Issuu on Google+


‫بيَدةرا ضوار ساالن‬ َ‫ل جظاتا نوينةريَت عرياقى‬ )0204/0/02 - 0202/4/3(

‫نةجيب بالةتةيى‬ www.najeb.org facebook.com/najebbalataee youtube.com/najebbalataee

1

1


‫بناظىَ خودىَ مةزن ودلوظان‬

‫‪2‬‬


‫ثيَشطوتن‬ ‫ل ‪0202‬ىَ ئةز ضومة بةغدا وةكو ثةرلةمانتارةك ذ ثاريَزطةها دهوكىَ‪ ،‬هيظى وئوميَديَن من ئةوبون‬ ‫خزمةتةكا مةزن بو مللةتىَ خو وخةلكىَ كوردستانىَ ثيَشكيَشكةم‪ ،‬ئةويَن هةذى هند َى بطةهنة ضةنديَن‬ ‫مافيَن دى هةتا نوهو نةطةهشتينىَ‪ ،‬وذوانا ماف َى سةربةخوبونىَ‪ .‬وديسان خزمةتةكا باش بكةم بو هةمى‬ ‫هةظوةالتيان ل عرياىىَ ئةويَن هةتا نوهو دبىَ بةش ذطرنطرتين دوو نيعتمةتيَن ىورئانا بريوز ئاماذة بيَكرين‬ ‫دئايةتا بريوزدا (الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف)‪ ،‬ذبةر سياسةتيَن خةلةت ييَن فةرمانرةواييَن عرياىىَ‬ ‫ييَن بةرىَ ونوكة‪.‬‬ ‫ودطةل وىَ ضةندىَ ئةز ئاطةهدارىَ رةوشا سياسى وئالوزييَت طورةثانا سياسى بوم ل عرياىىَ‬ ‫وكوردستانىَ بةرى بضمة بةغدا‪ ،‬ىلَ ئةظ رةوشة طةلةك ئالوزتر ليَهات دظىَ خوال دوويَدا ذبةر ضةندين‬ ‫ثيَشهاتان‪ ،‬ذوانا دومياهيك هاتنا ىويناغا خاترطرتنا سياسيا ئيَك دوو دناظبةرا اليةنىَ كوردستانى واليةنيَن‬ ‫دى ييَن سياسى دا‪ ،‬وظةكيَشانا هيَزيَت ئةمريكى ذعرياىىَ‪ ،‬وطةهشتنا دةستيَوةردانا دةرةكى ب تايبةتى يا‬ ‫دةو لةتيَن دةوروبةر بو ئاستيَت مةترسيدار‪ ،‬وئةظ ضةندة باش بومن خويابو دميانىَ ثرت ذ (‪)022‬‬ ‫روينشنيَت ئةز تيَدا بشكداربوويم وةكى سةروك َى كوتال يةكطرتوو دطةل سةركرديَن سياسى ييَن هةمى‬ ‫اليةنان ل سةر ئاستىَ عرياق وهةريَمى دظىَ خوليَدا‪.‬‬ ‫ىلَ ئالوزيا ظىَ رةوش َى طةهيَت من سست نةكرن‪ ،‬وئةز النةدام ذئةجنامدانا كارةك َى رذد وبةردةوام‪،‬‬ ‫وكارةكىَ ئاظاكرى ل سةر ديتنةكا رون وئاشكةرا وثالنةكا سرتاتيجى ذبو بدةستظةئينانا هةر دةستكةفتةكىَ‬ ‫مة بيَضيبيت ب دةستظةبينم‪ ،‬وةكى ياسايا ئوسوىل دبيذيت (ما ال يُدرك كله‪ ،‬ال يُرتك جله)‪ . .‬ئةوبو ب‬ ‫تةوفيقا خودىَ‪ ،‬ودوعاييَت طةلةك مروظيَن ضاك‪ ،‬ئةز شيام بظان دةستكةفتان دةركةظم ئةويَت دظىَ‬ ‫ثةرتوكيَدا ددامنة بةر دةستيَت هةوةييَت ريزدار‪ ،‬وةكى مافةك ذمافيَت هةوة ل سةر من‪ ،‬حبوكمىَ ئةز‬ ‫نوينةرىَ هةوةبوم ل بةغدا‪ ،‬ذخودايىَ مةزن دوعاكارم ذمن ىةبيل بكةت وبكةتة ترازيا خيَريَت من و هةر‬ ‫كةسةكىَ دةنط بومة داى‪ ،‬وثشتةظانيا مة كرى‪ ،‬ودوعا وداخازا تةوفيقىَ بومة كرى‪.‬‬ ‫ىل‬ ‫ضوار سال تومام بون‪ ،‬هيظيا من ئةوبو ب رييةكىَ سبىَ ل ذيَر ظ َى بةرثرسيارةتيا مةزن دةركةظم‪َ ،‬‬ ‫س َى ئةطةران ئةز ثالظةدام دووبارة خو بةربذيَركةم بو خولةكا دى‪:‬‬ ‫‪ )0‬بريارا مةكتةبا سياسيا يةكطرتوو ب تيكرايا دةنطان داى دةربارةى دووبارة بةربذيَركرنامن بو جظاتا‬ ‫نوينةريَن عرياىىَ‪ ،‬وبظىَ بريارىَ دومياهيك ب بريارةكا خو ئينا ئةظة ضةندين سالة ثةيرةودكةن‬ ‫دةربارةى ريَكنةدانا دووبارة خو بةربذيَركرنىَ بو ثلةييَن تايبةت‪ ،‬وئةظ باوةريا وان مبن جهىَ سوثاسي‬ ‫وبيزانينامنة‪ ،‬ديسان ئاخفتنيَن ضةندين هةظاليَن ثةرلةمانتاريَن كوردستانى ل جظاتا نوينةريَن عرياى َى‬ ‫ذ هةمى كوتلةييَن كوردستانى‪ ،‬وهةظاليَن دى نة ييَن ثةرلةمانتار‪ ،‬وثالظةدانا وان بومن ذثيَطةهىَ‬ ‫بةرذةوةندا بلندا خةلك وطةىلَ مة ودوير ذ ضارضوظىَ حزبى‪ ، ،‬وذاليىَ منظة جوانرتين ريَز وبيزانني بو‬ ‫هةميان من هةنة‪.‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪3‬‬


‫‪ )0‬ئةو شارةزاييا بدةست من كةفتى دبوارىَ ثةرلةمانى وسياسى ودانوستاندناندا ب دريَذاهيا ضوار ساالن‬ ‫ب بةراوةردكرن دطةل ئةو شارةزاييا من هةى ل دةسثيَكا ظىَ خوىلَ‪ ،‬ب تايبةتى ض اليةنيَن كوردستانى‬ ‫خوليَن راهينانى ظةناكةن بو بةربذيَرين خو ثيَشوةخت‪.‬‬

‫‪ )3‬ئوميَدا ثيَكئينانا حوكمةتةكا بنكة فراوان ل كوردستانىَ كو رةنطظةدانةكا ئةرينى دىَ هةبيت ل سةر‬ ‫كارىَ كوردستانى ل بةغدا‪ ،‬جونكى دىَ وىَ هةظركيا دذوار ئةوا زال بوى ل سةر رةوشا سياسى‬ ‫كوردستانىَ دظ َى خوليَدا بدومياهيك ئينيت‪ ،‬ئةو رةوشا رةنطظةدانيَت ئاشكةرا هةبوين ل سةر كار َى‬ ‫كوردستانى ل بةغدا‪ ،‬وئةف حكومةتة دىَ بيَتة ئةطةرىَ دورستبونا ئيئتالفةكا كوردستانى يا‬ ‫راستةىينة‪ ،‬وئةوذى دىَ بيَتة ريَكخوشكةر بو كارةكةكىَ كوردستانى يىَ كاريَكةر‪ ،‬وبدةستظةئينان‬ ‫دةستكةفتيت مةزنرت وثرت‪ ،‬وبىَ طومان ئةظة هةمى ذى يا طريَداية بوىَ ضةند َى ظة ئةف حكومةتة‬ ‫ببيتة دةستبيَكةكا دورست بو ضاكسازيةكا راستقينة وبةرجاظ دطورةثانا سياسيا كوردستانيَدا‬ ‫فيجا فاكتةريَن دةرةكى‪ ،‬مةرةم ذ َى باوةريا مةكتةبا سياسيا يةكطرتوويىَ وباوةريا هةظال‬ ‫وثةرلةمانرتيَن اليةنيَن دييَن كوردستانى‪ ،‬وكهورينيَت هاوكيشا سياسى ل كوردستانىَ‪ ،‬وفاكتةريَن خويى‪،‬‬ ‫مةرةم ذىَ ئةو شارةزاييا بدةست من كةفتى‪ ،‬وبهيزبون ورذدبونا من ل سةر طرنطيا كاركرنا ب دينت‬ ‫وسرتاتيجيةتةكا رون وئاشكةرا‪ ،‬ريَكىَ بومن خوش دكةت بو طيَرانا رولةكىَ كاريَكةرتر ل سةر ئاستىَ‬ ‫كوردستان وعرياىىَ‪ ،‬وذبو ب دةستظةئينانا دةستكةفتيَت مةزنرت بو مللةتىَ مة يىَ هةذى هندىَ‪.‬‬ ‫وضونكى ناما من دذيانيَدا بيَشكيَشكرنا باشرتين خزمةتة بو خةلك وطةىلَ من ل هةر جهةكىَ ئة ز‬ ‫ىلَ مب‪ ،‬ئةز نابينم ذظ َى دوعايىَ باشرت وةكى باشرتين دومياهيك بو ظىَ ثيَشطوتنىَ‪ :‬يا خودىَ ئةطةر تو‬ ‫بزانى دووبارة ضونامن بو بةغدا خيَر وباشى ية بو طةل ومللةتىَ من‪ ،‬بةرىَ من بدة ويَرى وبو من‬ ‫سانةهى بكة‪ ،‬وبةرةكةتىَ ىلَ بكة‪ ،‬وئةطةر تو بزانى خرابيا تيَدا‪ ،‬ذمن دوير ربيَخة ومن ذىَ ديركة‪..‬‬ ‫ئامني‬

‫نةجيب بالةتةيى‬ ‫دهوك‬

‫‪0204/3/0‬‬

‫‪4‬‬

‫‪4‬‬


‫سرتاتيجيةتا كارى‬ ‫بشتى ئةجناميَن هولبذارتنيَن هاتينة راطةهاندن وكورسيةكا دهوكىَ بةر من كةفتى ذدةه‬ ‫كورسيان ب تةوفيقا خ ودىَ وب دةنط وهاريكارى وبشتةظانيا وان كةسيَن دةنط بو من وليستا‬ ‫مةداين ثالنةك بو كارىَ خو من دانا بو جبهئنانا وان سرتاتيجيةتيَن ئاماذة بيَكرى ل خوارىَ‪،‬‬ ‫ذبو ببنة تةوةريَن كارى بو ضوار ساالن دخوال دوويَدال جظاتا نوينةريَنةعرياقىَ هةر ذوىَ‬ ‫باوةريا ب هيَ زكو كاركرنا بىَ ديتنةكا سرتاتيجى وئارماجنيَت دةستنيشانكرى وثالنةكا‬ ‫موحكةم ض بةرهةم بيَظة نائيت‪:‬‬ ‫ئةو سرتاتيجياتيَن ل بن سيبةرا وان ئةظ ئةركة هاتينة ئةجنامدان ئةظةنة‪:‬‬ ‫ى كوردستانى‪.‬‬ ‫ئيَك‪ :‬بةردةواميدان ل سةر ئيَكبوونا هةلويست َ‬ ‫ى كوردان ل بةغدا‪.‬‬ ‫دوو‪ :‬كاركرن ل سةر ثيَشئيَخسنت و ئةكتيظكرنا كار َ‬ ‫سىَ‪ :‬بةرةظانيكرن ذ هةريَميَ و ثاراستنا بةرذةوةندييَن ويَ‪ ،‬وبزاظ كرن‬ ‫ذبو بدةستظةئينانا مافيَن وىَ‪.‬‬ ‫ى‬ ‫ضوار‪ :‬ضةسثاندن و رةهداهيَالنا سيستةميَ فيدرالي و تيَطةه َ‬ ‫نةمةركةزيةتا ئيداري و راستظةكرنا ثرؤسا سياسي‪.‬‬ ‫ثيَنج‪ :‬بةرةظانيكرن ذ دؤزيَن ئيسالمي‪.‬‬ ‫شةش‪ :‬بةرةظانيكرن ذ مافيَن هةظوةالتيان‪.‬‬ ‫و ل بةرثةريَن بيَت ئةو كاريَن هاتينة ئةجنامدان دضارضوظىَ ظان شةش سرتاتيجيةتان‬ ‫خبوينة‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫‪5‬‬


‫سرتاتيجيةتا ئيَكىَ‬

‫بةردةواميدان ل سةر ئيَكبوونا هةلويستىَ كوردستانيَ ب ريَيا جبهئينانا ظان‬ ‫ئارماجنان‪:‬‬ ‫ئيَك‪:‬ثيَكئينانا ئيئتالفةكا كوردستانى‪ ،‬و دانانا ثةيرةوةكىَ ناظخؤ بؤ ويَ‪ ،‬و بةرهةظكرنا بةرنامىَ‬ ‫دانوستاندنيَ بؤ شاندىَ كوردستاني ييَ دانوستانكار‪.‬‬ ‫دوو‪ :‬ثاراستنا ئيَك هةلويستييَ د دانوستاندنيَن شانديَن كوردستاني دا ييَن ثشكدار د دانوستاندنىَ دا‪.‬‬ ‫سىَ‪ :‬ثاراستنا ئيَك هةلويستييَ د بةرةظانيكرنا ذ مافيَن هةريَمىَ د بؤدجا ساالنةيا فيدرالي دا‪.‬‬ ‫ضوار‪ :‬ثاراستنا ئيَك هةلويستييَ د بةرسينططرتنا طةفيَن لةشكةرى دذى هةريَمىَ ذالييَ مالكي‪.‬‬ ‫ثيَنج‪ :‬بزاظكرن ذبؤ ئيَك هةلويستيا اليةنيَن كوردستاني ل دةمىَ ثةيدابوونا هةر ئالوزيةكىَ دناظ بةرا واندا‪ .‬و‬ ‫لدةمىَ ذدةستدانا ئيكهةلويستيىَ بةرامبةر ثرسيَت ضارةنوسساز‪.‬‬ ‫هويريا ئةظان ثيَنطاظان د ظان خاالن دا بةرضاظ دكةين‪:‬‬ ‫ئيَك‪ :‬ثشكداريةكا كارا د دروستكرنا هةظثةميانييَ دناظبةرا فراكسيونيَن كوردستانيدا‪ ،‬و دانانا ثةيرةوىَ و َي‬ ‫ييَ ناظخؤيي‪ ،‬و بةرهةظكرنا بةرنامىَ دانوستاندنيَ بؤ شانديَ دانوستاندكةرىَ كوردستاني ئةظةذى د‪:‬‬ ‫‪ )1‬ثيَشكيَشكرنا بةرنامىَ يةكطرتوو ئةوىَ هاتيية ئامادةكرن ل دوور كاراكرنا كاريَ كوردان ل بةغدا‬ ‫ذالييَ شانديَ يةكطرتوويا ئيسالميا كوردستانيَ ئةويَ سةرؤكيَ فراكسيونيَ تيَدا بشكدار بوى د‬ ‫روينشتنا ئيَكىَ دا يا اليةنيَن سةركةفيت د هةلبذاردنيَن (‪ )0212/3/7‬دا‪ ،‬دطةل سةرؤكايةتيا‬ ‫هةريَمىَ ئةوا هاتيية ئةجنامدان ل (‪ .)0212/4/3‬و ئةظة بةرناميَ ئيَكانةبوو كو ذالييَ ثارتان‬ ‫ظة هاتيية ثيَشكيَشكرن دطةل وي بةرناميَ سةرؤكايةتيا هةريَميَ ثيَشكيَشكري‪ ،‬و ئةظ هةردوو‬ ‫بةرنامة كةفتنة دكارناما روينشتنا دوويَ دا ئةوا هاتيية ئةجنامدان ل (‪[ .)0202/4/6‬ثاشطؤ‬ ‫هذمار‪]1 :‬‬ ‫‪ )0‬ثشكداريا كارا د لذنا هةظثشكدا ئةوا هاتية ثيَكئينان ذالييَ هةر ثيَنج ثارتيَن سةركةفيت و ئةوا‬ ‫راسثاردي ب بةرهةظكرنا بةرنامىَ دانوستاندنيَ و ثةيرةوىَ ناظخؤ‪.‬‬ ‫و لذنة هاتة ثيَكئينان ذ (كةمال كةركوكي‪-‬سةرؤك‪ ،‬و سامي شورةش‪ ،‬ئازاد جندياني‪ ،‬خالد‬ ‫شواني‪ ،‬صةالحةدين بابةكر‪ ،‬نةجيب عةبدولال‪ ،‬شورةش حاجي‪ ،‬لةتيف مستةفا‪ ،‬مةمحود‬ ‫عومسان‪ -‬ئةندام)‪.‬‬ ‫د دةميَ دناظبةرا (‪ )0212/4/8‬هةتا (‪ )0212/5/9‬هةشت كؤمبوون ل هةوليَرىَ هاتنة‬ ‫ئةجنامدان‪ ،‬و تيَدا ب رةنطةكىَ فةرمي ئيئتالفا كوردستانى ل (‪ )0212/5/9‬هاتية راطةهاندن‪.‬‬ ‫[ثاشطؤ هذمار‪]0 :‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪6‬‬


‫دوو‪ :‬ئيَك هةلويسيت د دانوستاندنيَن شانديَن كوردستاني دا د‪:‬‬ ‫‪ )1‬ثشكداريا كارا د ثرت ذ (‪ )02‬روينشتنيَن دانوستاندنيَ دا ئةويَن شانديَ كوردستاني ييَ‬ ‫دانوستاندنيَ دطةل اليةنيَن عرياىى ئةجنامداين ذ ثيَخةمةت ثيَكئينانا حكومةتيَ و ب دريَذاهيا‬ ‫ثيَنج هةيظان ذ (‪ )0212/6/10‬هةتا (‪.)0212/11/12‬‬ ‫د هةردوو روينشتنيَن دناظبةرا (‪ )0212/6/3‬هةتا (‪ )0212/6/6‬ناظيَن ثازدة ئةنداميَن‬ ‫شانديَ دانوستاندنيَ ييَ ئيئتالفا فراكسيونيَن كوردستاني هاتنة دةستنيشانكرن‪ ،‬داكو بضنة بةغدا‬ ‫و دانوستاندنيَ دطةل اليةنيَن فراكسيونيَن عرياىى ئةظيَن سةركةفيت بكةن ذبؤ ثيَكئينانا‬ ‫حكومةتا عرياىىَ‪ .‬و ئةظ شاندة ييَ ثيَكهاتي بوو ذ بةريَزان‪( :‬رؤذ نوري شاوةيس‪ ،‬هشيار زيَباري‪،‬‬ ‫سامي شورةش ذ ثارتي دميوكراتي كوردستان‪ ،‬و عةدنان مفيت‪ ،‬فوئاد مةعسوم‪ ،���خالد شوانى‪ ،‬ذ‬ ‫ئيَكةتي نيشتماني كوردستان‪ ،‬و شاهو سةعيد‪ ،‬سةردار عةبدولال‪ ،‬ئازاد ضاالك ذ بزاظا طؤران‪ ،‬و‬ ‫ديندار نةمجان‪ ،‬نةجيب عةبدولال‪ ،‬حمةمةد ئةمحةد ذ يةكطرتوي ئيسالمي كوردستان‪ ،‬و‬ ‫حمةمةد حةكيم جةبار‪ ،‬زانا سةعيد روستايي‪ ،‬فاتح ئةمحةد ىادر‪ ،‬ذ كؤمةال ئيسالميا‬ ‫كوردستانيَ)‪.‬‬ ‫هندةك ذ ثشكدارييَن سةرؤكيَ فراكسيونيَ د ئةوان كؤمبوونان دا ل (ثاشطؤييَ هذمار‪ )3 :‬دا‬ ‫ديارة‪ .‬ظيديو د سيدييَ هةظثيَض دا (‪ 1‬و ‪.)0‬‬ ‫و دانوستاندن ل (‪ )0212/11/12‬ب دومياهيك هاتن د ضارضؤظىَ ريَككةفتنا هةظليَريَ دا‪.‬‬ ‫‪ )0‬ثشكداري د (‪ )10‬كؤمبوونيَن دانوستاندنيَ دا‪ ،‬ئةويَن شانديَ دانوستاندكةريَ كوردستاني‬ ‫ئةجنامداين ثشتى ثةيدابوونا ئالؤزيا ئؤثةراسيونا دجيلة ل كةركوكيَ‪ ،‬و ثيَشكيَشكرن و‬ ‫كؤميَنتكرن د وان هةمى كؤمبوونان دا‪ ،‬و بظي رةنطي‪:‬‬ ‫أ) طةرةكا دانوستاندنان دناظبةرا سةرؤكيَن فراكسيونيَن كوردستاني دطةل اليةنيَن شيعا د‬ ‫هةيظيَن ضريا دوويَ و كانينا ئيَكىَ ل ‪ 0210‬يَ‪ ،‬و د ظي بياظي دا (‪ )6‬كؤمبوون هاتنة‬ ‫ئةجنامدان و مةرةم ذى طةهاندنا هةلويستىَ فراكسيونيَن كوردستاني بوو ل بةرامبةر‬ ‫ثيَكئينانا سةركردايةتيا ئؤثةرا ئؤثةراسيونا دجيلة و خرظةبوونا لةشكةرى ئةوذى د‬ ‫بةيانةكىَ دا كو ل بةربوو بهيَتة خواندن ل جظاتا نويَنةران ىلَ ثشتى دةستةكا‬ ‫سةرؤكايةتييَ ريَ ثىَ نةداي د كؤنفرانسةكىَ رؤذنامةظاني دا هاتة خواندن‪.‬‬ ‫ب) طةرا دوويَ ي دانوستاندنا و يا تايبةت بوو ب طةهاندنا ثةياما اليةنيَن كوردستاني بؤ‬ ‫اليةنيَن شيعا و مةرجةعيةتيَن ديين ل نةجةيفَ‪ ،‬و د ظي بياظي دا (‪ )4‬كؤمبوون هاتنة‬ ‫ئةجنامدان‪.‬‬ ‫ج) كؤمبوونةكا دانوستاندنيَ ل ‪ 0210/10/15‬دناظبةرا شانديَ سياسييَ كوردستانيَ ب‬ ‫سةرؤكايةيتا د‪ .‬بةرهةم ساحل و هةظثةميانيا نيشتماني (رةوتىَ سةدري‪ ،‬جظاتا بلند‪،‬‬ ‫د‪.‬ئةمحةد ضةلةبي)‪ ،‬و كؤمبوونةكا دي دطةل جيَطرىَ سةرؤك كؤماري (خزيَر خوزاعي)‬ ‫و ب ئامادةبوونا سةركردايةتيا (ثارتا دةعوة‪-‬ريَكخستنا عرياىىَ) ل (‪.)0210/10/17‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪7‬‬


‫‪ )3‬ثشكداري د دانوستاندنيَن تايبةت ب بةرناميَ ضاكسازييَ د ضارضؤظىَ كؤمبوونيَن (امللتقى‬ ‫الوطين) ل كانينا ئيَكيَ ‪0210‬يَ و ثيَشكيَشكرنا بؤضوونان تيَدا‪.‬‬ ‫‪ )4‬ثشكداريكرن د دوو كؤمبوونيَن دانوستاندنيَ دا دطةل هةظثةميانيا نيشتماني ثشتى كو كوردان‬ ‫دابرين كري ذ جظاتا نويَنةران ذ ئةطةرىَ دةربازكرنا بؤدجىَ بيَي كو طوه بدةنة داخوازييَن‬ ‫اليةنيَ كوردستاني ل نيسانا ساال ‪0213‬يَ و ثيَشكيَشكرنا بؤضوونان تيَدا‪.‬‬ ‫‪ )5‬ثشكداريكرنا كارا د دانوستاندنيَن تايبةت ب ياسايا هةلبذاردنيَن جظاتا نويَنةران د هةيظيَن‬ ‫ئةيلول و ضريا ئيَكىَ ييَن ساال ‪0213‬يَ دا‪ ،‬و بةرهةظكرنا ظةكولينيَن تيَر و تةسةل دةربارةى‬ ‫ريَكيَن هةلبذاردنيَن جودا و كاركرن دظي بياظي دا بؤ دةمىَ (‪ )72‬دةمذميَران‪ ،‬و طريَدانا (‪)05‬‬ ‫كؤمبوونيَن دانوستاندنيَ‪ ،‬و دةرةجنامىَ وىَ ئةظةبوو سيَ كورسيكيَن ثةرلةماني بؤ هةريَمىَ‬ ‫زيَدةبوون‪ ،‬و راكرنا تايبةمتةنديا سليب ذ ثاريَزطةها كةركوكىَ‪ ،‬و هندة ذ بابةتيَن ياسايا‬ ‫هةلبذاردنان ئةويَن دةنط ل سةر هاتيية دان و ثارضةيةك ذ ظةكوليينَ ئةوا هاتيية بةرهةظكرن‬ ‫ثاشطؤية دطةل راثورتىَ‪[ .‬ثاشطؤ هذمار‪]4 :‬‬ ‫‪ )6‬ثشكداريكرن د كؤمبوون و دانوستاندنيَن تايبةت ب ثرؤذىَ ياسايا بؤدجا (‪)0214‬يَ دا ثشتى‬ ‫دابرينا كوردان ذ ضةند كؤمبوونان‪ ،‬و ثيَشكيَشكرنا ثيَشنياران د هةمى كؤمبوونان دا‪ ،‬و ذوان‬ ‫كؤمبوونان ذي‪[ :‬ثاشطؤ هذمار‪]5 :‬‬ ‫أ) روينشتنا ثةرلةمانتاريَن كورد دطةل مالكي ل ‪.0214/1/14‬‬ ‫ب) روينشتنا سةرؤكيَن فراكسيونيَن ثةرلةماني دطةل مالكي ل ‪.0214/1/15‬‬ ‫ج) روينشتنا ثةرلةمانتاريَن كورد ل ثةرلةمانيَ عرياىىَ و كوردستانىَ دطةل سةرؤك وةزيريَن‬ ‫هةريَما كوردستانىَ و وةزيريَن تايبةمتةند ل هةظليَر َى ل ‪.0214/1/07‬‬ ‫د) ضةندين كؤمبوون ييَن سةرؤكيَن فراكسيونا دطةل دةستةيا سةرؤكايةتيا جظاتا نوينةران‪.‬‬ ‫ه) ضةندين كؤمبوون ييَن سةرؤكيَن فراكسيونيَن كوردستاني ل بةغدا‪.‬‬ ‫و) روينشتنا سةرؤكيَن فراكسيونيَن كوردستاني و وةزيريَن كورد ل حكومةتا فيدراىل ل‬ ‫‪.0214/0/11‬‬ ‫ز) روينشتنا سةرؤكيَ جظاتا نويَنةران و سةرؤكيَن فراكسيونان دطةل لذنا حكومةتىَ يا‬ ‫راسثاردي ب بةرهةظكرنا بؤدجىَ (حسيَن شةهرستاني‪ ،‬وةزيرىَ نةفتىَ‪ ،‬وةزيرىَ دارايي ب‬ ‫وةكالةت‪ ،‬نويَنةرىَ وةزيرىَ نةخشةدانانىَ‪ ،‬ئةميندارىَ طشتييَ ئةمانةتا جظاتا وةزيران)‪ ،‬و‬ ‫سةرؤكىَ ديوانا ضاظديَريا دارايي ذي ئامادة ببو ل هؤال دستوري ل جظاتا نويَنةران ل‬ ‫(‪ .)0214/0/13‬و ئاراستةكرنا رةخنةكا دذوار ل حكومةتىَ دةربارةى نةريَكوثيَكييَ د‬ ‫بةرهةظكرنا بؤدجىَ دا ذالي َى سةروكىَ فراكسيونىَ‪.‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪8‬‬


‫و ددةرئةجنامدا ثةلةمانتاريَت كورد شيان تا دةمىَ نظيسانا ظى ثةرتوكىَ خاندنا ئيَك َى‬ ‫طريوكةن دا دةرفةتىَ ب دةنة حكومةتا هةرميى ذبو طةهشتنا ريَككةفتنةكىَ دطةل حكومةتا‬ ‫فيدرال‪ ،‬وديسان كوذمىَ تةرخانكرى بو ثرتودوالر زيدةبو بيَنج جاران بةرامبةرى خو‪ ،‬وكةركوك‬ ‫و ثاريَزطةهيَت هةريَمىَ دى مفايةكىَ باش وةركرن ذظىَ زيدةبونىَ‪ .‬وسةروكىَ كوتلىَ رولةكىَ باش‬ ‫طيَرا دظان ثرساندا‪.‬‬ ‫سىَ‪ :‬ئيَك هةلويسيت د بةرةظانيكرنىَ دا ل مافيَن هةريَمىَ د بؤدجا ساالنة يا فيدراىل دا‪ ،‬و بظي رةنطي‪:‬‬ ‫‪ )1‬دابرين ذ كؤمبوونا جظاتا نويَنةران يا تايبةت ب بؤدجا ‪0211‬يَ دا ذالييَ هةمى فراكسيونيَن‬ ‫كوردستاني ل ‪.0212/10/18‬‬ ‫‪ )0‬دابرين ذ كؤمبوونيَن جظاتا نويَنةران ثشتى دةنط ل سةر بؤدجا ‪0213‬يَ هاتيية دان بيَي كو‬ ‫طوه بدةنة اليةن َي كوردستاني‪ ،‬و دابريينَ دوو هةيظان ظةكيَشا‪ ،‬و ثشكداريا سةرؤكيَ فراكسيون َى د‬ ‫ثرت ذ (‪ )12‬كؤمبوونان دا دطةل سةرؤكايةتيا هةريَمىَ‪.‬‬ ‫‪ )3‬ثشكداريةكا كارا د رازيكرنا اليةنيَن كوردستاني دا ب دابريينَ ذ روينشتنيَن جظاتا نويَنةران ذ‬ ‫ئةطةرىَ وةرنةطرتنا ثيَشنياريَن كوردان دةربارةى بؤدجا ‪0214‬يَ‪ ،‬و طريَدانا دوو كؤنفرانسيَن‬ ‫رؤذنامةظاني دةربارةى ظي بابةتى‪ ،‬ئيَك ب ناظيَ فراكسيونيَ و يا ديرت ب ناظيَ فراكسيونيَن‬ ‫كوردستاني ل ‪.0214/1/32‬‬ ‫ضوار‪ :‬ئيَك هةلويسيت د بةرسينططرتنا طةفيَن لةشكةرى بدذى هةريَمىَ ذالييَ مالكي‪:‬‬ ‫‪ )1‬ئيَك هةلويسيت بةرامبةر ئالؤزيا لةشكةرى ئةوا ثةيدابووى ثشتى يةكةييَن لةشكةرىَ عرياىىَ‬ ‫بةرةظ دةظةرا زمار ظة هاتينة ئاراستةكرن‪ ،‬د ويَ كؤمبوونا مالكي بةرهةظكري و سةرؤكيَن‬ ‫فراكسيونيَن ثةرلةماني ىلَ ئامادة بووين ل ‪0210/7/31‬يَ دةربارةى ويَ كيَشا لةشكةرى يا‬ ‫دناظبةرا بةغدا و هةظليَرىَ دا‪ ،‬و د ويَ كؤمبوونىَ دا سةرؤكيَ هيَزيَن هشكاني (عةىل غيدان)‬ ‫ئامادةبوو‪ .‬و هةردوكان هيَرش كرنة سةر هةريَمىَ‪ ،‬و دظىَ كؤمبوونىَ دا سةرؤكىَ فراكسيونىَ‬ ‫رةخنة ذ اليةنىَ عرياىى طرتن و بةرةظاني ذ هةريَم َى كر‪ ،‬و دةستثيَشخةريةك ب ناظيَ فراكسيونيَ‬ ‫ثيَشكيَشكر ذبؤ ضارةسةريا كيَشىَ‪ .‬و ئةظ ثشكدارية دطةل راثورتىَ هةظثيَضة [ثاشطؤ هذمار‪]6 :‬‬ ‫وثشتى هنطي ئةظ دةستثيَشخةرية ب ناظيَ فراكسيونيَ هاتة ثيَشكيَشكرن د كؤنفرانسةكىَ‬ ‫رؤذنامةظاني دا‪( ،‬ظيديو د سيدييَ ثاشطؤ هذمار‪]3 :‬‬ ‫‪ )0‬ئيَك هةلويسيت بةرامبةر كيَشا لةشكةرى ئةوا ثشتى ثيَكئينانا ئؤثةراسيونيَن دجيلة و‬ ‫ئاراستةكرنا وان بةرةظ كةركوكىَ‪:‬‬ ‫ثشيت ثيَكئينانا سةركردايةتيا ئؤثةراسيونيَن دجيلة ذالييَ سةركرديَ طشتييَ هيَزيَن لةشكةرى‬ ‫كيَشةيةكا لةشكةرى يا نوي ثةيدابوو – ب مةترسيرت ذ يا بةرى ويَ‪ -‬دناظبةرا لةشكةرىَ فيدراىل و‬ ‫هيَزيَن ثيَشمةرطةهى ل ثاريَزطةها كةركوكىَ‪ ،‬و مالكي بريار دا كو لةشكةر بةرةظ كةركوكىَ ظة‬ ‫بضيت ىلَ هيَزيَن ثيَشمةرطةهى ريَك ىلَ طرت‪ ،‬و ريَتما راطةهاندنىَ دناظبةرا هةردوالدا دذواربوو تا‬ ‫‪9‬‬

‫‪9‬‬


‫وي راددةى كو مالكى ب ناكوكيةكا نةتةوةيي وةسفكر‪ ،‬و هيَزيَن كوردستانيَ نامةيةك بؤ اليةنيَن‬ ‫شيعة هنارت‪ ،‬ب ريَكا شاندةكى كو ثيَكهاتبوو ذ سةرؤكيَن فراكسيونيَن كوردستاني ئةويَن‬ ‫سةرةدانا وان كرين‪ ،‬و ل وي دةمى سةرؤكيَ كؤماري دةستثيَشخةريةك ثيَشكيَشكربوو ب مةرةما‬ ‫دومياهي ئينانا ظيَ كيَشىَ‪ ،‬ىلَ توشبوونا وي ب نةساخييَ و تيَكضوونا باريَ وي ييَ تةندروسيت ئةو‬ ‫دوريرئيَخست ذ طؤرةثانا سياسي‪ ،‬و ئةظة بؤ ئةطةرا ثرتا ئالؤزيا دميةنيَ سياسي ل عرياىىَ‪.‬‬ ‫فراكسيونا يةكطرتوويا ئيسالميا كوردستانىَ ثشكداريةكا كارا هةبوو د بةرسينططرتنا ظ َي‬ ‫كيَشىَ ب ئةظان بزاظان‪:‬‬ ‫أ) ثشكداريا سةرؤك َى فراكسيون َى د طةريَن دانوستاندنيَن ل سةرى ئاماذة ثىَ هاتية كرن دا‪.‬‬ ‫ب) ثيَشكيَشكرنا ديتنا فراكسيونىَ ذالييَ سةرؤكىَ فراكسيونىَ د كؤمبوونا جظاتا نويَنةران دا‬ ‫دةمىَ دانوستاندن ل سةر دةرئيَخستنا بريارا ىةدةغةكرنا شةرىَ ناظخؤيي ل جظاتا‬ ‫نويَنةران دةركةفيت ل ‪[ .0210/10/15‬ثاشطؤ هذمار‪ ]7 :‬و (ظيديو د سيدي دا ثاشطؤ‬ ‫هذمار‪]4 :‬‬ ‫ج) طريَدانا كؤنفرانسةكىَ رؤذنامةظانى ييَ هةظثشك ذالييَ فراكسيونيَن كوردستاني سةبارةت‬ ‫ثيَكئينانا ئؤثةراسيونيَن دجيلة و كيَشا لةشكةرى دناظبةرا هيَزيَن فيدراىل و هيَزيَن‬ ‫ثيَشمةرطةي ل ثاريَزطةها كةركوكىَ‪.‬‬ ‫د) طريَدانا كؤنفرانسةكىَ رؤذنامةظاني ييَ هةظثشك ذالييَ فراكسيونيَن كوردستاني ظة‬ ‫دةربارةى هندةك فايليَن طةندةلييَ د وةزارةتا بةرةظانييَ دا يا تايبةت ب تةمويال يةكا ‪10‬‬ ‫ئةوا ل كةركوكىَ‪.‬‬ ‫ه) ثشتطوههاظيَتنا داوايا مالكي ثيَشكيَشي سةرؤكيَن فراكسيونيَن ثةرلةماني كري ل‬ ‫(‪ )0210/10/1‬و طريَدانا كؤنفرانسةكىَ رؤذنامةظاني ذالييَ فراكسيونيَن كوردستاني‬ ‫دةربارةى ظي بابةتى‪[ .‬ثاشطؤ هذمار‪]8 :‬‬ ‫ثيَنج‪ :‬بزاظكرن ذبؤ ئيَك هةلويستيا اليةنيَن كوردستاني ل دةمىَ ثةيدابوونا هةر ئالوزيةكىَ دناظ بةرا واندا‪ .‬و‬ ‫لدةمىَ ذدةستدانا ئيكهةلويستيىَ بةرامبةر ثرسيَت ضارةنوسساز‪ ،‬د كظانىَ‪:‬‬ ‫‪ )1‬زيَدةبارى هندىَ كو هةلويستىَ يةكطرتوويا ئيسالميا كوردستانيَ ييَ ئاشكةرا بوو ل بةرامبةر‬ ‫رويدانيَن ‪ 0211/0/17‬ئةظيَن ل سليَمانييَ ثةيدابووين‪ ،‬و هةلويستىَ ثارتيَ بؤ الييَ‬ ‫خؤنيشاندةران‪ ،‬و سةرةدانا هةردوو نويَنةران (بةكر حةمة صديق‪ ،‬عزيَر حافز) بؤ طؤرةثانا ئازادي‪،‬‬ ‫ىل يةكطرتوو ديت كو ثيَدظيية هةلويستةكي وةربطريت ل بةغدا ييَ جودا بيت ذ هةلويسيتَ ماال‬ ‫َ‬ ‫كوردي‪ ،‬ل هةريَما كوردستانىَ‪ ،‬بتايبةتى اليةنيَن عرياىى نةبتنىَ كليليَن ضارةسةرييَ نينن ذبؤ‬ ‫ضارةسةريا ئالؤزييَن كوردستانىَ بةلكي هندةك ذ وان باوةر ناكةن ئةظ ئالؤزية ثةيدا ببيت!!‪ ،‬و‬ ‫حةزدكرن ثرت ئاطري خؤش بكةن داكو ئةظ ناكوكيية بةرفرةهرت ىلَ بهيَن‪.‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪10‬‬


‫و ذ ظيَ باوةرييَ فراكسيونا يةكطرتوويا ئيسالميا كوردستانىَ ب رؤلةكىَ ئةريَين رابوو ل‬ ‫بةرامبةر تيَكضوونا ثةيوةندييَ دناظبةرا طؤران و هةظثةميانيا كوردستاني د جظاتا نويَنةريَن عرياىىَ‬ ‫دا‪ ،‬و طةلةك جاران بطرؤظةكيَشا ئاخفتينَ دناظبةرا وان ثةيدا دبوو‪ ،‬ىلَ لظني و كؤميَنتيَن فراكسيونا‬ ‫يةكطرتوو و طريَدانا كؤمبوونان و ضاظثيَكةفتنان دطةل اليةنيَن هةظرك ذبؤ بةرذةوةنديا طشيت بؤ‬ ‫طةىلَ كوردس تانىَ‪ ،‬و هةذي طوتينَ ية كو ئةوان رويدانا ب رةنطةكىَ طةلةك نةريَين كارتيَكرن ل ويَنىَ‬ ‫كوردي كرن‪ ،‬و ديارترين وان بطرؤظةكيَشان‪:‬‬ ‫‪‬‬

‫بطرؤظة كيَشا ئاخفتينَ ئةوا ‪ 0211/0/19‬رويداي ذ ئةطةرىَ خواندنا دوو بةيانان ذالييَ هةر‬ ‫فراكسيونةكىَ ظة‪.‬‬ ‫دةنط بلندبوونا رويداي دناظبةرا كؤمةكا نويَنةريَن هةردوو فراكسيونان دا ل ‪.0211/0/01‬‬

‫‪‬‬

‫بطرؤظةكيَشا ئاخفتينَ ئةوا ل ‪ 0211/3/12‬رويداي ل جظاتا نويَنةران ل دةمىَ مالكي‬ ‫ميَظانكري ثشيت خواندنا دوو بةيانان ذالييَ هةردوو فراكسيونان ظة‪.‬‬ ‫ناكوكييَن زوور ئةويَن ل ‪ 0211/4/14‬رويداين د كظانىَ ساخكرنا بريةوةريا ئةنفاالن دا‬ ‫دناظبةرا طؤران و هةظثةميانيا كوردستاني‪.‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪ ‬بطرؤظةكيَشا ئاخفتينَ ئةوا ل ‪ 0211/4/08‬رويداي‪.‬‬ ‫‪ )0‬مةزاختنا طةلك شيانان ذالييَ سةرؤكىَ فراكسيونىَ ظة دةمىَ ئالؤزى دناظبةرا هةظثةميانيا‬ ‫كوردستانى و طؤران دا ثةيدابووين ل بريةوةريا ئةنفاالن دا ل ‪0211/4/14‬يَ دةربارةى خاندنا‬ ‫بةيانا تايبةت ب بريةوةرييَ ظة‪ ،‬و ئةجنامىَ ظيَ وةستيانيَ بةيان ب رةنطةكىَ فيدرال هاتة خواندن‬ ‫ذالييَ هةمى فراكسيونيَن كوردستاني ظة‪ ،‬ثشتى كو طةلةك نيَزيكي هنديَ بووى كو بةيان نةهيَتة‬ ‫خواندن يانذى سيَ حةتا ضوار بةيانا بهيَنة خواندن ذالييَ فراكسيونيَن كوردستاني ظة‪.‬‬ ‫‪ )3‬ثةيدابوونا بطرؤظةكيَشا ئاخفتينَ دةربارةى ثيَشنيارا ياسايا هةلبذاردنا جظاتا ثاريَزطةها كةركوكىَ‬ ‫دناظبةرا طؤران و ئيَكةتيا نيشتمانيا كوردستانيَ ل ضريا ئيَكىَ ل ساال ‪0213‬يَ‪ ،‬و سةرؤك َى‬ ‫فراكسيونا يةكطرتوو ب رؤىلَ ئيَك طةهاندنىَ رابوو‪ ،‬و ذ ئةجنامىَ ظىَ بزاظىَ ذى و ب ثيَشكيَشكرنا‬ ‫دةستثيَشخةريةكىَ كؤمبوونةك هاتة ئةجنامدان دةربارةى ظيَ ياساييَ دناظبةرا هةمي فراكسيونيَن‬ ‫كوردستاني دا‪.‬‬ ‫‪ )4‬ئاراستةكرنا طةلةك رةخنةييَن دذوار و ئيَكسةر بؤ هةظثةميانيا كوردستاني ذبةر نةثيَطرييا هةردوو‬ ‫ثارتان ب ئيَك هةلو يستيا كوردستانىَ دا ب تايبةت د بابةتىَ ظةكيَشانا باوةرييَ ذ مالكى دا‪[ .‬ثاشطؤ‬ ‫هذمار‪]9:‬‬

‫‪11‬‬

‫‪11‬‬


‫سرتاتيجيةتا دوويَ‬

‫كاركرن ل سةر ثيَشئيَخستنا كارىَ كوردان ل بةغدا‪ ،‬دكظانيَ‪:‬‬ ‫ئيَك‪ :‬ثيَشكيَشكرنا بةرنامةكىَ تايبةت ب ثيَشئيَخستنا كارىَ كوردستانى ل بةغدا ذالييَ شانديَ يةكطرتوويا‬ ‫ئيسالميا كوردستانيَ د كظانىَ كؤمبوونا ‪ 0212/4/3‬ئةوا بةرى نهؤ ئاماذة ثىَ هاتيية كرن‪[ .‬ثاشطؤ‬ ‫هذمار‪]1 :‬‬ ‫دوو‪ :‬ثيَشكيَشكرنا طةلةك هزران و مةزاختنا طةلةك شيانان ذالييَ سةرؤكىَ فراكسيونىَ ظة بؤ ثيَشئيَخستنا‬ ‫كارىَ كوردان د ثرتيا كؤمبوونيَن ئيئتالفا فراكسيونيَن كوردستاني دا‪ ،‬و كؤمبوونيَن سةركردايةتيا‬ ‫كوردستاني دا‪ ،‬و ب دريَذاهيا خؤىلَ هةمييَ‪.‬‬ ‫سىَ‪ :‬ئامادةكرنا راوةرطرتنةكىَ ذالييَ سةرؤكىَ فراكسيونىَ ظة و دابةشكرنا وىَ ل سةر نويَنةريَن كورد ذبؤ‬ ‫بةرهةظكرنا ثالنةكا سرتاتيجي بؤ خوال دوويَ يا هةلبذاردنان‪ ،‬ىلَ مبخابنيظة بةرسظ ل ئاستىَ بيَدظى نةبو‪.‬‬ ‫[ثاشطؤ هذمار‪]12 :‬‬ ‫ضوار‪ :‬ثيَشكيَشكرنا ثالنةكا متام ب ناظىَ فراكسيونيَ ذالييَ سةرؤكيَ فراكسيونيَ بؤ سةرؤكىَ هةريَمىَ‪ ،‬كو‬ ‫ثيَكهاتيبوو ذ (‪ )13‬خاالن‪ ،‬و ئةظ ثالنة دةربارةى دانانا ميكانزما هةماهةنطيىَ بوو دناظبةرا هةرسيَ‬ ‫سةرؤكاتيان و نويَنةريَن كورد د جظاتا نويَنةران دا و وةزيريَن كورد ل بةغدا‪ ،‬ىلَ نةبوو ثراكتيك و نةهاتة‬ ‫جبهئينان‪[ .‬ثاشطؤ هذمار‪]11 :‬‬ ‫ثيَنج‪ :‬ثيَشكيَشكرنا منوونةيةكا كارىَ سرتاتيجي و ثالندانانىَ ذالييَ سةرؤكىَ فراكسيونىَ دكظانىَ وان‬ ‫دانوستاندنيَن اليةنىَ كوردستانى كرين دةربارةى ياسايا هةلبذاردنيَن جظاتا نويَنةران‪ ،‬ئةوذى ب بةرهةظكرنا‬ ‫ضةندين ظةكولينا و ثشتبةسنت ب زمانةكىَ ذماري و داتايان‪ ،‬و كاركرن ب ثالنيَن موكوم و ئاشكةرا‪ ،‬و ئةظ‬ ‫بزاظة بوونة ئةطةرىَ هندىَ كو كوردان سىَ كورسيك ل خؤ زيَدةكرن‪،‬هةذى كوتنيية ئةو سىَ كورسى بتنىَ هاتنة‬ ‫زيدةكرن جونكى ذمارا كورسييَن نوهت (‪ )305‬ن ودخوال دئيدا دىَ بنة (‪ ،)308‬دطةل وىَ ضةندىَ ل ‪ 0212‬ىَ‬

‫(‪ )82‬ىَ كورسى زيدةبون ل جظاتا نوينةران ب تنىَ بشكا كوردان تيَدا (‪ )6‬مورسى بون‪ ،‬وديسان مادديَن ب‬ ‫نةريَنى بةحسىَ كةركوكىَ كرين هاتة البرن‪[ .‬ثاشطؤ هذمار‪]4 :‬‬ ‫شةش‪ :‬كاركرن ب سرتاتيجيةتةكا ديار ل سةر ئاستىَ فراكسيونىَ‪ :‬ثشتى كو سةرؤكىَ فراكسيونىَ زؤر ماندي‬ ‫بووى ب ثةيداكرنا باوةرييَ ل دةف فراكسيونيَن كوردستاني كو سرتاتيجيةتةكا ديار بكار بينن د كاركرن َى دا‬ ‫ل عرياىىَ‪ ،‬و ب كاركرن ل دويظ ياسايا ئوصولي (ما اليدرك كله اليرتك جله)‪ ،‬سرتاتيجيةتةكا ديار هاتة‬ ‫دانان ل سةر ئاستىَ فراكسيونىَ‪ ،‬كو د ئةظان خاليَن ظيَ راثورتىَ دا ديار دبيت‪ ،‬و ب هاريكاريا خودىَ ئةظ‬ ‫دةستكةفتة ثةيدابوون ئةظيَن دظىَ راثورتىَ دا ديار‪[ .‬ثاشطؤ هذمار‪]10 :‬‬ ‫‪12‬‬

‫‪12‬‬


‫سرتاتيجيةتا سييَ‬

‫ي و كةةاركرن ذبةة‬ ‫ى و ثاراسةةتنا بةرذةوةنةةدييَن و َ‬ ‫بةةةرةظانيكرن ذ هةةةريَم َ‬ ‫بدةستظةئينانا مافيَن وىَ‪ ،‬دكظانىَ‪:‬‬ ‫ئيَك‪ :‬روينشتنيَن جظاتا نويَنةران‪.‬‬ ‫دوو‪ :‬روينشتنيَن سةركرديَن سياسي‪.‬‬ ‫سىَ‪ :‬روينشتنيَن سةرؤكيَن فراكسيونان‪.‬‬ ‫ضوار‪ :‬سةرةدان و ئامادةبوون ل كؤنطرة يان ووركشووثان‪.‬‬ ‫ثيَنج‪ :‬تةبةنييا بريارا ظةكيَشانا باوةرييَ ذمالكى‪.‬‬ ‫شةش‪ :‬طريَدانا كؤنطرةييَن رؤذنامةظانى‪.‬‬ ‫حةفت‪ :‬كاركرن ب بةردةوامي و ب دويظضوون ذبؤ ب ثاريَزطةهكرنا هةلةجبة‪.‬‬ ‫هويريا ظيَ د ئةظان خاالن دا ديار دكةين‪:‬‬ ‫ئيَك‪ :‬كؤميَنت د جظاتا نويَنةران دا‪ ،‬و ذييَن هةميان طرنطرت‪:‬‬ ‫‪ )1‬داخوازيكرنا مافيَن هةريَمىَ د دةمىَ خاندنيَت دووىَ دةربارةى بؤدجا ساالنة دا دهاتنة كرن‪ ،‬و بؤ‬ ‫منونة [ثاشطؤ هذمار‪ ]13 :‬و [ظيديوو د سيدي دا ل ثاشطؤ هذمار‪.]5 :‬‬ ‫أ) كيَمكرنا مةزاختنيَن ساالنة ييَن سيادي‪ ،‬بؤ زيَدةكرنا ريَذةيا هةريَمىَ ذ بؤدجىَ ضونكي ثةيوةنديا‬ ‫هةردوكان يا ثيَضةوانةية‪ ،‬ئانكو ئةطةر ييَن سيادى زيَدةبون دىَ ييَن هةريَمىَ كيَمنب‪.‬‬ ‫ب) ريَدةكرنا ريَذةيا تايبةت ذ بؤدجيَ بؤ زيَان ثيَ كةفتيان ذ ئةطةرىَ سياسةتيَن تاوانكارييَن رذيَما‬ ‫ذبن ضووى‪ ،‬بتايبةت زيان ثيَ كةفتييَن ئةنفاالن و توثبارانا كيميايي بؤ سةر باذيَرىَ هةلةجبة و‬ ‫دةظةريَن بادينان و باليسان و دةظةريَن ديرت‪ :‬وىةرةبوو كرنا خةلكىَ طونديَن تاالنكري كو هذمارا‬ ‫وان ثرتة ذ ضوار هزار طوندان‪ ،‬و خودان عةرديَن ضاندنيَ ييَن زيان ث َى كةفيت‪.‬‬ ‫ج) داخوازيكرن ب زيَدةكرنا كؤذمىَ تةرخانكري بؤ طةشةكرنا هةريَمان‪.‬‬ ‫د) زيَدةكرنا ريَذةييَن تةرخانكرى بؤ جبهئينانا بةنديَن ماددةيا (‪ )142‬ذ دةستوري‪.‬‬ ‫‪ )0‬داخوازيكرن ذ مالكى كو سةرةدةريةكا دروست بكةت ذبؤ ضارةسةريا ئالؤزييَن ماينة دناظبةرا‬ ‫حكومةتا وي و يا هةريَما كوردستانىَ دةمىَ هاتيية ميَظانكرن ل روينشتنا جظاتا نويَنةران ل كانينا‬ ‫دوويَ ل ساال ‪0211‬يَ‪[ ..‬ظيديو د سيدي دا ل ثاشطؤ هذمار‪]6 :‬‬ ‫‪ )3‬داخوازيكرن ذ وةزيرىَ كارةبىَ فاتوريَن ثيَدظي ييَن وةزارةتا كارةبا هةريَما كوردستانىَ بدةت ئةويَن‬ ‫كؤ بريار ثىَ هةى‪ ،‬ئةظةذى ل دةمىَ ميَظانداريكرنا وى ل ‪[ .0213/4/3‬ظيديو د سيدي دا ل ثاشطؤ‬ ‫هذمار‪]7 :‬‬ ‫‪13‬‬

‫‪13‬‬


‫‪ )4‬داخوازيكرن ذ وةزيرىَ ثةروةردى ئاريشيَن ىوتاخبانيَن دةظةريَن فةىةتيا ذكوردستانىَ ضارةسةر‬ ‫بكةت‪ ،‬دةمىَ هاتيية ميَظانكرن ل ‪[0211/4/16‬ظيديو د سيدي دا ل ثاشطؤ هذمار‪]8 :‬‬ ‫‪ )5‬ئاراستةكرنا رةخنةيان ل حكومةتا فيدراىل دةربارةى توث بارانكرنا ئريانىَ و توركيا ل سةر دةظةريَن‬ ‫سنوري ل هةريَما كوردستانىَ‪ ،‬و داخوازيكرن ذبؤ ثةيداكرنا ضارةييَن ئاشتييَ بؤ دؤزا كوردي ل‬ ‫كوردستانا باكور و كوردستانا رؤذهةالت‪ .‬وثيَشنياركرنا ئةجنامدانا كومبونةكىَ دناظبةرا عرياىىَ و‬ ‫توركيا و ئريانيَدا و ب ئامادةبوونا نويَنةران ذ هةريَما كوردستانىَ‪ ،‬د روينشتنا جظاتا نويَنةران دا يا‬ ‫تايبةت ب وىَ ضةندىَ ظة‪[ .‬ظيديوو د سيدي دا ل ثاشطؤ هذمار‪]9 :‬‬ ‫‪ )6‬بةرةظاني ذ كورديَن مشةختبووى ل وان روينشتنيَن تايبةت ب زظراندنا وان ب خؤرتي ذ دةولةتيَن‬ ‫ئةوروثى ل ‪[ .0210‬ظيديو د سيدي دا ثاشطؤ هذمار‪]12 :‬‬

‫‪ )7‬داخوازيكرن ب بلندكرنا بهاييَ دياركري ييَ ثرتؤدوالر ذ ئيَك دوالر بؤ ثيَنج دوالر‪ ،‬د دانوستاندنا‬ ‫راستظةكرنا دوويَ يا ياسايا ثاريَزطةهان دا هذمار (‪ )01‬و دةنط ل سةر هاتة دان ل ‪،0213/6/03‬‬ ‫و رامان و مفاييَ وىَ ئةوبوو كو ئةو كؤذمىَ دهيَتة تةرخان كرن بؤ ثاريَزطةهيَن نةفت ىلَ هةين بؤ‬ ‫ثيَنج هنديَن ديرت دىَ زيَدة بيت‪ ،‬و ذ وان ثاريَزطةهان كةركوك و ثاريَزطةهيَن ديرتيَن هةريَمىَ‪ ،‬بو‬ ‫منوونة ل كةركوكىَ زيَدةتر ذ (‪ )722‬مليون دوالران ساالنة دىَ بو زيدةبن‪ ،‬ولدويف زيدةبونا‬ ‫بةرهةمى دىَ ئةظ كوذمة زيدةبيت‪.‬‬ ‫‪ )8‬داخوازيكرن ب مافىَ ظيتؤييَ بؤ هةريَميَ د كظانىَ دانوستاندنا ياسايا جظاتا فيدرال ئةوا دئيَتة‬ ‫هذمارتن جظاتا دووىَ يا ياسادانانىَ ل عرياىىَ ل ‪[ .0213/7/04‬ثاشطؤ هذمار‪[ ،]14 :‬ظيديو د‬ ‫سيدي دا ثاشطؤ هذمار‪]11 :‬‬ ‫‪ )9‬داخوازيكرن ب ثيَشكيَشكرنا هاريكاريان بؤ ثةنابةريَن سوري ئةظيَن ىةستا كوردستانىَ كرين ذالي َي‬ ‫حكومةتا فيدراىل و ذالييَ ثةرلةماني ظة‪ ،‬دةمىَ ئةظ بابةتة هاتيية بةحس كرن ل روينشتنا جظاتا‬ ‫نويَنةران ل ‪ 0213/8/00‬و هندةك هاريكاري ل سةر وان هاتنة بةالظ كرن‪[ .‬ظيديو د سيدي دا‬ ‫ثاشطؤ هذمار‪]10 :‬‬ ‫‪ )12‬داخوازيكرن ب زيَدةكرنا كورسيكيَن ثاريَزطةهيَن هةريَما كوردستانىَ‪ ،‬د كظانىَ دانوستاندنا ياسايا‬ ‫هةلبذاردنيَن جظاتا نويَنةران ل ‪ 0213/12/31‬يا كو بريارة ل ‪ 0214‬بهيَنة ئةجنامدان‪.‬‬ ‫[��يديو د سيدي دا ثاشطؤ هذمار‪]13 :‬‬ ‫‪ )11‬داخوازيكرن ب هذمارتنا خزمةتا ثيَشمةرطاتييَ د ياسايا خانةنشينا فيدرال‪ ،‬و ئامادةبوون ل‬ ‫هندةك روينشتنيَن لذنا دارايي ييَن تايبةت ب ظي بابةتى دطةل شانديَ كوردي ييَ دانوستاندكةر‪،‬‬ ‫و د ئةجنامدا جبههات و كةفتة د ياساييَ دا‪.‬‬ ‫‪14‬‬

‫‪14‬‬


‫دوو‪ :‬روينشتنيَن سةركرديَن سياسي‬ ‫ئةو سرتاتيجيةتا فراكسيون ل سةر ضووى ب ئامادةبوونا سةرؤكىَ ويَ د ئةظان كؤمبوونان دا‪،‬‬ ‫داخوازيةك بو ذبؤ هةظثةميانيا نيشتمانى‪ ،‬و ب رةنطةكىَ سةرةكى (دةولةتا ياسا) و مالكي ذبؤ ثيَطري َي‬ ‫ب وان سيَ تيَطةهيَن ريَكةفتنا هةظليَرىَ ل سةر ئاظابووى و ئةويَن حكومةت ل سةر هاتيية ثيَكئينان‪،‬‬ ‫ئةو سىَ تيَطةه ذى ئةظة‪( :‬هةظثشكيا نيشتماني‪ ،‬تةوافقا سياسي‪ ،‬هةظسةنطي)‪ ،‬و ئاراستةكرنا رةخنةييَ‬ ‫ل بةرامبةر ثشتطوههاظيَتنا ظان تيَطةهان و بزاظيَن فيَلبازييَ و خؤ دزييَ ذ تيَطةهان و دةرةجناميَ ويَ‬ ‫بووية تةكاليةني د بريارىَ دا‪ .‬و منونةييَن ظان روينشتنا‪:‬‬ ‫‪ )1‬ثشكداري د كؤمبوونا سةركرديَن سياسي و سةرؤكيَن فراكسيونان ل بارةطاييَ سةرؤك كؤماري ل‬ ‫‪ ،0211/7/9‬و تيَدا طةلةك بابةتيَن طرنط هاتنة بةحس كرن‪ ،‬ذ وانا ذى هةظثشكيا نيشتماني‪،‬‬ ‫ريَككةفتنا هةظليَرىَ‪ ،‬هةلويست ذ ظةكيَشانا ئةمريكا‪ ،‬و تيَدا سةرؤكىَ فراكسيونيَ ثشكداريةك‬ ‫كر‪ ،‬و هةظثيَضة دطةل راثورتىَ‪[ .‬ثاشطؤ هذمار‪]15 :‬‬ ‫‪ )0‬ثشكداري د كؤمبوونا سةرؤكيَن فراكسيونان دا دطةل مالكى ل ‪ ،0210/7/31‬ثشتى ثةيدابوونا‬ ‫ئالؤزيا لةشكةرى دناظبةرا بةغدا و هةظليَرىَ دا‪ ،‬و لةشكةرىَ عرياىىَ يةكةييَن خؤ هنارتينة‬ ‫زمار‪ ،‬بةرى نهؤ ئاماذة ثىَ هاتيية كرن‪[ .‬ثاشطؤ هذمار‪]6 :‬‬ ‫‪ )3‬ثشكداري د كؤمبوونا (امللتقى الوطين) ئةظا كو (جةعفةرى) داخوازكرى ل ‪ ،0213/1/01‬و‬ ‫ي د كؤمبوونا سةرؤكيَن فراكسيونيَن كوردستاني دطةل (جةعفةرى)‪ ،‬و د هةردوو‬ ‫بةرى و َ‬ ‫كؤمبوونان دا سةرؤكىَ فراكسيونىَ ب شةفافيةت ئاخفت و ب ئاشكةرايي‪ ،‬و ديارترين بؤضوون‬ ‫تيَدا هاتينة طوتن هةظثيَضة دطةل راثورتى‪[ .‬ثاشطؤ هذمار‪]16 :‬‬ ‫‪ )4‬ثشكداري د دوو كؤمبوونان دا دطةل مالكي دةربارةى دؤزا طازىَ دناظبةرا بةغدا و هةظليَرىَ دا ل‬ ‫كانونا دووىَ ‪ ،0214‬و ئةوا بةرى نهؤ ئاماذة ثىَ هاتيية كرن‪[ .‬ثاشطؤ هذمار‪]5 :‬‬ ‫سىَ‪ :‬روينشتنيَن سةرؤكيَن فراكسيونان‪:‬‬ ‫د كظانىَ ظىَ خؤىلَ دا ثرت ذ ‪ 92‬كؤمبوونان د هؤال دستورى ظة هاتينة ئةجنامدان‪ ،‬ثرتيا وان‬ ‫دةزطةهىَ سةرؤكايةتيا جظاتيَ بوو دطةل سةرؤكيَن فراكسيونان‪ ،‬و ل هندةك ذ وان سةرؤكيَن لذنا ذى‬ ‫ئامادة دبوون و هندةك اليةنيَن ديرتيَن شولةذىَ‪ ،‬و د ئةظان كؤمبوونان دا هةمى بابةت و ياساييَن‬ ‫طرنط هاتنة بةحس كرن بةرى كؤ ل جظاتا نويَنةران بهيَنة ثيَشكيَشكرن‪ ،‬و طرنطرتين ئةو بابةتيَن‬ ‫سةرؤكىَ فراكسيون َى بةرةظاني ذىَ كرين دظات كؤمبوونان دا ئةظة بوون‪:‬‬ ‫‪ ‬ثيَطري ب بةنديَن ريَكةفتنا هةظليَرىَ‪.‬‬ ‫‪ ‬زيَدةكرنا كؤذميَن دياركري بؤ هةريَما كوردستانىَ ذ بؤدجا ساالنة‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫ضةسثاندنا ماف َى ظيتؤ ييَ بؤ كوردان د ياسايا جظاتا فيدرال دا‪.‬‬ ‫‪15‬‬ ‫زيَدةكرنا كورسيكيَن هةريَما كوردستانىَ د كظانىَ دانوستاندنيَن ياسايا هةلبذارتنيَن جظاتا‬ ‫نويَنةران دا‪.‬‬ ‫جةختكرن ل سةر ثيَدظييا دةرئيَخستنا ياسايا دادطةها فيدرال وثيَكيَشكرنا تيَبينيان دةربارةى‬ ‫وىَ‪.‬‬ ‫داخوازيكرن ب دادثةروةرييَ ل بةرامبةر كوردان د ئاريشيَن هةالويسيت دا ييَن طازىَ دناظبةرا‪15‬‬ ‫بةغدا و هةظليَرىَ دا‪.‬‬


‫نويَنةران دا‪.‬‬ ‫‪ ‬جةختكرن ل سةر ثيَدظييا دةرئيَخستنا ياسايا دادطةها فيدرال وثيَكيَشكرنا تيَبينيان دةربارةى‬ ‫وىَ‪.‬‬ ‫‪ ‬داخوازيكرن ب دادثةروةرييَ ل بةرامبةر كوردان د ئاريشيَن هةالويسيت دا ييَن طازىَ دناظبةرا‬ ‫بةغدا و هةظليَرىَ دا‪.‬‬ ‫ضوار‪ :‬سةرةدان و ئامادةبوون ل كؤنطرةى و وركشوثان‪ ،‬و ثشكداريةكا كارا د دانوستاندنان دا‪:‬‬ ‫دظان سةرةدان وكؤنطرةياندا كار دهاتة كرن ذاليىَ فراكسيونيَظة بو دانةنياسينا كوردستانىَ‬ ‫وبةرةظانيكرن ذمافيَت وىَ‪.‬‬ ‫‪ )1‬ثشكداري د سةرةدانةكا فةرمي دا بؤ بريتانيا دطةل شاندىَ ثةرلةمانىَ عرياىىَ ب سةرؤكاتيا‬ ‫(ئوسامة نوجيَفى) ل ‪ .0210/12/15-9‬ديارترين ضاالكي د ظيَ سةرةدانىَ دا‬ ‫‪ ‬سةرةدانا (جظاتا عموم يا بريتاني) ل ‪ ،0200/02/00‬و طريَدانا كؤمبوونةك َى دطةل سةرؤكا‬ ‫جظاتا لورداتا (ئةلبارونة دي سؤزا) و كؤمةك ذ ئةنداميَن جظاتا لؤرداتا و (جظاتا عموم يا‬ ‫بريتاني) و د بياظىَ دوو دةمذميَران دا ئاخفنت ل سةر ضاوانيا مفاوةرطرتنىَ ذ ئةزمونا‬ ‫بريتانيا يا دميوكراتي بهيَتة وةرطرتن‪ ،‬و سةرؤكىَ فراكسيونىَ ثشكداريةك تيَدا كر وةكو‬ ‫نويَنةرىَ كوردان كو يا هةظثيَضة دطةل راثورتىَ [ثاشطؤ هذمار‪]17 :‬‬ ‫و ئامادةبوون د هةمان رؤذ دا د روينشتنا بةرسظ ئينانا سةرؤك وةزيريَن بريتانيا دا‬ ‫(ديَظيَد كامريؤن) دا‪.‬‬ ‫‪ ‬ثشكدارى د ضاالكيا (الطاولة املستديرة) دا دةربارةى حكومةتا هةظثةمياني و دةستةهالتيَ و‬ ‫ئؤثزسيونىَ ل وةزارةتا دةرظة يا بريتانى دا و جيَطرىَ وةزيرىَ دةرظة بؤ كاروباريَن دةرظة‬ ‫(ئةلستري بيَرد) و كؤمةك ذ ئةنداميَن (جظاتا عموم) و ريَكخراوا (طلؤبل باريَنتةر) و‬ ‫ريَكخراوا (ويست منستةر) ئامادة ببوون‪ ،‬و سةرؤكىَ فراكسيونىَ دوو جاران كؤميَنت‬ ‫ثيَشكيَشكرن‪ ،‬و ديارترين ثشكداري تيَدا هةظثيَضة دطةل راثورتىَ‪[ .‬ثاشطؤ هذمار‪]18 :‬‬ ‫‪ )0‬سةرةدانا سةفارةتا ئةمريكي ل ‪ 0210/10/05‬و ظةكولني دةربارةى ثيَشهاتنيَن نوي ييَن‬ ‫سياسي‪ ،‬بتايبةت ييَن طريَداي كيَشا لةشكةرى دناظبةرا بةغدا و هةظليَرىَ دا‪.‬‬ ‫‪ )3‬سةرةدانا ثةرلةمانىَ نةروجيي ل ‪ ،0211/12/02‬و ليَكطوهارتنا بؤضوونان دةربارةى سرؤشتىَ‬ ‫سيستةمىَ سياسي و ثةرلةمانى د هةردوو وةالتان دا‪ ،‬و تيَدا سةروكىَ فراكسيونىَ شرؤظةكرنةكا‬ ‫بةرفرةه ل سةر هةريَما كوردستانىَ كر‪ ،‬و ئاخفنت ل سةر بابةتىَ دةستهةالتىَ و ئؤثزسيونىَ هاتة‬ ‫كرن‪.‬‬ ‫ئةمريكي و ئةملاني و ئيسثاني و كوري و نةتةويَن‬ ‫‪ )4‬هةظديتنيَن بةردةوام دطةل سةفارةتيَن‬ ‫‪16‬‬ ‫ئيَكطرتى‪ ،‬دةربارةى طةلةك بابةتيَن طريَداي ب دؤزيَن عرياىىَ و كوردستانىَ و بتايبةت ئالؤزييَن‬ ‫هةالويسيت دناظبةرا هةردوو الدا‪.‬‬ ‫‪ )5‬ثشكداري د وركشوثا تايبةت يا بابةتىَ (جظاتا فيدرال) دا ئةوا كو ريَكخراوا (‪ )NDI‬ثيَ رابووى ل‬ ‫هةظليَرىَ د دةمىَ دناظبةرا ‪ .0210/11/17-16‬و تيَدا (‪ )05‬ثةرلةمانتار ثشكدارى تيَدا كربوو‪،‬‬ ‫و ذ وانا ذى سةرؤكيَن فراكسيونيَن ثةرلةمانى و ئةندام ذ هةردوو لذنيَن ياسايي و لذنا هةريَم و‬ ‫ثاريَزطةهان‪.‬‬ ‫و سةرؤكىَ فراكسيونىَ زوور ثشكداري تيَدا هةبوون دةربارةى ثيَدظيا ثيَكئينانا ظىَ جظاتىَ و‬ ‫بتايبةت كو عرياق ذ وان دةولةتانة كو تةبةنييا سيستةمىَ دوو جظاتا كرية ل دويظ دةستورىَ‬ ‫عرياىىَ‪ ،‬ديسان جةخت كر ل سةر ضةسثاندنا مافىَ ظيتؤ ييَ بؤ هةريَمىَ دةربارةى وان برياريَن‬ ‫ب دذى بةرذةوةنديا هةريَمىَ‪.‬‬ ‫‪16‬‬ ‫و دظيَ ووركشوثىَ دا منونةييَن هندةك وةالتيَن فيدرالي كو تيَدا دوو جظات هةين هاتنة‬


‫هةظليَرىَ د دةمىَ دناظبةرا ‪ .0210/11/17-16‬و تيَدا (‪ )05‬ثةرلةمانتار ثشكدارى تيَدا كربوو‪،‬‬ ‫و ذ وانا ذى سةرؤكيَن فراكسيونيَن ثةرلةمانى و ئةندام ذ هةردوو لذنيَن ياسايي و لذنا هةريَم و‬ ‫ثاريَزطةهان‪.‬‬ ‫و سةرؤكىَ فراكسيونىَ زوور ثشكداري تيَدا هةبوون دةربارةى ثيَدظيا ثيَكئينانا ظىَ جظاتىَ و‬ ‫بتايبةت كو عرياق ذ وان دةولةتانة كو تةبةنييا سيستةمىَ دوو جظاتا كرية ل دويظ دةستورىَ‬ ‫عرياىىَ‪ ،‬ديسان جةخت كر ل سةر ضةسثاندنا مافىَ ظيتؤ ييَ بؤ هةريَمىَ دةربارةى وان برياريَن‬ ‫ب دذى بةرذةوةنديا هةريَمىَ‪.‬‬ ‫و دظيَ ووركشوثىَ دا منونةييَن هندةك وةالتيَن فيدرالي كو تيَدا دوو جظات هةين هاتنة‬ ‫ثيَشكيَشكرن و ذ وانا‪ :‬وياليةتيَن فيدراليَن ئةمريكا‪ ،‬ئةملانيا‪ ،‬ذيَريا ئةفريقيا‪ ،‬بؤسنة‪ ،‬و هةر‬ ‫ديسان ثيَشنيارا ياسايي يا جظاتا فيدراال عرياىى ئةظا هاتيية بةرهةظكرن ل جظاتا نويَنةريَن‬ ‫عرياىىَ هاتة بةحس كرن‪[ .‬ثاشطؤ هذمار‪]19 :‬‬ ‫‪ )6‬ثشكداري د ضاالكيا (الطاولة املستديرة) دا ئةوا شانديَ نةتةويَن فيدرال بؤ هاريكاريا عرياىىَ‬ ‫(يونامى) و يا تايبةت ب جظاتا فيدرال ظة كو ل بةيرؤتيَ بوو د دةمىَ دناظبةرا ‪-7‬‬ ‫‪ ،0210/10/11‬و تيَدا يازدة ثةرلةمانتار د ثشكدار بوون ذ فراكسيونيَن جودا جوداييَن‬ ‫ثةرلةماني و زيَدةباري ثاريَزطةرىَ بةغدا و سةرؤكىَ جظاتا ثاريَزطةها نةينةوا‪ .‬و دكظانىَ ظىَ‬ ‫ضاالكييَ دا منونىَ ‪ 12‬دةولةتان هاتة ثيَشكيَشكرن كو سيستةمىَ دوو جظاتان ثةيرةو دكةن و‬ ‫ثيَزانينيَن هوير و ببها تيَدا هاتنة ثيَشكيَشكرن و هةروةسا ثيَزانني ل سةر سرؤشت و ثةيكةر و‬ ‫ئةركيَن ظيَ جظاتيَ هاتنة بةحس كرن‪ .‬و سةرؤكىَ فراكسيونىَ ثشكداريةكا كارا د هةمي بابةتان‬ ‫دا هةبوو‪ ،‬و دوثاتكرن كو ثيَدظيية ئةظ ياساية بهيَتة دةرئيَخسنت دظيَ خؤىلَ دا‪ ،‬و ثيَدظييا دانا‬ ‫مافىَ ظيتؤييَ بؤ هةريَمىَ و ديارترين ثشكداري د هةظثيَضن دطةل راثورتيَ‪[ .‬ثاشطؤ هذمار‪]02‬‬ ‫‪ )7‬ثشكدارى د خؤلةكا ضرِ دا دةربارةى ياسايا ثاريَزطةهان و جظاتا فيدرال دا ل وةالتيَ كةنةدا ل‬ ‫‪ 0213/3/0-0/03‬كو هاتبوو ئامادةكرن ذالييَ ثةميانطةها كةنةدي يا حكومةتىَ و شانديَ‬ ‫نةتةويَن فيدرال ل عرياىىَ و لذنا ئابوورى و جظاكي يا رؤذئاظايا ئاسيا‪ .‬و سةرؤكىَ فراكسيونىَ‬ ‫تيَدا ثشكدارييَن كارا هةبوون و ب رةنطةكىَ بهيَز بةرةظاني ذ سيستةمىَ فيدراىل و تيَطةهىَ‬ ‫نةمةركةزيا ئيداري ومافىَ هةريَمىَ د تةعنا ياسايان دا كر‪ ،‬و ديسان سةرةدانا ثةرلةمانىَ كةنةدى‬ ‫كر ‪ ،‬و كؤمبوونةك دطةل لذنا دارايي ئةجنامدا‪ ،‬و هةروةسا سةرةدانا هةريَما (كيبيك) يا كةنةدي‬ ‫كر و ديارترين بؤضوون هاتينة ثيَشكيَشكرن د هةظثيَضن دطةل راثورتيَ‪[ .‬ثاشطؤ هذمار‪]01 :‬‬ ‫‪ )8‬سةرةدانا وياليةتيَن فيدراليَن ئةمريكي د‪ 17‬دةمىَ دناظبةرا (‪ )0213/3/04-0‬و ذ طرنطرتين‬ ‫ضاظثيَكةفتنان كؤمبوونةك ل وةزارةتا دةرظة يا ئةمريكي ل ‪ 0213/3/5‬دطةل هاريكارىَ‬ ‫جيَطرىَ وةزيرىَ دةرظة بؤ كاروباريَن رؤذهةالتا ناظةراست (ريضارد مشريةر) و هاريكارا وةزيرا‬ ‫دةرظة بو كاروباريَن عرياىىَ (خامن باربارا)‪ ،‬و هةروةسا كؤمةكا فةرمانبةريَن ل وةزارةتا دةرظة‬ ‫كار دكةن د بياظيَن جودا جودا دا‪ .‬و ئةظ ضاظثيَكةفتنة ذ طرنطرتينا بوو‪ ،‬و تيَدا ظةكولني ل سةر‬ ‫ثةيوةندييَن عرياىىَ و ئةمريكا و ��ؤناغا عرياق تيَدا و نويرتين ثيَشهاتيَن طؤرةثانا سياسي هاتنة‬ ‫كرن‪ ،‬و سةرؤكىَ فراكسيونىَ تيَدا ئاخفت و يا هةظثيَضة دطةل راثورتيَ‪[ .‬ثاشطؤ هذمار‪]00 :‬‬ ‫‪ )9‬سةرةدانا ثاكستانىَ دطةل شاندةكىَ ثةرلةمانىَ عرياىىَ ب سةرؤكايةتيا (ئوسامة نوجيَفي) و‬ ‫ئةندامةتيا (‪ )14‬نويَنةران‪ ،‬د دةمىَ دناظبةرا (‪ ،)0213/10/9-5‬و تيَدا كؤمبوون هاتنة كرن‬ ‫دطةل جظاتا نويَنةريَن ثاكستانىَ و جظاتا ثرييَن ثاكستانيَ و لذنا هةظالينيا عرياىي‪-‬ثاكستاني و‬ ‫ئةظىَ كؤمبوون َى هندةك ذ ئةنداميَن ثةرلةمانيَ ثاكستاني ئامادة ببون‪ .‬هةروةسا سةرةدانا‬ ‫سةرؤك وةزيريَن ثاكستاني (نةواز شةريف) ذى كرن و دطةل (ئوسامة نوجيَفي و هةمام حةمود) ‪17‬‬ ‫و باليوزىَ عرياىىَ ل ثاكستانىَ‪ ،‬و سةرؤكيَ فراكسيونىَ ل ويَرىَ ئاخفت وةكو نويَنةرىَ كوردان‪.‬‬


‫‪ )9‬سةرةدانا ثاكستانىَ دطةل شاندةكىَ ثةرلةمانىَ عرياىىَ ب سةرؤكايةتيا (ئوسامة نوجيَفي) و‬ ‫ئةندامةتيا (‪ )14‬نويَنةران‪ ،‬د دةمىَ دناظبةرا (‪ ،)0213/10/9-5‬و تيَدا كؤمبوون هاتنة كرن‬ ‫دطةل جظاتا نويَنةريَن ثاكستانىَ و جظاتا ثرييَن ثاكستانيَ و لذنا هةظالينيا عرياىي‪-‬ثاكستاني و‬ ‫ئةظىَ كؤمبوونىَ هندةك ذ ئةنداميَن ثةرلةمانيَ ثاكستاني ئامادة ببون‪ .‬هةروةسا سةرةدانا‬ ‫سةرؤك وةزيريَن ثاكستاني (نةواز شةريف) ذى كرن و دطةل (ئوسامة نوجيَفي و هةمام حةمود)‬ ‫و باليوزىَ عرياىىَ ل ثاكستانىَ‪ ،‬و سةرؤكيَ فراكسيونىَ ل ويَرىَ ئاخفت وةكو نويَنةرىَ كوردان‪.‬‬ ‫ثيَنج‪ :‬تةبةنييا بريارا ظةكيَشانانا باوةرييَ ذ مالكي ذ ئةطةرىَ سياسةتا تاكرةويىَ ئةوا وى ثةرةكرى‪ ،‬و‬ ‫ذئةطةرىَ ثيَنةطرييا وى ب بنةمايىَ تةوافقا سياسى وهةظثشكيا نيشتيمانى وهةظسةنطيىَ‪ ،‬دكظانيَ‪:‬‬ ‫‪ )1‬يَشكيَشكرنا نظيسارةكا فةرمي ب ناظىَ فراكسيونىَ دةربارةى ظةكيَشانا باوةرييَ ذ وي‪[ .‬ثاشطؤ‬ ‫هذمار‪]03 :‬‬ ‫‪ )0‬تةبةنييا دؤزا بةرسظئينانا وي د جظاتا نويَنةران دا‪.‬‬ ‫‪ )3‬ئاراستةكرنا طةلةك ر ةخنةييَ دةربارةى حالةتىَ ذيَكظةبوونا ديار د هةلويستىَ كوردان دا‪ ،‬و ل‬ ‫هةلويسيتَ هةردوو اليةنيَن هةظثةميانيا كوردستانيَ‪ ،‬و جةختكرن ل سةر هندىَ كو ئةظ‬ ‫دووبةرةكيية دىَ اليةنىَ بةرامبةرى كوردان بهيَزئيَخيت‪.‬‬ ‫‪ )4‬سةرةدانا باليوزخانا ئةمريكي ذالييَ سةرؤكىَ فراكسيونيَ ظة و ثيَشوازيكرنا وي ذالييَ سكرتيَريَ‬ ‫ئيَكىَ (هاريس جوشووا) ل ‪ 0210/7/05‬و تيَدا ئاخفنت ل سةر ظةكيَشانا باوةرييَ و ثرؤذىَ‬ ‫ضاكسازييَ هاتة كرن‪.‬‬ ‫‪ )5‬ثيَشكيَشكرنا بؤضوونا فراكسيونيَ يا ثشتطري بؤ دةستنيشانكرنا وياليةتا سةرؤك وةزيران ب دوو‬ ‫وياليةتان ذالييَ سةرؤكيَ فراكسيونىَ و دكظانىَ دانوستاندنا ثيَشنيارا ياسايا دةستنيشانكرنا‬ ‫ىل تةعن ىلَ‬ ‫وياليةتان بؤ هةرس َى دةستهةالتان و دةنطدان ل سةر ثيَشنياريَ د كؤمبوونا جظاتىَ دا‪َ ،‬‬ ‫هاتة دان ذالييَ (دةولةتا ياسا) ظة و دادطةها فيدراىل ذى بريارا د بةرذةوةنديا واندا دا‪ .‬ل[ظيديو‬ ‫د سيدي دا ثاشطؤ هذمار‪]19 :‬‬ ‫ي فراكسيونيَن‬ ‫‪ )6‬ثشكداري د ضاظثيَكةفتنا دطةل سةرؤكيَ كؤماريَ ل ‪ 0210/10/16‬دطةل شاند َ‬

‫(طؤران‪ ،‬يةكطرتوويا ئيسالميا كوردستانىَ‪18 ،‬كؤمةال ئيسالميا كوردستانىَ)‪ ،‬و سةرؤكىَ فراكسيونىَ‬ ‫تيَدا جةخت ل سةر ثيَدظييا سةركردايةتيا ب كؤم ذالييَ اليةنىَ كوردستاني ظة دكر د ضارضؤظ َى‬ ‫كارىَ واندا ل بةغدا‪ ،‬و بةرسينططرتنا تةك بريارييَ ذالييَ هةردوو ثارتيَن دةستهةالتظة‪ ،‬و‬ ‫ثيَدظييا بكارئينانا ضاكسازيان ئةظيَن دةستووري مافىَ وان داية سةرؤكىَ كؤماريَ بتايبةت ب وان‬ ‫خاليَن ثةيوةنديدار ب سةرؤكايةتيا جظاتا وةزيران ظة‪ ،‬و دووبارة نةبوونا سيناريوييَ جاران‪ ،‬و‬ ‫هةذى طوتينَ ية ئةظ ضاظثيَكةفتنة بةري نةخؤشيا سةرؤك كؤماري بوو ب رؤذةكىَ بتنىَ‪.‬‬ ‫[ثاشطؤ هذمار‪]04 :‬‬ ‫شةش‪ :‬طريَدانا كؤنطرةييَن رؤذنامةظانى‪،‬‬ ‫ذبو ئاطادةهكرنا هةظوةالتيان‪ ،‬وهندةك جار وةكو كارتةكا فشارىَ‪ ،‬ضةندين كؤنطرةييَن‬ ‫رؤذنامةظانى هاتنة طريَدان‪ ،‬و ذ وان‪:‬‬ ‫‪ )1‬طريَدانا طةلةك كؤنطريَن رؤذنامةظانى ل دةمىَ دانوستاندنان ل سةر ثيَكئينانا حكومةت َى دهاتنة‬ ‫كرن و ثيَنج هةيظا ظةكيَشا بوو ل ساال ‪[ .0212‬ثاشطؤ هذمار‪]3 :‬‬ ‫‪ )0‬طريَدانا كؤنطرةكيَ رؤذنامةظانى دةربارةى دةستثيَشخةريا فراكسيونا يةكطرتوو ذبؤ ضارةسةريا‬ ‫‪18‬‬ ‫كيَشا لةشكةرى ئةوا ثةيدابووى ثشتى راكيَشانا مالكي بؤ يةكةييَن لةشكةرى و ئاراستةكرنا وان بؤ‬


‫خاليَن ثةيوةنديدار ب سةرؤكايةتيا جظاتا وةزيران ظة‪ ،‬و دووبارة نةبوونا سيناريوييَ جاران‪ ،‬و‬ ‫هةذى طوتينَ ية ئةظ ضاظثيَكةفتنة بةري نةخؤشيا سةرؤك كؤماري بوو ب رؤذةكىَ بتنىَ‪.‬‬ ‫[ثاشطؤ هذمار‪]04 :‬‬ ‫شةش‪ :‬طريَدانا كؤنطرةييَن رؤذنامةظانى‪،‬‬ ‫ذبو ئاطادةهكرنا هةظوةالتيان‪ ،‬وهندةك جار وةكو كارتةكا فشارىَ‪ ،‬ضةندين كؤنطرةييَن‬ ‫رؤذنامةظانى هاتنة طريَدان‪ ،‬و ذ وان‪:‬‬ ‫‪ )1‬طريَدانا طةلةك كؤنطريَن رؤذنامةظانى ل دةمىَ دانوستاندنان ل سةر ثيَكئينانا حكومةت َى دهاتنة‬ ‫كرن و ثيَنج هةيظا ظةكيَشا بوو ل ساال ‪[ .0212‬ثاشطؤ هذمار‪]3 :‬‬ ‫‪ )0‬طريَدانا كؤنطرةكيَ رؤذنامةظانى دةربارةى دةستثيَشخةريا فراكسيونا يةكطرتوو ذبؤ ضارةسةريا‬ ‫كيَشا لةشكةرى ئةوا ثةيدابووى ثشتى راكيَشانا مالكي بؤ يةكةييَن لةشكةرى و ئاراستةكرنا وان بؤ‬ ‫دةظةرا زومار‪[ .‬ظيديو د سيدي دا ثاشطؤ هذمار‪]3 :‬‬ ‫‪ )3‬طريَدانا كؤنطرةكىَ رؤذنامةظانييَ هةظثشك دطةل فراكسيونيَن كوردستاني دةربارةى كيَشا‬ ‫لةشكةرى ئةوا ثةيدابووى دناظبةرا سوثايىَ عرياىىَ و هيَزيَن ثيَشمةرطةهى دا ثشيت‬ ‫(ئؤثةراسيونيَن دجيلة) ثيَكهاتي‪.‬‬ ‫‪ )4‬طريَدانا كؤنطرةكىَ رؤذنامةظانى دةربارةى بريارا ثاريَزطةها نةينةوا ب رةتكرنا جبهئينانا ماددا‬ ‫(‪ )142‬يا دةستوري ذالييَ لذنا هةريَمان ظة‪[ .‬ثاشطؤ هذمار‪]05 :‬‬

‫‪ )5‬طريَدانا كؤنطرةكىَ رؤذنامةظانييَ هةظثشك دناظبةرا فراكسيونيَن كوردستاني دا دةربارةى هندةك‬ ‫فايليَن طةندةلييَ د وةزارةتا بةرةظانييَ دا ييَن تايبةت ب تةمويال يةكةيا (‪ )0‬ئةظا ل كةركوكيَ‬ ‫ئامادة‪.‬‬ ‫‪ )6‬طريَدانا كؤنطرةكىَ رؤذنامةظانى ثشيت دةنطدان ل سةر ياسايا هةلبذاردنيَن جظاتا نويَنةران ذالييَ‬ ‫فراكسيونيَن كوردستاني ظة‪[ .‬ظيديو د سيدي دا ثاشطؤ هذمار‪]16 :‬‬

‫‪ )7‬طريَدانا كؤنطرةكىَ رؤذنامةظانى ذالييَ فراكسيونيَن كوردستاني ظة ثشتى دابرين كري ذ‬ ‫روينشتنيَن جظاتا نويَنةران ذبةر بؤدجا ‪[ .0214‬ظيديو د سيدي دا ثاشطؤ هذمار‪]16 :‬‬

‫َزطةهكرنا هةلةجبة‪ ،‬د كظانىَ‪:‬‬ ‫حةفت‪ :‬كاركرن ب بةردةوامي و ب دويظضوون ذبؤ ثاري ‪19‬‬ ‫‪ )1‬هةظديتنا بةردةوام دطةل دةزطةهيَن راطةهاندنيَ دةربارةى ظي بابةتى‪.‬‬ ‫‪ )0‬هةظديتنا بةردةوام دطةل لظينةريَن سةرةكييَن ظي بابةتي ذ خةلكىَ هةلةجبة‪.‬‬ ‫‪ )3‬سةرةدانا جنيَفي دوو جاران ب مةرةما ظي بابةتى و ئاراستةكرنا نظيسارةكا فةرمي بؤ وي دا ثرؤذة‬ ‫بهيَتة رةوانةكرن بؤ لذنا هةريَمان‪.‬‬ ‫‪ )4‬ثيَشكيَشكرنا خواندنةكا دةستووري بؤ ظي ثرؤذةى بؤ سةرؤكيَن فراكسيونيَن كوردستاني و‬ ‫وةزيريَن كورد ل بةغدا و دوثاتكرنا هندىَ كو ئةظ بابةتة دبنياتدا ذ دةستهةالتيَن هةريَمي ية‬ ‫نةك ذ دةستهةالتيَن حكومةتا فيدرالية‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫سرتاتيجيةتا ضوارىَ‬

‫ى نةمةركةزيةةةتا كةةارويَري و‬ ‫ي فيةةدرالي و تيَطةةةه َ‬ ‫ضةسةةثاندنا سيسةةتةم َ‬ ‫راستظةكرنا كريارا سياسي‪ ،‬دكظانىَ ئةظان ثيَنطاظان دا‪:‬‬ ‫ئيَك‪ :‬مفاوةرطرتن ذ ثشكداريا د كؤنطرة و ورك شوثان دا ذ بو ثيَشكيَشكرنا هندةك هزرا مةرةم ذى جةسثاندنا‬ ‫رةوشةنبرييا فيدراليةت وبنةمايىَ نةمةركزيةتىَ‪ ،‬و بظى رةنطي‪:‬‬ ‫‪ )1‬ثشكداري د كؤنطرةييَ دةستهةالتيَن هةريَمان دا و ثاريَزطةهيَن نةريَخسيت د هةريَمةكىَ دا‪ ،‬ئةظ َى‬ ‫هاتيية طيَران ل ئاظاهييَ جظاتا نويَنةران ل ‪ ،0211/3/31-32‬دكظانىَ ئةندامةتيا لذنا ريَظةبةرا‬ ‫كؤنطرةى وريظةبرنا ئيك ذ وورك شوثاندا وخاندنا بةيانناما دومياهيى هةذى طوانى ية سيَزدة‬ ‫ثاريَزطةهان ثشكداري تيَدا كربوو و ثاريَزطةهيَن هةريَمىَ د ئامادة نةبوون‪ ،‬و كؤنطرة ب راسثارديَن‬ ‫طرنط دةركةفت‪ ،‬و ئةظ راسثاردة ل هةمبةرى تؤظةكي بوو بؤ ثيَشنيارا راستظةكرنا دوويَ يا ياساييَن‬ ‫ثاريَزطةهان‪[ .‬ثاشطؤ هذمار‪] 07 :‬‬ ‫‪ )0‬ثشكداري د كؤمبوونيَن دةوريدا ييَن دةزطةهىَ سةرؤكايةتيا جظاتا نويَنةران و سةرؤكيَن فراكسيونان‬ ‫و سةرؤكيَن لذنيَن ثةرلةماني دطةل دةزطةهيَن سةربةخؤ ل ‪ ،0211/4/07‬و كؤمبوونةكا طةلةك‬ ‫طرنط بوو‪ ،‬و ثؤخيتَ ويَ ل سةر ذيوارىَ كارىَ وان و ئاريشيَن وان هاتة كرن‪ ،‬و ئةو دةزطةهيَن‬ ‫ئامادةبووين ئةظة بوون‪( :‬ديوانا وةىفا سونين‪ ،‬ديوانا وةىفا شيعي‪ ،‬ديوانا وةىفا مةسيحي و‬ ‫ديانةتيَن ديرت‪ ،‬بةنكا ناظةندي‪ ،‬دةستةيا دةستثاكييَ‪ ،‬دةستةكا ذيَثرسني و دادثةروةرييَ‪ ،‬كؤمسيونا‬ ‫بلندا سةربةخؤيا هةلبذاردتنان‪ ،‬دةزطةهىَ شةهيدان‪ ،‬تؤرا ميديايا عرياىى)‪ ،‬و سةرؤكىَ فراكسيونىَ‬ ‫دوثاتي ل سةر ئيَك ذ سيماييَن سيستةمىَ فيدرالي كر كو سةربةخؤييا ئةظان دةزطةهانة‪ ،‬و دوثاتي‬ ‫ل سةر ويَ ضةنديَ ذى كر نابيت ب ض رةنطا دةستهةالتا جبهئينانيَ ماييَ خؤ د ئةظان دةزطةهان دا‬ ‫بكةت‪.‬‬ ‫‪ )3‬ثشكداري د كؤنطرةييَ بةرفرةهىَ جظاتا ثاريَزطةهيَن عرياىىَ دا‪ ،‬ئةظيَ ل هةظليَرىَ د دةمىَ ‪-08‬‬ ‫‪ 0210/1/31‬هاتيية طيَران ذالييَ لذنا هةريَمان و ثةميانطةها كؤمارييا نيَظ دةولةتي‪ ،‬و ئارمانج‬ ‫ذىَ ثيَطةهشتنا هزران بوو دةربارةى راستظةكرنا دوويَ يا ياسايا ثاريَزطةهان‪ ،‬و سةرؤكىَ فراكسيون َى‬ ‫د كؤميَنت و ثشكدارييَن خؤدا دوثاتي ل سةر طرنطيا ضةسثاندنا تيَطةهىَ نةمةركةزيةتا كارطيَري‬ ‫كر د كظانىَ دانا دةستهةالتيَن بةرفرةهيَن دةستووري ريَ ثيَ داين بؤ ثاريَزطةهان‪ ،‬و هةروةسا‬ ‫دوثاتي ل سةر وىَ ضةندىَ ذى كر كو ثاريَزطةهان ماف هةية ياساييَن ناظخؤيي دةربيَخن‪.‬‬ ‫‪ )4‬ثشكداري د ورك شوثةكا كاري يا تايبةت ب بابةتىَ (جظاتا فيدرال) دا ئةظا ريَكخراوا (‪ )NDI‬ل‬ ‫هةظليَرىَ د دةميَ دناظبةرا ‪ 0210/11/17-16‬ثيَ رابووي‪ ،‬ئةوا بةرى نهؤ ئاماذة ث َى هاتيية كرن‪.‬‬ ‫[ثاشطؤ هذمار‪]19 :‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪ )5‬ثشكداري د ضاالكييَن (الطاولة املستديرة) دا يا تايبةت ب جظاتا فيدرال ظة‪ ،‬ئةظا شانديَ نةتةويَن‬ ‫فيدرال بؤ هاريكاريا عرياىىَ (‪ )UNAMI‬ل بةيرؤتىَ د دةمىَ دناظبةرا ‪ 0210/10/11-7‬ثيَ‬ ‫رابووى و بةرى نهؤ ئاماذة ثىَ هاتيية كرن‪[ .‬ثاشطؤ هذمار‪]02 :‬‬ ‫‪ )6‬ثشكداري د خؤلةكا ضرِ دا دةربارةى ياسايا ثاريَزطةهان و جظاتا فيدرال ل كةنةدا د دةميَ دناظبةرا‬ ‫‪ ،0213/3/03-00‬و بةرى نهؤ مة ئاماذة ث َي كرية‪[ .‬ثاشطؤ هذمار‪]01 :‬‬ ‫‪20‬دوو‪ :‬ثشكداريا كارا د راستظةكرنا ياسايا ثاريَزطةهان هذمار ‪ ،01‬و طيَرانا كؤنطرةكيَ رؤذنامةظانى دةربارةى‬ ‫ويَ‪ .‬و ديتنا رؤىلَ سةرةكى د رؤذا دةنطدانىَ دا‪ ،‬و ئةجناميَ ويَ بوو دةنطدان ل سةر راستظةكرنا دوويَ يا‬


‫‪ )5‬ثشكداري د ضاالكييَن (الطاولة املستديرة) دا يا تايبةت ب جظاتا فيدرال ظة‪ ،‬ئةظا شانديَ نةتةويَن‬ ‫فيدرال بؤ هاريكاريا عرياىىَ (‪ )UNAMI‬ل بةيرؤت َى د دةمىَ دناظبةرا ‪ 0210/10/11-7‬ثيَ‬ ‫رابووى و بةرى نهؤ ئاماذة ثىَ هاتيية كرن‪[ .‬ثاشطؤ هذمار‪]02 :‬‬ ‫‪ )6‬ثشكداري د خؤلةكا ضرِ دا دةربارةى ياسايا ثاريَزطةهان و جظاتا فيدرال ل كةنةدا د دةميَ دناظبةرا‬ ‫‪ ،0213/3/03-00‬و بةرى نهؤ مة ئاماذة ث َي كرية‪[ .‬ثاشطؤ هذمار‪]01 :‬‬ ‫دوو‪ :‬ثشكداريا كارا د راستظةكرنا ياسايا ثاريَزطةهان هذمار ‪ ،01‬و طيَرانا كؤنطرةكيَ رؤذنامةظانى دةربارةى‬ ‫ويَ‪ .‬و ديتنا رؤىلَ سةرةكى د رؤذا دةنطدانىَ دا‪ ،‬و ئةجناميَ ويَ بوو دةنطدان ل سةر راستظةكرنا دوويَ يا‬ ‫ظيَ ياساييَ ل ‪ ،0213/6/03‬و بةالظبوو د رؤذنامةيا فةرمي دا ل ‪ 0213/8/5‬و ئةظ راستظةكرنة‬ ‫ديَ يا هاريكار بيت بؤ ضةسثاندنا تيَطةهىَ نةمةركةزيةتا كارطيَري ل عرياىىَ دكظانىَ وان‬ ‫دةستهةالتيَن بةرفرةهيَن ب ثاريَزطةهان هاتينة دان‪ ،‬و ذ طرنطرتين مادديَن هاتينة راستظةكرن د‬ ‫هةظثيَضن د [ثاشطؤ هذمار‪ ]09 :‬دا و [ظيديوو د سيدي داثاشطؤ هذمار‪.]17 :‬‬ ‫‪ )1‬زيَدةكرنا داهاتييَ ثاريَزطةهيَ د كظانىَ‪:‬‬ ‫أ) زيَدةكرنا دةرمالةييَن ثرتؤدوالر ذ دوالرةكى بؤ ثيَنج دوالران‪ ،‬و ئةظة ب رةنطةكىَ ئيَكسةر‬ ‫ثاريَزطةهيَن ب نةفت دىَ د مفادار بن‪ ،‬و ذ وانا ذى ثاريَزطةها كةركوكىَ و ثاريَزطةهيَن ديرتيَن‬ ‫هةريَمىَ‪.‬‬ ‫ب) ثيَدظيكرنا باجيَ ذالييَ جظاتا ثاريَزطةهان ل سةر كؤمثانييَن كاركةر دناظ ثاريَزطةهان دا وةكو‬ ‫ىةرةبوو بةرامبةر زيان و ثيسبوونا ذينطةهىَ‪.‬‬ ‫ج) وةرطرتنا نيظا داهاتيَ سنوورى‪.‬‬ ‫د) ثيَدظيكرنا كريَ ييَ ل سةر كؤمثانييَن عةرديَ ثاريَزطةهىَ بؤ كاريَن خؤ بكار دئينن‪.‬‬ ‫‪ )0‬ظةطوهاستنا دةستهةالتيَن حةفت وةزارةتان بؤ ثاريَزطةهان‪ ،‬و ئةظ وةزارةتة ذى ئةظةنة‪( :‬باذيَرظاني‪،‬‬ ‫ئاظادانكرن‪،‬كار وكاروباريَت كومةاليةتى‪ ،‬ثةروةردة‪ ،‬ساخلةمى‪ ،‬كشتوكال والوان و وةرزش) و‬ ‫دةستنيشانكرنا دوو ساالن وةك دويرترين دةم بؤ جبهئينانىَ‪.‬‬ ‫‪ )3‬ظةطوهاسنت دناظبةرا بياظيَن بؤدجا ثاريَزطةهان دا ذ وان ثرؤذيَن دئيَنة راوةستيان‪.‬‬ ‫‪ )4‬هةمي هيَزيَن ئاساييش و ئةولةهييَ ثيَدظيية ل بن دةستهةالتا ثاريَزطارى بن‪.‬‬ ‫‪ )0‬هةمى فةرمانبةريَن كاركةر و ذ وان ئةظيَن كو ل ريَظةبةرييَن طشيت كار دكةت و سةر ب وةزارةتان‬ ‫ظة هةين و ثيَدظيية ل ذيَر سةرثةرشتيا ثاريَزطارى ظة بن‪.‬‬ ‫‪ )6‬دانا دةستهةالتا دروستكرنا ىةزايان و تيَكةلكرنا وان بؤ جظاتا ثاريَزطةهىَ‪.‬‬ ‫سىَ‪ :‬ثشكداريا كارا د راستظةكرنا ياسايا هةلبذاردنيَن‪22‬جظاتا ثاريَزطةهان هذمار ‪ .36‬و ثشتبةسنت ب ريَكا‬ ‫سانت ليطؤ د هةلبذاردنيَن جظاتيَن ثاريَزطةهان دا ئةوا هاتيية كرن ل ‪ .0213/4/02‬و ئةظا بووية‬ ‫ئةطةرىَ سةرةكييَ ذبن دةستضوونا ضوار ثاريَزطةهان ذ كؤنرتؤال دةولةتا ياسا و بتايبةت بةغدا و‬ ‫بةسرة‪ ،‬و بووية ئةطةرا هندىَ ذى كو (جظاتا بلند) و (تةظطةرا سةدري) ثيَكظة ‪ 119‬كورسيان‬ ‫وةربطرن ل بةرامبةر ‪ 127‬كورسيكان بؤ دةولةتا ياسا‪.‬‬ ‫و سةرؤكىَ فراكسيون َى رؤلةكىَ ديار هةبووية د راستظةكرنا ظي ماددةى دا‪ ،‬كو ثشتى فراكسيونيَن‬ ‫مةزن ريَككةفتني دةنطي بو تيَطةهىَ (الباىي األىوى) نةدةن د ويَ راستظةكرنا بةري ظيَ راستظةكرنيَ‬ ‫دا‪ ،‬ىلَ دذى ظيَ ريَككةفتينَ راوةستيا و دوثاتكر كو ماددا (‪ )13‬نةيا دةستووريية‪ ،‬و د ئةجنامدا‬ ‫سيستةمىَ راستظةكري بريار ل سةر هاتة دان‪[ .‬ثاشطؤ هذمار‪ ]32 :‬و د كظانىَ ظان بزاظان دا‪:‬‬ ‫‪ )1‬ثيَشكيَشكرنا ثشكداري و كؤميَنتيَن زوور د هؤال جظاتا نويَنةران دا دةربارةى ثيَدظييا دةنطدان َى ل‬ ‫سةر ريَكا سانت ليطؤ‪[ .‬ظيديو د سيدي دا ل ثاشطؤ هذمار‪]18 :‬‬ ‫‪ )0‬طيَرانا كؤنطرةكىَ رؤذنامةظانى ب ناظ َي فراكسيونيَ‪[ .‬ظيديوو د سيدي دا د ثاشطؤ هذمار‪21 ]18 :‬‬ ‫‪ )3‬طيَرانا كؤنطرةكىَ دي ييَ رؤذنامةظاني دطةل هندةك فراكسيونيَن ديرت‪[ .‬ظيديوو د سيدي دا د‬


‫سيستةمىَ راستظةكري بريار ل سةر هاتة دان‪[ .‬ثاشطؤ هذمار‪ ]32 :‬و د كظانىَ ظان بزاظان دا‪:‬‬ ‫‪ )1‬ثيَشكيَشكرنا ثشكداري و كؤميَنتيَن زوور د هؤال جظاتا نويَنةران دا دةربارةى ثيَدظييا دةنطدانىَ ل‬ ‫سةر ريَكا سانت ليطؤ‪[ .‬ظيديو د سيدي دا ل ثاشطؤ هذمار‪]18 :‬‬ ‫‪ )0‬طيَرانا كؤنطرةكىَ رؤذنامةظانى ب ناظ َي فراكسيونيَ‪[ .‬ظيديوو د سيدي دا د ثاشطؤ هذمار‪]18 :‬‬ ‫‪ )3‬طيَرانا كؤنطرةكىَ دي ييَ رؤذنامةظاني دطةل هندةك فراكسيونيَن ديرت‪[ .‬ظيديوو د سيدي دا د‬ ‫ثاشطؤ هذمار‪]18 :‬‬ ‫‪ )4‬بلندكرنا داوايةكىَ ذالييَ سةرؤكىَ فراكسيونىَ و ثةرلةمانتار (شروان الوائيلي) و هندةك‬ ‫سياسةمتةداريَن ديرتيَن عرياىىَ بؤ دادطةها فيدراىل يا كو تيَدا تةعن ل ماددا (‪ )13‬ذ ياسايا (‪)06‬‬ ‫يا كارثيَكري هاتيية دان‪ ،‬و ئةوا كو تةبةنييا سيستةميَ (املعدل األىوى) دكر‪ ،‬و بتنىَ د خزمةتا‬ ‫اليةنيَن مةزن دا بووية‪ ،‬و هةظدذ بوو دطةل تيَطةهيَن دةستووري و بتايبةت دذى تيَطةهيَ‬ ‫دادثةروةرى و مافىَ دةربريينَ ذ بؤضوونان بوو ضونكي ئةظ سيستةمة سةدان هزار دةنطان ثيض‬ ‫دكةت‪ .‬ئةويَن بؤ وان نةداين‪ ،‬و دادطةهىَ بريار دا ل ضريا ئيَكىَ ل ‪ 0210‬ب نةدةستووريا ظي‬ ‫ماددةي و جظاتا نويَنةران ثيَطريكر كو راستظة بكةن‪.‬‬ ‫‪ )5‬بةرةظانيكرن ذ سيستةميَ سانت ليطؤ د روينشتنيَن لذنا هةريَم و ثاريَزطةهان دا ذالييَ سةرؤكيَ‬ ‫فراكسيونىَ بةرامبةر هةبوونا ضةند ريَكيَن دي ييَن ثيَشنيار كري‪ ،‬و ب زؤرينا دةنطان ئةظ ريَكة‬ ‫هاتة ضةسثاندن‪ .‬و سةرؤكىَ فراكسيونىَ دطةل نويَنةرةكىَ ديرت هاتنة هةلبذاردن كو ببنة‬ ‫نويَنةريَن لذنىَ د روينشتنيَن لذنا ياسايي دا دطةل كؤمسيونا بلندا سةربةخؤيا هةلبذاردنان‪ ،‬و د‬ ‫وان روينشتنان ذى دا بةرةظاني هاتة كرن ذ سيستةمىَ سانت ليطؤ ب بةلطةييَن دةستوورى و‬ ‫ياسايي‪ ،‬و دوثاتي ل سةر هندىَ كر كو ئةطةر سيستةم َى (هؤندت) بهيَتة ثةيرةوكرن جارةكا دي‬ ‫دىَ ثةناي َي بةنة بةر دادطةها فيدراىل‪ ،‬و ئةجنامدا سيستةمىَ سانت ليطؤ هاتة هةلبذاردن‪.‬‬ ‫‪ )6‬لظني و بزاظكرن دطةل فراكسيونيَن دي ييَن ثةرلةماني بؤ طرةنتيكرنا دةنطدانىَ ب سيستةمىَ‬ ‫سانت ليطؤ‪.‬‬ ‫و دةرةجنامىَ ظان هةمى بزاظان دةنط ثىَ هاتة دان ل ‪.0210/10/13‬‬ ‫ضوار‪ :‬ثيَشكيَشكرنا هزر و ثيَشنياران دةربارةى راستظةكرنا ثروسا سياسي‪ ،‬و ئاراستةكرنا رةخنةييَ بؤ‬ ‫‪23‬‬ ‫سةركردايةتيا سياسي و خودان برياريَن سياسي ل سةر وان ديارديَن نةتةندروست د ريَظةبةريا وان دا بؤ‬ ‫كارىَ سياسي ل عرياقىَ‪ ،‬دكظانىَ ضاظثيَكةفنت و دانوستاندنان و روينشتنيَن سةركرديَن سياسي‪ .‬و‬ ‫روينشتنيَن سةرؤكيَن فراكسيونان‪ ،‬و بةرى نهؤ ئاماذة ثىَ هاتيية كرن‪ ،‬و دكظانىَ كؤميَنتيَن د جظاتا‬ ‫نويَنةران دا هاتينة كرن ل دةمىَ دانوستاندنا ل سةر ظان دؤزان‪ ،‬و بؤ منونة‪:‬‬ ‫‪ )1‬ثيَشكيَشكرنا ثيَشنياران د كؤمبوونا ئيَكيَ دا ئةوا ل ‪ 0212/11/13‬هاتيية ئةجنامدان‪ ،‬و‬ ‫جةختكرن ل سةر ثيَدظييا بةرهةم ئينانا شيانيَن دانوستاندنيَن ثرت ذ ثيَنج هةيظان ظةكيَشاين‬ ‫ذبؤ ثيَكئينانا حكومةتا هةظثشكا نيشتمانيا راستةىينة‪ ،‬كو ئارماجنا ويَ يا ئيَكيَ ثيَشكيَشكرنا‬ ‫باشرتين خزمةتطؤزاري بن بؤ مللةتىَ عرياىىَ‪[ .‬ظيديوو د سيدي دا د ثاشطؤ هذمار‪]32 :‬‬ ‫‪ )0‬ثيَشكيَشكرنا ثيَشنيار و رةخنةيا سةبارةت ياسايا ثارتان دكظانىَ خاندنا دوويَ ل ‪ 0210/8/3‬و‬ ‫دوثاتكرن كو ئةو عةىليةتا ئةظ ياساية داريَيت يا مةركةزي بووية‪ ،‬و طةلةك مادديَن ظيَ ياساي َي‬ ‫دطةل رةوشا دميوكراتيا ثيَدظي عرياى ي تيَدا بذين ناطوجنن‪ ،‬ضونكي ئازاديان بةرتةنط دكةت‪ ،‬و‬ ‫مايفَ مايتيَكرنةكا بيَ ئةطةر د كاروباريَن ثارتان دا ددةت‪ ،‬و دوثاتكرن ل سةر هندىَ كو ثيَدظيية‬ ‫ثارت دطريَداي دةزطةهةكىَ سةربةخؤ ظةبن نةك حكومةتىَ‪ ،‬و داخوازا دةستنيشانكرنا ريَذةيا‬

‫‪22‬‬

‫‪ %05‬كر بو ذنان د سةركردايةتييَن ثارتان دا ومنونة ب يةكطرتوويىَ ئينا‪ ،‬و داخوازكرن بؤ‬ ‫دةستنيشانكرنا سزاي بؤ وان اليةن و كةسيَن زيَدةطاظييَ ل سةر بارةطةهان دكةن‪[ .‬ظيديوو د‬ ‫سيدي دا د ثاشطؤ هذمار‪]31 :‬‬


‫ثارت دطريَداي دةزطةهةكىَ سةربةخؤ ظةبن نةك حكومةتىَ‪ ،‬و داخوازا دةستنيشانكرنا ريَذةيا‬ ‫‪ %05‬كر بو ذنان د سةركردايةتييَن ثارتان دا ومنونة ب يةكطرتوويىَ ئينا‪ ،‬و داخوازكرن بؤ‬ ‫دةستنيشانكرنا سزاي بؤ وان اليةن و كةسيَن زيَدةطاظييَ ل سةر بارةطةهان دكةن‪[ .‬ظيديوو د‬ ‫سيدي دا د ثاشطؤ هذمار‪]31 :‬‬ ‫‪ )3‬ثيَشكيَشكرنا خشتةريَيةكىَ بؤ ضةسثاندنا (سةروةريا عرياىي) د كظانىَ روينشتنا دانوستاندنا‬

‫ضاوانيا دةرئيَخستنا هيَزيَن بياني ذ عرياىىَ ل ‪ ،0211/11/02‬و ئاماذة دان ب شةش ريَرةوان‬ ‫دظي خشتةريَدا ئةوذى ئةظةنة‪ :‬باوةريا ليَكطهور دناظبةرا اليةنيَن سياسي دا‪ ،‬ضةسثاندنا ناسناما‬ ‫نيشتمانيا كؤمكةر ئةظا هةمى تايبةمتةنديان هةمبيَز دكةت و ثشتطوه نةهاظيَذيت‪ ،‬بلند‬ ‫راطرتنا بةرذةوةندييَن طشيت و زالكرنا وان ل سةر بةرذةوةندييَن بةرتةنطيَن حزبي و كةسى‪،‬‬

‫ذبريكرنا ناكوكييَن بووري و ريَككةفنت ل سةر ديتنةكا هةفثشك بؤ ثاشةرؤذةكا طةش ل عرياىىَ‪،‬‬ ‫ثةيرةوكرنا تيَطةه َى ضارةسةر كرنا ئالؤزيان نةك ريَظةبرنا ئالؤزيان و موكومكرنا ريَزا ناظخؤيي‬ ‫و متامكرنا ثرؤذىَ ئاشتيا نيشتماني‪[ .‬ظيديوو د سيدي دا د ثاشطؤ هذمار‪]30 :‬‬ ‫‪ )4‬ئاراستة كرنا رةخنةي َي ل حكومةتىَ د كظانىَ دانوستاندنيَن ئةجناميَن لذنا دويظضوونىَ يا‬ ‫تايبةت ب كرينا ضةكي ذ رؤسيا و ئةو طةندةليا بيَ ويَنة ئةوا تيَدا هاتية ئةجنامدا‪.‬‬ ‫‪24‬‬

‫سرتاتيجيةتا ثيَنجيَ‬

‫بةرةظاني ذ دؤزيَن ئيسالمي‪ ،‬دكظانىَ‪:‬‬

‫ئيَك‪ :‬ثشكداري د كؤنطرىَ حةفتىَ ييَ ئيَكةتيا جظاتيَن ثةرلةماني ييَن وةالتيَن ئةندام د ريَكخراوا هةظكاريا‬ ‫ئيسالمي دا دطةل شاندةكىَ ثةرلةمانىَ عرياقىَ ب سةرؤكايةتيا (ئوسامة نوجيَفى)‪ ،‬ئةويَ ل ( ئةبو‬ ‫زةبي) د دةمىَ دناظبةرا ‪ 0211/1/19-17‬هاتيية طيَران‪ ،‬و نويَنةراتيا كوردان د ضاظثيَكةفتنةكا‬ ‫شاندي دا دطةل رةظةندا عرياىى ل دوبةى ل ‪[ .0211/1/02‬ثاشطؤ هذمار‪]31 :���‬ ‫دوو‪ :‬سةرةدانا (كؤربةندا جيهاني بؤ ميانرةويا جيهاني) ل عةممانىَ ل ‪[ .0211/1/00‬ثاشطؤ هذمار‪]30 :‬‬ ‫سيَ‪ :‬دةرئيَخستنا بة ياننامةكيَ ب هةلكةفتا بوونا ثيَغةمبةرى سالظيَن خودىَ ل سةر بن ب ناظىَ فراكسيونىَ‪.‬‬ ‫[ثاشطؤ هذمار‪]33 :‬‬ ‫ضوار‪ :‬خواندنا بةيانةكىَ دةربارةى طةشتيَن عومرىَ‪ ،‬د ئةجنامدا دةزطةهىَ حةج وعومرىَ بياظ ظةكر و بريار دا‬ ‫كو كؤمثانييَن حةجىَ و عومرىَ ماف هةية طريَبةستا دطةل كؤمثانييَن فرين و ظةطوهاستينَ بكةن‪ ،‬كو‬ ‫بةرى هنطي بتنىَ تايبةت بوو ب فرؤكةظانيا دةزطةهىَ حةجيَ ظة‪ ،‬و د بوو ئةطةرا طريؤبوونا طةشتان ل‬ ‫هةمى ثاريَزطةهيَن عرياقىَ ودةهان هزار هةظوةالتى توشى ئاريشةيان دبون‪[ .‬ظيديوو د سيدي دا د‬ ‫ثاشطؤ هذمار‪]19 :‬‬ ‫ثيَنج‪ :‬ثيَشكيَشكرنا بةيانةكىَ دةربارةى ويَ كوشنت و زؤرداريا ل موسلمانيَن وةالتيَ بؤرما توش دبون‪ .‬و د‬ ‫بةيانيَ دا رةخنة ل بيَدةنطيا حكومةتىَ هاتة طرتن و داخواز ذ ريَكخراو و دةزطةهيَن نيَظ دةولةتي‬ ‫‪23‬ان‬ ‫هاتة كرن كو ئةظان كرياران ب راوةستينن‪ ،‬و ئةظيَ ئةجنام ئينا كو ثشتى هنطى ب دوو رؤذ‬ ‫بةيانةك ذ الييَ سةرؤكايةتيا هةريَمىَ ظة هاتة خواندن‪ ،‬و ئيَكا دي ل جظاتا نويَنةريَن عرياىىَ هاتة‬


‫بةرى هنطي بتنىَ تايبةت بوو ب فرؤكةظانيا دةزطةهىَ حةجيَ ظة‪ ،‬و د بوو ئةطةرا طريؤبوونا طةشتان ل‬ ‫هةمى ثاريَزطةهيَن عرياقىَ ودةهان هزار هةظوةالتى توشى ئاريشةيان دبون‪[ .‬ظيديوو د سيدي دا د‬ ‫ثاشطؤ هذمار‪]19 :‬‬ ‫ثيَنج‪ :‬ثيَشكيَشكرنا بةيانةكىَ دةربارةى ويَ كوشنت و زؤرداريا ل موسلمانيَن وةالتيَ بؤرما توش دبون‪ .‬و د‬ ‫بةيانيَ دا رةخنة ل بيَدةنطيا حكومةتىَ هاتة طرتن و داخواز ذ ريَكخراو و دةزطةهيَن نيَظ دةولةتي‬ ‫هاتة كرن كو ئةظان كرياران ب راوةستينن‪ ،‬و ئةظيَ ئةجنام ئينا كو ثشتى هنطى ب دوو رؤذان‬ ‫بةيانةك ذ الييَ سةرؤكايةتيا هةريَمىَ ظة هاتة خواندن‪ ،‬و ئيَكا دي ل جظاتا نويَنةريَن عرياىىَ هاتة‬ ‫خواندن و دةنط ل سةر بريارةكىَ هاتة دان دظي بابةتي دا‪ ،‬هةروةسا بريار هاتة دان ذالييَ جظاتا‬ ‫وةزيريَن عرياىىَ‪[ .‬ظيديوو د سيدي دا د ثاشطؤ هذمار‪]02 :‬‬ ‫شةش‪ :‬ثشكداريةكا كارا ذالييَ فراكسيونىَ ظة د دةنطدانا ل سةر ياسايا ديوانيَت ئوقافاندا ل ‪ 0210‬بتايبةت‬ ‫ب زيَدةكرنا دةرمالةييَن طؤتارخوين و فةرمانبةريَن ئةوقافىَ‪[ .‬ثاشطؤ هذمار‪ ]34 :‬و [ظيديوو د‬ ‫سيدي دا د ثاشطؤ هذمار‪]01 :‬‬ ‫حةفت‪ :‬طيَرانا كؤنطرةكىَ رؤذنامةظانى ب ناظىَ فراكسيونيَ دةربارةى وي فلميَ بيَريَزي ل بةرامبةر ثيَغةمبةرى‬ ‫سالظ ىلَ بن كرين‪[ .‬ثاشطؤ هذمار‪ ]35 :‬و [ظيديوو د سيدي دا د ثاشطؤ هذمار‪]00 :‬‬ ‫هةشت‪ :‬سةرةدانا كةرتىَ غةززة ل فةلةستيينَ ذالييَ سةرؤكيَ فراكسيونىَ ظة دطةل شاندةكىَ شانديَ ثةرلةماني‬ ‫ب سةرؤكايةتيا سةرؤكىَ جظاتا نويَنةريَن عرياقىَ ل ‪ 0210/11/06‬و شاند ي َي ثيَكهاتي بوو ذ‬ ‫(‪ )85‬كةسان ذ وانا ذى (‪ )52‬ثةرلةمانتار بوون‪ .‬و شاندي سةرةدانا سةرؤكىَ حكومةتا حةماس‬

‫‪ 25‬خبيَرهاتنة طةرم ل شاندي كري و بتايبةتى ذى‬ ‫(ئيسماعيل هةنيية) كر ئةويَ ذالييَ خؤظة‬ ‫نويَنةريَن كورد‪ .‬ثشيت هنطي سةرةدانا نةخؤشخانا (شيفاء) كر‪ ،‬و سةرةدانا وان برينداران دا ئةويَن‬ ‫ذ ئةطةرىَ توثبارانا ئيسرائيلىَ بووينة ىورباني‪ .‬هةروةسا شاندي سةرةدانا جظاتا تةشريعي يا‬ ‫فلستيين كر‪ ،‬و شةش ثةيظ هاتنة ثيَشكيَشكرن ذالييَ‪ :‬ئوسامة نوجيَفى‪ ،‬سةملان جومةيلي‪ ،‬عةىل‬ ‫عةالق‪ ،‬بةها ئةعرةجى‪ ،‬ئةمحةد حةسةن تاها سةرؤكىَ (كؤمةال فقهي يا عرياىى) و هةروةسا‬ ‫سةرؤكىَ فراكسيونىَ ذى ثةيظةك ب ناظيَ فراكسيونيَن كوردستاني ثيَشكيَشكر و هةروةسا ب ناظىَ‬ ‫طةىلَ كورد‪ ،‬و ديارترين خال تيَدا هةتني هةظثيَضن دطةل راثورتىَ‪[ .‬ثاشطؤ هذمار‪ ]36 :‬و [ظيديوو‬ ‫د سيدي دا د ثاشطؤ هذمار‪]03 :‬‬

‫‪24‬‬


‫سرتاتيجيةتا شةشىَ‬

‫بةرةظانيكرن ذ مافيَن هةظوةالتيان‪ ،‬دكظانىَ‪:‬‬

‫ئيَك‪ :‬داخواز ذ حكومةتىَ ذبؤ ثيَشكيَشكرنا ضاكسازييَ و ثيَشكيَشكرنا خزمةتطؤزاريان بؤ هةظوةالتيان ثشتى‬ ‫كو خةلكى خؤنيشاندان ئةجنامداين ل ثاريَزطةهيَن عرياقىَ‪ ،‬ئةظة ل ثشكداريا ‪ 0211/0/05‬د‬ ‫روينشتنا جظاتىَ دا يا تايبةت ب ظي بابةتى ظة‪[ .‬ظيديوو د سيدي دا د ثاشطؤ هذمار‪]04 :‬‬ ‫دوو‪ :‬ثشكداريةكا كارا د دةنطدانا ل سةر ياسايا ديوانيَت ئوقافاندا بتايبةت د بابةتىَ زيَدةكرنا دةرمالةييَن‬ ‫طوتارخوين و فةرمانبةريَن ئةوقايفَ‪[ .‬ظيديوو د سيدي دا د ثاشطؤ هذمار‪]01 :‬‬ ‫سيَ‪ :‬داخوازيكرن ذبؤ ضارةسةريا ئاريشيَن ضةندين تةخيَن جظاكىَ عرياقيَ دكظانىَ دانوستاندنيَن ياسا و‬ ‫بابةتيَن تايبةت ب وانظة‪ ،‬و ذوان ئةو ثشكداريا تايبةت ب عرياىييَن مشةختبوويظة‪ ،‬و خودان‬ ‫ثيَدظييَن تايبةت و هةروةسا مافيَن بيَذن و ئيَتيمان‪ ،‬مافيَن ذنان‪ ،‬مافيَن ماموستايان‪[ .‬ظيديوو د‬ ‫سيدي دا د ثاشطؤ هذمار‪ 05 :‬و ‪]06‬‬ ‫ضوار‪ :‬بةرةظانيكرن ذ مافيَن كةمينةيان وئايينان‪ ،‬و ذ وان‪ :‬بةرةظاني ذ مةسيحي و توركمان وئيَزيديان و ب‬ ‫دذ راوةستيانا ل بةرامبةر ويَ توندوتيذيا ل بةرامبةر وان دهيَتة كرن‪ ،‬هةروةسا بةرةظانيكرن ذ‬ ‫مافيَن وان دكظا نىَ دانوستاندنيَن ل سةر ياسايا هةلبذاردنيَن جظاتا نويَنةران‪ ،‬و دانوستاندنيَن ل سةر‬ ‫ياسايا جظاتا فيدرال و جةخت كرن ل سةر ثيَدظييا دةستنيشانكرنا كورسيكان بؤ وان‪[ .‬ظيديوو د‬ ‫سيدي دا د ثاشطؤ هذمار‪ 13 :‬و ‪]07‬‬ ‫و د بةرناميَ سةرةدانا سةرؤكىَ فراكسيونىَ بؤ وياليةتيَن فيدراليَن ئةمريكي د دةمىَ دناظبةرا‬ ‫(‪ )0213/3/04-0‬دا كؤمبوونةك دطةل سةرؤك و نويَنةريَن ‪ 35‬ريَكخراويَن سياسي ييَن عرياىى‬ ‫ييَن كاركةر ل وياليةتيَن فيدراليَن ئةمريكي و كةنةدا هاتنة كرن‪ ،‬و ثرتيا وان د مةسيحي بوون‪،‬‬ ‫ئةظة زيَدةبارى نويَنةران ذ توركمان و ئيَزدي وصابيئان‪ ،‬و ئةظ كؤمبوونة ل (ديرتويت) بوون ل‬ ‫وياليةتا مشيطان ل ‪.0213/3/18‬‬ ‫و ئةظ كؤمبوونة ب داخوازةكا هةظثشك ذالييَ بةريَز (جؤزيَف كساب) ريَظةبةرىَ ثةميانطةها‬ ‫ثشتةظاني و هاريكاريا مةسيحييَن عرياىىَ ل وياليةتيَن فيدراليَن ئةمريكا و وةزارةتا دةرظةيا‬ ‫ئةمريكا‪ ،‬و ضةندين بةرثرس ذ كؤنطريَسي و حكومةتا ئةمريكي ذي ئامادة ببوون وةكي بةريَزان‬ ‫(كاري ثيرتسن ئةنداميَ كؤنطرسيَ ئةمريكي‪ ،‬و نويَنةريَن هندةك سيناتوران) و ئارمانج ذ ظيَ‬ ‫كؤمبوونىَ ئةوبوو بؤضوون بهيَنة ثيَشكيَشكرن ذالييَ ئامادةبوويانظة ل سةر رةوشا طشيت ل عرياىىَ‬ ‫ذناظدا و ذ دةرظة‪.‬‬ ‫‪27‬‬

‫‪25‬‬


‫و ئةظ كؤمبوونة يا مفادار بوو‪ ،‬و سةرؤكيَ فراكسيونىَ ثةيظةك ثيَشكيَشي ئامادةبوويان كر ل‬ ‫سةر رةوشا سياسيا عرياىىَ و ئالؤزييَن ئيَك ل دويظ ئيَك ئةويَن دبنة ئاستةنط ل بةرامبةر كريارا‬ ‫سياسي ل عرياىىَ و بووينة ئةطةرىَ هنديَ زيان بطةهيتة تةظايا ثيَكهاتيَن طةىلَ عرياىىَ‪ ،‬و ضةندين‬ ‫ثرسيار ذىَ هاتنة كرن و بةرسظا وان هاتة دان‪ ،‬و ديارترين خال هاتينة طوتن بةرضاظ دكةين ب‬ ‫هةظثيَض دطةل راثورتىَ‪[ .‬ثاشطؤ هذمار‪]37 :‬‬ ‫ثيَنج‪ :‬ثيَشكيَشكرنا بؤضوونا يةكطرتوو دةربارةى شورةشيَن عةرةبي د روينشتنا سةركرديَن سياسي دا ئةوا‬ ‫مالكي سةرؤكايةتيا ويَ كري ل شواتا ‪ 0211‬ثشتى شورةش ل هندةك وةالتيَن عةرةبي سةرهلداي‪ ،‬و‬ ‫دظيَ ثشكدارييَ دا داخواز كر ذبؤ ثيَدظييا ئاشتييَ دطةل طةىلَ عرياىىَ و بةرسينططرتنا طةندةلييَ و‬ ‫ثيَشكيَشكرنا خزمةتطؤزاريان‪.‬‬ ‫شةش‪ :‬بةرضاظكرنا هندةك تيَبينيان و ئاراستةكرنا ثرسياران بؤ مالكى دةمىَ ميَظانداريا وي هاتيية كرن ل‬ ‫جظاتا نويَنةران ل ‪ ،0211/7/32‬و ذ طرنطرتين وان تيَبينيان كو جةخت ل سةر هاتيية كرن‬ ‫ئةوبوو كو هةظكيَشا ثيَشكةفنت و وطةشبونىَ ل عرياى َى يا طريَداية ب دوو فاكتةران ظة‪ .‬ئيَك‪ :‬ئةم‬ ‫عرياىيَ بكةينة دةولةتا مرؤظى و دةولةتا هةظنيشتمانييَ‪ ،‬و دظي باري دا ثرسيارا وان ثرؤذيَن‬ ‫ثراكتيكي دكةم ييَن كو رةوشا مرؤظى و ذيارا وي ثىَ خؤش و باشرت ىلَ بهيَت‪ .‬دوو‪ :‬بةرسينططرتنا‬ ‫طةندةلييَ ئةوا ل عرياىىَ بةالظ دبيت‪ .‬و ئةظ ثشكدارية هةظثيَضة دطةل راثورتيَ‪[ .‬ثاشطؤ هذمار‪:‬‬ ‫‪ ]38‬و [ظيديوو د سيدي دا د ثاشطؤ هذمار‪]6 :‬‬ ‫حةفت‪ :‬بةرسظئينانا داخوازا جيَطرىَ سةرؤكىَ كؤماري دةربارةى دةستثيَشخةريا (ئاشتيا جظاكي)‪ ،‬و بةرضاظكرنا‬

‫تيَبينييَن فراكسيونيَ ل سةر دةستثيَشخةرييَ ل تريمةها ‪[ .0213‬ثاشطؤ هذمار‪]39 :‬‬ ‫هةشت‪ :‬ثيَشكيَشكرنا بؤضوونا فراكسيونىَ دةربارةى خؤنيشاندانيَن بةردةوام ل هندةك ثاريَزطةهيَن سونين ل‬ ‫عرياقىَ ل روينشتنا راويَذكاري ئةوا ل ‪ 0213/1/6‬هاتيية ئةجنامدان‪ ،‬و جةختكرن ل سةر مافىَ‬ ‫وةالتيان د خؤنيشاندانيَن ئاشتيانة دا و داخوازيا مافيَن وانيَن رةوا‪ ،‬و ثيَدظييا هنديَ حكومةت‬ ‫داخوازييَن وان جبهبينيت‪ ،‬و بةرؤظاذى ظيَ دىَ رةوش ثرت تيَكضيت‪[ .‬ثاشطؤ هذمار‪ ]42 :‬و [ظيديوو د‬ ‫سيدي دا د ثاشطؤ هذمار‪]08 :‬‬ ‫نةه‪ :‬ئامادةبوون ل روينشتنا نةئاسايي يا تايبةت ب لةهييَن ل بةغدا ثةيدا بووين و ل هندةك ثاريَزطةهيَن‬

‫ديرت و دةمىَ تيَدا ميَظانداريا وةزيرىَ باذيَرظانيان و هندةك ثاريَزطاران كري ل ‪ ،0213/11/08‬و تيَدا‬ ‫سةروكىَ فراكسيونىَ هندةك رةخنة ئاراستةى وان كرن و هندةك ثرسيار ذى ذ وان كرن‪ ،‬و تيَدا جةخت ل‬ ‫سةر هندىَ كر كو وةزارةتيَ و جظاتا وةزيران ض دينت و ثالنيَن سرتاتيذي بؤ ثاشةرؤذىَ نينن‪[ .‬ظيديوو د‬ ‫سيدي دا د ثاشطؤ هذمار‪]09 :‬‬

‫‪28‬‬

‫‪26‬‬


‫دةه‪ :‬دةرئيَخستنا بةياننامةكىَ ب ناظيَ فراكسيونيَ دةربارةى دؤزا ئةنبار‪ ،‬و تيَدا جةخت هاتة كرن ل سةر‬ ‫ثيَدظييا ئيَكطرتينَ دذى تريؤرىَ‪ ،‬و داخواز هاتة كرن كو ثيَدظيية تريؤريَ و داخوازييَن طةىل بؤ مافيَن‬

‫وان ذيَك ب ظاظيَرن ل ‪[ .0214/1/1‬ثاشطؤ هذمار‪]41 :‬‬ ‫يازدة‪ :‬بةرةظاني ذ مافيَن ثاريَزطةهان د بابةتىَ ثةيوةنديدار ب ثرتؤدوالر دا د كظانىَ دةرئيَخستنا بةيانةكىَ‬ ‫ب دذى تةعنا حكومى د راستظةكرنا دوويَ يا ياسايا ثاريَزطةهان‪ ،‬كو تيَدا هاتبوو بلندكرن بؤ ثيَنج‬ ‫دوالران ل ‪ ،0214/1/19‬و بةيانىَ دوثاتكربوو كو ئةظ تةعنة يا باتلة و داخواز ذ دادطةها فيدراىل كر‬

‫بؤ رةتكرنا ويَ‪ ،‬كو ئةظة زظرينة بؤ عةقليةتا سيستةمىَ مةركةزى‪[ .‬ثاشطؤ هذمار‪]40 :‬‬ ‫دوازدة‪ :‬بةرةظاني ذ مافيَن هةظوةالتيان دكظانىَ‪ ،‬ثشكدارييَن تايبةت ب بؤدجا ساالنة‪ ،‬و بؤ منونة‬ ‫داخوازيكرن ذبؤ زيَدةكرنا مؤضىَ خانةنشينان‪ ،‬و زيَدةكرنا مؤضىَ ماموستايان و ماموستاييَن زانكؤيان‪ ،‬و‬ ‫دانا هاريكارييَ بؤ قوتابيان‪[ .‬ظيديوو د سيدي دا د ثاشطؤ هذمار‪]5 :‬‬ ‫سيَزدة‪ :‬ئاراستة كرنا رةخنة و ثرسياران ذ وةزيرىَ كارةبىَ دةربارةى ئاريشا كارةبىَ دةمىَ هاتيية ميَظانكرن ل‬ ‫جظاتا نويَنةران ل ‪[ .0211/4/3‬ظيديوو د سيدي دا د ثاشطؤ هذمار‪]7 :‬‬ ‫ضواردة‪ :‬ثيَشكيَشكرنا ثيَشنياران و ئاراستةكرنا ثرسياران ذ وةزيرىَ ثةروةردىَ دةربارةى ثيَشئيَخستنا كةرتىَ‬

‫ثةروةردىَ دةمىَ هاتيية ميَظانكرن ل جظاتا نويَنةران ل ‪[ .0211/4/16‬ظيديوو د سيدي دا د ثاشطؤ‬ ‫هذمار‪]11 :‬‬ ‫ثازدة‪ :‬داخوازيكرن ذبؤ زيَدةكرنا كؤذمىَ هاريكاريا جظاكي ئةظا دهيَتة ثيَشكيَشكرن بؤ بيَذنان و ثرت طرنطي ثىَ‬ ‫بهيَتة دان و ئاراستةكرنا ثرسياران ذ وةزيرىَ كار و كاروباريَن جظاكي دةربارةى بيَذن و ئيَتيَمان دةمىَ‬ ‫هاتيية ميَظانكرن ل جظاتا نويَنةران ل ‪[ .0211/3/14‬ظيديوو د سيدي دا د ثاشطؤ هذمار‪]05 :‬‬ ‫شازدة‪ :‬ثشكداريةكا كارا د زيَدةكرنا ماددا (‪ )19‬ذ ياسايا ضاظديَريا خودان ثيَدظييَن تايبةت‪ ،‬و ئةوا هندةك‬ ‫ئيمتيازاتا ددةتة ضاظديَريَن موتةفةرغ‪ ،‬و ماددة (‪/15‬ئيَك‪/‬ي) ئةظا تايبةت ب دةستنيشانكرنا ريَذةيا‬ ‫عةجزىَ ذالييَ لذنا تةندروستيا تايبةمتةندظة‪ ،‬كو بةرى هنطي ئةو ماددا داكو دةنط ل سةر هيَتة دان‬ ‫ريَذةيا عةجزىَ ‪ %82‬يَ دياركربوو‪ ،‬كو ضاظديَر هةذى طوتنى ية ثرت ذ (‪ )3‬مليون خودان بيَدظييَت‬ ‫تايبةت ل سةرانسةرى عرياقىَ ييَت هةين وذمارةكا زور ذوانا دىَ مفاى ذظىَ ياسايىَ وةرطرن‪[ .‬ثاشطؤ‬

‫هذمار‪]43 :‬‬ ‫هةظدة‪ :‬دةرئيَخستنا بةيانةكا رؤذنامةظانى و تيَدا رةخنة هاتنة ئاراستة كرن بةرامبةر بؤدجا ساالنة ئةظا‬ ‫حكومةتىَ هنارتيية ثةرلةمانى‪ ،‬بتايبةتى دةمىَ بابةتىَ ثرتؤدوالر ئةظا ذالييَ ياسايي ظة هاتيية‬ ‫ثةسةند كرن ثشتطوه هاظيَيت‬ ‫ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم‬ ‫وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم‬ ‫‪29‬‬

‫‪27‬‬


28


29


30


31


32


33


34


35


36


‫مرفق رقم ‪3‬‬

‫املشاركة يف مفاوضات تشكيل احلكومة ضمن‬ ‫وفد ائتالف الكتل الكردستانية‬

‫‪37‬‬


‫مداخليت يف جلسة وفد ائتالف الكتل الكردستانية مع وفد القائمة العراقية يف بيت‬ ‫د‪ .‬رافع العيساوي يف ‪3202/6/32‬‬ ‫هدف أساس من أهداف الجلسات التفاوضية هي التعرف على صورة الطرف المقابل واستيعاب جزئياتها‪..‬‬ ‫ولهذا ولكي تكون صورتنا كطرف كردستاني واضحة لكم –ألنها قد تكون إلى حد ما واضحة‪ -‬أقدم هذه‬ ‫المداخلة ‪..‬‬ ‫نحن الطرف الكردستاني عندنا مستويان من التمثيل‪ :‬المستوى العراقي والمستوى الكردستاني‪..‬‬

‫في المستوى العراقي‪:‬‬ ‫رؤيتنا واضحة إزاء العراق الذي نريد أن نبنيه‪ ..‬وفي هذا المستوى لسنا أقل حرصا من غيرنا في بناء‬ ‫عراق موحد‪ ،‬وذي سيادة كاملة‪ ،‬وذي نظام فدرالي‪ ،‬ومندمج بشكل متوازن مع محيطيه اإلقليمي‪..‬‬ ‫ولسنا أقل حرصا من غيرنا من األطراف السياسية العراقية في بناء عراق مستقل سياسيا‪ ،‬مستقر أمنيا‪،‬‬ ‫مزدهر اقتصاديا‪ ،‬ومتآلف اجتماعيا‪..‬‬ ‫وفي المستوى الكردستاني‪:‬‬ ‫نحن نمثل أطياف وشعب كردستان كافة‪..‬‬ ‫نمثل شارعا كردستانيا ارتسمت وترسخت في مخيلته صور المعاناة والكوارث والمصائب الي ألمت به على‬ ‫مدى عقود من الزمان بل وأصبحت جزءا من تلك المخيلة‪.‬‬ ‫ونمثل شارعا كردستانيا يعتقد جازما أنه –إلى اآلن‪ -‬لم يتمتع إال بالقليل جدا من حقوقه الدستورية على‬ ‫الرغم من أنها حقو ق مثبتة في الدستور‪ ..‬ويعيش حالة من القلق لعدم وجود ضمانات تطمئنه لنيل هذه‬ ‫الحقوق والتمتع بها‪..‬‬ ‫ومن هنا فإننا كطرف كردستاني نبحث عن ماهية هذه الصورة لدى األطراف األخرى‪ ،‬ونطالب بضمانات‬ ‫لتأمين حقوقنا‪ ،‬ونقولها بصراحة أن مدى إقبالنا على طرف معين أو أحجامنا عنه مرهون بمدى استعدادهم‬ ‫لتلبية هذه الحقوق‪.‬‬

‫الحضور‪ /‬روز نوري شاويس‪ ،‬فؤاد معصوم‪ ،‬نجيب عبدالله‪ ،‬سامي شورش‪ ،‬سردار عبدالله‪،‬‬ ‫شاهو سعيد‬

‫‪38‬‬


‫مداخليت يف وفد أئتالف الكتل الكردستانية مع وفد تيار األصالح (اجلعفري) يف‬ ‫مقرهم يف ‪3202/6/32‬‬ ‫يف بداية اجللسة قدم اجلعفري أفكارا جيدة‪ ..‬خبصوص كيفية التعامل مع احلالة العراقية‪ ..‬وأنا‬ ‫قدمت مداخليت يف آخر اجللسة‪ ،‬وركزت فيها على اآلتي‪:‬‬ ‫فرصة طيبة أن ن لتقي باإلخوة في تيار اإلصالح‪ ،‬وأود في نهاية هذه الجلسة أن أضيف إضاءة‬ ‫إلى اإلشراقات التي تفضل بها الدكتور الجعفري في بداية الجلسة‪..‬‬ ‫أعتقد أن نا في العراق وفي هذه المرحلة السياسية الحساسة نعاني من ثالث أزمات كل منها نتيجة‬ ‫لألزمة األخرى‪ ،‬فلو أجرينا مقارب ة بين البرامج االنتخابية لجميع األطراف الفائزة في االنتخابات لرأينا‬ ‫أن مساحة االتفاق فيها كبيرة جدا‪ ،‬ولكن هناك أزمات ثالث تحول دون ترجمة هذه البرامج على أرض‬ ‫الواقع‪ :‬وهي‪:‬‬ ‫‪ )1‬أزمة اإلرادة الحقيقية التي تدفعنا إلى السير باتجاه تنفيذ تلك البرامج‪ ..‬وهذه الألزمة هي‬ ‫نتيجة لألزمة الثانية‪.‬‬ ‫‪ )2‬أزمة الثقة‪ ..‬الثقة التي أسميها خميرة التعايش مع اآلخرين‪ ،‬إذا أن هذه األزمة هي التي تنخر‬ ‫في عظم اإلرادة‪ ،‬وتجعلها خائرة هامدة‪ ،‬وهذه األزمة هي األخرى نتيجة لألزمة الثالثة‪.‬‬ ‫‪ )3‬أزمة ضعف وشكالنية ثقافة الديموقراطية وتقبل اآلخر‪..‬‬ ‫ومن هنا فإن خارطة الطريق التي تخرجنا من هذه األزمة ينبغي أن تركز على العمل على الدفع‬ ‫بهذه الثقافة من حيز المصطلحات والشعارات التي نتغنى بها إلى حيز الثقافة المترسخة في العقول‪،‬‬ ‫والمتغلغلة في النفوس‪ ،‬بحيث تصبح بمثابة السجية‪ ،‬وتنعكس بصورة عملية على خطابنا‪ ،‬وسلوكياتنا‪،‬‬ ‫ومواقفنا العملية‪ ،‬فيؤدي ذلك كله إلى تنمية الثقة بين مختلف األطراف‪ ..‬فيصبح كل ذلك عوامل تساهم‬ ‫في بناء خلق إرادة بناءة لتأسيس العراق الذي ننشده‪.‬‬

‫الحضور‪ :‬روز نوري شاويس‪ ،‬فؤاد معصوم‪ ،‬ديندار نجمان‪ ،‬نجيب عبدالله‪ ،‬سامي‬ ‫شورش‪ ،‬سردار عبدالله‪ ،‬شاهو سعيد‪.‬‬

‫‪39‬‬


‫مداخليت يف جلسة رؤساء الكتل وممثلي األطراف السياسية العراقية الفائزة يف انتخابات‬ ‫‪ 3202/2/7‬يف ‪ 3202/7/03‬واخلاصة بإمكانية عقد جلسة الربملان يف ‪3202/7/02‬‬ ‫است نادا إلى حيثيات الجلسات التفاوضية الثنائية التي عقدت بين األطراف المختلفة طيلة شهر كامل والتي‬ ‫اتفق جميع األطراف على وصفها بالمفاوضات غير الجدية‪ ،‬وقد كانت كذلك بإمتياز‪..‬‬ ‫واستنادا إلى حيثيات هذه الجلسة واآلراء المختلفة التي تطرح‪ ..‬ال أرى أن األرضية مهيئة للخروج برؤية‬ ‫متفقة عليها تؤهلنا للذهاب إلى جلسة الغد‪..‬‬ ‫وال يعقل أن نتوج تأخيرا تجاوز األربعة أشهر بحل ترفيعي وبعقد جلسة يكون عنوانها جلسة السيناريوهات‬ ‫المفاجئة والتي ال تحمد عقباها‪.‬‬ ‫لذا بدل أن نضيع الجهد والوقت في موضوع من الصعوبة أن نتفق عليه في الساعات القليلة المتبقية أرى‬ ‫من األفضل أن نحدد سقفا زمنيا ننجز في اآلتي‪:‬‬ ‫‪ )1‬االنتقال من مرحلة المفاوضات غير الجدية إلى مرحلة المفاوضات الجدية وعلى مسارين‪:‬‬ ‫‪ ‬مسار االتفاق على تحديد مرشحي الرئاسات الثالث‪ ،‬وعلى وجه الخصوص رئاسة مجلس الوزراء‬ ‫التي هي العقبة الكأداء ‪.‬‬ ‫‪ ‬مسار االت فاق على برنامج حكومي متفق عليه من قبل الجميع‪.‬‬ ‫‪ )2‬االنتقال من مرحلة المفاوضات الثنائية إلى مرحلة المفاوضات الجماعية التي تضم األطراف الفائزة كافة‪.‬‬ ‫ويكون الهدف من هذين اإلنجازين الخروج برؤية واضحة ثم نقرر عقد الجلسة‪.‬‬ ‫ثنى آخرون على المداخلة‪ ..‬وتم اقرار هذا المقترح‪..‬‬

‫‪40‬‬


‫مرفق رقم ‪4‬‬

‫منوذج دراسات أعدها رئيس الكتلة خبصوص انتخابات جملس النواب‬ ‫بسم اهلل الرمحن الرحيم‬

‫دراسة خاصة عن قانون انتخابات جملس النواب العراقي النتخابات ‪4102‬‬

‫جنيب عبداهلل بالةتةيى‬

‫‪ ‬صدر قانون االنتخابات رقم ‪ 61‬في سنة ‪ ، 5002‬وكان قد حدد مقاعد البرلمان العراقي للدورة األولى بـ(‪ )572‬مقعدا‪ ،‬منه‬ ‫(‪ )52‬مقعد ا تعويضيا‪ ،‬وتبنى نظام الدوائر المتعددة بحيث مثلت كل محافظة دائرة انتخابية واحدة‪ ،‬وتبنى ايضا طريقة‬ ‫القائمة المغلقة ووزعت المقاعد حسب طريقة التمثيل النسبي وبالنسبة للمقاعد الشاغرة تم اعتماد مبدأ الباقي األقوى‪ .‬أما‬ ‫بخصوص المقاعد التعويضية فقد جعل العراق كله دائرة واحدة وتم اعتماد المعدل الوطني‪.‬‬ ‫‪ ‬تم تعديل قانون االنتخابات رقم ‪ 61‬لسنة ‪ 5002‬بالقانون رقم ‪ 51‬لسنة ‪ ،5002‬الذي حدد عدد المقاعد للدورة الثانية‬ ‫بـ(‪ )552‬مقعدا منه (‪ )7‬مقاعد تعويضية‪ ،‬و(‪ )8‬مقاعد كوتا المكونات‪ ،‬وتبنى نظام القائمة نصف المفتوحة‪ ،‬وأبقى على‬

‫كل محافظة دائرة انتخابية واحدة‪ ،‬وألغى نظام الباقي األقوى وتبنى بدال عنه مبدأ (المعدل األقوى) حيث نصت المادة ‪/5‬‬

‫رابعا من هذا التعديل‪ ( :‬تمنح المقاعد الشاغرة للقوائم الفائزة التي حصلت على عدد من المقاعد بحسب نسبة ما حصلت‬ ‫عليه من األصوات)‪ ،‬واعتمدت بيانات و ازرة التجارة الخاصة بالبطاقة التموينية اساسا لتحديد عدد المقاعد لكل محافظة‪،‬‬

‫وهو ما أضر بمحافظات اقليم كردستان‪ ،‬ألن االحصائية الخاصة بالبطاقة التموينية في محافظاتها كانت أقل بكثير من‬

‫االحصائيات الحقيقية ألنها ال تعكس نسبة النمو الحقيقية فيها‪.‬‬ ‫‪ ‬تم التصويت على هذا القانون وسط اعتراضات كثيرة خاصة على المادة ‪ /5‬رابعا المشار اليها‪ ،‬وقد قدم كل من النائب‬ ‫عمر علي عن كتلة االتحاد االسالمي‪ ،‬والنائب مفيد الجزائري طعنا لدى المحكمة االتحادية على تلك المادة من هذا‬

‫التعديل‪ ،‬فأصدرت المحكمة االتحادية قرارها المرقم ‪/65‬اتحادية‪ 5060 /‬بتاريخ ‪ ،5060/1/65‬حيث قررت عدم دستورية‬ ‫هذه الفقرة من هذه المادة ألن تحويل صوت الناخب بدون ارادته من المرشح الذي انتخبه الى مرشح آخر لم تتجه إليه‬ ‫ارادته االنتخابية يعد تعديا على حقوقه الدستورية خاصة الواردة في المادة ‪ 50‬والمادة ‪ /58‬أوال من الدستور‪ ،‬ولكن ألن‬ ‫هذا القرار جاء بعد المصادقة على نتائج االنتخابات حيث تمت المصادقة عليها في ‪ ،5060/1/6‬فإن النتائج عدت‬ ‫صحيحة‪ ،‬وبقي القانون كما هو إال أن بدأنا بقراءته القراءة األولى في منتصف تموز ‪.5065‬‬

‫‪ ‬قانون انتخابات مجالس المحافظات رقم ‪ 51‬لسنة ‪ 5008‬كان يتضمن آلية توزيع المقاعد نفسها التي وردت في تعديل‬ ‫قانون انتخابات مجلس النواب رقم ‪ 51‬لسنة ‪ ،5002‬حيث نصت المادة ‪/65‬خامسا منه على‪( :‬تمنح المقاعد الشاغرة‬ ‫عند وجودها للقوائم المفتوحة الفائزة التي حصلت على أعلى عدد من األصوات بحسب نسبة ما حصلت عليه من‬ ‫المقاعد الستكمال جميع المقاعد المخصصة للدائرة االنتخابية)‪ ،‬وقد قدم كل من النائب نجيب عبداهلل عن كتلة االتحاد‬

‫االسالمي الكردستاني ‪ ،‬والنائب شروان الوائلي و��ياسيين آخرين من خارج البرلمان طعنا لدى المحكمة االتحادية على‬ ‫المادة ‪ /65‬خامسا من هذا القانون‪ ،‬فأصدرت المحكمة االتحادية قرارها المرقم ‪/17‬اتحادية‪ 5065/‬بتاريخ ‪،5065/60/55‬‬ ‫وقررت عدم دستورية هذه الفقرة من هذا المادة‪ ،‬ومن المعلومات المهمة والتي تم االستناد عليها في الطعن ان نسبة هدر‬ ‫األصوات في انتخابات مجالس المحافظات التي اجريت في ‪ 5002‬وحسب تلك اآللية غير العادلة بلغت كمعدل عام‬ ‫‪ %24‬أي أن ما يقارب من ثلث أصوات الناخبين قد تم هدرها‪ ،‬إذ أن مجموع األصوات الصحيحة كانت ‪،181,48,,0‬‬ ‫ومجموع أصوات الفائزين بلغ ‪ ،28,,18242‬ومجموع األصوات المهدورة بلغ ‪ .480,5824,‬وعلى مستوى‬ ‫المحافظات فقد تراوحت نسبة الهدر بين ‪ %0,‬في نينوى و‪ %,1‬في واسط‪ ،‬وهي نسبة كبيرة جدا مقارنة بباقي طرق‬

‫توزيع المقاعد‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪41‬‬


42


43


44


45


46


47


48


49


50


51


52


‫مرفق رقم ‪5‬‬

‫مداخلة رئيس الكتلة يف جلسة النواب الكردستانيني مع املالكي يف‬ ‫‪ 4141/4/41‬خبصوص أزمة املوزانة‬

‫املداخلة اليت قدمها رئيس الكتلة يف جلسة النواب الكردستانيني مع املالكي يف‬ ‫‪ 4141/4/41‬خبصوص أزمة املوزانة بسبب اخلالف النفطي بني بغداد وأربيل‬ ‫‪ ‬ساتحدث بلغة مشوبة بالواقعية والصراحة‪ ،‬ألن طبيعة المشاكل التي تعتري العملية السياسية‬ ‫تقتضي ذلك‪.‬‬ ‫‪ ‬ألننا كأعضاء برلمان ال نمتلك سلطة القرار إزاء هذه المشكلة التي حار في معالجتها قادة‬ ‫الصف األول‪ ،‬وألننا –فنيا‪ -‬لم نبلغ بهذه الموعد اال قبل ساعتين ساكتفي ببعض المالحظات‬ ‫في االطار العام ولن أدخل إلى التفاصيل‪.‬‬ ‫‪ ‬السياق يحتم علي أن استدعي فكرة طرحتها في أكثر من مناسبة وهي أن هناك ثالث سفن‬ ‫إذا أبحر الساسة العراقيون على متنها فإنهم سيوصلون العراق إلى بر األمان؛ سفينة الشراكة‬ ‫الحقيقية ‪ ،‬سفينة التوافق السياسي وسفينة التوازن‪ ،‬وهي األسس التي بنيت عليها اتفاقية أربيل‬ ‫–والتي كنت من المساهمين فيها وشاركت في كل تفاصيلها‪ -‬والتي قامت عليها الحكومة‬ ‫الحالية‪.‬‬ ‫‪ ‬غياب االرادة الحقيقية لاللتزام بالمبادئ الثالث ومن ثم غياب اآلليات التي تترجمها على‬ ‫أرض الواقع كان السبب في حدوث كل األزمات التي تعرض لها العراق خالل هذه الدوره‪،‬‬ ‫وأقولها بأسى أن بانوراما هذه الدورة مليء باألزمات فما كدنا نخرج من أزمة حتى دخلنا إلى‬ ‫أزمة أخرى‪ ،‬وها نحن اليوم إزاء أزمتين أزمة االنبار‪ ،‬وأزمة الموازنة مع االقليم‪.‬‬ ‫‪ ‬االنحراف عن مسار هذه المبادئ الثالثة أفقد مجلس النواب األرضية التي عليها تمرر‬ ‫القوانين المهمة والتي تمثل البنية التحتية التشريعية‪ ..‬أليس من المفارقات العجيبة أن دولة‬ ‫‪ % 79‬من واردتها من قطاع النفط ال يوجد فيها لحد اآلن قانون النفط؟!!‪.‬‬ ‫‪ ‬أعتقد أن الحل الجذري يكمن في توجيه الجهود لسن هذا القانون على األقل في الدورة‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫‪ ‬منطقق الققرون والتققاريع والعقققل والواقققع يعكققد ان العامققل الققداخلي هققو العامققل األهققم فققي اسققتقرار‬ ‫الدول وتقدمها‪ ،‬فاهلل سبحانه وتعالى يقول في محكم وياته (ان اهلل ال يغير ما بقوم حتى يغيروا‬ ‫مققا بأنفسققهم) فقواهلل لققو رتبنققا بيتنققا الققداخلي لمققا اسققتطاعت أي دولققة ‪-‬وكلهققم لهققم أجنققدات‪ -‬أن‬ ‫تتدخل في شعون العراق‪( .‬قلت هذا الكالم األخير ألن المالكي أشار ضمن كالمه القى تقدخل‬

‫الدول في الشأن العراقي)‪.‬‬

‫‪53‬‬


‫مرفق رقم ‪6‬‬

‫مداخلة رئيس الكتلة يف جلسة رؤوساء الكتل مع املالكي يف‬ ‫‪ 2132/7/13‬خبصوص أزمة زمار‬

‫املداخلة اليت قدمها رئيس الكتلة يف جلسة رؤوساء الكتل مع املالكي‬ ‫خبصوص األزمة العسكرية يف زمار يف ‪2132/7/13‬‬ ‫‪ ‬من منطلق الحفاظ على وحدة العراق وسيادته ومنطلق تحقيق مصالحه العليا‬ ‫اطرح هذه األفكار‪.‬‬ ‫‪ ‬حينما يكون الحديث عن أزمات حقيقية ومشاكل عميقة فالخطاب المجامالتي ال‬ ‫يجدي نفعا‪ ،‬ولذا علينا أن نسبح في فضاء الصراحة وأن نتحدث بشفافية تامة‪.‬‬

‫‪ ‬ابتداء كان من المفروض أن يكون ممثلو إقليم كردستان العسكريون حاضرين في هذه‬ ‫كثير‬ ‫الجلسة كي نحوز على الصورة الكاملة‪ ،‬ألن ما عرض هو جزء من الصورة‪ ،‬والن ا‬ ‫من المعلومات التي عرضت خالل الجلسة أنكره اإلقليم من خالل بيانات رسمية‪ ،‬والن‬ ‫من طبيعة البشر أن كال يعرض وجهة نظره‪ ،‬وقصة المتخاصمين مع النبي داود عليه‬ ‫السالم وحكمه على القضية بدون االستماع للطرف الثاني خير شاهد على ذلك‪.‬‬ ‫‪ ‬انطالقا من القاعدة التي تقول أن التشخيص الدقيق يساوي نصف العالج‪ ،‬أقول إن‬ ‫األسباب األساسية التي أدت إلى تفاقم المشاكل مع اإلقليم ووصولها إلى هذا الحد هي‪:‬‬ ‫‪ )1‬عدم االتفاق على الو ازرات األمنية‪.‬‬ ‫‪ )2‬فقدان مبدأ التوازن في الملف األمني والعسكري على الرغم من كونه مبدءا‬ ‫دستوريا‪.‬‬ ‫‪ )3‬عدم وجود غطاء تشريعي ينظم عالقة الجيش االتحادي والبيشمركه‪ ،‬علما أن‬ ‫تشريع قانون بهذا الخصوص كان بندا من بنود اتفاقية أربيل‪.‬‬ ‫‪ )4‬أزمة انعدام الثقة بين االطراف السياسية‪.‬‬ ‫أما السبب اآلني فيتمثل في كون تحرك الجيش العراقي جاء في ظل أجواء متوترة‬ ‫وسياق قلق‪ ،‬أضف إلى ذلك أنه جاء بدون تنسيق مسبق مع الطرف الكردستاني على‬ ‫الرغم من أن هناك لجنة و ازرية (دفاع و بيشمركه)‪ ،‬ولجنة عليا تضم الفريق على غيدان‬ ‫وجبار ياور وآخرين‪ ..‬وهناك مكاتب تنسيق على مستوى المحافظات وبالمناسبة محافظ‬ ‫نينوى أيضًا لم يكن له أي علم بهذا التحرك!‪.‬‬ ‫‪ ‬خطورة هذه األزمة تكمن في أنها تعد انتقاال بالمشاكل من المجال السياسي إلى المجال‬ ‫العسكري وهو منعرج خطير جدا وان لم يتدارك بسرعة فالعواقب قد تكون وخيمة‪.‬‬

‫‪54‬‬


‫‪ ‬لذا ندعو في االتحاد اإلسالمي الكردستاني رؤوساء الكتل البرلمانية إلى تبني مبادرتنا‬ ‫المتمثلة بعقد لقاء من قبلنا رؤوساء الكتل البرلمانية مع رئيس اإلقليم وو ازرة البيشمركه‬ ‫كي تكتمل عندنا الصورة‪ ..‬ثم نمهد الطريق لعقد جلسة تضم الطرفين (المالكي وو ازرة‬ ‫الدفاع) و (البارزاني وو ازرة البيشمركة) وبحضورنا كرؤوساء كتل‪ ،‬وأن تهدف هذه‬ ‫اللقاءات إلى تطويق األزمة الحالية بأسرع وقت‪ ،‬والتمهيد مناقشة القضايا ألخرى ضمن‬ ‫الملف األمني‪ ،‬وعسى أن تكون فاتحة لمناقسة الملفات األخرى أيضا‪.‬‬ ‫‪ ‬ختاما أقول يفترض أن يكون ما آل وستؤول إليه األوضاع في سوريا أكبر ورقة ضغط‬ ‫على جميع األطراف السياسية للدفع بهم باتجاه ترتيب البيت العراقي من الداخل‪.‬‬

‫مؤمتر صحفي خاص مببادرة الكتلة حلل أزمة زمار‬

‫‪55‬‬


‫مرفق رقم ‪7‬‬

‫مداخلة رئيس الكتلة يف اجللةة اليت مت فيها مناقشة‬ ‫موضوع حتريم االقتتال الداخلي يف ‪1151/51/51‬‬

‫مداخلة خاصة بأزمة عمليات دجلة‬ ‫تقديم وجهة نظر الحزب بخصوص األزمة العسكرية التي نشبت بعد تشكيل قيادة عمليات دجلة بين‬ ‫الحكومة االتحادية واقليم كردستان‪ ،‬في مجلس النواب في الجلسة التي خصص جزء منها إلصدار قرار‬ ‫يقضي بمنع االقتتال الداخلي في ‪ ،1151/51/51‬وأبرز ما طرحته اآلتي‪:‬‬

‫‪ ‬إرسال رسالة إلى المعنيين من خالل أبيات شعرية تجسد الواقع الحالي‪:‬‬

‫ِ‬ ‫وميض ٍ‬ ‫جمر‬ ‫الرماد‬ ‫أرى َخ َل َل‬ ‫َ‬ ‫بالعــود ْي ِ‬ ‫ــــن تُـذْكى‬ ‫النـار‬ ‫َ‬ ‫فإن َ‬ ‫عقـــــــالء ٍ‬ ‫وهــــــام‬ ‫ث‬ ‫قوم‬ ‫لم ُي ْطفـِها‬ ‫قــــودها ُجثَ ٌ‬ ‫كان َو ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫فإن ْ‬ ‫ُ‬ ‫بعد مضي ما يقارب عشر سنوات من التغيير الذي حدث في العراق‪ ،‬لسان حال الشعب‬ ‫العراقي ‪-‬وبكل مكوناته‪ -‬يقول‪ :‬ليس هذا هو العراق الذي كنا ننشده ونحلم به بعد التغيير‪،‬‬ ‫فبدل أن تقدم لهم أفضل الخدمات التي ترفههم وتعوضهم عن سنوات الحرمان‪ ،‬وبدل أن يوفر‬ ‫لهم األمن واألمان وأسباب العيش الكريم‪ ،‬هاهم إلى يومنا هذا محرومون من أهم نعمتين أشار‬ ‫إليهما القرآن الكريم بقوله‪( :‬الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف)‪..‬‬ ‫ها هو مسلسل الجوع مستم ار يقض مضاجع العراقيين!!‪..‬‬ ‫وها هم ماليين العراقيين يعيشون تحت خط الفقر في بلد يعيش على بحر من النفط!!‪..‬‬ ‫وها هو مسلسل الخوف مستم ار يفت عضد العراقيين‪ ،‬ويمزق نسيجهم االجتماعي‪ ،‬بل ويشوه‬ ‫في اآلونة األخيرة صورة االخوة العربية الكردية المتجذرة والضاربة في شعاب التاريخ وعمقه!‪.‬‬ ‫انتقال الخالفات من المجال السياسي إلى المجال العسكري ناقوس خطر‪ ،‬ونذير شؤم‪ ،‬ووضع‬ ‫للبالد على حافة حرب أهلية‪ ،‬إذا اندلع فتيلها فإنها ستأتي على األخضر واليابس‪.‬‬ ‫الدعوة عمليا إلى اإلجراءات اآلتية‪ :‬إصدار قرار منع االقتتال الداخلي‪ ،‬إتخاذ اجراءات عاجلة‬ ‫لتطويق األزمة‪ ،‬والدخول في حوار جاد مغاير للحوارات السابقة لوضع عالجات جذرية‬ ‫لألسباب الرئيسة التي تؤدي إلى خلق مثل هذه األزمات‪.‬‬ ‫التساؤل عن معنى مصطلح (المحافظات المختلطة) ألن كل المحافظات العراقية هي‬ ‫محافظات مختلطة؟!‬ ‫التعجب من الذين يتهمون إقليم كردستان بمخالفة بعض مواد الدستور ويغضون الطرف عن‬ ‫عشرات المواد الدستورية والقانونية التي خالفتها القيادة العامة للقوات المسلحة‪ ،‬وهي واضحة‬ ‫كوضوح الشمس في رابعة النهار‪ ،‬وال يستقيم في األذهان شئ إذا احتاج النهار إلى دليل!‪.‬‬ ‫ام‬ ‫أن‬ ‫ويوش ُك ْ‬ ‫َ‬ ‫يكون له ضر ُ‬ ‫الكـــالم‬ ‫الحرب أولُّــــــها‬ ‫وا َّن‬ ‫َ‬ ‫ُ‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪56‬‬


57


58


59


60


61


‫مرفق رقم ‪21‬‬

‫اسرتاتيجية عمل كتلة االحتاد االسالمي الكردستاني للدورة‬ ‫االنتخابية الثانية‬

‫اسرتاتيجية عمل كتلة االحتاد االسالمي الكردستاني‬ ‫يف جملس النواب العراقي‬ ‫للدورة االنتخابية الثانية‬ ‫(‪)0204/0/04 - 0202/4/3‬‬ ‫أوال‪ :‬االستمرار على وحدة املوقف الكردستاني‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬العمل على تطوير األداء الكردستاني يف بغداد‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬الدفاع عن اإلقليم واحلفاظ على مصاحله‪ ،‬والسعي‬ ‫لنيل حقوقه‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬ترسيخ النظام الفيدرالي ومبدأ الالمركزية‬ ‫اإلدارية‪ ،‬وتصحيح العملية السياسية‪.‬‬ ‫خامسا‪ :‬الدفاع عن القضايا االسالمية‪.‬‬

‫سادسا‪ :‬الدفاع عن حقوق املواطنني‪.‬‬

‫‪62‬‬


‫مرفق رقم ‪23‬‬

‫مداخلة رئيس الكتلة خبصوص موازنة ‪1122‬‬ ‫بسم اهلل الرمحن الرحيم‬

‫مالحظات خبصوص‬ ‫مشروع قانون املوازنة العامة االحتادية لسنة ‪1122‬‬ ‫‪ )1‬زيادة الموازنة المخصصة لقطاع التربية والتعليم؛ حيث لم يتجاوز ما تم تخصيصه للتربية والتعليم‬ ‫وللتعليم العالي معا عن نسبة ‪ %11‬من الموازنة‪ .‬والمقترح أن ال تقل األهمية النسبية لها عن ‪%11‬‬ ‫من ا��موازنة العامة ‪ ،‬نظرا ألهمية هذا القطاع ودوره الفاعل في إحداث االزدهار والتقدم‪ .‬ومعظم الدول‬ ‫المتقدمة ازهرت عن طريق تخصيص نسبة جيدة من الموازنة لهذا القطاع‪.‬‬ ‫‪ )2‬تبلغ نسبة القوى العاملة في قطاع التربية والتعليم ‪ %21‬من مجموع القوى العاملة حسب ما ورد في‬ ‫الجداول المل حقة بالموازنة العامة‪ ،‬والمخصص لهم من الموازنة التشغيلية هو نسبة ‪ ، %1221‬وهو‬ ‫ما يستدعي زيادة نسبة نفقاتها التشغيلية‪ ،‬إذ ليس هناك أي توازن بين النسبتين‪.‬‬

‫‪ )3‬هناك ازدياد ملحوظ يف نسبة النفقا ت السيادية وهو ما يؤثر سلبا على املوازنة املخصصة إلقليم‬ ‫كوردستان‪ ،‬فنسبتها يف عام ‪ 0202‬كانت ‪ %0,71‬ويف عام ‪ 0200‬أصبحت ‪ %0072‬أي أنها زادت‬ ‫بنسبة ‪ %170‬وبالتالي نزلت نسبة املوازنة املخصصة لإلقليم من ‪ %00732‬يف عام ‪ 0202‬إىل‬ ‫‪ %00701‬يف عام ‪ .0200‬لذا نقرتح خفض نسبة النفقات السيادية‪.‬‬ ‫‪ )4‬الدرجات الوظيفية المستحدثة في مالك الو ازرات والدوائر الممولة مركزيا هي (‪ )112111‬درجة‪ ،‬وهذا‬ ‫األمر يستدعي ضرورة اإلسراع في تشكيل هيئة التوازن ومجلس الخدمة لمراعاة التوازن في توزيع‬ ‫هذه الدرجات وحسب الكفاءة واألهلية وبمعايير واضحة ومحددة‪.‬‬

‫‪ )1‬ز يادة النسبة املخصصة من املوازنة للمتضررين بسبب السياسات االجرامية للنظام البائد‪ ،‬وخاصة‬ ‫تعويض املتضررين جراء عمليات االنفال والقصف الكيمياوي ملدينة حلبجة ومناطق بادينان وباليسان‬ ‫واألماكن االخرى‪ ،‬وتعويض اهالي القرى املدمرة والبالغة عددها أكثر من اربعة آالف قرية واصحاب‬ ‫املزارع املتضررة‪.‬‬ ‫‪ )6‬الدرجات الوظيفية املقرتحة لسنة ‪ 0200‬للمفوضية العليا املستقلة لالنتخابات هي ‪ 0212‬درجة‪،‬‬ ‫ومعظمهم ميثلون موظفي املكاتب الرئيسة‪ ،‬وهناك ما يقارب من ‪ 1222‬موظف آخر يف املكاتب‬ ‫الفرعية‪ ،‬يفرتض أن يعينوا اسوة مبوظفي املكاتب الرئيسة‪.‬‬ ‫‪63‬‬


‫‪ ),‬زيادة املوازنة املخصصة للهجرة واملهجرين ملعاجلة مشكلة األعداد الكبرية من النازحني إذ تبلغ عدد‬ ‫العوائل النازحة ‪ 021222‬عائلة ويبلغ عدد النازحني ‪ 00,,222‬نازحا‪ ،‬واملعونات اليت تصرف‬ ‫هلم يف بعض األحيان ال تتجاوز مبلغ ‪ 322222‬دينار‪ ،‬وألن من خطط الوزارة حل ملف النزوح من‬ ‫خالل اعطائهم حوافز مادية تسهل عودتهم اىل ديارهم‪ ،‬وبسبب الظروف اليت متر بها املنطقة هناك‬ ‫الكثري من العوائل العراقية اليت تريد العودة اىل ارض الوطن فعلى سبيل املثال قدمت أكثر من ‪1222‬‬ ‫عائلة يف اليمن تريد العووة اىل العراق‪.‬‬ ‫‪ )8‬فائض السنوات (‪ )2112-2112‬بلغ أكثر من تسعة وأربعين تريليون حسب دائرة البحوث في مجلس‬ ‫النوا‪،‬ب وهو ما يساوي أكثر من نصف الموازنة المخصصة لهذا العام‪ ،‬أين ذهب هذا الفائض؟!‬ ‫‪ )2‬بالنسبة لإليرادات ضرورة االهتمام بالتنمية المستدامة من خالل تبني استراتيجية واضحة تستهدف‬ ‫تنويع مصادر تمويل الخزينة ألن نسبة الواردات النفطية ال تزال أكثر من ‪ %21‬من خالل االهتمام‬ ‫بمختلف القطاعات الزراعية والصناعية والتجارية والسياحية‪ .‬ما هي خطط وزارة المالية؟‬ ‫‪ )11‬العدد الكلي للقوى العاملة الممولة مركزيا حسب الجدول (‪ )1‬هو (‪ )2241221‬وهو يمثل تقريبا‬ ‫أكثر من ‪ %8‬من المجموع الكلي لسكان العراق‪..‬‬ ‫وتشير المعايير الدولية ان نسبة القوى العاملة الممولة مركزيا في الدول المتقدمة ال تتجاوز‬ ‫‪ ..%1‬في حين أنها تصل في الدول المتخلفة إلى نسبة ‪..%11‬‬ ‫وهذا األمر واضح أيضا من نسبة النفقات التشغيلية التي بلغت ‪ %22‬مقابل النفقات االستثمارية‬ ‫التي بلغت ‪.. %11‬‬ ‫وهذا األمر يستدعي خططا أفضل لزيادة النفقات االستثمارية ومحاولة الوصول إلى مصاف الدول‬ ‫المتقدمة تدريجيا‪.‬‬ ‫ما هي االستراتيجية التي ستتبعها وزارة المالية لمعالجة هذا الموضوع؟‬

‫‪64‬‬


‫بسم اهلل الرمحن الرحيم‬

‫مالحظات خبصوص‬ ‫مشروع قانون املوازنة العامة االحتادية للعراق لسنة ‪2112‬‬ ‫أبدأ مداخلتي ببعض المالحظات العامة التي استقيتها من القراءة اإلجمالية‬

‫للموازنة وبداية أقول أن الموازنة العامة لهذه السنة بعيدة بشكل كبير عن مستوى‬ ‫الطموح ألنها كررت من حيث الركائز التي بنيت عليها األخطاء نفسها التي ارتكبت‬ ‫في موازنات األعوام الماضية‪ ،‬ومن أبرز هذه الركائز الخاطئة‪:‬‬

‫‪ )1‬الشروع في قراءة الموازنة دون أن ترسل الحكومة الحسابات الختامية لسنة ‪1111‬‬ ‫الى مجلس النواب العراقي‪.‬‬

‫‪ )1‬االستمرار في تغول الموازنة المخصصة للوزارات االتحادية على حساب الموازنة‬ ‫المخصصة لتنمية األقاليم والمحافظات‪ ،‬وهي خطوة في االتجاه الخطأ‪ ،‬وسباحة‬

‫عكس تيار الالمركزية اإلدارية المقر دستوريا‪ ،‬وتنصل عملي واجرائي عن الوعود‬ ‫الشفوية الكثيرة التي أعطيت للمحافظات‪ ،‬وتعقيد أكثر للمشهد السياسي‪ ..‬فلغة‬

‫األرقام كما هو معلوم ال تقبل الخطأ‪ ..‬فما خصص لتنمية األقاليم والمحافظات هو‬

‫نسبة ‪ ..%2.1‬ومن المفارقات أنها تضاهي بقليل النسبة التي خصصت لتعويضات‬ ‫الكويت‪.‬‬

‫‪ )3‬نسبة النفقات التشغيلية ال تزال عالية جدا‪ ،‬فقد تجاوزت في هذه السنة أيضا عن‬ ‫‪ %86‬مقابل النفقات االستثمارية التي بلغت ‪.%31‬‬

‫‪ )4‬العدد الكلي للقوى العاملة الممولة مركزيا حسب الجدول (د) هو (‪ )1221311‬وهو‬ ‫يمثل تقريبا أكثر من ‪ %6‬من المجموع الكلي لسكان العراق‪ ..‬وتشير المعايير‬

‫العالمية ان هذه النسبة في الدول المتقدمة ال تتجاوز ‪ ..%3‬في حين أنها تصل في‬ ‫الدول المتخلفة إلى نسبة ‪.%11‬‬

‫‪ )2‬نسبة الواردات النفطية ال تزال كبيرة جدا‪ ،‬وهي ما تؤكد ضرورة االهتمام بالتنمية‬ ‫المستدامة من خالل تبني استراتيجية واضحة تستهدف تنويع مصادر تمويل الخزينة‬ ‫من خالل االهتمام بمختلف القطاعات الزراعية والصناعية والتجارية والسياحية‪.‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪65‬‬


‫أما المالحظات األخرى فأدرجها في النقاط اآلتية‪:‬‬

‫‪ )1‬تحسين الوضع المعاشي للمتقاعدين الذين ضحوا بسني حياتهم في سبيل خدمة‬ ‫وبناء الوطن‪ ،‬من خالل زيادة رواتبهم‪ ،‬وبما يؤمن لهم الحياة الكريمة التي تليق‬

‫بهم‪ ،‬خاصة وأنهم قد وعدوا بذلك ألكثر من مرة من قبل رئيس مجلس الوزراء‬

‫ووزير المالية‪.‬‬

‫‪ )1‬ما تم تخصيصه لتنفيذ بنود المادة ‪ 141‬من الدستور قليل جدا‪ ،‬وال يرتقي إلى‬ ‫أهمية هذا الموضوع‪ ،‬وال يفي بمستلزماتها‪.‬‬

‫‪ )3‬من المتوقع أن تشهد سنة ‪ 1111‬عودة مكثفة لالجئين العراقيين من سوريا بسبب‬ ‫األوضاع المعروفة هناك‪ ،‬وحسب معلومات وزارة الدفاع فان عدد الالجئين العراقيين‬ ‫فيها يفوق المليون شخص‪ ،‬ومن هنا اقترح زيادة الموازنة المخصصة لوزارة الهجرة‬

‫والمهجرين كي يتسنى لهم تقديم المساعدات المالية ألكبر عدد ممكن من الذين‬ ‫سيعودون إلى العراق‪.‬‬

‫‪ )4‬زيادة الموازنة المخصصة لقطاع التربية والتعليم؛ حيث لم يتجاوز ما تم تخصيصه‬ ‫للتربية والتعليم وللتعليم العالي معا عن نسبة ‪ %11‬من الموازنة‪ .‬والمقترح أن ال‬

‫تقل األهمية النسبية لها عن ‪ %12‬من الموازنة العامة‪ ،‬نظرا ألهمية هذا القطاع‬

‫ودوره الفاعل في إحداث االزدهار والتقدم‪ .‬ومعظم الدول المتقدمة ازهرت عن طريق‬

‫تخصيص نسبة جيدة من الموازنة لهذا القطاع‪.‬‬

‫‪ )2‬ضرورة اإلسراع في تشكيل مجلس الخدمة وهيئة التوازن لمراعاة التوازن في توزيع‬ ‫الدرجات الوظيفية التي ستستحدث في مالك الوزارات والدوائر الممولة مركزيا حسب‬

‫موازنة هذا العام‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪66‬‬


‫مرفق رقم ‪41‬‬

‫مداخلة رئيس الكتلة خبصوص جملس االحتاد‬

‫املداخلة اليت قدمها رئيس الكتلة خبصوص جملس االحتاد يف ‪4142/7/41‬‬ ‫ابتداء اؤكد على ان هذا القانون هومن اهم القوانين النه خاص بالمجلس التشريعي اآلخر للعراق‪،‬‬ ‫والنه صمام امان اساسي لحماية مصالح االقاليم والمحافظات‪.‬‬ ‫مالحظاتي بخصوص االفكار االساسية التي يتضمنها هذا القانون ‪:‬‬ ‫‪ )4‬انطالقا من المادة (‪ )14‬التي حددت جناحي السلطة التشريعية بمجلس النواب ومجلس‬ ‫االتحاد‪ ،‬والمادة (‪ )56‬التي اكدت بشكل مطلق الصفة التشريعية لهذا المجلس‪ ،‬اذ تنص على‬ ‫(يتم انشاء مجلس تشريعي) فكلمة (مجلس) هي نكرة مخصصة بالوصف وهو(تشريعي)‬ ‫وبالتالي ينبغي ان يكون لهذا المجلس فضال عن فلترة جميع القوانين التي تصدر من مجلس‬ ‫النواب‪ ،‬ان يكون له حق تقديم مقترحات القوانين جنبا الى جنب وعلى قدم المساواة مع‬ ‫مجلس النواب‪.‬‬ ‫‪ )4‬ايضا انطالقا من المادة (‪ )14‬و(‪ )56‬يجوز ان يشترك هذا المجلس مع مجلس النواب في‬ ‫اختصاصاته ومن ذلك ما ورد في المادة ‪ 44‬من مقترح هذا القانون الخاصة باختصاصات‬ ‫هذا المجلس وهوما اشكل عليه بعض الزمالء وال ارى ضيرا في ذلك‪.‬‬ ‫‪ )2‬بخصوص المادة ‪( 44‬ثانيا) ومن هذا القانون التي منحت حق النقض لالقاليم‪ ،‬اؤكد على‬ ‫ضرورة منح حق النقض لالقاليم وهو ليس حقا مطلقا بل قيد بالقوانين والقرارات التي يسنها‬ ‫مجلس النواب في حال مساسها بالحقوق والصالحيات الدستورية لالقاليم‪ ،‬وهذه المادة‬ ‫متناغمة ومنسجمة ومبنية على االساس نفسه الذي بنيت عليه المادة ‪/445‬رابعا من الدستور‬ ‫التي نصت على (ال يجوز اجراء اي تعديل على مواد الدستور من شأنه ان ينتقض من‬ ‫صالحيات االقاليم التي ال تكون داخلة ضمن االختصاصات الحصرية للسلطات االتحادية اال‬ ‫بموافقة السلطة التشريعية في االقليم المعني وموافقة اغلبية سكانه باستفتاء عام)‬ ‫فاذا كان تعديل الدستور يقتضي هذه اآللية فمن باب اولى منح هذا الحق لالقاليم ازاء‬ ‫قوانين يسنها مجلس النواب‪.‬‬ ‫‪ )1‬اؤكد على ضرورة ان تكون لالقاليم نسبة خاصة عدا عن النسبة المخصصة للمحافظات التي‬ ‫تضمها‪.‬‬ ‫‪ )6‬اؤكد على ضرورة تخصيص كوتا للمكونات على غرار ماورد في قانون مجلس النواب‪.‬‬ ‫‪ )5‬هذا القانون فيه نقص تشريعي النه لم يتطرق الى النظام االنتخابي‪ ،‬يفترض بعد المادة (‪)4‬‬ ‫أ ن تضاف بعض المواد التي يحدد فيها تفاصيل النظام االنتخابي الذي من خالله سيتم انتخاب‬ ‫اعضاء هذا المجلس‪.‬‬

‫‪67‬‬


68


69


‫مرفق رقم ‪71‬‬

‫مداخلة رئيس الكتلة يف جلسة مع أعضاء من جملس العموم‬ ‫الربيطاني يف ‪1122/21/21‬‬

‫مداخلة يف جملس العموم الربيطاني‬

‫‪ ‬زيارة جملس العموم الربيطاني في ‪ 1177/71/71‬وعقد جلسة مع رئيسة مجلس اللوردات‬ ‫البارونة دي سو از ومجموعة من أعضاء مجلس اللوردات ومجلس العموم البريطاني وقد تم‬ ‫التباحث لمدة ساعتين في كيفية االستفادة من التجربة الديمقراطية العريقة في بريطانيا‪ ,،‬وقد‬

‫قدمت مداخلة أبروز ما جاء فيها‪:‬‬

‫‪ ‬شكرت باسم شعب كردستان جميع االطراف التي ساهمت في تخليص العراق من النظام‬ ‫الس ابق الذي كان لنا كشعب كردستان حصة االسد من ��طشه وطغيانه‪ ،‬والتي ساهمت‬ ‫في اثراء التجربة الديقراطية في العراق‪.‬‬

‫‪ ‬اشرت الى ان العراق يتكون من مجموعة من المكونات وهو بمثابة لوحة فسيفساء وألن‬ ‫المرحلة السابقة كانت تعمل على اقصاء اآلخرين وألننا اليوم نمر في العراق بمرحلة‬ ‫انتقالية فاننا بأمس الحاجة الى ثقافة التعايش والتسامح وقبول اآلخر‪ ،‬واعتقد أن هذا من‬

‫أهم القنوات التي ينبي ان تساعدنا فيه الدول المتحضرة‪ ،‬فضال عن ضرورة أن تتواصل‬

‫جهودنا الذاتية كعراقيين بالدفع في هذا االتجاه‪.‬‬

‫‪70‬‬


‫مرفق رقم ‪71‬‬

‫مداخلة رئيس الكتلة يف أعمال طاولة مستديرة خبصوص احلكومة‬ ‫االئتالفية يف وزارة اخلارجية الربيطانية يف ‪1122/21/21‬‬

‫مداخالت يف طاولة مستديرة يف وزارة اخلارجية الربيطانية‬

‫‪ ‬المشاركة في أعمال طاولة مستديرة بخصوص الحكومة االئتالفية والسلطة والمعارضة في و ازرة‬

‫الخارجية البريطانية وحضره نائب وزير الخاالرجية للشؤون الخارجية الستير بيرد‪ ،‬ومجموعة من‬ ‫أعضاء مجلس العموم ومنظمة كلوبل بارنتر ومنظمة ويست منستر‪ ،‬وقد قدمت مداخلتين‪،‬‬

‫ركزت فيهما على‪:‬‬

‫‪ ‬بينت أن ما يميز الديمقراطيات الناضجة عن غير الناضجة أن هناك إطا ار عاما جامعا‬ ‫في الناضجة منها‪ ،‬يجمع السلطة والمعارضة وهو ما قننتموه كبريطانيين بهذا الشعار‬

‫الجميل(المعارضة الموالية لجاللة الملكة) التي هي رمز المملكة المتحدة‪ ،‬اما في‬

‫الديمقراطيات غير الناضجة قإن هذا االطار مفقود‪ ،‬حيث أن من أبرز المشاكل التي‬ ‫تصادف العملية السياسية في العراق والتجربة الديمقراطية الناشئة عدم وجود األرضية‬

‫المشتركة بين الفرقاء السياسيين‪ ،‬وعدم وجود الثقة بينهم‪ ،‬وأ‪ ،‬كل طرف يرى وجوده في‬

‫إلغاء اآلخرين‪ ،‬ويرى قوته في إضعاف اآلخرين‪.‬‬

‫‪ ‬انتقالية المرحلة التي تمر بها العملية السياسية في العراق وعدم ارتقاء العملية السياسية‬ ‫في العراق الى مستوى االحتكام الى مبدأ األغلبية واألقلية ينبغي أن تدفعنا الى تبني‬

‫الديمقراطية التوافقية‪.‬‬

‫‪71‬‬


‫مرفق رقم ‪91‬‬

‫املشاركة يف ورشة عمل خاصة مبجلس االحتاد يف أريبل‬ ‫يف ‪2162/66/61-61‬‬

‫األفكار اليت طرحها رئيس الكتلة يف ورشة عمل أربيل اخلاصة مبجلس‬ ‫االحتاد يف ‪2192/99/91-91‬‬ ‫‪ ‬الدفاع عن حق الفيتو لألقاليم‪ ،‬واثبات أن منح هذا الحق لهم هو أمر دستوري‪.‬‬

‫‪ ‬الدفاع عن فكرة التساوي بين المحافظات فيما بتعلق بالتمثيل‪ ،‬أي أن يكون لكل‬ ‫محافظة (‪ )4‬ممثلين على سبيل المثال‪.‬‬ ‫‪ ‬التأكيد على ضرورة االسراع في سن هذا القانون‪ ،‬ألن المادة ‪ 15‬من الدستور‬ ‫نصت على ذلك‪ ،‬وألن العراق من الدول التي تبنت نظام المجلسين‪.‬‬

‫‪72‬‬


73


‫مرفق‬ ‫رقم ‪11‬‬

‫‪74‬‬

‫مداخالت رئيس الكتلة يف أعمال الطاولة املستديرة اليت أقامتها‬ ‫يونامي واخلاصة مبجلس االحتاد يف بريوت للفرتة ‪1111/11/11-7‬‬


‫مداخالت يف أعمال طاولة مستديرة يف بريوت خبصوص جملس االحتاد‬ ‫المشاركة في أعمال طاولة مستديرة أقامتها بعثة األمم المتحدة لمساعدة العراق (‪)UNAMI‬‬ ‫والخاصة بمجلس االتحاد والتي أقيمت في بيروت في الفترة ‪ ،1111/11/11-7‬وقد شارك فيها‬ ‫‪ 11‬نائبا من الكتل البرلمانية المختلفة باإلضافة إلى محافظ بغداد ورئيس مجلس محافظة‬ ‫نينوى‪.‬‬ ‫وقد تم خالل أعمال هذه الطاولة عرض نماذج عشرة دول ممن تتبنى نظام المجلسين‪،‬‬ ‫وقدمت معلومات قيمة بخصوص طبيعية وهيكيلية ووظيفة هذا المجلس‪ ،‬وقد شاركت مشاركة‬ ‫فاعلة في مختلف المواضيع التي طرحت‪ ،‬ومن أبرز األفكار التي طرحها رئيس الكتلة‪:‬‬ ‫‪ ‬أهمية هذا المجلس وضرورة سن قانونه ومن ثم تشكيله؛ ألن أعضاء دولة القانون كانوا مع‬ ‫عدم تشكيله فدخلت معهم في مناقشات دستورية وقانونية‪.‬‬ ‫‪ ‬ضرورة أن تكون مهمة هذا المجلس األساسية نيل الحقوق الدستورية والقانونية لألقاليم‬ ‫والمحافظات‪ ،‬وأن يكون مدافعا ورقيبا وصمام أمان للمحافظة على هذه الحقوق‪ ،‬من‬ ‫خالل منحه حق اقتراح القوانين الخاصة باألقاليم والمحافظات‪ ،‬وأيضا اشتراط مصادقته‬ ‫على القوانين الخاصة باألقاليم والمحافظات التي تناقش في مجلس النواب‪.‬‬ ‫‪ ‬ضرورة منح حق الفيتو لألقاليم في القانون الخاص بمجلس االتحاد‪.‬‬

‫‪75‬‬


76


77


78


79


80


81


82


‫مرفق رقم ‪22‬‬

‫زيارة رئيس الكتلة للسيد رئيس اجلمهورية يف ‪2112/12/11‬‬

‫أكد رئيس الكتلة ضمن وفد كتل (كوران‪ ،‬االتحاد اإلسالمي‪ ،‬الجماعة االسالمية)‪ ،‬على‬ ‫نقطتين‪:‬‬ ‫‪ )1‬ضرورة أن تكون قيادة العمل الكردستاني في بغداد قيادة جمــــــــــــاعية من قبـــل األحزاب‬ ‫الكردستانية الخمسة الممثلة في مجلس النواب العراقي‪ ،‬وأن يبتعد الحزبان الحاكمان في‬ ‫اإلقليم عن سياسة االستئــــــــثار بالقــــــــرارات‪.‬‬ ‫‪ )2‬ضرورة استعمال الصالحيات التي خولها الدستور العراقي لرئيس الجمهورية خاصة فيما يتعلق‬ ‫بعمل رئيس مجلس الوزراء وعدم تكرار السيناريو السابق فيما يتعلق بموضوع سحب الثقة عنه‪.‬‬ ‫وجدير بالذكر أن هذا اللقاء كان قبل تعرض رئيس الجمهورية للوعكة الصحية بيوم‬ ‫واحد فقط‪.‬‬

‫‪83‬‬


84


85


86


‫مرفق رقم ‪82‬‬

‫مشاركة رئيس الكتلة يف املؤمتر املسوع اجمالس ااحمافاا‬ ‫العراقية العراقية الذي أقيم يف أربيل يف ‪8138/3/13-82‬‬

‫قدم رئيس الكتلة مداخالت ركز فيها على‪:‬‬ ‫‪ )1‬أهمية ترسيخ مبدأ الالمركزية االدارية من خالل منح المحافظات الصالحيات‬ ‫الواسعة اإلدارية والمالية والرقابية واألمنية المقرة لهم دستوريا‪ ،‬ومن خالل نقل‬ ‫صالحيات كثير من الوزارات التي ال تندرج مهامها ضمن االختصاصات الحصرية‬ ‫ل لسلطة االتحادية‪ ،‬ومن تلك الوزارات وزارة التريبة والزراعة والصحة واالعمار‬ ‫والعمل والشؤون االجتماعية والبلديات والرياضة‪ ..‬الخ‪.‬‬ ‫‪ )2‬حق مجالس المحافظات في سن القوانين المحلية‪ ،‬استنادا إلى المواد‬ ‫الدستورية وخاصة المادة ‪ 111‬والتي جعلت األولوية لقوانين المحافظات فيما ال‬ ‫يندرج ضمن الصالحيات الحصرية‪.‬‬ ‫وقد القت هذه المداخالت تأييدا واسعا من قبل رؤوساء مجالس المحافظات‪،‬‬ ‫وأشادوا بها في مؤتمر الحق عقدوه في بغداد‪.‬‬

‫‪87‬‬


88


89


90


91


92


93


94


95


‫مؤمتر صحفي للجنة األقاليم خاص بقانون انتخابات جمالس احملافظات ‪2102‬‬

‫مؤمتر صحفي لرئيس الكتلة خاص بالطعن يف قانون انتخابات جمالس احملافظات‪2102‬‬

‫‪96‬‬


97


98


99


100


101


102


‫مرفق رقم ‪13‬‬

‫مشاركة رئيس الكتلة يف املؤمتر السابع الحتاد اجملالس الربملانية للدول‬ ‫األعضاء يف منظمة التعاون اإلسالمي يف أبو ظيب يف كانون الثاني ‪1133‬‬

‫لقاء مع اجلالية العراقية يف دبي ‪1133‬‬

‫‪103‬‬


104


105


106


107


108


109


‫مرفق رقم ‪53‬‬

‫مؤمتر صحفي خبصوص الفلم املسيء للرسول صلى اهلل عليه وسلم‬

‫بسم اهلل الرمحن الرحيم‬

‫بيان خبصوص الفلم الذي استهدف اإلساءة‬ ‫إىل رسولنا الكريم حممد صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫كما هو معلوم أن احترام جميع األديان السماوية والمعتقدات المختلفة هو من‬

‫المرتكزات األساسية لإلسالم في منهجية تعاطيه مع اآلخرين‪ ،‬وعشرات اآليات‬ ‫القرآنية واألحاديث النبوية الشريفة تشهد بذلك‪ ،‬إال أننا نأسف أننا نرى بين فترة‬ ‫وأخرى أن أناسا –ومن منطلق الحقد على اإلسالم‪ -‬يتهجمون على اإلسالم‬ ‫والرسول الكريم صلى اهلل عليه وسلم وبدون وجه حق‪ ،‬وبعيدا عن الشعور‬

‫بالمسؤولية والتفكير في العواقب المترتبة عليه‪.‬‬ ‫ومن هنا نستنكر نحن كتلة االتحاد اإلسالمي الكردستاني في مجلس النواب‬

‫العراقي وبشدة اإلساءات األخيرة التي وجهت إلى خاتم األنبياء وامام المرسلين‬

‫محمد صلى اهلل عليه وسلم من خالل الفلم الذي انتج في أمريكا والمليء‬ ‫باالفتراءات التي تستهدف تشويه صورة الرسول محمد صلى اهلل عليه وسلم‪.‬‬ ‫وازاء هذا العمل المشين نرى من الضروري أن نؤكد على النقاط اآلتية‪:‬‬ ‫‪ )1‬مثل هذه االفتراءات ال تؤثر على المنزلة السامية والمقام الرفيع الذي يعتليه‬ ‫إمام المرسلين محمد صلى اهلل عليه وسلم‪ ،‬إذ حسبه أن ربه قد مدحه من‬ ‫فوق سابع سماء فقال‪( :‬وانك لعلى خلق عظيم)‪ ..‬وحسبه أن اهلل تعالى قد‬ ‫لخص رسالته في جملة ال أبلغ منها فقال‪( :‬وما أرسلناك إال رحمة للعالمين)‪..‬‬ ‫فهو بحق رسول اإلنسانية والرحمة والتسامح والتعايش‪.‬‬ ‫‪ )2‬من واجبنا نحن المسلمين أن ندافع عن نبينا الكريم صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫ونغضب له إزاء مثل هذه األعمال المشينة التي تستهدفه‪ ،‬ألنه بفضله وصل‬ ‫إلينا اإلسالم الذي عمر عقولنا بالعقيدة الصحيحة‪ ،‬وعمر قلوبنا باإليمان‬ ‫النابض‪ ،‬وانعكست آثار تلك العقيدة وذلك اإليمان على مجمل مساحة حياتنا‪..‬‬

‫ومن واجبنا أن نبدي له حبنا العظيم‪ ،‬وتمسكنا الجدي بسنته‪.‬‬

‫‪110‬‬


‫‪ )3‬ننبه إلى ضرورة أن يجسد اإلنسان المسلم النموذج اإلنساني الحضاري الراقي‬ ‫الذي دعا إليه الرسول الكريم صلى اهلل عليه وسلم وصنعه على عينه‪ ،‬وفي‬

‫جميع الظروف التي يعيشها وازاء جميع األحداث التي تصادفه‪ ،‬وأن ال يشوه‬ ‫صورة اإلسالم من خالل ردود األفعال غير المتزنة وغير الموزونة بميزان‬ ‫اإلسالم‪ ،‬والمتناقضة مع األخالقيات والسلوكيات والقيم التي دعا إليها الرسول‬ ‫الكريم صلى اهلل عليه وسلم‪ ،‬ومن هنا نستنكر أعمال القتل والعنف التي رافقت‬ ‫بعض المظاهرات في بعض البلدان االسالمية‪.‬‬ ‫‪)4‬‬

‫نطلب من االدارة األمريكية بعد استنكارها وادانتها الرسمية لهذا العمل‪ ،‬أن‬ ‫تتابع بشكل جدي التحقيق الذي يجري في هذه القضية بما يؤدي إلى عدم‬ ‫تكرار مثل هذه األعمال‪ ،‬وأن تطلب من شركة كوكل سحب الفلم من شبكة‬ ‫االنترنت‪.‬‬ ‫كتلة االحتاد اإلسالمي الكردستاني‬ ‫يف جملس النواب العراقي‬

‫‪111‬‬


112


113


‫مرفق رقم ‪73‬‬

‫اللقاء مبؤسولل لثملل‬

‫‪ 73‬تنظيما سياسيا عراقيا عامال يف أمريكا‬

‫لكندا يف ديرتليت يف ‪3187/7/81‬‬

‫أبرز األفكار التي طرحها رئيس الكتلة في اللقاء‪:‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪114‬‬

‫العراق بمثابة لوحة فسيفساء فهي دولة تتسم بالتنوع وهي جميلة‬ ‫بتنوعها‪.‬‬ ‫معيار أساس من معايير ترسيخ الديمقراطية هو احترام حقوق‬ ‫األقليات‪.‬‬ ‫ترسيخ مبدأ المواطنة كفيل بتحقيق االستقرار في العراق‪.‬‬ ‫الخيرون يجب ان يركزوا جهودهم على بث ثقافة الديمقراطية‬ ‫والتسامح وقبول اآلخر‪.‬‬ ‫العراق كالجسم الذي فقد المناعة ولذا تنعكس عليه بشكل واضح‬ ‫أثر التدخالت الخارجية والسبب هم األطراف السياسية التي تشرع‬ ‫األبواب والنوافذ لهذه التدخالت‪.‬‬ ‫االرهاب ال ولم يفرق بين أحد‪.‬‬


115


116


117


‫مرفق رقم ‪44‬‬

‫تقديم موقف احلزب من قبل رئيس الكتلة خبصوص استمرار املظاهرات‬ ‫يف بعض احملافظات السنية يف اجللسة االستثنائية يف ‪2413/1/6‬‬

‫مداخلة خبصوص املظاهرات واالعتصامات يف احملافظات الغربية‬

‫‪ ‬التظاهر السلمي حق كفله الدستور والقوانين النافذة للمواطنين‪.‬‬

‫‪ ‬ثالثية عمل البرلمان المتمثلة بالتشريع والرقابة وتمثيل المواطنين تقضي بضرورة تلبية الدعوة لعقد‬ ‫هذه الجلسة االستثنائية خاصة حينما يكون األمر متعلقا بمطالب مئات اآلالف من أبناء الشعب‬ ‫العراقي‪.‬‬ ‫‪ ‬استنكار الشعارات غير المسؤولة التي رفعت في المظاهرات والخارجة عن اطار الدستور‪،‬‬ ‫واستنكار محاوالت البعث الصدامي البائسة لركوب الموجة‪.‬‬ ‫‪ ‬األزمة السياسية الراهنة تقتضي نوعين من المعالجة‪ :‬آنية لتضييق األزمة‪ ،‬واستراتيجية لمعالجة‬ ‫األسباب‪.‬‬ ‫‪ ‬طبيعة الحكم في العراق لها ثالث صور‪:‬‬ ‫‪ )1‬االداراة المتفردة اإلقصائية االستئثارية‪ ،‬وهذه مرفوضة‪ ،‬وقد ولى زمانها‪ ،‬وطويت صفحتها‪،‬‬ ‫وتلفظها العقلية والنفسية العراقية‪.‬‬ ‫‪ )2‬االدارة المتوازنة المستندة بشكل حقيقي إلى المبادئ الدستورية واالتفاقيات السياسية‪ ،‬وهذه‬ ‫مع األسف لم تنجح لحد اآلن ولكنها قدر الساسة العراقيون‪ ،‬وصمام األمان للحفاظ على وحدة‬ ‫العراق وسيادته‪.‬‬ ‫‪ )3‬االدارات المستقلة‪ :‬وهي ما ستؤول إليها األوضاع إذا استمر الوضع على ما هو عليه‪،‬‬ ‫ستؤدي بالنتيجة عاجال أم آجال إلى تقسيم العراق‪.‬‬ ‫‪ ‬اإلشارة إلى بعض اإلجراءات التي تحقق التوازن في العملية السياسية في العراق‪ ،‬وأهمها‪:‬‬ ‫‪ )1‬تشكيل مجلس الخدمة‪.‬‬ ‫‪ )2‬انهاء مسلسل شغور الو ازرات األمنية‪ ،‬وحل جميع التشكيالت العسكرية التي شكلت خارج اطار‬ ‫الدستور والقانون‪ ،‬ومنها قيادات العمليات‪.‬‬ ‫‪ )3‬سن قانون هيئة التوازن‪ ،‬وقانون مراقبة االيرادات المالية االتحادية وقانون مجلس االتحاد‪.‬‬ ‫‪ )4‬االسراع في سن التعديل الثاني لقانون المحافظات رقم ‪21‬‬ ‫‪ ‬ختاما تم توجيه دعوة باسم الكتل الكردستانية الى التحالف الوطني بالرد الرسمي على ورقة القوى‬ ‫الكردستانية التي تضمنت خارطة طريق لتصحيح مسار العملية السياسية في العراق‪.‬‬

‫‪118‬‬


‫مرفق رقم ‪14‬‬

‫بيان باسم الكتلة خبصوص أزمة األنبار يف ‪4141/4/4‬‬ ‫بسم اهلل الرحمن الرحيم‬

‫بيان كتلة االحتاد االسالمي الكردستاني يف جملس النواب العراقي‬ ‫خبصوص األحداث األخرية يف حمافظة األنبار‬ ‫نحن في كتلة االتحاد االسالمي الكردستاني في مجلس النواب العراقي إذ نؤكد على ضرورة بذل‬ ‫الجهود كافة لمكافحة االرهاب وغلق المنافذ الحدودية في وجه االرهابيين‪ ،‬واذ نشيد بالعمليات التي‬ ‫بدأت بها قبل أيام في سبيل ذلك؛ نشدد على ضرورة عدم االنحراف عن هذا المسار متمثال باستخدام‬ ‫القوة العسكرية ضد المعتصمين السلميين المطالبين بحقوقهم منذ أكثر من سنة‪.‬‬ ‫ونؤكد أن األسلوب األمثل للتعاطي مع هذه االعتصامات هو التحلي بالنفس الطويل واالحتكام الى‬ ‫لغة الحوار‪ ،‬والتلبية الحقيقية للمطالب المشروعة للمعتصمين‪ ،‬وعدم الخلط بينها وبين ملف مكافحة‬ ‫االرهاب‪ ،‬واالبتعاد عن االجراءات االستفزازية ومنها عملية اعتقال النائب العلواني والتصدي بالقوة‬ ‫للمعتصمين والتي تزيد االوضاع القائمة سوءا‪ ،‬وتزيد المشهد السياسي تعقيدا‪ ،‬وال تصب في مصلحة‬ ‫العملية العسكرية القائمة اآلن ضد االرهابيين‪ ،‬بل وقد تنقل هذه االجراءات البلد من مرحلة الخالفات‬ ‫السياسية إلى مرحلة النزاع المسلح‪ ،‬واندالع حرب أهلية تعصف بالعملية السياسية وتوصلها إلى نقطة‬ ‫الالعودة‪.‬‬ ‫ختاما نؤكد على ضرورة تصحيح المسار من خالل الفرز بين ملفي المعتصمين ومطالبهم المشروعة‬ ‫واالرهابيين وخططهم االجرامية‪ ،‬من خالل االستمرار في محاربة االرهابيين وتأمين الحدود العراقية‪،‬‬ ‫ووقف التدخل العسكري ضد المعتصمين في المدن والدخول في حوار جدي معهم يستهدف تلبية‬ ‫مطالبهم المشروعة‪ ،‬والتعامل مع قضية النائب العلواني وفق السياقات الدستورية والقانونية وما نص‬ ‫عليه النظام الداخلي لمجلس النواب‪.‬‬

‫كتلة االتحاد اإلسالمي الكردستاني‬ ‫في مجلس النواب العراقي‬ ‫‪0211/1/1‬‬

‫‪119‬‬


‫مرفق رقم ‪21‬‬

‫بيان خبصوص الطعن احلكومي يف التعديل الثاني لقانون احملافظات يف‬ ‫‪1122/2/21‬‬ ‫بسم اهلل الرحمن الرحيم‬

‫بيان صادر من مكتب النائب جنيب عبداهلل‬

‫خبصوص الطعن احلكومي يف التعديل الثاني لقانون احملافظات ‪12‬‬ ‫(قبول المحكمة االتحادية للطعن الحكومي محاولة إلعادة نظام الحكم الى المركزية‬ ‫الشديدة وانقالب صارخ على حقوق المحافظات)‬

‫كثير من فقهاء القانون والمراقبين السياسيين عدوا التعديل الثاني لقانون المحافظات رقم ‪ 12‬من أفضل‬

‫القوانين التي تم سنها خالل الدورة االنتخابية الثانية؛ ألنه أعاد للمحافظات حقوقا دستورية سلبت منهم‪ ،‬وألنه‬

‫رسخ مبدأ الالمركزية االدارية الدستوري من خالل جملة من اآلليات العملية‪.‬‬

‫ولكن يبدو أن العقلية التي تدار بها الحكومة ال تؤمن ال بالفيدرالية وال بالنظام الالمركزي االداري الذي‬

‫يؤسس له الدستور بكل وضوح‪ ،‬ولذا لم تستطع أن تتحمل جرعة الالمركزية ‪-‬المتبعة حتى في دول لم تتبن‬

‫الفيدرالية نظاما للحكم‪ -‬التي تضمنها القانون المعدل فلم تتأخر في اللجوء إلى المحكمة االتحادية التي‬ ‫أصبحت سيفا مسلطا على رقاب مقترحات القوانين التي ال تشتهيها الحكومة؟!!‬

‫ان تجريد المحافظات من الصالحيات التي منحها القانون المعدل لهم والتي هي محل محل اعتراض‬

‫الحكومة فإنه ال يبقى أي معنى لنظام الالمركزية االدارية‪ ،‬ألنه افراغ له من محتواه بتمام ما يعنيه ذلك من‬

‫معنى‪.‬‬

‫والالفت للنظر أن الطعن اعتمد في كثير من فقراته اسلوب (فويل للمصلين) حيث اقتبس عبارات مبتورة‬

‫من القانون المعدل دون ان يكملها‪ ،‬ألن في تكملتها ردا واضحا على ذات الطعن!!‬

‫إنني كرئيس كتلة االتحاد االسالمي الكردستاني وكمساهم فعال في لجنة االقاليم والمحافظات في اعداد هذا‬ ‫التعديل‪ ،‬إذ ُّ‬ ‫أعد هذا الطعن تجنيا على مبدأ الالمركزية االدارية الدستوري‪ ،‬واذ أعده تراجعا للخلف بخطوات‪،‬‬ ‫أذكر المحكمة االتحادية (إن نفعت الذكرى) بأن قبول هذا الطعن هو انقالب صارخ على حقوق‬

‫المحافظات كما هو اقحام للسلطة القضائية في الخالفات السياسية التي طالما عودتنا المحكمة االتحادية على‬

‫تبني وجهة نظر طرف معين في تفسير مواد من الدستور مختلف عليها من قبل المكونات السياسية‪ ،‬وان‬

‫االستمرار بهذا النهج والتعامل مع الخطوط العريضة للدستور بهذه العقلية يشكل هاجسا لدى الشعب الكوردي‬

‫في اختياره االتحاد االختياري لالستمرار في نضاله في اطار عراق موحد‪ ،‬وأدعو المحافظات إلى الوقوف بكل‬ ‫حزم وبمختلف السبل القانونية والسلمية في وجه هذا الطعن الذي يهدف سلب حقوقهم‪ ..‬هذه الحقوق التي بذلنا‬

‫فيها كلجنة اقاليم ومحافظات جهودا حثيثة ألكثر من سنة إلنصاف محافظاتنا العزيزة‪.‬‬ ‫النائب‬

‫نجيب عبداهلل‬

‫رئيس كتلة االتحاد االسالمي الكوردستاني‬

‫عضو لجنة االقاليم والمحافظات غير المنتظمة في اقليم‬ ‫دهوك ‪ 91‬كانون الثاني ‪4192‬‬

‫‪120‬‬


121


122


123


124


‫مرفق رقم ‪22‬‬

‫بيان صادر باسم الكتلة خبصوص موازنة ‪8112‬‬ ‫بسم اهلل الرحمن الرحيم‬

‫بيان صادر عن كتلة االحتاد االسالمي الكردستاني خبصوص موضوع البرتودوالر‬ ‫(ملاذا هذا التخبط احلكومي يف التعامل مع حقوق احملافظات خاصة فيما يتعلق‬

‫مبوضوع البرتودوالر؟!)‬ ‫ان قرار مجلس الوزراء المتخذ في يوم الثالثاء الموافق ‪ 8112/1/82‬بزيادة حصة المحافظات‬

‫النفطية من دوالر واحد الى خمسة دوالرات لم يكن اال حلقة من حلقات التخبط لدى الحكومة‬ ‫العراقية في التعامل مع حقوق المحافظات وخاصة ما يتعلق بموضوع البترودالر‪ ،‬لقد تعاملت‬ ‫الحكومة في البداية بشكل متردد ومضطرب مع زيادة تخصيصات البترودوالر الى خمسة دوالرات‬

‫في موازنة ‪ 8112‬ولعل ذلك يضعها أمام تساؤالت كثيرة أهمها مدى إيمانها وجديتها في ترجمة‬ ‫مبدأ الالمركزية االدارية على أرض الواقع في ضوء المواد الدستور والقوانين النافذة بهذا‬ ‫الخصوص!‪.‬‬ ‫فقد أرسلت الحكومة الموازنة ابتداء دون أن تعير أي اهتمام لزيادة المبلغ الى خمسة دوالرات‬

‫على الرغم من ما جاء في التعديل الثاني لقانون المحافظات رقم ‪ 81‬قد نص على ذلك بوضوح‪،‬‬

‫علما أن هذا التعديل قد تم التصويت عليه في ‪ 8112/6/82‬وأصبح نافذا بعد نشره في الجريدة‬

‫الرسمية في ‪ 8112/2/5‬في العدد رقم (‪ )2822‬وقد نصت المادة (‪ )11‬منه على أنه ال يعمل‬ ‫بأي نص يتعارض مع أحكامه‪ ..‬وعلى الرغم أيضا من أن الموازنة قد ارسلت الى مجلس النواب‬ ‫بعد أكثر من خمسة أشهر من نفاذ هذا التعديل؟!! فلماذا لم تلتزم به الحكومة ابتداء؟!!‬

‫وبعد أن تعالت أصوات المحافظات النفطية معترضة على هذا الغبن‪ ،‬وتعالت معها أصوات‬

‫بعض الكتل النيابية ومنها كتلتنا كتلة االتحاد االسالمي الكردستاني داعية الحكومة الى االلتزام‬ ‫بالقانون وانصاف هذه المحافظات؛ أرسلت و ازرة المالية مسودة تعديل مشروع قانون الموازنة في‬

‫‪ 8112/1/81‬بكتابها المرقم (‪ )612‬إلى مجلس النواب‪ ،‬والغريب أن الو ازرة أقرت زيادة البترودوالر‬ ‫إلى البترو خمسة دوالرات ولكنها أبقت على المبلغ المخصص كما هو والذي احتسب على الدور‬

‫الواحد وهو (‪ !)1412241264252‬واألغرب من ذلك أنها ختمت التعديل بالعبارة اآلتية‪( :‬وعلى أن‬ ‫تقوم و ازرة المالية باضافة فرق المبالغ المترتبة على االنتا‬

‫الفعلي لكل محافظة ضمن تقديرات‬

‫موازنة عام ‪)8115‬؟!!‬

‫‪125‬‬


‫وواضح جدا أن الحكومة لم تعالج أصل الموضوع بل رحلت هذا الموضوع إلى الحكومة القادمة‬

‫ودون أن تكون هناك ضمانة واحدة اللتزام تلك الحكومة المستقبلية بهذا النص؟!‬

‫وآخر قرار اتخذته الحكومة بهذا الخصوص كان في جلسة يوم الثالثاء ‪ 8112/1/82‬حيث‬

‫أعلنت عن موافقتها على التعديل الذي أرسلته و ازرة المالية إلى مجلس النواب في ‪8112/1/81‬‬

‫الذي أشرنا إليه مع تعديل المبلغ إلى ما يساوي المبلغ المخطط للخمسة دوالرات ولكن القرار نص‬

‫ايضا على معالجة العجز بجوالت أو أذونات خزانة من قبل المركزي‪ ،‬وهو ما يعني زيادة سقف‬ ‫الموازنة الكلي وبالتالي زيادة العجز‪ ،‬وهذه المعالجة هي األخرى معالجة غير صحيحة وغير‬

‫محمودة العواقب‪ ،‬وتجعل تحقيق هذا األمر بشكل فعلي للمحافظات في دائرة الشك‪.‬‬ ‫ختاما نرى في كتلة االتحاد االسالمي الكردستاني أن الطريق األمثل لمعالجة هذا الموضوع‬

‫يكمن في االجرائين اآلتيين‪:‬‬

‫‪ )1‬التص��يت من حيث المبدأ من قبل مجلس النواب في أول جلسة يعقدها برفض مشروع قانون‬ ‫الموازنة العامة المرسل من قبل الحكومة بشكلها الحالي ومطالبة الحكومة رسميا بارسال مسودة‬

‫تعديل أخرى على المادة الثانية‪ /‬أوال‪/‬هـ الخاصة بالبترودوالر تنص بوضوح على تخصيص‬

‫مبلغ (‪ )2412249214165‬المحتسب على خمسة دوالرات واجراء مناقلة فارق هذا المبلغ من‬ ‫الو ازرات التي كانت نسب انجازها قليلة على مدى السنوات الماضية إلى باب البترودوالر‪.‬‬

‫‪ )8‬استجابة الحكومة لهذا الطلب وبأسرع وقت ألنها أساسا أرسلوا الموازنة متأخرة جدا الى مجلس‬ ‫النواب‪ ،‬وأرسلوها وهي متخمة بالمشاكل‪.‬‬

‫ختاما نحيي المحافظات على تمسكهم بحقوقهم وأدعوهم إلى عدم القبول بأي نصوص غير‬

‫صريحة تندر ضمن المصالح المتوهمة وليست الحقيقية‪.‬‬

‫كتلة االتحاد االسالمي الكردستاني‬ ‫في مجلس النواب العراقي‬ ‫‪4312/1/03‬‬

‫‪126‬‬



بێدەرا چوار سالان ل جڤاتا نوینەرێت عیراقێ