Page 1


‫بسم الرحمن الرحيم‬ ‫ال يهم على ماذا نشأت!‬ ‫وأي بذرة تلك التي ُزرعت في داخلك منذ طفولتك األولى ‪..‬‬

‫إذا لم تعرف هذا الفضل ”‬ ‫فليس الكم القرائي الذي أنجزته بذي أهمية ‪..‬‬ ‫ألتمس منك اآلن‪ ,‬أن تسمح لي أن أدلك لهذه التجربة‪,‬‬ ‫أن تستسلم بروحك وكلّك وكيانك إلجرائها بكامل تفاصيلها ‪..‬‬ ‫ثم سنلتقي بعدها‪ ,‬يوم قطف الثمار‪ ,‬يوم استالمها باليمين بإذن ربي‪.‬‬ ‫هل تعرف هللا ؟‬ ‫هل تعرف عظمة من تعبد !‬ ‫بالطبع تفعل ‪..‬‬ ‫لكن هل تفعل ذلك بالطريقة الروحية‪ ,‬هل تعرف كيف يشعر ذلك الذي تغلغل اإليمان في قلبه فال يملؤه سواه ‪..‬؟‬ ‫هل تعرف كيف يهتز قلب ذلك اإلنسان عندما يرى صورة مصحف ‪ ..‬أو يسمع آية تتللى ؟‬ ‫إذا كنت ال تعرف ‪ ..‬أو كنت تعرف ‪..‬‬ ‫فهنا الدليل ألن تزداد إيمانا‪ ,‬الدليل لمعايشة هذا التجلي بتفاصيله المذهلة ‪...‬‬


‫الدليل ألن تطمئن عند المصيبة كما تطمئن عند الفرح‪,‬‬ ‫الدليل ألن تتمكن من النوم بسكينة‪ ,‬واإلبتسامة بيقين‪ ,‬ومن إيقاظ الجوانب الروحية في داخلك ‪..‬‬ ‫وهللا ‪..‬‬ ‫ال تثمر شجرة ثمرا حلوا ناضجا يانعا كما تثمر شجرة قارئ القرآن‪ ,‬وحافظ القرآن ‪..‬‬

‫أنا ال أستطيع إيجاد الكلمات‪ ,‬أكتب حروفي اآلن وأنا أبكي ‪..‬‬ ‫أرغب بشدة أن أجد مشاعري‪ ,‬وأتمكن من وصفها‪ ,‬وأخبرك بها‪ ,‬أريد أن يعرف الناس كل الناس الراحة التي‬ ‫ال توصف‪ ,‬والشعور اإليماني المسيطر على شغاف القلب‪ ,‬وتلك الحماية الكاملة والهالة الج ّبارة من الحفظ‬ ‫والصون‪.‬‬ ‫لن أكتب كيف غ ّيرني القرآن‪ ,‬حتما سيفعل ذلك مع كل إنسان‪ ,‬مهما كان إيمانه‪ ,‬ومهما كانت تالوته ‪..‬‬ ‫بل سأهديك تجربتي المتواضعة التي جاءت كالفرج بعد محاوالت عديدة في مراجعة القرآن استنفدت خاللها كل‬ ‫ما أعرفه ‪..‬‬ ‫سقاء‪ ,‬ما مقدار كفايته ؟‪.‬‬ ‫سقياها القرآن‪ ,‬فانظر إلى ال ّ‬ ‫لديك شجرة حياتك أمانة من هللا‪ ,‬و ُ‬ ‫عن أبى هريرة رضي هللا عنه‪ :‬عن النبي صلى هللا عليه وسلم قال‪:‬‬ ‫( يجيء صاحب القرآن يوم القيامة‪ ,‬فيقول‪ :‬يا رب حله‪ ,‬فيلبس تاج الكرامة ‪.‬‬ ‫ثم يقول‪ :‬يا رب زده ‪ ..‬فيلبس حلة الكرامة‪ ,‬ثم يقول‪ :‬يا رب ارض عنه‪,‬‬ ‫فيقال‪ :‬اقرأ وارق ويزاد بكل آية حسنة )‪" .‬صحيح الجامع"‬


‫قبل أن تشرع في تصفح الكتاب‪ ,‬ربما تحتاج إلى معرفة‬ ‫كيف يتمكن من يرغب بالحفظ أو المراجعة من استخدام الخرائط بالصورة الصحيحة‪:‬‬ ‫‪ -1‬افتح المصحف على السورة التي تريد تالوتها أو مراجعتها أو حفظها ‪..‬‬

‫‪ -2‬افتح الخريطة الخاصة بالسورة ‪..‬‬ ‫‪ -3‬انظر إلى أول تفرع للخريطة ‪ ..‬مثال قد يكون التفرع األول كما في سورة البقرة " أصناف الناس في العبادة "‬ ‫أوال المؤمنين من ‪ 1‬إلى ‪.. 5‬‬

‫‪ -4‬اقرأ اآليات من ‪ 1‬إلى ‪ 5‬وكررها حتى تحفظها ‪..‬‬ ‫‪ -5‬وهكذا في بق ّية السورة‪ ,‬وفي كل السور ‪ ..‬ال تعتمد في الحفظ أو التالوة أو المراجعة على الحزب أو الجزء أو‬ ‫عدد األوجه‪ ,‬بل اعتمد على المعنى والتقسيم الذي تجده في الخريطة ‪..‬‬ ‫‪ -6‬إذا مارست هذه الطريقة ستكون حظيت بحفظ السورة وأنت تدرك ما تتحدث عنه‪ ,‬خاصة في السور التي تكثر‬ ‫فيها القصص والتفرعات كما في سورة هود مثال ‪..‬‬

‫‪ -7‬تم ّكنك الخريطة من تنظيم موضوعات السورة في رأسك‪ ,‬ففي سورة البقرة مثال؛ إذا اعتمدت في حفظها على‬ ‫تفرعات الخريطة سيسهل عليك استرجاعها رغم كثرة موضوعاتها‪ ,‬وستتعرف على أماكن اآليات‪ ,‬وتتمكن من‬ ‫استئناف القراءة بسهولة لو ابتدأ بها غيرك‪.‬‬


‫ختاما ‪:‬‬ ‫ال أشعر بالرضا التام عن الخرائط‪ ,‬لكنها جهد مجتهد‪ ,‬اعتنيت في‬ ‫الخرائط بتحديد مواضع السجود‪ ,‬ونظمتها حسب فهرس القرآن‪,‬‬ ‫ونفعني في إعدادها التفسير الموضوعي لسور القرآن‪.‬‬ ‫أرجو من هللا أن يمنّ على كل من يتمنى ويرغب حفظ القرآن بإتمام‬ ‫حفظه وبإجادة تالوته‪ ,‬وأن يجعله من السفرة الكرام البررة‪ ,‬وأن‬ ‫يرزقكم جميعا حفظ حروفه والعمل بحدوده‪,‬‬ ‫إنه ولي ذلك والقادر عليه‪ ,‬والحمد هلل رب العالمين‪ ,‬وصلى هللا‬ ‫وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين‪.‬‬ ‫” اللهم آمين ”‬


‫إهداء ‪...‬‬ ‫ال أُهدي الجهد فهو أقل ّ من أن ُيهدى‪ ,‬بل أُهدي عظمة المعنى‪,‬‬ ‫إلى قلب ما فتئ يناصرني ضد الخذالن ‪..‬‬ ‫إليكِ ”‬


‫تقسيم الشيخ‪ :‬إبراهيم الدويش‬


الخرائط الذهنية  

الخرائط الذهنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you