Page 1

‫‪37‬‬

‫‪04‬‬

‫�شعريا�ضي‬

‫فار�س عو�ض‪:‬‬ ‫اتنظروا مفاج�أة‬ ‫�أبوظبي‬ ‫الريا�ضية‬

‫وداع ًا دروي�ش‬

‫رحيل‬ ‫رائد‬ ‫ال�شعر‬ ‫احلديث‬

‫�أ�سبوعية تعنى بالثقافة والأدب ال�شعبي‬

‫‪www.hamaleel.ae‬‬ ‫‪www.hamaleel.ae‬‬

‫«مـ�ؤقت ـاً نــ�ص ــف �شـهــري ــة»‬

‫‪� 40‬صفحة ‪ -‬درهمان‬

‫العدد (‪ )4‬االثنني ‪� 18‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫توا�صل‬

‫‪20‬‬

‫عا�شق ال�شعر‬ ‫واملحيطات يطارد احليتان‬

‫لقــــاء‬

‫‪18‬‬

‫«ريانة العود»‪:‬‬ ‫طموحي يعانق ال�سماء‬

‫‪Issue (4) Monday - August 18th. 2008‬‬

‫�ش�ؤون ال�ساحة‬

‫‪09‬‬

‫ال�شاعرات يت�ألقن‬ ‫يف �أم�سية ع�شق وطنية‬

‫يف حوار �أدبي مو�سع وجريء (‪)2-1‬‬

‫حممد �أحـمد ال�سـويدي‪:‬‬

‫�أنا م�ؤمن بتحرير الإبداع من الربوتوكوالت امل�ؤ�س�ساتية‬

‫رج��ل خمتل��ف ج��د ًا ذو خ�صو�ص��ية �أدبي��ة وثقافي��ة‬ ‫ووطني��ة يعي���ش حال��ة ع�ش��ق فري��دة م��ع كل ذرة من‬ ‫تراب هذا الوطن الغايل‪ ،‬ي�س��افر يف ال�ضمري الإن�ساين‬ ‫�أدب ًا و�شعر ًا وفكر ًا‪ ..‬يحلق يف ف�ضاءات الإبداع العاملي‬ ‫بجناحي الفكر والتنوير‪.‬‬ ‫ل��ه ثقله الأدب��ي ومكانت��ه الكبرية ال�س��امقة قامة يف‬ ‫الوطن العرب��ي الكبري‪ ..‬فطاملا دع��م الثقافة والأدب‬ ‫والفكر و�ساهم م�ساهمة كبرية يف ح�ضور ا�سم الإمارات‬ ‫يف املحاف��ل الأدبية ويف �أذهان وقل��وب املفكرين حول‬ ‫الع��امل‪ ..‬وم��ا زال ي�س��اهم �أك�بر م�س��اهمة ع�بر م��ا‬ ‫يقدمه من خدمات �أدبية جليلة‪..‬‬ ‫التقته «هماليل» بعد طول غياب‪ ،‬وكعادة �أجداده‬ ‫يف الكرم واحلب رحب �أكرب ترحيب وفتح قلبه‬ ‫لنا‪ ..‬لكم‪ ،‬و�أدخلنا يف حوار قل �أن يتكرر‪..‬‬ ‫التفا�صيل �ص ‪.20‬‬

‫فنانو الإمارات يت�صدون للدراما ال�سوداوية‬

‫حبيب غلوم‬ ‫�أجمع �أغلب فناين الإم��ارات الكبار على �أن ما قدم يف‬ ‫ال�سنوات الأخ�يرة عرب ال��درام��ا اخلليجية ال يتعدى كونه‬ ‫�صراخ ًا ونكد ًا و�سوداوية و�أنه ال يعك�س الواقع املُعا�ش و�إن‬ ‫املبالغات يف هذا اجلانب جتاوزت حدود التنبيه‪ ..‬واملوعظة‬ ‫�إىل تعتيم ال�صورة وت�شويهها من خالل م�سل�سالت منافية‬ ‫ل�ل��واق��ع؛ فبني االن�ف�ت��اح ال��زائ��ف واالن �غ�لاق امل��ذم��وم وبني‬ ‫ال�ضحك املفرط واملحزن املحبط حت��دث الدكتور حبيب‬

‫�سيف الغامن‬

‫�أحمد اجل�سمي‬

‫غلوم عن واق��ع ال��درام��ا اخلليجية و�أ�سباب ابتعادها عن‬ ‫الواقع ومغالطته ب�صورة مناق�ضة ملا هي عليه يف احلقيقة‪،‬‬ ‫و�أرج��ع حبيب ذل��ك �إىل جمموعة من املخرجني والكتاب‬ ‫وق��ال‪ :‬ظهرت دالالت وعالمات غري منطقية يف ال�سلوك‬ ‫اخلليجي ال �ع��ام‪� ،‬إذا م��ا ا�ستثنينا بع�ض ال�شوائب التي‬ ‫تظهر بني احلني والآخر‪ ،‬وهي قلة يجب �أال تعمم من خالل‬ ‫�شا�شة عر�ض ت�صل �إىل مئات الأقطار‪ ،‬وماليني امل�شاهدين‬

‫بالل البدور‬ ‫باختالف ثقافاتهم و�أعمارهم‪ ،‬مما يرتك انطباعا �أوليا‬ ‫عند املتلقي ملثل هذه الدراما مبا يكتنفها من �أحزان و�آالم‬ ‫وت�شنجات �إ�ضافة �إىل �صراخ وعويل وق�سوة خا�صة جتاه‬ ‫امل ��ر�أة‪ ،‬لرتت�سم ه��ذه ال�صورة غري احل�ضارية يف ذهنية‬ ‫املتلقي‪ ،‬وبالتايل يعرف عن هذه املنطقة كل هذه ال�سوداوية‬ ‫وعدم التح�ضر‪ ،‬فالتفاهم بلغة �شد ال�شعر مل يعد واردا يف‬ ‫ثقافتنا اخلليجية‪( ..‬التفا�صيل �ص ‪)22‬‬

‫�ش�ؤون ال�ساحة‬

‫‪08‬‬

‫ولد بامبا‬ ‫يتوج «�أمرياً لل�شعراء»‬

‫عويد البان‬ ‫ياعوي��د الب��ان ي��ا ِخ ِّل��ي‬ ‫ي��ا ِف��ري��د احل�سن باخْ َوا َنه‬ ‫روف ب��ي ي��ا كام��ل ال��دل‬ ‫ال ت���ع� ِّ‬ ‫��ذب ن��ف�����س ول��ه��ان��ه‬ ‫غريك��م ي��ا زي��ن انا م��ن يل؟‬ ‫ِم� ْن� ِت� ِق� ِّن� ْ‬ ‫�ك «م» ال��غ��زر دان��ه‬ ‫مع��ك عف��ت اخل��ود بالك ِّل��ي‬ ‫م���ا ِل��� َي���ه يف غ�يرك��م خانه‬ ‫ان��ت �شم�س��ي وان��تْ يل ظ ِّل��ي‬ ‫وان��ت يل ت�سحرين اعيانه‬ ‫ال��رمي ملف ِّل��ي‬ ‫ع�ين خ�ش��ف ِّ‬ ‫واخل����دود ورود باغ�صانه‬ ‫واخل�ش��م كال�س��يف ِمن َْ�س�� ّلي‬ ‫وال�����ش��ف��اي��ا ح��م��ر روي���ان���ه‬ ‫أتل��ع واجلي��د متع ِّل��ي‬ ‫� ٍ‬ ‫وال�شعر طايح على امتانه‬ ‫ي��ا بدي��ع احل�س��ن ال تخ ِّل��ي‬ ‫يف ه���واك ال����روح �شفقانه‬ ‫�ش��وفني «م» احل��ب معت ّل��ي‬ ‫عاكف «ع» ال�شعر واوزان��ه‬ ‫ٍ‬ ‫من شعر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان‬ ‫طيب اهلل ثراه‬

‫للنجــاح عـنـوان‬


‫‪02‬‬ ‫�إبداعات‬

‫االثنني ‪� 18‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫هماليل �إبداعية‬

‫دعــوة‬ ‫للتوا�صل‬

‫مرشد محمد أحمد المهيري‬ ‫تاريخ امليالد ‪ :‬‬

‫‪1974/8/28‬‬

‫احلالة االجتماعية ‪ :‬متزوج‬

‫ال�سرية الفنية‬ ‫خربة خم�س �سنوات يف جمال الت�صوير و�أعمل حالي ًا‬ ‫كم�صور لأحد ال�شركات اخلا�صة �أ�صور يف �شتى املجاالت‬ ‫ومتخ�ص�ص يف الت�صوير الرتاثي والتجريدي وت�صوير‬ ‫الطبيعة ح�ضرت الكثري من الور�ش وامل�شاريع وبع�ض‬ ‫املعار�ض ومنها على �سبيل املثال ال احل�صر‪.‬‬ ‫م�شروع لون حياتك الأول وهو م�شروع خريي لتزيني‬ ‫م�ست�شفى غبا�ش يف ر�أ�س اخليمة‪.‬‬ ‫م�شروع لون حياتك الثاين وكذلك خريي لتزيني بع�ض‬ ‫م�ست�شفيات الدولة وكان برعاية هيئة االت�صاالت‪.‬‬ ‫معر�ض نادي ال�ضباط يف �أبوظبي ‪.2007‬‬ ‫معر�ض فوتولو�سويف يف املجمع الثقايف ‪.2008‬‬ ‫عدة معار�ض ثانوية يف بع�ض �إمارات الدولة‪.‬‬ ‫قدمت ور�شتني مل�صورين مبتدئني يف القرية الرتاثية‬ ‫ب�أبوظبي عن �أ�سا�سيات الت�صوير والتكوين‪.‬‬ ‫قدمت ثالث ور�ش ت�صوير لبع�ض امل�صورين يف �أبوظبي‬ ‫لت�صوير بع�ض اجلزر واملحميات‪.‬‬ ‫قدمت ور�شة لبع�ض امل�صورين يف واحة ليوا‪.‬‬ ‫‪email : znjbeel1974@hotmail.com‬‬

‫موزة عبيد‬ ‫السويدي‬ ‫فنانة �إماراتية من مواليد مدينة‬ ‫ال�شارقة‪ ،‬در�ست الفنون اجلميلة يف‬ ‫معهد ال�شارقة للفنون ومن ثم التحقت‬ ‫بجمعية الإمارات للفنون الت�شكيلية‪.‬‬ ‫برزت يف الت�صويرية املعا�صرة التي‬ ‫وجدتها الأقرب يف التعبري عن امل�شاهد‬ ‫والألوان التي تدور يف خميلتها‪� .‬شاركت‬ ‫يف جمموعة من املعار�ض الت�شكيلية‬ ‫والفوتوغرافية‪ .‬ع�ضوة يف جمعية‬ ‫الإمارات للفنون الت�شكيلية‪ ،‬جمعية‬ ‫الإمارات لت�صوير ال�ضوئي‪ ،‬ويف «ذا‬ ‫فالينق هاو�س»‪.‬‬ ‫املتعة احلقيقة لدى موزة تكمن يف‬ ‫امتالكها خمزونا حركيا يت�شكل على‬ ‫هيئة تيارات لونية تفرغها على ال�سطوح‬ ‫البي�ضاء‪ ،‬حيث تربط بني امل�ساحات‬ ‫البي�ضاء وانت�شار اللون‪ ،‬فتظهر الألوان‬ ‫كثيفة ومتباينة واخلطوط عري�ضة‪.‬‬ ‫تختار مو�ضوعاتها من الطبيعة ومن‬ ‫مواقف احلياة اليومية‪ ،‬حيث تظهر‬ ‫يف بع�ض اللوحات احلركة الع�شوائية‬ ‫لأ�شخا�ص يف �أماكن عامة‪.‬‬

‫«الإبداع» ‪ ..‬كم لهذه الكلمة من �أثر �إيجابي يف النف�س‬ ‫الب�شرية‪ ،‬هذا الأثر الذي ي�سوقها لالبتكار والعطاء‪ .‬و�إن‬ ‫كل موهوب �أو مبدع يحتاج �إىل الأخذ بيده وت�شجيعه‬ ‫ليقوم هو فيما بعد بت�شجيع غريه وبالتايل ن�شر ثقافة‬ ‫التميز والإبداع يف املجتمع‪.‬‬ ‫يف عام ‪ 2001‬قمت بتوفيق من اهلل ب�إن�شاء موقع‬ ‫الكرتوين �سلطت ال�ضوء من خالله على املوهوبني يف‬ ‫جمتمعنا املحلي و�أ�سميته (�شبكة الإبداع الإماراتي)‬ ‫وكان عنوانه ‪ www.emarati.net‬حيث و�ضعت هدفه‬ ‫ن�صب عيني وهو فتح نافذة من خالله على املبدعني‬ ‫واملوهوبني الإماراتيني‪ ،‬وكنيته بـ «عني الإنرتنت على‬ ‫الإبداع الإماراتي»‪ ،‬وقد �أدى وهلل احلمد الهدف الذي‬ ‫�أن�ش�أته من �أجله و�أغلقته يف عام ‪ 2007‬بعد حماوالت‬ ‫عدة مل حتظ ب�أي ت�شجيع �أو دعم لتحويله �إىل رابطة �أو‬ ‫ناد �أو جمعية واقعية لها فعالياتها و�أن�شطتها امللمو�سة‬ ‫يف املجتمع‪.‬‬ ‫واليوم وتلبية لدعوة كرمية من االخوة الأعزاء يف‬ ‫هماليل اخلري نكمل على ذات النهج يف التعاون مع كل‬ ‫موهبة حملية واعدة وفتح املجال لكل مبدع هنا يف وطن‬ ‫الإبداع ليعر�ض �إبداعه وي�صقل موهبته من خالل الن�شر‬ ‫املبا�شر‪.‬‬ ‫بدوري ‪� ..‬أدعو كل مبدع يرغب يف ن�شر �إبداعه يف‬ ‫هماليل اخلري �أن يتف�ضل بالتوا�صل معي‪ ،‬ف�أهال و�سهال‬ ‫بكل موهوب‪ ..‬هاو‪ ..‬مبدع‪ ..‬متميز يف �أي جمال‪.‬‬ ‫وفقنا اهلل و�إياكم ملا فيه اخلري‬ ‫مع �أجمل حتية‬

‫نا�صر را�شد الزعابي‬ ‫‪nasser@hamaleel.ae‬‬


‫‪03‬‬ ‫عيون ال�شعر‬

‫مطر الل�ؤل�ؤ‬ ‫رم�ضان على الأبواب‬

‫ن����ال����ت ع���ل���ى ي����ده����ا م����ا مل ت���ن���ل� ُ‬ ‫��ه ي���دي‬

‫اخلليفة يزيد بن معاوية‬

‫ن��ق�����ش � ًا ع��ل��ى م��ع�����ص� ٍ�م �أوه������ت ب���ه ج��ل��دي‬

‫(‪46-26‬هـ)‬ ‫جعله والده معاوية ولي ًا لعهده �سنة �ست وخم�سني للهجرة‪،‬‬ ‫فلما مات معاوية بويع يزيد باخلالفة و�أبى عبداهلل بن الزبري‬ ‫واحل�سني بن علي �أن يبايعاه وقامت حروب قتل فيها احل�سني يف‬ ‫كربالء‪ .‬ومات يزيد قبل �أن يق�ضي على مترد ابن الزبري‪ .‬وكان‬ ‫ليزيد �أخ ا�سمه عبداهلل وكان �أحمقَ ومل يرزق معاوية بغريهما‪.‬‬ ‫قال له معاوية‪� :‬أي بني �إين �أردت �أن �أعطيك ما �أنت �أهله ول�ست‬ ‫ب�سائل �شيئ ًا �إال �أعطيتك‪ ،‬فخر يزيد �ساجد ًا وملا رفع ر�أ�سه قال‪:‬‬ ‫حاجتي �أن تعتقني من النار لأن من ويل �أمر الأمة ثالثة �أيام‬ ‫�أعتقه اهلل من ال�ن��ار‪ ،‬فتعقد يل العهد بعدك وتوليني العام‬ ‫ال�صائفة (جيو�ش الغزو) وت�أذن يل يف احلج �إذا رجعت وتوليني‬ ‫املو�سم وتزيد لأهل ال�شام كل رجل ع�شرة دنانري وتفر�ض لأيتام‬ ‫بني جمح وبني �سهم وبني عدي لأنهم حلفائي‪ .‬فقال معاوية قد‬ ‫فعلت وقبل وجهه‪ .‬و�أم يزيد هي مي�سون بنت بحدل الكلبية وقد‬ ‫طلقها معاوية‪ .‬و�أخ��وه عبداهلل من ام��ر�أة �أخرى ا�سمها فاختة‬ ‫بنت قرظة القر�شية‪ .‬و ُيتهم يزيد ب�شرب اخلمر وال�صيد واللهو‪.‬‬ ‫وكان يقول ال�شعر وغزله لطيف‪ .‬وكان بدير م ّران قرب دم�شق‬ ‫على تل م�شرف على م��زارع الزعفران‪ ،‬وكان معاوية قد �أمره‬ ‫�أن يغزو يف بالد الروم فتثاقل واعت ّل ف�أم�سك عنه �أبوه‪ ،‬ف�أ�صاب‬ ‫النا�س يف غزواتهم جوع ومر�ض �شديد ف�أن�ش�أ يزيد يقول‪:‬‬ ‫وم����ا �أب������ايل مب���ا الق����ت ج��م��وع��ه� ُ�م‬ ‫بالغذ ق��ذون��ة م��ن ح� ّم��ى وم��ن م��و ُم‬ ‫�إذا ات��ك ��أت على الأمن����اط مرتفق ًا‬ ‫������ران ع���ن���دي �أم ك��ل��ث��وم‬ ‫ب���دي���ر ُم� ّ‬ ‫و�أم كلثوم امر�أته وهي بنت عبداهلل بن عامر بن كريز‪ ،‬فبلغ‬ ‫ذلك معاوية فقال‪ :‬ال جرم ليلحقن بهم وي�صيبه ما �أ�صابهم و�إال‬ ‫خلعته‪ ،‬ف�سار ومعه جمع كثري �أ�ضافهم �إليه �أبوه وكان يف هذا‬ ‫اجلي�ش ابن عبا�س وابن عمر وابن الزبري و�أبو �أيوب الأن�صاري‪،‬‬ ‫و�أر�سل يزيد �إىل �أبيه يقول‪:‬‬ ‫جت����نّ����ى ال ت��������زال ت����ع����د ذن����ب����اً‬ ‫ل��ت��ق��ط��ع ح��ب��ل و���ص��ل��ك م���ن حبايل‬ ‫ف��ي��و���ش��ك �أن ي��ري��ح��ك م���ن بالئي‬ ‫ن�������زويل يف امل���ه���ال���ك وارحت�������ايل‬ ‫وو�صل هذا اجلي�ش �إىل الق�سطنطينية وا�ست�شهد �أبو �أيوب‬ ‫الأن�صاري ودفن هناك بالقرب من �سور الق�سطنطينية وهناك‬ ‫م�سجد با�سمه‪.‬‬

‫ُ‬ ‫من��������ل يف �أن����ام����ل����ه����ا‬ ‫ط����������رق‬ ‫ك�������أن������ه‬ ‫ٍ‬ ‫�أو رو�����ض� ٌ‬ ‫���ة ر���ص��ع��ت��ه��ا ال�����س��ح��ب ب��ال�برد‬ ‫��ة‬ ‫�����ل ن���اح���ي� ٍ‬ ‫ُ‬ ‫وق�����و������س ح���اج���ب���ه���ا م�����ن ك� ِ‬ ‫ون�����ب�����ل م���ق���ل���ت���ه���ا ت�����رم�����ي ب������ه ك���ب���دي‬ ‫م�������دت م���وا����ش���ط���ه���ا يف ك���ف���ه���ا ����ش���رك��� ًا‬ ‫اجل�����س��د‬ ‫������ل‬ ‫ِ‬ ‫ت�����ص��ي��د ق��ل��ب��ي ب���ه���ا م����ن داخ� ِ‬ ‫ال�����ش��م�����س م���ا طلعت‬ ‫�إن�����س��ي��ة ل���و ر�أت����ه����ا‬ ‫ُ‬ ‫أح�����د‬ ‫���د ر�ؤي����ت����ه����ا ي����وم���� ًا ع���ل���ى �‬ ‫ِ‬ ‫م����ن ب����ع� ِ‬ ‫ت��غ��رب��ن��ا‬ ‫����س����أل���ت���ه���ا ال���و����ص���ل ق����ال����ت‪ :‬ال‬ ‫ّ‬ ‫رام م��� ّن���ا ِو������ص�����ا ً‬ ‫ال م�����ات ب���ال� َ‬ ‫��د‬ ‫م����ن َ‬ ‫��م� ِ‬ ‫��ك� َ‬ ‫َ‬ ‫م������ات ج� ً‬ ‫���وى‬ ‫���ب‬ ‫��ل ل���ن���ا ب����احل� ِّ‬ ‫ف���ك���م ق���ت���ي� ٍ‬ ‫ي��ع��د‬ ‫«م������ن ال�����غ�����رام ومل يُ����ب����دئ ومل‬ ‫ِ‬ ‫���ل‬ ‫ف���ق���ل���ت‪� :‬أ����س���ت���غ���ف� ُ‬ ‫��ر ال���رح���م���ن م����ن زل� ٍ‬ ‫امل����ح����ب ق���ل���ي� ُ‬ ‫����د‬ ‫��ل‬ ‫�إن‬ ‫َّ‬ ‫ال�������ص�ب�ر واجل���� َل ِ‬ ‫ِ‬ ‫ق����د خ��ل��ف��ت��ن��ي ط���ري���ح��� ًا وه�����ي ق���ائ���ل� ٌ‬ ‫��ة‬ ‫��د‬ ‫ت����أم���ل���وا ك���ي���ف ف���ع���ل ال���ظ���ب���ي ب���الأ����س� ِ‬ ‫���ال زارين وم�����ض��ى‬ ‫ق���ال���ت ِل���ط���ي���ف خ����ي� ٍ‬ ‫����زد‬ ‫ب������اهلل ����ص���ف���ه وال ت���ن���ق�������ص وال ت� ِ‬ ‫ف�����ق�����ال‪ :‬خ��� ّل���ف���ت���ه ل�����و م������ات م�����ن ظ���م����أٍ‬ ‫���رد‬ ‫وق���ل���ت ق����ف ع����ن ورود‬ ‫ِ‬ ‫امل�������اء مل ي� ِ‬ ‫َ‬ ‫���ص��دق��ت ال���وف���ا يف احل���ب �شيمته‬ ‫ق���ال���ت‪:‬‬ ‫ي���ا ب����رد ذاك ال�����ذي ق���ال���ت ع��ل��ى ك��ب��دي‬ ‫وا����س�ت�رج���ع���ت ����س����أل���ت ع���ن���ي ف��ق��ي��ل ل��ه��ا‬ ‫��د‬ ‫�������ق دق������ت ي��������داً ب���ي� ِ‬ ‫م�����ا ف���ي���ه م�����ن رم� ٍ‬ ‫و�أم����ط����رت ل������ؤل������ؤاً م���ن ن���رج����� ٍ��س و���س��ق��ت‬ ‫ب�رد‬ ‫���ع���� َّن����اب ب���ال� ِ‬ ‫ورداً وع�������ض���ت ع���ل���ى ال� ِ‬ ‫و�أن�����������ش�����دت ب���ل�������س���ان احل��������ال ق���ائ���ل� ً‬ ‫��ة‬ ‫����دد‬ ‫م�����ن غ��ي��ر‬ ‫ٍ‬ ‫���ل وال م� ِ‬ ‫ك�������ره وال م����ط� ٍ‬ ‫ٌ‬ ‫��������ت ل���ف���ق���د � ٍأخ‬ ‫واهلل م�����ا ح����زن����ت �أخ�‬ ‫ول�����د‬ ‫ُح��������زين ع���ل���ي���ه وال � ٌّأم ع����ل����ى‬ ‫ِ‬ ‫�إن ي��ح�����س��دوين ع��ل��ى م���وت���ي ف����وا �أ���س��ف��ي‬

‫ها نحن ندخل يف �أج��واء ال�شهر الكرمي �شهر‬ ‫اخل�ير وال�برك��ة وال��ن��ور وال��ه��دى وال��ق��ر�آن‪� ،‬شهر‬ ‫الرحمة واملغفرة والرب والر�ضوان وننتظر منكم‬ ‫�شعراءنا وفنانينا ومبدعينا الكرام نتاجاً يتنا�سب‬ ‫وقد�سية ال�شهر الكرمي و�أجواءه‪ ..‬نتمنى عليكم‬ ‫�أن ت��ت��ف��اع��ل��وا خ�ير ت��ف��اع��ل م��ع ط��ق��و���س��ه امللهمة‬ ‫ونفاحته الإميانية و�شعائره العطرة وتراويحه‬ ‫و�سحوره‪ ..‬ك ً‬ ‫ال يف جماله يكتب وير�سم ويلتقط‬ ‫لنا لوحات حتمل نكهة ال�شهر‪ ..‬ك ً‬ ‫ال يبدع على‬ ‫ط��ري��ق��ت��ه وب����أدوات���ه اخل��ا���ص��ة وي��ن��ق��ل ل��ن��ا ر�ؤيته‬ ‫واح�سا�سه‪ ..‬نريد �أن نتميز يف �شهر اخلري ونكون‬ ‫�أك�ثر ن�شاطاً وت���أل��ق��اً و�إب���داع���اً‪ ..‬نريد �أن نعي�ش‬ ‫�أج��واءه ومعانيه ب�أحا�سي�س �صادقة غري متكلفة‬ ‫ور�ضى ور�ضوان‪ ،‬وال يعني �أن نكون خالف هذا‬ ‫ال�سلوك والإح�سا�س قبل وبعد رم�ضان‪� ،‬إمن��ا ملا‬ ‫ل��ه��ذا ال�شهر م��ن خ�صو�صية ومكانة يف قلوبنا‬ ‫جميعاً؛ فرم�ضان كما تعلمون هو ال�شهر الوحيد‬ ‫الذي يتوحد فيه امل�سلمون يف كل �أ�صقاع الأر�ض‬ ‫ع��ل��ى اخ��ت�لاف �أل��وان��ه��م و�أل�سنتهم وقومياتهم‬ ‫وجغرافيتهم‪ ..‬يوحدهم يف كل �شيء ويت�ساوى يف‬ ‫ذلك الفقراء والأغنياء‪.‬‬ ‫نريد لرم�ضاننا هذا العام �أن يكون �إيجابياً جداً‬ ‫من حيث التفاعل واحلما�س وال���روح العالية‪..‬‬ ‫نريد منكم انتقاداً لكل ما يعكر الذائقة والفطرة‬ ‫والأج�����واء ال��ب��دي��ع��ة‪ ،‬كما ن��ري��د منكم يف املقابل‬ ‫�إ�شادة وت�شجيعاً لكل ما هو جميل وملهم وخ ّ‬ ‫الق‪،‬‬ ‫ونريد يف كل هذا �أن نكون على قدر امل�س�ؤولية يف‬ ‫التفاعل ال �أن ندخل يف مبالغات غري حممودة‬ ‫تخرجنا من خانة ال�صواب �إىل خانة اخلط�أ ومن‬ ‫النقد �إىل التجريح ومن الإ�شادة �إىل التطبيل‪..‬‬ ‫ن��ري��د �أن ن��ت��ن��اول ك��ل الق�ضايا يف غ��اي��ة الذكاء‬ ‫والإتزان واالعتدال وامل�س�ؤولية‪ ..‬وما ت�أكيدنا �إال‬ ‫حر�صاً منا على متيزكم والتوجه ال��ذي �أخذته‬ ‫هماليل على عاتقها منذ البدء‪.‬‬ ‫ومبا �أن العدد اخلام�س من ال�صحيفة ي�صدر‬ ‫ب�إذن اهلل يف غرة ال�شهر الكرمي ف�سنبد�أ با�ستقبال‬ ‫م�ساهماتكم الأدبية ومقرتحاتكم عرب الهاتف‬ ‫�أو الفاك�س �أو ال�بري��د الإل���ك�ت�روين منذ اليوم‬ ‫مبا�شرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وفقنا اهلل جميعا ملا فيه اخل�ير لهذا الوطن‬ ‫الغايل وق�ضايا �أمتنا العربية والإ�سالمية‪ .‬وكل‬ ‫عام و�أنتم ب�ألف خري مقدماً‪.‬‬

‫��د‬ ‫�����وت ال �أخ���ل���و م���ن‬ ‫احل�����س ِ‬ ‫ح��ت��ى ع��ل��ى امل� ِ‬ ‫َ‬

‫�إدارة التحريــــر‬ ‫مدير التحرير‬

‫خالد العي�سى‬ ‫�سكرتري التحرير‬

‫حممد الرم�ضاين‬ ‫م�س�ؤولة ملف ال�شاعرات‬

‫هنادي املن�صوري‬

‫�أ�ســرة التحـريـــر‬

‫توزع بواسطة‬

‫‪� F‬أبوظبي‪ :‬عي�ضة بن م�سعود ‪ -‬عبد اهلل املن�صوري ‪ -‬نا�صر را�شد الزعابي ‪ F‬العني ‪ :‬نوال �سامل «ن�سامي ال�ساده»‬ ‫‪ F‬دبي ‪ :‬عفراء ال�سويدي ‪� -‬سارة النواف ‪� -‬سيف جمعة الكعبي ‪ F‬ال�شارقة ‪� :‬أمل املهريي ‪ F‬عجمان ‪ :‬مرمي النعيمي‬ ‫‪ F‬ر�أ�س اخليمة ‪ :‬علياء ال�شام�سي ‪ F‬الفجرية‪� :‬شيخة امل�سماري‬

‫لالشتراك ولمالحظاتكم على التوزيع يرجى‬ ‫االتصال على الهاتف المجاني ‪8002220‬‬

‫للمرا�ســـــــالت‬ ‫‪� F‬ص‪.‬ب‪� 130777 :‬أبوظبي ‪� -‬إ‪.‬ع‪.‬م ‪ F‬هاتف‪ F + 971 2 4460777 :‬فاك�س‪F + 971 2 4469911 :‬‬

‫بريد �إلكرتوين‪hamaleel@hamaleel.ae :‬‬


‫‪04‬‬ ‫وداع ًا دروي�ش‬

‫االثنني ‪� 18‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫متابعة حممد الرم�ضاين‬

‫غيب املوت م�ساء ال�سبت الفائت «رائد امل�شروع الثقايف احلديث»‬ ‫و«عا�شق فل�سطني» و�أحد �أبرز �شعراء الوطن العربي ال�شاعر حممود‬ ‫دروي�ش عن عمر ناهز (‪ )67‬عاما �إثر عملية جراحية يف القلب‬ ‫خ�ضع لها ال�شاعر يف �إحدى م�ست�شفيات مدينة هيو�سنت بالواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية‪ ،‬ويعترب دروي�ش �أحد القامات ال�شعرية‬ ‫الإبداعية و�أحد رواد الق�صيدة احلديثة وجمدديها وميثل جتربة‬ ‫متفردة يف ذاتها وكان بحق �إ�ضافة حقيقية لل�شعر العربي‪.‬‬ ‫ولد دروي�ش يف فل�سطني بقرية الربوة يف اجلليل الغربي عام‬ ‫‪1941‬ويعترب من �أهم ال�شعراء الفل�سطينيني املعا�صرين الذين‬ ‫ارتبط ا�سمهم ب�شعر الثورة والوطن‪ .‬ولوحق دروي�ش من �أجهزة �أمن‬ ‫االحتالل اال�سرائيلي الذي فر�ض عليه الإقامة اجلربية ما بني عام ‪1961‬‬ ‫حتى غادر عام ‪ 1972‬ليلج�أ �إىل م�صر ويلتحق ب�صفوف منظمة التحرير‬ ‫حيث �شغل فيها ع�ضوا يف �إحدى جلانها التنفيذية وعمل يف م�ؤ�س�سات‬ ‫الن�شر والدرا�سات التابعة للمنظمة و�شغل �أي�ضا من�صب رئي�س رابطة‬ ‫الكتاب وال�صحفيني يف فل�سطني وحرر يف جمموعة من املطبوعات من بينها‬ ‫�صحيفة االحتاد الفل�سطينية وجملة الكرمل وجملة «اجلديد»‪.‬‬

‫رحـيــل‬ ‫درويـش‬ ‫وانطفاء حقبة‬ ‫مهمة من‬ ‫«تاريخ» الشعر‬ ‫العربي!‬

‫عرف دروي�ش يف الوطن العربي من‬ ‫خالل ن�ضاله ال�شعري و خا�صة ن�صو�صه‬ ‫التي متثل مرحلة ح�سا�سة يف الواقع‬ ‫العربي ال�سيا�سي يف فرتة �شهدت العديد‬ ‫من املتغريات والقت ق�صيدته «�سجل �أنا‬ ‫عربي» انت�شار ًا وا�سع ًا يف تلك الفرتة والتي‬ ‫يقول يف جزء منها‪:‬‬ ‫�سجل �أنا عربي‪،‬‬ ‫�أنا ا�سم بال لقب‬ ‫�صبور يف بالد كل ما فيها‬ ‫يعي�ش بفورة الغ�ضب‬ ‫جذوري‬ ‫قبل ميالد الزمان ر�ست‬ ‫وقبل تفتح احلقب‬ ‫وقبل ال�سرو والزيتون‬ ‫وقبل ترعرع الع�شب‬ ‫�أبي من �أ�سرة املحراث‬ ‫ال من �سادة النجب‬ ‫وجدي كان فالحا‬ ‫ح�سب وال ن�سب‬ ‫بال‬ ‫ٍ‬ ‫يعلمني �شموخ ال�شم�س قبل قراءة‬ ‫الكتب‬ ‫وبيتي كوخ ناطور‬ ‫من الأعواد والق�صب‬ ‫فهل تر�ضيك منزلتي‬ ‫�أنا ا�سم بال لقب‬ ‫�سجل‬ ‫�أنا عربي‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ق�صائد �أخرى ال تقل‬ ‫جماال �صدح بها املواطن العربي من‬ ‫املحيط �إىل اخلليج يف ن�صيه «وطني لي�س‬ ‫حقيبة و�أنا ل�ست م�سافر» و«ال تعتذر عما‬ ‫فعلت»‪ ..‬واعترب جمموعة من املثقفني‬ ‫يف الإمارات والوطن العربي �أن برحيل‬ ‫دروي�ش طويت �آخر �صحف الأنا�شيد‬

‫أحمد عبيد‬

‫حارب الظاهري‬

‫طالل سالم‬

‫رحيل دروي�ش‬ ‫ميثل �شـرخ ًا‬ ‫وفراغ ًا كبرياً‬ ‫و�سننتظر عقوداً‬ ‫من ال�شعر لتملأ‬ ‫هذا الفراغ‬

‫فقدنا �صوت ًا‬ ‫�أدبي ًا متفرداً مبا‬ ‫يج�سده �شعره‬ ‫من مواقف حرة‬ ‫يف ق�ضايا الأمة‬ ‫امل�صريية‬

‫�سيبقى �صوت‬ ‫دروي�ش ما بقيت‬ ‫القبائل العربية‬ ‫ووفاته �شكلت‬ ‫خ�سارة لل�شعر‬ ‫العربي احلديث‬

‫املحر�ضة على الق�ضية العربية الأوىل‪..‬‬ ‫فقد قال الأديب وال�شاعر �أحمد حممد‬ ‫عبيد‪ :‬حينما ميوت �شاعر ينطفئ بريق‪،‬‬ ‫وحممود دروي�ش �أحد �أكرب رواد الق�صيدة‬ ‫احلديثة‪� ،‬إذ كان يتميز ب�صوت التجديد‬ ‫عرب املطوالت والق�صائد التي متثل مرحلة‬ ‫�شعرية خا�صة كن�صه الذي يحمل عنوان‬ ‫«جدارية» والذي يقول يف مطلع منه‪:‬‬ ‫وك�أنني قد مت قبل الآن‪...‬‬ ‫�أعرف هذه الر�ؤيا‪،‬‬ ‫و�أعرف �أنني �أم�ضي �إىل ل�ست‬ ‫�أعرف‪.‬‬ ‫رمبا مازلت ح ّيا يف مكان ما‪،‬‬ ‫و�أعرف ما �أريد‪...‬‬ ‫�أ�صري يوما ما �أريد‪..‬‬ ‫�س�أ�صري يوما فكرة‪ .‬ال �سيف يحملها‬ ‫�إىل الأر�ض اليباب‪ ،‬وال كتاب‪..‬‬

‫ك�أنها مطر على جبل ت�صدع من‬ ‫تفتح ع�شبة‬ ‫ال القوة انت�صرت‬ ‫وال العدل ال�شريد‪.‬‬ ‫حممود دروي�ش كتبت عنه درا�سات‬ ‫كثرية ولكنني �أعتقد �أن الف�ضاء مازال‬ ‫وا�سعا للكتابة عنه‪ ،‬ورحيله ‪ -‬كونه �أحد‬ ‫رواد التجربة ال�شعرية احلديثة ‪ -‬ميثل‬ ‫�شرخا وفراغا لن ميلأ عن قريب‪..‬‬ ‫ونحن ننتظر ظهور عقود من ال�شعر‬ ‫لتملأ فراغه‪.‬‬ ‫وي�ؤكد الأديب حارب الظاهري رئي�س‬ ‫احتاد كتاب و�أدباء الإمارات على �أن‬ ‫الفجيعة كبرية بفقدان �أحد ال�شعراء‬ ‫الذين �أرخوا ملرحلة الن�ضال ال�سيا�سي‬ ‫واملقاومة م�ضيفا‪ :‬بفقد ال�شاعر العربي‬ ‫الكبري حممود دروي�ش تنطفئ حقبة‬

‫مهمة من ال�شعر العربي الذي ت�أ�س�س‬ ‫على الن�ضال ال�سيا�سي واملقاومة �ضد‬ ‫الهيمنة والعن�صرية ال�صهيونية‪ ،‬فقدنا‬ ‫�صوتا �أدبيا متفردا مبا يج�سده �شعره‬ ‫من مواقف حرة‪ ،‬فلم يكن ليهادن او‬ ‫ي�ساوم على ق�ضايا الأمة امل�صريية‬ ‫ولهذا ف�إن ال�شاعر احلر ال ميوت بل‬ ‫يتجدد بالذاكرة كما يحدث ملن هم كبار‬ ‫وعظماء‪� ،‬أ�صحاب الإرث الثقايف واملنهج‬ ‫الأدبي التجديدي فهو ‪ -‬رحمه اهلل ‪-‬‬ ‫رمز من رموزنا العربية اخلالدة‪.‬‬ ‫ويرى ال�شاعر طالل �سامل �أن �صوت‬ ‫حممود دروي�ش �سي�صل �صداه �إىل‬ ‫الأجيال املتعاقبة قائال‪ :‬حممود دروي�ش‬ ‫�صوت عربي متميز وهو �أحد �أكرب‬ ‫ال�شعراء على م�ستوى الوطن العربي‬ ‫الكبري ويكفي �أنه ا�ستطاع �أن ينقل �صوت‬

‫سرية حافلة باإلبداع‬ ‫ح�صل حممود على عدة جوائز‬ ‫حملية وعاملية منها‪:‬‬ ‫• جائزة لوت�س عام ‪.1969‬‬ ‫• جائزة البحر املتو�سط عام ‪.1980‬‬ ‫• درع الثورة الفل�سطينية عام ‪.1981‬‬ ‫• لوحة �أوروبا لل�شعر عام ‪. 1981‬‬ ‫• جائزة ابن �سينا يف الإحتاد ال�سوفيتي‬ ‫عام ‪.1982‬‬ ‫• جائزة لينني يف الإحتاد ال�سوفييتي‬ ‫عام ‪.1983‬‬ ‫• كما �أعلنت وزارة االت�صاالت‬ ‫الفل�سطينية يف ‪ 27‬يوليو ‪ 2008‬عن‬

‫�إ�صدارها طابع بريد يحمل �صورة‬ ‫حممود دروي�ش ‪.‬‬ ‫ق�صائده وم�ؤلفاته‪:‬‬ ‫• ع�صافري بال �أجنحة (�شعر) ‪-‬‬ ‫‪.1960‬‬ ‫• �أوراق الزيتون (�شعر)‪.‬‬ ‫• عا�شق من فل�سطني (�شعر)‪.‬‬ ‫• �آخر الليل (�شعر)‪.‬‬ ‫• مطر ناعم يف خريف بعيد (�شعر)‪.‬‬ ‫• يوميات احلزن العادي (خواطر‬ ‫وق�ص�ص)‪.‬‬

‫• يوميات جرح فل�سطيني (�شعر)‪.‬‬ ‫• حبيبتي تنه�ض من نومها (�شعر)‪.‬‬ ‫• حماولة رقم ‪�( 7‬شعر)‪.‬‬ ‫• �أحبك �أو ال �أحبك (�شعر)‪.‬‬ ‫• مديح الظل العايل (�شعر)‪.‬‬ ‫• هي �أغنية‪ ...‬هي �أغنية (�شعر)‪.‬‬ ‫• ال تعتذر عما فعلت (�شعر)‪.‬‬ ‫• عرائ�س‪.‬‬ ‫• الع�صافري متوت يف اجلليل‬ ‫• تلك �صوتها وهذا انتحار العا�شق‪.‬‬ ‫• ح�صار ملدائح البحر (�شعر)‪.‬‬ ‫• �شيء عن الوطن (�شعر)‪.‬‬

‫• ذاكرة للن�سيان‪.‬‬ ‫• وداع ًا �أيها احلرب وداعا �أيها‬ ‫ال�سلم (مقاالت)‪.‬‬ ‫• كزهر اللوز �أو �أبعد‬ ‫• يف ح�ضرة الغياب (ن�ص) ‪-‬‬ ‫‪.2006‬‬ ‫• ملاذا تركت احل�صان وحيد ًا؟‬ ‫• بطاقة هوية (�شعر)‪.‬‬ ‫• �أثر الفرا�شة (�شعر) ‪.2008 -‬‬ ‫• �أنت منذ االن غريك (‪ 17‬يونيو‪،‬‬ ‫‪ )2008‬وانتقد فيها ال�صراع الداخلي‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬


‫‪05‬‬ ‫وداع ًا دروي�ش‬

‫ال�شارع العربي وكذلك ا�ستطاع نقل‬ ‫�صدى ال�شعر العربي �إىل العامل و�شخ�صيا‬ ‫�أرى �أن �أمثال حممود دروي�ش �أعمالهم‬ ‫تخلدهم‪..‬وال�شاعر احلقيقي ال ميوت‬ ‫�صوته و�صوت دروي�ش �سيبقى ما بقيت‬ ‫القبائل العربية وهو �أحد الذين كتبوا‬ ‫ب�شكل خمتلف و�أ�س�س مدر�سة م�ستقلة ال‬ ‫ت�شبه غريه‪ ،‬ووفاته �شكلت خ�سارة لل�شعر‬ ‫العربي �سواء القدمي منه او احلديث‬ ‫و�شخ�صيا �أراه قدم جتربة تربط بني‬ ‫املدر�ستني العتيقة منها واحلديثة وجدد‬ ‫فيهما‪..‬‬ ‫وكالنا �أنا‪...‬‬ ‫�شاعر‬ ‫و�أنا‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫وملك‬ ‫وحكيم على حافة البئر‬ ‫ال غيمة يف يدي‬ ‫وال �أحد ع�شر كوكب ًا‬ ‫على معبدي‬ ‫�ضاق بي ج�سدي‬ ‫وغدي‬ ‫جال�س مثل تاج الغبار‬ ‫ٌ‬ ‫على مقعدي‬ ‫‪..‬‬ ‫باطل باطل الأباطيل‪ ...‬باطلْ‬ ‫كل �شيء على الب�سيطة زائلْ ‪.‬‬ ‫يذكر �أن دروي�ش ‪ -‬رحمه اهلل ‪ -‬ح�صل‬ ‫على جمموعة من التكرميات عربيا‬ ‫وعامليا وترجمت �أعماله �إىل �أكرث من‬ ‫ع�شرين لغة وكان �أول من كتب �إعالن‬ ‫ا�ستقالل فل�سطني يف اجلزائر عام‬ ‫‪� 1988‬أما عن �آخر ن�شاطاته فقد كانت‬ ‫يف الأم�سية اال�ستثنائية التي �أقيمت‬ ‫لأجله يف مدينة رام اهلل يف فل�سطني‬ ‫املحتلة يف حفل تكرمي له‪� ..‬ألقى خاللها‬ ‫دروي�ش ن�صه ال�شهري (�سيناريو جاهز)‪..‬‬ ‫الذي ميثل حوارا ثنائيا بينه وبني العدو‬ ‫من خالل جمموعة م�شاهد ترك يف‬ ‫�آخرها ملن ي�أتي بعده �أن ي�ضع اخلامتة‪..‬‬ ‫ولدروي�ش جمموعة من املواقف ال�سيا�سية‬ ‫التي مل يكن يخفيها وال�شاهد على ذلك‬ ‫ما �سجله له التاريخ حينما ا�ستقال‬ ‫من اللجنة التنفيذية ملنظمة التحرير‬ ‫احتجاجا على اتفاقية �أو�سلو‪.‬‬

‫حالة ع�شق‬ ‫�شيخة امل�سماري‬

‫رحل وترك الحنني والخبـز والقهـوة!‬ ‫يف جل�سة كان احلديث فيها عن حممود دروي�ش‪ ..‬دار حديث حميمي حول جتربة ال�شاعر بني �أديبني لهما باع يف جمال الأدب وال�شعر و«�أمري ال�شعراء»‪ ..‬كان احلديث يف اجتاه توافقي‬ ‫حول امتداد �شاعرية دروي�ش ون�صو�صه وجتربته التي اختمرت ون�ضجت يف مرحلة ثقافية كان ال�شعر يف حاجة فيها �إىل �شعره‪ ..‬مرحلة ت�ؤكد �أنه ا�ستطاع �أن يكون �شاعرا لي�س عربيا‬ ‫فح�سب بل �شاعرا كونيا‪..‬‬ ‫البداية كانت مع الأديب الدكتور علي بن متيم‬ ‫الذي بد�أ كالمه بعبارة ‪ « :‬لقد رحل الفرد احل�شود‬ ‫والظل الظليل والظبي قرب النبع‪..‬حممود دروي�ش‬ ‫كان املفاعل ال�شعري املوجود يف حوزة ال�ضحايا‪»..‬‬ ‫م�ضيفا‪� :‬إن حممود دروي�ش يفجعنا ب�شعرية مفارقة‬ ‫للمعتاد‪ ،‬حيث �أ�سهم ا�سهاما كبريا يف طرح‬ ‫مو�ضوعات ما بعد اال�ستعمار يف �شعره مثل مو�ضوع‬ ‫وك�أنني قد متُّ قبل الآن …‬ ‫الهوية واللغة والذات والآخر‪ ..‬ولذلك جنده ي�ؤكد‬ ‫عرف هذه الر�ؤيا ‪ ،‬و�أَ ُ‬ ‫�أَ ُ‬ ‫عرف �أَنني‬ ‫يف �شعره ب�أن الهوية لي�ست ما نرثه و�إمنا ما نبدعه‬ ‫�أَم�ضي �إىل ما َل ْ�ستُ �أَ ُ‬ ‫عرف ‪ُ .‬ر مَّبا‬ ‫ونخرتعه‪..‬‬ ‫ما زلتُ ح ّي ًا يف مكانٍ ما‪ ،‬و�أَ ُ‬ ‫عرف‬ ‫الهوية‬ ‫اخرتاع‬ ‫عن‬ ‫ؤولة‬ ‫�‬ ‫امل�س‬ ‫فهي‬ ‫اللغة‬ ‫�أما‬ ‫نايف الرشدان‬ ‫علي بن تميم‬ ‫ُ‬ ‫وتثبيتها ولذلك ف�إن حممود دروي�ش يربط بني‬ ‫ما �أريدُ …‬ ‫احل�شود‬ ‫الفرد‬ ‫رحل‬ ‫�صدمة‬ ‫نعي�ش‬ ‫النزال‬ ‫الكتابة والوجود‪..‬وبال كتابة يقع االن�سان يف الغياب‬ ‫صري يوم ًا ما �أُريدُ‬ ‫�س�أ� ُ‬ ‫واالندثار والفناء وبالكتابة ي�ؤ�س�س االن�سان هويته‬ ‫والظل الظليل والظبي‬ ‫رحيل �شاعر كبري كان‬ ‫‪..‬‬ ‫وحكايته‬ ‫صري يوم ًا فكر ًة ‪ .‬ال َ�س ْي َف يحم ُلها‬ ‫وبالن�سبة «للآخر» فله يف �شعر دروي�ش ح�ضور قرب النبع ‪ ..‬دروي�ش كان عالمة فارقة يف امل�شهد �س�أَ� ُ‬ ‫ال �شعري ًا يف حوزة‬ ‫مفاع ً‬ ‫كتاب …‬ ‫أر�ض‬ ‫ال�شعري العربي مبا كان �إىل ال ِ‬ ‫اليباب ‪ ،‬وال َ‬ ‫ِ‬ ‫مميز‪ ..‬فالآخر طرف م�س�ؤول عن ت�شييد الذات‬ ‫ال�ضحايا‬ ‫ميلكه من ح�ضور‬ ‫ك�أنَّها َم َط ٌر على َج َبلٍ َت َ�صدَّ َع من‬ ‫ودروي�ش كثريا ما يبني ق�صائده عليه ثم ينتهي‬ ‫بت�شييد الذات‪..‬مبعنى ان حتقق الذات ين�ش�أ �أوال‬ ‫َت َفتُّح ُع ْ�ش َب ٍة ‪،‬‬ ‫لديه عن طريق حتقق الآخر فنجده يقول يف �أحد‬ ‫ال ال ُق َّو ُة انت�صرتْ‬ ‫ن�صو�صه « �أن�سى من �أكون لكي �أكون» ! ولذلك �أرى للألفية الثالثة يف ال�شعر‪ ..‬وقد جنح يف �أن ينق�ش حقيقية هي الإن�سان ب�صفته ع�ضو ًا يف م�ؤ�س�سة‬ ‫الأ�ساليب ال�شعرية ويجددها بحيث ت�شعر و�أنت احلياة‪ ،‬والأجمل �أنها تقدم هذه النماذج التي وال ال َعدْ ُل ال�شريدُ‬ ‫ان �شعره قد �أحدث جرحا جميال يف ال�شعر العربي‬ ‫نراها ت�ضيء حياتها ومماتها‪ ،‬ن�شعر بطعم جميل ‪..‬‬ ‫لن يلتئم �أبدا‪ ،‬و�أجزم �أننا ال ميكن �أن نفهم جتربة تقر�أه بعبقرية اللغة العربية‪.‬‬ ‫وعن رحيل ال�شاعر حممود دروي�ش قال بن للحياة ون�شعر مبرارتها تكاد تكون طعم ًا حقيقي ًا �س�أَ�صري يوم ًا ما �أُريدُ‬ ‫ال�شعر العربي املعا�صر بدون دروي�ش‪..‬ف�شعره قد‬ ‫يح�ضرون‬ ‫عندما‬ ‫والكبار‬ ‫بالذهول‪،‬‬ ‫م�شبع‬ ‫لكنه‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫عزائي‬ ‫لكن‬ ‫ال�شديد‬ ‫باحلزن‬ ‫أ�شعر‬ ‫�‬ ‫متيم‪:‬‬ ‫ت�شظى فيه‪..‬‬ ‫‪..‬‬ ‫الدموع‪،‬‬ ‫يحرجون‬ ‫يغيبون‬ ‫وعندما‬ ‫اجلميع‬ ‫ي�شدهون‬ ‫فوق‬ ‫ي�شع‬ ‫كالرثيا‬ ‫فهو‬ ‫يرحل‬ ‫مل‬ ‫دروي�ش‬ ‫حممود‬ ‫«اجلدارية»‬ ‫يف‬ ‫يت�ساءل‬ ‫دروي�ش‬ ‫حممود‬ ‫�إن‬ ‫�س�أ�صري يوم ًا طائر ًا ‪ ،‬و َ�أ ُ�سلُّ من َعدَ مي‬ ‫خال مما هو �شخ�صي �أم ال�شخ�صي �شعرنا املعا�صر‪..‬وا�س�أل اهلل تعاىل �أن يتغمده العظماء دائم ًا يف �أي حمفل يح�ضرون وهم �أكمل‬ ‫هل الكون ٍ‬ ‫وجودي ‪ُ .‬كلَّما رَ‬ ‫احت َق اجلناحانِ‬ ‫عطاء‪ ،‬ويغيبون عن �أي حمفل وهم �شرفاء‪ ،‬النزال‬ ‫خال مما هو كوين؟!‪ ..‬ولأنه يلح على ا�ستح�ضار بوا�سع رحمته‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫�أما الأديب والناقد نايف الر�شدان فقال‪ :‬ان نعي�ش �صدمة رحيل �شاعر كبري‪ ،‬حممود دروي�ش اقرتبتُ من احلقيقةِ ‪ ،‬وانبعثتُ من‬ ‫ال�شخ�صي يف الكوين فقد جنح �أن يدمج �سريته‬ ‫الذاتيةيف �شعره وهذا من النادر �أن يتحقق �إال على رحيل العظماء يف �أي جانب من جوانب احلياة ميثل كان عالمة فارقة يف امل�شهد ال�شعري العربي الرما ِد ‪� .‬أَنا حوا ُر احلاملني ‪َ ،‬ع َزفْتُ‬ ‫يد �شاعر كبري مثل حممود دروي�ش‪.‬‬ ‫خ�سارة فادحة‪ ،‬ف�إذا كانت اخل�سارة عرب فقدان مبا كان ميلكه من ح�ضور فاره �أنيق‪ ،‬ومبا كانت عن َج َ�سدي وعن نف�سي لأُ ْكم َِل‬ ‫الذي‬ ‫أ�ستاذ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫هذا‬ ‫اجلميع‪،‬‬ ‫فوق‬ ‫حتلق‬ ‫كلماته‬ ‫تلك‬ ‫جوانبها‪،‬‬ ‫ي�ضيئوا‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫ا�ستطاعوا‬ ‫الذين‬ ‫أولئك‬ ‫�‬ ‫يف ن�ص اجلدارية �أي�ضا يتحدث عن املوت لكنه‬ ‫رحلتي الأوىل �إىل املعنى ‪ ،‬ف�أَ ْح َر َقني‬ ‫وف�صول‬ ‫أر�ض‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�سطح‬ ‫على‬ ‫ونرثهم‬ ‫تالميذه‬ ‫أجنب‬ ‫�‬ ‫تكون‬ ‫واحلراك‪..‬‬ ‫واحليوية‬ ‫باجلمال‬ ‫ات�سمت‬ ‫التي‬ ‫يف الوقت نف�سه ال يجعل قارئه مت�شائما حزينا لأنه‬ ‫ال�سماوي‬ ‫الغياب ‪� .‬أَنا‬ ‫وغاب ‪� .‬أَنا‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ظل مرتبطا بالأمل وحتقيق الذات‪..‬وهناك جملة اخل�سارة �أ�شد وط�أة و�أكرث �إيالما و�أعنف رحيال‪ ،‬ال�شعر‪ ،‬تالميذه الذين �أ�شر�أبت �أعناقهم �إىل‬ ‫يكررها يف نف�س الن�ص وهي « �س�أ�صري يوما ما لقد �شهدت احلياة الأدبية يف منطقتنا العربية عناقيد الكالم‪ ،‬وتاقت �أرواحهم ملالم�سة وجدان الطريدُ ‪.‬‬ ‫�أريد» �إنها جملة قادرة �أن جتعلنا نت�شبث باحللم عمالق ًا �شعري ًا كان ميثل �سد ًا منيع ًا �أمام االبتذال ال�شعر و�أنفا�س الفنون‪ ،‬رحل دروي�ش خملف ًا �إرث ًا ‪..‬‬ ‫ال�شعري‪ ،‬وكان يزداد �إ�ضاءة من خالل اجلمال �شعري ًا �أدبي ًا كامل اجلودة �سيظل عم ًال مثالي ًا يف �س�أَ�صري يوم ًا ما �أُريدُ‬ ‫واحلياة‪.‬‬ ‫مرحلة هي من �أهم مراحل ازدهار ال�شعر العربي‬ ‫و�أنا �أرى �أن ن�ص «اجلدارية» الذي ن�شر �سنة الأدبي الذي فنت الوجود الإن�ساين‪..‬‬ ‫و�أ�ضاف الر�شدان‪ :‬دائم ًا ما تت�سم احلياة بقيمة على الإطالق‪.‬‬ ‫‪ 1999‬كان خامتة عظيمة للألفية الثانية وتد�شينا‬

‫مقتطف من‬ ‫نص «جدارية»‬

‫هناك حالة ع�شق بني الأر�ض والغر�س‪ ،‬عالقة‬ ‫ي�ؤججها املاء واحلب‪ ،‬عالقة ال ت�ستوعبها الأبجدية وال‬ ‫تعرب عنها الكلمات‪ ،‬ارتباط جميل بني الأر�ض والغر�س‪،‬‬ ‫يعززه الغار�س الذي يبذر وي�سقي ويجني الثمر �أو العطر‬ ‫الآتي مع كل هبة ن�سيم وكل �شربة ماء وكل جرعة حب‪.‬‬ ‫حالة ع�شق �س�أف�شل يف الكتابة عنها‪ ..‬عالقة ت�شبه‬ ‫�إىل حدٍ كبري‪ ..‬عالقة �أر�ض الإمارات بـ «زايد رحمه‬ ‫اهلل وطيب ثراه»‪ ..‬حالة كانت و�ستبقى يف نطاق حرية‬ ‫العلماء‪ ،‬من الذين ي�ؤمنون بالعلم كمنطق‪� ،‬أولئك الذين‬ ‫�أ�شاروا على ال�شيخ زايد �أن ال�صحراء ال تنتج لكنه مل‬ ‫ي�صدق ذلك فهو ي�ؤمن �أن �أر�ض الإمارات ت�ؤتي �أكلها‬ ‫مرة ومرتني‪ ،‬و�أن�صت لقلبه امل�ؤمن باهلل واملتوكل عليه‬ ‫يف كل �أمر وبد�أ ب�إذنه تعاىل‪..‬‬

‫رجل ع�شق الأر�ض وع�شقته‪� ..‬أعطاها من وقته‬ ‫واهتمامه و�صحته و�أعطته اخلري واخل�ضرة والثمر‬ ‫الطيب‪� ..‬أر�ض �أده�شت القا�صي والداين‪� ..‬أر�ض‬ ‫ارتوت باملاء واحلب ف�أهدت ثمر ًا طيب ًا ولون ًا بهي ًا �أحال‬ ‫ال�صحراء �إىل واحة غ ّناء‪ ،‬فما �أجمل وما �أ�صدق هذه‬ ‫احلالة! وما �أنقى قلب زايد «رحمه اهلل وغفر له»‪ !.‬حالة‬ ‫ع�شق بعد مل جند لها الكلمات املنا�سبة للتعبري عنها‪..‬‬ ‫حالة حب ما زالت م�ستمرة بني الأر�ض والغر�س كحالة‬ ‫قلوبنا املحبة لزايد «طيب اهلل ثراه» وخلليفته ال�شيخ‬ ‫ن�صفها‬ ‫خليفة «حفظه اهلل»‪ ،‬حالة حب ال نعرف كيف ِ‬ ‫متام ًا كالدموع التي تت�سلل �إىل م�آقينا حني نذكر زايد‪،‬‬ ‫نن�سه يوم ًا وال ندري كيف ومتى و�صلت الدموع‬ ‫الذي مل َ‬ ‫لعيوننا‪ ،‬فقط يجرنا احلنني �إليه ونردد‪« :‬اهلل يطول يف‬

‫عمره» دون �شعور منا وهو «رحمة اهلل عليه»‪ ،‬وكال�شعور‬ ‫الذي ي�سكننا حني نرى �صاحب ال�سمو رئي�س الدولة‬ ‫ال�شيخ خليفة «�سدد اهلل خطاه» ونتلم�س يف خطواته والده‬ ‫«رحمه اهلل» ونتذكر �أننا يف �أيدٍ �أمينة‪ ،‬وكالفخر والزهو‬ ‫الذي يطوقنا والهيبة املقرونة ب�شخ�ص �صاحب ال�سمو‬ ‫ال�شيخ حممد بن را�شد «رعاه اهلل»‪ ،‬من ي�أتي باخلري‬ ‫والعطاء و�سداد الر�أي‪ ،‬وال منلك �إال �أن نوا�صل الدعاء‬ ‫لوالة �أمرنا «حفظهم اهلل» لأنهم يروننا �أبناءهم‪ ،‬ودون‬ ‫�أن نفكر نحبهم لأنهم �أحبونا و�أحبوا الوطن‪ ،‬والأمر‬ ‫ذاته حني تعانق �أب�صارنا �صورة �سمو ال�شيخ حممد بن‬ ‫زايد ونب�صر زايد يف مالحمه‪ ،‬يف ابت�سامته‪ ،‬نظرته‪ ،‬ال‬ ‫حرمنا اهلل من �أبنائه الربرة ما ع�شنا و�سنعي�ش نحبهم‬ ‫كما ال يدري الزهر كيف �ضم يف طياته عطر ًا‪.‬‬


‫‪06‬‬ ‫توا�صل‬

‫االثنني ‪� 18‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫عا�شق ال�شعر واملحيطات واحليتان يبعث ب�صور من حتت املاء‬

‫عبد اهلل املهريي‪:‬‬ ‫البحر كتاب �أ�سـرار ولوحة ربانية غاية يف الإبداع‬

‫عبداهلل يف �سطور‬

‫خا�ص ‪ -‬هماليل‬

‫جمعتنا ال�صدف يف �إحدى املطابع ب�أبوظبي‪ ،‬جتاذبنا احلديث‬ ‫حول الإبداع املحلي و�أهميته وهمومه والفن وال�شعر والت�صوير‬ ‫الكت�شف �أنني �أمام رجل ذي مواهب متعددة رجل يفت�ش عن‬ ‫ال�صعب والنادر‪ ،‬وال يغريه ما يغري الآخرين‪ ..‬قرر التميز‬ ‫والإبداع على طريقته فاجته �إىل الغو�ص يف الأعماق وال�سباحة‬ ‫�ضد التيار ومطاردة احليتان واملغامرة‪.‬‬ ‫وبحديث متدفق احلنني حدثني عن بدايته‪ .‬و�سر ع�شقه للبحر‬ ‫هذا اللغز الذي �ألهم ال�شعراء واملبدعني وفنت املغامرين ب�سحره‪.‬‬ ‫عبداهلل يتمتع مبمار�سة هوايته وهو يغو�ص وي�سبح ويلتقط‬ ‫روائع ال�صور‪ ..‬يتمتع بهوايته جد ًا‪ ..‬رجل هادئ الطباع قليل‬ ‫الكالم ذو �إح�سا�س مرهف وطيبة معهودة وال غرابة �أن يكون‬ ‫كذلك فجده لأمه والذي ورث منه ع�شق ال�صعب والتفرد ال�سردال‬ ‫والبحار الكبري‪« :‬عتيج را�شد بالعريان املهريي» خمر البحر‬ ‫و�سافر يف �أعماقه وال يزال يحاول اكت�شاف �أ�سراره وخباياه التي‬ ‫و�صفها بالال متناهية‪ ،‬يقول عبداهلل‪ :‬الغو�ص �إح�سا�س خمتلف‪..‬‬ ‫�إنك حتلق يف ف�ضاء �آخر وعامل �آخر‪� ..‬إنك تالم�س بعينيك روعة‬ ‫اخلالق وعظمته فيما �أبدع؛ فهناك �صور ال تتخيل مدى روعتها‬ ‫وجمالها‪.‬‬ ‫جل ما يتمنى عبداهلل من �شبابنا �إظهار مواهبهم فهناك‬ ‫جمموعة من املبدعني يتمنى �أن يربزوا �إبدعاتهم ويقدمون‬ ‫لوحاتهم الت�صويرية عن روائع خليجنا‪.‬‬

‫عبداهلل �أحمد عبداهلل رحمه املهريي‬ ‫م�ساعد مدير ق�سم الكمبيوتر‬ ‫�شركة �أبوظبي لال�ستثمار‬ ‫• بداية الغو�ص كانت �سنة ‪1999‬‬

‫«الغو�ص �إح�سا�س خمتلف‪� ..‬إنك حتلق يف ف�ضاء �آخر وعامل‬ ‫�آخر‪� ..‬إنك تالم�س بعينيك روعة اخلالق وعظمته فيما �أبدع»‬

‫مدر�سة لتعليم الغو�ص‬ ‫ل�شدة تعلقه بهذه الهواية يفكر جدي ًا بفتح مدر�سة لتعليم‬ ‫الغو�ص تكون ذات خ�صو�صية و�سهولة متنح دورات ورخ�ص‬ ‫لل�شباب الهواة‪ .‬ويطالب عبداهلل اجلهات الر�سمية ت�شديد‬ ‫الرقابة �أكرث ف�أكرث للمحافظة على احليود واحلياة البحرية‬ ‫من التلوث؛ ف�إبداعات اخلالق عز وجل �أمانة عظيمة ونعمة‬ ‫كبرية؛ فال�سفن حتطم وجترف حيود ًا غاية يف الروعة واالتقان‬ ‫وال تبايل‪ ،‬و�أخرى ترمي ب�سمومها ونفاياتها عر�ض اخلليج دون‬ ‫�أي حرج وم�س�ؤولية‪ ..‬علينا باملحافظة على هذا الكنز وحمايته‬ ‫وزيادته و�إيجاد �أماكن للغو�ص من خالل تغطي�س بع�ض ال�سفن‬ ‫القدمية لتكون بعد �سنوات حيدا بحري ًا رائعا وت�شكل �شعب ًا‬ ‫مرجانية‪ ،‬ويطمح املهريي �أن تعر�ض �أعماله الت�صويرية التي‬ ‫التقطها من الأعماق يف جملة (نا�شونال جيوغرافيك ‪National‬‬ ‫‪ )Geographic‬وهي من �أهم املجالت العاملية املهتمة بالبيئة‬ ‫والطبيعة‪.‬‬

‫اللغة ‪..‬والهوية الوطنية‬

‫عندما كنت يف ال�صف الرابع االبتدائي‪ ،‬كانت معلمة‬ ‫اللغة العربية حتتكر قراءة الدر�س على خم�س طالبات يتقنّ‬ ‫القراءة‪ ،‬وكوين �إحدى املختارات كان هذا االختيار والتميز‬ ‫يدفعاين لأتفنن يف القراءة و�أحر�ص على الت�شكيل ب�شكل‬ ‫�صحيح و �أتعلم قواعد النحو كي �أط ّور من قراءتي للن�صو�ص‬ ‫العربية ف�أحافظ على اختيار املعلمة يل و�إعجابها بي‪ .‬وقد‬ ‫انعك�س هذا �إيجاب ًا على قراءتي ل�سور القر�آن الكرمي يف‬ ‫املراحل الأخرى‪ ،‬فتعلمت التجويد �سريع ُا وحر�صت على‬ ‫�إجادته يف ح�صة الرتبية الإ�سالمية‪ ،‬لتنمو اللغة العربية‬

‫معي يف كل جوانب حياتي‪ ،‬ف�أ�شارك يف امل�سابقات الأدبية يف‬ ‫املراحل الإعدادية والثانوية‪ ،‬و �أكتب ن�صو�ص ًا م�سرحية و‬ ‫ق�ص�صية و�شعرية كثرية‪.‬‬ ‫لقد �ساعدت املدر�سة كث ً‬ ‫ريا يف تطور اللغة لدي �إلقا ًء وكتاب ًة‪،‬‬ ‫لكن هذا التطور والنمو توقف فج�أة مع دخويل اجلامعة لأبد�أ‬ ‫رحلة جديدة مع لغة �أخرى‪ ،‬و�أودع ا�ستخدام هذه اللغة اجلميلة‬ ‫يف ن�صو�صي الدرا�سية حتى يف ن�شاطاتي اجلامعية لأن�سى مثلما‬ ‫ن�سيت زميالتي الكتابة بها! نعم ‪� ..‬أنا ال �أبالغ �أبد ًا‪ ،‬فللأ�سف‪،‬‬ ‫�أ�صبح كل �شي حويل يتعامل بالإجنليزية‪ ،‬ن�صو�صي الدرا�سية‪،‬‬ ‫كتبي‪ ،‬دكاترتي‪ ،‬زميالتي‪ ،‬وحتى ن�شاطاتنا‪ ،‬كل �شيء منار�سه‬ ‫بالإجنليزية‪ ،‬ومل يتبق للعربية �سوى م�ساقات قليلة تُطرح ب�شكل‬ ‫خجول وتت�ضمن مواد ًا ب�سيطة جد ًا باملقارنة مع بحر اللغة‬ ‫العربية الوا�سع واملليء بالإبداع واجلمال‪.‬‬ ‫وقد �آملني كث ً‬ ‫ريا حال كثري من زميالتي خريجات املدار�س‬ ‫الأجنبية اللواتي عانني من كابو�س امل�ساقات العربية الفقرية‪،‬‬ ‫و�أذكر تلك الطالبة التي ر�سبت مرتني يف مادة اللغة العربية التي‬ ‫تت�ضمن �أ�س�س ومبادئ الت�شكيل والرتقيم يف الكتابة العربية �إىل‬

‫جانب كتابة تقارير و ر�سائل وموا�ضيع �إن�شائية‪ ،‬فتخيلوا معي‬ ‫والدة هذه الطالبة وهي تطلب من دكتور املادة �أن ي�ساعد ابنتها‬ ‫على اجتياز املادة والنجاح! وكيف كانت ردة فعل الدكتور الذي‬ ‫ت�ساءل ‪ ...‬كيف يا ترى تقر�أ هذه الطالبة القر�آن؟‬ ‫و�إن كان حال هذه الطالبة م�ؤمل ًا ف�إن ما ي�ؤمل �أكرث هو حال‬ ‫الطفل ال�صغري «حمدان» الذي يرتدي كندورة ونعا ًال ويلعب‬ ‫مع الأطفال دون �أن يتكلم معهم‪ ،‬ملاذا؟ لأن حمدان ال�صغري‬ ‫ال يتحدث بالعربية �إمنا يتوا�صل مع اجلميع بالإجنليزية �سواء‬ ‫مع الأطفال �أو ذويه‪ ،‬وجند �أمه ت�صفق له مفتخرة به وب�إجادته‬ ‫للإجنليزية!‬ ‫وجاء خرب اعتماد �صاحب ال�سمو ال�شيخ خليفة بن زايد �آل‬ ‫نهيان رئي�س الدولة‪ ،‬حفظه اهلل ورعاه لعام الهوية الوطنية‬ ‫خطوة رائدة من نوعها لتعزيز عنا�صر الهوية الوطنية وتعميق‬ ‫مفهومها وممار�ستها م�ؤكد ًا ب�أن من ال هوية له ال وجود له يف‬ ‫احلا�ضر وال مكان له يف امل�ستقبل‪ .‬و�أن هويتنا الوطنية هي‬ ‫التعبري ال�شامل عن وجودنا وقيمنا وعاداتنا وتقاليدنا الإيجابية‬ ‫ولغتنا الوطنية على �أن يحتل تطوير منهاج اللغة العربية يف‬

‫• م�ساعد مدرب غوا�ص وم�صور حتت املاء‬ ‫• حا�صل على ‪� 12‬شهادة غو�ص من احتاد مدربي الغو�ص‬ ‫املحرتفني «بادي ‪ »PADI‬يف الواليات املتحدة الأمريكية‪.‬‬ ‫منها‪:‬‬ ‫ دورات غوا�ص «بادي» املتخ�ص�ص مثل‪ :‬غوا�ص ليلي‪،‬‬‫غوا�ص �أعماق‪ ،‬غوا�ص بحث وانت�شال‬ ‫ دورة غوا�ص املياه املفتوحة‪.‬‬‫ دورة الغو�ص املتقدم يف املياه املفتوحة‪.‬‬‫ دورة الإ�سعاف الطبي الأويل‪.‬‬‫ دورة كبري غوا�صني‪.‬‬‫ دورة م�ساعد مدرب غوا�ص‪.‬‬‫ دورة مدرب غوا�ص‪.‬‬‫وبادي ‪ PADI‬هي االحتاد العاملي ملدربي الغو�ص املحرتفني‪.‬‬ ‫�أكرب م�ؤ�س�سة تدريب ومتنح �شهادات للمدربني وتقدم‬ ‫الو�سائل التعليمية واخلدمات امل�ساعدة لأع�ضائها‪.‬‬

‫بقلم‪ :‬مرمي النعيمي‬ ‫املراحل الدرا�سية املختلفة �أهمية ق�صوى بالتعاون مع‬ ‫م�ؤ�س�سات املجتمع للحفاظ على �سالمة اللغة العربية‬ ‫وجعلها تواكب متطلبات الآداب والعلوم والفنون احلديثة‪.‬‬ ‫وقد كان م�ؤمتر «اللغة العربية والتعليم ‪ ..‬ر�ؤية م�ستقبلية‬ ‫للتطوير» الذي نظمه مركز الإمارات للدرا�سات والبحوث‬ ‫اال�سرتاتيجية يف مطلع هذه ال�سنة حترك ًا �إيجابي ًا مميز ًا‬ ‫لتوجيه العناية ال�شاملة املطلوبة للنهو�ض باللغة العربية‬ ‫وذلك بدعم م�ستمر من الفريق �أول �سمو ال�شيخ حممد بن‬ ‫زايد �آل نهيان ويل عهد �أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات‬ ‫امل�سلحة ومبتابعة حثيثة من �سمو ال�شيخ من�صور بن زايد‬ ‫�آل نهيان وزير �ش�ؤون الرئا�سة راعي امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫و�إن تفاع ًال مثل هذا للحفاظ على الهوية الأ�صيلة واللغة‬ ‫الأم لهو ما نحتاج حق ًا لرتبية �أجيال امل�ستقبل على قيمنا‬ ‫وعاداتنا ولغتنا التي متثلنا كعرب وم�سلمني �أينما كنا‪ .‬و�إنا‬ ‫لنفخر بهذه اجلهود احلثيثة للحفاظ على اللغة العربية‬ ‫يف ظل العوملة والتنوع ال�سكاين والنه�ضة يف هذه الدولة‬ ‫احلبيبة‪.‬‬


‫‪07‬‬

‫�صفحة‬ ‫جديدة‬

‫بقلم‬ ‫هنادي املن�صوري‬ ‫«بنت ال�سيف»‬

‫صفحة جديدة‬ ‫نفــــاف‬

‫?‬

‫الأ�صيل هو ذاك املجتهد املخل�ص املحافظ على عادات �أهله ودينه ومعاين‬ ‫جمتمعه اجلميلة القدمية‪ ،‬وهذا ما �أذكت به �أبيات والدنا ال�شيخ زايد ‪ -‬رحمه‬ ‫اهلل وطيب ثراه‪:-‬‬

‫�أحب را�سك يا وطن وارفعه فوق‬ ‫فوق الر�ؤو�س الطامعة‬ ‫وانرث عليها من كرم خريك عذوق‬ ‫وعلومك اللي طيبها فاح ُعوده‬ ‫و�سود والندّ خمنوق‬ ‫ع�ش يف �أمان ُ‬ ‫يحفظْ ك رب العر�ش با�سمه وجنوده‬

‫واحل�سوده‬

‫?‬

‫سؤال ‪...‬‬

‫وطني احلبيب ينمو وينمو‪ ،‬ويتقدم وي�سطع تفوقه ويكرب جناحه وتتطور ح�ضارته‬ ‫يوم ًا بعد يوم‪ ،‬ويتناف�س يف موكب �سباق النخبة دوم ًا‪ .‬ورغم ان�شغاله بطموحه هذا‪،‬‬ ‫ف�إن يده الكرمية مب�سوطة باخلري لكل نب�ض يناديها م�ستغيث ًا‪ ،‬بينما نالحظ غالب ًا‬ ‫حماوالت �أخرى حتاول خد�ش يده الطاهرة املمدودة بالعون‪ ،‬وال نعلم �أي مر�ض‬ ‫نف�سي يجتاح تلك النوايا غري ال�سليمة!‪..‬ال يكاد ي�شغل بال �أي حمب بيننا �سوى هذا‬ ‫ال�س�ؤال‪:‬‬ ‫متى �ستنتهي م�شاعر احل�سد والغرية؟ ومتى �سيتمنون اخلري لغريهم وير�ضون‬ ‫بقدرهم؟!‬

‫?‬

‫نظرة قريبة‬ ‫«ترى التتار» تزحف �صوبنا تغني «تراتتا» ؟‬ ‫حترك �سوى الأوتار‬ ‫جيو�ش ما لها معنى وال ّ‬

‫مالحظة‬ ‫شعرية‬

‫ح����اي����ز ����س���م���ت وم���ع���اين‬ ‫وح����ام����ي ك������ل ا����ش���رف���ه‬ ‫ب�����ارح�����ب ب�������ه ث���م���اين‬ ‫يل م�����ي�����ـَّ�����ز م���وق���ف���ه‬ ‫يل ل����ل����م��ل�ا م����ي����زاين‬ ‫ع�������ن�������ده م��������ا ح����رف����ه‬ ‫ال������ن������زه ق����������دره ب����اين‬ ‫وال����ت����اف����ه م������ا اع���رف���ه‬ ‫ت���ع���ت���ز ب������ه الوط������اين‬ ‫يل غ�����ايل يف ا����ش���رف���ه‬ ‫ويل ه������ون يف امل���ع���اين‬ ‫ي���خ�������س���ر يف م���وق���ف���ه‬ ‫ي��ف�����ش��ل م�����ع ال���ع���رب���اين‬ ‫وا�����ص����ل����ه م�������ا ����ش���رف���ه‬ ‫�إال اع���م���ل���ه الن�������س���اين‬ ‫يل ي������رف������ع م��ن�����ص��ب��ه‬ ‫وان ك������ان ف���ع���ل���ه داين‬ ‫ي���رخ�������ص ع���ن���د اع���رب���ه‬ ‫ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل نهيان‬ ‫رحمه اهلل‬

‫كثري من الرك�ض يف ال�سباق يتعب اخليل الأ�صيلة‪ ،‬فالبد لها �أن ت�ستقطع وقتاً اللتقاط الأنفا�س‬ ‫وق�سطاً من الهدوء والت�أمل قبل االنطالق‪.‬‬ ‫كذلك �أنت �أيها ال�شاعر الفار�س‪ ،‬ف�إن خيلك ال يجب �أن جتعلها ت�شارك يف كل �سباق‪ ،‬و�إال لن جتد‬ ‫من يراهن على فوزها‪ ،‬والبد �أن تكرمها ب�سباق ملوكي يليق ب�أ�صالتها وتاريخها‪.‬‬

‫‪rosebreez11@hotmail.com‬‬

‫?‬ ‫خط أحمر‬ ‫�أتتخيل معي كيف لو �أن �أر�ضنا الطيبة تنتج الأرز الب�سمتي‪ ،‬والأف�ضل منه‬ ‫�أي�ض ًا؟‬ ‫ماذا �سيلحق مبن اعتادوا �أن يو ّردوه لنا؟‬ ‫�أال ميكننا ذلك؟‬ ‫مما ال �شك فيه �أننا ن�ستطيع ‪ -‬ب�إذن اهلل تعاىل‪ -‬االكتفاء من كل ما يبدو لنا �أنه‬ ‫احل�صري يف وجوده يف العامل‪.‬‬ ‫ولمِ َ يكون احلديث عن الطعام هنا؟ ال ل�شيء ولكنه «رم�ضان الكرمي» قريبة‬ ‫�أنواره منا‪ ،‬كما هي قريبة �أعني املرت�صدين من «بع�ض التجار للمواد الأ�سا�سية»‬ ‫مل�ستهلكي احتياجاته من الأ�سواق‪ ،‬وحني تكرث الأخبار عن غالئها نعود ملغزى ذاك‬ ‫ال�س�ؤال ال�سابق ذكره‪:‬‬ ‫�أال ميكننا ذلك؟‬

‫إرســـال‬ ‫?‬ ‫تب ّو�أت دولتنا اليوم ‪ -‬وهلل احلمد ‪ -‬املراكز الأوىل يف م�صاف الدول ال�سياحية‬ ‫التي يق�صدها �آالف ال�س ّياح �سنوي ًا‪ ،‬وخا�صة �إمارتي �أبوظبي ودبي‪ ،‬وكثري من الأماكن‬ ‫ال�سياحية �أ�صبحت ت�ضع مل�صقات تنبيهية لل�س ّياح لئال يتجاوزوا ما ال يحق لهم يف‬ ‫اللب�س وال�سلوك يف جمتمعنا املحافظ‪ ،‬وهذه خطوة رائعة حق ًا‪ ،‬ونتمنى �أن ن�شاهدها‬ ‫يف الأماكن ال�سياحية الأخرى‪.‬‬ ‫فما يح�صل عليه ال�س ّياح من تعامل راقٍ واحرتام لن يجدوه مثل نوعه حتى يف‬ ‫�أوطانهم‪ .‬ولكن‪..‬‬ ‫ن�شاهد الكثري منهم قد �ضرب حمتوى مثل تلك املل�صقات التوعوية عر�ض‬ ‫احلائط دون اهتمام حتى!‬ ‫واملثري للده�شة �أن ال�س ّياح الآ�سيويني �أ�صبحوا يناف�سون الغرب يف متردهم‬ ‫ال�سلوكي هذا‪ ،‬وال ميكننا �أن ننكر �أن كث ً‬ ‫ريا منهم �أ�صبحوا يرتدون ‪� -‬أكرمكم اهلل ‪-‬‬ ‫ثياب ًا �أ�شبه بثياب البحر يف ق�صرها الفا�ضح!‬ ‫�أال يحق للمواطن واملقيم «املحرتم» �أن مي�شوا يف جو خال من هذه امل�شاهد‬ ‫امل�ؤذية؟‬

‫من هي تلك اخليل؟‬ ‫�إنها ق�صائدك! نعم‪ ،‬فاكتب بكل هدوء‪ ،‬ج ّرب �أن تكتب كما اعتدت‪ ،‬ال كما يجب �أن تعتاد عليه �إن‬ ‫مل ينا�سبك‪ ،‬ودع الأبيات تلتقط �أنفا�سها وال تتعبها بتوليد �أفكار مت�صنعة‪ ،‬فتفقد عفوية تعبريها‬ ‫وقالبها فتخ�سر يف م�ضمارها‪ ،‬و�إن اعتدت �أن تتعبها‪ ،‬فعليك �أن تنتظر نتيجة ذلك دون �أن يجمح‬ ‫طموحك في�ؤذيك قبل �أن ي�ؤذيها‪.‬‬

‫مكــالمــة‬ ‫?‬ ‫�أخ‪ :‬اعتدنا �أن نقر�أ عن هذه املواقف يف ال�صحف واملجالت‪ ،‬لكن �أن ن�شاهدها ومن‬ ‫مثلك!‬ ‫�أخ‪� :‬أمتنى �أن ت�صبح كل الفتيات ِ‬ ‫من؟‬ ‫�أخته‪ :‬ومل ال؟ فالكثريات منهن مثلي‪.‬‬ ‫�أخته‪ :‬عار عليهما؟ وماذا فعلتما بهما؟‬ ‫�أخ‪ :‬بل القلة منهن للأ�سف؟‬ ‫�أخ‪ :‬قلنا‪« :‬احلمدهلل وال�شكر» وم�ضينا يف طريقنا الذي كنا فيه‪.‬‬ ‫�أخته‪ :‬وما الذي دعاك لهذا القول؟‬ ‫�أخ‪ :‬كنت برفقة �أخينا الكبري‪ ،‬وكانت عالمات التعب تبدو علينا‪ ،‬وفج�أة �شاهدنا �أخته‪ :‬وهما؟‬ ‫�أخ‪ :‬رمبا ت�صبحان فري�سة ملن يف م�ستواهما العقلي واخللقي‪.‬‬ ‫فتاتني يف �سيارة من طراز «‪ ».....‬بجانب �سيارتنا عند الإ�شارة‪..‬‬ ‫�أخته‪« :‬ال حتزن» يا �أخي‪ ،‬فلله احلمد لدينا الكثري من الفتيات املحافظات‬ ‫�أخته‪ :‬وما الغرابة بوجود فتاتني يف �سيارة بقربكما؟‬ ‫ال�صاحلات‪.‬‬ ‫�أخ‪ :‬الغرابة �أنهما كانتا تنظران �إلينا بنظرة �إعجاب م�صحوبة بابت�سامة عري�ضة؟‬ ‫�أخ‪ :‬واهلل �إن القلب لريتاح حني �أ�شاهد فتاة �أو امر�أة يك�سوها اللبا�س ال�ساتر‬ ‫�أخته‪ :‬بنات و«مغازلكية»‪ ،‬انقلبت الآية؟‬ ‫ً‬ ‫الف�ضفا�ض‪ ،‬وحني �أعلم حقا ب�أن هنالك فتيات ون�ساء «يقرن يف بيوتهن»‪ ،‬ذوات‬ ‫�أخ‪ :‬نعم واهلل‪ ،‬لقد ذهب احلياء وغابت رقابة كثري من �أولياء الأمور عن �أهلهم!‬ ‫�سرت وحياء كن�ساء الأم�س‪.‬‬ ‫�أخته‪ :‬هذا �أمر جمتمعنا املحافظ غري معتاد عليه!‬

‫إرواء‬

‫ال�شجر‪:‬‬ ‫يح بني ال ِفجاج وفوق اجلبال وحتت‬ ‫ِ‬ ‫الر ُ‬ ‫ودمدمت ِّ‬ ‫ْ‬ ‫ون�سيت احل��ذ ْر‬ ‫�إذا م��ا ط��م��ح��تُ �إىل‬ ‫غاية رك��ب��تُ املُ��ن��ى‪ِ ،‬‬ ‫ٍ‬

‫�أخته‪� :‬صحيح �أن هنالك الكثريات هن يف م�ستوى دناءة �أخالق تلكما الفتاتني‬ ‫اللتني التقيتما بهما‪ ،‬ولكن على النقي�ض الآخر هنالك الأنقى والأطهر والأطيب‪.‬‬ ‫�أخ‪ :‬واهلل �إن العاقالت ي�شرفن بالدهن و�أهلهن وهن �صورة رائعة لكل زائر ي�أخذ‬ ‫االنطباع اجليد عن �أهل املكان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫�أخته‪� :‬صدقت‪ ،‬ولو تعلم �أن كثريا من املراكز التجارية حتتاج �إىل من ي�صطاد فئة‬ ‫ه�ؤالء الفتيات «املعاك�سات» للرجال‪.‬‬ ‫�أخ‪� :‬أرجو ذلك وقريب ًا ب�إذن اهلل تعاىل‪ ،‬فماذا �سيحدث لو «عاك�ست» �إحداهن �شاب ًا‬ ‫برفقة زوجته؟‬ ‫�أخته‪ :‬ال حول وال قوة �إال باهلل‪ ،‬هداهن اهلل‪ ،‬كانت ال�صورة ال�سائدة �سابق ًا عن‬ ‫«املعاك�سات» تنح�صر يف مالحقة وم�ضايقة الفتاة مبا يخد�ش حياءها‪ ،‬ولكن الآن‬ ‫انعك�ست �أمور كثرية‪.‬‬

‫ال�شعاب وال ُك��� َّب� َ‬ ‫ومل �أجت � َّن��ب وع���و َر ِّ‬ ‫امل�ستعر‬ ‫��ة ال�� ّل�� َه��ب‬ ‫ْ‬ ‫احلفر‬ ‫وم��ن يتهيب �صعود اجلبال يع�ش �أ َب��دَ الدهر بني‬ ‫ْ‬

‫ال�شابي‬ ‫�أبو القا�سم‬ ‫ّ‬


‫‪08‬‬

‫�ش�ؤون‬ ‫ال�ساحة‬

‫االثنني ‪� 18‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫املوريتاين �سيدي ولد حممد مببا «�أمرياً لل�شعراء»‬

‫يخطف اللقب واملليون وال�شهرة‬ ‫بح�ضورال�شيخ عبد اهلل ب��ن حممد‬ ‫بن خالد �آل نهيان و�سعادة حممد خلف‬ ‫امل ��زروع ��ي م��دي��ر ع ��ام ه�ي�ئ��ة �أبوظبي‬ ‫للثقافة والرتاث وجمع من الدبلوما�سيني‬ ‫وال�سفراء وو�سط فرحة عارمة وت�صفيق‬ ‫حار من احل�ضور الغفري خطف ال�شاعر‬ ‫�سيدي حممد ولد مببا لقب �أمري ال�شعراء‬ ‫يف ختام مهرجان م�سابقة �أمري ال�شعراء‬ ‫الذي يقام حتت رعاية كرمية من الفريق‬ ‫�أول �سمو ال�شيخ حممد بن زايد �آل نهيان‬ ‫ويل عهد �أبوظبي نائب القائد الأعلى‬ ‫للقوات امل�سلحة حفظه اهلل‪ ،‬وتنظمه‬ ‫هيئة �أبوظبي للثقافة وال�تراث وتنفذه‬ ‫�شركة برياميديا‪.‬‬ ‫وقد ج��اءت النتائج مفاجئة للجميع‬ ‫ح �ي��ث اح��ت��ل امل ��رك ��ز الأول ال�شاعر‬ ‫املوريتاين �سيدي حممد ولد مببا وفاز‬ ‫مببلغ مليون دره��م �إم��ارات��ي �إىل جانب‬ ‫ح�صوله على لقب «�أم�ير ال�شعراء» يف‬ ‫ح�ين ح�صل ال�شاعر حممد ابراهيم‬ ‫يعقوب من ال�سعودية على املركز الثاين‬ ‫وج��ائ��زة ق��دره��ا ن�صف مليون دره��م‪،‬‬ ‫وح�صل ال�شاعر امل�صري �أحمد بخيت‬ ‫على املركز الثالث وثالثمئة �ألف درهم‬ ‫�أما املركز الرابع بالإ�ضافة �إىل جائزة‬ ‫مقدارها مئتا �أل��ف دره��م فكانت من‬

‫ن�صيب ال�شاعر الأردين مهند �ساري‬ ‫وق��د ح�صل ال�شاعر �آدي ول��د �آدب��ا من‬ ‫موريتانيا على امل��رك��ز اخلام�س ومبلغ‬ ‫مئة �ألف درهم يف حني ح�صلت ال�شاعرة‬ ‫اجلزائرية خالدية جاب اهلل على املركز‬ ‫ال�ساد�س بعد ح�صولها على �أق��ل ن�سبة‬ ‫ت�صويت‪.‬‬ ‫وقد قام ال�شـــاعـــر االمــاراتــي كرمي‬ ‫معتوق �أمري ال�شعراء يف دورته ال�سابقة‬ ‫بت�سليم الربدة واخلامت لل�شاعر املوريتاين‬ ‫�سيدي حممد ولد مببا‪..‬‬ ‫وبذلك ي�سدل ال�ستار على �آخر ف�صول‬ ‫املناف�سة القوية والتي دامت �شهورا بعد‬ ‫تتويج ال�شعر يف عا�صمة ال�شعر والثقافة‬ ‫�أبوظبي ويف برنامج ك��ان بحق ث��ورة يف‬ ‫ن�صرة لغة ال�ضاد‪.‬‬

‫«فـزعـة» للعـمـل التـطـوعـي‬

‫جميع كوادرها من املواطنني وت�ضم موظفني ومتقاعدين‬

‫مت �إ�شهار جمموعة «فزعة» للعمل‬ ‫التطوعي‪ ،‬كفئة متطوعة من ال�شباب‬ ‫الإماراتي الذين ترعاهم هيئة �أبوظبي‬ ‫للثقافة والرتاث‪ ،‬وقد اجتمع املتطوعون‬ ‫رغبة يف امل�شاركة يف العمل التطوعي‬ ‫لتقدمي العون وامل�ساعدة يف تنظيم‬ ‫الن�شاطات والفعاليات املختلفة والربامج‬ ‫التي تنظمها الهيئة والعديد من اجلهات‬ ‫املحلية الأخرى‪ ،‬كما ي�سعون للعمل على‬ ‫ن�شر الوعي بثقافة وتراث �إمارة �أبوظبي‬ ‫والتفاعل مع ثقافات العامل املختلفة‪.‬‬ ‫وتتميز جمموعة «فزعة» بكونها ت�ضم‬ ‫فقط العنا�صر املواطنة امل�ؤهلة واملدربة‪،‬‬ ‫وعلى درجة عالية من الكفاءة‪ ،‬مبا‬ ‫ي�ؤهلهم لإعطاء ال�صورة احل�ضارية‬ ‫املتميزة لدولة الإمارات‪ ،‬ومبا يعك�س‬ ‫التقاليد الإماراتية الأ�صيلة كالكرم‬ ‫وح�سن اال�ستقبال وال�ضيافة‪.‬‬ ‫وال�شهامة ُ‬ ‫و�أكد املزروعي �أنه ويف �إطار تطبيق‬ ‫الهيئة ال�سرتاتيجية احلفاظ على تراث‬ ‫�إمارة �أبوظبي الثقايف و�إدارته‪ ،‬فقد بادرت‬ ‫الهيئة للتن�سيق والتعاون مع خمتلف‬ ‫اجلهات احلكومية واجلامعات واملعاهد‪،‬‬ ‫لإ�شراك اجلميع يف عملية التطوير الثقايف‬ ‫التي ت�شهدها الدولة حالي ًا‪ .‬حيث ُيعد‬ ‫تدريب املواطنني من �أهم اال�ستثمارات‬ ‫امل�ستقبلية لهيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث‪،‬‬ ‫وذلك بهدف النهو�ض بالإمكانات الب�شرية‬ ‫املتميزة لأبناء الإمارات ‪.‬كما تعمل الهيئة‬ ‫على �إتاحة فر�ص التدريب للمواطنني‬ ‫واملواطنات لتحقيق �أهدافها يف جمال‬

‫ت�أهيل الكوادر املواطنة احلري�صة على‬ ‫تراثها وثقافتها‪ ،‬وتوفري جماالت تدريب‬ ‫وا�سعة تخدم عمليات احلفاظ على‬ ‫الرتاث الثقايف لإمارة �أبوظبي‪ ،‬وذلك‬ ‫عرب برنامج علمي تدريبي �شامل ب�إ�شراف‬ ‫خرباء يف هذا املجال ‪.‬‬ ‫ُيذكر �أن جمموعة «فزعة» �سبق لها‬ ‫امل�ساهمة م�ؤخر ًا يف تنظيم العديد من‬ ‫الفعاليات الرتاثية والثقافية‪ ،‬ومنها حفل‬ ‫�إطالق ا�سرتاتيجية هيئة �أبوظبي للثقافة‬ ‫والرتاث يف ق�صر الإمارات يف �شهر مايو‬ ‫املا�ضي‪ .‬وت�ضم «فزعة» عدد ًا من املوظفني‬ ‫املواطنني الذين هم على ر�أ�س عملهم‬ ‫يف العديد من اجلهات وامل�ؤ�س�سات‪،‬‬ ‫وجزء منهم من املتقاعدين الذين �آثروا‬ ‫ا�ستمرار عطائهم وم�شاركتهم يف خدمة‬ ‫وطنهم‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املزروعي �أن هيئة �أبوظبي‬ ‫للثقافة والرتاث تنطلق يف ت�أ�سي�سها‬

‫ورعايتها ملجموعة «فزعة» من ر�ؤية‬ ‫جيل تطوعي‬ ‫خا�صة تقوم على خلق ٍ‬ ‫يحفظ تراثه ويرقى به‪ ،‬يف حني تقوم‬ ‫ر�سالة «فزعة» بن�شر ثقافة العمل‬ ‫التطوعي‪ ،‬حفاظ ًا على الرتاث واعتزاز ًا‬ ‫به‪ ،‬واملحافظة على الثقافة والرتاث‬ ‫وتوعية املجتمع ب�أهمية التطوع‪� ،‬إذ �أنها‬ ‫ت�شجعهم لأن يكونوا �أكرث ا�ستقال ًال وثقة‬ ‫بالنف�س‪ ،‬كما تهدف املجموعة �إىل بث‬ ‫روح االعتزاز واحلفاظ على الرتاث‬ ‫الوطني‪ ،‬ون�شر ثقافة امل�شاركة التطوعية‬ ‫يف الفعاليات املختلفة بالهيئة‪ ،‬وتوظيف‬ ‫طاقات ال�شباب يف العمل التطوعي داخل‬ ‫الهيئة وخارجها‪ ،‬و�إعطاء �صورة طيبة‬ ‫للزائرين لفعاليات الهيئة عن دور �شباب‬ ‫الوطن الد�ؤوب يف العمل التطوعي‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل بدء م�شروعات تنبع من‬ ‫�شباب الإمارات لدعم ثقافتهم وتراثهم‬ ‫والتفاعل مع الثقافات الأخرى‪.‬‬

‫م�سابقة جلمال اخليل العربي‬

‫�ضمن املعر�ض الدويل لل�صيد والفرو�سية (�أبوظبي ‪)2008‬‬

‫�أكد �سعادة حممد خلف املزروعي‬ ‫مدير عام هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث‬ ‫ع�ضو جمل�س �إدارة نادي �صقاري‬ ‫الإمارات رئي�س اللجنة العليا املنظمة‬ ‫للمعر�ض الدويل لل�صيد والفرو�سية‬ ‫(�أبوظبي ‪� ،)2008‬أن املعر�ض يعترب‬ ‫مهرجان ًا تراثي ًا وحدث ًا �سنوي ًا يقام يف‬ ‫عا�صمة الدولة‪ ،‬اكت�سب منذ انطالقته‪،‬‬ ‫اهتمام ًا عاملي ًا وا�سع النطاق‪ ،‬وانت�شار ًا‬ ‫�شعبي ًا يف كافة الدورات املا�ضية‪ ،‬و�شهد‬ ‫منو ًا عام ًا بعد �آخر‪ ،‬حيث بات اليوم �أهم‬ ‫و�أ�ضخم املعار�ض املتخ�ص�صة من نوعه‬ ‫يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫و�أكد املزروعي �أن من �أبرز �إجنازات‬ ‫املعر�ض متكنه من الرتويج ال�ستخدام‬ ‫الطيور املكاثرة يف الأ�سر ملمار�سة ريا�ضة‬ ‫ال�صيد بال�صقور كبديل عن ال�صقور‬ ‫الربية املهددة باالنقرا�ض‪ ،‬وتفعيل‬ ‫خطط وا�سرتاتيجيات ال�صيد امل�ستدام‬ ‫التي توازن ما بني �صون الرتاث وحماية‬ ‫البيئة‪ ،‬وا�ستقطاب ع�شرات الآالف من‬ ‫الزوار من خمتلف �أنحاء العامل‪ ،‬ف�ض ًال‬ ‫عن الرتويج لإمارة �أبوظبي كمكان فريد‬ ‫يجتذب ال�سياح ‪.‬‬ ‫و�سوف ي�شهد املعر�ض يف دورته‬ ‫القادمة العديد من الفعاليات التي‬ ‫�أثبتت جناحها يف الدورات املا�ضية‬ ‫و�أ�صبحت ذات �شهرة عاملية‪ ،‬كم�سابقات‬ ‫جمال ال�صقور وال�سلوقي‪ ،‬ومزادات‬ ‫اخليول والهجن‪ ،‬وم�سابقات البحوث‬

‫واالخرتاعات وال�شعر والر�سم والت�صوير‬ ‫الفوتوغرايف‪..‬‬ ‫وك�شف �أن الدورة اجلديدة ت�شهد‬ ‫العديد من الفعاليات اجلديدة ومنها‬ ‫م�سابقة جمال اخليل العربي التي تقام‬ ‫لأول مرة يف املعر�ض‪ ،‬وكذلك معار�ض‬ ‫�صور ولوحات فنية‪ ،‬وور�ش عمل و�أم�سيات‬ ‫�شعرية‪� ،‬إ�ضافة للعديد من الفعاليات‬ ‫الرتاثية املتميزة التي تعمل حالي ًا هيئة‬ ‫�أبوظبي للثقافة والرتاث على �إعدادها‬ ‫وتنظيمها وفق ًا ال�سرتاتيجيتها يف احلفاظ‬ ‫على الرتاث الثقايف لإمارة �أبوظبي‪.‬‬ ‫واختتم حديثه م�ؤكد ًا �أن النجاحات‬ ‫املتتالية التي يحققها معر�ض �أبوظبي‬

‫الدويل لل�صيد والفرو�سية ت�أتي نتيجة‬ ‫للدعم الالحمدود الذي يحظى به املعر�ض‬ ‫من قبل �صاحب ال�سمو ال�شيخ خليفة بن‬ ‫زايد �آل نهيان رئي�س الدولة حفظه اهلل‪،‬‬ ‫والفريق �أول �سمو ال�شيخ حممد بن زايد‬ ‫�آل نهيان ويل عهد �أبوظبي نائب القائد‬ ‫الأعلى للقوات امل�سلحة‪ ،‬واملتابعة الدائمة‬ ‫من قبل �سمو راعي املعر�ض ال�شيخ حمدان‬ ‫بن زايد �آل نهيان نائب رئي�س جمل�س‬ ‫الوزراء رئي�س نادي �صقاري الإمارات‪،‬‬ ‫مبا يعك�س مدى حر�ص الدولة البالغ على‬ ‫�إحياء الرتاث واملحافظة على الريا�ضات‬ ‫العربية الأ�صيلة التي ارتبط بها �أبناء‬ ‫املنطقة منذ القدم‪.‬‬


‫‪09‬‬

‫�ش�ؤون‬ ‫ال�ساحة‬

‫«�أنا لك يا وطني» بح�ضور �أ�سماء بنت �صقر القا�سمي‬

‫ال�شاعرات يت�ألقن يف �أم�سية ع�شق وطنية‬ ‫خا�ص ‪ -‬هماليل‬

‫هم�س الإمارات بق�صائدها التي ا�ستمتع‬ ‫بها اجلمهور‪ ..‬منها‪:‬‬ ‫ا���س��ت��ب�����ش��ري ي���ا دار باخلري‬ ‫����ش���ويف امل���ط���ر ي��ن��ه��ل ب��ال��ي��ود‬ ‫ع دار زاي�������د ب��ال��ت��ب��ا���ش�ير‬ ‫يل دن ف��ي��ه��ا ب����رق ورع����ود‬ ‫وغ����رد ع��ل��ى ع��ي��دان��ه��ا الطري‬ ‫وي�����ر ب���ال���ون���ه ع���ل���ى ال���ع���ود‬ ‫ب��ق��ع��ه ب��ط��ت ف��ي��ه��ا امل��غ��ادي��ر‬ ‫ل�ين ا�ستوت غ��دران��ه��ا ا�سدود‬ ‫ي���رت���اح ب���ال���ك ي����وم بت�سري‬ ‫وتنع�ش ف��وادك ن�سمة النود‬ ‫يبهي ف����وادك وق���ت الع�صري‬ ‫وي���ن الع�شب وان����واع ال���ورود‬ ‫يف دار زاي������د ج���وه���ا غري‬ ‫ت�شفي املر�ض لو كنت ميهود‬ ‫ع �شيوخنا م��ا ���ش��ي مقا�صري‬ ‫يف داره�����م ك���ل ���ش��ي م��وج��ود‬ ‫وم�ق�ت�ط��ف �آخ� ��ر م��ن ق���ص�ي��دت�ه��ا يف‬ ‫القن�ص‬ ‫ه��ال��ه��ور م���ا ي��خ�لا م��ن��ه �شي‬ ‫واال ح��ب�ر واال ك����راوي����ن‬

‫�أحيت رابطة «م�شاعر» الأدبية التابعة‬ ‫الحت��اد طلبة وطالبات الإم��ارات �أم�سية‬ ‫�شعرية حت��ت �شعار «�أن��ا ل��ك ي��ا وطني»‬ ‫يف ق��اع��ة جمعية الإر���ش��اد االجتماعي‬ ‫بعجمان‪ ،‬و�شارك فيها كل من ال�شاعرات‬ ‫هم�س الإم��ارات‪ ،‬ورمي النعيم وامل�شتاقة‬ ‫وعريفة احلفل فاطمة الزعابي‪ ،‬وذلك‬ ‫��ض�م��ن ف �ع��ال �ي��ات ال�برن��ام��ج ال�صيفي‬ ‫للجمعية‪ ،‬ح���ض��رت الأم���س�ي��ة ال�شيخة‬ ‫�أ�سماء بنت �صقر القا�سمي‪ ،‬حرم �سمو‬ ‫ال�شيخ ع �م��ار ب��ن حميد النعيمي ويل‬ ‫عهد عجمان وجمهور كبري من الن�ساء‬ ‫والفتيات مبختلف الأعمار‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ادت ال�شيخة �أ�سماء القا�سمي‬ ‫بالن�شاطات ال�شعرية ودور ال�شاعرات‬ ‫ال �ث�لاث يف ت �ن��اول ال�ق���ض��اي��ا الوطنية‬ ‫واالج�ت�م��اع�ي��ة و�أع��رب��ت ع��ن �سعادتها‬ ‫حل�ضور الأم�سية وقد تغ ّنت ال�شاعرات‬ ‫ب�ق���ص��ائ��د م�ت�ن��وع��ة �أم �ت �ع��ت اجلمهور‬ ‫تعرب عن حب الوطن واالنتماء و�أخرى‬ ‫اجتماعية تناق�ش ق�ضية الهوية الوطنية‬ ‫وكثري من الق�صائد ال�شيقة مع فقرات‬ ‫٭٭٭‬ ‫جميلة من �أهازيج و�شالت وطنية قدمتها‬ ‫ع�ضوات ال��راب�ط��ة‪ .‬و�أب��دع��ت ال�شاعرة ال��ط�ير ���ص��وب��ه دامي اي��ت��وق‬ ‫ت��وق الوح�ش يل ه��ده راعيه‬

‫يتنا تبا�شري احليا من خميله‬ ‫باخلريع ّمتوانت�شتهاالب�ساتني‬

‫������وم اه�������ده ي��ع��ت��ل��ي ف���وق‬ ‫ي� ٍ‬ ‫رك����ز ث��ب��ات ال�����ص��ي��د يبغيه‬ ‫حل��ظ��ه ودارت ع��ن��ده اعلوم‬ ‫واخل����رب ري�����ش��ه ك��م يغطيه‬ ‫ن���ث���ار خ���ل���ه ري�������ش���ه اي�����دوم‬ ‫وال����ري����ح ت��ت��ف�نن ���ش��ع��اوي��ه‬ ‫م���ا ي���اك م��ط��م��ول��ن وم��ذم��وم‬ ‫ح��ر ا���ش��ت��ه��ر اب�����ص��ي��د راعيه‬ ‫م��ن ���س��ال��ف االوق����ات وال��ي��وم‬ ‫واح���ن���ا ق��ن�����ص��ن��ا م���ا نخليه‬

‫انطالق فعاليات‬ ‫«مهرجان دبي مل�رسح ال�شباب»‬

‫انطلقت م�ساء الأحد املوافق ‪� 11‬أغ�سط�س ‪ 2008‬فعاليات‬ ‫الدورة الثانية لـ «مهرجان دبي مل�سرح ال�شباب» الذي يقام حتت‬ ‫رعاية �سمو ال�شيخ ماجد بن حممد بن را�شد �آل مكتوم رئي�س‬ ‫جمل�س �إدارة هيئة دبي للثقافة والفنون وت�ستمر فعالياته حتى‬ ‫الع�شرين من �أغ�سط�س اجلاري ‪.‬‬ ‫وتت�ضمن كل ليلة من ليايل املهرجان الع�شر عر�ضا م�سرحيا‬ ‫جديدا يف ال�ساعة التا�سعة م�ساء و�سيكون احل�ضور جمانيا جلميع‬ ‫امل�سرحيات التي تقام على خ�شبة م�سرح ندوة الثقافة والعلوم يف‬ ‫دبي يف منطقة املمزر‪.‬‬ ‫وقال يا�سر القرقاوي املن�سق العام ملهرجان دبي مل�سرح‬ ‫ال�شباب‪� ..‬إن املبادرة �إىل �إقامة هذا املهرجان بدعم من �سمو‬ ‫ال�شيخ ماجد و«هيئة دبي للثقافة والفنون» جت�سد الأهمية‬

‫اخلا�صة التي توليها دولة الإمارات العربية املتحدة للفن امل�سرحي‬ ‫واجلهود احلثيثة لت�شجيع ال�شباب على االنخراط يف هذا املجال‬ ‫الذي ي�شكل جزءا مهما من تراث الدولة و�شعبها ‪.‬‬ ‫من جانبه قال ا�سماعيل عبداهلل رئي�س جمعية امل�سرحيني يف‬ ‫ال�شارقة م�ست�شار جلنة املهرجان‪� ..‬إن املبادرة ال تقت�صر على‬ ‫دبي وحدها بل ت�شمل �أي�ضا جميع �إمارات الدولة‪ ..‬الفتا �إىل‬ ‫�أن املهرجان يقدم مثاال حيا لفوائد ومزايا التعاون بني �إمارات‬ ‫الدولة يف هذا املجال ويعك�س االهتمام الكبري بت�شجيع املواهب‬ ‫الوطنية ال�شابة‪.‬‬ ‫جدير بالذكر ان «هيئة دبي للثقافة والفنون» �أعلنت م�ؤخرا‬ ‫�سل�سلة من املبادرات وامل�شاريع اجلديدة التي تهدف �إىل �إر�ساء‬ ‫بنية �أ�سا�سية را�سخة للثقافة يف الدولة‪.‬‬

‫من�شي ع��ل��ى م��ر���س��وم ال��ي��دود‬ ‫وت���اري���خ���ن���ا الزم ن���داري���ه‬ ‫اهلل ي���خ���ل���ي �آل م��ك��ت��وم‬ ‫ذخ�����ر ل��ن��ا وال���ع���ز يل فيه‬ ‫ٍ‬ ‫وت�ألقت ال�شاعرة رمي النعيم بق�صائد‬ ‫ت�ستعر�ض فيها ق�ضية الهوية الوطنية‬ ‫بتفاعل رائع من اجلمهور‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫الوطن معنى �سرى بعروق دمي‬ ‫ما توفيه العبارات اجلزيله‬

‫الوطن حلمي وافراحي وهمي‬ ‫عا�شقه و�آنا بهالع�شقه جتيله‬ ‫كما وقدمت ال�شاعرة ق�صيدة يف حب‬ ‫«عجمان» مطلعها‪:‬‬ ‫مادامتار�ضاحلبت�سقىاجلزيله‬ ‫ترقى نخيل العز فيها امليازين‬ ‫راية مفاخرها �شموخ الطويله‬ ‫متبارقه بالعز رفعه وت�ضمني‬ ‫يا دار �سادات النعيم ال�سليله‬ ‫�شلي بكف احلمد هلل و�آم�ين‬

‫كذلك �أل�ق��ت ال�شاعرة «امل�شتاقة»‪،‬‬ ‫ق�صائد وطنية واجتماعية منها‪:‬‬ ‫ا�ستلذال�صمت يفبع�ضالظروف‬ ‫ال عجزت �ألقى حروف مبعجمي‬ ‫احلروف حروف والكلمه �ألوف‬ ‫واجلماد �أ�صبح �شبيه الآدمي‬ ‫ح�سرات وخوف‬ ‫بي �أمل بي هم‬ ‫ٍ‬ ‫ل��ي��ت ي��ت��ب��دل ب�����ش��ري��اين دمي‬ ‫كنت �أخلي منهج احلزن احمذوف‬ ‫وك��ل مظلوم ْي��ت��درب ع الرمي‬ ‫جلل يرمي ظامله ي�صيب الهدوف‬ ‫قوته �سالحه الذي به يحتمي‬ ‫الب�شر ع الأر�ض �أ�شكال و�صنوف‬ ‫ال�صحيح �أع��م��ى وملفتح عمي‬ ‫قالوا اللي يعي�ش يا عامل ي�شوف‬ ‫وال��ل��ي �شفته م��و قليل بعاملي‬ ‫بظروف كما حد ال�سيوف‬ ‫ع�شت‬ ‫ٍ‬ ‫ك��ل��م��ا ه���ان���ت ت����رد وتعتمي‬ ‫عزة االح�سا�س ما جتلب ح�سوف‬ ‫فخر لب�سته مبع�صمي‬ ‫وعزتي ٍ‬

‫وزارة الثقـافـة تفـتـتـح مـركـز تعـلـيـم‬ ‫الـمـو�سـيـقـى الكـال�سيـكـيـة بـ�أبـوظـبي‬ ‫افتتح �سعادة بالل البدور املدير‬ ‫التنفيذي ل�ش�ؤون الثقافة والفنون بوزارة‬ ‫الثقافة وال�شباب وتنمية املجتمع اليوم‬ ‫املركز املو�سيقي املتخ�ص�ص ومدر�سة‬ ‫البيانو ب�أبوظبي‪.‬‬ ‫ح�ضر حفل االفتتاح الذى اقيم حتت‬ ‫رعاية معايل عبد الرحمن حممد العوي�س‬ ‫وزير الثقافة وال�شباب وتنمية املجتمع يف‬ ‫املركز الثقايف التابع للوزارة يف امل�سرح‬ ‫الوطني ب�أبوظبي �سفراء جمهورية الت�شيك‬ ‫ومملكة هولندا وجمهورية البو�سنة‬ ‫والهر�سك لدى الدولة وعدد من م�س�ؤويل‬ ‫الوزارة وح�شد من املهتمني والإعالميني‬ ‫ومتذوقي املو�سيقى والفنون‪.‬‬ ‫وقال البدور �أن افتتاح املركز املو�سيقي‬ ‫الأول من نوعه يف الدولة ي�أتي عم ًال‬ ‫بتوجيهات معايل عبد الرحمن العوي�س‬ ‫وزير الثقافة وال�شباب وتنمية املجتمع ومن‬ ‫منطلق ت�أكيد الوزارة على �أن الثقافة لها‬ ‫الأولوية يف االهتمام الإن�ساين والب�شري‬ ‫و�أن املو�سيقى ت�شكل املنفذ الثقايف والفني‬ ‫الأكرث تعب ً‬ ‫ريا عن جماليات الثقافة‬ ‫والفنون‪ .‬م�ضيفا �أن الوزارة حري�صة على‬ ‫رعاية مثل هذه الفعاليات الثقافية‪.‬‬ ‫من جهتها �أ�شادت �سعادة فريا‬ ‫جريابكوفا �سفرية جمهورية الت�شيك لدى‬ ‫الدولة بدعوة وزارة الثقافة وال�شباب‬ ‫وتنمية املجتمع لأ�ستاذي املو�سيقى‬ ‫الت�شيكيني للقيام بتدري�س املو�سيقى‬

‫الكال�سيكية والعزف على �آلة البيانو يف يلتقون عنده على اختالف �أعراقهم‬ ‫املركز املو�سيقي ب�أبوظبي‪ ،‬م�ضيفة �أن و�أديانهم وعقائدهم‪.‬‬ ‫وت�ضمن برنامج حفل االفتتاح الذي‬ ‫املو�سيقى تراث �إن�ساين عاملي م�شرتك‬ ‫و�أن هناك �ضرورة لرتبية الن�شء اجلديد قدّمه عيد الفرج مدير املراكز املو�سيقية‬ ‫مو�سيقي ًا وفني ًا لأن املو�سيقى جتعل من يف وزارة الثقافة وال�شباب وتنمية املجتمع‬ ‫الإن�سان �إن�سان ًا �أف�ضل فكل �إن�سان باحث جمموعة من فعاليات العزف على �آالت‬ ‫بطبيعته عن اجلمال واملو�سيقى هي مو�سيقية خمتلفة قام بت�أديتها جمموعة‬ ‫القا�سم امل�شرتك بني متذوقي اجلمال من العازفني من طالب املركز املو�سيقي‪.‬‬

‫�سعيد بن غما�ص يف �صاللة ‪2008‬‬ ‫ي�شارك ال�شاعر �سعيد بن غما�ض الرا�شدي يف‬ ‫�إحدى �أم�سيات مهرجان �صاللة ال�سياحي‬ ‫كممثل لدولة الإمارات العربية املتحدة وذلك يوم‬ ‫الثالثاء املوافق‪ .2008/8/19 :‬وذلك بعد �أن تلقى‬ ‫دعوة من رئي�س اللجنة الفرعية للعالقات‬ ‫مبهرجان �صاللة ال�سياحي‪ .‬بالتوفيق والنجاح‬ ‫ل�شاعرنا القدير‪.‬‬

‫‪2008‬م‬


‫‪10‬‬ ‫نــــو�ض‬

‫االثنني ‪� 18‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫جتارب‬ ‫ه�����ذي ح���ي���ات���ي وال����ت����ج����ارب ك��ث�يره‬

‫وم������ره‬ ‫م���ت���ف���رق���ه م�����ا ب��ي��ن ح����ل����وه‬ ‫ّ‬

‫يل يف ال��ت��ج��ارب �أل����ف دم��ع��ه وح�ي�ره‬

‫خ����ذت ال���ع�ب�ر م��ن��ه��ا وه����ي م�����س��ت��م� ّ�ره‬

‫م�����ره دم����وع����ي ف�����وق خ�����دي غ���زي���ره‬

‫وم������رات ن��ف�����س��ي ب���ال���ف���رح م�����س��ت��ق� ّ�ره‬

‫م��ت��ن��اق�����ض��ه م����ا ب��ي�ن ����س�ي�ره و����س�ي�ره‬

‫��ره‬ ‫ح�����د ����س���ع���ى ب����خ��ي�ره وح� ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫������د ب�������ش� ّ‬

‫وان���������ا �أ�����ش���� ّب����ه����ه����ا ب����غ����اب����ه ك���ب�ي�ره‬

‫��ره‬ ‫ف��ي��ه��ا ال��ه��ن��ا ف��ي��ه��ا ال��ع��ن��ا وامل�������ض� ّ‬

‫�������ارف و������ش م�����ص�يره‬ ‫وال����ك����ل م���ن���ا ع�‬ ‫ٍ‬

‫وحم�����س��وب ع��ن��د ال����رب ن��ف��ع��ه و���ض� ّ�ره‬

‫وع���رف���ت ف��ي��ه��ا ن���ا����س دف�����ش��ه ح��ق�يره‬

‫مق�شعره‬ ‫م��ن��ه��ا ال��ن��ف��و���س ال�����س��ام��ي��ه‬ ‫ّ‬

‫الج�����ل امل�������ص���ال���ح م����ا ي��ه��م��ه ���ض��م�يره‬

‫��ره‬ ‫ع�����رق ال����دن����اي����ا وال������رزاي������ا ي���ج� ّ‬

‫واه���ل احل�����س��د واه���ل احل��ق��د والغتريه‬

‫��ره‬ ‫ك�ثرال��ن��ج��وم ال��وا���ض��ح��ة يف امل���ج� ّ‬

‫ون���ا����س ���ش��رات��ك ب������الأدب م�ستنريه‬ ‫ٍ‬ ‫ن�����س��ع��ى ل��ه��م ل���و يف االم������ور ال��ع�����س�يره‬

‫ن�������ش���ري ر����ض���اه���م ب���ال���غ�ل�ا وامل�������س���ره‬ ‫����ره‬ ‫�����ره وك� ّ‬ ‫ون�������ذود ع��ن��ه��م ب���ال���ف ك� ّ‬

‫اه����ل امل����ك����ارم وال���ن���ف���و����س ال�����ص��غ�يره‬

‫��ره‬ ‫ال���ل���ي غ�ل�اه���م و����س���ط ق��ل��ب��ي م���ق� ّ‬

‫ق��ل��ب��ي ك��م��ا غ��ي�����ض ال��ب��ك��ا���س النظريه‬

‫�أب���ي�������ض رق���ي���ق ال��������ود‪ ..‬هلل‪ ..‬د ّره‬

‫ال��ط��ي��ب وال��ع�����ش��ره ال��ل��ط��ي��ف��ه ت��دي��ره‬

‫�ب��ره‬ ‫واله������ل ال����وف����ا ي��خ��ف��ق ب�����ود وم� ّ‬

‫ل���ل���ود وال���ت���ق���دي���ر ن��ف�����س��ي ج���دي���ره‬

‫وا���ص��ون ع��ه��دي واح��ت��ف��ظ ب��ه وا���س� ّ�ره‬

‫م���رت���ن���ي ال����دن����ي����ا وع���ي���ن���ي ���س��ه�يره‬

‫م�ستمره‬ ‫وخ�����ذت ال���ع�ب�ر م��ن��ه��ا وه����ي‬ ‫ّ‬ ‫�سامل �سيف اخلالدي‬

‫�أم الإمارات‬ ‫خ���ذ م��ق��ايل م���ا ب����دايل يف خ��ي��ايل ووث����ق امل��ع��ن��ى بحبال‬ ‫ل��ز راب��ط �شعر زام��ط يف امل��راب��ط و�إت���رك �أ���ش��ع��ارك �سبوق‬ ‫م���وي ه��ام��ي يف ع��ظ��ام��ي ب��ي ي��ط��ام��ي ���ش��ي ال مي��ك��ن يخال‬ ‫م��ن غ�لاه��ا يف ه��واه��ا ع��ن ���س��واه��ا ت�����س��ري فنب�ض ال��ع��روق‬ ‫فخر الأم���ة ن��ور ظلمة ك�شف غمة �أع��ط��ت امل����ر�أة جمال‬ ‫ط��اب حالك وم��ن عنالك حب يالك يا ع�سى اجلنة يذوق‬ ‫�أم���ي وام���ي فيها دم��ي ح��ب ينب�ض ‪ ..‬يحفظك رب��ي تعال‬ ‫و�أم����ي �أم����ي ن���ور درب����ي ك�بر ه��م��ي ل��ك غ�لا ي�����ض��وي ب��روق‬ ‫�أحتزم بك و�أعتزي بك و�أفتخر بك يا فخر يرقى جبال‬ ‫طيب قلبك من رحمتك يف نظرتك كالنخل تغذي عذوق‬ ‫وي���ا ف����وادي ���س�ير غ���ادي ب��اع��ت��دادي ال ي��ن��وب وال �شمال‬ ‫���س��وق رج��ل��ك ���ص��وب �أم����ك ج��ن� ٍ�ة ل��ك يعلها اجل��ن��ة ت��ذوق‬ ‫��ث ه��م��ال‬ ‫ي��ع��ل رب����ي يل ي��خ��ل��ي �أم�����ي ال���ل���ي ط��ي��ب��ه��ا غ���ي� ٍ‬ ‫ذاك مت��ري من نخل يل ما خ��رف يل يا ع�سى �شعري يلوق‬ ‫ناعمة الكعبي‬


‫‪11‬‬ ‫نــــو�ض‬

‫العا�صمه‬ ‫ال����ع����ا�����ص����م����ه وح��������������دودك �����س����ي����وف ورم��������اح‬ ‫م������ل������ج�������أ مل���������ن ح������������ده زم���������ان���������ه زب����ن����ه����ا‬ ‫�أم����������ن ار������ض�����ه�����ا ب�����احل�����ق وال�������ع�������دل و�����س��ل�اح‬ ‫وراي ������ص�����وي�����ب و��������ش�������ور ن���ي���ر ����س���ن���ن���ه���ا‬ ‫ٍ‬ ‫ت����زه����و ب����ه����ا ال����دن����ي����ا م����ث����ل ف����ج����ر اال�����ص����ب����اح‬ ‫اب�������وظ�������ب�������ي �آم��������������ن ب������ه������ا م���������ن ����س���ك���ن���ه���ا‬ ‫خ������ي������ل ج�������م�������وح زان��������ه��������ا درع وو��������ش�������اح‬ ‫ت����ل����ع����ب ط���������رب يف ك�������ف �����ش����ي����خ����ي ر����س���ن���ه���ا‬ ‫ج�����ن�����ه ع�����ل�����ى وج���������ه ال�����ث�����رى ع�����ط�����ر ف�������واح‬ ‫����خ حت�������ت ب���������ش����ت����ه ح�������ض���ن���ه���ا‬ ‫ال ه���������ان ������ش�����ي� ٍ‬ ‫ي����ع����ل����ه����ا مت�����������س�����ي وت�����������ص�����ب�����ح ب��������االف��������راح‬ ‫وال ي�����ع�����ك�����ر م���������ن �������ص������ف������اه������ا زم����ن����ه����ا‬ ‫�سعيد بن �سيف القمزي‬

‫لعيون دار الزين‬ ‫ل��ل��ع�ين يف ع��ي��ن��ي ويف ع��ي��ون االج����واد‬

‫ح�����ش��م��ه وت���ق���دي���ر و����ش���م���وخ وم��ه��اب��ه‬

‫دار ل���ط���اري���ه���ا ع���ب���ق ّب�����ن واق����ن����اد‬

‫ت��اري��خ��ه��ا ال����س���م ال�����س��م��و ان��ت�����س��اب��ه‬

‫يف ق���ل���ب���ه���ا ل���ل���ع���ز وامل�����ج�����د وق�����اد‬

‫ويف ���ص��دره��ا لل�ضيف ط��ي��ب ورح��اب��ه‬

‫ك���ان���ت ل���زاي���د ام وادروب�����ه�����ا ام��ه��اد‬

‫وك���ان���ت ف���ت���اة اح��ل��ام زه�����رة �شبابه‬

‫ف��ق��ي��ده��ا ال���ل���ي م���ا ت��خ��ل��ى وال ح��اد‬

‫بالعك�س ك���ان ال��ه��ا امل��ط��ر وال�سحابه‬

‫ال��ي��ن ح���ول���ه���ا م����ن اج����ه����اد واع���ن���اد‬

‫اىل ح���دي���ق���ة ورد ي��ن�����ض��ح ل��ب��اب��ه‬

‫ت���ن���ازل���ت م��ن��ه��ا ال�����ن�����وازل ل�لاع��ي��اد‬

‫وا���س��ت�����س��ل��م��ت خ���دان���ه���ا ل��ل�����ض��ب��اب��ه‬

‫ت�������س���ت���درج االب���������داع ك���ل���ه وي���ن���ق���اد‬

‫وت�����س�تر���س��ل اف���ك���ار ال�����ش��ع��ر بالكتابه‬

‫وال���ي���وم دار ال��زي��ن فيها احل�����س��ن زاد‬

‫اهلل ي����رح����م ���ش��ي��خ��ه��ا يف ت���راب���ه‬

‫و���ص��ى ع��ل��ي��ه��ا ال��ل��ي ل���ه اجل����ود م�ي�راد‬

‫م����أك���د ب��ط��ي��ب��ه ه���ق���وة ال���ل���ي ه��ق��اب��ه‬

‫ري�������س وط���ن���ا م��ف��خ��رة ك���ل االجم����اد‬

‫خ��ل��ي��ف��ه ال���ل���ي ج����ا ل����زاي����د م�����ش��اب��ه‬

‫م��ا ه��و ت�����ش��اب��ه يف ال��ه��ي��اك��ل واالب��ع��اد‬

‫اال ����ش���ب���ه ف����ع����ل زه��������اه وزه����اب����ه‬

‫اهلل ي��ح��ف��ظ��ه م���ن ع��ب��ث ك���ل ج��ح��اد‬

‫وي��ب��ق��ى ل��ن��ا يف خ�ي�ر ح�����ض��رة جنابه‬

‫���ش��ي��خ ل��ه بعيني ويف ع��ي��ون االج����واد‬

‫ح�����ش��م��ه وت���ق���دي���ر و����ش���م���وخ م��ه��اب��ه‬ ‫حمد بن غامن الهاجري‬


‫‪12‬‬ ‫خميلة‬

‫االثنني ‪� 18‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫يمـــه‬ ‫ّ‬

‫يا روح‬ ‫ي�����ا روح روح�������ي ك���ي���ف ب���رت���اح‬ ‫�������وت ي�����س��ي��ح‬ ‫دون��������ك وال يل ق� ٍ‬ ‫ال����ن����ا�����س يف غ�����اي�����ات وام��������زاح‬ ‫وال�����ك�����ل م���ن���ه���م �����س����ايل اط���ري���ح‬ ‫اال ان�������ا م�������ص���ط���اب ب�����اج�����راح‬ ‫م����ن ه���ج���ر خ����ل ����ش���وف���ه اي���ري���ح‬ ‫���ر واخل����������د و�����ض����اح‬ ‫ب������و م����ن����ح� ٍ‬ ‫وم���ب���ي�������س���م ف���ي���ه ال�������ش���ه���د م��ي��ح‬ ‫وم�������ي�������دل ك����ال����ل����ي����ل م���ن�������س���اح‬ ‫����س���اب���ل ع���ل���ى اق�����دام�����ه اي��ط��ي��ح‬ ‫وال�������ع�������ود م����ث����ل امل����������وز م���ي���اح‬ ‫وذف�����ن وم����ن ج��ن��ب��ه ن����دى ال��ري��ح‬ ‫ك�����ام�����ل ج����م����ال����ه ه�������وب م������زاح‬ ‫������ص�����ادق ويف ق������ويل ت�����ص� ّ�ح��ي��ح‬ ‫ان���������ا ال�����������ذي ل�����ل�����زي�����ن ط����م����اح‬ ‫اه�������وى ه�����واه�����م دوم وم�����س��ي��ح‬

‫مي����ه �أن��������ا اح���ت���اج���ل���ك واح�����ت�����اج دع����وات����ك‬ ‫ط����ل����ب����ه ط���ل���ب���ت���ك دخ����ي����ل����ك ال ت����ردي����ن����ي‬ ‫مي�����ه �أن��������ا اح���ت���اج���ل���ك واح�����ت�����اج وق���ف���ات���ك‬ ‫وق���ف���ات���ك ال����ل����ي ع����ن الأ�����ص����ح����اب ت��غ��ن��ي��ن��ي‬ ‫مي�����ه �أن���������ا اح����ت����اج����ل����ك واح������ت������اج ن���ي���ات���ك‬ ‫ن����ي����ات����ك ال�����ل�����ي م������ن احل�����������س�����اد حت��م��ي��ن��ي‬ ‫مي�����ه �أن��������ا اح���ت���اج���ل���ك واح������ت������اج ���ض��م��ات��ك‬ ‫����ض���م���ات���ك ال����ل����ي ح����ن����ان وع����ط����ف ت��ع��ط��ي��ن��ي‬ ‫مي����ه �أن�������ا اح���ت���اج���ل���ك واح�����ت�����اج ���ض��ح��ك��ات��ك‬ ‫����ض���ح���ك���ات���ك ال����ل����ي �إذا زع���ل���ان ت��ر���ض��ي��ن��ي‬ ‫ك�������وين ب���ج���ن���ب���ي �أن���������ا حم�����ت�����اج ����ش���وف���ات���ك‬ ‫����ش���وف���ات���ك ال����ل����ي �إذا ع���ط�������ش���ان ت���روي���ن���ي‬ ‫يل م����ن ���س��ج��دت��ي دخ���ي���ل اهلل يف ���س��ج��دات��ك‬ ‫ت����ك����ف��ي�ن ت������دع���ي��ن رب���������ي ان���������ه ي���ن���ج���ي���ن���ي‬ ‫م�������ايل ط����ل����ب غ���ي���ر مي�����ه ن�������ول م���ر����ض���ات���ك‬ ‫م���ر����ض���ات���ك ان���ت���ي ور�����ض����ا اهلل ب�������س يكفيني‬

‫�أحمد علي بن زيد‬

‫م����ن ع���ان�������س اخل����ف����رات م����ا ط���اح‬ ‫اي��������ر ّي��������ح اخل�������اط�������ر ت���ري���ي���ح‬ ‫ات�����ب�����ع اث�������ر م�����ن ق���ب���ل���ي ون�����اح‬ ‫ول����ه����م ذك�����ر ي����ط����رين ب��ت��و���ض��ي��ح‬ ‫ب����ن����دب �����س��ل�ام ب���ط���ي���ب االري�������اح‬ ‫وان�������وج م����ن ال����ع����ود ال������ذي ينيح‬

‫حمد بن �سوقات‬

‫ابدو ّيه‬

‫ضيعت حبك‬ ‫���ض��ي��ع��ت ح��ب��ك ب�ي�ن �أ���ش��ي��ا �ضايعه‬

‫ودورت ع��ن��ه ب�ين ح���ريف وال�شعر‬

‫لقيت كل ْ�شي يف ال��دروب ال�شا�سعه‬

‫بعني ال�سما والأر���ض وعيون القمر‬

‫�إال غ���رام���ك ت���اه م����دري مو�ضعه‬

‫ب�ي�ن احل�����ش��ا واال زم����اين وال��ع��م��ر‬

‫وي���ن امل��را���س��ي وامل�����س��اف��ة �أ���ش��رع��ه‬

‫وغ��رام��ن��ا ي��غ��رق ع��ل��ى م���د النظر‬

‫ب��الأم�����س ح��ب��ك ك���ان قلبي منبعه‬

‫وال��ي��وم من زود اجلفا ي�شكي القهر‬

‫ي���ا ج��اي��ع��ة ح���ب وغ�����رام و�أق��ن��ع��ه‬

‫تبقني غلطه يف ح��ي��ات��ي واع��ت��ذر‬

‫وارج����وك ال ْت��ق��ويل ب ��أن��ك راجعه‬

‫م��ا ع���اد ل��ك ع��ن��دي م����وده �أو قدر‬

‫�سيف جمعه حممد الكعبي‬

‫اب���دوي���ه ال حت����اول ت��خ��ت�برين يف �صفاتي‬

‫اف��ت��خ��ر م��رف��وع را���س��ي ب��الأ���ص��ال��ه يف ثبات‬

‫للأ�سف �ضيعت درب��ك جيت تتحدى جهاتي‬

‫والأم����اك����ن يف ج��ه��ات��ي ك��ل��ه��ا وه���م و�شتات‬

‫ما �ألومك‪ ..‬كيف الومك وانت ما تدري بذاتي‬

‫اب��دوي��ه‪ ..‬م��ا �أق����ارن نف�سي ا ّب��اق��ي البنات‬

‫احليا ثوبي ولب�سي واحل�شيمه هي عباتي‬

‫وال��ك��رام��ه ت��اج را���س��ي ومبدئي يف هاحلياة‬

‫انت ياللي جيت تايه‪ ..‬ودي اكتب لك و�صاتي‬

‫ابتعد ع��ن درب ممكن يو�صلك ح��د املمات‬

‫حقي او�صل له واطوله حتى لو باخر حياتي‬

‫ل��و وق��ف بيني وبينه نهر دج��ل��ه وال��ف��رات‬

‫بنت زايد وافخر اين بنت زايد‪ ..‬من �شراتي‬

‫راف���ع���ه ب��ال��ع��ز را����س���ي م���ا ان���اظ���ر للفتات‬

‫مبدئي ثابت‪ ..‬وعزمي قوته طوفان عاتي‬

‫لو جتي �صوبي بكلمه‪ ..‬ت�صبح بلحظه «رفات»‬

‫وط را�سك ال حت��اول ترفعه يف وج��ه ذاتي‬

‫وان�شغل باحوال نف�سك واترك احوال «البنات»‬

‫قلب العنــا‬


‫‪13‬‬ ‫خميلة‬

‫ذكرى انسانه‬ ‫تظنيني ن�سيت احل���ب ي��ا اغ��ل��ى واط��ي��ب ان�سانه‬ ‫ح�شا م���اين بنا�سي احل���ب م��ن��ك ي��ا اج��م��ل �سنيني‬ ‫ان�����ا واهلل م����ن رح���ت���ي وق���ل���ب���ي ك��ث��رت اح���زان���ه‬ ‫وال يل غ��ي�ر �أح��ل�ام����ي ع����ن ال����ذك����رى ت�سليني‬

‫كتابك‬

‫وع�����ش��ت ل��وح��دي م��ن ب��ع��دك يتيم احل���ب ي��ا فالنه‬ ‫ان����ادي با�سمك االي�����ام‪ ..‬وه���ي با�سمك تناديني‬ ‫ف��ب��ع��دك م��ن��ه��و يفهمني ي��ح�����س بقلبي وا�شجانه‬ ‫وب���ع���دك م���ن يل ي���ا ع��م��ري ب��ه��ال��دن��ي��ا يوا�سيني‬ ‫دع���ي���ت ال��ل��ي��ل ان����ا رب����ي وان�����ا ات���و����س���ل ب��ق��ر�آن��ه‬ ‫ي��خ��ل��ي��ك الج�����ل اح���ي���ا وان������ا الج���ل���ك يخليني‬

‫ي����ال����ل����ي ن���������س����وك �أح����ب����اب����ك‬

‫ل����������ك رب م����������ا ي����ن���������س����اك‬

‫ك����ف����ك����ف دم������������ ِع و�������ش������ى ب���ك‬

‫َع������ن������ـ������وه وال وا�����س����ـ����ـ����ـ����اك‬

‫ِن������ع������م ال�����������ص�����دي�����ق ك����ت����اب����ك‬

‫ب����ـ����ه �إن���������س����ـ����ـ����ك و����س���ـ���ـ���ل���واك‬

‫ب����ي����ن اوراق��������������������ه �����ش����ب����اب����ك‬

‫�أم����������������ال����������������ك وجن������������������واك‬

‫ِح������������ ّل������������ك واغ������ت�����راب������������ك‬

‫يف وح�����������ش�����ـ�����ت�����ك و َّي�������������اك‬

‫ول���ك���ن ه�����ذا م���ك���ت���وب���ي �أع��������اين وي�����ل ح��رم��ان��ه‬ ‫���د رب�����ي ع���ل���ى م����ا ق��������دّ ره فيني‬ ‫م����ع اين ح����ام� ٍ‬ ‫وم��ث��ل��ك م��ن ه��و م��ن م��ث��ل��ك ا���ش��ي��ل احل���ب م��ن �شانه‬ ‫وع���ه���د م���ا اح����ب غ��ي�رك ل���و ان امل�����وت ينهيني‬ ‫ٍ‬ ‫وداع اح��ل��ام يف ح��ب��ك ع��ل��ى ذك������راك هيمانه‬ ‫بطيبة ق��ل��ب ا���ض��م��ك ح��ي��ل وان����ا �أح��ل��م ت�ضميني‬ ‫ي�ن ت��ب��ك��ي احل���ان���ه‬ ‫اب�����ي ذك�������راي يف ق��ل��ب��ك ح���ن� ٍ‬ ‫ع���ل���ى �إ����س���م���ي وك���ل���م���ات���ي وال يف ي�����وم تن�سيني‬ ‫اب���د واهلل م���ا ان�����س��اك ي���ا اغ��ل��ى واط���ي���ب ان�سانه‬ ‫واح���ل���ى ذك����رى يف ق��ل��ب��ي ع��ا���ش��ت اج��م��ل �سنيني‬

‫يعقوب ال�شام�سي‬ ‫صك الشعر‬ ‫�������ص������ك ال�������������ش������ع������ر اب��������واب��������ه‬ ‫وال�����������ل�����������ي ن���������ع���������اه ك�����ت�����اب�����ه‬ ‫ه�������������ذا ال������������زم������������ان وم�������اب�������ه‬ ‫وال�������ل�������ي م���������ش����ى ف�������ى ال����غ����اب����ه‬ ‫ه����������و م�����ث�����ل�����ه�����م ي����ت���������ش����اب����ه‬ ‫ع�����������������اري وال م����������ن ع�����اب�����ه‬ ‫م������������راي������������ت������������ه ك�����������ذاب�����������ه‬ ‫ويل م��������ا ح���������س����ب حل�������س���اب���ه‬

‫واح��������ب��������اب��������ه‬ ‫ات����������ع����������اب����������ه‬ ‫وذي��������������اب��������������ه‬ ‫م�����������ا ������ص�����اب�����ه‬ ‫وث���������ي���������اب���������ه‬ ‫�أ�������ص������ح������اب������ه‬ ‫وت���������ه���������اب���������ه‬ ‫واغ��������ت��������اب��������ه‬

‫ا���������ض��������ح��������وا حت�����������ت ل�����ت�����راب‬ ‫راح����������������ت ب����������������دون ح�����������س�����اب‬ ‫ت������ن������ه�������������ش ب������ل�����ا ان��������ي��������اب‬ ‫���������ص��������اي��������ب وال م��������رت��������اب‬ ‫ال م������������ا ع�������ل�������ي�������ه ث������ي������اب‬ ‫ي�������ث�������ن�������وا ع������ل������ي������ه اع�������ج�������اب‬ ‫ت�����خ�����������ش�����ى ع�������ل�������ى ل�������رق�������اب‬ ‫��������ص�������ك�������وا ع������ل������ي������ه ال�������ب�������اب‬

‫حممد اليو�سف‬

‫عاتق الها�شمي‬

‫الهم والفكر‬

‫زحــــل‬

‫عتيج الصوف‬

‫�أم�����������س�����ي�����ت ب�������ي م�������ن ه�����م�����ي اف�����ك�����ار‬ ‫واف�����������ض�����ي�����ت م�������ا ب�����اجل�����ا������ش خم���ف���ي���ه‬ ‫ويف خ�������اف�������ق امل������ع������ل������وق ب��������ي دار‬ ‫دوالب م��������ن م������ك������ن������وين اف���������ض����ي����ه‬ ‫������ر غ�������زي�������ر وم��������وي��������ه اك������ب������ار‬ ‫ب�������ح� ٍ‬ ‫وت���������� ّي����������ار ق�������وع�������ه ي����ن����ط����ب����ع ف���ي���ه‬ ‫�إال ان ج������ب�����رين �������ش������ي ج������ ّب������ار‬ ‫ع�������ن�������دي ي�������ه�������ون ال�����������ش�����ف غ����ال����ي����ه‬ ‫ب����� ّي�����ن�����ت يل ي�������ا ذخ������������ري ا�����س����ط����ار‬ ‫������رح ال�����������ش�����ك�����وى ن���ل��� ّب���ي���ه‬ ‫وم���������ن ��������ص� ّ‬ ‫ملْ��������ح��������ب ي���������ا م�������������ش������ك������اي ������ص����� ّب�����ار‬ ‫ي���������س����م����ح خل������� ّل�������ه ل��������و خ������ط������ا ف���ي���ه‬ ‫وي������ج������ي������ه ب�����امل�����������ش�����ي�����ه والع��������������ذار‬ ‫وا ّم��������������ا ب�����غ�����ى م ال�������� ّ�����ش������ي ي���ع���ط���ي���ه‬ ‫������م واع�������������زار‬ ‫واحل�������������ب‬ ‫ه����������م و ��������س� ّ‬ ‫ّ‬ ‫والزم ي�������دو��������س احل������ك������م راع�����ي�����ه‬ ‫�إال ان ر������ض�����ى ب�����������ص�����دودك ام��������رار‬ ‫ات��������������رك ه��������������واه وال ت���������ص����اف����ي����ه‬ ‫خ������� ّل�������ه وال ت���������س����م����ع ل��������ه اخ�����ب�����ار‬ ‫ح�����ت�����ى ي�����ل��ي��ن ال�����������ص�����خ�����ر ج���ا����س���ي���ه‬ ‫وان ر ّد ل�������ك ب�����ال�����ع�����ذر واخ������ت������ار‬ ‫رح������������ب ب����واف����ي����ه‬ ‫م�����ن�����ك ال������ر�������ض������ا ّ‬ ‫ط����ي���ر اخل�����ل����ا م��������ا ي����ق���������ض����ي ال�����ك�����ار‬ ‫ي����������ا غ�����ي����ر ط������ي������رك يل ت������ر ّب������ي������ه‬ ‫النّ ال�������ه�������وى ل�������ه ج�����ن�����د وان�����������ص�����ار‬ ‫احل�������������ق ت��������اخ��������ذ ب����������ه وت����ع����ط����ي����ه‬

‫ل��و رق���ا رو����س ال��ع��وايل ل��و ت�سامر م��ع زحل‬ ‫لو �ضحك له م�شرتينا وادع��ى اخللق النبيل‬ ‫ل���و ت��ظ��اه��ر ب��ال��ع��ب��اي��ر وال����دواي����ر واجل��م��ل‬ ‫ل��و ح��م��ل ه��م ال��غ�لاب��ا واب��ت�����س��م للم�ستحيل‬ ‫ل���و ت���دن���ا يف ع��ي��ون��ك يف ع���ي���ون ام����ه بطل‬ ‫يبكي ال��ق��د���س امل��ق��د���س واخل��ف��ا ح��ل� ٍ�م هزيل‬ ‫ك����م ت��غ��ن��ا يف ار����س���ط���و ث����م ل��ي��ن�ين ب��غ��زل‬ ‫كم مترك�س كم تفلطن وادع��ى ال�شيخ اجلليل‬ ‫ال���ع���روب���ة يف ع��ي��ون��ه ب��اك��ي��ه جم���د الأزل‬ ‫والأم������اين ي��خ��ت��زن��ه��ا يف ث���رى ق�ب�ر القتيل‬ ‫«ي��دّ ع��ى ال��وه��م حقيقه ي��دع��ى اجل���دّ هزل‬ ‫�دع��ي ال�صمت ان��ت�����ص��ار ًا وان��ت��ق��ام � ًا ودليل‬ ‫ن� ّ‬ ‫ي���ت�������س���ام���ا ي���ت��رام������ا‪ ..‬اف����ت����راء ودج�����ل‬ ‫ون����ع����اه����ده ب�����أن����ا خ��ي�ر �أه����ل��� ًا ل����ن مت��ي��ل‬ ‫ن��ق�����ض ال��ع��ه��د م������رارا ه��ت��ك ال��ع��ر���ض قتل‬ ‫وب���ك���ي���ن���ا ون����دم����ن����ا وط����رب����ن����ا ل��ل��ع��وي��ل‬ ‫ه����ك����ذا ن���ح���ن ُن�����������دَ انُ ون�����دي�����ن ب��ال��ق��ب��ل‬ ‫جن��ع��ل الأخ ع����دو ًا نح�سب اخل�����ص��م خليل‬ ‫م�����ا ن��������راه ل���ي�������س �إال درة مم�����ا ي�����ص��ل‬ ‫ن���ت���ن���اق���ل���ه ون����ح����ي����ا ب���ي��ن ه������م وغ���ل���ي���ل‬ ‫ن���ت����أم���ل ن���ت�������س���اءل �أي������ن ن���ح���ن م����ن ن�سل‬ ‫�أي����ن ن��ح��ن �أي����ن ن��ح��ن �أي����ن م���ن خ��ل��ق نبيل»‬

‫فتاة العرب‬

‫عيون الرنج�سي‬


‫‪14‬‬ ‫ط�ش الروايح‬

‫االثنني ‪� 18‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫حكـــــاية‬ ‫وق�صيدة‬ ‫�إعداد و�إ�شراف‪:‬‬ ‫فاطمة الها�شمي‬ ‫«ليايل»‬

‫لتكن البدايه ب�أحد �شعرائنا‬ ‫الكبار �أال وهو ال�شاعر‪ :‬عيد بن‬ ‫حممد بن �صالح الظاهري‪ -‬رحمه‬ ‫اهلل‪ ،‬وهو من مدينة العني يف �إمارة‬ ‫�أبوظبي واملولود �سنة ‪.1880‬‬ ‫تع ّود �شاعرنا رحمه اهلل وكعادة‬ ‫ال�سابقني من �أهلنا على ق�ضاء ال�صفري‬ ‫وبداية ف�صل ال�شتاء يف «الرب» واالبتعاد‬ ‫عن املدينه حتى لو مب�سافة كيلو مرتات‬ ‫قليلة‪ ،‬لأنهم كانوا يعتقدون �إن املدينة‬ ‫يف «ال�صفري» ت�سبب لهم احلمى! �أو‬ ‫ما ي�سمى «بحمى الوهف» و�شاعرنا كان‬ ‫ي�سكن يف «منطقة اجليمي» يف العني‪،‬‬ ‫ويجاور �أحمد بن هالل الظاهري و�أخته‬ ‫«قظمه» والتي هي من الن�ساء املعدودات‬ ‫والف�ضليات على م�ستوى الن�ساء بكرمي‬ ‫اخل�صال واجلود الذي فاق كل ت�صور‪،‬‬ ‫وفوق ذلك �أي�ض ًا قوة ال�شخ�صية‪ ،‬فكان‬ ‫ال�شاعر يرف�ض �أن ينتقل �إىل الرب‬ ‫«للم�شتى» قبل �أن «تظهر قظمه» والتي‬ ‫�أ�سماها «را�س لبالد»‪.‬‬

‫يقول �شاعرنا‪:‬‬ ‫ل��������و ي�������������س������ادي يل ي�����ب�����ا ي�����������س�����ادي‬ ‫ي����������ا حم�������م�������د م����������ا ل����������ه جم�������ـ�������دّ ي‬ ‫ل�����ي����ن ي������ظ������ه������ر را������������������س ل�������ب���ل���ادي‬ ‫ب�����������اجن�����������اوز م����������ع ه����������ل ال����������������ر ّدي‬ ‫ول����ي����ن ي������زه������ي ال�������رم�������ل وال��������������وادي‬ ‫������ص�����وب ذاك «ال��������غ��������اف» م������ا ����ص���دي‬ ‫ول����ي����ن ا��������ش�������وف ال�����ظ�����ع�����ن ي����ن����ق����ادي‬ ‫ه������������ ّو يل ب������ال������و�������ص������ف ي�����ن�����ع�����دّ ي‬ ‫ط����������ال����������ب م������������ن رب ل�������ع�������ب�������ادي‬ ‫يل ي��������ج��������دي��������ن��������ا ب������ل������ا جم���������دي‬ ‫م�������زن�������ة م���������ن ال���������غ���������رب ت�����ن�����ق�����ادي‬ ‫ت�����������س�����ق�����ي امل���������������س�������ي�������ال وت��������ع��������دّ ي‬ ‫ج��������وده��������ا ي�������������ازم ع������ل������ى ال�������������وادي‬ ‫ت�����ن�����ب�����ت اال���������ش��������ج��������ار وت�������������س������دّ ي‬ ‫ّب����������������������رزوا ل�����ل�����������ض�����ي�����ف ل������ع������ت������ادي‬ ‫م�������ات�������رج�������ـّ�������وا زود م���������ن ح���������دّ ي‬ ‫ووق����������ف����������وا «ف��������ي��������روز وم�����������������رادي»‬ ‫وك������������م م������ت�������������ص������ ّوع ل������ه������ا ي������ح������دّ ي‬ ‫ف��������احل�����������������ض����ي���ره ب���������������ات مل��������ن��������ادي‬ ‫ل���������و ظ������ل�����ام ال������ل������ي������ل م�������������س������و ّدي‬ ‫ي�����ع�����ل «ق������ظ������م������ه» ع����ن����ه����م ت�����ف�����ادي‬ ‫ل������ل������ب���ل��ا ع�����������ن زاك�����������������ي اجل��������������دّ ي‬ ‫يا حممد‪ :‬هنا يخاطب ال�شاعر ابنه حممد بن عيد‬ ‫الغاف‪ :‬من اال�شجار ال�صحراويه املعمرة والظليلة‬ ‫يازم ‪ :‬ي�صبح �أو ي�صري‬

‫قدميك ندميك‬ ‫على مر ال�سنني انتقلت الينا كثري من املوروثات‪ ،‬منها باقات عظيمة من‬ ‫اال�شعار‪ ،‬الأمثال والأقوال امل�أثوره‪ ،‬واملفردات ذات اخل�صو�صية املعينة يف‬ ‫«حياة �شعب ما» التقطت ذاكرة الرواه هذا املوروث والذي هو ثمرة جلهد وعمل‬ ‫د�ؤوب من عطاء و�إبداع «احلفاظ» الذين «ا�ست�ؤمنوا عليه» على مر ال�سنني‪.‬‬ ‫هنا �أ�ضع لكم بع�ض ما ا�ستطعنا جمعه من �أبيات ب�سيطة ومعانٍ هامة‬ ‫وجميلة‪:‬‬ ‫ل���� ّول ي����وم «ال����غ����وازي»‬ ‫اه���ل��ا ي���ل���ي م�����ن ي��ي��ت‬ ‫و�أل���ي���وم ي���وم �أع���ت���ازي‬ ‫ع��ن ال حت��در يف البيت‬ ‫الغــوازي= النقود‬ ‫تـحـــــدر= تدخل‬

‫«ي����ا امل��ط��ل��ع��ي» ملغيبي‬ ‫يل م���ن ث��ل�اث �أو����ض���اح‬ ‫ع���ل���ي���ك اهلل رج��ي��ب��ي‬ ‫ب���ل���ـّ���غ ����س�ل�ام �أن�������ص���اح‬ ‫ل����ل����خِ ��ل�ا واجل����ري����ب����ي‬ ‫و�إل����ل����ي ب��ع��ي��د م�����ش��اح‬

‫احل�ضرية‪ :‬مكان اجتماع �أو ا�ستقبال ال�ضيوف وخا�صة عند �أهل البادية‬

‫املطلعي =نوع من الرياح التي تهب من‬

‫فريوز ومرادي‪ :‬هم خدم ال�شيخة قظمه‬

‫اجتاه مطلع ال�شم�س �أي من ال�شرق‪.‬‬

‫قظمه‪ :‬هي ال�شيخه قظمه بنت هالل الظاهري‬

‫�سلوم ومواجيب‬

‫ق�ص�ص من ما�ضينا‬

‫منيفه‬ ‫�أحداث ق�صتنا لهذه املرة تدور حول فتاة تدعى «منيفه» ن�ش�أت‬ ‫مدللة‪ ،‬لعوب ًا‪ ،‬لي�س لها �سوى �شقيق وحيد‪ ،‬كان يحاول �أن‬ ‫ير�ضيها ويوفر لها كل ما تريد حتى ال يغ�ضب خاطرها ويزعلها‬ ‫«على قولة ملو�صف» يراقيبها رو�س ال�شروف �إال �أن كرثة الدالل‬ ‫قد �أف�سدتها فلم ت�صن هذه النعمة والثقة التي �أوالها �إياها‪،‬‬ ‫ومل تقدر هذا الإحرتام من �شقيقها و ّمتر الأيام وهي «الهيه»‬ ‫�سادرة يف غيها‪.‬‬ ‫ويف يوم من الأيام يكت�شف �أخوها عالقتها ب�شخ�ص ما‪ ،‬ويعلم‬ ‫ان هذا ال�شخ�ص �إمنا يريد اللهو بها‪ ،‬فيحاول ابعادها عنه دون‬ ‫�أن ي�شعرها �أنه قد علم بعالقتها بهذا الرجل حتى ال يجرح‬ ‫�شعورها «وهي يف ذمتيه ما ت�ستحق هالقدر»‪ ،‬العتقاده �أنه قادر‬ ‫على اعادتها جلادة ال�صواب ولأنها ال تهون عليه‪« ،‬وي�شوفها‬ ‫بعدها �صغرية»‪ ،‬لكن �صدق القايل‪ :‬من ه ّمل افتقد‪� ،‬إال �أن‬ ‫«منيفه» مل تبايل ومل تهتم‪ ،‬ومل تقدّر �صرب �أخيها عليها‪ ،‬وكل‬ ‫هذه امل�شاعر النقية منه‪ ،‬فلقد كانت ذات قلب حاقد ونف�س‬ ‫�شريرة؛ ففي حني كان هو يرجو لها اخلري كانت هي تدعي عليه‬ ‫«يعلـّها ما تعينّ خري يا ربي» وتتمنى له ال�شر وهو «ع�ضيدها»‪.‬‬ ‫ويف يوم وكان يوم عيد «تواعدت ويا ربيعها» يف مكان منعزل‬ ‫عن املنازل‪ ،‬وكان �أخوها يبحث عنها وقد ا�شتد خوفه عليها‬ ‫لطيبة قلبه‪.‬‬ ‫وما �أن اقرتب من املكان الذي جتل�س فيه بانتظار «خويها» ف�إذا‬ ‫به ي�سمعها وهي تتو�صف وهي ال تعلم بوجوده فتقول‪:‬‬ ‫رق�������ت م���ن���ي���ف���ه يف رو���������س ال���������ش����روف‬ ‫ي����ل����ي ذك��������رت خ��ل�ان����ه����ا ي�������وم ع���ي���ده���ا‬ ‫ب���دع���ي ع�����س��ى م����ن ���س��ب��ب ال����ف����رق ب��ي � ّن��ا‬ ‫ل����دغ����ة ح���ن���ي�������ش ����س���م���ه���ا يف وري����ده����ا‬

‫واال ����ض���رب���ة احل����دي����ن يف ك����ف ن����ادر‬ ‫��ري���ب���ه���ا م�����ا ي���زي���ده���ا‬ ‫ي���ل���ي �����ض����رب ����ض� ّ‬ ‫ن���ه���ار ن��ق�����ض ال����ع����ود ي��ت�����ش��اف��ق ال�����دوا‬ ‫ي��ع��ل��ه ع���ل���ى ج���ب���ده ي��غ��ا���ش��ي م��دي��ده��ا‬ ‫وال �����ص����ر�����ص����ار راب���������ي يف خ����ب����اره‬ ‫ي���اخ���ذ ع���ن م��ن��ي��ف��ه ب��ل��ح��ظ��ه ع�ضيدها‬ ‫وعندما ا�ستمع لها ع�ض على ابهامه من الندم واحلزن وهو‬ ‫الذي مل يت�صور �أن ت�صل كراهية اخته له هذا احلد‪ ،‬فقام من‬ ‫�ساعته وعاد للبيت وهو قد نوى على اخلال�ص من هذه الأخت‬ ‫اجلاحدة الناكرة لكل م�شاعر الأخوة‪.‬‬ ‫وبعد �أيام طلب منها �أن ترافقه يف ا�ستطالع احلالل فذهبت‬ ‫معه �إىل حيث يريد‪.‬‬ ‫املراد «ردفها وراه على الناقة» حتى �إذا ما قطع ن�صف امل�سافة‪،‬‬ ‫ف�أراد �أن يعرف ردة فعلها فقام يتو�صف باالبيات التي كانت‬ ‫منيفه تتمثل بها! وبعدها �صمت فعلمت منيفه �أن �أخاها قد‬ ‫�سمعها وعرف حقيقة م�شاعرها جتاهه وما جاء بها اال‬ ‫ليتخل�ص منها‪ ،‬فما كان منها �إال �أن قفزت من فوق الناقه‬ ‫«وطاحت على رقبتها ونفدت» فنزل عن الناقة «وهال عليها‬ ‫العرقوب = الطع�س» وعاد اىل منزله بعد ان تخل�ص من هذه‬ ‫االخت العا ّقة‪.‬‬ ‫«وال�صر�صار» =هو نوع من �أقوى االفاعي �سم ًا‬ ‫خباره = جحر االفعى‬

‫ي����وم ال�����س�لام ب�����س��ال��ف ال���وق���ت �سنه‬ ‫وال����رد واج���ب وان���ت راع���ي «مواييب»‬ ‫ه�����ذا �����س��ل�ام ال���ق���ل���ب م����ا ف���ي���ه منه‬ ‫واخل���ط���وه ال��ل��ي ���س��ق��ت��ه��ا م���ا ب��ه��ا ري��ب‬ ‫هناك بع�ض الأقوال والعادات «وال�سلوم واملواييب» التي اندثرت ون�ساها البع�ض‪،‬‬ ‫ت�ستخدم تلك االقوال يف حاالت ومواقف‪ ،‬ويف ايامنا هذه ال ن�سمعها اال نادر ًا‪ ،‬وهنا‬ ‫�س�أقوم بطرح بع�ض املواجيب والعوايد االماراتية‪:‬‬

‫ملعونة‬ ‫اعتاد النا�س يف جمتمعاتنا العربي عامة‪ ،‬وجمتمع دولة الإمارات خا�صة‪ ،‬على تقدمي‬ ‫امل�ساعدة واملعونة للقريب والبعيد‪ ،‬ف�إذا �أقبل عليهم «طار�ش» �أو «اليف» من �أي مكان‪،‬‬ ‫وجب عليهم �س�ؤاله �إن كان بحاجة �إىل م�ساعدة يقدمونها له بحكم �أنه غريب‪ ،‬وهنا‬ ‫يقال له «ملعونه» فريد‪« :‬كفيت املهونه» �أو «اهلل يعينك وال يهينك»‪ ،‬وهو تقدير من الغريب‬ ‫للرجل الذي عر�ض عليه املعونة بالدعاء له بالعون من اهلل ويكفيه اهلل ملهونه والتعب‪،‬‬ ‫ثم يطلب منه �أن يدله على الطريق �أو املكان �أو �أن يطلب منه م�ساعدة �أخرى‪� ،‬أو يكتفي‬ ‫ب�شكره ويتابع طريقه‪.‬‬ ‫يقول �أحد �شعرائنا القدامى‪:‬‬ ‫مل����������ع����������ون����������ه ي�������اغ�������ن�������ات�������ي‬ ‫ّح��������ي��������ك ع�������ق�������ب م������ط������را�������ش‬ ‫������ش�����وق�����ك زي����������ن ال���������ص����ف����ات����ي‬ ‫ع�������ي�������ون�������ه غ�������ط�������ا وف��������را���������ش‬ ‫يف ق������ل������ب������ه ل�����������ك م�����ب�����ات�����ي‬ ‫م��������اب��������ه ح���������������س�������ود ووا��������������ش‬


‫‪15‬‬ ‫ط�ش الروايح‬

‫من أمثالنا‪..‬‬

‫«يوم املحبه‪ ..‬ورقة يا�س غطتنا‪ ..‬ويوم العداوة دروب عمان ما كفتنا»‬

‫طنافيات‬

‫كنــــــوز‬

‫را�شد بن طناف‬

‫ا�سم الق�صيدة‬

‫�إ�ضاءة‬ ‫�أحمد خليفة ال�سويدي‬ ‫�شاعرنا‪� ..‬أحمد خليفة ال�سويدي‪ ..‬غني عن‬ ‫التعريف فهو رغم م�شاغله ال�سيا�سية و�أعبائها‬ ‫اجل�سيمة التي �أثقلت كاهله بعظم امل�س�ؤولية يف‬ ‫تلك الفرتة‪� ..‬إال �أنه حمب لل�شعر متذوق له‪..‬‬ ‫تذوق الأديب املرهف‪ ..‬يتعاطاه حين ًا حفظ ًا‬ ‫وين�شده حين ًا �آخر‪ ..‬ويف هذه الق�صيدة ي�صف‬ ‫لنا الرئم الذي ا�ستوىل على جمامع قلبه مبجرد‬ ‫ر�ؤيته له و�صف ًا دقيق ًا فيقول‪ :‬لقد بد�أته بال�سالم‬ ‫فافرت ثغره عن ابت�سامة ت�شرح البال وتزيح الهم‪..‬‬ ‫ويختتمها قائ ًال‪ :‬لوال احلياء املانع يل لأخذته‬ ‫غ�صب ًا ولو وقفوا دونه بال�سالح‪.‬‬

‫رمي ال����������وط����������ن الق�����ي�����ت�����ه‬ ‫يف ح������������������زات ال�������������ص������ب������اح‬ ‫ي������������وم ال�������ت�������ج��������أ ح����ي���� ّي����ت����ه‬ ‫ات�������ب��������� ّ������س�������م ب������ان�������������ش������راح‬ ‫م�����������ض�����م�����ر ل���������و ري�����ت�����ه‬ ‫ل���������ه‬ ‫ٍ‬ ‫ف������ي������ه اي��������ج��������ول ال������و�������ش������اح‬ ‫ك���������������رمي يل م������������ن ي����ي����ت����ه‬ ‫ال������ن������ف�������������س ل����������ه ت�������رت�������اح‬ ‫يف ال�����ق�����ل�����ب ������ش����� ّي�����د ب���ي���ت���ه‬ ‫ضَّ ���������اح‬ ‫�������ر و����������‬ ‫ب�����������و م��������ن��������ح� ٍ‬ ‫غ������������ ٍّر ْ‬ ‫يل م���������ن ن�������ص���ي���ت���ه‬ ‫ال����������ه����������م ع��������ن��������ك ان���������������زاح‬ ‫ب�����احل�����������س�����ن ذاي�������������ع ����ص���ي���ت���ه‬ ‫�������������������������ادل م��������� ّي���������اح‬ ‫ب�������������و ي�‬ ‫ٍ‬ ‫ل�������������وال احل��������ي��������ا �����ش���� ّل����ي����ت����ه‬ ‫ل���������و وق���������ف���������وا ب�����ال�����������س��ل��اح‬ ‫ي����������ا ل�������ي�������ت م����������ا واف������ي������ت������ه‬ ‫�أحل����������������ق ن�����ف�����������س�����ي ج����������راح‬

‫يا ياحد املعروف‬ ‫ه��م ووزى وا���س��ق��ام ليعات‬ ‫ي��ا ب��و ع��ل��ي م��ا د���س��ت زالت‬ ‫�شامة حمر اخل��دي��دات‬ ‫ب��و‬ ‫ٍ‬ ‫�������روات‬ ‫م����ا ف�����اد زي���ن���ي ولمْ � ّ‬ ‫َّت����وه ن�����ش��ر �� َّ��س���وى وري��ق��ات‬ ‫يل م��ا ك�سب ذن��ب وخطيات‬ ‫ك��م م��ط م��ن جيبي ْري���االت‬ ‫ل��ي��ت��ه ط��ل��ب م��نِّ��ي �شف َّيات‬ ‫�ضاري على ْمغازل فريخات‬ ‫وا ّال ن��ح��ن �أه���ل ال�سر ّيات‬ ‫م��ا ه���وب م��� َّره ع�شر م��رات‬ ‫يا ياحد(‪ )4‬املعروف والذات‬ ‫قبلك معا�شر ن��ا���س زاف���ات‬

‫يل ���ش��اف��ن��ي ي������اوي عليه‬ ‫ل���و ب � ْي��خ��ط��ي ي��ع��ت��ب عليه‬ ‫والريج(‪ )1‬م���زَّات���ه هنيه‬ ‫����س��� َّوى ع��ل��ى ال��ن��اظ��ر بن ِّيه‬ ‫ِّ‬ ‫وامقطع يديه‬ ‫�أ�سجيه(‪)2‬‬ ‫و����ش ح��ي��ل��ت��ي ي��اه��ي ق�ضيه‬ ‫ْون�������س���ي ال�����دراه�����م ل��ول � ِّي��ه‬ ‫وامل�����ك�����ر م�����ا ي����اب����ه ع��ل � ِّي��ه‬ ‫ْوحق الرحى طبجه(‪ )3‬قويه‬ ‫ن��رك��ب على ال��ن��اق��ه الهديه‬ ‫ك���ب���دي م���ن اف���ع���ال���ه مل ِّيه‬ ‫�����س����دِّ ك م���غ� َّ‬ ‫��ط���ى ���س��رم��دي��ه‬ ‫�أه����ل ال���وف���ا واه����ل احلم ِّيه‬

‫�إي�ضاح ملفردات كتبت كما تنطق‪:‬‬

‫(‪ )1‬الريق (‪� )2‬أ�سقيه (‪ )3‬طبقه‪ :‬امل�شابه واملكمل للثاين (‪ )4‬جاحد‬

‫تراثنا من ال�شعر ال�شعبي‬

‫د‪ .‬فالح حنظل‬

‫جعاجع‪ :‬كرثة الكالم بال فعل‪.‬‬ ‫اجلوزاء‪� :‬آخر بروج ف�صل الربيع‪.‬‬ ‫اجلوازي‪ :‬الظباء واملها وهي التي جازت عن ال�شرب‪.‬‬ ‫احلول‪ :‬العام ‪ -‬الدورة الفلكية‪.‬‬ ‫ح َول‪ :‬ميل يف املقلتني �أو انحراف‪.‬‬ ‫احليا‪ :‬املطر والغيث ‪ -‬الع�شب‪.‬‬

‫جتوب‪ :‬تعرب ‪ -‬تقطع ‪ -‬ال�سري يف الأر�ض‪.‬‬ ‫ت�شاعق‪ :‬ي�ضيء نوره‪.‬‬ ‫ت�شبح‪ :‬ترتع�ش ‪ -‬تعلو‪.‬‬ ‫ت�شع�شع‪ :‬انبعث منه نور‪.‬‬ ‫جرف‪ :‬احلافة ال�صخرية‪.‬‬ ‫جرودي‪� :‬صفة من �صفات احلرار من ال�صخور‪.‬‬

‫اخلرب‪ :‬ذكر احلباره‪.‬‬ ‫خزامى‪ :‬نبات بري زكي الرائحة‪.‬‬ ‫خطام‪ :‬احلبل الذي تخطم به املطية ‪ -‬الزمام‪.‬‬ ‫داثر‪ :‬عفا عنه الزمن ‪� -‬سيئ ‪ -‬مهجور‪.‬‬

‫امل�سك والزباد (‪)2-1‬‬

‫روايح النود‬

‫يقول �شاعرنا الكبري يعقوب احلامتي لكال املادتني ‪.‬‬ ‫يقول �سعيد بن عتيج الهاملي يف الزباد‬ ‫وا�صف ًا ومتغنيا بعبق امل�سك‪:‬‬ ‫يجن الليل من جعده تهايا‬ ‫ّ‬ ‫الذي هو �أخن= �أطيب رائحه وجاءت من‬ ‫�شـذاه الـمـ�سك لـي مـن فاح ريه خنني �أي جميل الرائحة‪:‬‬ ‫ع��دد ن�سنا�س وري��اح جذايا‬ ‫بعـبريامل�سك و�أ�صناف نه ّيه‬

‫وم��ن عقب له ق��دّ م حتياتي حروف‬ ‫اخ����ن م��ال��ع��ن�بر وري�����ح ال���زب���ادي‬

‫وخم�سة لأ�سامي خلطّ ن ع�صر االثنني‬ ‫م�����س��ك وزب�����اد وزع����ف����ران وه���ايل‬

‫مل��ج��ل��ي ���ص��ـّ��ل��ب وب����ات ينوح‬ ‫ي�����اب اط����ي����اب ان��ف��ح��ات��ي‬ ‫ود ّويل مـ�سـك وزب���اد يفـوح‬

‫�أما ال�شيخ �سلطان بن حممد النعيمي‬ ‫فيقول ‪:‬‬ ‫ح������ي مب���ي��ر ال���������ش����رات����ي‬ ‫وله كذلك ‪:‬‬

‫ويحذو حذوه يف ذلك ال�شاعر �صالح‬ ‫بن حممد املطوع الكتبي‪:‬‬

‫و�أهدي لربع عجلوا بـ امل�شامي‬ ‫م�سك وزباد وغايل فامل�سامي‬

‫ح�ق�ي�ق��ة ال �أع� ��رف ال���س�ب��ب يف هذا‬ ‫االرت �ب��اط ب�ين «امل���س��ك وال ��زب ��ادة» فال‬ ‫يعقل �أن تكون القافية هي ال�سبب فقط!‬ ‫رمب��ا ي�ك��ون ذل��ك مل��دى ت �ق��ارب الروائع‬ ‫وامتزاجها كذلك ب�ين امل�سك والزباد‬ ‫ورمب��ا �أي�ضا لت�شابه امل�صدر الرئي�سي‬

‫فما هو امل�سك؟ والزباد كذلك الذي‬ ‫تعبق به �صفحاتنا اليوم والذي مل يرتكه‬ ‫�شعرا�ؤنا القدامى والذين عربوا عن كثري‬ ‫من مفرداتهم بال�شعر‪ ،‬وتغنوا بجمال هذه‬ ‫الأطياب والنفحات يف �أبيات خلدت على‬ ‫مر ال�سنني ‪.‬‬

‫نظرنا لوجدنا �أن الأطياب التي جتلب لنا‬ ‫من الهند كثرية حيث التنوع يف العادات‬ ‫والتقاليد‪ ،‬وت��واج��د الكثري من الأع��راق‬ ‫املختلفة وال�ع��وام��ل الطبيعية املختلفة‬ ‫لت�شكل ه��ذه امل��واد‪.‬ح�ي��ث يتكون امل�سك‬ ‫ب�صورة طبيعية عندما تتفاعل بع�ض �أنواع‬ ‫�صخور اجلرانيت مع تقلبات اجل��و من‬ ‫حرارة ورطوبة و�أمطار‪ ،‬ومن خالل هذا‬ ‫التفاعل تتكون داخ��ل �صخور اجلرانيت‬ ‫كتل �صخرية مييل لونها �إىل اللون الأ�صفر‬ ‫وهي ما تعرف بامل�سك الأبي�ض‪.‬‬

‫امل�سك الأبي�ض البارد‬ ‫وي�ستخرج هذا النوع من امل�سك من‬ ‫بع�ض جبال �أوروبا الباردة‪ ،‬حيث يتكون‬ ‫ب�صورة طبيعية عندما تتفاعل بع�ض‬ ‫�أنواع �صخور اجلرانيت مع تقلبات اجلو‬ ‫من برودة و�أمطار ‪.‬‬ ‫امل�سك الأبي�ض‪:‬‬ ‫ومن خالل هذا التفاعل تتكون داخل‬ ‫ي�ستخرج من بع�ض جبال الهند‪ ،‬فلو �صخور اجلرانيت كتل �صخرية مييل لونها‬

‫�إىل اللون الأبي�ض املائل �إىل ال�صفرة‬ ‫وهي ما تعرف بامل�سك الأبي�ض البارد‪.‬‬ ‫امل�سك الأ�سود‬ ‫وتعترب �أن�ث��ى ال�غ��زال ال�بري ك�ن��ز ًا يف‬ ‫ع ��امل ال �ع �ط��ور! ف�ه��ي امل �� �ص��در الوحيد‬ ‫للم�سك الأ�سود‪ ،‬حيث يقوم ال�صيادون‬ ‫املتخ�ص�صون مبراقبة �أنثى الغزال لفرتة‬ ‫طويلة حتى يت�أكدوا من حالتها ال�صحية‪،‬‬ ‫ويف ف�صل معني يف ال�سنة يقوم ه�ؤالء‬ ‫ال�صيادون با�صطياد �أنثى الغزال الربي‬ ‫م�ستخرجني من �صرتها امل�سك الأ�سود‬ ‫الذي يعترب كتلة متجمدة من الدم‪.‬‬ ‫و�أجمل من ترمن بامل�سك و�صاغ حروفه‬ ‫بعبق امل�سك هي �شاعرتنا الكبرية فتاة‬ ‫العرب حيث تقول‪:‬‬

‫ب��ارد الـنّـ�سـنـا�س بالـنّـفـح الأريـج‬ ‫ياب دهــن الــعــود بـاملـ�سك الـعـبوق‬ ‫�ســالم بـه مــزيــج‬ ‫و�صـلّـه مـنّي‬ ‫ٍ‬ ‫روح دهــن الــعــود والأذفــر فـــتــوق‬

‫ولها �أي�ض ًا‪:‬‬

‫لـي بدهـن العـود والفـلّـي‬ ‫خـامـره باملـ�سـج هـفـّاتـه‬

‫ويف �أبيات �أخرى‪:‬‬

‫ابـيـات مـــن غـــز ٍر نـفـايـ�س‬ ‫ّ‬ ‫يـنّـي وانــا‬ ‫بـالـ�شـوق مـعـتـدّ‬ ‫الـريــف الـنّـ�سـايـ�س‬ ‫الــّـذ م ّ‬ ‫يل ياب ريـح امل�سـك ال�سـود‬


‫‪16‬‬ ‫درب الإبداع‬

‫االثنني ‪� 18‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫�صفحة تهتم باملواهب ال�شعرية اجلادة‬

‫دورة الأيام‬ ‫ا���ص��ارع دورة الأي����ام فيني والأم����ل مفقود‬ ‫�أكابر وابتعد والقى حقيقة واقعي وياك‬ ‫�أحاول �أح�سم املوقف وبابك للو�صل م�سدود‬ ‫ح�سافه ي�ضيع بي وقتي على �شوفك وال �ألقاك!‬ ‫ليال �سود‬ ‫�أ�شوف املا�ضي احلا�ضر يلون بي ٍ‬ ‫عاي�ش دنياك‬ ‫غريقه بهم �آالم���ي‪ ..‬وانته‬ ‫ٍ‬ ‫فعي�ش اليوم ذا وحدك وانا يل اخلالق معبود‬ ‫تهنى بالفرح بعدي مع مثلك وم��ن �شرواك‬ ‫دخيلك ابتعد عني وال تنرث غ�لاك ورود‬ ‫ترى فيني ذبل حبك وتاه ال�شوق يف منفاك‬ ‫ع�سىاهللي�س ّمحدروبك‪..‬تنالال�سعدواملق�صود‬

‫�أ�سـراب ال�شقا‬

‫ثنــايــا الــروح‬

‫م��ري��ح قلبك وان���ا ا���ش��ك��ي م��ن الويل‬ ‫ا���ص�بر ع��ل��ى ج����ور ال���زم���ن وامل��ه��ان��ه‬ ‫وا���ص��ارع ا���س��راب ال�شقا والغرابيل‬ ‫اح�����اول ان�����س��ى م���ن ت��ن��ا���س��ى كيانه‬ ‫ح���ارم ع��ي��وين ���ش��وف��ت��ه دون ت ��أوي��ل‬ ‫ان��ه��ار ���ص�بري وال ت���رك يل �ضمانه‬ ‫وي���ن ال���وع���ود ال�����س��ال��ف��ه واملرا�سيل‬ ‫وي���ن ال��وف��ا وال�����ص��دق وي���ن الأم��ان��ه‬ ‫م����ا ك��� ّن���ه���ا �إال ح���ل���م ت�����ايل ال��ل��ي��ل‬ ‫وال�����ص��ب��ح يتك�شف ذن����وب وخيانه‬ ‫م���ا اري�����د م��� ّن���ك اي ع�����ذ ٍر وتعليل‬ ‫ي���ا ح��ي��ف ح��ظ��ي م���ا وف���ا يل زم��ان��ه‬ ‫ال����ورد ذاب����ل يف ال��غ�����ص��ون امل��ه��ادي��ل‬ ‫وال��ط�ير ه��اج��ر ي���وم خ��ن��ت االم��ان��ه‬

‫ي���ا ���ش��م��و���س ال��ع��م��ر بهديكم‬ ‫م����ن غ����دي����ر ال���ق���ل���ب و����ش���ع���وره‬ ‫ال ح�������ش���ا م�����ا ن���ب���ع���د ون��ي��ك��م‬ ‫ي�����ا ل�������زمي ال������ف������اد دخ����ت����وره‬ ‫ب�������وين اين دوم م��غ��ل��ي��ك��م‬ ‫وا����ش���ه���د ال���ل���ي م���ن���زل ال�������س���وره‬ ‫م����ن ث���ن���اي���ا ال��������روح ب��ات��ي��ك��م‬ ‫ب���ا����ص���دق الأب�����ي�����ات م�����س��ط��وره‬ ‫ي�����ا ويف ال����ط����ب����ع ب���ف���دي���ك���م‬ ‫يف ������س�����رور ال�����وق�����ت وك��������دوره‬ ‫ل����و ت����ري����د ال��������زود ب���روي���ك���م‬ ‫ل�����و ي����ج����ف ال����ن����ب����ع وب�����ح�����وره‬ ‫وان ت�����ض��ي��ق ال������دار ح��اوي��ك��م‬ ‫�����وق و ّده ات����������زوره‬ ‫يف خ������ف� ٍ‬

‫وتن�ساين �إذا ت�سمح ولك مني وعد �أن�ساك‬

‫الأمل ال�ضائع‬

‫كفايه لعب باح�سا�سي معاناه و�أمل و�صدود‬ ‫�أنا يل نف�س ما تر�ضى �أعي�ش العمر يف رجواك‬ ‫تعبت �أ�شيلك بقلبي �أم��ل يف دنيتي مفقود‬ ‫وانا ذا اليوم اعلنها قدرت �أنهيك واحتداك‬ ‫زهرة املازمي‬ ‫تــوبــه‬ ‫ا�������س������رف������ت يف ح�������ب ال���������ص����ب����اي����ا‬ ‫وع��������رف��������ت م��������ا �إل��������ه��������ن �أم�����������ان‬ ‫ا�����س����ت����غ����ف����ر اهلل ع��������ن خ����ط����اي����ا‬ ‫ت�����وب�����ه ن���������ص����وح����ه يف ارم���������ض����ان‬

‫نفــافــة‬ ‫هات يل حل‬

‫مثيبه‬ ‫مثيبه يالغايل مثيبه‬ ‫�سهري ونعا�سه حريبه‬ ‫اعي�ش يف حاله رهيبه‬ ‫اظروف ع�صيبه‬ ‫وامر يف‬ ‫ٍ‬ ‫ما الج دون��ك يا حبيبه‬ ‫ظروف هالدنيا عجيبه‬ ‫قلبي وال ح�صل طليبه‬ ‫م�صيبه يا هي من م�صيبه‬ ‫يالزين ثيب ال�صب ثيبه‬

‫عون الذي بايت عويجي‬ ‫والدمع من عينه هريجي‬ ‫رب ب��ايل جليجي‬ ‫متغث ٍ‬ ‫والقلب هوب طايع يليجي‬ ‫يف و�سط غباتك غريجي‬ ‫ودوالب فكري بي مييجي‬ ‫بعد ال�شقا �شبب حريجي‬ ‫بحر الهوى غزر وغميجي‬ ‫طريح يف حبك عويجي‬

‫����ن يل ي����ا ب�����در ق��ل��ب��ي ب��ال��ه��وي��ن��ا‬ ‫غ� ّ‬ ‫ال اجن��ب�رن����ا يف ه����واه����م واه��ت��وي��ن��ا‬ ‫��ل��ام للمعنى‬ ‫ه�����ات م����ن ����س���ح���رك ك� ٍ‬ ‫وا���س��ج��ع��ه ب���احل���ان واح���ن���ا �سامعينا‬ ‫���ل وداوي يل ج��روح��ي‬ ‫ه����ات يل ح� ٍ‬ ‫م����ن ���س��ب��اي��ب ه����م يف ق��ل��ب��ي �سجينا‬ ‫زي����ح ع��ن��ي غ���م وا���س��م��ع م���ن ح�شايه‬ ‫ط��رق��ع��ة ل�����ض��ل��وع يف ���ش��خ���� ٍ�ص حزينا‬ ‫ت�������دري ان امل�����ر ل����و ت�������ش���رب���ه م���ره‬ ‫م����ا ت���ري���د ان�����ك ت����ذوق����ه ب���ع���د حينا‬ ‫��ب ي����ه����واه ق��ل��ب��ي م����ن �سنينا‬ ‫����ص���اح� ٍ‬ ‫����د ح���ي���ل ف������واد يف ح���ب���ه �سجينا‬ ‫ه� ّ‬

‫القـرمـزي‬

‫بينونه‬

‫جا�سم الدرمكي‬ ‫من �سننتظر !‬ ‫يف �أحد الأيام‪ ..‬من �شهر يوليو‪ ..‬و�أ�شعة ال�شم�س تر�سل‬ ‫�إ�شعاعاتها ال�ساخنة على الأر�ض‪ ..‬وبينما كنت يف احلديقة‬ ‫�أت�صفح �إحدى املجالت التي كانت بيدي ون�سمات الهواء ال�ساخن‬ ‫حترك �أوراق الأ�شجار‪ ..‬و�صلت �إ ّ‬ ‫يل �إحدى تلك الن�سمات وقلبت‬ ‫�صفحات املجلة �إىل �أن توقفت عند �إحدى ال�صفحات الذي �أثار‬ ‫عنوانها ف�ضويل لأعرف ما فيها‪ ..‬فقر�أت‪:‬‬ ‫لي�سوا �أ�صدقاء!‬ ‫ هذه احلياة التي نعي�شها‪ ..‬ما طعمها؟ �إين ال �أرى �سوى‬‫الظالم يحيط بي‪.‬‬ ‫ملاذا �أنا هنا؟ �صدّقني ال �أعرف‪( ..‬ويبت�سم)‪..‬؟ وما هي‬ ‫ق�ضيتك يا �صديقيي العزيز؟‬

‫ قال يل‪ :‬احلقيقة �أنني ا�ستلفت من �صديقي مبلغ ‪� 100‬ألف‬‫درهم منذ �أكرث من �شهرين �أو ثالثة �أ�شهر ال �أذكر بالتحديد‬ ‫على �أن �أرجعها بعد �شهرين حتى �أبد�أ حياتي مب�شروع و�أ�سري‬ ‫على طريق العمل الذي ر�سمته يف حياتي‪ ،‬و�صديقي ذو مال وفري‬ ‫و�صاحب �شركات كربى‪.‬‬ ‫ قلت له‪�« :‬أكمل‪ ،‬ماذا حدث بعد ذلك»؟‬‫قال‪ :‬نه�ضت يف �إحدى الليايل على �صوت جر�س الباب يدق‬ ‫وقد نه�ضت �أمي معي‪ ..‬وما �أن فتحت الباب حتى وجدت القيود‬ ‫يف يدي ورجال ال�شرطة ت�سحبني �إىل ال�سيارة‪.‬‬ ‫وبعد التحقيق الطويل مت حتويلي يف �صباح اليوم التايل‬ ‫�إىل النيابة ووجهت يل تهم عدة و�أنا ال �أعي ما يدور حويل‬

‫ات�صلت بخم�سة من �أ�صدقائي الذين كنت �أعدهم للنوائب‬ ‫لكنهم اعتذروا بطريقة و�أخرى!‪� ..‬إال واحد ًا منهم وهو �آخر من‬ ‫توقعت �أن يقف معي‪ ،‬ذهب �إىل ال�شركة التي يعمل بها ال�صديق‬ ‫الذي ا�ستلفت منه الأموال و�أقنعه ب�ضرورة احل�ضور �إىل النيابة‬ ‫لإيقاف حب�سي‪ ،‬فح�ضرا على الفور ومت الإخراج عني بكفالته‪،‬‬ ‫ركبت معهما ال�سيارة وانطلقنا‪ ،‬ونحن يف طريقنا �إىل املنزل‬ ‫اعتذرت له ب�شدة عن انني مل انزله منزلته ومل �أعطه قدره‪،‬‬ ‫وال�صديق كما يقال ال ميكن �أن تعرفه �إال يف املواقف‪.‬‬

‫عائ�شة اليماحي‬


‫‪17‬‬ ‫بالمقلوب‬

‫وطرك ‪ -‬الذيب ‪ -‬الطبع ‪ -‬ال ّردي ‪� -‬شر ‪ -‬ت�س ّموا ‪ -‬ذيب ‪� -‬ش ّيبك‬

‫بعد عينك‬

‫ال����ذي����ب‪ ........‬و ل��و نه�ش ظ��ه��ره الذيب‬ ‫والفرق وا�ضح لو‪ ........‬ذيابه‬ ‫ال�����ش��ه��م ي��اخ��ذ م��ن ه��������وا‪ ........‬ل��ه طيب‬ ‫وا ّال‪ ........‬ياخذ من الذيب نابه‬ ‫‪ ........‬ت��ك��ال��ب ب���ه ع��ل��ي��ك امل��خ��ال��ي��ب‬ ‫وطـــر رداة‪ ........‬منّه ُمهابه‬ ‫ٍ‬ ‫وط�����ر اذا م�����������ا‪ ........‬ح� ّ‬ ‫��ظ���ك ت�شيب‬ ‫ٍ‬ ‫اهداب ح�سن الظن من‪ ........‬ما به‬

‫ب���ع���د ع���ي���ن���ك ا����ش���ع���ر اين ُم��ه��م��ل��ه‬ ‫وال���ع���ي���ون ال���ل���ي ت���ن���اظ���رين ع����ذاب‬ ‫��������روح ي���ام�ل�ا‬ ‫������ص�����ارت ال�����ذك�����رى ج�‬ ‫ٍ‬ ‫���وم واك���ت���ئ���اب‬ ‫وواق��������ع اي����ام����ي ه����م� ٍ‬ ‫م���ا �أ����ص���دّ ق ���ص��رت م���ن ب��ع��دك �أرم��ل��ه‬ ‫و����ص���اروا الأق������راب م��ن ب��ع��دك ذي��اب‬ ‫ك� ّ‬ ‫�����ل م��� ْن���ه���م خ���� ّي����ب ال����ل����ي ت����أم���ل���ه‬ ‫����ص���رت م��ط��م��ع ل���ل���ع���واذل وال���ك�ل�اب‬ ‫ج���ي���ت���ه���م ق���ل���ب وحم����ب����ه وا����س���ئ���ل���ه‬ ‫وم����ن حم��ب��ت��ه��م ل��ق��ي��ت اح���ل���ى ج���واب‬ ‫ع������ود يل ي����ا ح���ل���م ����ض���اي���ع ال وال‬ ‫ال ت��خ��ل��ي��ن��ي ع���ل���ى درب ال�������س���راب‬ ‫ل����ك ق�������ص���ي���دي دع����وت��ي�ن وب�����س��م��ل��ه‬ ‫ل���ك وف����ا ب��ال��ق��ل��ب �أ���ص��غ��ر م ال��غ��ي��اب‬ ‫��������رام يف ع�����روق�����ي م�����ا ���س�لا‬ ‫ل�����ك غ�‬ ‫ٍ‬ ‫وم��ن ف��راق��ك البقا هلل يف ه��ذا امل�صاب‬ ‫ا����ش���ع���ر اين م���ث���ل ورده م��ه��م��ل��ه‬ ‫ودون ���ش��وف��ك ك���ل ه���ال���ع���امل ع���ذاب‬

‫امل�������س����أل���ه م���ا ه���ي حت�����دّ ي �أو ج���م���وح و�إن����ه����زام‬ ‫ظن �سقيم ‪)1( ..........‬‬ ‫ت�ستنزف من الليل ٍ‬ ‫حقد يتبعه ٍ‬ ‫�إن ك���ان �صمتي ج� ّ�رح��ك فال�صمت م��دل��ول امل�لام‬ ‫ت�سكب �شعا ٍع ينجلي به كل هال�صمت املدمي ‪)2( ..........‬‬ ‫ا���ص�بر ت��ر ّي��ث قبل ت�صدر حكم م��ن وادي الظالم‬ ‫امل�س�ألة �شي انك�سر يف خاطري وا�صبح ه�شيم ‪)3(..........‬‬ ‫ا���ص�بر ل��ع� ّ�ل ال�شم�س ت�شرق م��ن ورى �أف���ق الغمام‬ ‫كالم �صار ب�شفاهي عقيم ‪)4( ..........‬‬ ‫وال�صمت �أبلغ من ٍ‬

‫مثـــايــل‬

‫دموع الورد‬

‫)ر ّتب واربط(‬

‫�أعد ترتيب �أ�شطر العجز (الثواين) املبعرثة لتتوافق مع �أ�شطر ال�صدر (الأوائل)‬ ‫املرتبة ولت�ستعيد الفكرة املرتابطة واملعنى اجلميل للأبيات الأ�صلية‪:‬‬

‫عي�ضة بن م�سعود‬ ‫‪eidha@hamaleel.ae‬‬

‫الق�صائد الأ�صلية ال حتتوي على �أية �أخطاءوجميعها �أُخذت من العدد رقم (‪)1‬‬

‫أخطاء‬

‫كلمة (من) كما يف ال�شطر الأ�صلي ليعود هذا ال�شطر �إىل م�ساره الأ�سا�سي املتوافق مع‬ ‫�أ�شطر ال�صدر يف الق�صيدة �أو بالإمكان �إجراء �أي تعديل �آخر‪.‬‬ ‫‪ -3‬البيت اخلام�س‪ :‬نعلم �أن ت�سل�سل الفكرة وترابط املعنى من الأ�سا�سيات املهمة‬ ‫والرئي�سة يف بناء الق�صيدة‪ ،‬والإخالل بذلك قد ي�شتت القارئ و ُيفقد الق�صيدة متا�سكها‪،‬‬ ‫وبقراءة هذا البيت وتف ّهم معناه جند �أنه يخالف ما �سبقه يف املعنى ويخل برتابط الفكرة‪،‬‬ ‫لذلك وجب حذفه �أو تعديله‪ ،‬وللعلم فهذا البيت قد متت ا�ضافته �إىل الق�صيدة‪ ،‬ومل يكن‬ ‫من �ضمن �أبيات الق�صيدة الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫‪ -4‬ال�شطر الثاين (العجز) من البيت ال�سابع‪ :‬اخلط�أ يف هذا ال�شطر متمثل يف توظيف‬ ‫كلمة (�أ�صغر) والتي �أدت �إىل ت�شويه معنى هذا ال�شطر وتركيبته الت�صويرية والتعبريية‪،‬‬ ‫وبالتايل الإخالل باملعنى العام للق�صيدة‪ ،‬لذا فكلمة (�أكرب) والتي كانت موجودة قبل‬ ‫التغيري هي الأن�سب لتكتمل ال�صورة اجلميلة لفكرة هذا ال�شطر‪.‬‬ ‫‪ -5‬ال�شطر الثاين (العجز) من البيت الثامن‪ :‬اخلط�أ يف هذا ال�شطر يتمثل يف الزيادة‬ ‫التي �أخ ّلت بوزن هذا ال�شطر وبحره‪ ،‬فبهذا اخلط�أ تكررت تفعيلة فاعالتن ثالث مرات‬ ‫لت�صبح (فاعالتن فاعالتن فاعالتن فاعالت) وهي يف باقي �أ�شطر العجز تتكرر مرتني‬ ‫فقط (فاعالتن فاعالتن فاعالت) لذا وجب تعديل هذا اخلط�أ ب�إجراء بع�ض التعديالت‬ ‫�أو التغيريات على ال�شطر‪ ،‬و�إذا عدنا �إىل �أ�صل هذا ال�شطر يف الق�صيدة الأ�سا�سية فقد‬ ‫كان‪( :‬ومن فراقك ّ‬ ‫عظم اهلل هامل�صاب)‪.‬‬

‫تنويه‬

‫عبيد را�شد اليليلي‬

‫حل‬

‫اقر�أ الق�صيدة التالية واخترب قدرتك على تو�ضيح وا�ستخراج خم�سة‬ ‫�أخطاء موجودة فيها ثم تابع احلل باملقلوب‪..‬‬

‫�ضع الكلمات املبعرثة التالية يف �أماكنها ال�صحيحة‪:‬‬

‫‪5‬‬

‫أخطاء‬

‫‪ -1‬هناك خلل وا�ضح يف قوايف �أ�شطر ال�صدر لهذه الق�صيدة‪ ،‬فقافية‬ ‫ال�صدر (الناع�شة) اعتمدت على حرفني هما (الالم والهاء) �إال �أن االلتزام‬ ‫بذلك مل ي�شمل جميع قوايف ال�صدر‪ ،‬فو�ضح االختالل يف القوايف التالية‬ ‫( يامال ‪ -‬ال وال ‪ -‬ما �سال) والتي كانت قبل التغيري (مدمله ‪ -‬اجمله ‪-‬‬ ‫اثمله) ويقع يف هذا اخلط�أ الكثري من كتّاب الق�صيدة النبطية وذلك ب�سبب‬ ‫اعتمادهم على اجلانب ال�سمعي و�إهمالهم اجلانب اللفظي لأحرف القافيه‪،‬‬ ‫والأمثله كثرية ومنها‪�( :‬آخره ‪ -‬يا ترى) �أو (زوايا ‪ -‬حكايه)‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال�شطر الأول (ال�صدر) من البيت الثالث‪ :‬تقوم الق�صيدة على ثالث‬ ‫ركائز �أ�سا�سية (الوزن والقافية واملعنى املرتابط) ف�إذا اختل �أحد هذه‬ ‫الركائز فقدت الق�صيدة �أهم عوامل و�أ�سا�سيات بنائها‪ ،‬وقد احتوى هذا‬ ‫ال�شطر على (ك�سر) يف الوزن ولتعديل وت�صحيح هذا الك�سر ميكننا حذف‬

‫‪5‬‬

‫‪4x8‬‬

‫�إل � � �ق� � ��اء مم � ��ل‪..‬‬ ‫و�أب� � �ي�� ��ات غ���ادره���ا‬ ‫اجل �م��ال الت�صويري‬ ‫والإب � ��داع التوظيفي‬ ‫للكلمة‪ ،‬هذا ما �أعي�شه‬ ‫الآن �أثناء كتابتي لهذه‬ ‫ال �� �س �ط��ور يف �إح ��دى‬ ‫الأم���س�ي��ات ال�شعرية‬ ‫التي نالت قدرا كبريا‬ ‫من االهتمام الإعالمي املغلف (بنفاق) املجاملة للأ�سماء‬ ‫امل�شاركة يف هذه الأم�سية‪ ،‬والتي مللنا تكرارهم يف معظم‬ ‫الأم�سيات التي تقام يف اجلامعات والكليات وبع�ض امل�ؤ�س�سات‬ ‫والهيئات احلكومية‪ ،‬مع �أننا منلك �شعراء تنحني لرقيهم‬ ‫الكلمة احرتاما وتقديرا وت�سافر مع كلماتهم العقول والأرواح‬ ‫ول��ذل��ك ف�ضلت تغيري مكاين واجل�ل��و���س بعيدا لكي �أتفرغ‬ ‫لكتابة هذه الزاوية (على الأقل �أت�سلى )ولأنني �أي�ض ًا جمرب‬ ‫النتظار بع�ض �أ�صدقائي الذين �أتيت معهم �إىل هذه الأم�سية‬ ‫املتوا�ضعة‪.‬‬ ‫الغريب �أن بع�ض هذه الأ�سماء تعك�س وجه امل�ستوى ال�شعري‬ ‫ل�ساحتنا ال�شعرية يف الدولة فكيف لهم �أن يتعاملوا مع الكلمة‬ ‫بهذه الالمباالة ؟‬ ‫لقد بد�أ بع�ض احل�ضور باالن�صراف قبل �أن ي�صل الوقت‬ ‫�إىل منت�صف املدة الزمنية لهذه الأم�سية و�أتوقع �أنهم من‬ ‫الأ�شقاء اخلليجيني و�أنا ال �ألومهم على ذلك وال على ما‬ ‫�سيت�شكل يف �أذهانهم من انطباعات و�آراء عن م�ستوى‬ ‫�ساحتنا وق�صائدنا‪ ..‬والأف�ضل يل �أن ان�صرف خلفهم و�أنتظر‬ ‫�أ�صدقائي يف اخلارج؛ فاحت�ساء فنجانٍ من القهوة الرتكية‬ ‫(ال�سادة) يف املقهى املجاور لهذه القاعة �أحلى من هذه‬ ‫الأم�سية و�أف�ضل طريقة ت�ساعدين على جتديد ن�شاطي بعد �أن‬ ‫بد�أت عيناي بالك�سل والنعا�س‪..‬‬ ‫ �أُعجبت كثريا بفكرة خمتلفة ومتميزة لأحد املثقفني‬‫العرب املقيمني يف الدولة والتي بد�أها بالفعل وهي ترجمة‬ ‫معظم ق�صائد املغفور له ب�إذن اهلل تعاىل ال�شيخ زايد بن‬ ‫�سلطان �آل نهيان �إىل اللغة الإجنليزية وقد طلب مني بع�ض‬ ‫املراجع املتنوعة‪ ،‬و�أن �أ�ساعده يف �إعداد هذا العمل‪ ،‬وهو عمل‬ ‫م�ش ّرف وعظيم لأن هذه الفكرة املختلفة من �ش�أنها �أن تقوم‬ ‫بدور كبري يف �إي�صال �إبداعات والدنا (رحمة اهلل عليه)‬ ‫ال�شعرية �إىل م�ساحات ثقافية �أرحب و�أو�سع وتعك�س �صورة‬ ‫الأ�سلوب والقالب ال�شعري الأ�صيل للكلمة ال�شعرية الإماراتية‪.‬‬

‫اجلواب من اليمني �إىل الي�سار‪2-1-4-3 :‬‬

‫حل )ر ّتب واربط(‬ ‫الردي ‪ -‬وطرك ‪-‬‬ ‫ذيب ‪ -‬ت�س ّموا ‪ -‬الذيب ‪ّ -‬‬ ‫الطبع ‪� -‬ش ّيبك ‪� -‬شر‬

‫حل‬

‫)‪(8x4‬‬


‫‪18‬‬ ‫االثنني ‪� 18‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫لقاء‬

‫بيـن الأمـل واحلـرمــان‬

‫«ريانة العود» ‪ :‬طموحي يعانق‬ ‫ال�سماء وال �أزال يف �أول امل�شوار‬ ‫حوار‪ /‬نوال �سامل‬ ‫حواجز وطموح و�أمل ورحلة ال‬ ‫تعرف الكلل يف طريق الإبداع‬ ‫م��ل ��ؤه��ا ال��ت��ح��دي والعزمية‬ ‫والإ�����ص����رار ل��ك�����س��ب التميز‬ ‫و�إب���ح���ار م��ن��ف��رد يف حميط‬ ‫الكلمة بني املمكن والالممكن‬ ‫والبدايات العفوية والعقبات‬ ‫والآم����ال وال��ط��م��وح��ات‪ ،‬كان‬ ‫لنا ه��ذا احل���وار العفوي مع‬ ‫ال�شاعرة ريانة العود والتي‬ ‫حتدثنا معها ح��ول رحلتها‬ ‫ال�شعرية وه��م��وم ال�ساحة‬ ‫ال�شعبية املحلية كونها �شاعرة‬ ‫لها جتربة لي�ست بالقليلة يف‬ ‫هذا امل�ضمار‪.‬‬

‫من‬ ‫املفرت�ض‬ ‫�أن يظهر‬ ‫�إعالمنا‬ ‫للآخرين‬ ‫�إبداعات‬ ‫�أهل‬ ‫الإمارات‪..‬‬ ‫ولي�س‬ ‫العك�س!‬

‫• ب ��داي � ًة‪ ..‬ه��ل تختلف ري��ان��ة العود‬ ‫ال�شاعرة عن ريانة الإن�سانة؟‬ ‫• يف �شاعرية ري��ان��ة ال �ع��ود‪ ..‬مزيج‬ ‫احل��زن وال��وج��د واحل��ب وال يغيب هذا‬ ‫املزيج عن �إن�سانيتي نهائي ًا ما حييت‪..‬‬ ‫• ق���ص�ي��دة ت �ع� رّّب� ع �ن��كِ وت�ت�رج��م ما‬ ‫يخالج نف�سكِ ؟‬ ‫• «�ضحية ذيابه»‪ ..‬ق�صيدة �صورتني‬ ‫تف�صيال‪ ..‬وتعبري ًا‪ ..‬و�إح�سا�سا‪ ..‬ومن‬ ‫يجهلني‪..‬عليه �أن يقر�أين فيها‪.‬‬ ‫• ق��ر�أت�ه��ا‪ ..‬ور�أي ��ت �أن ه�ن��اك حطام‬ ‫�أنثى وبعرثة‪..‬‬ ‫•• ومل ال‪ ..‬وامل ��ر�أة خلقت م��ن �ضلع‬ ‫�أع ��وج‪ ..‬وق��د تواجه امل��ر�أة على الرغم‬ ‫من �ضعفها‪« ..‬هوايل» و�شتات وجفاء‪..‬‬ ‫وعوا�صف تقتلع اجل��ذور‪ .‬وال يعرب عن‬ ‫ما يخاجلني �إال‪ ..‬ما يخاجلني‪.‬‬ ‫• يُالحظ ظهور عدد من املت�شاعرات‬ ‫يفوق عدد ال�شاعرات‪ ..‬هل معنى ذلك‬ ‫ب� ��أن ه��ذه ال�ف�ئ��ة �سحبت ال�ب���س��اط من‬ ‫حتت �أقدامهن؟؟‬ ‫• ا�ستحالة طبعا‪ ..‬لأن ال��ذوق العام‬ ‫يحتم على امل��رء �أن يبحث ع��ن ك��ل ما‬ ‫ه��و مم �ي��ز‪ ..‬وب��اع �ت �ق��ادي �أن ال �غ��ث ال‬ ‫ميكنه �أن يطغى على ال�سمني ‪..‬مهما‬ ‫ك��ان��ت ال�شكليات‪ ،‬وب�صراحة �أك�ث�ر يف‬ ‫زمن العجائب ال �أ�ستغرب �شيئ ًا‪.‬‬ ‫• بع�ض � �ش��اع��رات الإم � ��ارات ظلمن‬ ‫�إع�ل�ام �ي ��ا‪ .‬خ��ا� �ص��ة � �ش��اع��رات الرعيل‬ ‫الأول‪ ..‬ه ��ل �أ� �ص �ب��ح الإع� �ل ��ام بوابة‬ ‫ل� �ل� �ق ��ادم�ي�ن غ �ي��ر م � �ك�ت��رث باجليل‬ ‫ال�سابق؟‬ ‫• �صحيح �أن الإعالم �أحيان ًا ال ين�صف‬ ‫املبدعني �إال بعد رحيلهم‪ ..‬ولكنهم يف‬ ‫قلوب وفكر املتذوقني باقون اىل الأبد‪.‬‬ ‫• ه ��ل ��س�ي�ن���ص��ف «م�ل�ت�ق��ى �شاعرات‬ ‫الإم � � ��ارات» ب ��ر�أي ��كِ ��ش��اع��رات�ن��ا خا�صة‬ ‫الالتي ظلمن �إعالمياً؟‬ ‫• نتمنى ذلك‪ ..‬ونتمنى ر�ؤية مكانة‬ ‫�شاعرات االمارات على امل�ستويني‬ ‫اخلليجي والعربي‪.‬‬ ‫• ه��ل �أ��س�ت�ن�ب��ط م��ن �إج��اب �ت� ِ�ك عدم‬ ‫ثقتكِ يف امللتقى و�أهدافه؟‬ ‫ً‬ ‫• اىل الآن‪ ..‬مل نلم�س �شيئا مما ُذكر‬ ‫عن �أهداف امللتقى‪ ..‬و�أرى �أنه �إىل الآن‬ ‫لك‬ ‫مل ي�ب��د�أ ب�ع��د‪ ..‬ولكن دعيني �أق��ول ِ‬ ‫�شيئا‪� ..‬إذا مل يكن ثمة تعاون �صادق‪..‬‬ ‫�ضاع كل �شيء‪.‬‬

‫• ري��ان��ة ال �ع��ود ُع��رف��ت بق�صائدها‬ ‫ال��وج��دان�ي��ة احل��زي �ن��ة‪ ..‬ه��ل ه��و اللون‬ ‫لديك؟‬ ‫املحبب ِ‬ ‫• خ��ام��ة ال �� �ش �ع��ر‪ ..‬مم �ي��زة ل ��دى كل‬ ‫��ش��اع��ر‪ ..‬وه �ك��ذا ع��رف��ت خ��ام��ة الوجد‬ ‫يف ريانة ال�ع��ود‪ ..‬حاولت التنويع بقدر‬ ‫ير�ضي كل امل�ستمعني ولكني مل �أ�ستطع‬ ‫التخلي عن احل�س احلزين برغم التعدد‬ ‫يف الطرق‪.‬‬ ‫• ما �سبب �شاعرية ريانة العود؟‬ ‫• امتزجت الوراثة واملوهبة يف �إح�سا�سي‬ ‫وكونت ذلك الكم من الوجد والتعبري‪.‬‬ ‫• ما عالقة الوراثة باملوهبة؟؟‬ ‫• بال �شك‪ ..‬الوراثة واملوهبة كلتاهما‬ ‫تدعم الأخ���رى‪ ..‬ولكل منهما خا�ص ّية‬ ‫ت�ؤثر ايجابا على نرث ال�شاعر والكاتب‬ ‫والفنان عامة‪.‬‬ ‫• نالحظ يف الفرتة الأخ�يرة ن�ضوب‬ ‫اللهجة املحلية البحتة يف ق�صائد �أغلب‬ ‫ال�شاعرات الواعدات لدينا‪ ..‬ما ال�سبب‬ ‫أيك؟‬ ‫يف ر� ِ‬ ‫• االنفتاح املبا�شر واالختالط الن�سبي‬ ‫��س��اه�م��ا يف �إرادة ال���ش��اع��ر للو�صول‬ ‫�إىل �أك�ب�ر ق��در ممكن م��ن امل�ستمعني‪،‬‬ ‫والح �ظ��ي �أن ال�ل�ه�ج��ة ال�ب�ي���ض��اء جتعل‬ ‫و� �ص��ول الق�صيدة �أو� �س��ع ك���أن يقر�أها‬ ‫ويتفهمها العربي ككل وتتعدى حدود‬ ‫اخلليجية ولكنني عن نف�سي �أحاول دمج‬ ‫املفردات التي كادت تنتهي يف الق�صيدة‬ ‫حلفظ املوروث من لهجتنا املحلية‪.‬‬ ‫• فقط حلفظ املوروث املحلي؟‬ ‫• حفظ املوروث هدف له �أ�س�س متينة‪..‬‬ ‫و�إن ك��ان م��ا يعنيني ه��و حفظ امل��وروث‬ ‫بالإ�ضافة �إىل حماولة االرتقاء بالأدب‬ ‫اخلليجي وال�شعبي‪.‬‬ ‫• لكِ بع�ض الق�صائد امل�صورة يف قناة‬ ‫(ال��واح��ة)‪� ..‬أمل تخ�شي نظرة املجتمع‬ ‫خا�صة و�أنه عُرف عنكِ عدم الظهور؟‬ ‫• للواحة ق�صة طويلة‪.‬و�سي�أتي اليوم‬ ‫الذي ال �أمانع فيه بالظهور‪..‬ولكن �ضمن‬ ‫�شروط حمددة ومعايري تلزمني احرتام‬ ‫ذات��ي وق��رائ��ي ومتابعيني‪� .‬أم��ا الظهور‬ ‫فيها فكان على عك�س ال�شروط املتفق‬ ‫عليها وهي ب�أن تعر�ض املادة ب�صوت بال‬ ‫�صورة ولكنهم �أظهروا ال�صورة وحاولوا‬ ‫�إخفاء مالحمي بطريقة م�شينة �أ�ساءت‬ ‫يل كثري ًا ‪..‬واهلل ي�ساحمهم‪..‬‬ ‫• وما الإ�ساءة التي تعر�ضتِ لها؟؟‬

‫• عدم تقيدهم بال�شرط امل��درج بحد‬ ‫ذات��ه �إ�ساءة يل ولهم‪ ..‬بال�شك خا�صة‬ ‫و�إنها قناة �أدبية ولي�ست ا�ستعرا�ضية ‪.‬‬

‫ال�شاعرة‬ ‫الإماراتية‬ ‫متواجدة‬ ‫�أينما‬ ‫تواجدت‬ ‫الفر�صة‬ ‫• �أمل تفكري يف مللمة ق���ص��ائ��دكِ يف‬ ‫ديوان مقروء �أو م�سموع؟‬ ‫• م�شروع الق�صائد ال�صوتية‪ ..‬رغم‬ ‫ع��دم رغبتي يف ط��رح��ه ‪..‬ل �ك��ن �إحل��اح‬ ‫الكثري وراء طرحه يف الأ� �س��واق حاليا‬ ‫ليكون جت��رب��ة على الأق ��ل مل��دى قابلية‬ ‫�إح���س��ا���س وف�ك��ر ري��ان��ة ال �ع��ود يف قلوب‬ ‫املتذوقني‪.‬‬ ‫• �أي� � ��ن ال �� �ش ��اع ��رة الإم� ��ارات � �ي� ��ة من‬ ‫املهرجانات ال�شعرية؟ وهل هي م�ؤهلة‬ ‫لتمثيل بلدها فيها؟؟‬ ‫• ال�شاعرة الإماراتية متواجدة �أينما‬ ‫تواجدت الفر�صة املن�شودة‪ ...‬وبالعك�س‬ ‫ف�إنها �أف�ضل م��ن ميثلنا خ��ارج الدولة‬ ‫ويف جميع املحافل وي��وج��د العديد من‬ ‫�شاعراتنا ال�لات��ي �أق �م��ن �أم���س�ي��ات يف‬ ‫اخلليج‪.‬‬ ‫• وه��ل ب��اع �ت �ق��ادكِ �أن منظمي هذه‬ ‫املهرجانات يبحثون عن ال�شكل؟‬ ‫• هناك من يبحث عن ال�شكل و�آخر‬ ‫يبحث ع��ن امل�ضمون (وك��ل يغني على‬ ‫لياله)‪.‬‬

‫من‬ ‫يجهلني‬ ‫عليه �أن‬ ‫يقر�أين يف‬ ‫«�ضحية‬ ‫ذيابه»‬

‫• �أ�صبح للإنرتنت دور كبري يف انت�شار‬ ‫ال���ش��اع��ر وال �� �ش��اع��رة ع�ل��ى ح��د �سواء‪..‬‬ ‫فهل �ساهمت املنتديات واملواقع الأدبية‬ ‫يف انت�شارك؟‬ ‫• لل�شبكة العنكبوتية كل الف�ضل يف‬ ‫انت�شاري على الأقل خليجيا ‪..‬تخيلي!‬ ‫• وهل ت�ضمن تلك املنتديات احلقوق‬ ‫الأدبية؟‬ ‫• �أعتقد �أن بع�ض املنتديات ت�ضمن‬ ‫حقوق الأدباء مثل �شبكة �شظايا �أدبية‪.‬‬ ‫• �أمل تخ�شي ال�سرقات الأدبية؟‬ ‫• احلمد هلل قبل �أن �أ�ضع �أية ق�صيدة‬ ‫يف �أي مكان �أحاول ت�سجيلها يف الإذاعة‬ ‫و�ضمان طرحها عرب الإذاعة ثم‬ ‫�أن�شرها على الإنرتنت‪� ..‬أما توثيقها‬ ‫�إعالميا فقيد الإجراء‪..‬‬

‫با�سم الأدب والرتاث‪ .‬وي�ستغل وجوده‪..‬‬ ‫وي�ستثمره‪.‬‬ ‫• يُقال يف الو�سط ال�شعري يف الإمارات‬ ‫ب�أنه بعد «فجر ال�شعراء» و «�شعر وفن»‬ ‫لي�س هناك ما يجمع �شتات ال�شعراء‪..‬‬ ‫ف�ه��ل ه ��ذا ي�ع�ن��ي ب� ��أن ال�ع���ص��ر الذهبي‬ ‫ل�ل���ش�ع��ر ق��د ان �ت �ه��ى ب��ان �ت �ه��اء امللحقني‬ ‫املذكورين؟‬ ‫• �أمان ًة واحلق ُيقال ‪�..‬أن هذين‬ ‫امللحقني دعما مواهب �شابة وقدما‬ ‫ما يجب �أن يكون ‪..‬والف�ضل يعود هلل‬ ‫ثم الرائع املبدع ال�شاعر �سامل �سيف‬ ‫اخلالدي الذي �أدين له ‪..‬بظهوري‬ ‫الأول على م�ستوى الأدب وال�شعر والفن‬ ‫وال �أن�سى �أ�ستاذي ال�شاعر �أحمد بن‬ ‫�شبيب ‪..‬معد �صفحة ال�شعر يف الريا�ضة‬ ‫وال�شباب �آنذاك‪.‬‬

‫• ال�شللية والوا�سطات �سيا�سة تتبعها‬ ‫ب �ع ����ض امل� �ج�ل�ات مل���ص�ل�ح��ة َم� � ��نْ ؟ مِ ��نْ‬ ‫وجهة نظرك‪.‬‬ ‫• مل�صلحة من له معارف ‪�..‬أما نحن‬ ‫فتجديننا يف �آخر الطابور‪.‬‬

‫• رغم جناح امللحقني و�شعبيتهما �إال‬ ‫�أنهما توقفا‪ ..‬هل باعتقادكِ ب�أن هناك‬ ‫�أعدا ًء للنجاح �ساهموا يف توقفهما؟؟‬ ‫• �أكيد طبعا �أعداء النجاح كثريون‬ ‫‪...‬اهلل يكفينا �شرهم‪.‬‬

‫• مل � ��اذا � �ص �ن �ف��تِ ن�ف���س��ك م ��ن �ضمن‬ ‫الواقفني يف �آخر الطابور؟‬ ‫• لأين ال �أ�ؤمن بفكرة �أن تن�شر يل‬ ‫ق�صيدة بتو�صية من فالن �أو فالنة من‬ ‫النا�س‪....‬جتدينني يف �آخر الطابور‬ ‫‪�.‬إال من رحم ربي‪ ...‬وبغ�ض النظر عن‬ ‫كل االعتبارات‪ ،‬الأدب اجليد �إذا حظي‬ ‫مبعد جيد ف�إنه يفر�ض نف�سه‪.‬‬

‫• ه�ن��اك بع�ض امل�ج�لات ال�شعبية يف‬ ‫دول��ة الإم ��ارات‪� ..‬أمل ت�ساهم يف انت�شار‬ ‫ال�شاعر الإماراتي؟‬ ‫• �أحيانا �أكاد ال �أجد �إال عدد ًا قليالً‬ ‫من الق�صائد ل�شعراء الإمارات ‪..‬مع‬ ‫احرتامي ل�شعراء اخلليج ولكن يا‬ ‫جماعة املجالت ال�شعبيه �إماراتية ومن‬ ‫املفرت�ض �أن تظهر للخليج �إبداعات �أهل‬ ‫الإمارات و�أدبائها و�شعرائها وترعاهم‪..‬‬ ‫وتعطيهم حقهم‪( ..‬بيني وبينج) لوال‬ ‫ال�شللية والوا�سطات نحن ب�ألف خري‪.‬‬

‫• بع�ض م�ع��دي ال�صفحات ال�شعبية‬ ‫ي�ت�ع��ام�ل��ون م��ع ال �� �ش��اع��رة ك ��أن �ث��ى غري‬ ‫م �ك�ترث�ين ب���ش��اع��ري�ت�ه��ا وموهبتها‪..‬‬ ‫م��ا ر�أي� ��كِ ب��امل�ع��د ال ��ذي ي�ت�ع��ام��ل بهذه‬ ‫الطريقة؟‬ ‫• م �ع��د ال���ص�ف�ح��ة ب��ال��درج��ة الأوىل‬ ‫والأخ�ي�رة �إن�سان‪ ..‬ولكن من املفرو�ض‬ ‫�أن يكون املعد �أه�ل ً�ا لهذه املهمة التي‬ ‫ت�ساهم ب�شكل كبري يف ط��رح املواهب‬ ‫والأ�سماء الالمعة بعيد ًا عن الوا�سطات‬ ‫وم ��ا ��ش��اب�ه�ه��ا‪� ..‬أم���ا ع��ن الأن��ث��ى ككل‬ ‫وخ�صو�ص ًا من يكتنب ب�أ�سماء م�ستعارة‬ ‫فهن يظلمن �أك�ثر من غريهن مل�ساومة‬ ‫بع�ض املعدين ل�ه��ن‪ ..‬و�أن ��ا هنا �أط��رح‬ ‫� �س ��ؤايل؟ ه��ل �أ��ص�ب��ح وج ��ود م��ن يخدم‬ ‫الرتاث والأدب نادر ًا؟؟‪ ..‬واهلل حرام‪.‬‬ ‫• ه��ل يف ��س��ؤال��كِ ات�ه��ام لأح��د م��ا �أو‬ ‫جلهة معينة؟‬ ‫• �أنا ال �أتهم �إال‪ ..‬من يخدم نف�سه‬

‫• �أ��ص�ب�ح��ت اخل�ل�اف��ات ب�ي�ن ال�شعراء‬ ‫وال�شاعرات مو�ضوعاً ال تكاد مطبوعة‬ ‫�إال وتذكره‪ ..‬هل معنى ذلك ب�أن ال�ساحة‬ ‫�أ�صبحت ميداناً لت�صفية احل�سابات؟‬ ‫• «انعي�ش ون�شوف» على قولة املثل‪.‬وكل‬ ‫�إناء مبا فيه «يف�ضح وال ين�ضح»‪.‬‬ ‫• هل هناك حتفظ على الإجابة؟‬ ‫• بـــدون حتـفـظـــات‪ ..‬ولكننـــا حتـــدثنـــا‬ ‫بوجه عام ‪..‬‬ ‫• متى يتعامل ال�شاعر مع الآخر على‬ ‫�أنه �شاعر؟‬ ‫• عندما يدرك االثنان �أنهما وجدا بهذا‬ ‫الإح�سا�س ولهذا االح�سا�س الرباين‪.‬‬ ‫• البع�ض ي�سرتزق من وراء ال�شعر‪..‬‬


‫‪19‬‬ ‫لقاء‬ ‫ما ر�أيكِ فيمن يعترب ق�صيدته ب�ضاعة‬ ‫�أو �سلعة؟؟‬ ‫• كل �إن�سان له قناعة خا�صة ‪...‬و�أنا‬ ‫�أ�ؤمن بقناعة كل �شخ�ص �أي ًا كان‪.‬‬ ‫• حتى و�إن كانت قناعاته خاطئة؟؟‬ ‫• حتى و�إن كانت خاطئة ‪..‬املهم �أنه‬ ‫فكريا وح�سيا مقتنع ‪.‬‬ ‫• �أ�شعر وك�أنك تريدين �إق��رار الوارد‬ ‫من اخلط�أ‪ ..‬وك�أنك تب ّينني هذا التوجه‬ ‫ب�إقرار القناعة ب�شكل خاطئ؟؟‬ ‫• ال �أقر القناعه ب�شكل خاطئ‪......‬‬ ‫ولكن رحم اهلل �إمر�أً عرف قدر نف�سه‬ ‫‪..‬وكل �شخ�ص يقر ويوثق قناعاته‬ ‫مباير�ضيه ولي�س مبا ير�ضي كل النا�س‬ ‫لأن �إر�ضاء الب�شر غاية م�ستحيل �أن‬ ‫تدرك ‪.‬‬ ‫• بع�ض ال�شاعرات يكتنب خلف ا�سم‬ ‫م�ستعار ولهنّ مربراتهن‪ ..‬ولكن هناك‬ ‫من تكتب ب�أكرث من ا�سم‪ ..‬ما ر�أيكِ يف‬ ‫ذل��ك؟ وه��ل قمت بالكتابة ب��أك�ثر من‬ ‫ا�سم؟‬ ‫• من تكتب ب�أكرث من ا�سم �أعتقد ب�أنها‬ ‫تعاين من عقدة نق�ص �أو لغر�ض يف‬ ‫نف�سها‪ ..‬ومل �أكتب ب�أكرث من ا�سم يف �آن‬ ‫واحد‪ ..‬ولكني كتبت ب�أ�سماء م�ستعارة‬ ‫يف بداية م�شواري‪� ..‬إىل �أن ر�سوت على‬ ‫�شواطئ (ريانة العود)‪.‬‬ ‫• ه�ن��اك ��ش�ع��راء ي�ق�ف��ون خ�ل��ف ا�سم‬ ‫م�ستعار �أنثوي‪ ..‬والعك�س �صحيح‪ ..‬ما‬ ‫الدافع يف ذلك يف ر�أيك؟‬ ‫• ال�شاعر احلقيقي �صدقيني ال ي�سعى‬ ‫لذلك ‪� ..‬إال من ي�شكو من نق�ص وعدم‬ ‫ثقة يف نف�سه ‪�..‬أو قد يكون لإثارة‬ ‫ال�ساحة‪.‬‬

‫فجر ال�شعراء‬ ‫�أخذين �إىل الأجمل‬ ‫�أك �ث��ر‪ ..‬ه��ل �أخ � ��ذكِ ال���ش�ع��ر م��ن ج ّوك‬ ‫الأ�سري؟‬ ‫• �أحيان ًا ي�أخذين ال�شعر عن كلي ‪.‬‬ ‫ وهل البنك ن�صيب من �شعرك؟‬‫من فْراق خالد برتني الهموم‬ ‫�سهري الليايل ندمي النجوم ‪..‬‬ ‫ويل من طرايل خياله ا�صيح‬ ‫ني ف�ؤاده على امه رحوم‬ ‫ظن ٍ‬ ‫ومن ق�صيدة �أخرى‬ ‫غزاين ال�شيب ياخالد وانا امك‬ ‫بعدها �سنني عمري ماهنت يل‬ ‫وذقت املر حايل الجل ا�ضمك‬ ‫وينب�ض باحلياه قلبي وكلي‬

‫و«كلهم ي�سوون روحي»‬ ‫ً‬ ‫• �أرى ب��أن هناك لوعة وح��زن�ا على‬ ‫خ� ��ال� ��د‪ ..‬ع �� �س��ى خ� �ي��ر؟؟ وه� � ��ذا لي�س‬ ‫تدخ ً‬ ‫ال يف حياتكِ ال�شخ�صية‪ ..‬بل لأن‬ ‫ً‬ ‫يف �أب�ي��ات��كِ تو�ضيحا ب ��أن هناك معاين‬ ‫كبرية و�أ�سى وفراقاً حمتماً؟؟‬ ‫• الفراق البد منه‪ ..‬ولكن وجدي على‬ ‫غيابه لفرتات ب�سيطة يعادل غيبة‬ ‫الروح ‪..‬وال�شاعر عادة يربهن على‬ ‫مدى فاعلية الأ�سى يف كيانه بطريقته‬ ‫اخلا�صة‪ ..‬وهذا تخ�ص�ص وجداين‪.‬‬ ‫واحلمد هلل ‪ ..‬خالد يعي�شني واعي�شه‪..‬‬ ‫اهلل اليحرمني �شوفه وال�شوف �إخوانه‬ ‫غال‪.‬‬ ‫وكل ٍ‬

‫• �إىل �أي م��دى و��ص��ل ط�م��وح��كِ يف‬ ‫و�أي�ض ًا‪:‬‬ ‫جمال ال�شعر؟‬ ‫يا امايه من عمر الزمن و�سنينه‬ ‫٭ طموحي يعانق ال�سماء‪ ..‬ومل �أ�صل �إىل‬ ‫وخالد غاله ام ّوثق ويدريني ما �أمتناه‪ ..‬والزلت يف �أول امل�شوار‪.‬‬ ‫�أمانة اهلل يا امي اتدارينه‬ ‫فلذة ح�شاي وكانك اتداريني • كلمة �أخ�ي�رة ل�ـ (هماليل) وبودنا‬ ‫يا امي ربيت وياه كل �سنينه‬ ‫ب �ق �� �ص �ي��دة ح �� �ص��ري��ة ل�ل�م�ج�ل��ة تطلني‬ ‫ماريت به‬ ‫حمبيك وق ��راء هذا‬ ‫عذروب وال �شيني م��ن خاللها على‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫وكتبت يف �أخيه‬ ‫احلوار ال�ش ّيق؟‬ ‫املخاليق ّ‬ ‫غ�ضت بالكرى وا�سرتاحت لك يا ن�سامي‪ ..‬وللقراء كل الود‪..‬‬ ‫و�أنا ع ّيت عيوين من غيابك تنام‬ ‫لوت�شوف الليايل باحلزن كيف ناحت‬ ‫وا�سهرتني املدامع بني �شوق وهيام‬

‫• دع �ي �ن��ا ن �ق�ترب م��ن ري��ان��ة العود‬

‫ال �أ�ؤمن بالوا�سطات‬ ‫ال�شعـريـة‬

‫الوجهة‬

‫حممد اليو�سف‬

‫يا عيني و���ش بقى ت�شويف ما دام اللي نحبه راح‬ ‫رح��ل واح��د ‪ ..‬يذكرنا ‪ ..‬ب غالهم زاي��د ومكتوم‬ ‫ف��م��ان اهلل ي��ا ن��ا���ص��ر ي��ا ���ص��ق� ٍ�ر م��ن ���س��م��ان��ا ط��اح‬ ‫�سقط و�سط القلوب اللي تعي�شه كل �ساعه ويوم‬

‫رحلتنا في هذا العدد‬ ‫ستكون في حنايا‬

‫طارق الظبياني‬ ‫رومانسي من الطراز األول‬ ‫مختلف وال يشبه إال نفسه‬ ‫يبحث دائما عن جمالية ال�صورة فتجده غارقاً يف‬ ‫لوحاته ال�شعرية‪ ،‬وجد يف املواقع املتناثرة على ال�شبكة‬ ‫العنكبوتية متنف�ساً له فكون له قاعدة جماهريية لي�ست‬ ‫بالقليلة جتد كل من حوله متعلقاً به ويفخر بعالقته معه‬ ‫بد�أت جتربته الفعلية منذ ما يقارب الأربع �سنوات‪ ،‬ت�أثر‬ ‫بتجارب كبار ال�شعراء يف مقدمتهم املغفور له ب�إذن اهلل‬ ‫تعاىل ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل نهيان وخالد الفي�صل‪.‬‬

‫ال خال منك‬ ‫م�����������ا درن�����������������ك ل�����������و دروا ع����ن����ك‬ ‫ي������ق������ل������ب������ون ال����������ك����������ون يف ������س�����اع�����ه‬ ‫م���������ا ان������������ت ع�����ج�����ب�����ه ان������������ت ل���ك���ن���ك‬ ‫م���������س����ت����ح����ل ال�����ع�����������ش�����ق ب������ان������واع������ه‬ ‫ان�������������ت ع�����������ش�����ق�����ك ان����������وج����������د م����ن����ك‬ ‫م���������س����ت����ف����ي���������ض اب���������رو����������ض م����رب����اع����ه‬ ‫ب�����������خ�����ت�����ري ال����������������������ود ي��������������ا ان���������ك‬ ‫امل�������������������ش���������اع���������ر م���������ن���������ك ف���������واع���������ه‬ ‫الع��������������دم��������������ت ك�����������ف�����������وف رب�������ن�������ك‬ ‫ار������ض�����ع�����ن�����ك ال�������������ش������وق م����ر�����ض����اع����ه‬ ‫واق�������م�������ط�������ن�������ك ع�������������ش������ق �����ض����م����ن����ك‬ ‫واج������ع������ل������ن الأرواح ‪�������..‬ص������واع������ه‬ ‫ب���������������س�������ال�������ك ب�����������امي�����������ان م�����ام�����ن�����ك‬ ‫ال��������غ����ل���ا م���������ن وي������������ن ت������ب������ت������اع������ه‪.‬؟‬ ‫م���������ن زم���������ان���������ك م���������ن ������ص�����غ�����ر ����س���ن���ك‬ ‫ك������ل������ه������ن ل�����������ك �������س������م������ع وط��������اع��������ه‬ ‫م��������ات��������ه��������اب ال�������ه�������ن‪..‬ي�������ه�������اب�������ن�������ك‬ ‫ه�������ي�������ب�������ة ب���������ال���������وج���������د ج��������زاع��������ه‬ ‫�إن ت����ل���ا���������ش��������ن م������احت������ا�������ش������ن������ك‬ ‫و�إن حت�������ا��������ش�������ن ع�����ي����ن دم�������اع�������ه‬ ‫الخ���������ل���������ي���������ت���������ك الخ����������ل���������ا م�����ن�����ك‬ ‫ي������ام������ل������ي������ك ال������ع�������������ش������ق ب������ان������واع������ه‬ ‫م���������ي���������م���������ري احل������������������ب يف ف�����ن�����ك‬ ‫ت�����خ�����ت�����ل�����ف م���������ن ودك ا������ض��ل��اع�����ه‬ ‫م������������ادرن������������ك و�إن درن ع����ن����ك‬ ‫ارق���������������ن ذا ال���������ك���������ون يف �����س����اع����ه‬ ‫م���������ا ان������������ت ع�����ج�����ب�����ه ان������������ت ل���ك���ن���ك‬ ‫ع�������اط�������ف�������ه ل����������ل����������روح ن����������زاع����������ه!!‬

‫ريــانــة الـعــود‬

‫تنبيه‬ ‫لو الن�سيان يا قلبي ق��در ين�سـاك انـا نا�سيـك‬

‫ال����ه����داي����ا وال���������ص����ور ف������وق ال����رف����وف‬

‫وال��ر���س��ال��ه وع��ط��ره��ا وذك����رى ال���ورق‬ ‫���ش��ل��ت��ه��ا يف ���ش��ن��ط��ة �أم��������ايل اط����وف‬

‫دن�����ي�����ا خ���ل���ت���ن���ا ن����ح����ب ون����ف��ت�رق‬

‫تذكره‬ ‫تعزيني على فراقـه ‪ ..‬ورق جـدران وكـم كلمـات‬

‫وك��ل م��ا �ضاقت ال��دن��ي��ا بعيني‪ ..‬عينك اذكرها‬

‫واذا جميـرا ن�شـف بحـره غالتـك واهلل نا�سيهـا‬

‫عدد ما جابته االعداد ‪ ..‬ي�ساوي قلبي ميت فيك‬

‫ت�صدق دنيا من بعدك اب��د م��ايل هنا فيها‬ ‫بداية‬

‫امتعة‬

‫وع���د م��ن��ي ت��ك��ون اول‪ ..‬واخ���ر ح��ب��ي يل ارثيه‬

‫لقيتك مت�شي جنب الورد ا�شوف ازهاري من لونك‬ ‫لقيتك يا (غرمي ال�شوق)‪ ..‬ت�ضم يف وجنتك زهره‬

‫أمواج الحب‬ ‫ا�سولف للبحـر عنـك ‪ ..‬وفجـ�أه هديـت امواجـه‬ ‫لقيته مندمـج ويـاي ‪ ..‬انـا ا�سولـف وهـو ي�سمـع‬ ‫واذا ا�سكت لقيت املوج ‪ ..‬حزن وتراجـع ادراجـه‬ ‫مثل طفلِ عطيته �شـي واذا خذتـه بكـى ود ّمـع‬

‫لقيتك لو تناظرين‪ ..‬ا�ضيع لوحـدي فـي عيونـك‬ ‫اح�س اين و�سط مركب‪ ..‬وعينك موجه وبحـره‬

‫مشاهد من الرحلة‬ ‫�صباحه من فجر خده وانا ا�شهد طحت من طويل‬ ‫يعذبني ب�صخب ان��ث��ى م��ن اول م�شية ميوعه‬ ‫جل�س جنبي واح�س الورد تزاحم واهلل من حويل‬ ‫من اللي يلم�سه اول‪ .‬من اللي يرتوي دموعه‬

‫حبيب األمس‬ ‫حبيب الأم�س عن اذنك ‪ ..‬انا غارق فـي �صدماتـي‬ ‫على رف��وف العمر قاعد ارت��ب �صدمـه مـع �صدمـه‬ ‫عن اذنك ب�س «�سنني �شوي»‪ ..‬على ما �أنهي اهاتي‬ ‫بعدها لـو بقـت اي��ـ��ام ‪ ..‬تعـال القلـب لـك ملّـه‬

‫ا�صابع اي��دي م�صدومـه وتبكـي ودمعهـا (دمـي)‬ ‫خال�ص الدفتـر (تيتـم) وداعـا يا اجمـل اللحظـات‬ ‫لك اهلل يالقدر و�شلون‪ ..‬تروح الـروح مـن ج�سمـي‬

‫فمان اهلل‬ ‫قلب‪ ..‬رحل واح�سا�سي �ساكن فيه‬ ‫فمان اهلل يا ٍ‬ ‫فمان اهلل يا حلظه‪ ..‬من ال��ب��ارح وان��ا انطرها‬

‫آثار‬ ‫�أم�سية يف دبي‬ ‫�أم�سية يف ال�شارقة‬


‫‪20‬‬ ‫االثنني ‪� 18‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫حــــوار‬

‫م�سكون بابن ظاهر و�شك�سبري وجالل الدين الرومي‬ ‫ٌ‬

‫حممد �أحـمد ال�سـويدي‪:‬‬ ‫امل�شهد الثقايف يف الإمارات مب�شـر‬ ‫بكل خري لكن �سنحتاج �إىل عقدين‬ ‫لتقييم املرحلة!!‬

‫ابن الأر�ض املرتبط ب�أمكنتها و�أزمنتها‪ ..‬املرتبط �أي�ضا بجغرافية تفا�صيلها ومعانيها التي ت�شربها‬ ‫بني الأ�صالة واحلداثة يف رمزية احليز الذي ي�سمى رحابة الكتابة يوجد لنف�سه مت�سعا يج�سد فيه‬ ‫قد�سية الأر�ض واالنتماء �إىل الكلمة واملعرفة‪ ..‬حري�ص على االمتداد متجاوزا �سواحل املفردة‬ ‫جتد يف كتاباته منطق احل�ضارة حا�ضرا وعبق الأ�صالة عطرا �صارخا كدهن عود معتق‬ ‫لتن�سكب حروفه �شالالت �شعر منهمرة‪..‬كتب ليعي�ش الهم الإن�ساين م�ستوحيا من‬ ‫الذات الإن�سانية عمقها و�شموخها‪..‬ي�شدك احلنني �إىل الكثري من املناطق وهو‬ ‫يتحدث يختزل لك م�سافات بني الأم�س واليوم بني ذاكرة مثقلة بالكثري‬ ‫من كنه احلياة وجمالها‪..‬وبني حكاية �شعر تتجاوز قطرية املكان هو‬ ‫مل يخرت قدره ك�شاعر ولكن القدر اختاره �شاعرا يج�سد �شاعريته يف‬ ‫البحث والتنقيب متجاوزا فكرة ت�أطري ال�شعر �أو و�ضعه يف مفهوم‬ ‫�ضيق‪ ..‬يكتب ليج�سد �صدى �صوت البدو الرحل يف �أغانيهم التليدة‬ ‫و�أحجياتهم و�أ�ساطريهم وعبق ال�صحراء وقوافل الأ�صالة‪ ،‬يكتب‬ ‫عن اجلمال‪ ،‬عن االن�سان وعن ال�شعر‪..‬يكتب لينقل �إرث ح�ضارته‬ ‫اىل الآخر �إميانا منه ب�ضرورة التوا�صل مع باقي احل�ضارات‬ ‫بفكر منفتح‪..‬ومن خالل �آليات وو�سائل جديدة تك�سر‬ ‫الطابع التقليدي ال�صرف‪ ..‬كونه �أحد امل�ساهمني يف‬ ‫ت�أ�سي�س قاعدة ثقافية حملية �إىل جانب جمموعة من‬ ‫الأ�سماء؛ فهو يحمل على عاتقه جمموعة من الق�ضايا‪،‬‬ ‫لي�س �أدناها الهم الثقايف‪..‬‬

‫�أجرى احلوار‪ :‬حممد الرم�ضاين‬ ‫�سريته عطرة �شعره يتجاوز املفهوم‬ ‫الب�سيط لل�شعر ليحلق بنا على جناح من‬ ‫اخليال وده�شة الكلمة جنده تارة يحدثنا‬ ‫عن �شك�سبري هاملت وماكبث لي�أخذنا‬ ‫�إىل عامل �أكرث �أ�سطورية وده�شة ويعرج‬ ‫بنا نحو فنون ع�صر النه�ضة اليني�سان�س‬ ‫والباروك والروكوكو ثم ي�سافر بنا عرب‬ ‫ب�ساطه اىل ابن عربي وجالل الدين‬ ‫الرومي‪ ،‬ثم يعود بنا �إىل ح�ضارة الأجداد‬ ‫وتاريخ حافل بال�شعر لي�ضعنا يف حرية‬ ‫بني ال�شعر والفكر ور�سالة املثقف‪.‬‬ ‫يحدثنا عن الوطن يف ن�ص «ب�سمله»‬ ‫فنجد كل املدن وكل البقاع وكل املناطق‬ ‫حتى «الفرجان» تتحدث لتعرب عن نف�سها‬ ‫لنكت�شف يف �آخر زاوية ان �صوته ميثل‬ ‫�صداها العميق‪..‬‬ ‫م�شغول بالفنون وال�شعر واجلمال‪� ..‬سريع‬ ‫البديهة متقد الر�ؤية عندما يتحدث‬ ‫يفي�ض �شعر ًا رقراق ًا راقي ًا وعندما‬ ‫ي�صمت ف�صمته يغي�ض الأبجدية‪ ..‬رجل‬ ‫يعرف جيدا ما له وما عليه قامة �أدبية‬ ‫متار�س الأدب بعيدا عن �أي ازدواجية‬ ‫بفكر حر ومتقد يبحث عن ذاته من خالل‬ ‫املعرفة‪ ..‬ول�سان حاله يكاد ي�ؤكد مقولة‬ ‫النفري التي يقول فيها «كلما ات�سعت‬ ‫الر�ؤية �ضاقت العبارة» فحني تتحاور مع‬ ‫رجل بهامة حممد �أحمد ال�سويدي جتد‬

‫جمموعة من العنا�صر حا�ضرة وبقوة‬ ‫يف منظومة واحدة بني ال�شعر والفكر‬ ‫والثقافة وبحر املعرفة‪..‬رجل متحدث‬ ‫تت�ضح عليه مالمح الفرا�سة والعمق‬ ‫وال متر عليه �شاردة مرور الكرام وال‬ ‫ت�ستع�صي عليه الأفكار البكر‪..‬‬ ‫يف لقائنا مع ال�شاعر حممد �أحمد‬ ‫ال�سويدي وجدنا �أن احلوار مت�شعب كثريا‬ ‫وي�أخذ عدة مناحي‪..‬الأمر الذي ا�ضطرنا‬ ‫�إىل �أن نرتك للقارئ الكرمي احلق يف ان‬ ‫يطلع على جتربة هي ا�ضافة حقيقية‬ ‫للم�شهد الثقايف املحلي يف جزءين‪:‬‬ ‫اجلزء الأول نتناول معه عدة حماور على‬ ‫�أن ن�ستكمل اجلزء الثاين مع قرائنا يف‬ ‫العدد القادم‪..‬‬ ‫• يقال �أن حممد �أحمد ال�سويدي‬ ‫يعي�ش حالة من الإنزواء عن‬ ‫امل�شهد الثقايف‬ ‫• احلقيقة �إنني �أع�شق ال�ضوء وال�ضوء‬ ‫يت�صف بال�سرعة �إذ تبلغ �سرعته ‪300‬‬ ‫�ألف كيلومرت يف الثانية‪..‬ولأن ال�شعر‬ ‫�ضوء ف�أنا يف طراد مت�صل معه‪ ،‬قد �أكون‬ ‫رهني املحب�سني ج�سمي والكوكب‪ ،‬ولكن‬ ‫الفكر يف �شغل �شاغل بني القراءة والبحث‬ ‫والكتابة‪..‬وبالتايل ل�ست منزويا ولكنني‬

‫جتربة العمل احلكومي هي‬ ‫نوع من التحدي والت�ضحية‬

‫معجون بعامل املعرفة وملحمد ال�سويدي‬ ‫ظالل مبثوثة يف �أماكن �شتّى «كالوراق»‪،‬‬ ‫و«امل�سالك»‪ ،‬يف «واحة املتنبي»‪..‬و‬ ‫«�أطل�س للقر�آن الكرمي»‪�..‬ستجدين يف‬ ‫الدواوين التي مل تعد ت�شبهني‪ ،‬فالكائن‬ ‫الذي باح بتلك الكلمات مل يعد ذات‬ ‫الكائن‪� ..‬ستجد بع�ض ظاليل �أي�ضا يف‬ ‫ال�شبكة العاملية يف اليوتيوب‪ ،‬يوكيبيديا‪،‬‬ ‫و�أي�ضا يف بع�ض الق�صا�صات القدمية‬ ‫من جمالت و�صحف �أكل الدهر عليها‬ ‫و�شرب‪ ..‬ولكن عليك �أن تبذل ق�صارى‬ ‫جهدك لتلحق بي‪ ..‬لي�س غرورا بل هو‬ ‫رمبا بالء �أو‪ ..‬رمبا هو قدر �أن �أ�أول �إىل‬ ‫هذا امل�صري‪ ..‬اذ كيف ل�شاعر و�سمته‬ ‫�شم�س اجلزيرة العربية فاحرتق بنار بن‬

‫ظاهر وبن عتيج وبن لعبون‪� ..‬أن يحل‬ ‫�ضيفا على با�شو اليابان وطاغور الهند‬ ‫ولوركا ا�سبانيا و�شك�سبري اجنلرتا‪ ،‬و�أن‬ ‫ي�صلي على ذات ال�سجادة التي �صلى‬ ‫عليها حافظ ال�شريازي‪..‬‬ ‫�أنا موجود وغري موجود‪ ..‬ف�إن بحثت‬ ‫عني يف الإعالم املكتوب �أو املرئي‬ ‫‪ ..‬فل�ست هناك‪ ..‬فكالهما له �شغل‬ ‫ي�شغله‪ ....‬لهم دينهم ويل دين‪ ..‬انني‬ ‫ا�شقى كثريا لفك �شفرة ل�شك�سبري‬ ‫وم�شغول جدا ب�سرب غور حرف فار�سي‬ ‫لق�صيدة �صدحت بها حنجرة جالل‬ ‫الدين الرومي يف قونية‪ ..‬وم�ست�سرغ يف‬ ‫�سماع �أغنية �صدح بها �صوت «ترتازيني»‬ ‫الفلورن�سية و «فليتا» الإ�سباين‪ ..‬فبلوغ‬

‫�أنا م�ؤمن بتحرير‬ ‫الإبداع من بروتوكوالت‬ ‫امل�ؤ�س�سات‬

‫هذه القمم لهو �أ�شبه بت�سلق قمم اجلبال‬ ‫وخو�ض عباب البحر‪..‬ثم �إن ما ير�ضي‬ ‫طموح هذه النف�س القلقة انها تراهن‬ ‫على �شحذ حوا�سها اخلم�س على الإرتقاء‬ ‫فكلها �سبيل �إىل معرفة �أ�سمى‪ ..‬م�سكون‬ ‫�أنا بال�شعر‪ ،‬باملو�سيقى‪ ،‬بامليثولوجيا‬ ‫بالديانات‪ ،‬بالفنون الإن�سانية‪ ..‬بالفن‬ ‫العمراين للح�ضارات بالنباتات بالعطور‬ ‫باملعلقات الذهبية‪....‬بقائمة ال تنتهي‬ ‫من الدروب امل�ؤدية �إىل ال�سماء‪..‬‬ ‫• �أنت من �أ�سرة عرفت بالأدب‬ ‫وال�شعر ولها امتدادات كثرية يف‬ ‫عدة جوانب غري احلقل الثقايف‬ ‫هل نعترب �أن البيئة واملناخ �صنعا‬ ‫حممد ال�سويدي؟‬ ‫• هناك جينات وراثية انتقلت ابا عن جد‬ ‫جعلت ذلك اخليط الأدبي املعريف الرفيع‬ ‫ميتد مرورا مبت ّيم بالأدب والفنون يبذل‬ ‫العمر وال�ساعات يف �سبيله‪ ..‬لقد ملحت‬ ‫ذلك يف والدي �أحمد خليفة ال�سويدي‬ ‫حفظه اهلل وكذلك يف العمة فتاة العرب‪.‬‬ ‫�أت�ساءل‪ :‬ما ال�سر يف ذلك اخليط‪ ..‬ال‬ ‫�أعلم‪..‬فلي بع�ض االخوة الذين لي�ست‬ ‫لهم هذه االهتمامات ولكنها «اجلينات»‬ ‫تظل يف هذا اخليط املمتد من اجلد‬ ‫الأول �إىل احلفيد‪..‬‬

‫مير املرء مبجموعة من املحطات تلعب‬ ‫دورا كبريا يف ت�شكيله وبتحوالت مبقدار‬ ‫ال�صدف املح�ضة كذلك‪..‬هناك �أ�شياء‬ ‫�أخرى لعبت دورا ال يقل �أهمية فقد قي�ض‬ ‫يل ا�ساتذة ا�ستثنائيون وقدر يل �أن �أتعلم‬ ‫يف بريطانيا والواليات املتحدة الأمريكية‬ ‫كما قدر يل �أن �أكون �أحد رعايا الوالد‬ ‫الكبري اخلالد يف قلوبنا �سمو رئي�س‬ ‫الدولة الراحل ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل‬ ‫نهيان طيب اهلل ثراه‪ ..‬وقي�ض يل �أي�ضا‬ ‫�أن �أكون يف بيت مل�ؤه احلب وال�شعر وفيه‬ ‫من الرعاية واالهتمام الكثري‪..‬‬ ‫• دعنا نتحدث عن مرحلة عملك‬ ‫يف امل�ؤ�س�سة الثقافية ومرحلة‬ ‫املجمع الثقايف‪ ..‬الكثريون‬ ‫يربطون بني نتاجك وبني عملك‬ ‫امل�ؤ�س�ساتي يف تلك الفرتة كيف‬ ‫تقيم تلك املرحلة؟‬ ‫• ربطي باملجمع الثقايف هو جزء‬ ‫من جتربتي‪� ..‬إن مـــا �أ�سعـــدين يف‬ ‫تلك املرحلة هو �أنني كنت �أ�صحو يف‬ ‫�صبيحة كل يوم على �س�ؤال واحد‪ :‬ما‬ ‫الذي مبقدوري �أن �أقدم لهذا الوطن‪..‬‬ ‫وكيف؟‪ ..‬لقد كانت جتربة العمل‬ ‫احلكومي هي نوع من التحدي والت�ضحية‬ ‫بالوقت كذلك‪ ..‬وحماولة �صنع �شيء‬


‫‪21‬‬ ‫حـــــوار‬ ‫لذلك كنت �أحرر املثقف من قيود العمل‬ ‫وبروتوكالته‪ ..‬كنت �أوجد املناخ والبيئة‬ ‫املنا�سبة لتفجري طاقات املبدعني‪ ..‬وقد‬ ‫جنح الكثري منهم‪� ،‬أ�ضف �إىل ذلك كان‬ ‫هناك بع�ض املثقفني الذين ميثلون �إ�ضافة‬ ‫جميلة وقيمة للمكان و�أنا كنت �أي�ضا‬ ‫�أ�ضمهم �إىل هذه امل�ؤ�س�سة دون ان يكونوا‬ ‫خا�ضعني مل�س�ألة احل�ضور والإن�صراف‬ ‫وا�ستعنت مب�ست�شارين كان من بينهم‬ ‫ثروت عكا�شة كم�ست�شار يف جتربتنا‪..‬‬

‫دروي�ش هو املر�آة التي �سنظل‬ ‫نرى فيها وجه فل�سطني‬

‫• يف �إحدى �إجاباتك يف بداية‬ ‫احلوار ذكرت بع�ض امل�شاريع‬ ‫التي �أجنزتها و�أوجدتها على‬ ‫ال�شبكة العاملية حدثنا عن هذه‬ ‫التجربة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• كان العرب قدميا يقيمون دورا‬ ‫لل�ضيافة ت�سمى الآن «فنادق» وكانت‬ ‫جمانية‪..‬يعدون فيها لل�ضيف املتك�أ‬ ‫وال�شموع والأ�سرة والزاد‪..‬الخ‪..‬لذلك‬ ‫�أرى �أن هناك طريقة مثلى لتج�سيد تلك‬ ‫القيم لكن يف حدود �شا�سعة واجتاهات‬ ‫عدة لذلك ف�إن امل�شاريع التي ا�س�ستها‬ ‫هي ا�شبه بالواحات التي ي�ستظل بها رواد‬ ‫هذه املواقع للتزود باملعرفة‪ ..‬وكما كنت‬ ‫يف املجمع الثقايف اعتز ب�أعداد الزوار‬ ‫الذين كثريا ما كان يتجاوز عددهم الألف‬ ‫والألفني زائر يوميا‪ ..‬من الذين يدخلون‬ ‫اروقته و�أق�سامه‪ ..‬ف�أنا كذلك اليوم �أعتز‬ ‫برواد موقع الوراق الذين جتاوزوا الـ‬ ‫‪ 200.000‬ع�ضو ًا م�سجل من خمتلف‬ ‫دول العامل‪ ..‬بالن�سبة يل ما برحت‬ ‫ا�ستقبل ه�ؤالء ال�ضيوف يف املجال�س‬ ‫التي تليق بهم‪..‬والزلت امار�س دوري يف‬ ‫ذلك‪� ..‬سواء يف الوراق �أو امل�سالك �أو‬ ‫واحة ال�شعر �أو �أطل�س للقر�آن الكرمي‪..‬‬ ‫ولدي م�شروع حتت الإجناز بعنوان‪ :‬مئة‬ ‫موقع يف الإمارات �سي�ضم مائة موقع‬ ‫جغرايف يغو�ص يف تاريخ وجغرافية‬ ‫وانطولوجية وميثولوجية وعادات وتقاليد‬ ‫وا�ساطري املنطقة‪ ..‬وانا حري�ص على‬ ‫نقل املكتبة الرتاثية العربية �إىل ال�شبكة‬ ‫العاملية وبد�أت مبجموعة من اخلطوات‪..‬‬ ‫من بينها ما ذكرته يف �سياق �إجاباتي‪.‬‬

‫�أ�صحو يف كل يوم على‬

‫�س�ؤال ما الذي مبقدوري �أن‬ ‫�أقدمه لهذا الوطن ؟‬

‫حتررت ‪ ...‬يف الف�ضاء املطلق‬ ‫انت�صاراً للفن وال�شعر‪..‬‬ ‫فيه �أن �أجتاوز ال�سائد بلغة مغايرة‪ ..‬كما‬ ‫�أنني عرب م�شروع ارتياد الآفاق �شجعت‬ ‫الرحالة العرب على الكتابة عن دولة‬ ‫االمارات‪..‬‬ ‫�أما عن ال�شق الثاين من �س�ؤالك ‪..‬‬ ‫بب�ساطة لقد حتول ال�شعر يف هذا الزمن‬ ‫وت�سرب يف قوالب جديدة فهناك ال�سينما‬ ‫ال�شعرية وهناك �شعرية الفنون الت�شكيلية‬ ‫وهناك �شعرية النرث لقد �أخذ ال�شعر‬ ‫يت�سرب اىل م�سارب �ضوء و�أمناط كثرية‬ ‫يف احلياة فقد جتد م�شهدا �شاعريا‬ ‫يجربك �أن تقول «يا اهلل» اعجابا بده�شة‬ ‫املوقف كق�صيدة مكتوبة على �أر�ض‬ ‫الواقع‪ ..‬نعي�شها على �أر�ض احلقيقة‬ ‫‪..‬ق�صيدة ملفتة مده�شة بتفا�صيلها‪..‬‬ ‫حتر�ضك وتقودك اىل عوامل جديدة‬ ‫و�أرا�ض بكر‪..‬مل تط�أها �أقدام ال�شعر‪..‬‬ ‫هذا الأمر يذكرين بعمل «�أوفيد» العظيم‬ ‫«التحوالت» وهو كتاب ذو قيمة كبرية‬ ‫ورغم �أن مو�ضوعه خمتلف ولكنني �أرى‬ ‫�أنه �أحد الأبواب الأربعة التي يجب على‬ ‫املرء �أن يجتازها لتذوق فنون ع�صر‬ ‫النه�ضة والركوكو والباروك الذي يطلق‬ ‫على �أ�شكال عديدة من الفنون �سادت‬ ‫�أوروبا و�أمريكا الالتينية وغريها‪..‬‬ ‫وحقيقة ي�سعدين ويغمرين الفرح �أن‬ ‫تُرجم هذا العمل على يد ال�شاعر �أدوني�س‬ ‫�ضمن م�شاريع املجمع الثقايف يف تلك‬ ‫املرحلة اىل جانب جمموعة من الأعمال‬ ‫الأخرى الكثرية‪..‬‬ ‫• بني ال�صويف القابع يف الزوايا‬ ‫واملثقف املنبهر باحل�ضارة الغربية‬ ‫وفكرها املنفتح �إىل �أي اجتاه �أنت‬ ‫�أقرب؟‬ ‫• �أنا مولع بال�ضوء كما �أ�سلفت يف بداية‬ ‫احلوار وال�ضوء ال ي�ستقر يف مكان معني �أو‬ ‫حمدود هناك �آية قر�آنية يقول فيها اهلل‬ ‫تعاىل‪�« :‬أمل تر �إىل ربك كيف مد الظل‬ ‫ولو �شاء جلعله �ساكنا ثم جعلنا ال�شم�س‬ ‫عليه دليال»‪ ..‬وانا �أتوق �إىل �ضوء �شم�س‬ ‫املعرفة واليوم ا�صبحت املعلومة ت�سابق‬ ‫الزمن والتاريخ لذلك يجب ان تكون‬ ‫متوفرة اينما كنا‪ ..‬لذلك دعني اقول‬ ‫لك انت و�أنا وكلنا يف حالة ا�ضطراد مع‬ ‫من ي�سبق‪ ..‬يف �سباق مع الزمن زمن ال‬ ‫ي�ستطيع �أن يقف لوهلة فالأر�ض ت�سري‬ ‫ب�سرعة ‪ 1000‬كيلومرت يف ال�ساعة‪..‬‬

‫من ال �شيء‪ ..‬وكنت وزمالئي يف تلك التي �أحملها على كاهلي �أثقل كما �أن امل�شروع‪..‬‬ ‫• لديك جمموعة من الن�صو�ص‬ ‫تطلبها‬ ‫التي‬ ‫أحكام‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫يخ�ص‬ ‫املرحـلـــة ننجح حينــــا ونكبـــو حينـــا الهوى الذي يع�صف بقلبي �أ�شد وكما �أما فيما‬ ‫حول الأدب اجلغرايف �سواء من‬ ‫ولكننا �أجنزنا مـــا ينبغي �إجنازه‪..‬‬ ‫نن�ضوا احلياة �سنينا كالثياب البالية ف�إن مني اليوم حول امل�شهد الثقايف يف دولة خالل ال�شعر �أو ن�صو�ص �أدبية �أو‬ ‫مرحلة املجمع ما هي �إال مرحلة ن�ضوتها االمارات العربية املتحدة فهو بال �شك بحوث هذا الأمر يجعلني �أطرح‬ ‫• هل كنت را�ض عن �أدائك يف للتفرغ ملا هو �أهم‪ ..‬و�أ�سمى‪..‬‬ ‫م�شهد مب�شر بكل خري لكن �س�أحتاج عليك �س�ؤاال مبا�شرا مفاده بني‬ ‫تلك الفرتة؟‬ ‫اىل عقدين حتى �أجيبك عن نتائج هذه ال�شاعر والباحث واملفكر‪� ..‬أين‬ ‫طويلة‬ ‫مراحل‬ ‫بعد‬ ‫أتي‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫فالتقييم‬ ‫املرحلة‬ ‫كيف‬ ‫إجناز‬ ‫ل‬ ‫وا‬ ‫إنتاج‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫•‬ ‫الظروف‬ ‫كانت‬ ‫عندما‬ ‫را�ض‬ ‫يجد حممد ال�سويدي نف�سه فعليا؟‬ ‫• �أنا ٍ‬ ‫املو�ضوعية يف تلك املرحلة تتنا�سب ترى تلك املرحلة كتجربة مار�ستها من الت�أمل والأختيار‪..‬‬ ‫• �ساهمت يف كتابة ن�صو�ص حول منطقة‬ ‫وعطائي‪ ..‬را�ض مبقدار ما �أتيح لنا وعاي�شتها؟ وماذا عن امل�شهد �أنا م�ؤمن بدور الفكر وحرية الفكر يف اخلران حيث يرقد �أحد فحول القري�ض‬ ‫يف تلك الظروف من �إمكانيات‪ ..‬لكن الثقايف املحلي يف هذه الفرتة؟‬ ‫الإبداع وجت�سيد ذلك الإبداع ي�أتي من �شاعر الإمارات العريق املاجد «املاجدي‬ ‫التحرر من العمل الوظيفي احلكومي • العمل الثقايف هو �أحد الأعمال خالل املناخ الذي يتم توفريه للمبدعني بن ظاهر» خا�صة من خالل ن�ص بعنوان‬ ‫اعاد يل الأك�سجني الذي افتقدته طويال الإ�ستثنائية التي حتتاج اىل عمر حتى يف املجمع‪ ،‬على �سبيل املثال كان عندنا ‪« :‬ال�سالم عليك يا �صاحب القرب» ولقد‬ ‫ومن ثم تخل�صت من مغناطي�س الوظيفة تن�ضج‪�..‬إنه �أ�شبه بقدر كبري حتتاج اىل بع�ض املثقفني الذين يعملون يف �أق�سام كتبت مقاالت �أخرى عن جبل داد الذي‬ ‫والربوتوكوالت التي تفر�ضها املهنة‪ ..‬عقود من الطهو‪ ..‬يف جتربة املجمع عدة ولكن كنت حري�صا على عدم تقييد ذكره طرفة بن العبد يف معلقته وهو جبل‬ ‫حتررت لأ�سبح يف الف�ضاء املطلق انت�صارا الثقايف والتي بد�أتها يف منت�صف الإبداع بل كنت �أبحث عن مناخ لتحرير يف الفجرية‪ ..‬كما كتبت ن�صا بعنوان‬ ‫للفن‪،‬لل�شعر‪ ،‬للجمال‪ ..‬هذا ال يعني �أنني الثمانينات كان ال بد �أن ننتظر على الأقل الإبداع ف�أنا م�ؤمن ب�أن املبدع مبجرد «ب�سمله» وهو ن�ص �شعري يحكي جغرافية‬ ‫تخليت من احلمل الثقايف فامل�س�ؤولية عقدين من الزمن لرنى مالمح هذا �أن يقيد ف�إنه لن ي�ستطيع الإنتاج‪..‬‬ ‫املكان واملنطقة وهو ن�ص �أدبي �أحاول • ماذا عن جتربتك يف جمال‬ ‫الق�صائد املغناة؟‬ ‫• التجربة الغنائية التي مررت بها كانت‬ ‫قررت �إدارة التحرير فتح املجال للقراء الكرام ملن يرغب بتوجيه �س�ؤال ما �إىل ال�شاعر والأديب القدير حممد �أحمد ال�سويدي بالن�سبة للعدد‬ ‫يف حكم ال�صداقات التي جمعتني مع‬ ‫القادم ا�ستكما ًال حلوارنا معه ‪ ..‬على العنوان التايل‪ hamaleel@hamaleel.ae :‬و�سنقوم بنقل الأ�سئلة �إىل ال�شاعر للإجابة عليها‪� ،‬آخر تاريخ‬ ‫جمموعة من الأطراف ومل تكن يف حكم‬ ‫ال�ستقبال �أ�سئلتكم هو ‪� 22‬أغ�سط�س ‪.2008‬‬

‫التكليف و�أنا ال �أنق�ص من قدر «التكليف»‬ ‫فكثري من الأعمال املو�سيقية العاملية‬ ‫كانت يف الأ�سا�س عن طريق تكليف من‬ ‫هم م�ؤهلني لأدائها ومع ذلك بالن�سبة‬ ‫يل مل �أكلف �أحدا يف هذا اجلانب وهي‬ ‫جتربة متثل مرحلة معينة وكانت‬ ‫مببادرات من بع�ض الأ�صدقاء واحلمد‬ ‫هلل �أغلبها يقدم الكلمة يف �شكلها الفني‬ ‫الراقي وهكذا �أح�سبه‪..‬وهي مرحلة متثل‬ ‫نف�سها عموما‪..‬‬ ‫• ماذا عن م�شاريعك القادمة‬ ‫وديوانك القادم‪.‬‬ ‫•املرحلة القادمة هي مرحلة املوقع الذي‬ ‫�سي�ضم باكورة �أعمايل و�س�أفكر فيما بعد‬ ‫يف الديوان‪ ..‬وبال �شك عندما يظهر‬ ‫الديوان لن ي�أخذ الطابع الذي ن�شرت‬ ‫من خالله دواويني ال�سابقة و�أنا على‬ ‫ثقة تامة ب�أن الع�صر بد�أ يفرز �أ�شكاال‬ ‫جديدة ومتطورة من القوالب وهي من‬ ‫حيث املحتوى �أرقى و�أ�سرع وتختزل‬ ‫الكثري من امل�ساحات والأزمنة‪ ..‬و�شان‬ ‫كل فنان �أن يكون رهني مرحلة عمرية‬ ‫معينة‪ ..‬يف فرتة زمنية بال �شك تكون‬ ‫لها �أحكامها اخلا�صة بها‪ ..‬ويف ر�أيي‬ ‫هناك ا�ستثناءات وهناك من ينبغ وهو‬ ‫مل يبلغ الع�شرين كطرفة بن العبد وهناك‬ ‫من ينتظر عقودا من الزمن لكي يدرك‬ ‫الن�ضج كالنابغة الذبياين وهذا ال ينق�ص‬ ‫من قدر املبدع‪.‬‬ ‫• رحل قبل �أيام �شاعر الوطن‬ ‫العربي الكبري حممود دروي�ش ‪..‬‬ ‫ماذا كان ميثل لك بحكم ال�صداقة‬ ‫التي جمعتكما؟‬ ‫• حممود دروي�ش‪� ..‬أ�شعر �أنني وحممود‬ ‫دروي�ش ومر�سيل خليفه وحممد مل�ص‬ ‫و�صالح �صالح �أ�سرة واحدة وحممود هو‬ ‫ال�شقيق الأكرب الذي فقدته كما فقدت‬ ‫نزار قباين و�صالح �صالح وحم�سن‬ ‫�سليمان‪..‬من قبله‪..‬‬ ‫لقد �أكلنا على مائدة واحدة و�سهرنا حتت‬ ‫�سقف واحد وحلمنا �أحالمنا اجلميلة‬ ‫معا ثم فرقتنا الدروب ومل �أعتقد �أن‬ ‫تلك املكاملة التي تلقيتها منه وهو يغادر‬ ‫�أر�ض الوطن قبل عام �أنها �ستكون �آخر‬ ‫املكاملات‪ ..‬ولكن رحل حممود دروي�ش‬ ‫وعا�ش حممود دروي�ش‪ ..‬رحل ج�سدا وهو‬ ‫يعي�ش بيننا اليوم كلما فتحت �صفحة‬ ‫ديوانه �أو طالعت �إحدى مقاالته‪ ..‬دروي�ش‬ ‫هو احلرب الذي مل يجف بعد وهو ال�صوت‬ ‫الذي �سيرتدد �صداه يف القرون الآتية‬ ‫وهو املر�آة التي �سنظل نرى فيها وجه‬ ‫فل�سطني‪.‬‬


‫‪22‬‬ ‫االثنني ‪� 18‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫قضية العدد‬

‫الدراما اخلليجية بني املبالغة واحلزن والنكد!‬

‫فنانو الإمارات يت�صدون للدراما ال�سوداوية بابت�سامة �ساخرة‬

‫الدراما اخلليجية يف قف�ص االتهام‬ ‫رغم ما حققته الدراما اخلليجية من تطور وقفزات مميزة يف بع�ض الأعمال التي طرحت‪ ،‬ورغم �أنها �أ�صبحت مناف�سة يف الإنتاجية‪� ،‬إال �أنها مل تطرح جديدا يف جوانب‬ ‫هامة من ق�ضايا معا�صرة خمتلفة‪ ،‬بل على العك�س تكاد تكون مقت�صرة على النكد والبكاء والعويل وال�صراخ‪ ،‬خا�صة يف الآونة الأخرية‪ ،‬ومعظم املو�ضوعات املطروحة‬ ‫مكررة وتتطرق لق�ضايا �سبق و�أن ُطرحت‪ ،‬ومتت معاجلتها‪ ،‬كما نرى املبالغة التي �أفقدت الهوية اخلليجية طابعها احلقيقي‪ ،‬يف �صياغة الق�ضايا املعا�صرة ب�أ�ساليب تختلف‬ ‫عن املعتاد وامل�ألوف‪ .‬وللبحث يف �أ�سباب هذه الرتاجيدية احلادة‪ ،‬قمنا بت�سليط ال�ضوء عليها من خالل رواد الفن اخلليجي‪.‬‬ ‫الدكتور حبيب غلوم ح�سني العطار‬ ‫مدير املراكز الثقافية يف وزارة الإعالم‬ ‫ ممثل وكاتب وم�ؤلف وخمرج‪ :‬الدراما‬‫اخلليجية تطورت ب�شكل ملحوظ‪،‬‬ ‫و�ساعدت يف انت�شار الفنان اخلليجي‬ ‫ب�شكل كبري‪ ،‬ويعود الف�ضل يف ذلك �إىل‬ ‫الأ�شخا�ص �أنف�سهم‪� ،‬أما ما نراه من‬ ‫تكري�س لل�صورة امل�أ�ساوية يف الدراما‬ ‫اخلليجية‪ ،‬ف�إنه يعود �إىل جمموعة حتاول‬ ‫عك�س الواقع ب�صورة مبالغ فيها جد ًا‪..‬‬ ‫خا�صة يف ال�سنوات اخلم�س الأخرية بحيث‬ ‫ظهرت دالالت وعالمات غري منطقية يف‬ ‫ال�سلوك اخلليجي العام‪� ،‬إذا ما ا�ستثنينا‬ ‫بع�ض ال�شوائب التي تظهر بني احلني‬ ‫والآخر‪ ،‬وهي قلة يجب �أال تعمم من خالل‬ ‫�شا�شة عر�ض ت�صل �إىل مئات الأقطار‪،‬‬ ‫وماليني امل�شاهدين باختالف ثقافاتهم‬ ‫و�أعمارهم‪ ،‬مما يرتك انطباعا �أوليا‬ ‫عند املتلقي ملثل هذه الدراما مبا يكتنفها‬ ‫من �أحزان و�آالم وت�شنجات �إ�ضافة �إىل‬ ‫�صراخ وعويل وق�سوة خا�صة جتاه املر�أة‪،‬‬ ‫لرتت�سم هذه ال�صورة غري احل�ضارية‬ ‫يف ذهنية املتلقي‪ ،‬وبالتايل يعرف عن‬ ‫هذه املنطقة كل هذه ال�سوداوية وعدم‬ ‫التح�ضر‪ ،‬فالتفاهم بلغة �شد ال�شعر مل يعد‬ ‫واردا يف ثقافتنا اخلليجية‪ ،‬بل لغة احلوار‬ ‫جتمع الكل خا�صة بني الزوجني‪ ،‬ولكن ما‬ ‫يظهر يف الدراما الآن يغاير هذا الواقع‪،‬‬ ‫وينفي حالة التح�ضر التي و�صل �إليها �أبناء‬ ‫اخلليج‪ ،‬بل ويتعدى احرتامهم للآخر ككل‬ ‫الثقافات الأخرى‪ ،‬لذا كان لزاما على‬ ‫الزمالء ممن لهم الف�ضل الكبري‪ - ،‬كما‬ ‫�أ�سلفت ‪ -‬يف دفع الدراما اخلليجية نحو‬ ‫م�صاف الدول الأخرى مع �أخذ احليطة‬

‫حبيب غلوم‪:‬‬ ‫الدراما‬

‫اخلليجية‬

‫ت�شوه حقيقة‬

‫الواقع املعا�ش‬ ‫واحلذر يف تكري�سهم لهذه احلالة‪ ،‬التي‬ ‫قد تخدم الفكرة درامي ًا‪ ،‬ولكن تف�سدها‬ ‫اجتماعيا و�أدبيا‪ ،‬وللأ�سف ال�شديد‬ ‫�أ�صبحت هذه هي املو�ضة التي ي�ستند‬ ‫عليها الكثري من املنتجني اخلليجيني‪،‬‬ ‫ولكن هذا ال يعني ب�أن منهم من تن ّبه لهذه‬ ‫املع�ضلة االجتماعية‪ ،‬فحاولوا جتنبها قدر‬ ‫الإمكان وهم قلة‪.‬‬ ‫ذكرنا مدى ما و�صلت �إليه الدراما‬ ‫اخلليجية‪ ،‬فال �أت�صور �أنها ا�ستطاعت‬ ‫�أن تنجح يف جت�سيد الثقافة اخلليجية‬ ‫ب�صورتها امل�شرقة‪ ،‬بل على العك�س متاما‬ ‫فقد �شوهت يف معظمها الواقع املعا�ش‬ ‫�سواء يف احلا�ضر �أو حتى يف املا�ضي‪ ،‬وقد‬ ‫يكون من املجحف �أن �أبدي ر�أيا خليجيا‬ ‫�شامال يف هذا ال�صدد‪ ،‬ولكن مبلء الفم‬ ‫والروح �أقول و�أجزم ب�أن الإمارات مل‬ ‫تعرف يوما هذه امل�شاهد املرعبة يف كثري‬ ‫من امل�سل�سالت اخلليجية من حمادثة‬ ‫بالأيادي وجتريح املر�أة و�إهانة كرامتها‬ ‫بهذه ال�صورة‪.‬‬ ‫االعتماد على احلزن والنكد هو و�سيلة‬ ‫للو�صول �إىل امل�شاهد من زاوية معاك�سة‬

‫للكوميديا‪ ،‬وهو طريق �سريع للو�صول �إىل‬ ‫امل�شاهد العربي بالذات‪ ،‬ملا يعي�شه من‬ ‫�أحزان وما يحيط به من واقع عربي يبعث‬ ‫على الأ�سى واحلزن‪ ،‬لذا يجد الو�سيلة‬ ‫لتفريغ هذه ال�شحنة البكائية من خالل‬ ‫متابعته ملثل هذه امل�سل�سالت‪ ،‬وهي مادة‬ ‫درامية قد جند فيها الكثري من الدرو�س‬ ‫االجتماعية والعرب الأخالقية‪ ،‬ولكن ننوه‬ ‫فقط بوجود الإفراط يف �إظهار هذه الفكرة‬ ‫�أو تلك والتعقل يف �صياغتها بحيث ال‬ ‫تعطي انطباعا مغايرا حتى للمعنيني بهذه‬ ‫امل�سل�سالت‪ ،‬فنحن نفرت�ض ح�سن النية يف‬ ‫اجلميع وتقدمي الأف�ضل ولكن �أحيانا ح�سن‬ ‫النية ال يكفي وحده بل ي�ستوجب الأمر‬ ‫الدرا�سة والبحث والدقة يف الطرح وعدم‬ ‫املغاالة‪ ،‬و�أي�ضا عدم التكرار والبحث عن‬ ‫اجلديد ومواكبة التطور بعيدا عن الفكرة‬ ‫ال�سائدة يف عالقة الزوجني و�سلطة املال‬ ‫ال�سائدة واملخدرات‪ ،‬و�أن نحلق ب�أقالمنا‬ ‫ملناق�شة الق�ضايا الراهنة من نفوذ ال�سلطة‬ ‫الأجنبية يف حياتنا واقتحام االقت�صاد‬ ‫العاملي وبالتايل الفكر الغربي يف حتديد‬ ‫م�صري هذه الأمة‪ ،‬ودخول الغرائز‬

‫والغرائب �إىل جمتمعنا و�سيطرة ال�سيا�سة‬ ‫الغربية على معتقداتنا ور�سم م�ستقبلنا‪،‬‬ ‫ذلك امل�ستقبل املجهول الذي �سي�أتي دون‬ ‫تخطيط �أو �سيطرة منا‪.‬‬ ‫الأ�ستاذ �سعيد احلداد م�ؤ�س�س ورئي�س‬ ‫جمل�س �إدارة م�سرح كلباء الوطني‪ /‬ممثل‬ ‫وم�ؤلف وكاتب ومدير فني‪« :‬واقع الدراما‬ ‫اخلليجية لي�س حزين ًا بل هزيل! فليكن‬ ‫حزين ًا ولكن بامل�سار والعطاء ال�صحيح»؛‬ ‫فبالن�سبة للدراما اخلليجية ن�شكر يف‬ ‫البداية كل القائمني والعاملني عليها‪،‬‬ ‫وكذلك اجلهود املبذولة يف عمل الدراما‬ ‫ب�شكل عام‪ ،‬والدراما املحلية‬ ‫اخلليجية‬ ‫ٍ‬ ‫ب�شكل خا�ص‪ ،‬ف�أي �شخ�ص ال يعطي نف�سه‬ ‫ٍ‬ ‫�أكرب من حجمه يف �أمور تعرب عنه‪ ،‬فنحن‬ ‫كفنانني يف الإمارات واخلليج �أي�ضا‪،‬‬ ‫ظهرت الكثري من الأعمال الدرامية‬ ‫لدينا‪ ،‬وخا�صة يف الكويت بعد تو�سع رقعة‬ ‫الدراما يف الوطن العربي‪ .‬فواقع الدراما‬ ‫اليوم يقع يف املقيا�س الأول على الكاتب‬ ‫ثم ال�سيناريو ويليه املخرج‪ ،‬فه�ؤالء لو‬ ‫نظرنا لعددهم فهو ب�سيط جدا‪ ،‬وهذا‬ ‫العدد الب�سيط بطبيعة احلال ‪ -‬من وجهة‬

‫نظري ‪� -‬أثر �سلبا على الدراما اخلليجية‬ ‫لعدم وجود �أعداد من املخرجني والكتاب‬ ‫ميكننا انتقاء الأف�ضل منهم‪ .‬وهذا هو‬ ‫ال�سبب الرئي�سي ل�ضعف الدراما اخلليجية‬ ‫التي تعاين من جوانب كثرية‪ ،‬وطبعا هذه‬ ‫املعاناة التي نراها يف الدراما اخلليجية‬ ‫�ش�أنها �ش�أن الدراما يف الوطن العربي‪،‬‬ ‫ولي�س على �صعيد الدراما و�إمنا يف جوانب‬ ‫عديدة من التهاون وا�ست�سهال الأمور‪ ،‬مما‬ ‫ال ي�ؤدي بدوره �إىل تطويرها وحت�سينها يف‬ ‫�أي جمال من جماالت احلياة ب�شكل عام‪،‬‬ ‫فرنى �سنة بعد �سنة ال�ضعف يت�سلل �إىل‬ ‫الدراما �سواء يف الأداء �أو يف التكنيك‪،‬‬ ‫وقد �أعجبني يف الفرتة الأخرية م�سل�سل‬ ‫(جرح الزمن)‪ ،‬لوجود مزيج بني الكوادر‬ ‫العمالقة القدمية والكوادر ال�شبابية‪ ،‬حيث‬ ‫برزت كل �شخ�صية فيه وعربت عن نف�سها‬ ‫بقوة وجمالية رائعة‪ ،‬فلم َن َر من خالل هذا‬ ‫العمل �شخ�صيات بنمط واحد ومكررة‬ ‫منب على �شخ�ص واحد‬ ‫وك�أن امل�سل�سل ٍ‬ ‫فقط‪ ،‬و �أرجو �أن ال يكون يف كالمي حتامل‬ ‫�أو ما �شابه ذلك‪ .‬ولكن ال�شيء وا�ضح وهذا‬ ‫الو�ضع يقود �إىل و�ضع م�ؤ�سف وهزيل يوما‬

‫�سيف الغامن‪:‬‬

‫الدراما اخلليجية‬ ‫مو�سمية‬

‫بعد يوم‪ ،‬وهذا ي�شبه و�ضع الأغنية حاليا‬ ‫فهي منوذج واحد من خالل الأ�صوات‬ ‫واللحن‪( ،‬اللهم �صور موجودة)‪ ،‬ال جند‬ ‫بها رقي ًا وال �إبداع ًا متاما‪ .‬وامل�شاهد �سواء‬ ‫�أكانت له عالقة مبا�شرة باملجال �أم ال‪،‬‬ ‫فدائما هو بحاجة �إىل ما ي�شوقه وميتعه‪،‬‬ ‫ولكنه ال يجد هذا احلافز �أو الت�أثري الذي‬ ‫يدعوه �إىل امل�شاهدة والت�شويق‪.‬‬ ‫طبعا الو�ضع ب�شكل عام ي�سمى دراما‪،‬‬ ‫�إذا البد من حدث حتى نتفاعل معه �سواء‬ ‫كان تلفزيون ًا �أو م�سرح ًا من خالل ت�سليط‬ ‫الأ�ضواء على امل�شاكل ال�سلبية يف املجتمع‪،‬‬ ‫وبالطبع اجلوانب ال�سلبية كلها حمزنة‬ ‫وم�ؤثرة‪ ،‬حتى �أن و�ضعنا العام وما منر‬ ‫به من م� ٍآ�س و�أحزان‪ ،‬وكوارث على �صعيد‬ ‫الوطن العربي‪ ،‬له انعكا�سه الكامل على‬ ‫الدراما‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أن �أي ق�ضية يتم‬ ‫تناولها هذه الأيام مثل غالء املهور �أو تهور‬ ‫ال�شباب ‪ -‬وهي �أمور من واقع احلياة ‪� -‬إذا‬ ‫ا�ستمد امل�ؤلف يف مو�ضوعه اجلانب امل�أ�سوي‬ ‫واحلزين وامل�ؤمل‪ ،‬لأ�صبحت حياتنا مثقلة‬ ‫بهذا اجلانب‪ ،‬ومع الآ�سف �أ�صبحنا ك�أفراد‬ ‫جمتمع ن�سهم م�ساهمة كبرية يف خلق هذا‬ ‫النكد‪ ،‬وطبعا اجلانب اجليد ال يتم ت�سليط‬ ‫ال�ضوء عليه لأنه يف الأ�سا�س جيد‪.‬‬ ‫وال تنف�صل الدراما العربية عن‬ ‫اخلليجية �أو حتى املحلية‪ ،‬فكلها مرتبطة‬ ‫مع بع�ضها بع�ض ًا فنحن كع�ضو واحد م�ؤثر‬ ‫وي�ؤثر‪� ،‬إىل جانب كل هذه العملية نت�ساءل‪:‬‬ ‫�أين اجلهات التي تخطط وت�ؤ�س�س ومتنهج‬ ‫الربامج والدراما اجليدة؟ و�أعود لأ�ؤكد‬ ‫نقطة اال�ست�سهال وللأ�سف هذا الو�ضع‬ ‫يعتمد على �شكليات ثانوية ولي�ست �أ�سا�سية‬ ‫بالفن مثل االعتماد على الوجوه دون‬


‫‪23‬‬ ‫قضية العدد‬ ‫جوهرية الأداء اجليد‪ ،‬كما باتت امل�س�ألة‬ ‫م�س�ألة �شللية‪ ،‬وكذلك املناداة مببد�أ‬ ‫«اجلمهور عاوز كده»‪ ،‬وحتى ال نظلم �أحدا‬ ‫فنحن جماهري امل�شاهدين نحب ال�سري‬ ‫كذلك على هذا امل�سار مبا هو موجود‬ ‫(وما�شي)‪ ،‬من هذا الو�ضع جند غياب‬ ‫الهدف والغاية‪.‬‬ ‫كما نرى �أن بع�ض الوجوه تقدم عمالً‬ ‫�أو عملني فنطلق عليه �صفة فنان‪� ،‬أبهذه‬ ‫ال�سهولة رخ�صت له كلمة فنان‪ ،‬ون�سبت‬ ‫لغري �أ�صحابها؟ بالإ�ضافة �إىل املجامالت‬ ‫واملحاباة ومتادي بع�ض الفنانني املبتدئني‬ ‫وتفل�سفهم على ذوي اخلربة واملتمر�سني‬ ‫من الفنانني‪ ،‬كل ذلك �أدى �إىل اختالط‬ ‫احلابل بالنابل‪ ،‬وب�سبب هذا الو�ضع‬ ‫املرتدي‪� ،‬سنظل على الرتدي من فرتة‬ ‫�إىل �أخرى‪ ،‬وكل ذلك انعكا�سات �سلبية‬ ‫بطبيعة احلال ت�ؤثر على الثقافة والهوية‬ ‫املحلية واخلليجية‪ ،‬والأهم من ذلك غياب‬ ‫الناقد �صاحب ال�ضمري؛ فعلى القائمني‬ ‫على الدراما اخلليجية �أو العربية �أن‬ ‫يقفوا ويقيموا جتاربهم وم�سريتهم يف‬

‫ف�إما تخليج عمل عاملي �أو عمل عربي �سبق‬ ‫تقدميه يف الدراما العربية‪� ،‬صحيح قد‬ ‫تتفق ق�ضاياه مع الق�ضايا املحلية ولكنه‬ ‫نتاج من قبل الكاتب بدليل �أن �أكرث كتاب‬ ‫الدراما الفنية ال تتجاوز �أعمالهم عم ًال �أو‬ ‫عملني �أو ثالثة �أو ال يوجد‪ ،‬وبع�ضهم حائر‬ ‫بني التمثيل والإخراج والكتابة والت�أليف‪،‬‬ ‫حيث �سيبقى العمل الدرامي يدور يف‬ ‫هذه الدائرة حتى يتحقق للكاتب قدر‬ ‫من م�ستوى التعليم والفهم والوعي الذي‬ ‫ي�ستطيع به توظيفه وت�سخري اجليد منه‬ ‫يف خدمة الق�ضايا املحلية ب�شكل واقعي‬ ‫ولكن دون العزف على البكائية والنكد‪.‬‬ ‫�أما بخ�صو�ص م�ساهمة الدراما يف‬ ‫جت�سيد الهوية والثقافة اخلليجية فال‬ ‫ن�ستطيع �أن نطلب من هذا الواقع �أن يقدم‬ ‫معاجلات اجتماعية مع الت�أكيد على بع�ض‬ ‫التجارب التي خدمت الدراما اخلليجية‬ ‫لكننا نتفق �أو نختلف على الدرجة التي‬ ‫ا�ستطاعت هذه الأعمال �أن تقدمها يف‬ ‫خدمة الق�ضايا املحلية يف ظل عاملية‬ ‫الثقافة والتوا�صل احل�ضاري وحتول‬

‫�أحمد‬

‫اجل�سمي‪:‬‬ ‫�أكرث‬ ‫امل�ستفيدين‬ ‫هم بائعو‬ ‫ذلك‪ ،‬ويف نهاية الأمر و�سائلنا الإعالمية‬ ‫�سواء املرئية �أو امل�سموعة �أو املقروءة هي‬ ‫املت�سبب الأكرب يف ذلك وعليها �أن تعيد‬ ‫النظر يف هذا الو�ضع القائم‪.‬‬ ‫الأ�ستاذ الباحث الكاتب بالل‬ ‫البدور وكيل وزارة الثقافة والإعالم‬ ‫امل�ساعد لل�ش�ؤون الثقافية و�أمني �سر‬ ‫ندوة الثقافة والعلوم‪ :‬الدراما انعكا�س‬ ‫للواقع‪ ،‬والواقع لي�س تقدير ًا �إح�صائي ًا‬ ‫بقدر ما هو توا�صل ومتا�س مع املجتمع‪،‬‬ ‫وال�صبغة الغالبة هي يف اجتاه املجتمع‬ ‫يف ظل اال�ستهالكية التي تتناول حاجة‬ ‫الفرد من م�سكن وم�أكل وحت�سني و�ضع‬ ‫اجتماعي واقت�صادي ومعي�شي‪� ،‬إذ ًا البد‬ ‫�أن يتعر�ض الإن�سان يف �سبيل حتقيق ذلك‬ ‫�إىل �صعوبات‪ ،‬وهي التي ت�سيطر على‬ ‫�صبغته وحياته العامة‪ ،‬لذا يحاول كاتب‬ ‫الدراما �أن يعاجلها يف مو�ضوعه‪ ،‬حيث‬ ‫جند يف كل بيت هناك مقرت�ض ًا‪ ،‬ويف كل‬ ‫البيوت هناك عوان�س ويف بع�ضها هناك‬ ‫حاالت طالق‪ .‬فهذه الأو�ضاع والظروف‬ ‫االجتماعية ت�صبغ املجتمع‪ ،‬ولو جاءت‬ ‫الدراما هنا لت�ساوت مع التقارير‪ ،‬حيث‬ ‫هناك جزئية ر�ؤيتها وفهمها يف قوالب‬ ‫ال�ضحك والكوميديا مل يتم تناولها‪،‬‬ ‫فقد متت م�سرحتها من امل�سرح الكويتي‬ ‫القدمي‪ ،‬الذي جعل كل امل�سارح اخلليجية‬ ‫يف حتدٍ ‪ ،‬وكل امل�سل�سالت اخلليجية يف‬ ‫حتدٍ ‪ ،‬لأنه ال ميكن تناول �أي ق�ضية �إال يف‬ ‫معاجلة �أخرى‪ ،‬وهذه املعاجلة ت�أتي من‬ ‫قبل الكاتب املتخ�ص�ص �أي كاتب العمل‬ ‫الفني باخلليج ب�شكل عام والإمارات‬ ‫ب�شكل خا�ص‪ ،‬ف�أغلبهم غري متخ�ص�صني‬ ‫يف الكتابة‪ ،‬وي�سعون �إىل جماراة الواقع‪،‬‬

‫(الكلينك�س)‬

‫حكيم جا�سم‪:‬‬ ‫اللوم يقع على‬ ‫امل�ؤ�س�سات‬ ‫الر�سمية‬ ‫املنتجة‪.‬‬ ‫جمتمع الإمارات �إىل جمتمع �إن�ساين‪ ،‬من‬ ‫خالله ال ميكن �أن نح�صر الكاتب �أو املبدع‬ ‫يف املحلية و�إمنا نطلبه �أن ي�سخر ويوظف‬ ‫العاملية والإن�سانية خلدمة املحلية‪.‬‬ ‫الأ�ستاذ حكيم جا�سم املدير الفني‬ ‫يف م�سرح الفجرية القومي‪ :‬للإجابة‬ ‫على هذه الت�سا�ؤالت البد من ر�صد دقيق‬ ‫للم�شهد الدرامي التلفزيوين اخلليجي‪،‬‬ ‫ومبا �أن عملية الر�صد هذه حتتاج �إىل‬ ‫عني الناقد �أكرث من حاجتها �إىل ر�ؤى‬ ‫وانطباعات عابرة‪ ،‬ف�إننا هنا ن�سجل‬ ‫�آراء و�سطية بني احلالتني النقديتني‪،‬‬ ‫وهذه الر�ؤى ال تخلو من التحليل املنطقي‬ ‫باعتبارنا من العاملني �أو املهتمني يف �أحد‬ ‫حقول اجلانب الفني و�إن اختلف نوع ذلك‬ ‫احلقل الذي نعمل عليه‪ ،‬هذا �إذا مل نكن‬ ‫من العاملني يف الدراما التلفزيونية‪ ،‬و�أول‬ ‫ما جتدر الإ�شارة �إليه للإجابة هو «�أن‬ ‫الفن انعكا�س لواقع املجتمع»‪.‬‬ ‫ولكن هل الدراما اخلليجية ا�ستطاعت‬ ‫�أن جت�سد خمتلف هموم الواقع املحلي؟‬ ‫رمبا لو و�ضعنا هذا ال�س�ؤال يف البداية‪،‬‬

‫وقبل الإجابة نكون قد �أعطينا املربر‬ ‫لالنطباع ال�سلبي الذي خلفه ال�س�ؤال‪� ،‬أي‬ ‫مبعنى �أبعدنا اللوم عن اجلهة ال�صانعة‬ ‫للدراما اخلليجية‪ ،‬وهي يف معظمها‬ ‫قطاعات �إنتاجية خا�صة‪ ،‬ولكن لو وجهنا‬ ‫�س�ؤالنا هذا باجتاه امل�ؤ�س�سات الر�سمية‬ ‫ف�سيكون الو�ضع ب�شكل �آخر‪� ،‬أي �أن اللوم‬ ‫يقع على امل�ؤ�س�سات الر�سمية املنتجة‪،‬‬ ‫وبهذا نحملها معظم الأ�سباب التي �أدت‬ ‫�إىل انح�سار اخلطاب الدرامي التلفزيوين‬ ‫يف اجلانب (النكدي) وعدم تو�سعه‪ ،‬لأن‬ ‫معظم التلفزيونات اخلليجية الر�سمية‬ ‫هي �شحيحة �إن مل تكن معدومة الإنتاج‪،‬‬ ‫وهي عبارة عن م�ؤ�س�سات ا�ستهالكية‬ ‫للدراما العربية الرديئة منها واجليدة‬ ‫على حد �سواء �أكرث من كونها منتجة‪.‬‬ ‫و�أما املحاوالت التي تقوم بها بع�ض‬ ‫التلفزيونات من توجيه ر�ؤو�س �أموالها‬ ‫باجتاه ال�شركات العربية اخلا�صة‪ ،‬تالفيا‬ ‫لركاكة م�ستوى التنفيذ املحلي �أو لقلة‬ ‫ثقتها فيه من جانب‪ ،‬وتر�شيدا للخ�سارة‬ ‫املادية من جراء التكاليف الباهظة‬ ‫حل�صرية العر�ض الأول من جانب �آخر‪،‬‬ ‫مما جعلها �أحد الأ�سباب التي �ساعدت‬ ‫على طغيان �أحادية اخلطاب الدرامي‬ ‫التلفزيوين‪ ،‬حيث �أن �ساحة العملية‬ ‫الإنتاجية قد تركت للقطاع اخلا�ص‬ ‫الذي ال ي�ستطيع مبفرده �أن يغطي معظم‬ ‫احلاالت االجتماعية وتنوعاتها من خالل‬ ‫املعاجلات الدرامية‪.‬‬ ‫وهنا البد لنا من التوقف عند هذه‬ ‫النقطة‪ ،‬لكي ال نعطي املربرات وال�شرعية‬ ‫للقطاع اخلا�ص لالنفراد مب�ستوى واحد‪،‬‬ ‫فهو هنا ‪ -‬القطاع اخلا�ص ‪ -‬ويجب �أن‬ ‫تكون م�س�ؤوليته �أكرب من مو�ضوع الربح‬ ‫واخل�سارة‪ ،‬و�أن ال ي�أتي �إنتاجه على ح�ساب‬ ‫اجلودة والتطوير يف �صناعة هذه العملية‪.‬‬ ‫فكما خطفت الدراما ال�سورية ال�ضوء‪،‬‬ ‫باالعتماد على ال�صناعة الدرامية‬ ‫الإيرانية مث ًال م�ستفيدة من خرباتها‬ ‫بت�شغيل مدراء ت�صوير و«ماكريية»‬ ‫حمرتفني‪ ،‬وقدمت درامتها على �أنها فتح‬ ‫جيد يف الدراما العربية ناف�ست به عراقة‬ ‫الدراما العربية امل�صرية‪ ،‬فما ال�ضري‬ ‫من �أن تلتفت �شركات القطاع اخلا�ص‬ ‫اخلليجية �إىل هذا اجلانب وتعمل على‬ ‫تطوير جتربتها‪ ،‬ال�سيما و�أن لها خلفية‬ ‫جيدة على امل�ستوى الزمني بل وحتى‬ ‫الفني من خالل خلود بع�ض الأعمال‬ ‫الدرامية اخلليجية يف الذاكرة ملا الم�سته‬ ‫من قرب للواقع بكل تفا�صيله‪.‬‬ ‫ويف النهاية اعتقد �أن على الدراما‬ ‫اخلليجية �أن تكون ابنة واقعها وتبتعد عن‬ ‫امليلودرامية املبالغ بها و�أحيانا عن ن�سخ‬ ‫جتارب الدراما العربية‪ ،‬لكي ت�ستمر يف‬ ‫تر�سيخ خ�صو�صيتها التي �أ�صبح املجتمع‬ ‫اخلليجي بحاجة ما�سة لها �أكرث مما كان‬ ‫عليه �سابقا‪ ،‬وعليها �أن تراعي عملية النمو‬ ‫االجتماعي وال�سكاين و�أن تكون ل�صيقة‬

‫ببيئتها‪.‬‬ ‫الأ�ستاذ �أحمد اجل�سمي ع�ضو �إداري‬ ‫يف جمل�س �إدارة فرقة م�سرح ال�شارقة‬ ‫الوطني‪ ،‬ممثل ومنتج‪ :‬الوا�ضح يف الدراما‬ ‫اخلليجية يف الآونة الأخرية �أخذت‬ ‫متيل �إىل (النكدية) وكرثة الأحزان‬ ‫وامل�أ�ساوية‪ ،‬حيث نرى ب�شكل عام �أنها تتبع‬ ‫املو�ضة‪( ،‬يعني اللي ي�صري لو مت الطلب‬ ‫على الكوميديا) ‪ ،‬تنفد الكوميديا ولكن‬ ‫ب�شكل مبالغ فيه جدا‪ ،‬لت�صل �إىل درجة‬ ‫(امل�سخرة) وكذلك بالن�سبة �إىل الدراما‬ ‫احلزينة‪ ،‬حيث ت�صبح بعدها مو�ضة‬ ‫تتبعها كل الأعمال‪ ،‬ف�إذا ما كانت كوميديا‬ ‫ت�صبح بعدها كل الأعمال كوميديا‪ ،‬ونف�س‬ ‫الأمر بالن�سبة للأعمال الرتاجيدية‪ ،‬حيث‬ ‫نرى يف بع�ض الأحيان تعمد ًا لعمل بع�ض‬ ‫امل�شاهد �سواء يف الدراما الكوميديا �أو ما‬ ‫�شابه ذلك‪.‬‬ ‫و�أعتقد �أن الفئة التي تتبع املظهر العام‬ ‫والتقليد من بع�ض الكتاب واملنتجني‪ ،‬يف‬ ‫ربط �أعمالهم بنجاح �أعمال �أخرى حققت‬ ‫جناح ًا كبري ًا على م�ستوى امل�شاهد ب�شكل‬ ‫عام‪ ،‬ف�أخذوا ينظرون �إىل ذلك العمل‬ ‫وحماكاته بالنظر �إىل مو�سيقاه‪ ،‬وطريقة‬ ‫الت�صوير‪ ،‬وطبيعة التمثيل واملو�ضوع‬ ‫املطروح ليحققوا جناح ًا مماث ًال نوع ًا‬ ‫ما‪ ،‬مما ينتج عنه ف�شل لأعمالهم‪،‬‬ ‫وزيادة يف �أعمال مت�شابهة يف املو�ضوع‬ ‫وال�صياغة‪ ،‬وعلى �سبيل املثال‪ ،‬لهذا‬ ‫املو�ضوع‪ ،‬فبع�ضهم يت�ساءل‪« :‬ملاذا جنح‬ ‫برنامج (�ستار �أكادميي)‪ ،‬فيتم بعدها‬ ‫احلكم عليه وربطه لتحقيق نتائج النجاح‬ ‫نف�سها»‪.‬‬ ‫وامل�س�ألة لي�ست �إال م�س�ألة وعي موجود‬ ‫عند امل�ؤلف واملنتج �إذا قدم حزن ًا ينتج‬ ‫عنه حزن‪ ،‬ولكن ب�صورة واعية وناجحة‬ ‫وغري مبالغ بها‪ ،‬ويتعلق ذلك مبختلف‬ ‫الأعمال التي تقدمها الدراما‪ ،‬بحيث‬ ‫يكون امل�ؤلف واثق ًا من نف�سه‪ ،‬ويكون‬ ‫املنتج كذلك مت�أكد ًا من �أدواته ووعيه‬ ‫لطبيعة العمل املقدم‪.‬‬ ‫وعندما ن�أتي لل�شكل العام جند �أن‬ ‫مقدمي الدراما يتجهون �إىل اجلال�سني‬ ‫يف منازلهم‪ ،‬والتي يف �أكرثها تكون‬ ‫للمر�أة التي متثل‪ :‬الطالبة‪ ،‬والأم والأخت‬ ‫واجلدة‪ ،‬وربط ن�سبة امل�شاهدة بها دون‬ ‫الرجل‪ ،‬بحيث تكون �أكرث ت�أثرا‪ ،‬واجلدة‬ ‫تت�أثر وت�سيل الدموع من عينيها وهكذا‪،‬‬ ‫لرنى �أن جناح العمل يكون يف البيت‬ ‫واملطبخ‪ .‬و�أكرث م�ستفيد هم بائعو حمارم‬ ‫«الكلينك�س»‪.‬‬ ‫يف بع�ض احلاالت نرى �أن بع�ض‬ ‫امل�شاهدين (جماعة اخلري) يف جمال�سهم‬ ‫يقولون العامل كله م�آ�س واحزان) «باملرة‬ ‫مايف خرب مفرح»‪ ،‬وت�أتي الدراما لتزيد‬ ‫النا�س حزنا وت�أثرا‪ ،‬لي�أتي املنتج بعدها‬ ‫بفكرة عمل م�ضحكة وب�صيغة بناء على‬ ‫ر�أي اجلماعة‪ ،‬ولكن فوق درجة االعتدالية‬ ‫لتميل �إىل (امل�سخرة)‪.‬‬

‫لذا �أت�صور �أن االعتدال يف طرح‬ ‫املوا�ضيع مهم جدا‪ ،‬كوين منتج ًا‪ ،‬فالبد‬ ‫على املنتج �أن يكون على وعي بهذه الأمور‬ ‫لأن هذا واقع احلياة واملجتمع مبا فيه‬ ‫من م� ٍآ�س و�أحزان‪ ،‬واحلدث مرتبط يف‬ ‫الظواهر والأحداث التي حتدث يف الواقع‪،‬‬ ‫وحتى �أحقق قدر ًا من االعتدالية‪ ،‬البد �أن‬ ‫�أ�ضع يدي على اجلرح من خالل ابتكار‬ ‫�أ�شياء جيدة وجديدة وحتديثها ب�صورة‬ ‫فعالة وناجحة؛ فاحلالة العامة يف املجتمع‬ ‫العربي ويف العامل ب�شكل عام‪ ،‬حالة مليئة‬ ‫بالب�ؤ�س والفقر وامل�آ�سي والأحزان‪ ،‬كل‬ ‫ذلك‪ ،‬ي�ؤثر يف جوانب احلياة املختلفة‪،‬‬ ‫ونحن وهلل احلمد يف حالة ا�ستقرار‬ ‫ولكن �أي�ضا كل الأمور والأ�شياء مرتبطة‬ ‫يف بع�ضها بع�ضا وت�ؤثر كذلك‪ ،‬فمثال‬ ‫يف الو�ضع املحلي وقع �سقف بيت على‬ ‫بع�ض الأفراد مع املجتمع‪ ،‬عندها نقول‬ ‫ال توجد م�شكلة ابن الإمارات ال يعاين‬ ‫من م�شاكل‪ ،‬فنحن نعي�ش برفاهية وخري‪.‬‬ ‫لذا تبقى الأطروحات مرتبطة بواقع‬ ‫احلال‪ ،‬فب�شكل عام حياتنا م�أ�ساوية‬

‫هناك موا�ضيع كثرية للآن مل يتطرق لها‬ ‫الكاتب �أو الدراما اخلليجية يف اجلوانب‬ ‫االجتماعية وال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫والثقافية؛ ففي املا�ضي تعلقت الدراما‬ ‫بالغو�ص وال�سفر‪ ،‬ويف احلا�ضر بالنفط‪،‬‬ ‫والآن بالق�ضايا املعا�صرة‪ ،‬التي تالم�سنا‬ ‫ونحتك بها ومنثلها بالدراما‪ ،‬فهناك‬ ‫نوع من الرقابة يف بع�ض املوا�ضيع التي‬ ‫حتتاج �إىل ال�صراحة وقد مت�س امل�شاهد‬ ‫ب�شكل مبا�شر‪ ،‬لذا جند �أن هناك خطوط ًا‬ ‫حمددة يف تناول املوا�ضيع‪ ،‬وكل ذلك‬ ‫يتعلق بالكاتب التلفزيوين‪ ،‬ف�إيجاد هذا‬ ‫الكاتب لي�س بالعملية ال�سهلة‪ ،‬فكيف‬ ‫بالكاتب الباحث‪ ،‬الذي حتتاجه الدراما‬ ‫اخلليجية‪ ،‬والذي ن�ستطيع �أن نق�سمه‬ ‫�إىل فئتني‪ :‬املثقفني والباحثني الذين‬ ‫لديهم موا�ضيع عميقة ومرتبطة باجلذور‬ ‫والق�ضايا املرتبطة بالواقع وهم باحثون‬ ‫وكتاب‪ ،‬وكتاب ال�سيناريو‪ ،‬وهم �أقل من‬ ‫املثقفني والباحثني‪ ،‬وارتبطوا بالواقع‬ ‫الذي البد �أن تكون له �شروط وخربة‪� .‬أما‬ ‫ال�شكل العام فنجد هناك فئة �أخرى وهي‬

‫بالل البدور‪:‬‬ ‫الدراما انعكا�س‬ ‫لل�صبغة‬ ‫العامة‬ ‫للمجتمع‪.‬‬

‫�سعيد احلداد‪:‬‬ ‫واقع الدراما‬ ‫اخلليجية لي�س‬ ‫حزين ًا فقط بل‬ ‫هزيل‬ ‫ومت�أثرة مبا يحيط بها من م� ٍآ�س وحروب‬ ‫وزالزل و�أحزان لكن ال يجوز �أن نزيد‬ ‫من م�أ�ساوية الأمور‪ ،‬وذلك من خالل‬ ‫�إعطاء مل�سة طرفية عن طريق تفعيل‬ ‫حدث �أو ما �شابه و�إعطاء حلول‪ ،‬و�أمتنى‬ ‫�أن ال تر�ضخ امل�س�ألة �إىل م�س�ألة التقليد‬ ‫والتكرار واملعاجلة نف�سها‪ ،‬وامل�س�ألة تكون‬ ‫يف التنوع يف الدراما املقدمة‪ ،‬فليقدم‬ ‫مثال عبداحل�سني عبدالر�ضا كوميديا‪،‬‬ ‫وليقدم داود ح�سني كذلك كوميديا‪ ،‬ولكن‬ ‫يف حدود املنطق واملعقول‪ ،‬بحيث يحقق‬ ‫للم�شاهد قدر ًا من امل�صداقية يف حالة‬ ‫ت�أثر بعمل تراجيدي‪ ،‬و�أن ي�ضحك بحق‬ ‫�إذا ُقدِّ م عمل كوميدي �صادق‪.‬‬ ‫ولو جئنا �إىل م�ساهمة الدراما اخللجية‬ ‫يف جت�سيد الهوية والثقافة اخلليجية‪،‬‬ ‫لر�أينا �أنها �ساهمت‪ ،‬كما نرى �أن �أبناء‬ ‫اخلليج هم من يج�سدونها بلغتها وطابعها‬ ‫اخلليجي‪� ،‬صحيح �أحيانا جند مبالغة‬ ‫فيها ولكن يف النهاية تبقى ق�ضايا خليجية‬ ‫معا�صرة ج�سدها الإن�سان اخلليجي والبد‬ ‫�أن يج�سدها لأنها جزء منه‪ ،‬و�صحيح‬

‫فئة «�سلق بي�ض»‪ ،‬وهي الظاهر‪ :‬املنت�شرة‬ ‫«واهلل �أعلم» يف الآونة الأخرية‪.‬‬ ‫لكننا ال ننكر �أن الدراما اخلليجية‬ ‫بد�أت تناف�س الدراما العربية وتقدم‬ ‫�أعما ًال جميلة وناجحة يف بع�ض منها‪،‬‬ ‫وتتحرك لال�ستمرارية وحتقيق نتائج‬ ‫�إيجابية مفيدة للم�شاهد العربي ب�شكل‬ ‫عام واخلليجي ب�شكل خا�ص‪ ،‬وعلى �سبيل‬ ‫املثال الدراما القطرية �أخذت تناف�س‬ ‫وتنتج �أعما ًال جميلة‪ ،‬وكذلك الدراما‬ ‫الكويتية �أخذت تعود �إىل دورها‪ ،‬وت�ستعيد‬ ‫مكانتها يف دائرة الأعمال الناجحة‬ ‫واملميزة‪ ،‬ويف الإمارات جند حترك ًا‬ ‫وا�ضح ًا‪ ،‬فال�شخ�ص البد �أن يكون ذكي ًا‬ ‫وواعي ًا لتحقيق اال�ستمرار من خالل مادة‬ ‫قوية‪.‬‬ ‫الأ�ستاذ �سيف الغامن احلمريي رئي�س‬ ‫جمل�س �إدارة م�سرح ال�شارقة القومي‪،‬‬ ‫ممثل وم�ؤلف وخمرج الدراما اخلليجية‬ ‫مرتبطة مبفاهيم كثرية يواكب بع�ضها‬ ‫بع�ضا‪ ،‬فاجلو العام يغلب عليه امل�آ�ساوية‬ ‫والنكد واحلزن ملا يف العامل من حروب‬ ‫ومعارك و�إرهاب كلها �أثرت على معنويات‬ ‫النا�س‪ ،‬التي تريد �أن (تف�ضف�ض) وتخرج‬ ‫ما بها‪ ،‬فبد�أ الكتاب يكتبون عن هذه‬ ‫الأجواء النكدية التي مالت �إىل املبالغة‬ ‫يف البع�ض منها‪ ،‬لذا جند �أن الدراما‬ ‫اخلليجية �أ�صبحت مو�سمية‪ ،‬من رم�ضان‬ ‫�إىل رم�ضان وهكذا‪ ،‬ويف الو�سط ح�شو من‬ ‫الأعمال املكررة واملعادة‪ .‬ولو جئنا �إىل‬ ‫م�ساهمة الدراما اخلليجية يف جت�سيد‬ ‫الهوية والثقافة اخلليجية‪ ،‬طبعا �ساهمت‬ ‫يف ذلك �إىل حد ما‪ ،‬على الرغم من‬ ‫املبالغة يف بع�ض �أعمالها املقدمة‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫هماليل‬ ‫الخليج‬

‫االثنني ‪� 18‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫حياكم اهلل‬ ‫تعريفات ‪2‬‬ ‫برو�سرتايكا‪:‬‬ ‫ت�ع��ري�ف�ه��ا بال�شعبي‬ ‫ح� ��رك� ��ة ت�صحيحية‬ ‫يف ال �� �س��اح��ة ال�شعبية‬ ‫ي�ق��وم بها جمموعة من‬ ‫ال���ش�ع��راء والإعالميني‬ ‫يف حماولة منهم لت�صحيح امل�سار ب�شكل جتديدي متزن‬ ‫الينتمون (للي�سار وال لليمني) �آخذين بعني االعتبار التطور‬ ‫احلا�صل يف و�سائل االت�صال باجلمهور ومن �أهم مبادئهم (ال‬ ‫للمركزية ال�شعرية) ومناوءتهم للر�أ�سمالية والإقطاعية‪.‬‬ ‫الكاريزما‪( :‬قوة) ال ميتلكها الكثري يف ال�ساحة ال�شعبية‬ ‫وهي ما يعرف ب�سحر ال�شخ�صية �سواء لل�شاعر �أو الإعالمي‬ ‫وت�أثريه على اجلمهور وقدرته على ا�ستيعاب الكل و�إر�ضاء‬ ‫الكل والت�أثري يف الكل‪ ،‬وقد يكون الإعالمي علي امل�سعودي‬ ‫ملك بع�ض هذه القدرة حلد ما‪.‬‬ ‫التقليديون اجلدد‪� :‬شعبي ًا هم الذين �آمنوا بفكرة تطوير‬ ‫(الق�صيدة ال�شعبية) مبا يتنا�سب واحلا�ضر مع احلفاظ‬ ‫على هويتها البنيوية الأ�صلية‪ ،‬مبعنى التجديد يف املفردة‬ ‫والفكرة وع�صرنة الأ�سلوب‪ ،‬ومن املعروف عن املحافظني‬ ‫اجلدد وقوفهم يف وجه (الليربالية ال�شعرية) والق�ضاء عليها‬ ‫من خالل �شعبيتهم الكبرية يف ال�ساحة‪ .‬واجلدير بالذكر �أن‬ ‫البع�ض ي�سميهم (الراديكاليون) ويف احلقيقة الت�سمية غري‬ ‫دقيقة يف ظل التف�سري اجلديد للراديكالية!‪.‬‬ ‫التكنوقراط‪( :‬الإعالميون والفنيون) الذين هم لي�سوا‬ ‫ب�شعراء بل هم خمت�صون بجوانب مهنية بحتة‪ ،‬لهم دور‬ ‫كبري يف خدمة الأدب ال�شعبي من خالل و�سائل الإعالم التي‬ ‫يعملون بها‪ .‬ونتمنى لهم دوام التوفيق و(اال�ستقاللية)!‪.‬‬ ‫امله ّم�شون‪� :‬شعراء وكتاب يقبعون خ��ارج دائ��رة ال�ضوء‬ ‫وت�ع��ددت الأ�سباب والتهمي�ش‪ ،‬فواحد منهم من قاطعت ُه‬ ‫و�سائل الإعالم وجهات بعينها (لفكره)‪ ،‬ومنهم من ف�ضل‬ ‫الكتابة من خلف ال�ستار وبالتايل (هم�ش ذات��ه)‪ ،‬ونحن‬ ‫بدورنا نقول لهم (�سماء الإعالم مفتوح) ا�ستفيقوا‪!.‬‬ ‫جماعة اخل�ضر‪� :‬أع�ضا�ؤها يعملون ف��رادى ويجمعهم‬ ‫هدف احلفاظ على �ساحة �شعبية نظيفة خالية من امللوثات‬ ‫الفكرية والعبثية والهرطقية من �أب��رز قياداتها ال�شاعر‬ ‫(مانع بن �شلحاط)‪.‬‬

‫الموت الوثيقة‬

‫عنفوان‬

‫ب��� ّي���ن���تْ ي����ا �����س����ارق ه���ن���اي اخل��ف��اي��ا‬ ‫و����ش���ل���ون ف����ج�����أة ط���اوع���ت���ك احل��ق��ي��ق��ه‬ ‫م���ا ك��ن��ت �أظ�����ن ال������ورد ف��ي��ه امل��ن��اي��ا‬ ‫ح����ت����ى ل���ق���ي���ت���ك يف ي����دي����ن����ي رح���ي���ق���ه‬ ‫�أ���ص��ع��ب م���ن ال��ه��ج��ران ���س��ود ال��ن��واي��ا‬ ‫و�أك������ذب م���ن املَ�����ش��ت��اق ���ض��ح��ك��ة ع�شيقه‬ ‫�أث�����ر ال��ع��ل��ي��ل مي����وت ق��ب��ل ال��ك��واي��ا‬ ‫خ���ل���ه ي���ع���ي�������ش امل��������وت ب����ع����ده وث��ي��ق��ه‬ ‫وي����ن ال��رف��ي��ق ال���ل���ي ي�����ص��د ال��و���ش��اي��ا‬ ‫����ت يف ط���ري���ق���ه‬ ‫ال����ل����ي �����ص����واب����ه ث�����اب� ٍ‬ ‫وي���ل���ك م���ن ال���ل���ي ب�����س��م��ت��ه يف امل���راي���ا‬ ‫وي������د�� ّ�����س يف ك����وب��ي�ن ����س���م���ه وري����ق����ه‬ ‫ل���و ه���و ع����ذاب ال��ه��ج��ر �أع�����رف دواي���ا‬ ‫ل���ك���ن ����س���ه���وم ال����ل����ي غ�������درين ع��م��ي��ق��ه‬ ‫ب � ّي � ْن��ت يل ����ص���ورة خ��ط��اك وخ��ط��اي��ا‬ ‫ك���� ّن����ي ع����ي����وب اجت����م����ع����ت يف دق���ي���ق���ه‬ ‫ي���ا ل��ي��ت��ك �أب��ق��ي��ت اجل�����روح اخل��ف��اي��ا‬ ‫���ب م����ا ف��ج��ع��ت��ه احل��ق��ي��ق��ه‬ ‫ول���ي���ت���ي غ����ري� ٍ‬

‫نايف الر�شدان‬

‫ح�سني بن �سوده‬

‫يف ع���ن���ف���وان ال��ب��ل��ب��ل��ه والأق�����اوي�����ل‬ ‫وزخ�������م م����ن الإع�����ل����ام يف زع��ي��ت��م��ان��ه‬ ‫ه��ذي ق��ن��اة ال�شجب واحل���ط وال�شيل‬ ‫وه���������ذي ق�����ن�����اة امل���ل���ع���ن���ه واخل����ي����ان����ه‬ ‫وه���ذي ق��ن��اة ال��رق�����ص ي��ا ع�ين ياليل‬ ‫وي�����ن ال����ع����روب����ة ب��ي�ن ���ش��ج��ب و�إدان��������ه‬ ‫وال��ق��د���س تق�صفها م��داف��ع ا�سرائيل‬ ‫وال����غ����رب ي���ع���زف ع�����زف ك���ي���د ول��ع��ان��ه‬ ‫وال�������ش���ي واهلل يف ال���ل���ي���ال امل��ق��اب��ي��ل‬ ‫و�أ������ص��ب��ر ع���ل���ي �����ش����وي و�أق���������ول ع��ان��ه‬ ‫ع��ان ال��ل��ي��ال احل��ي��ل لقحن وه��ن حيل‬ ‫ول���ق���اح���ه���ن غ�����زو الأ������ص�����ل وال���دي���ان���ه‬ ‫غ�����ز ٍو ي�����س��م��ى دمي���ق���راط���ي وت��ب��دي��ل‬ ‫وط��م�����س ال���ع���واي���د وال�����ش��ي��م والأم����ان����ه‬ ‫و����ش ق��ل��ت ي��ا ���س��داح يف ك��ذب��ة �إب��ري��ل‬ ‫ه����ي يف ���ص��م��ي��م ال��������ذات واال وزان������ه‬ ‫وال��ه��ي��ل ي���ا ����س���داح ع��ط��ر الفناجيل‬ ‫واجل���������د م����ل����ح ال����ع����ج����رف����ه وامل����ي����ان����ه‬ ‫واخل��ي��ل وي��ن �سروجها ي��ا ه��ل اخليل‬ ‫راح�����ت ف���ر����س ع��ن�تر ت�����س��اب��ق ح�صانه‬ ‫وامل��ع��رك��ه ب�ي�ن ال��ن�����س��اء وال��ري��اج��ي��ل‬ ‫م����������دري ي�����ف�����وز ف����ل���ان واال ف�ل�ان���ه‬ ‫و�أن ق���ام ح��ظ ام ال��رم��و���ش املظاليل‬ ‫وق�����ام�����ت ت���ث���ن���ي ك���ن���ه���ا اخل����ي����زران����ه‬ ‫م���ا ع����اد ي���ا ����س���داح ح��ي��ل��ه وال حيل‬ ‫�أط�����ل�����ق ����ش���ن���ب ق����ل����ه ي����ج����ود م���ك���ان���ه‬ ‫وال���ق���ب���ه ال���ل���ي ل��ل��ن�����ش��ام��ى م��داه��ي��ل‬ ‫م�����ي�����دان ����س���ي���ف اهلل وع����ن��ت�ر زم���ان���ه‬ ‫اهلل ث��ع��ا ف��ي��ه��م ع��ل��ى م��ث��ل م���ا قيل‬ ‫ق���������وي ك���ي���ان���ه‬ ‫���ي‬ ‫ٍ‬ ‫ب���ع���ن�������ص���ر ن���������س����ائ� ٍ‬ ‫خ��ط��وات ع��وب��ا �صوتها ي�صهل �صهيل‬ ‫ت�������ش���ر����ش���ح ال����ن����اي����ب وت����ك����رب ب��ط��ان��ه‬

‫‪hussein@hamaleel.ae‬‬

‫�سلطان بن و�سام ‪ -‬ال�سعودية‬

‫موجز الخليج‬

‫أجزل الشعر‬

‫خلـك ك��ـ��ذا تكتـب‪ ،‬وه��ـ��م ب��ـ�����س يقـرون‬ ‫وان��ت ا���ش عليـك ا���ش لـون هـم يفهمونـه‬ ‫ح���اول تقـول ا���ص��ـ��دق مـن اللـي يقولـون‬ ‫واال ال��وط��ـ��ن واف��ـ��ـ��ي وال ل��ـ��ـ��ه مهـونـه‬ ‫ع��ن��ـ��ده ب��دال��ـ��ك ف��ـ��وق ع�شـريـن ملـيـون‬ ‫ل��ـ��و م��ـ��ا م��دح��ـ��ت��ـ��ه‪ ..‬كلـهـم ميدحـونـه‬

‫علي ال�سبعان‬

‫طرد ال�سراب ملن يح�سبه ماء ما هو م�شكله‬ ‫امل�شكله طرد ال�سراب ملن يعرف انه �سراب‬

‫ر�شيد الدهام‬

‫�صوت يقول ارجع و�سافـر مـن جديـد‬ ‫يف داخلي ٍ‬ ‫ميكن حت�صـل ن�صفـك املفقـود وت�سافـر معـه‬

‫�إبراهيم ال�شيخي‬

‫حضور كبير فاق كل التوقعات‬ ‫اختتمت جلنة حتكيم م�سابقة �شاعر املليون جولتها‬ ‫يف كل من الريا�ض وجدة بعد جناحها الباهر‬ ‫يف دولة الكويت وقد ا�ستقبلت اللجنة العديد‬ ‫من الراغبني يف امل�شاركة يف الدورة الثالثة‬ ‫وقد لوحظت الأعداد الهائلة التي امتلأت بها‬ ‫القاعات يف انتظار الأدوار للمرور �أمام جلنة‬ ‫التحكيم التي حر�صت على �أن ت�ستوعب �أغلب تلك‬ ‫الأعداد الهائلة‪.‬‬ ‫وقد انتقل با�ص اللجنة من مدينة الريا�ض نحو مدينة جدة التي ا�ستقبل �أهاليها‬ ‫جلنة التحكيم بح�ضور كبري ل�شعراء املدينة و�ضواحيها‪.‬‬ ‫ومن املنتظر �أن تتوجه جلنة التحكيم �إىل العا�صمة الأردنية عمان ملقابلة �شعراء‬ ‫ال�شعر ال�شعبي يف اململكة الأردنية الها�شمية على �أن يتم ا�ستكمال مقابالت‬ ‫ال�شعراء بعد العودة اىل عا�صمة ال�شعر والأدب �أبوظبي لتتم بعد ذلك عملية‬ ‫الفرز والتي �ستكون الإ�شارة وال�شرارة الأوىل �إيذان ًا بانطالق الدورة الثالثة من‬ ‫الربنامج‪.‬‬

‫أطرف الشعر‬ ‫لـــو �شــو�شت ع ال��ب��ـ��ـ��ث ك��ل املحطــــات‬ ‫يلقـــط ر���س��ي��ف��ر خ��ـ��ـ��ـ��اط��ري ذبذبـاتك‬ ‫جـــرب على رميـوت الأح�سـا�س �ضغطات‬ ‫ت��ل��ق��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��اه م���ا ي��خ��ت��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ار اال قـــناتك‬

‫�شاعر ديجيتال‬

‫�صاحب البيت يقول‪:‬‬ ‫خ��م�����س��ة ع�����ش��ر ف��ن��ج��ال حل��ن��ي��ف �صبيت‬ ‫����ة ق�����د م�لاه��ـ��ا‬ ‫ل�����و ك������ان ب���ط���ن���ه ق�����رب� ٍ‬ ‫يرد (حنيف بن �سعيدان ‪ -‬ال�ضيف)‪:‬‬ ‫الحت�����س��ب��ن��ي م���ن دالل����ك تقهويـــــــــت‬ ‫م���ات���ن���ق���ه ال���������ش����راب م�����ن ك��ث��ر م���اه���ا‬ ‫ي��ام��و���ص��ي احل���رم���ة ع��ل��ى ���ص��ك��ة البيت‬ ‫ّ‬ ‫ت����ق����ول م����اان����ت����ه ف���ي���ه وان����ت����ه وراه������ا‬


‫‪25‬‬

‫هماليل‬ ‫الخليج‬

‫آفاق خليجية‬ ‫لهيب الجمر‬

‫لحن الخلود‬ ‫على حل��ن اخل��ل��ود ونغمة ال��ن��اي وف��ت��ات ال�شوق‬ ‫وع�صافري ال��غ��رام اللي تغني ف��وق ع��ود ال��راك‬ ‫ور�سايل حبنا قبل ال��وع��د و�إح�سا�سي املرموق‬ ‫و���ص�بر ال��ع��ا���ش��ق ال��ل��ي يف ظ�ل�ام ال��ل��ي��ل ي�ستناك‬ ‫ومرا�سيل ال��ه��وى اللي يف �ضمريي منزلتها فوق‬ ‫وخيالك م��رين �شامخ ي��ذك��رين �شموخ �إ�صباك‬ ‫ون�سيم ال�صبح ذك���رين ب��غ��در الع�شق باملع�شوق‬ ‫وجنون العا�شق اللي هام يف حبك ب��دون �إدراك‬ ‫�سحابة ع�شقنا متطر عتب يالناعم املم�شوق‬ ‫وب����رق ال�����ش��وق ���س��راين ع�لام��ه ل��ي��ه م��ا �سراك‬ ‫تقولني ال��ه��وى لعبه م��ا ت��دري��ن ان غ�لاك يفوق‬ ‫ك����رم ح����امت مل��ن��ه رح����ب ب�����ض��ي��ف��ه ه�ل�ا ح � ّي��اك‬ ‫تنا�سيتي وع���ودك ي��ا م�لاك احل�سن وي��ا ال��ذوق‬ ‫وتنا�سيتي الطريق اللي على ب��ر االم��ل وداك‬ ‫وتنا�سيتي تناهيت ال��ول��ه يف ���ص��دري املحروق‬ ‫وتنا�سيتي الع�شري اللي عطاك ويا كرث ما اعطاك‬ ‫ع���زاه ان���ه لب�س ث���وب ال��ت��وج��د ع��امل�تن م�شقوق‬ ‫اث��ر هال�شق طعنة غ��در متنه وال�سبب �شلفاك‬ ‫وع��زاه انه نوى يرحل رحيل ال�ضايع �إم��ن النوق‬ ‫وع��زاه انه على درب الرحيل جترحه اال�شواك‬ ‫وع��زاه ان��ه على ذك��رى رحيلك يحرتيه ال�شوق‬ ‫وع���زاه ان��ه ع�شق وج��ه��ك وال خ��ان��ك وال �أذاك‬ ‫وع���زاه ان��ه على حل��ن اخل��ل��ود ان خانه املنطوق‬ ‫كتبك �أحلى ق�صيده يا م�لاك الكون ثم غناك‬ ‫وت����رى ه��م��ه ت��رج��ع ل��ه ب��ق��اي��ا ق��ل��ب��ه امل�����س��روق‬ ‫واخ���ذ منه عهد وال وع��د مهما ح�صل ين�ساك‬ ‫وع��زم يرجع على حلن اخللود ويعزفك برفوق‬ ‫يغني جعلك ب��خ�ير و���س��ع��اده واحل����زن يجفاك‬

‫في�صل الوعيلي‬

‫ي����ا ري�����ح وج���ه���ك ال ي��ق��ط��ع م��رام��ي��ك‬ ‫اخ��������اف ال ي���ن���ه���د ج�������س���ر امل���ح���ب�ي�ن‬ ‫ق�����ويل ����ص���ب���اح اخل��ي��ر ح���ت���ى من�سيك‬ ‫يف ال��ل��ي��ل ي��ق��ط��ف ل��ل��ظ�لام ال��ري��اح�ين‬ ‫حل��ظ��ه م���ت���ى ن���رق���ا ج���ب���ال امل��ه��ال��ي��ك‬ ‫ح���ت���ى مت����ر ه���ن���اك غ��ل��ط��ة م�����س��اج�ين‬ ‫ك������ذا ك�������س���ر ب������اب ورج����ع����ن����ا ن��ه��ن��ي��ك‬ ‫ي����ا ب���ط���ن ج���وع���ن���ا ن���ب���ي ن�����ش��ب��ع ال��ت�ين‬ ‫ك�ب�ر زم����ن غ���رف���ة ب�����ص��غ��ر ال�شبابيك‬ ‫ي��ل��ه��ف ب�����راد ال��ل��ي��ل وال�����ص��ب��ح ما�شني‬ ‫ط��ي��ب ���ص�برن��ا ال م��ت��ى ن��ط��وي ال�شيك‬ ‫م�����دري م��ت��ى ي��ع��ن��ي زرع����ن����اك يالطني‬ ‫ت���وي ���س��رح��ت ب��ف��ك��ري اق����ر�أ ط��واري��ك‬ ‫ف�����س��رت��ك اج���ه���ل م���ن ���ش��ك��وك امل�لاي�ين‬ ‫�صبحك ع�����س��ل وال�����س��ك��ر اول مباديك‬ ‫ا���ش��رق م��ع��ي ل��ك �شم�س ي��ا ق�����س��وة اللني‬ ‫���ش��ع��ر وق���ل���م ف��ك��ر ون����ي����ازك ت�ضويك‬ ‫�شف م��ن هدبها ال���درب غ���اده ويا�سمني‬ ‫���ص��ع��ب��ه وت��ف��ه��م��ه��ا م�����ص��ي��ب��ه ت��ن��ادي��ك‬ ‫ان ���ص��ار �شفني ب��اع��ت��زل وا���س ��أل��ك وين‬ ‫وج���ه ال��ن��ه��اي��ة مي��ك��ن ا���ض��ح��ك معاليك‬ ‫ومت�����رك �آخ�����ر م���ا ب��دي��ت��ه م��ع��ك حني‬ ‫ي�ستوجع م��ن ال��وق��ت جرحك واداوي���ك‬ ‫ت�����ض��ر م���ن ي��ط��ل��ب ح�������ض���ورك ق��وان�ين‬ ‫ر���س��م��ت��ه��ا م���ن ه���ال���ة اجل�����رف ب��ي��دي��ك‬ ‫و����ص���ورت���ه���ا ل��ل�����ص��م��د ك���ذب���ة جم��ان�ين‬ ‫ح���دك ف�ضيلة زه����رة ال��ت��وت واعنيك‬ ‫ي��ا م��ن ���ش��رب م��ن غ��ط��ر���س��ة هامل�ساكني‬ ‫ه�����ذا ل��ه��ي��ب اجل���م���ر مي���ك���ن ي�����س��وي��ك‬ ‫ن��اق��د ي�����ش��وف ال�����ش��ع��ر يف غ��ي��ه��ب العني‬ ‫ج��ي��ت اخ��ت��ل��ف ح��ت��ى ات��ف��ق يف تعريك‬ ‫وان جيت تن�شد قلت ل��ك ط��رف الرين‬ ‫خ���ذ م���ا ي��ك��ف��ي واع������رف ال���ل���ي مينيك‬ ‫وان ط��ع��ت��ن��ي م��ال��ك وم����ال ال�سالطني‬ ‫اع���ت���ب ون�����ام وي��ح��ل��م��ون بت�صحيك‬ ‫يف ���س��ط��ر واال ح����رف واال ع��ن��اوي��ن‬

‫استالم‬ ‫الراية‬

‫نعم‬ ‫انده�شت‪..‬‬ ‫انده�شت و�أزعم �أن‬ ‫الكثريين مثلي‪ ،‬و�أعني بالكثريين �أولئك الذين ق�ضوا‬ ‫�سنوات وهم يبحثون عن امل�صداقية املتمثلة يف الطرح‬ ‫املو�ضوعي املبهر والنظرة الإعالمية احليادية يف التناول‬ ‫والتخ�ص�صية املدعمة باحلرفية والباعثة �أم ًال يف نفو�س‬ ‫�شابة لطاملا �أنهكتها املح�سوبيات الو�صولية‪ ..‬نعم لقد كان‬ ‫ذلك اندها�ش املعجب!!‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ال �أخفيكم �سر ًا �إذا قلت‪� :‬أنني مل �أك متحم�سا وال‬ ‫مت�شوق ًا عندما �سمعت ب�أن هناك وليد ًا مقروء ًا ِمهاده‬ ‫�سيفوح بالبخور الأدبية ‪ -‬التي كرثت حولها «ال�شن�شنة» ‪-‬‬ ‫و�صرخته �ستدوي ك�سابقيه وخارطة طريقه لن تختلف عن‬ ‫«خرابيط»‪ ،‬عفو ًا خرائط الطرق التي عج بها هذا الزمان‬ ‫ومل تعد ‪ -‬كما هي اخلرائط م�صدر ًا لال�ستدالل ولكنها‬ ‫دليل على ذلك بع�ض املجالت‬ ‫املتاهات بعينها‪ ،‬وخري ٍ‬ ‫الكهلة ذات العقل «املخرتف» والبناء الأدبي النمطي والتي‬ ‫قد وجدت بع�ض وريقاتها لدى بع�ض باعة الف�صف�ص‬ ‫ك�آخر تقدير لـ «�شيباتها» غري املقدرة‪..‬‬ ‫ولكن �أحد ال�شباب الظرفاء لفت نظري وهو يخاطب‬ ‫ذلك البائع‪:‬‬ ‫ما هذه الأوراق؟ لقد انتهى الدر�س يا‪!!...‬‬ ‫لكن هذه النواة ‪ -‬وال �أقول الإ�ضافة ‪ -‬هماليل ‪ -‬بنا ًء‬ ‫على ما ارت�سم من ب�شائر على حمياها منذ �أن د�شنها‬ ‫املتفرد روعة �سمو ال�شيخ حممد بن زايد �آل نهيان ‪ -‬حفظه‬ ‫اهلل ‪ -‬والنت�شارها الإع�صاري وملا ا�ستقر�أته يف ثناياها‬ ‫بنظرة املخت�ص‪� ،‬أخلف ظني الت�شا�ؤمي و�أيقظ ّيف نف�س ًا‬ ‫تفا�ؤلي ًا جديد ًا مرده �أن هناك جي ًال �أدبي ًا مثقف ًا بد�أ يت�شكل‬ ‫لإ�صالح اعوجاج طال �أمده يف ال�ساحة ال�شعبية‪ ،‬وهذا‬ ‫اجليل نواته �صحيفة هماليل ومنت�سبوها‪..‬‬ ‫وال�شهادة للتاريخ ب�أن املجتمع اخلليجي �سيلتف حولها‬ ‫ال تعن�صر ًا ولكن حب ًا‪ ،‬فيمن يتوقع �أنه �سيجد فيه املُربز‬ ‫ل�شعره املحلي وموروثه ال�شعبي واملخل�ص له من عبث‬ ‫املتم�صلحني من ذوي الأل�سن امللونة والأيادي املرتع�شة‬ ‫التي �سقطت راياتها‪..‬‬ ‫مربوك فقد ا�ستلمت هماليل الراية‪.‬‬

‫مبارك بن حممد الودعاين‬ ‫‪wadanym@hotmail.com‬‬

‫بخيت اجلهني ‪ -‬ال�سعودية‬

‫دردشة‬ ‫يف البداية نرحب فيك‪..‬‬ ‫ه�ل�ا ب��ال��ل��ي �إذا �أق���ب���ل �أ����ش���م ال��ع��ط��ر ب���ه منه‬ ‫ك�������أن ال���ع���ط���ر ل��ل��دن��ي��ا ت���ر����ش���ه زف������رة �أن��ف��ا���س��ه‬ ‫ال�شاعر والإعالمي ال�سعودي‬ ‫عبداهلل اجلماح رئي�س الق�سم ال�شعري‬ ‫يف جريدة الريا�ضي ال�سعودية‪،‬‬ ‫بكالوريو�س لغة عربية وقد بد�أ‬ ‫بكتابة ال�شعر الف�صيح ثم النبطي‪..‬‬ ‫التقينا معه لن�سرب �أغواره فكانت هذه‬ ‫الدرد�شة‪..‬‬

‫�إىل �أين و�صلت يف رحلتك مع ال�شعر؟‬ ‫و���ص��ل��ت لآخ����ر م���دى مي��ك��ن ت��و���ص��ل��ن��ي ل��ه الرغبة‬ ‫ول���ك���ن���ي ل��ق��ي��ت �إن������ه و�����ص����ويل «ح������د» رغ��ب��ات��ي‬ ‫ماذا ك�سبت منها؟‬ ‫يف رح�����ل�����ت�����ي وي������������اه ك�������ل امل������������دن م����ري����ت‬ ‫�أخ������ذت������ه������ا م�������ن ب���������اب ت����غ����ي��ي�ر �أج�������وائ�������ي‬

‫عاي�ض احلبابي‬

‫وماذا خ�سرت؟‬ ‫خ�سرت �أوق���ات من عمري و�شفت اللي بها ما ان�شاف‬ ‫رم��������اد وح������ل يف ع���ي���ن���ي وت���ط���ه���ره���ا م���دام���ع���ه���ا‬ ‫ك�����ذا ح�����ايل م����ع ال���دن���ي���ا ن����ح����اول ن��ت��ف��ق ب��خ�لاف‬ ‫ت���ط���اوع���ن���ي �أخ����ال����ف����ه����ا‪ ..‬ت��خ��ال��ف��ن��ي �أط���اوع���ه���ا‬

‫غلطة ندمت عليها؟‬ ‫غ��ل��ط��ت��ي اين ه���وي���ت���ه و�����ص����رت ل���ع���ي���ون���ه �أم���ي���ل‬ ‫ط��ع��ت يف ح��ب��ه ����ش���ع���وري وخ���ن���ت ع��ق��ل��ي ومنطقه‬ ‫م��ا���س��م��ع��ت ال���ل���ي ن�����ص��ح��ن��ي ق��ل��ت �أن�����ا ق��ل��ب��ي دل��ي��ل‬ ‫وات�����ض��ح يل غ�����روب ���ش��م�����س��ه م��اي�����ش��اب��ه م�شــرقه‬

‫�أمنية ت�سعى لتحقيقها؟‬ ‫م�����ن�����ي�����ة ح������ي������ات������ي ل��������و يف م�����������رة مت���ن���ي���ت‬ ‫ي�������ع�������ود ع�������م�������ري ل��������ل��������ورا ث��������م ي����ـ����ـ����ـ����ات����ي‬ ‫و�أب������������دَ ل������������ه درب م���������ش����ي����ت����ه ومت�������ادي�������ت‬ ‫و�أرج��������������ع اع����ي���������ش ال����ع����م����ر م������ع ذك����ري����ات����ي‬

‫ن�صيحة توجهها‬ ‫ي�����ا ع����ي����وين ال ت����غ����رك ن����ظ����رة احل������ب اجل��م��ي��ل‬ ‫ال��ن��ظ��ر ل��ـ��ـ��و ه���و ت�����ش��ـ��ـ��ـ��اب��ه ���ص��ع��ب ت��ل��ق��ى �أ���ص��دق��ه‬ ‫ال ت���غ���رك ن���ظ���رة ال���ل���ي ب��ال��ن��ظ��ر ي�����ش��ف��ى العليل‬ ‫يف رك�����ود ال��ب��ح��ر زي���ن���ة ‪ ..‬واخل���ط���ر يف �أع��م��ق��ه‬


‫‪26‬‬ ‫االثنني ‪� 18‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫مخيلة‬

‫حذاري يا عذاري‬

‫شعر وكالم‬ ‫�أخ�������ش���ى �إذا ���ص��رح��ت ع���ن غ��ي��ب ���س��دي‬ ‫����ر م������روره‬ ‫ع�����ن ت���رج���م���ة واق��������ع م�����ري� ٍ‬ ‫حت���ي���ط ب�����ي االخ�����ط�����ار م�����ن ك�����ل ن���دي‬ ‫����ع وت���ظ���ه���ر ت���ال���ي���ه م�����ن ج������ذوره‬ ‫و������ض� ٍ‬ ‫ر واك�����ت�����م ع�����ن ال����ن����ا�����س ردي‬ ‫م����ت����ح��ي� ٍ‬ ‫���ح يف ب���ح���وره‬ ‫ب�����أط����ي����اف ح����ل� ٍ‬ ‫���م �����س����اب� ٍ‬ ‫����ش���ع���ر وك���ل���ام وع���اك�������س امل�������زح ج���دي‬ ‫وع���ل���ى امل������دى ����ص���اي���ر ع���ق���اب و�����ض����روره‬ ‫ي���������وم م������ا ذك������رت������ه وع������دي‬ ‫م������ا م������ر‬ ‫ٍ‬ ‫�أ�����س����ق����ى ع����روق����ي ح����ب �����ص����ايف ن���ه���وره‬ ‫و�إذا رخ����ى ط����رف ال���ن���واع�������س و���ص��دي‬ ‫ت���ت���وق���ف ان�������س���ام ال��ب�����ش��ر يف ح�����ض��وره‬ ‫��ق وخ����دي‬ ‫م���ف���ن���ود ح�����س��ن او�����ص����اف ع���ن� ٍ‬ ‫وع����ل����ى ردوف���������ه ل���ي���ل �����ض����ايف خ������دوره‬ ‫��ل ���ش��ع��ر ان�������س���ي���اب���ي وه���ن���دي‬ ‫م�������س�ت�ر����س� ٍ‬ ‫ومي��ن��ح��ك م���ن ع����ذب ال�������س���ع���اده ���ش��ع��وره‬ ‫وي����ا�����س����رك ب���ان���غ���ام احل����دي����ث امل�����ودي‬ ‫واح�����ي�����ان ي���ط���غ���ى يف ك��ل�ام����ه غ������روره‬ ‫واح����ي����ان ب���ا����س���ل���وب ال���ت���وا����ض���ع ي�����ش��دي‬ ‫ومي������د م����ن ب������اب ال���ت���وا����ص���ل ج�������س���وره‬ ‫��د ق�����ال ���ض��دي‬ ‫واح����ي����ان ي�����س��م��ع ح���ا����س� ٍ‬ ‫���اب ف����ت����وره‬ ‫وي���������رد ع�����ن ب���������ارد ع���������ص� ٍ‬ ‫زود ال���غ�ل�ا ي����ا م���ع���دن ال���ط���ي���ب ع��ن��دي‬ ‫��������ص�������ادق و ٍّ‬ ‫������غ ح�������د دوره‬ ‫يف ب�������ال� ٍ‬ ‫وان����������ت امل������خ������در وال�������ع���ل���اج امل����ه����دي‬ ‫ل���ف���ت���ة ع���ي���ون���ك ل����و ت�������س��� ّب���ب خ���ط���وره‬

‫ح�������ذاري ْم�����ن ال���ل���ي���ايل ي����ا ع�����ذاري‬

‫ح�������ذاري واحل�������ذر ط���ب���ع اخ���ت���ي���اري‬

‫واذا م���ا ال��ط��ب��ع م���اه���وب اف��ح��ي��ات��ك‬

‫ف��ط��ب��ع��ي ال��ن��ف�����س وح��ف��ظ��ي��ه��ا ح���ذاري‬

‫لأن ال�����ك�����ون يف دن����ي����ا ال���ع���ج���اي���ب‬

‫ع���ج���اي���ب ����س���ادت���ه �أر��������ض وب���ح���اري‬

‫��ي���ن‬ ‫ب����خ����ي����ل����ه يف م����ع����ان����ي����ه����ا وح� ٍ‬

‫ك�����رمي�����ه يف ع����ط����اه����ا ك����امل����ي����اري‬

‫خ�����ذي م��ن��ه��ا امل���ح���ا����س���ن وات��رك��ي��ه��ا‬

‫اذا م����ا ال���ن���ف�������س ع���اف���ت���ه���ا ن���ف���اري‬

‫و������ص�����وين ع���ف���ة ال���������روح ال���ك���رمي���ه‬

‫ج����م����ال ب���اخل���م���اري‬ ‫ي�������ص���ون���ك ك����ل‬ ‫ٍ‬

‫وع���ف���ي���ه���ا اذا م�����ا احل��������ال ب�����ارت‬

‫ف���ل��ا ب��������ور ل���ع���ف���ي���ف���ات امل���������س����اري‬

‫ح�����ي�����ارى يف احل�����ي�����اة ك����ث��ي�ر ل��ك��ن‬

‫ق���ل���ي���ل ال����ل����ي ت���ن���ف�������س ب����ال����وق����اري‬

‫���ص��ب��اح ال��ع��م��ر ���ش��م�����س��ه ت��ب��ت�����س��م لك‬

‫وت���ف���ر����ش ن����وره����ا الج����ل����ك م���ن���اري‬

‫�ل�ات‬ ‫وت����خ����ج����ل م�����ن ح����ي����اك امل����ث����ق� ِ‬

‫ف����ت����دم����ع م�����ن خ���ج���ل���ه���ا اجن����ب����اري‬

‫وت���ث���م���ر ب���ع���ده���ا ال����دن����ي����ا وت���زه���ر‬

‫��ي���ن ع����ط����ره����ا اع����ت����ب����اري‬ ‫ري�������اح� ٍ‬

‫ي�ر‬ ‫ت���ن�������ش���ق���ه���ا ح�������ش���ا ن���ب�������ض���ه ����ض���م� ٍ‬

‫���ص��ف��اه ا���ص��ف��ى م���ن ع���ي���ون ال���ع���ذاري‬

‫ل������ذا ي�����ا م���ه���ج���ة اك�����ت�����اب امل���ع���اين‬

‫ح������ذاري ْم����ن ال���ل���ي���ايل ب��اخ��ت�����ص��اري‬

‫���������ر ت�������ص���وغ���ه‬ ‫ف���ف���ي���ه���ا ح�����ل����� ٍو وم� ٍ‬

‫ع���ل���ى ك����ف ال����ق����در مي���ن���ى وي�������س���اري‬

‫وف����ي����ه ْم������ن احل����ك����اي����ا وال������رواي������ا‬

‫ك���ث�ي�ر ويف ال����ن����ه����اي����ات اخ���ت���ب���اري‬

‫وب��ع�����ض ال���ن���ا����س يف ال���دن���ي���ا ثعالب‬

‫ي����خ����ون ال�������دم وال ه�����و ب�����امل�����داري‬

‫��ة و����س���ط ال���ذي���اب���ة‬ ‫ف���ك���وين �� ِ��ش��� ِي���ب� ٍ‬

‫ل���ك���ي خ���ب���ث ال���ث���ع���ال���ب ب����ك حت����اري‬

‫�����ص����ع����اب ت��ل��ق��ف��ي��ه��ا‬ ‫وال ت����ه����اب����ي‬ ‫ٍ‬

‫ف���ل��ا ب��������دٍّ ل����ه����ا ي��������وم ان������دث������اري‬

‫ع��ل��ي��ك اب�������زاد دي���ن���ك وال�������ص�ل�ات���ي‬

‫ت����ه����ون ْك�����ب�����ار �أث������ق������ال ال���ع���ي���اري‬

‫اخل����اف����ي����ات‬ ‫وخ���������وف اهلل وق�������ت‬ ‫ِ‬

‫وب������ر ال����وال����دي����ن ْب���ل��ا اق���ت�������ص���اري‬

‫�ل�اة‬ ‫��ي ازك��������ى �����ص� ٍ‬ ‫وخ����ت����م����ي ل���ل���ن���ب� ّ‬

‫����ل م������ن رب ب������اري‬ ‫حم����م����د م�����ر������س� ٍ‬

‫رمي ال�سجايا‬

‫م�سلم �سهيل الرا�شدي‬

‫خلي البال‬ ‫ق�����ال�����وا خ���ل���ي ال�����ب�����ال ع���ل�� ّا و�����س����اده‬ ‫�إال ����س���ه�ي�ر ال����ع��ي�ن ي����رق����ب ���س��م��اه��ا‬

‫جنازة حب!‬

‫غ���اب���ت جن����وم ال��ل��ي��ل وار�����س����ى ����س���واده‬ ‫وال����ع��ي�ن ه���� ّل����ت غ������ايل ال�����دَّ م�����ع م��اه��ا‬

‫�أ�شيعيني ج��ن��ازة عاطفه عا�شته مكبوته‬

‫وذاك���ره الوفا مولد م�شاعر راف�ضه تزهق‬

‫ي�أججني ول��ه وال�شوق جامح ينكر �سكوته‬

‫هذاك اخلافق اللي من جنونه عقليه �أرهق‬

‫ت�س ّيد موطن االح�سا�س ظلم و�ساد طاغوته‬

‫وخ��ل� ّف��ن��ي رف��ات��ه ب��ن��ت م��ات��ت��ت ح��ي� ٍ�ة ت��رزق‬

‫ك�ثر م��ا زاد تعذيبي �أع���ود اح��ي��اه و�آموته‬

‫اك��ررين م�آ�سي ع�شقه اللي من �شقاه �أغدق‬

‫هويته؟ حايز وجايز هويت الهم�س يف �صوته‬

‫رخيت جلامي وف��ج��أه لقيت القلب يف م�أزق‬

‫غريق �شعور والأح��زان تعزف ترجمة نوته‬

‫مت ّيم يف ه��وى من ال ع��رف للحب ي�ستن�شق!‬

‫انا ال نلت منه الطيب �شرب وال طعم قوته‬

‫علي �أ�شفق‬ ‫بليد اح�سا�س ال هزّ ه عذاب وال ّ‬

‫رجيته و�صل يا لني الرجا قد فاتني فوته‬

‫وكفنت البدن من عز نف�سي طاقة ا�ستربق‬

‫خ����اب����ت م�����س��اع��ي��ه��ا ع�������س���اه���ا ن���ف���اده‬ ‫������������دارة م������ا ي�������وم ي���ث���ب���ت وف����اه����ا‬ ‫غ�‬ ‫ٍ‬

‫خمايل‬

‫�شم�س الغروب‬

‫ع��ل��ى ال�����ذي ب���الأم�������س ي���رع���ى وداده‬ ‫وال����ي����وم ن��ف�����س��ي ت��ن��ت��ح��ب يف ���ش��ق��اه��ا‬ ‫ال واع����������ذاب ال���ق���ل���ب وال�����ه�����م زاده‬ ‫وال��������روح م����ن ذا احل������ال ال واع���ن���اه���ا‬ ‫ي���ا اهلل ي���ا م���ن ل���ه ع��ل��ى اخل���ل���ق راده‬ ‫ت���رح���م ���ش��ق��ا ال���ل���ي م��ت��ع��ب��نّ��ه ب�لاه��ا‬ ‫دن����ي����اي ل����و زان����������ت‪ ..‬ع���ل���ي���ه ن���ك���اده‬ ‫����������د ي���ب���اه���ا‬ ‫ك� ٍ‬ ‫��������ل ي����ع����ات����ب����ه����ا وحم� ٍ‬


‫‪27‬‬ ‫مخيلة‬

‫الحزن‬ ‫اب����ت����دى ح�����زين وان������ا ت�����وين �صغري‬

‫واب����ت����دى ���ص��م��ت��ي وان�����ا ح����ريف ي��ب��وح‬

‫احل�������زن م�����ا ي����ع����رف ����ص���غ�ي�ر وك���ب�ي�ر‬

‫اب���ت���دى ب���ي واب����ت����دى ن����زف اجل����روح‬

‫���ص��رت ان���ا حل���زين وان����ا ح���زين ا�سري‬

‫و���ص��رت ان��ا لدمعي وان���ا دم��ع��ي م�سوح‬

‫ك���ي���ف ق��ل��ب��ي ����ص���ار م����ن ه���م���ي ك�سري‬

‫يك�سرك ح���زن وي�شيد ب��ك ال�صروح‬

‫ك���ي���ف ت��خ�����ض��ع ل����ه وان����ت����ه ل����ه ام�ي�ر‬

‫ك��ي��ف ت��ر���ض��ي ب���ه وه����و ك��ف��ه �شحوح‬

‫���ص��اي��ر ح���ال���ك خطري‬ ‫����ش���وف ح���ال���ك‬ ‫ٍ‬

‫����ش���وف ن��ب�����ض��ك ك��ي��ف م��� ّن���ه ا ْم���ذب���وح‬

‫ك������ان وج����ه����ك يل ان������ا ب��������د ٍر م��ن�ير‬

‫وك��ي��ف ���ص��ار احل�ي�ن ك�����أن م��ا ف��ي��ه روح‬

‫���ش��ف��ت ن��ا���س��ك ك��ي��ف ه���م ح��ول��ك كثري‬

‫وك���ي���ف ك���ان���و ي����وم ك��ن��ت ان���ت���ه ف���روح‬

‫وك��ي��ف ����ص���اروا ب��ع��دم��ا ���ص��رت الفقري‬

‫حت���رم ال��ف��رح��ه م��ن ال��وج��ه ال�سموح‬

‫ك���ل ���ش��ي ع���ن���دك م���ع الأف��������راح غري‬

‫م��ف��ت��ق��ره��ا وان�����ت يف �أع���ل���ى ال�سفوح‬

‫ا����س���م���ع جم������رب وال ت�����س��م��ع خ��ب�ير‬

‫ان�����س��ى �أح����زان����ك وان�����س��اه��ا اجل����روح‬

‫وادع�������ي رب�����ك ي���ف���رج ال���ه���م ال��ك��ب�ير‬

‫رب ت����رى ذن���ب���ي ف�ضوح‬ ‫اغ���ف���ره ي���ا ْ‬

‫واب��ت�����س��م ي���ا ال���زي���ن ي���ا ال���وج���ه املنري‬

‫ورد ن��ب�����ض ق��ل��ب ام���ذب���وح‬ ‫اب��ت�����س��م ٍ‬

‫وارج�����ع ل��ق�����ص��ر ال���ف���رح واغ�����دي ام�ير‬

‫ي���ع���ل ق��ل��ب��ك ب���ال���ف���رح ب�����اين ����ص���روح‬

‫�صمت املحيط‬

‫جسر الزمن‬ ‫علىج�سرالزمنانف�ضغبارال�صدوانتهتزيد‬ ‫تعبت و�شاخت اطرايف وبانت بي جتاعيدي‬ ‫وحيد اجترع احل�سره بكا�س املر والتنهيد‬ ‫وحبك بعرث اوراقي ن�سيت اب�سط مواعيدي‬ ‫ي�صيح القلب يا خلي وي�سمعني قريب بعيد‬ ‫تعال و�شوف خلق اهلل توا�سي يل تناهيدي‬ ‫ا�شوف النا�س فرحانه وانا حمزن بيوم العيد‬ ‫اعزي نف�سي بنف�سي واذوق ال�ضيم يا �سيدي‬ ‫وناري كل ما اطفيها بو�سط القلب دوم تقيد‬ ‫خلل طار من �إيدي‬ ‫حطبها ي�شعله �شوقي ٍ‬ ‫بجمر بو�سط القلب بالتحديد‬ ‫تعبت �أتق ّلب‬ ‫ٍ‬ ‫توغل يف �شراييني وناخ لهامته حيدي‬ ‫وطبالعاملالناجحعجزيفجرحيالت�ضميد‬ ‫احارب لذة افرا�شي وجرحي زاد تنكيدي‬ ‫بدا غ�صن الهوى يذبل و�صارت هاملدينه بيد‬ ‫طيورالع�شققدطارتوجافتيلعناقيدي‬ ‫وال عادت كما ال�سابق متيل بن�شوة التغريد‬ ‫جفت غ�صني بال رجعه تنا�ست كل انا�شيدي‬

‫بن قالله العامري‬ ‫هذي حاله‬

‫فرع الياسمين‬

‫ه��ل ان��ا نف�سي اب��د م��ا ت�سرتيح اال معاك؟‬ ‫وا ّال ربي ما خلق هالراحه اال يف ايديك!‬ ‫ه��ذا ب��ي� ٍ�ت ق��د كتبته م��ن ب��دت ق�صة هواك‬ ‫ب�س من غ��ادرت ّ‬ ‫عطل! كنّه اال عا�ش فيك‬ ‫ّ‬ ‫يعني من ط� ّول غيابك عاف هالعي�شه بالك‬ ‫ما اكتمل‪ ..‬كيف؟ و�أ�سا�س ًا من�شغل باله عليك؟‬ ‫و�آن��ا لو تبغي ال�صراحه ما بك ّمل له جفاك‬ ‫يعني ارحم حالته ما باقي �إال انه يجيك‬ ‫وان نويت اين �أك ّمل ق��ال ما يخون بقفاك!‬ ‫هذي حاله؟ �صار حتى البيت ما يبغي �شريك!‬ ‫ك��ل ���ش� ّ�ي فيني ي����د ّور ل��ه �سبايب يف غالك‬ ‫�شي فيني حبيبي يف غيابك يحرتيك‬ ‫كل ّ‬ ‫ال��ق�����ص��اي��د امل�����ش��اع��ر ال���ول���ه حل��ظ��ة لقاك‬ ‫الأم��ان وطيب خاطر �ضحكتي دامي اليك‬ ‫بحة ال�صوت ب�صباحي ملّ��ا ت�شرق بي �سماك‬ ‫هدهدة روح��ك حبيبي يف ليايل حتتويك‬ ‫ف��اق��ده روح���ي ت��ك��ون بدنيتك واح���ة مداك‬ ‫دوم والنظره حزينه فاقده حلظة جميك‬ ‫ك��ان تبغي ل��ك دل��ي� ٍ�ل ا���س ��أل �أن����واع الهالك!‬ ‫�شوف كيف القلب بعدك يف غيابك يرجتيك‬ ‫�شخ�ص بهالدنيا يباك؟‬ ‫�شفت �أك�ثر من ك��ذا‬ ‫ٍ‬ ‫ما �أظني! وان ح�صل وحدي بتلقاين �أبيك‬ ‫الين ال مي��ك��ن �أح��� ّ��ص��ل راح��ت��ي �إال معاك‬ ‫ت�ضحك غري قلبي بني يديك‬ ‫وانت ال ميكن‬ ‫ّ‬

‫مال حظك يوم قلبك ما لقى قلبي بدايه‬ ‫وجفت غ�صون االم��اين ف��وق ف��رع اليا�سمني‬ ‫ابتدي بك مثل طفله ار�سمك حلم ونهايه‬ ‫وانتهي بك حلم واهم طاف يف عمر ال�سنني‬ ‫من بغاين ابتدى بي اول ف�صول احلكايه‬ ‫و�شال قلبه فوق كفه الجل يبقى يل رهني‬ ‫م��ن ملك قلبي تعال مثل جن� ٍ�م يف �سمايه‬ ‫وم��ن خ�سرين م��ال حظه ب�ين �أوه���ام ويقني‬ ‫رمي ح�سنها للنا�س �آيه‬ ‫�صاغني اخل�لاق ٍ‬ ‫من نظرين انثنى يل غ�صب عن عينه يلني‬ ‫�شيخ زان ع���زّ ه دون م�لاك ووالي��ه‬ ‫بنت ٍ‬ ‫واخ�ل�اق ودي��ن‬ ‫با�سط الكفني نهجه ج��ود‬ ‫ٍ‬ ‫ان بغيت احلكم مني منهجي حلم وهدايه‬ ‫عقل رزين‬ ‫وان بغيت ال��راي جالك علم من ٍ‬ ‫املك الأ�شعار بيدي وابجدياته وراي��ه‬ ‫�رف يل نظمته افتخر بي ما ي�شني‬ ‫وك��ل ح� ٍ‬ ‫ال يغرك زود طيبي وانا يف حلظه ر�ضايه‬ ‫ات��ق��ي ج���وري ون����اري دام غ���درك يل يبني‬ ‫يا قليل احلظ عمرك �صار الوهامك مرايا‬ ‫��ه حزين‬ ‫ي���وم تتب�سم ب��وج��ه��ه ان��ق��ل��ب وج� ٍ‬ ‫افرك ايدينك ح�سافه وقول يا ليتك منايه‬ ‫ب�����س اف��ع��ال التمني م��ا ت��ف��ي��دك ي��ا فطني‬

‫�سلمى فا�ضل‬

‫دموع الورد‬


‫‪28‬‬ ‫االثنني ‪� 18‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫مدونة هماليل‬

‫أعداء الكندورة العشرة!‬

‫بين الطرح الجريء والمبالغة‬ ‫كثريا ما نقر�أ جمموعة من املدونات على ال�شبكة العنكبوتية‬ ‫يطرح �أ�صحابها من خاللها �أفكارهم وتوجهاتهم والبع�ض ميار�س‬ ‫الأمر كهواية وت�سلية‪ ،‬وتتفاوت هذه املدونة من حيث طرحها‬ ‫للموا�ضيع فتجد بع�ضها يتناول اجلانب ال�شخ�صي ال�صرف‪ ،‬يف‬ ‫حني جتد البع�ض يطرح كل ما يخطر على بالك دون قيد �أو �شرط‪..‬‬ ‫وجتد من ال ميلك منهج ًا وا�ضحا وينادي ب�أن لديه �أجندة توعوية‬ ‫وهو يجهل �أن فاقد ال�شيء ال يعطيه ‪..‬وجتد �أي�ضا من يحمل فكرا‬ ‫وواع متاما كما جتد من يتعامل مع فكرة‬ ‫ور�سالة هادفة ب�شكل متزن ٍ‬ ‫احلرية بطريقة مبالغ فيها تنبيك عن فكر قد يكون متحجرا نوعا ما‬ ‫و �شاذا يف طريقة تناوله للموا�ضيع وكذلك يف ر�ؤاه التي يج�سدها من‬ ‫خالل انفعاالته وردات فعله التي تت�ضح معاملها من خالل ردوده على‬ ‫زوار مدونته ممن يختلف معه يف طرح ما او وجهة نظر ال تتنا�سب‬ ‫معه‪..‬‬ ‫رمبا يفرت�ض للرقي مبدوناتنا �أن نحاول تطويرها حتى تتميز يف‬ ‫�شكلها ويف طرحها‪ ..‬هذا ال يعني ان نطالب الآخرين ب�أن يكونوا‬ ‫�أكرث جدية وال �أن نطالب البع�ض �أن يوجد لنا ما نبحث عنه‪ ..‬ولكن‬ ‫ما �أق�صده بعملية التطوير هذه �أن تفرز لنا جيال من املدونني ك ًال‬ ‫ي�شبه نف�سه بعيدا عن التقليدية ال�سائدة اذ ان املتابع يرى �أن �أكرث‬ ‫املدونات هي عبارة عن �صفحات تت�شابه يف كل �شيء بداية من‬ ‫ال�شكل ولي�س نهاية بامل�ضمون‪..‬‬ ‫تده�شني املدونات املتخ�ص�صة والتي نرى ا�صحابها متجددين يف‬ ‫�أفكارهم‪..‬ويف نف�س الوقت لديهم القدرة على تقدمي �شيء مبتكر‬ ‫رغم الب�ساطة‪� ،‬إال �أنك جتد الفائدة واملتعة وجتد نف�سك ال �إراديا‬ ‫تتفاعل مع ما يطرحونه‬

‫الو�ضع الإجتماعي‪ ،‬االقت�صادي‪ ،‬الوظيفي اجلديد‬ ‫يف دولة الإمارات �أ�صبح يحتم علينا �أن نهتم بالكندورة‬ ‫�أكرث ب�آالف املرات مما �سواها من م�ستلزمات الوظيفة‬ ‫والوجاهة‪ ،‬فهل �سمعت عمن يغري طريقة �إدارة عمله كل‬ ‫يوم؟ وهل �سمعت عمن يغري �أثاث مكتبه كل �شهر‪ ،‬دعك عن‬ ‫احتمالية �أن ت�سمع عمن يلمع �شهادته الدرا�سية يومي ًا‪� ،‬أكاد �أجزم‬ ‫ب�أن ك ًال منا ينظر �أول ما ينظر �إىل ما يرتديه املراجع لكي يعرف الطريقة‬ ‫املثلى للتعامل معه‪ ،‬وبالطبع كما �أنك مرجوع تفيوم ًا ما �ستكون مراجع ًا ويف ذلك‬ ‫اليوم عليك جتنب �أعدائك املرتب�صني الع�شرة ‪..‬‬ ‫تعرف على ه�ؤالء الأعداء يف مدونة عبداهلل ال�شويخ!‬ ‫‪http://abdullah.alshwaikh.blogunited.org‬‬

‫صداقة مع البحر‬

‫�صديقي �أيها البحر‪� ،‬أنت من يفهمني جيدا‪ ،‬ف�أنت الوحيد الذي ال ميكنني‬ ‫�أن �أخدعك بابت�سامة تقول (كل �شي متام) �أريدك �أن تبقى �صافيا هادئا كما‬ ‫عهدتك‪� ،‬أن ال تغريك الأيام‪ ،‬و�إن ا�ضطررت للتغيري‪ ،‬ف�س�أنتظر عودتك كما كنت‬ ‫هناك‪ ،‬حمل �أتعبني‪ ،‬و�أفكار ترهقني‪� ،‬أريد �أن �أغو�ص يف �أح�شائك‪� ،‬أن �أمل�س‬ ‫قاعك‪ ،‬و�أن �أدفن هنالك �أثقاال تكاد تق�صم ظهري‪..‬‬ ‫تعرف على طبيعة هذه العالقة يف مدونة عابر �سبيل !‬ ‫‪http://aaber.net‬‬

‫العلم نور والجهل مهند!‬

‫ال �أدري لمِ َ تكرث الأقاويل والق�ص�ص مع قدوم �أول �شئ غريب عن ثقافتنا‬ ‫وهويتنا؟ ولعل �آخرها م�سل�سل نور الرتكي الذي قامت له قوائم الكتابة والق�ص�ص‬ ‫واحلواديث و�آخرها الفتاة البحرينية التي طلبت من خطيبها تغيري ا�سمه من‬ ‫حممد �إىل مهند وانتقال هذه الق�ص�ص عرب امل�سنجر واملنتديات ومنها طالق‬ ‫واحدة عربية طبعا لأنها وقعت يف غرام الأ�شقر مهند وانطالق حملة الغرية‬ ‫ال�شر�سة التي قادها بع�ض املغدورون �ضد من مل يرتك لهن جمال مهند عق ًال‬ ‫وال منطق ًا ؟؟‬ ‫‪http://hindbenkohila.blogunited.org‬‬

‫املدونة «هند ابن كحيلة» تر�صد �آخر امل�ستجدات يف م�سل�سل مهند ونور!‬

‫شذرات‬

‫حتية خا�صة �إىل كل مدون �إماراتي يقدم م�شروعه احل�ضاري‬ ‫من خالل نافذته ‪-‬مدونته‪ -‬التي قد تكون ب�سيطة يف عيون الآخرين‬ ‫لكنها بال �شك ت�ؤتي �أكلها �ضعفني اذا ما اخذنا بعني االعتبار �أن‬ ‫�أ�صحابها ا�ستطاعوا �أن يتجاوزوا الإطار املتعارف عليه بتقدمي‬ ‫�صورة جميلة عن التدوين يف الإمارات يف �شكله االعتدايل‪.‬‬

‫مد ّون‬ ‫راعي مشاكل‪..‬‬

‫عبد اهلل املهريي‬ ‫املقداد بالهول‬

‫لم ولن أعتزل!‬

‫بع�ض املدونني يتبعون �سيا�سة «علق عندي �أعلق عندك»‬ ‫يعني لكي تقر�أ له تعليقا يف مدونتك يجب عليك �أن تعلق يف‬ ‫مو�ضوع من موا�ضيع مدونتك‪ ،‬هذه ال�سيا�سة الغريبة التي يتبعها‬ ‫البع�ض والتي حتولت م�ؤخرا �إىل ظاهر ملمو�سة ت�سببت يف هجر‬ ‫كثري من املدونني ملدوناتهم ب�سبب ي�أ�سهم من تفاعل القراء مع ما‬ ‫يقومون بكتابته خ�صو�صا �أن كثري من تلك‬ ‫املوا�ضيع (متعوب عليها)‪ ،‬دون‬ ‫�أن يعرفوا �أن ال�سر وراء ذلك‬ ‫هي التحالفات التي تتم يف‬ ‫اخلفاء ما بني املدونني‬ ‫للرد والتعليق على‬ ‫بع�ضهم البع�ض!‬

‫متوهق!‬

‫تفتخر بع�ض املحالت وال�شركات ب�سنوات اخلربة التي متلكها‪ ،‬فقد‬ ‫ت�شرتي حلوى بحرينية من حمل يفتخر بخم�سني عام ًا من اخلربة‪� ،‬أو‬ ‫حلوى �أوروبية من حمل يفتخر مبئة عام من اخلربة‪� ،‬أو وجبة �سريعة من‬ ‫كافيرتيا تفتخر بع�شرين عام ًا من الطعام غري ال�صحي!‬ ‫هناك �أ�شياء يجب �أن تبقى كما هي بدون تغيري‪ ،‬جناحها يعتمد على‬ ‫الثبات فالزبائن ال يحبون التغيري‪ ،‬وهذا ينطبق على امل�أكوالت وبع�ض‬ ‫�أنواع امللبو�سات والأثاث وبع�ض ال�سيارات الفاخرة‪ ،‬لكن الثبات يف �أ�شياء‬ ‫�أخرى قد يعني الف�شل‪.‬‬ ‫�أكملت مدونتي الأوىل خم�س �سنوات وو�صلت �إىل مرحلة مل �أعد قادراً‬ ‫فيها على الكتابة‪ ،‬لأنني �سجنت نف�سي يف قالب حمدد والنا�س �أي�ض ًا‬ ‫�أ�ضافوا قوالب حمددة واخلروج عليها �صعب فكثري من النا�س يرون �أنهم‬ ‫ميلكون احلق يف �أن يخربوك مبا يجب �أو ال يجب عليك �أن تكتبه‪ ،‬كثري‬ ‫منهم ال يقرتحون بل ير�سلون �أوامر يجب �أن تنفذ على الفور‪ ،‬والبع�ض‬ ‫يهدد �إن مل �أفعل هذا �أو ذاك‪.‬‬ ‫م�شكلتي مع ه�ؤالء �أنني �أقدر ما يقولونه لكنني �أرى �أن طلباتهم نوع‬ ‫علي فعله يف بيتي؟ �إن‬ ‫من الوقاحة‪ ،‬من �أنت حتى تخربين مبا يجب َّ‬ ‫�أراد �شخ�ص ما الن�صيحة فلها �أ�سلوبها لكن البع�ض يف�ضلون الأ�سلوب‬ ‫الع�سكري ال�صارم املبا�شر‪ ،‬وبع�ضهم يبالغ حني يخربين ب�أن مدونتي‬ ‫لي�ست ملك ًا يل بل هي ملك للجميع!‬ ‫ال �أذكر �أنني �أعلنت �أمياين بال�شيوعية‪� ،‬أو قلت‪ :‬الدين هلل واملدونة‬ ‫للجميع!‬ ‫�أردت اخلروج من هذه القوالب‪� ،‬أريد �أن �أعود للتدوين كما �أتذكره‪� ،‬أن‬ ‫تكتب ما ت�شاء وقت ما ت�شاء ول�ست ملزم ًا ب�أ�سلوب معني �أو مبوا�ضيع معينة‬ ‫�إال �إذا �أعلنت �أن هذه املدونة متخ�ص�صة يف جمال ما‪.‬‬ ‫لذلك افتتحت مدونتني يف خدمة تدوين جمانية‪ ،‬واحدة �شخ�صية‬ ‫�أكتب فيها ما �أريد والأخرى متخ�ص�صة يف اجلغرافيا لكنها تركز على‬ ‫الغريب من املعلومات اجلغرافية وتد�س بع�ض ال�سم يف الع�سل!‬ ‫االنتقال �إىل خدمة جمانية �صدم البع�ض‪ ،‬ال بل �أعلن بع�ضهم �صراحة‬ ‫�أنهم لن يتابعوا ما �أكتبه لأنني نزلت مب�ستواي عندما ا�ستخدمت خدمة‬ ‫جمانية‪ ،‬يا للعار!!!‬ ‫وللعار بقية!‬

‫م�ؤخر ًا �سرت �شائعة و�سط‬ ‫املجتمع التدويني عن قرار‬ ‫املدونة «عابرة �سبيل» باعتزال‬ ‫التدوين نهائيا‪ ،‬قبل �أن تنفي‬ ‫املدونة هذه ال�شائعات جملة‬ ‫وتف�صيال وت�ؤكد عزمها على‬ ‫اال�ستمرار‪ ،‬غياب «عابرة‬ ‫�سبيل» مل يدم �أكرث من يومني‬ ‫اثنني ب�سبب ا�صابتها بانفلونزا‬ ‫حادة تلقت خاللها ما يقارب ‪7‬‬ ‫�إمييالت تدعوها للعودة!‬ ‫‪www.shabayek.com/blog‬‬

‫‪www.serdal.com‬‬

‫‪www.almeqdad.com‬‬

‫عمرة‪ ..‬أول مرة!‬

‫املدون «عبداهلل احلاي» عاد‬ ‫قبل فرتة من �أرا�ضي اململكة‬ ‫بعد �أدائه ملنا�سك العمرة‪،‬‬ ‫وقام بتوثيق �أحداث هذه‬ ‫الرحلة الإميانية يف مدونته‪،‬‬ ‫والتي ت�ضمنت جمموعة من‬ ‫الأحداث املثرية والطريفة‪،‬‬ ‫كونها املرة الأوىل التي ي�سافر‬ ‫فيها «عبداهلل» خارج الدولة‪،‬‬ ‫و�أول مرة �أي�ضا يركب فيها‬ ‫الطائرة!‬ ‫‪http://abdullahalhai.‬‬ ‫‪blogunited.org‬‬

‫‪ 3‬سنوات تدوين!‬

‫املدون ال�سعودي كمال‬ ‫الغامدي �أكمل قبل �أ�سابيع‬ ‫عامه الثالث من التدوين‪،‬‬ ‫حيث تعترب مدونة حال بزيادة‬ ‫�أحدى �أقدم املدونات ال�سعودية‬ ‫املوجودة على ال�ساحة‪.‬‬ ‫كل التوفيق للأخ كمال مع‬ ‫متنياتنا له بتدوينات �أكرث‬ ‫حالوة و�سكر زيادة!‬ ‫‪http://7lablog.com‬‬

‫سرقة‪ ..‬عيني عينك!‬

‫ا�شتكى منه املدون‬ ‫«مبارك املهريي» من خالل‬ ‫مدونته «�صدفات» حيث‬ ‫اكت�شف العديد من حاالت‬ ‫ال�سرقات الأدبية من قبل‬ ‫موقع م�شهور ملوا�ضيع �إحدى‬ ‫املنتديات التقنية التي قام‬ ‫�سابقا بت�أ�سي�سها و�إدارتها‬ ‫دون الإ�شارة �إىل �أ�صحابها‬ ‫الأ�صليني ال من قريب وال‬ ‫من بعيد!‬ ‫‪www.ftat.wordpress.com‬‬

‫واجب ‪!...‬‬

‫�أعلن املدون «حممد»‬ ‫�صاحب مدونة �أيام امتناعه عن‬ ‫حل �أي واجب تدويني من الآن‬ ‫ف�صاعدا‪ ،‬علما ب�أن الواجبات‬ ‫التدوينية عبارة عن جمموعة‬ ‫حمددة من الأ�سئلة يتم تناقلها‬ ‫بني املدونني للإجابة عليها‪..‬‬ ‫فالتدوين يحتاج �إىل مدونني‬ ‫يكتبون نب�ض ال�شارع‪ ،‬نب�ض‬ ‫الأمة‪ ،‬نب�ض احلياة‪..‬ال كتابة‬ ‫�سطر �أو �سطرين ثم ال�ضغط‬ ‫على زر الن�شر ‪.‬‬ ‫‪/http://www.ayam.ws‬‬


‫‪29‬‬ ‫جمهوريات‬

‫ُممكن‬

‫فــي الزمــن األســطـــوري‬

‫وال هَ � ّم��ن��ي ِو�� ْ���ش َي��ع��ن��ي احل���ب يف (ب��رل�ين)!‬ ‫وال هَ ��� ّم���ن���ي ِو�� ْ�����ش َي��ع��ن��ي احل����ب يف َ�صنعا‬

‫المنفى‬ ‫هُ نا ب َ‬ ‫والدفاتر ‪.‬‬ ‫أوراق و�أجهز ِة الطباعةِ والأقالم‬ ‫أكدا�س الكت ُِب وال ِ‬ ‫ِ‬ ‫ني � ِ‬

‫اح���ب���ك مب���ا ت��ع��ن��ي ق���ط���وف ال��ع��ن��ب وال��ت�ين‬ ‫مب���ا ت��ع��ن��ي الأ�����ش����واق ِع���ن���د ال��ب�����ش��ر َجمعا‬

‫هُ نا ُ‬ ‫والهموم ‪.‬‬ ‫ت�سرح‬ ‫حيث‬ ‫ومترح الأفكا ُر وتثو ُر وتخْ مدُ ال�شجونُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫هُ نا ب َ‬ ‫أ�شواق ‪.‬‬ ‫ني المْ َ َللِ واال�شتعالِ واالن�شغالِ والي� ِأ�س ووثباتِ ال ِ‬ ‫أ�سئلة املت�س ِّل ُ‬ ‫الزمن �أ َّيتُها ال ُ‬ ‫طة‬ ‫هُ نا‪� ،‬أظنُ �أنَّنا هُ نا َ�سنُم�ضي ما تبقّى مِنَ‬ ‫ِ‬ ‫على بايل واملُ ْحتلَّ ُة خيايل‪.‬‬

‫�����ه�����د وال ت����أم�ي�ن‬ ‫وع‬ ‫ٍ‬ ‫اح����ب����ك ب��ل��ا َوع� ٍ‬ ‫��������د َ‬ ‫�����امي م����ا رج�����ى ُي����وع����ى!!‬ ‫حم���ب���ة ِ‬ ‫����س��� ِك ٍ‬ ‫�ي�ر ه� ٍ‬ ‫اح���ب���ك ����ش���ع���ا ٍع ممُ ��� ِك���ن ات���رج���م���ه ت��ل��ح�ين!!‬

‫ُم ُ‬ ‫طلق الذي ال‬ ‫نذ �أنْ تعرفت عليك يا �أ�سئِلتي و�أنا �أُعاين مِنَ النَّفي املُ ِ‬ ‫ُ‬ ‫نفي مِنَ املكانِ والزمانِ ِبك ُِّل قِ وى ال�شعو ِر‬ ‫يعرتف بالق ِ‬ ‫ُرب �أو ال ُبعدِ ‪� ،‬إنه ٌّ‬ ‫واملزاج والهوى‪.‬‬ ‫إح�سا�س‬ ‫وال‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫البحر �أو ال�سماءِ ‪� ،‬أو �أينَما ُتريدينَ �أن �أكونَ ‪ ،‬ف�أنا ال‬ ‫رب �أو‬ ‫ِ‬ ‫�سواء ُكنتُ يف ال ِ‬ ‫معك‪.‬‬ ‫�أكونُ �إ ّال ِ‬ ‫ني �أن تت�أ َّله َ‬ ‫عليك كم ظننتُ �أن َِّك حتاول َ‬ ‫جاذبيتك‬ ‫لي بقو ِة‬ ‫ال �أُخفي‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ني َع َّ‬ ‫واملغناطي�س ‪.‬‬ ‫أر�ض‬ ‫ِ‬ ‫التي هي �أقوى من جاذبيةِ ال ِ‬ ‫أ�ستطيع �أن �أته ُِم ِك بالو�سو�سةِ والهلو�سةِ والهذيانِ ولو اتهمت ُِك لكنتُ‬ ‫ال �‬ ‫ُ‬ ‫راحة و�سِ لوانٍ ُ‬ ‫أ�ستطيع‬ ‫مل الن�سيانِ ولكنَّني ال �‬ ‫�أنا يف‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫وكنتِ �أنتِ يف عا ِ‬ ‫الطعنَ يف الأبرياءِ ومِنَ املحزنِ ح ّق ًا �أنَّك تتمتع َ‬ ‫ني بالرباء ِة �أو تفوزينَ‬ ‫ال�شكوك التي ُتباغِ تُنا يف الكثري مِن‬ ‫عوا�صف‬ ‫بها دائم ًا بعد الكثري مِنَ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫احلوادثِ والكوارثِ الذهنيةِ ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫�إذ ًا هل � ُ‬ ‫ونعي�ش يف براءتنا ؟!‬ ‫الربيئة‬ ‫أقول ‪� :‬أ َّيتُها‬

‫اح���ب���ك ����ض���ي���ا ٍع ممُ ��� ِك���ن ا�����ص���� ّوره َم�����س��ع��ى!!‬ ‫��ل��اد ممُ ���� ِك����ن �آ����ض��� ّم���ه���ا ب���ال���ع�ي�ن!!‬ ‫اح���ب���ك ب� ٍ‬ ‫و�أزرع ب���ه���ا ح���ل���م املُ����ن����ى وال���ه���ن���ا َزرع�����ا‬

‫سكرة الحرف‬ ‫أ�شاء‬ ‫َ‬ ‫�شاء َ�صمتي �أنْ � ْ‬ ‫ِ�شئتُ �أنْ � َ‬ ‫أع�ش َق َ�صمتي !‬ ‫َف َ‬ ‫بذلتُ‬ ‫أموات‬ ‫الروح لل ِ‬ ‫َ‬ ‫ني لل ُعميانِ‬ ‫والعين ِ‬ ‫وال�صوت لمِ َ ْن ال َ‬ ‫َ‬ ‫�صوت َلهْ‬

‫ال�سماء ؟!‬ ‫البحر وال‬ ‫رب وال‬ ‫وماذا لو �أ�صبحتِ ُ�س�ؤا ًال كبري ًا ال‬ ‫ُ‬ ‫يت�سع لهُ ال ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬

‫ِ�شئتُ �أنْ � َ‬ ‫أع�ش َق َ�صمتي‬ ‫فرتكتُ ال َ‬ ‫أر�ض للما�ش َ‬ ‫ني‬

‫اطمئني ف�أنا لن � ُ‬ ‫أبحث عن الإجابةِ !!‬

‫ْ‬ ‫الراحلة‬ ‫َقدَّ متُ َ�س َمائي للنجو ِم‬

‫فيك ‪.‬‬ ‫إجابة ف�إنَّ ذلك لن يخرجني من منفاي ِ‬ ‫لو �أنَّني تو�صلتُ لأ ِِّي � ٍ‬

‫أ�شاء‬ ‫َ‬ ‫�شاء َ�صمتي �أنْ � ْ‬ ‫فاعتنقتُ ال�صمتَ ِع�شق ًا‬ ‫ُ‬ ‫ألفاظ‬ ‫وتطهرت مِنَ ال ِ‬

‫م نترب�أُ ؟!‬ ‫ولكن مِ َّ‬

‫أر�ضي املُطْ َل ُ‬ ‫ُ‬ ‫�أنتِ �أ َّيتها ال ُ‬ ‫تلتهم‬ ‫قة التي‬ ‫أ�سئلة‬ ‫ُ‬ ‫الربيئة منفاي املُطْ لَقُ و� ِ‬ ‫َ‬ ‫تغ�ص بي �أنا !!‬ ‫التاريخ واجلغرافيا مع ًا ‪ .‬ولكنَّها ُّ‬ ‫� َأجل‪� ،‬أنتِ تغ�صني ِبي !!‬

‫َ�ض َّحيتُ ِب ُك ِّل ال ْ‬ ‫أ�سئلة‬

‫الهو ّيات‬ ‫الذي �أفهمه مبعرفتي املتوا�ضعة‬ ‫جد ًا �أن احلفاظ على الهوية‬ ‫يعني االعتزاز والرعاية املعنوية‬ ‫واملادية لهوي ٍة ما‪ ,‬لكي ال تذوب‬ ‫وت�سحق �أمام الهويات الأُخرى‪ ،‬مع‬ ‫االحرتام الكامل والالزم والدائم‬ ‫للهويات الأخرى ‪.‬‬ ‫ذلك هو مفهومي املب�سط‬ ‫عن الهوية بدون الغو�ص يف �أعماق املفاهيم وفل�سفاتها الفكرية‬ ‫والأدبية ‪.‬‬ ‫لكنني بكل �صراحة تخوفت من نف�سي وذاكرتي وموروثي‬ ‫الثقايف ال�شا�سع املمتد‪.‬‬ ‫جينات جاهلية �أو من‬ ‫تخ ّوفت من �أن يكون �شعوري نابع ًا من‬ ‫ٍ‬ ‫بقايا الأ�ساطري القبلية واخلرافية التي يرى فيها بع�ض النا�س �أنه‬ ‫من �ساللة هي فوق �سالالت الإن�س واجلن ‪.‬‬ ‫تخوفت ِمن �أن �أكون �إ َّم َع ًة جتري كيفما جرت الدعايات‬ ‫وال�شعارات بدون �إح�سا�س ويقني نابع من قناعة الذات ‪.‬‬ ‫بعد كل املحاورات بيني وبني نف�سي وجدت �أنَّ �شعوري ب�أهمية‬ ‫احلفاظ على الهوية نابع من حمبتي ملا متثله الهوية من وطن‬ ‫و�شعب و�آمال ولي�ست نابعة من تلك املنابع النتنة التي نهانا عنها‬ ‫ديننا احلنيف ‪.‬‬ ‫لقد عزز �شعوري ب�أهمية الهوية ما وجدته �أي�ض ًا بني ال�شعوب‬ ‫الأُخرى‪ ،‬وخا�صة التي �أ�صبحت الدميقراطية واحلرية من هويتها‬ ‫و�أنفا�سها و�آدابها وفنونها ومناهجها العلمية والفكرية وال�سيا�سية‬ ‫�سواء يف �أوروبا �أو �آ�سيا‪ ،‬هذا يعني �أن املحافظة على الهوية من‬ ‫املطالب الإن�سانية يف كافة املجتمعات الب�شرية ‪..‬‬ ‫�أمتنى ِمن كل قلبي �أن تكون عندي فكرة ودرا�سة �شاملة‬ ‫ومعمقة عن الهوية اليابانية والأملانية؛ فمن هاتني الهويتني ر�أيت‬ ‫منذ �صغري �أ�شياء مثرية وجميلة خا�صة يف التعامل مع املوروث‬ ‫ال�شعبي واالنفتاح العلمي التقني الع�صري‪ ،‬كذلك هناك مالمح‬ ‫جميلة ومغرية يف التجربة املاليزية �أعتقد �أنها متثل نقطة م�ضيئة‬ ‫لالنطالق على م�ستوى العامل الإ�سالمي‪.‬‬ ‫ال �أعتقد �أننا ل�سنا بحاجة لتجارب الآخرين ولو من باب‬ ‫ب�شعب دون‬ ‫الثقافة‪ ،‬ال �أعتقد �أن التجارب الإن�سانية هي خا�صة ٍ‬ ‫�آخر يف هذا العامل‪ ،‬لذا �أرى من الواجب �أن َّ‬ ‫نط ِلع على التجارب‬ ‫جمال تنموي للم�ساعدة‬ ‫الإن�سانية امل�شهود لها عاملي ًا يف �أي‬ ‫ٍ‬ ‫والتنمية والرقي ‪.‬‬ ‫�إنَّ من يت�صفح ذاكرة التاريخ العربي يف الع�صر العبا�سي ال‬ ‫ميكنه �أن يتجاوز املالمح الإن�سانية التي ا�شرتكت يف �صنع هوية‬ ‫ذلك الع�صر ‪.‬‬

‫�سامل �أبو جمهور‬ ‫‪salem@hamaleel.ae‬‬

‫قصص من دفاتري الشخصية‬

‫«أبو دمغة»‬

‫يتلفت �إىل عيون الآخرين !!‬ ‫يحاول �أن يقفز حواجز ابت�ساماتهم ومطبات لفتاتهم‬ ‫التي متنعه من �ضبط خطاه !‬ ‫يحاول �أن يتجنب �ضحكاتهم التي ت�سد طريقه !‬ ‫لقد َرنَّ جر�س الف�سحة والطالب يت�سارعون �إىل‬ ‫املق�صف املدر�سي ‪.‬‬ ‫كيف ي�ستطيع �أن ي�سبق الآخرين وعلى ظهره يحمل‬ ‫دمغة الذل والعار التي ت�صبغ ثوبه ُب ّني اللون !‬ ‫�أخذت «الدمغة» مكانها ب�صورة خمزية يف منت�صف‬ ‫ثوبه من اخللف‪� ،‬أي يف املكان احلرج بالن�سبة لتلميذ‬ ‫عمره مل يتجاوز الثانية ع�شرة ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يرى يف عيون التالميذ �إعالنا �صارخا عن و�صمة عا ٍر‬ ‫يحملها على ظهره مع �أنَّ ا�سمه (عنرت)! الذي يحمل‬ ‫معاين البطولة وال�شجاعة ‪.‬‬ ‫كانت نظرات التالميذ ت�صرخ ‪:‬‬ ‫يا عنرت �أُنظر ما الذي حتمله وراءك؟‬ ‫يا عنرت هل تبولت لبن ًا؟‬ ‫يا عنرت هل دَه�ستَ ق�شطة؟‬

‫هل �سيجد يف نف�سه بعد اليوم بطولة �أو �شجاعة؟‬ ‫ال �أدري ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫�سيحمل حب ًا �أو �شوق ًا للرجولة ؟‬ ‫هل‬ ‫ال �أدري ‪.‬‬ ‫هل �سينا�صر ق�ضي ًة �شعبي ًة �أو وطني ًة ؟!‬ ‫�أكيد‪� ،‬أنا �أدري !‬ ‫الذي يعلمه التالميذ �أن عنرت تلميذ من �إحدى الدول‬ ‫اخلليجية املجاورة للإمارات و�أنه ي�سكن يف ال�سكن‬ ‫الداخلي للطلبة يف مدينة �أبوظبي‪ ،‬يقيم ويدر�س بعيد ًا‬ ‫عن �أهله وبالده وعن من ي�ستطيع �أن يدافع عنه يف مثل‬ ‫هذا احلرج الذي وقع فيه ‪.‬‬ ‫مل ت�شفع له ظروف غربته ومل يدافع عنه ا�سمه البطل‬ ‫ومل تعطه �شطارته وتفوقه الدرا�سي �أي تقدير ًا �أو ميز ًة‬ ‫�أو ح�صانة علمية �أو �أدبية ‪.‬‬ ‫�أين دفرت الريا�ضيات ؟‬ ‫واهلل ن�سيته‪� ،‬آ�سف �أ�ستاذي‪� ،‬أم�س كنت مري�ض ًا ومل‬ ‫تكن يل نية ح�ضور املدر�سة لأن الطبيب �أعطاين �إجازة‬ ‫وعندما تذكرت �أبي وو�صاياه وتذكرت �أُمي ودعاءها‬

‫�أرغمت نف�سي على احل�ضور اليوم فخرجت م�ستعج ًال قبل �أن‬ ‫ين�صرف با�ص املدر�سة ‪.‬‬ ‫تذكرت �أباك و�أُمك ومل تتذكر دفرتك ؟‬ ‫تعال‪ ،‬كم وزنك ؟!‬ ‫�أ�ستاذ‪ ،‬التوبة‪ ،‬ا�سمح يل‪� ،‬ساحمني‪� ،‬أ�ستاذ واهلل مري�ض‪،‬‬ ‫ال ترفعني ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ِّ‬ ‫ما هذا الوزن ؟‪ ,‬الدجاجة �أثقل منك‪ ،‬تَبا للرز الذي ت�أكله‬ ‫غلطان من �س ّماك عنرت‬ ‫ً‬ ‫�أنت ال ت�صلح �إ ّال �أن تكونَ َم َّ�ساحة لهذه ال�سبورة ‪!!.‬‬ ‫انتهى الأ�ستاذ من م�سح ال�سبورة وقد ا�ستخدم عنرت َم ّ�ساح ًة‬ ‫ب�شري ًة رمبا لأول مرة يف التاريخ العلمي العاملي ‪!!.‬‬ ‫�أُ َ‬ ‫نزل عنرتُ‪ ،‬طبع ًا لي�س عن ح�صانه !‬ ‫�أُ َ‬ ‫نزل عنرتُ‪ ،‬وقد تلوث ثوبه الب ّني باللون الأبي�ض‪.‬‬ ‫�أُنزل عنرتُ‪ ،‬وال �شك �أ َّنه لن يفكر �أن يحمل �سيفه للدفاع عن‬ ‫احلمى والديار ‪!!.‬‬ ‫�أُنزل عنرت وكان كل همه �أن مي�سح الدمغة املوجودة على‬ ‫ثوبه وال �أعتقد �أن �أحد ًا �سيطالبه بالبطولية العنرتية قبل �أن‬ ‫مي�سح الدمغة ‪.‬‬


‫‪30‬‬ ‫االثنني ‪� 18‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫أدبيات‬

‫جيون اليكة‬ ‫خقة «البريد اإللكتروني«‬

‫الربيد الإلكرتوين غني عن التعريف ومن ال�صعب �أن جتد‬ ‫يف هذا الوقت �شخ�ص ًا ال ميتلك بريد ًا �إلكرتوني ًا �سواء يف‬ ‫العمل �أو عن طريق �إحدى �شركات الربيد املجانية املعروفة‬ ‫على «النت»‪ ،‬حتى تالميذ الإبتدائية �أ�صبح لكل منهم بريده‬ ‫الإلكرتوين‪ ،‬لأن التوجه الإلكرتوين هو �سيد املوقف الآن‪،‬‬ ‫وخا�صة بعد توجه كافة امل�ؤ�س�سات احلكومية وغري احلكومية‬ ‫يف الدولة �إىل النظام الإلكرتوين ‪.‬‬ ‫�أ�صبح الربيد الإلكرتوين من �أهم �أ�ساليب التوا�صل‪ ،‬حيث‬ ‫جتد نف�سك تلقائي ًا حني يبادر �أحدهم ب�إعطائك �أية بيانات‬ ‫تقول له �أن ير�سلها لك على الربيد الإلكرتوين‪ ،‬وهذا �شيء‬ ‫جميل لوال �أن البع�ض يجعل منه‪ ..‬زينة ‪.‬‬ ‫ما حفزين على الكتابة هنا �أن �إحدى الأخوات الأديبات‬ ‫�شكت �إنها تر�سل ر�سائل �إلكرتونية منذ �أكرث من �سنة لأحد‬ ‫الكتاب امل�شهورين بتوا�صلهم مع القراء ولكن يعود �إليها‬ ‫الربيد خائب ًا ليعلمها �أن العنوان الإلكرتوين غري فعال‪.. ،‬‬ ‫منذ �أكرث من �سنة وال يزال �أديبنا يتوج �صفحته بهذا الربيد‬ ‫الإلكرتوين (اللي ما ي�شتغل)‪.‬‬ ‫هذه لي�ست حالة فردية بل الكثريون والكثريات من الكتاب‬ ‫وخا�صة يف املجالت ي�ضعون الربيد ولكنه (تكملة وجاهة)‬ ‫لأنه لو كان فعال يتوا�صل عرب الربيد لعرف �أن بريده (ميت)‬ ‫و�أن الر�سائل تعود �إىل املر�سل ت�شكو �أن (الإمييل الذي طلبته‬ ‫ال ميكنك الو�صول �إليه‪ ..‬يرجى املحاولة مرة �أخرى) هو‬ ‫متام ًا كمن ي�ضع رقم هاتف مقطوع للتوا�صل !!!‪...‬‬ ‫من وجهة نظري �أن من حق القارئ الذي نكتب له �أن‬ ‫يجد �أمامه بريد ًا �إلكرتوني ًا فعا ًال ليتوا�صل مع الكاتب �سلب ًا‬ ‫�أو �إيجابا ولن يخ�سر الكتاب �شيئ ًا لو �أنهم قاموا بتفعيل‬ ‫«�إمييالتهم» �أو حتى ا�ستبدالها ب�أخرى (ت�شتغل)‪.‬‬ ‫لي�س الهدف من كتابة عمود �أو مقال هو اال�ستعرا�ض �أو‬ ‫طرح معلومة �أو حتى التفل�سف؛ فالكتابة هي عمل اجتماعي‬ ‫لتو�ضيح ر�ؤية للجماعة املحيطة باملرء‪� ،‬سواء كان كاتب ًا ي�شار‬ ‫له �أو �شخ�ص ًا يود �أن يقدم �شيئا ما‪ ،‬هو تفاعل متبادل ولي�س‬ ‫موجه ًا من طرف �إىل �آخر وال ميكن �أن تتم هذه التفاعلية‬ ‫بوجود (�إمييل ديكور)‪ .‬قد يقول البع�ض �إين �أجتنى على‬ ‫البع�ض‪ ،‬و�أقول‪( :‬ال حتدوين‪ ..‬ترا بكتب �أ�ساميهم‪ ..‬وبعدين‬ ‫بيزعلون)! ‪.‬‬

‫�سارة النواف‬

‫‪sara@hamaleel.ae‬‬

‫نصف‬ ‫الحقيقة‬ ‫تكفي!‪..‬‬

‫»الهايكو» وتعرية الفكر‬ ‫فن «الهايكو» ‪:‬‬

‫�أحيان ًا يطرح املرء جمموعة من الأ�سئلة االفرتا�ضية الفل�سفية‬ ‫�أو اجلدلية بع�ضها عقيم وبع�ضها جتد مرونة يف التعامل معه‪..‬‬ ‫على �سبيل املثال ال احل�صر‪« ..‬من نكون» �أو بالأحرى «من‬ ‫نحن‪ »..‬وبغ�ض النظر عن ت�شعب هذا ال�س�ؤال �إال �أن املعرفة هي‬ ‫الوحيدة التي تقودنا �إىل �إيجاد �إ�شارات توحي لنا بكينونة الذات‬ ‫و�أبعادها وما بعدها‪ ..‬واخت�صار م�سافات زمن �ضوئية يف هذا‬ ‫االجتاه‪..‬‬ ‫قر�أت ذات مرة عن فن يدعى «فن الهايكو» وهو فن �شعر‬ ‫ياباين خمتزل‪ ..‬يف�سر ب�أنه حالة امتداد من الب�ساطة يف حماولة‬ ‫لتعرية اجلوهر‪ ..‬ت�أملت العبارة ج ّيدا‪ ..‬وكنت كلما ات�أملها‬ ‫يقودين الأمر �إىل �أ�سئلة وكل �س�ؤال ي�أخذين يف اجتاه �آخر‪..‬‬ ‫وو�صلت �إىل قناعة �أن بني الكلمتني ‪ -‬الب�ساطة‪،‬التعرية‪ -‬خط ًا‬ ‫فا�ص ًال يربط بني تلك وتلك‪ ..‬والبداية ت�ؤدي �إىل بداية �أخرى‬ ‫والعك�س �صحيح يف جميع احلاالت‪ ..‬وجاء �أي�ضا �أن «فن الهايكو»‬ ‫ال يت�أتى �إال لذوي القلوب املتيقظة‪ !..‬وال�س�ؤال هنا‪..‬كيف �سن�صل‬ ‫بقلوبنا �إىل مرحلة اليقظة‪!..‬‬

‫انحياز نحو الت�أمل‬

‫من �أ�سرار النف�س الب�شرية والتي ال تعد وال حت�صى البحث عن‬ ‫عن�صر اجلمال واالنحياز واالنت�صار له‪ ،‬وهذا �أمر من الأمور‬ ‫التي جبلت عليها الأنف�س‪..‬كحقيقة تتج�سد ب�شكل عفوي‪ ،‬كواقع‬ ‫من خالل ت�صرفاتنا وردات �أفعالنا مع ال�شيء ومع الآخر‪..‬قد‬ ‫جند �أنف�سنا �أحايني كثرية خمطئني عندما نرى �أ�شياء هي يف‬ ‫عرفنا جميلة وقد يراها الآخر �أمرا عاديا جدا وهذه امل�س�ألة‬ ‫عامة وقد تكون ن�سبية �أي�ضا‪ ..‬ومن املتعارف عليه �أن فطرة‬ ‫الإن�سان حتر�ضه على اال�ستك�شاف والبحث عن عوامل �ضمن‬ ‫�أ�شياء وعوامل ور�ؤى تنتمي �إليه وت�سكن اعتقاداته وتكويناته‬ ‫الفكرية والروحية فقد يراها يف �أ�شياء عابرة وقد يلم�سها يف‬ ‫حلظات طيف وقد يكت�شفها بعد فرتة طويلة من التعامل �إما‬ ‫�ضمن �أو مع �أو خارج �إطار كينونة ما‪ ..‬ليجد نف�سه يف امتداد مع‬ ‫كل �شيء له �أثر داخلي يف نف�سه‪..‬‬ ‫املده�ش يف الأمر �أن تكت�شف �أن هناك ثقافة فرز لدرجات‬ ‫هذا االنت�صار من �شخ�ص �إىل �آخر‪ ..‬خذ على �سبيل املثال‬ ‫الت�أمل‪ ..‬هذا ال�شعور الذي ي�أخذك نحو هذا العامل ال�شا�سع‬ ‫برحابته ويعطيك قدرة فائقة على ال�سفر الطويل نحو ما ال‬ ‫نهاية‪ ..‬باحث ًا متوحد ًا م�ستك�شف ًا موجد ًا م�ستوطن ًا حملق ًا‬ ‫ت�صنع لنف�سك مدى ال يحد حدوده �سواك ويف هذه النقطة‬ ‫حتديدا تت�ضح لك الكثري من الأ�شياء اخلفية يف جممل الأ�شياء‬ ‫وت�ستطيع من خاللها �أن حتدد قدراتك وجماالتك وم�ساحاتك‬ ‫وحدودك وال ي�ساعدك يف ذلك �أحد �سوى خ�صوبة خيالك‪،‬‬

‫وكل ذلك رهني مبا ت�شربته �سواء ما متلكه �أو ما ُملكته وزرع‬ ‫يف �شخ�صيتك �سواء فكري ًا ‪ -‬ثقافي ًا ‪ -‬روحي ًا ‪ ..-‬مبعنى �أن‬ ‫لبيئتك ال�شخ�صية التي تنتمي �إليها حقيقة الدور الفاعل يف‬ ‫�إيجاد ذاتك لذاتك لي�س على امل�ستوى املعي�شي املتعارف عليه‬ ‫من حيث البيئة الأر�ضية �أو املنهجية فح�سب‪� ..‬إمنا �أي�ضا يف‬ ‫عاملك اخلا�ص الداخلي الذي ي�شبهك وميثل انعكا�سا لك �أنت‬ ‫كتكوين متفرد متلك من خالله مفاتيح تعاملك مع نف�سك ‪..‬‬ ‫والقدرة التي ت�ؤدي بك نحو قوة الإدراك‪ ..‬هذه القوة التي‬ ‫ت�أتي نتاجا للت�أمل من خالل هذا العامل ال�شا�سع وكما هو‬ ‫معلوم �أن هناك �أ�شياء ظاهرة العيان و�أ�شياء خفية و�أخرى‬ ‫تقع بني تلك وتلك‪ ..‬والطبيعة مليئة مبا ميكن �أن يجعلنا نتيه‬

‫يف عامل من البحث واال�ستنتاج والرفد وحماوالت الو�صول �إىل‬ ‫ما بعد املرئي‪ ..‬العامل املحيط يدعوك للبحث عن �شيء ما‪..‬‬ ‫ف�أنت عندما تطرح جمموعة من الأ�سئلة يتبادر �إىل ذهنك‬ ‫مبا�شرة �أن هناك �أجوبة وال�سبب ب�سيط هو �إميانك املطلق‬ ‫�أن لكل �س�ؤال �إجابة وهنا ال ميكن حتديد الق�ضية بقدر ما‬ ‫�أ�سعى �أن �ألفت االنتباه �إىل بعد الإن�سان يف �إدراكه للأ�شياء‪..‬‬ ‫�إنها املعرفة لغة التنقيب والبحث واال�ستك�شاف‪ ..‬والت�أمل‪..‬‬ ‫وا�ستخدام الهايكو كفن ولغة حية ال على الورق �إمنا على‬ ‫ر�صيف الواقع بالت�أمل ال�ستك�شاف عمق ذواتنا وحتديد كنه‬ ‫اليقظة التي ت�سكن كل فرد منا‪ ..‬ومن ثم نقرر الإجابة عن‬ ‫�س�ؤال مفاده «من نحن» ‪!..‬؟‬

‫�س�ألتني �إحدى ال�صديقات بنربة ا�ستفهام غريبة �شعرت‬ ‫بها وهي ت�س�أل وجتيب وتروي ق�صة �إحدى �صديقاتها والتي‬ ‫جل�أت لهذا املبد�أ «ن�صف احلقيقة تكفي»‪ ،‬فاج�أين �س�ؤالها ووقع‬ ‫على م�سمعي كال�صاعقة‪ ،‬ال �أدري لمِ َ كان له هذا الأثر الكبري‬ ‫يف نف�سي‪ ،‬رمبا لأنها �أتت على كل احلقيقة وهي ال تدري ‪...‬‬ ‫فنربتها الربيئة واملت�سائلة وهي تقول لي�سهل حق ًا �أن ن�صف‬ ‫احلقيقة تكفي‪ ..‬جعلني يف دوامة من احلرية‪� .‬أجبتها ب�شك‬ ‫مل �أعهده من قبل‪ ،‬فكانت �إجابتي كالتايل‪ :‬رمبا ذاك �أف�ضل‬ ‫مع الكثري من املتطفلني والذين يد�سون �أنوفهم يف الكثري من‬ ‫حب يف املعرفة ولن�شر القيل والقال‬ ‫�أمور حياتنا ال ل�شيء �سوى ٍ‬ ‫أدم َنها وال�شك بنو جن�سنا من الن�ساء‪ ،‬فكثريات منهن «ما‬ ‫والتي � َ‬ ‫عندهن �إال �سالفة فالنة وعالنة»‪ .‬قدمت لها هذه الإجابة وكلي‬ ‫�أمل �أن هذا ما تعنيه ال ال�شيء الذي خطر يف بايل منذ �أول‬ ‫وهلة‪ ،‬ولكنها قدمت يل �س�ؤالها بطريقة حمرية �أكرث يف نظري‬ ‫وحمددة �أكرث يف نظرها‪ ،‬مل �أق�صد كل النا�س بل ق�صدت الأهل‪،‬‬ ‫هل نقول لأهالينا كل احلقيقة خا�صة ونحن نعلم وعلى ثقة �أن‬ ‫هذه احلقيقة التي �سرت�ضينا �ستغ�ضبهم و�أن الن�صف الذي‬ ‫�أحدثك عنه �سيجعلهم �أكرث �أمان ًا ويجعلنا �أكرث �سعادة؟‬

‫�أخذتني �أفكاري لربهة عنها ف�إذ بي‬ ‫�أتذكر بع�ض املواقف التي طبقت بها‬ ‫هذا املبد�أ دون �أن �أدرك‪ ...‬تذكرت‬ ‫ذهابي �إىل بنت عمي و�صديقتي‬ ‫الوحيدة يف العائلة لأق�ضي الكثري من‬ ‫الليايل معها بحجة االمتحان الذي �سندر�سه‬ ‫�سوي ًا دون ذكر ال�ساعات الطويلة التي �سنق�ضيها‬ ‫يف «ال�سوالف»‪ ،‬وتذكرت بع�ض االمتحانات التي مل‬ ‫تعجبني بها العالمة املو�ضوعة يل و�أخربهم ب�أين جنحت‬ ‫يف االمتحان الفالين وال �أقول �أخذت العالمة الــ‪ ....‬كما يف‬ ‫االمتحانات الأخرى التي تر�ضيني نتائجها وت�أتي كما �أريدها‬ ‫دوم ًا؛ «فالدرجة النهائية» هي املعلنة فقط وهي التي تحُ دَّد‬ ‫وغري ذلك فيكون تعليقي‪« :‬جنحت يف االمتحان»‪.‬‬ ‫ال �أدري َمل «ال�شرفاء منا» يلج�ؤون لهذا املبد�أ‪ ،‬رمبا لأننا‬ ‫ن�شعر ب�أنه �آمن ومل نكذب عند ا�ستخدامه‪ ،‬ولكن عندما نتعمق‬ ‫يف ال�س�ؤال �أكرث تت�ضح لدينا �أ�سباب �أخرى نخ�شى اخلو�ض‬ ‫بها‪� :‬أولها و�أهمها هذا اخلوف من الأهل وعدم التفهم الكامل‬ ‫منهم ملتطلبات هذا اجليل؛ ف�أهالينا للأ�سف ما زالوا يحرمون‬

‫ذات الأ�شياء التي حترمها العادات‬ ‫والتقاليد ال ما يحرمها الدين؛‬ ‫فهذه الهوة الكبرية بني تفكرينا نحن‬ ‫�أبناء هذا اجليل وجيلهم الذي يعتزون‬ ‫به وال ير�ضون له بدي ًال ال تزال كبرية‪،‬‬ ‫رغم التطور الذي غزا عقول البع�ض منهم‬ ‫وجعلهم يتغريون ظاهري ًا ال جوهري ًا؛ فما زالت‬ ‫م�س�ألة زيارات ال�صديقات �أو الذهاب للرحالت‬ ‫التعليمية اخلارجية تقابل بالرف�ض التام والقبول‬ ‫دومنا اقتناع لدى الكثري‪ ...‬فهذا اخلوف يف نظري ونظر‬ ‫البع�ض من ال�صديقات واللواتي ا�ست�شرتهن يف هذا املبد�أ‬ ‫يعود للأهل‪ ،‬فهم من و�ضعوه يف نظرهن ال نحن‪ ...‬ف�إذا‬ ‫ما عولج هذا اخلوف الذي كرب معنا منذ ال�صغر من نظرة‬ ‫الأهل ال�سلبية للكثري من الأ�شياء التي ال يعيبها �شيء �سوى‬ ‫�إنها م�ستجدات دخلت �إىل حياتنا مع هذه النقلة العلمية‬ ‫واالجتماعية‪ ...‬ف�إننا �سنغري هذا املبد�أ ليكون كالتايل‪ :‬كل‬ ‫احلقيقة �أف�ضل‪.‬‬

‫لبيئتك الشخصية التي تنتمي إليها حقيقة الدور‬ ‫الفاعل في إيجاد ذاتك لذاتك‬

‫وردة �ســالــم‬


‫‪31‬‬ ‫أدبيات‬

‫الوراق يحوز على اهتمام عربي‬ ‫كبير ومتابعة ضخمة‬

‫مو�سوعة ق�صة احل�ضارة لويل ديورانت ومو�سوعة ع�صر النه�ضة‬ ‫يف �أوروبا‪ ،‬مع خطط لإ�ضافة �أعمال �أخرى من الرتاث الإن�ساين‬ ‫مثل �أعمال �شك�سبري ‪.‬‬ ‫و�إ�ضافة �إىل الن�صو�ص‪ ،‬يقدم الوراق لزواره جمموعة من‬ ‫املواد املتنوعة كالكتاب امل�سموع وق�ص�ص العرب وخمتارات‬ ‫من ال�شعر العربي امل�سجلة �صوتي ًا‪ ،‬ومكتبة ال�صور‪ ،‬ونوادر‬ ‫الن�صو�ص‪.‬‬ ‫وقد اختري الوراق من قبل االحتاد الدويل لالت�صاالت يف‬

‫العام ‪ 2004‬كم�شروع رائد لن�شر الرتاث العربي على الإنرتنت‪،‬‬ ‫كما فاز الوراق يف عام ‪ 2005‬بجائزة �أف�ضل حمتوى ثقايف‬ ‫يف الإمارات‪ ،‬كما فاز بجائزة �أف�ضل موقع عربي ثقايف للعام‬ ‫‪� 2005‬ضمن م�سابقة جرت على هام�ش قمة جمتمع املعلومات‬ ‫الثانية يف العام ‪ 2005‬يف تون�س‪.‬‬ ‫موقع الوراق ‪www.alwaraq.net‬‬

‫جمعها‪ :‬من�صور حممد املهريي‬

‫‪ahmed@hamaleel.ae‬‬

‫بصمة‬ ‫نا�صر الظاهري كاتب وروائي و�أديب يعترب �أحد كبار مثقفي دولة الإمارات من‬ ‫مواليد مدينة العني يف عام ‪ 1960‬ودر�س ال�صفوف االبتدائية الأوىل ثم �أكمل درا�سته‬ ‫يف مدينة �أبوظبي‪ .‬ح�صل على �شهادة البكالوريو�س يف الإعالم والأدب الفرن�سي من‬ ‫جامعة الإمارات يف عام ‪� .1984‬أكمل درا�سته العليا يف معهد ال�صحافة العربية جامعة‬ ‫ال�سوربون «باري�س»‪ ،‬وعمل يف احلقل ال�صحايف والإعالمي‪ ،‬وقد ارتبط ا�سمه بالعمود‬ ‫الثامن الذي يناق�ش فيه جمموعة من الق�ضايا االجتماعية و الثقافية وال�سيا�سية‪.‬‬ ‫من م�ؤلفاته ‪ :‬عندما تدفن النخيل «جمموعة ق�ص�صية»‪ ،‬على �سفر نذهب بعيدا‪..‬‬ ‫نذهب عميقا «مقاالت»‪.‬خطوة للحياة‪ ..‬خطوتان للموت «جمموعة ق�ص�صية»‪ .‬ما تركه‬ ‫البحر للياب�سة «مقاالت»‪� .‬أ�صواتهم «كتاب عن الق�صا�صني يف اخلليج» �إعداد م�شرتك‪.‬‬ ‫�أ�صواتهن «كتاب عن الق�صا�صات يف اخلليج» �إعداد م�شرتك‪ .‬الطائر‪ ..‬بجناح �أبعد‬ ‫منه «رواية»‪ .‬العني الثالثة «كتاب م�صور» قيد الطبع‪ .‬ترجمت بع�ض ق�ص�صه �إىل‬ ‫الإجنليزية والرو�سية والفرن�سية‪.‬‬

‫باقة ورد‬

‫ت����ت����ق����اع������ ُ���س �أف��������ك��������اري اجل������ذىل‬ ‫����اك‬ ‫����������ر ق�����ل�����ب�����ي ت�����ن�����ع� ِ‬ ‫وخ�����������واط� ُ‬ ‫����ك يل ����س���م���راً‬ ‫م������ا ع���������ا َد خ�����ي�����ال� ِ‬ ‫ي����خ���������ش����اك‬ ‫������ي يف ع�����ق�����ل�����ي‬ ‫ِ‬ ‫��������ش� ٌ‬ ‫����ر م���ع���ذب���ت���ي‬ ‫ع�����ج�����زت يف ال�����ه�����ج� ِ‬ ‫����اك‬ ‫�‬ ‫����ج‬ ‫�‬ ‫����ه‬ ‫�‬ ‫����ت‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫�أف�����������ك�����������اري‬ ‫َّ ِ‬ ‫���������ب ف����ري����دٌ‬ ‫ق�����ام�����و�� ُ����س� ِ‬ ‫����ك يف احل� ِ‬ ‫و������ض�����ن� ٌ‬ ‫�������واك‬ ‫�ي��ن يف ال������و�������ص������لِ ه�‬ ‫ِ‬ ‫�أره������ق������ن������ي �����ص����م����ت����ك ����س���ي���دت���ي‬ ‫�����اك‬ ‫ف�����دع�����ي�����ن�����ي ي��������وم�������� ًا �أن�������������س� ِ‬ ‫���ر ال�������ذك�������رى ق������د ك���ان���ت‬ ‫حت����ت���������ض� ُ‬ ‫���اك‬ ‫وت��������������ر ًا ق�������د �أدم����������������نَ م����غ����ن� ِ‬ ‫���������������ب �������ش������ه������اب������ ًا ي����رف����ع����ك‬ ‫واحل�‬ ‫ُ‬ ‫������اك‬ ‫�‬ ‫��ت���رع‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫آن‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�����ب‬ ‫�‬ ‫�����ه‬ ‫�‬ ‫�����ش‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ال‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ت����ت����ق����اع������ ُ���س �أح���ل���ام�������ي اجل������ذىل‬ ‫����������ر ق�����ل�����ب�����ي ت����ن����ع����اك‬ ‫وخ�����������واط� ُ‬

‫�أحمد را�شد �سعيدان‬

‫إضاءات‬

‫نشرة ثقافية‬

‫احتضار الذكرى‬ ‫متوت املعاين عندما‬ ‫تقال ملن ال يفهمها وتفقد‬ ‫ال�شم�س معناها حينما ال‬ ‫ت�شرق يف وقتها‪ ،‬وتختنق‬ ‫�أنفا�س العطاء عندما ال‬ ‫جتد �أر�ض ًا تنمو عليها‬

‫معت�صم زكار‬

‫الوراق هو مكتبة عربية على الإنرتنت‪ ،‬حازت على �شهرة كبرية‬ ‫ك�أحد �أهم امل�صادر للرتاث العربي ‪.‬‬ ‫وي�ضم الوراق �أكرث من مليون �صفحة من �أهم الكتب يف الرتاث‬ ‫العربي مثل كتاب الأغاين وكتاب الكامل يف التاريخ‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫الرتاث الإن�ساين مثل مو�سوعة «ق�صة احل�ضارة» لويل ديورانت ‪.‬‬ ‫�أطلق موقع الوراق يف عام ‪ 2000‬مببادرة من ال�شاعر والباحث‬ ‫حممد �أحمد ال�سويدي‪ ،‬م�ؤ�س�س القرية الإلكرتونية يف �أبوظبي ‪.‬‬ ‫وقد �أن�ش�أ ال�سويدي موقع الوراق كم�شروع ثقايف غري ربحي‬ ‫حلفظ ون�شر الرتاث العربي وت�ضييق الفجوة الرقمية من خالل‬ ‫ن�شر �أكرث من ‪ 900‬كتاب من الرتاث العربي يف �أكرث من ‪60‬‬ ‫مو�ضوع ًا كالتاريخ والأدب والفل�سفة‪.‬‬ ‫وقد قدم موقع الوراق للباحثني والطالب والأ�ساتذة واملهتمني‬ ‫حول العامل‪ ،‬الفر�صة لقراءة وا�ستك�شاف هذه الكتب التي قد‬ ‫ي�صعب احل�صول على ن�سخها الورقية ‪.‬‬ ‫وكمكتبة رقمية يقدم الوراق للم�شرتكني جمموعة من الأدوات‬ ‫املفيدة وال�ضرورية للتعامل مع الكتب‪ ،‬كمحرك البحث الن�صي‪،‬‬ ‫قراءة الكتب‪� ،‬إ�ضافة التعليقات‪� ،‬إجراء نقا�شات حول الكتب‪،‬‬ ‫والقوامي�س ‪.‬‬ ‫وقد �أخذ امل�ؤلفون والباحثون اليوم بذكر الوراق ك�أحد‬ ‫م�صادرهم يف الت�أليف والبحث ‪.‬‬ ‫و قد �أن�ش�أ الوراق منتديات للحوار الثقايف والفكري‪ ،‬ت�سمى‬ ‫«جمال�س الوراق»‪ ،‬وهي املكان الوحيد على الإنرتنت الذي جتري‬ ‫فيه نقا�شات حول الرتاث العربي وموا�ضيع �أخرى متنوعة تبد�أ‬ ‫بالفن مرور ًا بالأدب والفل�سفة وتنتهي بالعوملة ‪.‬‬ ‫ودعم ًا ملفهوم العامل املتعدد الثقافات‪ ،‬يقدم موقع الوراق‬

‫مـشـاعــر‬

‫البالغة يف �إيجاز الكالم‬ ‫• قيل لعبداهلل بن ُعمر بن اخلطاب‪:‬‬ ‫ ماذا لو دعوت اهلل بدعوات؟‬‫ فقال‪ :‬اللهم عافنا وارحمنا وارزقنا‪.‬‬‫ فقيل له‪ :‬لو ِزدْتنا؟‬‫ فقال‪ :‬نعوذ باهلل من الإ�سهاب ‪� -‬أي الإطالة ‪.-‬‬‫وذم قوم ًا‪:‬‬ ‫• وقال الأ�صمعي‪ :‬قال اله ْيثم بنُ جراد ‪َّ -‬‬ ‫كم‪� ،‬أو �آل ريف فت�أكلون‪.‬‬ ‫واهلل ما �أنتم � َآل َفال ٍة َفت ْع ِ�ص َم ْ‬ ‫ فقيل له‪ :‬لو ِزدْت؟‬‫ فقال‪ :‬ما َب ْعدَ هذا من �شيء ‪ -‬ف�أبلغ يف الذم ‪.-‬‬‫• وقال عقيل بن ُع َّلفة‪:‬‬ ‫ مل ال تطيل الهجاء؟‬‫ فقال‪َ :‬ي ْك َ‬‫فيك ِمن القالدة ما �أحاط ال ُعنق‪.‬‬ ‫«الإمتاع وامل�ؤان�سة للتوحيدي»‬

‫‪� -1‬أن ت�ضيء �شمعة �صغرية خري لك من �أتنفق عمرك تلعن الظالم‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال يحزنك �إنك ف�شلت ما دمت حتاول الوقوف على قدميك من جديد‪.‬‬ ‫‪ -3‬كلما ازدادت ثقافة املرء ازداد ب�ؤ�سه‪.‬‬ ‫‪� -4‬س�أل املمكن امل�ستحيل‪� :‬أين تقيم؟ ف�أجابه يف �أحالم العاجز‪.‬‬ ‫‪� -5‬إن بيتا يخلو من كتاب هو بيت بال روح‬ ‫لي�س القوي من يك�سب احلرب دائم ًا و�إمنا ال�ضعيف من يخ�سر ال�سالم دائما‪.‬‬ ‫‪ -7‬الألقاب لي�ست �سوى و�سام للحمقى والرجال العظام لي�سوا بحاجة لغري ا�سمهم‪.‬‬ ‫‪ -8‬من يحب ال�شجرة يحب �أغ�صانها‪.‬‬ ‫‪ -9‬نحن ال نح�صل على ال�سالم باحلرب و�إمنا بالتفاهم‪.‬‬ ‫‪� -10‬إذا اختفى العدل من الأر�ض مل يعد لوجود الإن�سان قيمة‪.‬‬ ‫‪ -11‬لي�ست العادة يف �أن تعمل دائم ًا ما تريد بل يف �أن تريد ما تعمله‪.‬‬ ‫‪� -12‬إن �أ�سو�أ ما ي�صيب الإن�سان �أن يكون بال عمل �أو حب‪.‬‬

‫نك كث ُري ال�شكاية ُ‬ ‫أني�س يف ال َو ْحدَ ة‪َ ،‬ت ْع ُم ُر به القلوب الواهية‪�« ،‬إِ َ‬ ‫قليل النكاية‪ ،‬جريء يف ميدانِ ال ِعلل‬ ‫ٌ‬ ‫�صاحب يف املجل�س‪ٌ � ،‬‬ ‫َو ْ‬ ‫ألباب امل َّيتة‪ ،‬وت ْن ُفذ به الأ ْب�صار الكليلة‪ ،‬و ُيدر ُِك به بطيء يف ميدان العمل»‪.‬‬ ‫حتيا به ال ُ‬ ‫محُ ا�ضرات الأدباء للأ�صفهاين‬ ‫الطالبون ما حاولو ا‪ .‬كتاب‪ :‬الآداب البن �شم�س اخلالفة‪.‬‬ ‫وجودهم كعدمه‬ ‫• عينّ اخلليفة �أبوجعفر املن�صور على بالد خرا�سان وال ًيا جديدً ا‬ ‫فوفد �إليه النا�س يطلبون حوائجهم‪ ،‬وكان من بينهم امر�أة مل‬ ‫ُلب لها حاجتها ومل جتد عنده ما ُيغنيها‪ ،‬فقالت للوايل‪:‬‬ ‫ت َّ‬ ‫ �أتدري لمِ َ والك �أم ُري امل�ؤمنني؟‬‫ فقال الوايل‪ :‬ال‪.‬‬‫وال!‬ ‫بال‬ ‫خرا�سان‬ ‫ر‬ ‫أم‬ ‫�‬ ‫يتم‬ ‫هل‬ ‫لينظر‪..‬‬ ‫ فقالت له‪:‬‬‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫• وورد على اخلليفة املن�صور كتاب من وايل �أرمينية‬ ‫يذكر فيه �أن اجلندَ قد �شغبوا ونهبوا‪ ،‬فكتب �إليه املن�صور‬ ‫يف كتاب عزله ووقع عليه‪:‬‬ ‫« اعتزل �أمرنا‪ ،‬فلو َعدَ ْلت مل ي�شغبوا‪ ،‬ولو قويت مل ينهبوا»‪.‬‬

‫بالأدب تدرك احلاجات‬ ‫قال �أمري امل�ؤمنني علي بن �أبي طالب‪:‬‬ ‫أدب ح ْل ٌي يف ال ِغنى‪ ،‬كن ٌز عند احلاجة‪َ ،‬ع ْو ٌن على املروءة‪ • ،‬ووقع جعفر الربمكي �إىل عامل له‪:‬‬ ‫ال ُ‬

‫من �أطعمة العرب‬ ‫ت�سمي العرب طعام ال�ضيف (ال ِق َرى) ‪ -‬وطعام الدعوة ‪-‬‬ ‫وطعام العر�س (ال َوليمة)‪ -‬وعند حلق �شعر‬ ‫(ا َمل�أدُبة) ‪-‬‬ ‫ُ‬ ‫ُّ‬ ‫ُّ‬ ‫(العقيقة)‪.‬جل �أطعمة العرب بل كلها على وزن‬ ‫املولود‬ ‫ُ‬ ‫وال�سمن‪ ،‬والتَّمر‪.‬‬ ‫(الف ِعيلة) ويف ‪ -‬مكوناتها الدَّقيق‪ ،‬وال َّلنب‪َّ ،‬‬ ‫ومن �أ�شهر الأكالت التي كانت عند العرب هي‪:‬‬ ‫ال�سخينة‪ ،‬ويتخذ يف مكوناتها الدَّقيق ‪ -‬وهي دون الع�صيدة يف‬ ‫َّ‬ ‫الرقة وفوق احل�ساء ‪ -‬وكانوا ي�أكلونها يف �شدَّة الدهر‪ ،‬وغالء‬ ‫وع َجف املال‪ ،‬وهي التي كانت قري�ش تعري بها‪.‬‬ ‫ال�سعر‪َ ،‬‬ ‫ويف �أكرث �أ�سماء �أطعمة �أهل اخلليج ما كان على وزن‬ ‫(الفعيلة) و�أ�شهرها الهري�سة والع�صيدة وغريهما من �أ�سماء‬ ‫الأطعمة و�أكرث مكوناتها‪ .‬كانت من الدقيق واللنب وال�سمن‬ ‫والتمر �أي من عنا�صر البيئة العربية‪.‬‬ ‫فقه اللغة و�أ�سرار العربية للثعالبي‬


‫‪32‬‬ ‫االثنني ‪� 18‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫رشة عطر‬

‫َ‬ ‫سقوط المطرِ‬ ‫‪1‬‬

‫أنا ونافذتي‬

‫يف هذه املدينة‬ ‫علي �أن اق�ضي ليلتي الأوىل‬ ‫َّ‬ ‫لكن �سقوط املطر �ضلّلني‬ ‫و�أن�ساين الطريق �إىل بيتي‬

‫و�أبقى �أنا ‪ ..‬ونافذتي‬ ‫وذات احلديث املعهود‬ ‫عن حب �إمر�أة ‪� ..‬أهواها وتهواين‬ ‫«حد اجلنون»‬ ‫وعن عهود باليات‬ ‫ب�أن احلب الذي بيننا لن يخبو نوره‬ ‫مهما طالت ظلمات الفراق‬

‫‪2‬‬

‫نفتقد الحياء ‪!! ..‬‬

‫قد تكون هذه الكلمات �صدمة للبع�ض �أو م�ؤملة للبع�ض‬ ‫الآخر‪ ،‬ولكن هذه هي احلقيقة‪ ،‬فحياء الزمن اجلميل توارى‬ ‫مع املدنية احلديثة ! كم كنتُ �أمتنى لو �أين ع�شتُ يف عباءة‬ ‫جدتي ومل �أخرج منها �أبد ًا‪ ،‬حني كانت املر�أة ال تخرج �إال‬ ‫ال�ضرورة «وتتذرى» يف طرف الطريق وتقف عن امل�سري كلما‬ ‫�صادفها رج ٌل يف طريقها ‪ ..‬هل هي دعوة للعودة لع�صر‬ ‫«احلرمي» كما ي�سميه البع�ض؟ ال ‪ ..‬ولكن هي جمرد �أماين‬ ‫مت ّر على خاطري �أحيان ًا ‪ ..‬بنت املدنية التي ت ّود التحرر من‬ ‫�شرنقتها ‪!..‬‬ ‫�أراين يف دا ٍر تط ّل على البحر ‪� ..‬أجل�س يف «رايح‬ ‫العري�ش»‪� ..‬أ�سولف مع جاراتي‪�« ،‬أقر�ض براقع» و�أتناول‬ ‫فناجني القهوة و�أتلذذ بحبات التمر‪� ،‬أم�ضي لإعداد طعام‬ ‫الغداء ‪ ..‬زوجي �صياد �سمك ‪� ..‬أعرف حتى مالحمه و�شكل‬ ‫ابت�سامته ‪ ..‬ت�ستهويني �سمرته ! ها هي �أثار �أقدام �أوالدي يف‬ ‫«احلوي»‪� ..‬أناديهم و�أحت�ضنهم بكل احلب ! ت ّلح عل ّيه هذه‬ ‫ال�صورة كثري ًا ‪ ..‬ملاذا ؟! ليتني �أدري !‬ ‫�أفتقد الكثري مما ن�ش�أنا عليه يف «الفريج»‪ ،‬ذلك التوا�صل‬ ‫اجلميل ‪ ..‬والقلوب الطيبة ‪ ..‬والروح الواحدة قبل �أن‬ ‫متتلئ ديارنا بالأغراب ! كنا ن�سيج ًا واحد ًا ‪ ..‬فالكل يعرف‬ ‫الآخرحتى �سابع ج ّد ‪ ..‬رمبا‪ ،‬الآن ‪ ..‬ننظر وجوهنا يف‬ ‫املرايا وال نعرفنا! قلوب جامدة كاملباين الإ�سمنتية والأبواب‬ ‫املغلقة واجلار الذي ال يدري عن اجلار‪ ،‬تال�شت الزيارات‬ ‫وا�ستع�ضنا عن الزيارات بامل�سجات للتهاين والتعازي وحتى‬ ‫ال�سالمات ‪ !..‬تخلينا عن واجباتنا االجتماعية بحجة‬ ‫ان�شغاالت وهمية ! للأ�سف ‪ ..‬يف ج ّل مناحي احلياة �أ�صبحنا‬ ‫نفتقد احلياء ‪!..‬‬ ‫نفة مطر ‪..‬‬

‫�أعيدوين �إىل زمن جدتي ‪� ..‬أري ُد �أن احيا حياة الأنقياء !‬ ‫ديمـــة ‪..‬‬

‫للإمام ال�شافعي ‪..‬‬ ‫�إذا مل تخ�ش عاقبة الليايل‬ ‫ومل ت�ستحي فا�صنع ما ت�شاء‬ ‫فال واهلل ما يف العي�ش خري‬ ‫وال الدنيا اذا ذهب احلياء‬ ‫يعي�ش املرء ما ا�ستحيا بخري‬ ‫ويبقى العود ما بقي اللحاء‬

‫عفراء ال�سويدي‬

‫من �أين ت�أتي الأحزان �إيل؟‬ ‫�أتوقُ لمِ َن ُ‬ ‫يقتل احلزن يف �صدري‬ ‫ملن يحتوي الغابة ب�ضواريها‬ ‫مثلج �أنا‬ ‫امر� ٌأة ٌ‬ ‫وعراء‬ ‫َ‬ ‫التريدُ �سوى اال�ستيقاظ من �سباتها‬ ‫حتى تتو َّقف عن الدَّ وران‬

‫‪3‬‬

‫تن�ساب ببطء يف فمي‪..‬‬ ‫ثالثة �أقمار‬ ‫وزاوية متع َبةٌ‬ ‫ٌ‬ ‫فاح ٌم‬ ‫وغطاء �أ�سودٌ ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ودمعتانِ مره َق َتانِ تغتاالين بو َل ٍع‬ ‫تنتظر طوي ًال‬ ‫أكن التي‬ ‫لي َتني مل � ِ‬ ‫ُ‬ ‫لي َتني كنتُ ال�صمتَ وحدَ ه‬ ‫َ‬ ‫وراء احليوات الأخرى‬ ‫هناك َ‬ ‫م�ساء َي ُطول‬ ‫ٌ‬ ‫لأنَّ امل�ساء �أنثى مثلي‬ ‫ُ‬ ‫الوردي‬ ‫ويخاف املوت حتتَ لحِ افِه‬ ‫ّ‬ ‫مثلي‬ ‫وحيدٌ �أبد ًا مثلما �أنا وحيدة‬

‫‪4‬‬

‫�شيء �سوى املر�آ ِة‬ ‫ال َ‬ ‫وج�سدين مي�ضيان متال�صقني‬ ‫يف ثرثرة �صاخبة‬ ‫العامل فارغ‪ ،‬وهناك عيون تراقب‬ ‫تت�ضارب كالف�ؤو�س‬ ‫�أ�سمع قطار امل�سافات الطويلة‬ ‫و�أرقب النا�س وهم ي�سريون ب�صمت وا�ضح‬ ‫و�أ�س�أل نف�سي‬ ‫كيف يبدو وجهي يف املر�آة‪..‬‬

‫‪5‬‬

‫�أريدُ �أن �أ�ستمت َع باحرتاقاتي‬ ‫بال خمرج‬ ‫و�أن �أقف يف العتمة‬ ‫ً‬ ‫ف�أ�شعر ب�أن هناك �شيئا ما يناديني‬ ‫يتوالد يف داخلي كل حلظة‬

‫وي�صل حتى اجلذور‬

‫‪6‬‬

‫�أريدُ ُه َ‬ ‫يل وَحدِ ي‬ ‫مثل زهرة بي�ضاء‬ ‫ت�شرع بوابتها للعائدين من �أ�سفارهم الطويلة‬ ‫وتنغلق عندما تتعب‬ ‫كم �سهل �أن ن�ضيع يف احلياة‬ ‫ولكن �أن جند قلبا‬ ‫يت�سع لنا‪!..‬‬ ‫فهذا حمال‬

‫‪7‬‬

‫تكفيني‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫هري‬ ‫ظ‬ ‫على‬ ‫ها‬ ‫ع‬ ‫ي�ض‬ ‫منه‬ ‫وردة‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫وقبلة دافئة‬ ‫ُ‬ ‫التوحدِ‬ ‫�أيها الرجل العائدُ من غربةِ‬ ‫ّ‬ ‫امل�صطنع يف خطواتك‬ ‫هناك يف م�سارح املدن العائمة‬ ‫خواء ي�شبه عبثك‬

‫‪8‬‬

‫ً‬ ‫حلظة جتم ُعنا احليا ُة‬ ‫متنيتُ لو‬ ‫تفرقنا �سوى‬ ‫وال ّ‬ ‫ُ‬ ‫الفوا�صل ال�صغرية‬ ‫رب من �أ�صاب ِع َيدي‬ ‫�أنتَ �أك ُ‬ ‫َ‬ ‫املختبئ يف �أح�شائي‬ ‫وذاك الطفلِ‬ ‫ِ‬ ‫رب من ِّ‬ ‫الظل‬ ‫�أنتَ �أك ُ‬ ‫وال�شم�س والق َمر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫و�أك ُ‬ ‫حاب‬ ‫وال�س‬ ‫املطر‬ ‫كثافة من‬ ‫رث‬ ‫ِ‬ ‫َّ ِ‬ ‫لقمة �أ�ض ُعها يف َفمِي‬ ‫رب من ٍ‬ ‫�أك ُ‬

‫‪9‬‬

‫�إنني �أجه ُل َك‬ ‫كما � ُ‬ ‫أجهل عدَّ الأيا ِم على �أ�صابعي‬ ‫والعي�ش �أمام زجاج املحالت التالف‬ ‫ال �أعرف الو�صول �إىل مراكز �أخرى‬

‫فاطمة املزروعي‬

‫‪afra@hamaleel.ae‬‬

‫عيون شرقية‬

‫�صوت مو�سيقى‪......‬‬ ‫و�شمعة م�ضاءة يف ظالم دافئ‬ ‫عطرك ‪...‬‬ ‫يعانقه العود ب�شوق مغرم‬ ‫وهم�س الريح يختل�س النوافذ‬ ‫وكتاب‪ .....‬لنزار قباين‬ ‫تناثرت �صفحاته‪....‬‬ ‫وعلقت على ‪...‬‬ ‫(�أريدك �أنثى‪......‬‬ ‫�أريدك �أنثى لأن احل�ضارة �أنثى‬ ‫والق�صيدة �أنثى‬

‫و�سنبلة القمح �أنثى (‪....‬‬ ‫ياه‬ ‫ا�صمت‪.....‬ا�صمت ‪.....‬‬ ‫ال �أريد �أن �أقر�أ املزيد‬ ‫ال �أريد �أن �أ�شعل مابداخلي من انتظار مرير‬ ‫ا�صمت!!‬ ‫لأن الأنثى ‪...‬الزالت ت�ستجري‬ ‫على مطارح ال�شوق و املبيت‬ ‫والزالت تناجي الطيف ‪....‬‬ ‫وتعلن حاجاتها بخوف‬ ‫وبالأحرى‪ ......‬الزالت‬

‫عيون �شرقية تهادت‬ ‫تتطلع‪ ....‬لليلة ‪....‬تكون بها‬ ‫هي فقط من بها‬ ‫فتبلغ الروح نزف متاعبها‬ ‫وت�سرتيح من عناء كان �أجمل ما بها ‪...‬‬ ‫ت�سقط مبلء �إرادتها‬ ‫روح تبللت بعطر ليلتها ‪.......‬‬ ‫وج�سد �شرقية‪....‬‬ ‫عرف النوم يوما ملء جفنيه‬

‫عزيزة التميمي‬

‫مع�شوقتي‬ ‫�أتراك �أنت النور الذي‬ ‫يغزو زوايا منفاي!‬ ‫�أتراه �أنت!‬ ‫ف�أنا منذ ع�صور‬ ‫أمنيات‬ ‫مل �أر �سوى �سراب من �‬ ‫ٍ‬ ‫تتال�شي عط�شى‬ ‫وحتت الرثى �أمنياتي م�سجاة‬ ‫من يحييها؟ ‪ ..‬ويبث فيها الروح �أم ًال؟‬ ‫وجعي‬ ‫كم رددتني ك�سري ًا ‪ ..‬خائباً‬ ‫ونهرت القلب‪ /‬قلبي‬ ‫وكذبت الأ�شواق‪� ..‬أ�شواقي‬ ‫وكم �أ�شحت وجهك عني‬ ‫�شوق‬ ‫وحرمتني قبلة ٍ‬ ‫يد‬ ‫ودفء ح�ضن ‪ ..‬ومل�سة ٍ‬ ‫و�آثرت‬ ‫الهروب فزع ًا‬ ‫ولقياك ‪ ..‬عندي �أق�صى مرادي‬ ‫وال �شيء بعده‬ ‫وال بعدك يهم‬ ‫ف�أنت دائم ًا‬ ‫�أنت �أو ًال ‪� ..‬أنت �آخر‬ ‫ف�أين «�أنا»؟ ‪ ..‬و «نحن» �أين؟‬ ‫مفردات «مل» نكتبها بعد‬ ‫و«مل» نع�شها قط‬ ‫ولرمبا «لن»‬ ‫ولكن مهال‪...‬‬ ‫�إن قلت ‪« ..‬لن لن نلتقي»‬ ‫فهل �سنلتقي!‬ ‫«�أولي�س نفي النفي ينفي النفي»!‬ ‫هذا ما �أعلم!‬ ‫وهذا هو حديثي ونافذتي‬ ‫�سطر‬ ‫�شتات ٍ‬ ‫نب�ض‬ ‫وتعرث ٍ‬ ‫وتيهان فكر‬ ‫و�صورتك التي بني يدي ‪� ..‬أقبلها‬ ‫و�أغم�ض عيني‬ ‫علي �أرتاح يف منام به �أنت‬ ‫فالنور الذي يتغلغل يف منفاي‬ ‫هو بالت�أكيد �شيء ما �سيحمله يل هذا امل�ساء‬ ‫وغدي فليته انت يا ع�شقي‬ ‫ولتبقى نافذتي‬ ‫تردد �صدى �أ�شواقي‬ ‫على ريا�ض‬ ‫لب�ست ثوب احلداد حينما رحلت‬

‫�أحمد عبداهلل‬


‫‪33‬‬ ‫أزهار هماليل‬

‫أطفال هماليل‬

‫«يا طفل‬ ‫فل�سطني ال تبكي»‬

‫الأ�سنان ال�سوداء‬ ‫كانت عفراء بنت ًا جميلة‪ ،‬تعي�ش مع �أبيها وزوجته اجلديدة‪ ،‬يف بيت �صغري‬ ‫متلأ �أ�سواره من اخلارج �أ�شجار النخيل وال�سدر والكينيا‪.‬‬ ‫تدر�س عفراء يف ال�صف الثاين الت�أ�سي�سي‪ ،‬فهي تذاكر درو�سها بانتظام‪،‬‬ ‫وحتل واجباتها‪ ،‬مما جعلها طالبة ذات م�ستوى درا�سي جيد‪.‬‬ ‫ولقد حافظت على تنمية مواهبها‪ ،‬ففي وقت فراغها وبعد االنتهاء من‬ ‫واجباتها اليومية‪ ،‬حت�ضر كتاب الر�سم وت�ضع الألوان والفرا�شي‪ ،‬ومتزج‬ ‫الألوان وتبد�أ بالر�سم‪ ،‬ت�ستمتع عفراء بوقتها فتتناثر الأفكار والألوان‬ ‫والر�سومات على الورق‪.‬‬ ‫تنوعت ر�سومات عفراء اجلميلة‪ ،‬فهي تر�سم الورود واحلدائق والأ�شجار‬ ‫والغابات‪ ،‬و�أحيان ًا تر�سم الفرا�شات اجلميلة والطيور والأ�صداف‬ ‫والقواقع‪.‬‬ ‫يف �أحد الأيام عندما جل�ست على مقعدها يف‬ ‫وقا�س)‬ ‫ال�صف قالت لها زميلتها (ب�صوت عالٍ‬ ‫ٍ‬ ‫التي جتل�س بجوارها‪ ،‬اذهبي بعيد ًا عني‪� ،‬إن‬ ‫�أ�سنانك �سوداء ورائحتك كريهة‪.‬‬ ‫�أخذت عفراء تبكي من زميلتها ومن كالمها‬ ‫اجلارح لها‪ ،‬و�أخذت تفكر يف زميلتها رمي ملاذا‬ ‫تقول لها مثل هذا الكالم وهي حتبها‪.‬‬ ‫بكاء �شديداً‪،‬‬ ‫عادت عفراء �إىل البيت وهي تبكي ً‬ ‫�س�ألتها زوجة �أبيها ما بك قالت لها وهي حتكي‬ ‫لها الق�صة ب�صوت ميل�ؤه احلزن‪.‬‬ ‫قالت لها زوجة �أبيها بلطف‪ :‬هل نظرت �إىل‬ ‫وجهك يف املر�آة ونظرت جيد ًا �إىل �أ�سنانك‪.‬‬ ‫قالت عفراء ب�سرعة‪ ،‬ولكنني �أ�ستحم كل يوم‪.‬‬ ‫قالت زوجة �أبيها وهي تبت�سم‪� :‬أنظري �إىل وجهك و�أ�سنانك مرة �أخرى‬ ‫و�ستعرفني ال�سبب‪.‬‬ ‫رك�ضت عفراء لتبحث عن مر�آتها لتنظر �إىل وجهها‪ .‬نظرت �إىل وجهها‪،‬‬ ‫قالت ب�صوت عالٍ ‪� :‬إن وجهي جميل‪ ،‬ابت�سمت‪ ،‬فر�أت �أ�سنانها البي�ضاء‬ ‫�أ�صبحت �سوداء ملطخة ببقايا الطعام وحتيط بها م�ساحات وا�سعة من‬ ‫اللون الأ�صفر‪.‬‬ ‫ظلت عفراء تبكي و�شعرت بقلق �شديد‪� ،‬أخذت تفكر‪ ،‬كيف �أهملت �أ�سناين‬ ‫حتى �أ�صبحت بهذا اللون؟‬

‫�شعرت بالآالم يف �أ�سنانها‪� ،‬أخذ الأ مل يزداد عليها وهي تبكي من �شدة الأمل‪،‬‬ ‫مل تكن تدرك عفراء امل�سكينة �أن �أمل الأ�سنان بهذه الق�سوة وال�شدة‪ .‬تذكرت‬ ‫عفراء حكمة اليوم التي قالتها املعلمة وكتبتها على ال�سبورة تقول‪ :‬الوقاية‬ ‫خري من العالج‪.‬‬ ‫ظلت عفراء تبكي وتبكي من �شدة الأمل‪ ،‬ف�أخذتها زوجة �أبيها �إىل طبيب‬ ‫الأ�سنان‪.‬‬ ‫متعجب‪� :‬إن �أ�سنانك قد نخرها ال�سو�س‪ ،‬حتى‬ ‫قال الطبيب لعفراء وهو‬ ‫ٌ‬ ‫و�صل �إىل منطقة الع�صب وحتتاجني عالج ًا مكثف ًا‪ ،‬حتى ال ت�سقط �أ�سنانك‬ ‫فت�صبحني دون �أ�سنان‪.‬‬ ‫�أخرج الطبيب �أبرة البنج ليخدر مكان الأمل‪ ،‬وعفراء ترجتف من �شدة‬ ‫اخلوف والأمل‪ ،‬بد�أ الطبيب يحفر يف �أ�سنان‬ ‫عفراء‪ ،‬وهي �صابرة تتحمل على نف�سها الأمل من‬ ‫�آلة احلفر‪.‬‬ ‫انتهى الطبيب و�أمر عفراء باالهتمام بنظافة‬ ‫�أ�سنانها‪ ،‬و�أن حتافظ على وجبة الإفطار‪ ،‬وتقلل‬ ‫من �أكل احللوى وت�شرب احلليب‪.‬‬ ‫قررت عفراء بعد ما عانته من �أمل الت�سو�س ومن‬ ‫الأمل واخلوف من جهاز احلفر �أن تهتم �أكرث‬ ‫ب�أ�سنانها‪.‬‬ ‫مل تكن حتب عفراء احلليب كثري ًا وترف�ض �أن‬ ‫ت�شربه كل �صباح‪� ،‬صممت على تغيري عاداتها‬ ‫الغذائية‪ ،‬و�أن ت�شرب احلليب كل يوم قبل ذهابها‬ ‫�إىل املدر�سة و�أن تقلل من تناول احللوى التي �سببت ت�آكل �أ�سنانها‪ ،‬كما قررت‬ ‫�أن ت�شرتي لنف�سها فر�شاة ومعجون ًا‪ ،‬وتهتم بغ�سل �أ�سنانها ثالث مرات يومي ًا‪،‬‬ ‫وتطلب من زوجة �أبيها �أن ت�أخذها لزيارة طبيب الأ�سنان مرة �أخرى حتى‬ ‫يكتمل عالج �أ�سنانها‪.‬‬ ‫يف اليوم التايل ذهبت ل�صديقتها رمي و�شكرتها على مالحظتها‪ ،‬ومتنت منها يف‬ ‫املرة املقبلة �إذا ر�أت فيها �شيئ ًا ال يعجبها �أن ال حترجها �أمام زميالتها وتراعي‬ ‫انتقاء كلمات نا�صحة حمبة و�أن تراعي �أال ي�سمعها �أحد فت�شعر بالإحراج‬ ‫واحلزن‪.‬‬ ‫�شعرت رمي باخلجل من ت�صرفها‪ ،‬واعتذرت لها‪.‬‬

‫مربوكني على ال�صحيفة و�أرغب يف امل�شاركة واحل�صول على‬ ‫العدد الأول‬ ‫دانـــة‬ ‫الرد‪ » :‬اهلل يبارك يف حياتك»‪� ..‬شكر ًا على التهنئة‬ ‫وب�إمكانك احل�صول على جميع الن�سخ من خالل االت�صال‬ ‫باملركز الرئي�سي يف �أبوظبي للتن�سيق و�إر�سالها يف �أقرب‬ ‫فر�صة‪.‬‬

‫متنياتي لكم بالنجاح والتقدم والتوفيق يف هذا العدد والأعداد القادمة تتويجاً للمجهود‬ ‫العايل والراقي لل�سيدة الفا�ضلة ال�شاعرة‪� /‬سارة النواف وفريق العمل‪.‬‬ ‫عبداملجيد احلماميي‬ ‫م�صر كلية العلوم بدمياط ‪ -‬جامعة املن�صورة‬ ‫�شكر ًا لك �أخي عبداملجيد على ر�سالتك الراقية و�شكرك وتقديرك و�صل �إىل الأديبة �سارة‬ ‫النواف والتي ت�شكرك على ذوقك الرفيع‪ ..‬تقبل حتياتنا‪.‬‬

‫مرية مبارك املن�صوري‬

‫يا طفل فل�سطني ال تبكي‪ ..‬ال جتزع‪ ..‬فاهلل الكافل‬ ‫لقلبك ال�صغري الدافئ‬ ‫يا طفل فل�سطني ال حتزن‪ ..‬فاحلزن يطيح بكل‬ ‫عاقل‪.‬‬ ‫يا طفل فل�سطني �صربا‪ ..‬فالهم حتما فارج‪.‬‬ ‫يا طفل فل�سطني‪ ..‬يا من لكتاب اهلل حا�ضن‪ ..‬اثبت‬ ‫فاهلل هو احلافظ‪.‬‬ ‫يا طفل فل�سطني‪ ..‬يا �صاغر خلدك فوق العدا‪..‬‬ ‫�أنت نا�صر‪..‬‬ ‫ان�سى وعد بلفور و�إ�سرائيل الغا�صب‪ ..‬فقط تذكر‬ ‫وعد اهلل ب�أن الن�صر هو الغالب‬ ‫يا طفل فل�سطني تيقن �أن دماءك �أغلى من دم‬ ‫الغادر‬ ‫تذكر �أن ال�شهيد يف زمرة الأنبياء حا�شر‬ ‫فكيف بعد هذا بربك �أنت باك‪ ..‬بل �إ�ضحك ملء‬ ‫فيك‪ ..‬ف�أنت بجوار ربك‬ ‫يف دار الكرامة �أنت �سائر‪ ..‬هيا تب�سم‬ ‫يف جنان الفردو�س مع الأحبة �أنت �ساكن‬ ‫هنيئ ًا لك يا طفلي يا حبيبي يا ب�سمة اخلاطر‬ ‫طوبى لك الرفقة التي ما بعدها رفقة‬ ‫يف جنان اخللد لك موعدا‪.‬‬ ‫ف�صالتي و�سالمي على الأحبة واحلبيب امل�صطفى‬ ‫الطاهر‪.‬‬ ‫و�إىل اللقيا يف دار اخللد ب�إذن اهلل‪ ..‬اللقا �أنا بك‬ ‫الحق‪.‬‬

‫فاطمة الزهراء ال�سيد �أحمد‬

‫حتية طيبة �أما بعد‬ ‫ً‬ ‫لقد دفعني الأمل بامل�شاركة معكم و�آملني جدا البحث املتوا�صل للعدد الثاين من �صحيفتكم‪ ،‬طلبت منك �إر�سال ثالث ن�سخ وعلي دفع املبلغ قبل‬ ‫�أن تو�ضع يف بريد �صادركم‪ ،‬و�ضعت �أم ً‬ ‫ال ب�أن تر�سل عرب احلا�سب الآيل ورغم ذلك مل �أجد �أية ر�سالة‪ .‬ب�صراحة �أعجبني ما ظهر من رد جميل على‬ ‫�صحيفتكم عرب املنتديات ولكنني �أ�شعر ب�أمل �أكرث حيث �أننا مند �أخواتنا للم�شاركة ثم ال برهان على ما نقدم ونلقى منكم دعوة للم�شاركة‪ .‬ن�سائلكم‬ ‫«عائ�شة»‬ ‫هل توزيعها يف �أماكن معينة؟ ثم ال �إجابة‪ .‬فكيف ال�سبيل للح�صول على ن�سختكم؟‬ ‫الأخت الفا�ضلة عائ�شة‬ ‫ن�شكرك قبل �أي �شيء على حر�صك الكبري ملتابعة «هماليل» ونعتذر لك ولكل من حاول احل�صول عليها ومل يجدها‪ ..‬ورغم �أننا قمنا بتوزيع كميات‬ ‫كبرية جد ًا �إال �أن البع�ض مل ي�ستطع احل�صول عليها ب�سبب نفادها من الأ�سواق �أو عدم توفرها يف الأماكن التي تق�صدونها‪ ..‬ونحن على �أمت اال�ستعداد‬ ‫لتوفري جميع الأعداد وباملجان ملن فاته �أي عدد من ال�صحيفة‪.‬‬ ‫كل ما عليك عمله هو االت�صال باملكتب الرئي�سي والتن�سيق مع م�س�ؤول التوزيع لدينا‪ ..‬على رقم ‪� ،026440777‬أما بخ�صو�ص توفرها يف �أي مكان‬ ‫ترغبون بتوفرها فما عليك �إال االت�صال (ب�شركة �أبوظبي للإعالم) املوزع احل�صري لل�صحيفة على الهاتف املجاين ‪ 8002220‬وميكنك �أي�ض ًا اال�شرتاك‬ ‫من خاللهم مببلغ رمزي و�سيتم �إي�صالها لك �أينما وددتي‪ .‬كما ميكنك ت�صفح جميع الأعداد الفائتة على املوقع الإلكرتوين ‪www.hamaleel.ae‬‬ ‫ولك جزيل ال�شكر‬


‫‪34‬‬ ‫االثنني ‪� 18‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫شؤون فنية‬

‫عــن قــرب‬

‫اللهجة ال�شعبية يف امل�سل�سالت املحلية‬

‫ا�شحفان على ب�ساطته ال يزال الأجمل‬ ‫مرمي النعيمي‬ ‫ما �أجمل لهجتنا املحلية على �أل�سنة �أبطال م�سل�سل «ا�شحفان»‬ ‫الإماراتي الذي احتل يف قلوبنا مكانة ملا قدم من كوميديا ودراما‬ ‫متميزة‪ ،‬ا�ستمتع مب�شاهدة حلقاته الكبار وال�صغار‪ ،‬بل وامتد‬ ‫�إىل اخلليج والقى �إعجاب ًا من امل�شاهدين يف كل مكان! ال �أبالغ‬ ‫حني �أقول ب�أن التلفزيون املحلي مل يقدم لنا عم ًال درامي ًا مثل‬ ‫�شحفان‪ ،‬والذي على ب�ساطته مل ي�ستطع �أي عمل مناف�سته حتى‬ ‫الآن‪ ،‬رغم ما ح�صدته الدراما املحلية من جوائز تثبت تقدمها‬ ‫وتطورها يف ال�ساحة الفنية يف ال�سنوات الأخرية‪.‬‬ ‫ال �أ�سقط بع�ض امل�سل�سالت من الذكر مبا ت�ستحقه من‬ ‫�إ�شادة بنجاحها وتفوقها يف هذا املجال كم�سل�سل حاير طاير‪،‬‬ ‫الذي قدمه لنا الفنان الإماراتي جابر نغمو�ش يف عدة �أجزاء‬ ‫�شيقة يناق�ش فيها الق�ضايا وامل�شكالت والأفكار اجلديدة‬ ‫الهم املحلي ب�أ�سلوب نقدي ال يخلو من الكوميديا‬ ‫التي حتمل ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الهادفة ليح�صد امل�سل�سل جماهريية جيدة حمليا وخليجيا رغم‬ ‫ا�ستخدام نغمو�ش للهجتنا التي مل تقف عائق ًا يف وجه االنت�شار‬ ‫والو�صول �إىل اجلمهور اخلليجي‪.‬‬ ‫كما �أن هناك طاقات حملية مبدعة ا�ستطاعت �أن تفر�ض‬ ‫وجودها على ال�ساحة الفنية خليجي ًا حمافظة على لهجتها‬ ‫املحلية‪ ،‬وحمققة جناح ًا ومتيز ًا رائد ًا يف العمل‪ .‬ف�أ�شيد بدور‬ ‫الفنانة �سمرية �أحمد والفنانة عائ�شة عبدالرحمن ورزيفة‬ ‫طار�ش وجمموعة من الفنانني الذين عاي�شوا احلركة الفنية يف‬ ‫الإمارات يف �أدوار يقومون بت�أديتها بلهجتهم الإماراتية مقدمني‬ ‫للم�شاهد الدور الإماراتي بهويته ولهجته ال�صحيحة‪.‬‬ ‫قد ي�ستطيع املخرج �أن يقدم م�سل�س ًال يحكي ق�صة من وحي‬ ‫احلياة الإماراتية متفنن ًا يف �إبراز الثقافة والهوية الوطنية‪،‬‬ ‫�سواء باحلر�ص على املظهر املحلي كارتداء الكندورة �أو العباءة‪،‬‬ ‫�أو من خالل ذكر بع�ض الق�ص�ص وامل�سميات املحلية‪ ،‬مع توظيف‬ ‫جميل لكل ما هو حملي‪ ،‬لكن ما ي�ؤ�سفني ويثري ده�شتي هو عجز‬ ‫امل�سل�سل عن ا�ستخدام اللهجة املحلية الإماراتية ال�صحيحة!‬ ‫بل يتم ا�ستبدالها بلهجات �أخرى‪ ،‬فنجد يف امل�سل�سل الإماراتي‬ ‫خليط ًا من لهجات خليجية خمتلفة‪.‬‬

‫ال�شاعر‬ ‫الكبري‬ ‫يف ر�أيي ال يوجد �شاعر كبري و�شاعر �صغري‪ ،‬بل هناك‬ ‫ق�صيدة كبرية وق�صيدة ال تبتعد بتفكريها عن �أنف‬ ‫�صاحبها‪.‬‬

‫�أنا ال �أقلل من �ش�أن اللهجات اخلليجية الأخرى �أبد ًا‪ ،‬ولكني‬ ‫�أت�ساءل‪َ :‬مل يحافظ امل�سل�سل الكويتي على لهجته الكويتية‬ ‫الأ�صيلة رغم �أن بع�ض ممثليه من جن�سيات خليجية �أخرى‪..‬‬ ‫�إماراتية �أو بحرينية مث ًال‪ ،‬يف حني يتنازل امل�سل�سل الإماراتي عن‬ ‫االلتزام بلهجته املحلية و�أداء م�شاهده بلهجات ممثليه املتنوعة؟‬ ‫تخيلوا م�سل�س ًال �سعودي ًا ي�ؤدي املمثل البحريني امل�شاهد فيه‬ ‫بلهجته البحرينية؟ هل �سنقول حينها ب�أن هذا املمثل ي�ؤدي دور ًا‬ ‫�سعودي ًا يف امل�سل�سل؟!‬ ‫يكاد يكون امل�سل�سل الإماراتي الوحيد الذي ي�سمح با�ستخدام‬ ‫لهجات خمتلفة فيه! فامل�سل�سل الكويتي ي�ؤدى باللهجة الكويتية‪،‬‬ ‫وامل�سل�سل ال ُعماين ي�ؤدى باللهجة ال ُعمانية‪ ،‬وامل�سل�سل البحريني‬ ‫ي�ؤدي باللهجة البحرينية‪ ،‬وه ّلم جرا‪.‬‬ ‫علينا �أن نقدم دراما �إماراتية‪ ،‬تعك�س للم�شاهد العربي �أينما‬ ‫كان‪ ،‬مالمح احلياة الإماراتية بلهجتها ال�صحيحة دون �إدخال‬

‫ملفردات دخيلة عليها حتى ال يعتقد امل�شاهد لوهلة ب�أن لهجتنا‬ ‫هي عبارة عن مزيج من اللهجات اخلليجية كلها يف قالب واحد‬ ‫ف�إن تنازلنا عن ا�ستخدام لهجتنا املحلية فذلك ي�ضر �شخ�صية‬ ‫وم�ستقبل الدراما الإماراتية‪ .‬تخيلوا معي م�شهد ًا يتكرر دائم ًا‬ ‫لفتاة �إماراتية تنادي والديها منذ بداية امل�سل�سل حتى نهايته بـ‬ ‫«يبه» و« ّميه» وت�س�أل عن حالهما بـ «�شلونكم»! فهل من ال�صعب‬ ‫�أن نلزم الفنان �أو الفنانة بالن�ص وامل�صطلحات ال�صحيحة‬ ‫كما قدمها الكاتب؟ وهل لهجتنا الإماراتية �ستحول دون جناح‬ ‫وانت�شار امل�سل�سل الإماراتي؟! �إن كانت الإجابة نعم‪� ،‬إذ ًا فيتوجب‬ ‫مراجعة الأهداف احلقيقية من وراء �إنتاج و�إخراج عمل كهذا‪.‬‬ ‫�إن مل يكن هدفنا الرئي�سي هو �إبراز ثقافتنا الإماراتية‬ ‫مبا تختزله من فكر ولهجتنا اجلميلة واملحافظة عليها‪ ،‬فعلى‬ ‫م�سل�سالتنا ال�سالم! ملاذا؟ لأن امل�سل�سل الإماراتي حينها �سيكون‬ ‫بال هوية ويفقد نكهته ولونه وبالتايل �شخ�صيته‪.‬‬

‫كال�شمو�س �أ�رشقي‪ ..‬ورقي الكلمة‬

‫�أن�شودة ت�ستحوذ على اهتمام امل�شاهدين‬ ‫كتبت‪ :‬نورة املن�صوري‬

‫للكلمة احللوة �أثر جميل‪ ،‬وخا�صة لو جتمعت وجت ّملت بثوب‬ ‫يجعلها ملونة وم�سموعة‪ ،‬وذلك يف هيئة كتاب م�سموع �أو مقروء‪،‬‬ ‫�أو يف «فيديو كليب» كما ُي�سمى‪.‬‬ ‫و رب كلمة رفعت همة �إن�سان �إىل عنان ال�سماء‪ ،‬ورب �أخرى‬ ‫نزلت به �إىل قاع الأر�ض‪.‬‬ ‫نفت�ش يف القنوات التلفازية بع�ض الأحيان ب�شوق ويف حلظة‬ ‫�أمل وترقب مل�شاهدة ما يدعونا �إىل املتابعة واال�ستفادة‪ ،‬ولكن‬ ‫الأمر �صعب ويحتاج �إىل بحث حثيث دون ملل وي�أ�س‪ ،‬فقد جند‬ ‫�ضالتنا يف �إحدى القنوات‪.‬‬ ‫نعم! فهنالك الأن�شودة اجلميلة «كال�شمو�س �أ�شرقي»‪ ،‬والأجمل‬ ‫�أنها م�ص ّورة يف �أ�سلوب «فيديو كليب» رائع وم�ؤثر‪.‬‬ ‫و حتكي ق�صة «الفيديو كليب» عن فتاة مطيعة لوالديها‪،‬‬ ‫حمافظة على �أداء واجباتها ودرا�ستها‪ ،‬ومواظبة على �أداء‬ ‫ال�صلوات اخلم�س‪ ،‬ويرينا املخرج م�شهد الفتاة حني تتحجب‬ ‫ومباركة والديها ذلك‪ ،‬وحني تكرب مير�ض والدها وي�صيبه‬ ‫العمى‪.‬‬ ‫ورغم �إ�صابته بالعمى ف�إنها تواظب على جلو�سها معه وتالوة‬ ‫القر�آن بالقرب منه‪ ،‬وحني تتخرج بتفوق من اجلامعة و�أثناء‬ ‫ت�سلمها �شهادة التخرج نظرت �إىل والديها من بني احل�ضور‪،‬‬ ‫وبدا والدها وهو يبكي مت�أثر ًا لعدم ا�ستطاعته م�شاهدة ابنته‬

‫وهي ت�ستلم �شهادتها‪.‬‬ ‫و�أخرى ذات �أهداف عالية مثلها‪.‬‬ ‫واملق�صود من �سرد التفا�صيل هو �إظهار مدى رقي الكلمات‬ ‫�إليكم كلمات �أن�شودة «كال�شمو�س �أ�شرقي» وهي من كلمات‬ ‫مع روعة الت�صوير والدقة يف التقاط هذه امل�شاهد ب�صورة حمد املري و�إن�شاد �إبراهيم ال�سعيد‪:‬‬ ‫�سريعة وم�ؤثرة لكل فتاة ت�شاهد هذا امل�شهد الت�صويري لأن�شودة‬ ‫ك��ال�����ش��م��و���س �أ����ش���رق���ي الح��ت�����ض��ان الأف����ق‬ ‫«كال�شمو�س �أ�شرقي»‪.‬‬ ‫ي������ا ف�����ت�����اة زان������ه������ا دي����ن����ه����ا ب���اخل���ل���ق‬ ‫وبني زحمة «الرتوليّ » و«�صفـّق يل �شوي» ي�ضيع هذا «الفيديو‬ ‫الكليب» الرائع‪ ،‬فكيف له �أن ي�صمد وي�ؤدي دوره املناط به على‬ ‫�أن������ت وه�����م يف ع���ي���ون ال�������ورى ف���أت��ل��ق��ي‬ ‫فتيات املجتمع بينما هنالك �أ�صوات «�شاذة» عن مفاهيمنا‬ ‫�إن������ك ال���ع���ق���د ال������ذي ل����ف ح�����ول ال��ع��ن��ق‬ ‫اجلميلة ت�صدّع ر�ؤو�سنا‪.‬‬ ‫لعلنا غري جمبورين على متابعة مثل تلك الربامج الهابطة‬ ‫�أن����ت ورد ���س��اب��ح ب��ال��ن��دى ال�����ص��ايف النقي‬ ‫الفقرية قيمة وال�سيئة �أثر ًا‪ ،‬ولكننا غري جمبورين كذلك على‬ ‫فاملئي ال��رو���ض ���ش��ذىً م��ن ���ش��ذاك العبق‬ ‫تقبلها يف قنواتنا التلفازية املحلية‪ ،‬وهناك مثل �شائع يقول «يا‬ ‫غريب كن �أديب»‪ ،‬نعم �إنه مت�صل مبو�ضوعنا‪ ،‬فحتى الربامج‬ ‫ي�����ا ف����ت����اة مل ت�������س���ر يف ط����ري����ق زل����ق‬ ‫التي يعدها وينتجها الأجانب عن الدولة يجب �أن يكونوا يف غاية‬ ‫ب����ل م�����ض��ت واث����ق����ة ف�����وق خ��ي�ر ال���ط���رق‬ ‫احلر�ص يف ما ينتجونه من مواد �إعالمية حترتم ذوق �أ�صحاب‬ ‫�أب����ح����ري يف جل����ة ال���ع���م���ر م���ث���ل ال������زورق‬ ‫املكان الذي يعي�شون فيه ويكرمهم باال�ستقرار واالحرتام!‬ ‫فلي�س لأ�صحاب املكان ذنب مل�شاهدة مثل تلك املواد الفقرية‬ ‫وام���������ددي ال���ك���ف مل����ن �أ����س���ل���م���وا ل��ل��غ��رق‬ ‫الالهادفة يف قنواتنا املف�ضلة!‬ ‫�أن���ق���ذي م���ن ���س��ق��ط��وا يف ال���رزاي���ا وارت��ق��ي‬ ‫و نداء نوجهه ملخرجينا ال�شباب وال�شابات لإخراج ما ي�صلح‬ ‫ويغر�س القيم اجلميلة يف نفو�س �أبناء املجتمع‪ ،‬نحتاج �إىل مثل‬ ‫وام���ن���ح���ي���ه���م �أم����ل���ا الج����ت����ي����از ال��ن��ف��ق‬ ‫�أن�شودة «كال�شمو�س �أ�شرقي» و�أن�شودة «زوجتي» لأحمد �أبو خاطر‬ ‫ك��ال�����ش��م��و���س �أ����ش���رق���ي ي����ا ف���ت���اة اخل��ل��ق‬ ‫الإماراتي‪ ،‬ونحتاج لـ «فيديو كليبات» تتحدث عن الهوية الوطنية‬

‫ملاذا؟‬ ‫لأنه لو طبقنا نظرية ال�شاعر الكبري ب�شكل مطلق‪،‬‬ ‫لأ�صبح كرب ُه من الثوابت‪� ،‬أي �أننا ملزمون بتقبل كل ما‬ ‫يكتبه على �أ�سا�س �أنه �شاعر كبري‪ ،‬مبعنى �آخر‪ ،‬مهما نزل‬ ‫مب�ستواه‪ ،‬و�أ�ساء للذائقة وغامر با�سمه يف ما ال يغني وال‬ ‫ي�سمن من جوع‪ ،‬فهو ال�شاعر الكبري‪ ،‬الذي يرغمنا على‬ ‫الرتديد له‪( :‬كلك على بع�ضك حلو)‪.‬‬ ‫ال يا عزيزي‪ ،‬بل هناك ق�صيدة كبرية‪ ،‬وق�صيدة‬ ‫�صغرية ال ُيدرك فحواها بغري (امليكرو�سكوب)‪ ..‬لنلغي‬ ‫من قوامي�سنا م�صطلحات التفخيم‪ ،‬على �أ�سا�س �أن‬ ‫ال�شاعر الفخم املخملي هو الذي يكتب الق�صيدة الفخمة‬ ‫املخملية‪.‬‬

‫�شعاع �أخري‬ ‫ال�شاعر اللي ما يعرف القدر لل�شعر الكبري‬ ‫كال�شاعر اللي يلتهمه العمر يف وقت ال�صغر‬

‫عبد اهلل املن�صوري‬ ‫‪a_almansouri@hamaleel.ae‬‬


‫‪35‬‬

‫فار�س الظالم‬ ‫والـعودة املـخيـبـة لـلآمال‬ ‫هماليل ‪ -‬خا�ص‬

‫جاء فيلم «فار�س الظالم» خميب ًا لتوقعاتي‪ ،‬فرغم �أنني‬ ‫وكرث من حمبي �سل�سلة بامتان �إنتظرنا الفيلم منذ ما يقارب‬ ‫العام ون�صف العام‪� ،‬إال �أنه جاء خميب ًا للآمال‪ ،‬رغم جرعة‬ ‫الأك�شن املكثفة فيه‪.‬‬ ‫يبد�أ الفيلم بحر�ص برو�س واين �أو بامتان وكعادته على �إف�ساد‬ ‫ماتخطط له الع�صابات فيما بعد منت�صف الليل‪ ،‬ليقتحم عليهم‬ ‫خلوتهم‪ ،‬ويف�سد م�ؤامراتهم حول املجتمع الذي فيما يبدو �أنه‬ ‫ع�صي على الأمن وال�سالمة‪ ،‬لكن ال�شرطة يف مدينة (قوثام)‬ ‫ت�أبى �أن تقف موقف املتفرج من قبل تلك الع�صابات‪ ،‬وت�أبى يف‬ ‫نف�س الوقت على بامتان �أن يهم�ش دورها جتاه املجتمع‪ ،‬ليقف‬ ‫املحامي العام للمدينة‪ ،‬هاريف دنت (يلعب دوره املمثل �أرون‬ ‫�إي��ق��رت)‪ ،‬موقف الند جتاه بامتان‪ ،‬وجت��اه �صديقه ال�ضابط‬ ‫القدمي جيم�س جوردون الذي لعب دوره جاري �أولدمان‪ ،‬لكن‬ ‫ال�شر يتمادى‪ ،‬والغرور يتملك طريف ال�صراع‪ ،‬فبني قوى برو�س‬ ‫وين الإقت�صادية يف و�ضح النهار والعنيفة بطبيعة بامتان خلف‬ ‫�أ�ستار الليل‪ ،‬وبني قوة القانون املمثلة باملحامي العام هاريف‬ ‫دانت‪ ،‬يتحول ال�صراع �إىل �صراع حول ريت�شيل (تلعب دورها‬ ‫ماجي دايلنهال‪ ،‬بد ًال عن كيتي هوملز التي كانت بطلة اجلزء‬ ‫الأول من عودة بامتان)‪ ،‬وهي التي ترعرعت مع بامتان منذ‬ ‫الطفولة‪ ،‬لتكون الوحيدة التي تعلم بحقيقة �سره‪ ،‬وبني حبها‬ ‫اجلديد للمحامي العام الالمع‪ ،‬هاريف دانت‪ ،‬الذي تفوق على‬ ‫بامتان بالتزامه بالقانون‪ ،‬و�شجاعته يف مواجهة املجرمني‬ ‫بينما يتخفى ب��امت��ان خلف ق��ن��اع وه��وي��ة خمتلفتني‪ ،‬مبدي ًة‬ ‫الإعجاب بوجهة نظر دانت‪ ،‬كون احلل الختفاء اجلرمية هو‬ ‫تعزيز قوى ال�شرطة‪ ،‬وتنقيتها من ال�ضباط املف�سدين‪ ،‬لكن‬ ‫احللم ي�شو�ش بكابو�س جديد يحل على املدينة ليخ ّيم على‬ ‫�أجوائها العتمة والفو�ضى ودماء الأبرياء‪ ،‬ا�سمه اجلوكر‪ ،‬الذي‬ ‫لعب دوره بحرفية عالية املمثل الإ�سرتايل الراحل هيذ ليجر‪،‬‬ ‫ممث ًال دور ًا �أنقذ الفيلم برمته من الف�شل املحدق‪ ،‬كون �أن دور‬ ‫اجلوكر الذي متر�س عليه يف ت�سعينيات القرن املن�صرم املمثل‬ ‫املخ�ضرم جاك نيكل�سون‪ ،‬مل يكن من ال�سهل على ممثل غريه‬

‫احل�صول على الدور دون تقم�ص هو�س نيكل�سون‪� ،‬إال �أن هو�س بن�صف وجه م�شوه‪ ،‬ليتحول به �إىل لعبة يف يد اجلوكر‪ ،‬يحركها‬ ‫ليجر كان �أفظع رغم املبالغة حول كونه ال يقهر‪ ،‬ويفكر دائم ًا بدافع الإنتقام لتقتل البقية الباقية ممن يهددون حلم اجلوكر‬ ‫بال�سيطرة على املدينة‪ ،‬لكن بامتان وبعد خ�سارته لريت�شل‪،‬‬ ‫يف اخلطط البديلة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وكرثة اجلبهات التي يحارب فيها‪ ،‬خا�صة بعد ان�ضمام دانت‬ ‫وهكذا يتحدى اجلوكر زعماء املافيا يف املدينة‪،‬‬ ‫املحامي العام ال�سابق لبوتقة املجرمني واخل��ارج�ين عن‬ ‫ويقاي�ضهم برثواتهم مقابل �إع��ادة الهيبة لهم‪،‬‬ ‫القانون‪ ،‬وقتله للعديد من الأ�شخا�ص‪ ،‬وتوفري اجلهد على‬ ‫من خ�لال وع��ده �إياهم بقتل بامتان‪ ،‬وتقفي‬ ‫اجلوكر‪ ،‬يفاجئنا اجلوكر بتفجريه لأكرب امل�ست�شفيات يف‬ ‫�أثره‪ ،‬لكن ال�شرر يتطاير‪ ،‬وتزداد �أبعاده عمق ًا‬ ‫املدينة‪ ،‬وتهديده بقتل هذا يف ال�ساعة الفالنية وخطف‬ ‫وفظاعة‪ ،‬لتعم الفو�ضى يف املدينة‪ ،‬ب�إقدام‬ ‫عائلة ذاك يف ال�ساعة العالنية‪ ،‬لي�شتت قوى الأم��ن ومن‬ ‫اجلوكر على قتل قادة ال�شرطة واحد ًا ت�������ل�������و‬ ‫قبلهم بامتان‪ ..‬حتى يلج�أ العمدة �إىل �إجالء �سكان مدينة‬ ‫الآخ��ر‪ ،‬حتى و�صل الأمر‬ ‫ً‬ ‫ق��وث��ام على ال�سفن ه��رب��ا م��ن كيد اجل��وك��ر ال��ذي كاد‬ ‫به لتهديد حياة ريت�شل‬ ‫بحق كيد ًا عظيم ًا‪ ،‬حلق بهم حتى �سفينة النجاة‬ ‫ودان�����������ت‪ ،‬لتلقى‬ ‫املزعومة تلك ‪..‬‬ ‫الأوىل م�صرعها‪،‬‬ ‫لكن لأن اخلري كالعادة يجب �أن ينت�صر‬ ‫وي��ب��ق��ى ال��ث��اين‬ ‫على عقل املجرم‪ ،‬اختفى اجلوكر بعد �أن‬ ‫ع������ل������ى ق���ي���د‬ ‫ف�شلت �آخ��ر خططه‪ ،‬بف�ضل ذك��اء املنقذ‬ ‫احل��������ي��������اة‬ ‫بامتان‪ ،‬الذي �أنقذ املدينة يف خم�س دقائق‬ ‫فقط ال غري !‬ ‫ع��اب الفيلم الإط��ال��ة التي ح�صلت‬ ‫يف نهايته‪ ،‬رغم �أن (ال�ساوند تراكز)‬ ‫�أو املو�سيقى الت�صويرية كانت هي‬ ‫البطلة يف تلك اللحظات الع�صيبة‪،‬‬ ‫وع���اب���ه ك���ذل���ك خ���روج���ه عن‬ ‫املنطق يف حتول رجل القانون‬ ‫ال��ن��زي��ه �إىل جم��رم حمرتف‬ ‫ه��ك��ذا ب�ين ع�شية و�ضحاها‪،‬‬ ‫ليخرج م�شاهدو الفيلم بت�سا�ؤالت‬ ‫عدة عن الكثري من حيثيات الفيلم‬ ‫املنتظر‪..‬‬ ‫الفيلم من بطولة كر�ستيان بيل‪،‬‬ ‫هيث ليجر‪ ،‬وماجي كالينهال‪ ،‬من‬ ‫�إخراج وكتابة كر�ستوفر نالون ‪..‬‬

‫�رصاع على الرمال جديد دبي يف رم�ضان‬ ‫كتبت‪ :‬عذابة املن�صوري‬

‫«�صراع على الرمال» عنوان مل�سل�سل بدوي �ضخم يعر�ض على‬ ‫على �شا�شة دبي يف �شهر رم�ضان الكرمي لهذا العام‪ ،‬تتجلى فيه‬ ‫�أ�شعار �صاحب ال�سمو ال�شيخ حممد بن را�شد �آل مكتوم جم�سد ًا‬ ‫للم�شاهد العربي ملحمة عربية يف ال�صحراء تعود للقرن الثامن‬ ‫ع�شر �إبان االحتالل العثماين يف مكان معروف على �أطراف �شبه‬ ‫اجلزيرة العربية ويقدم العمل م�صائر �أ�شخا�ص خمتلفني يجمعهم‬ ‫احلب وتفرقهم احلرب وما بني االلتقاء والفراق تدور ق�ص�ص‬ ‫عا�شقني وطامعني‪ ،‬فيكون امل�شاهد �أمام ق�صيدة تلفزيونية حتول‬ ‫ق�سوة احلياة �إىل �شعر تكتبه ال�صورة‪� ،‬ساعي ًا لطرح ر�ؤية درامية‬ ‫وفنية جديدة قائمة على �أ�سا�س فكري و�سردي خمتلف عما هو‬ ‫�سائد‪ ..‬م�ستعر�ض ًا ق�ضايا مهمة عرب معاجلة فكرية وفنية غنية‬ ‫ل�شخ�صيات درامية مكتوبة مب�ستوى عال من التميز واجلدية‪.‬‬ ‫العمل من ت�أليف الكاتب ال�سوري هاين ال�سعدي وقام بتحويله‬

‫شؤون فنية‬

‫الشاشة‬ ‫رم�ضــان‬ ‫والهوية‬ ‫الوطنية‬ ‫رم�ضان املبارك على الأبواب‪ ،‬وبذلك �أعلنت‬ ‫الف�ضائيات عن دورتها الرباجمية لل�شهر الف�ضيل ‪-‬‬ ‫�أمته اهلل على اجلميع باليمن والربكات ‪ -‬و�أعدت العدة‬ ‫كاف‪ ،‬وهناك حمطات �أخرى مازالت تنتظر‬ ‫قبل وقت ٍ‬ ‫ً‬ ‫وترتقب يف هذه ال�سنة �شهرا ي�سمى بـ «رم�ضان»‪ ،‬وبع�ض‬ ‫املحطات ال تدرك �أهمية هذا ال�شهر تلفزيوني ًا و�إعالمي ًا‬ ‫�إال يف الوقت بدل ال�ضائع‪ ..‬فهي ال تعمل �إال حني تتيقن‬ ‫�أن رم�ضان قادم!! �أي �أنها ت�ؤجل �أعمالها �إىل اللحظات‬ ‫الأخرية وهنا اخلطورة‪ ،‬ف�أكرث الأعمال والربامج تتحول‬ ‫�إىل ارجتال وتقدم ب�صيغ غري دقيقة وغري مدرو�سة‬ ‫ومنقو�صة فيختلط احلابل بالنابل ويغدو العمل «هري�س‬ ‫باملالح والب�صل»! وبالتايل ينعك�س هذا على م�ستوى‬ ‫�شا�شتها‪� ..‬سواء كان بالربامج املنتجة حملي ًا �أو من خالل‬ ‫ا�ستعدادها للم�سل�سالت اخلليجية والعربية املنتقاة‪ ،‬وهل‬ ‫ا�ستعدت بال�شراء �أو بالإنتاج هذا كله يدركه امل�شاهد‬ ‫واملتابع للمحطات والقنوات‪.‬‬ ‫ولكن ن�س�أل وي�س�أل كل امل�شاهدين‪ :‬ماذا �أعدّت قنواتنا‬ ‫املحلية من برامج ومن م�سل�سالت ومن �أم�سيات هذه‬ ‫ال�سنة؟ ك�سابقتها من ال�سنوات‪ ..‬ح�شو ومزيج من بني‬ ‫امل�سل�سالت وبني الربامج‪ ،‬دون تخطيط وتن�سيق بني وقت‬ ‫ال�صيام ووقت الإفطار ووقت ال�سحور‪ ،‬وعدم مراعاتها‬ ‫ملواقيت ال�صلوات‪ ،‬خا�صة املغرب والع�شاء وبعدها‬ ‫الرتاويح‪� .‬أ َويح�سب الأخوة القائمون على املحطات �أن‬ ‫متابعيها وم�شاهديها ال وقت لديهم لل�صالة‪� ،‬أم لديهم‬ ‫ت�صنيف للم�شاهدين‪ :‬من يذهب لل�صالة والعبادة ال‬ ‫وقت لديه للتلفزيون ومتابعة الربامج وغريها‪ ..‬والعك�س‬ ‫�صحيح؟!‬ ‫يجب �أن يدرك القائمون على املحطات �أهمية اختيار‬ ‫الأوقات ال�سليمة‪ ،‬خا�صة لبع�ض الربامج الهادفة والدينية‬ ‫وامل�سل�سالت‪ ،‬خا�صة املحلية‪.‬‬ ‫و�أود �أن �أذكر الأخوة يف املحطات والقنوات املحلية قبل‬ ‫بداية ال�شهر الف�ضيل ب�أ�سبوعني تقريب ًا ‪ -‬وهذا وقت �ضيق‬ ‫طبع ًا بالن�سبة للمحطات ‪� -‬أن هذا العام هو عام الهوية‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫هل �أدركت املحطات �أهمية العام ودجمه‪� ،‬أي دمج عام‬ ‫الهوية الوطنية يف براجمها وم�سل�سالتها؟‬

‫ح�سني �إبراهيم‬

‫‪h_ibraheem@hamaleel.ae‬‬

‫نور دبي‪ ..‬تناغم و�إبداع‬

‫نور‪ ..‬نعم‪ ..‬هكذا �أطلت علينا نور دبي منذ عام بخيوطها‬ ‫الذهبية التي جدّلت جوانب حياتنا بالنور‪ ،‬بحل ٍة خمتلفة ومتفردة‬ ‫يف عامل الإذاعة العربية‪ ،‬لتنزع ثوب الإذاعة الغنائية امل�شابهة‬ ‫لكثري من الإذاعات وترتدي ثوب الإذاعة االجتماعية الهادفة‬ ‫ذات الر�ؤية الإ�سالمية‪ ،‬فجاءت نور دبي بطابع اجتماعي �شبابي‬ ‫وبروح �إ�سالمية الم�ست القلوب ونالت �إعجاب امل�ستمع الإماراتي‬ ‫واخلليجي والعربي‪� .‬أقبلت علينا برباجمها املتنوعة من برامج‬ ‫اجتماعية وريا�ضية ودينية طوال �ساعات اليوم‪ ،‬فتابع نور دبي‬ ‫الكبري وال�صغري‪ ،‬وحر�ص على امل�شاركة يف براجمها كثري من‬ ‫ف�شكر ًا لكل من �ساهم يف �إجناح م�شروع هذه الإذاعة املتميزة‬ ‫�إىل اللهجة البدوية ه�شام كفارنة وهو من �إخراج حامت علي فئات املجتمع‪ ،‬والقت جتاوب ًا رائع ًا من اجلميع محُ دثة جو ًا من‬ ‫و�أمتع امل�ستمعني يف كل مكان باال�ستمتاع واال�ستفادة من �إطاللة‬ ‫ومن �إنتاج م�ؤ�س�سة دبي للإعالم‪ ،‬وي�ضم نخبة من كبار الأ�سماء التوا�صل بني جميع �أفراد املجتمع وال�شيوخ وامل�س�ؤولني واجلهات‬ ‫نور دبي وا�ستمراريتها بهذا النهج الرائد‪.‬‬ ‫هم الوطن واملواطن‬ ‫ال�سورية يف عامل التمثيل والدراما ومت ت�صويره يف تدمر ال�سورية‪ ،‬احلكومية واخلا�صة‪ ،‬حاملة على عاتقها ّ‬ ‫م‪ .‬النعيمي‬ ‫و�صحراء املغرب‪ ،‬ودبي‪ .‬وا�ستغرق خم�سة �أ�شهر كاملة‪.‬‬ ‫بجهود وهمم متوقدة لتقدمي الأف�ضل دائم ًا‪.‬‬


‫‪36‬‬ ‫االثنني ‪� 18‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫شعر ياضي‬

‫ال�شخ�صية الريا�ضية‬ ‫املثلى‬

‫الريا�ضات‬

‫ال���ري���ا����ض���ه وال�������ش���ع���ب ك�� ّل��ه‬

‫املظلومة‬

‫ي�����ش��ك��رك ي��ال�����ش��ي��خ ع��ب��د اهلل‬ ‫م���ا ب��خ��ل��ت ب��دع��م��ك وج��ه��دك‬

‫من الطبيعي �أن ت�أخذ ريا�ضة كرة القدم اجلانب الأكرب من الإهتمام �إن‬ ‫كان �شعبي ًا �أم حكومي ًا وذلك نظر ًا ملكانتها العاملية و�شعبيتها اجلارفة يف‬ ‫جميع �أنحاء املعمورة‪.‬‬ ‫وما يعنيني هنا هو �ش�أننا املحلي‪ .‬حيث حتول هذا الإهتمام البالغ بهذه‬ ‫اللعبة �إىل نار حارقة �أتت على جميع الألعاب الأخرى اجلماعية والفردية‬ ‫ف�أحرقتها حيث تكاد هذه الريا�ضات �شبه يتيمة ال �أب لها وال راع‪..‬‬ ‫بالرغم من �إجنازاتها وت�شريفها للدولة يف عدة حمافل‪ .‬فعلى �سبيل املثال‬ ‫ال احل�صر كرة اهلل حيث حققت هذه الريا�ضة العديد من الإجنازات‬ ‫اخلليجية والعربية والقارية‪ ،‬ومن منا ين�سى ريا�ضة البولينج حيث حققت‬ ‫يف ما م�ضى ذهبية العامل ببطلها حممد ال‪�...‬سي‪ ،‬وهنالك �أي�ض ًا ريا�ضة‬ ‫الرماية ب�إجنازها الأولومبي امل�شرف بقيادة فار�سها ال�شيخ �أحمد بن‬ ‫ح�شر �آل مكتوم‪.‬‬ ‫�أرى �أنه يجب علينا �إعادة النظر يف هذه الألعاب ومنحها ربع ما يقدم‬ ‫لكرة القدم من دعم واهتمام‪ .‬فالعنا�صر الب�شرية املواطنة والتي متثل‬ ‫هذه الألعاب لديها الكثري والكثري لتقدمه لهذا الوطن وهي يف �أم�س‬ ‫احلاجة للدعم والت�شجيع‪.‬‬

‫���ث م���� ْا نّ�����س��ى ف�ضله‬ ‫م��ث��ل غ���ي ٍ‬ ‫���خ ت���زه���ي��� َب���ك اف��ع��ال��ك‬ ‫����ش���ام ٍ‬ ‫وال���ن���ع���م ب���ك وال���ن���ع���م واهلل‬

‫كارت أصــــــــــــفر‬

‫نا�صر اجلنيبي‬

‫‪aljenaibi@hamaleel.ae‬‬

‫كاريكاتير رياضي‬ ‫ال�������ك�������ورة �������ص������ارت ب���ي���زن�������س‬ ‫�������ش������ه������ره وم�����ك�����������س�����ب م������ايل‬ ‫ي�������ا ل����ي����ت����ن����ي ق�����ب�����ل �أدر������������س‬ ‫ح������ط������ي������ت������ه������ا يف ب���������ايل‬ ‫م��������ا ك�����������ان ح�����������ايل م���ف���ل�������س‬ ‫ع�����اي�����������ش ع�����ل�����ى ق�������د ح�����ايل‬

‫م��������و ك��������ل الع����������ب مي�����ك�����ن ي�������ص�ي�ر‬

‫ا��������س�������ت�������اذ واال حم������ل������ل ك���ب�ي�ر‬

‫ال�������ش���غ���ل���ه ����ش���غ���ل���ة ف����ك����ر واب���������داع‬

‫ا��������س�������ل�������وب م�����ت�����م�����ي�����ز وت����ف����ك��ي�ر‬

‫ي����ع����ن����ي امل���������ش����اه����د ي����ب����غ����ي ي��ف��ه��م‬

‫ح������اج������ات م������ا ه������ي ع�����ن�����ده وغ��ي�ر‬

‫كارت أحـــــــــــــمر‬

‫ديربي شعري‬

‫ن������ا�������س‬

‫م�����������س������ؤول�����ه‬

‫الإداره م������ا ه������ي ب���������س م��ظ��ه��ر‬

‫الإداره‬

‫وك���������م �إداري ع�����ن�����دن�����ا ي���ظ���ه���ر‬

‫ق����������ال رم�����������س�����ه غ����ي���ر م����ع����ق����ول����ه‬

‫ال اجت��������������اوز خ�����ط�����ك الأح������م������ر‬

‫الإ�����������س����������اءه م�������ا ه�������ي م���ق���ب���ول���ه‬

‫�أجمل الأهداف‬ ‫�أنديتنا الريا�ضية مبختلف‬ ‫�ألوانها تقوم ب�إعداد فرقها‬ ‫يف دول تقرتب بها درجات‬ ‫احلرارة من ال�صفر‪ ..‬بينما تُقام معظم‬ ‫مباريات املو�سم يف درجة حرارة تقرتب‬ ‫من اخلم�سني‪.‬‬ ‫روابط ت�شجيع الأندية �أ�صبحت كالتمثال‬ ‫الذي ال روح له �أي مبعنى �آخر‬ ‫�أ�صبح دورها من باب ت�أدية‬ ‫الواجب فقط‪ ،‬فيجب على‬ ‫امل�س�ؤولني عن هذه الروابط تفعيل دورها‬ ‫لتتما�شى مع القفزة االحرتافية القادمة‪.‬‬ ‫منتخب نا�شئي الإمارات والذي حقق ف�ضية‬ ‫اخلليج ب�أداء �أقل ما يقال عنه‬ ‫�أنه رائع‪ ،‬ي�ستحق حتية خا�صة‬ ‫للمجهود الكبري الذي بذله‬ ‫�أ�شبالنا‪.‬‬ ‫من يراقب حجم العمل الذي‬ ‫يقوم به نادي عجمان الريا�ضي‬ ‫يدرك متام ًا �أن هذا النادي‬ ‫وعى جيد ًا معنى املثل الريا�ضي الدارج «كل‬ ‫�صاعد هابط» فبالتوفيق لنادي عجمان‬ ‫وغريه من الأندية يف دوري املحرتفني‪.‬‬ ‫�أين هو اجليل املونديايل لكرة الإمارات؟‬ ‫وملاذا مل تتم اال�ستفادة من‬ ‫جميع عنا�صره يف اجلانب‬ ‫الإداري ل�ش�ؤون الكرة؟ �س�ؤاالن‬ ‫ن�ضعهما على م�سمع احتاد الكرة‪ ،‬فهل من‬ ‫جميب؟‬

‫الأهلي * الو�صل‬ ‫�أهالوي ‪..‬‬ ‫ا������س������أل امل�����ي�����دان خل�����ض��ر‬ ‫ال���ل���ق���ب ����ش���ي���ط���ان �أح���م���ر‬

‫و�صالوي ‪..‬‬

‫ي�����ا ت�������رى يف ح�����د ق�����دّ ي‬ ‫م���رت���ب���ط ف��ي��ن��ي ال��ت��ح��دي‬

‫م�����ا �أزي����������د وال �أث����رث����ر‬ ‫ان ب����دا ال���ط���وف���ان ي�صغر‬

‫�أهالوي ‪..‬‬ ‫م��ع��ن��ى ك���وين دامي �أح����ذر!‬ ‫و���س��ط م��وج��ي ���ص��ع��ب تبحر‬

‫ب���������س يف امل������ي������دان ر ّدي‬ ‫م����ا ه����و ب��ال�����س��اه��ل ي���ع���دّ ي‬

‫و�صالوي ‪..‬‬

‫يعني عندي (‪ )STOP‬هـدّ ي‬ ‫ال حت��������اول ل�����و ت�������ش���دّ ي‬

‫ال ت���������س���� ّوي ف���ي���ه���ا ع��ن�تر‬ ‫ب���ك���ره يف امل����ي����دان تخ�سر‬

‫حمايد‬ ‫�أح���م���ر و�أ����ص���ف���ر و�أخ�����ض��ر‬ ‫ك����ل����ك����م اخ�����������وان واك���ث��ر‬

‫وازرق ول�����و ح���ت���ى وردي‬ ‫الن����ا ���ض��د وال ان����ت ���ض��دي‬

‫واع�����ت��ب��ر ه�����ال�����رد ج����دي‬ ‫ي����ا خ�����ذك ج������زري وم����دي‬


‫‪37‬‬ ‫شعرياضي‬

‫معلق يخطف الأ�ضواء والنجومية‬

‫فار�س عو�ض‪:‬‬ ‫ل�ست وحداوي ًا وال و�صالوي ًا وال عيناوي ًا‪� ..‬أنا‪..‬؟‬

‫�أجرى احلوار‪ :‬نا�صر اجلنبيبي ‪ -‬خالد هزاع‬

‫يف �صوته �ش�ساعة خ�ضراء ورحابة‬ ‫مالعب وف�ضاء وا�سع‪ ..‬ح�ضوره‬ ‫طاغ و�صاخب متاما كما مباريات‬ ‫كرة القدم العاملية ولي�س العربية‬ ‫بطبيعة احلال! متحدث متورط يف‬ ‫منربية ولغة ال�شعراء‪ ،‬هو اي�ضا‬ ‫ميار�س �شاعريته عرب املايكروفون‬ ‫ولكن بطريقته اخلا�صة‪ ،‬ينفعل‪،‬‬ ‫يتفاعل‪ ،‬ي�ضعك يف قلب احلدث‪..‬‬ ‫مثقف وخلوق‪..‬ميتلك ح�سا راقيا‬ ‫يثبت بال جمال لل�شك �أن الثقافة‬ ‫متار�س على �أر�ض الواقع حتى يف‬ ‫ال�ش�أن الريا�ضي‪ ،‬وال جمال للف�صل بني‬ ‫الثقافة حتى يف �أب�سط تفا�صيل حياتنا اليومية‬ ‫مبا يف ذلك ثقافة التعليق الكروي‪ ..‬ال ن�ستطيع ان‬ ‫نقول عنه انه ظاهرة �صوتية ولكن ما مييزه هو‬ ‫�أنه يعلق بلغة وح�س ال�شعراء‪ ..‬ي�صدح بر�سالة‬ ‫�أكرب بكثري من كونه يف جمال التعليق الكروي‪..‬‬ ‫يربهن �أن لي�س كل من يقف خلف املايكروفون‬ ‫هو �أهل لذلك‪ ..‬يتعامل مع التعليق بحرفية و�إن‬ ‫كان يرى يف نف�سه هاو كمتعاون يف قناة �أبوظبي‬ ‫الريا�ضية! مل يجد يف طريقه حلمه كالعب كرة‬ ‫قدم لكنه وجد على ر�صيف احللم واقعه كمعلق‬ ‫كروي‪..‬مفرداته تاخذ من لون امل�ستطيل الأخ�ضر‬ ‫وتعابريه تكاد تكون �صدى كل املالعب‪� ..‬إنه املعلق‬ ‫الكروي ال�شاب فار�س عو�ض‪..‬‬ ‫٭٭ يف بداياتي كنت احب تقليد املعلقني وت�أثرت مبجموعة‬ ‫منهم �سواء حمليا �أو عربيا‪ ..‬واذكر انني كنت �أمار�س الأمر‬ ‫كهواية بداية مع العاب البالي�ستي�شن‪ -‬وكذلك �أيام املدار�س‪،‬‬ ‫�إىل �أن جاءتني الفر�صة املواتية وكان �أول تعليق يل على مباراة‬ ‫ال�شعب والأهلي �سنة‪ ،4002‬وتعود بي الذاكرة �إىل تلك املرحلة‬ ‫حيث كنت يف ال�سابق �أمار�س التعليق كمقلد فلم �أكن �أقدم‬ ‫نف�سي كمعلق م�ستقل‪ ،‬دعني �أقول لك‪ :‬كنت الوجه الآخر لعلي‬ ‫�سعيد الكعبي‪� ..‬إىل �أن وجدت نف�سي يف �صراع داخلي بني اثبات‬ ‫الذات وبني �أن �أبقى حتت عباءة الغري ‪ ..‬فكانت اال�ستقاللية‬ ‫هي هديف املن�شود لأكون يل جتربة ت�شبهني‪ ..‬ولأتخل�ص من‬ ‫عقدة ال�س�ؤال الذي كان ي�صرخ بوجهي ويراودين‪ :‬متى �س�أكون؟‬ ‫(�أنا‪� ..‬أنا)!! ومن هنا كانت بداية انطالقتي احلقيقية‪ ..‬بعد‬ ‫ذلك بد�أت ا�ستقل حتى يف طريقة االلقاء والأ�سلوب حتى‬ ‫متيزت يف بع�ض العبارات التي كنت ا�ستخدمها يف التعليق‪..‬‬ ‫٭ ما املدار�س التي ينتمي �إليها فار�س عو�ض؟‬ ‫٭٭ هناك نقطة مهمة وهي �أن فن التعليق الريا�ضي ت�شكل يف‬ ‫الإمارات منذ فرتة من خالل معلقني قدموا جتارب جيدة جدا‬ ‫و�شكلوا قاعدة جماهريية عري�ضة منحتنا نحن الثقة الكبرية‬ ‫ومن �أولئك الذين قدموا جتارب رائعة �أذكر على �سبيل املثال‪:‬‬ ‫علي حميد‪ ،‬عدنان حمد‪� ،‬أحمد ال�شيخ‪ ..‬وغريهم الكثري‪..‬‬ ‫٭ تتهم ب�أنك و�صالوي الهوى و�أحيانا وحداوي‬ ‫و�أحيان ًا �أين ما مال الهوى ملت!‬ ‫٭٭ اتهمت كثريا‪ :‬قيل �أنني وحداوي وقيل �أنني و�صالوي وقيل‬ ‫قبل ذلك �أنني عيناوي‪ ..‬و�صدقني لن �أقول لك �أنا �أنتمي �إىل‬ ‫�سني من النوادي‪ ..‬ف�أنا كمعلق ملزم بحكم مهنيتي �أن �أكون‬ ‫حياديا احرتاما جلمهوري‪ ..‬وهكذا �أنا بالفعل وم�س�ألة �أين‬

‫�أخاف من االحرتاف و�س�أكمل درا�ستي‬ ‫مفاج�أة �أبوظبي الريا�ضية القادمة �أكرب من‬ ‫الدوري الفرن�سي بكثري‬ ‫�أحب �أحد النوادي فهذا �أمر طبيعي لكن ما �أ�ؤكد عليه �أنني يف‬ ‫التعليق �أكون حيادي ًا جد ًا‪.‬‬ ‫٭ هل تلقيت عرو�ض ًا من قنوات �أخرى؟‬ ‫٭٭ جاءتني عرو�ض كثرية للتعليق يف العديد من القنوات‬ ‫التي تت�سابق يف �صراع على ك�سب اجلمهور‪ ..‬خا�صة تلك‬ ‫املوجودة خارج الوطن‪ ..‬ولكن لإمياين بقناة �أبوظبي الريا�ضية‬ ‫التي �أتعاون معها وكذلك للعالقة التي تربطني بامل�س�ؤولني يف‬ ‫القناة وتكرميهم يل كثريا‪ ،‬هذا االمر جعلني �أنظر �إىل اجلانب‬ ‫علي‬ ‫الأهم غري اجلانب املادي لأن تقدير امل�س�ؤولني يفر�ض ّ‬ ‫�أن ارد اجلميل‪ ..‬للمكان الذي احتواين‪ ..‬بعيدا عن التفكري‬ ‫يف م�س�ألة التغريب من �أجل التعليق الكروي‪ ،‬مع عدم انكاري‬ ‫للحلم الذي يراود �أي معلق يف �أن ي�صل �إىل العاملية ويتجاوز‬ ‫حدود الإقليمية‪ ..‬يف جميع الظروف �أنا الزلت م�ستمرا مع قناة‬ ‫�أبوظبي وقد مت جتديد عقدي معهم م�ؤخرا‪ ..‬من خالل عر�ض‬ ‫ر�ض و�أكرث مما ا�ستحق‪..‬‬ ‫�أكرث من ُم ٍ‬ ‫٭ بر�أيك هل �أبوظبي الريا�ضية قادرة �أن حتقق‬ ‫حلمك يف هذا اجلانب ؟‬

‫٭٭ دعني �أقدم جلمهور �أبوظبي الريا�ضية ب�شرى �سارة من‬ ‫خالل �صحيفة «هماليل»‪ ،‬وهي �أن قناة �أبوظبي الريا�ضية ب�صدد‬ ‫الإعالن عن مفاج�آت �ضخمة وجديدة للمو�سم القادم‪ ..‬تر�ضي‬ ‫جمهور كرة القدم‪ ،‬و�أبوظبي الريا�ضية حلم للريا�ضيني‪.‬‬ ‫٭ �أتق�صد حقوق البث احل�صري للدوري الفرن�سي !؟‬ ‫٭٭ بل بطوالت �أهم بكثري من الدوري الفرن�سي‪..‬‬ ‫٭هل معنى ذلك �أن القناة حتاول ا�ستعادة ثقة‬ ‫اجلمهور من جديد!؟‬ ‫٭٭ حاليا الدعم من امل�س�ؤول الأول �سمو ال�شيخ حممد بن‬ ‫زايد و�ستكون هناك �أ�شياء جديدة بال �شك‪ ،‬وحممد جنيب‬ ‫ا�ستطاع اخت�صار الوقت يف �إعادة القناة �إىل قوتها‪� ..‬صحيح‬ ‫�أن القناة مرت بظروف ع�صيبة ومل تكن الأمور م�ستقرة يف‬ ‫ال�سابق �إال �أنها حاليا عادت بحال �أف�ضل عن ذي قبل‪ ،‬فالتغيري‬ ‫اجلديد �أ�صبح وا�ضحا للعيان من خالل عودة الكفاءات و�ضخ‬ ‫�أ�سماء جديدة باال�ضافة �إىل �أ�صحاب جتارب مهمة‪ ..‬وكثري‬ ‫من الأ�شياء تدفعنا �إىل النجاح و�صارت هناك خطط جديدة‬ ‫للنهو�ض بالقناة‪ ..‬فامل�س�ؤولون حري�صون على جت�سيد تلك‬ ‫العالقة الكبرية بني القناة وامل�شاهد والتي تت�سم بالثقة واحلب‬

‫وهذا الأمر يلم�سه كل حمب لقناة �أبوظبي الريا�ضية فتجد �أن‬ ‫اجلمهور يف ال�سابق كان يركز على م�شاهدة القناة حتى وهي يف‬ ‫�أ�ضعف حاالتها فما بالك باملرحلة املقبلة‪..‬‬ ‫٭هل تعتقد �أن �أبوظبي الريا�ضية مقدمة على‬ ‫احليادية على م�ستوى �أندية الإمارات‪..‬؟‬ ‫٭٭ قبل فرتة كان يتداول �أن �أبوظبي الريا�ضية «عيناوية» تلك‬ ‫الفرتة التي كان فيها نادي العني يف �أوج عطائه واحدث ثورة‬ ‫كبرية وقدم جمموعة من الأ�سماء �شرفتنا كرويا‪ ..‬وبالتايل‬ ‫ا�ستطاع النادي �أن يك�سب حب اجلماهري ب�شكل جارف فهل من‬ ‫املعقول �أن ال تعرب القناة عن نب�ض ال�شارع‪!..‬‬ ‫امل�شاهد يعي هذا الأمر جيدا ويقي�س جناح القناة و�شعبيتها من‬ ‫خالل جت�سيد نب�ضه ور�ؤاه وافكاره‪ ..‬متاما مثلما يقي�س جناح‬ ‫القناة من خالل مذيعيها‪ !..‬فالقناة ال تنحاز �إال للأف�ضل ويف‬ ‫نف�س الوقت ال تن�سى اجليد والواعد‪.‬‬ ‫٭ �أنت متعاون مع قناة �أبوظبي‪ ..‬معنى ذلك �أنك خارج‬ ‫االحرتاف‪ .‬هل قدمت لك القناة عر�ض ًا؟‬ ‫٭٭ �سبق و�أن قدمت يل قناة �أبوظبي عر�ضا و�أنا �شخ�صيا‬ ‫�أخاف من احرتاف التعليق‪ ..‬لأ�سباب كثرية‪� ..‬أولها �أنني در�ست‬ ‫وتعبت كثريا يف جمال تخ�ص�صي املحا�سبة ‪ -‬و�أعمل حاليا‬ ‫موظف يف بلدية �أبوظبي‪ ..‬و�أحب �أن �أك�سب خربة يف جمايل‬ ‫ولدي طموح جارف �أن �أكمل درا�ساتي العليا يف املجال الإداري‪..‬‬ ‫وثانيها �أن التجارب الإعالمية ال�سابقة علمتنا �أن هناك �أ�شياء‬ ‫من املمكن �أن ت�صل بنا �إىل القمة‪� ..‬أو العك�س‪ !..‬لذلك هاج�س‬ ‫التخوف مينعني من اقتحام عامل االحرتاف يف جمال التعليق‬ ‫الريا�ضي‪..‬‬ ‫يتبع يف العدد القادم‬


‫‪38‬‬ ‫االثنني ‪� 18‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫واحة الشعراء‬

‫نــــور‪..‬‬ ‫ومهند‬

‫شارع الكورنيش‬

‫ن���������ور وم�����ه�����ن�����د ف�����ع�����ل�����وا اع�����ج�����اب‬ ‫ل���ع���ب���وا ع���ل���ى ع����ق����ول ال�����ع�����رب ل��ع��ب‬ ‫وم������اج������ا ال������ه������وى ع خ����ي����ل ورك�������اب‬ ‫الن�������ه ال�����ه�����وى ه�����و ق����ل����ب م�����ب درب‬ ‫ب�������ن�������ات ع������ق������ن ح������ت������ى حل�����ج�����اب‬ ‫ْ‬ ‫ح������ط ل�����ه و�����ش����م ع���ق���رب!‬ ‫وال���������ش����اب‬ ‫ق��������ال��������وا م�����ه�����ن�����د ح������ل������و ج��������ذاب‬ ‫�أ������ش�����ق�����ر ط�����وي�����ل و�������ص������دق ي��ن��ح��ب‬ ‫وك������ل ب���ن���ت �أ�����ص����ب����ح ح���ل���م���ه���ا ����ش���اب‬ ‫ا������س�����م�����ه م����ه����ن����د ح�����ل�����و و�أع������������زب‬ ‫ر�������س������م������وا ع����ل����ي����ن����ا ح��������ب ك��������ذاب‬ ‫و�إح�����ن�����ا ال����ع����رب ����ص���دق���ن���ا ه���ال���ك���ذب‬ ‫ب�����و������س�����ات وم�����ع�����ان�����ق ب���ل��ا ح�������س���اب‬ ‫وك��������ل امل�������س���ل�������س���ل ح������ب يف ح����ب!‬ ‫يف ت����رك����ي����ا «ع�����ل�����م�����ان» واح���������زاب‬ ‫وح������زب ال��ف�����ض��ي��ل��ه ي���ن�������ض���رب ���ض��رب‬ ‫احل���������ب يف ال����ت����م����ث����ي����ل ق�������د ط�����اب‬ ‫م�����ن �أج���������ل ي���ن�������س���ى ه����م����ه ال�������ش���ع���ب‬ ‫واح�����ن�����ا اه���ت���وي���ن���ا ح�����ب االغ��������راب‬ ‫جن��������ري ورا م������ا ي����ر�����س����ل ال����غ����رب‬ ‫م�����ق�����ي�����ول يف ال���������س����ن����ة ول����ك����ت����اب‬ ‫ن���ت���ب���ع ول�������و دخ�����ل�����وا «ج����ح����ر ����ض���ب»‬ ‫ي�������ا ن������ا�������س خ������ل������وا ف����ي����ك����م �آداب‬ ‫دي������������ن وم�����ذه�����ب‬ ‫�������ص������رت������وا ب����ل���ا‬ ‫ٍ‬ ‫ط����ل����اق �������ص������ار ب���������س����ب����ة اع�����ج�����اب‬ ‫وب������ي������وت الج�������ل �أوه�������������ام ت����خ����رب!‬ ‫احل�����������ب ع������ف������ة ودي��������������ن ون������ق������اب‬ ‫م�����ا ه�����و ����س���ي���ن���اري���و ب�����زي�����ف ي��ك��ت��ب‬ ‫وال������رج������ل م����ن����ه خ�������ص���وم���ه ت���ه���اب‬ ‫�إذا غ��������دا يف امل������وق������ف ال�������ص���ع���ب‬ ‫ت�����رب�����ة ي����������داك اظ�����ف�����ر مب������ا ط����اب‬ ‫و�أي��������������دك ب����������ذات ال������دي������ن ت��ت�رب‬ ‫وات�����������رك ه�������وى م������ن ع����ن���� ّه����م غ����اب‬ ‫وه���������ذا ����ش���رق���ن���ا م�����ا ه�����و ك���ال���غ���رب‬ ‫ف�������ض���وه���ا �����س��ي�ره و�أغ�����ل�����ق�����وا ال���ب���اب‬ ‫ان��������ت��������ق��������اد ب���������ه ن�����رح�����ب‬ ‫وك������������ل‬ ‫ٍ‬

‫م�������ري�������ت ي�����������وم �أمت�����������ش�����ى‬ ‫�����ش����ك����ي����ت وي����������ن امل����ن���������ش����ا‬ ‫ال ب��������ه م�����������ره ت���ت���غ�������ش���ى‬ ‫ن�����ح�����ن�����ا ع����������رب ال ح�������ش���ا‬

‫يف ��������ش�������ارع ال����ك����ورن����ي���������ش‬ ‫وان��������������ا ب�������وي�������ن �آع�����ي�����������ش‬ ‫وال ب��������ه ري�������������ال ت���ه���ي�������ش‬ ‫واح�������������د م������ق������اب������ل ج���ي�������ش‬

‫ن ّقـــــاد‬

‫صرقوا إيميلي‬ ‫هال والملفوف‬

‫يف (مت��������اين) اب���غ���ي �آع���ام���ي‬ ‫ي�����وم ا����ش���وف���ه م������ورق ون���ام���ي‬

‫وازرع امل�����ل�����ف�����وف ب���ي���دي���ه‬ ‫دق ق���ل���ب���ي دق�������ه ����س���ح���ري���ه‬

‫هال ‪ -‬بدع زايد‬ ‫عيادة الظفرة‬

‫اح�������ب ان�������ا ع�����ي�����ادة ال���ظ���ف���ره‬ ‫يل ج��ي��ت��ه��ا م����ن ع�����وق وم�������ض���ره‬ ‫ت��ن�����س��ى ال���وج���ع وال�����ض��ي��ق واحل���ره‬ ‫ف��ي��ه��ا ال�����ش��ف��ا وال����ط����ب واخل��ب��ره‬ ‫ات�������خ���ب���روا يل زاره������������ا م����ره‬ ‫ي���ر����ض���ف ل���ه���ا ال���ت���ق���دي���ر مب�����س��ره‬ ‫يل ق���ال���وا االع����ج����اب م���ن ن��ظ��ره‬ ‫واهلل ون���ع���م ب���ع���ي���ادة ال��ظ��ف��ره‬

‫وار������س�����ل ل���ه���ا ب���احل���ب ا����ش���ع���اري‬ ‫ت��ل��ق��ى ال���رع���اي���ه ن���ه���ره���ا ج����اري‬ ‫وط���ب���ي���ب���ه���م ي�����س��ت��ق��ب��ل��ك خ����اري‬ ‫����ش���ي َح�����ض��اري‬ ‫وف��ي��ه��ا ال��ت��ع��ام��ل‬ ‫ّ‬ ‫ي���ث���ن���ي ب���ه���ا وي����ت���� ّع����م ال����ط����اري‬ ‫ب���اخل�������ص يل ع غ��ي�ره����ا ����ض���اري‬ ‫ذي ح���ب���ه���ا ي���غ���زي���ك اج����ب����اري‬ ‫ويف م���ث���ل���ه���ا اخ�������ط ا�����ش����ع����اري‬

‫طارق عبيد �سرور‬

‫احل�����ق�����وين �����س����رق����وا امي���ي���ل���ي‬ ‫رح���������ت ف����ي����ه����ا وال�����ب�����ق�����ا هلل‬ ‫ح�������س���ب���ي اهلل ه�����د يل ح��ي��ل��ي‬ ‫ال�����������ص�����روق وح��������ط يل ع��ل��ه‬ ‫اغ�����رج�����ت ع���ي���ن���ي م���ن���ادي���ل���ي‬ ‫ي�������وم اف�����ك�����ر ب������ال������ذي ���ش��ل��ه‬ ‫ف���ي���ه رب����ع����ي وق���������ايف وج��ي��ل��ي‬ ‫وف���ي���ه ب��ع�����ض ال��ن��ا���س م ال�شله‬ ‫������ش�����وق م�����ا ل�����ه م��ث��ي��ل��ي‬ ‫وف����ي����ه‬ ‫ٍ‬ ‫ب�����و خ��������دود وع����ي���ن م�����ش��ه��ل��ه‬ ‫ال����ه����ك����ر م�����ا ح���������س مب��ج��ي��ل��ي‬ ‫وال درى ع�����ن دم����ع����ن �آه���ل���ه‬ ‫م����ا اب�������ات ام������ن ال��������وزى ل��ي��ل��ي‬ ‫���ش��ل��ه م������دري ك���ي���ف واح��ت��ل��ه‬ ‫ي���ال���ه���ك���ر ي�����ا وي������ل ان������ا وي���ل���ي‬ ‫الع�������ب اب�����ي�����ه ل���ع���ب���ة احل���ل���ه‬ ‫م�����دخ�����ل اهلل رد امي���ي���ل���ي‬ ‫وال ت�����زي�����د امل����ب����ت����ل����ي ع��ل��ه‬

‫مــراجـــع‬

‫هملول‬

‫مسجات‬

‫لعلـــوم‬ ‫شاعر المليون‬ ‫بنف�س النجاح الذي حققته الن�سخة االوىل والثانية من‬ ‫�شاعر املليون‪ ،‬ت�ستعد هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث الطالق‬ ‫الن�سخة الثالثة منه ‪ ،‬ويعترب �شاعر املليون من اجنح الربامج‬ ‫اجلماهريية التي تعنى بال�شعر ال�شعبي حيث بد�أت فعليا‬ ‫لقاءات جلنة �شاعر املليون يف دول جمل�س التعاون‪ ..‬وجتدر‬ ‫اال�شارة اىل �أن االقبال املنقطع النظري وغري امل�سبوق من امل�شاركني ي�ؤكد على قوة الربنامج‬ ‫وقدرته على الت�أثري يف جماهري ال�شعر خا�صة من جانب اخواننا ال�سعوديني بعد ان اكد‬ ‫بع�ضهم مقاطعته للربنامج من قبل‪ ..‬لعدة ا�سباب من بينها عدم ح�صول اي �شاعر منهم‬ ‫على البريق‪..‬علما ان الت�صويت كان هو احلا�سم لهذا اجلدل‪.‬‬ ‫وقد جاء فوز �شاعر قطري بلقب و�سيف �شاعر املعنى ليمثل اكرب رد على نزاهة جلنة‬ ‫حتكيم �شاعر املليون ويبقى احل�سم دائما للم�صوتني‬

‫عو�ض النعيمي‬ ‫‪awadh@hamaleel.ae‬‬

‫استقبال‬

‫إرســـــال‬ ‫تبي عمري اخذ عمري ولكن عي�ش يل �ساعه‬ ‫بعاي�ش فيها‬ ‫ح��رام �أعي�ش دنيا وان��ت منت‬ ‫ٍ‬ ‫�أح��د يقدر يعي�ش بعيد عن قلبه ومرباعه‬ ‫�أح���د ي��ق��در يعي�ش �أي���ام م��ا ع��ا���ش بلياليها‬

‫� ِّ‬ ‫أب�������ش���رك َج���رح���ك ث��� َم���ن غ��ل��ط��ت��ي فيك‬ ‫و�إ ّال ان����ت م���ا تجَ��ْب��ررْ ع��ل��ى ح��� ّب���ك ان�����س��ان‬ ‫ال���ي���وم ال ب��ا���ش��ك��ي وال ب����ان����دَ ْم �أب��ك��ي��ك‬ ‫ِف��� ْع��� ِل���ك م�������ض���ارع ب���� ّ���س ح��� ّب���ك َخ��َب��ررَ ك��ان‬

‫بطي بن �سهيل �آل مكتوم‬

‫حمد باحلب‬

‫وصلتك رسالة‬ ‫من حبكم قمت �ألب�س الثوب معكو�س‬ ‫وان�شد عن الغرته وه��ي ف��وق را�سي‬

‫بن ثالب‬

‫رسالة وسائط‬

‫جا ي�شوف احلال كيفه بعد ما هزه حنيه‬ ‫وقبل ي�س�ألني �س�ألته كيف حالك ياحلبيب؟‬ ‫قال �أنا كني غريب م�ضيع دروب املدينه‬ ‫قلت �أنا كني مدينه تنتظر رجعة غريب!!‬

‫فهد امل�ساعد‬


‫‪39‬‬

‫استراحة‬ ‫الشعراء‬

‫م ت ق ا ط ع ة‬ ‫الــراتــب‬ ‫أبراج الشعراء ‪ -‬يكتبها لكم‪ :‬خالد علي املن�صوري‬ ‫الحمـــــــل‬

‫اعيالك من يومني امك�سرين ليتات امل�سجد ال بعد رايحني‬ ‫املدر�سه وامك�سرين اللوحات وكاتبني كلمات تخد�ش احلياء‬ ‫وانت مطيح يف املقاهي وال عندك خرب!‬

‫الثـــــــــور‬

‫من متى الإن�سان يتقيم بقبيلته �أو من�صبه �أو �شهادته‪ ،‬لي�ش هذا‬ ‫التخلف الإن�سان ب�أخالقه ومعاملته مب بقبيلته ومن�صبه‪.‬‬

‫الجـــــوزاء‬

‫من ال يتقبل النقد ال ي�ستحق املدح‪ .‬و�سع �صدرك‪ .‬اربيعك َحب‬ ‫ين�صحك يف الق�صيده وانت �سويت له �سالفه ويال�س اتقوله انت‬ ‫حاقد علي وانت ما حتب يل اخلري لي�ش ت�سرع باحلكم عليه‪.‬‬

‫السرطـــان‬

‫ال ت�سرع وت�شرتي ق�صايد النا�س وتن�سبها لنف�سك لأنه هال�شي‬ ‫فيه نق�ص ويقلل من احرتامك لذاتك وميكن من كتب لك‬ ‫يف�ضحك بني النا�س‪.‬‬

‫األســــــد‬

‫ال�صاحب �ساحب‪ .‬غيرّ ال�شلة اللي مت�شي معاها تراها فا�سدة‬ ‫وميكن يجي يوم ويتحذرون النا�س منك ومن �شلتك وانت فاهم‬ ‫�شو اق�صد‪.‬‬

‫العــــذراء‬

‫مربوك و�أخريا احتقق حلمك اول ق�صيدة يف طريقها للن�شر منو‬ ‫قدك‪� ..‬صرت �شاعر عيني عليك بارده ن�ضرب اخل�شب واىل‬ ‫االمام دائم ًا وابدا‪.‬‬

‫الـمــيــزان‬

‫كنت مرتبك يف الأم�سية ال�سابقه وكانت الكلمات تطلع منك وهي‬ ‫متقطعه حتى الواحد ي�صعب عليه فهم املعنى اللي تق�صده مره‬ ‫ثانية الزم تتهي�أ وخلك واثق من نف�سك‪.‬‬

‫العقـــرب‬

‫جميل �أن نكتب ولكن االجمل ان نعرف ماذا نكتب‪ .‬اعتقد بان‬ ‫الر�سالة و�صلت‪.‬‬

‫القـــــوس‬

‫ال����دار دار ال��ع��ز وال��ط��ي��ب واجل���ود‬ ‫ال������دار داري وال��ف��خ��ر طايلينه‬ ‫ت���اري���خ ���ش��ه��د جم���د جل���دود‬ ‫ال�����دار‬ ‫ٍ‬ ‫ه�����ام امل����ع����ايل دوم����ن����ا راق��ي��ي��ن��ه‬ ‫وال���دار م��ن ق��ال��وا بها ال��غ��از ماجود‬ ‫ال�����رزق ي��ان��ا ب��ال�����ش��ك��ر ماخذينه‬ ‫ات���ع���م���رت ل���ب�ل�اد ب��ن��ي��ان و����س���دود‬ ‫نه�ضة وث��ق��اف��ة وم��ن��ه ٍ��ج �سالكينه‬ ‫وا�ستافد الغربي علينا يبا الفود‬ ‫م��ن خ�برت��ه ي��ل��ق��ي ع��ل��ى �سامعينه‬ ‫وات��ع��ل��م اب��ن ال���دار نا�صر وم�سعود‬ ‫وم��ه��ره وح��م��ده علمهم دار�سينه‬ ‫واتخرجوا باعلى �شهادات حل�شود‬ ‫ّ‬ ‫م��ن خ�ي�رة ال��ل��ي �شغلهم فاهمينه‬ ‫ط��اق��ات واب����داع وه��م��م فيهن يقود‬ ‫ح��ب ال��وط��ن ب��اخل�ير ه��م تابعينه‬ ‫واحت ّلموا بال�شغل وال��رات��ب العود‬ ‫رات����ب طالبينه‬ ‫���ش��روا الأج���ان���ب‬ ‫ٍ‬ ‫يكفي ت��ك��ال��ي��ف وم��ط��ال��ي��ب يف زود‬ ‫ال��ب��ي��ت والأوالد وم����ا �سايلينه‬ ‫الأج��ن��ب��ي ي��ل��ق��ى ل���ه �آالف لعقود‬ ‫ك��ل عقد فيه ا���ض��ع��اف يل حاملينه‬ ‫راتبه �ضعف اللي على ال�شغل موعود‬ ‫���ص��اب��ر وب���ع���ده م��ن��ت��ظ��ر واع��دي��ن��ه‬ ‫ق��ال��وا م��واط��ن لكن احل��ظ حم��دود‬ ‫ع��ن��د ال��ع��م��ل ي��ا ك�ثره��م عاطلينه‬ ‫���ش��ي ن�شوفه ���ص��ار ب��ال��ع�ين م�شهود‬ ‫ٍ‬ ‫و�آظ������ن دون الأم���ث���ل���ه ع��ارف��ي��ن��ه‬ ‫����ال ل��ن��ا ف��ي��ه من�شود‬ ‫ق��د ه�� ّم��ن��ي ح ٍ‬ ‫ن��ظ��رة حكيمه يف ال���ذي كا�سبينه‬

‫الجـــــدي‬

‫برجك يف هالأ�سبوع مب مبينّ ‪� ..‬أهم �شي ال تت�سلف وانته مب‬ ‫ناق�ص خ�صو�ص ًا �أن اللي تتوقعه ما ياك‪ ..‬وال تن�سى ال�سلف‬ ‫تلف‪.‬‬

‫الدلــــــــو‬

‫من زعلك؟ «طاحت من الليل قمره» ما ي�سوى عليك واهلل فرغ‬ ‫�شحنتك يف ق�صيدة حتى لو هجائية ب�س حتمل اطر�شها للن�شر‪.‬‬

‫الحـــــــــوت‬

‫ال ت�صدق الإ�شاعات وحتمل تنقلها �شوف هالريال اللي يل�س ينقل‬ ‫لك رم�سه عن فالن وعالن ّ‬ ‫و�شاي‪ .‬وترى يف مثل يقول‪ :‬من نقل‬ ‫لك نقل عنك‪.‬‬

‫الفطينه‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬

‫أفقي‬ ‫‪ -1‬من امل�شروبات الغازية املنع�شة �صيف ًا التي كانت ت�صنع حملي ًا وانتهى �صنعها عند‬ ‫ظهور الأ�صناف الأمريكية والأوروبية‬ ‫ت�شب فيه النار‬ ‫‪ -2‬م�سمى للمو�ضع الذي ّ‬ ‫‪ -3‬عقاب‬ ‫‪ْ -4‬يف‬ ‫‪ -5‬من الأكالت ال�شعبية‪ ،‬قوامها حبات احلنطة وتطبخ باللحم �أو الدجاج مع ال�سمن‬ ‫‪ -6‬املرتفع من الأر�ض‪ ،‬وتكون تربة �صلبة وحجرية ‪ -‬لفظة تعني النفي وهي اخت�صار‬ ‫جلملة «ما هو بـ»‬ ‫‪� -7‬آلة �ضرب ب�سيطة من الآالت الوترية ذات القو�س‪ ،‬ت�صنع من جلد اخلروف بعد‬ ‫�إزالة �شعره وجتفيفه‪.‬‬

‫عمودي‬

‫ب�صراحة ماخذ على خاطري منك لي�ش خذيت قرار بانك ما‬ ‫تكتب ال�شعر مره ثانيه يعني لي�ش حترمنا من كلماتك العذبه‬ ‫ومن معاين �أحلانك‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫الــنــــبـــط‬

‫من طرائف الشعراء‬ ‫�إن ك���ان ح�� ِّب��ك جتيني ا ْب��ط��ع��ن��ة ال��ك��ذاب‬ ‫انا ْ‬ ‫ا�شهد انْك حتب‪ ..‬ب�س (حب باملقلوب)‬ ‫ك����ل م����ا ق���ل���ت ب����انِّ����ك ي����ا ح��ب��ي��ب��ي كبري‬ ‫غ��َّي�ت نظرتي‬ ‫���ش��ف��ت م��نِّ��ك (ح���م���اق���ة) رَّ‬

‫‪ -1‬م�سمى يطلق على قافية ال�شطر الأول يف الق�صيدة ال�شعبية‪.‬‬ ‫‪ -2‬م�سمى يطلق على التمر قبل �أن ي�صري رطب ًا‪ ،‬معكو�سة‪.‬‬ ‫‪ -3‬جمع مر ّية‪.‬‬ ‫‪ -4‬بحار تكون مهمته يف �سفينة الغو�ص الإم�ساك باحلبل املربوط على ج�سم‬ ‫الغوا�ص لي�سحبه من قعر البحر �إىل ظـهر ال�سفينة عند انتهاء الغوا�ص من‬ ‫جمع املحار �أو �شعوره باخلطر‪.‬‬ ‫‪ -5‬جمع يكة معكو�سة‪.‬‬ ‫‪ -6‬حفل كان يقام للطفل الذي يتم حفظ القر�آن يف الكتاب‪ ،‬تت�ضمن �أخذ‬ ‫الطفل مع جمموعة من الأطفال ويطاف بهم على بيوت الأ�صدقاء جلمع‬ ‫التربعات والهدايا لتقدم للمط ّوع وهم يرددون الأدعية والأنا�شيد الدينية ‪.‬‬ ‫‪ -7‬مدينة �إماراتية تقع على ال�ساحل املطل على املحيط الهادي‪ ،‬وهي مق�سمة‬ ‫�إىل ثالثة �أق�سام‪ ،‬الأول يعود �إىل �سلطنة عمان والثاين يتبع �إمارة ال�شارقة‬ ‫والثالث يتبع الفجرية‪.‬‬

‫حل العدد السابق‬ ‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫ا‬

‫ل‬

‫خ‬

‫�ض‬

‫ر‬

‫‪2‬‬

‫م‬

‫ع‬

‫ل‬

‫ا‬

‫ي‬

‫ا‬

‫‪3‬‬

‫ر‬

‫�س‬

‫و‬

‫ل‬

‫‪4‬‬

‫ت‬

‫م‬

‫‪5‬‬

‫ع‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪1‬‬

‫ك‬ ‫ح‬

‫�ص‬

‫ي‬

‫‪6‬‬

‫�ش‬

‫ب‬

‫ر‬

‫ي‬

‫هـ‬

‫‪7‬‬

‫هـ‬

‫�س‬

‫م‬

‫غ‬

‫�ش‬ ‫ب‬ ‫هـ‬

‫خ‬ ‫ن‬


‫دانة غزر‬ ‫ي��ا ط�ير و���ض��ب��ت��ك بتدريب‬ ‫يل ط���ارن ال��رب��د املهاريب‬ ‫القف لهن ع�ساك ما تخيب‬ ‫خمه برا�سه خمة الذيب‬

‫أقوال خالدة‬ ‫من �أقوال ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل نهيان «رحمه اهلل»‪:‬‬ ‫«على �شعبنا �أال ين�سى ما�ضيه و�أ�سالفه‪ ،‬كيف عا�شوا‬ ‫وعلى م��اذا اعتمدوا يف حياتهم‪ ،‬وكلما �أح�س النا�س‬ ‫مبا�ضيهم �أكرث‪ ،‬وعرفوا تراثهم‪� ،‬أ�صبحوا �أكرث اهتمام ًا‬ ‫ببالدهم و�أكرث ا�ستعداد ًا للدفاع عنها»‪.‬‬

‫اب��غ��ي �أ����ص���اوع ب��ك ه���دادي‬ ‫يل ذاي�����رات م���ن ال���ع���وادي‬ ‫واق�����ص��د ل��ق��اي��ده��ن عنادي‬ ‫وع��ل��ي��ك م���ا اظ��ن��ي ه��ب��ادي‬ ‫ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل نهيان‬

‫‪www.hamaleel.ae‬‬

‫العدد (‪ )4‬االثنني ‪� 18‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫‪Issue (4) Monday - August 18th. 2008‬‬

‫سوق الروله‬ ‫ودي �أح�������س اين �أن�����ا يف ب�ل�ادي‬ ‫م�����رت ري�����ويل ب�����س��وق ال���رول���ه‬ ‫ال ّ‬ ‫واق�����ول ل��ل��ه��ن��دي وج�����ودك ع���ادي‬

‫خالد العيسى‬

‫زاي�������ر يف ال���دول���ه‬ ‫ع������ادي لأن������ك‬ ‫ٍ‬ ‫ح��ت��ى ول����و زادت ب��ك��م االع�����دادي‬

‫شكرًا سمو الشيخ (‪)2‬‬

‫ع������ادي ت����راه����ا ���س��ه��ل��ه وحم��ل��ول��ه‬ ‫واق�������ول ي����ا راج������ا وي�����ا ف���ره���ادي‬ ‫�أن������ا م����واط����ن يل ب�������داري ط��ول��ه‬ ‫�أن������ا م����واط����ن ع���زت���ي واجم������ادي‬ ‫تر َ�سم بعر�ضه وطوله‬ ‫على الوطن ْ‬ ‫�أح�������ب داري م��ث��ل��م��ا �أج��������دادي‬ ‫�����ص��وا واعطو ِله‬ ‫ح��ب��وا ث��راه��ا واخ�� َل َ‬ ‫و ّدي ول����ك����ن ك���نّ���ي���ه يف وادي‬ ‫أغ������رد ب��ال�����ش��ع��ر و�آق���ول���ه‬ ‫وح����دي � ّ‬ ‫م���ا ي��ف��ه��م��وا يل غ�ي�ر �أه�����ل ب�ل�ادي‬ ‫يل �صعب االق��ي��ه��م ب�����س��وق ال��رول��ه‬

‫ابن الإمارات‬

‫االنفتاح ‪ ..‬إلى أين ؟‬ ‫متكنت دولتنا احلبيبة ويف فرتة وجيزة �أن ت�صبح عفرا‪ :‬وي���هْ ي��ا اخ��ت��ي ���ش��ويف ال�شقرا‬

‫�إحدى �أهم الدول العاملية البارزة على �شتى امل�ستويات‬ ‫والأ�صعدة‪ ،‬ومع تطورها ومنوها ال�سريع توافدت �إليها‬ ‫�أكرث من ‪ 200‬جن�سية من خمتلف �أنحاء العامل حتمل‬ ‫وي������ن اه���ل���ه���ا م���ه���ي���ت���ه ب���را‬ ‫عاداتها وثقافتها معها لت�ستقر وتعمل وت�ستثمر‪ ،‬وتتفاوت‬ ‫الن�سب بني �إمارة و�أخرى؛ ما �أدى �إىل انعكا�س بع�ض‬ ‫واج������ب احت�������ش���م وت��ت��ح��ج��ب‬ ‫الت�صرفات وال�سلوكيات غري احلميدة مما دفع ال�سلطات‬ ‫يف دبي �إىل �شن حملة �إعالنية �ضخمة تر�شد ال�سائحني ميثا‪ :‬ذي ط��ب��ع��ه��ا غ��ي�ر ي����ا ع��ف��را‬ ‫والزوار خاللها �إىل �ضرورة احرتام العادات والأعراف‬ ‫���رف ال�����س��ن��ع وامل��ذه��ب‬ ‫م���ا ت���ع ْ‬ ‫املحلية‪ ،‬كو�ضع عالمات ويافطات يف كل مكان حت ّذر‬ ‫العامة‪،‬‬ ‫امل�صطافني من تغيري مالب�سهم يف الأماكن‬ ‫ب�س �صدقج‪ ..‬كيف تتجرا‪!..‬‬ ‫وغريها من القوانني التي ي�ؤدي انتهاكها املتكرر �إىل‬ ‫مقا�ضاة مرتكبه‪.‬‬ ‫الزم احت���������ش����م وت���ت���ه���ذب‬

‫ال ح���ي���ا ف���ي���ه���ا وال م��ذه��ب‬

‫رحيل درويش‬ ‫غيب املوت م�ساء ال�سبت الفائت «رائد امل�شروع الثقايف‬ ‫احلديث» و«عا�شق فل�سطني» و�أحد �أبرز �شعراء الوطن العربي‬ ‫ال�شاعر حممود دروي�ش عن عمر ناهز (‪ )67‬عاما �إثر عملية‬ ‫جراحية يف القلب خ�ضع لها ال�شاعر يف �إحدى م�ست�شفيات مدينة‬ ‫هيو�سنت بالواليات املتحدة الأمريكية‪ ،‬ويعترب دروي�ش �أحد القامات‬ ‫ال�شعرية الإبداعية و�أحد رواد الق�صيدة احلديثة وجمدديها وميثل‬ ‫جتربة متفردة يف ذاتها وكان بحق �إ�ضافة حقيقية لل�شعر العربي‪.‬‬ ‫ولد دروي�ش يف فل�سطني بقرية الربوة يف اجلليل الغربي عام‬ ‫‪ 1941‬ويعترب من �أهم ال�شعراء الفل�سطينيني املعا�صرين الذين‬

‫ارتبط ا�سمهم ب�شعر الثورة والوطن‪ .‬ولوحق دروي�ش من �أجهزة‬ ‫�أمن االحتالل اال�سرائيلي الذي فر�ض عليه الإقامة اجلربية‬ ‫ما بني عام ‪ 1961‬حتى غادر عام ‪ 1972‬ليلج�أ �إىل م�صر‬ ‫ويلتحق ب�صفوف منظمة التحرير حيث �شغل فيها ع�ضوا يف‬ ‫�إحدى جلانها التنفيذية وعمل يف م�ؤ�س�سات الن�شر والدرا�سات‬ ‫التابعة للمنظمة و�شغل �أي�ضا من�صب رئي�س رابطة الكتاب‬ ‫وال�صحفيني يف فل�سطني وحرر يف جمموعة من املطبوعات‬ ‫من بينها �صحيفة االحتاد الفل�سطينية وجملة الكرمل وجملة‬ ‫طالع �ص ‪5‬‬ ‫«اجلديد»‪ .‬‬

‫الت�شجيع والدعم والرعاية واملتابعة التي حتظى بها‬ ‫«هماليل» من قبل �سمو ال�شيخ حممد بن زايد �آل نهيان ‪-‬‬ ‫حفظه اهلل ورعاه ‪ -‬لهي مفخرة كربى للإبداع املحلي‬ ‫وال�ساحة الأدبية ب�شعرائها ومثقفيها ولكل مبدع يعي�ش على‬ ‫هذه الأر�ض‪ ،‬لأن «هماليل» ‪ -‬كما قلنا يف العدد ال�سابق ملك‬ ‫لل�ساحة الأدبية املحلية ومبدعيها وجناحها ومتيزها يح�سب‬ ‫لهم ولي�س ل�شخ�ص �آخر‪..‬‬ ‫وما حتقق �إىل الآن يعد بالن�سبة لنا �إجناز ًا كبري ًا؛ فالأعداد‬ ‫تنفد من الأ�سواق‪ ،‬وهلل احلمد‪ ،‬ب�سرعة فائقة‪ ،‬والطلب‬ ‫والإقبال يتزايدان على هماليل‪ ،‬و�شعراء كبار كرث اعتزلوا‬ ‫�ساحة الن�شر والإعالم عادوا مع انطالقة «هماليل» �أمثال‬ ‫ال�شاعر �سامل بوجمهور و�سعيد القمزي و�سلطان الرفي�سا‬ ‫وقائمة طويلة وعدت بامل�شاركة و�أبدت ارتياحها وتقديرها‬ ‫لل�صحيفة‪ ،‬كما �أن هناك �أ�سماء خ�صتنا بق�صائدها وب�أخبار‬ ‫ح�صرية وعلى ر�أ�سهم ال�شاعر الكبري �سامل �سيف اخلالدي‬ ‫و�أ�سماء �أخرى‪ .‬و�أ�سماء م�شرقة ومبدعة كثرية ذات مكانة‬ ‫�أدبية رفيعة‪ ،‬على ر�أ�سهم الأديب الكبري حممد �أحمد‬ ‫ال�سويدي‪ ،‬الذي ي�شرفنا يف هذا العدد والعدد القادم‪ ،‬والذي‬ ‫فتح قلبه وحتدث بكل �صراحة وثقة وحب ًا يف هماليل‪.‬‬ ‫وهناك �أ�سماء م�ستعارة كثرية �أعلنت عن ا�سمها احلقيقي‬ ‫يف «هماليل» ثق ًة وحب ًا لهذه ال�صحيفة‪ ،‬التي تتخذ من‬ ‫احليادية واملو�ضوعية خط ًا لها‪.‬‬ ‫وهناك �أ�سماء ذات �أهمية كربى‪ ،‬ومن الذين يحاولون �أن‬ ‫يكتبوا وتتعرث بهم اخلطى فيخجلون ويرتاجعون ولكن حبهم‬ ‫ويخ�صونا‬ ‫وثقتهم بهماليل جعالهم ُيقدمون دون تردد‬ ‫ّ‬ ‫مبحاوالتهم التي نتعامل معها بكل جدية وحب واهتمام‪.‬‬ ‫ف�شكر ًا لكم على هذه الثقة الغالية‪ ،‬و�شكر ًا �سمو ال�شيخ‬ ‫واملوجه حممد بن زايد‪� ،‬أطال اهلل يف عمرك‪.‬‬ ‫الوالد والأخ‬ ‫ّ‬ ‫ودمت لل�ساحة والإبداع والوطن ذخر ًا وعون ًا‪.‬‬ ‫‪khalid@hamaleel.ae‬‬

‫«حق الليله»‬

‫يوديكم‬ ‫عطونا اهلل يعطيكم بيت مكه‬ ‫ّ‬ ‫كتبت‪ :‬رو�ضة الفالحي‬ ‫كثرية هي العادات الإ�سالمية احلميدة‬ ‫التي و�صلتنا من القرون الهجرية ال�سابقة يف‬ ‫املدينـة املنورة ومكة املكرمة والكوفة وبغـداد‬ ‫ودم�شق وباقي احلوا�ضر الإ�سالمية يف القرن‬ ‫الأول الهجري ‪.‬‬ ‫ومنا�سبة «حق الليلة» هي ليلتان يف ال�سنة‪،‬‬ ‫فالأوىل يف الن�صف من �شهر �شعبان ‪ ،‬وهذه‬ ‫بد�أت يف ال�سنة الثالثة للهجرة‪ ،‬والثانية‬ ‫بد�أت يف الن�صف من �شهر رم�ضان يف �سنة‬ ‫‪255‬هجرية كما يقال وميار�سها معظم �شعوب‬ ‫العامل الإ�سالمي مبختلف الأ�ساليب وامل�سميات‬ ‫ومبنا�سبة ليلة الن�صف من �شعبان «حق‬ ‫الليلة» الذي ترتبط بالعادات والتقاليد الدينية‬

‫والرتاثية لأهل االمارات احتفل اطفال االمارات‬ ‫يف اغلب املناطق بهذه الليلة املباركة ليلة الن�صف‬ ‫من �شعبان يف (الفرجان) القدمية واملدن احلديثة‬ ‫حيث مت تنظيم فعاليات عدة بهذه املنا�سبة من‬ ‫قبل املراكز الرتاثية والثقافية والنواد و�إدارات‬ ‫احلدائق العامة و�إدارة املكتبات العامة يف الدولة ‪،‬‬ ‫وت�أتي هذه الفعاليات يف �إطار حر�ص الدوائر على‬ ‫التوا�صل مع اجلمهور وتعزيز املبادرات املجتمعية‬ ‫التي تقوم بها من خالل �إحياء العادات والرتاث‬ ‫والتقاليد املحلية وقدميا كان االطفال يرتدون‬ ‫املالب�س ال�شعبية ويحملون �أكيا�س ًا تخاط خ�صي�ص ًا‬ ‫لهذه املنا�سبة ليجمعوا فيها احللوى واملك�سرات‬ ‫التي يح�صلون عليها من �أ�صحاب البيوت مبتهجني‬ ‫بهذه املنا�سبة الدينية وبطبيعة احلال وحكم‬

‫التطور اختلفت االن طرق اال�ستعداد لهذه املنا�سبة‬ ‫حيث تقوم كل �أ�سرة ب�شراء «حق الليلة»‪ ،‬وتخرجه‬ ‫يف �أكيا�س مزرك�شة‪ ،‬وعلب‪ ،‬و�صناديق بطريقة‪،‬‬ ‫مبتكرة ويحمل الأطفال �أكيا�س ًا عليها �صور حمببة‬ ‫ل�شخ�صيات كرتونية وابتكرت طرق حديثة حتمل‬ ‫عبارات التهنئة بهذه الليلة‪ ..‬كما يردد االطفال يف‬ ‫كل عام انا�شيد عدة ا�شهرها‪ :‬عطونا اهلل يعطيكم‬ ‫بيت مكة يوديكم وعرفت هذه العادة منذ‬ ‫�أجدادنا وكان اجلميع كبار ًا و�صغار ًا ي�ستعد لها‬ ‫ب�شراء احللويات‪ ،‬واملك�سرات‪ ،‬يت�أهب ال�ستقبال‬ ‫الأطفال بو�ضع «اجلفري» عند فناء املنزل وانتظار‬ ‫قدوم الأطفال‪.‬‬ ‫ويتت�شابه احللويات يف اخلليج يف تقدميها فهية‬ ‫عادة ما تكون عبارة عن خليط من املك�سرات‬

‫املوجودة يف تلك الفرتة كامللب�س والدنقو وجوز‬ ‫الهند وواليوز والتني والفول ال�سوداين‪،‬‬ ‫وملب�س بي�ض احلمام ب�ألوانه املختلفة اوبع�ض‬ ‫احللويات املعروفة يف القدمي مثل البهلوان‬ ‫وال�شربت وماللي�س كوال وحالوة �أبو الدهن‪ .‬ويقوم‬ ‫�أ�صحاب البيوت ب�أخذ مكيال من احللويات ال�شعبية‬ ‫واملك�سرات ويخلطون الدراهم املعدنية فتجد‬ ‫الأطفال يفرحون مبجرد ان يجدوا الدراهم‪.‬‬

Issue No.4 .pdf  

this Issue in 2007