Issuu on Google+

‫‪Hamaleel‬‬

‫ضمن العدد‬

‫ﻣﻌﺮض أﺑﻮﻇﺒﻲ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﻜﺘﺎب‬

‫‪22‬‬

‫ﻣﻠﺤﻖ ﺧﺎص ﻳﺼﺪر ﻋﻦ ﺻﺤﻴﻔﺔ ﻫﻤﺎﻟﻴﻞ ﻋﻦ ﻣﻌﺮض أﺑﻮﻇﺒﻲ اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﻜﺘﺎب‬

‫ملحق خاص‬ ‫عن معرض‬ ‫أبوظبي‬ ‫الدولي‬ ‫للكتاب ‪19‬‬

‫�أ�سبوعية تعنى بالثقافة والأدب ال�شعبي‬

‫ﺳﻤﻮ اﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪا�‬ ‫ﺑﻦ زاﻳﺪ ﻳﻔﺘﺘﺢ ﻣﻌﺮض‬ ‫أﺑﻮﻇﺒﻲ اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﻜﺘﺎب‬

‫العدد (‪ )19‬الأربعاء ‪� 1‬أبريل ‪2009‬‬

‫‪äÉ«dÉ©a á«LQÉÿG ôjRh ¿É«¡f ∫BG ójGR øH ˆGóÑY ï«°ûdG ƒª°S íààaG‬‬ ‫‪õcôe ‘ º«bCG …òdG ÜÉàµ∏d ‹hódG »ÑXƒHCG ¢Vô©Ÿ Iô°ûY á©°SÉàdG IQhódG‬‬ ‫‪øe ádhO 52 πã“ ô°ûf QGO 637 ácQÉ°ûà .. ¢VQÉ©ª∏d ‹hódG »ÑXƒHCG‬‬ ‫‪¢SQÉe 22 ≈àM ôªà°SG …òdG ¢Vô©ŸG ìÉààaG ó¡°Th . ⁄É©dG äGQÉb ∞∏à‬‬ ‫‪»ÑXƒHCG áÄ«g ¢ù«FQ ¿É«¡f ∫BG ¿ƒæëW øH ¿É£∏°S ï«°ûdG ‹É©e .. »°VÉŸG‬‬ ‫‪áaÉ≤ãdG ôjRh ¢ùjƒ©dG óª øªMôdGóÑY ‹É©eh çGÎdGh áaÉ≤ã∏d‬‬ ‫‪áÄ«g ΩÉY ôjóe »YhQõŸG ∞∏N óª IOÉ©°Sh ™ªàéŸG ᫪æJh ÜÉÑ°ûdGh‬‬ ‫‪AÉ°†YCGh AGôØ°ùdG øe OóYh ÚdhDƒ°ùŸG øe OóYh çGÎdGh áaÉ≤ã∏d »ÑXƒHCG‬‬ ‫‪πFÉ°Sh »∏㇠øe ÒÑc ó°ûMh »ÑæLC’Gh »Hô©dG »°SÉeƒ∏HódG ∂∏°ùdG‬‬ ‫‪.á«dhódGh á«Hô©dG ΩÓYE’G‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ زاﻳﺪ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺘﺨﺼﻴﺺ ‪ 4‬ﻣﻼﻳﻴﻦ درﻫﻢ ﻟﻠﻄﻠﺒﺔ ﻓﻲ إﻣﺎرة أﺑﻮﻇﺒﻲ‬

‫‪ 1000‬ﺣﻘﻴﺒﺔ ﻣﻦ »ﺣﻘﻴﺒﺔ أﺑﻮﻇﺒﻲ‬ ‫ﻟ�ﻃﻔﺎل « ﻣﻘﺪﻣﺔ ﻣﻦ ﻣﺸﺮوع ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫‪ÜÉàµ∏d ‹hódG »ÑXƒHCG ¢Vô©e ¢ûeÉg ≈∏Y‬‬ ‫‘ ‪ƒª°S ∫hCG ≥jôØdG ¬Lh Iô°ûY á©°SÉàdG ¬JQhO‬‬ ‫‪ó¡Y ‹h ¿É«¡f ∫BG ójGR øH óª ï«°ûdG‬‬ ‫‪,áë∏°ùŸG äGƒ≤∏d ≈∏YC’G óFÉ≤dG ÖFÉf »ÑXƒHCG‬‬ ‫‪ÜÓ£d ,ºgQO ÚjÓe á©HQCG ≠∏Ñe ¢ü«°üîàH‬‬ ‫‪,»ÑXƒHCG IQÉeEG äÉ©eÉLh ¢SQGóe äÉÑdÉWh‬‬ ‫‪√ƒª°S ¬Lh ɪc ,¢Vô©ŸG øe Öàc AGô°ûd‬‬ ‫‪É¡æe πc …ƒà– á«°SQóe áÑ«≤M 1000 ™jRƒàH‬‬ ‫‪≈∏Y É¡©jRƒàd ∫ÉØWCÓd áªLÎe Öàc 10 ≈∏Y‬‬ ‫‪záª∏c{ ´hô°ûe øe áeó≤e ¢SQGóŸG ò«eÓJ‬‬ ‫‪.áªLÎ∏d‬‬ ‫‪¢Vô©e ôjóe »°ù«Ñ≤dG ᩪL IOÉ©°S OÉ°TCGh‬‬ ‫‪ÖàµdG QGO ôjóeh ÜÉàµ∏d ‹hódG »ÑXƒHCG‬‬

‫«مـ�ؤقت ـاً نــ�ص ــف �شـهــري ــة»‬

‫‪� 52‬صفحة ‪ -‬درهمان‬

‫اﻟﺒﻮاردي‪:‬‬ ‫‪24‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻀﺮوري‬ ‫اﻟﺘﺮﻛﻴﺰ ﻋﻠﻰ‬ ‫ا�ﺑﺪاع اﻟﻤﺤﻠﻲ‬ ‫وإﺑﺮازه‬

‫‪,çGÎdGh áaÉ≤ã∏d »ÑXƒHCG áÄ«g ‘ á«æWƒdG‬‬ ‫‪ƒª°ùd á«î°ùdG áeôµŸGh á«eÉ°ùdG äÉ¡«LƒàdÉH‬‬ ‫‪¤EG GÒ°ûe ,¿É«¡f ∫BG ójGR øH óª ï«°ûdG‬‬ ‫‪áeôµŸG ¿CG ôcPh ,áëæŸG ò«Øæàd …QƒØdG AóÑdG‬‬ ‫‪¢Vô©ŸG ôjƒ£J á«é«JGΰSG QÉWEG ‘ »JCÉJ‬‬ ‫‪IAGô≤dG ≈∏Y äÉÑdÉ£dGh ÜÓ£dG õ«Ø–h‬‬ ‫‪᫪∏©dGh á«HOC’G äGQGó°UE’G çóMCÉH OhõàdGh‬‬ ‫‪.á«aÉ≤ãdGh‬‬ ‫‪¢ù∏› ™e ≥«°ùæàdÉH πª©dG RÉ‚EG ” óbh‬‬ ‫‪øe ∂dPh äÉ©eÉ÷G øe OóYh º«∏©à∏d »ÑXƒHCG‬‬ ‫‪∫ÓN áÑ∏£dG ≈∏Y AGô°ûdG ºFÉ°ùb ™jRƒJ ∫ÓN‬‬ ‫‪.¢Vô©ŸG ΩÉjCG‬‬ ‫‪áeôµŸG ¿CG »°ù«Ñ≤dG ócCG ¥É«°ùdG äGP ‘h‬‬

‫اﻗﺮأ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﻤﻠﺤﻖ‬

‫‪áÑ«≤M 1000 ™jRƒJ ‘ â∏ã“ iôNC’G‬‬ ‫{‪É¡æe πc øª°†àJ z∫ÉØWCÓd »ÑXƒHCG áÑ«≤M‬‬ ‫‪øe ∫ÉØWCÓd á¡Lƒe áªLÎe äGQGó°UEG 10‬‬ ‫‪áaÉ≤ã∏d »ÑXƒHCG áÄ«g ‘ záª∏c{ ´hô°ûe πÑb‬‬ ‫‪≥«°ùæàdÉH É¡©jRƒJ ºà«°S å«M ,çGÎdGh‬‬ ‫‪QÉW’G ¢ùØf ‘ º«∏©à∏d »ÑXƒHCG ¢ù∏› ™e‬‬ ‫‪øe πc ‘ ¢SQGóŸG áÑ∏W ≈∏Y ±GógC’Gh‬‬ ‫‪IQÉeEG ‘ Ú©dG áæjóeh á«Hô¨dG á≤£æŸG‬‬ ‫‪IQÉjR á°UôØdG º¡d íæ°ùJ ⁄ øjòdGh ,»ÑXƒHCG‬‬ ‫‪á«é«JGΰSG ≥«≤– QÉWEG ‘ ∂dPh ,¢Vô©ŸG‬‬ ‫‪É¡î«°SôJh IAGô≤∏d èjhÎdG ‘ á∏ãªàŸG »ÑXƒHCG‬‬ ‫‘ ‪áÄ°TÉædG iód Égõ«Ø– ≥jôW øY ™ªàéŸG‬‬ ‫‪.¬YÉæ°Uh πÑ≤à°ùŸG ∫É«LCG º¡Ø°UƒH áÑ∏£dGh‬‬

‫‪26‬‬

‫اﻟﻮزﻳﺮ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺳﺎﻟﻢ اﻟﻜﻌﺒﻲ‪ :‬ﻧﻘﺪر اﻟﺪور‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻘﻮم ﺑﻪ ﻫﻤﺎﻟﻴﻞ ﻓﻲ ﺧﺪﻣﺔ ا�دب‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫ﺑﻦ ﻧﺤﻴﺖ ﺷﺎﻋﺮ اﻟﻤﻠﻴﻮن ﻓﻲ ﺿﻴﺎﻓﺔ‬ ‫ﻫﻤﺎﻟﻴﻞ‪.‬‬

‫‪29‬‬

‫ﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘﺐ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ واﻟﻨﺎدرة ﻳﺴﺘﺤﻀﺮ‬ ‫ا�ﺑﺪاﻋﺎت ﻣﻦ ﻋﻤﻖ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪.‬‬

‫‪31‬‬

‫أﺑﻨﺎء اﻟﺸﻴﺦ ﺧﻠﻴﻔﺔ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ‪:‬‬ ‫واﻟﺪﻧﺎ ﻛﺎن ﻟﻪ أﻛﺒﺮ اﻟﺘﺄﺛﻴﺮ ﻓﻲ اﺗﺠﺎﻫﻨﺎ ﻟﻠﻜﺘﺎﺑﺔ‪.‬‬

‫‪38‬‬

‫أﻣﺴﻴﺔ ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ ا�ﻣﺮﻳﻜﻲ إﻳﺜﻠﺒﺮت ﻣﻴﻠﻠﺮ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻴﻮم ا�ﺧﻴﺮ ﻣﻦ ﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘﺎب‪.‬‬

‫‪www.hamaleel.ae‬‬

‫‪Hamaleel Bi-Monthly Newspaper, No.(19) Wednesday - April 1st., 2009‬‬

‫قراءة في فكر أم اإلمارات ‪ ..‬وقصائد حب مهداة إليها من شعراء وشاعرات الوطن‬

‫في زيارة ودية لجناح «هماليل»‬

‫أدب شعبي‬

‫‪36‬‬

‫محمد أحمد البواردي‬ ‫ال عذر لمبدع في‬ ‫التخلف عن ركب التميز‬

‫زياد بن حجاب بن نحيت ينتزع بيرق‬ ‫النسخة الثالثة عن جدارة‪...‬‬

‫ثقافة وفكر‬

‫‪10‬‬

‫يف زيارة ودية وخاطفة �إىل جناح �صحيفة هماليل �أبدى‬ ‫معايل حممد �أحمد البواردي الأمني العام للمجل�س‬ ‫التنفيذي تقديره اجلم وارتياحه ملا مل�سه من جهد‬ ‫حثيث وتنوع ثقايف و�أدبي �شامل ب�صبغة ور�ؤية‬ ‫حملية حم�ضة عرب كوادر وطنية‪ ،‬و�أ�شار‬ ‫معاليه �إىل �أهمية دور الثقافة والفكر والأدب‬ ‫وما توليه احلكومة الر�شيدة بقيادة �صاحب ال�سمو‬ ‫الوالد ال�شيخ خليفة بن زايد �آل نهيان رئي�س الدولة‬ ‫«حفظه اهلل» وبتوجيهات وا�ضحة من الفريق �أول‬ ‫�سمو ال�شيخ حممد بن زايد �آل نهيان ويل عهد �أبوظبي‬ ‫نائب القائد الأعلى للقوات امل�سلحة «حفظه اهلل»‪..‬‬ ‫من اهتمام بالغ وا�ستثمار بعيد الأمد يف هذا احلقل‪،‬‬ ‫وهي الر�ؤية التي غر�س بذورها الراحل ال�شيخ زايد بن‬ ‫�سلطان �آل نهيان طيب اهلل ثراه‪.‬‬ ‫ووجه معاليه �إىل بذل مزيد من اجلهود و�إبراز‬ ‫الإبداع املحلي والثقافة ب�شكلها الوا�سع انطالق ًا من‬ ‫ثوابت ور�ؤى حملية �أ�صيلة‪ ،‬وقال �إن قيادتنا الر�شيدة‬ ‫تدعم كل امل�شاريع الثقافية والإبداعية وال عذر ملبدع يف‬ ‫التخلف عن ركب التميز‪ ،‬و�إذا كان هناك �أي ق�صور فهو‬ ‫من املثقفني �أنف�سهم‪ ،‬فالأبواب مفتوحة والدولة تدعم‬

‫كل امل�شاريع والإبداعات التي من �ش�أنها �أن ت�ضيف‬ ‫قيمة �أدبية وثقافية �أو ت�سهم يف �إ�ضافة �أي رفد �أدبي‪،‬‬ ‫يف املقابل ثمن جمل�س �إدارة حترير �صحيفة هماليل‬ ‫ممث ًال برئي�س التحرير الأ�ستاذ خالد العي�سى هذه‬ ‫الزيارة الغالية وقال‪� :‬إن مثل هذا االهتمام والتقدير من‬ ‫�شخ�صية فذة لهو دعم وتقدير كبريين ومدعاة لبذل‬

‫املزيد من اجلهد والعطاء‪ ،‬واعترب �أن حديثه الأخوي‬ ‫ال�صادق دفعة معنوية كربى خ�صو�ص ًا و�أن معاليه �أثنى‬ ‫على هذا اجلهد يف غري مكان وهي �شهادة نعتز بها جد ًا‬ ‫من رجل فكر و�أدب يقيم للثقافة والفكر والإبداع �أكرب‬ ‫اعتبار‪.‬‬ ‫طالع �ص ‪20‬‬

‫الشاعرة ظبية‬ ‫خميس‪ :‬أنا شاعرة‬ ‫كتابة أكثر من‬ ‫شاعرة جمهور‬

‫فنون‬

‫‪44‬‬

‫سعـيد جمعوه‪:‬‬ ‫الكـاميـرا وحدها ال‬ ‫تصنع الصورة‬

‫للنجــاح عـنـوان‬


‫‪02‬‬

‫قصيدة العدد‬


‫قصيدة العدد‬

‫‪ 1‬أبريل ‪2009‬‬

‫مهداة �إىل حرم �سمو ال�شيخ حممد بن زايد �آل نهيان‬ ‫�سمو ال�شيخة �سالمة بنت حمدان �آل نهيان‬

‫ف�����خ�����ام�����ة ال�������������ذوق امل������ع������ ّت������ق وخم�����ت�����وم‬ ‫خ����ت����م ال����ت����وا�����ض����ع ي����رت����ق����ي م�����ن ����س�ل�ام���ه‬ ‫�أث�����م�����ر ل���ه���ا و�أي�����ن�����ع ب���ه���ا رو��������ض م�����ش��م��وم‬ ‫������رع خ���ي���ام���ه‬ ‫يف داخ����������ل ْف��������������وادي و��������ش� ّ‬ ‫يف «�أم خ�����ال�����د» ي���ع���ت���ل���ي ح������ريف اح������زوم‬ ‫ج�����اه�����ر ل����ه����ا �����ش����وق����ي و�أرخ�������������ى ل���ث���ام���ه‬ ‫����وك ه��������زّ ت ال����ف����ر�����س وال��������روم‬ ‫ه���ي���ب���ة م�����ل� ٍ‬ ‫ورق�������ة زه�������ور ال���������ش����ام و�أر�����������ض ال���ي���م���ام���ه‬ ‫ب����ن����ت ال����ق����م����ر �أخ���������ت ال��ث��ري�����ا وال����غ����ي����وم‬ ‫و ّث������������ق ب�����ه�����ا ف�����خ�����ر امل�������ع�������ايل ح�����زام�����ه‬ ‫ت����ن��ث�ر ع����ب��ي�ر اخ��ل�اق����ه����ا م�����ا������س و ْن����ـ����ج����وم‬ ‫ه�����ام�����ه م������ن امل�����ج�����د ال�����ف��ل��اح�����ي و����ش���ام���ه‬ ‫ت���ت���ك���ل���م وك�����ن�����ي ع����ل����ى اجل����������دي م����ع����زوم‬ ‫ك����ف����ي ب���ي���م���ن���اه���ا ‪ ..‬وروح�����������ي غ���م���ام���ه‬ ‫ع����� ّي�����د ب����ه����ا ������ش�����ويف وق����ل����ب����ي ع����ق����ب ����ص���وم‬ ‫ق���م���ة ����س���ن���ام ال���������ذوق و�أ�������ش������رف ع��م��ام��ه‬ ‫����رج�����ت م�����ن خ���ي���ل امل�����ع�����اين غ��ل��ا ق���وم‬ ‫�أ������س� ْ‬ ‫ع�����ل�����ى ج����ب����ي����ن����ه و�������س������م خ���������ايل ع��ل�ام����ه‬ ‫ل�����ل�����ي غ���ل��اه������ا ب��������ي مت�����ك�����ن وحم���������ش����وم‬ ‫رح�����ي�����ق االزه�������������ار امل���������ص���� ّف����ى «�����س��ل�ام����ه»‬ ‫ميثاء الهاملي‬

‫‪03‬‬


‫‪04‬‬

‫افتتاحية‬

‫من عيون الشعر‬

‫االفتتاحية‬ ‫ماذا حدث لشعراء اإلمارات‬ ‫في شاعر المليون؟!‬ ‫لرمبا يجدر بنا التوقف عند هذه احلادثة الغريبة‬ ‫التي �أدت �إىل خروج ال�شعراء الإماراتيني الثالثة من‬ ‫م�سابقة �شاعر املليون الواحد تلو الآخر دون هوادة‪،‬‬ ‫حيث توقعنا جميعنا �أن ي�صل �أحدهم يف �أقل تقدير‬ ‫�إىل املراتب الثالثة الأوىل‪ ،‬وهذا ما مل يحدث �أبد ًا!!‬ ‫لقد �شكل خروجهم ب�شكل مفاجئ �صدمة لأغلب‬ ‫املتابعني من �شعراء ومثقفني ومتذوقني‪ ..‬فقد كان‬ ‫�أدا�ؤهم امل�سرحي و�إبداعهم ومتيزهم وح�ضورهم يف‬ ‫قمة الروعة والإبداع والعطاء‪.‬‬ ‫فماذا حدث يا ترى؟!‬ ‫�إن ن�سبة الت�صويت املرتفعة �أ�ضرت بالنتائج‬ ‫وب�شعرائنا وهذا ما متنيناه من ال�سادة امل�س�ؤولني يف‬ ‫�أكرث من مرة عرب هماليل‪ ..‬نعم‪ ..‬لرمبا ق�صرنا يف‬ ‫الت�صويت قلي ًال �أو كثري ًا‪ ،‬ولرمبا كان هناك تق�صري‬ ‫�إعالمي حملي يف دعم ال�شعراء‪ ،‬لكننا يف هماليل‬ ‫حاولنا ب�صدق وحب و�إخال�ص دعم وجودهم لي�س‬ ‫تع�صب ًا حم�ض ًا منا ل�شعرائنا بقدر ما �أنهم ي�ستحقون‬ ‫التميز والإبداع ��الدعم وامل�ساندة والت�صويت‪..‬‬ ‫�إن انزاعاجنا من خروجهم الواحد تلو الآخر راجع‬ ‫�إىل �أنهم كانوا ي�ستحقون وبجدارة اال�ستمرار والتقدم‬ ‫�إىل املراتب املتقدمة‪.‬‬ ‫لقد �أ�صيب �شعرائنا بخيبة �أمل وحالة من الإحباط‬ ‫من نتائج الت�صويت ونحن يف هماليل �شعرنا بهذه‬ ‫املرارة‪ ..‬ون�شاطرهم ما يعانونه ون�شد على �أيديهم‬ ‫ونقول لهم ما ق�صرمت «بيا�ض ويه»‪.‬‬ ‫لقد حاولنا من خالل هذا املنرب احلر �أن نقدم ما‬ ‫بو�سعنا كواجب يحتمه ال�ضمري واالنتماء‪ ،‬و�إمياننا‬ ‫ب�إبداع �أبناء وطننا الغايل‪ ..‬لكن ن�سبة الت�صويت‬ ‫املرتفعة هي وحدها امل�س�ؤولة عن خروجهم‪.‬‬ ‫وكان بودنا �أن ندعمهم ب�أكرث من الدعم الإعالمي‬ ‫الذي حاولنا تقدميه بحب و�إخال�ص و�صدق‪..‬‬ ‫لتقل نتائج الت�صويت ما يحلو لها‪..‬‬ ‫فخليفة العامري وحممد بن طناف الكعبي وحمدان‬ ‫املحرمي �سيبقون يف �أعيننا جنوم ًا متلألئة بالعطاء‬ ‫ومتقدة بالإبداع‪..‬‬ ‫وي�شاركنا هذا الهم والتقدير الكثري من ال�شعراء‬ ‫والأدباء واملثقفني وعلى ر�أ�سهم معايل علي بن �سامل‬ ‫الكعبي الذي �أبدى ا�ستعداده لأم�سية تكرميية ت�ؤكد‬ ‫لهم وللجميع �أنهم جنوم كبار‪ .‬ف�شكر ًا �شعراءنا على‬ ‫�أدائكم و�إبداعكم ومتيزكم �شكر ًا وال تكفي‪ ،‬وهماليل‬ ‫بيتكم و�ساحتكم ومكانكم الذي يعتز بكم‪..‬‬ ‫ً‬ ‫وال نن�سى �أن نبارك لل�شاعر اخللوق جدا والراقي‬ ‫بذوقه و�أدائه والذي ح�صد املركز الأول‪� ..‬ألف مربوك‬ ‫للأ�شقاء يف اململكة العربية ال�سعودية بالفوز باللقب‬ ‫و�ألف مربوك ل�شعرائنا على التمثيل امل�شرف‪.‬‬

‫الـطـيــن‬

‫ن�����س��ي ال���ط�ي�ن ����س���اع���ة ً �أن������ه ط��ي�ن ‪ ..‬ح���ق�ي�ر ف�������ص���ال ت��ي��ه��ا وع���رب���د‬ ‫وك�������س���ا اخل�����ز ج�����س��م��ه ف��ت��ب��اه��ى ‪ ..‬وح������وى امل������ال ك��ي�����س��ه ف��ت��م��رد‬ ‫ي���ا �أخ�����ي المت����ل ب��وج��ه��ك ع��ن��ي ‪ ..‬م���ا �أن�����ا ف��ح��م��ة وال �أن�����ت ف��رق��د‬ ‫�أن������ت مل ت�����ص��ن��ع احل����ري����ر ال������ذي ت��ل��ب�����س وال����ل�����ؤل�����ؤ ال������ذي تتقلد‬ ‫�أن������ت الت�����أك����ل ال���ن�������ض���ار �إذا ج���ع���ت وال ت�������ش���رب اجل����م����ان امل��ن�����ض��د‬ ‫�أن����ت يف ال��ب�ردة امل��و���ش��اة م��ث��ل��ي ‪..‬يف ك�����س��ائ��ي ال����ردمي ت�شقى وت�سعد‬ ‫***‬ ‫إيليا أبوماضي‬ ‫ولد �إيليا �ضاهر �أبي ما�ضي يف املحيدثة يف املنت‬ ‫ال�شمايل يف لبنان عام ‪1889‬م وهاجر �إىل م�صر‬ ‫�سنة ‪1900‬م و�سكن الإ��س�ك�ن��دري��ة و�أول ��ع ب��الأدب‬ ‫وال�شعر حفظ ًا ومطالعة ونظم ًا‪� .‬أج�بره الفقر �أن‬ ‫يرتك درا�سته بعيد االبتدائية‪ ،‬فغادر لبنان �إىل م�صر‬ ‫ليعمل يف جتارة التبغ‪ ،‬وكانت م�صر مركز ًا للمفكرين‬ ‫اللبنانيني الهاربني من قمع الأتراك‪ ،‬ن�شر ق�صائد له‬ ‫جمالت لبنانية �صادرة يف م�صر‪ ،‬اهمها «العلم»‬ ‫يف‬ ‫ٍ‬ ‫و»االك�سرب�س»‪ ،‬وهناك‪ ،‬تعرف �إىل الأديب �أمني تقي‬ ‫الدين‪ ،‬الذي تبنى املبدع ال�صغري ون�شر �أول اعمال‬ ‫�إيليا يف جملته «ال��زه��ور و ت��ويف ع��ام ‪ 1958‬وهذه‬ ‫مقتطفات من رائعته اجلزلية «الطني»‪:‬‬

‫�أي����ه����ا امل�����زده�����ي �إذا م�����س��ك ال�������س���ق���م �أال ت�����ش��ت��ك��ي �أال ت��ت��ن��ه��د؟‬ ‫ٌ‬ ‫ف���ل���ك واح������د ي���ظ���ل ك��ل��ي��ن��ا ‪ ...‬ح�����ار ط�����ريف ب����ه وط����رف����ك �أرم�����د‬ ‫�أن����ت م��ث��ل��ي م���ن ال��ث�رى و�إل���ي���ه ‪ ..‬ف��ل��م��اذا ي��ا���ص��اح��ب��ي ال��ت��ي��ه وال�صد‬ ‫�أل���ك ال��ق�����ص��ر؟ دون���ه احل��ر���س ال�����ش��اك��ي ‪ ..‬وم���ن ح��ول��ه اجل����دار امل�شيد‬ ‫�أل�����ك ال��ن��ه��ر ؟ �إن�����ه ل��ل��ن�����س��ي��م ال���رط���ي���ب درب ‪ ..‬ول��ل��ع�����ص��اف�ير م���ورد‬ ‫وه�����و ل��ل�����ش��ه��ب ت�����س��ت��ح��م ب����ه ‪ ..‬يف ال�����ص��ي��ف ل���ي�ل�ا ك����أن���ه���ا ت��ت�برد‬ ‫�أل����ك احل��ق��ل ؟ ه���ذه ال��ن��ح��ل جت��ن��ي ال�����ش��ه��د ‪ ..‬م���ن زه����ره وال ت�ت�ردد‬ ‫***‬ ‫ل��و ملكت احل��ق��ول يف الأر����ض ط���ر ًا ‪ ..‬مل تكن م��ن فرا�شة احل��ق��ل �أ�سعد‬ ‫�أج��م��ي��ل ٌ ؟؟‪...‬م�����ا �أن���ت �أب��ه��ى م��ن ال�����وردة ذات ال�����ش��ذى وال �أن���ت �أج���ود‬ ‫�أم ع���زي� ٌ‬ ‫��ز ؟ ‪...‬ول��ل��ب��ع��و���ض��ة يف خ��دي��ك ‪ ..‬ق���وت ويف ي��دي��ك املهند‬ ‫�أم ق����وي؟ �إذا �آم����ر ال��ن��وم �إذ ي��غ�����ش��اك ‪ ..‬وال��ل��ي��ل ع��ن ج��ف��ون��ك يرتد‬ ‫����ر ت��ل��ب��ث ال��ن�����ض��ار ُة يف اخل��د‬ ‫وام���ن���ع ال�����ش��ي��ب ان ي��ل��م ب��ف��ودي��ك ‪ ..‬و ُم� ْ‬ ‫***‬ ‫�أي���ه���ا ال��ط�ين ل�����س��ت �أن���ق���ى و�أ���س��م��ى ‪ ..‬م���ن ت����راب ت���دو����س �أو تتو�سد‬ ‫الي���ك���ن ل��ل��خ�����ص��ام ق��ل��ب��ك م�������أوى ‪� ..‬إن ق��ل��ب��ي ل��ل��ح��ب م������ازال مق�صد‬ ‫وم�����ال ينفد‬ ‫�أن�����ا �أوىل ب���احل���ب م��ن��ك و�أح������رى ‪ ..‬م���ن ك�����س��اء ي��ب��ل��ى‬ ‫ٍ‬

‫إدارة التحرير أسرة التحرير‬ ‫رئيس التحرير‬

‫محمد الرمضاني‬

‫أبوظبي‪ :‬عيضة بن مسعود ‪ -‬عبد اهلل المنصوري * العين‪ :‬نوال سالم «نسايم الساده»‬ ‫دبي‪ :‬عفراء السويدي ‪ -‬سارة النواف ‪ -‬سيف جمعة الكعبي * الشارقة ‪ :‬أمل المهيري‬ ‫عجمان‪ :‬مريم النعيمي * رأس الخيمة‪ :‬علياء الشامسي * الفجيرة‪ :‬شيخة المسماري‬ ‫الكاريكاتير بريشة‪ :‬عادل حاجب‬

‫مسؤولة ملف الشاعرات‬

‫�ص‪.‬ب‪� 130777 :‬أبوظبي ‪� -‬إ‪.‬ع‪.‬م‪ ،‬هاتف‪ ،+ 971 2 4460777 :‬فاك�س‪ ،+ 971 2 4469911 :‬بريد �إلكرتوين‪hamaleel@hamaleel.ae :‬‬

‫خالد العيسى‬ ‫سكرتير التحرير‬

‫هنادي المنصوري‬

‫توزع بواسطة‬

‫لالشتراك ولمالحظاتكم على التوزيع يرجى‬ ‫االتصال على الهاتف المجاني ‪8002220‬‬ ‫يمكن الحصول على الصحيفة من محطات‪ :‬أدنوك‬ ‫وإيبكو وإينوك وكافة المكتبات في اإلمارات كما‬ ‫تتوفر في المكتب الرئيسي للصحيفة بأبوظبي‬

‫الإمارات‪ :‬درهمان ‪ -‬ال�سعودية‪ 3 :‬رياالت‪ ،‬قطر‪ 3 :‬رياالت‪ ،‬البحرين‪ 300 :‬فل�س‪ ،‬الكويت‪ 300 :‬فل�س‪ ،‬عمان‪ 300 :‬بي�سة‪ ،‬باقي الدول‪ :‬دوالر واحد �أو ما يعادله‬


‫‪05‬‬

‫‪ 1‬أبريل ‪2009‬‬

‫مشـــاعـــر‬

‫ثقافة وفكر‬ ‫‪08‬‬

‫�����ن َن���ف���ي‬ ‫م���ه���م���ا ن���زف���ن���ا م�����ن ق�‬ ‫ٍ‬ ‫��������واف ل� ْ‬ ‫َ‬ ‫��ك للمال‬ ‫ب��ع�����ض‬ ‫ل���و‬ ‫ب��ع�����ض م���ن ح���ق���وق� ِ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫�����������زز ِْت ب��ن��خ��ل� ٍ�ة‬ ‫ي����ا �أ ّم داري ل����و هَ �‬ ‫�وب وك��ي��ف ال ؟!‬ ‫ل��ت�����س��اق��ط��تْ م��ن��ه��ا ال��ق��ل� ُ‬ ‫أم����وم����ة ؟‬ ‫م���ن ق����ال �إنّ ال����ي����و َم ع���ي���دُ �‬ ‫ٍ‬ ‫أن�����ت ع���ي���دٌ يف احل��ن��اي��ا م���ا اجن��ل��ى‪ ‬‬ ‫ب���ل � ِ‬

‫قراءة في‬ ‫فكر سمو‬ ‫الشيخة‬ ‫فاطمة بنت‬ ‫مبارك‬

‫‪ ‬أسماء الحمادي‬

‫«عزازيل» ليوسف زيدان تفوز‬ ‫بجــائــز «البوكـر» العـربـيـة‬ ‫فاز الروائي الكبري الدكتور يو�سف زيدان‪ ،‬باجلائزة العاملية للرواية العربيةاملعروفة‬ ‫بجائزة «بوكر العربية»‪ ،‬وذلك عن روايته الرائعة «عزازيل»‪ ،‬ال�صادرة عن دار ال�شروق‪،‬‬ ‫القاهرة‪ ،‬ومت الإعالن عن ا�سم الفائز باجلائزة يف ح�ضور نخب مثقفة من جمهور‬ ‫احلا�ضرين من مفكرين ونقاد ونا�شرين واعالميني عرب و�أجانب‪ ،‬وذلك خالل حفل ع�شاء‬ ‫ر�سمي �أقيم يف العا�صمة الإماراتية �أبوظبي‪.‬‬ ‫تدور �أحداث رواية الكاتب امل�صري يو�سف زيدان يف القرن اخلام�س امليالدي ما بني‬ ‫�صعيد م�صر والإ�سكندرية و�شمال �سوريا يف فرتة قلقة من تاريخ الديانة امل�سيحية عقب‬ ‫تبني االمرباطورية الرومانية للديانة «اجلديدة» وما تال ذلك من �صراع مذهبي داخلي‬ ‫بني �آباء الكني�سة من ناحية وامل�ؤمنني «اجلدد» والوثنية املرتاجعة من جهة ثانية‪.‬‬ ‫روائع من األدب العربي‬ ‫الحديث ‪2009‬‬ ‫الرحمة يا �إلهي‪ .‬الرحمة والعفو يا �أبانا‬ ‫الذي يف ال�سماوات‪ .‬ارحمني واعف عني‪ ،‬ف�إين‬ ‫ٌ‬ ‫�ضعيف‪ .‬يا �إلهي الرحيم‪� ،‬إن يدي‬ ‫كما تعلم‬ ‫ترتع�شان رهب ًة وخيف ًة‪ ،‬وقلبي وروحي يرجتفان‬ ‫من ت�صاريف وع�صف هذا الزمان‪ .‬و�أنت‬ ‫وحدك يا �إلهي الرحيم‪ ،‬لك املجد‪ ،‬تعلم �أنني‬ ‫اقتنيت هذه الرقوق قبل �سنني‪ ،‬من نواحي‬ ‫البحر امليت‪ ،‬كي �أكتب فيها �أ�شعاري ومناجاتي‬ ‫لك يف خلواتي‪ ،‬ليتمجد ا�سمك بني النا�س يف‬ ‫الأر�ض مثلما هو جمي ٌد يف ال�سماوات‪ .‬وكنت‬ ‫�أنوي �أن �أدون فيها ابتهاالتي التي تقربني‬ ‫�إليك‪ ،‬وقد تكون من بعدي �صلوات يتلوها‬ ‫الرهبان و�أهل ال�صوامع الأتقياء يف كل زمانٍ‬ ‫ومكان‪ .‬وها �أنا ملا حان وقت التدوين‪� ،‬أو�شك‬ ‫�أن �أكتب فيها مامل يخطر يل من قبل على بال‪،‬‬ ‫وقد يجرين �إىل طرق الويل والوبال‪ .‬يا �إلهي‪،‬‬ ‫�أت�سمعني! �أنا عبدك املخل�ص‪ ،‬احلريان‪ :‬هيبا‬ ‫الراهب وهيبا الطبيب وهيبا الغريب‪ ..‬على‬ ‫ما يدعونني به النا�س يف بالد غربتي! و�أنت‬ ‫وحدك يا �إلهي تعرف ا�سمي احلقيقي‪� ،‬أنت‬ ‫والنا�س يف بالدي الأوىل التي �شهدت مولدي‪.‬‬ ‫يا ليتني مل �أولد �أ�ص ًال‪� ،‬أو ليتني مت يف طفولتي‬ ‫من دون �آثام‪ ،‬حتى �أ�ضمن عفوك ورحمتك‪.‬‬

‫ارحمني يا رحيم‪ ،‬ف�إنني م�شف ٌق مما �أنا‬ ‫مقب ٌل عليه‪ ،‬ولكنني م�ضط ٌر‪ .‬ف�أنت تعلم‪،‬‬ ‫يف �سماواتك البعيدة‪ ،‬كيف يحوطني �إحلاح‬ ‫عدوي وعدوك اللعني عزازيل الذي ال يكف عن‬ ‫مطالبتي بتدوين كل ما ر�أيته يف حياتي‪ ..‬��ما‬ ‫قيمة حياتي �أ�ص ًال‪ ،‬حتى �أدون ما ر�أيته فيها؟‬ ‫ف�أنقذين يا �إلهي الرحيم من و�سو�سته يل‪ ،‬ومن‬ ‫طغيان نف�سي‪� .‬إنني يا �إلهي‪ ،‬ال زلت �أنتظر منك‬ ‫إ�شارات مل ت�أت‪ .‬وقد ا�ستبط�أت عفوك‪ ،‬ولكنني‬ ‫� ٍ‬ ‫�إىل الآن ما �شككت‪ .‬ف�إن �شئت يا �صاحب العزة‬ ‫ال�سماوية واملجد الذي يف الأعايل‪� ،‬أن تدركني‬ ‫ب�إ�شارة منك‪ ،‬ف�إنني م�ستقب ٌل �أمرك ومطي ٌع‪.‬‬ ‫ولو تركتني لنف�سي‪� ،‬أ�ضيع‪ ..‬فقد �صارت نف�سي‬ ‫معلقة من �أطرافها‪ ،‬تتنازعها غوايات عزازيل‬

‫يوسف زيدان‬

‫اللعني‪ ،‬ونكايات �أ�شواقي بعد ابتعاد مرتا التي‬ ‫انقلبت معها دولة باطني‪.‬‬ ‫�س�أبتهل �إليك يا رب الليلة‪ ،‬و�أ�صلي‪ ،‬و�أنام‪.‬‬ ‫وقد خلقتني حلكم ٍة خفي ٍة‪ ،‬كثري الأحالم‪.‬‬ ‫ف�أر�سل يل يف منامي من في�ض كرمك �إ�شارة‬ ‫تنري يل الطريق‪ ،‬ما دامت ب�شاراتك قد عزت‬ ‫يف �صحوي وامتنعت‪ .‬ف�إن �صرفتني ب�إ�شارتك‬ ‫يا �إلهي عن الكتابة ان�صرفت‪ ،‬و�إن تركتني‬ ‫لنف�سي كتبت‪ ..‬وما �أنا يا �إلهي �إال ري�ش ٌة يف‬ ‫مهب ريح‪ ،‬مي�سكها �إ�صب ٌع ينوي �أن يغم�سها يف‬ ‫الدواة‪ ،‬ليخط كل ما وقع معي‪ ،‬وكل ما جرى‬ ‫ويجري مع �أعتى الع�صاة عزازيل وعبدك‬ ‫ال�ضعيف‪ ،‬ومرتا‪ ..‬الرحمة‪ ،‬الرحمة‪ ،‬الرحمة‪.‬‬

‫ولد يف �سوهاج‪ ،‬م�صر عام ‪ ،1958‬وهو �أ�ستاذ‬ ‫الفل�سفة الإ�سالمية وتاريخ العلوم‪ ،‬ومدير مركز‬ ‫املخطوطات ومتحف املخطوطات مبكتبة الإ�سكندرية‪،‬‬ ‫باحث معروف يف جمال الرتاث‪� ،‬صدر له �أربعة‬ ‫وخم�سون كتاب ًا يف املجاالت الرتاثية املختلفة وقام‬ ‫حتى الآن بفهر�سة �إحدى ع�شرة مكتبة خطية يف ربوع‬ ‫م�صر‪ .‬تنوعت م�ساهماته الأدبية ما بني حتقيق ن�صو�ص‬ ‫تراثية من الأدب ال�صويف (�شعر ًا ونرث ًا) والنقد الأدبي‬ ‫والت�أليف الروائي‪« :‬ظل الأفعى»‪« ،‬عزازيل»‪.‬‬

‫ليلكم شمس‪..‬‬ ‫األغلفة‪..‬‬ ‫وخدعة الماركات المسجلة‬ ‫ع�شنا زمن ًا لي�س بالق�صري ونحن نت�شرب ق�صائد �شعراء املاركة امل�سجلة‪� ،‬أولئك الذين‬ ‫ت�صدرت �صورهم �أغلفة املطبوعات �أ�سوة ب�صور املاثلني �أمام حماكم الأمن الدويل بعد �أحداث‬ ‫احلادي ع�شر من �سبتمرب‪ ،‬ويرجع ف�ضل تلميع وتقدمي هذه الوجوه لأمانة يدِ بع�ض القائمني على‬ ‫املطبوعات ال�شعبية‪ ،‬حيث ا�شتغل م�س�ؤولو تلك املطبوعات على دبغ جلود جنومهم وجتفيفها‬ ‫مملحة فوق عني و�أنف القارئ املتذوق‪ ،‬ونادوا ب�أنْ ال ِ�شعر ًا يولد �إال من �أفواه هذه املاركات‬ ‫امل�سجلة!‬ ‫�إال �أن م�س�ألة تطهري وتنميق الإن�سان الداخل يف هذا ال�شاعر تبقى �أهم بكثري عن مهمة‬ ‫ل�صقه �أو تثبيته مب�سمار �صدئ على واجهة املطبوعات‪ ،‬وهي امل�س�ألة التي غفل عنها ال�شاعر‬ ‫ذاته كما غفلها امل�س�ؤول عن توزيعه �إعالمي ًا‪ ،‬فكثري ًا ما ع�شت �أقتفي �أثر �شعراء الأغلفة معتقد ًا‬ ‫عدد منهم �إال‬ ‫ب�أنهم �أهل ال�شهرة الإبداعية كما ي�صفون‪ ،‬وما �أن ت�سنت يل فر�صة م�صافحة ٍ‬ ‫رم�شي كل برج عاجي كنت قد ن�صبته تقدير ًا مني لهم‪ ،‬فال�صورة الواقعية التي‬ ‫وتهدم بني‬ ‫ّ‬ ‫يبدو عليها �شعراء املاركة امل�سجلة لي�ست هي ذات ال�صورة التي ُم ّررت على �أب�صارنا من خالل‬ ‫الأغلفة‪ ،‬فالواقع كما يقال عنه �أم ّر و�أدهى عما كنا نتخيله‪.‬‬ ‫وتبدو الرنج�سية املفرطة لهذه املاركات امل�سجلة هي خلية البقاء يف دمهم و�أكبادهم‪ ،‬عالوة‬ ‫على �أنك كلما اقرتبت من �أر�ض الق�ضية التي نادوا با�سمها طوي ًال عرب ق�صائدهم املاجدة‪،‬‬ ‫�ستجد �أنك برفقة �شخو�ص جموفة‪ ،‬ال حتمل يف قعرها �أية ق�ضية‪ .‬ناهيك عن الفكر والوعي‬ ‫والإملام الذي مل ي�سبق �أن م ّر على �ألبابهم الكرمية‪ ،‬ف�أي ماركة م�سجلة هذه التي نادت بها‬ ‫�أغلفة املطبوعات ال�شعبية؟ ومن هو امل�س�ؤول عن تقييم ال�شاعر ال�صالح لق�ضايا زمانه؟ وعلى‬ ‫ما ارتكز ه�ؤالء امل�س�ؤولون يف تقدميهم وجوه ًا ت�صلح للأغلفة وتف�شل كثري ًا يف تطبيق دور‬ ‫ال�شاعر؟!‬ ‫�إننا على ثقة ب�أن الذائقة اجلماهريية مل تعد قابلة لاللتبا�س والتماثل مع الذات الركيكة‪،‬‬ ‫وقد و�صلت اليوم �أ�صوات ال�شعراء احلقيقيني خمرتق ًا �صداها رماد التغييب‪ ،‬ويبدو �أن خدعة‬ ‫املاركات امل�سجلة قد ان�شق وجهها عن �سماء الأغلفة‪ ،‬بل �إن �أغلفة املطبوعات ذاتها مل تعد �إال‬ ‫رقعة مهرتئة تعك�س فقر �أ�صحابها امل�س�ؤولني وت�ؤكد على �أن طاقتهم الذهنية مل تعد �إال ظ ًال‬ ‫لإن�سان مقعد على كر�سي الإعاقة‪ ،‬ونحن �إذ نحمد اهلل على �سالمة ذهن املتلقي �سنحمده كثري ًا‬ ‫على نعمة منحنا غربال الذات‪ ،‬هذا الغربال الذي ي�صوغ الوعي مبح�ض اختيارنا ال بالفر�ض‬ ‫واجلرب ق�سر ًا من قبل الآخر‪ ،‬و�إذ تبقى عاطفة الذات عط�شى لوعاء التلقي فهي تبقى راف�ضة‬ ‫االرتواء من وعاء مثقوب‪ ،‬يخ ّر ماء اجلهالة عن قاعه ال�ضحل‪.‬‬

‫�ســــاقـــــيــــــــــــة‪:‬‬ ‫تك�سر حرويف‬ ‫�صوت العظام اللي ّ‬ ‫�إن جيت �أم�ش الدمع تبكي كفويف‬

‫ل�ام تنطقه �شفّتي �س ْهل‬ ‫م��ا ب��ه ك� ٍ‬ ‫وان جيت �أقول ال�شهد يوذيني النحل!‬ ‫بدر بن عبداملح�سن‬

‫جمال الشقصي‬

‫‪almnafe@hotmail.com‬‬


‫‪06‬‬

‫تواصل‬

‫في حفل بهيج تكريمًا لسموها‬

‫فاطمة بنت مبارك رمز األمومة والعطاء‬

‫درس تاريخ‬ ‫بقلم‪ :‬مريم النعيمي‬

‫فــاح الــدخــون‬

‫مب�شاركة �صحيفة هماليل الأدبية نظم‬ ‫االحتاد الن�سائي العام وهيئة �أبوظبي‬ ‫للثقافة والرتاث م�ساء ال�سبت املوافق‬ ‫‪ 2009-3-21‬يف مقر االحتاد احتفاال‬ ‫مبنا�سبة «عيد الأم» تكرميا لأم الإمارات‬ ‫�سمو ال�شيخة فاطمة بنت مبارك ‪.‬‬ ‫ح�ضرت احلفل ‪ ..‬قرينة �سمو ال�شيخ‬ ‫�سرور بن حممد �آل نهيان ال�شيخة �شمة بنت‬ ‫زايد وقرينة الفريق �أول �سمو ال�شيخ حممد‬ ‫بن زايد �آل نهيان ويل عهد �أبوظبي نائب‬ ‫القائد الأعلى للقوات امل�سلحة ال�شيخة‬ ‫�سالمة بنت حمدان �آل نهيان وقرينة �سمو‬ ‫ال�شيخ حمدان بن زايد �آل نهيان نائب رئي�س‬ ‫جمل�س الوزراء ال�شيخة �شم�سة بنت حمدان‬ ‫�آل نهيان وقرينة �سمو ال�شيخ طحنون بن‬ ‫زايد �آل نهيان رئي�س هيئة طريان الرئا�سة‬ ‫ب�أبوظبي ال�شيخة خولة ال�سويدي وقرينة‬ ‫�سمو ال�شيخ من�صور بن زايد �آل نهيان وزير‬ ‫�ش�ؤون الرئا�سة ال�شيخة منال بنت حممد‬ ‫بن را�شد �آل مكتوم �إىل جانب عقيالت‬ ‫ال�سلك الدبلوما�سي يف الدولة‪.‬‬

‫وقالت «�إننا جمموعة عقيالت ال�سلك‬ ‫و�ألقت هنادي املن�صوري م�س�ؤولة ملف‬ ‫�أبيات �ألقيت يف الأم�سية مهداة �إىل �سمو ال�شيخة فاطمة بنت مبارك‬ ‫الدبلوما�سي يف الإمارات نحاول التعبري عن‬ ‫ال�شاعرات يف �صحيفة هماليل الأدبية‬ ‫حفظها اهلل با�سم �صحيفة هماليل الأدبية‬ ‫�صادق حمبتنا لأمنا جميعا وقائدتنا ومعلمتنا‬ ‫كلمة توجهت فيها بال�شكر �إىل �سمو‬ ‫الأوىل ‪ ..‬وال �شك �إن الكلمات مهما ات�سعت تبقى‬ ‫ال�شيخة فاطمة بنت مبارك �أم الإمارات‬ ‫ف��اح ال��دخ��ون بريحة امل�سك والعود‬ ‫دون قدرها فدين الأم ال ميكن �أن يرد ‪ ..‬و�إن‬ ‫على �إ�شادتها ب�صحيفة هماليل من خالل‬ ‫�اد‬ ‫�‬ ‫واجم‬ ‫�ز‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫�وط‬ ‫�‬ ‫ال‬ ‫يف‬ ‫��اده‬ ‫�‬ ‫زب‬ ‫نفحة‬ ‫اجلميع �سيظل مق�صرا معها كما �إن عبارات‬ ‫ت�صريحها الذي خ�صت به ال�صحيفة‬ ‫االمتنان كلها ال تعادل خفقة قلبها الكبري ولكن‬ ‫مبنا�سبة عيد الأم يف العدد الذي �صدر‬ ‫ا���س��م ٍ ت��ب��ارق يف �سما امل��ج��د برعود‬ ‫يف عيد الأم تزدهي البطاقات ب�ألوانها وتتزاحم‬ ‫بتاريخ ‪ 2009-3-17‬والذي تناقلت من‬ ‫وام���ط���ر غ�ل�ا يف ح���ب زاي����د ول��ب�لاد‬ ‫عليها التهاين فال تت�سع الأوراق والألوان ويلهج‬ ‫خالله وكاالت الأنباء واجلرائد الر�سمية‬ ‫مداد القلب بالدعاء للأم بينما يحتار القلب‬ ‫يف الوطن ت�صريح �سموهات نقال عن‬ ‫���ود‬ ‫�‬ ‫واجل‬ ‫������روات‬ ‫�‬ ‫امل‬ ‫أم‬ ‫�‬ ‫�ه‬ ‫�‬ ‫�م‬ ‫�‬ ‫�اط‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫ذي‬ ‫كيف يهتف ببقائها والدعاء لها بطول العمر‬ ‫ال�صحيفة‪ ..‬وقام طاقم من ال�صحيفة‬ ‫ودوام ال�صحة والعافية ‪..‬‬ ‫تتقدمهم كل من ميثاء �سيف الهاملي‬ ‫ق�صاد‬ ‫ذي ف��اط��م��ه يف خ�يره��ا ال��ك��ل ّ‬ ‫كما قدمت ال�سيدة �سناء العريدي حرم‬ ‫و�أمل املهريي من �أ�سرة حترير ال�صحيفة‬ ‫لوجود؟‬ ‫ب�ين‬ ‫مثلها‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫فاطمه‪..‬‬ ‫ذي‬ ‫�سفري فل�سطني لدى الدولة نيابة عن عقيالت‬ ‫بتقدمي تذكار حب ل�سمو ال�شيخة فاطمة‬ ‫ال�سلك الدبلوما�سي هدية بهذه املنا�سبة ل�سمو‬ ‫بنت مبارك حبا وعرفانا مبا قدمته‬ ‫ت��ف��خ��ر ب��ه��ا ب��ال��ط��اي��ل��ه �أم����ة ال�ضاد‬ ‫ال�شيخة فاطمة بنت مبارك ت�سلمتها ال�شيخة‬ ‫�سموها على مدار تاريخها احلافل‬ ‫�ود‬ ‫�‬ ‫�س‬ ‫�‬ ‫��‬ ‫�‬ ‫وت‬ ‫����د‬ ‫�‬ ‫ومت‬ ‫��ز‬ ‫�‬ ‫��ع‬ ‫�‬ ‫وت‬ ‫��ا‬ ‫�‬ ‫��ه‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫�خ‬ ‫�‬ ‫�ف‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�سالمة بنت حمدان �آل نهيان ‪..‬‬ ‫بالعطاء‪ ،‬وت�سلمت التذكار بالإنابة عنها‬ ‫وا�شتملت فعاليات احلفل على كلمات �أ�شادت‬ ‫�سمو ال�شيخة �شمة بنت زايد‪.‬‬ ‫�اد‬ ‫�‬ ‫�رت‬ ‫�‬ ‫وت‬ ‫أث��ره��ا‬ ‫�‬ ‫تقفى‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫�وط‬ ‫�‬ ‫ال‬ ‫�ت‬ ‫�‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫بجهود �سمو ال�شيخة فاطمة بنت مبارك ودورها‬ ‫و�ألقت حرم �سعادة ال�سفري الإيطايل‬ ‫يف حتقيق نه�ضة املر�أة بالدولة وجهودها على‬ ‫لدى الدولة ال�سيدة تاله ديونيزي رئي�سة‬ ‫امل�ستويني العربي والدويل للنهو�ض باملر�أة‬ ‫جمموعة ال�سلك الدبلوما�سي بدولة‬ ‫وتعزيز دورها ومكانتها يف املجتمع ‪.‬‬ ‫الإمارات كلمة ترحيبية خالل احلفل‪..‬‬ ‫وت�ضمن احلفل �أي�ضا �أم�سية �شعرية �أحيتها‬ ‫قالت فيها �إنه على امتداد �أكرث من ثالثة‬ ‫�أربع �شاعرات «حنني العجارمة وهاللة‬ ‫عقود من الزمن قادت �سمو ال�شيخة‬ ‫احلمداين وعيدة اجلهني وريانة العود» ثم حفل‬ ‫فاطمة بنت مبارك احلركة الن�سائية يف‬ ‫ع�شاء نظمته عقيالت ال�سلك الدبلوما�سي لدى‬ ‫الإمارات فكانت الأم االوىل التي ن�شرت‬ ‫الدولة تكرميا لأم الإمارات بهذه املنا�سبة‪.‬‬ ‫الوعي يف �أو�ساط الن�ساء والأمهات والتي‬ ‫من جهتها قالت �سعادة نورة ال�سويدي‬ ‫مهدت الطريق وا�سعا �إىل العلم والعمل‬ ‫مطالب املر�أة العربية �ساعية �إىل ���إيجاد احتاد ن�سائي موحد‬ ‫داعية الإماراتية �إىل امل�شاركة يف التنمية وخدمة وطنها يف ومن �أجل هذا الدور الريادي وغريه من املهام واملبادرات مديرة االحتاد الن�سائي العام �إن هذا االحتفال هو تعبري‬ ‫خمتلف املجاالت ‪.‬‬ ‫كرمت عدة جهات �سمو ال�شيخة فاطمة على مواقفها من متوا�ضع عن اعتزازنا جميعا بدور �سمو ال�شيخة فاطمة بنت‬ ‫و�أكدت �أن �سموها د�أبت على العناية ب�أو�ضاع الأ�سرة ق�ضايا املر�أة يف التنمية ودعمها للعمل الن�سائي ‪ ..‬م�ؤكدة مبارك الكبري وا�سهاماتها املتميزة من �أجل حتقيق النه�ضة‬ ‫والأيتام واملعاقني وامل�سنني ومل تغفل عن �أحد منهم �أن تكرمي الأم الأوىل للأ�سرة الإماراتية �سمو ال�شيخة ال�شاملة للمر�أة يف دولة الإمارات‪.‬‬ ‫و�أكدت �إن ما �شاهدناه الليلة يج�سد املكانة الرفيعة‬ ‫داخل الدولة ويف خمتلف الدول العربية ال�شقيقة والدول فاطمة بنت مبارك هو جزء من ر�سالة الوفاء لعطاء �سموها‬ ‫امل�ستمر وتتويجا ملجمل اجلهود واملهام واالجنازات التي التي حتتلها �سموها يف قلوب بنات و�شعب الإمارات وكذلك‬ ‫ال�صديقة �أي�ضا‪.‬‬ ‫املكانة التي حتتلها على ال�صعيدين العربي والدويل‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �إن �سموها �أ�س�ست االحتاد الن�سائي العام وتبنت قامت بها �سموها على امل�ستويني املحلى والعاملي‪.‬‬

‫الطالبة املتفوقة واملثالية‪ ،‬كان هذا اللقب ي�ؤرق‬ ‫الطالبات ويجهدهن يف احلفظ والت�سميع على �أ�صوله‪ ،‬فقد‬ ‫كانت املعلمة تطري ت�صفيق ًا بالطالبة التي تك ّر الإجابة كما‬ ‫قر�أتها يف �سطر من الكتاب‪ ،‬وتثري التوتر من النفخ واللطم‬ ‫وعبارات التوبيخ والتحطيم ملجرد �سماع �إجابة ال تطابق‬ ‫الأ�صل‪ ،‬وي�سبح الذهول �أمام مالمح املعلمة املتجمدة‬ ‫عندما تطرق �سمعها �إجابة مل ت�ستعد املعلمة ل�سماعها‬ ‫�إذ مل يتواجد ن�صها بال�ضبط يف الكتاب املقرر‪ ،‬فتقف‬ ‫غري م�ستوعبة للحظة‪ ،‬تبلع ريقها‪ ،‬وتبد�أ بالتفكري‪ ،‬تربط‬ ‫الأفكار‪ ،‬وترتب املعاين وت�صل العبارات وجتدها م�شابهة‬ ‫يف م�ضمونها للمعلومة املطروحة يف الكتاب ولكن ب�صيغة‬ ‫خمتلفة �أو طعم مغاير �أو �شكل خمتلف متام ًا عن ال�شكل‬ ‫املعتاد‪ ،‬فتعود يف اال�ستن�شاق جمدد ًا وهي ت�شرح للطالبات‬ ‫�سبب قبولها الإجابة وكيف حتققت من �صحتها!‬ ‫در�ست التاريخ لأول مرة يف املرحلة الإعدادية‪ ،‬كانت‬ ‫مدر�سة املادة تدخل الف�صل ب�شيلتها املزرك�شة وقمي�صها‬ ‫ال�شيفون اجلديد‪ ،‬تتحرك بانثناءات متناغمة مع عبارة‬ ‫رد ال�سالم التي ال �أدري ملاذا كنا نرددها على حلن بطيء‬

‫يرتفع وينخف�ض‪ ،‬فتبت�سم �آذن ًة لنا باجللو�س‪ ،‬لتفتح �أمامها‬ ‫كتاب التاريخ على �صفحة الدر�س اجلديد‪ ،‬وتبد�أ احل�صة‬ ‫ب�س�ؤال عن الفقرة الأوىل يف الدر�س‪ ،‬تتعاىل معه جملة‬ ‫الطلب من الطالبات املتفوقات للإجابة مع رفع الإ�صبع‬ ‫ووجوههن تكاد تبكي ت�شوق ًا للإجابة‪ ،‬ثم ت�س�أل املدر�سة‬ ‫�س�ؤالني عن الفقرة الثانية‪ ،‬لتنهال الإجابات فتبت�سم‬ ‫املد ِّر�سة «را�ضية عن م�ستوى الطالبات ومدى قدرتها على‬ ‫�إي�صال املعلومة وتعليمنا التاريخ!»‪.‬‬ ‫ثم ت�س�أل �س�ؤالني عن الفقرة الثالثة‪ ،‬وما �إن ت�سمع‬ ‫�إجابة غري �صحيحة تتغري االبت�سامة �إىل عبو�س ي�ؤنب‬ ‫الطالبة وي�شعرها بغبائها و تق�صريها يف التح�ضري للدر�س‬ ‫والإهمال والك�سل وتدين امل�ستوى‪ ،‬تنتقل بعدها املدر�سة‬ ‫�إىل طرح خم�سة �أ�سئلة عن الفقرة الرابعة وهي تدور يف‬ ‫الف�صل مع طرقات كعبها التي ت�شتت تركيز الطالبة يف‬ ‫ا�سرتجاع ن�ص الإجابة املحفوظ‪ ،‬ومت�سك بدفرت الدرجات‬ ‫والقلم لت�سجل درج ًة ما ت�صنفها من �ضمن الدرجات‬ ‫ال�شفوية‪ ،‬ثم �س�ؤال و�إجابة و�س�ؤال و�إجابة وهكذا حتى‬ ‫ينتهي الدر�س‪ ،‬فتغلق الكتاب لتنتهي احل�صة‪ ،‬وعالمات‬

‫التعجب تنتقل ب�شكل �سريع وخافت بني بع�ض الطالبات‬ ‫على حقيقة هذه الطريقة يف طرح املادة التعليمية و�شرح‬ ‫مادة التاريخ اعتماد ًا على قدرات الطالبات يف احلفظ‬ ‫والتح�ضري واتخاذها طريقة �أ�سا�سية يف التعليم‪ ،‬لكن‬ ‫�سرعان ما تتال�شى عالمات التعجب مع تكد�س املعلومات‬ ‫وازدحام جدول احلفظ املقرر ملواد خمتلفة غري التاريخ!‬ ‫ال �أ�ستغرب اليوم كيف ي�صعب علينا �أحيان ًا ا�سرتجاع‬ ‫املعلومات �أو تذكر تفا�صيل ق�ص�ص تاريخية �أو مناق�شة‬ ‫مو�ضوع من موا�ضيع التاريخ الإ�سالمي بدقة وب�سهولة وبكل‬ ‫ثقة دون الرجوع �إىل م�صدر ما حتى يف �أب�سط التفا�صيل‪،‬‬ ‫وال �أ�ستغرب اليوم كيف كنا حينها ال نطيق مادة التاريخ وال‬ ‫مل�س كتابه يف حني كنا نحرز عالمات نهائية يف اختبارات‬ ‫املادة وال تقل درجاتنا عن الت�سعني فيها‪ ،‬كل ذلك كان‬ ‫ناجت ًا عن الق�ص والل�صق الذي نقوم به من خالل ترديد‬ ‫معلومة معينة حتى نحفظها ال�سرتجاعها على ورقة‬ ‫االختبار بدون �أي تعبري يختلف عن الأ�صل! �أمثلة كثرية‬ ‫وق�ص�ص كثرية مرت علينا يف مراحلنا الدرا�سية املختلفة‬ ‫ويهمني �أن �أ�ستعر�ضها هنا و�أ�سرتجع معكم �أهمها‪.‬‬


‫‪07‬‬

‫‪ 1‬أبريل ‪2009‬‬

‫فح‬ ‫ص‬ ‫دة‬ ‫دي‬ ‫ةج‬

‫بقلم‬ ‫هنادي المنصوري‬

‫«بنت ال�سيف»‬

‫‪hanadi@hamaleel.ae‬‬

‫لقاء النور‬

‫نفــاف‬ ‫ي����ا م���وط���ن االجم��������اد ي����ا م�������ش���رق ال���ن���ور ي�����ا ����ش���م�������س دول����ت����ن����ا وب���ه���ج���ة ع��ط��اه��ا‬ ‫ج���ي���ن���اك ن���ن�ث�ر ب����اق����ة ا�����ش����ع����ار وزه������ور م����ن ب���وظ���ب���ي ت���ب���دا اىل اق�������ص���ى م���داه���ا‬ ‫وال�������ش���ع���ر ف�����ام ال���ط���ي���ب م����ع����ذور م���ع���ذور ل����و ه����و ع���ج���ز ي�������ش���رح وي���و����ص���ف غ�لاه��ا‬ ‫ق���ال���وا ال�����ش��ع��ر ب���ح���ره م���ن و����س���اع لبحور وق�����دام�����ه�����ا ج����ف����ت ب�����ح�����ور ا����ش���ع���راه���ا‬ ‫يف و�����ص����ف ه��ي��ب��ت��ه��ا ع������دا م���ال���ن���ا دور و����ش���ل���ون ن���و����ص���ف ق����دره����ا وم�������س���ت���واه���ا‬

‫مرحب ًا يا حرو َفها اللي كالذهب‬ ‫��د م�����ا ان���ك���ت���ب ع�����د ل���ده���ور ون�����ب�����ي ح���������روف م������ا ع����رف����ه����ا ����س���واه���ا‬ ‫ط�������رزَتْ واح����ة ه��م��ال��ي��ل الأدب ن���ب���ي ق�������ص���ي� ٍ‬ ‫ِّ‬ ‫�أم����ن����ا �أم الإم�����������ارات ال���وط���ن‬ ‫ون�����ب�����ي ق����������وايف م������ن �أمل�������ا��������س وب����ل����ور ع�����ل وع�������س���ى اال�����ش����ع����ار ت������ويف ج���زاه���ا‬ ‫الع��م��اق ان�سكب‬ ‫يل غالها و�سط ْ‬ ‫اف����ع����ال����ه����ا جم������د م�������س���ط���ر ود�����س����ت����ور واق�����وال�����ه�����ا ال����ت����اري����خ م�����ا ك�����د ح��ك��اه��ا‬ ‫���ش� ِّ�رف � ْت��ن��ا ب��ن��ور ج��وه��ر ف � ْك� َ�ره��ا‬ ‫وت��� ِّوج���ت ب���ه م��ع��ن��وي��ات ال��ع��رب يف خ��ن�����ص��ر اي���دي���ه���ا غ����دا امل���ج���د حم�صور ي����ت����ب����ع اوام��������ره��������ا وي����ت����ب����ع خ���ط���اه���ا‬ ‫���دتْ الآم������ال ع�����زْ م ارح��الْ��ه��ا‬ ‫�����ش� َّ‬ ‫ب��ال��ع�لا ي���وم ال�ضيا �صبحه ِك َتب ت�������ش���رق ع��ل��ي��ن��ا ع����ز و����ش���م���وخ وح�������ض���ور احت����ل����ي ال��������دول��������ة‪ ..‬وت����ن��ث�ر ����ش���ذاه���ا‬ ‫ي����ا ����س���ح���اب ْق���ل���وب���ن���ا ي����ا �أم���ن���ا‬ ‫ف������وق ال��ث��ري�����ا ا����س���م���ه���ا ال�����غ�����ايل ي�����دور وف�����وق امل���ع���اين ال�������س���ام���ي���ات‪ ...‬ام��ع��ن��اه��ا‬ ‫ع�شب‬ ‫م���ا ِل��ب��ي��د ْق��ل��وب��ن��ا دون����ك ِ‬ ‫العدد الثامن ع�شر من �صحيفتنا الغالية «هماليل» كان ه�������ذا ال�����وط�����ن ف���ي���ه���ا مم����ي����ز وم�������ش���ه���ور وي���������ا ك�������م م�������ن دار امت������ن������ى ل���ق���اه���ا‬

‫مدعاة فخر لكل �أبناء الوطن‪ ،‬فكيف ال يكون كذلك و�أم م������ن ج�����اب�����ت حم����م����د ل����ن����ا ع������ز ون������ور امل�����ج�����د واج���������������داده مت�����ن�����وا ر�����ض����اه����ا‬

‫الإمارات احلبيبة �سمو ال�شيخة فاطمة بنت مبارك رئي�سة‬ ‫االحتاد الن�سائي العام الرئي�س الأعلى ملجل�س �أمناء التنمية‬ ‫الأ�سرية ‪ -‬قد ت َّوجت عددنا بنفا�سة كلماتها الغالية على‬ ‫قلوبنا؟ وقد حظينا برفعة لقائها الذي �أعلن للعامل �أننا‬ ‫هنا؛ �أبناء زايد تقع خريطة �إبداعهم ال�شعري هنا يف‬ ‫رو�ضة هماليل الغ ّناء‪ ،‬فمن مل يعلم بذلك وعطر زايد «�أم‬ ‫الإمارات» «�أم الرجال الغامنني» حفظها اهلل؛ تنرث ورود‬ ‫كلماتها يف �صفحات َ�س َّطرتْ �أقوالها املوجهة لنا –�أبناء‬ ‫الوطن‪ -‬مبداد من ما�س وياقوت‪.‬‬ ‫فكم تذكرنا قيم زايد الإن�سانية وحبه للوطن ودعمه‬ ‫ل�شباب الوطن عرب لقائها الأثري‪ ،‬والذي �سبقه نحت تُن َق�ش‬ ‫به �صفحات هماليل مع �صدور كل عدد ب�إذن اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫احلمدهلل الذي وهبنا �أم ًا حنون ًا وجدنا يف رعايتها ما‬ ‫يدعمنا؛ مي ّيزنا ويرقى بنا للعال بني املجتمعات الأخرى‪.‬‬

‫ه������ذا حم���م���د ����ص���اي���ب ال��������راي وال�������ش���ور ت���ف���خ���ر ب�����ه اجم�������اد ال�����ع�����رب وات���ب���اه���ا‬ ‫ل����ه����ا ال�����غ��ل��ا ف���ق���ل���وب���ن���ا ك����ن����ز م�������س���ت���ور ن���ع�������ش���ق م�������س�ي�رت���ه���ا ومن���������ش����ي وراه�������ا‬ ‫����ش���وف���و ا���س��م��ه��ا و����س���ط ه��ال��ق��ل��ب حم��ف��ور وق����ل����ب����ي ودق������ات������ه ون���ب�������ض���ه ف����داه����ا‬ ‫ال�����ع�����ز ي����ت���������ش����رف ي�����ك�����ون ل����ه����ا ����س���ور وال�����ط�����ي�����ب ي����ت���������ش����رف ي���ق���ب���ل ث����راه����ا‬ ‫ام ال�������ش���ي���وخ ايل ل���ه���م ب�����ص��م��ة ودور يف رف�����ع�����ة ال������دول������ة وب����������ارق ����س���ن���اه���ا‬ ‫ي����ا م���وط���ن االجم��������اد ي����ا م�������ش���رق ال���ن���ور ي�����ا ����ش���م�������س دول����ت����ن����ا وب���ه���ج���ة ع��ط��اه��ا‬ ‫ج���ي���ن���اك ن���ن�ث�ر ب����اق����ة ا�����ش����ع����ار وزه������ور م����ن ب���وظ���ب���ي ت���ب���دا اىل اق�������ص���ى م���داه���ا‬ ‫الشاعرة موالف‬

‫�صح و�صفي‪ -‬لق�صائده‪ ،‬وال ميكن‬ ‫كل �شاعر له ب�صمة «وراثية» �إن ّ‬ ‫ملتف ِّر�س يف قراءة الأ�شعار واملتابع لها �أن ي�سهو عن هذا الأمر خالل‬ ‫قراءته للق�صيدة‪.‬‬ ‫ففي كثري من الأحيان جند �أنف�سنا ننطق با�سم �شاعر الق�صيدة‬ ‫قبل �أن ن�صل �إىل ا�سمه املد َّون �أ�سفلها‪ ،‬ومن امل�ستحيل �أن ال تكون‬ ‫هنالك ب�صمة خا�صة ونكهة معينة لق�صائد ال�شاعر‪ .‬فطبيعة و�صف‬ ‫ال�شاعر للأمور تختلف عن غريه من ال�شعراء الآخرين‪.‬‬ ‫مث ًال لدينا ق�صائد ال�شاعر اجلاهلي عنرتة العب�سي جندها‬ ‫مموهة بال�شجاعة الق�صوى والفخر بالفرو�سية �إىل �أق�صى درجة يف م��ن ب����ادي ال��وق��ت وه����ذا ط��ب��ع االي��ام��ي‬ ‫كل ق�صائده مثل قوله يف �شطر �إحدى ق�صائده‪:‬‬ ‫ع����ذب����ات الأي��������ام م����ا مت�����دي ل��ي��ال��ي��ه��ا‬ ‫ول��ق��د ذك���رت���ك وال����رم����اح ن���واه� ٌ‬ ‫��ل مني‬ ‫كثري من خرباء ال�شعر ب�إمكانهم التعرف �سريع ًا �إىل هوية �شاعر‪/‬‬ ‫وب����ي���������ض ال����ه����ن����د ت���ق���ط���ر م�����ن دم����ي �شاعرة الق�صيدة و�إن ُد ِّو َن ْت با�سم غري �صاحبها‪ ،‬الق�صيدة تعرف‬ ‫فهذا �صوت عنرتة ال�سواه‪ ،‬فمن له قلب �أن ي�شعر بهكذا �شوق من والدها‪ ،‬كما �أن لها هوية �شعرية معروفة يف �أذهان متابعيها‬ ‫�إىل حمبوبته والرماح وال�سيوف تنهال عليه والدماء تلمع على �أ�سنة و�أطبائها من �أهل ال�شعر‪.‬‬

‫إرواء‬

‫مالحظة شعرية‬

‫ال�سيوف فيتذكر لون �شفاه حمبوبته؟‬ ‫كذلك ال�شاعر الرائع �أبو القا�سم ال�شابي؛ ق�صائده مليئة‬ ‫باحلما�س واملو�ضوعات الوطنية والإن�سانية والتغزّل بجمال الطبيعة‪،‬‬ ‫ويف ناحية ما عرب نربة �أ�شعاره ت�شعر ب�أنها له ال لغريه رحمه اهلل‪.‬‬ ‫كذلك �إن �أتينا �إىل ق�صائد الأمري خالد الفي�صل جتد ب�صمته‬ ‫وا�ضحة يف ق�صائده‪ ،‬فالب�ساطة والأ�سلوب ال�سل�س يف الألفاظ‬ ‫والو�صف العفوي والإيجاز التعبريي من �أهم �أ�ساليب كتابته‬ ‫لق�صائده العذبة‪ ،‬كقوله‪:‬‬

‫يوم ال�سبت املوافق الواحد والع�شرين من مار�س مل‬ ‫يكن يوم ًا اعتيادي ًا على �أبناء الوطن ال�شعراء وال�شاعرات‬ ‫والأدباء والأديبات‪ ،‬فقد ا�ستقبل �صرح االحتاد الن�سائي‬ ‫العام برعاية كرمية من �أم الإمارات ‪ -‬رئي�سة االحتاد‬ ‫الن�سائي العام الرئي�س الأعلى مل�ؤ�س�سة التنمية الأ�سرية‬ ‫حفظها اهلل ورعاها ‪ -‬وبالتعاون مع هيئة �أبوظبي للثقافة‬ ‫والرتاث‪ -‬احلفل التكرميي لها والذي �أتاح لإدارة �أ�سرة‬ ‫هماليل با�سم �أبناء الوطن التقدم ب�إهدائها كلمة �شكر‬ ‫يف عطاء قلبها الأ�صيل و�إهدائها «رمز وفاء وذكرى» من‬ ‫ال�صحيفة �إىل مقامها‪ ،‬وقد ناب عن ح�ضورها وا�ستلمته‬ ‫�سمو ال�شيخة �سالمة بنت حمدان �آل نهيان حرم الفريق �أول‬ ‫�سمو ال�شيخ حممد بن زايد �آل نهيان ويل عهد �أبوظبي نائب‬ ‫القائد الأعلى للقوات امل�سلحة ورئي�س املجل�س التنفيذي‪ ،‬كما‬ ‫�شرفتنا �سموها بح�ضورها مبعية �سمو ال�شيخات ال�شيخة‬ ‫�شما بنت زايد �آل نهيان حرم �سمو ال�شيخ �سرور بن حممد‬ ‫�آل نهيان و�سمو ال�شيخة �شم�سة بنت حمدان �آل نهيان حرم‬ ‫�سمو ال�شيخ حمدان بن زايد �آل نهيان نائب رئي�س جمل�س‬ ‫الوزراء و�سمو ال�شيخة خولة ال�سويدي حرم �سمو ال�شيخ‬ ‫طحنون بن زايد �آل نهيان رئي�س هيئة الطريان الأمريي‪.‬‬ ‫كما �شهد احلفل الذي كان ي�شتمل على العديد من‬ ‫الفقرات املميزة كتكرمي عقيالت ال�سلك الدبلوما�سي لأم‬ ‫الإمارات‪ ،‬و�أم�سية �شعرية �ض ّمت نخبة من �شاعرات اخلليج‬ ‫امل�شاركات �سابق ًا وحديث ًا يف برنامج الإبداع «�شاعر املليون»‬ ‫كال�شاعرة ال�سعودية عيدة اجلهني وال�شاعرة الإماراتية‬ ‫ريانة العود وال�شاعرة العمانية هاللة احلمداين وال�شاعرة‬ ‫الأردنية حنني العجارمة‪.‬‬ ‫مت َّيزتْ �أجواء احلفل بالألق وال�شاعرية وال�شوق لأم‬ ‫الإمارات التي كان ح�ضورها يف القلوب يبدو جلي ًا عرب‬ ‫الهتافات املحبة لها والتي ملأت �أنحاء م�سرح االحتاد‬ ‫بحناجر بناتها املحبات لها؛ بعد كل فقرة تكرميية لها‬ ‫�أطال اهلل عمرها وبارك فيها‪.‬‬ ‫كما كان لب�شا�شة الأوجه يف احلفل من امل�س�ؤوالت يف‬ ‫االحتاد الن�سائي العام �أبلغ الأثر يف نفو�سنا‪ ،‬وكذلك‬ ‫للتنظيم الرائع الذي وجدناه من قبلهن واالحرتام الراقي‬ ‫يف التعامل‪ ،‬وكانت �سعادة نورة ال�سويدي مديرة االحتاد‬ ‫الن�سائي العام يف مقدمة م�ستقبلينا وفقها اهلل‪ ،‬فهي‬ ‫حتر�ص على تنفيذ كل ما ت�صبو �إليه �أم الإمارات من رقي‬ ‫ودعم للمر�أة الإماراتية على وجه اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫ومل�س�ؤولة هيئة �أبوظبي للرتاث والثقافة الزميلة ال�شاعرة‬ ‫طيب اخلزامى «موزة الدرمكي» ف�ضل رائع يف التن�سيق‬ ‫مع االحتاد الن�سائي لظهور احلفل بهذه ال�صورة الكمالية‬ ‫الأ�شبه ب�أجواء م�سرح الرحة لربنامج �شاعر املليون‪.‬‬ ‫وجدير بالذكر �أن كثريا من �شاعرات الإمارات قد‬ ‫ح�ضرن احلفل من بينهن �شم�س العرب وموالف و�شيخة‬ ‫اجلابري ومرية القا�سم وفتاة دبي وتنهات جند وميثا بنت‬ ‫�سيف الهاملي‪ ،‬والأديبة �أمل املهريي‪ ،‬وغريهن من الأديبات‬ ‫وال�شاعرات‪.‬‬

‫�إذا املرء ال يرعاك �إال تكلفا‬ ‫فدعه وال تكرث عليه الت�أ�سفا‬ ‫اإلمام الشافعي‬


‫‪08‬‬

‫ثقافة وفكر‬

‫قراءة في فـكر الشيخــة فاطمــ‬

‫�إن املت�أمل لفكر �سمو ال�شيخة فاطمة بنت‬ ‫مبارك حفظها اهلل يجد �أن هذه الأم العظيمة‬ ‫التي ت�شربت فكر ًا نري ًا انطلق من فكر زايد البناء‬ ‫واالنتماء والعمل الإن�ساين و�إيجاد �سبل ومواطن‬ ‫�إبداعية ملختلف �شرائح املجتمع وعلى ر�أ�سها املر�أة‬ ‫يف عمومها كابنة للوطن متار�س دورها مبنتهى‬ ‫اجلدارة والتفاين‪� ،‬ضربت مثا ًال م�شرف ًا للمر�أة‬ ‫ودورها الريادي ‪.‬‬ ‫�إن �سمو ال�شيخة فاطمة بنت مبارك ا�ستطاعت‬ ‫�أن تقدم �إجنازات عظيمة ي�شهد لها القا�صي‬ ‫والداين ولعل ما نراه ماث ًال يف وطننا الغايل ي�شكل‬ ‫جزء ًا من عطاءاتها على جميع امل�ستويات �سواء‬ ‫العربية �أو العاملية‪ ،‬وامتداداتها للعمل الإن�ساين‬ ‫وبذل الغايل والنفي�س يف �سبيل جت�سيد كل ما هو‬ ‫مثايل يف الأر�ض ومبا ينفع النا�س‪.‬‬ ‫كرم العامل �أم الإمارات يف الكثري من املحافل‬ ‫لقد ّ‬ ‫�إميان ًا منه ب�أن ما قدمته للمر�أة وللأ�سرة وللطفولة‬ ‫جدير ب�أن ي�شاد به‪ ،‬ويف هذه النبذة �سوف نتحدث‬ ‫عن جمموعة من املحاور التي كان ل�سموها ال�سبق‬ ‫يف ت�أ�سي�سها وتبنيها ودعمها جلوائز تخدم التوجه‬ ‫الذي نتحدث عنه‪.‬‬

‫جائزة البر‬ ‫يف مبادرة كرمية غري م�سبوقة عاملي ًا �أعلنت �سموها يف‬ ‫الأول من �أكتوبر من ‪ 1997‬تخ�صي�ص «جائزة الرب» وذلك‬ ‫مبنا�سبة اليوم العاملي للم�سنني‪.‬‬ ‫ويت�أهل لهذه اجلائزة كل من يقوم برب والديه اللذين‬ ‫جتاوزا ‪ 60‬عام ًا ويعاين �أحدهما من العجز �أو كالهما‬ ‫ويعي�شان معه �أو معها يف نف�س الدار‪ .‬كما يت�أهل للجائزة‬ ‫االبن البار الذي حر�ص على املداومة على زيارة �أحد والديه‬ ‫�أو كليهما ملن ا�ضطرتهما ظروف حالتهما ال�صحية للبقاء يف‬ ‫مركز �صحي �أو م�ست�شفى لتلقي العالج والعناية ال�صحية‪.‬‬ ‫وتهدف هذه اجلائزة التي تعد جت�سيد ًا للمبادرات‬ ‫الإن�سانية النبيلة ل�سمو ال�شيخة فاطمة بنت مبارك �إىل‬ ‫تر�سيخ قيم الرتاحم والتكافل االجتماعي وت�أ�صيل قيم يف املجتمع وغريها من املجاالت الإن�سانية التي ترف�ض‬ ‫الوفاء بني الأجيال وتعزيز الروابط الأ�سرية وتوقري الإعالن عنها‪.‬‬ ‫الوالدين‪ .‬وقد كرم ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل نهيان طيب‬ ‫اهلل ثراه يوم ‪� 17‬أكتوبر من نف�س العام ت�سعة من املواطنني‬ ‫طبق الخير‬ ‫الربرة بينما كرمت �سمو ال�شيخة فاطمة بنت مبارك ‪19‬‬ ‫وا�ستحدثت �سمو ال�شيخة فاطمة بنت مبارك يف دي�سمرب‬ ‫من املواطنات الالتي فزن بهذه اجلائزة يوم ‪� 28‬أكتوبر‬ ‫من عام ‪ 1982‬م�شروع مهرجان «طبق اخلري» يف لفتة‬ ‫من نف�س العام‪.‬‬ ‫كرمية تهدف �إىل فتح �آفاق جديدة للعمل التطوعي املبدع‬ ‫وا�ستنفار املجتمع لال�سهام الفعال يف العمل اخلريي‪،‬‬ ‫وخ�ص�صت ريع هذا املهرجان من �أجل كفالة الأيتام يف‬ ‫جائزة األسرة المثالية‬ ‫جائزة �سنوية با�سم «جائزة الأ�سرة املثالية» تهدف �إىل الوطن العربي والعامل الإ�سالمي والإ�سهام يف عمل اخلري‬ ‫تكري�س و�إعالء قيمة الأ�سرة القوية املتما�سكة التي ت�أخذ ب�إغاثة منكوبي الكوارث الطبيعية واملحن يف العامل‪.‬‬ ‫وقد �أ�سهمت �سموها بدور رائد يف دعم �أن�شطة منظمات‬ ‫ب�أ�سباب العلم والعمل وخدمة الوطن وحتافظ يف نف�س‬ ‫الوقت على القيم حيث �سيتم اختيار ثالث �أ�سر مثالية من الأمم املتحدة املخ�ص�صة يف جماالت العمل الإن�ساين‬ ‫الدولة ويتم تكرميها معنوي ًا ومادي ًا خالل احتفاالت االحتاد ورعاية الطفولة والأ�سرة والعمل التطوعي‪.‬‬ ‫وعملت �سموها على مدى ربع قرن من الزمان على‬ ‫الن�سائي بيوم الأ�سرة العربية‪.‬‬ ‫وقد �أعلنت �سموها يف االحتفال بيوم الأ�سرة العربية دعم معاهد ومراكز املعاقني يف الوطن العربي و�آ�سيا‬ ‫«الأثنني» ‪ 8‬دي�سمرب عن �أ�سماء الأ�سر الثالث الفائزة و�أفريقيا وتعزيز �إمكانات جمعيات رعاية الطفولة والأمومة‬ ‫بجائزة الأ�سرة املثالية حيث مت تكرميها مادي ًا ومعنوي ًا وجمعيات املر�شدات لت�شجيع العمل التطوعي ومنظمات‬ ‫ومت االختيار من خالل ثالثة �شروط تكر�س قيم الأ�سرة الأ�سرة العربية ودعم املراكز الإ�سالمية والربامج ال�صحية‬ ‫اخلليجية والعربية و امل�سلمة وهي �أن تكون هذه الأ�سرة لرعاية الأطفال �ضد الأمرا�ض ال�سارية �إ�ضافة �إىل �إغاثة‬ ‫متما�سكة وجنحت يف تعليم �أبنائها وا�ستقرت على �أر�ض منكوبي الزالل يف الدول العربية و�آ�سيا و�ضحايا اجلفاف‬ ‫واملجاعة يف �أفريقيا‪.‬‬ ‫الوطن للم�شاركة يف تنمية م�ستقبله‪.‬‬ ‫كما حر�صت �سموها على دعم �صمود ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫كما �أن �سموها ت�سهم ب�أدوار جليلة يف العديد من‬ ‫جماالت الدعم لرعاية مراكز املعاقني وت�أهيلهم لالنخراط يف الأرا�ضي املحتلة و�إغاثة �ضحايا ومنكوبي العدوان‬

‫الإ�سرائيلي على الأبرياء يف جنوب لبنان‪.‬‬ ‫ دعم بال حدود ملراكز املعاقني وتوفري الإمكانات‬‫لتحويلهم �إىل فئات منتجة‪.‬‬ ‫ م�ساعدات �إن�سانية ل�ضحايا العدوان الإ�سرائيلي على‬‫جنوب لبنان‪.‬‬ ‫ عام ‪ 1982‬تربعت لإعادة ت�سكني �أبناء املناطق املنكوبة‬‫يف اليمن التي هدمت بفعل زلزال ذمار‪.‬‬ ‫ عام ‪ 1985‬و�أثناء زيارة لها �إىل تركيا تربعت �سمو‬‫ال�شيخة فاطمة بنت مبارك مببلغ ‪� 200‬ألف دوالر‬ ‫للجمعيات الن�سائية الرتكية‪.‬‬ ‫ يف مار�س �سنة ‪ 1987‬تربعت مبليوين ريال ملراكز‬‫�إيواء املعوقني وجمعية النه�ضة الن�سائية يف الريا�ض ‪-‬‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫ يف فرباير عام ‪� 1988‬أكدت �ضرورة دمج املعوقني يف‬‫الدولة وتربعت مببلغ ‪� 200‬ألف درهم ل�صالح مركز‬ ‫املعوقني ب�أبوظبي‪.‬‬ ‫ تربعت يف يونيو �سنة ‪1989‬م ب�أربعة ماليني درهم‬‫للم�ؤ�س�سات اخلريية يف الأردن‪.‬‬ ‫ تربعت مببلغ مليون دوالر جلمعية الهالل الأحمر امل�صري‬‫لدعم م�شروع �إعادة بناء املدار�س التي ت�ضررت ب�سبب‬ ‫الزلزال الذي �ضرب م�صر يف �أكتوبر �سنة ‪.1992‬‬ ‫ يف نوفمرب �سنة ‪1993‬م تربعت مببلغ مليون درهم ل�صالح‬‫هيئة �أبوظبي اخلريية مبقر جمعية النه�ضة الظبيانية‪،‬‬ ‫ون�صف مليون درهم ملركز �أبوظبي للت�أهيل الطبي‪.‬‬ ‫‪ -‬يف �أبريل �سنة ‪1994‬م تربعت مببلغ خم�سني �ألف دوالر‬


‫ثقافة وفكر‬

‫‪ 1‬أبريل ‪2009‬‬

‫‪09‬‬

‫ـــة رائــــــدة النهضة النسـائية‬ ‫بنت مبارك يف ميادين نه�ضة املر�أة والعمل اخلريي‬ ‫والإن�ساين على خطى ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل نهيان طيب‬ ‫اهلل ثراه وا�سرت�شاد ًا بنهج �سموه يف العمل الوطني الذي‬ ‫يقوم على التفاين يف خدمة الوطن واملواطنني وحبه لعمل‬ ‫اخلري انطالق ًا من اميان �سموه والتزامه املطلق باملبادئ‬ ‫والقيم الإ�سالمية ال�سامية وال�سجايا العربية الأ�صيلة‪.‬‬ ‫وت�ؤكد �سمو ال�شيخة فاطمة بنت مبارك يف حديث‬ ‫ملجلة «اليقظة» الكويتية يوم ‪ 16‬يوليو ‪�« 1989‬إن ما حتقق‬ ‫للمر�أة يف دولة الإمارات �إمنا يرجع الف�ضل فيه �إىل ت�شجيع‬ ‫واهتمام ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل نهيان طيب اهلل ثراه»‪.‬‬ ‫وت�ضيف �سموها‪�« :‬إىل ذلك‪� ..‬إن ال�شيخ زايد طيب اهلل‬ ‫ثراه وقف منذ اليوم الأول لتويل �سموه م�س�ؤولية احلكم‬ ‫منا�صر ًا للتغيري االجتماعي يف البالد مت�شي ًا مع روح الع�صر‬ ‫والذي مل يكن ليتحقق بدون النهو�ض باملر�أة وخروجها �إىل‬ ‫احلياة العامة دون الإخالل بالتقاليد الإ�سالمية العربية‬ ‫الأ�صيلة»‪.‬‬

‫امل�ست�شفى املركزي ب�أبوظبي بزيارة تفقدية وذلك عام‬ ‫‪.)1988‬‬ ‫ احلر�ص على متابعة م�شكالت املواطنات والعمل على‬‫�سرعة حلها من خالل مكتب �ش�ؤون املواطنات‪.‬‬ ‫ تولت الرئا�سة الفخرية للجنة الن�سائية جلمعية الهالل‬‫الأحمر يف يونيو ‪1977‬م‪.‬‬ ‫ و�شهدت ال�سنوات التالية مبادرات �إن�سانية وخريية رائدة‬‫ل�سمو ال�شيخة فاطمة والتزال �أياديها البي�ضاء متتد‬ ‫باخلري والدعم والرعاية للجميع‪.‬‬

‫للجنة تن�سيق العمل الن�سائي يف �أبوظبي‪.‬‬ ‫ يف يناير �سنة ‪ 1995‬تربعت مببلغ ن�صف مليون درهم‬‫لدعم مدر�سة مركز الهدى الإ�سالمي يف ا�سالم �أباد‬ ‫�أثناء زيارة لها �إىل باك�ستان‪.‬‬ ‫ يف �أبريل �سنة ‪1995‬م تربعت مببلغ مليون درهم لهيئة‬‫�أبوظبي اخلريية لدعم العمل الإن�ساين التطوعي‪.‬‬ ‫ يف دي�سمرب �سنة ‪ 1995‬تربعت مببلغ مليوين درهم‬‫جلمعية رعاية الطفولة والأمومة بالبحرين �أثناء زيارة‬ ‫لها �إىل هناك‪.‬‬ ‫ يف يناير �سنة ‪ 1996‬تربعت مببلغ مليون ريال �سعودي‬‫�إىل اجلمعية اخلريية لرعاية الأطفال املعوقني يف اململكة‬ ‫العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫ يف دي�سمرب �سنة ‪� 1982‬أ�صدرت تعليمات ب�إن�شاء مكتبة‬‫منوذجية للطفل يف مقر جمعية نه�ضة املر�أة الظبيانية‪،‬‬ ‫وذلك كجز من رعايتها للأطفال يف الدولة‪.‬‬ ‫ عام ‪ 1986‬قبلت دعوة لالن�ضمام �إىل اللجنة الت�أ�سي�سية‬‫جلمعية «�أولف باوف باول» العاملية ومقرها لندن‪،‬‬ ‫وتهدف اجلمعية �إىل م�ساندة احلركة الإر�شادية‪.‬‬ ‫ يف مار�س �سنة ‪ 1986‬كرمت قيادات العمل الن�سائي الالتي‬‫م�ضت على تطوعهن يف هذا العمل ع�شر �سنوات‪.‬‬ ‫ �أعلنت عام ‪ 1988‬عام ًا ملحو الأمية و�شجعت على ن�شر‬‫مراكز حمو الأمية يف خمتلف �أنحاء البالد (و�أطلقت‬ ‫�شعار عام ‪ 88‬ملحو �أمية املر�أة)‪.‬‬ ‫ الرئي�سة الفخرية جلمعية مر�شدات الإمارات التي بد�أت‬‫عملها عام ‪ 1975‬وانطلقت فعليا عام ‪ 1981‬حني مت‬

‫حتويل الهيئة �إىل جمعية مر�شدات ثم انت�سبت عام‬ ‫‪� 1984‬إىل املكتب العاملي للمر�شدات وح�صلت على‬ ‫الع�ضوية الكاملة يف م�ؤمتر �سيول عام ‪.1990‬‬ ‫ ا�ست�أثر العمل التطوعي باهتمامها دوم ًا‪ ،‬ف�أعلنت عام‬‫‪ 1991‬عاما للعمل التطوعي يف امليادين االجتماعية‬ ‫وال�صحية والع�سكرية‪.‬‬ ‫ حر�صت على ن�صرة ق�ضايا املر�أة وركزت من خالل‬‫االحتاد الن�سائي (الذي برز �إىل حيز الوجود من خالل‬ ‫جهودها) على توعية املر�أة ب�أهمية دورها يف املجتمع‪.‬‬ ‫ ت�ؤمن ب�أهمية تعليم الفتاة لأنه وحده كفيل ب�أن يجعلها‬‫ع�ضو ًا عام ًال يف املجتمع وزوجة فا�ضلة‪.‬‬ ‫ جزء من م�س�ؤوليتها العمل على �ضمان رفاهية الأطفال‬‫ورعاية مراكز حمو الأمية يف خمتلف �أنحاء البالد‪.‬‬ ‫ رئي�سة دار زايد للرعاية ال�شاملة التي ت�أ�س�ست عام‬‫‪ 1988‬على نفقة املغفور له ب�إذن اهلل تعاىلال�شيخ زايد‬ ‫بن �سلطان �آل نهيان‪.‬‬ ‫ بتوجيهات من �سموها احت�ضنت جمعية نه�ضة املر�أة‬‫الظبيانية فرع الهيئة العاملية للت�ضامن مع ال�شعب‬ ‫الكويتي ون�صرة ق�ضيته وذلك يف �أعقاب اجتياح العراق‬ ‫الكويت يف �أغ�سط�س ‪1990‬م‪.‬‬ ‫ حر�صت على ن�صرة ال�شعب الفل�سطيني من خالل متابعة‬‫ق�ضاياه وتوفري كافة �أ�سباب الدعم له‪.‬‬ ‫ حتر�ص على ايالء اهتمام خا�ص بامل�سنني وامل�سنات‬‫حيث تزورهم يف دور الرعاية اخلا�صة بهم من حني �إىل‬ ‫�آخر‪( .‬من ذلك �أنها فاج�أت ق�سم امل�سنني والعجزة يف‬

‫سجل حافل باإلنجازات‬ ‫ويحفل �سجل �سمو ال�شيخة فاطمة بنت مبارك ب�إجنازات‬ ‫رائعة �سواء على ال�صعيد الوطني �أو دورها يف نه�ضة‬ ‫املر�أة ورعايتها م�شروعات اخلري ودعمها فئات املجتمع‬ ‫من املعاقني وامل�سنني واليتامى والأرامل وحر�صها على‬ ‫متا�سك الأ�سرة وا�سهامها يف حتفيز املر�أة على االنخراط‬ ‫يف ال�شرطة والقوات امل�سلحة ومهنة التمري�ض وجهودها يف‬ ‫رعاية برامج التنمية االجتماعية والتثقيف ال�صحي والتعليم‬ ‫وحمو الأمية ويف نف�س الوقت احلفاظ على الرتاث والتقاليد‬ ‫املتوارثة حيث ت�ؤكد �سموها «�إن دولتنا ت�أخذ من العامل‬ ‫�أح�سن و�أف�ضل ما فيه من تقدم وتطور وتكنولوجيا وحتتفظ‬ ‫لنف�سها بحريتها وا�ستقاللها و�أ�صالتها وتقاليدها وقيمها»‪.‬‬ ‫�أما على ال�صعيد العاملي ف�إن �أيادي �سموها البي�ضاء‬ ‫امتدت ب�سخاء لدعم منظمات العمل الإن�ساين واخلريي‬ ‫ورعاية الطفولة يف الوطن العربي و�أفريقيا والعامل‪ ..‬كما‬ ‫امتدت �أياديها بل�سم ًا يخفف الآالم عن �ضحايا الكوارث‬ ‫والزالزل و�ضحايا اجلفاف واملجاعات يف الوطن العربي‬ ‫و�آ�سيا و�أفريقيا‪ ،‬بل �إن �سموها كانت ح�ضور ًا وطنيا �إن�ساني ًا‬ ‫يف دعمها �صمود ال�شعب الفل�سطيني يف الأرا�ضي املحتلة‬ ‫و�صمود ال�شعب اللبناين يف مواجهة االعتداءات الإ�سرائيلية‬ ‫املتكررة عليه و�صمود �شعب البو�سنة والهر�سك يف الت�صدي‬ ‫جلرائم ال�صرب‪.‬‬

‫رياح التغيير‪:‬‬ ‫لقد كانت البدايات حلركة نهو�ض املر�أة قيام احتاد دولة‬ ‫الإمارات العربية الذي �أكد �أن املر�أة عن�صر �أ�سا�سي يف‬ ‫املجتمع و�إن من حقها امل�شاركة بفكرها وطاقتها يف برامج‬ ‫التطور والتنمية‪.‬‬ ‫وهكذا انطلقت رياح التغيري االجتماعي ال�شامل تقوده‬ ‫�سمو ال�شيخة فاطمة بنت مبارك بتوجيهات ودعم من‬ ‫ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل نهيان طيب اهلل ثراه و�إخوانه‬ ‫�أ�صحاب ال�سمو �أع�ضاء املجل�س الأعلى لالحتاد حكام‬ ‫الإمارات‪ ،‬كما تقول �سمو ال�شيخة فاطمة‪« :‬لقد وقف ال�شيخ‬ ‫زايد طيب اهلل ثراه‪ ،‬ومعه �إخوانه حكام الإمارات لي�ضربوا‬ ‫مبعاول الهدم على جدران التخلف‪ ..‬ومل يكن من املمكن‬ ‫�إحداث التغيري االجتماعي يف ر�أي �سموه دون النهو�ض‬ ‫باملر�أة وخروجها للحياة العامة دون الإخالل بالتقاليد‬ ‫العربية والإ�سالمية»‪.‬‬

‫التعليم‪ ..‬وحضارة األمم‪:‬‬ ‫اهتمت �سمو ال�شيخة فاطمة بنت مبارك بتعليم املر�أة‬ ‫انطالق ًا من اميانها ب�أن «التعليم هو النافذة التي تطل‬ ‫منها املر�أة على ح�ضارة الأمم‪ ..‬وهو و�سيلتنا ملواكبة م�سرية‬ ‫التطور والتقدم وا�ستمرار النهو�ض مبجتمعنا»‪.‬‬ ‫وقد عملت �سموها بكل جهد على حث الفتيات لاللتحاق‬ ‫بجامعة الإمارات عند ت�أ�سي�سها يف عام ‪ 1978‬وحر�صت‬ ‫على رعاية االحتفاالت بتخريج الدفعات املتتالية من‬ ‫اخلريجات من اجلامعة بدء ًا من الدفعة الأوىل التي‬ ‫تخرجت يف �أول مار�س ‪ 1982‬وكانت ت�ضم ‪ 194‬طالبة‬ ‫فقط وانتهاء بالدفعة ال�ساد�سة ع�شرة التي ت�ضم ‪1016‬‬ ‫طالبة من جامعة الإمارات و‪ 144‬من كليات التقنية العليا‬ ‫حيث بلغ عدد خريجات اجلامعة حتى نهاية العام الدرا�سي‬ ‫‪� 97/96‬أكرث من ‪� 10‬آالف و‪ 957‬خريجة من جامعة‬ ‫الإمارات و ‪ 357‬خريجة من كليات التقنية العليا‪ ..‬هذا‬ ‫عدا ع�شرات الآالف من اخلريجات من اجلامعة والكليات‬ ‫واملعاهد اخلا�صة داخل الدولة وخارجها‪.‬‬ ‫وقد �أعربت �سموها عن فرحتها بهذا االجناز الرائع‬ ‫قائلة‪�« :‬إن فتاة الإمارات توجد اليوم يف كل موقع من مواقع‬ ‫العمل والبناء ت�ؤدي دورها الطبيعي يف احلقول واملجاالت‬ ‫على خطى زايد‪:‬‬ ‫وي�أتي هذا الدور الريادي البارز ل�سمو ال�شيخة فاطمة املختلفة»‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫ثقافة وفكر‬

‫الشاعرة ظبية خميس تتحدث لـ هماليل‪:‬‬

‫أنا شاعرة كتابة أكثر من شاعرة جمهور‬ ‫تلك الليالي‬ ‫كل تلك الليايل‬ ‫همزة الو�صل بني مدائن التيه‬ ‫كل تلك املو�سيقى ال�شاحبة‬ ‫تقطع قفار املمالك نحو قلب يت�أمل‬ ‫�سطوة الوجد يف �أحزانه‬ ‫يف بوحه القليل‬ ‫ومزامري وحدته املتوجه ب�أكليل عي�سى‪.‬‬ ‫رامني ال�سري ‪ ،‬فرمته‬ ‫ال اخليل ‪ ،‬وال البيداء ‪ ،‬وال ال�سيف‬ ‫يف غمده �أدرك الفري�سة من ن�سرها‬ ‫اجلارح ومن طيور اجليف حتط بني‬ ‫�سماءها ‪ ،‬والأر�ض‪.‬‬ ‫خاتلتني الر�ؤى ‪ ،‬ف�صرتها‪.‬‬

‫قل للغريب‬ ‫قل للغريب يف جوف �أر�ضه‬ ‫متوت بني غدين وبني زمنني‬ ‫وت�أكلك الأر�ض ‪ ،‬وال ت�أكلها‪.‬‬ ‫�أودعت اخلزائن �أ�سراري‬ ‫و�أو�سدت جثماين التابوت‬ ‫وحني ختم ال�صمت على �شفاهي املطبقة‬ ‫ذهب ال�سر الأكرب معي‬ ‫تارك ًا لهم �أهداب خيوط تذوب‬ ‫بني الدهور وبني كلماتهم‪.‬‬ ‫�أن يف موتي ‪ ،‬موتهم‬ ‫و�إن يدفنوين بالأم�س‬ ‫ال يدفنون يف موتي ‪ ،‬موتهم‪.‬‬

‫حوار‪ :‬عمر شريقي‬ ‫ظبية خمي�س ا�سم �شعري له ح�ضوره ووجوده‬ ‫على ال�ساحة الإبداعية التي حتتلها املر�أة املبدعة‬ ‫يف دولة الإمارات العربية املتحدة والوطن العربي‪،‬‬ ‫يف ال�شعر والق�صة والرواية والرتجمة‪ ،‬و�شاعرتنا‬ ‫ظبية خمي�س تلخ�ص مفهومها لل�شعر ب�أنه يحمل‬ ‫وجدان الأمة وفكرها بني جوانحه‪ ،‬وال�شعر يعرب‬ ‫ع��ن ال��واق��ع املعي�شي بكل م��ا فيه م��ن ت�صادمات‬ ‫وتناق�ضات‪ ،‬وهو كاحللم نبني فيه ما نعجز عن‬ ‫بنائه يف الواقع‪ ،‬فالل�شعر ما للحلم من غمو�ض‬ ‫وو�ضوح وتكثيف وقدرة على مزج املا�ضي باحلا�ضر‬ ‫وا�ستك�شاف عوامل �أخرى‪ ،‬وظبية خمي�س عازفة‬ ‫عن امل�شاركات يف االحتفاالت واملهرجانات ح�سب‬ ‫ر�أيها قزّ مت الكثري من املبدعني ‪.‬‬ ‫مع ظبية خمي�س ال�شاعرة والإن�سانة يبد�أ‬ ‫حديث ال��ب��وح ع��ن �شعرها وحياتها‪� ،‬إن��ه��ا تفتح‬ ‫بوابات للحب والع�شق والفن والأمل واجلرح الذي‬ ‫يرحل‪ ،‬والإ�شكالية الأزلية للمر�أة والرجل وما‬ ‫بينهما‪ ،‬فتابعوا معنا اللقاء‪:‬‬ ‫أترك الكتابة لتكتبني‬

‫٭ الق�صيدة احلديثة كيف تت�شكل لديك؟‬ ‫٭٭ ال �أعرف حتديدا لذلك فالق�صيدة هي الق�صيدة �أي ًا‬ ‫كان زمنها �أو لغتها حداثتها �أو قدمها فال�شعر ال يتغري �إنه‬ ‫حالة روحية ونف�سية كاملة للتعبري عن الإن�سان وعالقته‬ ‫بالكون وبذاته و�أنا �أكتب متى ما انفعلت‪ ،‬و�أت��رك الكتابة‬ ‫لتكتبني ‪.‬‬ ‫٭ هل تعتقدين �أن كتاباتك حتمل �سمة الفل�سفة‬ ‫الإبداعية يف العالقة بني احلياة واملوت ؟‬ ‫٭٭ �أظ��ن ذلك و�أح�س�ست به كثريا يف �أعمايل الأخرية‬ ‫مثل روح ال�شاعرة ونحو الأبد ون�صي الأخري الذي مل �أن�شره‬ ‫بعد اجلمال العابر‪ ،‬هناك فل�سفة وا�شتباك روحي هائل‬ ‫مع �س�ؤال الوجود والكون والفراغ الكوين والعدم واحل�ضور‬ ‫الإلهي فينا‪ ،‬كذلك كثرية ال وجود لأجوبة لها خارج ال�شعر‬ ‫لدي‪.‬‬

‫طاغور ال�صني واليابان و�شعراء جامايكا و�إفريقيا مثل‬ ‫بنجامني زافنايا وويل �سوينكا وغريهم كثريون وما زلت‬ ‫�أت�أثر بكل ا�سم له ن�ص يالم�سني‪.‬‬

‫٭ م��ا ر�أي���ك بعموم النقد؟ وه��ل واك��ب احلركة‬ ‫الإبداعية ال�شعرية يف دولة الإم��ارات العربية‬ ‫املتحدة ؟‬ ‫٭٭ ال �أظن ولكن ال �أعرف على وجه الدقة‪ ،‬وذاكرتي‬ ‫٭ �أن���ت جئت بعد �أك�ث�ر م��ن جيل �شعري‪ ،‬كيف عنها تنتمي ملرحلة الثمانينات ولكن الإب��داع عموما يف‬ ‫تنظرين �إىل جتربة الأجيال التي �سبقتك ؟‬ ‫العامل العربي �أكرث ثراء من النقد‪.‬‬ ‫٭٭ �أحرتمها و�أجلها يف ح��دود الرتاكمية والتجديد‬ ‫الذي �ساهمت به لكنني ال �أتهيبها وال �أ�سمح ب�سطوتها فال ٭ �إىل �أي مدى �أثبتت املر�أة الإماراتية �إبداعها يف‬ ‫�أ�صنام لدي والأم��ر ميتد عندي حتى جيل املعلقات و�أرى املجال ال�شعري؟‬ ‫�أن �أحد م�شاكل العقل العربي تقدي�س املا�ضي و�إ�سباغ �صفة‬ ‫٭٭ ه�ن��اك حم ��اوالت ج ��ادة ت�صنع تراكميتها مثل‬ ‫االكتمال على من م�ضوا وماتوا �أو كربوا و�صاروا جنوم ًا‪ ،‬ال�شاعرات مي�سون �صقر وجن��وم الغامن و�صاحلة غاب�ش‬ ‫والأمر لي�س كذلك �إنهم ب�شر مثلنا ال �أكرث �صنعوا جتاربهم مث ًال‪.‬‬ ‫ون�صو�صهم بحكم ما ‪.‬‬ ‫٭ يف ت�صورك ملن يتوجه النقد؟ للمبدع �أم للمتلقي‬ ‫تأثرت بهؤالء‬ ‫وب�أي درجة ؟‬ ‫٭ مبن ت�أثرت من الأجيال ال�سابقة ؟‬ ‫٭٭ املفرت�ض لالثنني معا ولرفع م�ستوى الذائقة الفنية‬ ‫٭٭ بهم جميعا من جالل الدين الرومي �إىل حممد وحفر جمرى ت�أ�سي�سي للتجديد‪.‬‬ ‫املاغوط وت��أث��رت ب�شعراء من جيلي مثل حبيب ال�صايغ‬ ‫و�أجانب مثل �سركون بول و�سيلفيا بالث وجيت ثايل وت�أثرت ٭ كتبت ق�صيدة الن�سائي فما هي مقومات ال�شاعرة‬ ‫بالقر�آن الكرمي والإجنيل وكتاب بوذا و�شعراء الهايكو يف الناجحة يف نظرك ؟‬

‫٭٭ ال مقومات ولكن ال�صدق وال�صدق وال�صدق �إىل‬ ‫�أق�صاه‪ ،‬والتخل�ص من اخلوف والتجذر املعريف والفني وعدم‬ ‫اال�ست�سهال �أو التقليد �أو تلب�س �أ�صوات �أخرى لأنها رائجة ‪.‬‬ ‫٭ هل لل�شاعرة ح�ضور يف وقتنا احلايل؟ و�إىل �أي‬ ‫مدى هي متواجدة من خالل وجهة نظرك ؟‬ ‫٭٭ نعم وح���ض��ور ط��اغ��ي ي �ح��اول �أن ي��روي العط�ش‬ ‫التاريخي ل�صوت الأنثى يف الثقافة العربية وهو ح�ضور‬ ‫ي�صنع تراكمه بو�ضوح منذ جيل عائ�شة التيموري مرورا‬ ‫بنازك املالئكة وفدوى طوقان ‪.‬‬ ‫هدفي زيادة الوعي والحس الجمالي‬

‫٭ �أين �أنت من ال�شعر الذي يخدم املجتمع؟ وما هي‬ ‫�أبرز ق�صائدك يف خدمة املجتمع ؟‬ ‫٭٭ �أنا ال �أهدف �إىل ذلك و�أترك هذا الدور للم�صلحني‬ ‫االجتماعيني‪ ،‬ولكني �أه��دف �إىل زي��ادة ح�سا�سية الذوق‬ ‫والوعي بكل ما هو �إن�ساين ووجودي وجمايل ‪.‬‬ ‫٭ مل����اذا �أن����ت م��ق��ل��ة يف امل�����ش��ارك��ة بالأم�سيات‬ ‫ال�شعرية؟‬ ‫٭٭ ن�ع��م ��ص�ح�ي��ح‪� ،‬أن ��ا ع��ازف��ة ع��ن ذل��ك وال �أه��وى‬ ‫االحتفاليات وال املهرجانات و�أج��ده��ا قزمت الكثري من‬ ‫املبدعني‪ ،‬كما �أنني ال �أحب التهافت على موائد التجار �أنا‬ ‫�شاعرة كتابة ال �شاعرة جمهور ‪.‬‬


‫ثقافة وفكر‬

‫‪ 1‬أبريل ‪2009‬‬

‫‪11‬‬

‫قراءة في مجموعة قصصية ‪« :‬منينة» لمريم ناصر (‪)2-1‬‬

‫«قهوة مالئكة» ‪ ..‬صفحات ناصعة البياض‬ ‫قراءة‪ :‬محمد بن خليفة‬ ‫«منينة» جمموعة ق�ص�ص ق�صرية‬ ‫ملرمي نا�صر �صدرت عن هيئة �أبوظبي‬ ‫للثقافة والرتاث – م�شروع قلم الذي‬ ‫�أ�س�س الحت�ضان الإبداعات الوطنية‬ ‫مبا ي�سهم يف تفعيل احلراك الأدبي‬ ‫والثقايف يف الوطن‪.‬‬ ‫جاءت املجموعة يف قالب �أنيق وطباعة‬ ‫فاخرة‪ ..‬و�ضمت املجموعة خم�س‬ ‫ق�ص�ص ق�صرية وهي ‪ :‬قهوة مالئكة ‪-‬‬ ‫ثمالة ‪ -‬منينة ‪ -‬الرجل الذي ي�شتهي كل‬ ‫الن�ساء وال ي�شتهيه �أحد‪� -‬أنثى �سرير‪..‬‬ ‫وجاء يف �إهداء الكاتبة املبدعة مرمي‬ ‫نا�صر ديباجة �إهداء تقول فيها‪:‬‬ ‫لوطني‪ ،‬لنخالتي‪ ،‬لغيماتي‪ ،‬حلبات‬ ‫املطر يف حياتي‪� :‬أمي‪ ،‬ميثا‪ ،‬عفراء‪.‬‬ ‫واختتمت املجموعة مبقطع تقول فيه‪:‬‬ ‫«هكذا بد�أ يومي‪:‬‬ ‫حلظة حب جمعتني بال�سماء‪ ،‬بال�شم�س‬ ‫التي اتخذت من البحر تنورة ت�سرت به‬ ‫نورها اخلجل‪ ،‬ولتكتمل هذه اللحظة‪،‬‬ ‫�شعرت باملوج يت�سلل �إىل ج�سدي‪ ،‬ك�أنه‬ ‫أتوحد معه‪.‬‬ ‫يريدين �أن � ّ‬ ‫ال �أعرف متى جاء املد هكذا‪ ،‬يبدو �أنني‬ ‫�شردت ل�ساعات‪..‬‬ ‫ابت�سمت بحب وحتركت‪� ،‬أوليت ظهري‬ ‫لل�شم�س على نية العودة �إليها يف وقت‬ ‫�آخر‪ ،‬مل ننته من هذا احلب ولن ننتهي‪.‬‬ ‫لكن!‬ ‫مل يكن البحر لطيف ًا‪ ،،‬لقد غطى م�ساحة‬ ‫�أكرب من ال�شاطئ! مل �أعد �أراه!‬ ‫حاولت غرز �إ�صبعي يف الرمل لأ�ساعد‬ ‫نف�سي على قطع امل�سافة ب�سرعة‪ ،‬لكن‪..‬‬ ‫مل يكن هناك �شيء �أغرز �أ�صابعي فيه!‬ ‫كانت هذه الزرقة فقط‪.‬‬ ‫وحتى الزرقة بد�أت ت�صري �أغمق‪،‬‬ ‫�أغمق! وك�أنني �أغرق‪».‬‬

‫في مجموعتها القصصية‬ ‫توخت الكاتبة مريم‬ ‫ناصر تقديم نتاج يخرج‬ ‫عن التقليد الموغل في‬ ‫المباشرة‬

‫يف عموم التجارب الق�ص�صية ال�شابة جند‬ ‫تيارات عدة تتداخل فيما بينها‪ ..‬وجميعها‬ ‫ترتبط باجتاه واحد ي�صب يف جن�س �أدبي‬ ‫موحد يحمل موا�صفات ترتبط ب�شكل مبا�شر‬ ‫بالهم اليومي والق�ضايا املعا�شة واحلياة‬ ‫اليومية املوغلة يف البيئة ويف الهوية ويف الذات‬ ‫الإن�سانية‪..‬ومهما تطورت هذه التجارب ف�إنها‬ ‫ال تخرج عن الإطار العام الذي عرفت به‬ ‫الق�صة الق�صرية كجن�س �أدبي ا�ستطاع �أن‬ ‫يفر�ض ح�ضوره بقوة على امل�شهد الأدبي جنبا‬ ‫�إىل جنب مع ال�شعر‪..‬‬ ‫و�إن كانت هناك جتارب �شابة ا�ستطاعت‬ ‫ان توجد لنف�سها موطئ قدم يف �ساحة الأدب‬ ‫املحلي فهي تبقى بني �صراعني �صراع بني‬ ‫�أ�سماء عديدة كبرية حملية عربية و�أخرى‬ ‫عاملية‪ ..‬وهذا ال�صراع املنبعث من احلر�ص‬ ‫على تقدمي ال�شيء املختلف عن غريه واخلارج‬ ‫عن النمطية ال�سائدة من خالل نتاج ي�شرع‬ ‫نوافذ وم�ساحات و�أرا�ض ٍ بكر جديدة يف‬ ‫حقل الإبداع الق�ص�صي ويف م�ضمار ال�سرد‬ ‫الإبداعي‪..‬‬ ‫يف جمموعتها الق�ص�صية توخت الكاتبة‬ ‫مرمي نا�صر تقدمي نتاج يخرج عن التقليد‬ ‫املوغل يف املبا�شرة واملتعارف عليه يف عملية‬ ‫خلق الن�ص ويف حتديد م�ساراته من �أجل �إقناع‬ ‫املتلقي �أن هناك ما ميكن قوله واحلديث عنه‬ ‫ومعاجلته من خالل موا�ضيع حتمل يف طياتها‬ ‫الرمزية امل�شحونة بده�شة التفا�صيل وطرح‬ ‫�أحداث من خالل ر�ؤى وم�شاعر ت�صطدم‬ ‫ب�إيقاع احلياة املت�سارع بعيدا عن ال�سرد‬ ‫الرتيب وا�ستخدمت يف ذلك لغة �شعرية‬ ‫حداثية يف ف�ضاء وا�سع متك�أة على زخم لغوي‬ ‫يتجاوز احليز التقاربي للمفردات والعبارات‬ ‫يف عامل الن�ص الق�ص�صي بالإ�ضافة �إىل خيال‬ ‫جامح وذاكرة جافلة ون�شاط يف االنتقال بني‬ ‫م�سافات ال�شخو�ص والأحداث املرتبطة برموز‬ ‫الأدوار‪ ..‬الأمر الذي ي�شد من انتباه القارئ‬ ‫وي�سهم يف دخوله عامل كل ق�صة على حدة‬ ‫دون اخلروج ب�شيء يحرك فيه نوازع ��النت�صار‬ ‫ملحاور التفاعل‪.‬‬ ‫وا�ستطاعت الكاتبة خلق عالقة بينها وبني‬ ‫الثالوث امل�ؤ�س�س الكاتب – الن�ص‪ -‬القارئ‪.‬‬ ‫وجاءت ال�شخو�ص متعددة ومرتبطة فيما‬ ‫بينها كم�ؤثرات �أ�سا�سية بعيدا عن الدور‬ ‫املحوري والركيزي لكل طرف بحيث �أن القارئ‬ ‫يجد �أن كل عن�صر هو فاعل حقيقي وهذا ما‬ ‫يت�ضح يف ن�ص « قهوة مالئكة» املوغل يف دفق‬ ‫من احلب ويف وم�ضات من التعابري عن احلب‬ ‫والعالقة الطردية بني املر�أة والرجل‪ ..‬مركزة‬ ‫على احلديث ال�صارخ امل�سموع من طرف واحد‬ ‫و�صوت �صامت حمر�ض من طرف الطرف‬ ‫الثاين تقول يف جزئية من «قهوة مالئكة»‪:‬‬ ‫«يف نظرتها وابت�سامتها‪� ،‬أ�شعرته ب�أنها جتل�س‬ ‫معه‪ ،‬ت�سمعه‪ ،‬ال تتحدث �إليه بال�ضرورة‪ ،‬ولكن‬ ‫�إن�صاتها كان يكفي»‪.‬‬ ‫«كانت بحر ًا على طريقتها‪..‬بحر‪ ،‬هكذا‬

‫استطاعت الكاتبة‬ ‫خلق عالقة بينها‬ ‫وبين الثالوث‬ ‫المؤسس الكاتب –‬ ‫النص‪ -‬القارئ‪...‬‬ ‫تملك الكاتبة قلمًا‬ ‫رشيقا وقدرة على‬ ‫عملية تكييف النص‬ ‫مع األحداث دون ترك‬ ‫فراغات في مواطن‬ ‫الجمال‬ ‫هي‪ ..‬ي�سمعنا البحر وال يكلمنا‪..‬وال ير ّد‬ ‫علينا‪ ..‬يغ�سل ب�أمواجه ذنوب حكاياتنا‬ ‫وهمومنا و�صخب ذنوبنا و�أ�سرارنا ال�صغرية‬ ‫التي نعجز عن االحتفاظ بها يف �صدورنا‪ ..‬هي‬ ‫بابت�سامتها ونظرتها تفعل كل هذا‪� »..‬ص ‪10‬‬ ‫فال�صوت ل�صدى قادم م�سموع مرئي ي�صدر‬ ‫حوارا ثنائيا وذاتيا يف �آن معا‪ ..‬يف قلب الطرف‬ ‫املعني بت�شكيل احلدث ‪..‬‬ ‫اجلميل يف ق�صة «قهوة مالئكة» هو ال�سياق‬ ‫الذي ات�ضحت فيه قدرة الكاتبة على احلفاظ‬ ‫على نف�س ت�صاعدي يف الأحداث بقدرة‬ ‫ات�سمت ب�سيناريوهات فائقة احلبكة والت�أثري‬ ‫على القارئ و�شده �إىل �آخر نف�س ي�صدر من‬ ‫خالله ت�أوه الو�صول �إىل النهاية الغارقة يف‬ ‫تفا�صيل العا�شق الذي وجد نف�سه بني �أر�ضني‬ ‫كل �أر�ض منهما ت�أخذه �إىل عامل تكويناته بني‬ ‫القلق والت�سا�ؤالت والبحث عن الذات املفقودة‬ ‫وال�سفر نحو العمق ومعانقة الطرف الآخر الذي‬ ‫ا�ستطاع ان يكون واقعا وحقيقة ماثلة متاما كما‬ ‫هو احلال كونه �ضربا وخياال ي�صيب العن�صر‬ ‫الرئي�سي بحالة من الهذيان والإميان املطلق‬ ‫ب�أن هذا اخليال هو احلقيقة ال �سواها في�صبح‬ ‫الواقع خياال واخليال واقعا ولعل يف طريقة‬ ‫اال�سرت�سال ما ي�ضج ب�أحداث ت�شي بتجربة‬ ‫�أدبية نا�ضجة قبل حماولة الكتابة لدى الكاتبة‬ ‫فاخلطوط العري�ضة التي اعتمدت يف طريقة‬ ‫ال�صياغة ت�ؤكد �أن الكاتبة متلك قلما ر�شيقا‬ ‫وقدرة على عملية تكييف الن�ص مع الأحداث‬ ‫دون ترك فراغات يف مواطن اجلمال ‪..‬فلغة‬ ‫التكثيف وا�ضحة املعامل موغلة يف الروحانية‬ ‫بعبارات تنتمي �إىل الإرث الديني ال�صويف «كان‬ ‫ي�شرب ع�صري اجلنة بتلذذ غريب‪ ،‬وهو ينظر‬ ‫�إليها‪ ،‬منتبهة له‪ ،‬حتاول �أن تتجنب عينيه‪.‬‬ ‫انتهت من فر�ضها الأول‪ ،‬و�أم�سكت الكتاب‪،‬‬ ‫وطوقتها الهالة‪ ،‬هذه املرة كانت الهالة �أخف‬

‫الجانب اآلخر من المجموعة القصصية‪:‬‬ ‫هناك جمموعة من الإ�شكاليات املرتبطة‬ ‫بالن�ص �سواء من حيث اجلانب الفني‬ ‫�أو الإبداعي وخا�صة فيما يخ�ص امل�ؤلفة‬ ‫وجتربتها اجلديدة التي تنتمي �إىل الأدب‬ ‫الن�سائي‪ ..‬هذه التجربة التي قد ال تت�ضح‬ ‫معاملها �إال يف نهاية االطالع على املجموعة‬ ‫الق�ص�صية ب�شكل كامل‪ ..‬غري �أن الق�صة‬ ‫املذكورة «قهوة مالئكة» و�إن جاءت يف‬ ‫عدد حمدود من ال�صفحات مقارنة بباقي‬ ‫الق�ص�ص �إال �أن حمتواها ي�شرع نوافذ‬ ‫جديدة للحديث عن �آفاق الق�صة يف امل�شهد‬ ‫الثقايف الإماراتي كون هذا اجلن�س الأدبي‬ ‫خفت �ضو�ؤه يف العقدين الأخريين‪..‬‬ ‫وت�أتي جتربة مرمي نا�صر وجمموعة‬ ‫من زميالتها لت�أ�سي�س نهج جديد ملثقفات‬ ‫نورا‪ ،‬ولكنها موجودة على الأقل‪ ،‬هو يفكر‪ ،‬هل‬ ‫هذا النور موجود فعال‪� ،‬أم �أنه يتخيل جمالها‬ ‫ووجودها؟» �ص ‪.15‬‬ ‫معتمدة على ا�ستخدام قدا�سة اللغة ودالالتها‬ ‫بني لغة احلياة واملوت والعالقة بينهما يف عامل‬ ‫احلب الال مفتعل والذي ال ي�ؤمن بالعقل ولكنه‬ ‫ي�ستند �إىل الروح اخلالدة‪� ..‬إن جتربة ن�ص‬ ‫«قهوة مالئكة» كانت �أكرث جتلي ًا يف احلب‬

‫�إماراتيات يحملن ر�سالة الكلمة بهدف‬ ‫تر�صيع الأدب الن�سائي يف الوطن ب�سمات‬ ‫�سردية جديدة بنهج جديد نتمنى �أن يجد‬ ‫الأر�ض اخل�صبة والظروف املواتية ملزيد من‬ ‫العطاء‪..‬‬ ‫الق�صة تطرح �سلوكيات حياتية غريزية‬ ‫يف احلب والبحث عنه يف اخليال‪ ،‬وحماولة‬ ‫�إيجاده على �أر�ض الواقع‪ ،‬ولعل يف طريقة‬ ‫الرتميز واملزج بني عاملي اخليال والواقع‬ ‫ما ي�شبع رغبة القارئ ونهمه يف حماولة‬ ‫ا�ست�شراف الأحداث وقراءة التفا�صيل‬ ‫ال�صغرية و�إعطاء فر�ضيات‪ ..‬فالن�ص مفتوح‬ ‫على جمموعة من ال�صور للت�أويل وكل ذلك‬ ‫ما يطلق عليه يف الأدب ال�ساكن املحر�ض‬ ‫واملف ّعل ‪..‬‬ ‫ودوافعه و يف �صناعته يف حلظات الهذيان‪..‬‬ ‫وهذا الن�ص جزئية يف منظومة موحدة‪.‬‬ ‫وتبقى «منينة» جمموعة ق�ص�صية متثل‬ ‫�أول جتربة وليدة للكاتبة والقا�صة الإماراتية‬ ‫مرمي نا�صر جمموعة حبلى بالكثري مما ميكن‬ ‫احلديث عنه وما ميكن �أن يقال و�سنتطرق‬ ‫لباقي الن�صو�ص الق�ص�صية يف �أعدادنا‬ ‫القادمة‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫أدبيات‬

‫عابر سبيل‬

‫تبحث �أرواحنا دائما عن اجلميل �أيا كان دون خروج عن املتعارف عليه‪ ،‬واجلميل هذا‬ ‫�أمامنا متعدد املظاهر وال�صور يف كل ما خلق اهلل‪ ،‬والقلوب الغ�ضة رمبا كانت �أقدر من غريها‬ ‫على الإح�سا�س باجلمال والو�صول �إىل مكامنه دون امتالك قدرة التف�سري على ذلك‪ ،‬و�أرواحنا‬ ‫يف بحثها عن اجلميل ت�ست�شعر �أنها يف �سباق حمموم مع عامل املادة الذي بد�أ يطغى بتفا�صيله‬ ‫على عالقتنا بجزئيات الكون الأخرى؛ انطالقا من مبد�أ املنفعة يف التعامل مع الآخر‪ ،‬ولعل‬ ‫�أرواحنا حمقة يف توجهاتها هذه �إذا مل نكن منتلك زمام املبادرة يف كبح هذا الطغيان املادي‬ ‫يف عالقتنا باحلياة كلها ‪.‬‬ ‫ما �أعنيه هو ما ت�سعد به الروح بني حني و�آخر وما نتلقاه من نب�ضات القلوب الغ�ضة التي‬ ‫كونت لها عاملا جمي ًال مليئ ًا بال�سحر وال�شفافية‪ ..‬كتابات املراهقني ت�سعد الأرواح الباحثة عن‬ ‫مالذ ت�ستعذب فيه تدفق هذه الر�ؤى وال�صور‪ ،‬قلوبهم الغ�ضة تعلمنا �أن الإح�سا�س باجلمال‬ ‫الزال باقي ًا عند قلة مل تلوثها املدنية بعد ‪،‬قلة من هذه الورود بد�أت بتالت قلوبها بالتفتح على‬ ‫احلياة �شيئ ًا ف�شيئ ًا‪ ،‬ترى الدنيا من منظور واحد جميل وبعني حاملة‪� ،‬أقالم واعدة �شفافة تكتب‬ ‫عن اجلمال وال�شوق واللقاء واللهفة والأمومة واحلزن والغياب والرحيل والهجر وال�سلوى‬ ‫واالنتظار والقلق والرتقب واحللم والأ�صداف وال�شواطئ‪..‬‬ ‫ما �أ�سعد قلوبنا حني تقر�أ هذه النب�ضات ال�صادرة عن قلوب مراهقة مل جتد مفا�ض ًا للتعبري‬ ‫عن خفقانها �إال ب�أ�سماء م�ستعارة �أو حقيقية جندها هنا وهناك يف �صفحات �أقالم القراء �أو‬ ‫كتابات الواعدين �أو منتديات ال�شبكة العنكبوتية‪..‬‬ ‫�أت�صفح هذا املنتدى ف�أقر�أ كلمات مليئة بالعذوبة‪،‬و�أت�صفح منتدى �آخر ف�أتفاعل مع‬ ‫كلمات ت�أخذين �إىل عوامل مليئة بالده�شة ‪،‬هذه الن�صو�ص الواعدة �أ�صبحت عالمة بارزة من‬ ‫عالمات ال�شبكة العنكبوتية ‪،‬جتدها يف كل املنتديات العامة �أو الثقافية تقريبا‪�...‬أرواح �شفافة‬ ‫�أثريية جمهولة لكنها حقيقية‪ ،‬ال جتد متنف�سا لها �إال هذه ال�شبكة التي ي�سكب فيها املراهقون‬ ‫عذوبتهم‪..‬نقر�أ هذه الكلمات فنطرب‪،‬ونعيد قراءتها فنزداد �إعجابا وطربا‪،‬وقد نعيد هذه‬ ‫القراءة مرات ومرات لأن �أرواحنا ت�ستعذب هذا التكرار اجلميل �أكرث ف�أكرث‪..‬‬ ‫ل�شد ما يطربني الفرح والأ�سى مع ًا حني �أقر�أ مثل هذه الكتابات ؛ فرح نابع من �سعادتي‬ ‫بالتحليق مع احلرف املليء بالروعة‪ ،‬و�أ�سى مفاده �أنني مل �أع�ش هذه التجربة الغ�ضة حني كنت‬ ‫يف �أعمار ه�ؤالء املراهقني حيث مل نب�ض يت�شكل القلب بعد ومل تعرف جزئيات احلياة طريقها‬ ‫�إليه بعد �أن �ضلت الطيوف انطالقتها �إليه وا�ستقرت يف قلوب �أخرى تفجرت رق ًة و�أحالم ًا‬ ‫وعذابات يف غاية اجلمال‪.‬‬

‫غفوة على أذيال الفجر‬

‫كتابات ّ‬ ‫غضة‬

‫لغة التحليق �أنا‪...‬‬

‫ا�شتاق تناثري‬

‫وللروح منها �أجنحة ال�شوق �إليك‬

‫على الطريق امل�ؤدي اىل حياة ما‪!...‬؟‬

‫كيف �أتعلم معزوفة الرحيل املخيف‬

‫�ضروري �أنت يل يف كل الأحيان‪!...‬‬

‫واقل للكالم بك كفى‬

‫ك�أين �إذ ال �أجدك‬

‫يا�ألف �أح�سا�س خمتلف‪...‬‬

‫ال وقت يل للحياة‪...‬‬

‫حني يبد�أ امل�سري‬

‫بي خوف من �شيء خلف ال�سراب‪...‬‬

‫وحني ال �أكون‪� ..‬أنا‬

‫هاج�سا يت�سرب �إىل ال�ساعات‪...‬‬

‫�أ�شهد فنائي‪..‬‬

‫هكذا �إذن‪...‬؟!‬

‫و�أعود برغم �ضياعي‬

‫هكذا �أبد�أ الغفوة‬

‫يبعرثين ال�شوق‬

‫وهكذا �أظن يبد�أ ال�ضياع‪...‬؟‬

‫و�أحيا كــ النوافذ البعيدة‬

‫عليك الظن مبا ت�شاء‪...‬‬

‫ويل خلف �أ�سوار الأقحوان‬

‫حني ت�شاء‪...‬‬

‫�ألف مدينة من �أنني‪ ...‬من انتظار‪...‬؟!‬

‫اترك احلكايات ترثثر بنا‪...‬‬

‫وثقب اخلوف يحفر �أخدود ال�سراب‪...‬‬

‫للنجم‪...‬‬

‫ليت يل نافذة بي�ضاء‪...‬‬

‫ل�ساحل ال�شوق‪...‬‬

‫تكفيني لكل احلياة‪...‬‬

‫لعقود الفجر التي مرت بنا‪...‬‬

‫مهزوم هذا القلب بك �أبدا‪...‬‬

‫مثل احلروف هنا �أو هناك‪...‬؟‬

‫فما نقول‪...‬‬

‫لينام الكالم‪..‬‬

‫لي�س �سوى مقعد وحيد‬

‫قبل لغة الت�سلل التي يتقن‪...‬‬

‫وبع�ض �أ�صداء احلكايا‪...‬‬

‫يحاور ما بقي من الإح�سا�س‪...‬‬

‫ذي �سمائي‪!!...‬‬

‫قبل �أن يبتلعه ما بقي من الليل‪!...‬‬

‫كئيب لون وجودي‪!..‬؟‬

‫و�أحملك يا وهني‪...‬‬

‫متهل‪...‬؟؟‬

‫و�أبكي‪...‬‬

‫فك جدائلي وا�شرب ليلها‪...‬‬

‫يا ثقل �أحمايل‪!...‬‬

‫فقد على �أفكاري اخلراب‪..‬‬

‫و�س�أظل �أم�شي بك‪...‬‬

‫و�إذا �أقبل الرحيل‪...‬‬

‫لرمبا ن�صل الفجر الذي هناك‪...‬؟!‬

‫قل �أيتها اجلميلة الأثرية‪...‬‬

‫أسماء فهد‬

‫أحمد محمد عبيد‬

‫‪Am_obaid@hotmail.com‬‬ ‫‪www.ahmedmohdobaid.maktoobblog.com‬‬

‫قـصــة‬ ‫قصيـرة‬

‫هديل إعجاز‬

‫منذ ولدت و�أنا فاقد القدرة على ال�سمع‪ ،‬مل‬ ‫يكن بقريتنا ال�ساحلية طبيب عدا مطوع القرية‬ ‫الذي ما انفك عن حت�ضري اخللطات الع�شبية‬ ‫أ�سلم‬ ‫علي حتى � َ‬ ‫والعالجات بالقر�آن ليقر�أها َّ‬ ‫والدي لإرادة الرب‪ ،‬بلغت من العمر اليوم الثانية‬ ‫ّ‬ ‫ع�شرة‪ ،‬و�أنا را�شد الأكرب �سنا بني طفلتني كالقمر‪،‬‬ ‫دارنا قريبة من ال�ساحل الدافئ الذي �أحاطت‬ ‫به بيوت احلي وحجرتي لها نافذة خ�شبية تطل‬ ‫على ال�ساحل‪� ،‬أع�شق تنف�س هواءه الرطب الندي‬ ‫حني تغازله النوار�س البي�ضاء مع �إ�شراقة ال�شم�س‬ ‫الذهبية‪.‬‬ ‫�أمتعن يف البعيد يف اجلهة املقابلة من الدار‬ ‫ي�شمخ م�سجد احلي الطوبي مبئذنته العالية‬ ‫التي حتت�ضن احلمام و�صغارها‪ ،‬غدا خروج‬ ‫عمي �أبومن�صور باجتاه امل�سجد دليال على قرب‬ ‫�إقامة ال�صالة‪ ،‬ف�أ�سرع للو�ضوء‪ ،‬والقدوم لوالدي‬ ‫ملرافقته‪ ،‬يبت�سم حال يراين‪ ،‬يود حملي طيلة‬ ‫الطريق من دارنا للم�سجد‪ ،‬ف�أ�سبقه ب�شو�شا‪ ،‬يقول‬ ‫يل‪ :‬وال �أ�سمعه لكني �أظل �أ�سرع اخلطى و�أنا �أتلفت‬

‫ميين ًا و�شماال �أرى وفود امل�صلني يتهافتون‪.‬‬ ‫مل يكن يل من الرفاق ممن �أ�صاحبهم عدا‬ ‫ابن جارنا �صقر يف مثل �سني‪ ،‬يف ال�صالة ال‬ ‫�أ�شاهده برفقة والده‪ ،‬لكن بعدها �ألتقي معه يف‬ ‫الزقاق يلهو بح�صوات �صغرية وقد خطط الأر�ض‬ ‫بع�صاه اخل�شبية وا�ضعا حدود م�ساحة اللعب‪،‬‬ ‫يحدثني وال �أ�سمعه في�شري بع�صاه �إىل اخلطوط‬ ‫املر�سومة‪ ،‬وهكذا حتى تعلمت من �صقر اللعبة‬ ‫وال �أجيد من االلعاب غريها‪ ،‬ولأنها تعتمد على‬ ‫اخلطوط املر�سومة بالأر�ض ورمي احل�صوات على‬ ‫اخلطوط فقد �شاطرين �صقر اللعب وحال ينتهي‬ ‫ي�سرع للعب مع باقي �أبناء حارتنا لعبة االختباء �أو‬ ‫يرافقهم للحديث ‪ .‬ف�أجل�س �أعيد ر�سم اخلطوط‬ ‫على الأر�ض حتى نعود للعب يف حني �آخر‪.‬‬ ‫ي�شاهدين �أبومن�صور و�أنا �أر�سم بالع�صا على‬ ‫الأر�ض و�أم�سد الرتاب فيبت�سم‪ ،‬يلوح يل ويقول‪،‬‬ ‫وال �أ�سمعه غري ان ابت�سامته الطاهرة تغمرين‬ ‫بال�سرور‪ .‬ف�أومئ له بر�أ�سي فرحا‪.‬‬ ‫يف يوم ما و�صف �أبومن�صور لوالدي طبيبا‬

‫�أجنبيا ح�ضر �إىل القرية ليفتتح م�شفى‪ ،‬زرت‬ ‫الطبيب مع والدي‪ ،‬كنت �أرقب الطبيب الأبي�ض‬ ‫الطويل بنظرات خوف‪ ،‬كلما اقرتب مني و�أ�ضاء‬ ‫ع�صاه الق�صرية اختب�أت يف ح�ضن والدي و�أنا‬ ‫�أرجتف‪ ،‬و�أبي مي�سح على ر�أ�سي وي�شد على يدي‬ ‫ويقول فال �أ�سمعه‪ ،‬و�أرى يف عينيه بريقا خافتا‬ ‫يوم�ض بدجى يغمرين بالدفء وال�سكينة‪ ،‬م�ضيت‬ ‫�أرافق والدي لزيارة الطبيب �أياما تلو �أخرى‪ ،‬ويف‬ ‫الدار �أمثل لأمي ما كنا نفعله مع الطبيب‪ ،‬وكيف‬ ‫علي‪ ،‬تقبلني تارة وحت�ضنني تارة �أخرى‪،‬‬ ‫يك�شف َّ‬ ‫ثم ترفع يديها لتدعو الرب‪ ،‬تدعوه ب�أن ي�شفيني‪،‬‬ ‫�أود �أن �أ�سمع الدعاء و�صوتها احلنون‪ ،‬فال ن�سمة‬ ‫حتمل �صدى نرباتها اخلا�شعة‪ ،‬ال زاد يل غري‬ ‫ابت�سامة بوجهها‪ .‬فتبادلني االبت�سام وتقبل‬ ‫جبيني‪.‬‬ ‫يف �آخر زيارة لنا للطبيب منحني جهازا �صغريا‬ ‫بحجم نواة التمر‪ ،‬غر�سها يف �أذين اليمنى‪� ،‬شعرت‬ ‫ب�أن ر�أ�سي ي�ؤملني وك�أن �أطنانا من اخل�شب قد‬ ‫تكد�ست عليه‪ ،‬بد�أت عيني تزيغ‪ ،‬وج�سدي يرتع�ش‪،‬‬

‫ت�شبثت بوالدي و�أنا �أبكي من الرعب‪ ،‬اقرتب مني‬ ‫الطبيب وانحنى ليحدثني‪ ،‬قال و�سمعته‪ ،‬نعم‬ ‫�سمعت �صوتا ما‪ ،‬يت�سلل بخفة �ضئيلة ليت�سرب يف‬ ‫العظام‪ ،‬اهتزت نب�ضاتي‪� ،‬صاغ الطبيب ُجمال‪،‬‬ ‫رد عليه والدي‪� ،‬شاركهم �أبومن�صور وابتهج‪،‬‬ ‫�شعرت ب�أ�صواتهم كاملطر املنهمر يبللني‪ ،‬ازدادت‬ ‫النب�ضات ووجع ر�أ�سي يزداد �أطبقت يدي على‬ ‫�أذين وبقوة �أغم�ضت عيني و�أنغم�ست يف البكاء‪.‬‬ ‫�صوت النب�ضات واخلفقات‪ ،‬العربات‪� ،‬أ�ساري ُر‬ ‫والدي و�أبومن�صور‪ ،‬تلوحية الطبيب‪ ،‬وا�ستقبال‬ ‫ال�ساحل لنا بعر�س مع تغريدة النوار�س‪ ،‬تخمرت‬ ‫يف روحي‪ ،‬ت�شبعت بها �أوردتي‪ ،‬وقد غلفت قلبي‪،‬‬ ‫تقدمت بخطوات ترافق �صرير باب دارنا اخل�شبي‪،‬‬ ‫ردفت دفتيه‪ ،‬نحو احلو�ش الف�سيح‪ ،‬يتبعني والدي‪،‬‬ ‫ر�أيت �أمي تندفع نحوي وتبكي‪ ،‬دمعاتها ت�سقط‬ ‫على �أر�ض احلو�ش‪ ،‬تتجمع ببع�ضها‪ ،‬ت�شكلت‬ ‫حمامة‪ ،‬فردت جناحيها ب�إعجاز‪ ،‬طالعت ال�سماء‪،‬‬ ‫ي�سلب الألباب‪.‬‬ ‫ثم طارت بهديل ُ‬ ‫مريم مصبح الرميثي‬


‫أدبيات‬

‫‪ 1‬أبريل ‪2009‬‬

‫طريق الرحيل‬

‫�صمت‬ ‫غري ثورة‬ ‫ٍ‬

‫من خجل ٍ ‪ ..‬لنقل جر�أة‬

‫ني‬ ‫وحزن الر�سائل والراحل ْ‬

‫بلحظة ع�شق ٍ‬

‫ف�أقدارنا من �سنني طويلة‬

‫متار�س بني ال�شفاه‬

‫مل تبحها املفاتيح‬

‫ت�أبى وتن�أى‬

‫وبني عناق الفراق‬

‫ولي�س لنا �صرب‬

‫ني‬ ‫تلوح للقادم ْ‬

‫‪13‬‬

‫مشــاعــر‬

‫بني الف�صاحة والتوريهْ ‪.‬‬

‫ألف معذرة واعتذار‬

‫ومعذرة للأماين ‪..‬‬

‫ني‬ ‫�أيوب واملر�سل ْ‬

‫دعينا نهيئ‬

‫دعينا نغني‪..‬‬

‫رسالة إلى أمي‬

‫فنحن امتداد لكل جناح ٍ‬

‫�أنف�سنا للفراق‬

‫يعاين اجلراح‬

‫ولالكتئاب‬

‫غناء البحار‬

‫وكل وجود يعاين من الرف�ض‬

‫�أغاين النحيب‬

‫كل انتظار ٍ بال �أمل‬

‫ني‬ ‫نحدق يف �أعني الآثم ْ‬

‫ومعذرة �ألف معذرة ٍ‬

‫ني‬ ‫يحمل احللم للعا�شق ْ‬

‫دعينا نغني اعتذارا‬

‫واعتذار لأمي و�أمك‬

‫ونحن امتداد الطريق‬

‫لأقدارنا‬

‫املعبد باملوت ال اليا�سمني‬

‫�ألف عذر ٍ وعذر‬

‫مل تعلما عن هوانا‬

‫ونحن امتداد �إىل الغرباء‬

‫فمعذرة‪..‬‬

‫�إن�����ن�����ي يف ال���ه���ج���ر ي�����ا �أم�������ي ���س��ق��ي��م‬ ‫�أن�����ش��د ال�����س��ل��وان يف رو������ض النعيم‬ ‫ك����ل����م����ا ي����ه����ت����اج �����ش����وق����ي �أ����ش���ت���ك���ي‬ ‫وع����ي����وين ت������ذرف ال����دم����ع ال��ع��م��ي��م‬ ‫�أ����ش���ت���ك���ي وج������دي �إذا ال�������ش���وق هفا‬ ‫و�إذا احل���������س����ون ح������ويل رف���رف���ا‬ ‫�أذك�������ر ال����وج����ه ال������ذي ع���ن���ي اخ��ت��ف��ى‬ ‫و�أن��������ا يف احل������زن �أم�������ش���ي و�أه���ي���م‬ ‫�����ش����اق����ن����ي ط���ي���ف���ك ي������ا �أم���������ي وق����د‬ ‫����ض���اق ����ص���دري وال���ن���وى ق���رب���ي رق��د‬ ‫ف���ب���ك���ت ع���ي���ن���ي و����س���م���ع���ي ق�����د ف��ق��د‬ ‫���ص��وت �أم���ي ���ص��وت��ه��ا ال��ع��ذب الرخيم‬ ‫ف���ل���ك���م ن����اج����ي����ت جن����م����ا يف ال�����س��ه��ر‬ ‫ول����ك����م �����س����اءل����ت �أن�����������وار ال���ق���م���ر‬ ‫ع����ن����ك ي����ا �أم�������ي ف���م���ا �أع�����ط�����وا خ�بر‬ ‫ع����دت ب���اخل���ذالن م��ط��ع��ون ال�صميم‬ ‫ول����ك����م ن���اج���ي���ت يف و�����س����ط ال���دج���ى‬ ‫وت����رج����ي����ت وم������ا �أج���������دى ال���رج���ا‬ ‫ف���م�������ض���ت ع����ن����ي ال�����ل�����ي�����ايل ع���رج���ا‬ ‫واخ��ت��ف��ى ال���ب���در وم����ا ه���ف الن�سيم‬ ‫ط�������رق ال���������ش����ح����رور ب�����اب�����ي وح���ك���ى‬ ‫وم���������ن ال�����ه�����ج�����ر ت����غ����ن����ى و����ش���ك���ا‬ ‫ق���ل���ت ط��ي��ر احل������ب م�����ن �����ش����وق ب���ك���ى؟‬ ‫ق������ال ب����ل �أب����ك����ي لأين ك��ال��ي��ت��ي��م‬

‫�أهازيج كل احليارى‪..‬‬

‫ومعذرة تلو معذرة ٍ‬

‫وك��ل غمو�ض يقدّ �س فل�سفة لليايل املليئة �شوقا‬

‫ثم �أخرى لكل التفا�صيل‬ ‫ّ‬

‫املنتمني‬

‫ومعذرة للر�سائل‪..‬‬

‫كل الثواين‬

‫وكل �شراع ٍ يجدّ ف بالريح‬

‫ني‬ ‫يف حمتواها الدف ْ‬

‫نحو �شواطئ من قلق التائهني‬

‫وما مل تقله القلوب الك�سرية‬

‫وكل املعاين‬

‫دعينا نغني‬

‫ما مل يقله اخليال‬

‫فلي�س لأحزاننا‬

‫�إىل احلاملني!‬

‫غري �صوت الن�شيج‬

‫ومعذرة جلنون َتو ّر َطنا‬

‫وت���ع����� ّ��س���ف ك�����ل ال����ظ����روف‬

‫حنني الوجوه التي‬

‫يف عناق ٍ وطوقنا يف تقى‬

‫احلب‬ ‫ت�ستثار �إذا هزّ ها‬ ‫ّ‬

‫و�شقاوة ما مل منار�سه‬

‫لتجمعنا‪.‬‬

‫التي مل نقلها‬ ‫معذرة‪ ..‬لت�أ�سفنا‬ ‫ومعذرة �ألف‬ ‫ٍ‬

‫يف منظر مفعم ٍ باجلوى‬ ‫ني‬ ‫والنوى والأن ْ‬

‫محمد بن خليفة‬

‫ولي�س لأحزاننا‬

‫أحمد راشد سعيدان‬

‫عن القلق‪..‬‬ ‫�إن القلق من الأم��را���ض النف�سية التي ميكن �أن ي�صاب‬ ‫بها النا�س عامة وباختالف �أعمارهم‪ ،‬غري �أن الكثريين‬ ‫يجهلون خطورة هذا املر�ض «الع�ضال» �سواء من الناحية‬ ‫النف�سية �أوالع�ضوية وال��ذي يقوم الأط�ب��اء النف�سانيون‬ ‫بعالجه دوائيا و�سلوكيا‪ ...‬وهذا الأخري هو الأكرث فعالية‬ ‫خللع جذور التوتر والقلق لدى امل�صابني باملر�ض‪.‬‬ ‫�إذا قمنا بح�صر �أ�سباب هذا املر�ض �سنجد �أن �أبرزها‬ ‫الفراغ وامل�شاكل وال�صعوبات التي تواجه الفرد يف م�سرية‬ ‫حياته والتي من �ش�أنها �أن تخلق اجل��و املنا�سب لتكوين‬ ‫هذا املر�ض‪ ،‬لكن هذا طبعا يعتمد على نوعية ال�شخ�صية‬ ‫ومدى قوتها من �ضعفها وكذلك املحيط الذي يعي�ش فيه‬ ‫الفرد بالإ�ضافة �إىل اال�ستعدادية النف�سية للت�أثر ال�سلبي يف‬ ‫مواجهة املتغريات‪.‬‬

‫ففي �أغلب ح��االت املر�ض يكون ال�شخ�ص حم�صورا يف‬ ‫دوامة املا�ضي وامل�ستقبل �أي ما كان يف ما�ضيه‪ ...‬وما الذي‬ ‫�سيكون يف م�ستقبله؟ وت�سيطر هذه الأفكار على تفكريه‬ ‫وتزيد من همومه وجتعله عاجزا عن �أي نوع من العطاء �أو‬ ‫النجاح يف حياته‪...‬‬ ‫دعونا نقف قليال على عتبة املا�ضي وبوابة امل�ستقبل‪...‬‬ ‫�سنجد �أنف�سنا ال منلك لأمرهما �شيئا‪ ،‬فاملا�ضي م�ضى‬ ‫وفات وال منلك تغيريه وامل�ستقبل �آت ال نعرف عنه الكثري‬ ‫وال القليل‪� ،‬أما احلا�ضر فهو الذي منلكه وهو احلقيقة التي‬ ‫بني �أيدينا والتي ن�ستطيع العمل عليها‪ ...‬فما الذي يك�سبه‬ ‫الإن�سان بتعبه على املا�ضي وما كان فيه من �أخطاء و�إخفاق‬ ‫ويهدر طاقته يف هذا التفكري العقيم الذي ال جدوى منه‬ ‫�سوى �سلخ الذات؟ �أو �أن يق�ضي وقته يف التفكري واخلوف‬

‫من امل�ستقبل الذي مل ي� ِأت بعد؟ وكيف �سي�أتي بر�أيكم هذا‬ ‫امل�ستقبل �إذا كنا ن�ضيع احلا�ضر يف التفكري بطرق �سلبية‬ ‫ال تولد �سوى الت�شا�ؤم والف�شل وتخلق منوذجا �إن�سانيا غري‬ ‫م�ؤهل لإدارة احلياة‪.‬‬ ‫فمن احلقائق التي �أثبتتها الدرا�سات عن القلق �أن ن�صف‬ ‫�أ�سرة امل�ست�شفيات ميل�ؤها �أ�شخا�ص يعانون من الإرهاق‬ ‫الع�صبي ال��ذي �أ�سا�سه القلق‪� ،‬ألي�س من الأج��در بهم لو‬ ‫كانوا بني �أ�سرهم ي�ستمتعون مبا وه��ب لهم اخلالق من‬ ‫جمال يف الطبيعة ونعمه يف الأر� ��ض ؟‪ ...‬لكن جهلهم‬ ‫�أو�صلهم �إىل امل�ست�شفيات واختاروا ب�أنف�سهم حياة العقاقري‬ ‫واخلوف وتلب�سوا �أقنعة الي�أ�س والإحباط والف�شل ‪ ...‬لأنه‬ ‫من املعروف علميا �أن اخلوف ي�سبب القلق والقلق يولد‬ ‫�أع�صابا متوترة وه��ذا ينهك �أع���ص��اب امل�ع��دة وتنقلب‬

‫‪binsaidan@yahoo.com‬‬

‫ع�صارة املعدة �إىل ع�صارة �سامة كما ي�سبب القلق �إىل‬ ‫جانب قرحة املعدة �أمرا�ضا كثرية منها ع�سر اله�ضم‪،‬‬ ‫الأرق وا�ضطرابات القلب‪.‬‬ ‫يقول‪ :‬بريناد�شو «�إن �سر الإح�سا�س بال�شقاء والأمل هو �أن‬ ‫يتوفر لديك الوقت لتت�ساءل فيه هل �أنت �سعيد �أم تعي�س يف‬ ‫حياتك»‪ ...‬بعد هذا ال تنتظر لتعيد ال�س�ؤال على نف�سك مرة‬ ‫ثانية توكل على اهلل وانطلق لعملك مهما كان نوعه‪ ،‬عندها‬ ‫�سوف يجري الدم يف عروقك ويتجدد ن�شاطك و�سيمتلئ‬ ‫دهنك بالأفكار البناءة التي تدفعك �إىل الو�صول للنجاح يف‬ ‫حياتك بكل هدوء وثقة يف ذاتك وب�إرادة قوية خالية من �أي‬ ‫قلق مهما كانت نقطة البداية ف�إن كل �إن�سان يتحقق له من‬ ‫النجاح بالقدر الذي يوطد عزميته للح�صول عليه‪.‬‬ ‫بشرى السحيمي‬


‫‪14‬‬

‫ثقافة وفكر‬

‫بقلم‪ :‬ميثاء سيف بن كنيش‬ ‫‪msk@hamaleel.ae‬‬

‫عبرة الحبر األحمر‬

‫الشيمة العليا‬ ‫«�إنكم لن ت�سعوا النا�س ب�أموالكم فلي�سعهم منكم ب�سط‬ ‫وح ْ�سن اخللق» (رواه م�سلم)‪� .‬صدق ر�سولنا ومعلمنا‬ ‫الوجه ُ‬ ‫الأول عليه �أف�ضل ال�صالة وال�سالم‬ ‫در�س عظيم تعلمناه من ر�سولنا احلبيب وديننا العظيم‪،‬‬ ‫در���س ب�سيط لنتيجة ال متناهية من احل��ب والإخ��اء بني‬ ‫القلوب‪ ،‬تعاليم رائعة يف فن الذوق والإتيكيت �سبقنا بها‬ ‫كل الأمم‪ ،‬و�أقرها ديننا احلنيف قبل �أن جتد م�ؤلفاتهم‬ ‫طريقها للمحابر واملطابع!!‬ ‫�إذن من هو �أحرى من �أهل هذه التعاليم بتنفيذها ؟!!‬ ‫االبت�سامة ‪ :‬انحناءة ت�ستقيم بها كل الأمور‪.‬‬ ‫نعم تلك احلركة الرقيقة واالنحناءة الناعمة‪ ،‬التي‬ ‫ت�ستقيم بها الكثري من �أمورنا بل والوحيدة على ب�ساطتها‬ ‫ال�ق��ادرة على تغيري �أو��ض��اع �شائكة وخ�ط�يرة‪ ،‬الوحيدة‬ ‫التي تقلب احل��ال ر�أ�سا على عقب‪ ،‬وحت��رك خريطة كل‬ ‫املفاو�ضات ال�سيا�سية واالجتماعية من �أق�صى الي�سار‬ ‫لليمني !!‬ ‫يقول املفكر الأ�ستاذ حممد قطب‪« :‬ال يكفي املال وحدة‬ ‫لت�أليف القلوب وال تكفي التنظيمات االقت�صادية والأو�ضاع‬ ‫امل��ادي��ة‪ ،‬الب��د �أن ي�شملها ويغلفها ذل��ك ال��روح ال�شفيف‪،‬‬ ‫امل�ستمد من روح اهلل‪� ،‬أال وهو احلب‪ ،‬احلب الذي يطلق‬ ‫الب�سمة من القلوب فين�شرح لها ال�صدر وتنفرج الق�سمات‬ ‫فيلقى الإن�سان �أخاه بوجه َط ْلق»‪.‬‬ ‫ف ��أي��ن نحن منها‪ ،‬وم�ت��ى �سنعرف ط��ري��ق (الب�سمة‬ ‫العذبة)‪ ،‬التي تذلل ال�صعاب وترقق القلوب العنيدة‬ ‫القا�سية؟‬ ‫يف مكاتبنا ويف جمال�سنا ويف احتفاالتنا‪ ،‬حتى يف و�سط‬ ‫زحام طرقاتنا و�أ�سواقنا‪ ،‬نحن بحاجة لذلك النور املالئكي‬ ‫املنبعث ب�شكل تلقائي من كل ابت�سامة ت�صادف �أعيننا‪.‬‬ ‫�أحبتي ‪..‬‬ ‫ابت�سم ‪ ..‬وابت�سمي‪ ،‬فاحلياة يكفيها ما بها من م�شاق‬ ‫وهموم ولهث ال ينقطع‬ ‫خلف متطلباتها‪ ،‬ال حتتاج �أن نثقلها ف��وق ك��ل هذا‬ ‫بالعبو�س (وك�سر خواطر النا�س)‪ ،‬وجرح م�شاعرهم !!‬ ‫هل �س�ألنا �أنف�سنا كم قلبا قد �أدمينا‪ ،‬وكم جرحا قد‬ ‫خلفنا‪ ،‬وك��م م�شاعر �صادقة قد خ�سرنا‪ ،‬حينما جهلنا‬ ‫كيف ومتى نبت�سم وجتهمنا يف وجه من مل يطلب منا �سوى‬ ‫(ابت�سامة �صادقة)!!‬ ‫�إن �ه��ا ب��ذرة ��ص�غ�يرة‪ ،‬ترميها ب��دون تكلف يف نفو�س‬ ‫الآخرين فتنمو وتكرب وي�ستظل بها القلب يف كل حني‪ ،‬وال‬ ‫تن�ساها العيون‪.‬‬ ‫ال ت �ك �ل �م �ن��ي وع � �ل� ��ى وج � �ه� ��ك زع ��ل‬ ‫اب �ت �� �س��م يل ت �ب �ت �� �س��م روح � ��ي معاك‬ ‫(الع�صري بن كراز املهريي)‬ ‫علموا �أبناءنا يف �صغرهم وم��ن مقاعد الرو�ضة فن‬ ‫االبت�سام وفن الرقي والطيب الإماراتي فنحن �شعب منَّ‬ ‫اهلل علينا بلني الطبع و�أدب التعامل وكرم الرتحاب وكيف‬ ‫ال ونحن (عيال زايد) والأمم دوما على دين ملوكها ‪.‬‬ ‫كم �أمتنى �أن �أرى يف مناهجنا الوطنية يوما منهاجا‬ ‫خا�صا (ب�آداب الطيب واخللق والتحنان الإماراتي)‪ ،‬فهل‬ ‫من جميب يا تربية؟‬ ‫�صباحك ابت�سامة يا وطني‪.‬‬ ‫المحررة‬

‫سـمـا روح‬

‫الأناقة فن جميل نرتقي به ل�سمو الفتاة الإماراتية ونقننه يف‬ ‫م����ا ي���ت���اب���ع ط������رق اخل���ف���ايف‬ ‫����ص���اي���ن ٍ ن��ف�����س��ه وي��ح��م��ي��ه��ا �إطار �أ�صالتنا وقيمنا العريقة‪.‬‬ ‫جميل �أن �أتتبع خطوط املو�ضة و�أعيد ت�شكيلها و�أطوعها‬ ‫م���ن ���س�لال��ة ن���ا����س ٍ �أ����ش���رايف‬ ‫ه�����و يل روح��������ي ي����داوي����ه����ا لتخدم رقيي وح�شمتي‪.‬‬ ‫قد تختلف معي بع�ض وجهات ال��ذوق و(الك�شخة) ولكنني‬ ‫(قلب األمة)‬ ‫بكل �صدق حاولت جاهدة �أن (�أبلع) البنطلون حتت العباءة‬ ‫و(احلذاء بو�صبع)‪ ،‬ومل �أ�ستطع بل وف�شلت بكل جدارة !!‬ ‫خ�صو�صا مع تلك املو�ضة اجلديدة يف امل�شي‪ ،‬ب�إهمال العباءة‬ ‫برتاخ وك�سل‪.‬‬ ‫ب�شكل مهلهل وامل�شي ٍ‬ ‫حني تلتقيهن وك�أنك يف و�سط جمموعة من (املري�ضات حد‬ ‫ال�سقم) والتي ال تقوى �إحداهن حتى على مللمت طرف عباءتها‪،‬‬ ‫ناهيك عن �سحب الأقدام املرتاخية من خالل (بو�صبع) !‬ ‫هل هذه هي الأناقة؟‬ ‫وهل �أ�صبحت م�شية (القطط ال�سقيمة) هي البديل مل�شية‬ ‫(الفر�س اجلموح) ‪..‬؟!! (اهلل ي�سرت علينا)‪.‬‬

‫سديت عوقك‬

‫ق���ل���ب���ي ع���ل���ى ط����اري����ك����م اي����رف‬ ‫ودم����ع����ي ع���ل���ى روي�������اك ���س � ّك��اب‬ ‫ك���ن���ي ع���ل���ى م���ت���ه���ال���ك اجل����رف‬ ‫م��ت��خ��ال��ف اح����ي����ادي واحل�����س��اب‬

‫يدوتنا بنت سعيد (‪)2/1‬‬ ‫خروفة ْ‬ ‫ّ‬ ‫تحكيها «يدوتكم» بنت سعيد‬ ‫ب�سم اهلل ب�سم اهلل‪ ،‬حممد يا ر�سول اهلل‬ ‫حممد �ساكن الوادي بال ما ٍِء وال زادي‪..‬‬ ‫ال �ي��وم خروفتنا ع��ن (��س�م��ر َب� ْن��د) الولد‬ ‫احل�شيم ال�سنايف اللي حب له ابن ّيه غاوية‬ ‫«جميلة» من بالد غري بالده‪ ،‬وراح وخطبها‬ ‫وقربوه هلها‪ ،‬وه��ذي البن ّية عندها ام�شطة‬ ‫ات�سحي ّ‬ ‫«مت�شط»‬ ‫ا�سمها (�أم الدواهي) اللي ّ‬ ‫�شعرها ك��ل ي��وم واتع ّق�صه «جت��دل��ه» لكنها‬ ‫�شافت �س َمربند وا�شتحنت «�أغ��رم��ت» فيه‬ ‫(غربلها اهلل)‪ ،‬ويوم عر�س �س َمربند قعدت‬ ‫ات�سحي العرو�س وعقب ما ع ّق�صتها قالت‬ ‫ّ‬ ‫لها‪ :‬ارقدي واللي ازقروا عليج تظهرين جدى‬ ‫باوعيج «�أوقظك» ارقدت احليلها العرو�س‪ ،‬واملعر�س‬ ‫املعر�س ّ‬ ‫عقب الع�شا ي��اب مطيته َوم َّرحها عند بيت ال�شعر وزقر‬ ‫«نادى» على العرو�س حتاها اتيي وتركب يف هودجها وي�سري‬ ‫بها لبالده‪.‬‬ ‫�أم الدواهي (ال اتباركت)‬ ‫لب�ست عباة العرو�س َّ‬ ‫واتغ�شت ويت واركبت يف الهودج‪ ،‬وهو‬ ‫يتحراها عرو�سه حليله‪ ،‬و�سرى �سمربند فرحان وم�ستان�س‪،‬‬ ‫وكل ما تعب وقال لها ا�ش رايج امن ّرح ا�شوي نرتاح‪ ،‬قالت ال‪،‬‬ ‫بعده الطريج طويل‪.‬‬ ‫العرو�س ياويلي قامت وال لقت حد ومتت تتبع اثرهم وثر‬ ‫املطية وهي ات�صيح وتزقر (يا �سمربند تعال‪ ،‬اهنيه يل‬ ‫يباك)‪.‬‬

‫و�سار الليل وي��وم ظهر ال َفري َم� َّرح �سمربند وفر�ش حق‬ ‫عرو�سه وقال تعايل ارتاحي‪.‬‬ ‫نزلت احلرمة ويل�ست‪ ،‬ويل�س عدالها مت�شافق «متل ّهف»‬ ‫بي�شوف حرمته اللي م�شتحن فيها ومتمننها‪ ،‬يوم �ش ّل الغ�شاة‬ ‫�أن (ال�شيفة ال�شينة) عفد «قفز» واعتزى «انتخى» «�أهبي‬ ‫هباج اهلل مبعنى ق ّبحك اهلل»‪ ،‬من �أنتي؟ خربته بال�سالفة‪،‬‬ ‫قام ورك�ض اعوينه «مبعنى م�سكني» ورد يتبع ثره‪ ،‬لني و�صل‬ ‫يف ن�ص الطريج واال عرو�س كد نه�شتها ال�سباع‪ ،‬وما باقي‬ ‫غري ذراعها وذاك الطرق«ر�سمة احلناء» الزين للحنا يف‬ ‫جفها«كفها» ما باقي غريه!‬ ‫خذه ولفه يف �سفرته«غرتته» وهو اي�صيح‪.‬‬

‫يتبع‪..‬‬

‫(يا �إلهي ‪ُ ..‬كليب كله‪/‬مات)‪..‬؟!!‬ ‫�صرخة الزير‪..‬‬ ‫هزت �ضلوعي‪ ..‬وزلزلت روعي‬ ‫يوم �أنا مثله‪ ..‬بكيت‪ ..‬وناديت للريح‬ ‫وعزيت‬ ‫(يا ربي‪ ..‬هاحلبيب كله‪ ..‬بيويف بات‪..‬‬ ‫و�أنا حلبه وحدي احتويت)‪..‬؟!!‬ ‫هذا وانا توين‪ ..‬منه‪ ..‬عنده الجئة‬ ‫�أ�ستجري ‪.‬؟!!‬ ‫كيف �أحمل همه حي‪ ..‬و�أنا قلبي منه ‪..‬‬ ‫مات ؟!‬ ‫وكيف ميت حامل ٍهم حي‪..‬؟‬ ‫مثل موت احللم‪..‬‬ ‫بك�سرة خبز بيد الفقري ‪!..‬‬ ‫�شفت ما �أكرثك وما اكربك عندي‪..‬‬ ‫يا �شقاي وعذابي و�سهدي !‬ ‫�شفت كم انت كون‪ ..‬اليرخ�ص‬ ‫وال يتزعزع وال يهون‪..‬؟!!‬ ‫وليتك تدري‪ ..‬انت عندي فعال و�ش‬ ‫تكون‪..‬؟‬ ‫برغم انه ال دليل‪ ..‬وال وعد وال �أمل‬ ‫قلبي كله‪ ..‬بكلي‬ ‫�صوبك من الفجر ودعني‪ ..‬ورحل‬ ‫ما انتظر حتى‪ ..‬مولد النور‬ ‫وال بل ريقة ب�شوية �أماين‪ ..‬وال تزود‬ ‫بحفنة �سطور‬ ‫حتى احلروف عافها‪ ..‬من يوم ذيك‬ ‫املوتة‬ ‫بعينك‪� ..‬شافها‬ ‫من نزع عن عذراء املواعيد‪..‬‬ ‫احلافها‪..‬؟!!‬ ‫وعرى وجه املرار‬ ‫وهدم للزهور جدار‬ ‫وقال‪:‬‬ ‫ال حتلمني‪ ..‬روحج مالها عنده وطن‬ ‫وطيوفج هو‪ ..‬واهلل ما �شافها‪!!..‬‬ ‫ما لقيت يف كل الأحقاب لك مر�سى‬ ‫مريت كل الأزمنة‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫هذا ممرد من قوارير‬ ‫وذاك‪ ..‬يغزو‪ ..‬وذيك ُتغزى ‪!!..‬‬ ‫وهنيه ق�صور ومداين ع�شق‪ ..‬وحرير‬ ‫وجواري‪ ..‬مقيدات ب�أمر الأمري‬ ‫و�شهرزاد ‪ ..‬حتكي �ألف ليلة وليلة‬ ‫�شي تذكره ‪ ..‬و�شي من وجع غاله ‪ ..‬تهابه‬ ‫وتن�سى ‪!!.‬‬ ‫وياويل ظامل حبيبه‪ ..‬من اهلل‪ ..‬يا‬ ‫ويله؟‬


‫‪15‬‬

‫‪ 1‬أبريل ‪2009‬‬

‫شمس دولتنا‬ ‫نحيي �شم�س دول��ت����ن��ا م��ن��ار ال��ع��زْ من���اري به‬ ‫ي��ا �أم اخل�ير وال��ن��خ��وة ودامي ت��ب��ذل املجهود‬

‫أدب شعبي‬

‫وج����ودك ب�����س يكفينا ون����ورك يل ن��ه��ل��ي به‬ ‫ورا���س��ك دامي ٍ ع��ايل وفعلك ذاي���ع ومن�شود‬ ‫جمعتي الكل يف ظلك ي��ا �أم اخل�ير والطيبه‬ ‫يا �أم ٍ ت�سهر وترعى وجهدك باين وم�شهود‬

‫تواصل اإلبداعات األدبية‬ ‫والشعرية تكريمًا ألم‬ ‫اإلمارات من شعراء الوطن‬

‫فايق و�صفه يان�سل الأ���ص��ل والهيبه‬ ‫حنانك‬ ‫ٍ‬ ‫عطاءك تهطل امطاره �سحابه بالكرم واجلود‬ ‫برديس فرسان خليفة‬

‫رسالة حب‬

‫�إي�����ش ب��اك��ت��ب �إي�����ش ب��اق�����ص��د م��ا ي��ط��اوع��ن��ي ال�ي�راع‬

‫يالـوفيـه‬

‫�إن����ت����ي �أك���ب���ر م����ن خ����ي����ايل وال���ق�������ص���ي���د وع���امل���ه‬ ‫م������ايل ك����ل ال��ب��ق��اع‬ ‫�إن����ت����ي ف��ع��ل��ك ي����ا ال���ك���رمي���ه‬ ‫ٍ‬ ‫�إن���ت���ي ل��ل��م��ح��زون م���ن ���ص��رت��ي اب��ت�����س��ام��ه دامي���ه‬ ‫م�����س��ت��ح��ي��ل ان ال�����س��ف��ي��ن��ه ت��ن��ك��ر اف�����ض��ال ال�����ش��راع‬ ‫واح����ن����ا ك��ل��ن��ا ل����ك حم���م���د ج���ع���ل دوم������ك ���س��امل��ه‬ ‫ي����ا ال���وف���ي���ه ج�����اد غ��ي��ث��ك وارت��������وى ب���اخل�ي�ر ق���اع‬ ‫�إف�����رح�����ي ي�����ا دار زاي��������د دام �أم��������ك ف��اط��م��ه‬ ‫ناصر الجنيبي‬

‫الظنحاني عضوًا في لجنة تحكيم «عشق الكلمات»‬ ‫انطلقت يوم ال�سبت الرابع ع�شر من مار�س‬ ‫املا�ضي الدورة الثانية من م�سابقة «ع�شق‬ ‫الكلمات» ال�شعرية عرب قناة الـ (الإم بي‬ ‫�سي‪ )1‬وبرعاية جالك�سي‪.‬‬ ‫وامل�سابقة تقت�صر فقط على ال�شاعرات‬ ‫العربيات الهاويات‪ ،‬وقد ا�ستقطبت �أكرث من‬ ‫‪� 300‬شاعرة هاوية من كافة الدول العربية‪.‬‬ ‫و�سوف تبث على مدى ثالثة �أيام من كل �أ�سبوع‬ ‫�ضمن برنامج «�صباح اخلري يا عرب»‪ ،‬وملدة‬ ‫ثمانية �أ�سابيع متوا�صلة‪ ،‬يتخللها تقييم من‬ ‫جلنة التحكيم املكونة من ال�شاعر والناقد‬ ‫خالد الظنحاين‪ ،‬وال�شاعر يحيى البطاط‪،‬‬ ‫وال�شاعرة �سهام �شع�شاع‪.‬‬ ‫ويف نهاية امل�سابقة‪ ،‬يقع االختيار على‬ ‫�شاعرتني فائزتني‪ ،‬واحدة عن فئة ال�شعر‬ ‫الف�صيح و�أخرى عن فئة ال�شعر النبطي لتتوجا‬ ‫باجلائزتني املخ�ص�صتني للمركز الأول‪..‬‬ ‫وبهذه املنا�سبة قال ال�شاعر والناقد خالد‬ ‫الظنحاين‪:‬‬ ‫«ع�شق الكلمات» م�سابقة �شعرية خ�ص�صت‬ ‫للتناف�س الأنثوي‪ ،‬وهي جتربة رائدة‪ ،‬و�سابقة‬

‫أم اإلمارات‬ ‫(�أم الإمارات) لي�س بلقب �أو كنية‪ ،‬بل –�أو كما �أعتربه �أنا‪ -‬هو ا�س ٌم لتلك املر�أة التي احتوت‬ ‫اجلميع –وبالأخ�ص بنات جن�سها‪ -‬باحلكمة والرعاية‪ ،‬فلن جند و�إن بحثنا ما ي�صفها �إ ّاله‪.‬‬ ‫لن �أعدّد �إجنازاتها �أو �أ�سرد �سل�سلة عطاءاتها! لي�س ذلك ملعرفة اجلميع بها‪ ،‬بل خوف من‬ ‫التق�صري يف حق هذا العطاء الوفري‪ .‬ولكني يف املقابل‪� ،‬س�أخاطبها بر�سالة �شخ�صية من ابنة‬ ‫تقدّر ما تقوم به �أمها من خ ٍري كثري‪.‬‬ ‫موقف تقومني به �أو قرار تتخذينه‪� ،‬أجدك تبثني ر�سالة من نور‬ ‫�أمي فاطمة‪ ..‬يف كل ٍ‬ ‫فحواها �أن القلوب لكي تنب�ض كما يجب‪ ،‬عليها �أن تنب�ض باحلياة‪ ،‬وبالتفكري يف من ن�ستطيع‬ ‫�أن نحيي �آمالهم ون�سعدهم‪.‬‬ ‫�أمي فاطمة‪ ..‬يف كل كلمة تعلنني بها اعتزازك مبا تقوم به ابنة الإمارات‪� ،‬أجدك بها؛‬ ‫لأن ابنة الإمارات لن جتتهد �إال لأنها ت�ستمد قوتها من قوتك‪ ،‬وعزمها من عزميتك‪ ،‬وجدّها‬ ‫منك‪.‬‬ ‫�أمي فاطمة‪ ..‬يف كل حرف من حروف ا�سمك �أجد اخلري يف قلبك الكبري‪ ،‬فكل حرف قد‬ ‫كم بث الأمل يف نفو�س الغري‪،‬‬ ‫تز ّين بو�صفك‪ .‬فالفاء قد حجزت لنف�سها فعل اخلري‪ ،‬والألف ّ‬ ‫ل�شعب‬ ‫والطاء قد اطم�أنت من تلك الطم�أنينة التي يبثها بيا�ض يدك‪� .‬أما امليم فهي حمبتك ٍ‬ ‫�أح ّبك بهدوء‪ ،‬والهاء التي تهدّئ روع من ر ّوعه هذا الزمان‪.‬‬

‫�إعالمية حت�سب لقناة الـ (الإم بي �سي ‪،)1‬‬ ‫واجلميل �أنها ابتعدت عن �إ�شكالية الت�صويت‬ ‫عرب الر�سائل الق�صرية التي قد ترجح كفة‬ ‫�شاعرة ما على ح�ساب �أخرى رمبا تكون �أجود‬ ‫�إبداعا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الظنحاين‪ :‬امل�سابقة دجمت بني‬ ‫ال�شعر بنوعيه الف�صيح والنبطي‪ ،‬وح�صلت‬

‫على ردود �أفعال ايجابية كبرية منذ الدورة‬ ‫الأوىل التي فازت بها ال�شاعرتان قمر جا�سم‬ ‫من �سوريا ومنرية �سبت من البحرين‪ .‬ولأن‬ ‫امل�سابقة هي الأوىل من نوعها يف االهتمام‬ ‫ب�شعر املر�أة يف الوطن العربي نالها ما نال‬ ‫املر�أة العربية ال�شاعرة من ت�شكيك يف‬ ‫�شاعريتها وحماولة تهمي�ش �إبداعاتها‪.‬‬

‫�أمي فاطمة‪ ..‬كم �أفتخر بانتمائي لهذا البلد الذي ينعم ب�أموم ٍة يغبطها الكثريون‪ .‬كم �أرى‬ ‫�إين حمظوظة لأنك �أم لبلدٍ كهذا البلد التي �أن�صفه بابا زايد‪ .‬فكيف لهذه االبنة �أال تعلو‪،‬‬ ‫و�أبواها زايد وفاطمة‪.‬‬ ‫�أمي فاطمة‪ ..‬لن �أطيل كثري ًا عليك‪ ،‬ولكني �أريدك �أن تعلمي كم �أتوق ليوم تخرجي‪ ،‬فقط‬ ‫لكي تت ّوجي �سنني اجتهادي بتكرميك‪.‬‬ ‫سلمى فاضل‬


‫‪16‬‬

‫أدب شعبي‬

‫ي��������ا ������ش�����ع�����ر ق����������وم ال��������ي��������وم ب�������ال�������ذات‬ ‫زف ال�����������ش�����ع�����ر م�������ر��������س�������ول ي����خ����ت����ال‬

‫بقلم‪ :‬مريم بنت خليفة‬

‫بابا زايد ‪ ..‬ماما فاطمة‬

‫ي���ا م��ط��ل��ع ���س��ع��ود ال��ه��ن��ا وال��ب�����ش��ر يف ملقاه‬ ‫ي���ا رو����ض���ة الأ����ش���ع���ار ي���ا �إل���ه���ام ن�����س��ري به‬ ‫ان��ت��ي ����ش���راع ال���ي���وم وان���ت���ي دوم ل���ه مر�ساه‬ ‫ن��ب��ع ���س��ل�����س��ل ا�شريبه‬ ‫وان���ت���ي غ��دي��ر ال��غ��د‬ ‫ٍ‬ ‫ي����ام����اه ي����ارك����ن ال��������وداد ال����غ����ايل وم��ل��ف��اه‬ ‫���س��ح��ر امل������وده م��ن��ك ب���الأط���ي���اف ن�سريبه‬ ‫ل��ك م��ن ثمني اح�سا�س م��ا يندر ���ش��راه ا�شباه‬ ‫ي�رات عجيبه‬ ‫ول����ك يف م���ث���ال احل����ب ت���ع���ب� ٍ‬ ‫ي����ا ري���ح���ة ال����غ����ايل �أب����ون����ا زاي������د وم���غ�ل�اه‬ ‫�أغ����ل����ى م����ن ال���دن���ي���ا ول����ف����واد وحم��اب��ي��ب��ه‬ ‫��ع ل��ه��واه‬ ‫ك���ل ال��ن��ب�����ض ب���ك‬ ‫ٍ‬ ‫���ش��اب��ك ي���ا م���رب� ٍ‬ ‫ي���ا ���س��ي��دة ع���ر����ش امل�����ش��اع��ر ح�����س� ٍ�ن وهيبه‬ ‫احل�����ب ي���ام���ي ي��ف��ت��خ��ر ال ����ص���رت���ي مب��ع��ن��اه‬ ‫وال��ف��خ��ر ل��ه ك��ل ال�����ش��رف يف ا���س��م ي��ات��ي به‬

‫غرشوب الفجر‬

‫أم اإلمـــــارات‬

‫كربنا ويف قلوبنا لوحة‬ ‫جميلة كتبنا عليها عبارة‪:‬‬ ‫بابا زايد ‪ ..‬ماما فاطمة‪،‬‬ ‫ور�سمنا عليها قلب ًا كبري ًا‬ ‫ينب�ض من �أجل الوطن‪.‬‬ ‫كربنا مع هذه العبارة‬ ‫وكربت هي فينا‪ ،‬كربت‬ ‫�أحالمنا معها وكربت‬ ‫عهودنا من �أجلها‪ ،‬وكربت‬ ‫هموم الوطن وم�س�ؤولياتنا‬ ‫جتاهه‪ ،‬ع�شنا مع ًا زمن‬ ‫زايد الأ�سطورة‪ ،‬الذي حول‬ ‫ال�صحراء �إىل جنة وقلب‬ ‫املوازين وخاطب النجوم‬ ‫ور�سم باملجد حدود الوطن‬ ‫مع �أمنا العظيمة بفكرها‬ ‫وحكمتها وعزمها و�إميانها‬ ‫مع زايد بالالم�ستحيل‪ .‬هما‬ ‫�أبوان حمال هم �أبنائهما‬ ‫و�آمنا ب�ضرورة توفري حياة‬ ‫كرمية لهم فانطلقا مع ًا يد ًا‬ ‫بيد يعمالن من �أجل الوطن‬ ‫وحا�ضره وم�ستقبله‪ .‬ورحل‬ ‫زايد رحمة اهلل عليه‪ ،‬بر�ضا نف�س مطمئنة‬ ‫على �أبناء الوطن‪ ،‬فلهم �أ ٌم لي�ست ك�أي �أم‪ ،‬وال‬ ‫قلبها ك�أي قلب‪ ،‬وال جمدها ك�أي جمد‪ ،‬هي الأم‬ ‫التي �آمنت مبا �آمن به زايد‪ ،‬وعملت �إىل جانب‬ ‫زايد‪ ،‬وقدمت ما قدم زايد‪ ،‬هي املختلفة‪ ،‬كما‬ ‫اختلف زايد‪ ،‬واملميزة كما متيز زايد‪ ،‬هي التي‬ ‫ال ت�صفها احلروف كما عجزت عن و�صف‬ ‫زايد‪ ،‬وال تت�سع حلكمتها الكلمات كما هي‬ ‫حكمة زايد‪.‬‬ ‫وملا حتقق يل ر�ؤية هذه الأم والتعبري لها‬

‫عن بع�ض ما يف قلبي‬ ‫من م�شاعر‪� ،‬أبت كل‬ ‫الكلمات �أن تخرج من‬ ‫فمي‪ ،‬لأقف �أ�ستمع‬ ‫حلكمة هذه الأم و�أنق�ش‬ ‫كلماتها على جدران قلبي‬ ‫لأعاهد نف�سي بعدها‬ ‫بالعمل فيما ير�ضي‬ ‫اهلل وير�ضيها‪ ،‬و�أن‬ ‫�أ�سخر كل طاقاتي لهذا‬ ‫الوطن و�أعمل من �أجل‬ ‫ترابه‪ ،‬ومن �أجل حتقيق‬ ‫ما ي�سعه‪ .‬كانت هي‬ ‫بلطفها وحبها وحكمتها‬ ‫ومتيزها كما تخيلنا بل‬ ‫و�أكرث‪ ،‬ت�ستقبلنا بحب‬ ‫الأم وحنانها‪ ،‬وت�شجعنا‬ ‫بكلمات وو�صايا �أم‬ ‫بحب‬ ‫لبناتها‪ ،‬وت�شكرنا ٍ‬ ‫يدفعنا لتقدمي املزيد‬ ‫واملزيد‪ ،‬هي فاطمة التي‬ ‫يف لقائها �شرف ويف‬ ‫الأخذ من فكرها عز ويف‬ ‫العمل على حكمتها جمد‪ ،‬ويف ر�ؤيتها �سعادة‬ ‫ال تو�صف �أبد ًا‪.‬‬ ‫�أكتب هذه الكلمات و�أنا �أرى تلك اللحظات‬ ‫التي فيها مت �إلقاء ن�شيدٍ لها يف حفل تخريج‬ ‫طالبات جامعة زايد الرابع‪ ،‬الذي �أ�شعرتني‬ ‫فيه هذه الأم ب�سعادة خمتلفة عندما عبرّ ت‬ ‫يل بكلمات �شاعرة ومعاين �آ�سرة عن ر�ضاها‪،‬‬ ‫و�سعادتها بي كابنة من بناتها‪ ،‬والزلت �أتذكر‬ ‫منك �أفتخر بها‪ :‬م�شاعر من‬ ‫يا �أمي جملة ِ‬ ‫القلب �إىل القلب يا الغالية‪.‬‬

‫خ����������ل ال������������ق������������وايف ت�������������ص���ي��ر ������ش��ل��ات‬ ‫وت���������ص����ب����ح ب������ي������وت ال���������ش����ع����ر م����ر�����س����ال‬ ‫ل��������ل��������ي ل��������ه��������م �����������ص����������ول وج����������������والت‬ ‫يف ك������������ل م������������ي������������دان ب���������������دى ي����ل���ال‬ ‫��ف ذك�����������ره�����������م ف��������������رح وم���������������س�������رات‬ ‫������ش�����ي�����وخ�����ن�����ا ل����������و ه��������ال��������زم��������ن ط�������ال‬ ‫ق������������������ادوا امل���������������س���ي���ر ب������ك������ل ه������ام������ات‬ ‫م�����ت�����م�����ي�����زي�����ن ب���������������ص�������دق الخ�������������ص������ال‬ ‫�أجن�������������������ال زاي����������������د ح�������ا��������ض�������ر و�آت‬ ‫�أه�������������ل امل������������������ر ّوه ب�����ط�����ي�����ب الأف��������ع��������ال‬ ‫ف�����ي�����ه�����م وف�������������اء �أر����������������ض و�������س������م������اوات‬ ‫ل��������ل��������دول��������ه ال��������ل��������ي خ����ي���ره��������ا ظ���ل���ال‬ ‫ق����������������ويل م�������������ش������ب������ع ب������������ال������������دالالت‬ ‫ت���������ش����ه����د ب������ق������اع الأر������������������ض ب���������أق��������وال‬ ‫ت����خ���������ض����ع ل�����ه�����م ب������ال������ع������ون ع�����������س�����رات‬ ‫يل ع��������زه��������م م����������رف����������وع يف ال�������ع�������ال‬ ‫واحل�������������������ر ي������ف������ه������م ب����������الإ�����������ش����������ارات‬ ‫ج���������ان���������ا خ�����ل�����ي�����ف�����ه ط�������ي�������ب ال�������ف�������ال‬ ‫����������ش���������ي���������خ مت����������ي����������ز ب���������������امل���������������روات‬ ‫وزاي��������������د ت����������رى ه�������و م�����������ض�����رب ام�����ث�����ال‬ ‫وي����������اح����������ي م����������ن ل�������ل�������ذك�������ر ع�����ل�����ي�����ات‬ ‫ب�������وخ�������ال�������د ال�������ل�������ي م�������ال�������ه �أب��������������دال‬ ‫ك���������احل���������ر يل ع��������������دا امل�������������س������اف������ات‬ ‫م��������ت��������وث��������ق يف ك������������ل الأح�����������������������وال‬ ‫ه����������ذا ال������و�������ص������ف م�������ال�������ه �إ�������ض������اف������ات‬ ‫وه��������������ذي احل�����ق�����ي�����ق�����ه ب������ك������ل �إج�����ل�����ال‬ ‫ج������ي������ت وع������ي������ن������ت وق�������ل�������ت م���������ا ب������ات‬ ‫ع�����������اين وق������ا�������ص������د خ����ي���ر الأو����������ص���������ال‬ ‫م�������ن خ�������اط�������ري و�أح��������ل��������ى ال������ع������ب������ارات‬ ‫ع����������دي����������ت ب����������الأ�����������ش����������ع����������ار م������������وال‬ ‫ه�����������ي �أم�����������ن�����������ا �أم الإم�������������������������ارات‬ ‫م�������ن ������ش�����اف�����ه�����ا ي�������رت�������اح «ف» احل�������ال‬ ‫ال�������ل�������ي ل������ه������ا يف ال������ط������ي������ب وق������ف������ات‬ ‫ح��������اف��������ظ ع�����ل�����ي�����ه�����ا �أم الأج���������ي���������ال‬ ‫�أم ل�������������������دار ب�������������س������ب������ع دان���������������ات‬ ‫و�أم ال�����������ش�����ي�����وخ ب����ن����ع����ت الأب�������ط�������ال‬ ‫و�أم ح���������واه���������ا ال������ط������ي������ب ن����ف����ح����ات‬ ‫و�أم ل�������ه�������ا يف ال�������ق�������ل�������ب م�������ن�������زال‬ ‫ه�������ي �����ش����ي����خ����ت����ي ل�������و ق�����ل�����ت الأب�������ي�������ات‬ ‫و�إل�����������ه�����������ا ��������س���ل���ام�������ي �أول وت����������ال‬ ‫ول�����������و زاد و�������ص������ف������ي ب�����امل�����������س�����اح�����ات‬ ‫م��������ا ت�����ن�����وف�����ى م��������ن زود الأف�������������ض������ال‬


‫أدب شعبي‬

‫‪ 1‬أبريل ‪2009‬‬

‫‪17‬‬

‫خياليه ممطره‬

‫أبو بكر الهاشمي‬

‫يا غيم جمعني معك خلني ابنرثين مطر‬

‫أم�����رغ اي���ده���ا واحت�������س بي‬ ‫ع � ّل��ي وان����ا ط��اي��ح � ّ‬

‫واكون يف بع�ض املزون اللي تداعبها القطر‬

‫وا���ض��م��ه��ا ب��اخ��ر ن��ف�����س ب��اق��ي وه����ذا مطلبي‬

‫ما دام خلي ما طرح نقطه على ن�صف ال�سطر‬

‫�أع�����ذب مم���ات ي�����ض��م��ن��ي ب��ع��ي��ون��ه��ا يا�صاحبي‬

‫ذيك التي يف بعدها قلبي من الفرقى انفطر‬

‫ح��ط��ت ع��ل��ى ج��رح��ي وب���ه �أث��ق��ل ع��ل� ّي��ه منكبي‬

‫أم األيادي البيض‬

‫م��دري دل��ع واال غنج واال من الع�شقه بطر‬

‫ه��ذي ري��اح��ه ق��د خ��ذت م��ا ق��د بقى يف مركبي‬

‫كل �شي منه بعد ذاك العي�ش ي�صرخ يل خطر‬

‫حتى احلنني اللي عرفته م��ن عرفته ج��ار بي‬

‫وتبدل الع ْبق امل�صفى وج��ار بالورد العطر‬

‫جفت م�ساقي ال���ود يل فيها ج��رح قلبي ِرب��ي‬

‫حتى الأمل يف �شرعها من بعد ما هو �إن�شطر‬

‫واخ��ت��ار درب���ه ل��ل��رج��وع مل��ا���ض��ي ال��غ��رب��ه الأب���ي‬

‫وانا مع الغيم ب�صراع ان كان لو باقي مطر‬

‫ودي ي�ساحمني احلنني ان ما ح�صل يل مطلبي‬

‫لو طحت يف بع�ض املزون اللي تداعبها القطر‬

‫م���ا ودي ام����رغ ي��دي��ه��ا وال �أب��ي��ه��ا حت�����س بي‬

‫م���ا ج��ي��ت ا���ش��ي��د او �أم���دح���ك �أو �أهنيك‬

‫وال ج���ي���ت �أك����ت����ب يف خ�������ص���ال���ك ق�����ص��اي��د‬

‫ت����دري����ن اه���ن���ي ن��ف�����س��ي��ه ي����ا �أم����ن����ا فيك‬

‫ي���ال���ل���ي ع���ل���ى ي���دي���ن���ك خ���ذي���ن���ا ال�����ش��ه��اي��د‬

‫وامل����������دح ي�����ا �أم��������ي ت�������رى م�����ا ي���وف���ي���ك‬

‫امل�����������دح ذم ب������وج������ه �أه�����������ل احل����م����اي����د‬

‫�����رف يغنيك‬ ‫�أم����دح����ك ق�������ص���دي ك����ل ح� ٍ‬

‫�أل����� ّب�����������س�����ه م������ن جم������د �إ������س�����م�����ك ق�ل�اي���د‬

‫ال�����ق�����ول ي���ع���ج���ز ال ي�������ويف وي���ع���ط���ي���ك‬

‫ح���ق���ك و�إن������ت������ي ب���ف���ع���ل���ك ال�����ك�����ون ���ش��اي��د‬

‫��ك ب��اي��ادي��ك‬ ‫����ص���ار ال��ف�����ض��ل وال��ط��ي��ب م���ل� ٍ‬

‫ي����ا ال���ل���ي وج�������ودك خ��ي��ر ي����ا ام ال���ع���واي���د‬

‫ل����ك يف احل���ن���اي���ا ح����ب و����ش���ع���ور يغليك‬

‫ي�����ا ف����خ����رن����ا ‪ ..‬ي�����ا ذخ�����رن�����ا ل���ل�������ش���داي���د‬

‫��ات م���ب���ادي���ك‬ ‫ل����ك ن���ه���ج وا�����ض����ح ����س���ام���ي� ٍ‬

‫وب������اخل���ي��ر م���ث���ل���ك دامي ال�����������دوم راي������د‬

‫ي����ا ام ال����ك����رام����ه والإم������������ارات ن��ه��دي��ك‬

‫����������ب م�������ا ن����ق���������ص دوم زاي�������د‬ ‫ود وح�‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬

‫ج��ي��ت اف��ت��خ��ر ج��ي��ت �أب��ت��ه��ج ج��ي��ت �أحييك‬

‫ي������ا �أم������ن������ا ي������ا ال�����ل�����ي ب������ك ال�����ه�����م ب���اي���د‬

‫وي�����ا ع����ل رب�����ي دامي ال��������دوم يحميك‬

‫وي����رح����م �أب�����ون�����ا ال�����وال�����د ال�������ش���ي���خ زاي����د‬

‫وال�����ش��ع��ر ك���ل ال�����ش��ع��ر ي���ا ام����ي معانيك‬

‫وم����ن����ك خ���ذي���ن���ا ن���ب�������ض ه������ذي ال��ق�����ص��اي��د‬

‫ولهة الشوق‬


‫‪18‬‬

‫أدب شعبي‬

‫أرض الـحـضـــارة‬ ‫راشد المطروشي‬

‫ج�����ي�����تَ اع����ِّب����رِّ ع�����ن م�������ش���اع���ر م�����ن خ����ف����وق����ي واف����ت����خ����اره‬

‫������رف م����ن ح��������رو ّ‬ ‫يف الأ�����س��ي�ره‬ ‫ج���ي���ت او ّث���������ق ك����ل ح� ٍ‬

‫ج����ي����ت اب�����و������ص�����ف ك����ي����ف ح�����ال�����ه م������ن م�����ول�����ع يف دي��������اره‬

‫يل غ��ل�اه����ا يف �����ض����م��ي�ره ع�����ن غ��ل��ا م����ل����ي����ون دي�����ره‬

‫�������������ة رب����������ي ج����ع����ل����ه����ا ب���ي���ن ذا ال�������ع�������امل �������ص������داره‬ ‫دول�‬ ‫ٍ‬

‫ب����ال���� َّت����ط����ور وال���� ِّت����ك����ات����ف يف م����واق����ف����ه����ا امل����ري����ره‬

‫ل������و �أب������و�������ص������ف ك����ي����ف داري م������ا ت����وف����ي����ه����ا ال����ع����ب����اره‬

‫������ن م�����ن ن����اظ����ر ح��ل�اه����ا ال����ع����رو�����س����ه والأم�����ي����ره‬ ‫ك� ّ‬

‫ب������وظ������ب������ي ر ّب��������������ي ج����ع����ل����ه����ا يف ت�������ط�������وره�������ا م������ن������اره‬

‫ي���ن���ب���ه���ر ف���ي���ه���ا امل���������س����اف����ر ب�����ال����� ُّن�����واظ�����ر امل����ث��ي�ره‬

‫ويف دب��������ي �أر������������ض احل�����������ض�����اره زاد ف�����ك�����ري �إن�����ب�����ه�����اره‬

‫ق�����اده�����ا ال���������وايف حم���م���د ب����ال����وف����ا يل م�����ن ���ض��م�يره‬

‫ويف ام����������������ارات ال�����ث�����ق�����اف�����ة ي�������ا ح���ل��اه������ا م�������ن ام���������اره‬

‫ث������ار ب�����ي ب�����رك�����ان ����ش���ع���ري وان����ت����م����ائ����ي ل��ل��ع�����ش�يره‬

‫ح���������د ك����� ّل�����ه�����ا ع���������زّ ووق������������اره‬ ‫م�������ا �أخ���������������ص اب��������ذ ْك��������ر‬ ‫ٍ‬

‫ك���� ّل����ه����ا ع�������زِّ ورف�����ع�����ه م ال������ ِّ���س����ل����ع ل��ي��ن ال���ف���ج�ي�ره‬

‫�أر�������ض������ه������ا ر ِّب�����������ي ج����ع����ل����ه����ا ل����ل����م����ج����د رم���������ز و������ش�����ع�����اره‬

‫ل����ل����ت�����آخ����ي وامل�����ح����� َّب�����ه ه�����ي ����ض���ي���ا ����ش���ع���ل���ه م���ن�ي�ره‬

‫ك�������ل م�������ا ي������ط������ري ع������ب������ايل ك�����ي�����ف ع���������ش����ن����ا يف م���������راره‬

‫وك���ي���ف ذق���ن���اه���ا احل���ل���اوه م����ن ب���ع���د ع��ي�����ش��ه م���ري���ره‬

‫زا ِي����������د امل���خ���ل�������ص لأر�������ض������ه يل ب����ن����ا �أر�����������ض احل���������ض����اره‬

‫م���ا ت�ل�اق���ي ���ش��خ�����ص م��ث��ل��ه يف رب�����وع ار������ض اجل���زي���ره‬

‫�����������ارة م������ن ع����ق����ب ت������اره‬ ‫ك������م �����س����ه����ر زاي����������د ورا���������ش��������د ت�‬ ‫ٍ‬

‫ب���ال���ت����آخ���ي وامل���ح���ب���ه ج����ا ي����ج��ي�ره ‪ ...‬ي�����س��ت��ج�يره‬

‫ذا خ���ل���ي���ف���ه م������ن ب����ع����ده����م م������ن ن����ه����ج زاي����������د م���������س����اره‬

‫ج����ا ي���ت���م���م ح���ل���م ���ش��ع��ب��ه ‪..‬ج�������ا ي��ك��م��ل��ه��ا امل�������س�ي�ره‬

‫ويف مي����ي����ن����ه ذا حم�����م�����د خ���ي���ر م�������ن ي���������س����ن����د وج���������اره‬

‫مت���ت���ث���ل ف����ي����ه امل������راج������ل وامل�������ك�������ارم وال���ب�������ص�ي�ره‬

‫ال�����ق�����������ص�����اي�����د م��������ا ت����������ويف ال ������س�����ط�����ور ْوال ع�����ب�����اره‬

‫ويف خ���ت���ام���ي ذا ����س�ل�ام���ي م����ع ����ص���دى ك��ل��م��ة �أخ��ي��ره‬

‫ك�����ل ����ش���ع���ب���ك ُ‬ ‫خ����ا�����ض����ع ره�������ن الإ�������ش������اره‬ ‫جل�������ل �أر�������ض������ك‬ ‫ٍ‬

‫م�����ا ي����ه����اب����ون امل������ج������ازر يف م�ل�اح���م���ه���ا اخل����ط��ي�ره‬

‫المـحـيــا‬ ‫جـمـيـل‬ ‫ّ‬ ‫ج���������ن ل����ي����ل����ي ������ض�����م��ي��ري ����ش���ع���ي���ل ت�������������و ّري �����ض����ل����وع����ي ب�����������ش�����وق ٍ ك�������واين‬ ‫ي�����ل�����ي‬ ‫ْ‬ ‫�������وج��������د ك�����ن�����ي ك���������س��ي�ر ٍ ع���ل���ي���ل �أع�������������اين ب�������روح�������ي وال ح�������د ٍ ل����ق����اين‬ ‫م�������ن ال�‬ ‫ْ‬ ‫�����ض����ن����ي����ن����ي ع�����������ش��ي��ري ف����ح����ب����ك ق���ت���ي���ل رم�����ت�����ن�����ي �����س����ه����ام����ك ‪ ،‬ت������ب������دل زم���������اين!‬ ‫جل������ ْم������ت امل�����������ش�����اع�����ر م�����ن����� ْع�����ت اجل�����زي�����ل ف����ل���ا رام ح�����������ريف ي�������دي�������ر امل������ح������اين‬ ‫ك������ت������ب������تْ امل���������ق���������ايل خل���������ل ٍ خ���ل���ي���ل وع������ ّ���ش����ق����ه ت�������� َ�����س������ارى وح������ ّب������ه ح������واين‬ ‫���ب يل ف������������وادي و������ش�����وف�����ه غ������واين‬ ‫ت������ع���ل��ا ع را����������س���������ه‬ ‫ٍ‬ ‫ع���������ق���������ال مي���ي���ل �����س����ل� ْ‬ ‫ج�����م�����ي�����ل امل������ح������ ّي������ا و������س�����م�����ت�����ه ث���ق���ي���ل م������ن���ي��ر امل����ل���ام��������ح و�������س������ي������ع ال�����ع�����ي�����اين‬ ‫��������داد م����ت����اين‬ ‫�������ز ب����������أم���������ره مت���ي���ل ج�����ي�����و������ش وج��������ن��������ود ����������ش�‬ ‫ٍ‬ ‫وخ�����������ش�����م ٍ ع��������زي� ٍ‬ ‫�������ر ب��������� َي� ٍّ‬ ‫��������ك ج���م���ي���ل ف���ل���ا م�������� ّ�����س ري������ح������ة زق������������ار ودخ����������اين‬ ‫وم�����ب�����������س�����م غ��������زي� ٍ‬ ‫ووي�������������ه ٍ ب����ح���������ش����م����ه م���ل���اه�������ا دل����ي����ل لأ���������ص��������ل امل���������راي���������ل وك�������� ّل��������ه م����ع����اين‬ ‫ذري������������ب ٍ ع�������ري�������ب ٍ ف�����ط��ي��ن ٍ ����ص���م���ي���ل ج�����زي�����ل ٍ ك��������رمي ٍ م���������ص����ان ال���ل�������س���اين‬ ‫وح������ي������د ٍ يف ق����ل����ب����ي ف���ل���ا ل�������ه م���ث���ي���ل ّ‬ ‫مت������ل������ك ع������رو�������ش������ه ف�����دي�����ت�����ه ب����ك����ي����اين‬ ‫خ����ت����م����ت امل�������ق�������ايل ودع�������ي�������ت اجل���ل���ي���ل ي��������ز ّي��������ن ح�����ي�����ات�����ي ب�����خ�����ل ٍ �����س����ب����اين‬ ‫الحـــــــــرة‬


‫معرض أبوظبي‬ ‫الدولي للكتاب‬

‫معالي محمد‬ ‫‪20‬‬ ‫البواردي‪ :‬الدولة‬ ‫أتاحت فرصًا ذهبية‬ ‫وال عذر للمبدعين‬ ‫عن استثمارها‬

‫ملحق خاص تصدره «هماليل» عن فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب في دورته التاسعة‬

‫عبداهلل بن زايد‬ ‫يفتتح معرض أبوظبي‬ ‫الدولي للكتاب‬

‫عشرة آالف كتاب مترجم هدية «كلمة» لألطفال‬

‫محمد بن زايد يوجه بتخصيص ‪ 4‬ماليين‬ ‫درهم للطلبة في إمارة أبوظبي‬ ‫على هام�ش معر�ض �أبوظبي الدويل للكتاب‬ ‫يف دورته التا�سعة ع�شرة وجه الفريق �أول �سمو‬ ‫ال�شيخ حممد بن زايد �آل نهيان ويل عهد‬ ‫�أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات امل�سلحة‪،‬‬ ‫بتخ�صي�ص مبلغ �أربعة ماليني درهم‪ ،‬لطالب‬ ‫وطالبات مدار�س وجامعات �إمارة �أبوظبي‪،‬‬ ‫ل�شراء كتب من املعر�ض‪ ،‬كما وجه �سموه‬ ‫بتوزيع ‪ 1000‬حقيبة مدر�سية حتتوي كل منها‬ ‫على ‪ 10‬كتب مرتجمة للأطفال لتوزيعها على‬ ‫تالميذ املدار�س مقدمة من م�شروع «كلمة»‬ ‫للرتجمة‪.‬‬ ‫و�أ�شاد �سعادة جمعة القبي�سي مدير معر�ض‬ ‫�أبوظبي الدويل للكتاب ومدير دار الكتب‬

‫الوطنية يف هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث‪،‬‬ ‫بالتوجيهات ال�سامية واملكرمة ال�سخية ل�سمو‬ ‫ال�شيخ حممد بن زايد �آل نهيان‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫البدء الفوري لتنفيذ املنحة‪ ،‬وذكر �أن املكرمة‬ ‫ت�أتي يف �إطار ا�سرتاتيجية تطوير املعر�ض‬ ‫وحتفيز الطالب والطالبات على القراءة‬ ‫والتزود ب�أحدث الإ�صدارات الأدبية والعلمية‬ ‫والثقافية‪.‬‬ ‫وقد مت �إجناز العمل بالتن�سيق مع جمل�س‬ ‫�أبوظبي للتعليم وعدد من اجلامعات وذلك من‬ ‫خالل توزيع ق�سائم ال�شراء على الطلبة خالل‬ ‫�أيام املعر�ض‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق �أكد القبي�سي �أن املكرمة‬

‫الأخرى متثلت يف توزيع ‪ 1000‬حقيبة‬ ‫«حقيبة �أبوظبي للأطفال» تت�ضمن كل منها‬ ‫‪� 10‬إ�صدارات مرتجمة موجهة للأطفال من‬ ‫قبل م�شروع «كلمة» يف هيئة �أبوظبي للثقافة‬ ‫والرتاث‪ ،‬حيث �سيتم توزيعها بالتن�سيق‬ ‫مع جمل�س �أبوظبي للتعليم يف نف�س االطار‬ ‫والأهداف على طلبة املدار�س يف كل من‬ ‫املنطقة الغربية ومدينة العني يف �إمارة‬ ‫�أبوظبي‪ ،‬والذين مل ت�سنح لهم الفر�صة زيارة‬ ‫املعر�ض‪ ،‬وذلك يف �إطار حتقيق ا�سرت��تيجية‬ ‫�أبوظبي املتمثلة يف الرتويج للقراءة وتر�سيخها‬ ‫يف املجتمع عن طريق حتفيزها لدى النا�شئة‬ ‫والطلبة بو�صفهم �أجيال امل�ستقبل و�صناعه‪.‬‬

‫افتتح �سمو ال�شيخ عبداهلل بن زايد �آل نهيان وزير اخلارجية فعاليات‬ ‫الدورة التا�سعة ع�شرة ملعر�ض �أبوظبي الدويل للكتاب الذي �أقيم يف مركز‬ ‫�أبوظبي الدويل للمعار�ض ‪ ..‬مب�شاركة ‪ 637‬دار ن�شر متثل ‪ 52‬دولة من‬ ‫خمتلف قارات العامل ‪ .‬و�شهد افتتاح املعر�ض الذي ا�ستمر حتى ‪ 22‬مار�س‬ ‫املا�ضي ‪ ..‬معايل ال�شيخ �سلطان بن طحنون �آل نهيان رئي�س هيئة �أبوظبي‬ ‫للثقافة والرتاث ومعايل عبدالرحمن حممد العوي�س وزير الثقافة‬ ‫وال�شباب وتنمية املجتمع و�سعادة حممد خلف املزروعي مدير عام هيئة‬ ‫�أبوظبي للثقافة والرتاث وعدد من امل�س�ؤولني وعدد من ال�سفراء و�أع�ضاء‬ ‫ال�سلك الدبلوما�سي العربي والأجنبي وح�شد كبري من ممثلي و�سائل‬ ‫الإعالم العربية والدولية‪.‬‬

‫اقرأ في الملحق‬ ‫‪22‬‬

‫الوزير علي بن سالم الكعبي‪ :‬نقدر الدور‬ ‫الذي تقوم به هماليل في خدمة األدب‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫بن نحيت شاعر المليون في ضيافة‬ ‫هماليل‪.‬‬

‫‪25‬‬

‫معرض الكتب القديمة والنادرة يستحضر‬ ‫اإلبداعات من عمق التاريخ‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫أبناء الشيخ خليفة بن محمد بن خالد‪:‬‬ ‫والدنا كان له أكبر التأثير في اتجاهنا للكتابة‪.‬‬

‫‪34‬‬

‫أمسية للشاعر األمريكي إيثلبرت ميللر‬ ‫في اليوم األخير من معرض الكتاب‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫معرض الكتاب‬

‫اطلع على خطة تطوير الصحيــ‬

‫البواردي‪ :‬من الضروري التركـ‬ ‫محمد بن فطيس املري‬ ‫«شاعر»‬ ‫أشكر لكم حسن االستقبال والضيافة التي ال تستغرب‬ ‫من أهلها متمنياً لكم مزيداً من التقدم وإىل األمام‪..‬‬

‫أن��ت��وا ه�مال��ي��ل امل��ح��ب��ة واالخ��ل�اق‬ ‫وأن��ت��وا ه�مال��ي��ل ال��ك��رم وال��ك �رام��ه‬

‫خليل بن إبراهيم الشربمي‬ ‫«شاعر»‬ ‫األخوة املرشفون عىل صحيفة هامليل حفظهم الله‬ ‫بعد التحية والسالم‪..‬‬ ‫أمتنى لكم كل التوفيق‪ ..‬وأشكركم عىل هذا الجهد‬ ‫الجميل وامللموس يف خدمة الرتاث الشعبي‪.‬‬ ‫والله يحفظكم ويرعاكم‬

‫فالح الدهامن الظفريي‬ ‫«شاعر»‬

‫كما دعا معاليه �إىل �إتاحة الفر�صة �أمام املواهب‬ ‫واملبدعني لتبادل اخلربات واملعرفة مبا يرثي احلركة‬ ‫الثقافية املحلية التي �شهدت يف الفرتة الأخرية فورة عارمة‬ ‫ان�سجم فيها احلراك الأدبي مع الر�ؤية الر�سمية للم�س�ؤولني‬ ‫لتبني هذه الطفرة وحتويل �أبوظبي �إىل واحة للإبداع ب�شتى‬ ‫�أ�شكاله‪.‬‬ ‫وركز �سعادته على ما ت�شهده الإمارات من طفرة �أدبية‬ ‫عارمة‪ ،‬ودعا �إىل ا�ستثمارها مبا يخدم الأدب والثقافة‪،‬‬ ‫خ�صو�ص ًا مع ما ت�شهده الإمارة من ن�شاطات متنوعة‬ ‫ومتعددة فتحت للمبدعني �أبواب ًا مل تكن متاحة على الأدب‬ ‫والفن العاملي مبا ي�ساهم يف تطوير احلركة الثقافية يف‬ ‫الدولة من خالل التفاعل والتجاذب الذي ينتج عن هذه‬ ‫هامليل إضافه رائعة إىل ساحة األدب الشعبي‬ ‫الفعاليات املتعددة‪.‬‬ ‫مثل السحاب ال�لي يجي بالهامليل‬ ‫وجتاذب البواردي �أطراف احلديث مع �إدارة التحرير‬ ‫ع�لى ص��ف��ار العشب واح��ي��ا خضاره حول تطوير ال�صحيفة من حيث ال�شكل والتحرير واملراحل‬ ‫ك���ذا أش��وف��ك ي��ا صحيفة هامليل‬ ‫التي مر بها من خالل عمرها الق�صري ن�سبي ًا‪ ،‬واطلع على‬ ‫ش���ع���ور خ��ط��ي��ت��ه ب��ل��ح��ظ��ة زي����اره اخلطط املر�سومة لل�صحيفة يف املراحل امل�ستقبلية التي‬ ‫�ست�شهد تو�سع ًا ومتيز ًا يف ال�شكل والطرح مبا يعزز من دور‬ ‫فائق احرتامي وتقديري‬ ‫ال�صحيفة يف ال�ساحة الثقافية املحلية‪ ،‬وكان يف ا�ستقباله‬ ‫رئي�س التحرير خالد العي�سى و�سكرتري التحرير حممد‬ ‫الرم�ضاين وعدد من �أع�ضاء و�إداريي ال�صحيفة‪.‬‬

‫زار معايل حممد �أحمد البواردي الأمني العام للمجل�س‬ ‫التنفيذي جناح �صحيفة هماليل يف معر�ض �أبوظبي الدويل‬ ‫للكتاب‪ ،‬و�أبدى تقديره للم�ستوى الذي و�صلت �إليه ال�صحيفة‬ ‫والدور الذي حتمله يف دعم املبدعني‪.‬‬ ‫وحتدث معاليه عن �أهمية الأدب والفكر وما يتوجب‬ ‫القيام به‪ ،‬وما ت�شهده �أبوظبي من حراك �أدبي‪،‬‬ ‫وما لهذه احلركة الثقافية من �أهمية يف ت�أ�صيل‬ ‫مفهوم الهوية الوطنية وت�أكيد عنا�صر هذه‬ ‫الهوية ومفرداتها من خالل الأدب ال�شعبي‬ ‫الذي يعترب ع�صب الثقافة املحلية وحمركها‬ ‫الرئي�س‪.‬‬ ‫ووجه بدوره �إىل الرتكيز على‬ ‫مو�ضوعات الإبداع املحلي والثقايف‪.‬‬


‫معرض الكتاب‬

‫‪ 1‬أبريل ‪2009‬‬

‫ــيز على اإلبداع المحلي وإبرازه‬

‫أحمد محمد عبيد‬ ‫«كاتب وشاعر»‬

‫ــفة ومشـاريعهـا المستقبلية‬

‫‪21‬‬

‫« يف الحقيقة من الصعب أن نحكم عىل أية تجربة‬ ‫ثقافية جديدة ألنها ال شك ستكون متعرثة الخطوات يف‬ ‫أول ما تنمو مهام كانت هذه التجربة أصالة ودع ًام ‪..‬‬ ‫لكن «هامليل» ولدت واقفة بزخم املعرفة والرؤية وسعة‬ ‫األفق‪ ،‬مام جنبها الوقوع يف عرثات من سبقوها‪ .‬خالص‬ ‫التحية املليئة باملحبة لهذه الصحيفة التي صارت بني‬ ‫عشية وضحاها منرباً للكلمة ‪ ..‬وصوت النبض والشعر‬ ‫والكلمة الحقة والراشدة‪».‬‬

‫سامح كعوش‬ ‫«شاعر وإعالمي»‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ه�م�ال���ي���ل ِل���روح���ي‬ ‫ه�م�ال���ي���ل‬ ‫ت��ب � ِل��س��مُ ُ ُج��� ْر َح��� َن���ا ب��ش��ذاً‬ ‫وري���ح‬ ‫ِ‬ ‫ير ال� ّ‬ ‫��ح��� ُل���و مِ ُب���� ٍّر‬ ‫ف��خ� ُ‬ ‫��ش���ع��� ِر م���ا َي� ْ‬ ‫وخ�ي�ر ال��ق��ولِ م��ا ُي� ْ‬ ‫�خ��ف��ي مديحي‬ ‫ُ‬ ‫آلي�������ات م����ن األش����ع����ار أل��ق��ت‬ ‫ٍ‬ ‫�ح‬ ‫ال��ع��ش��ق يف‬ ‫مب���رىس‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ق��ل��ب ق��ري� ِ‬ ‫ف�����زادت ش��وق��ه َش���� ْوك����اً‬ ‫ْ‬ ‫وب��ان��ت‬ ‫ه�م�ال���ي� ً‬ ‫وح‬ ‫ل�ا ك���ش���ا ِم���خ��� ِة ال �� رُّ‬ ‫ُّص��� ِ‬

‫ماجد بن سلطان آل عيل‬ ‫«شاعر»‬ ‫هامليل ‪ ..‬ولدت لتكون اسام عىل مسمى‬ ‫حيث أنها تنهمر شعراً عىل رب��وع أرايض الخري‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫هامليل بناء شامخ يف طريق الشعر يسهر عىل تكاملها‬ ‫أشخاص وهبوا أنفسهم لتكليل الشعر بأزهار العذوبة‪.‬‬ ‫لهم مني كل التقدير واالحرتام‬ ‫أحد أبناء هامليل املخلصني‬


‫‪22‬‬

‫معرض الكتاب‬

‫معالي علي بن سالم الكعبي‪:‬‬

‫نقدر لـ هماليل دورها الرائد فـ‬ ‫محمد يسلم عبدالله‬ ‫«شاعر»‬ ‫هناك طيور تغرد خارج الرسب دامئاً وهناك رسب ال‬ ‫ميكن أن يحوي إال طيوراً منبتها من األحرار‪.‬‬ ‫إنهم إدارة هامليل املميزة‬ ‫متنيايت لكم بالتوفيق‬

‫فهد الشهراين‬ ‫«شاعر»‬ ‫يعجز اللسان عن وصف وجودنا بينكم فأنتم أهل‬ ‫األدب وأهل الثقافة‪.‬‬ ‫أشكركم عىل حسن استضافتكم وطيب أصلكم‪.‬‬

‫محمد الفارس التميمي‬ ‫«شاعر»‬ ‫ترشفت بزيارة جناح هامليل ضمن فعاليات معرض‬ ‫الكتاب يف أبوظبي وأعجبني بشكل كبري بتنظيمه‬ ‫وصحيفته الدورية وإصداراته بشكل عام‪ .‬أرجو من الله‬ ‫التوفيق للقامئني عليه مع الشكر الجزيل‪.‬‬

‫ت�شرفت هماليل بالزيارة الودية التي قام بها معايل‬ ‫الوزير علي بن �سامل الكعبي �إىل جناحها يف معر�ض‬ ‫الكتاب برفقة جمموعة من الإعالميني واملثقفني‪ ،‬ودار‬ ‫حديث مطول وودي حول ال�ش�أن الثقايف والق�ضايا التي‬ ‫تهم �أهل ال�شعر يف الإمارات‪.‬‬ ‫و�أبدى الكعبي ارتياحه باملوقع الذي حتتله هماليل‬ ‫يف �ساحة ال�شعر والثقافة يف الإمارات واخلليج‪ .‬وتطرق‬ ‫احلديث ال�شيق �إىل ما لل�شعر ال�شعبي من دور يف الرقي‬ ‫بالنف�س الإن�سانية وتوطيد العالقة بني الأديب وجمتمعه‬ ‫والقرب من هموم النا�س وق�ضاياهم‪ ،‬و�أبدى الكعبي‬ ‫ا�ستعداده التام لدعم �أية مبادرة من �ش�أنها �أن ت�ضيف‬ ‫�إىل ال�ساحة الأدبية يف الإمارات‪ .‬و�أثنى معاليه على‬ ‫دور ال�صحيفة يف دعم ال�شعراء امل�شاركني يف برنامج‬ ‫�شاعر املليون وجدد دعمه لهم للم�ضي يف �إبراز �أعمالهم‬ ‫و�إبداعاتهم يف املوا�سم القادمة واملثابرة على الإنتاج‬ ‫ال�شعري يف �سبيل تثبيت مكانة ال�شاعر الإماراتي يف‬ ‫اخلليج ورحب ب�أية فكرة تدعم متيزهم وم�سريتهم‬ ‫ال�شعرية‪.‬‬ ‫ويف ختام الزيارة �أبدى معاليه �سروره البالغ لل�صراحة‬ ‫والود الذي متيزت به اجلل�سة ووعد بالتوا�صل امل�ستمر مع‬ ‫ال�صحيفة‪.‬‬

‫عبد العزيز المسلم‪:‬‬

‫الشعر اإلماراتي يعيش عصره الذهبي‬ ‫زار الأديب الباحث عبد العزيز امل�سلم مدير �إدارة‬ ‫الرتاث يف ال�شارقة جناح هماليل وتبادل �أطراف احلديث‬ ‫مع �أع�ضاء هيئة حترير ال�صحيفة‪ ،‬ودار احلديث حول‬ ‫ال�ش�أن الثقايف والهموم امل�شرتكة التي ت�شغل الأدباء‬ ‫وال�شعراء يف الإمارات‪ ،‬ودور امل�ؤ�س�سات الر�سمية يف‬ ‫التوا�صل فيما بينهم البني‪.‬‬ ‫وحتدث امل�سلم ب�إعجاب عن الطفرة الثقافية التي‬ ‫ت�شهدها �أبوظبي‪ ،‬و�أكد على �ضرورة ا�ستمرار التوا�صل‬ ‫والتعاون بني امل�ؤ�س�سات الثقافية الر�سمية واخلا�صة يف‬ ‫�أبوظبي و�شقيقاتها يف كافة �إمارات الدولة‪ ،‬و�أ�شار �إىل �أن‬ ‫مثل هذا التوا�صل من �ش�أنه امل�ضي قدم ًا باحلركة الفكرية‬ ‫والثقافية يف الإمارات ككل‪ ،‬خ�صو�ص ًا و�أن الن�شاطات‬ ‫الثقافية يف �إمارة ال�شارقة ت�شهد طفرة كبرية برعاية‬ ‫�صاحب ال�سمو ال�شيخ الدكتور �سلطان بن حممد القا�سمي‬ ‫ع�ضو املجل�س الأعلى للحكام حاكم ال�شارقة والذي يويل‬ ‫الثقافة �أكرب اهتمام‪.‬‬ ‫و�أعرب امل�سلم خالل حواره ال�سريع عن ارتياحه للطفرة‬ ‫الكربى يف جمال الأدب ال�شعبي يف الإمارات‪.‬‬


‫معرض الكتاب‬

‫‪ 1‬أبريل ‪2009‬‬

‫تريك املريخي‬ ‫«شاعر وناقد»‬

‫ــي خدمة األدب‬

‫‪23‬‬

‫هامليل‪ ..‬الرقي واألخالق والحب‬

‫الشعر باملوسم الثالث ويرقى سنود‬ ‫م���ر ال�ث�ري���ا وخ�ل�اه���ا ع�ل�ى ج��رت��ه‬

‫ال�شاعر الإماراتي الكبري معايل علي بن �سامل‬ ‫الكعبي يف �ضيافة هماليل‬

‫على هام�ش معر�ض �أبوظبي الدويل للكتاب زار جناح‬ ‫�صحيفة هماليل وفد من �شعراء املليون يف دورته الثالثة‪،‬‬ ‫وقد �ضم الوفد ك ًال من ال�شاعر اخللوق زياد بن نحيت‬ ‫احلربي وال�شاعر فهد ال�شهراين وال�شاعر حممد املويزري‬ ‫الر�شيدي وال�شاعر حممد الفار�س التميمي‪ .‬وقد تبادل‬ ‫ال�شعراء احلديث مع طاقم ال�صحيفة حول برنامج‬ ‫�شاعر املليون وعن توقعاتهمال�سابقة للت�صفيات الأخرية‬ ‫للربنامج‪.‬‬ ‫وقد متنى ال��مالء يف ال�صحيفة لكل الإخوة ال�شعراء‬ ‫املبدعني مزيد ًا من الت�ألق والنجاح يف م�سريتهم ال�شعرية‪.‬‬ ‫وتهنئ هماليل �أ�صحاب �أ�صحاب املراكز الأوىل بهذه‬ ‫الإجنازات‪ ،‬وعلى الأداء الرائع الذي ترك انطباع ًا مبهج ًا‬ ‫يف نفو�س اجلماهري على امتداد الوطن العربي‪.‬‬

‫جميل أن ترى مرشوعاً نابعاً من الرتاث‪ ،‬لكنه يحمل‬ ‫عمقاً كـ «هامليل» أنا سعيد بكم‪ ..‬سعيد لكم‪ ..‬سعيد‬ ‫يل‪.‬‬

‫محمد املويزري الرشيدي‬ ‫«شاعر»‬

‫حامل‬ ‫بيرق شاعر‬ ‫المليون‬ ‫في ضيافة‬ ‫هماليل‬

‫تريك الدخيل‬ ‫«إعالمي»‬

‫ه�مال��ي��ل ي��ا رم���ز ال��ف��ك��ر والثقافة‬ ‫ن��ه��ر األدب يل ننتهل دوم منه‬ ‫أس��ج��ل ب��خ��ط ال���ح���روف اع�تراف��ه‬ ‫ل���ك ب���ن��� ٍة ف���اق���ت ع�ل�ى ك���ل ب � ّن��ه‬

‫سعدت جداً بزياريت ملعرض الكتاب وما زاد سعاديت‬ ‫تعريف عىل ركن صحيفة هامليل املهتمة بالشعر وأهل‬ ‫الشعر‪ ،‬أمتنى لها مزيداً من التطور والتقدم‪.‬‬

‫للشعر وأه��ل الشعر طلت (هامليل)‬ ‫فيها م��ن ك��ن��وز الشعر وال��ج��واه��ر‬


‫‪24‬‬

‫معرض الكتاب‬

‫أبرز وجوه النساء المبدعات في اإلمارات‬

‫حملة تفاعلية إلطالق المبدعات‬ ‫د‪ .‬راشد املزروعي‬ ‫«رئيس تحرير مجلة تراث»‬

‫�ضمن الفعاليات التفاعلية للمعر�ض يف دورته التا�سعة‬ ‫ع�شرة مت تنظيم حملة يف «ملتقى احلوار» التقى فيها(بيرت‬ ‫ها�سال) املحا�ضر ببع�ض جامعات الدولة بعدد من‬ ‫الطالبات اللواتي يدر�سن بالدولة‪ ،‬وذلك بغر�ض تدريبهن‬ ‫على كيفية كتابة الق�صة الق�صرية جد ًا‪ ،‬واملكونة من ‪50‬‬ ‫كلمة فقط‪ ،‬واملعاي�شة حلياتهن‪ ،‬بل امل�ستنبطة منها وذلك‬ ‫بغر�ض التعبري عن �أمورهن احلياتية فيما يخ�ص التعليم‪،‬‬ ‫والأحالم‪ ،‬والواقع املعا�ش‪.‬‬ ‫وقد عر�ض املحا�ضر على الطالبات مناذج حملية من‬ ‫�إبداع عدد من طالبات الدولة عربن فيها بعدد قليل جد ًا‬ ‫أقدم تحيايت الصادقة إلی هامليل الشعر النبطي التي من الكلمات عن تطلعاتهن امل�ستقبلية‪ ،‬وم�شاعرهن نحو‬ ‫ّ‬ ‫ترشفت الساحة الثقافية الشعبية بها أخرياً‪ .‬أميل أن دولتهن احلبيبة الإمارات ‪ ،‬كما قام املحا�ضر مبقارنة‬ ‫تستمر يف نشاطها‪ ،‬ألن الساحة بحاجة إىل أمثالها‪ ،‬وأمتنى الأمور املعا�شة التي عر�ضها لعدد من طالبات الدولة‬ ‫التوفيق للقامئني عليها‪.‬‬ ‫بكتابات مماثلة للطالبات وطلبة من خمتلف دول العامل‬ ‫واقبلوا امنيايت وتحيايت‬ ‫م�ست�شري ًا الطالبات فيما وقع فيه ه�ؤالء من �أخطاء بغر�ض‬ ‫تال�شيها فيما �سيكتنب‪ .‬وقد �سادت �أجواء من التجاوب ما‬ ‫بني احلا�ضر والطالبات خالل احلملة‪.‬‬

‫محمد مندي‬ ‫«خطاط وفنان تشكييل»‬

‫تهدف لدعم دور النشر والمترجمين والمؤسسات غير الربحية‬

‫بن تميم‪« :‬كلمة» تتسع‬ ‫لتشمل كل فئات المجتمع‬

‫نشوة الرويني‬ ‫«إعالمية»‬

‫�أ�شار الدكتور علي بن متيم مدير م�شروع «كلمة» خالل‬ ‫امل�ؤمتر ال�صحفي الذي عقده خالل فعاليات معر�ض‬ ‫الكتاب التا�سع ع�شر �أن «كلمة» ال متثل م�شروعا لرتجمة‬ ‫الكتب‪ ،‬فالرتجمة نوع من نقل ن�ص من ثقافة لأخرى‪ ،‬وهو‬ ‫نقل ال مي�س اللغة فقط ولكن بنية التحول �أي�ضا‪ ،‬وامل�شروع‬ ‫يهدف لرفد وبناء ج�سور بينها وبني الآخرين تفيد ب�شكل �أو‬ ‫ب�آخر املجتمع وم�ؤ�س�ساته الكربى‪ .‬م�شريا �إىل �أن امل�شروع‬ ‫التزم برتجمة ‪ 100‬كتاب �سنويا‪ ،‬و�سيتم الإعالن عن‬ ‫قائمة للكتب املرتجمة تت�ضمن ‪ 25‬كتاب ًا يف كل ف�صل من‬ ‫ف�صول العام‪ ،‬دون �أن ي�ؤثر ذلك على جودة املنتج‪ ،‬و�إن‬ ‫اختيارات الكتب لن تكون نخبوية و�إمنا تت�سع لت�شمل كل‬ ‫الفئات العمرية من الأطفال وال�شباب والكبار‪ ،‬والنخب‬ ‫واجلماهري‪ ،‬فنقل الثقافة الأ�سا�سية للقارئ العربي ال تتم‬ ‫�إال بتقدمي �شيء يتنا�سب مع اجلمهور‪ ،‬مع الرتكيز على‬ ‫الإ�صدارات ونوعيتها‪ ،‬مثل اختيار الكتب احلا�صلة على‬ ‫جوائز والأ�سا�سية يف لغتها الأم‪ ،‬وترجمة �أعمال من لغات‬ ‫هام�شية‪ ،‬والو�صف هنا لي�س حكما ثقافيا ولكن نظرا لندرة‬ ‫حركة الرتجمة منها‪ ،‬وعدم توفر املرتجمني من و�إىل هذه‬ ‫اللغات‪ ،‬ويف هذا املجال وقعت كلمة اتفاقا مع الهند م�ؤخرا‬ ‫لرتجمة ‪ 25‬كتابا‪ ،‬مت �إجناز ‪ 7‬كتب منها‪ ،‬و�سيعلن قريبا‬ ‫اهتاممكم بالشعر وأهله يثلج صدورنا وفقكم الله يف عن �إ�صدار ‪ 10‬كتب‪ ،‬وهي تت�ضمن خال�صة احلياة الهندية‬ ‫كل ما تقومون به هامليل عنوان التميز‪.‬‬ ‫وتعرب عن املجتمع الهندي‪.‬‬ ‫وذكر �أن احلقيبة التي �أعلن عن توزيع ‪ 1000‬منها‬ ‫على طلبة املدار�س يف العني واملنطقة الغربية بالتن�سيق مع‬

‫د‪ .‬علي بن متيم‬ ‫جمل�س �أبوظبي للتعليم‪ ،‬مو�ضحا �أن حمتويات احلقيبة مت‬ ‫اختيارها بوا�سطة خرباء متخ�ص�صني بعد و�ضع قائمة ملائة‬ ‫كتاب‪ ،‬وقراءتها على جمموعة من العائالت‪ ،‬ثم اختيار‬ ‫�أكرث هذه الكتب قبوال‪ ،‬وجمع ‪ 10‬كتب من ترجمات «كلمة»‬ ‫يف احلقيبة‪.‬‬ ‫وقال علي بن متيم �إن م�شروع كلمة ال يهدف لدعم‬ ‫دور الن�شر فقط‪ ،‬ولكن �أي�ضا دعم املرتجم الذي يلعب‬ ‫دورا ح�ضاريا‪ ،‬ودعم امل�ؤ�س�سات الدولية غري الربحية‪،‬‬ ‫ومراكز الرتجمة يف كل �أنحاء العامل من خالل العديد من‬

‫االتفاقيات مثل االتفاقية التي مت توقيعها �أخريا مع جامعة‬ ‫يوهانز غوتنبريغ الأملانية لرتجمة ‪ 30‬كتابا لكبار الأدباء‬ ‫الأملان �إىل اللغة العربية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل التعاون مع �سفارات‬ ‫عدد من الدول مثل �سوي�سرا والأرجنتني وغريهما بهدف‬ ‫ا�ستك�شاف كل دولة‪ ،‬حيث نرتك لهم تر�شيح الكتب التي‬ ‫تعرب عن جمتمع الدولة ثم يتوىل خربا�ؤنا القيام بعملية‬ ‫االختيار النهائية‪ ،‬وقد خ�ص�صنا العام احلايل للرتجمات‬ ‫ال�شعرية وال�سردية من الأمريكية والهندية والرتكية‪،‬‬ ‫ويف طريقنا للقيام بتقدمي ترجمات من دول �أخرى‪ ،‬كما‬ ‫�أن هناك اجتاه ًا للرتجمة من اللغة اليابانية رغم ندرة‬ ‫املرتجمني املتخ�ص�صني يف هذه اللغة‪ ،‬ويف حال �صعوبة‬ ‫الرتجمة من اليابانية مبا�شرة �سيتم االجتاه للرتجمة عرب‬ ‫لغة و�سيطة‪.‬‬ ‫وذكر �أن كلمة �أ�صبح لديها �إح�صائيات عن املرتجمني يف‬ ‫الإمارات من املقيمني واملواطنني لال�ستعانة بهم‪ ،‬وبالفعل‬ ‫مت اال�ستعانة بـ‪ 4‬مرتجمني �إماراتيني فهناك طاقات كربى‬ ‫معطلة وهي قادرة على تويل عملية الرتجمة‪ ،‬ونرحب بكل‬ ‫املرتجمني الذين يرغبون يف التعاون معنا وخا�صة من‬ ‫املواطنني»‪ .‬مو�ضحا �أن تعدد مراكز الرتجمة يف الدول‬ ‫العربية ال يعني غياب التن�سيق بينها‪ ،‬فهي تكمل بع�ضها‪،‬‬ ‫وهناك تعاون متوا�صل بني هذه املراكز �سواء يف دبي �أو‬ ‫م�صر �أو تون�س وغريها ل�شيوع حركة الرتجمة وتن�سيق‬ ‫اجلهود لعدم التكرار‪ ،‬وهناك حمادثات مع د‪.‬جابر ع�صفور‬ ‫من م�صر لإعداد م�شروع م�شرتك يف هذا املجال‪.‬‬


‫معرض الكتاب‬

‫‪ 1‬أبريل ‪2009‬‬

‫كريم معتوق‬ ‫«شاعر»‬

‫معرض الكتب القديمة والنادرة‬ ‫يستحضر اإلبداعات من عمق التاريخ‬

‫‪25‬‬

‫ه��م��ال�����ي� ُ‬ ‫����ل ال�����ت�����ي س���أل���ت‬ ‫أج������ب� ُ‬ ‫�����ت ب����أن����ن����ي ش����اع���� ْر‬ ‫ٌ‬ ‫ح�����زي�����ن واس�����م�����ه م���ع���ت���وق‬ ‫رس‬ ‫ج����������اء ب�����ح�����زن�����ه اآل ْ‬ ‫ف�������ان ك�������ان ال����ش����ق����ا أوىل‬ ‫ف��������������اىن ل�������ل������أىس آخ�������ر‬

‫شبيب بن عرار النعيمي‬ ‫«شاعر»‬ ‫كلمة بسيطة ال تفي مبا نكنه (لصحيفة هامليل)‬ ‫من تقدير واح�ترام‪ ،‬متنيايت لكم بالنجاح والتقدم غري‬ ‫املستغرب عليكم‪ ،‬كام أمتنى أن تقبلوا البيتني يف مقدمة‬ ‫ما كتبت ولكم جل احرتامي‪.‬‬

‫وطرق العي�ش يف وادي النيل‪ ،‬وهو عبارة عن قطع كبرية‬ ‫جملدة ب�شكل ن�صفي من اجللد املارك�شي الأحمر الفاخر‪،‬‬ ‫بينما جاءت جميع احلواف مذهبة‪ ،‬مع ر�سم �أمامي مغ�شى‬ ‫ومطبوع باحلجر‪ ،‬ونق�ش مطبوع باخل�شب على �صفحة‬ ‫العنوان و‪ 30‬لوحة مغ�شاة مطبوعة باحلجر بعد بري�س‬ ‫بقلم مولريون‪ .‬ويبلغ �سعر املطبوعة ‪ 4,450‬دوالر �أمريكي‪،‬‬ ‫�أما الطبعة الثانية من هذه املطبوعة �صدرت بعد �أن �أم�ضى‬ ‫�أخيل كون�ستانت تيودور �أمل بري�س دنفر �سنوات طويلة يف‬ ‫م�صر بعد عام ‪ ،1826‬وعمل يف البداية كمهند�س بخدمة‬ ‫حممد علي‪ ،‬وبعد العام ‪� 1836‬أخذ با�ستك�شاف م�صر‬ ‫متنكرا بزي عربي ومنتحال ا�سم �إدري�س �أفندي‪ ،‬وخالل‬ ‫تلك املرحلة قام بالتنقيب عن الآثار يف وادي النيل‪ ،‬حيث‬ ‫عمل بالتنقيب مع جورج لويدن‪ ،‬و�صدر م�ؤلفه ب�إهداء له كما‬ ‫جعل من �صورته ال�شخ�صية الر�سم الأمامي للكتاب‪ ،‬بينما‬ ‫جاء الن�ص بقلم جيم�س �أغ�سط�س �سان جون‪ ،‬الذي جاب‬ ‫�أطراف م�صر والنوبة على مدار عام م�شيا على الأقدام‪.‬‬ ‫وح�ضور م�صر بالد الكنانة �أو�أر�ض النيل جاء يف �إ�صدار‬ ‫�أليك�س بيدا و�إي باربو وهو تذكارات من م�صر باري�س‬

‫لوميري من العام ‪ 1830‬موزعا على قطع كبرية‪ ،‬وجملد‬ ‫ب�شكل ن�صفي معا�صر من جلد العجل‪ ،‬وغالف مذهب‪� ،‬أما‬ ‫العنوان فطبع باحلجر ويبلغ �سعره ‪ 25,200‬دوالر �أمريكي‬ ‫لطبعة �أوىل لألبوم جميل مع ‪ 12‬منظرا من املدن امل�صرية‪،‬‬ ‫و�ضواحيها بري�شة باربو و‪ 12‬لوحة لأزياء املنطقة بري�شة‬ ‫بيدا وهما ر�سمان م�ست�شرقان وتلميذان للفنانني دوالكروا‬ ‫وواتليه‪.‬‬ ‫ومن املطبوعات الأخرى �أوتو ايرملان واوغنيو�س‬ ‫انطونيو�س لودفيغو�س كوادكر وهو ‪ 12‬جزءا يف الأ�صل‪،‬‬ ‫‪41‬‬ ‫�أغلفة �أ�صلية‪ ،‬حمفظة من القما�ش البني املذهب مع‬ ‫إىل صحيفتي الغالية والحبيبة هامليل‬ ‫لوحة خيول مطبوعة باحلجر وعدة ر�سوم �صغرية مطبوعة‬ ‫أعتز وافتخر أين أحد قرائكم وهذا ما زاد شاعريتي‬ ‫باحلجر عند نهاية كل ن�ص‪ .‬وكتاب ديفيد روبرت�س حول وعلمني‪ ،‬ولكم جزيل الشكر والعرفان‪.‬‬ ‫الأر�ض املقد�سة‪ ،‬و�سورية‪ ،‬و�أدومية‪ ،‬وجزيرة العرب وم�صر‪،‬‬ ‫والنوبة‪ ،‬على خلفية ر�سومات حجرية على يد لوي�س هاجي‬ ‫م�أخوذة من لوحات لديفيد روبرت�س‪ ،‬ومع �شروح تاريخية‬ ‫كتبها الق�س جورج كرويل‪ .‬وكتاب النفحات العنربية يف‬ ‫و�صف نعلي خري الربية «حذاء الر�سول حممد �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم» لأحمد بن حممد املقري‪.‬‬

‫سيف الكعبي‬ ‫«شاعر»‬

‫يف ركن يجتمع فيه التاريخ وتت�ألق فيه املطبوعات‬ ‫القدمية‪� ،‬أقيم معر�ض الكتب القدمية والنادرة ومن بينها‬ ‫تربز الكثري من الكتب الأثرية وخمطوطات من القرنني‬ ‫اخلام�س ع�شر وال�ساد�س ع�شر‪.‬‬ ‫ويف مدخل معر�ض �أبوظبي الدويل للكتاب يتقدم‬ ‫املطبوعات قر�آن كرمي ب�صفحات كبرية‪ ،‬تنبعث منه كباقي‬ ‫املخطوطات ال�شكل الفني القدمي من �أوراقه امل�صفرة‬ ‫قدميا على �شكله الذي ال يتنا�سب مع الع�صر احلايل‪.‬‬ ‫وتعود هذه املخطوطات‪ ،‬والكتب لدول كثرية مثل هولندا‪،‬‬ ‫وفرن�سا و�أملانيا‪ ،‬و�سوي�سرا‪ ،‬وبريطانيا‪ .‬وما بني كتب تربز‬ ‫فيها الكتابة هناك �أخرى يوجد فيها العديد من الر�سوم‬ ‫التو�ضيحية القيمة‪.‬‬ ‫ومن املعرو�ضات التي تختلف �أهميتها‪ ،‬و�سعرها مو�سوعة‬ ‫علوم طموحة ومرتفة بر�سومها التو�ضيحية جملدة على‬ ‫الطريقة الأملانية تعود �إىل ع�صر النه�ضة‪ ،‬وحتتوي على‬ ‫‪ 38‬ورقة غري مرقمة‪ ،‬و‪� 31‬صفحة غري مرقمة و‪� 4‬صفحات‬ ‫غري مرقمة حتتوي ر�سوما مطبوعة بر�سوم خ�شبية‪،‬‬ ‫و�صفحة واحدة بي�ضاء‪ 74 ،‬ورقة غري مرقمة‪ ،‬وورقة‬ ‫حوا�ش مطبوعة بر�سوم خ�شبية‪،‬‬ ‫للأخطاء املطبعية مع ‪ٍ 3‬‬ ‫و‪ 116‬ر�سوم ًا خ�شبية‪ ،‬وغالف معا�صر من جلد العجل‬ ‫بر�سم م�ضغوط غري ملون‪� ،‬أما �سعر هذه القطعة النادرة‬ ‫فيحدد حني الطلب‪.‬‬ ‫�أما نيبور كار�ستني فقد قام بطباعتها جواهنز جوزيف‬ ‫بي�سلنغ‪� ،‬أوترخت ‪ 1780-1776‬وهي عبارة عن جملدين‬ ‫مع �صفحتي عنوان منقو�شتني‪ ،‬يف كل منهما نق�ش المر�أتني‬ ‫حتمل �إحداهما الكرة الأر�ضية‪ ،‬مع لوحات مو�شاة ومرقمة‬ ‫وخمطط مدينة و�أمثلة كثرية من النقو�ش واملناظر العامة‬ ‫�إىل جانب ر�سوم �أخرى‪ ،‬مع بع�ض مقاطع بحروف عربية‪،‬‬ ‫و �صنع ن�صف الغالف من جلد العجل املعا�صر‪ ،‬والطرف‬ ‫اجلانبي لكل جملد مو�شى بالذهب مع ل�صاقات حمراء‬ ‫وورق مر�شو�ش من اجلهتني‪.‬‬ ‫ومن الألبومات املهمة هناك �ألبوم جيم�س �أغ�سط�س‬ ‫تي جون‪ ،‬وهو عبارة عن �ألبوم �شرقي ل�شخ�صيات و�أزياء‬

‫للشعر ن��ش��وه يف زي����ارة هامليل‬ ‫ي��رس��م ب��ه��ا ل��وح��ة خ��ي��ال��ه ومعناه‬ ‫وال��ي��وم ل��ح��روف ال��ق��وايف تعاليل‬ ‫بحضورها وال��ق��ل��ب ب��ال��ش��وق حياه‬


‫‪26‬‬

‫معرض الكتاب‬

‫تعبر عن براعتهم ومهــــ‬

‫عبداهلل بن زايد يزور جنـاح إصـ‬ ‫محمد بن خالد آل نهيان فـي مــ‬ ‫عبد الله بطي القبييس‬ ‫«مدير إدارة االتصال»‬ ‫ما مييز صحيفة هامليل ليس مضمونها فقط ولكن‬ ‫الروح الوطنية من القامئني عليها وحرصهم الدائم‬ ‫عىل إبرازها يف منربهم ومنربنا الثقايف «هامليل»‪.‬‬ ‫ولكم جزيل الشكر‬

‫عيل جعفر العالق‬ ‫«شاعر وناقد»‬ ‫كم سعدت بزيارة هذا الجناح‪ ،‬الحميم‪ ،‬املتميز‪:‬‬ ‫أعني جناح «هامليل»‪ ،‬أرجو من األعامق التقدم‬ ‫الدائم‪ ،‬لهذا املطبوع الجميل‪ ،‬واالزدهار للقامئني عىل‬ ‫تنمية أجوائها‪.‬‬ ‫تحية من القلب دامئا‪ً.‬‬

‫عتيج القبييس‬ ‫«شاعر»‬ ‫هامليل‪..‬‬ ‫كانت مصادفة جميلة أن أكون يف ضيافتكم هذه‬ ‫الليلة‪ ..‬أمتنى أن تكون هذه بداية لقاءات ماليينية‬ ‫قادمة‪..‬‬ ‫مع تحيايت وحبي وتقديري‬

‫زار �سمو ال�شيخ عبداهلل بن زايد �آل نهيان وزير‬ ‫اخلارجية خالل افتتاحه معر�ض �أبوظبي الدويل‬ ‫للكتاب جناج �إ�صدارات �أجنال ال�شيخ خليفة بن‬ ‫حممد بن خالد �آل نهيان امل�شاركني يف الدورة‬ ‫التا�سعة ع�شرة للمعر�ض والذي يعرب عن براعة‬ ‫الأطفال الأدبية ومهاراتهم يف كتابة الق�صة‬ ‫وال�شعر‪ .‬ورافق �سموه يف الزيارة للجناح معايل‬ ‫�سلطان بن طحنون �آل نهيان رئي�س هيئة �أبوظبي‬ ‫لل�سياحة رئي�س �شركة �أبوظبي الوطنية للمعار�ض‬ ‫وعدد من امل�س�ؤولني وال�شخ�صيات الثقافية‬ ‫والإعالمية‪.‬‬ ‫وا�سمتع �سموه �إىل �شرح موجز من ال�شيخ حممد بن‬ ‫خليفة بن حممد �آل نهيان عن م�شاركتهم يف املعر�ض‬ ‫و�إ�صداراتهم الق�ص�صية والتي يتميز بنوعية وحمتوى‬ ‫الإ�صدارات وم�ضمونها الغني بالأحداث املعتمد على �أ�سلوب‬ ‫�أدبي يف التعبري والو�صف جلميع عنا�صر الق�صة‪.‬‬ ‫و�أبدى �سموه �إعجابه بنوعية وم�ضمون الإ�صدارات‬ ‫امل�شاركة ومهارات الأطفال الأدبية والتي تعرب عن ح�س‬ ‫�أدبي وثقايف مبكر للأطفال‪.‬‬ ‫وحتظى م�شاركة �أجنال ال�شيخ خليفة بن حممد بن خالد‬

‫�آل نهيان يف معر�ض �أبوظبي للكتاب ب�أهمية كبرية ومميزة‪،‬‬ ‫كونها ال تعرب فقط عن موهبة مبدعة لأطفال يف �سن مبكرة‬ ‫يف كتابة الق�ص�ص‪ ،‬بل يج�سد ح�سا �إن�سانيا مبكرا �أي�ضا‬ ‫دفع �أجنال ال�شيخ خليفة بن حممد بن خالد �آل نهيان �إىل‬ ‫املبادرة بتخ�صي�ص ريع م�شاركتهم يف هذا املعر�ض ل�صالح‬

‫جهات خريية حملية وعربية‪ ،‬مما يعك�س حر�صهم على‬ ‫امل�شاركة الوجدانية يف دعم املحتاجني‪ ،‬و�شعورهم الفتي‬ ‫بامل�س�ؤولية جتاه هذا الوطن‪ ،‬و�إميانهم املبكر ب�أن كل فئة‬ ‫من فئات املجتمع ت�ستحق �أن حت�صل على فر�صة عادلة يف‬ ‫احلياة‪.‬‬

‫أنجال الشيخ خليفة بن محمد بن خــ‬ ‫القصصية ألعـداد كبيــرة من‬ ‫قام �أجنال ال�شيخ خليفة بن حممد بن خالد �آل‬ ‫نهيان بتوقيع �إ�صداراتهم الق�ص�صية امل�شاركة يف‬ ‫فعاليات الدورة التا�سعة ع�شرة من معر�ض �أبوظبي‬ ‫الدويل للكتاب بح�ضور جمع كبري من الأطفال‬ ‫والزوار الذين تدفقوا القتناء �إ�صداراتهم‬ ‫الق�ص�صية‪.‬‬ ‫وي�شارك ال�شيخ طحنون بن خليفة بن خالد‬ ‫�آل نهيان الطالب يف ال�صف اخلام�س االبتدائي‬ ‫�إىل جانب �شقيقته ال�شيخة موزة التي ت�شارك‬ ‫يف جمموعتها الق�ص�صية بعنوان (براعم طاهرة‬ ‫يف مذكرات �أيامي) و�شقيقيه ال�شيخ خالد الذي‬ ‫ي�شارك يف جمموعتني ق�ص�صيتني هما (الع�صفورة‬ ‫ال�صغرية) و(اجلدة زينب) وال�شيخ حممد الذي‬ ‫ي�شارك يف جمموعتني ق�ص�صيتني هما (�أطفال‬ ‫�أبطال) و(ال�صدق ينجي �صاحبه)‪ ،‬يف جناح مميز‬ ‫يعرب عن براعة الأطفال الأدبية ومهاراتهم يف‬ ‫كتابة الق�ص�ص‪.‬‬

‫و�ألقى ال�شيخ طحنون بن خليفة بن خالد �آل نهيان‬ ‫�إ�صداره الق�ص�صي (ال�سعادة احلقيقية) ب�أ�سلوب ق�ص�صي‬ ‫رائع متيز بالرباعة اخلطابية وح�سن اال�ستخدام اللغوي‪،‬‬ ‫مما �أدى �إىل خلق جو بني احل�ضور الكثيف الذي تنوع بني‬ ‫كافة الأعمار حتى الكبار‪ ،‬غلب عليه طابع املتعة والتفاعل‬ ‫مع جمريات �أحداث الق�صة وحبكتها القوية و�أ�سلوبها الفني‬ ‫املميز‪ ،‬وات�سم بالإعجاب لرباعة الكاتب يف ح�سن ا�ستغالل‬ ‫املفردات اللغوية الغنية يف احلوار الق�ص�صي جلميع‬ ‫�شخ�صيات الق�صة ب�أ�سلوب ب�سيط وممتع‪ ،‬الأمر الذي �أدى‬ ‫�إىل تدفق �أعداد كبرية من امل�شاركني �إىل جناح �أجنال �سمو‬ ‫ال�شيخ خليفة بن حممد بن خالد �آل نهيان القتناء الإ�صدار‬ ‫الق�ص�صي‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل اقتناء الإ�صدارات الق�ص�صية‬ ‫الأخرى القائمة يف اجلناح‪.‬‬ ‫وقد �ساهم يف هذا التدفق العددي الكبري للجناح �إىل‬ ‫زيادة مبيعات الإ�صدارات الق�ص�صية لأجنال ال�شيخ خليفة‬ ‫بن حممد بن خالد �آل نهيان‪ ،‬والذين بادروا �إىل تخ�صي�ص‬ ‫ريع م�شاركتهم يف هذا املعر�ض ل�صالح جهات خريية حملية‬ ‫وعربية‪ ،‬مما يعك�س حر�صهم على امل�شاركة الوجدانية يف‬ ‫دعم املحتاجني‪ ،‬و�شعورهم الفتي بامل�س�ؤولية جتاه هذا‬ ‫الوطن‪ ،‬و�إميانهم املبكر ب�أن كل فئة من فئات املجتمع‬ ‫ت�ستحق �أن حت�صل على فر�صة عادلة يف احلياة‪.‬‬ ‫وتعد ق�صة (ال�سعادة احلقيقية) لل�شيخ طحنون بن‬ ‫خليفة بن حممد �آل نهيان حكاية اجتماعية ق�صرية‪،‬‬ ‫ت�صور �أهمية �شكر اهلل تعاىل على نعمة ال�صحة التي وهبها‬

‫املوىل للإن�سان وجم�سدة ال�سعادة احلقيقية يف هذه النعمة‬ ‫العظيمة‪ ،‬وهي تنا�سب الأطفال من �سن ‪� 10 – 5‬سنوات‪.‬‬ ‫بينما حتكي ق�صة (براعم طاهرة يف مذكرات �أيامي)‬ ‫لل�شيخة موزة بنت خليفة بن حممد �آل نهيان حكاية تلميذه‬ ‫يف بداية املرحلة الثانوية‪  ‬تروي بع�ضا من املواقف التي‬ ‫حتدث معها يف املدر�سة على هيئة مذكرات تكون يف النهاية‬ ‫عبارة عن �أفكار ومعان ذات دالالت بريئة‪ ،‬فيما تروي ق�صة‬


‫معرض الكتاب‬

‫‪ 1‬أبريل ‪2009‬‬

‫ـاراتهم األدبية واللغوية‬

‫ــدارات أنجال الشيخ خليفة بن‬ ‫ـعرض أبـوظبي الدولي للكتاب‬

‫‪27‬‬

‫ومرر»‬ ‫«اقرأ‬ ‫ّ‬ ‫«الكتاب العابر»‬ ‫يعود إلى أبوظبي‬

‫أبناء الشيخ خليفة بن محمد بن خالد‪:‬‬

‫والدنا كان له أكبر التأثير في اتجاهنا للكتابة‬ ‫يف لقاء ثالثي مقت�ضب مع �أجنال ال�شيخ خليفة بن خالد‬ ‫حول الكتابة وامل�شاركة يف املعر�ض دار حوار مفعم بالود‬ ‫والتقدير والأدب‪ ..‬وكانت البداية مع ال�شيخة موزة التي‬ ‫حتدثت حول بداياتها يف كتابة الق�صة الق�صرية فقالت‪:‬‬ ‫الكتابة بالن�سبة لنا جاءت نتيجة املطالعة امل�ستمرة وانتقاء‬ ‫الكتب املفيدة لقراءتها‪ ،‬وال�شرتاكنا يف كثري من امل�سابقات‬ ‫الثقافية لكتابة الق�ص�ص الق�صرية‪ ،‬مثل م�سابقة الليوان‪،‬‬ ‫وم�سابقة قطار املعرفة‪ ،‬وبالن�سبة يل فقد ا�شرتكت يف جواز‬ ‫ال�سفر الثقايف الذي يقت�صر فقط على البنات وتنظمه‬ ‫م�ؤ�س�سة التنمية الأ�سرية برعاية وت�شجيع �سمو ال�شيخة‬ ‫فاطمة بنت مبارك حفظها اهلل تعاىل‪ ..‬وجاءت م�شاركتي يف‬ ‫هذا اجلواز مبراحله الثالث الربونزية والف�ضية والذهبية‬ ‫مما كان له �أكرب الأثر يف �صقل موهبتي الكتابية‪.‬‬ ‫وتوجهنا ب�س�ؤال �آخر �إىل ال�شيخ خالد حول العامل املحفز‬ ‫وامل�شجع لهم على هذا امل�شروع والذي �أدى اىل امل�شاركة يف‬ ‫معر�ض �أبوظبي للكتاب ؟‬ ‫ف�أجاب‪� :‬إن دور الوالد كان له الت�أثري الكبري الجتاهنا‬

‫نحو كتابة الق�ص�ص وذلك بت�شجيعه امل�ستمر على القراءة‬ ‫واملطالعة والبحث عن اجلديد عن طريق الكتب والإنرتنت‬ ‫واملو�سوعات العلمية‪.‬‬ ‫�أما عن امل�شاريع امل�ستقبلية التي �سيتم اطالقها �أجاب‬ ‫ال�شيخ حممد على هذا ال�س�ؤال بقوله‪� :‬إن �شقيقته موزة‬

‫قد انتهت من كتابة ق�صة جديدة وقريب ًا �سوف تبد�أ‬ ‫طباعتها‪� ،‬أما خالد فهو يفكر يف كتابة ق�صة تكون ر�سومها‬ ‫كاريكاتريية ومن ر�سوماته �أي�ض ًا‪� ،‬أما �أنا وطحنون فما‬ ‫زلنا نبحث عن الفكرة املنا�سبة للبدء بق�صة جديدة ذات‬ ‫معنى هادف‪.‬‬

‫ـــالد آل نهيان يوقعون إصداراتهـم‬ ‫زوار معرض أبوظبي للكتاب‬

‫(اجلدة زينب) لل�شيخ خالد بن خليفة بن حممد �آل نهيان‬ ‫حكاية قيمة احرتام الكبري‪ ،‬والتي جت�سد قيمة �إ�سالمية‪��‬‬ ‫ترددت على �أل�سنة املربني‪ ،‬وهامت يف قلوب الآباء‪ ،‬وظلت‬ ‫مطمحا لكل منا‪ ،‬كما تعترب الق�صة الثانية (الع�صفورة‬ ‫ال�صغرية) �أق�صو�صة تدفقت �أحداثها لتفي�ض حبا وحنانا‬ ‫م�سطرة بني ثناياها �أبهى معاين الرفق باحليوان والر�أفة‬ ‫به‪ . ‬وحتمل ق�صة (�أطفال �أبطال) لل�شيخ حممد بن خليفة‬

‫بن حممد �آل نهيان ‪ ‬ثورة ع�شق الأر�ض من خالل حب‬ ‫�صادق يقطر انتما ًء لهذا الوطن الذي يحكي طموحات‬ ‫وهاجة لأطفال �أبطال هم غر�س لآباء عظام‪ ،‬فيما جت�سد‬ ‫الق�صة الثانية (ال�صدق ينجي �صاحبه)‪  ‬قيمة ال�صدق من‬ ‫الناحية الإ�سالمية واالجتماعية والعملية‪.‬‬ ‫وتتميز هذه النتاجات الق�ص�صية لأجنال ال�شيخ خليفة‬ ‫بن حممد بن خالد �آل نهيان بالب�ساطة املدعمة باحلركة‬ ‫واحلياة الق�ص�صية وبالبناء الفني ال�سليم واملتطور جلميع‬ ‫عنا�صر الق�صة والتطبيق املميز جلميع القواعد الرئي�سة‬ ‫للفن الق�ص�صي‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل االعتماد على ن�سيج‬ ‫ق�ص�صي �أدبي يعتمد على �أ�سلوب لغوي غني‪  ‬باملفردات‬ ‫الأدبية الدقيقة التي تخدم احلدث ب�شكل متطور‪ ،‬وو�صف‬ ‫يعرب فيه عن خيالهم الربيء وتعابريهم الطفولية ال�صادقة‬ ‫النابعة من براعم فتية �ستكرب لت�صبح يف امل�ستقبل منارات‬ ‫يف عامل الأدب والق�صة وال�شعر‪.‬‬ ‫‪ ‬وتعك�س هذه‪ ‬املوهبة الأدبية املبكرة لأجنال ال�شيخ خليفة‬ ‫بن حممد بن خالد �آل نهيان يف مهارات الكتابة الق�ص�صية‪،‬‬ ‫البيئة التعليمية واملواهب الأدبية التي اكت�سبوها منذ نعومة‬ ‫�أظافرهم‪ ،‬يف ظل تربية �أ�سرية مفعمة بحب الأدب وال�شعر‬ ‫وتعميق جذور الرتاث العربي وتعزيز لغة ال�ضاد يف نفو�س‬ ‫الأطفال وتو�سيع �آفاق العلم واملعرفة‪.‬‬ ‫وهذه امل�شاركة لأجنال ال�شيخ خليفة بن حممد بن خالد‬ ‫�آل نهيان �ضمن �سل�سلة امل�شاركة امل�ستمرة لهم يف خمتلف‬ ‫الفعاليات الأدبية واالجتماعية‪.‬‬

‫ت�أكيدا على التزام معر�ض �أبوظبي الدويل للكتاب‬ ‫بت�شجيع املزيد من النا�س على القراءة‪ ،‬قدمت «كتاب»‪،‬‬ ‫اجلهة املنظمة للمعر�ض‪ ،‬الن�سخة ال�سنوية الثانية من‬ ‫«مبادرة الكتاب العابر» يف مارينا مول ب�أبوظبي بدعم من‬ ‫م�ؤ�س�سة الإمارات‪.‬‬ ‫وعلى مدى عطلة نهاية الأ�سبوع ‪� ،‬أتاحت هذه التظاهرة‬ ‫لع�شاق الكتاب من جميع الأعمار فر�صة احل�صول على‬ ‫كتاب جماين للقراءة ومتابعة رحلته من �شخ�ص اىل �آخر‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت كلوديا كيزر‪ ،‬املديرة العامة لـ«كتاب» قائلة يعترب‬ ‫الكتاب العابر مبادرة مثرية حتوز �شعبية يف جميع �أنحاء‬ ‫العامل‪ ،‬م�ضيفة «�إنها طريقة مثالية يكت�شف من خاللها‬ ‫النا�س م�ؤلفني مل يقر�أوا لهم من قبل �أو يعرثوا على كتب‬ ‫جديدة تدخل يف نطاق تف�ضيالتهم احلالية‪ ،‬كما �أن ثمة‬ ‫احلافز الإ�ضايف املتمثل بالقدرة على البحث عن كتاب معني‬ ‫�أو مالحقة كتاب بعد قراءته ملعرفة �أين ينتهي به املطاف»‪.‬‬ ‫مت تقدمي الكتب املعرو�ضة بتربع �سخي من قبل م�ؤ�س�سة‬ ‫الإمارات وت�شمل ن�سخا عن �ست روايات مر�شحة للجائزة‬ ‫العاملية للرواية العربية‪.‬‬ ‫وعن م�شاركة م�ؤ�س�سة الإمارات يف التظاهرة‪ ،‬قال‬ ‫بيرت كليفز املدير التنفيذي للم�ؤ�س�سة «ي�سعدنا �أن ن�شارك‬ ‫يف مبادرة (الكتاب العابر) هذه التي ت�شابه برناجمنا‬ ‫«االمارات تقر�أ» يف الت�شجيع على القراءة والتعلم يف �أو�ساط‬ ‫ال�شباب الإماراتي»‪.‬‬

‫«منبر اإللقاء»‪ ..‬قراءات‬ ‫شعرية بأسلوب غير‬ ‫تقليدي‬ ‫للمرة الثانية يف معار�ض الكتب يف �أبوظبي يقام منرب‬ ‫الإلقاء الذي يعترب م�سرحا من طراز خا�ص‪ ،‬باعتباره‬ ‫من�صة لعر�ض �شخ�صية امل�ؤلف عرب الكالم املنطوق ففي‬ ‫معار�ض الكتب‪ ،‬واملطارات واملتاحف ف�إن منرب الإلقاء يجعل‬ ‫القراءات ال�شعرية ممكنة‪ ،‬ويف اخللفية تظهر ال�شا�شات‬ ‫وعليها ترجمة الن�صو�ص متوافقة مع املحا�ضرة‪.‬‬ ‫و�ضمن هذه الأجواء �شيد منرب الإلقاء يف املعر�ض‪ ،‬ب�شكل‬ ‫كابينة معزولة �صوتيا بحيث ي�ستطيع ال�شعراء وال�شاعرات‬ ‫�إلقاء ن�صو�صهم‪ ،‬عرب املايكروفون‪ ،‬ومن خالل �سماعات‬ ‫ي�ستطيع اجلمهور �سماع الأبيات ال�شعرية‪ ،‬بتقنيات‬ ‫اال�ستوديو‪ ،‬بعدد حمدود ي�صل �إىل ما يقارب ‪� 25‬شخ�صا‬ ‫بنف�س الوقت‪.‬‬ ‫�أما يف املنا�سبات العاملية ف�إن ترجمة الن�صو�ص ت�أتي‬ ‫متزامنة مع القراءات ال�شعرية على �شا�شات خلفية‬ ‫وي�ستطيع اجلمهور �سماع كل مقطع �شعري بدون الت�أثر‬ ‫ب�أي م�ستوى من ال�ضو�ضاء من حولهم‪ ،‬ومن خالل الزجاج‬ ‫العازل والفا�صل ينبع ال�شعور املبا�شر وال�شديد‪ ،‬وخا�صة يف‬ ‫معار�ض الكتب‪ ،‬يف خمتلف �أنحاء العامل‪.‬‬


‫‪28‬‬

‫معرض الكتاب‬

‫حفل توقيع لسامح كعوش ودارين قصير‬

‫معرض أبو ظبي للكتاب يحتفي‬ ‫بإبداعات جديدة في الشعر والنقد‬ ‫إهداءات‬ ‫رباعيات اخليام ترجمة �إماراتية راقية للأديب‬ ‫حممد �صالح القرق‪ ،‬والكتاب ذو قيمة �أدبية عالية‬

‫وقع ال�شاعر والناقد �سامح كعو�ش كتابه اجلديد‬ ‫يف النقد الأدبي «ر�ؤى وردة املعنى» �ضمن فعاليات‬ ‫معر�ض �أبو ظبي الدويل للكتاب يف دورته التا�سعة‬ ‫ع�شرة‪ ،‬بح�ضور �سعادة مهند العكلوك‪ ،‬قن�صل دولة‬ ‫فل�سطني يف الإمارات‪� ،‬سعادة جمعة القبي�سي‪ ،‬مدير‬ ‫دار الكتب الوطنية‪ ،‬مدير معر�ض �أبو ظبي الدويل‬ ‫للكتاب‪ ،‬وال�شاعر �سلطان العميمي‪ ،‬مدير �أكادميية‬ ‫ال�شعر يف هيئة �أبو ظبي للثقافة والرتاث‪ ،‬والدكتور‬ ‫علي بن متيم‪ ،‬مدير م�شروع كلمة للرتجمة‪ ،‬وح�شد‬ ‫من الإعالميني واملثقفني والأ�صدقاء‪ ،‬وذلك م�ساء‬ ‫اخلمي�س ‪ 19‬مار�س ‪ ،2009‬يف جناح دار كنعان‬ ‫للن�شر يف مركز �أر�ض املعار�ض يف �أبو ظبي‪.‬‬

‫حممد �صالح القرق‬

‫وي�ضم الكتاب �أبحاث ًا نقدية يف �شعر كل من �أحمد �أمني املدين‪،‬‬ ‫�إبراهيم حممد �إبراهيم‪ ،‬حبيب ال�صايغ‪� ،‬أحمد الع�سم‪ ،‬ها�شم املعلم‪،‬‬ ‫عبد اهلل ال�سبب‪� ،‬سعد جمعة‪ ،‬خالد البدور‪� ،‬شهاب غامن‪ ،‬عبد اهلل عبد‬ ‫الوهاب‪� ،‬إبراهيم الها�شمي وابت�سام املعال‪ ،‬وق�ص�ص كل من �شيخة‬ ‫الناخي‪� ،‬أ�سماء الزرعوين‪ ،‬فاطمة املزروعي‪ ،‬ح�سنة احلو�سني‪ ،‬خالد‬ ‫اجلابري‪� ،‬إىل جانب �إ�ضاءات نقدية على �شعر الراحلني الكبريين‬ ‫حممود دروي�ش‪ ،‬وفدوى طوقان‪ ،‬و�شعر قا�سم حداد‪.‬‬ ‫كما ي�ضم الكتاب جمموعة من املقاالت الأدبية التي قال الروائي‬ ‫علي �أبو الري�ش عنها “عندما يكتب �شاعر عن �شاعر تبدو الكلمات‬ ‫ك�أنها �أ�شعة ال�شم�س ت�سقط على �أر�ض يبللها املطر فتزهر الرتاب‬ ‫بذهب القطرات·· وعندما تكون الكلمات �شعر ًا يف و�صف ال�شعر‬ ‫ي�صبح املعنى تغاريد فرح عن �أيك تفرع حتى الم�س �ألق الوجود·‬ ‫ال�شاعر �سامح كعو�ش يف كتاباته عن بع�ض الأعمال الأدبية يف‬ ‫الإمارات‪ ،‬حلن الكلمة ف�أزهرت مغزى وعمق ًا وتدفقت اللغة دماء وماء‬ ‫وع�صفا من حب جارف ملا ي�سطرون وما يخرجون للعامل من بيا�ض‬ ‫النهار‪ ،‬ولون الفرح‪ ،‬وما يت�ألق من عرجون النماء والعطاء االبداعي··‬ ‫ومهما يكن من �أمر تلك االبداعات وما لها من قيمة ما كان لها �أن‬ ‫تلقى هذا الوقع لوال �أن جتد كل هذا االختفاء الربيء املمعن يف االتكاء‬ ‫على عمق امل�ضمون·‬ ‫وجد ال�شاعر �سامح كعو�ش �أيقونته يف معنى ال�شعر وهوائه‬ ‫و�صفائه ونقائه فكتب �شعر ًا لأجل ال�شعر‪ ،‬ون�سج من خيوط ال�شوق‬ ‫حرير الكلمات و�شحذ همة ال�شعر يف قريحته وا�شعل �إح�سا�سه الكوين‬ ‫ب�أهمية الكلمة ف�صار يغرف من بحر هذا االبداع ال�صحراوي البديع‪،‬‬ ‫ويدلو بدلو املحبة لنرت�شف معه قطرات من �أمل ونلتقط حبات القلق‬ ‫النبيل ومن�ضي �سوي ًا �ضمن �صفحات ترعرعت عند حافة نهر من جمل‬ ‫وجمال و�سرد يخ�ض �شجرة القلب ومينحها �صقيلها»‪.‬‬ ‫كما وقعت ال�شاعرة والإعالمية دارين ق�صري جمموعتها ال�شعرية‬ ‫«�أرى الفرح بدمعتني» يف الدار نف�سها‪ ،‬وحتتوي عدد ًا من الن�صو�ص‬ ‫ال�شعرية التي جاء يف تقدميها « دارين تكتب ذاكر ًة لليا�سمني‪ ،‬وال‬ ‫تخد�ش ر ّقته ب�سكني املعاناة اليومية‪ ،‬فهي ت�سمي الأ�شياء كما تعرفها‬ ‫بعيني الطفلة ووعي احلكيمة ال�سبعينية‪ ،‬ت�سمي الرجل ال�شرقي ماروت‬ ‫و�شهريار‪ ،‬لكنها �أحيان ًا ت�شتاق ح�ضوره ال�شقي يف الكتابة احلياة‪،‬‬ ‫فت�سميه الب�سيط الطيب كما الأطفال‪.‬‬ ‫ت�شعل قناديل ال�شعر وت�سميها قناديل البيا�ض التي ت�ضيء الليل‬ ‫على احلياة‪ ،‬يف اختزال املفردة حتى �أق�صى احتماالتها ال�شعرية رغم‬ ‫ال�شكل النرث‪ ،‬فلم نعرف قب ًال قناديل كما قناديلها‪.‬‬ ‫وح�صان املعنى اجلامح‪ ،‬يهرب من الفناء �إىل الغناء‪ ،‬ك�أنها ت�شري‬ ‫�إىل �س ّر �أ�سرار الداللة حني اللغة احل�ضور بالغناء ال الغياب بالفناء‪،‬‬

‫وبينهما دارين‪ ،‬وق�صيدتها ت�شبك �ضفائرها باحلب لتغيب يف هذيان‬ ‫عرافة الوقت ومتتماتها‪� ،‬أو ترحتل مع �أنفا�س الن�سمات الربيعية عرب‬ ‫احلنني مع كل بزوغ فجر واحرتاق عمر‪ ،‬ودارين تعجنُ اللغة وجتبلها‬ ‫قبالت جلبني النجمات‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫بروح ال�شعر‪ ،‬وت�سكبنا يف الليل الفريوزيّ‬ ‫يرق�صن ب�سيف ال�ضوء يف ات�ساع احللم والعتمة‪ ،‬وهي يف ذلك ت�شبه‬ ‫�أول �شاعرة يف الكون‪ ،‬وال�شعر ارتعا�ش ٌة وقل ٌق �أجل‪ ،‬ودارين تكتب ُه‬ ‫بالإيجاز‪ ،‬تكثيف اللغة حتى قولها‪:‬‬ ‫«ال تخف‬ ‫�س�أنتظرك بعد عمر‬ ‫ودوم ًا‬ ‫�سرتتع�ش املياه لأجلك»‪.‬‬ ‫من ق�صيدة (احرت�س لأين �أحبك) لدارين ق�صري‪:‬‬ ‫ال متر بجوار بيتي الليلة‬ ‫ال تقرتب من �أ�شجاري ال�صغرية‬ ‫�أ�شجاري النائمة ككالب حرا�سة‬ ‫�أمام الباب‬ ‫�أ�شجاري التي دربتها على القتل‬ ‫والكراهية‬ ‫و�أعطيت كل واحدة بندقية‪،‬‬ ‫و�صورة كنت ت�ضحك فيها �أمام البحر‬ ‫احرت�س‬ ‫�أ�شجاري غا�ضبة مثلي‬ ‫�أ�شجاري تعرف ا�سمك‬ ‫وترتقب عطرك على �أول الطريق لت�صوب باجتاه قلبك‬ ‫***‬ ‫احرت�س لأين �أحبك ‪..‬‬ ‫و�أبحث عن قتلة م�أجورين ليفتحوا يل طريق ًا �إىل دمك‬ ‫لأنك تركت دمي ي�صرخ كاجلواري لأنك �صنعت من‬ ‫�ضفائري �سجن ًا �أنام فيه باكية ‪..‬‬ ‫و�أنت ت�ضحك يف غيابك كال�سادة الأوائل الذين علقوا‬ ‫ن�ساءهم يف �أعناق النخيل‪.‬‬ ‫وتبادلوا التحية على رائحة الع�شاء ‪..‬‬ ‫احرت�س �أنا قاتلتك باحلب ‪� ..‬أنا ث�أر كل الن�ساء‬ ‫لفقدك عطر �سريري‬


‫معرض الكتاب‬

‫‪ 1‬أبريل ‪2009‬‬

‫ركــن األطفـ��ــال ‪..‬‬

‫تعليم بألوان جذابة‬

‫ال بد �أن ن�ستح�ضر احلكمة التي تقول «العلم‬ ‫يف ال�صغر كالنق�ش على احلجر» من �إدراك �شركة‬ ‫«كتاب» لأهمية هذه العبارة‪ ،‬فقد خ�ص�صت يف‬ ‫م�ساحة كبرية من املعر�ض ركنا خا�صا بالأطفال‬ ‫تزين جدرانه �إحدى �شخ�صيات جملة ماجد‬ ‫املوجهة للأطفال‪ ،‬وعدد �آخر من ال�شخ�صيات‬ ‫الكرتونية‪ ،‬التي جتذب الأطفال‪ ،‬وو�سط جو‬ ‫جذاب يتميز بتباين �ألوانه على �أر�ض و�ضع عليها‬ ‫ال�سجاد الأزرق‪ ،‬وزعت املقاعد التي اكت�سبت طابعا‬ ‫تراثيا حينا وطابعا حديثا حينا �آخر‪ ،‬كما و�ضعت‬ ‫على الطاوالت �أوراق و�ألوان كي ميار�س الأطفال‬ ‫هوايتهم املميزة‪.‬‬ ‫وقد خ�ص�ص للأطفال يف برنامج املعر�ض العديد من‬ ‫الفعاليات التي تتنا�سب مع متطلباتهم وتنمي ح�س القراءة‬ ‫عندهم‪.‬‬ ‫وقبل �أن ي�صل الأطفال �إىل ركنهم وزعت العديد من‬ ‫الأجنحة التي تعنى بالإ�صدارات املوجهة للأطفال منها دار‬ ‫الر�شيد التي حتدث عن طبيعة �إ�صداراتها حممد عدنان‬ ‫احلم�صي قائال‪� :‬أكرث ما تعنى الدار ب�إ�صداره الكتب‬ ‫التعليمية للأطفال من �سنة �إىل ‪� 14‬سنة‪ ،‬ونراعي يف‬ ‫ذلك املغريات الأخرى التي توجه للأطفال مثل التلفزيون‬ ‫والإنرتنت‪ ،‬و بعيدا عن الق�صة العادية‪ ،‬التي �أحيانا ال‬ ‫ت�ستطيع �أن تلفت نظره حاولنا �أن نتميز ب�شيء غري الكتاب‪،‬‬ ‫وبالفعل قدمنا و�سائل تعليمية ت�ستدعي من الأطفال الكثري‬ ‫من الن�شاط التفاعلي‪ ،‬مثل كتاب عن جتارب كهرباء‬ ‫ويف الو�سيلة كل الأدوات التي يحتاج لها‪ ،،‬فالتعلم الذي‬ ‫ينتج عن خربة يبقى مدى احلياة‪ ،‬فالتجربة واملمار�سة‪،‬‬

‫حتفظهما ال�سنني بعك�س املعلومة التي تلقن ب�شكل تقليدي‪،‬‬ ‫وين�ساها الطفل‪.‬‬ ‫ومن الورق والرتكيب �إىل «ال�سي دي» يف جناح واحة‬ ‫الربامج ‪ -‬الإمارات وفيه برامج تعليمية �إ�سالمية‪،‬‬ ‫و�شرائح متخ�ص�صة للأطفال من �سنتني ون�صف �إىل ‪15‬‬ ‫�سنة‪ ،‬وهو ما يواكب توجهات الع�صر الراهن يف االهتمام‬ ‫بالتكنولوجيا‪.‬‬ ‫وعن موجودات جناح �ألي�سون قال حممد مرت�ضى‪ :‬لدينا‬

‫كتب تعليمية للأطفال من عمر ‪� 5‬سنوات �إىل ‪� 10‬سنوات‬ ‫وتقدم ب�شكل ب�سيط وتتنا�سب مع املراحل االبتدائية من‬ ‫ريا�ضيات وانكليزي‪ ،‬وعربي وبع�ض الق�ص�ص‪.‬‬ ‫وتربز عناوين الق�ص�ص يف جناح دار بردى مثل دموع‬ ‫كبري الأفيال‪ ،‬وما زلت �صغريا‪ ،‬وحلم الع�صفور‪ ،‬وحكايا‬ ‫فيل�سوف قرطاج‪.‬‬ ‫وكل ما يدل يف هذه امل�ساحة �ضمن معر�ض الكتاب �إن‬ ‫عامل الأطفال هنا‪.‬‬

‫البرنامج التخصصي لمعرض الكتاب‪ :‬فعاليات ثرية وقضايا ملحة‬ ‫بالإ�ضافة �إىل الربنامج احلافل بالفعاليات اجلماهريية‬ ‫والثقافية واملعرفية التي يقدمها معر�ض �أبوظبي الدويل‬ ‫للكتاب لزائريه يف دورته التا�سعة ع�شرة‪� ،‬ضم املعر�ض‬ ‫برناجما متخ�ص�صا من الندوات وور�ش العمل املتخ�ص�صة‪،‬‬ ‫والتي ت�أتي متوافقة مع التزامات املعر�ض الفكرية والثقافية‬ ‫جتاه ق�ضايا الن�شر و�صناعة الكتاب وجتاه ق�ضايا املجتمع‬ ‫�أي�ضا‪ ،‬وهو ما يعك�سه اجتاه املعر�ض لتنظيم امللتقى‬ ‫التعليمي الذي انطلقت فعالياته‪ ،‬مب�شاركة نخبة كبرية‬ ‫من املتخ�ص�صني يف جمال التعليم وو�ضع وتطوير املناهج‬ ‫الدرا�سية‪ ،‬متيحا بذلك فر�صة متميزة لنا�شري الكتب‬ ‫التعليمية لاللتقاء وجها لوجه مع املعلمني ومديري املدار�س‬ ‫وذوي الطالب‪ ،‬وي�شرف على �إدارة امللتقى وامل�ؤمتر‬ ‫التفاعلي الذي ي�ضمه امللتقى حتت عنوان «كيف نخرج‬ ‫التفكري من قوقعته يف مدار�س القرن الواحد والع�شرين»‬ ‫عدد من املربني املتميزين من بينهم ال�سري جون جونز‬ ‫وايان جيلربت ود‪�.‬سامية الفرا‪.‬‬ ‫ومن ناحية التزام املعر�ض مب�س�ألة حقوق الن�شر‪ ،‬ت�ضمن‬ ‫الربنامج ور�شة عمل تهتم مبناق�شة �شراء وبيع حقوق‬ ‫الن�شر‪ ،‬وذلك �ضمن مبادرة «�أ�ضواء على حقوق الن�شر»‪،‬‬ ‫التي تدعمها �شركة «كتاب» وهيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث‪،‬‬ ‫و�ضمن فعاليات هذا اجلانب من الربنامج �أقيم غداء عمل‬ ‫فرن�سي �أملاين عربي بعنوان «�آفاق الأعمال بالن�سبة للن�شر‬ ‫الإلكرتوين»‪ ،‬وا�ست�ضاف فيه النا�شر امل�صري رامي حبيب‬

‫كال من جريوم دونوى من فرن�سا‪ ،‬ورونالد �شيلد من �أملانيا‬ ‫وذلك يف قاعة «كابيتال �سويت‪ ،»7‬مبركز �أبوظبي الوطني‬ ‫للمعار�ض‪.‬‬ ‫بينما اقيم يف احلادية ع�شرة �صباح ًا فطور عمل يحمل‬ ‫عنوان «و�ضع القر�صنة يف الإمارات العربية املتحدة‪-‬‬ ‫حتديات واجنازات»‪ ،‬ويتحدث فيه جينز باميل الأمني‬ ‫العام الحتاد النا�شرين الدويل‪ ،‬وبيرت هويل مدير �إداري يف‬ ‫مطبوعات جامعة كامربيدج «اخلليج»‪.‬‬ ‫كما �أقيم يف الواحدة ظهرا‪ ،‬غداء عمل‪ :‬من �أجل الن�ساء‬ ‫يف قطاع الن�شر‪ .‬كيف فعلت ذلك؟ طريق بديلة اىل ال�سوق‪:‬‬ ‫درا�سة حالتني‪ ،‬حتدثت فيه ايري�س كلوز من «كتاب» ابوظبي‬

‫‪ ،‬ورنا ادري�س من دار الآداب بلبنان‪ .‬واختتمت الفعاليات‬ ‫مبحا�ضرة جلينز باميل االمني العام الحتاد النا�شرين‬ ‫الدويل‪ ،‬كيف ت�ؤ�س�س احتاد نا�شرين ناجحا‪.‬‬ ‫وكان الربنامج التخ�ص�صي قد ناق�ش عدد ًا من‬ ‫املو�ضوعات املتنوعة واملهمة منها «�أخبار من ال�سوق العربية‬ ‫للكتاب» حقائق و�أرقام وتوجهات حتدث فيها الأمني العام‬ ‫الحتاد النا�شرين العرب ب�شار �شبارو‪ ،‬و�شراء حقوق الن�شر‬ ‫وبيعها‪ :‬واملفاو�ضات الفعالة حول حقوق الن�شر‪� ،‬إىل جانب‬ ‫حما�ضرة «االجتاهات العاملية يف كتب الطبخ» حتدث فيها‬ ‫ادوارد كونرتو م�ؤ�س�س ورئي�س جائزة جورمان العاملية لكتب‬ ‫الطبخ‪.‬‬

‫إهداءات‬

‫‪29‬‬


‫‪30‬‬

‫معرض الكتاب‬

‫بمشاركة «اليونسكو» ونخبة من المفكرين واألكاديمـيــ‬

‫هيئة أبوظبي للثقافة و‬ ‫«صور التراث ألجيال المستقــ‬

‫إهداءات‬

‫�أكد �سعادة حممد خلف املزروعي مدير عام‬ ‫هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث �أن دولة الإمارات‬ ‫ما تزال توا�صل جهودها احلثيثة يف دعم خطط‬ ‫وبرامج منظمة اليون�سكو‪ ،‬وذلك من خالل �إجناز‬ ‫قوائم اجلرد املتعلقة بالرتاث املعنوي‪ ،‬م�شري ًا �إىل‬ ‫�أن الدولة قطعت يف هذا املجال �أ�شواط ًا كبرية يف‬ ‫ما يتعلق بال�صقارة وبالعادات والتقاليد الأ�صيلة‬ ‫عرب ت�صنيفاتها وم�ضامينها املختلفة‪.‬‬

‫جاء ذلك خالل الكلمة التي �ألقاها �أثناء افتتاح ندوة‬ ‫«الرتاث من ال�صون والتوثيق �إىل الرتويج والنقل لأجيال‬ ‫امل�ستقبل»‪ ،‬والتي تنظمها هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث‬ ‫احتفا ًال باليوم العاملي للرتاث‪ ،‬وتقام على هام�ش فعاليات‬ ‫الدورة التا�سعة ع�شرة ملعر�ض �أبوظبي الدويل للكتاب‪،‬‬ ‫مب�شاركة عدد كبري من ال�شخ�صيات الثقافية والفكرية‬ ‫والأكادميية على امل�ستوى املحلي والإقليمي والدويل‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل م�س�ؤولني وخرباء وباحثني يف الرتاث املعنوي‪.‬‬ ‫و�أعلن مدير عام هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث �أن‬ ‫العا�صمة �أبوظبي �سوف حتت�ضن يف �سبتمرب القادم‬ ‫م�ؤمتر ًا دولي ًا لتقييم ما مت �إجنازه يف برنامج قوائم اجلرد‬ ‫على امل�ستوى الدويل‪ ،‬مب�شاركة �أكرث من ‪ 100‬دولة من‬ ‫خمتلف �أنحاء العامل‪.‬‬ ‫وقال املزروعي‪�« :‬إن االحتفاء اليوم يف العا�صمة �أبوظبي‬ ‫باليوم العاملي للرتاث لي�س وليد اللحظة‪ ،‬ف�أبوظبي حتتفي‬ ‫برتاثها كل يوم وعلى مدار ال�سنة من خالل ما تخططه‬ ‫وت�ستثمر فيه وتنجزه من م�شاريع رائدة وفق �أعلى املعايري‬ ‫العلمية الدولية‪ ،‬وبتوجيهات �سامية من قيادتها‪ ،‬وب�إرادة‬ ‫جمتمعها احلري�ص على خدمة ذاكرته اجلماعية‪ ،‬مبا‬ ‫يحمي هويته الوطنية وتطلعاته امل�ستقبلية يف �إطار ثقافة‬ ‫الت�سامح والتحاور بني ال�شعوب‪ ،‬وبدعم قوي من احلري�صني‬ ‫على الرتاث وامل�ؤمنني مبدلوالته الرمزية والثقافية الأ�صيلة‬ ‫من خرباء وباحثني»‪.‬‬ ‫و�أكد للم�شاركني واحل�ضور �أهمية و�ضرورة ا�سرتجاع‬ ‫القيم النبيلة التي دعا �إليها ور�سخها املغفور له ب�إذن اهلل‬ ‫تعاىل ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل نهيان طيب اهلل ثراه‪،‬‬ ‫بهدف حماية الرتاث و�صونه والبحث فيه‪ ،‬م�شري ًا �إىل‬ ‫�أن تلك اجلهود الكبرية‪ ،‬كانت حمل تقدير العامل �أجمع‬ ‫مب�ؤ�س�ساته الدبلوما�سية والأكادميية والبحثية‪ ،‬الفت ًا �إىل‬ ‫�أن ال�شيخ زايد رحمه اهلل ر�سم لدولتنا الفتية بقيادتها‬ ‫الر�شيدة منهج حب الرتاث واحلر�ص على حفظه للأجيال‬ ‫اجلديدة‪ ..‬م�ؤكد ًا �أن هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث توا�صل‬ ‫اليوم ر�سم خططها وتنفيذ م�شاريعها يف �إطار ا�سرتاتيجية‬ ‫احلفاظ على الرتاث الثقايف الغني لإمارة �أبوظبي‪.‬‬ ‫ومن جانبه �أكد د‪ .‬نا�صر علي احلمريي مدير �إدارة‬ ‫الرتاث املعنوي يف هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث خالل‬ ‫افتتاح الندوة العلمية الدولية‪ ..‬حر�ص الهيئة على �أن‬ ‫تت�ضمن الندوة حمورين �أ�سا�سيني بارزين يحظيان‬ ‫باهتمام دولة الإمارات ومنظمة اليون�سكو وكافة امل�ؤ�س�سات‬ ‫والهيئات املعنية �إقليمي ًا ودولي ًا‪ ،‬الأول نقل الرتاث لأجيال‬ ‫امل�ستقبل‪ ،‬والثاين حمور احلكاية ال�شعبية‪.‬‬ ‫وقال �إن �إدارة الرتاث املعنوي ت�سعى من خالل هذه‬

‫لقطة من افتتاح الندوة‬

‫محمد خلف المزروعي‪ :‬أبوظبي تحتضن مؤتمرًا دوليًا حول‬ ‫«قوائم التراث المعنوي» بمشاركة ‪ 100‬دولة سبتمبر القادم‬ ‫ناصر علي الحميري‪ :‬نقل التراث ألجيال المستقبل والحكاية‬ ‫الشعبية‪ ..‬أهم المحاور‬ ‫الندوة �إىل تو�سيع م�ساحة احلوار وتبادل الأفكار بني‬ ‫املهتمني بال�ش�أن البحثي الرتاثي‪ ،‬خا�صة و�أن مو�ضوع‬ ‫ال�صقارة واحلكاية ال�شعبية يدخالن �ضمن اجلهود‬ ‫املبذولة‪ ،‬والتي وثقت حتى الآن الكثري من اخلربات‬ ‫العريقة و�أ�ساليب التكيف املوروثة‪� ،‬إ�ضافة �إىل عدد كبري‬ ‫من البحوث التطبيقية التي انطلقت من اجلمع امليداين‬ ‫وت�صنيف املعلومات‪.‬‬ ‫ويف بداية فعاليات الندوة مت عر�ض فيلم وثائقي عن دولة‬ ‫الإمارات‪ ،‬تناول �صور ًا من املا�ضي‪ ،‬من خالل عر�ض �شريط‬ ‫متالحق لتح�س�س مواقع الأقدام يف املا�ضي واحلا�ضر‪،‬‬ ‫والإرادة الكبرية لعبور امل�ستقبل نحو �صياغة قيم خالدة‬ ‫حلماية البيئة‪ ،‬وخلق توازن بيئي‪ ..‬كما ا�ستعر�ض الفيلم‬ ‫التوجيهات البيئية للمغفور له ب�إذن اهلل تعاىل ال�شيخ زايد‬ ‫بن �سلطان �آل نهيان طيب اهلل ثراه‪ ،‬والتي �سبقت معظم‬ ‫القوانني الدولية احلالية‪ ،‬خا�صة مبد�أ ال�صيد امل�ستدام‪.‬‬ ‫وبد�أت فعاليات اليوم الأول للندوة‪ ،‬والذي ت�ضمن جل�ستي‬ ‫عمل‪ ،‬حيث �شهدت اجلل�سة الأوىل تقدمي �أربع �أوراق عمل‪،‬‬ ‫الأوىل حول «الت�أكيد على تطبيق الرتاث املعنوي‪ ..‬من‬ ‫التوثيق �إىل النقل» وقدمها فرناندو بروجمان‪ ،‬والثانية‬

‫تناولت «الرتويج للرتاث‪ ..‬منوذج منهاج الأ�ستاذ عبداهلل‬ ‫ال�شيخ الب�شري» وقدمها الربوفي�سور عبداهلل علي �إبراهيم‪،‬‬ ‫�أما الورقة الثالثة والتي قدمتها د‪� .‬سعاد زايد العرميي‬ ‫وتتعلق بـ «تفعيل الرتاث ونقله خطوات لأجيال قادمة»‪،‬‬ ‫فيما تناولت الورقة الرابعة والتي قدمها نايف النواي�سة‬ ‫«الرتاث ال�شعبي العربي اخلا�ص بالطفل ودور ال�صناعات‬ ‫الثقافية يف ترويجه»‪ ..‬ثم اختتمت اجلل�سة الأوىل التي‬ ‫�أدارتها �شيخة اجلابري‪ ،‬مبداخالت عامة ومناق�شات بني‬ ‫امل�شاركني‪.‬‬ ‫و�شهدت اجلل�سة الثانية التي �أدارها د‪ .‬نيكوال�س فوك�س‬ ‫تقدمي ورقة عمل حول «ال�صقارة يف الإمارات» وقدمها را�شد‬ ‫بن �سامل بن فطيمة املن�صوري‪ ،‬ثم حلقة نقا�شية لثالثة من‬ ‫امل�شاركني‪ ،‬حيث حتدث م�شاركان من دولة قطر‪ ،‬الأول‬ ‫نا�صر بن غامن املعا�ضيد تناول جمعية القنا�صني وعلي بن‬ ‫خجيم املري �ألقى ال�ضوء على القنا�صني (ال�صقارين)‪،‬‬ ‫ثم كان اخلتام يف احللقة النقا�شية حول ال�صقارين يف‬ ‫تون�س‪ ،‬حيث حتدث ه�شام بن حميدة عن ال�صقارة هناك‪،‬‬ ‫ومت فتح باب النقا�ش واملداخالت بني احل�ضور وامل�شاركني‬ ‫ومقدمي �أوراق العمل‪.‬‬


‫معرض الكتاب‬

‫‪ 1‬أبريل ‪2009‬‬

‫واحتفاء بيوم التراث العالمي‪:‬‬ ‫ـين على مستوى العالم‪،‬‬ ‫ً‬

‫التـراث تنظـم ندوة حول‬ ‫ـبـل» علـى هـامش المعرض‬

‫�سعادة حممد خلف املزروعي يلقي كلمة االفتتاح‬

‫المزروعي يفتتح معرض الصور‬ ‫واللوحات التراثية والمرسم الحر‬

‫اقتتح �سعادة حممد خلف املزروعي مدير عام هيئة‬ ‫�أبوظبي للثقافة والرتاث معر�ض روائع ال�صور واللوحات‬ ‫الرتاثية‪ ،‬وور�شة العمل واملر�سم احلر للأطفال والفنانني‬ ‫الت�شكيليني‪ ،‬واللذين �أقيما على هام�ش الندوة العلمية‬ ‫الدولية «الرتاث من ال�صون والتوثيق �إىل الرتويج والنقل‬

‫لأجيال امل�ستقبل»‪ ،‬والتي تنظمها هيئة �أبوظبي للثقافة‬ ‫والرتاث احتفا ًال باليوم العاملي للرتاث‪ ،‬وتقام على هام�ش‬ ‫فعاليات الدورة التا�سعة ع�شرة ملعر�ض �أبوظبي الدويل‬ ‫للكتاب‪ .‬ح�ضر االفتتاح د‪ .‬نا�صر علي احلمريي مدير‬ ‫�إدارة الرتاث املعنوي يف هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث‪،‬‬

‫وعدد من امل�س�ؤولني يف الهيئة‪� ،‬إىل جانب كافة امل�شاركني‬ ‫يف الندوة‪.‬‬ ‫واطلع احل�ضور على حمتويات املعر�ض‪ ،‬والذي ي�ضم‬ ‫‪ 31‬لوحة فنية‪ ،‬كما اطلعوا على املر�سم احلر لأطفال‬ ‫مدر�ستي املروة للتعليم الأ�سا�سي والآفاق النموذجية‪.‬‬

‫إهداءات‬

‫‪31‬‬


‫‪32‬‬

‫معرض الكتاب‬

‫ضيوف هماليل‬

‫�إدارة التحرير مع جمموعة من ال�شعراء واملبدعني‬

‫الأ�ستاذ �سلطان العميمي مدير�أكادميية ال�شعر‬

‫الزميلة �أمل املهريي مع زهرات من زوار هماليل‬

‫الزميل عتيج القبي�سي مع حفيده وبرفقته �أحد �أقرباءه‬

‫ال�شاعر فالح الدهمان‬


‫معرض الكتاب‬

‫‪ 1‬أبريل ‪2009‬‬

‫الزميلة بنت ال�سيف والإعالمية ن�شوة الرويني‬

‫الدكتور غ�سان احل�سن‬

‫الفنان واخلطاط حممد مندي‬

‫رئي�س التحرير مع ال�شاعر حممد بن فطي�س املري‬

‫ال�شاعر والأديب �أحمد حممد عبيد‬

‫املعلق الريا�ضي فار�س عو�ض‬

‫ال�شاعر ح�سني بن �سودة مع الإعالمي تركي الدخيل‬

‫‪33‬‬


‫صالون ثقافي للسيدات‪ ..‬قراءة الكتب وتناول الشاي!‬ ‫يتيح معر�ض �أبوظبي الدويل التا�سع ع�شر للكتاب‬ ‫�أمام الزائرات فر�صة نادرة ومميزة للم�شاركة يف‬ ‫مناق�شات وحوارات نادي الكتب امللتقى‪ .‬تقول �أ�سماء‬ ‫�صديق املطاوع ‪ ،‬م�ؤ�س�سة النادي ان �أ�سا�س الفكرة هى‬ ‫رغبتها يف �إيجاد م�ساحة للمناق�شات الأدبية والثقافية‬ ‫�أمام املر�أة الإماراتية‪« :‬يف العادة يكون امللتقى على‬ ‫�شكل �صالون ثقايف خا�ص يف منزيل حيث �أدعو‬ ‫الأديبات وال�صحافيات‪ ،‬لكن هذه املرة الدعوة عامة‬ ‫ومفتوحة خالل املعر�ض‪ ،‬وذلك لرتويج مناق�شاتنا‬

‫والت�شجيع على القراءة»‪.‬‬ ‫كع�ضو يف نادي اليون�سكو املرموق للقراءة‪ ،‬ت�شعر‬ ‫�أع�ضاء نادى كتب امللتقى ب�أن معر�ض �أبوظبي للكتاب‬ ‫يقدم لهم الفر�صة املثالية لإعالم املجتمع الثقايف‬ ‫مب�ساهماتهم‪.‬‬ ‫وتقول �أ�سماء ‪« :‬نحن نناق�ش الروايات والق�ص�ص‬ ‫العربية والأجنليزية‪ ،‬بالأم�س مث ًال قمنا مبراجعة‬ ‫الرتجمة الأجنليزية ايل قامت بها دينيز جون�سون‬ ‫دافي�س لق�صة (يف ال�صحراء اخل�صبة) والتي مت‬

‫ن�شرها يف الأ�صل بالعربية»‪.‬‬ ‫�أما نبيلة عقيل‪ ،‬وهي مديرة الرتويج باجلامعة‬ ‫الأمريكية بالقاهرة فعربت عن حما�ستها بالنادي‬ ‫قائلة ‪« :‬بالت�أكيد ميثل نادي كتب امللتقى مبادرة‬ ‫رائدة ومذهلة‪ .‬لكم كنت �أمتنى االن�ضمام �إليه لكني‬ ‫�أعي�ش فى م�صر‪ .‬ولقد �شهدت �إعجاب جميع رواد‬ ‫املعر�ض بفكرة النادي ومبجهود �أ�سماء امل�ستمر يف‬ ‫هذا ال�سياق‪ ،‬و�أنا على ثقة تامة �أن النا�س تتطلع فع ًال‬ ‫للم�شاركة بالنادي‪».‬‬

‫في أمسية هي األولى من نوعها لشاعر أمريكي في أبوظبي‬

‫ميلر ‪ :‬مشروع كلمة جسر للتالقح‬ ‫الفكري والثقافي‬ ‫عدد الق�صائد �إىل مئة ق�صيدة وق�صيدة‪.‬‬ ‫ كيف تقيم تعاونك مع م�شروع كلمة للرتجمة ؟‬‫ ح�سب طبيعة عملي ف�أنا �أرى �أن الرتجمة بوابة‬‫وج�سر للتالقح الفكري وتبادل الثقافات وج�سر الهوة‬ ‫بني احل�ضارات و�أنا �سعيد بهذه التجربة التي تقربني‬ ‫من اجلمهور العربي و�أتوجه بال�شكر �إىل م�شروع‬ ‫«كلمة» للرتجمة على ما يقوم به للتقريب بني الثقافات‬ ‫واحل�ضارات‪.‬‬

‫عشرة كتب في كتاب‬ ‫�أطلقت م�ؤ�س�سة حممد بن را�شد �آل مكتوم م�شروع‬ ‫«ع�شرة كتب يف كتاب» خالل م�شاركتها يف معر�ض‬ ‫�أبوظبي الدويل التا�سع ع�شر للكتاب يف �إطار �سعيها‬ ‫احلثيث لنقل املعرفة وتثقيف الأجيال و�إطالعها على‬ ‫خمتلف حقول املعرفة والثقافة‪ ،‬وي�أتي م�شروع «ع�شرة‬ ‫كتب يف كتاب» الذي يتم بالتعاون مع دار الدو�سري‬ ‫للن�شر من�سجم ًا مع �أهداف م�ؤ�س�سة حممد بن را�شد‬ ‫�آل مكتوم للنهو�ض بحا�ضر الأمة و�إك�سابها �أ�سباب‬ ‫املعرفة و�أدواتها ومكم ًال مل�سرية امل�ؤ�س�سة التي بد�أتها‬ ‫منذ ما يزيد عن ثالثة �أعوام والتي مت خاللها �إطالق‬ ‫العديد من الربامج وامل�شاريع التي ت�صب يف حتقيق‬ ‫هذه الأهداف من �أهمها برناجما «ترجم» و«اكتب»‬ ‫بالإ�ضافة �إىل م�شروع «كتاب يف كب�سولة» الذي وجد‬ ‫ا�ستح�سانا لدى العديد من �صناع القرار وامل�س�ؤولني‬ ‫التنفيذيني وال�شخ�صيات امل�ؤثرة على امل�ستوى املحلي‬ ‫والعربي‪.‬‬

‫حدثنا عن �أم�سيتك الليلة؟‬ ‫هذه الأم�سية هي جتربة خمتلفة بالن�سبة يل و�أنا �سعيد‬ ‫كوين �س�ألقي ق�صائدي هذه الليلة �أمام اجلمهور احلا�ضر‬ ‫و�أمام �أفراد من املجتمع وعائالت و�أدباء عرب‪.‬‬ ‫بح�ضور �سعادة جمعة القبي�سي مدير معر�ض �أبوظبي الدويل للكتاب‪ ،‬مدير دار الكتب الوطنية يف هيئة‬ ‫�أبوظبي للثقافة والرتاث والدكتور علي بن متيم مدير م�شروع «كلمة» للرتجمة وح�شد من الإعالميني‬ ‫والنخب املثقفة �أحيا ال�شاعر الأفرو �أمريكي �إثيلربت ميلر �أم�سية �شعرية على هام�ش فعاليات معر�ض‬ ‫�أبوظبي الدويل للكتاب يف دورته التا�سعة ع�شرة يف منرب احلوار على �أر�ض املعار�ض‪ .‬وقد رافقته يف‬ ‫�أم�سيته ال�شاعرة واملرتجمة العراقية و�صال العالق التي ترجمت جمموعته ال�شعرية بعنوان «يف الليل‬ ‫‪..‬كلنا �شعراء �سود»‪ ،‬و�ألقى ميلر منها بع�ضا من ق�صائده التي رافقته خاللها العالق بقراءات مرتجمة �إىل‬ ‫اللغة العربية وقد تفاعل اجلمهور احلا�ضر مع ن�صو�ص ميلر خا�صة تلك التي تتحدث عن اجلانب الديني‬ ‫والإن�ساين كق�صيدة �صالة التي قوبلت بت�صفيق وترحاب كبريين من اجلمهور‪..‬‬

‫كيف ترى ال�شعر يف العامل العربي ؟!‬ ‫ ال�شعر هو ذلك العامل الذي ي�شغلنا وي�شغل �أحا�سي�سنا‬‫ويربطنا بالآخر‪ ،‬و�أنا �أرى �أننا ن�ستطيع �أن نقول ال�شعر و�أن‬ ‫نقول ق�صائد لي�ست كتلك التي يف الكتب‪ ،‬ولكن تلك التي‬ ‫يف واقعنا ونعي�شها بتفا�صيلها و�أنا �أرى �أن ال�شعر يف حياتي‬ ‫دائما‪.‬‬ ‫�أما عن �س�ؤالك‪ ..‬ف�أنا متابع جيد لل�شعر و�أعرف جمموعة‬ ‫من ال�شعراء العرب �أمثال البياتي وجربان خليل جربان‪.‬‬

‫ ماذا متثل لك زيارة �أبوظبي؟‬‫ هذه �أول زيارة يل لدولة الإمارات العربية املتحدة‬‫وهذا �شرف يل كوين �أزور هذا البلد الذي يهتم بالثقافة‬ ‫وال�شعر والرتجمة و�أنا �سعيد بتجربة ترجمة ق�صائدي �إىل‬ ‫اللغة العربية حيث مت ترجمة ‪ 6‬دواوين �شعرية يل وو�صل‬

‫كيف ترى احلركة الأدبية يف الإمارات؟‬ ‫�أنا اطلعت على مناذج من الفعاليات التي ر�أيتها �أثناء‬ ‫زيارتي هذه لأبوظبي وحتديدا يف ق�صر الإمارات زرت‬ ‫معر�ض تعابري �إماراتية و�أنا معجب بكل ما ر�أيته من فن‬ ‫و�شعر وحركة ثقافية مزدهرة يف �أبوظبي‪.‬‬

‫يذكر �أن لل�شاعر ميلر جمموعة من الدواوين‪ :‬من بينها‬ ‫«كيف ننام يف الليايل التي تخلو من احلب» و«�أول ال�ضوء»‬ ‫و«�أين ق�صائد احلب املهداة �إىل الطغاة» و«هم�سات و�أ�سرار‬ ‫ووعود»‪ .‬والتقت هماليل ال�شاعر الأفرو �أمريكي ميلر على‬ ‫هام�ش الأم�سية ودار هذا احلوار‪:‬‬

‫براعم الشعر واألدب‬ ‫مل يخل جناح هماليل من زيارات رموز الرباءة من براعم‬ ‫ال�شعر الذين دفعهم الع�شق املبكر للقراءة �إىل ا�ستطالع‬ ‫جناح ال�صحيفة م�ستك�شفني ومتوقفني عند �إ�صدارات‬ ‫ال�صحيفة ومالحقها‪ ،‬وكلهم رغبة يف معرفة حمتوى‬ ‫الق�صيدة وكيفية �إ�صدارها وكيف يتم احلكم على الق�صائد‬ ‫الواردة‪ ،‬وما هي الأمور التي ت�ؤدي بالق�صيدة �إىل الأر�شيف‬ ‫�أو �إىل ال�صفحة الأوىل‪ ..‬وغريها الكثري من الأ�سئلة التي‬ ‫تدل على نهم مبكر من جانبهم لل�شعر ورغبة عفوية يف طرق‬ ‫�أبوابه ومتلك �أدواته ‪ ..‬وقد كان ترحيب حمرري هماليل‬ ‫كبري ًا بال�ضيوف ال�صغار حيث قدموا لهم �شرح ًا وافي ًا عن‬ ‫ال�صحيفة ومراحل حتريرها و�إ�صدارها‪ ،‬وانتهت الزيارة‬ ‫بهدايا تذكارية‪.‬‬

‫الختام‬ ‫اختتم معر�ض �أبوظبي الدويل التا�سع ع�شر للكتاب‬ ‫فعالياته التي ا�ستمرت ‪� 6‬أيام حفلت بالندوات‬ ���واحلوارات الثقافية والأدبية مب�شاركة نخبة من‬ ‫املثقفني والأدباء العرب والأجانب وذلك مبركز‬ ‫�أبوظبي الدويل للمعار�ض‪.‬‬ ‫�شارك يف املعر�ض ‪ -‬الذي �أقيم حتت رعاية الفريق‬ ‫�أول �سمو ال�شيخ حممد بن زايد �آل نهيان ويل عهد‬ ‫�أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات امل�سلحة ‪637 -‬‬ ‫دار ن�شر متثل ‪ 52‬دولة ‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن تعقد الدورة املقبلة للمعر�ض يف‬ ‫الفرتة من الثاين �إىل ال�سابع من مار�س املقبل على‬ ‫�أن ت�سبقه فعاليات امل�ؤمتر ال�سابع الحتاد النا�شرين‬ ‫الدويل حلقوق الن�شر الذي يقام لأول مرة يف بلد‬ ‫عربي وذلك يف الفرتة من ‪ 28‬فرباير �إىل �أول مار�س‬ ‫املقبلني ب�إ�شراف حما�ضرين وخرباء معنيني بقوانني‬ ‫حقوق الن�شر �إىل جانب النا�شرين واملحامني ومندوبي‬ ‫املنظمات العاملية والهيئات احلكومية‪.‬‬ ‫وي�ضم الربنامج عددا من العناوين املهمة مثل‬ ‫االجتاهات العاملية حلقوق الن�شر‪ ..‬وغريها من‬ ‫عناوين تطور مفهوم الن�شر يف العامل العربي‪.‬‬ ‫و�شهد املعر�ض على مدى �ستة �أيام ح�ضورا الفتا‬ ‫من اجلمهور فيما �شهدت مبيعات الكتب والإ�صدارت‬ ‫املختلفة ارتفاع ًا كبري ًا‪.‬‬ ‫وعربت العديد من دور الن�شر امل�شاركة يف املعر�ض‬ ‫عن ر�ضاها عن حجم املبيعات الذي حققته خالل‬ ‫الفرتة املا�ضية‪.‬‬


‫أدب شعبي‬

‫‪ 1‬أبريل ‪2009‬‬

‫جــو االمـــارات‬ ‫ّ‬

‫ه��������م��������ال ي���������ا م������������زن ال������ن������وا�������ش������ي‬ ‫م��������ن ب������وظ������ب������ي ل������ل������ذي������د وال������ع���ي��ن‬ ‫وامل�������������اط�������������رات ال��������ل��������ي ت�����وا������ش�����ي‬ ‫م���������اب����ي����ن غ��������������������دران وب�����������س�����ات��ي��ن‬ ‫ن������ا�������ش احل�����������ش�����ا ط���������ش����ا�����ش غ���ا����ش���ي‬ ‫اي�����������������ش��������وق ر ّب��������������������ات امل���������زاي����ي����ن‬ ‫م������ا ت����������رون ع��������ود ال�����������ش�����وق ن���ا����ش���ي‬ ‫وم�����������ن ال��������ول��������ه دم�������ع�������ي ب������راه���ي��ن‬ ‫ج������������ ّو االم������������������������ارات ان�����ت�����ع�����ا������ش�����ي‬ ‫م������اه������وب �������ش������روى ال����ه����ن����د وال���������ص��ي�ن‬ ‫خم�������ي�������ل ي���������ت����ل����اه ال������ر�������ش������ا�������ش������ي‬ ‫ي�����������س��ب��ر ع������ل������ى ك���������ل ال������ب���ل��ادي������ن‬ ‫ي�����ح�����ي�����ي رم�����������������ارمي ال����ه���������ش����ا�����ش����ي‬ ‫اي�������ل�������ج ق������ا�������ص������ى ال����������������روح وي����ل��ي�ن‬ ‫ي�������������روي ي������راه������ي������د ال����ع����ط����ا�����ش����ي‬ ‫وي������ط������ي������ب م������ن������ه اجل�����������و واي�������زي�������ن‬ ‫ف�����ع�����ل ال������غ���ل��ا يف ه�������ا ال���ط�������ش���ا����ش���ي‬ ‫�����دب ب���اق�������ص���ى ال����������روح ���ض��ل��ع�ين‬ ‫اي������ح� ْ‬ ‫و�آزوف‬

‫ع����ب����رات���������ي‬

‫وارا����������ش���������ي‬

‫م�������ر��������ض�������اي ي��������ا ح�������������ص امل�����ث�����ام��ي��ن‬ ‫ح�����ن�����ي�����ت ل���������ك ح��������� ّن���������ات ح����ا�����ش����ي‬ ‫م������ت������ه������ري������ع ع ال��������ل��������ي م���������ش����ط��ي�ن‬ ‫ال ي���������ص����ي����ب م�����ل�����ي�����اك ان����ده����ا�����ش����ي‬ ‫ه���ال�������س���ي���ل‪ ..‬م����ر�����ض����اة امل����ج����فّ��ي�ن‪!! ..‬‬ ‫ريانة العود‬

‫‪35‬‬


‫‪36‬‬

‫أدب شعبي‬

‫بـحـضــور محمد بــــ‬

‫خمسة بيارق شعر تعطر أجواء شــ‬

‫اكتساح سعودي عارم للجولة األخيرة‪..‬‬ ‫زياد بن حجاب بن نحيت ينتزع بيرق النسخة الثالثة‪...‬‬ ‫بح�ضور الفريق �أ ّول �سمو ال�شيخ حممد بن زايد �آل نهيان ويل عهد‬ ‫�أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات امل�سلحة‪ ،‬و�سمو ال�شيخ حمدان بن‬ ‫حممد بن را�شد �آل مكتوم ويل عهد دبي‪ ،‬و�سمو ال�شيخ عبد اهلل بن زايد‬ ‫�آل نهيان وزير اخلارجية‪ ،‬اختتمت وبنجاح كبري فعال ّيات املناف�سة على‬ ‫بريق ولقب �شاعر املليون يف ن�سخته الثالثة‪..‬‬ ‫كما ح�ضر فعالياّت احللقة ال�شيخ عبد اهلل بن حممد بن خالد‪ ،‬و�سعادة‬ ‫حممد خلف املزروعي مدير عام هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث‪ ،‬وعدد‬ ‫الدبلوما�سي يف دولة الإمارات‪،‬‬ ‫من كبار ال�شخ�صياّت و�أع�ضاء ال�سلك‬ ‫ّ‬ ‫وح�شد من و�سائل الإعالم وجمهور غفري من خمتلف دول املنطقة‪،‬‬ ‫وخا�صة من اململكة العربية ال�سعودية‪.‬‬

‫وقد �أ�ضفى ح�ضور �سمو ال�شيخ حممد بن زايد و�إخوانه �أ�صحاب‬ ‫ال�سمو ال�شيوخ‪ ،‬املزيد من الت�أ ّلق واجلمال واملتعة على جمريات‬ ‫احللقة اخلتام ّية‪ ،‬ومنح هذا احل�ضور دفعة معنو ّية كبرية لل�شعراء‬ ‫املتناف�سني على بريق الن�سخة الثالثة‪ ،‬كما �أدخل البهجة والفرحة على‬ ‫قلوب اجلمهور الذي وقف لتحية �سموهم والرتحيب بهم والتعبري عن‬ ‫�سعادتهم لتواجدهم يف هذه االحتفالية ال�شعر ّية الثقاف ّية الرتاث ّية‬ ‫الكبرية‪.‬‬ ‫و�شهدت احللقة اخلتام ّية التي ّمت ب ّثها على الهواء مبا�شرة عرب قناة‬ ‫�أبوظبي الف�ضائية و�أعيد ب ّثها يف �أوقات الحقة على قناة �شاعر املليون‪،‬‬ ‫مناف�سة قو ّية بني ال�شعراء اخلم�سة املت�أهّ لني للمناف�سة على البريق‪،‬‬ ‫وجميعهم من اململكة العربية ال�سعودية‪ ،‬حيث ق ّدموا خالل جز�أي‬ ‫املناف�سة ق�صائد مت�أ ّلقة و�أبدعوا من خالل ح�ضورهم و�أدائهم الرائع‪..‬‬ ‫وا�ستطاع ال�شاعر املتم ّيز ح�ضور ًا و�أدا ًء و�أخالق ًا زياد بن حجاب بن‬ ‫نحيت من الفوز ببريق ولقب �شاعر املليون‪ ،‬وجنح بالو�صول �إىل البريق‬ ‫ومعانقته ونيل �شرف نقله لأ ّول م ّرة �إىل العا�صمة «الريا�ض»‪.‬‬ ‫كما ح�صل ال�شاعر عاي�ض الظفريي على املركز الثاين‪ ،‬وال�شاعر‬ ‫حممد �آل فار�س التميمي على املركز الثالث‪ ،‬وال�شاعرة عيدة اجلهني‬ ‫على املركز الرابع‪ ،‬فيما ح�صل ال�شاعر فهد ال�شهراين على املركز‬ ‫اخلام�س‪.‬‬

‫آلية المنافسة في الحلقة الختامية‬

‫رحب اجلمهور ب�أع�ضاء جلنة التحكيم‪:‬‬ ‫يف بداية احللقة وبعد �أن ّ‬ ‫الأ�ستاذ �سلطان العميمي‪ ،‬الدكتور غ�سان احل�سن‪ ،‬الأ�ستاذ حمد‬ ‫ال�سعيد‪ ،‬الأ�ستاذ تركي املريخي‪ ،‬والأ�ستاذ بدر �صفوق‪.‬‬ ‫�أعلن الأ�ستاذ �سلطان العميمي‪ ،‬عن �آلية التناف�س ومعايري التقييم‬ ‫يف احللقة اخلتام ّية‪ ،‬و�أو�ضح �أنّ املناف�سة تنق�سم �إىل جزءين‪ ،‬يت�ض ّمن‬ ‫اجلزء الأ ّول م�شاركة ال�شعراء بق�صيدة رئي�سة ح ّرة الوزن والقافية‬ ‫واملو�ضوع‪ ،‬ومل ي�سبق لل�شاعر �أن �شارك بها �أو ن�شرها يف و�سيلة �إعالم ّية‪،‬‬ ‫ويت�ض ّمن اجلزء الثاين جماراة ال�شعراء لإحدى ق�صائد املغفور له‬ ‫ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل نهيان طيب اهلل ثراه‪ ،‬كما بينّ العميمي �أنّ‬ ‫جلنة التحكيم �ستمنح يف نهاية احللقة درجات تقييمها لل�شعراء بدرحة‬ ‫من (‪ )٪ 30‬ليتم ا�ضافتها للدرجة املمنوحة لل�شعراء من (‪ )٪ 30‬يف‬ ‫احللقة املا�ضية‪ ،‬مع ا�ستمرار الت�صويت اجلماهري �إىل نهاية املناف�سات‬ ‫والذي ي�ش ّكل (‪ )٪ 40‬من الدرجات‪ ،‬ليتم يف النهاية جمع درجة تقييم‬ ‫اللجنة ودرجة الت�صويت اجلماهريي لك ّل �شاعر و�إعالن النتائج‪.‬‬ ‫قصيدة المجاراة‬

‫ق�صيدة املغفور له ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل نهيان التي جاراها‬ ‫�شعراء احللقة‪:‬‬


‫أدب شعبي‬

‫‪ 1‬أبريل ‪2009‬‬

‫ــن زايد آل نهـيان‪..‬‬

‫ـــاطئ الـراحة بـأعـذب القصـــائد‬

‫في حفل ختامي مبهر ‪..‬‬ ‫حمدان بن محمد «فزاع» يسلم البيرق لشاعر المليون‬ ‫ي������ا �����ش����ب����اب ال������وط������ن ل������ ّب������وا ن����داك����م‬ ‫واح�������م�������وا ال������������دار �����ض����د ال���ط���ام���ع�ي�ن‬ ‫وال���������ش����ه����ام����ة ل����ك����م م������ن م�������س���ت���واك���م‬ ‫وك� ّ‬ ‫����������ل ط�����اي�����������ش ل�������ه ال�������������ردع امل����ه��ي�ن‬ ‫ي��������ا م������ن������اع���ي��ر‪ ،‬ال������ع������اث������ر ف�����داك�����م‬ ‫ق���������د ح������م������وه������ا �����س����ل����ف����ن����ا ل������ ّول���ي��ن‬ ‫�����ش����وف����وا ال����و�����ض����ع م���ت�������ش���ب���ث ح����ذاك����م‬ ‫وان�������ت�������م لْ�����ه�����ال�����وط�����ن درع ح�������ص�ي�ن‬ ‫م�������ن ي���������رد ال�������ع�������دا ي�����الّ�����ل�����ي ن�����واك�����م‬ ‫غ���ي���رك�������م ي�����ال�����������ش�����ب�����اب امل���خ���ل�������ص�ي�ن‬ ‫��������ش�������دّ وا ال������ع������زم وال�����ق�����اي�����د م���ع���اك���م‬ ‫وامل������������ع������������زّ ة ل������ك������م ي�����ال�����رام�����������س��ي��ن‬ ‫ك���������م رع���������ب���������وب ي����ت����ر ّي���������ا ن����ب����اك����م‬ ‫وال�������ظ�������ف�������ر ع������ن������دن������ا خ�����ب�����ره ي���ب�ي�ن‬ ‫جائزة الشيخ زايد للكتاب‬ ‫في شـــاعـــــر الملـــيـــون‪..‬‬

‫قبل انطالق املناف�سات �شاهد اجلمهور تقرير ًا ت�ض ّمن مقتطفات من‬ ‫حفل توزيع جائزة ال�شيخ زايد للكتاب ‪ ،2009‬والذي �شهده �سمو ال�شيخ‬

‫�شاعر املليون زياد بن نحيت يف �أجمل �أما�سيه ال�شعرية‬

‫‪37‬‬


‫‪38‬‬

‫أدب شعبي‬

‫حامد بن زايد �آل نهيان رئي�س ديوان ويل عهد �أبوظبي‬ ‫حيث قام �سموه بتكرمي الفائزين وتوزيع اجلوائز و�شهادات‬ ‫التقدير‪.‬‬ ‫وجائزة ال�شيخ زايد للكتاب جائزة م�ستق ّلة وحمايدة ّمت‬ ‫�إن�شا�ؤها تقدير ًا ملكانة املغفور له ال�شيخ زايد بن �سلطان‬ ‫�آل نهيان‪ ،‬ودوره الرائد يف التوحيد والتنمية وبناء الدولة‬ ‫والإن�سان‪ ..‬وت�سعى اجلائزة �إىل دعم �أكرب للفكر والإبداع‬ ‫من خالل تقدير االجنازات املم ّيزة يف الثقافة العرب ّية‪.‬‬ ‫ومتنح ك ّل �سنة للمبدعني من املف ّكرين والنا�شرين وال�شباب‬ ‫عن م�ساهماتهم يف جماالت الت�أليف والرتجمة يف العلوم‬ ‫الإن�سانية التي لها �أثر وا�ضح يف �إثراء احلياة الثقاف ّية‬ ‫والأدب ّية واالجتماعية‪ ،‬وذلك وفق معايري علم ّية‪ .‬وت�ضم‬ ‫اجلائزة ت�سعة فروع خمتلفة وتبلغ القيمة املاد ّية الكل ّية‬ ‫للجائزة �سبعة ماليني درهم‪.‬‬ ‫مجريات المنافسة‬

‫مت ّيزت مناف�سات احللقة بالق ّوة والتحدي يف جزئي‬ ‫املناف�سة‪ ،‬وحر�ص جميع ال�شعراء على ق ّوة احل�ضور والأداء‬

‫واغتنام الفر�صة الأخرية لنيل �أعلى درجات جلنة التحكيم‬ ‫للتم ّكن من احراز مركز متقدّم يف النهائي‪ .‬ومل ي�ستطع‬ ‫ال�شعراء �إخفاء التوتر والقلق الذي بدا وا�ضح ًا عليهم‪،‬‬ ‫نظر ًا لأهم ّية احلدث وح�سا�س ّية املوقف الذي ح�سمت‬ ‫نتيجته نهاية احللقة‪.‬‬ ‫�أ ّول فر�سان احللقة‪ ،‬ال�شاعر زياد بن نحيت‪� ،‬شارك‬ ‫بن�ص جميل عنوانه «االنتماء واجلاذب ّية» حتدّث خالله‬ ‫ّ‬ ‫عن جهود املغفور له امللك عبد العزيز بن عبد الرحمن �آل‬ ‫�سعود يف توحيد اململكة العرب ّية ال�سعود ّية‪ ،‬وانهاء اخلالفات‬ ‫القبلية وت�أ�سي�س دولة ع�صرية تنعم باخلري والنعمة‪ ،‬ونال‬ ‫ابن نحيت على �إ�شادة وثناء �أع�ضاء جلنة التحكيم‪ ،‬ملو�ضوع‬ ‫الن�ص وما احتوته الأبيات من �صور �شعر ّية و�سرد تاريخي‬ ‫ّ‬ ‫ومعانٍ ق ّيمة‪ ،‬وتوظيف للأحداث التاريخ ّية بطريقة جميلة‪.‬‬ ‫بن�ص‬ ‫ثاين الفر�سان ال�شاعر عاي�ض الظفريي‪� ،‬شارك ّ‬ ‫جميل بعنوان «غياب �آخر» جاء مم ّيز ًا ومليئ ًا بال�صور‬ ‫ال�شعر ّية‪ ،‬ونال على ثناء وا�ستح�سان �أع�ضاء جلنة التحكيم‪،‬‬ ‫ملا فيه من متيز و�شاعر ّية‪ ،‬و�سال�سة يف التعبري‪ ،‬واملقدرة‬ ‫الن�ص‪.‬‬ ‫على تروي�ض املفردة ل�صالح ّ‬

‫ال�صوت الن�سائي املناف�س على البريق ال�شاعرة عيدة‬ ‫اجلهني كانت ثالثة جنوم احللقة‪ ،‬و�شاركت بق�صيدة‬ ‫مم ّيزة‪ ،‬عنوانها «تهمي�شات يائ�سة على كتاب ال�سفر اليومي‬ ‫�إىل الرزق �أو املوت» �أهدتها �إىل (البائ�سات اللواتي يخرجن‬ ‫قبل الفجر ويعدن بعد الع�صر يف كبد يومي ما �آن له �أن‬ ‫ينتهي)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫والقت الق�صيدة ا�ستح�سانا كبريا من طرف �أع�ضاء‬ ‫جلنة التحكيم الذين �أ�شادوا بتجربة ال�شاعرة ومت ّيزها‬ ‫يف كافة مراحلها امل�سابقة‪ ،‬وما احتوته الق�صيدة من �صور‬ ‫�شاعري بعيد ًا عن التك ّلف‬ ‫�شعر ّية مميزة‪ ،‬وعمق و�إح�سا�س‬ ‫ّ‬ ‫وال�صنعة‪.‬‬ ‫رابع الفر�سان ال�شاعر فهد ال�شهراين‪� ،‬ألقى ق�صيدة‬ ‫جميلة �أهداها �إىل مدينة �أبها وتغزل بجمالها وطبيعتها‪،‬‬ ‫ونال من خاللها على ثناء و�إ�شادة �أع�ضاء جلنة التحكيم‪،‬‬ ‫ملا فيها من �شاعر ّية وعذوبة و�صور �شعر ّية جميلة وم�ستق ّلة‪،‬‬ ‫وانتقال �سل�س ومو ّفق‪ ،‬وما حملته من معانٍ نبيلة‪.‬‬ ‫خام�س الفر�سان ال�شاعر حممد �آل فار�س التميمي‬ ‫بن�ص غزيل مبدع بعنوان «ك ّل احلكاية» جاء ذات ّي ًا‬ ‫�شارك ّ‬

‫وفيه الكثري من ال�صور اجلم ّيلة والتقليد ّية‪� ،‬أ�شاد مب�ستواه‬ ‫�أع�ضاء جلنة التحكيم‪ ،‬لتم ّيز بحره وجمال قافيته‪ ،‬واعتماد‬ ‫ال�شاعر على خماطبة املحبوبة وا�ستعانته بالكثري من‬ ‫ال�صيغ ال�شعرية املعروفة التي ا�ستطاع �أن ي�ضيف لها ما‬ ‫مي ّيزها‪.‬‬ ‫منافسات الجزء الثاني‬

‫يف اجلزء الثاين من املناف�سات قدّم ال�شعراء ق�صائد‬ ‫جميلة ومت�أ ّلقة جاروا فيها ق�صيدة املغفور له ال�شيخ‬ ‫زايد بن �سلطان �آل نهيان ط ّيب اهلل ثراه‪ ،‬و�أبدعوا يف‬ ‫جماراتهم‪ ،‬حيث �أ�شاد �أع�ضاء جلنة التحكيم بق�صائد‬ ‫ال�شعراء اخلم�سة‪ ،‬جلزالتها ومت ّيزها‪ ،‬و�أو�ضح الدكتور‬ ‫غ�سان احل�سن �أنّ حلن الق�صيدة الرئي�سة هو واحد من‬ ‫الأحلان احلرب ّية احلما�س ّية‪ ،‬وبينّ �أنّ ق�صائد املجاراة من‬ ‫قبل ال�شعراء جاءت حما�س ّية وات�صفت باملنرب ّية واملبا�شرة‬ ‫وهو الأمر املربر يف مثل هذا املوقف‪ ،‬وعبرّ �أع�ضاء جلنة‬ ‫التحكيم عن فخرهم واعتزازهم بال�شعراء لهذا الإبداع‬ ‫والتم ّيز‪.‬‬


‫أدب شعبي‬

‫‪ 1‬أبريل ‪2009‬‬

‫اإلعــــــــالن‬ ‫عن درجات لجنة التحكيم‬

‫اجلماهريي‬ ‫يف نهاية املناف�سات وبعد �أن توقف الت�صويت‬ ‫ّ‬ ‫على �شعراء احللقة‪ّ ،‬مت الإعالن عن الدرجات املمنوحة من‬ ‫طرف جلنة التحيكم لل�شعراء‪ ،‬حيث ح�صل ال�شاعر عاي�ض‬ ‫الظفريي على (‪ 26‬من ‪ ،)30‬لت�صبح درجته الإجمالية من‬ ‫اللجنة عن املرحلة النهائ ّية (‪ 54‬من ‪ )60‬حيث ح�صل يف‬ ‫احللقة املا�ضية على (‪ 28‬من ‪ )30‬فهد ال�شهراين (‪ 25‬من‬ ‫‪ )30‬ودرجة �إجمالية (‪ 51‬من ‪ ،)60‬عيدة اجلهني (‪26‬‬ ‫من ‪ )30‬ودرجة �إجمالية (‪ 51‬من ‪ )60‬زياد بن نحيت (‪25‬‬ ‫من ‪ )30‬ودرجة �إجمال ّية (‪ 49‬من ‪ )60‬وحممد التميمي‪،‬‬ ‫(‪ 26‬من ‪ )30‬ودرجة �إجمالية (‪ 50‬من ‪.)60‬‬ ‫النهائية‬ ‫اإلعالن عن النتائح‬ ‫ّ‬ ‫وتتويج حامل البيرق‬

‫بعد الإعالن عن درجات جلنة التحكيم‪ ،‬مار�س املت�أ ّلق‬ ‫ح�سني العامري طقو�سه يف اللعب على �أع�صاب اجلمهور‬ ‫هم بالإعالن عن ا�سم حامل البريق‪،‬‬ ‫وال�شعراء‪ ،‬وبعد �أن ّ‬

‫يتم الك�شف عن ا�سم �صاحب‬ ‫تراجع عن ذلك ور�أى �أن ّ‬ ‫املركز الأ ّول بعد وقفة �إعالنية‪ ،‬ليحب�س الأنفا�س مدة‬ ‫ا�ضافية‪ ،‬بعد �أن �أخذ التوتر والقلق كل م�أخذ من جميع‬ ‫ال�شعراء‪.‬‬ ‫وقبل الإعالن الر�سمي عن املراكز التي ح�صل عليها ك ّل‬ ‫�شاعر‪ ،‬اعتلى �سمو ال�شيخ حمدان بن حممد بن را�شد �آل‬ ‫مكتوم ويل عهد دبي يرافقه �سعادة حممد خلف املزروعي‬ ‫خ�شبة امل�سرح لتوزيع اجلوائز‪ ،‬و ّمت الإعالن بداية عن ا�سم‬ ‫الفائز باملركز اخلام�س الذي كان من ن�صيب ال�شاعر فهد‬ ‫ال�شهراين ليح�صل بذلك على درع �شاعر املليون وجائزة‬ ‫نقد ّية (مليون درهم)‪ ،‬وجاء يف املركز الرابع ال�شاعرة‬ ‫عيدة اجلهني وح�صلت على درع �شاعر املليون وجائزة‬ ‫نقد ّية (مليوين درهم)‪.‬‬ ‫ثم ّمت الإعالن عن ا�سم الفائز باملركز الثاين وكان من‬ ‫ن�صيب ال�شاعر عاي�ض الظفريي‪ ،‬الذي ح�صل على درع‬ ‫�شاعر املليون وجائزة نقد ّية (‪ 4‬ماليني درهم)‪.‬‬ ‫وبعد �أن انح�صر املركز الأول بني ال�شاعرين زياد بن‬ ‫نحيت وحممد التميمي و�سط ترقب وقلق‪� ،‬أعلن ح�سني‬

‫العامري بطريقته اخلا�صة عن ا�سم حامل البريق يف‬ ‫الن�سخة الثالثة والذي فاز به ال�شاعر زياد بن نحيت‪ ،‬بعد �أن‬ ‫ح�صل على �أعلى نتيجة �إجمالية (‪ )٪ 81‬وت�س ّلم البريق من‬ ‫�سمو ال�شيخ حمدان بن حممد و�سط فرحة كبرية و�أجواء‬ ‫احتفال ّية مم ّيزة‪ ،‬كما ح�صل ابن نحيت على جائزة نقد ّية‬ ‫(‪ 5‬ماليني درهم) وذهب املركز الثالث لل�شاعر حممد‬ ‫التميمي الذي ت�ش ّرف با�ستالم الدرع من �سمو ال�شيخ حممد‬ ‫بن زايد‪ ،‬وح�صل على جائزة نقد ّية (‪ 3‬ماليني درهم)‪.‬‬ ‫وبارك �سمو ال�شيخ حممد بن زايد لل�شعراء وهن�أهم‬ ‫على و�صولهم لهذه املرحلة وفوزهم بهذه املراكز‪ ،‬و�أعرب‬ ‫ال�شعراء جميع ًا عن فرحتهم واعتزازهم وتقديرهم ملوقف‬ ‫�سم ّوه وعبرّ وا عن �سعادتهم البالغة بتواجد �سموه بينهم على‬ ‫خ�شبة امل�سرح‪ ،‬و�أكدوا �أنّ ت�شريف �سم ّوه لهذه االحتفال ّية هو‬ ‫احلقيقي والأجمل لك ّل منهم‪.‬‬ ‫البريق‬ ‫ّ‬ ‫ضيوف الشرف‬ ‫الختامية‬ ‫في الحلقة‬ ‫ّ‬

‫مت ّيزت احللقة اخلتام ّية للن�سخة الثالثة من �شاعر‬

‫زياد بن حجاب يوجه رسالة شكر وتقدير‬ ‫لسمو الشيخ محمد بن زايد والشعراء والجمهور‪...‬‬ ‫يف ت�صريح خا�ص للمركز الإعالمي توجه الفائز ببريق الن�سخة الثالثة ال�شاعر زياد بن حجاب‬ ‫بن نحيت بال�شكر والتقدير ل�سمو ال�شيخ حممد بن زايد �آل نهيان‪ ،‬و�أكد �أنّ الف�ضل يف جناح برنامج‬ ‫�شاعر املليون والنجوم ّية التي حقّقها جميع ال�شعراء واالنتعا�ش واالن�صاف الذي �شهدته ال�ساحة‪،‬‬ ‫يعود بالدرجة الأوىل لرعاية �سم ّوه لهذا الربنامج ومتابعته لل�شعراء وتقدمي الدعم الكبري لهم‬ ‫با�ستمرار‪ ،‬واعترب بن نحيت �أنّ فوزه بالبريق هو فوز جلميع زمالئه يف الن�سخة الثالثة من الربنامج‬ ‫حيث �أهداهم هذا الفوز‪ ،‬و�أ�شاد مبقدرتهم ال�شعر ّية و�سمو �أخالقهم‪ ،‬واعترب �أنّ جميع ال�شعراء‬ ‫توجه ال�شاعر زياد بن‬ ‫هم �أخوة تناف�سوا ب�شرف وفازوا جميعهم بقلوب املاليني من اجلماهري‪ ،‬كما ّ‬ ‫تقدم‬ ‫حجاب بال�شكر للجماهري التي وقفت خلف ال�شعراء ومنحت �صوتها لل�شعر والإبداع‪ ،‬كما ّ‬ ‫وخ�ص بالتح ّية �سعادة حممد‬ ‫بال�شكر والتقدير �إىل جميع القائمني على برنامج �شاعر املليون‬ ‫ّ‬ ‫خلف املزروعي مدير عام هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث الهتمامه بجميع ال�شعراء وكرمه وح�سن‬ ‫�ضيافته واهتمامه الذي جعل اجلميع ي�شعرون �أنهم يف بلدهم وبني �أهلهم‪.‬‬

‫‪39‬‬

‫املليون‪ ،‬بالأجواء الفنية وال�شعر ّية العذبة‪ ،‬وا�ستمتع‬ ‫اجلهمور‪�- ،‬إ�ضافة �إىل م�شاركات ال�شعراء اخلم�سة‪-‬‬ ‫بالعديد من الفقرات الفن ّية وال�شعر ّية‪ ،‬وافتتح الفنان‬ ‫حمد العامري والفنانة دينا فعال ّيات احللقة بو�صلة غنائية‬ ‫جميلة �أ�ضفت املزيد من الأجواء ال�شاعر ّية على جمريات‬ ‫احللقة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫كما حل اثنان من جنوم الن�سخة الثانية من �شاعر‬ ‫املليون ال�شاعر خالد العتيبي وال�شاعر حممد بن حماد‬ ‫الكعبي �ضيفني على احللقة و�ألقى ك ّل منهما ق�صيدة جميلة‬ ‫ومت�أ ّلقة‪ ،‬وجاءت ق�صيدة العتيبي رائعة ومبدعة يف مديح‬ ‫�سمو ال�شيخ حممد بن زايد‪ ،‬وجاءت ق�صيدة الكعبي يف‬ ‫مديح املغفور له ال�شيخ زايد بن �سلطان و�صاحب ال�سمو‬ ‫ال�شيخ خليفة بن زايد �آل نهيان‪ ،‬حيث عدد الكعبي يف‬ ‫ق�صيدته م�آثر واجنازات املغفور له ال�شيخ زايد‪ ،‬م�ؤ�س�س‬ ‫دولة الإمارات العربية املتحدة و�صانع جمدها وح�ضارتها‪..‬‬ ‫وكان م�سك ختام الفقرات الغنائ ّية مع املطرب الإماراتي‬ ‫اجلميل ح�سني اجل�سمي‪ ،‬الذي �أط ّل على اجلمهور و�صدح‬ ‫بواحدة من �أجمل �أغانيه‪.‬‬


‫‪40‬‬

‫أدب شعبي‬

‫في حضور إعالمي ّ‬ ‫مكثف‬

‫شرار يعلن عن خطط أدبية طموحة للمركز‬ ‫ويدعو إلى تنسيق إعالمي‬ ‫هماليل ‪ -‬خاص‬ ‫�أكد عبدالعزيز امل�سلم مدير �إدارة الرتاث‬ ‫والثقافة بدائرة الثقافة والإعالم بال�شارقة‬ ‫�أن مركز ال�شارقة لل�شعر ال�شعبي الذي د�شن‬ ‫�أعماله �صاحب ال�سمو ال�شيخ الدكتور �سلطان بن‬ ‫حممد القا�سمي ع�ضو املجل�س الأعلى لالحتاد‬ ‫حاكم ال�شارقة يعترب من امل�ؤ�س�سات الثقافية‬ ‫الكربى والتي ت�ساهم يف البناء الثقايف يف الدولة‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن املركز بتخ�ص�صه يف ال�شعر ال�شعبي‬ ‫(النبطي) يعترب �إ�ضافة وعالمة فارقة لرفد‬ ‫ال�ساحة الثقافية بالدرا�سات ال�شعرية والبحوثات‬ ‫التي تهتم بال�شعر ال�شعبي‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل اللقاء الإعالمي الذي مت مبقر املركز‬ ‫بح�ضور ال�شاعر والإعالمي را�شد �شرار مدير املركز‬ ‫وحممد الربيكي املدير الفني للمركز‪ ،‬وعدد من ال�شعراء‬ ‫والإعالميني‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل عدد من ال�شاعرات‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�سلم �أن وجود ال�شاعر والإعالمي را�شد �شرار‬ ‫كمدير للمركز مل ي� ِأت من فراغ بل و�ضع يف هذا املن�صب‬ ‫لريتقي بال�شعر ال�شعبي ليكون يف م�صاف الأدب الراقي‪،‬‬ ‫حيث يعود دور ال�شعر ال�شعبي الريادي يف التوعية‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن �أ�صالة ال�شعر ال�شعبي الإماراتي وتفرده عن غريه‬ ‫من �شعر اجلزيرة العربية كنوع له خ�صو�صياته ومميزاته‬ ‫منذ القدم يف �ساحة ال�شعر‪.‬‬ ‫ومن جانبه ا�ستعر�ض الإعالمي وال�شاعر را�شد �شرار‬ ‫مدير مركز ال�شارقة لل�شعر ال�شعبي دور املركز يف الأيام‬ ‫املقبلة و�أهدافه التي �أن�شئ من �أجلها‪ ،‬م�شريا �إىل �أن املركز‬ ‫يعترب واحة لالهتمام بال�شاعر الإماراتي‪ ،‬حيث خ�ص�ص‬ ‫لل�شعراء من اجليلني القدمي واجلديد‪ ،‬لذا يجب على‬ ‫ال�شعراء التفاعل مع املركز والتواجد فيه‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �شرار �أن ال�شعر ال�شعبي ر�سالة �سامية وج�سر‬ ‫للتوا�صل بني املجتمع واحلكومة‪ ،‬ويجب �أن ينقل ال�شاعر‬ ‫هموم ال�شعب للقيادة‪ ،‬و�أن هناك هموما يعي�شها املواطن‬ ‫يجب طرحها من خالل ال�شعر‪.‬‬ ‫و�أ�شاد �شرار بدعم �صاحب ال�سمو ال�شيخ الدكتور �سلطان‬ ‫بن حممد القا�سمي ع�ضو املجل�س الأعلى حاكم ال�شارقة‬ ‫وحر�ص �سموه على متابعة ن�شاطات املركز‪ ،‬ومتابعة عبداهلل‬ ‫العوي�س مدير عام دائرة الثقافة والإعالم بال�شارقة‪ ،‬كما‬ ‫�أ�شاد بتواجد العن�صر الن�سائي باملركز من خالل تواجد‬ ‫ال�شاعرات يف جميع الن�شاطات‪.‬‬ ‫وك�شف �شرار عن عزم �صاحب ال�سمو حاكم ال�شارقة‬ ‫ب�إن�شاء مقر دائم و�ضخم للمركز يت�ضمن قاعات للندوات‬ ‫واملهرجانات وم�سابقات ال�شعر‪ ،‬حتى يكون هناك انتماء‬ ‫لل�شاعر من خالل تواجده باملركز‪.‬‬ ‫ويف ختام اللقاء دار حوار مفتوح بني الإعالميني‬ ‫وال�صحافيني الذين ح�ضروا اللقاء بني كل من عبدالعزيز‬ ‫امل�سلم مدير �إدارة الرتاث والثقافة بدائرة الثقافة والإعالم‬

‫�صورة �أر�شيفية الفتتاح املركز‬

‫عبد العزيز امل�سلم ورا�شد �شرار �أثناء اللقاء الإعالمي‬ ‫بال�شارقة وال�شاعر والإعالمي را�شد �شرار حول طموحات‬ ‫املركز امل�ستقبلية ون�شاطاته املختلفة التي و�ضعت لها خطة‬ ‫لتنفيذها‪.‬‬ ‫وقد توجهت هماليل مبجموعة �أ�سئلة �إىل مدير املركز‬ ‫الأ�ستاذ ال�شاعر را�شد �شرار حول فكرة املركز وطموح‬ ‫الإجناز ف�أجاب‪:‬‬ ‫«منذ فرتة طويلة يراودين حلم �أن يكون لل�شعر مكان‬ ‫يتنف�س منه ويعنى بالكلمة الإماراتية يف املقام الأول ثم‬ ‫الكلمة اخلليجية والعربية‪ ،‬ولكن بعد �أن ت�شافيت من املر�ض‬ ‫اكت�شفت �أن هناك �شريحة كبرية من املهتمني يف الإمارات‬ ‫ويف منطقة اخلليج الزالت متعط�شة لأ�سلوب وطريقة را�شد‬ ‫�شرار �سوا ًء كان ذلك يف اجلانب ال�شعري �أو يف اجلانب‬ ‫الإعالمي‪ ،‬مع �أنني ظهرت �إعالمي ًا يف قنوات خا�صة لفرتة‪،‬‬ ‫�إال �أن ذلك مل يكن لري�ضيني �أو ي�شبع �شغفي‪ ،‬حتى التقيت‬ ‫�صاحب ال�سمو الدكتور ال�شيخ �سلطان بن حممد القا�سمي‬ ‫حاكم ال�شارقة وقال يل �إنه يجهز يل مفاج�أة �سارة‪ .‬وجاءت‬

‫الشعر اإلماراتي في الفترة‬ ‫األخيرة يتضاءل أمام الكم‬ ‫الهائل من الشعر‬ ‫الشعر الشعبي رسالة سامية‬ ‫وجسر للتواصل بين المجتمع‬ ‫والحكومة‬ ‫املفاج�أة حني �أ�صدر �أوامره ال�سامية �إىل مدير دائرة الثقافة‬ ‫وم�س�ؤول الديوان بت�أ�سي�س مركز خمت�ص بال�شعر ال�شعبي‬ ‫الإماراتي برئا�ستي‪ ،‬وكانت االنطالقة بعد افتتاح �سموه‬ ‫للمركز‪ ،‬فكان هذا دافع ًا معنوي ًا كبري ًا‪ .‬فال�شعر الإماراتي‬ ‫يف الفرتة الأخرية جنده يت�ضاءل �أمام الكم الهائل من‬ ‫ال�شعر‪ ،‬بالرغم من الطفرة ال�شعرية الكبرية يف ال�ساحة‬

‫الإعالمية يف الإمارات‪ ،‬لذلك ف�إننا نهدف �إىل �أن ي�أخذ‬ ‫ال�شعر ال�شعبي يف الإمارات مكانته احلقيقية»‪.‬‬ ‫وعن الربامج التي �سيتطرق �إليها املركز يف مو�سمه الأول‬ ‫قال �شرار‪�« :‬سينظم «مهرجان ال�شارقة لل�شعر ال�شعبي»‬ ‫و�ستتخلله م�سابقة كبرية ملدة �أ�سبوع بدعم �إعالمي من قناة‬ ‫ال�شارقة الف�ضائية وقناة �سما دبي»‪.‬‬ ‫كما �ستنظم ندوات عن ال�شعر وتاريخه وندوات �أخرى‬ ‫عن ارتباط ال�شعر بالإعالم‪ .‬وحلقات ثقافية �أخرى منوعة‪،‬‬ ‫كما �ستكون هناك ور�شة يف مهرجان ال�شارقة الرتاثي‬ ‫ومعر�ض الكتاب القادم‪ ،‬و�أ�ضاف �شرار‪�« :‬سيكون هناك‬ ‫توا�صل مع اجلهات العلمية كاجلامعات واجلهات الثقافية‬ ‫بالإ�ضافة �إىل توا�صلنا مع جهات و�أفراد من دول جمل�س‬ ‫التعاون اخلليجي»‪.‬‬ ‫�أما عن الإ�صدارات فقال‪« :‬بد�أ املركز بالفعل يف �إجناز‬ ‫ديوان ال�شاعر الكبري ربيع بن ياقوت‪ ،‬وهو يف طور الإخراج‬ ‫وقد يكون �أول �إ�صدارات املركز»‪.‬‬


‫أدب شعبي‬

‫‪ 1‬أبريل ‪2009‬‬

‫من أمثالنا‪..‬‬

‫تو�صل دار‬ ‫احليله ما ّ‬

‫‪41‬‬

‫كنديات ‪..‬‬

‫صويب‬

‫كنوز‬ ‫سعيد بن سرور‬ ‫ال�شاعر �سعيد بن �سرور‪ ..‬من دبي‪:‬‬ ‫هو �شاعر يتخذ يف �شعره منهج ًا غزلي ًا‪..‬‬ ‫ويف معظم �أ�شعاره نراه يتحدث عن‬ ‫احلب و�آالمه‪ ..‬وبالياه و�أ�سقامه‪ ..‬ويف‬ ‫هذه الق�صيدة اجلميلة يحدثنا ع ّما‬ ‫عاناه من هموم وهو ينظر بعني دامعة‬ ‫«دعون‬ ‫بطي ُ‬ ‫�إىل �أحبابه وهم يقومون ّ‬ ‫ال ِع ِر ْ�ش» منازل ال�صيف املبنية من �سعف‬ ‫النخيل‪ ..‬فالتفت كامل�سلوب م�ستغيث ًا‬ ‫ينادي �أين �أهل املروءات املغيثون‪..‬‬ ‫�أين �أهل احلمايا املثيبون‪ ..‬لقد �أ�صبت‬ ‫بجروح تنزف دم ًا‪ ..‬من ج ّراء من‬ ‫ظعنوا عني وتركوين وحيد ًا �أما الذين‬ ‫بقوا ف�إنهم ال يعو�ضونني عمن فقدت‪..‬‬ ‫ثم ي�صف لنا حاله‪ ..‬وكيف �أنه يبيت‬ ‫الليل �ساهر الطرف‪� ..‬ساكب الدمع‪..‬‬ ‫على �أطالل من رحلوا‪..‬‬

‫�����دون‬ ‫َن�������� َه��������ا ْر م��������ان�������� َّووا َب������ َي������ ْب�‬ ‫ْ‬ ‫����ر ْ‬ ‫�����ش ع��ي�لات‬ ‫دع�������ون ال���� ِع ِ‬ ‫ط������� ّووا ُ‬ ‫�����ص����دي����ت واي���ل��اه������م ي�������س���وق���ون‬ ‫ع��������وق م����ال����ه ان����ع����ات‬ ‫واع����ت����ق����ت‬ ‫ٍ‬ ‫وي��������ن احل�����م�����اي�����ا يل ي���ث���ي���ب���ون‬ ‫�أه�����������ل اجل������م������اي������ل وامل��������������روات‬ ‫���������واق م�����ا ب�����ي ات����ه����ون‬ ‫�آن�����������س ع�‬ ‫ٍ‬ ‫�����ر ّي������ات‬ ‫����ص���وي���ب واج������روح������ي ِط� ِ‬ ‫ق���� َّف����وا َ‬ ‫��ب حم����زون‬ ‫وخ�����لَّ�����وا ال���ق���ل� ْ‬ ‫ح��������زن ت�����ر�� ّ����ض�����ف يل ول����ي����ع����ات‬ ‫مي��������رون‬ ‫واي����������د ي������ه������ا ْم ال�����ل�����ي‬ ‫ّ‬ ‫ل�����ك�����ن م�������ا يل ف����ي����ه����م �أل������ف������ات‬ ‫ب�����ي م�����ن غ��ل��اه�����م دوم م���ك���ن���ون‬ ‫ب����اط����ن ح�������ش���اي���ه ����ش���ي���د اب����ي����ات‬ ‫ه������ن������وا ت�����ه�����ن�����وا يل ي���غ�������ض���ون‬ ‫ّ‬ ‫ال������ط������رف م����اب����ات‬ ‫وان���������ا ����س���ه�ي�ر‬ ‫ع���ل���ى ال��������ذي ب���ال���و����ص���ل ي������رزون‬

‫أبيع العمر‬ ‫ف���دي���ن���ا ح��ب��ي��ب ال�������روح وال����غ��ي�ر م����ا ن���ف���داه‬ ‫اب���ي���ع ال��ع��م��ر وال�������روح ل��ل�����ص��اح��ب ال��غ��ايل‬ ‫و يل م����ا ب���ق���ى يف ال��������روح ل���ل���غ�ي�ر خ��ل��ي��ن��اه‬ ‫اح����ب امل���ح���ب وم ال������دنيّ خ���اط���ري ���س��ايل‬ ‫���ة ����س���م���را ع���ل���ى ال���ك���ت���ف م����ل���� ّواه‬ ‫اب������و ق����ذل� ٍ‬ ‫���ايل م����ا غ�����دا ���س��ايل‬ ‫ي���ل���ي م����ن ن���ظ���ره���ا �����س� ٍ‬ ‫ن��ق��ط يف ح��ج��ر ع��ي��ن��ه ���ص��ع��ب م���ا ح���د ي��ق��راه‬ ‫����س���وى ع������ارف ي���ع���رف وزن خ�����ايل وم����ايل‬ ‫����ز ي����ع����ز اه������ل امل�����ع�����زه وم������ن ي������دراه‬ ‫ع�����زي� ٍ‬ ‫وم�����ن ي��ف��ه��م ال���ع���دل���ه غ�����دا غ�����ايل وغ����ايل‬

‫�������ر ِح��������ت م����ن����ازل����ه����م ِخ����ل���� َي����ات‬ ‫ِب� ْ‬ ‫أحمد بن علي الكندي‬

‫تراثنا من الشعر الشعبي‪ ،‬لحمد خليف�� بوشهاب‬

‫د‪ .‬فالح حنظل‬

‫َع ْر�ضه‪ :‬هي عر�ضة «العيالة» التي‬ ‫ت�شبه احلربية والرزيف‪.‬‬ ‫عرقوب‪ :‬كثيب الرمل واملرتفع من‬ ‫الأر�ض‪ ..‬و�أي�ض ًا ملتقى ال�ساق بالقدم وهو‬ ‫الع�صب الغليظ املوتر فوق عقب الإن�سان‪..‬‬ ‫واي�ض ًا ملتقى �ساق «الناقة» بزندها فيما‬ ‫ي�شبه مو�ضع الركبة بني ال�ساق والفخذ‪.‬‬

‫صناعة الحبل‬ ‫يت�ش ّكـل احلبل من ليف النخيل‪ ،‬حيث ُيـغ�سل الليف باملاء‬ ‫و ُيـرتك ليجف‪ ،‬ثم تُـنف�ش الألياف وتُـفكك لتق�سم بعد ذلك‬ ‫�إىل �أجزاء طولية يتم َب ْر ُمها بفتلها ما بني راحة الكف‬ ‫والرجل حتى تتما�سك جيد ًا‪ ،‬ثم ن�صل القطع املربومة‬ ‫بع�ضها ببع�ض بـ «ال َق ْلد»(‪� )1‬أي لف نهايتي كل قطعتني مع‬ ‫بع�ضهما البع�ض بني راحتي الكفني‪ ،‬وميكن بذلك الو�صول‬ ‫لطول احلبل املطلوب‪ ،‬كما ميكن التحكم كذلك ب�سماكة‬ ‫احلبل وفق ًا للغر�ض من ا�ستخدامه‪ ،‬فهناك احلبل الغليظ‬ ‫امل�ستخدم يف ال�سفن‪ ،‬وهناك الرفيع امل�ستخدم لربط‬ ‫الأغنام‪ ،‬فيما هناك العديد من الأطوال وال�سماكات‬ ‫املنا�سبة الحتياجات قد تطال معظم منا�شط احلياة‬ ‫اليومية لأهل الرب و�أهل البحر كذلك‪.‬‬ ‫(‪َ )1‬ق َلدَ احلبل‪َ :‬ف َت َله‪.‬‬ ‫امل�صدر‪� :‬أيادي من ذهب‪ ،‬نادي تراث الإمارات ‪2001‬‬

‫عرنون‪ :‬هو عرنني االنف �أي اجلزء‬ ‫الغ�ضرويف الذي يكون بني فتحتي الأنف‪.‬‬ ‫َع ِري�ش‪ :‬هو البيت �أو الكوخ امل�صنوع‬ ‫من �سعف النخيل و�سفيف اخلو�ص‬ ‫واحل�صران واجلمع «عر�شان»‪.‬‬ ‫َعزَّال‪ :‬هو الغوا�ص الذي يذهب مع‬ ‫جمموعة الغا�صة‪� ،‬إال �أنه يغو�ص على ح�سابه‬

‫اخلا�ص‪ ،‬ولي�س للتاجر �أو النوخذة‪ ،‬فال‬ ‫ي�شارك يف الأرباح العامة وما يجنيه يكون‬ ‫لنف�سه‪ ،‬ي�أخذ النوخذة منه خم�س حا�صله‪،‬‬ ‫«لل�سيب»‪ ،‬كما ُيقتط ُع منه‬ ‫كما يعطي ح�صة ِ‬ ‫م�صروف �أكله وطعامه خالل الرحلة‪.‬‬ ‫َعزَّب‪َ :‬عزَّب ال�ضيف �أي ا�ست�ضاف‬ ‫ال�ضيف‪« ،‬واملْ َعزِّ ب» امل�ضيف‪ .‬ويقال‬

‫ْ«م َعزّبي» �أي ُم�ضيفي‪.‬‬ ‫وترد اللفظة مبعنى رئي�سي �أو من ا�شتغل‬ ‫عنده‪.‬‬ ‫َ‬ ‫لمْ‬ ‫و«ا عزْ َبه» هي امل�ضيفة‪ ،‬وهي الزوجة‬ ‫�أي�ض ًا‪ .‬فيقال‪«ْ :‬م َعزِّ ْب ِتي» �أي زوجتي‪.‬‬ ‫و«ال ِعزْ ِبي» هو ال�ضيف‪ ،‬الذي يكون مقامه‬ ‫�أكرث من ثالثة �أيام‪.‬‬


‫‪42‬‬

‫أدب شعبي‬

‫اإلشـــراق‬

‫جمهوريات‬

‫في الزمن األسطوري‬

‫لل�شرق‬

‫سجادة فارسية‬

‫فاكهة بحجم ال�شم�س!‬ ‫لكن ال�شهية بيننا‬

‫ال أعتقد أنني أستطيع الكتابة كما يليق‬ ‫بهذه الجميلة الفاتنة مهما حاولت‬ ‫كل اخليوط التي تن�سج مقايل هذا‪ ،‬هي من ن�سيج املحبة والذكرى وال عالقة لها‬ ‫بال�صناعات التجارية وال�سيا�سية‪.‬‬ ‫�أود هنا احلديث عن ال�سجادة الفار�سية و�أرجو �أن ال تعتب الأذواق الرخامية‪.‬‬ ‫�إذا كانت ال�صناعة الآلية هي بنت الع�صر وربة �إنتاجه يف معظم ال�صناعات‬ ‫ف�إن ال�صناعة اليدوية تظل �سيدة �إنتاجها يف بع�ض ال�صناعات خا�صة ال�سجادة‬ ‫الفار�سية‪.‬‬ ‫�أ�صوات الآالت ال�صناعية ال تكف عن ال�ضجيج وال تكف عن �إ�صدار الدخان‬ ‫والبخار امللوث للبيئة الإن�سانية‪.‬‬ ‫العمل اليدوي وخا�صة الفني والإبداعي يتطلب الرتكيز والهدوء‪.‬‬ ‫العمل يف �صناعة ال�سجادة الفار�سية مزيج من ال�شعر والفن والر�سم والفكر‬ ‫وال�سحر اجلمايل‪.‬‬ ‫ما �أ�سهل الكتابة املعلبة التي تنتج �آليا بعيدا عن الوجدان مهما تعلقت بالأ�صابع‬ ‫املوظفة‪.‬‬ ‫ما �أ�سهل الكتابة املعلبة التي جتيد الت�أليف والتن�سيق والت�سطري وو�ضع النقاط‬ ‫على احلروف والرفوف �أي�ضا!!‬ ‫ماذا �س�أكتب عن ال�سجادة الفار�سية؟‬ ‫ال �أعتقد �أنني �أ�ستطيع الكتابة كما يليق بهذه اجلميلة الفاتنة مهما حاولت‬ ‫الكتابة عنها‪.‬‬ ‫حمبة �أن ال تفقد �صورتها ال�شرقية التي امتزجت خياال‬ ‫�إنني �أحلم و�أمتنى بكل‬ ‫ٍ‬ ‫�شرقيا عربيا فار�سيا‪.‬‬ ‫لن يتخلى ال�شرق عن �ألف ليلة وليلة ولكنه لن يكف عن الإبداع امل�شرق‪.‬‬ ‫ال بد لل�شرق �أن يبدع �ألف نها ٍر ونها ٍر عندما ن�صر على الكتابة يف النهار بعيدا عن‬ ‫قرار �شهريار وال�سياف م�شهور !!‬ ‫سالم أبو جمهور‬ ‫‪salem@hamaleel.ae‬‬

‫قصة من دفتري‬

‫مشارق‬

‫يف الثمانينيات من القرن‬ ‫املا�ضي عدت الفنان‬ ‫الراحل‪ /‬جابر جا�سم‪  ‬يف‬ ‫امل�ست�شفى‪ ،‬كنت �أحمل‬ ‫معي ديوان «�أبي �سعدي‬ ‫ال�شريازي»‪.‬‬ ‫التفت �إيل جابر وقال ‪:‬‬ ‫نحن العرب نعرف املتنبي‬ ‫والفر�س لديهم ع�شرون‬ ‫�أمثال املتنبي !!‬ ‫تلك الكلمة التي قالها‬ ‫جابر‪� ،‬سحبتني بقلبي‬ ‫�سحبا �إىل دائرة االنفتاح‬ ‫الثقايف جهة ال�شرق وال تزال ت�سحبني �سحبا‬ ‫وحبا و�شوقا �إىل ال�شرق ومنه �أوال �إىل كل‬ ‫اجلهات الإن�سانية قبل اجلغرافية!!‬ ‫تلك الكلمة هي بال �شك دعو ٍة لالنفتاح الثقايف‬

‫ولكنها �أي�ضا تعني �شيئا مهما يف هذا االنفتاح‬ ‫�أال وهو (التدرج) يف االنفتاح‪ !!.‬فلي�س من‬ ‫احلكمة �أن �أنفتح على الثقافة العاملية قبل �أن‬ ‫�أتعرف على ثقافتي املحلية !!‬ ‫و كذلك هو احلال بالن�سبة لثقافة ال�شرق التي‬ ‫متثل االمتداد الطبيعي والتدريجي لنا قبل �أن‬ ‫نقفز �إىل ثقافة الغرب !!‬ ‫لهذا �س�ألت ال�سيدة‪� :‬سلمى اجليو�سي �أي�ضا يف‬ ‫الثمانينيات!! �أثناء النقا�ش املفتوح يف احتاد‬ ‫الكتاب ‪� -‬أبوظبي ‪ :‬ملاذا نحر�ص �أن نرتجم‬ ‫�أدبنا �إىل لغة الغرب قبل �أن نرتجم �أدبنا �إىل‬ ‫ال�شرق �أوال ؟!‬ ‫�ألي�س من املنطق �أن نتقارب ونتعارف ونتفاعل‬ ‫ثقافيا مع ال�شرق املجاور لنا‪� ،‬أنا ال �أعرف �شيئ ًا‬ ‫عن ثقافة ايران وماليزيا وال�صني و�أندوني�سيا‬ ‫�إلخ‪ ..‬؟!!‬ ‫ال �أذكر ماذا قالت فكل ذلك يف ت�سجيالت‬

‫مقامات الجمهوري‬

‫كاخلردلة!!‬ ‫لل�شرق‬ ‫ب�ستان النجوم‬ ‫ونحن �أ�صغر من‬ ‫طموح ال�سنبلة‬ ‫لل�شرق‬ ‫�شرق �آخر!!‬ ‫ما �أجمله‪.‬‬

‫شرق‬ ‫ال�����ش��رق يف ق��ل��ب��ه ح��ك��اي��ه جميله‬ ‫ت�سقي ه�ضاب الليل �أح�ل�ام و�آم���ال‬ ‫رغ���م ال��ع�����ص��ور امل��ا���ض��ي��ات الطويله‬ ‫ال�����ش��رق ط��ف� ٍ�ل ك��ل �أح�لام��ه �أط��ف��ال‬ ‫ب���ك���ره‪ ،‬ب��ع��د ب���ك���ره‪ ،‬ب��ع��د ك���م ليله‬ ‫حتكي معاه ال�شم�س‪ ،‬وتقول ما قال‬ ‫�إن ق��ال ‪ :‬ط��ل��ي‪� ،‬أ���ش��رق��ت يف �سبيله‬ ‫ما تعرتف بالليل يف كل االح��وال !!‬ ‫االحتاد ال�صوتية‪ ،‬ال �أذكر �إال �أنها قالت ‪� :‬أنت‬ ‫مت�شجع �أو ما �شابه ذلك‪ .‬ال �أذكر بال�ضبط‬ ‫ماذا قالت !!‬ ‫املهم عندي ماذا قدمت الثقافة العربية يف‬ ‫ج�سورها الثقافية ال�شرقية !!‬ ‫و الأهم عندي‪� ،‬أننا يف الإمارات ومن خالل‬ ‫موقعنا اجلغرايف ب�إمكاننا �أن نكون �أقوى رابطة‬ ‫ثقافية �شرقية بني العرب والثقافة ال�شرقية‬ ‫بكامل �أطيافها‪.‬‬ ‫ال ميكنني �أن �أقتنع ب�أن مكاتب (اخلدم والعمال‬ ‫ووكاالت ال�سيارات والأجهزة) فقط هي املمثل‬ ‫الثقايف لهذا ال�شرق العظيم!!‬ ‫ال ميكنني �أن �أقتنع ب�أن الثقافة هي فقط‪  ‬التي‬ ‫ت�أتيني من االمربطوريات اال�ستعمارية !!‬ ‫�إذا �أنا �شم�سي الثقافة !!‬ ‫ال�شم�س ت�أتي من ال�شرق مهما حاولت‬ ‫(الهيمنة) الثقافية �أن ت�أتي بها من الغرب!!‬

‫ثورة اللغة‬ ‫رحلة جميلة‪.‬‬ ‫يا لها من‬ ‫ٍ‬ ‫�س�أحتفظ بكل �أفالم الت�صوير لهذه الرحلة‪.‬‬ ‫�أجمل ما فيها (عجوز الريف) ال�صيني‪.‬‬ ‫احلمد هلل وجزيل ال�شكر ل�صاحب الثورة (�سلطان املاليزي)‪.‬‬ ‫ما هذه الثورة والإجناز العلمي الإن�ساين العظيم ؟!‬ ‫ت�صور يا �صاحبي‪ ،‬مثلما �أ�ضع النظارة على عيني �أ�ضع هذا اجلهاز‬ ‫ال�صغري اجلميل على مقربة من فمي و�أذين و�أتكلم ب�صوت منخف�ض‬ ‫وي�ستمع �إيل ال�صيني �أتكلم بلغته وعندما يكلمني �أ�سمع كالمه‬ ‫بلغتي من الطرف الثاين للجهاز يف �أذين‪.‬‬ ‫ما �شاء اهلل‪ ،‬ك�أنه نوع من ال�سحر !!‬ ‫يا �صاحبي‪� ،‬إذا كان ال�سحر يقدم الأ�شياء اخلارقة كاالرتفاع‬ ‫يف الهواء ف�إن العلم قد �أر�سل �سفن الف�ضاء الآهلة بالركاب �إىل‬ ‫الف�ضاء بعد الهواء !!‬ ‫�إذ ًا �أعطني اجلهاز �أ�ستعمله و�أجربه مع جارنا الهندي !!‬ ‫�صباح اخلري يا راجو !!‬ ‫�صباح النور يا خليفة !!‬ ‫كيف احلال ؟‬ ‫احلال طيب‪ ،‬لكن ما هذا اجلهاز الذي ت�ضعه ك�أنك مذيع ؟‬ ‫ا�سمع يا راجو‪ ،‬هذا اجلهاز بثمن هاتفك املحمول �س�أهديك مثله‬ ‫�آخر ال�شهر‪ ،‬فالك طيب‪.‬‬ ‫فالك ما يخيب يا خليفة اخلري واهلل �أنك جار طيب‪ ،‬اهلل يبارك‬ ‫فيك‪.‬‬ ‫تعال يا �أخي‪ ،‬واهلل اجلهاز هذا عجيب‪ ،‬تكلمت مع جارنا راجو‪،‬‬ ‫الظاهر �أن اجلهاز يفهم حتى لهجتنا ال�شعبية‪ ،‬قال يل راجو ‪:‬‬ ‫فالك ما يخيب !!‬ ‫�أر�أيت يا خليفة ؟‬ ‫هل اجلهاز ميكنني من التحدث مع �أي �إن�سان مهما كانت لغته ؟‬ ‫نعم‪� ،‬أي �إن�سان !!‬


‫‪43‬‬

‫‪ 1‬أبريل ‪2009‬‬

‫فنون‬

‫نقش على جدار الفن ‪..‬‬

‫‪44‬‬

‫سعيد جمعوه‪ :‬الكاميرا ال تصنع الصورة وحدها‬ ‫جسر التواصل‬

‫أمي الحبيبة ‪..‬‬ ‫لك مني كل تحية وتقدير ‪...‬‬ ‫الأم م������در�������س������ة �إذا �أع��������ددت��������ه��������ا ‪..‬‬ ‫�أع��������������������ددت ������ش�����ع�����ب����� ًا ط������ي������ب الأع�����������������راق‬ ‫كان هذا البيت يرتدد على م�سامعنا منذ املرحلة التمهيدية وحتى الثانوية‪ ،‬وكنا ال نعي‬ ‫ما يعنيه وما يحمله يف جعبته‪ ..‬نراه يف �أروقة املدار�س مكتوبا بخط عري�ض‪ ..‬ويف مناهجنا‬ ‫الدرا�سية‪ ..‬ويرتدد على �شفاه مدر�سينا‪ ..‬ولكن مل نكن نعي حق الوعي تلك العبارة‪..‬‬ ‫والآن بعد كل تلك ال�سنوات واملراحل يحق لنا �أن ن�ستاءل‪ :‬هل و�صلنا اىل مرحلة فهم معنى‬ ‫البيت الذي يحمل معاين عظيمة وكبرية يف نف�س الوقت‪ .‬كل منا �سوف يجيب على طريقته‪،‬‬ ‫ولكن �ستجتمع كل القلوب على �أن الأم‪ ،‬هي التي تُخرج الأجيال‪ ،‬وهي منبع احلب واحلنان‬ ‫واالهتمام‪.‬‬ ‫عندما نتكلم عن الأم فنحن ال نفيها حقها �أبد الدهر‪ ،‬فالأم لها مكانة �أكرب بكثري من‬ ‫�أن يكون لها يوم يف ال�سنة (عيد الأم) و�إمنا الأيام كلها بك يا �أمي احلبيبة عيد‪ ،‬وهنا ال‬ ‫�أخ�ص �أمي فقط و�إمنا �أمهات العامل كلهن وبالأخ�ص �أمي الغالية «�أم الإمارات»‪� ،‬أم ال�شيوخ‬ ‫الأفا�ضل‪.‬‬ ‫وعند احلديث عن الأم البد �أن ننق�ش مبداد من ذهب ما قدمته �أم الأمارات �سمو ال�شيخة‬ ‫فاطمة بنت مبارك‪ ،‬التي بذلت وحققت الكثري‪ ،‬فهي املثال والقدوة التي البد �أن نقتدي نهجها‬ ‫يف كل املجاالت الثقافية واالقت�صادية واالجتماعية‪ ،‬فهي التي ربت الأجيال و�أ�ضافت للمر�أة‬ ‫الكثري من امل�ساحات الرحبة يف �شتى املجاالت حتى و�صلت ابنة الإمارات يف عهدها اىل‬ ‫مرتبة وزيرة وع�ضوة يف املجل�س الوطني‪...‬الخ‪ ،‬فقد �أو�صلتها بف�ضل اهلل وجهودها اىل مكانة‬ ‫حت�سدها عليها الكثريات ممن �سبقنها‪ .‬فلأمنا «�أم الإمارات» كل التحية والتقدير‪.‬‬ ‫فاطمة الجالف‬


‫‪44‬‬

‫فنون‬

‫فنـان ومحاضر عشق فــن التصــ‬

‫المصور اإلماراتي سعـيد جمعوه‪:‬‬ ‫حاوره ‪ :‬عمر شريقي‬ ‫ال�صورة لي�ست بطاقة تعريف بقدر ما هي بلورة‬ ‫تلخ�ص حدثا ب�أكمله و�أحيانا تختزل ما يدل‬ ‫على حقبة ب�أ�سرها‪ ،‬و�إذا كانت ال�سطور ال�صحفية‬ ‫املكتوبة هي �أول م�سودة للتاريخ‪ ،‬ف�إن ال�صورة‬ ‫ال�صحفية املن�شورة هي �أول بروفة انطباعية‬ ‫للتاريخ‪ ،‬فالكلمة لغة العقل‪ ،‬وال�صورة لغة احلوا�س‪،‬‬ ‫والآلة هي الو�سيلة‪ ،‬فمن الفكر واحلا�سة مرورا‬ ‫بالآلة كو�سيلة تت�شكل ال�صورة‪ ،‬تلك ال�صورة‬ ‫التي تلهب امل�شاعر وحترك الوجدان‪،‬‬ ‫لتتموج ق�صائد منظومة‪.‬‬ ‫هماليل التقت الفنان الت�شكيلي‬ ‫وامل�صور ال�ضوئي �سعيد جمعوه يف‬ ‫مقر عمله ببلدية دبا احل�صن‬ ‫و�أجرت معه احلوار التايل‪:‬‬

‫٭ ما الذي جذبك نحو فن الت�صوير ال�ضوئي؟‬ ‫٭٭ ال�ف��ن عموما والت�شكيلي خ�صو�صا جعلني �أحب‬ ‫الت�صوير‪ ،‬وميويل للر�سم جعلني �أ�صور كل �شيء جميل‪،‬‬ ‫فال�صورة املعربة تلهب امل�شاعر وحترك الوجدان لتتموج‬ ‫ق�صائد منظومة‪ ،‬ثقافة ال�ضوء‪ ،‬انتقال �آلة الت�صوير من‬ ‫توثيق الذكريات �إىل خلود الفن‪ ،‬زاوية االلتقاط انعكا�س‬ ‫ال�ضوء وح�س امل�صور‪ ،‬كلها م��ؤث��رات على روع��ة م�شهد‬ ‫�سيخلد يف ثقافة ال�صورة وجمالياتها‪.‬‬ ‫٭ �سعيد جمعوه م�صور‪ ،‬ر�سام‪ ،‬حما�ضر عن فن‬ ‫الت�صوير والربجميات احلا�سوبية‪ ،‬يبدو �أن هناك‬ ‫بعدا بني الت�صوير وكل هذه املواهب‪ ،‬هل توافقني‬ ‫الر�أي �أم �أنه يوجد ارتباط بينهما؟‬ ‫٭٭ نعم يوجد ت��راب��ط ب�ين االث�ن�ين‪ ،‬وك��ل منهما يخدم‬ ‫الآخر‪ ،‬وال بد للقارئ الكرمي �أن ي�أخذ فكرة عن الت�صوير‬ ‫الفوتوغرايف رمبا البع�ض يب�سط امل�س�ألة ويقول �إن كل من‬ ‫حمل كامريا �أ�صبح م�صورا‪ ،‬ال بد من التعمق يف هذا الفن‬ ‫الراقي و�أي�ضا للبع�ض الآخر ي�ضمه للفن الت�شكيلي وال نريد‬ ‫�أن ن�صعب ر�ؤيتنا لهذا الفن �أو �أن نعقد اجتاهنا للت�صوير‬ ‫فهو فن م�ستقل بذاته من الفنون املوجودة‪ ،‬لي�س جزء ًا من‬ ‫الفن الت�شكيلي �أمتنى �أن يكون هكذا‪.‬‬ ‫٭ ب��اع��ت��ب��ارك حم��ا���ض��را متخ�ص�صا باحلا�سوب‬ ‫والربجميات‪ ،‬ماذا �أ�ضاف الكومبيوتر للت�صوير ؟‬ ‫٭٭ الت�صوير يف ال�سابق ك��ان يعالج يف غ��رف مظلمة‬ ‫ومع التطور احلديث ظهرت الكامريات الرقمية ف�أ�صبح‬ ‫الكومبيوتر مكان تلك الغرف املظلمة‪ ،‬و�أ�صبح مكمال‬ ‫لعملية الت�صوير ال�ضوئي‪.‬‬

‫التصوير ليس جزءًا من‬ ‫الفن التشكيلي ولكني‬ ‫أتمنى أن يكون كذلك!‬

‫٭ ل��ك معار�ض ف��ردي��ة وجماعية كثرية داخل‬ ‫وخ��ارج ال��دول��ة‪ ،‬ما هي �أب��رز تلك املعار�ض التي‬ ‫�شاركت بها؟‬ ‫٭٭ يل معار�ض كثرية جدا و�أب��رزه��ا معر�ض خورفكان‬ ‫«مالمح من ال�شرقية»‪ ،‬ومعر�ض دبي «وم�ضات �ضوئية» يف‬


‫‪ 1‬أبريل ‪2009‬‬

‫فنون‬

‫ــوير عن سبـق اإلصـرار والترصد‬

‫الكـاميـرا وحدهـا ال تصنع الصورة‬ ‫مهرجان الفنون الإ�سالمية‪ ،‬ومعار�ض يف �أبوظبي وال�شارقة‬ ‫وم�سايف‪ ،‬و�آخ��ر معر�ض خارجي كان يف املجر بالعا�صمة‬ ‫بوداب�ست بعنوان «ملتقى جمل�س التعاون اخلليجي» الذي‬ ‫القى ح�ضورا متميزا �إعالميا وجماهرييا‪.‬‬ ‫٭ ما هي ال�صورة التي ت�شدك؟‬ ‫�صور الوجوه ملا فيها من �إبداع عظمة اخلالق‪ ،‬وال�صور‬ ‫التجريدية ي�شدين فيها الأبعاد الإن�سانية وت�سليط ال�ضوء‬ ‫على بع�ض التفا�صيل الدقيقة‪.‬‬ ‫٭ حاليا مع وجود التكنولوجيا‪ ،‬تف�ضل الكامريا‬ ‫الرقمية احلديثة �أم الكامريا غري املحدثة؟‬ ‫٭٭ كما قلت لك يف ال�سابق االث�ن��ان يكمالن بع�ضهما‬ ‫بع�ضا‪ ،‬ولكن الكامريا ال ت�صنع ال�صورة‪� ،‬إمنا امل�صور هو‬ ‫الذي ي�صنعها ويبدعها‪.‬‬ ‫٭ هل لك م�شاريع م�ستقبلية تخ�ص الت�صوير؟‬ ‫٭٭ نعم عندي م�شروع و�أمتنى �أن ي��رى النور قريبا‬ ‫هو �إ�صدار كتاب عن فن الت�صوير وفيه �صور لوجوه �آبائنا‬ ‫و�أجدادنا يف املنطقة ال�شرقية‪� ،‬أ�س�أل اهلل تعاىل �أن يوفقني‬ ‫فيه‪.‬‬

‫بطاقة تعريف‬ ‫اال�سم ‪� :‬سعيد عبداهلل حممد جمعوه‪.‬‬ ‫العمر ‪� 27 :‬سنة ‪.‬‬ ‫ال�ع�م��ل ‪ :‬م��وظ��ف يف ب�ل��دي��ة دب ��ا احل���ص��ن‪/‬ق���س��م تقنية‬ ‫املعلومات‪.‬‬ ‫ ع�ضو جمعية الإمارات للت�صوير ال�ضوئي‪.‬‬‫ ع�ضو جمعية الإمارات للفنون الت�شكيلية‪.‬‬‫ ع�ضو جمعية دبا احل�صن للفنون وامل�سرح‪.‬‬‫‪ -‬حما�ضر يف مراكز الفنون باملنطقة ال�شرقية‪.‬‬

‫‪45‬‬


‫فنون‬

44 46

‫في أمسية امتزج فيها الشعر بالطرب‬

‫أمسية شعرية للشاعر حسين علي بن لوتاه‬ :‫فاطمة يوسف – الفجيرة‬ ‫وق��د ح�ضر الأم���س�ي��ة ��س�ع��ادة حم�م��د بن‬ ،‫�سعيد الظنحاين م��دي��ر ال��دي��وان الأم�ي�ري‬ ‫و��س�ع��ادة حممد �سيف الأف �خ��م م��دي��ر بلدية‬ ‫ وق��د ق��ام �سعادة‬،‫ال�ف�ج�يرة وج�م�ه��ور غ�ف�ير‬ ‫حم�م��د ال�ظ�ن�ح��اين ب�ت�ك��رمي ال���ش��اع��ر ح�سني‬ ‫لوتاه و�إهدائه درعا من هيئة الفجرية للثقافة‬ ‫والإعالم وكذلك تكرمي املطرب عادل عبداهلل‬ .‫الذي تغنى من �أ�شعار ال�شاعر‬

‫حت��ت رع��اي��ة �سمو ال�شيخ را��ش��د ب��ن حمد‬ ‫ب��ن حم�م��د ال���ش��رق��ي رئ�ي����س هيئة الفجرية‬ ‫للثقافة والإع�ل�ام �أح�ي��ا ال�شاعر ح�سني بن‬ ‫علي لوتاه �أم�سية �شعرية يرافقه فيها املطرب‬ ‫ وكان عريف احلفل الإعالمي‬،‫عادل عبداهلل‬ ‫عبدالنا�صر عبدالرحمن �أه�ل��ي وذل��ك على‬ ‫م�سرح وزارة الثقافة وال�شباب وتنمية املجتمع‬ .2009 /3/20 ‫يوم اجلمعة املوافق‬

‫يف غ�ل�اه���ا ب��احل�����ش��ا وات��خ�بروه��ا‬ ‫و�إن تخلت وارح��ل��ت ال جتربوها‬ ‫�سمعي وروح��ي و�سط عمري ن�سوها‬ ‫���ص��وت��ه��ا وال��ط��ي��ب م��ن��ي ق��رب��وه��ا‬ ‫واق��ل��ب �أب��ي��ات ال�شعر ال يفهموها‬ ‫ك���م يف ن��ظ��رة ع��ي��وين يل ق��روه��ا‬ ‫غ��اب��ت الكلمة وغ��اب��وا يل طروها‬ ‫واخ��ت��ف��ت �أح��ل�ام ���س��رت م��ن ر�أوه���ا‬ ‫يا هنا اللي هم عن �أي��ام��ي خذوها‬ ‫�أو ت��ه��ن��ت �أم����ه����ا ف��ي��ه��ا و�أب����وه����ا‬ ‫و���ض��ي��ع��ت م��ن��ي م�����ش��اع��ر �ضيعوها‬ ‫و�أرخ�����ص��ت غ��ال�ين ب��ال��غ��ايل �شروها‬ ‫غ�ي�ر ن��ف�����س��ي ع���زت���ي يل ودع���وه���ا‬

‫ذك����وره����ا ل����و ت��ن��ا���س��ت ذك���روه���ا‬ ‫�إن بغت ت�سكن ت��راه��ا و�سط قلبي‬ ‫اخ��ب�روه����ا ح��ب��ه��ا مي��ل�ا �سنيني‬ ‫م��ن ق��ب��ل ال ���ش��وف��ه��ا ح�سيت فيها‬ ‫ك��م زان��ت با�سمها �صفحة ق�صيدي‬ ‫ك���م �أخ��ب��ي��ه��ا وت��ظ��ه��ر يف ���ش��ع��وري‬ ‫ك��م بنيت ال�شوق يف كلمة حبيبي‬ ‫ف��اج ��أت��ن��ي يف غ�لاه��ا و�أ�سعدتني‬ ‫اخ��ت��ف��ت م��ث��ل اخل��ي��ال ال��ل��ي ت���وارى‬ ‫�إن خذاها الوقت يا فرحة �سنينه‬ ‫م��ث��ل��م��ا ���ص��دف��ة ل��ق��اه��ا �ضيعتني‬ ‫ي���ا ح�����س��اف��ه ب���اع���ت �أي������ام امل����ودة‬ ‫�إن بغت ترجع بعدها و�سط قلبي‬

‫ذكـــــــروهــــــا‬

‫حسين بن علي لوتاه‬ ‫ذد‬

‫مجموعة من مصوري الساحل‬ »‫الشرقي تزور «آرت دبي‬ :‫الساحل الشرقي – الفجيرة‬

π«dɪg

G Qhóe ‘ ó©j ∨ É¡àKóMCG »àdG IQƒãdG gÉŒ óMC‘ dE’G áaÉãdG áaÉë°üdG âJÉH å«ëH ,Éfô°üY iôjá«fkÉhÎ ©bGh á«fhÎdE’G áaÉë°üdG ¢TôY õ¡j ¬fCG ¢†©ÑdG ÉH ™aój Éà !á«bQƒdG ë°U) á«bQƒdG äGQGó°UE’G ÜÉë°UCåjÎdG ¤EG (äÓ›h ¥ÓWEG Ñb Iô°û©d qó©dGh ÒØàdGh .IójóL áYƒÑ£e Ñb Éææd G ô¡°TC Qhó°üH »eÓYE’G §°SƒdG ‘ ÉæÄLƒa»àdG ' «dɪg'' IójôL ió°üJ ’ É¡bÓWE ÜÉÑ°ûdG øe jôa H áæ WGƒŸG äGAÉØ  dGh Égôjô– ¢ù«FQ øe  ÉY ±Gô°TEÉódÉN ’Gh ôYÉ°ûdG Iƒb øe Ée ¿CÉH øeBG …òdG ,¨°ù«©dGô°UÉæY»eÓYE â«JhCG ɪ¡e øe áfÉe jõJ hCG õ¡J ¿CG É¡æÁ ‘ á«bQƒdG áaÉë°üdG ÈY kGócDƒe .É¡jójôeh É¡YÉÑJCG IÉ«M ópdh …òdG OƒdƒŸG GPEG IAÉØdGh IOGQE’G ¿CG ' «dɪg'' kÉbÓªY Ée .dCÉàdGh õ«ªàdG ™æ°U ¨Y ¿GQóJg'É੪àLG  ª H ' «dÉ ¨æ © J »£¨Jh ,»Ñ©°ûdG çGÎdGh ô©°ûdÉÚdÉÛG øjòg É¡JÉëØ°U QÉÑNCGh äGQGƒMh äÉ«– ÈY äÉ«£¨Jh ôjQÉJh ÜGƒHCG ¤EG áaÉ°VEG ,᫪L äGOGôØfGh kÉ«c IôàÑeh IójóL ,»Ñ©°ûdG çGÎdGh ô©°ûdG áaÉë°UÑ‘ Ñ c  ÜÉ ' e  ø dG AGQh ¿ƒé°ùdG ÜOCG ó°Uôj …òdG ' ¿É °†ÖgGƒŸGh äÉYGóHE’Gh óFÉ°üb øe ójó©dG øY kÓ°†a .¬«aÉ°ûd ' » Ñ © °ûdG ô© °ûdG'' è«ÿGh ádhódG AGô©°Th äGôY .»Hô©dG øWƒdGh «Ñb êÓÑfG ÌcCG ™bƒàj øj ∨ ,hC’G ÉgOóY ôéa É¡MÉéæH ÚFÉØàŸG ìÉéædGh ,õ«ªàŸG Qƒ°†ºG Gòg – ¿CGá«dƒª°T ‘ øq«ÑdG ¿ƒàd ,ô¶ædG äÉ¡Lh Oó©Jh ìô£dG äGôYÉ°T PÓe ,AGôdGh äÉFQÉdG áë°ùah ,ádhódGY hCAGô©°Th GƒeGR øjòdG ø d Üôb øY Égôjô– ¢ù«FQ Gƒaô GäÉ«fÉeE G …CG ¿ƒcQój äGQóbh j ¨°Th QÉaCGh AÉ£Yh ' kÉ©aGOh kɪYGO «dɪ¡d'  ' ƒëf ,áeóŸG °†a Ó k øY ¬àjôYÉ°T ¨Y IQOÉdG IòØdG ‘ IóeÉ÷G OGƒŸG ¢†©H ™e eÉ©àdG A±óH áaÉë°üdG .¦QÉaCGh ¬à¨d áfhôeh ¦ôYÉ°ûeh¬ôYÉ°ûdG Gh ¦GDhQ øY kÓ °†a äGôYÉ°ûdG øe jôØ d á aƒŸG JQGOE ÜÉÑ°ûdG AGô©°ûdGh ÖgGƒŸG hCG á«ÁOÉcC’G  ƒ©dG áªMôøe …òdG á«YGóHE’G ’ Éqªg ô£e ºgDhÉ£Yh ºgó¡L ª¡æj .bƒàdG ±ô©j âfÉc GPEGh ¢†©H øWh ' «dɪg'' ¿EÉa ,RÉæe ë°üdG ch ,AGôdGh AGô©°ûdG äÉÑàŸG «îJ kÓ©a Ö©°ü«°S ¿ÉG »Ñ©°ûdG ô©°ûdG áMÉ°Sh .É¡fhóH ,á«JGQÉeE’

‫مل يعد يف مقدور �أحد جتاهل الثورة التي �أحدثتها‬ ‫ بحيث باتت ال�صحافة‬،‫الثقافة الإلكرتونية يف ع�صرنا‬ ‫الإلكرتونية واقع ًا يرى البع�ض �أنه يهز عر�ش‬ ‫ال�صحافة الورقية! مبا يدفع ب�أ�صحاب الإ�صدارات‬ ‫الورقية (�صحف وجمالت) �إىل الرتيث والتفكري‬ .‫والعد للع�شرة قبل �إطالق مطبوعة جديدة‬ ّ

‫زار �أع�ضاء فريق م�صوري ال�ساحل ال�شرقي معر�ض «�آرت دبي» للفن العاملي بالتعاون مع مركز‬ ‫ حيث ت�أتي هذه الرحلة �ضمن �سل�سلة �أن�شطة‬،‫ فرع م�سايف‬،‫وزارة الثقافة وال�شباب وتنمية املجتمع‬ ،‫ وتعد هذه الرحلة الثانية للفريق بعد زيارة معر�ض «�آرت باري�س» يف �أبوظبي‬،‫متنوعة ومبتكرة‬ ‫وتهدف هذه الرحالت �إىل التعرف على ثقافات وفنون ال�شعوب حيث الفن يعترب لغة ال�شعوب‬ .‫واحل�ضارات‬ ‫لكننا قبل �أ�شهر فوجئنا يف الو�سط الإع�لام��ي ب�صدور جريدة‬ ‫ وخا�صة جتربة‬،‫ت�ضمنت الزيارة التعرف على بع�ض الفنانني امل�شاركني وق��راءة �أعمالهم‬ ‫«هماليل» التي ت�صدى لإطالقها فريق من ال�شباب والكفاءات املواطنة‬ ‫ وكذلك التعرف على‬،‫ جناة مكي‬.‫ الفنانني الإمارتيني منهم الفنان القدير عبدالقادر الري�س و د‬¢ùeGôe ،‫ب�إ�شراف عام من رئي�س حتريرها ال�شاعر والإعالمي خالد العي�سى‬ m¥ÉH çGÎdG ɪæ«H m¬àæe ïjQÉàdG ¿CG iôj ‫ بينايل‬،‫ برنامج م�شاركة الإم��ارات يف بينايل البندقية‬،‫للتبادل الثقايف‬ ‫ال�شيخة منال‬ ‫برنامج‬ ‫الذي �آمن ب�أن ما من قوة مهما �أوتيت من عنا�صر ميكنها �أن تهز‬ ƒ£ıG ¢†©H :π¶æM ídÉa .O !ô°ûædGh ∫hGóàdG øe ´ƒæ‡ äÉW .‫ال�شارقة وت�شكيل‬ ‫ م�ؤكد ًا‬.‫�أو تزيل مكانة ال�صحافة الورقية يف حياة �أتباعها ومريديها‬ ‫وعربت امل�شاركة �أماين الغنامي عن فرحتها بالتعرف على الفنون الت�شكيلية العاملية وجتربتها‬ »æ©J ’ áKGó◊G ‫عرب املولود الذي و ِلد عمالق ًا «هماليل» �أن الإرادة والكفاءة �إذا ما اجتمعتا تقدران‬ ’h çGÎdG ¢†aQ ¢Vô©àj ñQDƒŸG á©«£≤dG ™e ‫ ومن جهة �أخرى قالت الفنانة فايزة من �أبوظبي عن‬.‫الليلي امل�صاحب للرحلة‬ ‫ال�ضوئي‬ ‫بالت�صوير‬ `N ¬`` ` `∏ªY ∫Ó` .‫على �صنع التميز والت�ألق‬ Ée Qó≤H ,»°VÉŸG ,äÉ«dɵ°TEG ¤EG ´ÉØJQ’G »æ©J J É¡aOÉ°ü ً πeÉ©àdG á≤jô£H ™e .‫الفريق حيث منحها جماال للإطالع على الفنون والربامج املرافقة‬ ‫مع‬ ‫تواجدها‬ ‫فر�صة‬ á«îjQÉàdG áHÉàµdG ‫أخبار‬iƒà°ùŸIô°UÉ©Ÿ �‫و‬çGÎdG ‫وحوارات‬ ‫ وتغطي �صفحاتها هذين املجالني عرب حتقيقات‬،‫تعنى «هماليل» بال�شعر والرتاث ال�شعبي‬ G á«KGÎdGh ‫ �إ�ضافة �إىل �أبواب جديدة ومبتكرة كلي ًا يف �صحافة ال�شعر والرتاث‬،‫وتقارير وتغطيات وانفرادات جميلة‬ ‫ ف�ض ًال عن العديد‬.‫ كباب «من وراء الق�ضبان» الذي ير�صد �أدب ال�سجون والإبداعات واملواهب فيه‬،‫ال�شعبي‬ .‫من ق�صائد «ال�شعر ال�شعبي» ل�شاعرات و�شعراء الدولة واخلليج والوطن العربي‬ ،‫ مل يكن يتوقع �أكرث املتفائلني بنجاحها �أن حتقق هذا احل�ضور املتميز‬،‫قبيل انبالج فجر عددها الأول‬ ‫ وف�سحة‬،‫ لتكون مالذ �شاعرات و�شعراء الدولة‬،‫والنجاح البينّ يف �شمولية الطرح وتعدد وجهات النظر‬ ‫ لكن الذين زاملوا �أو عرفوا رئي�س حتريرها عن قرب يدركون �أي �إمكانيات وقدرات وعطاء‬،‫القارئات والقراء‬ ‫ ف�ض ًال عن �شاعريته الفذة القادرة على التعامل‬،‫و�أفكار و�شغف يقف داعم ًا ودافع ًا لـ«هماليل» نحو املقدمة‬ ‫ ف�ض ًال عن ر�ؤاه و�إدارته‬.‫مع بع�ض املواد اجلامدة يف ال�صحافة بدفء ال�شاعر وم�شاعره ومرونة لغته و�أفكاره‬ ‫املوفقة لفريق من ال�شاعرات وال�شعراء ال�شباب من حملة العلوم الأكادميية �أو املواهب الإبداعية الذين ينهمر‬ .‫جهدهم وعطا�ؤهم مطر ًا ه ّما ًال ال يعرف التوقف‬ ‫ وكان �سي�صعب فع ًال تخيل املكتبات‬،‫ ف�إن «هماليل» وطن ال�شعراء والقراء‬،‫و�إذا كانت بع�ض ال�صحف منازل‬ .‫ بدونها‬،‫و�ساحة ال�شعر ال�شعبي الإماراتية‬ ¶æM (¢ùfƒj áYhQ ôjƒ°üJ) ¬Ñàc áYƒª› ¤EG Ò°ûj

IQôÙG

rawayounis@admedia.ae

¢ùfƒj áYhQ

᫪∏©dG ájõ˘côŸG á˘Ä˘«˘¡˘dG ¬˘°ü≤˘æ’˘JG ,√ô°ûæJh ¬≤≤– »àdG á«ÁOÉcC h …ò˘˘˘˘˘˘dG iƒ˘˘˘˘˘˘à˘˘˘˘˘˘°ùŸG ¤EG çGÎdG π˘ãÁ -»˘Ñ˘Xƒ˘HCG ‘ ¢Sɢæ˘dG ¤EG π˘°üj ɢ˘e ÜOC’ɢ˘a ¿CG äOQCG GPEGh .Iô°UÉ©ŸG ¬«ª°ùJ IOɢ˘ ˘e â– êQó˘˘ ˘j ô˘˘ ˘eC’G Gò˘˘ ˘g˘ dG π˘≤˘©˘dG çGÎdG ɪc ,áeCÓd »©ª÷G Ühô°V øe Üô°V πc ‘ º¡eƒªY ƒ¡a ∂dò˘d kGô˘°Uɢ©˘e kÓ˘ã˘e Üô˘°VCG á«îjQÉJ äÉWƒ£fl øe äGQÉeE’G »˘˘ KGÎdG ΩÓ˘˘ YE’G ‘ Ò°ü≤˘˘ ˘à˘ h É¡àjƒg πãÁ .''IÉ«◊G ᢫˘î˘jQɢà˘dG äɢHÉ˘à˘ µ˘ dG äɢ˘«˘ dɢ˘µ˘ °TEG ∑Éæ˘¡˘a .ó˘∏˘Ñ˘dG ï˘jQɢJ ø˘Y çó˘ë˘à˘J ,ᢢ«˘ JGò˘˘dG ᢢ«˘ ˘°ü °ûdG ôŸG G IC áãjó◊G ‘ G á«KGÎdGh ’ ‘ G ΩÓ˘˘ YE’G ‘ Ò°ü≤˘˘ à˘ ˘dG ¬˘˘ ∏˘ ˘ã˘ ˘ e ߢ˘Ø˘ ë˘ jh »àdG ’ äGQÉeE G É¡fE »g Ég’hCGh ,äGQÉeE â∏°üM á«îjQÉJ äÉWƒ£fl ™HQCG .''ádhó∏d »îjQÉàdG øe π≤àæJ É¡àfƒæ«chG ¤EÉ¡JóMh á«°SÉ°SCG õFÉcQ »≤∏ÿG çGÎdG πc ≈∏Y â¶aÉM’ Qhó°üdG ‘ áXƒØÙG QOÉ°üŸG ¿CɢaG ¿ÉàæKG ,É¡à©ÑWh É¡˘à˘≤˘≤˘Mh ɢ¡˘«˘∏˘Y .ôNB G π«L ¬°ùØf âbƒdG ‘h ,É¡JóLh É¡eC e §∏N ∂dòch ,É¡˘fƒ˘Ñ˘é˘ë˘j ɢ¡˘Hɢ뢰UCG ¿E ˘ª˘à˘j ˘æ˘e ã ¡ ɢ π˘ d ˘ G ∏ d ˘ ˘ à ª º«gÉØŸG º˘˘gCG π˘˘©˘ dh ô˘ Qɢ e ˘ j M ɢ j ï˘ ˘ Ωƒ˘ G d ë ˘ Ø ˘ ߢ ‘É≤ã˘ ¬∏dGóÑY ’ øH Ó çGÎdG AÉæHC äC ídÉ°U á«∏ª©dGh á«aÉ≤ãdG áMÉ°ùdG ¿hó≤à©j º˘¡˘f’C á˘Wƒ˘£ıG QOɢ°üŸG ’G ¤EG ¬∏≤æjh ¬d ñQDƒjh É¡«dEG Ò°ûj á«∏°UCG õFÉcôH äGQÉeE’.OG πµ°ûH Gòg Éæeƒj ‘ äGQÉeE’G ‘ ¤hC’G ,ábQÉ°ûdG ‹ÉgCG øe ´ƒ£ŸG kÉ£∏N áªK ¿CG π¶æM .O iôjh ˘ ˘d ºg ,∫É«LC Òã˘jh kÉ˘Ñ˘Yɢ˘à˘ e Òã˘˘«˘ °S ɢ˘gô˘˘°ûf ˘¿C°TG ‘ Å˘˘dBÓ˘ dGh ô˘˘gGƒ÷G'' ¿Gƒ˘˘æ˘ ˘©˘ ˘H √Oƒ˘˘æ˘ L ïjQÉàdG :k’hCG :∫ƒ≤jh ,π¶æM ø˘˘ ˘e Òã˘˘ ˘µ˘ ˘ dG ió˘ ,¬˘d ¿ƒ˘˘¶˘ aÉ◊G Ωɢ˘¶˘ ©˘ dG¿ƒNQD ˘˘Mɢ˘à˘˘e ø˘˘µ˘˘j ⁄ É k G d ˘ ’ ˘ æ ˘ ˘ ɢ¡˘eC ¢Sɢ G hC ɢ¡˘Jó˘Lh ƒŸG J ɢe ¿CG ó˘≤˘à˘©˘j º˘¡˘æ˘ e º˘˘°ùbh ,kɢ Ñ˘ ¨ ‘É≤ãdG Qɢ j ï˘ Y ˘ »æjódG ¿hó°üàj øjòdG …òdG ¢SÉ°SC’G ƒgh .''kÉ≤HÉ°S ‘ åëÑ˘J ' ‹É˘ª˘°ûdG ¿É˘ª ïjQÉàdG »˘eƒ˘¡˘Ø˘e ÚH ,Úã˘MÉ˘Ñ˘dG ¬¶Ø◊‘ iƒ°ùj ’h º¡e ÒZ ºgóæY OƒLƒe πFÉÑ˘≤˘dGh ô˘°SC’G Üɢ°ùfCGh Üɢ°ùMCG ¬˘˘ ˘ ©˘ ˘ ˘Fɢ˘ ˘ ˘bh Úª˘˘ ˘ ˘°†Jh »˘˘°Sɢ˘«˘ °ùdG ï˘˘jQɢ˘à˘ ˘dG ¬˘˘ dƒ˘˘ M QGO ÌcCG Qƒ˘°üà˘j' :∫ƒ˘≤˘ jh ,çGÎdGh˘dG Öà˘˘ ˘ c .õæµdG øe ∑Éæ¡a iôNCG á«MÉf øeh .¬°VôY IQÉeEG πc Qƒ¡X ïjQÉJh áªcÉ◊G øFGõN qó©oJ äÉØdDƒeh áªq«b äGQGó°UEG ¿EGh …Oɢ°üà˘˘b’Gh »˘˘Yɢ˘ª˘ à˘ L’Gh ¢Vô˘˘Y ¿CG Ú«˘˘KGÎdG Úã˘˘ Mɢ˘ Ñ˘ GƒKó– hCG GƒØ°Uh GPEG øjòdG IGhôdG˘ Y .»˘é˘«˘∏ÿG ï˘jQɢà˘dG ìô˘°ùe ≈˘˘∏˘ Y Aɪ∏Yh ¬≤ØdG πgCG ¬côJ ɪY åëÑdG˘dG ∫Ó˘N π˘¶˘æ˘˘M Qƒ˘˘à˘˘có˘˘dG Ωó˘˘b IÉ«◊G πµ°T ‘ ÚNQDƒŸG á˘ª˘ Fɢ˘b Q󢢰üà˘˘jheE’G á«°VÉŸG á≤HÉ°ùdG ‘ ó˘ j ˘ ø˘ ¬˘˘fƒ˘˘dqƒ˘ ˘¡˘ ˘j º˘˘ ¡˘ ˘fÉE ˘ ˘a ɢ˘ e mçó˘˘ M ø˘ e ˘ ,äGQɢ ø˘ G d a Qƒ˘à˘có˘ äɢHɢà˘ch äɢWƒ˘˘£fl ‘ ¿Éª÷G Oƒ≤Y'' ¿Gƒæ©H á«fÉãdGh Aɢæ˘H π˘ã˘ e ,çGÎdG ƒ˘˘g äGQɢ˘eE’dG'G' ,π˘¶˘æ˘MŸGí˘ï˘dɢ«˘°T'' Ö≤˘d π˘ª˘ M …ò˘˘dG ‘ Ió˘˘jó˘˘Y äGQG󢢰UEG ¬˘˘î˘˘jQɢ˘J mäGQÉ°ùµfGh mäGQɢ°üà˘fG ¿ƒ˘Ø˘«˘°†jh ‘ åëÑJ ' ¿ÉªY ‘ Oƒ©°S ∫BG ΩÉjCG ‘ɢ≤˘ã˘dG ï˘jQɢà˘∏˘d kɢ°Sɢ˘°SCG Èà˘˘©˘ J ¢UÉÿG ‘ɢ˘˘˘˘˘˘˘≤˘˘˘˘˘˘˘˘ã˘˘˘˘˘˘˘˘dG çGÎdG ¿É˘˘ c ɢ˘ ˘e ¢Vô˘˘ ˘Y hCG ' ¢ûjô˘˘ ˘©˘ ˘ ˘ e ' ÚNQDƒ˘à˘ ˘°TG äGƒ˘˘ æ˘ ˘°S ¤EG ᢢ Ñ˘ ˘°ùf ¢†©H ¿CG ‘ ô£ÿG øªµj Éægh ,¬d …Oƒ©°ùdG ´GõædGh »ÁÈdG á«°†b OƒLh Ée ΩóbCG ¿EÉa »ª∏©dh ,ΩÉ©dG hCG ,¬˘˘∏˘ NGO çɢ˘ KCG ø˘˘ e kGOƒ˘˘ Lƒ˘ ¬˘˘dɢ˘ ¨˘ à˘dG äÉ˘Ø˘dDƒŸG ‘ á˘∏˘jƒ˘£˘dG ,ɢ¡˘°†©˘˘H ¤EG Ò°ûj ,äGQɢ˘eE’ɢ˘H º¡°ùØfCG ¿ƒØ∏µj ’ ïjQÉàdG »©eÉL ΩƒMôŸG ∞qdCG ɪc .É¡«∏Y Êɪ©dG QƒØ¨ŸG É¡Ñàc äÉWƒ£fl øe ¿B¬˘’˘Gd ‘ɢ≤˘ã˘dG ï˘jQɢ˘à˘˘dG ¿EG' :∫ƒ˘˘≤˘˘jh áÁó≤dG äÉYÉæ°üdG ±ƒæ°U ¢VôY á«î˘jQɢ áÑ൪∏d Ωób PEG ,á«KGÎdGh √ƒ©ª°S Ée ¥ó°U øe ≥≤ëàdG AÉæYH kÉHÉàc »°ùeÉ°ûdG ¿É£∏°S øH ó«ªM á«Hô©dG ,¢TÉ˘Ñ˘Z ø˘H 󢢫˘ ©˘ °S ø˘˘H ó˘˘ªfi Ωó≤˘dɢH »˘Mƒ˘J OGƒ˘e ø˘e ɢgÒZh ,…ôµØdG çGÎdÉH πãªàj äGQÉeEÓdG üM ° ˘ IOÉ¡˘°T IGhô˘dG IOɢ¡˘°T ¿hÈà˘©˘j π˘ π≤f'' ¿Gƒæ©H çGÎdGh ïjQÉàdG ‘ â∏˘ Y ˘ ˘ ∏ ˘ ≈˘ H ˘ †©˘ ˘e ÚH ɢe ,kÉ˘Ø˘ dDƒ˘ e 25 ° ˘ © ¡ ˘ ɢ ɢ L h º˘ Gh d ˘ M ˘ h © ˘ ≤ c ˘ à Öà˘ â≤˘ .''áàHÉK ‘ ô¡¶Jh .çGô˘J ɢ¡˘fCɢH ≥˘ øe á≤HÉ°ùdG ∫É«LC’G ¬àeób Ée …C çƒëHh øjhGhOh kÉfGƒæY É¡d â©°Vhh É¡æe IóMGh˘g ƒgh ,…hôe ∫ƒb hCG ܃àµe ÜOCG ï˘˘ jɢ˘ °ûŸG äɢ˘ ˘«˘ ˘ ah ‘ Qɢ˘ ˘Ñ˘ ˘ NC’G ´Ó˘˘≤˘ d Qƒ˘˘°U kɢ fɢ˘«˘ MCG ∞˘˘ë˘ °üdG˘ e ,Öàc ≥«≤–h ÉfOƒ≤j Gòg'' :π¶æM .O ∞«°†jh G ‘ ñQCG ' Qɢ˘ jó˘˘ ˘dG √ò˘˘ ˘g çOGƒ˘˘ ˘Mh É¡ª¶©e ‘ π°üàJ äGQɢeE’G ï˘jQɢJ ‘ ó˘FGƒ˘Ø˘dG'' ƒ˘Gh kÉeÉY Ú©HQCG òæe »eɪàgG QÉKCG Ée ɢ¡˘à–h áÁó˘b äƒ˘˘«˘ Hh ᢢeó˘˘¡ ˘ c çGôJh ˘ïjQÉàH ∂Ø˘˘ d Ωɢ˘ ª˘ ˘à˘ ˘ g’G ∫ò˘˘ ˘H ܃˘˘ ˘Lh ¤E’G äɢ˘«˘ dƒ˘˘M π˘˘µ˘ °T ≈˘˘ ∏˘ ˘Y Üɢ˘ à˘ ˘µ˘ ˘dG .''óHGhC’ à˘HôŒ ∫Ó˘N.äGQɢeE’G ¿Cɢch ' ɢæ˘KGô˘J ø˘e' ∫ƒ˘≤˘J ᢢHɢ˘à˘ dG á∏˘jƒ˘£ °dSG ¬˘Ú©˘ ∫hC’G …QG󢢰UEG ∫Ó˘˘N ,kɢ ˘Ñ˘ ˘jô˘˘ ≤˘˘e˘J' K ɢ G f ˘ ’ ´ƒ°Vƒe ‘ OQGƒdG »ægòdG ∫ɵ°TE « ˘ É :k G d ˘ çGóMC à ïjQɢ ˘HQC’ äó˘˘à˘ ˘eG »˘˘ à˘ ˘dG á«°SÉ«°ùdG ‘É≤ãdG ˘ Ñ »àdG æ ˘ ˘ ‘ ᢠ»ª∏©dG ‘ â©bh Ø˘dC’G º˘é˘© ¬˘˘fEG ,çGÎdG π˘˘ãÁ Ωqó˘ ¡ŸG ⫢ ∫ɵ°TE’G ƒgh ,äGQÉeE’G ïjQÉJ áHÉàcŸG äɢ˘ ˘Wƒ˘˘ ˘£ıG ô˘˘ ˘NBGh .äGQɢ˘ ˘eE’G ¬˘˘°SCGQ ≈˘˘∏˘ Yh ádhO ‘ ᢫˘eɢ©˘ «˘d˘ GHô˘®É˘˘©˘ ˘dG äGQɢ˘ eE’G ïjQÉàdG ‹É› K ˘ ≤ ˘ ɢ a ˘ ᢠG C g ˘ .çGÎdGh π˘ G d ˘ ¢ù«d Ñ ˘ ë ô˘ KGôJ É k πH G ôKC à ˘ C É J ˘ »˘ ≥à°ûf ,»îjQÉJ å뢢H ƒ˘˘gh ' á ø˘e á˘ë˘jô˘°T ∑ɢ˘æ˘ g ¿CG ø˘˘e ˘ ˘dG øH óªfi ΩƒMôª∏d âfÉc á«îjQÉàdG ᢢ MÓŸG ä’É› ‘ º˘˘ ¡˘ ˘eƒ˘˘ ∏˘ ˘ YGhh »gÉØ°ûdG π≤ædG ≈∏Y óªàYG ÊGó«e ’G º∏Y ¬æe ¿Cɢ H π˘˘¶˘ æ˘ M Qƒ˘˘à˘ có˘˘dG ø˘˘eBG ' .QÉKB ɇ æ ˘ ’ ¢Sɢ ∂°T J ˘ î ˘ ¬«a ±É˘ ƒg E G X ˘ ¡ ˘ Qɢ J ˘ Qɢ j ˘ d ˘ î ˘ ɢ˘¡ ∑Éæg ¿CG ¬H Ωɪàg’Gh .Éæd IQhô°V ' çGÎdG' ø˘Ø˘°ùdG IOɢ«˘ bh AGƒ˘˘fC’Gh ∂∏˘˘Ø πFÉ°SQ'' ÜÉàc ÉeCG .¢TÉÑZ øH ó«©°S QGó˘°UEG ¬˘Ñ˘≤˘YCG ,»˘ª˘∏˘©˘dG åë˘Ñ˘ dGh ˘ªŸG π˘˘ch ¥Ó˘˘NC’Gh çGÎdG ÚH kÉ≤«Kh kÉ£HGôJ˘ jQɢ ˘ ˘dGh ,á˘∏˘µ˘°ûe Òã˘«˘°S ¬˘fGC ɢ˘¡˘ æ˘ e kGQƒ˘˘°üJ .DƒdDƒ∏dG øeɵeh ¥ÉªYC’G áaô©eh ºK ìhô°ûe »£Ñf ô©°T ¿GƒjO ∫hCG »˘à˘dG äɢ˘°SQɢ IQƒàcódG ™e ¬à≤≤M ó≤a ' ∫Écô°ùdG π˘˘H ,ï˘ ˘ à˘ ˘dGh √RGô˘˘HEGh ¬˘˘ª˘ «˘ ˘gɢ˘ Øà ∂°ùª˘˘ à ÒZ øe ÚNQDƒŸÉH ≥ãJ ’ iôNCGghGC ‘ kGóL º¡e ƒgh ,≠jÉ°üdG áªWÉa ÉeEG ƒgh ∫Gõ˘˘ f ’h º˘˘ ¡˘ ˘æ˘ ˘e ɢ˘ gɢ˘ æ˘ ˘Ñ˘ ˘°ùà˘˘ cG ø˘˘Y åjó◊G ¿EG ¿CGh óH’ ɪgóMCG ,¢Só≤e »eƒb ÖLGh ,¬H ôNÉØàdGh º∏Y ≈¡àfG G hC G ¬fC øHG Ée J ˘ ∫GR © ˘ ɢ ,óLÉe b ˘ âÑ˘ Gògh ŸG ƒ D ˘ d ˘ π˘ Ø G âÑ˘˘ é˘ ˘M ᢢ ã˘ ˘dɢ˘ Kh ,äGQɢ˘ e’E ˘ e á«fÉ£jÈdG ≥FÉKƒ˘dG ∫ƒ˘°UCG á˘aô˘©˘e RÈ«°S ≥«≤ëàdG πLôdG Gòg º∏Y ™e Éæ≤ØJG GPEÉa ,kGôªà°ùe kÉ«aÉ≤K kÓ©a äɢ≤˘«˘≤˘ë˘à˘dGh äɢ ób ' ¢ûjô©dG'' ¿Éc GPEÉa ,É¡°SQɨe åjó◊G iôéj ¿CG ÒZ ,ôNB’G øY ,áeC’G AÉæHCG ≈∏Y ¢VôØj ¿CG Öéj .''äGô°û©dG â¨∏Ña ” .''í°VhCG πµ°ûH ô˘°ûæ˘dG ø˘Y äGQɢe’E G π˘˘gCG äɢ˘Ø˘ dƒD ’ kGó˘˘MCG ¿C’ ∞˘˘ë˘ ˘àŸG ‘ ¬˘˘ ©˘ ˘°Vh ɪ¡æ«H ≥jôØàdGÖLGh πH ,ΩR’ ôeCG ¬«dEG ¿ƒ©˘°ùj …ò˘dG º˘¡˘aó˘g ¿ƒ˘µ˘«˘d ‘ ódh ' óLÉe øHG'' ¿EG πFÉ≤dG …CGôdG G Ò°ûjh õ«∏‚E’G ¿ƒ«°SÉ«°ùdG É¡∏°SQCG »àdG Éæeƒj ‘ ' kÉ°ûjôY'' øµ°ùj ≥≤ÙG ≈∏Y ¤EG L ˘ ˘ ¬Ñàc Éà ≥ãJ ’ á©HGQh ,™jRƒàdGh ´É°VhC’G ¿Cɢ°ûH ó˘æ˘¡˘dG á˘eƒ˘µ˘M ¤EG øe'' :¬dƒ≤H ,ΩÉg ôeCG ¤E‘É≤ãdG ôKC’G kGPEG ƒ¡a É¡«a ´ôYôJh ᪫ÿG ¢SCGQ »eɪàgG ¿EG' :kÓFÉb ∑Qóà°ùjh Gòg a É Öfɢ ¿E G C g ˘ ˘ Gó˘ a ˘ ˘ ¡ ˘ ˘ º˘ åMÉÑdG ᢢ °Só˘˘ ≤ŸG ∫GR ’ …òdG …ôëÑdG …ôµ˘Ø˘dG êɢà˘æ˘dG ≈˘∏˘Y ±ƒ˘bƒ˘dɢH ᢢ«˘ eɢ˘°ùdG ¥Ó˘˘ NC’G πc »Øj ¿CG øe øµªàj »µd´ƒ°Vƒe kÉîjQÉJ GƒÑàc º¡fCG QÉÑàYÉH õ«∏‚’G k’ƒb ¬H ΩõàdG ¿ÉÁEG ºgh ..iôNC’G .''äGQÉeE’G ‘ á«°SÉ«°ùdGh áeÉ©dG äɢHɢ°ùM º˘∏˘Y ƒ˘g k’ƒ˘¡› ¬˘˘ª˘ ∏˘ Y π˘˘gCG ø˘˘e ∫hC’G …ô˘˘ë˘ Ñ˘ dG ∞˘˘≤˘ ã’ŸGG ¬˘ã˘©˘Ñ˘e ɉG ,≥˘˘Hɢ˘°ùdG ∞˘˘∏˘˘°ù∏˘˘d ø˘˘Y ᢢKhQƒŸG .''kÉeÉJ kAÉØjEG ¬≤M .''É¡°û«©f ÉædR’ ÉfOGóLCG Qɢª˘©˘à˘ °S’G π˘˘°†a RÈj kɢ Yƒ˘˘æ°üe √ó˘jOÎH π˘¶˘æ˘M .O É˘æ˘ Ä˘ Lɢ˘Ø˘ jh .kÉYGóHEGh kGôµah kÓ©ah »˘˘ à˘ ˘dG ' ƒ÷G'' äÉWƒ£fl Éæd ∑ôJ …òdG äGQÉeE ᢢ˘«˘˘˘Mhô˘˘˘H Ωɢ˘˘ª˘˘˘à˘˘˘g’G ¿Éc ¿EGh çGÎdG Gòg'' :∞«°†jh ,Úeƒ¡˘ØŸG ÚH ≥˘jô˘Ø˘à˘dG ø˘Yh Jh ≈∏Y äóªàYG á°ùeÉNh ,OÓÑdG ≈∏Y˘ c ´ƒæ‡ ..∫hGóàdG øe ´ƒæ‡'' IQÉÑY ∞˘˘∏˘ °ùdG ɢ˘gó˘˘ª˘ àGh˘ YGkÉ°SÉ«bh ˘ kGQÉ©°SCG ‘ IOƒLƒe ÒZ É¡æ˘µ˘dh á˘Hƒ˘à˘µ˘e Ö©˘˘°ûdG .¬˘˘HQÉŒh ΩɪàgGh ᫪gCG KDƒÃ kɢfɢ«˘MCG ô˘KCɢà˘j .O í˘°Vƒ˘j ,ɢª˘¡˘æ˘e π˘c ∞˘˘ ˘¶jô˘˘ ˘©æ˘ ˘ M äGô˘ ɢ¡˘Ñ˘à˘c äô˘°ûfh õ˘«˘∏‚’G äɢHɢàYG √ò˘g' :kÓ˘Fɢb í˘°Vƒ˘˘jh ' ô˘ °ûæ˘˘dG ø˘˘e IQÉŒ ‘ kÉeÉ«bC º∏©dG Gòg .DƒdDƒ∏dG ∑Éægh Éæg IÌ©Ñe »¡a ,äGQÉeE’G ᢫˘ª˘gCG ¬˘d ô˘°SCG ƒ˘˘ghá¨dÉH ,á«LQÉN ,π˘ á«eƒb !§˘≤˘a Qó˘°üŸG Gò˘˘g ≈˘˘∏˘ Y kGOɢ˘ª˘ à˘ Gh áYƒæ‡ »gh !ô°ûæJ ⁄ äÉWƒ£ıG ¬Mô°ûH º≤j ⁄ …hô˘j π˘µ˘°ûH ó˘MCG ¿Eɢa ¬˘«˘∏˘ Yh .⁄ɢ˘©˘ dG ∞˘˘Mɢ˘à˘ e ‘ ÉæfC’ Gòg Éfô°üY ‘ ’CG Ö颢j Aɢ˘≤˘ Ñ˘ dG ᢢ«˘ MÓ˘˘°U ∂∏Á ¬˘˘ æ˘ ˘µ˘ ˘dh Qò÷G ¿EG' :∫ƒ˘˘J˘≤' ˘ ᢢ jªh˘∏˘µ˘d …ƒ˘¨˘∏˘dG ᫪gCG ¤EG ájGóH π¶æM .O Ò°ûj .åMÉÑ˘dG π˘«˘∏˘Z AGQB’G ó˘≤˘f ¿hO π˘˘Ñ˘˘≤˘˘f OƒLh ƒg ∑GPh Gòg øe ≈gOC’ ø˘˘gGô˘˘dG ™˘˘bGƒ˘˘dG ™˘˘e π˘˘Yɢ˘Ø˘ ˘à˘ ˘djGhh ñQCG ƒ˘g ' ïG˘j,kQɢ ùæ˘˘ ˘dɢ˘ ˘H çGÎdG ¬˘H Ωƒ˘bGC ɢe ’EG º˘¡˘∏˘dG !∫hGó˘˘à˘ dG ø˘˘e ' º∏Y ∂dP πãeh ‘ ɢ¡˘«˘∏˘Y ôŒ ⁄ ᢫˘ ª˘ ∏˘ Y ᢢ°SGQO ¬d π©L …C ÉîjQCÉJh kÉNQCG ñqQDƒhj ,äGQɢ˘ ˘eEÓ˘ ˘ d ᢢ ˘Ñ˘X˘ ˘ °É˘˘©˘ à˘ J' :∫ƒ˘˘≤˘ «˘ a ˘£˘ à˘ dɢ˘H ™˘˘aó˘˘ æ˘ ˘ ¿É«MC’G øe Òãc ‘ ¥É°ùJ »àdG ¿CG Qƒ°üàJ ø‡ ¢SÉædG øe áYƒª›J ñÉ°ùæà°S’G ádBÉH É¡©ÑW øe kÉ«°üî°T ,áMÓŸG …CG ' QhQódG' ¿CG ºZQh ¿Gó˘˘ ∏˘ ˘H ‘ äô˘˘ L ɉEG ,äGQɢ˘ eô˘E’˘YG π˘˘gC’ ‘ɢ˘≤˘˘ã˘˘dG ï˘˘jQɢ˘˘à˘˘˘dG ¿Cɢ˘˘H .Ωɢ˘eC’G ¤Eçó˘G Qƒ˘ ˘j ɢª˘æ˘«˘ M ᢢ°Uɢ˘N ɢgQò˘˘L ¿Eɢ a ' çGÎdG'' ɢ˘eCG .kɢ à˘ b ß˘Ø˘M ᢫˘ª˘ gCG º˘ ¿ÉÑàµ˘j ⁄ ¬˘KGô˘Jh äGQɢeE’G ï˘jQɢ˘ ˘H ¿hÒãc º˘gh ɢgó˘jô˘j øŸ ɢ¡˘«˘£˘YGC h Gòg ¢†©H ìô°T ¢†©ÑdG ˘NCG ᢢ«˘ H ’G ¢†©˘Ñ˘dG ë˘àΩɪàg’G ¿CG ó≤à©jh Iõ˘ª˘¡˘dG π˘°UhCGh ,çQEG ,…ƒ˘¨˘ ∏˘ dG ÌcCG äGQÉeE’G ™ªà› ‘ çGÎdG .''kÉ«aÉc ¢ù«d ¬æµd ,º∏©dG Iò˘˘Jɢ˘°SCG ɢ˘¡˘ H Ωɢ˘b ’iô˘º¡æµd óFGõdG ,AÓLCG ¬fCG hCG ,kGOƒLƒe øµj ⁄ äGQÉeE ó˘˘≤˘ æ˘ dG ¿ƒ˘˘¡˘ Lƒ˘˘j º˘˘gGô˘˘Jh ,ó˘˘ © çGÎdÉH .äÉÄŸÉH Gòg ™æŸG ¿ƒaô©j πãÁ G á¨d G ɵ°TE G ’ k πgC GPE «ægP É k çQE ó˘˘Lh Ö◊G ‘ ’Gh ,kGhGh ,iôNC’G äÉ©ªàÛG ‘ √ÒZ ˘°øe Ò¨˘˘°U ƒ˘˘¡˘˘a á∏µ°ûeh ,øjôNB’G äÉHÉàµd ìQÉ÷G˘g øe äGƒ°UC’G ≥∏£æJ ɪæ«Ña ,kÉÑ«éY Ωɢ˘ ª˘ ˘à˘ ˘g’G Üɢ˘ °ùM ≈˘˘ ˘∏˘ ˘ Y º˘˘ ˘à˘ ˘˘ ˘jH ,Ö°ùædGh ƒ¡a !ô°ûædG øe ´ƒæ‡ ô˘eC’G §˘∏˘à˘Nɢa ,ô˘ë˘Ñ˘dG ’ π˘«˘∏˘bhó˘˘≤˘˘d G ᢫˘Yɢ˘ª˘ à˘ L’G ä’ƒ˘˘ë˘ à˘ dG ÖÑ˘ ùH ÉeC ,º¡«∏Y Gòd çQƒdG iƒ˘˘°ùj G ¿C çGÒŸGh ƒ A’D G .√RÈf d ˘ æ ‘ Gó◊ɢ ¢Sɢ K ˘ ˘ g .∫ÉŸG ,ᢠ»˘ G C h âæ˘˘c d f ˘ ˘ ˘ ¡ Gƒ˘Ñ˘à˘µ˘j ⁄ º˘ ¿EG :∫ƒ˘˘ bCG A’Dƒ˘ ˘¡ «˘ b GPEɢ a ¬°Vô©Jh ¬˘«˘a ᢩ˘jô˘°ùdGh IÒÑ˘µ˘dG äɢ˘Wƒ˘˘£ıG √ò˘˘g ≥˘˘«˘ ≤– Ö颢j ‘ ⁄ äGQÉeE’G ïjQÉJ ¿CÉH ∑Éægh Éæg dG ™˘HÉ˘à˘ jh ,äGQÉeE’G πgCG áaɢ≤˘K ø˘Y »˘ã˘ë˘H ¢†aQ »æ©J ’ áKGó◊G ø˘e çQEG ≈˘∏˘Y kɢfÓ˘a ¿E˘∏G˘ Yπ˘…C º¡fCG Ö∏ZC’Gh ,¿B’G ¤EG kGó«Øe kÉÄ«°T mº∏≤H Öàµj ¿CG Öéj ¬fCGh ó©H Öàµj Oô˘°S π˘¶˘æ˘M Qƒ˘à˘cG ó˘Ò°û«d G ,Gò˘˘c ,õFÉcôdG ᢢ«˘ fɢ˘HQ …CG ' Iò˘˘NGƒ˘˘f' Ió˘˘Yɢ˘°ùà Iô˘°ù«˘àŸG Ωƒ˘∏˘©˘dG π˘c ø˘Y ¢ûà˘aCG ’h çGÎdGQó≤H ˘eCG ≈˘ T π˘˘c ø˘˘e ᢢjô˘˘°ûH äɢ˘LƒŸ øjhóàdG Iõ«cQ ¤E .''áHÉàµdG ≈∏Y øjQOÉb ÒZ »æ©J Ée ,»°VÉŸG ™e á©«£≤dG ¬˘KQGƒ˘J Ëó˘b ô˘ .''∫hC’G øe ôNB’G ܃˘˘©˘ °âÑ˘ ÉŸ ™æŸG Gòg »JCÉj ,äGQÉeE’G AÉæHCG øe˘J ïjQÉàdG Èà©j'' :∫ƒ≤jh ,»îjQÉàdG è«∏ÿG hCG äGQÉeE’G πgCG øeHCGøØ°S ÒãµdG ∏˘Lh ¬˘«˘a âæ˘µ˘°S ⁄ɢ©˘dG πµ°T ≈∏Y äQó°U »àdGh ºgóæY dG ᢢ≤˘ jô˘˘£˘ H ´É˘˘Ø˘ JQ’G ójóL * ójóL - π˘°Vɢa’C G ¿ƒ˘NQDƒŸG ∂Ģ˘dhCG ¬˘˘cô˘ Q ådÉK ,»îjQÉàdG øjhóà∏d ‘É≤ãdG ' äɢ˘ ˘ qÑ˘ ˘ ˘¨˘ ˘ ˘dG'' ‘ Ghô˘˘ ˘ ˘ë˘ ˘ ˘ ø‡'h .ᢢjhô˘˘e hCG ᢢHƒ˘˘à˘˘µ˘˘e äɢ˘«˘˘˘HOCG ™˘e π˘eɢ©˘à˘ Gòg óæY ∞≤J ⁄h ,¬«dEG É¡KGôJ øe ï˘jQɢà˘dG'' :kÉ˘Ø˘«˘°†e π˘°Sΰùjh mÈNh m™˘aɢf mº˘∏˘Y ø˘e -¬˘∏˘dG º˘¡˘ ª˘ M π˘˘ gCG ¬˘˘ cô˘˘ J ɢ˘ e ƒ˘˘ gh ,õ˘˘ Fɢ˘ cô˘˘ dG ÉgôcP »àdG ÅfGƒŸG ‘ ' GhQóæH' ø˘˘ ˘ ˘e Òã˘˘ ˘ ˘c ‘ âMGQ π˘˘ ˘ ˘H ,ó◊G §˘˘ HGÎdG Ió˘˘ °T º˘˘ ˘ZQ çGÎdG ÒZ OÉ°U ™˘˘e ɢ˘fQGƒ˘˘M ø˘˘e ≥˘˘Ñ˘ °S ɢ˘e π˘˘ c ŸG ¥ m ' .' »°VÉŸG …hôj ïjQÉàdɢa ,ɢª˘¡˘æ˘«˘H ≈˘∏˘Y ¬˘°Vô˘Ø˘J ¿CG ∫hÉ– ¿É˘˘«˘ MC’GG ¤EG ɢ˘æ˘ H ™˘˘aó˘˘j π˘˘¶˘ ˘æ˘ ˘M .O ñQDƒ °S ¬JÉjɵMh ∫É≤j ¿CÉc .â¡àfG »àdG √ò˘¡˘d äó˘°üà˘˘a .™˘˘ bGƒ˘˘ dG ¢VQC ÜOC’Gh Ö°ùædGh Ö°ù◊G ,»ãëÑdG πª©dG ¬Ñ∏£àj ɪY ¬dGDƒ Ühô◊G hCG Iɢ˘ ˘ ˘Yô˘˘ ˘ ˘ dG Ühô˘˘ ˘ ˘ M ‘ ᢢ«˘ KGÎdG õ˘˘cGôŸG Iô˘˘ gɢ˘ ¶˘ ˘dG ,äÉØdDƒŸG äGô°ûY ó©H ,√ójóL øYh ÚJõ˘˘«˘ cô˘˘ dG ¤EG ¥ô˘˘ £˘ ˘à˘ ˘j ɢ˘ ª˘ ˘c ïjQÉJ Ühô◊G ∂∏à˘a ,᢫˘Ñ˘«˘∏˘°üdG ø˘˘e ᢢcQɢ˘Ñ˘ eh ™˘˘aó˘˘Hh ,ᢢ dhó˘˘ dG Qƒ˘˘ eC’G ‘ å뢢 ˘Ñ˘ ˘ dG ¿EG' :∫ƒ˘˘ ˘≤˘ ˘ j ∑ɢæ˘g' :kÓ˘Fɢb ,ᢰùeÉÿGh ᢢ© ˘HGô˘˘dG ¿ÉÁE’G ¿EG ɢæ˘∏˘b GPEG ɢ˘eCG .≈˘˘¡˘ à˘ fG ¿É£∏°S øH ójGR ï«°ûdG ¬d QƒØ¨ŸG Q c ˘ ¿Gôª∏d êÉàëj á«KGÎdGh á«îjQÉàdG ˘ « ˘ Iõ˘ J ˘ Qɢ j ˘ ï˘ G ùMC ° ˘ Üɢ h ádÉ°SôdÉH G Üɢ˘°ùfC ƒg ájóªÙG ájhɪ°ùdG ¬˘Ñ˘ë˘°Uh ' ¬˘∏˘dG ¬˘ª˘MQ'' ¿É˘«˘¡˘ f ∫BG ó˘˘æ˘ Y Iô˘˘µ˘ Ø˘ dG ìƒ˘˘°Vhh »˘˘∏˘ ≤˘ ©˘˘ ddGG á«°SÉ«°ùdG áaÉ≤ãdGh ;á«Hô©dG πFÉÑ≤dG Gò¡a Üô◊G ‘ Üô©dG ô°üf …òdG˘J ‘ âeÉb ,äGQÉeE’G ΩɵM ΩGôµdG ᢢHɢ˘à˘ µ˘ d i󢢰üà˘˘j …ò˘˘dG åMɢ˘Ñ Iõ«cQ »˘gh .»˘∏˘Ñ˘≤˘dG º˘µ◊G Ωɢ¶˘æ˘d ƒ˘g ΩÓ˘°SE’ɢ˘H ¿ÉÁE’G ¿C’ ,çGô˘gCG ɢ˘¡˘ KGô˘˘J ™˘˘ªŒ õ˘˘˘cGô˘˘ e ᢢ dhó˘˘ dG hCG ïjQÉàdG πµ«g Qƒ°üj ´ƒ°Vƒe Ωƒ˘˘j π˘˘c ‘ ¢ùŸCG »˘˘æ˘ fGC PEG ,ᢢª˘ ¡˘ ˘e Gò˘˘d ..Üô˘˘©˘ dG ó˘˘ æ˘ ˘Y çGÎdG º˘˘ ɢ˘a øe ÒãµdG ±ô°üfG ɪc ,É¡îjQÉJh kɢeɢJ kɢª˘¡˘a Ö∏˘£˘ à˘ j Gò˘˘gh ,çGÎdG áaô©Ÿ ¿ƒØ¡˘∏˘à˘j ÜÉ˘Ñ˘°T ™˘e »˘≤˘à˘dGh ƒ˘¡˘a çGÎdG ɢeCG ¬˘à˘æ˘e ï˘jQɢà˘d ÉH ájOô˘a Oƒ˘¡˘é˘Hh äGQɢeE’G ÜÉ˘Ñ˘°T .ÊÉ°ùfE’G ≈æ©ŸÉH É¡àbÓYh áÄ«Ñ∏d Gògh ,á«∏Ñ≤˘dG º˘¡˘Hɢ°ùfCGh º˘¡˘Hɢ°ùMCG ¥ ' .' G E f ˘ ˘ æ ˘ ˘ Ö«dÉ°SC’G ™ÑàJ ’ …CG ᪶æe ÒZ ‘ Ωɢ˘ jC’G √ò˘˘ ˘g ¥Qɢ˘ ˘Z »˘ ∞∏àfl ‘ kGÒãc Üô©dG ¬H ºà¡j ôeCG ƒgh ΩOÉ≤dG »HÉàµd á«FÉ¡ædG áHÉàµdG' Úæ◊G ºgó°ûj ºgQÉ°üeCGh ºgQÉ£bCG »˘˘ª˘ ∏˘ ©˘ dG åë˘˘Ñ˘ ˘dG ‘ ᢢ ã˘ ˘jó◊G áKGó◊Gh çGÎdG äÉHÉàµdGh ᪵◊Gh ∫ÉãeC’G ™eÉL' áaÉ≤ãdG ïjQÉJ Iõ«cQ ∂dòch .∂dP ¤EG ᢫˘KGÎdG OGƒŸG ™˘ª˘é˘ H Ωɢ˘«˘ ≤˘ dɢ˘H ∂∏˘˘àÁ çGÎdG ¿É˘˘ c GPEG ɢ˘ ª˘ ˘Yh IóY ¬àÑàc ó≤∏a ' äGQÉeE’G πgCG óæYe QÉ©°TC’ÉH ôaƒàŸG ÜOC’G …CG á«HOC’G äɢjɢµ◊Gh Qɢ©˘°TC’Gh ∫ɢã˘eC’ɢ˘c á«MÓ°U ,AÉ≤ÑdG äGô˘ :∫ƒ≤j ' §à°ûj ób' ˘ ˘ ˘ ch .∂dP ÒZ ¤EG ,äGôe Ió˘Y á˘HÉ˘à˘µ˘dG âbõ˘eh ∫ɢ˘ ˘ã˘ ˘ e’C Gh è˘˘ ˘ jRɢ˘ ˘ g’C Gh º˘˘ ˘ µ◊Gh ˘cP ‘ ñQDƒŸG Oƒ˘˘ ˘ ˘ ¡÷G âfɢ™˘˘ª˘ àŒ ⁄ IÌ©˘˘Ñ˘ e ˘ ˘ ˘ ˘ ˘ ˘ ô˘ G ɪ∏µa ’ C G M ˘ ˘ ˘ ˘ ÖàcC ˘ ˘ ɪ∏c çGó˘ ∞°ûàcG G ¿C ∑Éæg á˘∏˘ ¶˘ e â– ∞jQGôÿGh ∞dGƒ°ùdGh äÉjɵ◊Gh ¿ƒØ∏àîj ób ¢SÉædGh ,ɢ¡˘é˘Fɢà˘fh É¡≤≤–h É¡©ªŒ IóMGh ájõcôe .∫ɢã˘eC’G ᢢHɢ˘à˘ µ˘ d iô˘˘NCG ᢢ≤˘ jô˘˘˘WHG »àdG äGQƒKCÉŸG øe ÉgÒZh RɨdC’Gh ɢ˘eCG .ɢ˘¡˘ ∏˘ ˘«˘ ˘∏–h ɢ˘ gÒ°ùØ˘˘ J ‘ .''Égô°ûæJh Ωɢ¶˘f ■ɢgOô˘˘°ùH k’hCG äCGó˘˘à C’G QOɢ˘°üe ø˘˘e kGÒÑ˘˘c kGQ󢢰üe Èà˘˘ ©˘ ˘J çGÎdG ƒ¡a ÉH ¥ m d ˘ øe √ÉæKQh Éææ«H «˘ °†jh ’ Gò˘g ¿CG âØ˘°ûà˘˘cG º˘˘K ,Aɢ˘j ∞˘ ˘ j »˘˘gh ,»˘˘Ñ˘ ©˘ °ûdG ´Gó˘˘H’E Gh ô˘˘µ˘ ˘Ø˘ ˘dG ɢ˘«˘ LCG ø˘e Òã˘µ˘dG ó˘≤˘à˘©˘j' ':∞˘ d ˘ æ ˘ ɢ ùdG ° ˘ ɢ H ˘ ≤ Ø ˘ ᢠ»˘ h j G ˘ à ’ C ˘ e ª ˘ ˘ ã ã ˘ π˘ ∫ɢ ‘ M ˘ ≤ ˘ ¡ ˘ ɢ e ˘ ø˘ åë˘Ñ˘ dG á˘aɢ≤˘ã˘dG ⁄ äGQɢ˘ eE’G çGô˘˘ ˘J ¿CG ¢Sɢ˘ ˘æ˘ ˘ d˘ jG .»ª∏©dG É¡«∏Y ≥∏˘£˘f ¿CG ø˘µÁ »˘à˘dG .''çGôJ'' ∫ɢ˘ ã˘ ˘eC’Gh Rƒ˘˘ eô˘˘ dGh ∑ƒ˘˘ ∏˘ ˘ °ùdG äɢ˘ °SGQO ó˘˘ ©˘ ˘ Hh !''Öà˘µ˘j ⁄ ɢ¡˘î˘jQɢJ ¿CGh ™˘ª˘ é IQƒ˘˘ KCÉŸG ∫Gƒ˘˘ ˘bC’Gh Qɢ˘ ˘©˘ ˘ °TC’Gh ¬˘æ˘µ˘dh Cɢ£˘N ¢ù«˘d Aɢ˘YOE’G Gò˘˘gh ɢ¡˘©˘ª˘ L ¤EG ⫢˘¡˘ à˘ fG ä’hÉfih ᪵◊Gh Gh ’ áYƒª› ¬fEG ¥ÓNC ,≥«bO ÒZ Qhó°üdG QOÉ°üe á«YɪàL’Gh ᢫˘ª˘∏˘©˘dG IOÉŸG â– ±QÉ©ŸG É¡©ªL ” OGƒŸG πµa A»˘ äGó≤à©ŸGh »àdG Gh ’ â∏«b ÜOC øØdGh .É¡ÑÑ°ùH »¡a ‘ á°SGQO ø˘˘µ˘ d ,¬˘˘à˘ Hɢ˘à˘ c â“ ˘°T π˘˘ ch ƒŸG ¿CG π˘˘ ˘¶˘ ˘ æ˘ ˘ ˘M .O ó˘˘ ˘ cƒD ˘ ˘ ˘j 󢫢dɢ≤˘à˘dGh äGOɢ˘©˘ dGh ¿ƒ˘˘fɢ˘≤˘ dGh ,äGQɢeE’G π˘gC’ »˘©˘ª÷G ô˘˘µ˘ Ø˘ dG ñQD G ¤EG ¬∏ªY ∫ÓN ¢Vô©àj ≈∏Y …ô°ùJ ßYGƒeh ÈYh ºµMhG ,äÉ«dɵ°TE ˘«˘ î˘ jQɢ˘à˘ dG ᢢHɢ˘à˘ µ˘ dG ɢ˘ ¡˘ ˘aOɢ˘ °üJ «dCÉJ AÉæKCG á«fGó«e áMQ ÓN IÉ«◊ ô¡¶e »gh ,¢SÉædG áæ°ùdC á˘¢†©˘ ˘g' :∫ƒ˘˘≤˘ «˘ a ,ᢢ«˘ KGÎdGh (Qó°üŸG øe) ¬d ÜÉàc æ ∑ɢ H ¢SÉædG º¡à«∏≤Yh .''ºgÒµØJh

‫وطن الشعراء‬

¥hòY

™«HQ 6 AÉKÓãdG

QhòL

Ω 2009 ¢SQÉe 3 ≥aGƒŸG `g 1430 ∫hC’G

‫قالوا عن هماليل‬

12

‫روعة يونس‬ ‫االتحــــاد‬


‫‪47‬‬

‫‪ 1‬أبريل ‪2009‬‬

‫امـــتـــحـــنــــا‬ ‫������ة ع��������وده ي�������وم �����ص����ار ال����ق����ل����ب يف ����ش���ده‬ ‫ام�����ت�����ح�����ن�����ا حم�������ن� ٍ‬ ‫ال����غ���������ض����ي يل خ�������ان ب���ع���ه���وده ك���ي���ف �أج����������ازي م����ن ق���ط���ع وده‬ ‫ل���ي���ت ي���ع���ط���ي م����ن ����ص���ف���ا ج����وده وال�������������ويف يل ي���������ويف ب���ع���ه���ده‬

‫مجتمع‬ ‫ومواهب‬

‫اجل����م����ل ب����ال����و�����ص����ف حم�������دوده ك���ي���ف �أو������ص�����ف ع���ي���ن���ه وخ�����ده‬ ‫وان�������س���ي���اب���ه خ�������ص���ره وع������وده �أو������ص�����ل�����ت �����ص��ب�ري �إىل ح����ده‬ ‫ل������و دروب احل�������ب م���������س����دوده الح������ي������ل ب������ي������دي وال ب����ي����ده‬

‫‪50‬‬

‫ي����ا ح��ل�ا ال���ط���اب���ق م����ع ا����ص���ع���وده اخ���ت�������ص���رت «ال���ل���ي���ف���ت» يف ع���ده‬ ‫اخل����ب����ر ع������اج������ل وال زوده م���������ص����دره ق���ل���ب���ي وم�������ن ����ص���ده‬

‫يوميات بوقفل‬

‫هزاع المنصوري‬

‫الشاعر راشد شرار‬ ‫يشعل شرارة الشعر على مسرح دبا‬ ‫دبا الفجيرة – عمر شريقي‬ ‫�أقامت جمعية الرتاث العمراين بالتعاون مع م�سرح دبا الفجرية‬ ‫�أم�سية �شعرية �أ�شعل �شرارتها ال�شاعر والإعالمي املبدع را�شد �شرار‬ ‫وبح�ضور نخبة من املبدعني والنقاد وال�صحفيني وال�ضيوف‪� ،‬أمتع‬ ‫كل احلا�ضرين ب�أجمل الق�صائد الرائعة التي اجتمع فيها حب‬ ‫الوطن والوفاء لرجاالته ب�أرق امل�شاعر الإن�سانية مبتدئ ًا بق�صيدة‬ ‫�أهداها ل�سمو ال�شيخ مكتوم بن حمد ال�شرقي‪ ،‬وق�صيدة الع�صفور‬ ‫التي القت ت�صفيقا حارا من احلا�ضرين قال فيها ‪:‬‬

‫ع��ل��ى ����ص���دى ���ص��وت��ه ي��ف��ز اجل����وري‬ ‫ي��غ��ري ال���ن���واظ���ر م���ن ه��ن��ا وه��ن��اك‬ ‫ط��ي��ر ول����ك����ن ي�������س���ت���ث�ي�ر ����ش���ع���وري‬ ‫و�أح����ي����ان ي��ت��ق�����ص��د ي���ري���د ارب���اك���ي‬ ‫ي�����ش��ك��ي غ��ي��اب��ي يف زم����ان ح�ضوري‬ ‫و�أ����ض���ي���ع ب�ي�ن امل�����ش��ت��ك��ي وال�����ش��اك��ي‬ ‫ثم ختم ال�شاعر را�شد �شرار جمموعة من ق�صائده املعربة عن‬ ‫عميق حمبته لرموز الدولة فكانت ق�صائده ان�سيابا �شاعريا لعاطفة‬ ‫وال���ي���وم م���ن دون����ه ي���ا ن����اري م���وري‬ ‫يف خ��اف��ق��ي ال ع���ا����ش م���ن ط��ق��اك �سامية تعرب عن �صادق انتماء للوطن ‪.‬‬

‫طالبات السفر والسياحة‬ ‫ينظمن أمسية شعرية متميزة‬ ‫احت�ضن معهد العني للتعليم والتدريب‬ ‫املهني بالعني �أم�سية �شعرية متميزة من تنظيم‬ ‫طالبات ال�سفر وال�سياحة ب�إ�شراف الطالبة‬ ‫ح�صة حممد النعيمي‪� ،‬أحياها كل من ال�شاعر‬ ‫والإعالمي حمدان بن �صروخ الدرعي‪،‬‬ ‫وال�شاعر �سعيد النعيمي‪ ،‬وال�شاعر جمعة بن‬ ‫ن�صيب ال�شام�سي وال�شاعر حممد اليافعي‪.‬‬ ‫افتتح احلفل بال�سالم الوطني‪ ،‬تلته‬ ‫كلمة �ألقاها مدير املعهد الدكتور هور�ست‬ ‫متزجر‪ ،‬رحب فيها بال�شعراء واحل�ضور‪،‬‬

‫كما تقدم بال�شكر لق�سم ال�سفر وال�سياحة‬ ‫باملعهد على تنظيم الأم�سية‪ ،‬حيث طبقت‬ ‫الطالبات احل�ص�ص النظرية فيما يخ�ص‬ ‫تنظيم الأحداث واملنا�سبات ب�شكل دقيق نال‬ ‫ا�ستح�سان احل�ضور‪.‬‬ ‫تلت كلمة الدكتور هور�ست متزجر فقرة‬ ‫تقدمي ال�شعراء‪ ،‬حيث اعتلى فر�سان الأم�سية‬ ‫املن�صة ليبد�ؤوا ب�إلقاء ق�صائدهم املتنوعة‬ ‫حيث كانت البداية بق�صائد وطنية‪ ،‬تلتها‬ ‫ق�صائد اجتماعية وغزلية وفكاهية جتاوب‬

‫معها احل�ضور بالت�صفيق احلار‪.‬‬ ‫يف ختام احلفل‪ ،‬قام الدكتور هور�ست‬ ‫متزجر مدير معهد العني للتعليم والتدريب‬ ‫املهني بتوزيع الدروع التذكارية وال�شهادات‬ ‫على ال�شعراء امل�شاركني يف الأم�سية‪.‬‬ ‫ح�ضر الأم�سية اجلهاز الإداري والتعليمي‬ ‫باملعهد‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل طالبات املعهد من‬ ‫خمتلف التخ�ص�صات‪.‬‬

‫من الوخيفه‬

‫سلطان‬ ‫للشارقة عنوان‬ ‫على مر ال�سنني و�شارقتنا الغالية تنجذب الثقافة �إليها كما ينجذب احلديد للمغناطي�س؛ فكيف‬ ‫ال ‪ ..‬وراعيها وبانيها منبع الثقافة‪ ،‬فال يخفى على الكل وال يثري اال�ستغراب �أنه مت اختيار �صاحب‬ ‫ال�سمو ال�شيخ الدكتور �سلطان بن حممد القا�سمي‪ -‬ع�ضو املجل�س الأعلى لالحتاد حاكم ال�شارقة‬ ‫�شخ�صية العام الثقافية من ِقبل جائزة ال�شيخ حمدان بن را�شد �آل مكتوم للأداء التعليمي املتميز‬ ‫لهذا العام‪ -‬وهو �شخ�صية الأعوام املا�ضية واملقبلة املتميزة‪.‬‬ ‫لي�س من الغريب �أن تكون ال�شارقة نور ًا يهتدي �إليها كل من �أراد �أن يقر�أ‪ ..‬كل من �أراد �أن‬ ‫ميزج املا�ضي باحل�ضارة؛ و�أيُ ح�ضارة!! احل�ضارة الإ�سالمية الثقافية ال�شرقية البحتة‪ .‬فها هي‬ ‫َ‬ ‫كتفيك َنهَ�ضتَ بهذه العمارة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ال�شارقة م�شرقة براعيها وبانيها؛ فعلى‬ ‫فقد حر�ص �صاحب ال�سمو ال�شيخ الدكتور �سلطان بن حممد القا�سمي على املواكبة احلثيثة‬ ‫مل�سرية التعليم والدعم امل�ستمر لكل فئات املجتمع من خالل دوره الفعال يف جميع املجاالت‬ ‫من �أهمها‪� :‬إقامة معار�ض الكتاب الذي يحثُ املجتمع على القراءة واال�ستمرارية يف العطاء‬ ‫الالحمدود وبالإ�ضافة �إىل امل�سرح الذي يزرع غر�س ال�سالم والأمن والدعوة �إىل اال�ستماع ل�صوت‬ ‫العقل وتفاعل الأحداث من خالل ربط امل�سرح باملبدعني الذين يو�صلون تلك الر�سالة لكل ُنخب‬ ‫املجتمع ورموزه؛ عدا عن م�ؤلفاته التي القت �إقباال كبريا من ِقبل امل�ستفيدين واملهتمني وكذلك‬ ‫منزل مكتبة ؛ ي�ستلهم منها ُع�شاق القراءة وي�ستفيد‬ ‫االهتمام بدور الن�شر واملكتبات فقد قدم لكل ٍ‬ ‫منها اجلميع من خالل تبادل املعرفة‪.‬‬ ‫ركن وكل زاوية من �أر�ض ال�شارقة متحف ًا وم�سرح ًا‬ ‫�إن �إجنازاتك ال حت�صى فقد زرعتَ يف كل ٍ‬ ‫و�صروح ًا �أكادميية تقارع باملعايري الدولية املعتمدة فيها‪ ..‬ويكفي فخرا وذكرا �أن يف ال�شارقة �أهم‬ ‫املدن اجلامعية يف العامل‪ .‬كذلك طبيعة الإجنازات ور�صيد املبادرات التي قدمهتا لي�س فقط على‬ ‫م�ستوى الإمارات‪ ،‬و�إمنا �أي�ض ًا على امل�ستويني العربي والدويل‪ .‬ا�ضاف ًة �إىل ذلك فقد كنتَ ال�صورة‬ ‫امل�شرفة يف احلفاظ على الرتاث العربي والإ�سالمي‪ ،‬وال �سيما الثقايف منه‪ ،‬والعالمة النيرّ ة يف‬ ‫�إبراز دور العلم و�أهمية ن�شر التعليم‪ .‬غر�ستَ يف �أبنائك الإميان على العمل الفعال وال�سعي من‬ ‫�أجل �إ�شباع العقول بالعلم والثقافة واملعرفة‪ ،‬وها نحن نردد قولك «�إن الثقافة هي غذاء الروح‪،‬‬ ‫وهي ال تقل �أهمية عن لقمة اخلبز»‪.‬‬ ‫أمل المهيري‬ ‫‪alwakefa@hamaleel.ae‬‬


ً

ُ

+97126215300 info@qalamuae.ae www.qalamuae.ae


‫مجتمع ومواهب‬

‫‪ 1‬أبريل ‪2009‬‬

‫حب التميز‬

‫‪51‬‬ ‫‪49‬‬

‫مزون ‪..‬‬

‫�إهداء من طالبات مدر�سة التنمية الأ�سرية فرع الوثبة ملديرة املدر�سة الأ�ستاذة‪/‬فاطمة احلاي القبي�سي‬ ‫مبنا�سبة ح�صول املدر�سة على جائزة ال�شيخ حمدان بن را�شد �آل مكتوم للمرة الثالثة لأف�ضل مدر�سة ولأف�ضل �إدارة‬

‫م�����ن م���ن���ط���ل���ق ح�����ب ال���ت���م���ي���ز واالب���������داع‬

‫ت������ك������ات������ف������ت اي�����������ادن�����������ا ل������ل������ري������اده‬

‫ر ع���ل���ى ال���ق���اع‬ ‫ط���م���وح���ن���ا م����اه����و ي���������س��ي� ٍ‬

‫ط���م���وح���ن���ا ي�����رق�����ى ال�����ع��ل��ا ب���اج���ت���ه���اده‬

‫ان����ف����و�����س����ن����ا ب����ع����زوم����ه����ا ت���ق���ن���ع اق����ن����اع‬

‫واف����ع����ال����ن����ا ت�������ش���ه���د وت���ك�������س���ب ال�����ش����اده‬

‫�������اح ذك�����ره�����ا ب���ال���ف���خ���ر ����ش���اع‬ ‫�����س��ي�رة جن� ٍ‬

‫وامل�������رك�������ز الأول ل����ه����ا ������ص�����ار ع������اده‬

‫ن��ب��ن��ي �����ص����روح اجم������اد ب���ا����ش���ك���ال وان������واع‬

‫��ب ح���ظ���ي ب����أع���ظ���م ق���ي���اده‬ ‫الج����ي����ال ����ش���ع� ٍ‬

‫����ش���ي���خ ع����ن����ده احل������ق م�����ا ����ض���اع‬ ‫يف ظ�����ل‬ ‫ٍ‬

‫رم������ز ال�����وط�����ن ك�����ف ال����ع����ط����اء يف ب��ل��اده‬

‫ن���ع���ي�������ش م�����ن خ���ي��ره وال ب���ي���ن���ن���ا اج���ي���اع‬

‫ول������ه ال���������والء يف ق���ل���وب���ن���ا وال�������س���ي���اده‬

‫خ���ل���ي���ف���ه ال����ل����ي وايف اخ����ل���اق واط����ب����اع‬

‫ق������ائ������د م���������س��ي�رت����ن����ا ب������ع������زم االراده‬

‫من�������ش���ي ع���ل���ى ن���ه���ج���ه و اوام���������ره ت��ن��ط��اع‬

‫يف م����ن����ه����ج ال����ت����ع����ل����ي����م ن�����ه�����ج ال������ف������اده‬

‫ن�������زرع ج����ه����ود ان���ف���و����س يف ك����ل الو�����ض����اع‬

‫واحل�������م�������د هلل ي���������وم ه���������ذا ح���������ص����اده‬

‫اجل������ائ������زه ن���ق���ط���ف ث����م����ره����ا وال ����ض���اع‬

‫ج����ه����د امل������دي������ره وال����ت����ع����ب والإج������������اده‬

‫م������دي������رة ت�����زه�����ى ب����ه����ا ك������ل اال�����س����م����اع‬ ‫ٍ‬

‫واجن�������ازه�������ا ت����اخ����ذ ع���ل���ي���ه ال�������ش���ه���اده‬

‫ن���ب���غ���ي ن���ح���ي���ي���ه���ا وت�������ش���ك���ر ب����االج����م����اع‬

‫ع����ل����ى اجل�����ه�����ود ال����ن����اج����ح����ه وال������ري������اده‬

‫��ر م����ع ال���ط���ي���ب ي��ن�����ص��اع‬ ‫ه����ي ف���اط���م���ه ف���خ� ٍ‬

‫ق��������دوة جن������اح ال����ل����ي ي���ب���ي اال����س���ت���ف���اده‬ ‫جابر بن شنان األحبابي‬

‫ذكريات هملولة ‪..‬‬

‫ا����ش���ت���ق���ت ان������ا ل���ل�ت�رب���ي���ه الأ�����س����ري����ه‬ ‫ل���ل���ط���ب���خ وال�����ت�����دب��ي��ر يف م���در����س���ت���ي‬ ‫ك����ان����ت ح�����ص�����ص��ه��ا ����س���ه���ل���ه وج����د ّي����ه‬ ‫ك���ن���ت �أت����ع����ل����م ����ش���ي م�����ن م�����ص��ل��ح��ت��ي‬ ‫����ص���ح���ي���ح ك�����ان�����ت ع����ن����دن����ا ج�ب�ري���ه‬ ‫ل���ك���ن ب���ق���ت الأج����م����ل و����س���ط ذاك���رت���ي‬ ‫���������رة ط����اق���� ّي����ه‬ ‫ع�����رف�����ت �أخ������� ّي�������ط م�‬ ‫ٍ‬ ‫واح������������اول �أط����������رز ������ش�����را خم����ورت����ي‬ ‫ع���ي�������ش وع���ر����س��� ّي���ه‬ ‫ع����رف����ت �أط�����ب�����خ‬ ‫ٍ‬ ‫واه����ن����ه����ن اب������ه������اري ع����ل����ى م���ق���درت���ي‬ ‫ع����رف����ت ار ّت����������ب ف����ر�����ش����ة ال�������ش�ب�ري���ه‬ ‫وع�����رف�����ت �أد ّب����������ر ب���ي���ت���ي وم���زرع���ت���ي‬ ‫ب���������س ل��ل��أ�����س����ف ات� ّ‬ ‫����وق�����ف�����ت م���ول��� ّي���ه‬ ‫وال ع������ادت ات�����د ّر������س ع���ل���ى م��ع��رف��ت��ي‬ ‫ح����������رام ل����ي����ت ت�����ع�����ود ل������و �����ش����و ّي����ه‬ ‫ل��ل��ج��ي��ل ه������ذا ت��ن��ع��ط��ى ‪� ..‬أم��ن��ي��ت��ي‬ ‫هملولة‬

‫فخر للشاعرات‬ ‫مل تكن اخلن�ساء يوم ًا م�ضرب مثل لل�شاعرة التي �صالت وجالت عرب التاريخ بجزالة ال�شعر‬ ‫وقوة احل�ضور وال�صرب على ال�شدائد‪ ،‬مل تكن �إال مثا ًال حلفيداتها ال�شاعرات لل�سري قدم ًا يف‬ ‫جمتمع ال زال البع�ض فيه ينظر للمر�أة ال�شاعرة نظرة ا�ستعالء و�شك بجزالة يف �شاعريتها‪،‬‬ ‫ويعولون ف�شلهم على �أنها �شاعرة بقلم �شاعر‪ ،‬وكل هذه ادعاءات و�أكاذيب اتخذها البع�ض‬ ‫(�شماعة) يعلقون عليها ف�شلهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وها هي عيدة اجلهني ت�ضرب لنا �أروع مثال للتحدي واملثابرة‪� ،‬أوال جلزالة �شعرها وقوة‬ ‫ح�ضورها وثقتها الكبرية �أمام ماليني اجلماهري على م�سرح �شاطئ الراحة وخلف ال�شا�شات‬ ‫وعرب �أثري الإذاعة‪ ،‬ثاني ًا حتديها ل�شعراء �أقل ما ُيقال عنهم ب�أنهم من �أجمل ال�شعراء‬ ‫بق�صائدهم اجلزلة‪ ،‬فمع و�صولها للمرحلة النهائية ك�أول �شاعرة ت�صل �إىل هذه املرحلة‬ ‫منذ انطالق �شاعر املليون‪ .‬ازدادت الثقة يف هذه البدوية التي تنتمي �إىل جمتمع املتم�سكني‬ ‫بالعادات والتقاليد‪ ،‬ظهرت لنا هذه ال�شاعرة بلبا�سها التقليدي املحت�شم دون اكرتاث لكونها‬ ‫امر�أة �أتت �إىل معركة الوجود والتحدي‪ ،‬عيدة اجلهني �شاعرة و�ضعت العادات والتقاليد‬ ‫�أمام عينيها ويف وجدانها‪ ،‬و�صرخت ب�صوت بنات جن�سها ب�أنها على قيد احلياة‪ ،‬تتنف�س‬ ‫الهواء الذي يتنف�سه الرجل‪ ،‬كما تتنف�س ال�شعر ذاته‪.‬‬ ‫عيدة اجلهني كما يعرفها الكثري با�سم (وحيدة ال�سعودية)‪ ،‬مل تكن ابنة الأم�س �أو اليوم‬ ‫على خريطة ال�شعر ال�شعبي‪ ،‬فقد �أثبتت تواجدها مثلها مثل الكثريات من بنات جن�سها‬ ‫وجيلها ليجدن م�ساحة من املكان على �صفحات ال�شعر ال�شعبي وعلى من�صات ال�شعر‪،‬‬ ‫انتقت اجلميل من احلرف والكلمة واملعنى لتجاري الكبار يف �ساحة ال تعرتف �إال باجلمال‬ ‫واجلزالة‪ ،‬ومل تكن اجلزالة يوم ًا حكر ًا على ال�شاعر الرجل‪ ،‬فها هي املر�أة �أي�ض ًا ت�شاركه‬ ‫بح�سها الأنثوي‪ ،‬وعيدة اجلهني تكمن يف روحها كل ال�صفات التي يجب‬ ‫اجلزالة ذاتها مغلفة ّ‬ ‫�أن تكون عليها ال�شاعرة احلقيقية‪ ،‬مكونة ب�صمة وا�ضحة جتاري وقتها وع�صرها ب�شاعريتها‬ ‫و�شموخها‪ ،‬لتعتلي من�صة النهائي متحدية �أربعة �أ�سماء ا�ستطاعوا الو�صول �إىل هذه النهاية‬ ‫امل�شرفة‪ ،‬ك�أول امر�أة ت�صل �إىل النهاية التي انتزعت فيها املركز الرابع‪ ،‬وحاملة بريق ال�شعر‬ ‫الن�سائي بجدارة وا�ستحقاق‪ ،‬لتثبت ب�شعرها ب�أن للمر�أة ال�شاعرة �صوت ًا ومكانة بني الآالف‪،‬‬ ‫و�أنها مثـّلت املر�أة خري متثيل يف حمفل �ضخم ك�شاعر املليون‪ ،‬فهنيئ ًا لنا جميع ًا ك�شاعرات‬ ‫هذا الت�ألق وال�شموخ‪.‬‬

‫نوال سالم‬

‫‪nawal@hamaleel.ae‬‬


‫‪50‬‬

‫استراحة‬

‫فكرة‪ :‬محمد نور الدين‬ ‫رسوم‪ :‬عادل حاجب‬

‫ي����ا ����ش���ي���ب ح������ايل رح������ت ب��ب�لا���ش‬ ‫وع�����ن�����ي ت����خ����ل����وا �أ�����ص����دق����اي����ه‬

‫بوقفل في شهر العسل‬

‫ط���ح���ت ورم���ت���ن���ي ط���ي���ح���ة ف���را����ش‬ ‫وال������ع������وق ي�������ش���ك���ي م������ن دواي�������ه‬ ‫�أب�����غ�����ي خ�������وايل وي�����ع�����دم ال�ل�ا����ش‬ ‫و����ش���ه���ر ال���ع�������س���ل ي���ك���ف���ي وك���ف���اي���ه‬

‫لأ ّول ����س���ه�ي�ر ال����ل����ي����ل خ��� ّف���ا����ش‬ ‫ح�����ر ّ وط����ل����ي����ق �أع�����ل�����ى ���س��م��اي��ه‬

‫وال�����ي�����وم ب���ي���ت���ي ب��ي�ن لأع�������ش���ا����ش‬ ‫�أرق�������������د م�������ن امل�������غ�������رب دي�����اي�����ه‬ ‫وال�����ص��ب��ح ك��ن��ي ف غ���رف���ة �إن��ع��ا���ش‬ ‫�أب������غ������ي م������ن ال������دخ���ت��ر ع���ن���اي���ه‬ ‫و�إال ال�����ص��دي��ق �أ����ش���وف���ه ان��ح��ا���ش‬ ‫ي����ل����ل����ي ن�������ص���ح���ن���ي ب����ال����غ����واي����ه‬


‫دانة غزر‬

‫أقوال خالدة‬

‫ي���ع���ل ن������ ٍو ب����ان����ت ام����زون����ه ي�����س��ق��ي ال���ظ���ف���ره وي��روي��ه��ا‬

‫من �أقوال املغفور له ب�إذن اهلل ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل نهيان‬ ‫وحتمل معها مزيد ً‬ ‫الشعراءا‬ ‫«�إن الرثوة تزداد كل يوم و�آبار البرتول تتفجر‬ ‫واحة‬ ‫من نعم اهلل التي يهبها ل�شعب الإمارات العربية املتحدة‪ ،‬واهلل مل يعط‬ ‫الرثوة لزايد وحده و�إن كان زايد هو الذي ائتمنه اهلل على �أموال هذه‬ ‫الأمة‪ ..‬فهو يحا�سب نف�سه‪ ..‬وهو �أمني مع �أمته‪ ..‬لأن البرتول هو �أمانة‬ ‫بني يدي زايد يت�صرف فيه من �أجل الوطن و�شعبه‪ ،‬ومتى �أرادت الأمة‬ ‫ا�سرتداد �أمانتها تت�سلمها كاملة»‬

‫ل�ي�ن ي���زخ���ر ع�����ش��ب بينونه وال����غ����زر ت�����س��ق��ي ���س��واق��ي��ه��ا‬ ‫وال���رم���ل ي��ع�����ش��ب وي��رع��ون��ه وال�����ب�����دو ت����زه����ي م��ب��ان��ي��ه��ا‬ ‫وي�ستجي م الغيث يف ال�سونه ����ش���رق وال������ودي������ان ي�يري��ه��ا‬ ‫زايد بن سلطان آل نهيان‬

‫‪w w w. h a m a l e e l . a e‬‬

‫العدد (‪ )19‬الأربعاء ‪� 1‬أبريل ‪2009‬‬

‫‪Issue (19) Wednesday - April 1st, 2009‬‬

‫طش الروايح‬

‫مرسى‬ ‫تكريم‬ ‫الشعراء‬

‫�وف مداهيمي‬ ‫ط�����ش ال���رواي���ح م��ن ك��ن� ٍ‬ ‫ره����ام ل � ّث��م ط��وي��ل ال�����ش��ام��خ ال����ذاري‬ ‫مربوك مربوك هالرحمه ع�سى مدميي‬ ‫ب�شاير اخل�ير ت�سعد ك��ل ع��رب داري‬

‫ثلوج وبرد في العين‬

‫وال�ب�ر ب��ع��د امل��ط��ر ي��زه��ى ب��ه الرميي‬ ‫ب���و ع��ن��ق وع���ي���ون ذب���اح���ه ودواري‬ ‫ّ‬ ‫ب�شت وي��وه ال��ب��دو وت��زح��زح الظيمي‬ ‫ع�شق البدو واحل�ضر يا رحمة الباري‬ ‫ي��ب�����ش ب��ال��ن��ف ظ��اع��ن دار ومقيمي‬ ‫ح��ي احل��ي��ا واحل��ي��ا يك�سيها لقفاري‬ ‫ي�شدو به الطري م الفرحه ترانيمي‬ ‫و���س��اح��ل ال�����ش��رق ب�����ش بجمع زواري‬ ‫ي�سقي ف��ي��وي ال��وط��ن م��ن ح��د لربميي‬ ‫ل��ل��ذي��د واخل��ط��م ل�ين ده����ان م����دراري‬ ‫وجلفار لني الو�صل والطف واجليمي‬ ‫وال��ب��دع لني ايتب�شب�ش ب��ره اخ�ضاري‬ ‫ب����رق وغيمي‬ ‫ي���ا دار ودع���ه���ا زاي����د‬ ‫ٍ‬ ‫ت��دع��ي ل��زاي��د ودم���ع ال��ع�ين م���دراري‬

‫مبارك علينا وعليكم اخلري الذي عم �أرجاء‬ ‫الوطن‪ ..،‬وهذا العام كان «اخلري غري» ‪ ..‬فقد منّ اهلل‬ ‫علينا بت�ساقط الربد يف �أبوظبي وحتديد ًا يف مدينة‬ ‫العني وذلك للمرة الأوىل ‪ ..‬وال �شيء ي�صف ال�سعادة‬ ‫التي عمت �سكان املدينة اخل�ضراء بهذا ال�ضيف‬ ‫خفيف الظل‪ ..‬الذي ك�سا الأر�ض اخل�ضراء بو�شاح‬ ‫�أبي�ض فزينها كما تتزين العرو�س ليلة زفافها‪.‬‬ ‫ن�شكر اهلل تعاىل الذي وهبنا ال�سعة يف الرزق‬ ‫وهدوء البال يف زمن يعاين فيه العامل من حولنا من‬ ‫ع�سر و�ضيق‪ .. ،‬و�أمت نعمته علينا بطبيعة اكتملت‬ ‫حروفها ‪ ..‬وكملت زينتها‪ .‬فاحلمد هلل �أو ًال و�أخري ًا‪.‬‬

‫ي������وم ����ض���اق���ت م�����ن حم��اي��ل��ه��ا‬ ‫ي��������اك �أم���������ر اهلل ب���������دروره‬ ‫����س���ي���ل م���������زنٍ م�����ن ه��م��اي��ل��ه��ا‬ ‫ه�����ل ح���ت���ى ف���ا����ض���ت ح������دوره‬ ‫�����������د ي���ح���اي���ل���ه���ا‬ ‫�����������ارق ورع�‬ ‫ب�‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫و�آزم������������ت ب�����اخل��ي��ر م���غ���م���وره‬ ‫غ���ي���ل ي����دع����ب يف م�����س��اي��ل��ه��ا‬ ‫����ةم ال���������رب م�������ش���ك���وره‬ ‫ن�����ع�����م� ٍ‬ ‫ذياب غانم الحميدي‬

‫بأمر من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم‬

‫سلطان الشاعر إلى ألمانيا للعالج‬

‫ب�أمر من �صاحب ال�سمو ال�شيخ حممد بن را�شد �آل‬ ‫مكتوم نائب رئي�س الدولة رئي�س جمل�س الوزراء حاكم‬ ‫دبي «رعاه اهلل» يتعالج الفنان الإماراتي �سلطان‬ ‫ال�شاعر حالي ًا يف �أملانيا �إثر �أزمة قلبية �أملت به �سائلني‬ ‫املوىل �أن يعافيه ويرجعه �إىل الوطن وهو يف �صحة‬ ‫وعافية‪.‬‬ ‫وقال حممد �إبراهيم ال�شيباين مدير ديوان �صاحب‬ ‫ال�سمو ال�شيخ حممد بن را�شد �آل مكتوم �إن �صاحب‬ ‫ال�سمو ال�شيخ حممد بن را�شد �آل مكتوم �أمر ب�ضرورة‬ ‫اتخاذ كافة الإجراءات والرتتيبات الالزمة لنقل يف �أ�سرع وقت ممكن وذلك مبجرد �سماعه الأخبار‬ ‫ال�شاعر �إىل �أكرب امل�ست�شفيات الأملانية لتلقي العالج عن حالته ال�صحية يف الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬

‫مثلنا متاما كان �شعور و�إح�سا�س وتقدير ال�شاعر الإماراتي‬ ‫الكبري معايل علي بن �سامل الكعبي ل�شعرائنا امل�شاركني يف �شاعر‬ ‫املليون لهذا املو�سم‪ ،‬والذي متيز بتمثيل م�شرف عك�س ال�صورة‬ ‫الطبيعية للم�ستوى املتو�سط للإبداع املحلي‪ ،‬فقد حجزوا م�ساحات‬ ‫ال حمدودة يف قلوبنا وح�صدوا �إعجاب �آالف اجلماهري يف الإمارات‬ ‫والوطن العربي وهذا هو النجاح احلقيقي‪.‬‬ ‫وقد حتدث معايل الوزير حول �أ�سباب اخلروج املبكر ل�شعرائنا‬ ‫والرتتيبات والتن�سيقات املفرت�ضة‪ ،‬وما ميكن تقدميه حا�ضرا‬ ‫وم�ستقبال‪ ،‬و�أبدى معاليه بكل رحابة وحب ا�ستعداده التام لعمل‬ ‫�أي �شيء من �ش�أنه �أن ي�ضيف ل�شعرائنا‪ ،‬كعمل �أم�سية تكرميية وما‬ ‫�شابهها تعبريا عن مدى التقدير لهم ك�ساحة حملية‪.‬‬ ‫مثل هذا االهتمام واحلر�ص �صرح به م�سبقا ال�شيخ حممد‬ ‫بن �سلطان بن حمدان �آل نهيان‪ ،‬والذي �أي�ضا وعد بتكرمي مميز‬ ‫ل�شعرائنا امل�شاركني يف �شاعر املليون‪ ،‬وكان هذا �سبقا منه قبل‬ ‫�إعالن النتائج بفرتة طويلة‪ ،‬حيث قال �إن ما و�صل اليه �شعرا�ؤنا‬ ‫بحد ذاته يعترب �إجنازا ومتيزا‪ ،‬وعلى �ضوئه �سيكون هناك تكرمي‬ ‫خا�ص ي�شعرهم بتقديرنا لهم‪ ،‬فالهدف الأ�سا�س من امل�شاركة‬ ‫لي�س ح�صد الألقاب وخطف الأ�ضواء بقدر ما هو التمثيل ال�شعري‬ ‫امل�شرف‪ ،‬وهذا ما حتقق ب�شكل جلي يف هذه الدورة‪.‬‬ ‫ورغم �أن هناك بع�ض �ضعاف الأنف�س من الذين حاولوا الإيحاء‬ ‫والو�سو�سة بطريقة و�أخرى لل�شعراء الثالثة امل�شاركني‪ ،‬ب�إن الدعوة‬ ‫التي �أطلقتها هماليل ��ل�ساندتهم لرمبا حجبت بع�ض الأ�صوات عنهم‬ ‫من خالل ارتكان امل�صوتني �إىل �أن هناك من �سيتكفل بالت�صويت‬ ‫بالإنابة عنهم ! وهذا �أمر مثري لال�ستغراب وال�ضحك يف �آن‪ ،‬فمن‬ ‫يريد الت�صويت لن ينتظر من ينوب عنه‪ ،‬فامل�سج بـ ‪ 5‬دراهم ولي�س‬ ‫بخم�سة ماليني‪ ،‬ثم هل جميع امل�صوتني يف الإمارات واخلليج قر�أوا‬ ‫هماليل ؟ ‪-‬هذه التهمة �شرف ال ميكن ل�صحيفة يف العامل نفيها‪ -‬ثم‬ ‫هل جميع من قر�أوا هماليل ارتكنوا على دعوتها ب�ش�أن الت�صويت؟!‬ ‫ويف حال‪ ،‬لو افرت�ضنا حدوث كل ذلك فهل هناك ذرة �شك ب�أن‬ ‫الدعوة التي �أطلقناها هي حماولة خمل�صة و�صادقة لدعم ه�ؤالء‬ ‫ال�شعراء ‪..‬؟ على كل حال هذا الأمر ال ي�شغلنا البتة وما يعنينا هو‬ ‫م�شاعر �شعرائنا‪ ،‬الذين ت�أثروا وت�أثرنا معهم بن�سب الت�صويت‪..‬‬ ‫لذلك نقول لهم‪� :‬أنتم جنوم وكبار‪� ،‬شاركتم و�أبدعتم‪ ،‬ف�شكر ًا من‬ ‫القلب‪� ،‬شكر ًا على هذا التمثيل‪ ،‬و�شكر ًا لكل من دعم و�ساند الإبداع‬ ‫املحلي وقدمه‪ ،‬و�ألف �شكر ل�صاحب املبادرات اجلميلة ال�شيخ‬ ‫حممد بن �سلطان بن حمدان �آل نهيان‪ ،‬و�شكر ًا �شاعرنا الكبري‬ ‫معايل على بن �سامل الكعبي‪.‬‬

‫إقبـال جمـاهيـري عـلى حفـل توقيـع كتـاب محمـد نـور الـديـن‬ ‫و�سط ح�ضور �إعالمي مكثف واهتمام ثقايف متميز وقع‬ ‫الباحث الإماراتي حممد عبداهلل نور الدين يف ركن توقيع‬ ‫الكتب مبعر�ض �أبوظبي الدويل للكتاب يف دورته التا�سعة‬ ‫ع�شرة يف �أر�ض املعار�ض ب�أبوظبي كتابني اثنني حمال‬ ‫عنوانني مهمني وهما (درا�سة حتليلية يف �شعر املغفور له‬ ‫ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل نهيان «طيب اهلل ثراه») ال�صادر‬ ‫عن �أكادميية ال�شعر التابعة لهيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث‬ ‫وكتابه الآخر «درو�س يف �أوزان ال�شعر ال�شعبي» ال�صادر‬ ‫عن �صحيفة هماليل الأدبية يف �أبوظبي‪.‬‬ ‫ويعترب كتاب درا�سة حتليلية يف �شعر املغفور له ال�شيخ‬ ‫زايد «رحمه اهلل» مهم ًا لعدة جوانب منها ارتباطه با�سم‬ ‫ال�شيخ زايد «رحمه اهلل» وثاني ًا لكونه يوثق ل�شعره من‬ ‫خالل درا�سته درا�سة منهجية و�أكادميية دقيقة‪.‬‬

‫�أما عن الكتاب الثاين «درو�س يف �أوزان ال�شعر ال�شعبي»‬ ‫فيتمحور حول �أوزان ال�شعر ال�شعبي وبحوره يف اخلليج‪،‬‬ ‫وقدم من خالله نور الدين درو�سا تب�سيطية للراغبني يف‬ ‫تعلم الأوزان من الهواة‪ ..‬وهذا الكتاب هو الأول من نوعه‬ ‫يف هذا اجلانب كونه يقدم علم العرو�ض بطريقة خمتلفة‬ ‫خا�صة و�أن الكتاب يرتبط مبوقع على ال�شبكة العنكبوتية‬ ‫من خالله يقدم درو�سا تطبيقية يف طريقة التعاطي مع‬ ‫ال�شعر‪ .‬وقد احتفل الأ�صدقاء والزمالء مع الباحث حممد‬ ‫عبداهلل نور الدين بهذه املنا�سبة متمنني لل�شاعر مزيد ًا‬ ‫من الت�ألق خلدمة الأدب والثقافة يف الوطن‪.‬‬ ‫حممد نور الدين خالل حفل التوقيع‬

‫‪marsa@hamaleel.ae‬‬


‫ﻧﻔﺘﺢ أﺑﻮاب ا�ﺑﺪاع‬

‫ﻟﻜ ّﺘﺎب ا�ﻣﺎرات‬ ‫ﻣﺎﺗﻜﺘﺒﻪ‪ ...‬ﻣﺎ ﻧﻨﺸﺮه ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ‬

‫ﻟﻮن ﺣﻴﺎﺗﻚ ﺑﺎﳊﻠﻢ ‪ -‬ﺷﺮوط ا�ﺷ�اك‬ ‫ّ‬ ‫•‬

‫ﺳﻮاء ﻓﻲ اﻟﻘﺼﺔ‪ ،‬أو اﻟﺮواﻳﺔ‪ ،‬أو اﻟﻨﺺ اﻟﻤﺴﺮﺣﻲ‪،‬‬ ‫أن ﻳﻜﻮن اﻟﻌﻤﻞ إﺑﺪاﻋﻴ� ﻳﻠﺘﺰم ﺑﺎﻟﺸﺮوط اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻜﺘﺎﺑﺔ‬ ‫ً‬

‫أو اﻟﺸﻌﺮ‪.‬‬

‫•‬

‫أن ﻳﻜﻮن اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻤﻘﺪم ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻨﺸﺮ ﻣﻜﺘﻮﺑ� ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﻔﺼﺤﻰ‪.‬‬

‫•‬

‫أن ﻳﻘﺪم اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻨﺸﺮ ﺑﺼﻴﻐﺔ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ‪ ،‬أو ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮﻗﻊ ا�ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ اﻟﺨﺎص ﺑـ » ﻗﻠﻢ « ‪.‬‬

‫•‬

‫ﺗﻌﺒﺌﺔ اﺳﺘﻤﺎرة اﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻟﻠﻤﺸﺮوع اﻟﻤﺘﻮاﻓﺮة ﻓﻲ دار اﻟﻜﺘﺐ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﻫﻴﺌﺔ أﺑﻮﻇﺒﻲ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ‬

‫واﻟﺘﺮاث‪.‬‬

‫•‬

‫إرﻓﺎق اﻟﺴﻴﺮة اﻟﺬاﺗﻴﺔ ﻟﻠﻤﺘﻘﺪم ﻣﻊ اﺳﺘﻤﺎرة اﻟﺘﻘﺪﻳﻢ‪.‬‬

‫أﺑﻮﻇﺒﻲ‪ ،‬ا�ﻣﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﻤﺘﺤﺪة‬ ‫‪+97126215300‬‬ ‫‪info@qalamuae.ae‬‬ ‫‪www.qalamuae.ae‬‬


Issue No.19 .pdf