الجهاز الع�صبي المركزي‪.‬‬ ‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪157‬‬


‫الإح�سا�س في الإن�سان‬

‫�أوال‪ :‬الجهاز الع�صبي المركزي ‪Central Nervouse System‬‬ ‫يت�ألف الجهاز الع�صبي المركزي من‪ :‬الدماغ ‪ ،Brain‬و الحبل ال�شوكي ‪ Spinal cord‬اللذين يحيط بهما‬ ‫ويحميهم ��ا ثالث ��ة �أغ�شية ت�سمى ال�سحاي ��ا ‪� Meninges‬إ�ضافة �إلى �سائل دماغ ��ي �شوكي ‪Cerebrospinal‬‬ ‫‪.Fluid‬‬ ‫الجلد‬

‫تحم ��ي عظ ��ام الجمجم ��ة الدم ��اغ‪ .‬بينما‬ ‫تحمي الفق ��رات الحبل ال�شوك ��ي‪ .‬ويحاط‬ ‫الجمجمه‬ ‫الدماغ‪ ،‬والحبل ال�شوكي بثالث طبقات من‬ ‫الأم الجافيه‬ ‫ن�سيج �ضام تدعى �أغ�شية الدماغ ال�سحايا‬ ‫‪ Meninges‬لحمايت ��ه م ��ن االحت ��كاك و‬ ‫الم�ؤث ��رات الخارجية وه ��ي‪ :‬الأم الجافية‬ ‫وتمث ��ل الغ�ش ��اء الخارج ��ي ال�صل ��ب الذي الأم العنكبوتية‬ ‫المادة ال�سنجابية‬ ‫الأم الحنون‬ ‫المادة البي�ضاء المخ‬ ‫يبطن ال�سطح الداخلي للجمجمة‪ ،‬والغ�شاء‬ ‫العنكبوت ��ي وهو غ�شاء �أرق يقع �أ�سفل الأم الجافية‪ ،‬ثم الأم الحنون وهو غ�شاء رقيق يغطي‬ ‫الدماغ مبا�شرة ويتطابق مع نتوءات وتجاويف �سطح الدماغ‪ ،‬ويحتوي على الأوعية الدموية‬ ‫التي تحمل الدم من و�إلى الق�شرة المخية ‪.‬ويف�صل الأم الحنون عن الغ�شاء العنكبوتي �سائل‬ ‫رائ ��ق ي�سمى ال�سائ ��ل النخاعي المخي وهو ي�ؤدي دور طبقة عازل ��ة بين الأغ�شية الدماغية‬ ‫الرقيقة‪ ،‬والعظام ال�صلبة للجمجمة‪.‬‬ ‫ابحث في الم�شكالت ال�صحية المرتبطة ب�أغ�شية ال�سحايا‪.‬‬

‫‪ -1‬الدماغ ‪:Brain‬‬

‫يت�أل ��ف الدماغ من باليين الخاليا الع�صبية متعددة الأقطاب‪ ،‬تت�صل ببع�ضها وبالخاليا الع�صبية الموجودة‬ ‫في �أجزاء �أخرى من الجهاز الع�صبي‪.‬‬ ‫يق�سم الدماغ ال�شكل (‪� )3 – 8‬إلى الأجزاء الرئي�سية الآتية‪:‬‬ ‫�أ‪-‬المخ ‪Cerebrum‬‬ ‫يع ��د المخ المنطقة الوحيدة في الدماغ الم�س�ؤولة عن الوع ��ي ويمثل اكبرجزء من دماغ الإن�سان ويحتوي‬ ‫عل ��ى المراكز الع�صبية ذات العالق ��ة بالوظائف الح�سية والحركية وبالوظائ ��ف العقلية العليا كالذاكرة‬ ‫والتفكير‪.‬‬

‫‪158‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Irritability in Human‬‬

‫وتدع ��ى الطبق ��ة الخارجية م ��ن المخ‬ ‫بق�شرة المخ ‪ Cerebral Cortex‬ذات‬ ‫اللون الرمادي والمحتوية على اج�سام‬ ‫المهاد‬ ‫(ال�سرير الب�صري)‬ ‫الخالي ��ا الع�صبي ��ة غي ��ر النخاعي ��ة‬ ‫تحت المهاد‬ ‫ق�صي ��رة الألي ��اف وتدع ��ى المنطق ��ة‬ ‫(الوطاء) الدماغ البيني‬ ‫الدماغ المتو�سط‬ ‫الداخلية من المخ النخاع ‪Medulla‬‬ ‫القنطرة‬ ‫جذع الدماغ‬ ‫وتت�ألف م ��ن المادة البي�ض ��اء المكونة المخيخ‬ ‫النخاع الم�ستطيل‬ ‫م ��ن المح ��اور الميليني ��ة الت ��ي تربط‬ ‫النخاع (الحبل) ال�شوكي‬ ‫الخالي ��ا الع�صبي ��ة ب�أج ��زاء الجه ��از‬ ‫�شكل(‪)3-8‬مقطع طولي للدماغ‬ ‫الع�صب ��ي الأخ ��رى ‪.‬ويق�س ��م المخ �إلى‬ ‫ن�صفين هما‪:‬‬ ‫ال�سلوك واالنفعاالت‬ ‫الحركات الأ�سا�سية‬ ‫الإح�سا�س‬ ‫ن�صف ��ي كرة الم ��خ الأيمن والأي�س ��ر ويحتوي كل‬ ‫ن�صف كرة على اربع ف�صو�ص �سطحية هي الف�ص‬ ‫الجبهي والجداري وال�صدغي والقفوي‪.‬‬ ‫المخ‬

‫‪Stem Brain‬‬

‫ب ‪ -‬جذع الدماغ‬ ‫يت�ألف جذع الدماغ من‪:‬‬

‫ال�شم‬ ‫النطق (الكالم) الذوق‬

‫ال�سمع‬

‫الإب�صار‬

‫‪ )1‬النخاع الم�ستطيل ‪.Medulla Oblongata‬‬ ‫يحت ��وي على عدد من المراكز الحيوية المنظمة‬ ‫لنب� ��ض القلب والتنف�س الت�ضييق الوعائي (�ضغط ال ��دم) كما يحتوي على مراكز لمنعك�سات التقي�ؤ وال�سعال‬ ‫والعطا�س والبلع‪.‬‬ ‫�شكل(‪ )4-8‬المراكز الع�صبية في المخ‬

‫‪ )2‬القنطرة ‪:Pon‬‬ ‫تحتوي على حزم المحاورالتي تو�صل المخيخ ببقية اجزاء الجهاز الع�صبي المركزي و تعمل مع النخاع‬ ‫الم�ستطيل في تنظيم معدل التنف�س كما تحتوي على مراكز للمنعك�سات الخا�صة بحركات الر�أ�س‪.‬‬ ‫‪ )3‬الدماغ المتو�سط ‪:Mid Brain‬‬ ‫محط ��ة الترحيل للحزم المارة بين المخ والحبل ال�شوكي او المخيخ كما يحتوي على مراكز منعك�سات‬ ‫خا�صة باال�ستجابات الب�صرية وال�سمعية واللم�سية‪.‬‬ ‫‪Diencephalon‬‬

‫جـ‪ -‬الدماغ البيني‬ ‫يقع تحت المهاد ‪ Hypothalamus‬والمهاد ‪� Thalamus‬ضمن جزء من الدماغ يعرف بالدماغ البيني‬ ‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪159‬‬


‫الإح�سا�س في الإن�سان‬

‫ال ��ذي يقع في ��ه البطين الثالث ويحت ��وي تحت المهاد على مراك ��ز لتنظيم درجة الح ��رارة و�ضغط الدم‬ ‫وال�سيط ��رة عل ��ى وظيفة الغدة النخامي ��ة ‪ .‬اما المهاد في�ستل ��م جميع المعلومات الح�سي ��ة با�ستثناء تلك‬ ‫المتعلقة بحا�سة ال�شم وير�سلها �إلى المناطق المنا�سبة في ق�شرة المخ لغر�ض تف�سيرها‪.‬‬ ‫‪Cerebellum‬‬

‫د‪ -‬المخيخ‬ ‫يت�ألف من جزئين مرتبطين بجزء و�سطي �ضيق وي�سهم المخيخ في تن�سيق تقل�ص الع�ضالت بحيث يعمل‬ ‫على تكامل النب�ضات الع�صبية التي ي�ستلمها من المراكز العليا ل�ضمان العمل المن�سق للع�ضالت الهيكلية‬ ‫من �أجل الحركات الدقيقة والر�شيقة كما �أنه م�س�ؤول عن نقل النب�ضات الع�صبية التي تحافظ على و�ضع‬ ‫الج�س ��م وا�ست�ل�ام المعلومات من االذن الداخلية والتي ت�شير �إلى و�ض ��ع الج�سم وار�سالها �إلى الع�ضالت‬ ‫التي من خالل تقل�صها تعيد توازن الج�سم‪.‬‬ ‫الجه ��از الإنفعالي عبارة عن مجموعة من تراكيب الدماغ ت�شمل �أجزاء من الف�ص الجبهي‬ ‫وال�صدغ ��ي والمهاد وتح ��ت المهاد ويت�صل ب�أجزاء كثيرة من الجه ��از الع�صبي‪ .‬ابحث في‬ ‫�أهمية هذا الجهاز‪.‬‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫درا�سة تركيب الدماغ‪.‬‬ ‫الأدوات والمواد‪:‬‬ ‫م�شرط‪� ،‬إبرة ت�شريح‪ ،‬ملقط ت�شريح‪ ،‬عد�سة مكبرة‪ ،‬لوح زجاجي‪�10*10‬سم‪ ,‬دماغ خروف‪،‬‬ ‫فورمالين‪.‬‬ ‫طريقة العمل‪:‬‬ ‫�أ‪� -‬ضع دماغ الخروف في محلول الفورمالين لمدة يومين تقريبا‪ .‬لماذا؟‬ ‫ب‪� -‬ضع الدماغ بعد ذلك على اللوح الزجاجي‪ ،‬وتعرف على الأجزاء الظاهرة من الجهتين‬ ‫الظهرية والبطنية للدماغ‪ .‬ار�سم ما ت�شاهده‪.‬‬ ‫جـ‪ -‬اقطع بالم�شرط الدماغ من منت�صفه �إلى ق�سمين مت�ساويين‪.‬‬ ‫د‪ -‬ا�ستعمل عد�سة التكبير‪ ،‬وادر�س الأجزاء الظاهرة في الق�سمين من جهة القطع‪ .‬ار�سم‬ ‫ما ت�شاهده في كل ق�سم‪.‬‬ ‫هـ‪ -‬اذكر الأجزاء على ر�سمك كما در�ست‪.‬‬ ‫و‪ -‬ف�سر �سبب الإنثناءات في ن�سيج المخ والمخيخ‪.‬‬ ‫ز‪ -‬اربط مواقع �أجزاء الدماغ بوظيفة كل منها‪.‬‬

‫‪160‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Irritability in Human‬‬

‫المخط ��ط الكهربائ ��ي للدم ��اغ ‪Electroee‬‬

‫‪ ncephalogram‬يمك ��ن ت�سجي ��ل الفعالية‬ ‫الكهربائي ��ة للدماغ ب�شكل مخط ��ط كهربائي‬ ‫(‪ )EEG‬حي ��ث تو�ض ��ع الأقط ��اب الكهربائية‬ ‫‪ Electrodes‬ف ��ي اج ��زاء مختلف ��ة م ��ن‬ ‫م�ستيقظ وم�سترخي والعيون مغلقة موجات الفا‬ ‫فروةالر�أ�س ‪ Scalp‬وتربط بجهاز ت�سجيل‬ ‫التخطي ��ط الكهربائ ��ي ‪electroencepha‬‬ ‫موجات بيتا‬ ‫‪ logrraph‬ال ��ذي يق ��وم بت�سجي ��ل ماي�سمى‬ ‫م�ستيقظ و العيون مفتوحة‬ ‫بموجات الدماغ ‪.Brain Waves‬‬ ‫موجات ثيتا‬ ‫فعندم ��ا يك ��ون ال�شخ�ص ف ��ي حال ��ة اليقظة‬ ‫نوم يزداد عمق ًا‬ ‫يالح ��ظ ت�سجي ��ل نوعي ��ن م ��ن الموج ��ات‬ ‫موجات دلتا‬ ‫هما‪:‬موج ��ات �ألف ��ا ‪ Alpha Waves‬الت ��ي‬ ‫نوم عميق‬ ‫يت ��راوح ترددهاحوال ��ي ‪13-6‬دورة ف ��ي‬ ‫الثانيةوجهدها حوالي ‪ 45‬ملليفولت‪.‬‬ ‫وتكون هذة الموجات هي ال�سائدة في حالة كون العيون مغلقة‪ .‬اما النوع الثاني فهو موجات‬ ‫بيت ��ا ‪ Beta Waves‬ذات الت ��ردد العالي والفولتية الواطئةوالت ��ي تظهر عندماتكون العيون‬ ‫مفتوحة‪.‬اما في حالة النوم يمر النائم بمرحلتين اثنتين هما‪:‬‬ ‫‪ -1‬مرحل ��ة (النوم ال�سطحي) ت�صبح الموج ��ات �أكبر و�أبط�أ و�أكثر �شذوذا ‪More Erratic‬‬ ‫وفي اوقات معينة تتحرك العيون ب�شكل �سريع وهذا مايدعى بالنوم ذوحركة العين ال�سريعة‬ ‫وعندم ��ا ي�ستقيظ ال�شخ�ص ف ��ي اثناء النوم ذو حركة العين ال�سريع ��ة ي�شعر دائما ب�أنه كان‬ ‫يحلم‪.‬‬ ‫‪ -2‬مرحلة(النوم العميق) وت�ستغرق معظم فترات النوم‪ ,‬وي�صاحبها تباط�ؤ �شديد في موجات‬ ‫الدم ��اغ الكهربائية‪.‬وم ��ن عجيب �أمر النوم �أن االن�سان ي�ستجي ��ب للمنبهات الخارجية �أثناء‬ ‫مرحل ��ة النوم العميق �أكثر مما ي�ستجيب لها في مرحلة النوم ال�سطحي‪ ,‬ربما ب�سبب ا�شتغال‬ ‫الدماغ بتلك الموجات ال�سريعة الن�شطة التي تجعل مراكز االح�سا�س في �شغل عن المنبهات‬ ‫الخارجية!ويع ��د المخطط الكهربائ ��ي للدماغ من الو�سائل الت�شخي�صي ��ة فمثالي�شيرالنمط‬ ‫غي ��ر المنتظم �إلى وجود حالة �صرع او ورم دماغي اما �إذا كان المخطط م�ستويا ف�إنه ي�شير‬ ‫�إلى موت الدماغ وبذلك يمكن ا�ستعماله م�ؤ�شرا ً لتحديد الوقت الدقيق للموت‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪161‬‬


‫الإح�سا�س في الإن�سان‬

‫‪ -1‬التوحد‪ :‬هو عدم قدرة الطفل منذ والدته ‪� -‬أو فقده لهذه القدرة خالل الأ�شهر الثالثين‬ ‫الأول ��ى من حياته ‪ -‬على تطوير عالق ��ات �إن�سانية طبيعية حتى مع �أقرب المقربين منه‬ ‫كوالديه مثال‪ :‬ت�شبه هذه الحالة الف�صام وال يعرف �سبب حدوثها و�إن كان معظم الأطباء‬ ‫يعتقدون �أنها ناتجة عن اعتالل بدني �أو اختالل في التوازن الكيميائي للدماغ اكثر من‬ ‫�أنها ناتجة عن م�شكلة نف�سية �أو عن عالقات عائلية م�ضطربة‪.‬‬ ‫‪ -2‬اال�ست�سقاء الدماغي‪ :‬هو تجمع ال�سائل الدماغي ال�شوكي‬ ‫وتعذر ت�صريفه بال�صورة الطبيعية وهذا ي�ؤدي �إلى تراكمه‬ ‫بداخل بطينات الدماغ ومن ثم انتفاخها‪.‬‬ ‫الت�شخي�ص‪:‬‬ ‫‪ -1‬الت�شخي� ��ص ال�سريري‪ :‬يبرز الياف ��وخ الأمامي في الر�ضع‬ ‫نظرا لزيادة �ضغط الر�أ�س وتبرزالأوردة الدموية في فروة‬ ‫منومات‬ ‫الر�أ�س‪ ،‬وتظهر العينان �إلى الأ�سفل‪ .‬وقد يحدث‬ ‫العنكبوتي‬ ‫ال�ضفيرة الم�شيمية‬ ‫التخلف في مرحل ��ة متقدمة من المر�ض كما قد‬ ‫يموت الطفل‪� .‬أمـا الأعرا�ض في الكبار والأطفال البطينات‬ ‫الجانبية‬ ‫فوق ال�سنتين تتمثل في‪ :‬ال�صداع الغثيان‪ ،‬القيء‪،‬‬ ‫اال�ضطراب ��ات الب�صريـة‪ ،‬الخَ َرف‪ ،‬ال�صعوبة في‬ ‫الم�شي‪ ،‬وعدم التحكم في البول‪.‬‬ ‫البطين الرابع‬ ‫البطين الثالث‬ ‫الفحو�صات الت�صويرية‪:‬‬ ‫م�سال مخي‬ ‫النخاع (الحبل)‬ ‫م�سال �سلفيو�سي‬ ‫ال�شوكي‬ ‫ولفهم اال�ست�سقاء الدماغي يجب معرفة ثالثة �أمور‪:‬‬ ‫‪ -1‬يحتوي الدماغ على �أربعة تجاويف هي البطينات مقطع طولي في الدماغ يو�ضح البطينات‪.‬‬ ‫ثالثة منها في المخ‪ ،‬والرابع في المخيخ‪.‬‬ ‫‪ -2‬يت ��م ت�صريف ال�سائ ��ل �أو ًال عن طريق انتقاله من‬ ‫بطين ��ات المخ‪ ،‬ثم عبر قن ��اة تعرف با�سم م�سال‬ ‫�سلفيو� ��س �إلى بطين المخيخ‪ ،‬ومن ث ��م على �سطح الدماغ‬ ‫�إلى الم�ساحة تحت العنكبوتية ليتم امت�صا�صه �إلى الأوردة‬ ‫الرئي�سية في الجمجمة عن طريق خاليامتخ�ص�صة‪.‬‬ ‫العالج‪ :‬الجراحة هي الحل الوحيد‪ .‬ولها طريقتان‪:‬‬ ‫‪ -1‬جراحة بالمنظار‪.‬‬ ‫جراحة زرع التحويلة‬ ‫‪ -2‬جراحة بزرع التحويلة‪.‬‬

‫‪162‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Irritability in Human‬‬

‫ن�شاط ذهني‬ ‫الم ��خ يخت ��زن بع�ض المعلومات الت ��ي ي�ستقبلهاكذكريات وقد تبقى ه ��ذه المعلومات لعدة‬ ‫دقائق فقط �أو لعدة �سنوات‪.‬‬ ‫جرب هذا الإختبار لمعرفة قوة ذاكرتك‪:‬‬ ‫انظ ��ر �إلى ال�ش ��كل المجاور لم ��دة ‪30‬ثانية ‪ .‬ثم‬ ‫انظ ��ر �إلى اتج ��اه �آخر وحاول ذك ��ر المخلوقات‬ ‫التي ت�ستطي ��ع �أن تتذكرها‪ ،‬هل الأ�سهل �أن تبد�أ‬ ‫بتذكر الأح ��رف الأولى من ا�سم كل مخلوق حي‬ ‫م ��ن تلك المخلوقات ثم ت�ضع الحروف الأولى مع بع�ضها لتكون منها كلمة ويمكن �أن تكون‬ ‫هذه الحروف كلمة بدون معنى؟‬

‫‪ -2‬الحبل ال�شوكي ‪:Spinal cord‬‬

‫يق ��ع الحبل ال�شوك ��ي �ش ��كل (‪)5-8‬على‬ ‫ط ��ول الخ ��ط الو�سطي الظه ��ري للج�سم‬ ‫داخل القناة الفقري ��ة ويتكون من �أنبوب‬ ‫م ��ن ن�سي ��ج ع�صب ��ي يتركب م ��ن المادة‬ ‫الرمادي ��ة ‪ Grey matter‬الت ��ي تحوي‬ ‫�أج�س ��ام الخالي ��ا الع�صبية‪,‬والم ��ادة‬ ‫البي�ض ��اء ‪ White matter‬الت ��ي تحوي‬ ‫الألياف الع�صبية‪.‬‬

‫جذر بطني‬

‫مادة رمادية‬

‫مادة بي�ضاء‬ ‫حبل �شوكي‬

‫الفقرات‬ ‫�أع�صاب �شوكية‬

‫جذر ظهري‬

‫يقوم الحبل ال�شوكي بوظيفتين هما‪:‬‬ ‫‪ -1‬يع ��د حلق ��ة الو�ص ��ل بي ��ن الدم ��اغ‬ ‫والأع�ص ��اب ال�شوكي ��ة الخارجة من‬ ‫الحبل ال�شوكي فينقل ال�سياالت الع�صبية من �أجزاء الج�سم المختلفة و�إليها‪.‬‬

‫�شكل (‪ )5-8‬مقطع في الحبل ال�شوكي‬

‫‪ -2‬ي�ش ��كل مركزا للعديد من الأفعال الإنعكا�سية ‪ Reflex Actions‬ومما يجدر ذكره �أنه ب�سبب كون الحبل‬ ‫ال�شوكي الطريق لنقل ال�سياالت الع�صبية من �أجزاء الج�سم و�إليها‪ ,‬ف�إن حد ُوث تلف فيه‪ ,‬كما قد يحدث‬ ‫ف ��ي �أثن ��اء بع�ض حوادث ال�سير‪ ,‬ي�ؤدي في الغال ��ب �إلى تعطل العديد من �أجه ��زة الج�سم و �أع�ضائه التي‬ ‫تغذى ب�أع�صاب تخرج من المنطقة الواقعة تحت منطقة الإ�صابة‪.‬‬ ‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪163‬‬


‫الإح�سا�س في الإن�سان‬

‫ثانيا‪ :‬الجهاز الع�صبي الطرفي ‪Peripheral Nervous System‬‬ ‫يتك ��ون هذا الجهاز من �أع�صاب تخرج من الجهاز الع�صب ��ي المركزي ‪ ،‬وتربطه ببقية�أجزاءالج�سم وي�ضم‪:‬‬ ‫اثن ��ى ع�شر زوجا من الأع�ص ��اب الدماغي ��ة ‪ Cranial Nerves‬المرتبطة بالدم ��اغ‪ .‬منهاح�سي ‪Sensory‬‬ ‫والع ��دد الآخ ��ر حركي ‪ Motor‬والمتبقي مختل ��ط و�أن جميع االع�صاب الدماغي ��ة با�ستثناء الع�صب المبهم‬ ‫‪ Vagus‬لها عالقة بمناطق الر�أ�س والعنق والوجه‪� ,‬أما الع�صب المبهم فله فروع تت�صل بالأع�ضاء الداخلية‪.‬‬ ‫وواح ��د وثالثون زوج� � ًا من الأع�صاب ال�شوكية ‪ Spinal Nerves‬تن�ش�أ م ��ن الحبل ال�شوكي ويت�صل الع�صب‬ ‫ال�شوك ��ي بالحب ��ل ال�شوك ��ي بجذرين �أحدهما ظه ��ري ‪ Dorsal‬ويت�ص ��ل بالقرن الظهري للم ��ادة الرمادية‪,‬‬ ‫والآخربطن ��ي ‪ Ventral‬ويت�ص ��ل بالقرن البطني للمادة الرمادية‪ .‬ويوج ��د عادة عقدة ع�صبية ‪Ganglion‬‬ ‫ف ��ي الجذر الظهري للع�صب ال�شوكي تعرف بعقدة الجذر الظهري وتحتوي هذة العقدة على �أج�سام الخاليا‬ ‫الع�صبية الح�سية‪ .‬وب�إتحاد الجذرين الظهري والبطني يتكون جذع م�شترك ق�صير هو الع�صب ال�شوكي الذي‬ ‫يتفرع بعدها �إلى �أع�ضاء الج�سم المختلفة‪.‬‬ ‫ولتتعرف على موقع الجهاز الع�صبي الذاتي وتركيبه ووظائفه ادر�س ال�شكل (‪.)6-8‬‬ ‫البارا�سيمثاوي‬ ‫يقب�ض التلميذ العين‬

‫ال�سيمبثاوي‬ ‫يفتح تلميذ العين‬ ‫يمنع �سيالن اللعاب‬ ‫يزيد �ضربات القلب‬

‫عقدة‬ ‫ميدال�أوبلونجاتا‬

‫تنبه �سيالن اللعاب‬ ‫تقلل �ضربات القلب‬

‫الع�صب الغام�ض‬

‫تقل�ص ال�شعب الهوائية‬

‫يمدد ال�شعب الهوائية‬ ‫يمنع التقل�صات والإفراز‬

‫عقدة �شم�سية‬

‫تنبه التقل�صات والإفراز‬

‫ينبه تحول الجليكوجين‬ ‫�إلى جلوكوز‬

‫تنبه �إفراز المرارة‬

‫�إفراز الأدرينالين‬ ‫والنورادرينالين‬ ‫يمنع انقبا�ض المثانة‬

‫�سل�سلة العقد‬ ‫ال�سيمبثاوية‬ ‫�شكل (‪ )6-8‬الجهاز الع�صبي الذاتي‬

‫‪164‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫تقب�ض المثانة‬


‫‪Irritability in Human‬‬

‫�إنتقال ال�سيال الع�صبي‬

‫‪Transmission Of Nerve Impulse‬‬

‫تنتقل المعلومات في الجهاز الع�صبي على �شكل ر�سالة كهربائية ت�سمى ال�سيال الع�صبي‬ ‫فما ال�سيال الع�صبي؟‬ ‫�إن الآلية التي بوا�سطتها ينتقل جهد الفعل من خلية ع�صبية �إلى اخرى هي لي�ست نف�سها التي ينتقل بوا�سطتها‬ ‫جهد الفعل على طول الخلية الع�صبية‪.‬‬ ‫كيف ينتقل ال�سيال الع�صبي في الخلية الع�صبية الواحدة؟‬

‫‪Nerve Impulse‬‬

‫المحور الأ�سطواني‬

‫ج�سم الخلية الع�صبية‬ ‫( �أ )‬ ‫م�ؤثر‬ ‫( ب)‬

‫(ج)‬ ‫�إنتقال ال�سيال الع�صبي‬ ‫�شكل (‪ )7-8‬انتقال ال�سيال الع�صبي في خلية ع�صبية‬

‫تدل الدرا�سة المخبرية على وجود فرق في الجهد الكهربائي على جانبي غ�شاء الخلية الع�صبية‪ ,‬ب�سبب وجود‬ ‫فرق في تركيز �أيونات ال�صوديوم والبوتا�سيوم على جانبيه‪ ,‬يكون فيه تركيز �أيونات ال�صوديوم الموجبة خارج‬ ‫الغ�ش ��اء عالي ًا مقارنة بتركي ��ز �أيونات البوتا�سيوم داخله‪ .‬وعندما تتعر� ��ض منطقةمن هذا الغ�شاء لم�ؤثر ما‪,‬‬ ‫تزداد نفاذيته في تلك المنطقة‪ ,‬فتدخل �أيونات ال�صوديوم �إلى الخلية الع�صبية‪ ,‬وتخرج �أيونات البوتا�سيوم‬ ‫�إلى خارجها ويتال�شى الفرق في الجهد الكهربائي‪ ,‬وقد ينعك�س‪ ,‬فين�ش�أ �سيال ع�صبي‪.‬‬ ‫وحدوث هذا ال�سيال الع�صبي‪ ,‬يعد م�ؤثرا ًجديد ًا للمناطق المجاورة من غ�شاء الخلية الع�صبية‪ ,‬فيحدث فيهما‬ ‫ما حدث في المنطقة الأولى‪ .‬ثم ينتقل ال�سيال الع�صبي على امتداد محور الخلية الع�صبية �شكل (‪.)7-8‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪165‬‬


‫الإح�سا�س في الإن�سان‬

‫�سيا‬

‫ل‬ ‫ع�‬

‫غ�شاء قبل‬ ‫غ�شاء‬ ‫بعد ت�شابكي ب�صلة‬ ‫ت�شابكي‬ ‫المحور‬

‫صبي‬

‫كيف ينتقل ال�سيال الع�صبي من الخلية الع�صبية �إلى الخلية الع�صبية التالية ؟‬ ‫ما المق�صود بالت�شابك الع�صبي ؟ مم يتكون ؟‬ ‫في ال�شكل (‪ )-8 8‬الحظ �أن المحور يتفرع الى العديد من الفروع النهائية الدقيقة التي تنتهي‬ ‫بانتفاخ ��ات �صغيرة ت�سمى بب�ص�ل�ات المحور وتقع كل ب�صلة بالقرب م ��ن الزائدة ال�شجرية‬ ‫اوج�س ��م الخلية للخلي ��ة الع�صبية االخرى‪ .‬وتدع ��ى المنطقة الواقعة بي ��ن الب�صلة والزائدة‬ ‫ال�شجري ��ة او ج�سم الخلية بالإ�شتباك‪ Synapse .‬ويدع ��ى غ�شاء المحور ‪ axon‬القريب من‬ ‫اال�شتب ��اك بالغ�شاء قبل اال�شتباك ام ��ا غ�شاء الخلية الع�صبية االخ ��رى فيدعى بالغ�شاء بعد‬ ‫اال�شتب ��اك وتدعى الفجوة بي ��ن الغ�شائين بال�شق اال�شتباكي‪ .‬تنتق ��ل النب�ضات الع�صبية عبر‬ ‫ال�ش ��ق اال�شتباك ��ي بوا�سطة الناقالت الع�صبي ��ة المخزونة في الحوي�ص�ل�ات اال�شتباكية قبل‬ ‫تحريرها‪ .‬فعندما ت�صل النب�ضات الع�صبية المنتقلة على طول المحور الى النهاية اال�شتباكية‬ ‫ي�صب ��ح غ�شاء المحور نف ��اذ ًا اليونات الكال�سي ��وم (‪ .)Ca+2‬بعدها ترتبط ه ��ذه االيونات مع‬ ‫الخي ��وط الدقيقة وي�ؤدي هذا االرتب ��اط الى قيام خيوط ب�سحب الحوي�صالت اال�شتباكية الى‬ ‫الغ�ش ��اء قبل اال�شتباك وعندم ��ا تندمج الحوي�صالت مع الغ�شاء يتح ��رر الناقل الع�صبي الى‬ ‫ال�شق اال�شتباكي حيث ينتقل الى الغ�شاء بعد اال�شتباك ويرتبط بالم�ستقبل الخا�ص به م�شكلة‬ ‫م�ؤثر ًا كيميائي ًا ي�ؤدي الى فتح قنوات الأيونات و�إحداث جهد فعل في الع�صبون بعد الت�شابكي‪.‬‬ ‫الي ��دوم ارتباط جزيئات النواق ��ل الع�صبية لم�ستقبالتها طوي�ل ً�ا‪� ،‬إذ تعمل �آليات مختلفة في‬ ‫منطق ��ة الت�شابك على �إبطال ت�أثيرها بعد فترة وجي ��زة (‪ 2-1‬ملل ثانية)‪ ،‬فالناقل الع�صبي‬ ‫�أ�ستي ��ل كولين مث ًال يحطم ��ه �أنزيم موجود في ال�شق الت�شابكي يدع ��ى �أ�ستيل كولين �إ�ستريز‪،‬‬ ‫محو ًال �إياه الى حم�ض الخليك‪ ،‬والكولين الذي يعاد امت�صا�صه وا�ستخدامه ثانية لبناء �أ�ستيل‬ ‫كولين من جديد‪.‬‬

‫حوي�صات ت�شابكية تحتوي‬ ‫على نواقل ع�صبية‬ ‫�شق ت�شابكي‬ ‫�شكل( ‪ ) 8 8-‬الت�شابك الع�صبي‬

‫‪166‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Irritability in Human‬‬

‫خلل الناقالت الع�صبية‬ ‫لقد اكت�شف �أن �سبب عدد من الأمرا�ض الع�صبية هو عدم اتزان الناقالت الع�صبية‪ ،‬فمث ًال‬ ‫مر� ��ض ال�شلل الرعا�شي ال ��ذي يت�صف �صاحبه بات�ساع العي ��ون وارتعا�ش ال�إرادي للأ�صابع‪،‬‬ ‫و�صالب ��ة الع�ضالت‪ ،‬والم�شي متثاق ُال تعزى جميع هذه االعرا�ض �إلى نق�ص الدوبامين‪ ،‬في‬ ‫حين �أن مر�ض الزهايمر الذي يت�صف �صاحبه بحالة خرف حادة يميزه وجود �إنت�شار كبير‬ ‫لبروتين بيتا في الدماغ‪.‬‬

‫القو�س الإنعكا�سي‬

‫‪Reflex Arc‬‬

‫ان المنعك�س ��ات عبارة عن ا�ستجابات ذاتية ال �إرادية ناتجة عن التغيرات الحا�صلة داخل الج�سم �أو خارجه‪.‬‬ ‫وي�شت ��رك الدماغ في عدد من المنعك�سات مثل منعك�س غلق العين بينما في منعك�سات اخرى مثل �سحب اليد‬ ‫م ��ن ج�سم حار لي�س من ال�ضروري ا�شت ��راك الدماغ فيها‪ .‬ي�ستخدم الطبيب احيان ًا بع�ض الأفعال الإنعكا�سية‬ ‫عند فح�صه للمري�ض فقد ي�ضرب على �ساق المري�ض تحت عظم �صابونة الركبة تمام ًا فتقفزال�ساق‪.‬‬ ‫كيف تف�سر ماحدث؟‬ ‫ي�ؤدي تنبيه النهايات الع�صبية (الم�ستقبالت) الموجودة في الجلد بوا�سطة المنبه �شكل (‪� )9-8‬إلى �إعطاء‬ ‫الع�صب الح�سي الذي يوجد ج�سمه في عقدة الجذر الظهري �سياالت ع�صبية‪ ،‬وتدخل هذه ال�سياالت الع�صبية‬ ‫�إل ��ى الحبل ال�شوكي وتنبه الع�صب المو�صل الذي ينبه بدوره الع�صب الحركي ليعطي �سياالت ع�صبية ت�سبب‬ ‫انقبا�ض الع�ضلة الهيكلية (الع�ضو المت�أثر) م�سببة �سحب الطرف بعيد ًا عن م�صدر الم�ؤثر‪.‬‬ ‫ع�ضلة الفخذ‬ ‫ليفة ع�صب ح�سي‬

‫منبه‬

‫وتر ر�ضفي‬ ‫ع�صب‬ ‫النخاع ال�شوكي‬

‫ليفة ع�صب محرك‬

‫�شكل (‪ )9-8‬القو�س الإنعكا�سي‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪167‬‬


‫الإح�سا�س في الإن�سان‬

‫الم�ستقبالت الح�سية ‪Sensory Receptors‬‬ ‫ت�صنف الم�ستقبالت الح�سية في ج�سم الإن�سان �إلى ما يلي‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬الم�ستقبالت الداخلية ‪ Enteroceptors‬وت�ستقبل المنبهات �أو الم�ؤثرات من داخل الج�سم‪.‬‬ ‫ثاني���اً‪ :‬الم�ستقب�ل�ات الخارجي���ة ‪ Exteroceptors‬وهي م�ستقبالت �سطحية ف ��ي الجلد ت�ستلم المنبهات �أو‬ ‫الم�ؤثرات مبا�شرة من المحيط الخارجي وتت�ضمن الأع�ضاء التالية‪:‬‬

‫‪ -1‬الجلد‪:‬‬

‫وي�ضطلع الجلد باح�سا�سات وم�ستقبالت ح�سية تت�ضمن الأنواع التالية‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬حوي�صالت مي�سنر ‪Meissner’s corpuscles‬‬ ‫وتقع تحت الب�شرة في الجلد‪ ،‬وتقوم بوظيفة الإح�سا�س باللم�س وبخا�صة �إذا ما تحرك ج�سم بلطف فوق‬ ‫الجلد‪.‬‬ ‫ب‪ -‬وحوي�صالت با�سيني ‪Pacinina corpuscles‬‬ ‫نهايات‬ ‫نهايات‬ ‫وت�ستجيب لل�ضغط ال�شديد‪.‬‬ ‫ع�صبية حرة كراو�س‬ ‫جـ‪ -‬النهايات الع�صبية الح�سية الحرة ‪Free Nerve Endings‬‬ ‫م�س خفيف و�ضغط‪ ،‬وبع�ضها الآخريح�س بالألم‪.‬‬ ‫وبع�ضها ت�ستجيب ِل َل ٍِ‬ ‫د ‪ -‬نهايات روفيني ‪Ruffinis Endings‬‬ ‫قر�ص مركل‬ ‫وهي م�ستقبالت للحرارة في الجلد‪.‬‬ ‫حوي�صلة مي�سنر‬ ‫هـ‪ -‬نهايات كراو�س ‪Krause End. Bulbs‬‬ ‫نهايات روفيني‬ ‫وهي م�ستقبالت للبرودة في الجلد‪.‬‬ ‫حوي�صلة با�سيني‬

‫�شكل (‪ )10-8‬الم�ستقبالت الح�سية في الجلد‬

‫ه ��ل اح�س�ست يوما بخدر في �ساقك �أو قدمك �أو يدك ؟! يحدث هذا عندما يجل�س الإن�سان‬ ‫فت ��رة طويلة متربع ًا على رجليه‪� ،‬أو مفتر�ش� � ًا قدم ًا ونا�صب ًا �أخرى حيث ت�ضغط هذه القدم‬ ‫على الع�صب (واحيان ًا على وعاء دموي) في الرجل الأخرى بحيث تحول دون و�صول‬

‫‪168‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Irritability in Human‬‬

‫�إ�شاراته ��ا الكهربائي ��ة �إلى الدماغ‪ .‬وعندم ��ا يعدل الإن�سان جل�سته‪ ،‬ويح ��رر ال�ضغط الواقع‬ ‫عل ��ى تلك الرجل‪ ،‬تتدفق هذه الإ�شارات الكهربائية الت ��ي كانت محجوبة عن الدماغ ب�شكل‬ ‫مفاجىء بحيث ي�شعر الإن�سان بوخز كوخز الإبر والدبابي�س في ذلك الع�ضو‪.‬‬ ‫‪� – 2‬أع�ضاء الح�س ‪Sense Organs‬‬

‫هي م�ستقبالت خا�صة معقدة موجودة في �أع�ضاء الح�س التالية ‪ :‬الأذن والل�سان والعين والأنف‪.‬‬

‫الأُذ ُُن‬

‫‪The Ear‬‬

‫تعتبر الأذن من الأع�ضاء الأكثر تعقيد ًا‪ .‬وللأذن وظيفتان هما‪:‬‬ ‫الأولى‪ :‬ع�ضو م�ستلم للأمواج ال�صوتية يدرك بها الإن�سان الأ�صوات المختلفة (ال�سمع)‪.‬‬ ‫الثانية‪ :‬ال�سيطرة على التوازن (االتزان)‪.‬‬ ‫ادر�س ال�شكل(‪ )11 – 8‬ثم تعرف على تركيب الأذن في الإن�سان‪.‬‬ ‫الأذن الخارجية‬

‫الأذن الو�سطى‬

‫الأذن الداخلية‬ ‫قنوات هاللية‬ ‫ع�صب دهليزي‬

‫كوة بي�ضة‬ ‫لمف‬ ‫داخلي‬

‫ع�صب �سمعي‬ ‫الدهليز‬

‫القوقعة‬

‫�شكوة‬ ‫(القربة)‬ ‫كيي�س‬

‫الكوة الم�ستديرة‬ ‫قناة �إ�ستاكيو�س‬ ‫ع�ضو كورتي‬

‫المطرقة‬ ‫غ�شاء الطبلة‬ ‫الركاب‬ ‫ال�سندان‬ ‫�أهداب غ�شاء �سقفى‬ ‫خاليا‬ ‫داعمة‬

‫غ�شاء قاعدي‬

‫ال�صيوان‬

‫خاليا‬ ‫�شعرية‬

‫وعاء دموي‬ ‫�ألياف ع�صبية‬

‫قناة ال�سمع‬ ‫الخارجية‬

‫ع�صب �سمعي‬

‫�شكل (‪ )1 1-8‬تركيب الأذن في الإن�سان‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪169‬‬


‫الإح�سا�س في الإن�سان‬

‫تت�ألف الأذن من ثالثة �أق�سام رئي�سية هي‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬الأذن الخارجية ‪ External Ear‬وتتركب من الأجزاء التالية‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬ال�صيوان ‪ :Pinna‬عبارة عن زائدة جلدية غ�ضروفية م�سطحة تقع على جانبي الر�أ�س وظيفتها تجميع‬ ‫الأمواج ال�صوتية وتوجيهها �إلى قناة ال�سمع الخارجية‪.‬‬ ‫ب‪ -‬قناة ال�سمع الخارجية ‪ :External Auditory Canal‬ممر �سمعي طوله حوالي ‪� 3‬سم ينتهي بغ�شاء‬ ‫الطبلة ‪ Tympanic Membrne‬وتحتوي القناة ال�سمعية على بع�ض ال�شعيرات الكثيفة‪ ،‬كما توجد‬ ‫في بطانة القناة ال�سمعية مئات من الغدد ال�صغيرة تعرف بالغدد ال�صمالخية وهي‪ :‬عبارة عن غدد‬ ‫عرقية متحورة تعمل على �إفراز مواد �شمعية بنية اللون ت�سمى ال�صمالخ‪.‬‬ ‫وتعمل على‪:‬‬ ‫‪ -1‬م�سك الغبار الداخل للقناة ال�سمعية‪.‬‬ ‫‪ -2‬حفظ طبلة االذن لينة طرية‪.‬‬ ‫‪ -3‬طرد الح�شرات لأن لها رائحة‪.‬‬ ‫وم ��ع ذل ��ك ينبغي تنظيف الأذن منه ��ا و �إزالتها من حين لآخر لأنها �إن جفّت قد ت�سد القناة وت�سبب ال�صمم‬ ‫الجزئي‪� .‬أ ّما غ�شاء الطبلة فيعتبر الجزء المهتز في الأذن لإحداث ال�صوت كما �أنه ي�شكل الحدود الفا�صلة‬ ‫بين الأذن الخارجية والأذن الو�سطى‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬الأذن الو�سطى ‪Middle Ear‬‬

‫تجوي ��ف يت�صل مع تجويف الفم (البلعوم) بوا�سطة قن ��اة ا�ستاكيو�س ‪ Eustachian Tube‬التي تكون عادة‬ ‫مغلقة‪ ،‬وتفتح بتحريك ع�ضالت البلعوم فيدخل الهواء القادم من الفم �إليها وبذلك يتعادل ال�ضغط على جانبي‬ ‫غ�شاء الطبلة فال تنثقب‪ .‬وتتركب الأذن الو�سطى من ثالث عظيمات تعمل على �إي�صال الموجات(الذبذبات)‬ ‫ال�صوتية �إلى الأذن الداخلية (القوقعة)‪ ،‬وهذه العظيمات هي‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬المطرقة ‪.Malleus‬‬ ‫ب‪ -‬ال�سندان ‪.Incus‬‬ ‫جـ‪ -‬الركاب ‪.Stapes‬‬ ‫وترتب ��ط العظيمات الثالث مع بع�ضها بوا�سطة مفا�صل حقيقية‪ ،‬فترتبط عظمة المطرقة بال�سطح الداخلي‬ ‫م ��ن غ�ش ��اء الطبلة ويتم ف�صل من الداخل بال�سندان‪ ،‬ويتم ف�صل ال�سندان مع الركاب الذي يرتبط بدوره مع‬ ‫الكوة البي�ضية التابعة لدهليز الأذن بوا�سطة �ألياف رابطة‪.‬‬

‫‪170‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Irritability in Human‬‬

‫ثالثاً‪ :‬الأذن الداخلية ‪:Internal Ear‬‬ ‫تعتب ��ر الأذن الحقيقية من حي ��ث �إنّها منطقة‬ ‫اال�ستقب ��ال الح�س ��ي والموازن ��ة‪ .‬والأذن القوقعة‬ ‫كيي�س‬ ‫الداخلية توج ��د داخل حج ��رة عظمية ت�سمى‬ ‫التيـه العظمـي ويوجد في فجوة التيه العظمي‬ ‫الخلفية‬ ‫�سائل يدعى ال�سائل اللمفاوي الخارجي الذي‬ ‫يك ��ون محيط� � ًا بالتي ��ه الغ�شائ ��ي ال ��ذي يكون‬ ‫الجانبية‬ ‫مملوء ًا ب�سائل اللم ��ف الداخلي ويتكون (التيه‬ ‫ال�سائل‬ ‫اللمفاوي‬ ‫العظمي) �شكل(‪ )-12 8‬من ثالثة �أجزاء‪:‬‬ ‫(الخارجي)‬ ‫القارورة‬ ‫�أ‪ -‬الدهليز ‪.Vestibule‬‬ ‫القناة القوقعية‬ ‫الكوة البي�ضاء‬ ‫الكوة الم�ستديرة‬ ‫ب‪ -‬القن ��وات الهاللي ��ة ‪Semicircular‬‬ ‫‪ :Canals‬عبارة عن ثالث قنوات (علوية‬ ‫�شكل (‪ )12-8‬ر�سم يو�ضح تركيب الأذن الداخلية‬ ‫وخلفي ��ة وجانبية)مترابط ��ة م ��ع بع�ضه ��ا‬ ‫(مملوءة ب�سائل اللمف الداخلي)‪.‬‬ ‫العظيمات القناة ال�سمعية‬ ‫القوقعة‬ ‫الخارجية‬ ‫ويكون التيه الغ�شائي في منطقة الدهليز تركيبين‬ ‫قناة دهليزية الكوة البي�ضاء‬ ‫كي�سيي ��ن هم ��ا‪ :‬ال�شك ��وة (القرب ��ة)‪ Utricle‬وال ُكيي� ��س‬ ‫‪ .Saccule‬وتت�صل القنوات الهاللية بالدهليز‪ .‬هذا ومما‬ ‫يج ��در ذكره ب�أن القنوات الهاللي ��ة وال�شكوة والكيي�س في‬ ‫الكوة‬ ‫طبلية‬ ‫قناة‬ ‫غ�شاء الطبلة‬ ‫غ�شاء قاعدي الم�ستديرة‬ ‫الأذن الداخلي ��ة تعمل على توازن الج�سم وت�سمى مجتمعة‬ ‫بالجهاز الدهليزي ماالأع�ض ��اء الأخرى التي ت�شترك مع‬ ‫�شكل(‪)13-8‬ر�س ��م تو�ضيح ��ي ل�ل��أذن ف ��ي حال ��ة امتداد‬ ‫الجهاز الدهليزي في اتزان الج�سم؟‬ ‫القوقعة‪.‬تنتقل الموجات ال�صوتية الى الكوة البي�ضية فتتولد‬ ‫ج� �ـ‪ -‬القوقع ��ة ‪ :Cochlea‬عب ��ارة ع ��ن قناة تلت ��وي على موجات من االهتزازات فتنتقل الى الغ�شاء القاعدي‬ ‫نف�سه ��ا طيتي ��ن ون�صف ح ��ول محور مرك ��زي ويمكن‬ ‫ت�صور القوقعة غير الملتوية ب�شكل مخـروط يت�ألف من ثالث قنوات �شكل (‪ )13-8‬هي‪:‬‬ ‫‪ -1‬قناة الدهليز وهي مملوءة باللمف الخارجي‪.‬‬ ‫‪ -2‬القناة الطبلية وهي مملوءة باللمف الخارجي‪.‬‬ ‫وترتب ��ط القناتان عن ��د قمة القوقعة وتتميز الك ��وة البي�ضية عند بداية قناة الدهلي ��ز كما توجد عند بداية‬ ‫القناة الطبلية الكوة الم�ستديرة‪.‬‬ ‫‪ – 3‬القناة القوقعية الو�سطى وهي مملوءة باللمف الداخلي‪ .‬ويوجد فيها ع�ضو كورتي ‪Organ Corti‬‬ ‫�شكل (‪ )11-8‬و يت�ألف ع�ضو كورتي من ن�سيج طالئي معقد التركيب يقع على الغ�شاء القاعدي‬

‫الع�صب الدهليزي‬ ‫ال�شكوة (القربة)‬ ‫قناة القناة الهاللية‬ ‫القنوات الهاللية‬ ‫العلوية‬ ‫�إلى المخيخ‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪171‬‬


‫الإح�سا�س في الإن�سان‬

‫عل ��ى نهاي ��ة الليف الع�صبي للفرع القوقعي من الع�صب ال�سمعي وي�ض ��م ع�ضو كورتي نوعين من الخاليا‪:‬‬ ‫(�أ) خالي ��ا داعمة‪( .‬ب) خاليا �شعرية تعمل كم�ستلم ��ات للمنبهات المتولدة من �أثر الموجات ال�صوتية‪.‬‬ ‫ويوج ��د غ�ش ��اء غطائي يت�ألف من كتل ��ة غرائية ترتبط بالطيات الحلزونية العظمي ��ة من جهة‪� ،‬أما الجهة‬ ‫الأخرى فتكون �سائبة ت�شكل غطاء فوق الخاليا ال�شعرية لع�ضو (ال�سمع) كورتي‪.‬‬

‫�آلية ال�سمع ‪Hearing Mechanism‬‬ ‫يمكن تلخي�ص �آلية ال�سمع كما يلي‪:‬‬ ‫يتحركهذاال�سائل‬ ‫تت�أث ��ر �ألي ��اف‬ ‫يهت ��ز غ�ش ��اء‬ ‫تق ��ع الأم ��واج‬ ‫ف ��ي قن ��اة الدهليز‬ ‫الخالي ��ا ال�شعري ��ة‬ ‫الطبل ��ة وته ��ز‬ ‫ال�صوتي ��ة عل ��ى‬ ‫باتج ��اه القمة ويعود‬ ‫لع�ضو كورتي وتلم�س‬ ‫بدوره ��ا العظيمات‬ ‫�صي ��وان الأذن‪،‬‬ ‫فيجمعه ��ا ويوجهها الث�ل�اث ف ��ي الأذن ف ��ي القن ��اة الطبلي ��ة الغ�ش ��اء الغطائ ��ي‪،‬‬ ‫ف ��ي القن ��اة ال�سمعية الو�سط ��ى ومنه ��ا باتج ��اه غ�ش ��اء الك ��وة ويك ��ون ه ��ذا بمثاب ��ة‬ ‫نحو غ�شاء طبلة الأذن �إل ��ى الغ�ش ��اء ال ُمغطي الم�ستدي ��رة‪ .‬لم ��اذا؟ (منبه ع�صبي)‪ .‬تتحول‬ ‫(الحظ اتجاه الأ�سهم للك ��وة البي�ضي ��ة الذي والغ�ش ��اء القاع ��دي عندئذ‪ ،‬ه ��ذه المنبهات‬ ‫في ال�شكل (‪ .)13-8‬يهت ��ز ب ��دوره‪ ،‬وتم ��ر ح�سا�س للذبذبات التي �إل ��ى �سي ��االت ع�صبي ��ة‬ ‫االهت ��زازات خالل تح�ص ��ل ف ��ي �سائ ��ل تنتقل بوا�سطة الع�صب‬ ‫القن ��اة الطبلية‪ ،‬مما‬ ‫ال�سمعي �إلى المراكز‬ ‫ال�سائل اللمفاوي‬ ‫ي�سبب تذبذبه‪.‬‬ ‫ال�سمعية في المخ‪.‬‬ ‫الخارجي‪.‬‬

‫ما م�صير الموجات ال�صوتية بعد تحريك الغ�شاء القاعدي؟‬

‫تمثل موجات ال�صوت طاقة حركية و تف ّرغ طاقة موجات ال�صوت خارج القوقعة المملوءة بال�سائل ويتم ذلك‬ ‫بو�ساط ��ة الك ��وة الم�ستديرة وما يغطيها من غ�شاء رقيق يندفع نحو الخ ��ارج �أو الداخل بح�سب تكرار موجات‬ ‫ال�صوت القادمة وارتفاعها‪.‬‬ ‫ت�ؤكد الدرا�س ��ات العلمية �أن ال�ضو�ضاء من �أهم الم�شكالت التي تهدد �صحة الإن�سان وت�ؤثر‬ ‫على قدرته الذهنية وحالتة النف�سية‪ .‬فالعاملين في بع�ض الم�صانع يتعر�ضون لآثار مدمرة‬ ‫على �شعيرات ال�سمع الح�سية بالأذن الداخلية‪ ،‬ممايترك عاهة غير قابلة للعالج‪ ،‬وذلك �إذا‬ ‫و�صل حد ال�ضو�ضاء ‪ 85‬دي�سبل‪ .‬ناق�ش هذا المو�ضوع مع معلمك‪.‬‬

‫‪172‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Irritability in Human‬‬

‫معلوم ��ات اثرائي ��ة‪ :‬ي�ست�أن�س الجنين ب�ص ��وت َ�س َريان الدم في �شرايي ��ن الرحم والم�شيمة‬ ‫و�ص ��وت الغ ��ازات بالأمعاء و بذا يهد�أ داخل قراره المكي ��ن وقد �أحاط به الظالم الدام�س‪.‬‬ ‫ومم ��ا يزيد من �سهولة ال�سمع �أن ال�سائل الأمنيون ��ي يت�سبب في م�ضاعفة �سرعة ال�صوت‪.‬‬ ‫ال�ص َم ��م في مرحلة مبكرة من‬ ‫وق ��د ا�ستفاد الأطباء من ه ��ذه الظاهرة لت�شخي�ص حاالت ّ‬ ‫ِ‬ ‫�ضربات ع�ضلة القلب تت�ضاعف ويتزايد بذلك عدد النب�ضات بدرجة‬ ‫عمر الجنين حيث � ّأن‬ ‫ملحوظ� � ٍة عند الفح�ص بالموج ��ات ال�صوتية كا�ستجابة لل�سمع ف� ��إذا كان الجنين ال ي�سمع‬ ‫ف�إن عدد �ضربات القلب والنب�ض يبقى ثابت ًا وي�صبح ت�شخي�ص ال�صمم م�ؤكد ًا‪.‬‬ ‫�آلية التوازن ‪Mechanism of balance‬‬ ‫يرتب ��ط التوازن بالجهاز الدهليزي وتحتوي القن ��وات في نهايتها على انتفاخ يدعى القارورة‬ ‫‪ Ampulla‬يحتوي على خاليا �شعرية ت�سمى الكر�ستا ‪ Crista‬وعند ا�ستدارة الر�أ�س باتجاه‬ ‫معين يندفع ال�سائل الليمفاوي الداخلي في القنوات الهاللية وي�ضغط على الخاليا ال�شعرية‬ ‫بق ��وة محدث ًا حالة من التمي ��ز لهذا الدوران من قبل الجهاز الع�صب ��ي‪ .‬وفي كل من الكيي�س‬ ‫والقرب ��ة �أع�ض ��اء �أخرى تدعى الماكي ��والت ‪( Maculae‬التي تكون �أفقية ف ��ي جدار القربة‬ ‫وعمودي ��ة في الجدار الداخلي للكيي� ��س)‪ ،‬التي تتركب من خاليا �شعرية ح�سية مغطاة بمادة‬ ‫جيالتيني ��ة تحت ��وي على البل ��ورات الكل�سية الم�سم ��اة بح�ص ��ى الأذن ‪ Otoliths‬التي تت�أثر‬ ‫بالجاذبية الأر�ضية حيث ت�صطدم هذه الح�صى بالخاليا ال�شعرية الح�سية عند حركة الر�أ�س‬ ‫فتنتقل الإح�سا�سات بوا�سطة �أع�صاب خا�صة �إلى المراكز المعنية بالدماغ �شكل (‪.)14-8‬‬ ‫حركة ال�سائل الداخلي‬

‫حوي�صلة فيها م�ستقبالت التوازن‬ ‫حركة ال�سائل الداخلي‬

‫قنوات هاللية‬ ‫ع�صب‬

‫رابط‬ ‫�شعر‬ ‫خلية �شعرية‬ ‫اتجاه حركة الج�سم‬

‫رابط‬ ‫الح�صى‬

‫كيي�س‬

‫قربة‬

‫دهليز‬

‫خلية �شعرية‬

‫�شكل (‪ )14-8‬الأذن الداخلية ونظام التوازن‪ .‬للإطالع فقط‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪173‬‬


‫الإح�سا�س في الإن�سان‬

‫�س�ؤال للتفكير‬ ‫لم ��اذا ي�شعر الإن�سان بالدوار(الدوخة) ويفقد توازنه �إذا دار حول نف�سه عدة مرات ب�سرعة‪،‬‬ ‫ثم توقف؟‬

‫ال َع ْي ُن ‪The eye‬‬ ‫العينان‪:‬‬ ‫ع�ضوا اال�ستقبال ال�ضوئي‪ .‬فيهما تتكون �صورة الأج�سام المرئية‪.‬‬ ‫والعي ��ن كروية ال�شكل تقع داخل تجويف في الجمجمة ت�سم ��ى التجويف الحجاجي‪ .‬ويت�ألف الجهاز الب�صري‬ ‫من ثالثة �أجزاء هي‪:‬‬ ‫‪ -1‬العين (المقلة)‪.‬‬ ‫‪� -2‬أج ��زاء مرافق ��ة لحماية العين‪ ،‬وتت�أل ��ف من الجف ��ون ‪ ،Eyelids‬والرمو� ��ش ‪ Eye-Lashes‬والحواجب‬ ‫ملحي ًا يعم ��ل على ترطيب �سطح‬ ‫‪ ,Eyebrow‬والغ ��دد الدمعي ��ة ‪ Lacrimal Glands‬الت ��ي تفرز �سائ ًال ّ‬ ‫العين المك�شوف‪ ،‬وتنظيف العين با�ستمرار �شكل (‪�/15-8‬أ)‪.‬‬ ‫‪ -3‬ع�ضالت العين‪ ،‬وهي عبارة عن �ست ع�ضالت �إرادية خا�صة م�س�ؤولة عن تحريك العين �شكل (‪/15-8‬ب)‪.‬‬

‫(ب)‬

‫(�أ)‬ ‫�شكل (‪� )15-8‬أ‪ -‬جزاء حماية العين‪ .‬ب‪ -‬ع�ضالت العين‬

‫‪174‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Irritability in Human‬‬

‫وتترك���ب العين �ش ��كل (‪ )16-8‬من الأجزاء‬ ‫الرئي�سية الثالثة التالية‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬ال�صلبة ‪:Sclera‬‬ ‫وهي عبارة ع ��ن طبقةخارجية (ليفية)‬ ‫�سميكة مكونة م ��ن �أن�سجة �ضامةليفية متينة‬ ‫بي�ضاء(بيا� ��ض العي ��ن) تغل ��ف العين ماعدا‬ ‫الج ��زء الأمام ��ي منها؛حيث تت�ص ��ل بغ�شاء‬ ‫ال�شبكية‬ ‫�شف ��اف ي�سمح للأ�شع ��ة ال�ضوئي ��ة بالدخول‬ ‫�إلى العين وت�سمى القرنية ‪ .Cornea‬وتوجد الم�شيمية‬ ‫ال�صلبة‬ ‫طبق ��ة �شفاف ��ة تغطي القرني ��ة وتبطن داخل‬ ‫البقعة المركزية‬ ‫الجف ��ون تدع ��ى الملتحم ��ة ‪Canjunctiva‬‬ ‫�سائل زجاجي‬ ‫�شرايين و�أوردة ال�شبكية‬ ‫وهكذا ي�ستنتج ب� ��أن الطبقة الخارجية للعين‬ ‫الع�صب الب�صري‬ ‫تتكون من‪:‬‬ ‫ال�صلبة والقرنية ملتحمتين مع ًا وتعمل على‪:‬‬ ‫�شكل ( ‪ )16-8‬قطاع طولي في عين االن�سان‬ ‫�أ ‪ -‬وقاية العين وحمايتها من الم�ؤثرات الخارجية‪.‬‬ ‫ب‪ -‬انفاذ ال�ضوء‪.‬‬ ‫الب�ؤب�ؤ العد�سة‬ ‫�سائل مائي �شفاف القرنية الملتحمة‬ ‫القزحية‬ ‫الج�سم الهدبي‬ ‫الرباط المعلق‬

‫ثانياً‪ :‬الم�شيمية ‪:Choroid‬‬

‫وه ��ي الطبق ��ة الو�سطى من العي ��ن تلي ال�صلبة‪،‬وه ��ي طبقة (وعائي ��ة) تحتوي على �شبكة م ��ن الأوعية‬ ‫الدموي ��ة وكمي ��ة كبيرة م ��ن �صبغة �سوداء حيث تب ��دو �سوداء الل ��ون الحتوائها على خاليا تكث ��ر فيها المواد‬ ‫الملون ��ة ال�سوداء‪ .‬وتقوم ال�صبغة بامت�صا�ص ال�ضوء الزائد ال ��ذي ي�سقط على �شبكية العين فيمنع انعكا�سه‬ ‫فال يح�صل ت�شويه لل�صورة‪ .‬والجزء الأمامي من الم�شيمية عبارة عن حاجز ع�ضلي �أو دائرة ع�ضلية ت�سمى‬ ‫القزحي ��ة ‪ Iris‬وهي ملونة ب�ألوان مختلفة(وراثية)ح�س ��ب الأفراد‪ .‬حيث توجد خاليا تحتوي على مواد ملونة‬ ‫وه ��ي التي تك�سب العين لونها الطبيعي‪ .‬ويوجدفي و�س ��ط القزحية فتحة م�ستديرة تعرف بالب�ؤب�ؤ (الحدقة)‬ ‫‪ Pupil‬وه ��ي الت ��ي ت�سيطر على كمية ال�ضوء ال ��ذي يدخل �إلى العين‪ .‬فعند انكما� ��ش ع�ضلة القزحية ي�ضيق‬ ‫الب�ؤب� ��ؤ والعك�س بالعك�س‪ .‬وبذلك يتم تنظيم حاجة العين �إلى ال�ضوء‪ .‬وتوجد خلف القزحية العد�سة البلورية‬ ‫الت ��ي تعم ��ل على جمع الأ�شعة ال�ضوئية وتركيزها وتو�صيلها �إلى داخل العين وتثبت العد�سة بوا�سطة الرباط‬ ‫المعل ��ق الذي يتركب من �ألي ��اف ع�ضلية ت�سمى الج�سم الهدبي الذي يت�صل ب�أط ��راف الم�شيمية‪ ،‬وال�صلبة‪،‬‬ ‫والم�س�ؤول بالتالي عن تغيير �شكل العد�سة (بزيادة �أونق�صان تحدبها) ح�سب موقع الج�سم المرئي‪ .‬ويحتوي‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪175‬‬


‫الإح�سا�س في الإن�سان‬

‫ج ��زء العي ��ن الواقع بي ��ن القرنية والقزحية على �سائل مائ ��ي �شفاف كما يحتوي الج ��زء الواقع بين القزحية‬ ‫والعد�سة البلورية على نف�س ال�سائل المائي ال�شفاف‪� .‬أما باقي تجويف العين والذي يقع خلف العد�سة يحتوي‬ ‫على ال�سائل الزجاجي الذي يحافظ على ال�شكل الكروي للعين‪.‬‬ ‫ثالثاً‪ :‬ال�شبكية ‪:Retina‬‬ ‫الم�شيمة‬ ‫وه ��ي طبق ��ة ع�صبي ��ة داخلي ��ة تبطن‬ ‫تجوي ��ف العين وهي الطبقة الح�سا�سة في‬ ‫طبقة الخاليا‬ ‫ال�صبغية‬ ‫العين‬ ‫العي ��ن وتت�ألف ال�شبكية م ��ن الخارج �إلى‬ ‫الع�صي‬ ‫الداخل من الطبقات التالية‪:‬‬ ‫المخاريط‬ ‫‪ -1‬طبق���ة الخاليا ال�صبغية‪ :‬وهي عبارة‬ ‫خاليا ع�صبية‬ ‫عن خالي ��ا �صبغية تعمل ك�صبغ ��ة �سوداء‬ ‫ال�شبكية‬ ‫ذات قطبين‬ ‫تبط ��ن ال�سط ��ح الداخل ��ي للعي ��ن وتق ��وم �ألياف الع�صب‬ ‫الب�صري‬ ‫بامت�صا�ص الأ�شعة ال�ضوئية و�إال انعك�ست‬ ‫الأ�شع ��ة‪ ،‬وانت�ش ��رت م�سببة ع ��دم و�ضوح‬ ‫الر�ؤي ��ة (ال�ص ��ورة) عل ��ى ال�شبكية‪ ،‬وهي‬ ‫�شكل (‪ )17-8‬ر�سم ل�شبكية عين الإن�سان‪ .‬للإطالع فقط‬ ‫بذلك تناظر البطانة ال�سوداء لآلة الت�صوير‪.‬‬ ‫ال�شبكية‬

‫‪ -2‬طبق���ة اال�ستقب���ال ال�ضوئي‪ :‬تت�ألف من خاليا اال�ستقب ��ال ال�ضوئية وهي خاليا متخ�ص�صة جد ًا ح�سا�سة‬ ‫لل�ضوء‪ .‬ويوجد منها نوعان‪ :‬الع�صي والمخاريط �شكل (‪.)17-8‬‬ ‫ادر�س جدول ( ‪ )1-8‬وتعرف على اوجه المقارنة بين الع�صي والمخاريط‪.‬‬ ‫جدول ( ‪)1-8‬مقارنة بين م�ستقبالت حا�سة الب�صر (الع�صي والمخاريط)‪.‬‬ ‫وجه‬ ‫المقارنة‬

‫�أ‪ -‬الع�صي ‪Rods‬‬

‫خاليا م�ستطيلة ال�ش ��كل رفيعة متعامدة على‬ ‫ال�شكل �سطح ال�شبكي ��ة تت�شابك م ��ع خاليا ع�صبية‬ ‫ذات قطبين‪.‬‬ ‫تحتوي عل ��ى �صبغ ��ة �ضوئية �أرجواني ��ة اللون‬ ‫مكونة من فيتامي ��ن (�أ)‪ ،‬وبروتين‪ .‬ومن هنا‬ ‫المكونات يتبين لنا �أهمية فيتامين (�أ) للعين و�سالمتها‬ ‫وبالتالي �سالمة الر�ؤية والأب�صار ‪.‬‬

‫‪176‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫ب‪ -‬المخاريط ‪Cones‬‬

‫خاليا مدبب ��ة عري�ضة تمتد عل ��ى هيئة �ألياف‬ ‫ع�صبي ��ة تت�شاب ��ك م ��ع خالي ��ا ع�صبي ��ة ذات‬ ‫قطبين‪.‬‬ ‫توجد �أنواع مختلفة من المخاريط‪ :‬كالمخاريط‬ ‫الحمراء‪ ،‬والخ�ضراء‪ ،‬والزرقاء‪.‬‬


‫‪Irritability in Human‬‬

‫تعم ��ل عندم ��ا تق ��ل �ش ��دة ال�ض ��وء‪ ،‬وت�ستقبل تت�سلم المنبه ��ات ال�ضوئية ذات ال�شدة العالية‬ ‫الم�ؤثرات ال�ضوئية ب�شكل �أبي�ض و�أ�سود فقط‪ ،‬فتم ِّي ��ز بي ��ن �أطوال �أم ��واج ال�ض ��وء المختلفة‪.‬‬ ‫له ��ذا فه ��ي م�س�ؤولة ع ��ن ا�ستقب ��ال المنبهات‬ ‫الوظيفة ثم تر�سلها للع�صب الب�صري‪.‬‬ ‫ال�ضوئية اللونية (الألوان) ثم �إر�سالها للع�صب‬ ‫الب�صري‪.‬‬ ‫حوال ��ي مئ ��ة ملي ��ون ويق ��ل العدد ف ��ي البقعة حوالي �سبعة ماليين‪.‬‬ ‫العدد‬ ‫المركزية‪.‬‬

‫رابعاً‪ :‬البقعة العمياء ‪:Blind Spot‬‬

‫ج ��زء م ��ن ال�شبكية اليحت ��وي على خاليا ح�سية (ع�صي ��ي ومخاريط) وتوجد في م ��كان ات�صال الع�صب‬ ‫الب�ص ��ري بالعين لذا الن�ستطيع ر�ؤية �صور الأ�شياء �إذا وقع ��ت عليها‪ .‬وتوجد �إلى اعلى البقعة العمياء منطقة‬ ‫�صفراء ت�سمى البقعة ال�صفراء في و�سطها انخفا�ض �صغير يعرف بالحفرة المركزية التي تفتقر �إلى الع�صي‬ ‫�إال انها غنية بالمخاريط وتعتبر منطقة الب�صر الحاد ‪.Favea Centralis‬‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫تحديد ت�أثير البقعة العمياء على ال�شبكية‪.‬‬ ‫الأدوات والمواد‪ :‬ورقة – قلم‪.‬‬ ‫طريقة العمل‪:‬‬ ‫ خذ ورقة مر�سوم ًا عليها حرفان مختلفان بينهما م�سافة ‪� 4‬سم‪.‬‬‫ ام�س ��ك الورقة على بعد‪� 30‬سم من عينيك‪� .‬أغلق عينك اليمنى‪ ،‬وانظر �إلى �أحد الحرفين‬‫بالي�سرى‪.‬‬ ‫ببطء باتجاه عينك ثم حركها ٍ‬ ‫ حرك الورقة ٍ‬‫ببطء بعيد ًا عنها حتى تختفي �صورة الحرف‬ ‫الثاني‪.‬‬ ‫لم ��اذا لم تعود ترى �صورة هذا الحرف؟ �إنك التراها؛ لأنها وقعت في منطقة البقعة العمياء‬ ‫في �شبكية العين‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪177‬‬


‫الإح�سا�س في الإن�سان‬

‫�آلية الإب�صار‪:‬‬

‫يو�ضح الت�سل�سل التالي المب�سط كيفية مرور ال�ضوء ال�صادر من الج�سم المرئي �إلى العين ومنه �إلى الع�صب‬ ‫الب�صري ثم الدماغ‪.‬‬ ‫تنعك� ��س �أ�شع ��ة �ضوئي ��ة �ص ��ادرة م ��ن الج�سم‬ ‫المرئي وت�سقط على‪:‬‬ ‫قرنية العين‪ ،‬ثم ال�سائل المائي (و�سط انك�سار‬ ‫للأ�شعة)‪.‬‬ ‫ثم الب�ؤب�ؤ (التحكم في كمية ال�ضوء)‪.‬‬ ‫ث ��م ال�سائل المائ ��ي‪ ،‬ثم العد�س ��ة البلورية‪ ،‬ثم‬ ‫ال�سائل الزجاجي (و�سط انك�سار للأ�شعة)‪.‬‬ ‫ال�شبكي ��ة (ت�ستقبل ال�صورة مقلوبة) وبوا�سطة‬ ‫الخالي ��ا الع�صبي ��ة الع�صوي ��ة والمخروطي ��ة‬ ‫المحتوية عل ��ى �صبغات ح�سا�سة لل�ضوء تتحول‬ ‫ال�صورة (الطاقة ال�ضوئية)�إلى طاقة كهربائية‬ ‫ينقلها الع�صب الب�صري الى الدماغ‪.‬‬ ‫لدم ��اغ (المركز الب�صري ف ��ي الف�ص الخلفي م ��ن المخ) وهنا‬ ‫يترجم ويدرك الدماغ ال�صورة ك�صورة طبيعية وبذا يرى الج�سم‬ ‫على حقيقته‪.‬‬ ‫ه ��ذا ويتكيف الإب�صار بوا�سطة تغير في تح ّدب وتكور العد�سة‪ .‬ف�إذا كان الج�سم قريب ًا يزداد تحدب العد�سة‬ ‫بف�ض ��ل نق�صان توتر الرب ��اط المعلق وانقبا�ض الع�ض�ل�ات الهدبية(الال�إرادية)في حين يقل تحدب العد�سة‬ ‫�إذا زاد توت ��ر الرباط المعلق‪ ،‬وانب�سطت الع�ض�ل�ات الهدبية عندما يكون الج�سم المنظور �إليه بعيد ًا‪ ،‬كما � ّأن‬ ‫ع�ض�ل�ات القزحية تعمل على تو�سيع الب�ؤب�ؤ وت�ضييق ��ه بال�شكل المنا�سب بحيث يكون �أو�سع ما يمكن �إذا كانت‬ ‫الإ�ضاءة�ضعيفة ويكون �أ�ضيق مايمكن في حالة الإ�ضاءة ال�شديدة وهذه العملية ي�شار �إليها بوجه عام بتكيف‬ ‫الإب�صار والر�ؤية‪.‬‬

‫‪178‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Irritability in Human‬‬

‫�س�ؤال للتفكير‬ ‫قارن بين عين الإن�سان و�آلة الت�صوير‪.‬‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫درا�سة تركيب عين خروف‪.‬‬ ‫الأدوات والمواد‪� :‬صينية ت�شريح ‪ -‬ادوات ت�شريح ‪ -‬عين خروف‪.‬‬ ‫طريقة العمل‪:‬‬ ‫‪� )1‬أح�ض ��ر عين خروف‪� .‬أزل المادة الدهني ��ة البي�ضاء الملت�صقة بالن�صف الخلفي من كرة‬ ‫العي ��ن‪ .‬احذر من قط ��ع الع�صب الب�ص ��ري المت�صل بالعين من الخل ��ف‪ .‬والحظ و�ضعه‬ ‫بالن�سبة للعد�سة‪.‬‬ ‫‪ )2‬ادخ ��ل طرف المق�ص في غطاء العين الخارجي فوق الع�صب الب�صري مبا�شرة‪� .‬إن هذا‬ ‫الغالف �أبي�ض اللون و�صلب‪ .‬ماا�سمه؟ الحظ الجزء الأمامي منه وكيف يبدو‪.‬‬ ‫‪ )3‬اقط ��ع الع�صب الب�صري‪ ،‬وارفعه حتى يظه ��ر ثقب في كرة العين مكانه‪ .‬غط هذا الثقب‬ ‫بغط ��اء ال�شريحة الزجاج ��ي حتى ال ين�سكب ال�سائ ��ل الزجاجي الجيالتين ��ي‪� .‬أنظر من‬ ‫خالل الثقب ماذا ت�شاهد؟ ولماذا؟‬ ‫‪� )4‬ض ��ع العي ��ن في �صيني ��ة ت�شريح بحيث تك ��ون القرنية �إل ��ى �أ�سفل‪ .‬اقطع ك ��رة العين �إلى‬ ‫ق�سمي ��ن‪� :‬أمامي وخلفي‪ .‬ارف ��ع الق�سم الخلفي والحظ ال�سائ ��ل الزجاجي الذي قد يكون‬ ‫ملت�صق ًا بالن�صف الأمامي لكرة العين وعلى الأخ�ص بالعد�سة‪.‬‬ ‫‪ )5‬اقطع غ�شاء القرنية دائري ًا من مكان ات�صالها بال�صلبة‪ ،‬وارفعها والحظ القزحية خلفها‪.‬‬ ‫ما لون غ�شاء القزحية؟‬ ‫الح ��ظ الثق ��ب الموج ��ود ف ��ي القزحية‪.‬ما ا�س ��م هذا الثق ��ب؟ الح ��ظ العد�سة خل ��ف غ�شاء‬ ‫القزحية‪.‬‬ ‫‪ )6‬افح�ص العد�سة من الأمام والخلف‪ .‬الحظ كيف �أنها ملت�صقة بكرة العين بوا�سطة حزمة‬ ‫من الألياف الدائرية‪ .‬هل العد�سة �صلبة؟‬ ‫‪ )7‬اقط ��ع بلطف الأن�سجة المحيطة بالعد�سة‪ .‬ارف ��ع العد�سة‪،‬و�ضعها على ورق جريدة‪ .‬ماذا‬ ‫تالحظ؟‬ ‫‪ )8‬الح ��ظ الم�شيمي ��ة المبطن ��ة لكرة العين م ��ن الداخل تحتوي هذه الطبق ��ة على الخاليا‬ ‫الع�صبية الع�صوية والمخروطية ووظيفتها ا�ستقبال ال�ضوء‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪179‬‬


‫الإح�سا�س في الإن�سان‬

‫الجلوكوما‪:‬‬ ‫تعرف(الجولوكوما) بالم ��اء الأزرق في العين‪ ،‬والذي‬ ‫ينتج عندما تندفع القزحية �إلى الأمام‪ ،‬وتمنع ت�صريف‬ ‫ال�سائل (ال�شفاف) المائي �إلى مجرى الدم مما ي�سبب‬ ‫زي ��ادة �ضغط ال�سائل وبالتالي ع ��دم و�ضوح (ت�شوي�ش)‬ ‫الر�ؤي ��ة �أو العمى‪� ،‬إذا ما تلفت �شبكية العين‪ .‬ولمعالجة‬ ‫هذا المر�ض‪ ،‬يراجع الطبي ��ب المخت�ص لعمل �شق في‬ ‫القزحي ��ة لكي ي�سم ��ح بت�صريف ال�سائ ��ل المائي �إلى‬ ‫مجرى الدم‪.‬‬

‫مر�ض الجلوكوما‬

‫من م�ص ��ادر التعلم ابحث عن الفرق بين عمليات الليزك والليزر الم�ستخدمة لت�صحيح‬ ‫النظر؟‬ ‫الل�سان والأنف ‪The Tongue And The Nose‬‬ ‫حا�س ��ة ال ��ذوق وحا�سة ال�ش ��م بينهما عالقة كبيرة‪ ،‬فعندم ��ا ن�ستمتع بطعام لذيذ ت�ش ��ارك في هذا االح�سا�س‬ ‫رائحت ��ه الذكي ��ة ‪ ،‬فهم ��ا يكمالن بع�ضهما البع�ض ‪ ،‬كم ��ا �أن حا�سة ال�شم تثير ال�شهي ��ة وبخا�صة للطعام الذي‬ ‫نحبه‪ ،‬و�أحيان ًا تحذرنا من الخطر ‪.‬‬ ‫ال�شهي ��ة‪ :‬ه ��ي �إح ��دى النعم التي �أنع ��م اهلل بها على الإن�سان‪ .‬وتت ��م عن طريق التقاء كلٍ م ��ن حا�ستي ال�شم‪،‬‬ ‫والت ��ذوق فيتوفر لدى الإن�سان ال�شعور بل ��ذة الطعام‪ .‬ولهذه النعمة الأثر البالغ في قبول الطعام وي�سر ه�ضمه‬ ‫وامت�صا�ص ��ه‪ .‬وبه ��ا ننعم بمختل ��ف الأطعمة من الفواك ��ه‪ ،‬والخ�ض ��راوات‪ ،‬واللحوم التي خلقه ��ا اهلل و�أحلها‬ ‫للإن�سان‪.‬‬

‫‪180‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Irritability in Human‬‬

‫الل�سان‬

‫‪The Tongue‬‬

‫الحلمات‬ ‫الك�أ�سية‬ ‫الحلمات‬ ‫الورقية‬ ‫الحلمات‬ ‫الخيطية‬ ‫الحلمات‬ ‫الفطرية‬

‫الل�س ��ان‪ :‬ع�ضو ع�ضلي مغطى بغ�شاء مخاطي وهو ع�ضو‬ ‫حا�سة الذوق‪.‬‬ ‫وظائف الل�سان‪:‬‬ ‫‪ -1‬الذوق‪.‬‬ ‫‪ -2‬اله�ضم‪.‬‬ ‫‪ -3‬الكالم‪.‬‬ ‫كيف تتذوق المواد؟‬ ‫غدد مخاطية‬ ‫برعم تذوقي‬ ‫يوج ��د ف ��ي الغ�ش ��اء المخاط ��ي الل�ساني نت ��وءات تعرف‬ ‫بالحلمات‪� ،‬أو براعم الذوق‪ ،‬وتتكون ُب ْن َية البرعم الذوقي‬ ‫قطاع في الحلمة يو�ضح البراعم الذوقية‬ ‫طبقة مخاطية‬ ‫من نوعين من التجمعات من الخاليا الح�سية وهي‪�( :‬أ)‬ ‫ن�سيج �ضام‬ ‫تغطي الل�سان‬ ‫�ألياف ع�صبية‬ ‫الخاليا الذوقية (ب) الخاليا الم�ساندة‪.‬‬ ‫ثقب تذوقي‬ ‫خلية ذوقية‬ ‫خارجي‬ ‫وتوجد الحلمات على عدة �أ�شكال هي‪:‬‬ ‫�أهداب ح�سية‬ ‫طالئية الل�سان‬ ‫‪ -1‬الحلم���ات الك�أ�سية (�أو العد�سية)‪:‬هي حلمات كبيرة‬ ‫الحجم ن�سبي ًا‪ .‬يبلغ عدده ��ا حوالي ع�شر حلمات مرتبة‬ ‫قطاع في برعم ذوقي "مكبر جدا"‬ ‫عل ��ى �شكل(‪ )8‬وهي موج ��ودة بين الج ��زء الأمامي من‬ ‫�شكل ( ‪ ) 18-8‬ا لبراعم الذوقية في الل�سان‬ ‫الل�سان والجزء الخلفي منه‪.‬‬ ‫للإطالع فقط‬ ‫‪ -2‬الحلمات الفطرية‪:‬ت�شبه الفطر‪ .‬وعددها كثير جد ًا‬ ‫موزعة على �سطح الل�سان كله وبخا�صة في جانبيه‪.‬‬ ‫‪ -3‬الحلم���ات الخيطي���ة‪ :‬وتوج ��د بكثرة في كل �سط ��ح الل�سان‪ .‬وللبرعم فتحة نهائية تخ ��رج منها البروزات‬ ‫الذوقية التي تت�صل بالخاليا الذوقية‪.‬‬ ‫‪ -4‬الحلم���ات الورقي���ة‪ :‬توجد عل ��ى امتداد ال�سطوح الجانبية لل�سان‪ .‬ولكي يت ��م االح�سا�س بالذوق‪ ،‬يجب �أن‬ ‫يك ��ون الم ��ذاق على �شكل محلول حتى ي�سهل و�صوله �إلى نهاية الأع�صاب التي تنقل هذا الإح�سا�س �إلى مركز‬ ‫الذوق بالمخ‪.‬ولهذا يتوقع �أ ّال ي�شعر الإن�سان بطعم المواد �إال �إذا ذابت في اللعاب‪.‬‬ ‫وتختلف قوة الذوق باختالف �أجزاء الل�سان كما في ال�شكل(‪.)18–8‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪181‬‬


‫الإح�سا�س في الإن�سان‬

‫‪ -1‬يت ��م تمييز الم ��ادة المتذوقة بالق�ش ��رة المخية حيث‬ ‫يمك ��ن تمييز‪ 4000‬م ��ادة عل ��ى االكثر‪ .‬ومم ��ا هو جدير‬ ‫بالذك ��ر �أن ح�سا�سي ��ة تذوق نت ��وءات الطع ��م المر تفوق‬ ‫ح�سا�سية النت ��وءات الأخرى بع�ش ��رة �آالف �ضعف‪ .‬وهذا‬ ‫من ف�ضل اهلل لأن الإن�سان ي�ستطيع �أن يدرك بذلك طعم‬ ‫ال�سم ��وم في �أقل تركيز ويلفظها قبل �أن يقع �ضررها لأن‬ ‫غالبيتها‪-‬وهلل الحمد‪ -‬مرة الطعم‪.‬‬ ‫‪ -2‬تق ��ع �أع ��داد �إ�ضافية من براعم ال ��ذوق على الحنك‪،‬‬ ‫والقليل منه ��ا على ال ُع ُمد اللوزية و عل ��ى ل�سان المزمار‪،‬‬ ‫وعلى المريء الداني‪ .‬ويمتلك البالغون ‪10000 - 3000‬‬ ‫برع ��م ذوق ��ي‪ ،‬ويمتلك الأطف ��ال �أكثر من ذل ��ك قلي ُال‪.‬‬ ‫ويتنك� ��س العديد من براعم الذوق بعد �سن ‪� 45‬سنة‪ ،‬مما‬ ‫يقلل كثير ًا من حدة ح�س الذوق ‪.‬‬

‫مر‬ ‫حام�ض‬ ‫مالح‬ ‫حلو‬ ‫�شكل (‪)19-8‬‬ ‫مناطق الذوق على الل�سان‬

‫نف ‪The Nose‬‬ ‫الأَ ُ‬ ‫الأنف‪ :‬ع�ضو حا�سة ال�شم في الإن�سان وتقع م�ستلمات حا�سة ال�شم داخل الق�سم الأعلى من الأنف في منطقة‬ ‫ت�سمى بال�شق ال�شمي‪ .‬ويوجد بالمنطقة ال�شمية ثالثة �أنواع من الخاليا هي كما يلي �شكل (‪:)20-8‬‬ ‫جـ‪ -‬خاليا �شمية (ع�صبية)‪.‬‬ ‫ب‪ -‬خاليا دعامية‪.‬‬ ‫�أ ‪ -‬خاليا قاعدية‪.‬‬ ‫ه ��ذا وتت ��م عملية ال�شم بتحلل المادة الكيماوية ذات الرائحة في ال�سائل المخاطي كي ت�ستطيع �أن ت�ؤثر على‬ ‫الم�ستقبالت الكيميائبة ال�شمية‪ .‬وتنتقل الحوافز ال�شمية التي تبد�أ م�سيرتها من الخاليا ال�شمية الى الدماغ‬ ‫عن طريق الأع�صاب ال�شمية‪.‬‬ ‫حي ��ث تُترج ��م هناك ك�أنواع مختلفة من الروائح‪ .‬والجدير بالذك ��ر �أن الدرا�سات العلمية ت�شير �إلى �أن هناك‬ ‫ت�س ��ع مجموعات من خاليا م�ستقبلة في الم�ساحة ال�شمي ��ة‪ ،‬وكل خلية تت�أثر ب�أحد �أ�صناف الروائح المختلفة‬ ‫للمواد الكيميائية‪.‬‬ ‫غ�شاء مخاطي �شمي‬ ‫ب�صيلة �شمية‬ ‫ع�صب �شمي‬

‫خاليا قاعدية‬ ‫خاليا �شمية‬

‫ت�شعبات الع�صب ال�شمي‬

‫خاليا دعامية‬ ‫�شعيرات ع�صبية �شمية‬ ‫�شكل (‪ )20-8‬يو�ضح مقطع عبر الأنف‬

‫‪182‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Irritability in Human‬‬

‫تعم ��ل حوا� ��س ال�شم والتذوق مع ًا احيان ًا‪ .‬ف�إذا كان الإن�سان م�صاب� � ًا بنزلة البرد فقد اليكون قادر ًا على ال�شم‬ ‫�أو على تذوق طعامه‪.‬‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫ال�شم والتذوق‬ ‫الأدوات والمواد‪ :‬قطعة ب�صل ‪� -‬أطعمة مختلفة ‪ -‬غطاء للعينين‪.‬‬ ‫طريقة العمل‪:‬‬ ‫‪ -1‬اع�صب عيون بع�ض �أ�صدقائك ‪ ،‬ثم قرب قطعة ب�صل تحت �أنوفهم‪.‬‬ ‫‪� -2‬أعطهم قطع من �أطعمة مختلفة لي�أكلوها ‪ ،‬مثل الخبز والبطاطا �أو �شريحة التفاح‪.‬‬ ‫هل يعرفون ماذا ي�أكلون �أم �أن رائحة الب�صل قد �سببت لهم ت�شوي�ش ًا؟‬

‫الخَ َ�شم‪:‬‬ ‫الخَ �شَ ��م هو‪ :‬فقدان حا�س ��ة ال�شم (و�أحيان ًا حا�سة الذوق �أي�ض� � ًا) ب�صورة م�ستمرة حتى ولو‬ ‫ل ��م يك ��ن ثمة �سبب لذلك‪ ،‬كال ��زكام مث ًال يحدث الخَ �شَ م بوجه ع ��ام نتيجة حالة مر�ضية‬ ‫مزمن ��ة‪ .‬كااللتهاب الح�سا�سي للأن ��ف‪� ،‬أو ب�سبب اللحميات المخاطية الأنفية‪ .‬وهويمثل في‬ ‫حاالت نادرة جد ًا عار�ض ًا لورم دماغي‪� ،‬أو قد يحدث �إثر �إ�صابة في الر�أ�س تمزق الأع�صاب‬ ‫ال�شمي ��ة (الأع�صاب الممتدة من �أعلى المم ��ر الأنفي ناقلة اح�سا�سات ال�شم من الأنف �إلى‬ ‫الدماغ)‪.‬‬ ‫اللحميات المخاطية الأنفية (الأورام في الأغ�شية المخاطية للأنف)‪:‬‬ ‫�إن اللحمي ��ات المخاطي ��ة الأنفية هي �أورام تتكون من تم� � ّدد الغ�شاء المخاطي الذي ي ُب ِّطن‬ ‫الأنف بحيث ينت�أ داخل التجويف الأنفي‪ .‬تحدث اللحميات المخاطية الأنفية نتيجة الإنتاج‬ ‫الزائد لل�سائل في خاليا الغ�شاء ب�سبب حالة مر�ضية‪ ،‬كااللتهاب الح�سا�سي للأنف �إن هذه‬ ‫اللحمي ��ات غير �ضارة عموم ًا ولك ��ن ب�إمكان لحمية واحدة كبيرة الحج ��م �أو عدة لحميات‬ ‫�صغيرة الحجم �س ّد ممر الهواء في الأنف‪ .‬فتجعل التنف�س �صعب ًا وحا�سة ال�شم �ضعيفة‪ .‬و�إذا‬ ‫كانت الفتحة بين التجويف الأنفي و�أحد الجيوب م�سدودة فمن المحتمل �أن ت�صاب ب�صداع‬ ‫�أو وجاع في وجهك ت�شبه تلك التي تحدث عند الإ�صابة بالتهاب الجيوب‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪183‬‬


‫الإح�سا�س في الإن�سان‬

‫�أمرا�ض الجهاز الع�صبي ‪Diseases Of The Nervous System‬‬

‫�شلل الأطفال ‪:Poliomylitis‬‬ ‫مر� ��ض فيرو�سي مع ��د وحاد تتراوح �شدته من ع ��دوى ب�سيطة �إلى مر�ض ي�صحبه �شلل رخ ��وي‪ ,‬ي�صيب غالب ًا‬ ‫الأطراف ال�سفلية عند الأطفال ويكثر حدوثه في الربيع وال�صيف و�أواخر الخريف‪.‬‬ ‫جدول ( ‪ )2-8‬يو�ضح �أ�سباب و�أعرا�ض وطرق الوقاية من مر�ض �شلل الأطفال‪:‬‬ ‫�أعرا�ضه‬

‫�أ�سبابه‬ ‫فيرو�س‬

‫(‪)Polio Virus‬‬

‫وهو فيرو�س‬ ‫معوي له ثالثة‬ ‫�أنماط يدخل‬ ‫الفيرو�س �إلى‬ ‫ج�سم الإن�سان‬ ‫عن طريق الأنف‬ ‫�أو الفم ويمكن‬ ‫للعدوى �أن تنت�شر‬ ‫بالرذاذ‪ ,‬ال�سيما‬ ‫�أثناء الأوبئة وفي‬ ‫الحاالت النادرة‬ ‫يمكن للعدوى �أن‬ ‫تنتقل عن طريق‬ ‫الألبان والأطعمة‬ ‫الملوثة بالبراز‪,‬‬ ‫ومعروف �أن‬ ‫قدرة هذا‬ ‫الفيرو�س على‬ ‫�إحداث المر�ض‬ ‫�شديدة‪.‬‬

‫‪184‬‬

‫�إذا �أ�صيب الطفل بالعدوى فهناك ثالثة �إحتماالت لمراحل المر�ض‪:‬‬ ‫(�أ) الإحتم ��ال الأول‪�:‬أن ي�ص ��ل الفيرو� ��س للحنج ��رة �أو الحل ��ق ويتوقف‬ ‫عنده ��ا وال تظهر �أي �أعرا�ض على الم�صاب‪ ,‬وهذا هو االحتمال الغالب‬ ‫وذلك يرجع �إلى مناعة الطفل الطبيعية‪� ,‬أو �أن الطفل �أ�صيب بالفيرو�س‬ ‫�سابقا ف�أ�صبح لديه مناعة �أو �أن الطفل قد �سبق تطعيمه باللقاح الم�ضاد‬ ‫للمر�ض‪.‬‬ ‫(ب) االحتمال الثاني‪� :‬أن يتعدى الفيرو�س الحنجرة �إلى الجهاز اله�ضمي‬ ‫ث ��م الدم ويقف عند هذا الحد ب�سبب المناع ��ة الطبيعية‪ ,‬وتظهر بع�ض‬ ‫الأعرا� ��ض مثل‪� :‬إرتفاع درجة حرارة الج�س ��م‪ ,‬والقئ وت�صلب ع�ضالت‬ ‫الرقبةوالظهر وتختفي هذة الأعرا�ض بعد عدة �أيام‪.‬‬ ‫(ج) االحتمال الثالث‪� :‬أن يت�سلل الفيرو�س �إلى الجهاز الع�صبي‪ ,‬في�صيب‬ ‫الخالي ��ا الحركية في النخاع ال�شوكي بالتل ��ف‪ ,‬وينتج عن ذلك �شلل في‬ ‫الأطراف خ�صو�صا ال�سفلية‪.‬‬ ‫عندما ي�صاب الجهاز الع�صبي‪ ,‬تظهر على الطفل االعرا�ض التالية‪:‬‬ ‫‪ 1‬ارتفاع في درجة الحرارة م�صحوبا ب�صداع و�آالم عامة‪.‬‬‫‪ 2‬غثيان وقئ‪.‬وقد يعاني الطفل المري�ض من ت�شنجات في الع�ضالت‪.‬‬‫‪ 4‬قد يعقب ذلك مرحلة ال�شلل الذي ي�صيب غالبا الأطراف ال�سفلية‪.‬‬‫في الأ�سبوع الثالث من المر�ض تختفي الأعرا�ض العامة ويتماثل المري�ض‬ ‫لل�شفاء الذي ي�أخذ مابين ‪� 6‬شهور �إلى عام‪ ,‬وي�صاحبه وجود �شلل متبقي‬ ‫في الع�ضالت الم�صابة‪ ,‬يتحول �إلى الإعاقة الدائمة‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫الوقاية‬ ‫والمكافحة‬ ‫الوقاية‬ ‫بالتطعيمات‬ ‫الأ�سا�سية‪:‬‬ ‫خم�س‬ ‫جرعات‪،‬‬ ‫كالآتي‪:‬‬ ‫الأولى عند‬ ‫عمر ‪45‬‬ ‫يوما‪.‬‬ ‫الثانية عند‬ ‫عمر ثالثة‬ ‫�شهور‪.‬‬ ‫الثالثة عند‬ ‫عمر خم�سة‬ ‫�شهور‪.‬‬ ‫وجرعتان‬ ‫تن�شيطيتان‬ ‫في عمر‬ ‫�سنة ون�صف‬ ‫وكذلك بعد‬ ‫�أربع �سنوات‪.‬‬


‫‪Irritability in Human‬‬

‫�ألم الع�صب المثلث التوائم‪:‬‬ ‫ينقل الع�صب الثالثي التوائم الأحا�سي�س‬ ‫م ��ن �أق�س ��ام م ��ن الوج ��ه �إل ��ى الدم ��اغ الع�صب المثلث التوائم‬ ‫بالإ�ضافة �إلى تحكم ��ه بالع�ضالت التي عقدة ثالثي التوائم‬ ‫تحرك الفك‪ .‬و�إذا تعر�ض هذا الع�صب الع�صب الفقمي‬ ‫لل�ضغ ��ط �أو ت�ضرر �أو �أ�صي ��ب بالتهاب‪ ،‬الع�صب الب�صري‬ ‫ف� ��إن الم�صاب ي�شعر ب� ��آالم �شديدة في الع�صب الفكي‬ ‫الوجنتي ��ن �أو ال�شفتي ��ن �أو ف ��ي جان ��ب‬ ‫واحد من الوجه‪ .‬تكثر هذه الحالة التي‬ ‫الي ��زال �سببه ��ا مجهوال بي ��ن الكبار في‬ ‫ال�سن‪.‬وتح ��دث الآالم على دفعات ق�صيرة ثم ت�سكن بعد ذلك‪ .‬قد تحدث الهجمات نتيجة‬ ‫للقيام ببع�ض الأعمال مثل غ�سل الوجه �أو التعر�ض لرياح باردة �أو عند تناول الطعام‪ .‬و�إذا‬ ‫ل ��م تنفع الم�سكنات‪ ،‬فقد ي�صف الطبيب عقار ًا م�ض ��اد َا للإختالج‪ .‬وفي حاالت قليلة يتم‬ ‫اللجوء �إلى الجراحة‪.‬‬

‫هناك ثالثة �أنواع من الإعاقة التي ت�صيب افراد المجتمع ‪ :‬الإعاقة البدنية‪ ،‬والإعاقة الح�سية‬ ‫(ت�شمل �إعاقة الب�صر و�إعاقة)ال�سم ��ع والإعاقة العقلية ومن الم�ضاعفات الإجتماعية التي‬ ‫يواجهه ��ا المعاق القيود التي تفر�ضهاالأ�س ��رة والمجتمع على الطفل الم�صاب في كثير من‬ ‫الأحيان كممار�سة الأن�شطة التي يمكنه القيام بها‪ .‬قم بزيارة لأحد الم�ؤ�س�سات الإجتماعية‬ ‫لرعاي ��ة المعوقين واكتب تقرير ًا عن مدى حاجة الطفل المع ��وق للتعليم والرعاية النف�سية‬ ‫والم�شاركة في المجتمع ثم ناق�ش المو�ضوع مع معلمك‪.‬‬ ‫دور المخدرات في الت�أثير على الجهاز الع�صبي وتدميره‪:‬‬ ‫ت�ؤث ��ر كثير من المواد الكيميائية كالأدوية والم�شروبات الروحية والمخدرات في عمل النواقل الع�صبية‪ ,‬مما‬ ‫ي�ؤثر �سلب ًا في عمل الجهاز الع�صبي‪ ,‬وفي �صحة الج�سم عند الإدمان عليها‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪185‬‬


‫الإح�سا�س في الإن�سان‬

‫�أق�سام المخدرات‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬ح�سب المن�ش�أ‬ ‫مخدرات طبيعية‬ ‫الح�شي�ش‪ ،‬الأفيون‪،‬‬ ‫الكوكا‪ ،‬والقات‪.‬‬

‫مخدرات ن�صف ت�صنيعية‬

‫مخدرات ت�صنيعية‬

‫الهيروين والكوكائين‪.‬‬

‫ال�سيكونال والكبتاجون‪.‬‬

‫ب ‪ -‬ح�سب ت�أثيرها في الجهاز الع�صبي‬ ‫المهبطات‬ ‫مواد مخدرة‬ ‫الأفيون‪ ،‬الهيروين‪ 1- .‬مهدئات فاليوم‪.‬‬ ‫‪ 2-‬منومات �سيكو نال‪.‬‬

‫المن�شطات‬ ‫الكبتاجون الكوكائين‪.‬‬

‫المهلو�سات‬ ‫بي‪� .‬سي‪ .‬بي‬ ‫ال‪ .‬ا�س‪ .‬دي‬

‫الح�شي�ش‬

‫ادر�س الجدول التالي وتعرف على ت�أثير �أهم المواد الكيميائية على عمل الجهاز الع�صبي‪.‬‬ ‫جدول (‪� )2-8‬أهم الموادالكيميائية التي ت�ؤثر في عمل الجهاز الع�صبي‪:‬‬ ‫ت�أثيرها‬ ‫المادة‬ ‫الكوكائين ي�سبب ن�شوة وهلو�سة و�شعور ًا بالإكتئاب والإجهاد يتبعها تلف دماغي‪.‬‬ ‫مثب ��ط للجه ��از الع�صبي‪ ،‬وي�ؤدي في حالة الإدمان عليه �إل ��ى ال�شعور بالإكتئاب وعدم و�ضوح‬ ‫الكحول‬ ‫التفكير وا�ضطراب الحركة‪.‬‬ ‫الماريغوانا م ��ادة مهلو�س ��ة ت�سبب عدم دقة في تقيي ��م الأمور ون�سيان م�ؤقت‪ ،‬وي� ��ؤدي ا�ستخدامها لفترة‬ ‫طويلة �إلى ت�سمم مزمن‪ ،‬ومن �أعرا�ضه‪ :‬الهلو�سة والإكتئاب والقلق‪.‬‬ ‫الهيروين ي�سبب ن�شوة على هيئة تخدير‪ ،‬كما �أنه قاتل للألم‪ ،‬ومن الأعرا�ض الجانبية لتعاطيه‪ :‬الغثيان‬ ‫والقيء وانحطاط في عمل جهازي التنف�س والدوران‪ ،‬مما ي�ؤدي �إلى الموت‪.‬‬ ‫ي�سبب ارتخاء في الع�ضالت ‪ ،‬ويزيل ال�شعور بالقلق‪.‬‬ ‫الفاليوم‬

‫‪186‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Irritability in Human‬‬

‫اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات‪:‬‬ ‫‪htt://www.ncnc.org.sa‬‬

‫ا�شته ��رت �أدوي ��ة كالأمفيتامين ��ات والكوكائي ��ن ف ��ي زي ��ادة الأداء الريا�ضي لك ��ن يمكن �أن‬ ‫ي� ��ؤدي ا�ستعمالها �إلى تردي الأداء‪ .‬وقد عرف �أن بع�ض الريا�ضيين يموتون �أثناء الأن�شطة‬ ‫الريا�ضي ��ة ب�سب ��ب التفاعل بين مثل ه ��ذه الأدوية وبين النورابينفري ��ن والأبينفرين اللذين‬ ‫يح ��رران من الجه ��از الع�صبي الودي‪ .‬و�أحد �أ�سباب الوفاة ف ��ي مثل هذه الحاالت هو فرط‬ ‫ا�ستثارية القلب‪،‬مما ي�ؤدي �إلى رجفان بطيني‪ ،‬وهذا يميت خالل ثوان‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪187‬‬


‫الإح�سا�س في الإن�سان‬

‫ال�س�ؤال الأول‪ :‬عرف الم�صطلحات العلمية االتية‪:‬‬ ‫‪ -2‬ال�صيوان‪.‬‬ ‫‪ -1‬الدماغ‪.‬‬

‫‪ -3‬ال�صلبة‪.‬‬

‫ال�س�ؤال الثاني‪� :‬أجب بكلمة ( �صح ) �أمام العبارة ال�صحيحة �أو ( خط�أ ) �أمام العبارة الخاطئة لكل من‬ ‫مايلي‪:‬‬ ‫( )‬ ‫�أ ‪ -‬يتعاك�س الجهاز الع�صبي ال�سمبتاوي والبارا�سمبتاوي في ن�شاطهما الال�إرادي‪.‬‬ ‫( )‬ ‫ب‪ -‬ال�شبكية هي الطبقة الو�سطى من العين وتحتوي على �أوعية دموية و�صبغة �سوداء‪.‬‬ ‫( )‬ ‫جـ‪ -‬تذوق الطعم الم ّر عند طرف الل�سان‪.‬‬ ‫( )‬ ‫د‪ -‬تقع ُم ْ�س َت ِلمات حا�سة ال�شم في جميع �أجزاء الأنف‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الثالث‪ :‬ما وظيفة الأع�ضاء الواردة في الجدل التالي؟‬ ‫الوظيفة‬ ‫الع�ضو‬ ‫الع�صي في �شبكية العين‬ ‫المهاد‬ ‫النخاع الم�ستطيل‬ ‫القنطرة‬ ‫المخيخ‬ ‫الحبل ال�شوكي‬ ‫ال�س�ؤال الرابع‪ :‬اقرن الم�صطلحات في العمود (�أ) بما ينا�سبها في العمود (ب)‪:‬‬ ‫أ�‬ ‫حوي�صالت با�سيني‬ ‫نهايات كراو�س‬ ‫حوي�صالت مي�سنر‬ ‫النهايات الع�صبية الح�سية الحرة‬ ‫المخيخ‬ ‫الحبل ال�شوكي‬

‫‪188‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫ب‬

‫م�ستقبالت للبرودة‪.‬‬ ‫م�ستقبالت للم�س الخفيف وال�ضغط والإح�سا�س بالألم‪.‬‬ ‫م�ستقبالت للحرارة‪.‬‬ ‫م�ستقبالت لل�ضغط ال�شديد‪.‬‬ ‫نهايات روفيني‪.‬‬ ‫م�ستقبالت للبرودة والحرارة‪.‬‬ ‫م�ستقبالت للم�س‪.‬‬


‫‪Irritability in Human‬‬

‫ال�س�ؤال الخام�س‪ :‬علل لما ي�أتي‪:‬‬ ‫‪ -1‬فاق ��دو الب�صر ي�ستخدمون ر�ؤو�س ا�صابعهم في قراءة الح ��روف البارزة على �سطح الأوراق الخا�صة‬ ‫بالقراءة (طريقة برايل)‪.‬‬ ‫‪ -2‬وجود غدد �صمالخية في القناة ال�سمعية لأذن الإن�سان‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال�شعور ب�ألم في الأذن عند �صعود المرتفعات الجبلية �أو الطائرات‪.‬‬ ‫‪ -4‬يبدو �إن�سان العين (الب�ؤب�ؤ) �أ�سود عند جميع الب�شر‪.‬‬ ‫‪ -5‬كثرة ا�ستخدام الروائح العطرية المركزة يقلل من قدرة الإن�سان على ال�شم‪.‬‬ ‫‪ -6‬حركة الدجاجة بعد قطع ر�أ�سها‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال ال�ساد�س‪ :‬ما �أهمية المواد الناقلة الع�صبية في عمل الجهاز الع�صبي؟‬ ‫ال�س�ؤال ال�سابع‪ :‬ا�شرح مدى التال�ؤم بين تركيب وعمل ع�ضو كورتي‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الثامن‪ :‬ار�سم قطاعاً طولياً لعين الإن�سان مع كتابة البيانات كاملة على الر�سم‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال التا�سع‪ :‬اكمل البيانات على الر�سم االتي‪:‬‬

‫تركيب الأذن في الإن�سان‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪189‬‬


‫‪9‬‬

‫التغذية والنقل في النبات الزهري‬

‫‪Nutrition And‬‬ ‫‪Transportation In‬‬ ‫‪Flowering Plants‬‬

‫ غذاء النبات‬‫ �آلية امت�صا�ص الماء والأمالح‬‫‪ -‬البناء ال�ضوئي‬

‫ُيت َو َق ُع ِمنْك في نهاية هذا الف�صل �أن‪:‬‬

‫ ُت َع ِّل ��ل ت�سمي ��ة النبات ��ات الخ�ض ��راء بذاتية‬‫التغذية‪.‬‬ ‫تح ِّدد �أهمية بع�ض العنا�صر التي يحتاجها‬ ‫ ُ‬‫النبات‪.‬‬ ‫ ُت َو ِّ�ض ��ح �آلية امت�صا�ص ونقل النبات للماء‪،‬‬‫والأمالح المعدنية‪.‬‬ ‫ تق ��ارن بي ��ن التفاع�ل�ات ال�ضوئي ��ة وغي ��ر‬‫ال�ضوئية لعملية البناء ال�ضوئي‪.‬‬ ‫ ت�ستنتج �أهمية المواد الغذائية للنبات‪.‬‬‫ تبي ��ن �أهمية النبات الأخ�ض ��ر للحياة على‬‫�سطح الأر�ض‪.‬‬


‫التغذية والنقل في النبات الزهري‬

‫قال تعالى‪:‬‬ ‫(�سورة عب�س‪.)31-25:‬‬ ‫تقوم الأوراق الخ�ضراء في النبات بالح�صول على ثاني �أك�سيد الكربون وال�ضوء من الجو‪ ،‬وتقوم الجذور‬ ‫بامت�صا�ص الماء والأمالح لت�صنيع الغذاء حيث يقوم الخ�شب بنقل الماء والأمالح �إلى الأوراق في حين يقوم‬ ‫اللحاء بنقل الغذاء الع�ضوي الجاهز لجميع �أجزاء النبتة لتزويدها بالطاقة الالزمة‪.‬‬ ‫ما العنا�صر التي يحتاجها النبات في غذائه؟‬ ‫كيف يقوم النبات بامت�صا�ص الماء والأمالح من التربة؟‬ ‫ما القوى التي تعمل على نقل الماء والأمالح في الخ�شب؟‬ ‫كيف يتم �صنع الغذاء في الأوراق؟‬

‫غذاء النبات‬ ‫يعتم ��د النب ��ات ف ��ي تكوين غذائ ��ه على المواد الخ ��ام الموجودة ف ��ي بيئته‪ ،‬في�أخ ��ذ من الهواء ثان ��ي �أك�سيد‬ ‫الكرب ��ون‪ ،‬وم ��ن الترب ��ة الم ��اء والأمالح المعدني ��ة‪ .‬ومن هذه الم ��واد الب�سيطة غي ��ر الع�ضوية يبن ��ي النبات‬ ‫المواد الكربوهيدراتية والدهنية‪ ،‬والبروتينية التي ت�شكل غذاءه‪.‬وت ُْد َعى النباتات بذاتية التغذية على عك�س‬ ‫الحيوانات التي ت�سمى غير ذاتية التغذية ‪.‬لماذا؟‬ ‫تنق�سم العنا�صر التي يحتاجها النبات �إلى ق�سمين‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬العنا�صر الأ�سا�سية ‪:Essential Elements‬‬ ‫وهي التي يحتاجها النبات بمقادير كبيرة فيما عدا الحديد حيث ي�شغل مركز ًا و�سط ًا بين العنا�صر الأ�سا�سية‬ ‫وغيرالأ�سا�سية وت�شمل‪ :‬الكربون‪ ،‬الهيدروجين‪ ،‬الأك�سجين‪.‬‬ ‫النيتروجين‪ ،‬الكبريت‪ ،‬الفو�سفور الماغن�سيوم‪ ،‬الحديد‪ ،‬البوتا�سيوم‪ ،‬الكال�سيوم ونق�ص هذه العنا�صري�ؤدي‬ ‫�إلي الإ�ضرار بالنمو الخ�ضري للنبات‪ .‬ويبين الجدول التالي �أهمية بع�ض العنا�صر الأ�سا�سية للنباتات‪:‬‬

‫‪192‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Nutrition And Transportation In Flowering Plants‬‬

‫جدول (‪� )1-9‬أهمية بع�ض العنا�صر الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫�أهميته‬

‫العن�صر‬ ‫النيتروجين ‪ +‬كبريت‬ ‫الفو�سفور‬ ‫الكال�سيوم‬

‫يدخالن في تركيب البروتينات‪.‬‬ ‫تركيب الأحما�ض النووية‪.‬‬ ‫ربط الخاليا مع بع�ضها البع�ض‪.‬‬

‫الماغن�سيوم‬

‫يدخل في تركيب جزئ الكلورفيل‪.‬‬

‫الحديد‬

‫ي�ساعد في تكوين الكلورفيل‪.‬‬

‫البوتا�سيوم‬

‫�ضروري لنمو النبات‪.‬‬

‫ثانياً‪ :‬العنا�صر غير الأ�سا�سية ‪Non Essential Elements‬‬ ‫وهي التي يحتاجها النبات بمقادير �ضئيلة جد ًا مثل النحا�س‪ ،‬والزنك‪ ،‬والبورون و المنجنيز‪ ،‬والموليبدينوم‪،‬‬ ‫والكلور‪ .‬وهذه العنا�صر �ضرورية �أي�ض ًا لحياة النبات‪.‬‬

‫(ب)‬ ‫(�أ)‬ ‫�شكل (‪� )1-9‬أ‪� -‬أعرا�ض نق�ص المنجنيز على نبات الخيار‪.‬‬ ‫ب‪� -‬أعرا�ض زيادة عن�صر النيتروجين على نبات الخيار‪.‬‬

‫المزارع ال�صناعية ‪:Hydronics‬‬ ‫هي مزارع ت�ستبدل فيها التربة بالماء وت�سمى مزارع مائية ‪� Water cultures‬أو قد ت�ستبدل‬ ‫الترب ��ة بالح�صى وت�سمى مزارع الح�ص ��ى ‪� gravel cultures‬أوقد ت�ستبدل بالرمل وت�سمى‬ ‫م ��زارع رملية ‪ sand cultures‬وهكذا ف�إن جميع هذة الم ��زارع يمكن الت�أكد من مكوناتها‬ ‫ومعرفة تركيبها تمام ًا ابحث في مزايا وعيوب هذه المزارع‪.‬‬ ‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪193‬‬


‫التغذية والنقل في النبات الزهري‬

‫امت�صا�ص ونقل الماء والأمالح‪:‬‬ ‫م ��ن الوظائ ��ف الرئي�سي ��ة للج ��ذر امت�صا� ��ص الم ��اء والأم�ل�اح‬ ‫المعدنية من التربة‪ .‬ويحدث االمت�صا�ص في منطقة ال�شعيرات‬ ‫الجذرية بين حبيبات التربة المرطبة بالماء �شكل (‪ .)2-9‬تبد�أ‬ ‫ال�شعيرة الجذري ��ة في النمو كزائدة �صغيرة م ��ن خلية الب�شرة‪,‬‬ ‫�شعيرات جذرية‬ ‫ويمك ��ن �أن ي�ص ��ل طوله ��ا �إلى حوالي ‪8‬م ��م �أو �أكث ��ر وال�شعيرات فجوة هوائية‬ ‫الجذري ��ة كثي ��رة العدد وهذا مايزيد من م�ساح ��ة االمت�صا�ص ‪ ،‬غاللة من الماء‬ ‫وذات ج ��دار �سليلوزي منفذ يبطنه غ�شاء خلوي (�سيتوبالزمي) حبيبات تربة‬ ‫مقطع طولي من ب�شرة الجذر‬ ‫ذو نفاذي ��ة اختيارية وفي الو�سط توجد الفجوة الع�صارية ‪ ,‬وهي‬ ‫�شكل (‪ )2-9‬انتقال الماء والأمالح من‬ ‫غالب� � ًا ذات تركي ��ز ملحي �أعلى من تركيز محل ��ول التربة ‪ .‬وبين‬ ‫التربة �إلى خلية ال�شعيرة الجذرية‬ ‫الغ�شاء ال�سيتوبالزم ��ي والفجوة الع�صارية يوج ��د ال�سيتوبالزم‬ ‫�أما النواة فـتوجد عادة قرب قمة ال�شعيرة الجذرية‪.‬‬ ‫يتم امت�صا�ص الماء من التربة باالعتماد على تركيز الأمالح في الفجوة الع�صارية لل�شعيرة الجذرية‪ ،‬حيث‬ ‫يك ��ون تركيز الأمالح في الفجوة الع�صارية �أعلى من تركيز الأمالح في التربة‪ ،‬فيندفع الماء من التربة �إلى‬ ‫داخل ال�شعيرة الجذرية عبر غ�شائها �شبه المنفذ عن طريق الخا�صية الأ�سموزية‪ ،‬وي�ساعد على �سحب الماء‬ ‫م ��ن الترب ��ة عبر ال�شعيرات الجذرية ال�شد الناتج من فقد الماء في النبات على هيئة بخار في عملية النتح‪.‬‬ ‫�أن عملية امت�صا�ص الماء من التربة �إلى ال�شعيرة الجذرية هي عملية فيزيائية بحتة‪ ،‬نتيجة لعملية النتح‪.‬‬

‫�س�ؤال للتفكير‬ ‫لماذا تموت بع�ض النباتات في االرا�ضي الملحية او المزودة بكميات كبيرة من اال�سمدة ؟‬ ‫�أم ��ا امت�صا� ��ص الأمالح المعدنية عبر غ�شاء ال�شعيرة الجذرية‪ ،‬فهي عملية نقل ن�شط‪� ،‬أي �أنها عملية حيوية‬ ‫كيميائية تتطلب طاقة‪ ،‬وتحدث هذه العملية بغ�ض النظر عن ن�سبة تركيز الأمالح في التربة‪ ،‬حيث �أن غ�شاء‬ ‫ال�شعي ��رة الجذري ��ة غ�شاء �شبة منف ��ذ (�أي ينفذ الماء فقط ولي� ��س المواد المذابة في ��ه كالأمالح)‪ ،‬ولكن له‬ ‫خا�صية النفاذية االختيارية‪� ،‬أي ينفذ بع�ض المواد التي يحتاجها النبات وال ينفذ البع�ض الآخر‪ ،‬حيث يعتمد‬ ‫امت�صا� ��ص الأمالح المعدنية من التربة على حاجة النبات �إليه ��ا‪ ،‬وتحتاج عملية النفاذ االختياري هذه �إلى‬ ‫طاق ��ة تح�صل عليها النبات ��ات من عملية التنف�س‪ ،‬وتدخ ��ل الأمالح المعدنية �إلى النب ��ات على �شكل �أيونات‬ ‫فمثال مركب نترات ال�صوديوم ‪ NaNO3‬يت�أين في الماء �إلى ‪ NO3 -‬و ‪.Na+‬‬

‫‪194‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Nutrition And Transportation In Flowering Plants‬‬

‫�س�ؤال للتفكير‬ ‫ما�سبب انخفا�ض ن�سبة امت�صا�ص الأيونات ‪ ،‬عندما تنخف�ض ن�سبة التنف�س في النباتات ؟‬

‫م�سار الماء والأمالح المعدنية خالل طبقات الجذر‪:‬‬

‫ادر�س �شكل (‪ )3-9‬وتتبع م�سار الماء والأمالح الذائبة من ال�شعيرة الجذرية وحتى الخ�شب‪.‬‬ ‫�شريط كا�سبار‬

‫ممر خارج خلوي‬ ‫ممر خلوي جماعي‬

‫خ�شب‬ ‫ا�سطوانه‬ ‫وعائية ب�شرة داخلية‬

‫ق�شرة‬

‫�شعيرة جذرية‬ ‫ب�شرة‬

‫�شكل (‪ )3-9‬م�سار الماء والأمالح في الجذر من ال�شعيرة الجذرية �إلى الخ�شب‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫افح�ص �شريحة جاهزة لمقطع عر�ضي في جذر ‪ ،‬والحظ التراكيب الداخلية للجذر التي‬ ‫يمر عن طريقها الماء واالمالح المعدنية‪.‬‬ ‫نقل الماء والأمالح عبر الخ�شب ويتم بالطرائق التالية‪:‬‬

‫‪ -1‬الخا�صية ال�شعرية ‪:Capillaru Feature‬‬ ‫وهي‪ :‬خا�صية انتقال ال�سوائل خالل الأنابيب ال�شعرية الدقيقة وت�ساعد هذه الخا�صية على رفع الع�صارة في‬ ‫الأوعية الخ�شبية �إلى علو ب�سيط نظر ًا الت�ساع الأوعية الخ�شبية ن�سبي ًا‪.‬‬ ‫تمثل الخا�صية ال�شعرية بو�ضع �إحدى نهايتي �أنبوبة زجاجية �ضيقة في وعاء به ماء ملون ‪ .‬نالحظ �أن ال�سائل‬ ‫في الأنبوب يرتفع �إلى م�ستوى �أعلى من م�ستوى ال�سائل في الوعاء‪.‬‬ ‫وكلما كان قطر الأنبوب �صغير ًا كلما ارتفع فيه ال�سائل �إلى م�ستوى �أعلى‪ .‬فالأوعية الخ�شبية التي يبلغ قطرها‬ ‫حوال ��ي ‪ 0.2‬م ��م يرتفع فيها الماء م�سافة ‪� 150‬سم‪� ،‬أما الأوعية التي يبلغ قطرها ‪ 0.5‬مم فيرتفع فيها الماء‬ ‫�إل ��ى م�ساف ��ة ‪� 6‬سم‪ .‬ولذا ف�إن الخا�صي ��ة ال�شعرية ترفع الماء �إلى ارتفاع محدود ف ��ي الأنابيب وبذا ف�إن هذه‬ ‫الخا�صية ال يمكن �أن تف�سر انتقال الماء في النبات �إلى م�سافات عالية‪.‬‬ ‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪195‬‬


‫التغذية والنقل في النبات الزهري‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫تطبيق على الخا�صية ال�شعرية‪.‬‬ ‫الأدوات والم���واد‪ :‬الأدوات والم ��واد ‪�:‬إن ��اء زجاج ��ي‪ ,‬جزء‬ ‫مقطوع من �ساق نبات‪ ,‬ماء‪ ،‬حبر �أحمر‪.‬‬ ‫طريقة العمل‪:‬‬ ‫‪� -1‬ضع الطرف ال�سفلي لل�ساق المقطوع في ماء م�صبوغ‪.‬‬ ‫تطبيق على الخا�صية ال�شعرية‬ ‫‪ -2‬بعد ب�ضع �ساعات اقطع ال�ساق عر�ضي ًا‪.‬‬ ‫ماذا تالحظ؟ ف�سر م�شاهداتك‪.‬‬

‫‪ -2‬ال�ضغط الجذري ‪:Root Pressure‬‬ ‫هو ال�ضغط المتكون في الجذر ب�سبب الخا�صية الأ�سموزية‪ ,‬وهذا ي�سبب دفع الماء والأمالح للأعلى ويالحظ‬ ‫ذل ��ك عند قطع �س ��اق بع�ض النباتات حيث تتدف ��ق الع�صارة من ال�سطح المقطوع �إل ��ى الخارج وذلك ب�سبب‬ ‫ال�ضغ ��ط الج ��ذري كيف يتولد ال�ضغط الجذري؟ف ��ي �أثناء الليل‪ ,‬تنعدم عملية النت ��ح تقريبا‪ ,‬وت�ستمر خاليا‬ ‫الجذر في �ضخ الأمالح �إلى الخ�شب‪ ,‬وتعمل خاليا الب�شرة الداخلية على عدم عودة الأمالح خارج الأ�سطوانة‬ ‫الوعائي ��ة‪ ,‬وي� ��ؤدي تراكم الأمالح �إلى تولد قوة تدفع الماء م�ساف ��ة ق�صيرة �إلى الأعلى‪� .‬إال�أنه ال يمكن اعتبار‬ ‫ال�ضغ ��ط الج ��ذري الآلية الأ�سا�سية التي تنتق ��ل بوا�سطتها الع�صارة خالل النبات‪ ،‬كم ��ا �أن هذه الظاهرة لم‬ ‫ت�شاهد في كل النباتات‪.‬‬

‫‪ -3‬قوى التما�سك والتال�صق ‪:‬‬

‫تو�ضح ق ��وى التما�س ��ك والتال�صق كيفي ��ة ارتفاع‬ ‫الم ��اء ف ��ي الأ�شج ��ار الطويلة ج ��د ًا‪ .‬وح�سب هذه‬ ‫القوى يوج ��د الماء في �أوعي ��ة الخ�شب على �شكل‬ ‫عم ��ود مت�صل من محلول الأم�ل�اح في التربة �إلى‬ ‫الج ��ذر‪ ،‬ث ��م ال�ساق‪،‬ث ��م الأوراق‪ .‬وعندم ��ا تفق ��د‬ ‫خالي ��ا الورقة الم ��اء على هيئة بخ ��ار عن طريق‬ ‫الثغور تزيد الحاجة �إلى تعوي�ض الماء من العمود‬ ‫المت�ص ��ل ولذلك تقوم الخالي ��ا َب َ�س ْحب الماء من‬ ‫الخاليا المجاورة‪.‬‬

‫تيار النتح‬

‫يخرج الماء عبر‬ ‫الثغيرات ويتبخر‬ ‫ي�ستعا�ض عن الماء‬ ‫المتبخر بماء من‬ ‫الخاليا الداخلية‬ ‫ينجذب الماء‬ ‫نحو الأعلى عبر‬ ‫الن�سيج الخ�شبي‬ ‫تمت�ص الجذور‬ ‫مزيد ًا من الماء‬

‫�شكل (‪ )4-9‬النتح ودوره في رفع الع�صارة‬

‫‪196‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Nutrition And Transportation In Flowering Plants‬‬

‫ال�س ْحب �إلى �أعمدة الماء ف ��ي الأوعية الخ�شبية �شكل (‪ )4 9-‬حيث تتعر�ض هذه الأعمدة‬ ‫وهك ��ذا حتى ي�صل َّ‬ ‫�إلى قوة �شّ ٍد من �أعلى‪ .‬ولما كانت قوى تما�سك جزيئات الماء مع بع�ضها وتال�صق هذه الجزيئات مع جدران‬ ‫الأوعي ��ة كبيرة‪ ،‬ف�إن َف ْق� � ُد كمية من الماء من طرف عمود الع�صارة في الأوعية ي� ��ؤدي �إلى َ�س ْحبِ بقي ِة عمود‬ ‫الع�صارة المت�صل بماء التربة �إلى �أعلى‪.‬‬

‫ال�ضو ِئي ‪:Photosynthesis‬‬ ‫َاء ّ‬ ‫ال ِبن ُ‬

‫في النباتات معقدة التركيب تكون البال�ستيدات الخ�ضراء ب�صفة عامة في ال�سيقان الحديثة والثمار غير‬ ‫النا�ضجة‪ ،‬والأوراق‪ .‬فالأوراق هي الم�صانع الحقيقة للبناء ال�ضوئي‪ .‬فمجموعة التفاعالت الحيوكيميائية‬ ‫التي يتم بوا�سطتها تحويل المواد غير الع�ضوية �إلى مواد ع�ضوية تعرف بالبناء ال�ضوئي‪.‬‬ ‫�إن الم ��واد الأ�سا�سية الالزم ��ة لعملية البناء ال�ضوئي هي ثاني �أك�سيد الكرب ��ون ‪ ،‬والماء و�صبغة الكلوروفيل‪،‬‬ ‫و�أنزيمات خا�صة‪ .‬وبوجود الطاقة ال�ضوئية َي ّت َحد ثاني �أك�سيد الكربون‪ ،‬والماء مكونين �سكر الجلوكوز كما هو‬ ‫مبين في المعادلة التالية‪:‬‬ ‫‪6O2‬‬

‫‪+‬‬

‫‪C6H12O6‬‬

‫ثاني �أك�سيد الكربون ‪+‬‬

‫ماء‬

‫‪+‬‬

‫‪6CO2‬‬

‫�سكر ‪+‬‬

‫�أك�سجين‬

‫‪6H2O‬‬

‫وقد قام بع�ض العلماء بتجارب مخبرية و�ضعوا فيها ثاني �أك�سيد الكربون‪ ،‬والماء في �أنبوب اختبار‪ ،‬و�أ�ضافوا‬ ‫له �صبغة الكلوروفيل وعر�ضوا الأنبوب لل�ضوء‪ .‬وبعد الك�شف عن تكون المواد الع�ضوية كانت النتيجة �سلبية‪.‬‬ ‫ولكن عندما �أ�ضافوا بال�ستيدات خ�ضراء كانت النتيجة �إيجابية‪� .‬إن ذلك يدل على �أن الكلوروفيل وحده لي�س‬ ‫كافي ًا النه يوجد في البال�ستيدات �أنزيمات �ضرورية لتفاعالت البناء ال�ضوئي‪.‬‬ ‫فجزيئات الكلوروفيل تقوم بامت�صا�ص الطاقة ال�ضوئية‪ ،‬وتحويلها �إلى طاقة كيماوية‪� .‬أما الأنزيمات فت�ساعد‬ ‫على �إتمام التفاعالت‪.‬‬ ‫يتبي ��ن لنا مم ��ا �سب ��ق �أن النباتات الخ�ض ��راء تتميز بقدرته ��ا على القيام به ��ذه التفاع�ل�ات الحتوائها على‬ ‫البال�ستي ��دات الخ�ضراء الت ��ي تحتوي على �أنزيمات‪ ،‬وعلى �صبغة الكلوروفيل الت ��ي تمت�ص الطاقة ال�ضوئية‪.‬‬ ‫ولك ��ي تتم عملي ��ة البناء ال�ضوئي يجب �أن يتوفر للنبات بالإ�ضافة �إل ��ى البال�ستيدات الخ�ضراء الماء‪ ،‬وثاني‬ ‫�أك�سيد الكربون‪ ،‬وال�ضوء‪ ،‬وغير ذلك من العوامل‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪197‬‬


‫التغذية والنقل في النبات الزهري‬

‫�أظهرت الدرا�سات العلمية �أن عملية البناء ال�ضوئي تمر في مجموعتين من التفاعالت هي‪:‬‬ ‫المجموع���ة الأول���ى‪ :‬تدعى بالتفاعالت ال�ضوئي ��ة ‪ Light Reactions‬وتحدث فقط عندما تتعر�ض خاليا‬ ‫النب ��ات الأخ�ض ��ر لل�ضوء‪ .‬وهدف هذه التفاعالت هو تحويل الطاق ��ة ال�ضوئية من ال�شم�س �إلى طاقة كيماوية‬ ‫تخزن م�ؤقت ًا في مركبات كيماوية معينة ِلت ُْ�ستَخْ َدم في �إتمام التفاعالت غير ال�ضوئية‪.‬‬ ‫المجموع���ة الثاني���ة‪ :‬تدع ��ى بالتفاعالت غي ��ر ال�ضوئي ��ة ‪ Dark Reactions‬لأنها ال تتط َّل ��ب وجود ال�ضوء‬ ‫وهدف هذه التفاعالت تكوين �سكر الجلوكوز‪.‬‬

‫(�سورة الرعد‪.)4:‬‬ ‫تنتق ��ل الآيات �إلى علم البيئة النباتية فتقرر �أن ف ��ي الأر�ض قطع متجاورات وجنات وزروع ًا‬ ‫كلها تروى بماء واحد هذه تخرج زرعها طيبا و�أخرى التخرج �إال الخبث‪ ,‬فالتربة احيانا تكون‬ ‫واحدة والنبات واحد والعنا�صر الغذائية واحدة والظروف الخارجية كلها واحدة ولكن هذا‬ ‫طعمه محبب للنف�س وذاك تعافه النف�س والآن يمكن بعملية التطعيم �أن تحمل �شجرة واحدة‬ ‫ب�أ�صل واحد تحمل برتقا ًال حلو الطعم ونارنج ًا ممقوت الطعم فال�شجرة واحدة‪,‬والماء واحد‬ ‫ومم ��رات الغ ��ذاء وم�ساراتها واحدة‪ ,‬وه ��ذا برتقال‪ ,‬وذاك نارنج‪ ,‬و�آخ ��ر ليمون‪ ,‬و هذه من‬ ‫قدرة اهلل الذي قال لنا �إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون‪.‬‬ ‫تمثيل الغذاء في النبات (الأي�ض) ‪:Metabolism‬‬ ‫تنتق ��ل المواد ال�سكرية المكونة ف ��ي الورقة نتيجة عملية البناء ال�ضوئي �إلى �أجزاء النبات الأخرى عن طريق‬ ‫عنا�صر اللحاء‪ ،‬وتتحول هذه المواد �إلى بروتينات ودهون ح�سب حاجة النبات‪.‬‬ ‫ادر�س جدول (‪ )2-9‬وتعرف �أهمية المواد الع�ضوية في النبات‪.‬‬

‫‪198‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Nutrition And Transportation In Flowering Plants‬‬

‫جدول (‪� )2-9‬أهمية المواد الع�ضوية في النبات‪:‬‬ ‫المواد الع�ضوية‬ ‫البروتينات‬ ‫الكربوهيدرات‬ ‫الدهون‬

‫�أهمي ـتـها‬ ‫‪ )1‬بناء المادة الحية (البروتوبالزم)‪.‬‬ ‫‪ )2‬تعوي�ض الأن�سجة التالفة‪.‬‬ ‫‪ )1‬بناء الجدر ال�سليولوزية وبذلك ينمو النبات ويكبر‪.‬‬ ‫‪� )2‬إنتاج الطاقة الالزمة للقيام بالعمليات الحيوية المختلفة‪.‬‬ ‫�إنتاج الطاقة‪.‬‬

‫�أم ��ا الم ��واد الن ��ي تزيد عن حاجة النب ��ات فتخزن في �أع�ضاء النب ��ات المختلفة كالجذر وال�س ��اق‪ ،‬والورقة‪،‬‬ ‫والبذور‪ ،‬والثمرة‪.‬‬ ‫�أهمية النبات الأخ�ضر للحياة على �سطح الأر�ض‪:‬‬ ‫تتلخ�ص هذه الأهمية في النقاط التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬تمثل الحلقة الأ�سا�سية في ال�سل�سلة الغذائية للمخلوقات الحية‪ .‬فالنبات الأخ�ضر ي�صنع الغذاء وي�ستفيد‬ ‫منه الحيوان ب�شكل مبا�شر �أو غير مبا�شر‪.‬‬ ‫‪ -2‬يعتبر م�صدر ًا للطاقة فالفحم ومنتجات البترول‪ ،‬والغاز الطبيعي‪ ،‬هي نواتج عملية البناء ال�ضوئي‪.‬‬ ‫‪ -3‬يحافظ على ثبات ن�سبة ثاني �أك�سيدالكربون ‪،‬والأك�سجين في الجو‪.‬‬ ‫ُيعد الرازي عالم م�سلم كر�س جهده لخدمه الب�شرية‪ ،‬فقد جمع المعلومات الطبية ال�سائدة‬ ‫بي ��ن الح�ضارات القديمة �أ�ضاف �إ�ضافات جيدة بقيت رم ��زا لعبقريته‪ ،‬كما ذكر في كتابه‬ ‫الحاوي �أنه (�إن �إ�ستطاع الحكيم �أن يعالج بالأغذية دون الأدوية فقد وافق ال�سعادة) وقال‪:‬‬ ‫(�أن العم ��ر ق�صي ��ر عن الوقوف على فعل كل نبات الأر� ��ض‪ ،‬فعليك بالأ�شهر مما �أجمع عليه‬ ‫ماج ِّرب)‪ .‬وهذه نظرية عادلة ومبد�أ علمي �سليم ي�أخذ بها الأطباء‬ ‫ودع ال�شاذ واقت�صر على ُ‬ ‫في عهدنا الحديث‪ ،‬وينادي بها وبخا�صة كبار العلماء‪.‬‬ ‫عن ��د تجهيز الحبوب للإ�ستهالك االدمي‪ ،‬ف�إن الطريقة الم�ستعملة‪ ،‬ت�ؤدي احيان ًا �إلى نواتج‬ ‫‪ End-products‬اق ��ل كثير ًا في قيمتها الغذائية م ��ن الحبوب في حالتها الطبيعية‪ .‬ناق�ش‬ ‫ذلك مع معلمك‪.‬‬ ‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪199‬‬


‫التغذية والنقل في النبات الزهري‬

‫ال�س�ؤال الأول‪ :‬عرف ك ً‬ ‫ال من الم�صطلحات العلمية التالية‪:‬‬ ‫الخا�صية الإ�سموزية ‪ ،‬الخا�صية ال�شعرية ‪ ،‬البناء ال�ضوئي‪.‬‬ ‫ال�س����ؤال الثان���ي‪ :‬يعتب���ر الحدي���د من العنا�ص���ر الهامة لحي���اة المخلوقات الحية‪ .‬من خ�ل�ال درا�ستك‬ ‫ما�أهميته للنبات؟‬ ‫ال�س�ؤال الثالث‪� :‬أجب بكلمة (�صح) �أمام العبارة ال�صحيحة �أوكلمة (خط�أ ) �أمام العبارة الخاطئة لكل‬ ‫من مايلي مع ت�صحيح الخط�أ‪.‬‬ ‫( )‬ ‫�أ‪ -‬للبوتا�سيوم �أهمية في تركيب الأحما�ض النووية‪.‬‬ ‫ب‪ -‬تهدف التفاعالت ال�ضوئية في عملية البناء ال�ضوئي �إلى تحويل الطاقة ال�ضوئية‬ ‫(‬ ‫�إل���ى طاق���ه كيميائي���ة مخزن���ه‪.‬‬ ‫)‬ ‫جـ‪ -‬تنتقل المواد ال�سكرية المكونة في الورقة �إلى �أجزاء النبات عن طريق عنا�صر‬ ‫( )‬ ‫الخ�شب‪.‬‬ ‫ال�س����ؤال الراب���ع‪ :‬م���ا الفر�ضيات التي تف�سر �صع���ود الع�صارة من التربة �إل���ى الأوراق؟ ا�شرح الفر�ضية‬ ‫الأ�سا�سية التي تف�سر �صعود الع�صارة �إلى قمم الأ�شجار العالية جداً‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الخام�س‪� :‬إذا �أزلنا حلقة عري�ضة دائرية ت�شتمل على‬ ‫الأن�سج���ة الخارجي���ة لل�سـ���اق بم���ا فيها اللح���اء‪ .‬ف�إننا نالحظ‬ ‫بع���د مدة �أن الط���رف العلوي للقطع قد انتف���خ بينما الطرف‬ ‫ال�سفلي انكم�ش وذبل ف�سر ذلك علمياً‪.‬‬

‫‪200‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪10‬‬

‫ال ّتن ُف�س في النبات‬

‫‪Respiration in Plants‬‬

‫ التنف�س الهوائي والالهوائي‬‫ العوامل الم�ؤثره على عملية التنف�س‬‫‪ -‬الظواهر الدالة على عملية التنف�س‬

‫ُيت َو َق ُع ِمنْك في نهاية هذا الف�صل �أن‪:‬‬

‫ ت َع ِّل ��ل �أ�سباب عدم امت�ل�اك النبات �أجهزة‬‫خا�صة بالتنف�س‪.‬‬ ‫ ُت َو ِّ�ضح العالق ��ة بين عملية التنف�س‪،‬والبناء‬‫ال�ضوئي �أثناء الليل والنهار‪.‬‬ ‫ تقارن بين التنف�س الهوائي والالهوائي‪.‬‬‫ ت َْ�س َت ْنت ��ج العوام ��ل الت ��ي ُت�ؤَ ّث ��ر عل ��ى عملية‬‫التنف�س‪.‬‬ ‫ ُت ْثبِت بالتجارب العملية الظواهر التي تدل‬‫على عملية التنف�س‪.‬‬


‫ِ‬ ‫النبات‬ ‫ال َّت َنف ُُ�س في‬

‫�إن ا�ستمراري ��ة حي ��اة النبات تتطلب حد ًا �أدنى م ��ن الطاقة وتقوم خاليا النبات ب�إنت ��اج الطاقة الالزمة‬ ‫لن�شاطاته ��ا الحيوي ��ة المختلف ��ة من خالل عملي ��ة التنف�س‪ .‬ويعتبر التنف� ��س عملية �أك�سدة ت�شم ��ل �سل�سلة من‬ ‫التفاع�ل�ات الأنزيمي ��ة وغير الأنزيمية‪ ,‬الت ��ي ت�ؤدي في النهاية �إل ��ى تحرير الطاق ��ة الكيميائية المخزنة في‬ ‫جزيئات (‪. )ATP‬‬ ‫ ما طرق تبادل الغازات في النبات‪.‬‬‫ ما �أنواع التنف�س في النبات‪.‬‬‫ و�ضح عالقة التنف�س بالبناء ال�ضوئي‪.‬‬‫ ما العوامل التي ت�ؤثر على التنف�س في النبات‪.‬‬‫ ما الظواهر التي تدل على حدوث عملية التنف�س في النبات‪.‬‬‫ال تمتل ��ك النباتات جه ��ازا خا�ص ًا بتبادل الغازات وتوجد عدة �أ�سباب تبي ��ن �إمكانية ا�ستمرار حياة النباتات‬ ‫بدون تلك الأجهزة‪:‬‬ ‫�أو ًال‪� :‬إن كل جزء من النبات يعتني باحتياجاته من تبادل الغازات‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬ال تحتاج النباتات للكثير من متطلبات تبادل الغازات‪ .‬فالجذور‪ ،‬وال�سيقان والأوراق تتنف�س بمعدالت‬ ‫�أقل بكثير عن الحيوانات‪.‬‬ ‫ثالث ًا‪� :‬إن الم�سافة التي البد للغازات �أن تنت�شر فيها في نبات ما هي م�سافة لي�ست بالكبيرة‪.‬‬

‫بع�ض طرق تبادل الغازات في النبات‪:‬‬ ‫‪ -1‬الثغور في الأوراق �شكل (‪ )1-10‬وال�سيقان الف ّتية‪.‬‬ ‫‪ -2‬العدي�سات على ال�ساق الم�سنّة‪.‬‬ ‫‪ -3‬االنت�شار عن طريق الجذور‪.‬‬

‫‪202‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Respiration in Plants‬‬

‫بال�ستيدات خ�ضراء‬

‫فتحة الثغر‬

‫خليتان حار�ستان‬ ‫�شكل (‪ )1-10‬الثغور في الأوراق‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫درا�سة الثغور في �أوراق النبات‬ ‫الأدوات والمواد‪ :‬ورقة خ�ضراء ‪ -‬م�شرط ‪� -‬شريحة زجاجية وغطاءها ‪� -‬إبره ت�شريح‪-‬‬ ‫قطارة ماء ‪ -‬مجهر‪.‬‬ ‫الخطوات‪:‬‬ ‫‪ -1‬اعم ��ل �سلخ ��ه في الج ��زء ال�سفلي من الورق ��ة الخ�ض ��راء بك�شط الطبق ��ة العلوية منها‬ ‫بالم�شرط برفق‪.‬‬ ‫‪� -2‬ضع ال�سلخه على ال�شريحة ‪ ،‬ثم �أ�ضف عليها قطرة ماء‪.‬‬ ‫‪� -3‬ض ��ع غط ��اء ال�شريح ��ة عل ��ى العين ��ة‪ ،‬ث ��م افح� ��ص ال�شريح ��ة تح ��ت المجه ��ر و�صف‬ ‫مات�شاهده‪.‬‬ ‫عالقة التنف�س بعملية البناء ال�ضوئي‪:‬‬

‫يو�ض ��ح �ش ��كل(‪ )2–10‬عالق ��ة التنف�س بعملي ��ة البناء‬ ‫ال�ضوئ ��ي حيث يح�صل النبات عل ��ى الأك�سجين الالزم‬ ‫لتنف�س ��ه في النه ��ار م ��ن عملية البن ��اء ال�ضوئ ��ي �أثناء‬ ‫النهار‪.‬‬ ‫�أم ��ا �أثناء الليل فتكون عملية البناء ال�ضوئي بطيئة جد ًا‬ ‫�أو معدومة‪ ،‬والأك�سجين الذائب داخل النبات يكفي ل�سد‬ ‫حاجة النبات للقيام بالتنف�س �أثناء الليل‪.‬‬

‫عملية البناء‬ ‫ال�ضوئي (�سريعة)‬ ‫‪CO2+H2O+E‬‬ ‫‪C6H12O6+O2‬‬

‫عملية التنف�س‬ ‫(بطيئة)‬

‫الهواء‬ ‫الجوي‬

‫‪C6H12O6+O2‬‬

‫‪CO2+H2O+E‬‬

‫�شكل (‪ )2-10‬عالقة التنف�س‬ ‫بعملية البناء ال�ضوئي في النهار‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪203‬‬


‫ِ‬ ‫النبات‬ ‫ال َّت َنف ُُ�س في‬

‫�س�ؤال للتفكير‬ ‫يعتقد عامة النا�س �أن وجود النباتات‪ ،‬والأزهار داخل غرف النوم �أثناء الليل ي�ضر بال�صحة‬ ‫الن النبات ��ات تنتت ��ج ‪ CO2‬وتزي ��د بذلك ن�سبته في هواء الغرف ��ة‪ ،‬وبالتالى ت�ؤثر على تنف�س‬ ‫الإن�سان هل ت�ؤيد هذا الإعتقاد؟ ف�سر �إجابتك علمي ًا‪.‬‬

‫�أنواع التنف�س في النبات‪:‬‬ ‫او ًال‪ :‬التنف�س الهوائي ‪:Aerobic Respiration‬‬ ‫وه ��و �أكث ��ر �أنواع التنف�س انت�ش ��ار ًا في النباتات‪ ،‬حيث تتنف� ��س النباتات في وجود اله ��واء فتمت�ص الأك�سجين‬ ‫الذي ي�ستعمل في �أك�سدة المركبات الع�ضويه �أك�سده تامه �إلى ماء وثاني �أك�سيد الكربون وت�سمى هذه العمليه‬ ‫بالتنف�س الهوائي ويعبر عن عملية التنف�س الهوائي عادة بالمعادلة التالية‪:‬‬ ‫‪Energy‬‬

‫‪+‬‬

‫‪6H2O‬‬

‫‪+‬‬

‫‪6CO2‬‬

‫جلوكوز ‪ +‬اك�سجين‬

‫‪6O2‬‬

‫‪+‬‬

‫‪C6H12O6‬‬

‫ثاني اك�سيد الكربون ‪ +‬ماء ‪ +‬طاقه (‪673‬كجم ‪� .‬سعر)‪.‬‬

‫ومنه ��ا يتبي ��ن انه يلزم لأك�سدة جزئ م ��ن �سكر الجلوكوز اك�س ��دة تامة (‪)6‬جزيئات م ��ن االك�سجين‪ ،‬وينتج‬ ‫عنها(‪)6‬جزيئ ��ات م ��ن ثاني اك�سيد الكرب ��ون‪ ،‬و(‪ )6‬جزيئات من الماء‪ ،‬و طاقه قدره ��ا ‪673‬كجم �سعر لكل‬ ‫جرام جزيئي من �سكر الجلوكوز‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬التنف�س الالهوائي �أو التخمر ‪:Anaerobic Respiration‬‬ ‫يحدث التنف�س الالهوائي في غياب االك�سجين وهو تنف�س غير طبيعي بالن�سبه للنباتات معقدة التركيب و في‬ ‫ه ��ذه العملي ��ه ال يكون ت�أك�سد المواد الغذائية كام ًال‪� ،‬أي ال يتم تحلل المواد الغذائية �إلى ثاني اك�سيد الكربون‬ ‫وماء‪ .‬و لذا ينتج عن التنف�س الالهوائي تكون مركبات ع�ضوية كالكحول الإثيلي �أو حمو�ض ع�ضويه بالإ�ضافة‬ ‫�إل ��ى كمي ��ه قليلة من ثاني اك�سيد الكرب ��ون وكمية قليلة م ��ن الطاقه تتجاوز‪ 3.1%‬من الطاق ��ه المختزنه في‬ ‫جزيء ال�سكر ويمكن تلخي�ص جميع تفاعالت التنف�س الالهوائي في المعادلة التالية‪:‬‬ ‫‪Energy‬‬

‫‪+ 2CO2 +‬‬

‫‪2C2H5OH‬‬

‫‪C6H12O6‬‬

‫كح ��ول �إيثيل ��ي ‪ +‬ثان ��ي �أك�سي ��د الكرب ��ون ‪ +‬طاق ��ة (‪ )1‬كجم �سعرلكل جرام‬ ‫جلوك ��وز‬ ‫جزيئي من �سكرالجلوكوز ‪.‬‬

‫‪204‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Respiration in Plants‬‬

‫تختل ��ف �أع�ضاء النباتات معق ��ده التركيب من حيث درجة تحملها للظروف الالهوائية‪ ،‬فال‬ ‫ي�ستطي ��ع معظمه ��ا �أن يعي�ش في غياب الأك�سجين �سوى �ساعات قليلة‪ ،‬بينما ي�ستطيع القليل‬ ‫منها �أن يعي�ش تحت هذه الظروف مدة طويلة ن�سبي ًا ويحدث التنف�س الالهوائى في الهواء‬ ‫العادي في �أن�سجة النباتات معقده التركيب التي لها تركيب خا�ص الي�ساعد على �سرعة تبادل‬ ‫الغازات بينها وبين الجو الخارجي وي�شاهد ذلك عادة عند �إنبات بع�ض البذورالتي الت�سمح‬ ‫ق�صرته ��ا ب�إنفاذ الأك�سجين ب�سهولة مثل بذور الب�سلة‪ ،‬وحب ��وب الذرة وال�شعير‪ ،‬وثمار دوار‬ ‫ال�شم� ��س‪ .‬فهنا يغلب التنف�س الالهوائي في الفترة الأول ��ى من الإنبات قبل تمزق الق�صرة‪،‬‬ ‫ويح ��دث التنف�س الالهوائي في الأن�سجة الداخلي ��ة للأع�ضاء اللحمية الكبيرة كثمار التفاح‬ ‫والبطيخ‪ ،‬والجذور وال�س ��وق مثل درنات البطاط�س والكرمات وفي هذه الحاالت تكون ن�سبة‬ ‫الأك�سجي ��ن التي ت�صل �إلى الأن�سجة الداخلية منها �ضئيلة‪ ،‬ومن ثم ت�صبح الظروف مالئمة‬ ‫لحدوث بع�ض التنف�س الالهوائي فيها‪.‬‬

‫العوامل التي ت�ؤثر في �سرعة حدوث عملية التنف�س‪:‬‬ ‫تت�أثر �سرعة تنف�س النبات بعوامل عدة �أهمها ماي�أتي‪:‬‬ ‫‪ -1‬درجة الحرارة‪:‬‬

‫تعتبر من �أهم العوامل الم�ؤثرة على �سرعة التنف�س‪ ،‬فعادة رفع درجة الحرارة من �صفر �إلى ‪35‬مئوية ت�سبب‬ ‫زيادة في �سرعة التنف�س‪ .‬وتقع الدرجة المثلى ل�سرعة التنف�س عادة بين‪ 40-30‬مئوية‪ .‬ويمكن لبع�ض النباتات‬ ‫ال�صحراوية �أن تتنف�س في درجة حرارة �أعلى من ‪ 50‬مئوية بينما النباتات التي تعي�ش في مناطق باردة يمكن‬ ‫�أن تتنف�س على درجة ‪-25‬مئوية �أو �أقل‪.‬‬ ‫‪ -2‬عمر الن�سيج‪:‬‬

‫تكون �سرعة التنف�س في الأن�سجة المر�ستيمية ال�صغيرة ال�سن �أكبر من �سرعة التنف�س في الأن�سجة البالغة‪.‬‬ ‫‪ -3‬تركيز الأك�سجين‪:‬‬

‫تركيز الأك�سجين في الجو حوالي ‪ 21%‬وهذا التركيز ينا�سب تنف�س النبات‪ ،‬وقد وجد من التجارب �أن �سرعة‬ ‫التنف�س في النبات ثابتة حتى عند خف�ض تركيز الأك�سجين في الجو �إلى ‪� 1%‬أو اقل ‪ .‬لماذا‪.‬‬

‫�س�ؤال للتفكير‬ ‫مات�أثير التركيزات العالية جد ًا من الأك�سجين على عملية التنف�س؟‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪205‬‬


‫ِ‬ ‫النبات‬ ‫ال َّت َنف ُُ�س في‬

‫‪ -4‬ال�ضوء‪:‬‬

‫يوجد ميل �إلى �إنخفا�ض �سرعة التنف�س نوعا ما في درجة الإ�ضاءة ال�شديدة‪.‬‬ ‫‪ -5‬تركيز ثاني �أك�سيد الكربون‪:‬‬

‫زي ��ادة تركي ��ز ثاني �أك�سي ��د الكربون عن حد معين ال ��ذي يختلف ب�إختالف النبات يقلل م ��ن �سرعة التنف�س‪.‬‬

‫‪ -6‬الجروح والأمرا�ض والمواد ال�سامة‪:‬‬

‫تزيد الجروح من �سرعة التنف�س وكذلك �أمرا�ض النبات‪� .‬أما المواد ال�سامة فتقلل من �سرعة التنف�س‪.‬‬ ‫زي ��ادة تركي ��ز ثاني �أك�سي ��د الكربون عن حد معين ال ��ذي يختلف ب�إختالف النبات يقلل م ��ن �سرعة التنف�س‪.‬‬ ‫‪ -7‬درجة الرطوبة في الن�سيج النباتي‪:‬‬

‫تق ��ل �سرع ��ة التنف�س كلما انخف�ض تركيز الماء ف ��ي الع�ضو كما في البذور ال�ساكن ��ة‪ .‬ولكن اختالفات تركيز‬ ‫الماء في �أن�سجة النبات العادي في الأوراق �أو ال�سيقان �أو الجذور الت�ؤثر على �سرعة التنف�س‪.‬‬ ‫�إن معرفتنا لهذه العوامل �ضرورية جد ًا فهي ت�ساعدنا على خزن الأغذية النباتية لمدة طويلة دون �أن ت�صاب‬ ‫بالتلف‪� .‬إن العالم اليوم يواجه م�شكالت اقت�صادية ناتجة عن نق�ص كميات الأغذية المتوفرة ولذا كان لزام ًا‬ ‫علينا �أن نزيد من �إنتاج المحا�صيل النباتية و�أن نعرف الو�سائل ال�سليمة التي ت�ساعدنا على خزنها عدة �أ�شهر‬ ‫قبل ا�ستهالكها‪.‬‬

‫�إن كثي ��را من الثم ��ار تن�ضج ب�سرعة بعد قطفه ��ا وذلك يو�ضح �أن ت�أثي ��ر الن�ضج يحدث من‬ ‫الثم ��رة نف�سها‪ .‬والن�ضج في بع� ��ض الثمار يكون مرتبط ًا بالزيادة ف ��ي �سرعة التنف�س وعند‬ ‫درا�س ��ة التنف�س �أثن ��اء ن�ضج الثمار ف�إننا نالحظ عند زمن معي ��ن زيادة كبيرة جد ًا فجائية‬ ‫ثم يلي ذلك نق� ��ص كبير في التركيز وهذه الفترة التي يحدث فيها زيادة‬ ‫ف ��ي تركيز‬ ‫ت�سمى بـ ‪ Climacteric‬وبعد هذه الفترة مبا�شرة‬ ‫�سرع ��ة التنف� ��س وزيادة انتاج‬ ‫تتحول الثمرة ب�سرعة من ثمرة غير نا�ضجة �إلى ثمرة نا�ضجة قابلة للأكل‪.‬‬

‫‪206‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Respiration in Plants‬‬

‫طرق خزن االغذية‪:‬‬ ‫تعتمد عملية حفظ الأغذية والخ�ضروات والفواكة المختلفة على عملية التقليل من عملية تنف�س النبات‪ ،‬ويتم‬ ‫اللجوء �إلى الطرق التالية لهذه العملية‪:‬‬ ‫‪ -1‬تخزينها في �أماكن باردة لأن �سرعة التنف�س تبط�ؤ بانخفا�ض درجة الحرارة‪.‬‬ ‫‪ -2‬خزنها في �أماكن غير رطبة لأن زيادة الرطوبة ت�ساعد على نمو بع�ض الفطريات التي ت�سبب تلف ًا للأن�سجة‬ ‫النباتية فتتعفن وتموت مما ي�سبب تغير في طعم الأغذية‪.‬‬ ‫‪ -3‬عند خزن المواد الغذائية يجب �إزالة المحا�صيل الم�صابة بجروح لأن �سرعة التنف�س تزيد عندما ي�صاب‬ ‫النبات بجروح ويكون النبات المجروح معر�ض ًا للعفن والتلف‪.‬‬ ‫‪ -4‬يجب خزن المواد الغذائية في �أماكن تتوفر فيها تهوية جيدة‪.‬‬

‫يجب عدم ا�ستهالك الأطعمة التي بداخل معلبات منتفخة‪� ،‬أو بداخلها الت�سرب �أوال�صدمات‪،‬‬ ‫�أو التي تفوح منها رائحة كريهة‪� ،‬أو التي تنفث �سائ ًال عند فتحها‪ .‬فكل ذلك يكون من عالمات‬ ‫ا لت�سمم وعدم ال�صالحية‪ .‬ناق�ش مع معلمك عن �أف�ضل الو�سائل لحفظ معلبات الطعام‪.‬‬

‫الظواهر التي تدل على حدوث عملية التنف�س‪:‬‬ ‫ن�ستدل على حدوث عملية التنف�س بعدة ظواهر وهي‪:‬‬ ‫‪� -1‬إنتاج الطاقة‪:‬‬

‫ينت ��ج ع ��ن عملية التنف�س طاقة جزء كبير منها يفقد على هيئة ح ��رارة حيث ي�سبب رفع درجة حرارة النبات‬ ‫وج ��زء �آخ ��ر ي�ستعمله النبات على هيئة جزيئ ��ات ‪ ATP‬وهو المفيد والهام للنبات حي ��ث �أنه يمكن �أن يقوم‬ ‫بجميع عملياته الحيوية عن طريق جزيئات ‪.ATP‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪207‬‬


‫ِ‬ ‫النبات‬ ‫ال َّت َنف ُُ�س في‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫قيا�س الطاقة الحرارية الناتجة عن تنف�س بذور نامية‬ ‫الأدوات والمواد‪ :‬قنينتين ترمو�س ‪ -‬قطن‪-‬ترمومترين ‪ -‬بذور م�ستنبتة ‪ -‬بذور‪.‬‬ ‫الخطوات‪:‬‬ ‫‪� -1‬ض ��ع كمي ��ة من البذور الم�ستنبتة الحية في قنينة ترمو�س‪ ،‬و�ضع كمية �أخرى مماثلة من‬ ‫البذور المقتولة قبل بدء التجربة مبا�شرة في قنينة‪.‬‬ ‫‪� -2‬س ��د فوهة كل قنينة ب�سدادة م ��ن القطن ينفذ خاللها ترمومتر لت�سجيل درجة الحرارة‬ ‫(يراعى تعقيم جميع الأدوات الم�ستخدمة في التجربة في الحالتين)‪.‬‬ ‫‪� -3‬سجل مالحظاتك‪.‬‬ ‫‪ -2‬نق�ص في وزن النبات‪:‬‬

‫نتيجة ال�ستهالك جزء من المواد الغذائية التي تت�أك�سد‪.‬‬ ‫‪ -3‬انطالق غاز ثاني �أك�سيد الكربون‪.‬‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫�إثبات ت�صاعد ثاني �أك�سيد الكربون في‬ ‫عملية التنف�س‬ ‫الأدوات والم���واد‪ :‬دوارق زجاجي ��ة ‪-‬‬ ‫�س ��دادات مطاطية ‪ -‬قمع زجاج ��ي ‪� -‬أنبوب‬ ‫زجاج ��ي‪ -‬بذور ف ��ول نامي ��ة ‪ -‬هيدروك�سيد‬ ‫الكال�سيوم‪.‬‬ ‫الخطوات‪:‬‬ ‫‪� -1‬ض ��ع عدد ًا من الب ��ذور النامية في دورق‬ ‫زجاجي مغلق ب�سداده مطاطية لها ثقبان‬ ‫�أحدهما يدخل منه قمع زجاجي‪ ،‬والآخر‬ ‫�أنبوب زجاجي ي�صل �إلى دورق �آخر‪.‬‬

‫‪208‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫قمع‬

‫دورق زجاجي‬ ‫به ماء الجير‬ ‫بذور‬ ‫الفول‬

‫�إثبات ت�صاعد ثاني �أك�سيد الكربون‬ ‫في عملية التنف�س‬


‫‪Respiration in Plants‬‬

‫‪� -2‬ضع في الدورق الآخر كمية من محلول هيدروك�سيد الكال�سيوم(ماء الجير)‪.‬‬ ‫‪� -3‬ضع عدد ًا �آخر من بذور الفول الجافة م�ساوي ًا لعدد البذور النامية في دورق زجاجي ثالث‬ ‫مغلق �أي�ض ًا ب�سدادة مطاطية يدخل فيها قمع زجاجي و�أنبوبة ت�صل �إلى دورق �آخر‪.‬‬ ‫‪ -4‬اترك الدوارق الزجاجية على حالها عدة �ساعات‪.‬‬ ‫‪� -5‬ص ��ب كمية من الماء في القمع الزجاجي وذلك لإزاحة الهواء في كل دورق حتى ي�صل‬ ‫�إلى محلول ماء الجير‪.‬‬ ‫‪� -6‬صف م�شاهداتك في كل حالة‪.‬‬ ‫لماذا ا�ستعملنا ماء الجير؟ هل �أدى الهواء المزاح من الدورق الذي يحتوي على‬ ‫البذور الجافة �إلى �أي تغير في ماء الجير؟‬ ‫لماذا ا�ستعملنا الدورق الذي يحتوي على البذور الجافة؟‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪209‬‬


‫ِ‬ ‫النبات‬ ‫ال َّت َنف ُُ�س في‬

‫ال�س����ؤال الأول‪ :‬لم���اذا اهتم���ت حكومتنا الر�شيدة ببن���اء الم�ست�شفيات وخا�ص���ة الم�ست�شفيات ال�صدرية‬ ‫في المناطق المزروعة بنباتات خ�ضراء؟‬ ‫ال�س�ؤال الثاني‪ :‬ما �أوجه ال�شبه بين البناء ال�ضوئي والتنف�س وما �أوجه االختالف؟‬ ‫ال�س�ؤال الثالث‪ :‬قارن بين كل من التنف�س الهوائي والالهوائي ح�سب الجدول التالي‪:‬‬ ‫التنف�س الهوائي‬

‫وجه المقارنة‬ ‫المواد الداخلة في التفاعل‬ ‫المواد الناتجة من التفاعل‬ ‫الطاقة الناتجة‬

‫‪210‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫التنف�س الالهوائي‬


‫الإخراج في النبات‬ ‫‪Excretion in Plants‬‬

‫ طرق الإخراج‬‫‪ -‬العوامل الم�ؤثره على عملية النتح‬

‫ُيت َو َق ُع ِمنْك في نهاية هذا الف�صل �أن‪:‬‬ ‫ تعدد طرق �إخراج الف�ضالت في النبات‪.‬‬‫ تقارن بين مفهومي الإدماع والنتح‪.‬‬‫‪ -‬ت�ستنتج العوامل الم�ؤثرة على عملية النتح‪.‬‬


‫الإخراج في النبات‬

‫تفتق ��د النباتات لأجهزة متخ�ص�صة للتخل�ص من الف�ضالت كما ه ��و الحال في الحيوانات‪ ،‬وهذا الأمر‬ ‫الي�سبب �أي م�شكلة رئي�سية للنباتات لأ�سباب منها �أن العمليات الحيوية في النبات تعتمد ب�شكل �أ�سا�سي على‬ ‫الكربوهيدرات ولي�س على البروتينات‪ ،‬وبالتالي تكون الف�ضالت الناتجة من �أي�ض الكربوهيدرات �أقل �سمية‬ ‫م ��ن الم ��واد النتيروجينية الناتجة ع ��ن �أي�ض البروتينات‪ .‬وع ��ادة ما تتجمع النوات ��ج الإخراجية في �أن�سجة‬ ‫النبات ببطء �شديد ولي�س هذا فقط بل ت�ستطيع النباتات �إعادة ا�ستخدام المخلفات في العمليات الحيوية‪،‬‬ ‫وبالرغم من ذلك فهناك عدة طرق ب�سيطة للتخل�ص من الف�ضالت ‪.‬‬

‫الإخراج في النبـات‬ ‫ماطرق الإخراج في النبات ؟‬

‫ماهي عملية النتح‪ ،‬وماالفرق بينها وبين عملية الإدماع ؟ وما العوامل الم�ؤثرة في عملية النتح؟‬ ‫التحت ��وي النبات ��ات على �أجهزة خا�صة للتخل�ص من الف�ضالت الناتجة م ��ن عمليات التحول الغذائي‪ .‬ولكن‬ ‫هناك عدة طرق لإخراج ف�ضالتها منها‪:‬‬ ‫‪ -1‬خروج ثاني �أك�سيد الكربون وبع�ض الأمالح الزائدة عن طريق الجذورفي بع�ض النباتات‪.‬‬ ‫‪ -2‬تحويل بع�ض المركبات ال�سامة في بع�ض النباتات �إلى مواد نافعة‪.‬‬

‫�شكل (‪ )1-11‬الإدماع (تظهر قطرات مائية على طول حواف �أو قمم الأوراق)‬

‫‪212‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Excretion in Plants‬‬

‫‪ -3‬تر�سيب الكال�سيوم الزائد في الأوراق ثم �سقوطها‪.‬‬ ‫‪� -4‬إف ��راز بع�ض الع�صارات الإخراجية كما في نبات المطاط ‪،‬كمايفرز الماء ال�سائل(على �صورة محاليل)‬ ‫من الغدد الرحيقية‪.‬‬ ‫‪ -5‬الإدماء ‪ Bleeding‬وهو فقد الماء من الجروح‪.‬‬ ‫‪ -6‬الإدم ��اع ‪ Guttation‬ه ��و عملي ��ة فقدان النبات للماء عل ��ى �شكل �سائل عن طريق ثغ ��ور متحورة تعرف‬ ‫بالثغ ��ور المائي ��ة ‪ .Hydathodes‬وتتم علمية الإدماع لي ًال وعند ال�صباح الباك ��ر لأن الثغور تكون مغلقة �إذ‬ ‫يحدث نتح قليل جد ًا‪ ،‬بينما ي�ستمر تراكم الأمالح في الجذر مما يزيد �ضغطه الجذري فيدفع للأعلى كمية‬ ‫من الماء �أكبر من تلك التي يفقدها عن طريق النتح وهذه الكمية تجبرعلى المرورفي فتحات الإدماع التي‬ ‫تعمل �صمامات �أمان عند النبات‪� .‬شكل (‪.)1-11‬‬ ‫‪-7‬النتح ‪ :Transpiration‬هو فقد النبات للماء على �صورة بخار ماء من خالل الثغور في الأوراق وال�سيقان‬ ‫وع ��ن طري ��ق العدي�سات في ال�سيقان الم�سنّة ونظر ًا لأن النتح هو الظاهرة الأكثر م�س�ؤولية عن الفقد الغزير‬ ‫للماء من النبات لذا نتحدث عنه ب�شيء من التف�صيل‪.‬‬ ‫�إن عدد الثغور على �سطح الأوراق يختلف من نبات لآخر تبع ًا لنوع النبات والظروف البيئية التي يعي�ش فيها‪.‬‬ ‫فع ��دد الثغ ��ور ف ��ي الأوراق التي تنمو في مناطق معر�ضة ل�ض ��وء ال�شم�س تكون عادة �أقل م ��ن عدد الثغور في‬ ‫الأوراق التي تنمو في الظل‪.‬‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫�إثبات حدوث عملية النتح‬ ‫الأدوات والمواد‪� :‬أ�صي�ص ‪ -‬نبات نام له �أوراق ‪ -‬ورق ق�صدير‪.‬‬ ‫الخطوات‪:‬‬ ‫نام له عدة �أوراق‪.‬‬ ‫‪ -1‬خذ �أ�صي�ص ًا فيه نبات ٍ‬ ‫‪ -2‬غ ��ط �سط ��ح التربة ب�إح ��كام بمادة �شمعي ��ة �أو بورق ق�صدير حتى تمن ��ع تبخر الماء من‬ ‫التربة في الأ�صي�ص‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫كرا�ستك‪.‬‬ ‫‪ -3‬زن النبات مع الأ�صي�ص و�سجل الوزن في‬ ‫‪ -4‬اترك النبات في الهواء الطلق عدة �ساعات‪ ،‬ثم زنه مرة �أخرى‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫كرا�ستك‪.‬‬ ‫‪� -5‬سجل الوزن في‬ ‫هل الوزن الثاني �أكثر �أم �أقل من الوزن الأول؟ كيف تعلل ذلك؟‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪213‬‬


‫الإخراج في النبات‬

‫العوامل الم�ؤثرة على عملية النتح‪:‬‬ ‫‪ -1‬الحرارة‪.‬‬ ‫‪ -2‬الرياح‪.‬‬ ‫‪ -3‬الرطوبة‪.‬‬ ‫‪ -4‬وفرة الماء‪.‬‬ ‫‪� -5‬ضوء ال�شم�س‪.‬‬ ‫‪ -6‬م�ساحة �سطح الورقة‪.‬‬ ‫‪ -7‬نوع وعمر النبات وتحوره‪.‬‬ ‫كيف تنتج �شجرة الهيفيا اللبن النباتي؟‬ ‫ان المادة الخ ��ام للمطاط‪ ،‬ناتج من نواتج‬ ‫ا�شجار معينة تعي� ��ش في المناطق الحارة‪.‬‬ ‫واح ��دة منه ��ا فقط‪ ،‬ه ��ي التي له ��ا �أهمية‬ ‫تجاري ��ة الآن‪ ،‬وا�سمه ��ا العلم ��ي ‪Hevea‬‬ ‫‪ ،brasiliensis‬وق ��د ج ��اءت ا�ص�ل�ا م ��ن‬ ‫غابات الأمازون في البرازيل‪ .‬تبد�أ �شجرة‬ ‫الهيفيا الأنتاج وهي في �سن الخام�سة‪ ،‬وقد‬ ‫ت�ستم ��ر في انتاج اللبن حتى ي�صبح عمرها‬ ‫‪� 30‬سن ��ة تقريب ًا‪ .‬ويعمل في كل �سنة حوالى‬ ‫‪ 180‬قطعا ‪ Cuts‬ف ��ي الجذع‪ ،‬تزيل مابين‬ ‫‪ 30‬الى‪� 40‬سنتيمترا من القلف‪ ،‬من القمة‬ ‫�إفراز الع�صارة في نبات المطاط‬ ‫حتى القاعدة‪ ،‬وينم ��و القلف ثانية في مدة‬ ‫�سني ��ن قليل ��ة‪ .‬وي�سيل اللبن الأبي� ��ض ‪ ،Latex‬الذي ي�صنع منه المط ��اط عبر مجموعة من‬ ‫القن ��وات ال�شعري ��ة ‪ ،Capillary Canals‬ف ��ي الج ��زء الداخلي الرخو م ��ن القلف‪ ،‬بجوار‬ ‫الكمبي ��و م ‪ .Cambium‬والمنطق ��ة التي خارج ه ��ذه الطبقة تكون �أكث ��ر �صالبة‪ ،‬وقنوات‬ ‫اللبن ‪ Latex Canals‬فيها قليلة‪ ،‬ويحمى هذه الطبقة من الخارج طبقة من الفلين‪.‬‬

‫‪214‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Excretion in Plants‬‬

‫ال�س�ؤال الأول‪ :‬عدد طرق �إخراج الف�ضالت في النبات‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الثاني‪ :‬علل لما ي�أتي‪:‬‬ ‫‪ -1‬ذبول �أوراق النباتات �أيام الحر ال�شديد‪.‬‬ ‫‪ -2‬حدوث الإدماع لي ًال وفي ال�صباح الباكر‪.‬‬ ‫ال�س����ؤال الثال���ث‪ :‬انظ���ر ال�ش���كل المجاور‪ ،‬ثم افتر� ْ���ض �أ َّن الجهاز تح���ت �أ�شع ِة ال�شم����س‪ .‬راقب م�ستوى‬ ‫الماء الموجود في ال�سحاحة‪.‬‬ ‫ لماذا ينق�ص الماء الموجود فيها؟‬‫ لماذا و�ضعت نقطة زيت على �سطح الماء الموجود في �أعالها؟‬‫ �ضع عنوان ًا للعملية التي ت ّمت‪.‬‬‫نقطة زيت‬ ‫نبات �أخ�ضر‬ ‫�سحاحة مدرجة‬ ‫غطاء عازل ومحكم‬ ‫ماء‬

‫�شكل (‪ )1-11‬الإدماع (تظهر قطرات مائية على طول حواف �أو قمم الأوراق)‬

‫ال�س�ؤال الرابع‪ :‬اذكر ثالثاً من العوامل الم�ؤثرة على عملية النتح في النبات‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪215‬‬


‫الإح�سا�س في النبات‬ ‫‪Irritability in plant‬‬ ‫ �أنواع الحركة‬‫‪ -‬االنتحاء‬

‫ُيت َو َق ُع ِمنْك في نهاية هذا الف�صل �أن‪:‬‬

‫ ت�صنف �أنواع الحركة في النبات‪.‬‬‫ تق ��ارن بي ��ن االنتح ��اء ال�ضوئ ��ي واالنتحاء‬‫الأر�ضي واالنتحاء اللم�سي‪.‬‬ ‫‪ -‬تف�سر حركة �ضغط االمتالء في النبات‪.‬‬


‫الإح�سا�س في النبات‬

‫يوج ��د في الحيوان جهاز ع�صبي يمكنه من �إدراك التغيرات والم�ؤثرات الخارجية في�ستجيب لها ب�صورة‬ ‫�أوب�أخ ��رى‪ .‬فق ��د ي�ستجيب لذل ��ك بتحريك �أح ��د �أع�ضائه‪� ،‬أو بانتقاله م ��ن مكان �إلى �آخر نظ ��ر ًا لما حباه به‬ ‫اهلل م ��ن ق ��درة على الحركة المطلق ��ة‪ .‬والنبات كالحيوان يتعر� ��ض بين �آن و�آخر لم�ؤث ��رات خارجية مختلفة‬ ‫كالحرارة‪ ،‬وال�ضوء والإحتكاك وغيرها‪ ،‬ولكن لي�ست به �أن�سجة ع�صبية‪.‬‬ ‫هل يح�س النبات بهذه الم�ؤثرات وينفعل بها؟‬ ‫ما �أنواع الحركة في النبات؟‬ ‫لق ��د اهتم الباحثون بالإح�سا� ��س في النبات منذ �أمد بعيد‪ .‬وتبين لهم من درا�س ��ات عديدة �أن النبات يح�س‬ ‫ويتحرك بطرق خا�صة ‪.‬نوجز �شرح بع�ضها فيما يلي‪:‬‬ ‫يمكن تق�سيم �أنواع الحركة في النبات �إلى ق�سمين رئي�سيين هما‪:‬‬

‫الحركة االنتحائية ‪:Movement Tropic‬‬ ‫فيه ��ا يتح ��رك �أحد �أع�ضاء النبات بالنمو البطيء‪� ،‬أو ال�سريع نح ��و الم�ؤثر الخارجي‪� ،‬أو بعيد ًا عنه‪ .‬ف�إذا كان‬ ‫اتج ��اه النم ��و نحو الم�ؤثر الخارجي �سميت الحركة انتحا ًء موجب� � ًا‪ ،‬و�إذا كان بعيد ًا عنه ُ�س ِم َّيت انتحا ًء �سالب ًا‪.‬‬ ‫ومن �أمثلة االنتحاء ما يلي‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬االنتحاء ال�ضوئي ‪:Phototropism‬‬ ‫ا�ستجاب ��ة نمو يتجه ال�ساق فيها نحو ال�ضوء وي�ؤثر في هذه العملية الأك�سين‪ .‬فعند تعري�ض �أحد جانبي ال�ساق‬ ‫لل�ض ��وء ف� ��أن الأك�سين يبتع ��د عن ال�ضوء �إل ��ى الجهة المعاك�سة لم�ص ��در ال�ضوء وبذلك يعم ��ل على ا�ستطالة‬ ‫الخالي ��ا وانق�سامه ��ا في الجهة المعاك�سة‪ ،‬الأم ��ر الذي ي�ؤدي �إلى ا�ستطالة خاليا الجه ��ة المعاك�سة وبالتالي‬ ‫�إنحناء للنبتة نحو م�صدر ال�ضوء وت�سمى هذه الظاهرة بظاهرة الإنتحاء ال�ضوئي (ال�شكل‪.)1-12‬‬ ‫الجانب المظلم‬

‫الجانب المعر�ض‬ ‫لل�ضوء‬

‫�شكل (‪ )1-12‬االنتحاء ال�ضوئي‬

‫‪218‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫�ضوء‬


‫‪Irritability in plant‬‬

‫ب‪ -‬االنتحاء الأر�ضي ‪:Geotropism‬‬ ‫�إذا ُو ِ�ض َع � ْ�ت نبت ُة باتجاه �أفقي ف�إن ال�ساق تتجه �إلى الأعلى‪،‬‬ ‫�إنحناء ال�ساق لأعلى‬ ‫والجذور �إلى الأ�سفل‪ ،‬وبغ�ض النظر عن الطريقة التي زرعت‬ ‫به ��ا البذور ف ��ان الجذر المتك ��ون يتجه ال ��ى اال�سفل داخل‬ ‫الترب ��ة وال�ساق الى الأعلى نحو ال�ضوء‪ .‬تتم عملية االنحناء‬ ‫الأر�ض ��ي ب�سب ��ب احتواء خاليا محددة م ��ن القلن�سوة على‬ ‫الطريقة التي ُزر َِع ْت به ��ا البذور ف�إن الجذر المتكون يتجه‬ ‫�إنحناء الجذر لأ�سفل‬ ‫�إل ��ى الأ�سفل داخل التربة وال�س ��اق �إلى بال�ستيدات خا�صة‬ ‫تحتوي على حبيبات ن�شا كثيفة كحبات خرز في قاع كي�س‪.‬‬ ‫وه ��ذه الحبيب ��ات يطل ��ق عليه ��ا ا�س ��م ح�ص ��ى الت ��وازن‬ ‫‪. Statoliths‬‬ ‫تتج ��ه �إلى الجان ��ب ال�سفلي من خاليا الج ��ذر عند و�ضعها‬ ‫�شكل (‪ )2-12‬االنتحاء الأر�ضي‬ ‫وتف�سر �إحدى‬ ‫ف ��ي و�ضع �أفقي بفع ��ل الجاذبي ��ة الأر�ضي ��ة‪ِّ .‬‬ ‫الفر�ضيات هذا االتجاه و�أن تج ّمع البال�ستييدات المذكورة‬ ‫�سابق� � ًا ُين ّبه �إع ��ادة توزيع �أيونات الكال�سي ��وم ‪ ،Ca‬وب�سبب حدوث نقل جانبي للأك�سي ��ن في الجذرويكون‬ ‫نتيج ��ة ذلك تجم ��ع �أيونات الكال�سيوم والأك�سين في الجانب ال�سفلي م ��ن منطقة اال�ستطالة في الجذر‪ ،‬وبما‬ ‫�أن الأك�سين يثبط ا�ستطالة خاليا الجذر‪ ،‬ف�إن الجانب ال�سفلي من الجذر ينمو �أبط�أ من الجانب العلوي مما‬ ‫ي� ��ؤدي �إل ��ى انحناء الجذر �إلى الأ�سفل وعند و�صول الجذر �إلى و�ضع عمودي ي�صبح توزيع �أيونات الكال�سيوم‪،‬‬ ‫وهرمون الأك�سين متماث ًال على جانبيه‪ ،‬فينمو الجذر ب�شكل م�ستقيم‪.‬‬ ‫ويعمل الأك�سين و�أيونات الكال�سيوم النحناء ال�ساق �إلى الأعلى �إذا و�ضع �أفقي ًا �إذ �إن تراكم �أيونات الكال�سيوم‬ ‫وهرم ��ون الأك�سين عند الجانب ال�سفلي م ��ن ال�ساق يزيد في ا�ستطالة خاليا هذا الطرف مما ي�سبب انحناء‬ ‫ال�ساق �إلى الأعلى‪ ،‬وهذا عك�س ما يحدث في الجذر‪ ،‬ال�شكل (‪.)2–12‬‬ ‫جـ‪ -‬االنتحاء اللم�سي ‪:Thigmotropism‬‬ ‫ُت َّثب ُِت الكثير من النباتات المت�سلقة نف�سها على الدعائم عن طريق المحاليق مثل‪ :‬العنب‪ .‬وتنمو هذه المحاليق‬ ‫عمودي� � ًا �إل ��ى �أن تالم�س ج�سم ًا ما فتلتف حوله نتيجة للنمو غير المت�ساوي على جانب المحالق‪ ،‬و يطلق على‬ ‫ا�ستجابة النبات بالنمو باتجاه الم�ؤثر نتيجة للم�س (االنتحاء اللم�سي) �شكل(‪.)3-12‬‬ ‫�شكل (‪)3-12‬‬ ‫‪ Statoliths‬ه ��ي �أج�س ��ام �صلبة �أو �شبه �صلب ��ة توجد في غدد خا�صة في الحيوان وق ��د اقترح علماء النبات‬ ‫وجودها �أي�ض ًا في النبات وهي تعمل على االتزان‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪219‬‬


‫الإح�سا�س في النبات‬

‫حركة �ضغط االمتالء ‪:Movements Tropic‬‬ ‫�إن �ضغ ��ط االمت�ل�اء هو ال�ضغط الم�ؤثر في ج ��دار الخلية ب�سبب امتالئها بالماء بفع ��ل الخا�صية الأ�سموزية‪.‬‬ ‫وتن�ش� ��أ حرك ��ة منعك�سة ع ��ن تغير هذا ال�ضغط ف ��ي خاليا متخ�ص�ص ��ة ا�ستجابة للمنبهات‪ .‬وم ��ن �أنواع هذه‬ ‫الحركة ما ي�أتي‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬الحركة ال�سريعة للأوراق‪:‬‬ ‫عن ��د لم� ��س �أوراق نبات ال�ست الم�ستحي ��ة‪ ،‬ف�إنها تنكم�ش خالل ثاني ��ة �أو ثانيتين‪ ،‬ويتم ذل ��ك لفقدان �ضغط‬ ‫الإمت�ل�اء داخل الخاليا الحركي ��ة عند قاعدة الورقة‪ ،‬فت�صبح هذه الخاليا مترهل ��ة ب�سبب فقدانها لأيونات‬ ‫البوتا�سيوم وبالتالي خروج الماء منها بفعل الخا�صية الأ�سموزية‪ ،‬وتعود الورقة �إلى و�ضعها الأ�صلي بعد ع�شر‬ ‫دقائ ��ق تقريب ًا �شكل (‪ )4-12‬ومن الأمثلة الأخرى على هذه الحركة ال�سريعة حركة النباتات �آكلة الح�شرات‬ ‫�شكل (‪ )5-12‬والتفاف �أوراق النبات عند تعر�ضها للرياح ال�شديدة‪ .‬لماذا؟‬

‫�شكل (‪ )4-12‬الحركة ال�سريعة لأوراق نبات ال�ست الم�ستحية‬

‫‪220‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫�شكل (‪ )5-12‬الحركة ال�سريعة لنباتات �آكلة الح�شرات‬


‫‪Irritability in plant‬‬

‫ب‪ -‬حركة النوم‪:‬‬ ‫يخف�ض نبات الفول وكثير من البقوليات �أوراقه عند الم�ساء‪ ،‬ويعيدها �إلى و�ضعها الأفقي عند ال�صباح‪ .‬وهذا‬ ‫م ��ا ُي�سمى حركة الن ��وم �شكل (‪ ،)6-12‬وتتم ه ��ذه الحركة ب�سبب التغيرات في �ضغ ��ط االمتالء في الخاليا‬ ‫الحركي ��ة عن ��د قواعد الأوراق‪ ،‬فعندما تكون الأوراق في و�ضع �أفقي ف� ��إن الخاليا تكون منتفخة عند الجانب‬ ‫ال�سفل ��ي لقواع ��د الأوراق‪� ،‬أما خاليا الجان ��ب العلوي فتكون مترهل ��ة‪ .‬وينعك�س هذا الو�ضع ف ��ي �أثناء الليل‪.‬‬ ‫يرافق تغير حجم الخاليا الحركية انتقال كثير من �أيونات البوتا�سيوم ( ‪ )k‬من جانب �إلى �آخر عند قواعد‬ ‫الأوراق‪.‬‬

‫�شكل (‪ )6-12‬حركة النوم‬

‫الحركة التلقائية‪:‬‬ ‫وهي الحركة التي تتم ذاتي ًا بالنبات دون فعل م�ؤثر خارجي وا�ضح وهي حاالت عديدة منها‬ ‫الدوران �أثناء النمو والحركة الف�صلية‪ .‬ابحث في هذا المو�ضوع ‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪221‬‬


‫الإح�سا�س في النبات‬

‫ن�شـاط عملـي‬ ‫�إزالة ت�أثير الجاذبية الأر�ضية على نموالنبات با�ستخدام جهاز الكلينو�ستات (‪:)klinostat‬‬ ‫الأدوات والمواد‪ :‬جهاز الكلينو�ستات ‪ -‬نبات‪.‬‬ ‫(�أ)‬

‫(ب)‬

‫�شكل (‪)7-12‬‬

‫�أ ‪ -‬تركيب جهاز الكلينو�ستات‪.‬‬ ‫ب‪� -‬إزالة ت�أثير الجاذبية الأر�ضية على نمو النبات با�ستخدام جهاز الكلينو�ستات‪.‬‬

‫الخطوات‪ :‬ثبت النبات في قر�ص الكلينو�ستات بحيث يكون الع�ضو المراد اختباره في‬ ‫و�ضع �أفقي‪� ،‬أدر الجهاز‪ .‬بعد مرور عدة �أيام‪.‬‬ ‫ماذا يحدث لنمو النبات؟‬ ‫كيف تعلل عدم حدوث الإنتحاء الأر�ضي عند دوران الجهاز؟‬ ‫الحظ نمو النبات بعد توقف الجهاز عن دورانه‪.‬ف�سر مات�شاهدة‪.‬‬

‫‪222‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬


‫‪Irritability in plant‬‬

‫ال�س�ؤال الأول‪ :‬عرف ك ً‬ ‫ال من الم�صطلحات العلمية االتية‪:‬‬ ‫الحركة الإنتحائية ‪� -‬ضغط االمتالء‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الثاني‪ :‬و�ضح دور ح�صى التوازن ‪ Statoliths‬في االنتحاء الأر�ضي‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الثالث‪ :‬ف�سر ميل �أزهار ت ّباع ( ّدوار) ال�شم�س ال�صغير‬ ‫نحو �ضوء ال�شم�س في ال�شكل المجاور‪.‬‬

‫ال�س�ؤال الرابع‪ :‬علل لما ي�أتي‪:‬‬ ‫‪ -1‬تنكم�ش �أوراق نبات ال�ست الم�ستحية عند لم�سها‪.‬‬ ‫‪ -2‬يخف�ض نبات الفول �أوراقه عند الم�ساء ‪ ،‬ويعيدها �إلى و�ضعها الأفقي عند ال�صباح‪.‬‬

‫�أزهار نبات تباع ال�شم�س‬

‫ال�س�ؤال الخام�س‪ :‬علق علمياً على ال�صورة التي �أمامك ‪،‬‬ ‫ثم �ضع لها عنواناً‪.‬‬

‫�أحياء (‪)1‬‬

‫‪223‬‬


‫المراجــع‬ ‫الق ـ ـ ـ ــر�آن الكريـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــم‬ ‫‪ -1‬د‪� .‬أب���و الدو����س‪� ،‬سمير و�آخرون (‪1416‬هـ) الزراع���ة و�إنتاج الغذاء بدون تربة‪ .‬ط‪ 1 ،‬دار لن�شر‬ ‫الجامعات‪ ،‬م�صر‪.‬‬ ‫‪ -2‬الإعجاز (‪1421‬هـ) العدد الثامن‪ ،‬هيئة الإعجاز العلمي في القر�آن وال�سنة‪ ،‬مكة المكرمة‪.‬‬ ‫‪ -3‬د‪ .‬الب���ار‪ ،‬محم���د عل���ي (‪1405‬ه���ـ) الوجيز ف���ي علم الأجن���ة القر�آني‪ .‬ط‪ 1 .‬ال���دار ال�سعودية‪،‬‬ ‫جدة‪ ،‬المملكة العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫‪ -4‬د‪ .‬البار‪ ،‬محمد علي (‪1420‬هـ) خلق الإن�سان بين الطب والقر�آن ط‪ 1.‬الدار ال�سعودية‪ ،‬جدة‪،‬‬ ‫المملكة العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫‪ -5‬البخاري‪ ،‬محمد (‪1412‬هـ) �صحيح البخاري‪ ،‬دار الكتب العلمية‪ ،‬بيروت‪ ،‬لبنان‪.‬‬ ‫‪ -6‬د‪ .‬حامد‪ ،‬حامد (‪1411‬هـ) رحلة الإيمان في ج�سم الإن�سان‪ ،‬ط‪ ،1‬دار القلم‪ ،‬بيروت‪ ،‬لبنان‪.‬‬ ‫‪ -7‬د‪ .‬خريجات‪ ،‬حكمت (‪1992‬م) ت�شريح في ج�سم الإن�سان ط‪ /3.‬دار ال�شروق للن�شر والتوزيع‪،‬‬ ‫عمان بالأردن‪.‬‬ ‫‪ -8‬د‪ .‬الدمردا����ش‪� ،‬صب���ري (‪1992‬م) الطرائ���ف العلمي���ة مدخ���ل التنف����س العل���وم‪ ،‬ط‪ ،4‬دار‬ ‫المعارف‪.‬‬ ‫‪ -9‬الرئا�س���ة العام���ة لتعليم البنات (‪1417‬ه���ـ) منهج المرحلة الثانوية لتعلي���م البنات‪ .‬الوكالة‬ ‫الم�ساعدة للتطوير التربوي‪ .‬مطابع نجد الريا�ض‪ ،‬المملكة العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫‪ -10‬د‪ .‬زيتون‪ ،‬عاي�ش (‪1994‬م) علم حياة الإن�سان‪ ،‬ط‪ 1.‬دار ال�شروق‪ ،‬عمان‪ ،‬الأردن‪.‬‬ ‫‪ -11‬د‪ .‬ال�شي�شبن���ي‪ ،‬عم���اد الدي���ن و�آخ���رون (‪1977‬م) مب���ادئ ف�سيولوجي���ا النب���ات‪ ،‬ط‪ ،3‬مكتب���ة‬ ‫الفالح‪ ،‬الكويت‪.‬‬


‫‪ -12‬د‪� .‬صال���ح‪ ،‬محم���د و�آخ���رون (‪1986‬م) عل���م حي���اة الإن�س���ان‪ ،‬ط‪ ،2‬دار المع���ارف‪ ،‬القاه���رة‪،‬‬ ‫ج‪.‬م‪.‬ع‪.‬‬ ‫ال�ص ْفت���ي‪ ،‬فات���ن (‪1408‬ه���ـ) الفيتامينات �سالح ذو حدين‪ ،‬دار الن�ص���ر للطباعة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫‪َّ -13‬‬ ‫القاهرة‪ ،‬م�صر‪.‬‬ ‫‪ -14‬طيفور‪ ،‬ماجد‪ .‬روعة الخلق �أ�سرار كينونة الجنين‪ ،‬الدار العربية للعلوم‪ ،‬بيروت‪ ،‬لبنان‪.‬‬ ‫‪ -15‬عب���د العزيز‪ ،‬محم���د (‪1985‬م)‪� ،‬إعجاز القر�آن في حوا�س الإن�سان‪ ،‬مكتبة القر�آن‪ ،‬القاهرة‪،‬‬ ‫م�صر‪.‬‬ ‫‪ -16‬عبد الهادي‪ ،‬عائده‪1404( ،‬هـ) ف�سيولوجيا ج�سم الإن�سان‪ ،‬ط‪ ،1.‬دار ال�شعب‪.‬‬ ‫‪ -17‬د‪ .‬عرمو�ش‪ ،‬محمد (‪1413‬هـ) ت�شريح ج�سم الإن�سان‪ ،‬ط‪ ،1.‬دار النفائ�س‪ ،‬بيروت‪ ،‬لبنان‪.‬‬ ‫‪ -18‬د‪ .‬العرو�س���ي‪ ،‬ح�سي���ن‪ ،‬و�آخ���رون (‪1980‬م) المملك���ة النباتي���ة‪ ،‬دار المطبوع���ات الجدي���دة‬ ‫الإ�سكندرية‪ .‬م�صر‪.‬‬ ‫‪ -19‬د‪ .‬ع�ش���ن‪ ،‬نبي���ه‪1405( ،‬هـ)‪ .‬مقدمة علم الحياة‪ ،‬ط‪ ،2.‬دار المعارف‪ ،‬جدة‪ ،‬المملكة العربية‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫‪ -20‬الغنيمات‪ ،‬عبد اهلل (‪1404‬هـ) دليل القارئ �إلى موا�ضع الحديث في �صحيح البخاري‪.‬‬ ‫‪ -21‬د‪ .‬كيمبل‪ ،‬جون (‪1413‬هـ)‪ .‬كيمبل بيولوجي‪ .‬تعريب‪� :‬أ‪.‬د‪� /‬شاكر محمد حماد و�آخرون‪ ،‬دار‬ ‫المريخ للن�شر الريا�ض‪ ،‬المملكة العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫‪ -22‬المحمود‪ ،‬محمد و�آخرون (‪2002‬م) علم بيولوجيا الإن�سان‪ ،‬ط‪ ،2،‬الأهلية‪ ،‬عمان‪ ،‬الأردن‪.‬‬ ‫‪ -23‬عبد الهادي‪ ،‬عايدة (‪2001‬م) ف�سيولوجيا ج�سم الإن�سان‪ ،‬دار ال�شروق‪ ،‬عمان‪ ،‬الأردن‪.‬‬ ‫‪ -24‬فرم���ي‪ ،‬بيت���ر و�ستيف���ن �شيف���رد‪ )2004( ،‬المو�سوع���ة الطبي���ة للأ�س���رة الدلي���ل ال�شام���ل‬ ‫لالحتياجات ال�صحية للأ�سرة‪� ،‬أكاديميا‪ ،‬بيروت‪ ،‬لبنان‪.‬‬


‫‪ -25‬كلي���ة طب هارف���ارد (‪2002‬م) دليل �صحة الأ�سرة‪ ،‬مكتبة جرير‪ ،‬الريا�ض‪ ،‬المملكة العربية‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫‪ -26‬كت���ب الفرا�ش���ة (‪2000‬م)‪ ،‬مو�سوع���ة ج�س���م الإن�س���ان ال�شامل���ة مو�سوع���ة تعريفي���ة م�صورة‬ ‫لتراكيب الج�سم ووظائفه و�صيانته‪ ،‬مكتبة لبنان‪ ،‬بيروت‪ ،‬لبنان‪.‬‬ ‫‪ -27‬د‪ .‬لما�ضه‪ ،‬عاطف (‪1420‬هـ) عظمة الخالق في ج�سم الإن�سان‪ ،‬ط‪ ،1،‬دار ال�صحابة‪ ،‬طنطا‪،‬‬ ‫م�صر‪.‬‬ ‫‪ -28‬مجلة العلوم والتقنية (‪1414‬هـ) العدد ‪ ،26‬مدينة الملك عبد العزيز‪ ،‬للعلوم والتقنية‪.‬‬ ‫‪ -29‬المنظم���ة العربي���ة للتربي���ة والثقافة والعل���وم (‪1403‬هـ)‪ .‬المعجم الموح���د للم�صطلحات‬ ‫العلمي���ة ف���ي مراحل التعليم العامة‪ .‬المنظمة‪ ،‬وزارة المعارف‪ ،‬الريا�ض‪ ،‬المملكة العربية‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫‪ -30‬المويل‪ ،‬كمال (‪1992‬م) �آيات طبية في القر�آن‪ ،‬ط‪ ،1.‬بحيث علمي لنيل �شهادة دكتوراه في‬ ‫الطب‪.‬‬ ‫‪ -31‬الني�سابوري‪ ،‬م�سلم (‪1413‬هـ) �صحيح م�سلم‪ .‬دار الكتب العلمية‪ ،‬بيروت‪ ،‬لبنان‪.‬‬


:‫المراجع الأجنبية‬ Bostock, L.,S.Luck, and S. Merrell (Eds): The Human Body – Acomprehensive Guide to the Structure and the Human Body. Arch Cape press, New York, 1989. Campbell, N.,Reece, and L. Mitchell: Biology, 5th edition. Addison Wesley Longman, Menlo Park, California, 1999. Horton, E., and F. Smart (Eds): New Illustrated Encyclopedia of Family Health Marshall Cavendish House, London, 1988. Smith, T (Ed): The Human Body – An Illustrated Guide to its Structure, Function, and Disorders. Dorling Kindersley, London, 1995. Solomon, E.,L. Berg, and D. Martin: Biology, 5th edition. Sauders College Publishing, Fort Worth, 1999.


Ahyaa1  
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you