Issuu on Google+

‫‪04‬‬

‫‪08‬‬

‫قراءةقراءة‬

‫بنات‬ ‫النوخذة‬ ‫ومرارة‬ ‫امل�صري‬

‫�ش�ؤون ال�ساحة‬

‫حليمة بولند‬ ‫تقـدم �شاعر‬ ‫املليون‬

‫�أ�سبوعية تعنى بالثقافة والأدب ال�شعبي‬

‫‪www.hamaleel.ae‬‬ ‫‪www.hamaleel.ae‬‬

‫«مـ�ؤقت ـاً نــ�ص ــف �شـهــري ــة»‬

‫‪� 40‬صفحة ‪ -‬درهمان‬

‫العدد (‪ )3‬ال�سبت ‪� 9‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫�ش�ؤون ال�ساحة‬

‫‪08‬‬

‫جيجان يخ�ضع لعملية‬

‫�أدبيات‬

‫‪30‬‬

‫ط�ش الروايح‬

‫‪14‬‬

‫علي بن رحمة‬ ‫ال�شام�سي يف ذاكرة ال�شعر‬

‫رابطة �أديبات‬

‫قلب مفتوح‬

‫‪Issue (3) Saturday - August 9th. 2008‬‬

‫الإمارات‪� ..‬إىل �أين؟‬

‫بيـن شـاعر المليون وصناعة النجوم‬

‫�ش�ؤون فنية‬

‫‪34‬‬

‫جمل�س دبي يفتح النار‬ ‫على ال�شاعرات!‬

‫دنيـا‬

‫سعيد القمـزي‪:‬‬

‫دن�����ي�����ا حَم����ل���ا َ‬ ‫������ره������ا‬ ‫وط ْ‬ ‫ف����ي����ه����ا زهَ ����������ت اال ْن������������وار‬

‫على إعالمنا أن يركز على المبدع المحلي ال على النجوم‬ ‫المستوردة من الخارج !‬ ‫حني نذكر ا�سم �سعيد القمزي ف�أول ما يتبادر �إىل الذهن الفرتة الوردية‬ ‫لل�شعر ال�شعبي‪ ،‬تلك الفرتة احلافلة بالعطاءات والإبداعات الراقية يف‬ ‫منت�صف الثمانينات‪ .‬وحني نتخيله تقفز �إىل العني �صورة ال�شاعر الهادئ‬ ‫�شاعر يتنف�س ال�شعر‬ ‫الوقور الذي يقيم للإح�سا�س والآخرين �أكرب اعتبار‪..‬‬ ‫ٌ‬ ‫جم وطيبة وعدم تك ّلف‬ ‫�إح�سا�س ًا راقي ًا كال�سنابل يعانق ال�سماء بتوا�ضع ّ‬ ‫يحب الأ�ضواء وال ي�سعى �إليها ‪ ،‬بل على عك�س ذلك‬ ‫‪� ..‬شاعر ٌ ال ّ‬ ‫متام ًا يكاد �أن يو�صف باالنزواء لزهده يف التهافت على‬ ‫الألقاب وال�شهرة‪.‬‬ ‫�شاعر �صدق مع نف�سه قبل الآخرين ‪..‬‬ ‫يبدع ب�صمت ويع�شق الب�ساطة‪ ،‬يتقن العزف‬ ‫على �أنغام ال�سهل املمتنع‪ ..‬دعته هماليل‬ ‫فرحب بها �أكرب ترحيب‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫حتدّ ثنا معه حول هموم وق�ضايا �ساحتنا‬ ‫الأدبية ابتداء من فرتة الوعي ال�شعري‬ ‫وبداياته العفوية مرور ًا بديوانه «�ضفاير»‬ ‫ور�سالته ال�شعرية و�شاعر املليون‪...‬‬ ‫التفا�صيل �ص ‪21 - 20‬‬

‫الملتقيات والمجالس األدبية‬

‫ِك���� رَ ْ‬ ‫��ره���ا‬ ‫َث����� اخل���ي��ر و�� ِ��ش���ج� ْ‬ ‫�����������ر ْت اال ْث������م������ار‬ ‫ِوتْ����������� َو َّف‬ ‫َ‬ ‫��ره���ا‬ ‫ي���اه���ا ال����� َّ��س���ع���د وغ��� َم� ْ‬ ‫ْ‬ ‫االق���������������دار‬ ‫م��������ن وايل‬ ‫�����ره�����ا‬ ‫َب����� و َب َ‬ ‫�����ح ْ‬ ‫َع��������م ال����� رَ‬ ‫وف����ا�� َ���ض����ت ب���ه���ا اال ْن������ َه������ار‬ ‫����رهَ �����ا‬ ‫ت�����ت�����واف�����د ا ْل����� ِق� ِ‬ ‫����ط� ْ‬ ‫مَ‬ ‫�����������ال م�������ن ال����������������زُّ َّوار‬ ‫ع�‬ ‫���ره���ا‬ ‫ت���ت���ف����� َّ��س���ح يف‬ ‫َ‬ ‫����ش���ج ْ‬ ‫ووروده���������������ا واالزْهَ ���������������ار‬ ‫ف���ي���ه���ا املَ������ه������ا َم����� ْك � رَ ْ‬ ‫َث���ه�����ا‬ ‫ور ُي������و ْم������ه������ا واال ْم������� َه�������ار‬ ‫ي����ا �� ِ��س���ع���د ال����ل����ي َ‬ ‫���رهَ ���ا‬ ‫ن���ظ ْ‬ ‫������رار‬ ‫ِ‬ ‫وحت��������ف َب�������ه اال�� ْ������س� َ‬ ‫�����ص���� َّو ْره����ا‬ ‫ن���ح���م���د َل� ِ‬ ‫��������ذي َ‬ ‫َو ْوهَ �������������ب َل����ه����ا االخ����ي����ار‬ ‫وع� َّ‬ ‫������د ْرهَ �������ا‬ ‫���ظ����م����ه����ا يف َق� ِ‬ ‫ْب������������ َي������������ا ٍه واع������ت������ب������ار‬ ‫من شعر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان‬ ‫طيب اهلل ثراه‬

‫هل خدمت السـاحة ‪ ..‬أم أنها صالونات للثرثرة والوجاهة ؟!‬

‫كرمي معتوق‬

‫حممد الربيكي‬

‫يف ا�ستطالع �أجرته «هماليل» مع جمموعة من ال�شعراء‬ ‫والأدباء حول امللتقليات الأدبية و�أهدافها وجدواها‪ ،‬و�إذا كانت‬ ‫مثل هذه املجال�س ذات قيمة اجتماعية �أدبية‪ ،‬اتفق الأغلبية‬ ‫على �أهمية دورها يف �إثارة الق�ضايا ذات الهم الإبداعي‪ ،‬وقال‬ ‫ال�شاعر كرمي معتوق الرئي�س ال�سابق الحتاد كتاب و�أدباء‬

‫عي�ضة بن م�سعود‬

‫�سعود امل�صعبي‬

‫الإمارات «فرع �أبوظبي»‪� :‬إن �أهداف امللتقيات تتخطى رعاية‬ ‫م�صالح الأع�ضاء �إىل االهتمام بالثقافة ال�شعبية مبفهومها‬ ‫الوا�سع‪ ،‬وامتدح معتوق الطفرة الأدبية يف �أبوظبي واعتربها‬ ‫الأرفع والأكرث تطور ًا منذ ت�أ�سي�س احتاد الكتاب‪.‬‬ ‫�أما ال�شاعرة والإعالمية زينب عامر فقد �أبدت ر�أيها يف‬

‫ماجد بن �سلطان‬

‫زينب عامر‬

‫بع�ض امللتقيات الأدبية قائلة‪�« :‬إن ملتقى �شاعرات الإمارات‬ ‫م�شروع ناجح لكنه يحتاج �إىل ميزانية كبرية حتى يقوم‬ ‫مبهامه على �أكمل وجه كما �أ�شارت �إىل �أن بع�ض امللتقيات‬ ‫ت�سري يف بطء وروتني قاتل وتفتقد �إىل التجديد والع�صرنة»‪..‬‬ ‫التفا�صيل �صفحة ‪.22‬‬

‫للنجــاح عـنـوان‬


‫‪02‬‬ ‫ال�سبت ‪� 9‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫حب الإمارات‬

‫ت�شـريف‬ ‫افتتاح الفريق �أول �سمو ال�شيخ حممد بن زايد �آل نهيان ويل عهد‬ ‫�أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات امل�سلحة «حفظه اهلل ورعاه» لل�صحيفة‬ ‫لهو �شرف كبري وتقدير جم حظيت بهما «هماليل»‪ ،‬جعلتنا ك�إدارة حترير‬ ‫�أمام حتد كبري وم�س�ؤولية �أكرب لبذل املزيد من اجلهود خلدمة ال�ساحة‬ ‫الأدبية ‪ ..‬وهذه اللفتة الكرمية غري م�ستغربة من �سموه فدعمه الال‬ ‫حمدود للأدب والإبداع كال�شم�س يف و�ضح النهار‪.‬‬

‫��ر ت�أملته‬ ‫ي���ا ���ش��ي��ب ع��ي��ن��ي ع��ل��ى ف���ك� ٍ‬ ‫��ل ي��ج����ّ�س��د ث������ورة اف���ك���ارك‬ ‫يف ك����ل ف���ع� ٍ‬ ‫نه�ضه عظيمه و�صدق القول برهنته‬ ‫ل��ل��واق��ع ال��ل��ي ر���ض��خ م��رغ��م لإ����ص���رارك‬ ‫والعجز واليا�س م القامو�س ّ‬ ‫�شطبته‬ ‫م��ا تعتـرف ب��ه نفيتـه خ���ارج ا�ســوارك‬ ‫واجل���ام���ح ال�����ص��ع��ب ه� ّ�ذب��ت��ه ور ّو���ض��ت��ه‬ ‫وامل�����س��ت��ح��ي��ل ان��ط��وى يف ث��اي��ر اع�����ص��ارك‬ ‫ج�سدته‬ ‫ح��ب الإم������ارات يف م�سعاك ّ‬ ‫ج��نّ��دت نف�سك خل��دم��ة �شعبك ودارك‬ ‫فجرته‬ ‫وال�����ش��ع��ر وال���ف���ن والإب�������داع ّ‬ ‫ن��ه��ر امل���واه���ب ج���رت م���ن ف��ي�����ض �أن���ه���ارك‬ ‫�شرعته‬ ‫وب��اب ال��ك��رم للع�سر وال�ضيق ّ‬ ‫ح��ت��ى ال��غ��ن��ي ي��رت��وي م��ن خ�ير م����درارك‬ ‫حزّ يت را���س الفقر بال�سيف وانحرته‬ ‫مبطي و�سيف ال��ك��رم ق��د ���ش��اع باخبارك‬ ‫ي���ا ���ش��ي��خ ح � ّب��ك ع��ل��ى ل��ق��ل��وب و ّثقته‬ ‫ح�����ب م����ن اهلل ي���ل���ي���ق ب���ع���ز م����ق����دارك‬ ‫ٍ‬ ‫تب�سمته‬ ‫وج��ه��ك �إذا ���ض��اق��ت ال��دن��ي��ا ّ‬ ‫ت�����ش��رح ����ص���دور اخل�ل�اي���ق مل��ح��ة ان����وارك‬ ‫ل���و ك���ل ���ش��ع��ري ل��و���ص��ف��ك م���ا متكنته‬ ‫يا بحر ي�صعب ق�صاك وي�صعب ابحارك‬ ‫م��ا �شفت مثلك ومثلك ي��وم م��ا �شفته‬ ‫�إال ان���ت «زاي����د» ع��ل��ى هيبتك واك��ب��ارك‬ ‫��ر ت�أملته‬ ‫ي���ا ���ش��ي��ب ع��ي��ن��ي ع��ل��ى ف���ك� ٍ‬ ‫يف ح�����ض��رت��ك ي���ا ���س��م��و امل��ج��د واف���ك���ارك‬


‫‪03‬‬ ‫عيون ال�شعر‬

‫�أخالق ال�شاعر العربي‬

‫الطبعة الثانية‬

‫ُي��ع��ا ِت � ُب��ن��ي يف ال���دَّ ي���ن ق��وم��ي و�إمن���ا‬ ‫تك�س ُب ُهم َحمدا‬ ‫�اء ِ‬ ‫َت��دَ َّي��ن��تُ يف �أ���ش��ي� َ‬ ‫��د ب��ه م��ا ق��د �أخ���ل���وا و�ضي ُعوا‬ ‫�أَ�� ُ��س� ُّ‬ ‫�وق م��ا �أط��اق��وا لها َ�س ّدا‬ ‫ُث��غ��و َر ح��ق� ٍ‬

‫كانت مفاج�أة �أكرث من رائعة �أن يالقي الإ�صدار‬ ‫الثاين من (هماليل) كل هذه احلفاوة والإقبال الكبريين‬ ‫من قبلكم‪ ..‬كانت مفاج�أة بحجم ال�سماء روعة ومبلء‬ ‫املطر �سعادة وحب ًا‪ ،‬غمرت قلوبنا وزرعتنا يف غمامة‬ ‫وردية و�أكدت لنا مبد�أً را�سخ ًا ال يتغري وهو �أن ال�صدق يف‬ ‫التعبري على ب�ساطته وعفويته ي�صل �إىل النا�س ويالم�س‬ ‫قلوبهم ووجدانهم و�أن �ساحتنا ب�ألف خري‪ ،‬والذائقة‬ ‫مل تنعدم ومل متت كما يزعم البع�ض‪� ..‬إمنا تخفت‬ ‫وتتوارى بع�ض الوقت ومتى ما وجدت ما ينا�سبها ويرتفع‬ ‫�إىل رقيها تفاعلت معه و�أقبلت عليه‪ ..‬كما �أثبتت ب�أن‬ ‫رهاننا على �ساحتنا الإماراتية رهان ناجح وقد ك�سبناه‬ ‫منذ ال�شوط الأول والطبعة الأوىل‪ ..‬ك�سبناه مبتابعتكم‬ ‫وحر�صكم على قراءة واقتناء هماليل كتحفة ور�سالة‬ ‫�أدبية‪ ..‬ف�أنتم ال�صوت ونحن ال�صدى واملرايا التي‬ ‫تعك�س �صورتكم احلقيقية‪ ..‬فم�ؤ�شر التوزيع واملبيعات‬ ‫املرتفع و�سيل املكاملات الذي تلقيناه بحب وادها�ش ي�ؤكد‬ ‫مدى النب�ض العام لأبناء وطننا الغايل ومدى حب النا�س‬ ‫وتعلقهم بالإبداع العفوي ال�صادق وبالثقافة والأدب‪..‬‬ ‫مكاملات ال �آخر لها تلقيناها بحب وتقدير كبريين‬ ‫و�أخذنا كل املالحظات بجدية تامة‪ ،‬ت�ؤكد حر�ص النا�س‬ ‫على مطبوعتهم‪ ..‬ومع نفاد �أغلب الأعداد من نقاط‬ ‫البيع قمنا ب�ضخ (الطبعة الثانية) يف الأ�سواق نزوال‬ ‫عند رغبة املتابعني الذين �أثلجوا �صدورنا بات�صاالتهم‬ ‫وبكل �أمانة و�صدق تفاج�أنا بهذا الإقبال الكبري والذي‬ ‫مل نتوقعه‪ ،‬فنحن ال نزال يف البداية وندرك �أن �أغلب‬ ‫النا�س يف �إجازات خارج الدولة و�أن كل الدرا�سات التي‬ ‫�أجريت لت�سويق الأعداد ال تتعدى ‪� 20،000‬ألف ن�سخة‬ ‫يف �أح�سن الأحوال للأعداد الأوىل‪ ،‬لكن الذي حدث فاق‬ ‫كل التوقعات والدرا�سات فقد نفدت الكمية يف الأ�سبوع‬ ‫الأول و�أمام �إحلاح املتابعني قمنا ب�ضخ �أكرث من ‪40،000‬‬ ‫�ألف ن�سخة يف الأ�سواق‪.‬‬ ‫�سعادتنا احلقيقية ال عالقة لها باجلانب املادي‬ ‫اطالق ًا ‪� ..‬إمنا بكم �أنتم‪ ..‬مبتابعتكم‪ ..‬بحر�صكم‬ ‫على ا�ستمرار همال��ل ومتيزها مبالحظاتكم القيمة‬ ‫وم�شاركاتكم املبدعة؛ فال�صحيفة ولدت على �أيديكم‪..‬‬ ‫حتمل مالحمكم‪� ..‬أحا�سي�سكم‪ ..‬نب�ضكم‪� ..‬إبداعكم‪...‬‬ ‫حماوالتكم‪ ...‬بعيد ًا عن �أي ح�سابات �أخرى‪..‬‬ ‫مثل هذا احلر�ص جعلنا �أمام م�س�ؤولية كبرية وا�صرار‬ ‫�أكرب لبذل مزيد من اجلهد حتى ن�صل �إىل امل�ستوى الذي‬ ‫ير�ضيكم‪ ...‬وي�أتي العدد (الثالث) ب�إ�ضافات جديدة‬ ‫وبجهود رائعة من اخوة و�أخوات نذروا �أنف�سهم خلدمة‬ ‫الإبداع يدفعهم حب الوطن و�إميانهم ب�أن الأدب ال�شعبي‬ ‫يحمل �أهم مالمح هويتهم الوطنية‪ ..‬ويبقى تفاعلكم‬ ‫وتوا�صلكم ونب�ضكم �أنتم م�صدر قوة هماليل وت�ألقها‪..‬‬ ‫وعلى العهد �سنبقى دائم ًا يف خدمة وطننا و�أدبنا‬ ‫وموروثنا ال�شعبي‪ ..‬كلنا �أمل �أن يالم�س هذا العدد الذي‬ ‫بني �أيديكم‪ ..‬قلوبكم‪.‬‬

‫�اب ُدو َن��ه��ا‬ ‫ويف‬ ‫ٍ‬ ‫جفنة م��ا ُي��غ��ل� ُ�ق ال��ب� ُ‬ ‫��ة َث�����ردا‬ ‫��ة حل���م��� ًا م���دف���ق� ٍ‬ ‫ُم���ك���لَّ��� َل� ٍ‬

‫املقنع الكندي‬ ‫(‪ 70 - ...‬هـ)‬ ‫هو حممد بن �صفر بن عمري بن‬ ‫�أبي �شمر بن فرغان بن قي�س بن‬ ‫الأ�سود بن عبداهلل بن احلارث‪ .‬وهو‬ ‫�شاعر مق ّل من �شعراء الدولة الأموية‬ ‫وكان له حمل كبري و�شرف و�س�ؤدد يف‬ ‫كندة‪ .‬وكان املقنع من �أجمل النا�س‬ ‫وجه ًا وكان �إذا �أ�سفر اللثام عن وجهه‬ ‫�أ�صابته العني فمر�ض ‪ -‬كذا ‪ -‬فكان ال‬ ‫مي�شي �إال متقنع ًا فلذا قيل له املقنع‪.‬‬ ‫و�شعره جيد ومنه قوله‪:‬‬ ‫ذهب ال�شباب ف�أين تذهب بعده‬ ‫نزل امل�شيب وحان منك رحيلي‬ ‫كان ال�شباب خفيفة �أيامه‬ ‫وال�شيب حممله عليك ثقيل‬ ‫لي�س العطاء من الف�ضول �سماحة‬ ‫حتى جتود وما لديك قليل‬

‫�إدارة التحريــــر‬ ‫مدير التحرير‬

‫خالد العي�سى‬ ‫�سكرتري التحرير‬

‫حممد الرم�ضاين‬ ‫م�س�ؤولة ملف ال�شاعرات‬

‫هنادي املن�صوري‬

‫��د ع��ت��ي� ٍ�ق ج��ع��ل � ُت��هُ‬ ‫���ر�� ٍ���س ن���ه� ٍ‬ ‫ويف َف� َ‬ ‫��م �أخ��دم��ت��ه َعبدا‬ ‫ِح��ج��اب� ًا لبيتي ُث� َّ‬ ‫و�إن ال����ذي ب��ي��ن��ي وب�ي�ن َب��ن��ي َ�أب���ي‬ ‫وب��ي�ن ب��ن��ي َع��� ِّم���ي مل��خ��ت � ِل� ٌ‬ ‫�ف ج��دا‬ ‫ف����إن �أك��ل��وا حَل��م��ي َو َف� ُ‬ ‫���رت حُ ُ‬ ‫لو َم ُهم‬ ‫و�إن هَ دَ ُموا جمدي َبنيتُ لهم جَمدا‬ ‫و�إن �ضيعوا غيبي حفظتُ ُغيو َب ُهم‬ ‫و�إن هم هووا غ ّيي هَ ِويتُ َل ُهم ُر�شدا‬ ‫ح�س مَ ُ‬ ‫��ر بي‬ ‫و�إن زج���روا ط�ير ًا ِب َن ٍ‬ ‫ت� ُّ‬ ‫َز َج� ُ‬ ‫���رت َل� ُه��م ط�ي�ر ًا مَ ُ‬ ‫��ر ِب� ِه��م َ�سعدا‬ ‫ت� ُّ‬ ‫وال �أح � ِم� ُ�ل احل��ق��دَ ال � َق��دمي علي ِه ُم‬ ‫ئي�س ال َقو ِم من َيحم ُِل احلِقدا‬ ‫َ‬ ‫ولي�س َر ُ‬ ‫لهم ُج� ُّ‬ ‫نى‬ ‫��ل م��ايل �إن تتابع يل ِغ ً‬ ‫و�إن َق� َّ‬ ‫���ل م���ايل مل �أُك � ِل��ف � ُه� ُ�م ِرف���دا‬ ‫ولي�سوا �إىل ن�صري �سراع ًا و�إن هُ ُم‬ ‫دع����وين �إىل ن�����ص� ٍ�ر �أت��ي��ت��ه��م ��َ�ش� ّ�دا‬ ‫ال�ضيف م��ا دا َم ن���ا ِز ًال‬ ‫و�إين لعبدُ‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫�شيمة يل غريها ت�ش ِبه ال َعبدا‬ ‫وم��ا‬

‫�أ�ســرة التحـريـــر‬

‫توزع بواسطة‬

‫‪� F‬أبوظبي‪ :‬عي�ضة بن م�سعود ‪ -‬عبد اهلل املن�صوري ‪ -‬نا�صر را�شد الزعابي ‪F‬‬ ‫‪ F‬دبي ‪ :‬عفراء ال�سويدي ‪� -‬سارة النواف ‪� -‬سيف جمعة الكعبي ‪F‬‬ ‫‪ F‬عجمان ‪ :‬مرمي النعيمي ‪ F‬ر�أ�س اخليمة ‪ :‬علياء ال�شام�سي ‪F‬‬

‫العني ‪ :‬نوال �سامل‬

‫ال�شارقة ‪� :‬أمل املهريي‬

‫الفجرية‪� :‬شيخة امل�سماري‬

‫لمالحظاتكم على التوزيع يرجى االتصال‬ ‫على الهاتف المجاني ‪8002220‬‬

‫للمرا�ســـــــالت‬ ‫‪� F‬ص‪.‬ب‪� 130777 :‬أبوظبي ‪� -‬إ‪.‬ع‪.‬م ‪ F‬هاتف‪ F + 971 2 4460777 :‬فاك�س‪F + 971 2 4469911 :‬‬

‫بريد �إلكرتوين‪hamaleel@hamaleel.ae :‬‬


‫‪04‬‬ ‫قـــراءة‬

‫ال�سبت ‪� 9‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫بنات النوخذة ومرارة امل�صري‬

‫م�سرحية تراجيدية بلغة �شعرية راقية‬ ‫با�سمة يون�س تفتح النار على الرجل حلرمانه املر�أة!!‬

‫بنات‬ ‫النوخذة‬ ‫باسمة محمد يونس‬

‫بنات النوخذة هو الن�ص امل�سرحي الفائز‬ ‫باملركز الثالث يف م�سابقة الت�أليف امل�سرحي‬ ‫املحلية للعام ‪ ،2002‬للقا�صة وامل�سرحية الإماراتية‬ ‫با�سمة يون�س‪ ،‬ويف امل�سرحية تعالج الكاتبة ب�شكل‬ ‫درامي مو�ضوع املر�أة الإماراتية يف املا�ضي (عهد‬ ‫الغو�ص)‪ ،‬وت�سلط ال�ضوء على جانب من معاناتها‬ ‫االجتماعية من خالل ثالث �شقيقات هن بنات‬ ‫النوخذة (�أبو نا�صر) الذي �أجرب بناته الثالث‬ ‫على البقاء حبي�سات املنزل من خالل تخويفهنّ‬ ‫من احلياة والرجل على وجه اخل�صو�ص فيما �أوهم‬ ‫اجلميع ب�أن بناته قد توفني مبر�ض اجلدري‪ ،‬وبعد‬ ‫�أن جنح يف ترويعهن من احلياة واملجتمع والرجل‬ ‫�أ�صبح الباب مو�صد ًا عليهن واقت�صر عاملهن على‬ ‫العي�ش يف املنزل �أ�سريات للخوف وذكرى والدتهن‬ ‫املتوفاة‪ ،‬وبقني على ذلك نحو ثالثني عام ًا‪.‬‬ ‫يبد�أ الن�ص مب�شهد ال�شقيقات الثالث يف‬ ‫فناء منزلهن ووالدهن م�سجى فيه نائم ًا (هكذا‬ ‫ظنّ )‪ ،‬واحلدث الرئي�سي يف امل�سرحية يتمثل يف‬ ‫طرقات الباب التي الم�ست �أ�سماعهن مبا ي�شبه‬ ‫اخليال وخلقت جو ًا من التوج�س والريبة املمزوجة‬ ‫بالأمل يف �أن يكون الطارق �إن�سي ًا يعيد لهن ال�شعور‬ ‫باحلياة‪� ،‬إال �أن اخلوف كان قد بلغ منهن كل‬ ‫مبلغ وفيما تتزايد الطرقات تنهمك ال�شقيقات‬ ‫يف حديث عن الذكريات واحلياة واملوت‪ ،‬حتى‬ ‫ُيفاج�أن برجل يقتحم عاملهن‪ ،‬وهو عي�سى التباب‬ ‫الذي كان يعمل �صبي ًا عند النوخذة �أبو نا�صر وجاء‬ ‫ي�س�أل عنه بعد غياب الأخري �أ�سبوع ًا عن الغو�ص‪،‬‬ ‫ليفاج�أ هو الآخر بوجود ثالث ن�ساء ال يعلم �إن كن‬ ‫�إن�سيات �أم جنيات‪ ،‬ويتنامى احلدث و�سط حوار‬ ‫درامي م�أ�ساوي فيكت�شف عن �أن الفتيات الثالث‬ ‫ل�سن �إال بنات �أبو نا�صر الالتي �أ�صبحن �أ�سطورة‬ ‫النا�س بالت�سا�ؤالت حول موتهن املفجع ويكت�شفن‬ ‫�أن عي�سى هو ذلك الطفل الذي ميثل جزء ًا من‬ ‫ذاكرتهن احلية قبل وفاة والدتهن وانعزالهن‬ ‫رغم �أن والدهن �أو همهن مبوته فلم يبق لهن من‬ ‫معاين احلياة �شيئ ًا‪ ..‬ويفجعن ب�أنهن ميتات يف‬

‫«جدلية املوت واحلياة‬ ‫من �أهم الق�ضايا يف‬

‫نظر الإن�سان والأديان»‬

‫نظر اجلميع وهنا يقعن حتت ت�أثري ال�صدمة بني‬ ‫حياتهن الأ�شبه باملوت وموتهن الذهني يف عقول‬ ‫الآخرين‪ ،‬ويحاول عي�سى هنا �إقناعهن بالعودة‬ ‫للحياة وتخطي عتبة (الباب) املو�صد والذي كان‬ ‫دائم ًا يف�صل بني حياتهن وموتهن‪ ،‬وتقف كل فتاة‬ ‫منهن موقف ًا خمتلف ًا؛ ف�آمنة متعط�شة للعودة للحياة‬ ‫وجندها ناقمة على فعلة �أبيها رغم حجته الواهية‬ ‫باخلوف عليهن‪ ،‬فيما تبقى علياء مرتددة بني‬

‫احلياة وبني اخلوف منها‪ ،‬فيما متثل ميثاء موقف‬ ‫اليائ�س من �أي مظهر للحياة وترحب بالبقاء ميتة‬ ‫روحي ًا وميتة يف نظر املجتمع وتت�شبث بجثة والدها‬ ‫وتبقى علياء مرتددة بني احلياة واخلوف منها‬ ‫وتبقى يف ظالل املوت معه‪.‬‬ ‫وامل�ؤلفة بهذه الق�ضية التي طرحتها يف امل�سرحية‬ ‫توجه النقد للمجتمع حلرمانه املر�أة من حقها يف‬ ‫احلياة بل من �أب�سط حقوقها فيها‪ ،‬وتك�شف عن �أثر‬ ‫ذلك يف تكوين املر�أة نف�سي ًا ويف �سلوكها‪ ،‬فالرجل‬ ‫الذي ميار�س هذا الظلم �ضد املر�أة بالعزل والكبت‬ ‫و�إكراهها على االنزواء بحجة اخلوف يجعل من‬ ‫املر�أة كائن ًا �ضعيف ًا مهم�ش ًا غري فاعل وغري قادر‬ ‫على العطاء وهي اجلديرة ب�أن تهب احلياة‪ ،‬كما‬ ‫يرتتب على ذلك (يف الن�ص) عدة نتائج �سلبية‬ ‫تخلف عند املر�أة �شعور ًا عدائي ًا جتاه الرجل الذي‬ ‫ميار�س عليها هذا الظلم حتى لو كان �أقرب املقربني‬ ‫�إليها ويتج�سد ذلك يف موقف الفتيات الثالث من‬ ‫وفاة والدهن حيث ان�شغلن عنه بحديثهن عن‬ ‫�أقرب املقربني �إليها بحديثهن عن الأمل يف احلياة‬ ‫واخلوف منها حتى �أن عي�سى �صرخ بهن مذكر ًا ب�أن‬ ‫بينهن الآن رج ًال ميت ًا وال �أحد يبكيه! كما �أن ذلك‬ ‫قد يجعل من املر�أة �إن�سانة متمردة ومنوذجها �آمنة‬ ‫التي �أدارت ظهرها لوالدها وعزلتها و�شقيقاتها‬ ‫بعد �أن يئ�ست من �إقناعهن بالرحيل للحاق بركب‬ ‫احلياة‪.‬‬ ‫متيز الن�ص بروعة لغته التي كانت �أقرب‬ ‫للغة ال�شعر بعذوبتها و�أخيلتها اجلميلة‪ ،‬وال�صور‬ ‫التعبريية التي بثتها امل�ؤلفة على �أل�سنة ال�شخو�ص‪.‬‬ ‫كما �أن الق�ضية التي يطرحها الن�ص كانت قوية‬ ‫فجدلية املوت واحلياة كانت و�ستبقى من �أهم‬ ‫الق�ضايا يف نظر الإن�سان والأديان واحل�ضارات‬ ‫والثقافات‪ ،‬وتناولها يف قالب درامي م�سرحي ولغة‬ ‫�شعرية متقنة واختيار الطابع املحلي وزمن الغو�ص‬ ‫بالتحديد لعر�ضها �أ�سهم يف تقريب الفكرة ور�سالة‬ ‫الن�ص �إىل الأذهان وعك�س ت�أثري هذه الظاهرة‬ ‫حتى يف املجتمع الإماراتي املعا�صر‪.‬‬

‫�إميان ال�شنيني‬

‫بني‬ ‫اخلوف‬ ‫والفرح‬ ‫�شيخة امل�سماري‬

‫مل �أمن يف تلك الليلة‪ ،‬كنت �أذرع غرفتي جيئة وذهاباً‪،‬‬ ‫و�أحاول مللمة بنات �أفكاري‪ ،‬و�أن �أكف عن الت�أرجح‪ ..‬كنت �أحاول‬ ‫�أن �أبت�سم دون توج�س �أو قلق‪ ..‬كنت �أحاول �أن �أفرح مبا ردده‬ ‫علي من كلمات جميلة لي�ست غزلية لت�سعد بها �أنثاي‪ ،‬لكنها‬ ‫ّ‬ ‫كانت كلمات ثناء‪ ..‬قال يل‪� :‬أخربوين �أموراً طيبة عن بوحك‪..‬‬ ‫و�أنا بني فرحة ت�أخذين وقلق يعيدين �إىل حيث �أنا‪ ..‬كل ما‬ ‫قاله رائع ولكني ا�ست�شعرت خوفاً‪ ..‬خ�شيت �أال �أكون عند ح�سن‬ ‫علي بالثناء واملدح الذي‬ ‫ظنه وظنهم‪� ،‬أولئك الذين �أغدقوا ّ‬ ‫�أمتنى �أن �أ�ستحقه‪� ،‬أولئك الذين �أفردوا يل م�ساحة جميلة من‬ ‫قلوبهم وذاكرتهم التي تعج بب�صمات غريي ممن ميتلكون‬

‫املفردة الراقية والعبارة الآ�سرة‪� ،‬أولئك الذين تنحني لهم‬ ‫هامات التعبري احرتاماً وتقديرا‪ ،‬من حجز لهم قلبي مقاعد‬ ‫�أثرية خط عليها حروف �أ�سمائهم الأوىل‪ ..‬قلبي الذي د�أب على‬ ‫القراءة معي لكل ما يكتبون من �شعر �أو نرث‪ ..‬قلبي املن�صت‬ ‫املتذوق الذي فتح عيون ب�صريتي على �آفاق الإح�سا�س وجعلني‬ ‫�أكف عن البكاء حني ت�صل فرا�شات روحي «قتيالت النور» �إىل‬ ‫النور �أو النار لتلقى حتفها وهي �سعيدة‪ ..‬كنت �أبكي حني �أفقد‬ ‫�إحدى فرا�شاتي ولكني اكت�شفت �أن القليل منا كب�شر يتقدم‬ ‫�أو يغامر بكل فرح وزهو �إىل حتفه‪ ،‬مغامرة معروفة النتائج‬ ‫م�سبقاً وهي احلرق حتى املوت‪ ،‬لكن «حبيباتي» الفرا�شات‬

‫مي�ضني بكل حب �إىل الدفء و�إن تبعه احلرق و �إىل املغامرة‬ ‫و�إن قادتهن �إىل الهالك‪ ،‬فقط �أحب �أن �أ�شكر كل من ر�شح‬ ‫قلمي لأكون هنا‪� ..‬شكراً لكم جميعاً على هذا الود الذي‬ ‫حتملونه لبوحي و�أحمله لكم و�إن مل �أعرفكم باال�سم �أو‬ ‫�ألتقيكم يكفيني �أن اهلل حباين مبودة طاهرة ونقية ال‬ ‫يخالط بيا�ضها �أي �شائبة‪ ..‬ما �أ�سعدين بكم‪.‬‬ ‫�أتدرون‪:‬‬ ‫هناك �أنا�س ال نعرفهم ومل نقابلهم لكننا نحرتمهم‬ ‫ونحبهم وهناك من ال يفارقونا لكن تبعد بيننا غربة‬ ‫وم�سافات‪.‬‬


‫‪05‬‬ ‫تغطية‬

‫�أكرب �صحن رطب يدخل‬ ‫مو�سوعة جيني�س‬

‫مـزايـنـة الـرطـب‬

‫هماليل ‪ -‬وام ‪ -‬اعتمدت جلنة جين�س لالرقام القيا�سية املتواجدة حاليا يف مهرجان‬ ‫ليوا الرابع ملزاينة الرطب �صحن رطب يف املهرجان كاكرب �صحن رطب يف العامل وفقا‬ ‫للمقايي�س واملعايريالعاملية املتبعة ‪.‬‬ ‫و�أهدى �سعادة راكان مكتوم القبي�سي رئي�س اللجنة العليا املنظمة للمهرجان هذا االجناز‬ ‫الكبري اىل �صاحب ال�سمو ال�شيخ خليفة بن زايد �آل نهيان رئي�س الدولة « حفظه اهلل «‬ ‫واىل �صاحب ال�سمو ال�شيخ حممد بن را�شد �آل مكتوم نائب رئي�س الدولة رئي�س جمل�س‬ ‫الوزراء حاكم دبي واخوانه ا�صحاب ال�سمو اع�ضاء املجل�س االعلى حكام االمارات و�إىل‬ ‫الفريق اول �سمو ال�شيخ حممد بن زايد �آل نهيان ويل عهد ابوظبي نائب القائد االعلى‬ ‫للقوات امل�سلحة و�إىل �شعب االمارات ‪.‬‬

‫ليوا‪ ..‬رمز الأ�صالة ومفتاح ال�صحراء‬ ‫و�أر�ض املهرجانات‬

‫كتبت‪� :‬شيخة الغاوي‬ ‫ال يكاد يذكر تاريخ �شبه اجلزيرة‬ ‫العربية �أو جغرافيتها دون ذكر حما�ضر‬ ‫ليوا لأن موقعها اال�سرتاتيجي املهم‬ ‫جعلها على الدوام يف قلب الأحداث التي‬ ‫مرت باملنطقة منذ قدمي الزمان‪.‬‬ ‫وت�ستقطب واحة ليوا الآن اهتماماً‬ ‫�شعبي ًا و�إعالمي ًا كبريين حيث ت�ست�ضيف‬ ‫الدورة الرابعة لأ�ضخم مهرجان للطرب‬ ‫يف العامل‪.‬‬ ‫وقال �سعادة راكان مكتوم القبي�سي‬ ‫�أمني عام املجل�س اال�ست�شاري رئي�س‬ ‫اللجنة العليا املنظمة للمهرجان �إن واحة‬ ‫ليوا ا�ستعدت ال�ستقبال املئات من �ضيوفها‬ ‫الذين �سيكت�شفون تقاليد ال�صحراء من‬ ‫موروثات وفولكلور و�صناعات حرفية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬سيبهرون مبدى تعلق �أهايل‬ ‫املنطقة عموم ًا بهويتهم وحميطهم‬

‫مليون ون�صف درهم‬ ‫ح�صيلة املزايدات‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي‬ ‫ال�صحراوي‪ ،‬وتابع‪ ..‬ن�سمع كثري ًا عن‬ ‫مهرجانات وم�سابقات اجلمال ت�شد لها‬ ‫الرحال حل�ضورها يف �أماكن عدة ولكن‬ ‫�إذا رغبت يف ح�ضور م�سابقات جمال‬ ‫الرطب ف�إن الرحال ال ت�شد �إال للمنطقة‬ ‫الغربية يف �أبوظبي لأنها هي الوحيدة يف‬ ‫العامل التي تقيم مثل هذه امل�سابقة للعام‬ ‫الرابع على التوايل‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن املهرجان‪ ،‬يعد م�سابقة‬ ‫جلمال الرطب‪� ،‬إذ تقيم اللجنة املنظمة‬ ‫جودة الرطب ونوعه وحجمه ونظافته‬ ‫ولونه‪ ..‬م�شري ًا �إىل �أن الهدف من‬

‫املهرجان هو حتفيز املزارعني على‬ ‫الإهتمام بالنخيل وحت�سني نوعية وجودة‬ ‫�إنتاجهم‪.‬‬ ‫وقال اجلديد �إن ليوا �أ�صبحت مفتاح‬ ‫ال�صحراء و�أر�ض املهرجانات وتعي�ش‬ ‫�أيام ال�صيف احلارة بربودة ظالل‬ ‫النخيل وبطعم متور ال�سكري والربحي‬ ‫الفاخرة ولكن جوائز املزاينة الكربى‬ ‫من �سيارات غالية الثمن �سرتفع احلرارة‬ ‫يف املكان املخ�ص�ص للمهرجان حيث مت‬ ‫ر�صد جوائز مالية ونقدية قيمة تبلغ ‪5‬‬ ‫ماليني درهم من �ضمنها �سيارات فارهة‬

‫للفائزين باملراكز الأوىل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن مهرجان مزاينة الرطب‬ ‫ومهرجان الظفرة ملزاينة الإبل حققا‬ ‫�شهرة عاملية و�إقليمية وكان لهما �أثر فعال‬ ‫يف و�ضع املنطقة الغربية على اخلارطة‬ ‫ال�سياحية للدولة وجذب ًا �إليها عدد ًا كبري ًا‬ ‫من املواطنني والزائرين‪.‬‬ ‫وعن مهرجان مزاينة الرطب‬ ‫قال راكان القبي�سي‪ :‬هذا غر�س زايد‬ ‫حان اليوم قطف ثماره وي�ستحق �آبا�ؤنا‬ ‫و�أجدادنا قطف هذه الثمار واالحتفال‬ ‫بخريات نخيلهم وعر�ضها يف هذا املكان‬ ‫وهم يفتخرون ويتباهون ب�ألوانها الزاهية‬ ‫وطعمها املميز‪ ..‬م�شري ًا �إىل �أن فعاليات‬ ‫مهرجان ليوا الرابع ملزاينة الرطب‬ ‫‪ 2008‬تقام حتت رعاية الفريق �أول‬ ‫�سمو ال�شيخ حممد بن زايد �آل نهيان ويل‬ ‫عهد �أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات‬ ‫امل�سلحة‪.‬‬

‫تربعات �سخية ملهرجان ليوا‬ ‫ملزاينة الرطب‬

‫تربع ال�شيخ عبداهلل بن حممد بن خالد �آل نهيان مببلغ مليون و�ستمائة �ألف درهم‬ ‫ملهرجان ليوا الرابع ملزاينة الرطب �ستخ�ص�ص لدعم الأ�سر املنتجة وفعاليات املهرجان‬ ‫املختلفة التي ت�شمل «م�سابقة احلرف اليدوية ودورة الأطفال للتوعية بالنخيل وبرنامج‬ ‫�شعر و�سوالف» ‪.‬‬ ‫كما ر�صد ال�شيخ عبداهلل بن حممد بن خالد �آل نهيان مبلغ ‪� 100‬ألف درهم حلل لغز‬ ‫املهرجان‪ .‬وقدم غيث بن هامل القبي�سي مبلغ ‪� 520‬ألف درهم كما قدم حممد متعب‬ ‫املحريبي مبلغ مائة �ألف درهم دعما لفعاليات املهرجان الذي يقام حتت رعاية كرمية‬ ‫من الفريق �أول �سمو ال�شيخ حممد بن زايد �آل نهيان ويل عهد �أبوظبي نائب القائد‬ ‫الأعلى للقوات امل�سلحة ‪.‬‬ ‫وتقدمت اللجنة العليا املنظمة للمهرجان برئا�سة �سعادة راكان القبي�سي نيابة عن‬ ‫امل�شاركني يف فعاليات احلدث بال�شكر لل�شيخ عبداهلل بن خالد �آل نهيان على مبادرته‬ ‫الطيبة‪ ..‬كما وجه رئي�س اللجنة ال�شكر �إىل كل من �ساهم يف دعم فعاليات املهرجان‬ ‫والأ�سر املنتجة ‪(.‬وام)‬

‫رواد الأعمال ‪..‬‬

‫�أهمية امل�شـروعات ال�صغرية واملتو�سطة‬ ‫من املالحظ �أن امل�شروعات ال�صغرية واملتو�سطة تن�شط يف‬ ‫معظم القطاعات االقت�صادية على الرغم من االختالفات يف‬ ‫كثافة هذه الن�شاطات بني قطاع و�آخر‪� ،‬إال �أننا نلحظ ب�أنها تن�شط‬ ‫يف كل من‪:‬‬

‫د‪ .‬بيان هاين حرب‬ ‫‪dr.bharb@hotmail.com‬‬

‫ القطاع اخلدمي‪.‬‬‫ القطاع ال�صناعي‪.‬‬‫ القطاع الزراعي وي�شمل‪:‬‬‫ الإنتاج احليواين‪ :‬تربية املوا�شي‪ ،‬الدواجن‪ ،‬النحل‪ ،‬الطيور‪..‬‬‫ الت�صنيع الزراعي‪� ..‬أي كل ما يتعلق ب�إخ�ضاع املنتجات الزراعية‬‫للمعاجلة ال�صناعية كالع�صائر والأغذية ومعاجلة الألبان‬ ‫وت�صنيع التمور وت�صنيع العطور وتعبئتها‪� ..‬إلخ‪.‬‬

‫من هنا جند ب�أن �أهمية امل�شروعات ال�صغرية ترتكز على كونها‬ ‫تتميز بالآتي‪:‬‬ ‫ امليزة الرئي�سية لهذه امل�شروعات هي انت�شارها اجلغرايف الوا�سع‬‫وخا�صة يف املناطق الريفية الأمر الذي يدل على عدم حاجة‬ ‫هذه امل�شاريع املا�سة لوجود بنية حتتية متكاملة بل �إنها ت�ستفيد‬ ‫من الو�سائل املتاحة يف املناطق التي تن�ش�أ بها على الرغم من‬ ‫�أن وجود البنى التحتية اجليدة ي�ساعد �إىل حد بعيد يف تطوير‬ ‫هذه امل�شروعات ب�شكل مت�سارع خا�صة و�أن هذه الأخرية قد‬ ‫تكون م�صدر ًا وفري ًا لأفكار جديدة مل�شروعات �صغرية لأبناء‬ ‫املناطق النامية‪.‬‬ ‫‪� -‬إمكانية ا�ستثمار �أيدٍ عاملة ب�أجور مالئمة ال تتميز باملهارة‬

‫العالية وهو ما يكفي للعمل مب�شروعات كهذه �إ�ضافة �إىل‬ ‫�إمكانية هذه امل�شروعات من زيادة مهارة العاملني فيها ورفع‬ ‫�سويتهم الإنتاجية من خالل التدريب‪.‬‬ ‫ امل�ساهمة يف حل م�شكلة البطالة التي تعاين منها معظم الدول‬‫وخا�صة املناطق الريفية فيها‪.‬‬ ‫ امل�ساهمة يف تر�سيخ الأمن االجتماعي لوجود عالقة بني البطالة‬‫وزيادة ن�سبة اجلرمية‪.‬‬ ‫ احلد من الهجرة من الريف �إىل املدينة التي تعترب من �أهم‬‫امل�شاكل يف دول العامل الثالث‪.‬‬ ‫ توزيع الدخل ب�شكل �أف�ضل وحتفيز الأفراد على الإبداع والعطاء‪.‬‬‫و�إيجاد العدالة يف التنمية االقت�صادية‪.‬‬ ‫‪ -‬خدمة امل�شروعات الكبرية وتنميتها يف حال وجودها‪.‬‬


‫‪06‬‬ ‫تهنئة‬

‫ال�سبت ‪� 9‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫مربوك هزاع‬

‫�سموه على درجة ماج�ستري الفل�سفة‬ ‫مبنا�سبة تخرجه من جامعة كامربدج يف اململكة املتحدة وح�صول‬ ‫ّ‬ ‫بامتياز يف العلوم االجتماعية وال�سيا�سية يف املجتمعات احلديثة‬

‫ل��ل�����س��ي��ف ع����ز ول���ل���ع���زم ق���ل���ب وذراع‬ ‫�أ�����ش����ه����د ب������أن�����ه م���ال���ه���ا غ���ي��ر ه�����زاع‬ ‫ل����ه يف م������دار ال���ع���ل���م راي�������ات واب������داع‬ ‫خ��ذه��ا ب��ج��دارة م�ستحقة ‪ ..‬وتن�صاع‬ ‫�����درات ���س��راع‬ ‫ول����ه م���ن ب���ن���ات ال���ري���ح ن�‬ ‫ٍ‬ ‫ف��ع��ل��ه ���ش��ف��ا ����ش���ايف ي�����ش��ايف م���ن اوج����اع‬ ‫رب����ي وه����ب ل���ه ب��ال��غ�لا ذوق واط���ب���اع‬ ‫ال����ع����ز دامي م����ق��ت�رن ف����ي����ه وي�������ذاع‬ ‫����ض���اري ع��ل��ى ك�����س��ب ال��ن��ج��اح��ات ه���زاع‬

‫���ال ب��خ��ي���� ٍ�ص و����ض���اري‬ ‫ول��ل��خ��ي��ل خ���� ّي� ٍ‬ ‫ق���اط���ع���ات ف�����واري‬ ‫ف����ار�����س ع����زوم����ه‬ ‫ٍ‬ ‫����ره ���ش��اخم��ه واع���ت���ب���اري‬ ‫واف����ك����ار ح� ّ‬ ‫ع�����س��ر امل����رات����ب ت��ن��ف��رد ل���ه ج��ب��اري‬ ‫ي�����س��ب��ق ب��ه��ن ي�����س��ب��ق وال ل���ه جم���اري‬ ‫ال ���ص��ك��ت احل��ل��ق��ه ت�����ش��وف ال�����ض��واري‬ ‫���ش��ي� ٍ�خ رف���ي���ع ال�������ش���ان ب��ا���س��م��ه من���اري‬ ‫ح����ر وره����ان����ه ي��ك�����س��ب��ه ب���اق���ت���داري‬ ‫ه������زاع ي���ال���ل���ي ت��ف��ت��خ��ر ف���ي���ه داري‬ ‫همـاليـل‬

‫املر�أة ال�شاعرة بني املحاولة والف�شل والت�ألق‬

‫�إن ال�شعر موهبة توهب لبع�ض الأ�شخا�ص‪ ،‬رجا ًال‬ ‫ون�سا ًء‪ ،‬موهب ٌة ترتبى يف روح ال�شاعر لتنطلق �إىل العامل‬ ‫على ل�سانه حماكي ًة الب�شرية بفكره و�شفافية روحه مقدمة‬ ‫ر�سالة حتاكي القلوب وال�ضمائر والعقول‪ ،‬فنجد اختالف‬ ‫الق�صيدة لي�س من اختالف جن�س ال�شاعر بل من اختالف‬ ‫روحه وفكره‪ .‬وال�شعر الن�سائي مقارنة بال�شعر الرجايل‬ ‫اعترب �أقل ظهور ًا وانت���شار ًا من الآخر‪ ،‬لي�س لق�صور فيه بل‬ ‫لظروف وعوامل اجتماعية قللت من فر�ص ظهور ال�شاعرة‬ ‫يف �ساحة ت�ضج بق�صائد ال�شعراء الرجال‪ ،‬ويف حني �أن‬ ‫ال�شعر موهب ًة رباني ًة جترب �شاعرها على �إهدائها للب�شرية‪،‬‬ ‫ف�إن املوهبة بحد ذاتها �أهدتنا حل ًال بهية و�أ�شعار ًا غنية‬

‫باجلماليات وال�صور الإبداعية على ل�سان حواء التي برزت‬ ‫يف ال�ساحة ال�شعرية بقوة يف ال�سنوات املا�ضية‪ ،‬مقدم ًة‬ ‫لل�شعر �صبغ ًة خمتلفة و�إح�سا�س ًا دافئ ًا‪ ،‬ممثل ًة ابنة الوطن‬ ‫و�أم �أجياله و�أخت رجاله التي حتمل ر�سال ًة تقدمها للمجتمع‬ ‫بكافة �شرائحه‪ ،‬لقد وجدت ال�شاعرة الإماراتية ذاتها يف‬ ‫الق�صيدة ف�أب�صرتها النور على �صفحات اجلرائد واملجالت‬ ‫واملطبوعات املختلفة ب�أ�سماء م�ستعارة ك�سيا�سة حمايدة بني‬ ‫تقاليد املجتمع وملكيتها الفكرية‪ ،‬فقدمن �أجمل الق�صائد‬ ‫العاطفية والوجدانية التي الم�ست القلوب والأرواح‪� .‬أما بع�ض‬ ‫ال�شاعرات ف�أف�صحن عن �أ�سمائهن احلقيقية �إميان ًا منهن‬ ‫ب�أنه ال داعي لالنزواء خلف الأ�سماء امل�ستعارة‪ .‬لكن العربة ال‬ ‫تكمن يف الأ�سماء �سواء‪ ،‬كانت �صريحة �أو م�ستعارة و�إمنا تكمن‬ ‫فيما تقدم لل�شعر والأدب على حدٍ �سواء‪.‬‬ ‫ويف ال�سنوات الأخرية جند ال�شاعرة الإماراتية تت�صدر‬ ‫�صفحات املطبوعات الأدبية وتعتلي من�صات الأما�سي‬ ‫واملهرجانات ال�شعرية م�شاركة بدورها يف تنمية ال�شعر‬ ‫والأدب‪ ،‬لكن ظهورها الإعالمي اقت�صر على فئة �أو عدد‬ ‫معني من ال�شاعرات‪ ،‬يف حني اقت�صر ن�شاط الأخريات على‬ ‫املطبوعات لتنا�سبها مع عاداتهن وتقاليدهن االجتماعية التي‬ ‫تتحفظ لها بع�ض ال�شاعرات من الظهور يف الإعالم املرئي‪.‬‬

‫ظروف كهذه تدفع ال�شاعرة �إىل ت�أ�سي�س بيئة �أدبية ت�سهل‬ ‫عليها الو�صول �إىل كافة �شرائح املجتمع الن�سائي و�إي�صال‬ ‫ر�سالتها ال�شعرية �إىل كم �أكرب من املتلقيات واملتذوقات مبا‬ ‫يتنا�سب وظروفها االجتماعية‪ .‬فكم لل�صالونات الأدبية الن�سائية‬ ‫من فائدة ومردود �إيجابي كبري على املوهبة الن�سائية �إذا ما‬ ‫توفرت لل�شاعرة والأديبة‪ ،‬وكم للمنتديات وامللتقيات �أثر �إيجابي‬ ‫على تطور ومنو ال�شعر والذائقة يف نف�س الوقت‪ .‬وعندما تتحرك‬ ‫ال�شاعرة لت�أ�سي�س �أحد هذه امللتقيات �أو االن�ضمام �إليها ف�إنها‬ ‫ت�ساهم بو�ضع لبنة بناء موهبة املر�أة ال�شعرية‪ ،‬وال يتحقق هذا‬ ‫�إال بتواجد روح التعاون واملحبة وال�صداقة بني ال�شاعرات يف‬ ‫بيئة ي�سودها ال�صدق والإخال�ص يف الر�ؤية والأهداف والعمل‪،‬‬ ‫لتمثل �صورة ال�شاعرة الإماراتية كما يجب‪.‬‬ ‫�إن روح التعاون بني ال�شاعرات ال تقف حروفها يف املقاالت‬ ‫والعناوين واملجامالت بل متتد �إىل الفعل والتطبيق يف ال�ساحة‬ ‫�سواء يف �إجناز الأن�شطة الأدبية �أو ت�أ�سي�س الروابط واملنتديات‬ ‫الن�سائية �أو غريها من ن�شاطات �إعالمية و�صحفية‪ ،‬تعك�س‬ ‫مبادرة ال�شاعرة للم�شاركة يف ميادين ال�شعر املختلفة‪ ،‬لذا ف�إن‬ ‫التعاون يف العمل الأدبي يعترب ركن ًا من �أركان جناح هذا العمل‪،‬‬ ‫ويف حال انتقا�صه جند �أنف�سنا يف مواجهة خطرية قد حتول‬ ‫بيننا وبني الو�صول �إىل قمة النجاح التي نرنو �إليها‪.‬‬

‫بقلم‪ :‬مرمي النعيمي‬

‫فكم من رابطة ن�سائية تراجعت �إىل الوراء ب�سبب تنامي‬ ‫ال�صراع على امل�س�ؤوليات التي غفلت �صاحباتها عن حقيقة‬ ‫كونها تكليف ًا ال ت�شريف ًا ي�ضع على عاتق من تتوالها م�س�ؤولية‬ ‫حتقيق �أهداف الرابطة الن�سائية‪ ،‬وكم من منتدى ن�سائي توقف‬ ‫عن ممار�سة ن�شاطاته ب�سبب التناف�س غري احلميد على �إدارته‪،‬‬ ‫وكم من ملتقى ن�سائي ف�شل يف حتقيق �أهدافه ب�سبب تكالب‬ ‫ع�ضواته على �إدارته واتخاذ القرارات بتحيز مل�صالح �شخ�صية‬ ‫تقف دون حتقيق �أهداف امللتقى‪ ،‬فتنتهي الرابطة واملنتدى‬ ‫وامللتقى بدون �إجنازات �أو ن�شاطات حقيقية ت�ستحق الذكر‪ ،‬وقد‬ ‫يغ ّلف �أحيان ًا ب�إطراءات �إعالمية ال ت�ضر وال تنفع لكنها تف�شل‬ ‫يف حتقيق اال�ستمرارية احلقيقية لهذا املنتدى الأدبي‪ ،‬حيث‬ ‫�إن اال�ستمرارية احلقيقية تكون يف الو�صول �إىل هدف املنتدى‬ ‫املن�شود‪.‬‬ ‫لذلك يتحتم على املنتدى �أو امللتقى لينجح‪ ،‬احلر�ص على‬ ‫�أن ت�سود روح التعاون واملحبة والإخال�ص يف العمل لت�ستطيع‬ ‫ال�شاعرة مع �أخواتها بناء �صرح �أدبي ثقايف ير ّبي �أجيا ًال واعية‬ ‫ومثقفة حتافظ على النه�ضة الثقافية والأدبية لهذا البلد‬ ‫املعطاء‪ .‬هكذا ت�ستمر م�سرية املر�أة الأديبة وال�شاعرة ب�صورة‬ ‫م�شرفة تب�شر بكل خري لل�ساحة الأدبية وال�شعرية يف دولة‬ ‫الإمارات العربية املتحدة‪.‬‬


‫‪07‬‬

‫بقلم‬ ‫هنادي املن�صوري‬ ‫«بنت ال�سيف»‬

‫صفحة جديدة‬ ‫نفــــاف‬

‫ال نعلم يف كثري من املواقف ونت�ساءل‪� ،‬أمل يكن من الأف�ضل �أن نبقى بعيد ًا عمن‬ ‫�أعجبنا فيه واعتربناه القدوة؟‬ ‫ً‬ ‫كثري من الأ�شخا�ص كانوا قدوة رائعة لنا يف احلياة‪ ،‬ورمزا لأجمل املعاين يف احلياة‪،‬‬ ‫ومعنى �صادق ًا يف زمن قل به ال�صادقون‪ ،‬جندهم فج�أة �أ�صبحوا عك�س كل �شيء كان‬ ‫ً‬ ‫جمي ًال يف �أذهاننا‪ ،‬ال ل�سبب‪ ،‬ولكنها خرية اهلل �سبحانه‪ ،‬التي اختارتنا لنقائنا و�صفاء‬ ‫�سرائرنا لتحمينا من االجنراف خلفهم‪ ،‬والت�أثر بهم �أو الدفاع عنهم‪ ..‬قد نردد‪:‬‬ ‫َمل اقرتبنا من ه�ؤالء؟‪ ..‬ولكن ال�سالمة �أعظم �إجابة و�أغلى غنيمة‪.‬‬

‫?‬

‫سؤال ‪...‬‬

‫مل ال نقوم ب�صياغة ر�سالة ننقل فيها خرب ًا طيب ًا �أو معلومة ذات فائدة للآخرين‪،‬‬ ‫ونت�أكد من �صحتها‪ ،‬ثم نر�سلها‪ ،‬فيقوم الآخرون ب�إعادة �إر�سالها؟‬ ‫وعلى اجلانب الآخر ف�إين �أغبط كتّاب الر�سائل الق ّيمة‪ ،‬لأنهم ال �شك ينالون الأجر‬ ‫والدعاء الطيب من الآخرين‪ ،‬فرب ر�سالة منهم و�صلت ابنا عاق ًا ف�سالت دموعه‬ ‫ندم ًا فعاد �إىل والديه ليقبل ر�أ�سيهما الطاهرين تائب ًا‪ ،‬ثم دعا لأ�صحاب الر�سالة �أن‬ ‫يجزيهم اهلل خري ًا يف الدنيا والآخرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ورب ر�سالة منهم و�صلت عا�صية �أو عا�صيا ف�أقلعا عن الذنب و�أنابا‪ ،‬وعادا‬ ‫ل�صالتهما‪�..‬أو �صاما رم�ضان من بعد اعتيادهما الإفطار �سر ًا يف ركن بعيد عن‬ ‫الأعني‪ ..‬ولكن عني اهلل ترى‪..‬‬ ‫تحُ‬ ‫هذه الر�سائل نعم تبقى‪ ،‬بل َفظ يف �أر�شيف كل منا‪ ،‬كالتحفة التي نحافظ عليها‬ ‫ومنتع �أعيننا مب�شاهدتها وال�شعور بجمالها‪ ،‬وال تعلم �أخي‪� ..‬أختي‪ ..‬قد تكون ر�سالتك‬ ‫تلك هي التي مرت علينا جميع ًا وبقيت كالتحفة املنحوتة يف �ضمائرنا وملفاتنا‪.‬‬ ‫و ال تن�سوا �أن تطبعوا الر�سائل املفيدة وتطلعوا �أفراد �أ�سرتكم �أو زمالءكم يف العمل‬ ‫عليها لينالوا الفائدة منها ويعم اخلري والأجر ب�إذن اهلل تعاىل‪ ،‬فكلنا نعرف هذا‬ ‫القول امل�أثور «امل�ؤمن �أينما وقع نفع»‪�..‬أال تود �أن تكون مميز ًا بر�سائلك الإلكرتونية‬ ‫الآن؟‬

‫مالحظة‬ ‫شعرية‬

‫‪rosebreez11@hotmail.com‬‬

‫?‬

‫ك� ٍّ‬ ‫������ل ي�����ع����� ِّود ال������ص�����ل ج�������ده وم�����رب�����اه‬ ‫راع����ي ال�����ش��رف ي�����ش��رف واالن������ذال يهبون‬ ‫ال����ف����رع م����ن ع�������وده ����ش���راب���ه وم�����س��ق��اه‬ ‫واحل��ن�����ض��ل��ه ُم�����رة‪..‬ول�����و ت�����ش��رب م���زون‬ ‫ال���ط���ي���ب ك�����اي�����د‪ ...‬وامل����ن����اع��ي�ر ت���ق���واه‬ ‫وال����ه����ون ه��ّي��نّ ‪ ..‬ت���دف���ع ال��ن��ف�����س وت��ه��ون‬ ‫��راه‬ ‫ن����ا�� ٍ���س ع���ل���ى ك�����س��ب امل�����راج�����ل م�������ض� ّ‬ ‫ون����ا�� ٍ���س ع��ل��ى ك�����س��ب ال��ف�����ش��ي��ل��ه ي�����ض� ّ�رون‬ ‫ه������ذا ع���ل���ى و�����ض����ح ال���ن���ق���ا ك����ل مم�����ش��اه‬ ‫وه�������ذا اذا �����ش����اف����وه رب����ع����ه ي�������ص���دون‬ ‫��������رف ح��ك��اه‬ ‫ال ت���ام���ن اخل��������� ّوان ل����و زخْ � َ‬ ‫م����ن خ�����ان ب����ك م�����ره ي���ب���ي ب���اك���ر ي��خ��ون‬ ‫واف����ط����ن ت�����رى زول ال���رج���اج���ي���ل ت����واه‬ ‫������د ي��ع��ج��ب��ك زول������ه وه�����و دون‬ ‫ك����م واح� ٍ‬ ‫ي����ا ط��� ّي���ب ال���������ش����ارات م����ن ي�����وم مم�����ش��اه‬ ‫اح�����ذر ع�����دوك ال ي���غ���درك ع��ل��ى ال��ه��ون‬ ‫ت������رى ع��������دوك غ���اي���ت���ه ف���ي���ك وم���ن���اه‬ ‫ي�����زرع ب�������ص���درك م���ن ق��ن��ا رحم����ه ط��ع��ون‬ ‫وال�����ل�����ي ر�����ض����ع ل����ب����وة ع�������دوك ت���وق���اه‬ ‫اجل�����رو ول����د ال���ل���ب���وة‪ ...‬ال���ل���ي ت��ع��رف��ون‬ ‫ل���ل���ط�ي�ر ي���ال�������ص���ق���ار ب���ال���ري�������ش م���غ���واه‬ ‫اجل���اه���ل ال���ل���ي ب���اك�ث�ر ال���ري�������ش م��ف��ت��ون‬ ‫ل��ل��ح��ر‪ ..‬وال����� ّ��ش���ب���وط‪ ...‬م���اك���ر وجم��ن��اه‬ ‫وال�����ف�����رق ب����االف����ع����ال ل����و ه����م ي���ط�ي�رون‬

‫?‬ ‫خط أحمر‬ ‫كثري من الأخوات العربيات الالئي �ألتقي بهن‪ ،‬حني يدور احلوار معهن حول‬ ‫غالء املعي�شة يبادرن بالقول‪�« :‬أنتم مواطنون ومعا�شاتكم كبرية!!»‪ ،‬ما يجعلني‬ ‫�أ�ستاء وال �أملك �إال �أن �أو�ضح �أمر ًا‪ ،‬قد يكون جلي ًا لدى الكثري منا‪ ،‬فالتاجر له‬ ‫عينان ينظر بهما للم�ستهلك للأ�سف‪ ،‬عني للمواطن‪ ،‬وعني للأجنبي‪.‬‬ ‫فهو يرى �أن املواطن كنز متحرك لريفع ثمن �سلعته وميار�س لعبة الغالء والغ�ش‬ ‫عليه‪ ،‬ولكن املقيم والأجنبي يعرفه جيد ًا ما يجعله يبيعه ال�سلعة ب�سعر التكلفة‪.‬‬ ‫خط �أحمر‪ ..‬لهذا البائع‪ ،‬اتق اهلل فلن يبارك اهلل يف رزقك �إن لك ما تك�سبه‬ ‫باحلالل‪ ،‬وال�ضمري احلي‪.‬‬

‫?‬

‫نظرة قريبة‬ ‫ت�صلنا الكثري من الر�سائل الإلكرتونية يومي ًا‪ ،‬وغالب ًا ما نقوم ب�إعادة الإر�سال‬ ‫لكثري منها دون وعي ملا نقوم ب�إر�ساله‪ ،‬وهذه اخلطوة يقوم بها �أغلبية امل�ستخدمني‬ ‫للربيد الإلكرتوين‪ ،‬وهذا قد يعترب خط�أً! فلي�س علينا �أن نعيد �إر�سال كل ما نقر�أه‪،‬‬ ‫فقد يكون ملفق ًا‪� ،‬أو يحمل معلومات خاطئة �أو لها ت�أثري �سلبي على الآخرين وعلى‬ ‫حياتهم وقراراتهم؟ وقد يكون �إن�سان ًا ذا جتربة خاطئة لأمر ما‪ ،‬فجعل من جتربته‬ ‫در�س ًا وموعظة للآخرين‪ ،‬ولكن ف�شل الإن�سان يف �أمر ما ال يعني �أن يف�شل به كل‬ ‫�إن�سان �سواه!‬ ‫واملق�صود ب�صورة مبا�شرة �أنني تلقيت مثل تلك الر�سائل التي مفادها �أن من‬ ‫ير�سل هذه الر�سالة لع�شرة �أ�شخا�ص �سوف يح�صل له �أمر يفرحه وي�سمع به‪ ،‬و�إن‬ ‫مل يفعل ذلك �سيندم و�سيلحق به ال�ضرر و�أنه �أمر جم َّرب؟ «ال تعليق»‪.‬‬

‫الأمري خالد الفي�صل‬

‫البنيان ال ُيرفع لت�شييد املنازل فح�سب‪ ،‬ولكنه ُيرفـَع لت�شييد الأدوار يف املجتمع �أي�ض ًا‪ ،‬وما الذي ينق�ص ال�شاعر لت�شييد ق�صائد هي كال�صرح يف قيمتها للوطن والإن�سانية؟‬ ‫فرب �شاعر هزمت �أبياته جيو�ش ًا وقهرت الأعداء‪ ..‬بل وزرعت الرعب يف �أفئدتهم وجعلتهم يتذبذبون‪ ،‬ورب �شاعر رفعت �أبياته الروح املعنوية جلندي‪� ..‬أو طالب‪� ..‬أو حزين‪..‬‬ ‫حائر‪ ،‬ورب �شاعر اهتدت ب�أبياته روح تائهة وجدت �ضالتها يف حكمة �أبياته‪.‬‬ ‫�أل�ستما �أحد ه�ؤالء ال�شعراء الأقوياء �أيها ال�شاعر وال�شاعرة ؟‬

‫إرســـال‬ ‫?‬ ‫و�صلتني ر�سالة عرب الربيد الإلكرتوين مفادها �أن هنالك طالبة جامعية وقعت‬ ‫�ضحية عمل غري �أخالقي لزميلة لها! واملفاج�أة تكمن يف نوعية العمل غري الأخالقي‬ ‫هذا!‪ ..‬يف بداية الأمر ح�سبت اخلرب غري حقيقي وملفق ًا‪ ،‬ولكن �سرعان ما اكت�شفت �أنه‬ ‫حقيقي وذلك بعد �أن عرثت يف ال�شبكة الإلكرتونية على الرابط ذاته الذي وجدته يف‬ ‫املو�ضوع‪ ،‬فقد كان موقع ًا لع�صابة «البويات» كما ُيطلقن على �أنف�سهن!‬ ‫وامل�شكلة �أن كل ع�صابة لديها ا�سم يخ�ص كل �إمارة تتواجد فيها! ولبئ�س ما عرثت!‬ ‫�أقرتح �أو ًال على االت�صاالت حجب مثل هذه املواقع الكارثية واملنافية للدين وللآداب‬ ‫والعرف الإن�ساين‪ ،‬و�أقرتح ثاني ًا على اجلهات املخت�صة يف كافة �أنحاء الوطن �أن ت�ضبط‬ ‫وتالحق ب�صورة �أدق هذه الآفات االجتماعية والتحرك ملعاجلتها دون ت�أجيل‪.‬‬ ‫فما الذي جعل الأجانب يتجر�أ بع�ضهم �إىل هذه الدرجة وي�شبك يده بيد الآخر‪ ،‬بينما‬ ‫مي�شي الآخر كالأنثى غنج ًا‪ ،‬كاخلطيبة مع خطيبها رغم القوانني ال�صارمة �أخري ًا؟‬

‫إرواء‬

‫�صفحة‬ ‫جديدة‬

‫?مكــالمــة‬ ‫حوار بني طالبتي �إحدى اجلامعات املحلية حول املناهج يف كتبهما الدرا�سية‪:‬‬ ‫ حمبة للغة‪ :‬بع�ضهم �أجانب ولي�س جميعهم‪ ،‬وللعلم ف�إن كثري ًا منهم يود �أن‬‫يتعلم اللغة العربية‪ ،‬بل ذهب بع�ضهم لتعلمها‪ ،‬وبينما نحن نتن�صل منها‪ ،‬ونفخر‬ ‫ حمبة للغة‪ :‬يا �إلهي ما هذه ال�صور الفا�ضحة؟ لن �أحل واجب هذه املادة؟‬‫بغريها!‬ ‫ غري حمبة‪� :‬ألأجل ال�صورة يف تلك ال�صفحة؟ «�سو‪...‬وات؟»‪.‬‬‫ غري حمبة‪ :‬فلنكمل الواجب‪.‬‬‫ حمبة للغة‪ :‬وال �أريد �أن �أ�سمع كلمة �أجنبية �أي�ض ًا يف حديثي معك الآن‪ ،‬ل�سنا يف ‪ -‬حمبة للغة‪ :‬ما هذه الكتب التي يجب �أن ن�شتق منها احللول لواجباتنا‪ ،‬وكيف‬‫احل�صة؟‬ ‫لنا �أن نقر�أها وهي حتمل هذه ال�صور اخلاد�شة للحياء؟‬ ‫ً‬ ‫ غري حمبة‪ :‬حتى لو كنت خارج «الكال�س» عادي �س�أتكلم هكذا �أي�ضا‪.‬‬‫أراك يف «كانتني اجلامعة» رمبا ترتاجعني‬ ‫ غري حمبة‪� :‬ألن حتلي الواجب؟ غد ًا �س� ِ‬‫ حمبة للغة‪� :‬ضقت ذرع ًا بهذا احلب للغة غري لغة �أهلك ووطنك‪� ،‬أو لغتنا عقيمة عن قرارك هذا ونحله معا؟ً‬‫كي نلوي �أل�سنتنا بلغة �أخرى ون�ستعني مبن هي دونها يف الرثاء؟!‬ ‫وكفاك تبخرت ًا بهذه اللغة «املخبقة»‪« ،‬كانتني»؟ �أيهما‬ ‫ حمبة للغة‪« :‬ارحميني»‬‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ غري حمبة‪ :‬وما الذي يجب �أن نفعله؟ املناهج كلها بهذه اللغة‪ ،‬وحتى املدر�سني �أف�ضل مطعم؟ �أم الكلمة التي قلتها؟ �س�أذهب غدا �إىل الإدارة لأريهم ال�صور هذه‪،‬‬‫واملدر�سات؟‬ ‫ومينعون ا�سترياد مثل هذه الكتب الأجنبية التي يح�سب م�ؤلفوها �أننا ال نرى؟‬ ‫‪ -‬غري حمبة‪�« :‬أب تو يو‪...‬باي»‬

‫حني ترتطم �أجمل �أحالمنا بالواقع‪ ،‬البد لنا �أن نردد ذلك القول امل�أثور‪« :‬ما �أ�صابك مل يكن ليخطئك‪ ،‬وما �أخط�أك مل يكن لي�صيبك» ولنع�ش يف �سالم مع النف�س‪ ،‬فلي�س هنالك �أمر من ال�شعور‬ ‫برف�ض الواقع‪ ،‬ولي�س هنالك �أجمل من �سكينة النف�س والهدوء والقوة يف القناعة والر�ضا مبا كتبه اهلل لنا‪ ،‬فلو اطلعنا على علم الغيب لقلنا احلمد هلل و�أتليناه بحمد �آخر»‪.‬‬


‫‪08‬‬

‫�ش�ؤون‬ ‫ال�ساحة‬

‫ال�سبت ‪� 9‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫جلنة التحكيم تبد�أ لقاءاتها يف ال�سعودية‬ ‫بعد الإقبال الكبري من �شعراء الكويت‬ ‫�أنهت جلنة حتكيم برنامج �شاعر املليون‬ ‫يف دورته الثالثة لقاءاتها مع ال�شعراء يف‬ ‫دولة الكويت مطلع الأ�سبوع احلايل و�سط‬ ‫اهتمام �شعبي و�إع�لام��ي كبري‪ ،‬و�إقبال‬ ‫وا��س��ع م��ن م�ئ��ات ال�شعراء م��ن الكويت‬ ‫واملنطقة‪ .‬وانتقلت بعدها اللجنة ملدينة‬ ‫الريا�ض يف اململكة العربية ال�سعودية‬ ‫حيث ت�ستعد حالي ًا يف فندق الفي�صلية‬ ‫ملقابلة املئات من ال�شعراء ال�سعوديني‪،‬‬ ‫الذين �أقبلوا بكثافة على امل�شاركة يف‬

‫ال���دورة الثالثة م��ن امل�سابقة‪ ،‬وو�سط‬ ‫اهتمام �إعالمي و�شعبي كبري‪.‬‬ ‫واجل��دي��ر بالذكر �أن اللجنة �شهدت‬ ‫جناح ًا كبري ًا يف �أوىل جوالتها يف الكويت‪،‬‬ ‫وتعدت امل�شاركات كل التوقعات‪ ،‬و�أجازت‬ ‫اللجنة العديد من الق�صائد‪.‬‬ ‫جلنة حتكيم �شاعر املليون يف دورته‬ ‫الثالثة ت�ضم الأ�ساتذة‪� :‬سلطان العميمي‬ ‫م��ن الإم� ��ارات العربية امل�ت�ح��دة‪ ،‬تركي‬ ‫املريخي من ال�سعودية‪ ،‬د‪ .‬غ�سان احل�سن‬

‫وت�ؤكد جلنة التحكيم على ا�ستنادها �إىل‬ ‫معايري تن�صف املواهب ال�شعرية وت�ستند‬ ‫�إىل احلكم على الق�صيدة بغ�ض النظر‬ ‫عن ال�شاعر امل�شارك �أو جن�سيته‪.‬‬ ‫اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن جل�ن��ة التحكيم‬ ‫وفريق الربنامج خالل اجلولة رافقهم‪،‬‬ ‫ديكور متنقل يعرب احلدود‪ .‬وهو الديكور‬ ‫املخ�ص�ص جلولة جلنة التحكيم فقط‪،‬‬ ‫من الأردن‪ ،‬حمد ال�سعيد من الكويت‪ ،‬ويتم نقله عرب �شاحنة خم�ص�صة لهذا‬ ‫وبدر �صفوق من الكويت‪.‬‬ ‫الغر�ض عرب حدود املدن اخلليجية‪.‬‬

‫جيجان يتعر�ض لأزمة قلبية‬ ‫«�ألف �سالمة يابو الفرزدق»‬

‫حليمة بولند تقدم �شاعر املليون!‬

‫علمت هماليل من م�صادر خا�صة �إن املمثلة واملذيعة حليمة بولند �ستكون مقدمة‬ ‫برنامج �شاعر املليون لدورته الثالثة‪.‬‬ ‫يذكر �أن برنامج �شاعر املليون �أحدث ثورة �شعرية يف ال�ساحة اخلليجية والعربية‬ ‫يف جمال ال�شعر ال�شعبي‪ ،‬وقد تعاقب على تقدمي الربنامج يف دورته الأوىل كل من‬ ‫الإعالمي وال�شاعر حممد الها�شمي واملذيعة رو�ضة بن حافظ‪ ،‬ويف ن�سخته الثانية‬ ‫دارين خليفة وح�سني العامري‪ ،‬على �أن تكون بولند هي املذيعة الرئي�سية يف دورة‬ ‫الربنامج القادمة‪.‬‬

‫«�شعراء حتت املجهر‪»..‬‬

‫جديد (ال�شامخ) يف جنوم الق�صيد‬

‫�سيف املعنى ين�ضم لبريقي �شاعر املليون‬ ‫قطر تدخل «جيني�س» يف‬ ‫اجلوائز ال�شعرية‬ ‫خا�ص ‪ -‬هماليل‬ ‫اختتمت م�ساء الإثنني ‪ 28‬يوليو ‪،2008‬‬ ‫م�سابقة ��ش��اع��ر امل�ع�ن��ى‪ ،‬ال �ت��ي ب�ث��ت يف‬ ‫الأ�شهر املا�ضية على قناة ال�ساحة‪ ،‬بفوز‬ ‫ال�شاعر ال�ق�ط��ري علي ال��دع�ي��ه امل��ري‪،‬‬ ‫وح�صوله على �سيف املعنى ومبلغ مليون‬ ‫ريال �سعودي‪ ،‬وهو الأم��ر غري امل�ستغرب‬ ‫م��ن ال�شقيقة ق�ط��ر يف دع��م �شعرائها‬ ‫و�إي�صالهم للمراحل النهائية يف �شتى‬ ‫امل�سابقات ال�شعرية‪ ،‬اب�ت��دا ًء من �شاعر‬ ‫املليون مبو�سميه املا�ضيني وحلول البريق‬ ‫يف الغالية ال��دوح��ة‪ ،‬وه��ا هو ه��ذا �سيف‬ ‫املعنى ين�ضم لبريقي �شاعر املليون‪ ،‬ليحق‬ ‫ل�شعراء قطر �أن يدخلوا مو�سوعة جيني�س‬ ‫للألقاب القيا�سية‪.‬‬ ‫وقد جاء فوز ال�شاعر علي الدعية املري‬ ‫بناء على التكهنات التي قللت من حظوظ‬ ‫غريه باحل�صول على اللقب‪ ،‬خا�صة و�أنه‬ ‫كان «ال�شاعر الذهبي» يف حلقات ظهوره‬ ‫الأول‪ ،‬وهو لقب يعطى لواحد فقط من‬ ‫جمموعة املتناف�سني يف كل حلقة‪ ،‬وبعد‬ ‫�أن �أظهر ال�شاعر الدعية ت�ألق ًا وا�ضح ًا‪،‬‬ ‫ومناف�سة �شر�سة مع زمالئه‪ ،‬مما حدا‬ ‫ب�أع�ضاء جلنة التحكيم �أن يفتنوا ب�أدائه‪،‬‬ ‫وقوة �سبكه وحبكه للمعاين التي �أ�سندت‬ ‫�إليه‪ ،‬و�سرعة بديهته للك�شف عن املعاين‬ ‫التي �أ�سندت لزمالئه‪ ..‬نال اللقب دون‬ ‫ال�شعراء ال�سعوديني املناف�سني له!‬

‫من اجلدير ذكره �أن م�سابقة �شاعر املعنى‬ ‫م�سابقة تعنى بالتناف�س على فن القلطة‪،‬‬ ‫وحتظى برعاية من �صاحب ال�سمو امللكي‬ ‫الأمري في�صل بن خالد بن عبدالعزيز �آل‬ ‫�سعود �أمري منطقة ع�سري‪ ،‬وقد تلى الدعية‬ ‫يف مركزه الأول‪ ،‬كل من ال�شاعر �سلطان‬ ‫املن�صوري ثاني ًا وح�صوله على مبلغ ‪300‬‬ ‫�ألف ريال‪ ،‬وال�شاعر حامد الهذيل ثالث ًا‬ ‫ليح�صل على جائزة مئتي �ألف ريال‪.‬‬ ‫من اجلدير ذكره �أن ال�شاعر الكبري فالح‬ ‫القرقاح ك��ان �أح��د ال�شعراء امل�شاركني‪،‬‬ ‫�إال �أن الت�صويت قد �أخرجه من معمعة‬ ‫املناف�سة‪ ،‬لتتكرر مع�ضلة ال�شعراء النجوم‬ ‫يف امل�سابقات ال�شعرية‪ ،‬وهو نف�س الأمر‬ ‫ال��ذي ح�صل لل�شاعر نا�صر الفراعنة‬ ‫يف امل��و��س��م ال �ث��اين م��ن ��ش��اع��ر املليون‪،‬‬ ‫لكن الفراعنة مل يعلن اعتزاله‪ ،‬بعك�س‬ ‫القرقاح ال��ذي غامر بتاريخه يف و�ضعه‬ ‫على املحك‪ ،‬ليعلن االعتزال بعد الإخفاق‬ ‫يف احل�صول على ن�سبة ت�صويت ت�ؤهله‬ ‫للتقدم للمراحل النهائية لنيل لقب �شاعر‬ ‫املعنى رغم مراهنة الكثريين بح�صوله‬ ‫على هذا اللقب‪.‬‬ ‫وق ��د ك ��ان ال��ن��زال الأخ �ي�ر ب�ين �شعراء‬ ‫املرحلة الأخرية مع جلنة التحكيم املكونة‬ ‫من �شعراء خم�ضرمني‪ :‬ر�شيد الزالمي‪،‬‬ ‫في�صل ال��ري��اح��ي‪ ،‬و�سلطان ب��ن و�سام‬ ‫الهاجري‪..‬‬

‫تعر�ض ال�شاعر العراقي الكبري عبا�س‬ ‫ج�ي�ج��ان �إىل �أزم� ��ة قلبية �أم ����س الأول��� ‫�أدخ��ل �إث��ره��ا �إىل امل�ست�شفى وتبني بعد‬ ‫الفحو�صات الطبية �أنه يحتاج �إىل �إجراء‬ ‫عملية «قلب مفتوح» يف م�ست�شفى اجلزيرة‬ ‫الذي يلقى فيه رعاية �صحية عالية‪.‬‬ ‫اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �إن ج�ي�ج��ان يقيم يف‬

‫�أبوظبي منذ عامني و�أقام اجلمعة ما قبل‬ ‫املا�ضية �أم�سية �شعرية كربى يف م�سرح‬ ‫هيئة �أبوظبي للثقافة وال�تراث ح�ضرها‬ ‫جمهور كبري‪.‬‬ ‫�أ� �س��رة هماليل تتمنى ال�شفاء العاجل‬ ‫ل �ل �� �ش��اع��ر‪« ..‬م� ��ا ت �� �ش��وف � �ش��ر ي ��ا �أب ��و‬ ‫الفرزدق»‪.‬‬

‫يبث برنامج «�شعراء حتت املجهر» من‬ ‫خ�ل�ال ق �ن��اة جن��وم الق�صيد ويتناول‬ ‫ق�ضايا ال�شعراء ع�بر ل�ق��اءات م�سجلة‬ ‫�أ��س�ب��وع �ي��ة يف حم��اول��ة ج���ادة لدخول‬ ‫معرتك �ساحة الإعالم ال�شعري‪ ..‬وقال‬ ‫عبداهلل ال�شام�سي (ال�شامخ)‪ :‬الهدف‬ ‫من الربنامج التميز وتقدمي ر�سالة �أدبية‬ ‫من خالل ت�سليط ال�ضوء على التجربة‬ ‫ال�شعرية لكل �شاعر يف ك��ل حلقة من‬ ‫خ�لال االق�ت�راب منه واط�لاع جمهوره‬ ‫على �شخ�صيته و�أدبه و�شعره وفكره وعن‬ ‫ما يدور خلف الكوالي�س ‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر �أن الربنامج �أ�سبوعي‬ ‫ُي �ع��ر���ض ك��ل جمعة ع�ل��ى ق �ن��اة (جن��وم‬ ‫الق�صيد) ال�ساعة الثالثة م�ساء بتوقيت‬

‫الإمارات‪.‬‬ ‫يعترب ال�شام�سي من ال�شعراء الن�شطني‬ ‫يف ال�ساحة ال�شعبية الإماراتية وهو مدير‬ ‫مركز وملتقى �شعراء العني‪.‬‬

‫مهرجان دبي‬ ‫مل�رسح ال�شباب‬

‫حمداً هلل على �سالمتك يا �شـرار‬ ‫تعر�ض ال�شاعر والإعالمي الإماراتي الكبري را�شد �شرار حلادث �سري �أثناء‬ ‫تواجده يف �أملانيا يف رحلة عالج‪ ،‬وكان معه يف احلادث بع�ض �أفراد �أ�سرته‪.‬‬ ‫ويف ات�صال هاتفي بزميلنا الإعالمي ال�شاعر حممد الربيكي الذي كان متوا�صالً‬ ‫معه �أفاد ب�أن �شرار و�أ�سرته بخري و�أن �إ�صابتهم كانت طفيفة وهلل احلمد‪ ،‬وتلقوا‬ ‫العالج الالزم وخرجوا من امل�ست�شفى �ساملني‪.‬‬ ‫«هماليل» تتمنى لهم ال�سالمة وال�شفاء العاجل والعودة �إىل �أر�ض الوطن �ساملني‬ ‫غامنني‪.‬‬

‫حتت رعاية �سمو‬ ‫ال�شيخ ماجد بن‬ ‫حممد ب��ن را�شد‬ ‫�آل مكتوم رئي�س‬ ‫جم �ل ����س �إدارة‬ ‫هيئة دبي للثقافة‬ ‫وال�ف�ن��ون‪ ..‬تطلق‬ ‫الهيئة خ�لال ال�ف�ترة م��ن ‪ 10‬حتى ‪20‬‬ ‫�أغ�سط�س املقبل يف ندوة الثقافة والعلوم‬ ‫بدبي مهرجان دبي مل�سرح ال�شباب وذلك‬ ‫يف م �ب��ادرة ت�ه��دف �إىل االح �ت �ف��اء بفن‬ ‫امل�سرح ودعم منوه يف دولة الإمارات‪.‬‬ ‫وت�شارك يف هذا احلدث ع�شرة عرو�ض‬ ‫م���س��رح�ي��ة كتبها و�أن �ت �ج �ه��ا و�أخرجها‬ ‫فنانون �شباب من دول��ة الإم��ارات حيث‬ ‫�ستكون الأعمال امل�شاركة يف املهرجان‬ ‫م��ن ال�ف��رق امل�سرحية الأه�ل�ي��ة يف دولة‬ ‫الإمارات واجلامعات واملدار�س والنوادي‬ ‫الثقافية‪.‬‬ ‫ويهدف هذا املهرجان الذي ي�أتي �ضمن‬ ‫جهود هيئة دبي للثقافة والفنون الهادفة‬

‫�إىل االرتقاء بجودة‬ ‫احل� �ي ��اة الثقافية‬ ‫وال �ف �ن �ي��ة يف �إم� ��ارة‬ ‫دب� � ��ي �إىل ت��وف�ي�ر‬ ‫فر�صة تتيح للممثلني‬ ‫واملخرجني والكتاب‬ ‫امل�سرحيني ال�شباب‬ ‫ا�ستعرا�ض مواهبهم يف الفنون امل�سرحية‬ ‫التي تكت�سب قاعدة �شعبية متنامية يف‬ ‫ال��دول��ة ب��الإ��ض��اف��ة �إىل �أن��ه يتيح جليل‬ ‫ال�شباب يف الدولة للتعبري عن �أنف�سهم‬ ‫من خالل الإبداع الفني‪.‬‬ ‫وق��ال �سمو ال�شيخ ماجد ب��ن حممد بن‬ ‫را� �ش��د �آل مكتوم رئي�س جمل�س �إدارة‬ ‫هيئة دبي للثقافة والفنون بهذه املنا�سبة‬ ‫�إن امل�سرح وب�صفته �أح��د �أع��رق �أ�شكال‬ ‫التعبري الفني لعب دور ًا حموري ًا يف �إثراء‬ ‫احلياة الإجتماعية والثقافية من خالل‬ ‫توفري التعليم والرتفيه يف قالب واحد‬ ‫بجانب �أنه �أداة ت�ساعد الإن�سان يف �سعيه‬ ‫لتعميق معرفته و�إدراكه للحياة واملجتمع‪.‬‬


‫‪09‬‬

‫بني الوطني والغزيل واالجتماعي‬

‫اليليلي واملعمري يف �أم�سية «عيناوية» رائعة‬

‫برعاية ن��ادي العني الريا�ضي الثقايف‪،‬‬ ‫ن �ظ �م��ت ج�م�ع�ي��ة ف �ت �ي��ات ن� ��ادي العني‬ ‫�أم�سية �شعرية يوم الأربعاء املوافق ‪16‬‬ ‫يوليو ‪ ،2008‬يف �إط��ار �أن�شطة املركز‬ ‫ال�صيفي بالتعاون مع املكتب الإعالمي‬ ‫لنادي العني‪� ،‬أحياها كل من ال�شاعر‬ ‫عبيد اليليلي وال�شاعر الإعالمي �سعيد‬ ‫املعمري‪.‬‬ ‫ح�ضر الأم�سية �سعادة �سيف �سلطان‬ ‫النعيمي ع�ضو اللجنة التنفيذية م�شرف‬ ‫الأل �ع��اب ال �ف��ردي��ة و� �س �ع��ادة حم�م��د بن‬ ‫ه��زام ع�ضو اللجنة التنفيذية م�شرف‬ ‫�أكادميية الكرة وال�سيد �أحمد �سلطان‬ ‫النعيمي مدير الفروع بالنادي واملالزم‬ ‫�أح��م��د م���ص�ب��ح ال �ع��زي��زي ع��ن �إدارة‬ ‫ال�شرطة املجتمعية وال�سيد عبد الرحمن‬ ‫القحطاين م���س��ؤول �إداري يف التعليم‬ ‫اخلا�ص مبنطقة العني التعليمية وجمهور‬ ‫من املتذوقني‪.‬‬ ‫افتتحت الأم���س�ي��ة ب��ال���س�لام الوطني‬ ‫ل��دول��ة الإم� ��ارات العربية امل�ت�ح��دة‪ ،‬ثم‬ ‫�ألقت عريفة احلفل �سمرية �أحمد كلمة‬ ‫ترحيب باحل�ضور‪ ،‬ونبذة تعريفية عن‬ ‫ال�شعراء امل�شاركني‪ ،‬ثم �ألقت عائ�شة‬ ‫ع �ب��داهلل م���ش��رف��ة الأع� �م ��ال الثقافية‬ ‫واالجتماعية مبركز فتيات ن��ادي العني‬ ‫نبذة عن ان�شطة املركز و�إجنازاته‪ .‬بد�أ‬ ‫ال�شعراء �أم�سيتهم بق�صائد وطنية تعرب‬

‫ع�����ق�����ل�����ي �������ض������ ّي������ع ي�����������وم ط����ال����ع����ن����ي‬ ‫ن����������ظ����������رة ف������ي������ه������ا وم�������������ا ف����ي����ه����ا‬ ‫ف������ي������ه������ا ك����������ل ال����������ك����������ون م����ت����ج����م����ع‬ ‫ل�����ي�����ت�����ن�����ي �أع����������ل����������م خ�����واف�����ي�����ه�����ا‬ ‫�أما ال�شاعر املتميز عبيد اليليلي فقد ت�ألق‬ ‫كعادته بق�صائده الرائعة و�أدائه املتميز‪،‬‬ ‫فكان من بني ق�صائده‪:‬‬

‫عن حب الإمارات والراحل الكبري ال�شيخ بكل قوة و�إ�صرار‪.‬‬ ‫زايد بن �سلطان (رحمه اهلل)‪.‬‬ ‫ونقتطف لكم الق�صائد ال�ت��ي �ألقاها‬ ‫تخللت الأم�سية حلظات مرحة ابتكرها ال�شاعران‪ ،‬حيث ت��أل��ق �سعيد املعمري‬ ‫ال �� �ش��اع��ر والإع�ل�ام ��ي �سعيد املعمري مبجموعة من الق�صائد كان من �أبرزها‪:‬‬ ‫املعروف بروحه املرحة‪ ،‬ففاج�أ احل�ضور‬ ‫بوقوفه يف من�صة التقدمي ليقدم �شاعرا دار زايد‬ ‫ك��ان ب�ين احل���ض��ور‪ ،‬ال�شاعر ح�سني بن من هماليل املحبه وامل�شاعر والق�صيد‬ ‫�سودة‪ ،‬الذي التحق باملن�صة بعد �إحلاح‬ ‫�أنتقي �أحلى حرويف للحبيبة دار زايد‬ ‫من احل�ضور و�ألقى ق�صيدة عن مدينة دار ت�سكني وربي مالوريد �إىل الوريد‬ ‫العني‪.‬‬ ‫ما خلق ربي مثلها وللكرم �إلها عوايد‬ ‫وكانت مفاج�أة احلفل �شاعرة �صغرية‪،‬‬ ‫تبلغ م��ن العمر ‪� 9‬سنوات‪� ،‬أب��ت �إال �أن �شاغلت عيني‬ ‫ت�شارك يف الأم�سية ال�شعرية بق�صيدة‪ ،‬ي���������ا ع������ي������ون������ن ������ش�����اغ�����ل�����ت ع���ي���ن���ي‬ ‫�إنها �شاعرة امل�ستقبل فاطمة �أحمد التي‬ ‫ع�����ي�����ن ف������ي������ه������ا ن��������������ار ت�����ك�����وي�����ه�����ا‬ ‫خطفت الأ���ض��واء ع��ن ال���ش�ع��راء و�أدت م������ن ع����ي����ون����ك �����ش����ف����ت ان��������ا م���وت���ي‬ ‫الق�صيدة التي حتفظها عن ظهر قلب‬ ‫�����ش����ف����ت �����س����ر وخ����������وف يف عنيها‬

‫�ألف ليلة وليلة‪:‬‬ ‫ب�����و������س�����ل�����ط�����ان امل�������ج�������د ال���������ش����ام����خ‬ ‫يل واق�����������ف يف ع�����ر������ض�����ه ط����ول����ه‬ ‫وحم����������م����������د ب������������ن زاي�������������������د زاي������������د‬ ‫يف �����ش����خ���������ص����ه ق������ول������ه وف����ع����ول����ه‬ ‫ط��������������������و ٍد ��������ش�������رف�������ن�������ي ب����ي����م����ي����ن����ه‬ ‫ومي�������ي�������ن�������ه ع�����������ن �أل�����������������ف مي��ي�ن‬ ‫ي�����ع�����ن�����ي ع�����ب�����ي�����د احل�����ي�����ن ي����دي����ن����ه‬ ‫حت�������������س������ده������ا م�������ل�������ي�������ون ي�����دي�����ن‬ ‫زحمة �شارع عربي‪:‬‬ ‫زحمة طرق زحمة نظر زحمة ظروف‬ ‫زحمة غنى زحمة فقر زحمة �أنفا�س‬ ‫���ش��ارع خ��ذا مني م��ن احل���زن ثلثني‬ ‫وعلمني اين مل �أكن �أتع�س النا�س‬ ‫يف نهاية احلفل كرم �سعادة �سيف �سلطان‬ ‫النعيمي ال�شعراء على �إحيائهم الأم�سية‪.‬‬ ‫كما �أبى ال�شعراء �إال �أن يكرموا بدورهم‬ ‫ال�شاعرة ال�صغرية فاطمة �أحمد بباقة‬ ‫ورد ت�شجيعا لها على موهبتها‪.‬‬

‫�صندوق خليفة يطلق «الردة» لنزالء املراكز‬ ‫الإ�صالحية يف �أبوظبي‬ ‫بتوجيهات من الفريق �أول �سمو ال�شيخ‬ ‫حممد بن زايد �آل نهيان ويل عهد �أبوظبي‬ ‫نائب القائد الأعلى للقوات امل�سلحة رئي�س‬ ‫املجل�س التنفيذي يف �أبوظبي وبدعم من‬ ‫الفريق �سمو ال�شيخ �سيف ب��ن زاي��د �آل‬ ‫نهيان وزي��ر ال��داخ�ل�ي��ة‪� ..‬أط�ل��ق �صندوق‬ ‫خليفة لدعم وتطوير امل�شاريع ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة بالتعاون مع �إدارة املن�ش�آت‬ ‫الإ�صالحية والعقابية يف �شرطة �أبوظبي‬ ‫برنامج «الردة» الذي مينح نزالء املراكز‬ ‫الإ�صالحية املواطنني فر�صة دخول قطاع‬ ‫الأعمال و�إعادة االندماج يف املجتمع بعد‬

‫ق�ضاء الأحكام‬ ‫ال � � �� � � �ص� � ��ادرة‬ ‫بحقهم‪.‬‬ ‫�إذ يعك�س ا�سم‬ ‫الربنامج ال َردة‬ ‫م�� ��دل�� ��والت يف‬ ‫اللهجة املحلية مبعنى ع��ودة الفرد �إ��ل‬ ‫�أهله وذويه قادما من مكان بعيد ال يخلو‬ ‫م��ن امل�خ��اط��ر مثل رح�ل��ة ال�غ��و���ص ليجد‬ ‫عندهم الأمن واال�ستقرار‪.‬‬ ‫وقال �سعادة ح�سني جا�سم النوي�س رئي�س‬ ‫جم�ل����س �إدارة � �ص �ن��دوق خليفة لدعم‬

‫وتطوير امل�شاريع‬ ‫ال� � ��� � �ص� � �غ �ي��رة‬ ‫وامل �ت��و� �س �ط��ة يف‬ ‫ب� �ي ��ان �صحفي‬ ‫� �ص��در الأ�سبوع‬ ‫امل� ��ا��� �ض� ��ي �إن‬ ‫�إطالق برنامج ال َردّة الذي �سيتم تو�سيعه‬ ‫لي�شمل املتعافني من مدمني املخدرات‬ ‫يعك�س حر�ص القيادة الر�شيدة على بناء‬ ‫م�ستقبل م�شرق لأبنائها وت��وف�ير �سبل‬ ‫العي�ش الكرمي لهم وا�ستثمار طاقاتهم‬ ‫ل�صالح املجتمع وبناء الدولة‪.‬‬

‫من جهته �أ�شاد العميد يو�سف عبدالكرمي‬ ‫الأحمد مدير �إدارة املن�ش�آت الإ�صالحية‬ ‫والعقابية يف �شرطة �أب��وظ�ب��ي مببادرة‬ ‫� �ص �ن��دوق خ�ل�ي�ف��ة ال �ت��ي ت�ع�ك����س �شعوره‬ ‫بامل�س�ؤولية االجتماعية جت��اه �شريحة‬ ‫من �أبناء الوطن وم�ساعدتهم ال�ستعادة‬ ‫مواطنتهم ال�صاحلة‪ ..‬مو�ضحا �أن برنامج‬ ‫ال � َردّة ميثل �أداة فاعلة ومهمة مل�ساعدة‬ ‫نزالء املراكز الإ�صالحية والعقابية على‬ ‫االن��دم��اج يف جمتمعهم وجت��اوز عرثات‬ ‫املا�ضي واالنطالق من جديد للم�ساهمة‬ ‫يف بناء مقدرات الوطن‪.‬‬

‫�ش�ؤون‬ ‫ال�ساحة‬

‫وزارة الثقافة تفتتح مركزاً‬ ‫مو�سيقي ًا متخ�ص�ص ًا يف �أبوظبي‬ ‫تفتتح وزارة الثقافة وال�شباب وتنمية‬ ‫املجتمع يف العا�شر من اغ�سط�س املقبل‬ ‫م��رك��زه��ا لتعليم املو�سيقى وال �ع��زف‪..‬‬ ‫لإع� ��داد ك� ��وادر مو�سيقية متخ�ص�صة‬ ‫وحم�ترف��ة يت�سنى لها متثيل ال��دول��ة يف‬ ‫امل�شاركات العربية والعاملية ‪.‬‬ ‫و�صرح عيد الفرج مدير املراكز املو�سيقية‬ ‫يف وزارة الثقافة وال�شباب وتنمية املجتمع‬ ‫ورئي�س الفرقة الوطنية للفنون ال�شعبية‪..‬‬ ‫�أن �إن�شاء املركز ي�أتي �ضمن ا�سرتاتيجية‬ ‫ال � � ��وزارة ت �ن �ف �ي��ذا ل �ت��وج �ي �ه��ات معايل‬ ‫عبدالرحمن حممد العوي�س وزير الثقافة‬ ‫وال�شباب وتنمية املجتمع‪ ..‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫املركز ال��ذي يتخ�ص�ص يف تعليم �أ�صول‬ ‫املو�سيقى والعزف على �آلة البيانو والآالت‬ ‫املو�سيقية الأخ� ��رى ي��رك��ز ع�ل��ى تعليم‬ ‫املو�سيقى الكال�سيكية العاملية‪ ..‬ا�ستكماال‬ ‫ل��دور املركز املو�سيقي التابع للوزارة يف‬ ‫ال�شارقة املتخ�ص�ص يف تعليم املو�سيقى‬ ‫ال�شرقية واملحلية الرتاثية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن املركز القى �إقباال من الطلبة‬ ‫واملهتمني يف الت�سجيل يف دورات درا�سية‬ ‫مكثفة م�ؤكدا دور املركز يف �إع��داد كادر‬ ‫مو�سيقي وطني قادر على �إعطاء ال�صورة‬ ‫الأف�ضل للمو�سيقى الإم��ارات�ي��ة ب�شقيها‬ ‫ال�شرقي ال�تراث��ي املحلي والكال�سيكي‬

‫العاملي ان�سجاما مع النه�ضة الثقافية‬ ‫الإب��داع �ي��ة الإم��ارات �ي��ة وال ��ري ��ادة التي‬ ‫تتوخاها قيادتها وحكومتها و�شعبها يف‬ ‫ميادين الثقافة واملو�سيقى والفنون‪..‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن ال ��وزارة ت�سعى لرت�سيخ‬ ‫مفاهيمها من خالل مبادراتها وخططها‬ ‫و�إ�سرتاتيجياتها على امل�ستويني املحلي‬ ‫والعاملي‪.‬‬ ‫يذكر �أن باب الت�سجيل يف املركز مفتوح‬ ‫حاليا للمواطنني واملقيمني يف �إم ��ارة‬ ‫�أب��وظ �ب��ي مت�ه�ي��دا ل �ب��دء ال��درا� �س��ة التي‬ ‫�ستكون خم�سة �أي��ام �أ�سبوعي ًا‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل �أن الدرا�سة �ستتم على يد فريق من‬ ‫املو�سيقيني الكال�سيكيني من جمهورية‬ ‫الت�شيك ذوي امل�ستوى العاملي حر�ص ًا من‬ ‫الوزارة على جودة الأداء والتدريب‪.‬‬

‫�أ�شبال ال�شعر ال�شعبي‬ ‫يت�ألقون بح�ضور‬ ‫ذياب املزروعي‬ ‫ت��أل��ق الأ��ش�ب��ال امل�شاركون يف م�سابقة‬ ‫«�أ�شبال ال�شعر ال�شعبي» التي تعر�ضها‬ ‫وتنتجها �شبكة جن��وم ع�بر قنواتها‪،‬‬ ‫خالل احللقة الثانية‪ ،‬وباتت اجلماهري‬ ‫املتابعة يف ح�يرة من �أم��ره��ا يف عملية‬ ‫الت�صويت نظر ًا لقوة الأداء الذي قدمه‬ ‫امل�شرتكون اخلم�سة يف املجموعة الثانية‪،‬‬ ‫ال��ذي��ن ا�ستعر�ضوا ق�صائدهم �أم��ام‬ ‫�ضيف احللقة ال�شاعر الإماراتي ذياب‬ ‫املزروعي‪ ،‬الذي قام بدور جلنة التحكيم‬ ‫يف التعليق على ق�صائد و�أداء امل�شرتكني‪،‬‬ ‫خ��ا��ص��ة و�أن امل���س��اب�ق��ة ال ت�ضم جلنة‬ ‫حتكيم‪ ،‬واحلكم يف ت�أهل امل�شرتكني يعود‬

‫لت�صويت اجلمهور وحده‪.‬‬ ‫و�أعلنت �شبكة قنوات جنوم عن مفاج�أة‬ ‫غري متوقعة وهي ت�أهل ثالثة مت�سابقني‬ ‫بد ًال من اثنني كما كان معلن ًا مع بداية‬ ‫امل�سابقة‪ ،‬فت�أهل املت�سابق الإماراتي‬ ‫م ��روان حممد الكعبي بح�صوله على‬ ‫املركز الأول واملت�سابق ال�سعودي حممد‬ ‫� �س��امل ال�ق�ح�ط��اين يف امل��رك��ز الثاين‪،‬‬ ‫واملت�سابقة الإم��ارات�ي��ة �شهد �إبراهيم‬ ‫ال�شحي بح�صولها على املركز الثالث‪،‬‬ ‫مما �أبكى املت�سابقة العمانية مروه �سعيد‬ ‫الريامي ب�سبب عدم ت�أهلها مع زميلتها‬ ‫املت�سابقة الأردنية �آية �أحمد جربيل‪.‬‬

‫املن�صوري والزعابي يف «هماليل»‬ ‫ان�ضم كل من ال�شاعر واالعالمي عبد اهلل املن�صوري وال�شاعر نا�صر را�شد الزعابي اىل‬ ‫�أ�سرة حترير �صحيفة هماليل‪� ،‬إدارة ال�صحيفة تبارك هذا االن�ضمام وتتمنى للزميلني‬ ‫التوفيق وال�سداد يف م�سريتهما خلدمة الأدب وال�شعر والثقافة يف وطننا الغايل‪.‬‬


‫‪10‬‬ ‫نــــو�ض‬

‫ال�سبت ‪� 9‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫ناعم العود‬ ‫�رج��ح ب��ه ث��ق��ال عقول‬ ‫يخف ال��ع��ق��ول وي� ّ‬

‫ف���ري���د ت���ذ ّي���ر م���ن ف���راي���د رع��اب��ي��ب��ه‬ ‫ٍ‬

‫ي��ج��ول ال��ه��وى يف ن��اع��م ال��ع��ود واملن�شول‬

‫�إىل م�����س خ����ده ي�����ش��ت��ك��ي م���ن دوال��ي��ب��ه‬

‫غرير على طوله لب�س من جديله طول‬ ‫ٍ‬

‫��ر م��ع��ث��ك��ل ي��ت��ع��ب��ه ي���وم مي�����ش��ي به‬ ‫ح���ري� ٍ‬

‫�إىل م���رين ري��ح��ه ت��خ��درت دون كحول‬

‫ذع��اذي��ع ن���وده ت�سكر ال����روح م��ن طيبه‬

‫ه�ضيم م��ن الف�ضه ل���واه ال�صبا امل��ع��زول‬ ‫ٍ‬

‫مقا�س ارب��ع��ه بقيا�س م��ن ردف���ه حْليبه‬

‫ب��ي��ا���ض ي��ه��ز زح���ول‬ ‫ت�����ش��رق ب���ه‬ ‫��ع‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ف���ري� ٍ‬

‫عليه الر�ضا من خالق احل�سن را�ضي به‬

‫مب��ه��ن��د م�����س��ل��ول‬ ‫ف����رق م���ق���رن احل��� ّي���ات‬ ‫ٍ‬

‫��ك وال ري��ب��ه‬ ‫ي�ن دون ����ش� ٍ‬ ‫ع��ل��ى ج���م���رت� ٍ‬

‫لهبهن ذه��ب��ه��ن وال��ب�رد بينهن حممول‬

‫�ب��رد ع��ل��ى ج���م���ره وان�����ا يف ل��واه��ي��ب��ه‬ ‫ي� ّ‬

‫وع�ي�ن عليها م ال��دع��اي��ا ب���روج ا�سطول‬ ‫ٍ‬

‫���رف ي��غ��� ّ��ض��ي به‬ ‫ت��ك��� َّ��س��ر ب���ه االم�����واج ط� ٍ‬

‫ب��ح��ي وال مب��ق��ت��ول‬ ‫ان����ا م���ن ���ص��واب��ه ال‬ ‫ٍ‬

‫��روح ن���ازف���ه م���ن ع��واط��ي��ب��ه‬ ‫�أ����ش���وف ب���ج�‬ ‫ٍ‬

‫�إىل قلت له يا �صاحب العرف و�ش باقول‬

‫�إىل ك���ان يل ع��ن��ده ط��ل��ب ك��ي��ف باجيبه‬

‫بنا ال�صمت دون��ه ال ترا�سل وال مر�سول‬

‫ح��دا البعد عزمي واب��ع��ده عن م�شاريبه‬

‫�سعيـد بـن م�صـلـح‬

‫يا نا�سي‬ ‫ل��ي�����ش ي����ا ن���ا����س���ي ن�����س��ي��ت وم�����ا دري����ت‬

‫ان م�����ن ح���ب���ك ب���ع���م���ره م�����ا ن�����س��اك‬

‫ب���ع���د م���ن���ي م����ا �أخ���������ذت ال���ل���ي ب��غ��ي��ت‬

‫اب����ت����ع����دت وم�������ا ت����رك����ت اال ه�����واك‬

‫ك��ي��ف ت���ه���دم ����ص���رح وان�����ت ال���ل���ي بنيت‬

‫ج��ي��ت��ن��ي ب���احل���ب وا�����ش����واق����ك م��ع��اك‬

‫����ص���رت م��ل��ك��ك ل�ي�ن م���ا خ����ذت وع��ط��ي��ت‬

‫���د ���س��واك‬ ‫ع���ر����ش ق��ل��ب��ي م���ا ا���س��ك��ن��ه ح� ٍ‬

‫ك����م الج���ل���ك ح�����ايف ال���رم�������ض���ا م�����ش��ي��ت‬

‫���س��ق��ت ل���ك ع���م���ري وم����ا �أم���ل���ك ف���داك‬

‫ك����ل م����ا ت���ام���ر الج�����ل ع��ي��ن��ك ر���ض��ي��ت‬

‫ا����ش���ع���ر ب���ح���ب���ي ت���ل���ب�������س���ك وك�������س���اك‬

‫ي�����ش��ه��د اهلل ان غ��ف��ي��ت و�إن �صحيت‬

‫م�����ا ي�����ف�����ارق ن����اظ����ر ع����ي����وين ر�ؤاك‬

‫ب���ع���ت ل���ع���ي���ون���ك ح���ي���ات���ي وا����ش�ت�ري���ت‬

‫م�����ا ط���ل���ب���ت �إال اح�����ق�����ق م���ب���ت���غ���اك‬

‫ا����س���م���ع���ك ل����و م����ا زق������رت وم�����ا دع��ي��ت‬

‫ق���ل���ب���ي ال����������وايف ي����و�����ص����ل يل ن���ب���اك‬

‫ب��ي��ن ����ص���ح���وي يف امل���ح���ب���ه وامل���ب���ي���ت‬

‫�����ص����ار ي����ال����غ����ايل ي���ف���اج���ئ���ن���ي ج��ف��اك‬

‫اب����ت����ع����دت وم������ا �����س�����أل����ت وم������ا ر�أي������ت‬

‫ان بُ����ع����دك ي����ا ب���ع���د ع����م����ري ه�ل�اك‬

‫ك���ن���ت ���ش��م��ع��ه يف ح���ي���ات���ك وان��ط��ف��ي��ت‬

‫وان�����ت جم��ف��ي م���ا حل��ظ��ت ال���ل���ي وراك‬

‫����س�ي�ر يف دن����ي����اك واف����ع����ل م����ا ب��غ��ي��ت‬

‫ح����ب م����ن ����ص���دك وج����اف����ى م����ن ب��غ��اك‬

‫خ���ذت يل ف��ى ال��ع��م��ر م��ن ذك����راك بيت‬

‫ا���س��ك��ن��ه واع���ي�������ش ب����ه ع��ي�����ش��ة م�ل�اك‬

‫واجت�����اه�����ل وات���ن���ا����س���ى ل����و ط��ري��ت‬

‫دام ه��������ذا يف امل����ح����ب����ه م�����ن���ت���ه���اك‬

‫ريــف دبــي‬


‫‪11‬‬ ‫نــــو�ض‬

‫�شم�س املحبة‬ ‫���ش��م�����س امل��ح��ب��ه ���س��اط��ع��ه م���ن جبينه‬

‫ت�����ش��رق ع��ل��ى الآم�������ال ت��ر���س��م خ��ط��اه��ا‬

‫ي���ا ط��ي��ب ج����رح ال���ل���ي ي��ح��ط��ه بعينه‬

‫ِوي�������ا رج������ا ن���ف�������س���ه وغ�����اي�����ة م��ن��اه��ا‬

‫خ� ّ‬ ‫��ف���ه وط��ي��ب��ه حت���ت ح�����س��ن��ه وزي��ن��ه‬

‫ق�����م�����ة الأخ�����ل����اق ����س���اك���ن ���س��م��اه��ا‬ ‫ِو‬ ‫ّ‬

‫ه��م�����س ال���ق���ل���وب ون��ب�����ض��ه��ا يف ي��دي��ن��ه‬

‫دامي ع���ل���ى ك���ي���ف���ه جت���ي���ه ب��ر���ض��اه��ا‬

‫�أ����ص���ل ال���وف���ا وال������ذوق ���ش��رع��ه ودي��ن��ه‬

‫ِوع�����زت�����ه م�����ن ط���ي���ب ع��������وده ب��ن��اه��ا‬

‫ل����ه م����ن رب����ي����ع امل����ج����د ح���ل���ه ث��م��ي��ن��ه‬

‫م�����ن اجل������واه������ر وال�����������درر حم���ت���واه���ا‬

‫خم�������ص�������ص���ه ل���ل���زي���ن ت�������س���ل���م مي��ي��ن��ه‬

‫ع���ل���ى م��ق��اي��ي�����س ال����ك����رم م����ن ح�لاه��ا‬

‫زاه������ي وت����زه����ى ب����ه دروب امل��دي��ن��ه‬

‫ال م������ر � ّأث�����������ر يف ه������واه������ا وم����اه����ا‬

‫روح ال����غ��ل�ا م����ا ب��ي�ن ق���ل���ب���ه وب��ي��ن��ه‬

‫رد ال���ت���ح���ي���ه ع���ط���ر ي���ن���ف���ح ����ش���ذاه���ا‬

‫ورده وروح�������ي ل��ل��غ�����ض��ي ي��ا���س��م��ي��ن��ه‬

‫ت���ه���ون م����ن ����ش���ان���ه وي���رخ�������ص غ�لاه��ا‬

‫����ول ���س��ن��ي��ن��ه‬ ‫ع�������س���اك ي�����ا رب������ي ت�����ط� ّ‬

‫واح��ل��ام�����ه احل�����ل�����وه حت���ق���ق رج���اه���ا‬

‫ي��ع��ي�����ش م����ا ي���ح���ت���اج غ��ي��رك ي��ع��ي��ن��ه‬

‫م�����ش��رق ع��ل��ى الآم�������ال ي��ر���س��م خ��ط��اه��ا‬

‫حممد دروي�ش اخلوري‬

‫الطروق ال�سامرية‬ ‫يا خفوقي و�ش علومك واحل��روف الأبجديه‬

‫مبطي تكتب تناهيت وموا�ضيعك حزينه‬ ‫ٍ‬

‫ال ت�صغرين يف عني ال�شعر والهاج�س خويه‬

‫وال��ب��ح��ور املقبله م��ا ه��ي على ق��د ال�سفينه‬

‫ك��ل م��ا يف الأم���ر ل��و ت�سجع ط��روق ال�سامريه‬

‫ك��ان حركت امل�شاعر والأحا�سي�س الدفينه‬

‫ال ت��راج��ع ذك��ري��ات��ك يف ال��دف��ات��ر االول��ي��ه‬

‫م��ا ه��ي �إال طعنتني وج���رح وع��ت��اب وغبينه‬

‫غ�ير م��ا ودي �أه��وج�����س والق�صايد عاطفيه‬

‫اهلل يقطع ط���اري احل���ب ول��ي��ال��ي��ه و�سنينه‬

‫�أك�ب�ر ذن��وب��ه تفا�صيل احل��ل��وم ال�سرمديه‬

‫وينه الواقع وهرجك ياخليال الطلق وينه‬

‫ال��زم��ن م��ا ه��و زم��ن االع�شى وليلى العامريه‬

‫قل على الدنيا ال�سالم وقل على الروح ال�سكينه‬

‫�آن��ا م��ن طبعي ك��ذا �أع�شق ع�صور اجلاهليه‬

‫ي��ا ���س�لام اهلل على زرق���ا اليمامه والبثينه‬

‫و�إخ��ت�لاف ال��راي الج��ل ال��ود ما يف�سد ق�ضيه‬

‫دام��ه��ا ك��ل ال�����دروب ت�����ؤدي لنف�س امل��دي��ن��ه‬

‫ال��ب�لا م��ن ج��ا على ال��دن��ي��ا و���ص��دم��ات��ه قويه‬

‫ال���ه���زامي م��ن ي�����س��اره وال���ع���زامي م��ن ميينه‬

‫وان���ت ياللي جيت يف ب��ايل ج��روح��ك �آزل��ي��ه‬

‫كنها اال نق�ش ف��رع��وين زخ��اري��ف��ه ثمينه‬

‫�شف مكانك وين خربك يف املحاين احلامتيه‬

‫اهلل ه��اهلل يف مرا�سيل العتب بينك وبينه‬

‫ح��ب��ذا ل��و ن��اخ��ذ ال��ف��ك��ره ب�����ص��وره منطقيه‬

‫دام��ه��ا ك��ل ال��ب��ح��ور امل��ق��ب��ل��ه ���ض��د ال�سفينه‬

‫ك��ل م��ا يف الأم���ر ل��و ت�سجع ط��روق ال�سامريه‬

‫ك��ان حركت امل�شاعر واالحا�سي�س الدفينه‬

‫خليفة م�صبح الكعبي‬


‫‪12‬‬ ‫خميلة‬

‫ال�سبت ‪� 9‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫الموج عاتي‬

‫أسف وأعذار‬ ‫ت���روح �شهور وت��ع��اود ت��ق��دم يل �أ���س��ف واع���ذار‬ ‫تقول �إنك معي �صادق وتكتب يل الوداد ف�صول‬ ‫ب�سيطة فكرتك عني تظن �إين �أ���س�ير افكار‬ ‫ر�سمها عقلك ال��واث��ق وث� ّب��ت��ه��ا ب��ع��ذر مقبول‬ ‫��رار‬ ‫تبيني �أت��ب��ع دروب����ك �أ���س�يرك ب��ال��ه��وى م� ّ‬ ‫علي اف��رح ولو تغ�ضب �أن��ا امل�س�ؤول‬ ‫�إذا تر�ضى ّ‬ ‫تعبت �أحفظ قوانينك ت�سهيني بفكر اغرار‬ ‫على كيفك تبي حتيا وت�سرج يل الأماين خيول‬ ‫�ضبابي يف وع��ود احل��ب وع�ثرات��ك معاي كبار‬ ‫وان��ا املحتاج يف ظنّك ب�سيطة والقدر جمهول‬ ‫ا�سريك �أو �أ�سري الوقت �أردده��ا �صدى وتذكار‬

‫الريح تع�صف تهز الورد والأزهار‬

‫واملوج عاتي يرج الأر�ض ب�شطوفه‬

‫وال�شوق مثل البحر والريح والإع�صار‬

‫يع�صف بقلب املحب ْو َي ْحكم اعطوفه‬

‫جرب االخطار‬ ‫حمب بعد ما‬ ‫ب ّلغ‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬

‫كافر ما ترحم �سيوفه‬ ‫�أن الهوى‬ ‫ٍ‬

‫�أنا الذي �أفتخر يف �ساحة الأ�شعار‬

‫�أين مر ّو�ض خيول ال�شعر وو�صوفه‬

‫كتبت �شعري ب�صدق العاطفه مدرار‬

‫�ساهر اخط وكتابي زاخر بنوفه‬

‫ال�شوق بعروق دمي ي�شتعل كالنار‬

‫الوجد جمره وهم�س القلب معزوفه‬

‫�صحيح ماين �أنا يف دنيتي ع�شتار‬

‫لكن حبي مت ّوجني على حروفه‬

‫من�صور بن �شايف‬

‫انا اللي حدّ ين بختي على �شانك وليلي يطول‬ ‫تبي نبقى على نهجك ت�����ص� ّور دنيتك ا�سفار‬ ‫تطوف �أدروب جمهوله ولغزك للأ�سف حملول‬ ‫تظن ال��ن��ا���س م��ن ح��ول��ك وان��ت��ه يف ع��ل� ّو ال��دار‬ ‫ت��ردد بالغرور تقول وت�سمع ال �صداك يقول‬ ‫ان���اين وال��ع��ت��ب �ضايع ان���اين بالو�صف غ��دّ ار‬

‫هوى فكري‬

‫ت��ع � ّود قلبك ي��ع� ّ�ذب وي��دم��ي �سيفك امل�سلول‬ ‫رم��اين ذا القدر عندك �صعيبه رمية االقدار‬

‫خيال خذ من اوقاتي خمايلها‬ ‫يو ّرايل‬ ‫ٍ‬

‫فال عزمي قدر يقوى وال يل بال�صروف ازمول‬ ‫ت��رى عندي قلب �صايف يل ّون �صفحة اال�شعار‬

‫امتّع ناظري �شوفه وادلّع به هوى فكري‬ ‫واحاكي له بنات الفكر الجله ب�س احايلها‬

‫وي��ع��زف نغمة ال���وايف وي�صرب ل��و ده��ر وينول‬ ‫ن�صيحة عي�ش يف ج � ّوك بحرية نعم واختار‬

‫عن الأ�شواق يل يف القلب �صارت بالوله جتري‬ ‫�أحايلها جتاوبني عنْه وار ّد ا�سايلها‬

‫تالقي من على طبعك تالقي طلبتك ب�سهول‬ ‫ولكن م��ن على و�صفي ت��رى يف دنيتك م��ا �صار‬

‫تلوذ ب�صمت يقتلني فال �أدري �إذا تدري‬ ‫بنات افكار �صخّ ت بي وال عندي بدايلها‬

‫ن�صيحة �شيل من را�سك ومن دربي �أبيك تزول‬

‫وانا الزلت احاول يف نرثها لو على �شعري‬ ‫تعاندين وت�سكت بي وحترمني جمايلها‬

‫ماجد �سلطان �آل علي‬

‫تفكّر بي وال تنطق‪ ..‬تعاملني على حذري‬ ‫ت�ساومني بع�ض �أحيان تبد ّيلي ف�ضايلها‬ ‫ب�شرط �آ�ضم �أجفاين �إذا �صار الدمع يجري‬ ‫تف�سر يل من اح�سا�سي خمايلها‬ ‫واذا ه ّلت ّ‬ ‫تفكك يل طال�سم �إ�سحرتني والهوى �سحري‬ ‫وتغر�س كل تعاريف املحبه بي ف�سايلها‬ ‫ال�سري‬ ‫ترتجم يل لغات العقل يف خفّاقي‬ ‫ّ‬ ‫تع ّلمني تف ّهمني وت�شرح يل طوايلها‬ ‫وجتربين �أ�صار حها مبا يف خاطري ي�سري‬ ‫واذا ما احتذرت مني فانا ال بدّ قايلها‬

‫خفايف‬ ‫ما غ�ضى جفني يف بعدك ما غ�ضى‬

‫مغت�ضن‬

‫�ضاقت الدنيا و�ضاق ابيه الف�ضا‬

‫بت‬

‫بالق�ضى‬ ‫ب�س‬

‫را�ضي‬ ‫رجوايه‬

‫وربي‬ ‫يعود‬

‫�سهران‬ ‫انادم‬

‫من‬

‫هم‬

‫بد‬

‫العباد‬

‫و�أ�سامر‬

‫�سهاد‬

‫يل‬

‫ق�ضى‬

‫ال اعرتا�ض وال بعد ابدي عناد‬

‫اللي‬

‫م�ضى‬

‫الف�ؤاد‬

‫والتقي‬

‫و ّياك‬

‫يا‬

‫ولف‬

‫ها�شم ال�شريف‬

‫�أحايلها واحايلها تخبرّ ين مبا يجري‬ ‫�أطوعها على كيفي وتخ�ضع يل مثايلها‬ ‫أهجيها وامتتمها واق ّلبها على جمري‬ ‫� ِّ‬ ‫�أحاول قد ما �أقدر �أق ّوم من متايلها‬ ‫خيال مر يف عمري‬ ‫اف�سر به‬ ‫ٍ‬ ‫والوذ ب�شي ّ‬

‫طرق العال‬


‫‪13‬‬ ‫خميلة‬

‫من هنا مرت‬

‫ظــالــم‬

‫��رت وك���ان اجل��� ْو غيم ت��ن��ث��ن��ي ب���ي���دا وت��ت��م��اي��ل ظبي‬ ‫م��ن هنا م� ّ‬ ‫رجل عظيم يوم خزّ تني وقالت ‪ -‬و�ش تبي؟‬ ‫لني طاح من الرتف ‪ٍ -‬‬ ‫قلت‪ :‬ما خوذك من اللهفه يهيم وي��ا ���ص�لاة اهلل على ط��ه النبي‬ ‫ي��ا تل ّميني ك����ذا‪ ...‬ط��ف� ٍ�ل يتيم ي��ا ت���ر ّدي ج ّثتي‪ ..‬لأم��ي و�أب��ي!‬ ‫يوم ما لفّت‪ ...‬وخالفها الن�سيم انت�شى م��ن عطرها ج��و بوظبي‬ ‫ويوم دارت‪ ..‬فتنة �إبلي�س الرجيم عن م�شاهد ناظري وقالت‪ :‬غبي‬ ‫ح��ي��ل يف ي��دي��ه��ا ل � ْول��ب��ي‬ ‫حرت بني عيونها‪ ..‬وبني اجلحيم وب��ي�ن‬ ‫ٍ‬ ‫كل ما اذك��ر زولها واهلل العظيم قمت �أح�سد اللي �سكن ديرة دبي‬ ‫من حالوتها‪ ..‬يتعافاها ال�سقيم وم��ن نعومتها‪ ..‬حتار�شها العبي‬ ‫ظ ّلها م��ن غنج خطوتها غ�شيم مثل حلم الأمنيه بعني ال�صبي‬ ‫ال �أوقفت �أ�سمع �صدا عبد احلليم وال م�شت �أ�سمع مراوي�س �إ�صلبي‬

‫ما أقدر على بعدك‬

‫ان��ت��ه ظ���امل وان���ت م���ا ت��دري‬ ‫م���ا حت�����س اب��ل��وع��ة غيابك‬ ‫خ���ذت ق��ل��ب��ي ر ّد يل عمري‬ ‫م��ب �أن����ا ك��ل��ـّ��ي ع��ل��ى ح�سابك‬ ‫م��ث��ل��م��ا ي��ع��ج��ب��ك يف �أم����ري‬ ‫�����ل واحت���� ّك����م �إره���اب���ك‬ ‫داخ� ٍ‬ ‫ل��ي�����ش م���ا ت��رح��م��ن��ي ب��ع��ذري‬ ‫لي�ش م��ا ت�����ش��رح يل ا�سبابك‬ ‫ال وال ي����ت�����أث����ر ب�����ش��ع��ري‬ ‫قلبك القا�سي على ا�صحابك‬ ‫ان��ت��ه��ي��ن��ا وال����ل����ي ب�����ص��دري‬ ‫���ض��اع م��ن ي���وم ال��ك�بر �صابك‬ ‫رح��ت ب��ع��ن��ادك وان���ا ب�صربي‬ ‫اح�ترق��ت ف��ى ب���ارد �أع�صابك‬ ‫خ� ّ‬ ‫���ب وال����غ��دري‬ ‫��ل غ�ي�ري احل� ّ‬ ‫ي�����ش�تري وي��ت��ح � َّم��ل اع��ت��اب��ك‬ ‫و�إال ان���ا م���ا ع���اد ب���ي يغري‬ ‫ل���و مت���ر ْب���ن���ظ���رة �إع��ج��اب��ك‬ ‫ل�ل��أ����س���ف ���ض��ي��ع��ت��ن��ي وادري‬ ‫م���ا ت���ق���دِّ ر ق��ي��م��ة �أح��ب��اب��ك‬

‫عقدها من عطر منحرها لئيم مثل حبل امل�شنقه بعنق الأبي !!‬

‫خـلـي القـلـب‬

‫كل ما �أذك��ر زولها واهلل العظيم قمت �أح�سد اللي �سكن ديرة دبي‬

‫حمدان املحرمي‬

‫ما اق��در على بعدك وم��ا اق��در على �صدّ ك‬ ‫وال اق�����در اي�����ض�� ًا حل��� ّب���ي �أج��ب��ر ف����وادك‬ ‫ال�����ش��ور ����ش���ورك وال ه���و ع��ا���ش م���ن ر ّدك‬ ‫وال��ق��ل��ب ق��ل��ب��ك وان�����ا ي���ا ����ش���وق و ّدادك‬ ‫ل���و ط����ال ب��ع��دك ح��ب��ي��ب��ي م����اين ب�����ض��دّ ك‬ ‫بت�شوفني يف ال�����ش��داي��د ع���ون و���س��ن��ادك‬ ‫��ي ل��ل��ب��ع��د ح���دّ ك‬ ‫وان ك����ان‬ ‫ٍ‬ ‫ظ�����رف خ���ف� ٍّ‬ ‫م�����س��م��وح ت��ب��ع��د وت���ل���ق���اين ع م��ي��ع��ادك‬ ‫ان������ا ����س���ه���رت ال����ل����ي����ايل ب����اك����ي ل������و ّدك‬ ‫�أم����ا ان���ت ���س��اه��ي واله����ي وه����اين رق���ادك‬ ‫رو������ض امل��ح�� ّب��ه ط��م��اه��ا ج�����زرك وم����دّ ك‬ ‫ّب�ين احل�ي�ن ه���ذا ال�����ش��ي و����ش ف���ادك؟!‬ ‫خ� رّ‬ ‫ال ّول ت����ن����ادي م�������و ّدي وق���ل���ت مي�����و ّدك‬ ‫�آم��������ر ت����دل����ل ون���ح���ن���ا ط������وع مل������رادك‬ ‫ورود ج��م��ي��ل��ه ي��ان��ع��ه ب��خ��دّ ك‬ ‫واق���ط���ف‬ ‫ٍ‬ ‫واحل�����ب الول ����ش���راب وزادي وزادك‬ ‫وال����ي����وم ت��ب��غ��ي ت�����روح وت��ط��ع��ن ب��ح��دّ ك‬ ‫���ب ج��م��ع��ن��ا وخ�����ذين و����ص���ادك!‬ ‫م���اك���ن ح� ٍّ‬ ‫م���ن ذك��ري��ات��ك وال ���ش��ي م � ّن��ه��ن ����ش���دّ ك؟!‬ ‫�صوبي وان���ا ال��ل��ي بح ّبي �أ�صنع اع��ي��ادك!‬ ‫وغ��ل��اة �أ ّم������ك واب������وك وخ���ال���ك وج����دّ ك‬ ‫رج�����ع ���ش � ِم��ل��ن��ا ح��ب��ي��ب��ي وخ��� ّل���ه ع��ن��ادك‬ ‫ّ‬ ‫خ� ّ‬ ‫�����ل اخل��ل�اي����ق ت���ق��� ّل���د و ّدي وو ّدك‬ ‫واح����رق م��ن اجل��م��ع ح��� ّ��س��ادي وح��� ّ��س��ادك‬

‫ذياب �سيف حممد الكعبي‬

‫انبهـــــار‬

‫البـحــر واألميرة‬

‫�شاعرة بحجم ال�سماء رحابة وجما ًال و�إح�سا�س ًا ون�ص ًا مبا تعنيه الكلمة «انبهار» «بنت الإمارات» تتقن مللمة الأماكن‬ ‫والذكريات وتتفنن يف ن�شر الإبداع على لوحة املوج الأزرق‪� ..‬شاعرة من الطراز الرفيع نفتقد ن�صو�صها التي ال تغيب‪..‬‬ ‫الب�ساطة واللغة ال�شعرية وال�صدق والإبداع‬

‫عتيج الصوف‬

‫�إن������ت خ��� ّل���ي���ت امل�������س���ا ����ش���ع���ل� ْ‬ ‫��ة ن��ه��ار‬ ‫م����ا ه����دي����ت ال����ع��ي�ن �إ ّال االن���ب���ه���ار‬ ‫حم���ت���ف���ي ب����ك ����ش���ي ا����س���م���ه ج��ل��ن��ار‬ ‫ك���ن���ك �إال ل��ل��ح�����س��ن اج����م����ل م��ن��ار‬ ‫���ش � َّب��ه��وا ب����در ال�����س��م��ا ب���ك ي����وم ث��ار‬ ‫ك���ل���ه���م �����ش����اف����وك ن���������ور‪ ..‬ويف ن���ار‬ ‫واك���ت���م ال�����ض��ي��ق��ه وال ع���ن���دي خيار‬ ‫ل�ي�ن ج���اب���وا يل ����ص���ورك وق��ل��ب ط��ار‬ ‫ف���رح���ة ت�����ذرع ف������وادي وار‪ ..‬وار‬ ‫ٍ‬ ‫ق��م��ت �أط���ال���ع م���ا ع���رف���ت االخ��ت��ي��ار‬ ‫وا���ش��ب��ك��ت ع��ي��ن��ي م���ع ق��ل��ب��ي �شجار‬ ‫��ق ك��ث��ار‬ ‫���ش��ف��ت يف ال���دن���ي���ا خم���ال���ي� ٍ‬ ‫ل����ك م�������وده م����ا ت����ع����رف االن����دث����ار‬ ‫ه���وب ���س��ه��ل اك��ت��ب��ك واب��ي��ات��ي �صغار‬ ‫وه���وب �صعب اك��ت��ب��ك واب��ي��ات��ي كبار‬ ‫ي���ا ���ص��دي��ق��ة ع��م��ر ي����اي وع��م��ر �سار‬ ‫يف ف���راق���ك ذق����ت م��ع��ن��ى االن��ك�����س��ار‬ ‫م����ا جل��م��ع��ت��ن��ا ح��ل��اه وال اع���ت���ب���ار‬ ‫ي��ع��ل ي�����س��ق��ي ع اللي�سيلي ودق ح��ار‬ ‫������ل مي�����س��ح ع����ن ال���ق���ف���ر ال��غ��ب��ار‬ ‫واب� ٍ‬

‫وارت���دي���ت م��ن امل�����س��ا ال��ل��ي��ل الطويل‬ ‫وم���ا ج���رى ب��ارواح��ن��ا �إ ّال ال���ود �سيل‬ ‫ي����وم ���ش��اف��وا ل���ه ع��ل��ى وج��ه��ك دليل‬ ‫ل��ي�����ش ك��ن��ك؟ �إن����ت يف ال���واق���ع جميل‬ ‫بال�ضيا واخ��ط��وا على اخل��د الأ�سيل‬ ‫������ر م�ستحيل‬ ‫�أح�������ض���ر ب��ل��ي��ل��ت��ك �أم� ٍ‬ ‫غ��ي�ر ����ص�ب�ر وق����ل����ب ي��ت�رق����ب م��ل��ي��ل‬ ‫ف���رح���ت���ه ل����و ت���ا����س���ع ال���دن���ي���ا متيل‬ ‫وي��ن��ط��ف��ي يف داخ�����ل ع���روق���ي غليل‬ ‫ب��ي�ن ن����ظ����ره ب��ي�ن ع���ب��ره ب��ي�ن وي���ل‬ ‫م��ن ي�����ش��وف��ك ق��ب��ل ي��ا ال��غ��ر الأ���ص��ي��ل‬ ‫ب�����س م���ا م��ث��ل��ك ع��ل��ى ال���دن���ي���ا مثيل‬ ‫ي�����وم ود ال���ن���ا����س ي����ن����زاح وي���زي���ل‬ ‫وان���ت راع���ي ال����ذوق وال�����روز الثقيل‬ ‫ب�������س ك����ل ال�����ش��ع��ر يف ح���ق���ك قليل‬ ‫�أ���ص��ع��ب ال��ل��ح��ظ��ات حل��ظ��ات الرحيل‬ ‫خمتلط االح�����س��ا���س وامل��وق��ف هويل‬ ‫دون ���ش��وف��ك ���ص��ارت ال���ذك���رى بديل‬ ‫ل�ي�ن ي��ب�رد ب���اط���ن الأر��������ض وي�سيل‬ ‫��ة ت�������س���ري بليل‬ ‫م����ن ك�����رم ����س���ح���اب� ٍ‬

‫بنت الإمارات‬

‫جمموعة �شعرية ق�ص�صية حاكها خيال �شاعر يف �صور بديعة لت�ؤرخ مرحلة‬ ‫زمنية جميلة منذ فجر ال�شعراء‪ ،‬والرحلة م�ستمرة مع تغري الأ�سماء‪ ..‬عيون‬ ‫الرنج�سي تبحر بنا يف قارب الإبداع امللهم ‪..‬‬

‫ع��ي��ون الرنج�سي تنرث عبري الرنج�س الفتّان‬ ‫مع الن�سمة مع الكلمة وتبحر يف معانيها‬ ‫ره��ي��ف احل�����س ق��ارب��ه��ا ي�سري وف��ك��ره��ا ال��رب��ان‬ ‫وا ّم����ا طر�سها ال��ي��ام��ال وال��ه��ول��و �أغانيها‬ ‫رع����اك اهلل ي��ا ب��ح� ٍ�رح��وي��ت ال����دان وامل��رج��ان‬ ‫وما�سات الهوى العذري حزينة يف �أوانيها‬ ‫تثري �أم��واج��ك اح�سا�سي ت��ذك� ّ�رين مبا�ض ٍ كــان‬ ‫وان��ا ال��ذك��رى تعذّ بني وتع�سرين موانيها‬ ‫دخيلك يا بحر م��ايل ت��رى عن موجتك �سلوان‬ ‫ول���و تغ�ضب ي���راي���رك بقا�صيها ودانيها‬ ‫�أن���ا وق��ف��ت ج��ب��ل ���ش��ام��خ عليه امل��اج��دي �ض ّيان‬ ‫ف�س�أل احروفه ونوفه ولو جتهل ح�صاينها‬ ‫�أن���ا غ���زوة ن�صر ت��ذك��ر وق��اي��ع��ه��ا م��ع اجليمان‬ ‫�أنا قلعة � ّإ�صمِدَ ت هل كيف يجهل �سر بانيها‬ ‫�أن��ا �صهلة فر�س يعرب وح� ّن��ت عرجه وظبيان‬ ‫��ج رم����ا م���ا ع����اق رم��ي��ات��ه دوان��ي��ه��ا‬ ‫وت��� ّف���ي� ٍ‬ ‫�أم��ي�ر ال����روح ي���ت���� مّأل وي��ع��زي يف م�����ص��اب��ه فالن‬ ‫��روح كيف تخفق ب��ه حمانيها‬ ‫وال ي��دري ب� ٍ‬

‫عيون الرنج�سي‬


‫‪14‬‬ ‫ط�ش الروايح‬

‫�إ�شراف‪:‬‬ ‫فاطمة الها�شمي‬ ‫«ليايل»‬

‫ال�سبت ‪� 9‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫علي بن رحمه‬ ‫ال�شـــامـ�ســـي‬

‫�شاعر الرومان�سية الراقية والو�صف الرقيق‬ ‫علي بن رحمة ال�شام�سي‪ ...‬من مواليد منطقة احلمرية يف‬ ‫�إمارة ال�شارقة �سنة ‪ 1920‬م‪ ،‬عمل يف بداية حياته يف جتارة‬ ‫الل�ؤل�ؤ‪ ،‬وتوجه بعد اندثار هذه التجارة‪ ،‬للعمل يف اخلدمة‬ ‫احلكومية ملدة ثالثني �سنة‪� ،‬شارك يف العديد من الأم�سيات‬ ‫والندوات واملنتديات ال�شعرية والأدبية‪ ،‬والربامج ال�شعرية‬ ‫يف الإذاعة والتلفزيون كذلك‪ ،‬قدم برناجما بعنوان «�أح�ضان‬ ‫البادية» بثته �إذاعة ال�شارقة �آنذاك‪� ،‬ساهم يف ت�أ�سي�س جمل�س‬ ‫ال�شعر ال�شعبي‪ ،‬وترك ديوان ًا �شعري ًا مطبوع ًا واحد ًا بعنوان‬ ‫«غناتي» جمع فيه بع�ض ًا من �شعره‪ .‬تغنى له كبار املطربني من‬ ‫�أمثال ميحد حمد وغريه �آخرون‪ ،‬ليكن تاريخ ‪2006 /2/ 1‬م‪،‬‬ ‫نهاية م�شواره يف دائرة احلياة‪ ،‬لريحل رحمة اهلل عليه تاركا لنا‬ ‫�إرثا �أدبيا وفنيا لن تطاله يد الن�سيان �أبد ًا‪.‬‬ ‫ا�شتهر �شاعرنا الكبري بن رحمة ال�شام�سي بالق�صائد‬ ‫الرومان�سية الراقية‪ ،‬بنقائها ال�صريح للحب العفيف ب�أ�سمى‬ ‫�آياته‪ ،‬فت�أتي �أو�صافة الغزلية بن�سق من الرقة واللطف يف‬ ‫املعاين‪ ،‬وب�سبك جميل و�أنيق‪ ،‬مع �سهولة يف الألفاظ‪ ،‬التي نلم�س‬ ‫بها �صدق عاطفته وعذوبتها‪ ،‬يف ح�سن التعبري عنها‪ ،‬ب�أ�سلوب‬

‫عال من خ�صائ�ص ال�شعر ال�شعبي الأ�صيل‪ ،‬و�إن كان يعد من‬ ‫�أحد املجددين يف الق�صيدة النبطية‪.‬‬ ‫من روائعه ال�شهرية ق�صيدة (نظر عيني)‪ ،‬را�سما لوحة‬ ‫رومان�سية غاية يف االن�سجام وح�سن الو�صف و�صدق العاطفة‪،‬‬ ‫�إذا يقول فيها‪:‬‬ ‫اح����ب����ك ي����ان����ظ����ر ع���ي���ن���ي غ���ن���ات���ي‬ ‫واح������ب االر��������ض يل مت�����ش��ي عليها‬ ‫واح����ب����ك ح���ت���ى �أك���ث��ر م����ن ح��ي��ات��ي‬ ‫وا�����س����وم ال������روح جل��ل��ك و�أ���ش�تري��ه��ا‬ ‫وي�������وم اذك��������رك وان�������ا يف ���ص�لات��ي‬ ‫ي���داخ���ل���ن���ي ال���ف���ك���ر وا�����ش����ك ف��ي��ه��ا!‬ ‫وي�������وم �أذك���������رك يف ح�����زة م��ق��ات��ي‬ ‫���������رك وج����ب����ت����ي ل�����و ا���ش��ت��ه��ي��ه��ا‬ ‫ات� ّ‬ ‫وقوله يف نظم فني بعيد اخليال يف ق�صيدته (�إذا مريت)‪ ،‬يف‬ ‫وقوفه على ذكرياته لآثار ديار قدمية‪ ،‬تغري ما�ضيها‪:‬‬ ‫اذا م����ري����ت �����ص����وب ال���������دار ل���ول‬ ‫ا�����ش����وف ال�������دار ت���ذري���ه���ا ال�������ذواري‬

‫وا����س���ل���ي خ���اط���ري ب��اح��ل��ى امل��ث��اي��ل‬ ‫اخ������ف ال�������س�ي�ر يف درب�������ي واح������ول‬ ‫م����ن ال���ل���ي���ع���ات وا����ص���ف���ج ب����االي����ادي‬ ‫واط����ال����ع م���ن مي��ي��ن��ي وم����ن ي�����س��اري‬ ‫واع���ي���د ال�������ش���وف واذك������ر ع����ام ل��ول‬ ‫وير�سم لنا هنا بدقة �ساحرة‪ ،‬وبلغة خطابية موجهة للمحبوب‪،‬‬ ‫وا�����ش����م ال��������دار وات���ق���ف���ـ���ر ل���ث���اري ب�أن نظرة العني وال�سالم ال تكفي‪:‬‬ ‫ت����ق����ول ال���������دار م���ا����ض���ي���ك���م حت���ول‬ ‫وال ي��ب��ق��ى ل���ك���م يف ال�������دار ط����اري م�������ا ي���ك���ف���ي���ن���ـ���ي ن�����ظ�����ر ع���ي���ن���ك‬ ‫وكذلك مثل قوله يف ق�صيدته (�أحب الرب وا�شد الرحايل)‪:‬‬ ‫وال�������������س���ل��ام وخ������������زت ع���ي���ون���ك‬ ‫�أح��������ب ال���ب���ر وا������ش�����د ال����رح����اي����ل‬ ‫ي�������وم �أ������ش�����وف�����ك ق���ل���ت���ل���ي وي���ن���ك‬ ‫���وادي‬ ‫�‬ ‫���ب‬ ‫�‬ ‫ال‬ ‫وادور ق���ل���ب ����ض���اي���ع يف‬ ‫م����رح����ب����ا ب������و ������س�����امل ا����ش���ل���ون���ك‬ ‫وا����ش���ي���د خ��ي��م��ت��ي وال����دم����ع ���س��اي��ل‬ ‫ق��������ل��������ت ل�����������ه م�����������ن وزي��������ن��������ك‬ ‫ب��ل��ح��ودي‬ ‫������ر‬ ‫وان�������وح ب�������ص���وت وازق�‬ ‫�����س����ي����دي ال خ�����اب�����ت اظ����ن����ون����ك‬ ‫وح���م�������س ال���ب��ن م�����ا ب��ي��ن امل���ق���اي���ل‬ ‫ي����������وم ت�����ب�����غ�����ي رب����������ك ي���ع���ي���ن���ك‬ ‫وال��������ك��������رمي ي���������ص��ي�ر يف ع����ون����ك‬ ‫غ�����رمي ال�������ش���وق وال�����ورق�����ا ت���ن���ادي‬

‫ِ‬ ‫ال�سفافة‬ ‫هي ن�سج خو�ص النخيل‪ .‬و ُت َعدُّ من الأ�شغال اليدوية‬ ‫الن�سوية‪� ،‬إذ ُينَظف اخلو�ص و ُي�ش َّرخ‪ ،‬و ُت�صبغ كل‬ ‫كمية منه بلون‪ ،‬ثم ُينقع بعد ذلك يف املاء لتليينه‬ ‫وت�سهيل جدله‪ ،‬وجت��دل الن�سوة من هذا اخلو�ص‬ ‫جدائل يتم ت�شبيكها مع بع�ضها‪ ،‬و ُت َّ‬ ‫�شذب بق�ص‬ ‫«�سفَّة» جاهزة لت�صنيع‬ ‫الزوائد منها لت�صبح ُ‬ ‫العديد م��ن الأدوات كال�سلة واملَ� َه � َّف��ة(‪)1‬‬ ‫��ب(‪ )2‬وا ْ‬ ‫�������راب(‪ )3‬واحل�صري‬ ‫جل� َ‬ ‫واملِ����� َ��ش� ّ‬ ‫وغريها‪.‬‬ ‫(‪ )1‬املروحة اليدوية‪ ،‬يحركها ال�شخ�ص �أمام‬ ‫وجهه وج�سمه �أيام ال�صيف لتحرك الهواء‬ ‫وتدفعه نحوه‪.‬‬ ‫(‪ )2‬املهفة الكبرية التي حترك ميين ًا‬ ‫وي�سار ًا فوق النار‪ ،‬فتدفع‬ ‫الهواء وت�ساعد على �شب‬ ‫النريان وت�أججها‪.‬‬ ‫(‪ )3‬حلة التمر‬ ‫وكي�سه‪.‬‬

‫من كتاب‪� :‬أيادي من ذهب‪� ،‬إعداد يو�سف العدان‪� ،‬إ�صدار نادي تراث الإمارات‬


‫‪15‬‬ ‫ط�ش الروايح‬

‫من أمثالنا‪..‬‬

‫�سفيه فخلها»‬ ‫«�إذا يتك عو ّيه من‬ ‫ٍ‬

‫كنــــــوز‬ ‫�إ�ضاءة‬ ‫ق�صيدة‬ ‫يا مرزق اخللق‬ ‫لل�شاعر �أحمد بن �سيف‬ ‫بن زعل الفالحي‬

‫من حم�ضر الظويهر‪ ،‬ولد يف �سنة‬ ‫‪ 1900‬يف منطقة ليوا يف �إمارة �أبوظبي‪،‬‬ ‫وتويف يف نهاية القرن الع�شرين يطلب‬ ‫ال�شاعر يف الق�صيدة من خالقه تفريج‬ ‫الهموم و�إنزال الغيث وتبديل الأحوال‬

‫ال���ب���ارح���ه م���ا غ�����ض��ت ع��ي��ن��ي وال ج��ايل‬ ‫ال���ن���وم ي��ال��ل��ي ع���ب���اد اهلل ت��غ�����ض��ي به‬ ‫�أب�������دع ب���ي���وت ت���ف���رج ���ض��ي��ق��ة ال���ب���ايل‬ ‫رزق م��ن��ه ي���ات���ي به‬ ‫واط���ل���ب م���ن اهلل ٍ‬ ‫ي����اهلل �أن�����ا ط��ال��ب��ك ي���ا ���س��ام��ع ����س����ؤايل‬ ‫مل ك���ل م���ا ك��ن��ه وم����ا اف�����ض��ي به‬ ‫ي���ا ع�����ا ٍ‬ ‫ت�����س��ق��ي دي�����ار غ����دت ���ش��ي��ن��ه م امل��ح��ايل‬ ‫م��ن عقب م��ا ه��ي رميمه ت�صبح ع�شيبه‬ ‫م��ن ج��ود ف�ضلك وم��ن اع��ط��اي��اك جلزايل‬ ‫ي���ا م�����رزق اخل���ل���ق وام�����ا ك����ان ت�����دري به‬ ‫ت����دري مب���ا ���ص��ار يف خ��ل��ق��ك م���ن احل���ايل‬ ‫وي���رج���ون م��ن��ك ال��ف��رج ت��ات��ي مناقيبه‬ ‫ح��ق��ب م���ن ال���غ���رب ت��ظ��ه��ر م��ث��ل جلبايل‬ ‫ف��ي��ه��ا ال���رع���د ك��امل��دف��ع ���ص��وت��ه��ا مريبه‬ ‫يف اط��راف��ه��ا ال�ب�رق ط���ول ال��ل��ي��ل �شعايل‬ ‫ت�����ش��وف ب��رق��ه ق��ب��ل ي��ن�����ش��و م���ن مغيبه‬ ‫غ���ب ام���ط���ره ت�����ص��ب��ح ال����ودي����ان ���س � ّي��ايل‬ ‫ه����ذا ع��ل��ى ذا ي��ف � ّي�����ض م���ن م�شاعيبه‬ ‫ات�����ش��وف ع�����ش��ب��ه ج��دي��د و���ش��ي ا�سمايل‬ ‫م���ا ح���د ي���رع���اه غ�ي�ر ال���ري���ح ت����ذري به‬ ‫����ال �إىل ح��ايل‬ ‫وت���ب���دل احل�����ال م���ن ح� ٍ‬ ‫وق��ت الع�صر ين�صرف م��ا ع��اد ت���دري به‬ ‫من تراثنا من ال�شعر ال�شعبي‬

‫د‪ .‬فالح حنظل‬

‫بَـــدّ ‪ :‬الكفاية ويقال (الفلو�س ما بدتنا �أي مل تكفنا‪..‬‬ ‫والبديده احل�صة والن�صيب‪.‬‬ ‫بدحه‪ :‬التلي ت�سمية خليوط الزري �أي اخليوط الذهبية �أو‬ ‫الف�ضية التي تزين بها مالب�س الن�ساء‪.‬‬ ‫برايد‪ :‬هو احل�شي�ش اجلاف الذي يجمع ويربط على �شكل‬ ‫ربطات ليعطى فيما بعد علف ًا للحيوانات‪.‬‬ ‫برنو�ص‪ :‬البطانية وعادة تكون من ال�صوف‪.‬‬ ‫برية‪ :‬نوع من الأ�سماك ال�صغرية يتم ا�صطيادها‬ ‫ّ‬

‫طنافيات‬ ‫را�شد بن طناف‬ ‫يا ليتني‬ ‫���س��ك��ان ق��ل��ب��ي ك��ا���س��ر ال�نر‬ ‫امل���ي���ل وال��ب�رم����ي����ل منطر‬ ‫ملجدمي(‪ )2‬قال ال�سفر �شر‬ ‫ال��ك��و���س م���ا ي����اين َوال مر‬ ‫ع��ن��ده ح�ساب ال�ب�رج وال��در‬ ‫ال تْلومني يا الكو�س حمرت‬ ‫ط�ير احل�شا م��ن مهجتي فر‬ ‫على الذي من خلج(‪ )4‬ما زر‬ ‫ي���ا ل��ي��ت��ن��ي يف ق��رب��ه �أق�ب�ر‬ ‫يل م��ن خلج م��ا يال�س اعرب‬ ‫وي����ا ب���و ع��ل��ي ح��ظ��ى معرث‬ ‫م���ا ت�����ش��وف��ن��ي الي���ث ومغرب‬ ‫ح���ت���ى ن���دمي���ي ق�����ام يفرت‬

‫�إي�ضاح ملفردات كتبت كما تنطق‪:‬‬

‫(‪� )1‬شقن‪ :‬جمع �شق مبعني خرق (‪ )2‬املقدمي (‪ )3‬الحق‪ :‬وا�صل (‪ )4‬خلق‪:‬‬ ‫�أي منذ والدته‬

‫بال�شباك‪ ..‬وت�سمى (جا�شع) حني جتفف وبعد طحنها ت�سمى‬ ‫(�سحناه) �أي ت�سحق وتنعم جيد ًا‪ ..‬وهي من الأكالت ال�شعبية‬ ‫ت�أكل مع الرز الأبي�ض وي�ضاف �إليه ال�سمن العربي‪.‬‬ ‫ب�سر‪ :‬هو التمر قبل ارطابه‪ ..‬ف�إذا ما اخ�ضر ون�ضج قليالً‬ ‫يقال له خالل‪ ..‬ف�إذا ما ن�ضج �سمي رطب‪.‬‬ ‫بقّارة‪� :‬سفينة ذات �شراعني وهي �صغرية ت�ستعمل يف �صيد‬ ‫الأ�سماك والأ�سفار ال�صغرية‪.‬‬ ‫ِبل ْْد‪ :‬كرة ت�صنع من الر�صا�ص تربط يف نهاية حبل معلم‬

‫بعالمات ويكون بني العالمة والعالمة نحو باع وت�ستخدم‬ ‫لقيا�س عمق البحر‪.‬‬ ‫بالغيلم‪ :‬جزيرة من جزر �إمارة �أبوظبي‪.‬‬ ‫بنت عمري‪ :‬من �أ�سماء التمور يف منطقة العني‪.‬‬ ‫بنت العون‪ :‬من �ألفاظ التحبب الذي يخاطب بها الزوج‬ ‫زوجته‪.‬‬ ‫بنت النوخذة‪ :‬نوع من �أ�سماك البحر‪.‬‬ ‫ُب ْ‬ ‫وك‪ :‬حمفظة النقود ت�صنع من اجللد �أو النايلون‪.‬‬

‫الزعفران (‪)2-2‬‬ ‫املخمرية‬

‫روايـــح الــنــود‬

‫• ‪ 1‬فنجان قهوة من الزعفران اجليد‬ ‫(املغربي �أو الإيراين) ناعم جد ًا‪.‬‬ ‫• ‪ 2‬فنجان م�سك �أبي�ض ناعم �أي�ضاً‬ ‫(ي�سمى م�سك الطياري)‪.‬‬ ‫• ‪ 2‬توله عطر الزعفران رقم ‪.1‬‬ ‫• ‪ 1‬توله دهن العود‪.‬‬ ‫• ‪ 1‬توله عنربي غري عطر العنرب اخف‬ ‫قلي ًال‪.‬‬ ‫• ‪ 2‬توله م�سك �أبي�ض �سائل‪.‬‬ ‫• ربع توله ورد بلغاري (واذا كان‬ ‫طائفي ًا يكون اف�ضل وازين لكن تكفي‬ ‫نقطة لأنه قوي ‪ -‬ذرة ملح‪.‬‬ ‫تخلط هذه املقادير كلها يف زجاجة نظيفة‬ ‫وجافة وحتفظ ملدة ‪ 40‬يوم ًا يف مكان‬ ‫مظلم وال تفتح الزجاجة قبل هذا‬

‫الوقت (�أما النتيجة ف�شي خيايل هذا‬ ‫عطر ن�سائي يو�ضع على اجل�سم ويف‬ ‫ال�شعر ويكون ثقي ًال ي�صلح لل�سهرة)‬ ‫وللمعاري�س‪.‬‬

‫خلطة �أخرى‬

‫وهذه خلطة خفيفة حت�ضر تلك ال�ساعة‬ ‫للأعرا�س والأعياد ليعطر بها ال�ضيوف‬ ‫و�أيام تعطر بها الفتيات (ال�صغريات‬ ‫عندما ميررن على بيوت الأهل �صباح‬ ‫العيد لل�سالم ولأخذ العيدية)‪.‬‬

‫• ‪ 1‬توله م�سك �أبي�ض �سائل‪.‬‬ ‫• ‪ 1‬ملعقة �صغرية من الهيل الناعم‪.‬‬ ‫• والبع�ض ي�ضع قلي ًال من الي�شن وهو • ن�ص توله فل فرن�سي‪.‬‬ ‫• ذرات من امل�سك الأ�سود‪.‬‬ ‫بهار ذو رائحة جميلة‪.‬‬ ‫• وقليل من عطر الفل عندنا ي�سمونه‬ ‫و�أخري ًا ن�صل �إىل حقيقة الزعفران‬ ‫(فل البانيان وهم فئة من الهنود‬ ‫كانوا يعملون يف التجارة يف وخال�صة حلديثنا عنه تتمثل بهذه‬ ‫الأبيات‪:‬‬ ‫الإمارات)‪.‬‬ ‫ال�شاعر �سامل بن فار�س املزروعي‬ ‫ويو�ضع عليه ماء الورد ويعجن حتى‬ ‫حيث يقول‪:‬‬ ‫ت�صري عجينة خفيفة نوع ًا ما‪.‬‬ ‫الفايح‬ ‫تو�ضع على ال�شعر ويو�ضع للبنات الزعفران‬ ‫ال�صغار على اخلدود‪.‬‬ ‫يل ين�شرى بنقود‬ ‫وهذه خلطة للغالني من �أبرز مكوناتها �شروى دم الذبايح‬ ‫عرق الزعفران‪.‬‬ ‫ن�ضحه على خلدود‬

‫وهي ما ي�سمى‪( :‬الزعفرانية)‬ ‫• ‪ -1‬فنجان زعفران ناعم‪.‬‬ ‫• ربع فنجان م�سك �أبي�ض‪.‬‬ ‫خلطة روح ال�صبا‪:‬‬ ‫• ‪ 2‬فنجان من املحلب وهو نوع من • ‪ 1‬توله عرق زعفران �أبي�ض‪.‬‬ ‫احلبوب العطرية �أي�ض ًا يكون ناعم ًا‪ 1 • .‬عرق زعفران �أ�صفر‪.‬‬

‫م��ا ي�ستند ق�� َّب��ال واي�����ش��وح‬ ‫�شجن(‪ )1‬اللوح‬ ‫حتى ال�صفايح َّ‬ ‫ط��ن��اف ال تْ�سافر ع��ن ْت��روح‬ ‫يح�سب ح�سابه كود من�صوح‬ ‫وع��ن��ده ك��ت��اب ال��ف��ن م�شروح‬ ‫حبه بقلبي الحج (‪ )3‬ال�صوح‬ ‫ودم��ع��ي م��ن املقله ي��رى موح‬ ‫���ض��ايف لبا�سه ه���وب م�شلوح‬ ‫و�آ���ش��م طيب ري��اح��ه اتفوح‬ ‫وال رك��ب يتوقف ع ل�سطوح‬ ‫ح� ِّ�ج��ي��ت ب��ه م��ا ن��ل��ت مربوح‬ ‫ب��اط��ن ح�شى ل��ف��واد جم��روح‬ ‫ك��ان��ه ج��ف��ا ب���ا ن����ادم ال���دوح‬

‫املحـــــررة‬


‫‪16‬‬ ‫درب الإبداع‬

‫ال�سبت ‪� 9‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫�صفحة تهتم باملواهب ال�شعرية اجلادة‬

‫حلظة رجاء‬ ‫ما دريت �إين احبك‬ ‫�أح������ب������ك م������ا دري����������ت اين اح���ب���ك‬ ‫وك�����ي�����ف �أو�������ض������ح ب���ق���ل���ب���ي غ�ل�ات���ك‬ ‫مت����ن����ي����ت ال����ع����م����ر اح�����ي�����ا ب���ق���رب���ك‬ ‫وع���ي���ن���ي ت�������س���رح ب�����روع�����ة ح�ل�ات���ك‬ ‫اح���ا����س���ي�������س���ي م�����ن اخل�����اط�����ر حت��ب��ك‬ ‫ع���ل���ى ����ش���وف���ك ح��ب��ي��ب��ي وام���ن���ي���ات���ك‬ ‫ع����ي����وين ت�����س��ت��خ��ي��ل��ك و�����س����ط درب����ك‬ ‫وق���ل���ب���ي ي�������ش���ت���ك���ي وي������ل ن���ظ���رات���ك‬ ‫ف����خ����ذين ي���ال���غ�ل�ا يف ح�������ض���ن ق��ل��ب��ك‬ ‫ع�����ش��ق��ت��ك يف ج���م���ال���ك يف ���ص��ف��ات��ك‬ ‫هيثم ا�سماعيل‬ ‫�شموع حفالتي‬ ‫كتبتك يف ال��زم��ن حلظه ل��ق��ي��ت��ك ك����ل �أوق����ات����ي‬ ‫ر�سمتك نقطه يف �صفحه و�أث������رك �أ����ص���ل كلماتي‬

‫عطني دقايق ابيك اليوم ت�سمعني‬ ‫ي ّلي عطيتك عمر وقلت لك حا�ضر‬ ‫ك�ثر اجل��ف��ا ���ص��اح��ب��ي ك��ث�ير يتعبني‬ ‫لكن الجلك على ال�شدات ان��ا �صابر‬ ‫اح�س �شوقي ول��و ع البعد يجذبني‬ ‫و�أزف لك من عيون العاطفة ْم�شاعر‬ ‫ح���رام ع��ن��ك رف��ي��ق ال����درب تبعدين‬ ‫قليب يف الهوى يخاطر‬ ‫عن ال حتطم‬ ‫ٍ‬ ‫�إذا ن��وي��ت ال���ع���ذاب ب��ي��وم عذبني‬ ‫لكن م��ن البعد ان��ا ارج���وك ال تغامر‬ ‫اج��ل�����س م��ع��اي��ا و���ص��ارح��ن��ي وكلمني‬ ‫حتبني و�إال بعدك يف ال��ه��وى تكابر‬ ‫جاوب �س�ؤايل‪� ..‬سكوتك حيل بعرثين‬ ‫م��ا ب��ي �أك���ون بحياتك ع��ا���ش� ٍ�ق عابر‬ ‫ان��ت االم���ل يف حياتي وق��ط��ع� ٍ�ة مني‬ ‫و�إن��ت غ��رام االم�س وال��ي��وم م� ْع باكر‬ ‫الأمل ال�ضائع‬

‫ي��ا ح���ارم قلبي الفرحه وزارع ه��ـ��ـ��ـ��م يف ذاتـــي‬ ‫ب���دون���ك ت����ذرف الدمعه ع اخل����دي����ن و���ش��ف��ات��ي‬ ‫ي��ا ل��ي��ت��ك ت�صفح ال��ز ّل��ه حت���ق���ق ج�����ل غ���اي���ات���ي‬ ‫طلبتك يف ال��ه��وى طلبه ت������رد احل������ب يل ف��ات��ي‬ ‫ت���� ّن����ور ع���م���ري وت��ظ � ّل��ه ت�����ص�ير ���ش��م��وع حفالتي‬ ‫وان م���ا ك����ان ل���ك رغبه ب�ل�اق���ي غ��ي��رك م��ي��ات��ي‬ ‫ي�����ض��اه��ي طبعك فطبعه ي�������د ّور ب�������س م��ر���ض��ات��ي‬ ‫غروب‬ ‫عرثة الظالم‬ ‫عائ�شة اليماحي‬

‫عا�رش من تعا�رش‬

‫يا �صاحبي‬ ‫ي��ا �صاحبي لي�ش اجلفا منّك ي�صري‬ ‫كل ما ات�صل هاتفك يخلف ظنوين‬ ‫ت��رك��ت��ن��ي ب�ي�ن ال���وه���م وال��ت��ف��اك�ير‬ ‫ق��ل��ب��ي ي��ح��ب��ك وال����غ��ل�ا يف ع��ي��وين‬

‫ها �أنا �أم�شي يف طريقي خطو ًة‪ ..‬خطو ًة‪ ..‬وكل خطوة يف‬ ‫هذا الطريق لها ق�صة‪ ..‬قد تر�ضيني‪ ..‬وتر�ضي �ضمريي‪..‬‬ ‫وتر�ضي حياتي ‪� ..‬أول تلك اخلطوات ق�صة تغرز ال�شوك‬ ‫يف نف�سي‪ ..‬وتنادي العوا�صف يف حياتي ‪ ..‬وت�سلب الأمل‬ ‫من قلب حياتي ‪ ..‬وكم ق�ص ٍة ُر�سمت لوحتها باللون الأ�سود‬ ‫و ُل ّونت بال ِعرب وال ّندامة‪ ..‬ف�صدّقوين من يغو�ص يف الظالم‬ ‫‪ ..‬فالعقل وامل�شاعر تغو�ص يف �أبعد نقطة من هذا الظالم‪..‬‬ ‫و�إذا كانت لوحتي قد ُر�سمت باللون الأ�سود‪ ..‬ف�إمنا تفا�صيلها‬ ‫ذلك الأبي�ض ال�سام‪ ..‬نعم هو الذي د ّمر حياتي يف حلظات‬ ‫معدودة‪ ..‬وال �أ�ستطيع �أن �أن�سى ذلك ال�صديق ال�سيئ الذي‬ ‫حلظات ب�سيطة قبل �أن �أغو�ص معه‬ ‫تعرفت عليه يف حلظات‪..‬‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫يف بحر الظالم‪ ..‬بعد �أن �أقنعني ب�أن جرعة من تلك البودرة‬ ‫ال�سامة �ستذهبني �إىل عامل �آخر ‪ ..‬عامل ال �أجد فيه غري‬ ‫ال�سعادة‪ ..‬و�إين �سوف �أطري فيه كالع�صفور و�أبتعد عن كل‬ ‫ما يزعجني ‪ ..‬وبعد تلك اللحظة �أ�صبحت تلك البودرة جزء ًا‬ ‫ال يتجز�أ مني‪.‬‬ ‫وم ّرت �أيام ك�أنها �أ�سابيع‪ ..‬وانقطعت عن الدرا�سة‬ ‫واملدر�سة ‪ ..‬وبعد ذلك بد�أ �صديقي يطالبني باملال ثمن ًا لدفع‬ ‫ما �أخذت منه من البودرة‪ ..‬ف�أخذت �أدفع له من م�صرويف‬

‫ال تقول انك م�سافر ال تقول انك مهاجر‬ ‫قول �أنه يف ف ��ؤادك زهرتي ماتت وذبلت‬ ‫يا كرمي حيل ف ّيه دام على االح�سا�س �ساتر‬ ‫ما تبى جترح �شعوري يوم احا�سي�سك تربت‬ ‫يا غرام كنت عاي�ش يف خفوق كان حاير‬ ‫ما قدر يخفي هيام فيه نب�ضاته تربت‬ ‫كم تذكرت املكان اللي جمع �أحلى امل�شاعر‬ ‫كانت الأ�شواق غيمه حاويه كل الت�شتت‬ ‫الزمان اللي جمعنا كان برد يف يوم ماطر‬ ‫وال�����ش��وارع يف لقانا م��ن حنايانا تدفت‬ ‫كانت ال�ساعه ثمان وكانت اعيوين تناظر‬ ‫ثغر�ضاحك‪/‬عنيتع�شق‪/‬ماقوتعنيتلفت‬ ‫أ�صدق كل كلمه قلتها بجوف احلناجر‬ ‫كنت � ّ‬ ‫كانت احروفك ق�صايد من طال�سيمك تر ّوت‬ ‫يا ترى �آذ ّكرك؟ وال �أنت بعدك حيل فاكر‬ ‫تذكر ادموع يف عينك هيه ح ّيه �أو توفت ؟!‬ ‫البقا هلل وح���ده ج��ان م��ات��ت فاملحاجر‬ ‫ما بقى غري العبو�س اللي فعيونك والتعنت‬ ‫التظن �إين ب�سامح‪� ...‬أو بعارك‪� ...‬أو ب�ساير‬ ‫�صار ما همي قرارك كل �أحا�سي�سي تق�ست‬ ‫�أن��ت م��ب �أول حبيب ال وال بتكون �آخر‬ ‫�أن��ت رق��م �صغري �سالب بني �أرق���ام تعدت‬ ‫بلب�س�أحداديدقيقه�صدقعا�شرمنتعا�شر‬ ‫والنهايه يا فراق‪ْ ..‬وال عزا لقلوب حبت‬

‫ح�سن رفيع ‪ -‬كلباء‬ ‫ال�شهري الكبري الذي كان يعطيني �إياه والدي الذي كان ذا‬ ‫مال وفري ‪ ..‬وكان ذا �ش�أن يف بلدتنا ‪ ..‬ومل يكن يهمني كم‬ ‫كنت �أدفع له بل املهم تلك البودرة‪ ..‬وها قد و�ضعت يدي‬ ‫يف جيبي ومل �أجد فل�س ًا �أ�سد فيه ثمن ًا لها‪ ..‬ومل ي� ِأت ن�صف‬ ‫ال�شهر ‪ ..‬و�سرعان ما ابتعد عني ذلك ال�صديق بعدما علم‬ ‫�إين ال �أملك املال ‪ ..‬فقد كان ذلك ال�شخ�ص الدينء ي�ستغلني‬ ‫مادي ًا‪ ..‬هذا ما �شعرت به يف تلك اللحظة‪ ..‬فذهبت �إىل البيت‬ ‫ومنت بعد ذلك‪ ..‬ومرت �ساعات على نومي ‪ ..‬و�أنا �أنتقل من‬ ‫كابو�س �إىل �آخر‪ ..‬ثم ا�ستيقظت بعد ذلك‪ ..‬و�سرعان ما بد�أت‬ ‫الآالم تنه�ش جميع �أنحاء ج�سدي وكانت تلك بداية معاناتي‪..‬‬ ‫فكثري ًا ما كنت �أ�صرخ وا�ستنجد‪.‬‬ ‫علي وازدادت الآالم �شدةً‬ ‫ومرت الأيام بطيئة متثاقلة ّ‬ ‫وحد ًة ‪ ..‬وكنت م�صمم ًا على التخل�ص من تلك البودرة‬ ‫نهائي ًا‪ ..‬ومن ذلك ال�صديق الدينء الذي ا�ستغلني مادي ًا‬ ‫‪ ..‬ولكن مل �أ�ستطع �أن �أحتمل ذلك �أبد ًا ‪ ..‬فقد ا�شتقت �إىل‬ ‫تلك البودرة‪ ،‬لأنها هي دوائي الآن ‪ ..‬ومل �أ�ستطع �أن �أقاومها‬ ‫‪ ..‬وما �أ�سرعني حني عدت �إىل ذلك ال�صديق ال�سيئ بعدما‬ ‫حملت له رزمة من املال احلرام الذي �سرقته من خزنة �أبي‪..‬‬ ‫وجت ّرعت �أخري ًا من �إبرة املوت وارحتت من �آالمي ‪ ...‬وا�ستمر‬

‫الراقية‬ ‫املنوال على ما كنت عليه �سابق ًا ‪ ..‬وما �أن دخلت املنزل حتى‬ ‫كان �أبي يف انتظاري‪ ..‬و�س�ألني بغ�ضب �شديد ‪� ..‬أين كنت‬ ‫ و ملاذا ال تذهب �إىل املدر�سة ‪ -‬ومن هو الذي ج ّرك وراء‬‫هذا؟ و�أ�سئلة كثرية مل �أعطها �أي اهتمام ‪ ..‬وعندما هممت‬ ‫بال�صعود �إىل الدرج ‪� ..‬سحبني والدي من �سرتتي ورماين‬ ‫�أر�ض ًا ثم قال يل ‪� ..‬أين تريد الذهاب ‪ ..‬فقلت ب�سخرية ‪�« :‬إىل‬ ‫�أين ؟ �إىل غرفتي طبع ًا»‪ .‬فقال يل «لي�س لك مكان هنا يا هذا‬ ‫ف�أنا ال �أعرفك» وقبل �أن �أتفوه ب�أي حرف‪ ..‬قام ب�سحبي فقال‬ ‫‪:‬اخرج من هنا ز فرماين خارج املنزل فقمت وركبت �سيارتي‬ ‫ثم انطلقت يف ال�شارع م�سرع ًا �أجوله و�أطوفه هنا وهناك‪..‬‬ ‫وبد�أت �أ�شعر بالتعب وما �إن رفعت ر�أ�سي حتى وجدت‬ ‫مركز ال�شرطة �أمام ناظري ‪ ..‬وتوجهت نحوه هرب ًا من‬ ‫كل �شيء يف هذه احلياة وك�أنني هناك �س�أجد الراحة من‬ ‫العوا�صف‪ ..‬ومن هذا املكان تغريت حياتي متام ًا فبعد �أن‬ ‫نلت جزائي العادل‪� ..‬أ�صبحت �إمام �أحد امل�ساجد التي توجد‬ ‫يف بلدتي‪� ..‬أدعو النا�س و�أ�صلح حالهم‪� ..‬أم ًال يف �أن يغفر اهلل‬ ‫ذنبي الكبري‪ ..‬و�أقول لهم �إن تعرثمت بعرثة الظالم يف احلياة‬ ‫فاجعلوا �إرادتكم �أقوى من خيالكم حتى تكون عرثة الهداية‬ ‫الو�سيلة �إىل الطريق امل�ستقيم ‪.‬‬


‫‪17‬‬ ‫بالمقلوب‬

‫ما هي ‪ -‬الغياب ‪ -‬درب ‪ -‬ن ّياتها ‪� -‬أبحر ‪� -‬ص ّبحني ‪� -‬ضاقت ‪� -‬أخاف‬

‫ي���ا خ��اي��ن��ه يف زح���م���ة دروب ال��ن��دم‬ ‫ي��ال��ل��ي ت��خ��ون��ي��ن��ي م���� َع غ���ي��ري‪� ..‬أف���ا‬ ‫���ض� ّم��ي��ن��ي ب�����ص��درك ن�����س��م ل���و بالوهم‬ ‫���ض � ّم��ي��ن��ي ب��ك��ف��ك دف����ا ع��ق��ب اجل��ف��ا‬ ‫يا ليتني حمبو�س يف داخل عروقك دم‬ ‫�آغ� ّ‬ ‫����رك�����ه ب��دف��ا‬ ‫�������ذي ف���������ؤادك واح� ّ‬ ‫�أو ليتني خ�صله م��ن ال�����ص��ب��ح العتم‬ ‫ال���ل���ي ع��ل��ى م��ت��ن��ك ت���ه�����ادى واح��ت��ف��ى‬ ‫��رف ع��ل��ى ال��ك� ّ‬ ‫�ف ارت�سم‬ ‫�أو ليتني ح� ٍ‬ ‫�أو ل��ي��ت��ن��ي ه��م���� ٍ�س ع��ل��ى ���س��م��ع��ك هفا‬ ‫��ل ظلم‬ ‫��ة ت�����ش��ك��ي ب����در ل���ي� ٍ‬ ‫ك���م جن���م� ٍ‬ ‫وان���ت���ي يل ال���ب���در ال����ذي م���ا ق���د وف��ا‬ ‫ان���ت���ي ب����در ع���م���ري وان�����ا دم���ع���ة نغم‬ ‫ت�����س��ري م���ع امل������ ّوال ت��ب��ح��ث ع���ن �صفا‬ ‫���ض � ّم��ي��ن��ي ب�������ص���درك �أن������ا ك���ل���ي �أمل‬ ‫و�إن مت من كرث الفرح على �صدرك كفى‬

‫)ر ّتب واربط(‬

‫�أعد ترتيب �أ�شطر العجز (الثواين) املبعرثة لتتوافق مع �أ�شطر ال�صدر (الأوائل)‬ ‫املرتبة ولت�ستعيد الفكرة املرتابطة واملعنى اجلميل للأبيات الأ�صلية‪:‬‬

‫������������رات ي�����ويف‬ ‫ي���������ون ال�������ق�������اف م�������ن ح�‬ ‫ّ‬ ‫وي�����ض��ي��ع ال��ف��ك��ر م � ّن��ا وال�صوابي‪)1(....‬‬ ‫ت���������ش����اط����ره احل���������زن ج���م���ل���ة ح������رويف‬ ‫وي��ب��ك��ي م���ن ه��م��وم��ي وامل�������ص���اب���ي‪)2( ....‬‬ ‫ه����م����وم ال�����وق�����ت �أم���������س����ت ك���ال�������س���ي���ويف‬ ‫م��ع��اه��م دم��ع��ي��ه و���س��ط ال���ك���ت���اب���ي‪)3( ....‬‬ ‫ن����ه����ي����م ف واق����������ع �����ص����ع����ب ال�����ظ�����رويف‬ ‫ت��ق�����ص �أح�لام��ن��ا ق���� ّ�ص ال���رق���اب���ي‪)4( ....‬‬

‫ر�سائل‪:‬‬ ‫ �إىل الإخوة امل�س�ؤولني عن �إ�صدار ت�صاريح الدواوين‬‫ال�شعرية ال�صوتية يف وزارة الثقافة وال�شباب وتنمية املجتمع‪،‬‬ ‫نتمنى �أن يتم ت�شكيل جلنة ملراقبة وتقييم جميع الدواوين‬ ‫ال�شعرية ال�صوتية قبل �أن تُطرح يف الأ�سواق‪ ،‬و�أعتقد �أن‬ ‫هذه اخلطوة �ست�ساعد كل �شاعر على معرفة �سلبياته قبل‬ ‫�إيجابياته‪ ،‬ولكي ال يقوده الت�سرع �إىل �إ�صدار ديوان ال يرتقي‬ ‫مل�ستوى ال�شعر وال حتى الذوق العام‪ ،‬وال يحمل حتى �أ�سا�سيات‬ ‫الق�صيدة ومقوماتها‪.‬‬ ‫ �إىل كل �شاعر �آثر االبتعاد عن �ساحتنا ال�شعرية وحرمنا‬‫من التحليق يف ف�ضاءات كلماته وفكره‪� ،‬إىل كل �شاعر تركنا‬ ‫نواجه تيارات ال�شعر ال�سطحي والكلمة اخلالية من احلياة‪،‬‬ ‫نقول لك ارجع فاجلمال موجود وال�شعر موجود‪ ،‬ولكن‬ ‫بوجودك تزداد �ساحتنا رقي ًا وتكت�سي �أحلى ثياب الأناقة‬ ‫والعذوبة‪ ،‬فنحن بحاجة �إىل فكرك وقلمك و�إح�سا�سك‪.‬‬

‫٭ الراقيه ‪ -‬الإمارات‬

‫عي�ضة بن م�سعود‬ ‫‪sha3er08@hotmail.com‬‬

‫الق�صائد الأ�صلية ال حتتوي على �أية �أخطاء‬

‫ب�شكل كامل‪ ،‬و�إذا عدنا �إىل �صيغة ال�شطر الأ�صلية قبل التدخل ب�إ�ضافة التغيري فقد‬ ‫ٍ‬ ‫كانت‪( :‬يا ليتني حمبو�س يف ال�شريان دم)‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال�شطر الأول (ال�صدر) من البيت الرابع‪ :‬الرتكيبة التعبريية و�أي�ض ًا‬ ‫الت�صويرية يف هذا ال�شطر خاطئة لأنه ال ي�صح �أن تقرتن كلمة (ال�صبح) بكلمة‬ ‫(العتم) �أو (العتمة) يف هذا ال�شطر‪ ،‬فال�صبح يقابله ال�شروق وال�ضياء �أما (العتم)‬ ‫�أو العتمة فيقابلها الليل والظالم‪ ،‬لذلك فالأ�صح �أن ن�ستبدل كلمة ال�صبح بالليل كما‬ ‫كانت مكتوبة يف الأ�سا�س‪.‬‬ ‫‪ -4‬ال�شطر الثاين (العجز) من البيت ال�ساد�س‪ :‬انعك�س املعنى العام لهذا‬ ‫البيت بالتوظيف اخلاطئ لكلمتي (ما قد) قبل كلمة (وفا) يف نهاية العجز‪ ،‬ومن‬ ‫هنا يتّ�ضح لنا كيف �أن التوظيف اخلاطئ للمفردة ب�سبب قلة الرتكيز والتعاي�ش مع‬ ‫الق�صيدة ميكنه �أن ي�شوه الوجه اجلميل لبع�ض �أبياتنا وق�صائدنا‪ ،‬و�إذا عدنا �إىل‬ ‫الكلمة الأ�صلية فقد كانت (ك ّله) بد ًال من (ما قد)‪.‬‬ ‫‪ -5‬ال�شطر الثاين (العجز) من البيت الثامن‪ :‬يوجد خلل يف وزن هذا ال�شطر‬ ‫الذي �أدى �إىل خلل عام يف بحر البيت ف�أ�صبح ال يتوافق مع البحر الذي ت�سري عليه‬ ‫باقي �أبيات الق�صيدة‪ ،‬لذا وجب تعديله �إما ب�إجراء بع�ض التغيريات عليه �أو بتبديله‪،‬‬ ‫ويف هذا ال�شطر ميكننا �إجراء تعديل ب�سيط با�ستبدال كلمتي (كرث الفرح) �إىل كلمة‬ ‫(فرحي) كما كان عليه هذا ال�شطر يف الأ�صل‪.‬‬

‫تنويه‬

‫٭ عتيج بن �سيف القبي�سي‬

‫٭ عارف عمر‬

‫حل‬

‫دمعة نغم‬

‫ب��ع�����ض ال���غ���ي���اب ي��ع��ل��م��ك ك���ي���ف ت�����ش��ت��اق‬ ‫وب����ع���������ض‪ ..............‬ي��ع� ّل��م��ك ك��ي��ف تق�سى‬ ‫‪ ..............‬علينا واجل��ف��ا ل��ي��ه م��ا �ضاق‬ ‫‪ ..............‬م���ن ط���ول امل�����س��اف��ات تن�سى‬ ‫‪ ..............‬م�سافة ‪ ..............‬لكنها �أ�شواق‬ ‫ت��ت��ح��اذف��ك ‪ .................‬لأل����ف مر�سى‬ ‫على هواك ‪ .....................‬ويف غ ّيك ان�ساق‬ ‫ال��ه��م ‪ .................‬ويف ع��ي��ن��ي �أم�سى‬

‫‪5‬‬

‫اقر�أ الق�صيدة التالية واخترب قدرتك على تو�ضيح وا�ستخراج خم�سة‬ ‫�أخطاء موجودة فيها ثم تابع احلل باملقلوب‪..‬‬

‫�ضع الكلمات املبعرثة التالية يف �أماكنها ال�صحيحة‪:‬‬

‫أخطاء‬

‫أخطاء‬

‫‪ -1‬البيت الأول‪ :‬تختلف فكرة هذا البيت عن الفكرة الأ�سا�سية‬ ‫للق�صيدة‪ ،‬فهو يتكلم عن اخليانة وت�أنيب ال�شاعر حلبيبته اخلائنة‬ ‫فكيف لهذا البيت �أن يرتبط مع باقي �أبيات الق�صيدة والتي حتتوي‬ ‫على فكرة مت�سل�سلة ومرتابطة خمتلفة تتكلم عن ال�شوق والهيام وتغزل‬ ‫ال�شاعر مبحبوته‪ ،‬لذلك البد من حذفه �أو تغيريه‪ ،‬وللعلم فهذا البيت قد‬ ‫�أ�ضيف �إىل الق�صيدة ومل يكن موجود ًا من قبل‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال�شطر الأول (ال�صدر) من البيت الثالث‪ :‬يوجد خلل يف وزن‬ ‫هذا ال�شطر ولتعديله �إما �أن نعيد �صياغته ب�شكل خمتلف وكامل ب�شرط‬ ‫�أن ال ي�ضر ذلك باملعنى �أو الفكرة �أو �أن جنري عليه بع�ض التعديالت‬ ‫الب�سيطة‪ ،‬ولكن ذلك يعتمد على تركيبة ال�شطر واملجال املتاح لذلك‪،‬‬ ‫فهناك بع�ض الأبيات �أو الأ�شطر ال ن�ستطيع التعديل عليها‪ ،‬بل تبديلها‬

‫‪5‬‬

‫‪4x8‬‬

‫ما حدث يف‬ ‫ال�سنوات الأخرية‬ ‫من تطور وارتقاء‬ ‫ل�ساحتنا ال�شعرية‬ ‫من ِق َبل بع�ض‬ ‫ال�شعراء املبدعني‬ ‫واملجددين يف الكلمة‬ ‫والتوظيف الأنيق‬ ‫للمفردة‪ ،‬قابله �شيء‬ ‫من الت�شويه املق�صود‬ ‫والالمق�صود من فئة لي�ست بالقليلة من ال�شعراء غري‬ ‫املدركني ملا يقومون به من تخبط �أدبي و�شعري قد ي�صل‬ ‫�أحيانا لدرجة التمثيل والتقليد الأعمى ل�سلبيات بع�ض‬ ‫(املهرجني) �أق�صد ال�شعراء الذين ي�صفق لهم الإعالم‬ ‫وميجدهم‪ ،‬ورمبا اعتقدوا �أنهم بهذا التقليد �سينالهم (من‬ ‫ّ‬ ‫احلب جانب) و�أن ال�شهرة �ستعانق �أ�سمائهم‪� ،‬صدقوين �إن‬ ‫من يكتب ال�شعر لل�شعر �سي�صل �إىل قمة ال�س ّلم الإبداعي‬ ‫املتفرد واملتميز‪ ،‬ولكن من يكتبه لل�شهرة واالنت�شار فقط‪..‬‬ ‫�أتوقع �أن يعود حتم ًا �إىل �أدراجه خائب ًا‪ ،‬فال�شهرة احلقيقية ال‬ ‫تبد�أ �إال مع الإبداع احلقيقي‪..‬‬

‫اجلواب من اليمني �إىل الي�سار‪1-4-3-2 :‬‬

‫حل )ر ّتب واربط(‬ ‫احلل‪:‬‬ ‫الغياب ‪� -‬ضاقت ‪� -‬أخاف ‪ -‬ما هي ‪ -‬درب ‪ -‬ن ّياتها ‪� -‬أبحر ‪-‬‬ ‫�ص ّبحني‬

‫حل‬

‫)‪(8x4‬‬


‫‪18‬‬ ‫ال�سبت ‪� 9‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫قصاصات‬

‫من صحافتنا الشعبية‬ ‫مؤشر الساحة‬

‫األماسي تتراجع أمام البرامج الشعرية‬ ‫ارتفع م�ؤ�شر ال�ساحة ال�شعرية خالل الفرتة املا�ضية‬ ‫م�ستعر�ض ًا الكثري من الن�شاطات والفعاليات وامل�سابقات‬ ‫والربامج التي تُعنى بال�شعر والأدب ال�شعبي‪.‬‬ ‫وقد جاء م�ؤ�شر امل�سابقات ال�شعرية مرتفع ًا‪ ،‬فقد‬ ‫ت�صدر �سهم م�سابقة �شاعر املليون الذي ُيبث عرب‬ ‫قناة �أبوظبي وقناة �شاعر املليون الربامج من حيث‬ ‫اجلماهريية مقارنة بامل�سابقات الأخرى حمقق ًا �إقبا ًال‬ ‫كثيف ًا من �شعراء و�إعالميني �أكدوا ا�ستعدادهم للم�شاركة‬ ‫واملناف�سة على اللقب مع قرب انطالقة فعاليات جولته‬ ‫الثالثة‪ ،‬كما جاء برنامج املليون بخرب متميز يف ن�سخته‬ ‫الثالثة حيث ارتفعت قيمة جوائز امل�سابقة لل�شعراء �إىل‬ ‫‪ 22‬مليون درهم‪.‬‬ ‫وجاء �سهم م�سابقة البيت الثالث الذي يبث عرب قناة‬ ‫�سما دبي مت�صاعد ًا �إىل م�ستوى امل�سابقات الأ�سبوعية‪،‬‬ ‫طارح ًا بيتني من �شعر �صاحب ال�سمو ال�شيخ حممد بن‬ ‫را�شد �آل مكتوم واملطلوب ال�ستكمالهن ببيت ثالث بني ‪3‬‬ ‫خيارات بجائزة قدرها ‪� 40‬ألف درهم‪.‬‬ ‫كما وحقق م�ؤ�شر الربامج ال�شعرية التلفزيونية‬ ‫ت�صاعد ًا هائ ًال بت�صدر برنامج ال�شعر الأ�سبوعي‬ ‫«املجل�س» على قناة �سما دبي �أي�ض ًا الذي يرعاه �سمو‬

‫ال�شيخ �أحمد بن حممد بن را�شد �آل مكتوم م�ست�ضيف ًا يف كل‬ ‫حلقة �أربعة �شعراء مع فقرات متنوعة تتناول جوانب خمتلفة من‬ ‫الرتاث والثقافة ال�شعبية كثقافة اخليل والطري والهجن‪.‬‬ ‫وقد �أحرز �سهم قناة جنوم الق�صيد تقدم ًا ب�إعداد وتقدمي‬ ‫الربنامج ال�شعري (�شعراء حتت املجهر)‪ ،‬من �إعداد وتقدمي‬ ‫ال�شاعر والإعالمي الإماراتي عبداهلل ال�شام�سي رئي�س مركز‬ ‫ملتقى ال�شعراء بالعني‪.‬‬ ‫�أما م�ؤ�شر الربامج ال�شعرية الإذاعية فقد ارتفع بارتفاع‬ ‫�سهم برنامج (م�ساكم �شعر) الذي يقدمه ال�شاعر والإعالمي‬ ‫عي�ضة بن م�سعود عرب �أثري �إذاعة الفجرية ‪ FM‬حمرز ًا جناح ًا‬ ‫باهر ًا على م�ستوى برامج ال�شعر الإذاعية‪ ،‬م�ست�ضيف ًا ال�شعراء‬ ‫يف برنامج رائع‪ ،‬كا�سب ًا تفاع ًال جمي ًال من امل�ستمعني واملتذوقني‬ ‫واملبدعني‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪� ،‬سجل م�ؤ�شر الأم�سيات ال�شعرية انخفا�ض ًا‬ ‫كبري ًا مع دخول ف�صل ال�صيف‪ ،‬ليتدنى عدد الأم�سيات ال�شعرية‬ ‫�إىل ‪� 3‬أم�سيات مت الإعالن عنها و�أم�سية كان احل�ضور فيها ال‬ ‫يتجاوز ال�سبعة!!‬ ‫من ناحية �أخرى ورغم البيان ال�صيفي فقد ارتفع م�ؤ�شر‬ ‫البحوث والدرا�سات ال�شعبية ال�شهر املا�ضي ب�إ�صدار الكتب‬ ‫املعنية به وقد ت�صدر �سهم هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث‬

‫ال�شباب و�إيجاد الربامج والأدوات التي من �ش�أنها �أن‬ ‫تعزز الإقبال على هذا النوع ال�شعري‪.‬‬ ‫كما برز �سهم مهرجان دبي الدويل لل�شعر مت�صاعداً‬ ‫ومكم ًال لدور م�شروع بيت ال�شعر‪ ،‬حيث �سيتكامل دور‬ ‫امل�شروعني ا��ثقافيني املهمني يف منح ال�شعر العربي زخم ًا‬ ‫جديد ًا يربز مكانته على امل�ستويني الإقليمي والدويل‪،‬‬ ‫وذلك من خالل �سل�سلة من الفعاليات التي �ست�ستمر‬ ‫على مدار العام وت�ستقطب م�شاركة �أهم ال�شعراء العرب‬ ‫والأجانب والنقاد والأكادمييني والباحثني املعنيني‬ ‫مبجاالت الأدب العربي ال �سيما ال�شعر‪.‬‬ ‫�أما م�ؤ�شر ال�شعر على �شبكة الإنرتنت فقد بدا م�ستقراً‬ ‫مع انخفا�ض ب�سيط يف ن�شاط �سهم املواقع الأدبية‬ ‫الإلكرتونية‪ ،‬تاله �سهم املنتديات الأدبية الذي �شهد‬ ‫ركود ًا يف م�ستوى ن�شر الق�صيدة والن�صو�ص النرثية‪.‬‬

‫املركز الأول ب�إ�صدار الرتاث املعنوي كتاب «�سلمى جدة �شعراء‬ ‫الإمارات»‪ ..‬مقاربة ل�سريتها ال�شعبية وق�صيدتها ال�شعبية‬ ‫وق�صيدتها اليتيمة «للباحث عيا�ش يحياوي»‪ ،‬ويقع الكتاب يف‬ ‫‪� 123‬صفحة من القطع املتو�سط‪ ،‬وهو �أول كتاب تف�صيلي ي�صدر‬ ‫يف الدولة عن �أقدم �شاعرة �إماراتية معروفة حتى الآن‪ .‬وقد‬ ‫متيز بجمع وتوثيق ع�شر روايات �شعبية للمرة الأوىل من املنطقة‬ ‫الغربية يف �إمارة �أبوظبي حول ال�شاعر الإماراتي الكبري املاجدي‬ ‫بن ظاهر وابنته �سلمى‪ ،‬كما وا�ستمر ال�سهم يف الت�صاعد من‬ ‫خالل �إ�صدار الهيئة جمموعة من الدرا�سات واحلكايات ال�شعبية‬ ‫املحلية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وجاء م�ؤ�شر م�شاريع ال�شعر والإبداع الثقايف حمرزا قفزة‬ ‫خيالية ورائدة من نوعها يف ال�ساحة وذلك بت�أ�سي�س «بيت‬ ‫ال�شعر» يف دبي ب�أوامر من �صاحب ال�سمو‪ /‬ال�شيخ حممد بن‬ ‫را�شد �آل مكتوم نائب رئي�س الدولة رئي�س جمل�س الوزراء حاكم‬ ‫دبي‪ ،‬وذلك حر�ص ًا من �سموه على ال�شعر العربي الذي يعترب‬ ‫ب�إمكانكم ا�ستنتاج م�ؤ�شر املطبوعات املحلية لهذا‬ ‫�أحد �أهم �أ�شكال الإبداع العربي و�أبرز الفنون الأدبية التي متثل‬ ‫ركيزة �أ�سا�سية للثقافة العربية على مر الع�صور‪ .‬وجاء �سهم ال�شهر عرب ما اخرتناه لكم من مقتطفات ب�سيطة‬ ‫بيت ال�شعر م�ستعر�ض ًا �أهم و�أبرز اهتماماته كرعاية وت�شجيع �آملني لكم رحلة �شيقة ومفيدة يف ق�صا�صات �صحافتنا‬ ‫الأبحاث والدرا�سات واملجاالت النقدية املعنية برتاث ال�شعر ال�شعبية‪.‬‬ ‫النبطي مع االهتمام بت�شجيع الإبداعات ال�شعرية النبطية بني‬ ‫مــر�صــاد‬


‫‪19‬‬

‫قصاصات‬

‫من صحافتنا الشعبية‬


‫‪20‬‬ ‫ال�سبت ‪� 9‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫لقاء العدد‬

‫بيـن شـاعر المليون واإلعالم و النجوم‬

‫سعيد القمـزي‪:‬‬ ‫على إعالمنا أن يركز على‬ ‫المبدع المحلي ال على النجوم‬ ‫المستوردة من الخارج !‬ ‫�أجرى احلوار‪ :‬حممد الرم�ضاين‬

‫شاعر المليون‬ ‫تجربة راقية‬ ‫جدًا رغم ما‬ ‫يقال‪..‬‬ ‫من كانت‬ ‫لديه قضية‬ ‫مع شاعر‬ ‫المليون‬ ‫فنتمنى ان ال‬ ‫تختلط عليه‬ ‫األمور‬ ‫نحتاج أحيانًا‬ ‫إلى‬ ‫الشاعر‬ ‫المجنون!‬

‫�شاعر هادئ يف �صوته هادر يف �شاعريته‪ ،‬عندما يتحدث يجربك على الإن�صات وعندما تتحدث يعطي نف�سه فر�صة متعة الإ�صغاء‪ ،‬هو من جيل ال يختلف اثنان‬ ‫على انه جيل ا�س�س م�شهدا �شعريا ‪..‬جيل �سمي بجيل (الثمانينات)‪..‬‬ ‫�شاعر يعتمد يف كتاباته على اخليال �شعرا ويف �آرائه يغ ّلب اجلانب املنطقي والعقالين‪ ،‬من ال�صعب ان يتم ا�ستفزازه‪ ..‬وان مت ذلك ف�إنه يتحدث وبحذر‪ ..‬اميانا‬ ‫منه ب�أن ال�شاعر اذا حتدث فالبد ان يوجز فيده�ش ويعجز فال�شعر فن اخت�صار‪� ،‬شخ�صيته متيل اىل الهدوء وقليل من االنزواء‪ ،‬ال يحب فكرة التنظري‪ ..‬لكنه ال‬ ‫يتوانى عن تقدمي ر�أيه مبا يخدم الفكرة‪ ،‬يبحث عن ال�شعر يف عيون اجلمال‪ ،‬وميزج يف كتاباته بحداثة تلب�س عباءة الأ�صالة‪..‬من ال�شعراء الذين ينادون مببد�أ‬ ‫(�أخالق ال�شعراء قبل ال�شعر)!‬ ‫هماليل اقرتبت من ال�شاعر وكان لنا معه هذا اللقاء‪:‬‬ ‫• بتقليدية ال �� �س ��ؤال دع�ن��ا نقرب‬ ‫ال �ق��ارئ ال�ك��رمي واملتلقي م��ن ال�شاعر‬ ‫من خالل بطاقتك الأدبية!‬ ‫•• بداية �أرحب ب�صحيفة هماليل‬ ‫يف ال�ساحة‪ ..‬وهي خطوة مباركة ب�إذن‬ ‫اهلل لتحقيق التوازن يف �ساحتنا املحلية‬ ‫واخلليجية كذلك‪ ..‬وهذا العمل ي�ستحق‬ ‫منا الت�صفيق و ي�ستحق الإ�شادة‪.‬‬ ‫�سعيد �سيف القمزي ماجي�ستري يف‬ ‫الإدارة العامة والإت�صال اجلماهريي‪،‬‬ ‫م��وظ��ف يف ��ش��رك��ة �أب��وظ �ب��ي الوطنية‬ ‫للبرتول (�أدن ��وك) مبهنة مدير دائرة‬ ‫اال�ست�شارات الإداري ��ة‪ ،‬اجلانب الآخر‬ ‫من بطاقتي �أنا �أنتمي �إىل �ساحة �شعرية‬ ‫متتد �إىل جيل الثمانينات‪ ،‬تلك الفرتة‬ ‫التي اعتربها مرحلة الن�ضوج ال�شعري‬ ‫احلقيقي‪ ،‬مرحلة كانت فيها جمموعة‬ ‫م��ن الأ��س�م��اء �أم�ث��ال �سامل �أبوجمهور‪،‬‬ ‫ي �ع �ق��وب ال �� �ش��ام �� �س��ي‪ ،‬دروي� �����ش عيد‬ ‫املهريي‪ ،‬الع�صري بن ك��راز‪ ..‬والكثري‬ ‫من الأ�سماء التي ال حت�ضرين ك�أ�سماء‬ ‫ولكنها خالدة يف الذاكرة ك�شخ�صيات‬ ‫لها �أث��ره��ا اجلميل‪ ..‬يل جمموعة من‬ ‫الق�صائد املغناة‪ ،‬وباكورة نتاج كان ميثل‬ ‫تلك الفرتة �صدر �سنة ‪ ,1993‬عدا عن‬ ‫بع�ض الأم�سيات ال�شعرية داخل الدولة‬ ‫وخارجها‪..‬‬ ‫• دع � �ن� ��ا ن� �ت� �ح ��دث ع � ��ن مرحلة‬ ‫الثمانينات وامل�شهد ال�شعري يف تلك‬ ‫احلقبة‪،،‬‬ ‫•• امل�شهد الثقايف يف تلك املرحلة‬ ‫ك ��ان خمتلفا ك�ل�ي��ا ع��ن ه ��ذه املرحلة‬

‫ت�ضم ال���ش�ع��راء ب��رغ��م ان��ه ك��ان هناك‬ ‫احت��اد لكتاب و�أدب���اء الإم� ��ارات ولكنه‬ ‫مل ي�ضم �شعراء ال�شعر ال�شعبي حتت‬ ‫مظلته‪ ،‬وك��ان��ت ه �ن��اك ج �ه��ات ت�صدر‬ ‫جمالت تتناول جانبا من ال�شعر كمجلة‬ ‫(اجل ��زي ��رة) ال�ت��ي كتبت فيها ب�شكل‬ ‫�أ�سبوعي يف بداية الثمانينات وبعد ذلك‬ ‫�صدر ملحق (فجر ال�شعراء) عن جريدة‬ ‫الفجر با�شراف �سامل �سيف اخلالدي‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك جملة ال��وح��دة‪ ..‬ودع�ن��ي �أق��ول‬ ‫لك �أننا ا�ستفدنا كثريا من الأخ ال�شاعر‬ ‫عبد اهلل املري يف تلك املرحلة وعموما‬ ‫امل��رح�ل��ة ال�ت��ي ك�ن��ا نكتب فيها مرحلة‬

‫���س��واء �أك� ��ان م��ن ح �ي��ث ن� ��درة و�سائل‬ ‫االت�صال وكذلك و�سائل الإعالم املرئية‬ ‫واملكتوبة وامل�سموعة‪ ..‬وقلة الإمكانيات‬ ‫• ه��ل ان ��ت را�� ��ض ع �م��ا ق��دم �ت��ه اىل‬ ‫امل �ت��اح��ة ب��امل�ق��ارن��ة م��ع ه��ذا ال�ع�ه��د وال‬ ‫�أغفل �أن��ه كانت هناك بع�ض ال�صحف‬ ‫الآن‪ ..‬وماذا عن ديوان (ظفاير)‪.‬‬ ‫واجل��رائ��د ال�ت��ي تن�شر هنا وه �ن��اك يف‬ ‫•• ال اعتقد ان ال�شاعر احلقيقي‬ ‫ب�ع����ض ال���ص�ف�ح��ات ق���ص��ائ��د ملجموعة‬ ‫�سي�صل ي��وم��ا م��ا اىل مرحلة ي�ق��ول انه‬ ‫من ال�شعراء‪� ..‬إال �أن ما كان مييز تلك‬ ‫را�ض فيها عما قدمه او حتى انه ت�شبع‬ ‫من ال�شعر‪ ..‬و�صدقني مبجرد ان ي�صل‬ ‫الفرتة هو املجال�س االجتماعية‪ .‬فعندما‬ ‫ك��ان ال�شاعر يلقي ن�صا �شعريا يتلقفه‬ ‫ال�شاعر اىل هذا ال�شعور ف�ستكون بداية‬ ‫النهاية بالن�سبة له ‪� ..‬أما بالن�سبة لديوان‬ ‫النا�س بدفء وحب وينت�شر بني النا�س‬ ‫ويتم ترديده‪..‬رمبا لأن الكم ال�شعري يف‬ ‫ظفاير‪ ..‬فهو ميثل مرحلة كان فيها ال�شعر‬ ‫تلك املرحلة كان قليال وكان مركزا وكان‬ ‫حقل جتريب ونزفا �صادقا‪ ..‬ويل ديوانا‬ ‫يحمل طابع ًا �إبداعي ًا‪،‬‬ ‫�شعر مل يريا النور بعد‪..‬‬ ‫ف �ت �ج��د ع��ل��ى �سبيل‬ ‫لظروف كثرية‪..‬‬ ‫الشاعر يستطيع أن ينتقد وأن‬ ‫املثال ال�شعراء يف تلك‬ ‫يمجد وأن يصرخ‪ ..‬وهو خلف‬ ‫ال �ف�ترة �أك�ث�ر حر�ص ًا‬ ‫• مل � � � � � � � � � ��اذا ان � � � ��ت‬ ‫م� �ن ��ز ٍو ع ��ن ال�ساحة؟‬ ‫على الكيف ال الكم‪..‬‬ ‫كواليس نصه الشعري‪!..‬‬ ‫ال�ي��وم جت��د العك�س‪..‬‬ ‫وك � �ي ��ف ت� � ��رى عالقة‬ ‫و�أق� ��� �ص ��د بالعك�س‬ ‫امل �ث �ق ��ف بامل�ؤ�س�سات‬ ‫الكرثة ولي�س الكيف‪� ،‬إذ ت�ستطيع ان تقر�أ فا�صلة ‪..‬دعني �أ�سميها مرحلة ال�شعراء الثقافية‪..‬؟‬ ‫•• غ��ي��اب��ي ل �ي ����س ع���ن الثقافة‬ ‫�أكرث من ‪ 15‬ن�صا �شعريا من خالل كب�سة املثقفني‪..‬فقد كنا نكتب ال�شعر بف�صحوية‬ ‫زر! وهنا ال�ف��رق‪ ..‬مبعنى �آخ��ر يف تلك امل�ف��ردة و�ساهم يف ذل��ك التعليم الذي وال �� �س��اح��ة‪ ..‬ول �ك��ن ع��ن ال �ت��وا� �ص��ل مع‬ ‫الفرتة جتد ق�صيدة وحيدة ل�شاعر �أوحد كان مفتوحا على م�صراعيه وكذلك حب الإعالم‪ ..‬والزلت �شريانا ينب�ض ويخفق‬ ‫بحب ال�شعر ‪ ..‬ثم لي�س �شرطا �أن يكون‬ ‫تنتقل ويقر�ؤها جمموعة من النا�س �أما و�شغف االطالع‪..‬‬ ‫اليوم فمجموعة من الق�صائد ملجموعة‬ ‫الظهور هو ال��ذي ي ��ؤدي ر�سالة ال�شاعر‬ ‫من (ال�شعراء) يقر�ؤها �شخ�ص واحد!‬ ‫• لو حركنا اجتاه بو�صلة ال�شعر‪ ..‬يف احلقيقية‪ ..‬فال�شاعر قادر على ان ي�ؤدي‬ ‫عدا �أن الن�ص يف ال�سابق كان يغني اي اجتاه كنت تتمنى ان تقف بك!؟‪ ..‬دوره من خالل ن�ص �شعري ين�شر ولو كان‬ ‫القارئ واملتذوق‪..‬‬ ‫•• مل يكن ال�شعر ميثل يل هاج�سا على م�ض�ض‪ ..‬وي�ستطيع اي�صال ر�سالته‬ ‫كبريا �سواء من قبل �أو اليوم فامل�س�ألة �إىل املجتمع واىل القارئ واملتذوق‪ ،‬وان‬ ‫• يف تلك امل��رح�ل��ة ه��ل ك��ان��ت هناك بب�ساطتها وعفويتها تاخذ اجتاهها دون ي�ب��دي ر�أي���ه م��ن خ�ل�ال ن�صه ال�شعري‬ ‫م��ؤ��س���س��ات ث�ق��اف�ي��ة ي�ن���ض��وي ال�شعراء جتديف جتاه تيار �شعري معني‪..‬مل يكن بعيدا عن الأ��ض��واء املبالغ فيها‪..‬فتجد‬ ‫حتت مظلتها‪..‬؟‬ ‫يل طموح �أو ه��دف يف ان اق��دم جتربة ان ال�شاعر ي�ستطيع ان ينتقد وان ميجد‬ ‫•• حقيقة مل تكن هناك م�ؤ�س�سات خمتلفة للتغيري يف ا�سلوب الق�صيدة وان ي�صرخ‪ ..‬وه��و خلف كوالي�س ن�صه‬ ‫االماراتية ‪..‬ب��ل حم��اوالت ج��ادة لكتابة‬ ‫ال�شعر ونزف امل�شاعر‪.‬‬

‫ال�شعري‪� !..‬أما ال�شق الآخر من �س�ؤالك‬ ‫فدعني �أقول لك �أن امل�ؤ�س�سات الثقافية‬ ‫مق�صرة يف حق الأدب املحلي‪ ،‬واملثقف‬ ‫كذلك مق�صر‪ ..‬وكل يغني يف اجتاه �آخر‪..‬‬ ‫هناك �شعراء لديهم القدرة على التوا�صل‬ ‫وهناك �شعراء ال ي�ستطيعون التوا�صل مع‬ ‫املجتمع من خالل الفعاليات‪ ،‬فال�شاعر‬ ‫املتفرغ ي�ستطيع ان يعي�ش جميع الأدوار‪..‬‬ ‫�أم��ا ال�شاعر امللتزم بهمومه اخلا�صة‬ ‫وق�ضاياه ال�شخ�صية وظ��روف عمله ال‬ ‫ي�ستطيع بتاتا ان يتوا�صل‪ ..‬و�أنا من هذه‬ ‫الفئة‪..‬لظروف كثرية متنعني من بينها‬ ‫التزاماتي الكثرية‪ ..‬و�شخ�صيا ت�أتيني‬ ‫الكثري من الدعوات واعتذر عنها‪..‬‬ ‫ولكن هذا ال يعفي امل�ؤ�س�سات الثقافية‬ ‫يف ان متار�س دورها يف ا�ستك�شاف ا�سماء‬ ‫ج��دي��دة ل�ي�ت��م �ضخها يف ح�ق��ل الأدب‬ ‫والثقافة وال�شعر‪ ..‬نحن قدمنا والزلنا‬ ‫نحاول ولكن على ه��ذا اجليل ان يقدم‬ ‫اي�ضا جتربته اخل��ا��ص��ة ب��ه‪ ..‬والب��د ان‬ ‫يف�سح له املجال‪..‬‬ ‫• ب� ��ر�أي� ��ك م ��ا ه ��ي ر� �س ��ال ��ة ال�شعر‬ ‫امل�ف�تر���ض ان يحملها ال�شاعر ويدافع‬ ‫عنها‪!..‬؟ وماذا ي�شكل لك �شعر الغزل؟‬ ‫•• كل فنون ال�شعر‪ ..‬وكل م�ضامري‬ ‫ال�شعر ‪ ..‬وكل خيول ال�شعر ‪..‬هي من حق‬ ‫ال�شاعر وحده‪ ..‬بالن�سبة يل �شخ�صيا �أنا‬ ‫مقل يف فن الق�صائد الغزلية والعاطفية‬ ‫‪..‬ل�ك��ن �أج ��دين يف اجل��ان��ب الإجتماعي‬ ‫�أكرث غزارة‪ ..‬فقبل فرتة على �سبيل املثال‬ ‫كانت هناك حملة تدعو اىل نظافة املدينة‬ ‫واحلفاظ عليها‪..‬وكذلك احلفاظ على‬ ‫اجل��دران وع��دم تلطيخها بتعابري كثريا‬


‫‪21‬‬ ‫لقاء العدد‬ ‫ما تخرج عن الذوق العام‪ ..‬فكتبت ن�صا‬ ‫يحمل هذا امل�ضمون �أقول يف �أجزاء منه ‪:‬‬ ‫قالوا �ش ّوه‪ ..‬قلت كيف؟!‬ ‫ق��ال��وا �شخبط ع اجل���دار‬ ‫قلت واح�سا�سي الرهيف‬ ‫وال����ع����ي����ون ال����ل����ي ت��غ��ار‬ ‫ق��ال��وا ك��ن رج���ل �صريف‬ ‫واك��ت��ب ا�سمك م�ستعار !‬ ‫قلت م��ا ير�ضي ال�شريف‬ ‫ان ي���������ش����وه ك������ل دار‬ ‫وال��ن��ظ��ي��ف‪ ،‬يبقى نظيف‬ ‫ي����ع����ل دي����رت����ن����ا ع���م���ار‬ ‫ورد وط���ي���ف‬ ‫ك����ن����ه����ا‬ ‫ٍ‬ ‫ي���ان���ع���ة ف���ي���ه���ا ال���ث���م���ار‬ ‫ري���ف���ه���ا ي�����ا خ��ي��ر ري���ف‬ ‫ع�����ش��ب��ه��ا ن���ب���ت وخ�����ض��ار‬ ‫ح����رك����ت ق����ل����ب ره���ي���ف‬ ‫ي�����وم ح����ن ب���ه���ا احل�����وار‬ ‫ف���ت���ح���ت زه�������ر ظ���ري���ف‬ ‫ودورج�����ت ف��ي��ه��ا ال�صغار‬ ‫واهلل زان ب��ه��ا امل�صيف‬ ‫واخل������راي������ف يل ك���ب���ار‬ ‫ك���ل ���ش��اط��ئ وك����ل �سيف‬ ‫�����ص����ار م����ي����ع����اد وم�������زار‬ ‫م�����ا ت����ع����ادل����ه����ا ج��ن��ي��ف‬ ‫ال وال ك������ل ال�����دي�����ار‬ ‫ك���ن���ه���ا ع����ر�����س ورزي������ف‬ ‫ل���ي���ل���ه���ا م����ث����ل ال���ن���ه���ار‬ ‫م����ن ي���ع���م���ره���ا ���ص��ري��ف‬ ‫م������ن ي����ع����م����ره����ا ع���م���ار‬ ‫وم����ن ي��خ��رب��ه��ا �سخيف‬ ‫ي��ل��ح��ق��ه اث������م وع������ار‪..‬‬ ‫ودع�ن��ي �أرج ��ع ل�س�ؤالك ح��ول ر�سالة‬ ‫ال�شعر‪ ..‬ال�شاعر ال يبتعد عن هموم وطنه‬ ‫و�أمته ويكاد يكون ل�سان حالها‪ ..‬لكن لي�س‬ ‫كل ما يكتب ين�شر فمن حكمة ال�شعر ان‬

‫تبقى بع�ض الق�صائد حبي�سة الأدراج‬ ‫حلاجة يف نف�س ال�شاعر‪ ..‬ف��إذا خرجت‬ ‫قد متثل انعكا�سا �سلبي ًا على ال�شاعر‪..‬‬ ‫وب��ال�ت��ايل ن�ستطيع ان نقول ان ال�شاعر‬ ‫ل�سان ح��ال جمتمعه ولكن دون اخلروج‬ ‫عن اخلطوط املر�سومة من حيث املنطق‪..‬‬ ‫فال�شاعر العاقل من حقه ان يكتب ولكن‬ ‫م��ن حقه اي�ضا ان يحتفظ بالن�ص يف‬ ‫الأدراج اذا ك��ان ن�شره �سيقدم ر�سالة‬ ‫مغلوطة‪ ..‬وال�شاعر ملزوم �أحيانا �أن ين�أى‬ ‫بنف�سه حتى يقدم ر�سالة كاملة وال يقدم‬ ‫ن�صا يلغي ر�سالته‪ ..‬ومع ذلك �أن��ا ل�ست‬ ‫مع نظرية ال�شاعر العاقل ب�شكل مطلق‪..‬‬ ‫بل مع ال�شعر املجنون! فكما يقول املثل «‬ ‫قوم بال مينون �ضاعت حقوقهم» ‪ ..‬لذلك‬ ‫نحن بحاجة اىل ال�شاعر العاقل وال�شاعر‬ ‫املجنون �أي�ضا‪ ! ..‬فقد ي�صرح هذا الأخري‬ ‫بت�صريح ال ي�ستطيع العاقل ان يقدم عليه‬ ‫ويحدث تغيريا ايجابيا وفعا ًال‪..‬‬ ‫• حتدثت يف بداية حوارنا عن ظاهرة‬ ‫ك�ثرة ال�شعراء يف ال�ف�ترة الأخ�ي�رة �إالم‬ ‫تعزو ه��ذا الأم ��ر‪ !..‬وم��ن ال�شاعر الذي‬ ‫تعتقد �أنه �سيكون خالدا يف ذاكرة ال�شعر‬ ‫كالرمز ابن ظاهر؟‬ ‫•• يف ك��ل وط ��ن وح �� �ض��ارة رم��وز‬ ‫��ش�ع��ري��ة‪ ..‬ن�ح��ن هلل احل �م��د ل��دي�ن��ا تلك‬ ‫الرموز الوطنية وعلى ر�أ�سها املغفور له‬ ‫ال�شيخ زاي��د بن �سلطان �آل نهيان طيب‬ ‫اهلل ثراه‪..‬وقيادتنا الر�شيدة هلل احلمد‬ ‫تقدر ال�شعر وال�شعراء‪ ..‬ولكن فيما يخ�ص‬ ‫كرثة ال�شعراء‪� ..‬صدقني هي ظاهرة غريبة‬ ‫نوعا ما ‪..‬نعم هناك �شعراء كرث ولكن ال‬ ‫ن�ستطيع ان نقول ان هناك �شعرا كثريا‪..‬‬ ‫على �سبيل املثال ابن ظاهر كتجربة قدمية‬ ‫متجددة مل تتكرر ه��ذا ال يعني ان��ه كان‬

‫أشكر إعالمنا المحلي لعدم‬ ‫نزوله إلى مستوى بعض‬ ‫التصريحات التي خرجت من‬ ‫اإلعالم اآلخر‪..‬‬ ‫وحيد ع�صره‪ ..‬لكن لقوة جتربته ال�شعرية‬ ‫م��ن حيث االل �ف��اظ واجل��زال��ة واحلكمة‬ ‫و ال�شاعرية ا�ستطاع ان يحلق بتجربة‬ ‫ت�شبهه وجمهور ال�شعر يف تلك الفرتة يف‬ ‫اع�ت�ق��ادي ك��ان ميتلك ذائ�ق��ة متفردة ال‬ ‫ت�شوبها �شائبة‪� ..‬أما حاليا‪ ..‬هذه املعطيات‬ ‫لي�ست موجودة؛ فالذائقة ال�شعرية مل تعد‬ ‫�سليمة ا�ضف اىل ذلك نحن نعاين غزوا‬

‫لو عممت على الوطن العربي �ستلقى رواجا‬ ‫�أكرب‪ ،‬لأنها متفردة يف ذاتها‪ ..‬مبعنى �أن‬ ‫ال�شيء املختلف ير�سخ يف الذاكرة وال�شيء‬ ‫ال��ذي يتكرر كثريا وال�شيء ال�سمج يفقد‬ ‫وهجه‪..‬‬ ‫امل��ث��ال ال �ث��ال��ث ق �ب��ل ف�ت�رة انت�شرت‬ ‫ق�صيدة «ناقتي يا ناقتي»‪..‬لأحد �شعراء‬ ‫املليون اجلميلني يف ن�سخته الثانية بعد‬

‫هماليل تجربة مختلفة‬ ‫ومتفردة في ذاتها‪..‬‬ ‫ثقافيا يف العديد من اجلوانب لدرجة ان‬ ‫النا�س مل تعد تفرز ال�شعر ال�سمني من‬ ‫الغث‪� ..‬س�أ�ضرب لك ثالثة �أمثلة وت�ستطيع‬ ‫�أن ت�ستجلي منها ما �أود �إي�ضاحه‪ ..‬املثال‬ ‫الأول‪ ..‬لو نفرت�ض ان هناك اغنية �شبابية‬ ‫�سريعة ظ�ه��رت يف ال�ساحة �ستجد فئة‬ ‫معينة تتلقفها‪..‬وهذا الأم��ر يقا�س على‬ ‫م�ستوى ال��وط��ن العربي وجت��د اجلمهور‬ ‫يحفظ تلك الأغنية يف وقتها الراهن لكن‬ ‫بعد ف�ترة تركن يف زاوي��ة الن�سيان لأنها‬ ‫تفتقد مقومات الر�سوخ يف الذاكرة ولأن‬ ‫ذائقة الفئة التي كانت ترددها مل تكن‬ ‫متلك ح�سا يرقى اىل اخللود‪..‬املثال الثاين‬ ‫‪ ..‬هماليل جتربة وليدة بال �شك‪ ،‬لكن لأن‬ ‫الفكرة جديدة وخمتلفة وجديتها وا�ضحة‬

‫المحراب‬ ‫ي��ذك��رين امل���ح���راب حم����راب �شايبنا‬

‫�زل ق��ام ل��ه حم��راب‬ ‫يل م��ن نزلنا م��ن� ٍ‬

‫ي��ه��ذب غ�����ص��ون امل���رخ واي�����ض � ًا يهذبنا‬

‫يقول الرجال ارجال ت�سعى على اال�سباب‬

‫ي��ه��زع ال��غ�����ص��ون ال��ن��اي��ف��ه ب��ه يدربنا‬

‫عل�شان ناكل من نياف الغ�صون يباب‬

‫واذا كان حمرابه من الرمث قال ابنا‬

‫ّ‬ ‫احلطاب‬ ‫تقوا على ال�شدات كونوا �شرى‬

‫�وه��ب��ن��ا‬ ‫ي������ؤذن ب�����ص��وت��ه ل��ل�����ص�لاة وت� ّ‬

‫يجي من يجي ما�شي يجي من يجي ر ّكاب‬

‫وق����ام ال�����ص�لاة وق����ام ح���دث ورغبنا‬

‫يقول العلوم الطيبة دينكم وان طاب‬

‫وق�����ض��ى ال��ن��ه��ار وب���ه لعبنا وجربنا‬

‫ال�سحاب‬ ‫نطارد فرا�شاته ونرك�ض ورا‬ ‫ّ‬

‫على خيلنا �سعف النخل من يحاربنا‬

‫�ال ربينا حت��ت �شواب‬ ‫نحن �ستة اط��ف� ٍ‬

‫ن��دوج يف ار���ض اهلل ون��رع��ى حاليبنا‬

‫ن��ف��و�� ٍ�س زك��ي��ة ال عليها وال ت��رت��اب‬

‫نهاية غ��روب ال�شم�س تقرب وقربنا‬

‫�ضوينا على بيوت ال�شعر يل كبار اطناب‬

‫�سعيد القمزي‬

‫ذلك مبا�شرة خرج علينا بع�ض ال�شعراء‬ ‫من يكتب «عنزتي يا عنزتي»‪ !..‬وو�صل‬ ‫الأمر اىل «فرختي يا فرختي»‪ !..‬كل هذا‬ ‫ي��دل على ذائ�ق��ة و�صلت اىل احل�ضي�ض‬ ‫يكاد يكون الأم ��ر و�صل ح��د اال�ستهزاء‬ ‫واال�ستهتار‪ !..‬قد يقول قائل ان االعالم‬ ‫يتحمل م�س�ؤولية انت�شار الغث‪ ..‬و�أنا اقول‬ ‫الق�ضية لي�ست ق�ضية اعالم‪..‬فاالعالم ال‬ ‫يربي‪ ..‬وال�شاعر ال يتحمل وزر غريه‪..‬ولكن‬ ‫امل�س�ؤولية يتحملها هذا اجليل ال�صاعد‪..‬‬ ‫• مبا �أنك حتدثنا حول جتربة �شاعر‬ ‫امل�ل�ي��ون‪..‬ك��ون��ك �شاعرا وم�ت��اب�ع��ا‪ ..‬كيف‬ ‫ترى هذه التجربة؟‬ ‫•• جتربة �شاعر املليون هي التجربة‬ ‫الأوىل يف الوطن العربي التي ا�ستمتعنا‬

‫ب �ه��ا ‪ ..‬وال ت��وج��د جت��رب��ة ال ت�خ�ل��و من‬ ‫ال�سلبيات ‪ ..‬ويكفي انها عرفت املواطن‬ ‫العربي بال�شعر ال�شعبي ‪�..‬شاعراملليون‬ ‫جتربة قدمت يف م�ستوى راقٍ جدا‪ ..‬بغ�ض‬ ‫النظر عن الكالم الذي ن�سمعه بني الفينة‬ ‫والأخ���رى م��ن بع�ض الأق�ل�ام املغر�ضة‬ ‫خارج الوطن يف حميطنا اخلليجي‪ ..‬تلك‬ ‫الأقالم التي اختلطت عليها الأمور و�صارت‬ ‫تتحدث يف امور عارية عن ال�صحة حتى‬ ‫و�صل الأمر ببع�ض �شعرائهم لقول ق�صائد‬ ‫خمزية وال تليق وال ترقى ان نطلق عليها‬ ‫�شعرا لأنها تخلو من �سمة اخللق‪..‬رمبا‬ ‫الأ�سباب يف ذلك هو ان الكثري من الدول‬ ‫ت�سعى اىل ان ت�صل اىل ما و�صلت اليه‬ ‫دولتنا‪..‬لذلك �أقول‪ :‬من كانت لديه ق�ضية‬ ‫مع �شاعر املليون فنتمنى ان ال تختلط عليه‬ ‫االمور واىل بع�ض ال�شعراء ان يهذبوا من‬ ‫ت�صريحاتهم ويهذبوا كتاباتهم ونتمنى‬ ‫اال يربطوا اختالفهم ح��ول االلية التي‬ ‫يقدم بها الربنامج ب�أمور �أخرى‪..‬و�أقول‬ ‫لبع�ضهم كما يقول ال�شاعر‪:‬‬ ‫�إذا �أنت جاريت يف اخللق �سفيه ًا‬ ‫ف� ��أن ��ت وم� ��ن جت ��اري ��ه � �س��واء‬ ‫و�أنا �أ�شكر �إعالمنا املحلي لعدم نزوله‬ ‫اىل م�ستوى بع�ض الت�صريحات التي‬ ‫خرجت من االعالم الآخر‪..‬‬ ‫• بر�أيك كيف تتجلى �أحقية ال�شاعر‬ ‫يف الظهور؟‪ ..‬وبناء على ماذا؟‬ ‫•• �أنا �أرى ان ال�شاعر يفرت�ض ان‬ ‫يحمل اخ�لاق��ا ‪ ..‬قبل ك��ل ��ش��يء حتى‬ ‫قبل �شعره‪..‬‬ ‫ونحن �ساحتنا هلل احلمد ما مييزها‬ ‫ان��ا ت�ضج باحلياء ونتمنى من �شعرائنا‬ ‫ان ي�ح��اف�ظ��وا ع�ل��ى ه ��ذا ال�ن�ه��ج ال��ذي‬ ‫تربينا عليه اب��ا ع��ن ج��د وان من�شي‬

‫ح�سب �أع��راف�ن��ا وع��ادات�ن��ا وتقاليدنا‪..‬‬ ‫ودع�ن��ي �أوج ��ه ر�سالتي �إىل �إعالميينا‬ ‫املحليني‪� ..‬أمتنى منهم ان يركزوا على‬ ‫املبدع املحلي وان ال يركزوا على النجوم‬ ‫امل���س�ت��وردة م��ن اخل � ��ارج‪..‬وان يعتمدوا‬ ‫�سيا�سة �صنع النجوم و�ضخ ا�سماء جديدة‬ ‫اىل �ساحتنا‪..‬لدينا م�ب��دع��ون ك�ثر كل‬ ‫يف جماله‪ ..‬لذلك البد من «تنجيمهم»‬ ‫فاجليل ال�سابق ا�ستطاع �أن يعتمد على‬ ‫نف�سه وو�صل بجهوده اخلا�صة �ساعدته يف‬ ‫ذلك الكثري من الأ�شياء �أما هذا اجليل‬ ‫ف�إنه ي�ستحق �أن يدعم والبد من �صناعة‬ ‫�أ�سماء �أدبية فاعلة يف ال�ساحة ليكون لها‬ ‫ثقلها يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫• �س�ألنا ال�شاعر �سعيد �سيف القمزي‬ ‫عن قراءاته وكيف يق�ضي جممل حياته‬ ‫‪ ..‬فتحدث عن قراءاته قائال‪:‬‬ ‫٭٭ �أن��ا ال اح�صر نف�سي يف جمال‬ ‫معني لكنني اح��ب ان التهم اي �شيء‬ ‫�أمامي لأقر�أه ف�أنا �أحب املطالعة وعالقتي‬ ‫مع الكتاب جيدة‪..‬بالإ�ضافة اىل اجلرائد‬ ‫اليومية التي اجد فيها متعتي ‪..‬و�أغلب‬ ‫�أوقاتي تتوزع بني عملي و�أ�سرتي‪..‬‬ ‫• �أما عن ال�ساحة ال�شعرية الن�سائية‬ ‫فقال القمزي‪:‬‬ ‫٭٭ ال �� �ش �ع��ر ال �ن �� �س��ائ��ي يف دول ��ة‬ ‫الإم ��ارات متوهج وهناك �أ�سماء كثرية‬ ‫بع�ضها يح�ضرين كال�شاعرة فتاة العرب‬ ‫وال�شاعرة ان�غ��ام اخل�ل��ود ول�ي��ايل وملياء‬ ‫دب ��ي وب �ن��ت ال �� �س �ي��ف‪ ..‬ب��اال� �ض��اف��ة اىل‬ ‫�شاعرات قر�أتهن وهن من اجليل اجلديد‬ ‫كال�شاعرة اجل��ازي��ة وال�شاعرة �شيخة‬ ‫الكتبي وه �ن��اك جت ��ارب ث��ري��ة وعديدة‬ ‫ت�ستحق البحث والقراءة‪.‬‬


‫‪22‬‬ ‫ال�سبت ‪� 9‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫قضية العدد‬

‫كريم معتوق‬

‫محمد البريكي‬

‫عيضة بن مسعود‬

‫عبد اهلل الشامسي‬

‫الحديث عن اإلمكانيات‬ ‫المادية لالتحاد يفتح جرحًا‬ ‫غائرًا‬

‫تحول‬ ‫محاربة المحسوبية‬ ‫ّ‬ ‫ورش اإلبداع إلى ساحة‬ ‫لتفجير المواهب‬

‫المجالس األدبية مدرسة‬ ‫للمبتدئين وأكاديمية‬ ‫للمبدعين‬

‫الملتقى مظلة الشعراء‬ ‫الوحيدة والمتنفس‬ ‫إلبداعاتهم‬

‫ا�ستطالع‪ :‬نوال �سامل‬ ‫ُعرف عن العرب منذ القدم‬ ‫حبهم وولعهم بال�شعر والأدب‪،‬‬ ‫وكانت هناك جتمعات يعر�ض كل‬ ‫فيها نتاجه الأدبي يف لقاءات تت�سم‬ ‫تارة بالود و�أخرى بالتحدي ومدى‬ ‫قدرة الفرد على عر�ض �إبداعه‬ ‫ومناو�شة الآخرين ببالغته وقوة‬ ‫�شعره‪ ..‬وكانت هناك جمال�س‬ ‫�أدبية مزدهرة للخلفاء والأمراء‬ ‫والأدباء يف الع�صور الأوىل‪ ..‬مثل‬ ‫هذه التجمعات ُعرفت بال�صالونات‬ ‫الأدبية ويرجع تاريخها كما ي�شري‬ ‫البع�ض �إىل الن�صف الأول من‬ ‫القرن الهجري الأول‪ ،‬و ُيقال ب�أن‬ ‫�أول �صالون �أدبي كان المر�أة ُتدعى‬ ‫«عمرة» وكانت جتيد ال�شعر فيجتمع‬ ‫َ‬ ‫لديها كبار رجال القوم لإلقاء‬ ‫ال�شعر وتداول الأخبار‪ ،‬ولعل من‬ ‫�أ�شهر ال�صالونات الأدبية �صالون‬ ‫ال�شاعرة والدة بنت امل�ستكفي‬ ‫يف الأندل�س حيث انتقلت فكرة‬ ‫�صالونها �إىل �أوروبا‪ ،‬و�صالون �سكينة‬ ‫بنت احل�سني يف احلجاز‪ ،‬و�صو ُال �إىل‬ ‫�صالون مي زيادة يف م�صر‪ ،‬ونالحظ‬ ‫�أن فكرة ال�صالونات الأدبية فكرة‬ ‫قدمية‪ ،‬و�أنها �صالونات ل�شاعرات‬ ‫ن�ساء مما يدعو للت�سا�ؤل عن الهدف‬ ‫من وراء �إن�شاء الن�ساء لل�صالونات‬ ‫الأدبية التي كانت ال�شرارة الأوىل‬ ‫لوالدة املجال�س وامللتقيات الأدبية‬ ‫على مدى قرون تلت تلك الفرتة‬ ‫الناب�ضة بال�شعر والأدب‪.‬‬

‫الملتقيات والمجالس األدبية‬ ‫هل خدمت السـاحة ‪ ..‬أم أنها‬ ‫صالونات للثرثرة والوجاهة ؟!‬ ‫ل�سنا هنا الكت�شاف قدرة املر�أة‬ ‫واكت�شافها لفكرة ال�صالونات الأدبية‪،‬‬ ‫بل لبيان مدى ت�أثري تلك ال�صالونات‬ ‫يف �إن�شاء هذه امللتقيات التي ت�شهدها‬ ‫ال�ساحة‪ ،‬ومدى ت�أثريها يف ال�ساحة‬ ‫الأدبية ونقل امل�شاهد الثقافية للدول يف‬ ‫التجمعات واملهرجانات اخلارجية‪ ،‬حيث‬ ‫تواجدت �آنذاك يف بالط ال�سالطني‬ ‫وبيوت ال�شعر عند البدو‪ ،‬وتكمن �أهمية‬ ‫هذه التجمعات يف حب العرب لل�شعر‬ ‫والأدب ومعرفة الأخبار التي يتداولها‬ ‫ال�شعراء �أثناء انتقالهم من جتمع �إىل‬ ‫�آخر‪.‬‬ ‫ويف هذا اال�ستطالع �أردنا اكت�شاف‬ ‫ما تخبئه املجال�س وامللتقيات يف وقتنا‬ ‫الراهن ومدى فعاليتها ودورها يف‬ ‫جمتمعها‪ ،‬و�أهم الأهداف التي ين�شدها‬ ‫القائمون عليها‪ ،‬وهل لها دور بارز وفعلي‬ ‫يف ال�ساحة بتبنيها للفعاليات ودعم‬ ‫املواهب واحت�ضانهم وحفظ حقوقهم‬ ‫الأدبية‪ ،‬وما الأ�سباب التي تقف حجرة‬ ‫عرثة يف �سبيل �أداء ر�سالتها يف ال�ساحة‬ ‫ال�شعرية والأدبية‪ ،‬وما حقيقتها على‬ ‫�أر�ض الواقع و�آلية �إي�صال �صوت املبدع‬ ‫�إليها وهل هناك �إمكانية لنقل امل�شهد‬ ‫الثقايف للخارج و�إبرازه ب�شكل فعال‪..‬‬ ‫للإجابة عن تلك الأ�سئلة اقرتبنا‬ ‫من بع�ض القائمني على بع�ض امللتقيات‬ ‫واملجال�س الأدبية وامل�شاركني فيها يف‬ ‫دولة الإمارات من الذين تفاعلوا معنا‬ ‫ب�شكل كبري عرب هذا اال�ستطالع املب�سط‬ ‫بني متحم�س لكل جتمع �أدبي مطالب ًا‬ ‫بتعميم امللتقيات على �إمارات الدولة‬ ‫وتو�سيعها و�آخر متحفظ ًا على ما يحدث‬ ‫يف هذه االجتماعات وثالث مت�سائ ًال عن‬ ‫جدواها وفعاليتها دون الدعم الر�سمي‬ ‫والتخطيط ال�سليم ورابع منتقد ًا تكرارها‬

‫وروتينها الرتيب وبني الت�أييد والتحفظ‬ ‫واالنتقاد خل�صنا �إىل �ضرورة املبادرة‬ ‫الر�سمية لتفعيل امللتقيات الأدبية و�صنع‬ ‫الأجواء املالئمة لها من قبل اجلهات‬ ‫املخت�صة ملا لها من �أهمية ق�صوى يف دعم‬ ‫وتن�شيط احلركة الثقافية والإبداعية يف‬ ‫الدولة‪.‬‬

‫ناعمة الكعبي‬

‫أين دور‬ ‫الملتقيات‬ ‫في احتضان‬ ‫المبدعين؟!‬ ‫كانت البداية مع ال�شاعر كرمي معتوق‬ ‫الرئي�س ال�سابق الحتاد كتاب و�أدباء‬ ‫الإمارات (فرع �أبوظبي)‪ ،‬حيث حتدث‬ ‫عن االحتاد كمجل�س �أدبي ر�سمي ودوره‬ ‫يف نقل امل�شهد الثقايف الإماراتي للخارج‬ ‫وقال‪ :‬لالحتاد �أهداف حددها يف نظامه‬ ‫الأ�سا�سي ‪ ،‬منها رعاية املواهب ال�شابة‬ ‫ودعم احلركة الثقافية يف الإمارات‬ ‫ورعاية م�صالح �أع�ضائه‪ ،‬واالهتمام‬ ‫بالثقافة ال�شعبية مبفهومها الوا�سع ورمبا‬ ‫يرى البع�ض �أن هذه الأهداف �أقل من‬ ‫الطموح املن�شود‪ ،‬ورمبا �أنها مل تتحقق يف‬ ‫الكثري من جوانبها‪ ،‬وهذا ما يقودنا �إىل‬ ‫احلديث عن الإمكانيات املادية والطاقات‬ ‫الب�شرية‪ ،‬عندها نكون قد فتحنا جرح ًا‬ ‫وا�سع ًا‪� .‬أما فيما يتعلق بنقل امل�شهد‬ ‫الثقايف الإماراتي �إىل اخلارج‪ ،‬فهذا ما‬ ‫يح�سب لالحتاد �إىل الآن حيث �أن االحتاد‬ ‫من �أوىل امل�ؤ�س�سات الثقافية التي اهتمت‬

‫بت�صدير الثقافة من واقع التبادل الثقايف‬ ‫الذي مت مع الكثري من الأقطار العربية‬ ‫‪ ،‬قبل �أن ت�ساهم امل�ؤ�س�سات الأخرى‬ ‫لذلك وتبلي فيه بال ًء ت�شكر عليه‪ ،‬كما هو‬ ‫احلال مع هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث‬ ‫التي ا�ستطاعت من خالل ر�ؤيتها‬ ‫اال�سرتاتيجية‪ ،‬ربط الثقايف بال�سياحي‬ ‫بهيئة واحدة ير�أ�سها �سمو ال�شيخ �سلطان‬ ‫بن طحنون �آل نهيان‪ ،‬ف�أخذت الثقافة‬ ‫الإماراتية بعد ًا عربي ًا وعاملي ًا‪ .‬واحلديث‬ ‫عن حتريك ال�ساحة يقودنا �إىل الدور‬ ‫الذي �أتقنه االحتاد بامتياز خالل الفرتة‬ ‫املا�ضية حيث �أنه ال يحتاج �إىل املادة‬ ‫كعامل �أ�سا�سي‪� ،‬أما �إجنازات االحتاد‬ ‫فهي كثرية جد ًا حيث جتاوزت مطبوعاته‬ ‫املائتي �إ�صدار بالإ�ضافة �إىل وجود فرعني‬ ‫لالحتاد خالف املقر الرئي�س وع�ضوية‬ ‫االحتاد يف االحتاد العام للكتاب والأدباء‬ ‫العرب وما حتقق له من مكا�سب يف‬ ‫انت�شار مطبوعات الأع�ضاء يف االحتادات‬ ‫والروابط العربية‪ ،‬ويبقى دون ذلك كله‬ ‫وجود احتاد للكتاب والأدباء يف الإمارات‬ ‫مك�سب ًا ثقافي ًا وواجهة لثقافة الدولة يف‬ ‫اخلارج‪.‬‬ ‫ُيحدثنا زميلنا ال�شاعر والإعالمي‬ ‫عي�ضة بن م�سعود عن الأهداف من‬ ‫وراء �إن�شاء جماعة ال�شعر ال�شعبي حيث‬ ‫قال‪� :‬أُ�س�ست هذه اجلماعة قبل �أربع‬ ‫�سنوات وكان هدفها الرئي�سي تطوير‬ ‫الكتابة ال�شعرية لدى ال�شاعر �سوا ًء �أكان‬ ‫مبتدئ ًا �أم لديه خربة م�سبقة يف ال�شعر‬ ‫و�إجراء حوارات متبادلة ذات طابع‬ ‫ودي حميمي وتعاطي وجهات النظر‬ ‫يف جمل�س �أدبي يعرف يف �ساحة الأدب‬ ‫با�سم (�صالون) وجاءت فكرة الت�أ�سي�س‬ ‫مل�ساعدة املبتدئني المتالك �أدوات كتابية‬ ‫متط ّورة والكتابة ب�شكل �أف�ضل‪ ،‬حيث �أن‬

‫غالبيتهم تنق�صهم احلرفنة يف الكتابة‪،‬‬ ‫وهذا هو ال�سبب الرئي�س من ت�أ�سي�س‬ ‫جماعة ال�شعر ال�شعبي‪ ،‬وهلل احلمد فقد‬ ‫حققنا بع�ض الإجنازات خالل هذه الفرتة‬ ‫الب�سيطة‪ ،‬حيث ظهرت �أ�سماء �أ�شخا�ص‬ ‫كان لديهم بع�ض الأخطاء فا�ستفادوا من‬ ‫خالل هذا التجمع الذي �صحح لديهم‬ ‫هذه الأخطاء‪ ،‬و�أ�صبحوا ميثلون ال�شعر يف‬ ‫حمافل �شعرية كبرية‪ ،‬فمنهم من �شارك‬ ‫يف �شاعر املليون يف الن�سختني وكذلك‬ ‫يف �شاعر ال�شعراء‪ ،‬والنقطة الرئي�سية‬ ‫يف املو�ضوع �أن �إجنازاتنا مل تقت�صر على‬ ‫ال�شاعر نف�سه فقط‪� ،‬إمنا ذهبت �إىل‬ ‫ال�شعر �أي�ض ًا‪ ،‬فمن خالل جماعة ال�شعر‬ ‫ال�شعبي قمنا بالتدري�س ب�شكل �أكادميي‪،‬‬ ‫ال�شيء الذي �ساعد ه�ؤالء املبتدئني وحتى‬ ‫�أ�صحاب اخلربة على تطوير ثقافتهم‬ ‫يف الق�صيدة بالقراءة �أكرث لأننا �أدخلنا‬ ‫الوزن والتفاعيل والتقطيع من بداية كلمة‬ ‫�شعر‪� ،‬إىل ما و�صلنا �إليه وب�شكل �أكادميي‬ ‫وعلمي‪ ،‬هذا �إىل اجلانب الثقايف لدى‬ ‫ال�شعراء ولي�ست الق�صيدة فقط‪.‬‬ ‫ال�شاعر‪ /‬عبد اهلل ال�شام�سي‬ ‫(ال�شامخ) رئي�س ملتقى �شعراء العني‪،‬‬ ‫�أكد ب�أن فكرة �إن�شاء امللتقى جاءت‬ ‫ل�ضرورة وجود جتمع يف مدينة العني‬ ‫الفتقارها لتجمع ثقايف �شعري �شعبي يكون‬ ‫االنطالقة منه مل�شاركات �أو�سع‪ ،‬حيث‬ ‫قال‪� :‬إننا ن�سعى دائم ًا �إىل تكاتف ال�شعراء‬ ‫وجمعهم حتت �سقف واحد لتبادل الآراء‬ ‫والأفكار و�إ�شاعة الأدب يف جل�ساتنا‬ ‫ال�شعرية الأدبية وكان هذا هدفنا الأول‬ ‫والأهم‪ ،‬والهدف ��لثاين هو تنمية الثقافة‬ ‫يف مدينة العني الفتقارها لأي جتمع �أدبي‬ ‫�شعري‪� ،‬أما الهدف الثالث فهو تنمية‬ ‫ال�شاعر املبتدئ والأقالم املبتدئة وك�سر‬ ‫احلاجز النف�سي لديهم‪ ،‬رهبة امل�سرح‪،‬‬

‫حتى يعتادوا على الوقوف خلف املنابر‬ ‫ويف الأم�سيات ال�شعرية وت�شجيعهم‬ ‫للو�صول �إىل هذا امل�ستوى‪.‬‬ ‫و�أي�ض ًا من �أهدافنا حماولة التوا�صل‬ ‫مع اجلمعيات وامل�ؤ�س�سات الثقافية‬ ‫واجلامعات وكليات التقنية لعمل تن�سيق‬ ‫وم�شاركة يف بع�ض الربامج كالأم�سيات‬ ‫ال�شعرية والندوات الثقافية‪ ،‬وقد‬ ‫ا�ستطعنا تغطية بع�ض هذه الأهداف‬ ‫بن�سبة ‪ ٪80‬ولدينا الآن من ‪� 27‬إىل ‪30‬‬ ‫�شاعر ًا‪ ،‬ان�ضموا �إىل هذا املجل�س الأدبي‬ ‫فال يخلو م�ساء من حوار �شعري على‬ ‫مائدة الأدب وقد مت تنظيم �أكرث عن ‪15‬‬ ‫�أم�سية �شعرية يف الكليات واجلامعات‬ ‫واجلمعيات الثقافية‪ ،‬وا�ستطعنا تنظيم‬ ‫ما يعادل ‪� 6‬أم�سيات يف الإمارات‬ ‫ال�شمالية ويف اخلارج‪.‬‬ ‫ال�شاعرة قمره ع�ضو ملتقى �شاعرات‬ ‫الإمارات‪ ،‬فقد اخت�صرت ر�أيها بالن�سبة‬ ‫للملتقيات الأدبية‪ ،‬وملتقى �شاعرات‬ ‫الإمارات على وجه اخل�صو�ص والذي‬ ‫تعترب �أنه ما يزال وليد ًا جديد ًا‪ ،‬تقول‪:‬‬ ‫بالن�سبة �إىل ملتقى �شاعرات الإمارات‬ ‫وما قدمه لل�شاعرات‪ ،‬فهو ما يزال مولود ًا‬ ‫جديد ًا يف مهده ونتمنى �أن يكون م�ستقبال‬ ‫مبقدار امل�سمى الذي �أُطلق عليه وينه�ض‬ ‫با�سمه �إىل الأمام‪� .‬أما عن امللتقيات‬ ‫الأخرى فهي فر�صة ذهبية للجميع ومن‬ ‫�أُتيح�شت له فر�صة االن�ضمام �إليها‬ ‫فليغتنمها‪ ،‬و�أرى ب�أننا حم�سودون على‬ ‫ن�شاطاتنا يف ال�ساحة ال�شعرية وما تقدمه‬ ‫لنا اجلهة املعنية من ت�سهيالت لإقامة‬ ‫�أم�سية �أو فعالية ترثي �ساحتنا ال�شعرية‪.‬‬ ‫ال�شاعر والإعالمي حممد عبد اهلل‬ ‫الربيكي‪� ،‬أحد مرتادي هذه امللتقيات‬ ‫و�صاحب م�شاركات فاعلة فيها يقول‬ ‫فيما يجب �أن تكون عليه هذه امللتقيات‪:‬‬


‫‪23‬‬ ‫قضية العدد‬

‫منذر البريكي‬

‫سعود المصعبي‬

‫ماجد بن سلطان‬

‫زينب عامر‬

‫المجالس األدبية تمثل‬ ‫الصورة العاكسة للمبدع‬ ‫المحلي‬

‫الملتقيات إيجابية جدًا‬ ‫لكنها تفتقر إلى الدعم‬ ‫المادي‬

‫الملتقيات األدبية الحضــــن‬ ‫األول للمبدع أينما كان‬

‫اتحاد كتاب وأدباء اإلمارات‬ ‫يسير في روتين قاتل‬ ‫وخطير‬

‫�إن كان هناك من يقوم على �إعداد خطة‬ ‫�سليمة منهجية لهذه امللتقيات‪ ،‬مع و�ضع‬ ‫الرجل املنا�سب يف املكان املنا�سب‪ ،‬ومع‬ ‫غياب املح�سوبية واملحاباة‪ ،‬واال�شتغال‬ ‫على امل�صلحة العامة وتعطيل دور‬ ‫امل�صلحة اخلا�صة‪ ،‬ف�إن امللتقيات‬ ‫الأدبية �ستتحول �إىل ور�ش �أدبية تر�سم‬ ‫للم�شاركني فيها خطط ًا مل�ستقبل يتطلع‬ ‫�إىل الإبداع والتجديد ور�سم خطط‬ ‫جديدة تتما�شى مع الع�صر ومتطلباته‪،‬‬ ‫ومن ناحية م�س�ؤولية امللتقيات الأدبية‬ ‫لإظهار املبدع و�إي�صاله للجمهور فال تقع‬ ‫امل�س�ؤولية عليها وحدها دون غريها من‬ ‫امل�ؤ�س�سات املعنية بالفعل الثقايف‪ ،‬فكل‬ ‫م�ؤ�س�سة معنية باحت�ضان �إبداعات املبدع‬ ‫وتقدميها كمخرج جميل لهذا النتاج‬ ‫الأدبي‪.‬‬ ‫ال�شاعر ماجد بن �سلطان �آل علي‪،‬‬ ‫�شاعر له العديد من الكتابات منذ فرتة‬ ‫الثمانينيات ويرتدد كثري ًا على املجال�س‬ ‫الأدبية غري الر�سمية يقول‪ :‬من امل�ؤكد‬ ‫ب�أن امللتقيات الأدبية لها دور كبري ومميز‬ ‫لكل املبدعني‪ ،‬فهي نافذة جيدة لتقدمي‬ ‫اال�سم ومتييزه على ال�ساحة الأدبية‪،‬‬ ‫ويف �إطار �أكرب يكون الحت�ضانه وتبني‬ ‫تطلعاته الأدبية الدور الأكرب واملهم يف‬ ‫تقدمي املبدع للجمهور و�إبرازه كا�سم‪،‬‬ ‫ومن امل�ؤكد �أن امللتقيات الأدبية هي‬ ‫احل�ضن الأول للمبدع الإماراتي وهي‬ ‫املنطلق ال�صحيح يف طريق الإبداع‪،‬‬ ‫وجميع املبدعني يف العامل كانت لهم‬ ‫حوا�ضن يف دولهم وهذه احلوا�ضن هي‬ ‫ما ن�سميها امللتقيات الأدبية ولها عدة‬ ‫�أ�شكال وم�سميات‪ ،‬ولكن الأهم يف هذا‬ ‫املو�ضوع هو ما تقدمه هذه امللتقيات‬ ‫للجمهور من مبدعني وكتاب‪ ،‬وبالطبع‬ ‫يكمن دورها الأ�سا�سي وم�س�ؤوليتها‬ ‫الكربى يف احت�ضان املبدع وت�سهيل‬ ‫و�صوله �إىل اجلمهور ودعمه بال�شكل‬ ‫املعنوي الذي يعطيه �سهولة االنطالق �إىل‬ ‫عامل الإبداع املميز واملدرو�س‪.‬‬ ‫�أما ال�شاعرة �سجايا الروح ف�إنها‬ ‫ترى ب�أن هذه امللتقيات بذلت الكثري من‬ ‫اجلهد ملنت�سبيها عن طريق الأم�سيات‬ ‫والفعاليات املختلفة‪ ،‬و�أ�ضافت قائلة‪:‬‬ ‫�أعطت هذه امللتقيات فر�ص ًا كبرية‬ ‫ملنت�سبيها‪ ،‬ولكننا ال ننكر �أن هناك بع�ض‬ ‫التق�صري من بع�ضها جتاه ال�شعراء‪،‬‬ ‫ولعل ال�سبب الرئي�س هو الإمكانيات‬

‫املادية حيث �أن هناك الكثري من الأفكار‬ ‫التي تقدمها امللتقيات واملجال�س ال�شعرية‬ ‫ولكن ينق�صها الدعم مما يعطلها عن‬ ‫تقدمها ولكن ب�صورة متوا�ضعة ال تنا�سب‬ ‫الفعالية نف�سها‪ .‬وعن ملتقى �شاعرات‬ ‫الإمارات ف�إىل الآن ننتظر اال�شهار‬ ‫الر�سمي له والذي �سعينا لت�أ�سي�سه لهدف‬ ‫واحد �أال وهو �إيجاد مظلة ر�سمية ت�ستظل‬ ‫بها �شاعرات ومبدعات الوطن‪ ،‬و�أجمل‬ ‫ما يف تلك اللقاءات هو التجمع الذي‬ ‫يجمعنا نحن ال�شاعرات ك�أخوات وهذا‬ ‫من �أوىل �إيجابيات امللتقى الذي �أجده‬ ‫يغني عن �أية �أم�سية‪.‬‬

‫قمره‬

‫نتمنى لملتقى‬ ‫شاعرات اإلمارات‬ ‫أن يكون بمستوى‬ ‫المسؤولية‬

‫ال�شاعر �سعود امل�صعبي‪ ،‬يرى ب�أن‬ ‫هذه امللتقيات ينق�صها الدعم لت�صل‬ ‫�إىل م�ستوى �إقامة مهرجانات �أدبية تكون‬ ‫ر�صيد ًا لها �ضمن فعاليات ت�ضم �شعراء‬ ‫ال�ساحة‪ .‬وقال �إن امللتقيات الأدبية تنمي‬ ‫املواهب وت�صقل جتارب منت�سبيها و�أنا‬ ‫ل�ست ع�ضو ًا يف �أي منها ولكنني متابع‬ ‫جيد ومتعاون مع جماعة ال�شعر ال�شعبي‬ ‫التي يحت�ضنها احتاد كتاب و�أدباء‬ ‫الإمارات يف �أبوظبي‪ ،‬وقد ح�ضرت‬ ‫�أكرث من فعالية و�أقيمت يل �أم�سية من‬ ‫تنظيمهم‪ ،‬وبالن�سبة لأن�شطتهم ف�أعتقد‬ ‫ب�أنها طريقة جيدة وجميلة يف تطوير‬ ‫املبتدئني‪ ،‬وقد وجدنا مناذج ناجحة‬ ‫مثلتهم يف حمافل كبرية ك�شاعر املليون‪،‬‬ ‫وخال�صة القول �أجد ب�أن هذه امللتقيات‬ ‫قدمت للمواهب واملبدعني الكثري‪ ،‬ولكنها‬ ‫تفتقر الدعم املادي و�إن ُوجد ف�إنه حمدود‬ ‫مما �أدى �إىل ت�أخرهم �أو عدم �إقامتهم‬ ‫ملهرجانات ثقافية كبرية �إىل الآن‪ ،‬ولرمبا‬ ‫كرثة امل�سابقات ال�شعرية �أغفلتهم عن‬ ‫�إقامة املهرجانات‪ ،‬ولكن هذا ال يعيق �أي‬ ‫ملتقى كان من �إقامة وتبني �أي مهرجان‬ ‫ً‬ ‫ُيقام ب�شكل دوري كل عام بحيث تظهر‬

‫هذه املواهب وتختلط باملبدعني وللإعالم‬ ‫الذي يلعب دور ًا كبري ًا يف تعريفها‪،‬‬ ‫فبالت�أكيد �أن الإعالن والت�سويق وامل�سارح‬ ‫والأم�سيات حتتاج �إىل دعم كبري ويتوجب‬ ‫وجود ميزانية تغطي كل ذلك‪.‬‬ ‫ويجب �أن ال نغفل كذلك ب�أن امللتقى‬ ‫يتحمل ما ن�سبته ‪ 50%‬من �إبداعات‬ ‫ال�شاعر والـ ‪ 50%‬الأخرى يتحملها‬ ‫ال�شاعر من حيث و�صوله للجمهور‪،‬‬ ‫فامللتقى عليه تعريفه من خالل �إقامة‬ ‫الأم�سيات وطبع بع�ض الإ�صدارات �إن‬ ‫و�صل املبدع لهذه املرحلة‪ ،‬فاجلانبان‬ ‫كالهما يكمالن بع�ضهما بع�ضا‪ ،‬وهذا‬ ‫بحد ذاته ت�شجيع لغري املنت�سبني لاللتحاق‬ ‫بهذا امللتقى �أو اجلمعية �أو �أي جتمع‬ ‫مللتقيات تدرك �أهمية دورها ور�سالتها‬ ‫باهتمامها باملبدع و�إي�صاله للجمهور‪،‬‬ ‫وجممل القول �إن هذه امللتقيات تبذل ما‬ ‫ت�ستطيعه بقدر �إمكانياتها‪ ،‬ويبقى الدعم‬ ‫هو العامل الأ�سا�سي لتفعيلها �أكرث‪.‬‬ ‫ال�شاعر منذر الربيكي‪� ،‬شاعر له العديد‬ ‫من التجارب يف الكتابة عرب ال�صفحات‬ ‫ال�شعرية يف عدد من املطبوعات املحلية‪،‬‬ ‫يرى ب�أن هذه امللتقيات متثل ال�صورة‬ ‫العاك�سة للمبدع الإماراتي حيث البد‬ ‫من احت�ضانه و�إ�شراكه يف فعالياتها‬ ‫بتطعيم هذه الفعاليات ب�شخ�صية‬ ‫معروفة للم�ساهمة يف التعريف باملبدع‬ ‫الإماراتي‪ ،‬حيث قال‪ :‬دائما ما ت�ضيف‬ ‫امللتقيات الأدبية على امل�ستوى الدويل‬ ‫للمنطقة التي يقام فيها هذا امللتقى‪،‬‬ ‫وبالتايل ت�ساهم هذه امللتقيات يف توطيد‬ ‫ا�سم املنطقة ثقافي ًا لقاء الأعمال التي‬ ‫تقدمها من خاللها‪ ،‬وهناك نقطه مهمة‬ ‫�أود التنويه لها وهي �أن �أي ملتقى ثقايف �أو‬ ‫�أدبي البد �أن وي�أخذ يف االعتبار ا�ست�ضافة‬ ‫�شخ�صيات مهمة لإحياء هذه امللتقيات‬ ‫من خارج الدولة وتطعيم ه�ؤالء ال�ضيوف‬ ‫بهويات من نف�س الدولة املقيمة وبالتايل‬ ‫متثل هذه ال�شخ�صية الإماراتية الدولة‪،‬‬ ‫فنجد احتكاك الثقافات بني ما يعك�سه‬ ‫العن�صر الإماراتي ل�ضيوف امللتقى‬ ‫ب�شتى جن�سياتهم والعك�س‪ ،‬وهنا يعتمد‬ ‫املو�ضوع على القائمني على مثل هذه‬ ‫امللتقيات حيث �أنه من املهم جد ًا اختيار‬ ‫ال�شخ�صية التي ت�صلح لتمثيل الثقافة‬ ‫الإماراتية بال�شكل الالئق‪ ،‬وهنا يتمحور‬ ‫املو�ضوع حول �ضمر الإبداع �أو �إطالق‬ ‫العنان له ف�إن مت �إن�صافه ف�ستقدم للمبدع‬

‫الإماراتي ال�شيء الكثري ولي�س ح�صر ًا له‬ ‫فقط‪� ،‬إمنا لكل من ميثلهم حيث �أننا معه‬ ‫هنا قلب ًا وقالب ًا‪� ،‬أما و�إن �ضمر الإبداع‬ ‫فهذه �إ�ساءة للمنظمني قبل �إ�ساءتهم‬ ‫للإبداع الإماراتي‪� ..‬أما و�إن حتدثنا‬ ‫عن امللتقيات املحلية فلها العديد من‬ ‫االيجابيات �أولها الأخذ ب�أيدي املبدعني‬ ‫�إىل امل�سار ال�صحيح وتوجيههم‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل كون هذه امللتقيات تعمل على ت�شجيع‬ ‫�أع�ضائها ب�شكل دائم وم�ستمر من ِقبل‬ ‫الأع�ضاء �أنف�سهم من التخطيط ال�سليم‬ ‫�إىل �إنتاج �أعمال و�إقامة �أم�سيات ملن‬ ‫يجدونه منا�سب ًا لتمثيل اجلماعة �أو‬ ‫االحتاد �أو من يف حكمهم من روابط‪.‬‬ ‫وبالن�سبة �إىل احت�ضان �إبداعاتهم‬ ‫وتقدميها للجمهور فهذا يعتمد على‬ ‫مدى حافزية �أع�ضاء هذه اجلماعة‬ ‫ولي�س هناك ما مينع �إن �أرادوا ذلك‪،‬‬ ‫فمن الطبيعي �أن جمموعة من �أع�ضاء‬ ‫امللتقيات لهم معارفهم وعالقاتهم‪،‬‬ ‫وبالتايل �إي�صال هذه الإبداعات للقائمني‬ ‫على املطبوعات واملحطات وهذه ظاهرة‬ ‫�صحية‪ ،‬ولكنها ال تتحمل هذا املو�ضوع‬ ‫ب�شكل ر�سمي �إمنا ب�شكل ودي ويعتمد على‬ ‫ن�شاط املبدع والأع�ضاء‪.‬‬ ‫ال�شاعرة ناعمة الكعبي ع�ضو ملتقى‬ ‫�شاعرات الإمارات‪ ،‬وهي �شاعرة ت�سري‬ ‫بخطى ثابتة للو�صول �إىل م�صاف الأ�سماء‬ ‫ً‬ ‫ال�شعرية يف الدولة‪ ،‬تقول‪ :‬من �إيجابيات‬ ‫امللتقيات الأدبية �إنها جتمع ال�شاعرات‬ ‫وتعرفهن ببع�ض عن قرب‪ ،‬حيث تتبادل‬ ‫هنا اخلربات اللتقاء ال�شاعرة القديرة‬ ‫بال�شاعرة املبتدئة‪ ،‬وعلى ال�صعيد‬ ‫ال�شخ�صي فقد تعرفت على العديد من‬ ‫�شاعرات الإمارات والالتي كنت �أقر�أ‬ ‫لهن �سابق ًا مما �أك�سبني خربة ومعرفة‬ ‫ونقلة يف كتاباتي‪� ،‬أما عن �سلبياته فلأنه‬ ‫ال يحظى بدعم حقيقي متمنني �أن‬ ‫يحظى بدعم من ِقبل احلكومة واجلهات‬ ‫الر�سمية يف الدولة‪.‬‬ ‫�أما من ناحية احت�ضان ال�شاعرة‬ ‫وتبنيها �أرى ب�أن امللتقى ملزم بامل�س�ؤولية‬ ‫الأوىل يف احت�ضان �إبداعاتها‪ ،‬ولكن‬ ‫�أين دوره يف ذلك؟ وانت تعلمني ب�أن‬ ‫ملتقى �شاعرات الإمارات وجه دعوات‬ ‫عدة لل�شاعرات يف خمتلف �إمارات‬ ‫الدولة ولكن للأ�سف فالغالبية منهن مل‬ ‫يح�ضرن‪..‬نحن بحاجة �إىل جهة تظهر‬ ‫�إبداعنا بالطريقة ال�صحيحة ولي�ست‬

‫�إقامة �أم�سية و�إلقاء الق�صائد فقط‪،‬‬ ‫نحن بحاجة �إىل مركز �إعالمي يكون‬ ‫�ضمن امللتقى‪ ،‬وينبغي تواجد مرا�سلة‬ ‫خا�صة يف امللتقى لكل جريدة ر�سمية يف‬ ‫الدولة لتغطية فعالياته والإعالن عنها‬ ‫م�سبق ًا‪ ،‬كل ذلك لإظهار امللتقى ب�صورته‬ ‫ال�صحيحة املُراد له منذ حلظة الت�أ�سي�س‪،‬‬ ‫وت�صحيح ال�صورة امل�شوهة عنه على‬ ‫�أنه ملتقى لت�صفية احل�سابات والقيل‬ ‫والقال‪ ،‬كما يجب عدم تركز االجتماعات‬ ‫يف مكان واحد فقط‪ ،‬بل تغطيتها لكافة‬ ‫�إمارات ومناطق الدولة لي�صل �إليها �أكرب‬ ‫عدد من ال�شاعرات‪ ،‬وذلك بتعيني �شاعرة‬ ‫الإمارة �أو املنطقة ذاتها لتكون م�س�ؤولة‬ ‫عن �شاعراتها ل�سهولة التوا�صل واحت�ضان‬ ‫الفعاليات املقامة يف تلك الإمارة �أو‬ ‫املنطقة‪ ،‬وهذه �أمنية كل �شاعرة �إماراتية‬ ‫حري�صة على �إظهار ا�سم و�صورة امللتقى‬

‫سجايا الروح‬

‫ملتقى الشاعرات‬ ‫يتيح فرصًا كبيرة‬ ‫لمنتسبيها‬

‫ب�شكله ال�صحيح‪.‬‬ ‫ال�شاعرة زينب عامر احل�ضرمي‬ ‫ع�ضو رابطة �أديبات الإمارات‪� ،‬شاعرة‬ ‫و�إعالمية �ساهمت يف حتريك ال�ساحة‬ ‫الإماراتية بالعديد من امل�شاركات‪ ،‬وترى‬ ‫ب�أن م�شاركتها يف م�سابقة �أمري ال�شعراء‬ ‫نقلة كبرية يف م�شوارها ال�شعري‪ ،‬غلب‬ ‫عليها طابع التحامل‪ ،‬لي�س مبعنى حتامل‪،‬‬ ‫�إمنا �إظهارها لبع�ض �سلبيات بع�ض‬ ‫امللتقيات وما يجب �أن تكون عليه‪ ،‬حيث‬ ‫كانت لها وجهة نظر مغايرة عما طرحه‬ ‫من �سبقوها من ال�شعراء وال�شاعرات‪،‬‬ ‫تقول زينب‪ :‬دخلت يف ع�ضوية الرابطة‬ ‫منذ �أربع �سنوات من خالل جائزة املر�أة‬ ‫للإبداع يف املجل�س الأعلى ل�ش�ؤون الأ�سرة‬ ‫يف ال�شارقة‪ ،‬وقد �أ�ضافت يل ع�ضويتي‬ ‫ر�صيد ًا كبري ًا يف �سريتي الذاتية‪ ،‬ولكنني‬ ‫�أجد �صعوبة يف تواجدي مبقر الرابطة‬ ‫ب�شكل دائم حيث �أنني �أ�سكن �أبو ظبي‬ ‫ومقر الرابطة يف ال�شارقة‪ ،‬مما يعيق‬

‫توا�صلي مع الع�ضوات ال�شيء الذي قلل‬ ‫من معرفة اجلديدات منهن بي‪ ،‬وكذلك‬ ‫عدم ح�ضوري للعديد من فعاليات‬ ‫الرابطة‪� ،‬إ�ضاف ًة �إىل ظروف عملي التي‬ ‫متنعني من التواجد الدائم هناك‪.‬‬ ‫�أما ملتقى �شاعرات الإمارات ف�أرى‬ ‫ب�أنه يحتاج �إىل عمل من ناحية التنظيم‬ ‫والإدارة ال�صارمة �إ�ضافة �إىل امليزانية‪،‬‬ ‫و�أهمها االعرتاف به كجهة ر�سمية‬ ‫بالدرجة الأوىل‪ ،‬وجميل �أن يكون هناك‬ ‫جتمع لل�شاعرات بغ�ض النظر �إن كن‬ ‫�شاعرات ف�صحى �أو �شعبي‪ ،‬وحقيقة‬ ‫حتى اليوم ال ادري �إن كان امللتقى قدّم‬ ‫بع�ض الفعاليات التي ت�ستحق �أن تُذكر‬ ‫�أم ال‪ ،‬وقد �سمعت م�ؤخر ًا عن �إقامة‬ ‫�أم�سية تكرميية لأم الإمارات حفظها‬ ‫اهلل‪ ،‬وكانت هناك �أ�سماء مهمة يف �إدارة‬ ‫امللتقى مل تكن حا�ضرة �أو بالأحرى مل‬ ‫تُدمج يف الفعالية من ِقبل املنظمات؟!‬ ‫فهذا خط�أ كبري ارتكبه امللتقى �أو لنقل‬ ‫�أنها غلطة ع�شوائية منه‪ .‬وعن احتاد‬ ‫كتاب و�أدباء الإمارات فقد �أ�صبح �شيئ ًا‬ ‫قات ًال ومميت ًا‪ ،‬وي�سري يف روتني متكرر‬ ‫ولي�س لديه روح التجديد‪ ،‬ففي كل اثنني‬ ‫�أم�سية لل�شعر الف�صيح‪ ،‬و�أخرى لل�شعبي‬ ‫كل �أربعاء‪ ،‬وهناك قراءات وجل�سات‬ ‫نقدية كل ثالثاء �أو خمي�س‪ ،‬فال�شعر‬ ‫(حالته يف غالته) مبعنى كلما ندرت‬ ‫الأم�سيات كلما تهافت اجلمهور وتعط�ش‬ ‫حل�ضورها وكذلك ال�شعراء‪� ،‬إما �أن تُقام‬ ‫�أم�سية وب�شكل �أ�سبوعي فهنا �أنت ت�ستهلك‬ ‫ال�شعراء وال يوجد ح�ضور‪ ،‬و�إن ُوجد فهو‬ ‫اجلمهور ذاته والوجوه ذاتها يف كل‬ ‫ناهيك عن ال�صحافة واملقربني‬ ‫�أم�سية‬ ‫ِ‬ ‫من �شعراء الأم�سية‪ ،‬واال�شتغال على‬ ‫الإعالن يحتاج �إىل عمل وجهد‪ ،‬وهذا ما‬ ‫مل تفعله م�ؤ�س�ساتنا وملتقياتنا الأدبية‪،‬‬ ‫قد �أكون حادة بع�ض ال�شيء ولكنها‬ ‫احلقيقة للأ�سف‪ ،‬فهي بحاجة �إىل ق�سم‬ ‫�إعالمي فاعل ون�شيط يعمل على الإعالن‬ ‫يف خمتلف الو�سائل خا�صة مع تعدد‬ ‫الو�سائط املتاحة‪ ،‬ومن ناحية �أخرى‬ ‫�أح ّمل امللتقى م�س�ؤولية �إظهار نتاج املبدع‬ ‫وتقدميه للجمهور واحت�ضانه و�إبرازه‪،‬‬ ‫فهناك الكثري من املواهب مثل اجلامعات‬ ‫التي تعر�ض �إبداعاتهم هناك ولكنهم‬ ‫بحاجة �إىل �صقل‪ ،‬وعلى تلك امللتقيات‬ ‫تبنيهم ب�إظهارهم للجمهور ب�إقامة‬ ‫الأم�سيات و�إ�شراكهم يف فعالياتها‪.‬‬


‫‪24‬‬ ‫ال�سبت ‪� 9‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫هماليل الخليج‬

‫حياكم اهلل‬ ‫تعريفات (‪)1‬‬ ‫التكلف‪ :‬عندما ت�ست�صنع امل�شاعر‪،‬‬ ‫وجترب اخلاطر على كتابة ق�صيدة بال‬ ‫روح‪ ،‬وال من ورائها م�صلوح‪ ،‬عندما‬ ‫تقد�س الرمزية وتفقد العفوية‪،‬‬ ‫عندما تبحث عن �شواذ الكالم وال‬ ‫تعطي املنطق اهتمام ًا‪ ،‬عندما تخالف‬ ‫اجلميع وحترم نف�سك الت�شجيع‪،‬‬ ‫والنتيجة حم�سومة لأن ق�صائدك غري مفهومة وال بال�شعبي (مطعومة)‪،‬‬ ‫عندها ت�شعر بالإحباط ويتوقف الن�شاط‪ ،‬وال�سبب الوحيد النا�س حتب‬ ‫الق�صيد باللهجة املحكية وبكل عفوية!‬ ‫العفوية‪ :‬عك�س التكلف!!‬ ‫الإزدواجية‪ :‬عندما تتن�صل ملبادئك وثوابتك التي تدعيها وت�سكت وتغ�ض‬ ‫الطرف عن (�شاعر) تبنيته يف املا�ضي‪ ،‬ت�سكت عنه عندما يهاجم وي�شتم‬ ‫جهة تتبناك يف احلا�ضر‪.‬‬ ‫االنتهازية‪ :‬عندما ت�ستغل الو�سائل الإعالمية التي تعمل بها �أو لك فيها‬ ‫نفوذ وت�أتي ب�شعراء ظلمتهم ذائقتك وح�سن نيتك‪ ،‬وتفر�ضهم على اجلميع‬ ‫بال رحمة‪.‬‬ ‫الطابور اخلام�س‪ :‬بال�شعبي يعترب كل من يقوم بالوا�سطة بني ال�شعراء‬ ‫وو�سائل الإعالم و�أ�صحاب النفوذ �سواء كان (جمان) �أو مدفوع الثمن‬ ‫يعترب طابور ًا خام�س ًا‪ ،‬وكل من يروج للإ�شاعات ويطبل ب�شكل منتظم‬ ‫ل�شعراء بعينهم ميدحهم يف املجال�س ويغزو بق�صائدهم الإنرتنت ويت�صل‬ ‫بالف�ضائيات ويخاطب املجالت‪ ،‬والغر�ض الزيادة يف جماهري يتهم وباالتفاق‬ ‫طبع ًا معهم‪ ،‬من يقوم بذلك ي�صنف كطابور خام�س‪.‬‬ ‫الغوغاء‪ :‬الغوغاء (�سلمكم اهلل) قوم ال هم لهم غري االقرتاب من‬ ‫امل�شاهري و�أخذ �أرقامهم واجللو�س والتقاط ال�صور معهم والإدعاء مبعرفتهم‪،‬‬ ‫ي�س ّرح وال َ‬ ‫ي�ضوي)‪.‬‬ ‫(مفردهم‪ :‬ال َ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫الرويب�ضة‪� :‬شعبيا (امللقوف الذي يتكلم يف �ش�ؤون الآخرين من �شعراء‬ ‫وو�سائل �إعالم ال ينطق بعقل وال ي�أتي بحل‪ ،‬كثري االنتقاد �سريع االنقياد‪،‬‬ ‫مييل لأ�صحاب امل�صالح ويكرث فيهم املدائح هذا هو الرويب�ضة‪.‬‬ ‫الف�ضائحيون‪ :‬جمتمع ت�أ�س�س مع بداية انت�شار الف�ضائيات تفنن يف حماربة‬ ‫الف�ضيلة ومبا متثله من �أ�سلوب حياة همهم الأول الربح والثاين الربح‪ ،‬يبحثون‬ ‫عن (الهوابط) يف ال�شعر والفن وال�سيا�سة وعلم االجتماع! ال ي�سمعون لنا�صح‬ ‫وال ي�ستحيون من الف�ضائح‪.‬‬

‫أجهدني‬ ‫المنـفـى‬

‫عـــزام‬ ‫ي����ا ب���وم���ط���ر ب�����اهلل الج����ي����ت ع����زام‬ ‫���س��ل��م ع��ل��ي��ه �إن ك����ان ج��ي��ت��ه م�سي‬ ‫وق��ل��ه ت����راين م��ن ���ش��ه��ر م���ار����س العام‬ ‫وه��اج��و���س ���ش��ع��ري يف ج��ن��اب��ه خمري‬ ‫ال���ن���ادر ال��ل��ي يف ���س��م��ا امل��رج��ل��ه ح��ام‬ ‫ر يف امل������������زارع م��ط�ير‬ ‫م����اه����و ب����ط��ي� ٍ‬ ‫��خ م����ق����در وم���ق���دام‬ ‫��خ ول�����د ����ش���ي� ٍ‬ ‫����ش���ي� ٍ‬ ‫ع��ن��د ال��ك��ب�ير م���ن ال���ع���رب وال�����ص��غ�ير‬ ‫حم���ط���م ت���ي���م امل�����راج�����ل والأرق���������ام‬ ‫ٍ‬ ‫و���ش��ي��ك م���ن �أط���ع���ون ال���ل���ي���ايل جمري‬ ‫ٍ‬ ‫ع��ز اهلل �أن���ك ي��ا اب���ن م��ك��ت��وم �ضرغام‬ ‫وم�����ا غ��ي��رك وج�����ه ال�����زم�����ان امل��غ�ير‬ ‫ل����و ال���ف���ل���ك ����س�ي�ر م���������دارات االي�����ام‬ ‫وط����ال ال���ظ�ل�ال ال��ل��ي م���ن �أول ق�صري‬ ‫تبقى ل��ن��ا درع���� ًا م��ن ال��وق��ت و�أح����زام‬ ‫ال���ي���ا �أن����ف����رت �أم احل�������وار احل��وي��ر‬ ‫م��ق��ب��ا���س ظ��ل��م��ا يف ده��ال��ي��ز االظ��ل�ام‬ ‫وك�������رمي ����س���ب�ل�ا يف ال���ع���ط���ا م��ات��غ�ير‬ ‫������ام ورا ع���ام‬ ‫ه�������داج ت���ي���م���ا ك����ل ع� ٍ‬ ‫���ل ق�����ص�ير‬ ‫����ل ي��������ورد ك�����ل ح����ب� ٍ‬ ‫وح�����ب� ٍ‬ ‫والي��������دور م����ن وراء ط��ي��ب��ه �أع��ل��ام‬ ‫ط��ب��ي��ع��ة �أه�����ل اخل��ي�ر وال�����ش��ي��خ خري‬ ‫وي��اب��وم��ط��ر ���س��ل��م ع��ل��ى ال�����ش��ي��خ ع���زام‬ ‫و�أن راده اهلل ج��ي��ت ���ص��وب��ه م�سري‬

‫�آح���اول ا�سرت ع��اري اجل��رح بثياب‬ ‫و�أق�����ول ق�����اوي‪ ..‬ب�����س م��ا ن��ي��ب ق���اوي!‬ ‫ع�شت احلقيقة يف زمن �صار كذاب!‬ ‫���ش��اع��ر وم���ات���ت ف��ي��ه ط��ف��ل��ة ه��ق��اوي‬ ‫جيتك و�شايل يف يدي �سلة �أعتاب‬ ‫و�أخ��ف��ي��ت ل��ك يف ج��ي��ب قلبي حكاوي‬ ‫مبلول �شوق و�ضي ديج��رتي ذاب‬ ‫�أ����ش���ع���ل ف��ت��ي��ل��ك ي����الأم����ل ب���ال���رج���اوي‬ ‫هزيت �صدر الوقت وات�ساقط �أتعاب‬ ‫مل��ل��م��ت �ضيقة ح���زن ح�ي�رة ب��ل�اوي‪!..‬‬ ‫ندهت هيه وهيه والهيه م��ا جاب‬ ‫غ�ير الأ���س��ى ���ش��وف��ه ع��ل��ى ال��ق��ل��ب ك��اوي‬ ‫�شفني ت�سولت اللقا وال�صرب �شاب‬ ‫�أ�شحذ بخا�شي�شك‪ ..‬وقلبي حياوي!‬ ‫�شوف ال�سوالف نامت �إبح�ضن �سرداب‬ ‫م��ا م��ره��ا طيفك م��ع��ه �صبح ���ض��اوي!!‬ ‫�شفني �أرت��ب وحدتي والعق غياب‬ ‫�أج����ه����دين امل���ن���ف���ى م���ت���ى ف���ي���ك �آوي‬ ‫فا�ضت عيون الليل وابتلت �أهداب‬ ‫واج���ت���اح ع�����ص��ف��ور ال�����ش��ق��ا ���ص��در ه��اوي‬ ‫�ضاقت زواي���ا ت�شتكي �أز�أزة باب!‬ ‫غ�����ص��ت ح��ك��اي��ه و�أع��ل��ن��ت ف��ق��د راوي!‬ ‫ملت جتاعيد الورق حت�صد �أ�سباب!‬ ‫ه���ج���رك وال ظ���ن���ك مب���ل���ف���اك ن����اوي‬

‫نا�صر بن ح�سني‬

‫مبارك بن �أعيينان الهاجري ‪ -‬الكويت‬

‫ح�سني بن �سوده‬

‫‪Bin_sudah@hotmail.com‬‬

‫موجز الخليج‬ ‫بن وسام يغزو اإلنترنت‬

‫ ي�ستعد �شاعر النظم واملحاورة املعروف‪�/‬سلطان بن و�سام الهاجري لتد�شني موقع الكرتوين كبري على‬‫�شبكة االنرتنت‪ ،‬وعند �س�ؤال امل�شرف على املوقع الذي ف�ضل عدم ذكر ا�سمه حول التفا�صيل اكتفى بالقول �أن‬ ‫املوقع �سوف يناف�س �صروح ًا كبرية مثل‪� :‬شظايا واملرقاب والنداوي‪ ،‬وقد مت ا�ستقطاب �أغلب �شعراء اخلليج‬ ‫ب�شكل م�سبق يف املوقع الذي �سوف يد�شن قريب ًا‪.‬‬

‫مجلة أنهار تحتفل بعامها التاسع‬

‫ يف ت�صريح لل�شاعر فيحان ال�صواغ �أكد ب�أن جملة �أنه�آر الأدبية ت�ستعد لالحتفال بدخولها العام التا�سع منذ‬‫انطالقتها يف عام ‪ 2000‬ميالدي ‪ .‬وذلك بالتح�ضري للظهور يف عدد يعترب الأ�ضخم يف م�سريتها الأدبية حيث‬ ‫�سي�ضم العدد جمموعة كبرية من الإعالميني وال�صحفيني وال�شعراء يف اخلليج والوطن العربي‪ ،‬هذا و�ستقوم‬ ‫�أ�سرة التحرير بن�شر تغطية كاملة لالحتفالية الكبرية على موقعها الإلكرتوين (‪)www.anhaar.com‬‬ ‫و�ستقوم بن�شر جمموعة كبرية من الإ�شادات التي تلقتها من كبار الإعالميني وال�شعراء اخلليجيني والعرب كما‬ ‫�ستقوم لن�شر ملف خا�ص بال�شعر ال�شعبي لنجوم ال�شعر ال�شعبي يف اخلليج ‪.‬‬

‫األسلمي مديرًا لمجلة قطوف‬

‫ ا�ستلم ال�شاعر الإعالمي عبد النا�صر الأ�سلمي �إدارة حترير جملة قطوف خلف ًا لل�شاعر حمود جلوي الذي‬‫ا�ستقال منذ فرتة‪ ،‬واجلدير بالذكر �أن الأ�سلمي حمرر �صحفي معروف يف ال�ساحة ال�شعبية وله �أ�سهامات كبرية‬ ‫يف �صحيفة ال�سيا�سة وجملة (اجلرمية) وعمل �سكرتري ًا لتحرير جملة الفار�س قبل الق�ضية اجلنائية املعروفة‬ ‫التي ح�صلت مع �صاحبها حمد الفار�س‪.‬‬

‫جرح الطهر‬ ‫لو ينحني هذا ال��ورد حزنه يبدد فرحتك‬ ‫بع�ض املطر يبعث حزن ال بللك يف وحدتك‬ ‫ذي وردتك‪ ..‬ال خانتك‪ ..‬ال بعتها‪ ..‬ما باعتك‬ ‫يا �صاحبي لوال املطر كان احلكايه خانتك‬ ‫يا ما ق�صى حزن املطر وت�شوهت ذي حارتك‬ ‫ما ينطفي بوح احلزن مهما طفى من وحدتك‬ ‫تق�سى عليها هالأر�ض يعني كذا من ق�سوتك‬ ‫مدري عالمه هالوقت يدفن مواجع تربتك‬ ‫ميكن يدوزنك الأمل وانته ت��دوزن طعنتك‬ ‫هذا الورد يف غربتي مثل الوطن يف غربتك‬

‫غ�صتك يف هالعمر‬ ‫حتى وان كان املطر هو ّ‬ ‫ي�ضفي على روحككره‪..‬منكفّنكيفذاالدهر‬ ‫لو تقتلك طعنة وفا �أو يذبحك هذا القدر‬ ‫يعني كذا باملخت�صر ما فـ الزهر ريحة زهر‬ ‫و�صار ال��ورد يبكي ندى مره فرح مره �صرب‬ ‫حزن املطر يا حارتي �ضيع مبادئ هال�صرب‬ ‫لو ترتبك تزرع مطر تثمر ب�ساتني الفقر‬ ‫مهما طعن هذا الزمن يف ليلتك �صاح الطهر‬ ‫جرح الطهر يف داخلي �ش ّوه �أما�سي هال�سهر‬ ‫يف ريحته يبقى وف��ا لو بعرثه ذن��ب العطر‬

‫�أ�صيلة املعمري ‪ -‬عمان‬


‫‪25‬‬ ‫هماليل الخليج‬

‫آفاق خليجية‬

‫جمهوري‬ ‫احـــــــراق‬

‫المسابقات الشعرية‬

‫الجمال‬ ‫عودة‬ ‫ّ‬

‫م����ر ك����م ي������وم م����ن ي����ـ����وم ال���ف���ـ���راق‬ ‫ارب��������ع اي�����ـ�����ام وال ارب�����ـ�����ع ���ش��ه��ـ��ور‬ ‫ال ت���ق���ول ان �����ص����درك ب�������س ���ض��ـ��اق‬ ‫ان������ت ����ض���ي���ق���ت ب���غ���ي���اب���ـ���ك ����ص���ـ���دور‬ ‫�����راق م���اي���ط���ـ���اق‬ ‫ك����ـ����ان ه����ـ����زك ف������ـ� ٍ‬ ‫وان ق�����ض��ت ق�����درة ال��ق��ل��ب ال�����ص��ب��ور‬ ‫ف���ااع���ل���م اين ع��ل��ى ن��ف�����س ال�����س��ي��ـ��اق‬ ‫واع�������رف اين ع���ل���ى ن��ف�����س ال�����ش��ع��ور‬ ‫ي���ل���ت���ه���ب يف ع���ي���ون���ـ���ي اال����ش���ت���ي���ـ���اق‬ ‫م���ث���ل م���اي���ل���ت���ه���ـ���ب ق���ل���ـ���ب ال���غ���ي���ـ���ور‬ ‫ي��ام��غ��ي��ـ��ب ع��ل��ـ��ي ن���ـ���ذر و «‪».....‬‬ ‫اين اه��������د�أ م����ن غ���ي���اب���ـ���ك واث����ـ����ور‬ ‫م��ث��ل ث���ـ���ور ال���ه���ـ���وا ب���ـ «الإي����رب����ـ����اق »‬ ‫وم����ث����ل م���ات���ه���ـ���د�أ ك���ب���ـ���ار الأم����ـ����ور‬ ‫ان����ت����ه ات���غ���ي���ـ���ب م���اه���ـ���و ب���ات���ف���ـ���اق‬ ‫ان���ت���ب���ـ���ه م����ا ب���ق���ـ���ى ل��ل�����ص��ـ��ب��ـ��ر دور‬ ‫وان�������ت ����ش���دي���ـ���ت ب���ي���ـ���دي ال���وث���ـ���اق‬ ‫ل��ي��ن ح���ط���م���ت يف ن���ف�������س���ي غ����ـ����رور‬ ‫م����ـ����ذاق م����ا ي���ـ���ذاق‬ ‫ك���ن���ت �أ�����ش����وف����ك‬ ‫ٍ‬ ‫ب�������س يف ف����ط����رة ال���������ص����امي ف��ط��ـ��ور‬ ‫ك����ل م����ا اع������ود دون����ـ����ك ب����أح���ت���ـ���راق‬ ‫ع���ب���ـ���د ���ش��ك��ـ��ور‬ ‫اع��ت��رف�����ت ان���ن���ـ���ي‬ ‫ٍ‬ ‫وان�������ت ب����ح����رك غ��ل�ا م����ا ه���ـ���و زراق‬ ‫ب�������س ب���ح���رك غ��ل��ا؟ ���س��ب��ع��ة اب���ح���ور‬ ‫ك���ل���ه���ـ���ا ف���ـ���ي ����ش���راي���ي���ن���ـ���ي ت�����س��ـ��اق‬ ‫وت�����ص��ط��دم ب��ال��ن��ف�����س ع��ن��د ال��ع��ب��ـ��ور‬ ‫ك����ل م��ات�����ص��ط��ف��ق ف���ـ���ي �أ���ص��ط��ف��ـ��اق‬ ‫ي�����أت����ي ال�������ش���ع���ر وي����زي����د احل�����ض��ـ��ور‬ ‫ل��ي�ن ����س���ط���رت ف���ي���ك م���ـ���ن ال���دق���ـ���اق‬ ‫���ت ي����ه����ـ����دي ك����ـ����ل ج���ـ���ور‬ ‫ك������ل ب����ي����ـ� ٍ‬ ‫�آن��������ا م����ب����دع وج�����م�����ه�����وري ح����ـ����راق‬ ‫وان��������ت ك����ل����ك غ��ل��ا وان�����ـ�����ا ف���خ���ـ���ور‬ ‫وان������ـ������ت ب������ـ������واق ل���ك���ن���ـ���ك ت���ب���ـ���اق‬ ‫ب���ق���ت ع���ق���ل���ي وب���اق���ت���ـ���ك ال���زه���ـ���ور‬ ‫ف���ي���ـ���ك م����ـ����ا ال ي���ع���ـ���د وال ي���ف���ـ���اق‬ ‫وف����ي����ك م����ا ال ي�����ض��ي��ـ��ع وال ي��ب��ـ��ور‬ ‫������ف ع���ل���ـ���ى ك���ف���ـ���ك ت�������س���ـ���اق‬ ‫ك�����ل ك� ٍ‬ ‫ت�����أخ����ذ ال����ن����ور يف ي����ـ����وم ال��ن�����ش��ـ��ور‬

‫زايد بن كروز‬

‫أجزل الشعر‬ ‫اقرب من الهدب وابعد من امل�شرتي‬ ‫لك مكانه كبريه و�أنت ت َوك �صغيـر‬ ‫�أنت عاي�ش حياة ا�صغر عيال الرثي‬ ‫وانا عاي�ش حياة اكرب عيال الفقيـر‬

‫و�صل ال�شهيب‬

‫يا �صاحبي ماعاد يل فيك حاجه‬ ‫ماين على خربك �ســواليف ومزوح‬ ‫جرح مع الأيام تلقى عالجه‬ ‫ٍ‬ ‫وبع�ض اجلروح �أعالجها نزعة الروح‬

‫�صنيتان املطريي‬

‫ابو مازن بتايل الوقت �ض ّيق �صدر ابوعمار‬ ‫و�أنا ماين حزين �إال على ال�شعب الفل�سطيني‬

‫حممد بن الذيب‬

‫لم تثبت نجاحها‬

‫ع���� ّود ع��ل��ى اول زم���ان���ك و�أح�����د ي���ا ح���ادي‬ ‫زه�����ب زه������اب ال�����س��ف��ر م����ن ت�����ايل ال��ل��ي��ل��ه‬ ‫���م ا����س���م اهلل ال���ب���ادي‬ ‫ه��� ّل���ل وك���ّب��رّ و�����س� ّ‬ ‫وال ت��ن��ت��ظ��ر م����ن زم����ان����ك ي�����ويف ال��ك��ي��ل��ه‬ ‫ب���ف���ك���ر ي���ط�ي�ر ب���ك���ل االب�����ع�����ادي‬ ‫ح���� ّل����ق‬ ‫ٍ‬ ‫وه����ات ال��ف��راي��د ج������زال‪ ..‬و���ش��ي��ل��ه��ا �شيله‬ ‫وال����ل����ي ت���ق��� ّي���د ب�������دون ق����ي����ود وا����ص���ف���ا ِد‬ ‫اهلل ي���ع���ي���ن���ه ع����ل����ى ق����ي����ده وت��ك��ب��ي��ل��ه‬ ‫االر��������ض ب���ن���ت امل���ح���ي���ط امل����زع����ج ال���ه���ادي‬ ‫ي�����ش��ي��ل��ه��ا ب���ا����ص���ب���ع���ه‪ ..‬م����ا ت���ق���در ت�شيله‬ ‫�������داد‬ ‫ال���ن���ا����س ف���ي���ه���ا ك����ت����اب ارق��������ام واع�‬ ‫ٍ‬ ‫�����ل م����ن اجل���ي���ل م����ا ي��ن�����س��ب م����ع جيله‬ ‫وك� ٍ‬ ‫و����ش ي��ف��رق ال��ل��ي م��ا ه��و ع���ادي ع��ن ال��ع��ادي‬ ‫وال��������ورد ي�����ص��ن��ع وي���ن���ظ���م ن���ظ���م باكليله‬ ‫���ش��وف اجل��ب��ل ك��ي��ف ���ض��ي��ق م��ف��رق ال����وادي‬ ‫���ن اجل���ب���ل ي��ح�����س��د ال�������وادي ع��ل��ى �سيله‬ ‫ك� ّ‬ ‫ال����� ِك��ب��ر ل����ل����ي ت����ع���� ّل����ى ����س���ب���ع ������ش�����دادي‬ ‫وا��لدم����������ي ال ت�����ك �ّب��رّ ‪���� ..‬س���ه���ل ت��ذل��ي��ل��ه‬ ‫ي�������وم ا����س���ت���ق���رت ل����ع����اد ف�����وق االط��������وا ِد‬ ‫��رك���ه���م اب��ل��ي�����س يف ����ش���رك���ة حم��اب��ي��ل��ه‬ ‫����ش� ّ‬ ‫ح���ت���ى ت���ع���ال���وا وزادوا ك���ف���ر و�إف���������س����ا ِد‬ ‫����ر ط������ال ت��اج��ي��ل��ه‬ ‫د ّم������ره������م اهلل ب�����ام� ٍ‬ ‫���ض��اع��ت م��ف��اه��ي��م ب�ي�ن ا����ش���ب���اه وا����ض���داد‬ ‫والأم�����������ر م�����ا ب��ي��ن حت����رمي����ه وحت��ل��ي��ل��ه‬ ‫وال����ل����ي مي����وت����وا ق���ه���ر يف و����س���ط ب���غ���داد‬ ‫ال م����ال����ه����م ذن�������ب ل����ك����ن م����ال����ه����م ح��ي��ل��ه‬ ‫واهلل ل���و انّ�����ا ���ص�برن��ا ���ص�بر االج������دادي‬ ‫م����ا ك�����ان ح���ت���ى امل���ط���ر ���ش��ح��ت خم��اي��ي��ل��ه‬ ‫اح���ل���ى م����ن ال���ع���ي���د ذك�����ر اي������ام االع���ي���اد‬ ‫واج��م��ل م��ن اخل���ام (خ���ام ال��ث��وب) تف�صيله‬ ‫واب��ل��غ م��ن ال��ظ��ل��م �صيحة ع��ب��د اال���س��ي��ادي‬ ‫ر م���ن���ق���ط���ع ح��ي��ل��ه‬ ‫ال����ي����ا ن����ه����ر ل�����ه ف����ق��ي� ٍ‬ ‫وال���ل���ي غ����رق يف ال��ب��ح��ر م���ا ع��ن��ه ن�����ش��ادي‬ ‫ب���ا����س���ب���اب ح����وري����ة ت���رق�������ص وت����وم����ي له‬ ‫ل�����و م���� ّي����ز ال������وان������ا م�����ن ق���ب���ل ي���ن���ق���ادي‬ ‫ك���ان اع���ت���ذر ع���ن ال���ه���وى واج����ل مرا�سيله‬ ‫م���ا ك���ل م��ع��ط��ي ي�����س��م��ى ب���اب���ن االج������وادي‬ ‫�������س حت����ب ال���ن���ا����س تقبيله‬ ‫وال ك����ل را�� ٍ‬ ‫اال ال�����ك�����رمي ال�������ذي ب����اخل��ي�ر م���ت���م���ادي‬ ‫ي���ب���ي���ع ث�����وب�����ه وال ي�����ره�����ن م���ع���ام���ي���ل���ه‬ ‫ل���ل���م���وت م����ي���راد م�����ا ه�����و ب������اي م���ي��رادي‬ ‫وت��ه��ل��ي��ل��ة امل�������وت م����ا ه����ي ب�����اي تهليله‬ ‫م���ن ي��رت��ك��ي ل��ل��ح��م��ل ال ق��ل��ت ي���ا ���س��ن��ادي‬ ‫ه���م���ي وح���ت���ى امل���ن���ي���ف���ات ازرت ت�شيله‬ ‫ع����� ّود ع��ل��ى اول زم���ان���ك واح�����د ي���ا ح���ادي‬ ‫زه�����ب زه������اب ال�����س��ف��ر م����ن ت�����ايل ال��ل��ي��ل��ه‬ ‫وان ج���اك بع�ض ال��ع��ن��ا م��ن ���ش��ر االوغ����ادي‬ ‫اب���ع���د ع���ن ال�����ش��ر وا����س���ك���ت ال ت��غ��ن��ي له‬

‫�سليمان حممد ال�شدوي‬

‫من يالحظ الآن وخا�صة يف الآونة‬ ‫الأخرية �أن ال�شعر �أ�صبح مك�سب ًا (�أرباح)‬ ‫للجميع وخا�صة �أغلب القنوات التي‬ ‫اجتهت اىل امل�سابقات‪ ،‬فهناك برامج‬ ‫جنحت من خالل الأ�سماء املوجودة‬ ‫وهناك برامج جنحت من خالل �أع�ضاء‬ ‫اللجنة وهناك برامج مل تنجح بتات ًا‪ ،‬ف�إذا‬ ‫ر�أينا برنامج (�شاعر املعنى) فهو جنح من خالل جلنة التحكيم فقط و�شاعر‬ ‫العرب جنح من خالل الأ�سماء ال�شعرية الكبرية امل�شاركة فيه‪ ،‬و(فار�س‬ ‫ال�صحراء) و(�شاعر ال�شعراء) برامج مل تنجح بتات ًا �أما‪�( ،‬شاعر املليون)‬ ‫فهو حظي بنجاح كبري ومتابعة كبرية لذا يبقى هو الربنامج الناجح فقط‬ ‫والذي حقق ن�سبة انت�شار كبرية والدليل على ذلك �أن الكل ما زال يتحدث عنه‪،‬‬ ‫بينما باقي امل�سابقات مل تخدم ال�شعر لأنها قلدت برناجم ًا ناجح ًا ومع ذلك‬ ‫مل تتوفق‪ ،‬و�أمتنى من كل قناة تفكر ب�إقامة برامج م�سابقات �شعرية ان تلج�أ‬ ‫�إىل هيئة ابوظبي للثقافة والرتاث وت�ستعني بهم حتى ير�سموا لهم اخلطة‪،‬‬ ‫لي�س عيب ًا �أن تكون هيئة �أبو ظبي للثقاقة والرتاث جهة ا�ست�شارية من خالل‬ ‫مكتب يخت�ص بذلك‪ ،‬لأن برناجمها هي التي جنحت وا�ستقطبت امل�شاهدين‬ ‫وبالت�أكيد الف�ضل هلل �سبحانه وال ي�سعنا �إال �أن نقول �شكر ًا ل�سمو ال�شيخ حممد‬ ‫بن زايد على دعمه وح�ضوره الذي يعترب الدافع الأول واملتبني الأول مل�شاريع‬ ‫الأدب العمالقة يف املنطقة‪ ،‬كذلك ن�شكر �سعادة حممد خلف املزروعي على‬ ‫اهتمامه و�إدارته الناجحة للهيئة ‪.‬‬ ‫شعراء اإلمارات‬ ‫عندما �أقر�أ ل�شعراء الإمارات �أجد الإح�سا�س ال�صادق والق�صيدة اجلميلة‪،‬‬ ‫لكن �أ�ستغرب �أين هم من الأم�سيات اخلليجية؟ وملاذا مل ن�سمع بهم يف‬ ‫املهرجانات ال�شعرية الكويتية ومعظم برامج ال�شعر التي تنقلها القنوات‬ ‫الإماراتية؟ هل يتم ا�ستبعادهم؟ ومل يعجبني من الربامج املحلية حلد الآن‬ ‫�سوى برنامج (املجل�س) الرائع وبرنامج (جواهر) ال�سابق فال�شاعر الإماراتي‬ ‫ميلك ح�س ًا مرهف ًا وم�شاعر جيا�شة رائعة و�أ�سلوب ًا خا�ص ًا ومتوزان ًا يف الطرح ‪.‬‬ ‫كلمة أخيرة ‪:‬‬ ‫�شكر ًا �صحيفة (هماليل) الذي ا�سعدين �صدورها وهي بالفعل �صحيفة‬ ‫ناجحه من خالل فكرة توزيع ‪� 200‬ألف ن�سخه جمانية وهذه الفكرة مل ي�سبق‬ ‫�أن نفذها �أحد لذا اهلل يوفقهم ملا يحبه وير�ضاه وي�سعدين �أن ادعو قراء املجلة‬ ‫�إىل مركز وقفات الإعالمي للمتابعة‪ ،‬و�أن يكون بيننا تعاون يخدمنا جميع ًا‪.‬‬

‫علي مبارك الهاجري‪� -‬صحفي كويتي‬

‫أطرف الشعر‬ ‫ثالثه‬ ‫ويلقفوين‬ ‫�أطيح‬ ‫ودي‬ ‫حظ ال�سعد والعافيه و�ألف مليون‬ ‫دام التمني ما ح�سب للوراثه‬ ‫بطلب ولو جدي ق�ضى العمر مديون‬

‫ال�ضماد‬

‫ال تخليهــا مثــل �شعـــر احلـــداثه‬ ‫ت�ضرب امل�سحوب يف عر�ض الهجيني‬ ‫واحـــد من اثنيــن ما فيهــا ثــالثه‬ ‫يا تبيني �صـــح ؟؟ واال ما تبيني !!‬

‫خالد بن مركوز‬

‫حكومتنا الر�شيده ت�ضرب الرجال لني يتوب‬ ‫فهمت العلم واال ما فهمته يالفلبيني ؟‬

‫حمد هادي امل�سردي‬


‫‪26‬‬ ‫ال�سبت ‪� 9‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫مخيلة‬

‫�إنته امل�س�ؤول‬ ‫�أق���ول ال��ي��وم ي��ا خلي ت��راه��ا زادت اع���ذارك‬ ‫تغيب وتبتعد وت�صد وتقول العذر م�شغول‬ ‫����رات م��ع ا���ص��رارك‬ ‫�أن����ا ط��وف��ت ل��ك م���ره وم� ٍ‬ ‫انا وان كنت ما ت��دري حتملت الفراق ف�صول‬

‫جماراة لق�صيدة �إغ�سلي بالربد‬ ‫ل�صاحب ال�سمو ال�شيخ حممد بن را�شد �آل مكتوم‬

‫ب������ديل ب��ال�����س��ع��د ح���ال ���ش��ف� ٍ�ج تنكد‬

‫���ص��ار ب��ال��ق��ل��ب عله م���ن ف���راق���ك عليل‬

‫م����ن زم�������ان و�أم�����د وال�����ث�����واين ت��ع��دد‬

‫وق��ت يظلم بعدله وح����ظ ع��ن��ي مييل‬

‫ح�ي�ن ط���رف���ه ي��رد م��ن ���س��ه��ام��ه ي�سدد‬

‫ك��ل ج�سمي ي�شله وا���ش��ع��ر �إين قتيل‬

‫ل���و ف ح���ايل ن�شد وع��ن ف��وادي تن�شد‬

‫ق���دره���م م���ا نحله وال���ل���واح���ظ دليل‬

‫���ش��وف ظ��ريف جحد وال���ب���داي���ه اتبعد‬

‫يل ط���ري���ق ادل����ه م�سلـــكــــه م�ستحيل‬

‫يف ن�������زال ال���ه���دد �صرب ���ص�بري تعود‬

‫ال رج�����وع وم��ذل��ه ل��و ج��روح��ي ت�سيل‬

‫م����ا ات����ن����ازل �أب����د ع��ن وداده واع���ود‬

‫رغ���م �أه��ل��ي واهله ل���و و���ص��ال��ه حميل‬

‫ل���و ع���ري���ن الأ����س���د وال�������ض���واري تهدد‬

‫م����ا اف�������ارق حمله غ�ي�ر وه�����وه حليل‬

‫حتملت بغيابك �شي‪ ..‬ت�صدق يذهل افكارك‬ ‫حتملت العنا وال�شوق وج��رح بخافقي معلول‬ ‫�أ�س ّلي خ��اط��ري �أك��ت��ب واق���ول اردد ا�شعارك‬ ‫�أن��ام وال ح�لايل النوم اف��زّ من الوله مذهول‬ ‫اطالع وابت�سم وافرح واقول ارحبت يف دارك‬ ‫وفج�أه يعرتيني �صمت واح�س ان العقل خمبول‬ ‫حبيبي ليه تتغ ّلى على ال��ل��ي ع��ز مقدارك‬ ‫حبيب ما عرف غريك ومن دونك غدا جمهول‬ ‫ٍ‬ ‫غريب ام�ضيع ادروبه وال همه �سوى اخبارك‬ ‫يتيم وف��اق��د اح�����ض��انٍ تلم بعظمه املهزول‬ ‫حبيبي ك��ن��ت نا�سيني وع��ن��ي م���ال ت � ّي��ارك‬ ‫ت��راين ب�ترك الدنيا وبرحل وانته امل�س�ؤول‬

‫حممد ح�سان الها�شمي‬

‫خالد بن �سلطان الكعبي‬ ‫قلبي الطاهر‬ ‫خذتني خطوتي عندك وجيتك رغم ما فيني‬ ‫هقيتك تفهم اح�سا�سي واالقي عندك العنوان‬ ‫هديتك قلبي الطاهر وال ادري و�ش هديتيني‬ ‫جفيتي وجيت لك كلي على وهم اللقا ولهان‬ ‫خ�ساره خابت اظ��ن��وين خ�ساره م��ا فهمتيني‬ ‫قتلتي باحل�شا �آخ��ر �أم��ل يف دنيتي ق��د كان‬ ‫ت���رى م��ا ع��اده��ا ت��ف��رق وال ع���ادك تهميني‬ ‫مثلماجيتلكخ�سران‪..‬رجعوقلتلكخ�سران‬ ‫جتاهل م�سمعك �صوتي وانا ادري بك �سمعتيني‬ ‫طعمت وذقت يف قربك عذابي والعنا �ألوان‬ ‫يا ليت القلب ما حبك يا ليتك ما عرفتيني‬ ‫و�صرت ا�شكي من الق�سوه مثل ما قد �شكت لبنان‬ ‫عموم ًا م��ا ح�صل ك��ايف دخيلك ال تزيديني‬ ‫وال �أبغي �سوى بعدك وابي من دنيتك حرمان‬ ‫مثل غريك‪ :‬عقب حبي و�إخال�صي جفيتيني‬ ‫تعبت القى بهالدنيا على درب الهوى �إن�سان‬ ‫خ�ساره خابت اظ��ن��وين خ�ساره م��ا فهمتيني‬ ‫قتلتي باحل�شا �آخ��ر �أم��ل يف دنيتي ق��د كان‬

‫وائل م�صطفى‬

‫نثار العطر‬ ‫ج����م����ع����ت����ك ي��������ا ن�������ث�������ار ال����ع����ط����ر‬ ‫ج����م����ع����ت����ك م�������ن خ������ري������ف ال���ع���م���ر‬ ‫ج����م����ع����ت����ك ث��������م ن���ث��رت������ك ����س���ح���ر‬ ‫ت�����ن�����������ش�����ق�����ت�����ك غ��������ب��������ار اجل�����م�����ر‬ ‫���ة يف ال���������ص����در‬ ‫وع���������ش����ت����ك �����ض����ي����ق� ٍ‬ ‫�����س����ق����ت����ن����ي ي����������وم ج��������ف ال����ق����ط����ر��� ‫ي���ل���ازم�������ن�������ي �������ش������ع������ور ال����ق����ه����ر‬ ‫ت����������واع����������دين و����������ص���������ال وه�����ج�����ر‬ ‫ك����ف����ي����ت ان ب����ع����ت ������ص��ب��ري ���ص�بر‬ ‫اذا ب������ح������ت امل�������������ش������اع������ر م���ه���ر‬ ‫ه������ن������ا ك���������ل احل�������ق�������اي�������ق ����س���ح���ر‬ ‫ه�������ن�������ا خ����������ط امل����������������������وادع ع�������ذر‬ ‫ج�����م�����ع�����ت�����ك غ����ي����ر م���������ا ه���������و ج�ب�ر‬ ‫ج����م����ع����ت����ك ي��������ا ن�������ث�������ار ال����ع����ط����ر‬

‫م��������ن �آخ�������������ر م��������وع��������دي ت������ذك������ار‬ ‫����������ال م��������������رين وا��������س�������ف�������ار‬ ‫خ�����������ي�‬ ‫ٍ‬ ‫وه������ب������ت������ك ل������ل������ح������روف ا��������س�������رار‬ ‫ي������ع������ان������د �������ص������ح������وة الأن������������������وار‬ ‫اذا زاد ال����������ول����������ه ت�����ن�����ث�����ار‬ ‫روت ج����������رح ال��������ه��������وى �إك�������ب�������ار‬ ‫وي�����ل�����ع�����ي�����ن�����ي ال��������وف��������ا �إ���������ص��������رار‬ ‫ك�����������ذا ط������ب������ع ال���������وه���������م غ�����������دّ ار‬ ‫وف�������ي�������ت ان زدت ن�������������اري ن�����ار‬ ‫ب�����ك�����ت�����ه�����ا ك�������������س������رة الأن���������ظ���������ار‬ ‫ه������ن������ا ك��������ل ال����������ق����������وايف اح�����������رار‬ ‫ه������ن������ا م���������ا ت�����ن�����ف�����ع الأع������������������ذار‬ ‫ت�������������روح وب��������ع��������دك الإع�������������ص������ار‬ ‫ن���ث���رت�������ك وان�������ت�������ه�������ى امل�������������ش������وار‬

‫يا�سر الغالبي « اخلاطر»‬


‫‪27‬‬ ‫مخيلة‬

‫وين الوفا‪ ..‬؟‬ ‫الوفا‪ ..‬و�ش هو الوفا؟؟‬ ‫ويا �صاحبي وين الوفا؟‬ ‫الوفا حب بجنون‬ ‫قلب حنون‬ ‫الوفا ٍ‬ ‫الوفا و�ش هوالوفا‬ ‫الوفا �شيخ مقاتل‬ ‫الوفا ان�سان با�سل‬ ‫وين الوفا وين الوفا؟؟‬ ‫عهد م�ضى‬ ‫الوفا ٍ‬ ‫زمان عدى وانق�ضى‬ ‫ا�ست�شهد فلحظة �ضعف‬ ‫حلظة دمار‪ ..‬حلظة ق�صف‬ ‫ال�صاحب اللي من عرفتك موافيك‬ ‫ليت الذي جاب احلكي ما حكى فيك‬ ‫قامت ت�صارخ روح واهلل ما بيك‬ ‫�أرجوك روح القلب ما عاد يبغيك‬

‫نقابي والعومله‬

‫لــمــــن يــحــــارب الـنــقــــــاب‬

‫�صاحب وما خنتك وال القلب يقوى‬ ‫�صحى جروح ما ا�شتكت يوم بلوى‬ ‫�أرجوك فارق هذي مليون رجوى‬ ‫ما عدت له �صاحب وال خل يهوى‬

‫تكفى جتمل‪ ..‬باحليل عانيت‪..‬‬ ‫مع �صحبتك‪ ..‬درب امنلى �شوك و�أمل‬ ‫مريت حايف‪ ..‬تكفى‪..‬‬ ‫هذي جروحي‪ ..‬وابغي ا�شايف‬ ‫ما عدت قادر‬ ‫اكون خا�سر‬ ‫وما عدت وايف‬ ‫مع �شخ�ص جايف‬ ‫�شخ�ص جرحني‬ ‫ٍ‬ ‫بغدره ذبحني‪..‬‬ ‫ما عدت وايف!!‬ ‫ ‬ ‫�صعب ت�صافيك‬ ‫الوفا والنا�س‬ ‫لي�ش‬ ‫ٍ‬ ‫ تخليك‬ ‫تهواك وحتبك و�صعبه‬ ‫ ‬ ‫القلب مليان ت�شكيك‬ ‫يا نا�س �صار‬ ‫لك يوم تلع ّبه ويوم يجازيك‬

‫لي�ش الوفا؟؟ دام الوفا‬ ‫يف النا�س هاليوم اختفى!!؟؟‬ ‫�أويف ملن؟؟‬ ‫�أويف لنف�سي واكتفي‪..‬‬ ‫و�أر�ضي �ضمريي فاحلياة‬ ‫قبل امل�شاعر تختفي!!‬

‫بنت الواحه‬

‫���ر وع�������زّ ه‬ ‫ن����ق����اب����ي وال����ب���������س����ه ف����خ� ٍ‬

‫وال ق������د ه����������زَّين م������ن ك��������ان َخ��������زَّه‬

‫ع����ل����ى دي�����ن�����ي وع������������ادات ج���دمي���ة‬

‫ورث�����ن�����اه�����ا ْول�����ه�����ا ح����فْ����ظ ْو َم������ع������زَّه‬

‫وال مي����ك����ن ت�����غ�ّي��رّ ن�����ا احل���������ض����ارة‬

‫ع������ن امل��������������وروث وامل������ا�������ض������ي جن������زَّه‬

‫�إذا ال���وج���ه ال�����س��ت�ير �أ���ص��ب��ح لثامه‬

‫غ���ري���ب ال� َ‬ ‫��������ز ّي وال���ب���ع�������ض ا����س���ت��� َف���زَّه‬

‫ب�����اق�����ول اهلل �����س��ل�ام����ي ي�����ا زم�������انٍ‬

‫م�������ض���ى ب�����أه����ل����ه وع�������ادات�������ه ورم�������زه‬

‫ك������ذا‪ ..‬ي���ا َع���� ْوملَ����ه ع��ب��ت��ي ت���راث���ي؟‬

‫ْوع����ب����ت����ي ب����رق����ع����ي ال�����غ�����ايل امل����� َن�����زَّه‬

‫ول������ك������ن ي�������س���ت���ح���ي���ل ت���ن���ف���ذي���ن���ه‬

‫���ج����زه‬ ‫����ره وع� ْ‬ ‫ه����دف����ج ال����ل����ي ب������دا ������ش� ّ‬

‫ه�����دف ك�������س���ر ال���ت���ق���ال���ي���د اجل��م��ي��ل��ه‬

‫������رزه‬ ‫وت�������ش���ج���ي���ع ال���������س����ف����ور ب����ك����ل ب� ْ‬

‫ح���ف���ظْ ���ك اهلل ي����ا ال���ب���ن���ت ال�����س��ت�يره‬

‫م������ن ال����ع����اب����ث وت����ه����ري����ج����ه وق����ف����زه‬

‫م�����ن ال����ل����ي م�����ا ي���ح���ب �إن��������ه ي��غ��ط��ي‬

‫و ْي����ح����ف����ظ حت���ف���ت���ه يف ك� ّ‬ ‫������ل ح�������زَّه؟‬

‫ن��ق��اب��ي ‪ ..‬ب��رق��ع��ي وال����ق����ول واح���د‬

‫ح���ف���ظ���ن���ي وال���ب�������س���ه ف�����خ�����ر ًا وع������زَّه‬

‫بنت ال�سيف‬

‫نا�س جتيلك بامل�صالح تل ّوى‬ ‫وكل يوم تكفى يف دياري تقهوى‬ ‫تكفون يكفي عي�شوا اليوم �صحوى‬ ‫حا�سب تراها تخيب فالبال هقوى‬

‫زهر الوله‬ ‫ه����دي����ت ح���ي���ل اف������وادي������ه م�����ن ���ش��وق��ه‬ ‫�������ب يف ه������وان������ا ع���وق���ه‬ ‫ع���ط�������ش���ى حل� ٍ‬ ‫زه�������ر ال�����ول�����ه وامت�����اي�����ل�����ت م�����ن ف���وق���ه‬ ‫اخل���ي���ر ب������ك ي������ا ف�������ال ف�����اخ�����ر ط���وق���ه‬ ‫ل����و ه����و ت���ن���ه���د ذا احل�������ش���ا م����ن ���ض��وق��ه‬ ‫م����رح����ب ه��ل�ا ب����ه ي�����ش��ه��ق اب����ه����ا م��وق��ه‬ ‫ي�����ا ����ش���ي���خ ق���ل���ب���ي ي�����ا م�����ن�����اه وذوق�������ه‬ ‫���س��ق��ت ال����ه����وى ب����ي وال���ن���ع���م يف ���س��وق��ه‬ ‫ط�����ف�����ل ت����ن���� ّف���������س ت���وق���ه‬ ‫خ���ل���ي���ت���ن���ي‬ ‫ٍ‬ ‫ه����دي����ت ح���ي���ل اف������وادي������ه م�����ن ���ش��وق��ه‬

‫����ش���وق ال���ظ���م���ا ل��ل��م��ا وع�������س���اك ت���زي���ده‬ ‫���م يف روح م����ع����ه����ا ع���ي���ده‬ ‫ل������ه ب����ل���������س� ٍ‬ ‫ع�������ش���ق يف ����س���م���اه���ا ���س��ع��ي��ده‬ ‫�أف�����ن�����ان‬ ‫ٍ‬ ‫�أف�����خ�����ر ب�����ع�����زه وال�����������ش�����رف ت���خ���ل���ي���ده‬ ‫رح��������ب ب�����ه ح���ب���ي���ب���ه و����س���ي���ده‬ ‫واهلل ّ‬ ‫م����رح����ب ه��ل��ا ب�����ه يف خ����ف����وق ي���ري���ده‬ ‫ي����ا �����س���� ّي����دي‪ ..‬ع����م����ري ك�������س���ر ت��ق��ل��ي��ده‬ ‫واح�������س���ا����س���ن���ا ب���ال���ط���ه���ر خ�����ذت ب�����إي����ده‬ ‫ت�����������واق ي����ع���������ش����ق ف����� ّن�����ك�����م وي����ج����ي����ده‬ ‫ي�����ا م����رح����ب����ا وال�����������ش�����وق ل�����ك ب����ازي����ده‬

‫رمي ال�سجايا‬


‫‪28‬‬ ‫ال�سبت ‪� 9‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫مدونة هماليل‬

‫أجهزة اللمس‪..‬‬ ‫تقود إلى «البالدة»!!‬

‫بالرغم من م�ضي �أكرث من عقد من الزمان على ظهور املدونات يف‬ ‫ف�ضاء الإنرتنت �إال �أن الكثري من املبحرين مازالوا يجهلون املفهوم احلقيقي‬ ‫للتدوين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫التدوين العربي يعترب حديثا ن�سبيا ‪ -‬تعترب مدونة �سردال للزميل عبداهلل‬ ‫املهريي �أقدم مدونة باللغة العربية حتى الآن‪ -‬ورمبا هذا هو �سر ارتباط‬ ‫م�سمى املدونة مبفهوم املنتدى حتى الآن‪ ،‬ال �سيما مع ا�ستمرار حمى املنتديات‬ ‫التي �أ�صابت امل�ستخدمني العرب‪ ،‬حتى بات معها اليوم �إن�شاء منتدى �أ�سهل من‬ ‫�أكل قطعة من ال�شوكوالتة! والنتيجة هي وجود ع�شرات املنتديات العربية التي‬ ‫تت�شابه يف الفحوى وامل�ضمون وال اختالف بينها �إال يف الت�صميم والعنوان‪.‬‬ ‫قبل �أيام جمعني لقاء مع �أحد الزمالء الإعالميني‪ ،‬حتدثنا خالله عن‬ ‫مواقع الإنرتنت وثقافة امل�ستخدم العربي‪ ،‬فا�ستغربت من عدم معرفته‬ ‫مب�صطلح املدونة‪ ،‬ترجمت له امل�سمى �إىل الإجنليزية (‪ )Blog‬ولكنه هز‬ ‫يل ر�أ�سه معلنا عدم ا�ستيعابه للفكرة‪ ،‬فلم �أجد طريقة �أ�سهل لكي �أو�صل له‬ ‫املعلومة �إال عرب ربط املدونة وت�شبيهها باملنتدى‪.‬‬ ‫وبالرغم من اختالف الفكرة �إال �أننا لو ت�أملنا قليال لوجدنا �أن هناك بع�ض‬ ‫اجلوانب امل�شرتكة ��ني الإثنني‪ ،‬فاملنتدى موقع للحوار العام ب�إمكان كل من‬ ‫يرغب بامل�شاركة الت�سجيل ومن ثم كتابة املوا�ضيع والرد عليها‪.‬‬ ‫املدونة تعمل بنف�س الطريقة تقريب ًا‪ :‬موا�ضيع مت�سل�سلة ب�شكل زمني مع‬ ‫وجود م�ساحة للرد والتعليق �ضمن قالب معني يختاره �صاحب املدونة‪� ،‬إال �أن ما‬ ‫مييز الأخرية �أنها م�صبوغة ب�صبغة �شخ�صية �صريحة‪ ،‬ف�صاحب املدونة هو‬ ‫املراقب وامل�شرف والع�ضو الر�سمي الوحيد يف املدونة ومن له احلق يف طرح‬ ‫موا�ضيع جديدة‪ ،‬هذه املوا�ضيع �أو (التدوينات) ‪ -‬وهو امل�صطلح الدارج عند‬ ‫املدونني‪ -‬ال ي�شرتط �أن تكون كتابية‪ ،‬فم�ؤخرا ظهر العديد من املدونني الذين‬ ‫يطرحون �أفكارهم ووجهات نظرهم عرب ن�شر ملفات �صوتية �أو مرئية‪ ،‬ويف‬ ‫جميع احلاالت من يرغب من الزوار بالرد والتعليق ال يتطلب منه قراءة �أي‬ ‫قوانني واالقرار بها كما هو احلال يف املنتديات‪ ،‬كل ما عليه هو تعبئة اخلانات‬ ‫اخلا�صة باال�سم والربيد الإلكرتوين وعنوان املوقع ال�شخ�صي ‪�-‬إن وجد‪-‬‬ ‫املوجودة �أ�سفل كل تدوينة ومن ثم ال�ضغط على زر الإر�سال‪.‬‬ ‫ما مييز التدوين �أي�ضا خالف ارتفاع �سقف احلرية والذي حتدثت عنه يف‬ ‫مقال �سابق هو وجود عنوان دائم ومعروف للمدون يتيح جلماهريه متابعة‬ ‫جديده بكل �أريحية و�سهولة والبحث يف قدميه دون احلاجة �إىل الغو�ص يف‬ ‫�أر�شيف الع�شرات بل املئات من موا�ضيع املنتديات واملنابر احلوارية‪.‬‬ ‫ختاما هناك العديد من خرباء الإنرتنت يرجحون �أن ع�صر الويب �سي�شهد‬ ‫خالل ال�سنوات املقبلة ثورة يف جمتمع التدوين مع انح�سار كبري يف �أعداد‬ ‫املنتديات ب�شكل تدريجي قد ال ي�ستمر منها �إال املنتديات املتخ�ص�صة فقط‪.‬‬

‫مع مرور الزمن يزداد الإن�سان تطورا باتخاذه‬ ‫�أي�سر الطرق و�أقلها جهدا ويطبقها على جميع‬ ‫�أ�شكال و�صور احلياة‪ .‬فجهاز احلا�سوب بد�أ بحجم‬ ‫غرفة ليتقل�ص �إىل حجم دفرت جيب‪ ،‬و�أزرار الآالت بعد‬ ‫�أن كانت حتتاج �إىل �شخ�صني لل�ضغط عليها باتت ال حتتاج �سوى‬ ‫�إىل مل�سة خفيفة بطرف الإ�صبع‪ .‬وانت�شرت املوبايالت بال�شا�شات ذات‬

‫اللم�س‪..‬‬ ‫تعرف على �أ�سباب اعرتا�ض املدونة «لطيفة احلاج» على ا�ستخدام �أجهزة‬ ‫اللم�س!‬

‫‪http://latifaalhaj.blogunited.org‬‬

‫الحرية في بيوتنا‪..‬‬

‫ي�شتكي الكثري من النا�س من عدم وجود احلرية يف جمتمعاتهم ويت�ضجرون‬ ‫من ذلك كثريا ولكن �سرعان ما تكت�شف �أنهم من �أكرث امل�ستبدين يف بيوتهم ومع‬ ‫�أ�سرهم فاجلميع يف بيته يفعل ما يريده هو‪ ،‬وجميعهم من�ساقون خلف هواه بال‬ ‫مناق�شة وبال جدال والأكرث من ذلك‪..‬‬ ‫احلرية املقيدة يف مدونة معزوفة النجاح‪...‬‬

‫‪http://alhossani.maktoobblog.com‬‬

‫المواطن يتأرجح‪..‬‬ ‫بين الدرهم والدوالر!‬

‫ال زال هناك �س�ؤال يرتدد على �أل�سنه العامة من املخت�صني وذوي االهتمام‬ ‫حول ما احلكمة من االبقاء على ارتباط الدرهم بالدوالر الذي يرتاجع يوما عن‬ ‫يوم والذي يتلقى �ضربات موجعة من العمالت العاملية الأخرى بقيادة اليورو‬ ‫الآخذ يف ال�صعود؟ ومل ال يتخذ قرار فوري يربط ب�سلة عمالت بينها الدوالر‪..‬‬ ‫يا ترى ملاذا يدعو «�سليمان» �إىل الطالق بني الدرهم والدوالر؟‬ ‫‪http://www.sulaiman.ae/blog‬‬

‫�أكمل من حيث انتهيت يف الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬فقد ا�ستخدمت خدمة‬ ‫جمانية لإن�شاء مدونتني وا�ستغنيت عن مدونتي الأوىل‪ ،‬وهذا ما �صدم‬ ‫البع�ض‪ ،‬كيف ميكن يل �أن �أ�ستغني عن كل هذا النجاح وال�شهرة لأنزل‬ ‫مب�ستواي �إىل خدمة جمانية؟ هذا ل�سان حالهم‪ ،‬لكنهم ال ينظرون للأمر‬ ‫كما �أنظر �إليه‪.‬‬ ‫الأدوات لي�ست مهمة‪� ،‬سواء كنت يف موقعي �أو يف خدمة جمانية‬ ‫�س�أظل �أنا كما �أنا‪ ،‬فلماذا ينظر البع�ض للخدمات املجانية نظرة دونية؟‬ ‫ثم �ألي�س الهدف هو الن�شر والكتابة؟ ميكنني �أن �أكتب بو�سائل كثرية فما‬ ‫الفرق بني �أن �أكتب يف موقعي �أو �أكتب يف خدمة جمانية؟‬ ‫ال �شيء �سوى �أن بع�ض النا�س يعطون قيمة �أكرب للمظاهر‪ ،‬واملظاهر‬ ‫�أ�شياء ال �أهتم بها كثري ًا �أو قلي ًال‪ ،‬نعم تعجبني تلك ال�سيارة الفاخرة‬ ‫لكنها من الناحية العملية ال تختلف كثري ًا عن �أرخ�ص �سيارة كورية‪،‬‬ ‫جملة لو قلتها ملحبي ال�سيارات لقفز بع�ضهم من �أعلى ناطحة �سحاب‬ ‫لدينا!‬ ‫عندما بد�أت التدوين مل تكن اخلدمات املجانية منا�سبة للمدونات‬ ‫العربية‪ ،‬خم�س �سنوات مرت منذ ذلك الوقت وتغري احلال‪ ،‬الآن‬ ‫اخلدمات املجانية جيدة كفاية للمدونات العربية‪ ،‬ولو مل �أملك مدونات‬ ‫من قبل وبد�أت اليوم �ستكون بدايتي يف خدمة جمانية‪ ،‬ال �أرى م�شكلة‬ ‫يف ذلك‪.‬‬ ‫اخلدمة املجانية تتميز ب�أنها جمانية! هذه نقطة �أوىل‪ ،‬ثاني ًا �أنت ل�ست‬ ‫بحاجة �إىل �أي معرفة تقنية ب�أي �شكل‪� ،‬إذا �شاركت من قبل يف املنتديات‬ ‫ميكنك افتتاح مدونة الآن والكتابة فيها بدون �أي �صعوبة‪ ،‬فما يجب �أن‬ ‫تفعله هو النقر على بع�ض الأزرار والروابط ثم الكتابة ثم الن�شر‪ ،‬هذا‬ ‫كل �شيء‪.‬‬ ‫كذلك ل�ست بحاجة �إىل القلق على مدونتك من االخرتاق �أو �ضياع‬ ‫قاعدة البيانات �أو �إغالقها لأنك جتاوزت احلد امل�سموح به من امل�ساحة‬ ‫�أو �شيء ي�سمى «باندودث»‪ ،‬ميكنك �أن ترتكها لفرتات طويلة وتعود‬ ‫لتجدها كما هي‪ ،‬باخت�صار راحة بال وكل ما عليك فعله هو الكتابة‪.‬‬ ‫هذا كالم يكتبه �شخ�ص يعرف كيف يدير موقعه ويعرف تفا�صيل‬ ‫تقنية كثرية‪ ،‬لكنني �سئمت من كل هذا‪ ،‬املدونات للكتابة والن�شر ولي�ست‬ ‫لعبة تقنية ملهوو�سي احلا�سوب‪ ،‬مالحقة امل�شاكل التقنية لي�ست ممتعة‬ ‫ب�أي �شكل‪.‬‬

‫�أ�سامة الزبيدي‬

‫عبد اهلل املهريي‬

‫‪osama.ae@gmail.com‬‬

‫‪serda@gmail.com‬‬

‫راعي مشاكل‪..‬‬

‫إعادة شحن‬

‫بع�ض املدونات يوم تدخل عليها حتتار و ت�س�أل نف�سك �شو الهدف‬ ‫من هاملدونة؟‬ ‫تدور على �شي ت�ستفيد منه كقارئ فتالقي نف�سك �ضايع ما بني‬ ‫موا�ضيع �شخ�صية بحتة من على وزن «�أنا اليوم كليت �سو�شي» وما‬ ‫بني �صور باملوبايل ملقتنيات �شخ�صية جدا!‬ ‫ت�صوروا مرة دخلت على مدونة لوحدة‪ ..‬لقيتها‬ ‫يال�سة تعر�ض �صور لعبيها و�شيلها‬ ‫اخلا�صة‪ ...‬كل عباية �شكل‪..‬‬ ‫علقت على مو�ضوعها‬ ‫واقرتحت عليها نفتح حمل‬ ‫لتف�صيل العبايات‪...‬‬ ‫والربح فيفتي فيفتي!‬

‫متوهق!‬

‫املدون املميز «ر�ؤوف‬ ‫�شبايك» قرر التوقف م�ؤقتا‬ ‫للذهاب يف �إجازة �سنوية‬ ‫لإعادة �شحن بطارياته‬ ‫‪�«..‬شبايك» الذي ن�شر كتابه‬ ‫اجلديد قبل فرتة (‪ 365‬مقولة‬ ‫يف النجاح) مل ين�س قبل �أن‬ ‫يرحل �أن يقدم لزواره جرعة‬ ‫مركزة من خمتلف املقاالت‬ ‫�آمال منهم �أن يطبقوا ما بها‬ ‫من �أفكار خالل فرتة غيابه‪.‬‬ ‫‪www.shabayek.com/blog‬‬

‫«ليسن موديرن»!!‬

‫يف خطوة جريئة قررت‬ ‫اتخاذها‪ ،‬بد�أت املدونة‬ ‫«مرمي املزروعي» تعلم قيادة‬ ‫ال�سيارات‪ ،‬وذلك رغبة منها‬ ‫يف التخل�ص من معاناتها‬ ‫يف البحث عن �سيارة‬ ‫�أجرة واملرمطة يف �شوارع‬ ‫العا�صمة‪.‬‬ ‫مرمي �أنهت املادة النظرية‬ ‫وبد�أت ح�ص�ص التدريب يف‬ ‫ال�شارع‪ ...‬ونحن بانتظار‬ ‫ب�شارة «اللي�سن»!‬ ‫‪http://mariamalmazroui.‬‬ ‫‪blogunited.org‬‬

‫للنساء فقط !!‬

‫«فتاة الأمل» تذمرت‬ ‫يف مدونتها من عدم قدرة‬ ‫الن�ساء على ا�ستخدام خدمة‬ ‫املوا�صالت العامة يف العا�صمة‬ ‫�أبوظبي‪ ،‬وتقدمت باقرتاح‬ ‫لدائرة النقل يف �أبوظبي‬ ‫بتخ�صي�ص ق�سم للن�ساء وذلك‬ ‫تفاديا لالزدحام احلا�صل‬ ‫ب�سبب ازدحام احلافالت‬ ‫بالعمال‪«...‬فتاة الأمل» طالبت‬ ‫�أي�ضا بتخ�صي�ص �سيارات‬ ‫�أجرة للن�ساء فقط‪!! ..‬‬ ‫‪www.ftat.wordpress.com‬‬

‫تلحين ‪..‬‬

‫«�إميان �أحمد» بد�أت يف‬ ‫البحث عن ملحنني فنيني‬ ‫لتلحني بع�ض من مقاالتها‬ ‫املن�شورة لتحويلها �إىل �أغانٍ‬ ‫م�سموعة‪.‬‬ ‫�إميان بررت هذا القرار‬ ‫ب�أن كل �شيء �صار يلحن‬ ‫هذه الأيام‪ ..‬الق�صائد‬ ‫حتولت �إىل �أغانٍ ‪...‬الأنا�شيد‬ ‫الإ�سالمية حتولت �إىل �أغانٍ‬ ‫دينية‪...‬‬ ‫‪www.eymanahmad.‬‬ ‫‪blogunited.org‬‬

‫واجب ‪!...‬‬

‫�أعلن املدون «حممد»‬ ‫�صاحب مدونة �أيام امتناعه عن‬ ‫حل �أي واجب تدويني من الآن‬ ‫ف�صاعدا‪ ،‬علما ب�أن الواجبات‬ ‫التدوينية عبارة عن جمموعة‬ ‫حمددة من الأ�سئلة يتم تناقلها‬ ‫بني املدونني للإجابة عليها‪..‬‬ ‫فالتدوين يحتاج �إىل مدونني‬ ‫يكتبون نب�ض ال�شارع‪ ،‬نب�ض‬ ‫الأمة‪ ،‬نب�ض احلياة‪..‬ال كتابة‬ ‫�سطر �أو �سطرين ثم ال�ضغط‬ ‫على زر الن�شر ‪..‬‬ ‫‪/http://www.ayam.ws‬‬


‫‪29‬‬ ‫جمهوريات‬

‫مع القصيدة‬

‫فــي الزمــن األســطـــوري‬

‫ه����ات����ي ِم�����ن ال�����ذك�����رى ح���ك���اي���ات���ن���ا �أم�������س‬ ‫ه����ات����ي ِم������ن امل���ا����ض���ي اب���ت�������س���ام���ه رق��ي��ق��ه‬

‫شاعر َ‬ ‫الق َم ِر‬ ‫ُ‬

‫ك���ان ال��ق��م��ر راق�����دا ع��ل��ى �أه���داب���ك ال ِن ْع�س‬ ‫���رده َع����ن م���رق���ده ي���ا ع�����ش��ي��ق��ه ؟!!‬ ‫م���ن �� َ���ش� ّ‬

‫َو ْج ُه ِك (� ٌ‬ ‫أر�ض) �أرى فيها َج َماال !!‬ ‫ناب�ض ًا بالنو ِر ِ�س ْحر ًا و َجالال ‪.‬‬

‫��ت احل�����روف ال���ث���اي���ره يف ل��ظ��ى النَّف�س‬ ‫ك���ن� ِ‬

‫أنت ُم َعق ٌ‬ ‫قيد؟!‬ ‫َّدة ُك َّل هذا ال َّت ْع ِ‬ ‫ملاذا � ِ‬ ‫أر�ض لأِنَّنا يا حبيبتي ِم ْن �أهلِ ال َق َم ِر فلماذا‬ ‫وج َه ِك بال ِ‬ ‫َ�ش َّب ْهتُ ْ‬ ‫احلقيقة ؟‬ ‫تراث الكال ِم وال حتافظني على‬ ‫ِ‬ ‫أنت حتافظني على ِ‬ ‫� ِ‬ ‫�سطح ال َق َم ِر‬ ‫�سطح الق َم ِر يا حبيبتي و ِمن على ِ‬ ‫َل َقد ولدنا على ِ‬

‫���ت ان���ـ���ت���ف���ا����ض ال���ي���ا����س���م�ي�ن ورح���ي���ق���ه‬ ‫ك����ن� ِ‬ ‫ِر ِّدي َح����ن����ان ال���ع���م���ر ب�����ال����� ِو ّد و ال��ه��م�����س‬ ‫وت�����ن�����اغ�����م�����ي يف ك�������ل ن����غ����م����ه ع���م���ي���ق���ه‬

‫نرى ال َ‬ ‫أر�ض منري ًة كما كانَ جدودنا يرون ال َق َمر منري ًا و هم‬

‫شهوة الحرف‬

‫أر�ض ‪.‬‬ ‫وج َه ِك بال ِ‬ ‫�سطح ال ِ‬ ‫أر�ض و ِلهذا �ش ّبهتُ ْ‬ ‫على ِ‬ ‫والع�شق �إىل هذا ا َ‬ ‫ال ُت َعقِّدي ِّ‬ ‫َ‬ ‫ال�ش ْع َر‬ ‫حلدِّ ‪ ،‬نحنُ مواليدُ‬ ‫ال َق َم ِر‪!!.‬‬ ‫أنت ُم َعق ٌ‬ ‫َّدة جدّ ًا !!‬ ‫� ِ‬

‫ديح وال َو َ‬ ‫���صف والت�شبيهَ ‪َ ،‬فهل‬ ‫اعتربيني ِ‬ ‫�شاعر ًا ال �أُجيدُ املَ َ‬ ‫تليق ب�أن تكون المْ َ َ‬ ‫أر�ض التي هي �أ ُّم اجلدو ِد ال ُ‬ ‫ال ُ‬ ‫ثل الأعلى‬ ‫للجمال؟!‬ ‫ِ‬ ‫أر�ض يحقُّ لها �أن تكونَ مث ًال‬ ‫�أنا �أعتقدُ �أنَّ � َّأي ح َّب ِة ٍ‬ ‫رمل مِنَ ال ِ‬ ‫للجمال‪.‬‬ ‫�أعلى‬ ‫ِ‬

‫احلرف‬ ‫َ�شهو ُة‬ ‫ِ‬ ‫�شر ٌ‬ ‫َّ‬ ‫قة‬ ‫م�س ُم ِ‬ ‫ال�ش ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫وا�شتهاء‬ ‫منيات‬ ‫وك ِّلي ُ�أ‬ ‫ْ‬ ‫نرج�سة‬ ‫ظالل‬ ‫ِل ِ‬ ‫ٍ‬

‫وال تمَ َلُّ الكربياء‬ ‫احلبيب‬ ‫و�أنا‬ ‫ُ‬ ‫احلبيب‬ ‫�أنا‬ ‫ُ‬ ‫أحباب‬ ‫كابرة على ال‬ ‫بال ُم‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫َّ‬ ‫ال�ضياء‬ ‫اق ِ‬ ‫ع�ش ِ‬

‫تاجها ِن َ‬ ‫ال�سماء‬ ‫�صف‬ ‫يوازي ُ‬ ‫ْ‬ ‫َل ِك ّن َني �أخ�شى �ضيا َع زما ِنها‬ ‫وق�صيدة تهوى الهوى‬ ‫ٍ‬ ‫ومتار�س ال ِع َ‬ ‫واملغارب‬ ‫�شق املجر َد للعراء بني امل�شارق‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫�شر ٌ‬ ‫و� ُ‬ ‫أخاف �أن ت�أتي �إىل قلبي‬ ‫قة‬ ‫ال�شم�س ُم ِ‬ ‫ُ‬

‫ال َ‬ ‫فرق ِعنْدي ب َ‬ ‫رمل امريك ّي ٍة �أو �صين ّي ٍة �أو عرب ّي ٍة ‪.‬‬ ‫ني َح َّب ِة ٍ‬ ‫أر�ض يف قلبي َو َطن ًا َواحد ًا‪ ،‬ت�ص َّوري يا‬ ‫أ�صبح‬ ‫كوكب ال ِ‬ ‫لقد � َ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫أر�ض و ال ُبدَّ ِم ْن‬ ‫مدينة ُم‬ ‫حبيبتي �أُ ِح ُّ�س �أن ال َق َم َر‬ ‫هاجرة مِنَ ال ِ‬

‫كعادتها القدمية واجلديد ْة‬

‫َ‬ ‫وق ْد َ‬ ‫مات الرجاء‬

‫هي ال جتود مبا �أو ُّد و�أ�شتهي‬

‫�صدام �أو ارتطام ‪.‬‬ ‫يوم مِنَ الأيا ِم بدونِ‬ ‫�أن تلتقي بال ِ‬ ‫ٍ‬ ‫أر�ض يف ٍ‬

‫ُ‬ ‫حتاول �أن ترا َ‬ ‫ين‬ ‫هي ال‬

‫بح ِمن يدها‬ ‫ال�ص ُ‬ ‫�أخ�شى َي ِف ُّر ُّ‬ ‫َفيخْ َطفُها امل�ساء‬

‫تن�سج ج�سو َر التوا�صلِ ب َ‬ ‫ني‬ ‫ها هي �أحال ُمنا و�آما ُلنا‬ ‫ني الكوكب ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫القلوب‬ ‫ني وها هي‬ ‫بارد مِنَ‬ ‫امل�سافة تن�سحب بهدوءٍ ٍ‬ ‫العا�شق ِ‬ ‫ِ‬

‫ال ُّ‬ ‫تكف َع ِن ال ُغرو ِر‬

‫الهوية والهواء‬ ‫تتعر�ض الأجوا ُء ملا يلوثها‬ ‫�أحيان ًا‪ ،‬ولكن هذا ال يعني انعدام‬ ‫الأك�سجني وال يعني �إ�ضراب‬ ‫الأحياء عن التنف�س‪.‬‬ ‫هناك الكثري من النا�س ينادي‬ ‫باملحافظة على نقاء البيئة من‬ ‫التلوث بق�صد املحافظة على‬ ‫احلياة �سواء على م�ستوى مكانٍ‬ ‫معني �أو على م�ستوى العامل‪ .‬ال‬ ‫�شك �أن املحافظة على نقاء البيئة‬ ‫ت�ساوي املحافظة على احلياة‬ ‫جلميع الكائنات احلية على‬ ‫هذا الكوكب‪ ..‬لكننا دائم ًا جند �أن (املحافظة على البيئة) هو العنوان ولي�س‬ ‫(املحافظة على احلياة)!! �أنا �شخ�صي ًا‪� ،‬أحيان ًا ال �أهتم كثري ًا باختالف العناوين‬ ‫عندما يكون املعنى واحد ًا‪ ،‬على �سبيل املثال (الوالء) ي�أتي �أحيان ًا بعدة معانٍ كان‬ ‫من �أهمها ال�صدق والوفاء والأمانة بني الإن�سان والوطن وبني الإن�سان و�أخيه‬ ‫الإن�سان قائد ًا كان �أو م�س�ؤو ًال بح�سب طبيعة العالقة بينهما‪ ..‬لقد �أ َّرقني كثري ًا‬ ‫ما وجدته عند بع�ض النا�س من مفاهيم خاطئة وتفا�سري معكو�سة ومعانٍ خاوية‪،‬‬ ‫كلها كانت ت�صور الوالء ب�صور حمزنة وم�ضحكة وتكاد تكون (كاريكاتورية)‪ ..‬ال‬ ‫ميكن لإن�سانٍ يحرتم �إن�سانيته ب�أن يوايل وطن ًا �آخر غري الوطن الذي يعي�ش فيه‬ ‫وي�سكنه‪ ،‬بحيث لو �أمره ذلك املدير بالإ�ضراب لأ�ضرب �أو باخلراب خل ّرب �أو‬ ‫بالعمالة ونقل الأ�سرار لنفّذ بقلب بارد �أو �ساخن‪ ،‬هذا �إن كان له قلب ‪!!.‬‬ ‫ُ‬ ‫�أرقني �أي�ض ًا مفهوم الوالء عند من يطلبه بدون وعي بحقيقة الوالء ولن �أ�ضيف‬ ‫تعريف ًا على ما قاله «جوزايا روي�س» يف كتابه (فل�سفة الوالء) لكنني �أعتقد جازم ًا‬ ‫ب�أنَّ الوالء يعي�ش ويحيا وينمو بني النا�س مبعيار الأخذ والعطاء‪ ،‬لي�س ب�أحدهما‬ ‫دون ال َآخر‪� ..‬إن الدول التي ال توايل نفو�سهم حب الواجب الذي يرتجم الوالء‬ ‫لل�شركة ومديرها‪� ..‬أغلب املدراء ينادي ب�أهمية الوالء وهو �صادق يف ذلك وعلى‬ ‫�صواب ال يقبل ال�شك �أبد ًا لكنَّ بع�ض املدراء يعترب الوالء فري�ض ًة فر�ضها قانون‬ ‫العمل الدويل والقبلي على املوظفني فقط ولي�س املدراء �أي�ض ًا ‪!!.‬‬ ‫لو ا�ستمعنا �إىل الق�صائد والأنا�شيد والأغاين‪ ،‬لو راجعنا الأدب العربي ُ‬ ‫منذ‬ ‫نبك» �إىل «قفا ن�ضحك»! �سنجد �أن املفهوم ال�سائد عن الوالء يعي�ش ومي�شي‬ ‫«قفا ِ‬ ‫برجل واحد ٍة ال ميكنها الفوز يف �أيِّ ماراثونٍ نحو الرقي والتقدم‬ ‫بني النا�س ٍ‬ ‫الإن�ساين مما جعل م�سرية بع�ض ال�شعوب ع�سري ًة مرير ًة ال تتجاوز �أحالم‬ ‫الع�شرية‪ ..‬ال بد من تنظيف الوعي وحتريره �إذا كنا نبحث عن �سماء زرقاء‬ ‫تفي�ض بالأك�سجني النقي ‪.‬‬ ‫ال بد من املحافظة على بيئتنا الفكرية‪ ،‬ال بد من تنقيتها بكل الو�سائل املتاحة‬ ‫واملمكنة‪ ..‬ف�إن قلنا احلفاظ على هذه البيئة �أو قلنا احلفاظ على الهوية فنحن‬ ‫مل نتالعب بالعناوين �أبد ًا‪� ،‬أبد ًا‪.‬‬

‫وج ُه ِك � ٌ‬ ‫والدروب وها �أنا � ُ‬ ‫أر�ض‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫أقول ‪ْ :‬‬

‫�سامل �أبو جمهور‬

‫قصص من سيرتنا الشعبية‬

‫معركة الحياة‬

‫بعد �أن �أغرقنا يف حديثه عن �صالح الدين الأيوبي التفت �إىل‬ ‫ال�سماء �صارخ ًا‪:‬‬ ‫�أين �أنت يا �صالح الدين؟ �أين �أنت يا �صالح الدين؟ فتلفتنا‬ ‫معه �إىل ال�سماء ومل جند �أحد ًا‪َ ،‬رنَّ اجلر�س وانتهت ح�صة‬ ‫الدين وبعد خم�س دقائق دخل مدر�س املو�سيقى وابتد�أت ح�صة‬ ‫املو�سيقى ‪.‬‬ ‫طلبنا من املدر�س �أن يعزف لنا معزوفة تت�ضمن هتاف «�أينك‬ ‫يا �صالح الدين» ف�أم�سك ب�آلته املو�سيقية ويف حلظات �أ�ضاف لنا‬ ‫مقطع ًا على الهتاف فامتزج الن�شيد بالهتاف «�أينك يا �صالح‬ ‫الدين» ارجع ارجع من حطني ‪.‬‬ ‫يف اليوم التايل �أخربنا مدر�س الدين بالهتاف واملقطع‬ ‫امل�ضاف ووقف اثنان من طلبة الف�صل لي�سمعاه الن�شيد‪� ،‬إال‬ ‫�أنه وقبل �أن يتفوها بالن�شيد �أجل�سهما معرت�ض ًا على و�ضع‬ ‫ا�سم �صالح الدين يف الأن�شودة لأنها نوع من الغناء فا�ستغربنا‬ ‫ذلك و�س�ألناه عن ر�أيه يف من �سري�سم �صورة ل�صالح الدين يف‬ ‫م�سابقة الفن الأخرية التي تتحدث عن معركة حطني ف�أجاب‬ ‫مبا�شرة وبكل يقني و�إ�صرار �أن ر�سم �صورة ل�صالح الدين هي‬ ‫من الكفر والف�سوق والع�صيان‪ .‬انده�ش بع�ض الطلبة ف�س�أله من‬

‫هو يجيد الر�سم بيننا عن ال�سبب ف�أجابه �أن ما بني على باطل‬ ‫فهو باطل !!‬ ‫�س�أل طالب �آخر ‪ :‬كيف باطل ؟!‬ ‫ز�أر املدر�س قائ ًال ‪:‬‬ ‫ال يوجد يف امل�سلمني اليوم من ي�ستطيع �أن يدعي �أنه �شاهد‬ ‫�صالح الدين بالعينني !‬ ‫قلنا نعم لأنه مات منذ زمن بعيد وال يوجد �أحد املعمرين‬ ‫ممن �شاهدوه ‪.‬‬ ‫ان�شرح �صدره وتب�سم قائ ًال ‪:‬‬ ‫َّ‬ ‫�إذ ًا من �سري�سم �صورة ل�صالح الدين فهو كاذب لأنه مل‬ ‫ي�شاهده !!‪.‬‬ ‫ً‬ ‫�صمت حذ ٍر وعندما َرنَّ اجلر�س معلنا نهاية‬ ‫تقوقع الف�صل يف ٍ‬ ‫احل�صة �أح�س�سنا ب�أننا نخرج من حفرة عمقها �ألف عام ‪!!.‬‬ ‫انتظرنا ح�صة املو�سيقى وكلنا �أ�سئلة وحرية فلم تكن يف ذلك‬ ‫اليوم بعد ح�صة الدين مبا�شرة كما كانت يف اليوم ال�سابق بل‬ ‫بعد يومني وعندما دخل علينا مدر�س املو�سيقى �أخربناه بق�صة‬ ‫املو�سيقى والر�سم و�صالح الدين وحطني وكان ي�ستمع لنا بكل‬ ‫�إ�صغاء ويرتب �آالته املو�سيقية مع بع�ض طلبة الف�صل ومل يجب‬

‫على ا�ستف�ساراتنا ب�أي جواب لكنه �أكد لنا �أننا ال نزال �صغار ًا‬ ‫وبعيدين جد ًا عن معرفة �أنواع الأمرا�ض العقلية!‬ ‫مل يجب مدر�س املو�سيقى على �أ�سئلتنا بال�ضبط ولكنه فتح‬ ‫لنا نافذة �أُخرى للنظر �إىل ما هو خارج الف�صل واملدر�سة‬ ‫ورمبا �إىل ما هو خارج اجلغرافيا والتاريخ!!‬ ‫وقبل �أن تنتهي احل�صة تطلع �إلينا مدر�س املو�سيقى‬ ‫بنظرة �شعرنا �أنها بحاجة �إىل من يلحنها ويغنيها!!‬ ‫�إي واهلل‪ ،‬كانت نظرته فقط كق�صيدة جميلة متنينا لو‬ ‫�أخذنا �صورة لوجهه يف تلك اللحظة والنظرة لالحتفاظ‬ ‫بها �أو �أعطائها لر�سام ماهر لي�شارك بها يف م�سابقة عن‬ ‫اجلمال!‬ ‫�إي واهلل‪ ،‬كانت نظرته �إلينا حتمل رزمة من الورود‬ ‫والعبارات اجلميلة وقبل ان�صرافه عنا بلحظات ابت�سم‬ ‫قائ ًال‪:‬‬ ‫ا�سمعوا يا �شطار‪:‬‬ ‫�أنا �أنتظر موزارت �أو دافن�شي عربيا لكي تنت�صر املو�سيقى‬ ‫والر�سوم يف معركتنا �ضد القبح والنعيق قبل �أيِّ معركة‬ ‫�أُخرى ممكن ت�أجيلها �أو الإعداد لها !‬


‫‪30‬‬ ‫ال�سبت ‪� 9‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫أدبيات‬

‫جيون اليكة‬ ‫اختلف مع هماليل‬ ‫حني �صدر العدد الأول من هماليل والذي كان بعد انتظار‬ ‫طويل‪ ..‬اختلفت ردود الأفعال لدى جمهور القراء‪.‬‬ ‫الإنق�سامات كانت كثرية وخمتلفة‪ ،‬ولو �أن القائمني على‬ ‫�أمر ال�صحيفة �أرفقوا ا�ستطالع ًا للر�أي مع العدد الأول‬ ‫كانوا �سيجدون نقاط ًا �إيجابية كثرية تحُ �سب لهم‪ ،‬ولكان‬ ‫الأمر �سابقة تاريخية يف تاريخ ال�صحف واملجالت‪ ،‬لأنه‬ ‫عادة اال�ستطالعات والدرا�سات امل�سحية لأي �شيء كان‪ ،‬ال‬ ‫يتم القيام به �إال بعد فرتة زمنية معينة‪.‬‬ ‫�صدرت هماليل وتلقفها النا�س وك�أنهم يعرفونها‪ ..‬مل‬ ‫ت�صدر غريبة ليتعرف النا�س �إليها ولتعرف �أذواقهم‪ ،‬ومن‬ ‫ثم مت�ضي حثيث ًا يف م�سعاها‪ ،‬بل �صدرت �صديقة قريبة �إىل‬ ‫اجلميع‪ ..‬هي �أول مطبوعة �أجد النا�س ي�ستعريونها من‬ ‫بع�ضهم البع�ض ليطلعوا عليها‪ ،‬فقد �سبقتها يف �إي�صالها‬ ‫�إىل القلوب‪ ..‬نوايا القائمني عليها الطيبة‪ ،‬و�إ�صرارهم على‬ ‫�إ�صدارها رغم تعاقب الأمور املحبطة واملبطئة‪.‬‬ ‫ردود الأفعال وتباينها �سمة طبيعية و�صحية‪ ،‬وهنا ال بد‬ ‫�أن نف�سح م�ساحة الإختالف مع الآخرين وتقبل الآراء التي‬ ‫يرونها من وجهة نظرهم �صحيحة‪ ،‬وقد تختلف مع ر�ؤى‬ ‫القائمني على هماليل‪ ،‬ولكن احلنكة هي يف التقارب وك�سب‬ ‫املختلفني‪.‬‬ ‫تلقيت العديد من الآراء املختلفة والناقدة والبع�ض‬ ‫املحبط‪ ،‬وجميعها كانت ت�صب يف بوتقة الو�صول �إىل‬ ‫الأف�ضل‪ ،‬ال نبحث عن الأف�ضل املطلق‪ ..‬بل �أن تكون‬ ‫هماليل �أف�ضل ما هو موجود حالي ًا و�أن تبقى على م�ستواها‬ ‫م�ستقب ًال‪.‬‬ ‫رغم كل االنتقادات وردود الأفعال التي مرت خالل‬ ‫الفرتة بني �إ�صدار العدد الأول وحتى الآن ف�إنني �أجد الكثري‬ ‫وخا�صة املختلفني‪ ،‬حني يعلمون باقرتاب موعد �صدور العدد‬ ‫التايل‪ ،‬يكرثون من االت�صال ويطرحون الت�سا�ؤل (ها‪ ..‬ابتدا‬ ‫التوزيع؟ ممكن �أح�صل على ن�سخة؟‪ ..‬ثم ي�صمتون وحالهم‬ ‫يقو�� (اختلف مع هماليل‪ ..‬لكن �شو �أ�سوي‪ ..‬الزم �أقر�أها)‪.‬‬

‫�سارة النواف‬

‫إضاءات‬

‫مانع سعيد العتيبة‬ ‫�أحد �أبرز �شعراء الإمارات ومن �أ�شهرهم‪ ..‬حا�صل على درجة‬ ‫الدكتوراه يف االقت�صاد والعلوم ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫كان وزير ًا للبرتول والرثوة املعدنية لفرتة طويلة‪ .‬وتقلد‬ ‫منا�صب عديدة‪.‬‬ ‫بع�ض من دواوينه ال�شعرية‪ :‬ليل طويل ‪� -‬أغنيات من بالدي‪-‬‬ ‫خواطر وذكريات ‪ -‬ال�سرية ق�صائد �إىل احلبيب ‪ -‬دانات من‬ ‫اخلليج ‪ -‬واحات من ال�صحراء ‪ -‬هم�س ال�صحراء ‪ -‬على‬ ‫�شواطئ غنتوت ‪ -‬جمد اخل�ضوع ‪ -‬ن�سيم ال�شرق ‪ -‬حمطات‬ ‫على طريق العمر ‪ -‬الر�سالة الأخرية ‪ -‬حمطات ‪ -‬الرحيل‪ ..‬وله‬ ‫�أي�ض ًا رواية بعنوان كرمية‪ ..‬وم�ؤلفات �أخرى‪..‬‬

‫رابطة أديبات اإلمارات بعد عقدين‬ ‫من التأسيس‪ ..‬إلى أين‪!..‬؟‬ ‫بد�أت رابطة الأديبات عام ‪ 1989‬ب�إرادة وطموح من عدد من‬ ‫الأديبات وبت�شجيع م�ستمر من �سمو ال�شيخة جواهر بنت حممد‬ ‫القا�سمي‪ ،‬حرم حاكم ال�شارقة‪ ،‬وحققت الكثري من االجنازات‬ ‫الأدبية الثقافية ورفعت ا�سم الأديبات الإماراتيات عالي ًا‪ ،‬و�أهم‬ ‫الإجنازات �أنها �أطلقت الكثري من الأ�سماء الأدبية والتي مل‬ ‫تكن معروفة قبل الرابطة‪ ..‬ورغم الإجنازات التي حتققت على‬ ‫مدار الفرتة التي امتدت ع�شرين �سنة ‪� ..‬إال �أن هناك الكثري‬ ‫من الأ�سئلة التي يفرت�ض �أن تُطرح باعتبار �أن كل مرحلة من‬ ‫مراحل الرابطة تخ�ضع ملرحلة تقييمية‪ ..‬غري �أننا يف �ساحتنا‬ ‫الأدبية ال نرى تقييما حقيقيا يكون فاعال وي�ضيف �إىل هذه‬ ‫الرابطة التي حملت على عاتقها الكثري من الأهداف‪ ،‬كثري منها‬ ‫مل يتحقق‪..‬خا�صة �أن الرابطة تخ�ضع لنظام معني وهو قطرية‬ ‫الرابطة بحيث �أنها �ضمن �إمارة ال�شارقة ولي�ست لها �أفرع يف‬ ‫باقي الإمارات ‪ ..‬ونحن الآن يف ‪ ..2008‬بعد ع�شرين عاما يحق‬ ‫لنا �أن نت�ساءل عن الكثري من الأ�شياء لذلك وجهنا جمموعة‬ ‫من الأ�سئلة �إىل عددٍ من الأديبات املن�ضمات �إىل رابطة �أديبات‬ ‫الإمارات‪ ..‬عن موقع الرابطة ودورها ومدى فاعليتها وموقعها‬ ‫من التجمعات الأدبية امل�شابهة مثل احتاد كتاب و�أدباء الإمارات‬ ‫�أو ملتقى ومنتدى �شاعرات الإمارات‪ ..‬وكذلك عن ق�ضية فتح‬ ‫�أفرع للرابطة يف خمتلف �إمارات الدولة وكذلك عن �أ�سباب‬ ‫تقل�ص عدد الع�ضوات املن�ضويات حتت الرابطة وان�سحاب‬ ‫الكثريات منها‪ ..‬البداية كانت مع الكاتبة والفنانة الت�شكيلية‬ ‫عزيزة التميمي التي حتدثت قائلة‪:‬‬ ‫(الرابطة ب�صفة عامة مهمة جدا لأي كاتبة �أو �شاعرة حيث‬ ‫�أنها النواة الأ�سا�سية التي جتمع الأديبات بالإ�ضافة �إىل �أن‬ ‫ع�ضوية رابطة �أديبات الإمارات مهمة جدا لكل كاتبة �إماراتية‬ ‫خا�صة املبتدئات والنا�شئات ملا تت�ضمنه من احتواء وتوجيه‪.‬‬ ‫و�إعطاء ال�صفة الر�سمية للأديبة واملثقفة‪..‬بغ�ض النظر عن‬ ‫اجلن�س الأدبي فالكتابة الأدبية ب�شكل عام لي�ست حكرا على‬ ‫نوع من الأدب وكذلك لي�ست حكرا على جن�س معني فهي على‬ ‫حد �سواء عند الرجل �أو املر�أة‪ ،‬ولكن عند مقارنة الرابطة وهي‬ ‫جتمع ن�سائي مب�ؤ�س�سات �أخرى مثل احتاد كتاب و�أدباء الإمارات‬ ‫جند �أن الرابطة ت�أخرت يف �إثبات هويتها والزالت يف طور النمو‬ ‫خا�صة �أنها لي�ست م�ؤ�س�سة م�ستقلة بل تن�ضوي حتت الإطار‬ ‫ال�شرعي ملجل�س الأ�سرة)‪ ،‬وحول �س�ؤالنا لها حول ا�ستقاللية‬ ‫الرابطة وعن فكرة ان�شاء �أفرع لها يف خمتلف الإمارات �أجابت‬ ‫التميمي ‪� :‬أرى انه من الأف�ضل �أن تثبت ا�ستقالليتها وتثبت‬ ‫هويتها و�شخ�صيتها بعد ذلك لكل حادث حديث �أما بخ�صو�ص‬ ‫فتح فروع لها فاين �أ�ؤيد هذه الفكرة حيث �أن هذا ي�سمح للرابطة‬ ‫�أن متتد وتت�سع لت�ضم الأديبات من كل الإمارات‪ ،‬فم�س�ألة املكان‬ ‫من وجهة نظري هي ال�سبب الرئي�سي حيث �أن بعد املكان بالن�سبة‬ ‫لعدد من الأديبات غري ال�ساكنات يف �إمارة ال�شارقة بالإ�ضافة‬ ‫�إىل االزدحام املروري يف منطقة تواجد مركز الرابطة ي�سبب‬ ‫عدم التوا�صل �أو امل�شاركة والتفاعل خا�صة �أن مهمة الرابطة‬ ‫هي حتقيق التوا�صل بني الأديبات‪ ،‬كما �أن الأديبة لها حياتها‬ ‫اخلا�صة ف�أحيانا اليكون هناك توافق يف الوقت �أو عدم �إمكانية‬ ‫ح�ضور امللتقيات‪ ..‬وت�ضيف التميمي (حقيقة �أنا �أمتنى للرابطة‬ ‫�أن تكون �أف�ضل حاال مما هي عليه الآن واقرتح تفعيل دور‬ ‫الرابطة يف املجتمع بعمل فروع لها وتفعيل الع�ضوية والتوا�صل‬ ‫بني الع�ضوات با�ستخدام التقنيات احلديثة بالإ�ضافة �إىل �أهمية‬ ‫الو�صول �إىل الأديبات النا�شئات يف املدار�س واجلامعات وهذا‬ ‫هو دور الرابطة الأ�سا�سي‪.)..‬‬ ‫ال�شاعرة الهنوف حممد حتدثت بحنني متقد عن الرابطة‬ ‫باعتبارها احل�ضن والبيئة والذاكرة الأوىل لتجربتها قائلة‪:‬‬ ‫(�إن لرابطة �أديبات الإمارات �ش�أنا وقيمة �أدبية ال ي�ستهان‬ ‫بها على �صعيد احتوائها واحت�ضانها للأديبات يف الإمارات �أما‬ ‫بالن�سبة لقيمتها يل على ال�صعيد ال�شخ�صي فهي �أول م�ؤ�س�سة‬ ‫ثقافية و�أدبية احت�ضنتني و�أتذكر �أنني حينما انت�سبت لها كنت‬ ‫خريجة الثانوية ويف بداية حياتي اجلامعية وكانت والدتي‬ ‫ت�أخذين ب�سيارتها من دبي �إىل ال�شارقة حل�ضور االجتماعات‬ ‫لذلك ف�إنني مرتبطة بها عاطفيا وثقافيا وهي جزء من ذاكرتي‬ ‫الثقافية الأوىل)‪.‬‬ ‫�أما عن موقع الرابط بالن�سبة للم�ؤ�س�سات الثقافية الأخرى‬ ‫من مثيالتها فقالت الهنوف (ال �أ�ستطيع حتديد موقع الرابطة‬ ‫بالن�سبة للم�ؤ�س�سات الأخرى لأنها بيئة ن�سوية ولأن الن�ساء لهن‬ ‫ان�شغاالت اجتماعية و�أ�سرية �أخرى ولذلك فالرابطة م�شكورة‬ ‫على جهودها املبذولة و�إن كانت قليلة جدا اذا ما قورنت مع‬ ‫مثيالتها‪ ..‬خا�صة �أنني حاليا اعتقد �أن دور الرابطة تقل�ص قليال‬ ‫و�أعتقد �أن هناك من كان يريد �أن يقل�ص دورها وذلك وا�ضح‬

‫عزيزة التميمي‪:‬‬ ‫على الرابطة أن تثبت‬ ‫استقالليتها وتفتح أفرع‬ ‫في جميع اإلمارات‬

‫الهنوف محمد‬ ‫الرابطة أول مؤسسة‬ ‫ثقافية احتضنتني‪ ..‬وأنا‬ ‫مرتبطة بها عاطفيًا‪.‬‬

‫أسماء الزرعوني‪:‬‬ ‫يوجد خلل في الرابطة‬ ‫وال بد أن نضع أيدينا‬ ‫عليه؟!‬

‫باسمة محمد‪:‬‬ ‫أتمنى أن تعود الرابطة‬ ‫إلى سابق عهدها‪..‬‬ ‫يف هروب معظم الع�ضوات وخا�صة امل�ؤ�س�سات منهن ولفرتة من‬ ‫الفرتات كان هناك من يعمل على زرع النفور لدى الع�ضوات‬ ‫ب�شتى الطرق‪ ..‬لكن حاليا عندما دخلت الرابطة جمددا وجدت‬ ‫فيها جو الرتابط واحلميمية وللأ�سف �إن من �أ�سباب االن�سحاب‬ ‫والتقل�ص �أي�ضا هو البعد اجلغرايف بني الأديبات لذلك ف�إنني‬ ‫�أ�ؤيد فتح فروع �أخرى للرابطة مثل احتاد كتاب و�أدباء الإمارات‪..‬‬ ‫وهذه �أول خطوة البد �أن تتم لإعادة �إحياء الرابطة ف�أنا �أتوقع‬ ‫اذا ا�ستطاعت الرابطة فتح فروع �أخرى لها وكانت �أكرث جدية‬ ‫يف احلفاظ على الع�ضوات وخلق رابط حميمي دون �أي حماولة‬ ‫من قبل البع�ض لقطع هذا الرابط ف�إنها �سوف تزدهر جمددا‬ ‫و�سيتم انعا�شها لتمار�س دورها املنوط بها وت�ستعيد عافيتها‪.‬‬ ‫�أما ال�شاعرة والروائية واالعالمية �أ�سماء الزرعوين فقد‬ ‫حتدثت عن الرابطة كونها متثل الزمن اجلميل لأديبات‬

‫الإمارات قائلة‪:‬‬ ‫(بالن�سبة يل الرابطة هي املولود الأول الأدبي وطاملا اعتربت‬ ‫الرابطة ك�أنها ابنتي وكلي �أمل و�أمنيات �أن تعود الرابطة كما‬ ‫كانت قوية لأنها متجذرة يف حياتي ومرحلة جميلة من مراحل‬ ‫عمري‪ ..‬م�ضيفة‪ ..‬فيما يخ�ص مقارنة الرابطة مع م�ؤ�س�سات‬ ‫�أخرى �أراه �س�ؤاال �صعبا بالن�سبة يل خا�صة �إذا حتدثت عن‬ ‫بدايات الرابطة فال ميكن مقارنتها مب�ؤ�س�سات �أخرى لأنها‬ ‫ولدت قوية ولكن فرتة اجلمود احلايل متنعني من �إعطائها‬ ‫�أي تقييم‪� ،‬أرى انه يوجد خلل معني يف الرابطة والبد �أن ن�ضع‬ ‫�أيدينا على هذا اخللل لنعرف بعد ذلك كيفية و�ضع خطط‬ ‫ومنهجية الإ�صالح‪ ..‬وفيما يخ�ص م�س�ألة فتح �أفرع للرابطة‬ ‫قالت الزرعوين ال اري �أي مانع من فتح فروع �أخرى يف �إمارات‬ ‫الدولة �أ�سوة بامل�ؤ�س�سات الأخرى لأنها تعترب يف مقام م�ؤ�س�سة‬ ‫ذات نفع عام وال يوجد ما مينع من فتح فروع وقد يكون يف ذلك‬ ‫�إعادة تن�شيط للرابطة ‪ ..‬فم�س�ألة اجلمود والتقل�ص هذه تتكرر‬ ‫يف كثري من امل�ؤ�س�سات الثقافية ولكن بالن�سبة للرابطة يعترب‬ ‫الأمر حالة خا�صة لأنها اكرب جتمع ن�سائي ثقايف �أدبي يف الدولة‬ ‫�أو رمبا يف اخلليج وما يحدث لها حاليا لي�س �إال خلال مرحليا‬ ‫و�ستعود الرابطة �إىل �أجمادها ال�سابقة كما ا�شتهرت يف الوطن‬ ‫العربي‪ .‬وعن توقعاتها مل�ستقبل الرابطة و�آلية تفعيل دورها قالت‬ ‫الزرعوين‪ :‬حاليا ال �أتوقع �شيئا للرابطة حتى يتم �إعادة تفعيلها‬ ‫بالأن�شطة وتن�سيق الأمور والتي حاليا ت�أتي من مبادرات فردية‬ ‫وحل�ساب �شخ�صي وهو �سوء ا�ستغالل للرابطة حيث تتم بع�ض‬ ‫الأن�شطة با�سم الرابطة ولكن لتفعيل ن�شاط �شخ�صي ولي�س ا�سم‬ ‫الرابطة كم�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫القا�صة والروائية الإماراتية با�سمه يون�س حتدثت بدورها‬ ‫عن الرابطة كونها م�ؤ�س�سة حتمل �شعارات يفرت�ض ان تتحمل‬ ‫م�س�ؤوليتها قائلة‪:‬‬ ‫الرابطة هي م�ؤ�س�سة ثقافية جتمع الأديبات ومتنح فر�صة‬ ‫لل�شاعرات والكاتبات لتفعيل دورهن الثقايف ب�شكل م�ستقل‬ ‫ولإ�شعار املجتمع �أن هناك �أقالما ن�سائية مهمة ت�ستطيع �أن ت�ؤدي‬ ‫دورها املعنية به‪ .‬وعن ق�ضية مقارنتها مع امل�ؤ�س�سات الأخرى‬ ‫الميكن ب�أي حال من الأحوال �أن نقارنها مبثيالتها لأنها ت�سري‬ ‫على نف�س املنهج لكن ما مييزها �أنها م�ستقلة بالن�ساء‪ ،‬احتاد‬ ‫الكتاب م�ؤ�س�سة خمتلفة وقوية وم�ستمرة كذلك‪� ،‬أما الرابطة‬ ‫فقد بد�أت قوية و�أ�س�ست لها مكانة يف املجتمع الثقايف ثم بد�أت‬ ‫ت�ضعف �إىل �أن و�صلت �إىل مرحلة االن�سحاب‪ ..‬فوجودها يف‬ ‫ال�سابق يف �أندية �سيدات ال�شارقة منحها الكثري من املميزات‬ ‫والدعم خا�صة الدعم املعنوي‪ ..‬ولكن الرابطة يف و�ضعها‬ ‫احلايل ال تناف�س امل�ؤ�س�سات الأخرى وخا�صة يف فرتة ابتعاد‬ ‫الإعالم عنها‪ ،‬حيث �إن للإعالم دور ًا كبري ًا وهو �سالح ذو حدين‬ ‫فقد يكون �إق�صاء املر�أة عن الق�ضايا �سبب ايجابي وهو انه يرى‬ ‫�أهمية عودة الأمور �إىل الو�ضع ال�صحيح للم�ساواة دون �أن يكون‬ ‫هناك تركيز مكثف متعمد للمر�أة �أو قد ي��ون لغر�ض يلبي فكرة‬ ‫�إق�صاء املر�أة وتهمي�شها وعدم م�ساعدتها على الربوز‪ ..‬وعن‬ ‫وجود الرابطة وفكرة انعا�شها من جديد قالت يون�س‪ :‬وجود‬ ‫الرابطة هام وحيوي حيث ميثل حرية �شخ�صية يف اختيار مكان‬ ‫و�شكل احل�ضور الثقايف‪� ..‬أما عن فتح فروع فال �أ�ؤيد الفكرة‬ ‫حيث انه يف مقابل عدد الع�ضوات احلايل ال ي�سمح الأمر بفتح‬ ‫فروع وت�شتيت الإعداد بل من الأف�ضل االجتماع يف مكان واحد‬ ‫والرتكيز على الأن�شطة والأعمال وت�أكيد التفاعل بحيث يكون‬ ‫التعارف اكرب وتبادل الآراء حا�ضر‪.‬‬ ‫رمبا يكون من �أهم �أ�سباب الإحجام عن احل�ضور �أو‬ ‫تقل�ص الإعداد هي امل�شاغل العادية اليومية حيث �أن املر�أة يف‬ ‫املجتمعات العربية من ال�صعب �أن ت�ستقل بعملها �سواء كان �أدبي ًا‬ ‫�أو م�ؤ�س�ساتي ًا بعيدا عن م�شاغل احلياة‪ ،‬الرابطة حني ت�أ�س�ست‬ ‫يف بداياتها كانت على يد جمموعة من الراغبات يف تكوين جتمع‬ ‫�أدبي ن�سائي بعيدا عن االختالط ومتا�شيا مع عادات وتقاليد‬ ‫كاف بالإ�ضافة‬ ‫املجتمع‪ ،‬كما �أرى �أن الدعم الثقايف احلايل غري ٍ‬ ‫�إىل �أن الأن�شطة فيها تكرار‪ ،‬فقد تغريت معطيات احلياة من‬ ‫ع�شرين عاما �إىل الآن بينما الأن�شطة والأم�سيات التزال تراوح‬ ‫مكانها ‪.‬‬ ‫�أمتنى �أن تعود الرابطة �إىل �سابق عهدها حني كانت �أف�ضل‬ ‫وان تنطلق �إىل �أبعاد �أكرث وتك�سر القوالب اجلامدة من خالل‬ ‫االطالع على جتارب الآخرين و�أي�ضا عر�ض جتربة الرابطة‬ ‫على الآخرين واالبتعاد عن التقوقع كما �أمتنى �أن تقوم الرابطة‬ ‫ب�إ�صدار العديد من املطبوعات والكتب الفكرية لأن لدينا �أقالم ًا‬ ‫ن�سائية كثرية ومبدعة‪ ،‬خا�صة �أن الإمارات دولة غنية بتعددها‬ ‫الثقايف‪..‬‬


‫‪31‬‬ ‫أدبيات‬

‫رسائل أدبية‬ ‫عنفوان عاشق‬

‫حممد بن خليفة‬

‫قصة قصيرة‬

‫حد ُ‬ ‫قت إلى‬ ‫ّ‬ ‫القمر‬

‫‪2-2‬‬

‫رو�ضة البلو�شي‬

‫كتاب كنت �أقر�ؤه ق�صة تتحدث عن �أحد‬ ‫لفت انتباهي يف ٍ‬ ‫الهولنديني «جريار كروازيه» املولود يف عام د والذي ا�شتهر‬ ‫ب�ساحر اوتري�شت حيث �أطلق عليه هذا اللقب لقيامه ببع�ض‬ ‫الأعمال اخلارقة‪ ،‬كقدرته على �إعطاء املوا�صفات احلقيقية‬ ‫لق�ضية اختفاء الرحالة ال�سري جون فرانكلني يف رحلته �إىل‬ ‫القطب ال�شمايل‪ ،‬كما �أنه ي�ستطيع متييز الأ�شياء من م�سافات‬ ‫بعيدة‪ ،‬وقد �ساعد رجال ال�شرطة ب�إيجاد حلول للكثري من‬ ‫اجلرائم‪ ،‬حتى �أنه �أعطى ال�شرطة الأمريكية مرة خريطة‬ ‫ل�شاطئ مهجور �ساعدتهم يف اكت�شاف جثتي فتاتني دفنتا يف‬ ‫ذلك ال�شاطئ يف كارولينا ال�شمالية‪.‬‬ ‫كان املو�ضوع الرئي�سي للكتاب الذي بني يدي يتحدث عن �أحد‬ ‫العلوم التي ا�شتهرت لدى الثقافات القدمية وال �سيما العرب‬ ‫الذين و�صلت �أيديهم لكل العلوم‪ ،‬فعلم الفرا�سة هو �أحد العلوم‬ ‫التي تعنى بقراءة الوجه‪ ،‬فالوجه هو املر�آة احلقيقية ملا يختلج‬ ‫يف نفو�سنا وعقولنا من ا�ضطرابات و�أفكار‪ ،‬ورغم �أن الإهمال‬ ‫و�صل لهذا العلم كما غريه من العلوم لدينا نحن العرب �إال‬ ‫�أن ال�صينيني اهتموا به �إىل حد كبري‪ ،‬وقد �أجروا الكثري من‬ ‫الدرا�سات يف هذا العلم‪ ،‬فهو بالن�سبة �إليهم فن راقٍ ويطلقون‬ ‫عليه م�سمى «�سيانغ ميان» �أي مبعنى قراءة الوجه‪ ،‬ورغم �أن‬ ‫ال�سيانغ ميان كان له ت�أثري كبري لديهم قبل قرابة الـ ‪2000‬‬ ‫عام �إال �أنه ظل �أ�سري ال�سرية والكتمان ال�شديدين‪ ،‬حيث ظل بني‬ ‫�أيدي الرهبان واملعلمني الكبار‪ ،‬لكن مل تنق�ضي على هذا الأمر‬ ‫فرتة وجيزة حتى و�صل �إىل التالميذ يف الكتب‪ ،‬التي مل ت�صل‬ ‫�إلينا وال �إىل بقية �أرا�ضي ال�صني نظرا للحروب الكثرية التي‬ ‫مرت على هذا البلد العريق‪ ،‬ورغم اندثار تلك الرثوة العلمية‬ ‫�إال �أن عائالت كثرية يف ال�صني متار�س هذا العلم يف تفا�صيل‬ ‫حياتها دون معرفة حتى امل�سمى الذي يطلق عليه‪ .‬و�إذا اختلط‬ ‫�أحدنا بهذا ال�شعب �سيالحظ �أنهم يحدقون �إلينا باهتمام وا�ضح‬ ‫ونحن نتحدث ومل يكن ذلك �إال لتحديد �شخ�صية املتحدث‬ ‫«نحن» وقراءة وجوهنا كما يقال «ا�ضرب رج ًال على ر�أ�سه لكن‬ ‫ابد�أ على وجهه‪ ،‬حتى �إذا �أهنته فال تهاجم �شخ�صيته»‪.‬‬ ‫كلما �أجنزت لوحة جديدة‪� ،‬أ�شعر �أنني‬ ‫�أموت قلي ً‬ ‫ال ‪..‬‬ ‫(فن�ست فان جوخ)‬

‫بصمة‬

‫حبيبتي ‪� ..‬أتعلمني ‪ ..‬هناك �س�ؤال يخالج قلبي‪ ..‬كيف‬ ‫يجب �أن نحب‪ !..‬هكذا بدون �أن ن�ضع ن�صب �أعيننا خريطة‬ ‫لهذا احلب‪ ..‬احلب الذي نعي�شه بال بو�صلة حتدد اجتاهه‬ ‫يف زمن كل اجتاهاته فقدت عمود ظلها‪� ،‬أعلم �أنني �أحبك‬ ‫حبا كرفيف دمع و�شغفي بك ال حدود له‪ ،‬و�أعلم �أنك �أي�ضا‬ ‫حتبينني ولرمبا عاطفتنا املتقدة لو وزعت لو�سعت هذا العامل‬ ‫من �أق�صاه �إىل �أق�صاه‪ ،‬فمنذ �أيامنا الأوىل وعالقتنا حميمة‬ ‫ميل�ؤها الدفء والإح�سا�س‪..‬وكل �شيء ينت�شي بنا يبتدئ وال‬ ‫ينتهي‪،‬بلغت من احلب فيك �أن �أ�صبحت �أراك �سيدة الن�ساء‬ ‫على مر التاريخ ‪ ..‬تده�شني فيك تلك الرباءة والن�شوة الربيئة‬ ‫وطهرك وعفتك وحبنا الذي مل يكن يوما حبا نزقا ومل‬ ‫جنرحه بطي�ش كلمات وال عبارات تخد�ش حياءه وحياءك‪..‬‬ ‫�آ ٍه حيا�ؤك الذي �أخذ مني مبلغه وزادين تعلقا بك‪..‬فقد‬ ‫�آمنت على يديك �أن حياء املر�أة تاج متى ما فقد فقدت املر�أة‬ ‫�شخ�صيتها‪ ..‬وفقدت �أنوثتها وفقدت تلك الهالة التي حتيط‬ ‫بها‪� ..‬أيتها العذراء ال�شماء �صدقيني �إن قلت �إنك غري الن�ساء‬ ‫و�إنك املثلى و�إنك الأجمل والأطهر والأعف‪ ..‬وفيك قوافل‬ ‫ال�شمائل واملزايا حتفك كما اجلنان‪..‬يده�شني فيك �شموخ‬ ‫يتج�سد بك ح�ضارة كما امر�أة مل تقبل على نف�سها يوما �أن‬ ‫تط�أ �أقدامها خطى �آثار رجل من قبل‪�..‬أخربتك من قبل �أنك‬ ‫�أر�ض مل تط�أها �أقدام ومل تعربها رياح ومل تلقحها ن�سائم‪..‬‬ ‫و�أنك حلم و�إلهام مل يخطر على قلب �شاعر و�أنثى مل ي�صل‬ ‫�إليها وال �إىل جت�سيدها خيال رجل و�أنك خلقت هكذا مده�شة‬ ‫مذ كنت طفلة و�أظافر �أناملك ناعمة والزلت �إىل يومنا هذا‪..‬‬ ‫�أنتِ �أنتِ ال ت�شبهني �سواك‪..‬فيك من الأ�صالة جذورها ومن‬ ‫احل�ضارة عمقها ومن ال�سحر حالله ومن اللغة بريقها ومن‬ ‫اجلمال �أطهره ومن املاء �أعذبه‪..‬‬ ‫�آه يا حبيبتي كلما تذكرت كل ذلك يغمرين الأ�سى‬ ‫واحلزن‪..‬فمثلك يحق لأي رجل �أن يفخر ب�أنه ا�ستطاع �أن‬ ‫يخرتق قلبها‪..‬ولكن املحزن �أن هذا الرجل هو حبيبك الذي‬ ‫ال حول له وال قوة‪..‬فبيننا �ألف �ألف قيد وقيد و�ألف قبيلة‬ ‫وقبيلة‪..‬و�ألف حد وحد وما يقتلني وميزقني �أنني ال �أ�ستطيع‬ ‫مبلغك وال �أ�ستطيع �أن �أعلن �أمام امللأ عن حبنا ولي�ست يل‬ ‫القدرة على �أن �أطرق باب منزلك‪ ..‬فكل �شيء يقف حجر‬ ‫عرثة �أمام هذا احلب‪ ،‬واملنطق يرف�ض �أن يتقبله فقط ال�شعر‬ ‫من يفعلها‪ ..‬فهو كما قيل �ضرب من اخليال وهو كذلك‪..‬‬ ‫فبال�شعر ت�ؤمنني بي وباللغة �أ�ؤمن بك و باملعاين نلتقي ونحلق‬ ‫مع ًا على جناح غيمة ونعانق ال�سماء ونلم�سها حب ًا ‪..‬‬

‫السيانغ ميان‬

‫بوح ‪..‬‬ ‫�أُماه ليتك ترجعني‬ ‫�شبحاً‪ .‬وكيف �أَخاف منه وما �أَحمت رغم‬ ‫ال�سنني‬ ‫ق�سمات وجهك من خيايل؟‬ ‫�أَين �أَنت؟ �أت�سمعني‬ ‫�صرخات قلبي وهْ و يذبحه احلنني ِ�إىل‬ ‫ْ‬ ‫العراق ؟‬ ‫(بدر �شاكر ال�سياب)‬

‫�إنها ال ّثانية �صباح ًا‪...‬‬ ‫و�أنا قابلة للتفكري بك �أكرث من �أي وقت م�ضى‪ ،‬لع ّل �سيف هو‬ ‫وافقت‬ ‫ِ‬ ‫الآخر يف ّكر بك يف ذروة ان�شغاله بالن�سيان‪ ،‬رمبا لو كنتِ‬ ‫على االقرتان به كما خططت العائلة ملا كان هو هذا ال ّرجل الذي‬ ‫ع ّود نف�سه على ق�ضاء معظم �أوقاته خارج املنزل‪.‬‬ ‫«اليازية لن تكون �إال ل�سيف»‪.‬‬ ‫قالها �أبي يف جمل�س ع ّمي وكان �سيف حا�ضر ًا‪ ،‬يحني ر�أ�سه‬ ‫خج ًال مثل فتاة يتقدم لها عري�س لأول مرة ‪..‬هكذا قال �أبي حني‬ ‫عاد من بيتهم �ضاحك ًا‪.‬‬ ‫أ�سك باعتداد وقلتِ‬ ‫ومن حتت ال ّنخلة الكبرية ذاتها ِ‬ ‫رفعت ر� ِ‬ ‫بهدوئك الواثق �أمام اجلميع‪« :‬لن �أتزوج به‪ ،‬وهذا هو قراري‬ ‫الأخري»‪.‬‬ ‫أردت ‪.‬‬ ‫لك ما � ِ‬ ‫وب�سهولة غري متوقعة كان ِ‬ ‫يف �صباح هذا اليوم ذهبت �إىل منزل �أم �سعيد لأقدّم لها‬ ‫اعتذاري‪ ،‬كانت كعادتها «مقع ّية» على تلك احل�صرية الدّاكنة‪،‬‬ ‫عيناها تراقبان الباب كما لو �أنها ترت ّقب جميء �أحد‪ ،‬ملحتني‬ ‫�أدخل وبرهبة �أرادت �أن تنه�ض ال�ستقبايل فحلفت عليها �أ ّال تفعل‬ ‫وجل�سنا نتبادل الكالم‪ ،‬مل �أعتذر لها لأنني مل �أ�ستطع‪ ،‬وهي‬ ‫�أي�ض ًا مل تتحدَّث عن �أبنائها كما تفعل عادة‪ ،‬كانت تتكلم بحذر‬ ‫وتك�سره‬ ‫حول �أي مو�ضوع �أفتحه‪� ،‬س�ألتها عن معنى �سقوط القمر ّ‬ ‫يف املنام ف�أجابت‪« :‬ال �أعرف‪ ،‬لكن رمبا هو نذير �ش�ؤم»‪.‬‬ ‫«�صحيح‪ ،‬لع ّله كذلك»‪.‬‬

‫مـشـاعــر‬ ‫زفاف سيدة الصمت‬ ‫ال� � �غ � ��در من‬ ‫ط�ب��ع الأح �ب��ة ‪..‬‬ ‫يف غ�م��رة احلب‬ ‫يتعاطون الوعود‬ ‫ويف غم�ضة عني‬ ‫يتنازل �أحدهما‬ ‫عنها‪.‬‬

‫�إن ال�سيانغ ميان يعطي للوجوه خ�صائ�صها املميزة وي�سهل‬ ‫علينا التعامل مع الآخرين وبالتايل تفادي الكثري من امل�شاكل �أو‬ ‫�سوء الفهم الذي قد يح�صل مع �أحدهم‪.‬‬ ‫ومن �أهم القواعد التي يرتكز عليها علم الفرا�سة �أو‬ ‫ال�سيانغ ميان هو �شكل الوجه واجلبهة واجلبني‪ ،‬واحلواجب‪،‬‬ ‫والعيون‪ ،‬واجلفون والأهداب واخلدود وال�شفتني والأ�سنان‬ ‫والذقن والأذنني‪ .‬ورغم �أننا ال يهمنا �إال ال�شكل اجلميل يف كل‬ ‫تلك الأ�شياء �إال �أننا ن�ستطيع �أن نقدم تف�سري ًا كام ًال وتوقعات‬ ‫م�ستقبلية لت�صرفات بع�ض الأ�شخا�ص‪ ،‬ورغم �أن الكثري منا‬ ‫�سيتعجب ويختلط عليه الأمر بني التنب�ؤ وهذا العلم �إال �أننا‬ ‫ن�ستطيع �أن نزيل هذا اللب�س الذي قد يح�صل �إذا ما تعلمنا �أ�س�س‬ ‫هذا العلم ال�شيق واملفيد يف �آن واحد‪.‬‬

‫ز ّف����ت «���س��ع��اد» ف��ي��ا وي��ح��ي م��ن الكمد‬ ‫�أ���ش��ق��ى ف�����ؤادي و�أع��م��ى ال��ع�ين بالرمد‬ ‫ز ّف�����ت �إىل ج��ن��ة ب����ال����راح ت�سكنها‬ ‫وال���ق���ل���ب زف ب���ه���ذا ال����ي����وم للحد‬ ‫م����اء ككب�ش ال��ع��ي��د �أ���ش��رب��ه‬ ‫�سقيت‬ ‫ً‬ ‫وم��دي��ة ال��ذب��ح ت�ستلقي على ج�سدي‬ ‫وب��ع��د �أن ك�����س��رت �أق���ل��ام ح��ربتي‬ ‫َ‬ ‫�أرخ����ت ���س��ع��اد ���س��دول ال��ل��ي��ل بال َّنكد‬ ‫م���ررت ب��الأم�����س �أخ��ط��و ق���رب منزلها‬ ‫����ض���ي���اء دومن�������ا �أ َم������د‬ ‫ف��ع��ان��ق��ت��ن��ي‬ ‫ً‬ ‫ز ّف�����ت ف���م���ايل �أرى ق��ل��ب��ي ي��ه��ده��دين‬ ‫ك����أمن���ا ال��ق��ل��ب مل ت��ه��ل��ك��ه بال�سهد‬ ‫ي��دع��و ل��ه��ا ب��ع��ظ��ي��م ال�����س��ع��د مكتنف ًا‬ ‫ب���اجل���اه وامل������ال والأف���������راح وال���ول���د‬ ‫ي��ا ق��ل��ب خ��ف��ف ف���ذي الأن�����واء باقية‬ ‫م��ه��م��ا ح���ر����ص���ت ب������أل�����وان ب��ل�ا ع���دد‬ ‫فع�ش لآم����رك ل��ن يبقى ال��ه��وى �أب���د ًا‬ ‫ق��د ���ض��اع عقلي وي��ك��ف��ي م��ا ب��ه كبدي‬

‫وردة �سامل‬

‫�أحمد را�شد �سعيدان‬

‫�أهكذا مت�ضي ال�سنون ؟‬ ‫وتذكر هذي ال�صخور رعاة‬ ‫باب‬ ‫ومن‬ ‫منفى‬ ‫ونحن من منفى �إىل‬ ‫بنوها ب�أدعية من حداء‬ ‫لباب‬ ‫ْ‬ ‫ونذكر �أنا ‪. .‬‬ ‫الرتاب‬ ‫يف‬ ‫الزنابق‬ ‫ِي‬ ‫و‬ ‫تذ‬ ‫كما‬ ‫ِي‬ ‫َن ْذو‬ ‫ْ‬ ‫٭٭٭‬ ‫فقراء‪ ،‬يا قمرِي‪ ،‬منوت‬ ‫هنا �سف ُر تكوينهم ينتهي‬ ‫وقطارنا �أبداً يفوت‬ ‫هنا‪� ،‬سف ُر تكويننا‪ ،‬يف ابتداءْ!‬ ‫(عبدالوهاب البياتي)‬ ‫(�سميح القا�سم)‬ ‫غدا يا ق�صورا ر�ستْ يف القبور‬ ‫غدا يا مالهي‬ ‫غدا يا �شقا ْء‬ ‫�سيذكر هذا الرتاب �سيذكر‬ ‫�أنا منحناه لون الدماء‬

‫لك ‪ /‬ما � ْ‬ ‫هيت ْ‬ ‫أجملك!‬ ‫ُ‬ ‫�سريي ببطءٍ‪ ،‬يا حياة‪ ،‬لكي �أراك‬ ‫بِكامل النق�صان حويل‪ .‬كم ن�سيتك يف‬ ‫خ�ضمك باحثا عني وعنك‪ .‬وكلما‬ ‫�أدركتُ‬

‫متتمت لنف�سي ونه�ضت لأغادر‪ ،‬وحني خطوت بقليل نحو‬ ‫الباب نادتني ويف يدها د ّلة ال�شاي‪.‬‬ ‫قالت‪« :‬ابني �سعيد اتّ�صل بي قبل �ساعتني‪� ،‬سي�أتي لزيارتي‬ ‫مع �أخويه م�ساء اليوم»‪.‬‬ ‫وعادت لت�سكب بيد راع�شة كوب ًا جديد ًا حتت�سيه‪ ،‬الرع�شة مل‬ ‫تكن يف يدها فح�سب‪ ،‬بل انتقلت �إىل �صوتها الأج�ش �أي�ض ًا‪.‬‬ ‫هذا امل�ساء دفعني الف�ضول ملحاولة فتح احلقيبة بعد �أن‬ ‫ف�شلت يف املرات ال�سابقة‪ ،‬لقد ن�سي �أن ي�أخذها معه رغم �أنه‬ ‫يحملها كظله‪ ،‬فوجئت بالأرقام ال�سرية ت�ستجيب يل ب�سهولة‪،‬‬ ‫لعله ن�سي �أن يغريها‪ ،‬قاومت �شعوري بالذنب و�أنا �أتل�ص�ص على‬ ‫املحتويات‪ ،‬قنينة عطر‪� ،‬ساعة يد ماركة كارتييه‪ ،‬حبوب فاليوم‪،‬‬ ‫�ألبوم �صور التقطها مع �أ�صدقائه يف �أثناء �سفره �إىل القاهرة‬ ‫ولندن‪ ،‬ثم وقعت يدي على �صورة مقلوبة يف الأ�سفل‪�،‬شعرت‬ ‫ب�صقيع من الربودة ي�سري يف ج�سدي و�أنا �أفرك عيني‪ ،‬يا‬ ‫اهلل‪�،‬إنها �صورتك وقد ارتديتِ ف�ستان ًا عاري الأكمام يف حفل‬ ‫عر�سي‪ ،‬بينما �شعرك الأحمر ملموم �إىل �أعلى وقد تد ّلت خ�صلة‬ ‫لولبية بر�شاقة عند نحرك‪ ،‬و�أنتِ يف الأ�شهر الأوىل من احلمل‪،‬‬ ‫عليك م�سحة هائلة من اجلمال‪،‬‬ ‫وجهك يطفر ب�سعادة �أ�ضفت ِ‬ ‫كنتِ تقفني �إىل جواري حينها‪ ،‬لقد مزق الن�صف الذي يخ�صني‬ ‫يخ�صه‪ ،‬يا اهلل‪ ،‬ما الذي يحدث يل‪.‬‬ ‫واحتفظ بالن�صف الذي ال ّ‬ ‫�أعدت بحذر كل �شيء �إىل مكانه‪ ،‬ثم رميت بج�سدي على‬ ‫الكر�سي‪ ،‬قاومت رغبة عنيفة للبكاء‪ ،‬للتقي�ؤ‪ ،‬لكنني عجزت‬

‫�س َراً منك قلت بق�سوة‪ :‬ما � ْ‬ ‫أجهلك!‬ ‫ْ‬ ‫قل للغياب‪َ :‬ن َق�صتني‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ح�ضرت ‪ ...‬لأكملَ ْك!‬ ‫و�أنا‬ ‫(حممود دروي�ش)‬ ‫ما كنت �أعرف والرحيل ي�شدنا‬ ‫�أين �أودع مهجتي وحياتي‬ ‫ماكان خويف من وداع قد م�ضى‬ ‫بل كان خويف من فراق �آت‬ ‫مل يبق �شيء منذ كان وداعنا‬ ‫غري اجلراح تئن يف كلماتي‬ ‫لو اننا ‪..‬مل نفرتق‬ ‫(فاروق جويدة)‬

‫عن مقاومة �صقيع الربودة‪ ،‬بقيت ليومني يف الفرا�ش �أعاين‬ ‫من احل ّمى‪ ،‬كان �سيف يقوم خاللها برعايتي بعد �أن رف�ضت‬ ‫الذهاب �إىل الطبيب‪ ،‬وقد �ضايقه رف�ضي كثري ًا لأنني ّ‬ ‫عطلت‬ ‫عليه مواعيد خروجه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫�صحتي قليال خرجت �إىل ال�شرفة فلحق بي‬ ‫حت�سنت ّ‬ ‫حني ّ‬ ‫ويف يده قدحان �ساخنان من احلليب الذائب يف خيوط رفيعة‬ ‫من الزعفران الناري‪ ،‬حافظتُ على �صمتي و�أنا �أحت�سي ما يف‬ ‫الكوب و�أحدّق �إىل القمر ثم �أتخ ّيل م�شهد �سقوطه‪ ،‬قال بعد �أن‬ ‫انتبه ل�شرودي‪« :‬القمر مكتمل هذا امل�ساء»‪.‬‬ ‫«�أجل‪ ،‬نا�ض ٌج مثل فاكهة‪ ،‬وقد ي�سقط يف �أي وقت وينك�سر»‪.‬‬ ‫«تتحدثني حتت ت�أثري احلمى‪ ،‬ال ينا�سبك اخلروج‪ ،‬لنعد �إىل‬ ‫الداخل»‪.‬‬ ‫وما �أن �أغلق باب ال�شرفة حتى �شعرت بنعا�س لذيذ وبخد ٍر‬ ‫يتل ّب�س �أنحاء ج�سمي‪ ،‬فانزلقت يف عتمة فرا�شي لأ�شعر بيد‬ ‫دافئة تغم�س بحنان �أ�صابعها املخملية يف خ�صالت �شعري‬ ‫املتموجة‪ ،‬تركتها تعبث كما ت�شاء‪ ،‬مل تكن يده لأ َّنه كان بعيد ًا‬ ‫ب�أمتار ي�شاهد مباراة يف كرة القدم على ال�شا�شة امل�سطحة‪ ،‬ومل‬ ‫�أكرتث لأنيّ كنت مرهقة ور�أ�سي دائخ وثمة دمعة حام�ضة حترق‬ ‫وجنتي وهي تنحدر �إىل جهة الو�سادة‪،‬حني �أغم�ضت عيني ومنت‬ ‫حلمت �أنَّ ج ّني ًا �صغري ًا خطفني وهو يت�شبث مبع�صمي ويطري بي‬ ‫ال�سماء و�أنا �أ�ضحك وال �أمتالك نف�سي من ال�سعادة!‬ ‫نحو َّ‬


‫‪32‬‬ ‫ال�سبت ‪� 9‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫رشة عطر‬

‫مالمح رمادية‬ ‫(‪)1‬‬ ‫والدة من وطن الفرح‪..‬الوجع‪..‬‬ ‫خما�ض م�ؤمل‪..‬‬ ‫و�أنارت �شم�سي وطن احللم‪..‬‬ ‫ملك ت ّربع عر�ش روحي‪..‬‬ ‫و�أمري خطفني على �صهوة اخليال‪..‬‬ ‫�صارعت االحت�ضار لأجله‪..‬‬

‫نفة مطر نجود‬ ‫كم من �أوراقٍ ظ ّلت حبي�سة الأدراج‪ ،‬وكم من عطو ٍر‬ ‫حروف‬ ‫ظ ّلت حمكمة الإغالق يف زوايا غرفة‪ ،‬وكم من‬ ‫ٍ‬ ‫ظ ّلت ت�ستنجد ال�ستائر بع�ض �ضوء‪ ..‬وتتوارى عن‬ ‫ال�شم�س ويف مالحمها ثورة الإبداع ‪!..‬‬ ‫�أهنئ كل اللواتي كان طريقهن مفرو�ش ًا بالورود‪..‬‬ ‫و�أنظر �إىل العرثات التي واجهتني‪ ،‬بدء ًا من تعنيف �أبي‪،‬‬ ‫والنظر بريبة �إىل كتاباتي وانتها ًء باجلهة الأدبية التي‬ ‫�أردتُ االنت�ساب لها فرف�ضتني‪ ..‬لن � َ‬ ‫أخو�ض يف التفا�صيل‬ ‫فهي م�ؤملة يل؛ فقد توقف مدادي عام ًا من عمري و�سنة‬ ‫�ضوئية من عمره رغم �أن روحي ظلت حم ّلقة يف �سماء‬ ‫الكلمة‪!..‬‬ ‫�أعوام ارتديتُ فيها ثوب (جنود) ومار�ستُ �شغفي‬ ‫وت�ألقت �أبجديتي‪ ،‬جنمة يف عوامل البوح‪ ..‬ولكن‪ ..‬دون‬ ‫بطاقة هويتي‪!..‬‬ ‫�أحببتُ (جنود) كثري ًا ‪ ..‬كانت جزء ًا من روحي‪/‬‬ ‫فكري‪ /‬هواي‪� /‬أنا‪ ،‬كانت �صوتي يف زمن ُخنق فيه‬ ‫�صوتي‪ ،‬لأول مرة �أخبئ (جنود) يف عباءة (عفراء)‬ ‫لرتفرف روحي يف ف�ضاءات البهاء‪ ،‬و�أنظرين يف املرايا‬ ‫لأرى رجال قبيلتي وقد امتطوا �صهوة غ�ضبهم‪� ،‬أ�صرخ‬ ‫يف وجوههم املتجهمة‪ :‬ملاذا �أبحتم يل احلروف وحرمتم‬ ‫عل ّيه ع�شق الكتابة ؟!‬ ‫تت�شظى املرايا‪� ..‬أجتاوزها‪ ..‬تغمرين ال�شم�س‪..‬‬ ‫�أحت�ضن �أوراقي بكل قوتي‪ ،‬و�أهم�س يل‪� :‬أخري ًا وجدتُ‬ ‫طريقي‪!..‬‬

‫٭ نفة مطر‪..‬‬

‫قد نتعرث‪ ..‬فلكل جواد كبوة ‪،‬‬ ‫نت�أمل مقولة �سمو ال�شيخ حممد بن را�شد يف‬ ‫كتابه ر�ؤيتي‪،‬‬ ‫فننه�ض ويف �أعيننا نظرة الفوز‪..‬‬

‫٭ ديمة ‪..‬‬

‫َ‬ ‫َ‬ ‫ع�شقك لها ‪،‬‬ ‫متنحك احلروف بقدر‬ ‫�سنحيا بكم ‪ /‬معكم جمد الكتابة ‪..‬‬

‫عفراء ال�سويدي‬

‫‪hamaleel9@hotmail.com‬‬

‫(‪)2‬‬ ‫قلب م�سح مني جتاعيد الوجع‪..‬‬ ‫م�سد بـــم�شاعره ج�سد التعب‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫وحلظة فرح نبتت يف الذاكرة‪..‬‬ ‫م�شاعر ت�س ّلقتني �أراحت القلب‪..‬‬ ‫وف�صويل خ�ضراء بــاللقاء‪..‬‬ ‫(‪)3‬‬ ‫�سنوات مت�ضي على تلك احلال‪..‬‬ ‫ن�شرب من ك�أ�س احللم‪..‬‬ ‫ونقتات حلظات م�سروقة‪..‬‬ ‫ون ّت�سكع بني �أ�ضلع ال�شوق‪..‬‬ ‫وننام على ب�ساط �أخ�ضر‪....‬‬ ‫ونرتدي ف�صول الأفراح‪..‬‬ ‫نحلم كثرياً‪ ..‬ن�صرخ‪..‬‬

‫حــمـــدة‬ ‫نبكي‪ ..‬ن�ضحك‪..‬‬ ‫كلمات وكلمات وكلمات بال نهاية‪..‬‬ ‫(‪)4‬‬ ‫تراجع بــخطوات اخللف‪..‬‬ ‫جتاهل و�صلب امل�شاعر‪..‬‬ ‫انتظار يطول يت ّعرث به اللقاء‪..‬‬ ‫وملك ُيغادر على �صهوة الأحالم‪..‬‬ ‫ورياح الغربة القاتلة‪..‬‬ ‫وا�صفرار �أوراق اخلريف‪..‬‬ ‫ومتتمات غريمفهومة‪..‬‬ ‫و�أوراق حترتق‪... ..‬وانك�سار قلب‪..‬‬ ‫و�أرواح تعي�ش �أحالماً �ضائعة‪..‬‬ ‫(‪)5‬‬ ‫نهايةحزينة‪ ..‬وف�صول ناق�صة‪..‬‬ ‫وملك ال يعود‪ ..‬و�أحالم موجوعة‪..‬‬ ‫وب�ساط �أ�صفر‪ ..‬بال مالمح مذكورة‪..‬‬ ‫وحلظة من عمري تبكيك‪..‬‬ ‫يعت�صرين الأمل‪ُ ..‬ي�ش ّرع �أبوابي‪..‬‬ ‫ي�سجن قلبي يف مدينة ف�صولها �أنتَ ‪..‬وملكها الأمل‪..‬‬ ‫قلب ميوت بني يديه ‪..‬‬

‫ليلة ‪..‬‬

‫هي ليلة �أعي�ش فيها �أملي وحزين ‪...‬‬ ‫كم �أ�شتاق لنف�سي ال�ضائعة ‪...‬‬ ‫و�أبحث عن خمب�أ ‪...‬‬ ‫ف�أرمتي على تلك الزوايا املحدبة ‪...‬‬ ‫ثم �أ�سقط كقطرة ندى ‪...‬‬ ‫عجز ينتابني حني �أالقي عينيك‬ ‫و�صمت حارق يكبت الكلمات‬ ‫�ألتفت �إىل قلبك‪ ..‬ف�أجد ‪ ...‬ال �شيء‬ ‫وهل يل من حزين مهرب؟‬ ‫كيف لأ�ضلعي �أن حتت�ضن غيبتك؟‬ ‫وكيف لنب�ضي �أن ي�ستمر من دون‬ ‫روحك؟‬ ‫حلظات الغرق‬ ‫و�أمنية بيد تقرتب‬ ‫تنت�شلني من �صخب ع�شقك‬ ‫و�أغو�ص يف رمل �أبي�ض‬ ‫�ضجر ‪..‬‬ ‫ك�آبة ‪...‬‬

‫خملفات �أنوثة ‪..‬‬ ‫قارورة عطر تن�سكب‬ ‫رائحة ال�شوق تبعث من روحي‬ ‫واحت�ضار املطر على �أر�ض جرداء‬ ‫ظل ميوت‬ ‫ويبقى ع�شقي لك ممزوجاً بال�سكر‬ ‫�آه من �سيطرة الأحالم الوردية‬ ‫ذاك النور على الأفق يلوح‬ ‫يبدد ظلمة ليلتي هذه‬ ‫ي�سرقني‬ ‫ثم يرجعني‬ ‫�أنثى قابلة للنزف‬ ‫ف�أنا قلب ميوت بني يديك‬ ‫هذا حلمي‬ ‫�أوراق تت�ساقط‬ ‫ف�أنت نب�ض ي�سكن يف �شراييني‬ ‫كل ما �أمتناه هو ‪ ....‬ع�شق برائحة العنرب ‪..‬‬

‫خواطر �إماراتية‬

‫أحببتك بطفولتي‪..‬‬ ‫ال�شاطئ يذكرين بك‬ ‫وكيف �أنك غزوتني ع�شق ًا‬ ‫يداعب �أقدامنا ب�أمواجه‬ ‫يعانق �آثارنا‪..‬يكللها بالأمل‬ ‫�أحببتك بطفولتي و�أنوثتي‬ ‫كما البحر وال�شاطئ‬ ‫ر�سمتك على ترابه فار�سا لأحالمي‬ ‫وتوجتك بالأ�صداف واللألئ‪.‬‬

‫كالق�ص�ص اخليالية كنت‬ ‫من �صفحة جمهولة ظهرت‬ ‫وب�ألوان الطيف زينت عاملي رومان�سية‬ ‫كل �صباح �ألتقي ب�شاطئنا‬ ‫اغت�سل به‬ ‫امتلئ بك‪.‬‬ ‫ل�شط�آن حميطات �أخرى رحلت‬ ‫ووحدي �أتعاىل على الأمواج‬

‫�أرمقها ب�شموخ الذكريات‬ ‫�أعاتبها ب�صمت‬ ‫كيف �أن البحر يلفظها‬ ‫وتعود �إليه‪.‬‬ ‫�آخر ما كتبت على رمال �شاطئك‪:‬‬ ‫حلمي الوردي هجرته‪..‬وعلى �شط هجرانك‬ ‫تعديت‪�...‬أنا وذاك!‬

‫منال علي بن عمرو‬

‫سبحان من ‪..‬‬ ‫�سبحان من خلقني �صابرة على كل هذا الوجع‪!..‬‬ ‫فعال �أين �أنثى ال �أجيد حتى �أن �أكتبك على‬ ‫حقيقتك!‬ ‫لكن �صدقني �أجيد حبك حتى و�إن كنتُ ثمنا غاليا‬ ‫لهكذا حب!‬ ‫ي�شهد اهلل �أنني �أنثى مار�سها الأمل بكل حذافريه‬ ‫ومار�سته مبنتهى الإتقان!‬ ‫حتى �أرداين ف�ضيحة �أمام العاملني جميعا‪!..‬‬ ‫ك�سريي‪!..‬‬ ‫منك و�أنا �أترامى بني َ‬ ‫غ�ضبت كثريا َ‬ ‫يديك‬ ‫بحثا عن دفء فقدته منذ زمن لي�س بق�صري‬ ‫فرتديني اخليبات �صريعة‬ ‫حينها‪� ..‬أيقنت �أنك تختال بكربياء رجل‬ ‫وعنفوان رجل‪!..‬‬ ‫ال ت�ستطيع ممار�سته �إال �ضدي!‬ ‫لذا �س�أجعلهم ينظرون يف � ْ‬ ‫أمرك‬ ‫لعلي �أقوى‪ ..‬حياة بعيداً عنك!‬ ‫�صدقني‪� ! ..‬أ ٌ‬ ‫مل �أقوى من �أن ي�ضم ّد بوردة!‬ ‫كعادتك دائماً‪ ..‬وكعادتي بك حينما كنت حديثة‬ ‫العهد بحب!‬ ‫ما عاد قلبك قادرا على ا�ستيعابي وما عاد الفرح‬ ‫يوازي عُ�شر حزن ذقته مبعيتك!‬ ‫�صدقني‪ ..‬و�آمن بكينونتي! ماعدت قادرة على حبك‬ ‫�أكرث!‬ ‫ما عدت!‬ ‫لن ت�صدقني! �أجزم بك! حلمتك حلما‪ ..‬و�صدقتك‬ ‫مل �أدرك �أن كل ما ع�شته جمرد كذبة‬ ‫ل�ستَ �أنت ال�سبب فيها لكننا ا�شرتكنا يف الكذبة!‬ ‫و�صدقناها‪!!..‬‬ ‫رمبا و�أنا �أكتبك الآن ال ت�شعر مبا �أ�شعره‬ ‫�أو ماهية ذاك الإح�سا�س الذي يحرقني!‬ ‫لكن �صدقني �إن قلت لك �أنه �شعور قاتل كاحت�ضار‬ ‫�أو موت �أو رمبا‪ ..‬االثنني متتابعني!‬ ‫حلب �شعرته طوي ً‬ ‫ال لأمان‪ ..‬خذلني �أخرياً‪!..‬‬ ‫مل يخطر على بايل حتى جمرد خيال‬ ‫�أن ار�سم نهاياتنا‪ !..‬و ها �أنا‪!..‬‬ ‫�أ�ضع بدايتها‪ ..‬وو�صلت ملنت�صفها‬ ‫و�أ�سعى لنهايتها بيدي‪!!..‬‬ ‫�أقاوم وجودي �ضمن قائمة اهتماماتك‬ ‫�إن كنتُ يوما �ضمنها �أو‪ ..‬يف �آخرها‪!..‬‬ ‫ال �أ�شعرك تدرك �أنني بد�أت �أ�ؤمن‬ ‫ب�أن �أحدنا بالغ يف احلب‪!..‬‬ ‫�أو �أن الآخر تظاهر ببيا�ض ال ي�سكنه!‬ ‫فكنا فجيعة زمن خب�أ لنا ما مل نح�سبه يوما �سيكون‬ ‫قدرنا!‬ ‫هه‪ !!..‬ب�سخرية قدر‪!..‬‬ ‫�صفعتني وم�ضيت ما�سحا كل معاملي‬ ‫فجعلت مني جمرد وجه م�شوه! وقلب م�سلوخ‬ ‫وف�ضيحة ال �أقوى على مواجهة النا�س بها‪!..‬‬ ‫تعلم! مل يخلق بع ُد ذاك الرجل‬ ‫الذي ي�ستحق �أن �أكون �أنثاه!‬ ‫واح�سبه لن‪!..‬‬

‫علياء بنت حممد‬


‫‪33‬‬ ‫أزهار هماليل‬

‫أطفال هماليل‬

‫قــمــر‬ ‫ت�أليف‪ :‬مرية مبارك املن�صوري‬ ‫قمر بنت جميلة‪ ،‬خدودها حمراء‪� ،‬شعرها �أحمر‬ ‫طويل �شفتاها كالتوت القرمزي اللون‪.‬‬ ‫تعي�ش قمر مع �أبيها وزوجته اجلميلة الطيبة يف‬ ‫بيت جميل م�صنوع من �سعف النخيل‪.‬‬ ‫حتب قمر زوجة �أبيها لأنها ت�ساعدها كلما احتاجتها‪،‬‬ ‫�شعرت قمر باحلب وال�سعادة مع زوجة �أبيها التي‬ ‫حاولت �أن ت�شعرها باحلب واحلنان بعد وفاة �أمها‬ ‫منذ زمن بعيد‪.‬‬ ‫قمر تدر�س يف ال�صف الثاين الإبتدائي‪ ،‬وهي بنت‬ ‫حتب املدر�سة وحتب معلمتها‪.‬‬ ‫يف �أحد الأيام �شعرت قمر ب�شيء يتحرك يف �شعرها‪،‬‬ ‫�أخذت قمر حتك �شعرها وحتكه لعلها ت�شعر بالراحة‬ ‫ولكنها مل ت�شعر بالراحة‪.‬‬ ‫�أخربت زوجة �أبيها الطيبة عن‬ ‫احلكة التي ت�صيب �شعرها‪،‬‬ ‫قالت لها بكل حب‬ ‫وحنان‪ :‬دعيني �أرى‬ ‫�شعرك‪ ،‬لعلك م�صابة‬ ‫بالق�شرة‪ ،‬عندما‬ ‫نظرت �إىل �شعرها‬ ‫وجدت زوجة الأب‬ ‫متلأ‬ ‫الفطريات‬ ‫�شعرها‪ ،‬قالت زوجة‬ ‫الأب احلنونة‪ ،‬انظري‬

‫يا قمر ماذا وجدت‪ ،‬حملت زوجة الأب �إحدى هذه‬ ‫الفطريات وو�ضعتها على يد قمر‪ ،‬عندما نظرت قمر‬ ‫�إليها �أخذت تبكي وتقول هل �شعري مملوء بها قالت‬ ‫لها زوجة �أبيها نعم‪ ،‬ولكن ال تخايف‪� ،‬س�أ�ساعدك‬ ‫للتخل�ص من هذه الفطريات‪ ،‬ولكن عليك م�ساعدتي‬ ‫�أو ًال قالت لها قمر بكل طاعه‪ ،‬ح�سن ًا‪.‬‬ ‫طلبت منها زوجة �أبيها �أن ت�ستحم كل يوم مرتني‬ ‫وتغ�سل �شعرها جيد ًا بال�شامبو‪ ،‬ثم تقوم بتم�شيطه‬ ‫مب�شط خا�ص ي�ساعد على �إزالة الفطريات و�أو�صتها‬ ‫�أن تفتح �شعرها يف امل�ساء خم�س دقائق لتجعل ال�شعر‬ ‫يح�صل على كمية من التهوية وتتخلله �أ�شعة ال�شم�س‬ ‫التي تقتل اجلراثيم وامليكروبات والفطريات‪.‬‬ ‫�أخذت قمر تتبع ن�صائح زوجة �أبيها‬ ‫وبعد ثالثة �أ�سابيع من االهتمام‬ ‫والنظافة‪� ،‬أ�صبح �شعرها‬ ‫جمي ًال حريري ًا خالي ًا من‬ ‫الفطريات‪ ،‬ومل تعد‬ ‫تخجل من اجللو�س‬ ‫مع �صديقاتها التي‬ ‫كانت تخاف �أن‬ ‫يرين الفطريات‬ ‫يف �شعرها فت�شعر‬ ‫باحلزن واخلجل من‬ ‫تعليقاتهن‪.‬‬

‫حاكم ال�صحراء العادل‬ ‫كان يا ما كان منذ �سنة �ألف وت�سعمائة و�إحدى‬ ‫و�سبعني هناك حاكم عادل توىل حكم بالد‬ ‫الأعراب‪ ،‬فجمع البالد من �أق�صى ال�شرق �إىل الغرب‪،‬‬ ‫كحكم الإ�سالم وو�ضع على كل بلد من البلدان‬ ‫ال�سبعة حاكم ًا يحكمه بالعدل والإح�سان‪.‬‬ ‫توىل احلكم وهو يفكر كيف يدير �أمر البالد‪� ،‬شغله‬ ‫�أمر �شعب عانى مرارة الفقر واحلرمان يف كافة‬ ‫�أنحاء البالد‪ :‬كيف يغنيهم ويخرجهم من الذل‬ ‫واالنك�سار �إىل القوة واالفتخار؟ كيف يعلمهم حب‬ ‫الأوطان قبل حب الأبناء؟ كيف يعلمهم حب نبي‬ ‫الإ�سالم قبل حب ال�سلطان‪.‬‬ ‫�أخذ يجول يف �أنحاء البالد يدر�س كافة الأو�ضاع‪،‬‬ ‫ف�ألهمه اهلل العلي املتعال �أن احلكم بالعدل هو‬ ‫اخليار ف�أحب العدل بكل افتخار‪ ،‬ونبذ الظلم عن‬ ‫العباد‪� ،‬إال من ظلم فعليه حكم الإ�سالم‪.‬‬ ‫ف�أ�صبح الأب الرحيم الذي يرى يف كل ال�شعب‬ ‫�أبناء له وبنات‪ ،‬و�أ�صبح املعلم والأ�ستاذ‪ ،‬ومدير ًا‬ ‫يدير �ش�ؤون البالد والأفراد دون �أن يتعلم �أن يقر�أ‬ ‫كتاب ًا‪� ،‬أو يدون �أفكاراً‪ ،‬فقد كان العلم �سالح ًا يف‬ ‫قلبه يدون به �أجماداً‪.‬‬ ‫رفع �ش�أن البالد عالي ًا بت�أن واجتهاد بعد �أن حباه‬ ‫اهلل برزق وا�سع كالبحار ما حباه على �أي م�سلم‬ ‫منذ �أزمان‪ .‬فقد رزق اهلل البالد عز ًا وجمد ًا‬ ‫ف�أعطاه ذهب ًا �أ�سود خال�ص ًا ي�ستخرجه من قعر‬ ‫البحار والأرا�ضي عرب �أنحاء البالد‪.‬‬ ‫�إن الذهب الأ�سود يا �أحبائي ما هو �إال النفط �أو‬ ‫البرتول كما ن�سميه يف وقتنا احلايل‪ .‬نعم لقد‬ ‫حفر الآبار فوجدها ملئت بكنز الذهب �أطنان ًا‪،‬‬ ‫فعم اخلري على البالد �أعوام ًا بف�ضل رب العباد‬ ‫خري ًا مل ير مثيل له منذ �أزمان‪.‬‬ ‫�أبنائي ال�صغار هل تعلمون من هو حاكمنا العادل؟‬

‫جمعية الفكر اللبنانية يف‬ ‫تعاون مع «هماليل»‬ ‫و�صلتنا ر�سالة راقية من جمعية الفكر واحلياة يف لبنان يف بادرة رائعة‬ ‫تطوعية للم�شاركة وامل�ساهمة الأدبية‪ ..‬وهذا موجز من الر�سالة‪:‬‬ ‫با�سم جمل�س �إدارة جمعية الفكر واحلياة يف لبنان نتوجه بكلمة �شكر‬ ‫وامتنان جلانب �إدارتكم املوقرة وذلك تقدير ًا منا يف جهودكم احلثيثة‬ ‫لن�شر الثقافة وت�شجيع النا�س على العلم ون�صر احلق ب�أقالم ر�صينة فن�أمل‬ ‫امل�شاركة و�أن يكون للمجلة مندوب لكم يف لبنان ونحن نتطوع لذلك‪.‬‬ ‫�صالح حممود‬

‫�إنه (بابا زايد) نبع اخلري يف كفيه عامر ف�أعطى‬ ‫ال�شعب ك ًال منهم ما �س�أل‪ ،‬وما بخل يوم ًا �أو حتى‬ ‫فكر �أن يظلم‪ ،‬ف�أحبه ال�شعب الكل حا�ضر من �صغري‬ ‫وكبري ويتيم ولقيط وم�سكني وفقري و�شيخ عجوز‬ ‫كبري فما ترك حتى �أي �سائل‪.‬‬ ‫هكذا يجازي اهلل من كان طيب ًا كرمي ًا �سخي ًا م�سلم ًا‬ ‫لأمانة �أعطاه رب العباد �إيانا فكان حافظ ًا‪.‬‬ ‫�أتعلمون �أطفايل ماذا فعل بابا زايد‪ .‬لقد حول‬ ‫ال�صحراء ال�صفراء القاحلة �إىل جنة خ�ضراء‬ ‫غناء بف�ضل اهلل الواهب‪� .‬أ�صبحت الطيور ت�شدو‬ ‫يف �سماها تغاريد تع�شق الآذان ل�سماعها وتطرب‬ ‫الوجدان ل�شدواها‪� .‬أتدرون ماذا �سمى البالد؟‬ ‫�سماها (الإمارات) لأنها جتمع يف كنفها �سبع ًا من‬ ‫الإمارات ال�صغرية‪ .‬كانت وحدها �ضعيفة ف�أ�صبحت‬ ‫باحتادها مع ًا بف�ضل اهلل قوية‪� .‬أ�صبح الأعداء‬ ‫يخافون منها‪ ،‬ويح�سبون احل�ساب الكثري ال�سمها‪.‬‬ ‫هكذا نرى كيف �أن القوة تكون يف احتادنا مع ًا‬ ‫ومتا�سكنا مع ًا من �أجل رفعة الأمم‪ .‬باالحتاد نبني‬ ‫قوة‪ ،‬وبالأمل نبني دولة‪ ،‬وبالإ�سالم نرفع الهمم‪،‬‬ ‫وبا�سم اهلل �أكرب �صرنا كبار ًا يف �أعني الأمم‪.‬‬ ‫فلندعو اهلل �أحبائي �أن يحفظ ا�سم البالد يف‬ ‫العلياء دوم ًا‪ ،‬ويرحم من كان يف العز زاهداً‪،‬‬ ‫فلريحم ربنا �أبانا «زايد»‪ .‬تذكروا �أطفايل �أن املوت‬ ‫حق علينا وعلى كل واحد منا‪ ،‬تذكروا �أن احلياة‬ ‫حتم ًا لن تبقى لنا دوم ًا خالدة‪ ،‬فلندعو الرب برد‬ ‫العي�ش بعد املمات �سامل ًا‪� .‬أ�سلمنا اللهم نحن وجميع‬ ‫�شعب الإمارات اخلرية من كل �سوء �أو م�صيبة �أو‬ ‫حتى عني حا�سدة‪� .‬أ�سلمنا اللهم‪� ،‬أ�سلمنا‪.‬‬

‫فاطمة الزهراء‬

‫الرفي�سا يفتقد‬ ‫هماليل يف بلجيكا‬ ‫�شكر ًا على هذا التقدير اجلم‬ ‫واملتابعة الرائعة من قبلكم ونحن‬ ‫نت�شرف ب�أي تعاون يخدم الأدب‬ ‫والثقافة يف الوطن العربي احلبيب‬ ‫ونفتح ملف ًا كام ًال ب�إذن اهلل يتناول‬ ‫الأدب العربي خالل الفرتة القادمة‬ ‫لتكونوا �أنتم �أحد م�صادرنا املوثوقة‪.‬‬

‫هاتفنا ال�شاعر الإماراتي القدير �سلطان الرفي�سا من بلجيكا حيث يق�ضي‬ ‫وعائلته الكرمية �إجازته ال�سنوية وعرب عن �شوقه لـ «هماليل» ومتنى لها مزيد ًا‬ ‫من الإزدهار امل�ستمر‪.‬‬ ‫�أ�سرة هماليل تتمنى لـ «�أبو علي» �إجازة �سعيدة والعودة �سامل ًا �إىل ربوع‬ ‫الوطن‪.‬‬


‫‪34‬‬ ‫ال�سبت ‪� 9‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫شؤون فنية‬

‫معكم عن قرب‬

‫(املجل�س) يفتح النار على النقد‬ ‫والطرب وال�شاعرات!‬ ‫املحرر‬

‫ا�ست�ضاف برنامج املجل�س الذي يبث م�ساء كل جمعة على‬ ‫قناة �سما دبي‪ ،‬ويف حلقته اخلام�سة‪ ،‬ال�شاعر الإماراتي حممد‬ ‫امل��ر بالعبد‪ ،‬وال�شاعر ال�سعودي �صالح ال�سكيبي‪ ،‬وال�شاعر‬ ‫القطري عاي�ض بن غيده القحطاين �إ�ضافة �إىل ال�شاعر الكويتي‬ ‫حممد جار اهلل ال�سهلي‪ ..‬وقد �أدار عبداهلل �إ�سماعيل احلوارات‬ ‫ب�إجادته ومهارته املعهودتني‪ ..‬جاع ًال من ق�صائد ال�ضيوف‬ ‫هدنة م�ؤقتة تطفئ لهيب احلوارات بني الفا�صل والآخر‪..‬‬

‫نقد �إيه اللي �إنته جاي اتقول عليه!‬

‫بد�أت احللقة ب��قا�ش عن النقد ومدى تقبل ال�شاعر له‪ ،‬ليتفق‬ ‫معظم ال�شعراء احلا�ضرين على �أن الرقيب الذاتي هو �سيد املوقف‬ ‫وال يوجد تقبل تام للنقد يف �أنف�س ال�شعراء‪ ،‬كون �أن النقد من‬ ‫وجهة نظرهم ال يتعدى حالي ًا جمرد حماوالت واجتهادات‪ ،‬تخلو‬ ‫من الوقوف على �أ�س�س علمية �صحيحة‪ ،‬نافني �أن يكون الغرور‬ ‫هو الدافع لإيجاد الرقيب الذاتي بنا ًء على ال�سبب الآنف الذكر‪،‬‬ ‫م�شريين يف طي احلديث �إىل �أن الق�صور الثقايف والتق�صري يف‬ ‫مدارك الفهم قد مي�س املتلقي �سوا ًء كان ناقد ًا �أم متلقيا عادي ًا‪،‬‬ ‫�إال �أن �صالح ال�سكيبي �أكد على �أهمية م�شورة ال�شاعر لغريه قبل‬ ‫الإقدام على ن�شر الن�ص يف املطبوعات‪ ،‬كونه ما خاب من ا�ست�شار‬ ‫بنا ًء على �أن املرء ال ي�ستغني عن عينه الثالثة‪ ،‬بعدها توجه املذيع‬ ‫ع��ب��داهلل ا�سماعيل بال�س�ؤال لعاي�ض القحطاين ح��ول الناقد‬ ‫ال�شاعر‪ ،‬مما حدا بعاي�ض �إىل نق�ض النقد عن ال�شعر‪ ،‬كونه ‪� -‬أي‬ ‫النقد يف ر�أيه اخلا�ص ‪� -‬صنعة م�ستقلة ال ي�شرتط لإجادتها �أن‬ ‫يت�صدر لها �شاعر‪ ،‬ومبنا�سبة احلديث عن النقد مت التطرق �إىل‬ ‫جلنة �شاعر املليون كونهم منوذج ًا حي ًا للنقاد املتمكنني‪ ،‬م�شريين‬ ‫�إىل النقد بنوعيه الهدام والبناء‪ ،‬و�ضرورة التفريق بينه وبني‬ ‫وجهات النظر اخلا�صة‪ ،‬وحني مت تداول ال�س�ؤال حول وجود الناقد‬ ‫الأكادميي من عدمه‪ ،‬حتدث حممد املر بالعبد ب�إ�سهاب و�إعجاب‬ ‫عن الدكتور غ�سان احل�سن‪ ،‬كونه الوحيد املتخ�ص�ص يف ال�شعر‬ ‫ال�شعبي‪� ،‬إال �أن هذا الر�أي �أثار حفيظة حممد جار اهلل ال�سهلي‬ ‫الذي خلع عن الدكتور غ�سان عباءة النقد‪ ،‬بحجة اخل�صو�صية‬ ‫يف اللهجة ال�شعبية‪ ،‬وا�ضع ًا نف�سه حمكم ًا على الدكتور بقوله‪« :‬ال‬ ‫�أجيزه»!‪� ..‬إال �أن هذا الكالم مل يعجب حممد املر‪ ،‬و�أثار حفيظة‬ ‫الباقني �صمت ًا! وبعد �أخذ ورد‪ ،‬و�شد وجذب‪ ،‬ولكي ال ي�أخذ احلوار‬ ‫م�سار ًا غري حممود‪� ،‬ش ّبه حممد املر بالعبد النقد بالن�صيحة‪،‬‬ ‫حيث �أنهما متفقان يف كثري من الأ�شياء‪ ،‬حم��ذر ًا من الناقد‬ ‫املتحيز واحلامل لل�ضغينة‪ ،‬والراغب بالت�شهري بك ك�شاعر على‬ ‫ح�ساب ال�شعر وامل�صداقية‪ ،‬و�إ�صراره مع بقية ال�شعراء على �أن‬ ‫�شاعر املليون منوذج يحب االحتذاء به‪ ،‬وبداية حقيقية للنقد‬ ‫القائم على الأ�س�س العلمية‪ ،‬مل ّمح ًا �إىل �إمكانية م�شاركته يف‬ ‫الربنامج يف مو�سمه القادم‪.‬‬

‫حممد املر‪:‬‬

‫نويت امل�شاركة يف‬ ‫�شاعر املليون‪!..‬‬

‫عاي�ض بن غيده‪:‬‬

‫�أطعم الفم ت�ستحي‬ ‫العني‪ ..‬وراح �أزهقكم‬ ‫مني!‬ ‫ال يوجد �شاعرات حاليا!‬

‫و�سرعان ما تفرع احلديث بعد اخلو�ض يف النقد و�ش�ؤ�ؤنه‬ ‫للحديث عن ال�شاعرات‪ ،‬كون �إن الربنامج رجويل بحت وهذا‬ ‫ب�شهادة القائمني عليه‪ ،‬لي�شري بالعبد �إىل �أن الإبداع ال يعرف‬ ‫جن�س ًا معين ًا‪ ،‬مبدي ًا منافحته عن �شعر املر�أة‪� ،‬إال �أن ال�سهلي فاج�أ‬ ‫اجلميع مبوقفه من ال�شعر الن�سائي وت�شكيكه بالأ�سماء امل�ستعارة‬ ‫الن�سائية و�أن خلفها «�شنبات»‪ ،‬فاحت ًا النار على ال�شاعرات‪ ،‬لكن‬ ‫بن غيده قاطعه متحدث ًا عن �شاعرات اخلليج كبخوت املرية‬ ‫وعو�شه ال�سويدي (فتاة العرب)‪ ،‬متفطن ًا �إىل �ضرورة الإن�صاف‬ ‫عند احلديث عن هذا الأم��ر‪ ..‬وقد �آثر ال�سكيبي ال�صمت ومل‬ ‫يدل بدلوه يف هذه النقطة على الإطالق!‬ ‫ِ‬

‫ادفع يل و�أغني لك‪!..‬‬

‫وبعد الرجوع من الفا�صل �ألقى عبداهلل �إ�سماعيل قنبلته‬ ‫التالية بني ال�شعراء‪ ،‬لي�ضعهم يف خانة �إليك حني حتدث عن‬ ‫�شراء ال�شعر‪ ،‬و�سلطة ال�شاعر املقتدر على املطربني‪ ،‬وممانعة‬ ‫ال�شعراء من عدمها حول التغني بق�صائدهم‪ ،‬ومل يجد ال�س�ؤال‬ ‫غري ال�صمت القاتل ال��ذي ا�ستمر لربهة‪ ،‬ك�شكل من �أ�شكال‬

‫حممد جار اهلل‪:‬‬

‫د‪ .‬غ�سان لي�س بناقد‪،‬‬

‫وال�شاعرات �شنبات!!‬

‫ال�سكيبي‪:‬‬

‫لكل �شاعر عني ثالثة‪..‬‬ ‫وال�شاطر يغني يل!!‪..‬‬

‫التهرب من الإجابة‪ ،‬حتى رفع ال�سهلي عنهم احلرج ب�صراحته‬ ‫املعهودة‪ ،‬م�شري ًا �إىل �أن امل�س�ألة برمتها تخلو من العيب‪ ،‬فك ٌل‬ ‫حر يف ماله‪ ،‬وال�شاعر الذي ي�شرتي الق�صيد‪ ،‬ال ي�أخذه عنوة عن‬ ‫البائع‪ ،‬وامل�س�ألة م�شابهة ملوقف املطرب‪ ،‬الذي ي�سعى ملن يدفع‬ ‫له بغ�ض النظر عن جودة الق�صيدة �أو رداءتها‪ ،‬ومن حكم يف‬ ‫ماله فما ظلم‪ ،‬وال يوجد بني البائع وال�شاري غري‪ :‬يفتح اهلل!‬ ‫يخف ال�سهلي تن�صله من ال�شعر الغنائي‪ ،‬بل �أ�صر على �أنه‬ ‫ومل ِ‬ ‫مل ولن يرمي ق�صيدته بح�ضن نوتة مو�سيقية‪ ،‬وبعد ر�أي ال�سهلي‬ ‫ت�شجع ب��ن غيده وجمع �أ���ش�لاء ج��ر�أت��ه وحت��دث ع��ن مغامرة‬ ‫مطربي اخلليج بتاريخهم الطويل بالتغني بكلمات ركيكة نظر ًا‬ ‫ل�سحر املادة وطغيانها على كل �صغرية وكبرية يف هذا الع�صر‪،‬‬ ‫قائ ًال �إن املطربني مهما علت منزلتهم يظلون حمكومني باملثل‬ ‫القائل‪� :‬أطعم الفم ت�ستحي العني‪ ،‬و�أن��ه لو ك��ان ميلك املادة‬ ‫لوجدنا �أعماله يومي ًا على واجهة كل �ألبوم غنائي جديد‪ ،‬واعد ًا‬ ‫�أن «يزهقنا منه» يف �أ�سرع وقت ممكن‪!..‬‬ ‫لكن حممد امل��ر بعد ط��ول �صمت داف��ع ع��ن م�س�ألة الدفع‬ ‫للمطربني‪ ،‬كون املقتدر �أو �صاحب املن�صب‪ ،‬ومما ميليه عليه‬ ‫من�صبه �أو مكانته االجتماعية‪ ،‬ال يعر�ضه �إكرام املطرب للحرج‬ ‫على الإطالق‪ ،‬بل �إن هذا هو ال�سلوك املفرت�ض‪ ،‬نافي ًا �أن تكون‬ ‫العالقة بني ال�شاعر املقتدر واملطرب مبا�شرة‪ ،‬م�ؤكد ًا على دور‬ ‫امللحن كحلقة و�صل تربط هذا بذاك‪ ،‬وال يعيب املقتدر �أن ينفق‬ ‫من ماله على عمله لكي يظهر بال�صورة الالئقة مبكانته‪ ،‬م�شري ًا‬ ‫�إىل تكاليف ت�سجيل الأغنية وت�صويرها‪ ،‬م�ؤكد ًا على �أن مرحلة‬ ‫دفع املطرب لل�شاعر قد انتهت‪ ،‬وقلة من املطربني من بات يدفع‬ ‫لل�شاعر‪ ،‬فال يعيب ال�شاعر ال�سعي للمطرب مع كرثة الأ�سماء‬ ‫ال�شعرية على ح�ساب الكيف‪ ،‬وتبقى ال�شهرة نزعة لدى الإن�سان‬ ‫من حقه �أن ي�سعى �إليها بكل ما �أوت��ي من جهد‪ ..‬مبا يف ذلك‬ ‫�إنفاقه للمادة لكي يخرج عمله ناجح ًا وال يعدم وهو ال يزال‬ ‫يف املهد‪�..‬أما �صالح ال�سكيبي‪ ،‬ف�أكد على ما منا ل�سمع مقدم‬ ‫الربنامج من كونه ي�أبى على نف�سه الدخول يف الو�سط الفني‪،‬‬ ‫من منطلق �أن الباب الذي ت�أتي منه الريح �سده وا�سرتيح‪..‬‬

‫ختامها �شعر‪..‬‬

‫اختتمت احللقة ب�أ�سئلة متنوعة مت �سحبها من ال�صندوق‬ ‫الذي مرره مقدم الربنامج عبداهلل �إ�سماعيل على ال�شعراء‪،‬‬ ‫�إال �أن معظمهم ولأ�سباب جنهلها امتنع عن الإجابة‪ ..‬خامتني‬ ‫ذلك اللقاء املليء بنكهة ال�شعر واختالف الآراء بالود واملحبة‪،‬‬ ‫بالتحية مل��ن ق��دم الرعاية لل�شعر‪ ،‬وح��ر���ص على تواجدهم‪،‬‬ ‫م�ضيفنا وم�ضيفهم �سمو ال�شيخ ال�شاعر �أحمد بن حممد بن‬ ‫را�شد �آل مكتوم‪..‬‬ ‫من اجلدير ذكره �أن برنامج املجل�س يبث حتت رعاية ومتابعة‬

‫( ا للط�ش )‬ ‫ك���م ه���ائ��� ٌل من‬ ‫امل��ل�اح����ظ����ات‬ ‫ت��ل��ك ال��ت��ي ترد‬ ‫�إىل ذه���ن���ي‬ ‫ع��ن��د ح�ضوري‬ ‫ل�ل��أم�������س���ي���ات‬ ‫ال�شعرية‪ ،‬ومن‬ ‫تلك املالحظات‬ ‫ك��ث��رة ح�ضور‬ ‫ال�����������ش�����ع�����راء‬ ‫لأم�سيات ال�شعراء الآخرين‪ ،‬لينق�سموا بح�سب �أ�سبابهم من‬ ‫ٌ‬ ‫ف�صنف يحر�ص على ح�ضورها‬ ‫وجهة نظري لعدة �أ�صناف‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫و�صنف �آخر ي�أتي للأم�سية‬ ‫لالطالع على جتارب الغري‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫و�صنف ثالث ي�أتي للمجاملة‪ ،‬اتباعا؟‬ ‫ملجرد اال�ستمتاع‪،‬‬ ‫ملبد�أ (�ش ّيلني و�أ�شيلك)‪ ..‬وال�صنف الأخري يحر�ص على‬ ‫ح�ضور الأم�سيات ال�شعرية ل ّلط�ش‪ ..‬وه���ؤالء هم الأخطر‬ ‫بني احل�ضور‪( .‬وخلونا نتكلم �شوي عن اللط�ش) ‪ -‬فهو‬ ‫ال�سرقة الأدبية التي تعلق على �شماعة ت��وارد اخلواطر‪،‬‬ ‫والتفتق امل�شرتك للأذهان‪ ،‬لي�ص َبغ العمل اجلرمي بعباءة‬ ‫ال�شرعية‪..‬امل�شكلة يف اللط�ش‪� ،‬أن يلط�ش ال�شاعر الكبري‬ ‫املرموق ذو اال�سم ال�شهري من ال�شاعر ال�صغري املبتدئ‬ ‫املقيم لأم�سياته الأوىل ‪ -‬رغ��م �أن ه��ذه لي�ست ظاهرة‬ ‫وتعترب من �شواذ القواعد ‪ -‬يعني‪ ..‬يح�ضر فالن الفالين‬ ‫ال�شاعر الكبري املعروف �أم�سية عالن العالين‪ ،‬ال�شاعر‬ ‫املغمور‪ ،‬ملجرد �أن يجد الكبري لدى ال�صغري ما ي�س ّوغ له‬ ‫لط�ش الأفكار والقوايف بل وحتى املفردات‪(..‬ليحو�س بعدها‬ ‫ال�شاعر املنلط�ش)‪ ،‬وي�صاب بالإحباط‪ ،‬النت�شار عدوى‬ ‫اللط�ش بني الأو���س��اط ال�شعرية‪ .‬ويبقى ح�ضور ال�شعراء‬ ‫لأم�سيات ال�شعراء الآخرين‪� ،‬أمر ًا �أعبرّ عنه مبقولة عادل‬ ‫�إم��ام‪« :‬نا�س عاملني حلمه‪ ،‬يعزموا نا�س عندهم حلمه‪،‬‬ ‫ع�شان ياكلوا حلمه»‪.‬‬ ‫�آخر ال�سطر‬ ‫ق� �ل ��وب� �ن ��ا دوم ل� �ل� �ت� �ج ��دي ��د متعط�شه‬ ‫واذواق � � � �ن� � � ��ا ل� �ل� �ح� �ل ��و ت� ��� �س� �ع ��ى وتتلكك‬ ‫ن��دري ت��رى بالق�صيد �إن ك��ان ب��ه لط�شه‬ ‫وم��ا ي�سلم الأم� ��ر م��ن ظ � ّن��ي وم��ن �شكك‬

‫عبد اهلل املن�صوري‬

‫حثيثة من قبل �سمو ال�شيخ �أحمد بن حممد �آل مكتوم‪ ،‬ويعده‬ ‫الإعالمي ماجد عبدالرحمن ويقدم له املذيع املعروف عبداهلل‬ ‫�إ�سماعيل‪ ،‬وقد ا�ست�ضاف الربنامج يف حلقاته ال�سابقة نخبة من‬ ‫�شعراء اخلليج‪ ،‬موا�ص ًال جناحاته حلقة تلو �أخرى‪..‬‬

‫ال�صيف‪( ..‬يا)!‬

‫الن�ص الذي �ألقاه ال�شاعر حممد املر يف برنامج املجل�س على‬ ‫قناة �سما دبي‪.‬‬ ‫ن��ق�����ض ال�����ص��ي��ف زه����ر البن�سيان‬ ‫م���ث���ل م�����ا ن���ق�������ض اجل�������رح ال��ن��ي��ا‬ ‫ل���ي���ت ن���ب���ت احل���ي���ا ي��ث��م��ر ج��م��ان‬ ‫ك���ن���ت ���س��ول��ف��ت ع����ن ن���ب���ت احل��ي��ا‬ ‫ل���ك���ن ال�����ص��ي��ف ي����ا وال���ب���ع���د ح���ان‬ ‫ك��ي��ف ب��ق��ن��ع��ك دام ال�����ص��ي��ف ي��ا!‬ ‫احل�����ن�����اي�����ا حت����ت����ه����ا م����ه����رج����ان‬ ‫ح��ف��ل ���ص��اخ��ب و����ص���رخ���ات �أب����ي��ا‬ ‫وال�����غ��ل��ا م�����ا ي���ب���ال���ه ت���رج���م���ان‬ ‫ي����ا ح��ب��ي��ب��ي وي�����ا ع���م���ري وي�����ا‪..‬‬ ‫م��وت��ي ان��ت��ه وي����ا غ��ي�����ض احل�����س��ان‬ ‫ك������ل م������ا ب������ك دالل وك��ب�ري����ا‬ ‫ب���ي م���ن ال�����ش��وق ي���ا دع����ي ال��ع��ي��ان‬ ‫ك��ث�ر م����ا ب��ال�����ش��ع��ر ن���ا����س ادع���ي���ا‬ ‫ك����ن ق���ل���ب���ي ح��ب��ي�����س ال���ك���ه���رم���ان‬ ‫����س��� ّب���ح���وا ب����ه ه����ل احل���ل���ق اول���ي���ا‬ ‫وان ت��ب�����س��م ح��ب��ي��ب��ي ع����ن ث��م��ان‬ ‫ي�������ورد ال����ن����ور م����ن ����ص���ن ال�����ض��ي��ا‬


‫‪35‬‬ ‫شؤون فنية‬

‫التفكر بالعبث مع زوهان !‬

‫الشاشة‬

‫ال�ضابط الإ�سـرائيلي يقع يف غرام فل�سطينية‬ ‫‪ ..‬وماذا بعد ؟‬ ‫خا�ص ـ هماليل‬ ‫ت��دور �أح��داث فيلم ‪You Dont Mess‬‬ ‫‪(with the zohan‬التعبث مع زوهان)‬ ‫حول �ضابط �إ�سرائيلي يلعب دوره املمثل الأمريكي‬ ‫اليهودي الأ���ص��ل‪� ،‬آدم �ساندلر‪ ،‬وه��ذا ال�ضباط‬ ‫ك�سائر املن�ضوين حتت لوائه‪ ،‬يكرهون العرب‪،‬‬ ‫ويقومون بعمليات للق�ضاء على ما�سموه يف وجهة‬ ‫نظرهم الإرهاب‪ ،‬وبينما هم كذلك‪ ،‬يظهر لزوهان‬ ‫عدو عربي هو ال�شبح‪ ،‬الذي ي�سعى زوهان ملطارته‪،‬‬ ‫لكن وب�أ�سلوب كوميدي‪ ،‬يتمكن زوهان من �إيهام‬ ‫ال�شبح ومعظم املتواجدين ب�أنه قتل‪ ،‬فقط ليهرب‬ ‫زوهان على �أول طائرة متجهة �إىل نيويورك ليحقق‬ ‫حلمه وي�صبح حالق ًا ن�سائي ًا !‬ ‫وت�ستمر الأح�����داث‪ ،‬مب��ج��رد و���ص��ول زوه���ان‬ ‫للواليات املتحدة ومعاناته من عدم احل�صول على‬ ‫عمل نظر ًا ملالحمه التي ت�ضعه يف خانة ال�شك من‬ ‫قبل اجلميع‪ ،‬ليظنوا �أنه لي�س �إال عربي �إرهابي‪،‬‬ ‫لي�صبح وللمفارقة متهم ًا بالعروبة رغم �أن��ه قد‬ ‫يكون �أك�ثر احل��اق��دي��ن على �أبنائها والراغبني‬ ‫ب�إبادتهم عن وجه املعمورة ‪..‬‬ ‫لكن زوه���ان ورغ��ب��ة م��ن التخل�ص م��ن تهمة‬ ‫الإره��اب و�إنتمائه للعرب‪ ،‬يدعي �أنه من ال�سكان‬ ‫الأ���ص��ل��ي�ين يف �أ���س�ترال��ي��ا‪ ،‬لكن ه��ذا التخفي مل‬ ‫يعنه‪ ،‬ومل يعنه كذلك تغيري �إ�سمه �إىل كوكو‪،‬‬ ‫لكن كوكو �أو زوه��ان �صادف �أحد زمالء ال�سالح‬ ‫القدماء املهاجرين �إىل ال��والي��ات املتحدة‪ ،‬لكن‬ ‫زميل ال�سالح ذاك‪ ،‬ظل حمتفظ ًا بال�سر‪ ،‬وحماو ًال‬

‫عمل منا�سب‪ ،‬ليح�ضره‬ ‫م�ساعدة زوهان على �إيجاد ٍ‬ ‫��اري يف قلب املدينة‪ ،‬يعي�ش‬ ‫ب��دوره �إىل ٍ‬ ‫�شارع جت ٍ‬ ‫على جانبيه عرب و�إ�سرائيليون‪ ،‬هكذا بكل �سالم‬ ‫وحمبة ‪..‬‬ ‫ويف تطور من الأح��داث وبعد �أن ان�ضم زوهان‬ ‫لتحقيق حلمه بالعمل يف ذلك ال�شارع لدى �أحد‬ ‫�صالونات احلالقة اململوكة من قبل فتاة فل�سطينية‪،‬‬ ‫لينخرط يف العمل وينجح جن��اح�� ًا غ�ير معهود‪،‬‬ ‫ومتر الأي��ام ويقع زوهان بحب ربة العمل‪ ،‬الفتاة‬ ‫الفل�سطينية ال�شابة‪ ،‬التي تبادله نف�س ال�شعور‪� ،‬إال‬ ‫�أنه لكونها �شقيقة ال�شبح‪ ،‬حتاول التن�صل من تلك‬ ‫العالقة‪ ،‬لكي ال جتلب الأحقاد ـ على حد قولها ـ‬

‫وتعيد �إذكاء ال�صراع العربي الإ�سرائيلي ‪..‬‬ ‫لكن زوه��ان مت�سك بحبه‪ ،‬والتقى مع ال�شبح‬ ‫���ض��ام�� ًا ي���ده ل��ي��د ال�����ش��ب��ح‪ ،‬مل��ح��ارب��ة الع�صابات‬ ‫العن�صرية‪ ،‬ال��ت��ي �أم��ده��ا م��ال��ك ال�����ش��ارع باملال‬ ‫لكي ي��ع��ززوا الفتنة ب�ين طرفيه (الإ�سرائيلي‬ ‫والفل�سطيني) حتى يتمكن من هدمه وبناء مركز‬ ‫جتاري مكانه ‪..‬‬ ‫طبع ًا الإ�سقاط ال�سيا�سي كان مت�ضح ًا وجلي ًا يف‬ ‫هذا الفيلم‪ ،‬رغم املعاجلة ال�ساذجة‪ ،‬والإ�ضحاك‬ ‫ال���ذي و���ص��ل حل��د التهريج‪ ،‬خا�ص ًة فيما يتعلق‬ ‫بال�صورة ال�سلبية التي عودتنا هوليود على تقدميها‬ ‫عن العرب‪ ،‬ناهيكم عن الأداء الباهت من قبل‬ ‫�آدم �ساندلر �أو زوهان ورفقائه من �أبطال الفيلم‬ ‫‪ ..‬ورغم �أن النهاية ال�سعيدة اخلا�صة بالفيلم مل‬ ‫تكن منطقية‪ ،‬ح�ين ت��زوج��ت دال��ي��ا الفل�سطينية‬ ‫بزوهان الإ�سرائيلي‪ ،‬وكل ذلك مبباركة املجتمعني‬ ‫الإ�سرائيلي والفل�سطيني‪ ،‬بل وحتى مباركة والدي‬ ‫زوه���ان املتع�صبني ال��ل��ذي��ن ق��دم��ا م��ن ت��ل �أبيب‬ ‫ليباركا خطوته املزعومة نحو ال�سالم ‪� ..‬إال �أن‬ ‫الفيلم حاول يف ال�سيناريو املكتوب الزج بق�ضية‬ ‫و�سط �أحداث مليئة بالتهريج‪ ،‬ولي�س ذلك فح�سب‪،‬‬ ‫بل حاول الو�صول �إىل حل جذري ل�صراع يجب �أال‬ ‫ي�صدر للمهجر مهما كانت الظروف �سيئة يف �أر�ض‬ ‫ال�صراع‪.‬‬ ‫الفيلم من بطولة �آدم �ساندلر‪ ،‬جون ترتورو‪،‬‬ ‫و�إميانويل �سريجيو‪ ،‬ومن �إخ��راج ديني�س دوقان‪،‬‬ ‫وك��ت��اب��ة ك��ل م��ن �آدم �سندلر وروب����رت �سميقل‪،‬‬ ‫والي�صلح ملن هم دون ‪� 18‬سنة ‪.‬‬

‫هواج�س وطنية‬ ‫الهوية الوطنية هاج�س من الهواج�س التي ت�شغل‬ ‫اجلميع‪..‬‬ ‫والكل يبحث لها عن خمرج‪ ..‬لكننا ُن�صدم بالواقع من خالل ممار�ستنا اليومية على م�ستوى‬ ‫جميع الأ�صعدة‪ ...‬وكما قلت �سابق ًا �إن اجلميع كال يف جماله له دور يف تر�سيخ الهوية الوطنية‪..‬‬ ‫ويف اعتقادي �إن لو�سائل الإعالم الدور املهم والبارز يف تر�سيخ مفاهيم الهوية الوطنية‪..‬‬ ‫والتلفزيون يلعب الدور الأكرب يف تر�سيخ االنتماء الوطني وبث مفاهيم الهوية الوطنية‪ ..‬ملا‬ ‫لهذا اجلهاز احل�سا�س من الت�أثري املبا�شر خا�صة ملن هم يف �أعمار مبكرة‪ ..‬من خالل الربامج‬ ‫امل�ستهدفة لهم‪..‬‬ ‫ً‬ ‫لأن هذه الفئة هي الأكرث ا�ستهدافا يف احلملة الوطنية للتعريف بالهوية الوطنية‪ .‬لذا يجب‬ ‫الرتكيز عليها �أكرث من غريها ب�شكل �أو ب�آخر‪ ..‬ولكن كيف‪ ..‬وكل ما ي�صل �إليهم هو خليط ومزيج‬ ‫من الأفكار والثقافات الأخرى التي ال متت لثقافتنا وال لهويتنا ب�صل ٍة �إال فيما رحم اهلل‪..‬‬ ‫هناك بع�ض الربامج التي تبث من خالل �شا�شتنا املحلية‪ ..‬ت�ستهدف فئة ال�شباب ومبعنى‬ ‫�أدق من هم يف مقتبل العمر‪ ..‬هذه الفئة هي التي حتتاج لرت�سيخ مبادئنا وهويتنا يف مفاهيمها‬ ‫ومالم�سة �إدراكها‪ ..‬وخا�صة عندما ندرك متام ًا �أن ال�شباب يف هذه املرحلة حتديد ًا لديهم حب‬ ‫التقليد والذي يرت�سخ يف الالوعي فلرنحم جيلنا القادم والذي ن ّعول عليه الكثري يف تكملة م�سرية‬ ‫العطاء واخلري‪..‬‬ ‫فننتقي لهم برامج وم�سل�سالت هادفة نبث من خاللها ر�سائل وقيم ًا و ُمث ًال ذات قيمة ونر�سخ‬ ‫هويتنا وعاداتنا وتقاليدنا ب�شكل جيد بوعي و�إدراك ونن�شئ فيهم حب الوطن والوطنية‪..‬‬ ‫وحتى الفيديو كليبات وما �أدراك ما الكليبات يجب �أن نتقي اهلل يف اختيارها و�إعدادها‬ ‫وتنفيذها‪ ..‬فمعظم الأغاين الإماراتية تكون فيها الق�صيدة باملحلية لكن ال�صورة حتاكي واقع ًا‬ ‫�آخر وبيئة �أخرى وثقافة ال متت �إىل ثقافتنا وواقعنا ب�شيء‪..‬‬ ‫و�سنوات ال�ضياع ت�ستمر يف �صهر هويتنا مع نور ومهند!‪.‬‬

‫ح�سني �إبراهيم‬

‫�أجمعوا على حتديث ال�شعر مع الوقوف �ضد الأرانب!‬

‫اخلالدي وغزاي ‪:‬الفراعنة َيفهم وال ُيفهم‬ ‫خا�ص ـ هماليل‬

‫�شعر الفراعنة ‪ ..‬غناء‬

‫ا�ست�ضاف برنامج الب�ساط �أحمدي الذي يبث م�ساء كل جمعة‬ ‫على قناة البوادي ك ًال من ال�شاعر والباحث �إبراهيم اخلالدي‬ ‫وال�شاعر والإعالمي �شبيب غزاي املطريي ‪ ..‬وقد دارت رحى‬ ‫احلوار حول ال�شعر وتداعيات ال�ساحة ال�شعبية ‪..‬‬

‫املتنبي �شاعر نبطي !‬

‫ابتد�أت مقدمة الربنامج الإعالمية متا�ضر العطروز احلوار‬ ‫بت�سليط ال�ضوء على جتربتي ال�شاعرين‪ ،‬وجهود الباحث �إبراهيم‬ ‫اخلالدي يف خدمة الأدب والرتاث‪ ،‬معرج ًة بعد ذلك على حماور‬ ‫عدة قرعت بها طبول حرب النقا�ش‪ ،‬فمن �ش�ؤون ال�شعر ونفي‬ ‫التقليدية عنه‪ ،‬داف��ع اخلالدي عن ال��وزن والقافية‪ ،‬لكنه يرب�أ‬ ‫يف ذات الوقت عن ال�شعر �أن يكرر نف�سه‪ ،‬ويح�صر �إمكاناته‬ ‫ب�إطار الوزن القافية‪ ،‬بينما �شبيب غزاي حر�ص على تفنيد ر�أي‬ ‫اخلالدي‪ ،‬بافتخاره بتقليديتيه‪ ،‬التي جابهها اخلالدي مبعطيات‬ ‫جديدة حول ر�أي��ه ال�سابق‪ ،‬كون �أن ال�شاعر ال�شعبي لي�س بعدو‬ ‫�صلف للحداثة والتحديث‪ ،‬بل �إنه �شر ٌه يحب التجديد والتحديث‬ ‫يف ق�صائده‪ ،‬بعك�س ماي�شاع عنه‪� ،‬إال �أن امل�شكلة يف ع�صرنا هذا‬ ‫�أن كل من �أخفق يف ال�شعر ال�شعبي ومل يتمكن من �إجادة الوزن‬ ‫والقافية التج�أ للحداثة‪ ،‬ك�شماعة يعلق عليها تق�صريه و�سد‬ ‫نق�ص املوهبة يف ذاته تلك‪ ،‬وهو ماجرى عليه غزاي يف �إمياءة‬ ‫بالر�ضا ملا ي�سهب ب�شرحه �إبراهيم اخلالدي‪ ،‬خا�ص ًة مع اتفاقهما‬ ‫حول ذم �شعراء الأرانب ـ احلداثيون بوجهة نظر غزاي ‪ -‬الذين‬ ‫داعبوا �أرانبهم و�أطاروا بيا�ض حلاهم ب�أرغف ٍة ذات جناح! وقد‬ ‫�شبه اخلالدي خال�صة ر�أيه ذاك ال�شعر النبطي مبدين ٍة �أ�سوارها‬

‫ويف معر�ض �س�ؤال املذيعة عن الإعالم ال�شعبي وهل هو العب‬ ‫الدور املنوط به للحفاظ على ال�شعر كرتاث �أم ال‪� ،‬شكر غزاي‬ ‫اجلهود املبذولة من قبل معدي ال�صفحات ال�شعبية‪� ،‬إال �أن‬ ‫اخلالدي ويف ر� ٍأي متفرد عرب عن متل�صه من االعتداد مبعدي‬ ‫ال�صفحات ال�شعبية كخادمي ت��راث‪ ،‬فهم ال يخدمون الرتاث‬ ‫من قريب �أو بعيد‪ ،‬بل �إن دوره��م يقت�صر على خدمة الأدب‪،‬‬ ‫من منطلق �أن معظم امل��ادة التي يقومون بن�شرها هي ل�شعراء‬ ‫معا�صرين‪ ،‬وتخلو من زوايا ال�سري‪ ،‬والبحث الدقيق عن املوروث‬ ‫وكل مايتعلق به‪..‬‬

‫متا�ضر العطروز‬

‫�إبراهيم اخلالدي‬

‫الوزن والقافية‪ ،‬م�ستد ًال بت�ضمني املعنى ك�سور ثالث حني ا�ست�شهد‬ ‫مبقولة الإمام ال�شافعي ‪:‬ال�شعر كالم‪ ،‬ح�سنه ح�سن‪ ،‬وقبيحه قبيح‬ ‫‪ ..‬م�ؤكد ًا على �أن كثري من ال�شعراء التقليديني الذين يجيدون‬ ‫الوزن والقافية هم نظامون ولي�سوا �شعراء على وجه احلقيقة‪،‬‬ ‫و�أن املتنبي �شاعر نبطي يف زمانه‪ ،‬ج��دد يف الف�صحى ومهد‬ ‫الطريق لغريه لكي يجدد‪ ،‬وما ال�شعر النبطي �إال �شكل من �أ�شكال‬ ‫هذا التجديد غري املهني للأ�س�س‪ ،‬وامتداد حقيق بنا �أن نعي �أنه‬ ‫لي�س ���إال امتداد للف�صحوية النخبوية يف الزمن الغابر والآين‪...‬‬ ‫م�ضيف ًا نقطة ختم بها ر�أي��ه حول التفعيلة‪ ،‬ليخرجها من �سم‬ ‫خياط احلداثة‪ ،‬كونها منهج ًا خمتلف ًا متيز به بدر بن عبداملح�سن‬ ‫و�سواه‪ ،‬بنا ًء على انتهاج �سيا�سة ال�سهل املمتنع املمتع‪ ،‬معرتف ًا بطي‬ ‫ذلك بالتفعيلة ك�شعر‪ ،‬وم�ؤكد ًا على �أنه �أحد �شعرائها بقوله‪� :‬أحبها‬ ‫و�أكتبها‪..‬‬

‫�شبيب املطريي‬

‫اخلالدي �أ�شار �إىل �أن كلمة النبطي لقب ِعيب على ال�شعر‪ ،‬لكن مع‬ ‫مرور الأيام اعتيد ترديده من منطلق التقبل الزمني‪ ،‬بعد اخلروج‬ ‫من بوتقة الف�صحى‪ ،‬مما حدا بغزاي �إىل خو�ض غمار النقا�ش يف‬ ‫هذه النقطة ب�إيراد �أمثلة عدة من لهجات قبائل اخلليج‪� ،‬سردها‬ ‫على وجه التف�صيل مبعية اخلالدي يف تناغم جميل بني وجهتي‬ ‫نظر ومنهجني خمتلفي التفكري ‪..‬‬

‫الإعالم ال�شعبي و�سد النق�ص‬

‫ويف معر�ض �إجابتهما عن ت�سا�ؤل دار ح��ول م��دى فلكلورية‬ ‫النبط‪ ،‬وهل هو جزء من الرتاث �أم �أن الرتاث جزء منه‪� ،‬أ�شار‬ ‫اخلالدي �إىل �أن ال�شعر النبطي واجهة ح�ضارية يجب علينا‬ ‫احلفاظ عليها وال�سعي لتوثيقها يف مراجع تدوم وت�ستمر‪ ،‬م�شري ًا‬ ‫�إىل �أن ابن خلدون كان �أول من تطرق لفكرة التدوين‪ ،‬وما جهود‬ ‫وكتابات ال�شعراء يف وقتنا احلايل �إال �سعي ل�سد النق�ص يف املكتبة‬ ‫ال�شعبية من ناحية البحث واال�ستدالل‪ ،‬راجي ًا �أن يكون قد ُوفق‬ ‫النبطي عار على الف�صيح‪..‬‬ ‫ثم ويف ت�شعب غري حم�سوب تطرق ال�ضيفان لأ�صل ال�شعر مب�ؤلفاته التي �سعى من خاللها لإ�ضافة �شيءٍ يعيه كل من �سي�أتي‬ ‫النبطي‪� ،‬ساردين رواي���ات ع��دة وردت ح��ول ه��ذا ال�ش�أن‪ ،‬لكن من الأجيال القادمة‪.‬‬

‫ودار اجلدل بعد ذلك عن الفنية التي بنى عليها ال�شاعر نا�صر‬ ‫الفراعنة ق�صائده‪ ،‬وهل هي ق�صائد باملعنى ال�صحيح‪ ،‬كونها وزن‬ ‫على غري بحر معتاد‪ ،‬وعالوة على ذلك كله متخمة بالرمزيات‬ ‫واملفردات امل�ستع�صاة على الفهم‪ ،‬لكن غزاي �أ�صر على احرتام‬ ‫تقليدية الفراعنة رغم جتديده يف امل�ضمون‪ ،‬م�صر ًا يف الوقت‬ ‫ذاته على �أن النا�س قد حفظوا ق�صائده رغم عدم فهمهم �إياها‪،‬‬ ‫وهذا انت�صار لل�شعر ورد على من ي�شكك يف قدرات هذا ال�شاعر‪،‬‬ ‫م�شري ًا �إىل �أن جمهور ال�شعر ُفتنوا بغنائية ق�صائد الفراعنة‬ ‫ولي�س لأن��ه��ا م��ن ف��رائ��د الع�صر‪ ،‬لكن �إب��راه��ي��م اخل��ال��دي ويف‬ ‫�إطار دفاع كذلك عن �شاعرية الفراعنة �أ�شار �إىل �أن الفراعنة‬ ‫�أوج��د له ب��ح��ور ًا خا�صة تقبل الإدخ���ال يف ميزان الفراهيدي‬ ‫والتقطيع العرو�ضي‪ ،‬فلماذا ننفي عنها هالة ال�شعر‪ ،‬ون�سعى‬ ‫ل�ضحد جمهوداته وجناحاته‪ ،‬م�ؤكد ًا على �أن اجلمهور يحارب‬ ‫ما ال يفهمه يف بع�ض الأحيان‪ ،‬وهذا �أمر منطقي يف �إطار تعدد‬ ‫الظواهر الأدبية‪ ،‬وتفاوت الأمزجة يف هذا ال�ش�أن‪ ،‬واخليال يظل‬ ‫مفتوح ًا على م�صراعيه لكل من �أراد التجديد‪ ،‬وعلينا ت�شجيع‬ ‫كل جمدد والأخذ بيده‪ ،‬ال حماربته و�إطالق التهم عليه وال�سعي‬ ‫لت�شويه ذائقتنا بال�سعي للطعن يف ذائقته‪.‬‬ ‫من اجلدير ذك��ره �أن برنامج الب�ساط �أحمدي تقدمه وتعد‬ ‫م��ادت��ه الإع�لام��ي��ة املت�ألقة متا�ضر ال��ع��ط��روز‪ ،‬وي�شرف عليه‬ ‫الإعالمي الكويتي عبيد العتيبي‪ ..‬ويخت�ص مبناق�شة �أمور ال�شعر‬ ‫و�ش�ؤونه با�ست�ضافة نخبة من املتمر�سني يف ال�ساحة اخلليجية‪،‬‬ ‫�شعراء ونقاد ًا و�إعالميني‪.‬‬


‫‪36‬‬ ‫ال�سبت ‪� 9‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫شعر ياضي‬

‫علي بوج�سيم‬ ‫اع���ت���زل���ت وغ���ب���ت لكن‬ ‫يف ق��ل��وب ال��ن��ا���س �ساكن‬ ‫ان���ت ي��ا بوج�سيم غايل‬ ‫م���ع���دن���ك غ��ي�ر امل���ع���ادن‬ ‫�سريتك‪..‬ق�صة جناحك‬ ‫ح��ا���ض��رة ف��ك��ل الأم��اك��ن‬

‫�أجمل الأهداف‪:‬‬ ‫قبل بداية �أي مو�سم ن�سمع عن‬ ‫مبالغ طائلة ت�صرف للتعاقد‬ ‫مع مدربني �أجانب وال يكاد‬ ‫ينت�صف املو�سم حتى ن�سمع �أخبار ًا عن �إقالة‬ ‫�أغلبهم !‬

‫التثقيف الطبي‬

‫مع تزايد �إ�صابات املالعب وخطورتها‪� ،‬أ�صبحت تلك الإ�صابات مبثابة‬ ‫الكابو�س املزعج والذي يهدد �أحالم العب الكرة وينذر ب�إنهاء م�شواره‬ ‫الكروي‪ .‬ومبا �أن الدولة ت�شهد انتعا�شا ريا�ضيا غري م�سبوق وطفرة ريا�ضية‬ ‫يافعة واالحرتاف الريا�ضي بات واقع ًا ملمو�س ًا‪ ..‬فقد �أ�صبح من ال�ضروري‬ ‫�أن يتم تفعيل الطب الريا�ضي ليواكب هذه الطفرة؛ فالتثقيف الطبي‬ ‫يكاد يكون �شبه معدوم يف مالعبنا؛ فنادر ًا ما نقر�أ يف �صحفنا املحلية‬ ‫والريا�ضية �أي مو�ضوع يعنى بالطب الريا�ضي‪ .‬وكذلك هو حال قنواتنا‬ ‫الريا�ضية املحلية‪ ،‬فالعب الكرة وخ�صو�ص ًا النا�شئ يجب �أن يعي ما هي‬ ‫الإ�صابات و�أنواعها وم�سبباتها ليحاول تداركها يف م�شواره الريا�ضي‪.‬‬ ‫هل من ال�صعب �أن منتلك جممع ًا طبي ًا خا�ص ًا ب�إ�صابات املالعب ليحمل‬ ‫مهمة متابعة �شبابنا ورعايتهم وعالجهم �إن لزم الأمر‪ ،‬لتنتهي بذلك رحلة‬ ‫العناء التي يتكبدها ال�شاب امل�صاب يف �سبيل عالجه يف اخلارج‪.‬‬ ‫«فلله احلمد املال متوفر و�شبابنا ي�ستاهلون»‪.‬‬

‫نا�صر اجلنيبي‬

‫من‬

‫مالعبـنــــا‬

‫اال�ســــــــــــم‪:‬نادي الوحدة الريا�ضي الثقايف‬ ‫التــ�أ�سـيــ�س‪� :‬سنة ‪1966‬‬ ‫االجنـازات ‪ 3:‬بطوالت يف م�سابقة الدوري‬ ‫البطـــوالت‪:‬بطولة واحدة يف م�سابقة‬ ‫ك�أ�س ال�سوبر‬ ‫الن�شاطات‪:‬كرة القدم ‪ -‬ال�سباحة‬ ‫الرئي�س احلايل‪ :‬ال�شيخ �سعيد بن زايد �آل نهيان‬ ‫املوقع الر�سمي ‪www.alwe7daclub.com :‬‬

‫تعاقدات نادي اجلزيرة‬ ‫الريا�ضي مع الالعبني الأجانب‬ ‫تعاقدات �أقل ما يقال عنها �أنها‬ ‫ناجحة‪ ،‬فمن منا ين�سى على �سبيل املثال‬ ‫جورج ويا‪ ،‬جويل تيهي‪ ،‬دياكيه‪ .. ،‬وغريهم‬ ‫الكثري‪....‬‬

‫كارت أصــــــــــــفر‬ ‫������ش�����ع�����ره ن���������زل يل خ�������ص���ره‬

‫وي��������ق��������ول ه�����������ذي امل�����و������ض�����ه‬

‫ظ������ن������ه مي������ا�������ش������ي ع���������ص����ره‬

‫ب��������ال��������ع��������اده امل�����رف�����و������ض�����ه‬

‫خ�������ذ م�������ن ج��������������دودك ع��ب��ره‬

‫م�����ا ان����ت����ه ط���ف���ل يف ال���رو����ض���ه‬

‫كارت أحـــــــــــــمر‬ ‫وب�������ع�������دي�������ن يف غ����ل����ط����ات����ك‬

‫ك�������ل ي���������وم م������رك������ز ����ش���رط���ه‬

‫م������ل������ي������ن������ا م������������ن زالت������������ك‬

‫خ������������ارج ن������ط������اق ال�������س���ل���ط���ه‬

‫�أرج���������������وك ح�����ا������س�����ب ذات�������ك‬

‫حت���������س����ب ع����ل����ي����ك ال���غ���ل���ط���ه‬

‫الدوري الذي �أجنب علي‬ ‫بوج�سيم وعي�سى دروي�ش‬ ‫وغريهما الكثري‪..‬لي�س بحاجة‬ ‫النتداب حكام اجانب ليديروا مبارياته‬ ‫كما يطالب البع�ض‪« .‬فاخلري والربكة يف‬ ‫�شبابنا»‪.‬‬ ‫اجلميع يطالب جلنة‬ ‫امل�سابقات بو�ضع �آلية لرتتيب‬ ‫مواعيد مباريات الدوري لكي‬ ‫ال تتعار�ض املباريات املهمة مع بع�ضها كما‬ ‫حدث يف املو�سم املن�صرم‪ ،‬فمن غري املعقول‬ ‫�أن يكون ديربي �أبوظبي (العني والوحدة)‬ ‫وديربي دبي (الأهلي والو�صل) يف نف�س‬ ‫اليوم والتوقيت‪.‬‬ ‫انتقاالت الالعبني بني الأندية‬ ‫ظاهرة طبيعية يف ع�صر‬ ‫االحرتاف وال تف�سد للود‬ ‫ق�ضية‪ ،‬فيجب على اجلميع التفهم وتقبل‬ ‫هذه النقلة ب�صدر رحب وخ�صو�صا �إدارات‬ ‫الأندية‪.‬‬

‫�شخبـوط بـن نهيـان ولطيـفـة �آل مكتـوم ‪ ..‬و�إجنـازات �إمـاراتية جـديـدة‬ ‫يع ّد فوز ال�شيخ �شخبوط بن نهيان �آل نهيان ببطولة «فالكين�سوارد»‬ ‫الدولية لقفز احلواجز يف هولندا مب�شاركة ‪ 45‬فار�س ًا دولي ًا �إجناز ًا‬ ‫كبري ًا‪ ،‬كما يعترب فوز الفار�سة ال�شيخة لطيفة بنت �أحمد �آل مكتوم‬ ‫يف �أوملبياد بكني ومتثيلها لفرو�سية القفز بالإمارات �إجناز ًا �إماراتي ًا‬ ‫جديد ًا ومميز ًا ي�ضاف �إىل �سجل �إجنازات �أبطالنا �إىل جانب‬ ‫كوكبة من �أبناء وبنات الدولة الذين ت�أهلوا يف ثمانية من �أن�شطة‬ ‫الألعاب الأوملبية وهي امل�شاركة الأكرب عدد ًا لريا�ضيي الإمارات‬ ‫فيها منذ العام ‪.1984‬‬

‫فرحة كبرية‬ ‫فرحه كبريه‪ ..‬وفعلكم فاق االعجاز‬ ‫����زم ك��ب�ير وجم����د ب��ال��ع��ز ح��اف��ل‬ ‫ع� ٍ‬ ‫انتو الوطن يف ن�صركم حقق اجناز‬ ‫وان���ت���و رف��ع��ت��وا راي���ت���ه يف املحافل‬


‫‪37‬‬ ‫شعرياضي‬

‫احل�ضور الن�سائي يف مالعب كرة القدم‬ ‫املحلية بني القبول والرف�ض‬ ‫املحــرر‬

‫يف ال�سابق كانت ت�شهد مالعبنا ح�ضور ًا ن�سائي ًا يكاد �أن يكون‬ ‫نادر ًا جد ًا �إن مل نقل �أنه كان معدوم ًا ولكن مع مرور الزمن‬ ‫والتطور يف جميع املجاالت وولوج املر�أة �سوق العمل برزت ظاهرة‬ ‫احل�ضور الن�سائي بني جماهري كرة القدم يف مدرجات املالعب‬ ‫و�شيئا ف�شيئا بد�أنا نرى هذه‬ ‫نـــــورة‬ ‫الظاهرة تزداد حتى �أ�صبح‬ ‫الها�شمي‪:‬‬ ‫هذا احل�ضور ملمو�سا للعيان‬ ‫وملتتبعي امل�ستديرة املحبوبة‪.‬‬ ‫احل�ضور‬ ‫هماليل ر�صدت ملف هذه‬ ‫الن�سائي‬ ‫الظاهرة وا�ستطلعت �آراء‬ ‫بع�ض املتابعني من ال�شارع‬ ‫يف مالعب‬ ‫الريا�ضي ممن يدافع وينت�صر‬ ‫كرة القدم‬ ‫حل�ضور املر�أة يف املالعب‬ ‫او غريها �أمر‬ ‫الريا�ضية‪ ،‬ومن ي�شجب هذا‬ ‫مرفو�ض‬ ‫الأمر باعتباره ظاهرة جديدة‬ ‫يف جمتمعنا املحافظ‪ ،‬ويجب‬ ‫جملة‬ ‫�أن يتم و�ضع حد لها‪..‬‬ ‫ال‬ ‫وتف�صي ً‬ ‫البداية كانت مع ماهر‬ ‫اجلنبيبي الذي يرى �أن‬ ‫احل�ضور الن�سائي �أمر ال ب�أ�س منه يف مالعبنا �شريطة �أن تتوفر‬ ‫البيئة املنا�سبة حل�ضور املر�أة من حيث تخ�صي�ص الأماكن‬ ‫والبوابات اخلا�صة بالن�ساء‪ ،‬ويرى اجلنيبي �أن هذا حق كامل‬ ‫من حقوق املر�أة ويحق لها م�شاهدة مباريات كرة القدم يف‬ ‫املالعب ب�شكل مبا�شر‪.‬‬ ‫�أما عناد �سامل اخلالدي فريف�ض فك��ة ح�ضور املر�أة ملالعب‬

‫خالد �أحمد‬

‫ماهر اجلنيبي‬

‫حممد الكثريي‬

‫ماهر اجلنيبي‪ :‬احل�ضور الن�سائي �أمر ال ب�أ�س منه يف‬ ‫مالعبنا �رشيطة �أن تتوفر البيئة املنا�سبة‬ ‫خالد �أحمد‪ :‬غزو ريا�ضي على ن�سق الغزو الفكري!‬

‫عناد اخلالدي‪ :‬فكرة ح�ضور املر�أة ملالعب كرة‬ ‫القدم ال تتما�شى مع عاداتنا وتقاليدنا‬ ‫كرة القدم باعتبارها انها ال تتما�شى مع عاداتنا وتقاليدنا‬ ‫و�أعرافنا‪ ،‬وكذلك لتجنيب املر�أة بع�ض املواقف غري امل�س�ؤولة من‬ ‫البع�ض والتي ت�صدر من بع�ض جماهري الكرة‪ ،‬خ�صو�صا و�أن‬ ‫�أغلب املباريات تكون منقولة مبا�شرة على الهواء تلفزيونيا وهذا‬ ‫قد ي�سبب �إحراجا كبريا لأهلها وذويها‪..‬‬

‫�أما خالد �أحمد عبيد فقال‪ :‬هذه عادة دخيلة وغزو ريا�ضي على‬ ‫ن�سق الغزو الفكري! وهي فكرة م�ستوردة من املالعب الأوروبية‬ ‫وال تتنا�سب وطبيعة �شعوبنا‪ ،‬فما الذي �سوف ي�ضيفه احل�ضور‬ ‫الن�سائي يف املالعب! م�ضيفا �أن ح�ضور املر�أة يف املالعب �أمر غري‬ ‫م�ستحب وغري مرغوب به‪.‬وي�شاطره الر�أي حممد الكثريي الذي‬

‫�أكد �أن ح�ضور املر�أة للمباريات يخالف العرف والتقاليد املوجودة‬ ‫والتي تربينا عليها‪ ،‬والأف�ضل لها �أن تتابع املباريات خلف ال�شا�شة‬ ‫ال�صغرية حتى تتجنب �أن ت�ضع نف�سها يف مواقف حمرجة وبعيدا‬ ‫عن ال�شعارات التي ن�سمع عنها عن حقوق املر�أة فهذا الأمر ال‬ ‫عالقة له بحقوقها فنحن يف جمتمع له ثقافته اخلا�صة ويجب �أن‬ ‫نحافظ عليها‪.‬‬ ‫حتولنا مبلف هذه الق�ضية �إىل‬ ‫اجلن�س اللطيف بحكم �أنه‬ ‫املعني بهذه الق�ضية وطرحنا دارين عزت‪:‬‬ ‫ال�س�ؤال على املهند�سة ‪/‬‬ ‫احل�ضور‬ ‫نورة �إبراهيم الها�شمي التي‬ ‫قالت �إن احل�ضور الن�سائي يف الن�سائي لي�س‬ ‫مالعب كرة القدم او غريها ق�ضية كبرية‬ ‫�أمر مرفو�ض جملة وتف�صيال‬ ‫�رشيطة �أن‬ ‫�سواء دينيا �أو عرفا واجتماعيا‬ ‫بحكم العادات والتقاليد تلتزم املر�أة‬ ‫لذلك فهي ترى �أن مثل هذا‬ ‫احل�شمة‬ ‫الأمر ُيفرت�ض �أن ي�ؤخذ بعني‬ ‫االعتبار من جميع اجلوانب‪..‬‬ ‫وال ت�شاطرها الر�أي ال�سيدة دارين عزت التي ال ترى يف‬ ‫احل�ضور الن�سائي يف مالعب كرة القدم ق�ضية كبرية تثار‬ ‫حولها الزوابع‪..‬م�ضيفة �أنه لي�س يف الأمر حرج �شريطة �أن‬ ‫تلتزم املر�أة احل�شمة من حيث اللب�س والتواجد فهي عموما يف‬ ‫اختالط مع الرجل يف م�ضامري احلياة ‪ ..‬مركزة على اقرتاح‬ ‫�أن يتم و�ضع �أماكن خا�صة بالن�ساء يف مق�صورة تف�صل بني‬ ‫اجلمهور الذكوري والن�سوي‪.‬‬

‫ألو كابتن‬ ‫ فريد برز جنمه و�أفل �سريعا بعد �أن مثل منتخب الإمارات لل�شباب‬‫اال�سم‪ :‬فريد �إ�سماعيل‬ ‫• فريد موجود وانتظروين يف املوا�سم املقبلة‬ ‫النادي ‪ :‬بني يا�س (الفريق الأول)‬ ‫ فريد ما هي �أمنياتك ؟‬‫املركز ‪ :‬مهاجم‬ ‫• �أن �أرى �أبنائي ميار�سون كرة القدم‬ ‫العمر‪ :‬من مواليد ‪1986 /2/62‬‬ ‫ وماذا عن طموحك؟‬‫ موقعك الآن ؟‬‫• متثيل املنتخب واالحرتاف الأوروبي‬ ‫• م�ست�شفى النور‬ ‫ واحلظ‬‫ �سالمات كابنت!‬‫• اهلل ي�سلمك جمرد زيارة لأحد الأ�صدقاء • لي�س له عالقة بالكرة يف نظري ولكل جمتهد ن�صيب‬ ‫ �أين �أنت من ال�شعر ؟‬‫ فريد بني يا�س وينه؟‬‫وقرب يو�صل ولكل جواد • �أنا متذوق جيد لل�شعر وخ�صو�صا ال�شعر الغنائي‪.‬‬ ‫الدرب‬ ‫• ال�سماوي يف‬ ‫ّ‬ ‫كبوة‪.‬‬ ‫حاوره‪ :‬خالد «العندليب»‬

‫آخر خبر‬ ‫يعقوب ال�سعدي‬ ‫مذيع ًا لأبوظبي الريا�ضية‬ ‫�أكدت م�صادر مطلعة لـ (هماليل) توقيع الإعالمي املتميز يعقوب ال�سعدي عقد ًا مع‬ ‫�أبوظبي الريا�ضية ملدة عامني‪.‬‬ ‫يذكر �أن ال�سعدي يف الفرتة الأخرية �أبدى عدم ارتياحه يف عمله يف «دبي الريا�ضية»‬ ‫التي عرف من خاللها وذلك الختالفات �إدارية‪..‬‬ ‫اجلدير بالذكر �أن �صاحب الربنامج ال�شهري (دورينا) �سابق ًا �سيقدم برنامج �ضخماً‬ ‫عرب «�أبوظبي الريا�ضية»‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل التعليق على مباريات هامة تعتزم القناة نقلها‬ ‫ح�صري ًا‪.‬‬


‫‪38‬‬ ‫ال�سبت ‪� 9‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫واحة الشعراء‬

‫سته على سته‬

‫شات ‪ ..‬وشلة بنات !‬ ‫و������ض����� ّي�����ع �أث������م������ن الأوق������������ات‬ ‫������ي ي����ن����ف����ع����ك ب������ال������ذات‬ ‫و��������ش� ٍ‬ ‫م�����واق�����ع ب���������س ف���ي���ه���ا ال�������ش���ات‬ ‫وم����������������ره �������ش������ل������ة ْب������ن������ي������ات‬ ‫ه�����ك�����ر وت�������ب�������ث ف��ي��رو������س�����ات‬ ‫ع���ب���ر �إر����������س���������ال االمي������ي���ل��ات‬ ‫و����ش���و ����ش���اه���دت يف ال�����ص��ف��ح��ات؟‬ ‫الن��������ك ����ش���ف���ت �إب������اح������ي������ات!!‬ ‫وع�����ل�����ى الأذن������ي������ن ����س���م���اع���ات‬ ‫�����ن ع ال����ق����ات‬ ‫م����ث����ل يل م������دم� ٍ‬

‫�������ن ع ال����ن����ت‬ ‫�أال ي��������ا م��������دم� ٍ‬ ‫ي��������ا ل�����ي�����ت�����ك م������� ّن�������ه ت���ع���ل���م���ت‬ ‫خ�����������س�����اره ل��ل���أ������س�����ف �أدم�����ن�����ت‬ ‫ف�����م�����ره ت�����ق�����ول �أح������������ادث ب��ن��ت‬ ‫وت����ت����ف����اخ����ر ب�����������إن ا����ص���ب���ح���ت‬ ‫�������ع خ����رب����ت‬ ‫ف�����ك�����م م��������ن م��������وق� ٍ‬ ‫�إذا �أ�����س�����أل����ك «�������ش» ت�صفحت‬ ‫����ض���ح���ك���ت وم��������ول م�����ا ج����اوب����ت‬ ‫و������ض�����ع�����ت امل�������اي�������ك وت���ك���ل���م���ت‬ ‫ا�������ش������وف������ك م������دم������ن ان��ت��رن�����ت‬

‫زال ه�����م�����ي ي���������وم الق�������اين‬ ‫ح��ب��ي��ب ب��ال�����ص��دف �شفته‬ ‫يل‬ ‫ٍ‬ ‫ق����ل����ت ل������ه ي������ا رمي ل����وط����اين‬ ‫م�����ن ج�����داك�����م ن���ن���ت���ظ���ر ل��ف��ت��ه‬ ‫رد يل ي�����ا ف���ل���ان غ���ل���ط���اين!‬ ‫ه������وب خ���ل���ك الن������ت ع��اي��ن��ت��ه‬ ‫ان��������ت ظ����ن����ك دون ب����ره����اين‬ ‫وال�����غ�����ل�����ط ه��������ذا ت���ع���م���دت���ه‬ ‫ق���ل���ت ل����ه م����ا ت���غ���ل���ط اع���ي���اين‬ ‫ال����ن����ظ����ر ����س���ت���ه ع����ل����ى ���س��ت��ه‬ ‫اب����ت���������س����م وخ�����ل����اف ح���ي���اين‬ ‫ق������ال ����س���ام���ح ب�����ال�����ذي ق��ل��ت��ه‬ ‫ب���اع���دت���ن���ا ظ��������روف الزم������اين‬ ‫وط���������ر ي������ا ح���ل��ا وق���ت���ه‬ ‫م������ر‬ ‫ٍ‬ ‫ال������وف������ا ط����ب����ع����ي وع�����ن�����واين‬ ‫وال����ع����ه����د ���ص��ن��ت��ه وال خ��ن��ت��ه‬ ‫ق����ل����ت ي�����ا ب�����و ع�������ود روي�������اين‬ ‫ق�����درك�����م ي�����ا زي������ن م�����ا ه��ن��ت��ه‬ ‫�������ز و�����ش����اين‬ ‫ق������درك������م ل������ه ع� ٍ‬ ‫وق�����ص��رك��م يف ال��ق��ل��ب �شيدته‬ ‫ال ت����ف����ك����ر غ���ي��رك������م ث�����اين‬ ‫م���ا ���س��ط��ا يف ال��ق��ل��ب غ�ي�ر ان��ت��ه‬ ‫اف��ت�رق����ن����ا وع���������ادت اح������زاين‬ ‫و������ض�����اق ب������ايل ي������وم ودع���ت���ه‬

‫طارق عبيد �سرور‬

‫العرب‬ ‫وال�������زم�������ن �أم������������ره ع��ج��ي��ب‬ ‫�������د ي���ن���اظ���ر م�����س��ت�����ص��ي��ب‬ ‫وح� ْ‬ ‫وال��������ع��������رب م�������ا م�������ن جم���ي���ب‬ ‫الرق��������ي��������ب وال ح�������س���ي���ب‬ ‫م��������ا ي������ع������اجل������ه ال����ط����ب����ي����ب‬ ‫ي�������ش���ت���ك���ي ف�����رق�����ا احل���ب���ي���ب‬ ‫�������������ر م����ري����ب‬ ‫�أ������ش�����ت�����ك�����ي �أم�‬ ‫ٍ‬ ‫ك�����ل�����ه�����م ق��������ف��������وا ه�����ري�����ب‬

‫ال�������ع�������رب ت����ب����غ����ي ال�����ط�����رب‬ ‫ح��������د م��������ن دم�������ن�������ا �����ش����رب‬ ‫ال������ي������ه������ود اه����������ل ال�������ش���غ���ب‬ ‫وال�������ي�������ت�������ام�������ى يف رع�������ب‬ ‫ج���������رح ف������ى ف�����������وادي ن�����ش��ب‬ ‫ك��������م ت����������������راوى م��������ن حم���ب‬ ‫وه�������ا �أن��������ا �أ�����ش����ك����ي ال���ع���ط���ب‬ ‫ال������ع������رب وي��������ن ال�������ع�������رب‪..‬؟‬

‫�سلطان الرفي�سا‬

‫‪hamaleel15@hotmail.com‬‬

‫هـمـلــول‬

‫مسجات‬ ‫استقبال‬

‫إرســـــال‬ ‫يف ج��م��ال��ك ����س���ح���ر‪ ..‬وع���ي���ون���ك‪ ..‬ه�لاك‬ ‫ال����و�����ض����ي����ح����ي م����ن����ك �������س������ارق م���دم���ع���ه‬ ‫ط��ب��ع��ك �إنّ�������ك م����ا ا ّت�������ص��� ّن���ع م�����س��ت��ح��اك‬ ‫خ��������ذت ل����ف����ت����ات ال�������غ�������زال وم����رم����ع����ه‬ ‫ارف��������ع امل����ن���������ش����ول يل داج��������ه ك�������س���اك‬ ‫ل�����ف م���ن�������ش���ول ال������ ّ���س������ب����اي����ك وارف�����ع�����ه‬

‫ح���د م��ث��ل��ي ب����ات م�شجنه‬ ‫واغ��ت��ن��م م���ن وق��ت��ي ال��ون��ه‬ ‫ج����رح يف ج��ا���ش��ي اخمفنه‬ ‫يل حم�����ب م����ن����ي �أوم����ن����ه‬

‫ط���ي���ف م����ر خ��ط��ايف‬ ‫ح���ل���م‬ ‫ٍ‬ ‫����ل ب���ال���ك���رى غ���ايف‬ ‫ي�����وم ك� ٍ‬ ‫واخل�������وايف ���ض��رب��ه��ن خ��ايف‬ ‫ح��ب م��ث��ل اجل��وه��ر ال�صايف‬

‫حممد بن را�شد �آل مكتوم‬

‫مسج خاص‬

‫عو�ض النعيمي‬

‫ي���ال�������س���ح���ه ي����امل����دل����وك����ه‬ ‫ع�������ن ي�����اك�����ل�����ج ل�����غ�����راب‬ ‫م�����ا �����س����دت����ه ال����دام����وك����ه‬ ‫ي����ب����غ����ي خ�����ب�����ق ال����ي����راب‬ ‫��������ط��������رق يف ����س���ل���وك���ه‬ ‫ْم‬ ‫ّ‬ ‫وم��ـ��ـ�����ض��ـ��ـ��ي��ـ��ـّ��ـ��ـ��ـ��ع الآداب‬ ‫������ة حم����ب����وك����ه‬ ‫يل خ�������ط� ٍ‬ ‫ل������ل������ع������اي������ل ال������ل������ع������اب‬ ‫مت��������ره و�����س����ط����ه����ا ����ش���وك���ه‬ ‫وال���������س����م����ن ف����ي����ه����ا ذاب‬ ‫م���������س����ن����ن����ه وم�����دع�����وك�����ه‬ ‫ي�����س��رط��ه��ا ب��ل�ا اح��ت�����س��اب‬ ‫يف م���������س����رط����ه وحت����وك����ه‬ ‫حت���������زي �����ش����ه����ر ل�����غ�����راب‬

‫لتب لظاظي‬

‫لعلـــوم‬ ‫ت�شهد �ساحة ال�شعر‬ ‫ال�شعبي على م�ستوى دول‬ ‫جمل�س التعاون‪ ،‬ورمبا بع�ض‬ ‫الأقطار العربية الأخرى‪،‬‬ ‫حراك ًا غري عادي‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي يدعو للتفكري ملي ًا يف‬ ‫ما �إذا كان حراك ًا ون�شاط ًا‬ ‫�صحي ًا �أم ال! هناك العديد‬ ‫من الف�ضائيات التي انطلقت �أو �ستنطلق الحق ًا وع�شرات‬ ‫املطبوعات والكثري من امل�سابقات والأم�سيات ال�شعرية‬ ‫وجميعها حترك الركود الذي ا�ستمر طوي ًال بل طوي ًال جد ًا‪.‬‬ ‫ومن املن�صف جد ًا �أن ن�شيد بالدور الذي لعبه اجنح برنامج‬ ‫�شعري �أال وهو �شاعر املليون الذي كان له الدور امل�ؤثر يف‬ ‫حتريك ال�ساحة ال�شعرية‪ .‬ويبقى ال�س�ؤال الأهم‪ ،‬ماذا بعد‬ ‫هذا احلراك؟ وهل ي�ستمر؟ وما هي �إيجابيات و�سلبيات هذا‬ ‫الن�شاط؟ ب�صراحة �أرى �شخ�صي ًا �أننا �أمام م�شاريع �صناعة‬ ‫جنوم تختفي بنف�س ال�سرعة التي تنطلق بها‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫ق�صائد قلما نتذكرها �أو نحفظها وهذا يعود لعدة �أ�سباب‬ ‫�أهمها و�أبرزها �أن الإلقاء واحل�ضور اجلماهريي لل�شاعر‬ ‫�أ�صبح هو املقيا�س الرئي�س لإبداعه و�شاعريته!‬ ‫ما نرجوه ونتمناه هو �أن ت�صحح الأخطاء وتتم درا�سة ما‬ ‫يقدم قبل تقدميه ويغ�ض النظـر قلي ًال عن اجلوانب املادية‬ ‫التي �أ�صبحت ال�شغل ال�شاغل للمقروء وامل�سموع واملرئي‬ ‫من الإ�صدارات ال�شعرية ذات الدخول الهائلة التي ت�ستغل‬ ‫الع�صبية �أب�شع ا�ستغالل‪ ..‬ودمتم‪.‬‬

‫الداموكه‬

‫فتاة العرب‬

‫وصلتك رسالة‬

‫رسائل قصيرة‬

‫������������ض وت����د‬ ‫ك������ل م������ا دق�����ي�����ت يف �أر�� ٍ‬ ‫ل���وال ال���ه���رم وال��ف��ق��ر وال��ث��ال��ث امل���وت‬ ‫م����ن رداة احل������ظ واف���ت���ن���ي ح�����ص��اه‬ ‫ي����االدم����ي ب���ال���ك���ون ي���ا ع��ظ��م �شانك‬

‫���ب ت��ف� ّ�ط��ر‬ ‫ون����ي����ت م�����ن ق����ل� ٍ‬ ‫جم����روح ق��ل��ب��ي م���ن ي��داوي��ه‬ ‫ج�����س��م��ي ن��ح��ل واحل�����ال ع�ّبّ‬ ‫وال���دم���ع م���ا وق���ف جم��اري��ه‬ ‫�صاحب يف النا�س يذكر‬ ‫ب��ي‬ ‫ٍ‬ ‫و�آم�������وت ي����وم مي���ر ط��اري��ه‬

‫عبداهلل بن عمري الغفلي‬

‫ال�سديري‬

‫حممد بن لعبون‬

‫انك�سرت وق�سوتك خ ّلت �أحا�سي�سي حطام‬ ‫خ�ساره فيك �أبياتي وكل حلظه من �أوقاتي‬ ‫كلها عندي بكوم و�صدتك عني بكوم‬ ‫وبكره تعرف �إن اللي ح�صل يل منك �أكرب عيب‬

‫البندري‬

‫على كرث احلروف اللي كتبت وكرث �أ�شعاري‬ ‫تعبت وال قدري �أكتب يف حبك �شطر يا �أمي‬

‫�أمــــاين‬

‫فهد معتوق‬


‫‪39‬‬

‫م ت ق ا ط ع ة‬

‫وخيذ‬ ‫أبراج الشعراء ‪ -‬يكتبها لكم‪ :‬خالد علي املن�صوري‬

‫‪1‬‬

‫الحمـــــــل‬ ‫الثـــــــــور‬

‫ال تفكرين من بنات الأغاين واخاف بعد تقول يل تعايل وا�سمعي‬ ‫احلاين ب�صراحة قويه عل�شان مرة ثانية ال تت�سرع باحلكم على‬ ‫النا�س هذا در�س لك ببال�ش مربوك‪!..‬‬

‫الجـــــوزاء‬

‫�أحبك يا نظر عيني غناتي واحب االر�ض يل مت�شي عليها‪..‬‬ ‫ترى هذا امل�سج و�صل لك بالغلط ال تفرح وت�سرح‪.‬‬

‫السرطـــان‬

‫البور�صة‪..‬والبور�صة‪ !..‬خلك واقعي وخل �أحالمك على قدك‬ ‫يعني لي�ش تتعامل بالعمله ال�صعبة خلك بالدرهم يعني من �ألف‬ ‫درهم ورايح ‪..‬يا ريال �أخاف تفتح ملف يف النف�سية‪.‬‬

‫األســــــد‬

‫خرب الوالدة تخف على اخلدامة حرام عليكم تراها ان�سانة‬ ‫مثلك كارفتنها كراف ال بعد ات�سلفها للجريان مره عند �أم‬ ‫خلفان ومره عند ام �سلوم عنبو مب خدامة هاي �سيارة �أجار!‬

‫العــــذراء‬

‫ريال ابو عيال راكب فوق البيت وقا�ص على ام العيال اونك‬ ‫رايح تكتب ق�صيده �شعريه وانت يال�س �إطل على بيت اجلريان‬ ‫عيب عليك للبيوت حرمات طبعا انت ما تر�ضى على بيتك‪!..‬‬

‫الـمــيــزان‬

‫الدعاية مطلوبة لديوانك اجلديد ب�س ال تن�سى اختيارك‬ ‫للق�صايد املبدعة ‪ ..‬ويجب ان تكون متنوعة الن هناك عقول‬ ‫و�أذواق خمتلفة يف انتقاء الق�صايد ونتمنى لك التوفيق‬

‫العقـــرب‬

‫لي�ش هاملعامله اجلافة مع املراجعني يعني هم �شو ذنبهم مره‬ ‫ت�صرخ ومره ال ما ي�صري انت خمالف للقانون وهذا عل�شان ما‬ ‫ن�شروا لك ق�صيده يف املجلة الفالنيه يا اخي كرب عقلك‪.‬‬

‫القـــــوس‬

‫حتا�سب نف�سك‪ ..‬لي�ش ولدك يكذب عليك تبي تعرف ال�سبب؟‬ ‫�إنت ال�سبب ‪ !..‬الن يوم يت�صلون ربعك تقول حق ولدك قول لهم‬ ‫انا مب موجود !‬

‫الفطينه‬

‫الجـــــدي‬ ‫الدلــــــــو‬ ‫الحـــــــــوت‬

‫انت جال�س من يومني تفكر تزوج الثانية ب�س ما فكرت‬ ‫بامل�صاريف والبيت الثاين ترى يكلف وايد واحلياة �صارت‬ ‫غاليه مب مثل قبل الزم تخطط �صح‪.‬‬

‫من طرائف الشعراء‬

‫طلبات العيال بدت تاخذ من م�صروفك ال�شهري والطلعات‬ ‫العائلية بدت تزيد وانت عندك ‪ 7‬اطفال ‪..‬احلل انك ت�شرتك‬ ‫يف طبق اخلري وتخلي ام العيال تطبخ واطر�شه اجلمعية‪.‬‬

‫كنت اظن اللي �أح ّبه كامل وما به عيوب‬ ‫ما عرفت اال على �آخ��ر حبنا بانّه غبي!‬

‫دوم تت�أخر عن ال�صالة ويال�س تطالع االمام بعني حاره وتتح�سب‬ ‫هو اللي مقدم ال�صالة معقوله كل امل�ساجد اللي يف الفريج خط�أ‬ ‫وانت �صح! تبي ال�صدق اللي يبي ال�صالة ما تفوته‪!.‬‬

‫�أق��ول اكذب وانا با�سمع وبتظاهر بت�صديقك‬ ‫وكمل حكيك وهرجك ويل خل�صت بلغني‬

‫اهلل خلقني شامخه رافعه الراس‬ ‫الستر فيني واحليا من طباعي!!‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫الــنــــبـــط‬ ‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬

‫أفقي‬ ‫‪ -1‬لقب ل�شاعر �إماراتي من عجمان �أطلق عليه اللقب ل�سمرة خفيفة يف لونه من‬ ‫ق�صائده هود ياهل الباب ملبوب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪ -2‬قبيلة تعرف با�سم �آل علي حتكم �إمارة �أم القيوين حاليا ‪ -‬لفظة ت�ستخدم للنداء‪.‬‬ ‫‪ -3‬م�سمى لل�شخ�ص الذي ير�سل ملهمة �أو لتبليغ خرب كالنديب والطار�ش‪.‬‬ ‫‪ -4‬لفظة ت�ستخدم للت�أكيد على املبا�شرة بالعمل وقبول الطلب وتنفيذ الوعد‪.‬‬ ‫‪ -5‬نوع من احللوى ال�شعبية ت�صنع من الطحني وال�سكر �أو الع�سل وماء الورد حيث يقلى‬ ‫ويخلط باملاء وال�سكر (معكو�سة)‪.‬‬ ‫‪ -6‬فرا�ش النوم و�سرير املنام باللفظ املحلي‪.‬‬ ‫‪� -7‬أ�سلوب من طرق احلناء وذلك ب�أن تحُ ّني املر�أة كل كفيها �إىل الر�سغني (معكو�سة)‬ ‫‪ -‬فعل مبعنى �أطلقه من يده وتركه يفلت ويطري‪ ،‬وت�ستخدم لإطالق الطري‪.‬‬

‫عمودي‬

‫ال�����ه�����ون م�����ا ي����ر�����ض����ى ان���ت���ه���اج���ه‬ ‫اال ال������ه������دان������ي������ه اخل����ب����ي����ث����ه‬ ‫ي�����ا ع���وي���ن���ه ال����ل����ي م�����ن زج���اج���ه‬ ‫ب����ي����ت����ه وي�������رم�������ي يف ح���دي���ث���ه‬ ‫م������ا ي���ب���ري ال���������ص����وع ارجت�����اج�����ه‬ ‫م���ت�������ش���ي���ع���ر ال���ن���ف�������س ال���رث���ي���ث���ه‬ ‫درب����������ه ع���������س����م ب���ي��ن ال����رف����اج����ه‬ ‫م������ع������ث������ور واهلل ال ي���غ���ي���ث���ه‬ ‫وخ�������ي�������ذ م��������ن غ�����ي����ره رواج����������ه‬ ‫م���ف���ل�������س م������ن اجل�����������زالت ح��ي��ث��ه‬ ‫حم�����ق�����ور م������ذم������وم ال���������ص����داج����ه‬ ‫م������������دمي يف ع��������ه��������ده ن���ك���ي���ث���ه‬ ‫�������ض������م���ي��ره ي�������ع�������اين رج������اج������ه‬ ‫������اج اك�������م�������ود وح����ري����ث����ه‬ ‫حم�������ت� ٍ‬ ‫م���������ش����ه����ور ب�����ع�����ل�����وم ازدواج�������������ه‬ ‫وال��������واه��������ي��������ات ال������ل������ي ت���ع���ي���ث���ه‬ ‫ان ك���������ان ل����ل����ح����ر اح����ت����ي����اج����ه‬ ‫ه���ي���م���ن ع����ل����ى ال�����غ�����اي�����ات ري���ث���ه‬ ‫وان ه����ب يف ال�������س���اح���ه ع��ج��اج��ه‬ ‫ح�������ل ال������ب���ل��ا وا�������ش������ت������د ع���ي���ث���ه‬ ‫ي���������س����رد رواي��������������ات ان����زع����اج����ه‬ ‫م���������س����ك��ي�ن م������أ������س�����ات�����ه غ���ث���ي���ث���ه‬ ‫وال�����ل�����ي ل���ب�������س ب����ال����زي����ف ت���اج���ه‬ ‫ي�����ط�����ي�����ح واي�����ع�����ي�����ف�����ه وري�����ث�����ه‬ ‫ح�������ي ال�����وه�����ي�����ل�����ه وف���������ز الج�����ه‬ ‫ب������اب������ي������ات حم��������������روزه دم����ي����ث����ه‬ ‫���ر م�����ن احل����ك����م����ه ان���ب�ل�اج���ه‬ ‫�����ش����ع� ٍ‬ ‫م�����ت�����ب�����ارك اب�����خ�����ط�����وه م���ري���ث���ه‬ ‫ي�������س���ق���ي ق�������ص���ي���ده يف ان���دم���اج���ه‬ ‫ب�������اخل���ي���ر يل ه�������� ّم��������ال غ���ي���ث���ه‬

‫�أنت مب جمبور كل يوم تتمدح مديرك مره �أنت الأ�سد ومره‬ ‫�أنت احلر هو اللي جمبور ان يلتزم بالعمل لأنه ياخذ راتب‬ ‫و�صفة بو ويهني ما اعتقد انها تليق فيك‪.‬‬

‫استراحة‬ ‫الشعراء‬

‫‪ -1‬قالدة من ذهب �أو ف�ضة تتزين بها الن�ساء يف املا�ضي‪ ،‬تلتف حول الرقبة‬ ‫وتغطيها‪.‬‬ ‫‪ -2‬لقب �شعبي يطلق على ال�شخ�ص الذي ي�ستخدم يده الي�سرى يف الأداء‬ ‫والكتابة ‪ -‬كلمة تقال عند االكتفاء ك�أمر مبعنى كف‪ ،‬ولطلب قطع الكالم‬ ‫�أو العمل‪.‬‬ ‫‪ -3‬كلمة �أخذها ال�سكان من املحتل الأجنبي وغريها‪ ،‬ت�ستخدم عند ر فع‬ ‫الهاتف �أو الرد عليه ‪� -‬أ�سلوب �أمر مبعنى ابق هناك وانتظر‪.‬‬ ‫‪ -4‬كلمة مبعنى ال�سراب الذي يظهر يف ال�صحراء ‪ -‬م�سمى الغوا�ص الذي‬ ‫يغو�ص حتت ماء البحر لي�صل �إىل القعر في�أتي باملحار والل�ؤل�ؤ (معكو�سة)‪.‬‬ ‫‪ -5‬كلمة مبعنى الأفعى‪.‬‬ ‫‪ -6‬كلمة مبعنى نور و�شعاع‪.‬‬ ‫‪ -7‬نوع من �أنواع التمور والنخيل‪ ،‬لون ب�سره بني احلمرة وال�صفرة‪ ،‬متو�سط‬ ‫االنت�شار يف الإمارات‪ ،‬ورد ذكره يف الأ�شعار القدمية (معكو�سة)‪.‬‬

‫حل العدد السابق‬ ‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪1‬‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ح‬

‫ا‬

‫ت‬

‫م‬

‫ي‬

‫‪2‬‬

‫�س‬

‫ي‬

‫ب‬

‫ج‬

‫�ش‬

‫‪3‬‬

‫ت‬

‫خ‬

‫‪4‬‬

‫ك‬

‫ب‬

‫ر‬ ‫م‬

‫ح‬

‫و‬

‫‪5‬‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ح‬

‫ب‬

‫ا‬

‫‪6‬‬

‫ن‬

‫ي‬

‫ل‬

‫‪7‬‬

‫هـ‬

‫م‬

‫ا‬

‫د‬ ‫ر‬

‫ر‬ ‫ل‬

‫ي‬ ‫ي‬

‫ي‬

‫ن‬


‫دانة غزر‬ ‫�أج��دادك��م بالرمح وال�سيف‬ ‫وحماية الأوط���ان ت�شريف‬ ‫ل��ل��ج��و ع��ق��ب��انٍ ق��وا���ص��ي��ف‬ ‫ول��ل�بر‬ ‫زحيف‬ ‫ٍ‬ ‫جي�ش �صلب ّ‬

‫أقوال خالدة‬ ‫من �أقوال ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل نهيان «رحمه اهلل»‪:‬‬ ‫«عندما اتبع العرب تعاليم الدين ف�إنهم �سادوا العامل‬ ‫وحققوا الأجماد‪ ..‬وديننا حافل بالتعاليم العظيمة‬ ‫وال يجب �أن جتذبنا ق�شور املدنية»‪.‬‬

‫والعزم �صانوا جمد الوطان‬ ‫�س�لاح غ��ايل �أثمان‬ ‫ومعكم �� ٍ‬ ‫تدعي جبال اخل�صم كثبان‬ ‫له يف العظامي فك الحمان‬ ‫ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل نهيان‬

‫‪www.hamaleel.ae‬‬

‫العدد (‪ )3‬ال�سبت ‪� 9‬أغ�سط�س ‪2008‬‬

‫‪Issue (3) Saturday - August 9th. 2008‬‬

‫و�صلتنا تهنئة غالية مل�ؤها ال�صدق‬ ‫والتقدير واحلب من الزميل‬ ‫الإعالمي عبيد حميد املزروعي‬ ‫مرفقة مبقطوعة �شعرية عفوية‬ ‫غاية يف الرهافة والإح�سا�س‪..‬‬ ‫و�أديبنا �أ�شهر من نار على علم‪..‬‬ ‫فطاملا عطرنا بق�صائده الف�صيحة‬ ‫وطاملا زاوج ال�شعبي باللغة الأم وطاملا دعم ال�شعر وال�شعراء و على‬ ‫�صفحات جريدته (فجر ال�شعراء) تلك التجربة اخلالدة‪ ..‬ف�أه ًال‬ ‫بك و�أهال بجميع �أدبائنا و�شعرائنا ومبدعينا‪..‬‬

‫خالد العيسى‬

‫أنا والناي الرخيم‬ ‫يف �شقا ليلي �أ�سافر ‪ ..‬وين يا جنم املغيب؟‬ ‫�ضاع جمراي و�سفيني ‪�..‬أ�س�أل الليل ال�ستري‬ ‫�شمعة اجلل�سه وقمرها‪..‬يل عنيته باملثايل‬ ‫غيمة تر�سل مطرها ‪ ..‬من علو �أ�صل وف�صيل‬ ‫ٍ‬

‫***‬

‫�شم�س ي�س�ألوين‪�..‬إنت جنمك فِلجنوب‬ ‫�صبح‪ٍ ،‬‬ ‫قلت هذا هو �ضياعي‪..‬بني ليل وبني �صبح‬ ‫قلب �شقابه‬ ‫وبني ٍ‬ ‫�شم�س يل تغيب‪�..‬آه من ٍ‬ ‫حبيب ما يغيب‬ ‫له‬ ‫ٍ‬

‫***‬

‫هذه الدنيا وطرها‬ ‫تقلب الأعلى نزول ‪ ..‬وي�سمع اخلاطر �أمرها‬ ‫يا حبيبي ال تقول ‪..‬ال تظن اين المرها‬ ‫حا�شا واهلل ما �أقول‪� ..‬صدقيني يا ن�سائم‬ ‫اكتب اخلاطر ق�صايد ‪ ..‬والق�صايد ما تذوب‬

‫***‬

‫�أنت نرثي ‪� -‬أنتِ �شعري‪�..‬آنا والناي الرخيم‬ ‫عزفة املغنا �أمانه ‪ ..‬والوتر ماله مثيل‬ ‫ليلة الأن�س بح�ضورك ‪ ..‬ال تقول اين بغيب‬

‫***‬

‫�أحت�سي �صبة �شبابك‪ ،‬فوق هامات ال�سحاب‬ ‫واروي الأحالم بعد ًا ‪ ..‬يف كتاب العا�شقني‬ ‫ال تظن اين �أبالغ‪ ،‬ان قطفت النجم ورد ًا‬ ‫وافر�ش الأر�ض قطاف ًا ‪ ..‬من زهور اليا�سمني‬ ‫ني َوانني‬ ‫بني ٍ‬ ‫يام‪َ ..‬وحن ٍ‬ ‫�سحر وَهِ ٍ‬ ‫كلها نخب جمالك‪ ،‬يف ك�ؤو�س ال�ساهرين‬

‫عبيد حميد املزروعي‬

‫رئي�س حترير جريدة الفجر الإماراتية‬

‫اإلسراء والمعراج‬ ‫معجزة الإ�سراء واملعراج هي املرجعية الأوىل لقد�سية‬ ‫القد�س العربية الإ�سالمية‪� ،‬أوىل القبلتني وثالث احلرمني‬ ‫ومن ثم‪ ،‬ف�إن اخلطاب الديني لذكرى الإ�سراء واملعراج‬ ‫يعد يف املقام الأول �سند ًا قوي ًا للحق العربي الإ�سالمي يف‬ ‫القد�س‪ ،‬هذا احلق الذي تعزز باملن�ش�أ والتكوين العربي‬ ‫للمدينة منذ خم�سة �آالف عام‪ .‬ومن هنا‪ ،‬ف�إن ذكرى معجزة‬ ‫الإ�سراء واملعراج ترتبط باملدينة املقد�سة �أر�ض ًا وف�ضاء‪..‬‬ ‫مادة وروح ًا ومن الأهمية �أن يتوا�صل اخلطاب الديني مع‬ ‫هذا ال�سياق‪ ،‬فنحن ك�أمة عربية �إ�سالمية �أ�صحاب ق�ضية‬ ‫مقد�سة‪ ،‬وللخطاب الديني مكانته وم�س�ؤوليته يف تعبئة‬ ‫�شعور الأمة‪ ..‬لذا وجب التوا�صل‪.‬‬

‫�أن��ظ��ر �إىل ل��ي��ل��ة امل���ع���راج وات���أم��ل‬ ‫ق�����ص��ة ع��ظ��ي��م��ه ورح���ل���ه ك��ل��ه��ا ا���س��رار‬ ‫و�آق���ب���ل �آث�����ار �أق���دام���ك و�أت��خ��ي��ل‬ ‫ه��ام��ت��ك ف���وق ال�����س��م��ا ي��ا �سيد االب���رار‬ ‫وانظر �إىل قبة ال�صخره وانا مذهل‬ ‫هل�ضاعتالقد�سمنا‪..‬وا�صبحتتذكار؟!‬ ‫معراج ب��اب ال�سما مغ�صوب ومكبل‬ ‫ي���ا رب ع��ج��ل ف��رج��ك وزل�����زل الكفار‬

‫رحيل شيخ المخرجين العرب‬ ‫هو �أكرث املخرجني جد ًال‪ ،‬و�أكرثهم خروج ًا عن الن�ص!‬ ‫ظل مثابر ًا جلعل الإختالف منهج ًا ولو كان على ح�ساب‬ ‫الواقع والتاريخ‪� ،‬أثرى املكتبة العربية مبجموعة من الأعمال‬ ‫من �أفالمه التي حتمل قيمة عالية يف عامل الفن وكان يطمح‬ ‫ال�ضافة املزيد قبل �أن يرتجل راحال عن دنيانا وهو يف �سن‬ ‫الثانية والثمانني م�ساء الأحد ‪ 27‬يوليو ‪ 2008‬ليكون رحيله‬ ‫مبثابة �إغالق لهذه املكتبة يف دنيا الفن ال�سابع‪.‬‬ ‫ُولد يو�سف جربيل �شاهني ‪ -‬وهو من عائلة لبنانية انتقلت‬ ‫�إىل م�صر يف نهاية القرن التا�سع ع�شر‪ -‬يف ‪ 25‬يناير‬ ‫‪1926‬م‪ ،‬يف مدينة الإ�سكندرية‪ .‬اجلدير بالذكر �أن املخرج‬ ‫الكبري �أخرج يف مرحلة وعيه ال�سيا�سي عدة �أفالم �أهمها‬

‫«جميلة بوحريد» و«النا�صر �صالح الدين» و«الأر�ض» الذي‬ ‫�أحدث نقلة كبرية يف �سينما �شاهني‪ .‬وكان �آخر �أفالمه بعنوان‬ ‫«هي فو�ضى» بطولة خالد �صالح ومنة �شلبي‪ ،‬قبل رحيله‪.‬‬

‫شكرًا سمو الشيخ‬ ‫ت�شريف �سمو ال�شيخ حممد بن زايد �آل نهيان «حفظه اهلل»‬ ‫وافتتاحه لهماليل لهو حمطة فخر واعتزاز لكل �شاعر ومبدع‬ ‫�إماراتي على �أر�ض الدولة وخارجها‪ ،‬لأن هماليل يف حقيقتها‬ ‫ُملك لل�ساحة املحلية والإبداع الإماراتي ولي�ست لأحد �آخر ‪..‬‬ ‫وما نحن �إال منفذون لر�ؤيتكم وناقلون لنب�ضكم لي�صل بال�صورة‬ ‫التي تر�ضيكم وتعك�س واقعكم و�إح�سا�سكم �إىل الآخرين‪.‬‬ ‫وهماليل التي انطلقت مبباركة وتوجيهات �سمو ال�شيخ حممد‬ ‫بن زايد ت�ضع ن�صب عينيها الهدف الأ�سمى لق�ضايا الوطن‬ ‫و�ش�ؤون ال�ساحة الأدبية والفنية وتعي متام ًا التغريات التي‬ ‫تطر�أ على الواقع وتقيم �أكرب اعتبار للموروث الأدبي والإبداع‬ ‫املعا�صر‪ ،‬فهي جريدة ع�صرية بنكهة تراثية ورفد �أ�صيل؛ فنحن‬ ‫معنيون بكل �إبداع حملي‪ ،‬مهما كان نوعه وحجمه وجغرافيته‬ ‫من الظفرة �إىل �سويحان فالعني منها �إىل الذيد مرور ًا بكلباء‬ ‫ووادي احللو ورا�س اخليمة و�أم القيوين وعجمان وال�شارقة‬ ‫ودبي رجوع ًا �إىل العا�صمة الغالية �أبوظبي ‪ ..‬كل �شرب من وطننا‬ ‫الغايل يعنينا متام ًا وكل مبدع يعي�ش على هذه الأر�ض العربية‬ ‫الكرمية �إذا مل ي�صلنا �سن�صل اليه ون�ستمع لإبداعه ونب�ضه‬ ‫و�شعره ولو كانت حماوالته خرب�شات عابرة ‪..‬‬ ‫هذه لي�ست �شعارات وال كلمات نقولها لنلفت االنتباه‪.‬‬ ‫�إمنا حقيقة نعي�شها ون�ؤمن بها ونتعاطاها منذ ت�أ�سي�س هذه‬ ‫ال�صحيفة قبل عامني‪ ،‬والتي حتملنا لأجل هذه الأهداف‬ ‫�سنوات من االنتظار ‪ ..‬كل هذا يهون لأجل خدمة الإبداع املحلي‬ ‫وتقدميه ب�شكل يليق به‪.‬‬ ‫وهماليل ترحب دائم ًا و�أبد ًا ب�أي مبدع‪� ،‬سواء كان �شاعراً‬ ‫�أو ر�سام ًا �أو فنان ًا ت�شكيلي ًا �أو م�صور ًا �أو قا�ص ًا �أو كاتب ًا لعمود‬ ‫اجتماعي �أدبي والدعوة م�ستمرة ولن تتوقف‪ ..‬وقد عقدنا‬ ‫العزم �أن نرتقي مع كل عدد ونطور ونحاول التميز بكم ال‬ ‫بغريكم؛ ف�أنتم النب�ض احلقيقي لهماليل‪.‬‬ ‫وهماليل و�ضعت لنف�سها خط ًا ثابت ًا لن حتيد عنه ‪-‬ب�إذن‬ ‫اهلل‪� -‬أبد ًا‪ ،‬وهو امل�صداقية واملو�ضوعية واالنت�صار للإبداع‬ ‫واالبتعاد عن املهاترات وتناول ق�ضايا ال�ساحة مب�س�ؤولية ووعي‬ ‫و�شفافية وجر�أه ونقد بناء بعيد ًا عن املهاترات والفرقعات‬ ‫الإعالمية الفارغة التي يتخذها الآخرون‪ ،‬لأننا نرف�ض �أن‬ ‫نكون �ساحة ملعرتك الآخرين �أو حمطة لل�سب وال�شتم وت�صفية‬ ‫احل�سابات‪ .. .‬وللحديث �صلة ‪..‬‬ ‫‪marsa2000@hotmail.com‬‬

‫‪ MBC‬تواجه انتقادات حادة‬ ‫�سافرت عائلة خليجية �إىل تركيا م�ؤخر ًا‪،‬‬ ‫وهناك فقدت العائلة رب �أ�سرتها‪ ،‬فبحثت‬ ‫الأم والأبناء عن هذا الأب املفقود‪ ،‬وا�ستعانت‬ ‫برجال ال�شرطة لإيجاده‪ ،‬وعند �أخذ معلومات‬ ‫وموا�صفات عن هذا الأب‪� ،‬سجل ال�شرطي على‬ ‫ل�سان الأم التايل‪� :‬أ�شقر‪ ،‬طويل‪� ،‬أبي�ض‪ ،‬عيناه‬ ‫زرقا��ان! �س�ألها �أحد �أوالدها‪ :‬مل كذبت عليهم؟‬ ‫فردت‪ :‬ا�سكت‪ ..‬ميكن يعطونا مهند!‬ ‫رجل ح�صيف يفقد �صوابه فج�أة فيطلق‬ ‫زوجته و�آخر ي�ضربها �ضربا مربحا وثالث‬ ‫هجرها ورابع رمى بالتلفاز من الدور العا�شر‪،‬‬ ‫�أما يف �سوريا‪ ،‬ويذكر �أن �أربع حاالت طالق‬ ‫وقعت يف مدينة حلب‪ ،‬كما ذكرت �صحف �أردنية‬ ‫�أن رج ًال اقدم على تطليق زوجته بعد �أن �أقدمت‬ ‫هي على و�ضع �صورة «مهند» على هاتفها اجلوال‬

‫«مهند ونور» يثير الفتنة بين األزواج‬ ‫مما �أثار غ�ضبه واعترب ذلك �إهانة مل�شاعره‪ ،‬ف�أق�سم‬ ‫ميني الطالق على الفور‪.،‬وهكذا تتاىل ق�ص�ص‬ ‫الطالق واملقارنات وامل�شاكل بني الأزواج‪ ،‬يف حني‬ ‫ترتبى مراهقاتنا وبناتنا ال�صغريات على عادات‬ ‫و�أفكار ومبادئ منحلة دخيلة‪.‬‬ ‫ماذا يكون عمر بن اخلطاب وخالد بن الوليد‬ ‫�إن اعتلى البطولة �أمثال مهند الذي تدور �أحداث‬ ‫م�سل�سله حول عائلة ثرية يفقد ابنها حبيبته يف حادث‬ ‫مفاجئ‪ ،‬يتقوقع على نف�سه حزن ًا عليها‪ ،‬ثم يزوجه‬ ‫جده ابنة القرية التي يهرب منها ويتجاهلها‪ ،‬ثم‬ ‫تتطور مع الأيام ق�صة حب جديدة مع هذه الزوجة‬ ‫التي يثري مهند معها مواقف غرامية درامية خيالية‬ ‫تعي�ش معهن مراهقاتنا العربيات �أحداثها!‬ ‫�أين الق�صة؟ و�أين الهدف؟ و�أين ميكن �أن جند‬ ‫توجه امل�سل�سل يف حلقات ت�ضيع م�شاهدها يف غرفة‬

‫النوم بني قبلة و�أخرى؟! وكيف لأفكار بناتنا و�أبنائنا‬ ‫�أن حتلق بني ق�ص�ص االغت�صاب واخليانة والقتل‬ ‫وال�سجون واالنحطاط؟! كل هذا و�أكرث يف م�سل�سل‬ ‫تركي مدبلج‪ ،‬حلقاته تتعدى املائة حلقة!‬ ‫فبعد امل�سل�سالت املك�سيكية املدبلجة‪ ،‬ت�أتي‬ ‫الرتكية بدبلجة �سورية‪ ،‬تعر�ض ح�صريا على قناة‬ ‫‪ MBC‬طوال �أيام الأ�سبوع دون توقف‪ .‬يف نهاية‬ ‫الأ�سبوع بطلب من اجلمهور يعاد مرتني بعد احللقة‬ ‫الرئي�سية �إىل جانب عر�ض جميع حلقات الأ�سبوع‬ ‫بتوا�صل دون فوا�صل ملن مل يحالفه احلظ يف‬ ‫متابعة حلقاته طوال الأ�سبوع‪ .‬لي�أتي خرب حترمي‬ ‫م�شاهدة امل�سل�سل‪� ،‬صاعقا بالن�سبة ملعجبيه وع�شاق‬ ‫مهند ونور‪ ،‬فقد �أ�صدر ال�شيخ عبدالعزيز بن عبد‬ ‫اهلل �آل ال�شيخ مفتي عام ال�سعودية ورئي�س هيئة‬ ‫كبار العلماء و�إدارة البحوث العلمية والإفتاء فتوى‬

‫بتحرمي م�سل�سل نور الرتكي بعدما �أدرجه �ضمن‬ ‫امل�سل�سالت التي «ال يجوز النظر �إليها �أو م�شاهدتها»‬ ‫وا�صف ًا �إياها ب�أنها «�إجرامية وخبيثة وانحاللية‬ ‫و�ضالة و�ضارة وم�ؤذية ومف�سدة»‪ ،‬كما و�صف �أي‬ ‫حمطة تبثه ب�أنها «حماربة هلل ور�سوله»‪.‬‬ ‫�إي�����ش �صاير ي��ا جماعه‬ ‫ك����ل ي�����وم ����ش���وي نبعد‬ ‫ت����ق��ت�رب م���ن���ا امل���ي���اع���ه‬ ‫�صرنا ن�ضرب معها موعد‬ ‫اف���ت���ح ال��ت��ل��ف��از ���س��اع��ه‬ ‫�شوف ل��ك ل��و ب�س م�شهد‬ ‫ف��ا���س��دة حيل الب�ضاعه‬ ‫دام����ه����ا «ن������ور وم���ه��� ّن���د»‬


Issue No.3 .pdf