Page 1

‫صاحبة‪ :‬أوتار‪ ..‬وعطر الليل‪ ..‬إيقاعات‪ ..‬أربع وردات‪..‬‬

‫أصيلة السهيلي‪ :‬اهتمام الحكام‬ ‫بالشعر الشعبي جعل منه ظاهرة‬ ‫ثقافية كربى يف الخليج‬ ‫التفاصيل ص ‪17‬‬

‫أسبوعية تعنى بالثقافة واألدب الشعبي والفنون‬ ‫«مؤقتا نصف شـهـرية»‬

‫العدد (‪ )41‬االثنين ‪1‬مارس ‪2010‬‬

‫‪ 40‬صفحة ‪ -‬درهمان‬

‫‪Hamaleel Bi-Monthly Newspaper, No.(41) Monday - Mar. 1St., 2010‬‬

‫في تصريح خص به هماليل‬

‫جمعة القبيسي‪:‬‬ ‫معرض أبوظبي الدولي‬ ‫للكتاب ‪ 2010‬برؤية‬ ‫وتـوجهات جديدة‪..‬‬ ‫أكد سعادة جمعة القبيسي مدير إدارة الكتب الوطنية ومدير معرض‬ ‫أبوظبي الدولي للكتاب لصحيفة هماليل أن معرض أبوظبي الدولي‬ ‫للكتاب ‪ 2010‬يظهر برؤية جديدة وقوية هذا العام‪ ،‬وأن انعقاد مؤتمر‬ ‫اتحاد الناشرين الدولي لحقوق النشر‪ ،‬يعزز مكانة أبوظبي الدولية‬ ‫في هذا االتجاه‪ ،.‬خاصة وأن المؤتمر يعتبر نقلة نوعية ‪..‬‬ ‫التفاصيل ص ‪10‬‬

‫فنــــون‬

‫ثقافة عربية‬

‫ثقافة وفكر‬

‫مهرجان جامعة‬ ‫زايد السينمائي‬ ‫لألفالم القصيرة‬ ‫بجهود طالبتين‬

‫‪32‬‬

‫‪15‬‬

‫‪04‬‬

‫أناسي تطلق حملتها الجديدة «وطن‬ ‫للتاريخ‪..‬أمة للمستقبل»‬

‫الجائزة العالمية للرواية العربية تصدر‬ ‫كتاب مقتطفات من الروايات المرشحة‬ ‫للقائمة القصيرة ‪2010‬‬

‫للنجــاح عـنـوان‬


‫‪2‬‬ ‫ ‬

‫من عيون الشعر‬

‫أسبوعية تعنى بالثقافة واألدب الشعبي والفنون‬ ‫«مؤقتا نصف شـهـرية»‬

‫أحم��د ش��وقي ب��ك يلق��ب ب��ـ «أمي��ر‬ ‫الش��عراء» هو شاعر مصري من مواليد‬ ‫القاه��رة ع��ام ‪1868‬م ألب ذي أص��ول‬ ‫كردية وأم تركية األص��ل وكانت جدته‬ ‫ألبيه شركس��ية وجدته ألم��ه يونانية‪،‬‬ ‫دخ��ل مدرس��ة «المبتدي��ان» وأنه��ى‬ ‫االبتدائي��ة والثانوية بإتمامه الخامس��ة‬ ‫عش��رة م��ن عم��ره‪ ،‬فالتحق بمدرس��ة‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬ ‫رئيس التحرير‬

‫خالد العيسى‬ ‫مدير التحرير‬

‫محمد الرمضاني‬ ‫سكرتير التحرير‬

‫هنادي المنصوري‬ ‫مسؤولة ملف الشاعرات‬

‫نوال سالم‬

‫أسرة التحرير‬ ‫أبوظبي‪:‬‬ ‫بسمة صالح‬ ‫عاتق الهاشمي‬

‫العــــني‪:‬‬ ‫نجاة الظاهري‬ ‫حنان المري‬

‫دب����ـ����ـ����ي‪:‬‬

‫عفراء السويدي‬ ‫سيف الكعبي‬

‫الشارقة‪:‬‬ ‫أمل المهيري‬

‫ع��ج��م��ان‪:‬‬

‫مريم النعيمي‬ ‫وجدان بوشهاب‬

‫رأس اخليمة‪:‬‬

‫علياء الشامسي‬

‫ال����ف����ج��ي�رة‪:‬‬ ‫خميس الحفيتي‬ ‫القسم الفني‬ ‫االخــراج الفني‪:‬‬

‫محمد عودة‬

‫التصميم والتنفيذ‪ :‬وائل ابراهيم‬ ‫الكاريكاتير بريشة‪ :‬عادل حاجب‬ ‫المراجعة والتدقيق‪ :‬منال المرزوقي‬ ‫لالشرتاك وملالحظاتكم على التوزيع‬ ‫يرجى االتصال على‪:‬‬

‫‪+ 971 2 4460777‬‬ ‫‪+ 971 50 5921239‬‬

‫المكتب الرئيسي‪+ 971 2 4460777 :‬‬ ‫فاكس‪+ 971 2 4469911 :‬‬ ‫ص‪.‬ب ‪ 130777 :‬أبوظبي ‪ -‬إ‪.‬ع‪.‬م‬

‫بريد إلكتروني‪hamaleel@hamaleel.ae :‬‬ ‫قسم التسويق واإلعالن‬

‫‪+ 971 2 4459111‬‬ ‫توزع بواسطة‬

‫ميكن احلصول على الصحيفة يف كافة املكتبات‬ ‫يف اإلم�����ارات واجل��م��ع��ي��ات ون��ق��اط ب��ي��ع الصحف‬ ‫واجمل�ل�ات وحم��ط��ات‪ :‬أدن���وك وإيبكو وإي��ن��وك كما‬ ‫تتوفر يف املكتب الرئيسي للصحيفة بأبوظبي‬

‫اإلمارات‪ :‬درهمان ‪ -‬السعودية‪ 3 :‬رياالت‪ ،‬قطر‪3 :‬‬ ‫رياالت‪ ،‬البحرين‪ 300 :‬فلس‪ ،‬الكويت‪ 300 :‬فلس‪ ،‬عمان‪:‬‬ ‫‪ 300‬بيسة‪ ،‬باقي ال��دول‪ :‬دوالر واح��د أو ما يعادله‬

‫أح��م��د شوقي‬

‫الحقوق‪ ،‬ثم بمدرسة الترجمة ثم سافر‬ ‫ليدرس الحقوق في فرنس��ا على نفقة‬ ‫الخدي��وي توفي��ق إس��ماعيل‪ .‬أقام في‬ ‫فرنس��ا ثالثة أعوام حص��ل بعدها على‬ ‫الشهادة النهائية في ‪ 18‬يوليو ‪1893‬م‪.‬‬ ‫نف��اه اإلنجلي��ز إل��ى إس��بانيا واخت��ار‬ ‫المعيش��ة ف��ي األندلس س��نة ‪1914‬م‬ ‫وبقي ف��ي المنفى حتى ع��ام ‪1920‬م‪.‬‬

‫لق��ب بأمي��ر الش��عراء في س��نة ‪1927‬‬ ‫وتوفي في ‪ 23‬أكتوب��ر ‪ ،1932‬ويعتبره‬ ‫مني��ر البعلبك��ي أح��د أعظ��م ش��عراء‬ ‫العربية في جميع العصور حس��بما ذكر‬ ‫ذلك في قاموس��ه الشهير (المورد)‪ .‬خلد‬ ‫ف��ي إيطاليا بنصب تمث��ال له في إحدى‬ ‫حدائق روما‪ ،‬وهو أول شاعر يصنف في‬ ‫المسرح الشعري‪.‬‬

‫يف املولد النبوي‬ ‫ول���د ال���ه���دى ف��ال��ك��ائ��ن��ات ض��ي��اء‬ ‫ال������روح وال���م�ل�أ ال���م�ل�ائ���ك ح��ول��ه‬ ‫وال��ع��رش ي��زه��و وال��ح��ظ��ي��رة تزدهي‬ ‫وال��وح��ي يقطر سلسال م��ن سلسل‬ ‫ي���ا خ��ي��ر م���ن ج���اء ال���وج���ود تحية‬ ‫ب���ك ب��ش��ر ال��ل��ه ال��س��م��اء فزينت‬ ‫ي���وم ي��ت��ي��ه ع��ل��ى ال���زم���ان صباحه‬ ‫ي��وح��ي إل��ي��ك ال��ف��وز ف��ي ظلمائه‬ ‫واآلي ت���ت���رى وال�����خ�����وارق جمة‬ ‫دي������ن ي���ش���ي���د آي������ة ف����ي آي���ة‬ ‫ال��ح��ق ف��ي��ه ه��و األس����اس وك��ي��ف ال‬ ‫ب��ك ي��ا اب��ن عبدالله ق��ام��ت سمحة‬ ‫بنيت على التوحيد وه��و حقيقة‬ ‫وم��ش��ى ع��ل��ى وج���ه ال��زم��ان بنورها‬ ‫ال��ل��ه ف���وق ال��خ��ل��ق ف��ي��ه��ا وح���ده‬ ‫وال���دي���ن ي��س��ر وال���خ�ل�اف���ة بيعة‬ ‫االش���ت���راك���ي���ون أن����ت أم��ام��ه��م‬ ‫داوي������ت م��ت��ئ��دا وداووا ط��ف��رة‬ ‫ال���ح���رب ف���ي ح���ق ل��دي��ك شريعة‬ ‫وال���ب���ر ع���ن���دك ذم����ة وف��ري��ض��ة‬ ‫ج����اءت ف���وح���دت ال���زك���اة سبيله‬ ‫انصفت أه��ل الفقر من أه��ل الغنى‬ ‫ي��ا م��ن ل��ه األخ�ل�اق م��ا ت��ه��وى العال‬ ‫زان��ت��ك ف��ي الخلق العظيم شمائل‬ ‫ف���إذا س��خ��وت بلغت بالجود المدى‬ ‫وإذا ع���ف���وت ف����ق����ادرا وم���ق���درا‬ ‫وإذا رح���م���ت ف���أن���ت أم أو أب‬ ‫وإذا خ��ط��ب��ت ف��ل��ل��م��ن��اب��ر ه��زة‬ ‫وإذا أخ����ذت ال��ع��ه��د أو أعطيته‬ ‫ي���ام���ن ل���ه ع���ز ال��ش��ف��اع��ة وح���ده‬ ‫ل��ي ف��ي مديحك ي��ا رس���ول عرائس‬ ‫ه��ن ال��ح��س��ان ف���إن ق��ب��ل��ت تكرما‬ ‫م��ا ج��ئ��ت ب��اب��ك م��ادح��ا ب��ل داع��ي��ا‬ ‫أدع���وك ع��ن ق��وم��ي الضعاف ألزم��ة‬

‫وف�����م ال����زم����ان ت��ب��س��م وس���ن���اء‬ ‫ل���ل���دي���ن وال���دن���ي���ا ب����ه ب���ش���راء‬ ‫وال��م��ن��ت��ه��ى وال���س���درة ال��ع��ص��م��اء‬ ‫وال���ل���وح وال��ق��ل��م ال��ب��دي��ع رواء‬ ‫م��ن مرسلين إل��ى ال��ه��دى ب��ك ج��اؤوا‬ ‫وت��وض��ع��ت م��س��ك��ا ب���ك ال��غ��ب��راء‬ ‫وم������س������اؤه ب���م���ح���م���د وض�����اء‬ ‫م��ت��ت��اب��ع��ا ت��ج��ل��ى ب���ه ال��ظ��ل��م��اء‬ ‫ج���ب���ري���ل رواح ب���ه���ا غ�����داء‬ ‫ل��ب��ن��ائ��ه ال����س����ورات واألض������واء‬ ‫وال����ل����ه ج����ل ج��ل�ال����ه ال���ب���ن���اء‬ ‫ب��ال��ح��ق م���ن م��ل��ل ال���ه���دى غ���راء‬ ‫ن�����ادى ب��ه��ا س���ق���راط وال��ق��دم��اء‬ ‫ك��ه��ان وادي ال��ن��ي��ل وال��ع��رف��اء‬ ‫وال���ن���اس ت��ح��ت ل��وائ��ه��ا أك��ف��اء‬ ‫واألم�����ر ش����ورى وال���ح���ق���وق ق��ض��اء‬ ‫ل����وال دع������اوي ال���ق���وم وال��غ��ل��واء‬ ‫وأخ����ف م���ن ب��ع��ض ال�����دواء ال���داء‬ ‫وم���ن ال��س��م��وم ال��ن��اق��ع��ات دواء‬ ‫ال م���ن���ة م���م���ن���وح���ة وج���ب���اء‬ ‫ح��ت��ى إل��ت��ق��ى ال��ك��رم��اء وال��ب��خ�لاء‬ ‫ف��ال��ك��ل ف���ي ح���ق ال��ح��ي��اة س���واء‬ ‫م��ن��ه��ا وم����ا ي��ت��ع��ش��ق ال��ك��ب��راء‬ ‫ي���غ���رى ب��ه��ن وي���ول���ع ال��ك��رم��اء‬ ‫وف��ع��ل��ت م���ا ال ت��ف��ع��ل األن�����واء‬ ‫ال ي��س��ت��ه��ي��ن ب��ع��ف��وك ال��ج��ه�لاء‬ ‫ه����ذان ف��ي ال��دن��ي��ا ه��م��ا ال��رح��م��اء‬ ‫ت���ع���رو ال���ن���دى ول��ل��ق��ل��وب ب��ك��اء‬ ‫ف��ج��م��ي��ع ع���ه���دك ذم�����ة ووف�����اء‬ ‫وه�����و ال���م���ن���زه م���ال���ه ش��ف��ع��اء‬ ‫ت��ي��م��ن ف���ي���ك وش���اق���ه���ن ج�ل�اء‬ ‫ف���م���ه���وره���ن ش���ف���اع���ة ح��س��ن��اء‬ ‫وم�����ن ال���م���دي���ح ت���ض���رع ودع�����اء‬ ‫ف���ي م��ث��ل��ه��ا ي��ل��ق��ى ع��ل��ي��ك رج���اء‬


‫‪3‬‬

‫‪ 1‬مارس ‪ - 2010‬العدد ‪41‬‬

‫كلمتنا‬

‫اس��ت��ط��اع��ت أب��وظ��ب��ي أن تكسب‬ ‫رهاناتها الثقافية ليس على المستوى‬ ‫المحلي فحسب إنما عالميا‪ ,‬وهذا يدلل‬ ‫على الرؤية السديدة للفريق أول سمو‬ ‫الشيخ محمد بن زاي��د آل نهيان ولي‬ ‫عهد أبوظبي نائب القائد األعلى للقوات‬ ‫المسلحة حفظه اهلل والتي جعلت من‬ ‫أبوظبي مركزا ثقافيا عالميا‪.‬‬ ‫فها نحن ف��ي خضم ح��دث ثقافي‬

‫المؤسسة الثقافية في أبوظبي باتت‬ ‫حقيقة ماثلة‪ ,‬وقد مرت أبوظبي في‬ ‫الخمس سنوات األخيرة بعدة مراحل‬ ‫كانت تخرج فيها في كل مرحلة بإنجاز‬ ‫يشكل إضافة نوعية وهذا األمر أكسبها‬ ‫خبرة واسعة ومتقدمة وأضحت مركزا‬ ‫إقليميا للنشر‪.‬‬ ‫إن معرض أبوظبي الدولي ‪2010‬‬ ‫فرصة كبيرة للمؤسسات الثقافية ودور‬

‫عالمي كبير ومهم‪ ,‬يتمثل في معرض‬ ‫أبوظبي الدولي للكتاب ‪ 2010‬خاصة‬ ‫بعد ان انتهينا من مؤتمر اتحاد الناشرين‬ ‫الدولي والذي ناقش أهم التحديات التي‬ ‫تواجه حقوق النشر والقرصنة الفكرية‪.‬‬ ‫وك��ذل��ك تحديات النشر ف��ي العصر‬ ‫الرقمي‪.‬‬ ‫إن فكرة اإلنتقاء والنوعية التي‬ ‫باتت تشكل أحد أهم التحديات أمام‬

‫النشر لخلق س��وق جديد مبني على‬ ‫الشفافية ومبني على الحفاظ على‬ ‫حقوق النشر‪.‬‬ ‫هذا المؤتمر الفريد من نوعه والذي‬ ‫يؤكد أن أبوظبي اكتسبت خبرة طويلة‬ ‫في مجاالت صناعة الكتب وال أدل على‬ ‫ذلك مشاريعها الريادية التي خلقت‬ ‫حراكا أدبيا وثقافيا فعاال‪..‬‬ ‫ومن بين تلك المشاريع نجد مشروع‬

‫كلمة للترجمة‪ ,‬هذا المشروع الريادي‬ ‫ال���ذي وض��ع أبوظبي فعلى خريطة‬ ‫صناعة حركة للترجمة‪,‬وقدم تجربة‬ ‫أض��اف��ت ال��ى التاريخ العربي سجال‬ ‫مشرقا يتمثل في التركيز واالستثمار‬ ‫في المعرفة والثقافة‪.‬‬

‫أوتــاد‬

‫ثقافة وفكر‬

‫للمبدعني فقط!‬ ‫حممد الرمضاين‬

‫خطيب األقصى يؤكد أهمية الحفاظ على اللغة العربية‪..‬‬ ‫أكد الدكتور عكرمة صبري خطيب‬ ‫المسجد األقصى المبارك رئيس الهيئة‬ ‫اإلسالمية العليا بالقدس أن اختيار رب‬ ‫العزة عز وجل للغة العربية لتكون لغة‬ ‫ال��ق��رآن الكريم تكريم للعرب وللغة‬ ‫نفسها ما يوجب على العرب والمسلمين‬ ‫االهتمام بها وإتقانها والحفاظ عليها‪.‬‬ ‫وق��ال في محاضرته التي اختتمت‬ ‫بها فعاليات ال���دورة العاشرة لجائزة‬ ‫رأس الخيمة للقرآن الكريم إن لفظ‬ ‫“عربي” ورد في القرآن ‪ 11‬م��رة في‬ ‫مواضيع مختلفة ما يؤكد أن دراستها‬ ‫عبادة خاصة وأن اهلل حفظها من خالل‬ ‫حفظه للقرآن الكريم وهو ما يوجب‬ ‫على المسلمين جميعا والعرب على وجه‬ ‫الخصوص تقدير هذه النعم وتحمل‬ ‫المسؤولية باالستمرار في حمل أمانة‬ ‫الدعوة لجميع شعوب العالم‪ ،‬الفتا إلى‬ ‫أن عالقة اللغة العربية بالقرآن عالقة‬ ‫وطيدة حيث إن على من يريد أن يفهم‬ ‫القرآن أن يكون متقنا للغة العربية وهو‬ ‫ما يتطلب تشجيع غير العرب على تعلم‬ ‫هذه اللغة مع ضرورة محافظة العرب‬ ‫المغتربين في ال��دول الغربية عليها‬ ‫وتعليمها ألبنائهم‪.‬‬ ‫شهده المحاضرة الشيخ الدكتور‬ ‫سلطان ب��ن ك��اي��د القاسمي رئيس‬ ‫مجلس أمناء مؤسسة رأس الخيمة‬ ‫للقرآن الكريم وعلومه رئيس اللجنة‬ ‫العليا المنظمة للجائزة والشيخ عمر بن‬

‫عبد العزيز القاسمي أمين عام الجائزة‬ ‫وعدد من أعضاء مجلس األمناء وحشد‬ ‫كبير من الحضور‪.‬‬ ‫وفي المحور الثاني من المحاضرة‬ ‫تحدث الدكتور صبري عن أهمية القدس‬ ‫والمسجد األقصى الذي خصه اهلل تعالى‬ ‫بمعجزة اإلسراء والمعراج وما فيها من‬ ‫آي��ات ب��دأت من البراق م��رورا بسرعة‬ ‫وصوله من المسجد الحرام إلى المسجد‬ ‫األقصى وصوال الى عروج النبي صلى‬ ‫اهلل عليه وسلم للسماوات العال وإمامته‬ ‫صلى اهلل عليه وسلم باألنبياء في‬ ‫الصالة في باحات األقصى المبارك ما‬

‫جعلها معجزة فريدة من نوعها‪.‬‬ ‫وق���دم خطيب المسجد األقصى‬ ‫المبارك شرحا توضيحيا وافيا ومصورا‬ ‫عن معالم ومرافق المسجد األقصى‬ ‫ومحيطه الذي تبلغ مساحته اإلجمالية‬ ‫‪ 144‬ألف متر مربع مشيرا إلى الحفريات‬ ‫التي تجريها سلطات االحتالل اإلسرائيلية‬ ‫تحت هذا المسجد المبارك وما سببته من‬ ‫انهيارات في محيطه الى جانب المحاوالت‬ ‫اإلسرائيلية المستمرة لتهويد مدينة‬ ‫القدس اإلسالمية والتي تقع مسؤولية‬ ‫مواجهتها على جميع المسلمين لما‬ ‫تضمه من مقدسات عريقة‪ ،‬مشددا على‬

‫ضرورة إدراك المسلمين جميعا ألهمية‬ ‫المسجد األق��ص��ى وال��س��ع��ي لتحرير‬ ‫القدس من دن��س االحتالل مع األخذ‬ ‫بعين االعتبار أهمية التعرف على تاريخ‬ ‫وحضارة القدس واألقصى المبارك من‬ ‫خالل دراسة تاريخها الديني والتاريخي‪.‬‬ ‫وختم الدكتور صبري محاضرته‬ ‫باستعراض عدد من األحاديث النبوية‬ ‫الشريفة التي تعكس أهمية المسجد‬ ‫األقصى ومدينة القدس التي ترزح‬ ‫تحت االحتالل وتتعرض لحملة تهويد‬ ‫مستعرة‪.‬‬

‫هي مؤسسة تم تأسيسها مؤخرا لتبني المبدعين في مختلف مجاالتهم‬ ‫واتجاهاتهم وميادينهم‪ ,‬سواء في مجال الفنون الجميلة” السينما‪ ,‬المسرح‪ ,‬التصوير‬ ‫الفوتوغرافي‪ ,‬الفن التشكيلي‪ ”..‬أو في مجاالت األدب والثقافة المتشعبة كالشعر‬ ‫والنقد وفنون الخطابة واإلرشاد الثقافي‪..‬و‪..‬و‪..‬أو كذلك في باقي مجاالت اإلبداع‬ ‫وهي كثيرة وال حصر لها‪.‬‬ ‫حملت هذه المؤسسة على عاتقها فكرة تبني كل مبدع يملك حسا إبداعيا مؤثرا‬ ‫وذلك إليمانها بأن هناك مبدعين‪ ,‬وهم كثير‪ ,‬في مختلف الميادين وإيمانا منها‬ ‫بأن المبدعين أشخاص نادرون متفردون ومختلفون‪ ,‬أكثر اندفاعا نحو سماء اإلنجاز‬ ‫وتحقيق األهداف واألفكار الخالقة‪.‬‬ ‫جاءت هذه المؤسسة برؤية متفردة وبأفق أكثر اتساعا ال لشيء سوى إلدراك‬ ‫القائمين عليها أنهم أمام تحديات صعبة وأمام رهانات أكثر صعوبة‪..‬ولكنها ليست‬ ‫مستحيلة‪..‬‬ ‫حملت المؤسسة على عاتقها مبادئ التطوير والبحث وإيجاد الحلول والطرق‬ ‫البديلة واإلرادة القوية‪.‬‬ ‫هذه المؤسسة عبارة عن جهة ال تخضع ألي رقابة فكرية تذكر وال ألي مسطرة‬ ‫قانونية تحد من اإلبداع باسم العمل المؤسساتي‪..‬وال تخضع لبنود وال لعقد ذاتية‬ ‫أو تقاليد‪ ,‬هي فقط تخضع لتقاليد العمل اإلبداعي والتي أساسها الحرية واإليمان!‬ ‫وأساسها أرض بكر وحقل خصب وعقل متحرر ومساحات رحبة من التأمل والشغب‬ ‫الجميل والصبر والمعاناة‪!..‬‬ ‫هذه المؤسسة كانت فكرة‪ ,‬ثم أصبحت بذرة‪ ,‬بحثت عن حقل ونقلتها رياح‬ ‫اإليمان من أرض قاحلة إلى أرض أكثر نداوة وخصوبة‪ ,‬استقرت البذرة في تلك‬ ‫األرض‪ ..‬نمت وربت‪ ..‬وعانقت السماء بعد أن ضربت جذورها في العمق فاهتزت‬ ‫أغصانها وأينعت‪ ..‬فأثمرت!‬ ‫هذه المؤسسة لم تكن لديها أهداف ربحية بالمفهوم التقليدي‪ ..‬إنما أهدافها‬ ‫الربحية العلوية في االستثمار في اإلنسان المبدع األكثر أهلية من غيره‪ ..‬ذلك ألنها‬ ‫أدركت أن أخطر األمم في عقول مبدعيها !‬ ‫في هذه المؤسسة أناس لهم قدرات هائلة وأفكار جموحة طموحة تصهل عنفوانا‬ ‫وألقا ال يخشون الفشل‪ ,‬استطاعوا كسر الروتين الوظيفي‪ ,‬لديهم القدرة على صناعة‬ ‫الحدث واألهداف والتخطيط‪ ,‬يملكون إرادة فوالذية وبصيرة متقدة وعزيمة نافذة!‬ ‫أنا أعتذر ألنني لن أستطيع أن أخبركم عن مسمى هذه المؤسسة وال حتى عن‬ ‫عناوينها ذلك ألنني ارتأيت أن أحتفظ بذكر مسماها فقط للمبدعين‪ !..‬وحدهم‬ ‫المبدعون سيبحثون عن هذه المؤسسة بهدف االنضمام إليها !‬

‫ضمن سلسلة إصداراتها الرامية إلى تثقيف المجتمع‬

‫«شارع الصحافة وفن الخرب» للباحثة حياة حسن الحوسني‬ ‫أصدرت وزارة الثقافة ضمن سلسلة إصدارات «شارع‬ ‫الصحافة وفن الخبر» للباحثة حياة حسن الحوسني‪،‬‬ ‫وتتبني وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع مشروع‬ ‫طباعة اإلص��دارات على اختالف مضامينها ومحتوياتها‬ ‫الفكرية والثقافية‪ ،‬بهدف إحياء مشروعها األكبر والهادف‬ ‫إل��ى تنمية المجتمع عبر تثقيفه وت��زوي��ده بالوسائل‬ ‫المعرفية وإخ��راج الكتاب من أزمة انحدار االهتمام به‬ ‫وابتعاد الناس عن اتخاذه صديقا بعد أن ظل فترة طويلة‬ ‫هو الصديق األول والرفيق األهم‪ ،‬وان دل هذا المشروع‬ ‫على شيء فإنما يدل على تفاعل الوزارة مع أهم هدف من‬ ‫أهدافها اإلستراتيجية وهو نشر المعرفة والوعي بأهمية‬ ‫القراءة‪ ،‬وتوطيد أركان هذه القيمة الحضارية بين كافة‬ ‫شرائح المجتمع‪.‬‬ ‫وفي سلسلة إصدارات يتنوع النتاج بين أدبي من شعر‬ ‫وقصة ورواي��ة ونقد وبين فكري من دراس��ات ومقاالت‬ ‫وبحوث وال بد من القول إن نشر هذه المضامين الفكرية‬ ‫والثقافية للكتب بين الناس هو ما تحاول وزارة الثقافة‬ ‫والشباب وتنمية المجتمع عمله ودعمه عبر متابعة إصدار‬

‫سالسل متواصلة من المنشورات المتنوعة من تراثيات‬ ‫وإص��دارات وترجمات وإبداعات شابة تختلف مضامينها‬ ‫ولكن تتشابه في كونها موجهة لخدمة أهداف التنمية‬ ‫الثقافية‪.‬‬ ‫و يقع الكتاب في مائة وتسع وعشرين صفحة من القطع‬ ‫الكبير‪ ،‬ويحاول أن يكون جامع ًا بين اإلع�لام واالتصال‬ ‫والعمل الصحفي متضمن ًا فصوال عدة‪ ،‬ففي الفصل األول‬ ‫يناقش موضوع الرأي العام واالتصال والمفاهيم المتعلقة‬ ‫بهما‪ ،‬أما الفصل الثاني فموضوعه هو مضمون الرسالة‬ ‫في وسائل اإلعالم من حيث الوضوح واألدلة والشواهد‬ ‫وعرض جوانب الموضوع وترتيب الحجج اإلعالمية‪.‬‬ ‫وجاء الفصل الثالث ليناقش موضوع الخبر الصحفي‬ ‫ودور العمود في توجيه الرأي العام من حيث تباين مفهوم‬ ‫وعناصر وأنواع ومصادر الخبر‪،‬مع توضيح دور العمود في‬ ‫توجيه الرأي العام ‪،‬وأخيرا جاء الفصل الرابع ليتعرض‬ ‫لموضوع وظائف الخبر الصحفي وأهميته من حيث تطور‬ ‫الخبر‪،‬ودور النشرات اإلخبارية وكيفية جمع ونقل األخبار‬ ‫وتوضيح الفرق بين الخبر والتحقيق والحديث والمقال‬

‫نوال سامل‬

‫والتقرير‪.‬‬ ‫ولقد ذكرت الباحثة حياة حسن الحوسني في كتابها في‬ ‫الفصل الثالث»من الواضح أن هناك عالقة مباشرة بين فن‬ ‫العمود الصحفي وعملية توجيه الرأي العام‪ ،‬وان العمود‬ ‫الصحفي يتميز من بين فنون الكتابة الصحفية األخرى‬ ‫بإمكانية تقديم ادوار أو وظائف في عملية توجيه الرأي‬ ‫العام قد ال تستطيع الصحيفة القيام بها‪ ،‬وأن هذا التميز‬ ‫يتضح وت��زداد أهميته من مرحلة إلى أخرى في عملية‬ ‫الرأي العام وفقا لطبيعة كل مرحلة ومدى مالءمتها مع‬ ‫عناصر أو أجزاء العمود(المقدمة_ الجسم_الخاتمة) حيث‬ ‫يمكن للعمود الصحفي أن يتميز في طرح أفكار جديدة أو‬ ‫إثارة قضايا حساسة‪.‬‬ ‫أما في الفصل الرابع «وظائف الخبر الصحفي وأهميته»‬ ‫فنالحظ مع الباحثة حياة الحوسني أن هناك اختالفا جوهريا‬ ‫في فنون الكتابة الصحفية بين الجريدة والمجلة وقد تبين‬ ‫أن هذا االختالف يعود إلى اختالف الخصائص الفنية التي‬ ‫تميز بين كل منهما‪ ،‬سواء في مجال الشكل الفني أو في‬ ‫مجال المادة أو بالنسبة لفئات القراء‪.‬‬

‫‪m@hamaleel.ae‬‬


‫‪4‬‬ ‫اإلعالن عن الفائز “‪ 2‬مارس” المقبل‬

‫الجائزة العاملية للرواية العربية تصدر كتاب ‪:‬مقتطفات‬ ‫من الروايات املرشحة للقائمة القصرية ‪2010‬‬ ‫أعلن القائمون على الجائزة العالمية للرواية العربية أن الجائزة تعكف‬ ‫حاليا على وضع اللمسات األخيرة على إصدار كتاب يضم مقتطفات‬ ‫من الروايات المرشحة للقائمة القصيرة لدورة العام الجاري باللغتين‬ ‫العربية واإلنجليزية‪ ،‬والذي سيتم توزيعه مع صحيفتي االتحاد و "ذا‬ ‫ناشيونال" اإلماراتيتين مطلع األسبوع المقبل‪.‬‬ ‫وقالت سلوى المقدادي مدير برنامج الثقافة والفنون لدى مؤسسة‬ ‫اإلمارات للنفع االجتماعي‪ ،‬الجهة التي تمول الجائزة إن الكتاب سيضم‬ ‫إلى جانب المقتطفات من الروايات الست‪ ،‬السير الذاتية للكتاب ولجنة‬ ‫التحكيم والمترجمين الذين قاموا بترجمة هذه المقتطفات‪ ،‬مشيرة‬ ‫إلى أن الرواية التي ستفوز بجائزة العام الحالي سيتم ترجمتها إلى عدة‬ ‫لغات عالمية منها اإلنجليزية وتهدف الجائزة الى مكافأة التميّز في األدب‬ ‫العربي المعاصر‪ ،‬ورفع مستوى اإلقبال على قراءة هذا األدب في الوطن‬ ‫العربي وخارجه‪ ،‬إضافة إلى ترجمة األعمال الفائزة ونشرها بلغات‬ ‫أخرى عالمية اساسية‪.‬‬ ‫وسيتم اإلعالن عن الفائز بالجائزة لهذا العام في الثاني من آذار‪/‬‬ ‫مارس ‪ 2010‬في حفل يحضره أهم أهل األدب والنشر والثقافة في‬ ‫دولة اإلمارات والمنطقة بشكل عام‪ ،‬إضافة إلى الكتاب الستة الذين‬ ‫ترشحوا للقائمة القصيرة للعام ‪ 2010‬وهم جمال ناجي وربعي‬ ‫المدهون ومنصورة عز الدين ومحمد منسي قنديل وربيع جابر وعبده‬ ‫خال‪ ،‬إضافة إلى لجنة تحكيم الدورة الحالية التي يرأسها الناقد الكويتي‬ ‫المعروف طالب الرفاعي وتضم الناقدة رجاء بن سالمة والكاتب العماني‬ ‫سيف الرحبي والفرنسي فريدريك الغرانج وهو باحث أكاديمي ومترجم‬ ‫لألدب العربي التراثي والحديث‪ ،‬كما يحضر الحفل أعضاء مجلس أمناء‬ ‫الجائزة‪.‬‬ ‫ويستطيع المهتمون باألدب من لقاء الكتاب المرشحين للقائمة‬ ‫القصيرة للجائزة لعام ‪ 2010‬وذلك من خالل عدد من الفعاليات التي‬ ‫تستضيفهم خالل معرض أبوظبي الدولي للكتاب‪ ،‬حيث يلتقون الفائز‬ ‫في الجائزة يومي ‪ 3‬و‪ 4‬مارس الساعة ‪ 11‬صباحا في معرض الكتاب‬ ‫في لقائين مفتوحين‪ ،‬فيما يلتقون باقي الكتاب المرشحين للقائمة‬ ‫القصيرة يومي ‪ 3‬مارس الساعة ‪ 11‬صباحا في "نادي الكتاب"‪ ،‬ويوم ‪4‬‬ ‫مارس في "مجلس كتاب" من الساعة ‪ 5‬وحتى ‪ 7‬مسا ًء‪.‬‬ ‫وأُطلِقت الجائزة العالمية للرواية العربية في أبو ظبي في أبريل‪/‬‬ ‫نيسان ‪ .2007‬وتُدار شؤونها بالشراكة مع "مؤسسة جائزة بوكر" في‬ ‫لندن‪ ،‬وبدعم من "مؤسسة اإلمارات للنفع االجتماعي" في أبو ظبي‪،‬‬ ‫وتعد إدارة شؤون الجائزة الشاملة هي من مسؤولية مجلس األمناء‪،‬‬ ‫الذي يضمّ شخصيات بارزة من الساحتين األدبيتين العربية والعالمية‪،‬‬ ‫أما اإلدارة اليومية فهي مهمة المدير االداري‪ ،‬الذي يعيّنه مجلس‬ ‫األمناء‪.‬‬ ‫أسماء األعمال الستة التي تأهلت للمشاركة في دورة ‪ 2010‬وهي‬ ‫للكتّاب اآلتية أسماؤهم‪ ،‬مع جنسياتهم‪ ،‬وعناوين الروايات‪ ،‬وأسماء‬ ‫الناشرين‪( :‬بالترتيب األلفبائي)‪:‬‬

‫أبوظبي‬ ‫الفصل التعليمي الثاني في معرض أبوظبي للكتاب‬

‫تنظم كل من شركة كتاب‪ ،‬وكلية اإلمارات للتطوير التربوي‪ ،‬فعاليات الفصل‬ ‫التعليمي الثاني على مدى يومي الثالث والرابع من شهر مارس‪ /‬آذار ‪ 2010‬خالل‬ ‫انعقاد الدورة العشرين من معرض أبوظبي الدولي للكتاب ‪.‬‬ ‫وأكد جمعة القبيسي مدير معرض أبوظبي الدولي للكتاب ودار الكتب الوطنية‬ ‫في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث‪ ،‬أن بناء اقتصاد معرفي متكامل يعتمد‬ ‫بدرجة كبيرة على رؤية وجاهزية المنظومة التعليمية‪ ،‬مشيراً إلى دعم الشراكة‬ ‫االستراتيجية بين شركة “كتاب” وكلية اإلم��ارات للتطوير التربوي لفعاليات‬ ‫الملتقى التعليمي المصاحب للدورة القادمة من معرض أبوظبي الدولي للكتاب ‪.‬‬

‫العنوان‬

‫اسم الكاتب‬

‫الناشر‬

‫جنسية الكاتب‬

‫عندما تشيخ الذئاب‬

‫جمال ناجي‬

‫منشورات وزارة الثقافة‬

‫أردني‬

‫السيدة من تل أبيب‬

‫ربعي المدهون‬

‫المؤسسة العربية للدراسات والنشر‬

‫فلسطيني‬

‫أميركا‬

‫ربيع جابر‬

‫المركز الثقافي العربي‬

‫لبناني‬

‫ترمي بشرر‬

‫عبده خال‬

‫منشورات الجمل‬

‫سعودي‬

‫يوم غائم في البر الغربي‬

‫محمد المنسي قنديل‬

‫دار الشروق‬

‫مصري‬

‫وراء الفردوس‬

‫منصورة عز الدين‬

‫دار العين للنشر‬

‫مصرية‬

‫الشارقة‬ ‫حضور الفت لثقافية الشارقة في معارض دولية للكتاب‬

‫تنظم في الفترة الحالية من ‪ 24‬فبراير حتى ‪ 15‬من مارس ‪ 2010‬سلسلة‬ ‫من معارض الكتب الدولية في كل من مسقط‪ ،‬اإلسكندرية‪ ،‬أبوظبي‪ ،‬و الرياض‬ ‫هذا وتشارك دائرة الثقافة واإلعالم بالشارقة من خالل وفود تمثل الدائرة إلجراء‬ ‫لقاءات مع الناشرين العرب و األجانب الذين يشاركون في المعارض إضافة إلى‬ ‫التعريف باألنشطة الثقافية الكبرى التي تنظمها الدائرة ومن ضمنها جائزة‬ ‫الشارقة لإلبداع العربي‪.‬‬

‫عجمان‬ ‫دعوة للمشاركة في معرض عجمان األول للكتاب‪..‬‬

‫وجهت مؤسسة حميد بن راشد النعيمي للتطوير والتنمية البشرية دعوة‬ ‫للمؤسسات ودور النشر للمشاركة في معرض عجمان االول للكتاب الذي يقام‬ ‫برعاية صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس االعلى‬ ‫حاكم عجمان في أرض مهرجانات عجمان اعتبارا من أول من ابريل ولمدة عشرة‬ ‫أيام‪.‬ويقام هذا المعرض تحت شعار “كتاب لمجتمع الغد “ وهو موجه لليافعين‬ ‫والطلبة والشباب ويشمل أيضا الفئات المجتمعية األخرى‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫‪ 1‬مارس ‪ - 2010‬العدد ‪41‬‬

‫إدوارد سعيد‬

‫ولد في القدس ‪ 1935‬لعائلة مسيحية‬ ‫وك���ان أب���وه فلسطينياً امريكي ًا وام��ه‬ ‫فلسطينية لبنانية وكانت مسيحية‪.‬‬ ‫ب��دأ دراسته في كلية فيكتوريا في‬ ‫األسكندرية في مصر‪ ،‬ثم سافر سعيد‬ ‫إلى الواليات المتحدة كطالب‪ ،‬وحصل على‬ ‫درجة البكالوريوس من جامعة برنستون‬ ‫ع��ام ‪ 1957‬ثم الماجستير ع��ام ‪1960‬‬ ‫والدكتوراه من جامعة هارفارد عام ‪.1964‬‬

‫قضى معظم حياته األكاديمية أستاذا‬ ‫في جامعة كولومبيا في نيويورك‪ ،‬لكنه‬ ‫ك��ان يتجول كأستاذ زائ��ر في ع��دد من‬ ‫كبريات المؤسسات األكاديمية مثل جامعة‬ ‫يايل وهارفرد وجون هوبكنز‪ .‬تحدث سعيد‬ ‫العربية واإلنجليزية والفرنسية بطالقة‪،‬‬ ‫وأل��م باإلسبانية واأللمانية واإليطالية‬ ‫والالتينية‪.‬‬ ‫باإلضافة إلى كونه ناقدًا أدبيًا مرموقًا‪،‬‬

‫ف��إن اهتماماته السياسية والمعرفية‬ ‫متعددة واسعة تتمحور ح��ول القضية‬ ‫الفلسطينية والدفاع عن شرعية الثقافة‬ ‫والهوّية الفلسطينية‪ ،‬وعن عدالة هذه‬ ‫القضية وحقوق الشعب الفلسطيني‪.‬‬ ‫كما تتركز اهتماماته والموضوعات التي‬ ‫يتناولها على العالقة بين القوة والهيمنة‬ ‫الثقافية الغربية من ناحية‪ ،‬وتشكيل‬ ‫رؤية الناس للعالم وللقضايا من ناحية‬

‫“ تغريد ٌة أخرية ‪! . . .‬‬

‫من القلب‬

‫بني املحاولة ‪ ..‬والفشل ‪..‬‬ ‫والتألق ‪» 2-1 « ..‬‬

‫صالحة عبيد‬

‫هي حشرجة الرمق االخير ليوم راحل آخر‬ ‫‪ ...‬بصخب يغادرون‪ . .‬يتنفسون الصعداء بعد‬ ‫مشقه ويرحلون يجرجرون أسماﻻ من تعب تنشد‬ ‫راحة ما ويختفون مع الظالل الماضية إلى ساعات‬ ‫سكون قد تعيد ترطيب أرواحهم الذابلة‬ ‫إ ّ‬ ‫ال وقبع خارج اﻹطار العام خالف الركب وتجمد‬ ‫على كرسي بارد في مكان انتظار متعب يدندن‬ ‫اشتياق عتيق في زقزقة حانية وينكمش‬ ‫موال‬ ‫ٍ‬ ‫على جسده احتما ًء من سياط فبراير المثلجة‪.‬‬ ‫ومن بعيد أخذت تقترب سيدة انتظاراته ‪...‬‬ ‫بعد أن نفضت عن مسائها االيب تنهيدة الشتاء‬ ‫بمعطفها الثقيل ‪ ...‬ولقنت الجو الصقيعي درس‬ ‫دفء بخطواتها المشعة سريعة الوتيرة ‪ ...‬مرت‬ ‫بمحاذاة نبضه ‪ ...‬عبرت من خـالل روحه حتى‬ ‫كادت تنتزعها ‪ ...‬ورغم مـالمحها تلك‪ . .‬الواجمة‬ ‫حزما ‪ ..‬إال أنها بدت مفعمة جدا كجورية ‪ ...‬آسرة‬ ‫جدا كزمردة‪ ...‬مدهشة جدا كمعجزة‪ ...‬غامضة‬ ‫جدا كقطة ‪ ...‬مبهمة جدا كتعويذة‬ ‫وكعادة مساءاته معها ‪ ...‬استجمع نبضاته‬ ‫المبعثرة على طريق حضورها وأع��اد هندمة‬ ‫أنفاسه ليرتب لهاثها األشعث من هول االضطراب‬ ‫منتش دون أن تلحظه ‪...‬‬ ‫‪ ...‬وأنطلق يتبعها بحذر‬ ‫ٍ‬ ‫وهو ينسج من كل خطوة له خلفها حـلم ‪ ...‬وهو‬ ‫يترك على كل جدار طريق ًا يعبرونه سويا أمل‬ ‫أن يجد هذا الضئيل الهامشي سبيله الحقيقي‬ ‫تجاه قلبها‪. .‬‬ ‫تقترب هي من منزلها الكبير وتدخله‬ ‫ويقترب من عـالم تفاصيلها دون‬ ‫أن يدلفه ليقف م��ن جديد‬ ‫على حافة‬

‫الغياب وهو يغرد غصة مرة ويهيم انتظارا تضيء‬ ‫مصباح غرفتها البادي أمامه وتغلق الستائر دون‬ ‫أن تدري بأنها في الوقت ذاته تطفئ ضوء روحه‬ ‫حتى مساء الغد ‪.‬‬ ‫المساء يودع نهارا آخر يربت على كتف القمر‬ ‫الذاوي يرجوه ضوءا ‪ ...‬العتمة تسري في أوصال‬ ‫الليل بلذة ‪ ...‬وصخب األمس يتكرر برتابة‪.‬‬ ‫زفر الضجر ‪ ...‬أخذ يرقب المارين حوله ‪..‬‬ ‫كل شيء يعيد نفسه وكل الذاهبين عادوا إال هي‬ ‫وقد أزف المساء انتصافا ‪ ..‬رفع للسماء عينين‬ ‫فاح حزنهما بنظرة مخذولة ‪ ...‬قلبه ينتفض‬ ‫بقلق وأطرافه ترتعش بعد أن نفذ صبرها بينما‬ ‫أخذت نفسه تتساءل بخوف‬ ‫_أيكون مكروه ما أصابها؟ ‪ ...‬أم تراها قد‬ ‫أجرت بعض التغيرات على روتين حياتها ؟ أم‬ ‫أنها رحلت لتصبح كما فاتنات الحكايا وكأنها لـم‬ ‫تكون؟‬ ‫شهق بخفوت‬ ‫ب���ع���د‪ ،‬أرع��ب��ه‬ ‫ال���ت���س���اؤل‬ ‫األخير جدا‬ ‫‪. . .‬‬

‫أبوظبي‬

‫أخرى‪ .‬كنظرة الغرب إلى العرب واإلسالم‬ ‫والمسلمين وثقافات العالم األخ��رى‪.‬‬ ‫أصدر بحوثا ودراسات ومقاالت في حقول‬ ‫أخرى تنوعت من األدب اإلنجليزي‪ ،‬وهو‬ ‫اختصاصه األكاديمي‪ ،‬إل��ى الموسيقى‬ ‫وشؤون ثقافية مختلفة‪.‬‬ ‫يعتبر كتابه االس��ت��ش��راق م��ن أهم‬ ‫اعماله ويعتبر بداية فرع العلم الذي يعرف‬ ‫بدراسات ما بعد الكولونيالية وكان من اشد‬

‫المعارضين التفاقيات اوسلو‪.‬‬ ‫لقد ك��ان دائم ًا من المؤمنين بالحل‬ ‫المبني على قيام دولة ثنائية القومية‪.‬‬ ‫بعد معرفته بخبر اصابته بمرض‬ ‫السرطان في ‪ 1999‬بدأ في كتابة مذكراته‬ ‫باسم خارج المكان (‪.)out of place‬‬ ‫توفي في احدى مستشفيات نيويورك‬ ‫‪ 25‬سبتمبر ‪ 2003‬عن ‪67‬ع��ام��ا نتيجة‬ ‫اصابته بمرض اللوكيميا «سرطان الدم» ‪.‬‬

‫فأستعاد رباطة جأشه الهاربة ‪ ...‬فرد قوته على‬ ‫جناحي الجرأة ‪ ...‬وحـلق سريعا تجاه منزلها وهو‬ ‫يعتزم وضع حداً لهذا الصمت الطويل‪ ...‬اقترب‬ ‫كثيرا من منزلها ‪ ...‬وهو يرى نور غرفتها مشعا‪...‬‬ ‫أره��ف سمعه ومضى بخطوات مترددة حتى‬ ‫توقف خلف نافذتها تماما ‪ ...‬وقد كانت هنآك رآها‬ ‫عبر الزجاج الهش تسعل بوجه شاحب وتنتفض‬ ‫من الحمى ‪ ...‬توقيع الشتاء القاسي على خـاليا‬ ‫األجساد ‪ ...‬فجأة بدت وكأنها تختنق أخذت تسعل‬ ‫بقوة ونظرت تجاه النافذة في شيء من الرجاء‬ ‫قبل أن تنطلق نحوها‪.‬‬ ‫شلته الدهشة‪ ،‬شعر بأنها رأت��ه ال محالة‬ ‫وخذلته ردة فعله فسبقت هروبه تجاه النافذة‬ ‫لتفتحها على مصراعيها أخذت بعدها نفس‬ ‫هواء عميق يعاند االختناق ‪ ...‬بينما صرخ هو‬ ‫بألم‪ ...‬كانت أجزاؤه تدهس بضراوة ‪ ...‬نبهها‬ ‫الصراخ إليه ‪ ...‬ونظرت لجسده الصغير خلف‬ ‫أحد جانبي النافذة ‪ ...‬فشهقت في أسى ومدت‬ ‫يدها لتتناوله ‪ ...‬اختلطت أحاسيسهما معا ‪...‬‬ ‫ربتت على ريشه بجزع ‪ ...‬ولـم يتخيل أن‬ ‫يكون لقاؤه األول معها هكذا ‪ ...‬انتفض‬ ‫في وجع ال يحتمل‪ ...‬وجهها الغائم يحتل‬ ‫المساحة كلها وأفكار مشوشة تستبد بمآ تبقى‬ ‫لديه من تفكير ‪ ...‬كم هي دافئة يديها؟ ‪ ...‬قلبه‬ ‫ينبض بعنف ‪ ...‬لماذا تبكي؟ ‪ ...‬ألست وسيما بما‬ ‫يكفي ؟‪ ...‬ال أريد أن أنام االن أريد أن أبقى معها‬ ‫‪ ...‬ارتعش بعدها بقوة وأطلق صفيرا نائحا ثم‬ ‫أسدل عينيه قرير الحب‪....‬‬

‫الشارقة ‬

‫‪ 300‬إصدار عن “كلمة” في معرض أبوظبي للكتاب‬

‫هدية مشروع " ثقافة بال حدود" للتنمية االقتصادية‬

‫أكد الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للثقافة والتراث‬ ‫أن مبادرة مشروع “كلمة” للترجمة تعكس عزم أبوظبي على ترسيخ أسس‬ ‫الوعي الثقافي المنفتح على العالم‪ ،‬والذي يقوم على احترام إنجازات الثقافات‬ ‫األخرى‪ ،‬ويحاول االستفادة منها عن طريق الترجمة التي تعد مفتاح ًا للوصول‬ ‫إلى اآلخر وثقافته‪ ،‬وذلك عبر تعاون المشروع مع دور النشر العالمية والمشاريع‬ ‫العالمية الشبيهة ودور النشر ذات الصلة لتبادل الخبرات‪ ،‬وتطوير العمل وصناعة‬ ‫الترجمة صناعة ثقافية تحمل البصمة اإلماراتية الرائدة في رعاية المبادرات‬ ‫الثقافية‪ ،‬وبرامج الترجمة كجسور حوار ومساحات تبادل معرفي مع اآلخر‪.‬‬

‫تسلمت دائرة التنمية االقتصادية في الشارقة هدية مشروع “ثقافة بال حدود”‬ ‫التي تضمنت أهم االص��دارات الخاصة بمؤلفات صاحب السمو الشيخ الدكتور‬ ‫سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس األعلى حاكم الشارقة‪ ،‬باالضافة إلى‬ ‫كتب أخرى متنوعة المصادر تناسب الفئات المختلفة للمجتمع‪ ،‬وباشرت بوضعها في‬ ‫أماكن مراجعة الزائرين وعمالء الدائرة حسب توصية المشروع بغية إتاحة الفرصة‬ ‫ألكبر عدد ممكن من الموظفين والزائرين في اإلطالع على الكتب‪ ،‬واالستفادة من‬ ‫مضامينها المختلفة التي تناسب جميع األذواق واألفكار واالتجاهات‪.‬‬

‫مرمي النعيمي‬ ‫إن الشعر موهبة توهب لبعض األشخاص‪ ،‬رجا ًال ونسا ًء‪ ،‬موهب ٌة تتربى في‬ ‫ً‬ ‫محاكية البشرية بفكره وشفافية‬ ‫روح الشاعر لتنطلق إلى العالم على لسانه‬ ‫روحه مقدمة رسالة تحاكي القلوب والضمائر والعقول‪ ،‬فنجد اختالف القصيدة‬ ‫ليس من اختالف جنس الشاعر بل من اختالف روحه وفكره‪ .‬والشعر النسائي‬ ‫مقارنة بالشعر الرجالي اعتبر أقل ظهوراً وانتشاراً من اآلخر‪ ،‬ليس لقصور فيه‬ ‫بل لظروف وعوامل اجتماعية قللت من فرص ظهور الشاعرة في ساحة تضج‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ربانية تجبر شاعرها على‬ ‫موهبة‬ ‫بقصائد الشعراء الرجال‪ ،‬وفي حين أن الشعر‬ ‫إهدائها للبشرية‪ ،‬فإن الموهبة بحد ذاتها أهدتنا حل ً‬ ‫ال بهية وأشعاراً غنية‬ ‫بالجماليات والصور اإلبداعية على لسان حواء التي برزت في الساحة الشعرية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ممثلة‬ ‫صبغة مختلفة وإحساساً دافئاً‪،‬‬ ‫مقدمة للشعر‬ ‫بقوة في السنوات الماضية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫رسالة تقدمها للمجتمع بكافة‬ ‫ابنة الوطن وأم أجياله وأخت رجاله التي تحمل‬ ‫شرائحه‪ ،‬لقد وجدت الشاعرة اإلماراتية ذاتها في القصيدة فأبصرتها النور على‬ ‫صفحات الجرائد والمجالت والمطبوعات المختلفة بأسماء مستعارة كسياسة‬ ‫محايدة بين تقاليد المجتمع وملكيتها الفكرية‪ ،‬فقدمن أجمل القصائد العاطفية‬ ‫والوجدانية التي المست القلوب واألرواح‪ .‬أما بعض الشاعرات فأفصحن عن‬ ‫أسمائهن الحقيقية إيماناً منهن بأنه ال داعي لالنزواء خلف األسماء المستعارة‪.‬‬ ‫لكن العبرة ال تكمن في األسماء سواء‪ ،‬كانت صريحة أو مستعارة وإنما تكمن‬ ‫فيما تقدم للشعر واألدب على حدٍ سواء‪.‬‬ ‫وفي السنوات األخيرة نجد الشاعرة اإلماراتية تتصدر صفحات المطبوعات‬ ‫األدبية وتعتلي منصات األماسي والمهرجانات الشعرية مشاركة بدورها في‬ ‫تنمية الشعر واألدب‪ ،‬لكن ظهورها اإلعالمي اقتصر على فئة أو عدد معين‬ ‫من الشاعرات‪ ،‬في حين اقتصر نشاط األخريات على المطبوعات لتناسبها مع‬ ‫عاداتهن وتقاليدهن االجتماعية التي تتحفظ لها بعض الشاعرات من الظهور‬ ‫في اإلعالم المرئي‪.‬‬ ‫ظروف كهذه تدفع الشاعرة إلى تأسيس بيئة أدبية تسهل عليها الوصول‬ ‫إلى كافة شرائح المجتمع النسائي وإيصال رسالتها الشعرية إلى كم أكبر من‬ ‫المتلقيات والمتذوقات بما يتناسب وظروفها االجتماعية‪ .‬فكم للصالونات‬ ‫األدبية النسائية من فائدة ومردود إيجابي كبير على الموهبة النسائية إذا ما‬ ‫توفرت للشاعرة واألديبة‪ ،‬وكم للمنتديات والملتقيات أثر إيجابي على تطور‬ ‫ونمو الشعر والذائقة في نفس الوقت‪ .‬وعندما تتحرك الشاعرة لتأسيس أحد‬ ‫هذه الملتقيات أو االنضمام إليها فإنها تساهم بوضع لبنة بناء موهبة المرأة‬ ‫الشعرية‪ ،‬وال يتحقق هذا إال بتواجد روح التعاون والمحبة والصداقة بين‬ ‫الشاعرات في بيئة يسودها الصدق واإلخالص في الرؤية واألهداف والعمل‪،‬‬ ‫لتمثل صورة الشاعرة اإلماراتية كما يجب‪.‬‬

‫دبي‬ ‫ثقافة الصين تبهر الجمهور في دبي‬ ‫ان��ط��ل��ق��ت ف���ي دب��ي‬ ‫فعاليات األسبوع الثقافي‬ ‫الصيني‪ ،‬ال���ذي تنظمه‬ ‫مؤسسة سلطان بن علي‬ ‫العويس الثقافية بالتعاون‬ ‫م��ع وزارة ال��ث��ق��اف��ة في‬ ‫جمهورية الصين الشعبية‬ ‫والقنصلية العامة للصين‬ ‫في دبي‪.‬‬ ‫وشهد افتتاح األسبوع‬ ‫الصيني ف��ي مؤسسة‬ ‫العويس جمهور كبير‬ ‫من المثقفين اإلماراتيين‬ ‫والعرب والجالية الصينية‬ ‫الذين تجولوا في قاعة المعارض الكبرى‪ ،‬حيث تعرض فنون من السيراميك‬ ‫والنحت والتشكيل الصيني التي بهرت الحاضرين بجمالها‪.‬‬

‫الشارقة‬


‫‪6‬‬ ‫في معرض تفرد بعرض أكثر من ‪ 200‬صورة للوالد المؤسس‬

‫هزاع بن س��لطان ‪ :‬زايـــــد رج��ل ال يتكـــرر ومهــــــ‬ ‫مسعد النجار‬

‫في معرض «بورتريه زايد» بمركز‬ ‫زايد العدل في أبوظبي تسابق‬ ‫الرسامون العالميون في رسم أكثر من‬ ‫مئتي صورة لهذا اإلنسان الذي يكاد‬ ‫أن يكون أسطورة‪..‬‬ ‫أقيم المعرض تحت رعاية سمو‬ ‫الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان‬ ‫ممثل صاحب السمو رئيس الدولة‬ ‫رئيس نادي تراث اإلمارات وافتتحه‬ ‫سمو الشيخ الدكتور هزاع بن سلطان‬ ‫آل نهيان بمعية سمو الشيخ خالد بن‬ ‫سلطان آل نهيان وعدد من أعضاء‬ ‫السلك الدبلوماسي العربي واألجنبي‬ ‫وبعض الوزراء وكبار المسؤولين‬ ‫وحشد من رجال الصحافة واإلعالم‪..‬‬

‫الحب في صور متعددة‬

‫تسابق ستة من الرسامين الدوليين‬ ‫هم‪ :‬إسماعيل محمد عزام من العراق ‪-‬‬ ‫أشرف العوضي من األردن ‪ -‬عبدالقادر‬ ‫السعدي من اليمن ‪ -‬مهدي علي زاده من‬ ‫إيران ‪ -‬علي حماد من الباكستان وجاك‬ ‫لي من الصين في رسم صور متعددة‬ ‫األشكال واألحجام مختلفة اإليقاع ذات‬ ‫تعبير واحد وصادق وشفاف‪ ،‬إنها جميع ًا‬ ‫تعبر عن الحب الكبير لصاحب البناء‬ ‫والرفاء‪ ..‬لزايد الخير والعطاء‪ ..‬كل الصور‬ ‫ما يقرب من مئتي صورة تنضح وتنطق‬ ‫بهذا الحب الغزير والمثير‪ ..‬وعبر األثير‬ ‫وفي كل مكان من العالم شرقاً وغرب ًا نجد‬ ‫هذا الحب شامخاً وله بصمة من السالم‬ ‫والرفاهية والتنمية من مصر والسودان‬ ‫وفلسطين إلى الصومال والبوسنة واليمن‬ ‫والهند والمغرب وتونس والباكستان‪ ..‬كل‬ ‫مكان مرصع بحب زايد‪...‬‬

‫لكل صورة قصة تاريخية‬

‫رافق الشيخ الدكتور هزاع بن سلطان‬ ‫آل نهيان والشيخ خالد بن سلطان في‬ ‫افتتاح المعرض والجولة بين أروق��ة‬ ‫المقتنيات جمعة الدرمكي رئيس وحدة‬ ‫المتاحف التابعة لنادي ت��راث اإلم��ارات‬ ‫وقام الدرمكي بالشرح والتعليق على كل‬ ‫صورة‪ ،‬وقال إن هذه الصور ليست مجرد‬ ‫صور ولكنها تاريخ طويل من العمل وكل‬ ‫ص��ورة لها حكاية وحكمة من وضعها‬ ‫وسط هذه المقتنيات الثمينة‪.‬‬ ‫ولكي نتعرض بصورة تفصيلية إلى‬ ‫تاريخ تلك القصص والحكايات رافقت‬ ‫«هماليل» عفراء المهيري من فرع اإلعالم‬ ‫إدارة النوادي واألنشطة الرياضية حيث‬ ‫قالت‪ :‬يضم المعرض المقام في مقر‬ ‫مركز زايد العدل بالبطين في أبوظبي‬ ‫مجموعة كبيرة ومتنوعة من المقتنيات‬ ‫الخاصة بالمغفور له الشيخ زاي��د بن‬ ‫سلطان آل نهيان وممتلكاته الخاصة‬ ‫تم تقسيمها إلى مجموعات متجانسة‬ ‫وعرضها ضمن ديكورات أنيقة ومتميزة‬ ‫شكلت قيمة جمالية من جانب ووفرت‬ ‫فرصة االطالع على المعروضات بسهولة‬ ‫للزائرين حيث مزجت بين العرض الثابت‬ ‫والمتحرك للمقتنيات خصوصاً الصور‬ ‫الفوتوغرافية واألوسمة ولوحات تراثية‬ ‫توثق لمسيرة الخير والعطاء التي قادها‬ ‫وحققها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان‬ ‫رحمه اهلل على مدى عقود طويلة من‬

‫أبوظبي‬ ‫منح جائزة ابن ظاهر إلى جمانة حداد‬ ‫منحت مؤسسة بلو متروبوليس‬ ‫جائزتها “الماجدي بن ظاهر لألدب‬ ‫العربي” في دورة العام الحالي ‪2010‬‬ ‫للشاعرة اللبنانية جمانة حداد‪ ،‬فيما‬ ‫تتسلمها حداد خالل فعاليات الدورة‬ ‫الثانية عشرة لمهرجان متروبوليس‬ ‫مونتريال لألدب العالمي التي تقام‬ ‫في مدينة مونتريال الكندية خالل‬ ‫الفترة من ‪ 21‬وحتى ‪ 25‬إبريل المقبل‬ ‫‪ .‬وتمنح الجائزة التي انطلقت عام‬ ‫‪ 2007‬برعاية هيئة أبوظبي للثقافة‬ ‫والتراث كل عام لكاتب عربي في أي‬ ‫من الحقول األدبية س��واء بالعربية‬ ‫أو بلغات أخرى وقيمتها خمسة آالف‬ ‫دوالر لتعزيز االعتراف العالمي بالكتاب‬ ‫العرب ‪.‬‬

‫الزمن وما بذله من جهود ضخمة في‬ ‫سبيل تحقيق التنمية الشاملة لإلمارات‬ ‫في كافة المجاالت لتشكل كل مجموعة‬ ‫منها مشهداً ثقافي ًا وتراثي ًا فريداً بين‬ ‫اإلم���ارات كوطن وقائد ومؤسس هذا‬ ‫الوطن‪.‬‬

‫أسلحة قديمة وسيارات وأوسمة‬

‫كما التقت «ه��م��ال��ي��ل» المرشدة‬ ‫السياحية سارة عبدالعظيم حيث قالت‬ ‫إن توجيهات سمو الشيخ سلطان بن زايد‬ ‫آل نهيان لهذا المركز بزيادة المعروضات‬ ‫من المقتنيات الخاصة بالمغفور له‬ ‫الشيخ زايد نظراً لإلقبال الكبير من الزوار‬ ‫المحبين للشيخ زايد والذين يرغبون في‬ ‫مشاهدة تلك المقتنيات ويتعرفون على‬ ‫كل ما كان يخصه‪.‬‬ ‫وقالت س��ارة إن ع��دد ال��زوار شهري ًا‬ ‫باآلالف ومن كل الجنسيات ولديهم جميع ًا‬ ‫رغبة قوية وح��ب ص��ادق حقيقي في‬ ‫معرفة تاريخ الشيخ زايد من خالل هذه‬ ‫القطع األثرية والتراثية النفيسة وأكثر‬ ‫من مئتي صورة نادرة للمغفور له الشيخ‬ ‫زايد‪.‬‬ ‫وأضافت سارة عبدالعظيم إن أقدم‬ ‫هذه المعروضات والمقتنيات هي األسلحة‬ ‫القديمة التي يزيد عمرها عن ‪ 200‬سنة‬ ‫منها بنادق صيد ومسدسات وسيارات‬ ‫عسكرية ومدنية موديالت الستينيات من‬ ‫القرن الماضي‪ ،‬وكذلك بعض األدوات‬ ‫الخاصة والعطور والهدايا واألوسمة التي‬ ‫منحت للشيخ زاي��د ط��وال ع��دة عقود‪،‬‬ ‫ونوهت المرشدة السياحية بمركز زايد‬ ‫العدل أن هناك إشرافا دقيقا وعناية‬ ‫تامة وبرامج صيانة أسبوعية وشهرية‬

‫لألسلحة والسيارات وتنظيم وتنظيف‬ ‫القطع األثرية والهدايا وتجديد الديكور‪.‬‬

‫هزاع بن سلطان‪ :‬لن نوفيه حقه‬ ‫مهما كتبنا أو رسمنا‪..‬‬

‫ف��ي اختتام حفل افتتاح المرسم‬ ‫العالمي للمغفور له الشيخ زاي��د بن‬ ‫سلطان آل نهيان صرح الشيخ الدكتور‬ ‫هزاع بن سلطان بن زايد آل نهيان لرجال‬ ‫الصحافة واإلعالم‪ ،‬أننا في دولة اإلمارات‬

‫خورفكان‬ ‫"البيئة رئة الحياة" برنامج ثقافي بالمنطقة الشرقية‬ ‫ضمن فعاليات النشاط‬ ‫الثقافي ل��دائ��رة الثقافة‬ ‫بالمنطقة‬ ‫واإلع����ل���ام‬ ‫الشرقية لشهر فبراير نظم‬ ‫القسم الثقافي بمدينة‬ ‫خورفكان برنامج ًا ثقافي ًا‬ ‫تحت عنوان ‪«:‬البيئة رئة‬ ‫الحياة» يوم الثالثاء الموافق‬ ‫‪ 16‬فبراير ‪ 2010‬بمدرسة‬ ‫الجسر للتعليم األساسي‬ ‫للبنين‪ ،‬تضمن البرنامج‬ ‫كلمة ترحيبية بالحضور من‬ ‫قبل القائمين عن العمل من‬ ‫الدائرة ‪ ،‬إلقاء محاضرة توعوية وإرشادية حول أهمية المحافظة على ممتلكات‬ ‫البيئة للسيدة نورة مخلوف‪ ،‬مثقفة صحية ببلدية خورفكان‪.‬‬

‫العربية المتحدة مهما كتبنا عن حياة‬ ‫المغفور له الشيخ زايد رحمه اهلل وعن‬ ‫مسيرته وانجازاته التي قدمها لإلمارات‬ ‫ولألمتين العربية واإلسالمية ومهما‬ ‫رسمنا له من صور وافتتحنا معارض فإننا‬ ‫غير قادرين على أن نوفيه حقه لما قدمه‬ ‫من نهضة وتقدم‪ ،‬ونحن نريد مواصلة‬ ‫هذه النهضة وهذا التقدم وهذه رسالة‬ ‫إنسانية عظيمة‪ ..‬نتمنى المزيد من‬ ‫التقدم وأن تصل رسالتنا لكل العرب‪.‬‬

‫بالل البدور‪ :‬المركز بحاجة‬ ‫الستخدام التقنيات في عرض‬ ‫المعلومات بسهولة ويسر‬

‫في تصريح خاص لـ «هماليل» قال‬ ‫ب�لال البدور المدير التنفيذي لشؤون‬ ‫الثقافة والفنون بوزارة الثقافة والشباب‬ ‫وتنمية المجتمع أنه ال يختلف اثنان في‬ ‫العالم على حب وتقدير المغفور له الشيخ‬ ‫زايد بن سلطان آل نهيان وفي كل بقعة‬

‫الفجيرة‬ ‫اختتام فعاليات القوافل الثقافية في "أوحلة"‬

‫اختتمت فعاليات مبادرة وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع “القوافل‬ ‫الثقافية” في قرية أوحلة في الفجيرة وسط فرحة عامرة جمعت أهالي ثالث‬ ‫قرى هي “أوحلة” و”وادي مي” و”أحفرة” بأمسية شعرية شارك فيها خمسة من‬ ‫شعراء المنطقة‪ ،‬وأدارها سلطان بن مليح مدير مركز وزارة الثقافة والشباب‬ ‫وتنمية المجتمع في الفجيرة‪ ،‬وكانت فعاليات اليوم الثاني األخير‪ ،‬حيث استمع‬ ‫فيها الوفد لطموحات ومواهب وتحديات أهل المنطقة‪ ،‬ثم قدم الفنان المسرحي‬ ‫واإلعالمي عبداهلل بوعابد مسابقات تراثية متنوعة للرجال والنساء واألطفال تم‬ ‫خاللها تقديم أكثر من ‪ 200‬جائزة قيمة للمشاركين ‪.‬‬


‫‪7‬‬

‫‪ 1‬مارس ‪ - 2010‬العدد ‪41‬‬

‫ـــــــما قدمنا له فلن نفيه حقه‬ ‫وعن المرسم والمعرض قال البدور‬ ‫إنه يلبي حاجة ضرورية ومعرفية لدى‬ ‫ال��زوار وهو أرقى مشهد ثقافي تراثي‬ ‫عن اإلمارات وشيء رائع وجميل أن يجد‬ ‫أحباء زايد هذه الصور الفريدة والنادرة‬ ‫أمامهم وهذه المقتنيات الثمينة‪ ،‬لكنني‬ ‫أود أن ي��زود المعرض بأحدث تقنيات‬ ‫العرض وتقديم المعلومات عن حياته‬ ‫ومواقفه على شاشات عرض بسهولة‬ ‫ويسر لتلبي لهؤالء ال��زوار رغبتهم في‬ ‫المعرفة الثقافية والسياسية حيث لكل‬ ‫ص���ورة وقطعة وه��دي��ة وش��ه��ادة في‬ ‫المعرض قصة تاريخية نريد ويريد‬ ‫الناس أن يتعرفوا عن كل كبيرة وصغيرة‬ ‫في مسيرته المظفرة‪ ،‬ولهذا يجب توفير‬ ‫وتسخير كل أدوات التقنية الحديثة لعرض‬ ‫هذا التاريخ اإلماراتي وفق ما تقدمه ثورة‬ ‫االتصاالت والمعلومات‪..‬‬

‫المركز زاد ثقافي ومنهل تراثي‬

‫من العالم وفي أي مكان كان له رحمه‬ ‫اهلل بصمة وحضور خير ومشاريع تنموية‬ ‫استفاد منها جميع العرب واألجانب‪ ،‬وفي‬ ‫أي كارثة تجده أول من يقدم المعونات‬ ‫عربياً وعالميا ً‪ ،‬وفي كل المحافل الدولية‬ ‫رفع اسم اإلم��ارات عالي ًا وصنع االتحاد‬ ‫والدولة والنهضة والعلم والصناعة‪ ،‬ولهذا‬ ‫كله ت��رى الناس من كل جنس وق��ارة‬ ‫يحبونه ويقدرونه ويرغبون في معرفة‬ ‫سيرته‪..‬‬

‫أخيراً فإن مركز زايد العدل في البطين‬ ‫بما فيه من أجنحة وأروقة وغرف وممرات‬ ‫وقاعات ومكتبات وما يحتويه من صور‬ ‫ن��ادرة وقطع أثرية خالدة وأوراق مالية‬ ‫وقطع برونزية ونحاسية نقدية وأعمال‬ ‫فنية تشكيلية ولوحات تراثية ومناظر‬ ‫وخطوط ومقوالت وقصائد وقالئد‪ ..‬كلها‬ ‫تتناغم لتقدم لنا مشهدية ثقافية ثرية‬ ‫ورافداً حيوياً للمشهد والصورة الثقافية‬ ‫في اإلمارات على هذا اإلنجاز التاريخي‬ ‫عن ج��دارة واستحقاق وام��ت��ي��از‪ ..‬هذا‬ ‫المركز منهل تراثي يمنح الزائر والمقيم‬ ‫وجه ًا مشرقاً عن اإلمارات القائد والوالد‬ ‫المؤسس والوطن‪..‬‬ ‫افتتحه سمو الشيخ سلطان بن زايد آل‬

‫نهيان في ‪ 22‬أبريل الماضي تعبيراً عن‬ ‫الحب والوفاء لصاحب هذا البناء والرفاء‪..‬‬ ‫للوالد والقائد‪ ..‬رحمه اهلل‪.‬‬ ‫يتضمن المركز ثالثة مبان رئيسية‬ ‫األول لإلدارة والثاني للبحوث والدراسات‬ ‫حيث يضم مكتبة ضخمة تحتوي على‬ ‫أهم وأب��رز الكتب والدراسات والبحوث‬ ‫المحلية التي تختص بتاريخ الدولة أما‬ ‫المبنى الثالث وبتوجيه من سمو الشيخ‬ ‫سلطان بن زايد آل نهيان مخصص ليكون‬ ‫معرض ًا دائم ًا على م��دار العام يعطي‬ ‫فرصة للزوار والمهتمين والمحبين لزايد‬ ‫واإلم���ارات باالطالع على مرحلة مهمة‬ ‫من تاريخ دولة اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫والتعرف على ما حققه المغفور له الشيخ‬ ‫زايد بن سلطان آل نهيان رحمه اهلل في‬ ‫تأسيس وبناء الدولة‪.‬‬

‫معادن ومصكوكات وعمالت‬

‫في المبنى رقم ‪ 3‬مجموعات كبيرة‬ ‫من المقتنيات تتنوع ما بين مصكوكات‬ ‫معدنية وكتب ومجالت ودواوي��ن شعر‬ ‫وقصائد‪ ..‬ميدليات معدنية ذهبية تحمل‬ ‫صورة الشيخ زايد صدرت خالل مناسبات‬ ‫وطنية مهمة مثل عيد الجلوس وعيد‬ ‫االتحاد وذكرى توحيد القوات المسلحة‬ ‫باإلضافة إلى الكتب والدواوين واألشعار‬ ‫والقصائد واألغاني التي قيلت وتغنت‬ ‫بانجازات المرحوم الشيخ زايد‪ ،‬من بينها‬ ‫أشعار لصاحب السمو الشيخ محمد بن‬ ‫راش��د آل مكتوم نائب رئيس الدولة‬ ‫رئ��ي��س مجلس ال����وزراء ح��اك��م دب��ي‪،‬‬ ‫وسلسلة يوميات زايد الصادرة عن مركز‬ ‫الوثائق والبحوث في أبوظبي وأصول‬ ‫الريادة الحضارية‪ /‬دراسة في فكر الشيخ‬

‫زايد‪ ،‬إلى جانب مقاالت صحفية نشرت‬ ‫ف��ي صحف وم��ج�لات عربية وأجنبية‬ ‫تتحدث عن الجهود الكبيرة التي بذلها‬ ‫الشيخ زاي��د لتحقيق حلم االتحاد في‬ ‫العام ‪ 1961‬وهناك الطوابع والعمالت‬ ‫التي ص��درت قبل وبعد االتحاد و ‪200‬‬ ‫صورة نادرة فوتوغرافية ومتحركة أخذت‬ ‫للفقيد الغالي على مدى ‪ 40‬عام ًا مضت‬ ‫تسجل رحالت الصيد والقنص إضافة إلى‬ ‫الشهادات واألوسمة والجوائز التي منحت‬ ‫له تكريماً له من ملوك ورؤس��اء دول‬ ‫العالم ومنظمات وهيئات عربية وعالمية‬ ‫منها ما يخص البيئة والتنمية واإلغاثة‬ ‫والمساعدات اإلنسانية وأدواته الشخصية‬ ‫كالعطور التي تجذب ال���زوار لساعات‬ ‫طويلة إضافة إل��ى ‪ 4‬سيارات رسمية‬ ‫خاصة من نوع مايباخ وبي إم دبليو‪.‬‬

‫الشرطة والجيش‪ ..‬والنفط‬

‫وفي المركز جناح خاص بالشرطة‬ ‫كمؤسسة أمنية وطنية يعرض صوراً‬ ‫وأسلحة وكتبا ومالبس ومقتنيات تمثل‬ ‫تاريخ وحاضر الشرطة في دولة اإلمارات‬ ‫وجناح آخر للقوات المسلحة وتاريخ نشأة‬ ‫الجيش وتطوره‪.‬‬ ‫أما جناح شركة البترول ففيه كل ما‬ ‫يتعلق بتاريخ النفط قبل ظهوره وبعد‬ ‫اكتشافه وتأثيراته في كل جوانب الحياة‬ ‫السياسية واالقتصادية واالجتماعية‬ ‫حيث كان لعائدات النفط الدور األساسي‬ ‫في انطالق عمليات التنمية العمرانية‬ ‫والثقافية والتعليمية والصحية وقامت‬ ‫شركة أدك��و ومن قبلها نفط أبوظبي‬ ‫بدور رئيس مازال مستمراً حتى اليوم‪.‬‬

‫نافذة لرأسي‬ ‫نافذة‬ ‫لرأسي‬

‫سوق أبوظبي الثقافية ‪!!..‬‬ ‫عبداهلل السبب‬ ‫(‪1990‬م ـ ‪2010‬م) ‪ :‬شتاءات ‪ ،‬تتبوأ ذاكرتها اآلن ‪!!..‬‬ ‫(‪)1‬‬ ‫هنالك ‪ ،‬حيث أبوظبي “ عاصمة اإلمارات العربية المتحدة “ ‪ ،‬بكل ما تعنيه هذه‬ ‫المفردة من فكر سياسي واقتصادي وثقافي ووعاء يقل بين ضفتيه قبائل وشعوباً‬ ‫وعادات وتقاليد من كاافة أنحاء العالم ومن جميع إمارات «زايد الخير ـ رحمه اهلل» ‪..‬‬ ‫هنالك ‪ ،‬وفي (‪1989‬م) تحديداً ‪ ،‬حيث كنا في مستهل حياتنا الوظيفية ‪ ،‬وحيث كنا‬ ‫نحرص على التواجد في أماكن معنية بالثقافة وبشؤونها ‪ ..‬كفرع اتحاد كتاب وأدباء‬ ‫اإلمارات في خالدية أبوظبي ‪ ،‬ومؤسسة الثقافة والفنون ممثلة بـ «المجمع الثقافي»‬ ‫الذي أعلن فيه ‪ ،‬وفي العام ‪1990‬م تحديداً ‪ ،‬نبأ والدة سوق ثقافية عمالقة يطلق عليها‬ ‫«معرض أبوظبي الدولي للكتاب» ‪!!..‬‬ ‫(‪)2‬‬ ‫منذ لحظة الوالدة الجميلة والراسية في سجالت الثقافة اإلماراتية العربية العالمية‬ ‫لمعرض أبوظبي للكتاب بصورته العمالقة ‪ ،‬وعالقتنا تنضج مع شعراء وأدباء ومثقفي‬ ‫العالم بلغاته المختلفة والمقبلة من كل حدب وصوب ‪ ،‬بما يمد جسور التعارف مع أقطار‬ ‫ضاربة في حقول المعرفة ‪ ،‬ويميط اللثام عن مرآة تضم بين صفحاتها وجوها ثقافية‬ ‫وأدبية محلية لم نتمكن قبال من لقائها سوى عبر صفحات صحف ومجالت ومجاالت‬ ‫ضيقة ‪.‬‬ ‫(‪)3‬‬ ‫ثم ‪ ،‬ها هي (‪1990‬م ـ ‪1998‬م) ‪ :‬حقبة زمنية تساعية الرؤى والعاطفة العطرة ‪ ،‬مليئة‬ ‫بالكتب والكتّاب والكتابات ‪ ..‬تعايشنا بها مع أبوظبي للكتاب عبر صور ثقافية متعددة‬ ‫وإصدارات شعرية متالحقة ‪ ،‬خاضت تجربتها في حقل ثقافي سنوي أعاد ذاكرتنا إلى‬ ‫معارض ثقافية راسخة ‪ ،‬على رأسها المعرض السنوي لـ “ نادي الرمس الرياضي الثقافي‬ ‫“ الذي اشتعلت فيه الثقافة بمختلف أوجهها وموانئها ومراياها ‪ ..‬منذ العام ‪1979‬م‬ ‫الذي شهد والدة مجلته الثقافية االجتماعية المنوعة “ الرمس “ ‪ ،‬وحتى نشرته الثقافية‬ ‫االجتماعية األسبوعية “ الراصد “ ‪ ..‬التي انطلقت في العام ‪1998‬م ‪ ،‬وانطفأت بفعل‬ ‫فاعل في وقت قريب من القرن الواحد والعشرين ‪..‬‬ ‫(‪)4‬‬ ‫إذن ‪ ..‬ها هو معرض أبوظبي الدولي للكتاب ‪ ،‬أو (سوق أبوظبي الثقافية) ‪ :‬يحتفي‬ ‫بمرايانا في العام (‪2009‬م) ‪ ،‬ونتابع اليوم عشرينيته بحزن صبور عبر إصدارات جديدة‬ ‫وجادة لـ “ اتحاد كتّاب وأدباء اإلمارات “ ‪( :‬ضواحي الجنة ‪ ،‬هكذا قهوتي ‪ ،‬ذاكرة البحر ‪،‬‬ ‫لعله أنت ‪ ،‬و ‪ ..‬جمعة الفيروز سنديانة ال تموت) ‪!!..‬‬

‫‪a_assabab@hotmail.com‬‬

‫أبوظبي‬ ‫احتفالية باليوم العالمي للغة األم‬

‫نظمت مجموعة أبوظبي‬ ‫للثقافة والفنون وبالتعاون مع‬ ‫أكاديمية الشيخ زاي��د الخاصة‬ ‫للبنات وجامعة اإلم��ارات وجامعة‬ ‫زايد وجامعة نيويورك في أبوظبي‬ ‫مجموعة من األنشطة والفعاليات‬ ‫بمناسبة االحتفال باليوم العالمي‬ ‫للغة األم وال��ذي أقرته منظمة‬ ‫اليونسكو في مؤتمرها العام في‬ ‫‪ 17‬نوفمبر‪ /‬تشرين الثاني من‬ ‫العام ‪ 1999‬من أجل تعزيز التنوع‬ ‫الثقافي بين الشعوب ‪.‬‬

‫دبي‬ ‫«جمعة الماجد» يعلن عن سلسلة من المحاضرات‬

‫في إطار سعي مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث بدبي إلى تقديم كل ما‬ ‫يخص علم المخطوطات أعلن عن سلسلة من المحاضرات التخصصية في علم‬ ‫المخطوطات والمكتبات والتحقيق‪.‬وكان الباكورة محاضرة بعنوان “تجربتي في‬ ‫التحقيق” للدكتور بشار عواد معروف المحقق العراقي المشهور‪ .‬وضمن سلسلة‬ ‫هذه المحاضرات يستضيف المركز الدكتور عتيق الرحمن الندوي مدير مكتبة‬ ‫خودابخش للمخطوطات في الهند ليتحدث عن نوادرها‪ ،‬بينما يتحدث الدكتور‬ ‫عبد الحكيم األنيس عن ثقافة اكتشاف المؤلف الحقيقي للكتاب‪.‬‬

‫أبوظبي‬ ‫رئيس اتحاد الكتاب يدعو إلى توثيق سير الشخصيات‬

‫دعا حبيب الصايغ رئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء االمارات إلى ضرورة‬ ‫توثيق السير الخاصة بالشخصيات والفعاليات الوطنية في اإلمارات من مختلف‬ ‫القطاعات السياسية واالقتصادية والثقافية واالجتماعية ‪ ..‬مؤكدا أن في توثيق هذه‬ ‫السير ترسيخا لفكرة تواصل األجيال وتطويق القطيعة فيما بينها وتلبية مطلب‬ ‫تحقيق الهوية الوطنية باعتبار أن تاريخ هؤالء مكون أساسي من مكونات الهوية‬ ‫والتربية الوطنية ‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫‪www.adbookfair.com‬‬

‫ﺒﺮ ﻓﺮص�أﻛﺒﺮ‬ ‫أوﺳﻊﺗﻮاﺻﻞ�أوﺳﻊ‬ ‫اﺣﺘﻤﺎﻻت�أﻛﺜﺮ‬ ‫ت�أﻛﺜﺮ‬

‫�ﻟﻠﻜﺘﺎب�اﻟﺪوﻟﻲ�اﻟﻌﺸﺮون�ﻟﻠﻜﺘﺎب‬ ‫�أﺑﻮﻇﺒﻲ‬ ‫�اﻟﻌﺸﺮون‬ ‫اﻟﺪوﻟﻲ ﻣﻌﺮض‬ ‫‪�7-2‬ﻣﺎرس�‪2010‬‬ ‫‪2‬‬

‫�ا�وﺳﻂ�ﺧﻼل�اﻟﻤﻌﺮض�ا�ﻛﺜﺮ�اﺣﺘﺮاﻓﻴﺔ�ﻓﻲ�‬ ‫�اﺣﺘﺮاﻓﻴﺔ�ﻓﻲ�‬ ‫�ا�ﻛﺜﺮ�اﻟﺸﺮق‬ ‫�اﻟﻨﺸﺮ�ﻓﻲ‬ ‫�اﻟﻤﻌﺮض‬ ‫�ﻓﺮص‬ ‫�ﺧﻼل‬ ‫اﺳﺘﻜﺸﻒ‬ ‫ﺮ�ﻓﻲ�اﻟﺸﺮق�ا�وﺳﻂ‬ ‫�اﻟﻤﺤﺘﻤﻠﻴﻦ‪�،‬روج�ﻟﻌﻼﻣﺘﻚ�اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ�وﺗﺘﺒﻊ�أﺣﺪث�‬ ‫�وﺗﺘﺒﻊ�أﺣﺪث�‬ ‫�اﻟﺸﺮﻛﺎء‬ ‫�اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫�ﻣﻊ‬ ‫�ﻟﻌﻼﻣﺘﻚ‬ ‫�ﺗﻮاﺻﻞ‬ ‫�روج‬ ‫اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ�‬ ‫ﺸﺮﻛﺎء�اﻟﻤﺤﺘﻤﻠﻴﻦ‪،‬‬ ‫اﻻﺗﺠﺎﻫﺎت�ﻓﻲ�اﻟﺴﺎﺣﺔ�ا�دﺑﻴﺔ�‬ ‫�دﺑﻴﺔ�‬ ‫أﺳﻮاق�اﻟﻐﺪ�اﻟﻴﻮم�‬

‫اﻟﺘﺮﻛﻴﺰ�ﻓﻲ�ﻋﺎم�‪���2010‬ﺣﻘﻮق�اﻟﻨﺸﺮ‬ ‫‪���20‬ﺣﻘﻮق�اﻟﻨﺸﺮ‬

‫‪º«¶æàH‬‬ ‫ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ‬

‫وأﻛﺜﺮ�ﻣﻦ�ذﻟﻚ�ﺑﻜﺜﻴﺮ‬

‫ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ‬

‫وأﻛﺜﺮ�ﻣﻦ�ذﻟﻚ�ﺑﻜﺜﻴﺮ‬

‫‪10/19/09 4:41:39 PM‬‬

‫أبوظبي‬

‫"كلمة" يصدر أشعاراً مختارة لتشيسواف ميووش‬

‫أص��در “م��ش��روع كلمة”‪،‬‬ ‫في هيئة أبوظبي للثقافة‬ ‫والتراث‪ ،‬مؤخراً كتاب ًا يضم‬ ‫نحو ‪ 140‬قصيدة مختارة‬ ‫من دواوين الشاعر البولندي‬ ‫تشيسواف ميووش‪ ،‬متيحاً‬ ‫للقارئ العربي أن يستشرف‬ ‫تلك اإلط�لال��ة على العالم‬ ‫الشعري لهذا الشاعر الكبير‪.‬‬

‫‪ºYóH‬‬ ‫ﺑﺪﻋﻢ‬

‫‪»æ«JÓÑdG‬‬ ‫‪»YGôdG‬‬ ‫ﺑﺪﻋﻢ‬ ‫�اﻟﺒﻼﺗﻴﻨﻲ‬ ‫اﻟﺮاﻋﻲ‬

‫‪»ª°SôdG »eÓYE’G ∂jô°ûdG‬‬ ‫اﻟﺮاﻋﻲ�اﻟﺒﻼﺗﻴﻨﻲ‬

‫دبي‬

‫‪599 ADIBF resize.indd 2‬‬

‫اإلمارات ضيف شرف منتدى "أصيلة"المغربي‬

‫استقبل معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية‬ ‫المجتمع بمكتبه في أبوظبي معالي محمد بن عيسى أمين عام منتدى أصيلة‬ ‫بالمغرب الذي يزور الدولة حاليا وذلك بحضور بالل البدور المدير التنفيذي للثقافة‬ ‫والفنون بالوزارة وعبدالقادر زاوي سفير المملكة المغربية لدى الدولة‪ .‬ونقل‬ ‫معالي محمد بن عيسى أمين عام منتدى أصيلة بالمغرب رغبة المنتدى في أن‬ ‫تكون دولة اإلمارات ضيف شرف لمنتدى أصيلة الثقافي الدولي الثاني والثالثين‪.‬‬

‫أبوظبي‬

‫ندوة ثقافية تناقش كتاب "قصة اإليمان"‬ ‫استضافت الشيخة الدكتورة‬ ‫شمة بنت محمد ب��ن خالد آل‬ ‫نهيان رئيسة مركز الشيخ محمد‬ ‫بن خالد آل نهيان الثقافي الديني‬ ‫ن��دوة ثقافية لمناقشة كتاب‬ ‫«قصة اإليمان بين الفلسفة‬ ‫والعلم واإليمان» للكاتب الشيخ‬ ‫نديم الجسر‪ ،‬حضرها الشيخ‬ ‫جهاد هاشم مستشار األبحاث‬ ‫األكاديمية في مؤسسة طلبة‬ ‫للدراسات االسالمية والدكتورة‬ ‫م��ري��م الشامسي أم��ي��ن عام‬ ‫ج��ام��ع��ة االم�����ارات وج��م��ع من‬ ‫المثقفات وسيدات المجتمع ‪.‬‬

‫‪ADIBF resize.indd 2‬‬


‫‪9‬‬

‫‪ 1‬مارس ‪ - 2010‬العدد ‪41‬‬

‫رواية عزازيل‬

‫عزازيل لكاتبها الدكتور المصري يوسف‬ ‫زيدان ‪ .‬تتحدث الرواية عن ترجمة لمجموعة‬ ‫لفائف مكتوبة باللغة السريانية‪ ،‬دفنت‬ ‫ضمن صندوق خشبي محكم اإلغالق في‬ ‫منطقة الخرائب األثرية حول محيط قلعة‬ ‫القديس سمعان العمودي قرب حلب‪/‬سوريا‪.‬‬ ‫ُكتبت في القرن الخامس الميالدي وعُثر‬ ‫عليها بحالة جيدة ون��ادرة ‪،‬وتم نقلها من‬ ‫اللغة السريانية إلي العربية‪.‬‬ ‫الرقوق الثالثون عبارة عن سيرة ذاتية‬

‫للراهب المسيحي المصري هيبا ‪،‬والذي‬ ‫عاش في الفترة المضطربة من التاريخ‬ ‫المسيحي الكنسي في أوائل القرن الخامس‬ ‫الميالدي والتي تلتها إنقسامات هائلة بين‬ ‫الكنائس الكبري وذلك علي خلفية الخالف‬ ‫حول طبيعة المسيح‪.‬‬ ‫كتب الراهب هيبا رقوقة مدفوعا بطلب‬ ‫من عزازيل أي “الشيطان” حيث كان يقول‬ ‫له‪ ”:‬أكتب يا هيبا‪ ،‬أريدك أن تكتب‪ ،‬اكتب‬ ‫ْ‬ ‫وأكمل ما كنتَ تحكيه‪ ،‬كله…‪”.‬‬ ‫كأنك تعترف‪،‬‬

‫وأيض ًا “ يقول في رده على استفسار‬ ‫هيبا‪ ”:‬نعم يا هيبا‪ ،‬عزازيل الذي يأتيك منك‬ ‫وفيك”‪ .‬وتتناول كتب الراهب هيبا ما حدث‬ ‫له منذ خرج من أخميم في صعيد مصر‬ ‫قاصدا مدينة األسكندرية لكي يتبحر في‬ ‫الطب والالهوت‪ .‬وهناك تعرض إلغواء إمرأة‬ ‫أسكندرانية وثنية (أوكتافيا) أحبته ثم طردته‬ ‫لما عرفت أنه راهب مسيحي‪ .‬ثم خروجه‬ ‫هاربا من األسكندرية بعد ثالث سنوات بعد‬ ‫أن شهد بشاعة مقتل العالمة هيباتيا الوثنية‬

‫علي يد الغوغاء من مسيحيي األسكندرية‬ ‫بتحريض من بابا األسكندرية‪ .‬ثم خروجه‬ ‫إلي فلسطين للبحث عن أص��ول الديانة‬ ‫واستقراره في أورشاليم (القدس) ولقائه‬ ‫بالقس نسطور الذي أحبه كثيرا وأرسله إلي‬ ‫دير هادئ بالقرب من أنطاكية‪ .‬وفي ذلك‬ ‫الدير ي��زداد الصراع النفسي داخل نفس‬ ‫الراهب وشكوكه حول العقيدة‪ ،‬ويصاحب‬ ‫ذلك وقوعة في الحب مع امرأة تدعي (مارتا)‪،‬‬ ‫وينهي الرواية بقرار أن يرحل من الدير وأن‬

‫يتحرر من مخاوفه بدون أن يوضح إلى أين‪.‬‬ ‫الرواية تمتاز بلغتها العربية الفصيحة‬ ‫وتناولها فترة زمنية غير مطروقة في األدب‬ ‫العربي برغم أهميتها‪.‬‬ ‫أث��ارت جدال واسعا؛ نظرا ألنها تناولت‬ ‫الخالفات الالهوتية المسيحية القديمة‪.‬‬ ‫فازت الرواية بالجائزة العالمية للرواية‬ ‫العربية كأفضل رواية عربية لعام ‪.2009‬‬ ‫كما نالت الرواية استحسانا كبيرا من قبل‬ ‫النقاد والقراء العرب‪.‬‬

‫رؤى وردة املعنى‬

‫ثقافة عربية‬

‫القوافل الثقافية وثقافة التواصل‬ ‫سامح كعوش‬ ‫صخريةٍ كعزيمة أهلها على االلتصاق باألرض‪،‬‬ ‫واالنتماء إلى المكان‪ ،‬هناك استقينا دروساً في‬ ‫الثبات من أشجار الغاف‬

‫أخذتنا مبادرة وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع «القوافل الثقافية» إلى‬ ‫منطقة في اإلمارات بعيدةٍ‪ ،‬لم نكن لنسمع عنها قب ً‬ ‫ال‪ ،‬لوال هذه المبادرة الرائدة في‬

‫«تفسر أعضاءها للوقت»‬

‫ترسيخ قيم الثقافة المجتمعية وتأكيد التواصل بين الوزارات و الجهات االتحادية‬ ‫وأفراد المجتمع بمختلف شرائحه وفئاته‪ ،‬والتي أتت ثمر ًة للتعاون الرائع بين وزارة‬ ‫الثقافة والشباب وتنمية المجتمع ووزارات التربية‪ ،‬واألشغال‪ ،‬والصحة‪ ،‬والهالل‬

‫جديد الشاعر وليد عالء الدين‬

‫األحمر والقيادة العامة لشرطة دبي‪ ،‬ومواصالت اإلمارات‪ ،‬بمشاركة الفنانين والكتاب‬ ‫واإلعالميين الذين بادروا إلى التواجد بين جمهور محبيهم وأهلهم الذين احتفظوا‬ ‫لهم بمكانةٍ كبيرةٍ في القلوب والذاكرة معاً‪.‬‬ ‫ال ووطئنا سه ً‬ ‫حللنا أه ً‬ ‫ال في قرية أوحلة بإمارة الفجيرة وسط فرحة عامرة جمعت‬

‫صدر للشاعر الجميل والمتألق وليدعالء الدين ديوان جديد بعنوان "تفسر‬ ‫أعضاءها للوقت"‪ .‬وذلك عن دار صفصافة للنشر بالقاهرة‪.‬‬ ‫وسوف يتصدر الديوان جناح صفصافة في معرض أبو ظبي الدولي للكتاب‬ ‫‪ ،2010‬وتشارك صفصافة للنشر‪ ،‬بالقاهرة‪ ،‬بإصدارتها من الشعر والرواية‬ ‫والكتب المتنوعة في معرض أبوظبي للكتاب والذي يقام في مركز أبوظبي‬ ‫للمعارض من ‪ 2‬إلى ‪ 7‬مارس الحالي‪.‬‬ ‫والديوان هو الثاني للشاعر والذي صدر له من قبل "تردني لغتي إلي"‪ ،‬كما‬ ‫فاز بجائزة الشارقة لإلبداع العربي عن مسرحيته "العصفور"‪.‬‬ ‫ويقول الناقد الدكتور أيمن بكر عن الديوان‪ :‬اتسعت دائرة القول‪ ،‬وربما‬ ‫تشابهت األصوات في المشهد الشعري المعاصر؛ بحيث صار من الصعب أن‬ ‫تتعرف على نبرة شاعر بعينه‪ .‬في هذا السياق تبرز بعض التجارب التي يتمكن‬ ‫الشاعر فيها من تحقيق درجة الفتة من الخصوصية‪.‬‬ ‫ويضيف‪ :‬تجربة الشاعر وليد عالء الدين تقع بقوة ضمن هذا النوع األخير‪،‬‬ ‫فهي ‪ -‬مع تصنيفها ضمن إطار قصيدة النثر‪ -‬تعبر عن وعي شعري جديد‬ ‫يبدو ساعيا لتجاوز الحدود‪ ،‬أو هو غير منشغل بالتصنيفات قدر انشغاله بخلق‬ ‫تكويناته الجمالية الخاصة‪.‬‬

‫أهالي ثالث قرى هي «أوحلة»‪« ،‬وادي مي»‪ ،‬و«أحفرة»‪ ،‬وجمعتنا نحن المشاركون في‬ ‫القافلة من إعالميين وكتّاب وأدباء وافدين إلى جانب إخوتنا من المواطنين بأنبل‬ ‫وأطيب الناس من شيب وشباب القرى اإلماراتية المتناثرة على أطراف هذا الوطن‬ ‫األمثولة في الريادة اتحاداً ونما ًء وقوة عزيمة على االنفتاح والتقدم‪.‬‬ ‫هذه القوافل الثقافية التي أتاحت لنا فرصة أن نقوم فع ً‬ ‫ال ال قو ًال باكتشاف هذا‬ ‫االتساع اإلماراتي الرائع‪ ،‬في رحاب طبيعة جبليةٍ رحبة اآلفاق‪ ،‬صخريةٍ كعزيمة أهلها‬ ‫على االلتصاق باألرض‪ ،‬واالنتماء إلى المكان‪ ،‬هناك استقينا دروساً في الثبات من أشجار‬ ‫الغاف التي انتشرت عند السفوح وقمم الجبال ترتّل أناشيد خالد ًة في حب اإلمارات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫متعالية إذ كفاها فخراً أنها إماراتية الجذر والعزيمة على‬ ‫شامخة‬ ‫وتشرئب بأعناقها‬ ‫صخر ال يرحمُ ضعافَ الشجيرات‪ ،‬كما ضعافَ النفوس في مقولة أبي القاسم‬ ‫البقاء في‬ ‫ٍ‬ ‫الشابي «ومن ال يح ّبَ صعودَ الجبال‪ /‬يعشْ أبدَ الدهر بين الحُفر»‪.‬‬

‫شكراً لوزارة الثقافة هذه الفرصة الجميلة‪ ،‬وأكثر من الشكر لهؤالء الفنانين الذين‬

‫دعموا بحضورهم الجهد في إقامة احتفالية الوعد بالتواصل مع القاطنين في تلك‬ ‫المناطق البعيدة‪ ،‬لتصير أقربَ بل لتسكن في ذاكرةِ ّ‬ ‫كل إنسانٍ على أرض هذا البلد‪،‬‬ ‫مواطناً كان أو مقيماً‪.‬‬

‫‪samkaawach@gmail.com‬‬

‫بغداد‬

‫القاهرة‬

‫الرياض‬

‫كلش‪ ..‬يدق بالصور الفوتغرافية ناقوس الوجع‬

‫أكتشاف رأس من الجرانيت للملك أمنحتب الثالث‬

‫افتتاح معرض الرياض الدولي للكتاب في ‪ 2‬مارس‬

‫خمسون صورة‪ ..‬هو عدد الصور التي علقها كلش على جدران القاعة‪ ،‬صور‬ ‫تناولت الحياة اليومية العراقية‪ ،‬لكنها ليست صورا عادية بل يمكن االشارة اليها‬ ‫بالق��ول انها تمثل الجانب االكثر مأس��اوية‪ ،‬الن كل ص��ورة كانت تنطق بالكثير‬ ‫من االنفعاالت والمش��اعر التي تجعل الناظر اليها يقطر أسفا‪ ،‬صور تتحدث عن‬ ‫طفولة بائسة تبحث في النفايات عن احالمها‪ ،‬عن شيخوخة منكسرة الترى سوى‬ ‫الضباب‪ ،‬عن اناس يسكنون بيوت الصفيح التي تعزف لهم موسيقى الخوف‪.‬‬

‫أعلن��ت وزارة الثقاف��ة المصرية يوم االحد اكتش��اف «أضخ��م رأس» للملك‬ ‫أمنحت��ب الثالث وال��د الملك اخناتون ف��ي المعبد الجنائزي الخ��اص به في البر‬ ‫الغرب��ي لمدين��ة االقصر في جن��وب البالد‪ .‬وق��ال زاهي ح��واس االمين العام‬ ‫للمجل��س االعلى لالث��ار في بيان ان البعثة المصرية االوروبية اكتش��فت أثناء‬ ‫أعم��ال الحفر االثري داخل معبد أمنحتب الثال��ث في منطقة كوم الحيتان بالبر‬ ‫الغرب��ي باالقص��ر رأس الملك وهو ش��اب مرتدي��ا التاج الملك��ي االبيض رمز‬ ‫منطق��ة الجنوب والمزين باالفع��ى «ويعتبر ( الرأس) من أجم��ل القطع الفنية‬ ‫التي نحتها الفنان المصري القديم بمهارة عالية‪».‬‬

‫يفتت��ح وزي��ر الثقاف��ة واإلعالم الدكت��ور عبدالعزيز خوجة بعد غ��د الثالثاء ‪2‬‬ ‫م��ارس ‪ 2010‬ال��دورة الجدي��دة لمع��رض الرياض الدول��ي للكتاب الذي تش��ارك‬ ‫في��ه أكثر من ‪ 650‬دار نش��ر عربية وأجنبية‪ ،‬وس��وف تقدم ال��وزارة مجموعة من‬ ‫الفاعلي��ات والندوات المصاحبة للمعرض ال��ذي يفتح أبوابه للجمهور صباح اليوم‬ ‫التالي لالفتتاح‪.‬‬


‫‪10‬‬ ‫معرض ابوظبي للكتاب بتوجهات جديده نحو االحترافية والعالمية‬

‫القبيسي‪ :‬لن نستطيع الوصول للمصاف العاملية‬ ‫دون التعاون املشرتك مع دور النشر املحلية‬ ‫أكد سعادة جمعة القبيسي مدير إدارة الكتب‬ ‫الوطنية ومدير معرض أبوظبي الدولي للكتاب‬ ‫لصحيفة هماليل أن معرض أبوظبي الدولي للكتاب‬ ‫‪ 2010‬يظهر برؤية جديدة وقوية هذا العام‪ ،‬وأن‬ ‫انعقاد مؤتمر اتحاد الناشرين الدولي لحقوق النشر‪،‬‬ ‫يعزز مكانة أبوظبي الدولية في هذا االتجاه‪ ،.‬خاصة‬ ‫وأن المؤتمر يعتبر نقلة نوعية من خالل تواجد ‪52‬‬ ‫مؤسسة أجنبيه من مختلف انحاء العالم يمثلهم اكثر‬ ‫من ‪ 300‬شخص قد وصلوا إلى إمارة أبوظبي‪ ،‬ويلي‬ ‫هذا المؤتمر افتتاح معرض أبوظبي للكتاب ‪2010‬‬ ‫بتوجهات جديده نحو اإلحترافية والعالمية بشكل‬ ‫كبير وذلك من خالل األنشطة الخاصة المصاحبة‬ ‫للمعرض وال��دور الكبير ال��ذي سيقوم به مشروع‬

‫«كلمة» للترجمة‪ .‬وأض��اف أن المعرض سيصبح‬ ‫الوحيد عربي ًا معرضاً إحترافياً وعالمي ًا ‪.‬‬ ‫وح���ول ع��دد المشاركين ف��ي ال��م��ع��رض‪ ،‬قال‬ ‫القبيسي‪ :‬إن المعرض ه��ذه السنة شهد زي��ادة‬ ‫ملحوظه س��واء في عدد الجهات المشاركة أو في‬ ‫مساحة المعرض حيث بلغت الزيادة ‪ % 15‬مقارنة‬ ‫بالسنة الماضية‪.‬‬ ‫وعن المشاركة المحلية للمؤسسات الحكومية‬ ‫والخاصة‪ ،‬صرح سعادة جمعة القبيسي‪ :‬إن الجهات‬ ‫الحكومية في الدولة ومن ضمنها هيئة أبوظبي‬ ‫للثقافة والتراث تسعى إلى إنشاء البنية التحتية‬ ‫لصناعة النشر والتركيز على الناشر المحلي ودور‬ ‫النشر الحكومية والخاصة والتي لها مشاركات فعالة‬

‫في المعرض‪ ،‬ونحن بدورنا نسعى لدعمهم ولن‬ ‫نستطيع الوصول إلى المصاف العالمية دون التعاون‬ ‫المشترك مع دور النشر المحلية و إعطاء الفرصة لها‬ ‫لالحتكاك بالمحافل الدولية الخاصة بالنشر ‪.‬‬ ‫واضاف ‪ :‬إننا لن نسمح بوجود أي شيء يعرقل‬ ‫خطتنا وذلك من خالل استبعاد كل من يحاول نشر‬ ‫الكتب المقرصنة‪ ،‬مؤكدا أن «معرض أبوظبي‬ ‫الدولي للكتاب معرض انتقائي يختار دور النشر وال‬ ‫يسمح ألي دار ال تحافظ على حقوق النشر والمؤلف‬ ‫بالمشاركة‪ ،‬فالمعرض بدأ يأخذ مكانة مهمة ووصل‬ ‫إلى مصاف المحافل الدولية‪.‬‬ ‫واختتم القبيسي حديثه بدعوة الجمهور لزيارة‬ ‫المعرض واإلقبال عليه والتوجه للقراءة و المطالعة‪.‬‬

‫تحت شعار “ نحو االرتقاء بحقوق النشر وخلق أسواق واعدة”‬

‫أبوظبي تستضيف مؤتمر اتحاد الناشرين‬ ‫الدولي لحقوق النشر‬ ‫بسمة صالح‬ ‫تأكيداً لموقع أبوظبي المتميز الذي يتوسط السوق المحلية‬ ‫واإلقليمية والجهود المبذولة من الجهات المعنية سواء الحكومية‬ ‫أو الخاصة في صناعة النشر في دولة اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫وعلى امتداد العالم العربي‪ ،‬اختار اتحاد الناشرين الدوليين‬ ‫أبوظبي مركزاً لعقد المؤتمر السابع التحاد الناشرين الدولي‬ ‫لحقوق النشرالذي انعقد تحت شعار «نحو االرتقاء بحقوق النشر‬ ‫وخلق أسواق واع��دة» في الفترة ‪28‬فبراير – ‪ 1‬مارس‪2010‬‬ ‫والذي تضمنته كل من هيئة أبوظبي للثقافة والتراث وشركة‬ ‫«كتاب»‪ ،‬حيث حضر المؤتمر أكثر من ‪ 250‬وفداً يمثلون ‪ 50‬دولة‬ ‫على مستوى العالم‪ ،‬كما تغطي مشاركات الوفود طيفاً واسع ًا‬ ‫من الموضوعات بما فيها «حقوق المليكة الفكرية في األسواق‬ ‫الناشئة»‪« ،‬حقوق النشر من منظور التشريع اإلسالمي»‪،‬‬ ‫«حقوق النشر وتحديات العصر الرقمي»‪ « ،‬التراخيص الجماعية‬ ‫لحقوق النشر»‪ « ،‬حقوق النشر ضمن الخطط الثقافية» ‪.‬‬

‫المنصوري‪ :‬اإلمارات األولى عربياً في مكافحة القرصنة‬

‫افتتح المؤتمر بكلمة لمعالي سلطان سعيد ناصر المنصوري‬ ‫وزير االقتصاد في دولة اإلمارات والتي ألقاها نيابة عنه سعادة‬ ‫المهندس محمد أحمد بن عبد العزيز الشحي‪ ،‬رح��ب فيها‬ ‫بضيوف المؤتمر وعبر عن سعادته باستضافة إمارة أبوظبي‬ ‫ودول��ة اإلم��ارات العربية المتحدة لـ«مؤتمر اتحاد الناشرين‬ ‫أبوظبي ‪ »2010‬وأكد على أن انعقاد هذا المؤتمر للمرة األولى‬ ‫في دولة عربية يؤكد المكانة العالمية المرموقة التي بلغتها‬ ‫دولة اإلمارات على خريطة االقتصاد العالمي ويعكس جهودها‬ ‫الرامية إلى حماية حقوق النشر والملكية الفكرية‪ ،‬وأكد حرص‬ ‫الدولة ووزارة االقتصاد على نشر الوعي بأهمية حقوق الملكية‬ ‫الفكرية لما لها من دور رئيسي في دعم مسيرة التنمية الشاملة‬ ‫التي تشهدها اإلمارات وتشجيع ثقافة االبتكار واإلبداع‪.‬‬ ‫وأضاف « أن الجهود التي بذلتها الدولة والتي بدأت مع تأسيس‬ ‫اتحاد دولة اإلمارات العربية المتحدة في عام ‪1971‬م‪ ،‬حيث حمى‬ ‫دستور الدولة الملكية الفكرية بشكل عام واحترمها‪ ،‬ويظهر‬ ‫ذلك واضح ًا في المادتين (‪ )21‬و (‪ )121‬من الدستور اللتين نصتا‬ ‫على صيانة الملكية الخاصة‪ ،‬وأوكلت إلى االتحاد مهمة تشريع‬ ‫قانون الملكية الفكرية في الدولة‪ ،‬كما انضمت اإلمارات إلى‬ ‫العديد من االتفاقيات الدولية التي ترعاها المنظمات الدولية‬ ‫المتخصصة في هذا المجال‪ ،‬حيث انضمت إلى المنظمة العالمية‬ ‫للملكية الفكرية في عام ‪1975‬م »‪.‬‬ ‫وق��ال‪ « :‬إن ال���وزارة نظمت حمالت تفتيش ومداهمات‬ ‫واسعة النطاق ساهمت في ضبط مئات المخالفين من خالل‬ ‫مكاتبها المتواجدة في كافة إمارات الدولة وبالتعاون مع الدوائر‬ ‫االقتصادية بالدولة‪ ،‬وقد بلغ عدد الحمالت التفتيشية ‪ 152‬حملة‬ ‫أسفرت عن ‪ 76‬مخالفة إضافة إلى تلقي ال��وزارة ‪ 46‬شكوى‬ ‫تتعلق بانتهاك حقوق المؤلف‪ ،‬كما تعاملت ال��وزارة بالتعاون‬ ‫مع إدارة الشرطة بالدولة مع عدد ‪ 202‬قضية انتهاك الحقوق‪،‬‬ ‫وقد أثمرت هذه الجهود على مركز الدولة عالمياً فهي المركز‬

‫األول على المستوى العربي في‬ ‫مكافحة القرصنة حيث بلغت‬ ‫نسبة القرصنة ‪ % 36‬في عام‬ ‫‪.»2008‬‬ ‫واختتم قوله داع��ي � ًا جميع‬ ‫ال��م��ع��ن��ي��ي��ن ف���ي القطاعين‬ ‫الحكومي وال��خ��اص لتوحيد‬ ‫الجهود المشتركة فيما بينهم‬ ‫لحماية حقوق الملكية الفكرية‬ ‫على كافة المستويات واألصعدة‪.‬‬ ‫كما دع��ا السيد أحمد فهد‬ ‫ال��ح��م��دان ن��ائ��ب رئ��ي��س اتحاد‬ ‫الناشرين العرب‪ ،‬اتحاد الناشرين‬ ‫الدوليين إلقامة مثل هذا المؤتمر‬ ‫في دول عربية أخرى تشجيع ًا‬ ‫وترسيخ ًا لنشر ثقافة حماية‬ ‫الملكية الفكرية والتي يرى أنه‬ ‫يجب أن ت��درس ه��ذه القوانين‬ ‫وهذه الثقافة على أبنائنا الطالب في المدارس ألنه ال يمكن‬ ‫تصور الحياة المستقبلية بدون فهم المبادئ األساسية لحقوق‬ ‫الملكية الفكرية وتطبيقها على الحياة العلمية حماية للمبدعين‬ ‫والمخترعين‪.‬‬

‫بدور القاسمي‪ :‬نكافح القرصنة والغش‬ ‫والتعدي على حقوق النشر‬

‫ومثلت سمو الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي‪ ،‬بصفتها‬ ‫رئيسة «جمعية الناشرين اإلماراتيين» دور النشر اإلماراتية‬ ‫األعضاء في الجمعية‪ ،‬حيث قدمت كلمة أمام الحضور عرّفت فيها‬ ‫عن جمعية الناشرين اإلماراتيين‪ ،‬ونشاطات الجمعية في مجال‬

‫حماية الملكية الفكرية ومحاربة‬ ‫القرصنة‪ ،‬فقالت‪« :‬تعمل جمعية‬ ‫الناشرين اإلماراتيين على تقديم‬ ‫ك��ل ال��دع��م لإلنتاج المعرفي‬ ‫الخالق ومحاربة التحديات التي‬ ‫تواجه قطاع النشر في الدولة من‬ ‫خالل العمل على تعزيز الوعي‬ ‫حول أهمية حماية حقوق الملكية‬ ‫الفكرية تعزيزا لحماية التميز‪،‬‬ ‫إلى جانب نشاطها في محاربة‬ ‫القرصنة الفكرية‪ ،‬والعمل على‬ ‫نشر الوعي حول أهمية الكتاب‬ ‫وتدعيم قطاع النشر في الدولة‬ ‫ليكون قطاعا مستقال وقادرا على‬ ‫تقديم األفضل‪ ،‬وغيرها الكثير‬ ‫من المبادرات التي تعكس مبادئ‬ ‫الجمعية الداعية إل��ى اإلرتقاء‬ ‫بشؤون الفكر والنشر والثقافة‬ ‫والمعرفة واإلبداع في الدولة والمنطقة»‪.‬‬ ‫وأضافت‪« :‬إستطاعت الجمعية من خالل عضويتها في‬ ‫االتحاد الدولي للناشرين أن تستفيد من التجارب العالمية في‬ ‫مجال مواجهة القرصنة والتعدي على حقوق الملكية الفكرية‪.‬‬ ‫ونحن نتطلع إلى التعاون المتواصل مع كافة دور النشر العالمية‬ ‫والجمعيات الفكرية الناشطة في هذا المجال بهدف تعميم‬ ‫الفائدة وتوسيع أطرها ونشرها وتطبيقها بشكل أكبر في‬ ‫العالم العربي عموما والدولة خصوصا»‪.‬‬ ‫وح��ول الملكية الفكرية وقضايا النشر‪ ،‬قالت القاسمي‪:‬‬ ‫«يدرك جميع القائمين على صناعة النشر بأن قضية الملكية‬ ‫الفكرية وحقوق النشر قد باتت من أبرز القضايا التي تؤرق‬

‫هذه الصناعة في ظل عصر العولمة واإلنترنت‪ .‬ويعمل قادة‬ ‫العالم العربي بجد لضمان صياغة تشريعات وأنظمة تحمي هذه‬ ‫الحقوق‪ .‬وتبدي حكومة دولة اإلمارات العربية المتحدة‪ ،‬بشكل‬ ‫خاص‪ ،‬إلتزاما صارما بانتهاج كافة السبل لمكافحة القرصنة‬ ‫والغش والتعدي على حقوق النشر»‪.‬‬ ‫وأضافت‪« :‬تقع على عاتقنا بصفتنا نمثل جزءا من صناعة‬ ‫النشر في الدولة مسؤولية المساعدة على إنجاح هذه الجهود‬ ‫قدر اإلمكان‪ .‬وللقيام بذلك‪ ،‬يتوجب علينا مواكبة آخر التطورات‬ ‫والنظريات واالستراتيجيات الحديثة والبقاء على تواصل مع‬ ‫مشاكل العصر وكيفية إيجاد حلول لها وذلك من خالل حضور‬ ‫الندوات والمؤتمرات من قبيل المؤتمر السابع التحاد الناشرين‬ ‫الدولي لحقوق النشر»‪.‬‬ ‫وقال السيد هيرمان ب‪ .‬سبروجت رئيس االتحاد الدولي‬ ‫للناشرين « إن دولة اإلمارات رائدة من خالل الدعم الذي تقدمه‬ ‫الحكومة في محو األمية ومحاربة القرصنة‪ ،‬كما يلفت انتباهنا‬ ‫الفعاليات التي تقوم بها اإلمارات والتي تسهم بشكل كبير في‬ ‫نشر الثقافة وحب القراءة والمطالعة‪ ،‬وأن ماتقدمه اإلمارات‬ ‫من دعم في هذا المجال يفوق دول أخرى‪ ،‬وأضاف « إننا لن‬ ‫نرحل خالي األيدي بل سنسعى بالتعاون مع اتحاد الناشرين‬ ‫اإلماراتيين و الناشرين المحليين بالخروج بمكتسبات تفيد‬ ‫النشر‪ ،‬كما يسعدنا أن نعود إلى هذه المنطقة للمشاركة في‬ ‫عدة نشاطات»‪.‬‬

‫القبيسي لــ« هماليل » ‪ :‬هذا المؤتمر هو نتاج لجهود‬ ‫الدولة في مجال النشر‬

‫وصرح سعادة جمعة القبيسي مدير إدارة دار الكتب الوطنية‬ ‫بهيئة أبوظبي للثقافة والتراث «دول��ة اإلم��ارات تضم اآلن‬ ‫مايقارب ‪ 200‬دار للنشر سواء كانت حكومية أو خاصة لذلك‬ ‫نحن نسعى إلنشاء بنية تحتيه قوية لحركة النشر في دولة‬ ‫اإلمارات‪ ،‬فهذا المؤتمر هو نتاج لجهود الدولة في مجال النشر‬ ‫ونحن حريصون بأن يكون لنا ظهور عالمي‪ ،‬كما ستكون هناك‬ ‫مشاريع داعمة للمؤلف العربي والناشرين في معرض أبوظبي‬ ‫الدولي للكتاب ‪.» 2010‬‬ ‫كما عقدت عدة جلسات مصاحبة للمؤتمر والتي تنوعت‬ ‫مواضيعها حول حقوق النشر و التداعيات والمواجهات التي‬ ‫تواجه الناشرين‪ ،‬وكانت أولى تلك الجلسات حول حقوق الملكية‬ ‫الفكرية في الشريعة اإلسالمية والفكر القانوني المعاصر‬ ‫والتي تحدث فيها سعادة المستشار عبد العزيز يعكوبي أمين‬ ‫عام مجلس القضاء مستشار بمحكمة النقض في أبوظبي عن‬ ‫موقف الشريعة اإلسالمية من الملكية الفكرية و أن اإلسالم‬ ‫يدعو إلى الحفاظ على حقوق اآلخرين وكيف يمكن أن يكون‬ ‫هناك توازن بين حق الملكية الفكرية وحق انتشار الثقافة‬ ‫بين الناس‪ ،‬كما عقدت جلسة حول نماذج نشر جديدة في عصر‬ ‫اإلنترنت تلتها جلسة أخرى حول التوازن واإلنصاف‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫عدة جلسات أثرت مجال النشر وفتحت آفاق ًا للحد من القرصنة‬ ‫والسعي لحماية حقوق الناشرين والمؤلف‪.‬‬


‫‪11‬‬

‫‪ 1‬مارس ‪ - 2010‬العدد ‪41‬‬

‫ليو تولستوي‬

‫روائي ومصلح اجتماعي وداعية سالم‬ ‫ومفكر أخالقي وعضو مؤثر في أسرة‬ ‫تولستوي‪.‬‬ ‫ولد في روسيا القيصرية عام ‪1828‬‬ ‫التحق بجامعة كازان عام ‪ ،1844‬ولكن‬ ‫طريقة التدريس لم تعجبه فهجرها إلى‬ ‫األعمال الحرة عام ‪.1847‬‬ ‫وبدأ بتثقيف نفسه‪ ،‬وشرع في الكتابة‪.‬‬ ‫في تلك المرحلة األول��ى من حياته كتب‬ ‫ث�لاث��ة كتب وه��ي «ال��ط��ف��ول��ة» ‪1852‬؛‬

‫«الصبا» ‪1854‬؛ «الشباب» ‪.1857‬‬ ‫سئم حياته تلك فالتحق بالجيش الذي‬ ‫كان في حرب في القفقاس وش��ارك في‬ ‫بعض المعارك ضد جيش المريدين بقيادة‬ ‫اإلمام شامل‪.‬لكنه أحب القفقاس وأثرت‬ ‫فيه حياة شعوب القفقاس وكتب عن‬ ‫تجاربه تلك موضوعات نُشرت في الصحف‪،‬‬ ‫وأ َّلف عنها كتابه «الكوزاك» ‪1863‬م الذي‬ ‫يحتوي على عدة قصص‪.‬‬ ‫بعد تقاعده من الخدمة العسكرية‬

‫سافر إلى أوروب��ا الغربية وأعجب بطرق‬ ‫التدريس هناك‪ .‬ولما عاد لمسقط رأسه‬ ‫بدأ في تطبيق النظريات التربوية التقدمية‬ ‫التي عرفها‪ ،‬وذلك بأن فتح مدرسة خاصة‬ ‫ألبناء المزارعين‪ .‬وأنشأ مجلة تربوية تدعى‬ ‫ياسنايا بوليانا شرح فيها أفكاره التربوية‬ ‫ونشرها بين الناس‪.‬‬ ‫أشهر أعماله روايتا «الحرب والسالم»‬ ‫و«أن��ا كارنينا» وهما تتربعان على قمة‬ ‫األدب الواقعي‪ ،‬فهما تعطيان صورة واقعية‬

‫“المنكسرة في مرآتها” المجموعة األولى لباسم العتيبي‬

‫نصوص حافلة بقيم إنسانية رائعة مرتبطة‬ ‫بأعماق الشعور اإلنساني‬

‫صدرت بعنوان “المنكسرة في مرآتها”‬ ‫المجموعة األولى للكاتب باسم العتيبي‪،‬‬ ‫عن دار”كنعان” في دمشق‪ ،‬في مائة‬ ‫وعشرين صفحة من القطع الوسط‪،‬‬ ‫تشتمل ع��ل��ى مجموعة م��ن خمسة‬ ‫وعشرين من النصوص النثرية التي‬ ‫تتوزعها عناوين القصائد “ال مالمة”‪،‬‬ ‫“فرعون‬ ‫“األمنية األخيرة للعاشقة”‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫أم��ر”‪“ ،‬حكاية الرحيل ال��م��ر”‪“ ،‬ال يرق‬ ‫قلب الظالم”‪“ ،‬دعابة سالمة”‪“ ،‬كأنه‬ ‫الردى”‪“ ،‬ليس كل الحب موت ًا”‪“ ،‬أنثى من‬ ‫زجاج”‪“ ،‬تحفرين قبراً ألنفاس العاشق”‪،‬‬ ‫“مومياء”‪“ ،‬شكوى ظالم”‪“ ،‬يا عزيز الروح”‪،‬‬ ‫“مَنْ سواكِ”‪“ ،‬جنون”‪“ ،‬دعوة إلى قبر”‪“ ،‬ال‬ ‫تعتذر”‪“ ،‬ساعي البريد”‪“ ،‬رواية”‪“ ،‬سجل‬ ‫الزمن”‪“ ،‬زنزانة الحب”‪“ ،‬نامي على ندم”‪،‬‬ ‫“سؤال المسافات”‪ ،‬و”كيف كان الفراق”‪،‬‬ ‫من قصيدته “ال مالمة”‪:‬‬

‫“ال تلوميني وأنت تعلمين السرّ‬ ‫وتدركين الطريق إل ّي‬ ‫كان القلب هائم ًا‬ ‫نحوك‬ ‫يح ّلق بجناحه المكسور ِ‬ ‫ويرمم جسد ًا واحد ًا‬ ‫لقلبيناتحدا‬ ‫ثم ابتعدا‬ ‫ليبقى قلبي أسير ًا‬ ‫كسير ًا‬ ‫التلوميني‬ ‫وأنت الخرافةُ والمسافةُ‬ ‫ِ‬ ‫قلبك والمشاعرِ مسافةُ الضيا ْع‬ ‫وبين ِ‬ ‫المراوغة والسحرِ والخدا ْع‬ ‫ِ‬ ‫وأسرارُ‬ ‫التلوميني‬ ‫ألن المشاعرَ ال تُشرى‬ ‫وال تُبا ْع”‬

‫وفي كلمته في إهداء المجموعة يقول‬ ‫باسم العتيبي‪ “ :‬أما لماذا كتبتُ هذه‬ ‫النصوص‪ ،‬فألنني تحررتُ من الخوف‬ ‫من التعبير التلقائي عن خبايا النفس‬

‫البشرية وخفايا مكنونها من مشاعر‬ ‫متناقضة وأح���وال م��زاج‪ ،‬عبر رؤيتي‬ ‫في تجربتي الذاتية كأنا غير مستقلة‬ ‫عن أخواتها اإلنسانيات اللواتي يتعذبن‬ ‫بحمل هموم الحياة ومواجهة متاعبها أو‬ ‫االنكسار عند شدة معوّقاتها”‪.‬‬ ‫ويتابع العتيبي “كتبتُ النصوص‬ ‫التي تستعمل لغةً أدبيةً تقع بين الشعر‬ ‫والنثر‪ ،‬في مساحة البياض اإلنساني‬ ‫بواقع أجمل‪ ،‬نستعيد فيه ذواتنا‬ ‫الحالم‬ ‫ٍ‬ ‫المشتتة في يوميات المدن‪ ،‬باسم الحب‬ ‫لكل ما هو جميل والوفاء لكل ما هو نبيل‬ ‫في حياتنا الحاضرة والماضية‪ ،‬لنصنع‬ ‫مستقب ً‬ ‫ال يُعلي قيمَ العائلة ألنها البداية‬ ‫والنهاية‪ ،‬وال يمكن أن نكون فيها أفراداً‬ ‫إال متقاسمين للهموم واألحزان‪ ،‬فتنقلب‬ ‫أفراحاً ومسراتٍ لغدنا”‪.‬‬ ‫ويختم بالقول “كتبتُ هذه النصوص‬ ‫ألقول إن فلذات األكباد أبقى من قطع‬ ‫الذهب‪ ،‬وإن أثمن كنوز الدنيا الصيت‬ ‫الحسن‪ ،‬وإن الشعر ليس غايةً بحد ذاته‬ ‫وإن كان غوايةً تسحر العقول بالبيان‬ ‫وتبهر ال��ن��ف��وس ب��ال��ع��زف على أوت��ار‬ ‫ال��وج��دان‪ ،‬ألن��ه عندي وسيلة الوصول‬ ‫إلى تحقق اإلنسان األفضل‪ ،‬اإلنسان‬ ‫في شفافيته وصواب رأيه ومذهبه في‬ ‫الحياة‪ ،‬والحب‪ ،‬والحلم”‪.‬‬ ‫ي��ق��دم ال��ش��اع��ر وال��ن��اق��د األدب���ي‬ ‫الفلسطيني سامح كعوش للمجموعة‬ ‫بقوله “ يكتب باسم العتيبي في مجموعة‬ ‫محاوالته األول��ى في الكتابة الشاعرة‪،‬‬ ‫نصوصاً تقع في مساحة التعبير الحر‬ ‫في الشكل األدبي الخارج عما اعتدناه من‬ ‫شعر ونثر‪ ،‬فينثر‬ ‫تقسيم أشكال األدب إلى ٍ‬ ‫شعوره ويشعّر نثره‪ ،‬وفي األمرين يحاول‬ ‫فيمسك بناصية النجاح في المحاولة‪،‬‬ ‫وترتبط هذه النصوص الحافلة بقيم‬ ‫إنسانية رائعة بأعمق أعماق الشعور‬ ‫اإلن��س��ان��ي الباحث ع��ن حرية الكائن‬ ‫البشري في التعبير دونما قيود تسجنه أو‬

‫مسقط‬

‫للحياة الروسية في تلك الحقبة الزمنية‪.‬‬ ‫كفيلسوفأخالقياعتنقأفكارالمقاومة‬ ‫السلمية النابذة للعنف وتبلور ذلك في‬ ‫كتاب «مملكة الرب بداخلك» وهو العمل‬ ‫ال��ذي أثر على مشاهير القرن العشرين‬ ‫مثل المهاتماغاندي ومارتن لوثر كينج في‬ ‫جهادهما الذي اتسم بسياسة المقاومة‬ ‫السلمية النابذة للعنف‪.‬‬ ‫في أواخر حياته عاد تولستوي لكتابة‬ ‫القصص الخيالية فكتب «م��وت إيفان‬

‫إيلييتش» ‪1886‬م‪ ،‬كما كتب بعض األعمال‬ ‫المسرحية مثل «قوة الظالم» ‪.1888‬‬ ‫أشهر أعماله التي كتبها في أواخر حياته‬ ‫كانت «البعث» وهي قصة كتبها ‪1899‬م‬ ‫وتليها ف��ي الشهرة قصة «الشيطان»‬ ‫‪1889‬؛ كريوتزسوناتا ‪1891‬؛ «الحاج مراد»‬ ‫التي نُشرت بعد وفاته والتي توضح عمق‬ ‫معرفته بعلم النفس‪ ،‬ومهارته في الكتابة‬ ‫األدبية‪.‬‬ ‫توفي في روسيا القيصرية عام ‪.1910‬‬

‫روافـد‬

‫كيف نكتب قصيدة لألطفال ؟‬ ‫رعد بندر‬ ‫فن الكتابة لألطفال فن صعب يخاطب متلقيا صعبا ‪..‬‬ ‫الرسوم التي ترافق األدب المكتوب في المجالت التي تعنى‬ ‫بثقافة الطفل مهما كانت مشتقة من الفكرة‬ ‫أصعب القصائد تلك التي نكتبها لألطفال ‪ ..‬شعراء كبار لم يستطيعوا‬ ‫الكتابة للطفل ‪ ..‬الكتابة له مغامرة خطيرة ‪ ..‬هذا الكائن الجميل في كل شيء‬ ‫لديه الجرأة على رفض النص والجرأة على قبوله ‪ ..‬إنه ال يجامل أحدا وهنا‬ ‫تكمن خطورة مغامرة الشاعر في الكتابة إليه ‪ ..‬قد أتصرف حتى لحظة موتي‬ ‫كالطفل ولكني ال أستطيع أن أكتب قصيدة لألطفال !‬ ‫مفارقة مدهشة ‪ ..‬الطفل يحب النص الموجه له كما يحب لعبته نحن‬ ‫نستطيع أن نرغم أطفالنا على النوم مبكرا ولكننا ال نستطيع إرغامهم على أن‬ ‫يحبوا ما يُكتب لهم ‪ ..‬القصيدة التي نكتبها يجب أن تحمل جمالها الحقيقي‬ ‫دون الحاجة لمستحضرات التجميل ‪ ..‬تثير لديه البهجة والرغبة لينتمي إليها‬ ‫كما يحدث مع لعبته تماما ‪ ..‬قيل لي مرة لماذا ال تكتب شعرا لألطفال ؟ قلت‬ ‫عليّ أن أعود طفال لكي أكتب لهم ‪.!.‬‬ ‫والعودة هنا ال تعني العودة بالعمر للوراء ولكنها العودة بالذاكرة والتقاط‬ ‫مباهجها ‪ ..‬الكثير من النصوص التي تختارها الجهات التعليمية في مناهجها‬ ‫الدراسية ال تغري األطفال على محبتها واالنتماء إليها والكثير منها تحمل هذا‬

‫باسم العتيبي‬ ‫جدران تأسره مانعةً إياه من أن ّ‬ ‫يفكر أو‬ ‫يفسّر أو يح ّلل الموقف الشعوري الذي هو‬ ‫في حقيقة األمر ُّ‬ ‫الشعر أو األقرب إليه‬ ‫كل‬ ‫ِ‬ ‫في البوح الذي يصل”‪.‬‬ ‫ويضيف “في نصوصه جرأة القائل‬

‫بنبض الذات المتألمة والمتأملة‪،‬‬ ‫الصدق‬ ‫ِ‬ ‫ووَجْ �دِ المحبّ الذي يكتب االنكسار في‬ ‫مجموعته “المنكسرة في مرآتها” في‬ ‫تجليات األن��ث��ى اإلن��س��ان‪ ،‬كما يراها‬ ‫بعين األب وال���زوج والحبيب‪ ،‬أم��ا هي‬ ‫فترى انكسارها في المرآة‪ ،‬وتغرق في‬ ‫التشظي الال نهائي ألشياء حياتها‪ ،‬غير‬ ‫ناظرةٍ في ما يراه اإلنسان الرجل فيها‬ ‫من كبرياء يتعالى حتى يصل إلى ذروة‬ ‫ّ‬ ‫المحطم‬ ‫التفاخر المجاني الفارغ والغرور‬ ‫ّ‬ ‫لكل قيمةٍ أخ��رى‪ ،‬مفسحاً في المجال‬ ‫لقيمة واحدةٍ في البروز والظهور‪ ،‬قيمة‬ ‫الموت المحفّ ز على التحطيم”‪.‬‬

‫جدة‬

‫‪ 36‬ألف عنوان في معرض مسقط الدولي للكتاب‬

‫قراءات قصصية في النادي الثقافي في الطائف‬

‫افتت��ح بمركز عم��ان الدولي للمع��ارض‪ ،‬فعاليات الدورة الخامس��ة عش��رة‬ ‫لمعرض مس��قط الدولي للكتاب‪ ،‬وذلك بمش��اركة ‪ 500‬دار نش��ر من ‪ 27‬دولة‬ ‫تع��رض ‪ 36‬ألف عنوان في مختلف حقول المعرف��ة‪ ،‬وبحضور عدد من الوزراء‬ ‫وال��وكالء وأعض��اء مجلس الش��ورى والدول��ة والمهتمين ‪ .‬يصاح��ب المعرض‬ ‫فعاليات ثقافية‪ ،‬من أبرزها محاضرات حول المسرح الخليجي والعماني‪ ،‬والنشر‬ ‫العلمي في المؤسسات األكاديمية “جامعة السلطان قابوس نموذج ًا”‪ ،‬والقراءة‬ ‫ودورها في التنمية الثقافية للمجتمع العماني‪ ،‬والكتابة لألطفال ومستلزماتها‬ ‫الثقافية والتربوية والجمالية ‪.‬‬

‫نظ��م النادي األدبي الثقافي في الطائف أمس��ية للقاصي��ن طاهر الزارعي‬ ‫وش��يمة الش��مري‪ ،‬حضرها رئيس النادي حمّ��اد بن حامد الس��المي وعدد من‬ ‫المهتمين وكتاب القصة واألدباء من الرجال والنساء‪ ،‬وأدارها خالد المرضي من‬ ‫الصالة الرجالية‪ ،‬وزهور القرش��ي من الصالة النس��ائية‪ ،‬واستمع الحضور في‬ ‫بداية األمسية القصصية التي نظمتها لجنة إبداع بالنادي إلى قراءة نقدية في‬ ‫فن القصة القصيرة للدكتور منال غنيم أس��تاذ األدب الحديث والنقد المس��اعد‬ ‫في جامعة عين شمس‪.‬‬ ‫كما استمعوا إلى ‪ 54‬نص ًا من القصة القصيرة‪ ،‬والقصيرة جداً‪.‬‬

‫التوصيف ‪ ..‬فن الكتابة لألطفال فن صعب يخاطب متلقيا صعبا ‪ ..‬الرسوم‬ ‫التي ترافق األدب المكتوب في المجالت التي تعنى بثقافة الطفل مهما كانت‬ ‫مشتقة من الفكرة ال تثير بالضرورة رغبة هذا المتلقي العنيد في حفظها ‪..‬‬ ‫ماذا تفعل الرسوم إزاء نص ال يلتقط كاتبه ضحكات طفولته ليغرسها في‬ ‫الغيوم الماطرة !! قد ينتقص اآلخرون من الشعراء الذين يكتبون لألطفال‬ ‫ويصنفونهم في درجات متأخرة في المشهد األدبي ! أتعجب من هذا الفهم‬ ‫القاصر وهذه النظرة الدونية التي تبخس إبداع مبدعين اختاروا أصعب الدروب‬ ‫وأشقها مغامرة للوصول لهذا المخلوق الجميل ‪ ..‬الجميل في كل شيء ‪...‬‬

‫بيروت‬ ‫"من أجل الوحدة"‪ ..‬استشراف ليقظة عربية‬ ‫صدر عن مركز دراسات الوحدة‬ ‫العربي��ة كتاب «من أج��ل الوحدة‬ ‫العربية‪ ..‬رؤية للمستقبل» بحوث‬ ‫ومناقش��ات الن��دوة الفكرية التي‬ ‫نظمه��ا المركز‪.‬ويجم��ع الكت��اب‪،‬‬ ‫حس��ب كلم��ة الناش��ر‪ ،‬بفصوله‬ ‫ال��ـ‪ 15‬إضاف��ة إلى جلس��ة الحوار‬ ‫المفت��وح‪ ،‬وقائع الن��دوة الفكرية‬ ‫الت��ي عقده��ا مرك��ز دراس��ات‬ ‫الوح��دة العربي��ة تح��ت عن��وان‪:‬‬ ‫«من أج��ل الوحدة العربية‪ ..‬رؤية‬ ‫للمس��تقبل»‪ ،‬في بيروت‪ ،‬فبراير‬ ‫‪.2009‬‬


‫‪12‬‬

‫بقلوب م�ؤمنة بق�ضاء اهلل وقدره‬ ‫تتقدم �أ�سرة حترير �صحيفة هماليل بخال�ص العزاء و�صادق املوا�ساة‬ ‫�إىل �صاحب ال�سمو ال�شيخ‬

‫خليفة بن زايد �آل نهيان‬ ‫رئي�س الدولة‪ -‬حفظه اهلل‬

‫و�إىل الفريق �أول �سمو ال�شيخ‬

‫حممد بن زايد �آل نهيان‬ ‫ويل عهد �أبوظبي‪ -‬نائب القائد الأعلى للقوات امل�سلحة‬ ‫و�إىل �سمو ال�شيخ‬

‫طحنون بن حممد �آل نهيان‬ ‫ممثل احلاكم يف املنطقة ال�شرقية‬ ‫و�إىل معايل ال�شيخ‬

‫نهيان بن مبارك �آل نهيان‬ ‫وزير التعليم العايل والبحث العلمي‬ ‫و�إىل عموم �آل نهيان الكرام‬ ‫يف وفاة املغفور له ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫ال�شيخ‪/‬مبارك بن حممد �آل نهيان‬ ‫تغمد اهلل الفقيد بوا�سع رحمته و�أ�سكنه ف�سيح جناته‬


‫‪13‬‬

‫‪ 1‬مارس ‪ - 2010‬العدد ‪41‬‬

‫مسمياتنا‬ ‫الشعبية‬

‫تستاهل اللوال ‪ :‬تقال تستاهل الوال‬ ‫عند عودة أي شخص من السفر ‪ ،‬اوال‬ ‫فالن أي الذي آل عليكم بعد غياب في‬ ‫سفر ما وقد رجع بالسالمة إلى أهله‬ ‫وبلده ‪.‬‬ ‫فيكون الجواب عندما يقول القائل‬ ‫تستاهلون االوال أو تستاهل االوال‬ ‫فيكون الجواب اهلل يأول عليك بالخير ‪،‬‬ ‫للفرد وللجماعة اهلل يؤل عليكم خيرا ‪.‬‬

‫تستاهل السالمة ‪ :‬يقال تستاهل‬ ‫السالمة عندما يكون هناك حادثا ما الي‬ ‫شخص ما جرى له حادث معين وقد نجا‬ ‫بالسالمة منه وعندما يقال تستاهل‬ ‫السالمة فيكون الرد ‪ :‬اهلل يسلمك او‬ ‫اهلل يسلمكم للجماعة ‪.‬‬ ‫تستاهل الناموس ‪ :‬يقال تستاهل‬ ‫الناموس لشخص ما فاز بسباق معين‬ ‫كالجمال والخيل ومعناها أنك تستاهل‬ ‫الفرح والمسرة ‪ ،‬الفرح والفوز فيقال‬

‫عندئذ تستاهل الناموس وي��رد وأنت‬ ‫كذلك ‪.‬‬ ‫سلم ‪ :‬تقال كلمة سلم عندما يتعثر‬ ‫أي شخص ويكاد أن يقع دون انتباه أو‬ ‫وقع شيء منه كان يحمله بيده فيقال‬ ‫له سلم سلم سلم وال��رد يكون سلم‬ ‫القائل ‪.‬‬ ‫المعونة ‪ :‬تقال كلمة المعونة عندما‬ ‫يكون شخص يقوم بعمل وبذل جهود‬ ‫يحمد ويشكر عليها وخاصة إذا كان ذلك‬

‫العمل يدوي او مجهود في سفر يعود‬ ‫على الجميع بالخير والمنفعة العامة‬ ‫فيقال له المعونة ( بمعنى اهلل يعطيك‬ ‫القوة والعافية ) ويكون الجواب المعونة‬ ‫كفيت المهونة بمعنى اهلل ال يهينك ‪.‬‬ ‫السلومة ‪ :‬تقال كلمة السلومة عندما‬ ‫يعود الطارش أو أي شخص من سفر‬ ‫قريب أي من إمارة إلمارة أو من منطقة‬ ‫لمنطقة فيقال له السلومة ويرد عليها‬ ‫باهلل يسلمك وللجماعة اهلل يسلمكم ‪.‬‬

‫هود ‪ :‬تقال كلمة هود لالستئذان‬ ‫خصوصا عند الرجال لدخول أي بيت ولو‬ ‫تربطه بأصحابه صلة قرابة ويكون الرد‬ ‫إيذانا بالدخول كلمة ( هدى ) خصوصا‬ ‫إذا ك��ان ه��ذا الشخص معروفا لدى‬ ‫أهل البيت بحكم صلة القربى ولهجته‬ ‫وصوته أما إذا كان غير معروف فيقال‬ ‫له ( مين هناك أو منو أنت أو منو هاذ‬ ‫) فيقول أنا فالن فيقول له هد اتفضل‬ ‫أقرب أو ( جرب ) ‪.‬‬

‫ليلكم شمس‬

‫أدب شعبي‬

‫مركز الشعر يكرم الشاعر‬ ‫مالمح التشابه والتميز في المنتج الثقافي الخليجي‬

‫آخر ما كذبت !‬ ‫جمال الشقصي‬

‫أس ِند غبـار الشمـس فـي رف االعتـام‬ ‫واظهـر ووجهـي منطعـن بـاول النـور‬ ‫قلت أعـرج أعـرج للمحبـه‪ ..‬وال انـام‬ ‫يمكن ضحى االعياد يسـرج لـي عطـور‬ ‫شرفـة بنـات الـذات مقفـولـه الـعـام‬ ‫واليـوم تصـدح بالتناهـيـد والـجـور‬ ‫عسى العواقـب يـا عيونـي لهـا زمـام‬ ‫والجم عنان الشوف االصـدق بـال زور!‬ ‫وليت الـذي علمنـي أرقـا بااللهـام ‪...‬‬ ‫يرجـع ويهـوي بالدفاتـر علـى الـدور‬ ‫أو ليتـه أومـى للقـرى بقطـرة رهــام‬ ‫تنبـت عشانـي حفنـة ظـالل وطـيـور‬ ‫القيـظ ‪ ..‬مـزراب العطـاشـى وااليـتـام‬ ‫قصكفالقيظعـنكـل مكسـور؟!‬ ‫من ّ‬ ‫طيحتهـم فـي سلـة الــروح بـاحـالم‬ ‫وقمتاحسبالخرفان‪..‬ساطور‪..‬ساطور!‬ ‫أمسـد كتـفـي بطـعـن اآلالم‬ ‫وحيـد‪ّ ..‬‬ ‫مـا برّقـت دنيـاي بانـسـان مسـتـور‬ ‫جـرب تصاحـب صمتـك بطـول االيـام‬ ‫انا السكوت أهدانـي النـاس مـن نـور!!‬

‫املسلم‪ :‬الرتاث يف الشارقة منظومة تتسم باألصالة وتنفتح على الحداثة‬

‫على هامش الملتقى الرابع للحرف‬ ‫التراثية الذي يقيمه مركز الحرف اإلماراتية‬ ‫قال سعادة عبدالعزيز المس ّلم – مدير‬ ‫التراث والشؤون الثقافية في الشارقة أن‬ ‫هذا الملتقى يعتبر اشراقة جديدة من‬ ‫اشراقات الثقافة الشارقية‪،‬‬ ‫ويأتي هذا الملتقى ليؤكد أن العمل في‬ ‫التراث في الشارقة يأتي ضمن منظومة‬ ‫كبيرة للثقافة بفضل التوجيهات الكريمة‬ ‫من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان‬ ‫بن محمد القاسمي عضو المجلس األعلى‬ ‫لإلتحاد حاكم إمارة الشارقة حفظه اهلل‪،،‬‬ ‫وأض��اف المسلم أن ه��ذه المنظومة‬ ‫ترتسم بمالمح األصالة و تنفتح على أفق‬ ‫الحداثة المتزنة والتجديد العاقل المستمد‬ ‫من ثقافتنا األول��ى التي فجّرت حضارة‬ ‫التزال تضيء سماء الدنيا‪.‬‬ ‫والمحور الرئيسي لهذه ال��دورة تحت‬ ‫شعار “األزياء التراثية” برموزها الداللية‬

‫و دالالتها الرمزية‪ ،‬وهي بحر شاسع من‬ ‫الفنون التقليدية واالبداعات األصيلة‪ ،‬التي‬ ‫حيكت على أرض جزيرة العرب‪ ،‬و استنبطت‬ ‫رموزها ونقوشها من معطيات الطبيعة و‬ ‫مالمح الحياة التقليدية‪ ،‬و استلهمت الكثير‬ ‫من ابداعات الحضارات المجاورة‪.‬‬ ‫وحول المشاركة الخليجية قال المسلم‬ ‫‪ :‬الملتقى هذا العام خليجي بامتياز‪ ،‬فيه‬ ‫تمثيل كامل من ال��دول الخليجية الست‬ ‫(دولة الكويت‪ ،‬ومملكة البحرين‪ ،‬و دولة‬ ‫قطر‪ ،‬والمملكة العربية السعودية‪ ،‬و‬ ‫سلطنة عمان‪ ،‬واإلمارات العربية المتحدة)‬ ‫في سبيل التكامل الثقافي واالجتماعي‪،‬‬ ‫من البوابة األحب الى القلب‪ ،‬بوابة التراث‬ ‫الثقافي‪ ،‬و هي البوابة التي تؤسس‬ ‫للمعاني الحضارية الجامعة لمجتمع دول‬ ‫مجلس التعاون الخليجي‪ ،‬ال��ذي يشهد‬ ‫حركة تنموية شاملة‪ .‬وهذا ال يعني أن‬ ‫التمثيل الخليجي كان مغيبا عن الدورات‬

‫السابقة لكنه ل��م يكن كامال و كانت‬ ‫المشاركات واسعة‪ ،‬بحيث شملت دوال‬ ‫عربية أخرى‪ ،‬لكننا أردنا التركيز هذه المرة‬ ‫على المحور الخليجي للوقوف على مالمح‬ ‫التميّز والتشابه بين المنتج الثقافي في‬ ‫الخليج ومالمح التوحد الحضاري الفريد‪.‬‬ ‫حضر الملتقى من السعودية الدكتورة‬ ‫ليلى صالح البسم و من الكويت األستاذة‬ ‫بزّة الباطني ومن البحرين‪ :‬األستاذ عبداهلل‬ ‫عمران وم��ن قطر‪ :‬األس��ت��اذة ح��واء علي‬ ‫جاسم العلي ومن عمان‪ :‬األستاذ عيسى‬ ‫الصبّاغ ونخبة من أهل اإلختصاص في‬ ‫إدارات التراث في الدولة‪.‬‬ ‫الجدير بالذكر أن فعاليات الملتقى‬ ‫الرابع للحرف التراثية أقيمت في مركز‬ ‫الحرف اإلماراتية‪ ،‬وهو مركز وليد يَعْقِد‬ ‫ثاني أنشطته لهذا العام‪ ،‬بثقة و تخطيط‬ ‫مستنير‪ ،‬يتلمس به آثار األولين ليمد بها‬ ‫األجيال الجديدة‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫حة‬

‫صف‬

‫جدي‬

‫دة‬

‫بقلم‬

‫هنادي المنصوري‬ ‫«بنت السيف»‬

‫‪hanadi@hamaleel.ae‬‬

‫«ثاني سطر»‬ ‫ف��ي ي��وم ال��راب��ع والعشرين من‬ ‫فبراير وصلتني رسالتان من خدمة‬ ‫األخبار العاجلة عبر الهاتف المتحرك‪،‬‬ ‫وك���ل رس��ال��ة ت��ب��ك��ي‪ ،‬األول����ى كان‬ ‫مضمونه رحيل ال��دك��ت��ورة روض��ة‬ ‫المطوع رحمها اهلل وال��ص�لاة على‬ ‫جثمانها في اليوم ذات��ه‪ ،‬واألخ��رى‬ ‫كانت تحوي خبر رحيل الشيخ مبارك‬ ‫بن محمد آل نهيان رحمه اهلل‪ ،‬وزير‬ ‫الداخلية سابق ًا ووالد وزير التعليم‬ ‫العالي الشيخ نهيان بن مبارك وابن‬

‫نفاف‬

‫إذا المراج��ل لبس��ةْ ش��ماغ وعق��ال‬ ‫م��ا ع��اد يف��رق زول حرم��ه ورج��ال‬ ‫المرجل��ة م��ا هي��ب كلم��ة وتنق��ال‬ ‫وال خش��ونة ص��وت أو رف��ع االثق��ال‬ ‫وال ه��ي بع��د مفت��اح موت��ر وج��وال‬ ‫المرجل��ه ش��يمه ع��ن القي��ل والق��ال‬ ‫عق��ل ِوزن وزن��ه جب��ال‬ ‫المرجل��ه‬ ‫ٍ‬ ‫يا مس��ندي ل��و ماي��ل الوقت ب��ي مال‬ ‫ي��ا مع��رّب الجدين ام��ن الع��م والخال‬ ‫المرجل��ه ي��ا خوي��ه ه��ي طول��ة البال‬ ‫فيه��ا الك��رم ع��زه و دل��ه وفنج��ال‬ ‫وم��ن ال يع��رف ال��رب في ط ّي��ب الحال‬ ‫حت��ى صالت��ك م��ع جماع��ات ورجال‬ ‫و الي��ا انتصف��ت الليل يا طي��ب الفال‬ ‫والم ّنهـ��ا لل��رب رِفع�� ّن االعم��ال‬ ‫واحذر تبي��ع النفس فـ��ي درب االنذال‬ ‫خي��ل ل��ك إذا كن��ت خ ّي��ال‬ ‫النف��س ِ‬ ‫وال صرت م��ا تدري‪ ,‬عل��ى ويش رجال؟‬

‫عم والدنا الشيخ زاي��د بن سلطان‬ ‫آل نهيان مؤسس الدولة رحمه اهلل‪،‬‬ ‫في الحقيقة شعرت بالحزن و األسى‬ ‫لهذين الرحيلين‪ ،‬وتذكرت اإلنجازات‬ ‫ال��ت��ي تركها الشيخ م��ب��ارك خالل‬ ‫مسيرة عمله أثناء تشييد دولة االتحاد‬ ‫مع أخيه مؤسس الدولة والدنا الشيخ‬ ‫زايد رحمهما اهلل‪.‬‬ ‫وتذكرت الدكتورة روضة الخلوقة‬ ‫ال��ط��ي��ب��ة "ذات ال��وج��ه ال��ب��ش��وش‬ ‫السمح" ال��ذي ك��ان ينم ع��ن نقاء‬

‫قـ��ل للـعـ��ذارى يلبـس��ـ ّن العمايـ��م‬ ‫دام الفعايـ��ل تش��بـه البعـ��ض دايــم‬ ‫وت��روح م��ا راح��ت هب��وب النس��ايم‬ ‫أو رزة ص������دورٍ وف���ع���ل ال���زالي���م‬ ‫��ان ح��دي��ث��ه شتايم‬ ‫وإال ردا ال���س� ٍ‬ ‫رفي��ع‬ ‫نف��س ح��ر بالج��و حاي��م‬ ‫ٍ‬ ‫ودون العق��ل وش فرقن��ا والبهايـ��م‬ ‫ي��ا ِول��د ابوي��ه ي��ا عظي��م العزاي��م‬ ‫ي��ا نخ��وة المف��زوع وق��ت الهزاي��م‬ ‫ه�� ّي الع��زم ه�� ّي الصب��ر فالظالي��م‬ ‫فيه��ا الكرام��ه عـ��ن ردا الطب��ع ش��ايم‬ ‫باله��م هاي��م‬ ‫الب��د وق��ت الضي��ق‬ ‫ّ‬ ‫ف��ي خيره��ا ي��ا خ��وي نع��م الغناي��م‬ ‫ي��ا عظمه اج��رك وان��ت س��اجد وقايم‬ ‫حس��ن الذك��ر ال قال��و ف�لان صاي��م‬ ‫وتتب��ع خـ��وي إبلي��س راع النماي��م‬ ‫وم��ن ال ق��وى نفس��ه قوت��ه الهزاي��م‬ ‫والل��ه خس��ارة في��ك ذب��ح التماي��م‬

‫شخصها وأخالقها العالية وحبها‬ ‫ال��ص��ادق لآلخرين و ل�لأرض التي‬ ‫نشأت وترعرت فيها؛ ولم تأل جهداً‬ ‫في ب��ذل الغالي والنفيس لخدمة‬ ‫وطنها‪ ،‬فقد كانت لها بصمات رائعة‬ ‫بارزة للعيان في كل مظاهر العطاء‬ ‫للمرأة اإلماراتية لوطنها‪ ،‬وخاصة في‬ ‫األعمال الخيرية‪ ،‬كذلك رفعت اسم‬ ‫ابنة اإلمارات عالي ًا في كل الميادين‪،‬‬ ‫فقد نالت جوائز ع��دة منها جائزة‬ ‫أبوظبي للتميز في عام ‪2005‬م‪ ،‬و قد‬

‫ثقافة!‬ ‫ال أذك��ر اس��م ه��ذا الكاتب األجنبي‬ ‫صاحب الموضوع؛ ولكني قرأت عنه في‬ ‫إح��دى الجرائد المحلية أن إدارة إحدى‬ ‫المطارات األوروبية قد استدعته ليجلس‬ ‫على مكتب في وسط المطار ويكتب على‬ ‫الهواء مباشرة أمام الجماهير واألشخاص‬ ‫المسافرين و القادمين في المطار!‬ ‫فوضعوا جهاز تصوير فيديو مباشر‬ ‫ي��ق��وم بنقل ص���ورة م��ب��اش��رة لشاشة‬ ‫الحاسب اآلل��ي الخاصة بالكاتب‪ ،‬بحيث‬ ‫يشاهد الناس بصورة مباشرة ما يكتبه‬ ‫الكاتب و ما يقوم بمسحه أو تعديله‬ ‫من شاشة الحاسب الخاصة به المنقولة‬ ‫على شاشات المطار الكبيرة من خالل‬ ‫"كاميرات التصوير"! وكان الكاتب يقوم‬ ‫بعمله بكل نشاط وحماس ألنه سيتصل‬ ‫بالناس بصورة مباشرة بما سيكتبه‬ ‫على الشاشات التي يشاهدها الجميع‪،‬‬ ‫وباعتقادي أن هذه الفكرة رائعة وتستحق‬ ‫التطبيق في أحد مطارات الدولة تشجيع ًا‬ ‫لحب القراءة وتعليم ًا لفن الكتابة ونشراً‬ ‫لثقافات اآلخرين‪.‬‬

‫استحقتها رحمها اهلل بجدارة عالية‪،‬‬ ‫وقد مسكت مناصب قيادية عديدة‬ ‫خدمت ال��م��رأة اإلم��ارات��ي��ة وع��ززت‬ ‫دورها في المجتمع‪ ،‬في كل المجاالت‬ ‫اإلنسانية والمجتمعية والتجارية‪.‬‬ ‫الدكتورة روضة المطوع فقد كبير‬ ‫واسم نُحِت بحبر الخلود ليبقى نوراً‬ ‫في صفحات األجيال السابقة وقدوة‬ ‫ومنهجاً‬ ‫مشرفاً لألجيال القادمة‬ ‫ِّ‬ ‫رحمها اهلل و غمّد اهلل روحها الجنة‪.‬‬

‫مالحظة شعرية‬ ‫الخير في أبناء لم يقدّروا عطاء أمهاتهم‪ ،‬ولكن أبناء اإلمارات قد‬ ‫تجلى للجميع وفاؤهم ألمهم الشاعرة اإلماراتية العذبة “فتاة العرب”‬ ‫عوشة بنت خليفة السويدي‪ ،‬لقد تشرّفنا جميعنا كشاعرات الوطن‬ ‫بتكريمها مرتين هذا العام المرة األولى كان من مركز الشارقة للشعر‬ ‫الشعبي ثم في المرة الثانية في العاصمة‪ ،‬وذلك في حصولها على‬ ‫جائزة أبوظبي للتميز و العطاء؛ من قِبَل سمو الفريق أول الشيخ‬ ‫محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي حفظه اهلل‪.‬‬ ‫إن تكريم شاعرة بهذا المقام هو تكريم لنا شاعرات اإلمارات‬ ‫وكفانا به فخراً!‬

‫نوف بنت شطيّط العتيبي‪.‬‬

‫حصة النعيمي‬ ‫وفي هذه األيام الحزينة أيض ًا‬ ‫ك��ان لنا فقد آخ��ر لهذه الداعية‬ ‫والمربية الفاضلة رحمها اهلل‪ -‬التي‬ ‫رحلت عن الحياة و تركت إضاءاتها‬ ‫في كل نفس عرفتها‪ ،‬الدكتورة‬ ‫حصة النعيمي كنا في حاجة إلى‬ ‫التعريف بها في برامجنا التلفازية‪،‬‬ ‫فهذه اإلنسانة قد قدمت الكثير‬ ‫لوطنها وخدمة المجتمع و كانت‬ ‫مشرفة البنة اإلم���ارات‪،‬‬ ‫ص��ورة‬ ‫ِّ‬ ‫وم��ن ينسى برنامجها “إل��ي �كِ‬ ‫غاليتي”؟ وال يخفى على الجميع‬ ‫أنها من أس��س لجان اجتماعية‬ ‫كان لها األثر الطيب في تطوير‬ ‫مهارات أف��راد المجتمع‪ ،‬وكذلك‬

‫قدمت دورات في تعليم مهارات‬ ‫التخطيط االستراتيجي للجمعيات‬ ‫واللجان التطوعية‪ ،‬كما كان لها‬ ‫األثر الكبير في إدارتها التنفيذية‬ ‫لجمعية عجمان النسائية لإلرشاد‬ ‫االجتماعي‪ ،‬ولقد اقتطفت لكم‬ ‫هذه الفقرة من حديثها‪:‬‬ ‫“ إن أهم ما يمكن أن نتعلمه‬ ‫هو أن نبدأ بتوقع أسوأ ما يمكن‬ ‫من النتائج عند التعامل مع أية‬ ‫قضية حتى ال نصاب بخيبة األمل‬ ‫أو اإلح��ب��اط‪ ،‬ولذلك على المرأة‬ ‫مهما كانت وظيفتها أو مسؤوليتها‬ ‫أن تضع أس��وأ التوقعات كي ال‬ ‫تتوقف عن تطبيق األهداف حين‬

‫ت��واج��ه ف��ش�ل ً‬ ‫ا أو ردة فعل غير‬ ‫متوقعة ألن األه��م من كل ذلك‬ ‫هو النتائج التي سوف تتحقق‪.‬‬ ‫فالنباتات المثمرة ال تطرح ثمارها‬ ‫في أسبوع وال في شهر‪ ،‬ولذلك‬ ‫على كل سيدة أن تعتبر أن أي‬ ‫جهد تقوم به هو بحاجة لوقت كي‬ ‫يأتي بالثمار المرجوة‪ ،‬ومن تتعجل‬ ‫النتائج ربما يفسد مازرعته‪،‬‬ ‫وهكذا القيم واألخالق والتطوير‬ ‫كلها بحاجة لوقت وصبر وأساليب‬ ‫مرنة‪ ،‬وأيضاً علينا أن ال نترصد‬ ‫أخطاء الناس‪ ،‬فذلك من المعوقات‬ ‫التي تحول دون نجاحنا‪”.‬‬

‫إرواء‬ ‫كاش��تياق الصبح الص��وات الطيور‬ ‫والس��ما في ش��وقها لض��ي البدور‬ ‫واش��تياق الغيص الص��داف البحور‬ ‫كل ذا ش��وقي وبعضه في الشعور‬ ‫ولوم��رت ده��ور‬ ‫بانتظ��ر ش��وفك‬ ‫ّ‬ ‫باق��ي ه��ذا مكان��ي ل��و ي��دور‬ ‫ٍ‬

‫واش��تياقه ْمعان��ق انف��اس الزه��ر‬ ‫واش��تياق الظام��ي ْلص��وت المط��ر‬ ‫واش��تياق األرض لظ�لال الش��جر‬ ‫أحتف��ظ به لحي��ن ش��وفك وانتظر‬ ‫وبرقب��ه مرس��الك الع��ذب العط��ر‬ ‫كل م��ا حول��ي وتتالش��ى الص��ور‬


‫‪15‬‬

‫‪ 1‬مارس ‪ - 2010‬العدد ‪41‬‬

‫بن مسلم المنصوري‬

‫ه��و ‪ :‬راش���د ب��ن س��ال��م ب��ن مسلم‬ ‫المنصوري ‪.‬‬ ‫ولد رحمه اهلل تعالى في محاضر ليوا‬ ‫وه��واج��س الشعر والنظم تعتمل في‬ ‫داخله ورغم أنه لم ينل قسطا جيدا من‬ ‫التعليم لكن نداءاته النفسية عملت على‬ ‫مد شاعريته بأمصال الحياة والقوة لذا فقد‬ ‫وجد في الشعر مجا ًال للتعبير عن مشاعره‬ ‫وأحاسيسهوانفعاالتهفصاغكلماتهبشكل‬ ‫فني رسم من خاللها ما يهفوا إليه قلبه ‪.‬‬

‫وكان قد قضى أيام شبابه األولى يعمل‬ ‫في قطر وهناك نظم قصيدة انتشرت‬ ‫بين أوساط الناس غناها المطربون آنذاك‬ ‫ومطلعها ‪-:‬‬

‫تقول الدخاتر راح تعالج على بيروت‬ ‫ودكتور عوقي عندكم يا هل الريان‬ ‫أنا بي صواب من وليف سكن لبيوت‬ ‫على شارع الوكره على منزل نيشان‬

‫في عام ‪ ،1966‬عندما تولى الحكم في‬ ‫إمارة أبوظبي الشيخ زايد بن سلطان آل‬

‫نهيان رحمه اهلل‪ ،‬كان شاعرنا كغيره من‬ ‫الناس قد هزته الفرحة وغمرته نشوة‬ ‫النصر وحلم المستقبل السعيد الذي‬ ‫سيتحقق على عهد زايد الخير ‪.‬‬ ‫فعاد إلى وطنه وبذلك صار قريبا من‬ ‫سيد البالد ‪ ،‬فوجد فيه شمائل كثيرة‬ ‫جعلته المثل األعلى للقيادة المؤهلة‬ ‫لعمليةالبناء‪.‬‬ ‫عندما أمر الشيخ زاي��د بتشكيل أول‬ ‫مجلس للشعر الشعبي ب��إدارة األستاذ‬

‫درويش المنصوري في أوائل السبعينات‬ ‫من القرن الماضي‪ ،‬أصبح عضوا في هذا‬ ‫المجلس مما أتاح له مجاال أوسع لنظم‬ ‫الشعر‪ ،‬فراح يختار مواضيع وأغراضا أخرى‪،‬‬ ‫فنظم في الوطنية والحكمة والموعظة‬ ‫والشعر االجتماعي ‪.‬‬ ‫مما يؤثر له بحق أن��ه كانت له يد‬ ‫المساعدة في جمع وتحقيق كتاب ( معجم‬ ‫األلفاظ العامية لدولة اإلمارات العربية )‪.‬‬ ‫انتقل إلى رحمة اهلل تعالى إثر حادث‬

‫فيلم وثائقي إماراتي يعود بتاريخ الدولة إلى ‪ 150‬ألف عام‬

‫الشعر ما الشعر‬

‫أناسي تطلق الحملة الوطنية «وطن للتاريخ‪..‬أمة للمستقبل»‬

‫ســرب غيـــم‬

‫مؤسف تاركا خلفا صالحا من أبنائه‬ ‫وبناته‪.‬‬ ‫له قصائد عديدة ومنها‪:‬‬ ‫«سلموا لي على اللي سم حالي هواها»‬

‫من تولع بحب الخود يا عزتي له أشرب الماء وكبدي ما يوقف ظماها‬ ‫من سبايب غزال ما لقينا مثيله بو جديل كسا االمتان مايل كساها‬ ‫بو نهيد صغير بو اهداب ظليله هونظر عيني الغالي وهو منتهاها‬ ‫يا شبيه العنود اللي تقود الجميله وردة في خدوده سعد بو من جناها‬ ‫ناعس الطرف سيد من أعز القبيله هو سبب علتي في الكبد وهو دواها‬

‫سامل الزمر‬ ‫بسمة صالح‬ ‫إيمان ًا منها بمقولة الشيخ زايد بن‬ ‫سلطان آل نهيان رحمة اهلل «من ليس‬ ‫ماض ليس له حاضر أو مستقبل»‬ ‫له‬ ‫ٍ‬ ‫وتلبية لدعوة صاحب السمو الشيخ خليفة‬ ‫بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظة‬ ‫اهلل بتعزيز الهوية الوطنية‪ ،‬بإعتبار أن‬ ‫التاريخ عنصر ثابت من عناصر الهوية‬ ‫الوطنية‪ ،‬أطلقت مؤسسة أناسي إلنتاج‬ ‫األف�لام الوثائقية التي يرعاها معالي‬ ‫الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير‬ ‫التعليم العالي والبحث العلمي حملة‬ ‫وطنية باسم "وط���ن للتاريخ ‪..‬أم��ة‬ ‫للمستقبل" تستمر ثالثة أشهر تجوب‬ ‫خاللها مختلف انحاء الدولة وسفاراتها‬ ‫في الخارج لتعريف المؤسسات التعليمية‬ ‫والثقافية والدبلوماسية بتاريخ الدولة‬ ‫الذي يمتد آالف السنين وتنظم الحملة‬ ‫بمشاركة جمعية التراث العمراني‪.‬‬ ‫وتشتمل الحملة على توزيع الفيلم‬ ‫الوثائقي الذي أنتجته المؤسسة تحت‬ ‫عنوان"وطن للتاريخ‪ ...‬أمة للمستقبل"‬ ‫ع��ل��ى ك��اف��ة ال���م���دارس وال��ج��ام��ع��ات‬ ‫والدوائر الحكومية االتحادية والمحلية‬ ‫والمؤسسات الثقافية وجمعيات المجتمع‬ ‫المدني وس��ف��ارات الدولة في الخارج‬ ‫والسفارات والبعثات الدبلوماسية على‬ ‫أرض الدولة‪ ،‬ليصل إلى أكبر شريحة‬ ‫ممكنة من المواطنين والعرب واألجانب‪.‬‬ ‫كما تتضمن الحملة تنظيم مجموعة‬ ‫م��ن المحاضرات العلمية والتراثية‬ ‫المتخصصة في عدد من جامعات الدولة‬ ‫بشكل دوري بالتعاون مع جمعية التراث‬ ‫العمراني‪ ،‬يقدمها مجموعة من الخبراء‬ ‫والمختصين بالتاريخ واآلثار إضافة إلى‬ ‫تنظيم معارض فنية تتضمن مجموعة‬ ‫من تصاميم الحلي الفضية المستوحاة‬ ‫من ال��ت��راث اإلم��ارات��ي ومجموعة من‬

‫الفيلم يجسد نظرة حضارية مشرقة لدولة اإلمارات في التاريخ القديم‬ ‫العمالت األثرية التي تم اكتشافها على‬ ‫أرض ال��دول��ة وت��م الحديث عنها في‬ ‫الفيلم‪.‬‬ ‫إضافة إلى تنظيم عدد من الرحالت‬ ‫التثقيفية والعلمية والسياحية لشرائح‬ ‫من المجتمع لعدد من المواقع األثرية‬ ‫والتراثية في الدولة والتي تم الحديث‬ ‫عنها وتصويرها داخل الفيلم‪.‬‬ ‫من جانبه أك��د السيد عمار الحاج‬ ‫علي مدير العالقات العامة واالتصال‬ ‫في مؤسسة أناسي لإلنتاج اإلعالمي‬ ‫خالل المؤتمر الصحفي الذي عقد في‬ ‫فندق "روي��ال ميريديان" أن األم��ر لن‬ ‫يقتصر على توزيع الفيلم فقط بل إنه‬ ‫سوف يتم الترتيب مع الجامعات لتنظيم‬ ‫أيام مفتوحة لعرض الفيلم والتعريف‬ ‫بأهمية المعلومات المتداولة فيه‪.‬‬

‫الشارقة‬ ‫"د‪.‬جكلي" في ندوة جمالية عن شعر األطفال‬

‫نظ��م بيت الش��عر التابع لدائ��رة الثقافة واإلعالم بالش��ارقة ضمن البرنامج‬ ‫الثقافي لش��هر فبراير ‪ 2010‬ن��دوة حول “ القيم التربوية والجمالية في ش��عر‬ ‫األطف��ال “ ألقته��ا الدكتورة “ زين��ب بيرة جكل��ي” و قدمها األس��تاذ عبد الفتاح‬ ‫صبري ببيت الش��عر بالش��ارقة القديمة بحضور عدد م��ن المهتمين من األدباء‬ ‫والنقاد و اإلعالميين‪ .‬وتناولت د‪.‬جكلي قضايا األطفال المتعلقة بالقيم التربوية‬ ‫والجمالية‪.‬‬

‫وتوجه بالشكر الجزيل إلى معالي‬ ‫الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان راعي‬ ‫الحملة على دعمه المتواصل والكبير‬ ‫لمؤسسة أناسي للمساهمة في إثراء‬ ‫الحركة الثقافية والفنية‪.‬‬ ‫في حين أك��د السيد أحمد العناب‬ ‫مدير عام جمعية التراث العمراني أن‬ ‫اختيار أناسي لجمعية التراث العمراني‬ ‫كشريك استراتيجي هو بحد ذاته هدف‬ ‫إعالمي لتعزيز الوعي بأهمية اإلعالم‬ ‫في الحفاظ على التراث العمراني والتي‬ ‫سعت الجمعية منذ تأسيسها سنة ‪2003‬‬ ‫م إلى تحقيق الريادة في هذا المجال‪.‬‬ ‫والجدير بالذكر أن هذا الفيلم يجسد‬ ‫نظرة حضارية مشرقة لدولة اإلمارات‬ ‫العربية المتحدة حيث يقتفي أثر التاريخ‬ ‫القديم بتركيزه على االكتشافات األثرية‬

‫كما يقدم صورة حية لمعالم اإلمارات‬ ‫وشعبها‪ ،‬كما يأخذ ال��راوي والشخصية‬ ‫األساسية للفيلم الدكتور وليد ياسين‬ ‫مدير قسم اآلث��ار في هيئة أبوظبي‬ ‫للثقافة والتراث المشاهد في رحلة إلى‬ ‫ماضي اإلمارات‪ ،‬كاشف ًا النقاب مرة بعد‬ ‫مرة عن كنوزها المدفونة تحت رمال‬ ‫الصحراء الحارة‪ ،‬حيث أميط اللثام عن‬ ‫لغز الحضارة التي قامت منذ ثالثة آالف‬ ‫سنة قبل الميالد وشكلت ج��زءاً ب��ارزاً‬ ‫من حضارة ( أم ال��ن��ار)‪ ،‬وق��د تضمنت‬ ‫الحفريات جبل حفيت‪ ،‬بنت سعود‪،‬‬ ‫الهيلي‪ ،‬رميلي ‪ ،‬القصيص‪ ،‬حتّا ‪ ،‬مقابر‬ ‫عجمان ‪ ،‬مصفوت ‪ ،‬مليحة باإلضافة إلى‬ ‫عدة أماكن أخرى‪.‬‬

‫الشارقة‬ ‫أصبوحة شعرية ضمن الملتقى األدبي‬

‫ضمن فعاليات الملتقى األدبي الس��نوي الثالث عشر الذي يحمل شعار “أوراق‬ ‫امرأة” نظمت رابطة أديبات اإلمارات أصبوحة ش��عرية في مقر مسرح المجلس‬ ‫األعلى لش��ؤون األس��رة‪ ،‬تضمنت قصائد مختلفة الموضوع��ات ما بين الوطنية‬ ‫والوجدانية شاركت فيها كل من الشاعرات بشرى عبداهلل وموزة الشحي وحنان‬ ‫المرزوقي ومريم الجنيبي‪ ،‬بحضور الش��يخة عائشة بنت محمد القاسمي عضو‬ ‫اللجنة االستش��ارية في المجلس األعلى لش��ؤون األسرة والش��يخة جميلة بنت‬ ‫محمد القاسمي نائب رئيس المجلس ومريم أحمد األمين العام للمجلس‪.‬‬

‫ض ِحكي��ن وتس��أل نج��وم ال ّليال��ي‬ ‫َت ْ‬ ‫م��ن ِم َس�� ْح َدم��ع ِالم َع ّن��ى والحزي�� ْن‬ ‫ضن��ى آللي‬ ‫م��ن ِنثَ��ر ف��ي خاط��ر ال ُم ْ‬ ‫م��ن آلل��ي الوج�� ْد م��ن كن��زٍ دفي�� ْن‬ ‫من َس�� َهرْ يكت��ب من األبي��ات غالي‬ ‫بي��ت وج�� ْد وبي��ت مرف��وع الجبي�� ْن‬ ‫تس��أل نج��وم ال ّليال��ي ِو ْش جرال��ي‬ ‫الصب الطعي ْن‬ ‫أضحكْ ِ‬ ‫لض ْح ِككْ وان��ا ْ‬ ‫ِمثْ��ل ِض ْح��ك الطفل اله��ي ما يبالي‬ ‫ض ِحكي ْن‬ ‫ض َحكْ ْم��ن اقصاه ِم ْث ِل��ه َت ْ‬ ‫ِي ْ‬ ‫ض َح��ك ْل ِضح�� ِكك أن��ا ِم ّم��ا جرالي‬ ‫أ ْ‬ ‫ه��ارب م��ن داع��ي ال َج��رْح الدفي��ن‬ ‫ٍ‬ ‫ه��ارب م��ن أول ج��روح ال ّليال��ي‬ ‫ٍ‬ ‫ي��ت أبا ْانس��ى ِك ْل أش��عار األني�� ْن‬ ‫ِج ْ‬ ‫جيتك أس��مع ش��عر ما يخط��ر ببالي‬ ‫ِمثْل ِض ْح ِككْ ش��مس واش��راق ْو َحني ْن‬ ‫ضحكي��ن وتعج��ب نجوم��ي لحالي‬ ‫َت ْ‬ ‫كيف يضحك صاح��ب الجرح ال ِغبينْ!!‬ ‫ضحكة منها س��رى لي‬ ‫م��ا َدرَ ْت ع��ن‬ ‫ٍ‬ ‫غي��م َي ْغ ِس ْ‬ ‫��ل ال َه��م الحزي��ن‬ ‫ِس��رْب ٍ‬ ‫‪Salzomr2009@hotmail.com‬‬

‫رأس الخيمة‬ ‫قراءة تأملية إنسانية للشاعرة حمدة العوضي‬ ‫أحيت الشاعرة حمدة العوضي‬ ‫أمس��ية ش��عرية في قاعة جمعة‬ ‫الفي��روز ف��ي اتحاد كت��اب وأدباء‬ ‫اإلم��ارات ف��ي رأس الخيمة قدم‬ ‫األمس��ية الناق��د الدكت��ور هيثم‬ ‫خواج��ه ال��ذي أك��د ف��ي تقديمه‬ ‫أن المدق��ق في مش��هد القصيده‬ ‫الحديثة في اإلمارات س��رعان ما‬ ‫يتأكد أن الش��عر الش��بابي يحمل‬ ‫على عاتقه دفع مس��يرة المشهد‬ ‫األمر ال��ذي يجعل المنجز النصي‬ ‫دائم التجدد ‪.‬‬


‫‪16‬‬ ‫تتيح للزوار فرصة الفوز وتجربة المهنة‬

‫فلق املحار يف قرية الرتاث تعرض تاريخ‬ ‫أقدم وأصعب املهن يف تاريخ اإلمارات‬

‫خالد علي بن غريب‬

‫أكد خالد علي بن غريب حرص‬

‫الدائرة على عرض فعالية‬ ‫“فلق المحار” أمام الزوار‬ ‫حتي يتم من خاللها إبراز‬

‫وعرض واحدة من أهم المهن‬ ‫التراثية التي كان يعمل بها‬

‫معظم أبناء اإلمارات والخليج‬

‫على مدار سنوات طويلة‪.‬‬

‫على الرغم من أن مهنة الغوص‬ ‫والبحث عن اللؤلؤ انتهى زمانها إال أن‬ ‫الزائر لقرية الغوص في الشندغة أو‬ ‫القرية التراثية بالممشى يستطيع‬ ‫أن يعيش التجربة ويبحث عن اللؤلؤ‬ ‫في المصقولة والفصمة والعسرينة‬ ‫والصفد والخالوف والصديفي وغيرها‬ ‫من أنواع المحار المتعددة التي تم جلبها‬ ‫من أعماق مياه الخليج العربي لفتحها‬ ‫أمام الزائرين وإطالعهم على كيفية‬ ‫البحث عن اللؤلؤ في بطن المحار‪.‬‬ ‫خالد علي بن غريب رئيس اللجنة‬ ‫المنظمة لفعاليات ب��دائ��رة السياحة‬ ‫والتسويق التجاري بدبي بمهرجان‬ ‫دبي للتسوق يؤكد حرص الدائرة على‬ ‫عرض فعالية "فلق المحار" أمام الزوار‬ ‫حتي يتم م��ن خاللها إب���راز وع��رض‬ ‫واحدة من أهم المهن التراثية التي كان‬ ‫يعمل بها معظم أبناء اإلمارات والخليج‬ ‫على مدار سنوات طويلة‪ ،‬مشيراً إلى أن‬ ‫عملية البحث عن اللؤلؤ بكافة مراحلها‬ ‫جزء هام من تراث دولة اإلمارات العربية‬ ‫لذا فأن الدائرة حريصة على أن يكون‬ ‫جزء رئيس من الفعاليات التراثية سواء‬ ‫في قرية الغوص بالشندغة أو في قرية‬ ‫التراث بالممشى‪.‬‬ ‫وقال أن هذه الفاعلية تضفي نوعا‬ ‫من البهجة والسعادة على الزوار وتتيح‬ ‫لهم فرص الفوز باللؤلؤ حيث يمكنهم‬ ‫تجربة حظهم من خالل فتح مجموعة‬ ‫من المحار التي يتم جلبها للقرية ويتم‬ ‫م��ن خاللها تعريفهم بطريقة فلق‬ ‫المحار وكيف كان في الماضي؟ في‬ ‫الوقت نفسه قد يكونوا من سعداء‬ ‫الحظ ويحصلون على اللؤلؤ في المحار‬ ‫الذي يختاروه‪.‬‬ ‫وأوض��ح أن عملية صيد اللؤلؤ تمر‬ ‫بالعديد م��ن ال��م��راح��ل منها الصيد‬ ‫وال��غ��وص تحت المياة والسيب الذي‬ ‫يقوم بسحب الشباك واليياليس الذين‬ ‫بقومون بفلق المحار ثم الطواوويش‬ ‫وهم تجار اللؤلؤ الذي يقومون بشرائه‬ ‫م��ن ال��ص��ي��ادي��ن‪ ،‬الف��ت �اً إل��ى أن اهل‬ ‫اإلمارات حصلوا على دانات تم بيعها‬ ‫بأثمان مرتفعة‪ ،‬وم��ن أشهرها دانة‬ ‫"الكمزار" وعثر عليها عام ‪ 1899‬وبيعت‬

‫في الشارقة ثم في الهند ودانة الشحي‬ ‫ودان��ة العويس ودان��ة أحمد بن خلف‬ ‫ودانة زايد وكانت الدانات تسجل بأسم‬ ‫صاحبها‪ ،‬وتساهم ه��ذه ال��دان��ات في‬ ‫تشجيع الصيادين في البحث عن اللؤلؤ‬ ‫حيث كان يطمح كل منهم في العثور‬ ‫على دانة مثل الدانات الشهيرة‪.‬‬ ‫سبيل عباس عبد اهلل صياد اللؤلؤ‬ ‫الذي يقف خلف عربة محملة بالعديد‬ ‫م��ن اأن���واع المحار ف��ي قرية التراث‬ ‫بالممشى يقول إن رحلة البحث عن‬ ‫اللؤلؤ تبدأ م��ن ال��غ��وص ف��ي أعماق‬ ‫المياة حتى فلق المحار واستخراج اللؤلؤ‬ ‫حيث كانت الرحلة االساسية في حياة‬ ‫أه��ل اإلم���ارات لسنوات طويلة‪ ،‬حيث‬ ‫ك��ان البحث عن اللؤلؤ هو أح��د أهم‬ ‫مصادر الرزق وخاصة في بداية القرن‬ ‫الماضي‪ ،‬وحتى الستينيات منه‪ ،‬مشيراً‬ ‫إل��ى أن ه��ذه المهنة كانت محفوفة‬

‫بالمخاطر واآلل��م وخاصة أن المحار‬ ‫التي يوجد فيها اللؤلؤ تكون في المياة‬ ‫العميقة‪ ،‬وليست قريبة من الشاطىء‬ ‫مما يزيد من معانة الغواصين الذين‬ ‫كانوا يعتمدون على البقاء تحت الماء‬ ‫الطول فترة زمنية‪.‬‬ ‫وذك���ر سبيل أن عملية الغوص‬ ‫وال��ب��ح��ث ع��ن ال��ل��ؤل��ؤ ليست عملية‬ ‫عشوائبة بل يتم أختيار مكان معين‬ ‫في المياة ويتم توزيع الغواصين في‬ ‫محيطه‪ ،‬بحيث يكون كل غواص مكلف‬ ‫بمنطقة محددة مثل العبي فريق كرة‬ ‫القدم ولكن الغواصين يلعبون في قاع‬ ‫البحار وليس على أرض الملعب‪ ،‬الفت ًا‬ ‫إل��ى أن هناك ط��رق مختلفة يتبعها‬ ‫الغواصون أثناء وجودهم تحت الماء‬ ‫منها نظام "المثلوثة" "والمرابعة"‬ ‫ويشترط في جميع الطرق أن اليتخطى‬ ‫الغواص مكانة وحتى التحدث مشكلة‬

‫في الشباك اسفل المياة‪.‬‬ ‫وأكد أن الغواص كان يربط حجارة‬ ‫في قدمه حتى تساعدة على الهبوط‬ ‫إلى أعماق المياة دون جهد حتى يدخر‬ ‫جهده للبقاء أطول فترة ممكنة تحت‬ ‫الماء ‪.‬‬ ‫واوض��ح أن هناك مجموعة أخرى‬ ‫م��س��اع��دة للغواصين يطلق عليها‬ ‫"السيب" وتكون موجودة على سطح‬ ‫المركب ومهمتها سحب الشباك من‬ ‫تحت المياة ‪ ،‬أم��ا المجموعة الثالثة‬ ‫والتي يطلق عليها " اليياليس " وهم‬ ‫المسؤولين عن عملية فلق المحار‬ ‫والبحث عن اللؤلؤ في بطن المحار ‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن عملية تكوين اللؤلؤ‬ ‫تستغرق نحو ثالث سنوات حيث تبدأ‬ ‫بدخول حبة رمل أو كائن غريب إلى‬ ‫الصدفة وتغلق عليها وه��و مايدفع‬ ‫الكائن ال��رخ��وي ال��ذي يسكن داخ��ل‬

‫المحارة إلى أن يدافع عن نفسه بإفراز‬ ‫م��ادة تكسو الجسم الغريب أو حبة‬ ‫الرملة التي دخلت الصدفة فتجعله‬ ‫أملس ًا مستديراً وناعماً التي تصبح‬ ‫م��ادة لؤلؤية‪ ،‬واذا كان االف��راز كثيفا‬ ‫تكون المادة اللؤلؤية كبيرة‪.‬‬ ‫ويقوم سبيل باستعراض مهاراته‬ ‫ف��ي فلق المحار أم��ام جمهور قرية‬ ‫التراث‪ ،‬حيث يقول يشترط في "الفليق"‬ ‫أن يكون خبيراً ماهراً تبرز مهاراته في‬ ‫كيفية وضع المحارة في كف يده وهنا‬ ‫يظهر لسانان على اليمين واليسار‪،‬‬ ‫ويسمى اللسان الواحد "اللونية"‪ ،‬مشيراًَ‬ ‫إل��ى ان الفليق يجب أن يكون ح��ذراً‬ ‫ومتيقظاً النه قد يحصل على لؤلؤة‬ ‫ناعمة تسقط من يده ‪ ،‬كما يجب عليه‬ ‫أال يخدش اللؤلؤ بمفلقته الن ذلك يقلل‬ ‫من سعرها‪.‬‬

‫ضمن الفعاليات الشهرية للمركز‬

‫مركز الشعر الشعبي يحتفي بإبن مسعود يف حفل تكريمي‬ ‫محمد عبداهلل البريكي‬ ‫ضمن الفعاليات الشهرية األدبية‪،‬‬ ‫نظم مركز الشارقة للشعر الشعبي‬ ‫م��س��اء ي���وم األرب���ع���اء ‪2010/2/24‬‬ ‫بمقره الكائن في منطقة شرقان ليلة‬ ‫احتفائية بالشاعر اإلماراتي عيضه بن‬ ‫مسعود في ظل تغيب الشاعرعبداهلل‬ ‫الشامسي “الشامخ” تقديراً لدورهما‬ ‫الشعري واإلعالمي من خالل تقديم‬ ‫البرامج الشعرية عبر القنوات المرئية‬ ‫والمسموعة‪.‬‬ ‫في بداية الحفل رحب الشاعر راشد‬ ‫شرار مدير المركز بالشاعرين وقال‪:‬‬ ‫اسمحوا لي بداية أن أشكر سعادة‬ ‫عبداهلل العويس مدير عام دائرة الثقافة‬ ‫واإلعالم بالشارقة على دعمه ورعايته‬

‫لفعاليات المركز وح��ض��وره الدائم‬ ‫لفعالياتنا‪ ،‬والذي اعتذر الليلة الرتباطه‬ ‫بفعالية ثقافية أخرى‪ ،‬كما أرحب بالسيد‬ ‫محمد القصير رئيس قسم الشؤون‬ ‫الثقافية بالدائرة والسيد حسن جاسم‬ ‫رئيس قسم العالقات العامة بالدائرة‪،‬‬ ‫وأش��ك��ره��م��ا ع��ل��ى ال��ح��ض��ور ال��داع��م‬ ‫لفعالياتنا‪.‬‬ ‫والليلة نحتفي بشاعر ينطلق‬ ‫ب��روح الشباب‪ ،‬بدماء ٍ شابة من أجل‬ ‫تقديم الشعر ال��ذي يمثله‪ ،‬وفي ذات‬ ‫الوقت تقديم غيره من الشعراء من‬ ‫خالل اإلع�لام‪ ،‬ومن خالل المنابر التي‬ ‫يشغلها‪ ,‬الشاعر عيضة بن مسعود ال حد‬ ‫لطموحه‪ ،‬فالشعر أساس ما يمتلك‪ ،‬لكنه‬ ‫واصل مع ما يتعلق بالشعر‪ ،‬فهو محاضر‬ ‫ٌ اآلن في أساسيات هذا الشعر‪ ،‬وقدم‬ ‫للشعراء تواص ً‬ ‫ال رائعاً من خالل برنامجه‬

‫“مساكم شعر” في إذاع��ة الفجيرة إف‬ ‫إم‪ ،‬وباختصار‪ ..‬طموحه ال ينتهي‪..‬كما‬ ‫أشير إلى أنه كان من المفترض حضور‬ ‫الشاعر عبداهلل الشامسي “الشامخ” لكنه‬ ‫تخلف وال نعلم عن السبب‪ .‬وكما تعودت‬ ‫الترحيب بضيوفنا بالشعر أقول‪:‬‬ ‫من ح ّقه الحرف كانه قام يتسامى‬

‫مادام بالفعل له ناس ٍ مدارينه‬

‫على يديهم غ��دا يكبر ويتنامى‬

‫وعنكلمةالزيفبينالناسحامينه‬

‫الشعر بحر ٍ وفيه السفن تترامى‬

‫وربابنة هالسفن تعرف سالطينه‬

‫شتّان بين العمى ومن كان يتعامي‬

‫الشعر واض��ح وتتج ّلى عناوينه‬

‫واليوم معنا اثنينه صار يتحامى‬

‫الشعر فيهم وعاش بجوف االثنينه‬

‫لكن عيضه حضر بالفعل وتسامى‬

‫والشامسي ضاع ما ندري ترى وينه‬


‫‪17‬‬

‫‪ 1‬مارس ‪ - 2010‬العدد ‪41‬‬

‫أصيلة السهيلي‪ :‬اهتمام الحكام والشيوخ يف الخليج‬ ‫بالشعر الشعبي جعل منه ظاهرة ثقافية‬ ‫حوار‪ :‬مسعد النجار‬ ‫للشعراء مقدرة فذة في المعرفة «الحديثة» في التوقع‬ ‫واستقراء المستقبل‪ ..‬هم وحدهم الشعراء أصدقاء الغيم‬ ‫وصناع الحلم ورواد البحر والريح‪ ،‬المسافرون دوماً في‬ ‫أوراق الشجر‪ ..‬هم بشر‪ ..‬وأي بشر‪ ..‬يستنطقون الجبال‬ ‫والوديان والنهر والحجر‪ ..‬يحاورون النجوم ويرسمون‬ ‫للفجر خريطة من الضوء والنور‪ ..‬يروضون الشمس‬ ‫وينتهكون الفضاء الالمحدود‪ ..‬يركبون القمر‪.‬‬ ‫ومن أشهر الشاعرات العربيات ذات الوجه الحسن‪:‬‬ ‫والدة بنت المستكفي صاحبة الجمال والدالل والعفاف‬ ‫أيضاً‪ .‬قالت قصائد كثيرة منها في هجاء ابن زيدون‬ ‫بعدما شعرت أنه يحب إحدى جواريها‪:‬‬ ‫وكنت تنصف في الهوى ما بيننا‬ ‫لم تهو جاريتي ولم تتخير‬ ‫وتركت غصنا مثمرا بجماله‬ ‫وجنحت للغصن الذي لم يثمر‪...‬‬ ‫ولقد علمت بأنني بدر السما‬

‫بصفتك إعالمية ومتخصصة في برامج الشعر‬ ‫الشعبي في إذاعة سلطنة عمان ما هي سمات الشعر‬ ‫أو الشاعر الناجح جماهيرياً في مثل هذا المهرجان؟‬ ‫‪ -‬تفكر أصيله مليا وبعد فترة صمت تقول‪:‬‬‫األداء أهم سمات الشعراء الناجحين جماهيريا‪..‬‬ ‫ألنني الحظت كثيراً أن هناك قصائد جيدة في‬ ‫المضمون والمعنى في الصياغة والصور البالغية‬ ‫والشعرية‪ ،‬لكنها ال تحظى بتصفيق من الجمهور‬ ‫وألنني بالفعل لدي خبرة إذاعية في برامج شعرية‬ ‫عديدة ومتنوعة وأرى أن اآلداء أهم األشياء لنجاح‬ ‫القصيدة لكن بعض الشعراء ال يهتم بهذه الناحية‬ ‫الفنية المهمة والضرورية كي يكون للقصيدة‬ ‫صداها وتأثيرها‪..‬‬ ‫ولكن الشعر كله مطبوع في الدواوين ويقرأ‬ ‫أكثر مما يؤدى في األمسيات أو المهرجانات‪ ...‬فكيف‬ ‫يكون اآلداء أهم سمات نجاح القصيدة؟‬ ‫‪ -‬نعم‪ ..‬كالمك صحيح لكنني أقصد الشعر‬‫في األمسيات والمهرجانات حيث يقوم كل شاعر‬ ‫أو شاعرة بإلقاء قصائد وهنا البد من التدريب على‬ ‫اآلداء‪.‬‬ ‫وكيف يتم هذا التدريب؟ وأين؟ ومع من؟‬ ‫‪ -‬يمكن ج��داً االستعانة بمخرج إذاع��ي أو‬‫تلفزيوني أو حتى مسرحي‪ ..‬ويمكن لبعض‬ ‫الموهوبين في الخطابة أن يستعين بهم أي شاعر‬ ‫قبل الذهاب ألي أمسية أو ألي مهرجان فالبدايات‬ ‫والنهايات ومتى يقف وكيف يعبر بصوته عن هذا‬ ‫المعنى أو ذاك كلها تفاصيل في غاية األهمية‬ ‫بالنسبة للشعر الشعبي أو الشعر الفصيح ويقال‬ ‫إن هناك شعراء كثيرين كباراً في تاريخ األدب لم‬ ‫تكن لديهم تلك الملكة وكانوا يفضلون أن يقرأ‬

‫بعدها تحدث محمد عبداهلل البريكي المدير‬ ‫الفني للمركز والذي قدم الحفل وذكر نبذة عما‬ ‫قام به المركز خالل الفترة الماضية وقال‪:‬‬ ‫الترحيب ع��ادة عربية‪ ،‬ونحن إذ نرحب‬ ‫بضيف هذه الليلة‪ ،‬ال ننسى أن نرحب باإلخوة‬ ‫اإلعالميين الذين تعودت أن أقول عنهم أنهم‬ ‫ينقلون الحدث من أروقة الجدران لتصل إلى‬ ‫العيون واآلذان‪.‬‬ ‫وق��ال البريكي‪ " :‬ذك��رت سابقاً أن احتفاء‬ ‫مركز الشارقة للشعر الشعبي بالشعراء هو‬ ‫احتفاء بالثقافة الشعبية اإلماراتية‪ ،‬في أبها‬ ‫وأنقى صورها‪ ،‬وهي تمارس الدور الجمالي‬ ‫والمعرفي‪ ،‬في حياة أبناء اإلمارات‪ ،‬وهو أيض ًا‬ ‫دعوة لإلطالع على تجارب وعطاءات الشعراء‬ ‫الشعبيين‪ ،‬والتي يمكننا أن نساهم من خاللها‬ ‫في تأسيس تقاليد ثقافية جديدة وتحقيق‬ ‫التواصل والتفاعل الثقافي بين األجيال‬ ‫‪..‬وأضاف البريكي‪" :‬أما مركز الشارقة للشعر‬ ‫الشعبي فإنه تعوّد على مثل هذه االحتفاءات‬ ‫من باب توجيه رسالة إعالمية إلى أن المبدع‬

‫لكن ولعت لشقوتي بالمشترى!‬ ‫أما الخنساء التي تفجر شعرها بعد مقتل أخويها‬ ‫صخر ومعاوية فقد عزفت من الحزن واألسى وأذرفت من‬ ‫الدموع ما جعل النابغة الذبياني يقول عنها‪ :‬أشعر الجن‬ ‫واألنس وقال عنها النبي محمد صلى اهلل عليه وسلم‪:‬‬ ‫أشعر الناس الخنساء خصوصاً بعدما قالت‪:‬‬ ‫يذكرني طلوع الشمس صخراً‬ ‫وأذكره لكل غروب شمس‪..‬‬ ‫ولوال كثرة الباكين حولي‬ ‫على إخوانهم لقتلت نفسي‪...‬‬ ‫ومن عالم الشعر العربي إلى شاعرة الحب والجمال‬ ‫«سافو اإلغريقية في بالد اليونان إلى سيمون دو بيفوار‬ ‫صديقة الوجودي الفرنسي جان بول سارتر‪.‬‬ ‫لقد كتبت «سافو» في زمن «هيموروس»‪:‬‬ ‫شعري منثور على رقبتي بغير عناية‬ ‫ال حجر براق يزين يدي وال خاتم‬ ‫ردائي فقير وشعري عاطل عن الذهب‬

‫شعرهم أناس غيرهم‪.‬‬ ‫أن��ت أيضاً كشاعرة تقدمين فقط البرامج‬ ‫الشعرية التي تعتمد على األداء والموسيقى ويجب‬ ‫أن تكون رؤيتك اإلعالمية أكبر وأشمل‪ ..‬فلماذا ال‬ ‫تقدمين برامج ثقافية لها مردود فكري وفني والشعر‬ ‫أحد فقراتها؟‬ ‫‪ -‬تبتسم أصيله وتهز رأسها بالموافقة وتقول‪:‬‬‫يا ري��ت‪ ..‬لكن هذه النوعية من البرامج تحتاج‬ ‫إلعداد جيد ومعد مثقف وواسع اإلطالع كي يكون‬ ‫البرنامج مفيداً ودسما وغير ممل وله مستمعون‬ ‫وبالتالي برنامجاً ناجحاً!‬ ‫ وهل أنت ال تتوافر فيك مثل هذه الصفات؟‬‫‪ -‬بالعكس أنا أعتبر نفسي مثقفة وقارئة‬‫جيدة‪ ،‬ولكن ليس لدرجة تقديم مثل هذه البرامج‬ ‫التي أتصورها عميقة ومليئة بالمعلومات وتحتاج‬ ‫لمجهود كبير وتعب وبحث ومتابعات وم��ا إلى‬ ‫ذلك‪...‬‬ ‫ما الفرق بين الشعر الشعبي والفصيح من وجهة‬ ‫نظرك؟‬ ‫‪ -‬الشعر الشعبي يتميز بالبساطة والسهولة‬‫وله جمهور كبير وله تأثير مباشر ويفهمه كل‬ ‫الناس تقريب ًا‪ ..‬لكن الشعر الفصيح شعر نخبوي‬ ‫تختص به فئة أو طبقة من المثقفين محدودي‬ ‫العدد وكثيراً ما يكون الشعر الحديث في هذه‬ ‫األيام من مدرسة الحداثة والرمز والغموض وغير‬ ‫مفهوم وغير مؤثر!‬ ‫لست معك في هذا ال��رأي‪ ...‬فالشعر الشعبي‬ ‫خصوصاً في الخليج تأثيره ضعيف ولهجته المحلية‬

‫اإلماراتي يستحق التكريم على عطائه"‪ ،‬وذكر‬ ‫البريكي " السمة األبرز خالل مشوار المركز‬ ‫كانت في مهرجان الشارقة للشعر الشعبي"‬ ‫ال���ذي أع��ط��ى انطباعاً جمي ً‬ ‫ال ع��ن المركز‬ ‫وفعالياته"‪.‬‬ ‫ثم قدم البريكي نبذة عن الشاعرين‪ ،‬بعدها‬ ‫طلب من ضيفي األمسية التحدث‪ .‬ثم تحدث‬ ‫الشاعر الذي ثمن جهود دائرة الثقافة واإلعالم‪،‬‬ ‫ووجه شكراً خاص ًا للمركز الذي قال عنه أنه‬ ‫حلم للشعراء‪ ،‬وشكر مدير المركز ومديره‬ ‫الفني والعاملين فيه‪ ،‬بعدها ألقى مجموعة من‬ ‫القصائد الشعرية التي اتسمت بعمق األسلوب‬ ‫وجميل المفردة وحسن السبك‪ ،‬وألقى قصيدة‬ ‫"يادولتي" منها‪:‬‬

‫ياما غمرتيني وفا ويا ما عجزت اني أرد الدين‬ ‫ياللي غرستيني على صدر الحضارة والفخر نيشان‬ ‫يامامسحتيدمعتيوياماعلىشانيجرحتيالعين‬ ‫وياما ارتمى طفل األلم مني بحضنك وانتهت أحزان‬

‫وهدايا بالد العرب ال تعطر خصالتي‪...‬‬ ‫لمن أزين نفسي بعيداً أنت عني‬ ‫يا من له وحده كنت أصنع كل هذا‪...‬‬ ‫والحديث له شجون عن الشعر والشعراء‪ ...‬لكن‬ ‫مؤخراً صدرت باإلنجليزية «انطولوجيا» تضم أكثر من‬ ‫‪ 200‬قصيدة لـ ‪ 83‬شاعرة عربية‪ ،‬وتتميز أشعارهن‬ ‫بشكل عام بثراء في النماذج وحرية حقيقية في التعبير‪...‬‬ ‫فنحن ال ننسى نازك المالئكة وفدوى طوقان وسلمى‬ ‫الخضراء الجيوس المناضالت من أجل الحرية‪.‬‬ ‫ومن سعاد الصباح في الكويت إلى ميسون صقر في‬ ‫اإلمارات وبرديس فرسان ومن فتاة دبي لفتاة جلفار‬ ‫فالوصل والبوادي وأخيراً إلى عمان من العنود العلي‬ ‫لعائشة الفزاري وهاللة الحمداني ثم ضيفة «هماليل»‬ ‫أصيلة السهيلي معدة ومقدمة البرامج بإذاعة سلطنة‬ ‫عُمان صاحبة‪ :‬أوت��ار‪ ..‬وعطر الليل‪ ..‬إيقاعات‪ ..‬أربع‬ ‫وردات‪ ..‬التقيناها في مهرجان الشعر الشعبي بالشارقة‬ ‫ومعها دار هذا الحوار‪:‬‬

‫صعبة والنبطي أو البدوي مفرداته ال يعرفها حتى‬ ‫بعض الخليجيين فما بالك بالمصريين أو السوريين‬ ‫أو السودانيين‪ ..‬المسألة لديك معكوسة وأرى أن‬ ‫الشعر الفصيح أكثر انتشاراً ألن العرب جميعاً يفهمونه‬ ‫ويتواصلون معه‪ ...‬فما تعليقك؟‬ ‫‪ -‬تضحك أصيله وتتراجع قائلة‪ :‬أنا أقصد من‬‫حيث المعاني والمضامين الشعر الشعبي أسهل‬ ‫وأوسع انتشاراً وله جمهور عريض على عكس‬ ‫الشعر الفصيح!‬ ‫لمن من الشعراء تقرأين وتتأثرين في الفصيح؟‬ ‫‪ -‬قرأت وأق��رأ وتأثرت بالكثيرين مثل نازك‬‫المالئكة ونزار قباني وبدر شاكر السياب ومحمود‬ ‫حسن اسماعيل وأدون��ي��س واألخ��ط��ل الصغير‬ ‫وفدوى طوقان ومي زيادة وغيرهم‪.‬‬ ‫وهل تفهمين وتستوعبين الشعر المحكي لشعراء‬ ‫أمثال صالح جاهين واألبنودي وأحمد فؤاد نجم وفؤاد‬ ‫حداد في مصر وعمر الفرا في سوريا وسعيد عقل في‬ ‫لبنان مثلما نتأثر بهؤالء من شعراء الفصيح؟‬ ‫‪ -‬طبع ًا ال‪ ..‬ألن اللهجة العامية لكل بلد غير‬‫معروفة ما ع��دا مصر ف��األف�لام والمسلسالت‬ ‫واألغاني والفن المصري عموم ًا ساهم كثيراً‬ ‫في نشر اللهجة المحلية‪ ..‬بينما دول مثل المغرب‬ ‫العربي لهجتها صعبة جداً‪ ..‬جداً‪..‬‬ ‫يقال أن الشعر الشعبي في الخليج كثير‪ ..‬وقليله‬ ‫جيد ويعالج مشكالت اجتماعية وسياسية فهل أنت‬ ‫مع هذا الرأي؟‬ ‫‪ -‬نعم‪ ..‬بكل تأكيد‪ ..‬الشعر الشعبي في الخليج‬‫والشعراء كثيرون جداً‪ ..‬ونادراً ما تلتقي برجل أو‬ ‫امرأة ليس أو ليست بشاعرة؟‬

‫كما ألقى قصيدة تفعيلة بعنوان “عودتني” منها‪:‬‬

‫عودتني‪ ,‬أرسم على وجه الصباح أسراب صوتك‬ ‫وأكونقوتك‪،‬تظماحروفي‪,‬واشربسكوتك‬ ‫وقصيدة “العطر” منها‪:‬‬

‫هذا العطر آخر هداياها وأول رحلة األحزان‬

‫وهذا الصدر أصبح قفص يحبس عصافير الحزن فيني‬

‫راحت ولكن من سنين وحبها يتوسد الوجدان‬

‫راحت ولكن عطرها المهدى إلين اليوم يبكيني‬

‫في الختام قام السيد محمد القصيرومعه‬ ‫الشاعر راش��د ش��رار مدير المركز بتسليم‬ ‫الهدايا للشاعر بحضور مجموعة من األدباء‬ ‫والمثقفين‪ ،‬وبحضور إعالمي من قبل وسائل‬ ‫اإلعالم المختلفة‪.‬‬

‫وما السبب في انتشار هذه الظاهرة؟‬ ‫‪ -‬اهتمام الحكام والشيوخ واألم��راء بالشعر‬‫الشعبي جعله ينتشر بهذه ال��ص��ورة الكبيرة‬ ‫ويشكل فع ً‬ ‫ال ظاهرة ثقافية فرضت نفسها على‬ ‫كل وسائل اإلعالم المرئية والمسموعة والمقروءة‬ ‫بحيث أصبحت منطقة الخليج منصة رئيسية سواء‬ ‫للدراسة األكاديمية أو البرامج اإلذاعية والتلفزيونية‬ ‫التي تطرح مسابقات مليونية للشعر‪ ،‬إضافة‬ ‫للمهرجانات واألمسيات التي تتواصل من مدينة‬ ‫ألخرى‪ ،‬وهذا الزخم منح الشعر أهمية ووضعه في‬ ‫الصدارة‪ ،‬واالحتفاء بالشعر على هذه األصعدة أمر‬ ‫متوارث عربياً فالشعر ديوان العرب‪.‬‬ ‫لكن كثيراً من الشعراء الكبار كأدونيس أعلنوا‬ ‫منذ سنوات أن الشعر قد مات‪ ..‬وما يحدث اآلن أشبه‬ ‫«باللوبيات الثقافية» والبعض يسميها «شللية»‬ ‫أو مجرد فساد ثقافي بدليل أنهم يقاطعون هذه‬ ‫الفعاليات‪ ..‬فماذا تقولين؟‬ ‫‪ -‬بشكل قاطع‪ :‬الشعر أبداً ال يموت قد يتراجع‬‫مثله مثل المسرح أو السينما أو السياسة أو أي‬ ‫شيء مهم جداً في حياتنا لكنه غير قابل للموت!‬ ‫ثم قالت‪ :‬وال داعي للوهم وال أعرف من الذي قال‬ ‫ذات مرة‪ :‬قد يكون الشعراء والجمهور في القاعة‬ ‫والشعر في مكان آخر وهذه مقولة سديدة وأنا‬ ‫معها تمام ًا‪.‬‬ ‫من أشعارك عن عبق البيئة العمانية‪:‬‬ ‫تبلد يا عشق واركد‬ ‫ترى ضاق النخيل اموات‬ ‫ولملم هالصهيل اللي يشاكي تربتك واركد‬ ‫وإطفي شمعة الذكرى كفى تغريب هالشمعات‬ ‫كفا متوسد ضلعي على جاروحة المبرد‪...‬‬

‫كثيرون يقلدون شعر نزار قباني‪ ..‬ما رأيك بهذه‬ ‫الظاهرة السلبية؟‬ ‫‪ -‬أن تتأثر بشاعر أو بعشرين شاعراً شيء‬‫طبيعي وعادي تأخذ من روحه ومن فكره وليس‬ ‫من نصه‪ ،‬فالتقليد ال يرقى قط إل��ى اإلب��داع‬ ‫وكثيرون يقلدون محمود دروي��ش وأدونيس‬ ‫واألبنودي وصالح جاهين لكنهم لن يصيروا قط‬ ‫مثلهم‪ ،‬فالشعر مثل بصمة اليد مختلفة عن‬ ‫ماليين البشر‪..‬‬ ‫ظاهرة ال أدري سلبية أم إيجابية وهي االستغراق‬ ‫في الرمزية والغموض لدى كثير من شعراء الشعر‬ ‫الشعبي فأين تقفين؟‬ ‫‪ -‬أنا ضد هذه المدارس التي تدعي الحداثة‬‫باسم الغموض والرمز واالسقاط وما إلى ذلك‪..‬‬ ‫أنا مع الشعر الجميل الرصين‪ ،‬مع السهل الممتنع‬ ‫ومع الشعر الذي يدغدغ المشاعر ويخاطب الروح‬ ‫واألحاسيس‪ ..‬وكما يقولون خير األمور الوسط‬ ‫فنحن أمة وسط ألن ما يزيد عن حده ينقلب ضده‬ ‫والحداثة التي ال تُفهم تكون مبهمة ومرهقة بدون‬ ‫داع‪.‬‬ ‫أخيراً ما هي مالحظاتك على مهرجان الشارقة‬ ‫للشعر الشعبي؟‬ ‫‪ -‬بصراحة التنظيم جيد جداً والحضور كبير‪،‬‬‫لكن كنت أتمنى أن ألقي قصائدي على الرجال‬ ‫والنساء معاً ولست وحدي وإنما كل الشاعرات‬ ‫كانت لديهن هذه المالحظة ألننا كنساء نحضر‬ ‫األمسيات الشعرية للرجال فلماذا ال يحضر الرجال‬ ‫أيض ًا أمسياتنا؟‬


‫‪18‬‬

‫ف���ي ال��ق��ل��ب ع���اي���ش وال��ض��م��ي��ر‬ ‫وال���������دار م����ا ت���ن���س���ى ع��ط��اك‬ ‫ح����ب����ك وت�����ق�����دي�����رك ك��ب��ي��ر‬ ‫وال����ش����ع����ب ي���ت���ذك���ر وف�����اك‬ ‫م����رح����وم ي���ال���ق���ل���ب ال��ك��ب��ي��ر‬ ‫وال����ط����ي����ب ي���ت���ق���ب���ل ع�����زاك‬


‫‪19‬‬

‫‪ 1‬مارس ‪ - 2010‬العدد ‪41‬‬

‫مبارك الطيب‬ ‫ي��ا ال��ل��ه ي��ال��ل��ي م� ّي��س��ر ال��ح��ال‬

‫���م غ�����اب ع��ن��ا‬ ‫ت���ك���رم ك����ري� ٍ‬

‫م��ب��ارك ب��ن محمد غ���دا وح��ال‬

‫ف����ي رح���م���ت���ك ي����ا راح��م��ن��ا‬

‫فارسنا ك��م ق��د ص��ال ك��م جال‬

‫م��ث��ل ال��ن��ج��وم ال��ل��ي ض�� َونّ��ا‬

‫����ال ل��ل��رج��ال‬ ‫خ���ال���ي وه����و خ� ٍ‬

‫وع����م ال���ق���روم ال���ل���ي ع��رف��ن��ا‬

‫وع��ي��ال��ه م���ا ق���د س��م��وا ع��ي��ال‬

‫رج�����ال ف���ي ي����وم ارت��ج��ل��ن��ا‬

‫��خ وي����د ل��ك��ل االج���ي���ال‬ ‫ش���ي� ٍ‬

‫ف���ي ط��ي��ب��ت��ه م���ا ق���د ع��ه��دن��ا‬

‫ال���دم���ع س���ال وال���ح���زن ال زال‬

‫ون���ح���ن ب��ش��ر الح���س���اس منا‬

‫ي��ا خ��ال��ق��ي ي��ا م��وس��ع ال��ب��ال‬

‫ب��ال��ص��ب��ر واإلي�����م�����ان زدن����ا‬

‫وزي����ده ب����زودك زي����ده اث��ق��ال‬

‫وس���ك���ن���ه ف����ي ج���ن���ات ب��ن��ا‬

‫ث��ب��ت م���ب���ارك ي����وم ي��ن��س��ال‬

‫ث���ب���ت���ه ب���ث���ب���ات���ك ث��ب��ت��ن��ا‬

‫ون���زل���ه ي��ال��م��ول��ى ب��م��ن��زال‬

‫ف��ي��ه ال��ص��ح��اب��ه م���ع رس��ل��ن��ا‬

‫هزاع بن سلطان بن زايد آل نهيان‬


‫‪20‬‬

‫رجال زايد‬ ‫الي��وم و ّدعن��ا م��ن رج��ال زاي��د‬

‫ر ّي��ال م اخي��ار الع��رب له ق��در عود‬

‫رم��ز التواضع‪...‬والك��رم ل��ه عواي��د‬

‫أفعال فيها الزين ش��اهد ومش��هود‬

‫في طيب بو نه ّيان تش��قى القصايد‬

‫والق��ول لو بنق��ول ما اي ّوف��ي الجود‬

‫ه��ذا ال��ذي ش��وره وفعل��ه س��دايد‬

‫وهذا ال��ذي نهجه عل��ى نهج لجدود‬

‫نس��ل الق��روم الل��ي لهم ذك��ر رايد‬

‫بالع��زّ واألمج��اد والفخ��ر وال��زود‬

‫أه��ل الف�لاح مروضي��ن الش��دايد‬

‫والنع��م والل��ه خيره��م مال��ه حدود‬

‫وانت��ه ي��ا بوحم��دان ذخر ْوس��نايد‬

‫عون الضعيف وكل ش��اكي وميهود‬

‫يمن��اك تنض��ح بالس��خا والفراي��د‬

‫بشوش ‪..‬في وجهك سنا الطيب معقود‬

‫ح��ب القن��ص قنصت به و ّد س��ايد‬

‫في قل��ب من يعرفك غال��ي ومفنود‬

‫يرحم��ك رب��ي م��ا حس��بت الفوايد‬

‫تعط��ي وال ترج��ي من العال��م ردود‬

‫عس��اك تجن��ي م��ن إله��ي الفوايد‬

‫وعس��ى القبر روض��ه ورحمات معبود‬

‫وعس��اك ف��ي الجنة م َع الش��يخ زايد‬ ‫ّ‬

‫في صحب��ة األخيار ال ه��م ّ واضدود‬ ‫�سيف بن ينزي الكعبي‬


‫‪21‬‬

‫‪ 1‬مارس ‪ - 2010‬العدد ‪41‬‬

‫مامات �أبو نهيان‬ ‫إلهي لو بكت عين او حزن قلب اوشكت سدره‬ ‫كريم ٍ جاعل ٍ قلبه لكل اللي لفى ش ْجره‬ ‫إذا جينا وهو رغم المرض فز ووقف ظهره‬ ‫إلهي بعد ما غادر تراها النفس منكسره‬ ‫لو ان القلب في صبره ياربي يشبه الصخره‬ ‫نشيل النعش بعيون ٍ يشاغل شوفها جمره‬ ‫لو ان ايديننا تصرخ بنا يا قسوة الحسره‬ ‫بعضاالحزانفيالداخلتعيشبه ّمهافتره‬ ‫ولوال انه ما بين الكفر وايمان العبد شعره‬ ‫بكينا من ِسما بالطيب مع كل البشر قدره‬ ‫اتعطر بأنفاسه ُوطهره‬ ‫بكاه المجلس اللي ّ‬ ‫بعد ما كان يحضنها ‪ ...‬رقد عنها وسط قبره‬ ‫عسى رمل ٍ مشى فوقه وصار اليوم في خدره‬ ‫وعسى تلهم وريث الطيب يارب البشر صبره‬ ‫إذا اهتزت بنا هاألرض واصبح ه ّمنا حفره‬ ‫نشوف مبارك بوجهه ونلقى مبارك وخبره‬ ‫إذا مبارك رحل ورّث كريم يسير في إثره‬

‫لها كل العذر النْها مو ّد ْعها أبو نه ّيان‬ ‫وك ّنا حول قلبه طيور تتنقّل على األغصان‬ ‫تبسم ثم صافحنا ودار بمجلسه الفنجان‬ ‫ّ‬ ‫كأنها أرض من بعد الفرح تحت ّلها األحزان‬ ‫تكسر بعد موت مبارك وحاوط به الطوفان‬ ‫ّ‬ ‫نشيل النعش بقلوب ٍ تصارع ثورة البركان‬ ‫تريد تصافحه قبل الرمل ما يخفي األكفان‬ ‫لكن ّ الحزن ع مبارك يساير دورة األزمان‬ ‫سكبنا ادموعنا بمأتم عزانا واستوت وديان‬ ‫بكينا شيخ من خيرة سالله عزت العربان‬ ‫اتنفست ح ّبه وشافت طيبته بستان‬ ‫ودوله ّ‬ ‫عسى هذا القبر روضه برحمة خالق اإلنسان‬ ‫ير ّيح جسمه الطاهر وينثر حوله الريحان‬ ‫جاعل قلبه لمن زاره بال بيبان‬ ‫ٍّ‬ ‫محب ٍ‬ ‫لقينا في أبو مبارك سفن يلجا لها الغرقان‬ ‫مع نه ّيان واإلحسان ما ايورث سوى اإلحسان‬ ‫وترى مامات مادامه مخ ّلف شيخي نه ّيان‬ ‫حممد عبداهلل الربيكي‬


‫‪22‬‬

‫حب زايد‬ ‫حمده املرو�شد‬

‫م���ن ح���ب زاي����د ح���ب شعبه‬

‫شعب ال��وف��ا والطيب والجود‬

‫وم���ن ح���ب زاي����د خ���اف رب��ه‬

‫�وم وم��ض��ه��ود‬ ‫ف��ي ك��ل م��ظ��ل� ٍ‬

‫زاي������د رح�����ل ل���ك��� َّن ق��ل��ب��ه‬

‫قلب العطا ل��ي م��ال��ه ح��دود‬

‫ك����ل ي���ق���ول اح����س ق��رب��ه‬ ‫ٍ‬

‫م���ام���ات زاي����د ح���ي م��وج��ود‬

‫ف���ي ظ���ل ري���ف���ه ي��ام��ه��ب��ه‬

‫ات��ن��ف��س��ه ل���ي ذع����ذع ال��ن��ود‬

‫وارس������ل ق��ص��ي��دي ل�لاح��ب��ه‬

‫واط��ل��ع لهم فالعالي صعود‬

‫ع���ي���ال زاي������د اي�����ه ورب����ه‬

‫م��ا ع���اه���دوه اال ع��ل��ى ال���زود‬

‫واف���ي���ن م���ن اص���ل���ه وح��ب‬

‫ل��ه يحفظون اس�ل�اف لعهود‬

‫م���ن ح���ب زاي����د ح���ب شعبه‬

‫مالغرب القصى ش��رق لحدود‬

‫واقع هوية‬ ‫نورة املزروعي‬

‫هديتك يا حبيبي قلب مغرم‬

‫عساك تصون حبي للنهايه‬

‫ان���ا م��ش��ت��اق لعيونك متيم‬

‫الن���ك مهجتي روح���ي غاليا‬

‫اذا االحساس في ي��وم يتعلم‬

‫ف�لا عانيت م��ن واق���ع هوايا‬

‫حبيب القلب يدري بي ويفهم‬

‫وال كنه ف��ي هالدنيا معايا‬

‫ت��م��ر اي���ام م��ن دون���ه وتظلم‬

‫توقعت النهايه م البدايه‬

‫الن���ه م��خ��ت��ل��ف ح��ب��ه يحطم‬

‫معاني الشوق من بين الحنايا‬

‫ترفق روف ب��ي اهتم وارح��م‬

‫ان��ا م��ا اح��ب غ��ي��رك ي��ا منايا‬

‫ان���ا ع���ارف حبيبي ال ْتكّلم‬

‫ه��واك اليوم سبب لي شقايا‬

‫تبسم ي��ا ن��ظ��ر عيني تبسم‬

‫معاك الكون يضحك يا هنايا‬


‫‪23‬‬

‫‪ 1‬مارس ‪ - 2010‬العدد ‪41‬‬

‫الغ�ضنفر‬ ‫مهداه إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة‪-‬‬ ‫رئيس مجلس الوزراء‪-‬حاكم دبي‪-‬حفظه الله تعالى ورعاه‬

‫لي نسنس الياهي طرى الفكر ما زان‬ ‫وقمت البس القيفان من كل مرجان‬ ‫القلب تايق والغال صار شفقان‬ ‫سالم لك يا دبي من كل وجدان‬ ‫وس�لام للي راف��ع دب��ي بالشان‬ ‫ش��ي� ٍ�خ وك��ف��ه رج��ح��ت ك��ل ميزان‬ ‫عليه من ساس البطوالت تيجان‬ ‫ما حط دون الشعب حارس وبيبان‬ ‫ان قام يعطي يعطي بدون حسبان‬ ‫عقلي وفكري وكل هاجوس طربان‬ ‫وانته مجرب سيدي كل ما كان‬ ‫ف دبي تلقى الناس من كل بلدان‬ ‫الن التطور ص��ار مربوط بانسان‬ ‫�رم غضنفر كاسرٍ باس شجعان‬ ‫ق� ٍ‬ ‫يا مروض الصعبات في كل ميدان‬ ‫من كان ضدك صار لك في خبر كان‬ ‫انت الذي تكسي عرى كل بردان‬ ‫كن حكمتك تشبه ولي الله لقمان‬ ‫نصبتشبلكصاحبالصيتوالشان‬ ‫ولي عهدك سايق المجد حمدان‬ ‫انا اشهد انه كفو ما فيه نقصان‬ ‫واحنا فداكم كل شيبه وشبان‬ ‫نحمل والكم في الجسد روح وابدان‬ ‫غنى لكم ي��ا س��ي��دي ك��ل فتان‬ ‫�رف غنج يا كم لكم جر بالحان‬ ‫ت� ٍ‬ ‫يالله عسى يود السحايب واالمزان‬ ‫تبرق سماك بعقربي فوق هتان‬ ‫ودبي تعشب من بعد سيل وديان‬ ‫والختم نطلبك العفو زود سمحان‬

‫مولع في عشيره‬ ‫وهيض هبوبه ٍ‬ ‫وال��ك��اد والنرجس سبانا عبيره‬ ‫الهل الوجوه المنورات السفيره‬ ‫يا دي���ر ٍة فاقت على كل ديرة‬ ‫(محمد ابن راش��د) وال قلت غيره‬ ‫يرقا الجبال الشامخات الكبيره‬ ‫حاكم وحكمه دوم ما خاب سيره‬ ‫مفتوح باب القصر يعله ذخيره‬ ‫م��ا ق��ال واي���د والعطايا كثيره‬ ‫فيكم يا أهل الصارمات الشطيره‬ ‫وافعالكم بانت فـ شبه الجزيره‬ ‫ي��ش��اه��دون آخ���ر ت��ط��ور تثيره‬ ‫حتى التطور صرت انته سفيره‬ ‫يا جابر قلوب اليتام الكسيره‬ ‫للمجد ت��رق��ا ل��و دروب���ه عسيره‬ ‫واال ال��ع��دو قدامكم ط��اح طيره‬ ‫وان��ت ال��ذي لجات فكرك غزيره‬ ‫�ورخ بالف سيره‬ ‫ام��ا سخاك م��ت� ٍ‬ ‫عضيدك اللي تشاوره وتستشيره‬ ‫ف���زاع ح���زات ال��ش��داي��د ذخ��ي��ره‬ ‫ق��رن��اس ه��دات��ه ت��راه��ا خطيره‬ ‫الجل الوطن وامصيرنا من مصيره‬ ‫حي ضميره‬ ‫واجب على من كان ٍ‬ ‫غرشوب يتمايل طرب في مسيره‬ ‫بالشوق وعيونه جداكم سهيره‬ ‫يسقي ث��راك��م بالحيا ك��ل دي��ره‬ ‫وي��ازم على زعبيل يدفق قطيره‬ ‫وتتباشر العربان فيها بسيره‬ ‫ان كان شفتوا في مقالي قصيره‬

‫عبداهلل حممد النعيمي‬


‫‪24‬‬

‫غ�صن و�أمل‪‎‬‬

‫عبداهلل املهري‬

‫غصن من ثالث سنين مترامي‬ ‫يهز الريح ٍ‬

‫هجره الطير لكن األم��ل ما زال في ر ّده‬

‫وصوته بالحزن كل ما تجيه الريح متنامي‬

‫دماه الجرح وعيون الطيور إن شافته تص ّده‬

‫تمر السحب من فوقه وهو من تحتها ضامي‬

‫وتسقيه الليالي بالندى تجبره وتم ّده‬

‫كفى يا ليل وقطور الندى زادت��ه آالمي‬

‫كفى ال غصنه الشامخ متى هذا الندى س ّده‬

‫نعيش العمر ونش ّيد مع األيام الحالمي‬

‫ولكّن الحلم أصغر ظروف الوقت إته ّده‬

‫وحثينا الخطى ع دروب ما توطى بالقدامي‬

‫دروب بالخطى والناس ممت ّده‬ ‫ونتفادى ٍ‬ ‫تعلقنا بظل الحلم لو هيئته مسو ّده‬

‫بصيص النور من خلفه يبث اشعاعه السامي‬

‫ولجل النور شوف األرض حول الشمس مشت ّده‬

‫نسابق فكرنا وايامنا كم طافت أعوامي‬

‫وندفع «بالتي أحسن» إذا صد الزمن خ ّده‬

‫ظروف جرحها دامي‬ ‫على رغم السوابق يا ٍ‬

‫زمان التيه‬ ‫حممد جمعه �آل علي‬

‫غريب لو تحس ا ّن��ك غريب‬ ‫كم ٍ‬ ‫زمان صعب واصالحه صعيب‬ ‫يا ٍ‬

‫ناس ك ْلهم اصحاب وقراب‬ ‫بين ٍ‬ ‫مرحالته هم ‪ ..‬واوق��ات��ه خراب‬

‫القريب اصبح ‪ ....‬وال ك ّنه قريب‬

‫صحاب اليوم ما عادوا صحاب‬ ‫وال ّ‬

‫بوس راس الوقت‪ ...‬لو ح ّبه صويب‬

‫كان طول العمر ماا عاش بعذاب‬

‫كم صغير بدنيته اصبح لبيب‬

‫ومن عذاريب الزمن أ ّل��ف كتاب‬

‫هذا حالي يا عرب‪ ..‬والله عجيب‪!!..‬‬

‫ال هنالي النوم‪ ...‬وال لي الزاد طاب‬

‫من سوايا الوقت انا راسي يشيب‬

‫رغم انّي شاب‪ ....‬في عز الشباب‬

‫ما يطيب الهم‪« ...‬ع ّيا ال يطيب»‬

‫ك ّن قلبي دم وهمومي‪( ..‬ذباب)!!‬

‫م الغراب‪ ...‬الناس تتشائم‪ ..‬تخيب‬

‫كم غراب يحوم فوقي كم غراب‬

‫محطم او‪ ..‬كئيب‬ ‫احس انّي ّ‬ ‫صرت ّ‬

‫س��راب في سراب‬ ‫كل غاياتي‬ ‫ٍ‬


‫‪25‬‬

‫‪ 1‬مارس ‪ - 2010‬العدد ‪41‬‬

‫صفحات إبداعات جامعية برعاية‬ ‫مشروع قلم «كتابات من االمارات»‬ ‫كلمة ال بد منها‬

‫إبداعات جامعية‬

‫تهميش املفروض‬ ‫واالهتمام باملرفوض‬ ‫جناة الظاهري‬ ‫المَ َل َكة وحدها ال تكفي من أجل الرقيّ بالموهبة‪ ،‬بل يجب أن نسعى لصقلها‬

‫صفت لي أربعة أيام‬ ‫زينب محمّــد ‪ -‬صديقة الشتاء‬

‫من خالل التع ّلم ‪ .‬كثيرٌ ممن أعرف ال يحب أن يسعى من أجل صقل موهبته ‪،‬‬ ‫واع بأنّها‬ ‫وكأن الموهبة بالنسبة له كالهواية يمارسها فقط متى ما تفرّغ‪ ،‬غير ٍ‬

‫أمانة أودعها اهلل في نفسه ‪ ،‬و عليه أن يهتمّ بها قدر استطاعته ‪ ،‬وال يركنها في‬ ‫دوالب النفس البعيد ‪ ،‬المكسوّ بغبار الزمن‪ .‬يظنّ بأنها إذا ذهبت ستعود إليه ‪،‬‬ ‫و ال يعلم أنّ إرجاعها قد يكون صعباً جداً و سيتطلب منه وقتاً طوي ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫أنا أتعجّب دائماً من أولئك الذين ال يعرفون قيمة ما يحملون ‪ ،‬وال يتقبلون‬ ‫أن يخبرهم أحد بقيمته ‪ ،‬لقناعتهم الشديدة بأنه [ جانب يقع على هامش‬

‫صفت لي أربعة أيام‬ ‫و أظنك تقلب التقويم مثلي‬ ‫و تدري ما بقت أيام‬ ‫**‬ ‫علىالممشىترافقنا‬ ‫على حزة غروب إحساس هذا إحنا‬ ‫تفارقنا‬ ‫عسى تذكر حلو األيام‬ ‫أظنك تقلب التقويم مثلي‬ ‫و تذكر هذي األيام‬ ‫**‬ ‫نحن كنا‪:‬‬ ‫“شمع عاش بحرارة حب‪،‬‬ ‫حضن بعضه بحرارة و ذاب”‬ ‫ي ليلة غطي ما شفتي‬

‫كفاية الصبح ياكل لحمنا ويغتاب‬ ‫نحن من يومها م نام‬ ‫و أظنك تقلب التقويم مثلي‬ ‫و تذكر هذي األيام‬ ‫**‬ ‫برد إحساسنا و نحنا بفصل‬ ‫الصيف‬ ‫م هي فترة و تعدي‪ (:.‬بسنا‬ ‫تخريف‬ ‫عزيزيبهالشتاابنصحا‬ ‫و طفلة عاطفتنا تنام‬ ‫و أبيك اتقطع التقويم مثلي‬ ‫و ننسى هذي األيام‬

‫ســــر إحساسي‬ ‫أحالم الحمادي‬

‫وكل الكلمات وكل اللقاءات المغموسة أريدك ابتسامة مدى العمر ألحيا فيك‬ ‫ال أعلم أي شوق يعتريني لعينك يا‬ ‫في إناء الحنين‬ ‫ولك ومنك!‬ ‫أنت‪..‬‬ ‫وأبكي وجع احتياجي‪..‬‬ ‫ال تكترث بحديثي عن غيابك‬ ‫وال أعلم سر إحساسي بالوحدة حين‬ ‫ال أريدك غائبا‪،‬‬ ‫أو عتابي لصورتك التي أضمها تحت‬ ‫تنتشلني ذكر أي معك‪..‬‬ ‫ال أريدك ذكرى تمر أمام عيني فتخدش وسادتي‬ ‫يرهقنيفراقك!‬ ‫وحيدة في عالم مزدحم بالكثير إالك! بصري‪،‬وتبكيني‬ ‫بل التفت للدمع في عيني‪ ،‬وضمني‬ ‫ال أريدك طيف ًا يداعب روحي كل مساء لصدرك‪ ،‬وامسح فوق رأسي‬ ‫عارية منك!‬ ‫واهمس لي بأمان العالم «لن أغيب»!‬ ‫يلفني سكون قاتل وغموض مبعثر!‬ ‫ال أريدك رج ًال يكسر الطفلة ف َّي!‬ ‫نص‪ ،‬سأحرق انسكاب دمعي‬ ‫أبحث عنك بين كل أشيائي‪ ،‬أبعثر في أريدك وطن ًا ال اغترب فيه أو بسببه‬ ‫بعد كل ّ‬ ‫أرجاء مكتبي كل الصور‬ ‫وانثر رماده بعيد ًا‬ ‫أريدك كفين حانيين‬

‫الحياة‪ ،‬وفي الحياة أساسيات كثيرة أولى باالهتمام ]‪ ،‬ال أعارض هذه األولويات‪،‬‬ ‫وإنما أدعو إلى أن تكون هذه المواهب [ األمانات ] من األولويات كذلك ‪ ،‬فال‬ ‫حرج من تعدد األولوية‪ ،‬و لكن هناك حرج في تهميش ما يجب االهتمام به ‪.‬‬ ‫بعض أولئك معذورٌ في أنه تعرّض للسخرية من موهبته في بدايتها ‪ ،‬ولكنه غير‬ ‫معذور ألنه استمع إلى السخرية و جعلها تسيطر على تفكيره و قلبه ‪ ،‬و لم يلقِها‬ ‫عن سفينته‪ ،‬فغرقت ‪.‬‬ ‫منذ أيام كنت في صحبة صديقة ‪ ،‬لم ألتقيها منذ زمن ‪ ،‬تحدثنا عن “ هماليل“‬ ‫كثيراً ‪ ،‬و عن المواهب و اإلبداعات التي ترعاها الصحيفة ‪ ،‬فباحت لي بموهبةٍ‬ ‫تمتلكها لكنّها ال تنمّيها لزعمها أنّها ال تجد من يرعاها لها ‪ ،‬في حين أنها‬ ‫لم تبحث عن هذه الرعاية بحق ‪ ،‬ولم تسعَ لصقل هذه الموهبة جيداً‪ ،‬وعندما‬ ‫استرسلنا في الحديث بدأتُ ألمحُ في حروفها و صوتها و حركاتهما‪ ،‬شي ٌء من‬ ‫مرض عنه‪،‬‬ ‫بتركيز‬ ‫اإلبداع القصصي ‪ ،‬فأسلوبها يجبرك على أن تستمع لها ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫فقلتُ لمن كان يجالسنا ‪ “ :‬و هي تتكلم تشدنا ‪ ،‬فكيف إذا كتبت ما تقول ؟ “‪.‬‬

‫من هنا ‪ ،‬من هذه السطور المتواضعة أوجّه إلى كل مبدع ‪ ،‬وكل موهوب‪،‬‬ ‫رسالة قصيرة ‪ ،‬من شاء يشرب منها أو يغترف غرفة بيده فليفعل ‪ “ :‬ال تدَعْ ماء‬ ‫بحركَ يجفّ ‪ ،‬اروهِ دائماً من سحب اهتمامك “‪.‬‬ ‫و هنا في “ هماليل “ ‪ ،‬حرمٌ لمن يبحث عن االهتمام و الرعاية و الجمال ‪،‬‬ ‫أمسكِ القلم و ابدأ الكتابة ‪ ،‬هناكَ عينٌ ترعاكَ دائماً ‪.‬‬ ‫دمتم كما تحبون ‪.‬‬


‫‪26‬‬

‫جنوني قرار‬

‫نوال سعيد ذياب‬

‫جنوني قرار‬ ‫صراخ نحيبي يكون حثيثا‬ ‫وهمس شفاهي يدوي ضجيج ًا‬ ‫وبسمة ثغري تلقى شحوب ًا‬

‫وحين عبوسي أكون عروس ًا‬

‫وتنشد أه ًال أتانا الجنون‬

‫صمت حكاوي اعتزال‬ ‫على غصن ٍ‬

‫جنو ٌن يلو ُح لي من قريب‬

‫وكل جنون‬

‫حياتي تبحر في لج غار‬

‫وصمت يكاد يكون رهيبا‬ ‫ٌ‬

‫هنا حين نغفو يكون احتفال‬

‫وش ٌي من العقل ينوي انتحار‬

‫وكل المعالم توهم عقلي‬

‫وصوت الغناء يفوح افتعال‬ ‫وحين نريد مجون ًا نروي‬

‫وكل الحروف تنادي الغبار‬ ‫فعذر ًا ولكن‪ ..‬جنوني قرار‬

‫تربك رأسي وتنفش فكري‬

‫الــحيـاة‬ ‫إنها‬ ‫«‪»3-1‬‬ ‫هند سيف البار‬

‫ظهر على جميع شاشات التلفاز شاب يرتدي‬ ‫قبعة بيضاء ورداء أبيض ناصعاً‪ ،‬يبتسم للشاشة‬ ‫ويقول‪ :‬أنا من سيحكمكم قريب ًا وسأسيطر على‬ ‫العالم بقوتي وذكائي ها ها ها ها‪.‬‬ ‫لقد تفاجأ الناس من هذا الشاب المجهول‪،‬‬ ‫لكنهم لم يأخذوا كالمه على محمل الجد‪ ،‬بل‬ ‫سخروا من كالمه وبعد أسبوعين من ظهوره‬ ‫على التلفاز حدثت أشياء غريبة فقد اختفت عدة‬ ‫فتيات من منازلهن‪ ،‬وفي اآلون��ة األخيرة ازداد‬ ‫معدل اختفاء الفتيات ولكن من دون سبب واضح‪،‬‬ ‫لقد كان ذلك مخيف ًا‪ ،‬انتشر الفزع في جميع أنحاء‬ ‫المدينة ولم تسمح العائالت لبناتهن من مغادرة‬ ‫المنزل‪.‬‬ ‫قالت إحدى الفتيات ألمها‪ :‬من المسؤول عن‬ ‫اختطاف الفتيات‪ ،‬أنا خائفة‪.‬‬ ‫قالت أمها‪ :‬إنه وال شك ذلك الشاب ذو الرداء‬ ‫األبيض الذي ظهر في التلفاز قبال‪ ،‬ربما هو يفكر‬ ‫بخطة لالستيالء على العالم ولكني ال أعرف لماذا‬ ‫يخطف الفتيات وماذا سيستفيد منهن‪ ،‬ولكن كيف‬ ‫يخطفهن بهذه السرعة‪.‬‬ ‫وفي تلك األثناء كان الشاب ذو الرداء األبيض‬ ‫جالسا على كرسي ضخم وأم��ام��ه اآلالف من‬ ‫الفتيات وقال‪ :‬بذكائي قمت بتجهيز هذا الجيش‬ ‫من الفتيات‪ ،‬وفي تلك اللحظة قالت إحدى الفتيات‪:‬‬ ‫أيها الملك ماذا تريد منا أن نفعل‪ ،‬نحن بانتظار‬ ‫أوامرك‪.‬‬ ‫قال الشاب‪ :‬ال‪ ،‬ال أريد شيئاً اآلن ولكن انتظرن‬ ‫أوامري للسيطرة على العالم‪ ،‬واآلن سأكلم الناس‬ ‫البائسين الذين سخروا من ذكائي ها ها ها‪،‬‬ ‫وبسرعة على جميع شاشات التلفاز ظهر الشاب‬ ‫فاجتمع الناس أمام الشاشات ليسمعوا ما يريده‬ ‫الشاب‪.‬‬ ‫قال الشاب‪ :‬مرحبا بكم جميع ًا‪ ،‬هل فقدتم‬ ‫أحدا‪ ،‬هذا واضح هاهاها أنا اختطفت جميع الفتيات‬ ‫ولكن لنكن صريحين أكثر‪ ،‬أنا لم أخطفهن بل‬ ‫هن اللواتي أتين إليَّ أنا‪ ،‬لم أفعل شيئ ًا سوى‬ ‫أنني وجهت إليهن أشعة من اختراعي تعمل‬ ‫على السيطرة على خاليا الدماغ (للفتيات فقط)‬ ‫وبرمجتها على إطاعتي أنا‪ ،‬وعندما تعرضن إليها‬ ‫أتين إل�يّ بمفردهن وتعمل هذه األشعة على‬ ‫إعطائهن قوة خارقة فوق العادة‪ ،‬وقد اخترت‬ ‫الفتيات ألنني أميل إليهن أكثر من الرجال هاهاها‪،‬‬ ‫واآلن أعرفكم بنفسي أنا ملككم وحاكمكم الجديد‬ ‫واسمي هو لؤي عمري ‪ 19‬عاماً أحب االختراع‬ ‫واالكتشاف وحل األلغاز والسيطرة على العالم‬ ‫هاهاها من اآلن أعلنوا الطاعة لي‪ ،‬ومن ال يريد‬ ‫ذلك فالحرب مع جيشي اللطيف هاهاهاها انتهى‪.‬‬ ‫صدم الناس لما سمعوه وهذه المرة لم يسخروا‬ ‫من كالمه‪ ،‬بل عقدوا العزم على مواجهته ولكن‬ ‫كيف يوقفون تأثير أشعته على الفتيات؟‬ ‫لقد كان واقفا أمام أحد الشالالت والرياح تهب‬ ‫ورداءه األبيض يتجه إل��ى جهة الريح وشعره‬ ‫األسود يلمع بهدوء‪ ،‬كان ينظر إلى المياه ثم قال‪:‬‬ ‫يا لأللم أنا وحيد وليس لي أصدقاء وبعدما فعلته‬ ‫سيكرهني الجميع‪ ،‬لم أقصد ذلك ولكنني أردت‬ ‫جذب االنتباه إليّ‪ ،‬ثم قال بصوت عال‪ :‬أنا بعد أن‬ ‫أحكم العالم لن أكون وحيداً سيخدمني الجميع‬ ‫وسأحقق أحالمي‪ ،‬أنا أحب الحكم أحب السيطرة‪،‬‬ ‫أنا أسعد شاب في العالم وسأحقق طموحاتي‬ ‫بنفسي بذكائي وعبقريتي الال محدودة واآلن‬ ‫سأصنع آله هائلة لألشعة وسأرسلها إلى جميع‬ ‫أنحاء العالم وسأسيطر على الفتيات سيستغرق‬ ‫ذلك وقتا ولكنني سأقوم بذلك‪( .‬ولكن هناك‬ ‫أسفل الشالل كانت تقف فتاة شابة فقد سمعت‬ ‫كل شيء ولكنها اختبأت خلف صخرة كبيرة حتى‬ ‫ال يراها)‪.‬‬

‫وبعد ذلك بعدة أيام كان لؤي يمشي بين الناس‬ ‫وقد غير شيئاً من مالمحه وقد كان يريد سماع‬ ‫كالم الناس وخططهم للقضاء عليه‪ ،‬فرأته الفتاة‬ ‫التي سبق ورأته قرب الشالل فعرفته من حركاته‪،‬‬ ‫لقد كان اسم الفتاة رشا وعمرها ‪ 20‬عاما‪ ،‬وعندما‬ ‫رآها اتجه إليها وقال‪ :‬مرحبا أيتها الحسناء هل‬ ‫يمكنك أن تدليني على مقر االجتماع الذي سيعقد‬ ‫اليوم من أجل قضية الشاب لؤي‪.‬‬ ‫قالت الفتاة‪ :‬نعم إنه في آخر هذا الشارع‪.‬‬ ‫قال لؤي‪ :‬حسنا شكرا واآلن ما هو اسمك؟‬ ‫قالت رشا‪ :‬اسمي هو رشا‪.‬‬ ‫فابتسم وقال‪ :‬اسم جميل‪ ،‬شكرا مجددا على‬ ‫المساعدة‪.‬‬ ‫ثم أكمل طريقه وما إن وصل إلى مقر االجتماع‪،‬‬ ‫تسلل إلى الداخل بخفة واختبأ في فتحة التهوية‪،‬‬ ‫ليسمع ما يدور من كالم وقرارات وبعد ساعة اتفق‬ ‫المجتمعون على وضع كمين له بحيث يقولون له‬ ‫إنهم موافقون على حكمه ويطلبون منه المجيء‬ ‫لتسلم التاج الملكي‪ ،‬وعند حضوره سيهتفون‬ ‫له وسيحيونه حتى ال يشك بأي شيء وبعد ذلك‬ ‫سيقبضون عليه ويسجنونه بكل بساطة وانتهى‬ ‫االجتماع‪.‬‬ ‫فخرج لؤي من مخبئه وأخذ يمشي في الشارع‬ ‫ويفكر بخطه تفشل خطتهم‪.‬‬ ‫وبعد يومين من القرار ظهر على التلفاز شاب‬ ‫يقول‪ :‬نحن هيئة القرارات وتنفيذها قد قمنا‬ ‫بعقد اجتماع ومن نواتج هذا االجتماع مايلي‪:‬‬ ‫نحن موافقون على جعل لؤي ملكا علينا ونرجو‬ ‫من لؤي إذا كان يسمعنا اآلن الحضور إلى قصره‬ ‫الملكي ليتسلم وكذلك وثيقة منا تحتوي على‬ ‫إقرارنا وموافقتنا على طاعة أوامره وشكرا‪.‬‬ ‫وبالطبع سمع لؤي كل شيء ولكنه جهز خطة‬ ‫تفشل خطتهم البائسة‪ ،‬وفي الوقت المحدد اتجه‬ ‫صاحب الرداء األبيض إلى القصر والناس يلوحون‬ ‫له ويصفقون‪ ،‬ولكنه لم يلتفت إليهم بل سار في‬ ‫طريقه وهو يرتدي قناعا‪ ،‬وعندما وصل وجد التاج‬ ‫في انتظاره وبجانبه الوثيقة فاتجه إليهما ببطء‬ ‫وحذر‪ ،‬ولكن سقط فوقه قفص كبير‪ ،‬لقد وقع‬ ‫في الطعم وضحك الناس من حوله هاهاهاها لقد‬ ‫سقط أخيراً‪ ،‬ثم اتجه نحوه الشاب الذي سبق وظهر‬ ‫في التلفاز وقال‪ :‬لؤي هل صدقت بأننا سنعطيك‬ ‫التاج بهذه السهولة؟ يا لك من غبي وساذج‪ ،‬لكن‬ ‫لؤي كان صامتاً تمام ًا من الدهشة والصدمة‪،‬‬ ‫وتجمع الناس حول القفص ويقولون‪ :‬اخلع القناع‬ ‫لماذا تختبئ وراءه أيها الساذج هاهاهاها‪.‬‬ ‫فقال الشاب والذي يتصف بشعره األحمر الالمع‬ ‫ونظارته الحمراء ومالبسه الحمراء واسمه هو‬ ‫سيف‪ :‬لؤي لؤي لم ال تقل شيئ ًا‪ ،‬وبسرعة التفت‬ ‫سيف إلى الخلف فوجد التاج والوثيقة قد اختفيا‬ ‫فصاح عاليا‪ :‬أين التاج لقد اختفى!!‬ ‫فاضطرب الناس وتزاحموا فسمعوا ضحكة‬ ‫عالية وساخرة فنظروا إلى صاحبها فرأوا طائرة‬ ‫صغيرة ولؤي فيها وينظر في اتجاههم وقال‪:‬‬ ‫خطتكم سخيفة ولكنني حصلت على التاج‬ ‫والوثيقة‪ ،‬فأنا ملككم ولدي تسجيل لكالمك يا‬ ‫سيف عندما قلت إنني بمجرد الحصول على التاج‬ ‫والوثيقة فسأصبح ملككم هاهاها ثم ابتعدت‬ ‫الطائرة‪.‬‬ ‫فصاح سيف‪ :‬تبا‪ ..‬تبا‪ ..‬تبا كيف ه��رب من‬ ‫القفص ثم نظر باتجاه القفص فوجد لؤي في‬ ‫القفص أو باألصح وجدوا الشخص الذي ظنوا أنه‬ ‫لؤي‪ ،‬ففتح سيف القفص واتجه إلى صاحب الرداء‬ ‫األبيض ونزع قناعه‪ ،‬فتفاجأوا عندما رأوا أنها فتاة‬ ‫متنكرة بمالبس لؤي‪.‬‬ ‫فسألها سيف‪ :‬من أنت ولماذا ارتديت هذا الزي؟‬ ‫فقالت‪ :‬أنا خادمة الملك لؤي وأنفذ أوامره‪.‬‬

‫وقد الحظ سيف أن عينيها خالية من الحياة‬ ‫فعرف أنها قد تعرضت ألشعة السيطرة على‬ ‫الدماغ‪ ،‬فنظر إليها برقة وقال‪ :‬آسف ولكن هذا‬ ‫لمصلحتك‪ ،‬فأمسك بها ووخزها بإبرة منومة كان‬ ‫قد جهزها من أجل لؤي‪ ،‬فنامت الفتاة‪ ،‬فاستغرب‬ ‫الناس من تصرفه وسألوه عن السبب في تنويمها‬ ‫فقال‪ :‬أريد أن أجري عليها بعض التجارب إليقاف‬ ‫تأثير األشعة عنها وأشفي بها باقي الفتيات‪ ،‬ثم‬ ‫نظر إلى السماء وقال‪ :‬هذا تحد كبير بيني وبينك‬ ‫يا لؤي‪ ،‬بين ذكائي وذكائك‪ ،‬بين الخير والشر‪ ،‬أنا‬ ‫أنتظرك بفارغ الصبر يا لؤي‪ ،‬لم أكن أظن أنني‬ ‫سألتقي بشاب ذكي مثلي‪ ،‬ولكن سنرى ذكاء من‬ ‫سينتصر‪.‬‬ ‫ثم أخذ الفتاة إلى مختبره ليبدأ عمله‪ ،‬وهناك‬ ‫بعيدا كان يجلس لؤي ويتأمل التاج البراق ثم فتح‬ ‫الوثيقة فوجدها تحمل الكثير من األختام من دول‬ ‫مختلفه تعترف بحكم لؤي عليها‪.‬‬ ‫ابتسم لؤي وقال‪ :‬واآلن سأطلق بعض األشعة‬ ‫على بعض أنحاء المدينة ألجعل جيشي يكبر‪،‬‬ ‫وبعد أن أطلق األشعة تجمعت الفتيات واتجهن إليه‬ ‫من دون أن يعلم أحد فقد كانت تنتظرهن طائرة‬ ‫ألخذهن إلى مقر لؤي‪ ،‬ثم أوقف لؤي األشعة‪،‬‬ ‫وانتظر الفتيات بجانب الطائرة‪ ،‬ثم صعدت الفتيات‬ ‫إلى الطائرة وقد تبعتهن رشا التي لم تتعرض‬ ‫لألشعة ولكنها أرادت أن ترى ما يحدث‪.‬‬ ‫وبعد انطالق الطائرة إلى مقر لؤي‪ ،‬أمر الفتيات‬ ‫بارتداء مالبس خاصة كان لؤي قد جهزها لجميع‬ ‫الفتيات حتى يسهل التفريق بينهن وبين الفتيات‬ ‫العاديات‪ ،‬ثم طلب من جميع فتياته أن يتجمعن‬ ‫في قاعة كبيرة ألنه عازم على اختيار نائبة له‬ ‫وكذلك مستشارة‪ ،‬وبعد وقت طويل من النظر‬ ‫والبحث بين الفتيات‪ ،‬صاح بصوت عال‪ :‬رشا هذه‬ ‫أنت لقد تعرضت إلى األشعة يا لك من مسكينة‪،‬‬ ‫رشا أنت النائبة واآلن سأختار المستشارة فالحظ‬ ‫فتاة شعرها أحمر جميل وترتدي نظارة وردية‪.‬‬ ‫فقال‪ :‬أنت رائعة وشكلك مناسب لكي تكوني‬ ‫مستشارة لي‪ ،‬ولكنني أظن أنني رأيتك في مكان‬

‫ما‪ ،‬ما هو اسمك؟‬ ‫قالت‪ :‬اسمي هو هند‪.‬‬ ‫ق��ال ل��ؤي‪ :‬أه��ا عرفت أن��ت أخ��ت سيف أنت‬ ‫تشبهينه كثيراً‪ ،‬هذا رائع جداً سيف شاب ذكي‬ ‫وعبقري وقد تكونين مثله‪ ،‬لقد اخترتك للمكان‬ ‫المناسب واآلن خذي يا مستشارتي هند هذه‬ ‫الوثيقة التي سأحكم من خاللها العالم واطبعيها‬ ‫ووزعيها للعالم كله‪ ،‬فتحت هند الوثيقة وقالت‪ :‬يا‬ ‫ملكي ال أجد ضرورة في إرسالها للعالم‪.‬‬ ‫قال لؤي‪ :‬ولكن لماذا؟‬ ‫قالت هند‪ :‬أال ترى هذه األختام إنها تخص قارة‬ ‫آسيا فقط وليس العالم‪.‬‬ ‫فتفاجأ لؤي وقال‪ :‬يا الهي لم ألحظ هذا شكرا‬ ‫لك أيها المستشارة الرائعة إذا سنوزع الوثيقة على‬ ‫سكان آسيا حتى يعرفوا أني ملكهم هاهاهاهاها‪.‬‬ ‫وبعد شهر أصبحت ق��ارة آسيا تحت سيطرة‬ ‫لؤي التامة ولكنه لم يكن راضيا عن هذا فهو‬ ‫يريد حكم العالم كله وليس قارة واحدة‪ ،‬ولكنه‬ ‫سيعمل على المتابعة‪.‬‬ ‫أما سيف فال يعلم أحد إلى أين اختفى‪.‬‬ ‫كان لؤي جالسا بين هند ورشا وقال رشا ما‬ ‫رأيك فيَّ أنا؟‬ ‫قالت رش��ا التي تتظاهر بسيطرة األشعة‬ ‫عليها‪ :‬أنت ملك نادر ال يوجد مثلك في هذا العالم‬ ‫وأنت قوي وشجاع ال يجرؤ أحد على الوقوف ضد‬ ‫سلطانك وطموحك‪.‬‬ ‫ابتسم لؤي مسرورا بما سمعه ثم قال لهند‪:‬‬ ‫وأنت ما رأيك فيَّ؟‬ ‫قالت هند‪ :‬أنت قاس ومستبد وتريد الحكم‬ ‫فقط وال تهتم باآلخرين وهمومهم (ثم نظرت‬ ‫إليه ولمعت نظارتها الوردية بتحد)‪.‬‬ ‫قال لؤي‪ :‬ماذا ما هذا الذي تقولينه يا هند؟ هل‬ ‫ما قالته صحيح يا رشا؟‬ ‫خافت رشا وقبل أن تجيب‪ ،‬قالت هند‪ :‬ملكي‬ ‫لؤي هل صدقت ما قلته لقد كنت أريد أن أرى ردة‬ ‫فعلك فقط‪ ،‬أنا آسفة إذا أزعجتك‪.‬‬ ‫قال لؤي‪ :‬ال بأس ال بأس واآلن هند هيا اذهبي‬

‫إلى المدينة وتحري أمر أخيك سيف ‪m‬عن مكانه‬ ‫وهل توصل إلى اختراع أشعة مضادة ألشعتي؟‬ ‫وأرجوك أسرعي‪.‬‬ ‫يمض يومان حتى عادت هند وقالت‪ :‬إن‬ ‫ولم‬ ‫ِ‬ ‫سيف مختفٍ عن األنظار منذ فترة طويلة وال توجد‬ ‫أي معلومات عنه سوى أن الناس يقولون إنه كاد‬ ‫أن يكتشف األشعة المضادة‪.‬‬ ‫فتعجب لؤي وقال‪ :‬لقد أحضرت المعلومات التي‬ ‫طلبتها منك بسرعة يا لك من رائعة‪.‬‬ ‫وبعد ذلك جمع لؤي جيشه واتجه به إلى قارة‬ ‫أمريكا ليحتلها وكانت أسلحة الفتيات تكمن في‬ ‫عيونهن التي تطلق أشعة مغناطيسية تعمل على‬ ‫التنويم المغناطيسي للجميع وتسيطر على عقول‬ ‫الناس وتجبرهم على طاعة لؤي‪ ،،‬وانتشر الجيش‬ ‫في جميع أنحاء قارة أمريكا‪.‬‬ ‫وقد اختبأت رشا ألنها ال تملك أي قوة تهاجم بها‬ ‫ولكنها سمعت صوتا من خلفها رشا لم ال تذهبين‬ ‫مع الفتيات؟‬ ‫ارتجفت رشا ونظرت إلى الخلف ببطء فرأت‬ ‫هند بنظارتها الوردية وشعرها األحمر الجميل‪،‬‬ ‫فقالت رشا‪ :‬أنا‪ ..‬أنا ال أريد‪.‬‬ ‫قالت هند‪ :‬ال تريدين أم ال تستطيعين‪ ،‬نظرت‬ ‫رشا إلى هند وقالت‪ :‬وما شأنك أنت؟ وأنت لم ال‬ ‫تذهبين وتقاتلين معهم؟‬ ‫ضحكت هند وقالت بصوتها الناعم جداً‪ :‬هل‬ ‫أنت غبية‪ ،‬أنا المستشارة والمستشارة ال تخرج‬ ‫للحروب بل تنتظر سيدها هذه هي األصول ولكن‬ ‫على النائبة القتال‪ ،‬على كل حال أنت لم تتعرضي‬ ‫لألشعة أليس كذلك؟‬ ‫قالت رشا بخوف‪ :‬من قال هذا؟‬ ‫قالت هند‪ :‬أنا التي أقول هذا أال ترين‪ ،‬شكلك‬ ‫واضح بأنك لم تتعرضي لألشعة لكنك تتظاهرين‬ ‫بذلك يا لك من مسكينة‪ ،‬هل أنت من معجبات‬ ‫لؤي ومحبيه؟ هل تحبينه لدرجة أنك انضممت‬ ‫إليه بإرادتك ها أجيبي أيتها البائسة‪.‬‬ ‫فأجابت رشا بغضب‪ :‬ال شأن لك بي أنا أتيت‬ ‫ألرى ما يفعل ‪...‬‬


‫‪27‬‬

‫‪ 1‬مارس ‪ - 2010‬العدد ‪41‬‬

‫وحيداً‬

‫وسط العالم‬ ‫صالحة محمد سيف‬

‫على جسر الهموم جلست أتأمل بحار‬ ‫األلم في قلوب هؤالء الناس‪ ،‬فكل منهم‬ ‫له هم ال يجد له ح ً‬ ‫ال‪ ،‬فالحياة اليوم صعبة‬ ‫يطغى عليها حب المال والمصالح‪ ،‬وربما‬ ‫الحقد أحياناً‪ ،‬فنضطر إلى البكاء لنغسل‬ ‫قلوبنا ونزرع بها قلي ً‬ ‫ال من الشعور‪.‬‬ ‫دم��وع مألت المحاجر‪ ..‬دم��وع تلتمع‬ ‫كاللؤلؤ‪ ،‬وماذا بعد الدموع‪ ..‬هل سيعود‬ ‫األمان؟ هلى سيعيشون براحة؟‬ ‫يعيش غريب ًا وحيداً وسط هذا العالم‬

‫المظلم فأين الراحة؟ كل منهم له هموم‬ ‫يريد أن يتخلص منها فال يستطيع‪،‬‬ ‫فتعلق الغصة في حلقه‪ ،‬ولكن لماذا‬ ‫يبكي؟ وه��ل البكاء سيحل مشكلة أو‬ ‫مصيبة؟ رجل عاش حياته غريباً‪ ..‬فارق‬ ‫األه��ل‪ ..‬وف��ارق الحبيبة‪ ..‬وف��ارق االبن‬ ‫واألم واألب‪ ..‬حتى يوفر لهم العيشة‬ ‫الهنية ويراهم مرتاحين كجميع الناس‪..‬‬ ‫هاجر وتركهم ووعدهم بالعودة‪ ،‬وبعد‬ ‫الرحيل أحس بالوحدة‪ ،‬بالضياع‪ ..‬وهو‬

‫وحيد‪ ..‬ال أحد يسانده‪ ،‬وال أحد معه‪ ..‬هل‬ ‫تعرفون هذا الشعور‪ ..‬إنه شعور مخيف‬ ‫بأن ترى نفسك وحيداً‪.‬‬ ‫امرأة عاشت وتعذبت من أجل أبنائها‪،‬‬ ‫فقد أحبتهم بكل صدق ولكن خذلوها‬ ‫وتركوها وحيدة ال ترى سوى الظالم‬ ‫في مأوى حقير‪ ،‬ومن يقومون برعايتهم‬ ‫لهم همومهم أيضاً‪ ،‬فال تجد سوى دموع‬ ‫تواسيهم‪ ،‬ولكن نظل نسأل هل الدموع‬ ‫حل لهمومنا؟‬

‫العــــودة‬

‫مدفأة‬

‫يف وداع مكة واملدينة‬

‫فاطمة عبيد السالمي‬

‫يا تراب تنطق وقل أين أنا؟ تكلم بمن‬ ‫الخلل؟‬ ‫قل ما صار وما جرى دون ذل ‪ ..‬إن أحسن‬

‫بألوان الحنين ‪ ..‬طرب بطائرة الشوق‬

‫واقف على بحر السالم ‪ ..‬قلت لي أكبر يا‬

‫وقلبي قبلي وصل‪ ,‬فرأى ما لم ير وعيناه‬

‫ولدي وأصبح كبيرا ‪ ..‬سأوريك ما لم تر في‬

‫ال ترى وبات حزين‪.‬‬ ‫كسرت قلبي وضيعت مشاعري‪ ,‬أنهيت‬

‫الكالم ما قل ودل‬ ‫دار أمي وأبي وأجدادي ‪ ..‬دار ولدت لي‬

‫إحساسي ومزقت شراييني ‪ ..‬أمشي‪..‬‬

‫أفكاري ‪ ..‬دار شجعتني على الجد والجهد ‪..‬‬

‫تمشي دموعي ‪ ..‬أجري فتجري خلفي مياه‬

‫دار حملت لي أسفاري‬

‫وديان‬

‫أنسيتنا؟ أم تجاهلت حينما رأتنا ‪ ..‬وجه‬

‫موطني موطني موطني موطني ‪ ..‬ماذا‬ ‫حدث؟ كيف تحول هذا المكان‬

‫عابس وطريق يائس‬ ‫أه��ذا ه��راء؟ تركنا ال��دروب وسئمنا ‪..‬‬ ‫فنأتي لعزيز غالي ال نعرف م��اؤه من‬ ‫يابس‪ ،‬يا ليتها استقبلتنا بورد ذبول‪ ..‬بدل‬ ‫لم يعد طعم العودة له فنون ‪ ..‬لم عدنا؟‬ ‫دام في العودة رعود‪ ،‬زقزقت عصافيري‬ ‫بلحن الحزن ‪ ..‬رفعت رايتي بعدما لونتها‬

‫خانني وعدك فصرت ال أصدق أي إنسان‬ ‫اعتبرتك أعز صديق وأع��ز صحيب ‪..‬‬ ‫ولكن ما صنع الغدر يوماً إحسان‬ ‫أواه كيف لمصنع رياح الدهر له تأثير ‪..‬‬ ‫مسح ما كانت ترويه األساطير‬

‫كنت أنحت ورق الزهور بقلمي ‪ ..‬ألون‬ ‫حياتي وأرسم لوحة الزمان ‪..‬‬ ‫أين أطفالك وقطر الندى؟ أين من مكث‬ ‫تحت الشجرة يحلم؟‬

‫أن تتركنا وتبقى كصخر جمود‬

‫األحالم ‪ ،‬ال أحالم وال كالم وال حتى سالم ‪..‬‬

‫أين السعادة وأصحاب الشذا؟ أين روحك؟‬ ‫لم ال تتكلم؟‬ ‫أين لعبتي؟ وعدتني وأنا كنت صغيرا ‪..‬‬

‫لم يبق لوطني قصص وتعابير ‪ ..‬جعله‬ ‫فراغا عاريا جعله إنسانا فقير‬ ‫فيا حافلة األي��ام ويا ناقلة األح�لام ‪..‬‬ ‫أرجعيني بعيدا بعيدا إلى الوراء‬ ‫انقليني إلى وطني السابق بأمان وسالم‬ ‫‪ ..‬فلم يعد لوطني اليوم طعما من العطاء‬

‫أطفال الشوارع‬ ‫ثمرين سارية الصعيدي‬ ‫هل فكرتم يوم ًا أن تعيشوا في عالم يلمؤه‬ ‫الكثير من المخاطر؟‬ ‫هل فكرتم يوما بأن تكونوا سالطين على‬ ‫أنفسكم؟‬ ‫هل خطر على بالكم بأن تجعلوا من مأواكم‬ ‫مكانا آخر؟‬ ‫هنا على أرض الواقع أصبح المستحيل‬ ‫ممكنا‪ ،‬أصبح من األمر غير المعقول معقو ًال‪،‬‬ ‫هنا نجد جميع هذه التساؤالت أصبحت لها‬ ‫إجابات في عالمنا الحقيقي‪ ،‬هنا يعيش أناس‬ ‫جربوا هذه األجوبة‪ ،‬هم ليسوا كباراً في السن‪،‬‬ ‫بل هم أطفال في عمر الزهور‪ ،‬فرضت عليهم‬ ‫الحياة التي كانوا يعيشون فيها أن تجعل من‬ ‫شوارعهم عنوان قصصهم المأساوية؛ لتسرد‬ ‫حكايتهم‪ ،‬فالفرحة التي كانت تعتري وجوههم‬ ‫تبدلت مكانها دموعاً تذرف دما‪ ،‬والبسمة التي‬ ‫كانت تطلق آمالهم وأحالمهم وسرورهم آلت‬ ‫إلى الحزن وصرخات ال نهاية لها تتوجع من غدر‬

‫الزمن لهم‪ ،‬لقد أصبح الشارع مكان يأوون إليه‬ ‫بد ًال من المسكن الذي كان مكانا يحميهم من‬ ‫البرد القارس‪ ،‬فبسبب الفقر الذي يعيشونه‪،‬‬ ‫وفقدانهم ألهاليهم‪ ،‬وجشع والديهم في‬ ‫اكتساب المال ب��أي طريقة كانت‪ ،‬جعلهم‬ ‫يتركون حياتهم البائسة‪ ،‬ويهربون إلى ما هو‬ ‫أشرس مما كانوا عليه‪ ،‬الشارع هو المسكن‬ ‫الذي جمعهم‪ ،‬تحكمه قوانينه الخاصة غير‬ ‫القوانين المألوفة التي تحكمنا‪ ،‬ينفذه األقوى‬ ‫بينهم أي السلطان عليهم «فالبقاء لألقوى»‪،‬‬ ‫يحركهم كيفما يشاء وكأنهم دمى بال روح أو‬ ‫دم أو عقل‪ ،‬ومن يعصي أمره يحكمون عليه‬ ‫بالنفي لمدى الحياة أي بالموت‪ ،‬فعالمهم‬ ‫الخاص يقودها شخص يدعونه بالملك‪،‬‬ ‫يشغلهم في األعمال غير المشروعة كتجارة‬ ‫المخدرات‪ ،‬أو يأخذ ما هو أغلى على اإلنسان‬ ‫كتجارة جزء من أعضائهم البشرية من أجل‬ ‫ثمن بخس‪ ،‬ليسجلوا في قائمة الضحايا‬

‫والمغلوبين على أمرهم والكثير من األعمال‬ ‫األخرى غير مشروعة‪ ،‬هؤالء األطفال األبرياء‬ ‫حرموا من حقوقهم المشروعة كحق التعليم‬ ‫والعيش في أسرة مستقرة وراغدة‪ ،‬وتحقيق‬ ‫أحالمهم التي ع��اش��وا م��ن أجلها‪ ،‬فمجرد‬ ‫سماعهم لصفارات الشرطة‪ ،‬يهرعون بالهروب‬ ‫وكأن الموت قادم إليهم ليأخذ بأرواحهم‪.‬‬ ‫األطفال الذين يعتبرون أنهم أحباب اهلل‪،‬‬ ‫كيف لهذا المجتمع أن يتركهم‪ ،‬فهم أساس بنية‬ ‫المجتمع والحضارات‪« ،‬أطفال الشوارع» هذا‬ ‫اللقب الذي أطلقوه على أنفسهم‪ ،‬لذلك نرفع‬ ‫أيادينا لنحمي هؤالء األطفال من البرد القارس‬ ‫والحياة التعسفية‪ ،‬ووغد الزمن لهم‪ ،‬فالناس‬ ‫لم يعودوا هم الناس‪ ،‬فلقد تغيرت نفوسهم‪،‬‬ ‫لنقف أمام هؤالء األطفال الذين هم عماد قوة‬ ‫المجتمع من أجل مستقبل أفضل لهم‪.‬‬ ‫«فاألطفال هم شمعة المستقبل‪ ،‬نور األمل‬ ‫التي ينطق ليوم وغد أفضل»‪.‬‬

‫عائشة حممد‬

‫أزف الرحي��ل وح��ن موع��د الس��فر‬ ‫ح��ان ال��وداع للع��ودة إل��ى المق��ر‬ ‫القلب مضطرب نبضه بين س��عد وقهر‬ ‫س��عد للق��اء روح��ه الت��ي عنه��ا هج��ر‬ ‫هي عشقه هي حضنه هي المالذ من المفر‬ ‫ه��ي داره الحان��ي إذا اش��تد علي��ه أم��ر‬ ‫هي جود هي حب هي إماراتي وكلي فخر‬ ‫كيف ال أس��عد وأنا لها عائد بعد السفر؟!‬ ‫أم��ا القه��ر آه م��ا أدراك مالقه��ر؟!‬ ‫هج��ر البن��اء الذي ط��اف به أب��و بكر وعمر‬ ‫الكعب��ة التي بناه��ا اثنين من الرس��ل‬ ‫وهج��ر دار المصطف��ى بع��د زي��ارة للقبر‬ ‫أوقعت ش��يئ ًا بقلبي م��ن الحزن والضجر‬ ‫واس��تعيذ بالل��ه م��ن الظل��م والزج��ر‬ ‫لكن الصالة تعين المضط��ر على الصبر‬ ‫وتجلي ع��ن القلوب كل ه��م وحزن وضجر‬ ‫وأرجو أن يوفقني لكل ما فيه ثواب وأجر‬ ‫فالخيرفيقلبامرئعنخالقهاستغنىوكفر‬ ‫ه��و الله الغني ال��ذي ال منجأ منه وال مفر‬ ‫أطل��ب الرض��ا من��ه تعالى وحس��ن القدر‬ ‫وفيختاميأصليعلىالعدنانمحمدخيرالبشر‬


‫‪28‬‬ ‫عندما يعلق الغبار على مالبسنا‬

‫خديجة سرحان الصوافي‬ ‫قد يبقى الغبار عالقا‪!..‬‬ ‫ولكن ال نعره أي اهتمام‬ ‫تتعثر أقدامنا في كثير من األوقات‪..‬‬ ‫نتجاوزأزماتنا‪..‬‬ ‫ونسقط‪!..‬‬ ‫أحزاننا‪..‬‬ ‫ولكن سرعان ما ننهض‪..‬‬ ‫آالمناومآسينا‪..‬‬ ‫ننفض التراب عن مالبسنا ونحاول التخلص وفي النهاية ننجح‪..‬‬ ‫من الغبار‪..‬‬ ‫أو نكاد نصل إلى النجاح‪..‬‬

‫ق��د ك���ان ل��ي ك���وخ جميل‬ ‫منى القحطاني‬

‫قد كان لي كوخ جميل‬ ‫تحفه بحبها أوراق النخيل‪..‬‬ ‫ركام من األيام في كل زاوية‬ ‫تسفه الريح في كل حين‪..‬‬ ‫فتتغير الزاوية‬ ‫فراشتي الصفراء المرقطة‪..‬‬ ‫تقبلني في كل صباح‬ ‫تهديني كرة األحالم الزجاجية‬ ‫وتدنيني من األمواج‬ ‫أمواج الحب الشرقية‪..‬‬ ‫يرقبني من فوق الشجرة‪..‬‬ ‫كالعاشق في طيش يتحملق‬ ‫يتبادل الحب بصوته‪..‬‬ ‫ما بين األوراق‪..‬‬ ‫نافذة الليل التي أضطجع عليها‪..‬‬ ‫آه من تلك النجمة الخجلى‪..‬‬

‫أما آن‪« ..‬في غيابي»‬ ‫أن تقبلي بوهجك‪ ..‬عشيقك‬ ‫«القمر»‬ ‫قد جاؤوا في تلك الليلة‬ ‫عمالقة القوم الغرباء‬ ‫هتكوا عرض النخلة‪..‬‬ ‫أصمتوا صوت عاشقي‪..‬‬ ‫صار كسيرا يغرد بالصمت في كل‬ ‫سماء‪..‬‬ ‫وفراشتي لم تعد فراشتي الصفراء‪..‬‬ ‫صبغوها بدم األرض‪..‬‬ ‫حتى صارت شوهاء‬ ‫والنجمة لملمت أنوارها‪ ..‬ودعت‬ ‫القمر‪..‬‬ ‫هالها األمر‪..‬‬ ‫تدثرت‪ ..‬لم يعد يغريها البقاء‪..‬‬

‫جامعة االمارات‬

‫ولكن‪!..‬‬ ‫هناك من يتعلق بغبار تعثره‪!..‬‬ ‫يفقد األمل‪..‬‬ ‫الفرح‪..‬‬ ‫التفاؤل‪..‬‬ ‫ويندب حظه في النهاية‬ ‫معلقا أخطاءه على شماعة الغبار‪!..‬‬


‫‪29‬‬

‫‪ 1‬مارس ‪ - 2010‬العدد ‪41‬‬

‫عبد القادر الريس‬

‫من مواليد دبي ‪ ، 1951‬مارس الرس��م‬ ‫منذ طفولت��ه وكانت بدايت��ه تبلورت في‬ ‫ع��دة مراحل متمش��يا م��ع تط��ور تاريخ‬ ‫الفن نفسه بدء باألطروحات الكالسيكية‬ ‫والرومانسية في عام ‪ 1965‬ثم تحول إلى‬ ‫المدرسة التأثيرية أو االنطباعية في العام‬ ‫‪ 1967‬ثم تبلورت شخصيته الفنية وأصبح‬ ‫له أس��لوبه الخاص منذ عام ‪ 1969‬عضو‬ ‫جمعية اإلمارات للفنون التش��كيلية‪ ،‬رائد‬ ‫من رواد الفن التشكيلي في اإلمارات أقيمت‬

‫معارضه في بلدان عدة من العالم ش��رقا‬ ‫وغربا وحصل على العديد من الش��هادات‬ ‫التقديري��ة وله العديد م��ن المقتنيات في‬ ‫المتاح��ف المحلي��ة وبع��ض المؤسس��ات‬ ‫ولدى كبار الشخصيات‪ ،‬وهو فنان المكان‬ ‫إماراتي بامتياز وتعرف بالمستوى المتقدم‬ ‫والمتميز للفن التشكيلي المحلي وهو بارع‬ ‫في المزج بين القديم والمعاصر ومخاطبة‬ ‫جميع األذواق الفنية والبصرية‪.‬‬ ‫وفي عام ‪ 1974‬أقام معرضه الشخصي‬

‫األول ف��ي دب��ي ‪ ،‬بعده��ا توقف م��دة ‪12‬‬ ‫س��نة عن الرس��م هجر خاللها الريشة وال‬ ‫يزال يتعجب من أس��باب ه��ذه الحالة التي‬ ‫دفعته إلى رمي اللوح��ات علماً أنها جاءت‬ ‫بعد نجاح معرضه الشخص في دبي عام‬ ‫‪ ،1974‬وفي عام ‪ 1986‬بدأ يسترد نشاطه‬ ‫ومستواه الس��ابق وبعنوان جديد التجريد‬ ‫كن��وع من التحدي لكل م��ن يقول أن عبد‬ ‫القادر الريس ال يعرف أن يرسم إال األبواب‬ ‫والمباني اآليلة للسقوط واألشجار الذابلة‬

‫ف���ـ���ن���ـ���ون‬

‫وفي عام ‪ 1989‬طور أس��لوبه فأس��تخدم‬ ‫ف��ي بدايات��ه األل��وان الزيتية‪ ،‬ث��م أنتقل‬ ‫إل��ى التصوي��ر باألل��وان المائية خصوصا‬ ‫بعد انقطاعه عن ممارس��ة الرس��م حيث‬ ‫أس��تغل كل دقيقة ف��ي الرس��م حيث أن‬ ‫تخصص��ه األساس��ي واألكاديم��ي ف��ي‬ ‫الش��ريعة والقانون حاليا يستخدم األلوان‬ ‫الزيتية والمائية وترتبط درجات ألوان عبد‬ ‫القادر الريس من مرحلة إلى أخرى حسب‬ ‫األح��وال النفس��ية وطبيع��ة العمل ففي‬

‫البداية تأثر بالفن الرومانس��ي ثم تحول‬ ‫تأثرا بالمدرسة االنطباعية ‪.‬‬ ‫عرض��ت أعماله في العدي��د من الدول‬ ‫وفي سنة ‪ 1990‬عرضت في بولونيا التي‬ ‫كانت باكورة انطالقته عالميا‬ ‫ل��م ينفصل عن الواق��ع وتؤكد أعماله‬ ‫ذلك فقد جس��د ح��رب ‪ ،1967‬كم��ا تناول‬ ‫صور الالجئين في لوحة خاصة عام ‪1968‬‬ ‫ورس��م لوح��ة تم بيعه��ا في م��زاد علني‬ ‫بثالثة وستين ألف درهم‪.‬‬

‫عدســة‬

‫التلفزيونوالسينما‬ ‫أحمد العرشي‬ ‫لقد آن األوان لكي نُفرق بين السينما والتلفزيون‪،‬‬ ‫ٌّ‬ ‫فكل له دراسة ونوعية وال يمكن خلط اإلثنين معاً‪.‬‬ ‫وخير دليل أفالمنا القصيرة (السينمائية)‬

‫بدأ اإلعالم الخليجي يأخذ مساره من بداية السبعينات‪ ،‬بعدما إستقلت‬ ‫كل دول الخليج وثاني أقدم دولة خليجية هي الكويت بعد المملكة العربية‬ ‫السعودية‪.‬‬ ‫بدأت الكويت بمسيرة إعالمية هي األولى من نوعها في منطقة الخليج‬ ‫العربي‪ ،‬بداية بقناة الكويت التلفازية والمسلسالت التلفزيونية التي باتت‬ ‫العامل األساسي للمشاهد الخليجي لقضاء معظم وقته أمام التلفاز‪ .‬وبما أن‬ ‫هذه المسلسالت كانت األولى من نوعها في منطقة الخليج العربي في ذلك‬ ‫الوقت‪ ،‬فلم يمانع المشاهد أن يرى التمثيل االصطناعي أو قصص من دون‬ ‫حبكة‪ ،‬فقد كان شيئاً جديداً‪ .‬إننا نقترب من نصف قرن على مرور الحركة‬ ‫التلفزيونية ونحو اآلن ننتقل إلى الحركة السينمائية لكن بنظرة (تلفزيونية‬ ‫من خالل القصة والتصوير والتمثيل وكتابة النصف)‪.‬‬ ‫والغريب في الموقف أن تكون لجنة التحكيم في مهرجاناتنا (السينمائية)‬ ‫مخرجين وممثلين (تلفزيونيين) ال خبرة لهم في مجال السينما إطالقاً‬ ‫وهم يقيّمون ويعطون النصائح للشباب السينمائي الصاعد بأفكارهم‬

‫نظرة شموخ‬

‫ومقترحاتهم التلفزيونية‪.‬‬ ‫ٌّ‬ ‫لقد آن األوان لكي نُفرق بين السينما والتلفزيون‪ ،‬فكل له دراسة ونوعية‬ ‫وال يمكن خلط اإلثنين معاً‪ .‬وخير دليل أفالمنا القصيرة (السينمائية) التي‬ ‫يمكن للمشاهد الواعي أن يشم رائحة ونكهة التلفزيون المنبعث بقوة من‬ ‫هذه األفالم‪ ،‬فما هو العمل؟‬ ‫برأيي أن يبدأ المخرج الخليجي الجاد بدراسة السينما بعمق وليس فقط‬ ‫بمشاهدة عدة أفالم أجنبية وتقليدها‪ ،‬يجب عليه فهم آلية صناعة السينما‬ ‫وتاريخها‪ ،‬فالسينما الحديثة واألمريكية لم تحدث في يوم وليلة بل في‬ ‫سنوات وال تزال في محور التطور‪.‬‬

‫‪ahmad.arshi@gmail.com‬‬

‫أبوظبي‬

‫الشارقة‬

‫معرض لوحات العراقي الراحل إسماعيل الترك‬

‫األزياء محور ملتقى الحرف التراثية‬

‫افتت��ح عب��داهلل العامري مدي��ر إدرة‬ ‫الثقاف��ة والفن��ون ف��ي هيئ��ة أبوظبي‬ ‫للثقاف��ة والت��راث مع��رض النح��ات‬ ‫العراق��ي الراحل إس��ماعيل فتاح الترك‬ ‫في المس��رح الوطني في أبوظبي‪ .‬ضم‬ ‫المع��رض ‪ 37‬لوحة منها ‪ 7‬فقط أصلية‬ ‫أم��ا بقي��ة اللوح��ات‪ ،‬فق��د تم نس��خها‬ ‫بتقنية الجرافيك‪ ،‬وق��د اختفت اللوحات‬ ‫ف��ي أغلبه��ا بالوجه البش��ري في حاالت‬ ‫مختلف��ة وباللوني��ن األبيض واألس��ود‬ ‫ت��ارة وبغيرها م��ن األلوان ت��ارة أخرى‪،‬‬ ‫وحملت بعض لوح��ات وجوه ًا عدة تعبر‬ ‫ع��ن حاالت مختلف��ة مما يم��ور بداخلها‬ ‫م��ن قبل لوحته وس��بعة وج��وه ملونة‪،‬‬ ‫أم��ا لوحة وفكر رجل‪ ،‬فقد عبر فيها عن‬ ‫القوة الجسدية في مقابل صغر الرأس‪،‬‬ ‫وبالتالي القدر على التفكير ‪.‬‬

‫انطلقت بمركز الحرف اإلماراتية بمنطقة التراث بالشارقة فعاليات الدورة‬ ‫الرابعة لملتقى الحرف التراثية التي تنظمها إدارة التراث التابعة لدائرة الثقافة‬ ‫واإلعالم بالشارقة تحت شعار “ األزياء التراثية‪ ..‬الرموز والدالالت”‪ .‬حضر فعاليات‬ ‫افتتاح الملتقى عبداهلل العويس مدير عام دائرة الثقافة واإلعالم بالشارقة‬ ‫وعبدالعزيز المسلم مدير إدارة التراث والشؤون الثقافية بالدائرة والسفير‬ ‫السريالنكي بالدولة باإلضافة إلى حشد من المهتمين والباحثين ‪.‬‬

‫الفجيرة‬ ‫مصوري الساحل الشرقي في فعاليات جلف فوتو بلس‬

‫بدعم من مؤسس��ة اإلمارات يش��ارك فريق مصوري الس��احل الش��رقي الذي‬ ‫يض��م مجموعة مصورين من الفجيرة ودبا وكلباء وخور فكان في مارس المقبل‬ ‫في فعاليات «جلف فوتو بلس» في دبي‪ ،‬ذلك الحدث الس��نوي الخاص بالتصوير‬ ‫الرقم��ي‪ ،‬والذي يتواجد فيه عدد من مصوري العالم والخليج والش��رق األوس��ط‬ ‫للمش��اركة في ال��ورش والمحاضرات والندوات الفوتوغرافي��ة التي تنظم لمحبي‬ ‫عالم التصوير بهدف تثقيف الناس بهذا الفن وتعريفهم بأهميته‪.‬‬


‫‪30‬‬ ‫روائع شهر يناير ‪..‬‬

‫جمعية اإلمارات للتـصوير الضوئي ترسم العــــــ‬ ‫جمعية اإلمارات للتصوير الضوئي‬ ‫في سطور ‪..‬‬ ‫التصوير رسم بالضوء ‪ ،‬وعالم يأسر كل من وقف على عتباته ‪ ،‬ليجد النفس مرغمة على سبر أغوار هذا الفن ‪ ،‬و الخوض في لجة متاهاته ‪.‬‬ ‫ومن هذا العالم الضوئي انبثقت جمعية اإلمارات للتصوير الضوئي التي تتخذ الشارقة مقراً لها ‪ ،‬لتحتضن المبدعين في مجال التصوير الضوئي من المبتدئين و الهواة‬ ‫والمحترفين ‪ ،‬لتسهم في االرتقاء بمواهبهم وصقلها ‪ ،‬والعمل على إبرازها و دعمها ‪ ،‬إضافة إلى نشر ثقافة التصوير من خالل المشاركة في المعارض المحلية و إقامة عالقات‬ ‫ومعارض مشتركة مع مؤسسات على المستوى المحلي والعربي واإلقليمي والدولي ‪.‬‬ ‫وانطالقا من الثقة الغالية التي منحها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم إمارة الشارقة ‪ ،‬للجمعية ودعمه المستمر ألنشطتها ‪ ،‬جاءت مسيرة العطاء‬ ‫الضوئي زاخرة بمشاركاتها و مساهماتها المتنوعة من خالل الورش والمعارض و الدورات التدريبية التي فاقت التوقعات من حيث اإلقبال عليها و أعداد المشاركين فيها ‪.‬‬ ‫لقد جاءت الموافقة من وزارة الشؤون االجتماعية بالدولة على إشهار جمعية اإلمارات للتصوير الضوئي بتاريخ ‪/13‬مارس ‪2008/‬م ‪ ،‬وسام فخر وتكليفاً قبل أن يكون تشريفاً ‪،‬‬ ‫يدفعنا إلى المزيد من العطاء و الريادة ‪ ،‬و التأكيد على أهمية رفد الساحة المحلية بأعمال تخصصية في مجال التصوير الضوئي لمبدعين من اإلمارات ‪.‬‬

‫من فوق قمة برج خليفة‪‎‬‬

‫‪Stylish‬‬ ‫ميعاد بدر الحمادي‬

‫ميثاء بنت خالد‬ ‫عمر ابراهيم محمد‪‎‬‬

‫الشموخ‬ ‫لحظات انتظار‬

‫وليد أحمد‬ ‫سعيد‬

‫يوم عاصف‬ ‫حامد بدر مشربك‬


‫‪31‬‬

‫‪ 1‬مارس ‪ - 2010‬العدد ‪41‬‬

‫ـــــالم بالضوء‬ ‫القوبعه‪‎‬‬

‫لحظة الوداع‬

‫عبد العزيز عبدالله بن علي‬

‫أحمد عبد الله آل علي‬ ‫العقاب النساري‪‎‬‬

‫برج خليفة‬

‫محمد عتيق حارب‬

‫عبد الرحمن أحمد محمد الطنيجي‬

‫عمار‬ ‫محمد‬ ‫العطار‬

‫رمال الغربيه‬ ‫عفراء عبدالله المرر‬

‫أشعة من نور‬


‫‪32‬‬ ‫زوجة سفاح ‪ ،‬وامرأة سياسية‪ ،‬وعالمة ذرة!‬

‫سوزان نجم الدين‪ :‬الفن الهادف‬ ‫سالح ردع للمحتلني وطغاة العالم!‬ ‫حوار‪ :‬مسعد النجار‬ ‫زوجة الحجاج بن يوسف الثقفي‪ ..‬المرأة‬ ‫التي كانت تتحداه واستطاعت أن تنجو برأسها‬ ‫من ذلك القائد األموي الدموي صاحب العبارة‬ ‫الشهيرة في أهل الكوفة بالعراق‪ :‬إني أرى‬ ‫رؤوساً قد أينعت وحان قطافها؟‬ ‫هكذا يترأى لك عندما تراها للوهلة األولى‪.‬‬ ‫تذكرك ب��أدواره��ا التي تتناسب وشخصيتها‬ ‫الداراماتيكية!‬ ‫إنها سوزان نجم الدين‪ ..‬ممثلة غنية عن‬ ‫التعريف‪ ..‬ممثلة لها عشرات األدوار في الدراما‬ ‫السورية والعربية‪ .‬واستطاعت أن تترك بصمة‬ ‫في مخيلة المشاهد العربي‪.‬‬ ‫درس��ت س��وزان نجم الهندسة المعمارية‪،‬‬ ‫واكتسبت القدرة على اإلخراج المسرحي الذي‬ ‫يعتمد على التشكيل العميق داخل المسرح‬ ‫ويؤسس المشاهد الدرامية بالقياس إلى الكتلة‬ ‫والفراغ وملء فضاء المسرح باألدوات والعناصر‬ ‫المسرحية األخ��رى من مالبس وموسيقى‬ ‫وديكور ومؤثرات ضوئية وصوتية جميعها‬ ‫تعتبر فن ًا هندسياً خالص ًا إذا ما امتزج بالموهبة‬ ‫الفنية‪.‬‬ ‫من هنا استطاعت الفنانة السورية أن‬ ‫تقدم أولى تجاربها اإلخراجية في المسرح في‬ ‫أبريل ‪ 2009‬للطفل‪ ،‬حيث أنتجت مؤسستها‬ ‫الفنية الخاصة «سنا» هذا العمل بعنوان‪« :‬في‬ ‫بيتنا ثعلب» وتبرعت بريع كل العروض التي‬ ‫قدمت في دمشق وحلب والالذقية ألطفال‬ ‫غزة‪ ،‬وعن هذا العرض تقول نجم الدين أنه‬ ‫يحكي لألطفال عن حكاية البغل الذي يحاصر‬ ‫الحيوانات األخرى المجاورة وهي حيوانات أليفة‬ ‫مفيدة لإلنسان‪ ،‬بينما البغل والثعلب يشاركان‬ ‫في هذا الحصار الذي يؤذي الحيوانات األليفة‪.‬‬ ‫والعرض رغم أنه لمسرح الطفل إال أنه مليء‬ ‫باالسقاطات السياسية على الواقع الذي يعيشه‬ ‫قطاع غزة من حصار ال إنساني تشارك فيه‬ ‫قوى عظمى وقوى إقليمية وأمام هذه العنجهية‬ ‫الصهيونية ال يحرك العالم الحر ساكناً تجاه هذا‬ ‫الوضع المأساوي‪.‬‬ ‫على هامش فعاليات مهرجان الفجيرة‬ ‫الدولي للمونودراما الفائت وأثناء وخالل عزف‬ ‫فرقة زياد الرحباني مقطوعاتها الموسيقية‬ ‫كانت صالة الحفل في الميريدان مزدحمة إلى‬ ‫حد يبعث على االختناق‪ ،‬وكنت أرافق سوزان‬ ‫نجم الدين في الدخول والخروج وأتجاذب معها‬ ‫أط��راف الحديث وقلت لها‪ :‬ما رأيك باالعتذار‬ ‫التاريخي من اسرائيل للحكومة في تركيا؟‬ ‫وردت على الفور شفت‪ ..‬شفت إزاي ممكن‬ ‫يتعاملوا! وباللهجة المصرية أيض ًا قالت عايزين‬ ‫الضرب بالجزمة على دماغهم لكنني قاطعتها‬ ‫ال‪ :‬هذا يعني أن للفن الجيد دورا مهما جداً‬ ‫قائ ً‬ ‫في مواجهة األع��داء ويمكن توظيف الدراما‬ ‫والسينما والمسرح توظيف ًا سياسي ًا يخدم‬ ‫قضايانا‪ ..‬هزت رأسها مراراً وقالت نعم‪ ..‬نعم‬ ‫الفن الجيد سالح ردع ألي محتل وخصوص ًا‬ ‫هذا االحتالل الصهيوني االستيطاني البغيض‪،‬‬ ‫والفن في العالم كله يستخدم ضد الطغاة‬ ‫وضد الظلم‪ ،‬والفنان المثقف له دور فاعل جداً‬ ‫في الفن‪ ،‬لذلك أنا ال أقبل بأية أدوار من أجل‬

‫المال أو الشهرة واالنتشار‪ ..‬وإنما أدقق كثيراً‬ ‫في أهمية العمل الدرامي ال��ذي أش��ارك فيه‬ ‫وأسأل نفسي كثيراً هل له قيمة فنية؟ وهل‬ ‫سيقدم شيئ ًا جديداً لي وللمشاهدين؟ هل هو‬ ‫إضافة أم خصم من رصيدي الحالي! هكذا الفن‬ ‫الحقيقي وعندما قررت أن أشارك في مسلسل‬ ‫نقطة نظام عن نكسة ‪ 67‬في العام الماضي‬ ‫كان الهدف بالنسبة لي بسبب الموضوع الذي‬ ‫يتحدث عن مناخات وأجواء الهزيمة العربية في‬ ‫‪ 67‬وسيناء بالذات‪ ،‬وكيف عشت تحت االحتالل‬ ‫الصهيوني من خالل دوري في العمل واآلن‬ ‫أفكر في عمل آخ��ر يتحدث عن عالمة ذرة‬ ‫مصرية درست في روسيا ولها قصة مثيرة لكن‬ ‫العمل برمته عمل فني وطني سيكون له تأثير‬ ‫مهم في الساحة العربية!‬ ‫وع���ن م��ش��ك�لات ال��ع��م��ل ال��ف��ن��ي العربي‬ ‫المشترك ذكرت أن النص الجيد هو المشكلة‪،‬‬ ‫فالنصوص معظمها ضعيفة وال تحمل قضايا‬ ‫وطنية مهمة سواء في مصر أو في سوريا‪،‬‬ ‫لذلك نحن نشاهد كثيراً من األعمال الدرامية‬ ‫الضعيفة بل والهابطة ويمكن وصفها بدراما‬ ‫المقاوالت والتي يتم تفصيلها بالمقاس على‬ ‫ذوق البطل أو البطلة!‬ ‫وهذا االتجاه في كثير من مؤسسات اإلنتاج‬ ‫التلفزيوني أساء لفن الدراما كثيراً وهو تجاري‬ ‫بحت يلهث خلف اإلعالنات ونجوم الشباك‪ ،‬وهذه‬ ‫المقاييس الربحية جعلت من التلفزيون ساحة‬ ‫لكل من هب ودب شرط أن يكون مشهوراً حتى‬ ‫ولو كانت الشهرة في الهيافة وقلة األدب!‬ ‫وعلى أنغام موسيقى وغناء زياد الرحباني‬ ‫كنا ومازلنا نتجاذب أطراف الحديث‪ ،‬وقد أبديت‬ ‫لها عدم إعجابي بصوت زياد فقالت باللهجة‬ ‫الشامية يا عمي شو هالحكي! زياد موسيقي‪..‬‬ ‫ومؤدٍ‪ ..‬وملحن وليس مغني ًا هو مجدد ومجتهد‬ ‫ومن عائلة فنية كبيرة وعريقة لكن زياد ليس‬ ‫كفيروز‪ .‬قلت لها زياد برائحة الفيروز‪ ..‬قالت‬ ‫يكفي أن تكون أمه فيروز وأبوه عاصي وعمه‬ ‫منصور وكل رحباني!‬ ‫ع��دت وق��ل��ت لنجم ال��دي��ن ف��ي مشاغبة‬ ‫«سيوفنية»!‪ :‬األتراك نجحوا فني ًا ودرامي ًا في‬ ‫استفزاز إسرائيل وتعرية جيشها من خالل‬ ‫نصوص تفضح الصهاينة ال��ذي��ن يقتلون‬ ‫األطفال والمدنيين العزل! أما نحن فليس‬ ‫لدينا سوى مشهد يتيم وهو «ح��رق العلم»‬ ‫الصهيوني كي يرتدي المسلسل أو الفيلم‬ ‫ثوباً وطني ًا ضحكت بصوت عال جداً نجم الدين‬ ‫وقالت ألم أقل لك إن النص هو المشكلة األولى‬ ‫في أي عمل فني! وبالفعل نحن كعرب لم‬ ‫نواكب األحداث السياسية في أعمالنا الدرامية‬ ‫سواء في السينما أو التلفزيون إال القليل جداً‬ ‫ثم قالت‪ :‬أين جدار العزل الصهيوني؟ أين حرب‬ ‫غزة! وحصار غزة! أين االقتتال الفلسطيني‪/‬‬ ‫الفلسطيني واحتالل العراق‪ ،‬أضفت لها والسور‬ ‫الفوالذي المصري حول غزة!‬ ‫كان الحفل قد أوشك على االنتهاء فقلت لها‪:‬‬ ‫متى سأجري معك الحوار! اندهشت وقالت أي‬ ‫حوار ثم هزت رأسها وقالت طبعاً أنت لم تكتب‬ ‫شيئاً لكنني سلمت عليها مودع ًا وقلت كتبت‬ ‫وانتهيت!‪.‬‬

‫مهرجان جامعة زايد السينمائي‬

‫مشروع سينمائي يعرض مؤتلف الثقافات‬ ‫ملختلف الشعوب واملجتمعات‬ ‫خميس الحفيتي‬ ‫«إن هدفنا كمؤسسين لهذا المشروع هو‬ ‫المضي قدما عبر عملنا الدؤوب والمتواصل مع‬ ‫مختلف الفعاليات الداعمة له العتباره الحجر‬ ‫األساس لمهرجانات مستقبلية ال تحد من انتشارها‬ ‫أو تطورها أي عوائق أو عقبات»‬ ‫من خالل العبارة أعاله تتضح معالم العزيمة‬ ‫واإلرادة اللتين تتميزان بهما كل من اليازية‬ ‫الفالسي وريم ماجد‪..‬‬ ‫فتاتان من بنات اإلم��ارات شعلة من النشاط‬ ‫والعطاء واإليمان بالمنجز الذي يخلد في ذاكرة‬ ‫اإلن��س��ان‪ .‬حلمهما عظيم وأفكارهما خالقة‪,‬‬ ‫استطاعتا أن تقوما بإطالق مشروع تحت عنوان‪:‬‬ ‫«مهرجان جامعة زايد السينمائي»‬ ‫وس��وف ينطلق ه��ذا المهرجان بتاريخ ‪23‬‬ ‫ويستمر إلى غاية ‪ 25‬من الشهر الجاري‪ .‬وهو‬ ‫مشروع تخرج متكامل نفذ على مراحل منها‪:‬‬ ‫التواصل مع فعاليات الكليات والمواد التي يتم‬ ‫طرحها في الجامعة‪ ..‬وهو مشروع تتجلى مالمحه‬ ‫في تصنيف األف�لام حسب ال��دول والمجتمعات‬ ‫المشاركة وتنسيق الدعوات رغبةً بحضور أهم‬ ‫المخرجين والمنتجين السينمائيين في الخليج‬ ‫والعالم العربي‪.‬‬ ‫تقول الطالبة اليازية الفالسي‪ :‬كانت مهمتي‬ ‫أنا وزميلتي ريم ماجد في التنقيب عن أسماء‬ ‫عمالقة اإلخراج في العالم العربي وكذلك األساتذة‬ ‫المتخصصين في هذا المجال ومن خاللهم قمنا‬ ‫بالوصول والتواصل مع الطلبة والطالبات‪.‬‬ ‫ل��ذا فهذا المهرجان هو بالمختصر فرصة‬ ‫ومحاولة منا إلبراز قدرات شبابنا على االبتكار‬ ‫إضافة إلى أنه محاولة لتنمية مواهبهم وإن كانت‬ ‫مرتبطة بحياتهم قبل فترة التخرج وانطالقهم‬ ‫إلى ميدان الحياة‪.‬‬ ‫وح��ول أعمال الطلبة في المهرجان تقول‬ ‫الفالسي ‪ :‬يهدف المهرجان إلى تشجيع مواهب‬ ‫الشباب الصاعد وتعزيز قدراتهم ليصبحوا من‬ ‫صناع األفالم السينمائية المحترفين‪ .‬خاصة وأن‬ ‫هذا المهرجان يأتي في الوقت الذي تحظى به‬ ‫صناعة األفالم في دولة اإلمارات العربية المتحدة‬ ‫برعاية خاصة واهتمام إعالمي كبير ‪.‬‬ ‫وتضيف “ بالرغم من ذلك‪ ،‬قلما نجد اهتماما‬ ‫بأعمال الطالب الموهوبين ونادرا ما تسلط األضواء‬ ‫على أفالمهم كونها ذات تكلفة متواضعة‪.‬‬ ‫وفيما يخص الجوائز التي رصدتها الجهة‬ ‫المنظمة للمهرجان قالت الفالسي “ سيتم توزيع‬ ‫ثالث جوائز لألفالم الفائزة بالمركز األول والثاني‬ ‫والثالث في حفل الختام‪ .‬وستقوم لجنة التحكيم‬ ‫المكونة من أشخاص مرموقين يشهد لهم‬ ‫بالكفاءة والخبرة في عالم صناعة األفالم باختيار‬ ‫األفالم المشاركة في المهرجان ومن ثم تقييمها”‪.‬‬ ‫مضيفة أنه سيتم تقديم جوائز للفائزين إضافة‬ ‫إلى اإلعالن عنهم في عدد من القنوات الفضائية‬ ‫والصحف والمجالت‪ ،‬خاصة وأنه سيتم اإلعالن‬ ‫عن أسماء جميع المشاركين مما سيتيح أمامهم‬ ‫الفرصة إلظهار قدراتهم في أعمال مستقبلية‬ ‫أخرى مؤكدة أن جل اهتمامها وزميلتها هو تنظيم‬ ‫مهرجان لألفالم يليق بطالبات بنات زايد هذه‬ ‫الجامعة التي تحمل اسم األب الباني والمؤسس‬ ‫الذي زرع فينا حب اإلبداع والعمل واإلنجاز‪.‬‬ ‫وح��ول الهدف من تسمية المهرجان باسم‬ ‫“مهرجان جامعة زايد السينمائي” وليس “جائزة‬ ‫جامعة زايد السينمائية” أو “جائزة جامعة زايد‬ ‫لألفالم القصيرة” تؤكد كل من اليازية وريم‬ ‫بأن التسمية أطلقت على المهرجان وإعطاءه‬ ‫صبغة المشروع لجعله أكثر شمولية بحيث يمكن‬ ‫ألي دولة عربية المشاركة فيه‪ ،‬وعدم تقييده أو‬ ‫حصره في مفهوم الجوائز الذي يحد في العادة‬ ‫من قيمة المعرض ولعل المسمى اختير بعناية‬ ‫لتفادي هذا األمر‬ ‫وال��ه��دف م��ن المشروع أن يعرض مؤتلف‬ ‫الثقافات واآلراء لمختلف الشعوب والمجتمعات‪.‬‬ ‫وع��ن الدعم ال��ذي حصلتا عليه أكدتا ريم‬

‫واليازية أن هناك دعماً من عدة جهات من بينها‬ ‫جامعة زايد نفسها وكذلك الجهات القائمة على‬ ‫مهرجان الشرق األوس��ط السينمائي الدولي‪،‬‬ ‫وهيئة تنظيم االتصاالت‪ .‬موجهتان الشكر لتلك‬ ‫الجهات على جهودها ودعمها المتواصل لمثل‬ ‫هذه المشاريع الثقافية والحضارية‪.‬‬ ‫وانتقدتا الفالسي وماجد عدم تعاون مجموعة‬ ‫من الجهات المعنية بذات التخصص في مجال‬ ‫تطوير المهرجانات السينمائية وأكدتا على أن‬ ‫توسيع حلقات التعاون سيمكن من إنجاح العديد‬ ‫من المبادرات التي تستحق أن تظهر وأن تدعم‪.‬‬ ‫وفي سياق الحديث عن تلك الجهات عرجتا‬ ‫وبدافع من التقدير حول جائزة أناسي لألفالم‬ ‫الوثائقية معبرتان عن أهمية الجائزة المقدمة من‬ ‫خالل أناسي والمتعلقة باألفالم الوثائقية وأشارت‬ ‫الفالسي إلى أنه على الرغم من أهمية الجائزة إال‬ ‫أنها تختلف عن مهرجان جامعة زايد السينمائي‪ ،‬إذ‬ ‫أن األخير أكثر شمولية بحيث يضم مختلف الدول‬ ‫العربية يحرص على التنوع والتفاعل مع اآلخر‬ ‫واإلطالع على المجتمعات األخرى وثقافاتها‪ .‬أضف‬ ‫إلى ذلك حقيقة كونه المشروع األول من نوعه‬ ‫الذي قام بإعداده طالبتان فقط من جامعة زايد‬ ‫وهو لجميع الطلبة في الشرق األوسط‪.‬‬ ‫وعن الخطة اإلعالمية والترويجية المتبعة‬ ‫لإلعالن عن المهرجان في اإلم���ارات والخليج‬ ‫والشرق األوسط بشكل عام قالت ريم ماجد أنه‬ ‫تم التواصل مع مختلف الجامعات في الشرق‬ ‫األوس��ط وقمنا بطرح الفكرة لهم وبالتحديد‬ ‫رؤس��اء قسم األف�لام في الجامعات ودعوناهم‬ ‫للمشاركة في المهرجان وكان ذلك عبر الهاتف‬ ‫والرسائل اإللكترونية‪ ،‬وبحيث عرضت فكرة‬ ‫المهرجان وألول مرة في العالم العربي وحظيت‬ ‫بالتأييد الشامل من تلك الجامعات وذل��ك عن‬ ‫طريق تلبيتهم للدعوة وإرسال أفالم الطلبة قبل‬ ‫انتهاء موعد التسليم‪ ،‬كما تم اإلعالن عن هذا‬ ‫المشروع في مختلف الوسائل الممكنة بما في‬ ‫ذلك عبر المحادثات اإللكترونية والمواقع الشهيرة‬ ‫مثل “فيس بوك” وقمنا أيضاً باإلعالن عن الموقع‬ ‫الخاص بالمهرجان الذي قمنا بتصميمه وهو يضم‬ ‫معلومات عن المهرجان‪.‬‬ ‫وت��رى زميلتها اليازية الفالسي أن فترة‬ ‫التحضير للمهرجان فترة قصيرة جدا خاصةً وأن ما‬ ‫يميز األعمال المعروضة أنها تتعلق بحياة الطالب‬

‫اليومية بكل نواحيها بحيث تظهر تفاصيل حياتهم‬ ‫على عفويتها وإيقاعها الشبابي الحالم والطموح‪،‬‬ ‫لذا قمنا بتعيين عدد من الطلبة المتطوعين‬ ‫ونقوم جميعنا بالعمل كفريق واحد لتسهيل مهمة‬ ‫إنجاح المهرجان‪.‬‬ ‫وفي إشارة إلى موضوع توفر تخصص المجال‬ ‫السينمائي وهل يندرج في الجامعات والكليات في‬ ‫اإلمارات‬ ‫أجابت الفالسي أنه في البداية لم يكن هناك‬ ‫إقبال كبير على هذا المجال حيث أن المعدات من‬ ‫آالت تصوير وأمكنة للتصوير غير متوافرة‪ ،‬لكن‬ ‫بعد اإلقبال المتزايد من قبل الطالبات والطالب‬ ‫على ه��ذا التخصص تبين م��دى ق��درة شباب‬ ‫مجتمعنا على إب��راز السينما بشكل يثبت أنهم‬ ‫قادرون على التحدي وتمثل لهم الجرأة والحرية‬ ‫في مثل هذه الميادين محورا أساسيا وهذا سبب‬ ‫من أسباب دخولها وزميلتها في هذا المجال‪.‬‬ ‫وف��ي سؤالنا لهما ح��ول إمكانية أن يكون‬ ‫المهرجان سنوي ًا ومن سيقوم عليه بعد تخرجهما؟‬ ‫أجابت ريم ماجد إن هذا حلم وخطوة ستكون‬ ‫جبارة بال شك وسنسعى أن نثبت رغبتنا في‬ ‫تحويل هذا المهرجان إلى نشاط سنوي خاصةً‬ ‫وأنه يعالج قضايا شريحة أساسية من مجتمعنا لها‬ ‫من المقومات ما يمكن أن يقلب الموازين ويجعل‬ ‫من عطائنا أكثر قوة و صالبة مما هو عليه اليوم‪،‬‬ ‫وبما أن هذا العنصر الشبابي موجود وبقوة فنحن‬ ‫سنعتمد عليه في متابعة المسيرة بعدنا‪.‬‬ ‫وعن نصيب المهتمين من غير الطلبة في هذا‬ ‫المهرجان أجابتا “إن مثل هذا المشروع يطلق‬ ‫الحماس في قلوب كثير من المهتمين بمثل هذا‬ ‫الخطوة خاصة وأن االنتاج السينمائي يعد من‬ ‫المجاالت المهملة فعليا في عالمنا العربي على‬ ‫الرغم من وجود إمكانيات فعالة قادرة على تحويل‬ ‫ق��درات شبابنا المكنونة وطاقاتهم إلى حقائق‬ ‫واقعية وفعالة تلقي الضوء على مختلف نواحي‬ ‫الحياة‪.‬‬ ‫وفي ختام حديثهما شكرتا الفالسي وماجد كل‬ ‫الجهات التي دعمت هذا المشروع وكانت سببا في‬ ‫أن يرى النور على أرض الواقع‪.‬‬


‫‪33‬‬

‫‪ 1‬مارس ‪ - 2010‬العدد ‪41‬‬

‫روح الفلسفة‬

‫الرج��ل الذي يثب��ت ناظريه‬ ‫على الشمس ينتهي به األمر إلى‬ ‫العمى‪.‬‬ ‫بإم��كان الكائ��ن البش��ري‬ ‫أن يتحم��ل العط��ش اس��بوعاً‬ ‫والج��وع أس��بوعين‪ ،‬بإمكان��ه أن‬ ‫يقضى س��نوات دون سقف‪ ،‬لكنه‬ ‫ال يس��تطيع تحمل الوح��دة‪ ,‬ألنها‬

‫أسوأ أنواع العذاب واأللم‪.‬‬ ‫إنن��ا دوم�� ًا بص��دد وض��ع‬ ‫مش��روع ما‪ ،‬أو إنهاء مشروع آخر‪،‬‬ ‫أو اكتش��اف مش��روع ثال��ث… أن‬ ‫تتوق��ف من وقت آلخ��ر‪ ،‬أن تخرج‬ ‫من نفس��ك وتلب��ث صامت��اً أمام‬ ‫الك��ون‪ ،‬أن تجث��و عل��ى ركبتيك‪،‬‬ ‫جسداً وروح ًا‪ ،‬دون طلب أي شيء‬

‫كان‪ ،‬دون تفكي��ر‪ ،‬دون حت��ى‬ ‫ش��كر على أي ش��يء كان‪ ،‬فقط‬ ‫أن تعي��ش الح��ب الصام��ت الذي‬ ‫يغلف��ك‪ ،‬ف��ي ه��ذه اللحظات من‬ ‫الممك��ن أن تنح��در بضع دمعات‬ ‫غي��ر متوقع��ة ‪ -‬ليس��ت دمع��ات‬ ‫ف��رح وال حزن‪ -‬ال يدهش��ك ذلك‪،‬‬ ‫إنها هب��ة فهذه الدمعات تغس��ل‬ ‫روحك‪.‬‬

‫األلم مخيف عندما يكش��ف‬ ‫عن وجهه الحقيقى‪ ،‬لكنه س��احر‬ ‫عندما يكون تعبيرآ عن التضحية‬ ‫او التخلى عن الذات أو الجبن‪.‬‬ ‫م��ا ال تراه العي��ن‪ ،‬ال يغتم‬ ‫له القلب‪.‬‬ ‫كلما كان الناس أسعد حا ًال‪،‬‬ ‫زادت تعاستهم‪.‬‬

‫نح��ن نعيش دائما التجربة‬ ‫األول��ى خالل عبورنا م��ن المنبع‬ ‫(الوالدة) إلى وجهتنا (الموت)‪ ،‬فإن‬ ‫جميع المش��اهد جديدة بالنس��بة‬ ‫لنا‪ .‬علينا أن نعيش المس��تجدات‬ ‫بس��عادة بدال من الخ��وف‪ ،‬ألنه ال‬ ‫ج��دوى م��ن الخوف مم��ا ال يمكن‬ ‫تفادي��ه‪ .‬فالنه��ر ال يتوق��ف ع��ن‬ ‫الجريان‪.‬‬

‫النيسب‬

‫مجتمع ومواهب‬

‫إصدارات جديدة ألنجال الشيخ خليفة بن محمد‬ ‫يف معرض أبوظبي الدولي للكتاب ‪2010‬‬

‫هي أقصد هو !‬ ‫بسمة صالح‬ ‫هي أقصد هو ‪ ..‬ذلك الضمير الذي أصبح من الصعب أن نصف به تلك الشخصية‬ ‫التي برزت في مجتمعاتنا وأفرزت لنا ظاهرة باتت تعرف باسم “البويات”‪ ،‬وهي الجمع‬ ‫المؤنث لكلمة “بوي” (ولد باالنجليزية)‪ ،‬وهو لفظ شبابي لجأت إليه بعض الفتيات اً‬ ‫بدل‬ ‫من استخدام لفظ “المسترجلة”‪ ،‬أو “الجنس الرابع”‪.‬‬ ‫و”االسترجال” هو تمرد من الفتاة كأنثى‪ ،‬ومحاولة اكتساب صفات الذكور‪ ،‬بد ًءا من‬ ‫ملبسهم وتصرفاتهم‪ ،‬وطريقة مشيتهم‪ ،‬وعطورهم‪ ،‬بل حتى أحيانًا تتمرد على اسمها‬ ‫األنثوي وتطلق على نفسها اسمًا ذكوريًا‪ ,‬فظاهرة “ البويات “ أصبحت تجتاح مجتمعنا‬ ‫ضاربة بعرض الحائط شرائع الدين والعادات والتقاليد متناسية الفطرة التي فطرنا اهلل‬ ‫عليها ‪ ،‬والتي أبت تلك الفتاة إال أن تشوهها ‪.‬‬ ‫وإن الحديث ليدمي القلب أن تحدثنا على واقع تلك الظاهرة اآلن ‪ ،‬فالعجب كل‬ ‫العجب مانراه في المدارس والجامعات من مواقف ومناظر اليكاد العقل يصدقها لوال‬ ‫أن رأتها العين ‪ ،‬فال” بوية” تقف في ذاك الجانب تتربص بالجميالت لتبدأ معها قصة‬ ‫حب من نوع خاص‪ ،‬وفي الجانب األخر تقف “ بوية “ أخرى لتنافس األولى في الحصول‬ ‫على نفس تلك الفتاة الجميلة !! وكل ذلك في ساحة المدرسة وبين صفوفها ‪ ،‬أو في‬ ‫قاعات الجامعات وممراتها متجاهلين الغرض األساسي لتواجدهم في هذه األماكن وهو‬ ‫التربية والتعليم‪.‬‬ ‫ألفاظ وعبارات ومناظر تنفر منها الفطرة البشرية‪ ،‬والغريب في األمر أن هناك صمت‬ ‫رهيب من قبل الجهات المختصة سواء في المدارس أو الجامعات ‪ ،‬والدليل على ذلك‬ ‫مانراه من استمرار هذه الظاهرة وانتشارها وازديادها‪ ،‬وأنا أقصد هنا اإلدارة في المدارس‬ ‫والجامعات‪ ،‬فكيف يسمح بهذه األفعال والظواهر أن تمارس في الحرم الدراسي دون‬ ‫محاسبة تلك الفئات أو الوقوف على األسباب ومحاولة عالجها ‪ ،‬وكيف يسمح لتلك الفتاة‬ ‫“ المسترجلة “ أن تجلس على مقاعد الدراسة وهي ترتدي ذلك اللباس أو تمارس تلك‬ ‫األفعال أو تقص شعرها كالرجال ‪ ،‬فأين احترام العلم وأين االلتزام بالقوانين ؟ واتمنى‬ ‫أن ال تكون اإلجابة أن هذه حرية شخصية ‪ ،‬ألن ما يسبب الفساد ويؤذي المجتمع ال‬ ‫يعتبر حرية شخصية ‪.‬‬ ‫وال ننسى أن نتوجه بالشكر للحملة التي قامت بها وزارة الشؤون اإلجتماعية والتي‬ ‫رعتها وزارة التربية والتعليم في عام ‪ 2009‬تحت عنوان “ عفواً إني فتاة “ كانت الحملة‬ ‫ضمن مبادرة “معًا لمجتمع خال من االنحراف” ‪ ،‬ولكن مازلنا في حاجة إلى حمالت أقوى‬ ‫وأكثر ‪ ،‬فتلك الظاهرة خطيرة ويجب أن تعالج وإن وصل األمر إلى أن تضرب بعصى من‬ ‫حديد‪ ،‬ولعل من أهم أسباب انتشار ظاهرة “ البويات” ‪ :‬قلة الوازع الديني ‪ ،‬سوء معاملة‬ ‫األهل وغياب جانب الدفء والحنان في األسرة ‪ ،‬رفاق السوء‪ ،‬حب لفت األنظار‪ ،‬اإلطالع‬ ‫على الثقافات الخاطئة للمجتمعات األخرى ‪ ،‬قلة التوعية بمخاطر هذه الظاهرة‪.‬‬ ‫وأخيراً ‪ ...‬أتوجه لمعالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي ووزير التربية والتعليم‬ ‫اللذان نرى فيهم حرصهم على ابنائهم الطلبة ‪ ..‬بأن تكون هناك وقفه وموقف قوي‬ ‫اتجاه هذه الظاهرة بوضع قوانين تساهم في معالجة تلك الحاالت و التقليل منها ومنع‬ ‫ممارستها في المدارس والجامعات ‪ ،‬ألننا نحرص على التربية قبل التعليم !!!‬

‫‪Basma@hamaleel.ae‬‬

‫من روائع جربان خليل جربان‬ ‫ونفتعل الصدف لكي نلتقي بهم‬ ‫البعضنحبهم‬ ‫لكن ال نقترب منهم ‪ ........‬فهم في ونختلق األسباب كي نراهم‬ ‫ونعيش في الخيال أكثر من الواقع‬ ‫البعدأحلى‬ ‫وهم في البعد أرقى ‪ ....‬وهم في البعد معهم‬ ‫والبعض نحبهم‬ ‫أغلى‬ ‫لكن بيننا وبين أنفسنا فقط‬ ‫والبعضنحبهم‬ ‫فنصمت برغم ألم الصمت‬ ‫ونسعى كي نقترب منهم‬ ‫فال نجاهر بحبهم حتى لهم ألن‬ ‫ونتقاسم تفاصيل الحياة معهم‬ ‫العوائقكثيرة‬ ‫ويؤلمنااالبتعادعنهم‬ ‫والعواقب مخيفه ومن األفضل لنا‬ ‫ويصعب علينا تصور الحياة حين تخلو ولهم أن تبقى‬ ‫منهم‪.‬‬ ‫األبواب بيننا وبينهم مغلقه‪...‬‬ ‫والبعضنحبهم‬ ‫والبعضنحبهم‬ ‫ونتمنى أن نعيش حكاية جميله‬ ‫فنمأل األرض بحبهم ونحدث الدنيا‬ ‫معهم‬ ‫عنهم‬

‫ونرمم معهم أشياء كثيرة‬ ‫ونثرثر بهم في كل األوقات‬ ‫ونعيد طالء الحياة من جديد‬ ‫ونحتاج إلى وجودهم ‪......‬كالماء‬ ‫ونسعى صادقين كي نمنحهم بعض‬ ‫‪..‬والهواء‬ ‫ونختنق في غيابهم أو االبتعاد عنهم السعادة‬ ‫والبعضنحبهم‬ ‫والبعضنحبهم‬ ‫لكننا ال نجد صدى لهذا الحب في‬ ‫ألننا ال نجد سواهم‬ ‫قلوبهــم‬ ‫وحاجتنا إلى الحب تدفعنا نحوهم‬ ‫فننهار و ننكسر‬ ‫فاأليامتمضي‬ ‫و نتخبط في حكايات فاشلة‬ ‫فال نكرههم‬ ‫والعمر ينقضي‬ ‫وال ننساهم‬ ‫والزمن ال يقف‬ ‫وال نحب سواهم‬ ‫ويرعبنا بأن نبقى بال رفيق‬ ‫ونعود نبكيهم بعد كل محاوله فاشلة‬ ‫والبعضنحبهم‬ ‫‪ ..‬والبعض نحبهم‬ ‫الن مثلهم ال يستحق سوى الحب‬ ‫‪ ..‬ويبقى فقط أن يحبوننا‬ ‫وال نملك أمامهم سوى أن نحب‬ ‫‪ ..‬مثلما نحبهم‬ ‫فنتعلم منهم أشياء جميله‬


‫‪34‬‬

‫مواهب وراء القضبان‬ ‫بعيد ًا عنكم‬ ‫كيف تحملت‬ ‫بعيد ًا عنكم‬ ‫كيف بقيت‬ ‫بعيد ًا عنكم‬ ‫كيف ظننت‬

‫أوالدي‬

‫بعيد ًا عنكم‬ ‫بال معنى غدوت‬ ‫أو تالشيت‪،‬‬ ‫تقاطيعكم معي‬ ‫أرى بها استفاقة النهار‬ ‫وم ٌد أخضر‬

‫وكيف يكون الصباح فُ ًال‬ ‫وعنبر‬

‫تِلـكَ الــوَهـلة‬ ‫بن عليان‬

‫وكيف تكونون أم ًال يزهر‪.‬‬ ‫م ‪ .‬ج ‪ -‬عنبر‪8‬‬

‫العــود قعـود‬ ‫للعطر والطيب منزله خاصة في الثقافة المحلية وتعد من‬ ‫تعابير الكرم وحسن الضيافة واالستقبال أثناء الزيارة أو في‬ ‫المناسبات واألعياد واألفراح‪ ،‬وللبخور على وجه الخصوص منزله‬ ‫كبيرة عند إكرام الضيف‪ ،‬وداللة على تقديره واحترامه‪ ،‬وعادة‬ ‫تبخير الضيوف باستخدام العود تخضع لطقوس معينة‪ ،‬يمكن‬ ‫االستدالل عليها من مثل المقيول‪( :‬ما عقب العود قعود) والمراد‬ ‫به تسلسل تعابير الضيافة والتي يأتي العود في آخرها ويضرب‬ ‫المثل عادة في انتهاء الضيافة أو وصول الشيء لختامه ونهايته‪،‬‬ ‫فيقدم العود كآخر مرحلة من الضيافة‪.‬‬ ‫ومن آداب تقديم تطييب الضيوف من النساء والرجال بالعود‬ ‫وتبخيرهم به عبر المدخن‪ ،‬أن يدور المدخن على الضيوف ما‬ ‫بين مرتين إلى ثالث مرات‪ ،‬وبالتزام مع مدخن العود‪ ،‬يتم تقديم‬ ‫العطور العربية للنساء إلضافة روائح مميزة على رائحة العود‬ ‫األصلية‪ ،‬مثل دهن العود و المخمرية والخلطات المحضرة بيتي ًا‪.‬‬ ‫وبتأكيد على منزلة الطيب والعطر وضرورة االلتزام به من‬ ‫قبل الضيوف‪ ،‬يقال مثل محلى آخر (ما يرند الطيب وال الخطيب)‬ ‫فالطيب بمنزلة الخطيب أي المتقدم لخطبة الفتاة (الخاطب)‬ ‫واالعتذار عنه كاالعتذار عن الخاطب‪ ،‬فيه حرج كبير وتزخر اللهجة‬ ‫المحلية والخليجية ترفع من قيمة الطيب والعطر‪ ،‬حيث تحث‬ ‫الثقافة المحلية المستمرة من اإلسالمية على النظافة وضرورة‬ ‫التطيب ال سيما عند أداء الصالة والذهاب إلى بيوت اهلل‪ ،‬ويقال من‬ ‫باب التحبب لآلخرين والدعوة لهم بالدعاء بالطيب ودوام الحبيب‬ ‫والجنة التي هي ارفع منزلة يكافأ بها اإلنسان‪.‬‬

‫ثوان معدودة‪..‬‬ ‫تلك الوهلة ‪ٍ ...‬‬ ‫ذات حديد أبيض ‪...‬‬ ‫وقيدني ‪ ...‬أأصرخ في سري ‪.!!..‬‬ ‫أأتشنج وأنتحب ‪ ...‬ولكن بصمت ‪!!..‬‬ ‫و آه ٍ عليه من صمت ‪!!.‬‬ ‫َأو يصمت العقل وهو واجف ؟‬ ‫اهتززت‪ .‬وتداركت ُ الواقع‬ ‫ُ‬ ‫الخيبة واأللم‪ ...‬رأيت السماء من‬ ‫جرجرت أذيال ِ‬ ‫دون أن أراها‪ ...‬فكل حواسي غدت إلى عدم‪.‬‬ ‫ودخلت‪ ...‬وفي وجهي تعابير مدمية ‪ ..‬دموع ‪..‬‬ ‫قلب مندهش ساكن الضربات‪ .‬دم ٌ‬ ‫دموع يابسة‪ٌ ..‬‬ ‫ال يعلم اين مساره ‪.‬‬ ‫وترج!!‬ ‫أعضاء وفواصل تتحرك‪..‬لكن بضعف ٍ‬ ‫تعطرت‬ ‫الموت يا نفسي!!‬ ‫ِ‬ ‫ست ُحلة ِ‬ ‫فقد ل ِب ِ‬ ‫بهواء مر عليه األلف‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫مذموم حاله من حالي‪.‬‬ ‫وطيف كلب ٍ ٍ‬ ‫يعلن أن الوجود هنا لغير البشر ‪.‬‬ ‫جرب أن تتكلم‪ ..‬تصرخ ‪ ..‬تبتسم ‪ ..‬لعلك تحس‬

‫بلسانك‪ ..‬أو حتى بشفتيك!! ما بال كل شيء‬ ‫صامت؟‬ ‫ذاك الصوت ‪ ..‬صرير اآلحاد الموحدة ‪ ...‬األسطر‬ ‫المرصوصة ‪ ...‬القفل األبدي أم مفاصلي التي تأن‬ ‫ما بي أمشي وأغوص بقدمي في رخام األرض ‪.‬؟‪.‬‬ ‫لقد سافرت‪ .‬نعم أنا في سفر ‪...‬‬ ‫في بلد ال أعلمه ‪.‬‬ ‫ما بال األرض يكسوها السواد ‪.......‬‬ ‫لم أعلم أن الغراب له بلد ‪..‬‬ ‫الله ‪.........‬‬ ‫لقد حط برأسي وطار ‪ ..‬في عشر دقائق‪.‬‬ ‫مخلف ًا مطر ًا أسود ‪ ..‬راح يتهادى على األرض‬ ‫الصلبة‪.‬‬ ‫اشتقت إلى الشمس وحرقتها وتمنيت لو أنها‬ ‫هي التي جعلتني أطرف وأنا الحزن ‪...‬‬ ‫فيا حزني على ومضة صرت بعدها أعمى دون‬ ‫ابتسامة !! ‪..‬‬

‫ممم‬ ‫عنبر‪7‬‬

‫بن جهجير‬

‫أقوال مأثورة‬ ‫قال لقمان البنه ( يا بني إذا افتخر الناس بحسن كالمهم فافتخر‬ ‫بحسن صمتك )‪.‬‬ ‫قال بسمارك ( العوامل العاطفية توشك إن تكون معدومة األثر‬ ‫في حلبة السياسة كما هي في ميدان التجارة ‪.‬‬ ‫قال لونجفلو ( يقدر اإلنسان نفسه حسب االعمال التي يعتقد‬ ‫انه يستطيع إنجازها ولكن العالم يقدره حسب االعمال التي‬ ‫ينجزها في الواقع ‪.‬‬

‫دورة وفيه��ا تعلم��ت‬ ‫وخ��ذت ال��دروس الكبيره‬ ‫صحي��ح ان��ي تألم��ت‬ ‫لك��ن دروب��ي مني��ره‬ ‫ش��فت الحياة او تفهمت‬ ‫وعرف��ت ش��ري وخي��ره‬

‫قال أفالطون ( من يأبى اليوم قبول النصيحة التي التكلفه شيئا‬ ‫فسوف يضطر في الغد إلى شراء األسف بأغلى سعر ) ‪.‬‬ ‫قال فولتير ( ما اظلم اإلنسان انه يجد دائما ماال لتعبئة الجيوش‬ ‫وإرسالها إلى الحرب لتقتل الناس ويضن بالمال على الناس‬ ‫إلنقاذهم من الموت ‪.‬‬ ‫قال ولنجتون ( لو شهدت يوما من ايام الحرب لتوسلت إلى اهلل‬ ‫إال يريك ثانية منها ) ‪.‬‬


‫‪35‬‬

‫‪ 1‬مارس ‪ - 2010‬العدد ‪41‬‬

‫بسطت كف الرجا والناس قـد رقـدوا‬

‫وب��ت أش��كوا إىل م��والي م��ا أجـ��د‬

‫فقلت ‪ :‬ي��ا أم��ـ��ل��ى يف ك��ـ��ل نائـبـة‬

‫وم��ن علي��ه بكش��ف الض��ر أعتـمـ��د‬

‫أش��ك��وا إل��ي��ك أم��ـ��ورًا أن���ت تعلمهـا‬

‫مـ��ا يل عل��ى حمله��ا صبـ��ر وال جلـ��د‬

‫وق��د م��ـ��ددت ي��دي ب��ال��ـ��ذل مبتهـال‬

‫إلي��ك ي��ا خيـ��ر م��ن م��دت إلي��ه يـ��د‬

‫ف���ـ�ل�ا ت��ـ��ردن��ـ��ه��ا ي���ـ���ا رب خ��ائ��ـ��ب��ة‬

‫فـبح��ر ج��ودك ي��روي كل م��ن يـ��رد‬

‫من الشعراء العرب‬

‫من أدب السجون‬

‫من سجن عوفر «‪»3-2‬‬

‫مختارات السنافي‬

‫عبد الرحمن العشماوي‬

‫ولد في قرية ع��راء في منطقة الباحة جنوب‬ ‫السعودية ع��ام ‪ ،1956‬أت��م دراس��ت��ه االبتدائية‬ ‫والثانوية هناك‪ ،‬ومن ثم التحق بكلية اللغة العربية‬ ‫في جامعة اإلمام محمد بن سعود اإلسالمية ليتخرج‬ ‫منها ثم نال الماجستير وبعدها الدكتوراه من قسم‬ ‫البالغة والنقد ومنهج األدب اإلسالمي‪.‬‬ ‫وهو أديب ومؤلف له مجموعة من الكتب مثل‪:‬‬ ‫االتجاه اإلسالمي في آثار علي باكثير ‪ -‬إسالمية‬ ‫األدب‪ ،‬لماذا وكيف ؟‪ .‬إلى متى‪ ،‬صراع مع النفس‪ ،‬بائعة الريحان‪ ،‬مأساة التأريخ‪ ،‬نقوش‬ ‫على واجهة القرن الخامس عشر‪ ،‬عندما يعزف الرصاص‪ ،‬شموخ في زمن االنكسار ‪.‬‬

‫صالح عبد الصبور‬

‫يعد صالح عبد الصبور ( ‪ )1931‬أحد أهم رواد‬ ‫حركة الشعر الحر العربي‪ ،‬ومن رموز الحداثة العربية‬ ‫المتأثرة بالفكر الغربي‪ ،‬كما يعدٍ واحداً من الشعراء‬ ‫العرب القالئل الذين أضافوا مساهمة ب��ارزة في‬ ‫التأليف المسرحي‪ ،‬وفي التنظير للشعر الحر‪ ،‬ولد في‬ ‫دلتا النيل‪ ،‬تلقى تعليمة في المدارس الحكومية‪ ،‬ثم‬ ‫درس اللغة العربية في كلية اآلداب في جامعة فؤاد‬ ‫األول «القاهرة حالي ًا»‪.‬‬ ‫كان ديوان «الناس في بالدي »‪ 1957‬هو أول مجموعته الشعرية‪ ،‬كما كان أول‬ ‫ديوان للشعر الحديث [ شعر التفعيلة‪ /‬الشعر الحر ] يهز الحياة األدبية المصرية في‬ ‫ذلك الوقت ‪ .‬ولفتت أنظار القراء و النقاد فيه‪ ،‬فرادة الصور واستخدام المفردات اليومية‬ ‫الشائعة‪ ،‬وثنائية السخرية و المأساة‪ ،‬و امتزاج الحس السياسي بموقف اجتماعي‬ ‫انتقادي واضح‪.‬‬

‫ف����روق‬ ‫الحتاوي‬

‫ال َب َد ُن وال َج َس ُد‪.‬‬ ‫ال َب َد ُن ‪/‬هو ما عال من جسد اإلنسان ‪.‬‬ ‫ال َج َسد‪/‬هو جسم اإلنسان كله ‪.‬‬ ‫البذر والبزر ‪.‬‬ ‫البذر ‪/‬في الحبوب «كالحنطة والشعير»‪.‬‬ ‫البزر‪/‬للرياحين والبقول ‪.‬‬ ‫البر والخير‬ ‫البر‪ /‬الخير والواصل إلى الغير مع القصد‬ ‫إلى ذلك‬ ‫الخير‪ /‬يكون خير ًا وإن وقع من سهو ‪.‬‬ ‫البرهان والدليل‬

‫أدونيس‬

‫هو علي أحمد سعيد إسبر‪ ،‬و أدونيس لقب‬ ‫أتخذه عام ‪. 1948‬وقد ولد ‪ 1919‬ألسرة فقيرة‬ ‫في قرية قصابين من محافظة الالذقية‪ ،‬لم‬ ‫يعرف مدرسة نظامية قبل عمر إل ‪ ،13‬ولكنه‬ ‫حفظ القرآن على يد أبيه‪ ،‬كما حفظ عددا كبيرا‬ ‫من القصائد القديمة ‪،‬‬ ‫درس في الجامعة اللبنانية ون��ال دكتوراه‬ ‫الدولة في األدب عام ‪ ،1973‬وأث��ارت أطروحته‬ ‫الثابت والمتحول‪ ،‬جد ًال طوي ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫من مؤلفاته ‪ .:‬قصائد أولى ‪ ،1957‬أوراق في الريح ‪ ،1958‬أغاني مهيار الدمشقي‬ ‫‪ ،1961‬تحوالت الهجرة في أقاليم الليل والنهار‪ ،‬والمسرح والمرايا ‪ ،1968‬وقت بين‬ ‫الرماد‪ ،‬و الورد ‪. 1970‬‬

‫خليل حاوي‬

‫ولد خليل حاوي ‪ 1919‬وتوفي في ‪ 1982‬في‬ ‫الشوير‪ ،‬وقد درس في المدارس المحلية حتى سن‬ ‫الـ‪ ،12‬وحين مرض والده ألضطر إلى احتراف مهنة‬ ‫البناء ورصف الطرق‪.‬‬ ‫كان كثير القراءة والكتابة‪ ،‬نظم الشعر الموزون‬ ‫والحر بالفصحى والعامية‪ ،‬علم نفسه اللغات‬ ‫العربية واالنجليزية والفرنسية حتى تمكن من‬ ‫دخول المدرسة‪ ،‬ثم الجامعة األمريكية التي تخرج‬ ‫منها بتفوق‪ ،‬مكنه من االلتحاق بجامعة كامبريدج‬ ‫البريطانية‪ ،‬فنال منها شهادة الدكتوراة‪ ،‬وعاد إلى‬ ‫لبنان ليعمل أستاذاً في الجامعة التي تخرج منها‪،‬‬ ‫واستمر في عمله حتى وفاته‪.‬‬

‫البرهان‪ /‬الحجة القاطعة المفيدة للعلم كان أو ًال أم أخير ًا‪.‬‬ ‫الدليل ‪ /‬وهو ما يفيد الظن ‪.‬‬ ‫البعض والجزء‬ ‫البرهان‬ ‫بطلب‬ ‫لذى أفحم سبحانه الكفار‬ ‫البعض‪ /‬ينقسم‪ ،‬ويقتضي ك ًال ‪.‬‬ ‫منهم فقال لهم‪« :‬قُ ل هاتو َا ُبرها َنكُم إن الجزء‪ /‬ال ينقسم ويقتضي جمع ًا ‪.‬‬ ‫صادقين»‪:‬‬ ‫كُنتم ِ‬ ‫البعل والزوج‬ ‫البشر والبشاشة‬ ‫البشر‪ /‬أول ما يظهر من السرور بلقى من البعل‪ /‬ال يكون بع ًال للمرأة حتى يدخل‬ ‫يلقاك‪ ،‬ومنه البشارة‪ ،‬وهي أول ما يصل عليها ويطأها‪ ،‬ذلك أن ال ِبعال هو النكاح‬ ‫والمالعبة‪ ،‬ومنه قوله عليه السالم ‪[ .:‬أيام‬ ‫إليك من الخبر السار‪ ،‬فإذا وصل إليك‬ ‫وشرب وب ِعال]‪.‬‬ ‫أكل‬ ‫ثاني ًا لم ُيسم بشارة ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫سواء الزوج‪ /‬هو من يتزوج ولم يدخل بزوجه ‪.‬‬ ‫تلقاه‪،‬‬ ‫بمن‬ ‫السرور‬ ‫البشاشة‪ /‬إظهار‬ ‫ً‬

‫بقلم ‪ :‬االسري حممود مصلح‪-‬فلسطني‬

‫كاء شَ نارْ‬ ‫َوالثَّكالى كظ ْم َن ال َغ ْي َظ َوقُ ْل َن ال ُب ُ‬ ‫َوا ْن َبرى شي ٌخ ِليؤ ِّك َد أن الشَّ ها َد َة كال َّنصرِ رِب ٌح في َم ْبد ِأ األ ْحرارْ‬ ‫وال ّن ِاط ُق أ َّك َد‪َ :‬نفْنى َجميع ًا َو ْل َتس َلمي يا دارْ‬ ‫قات ُو ٌ‬ ‫و َجنوب ًا على ُّ‬ ‫الطرُ ِ‬ ‫حوش َس َّمرَ ِت ا َأل ْسفارْ‬ ‫فإذا ك ْن َت ِم َّم ْن سا َق ْت ُه ُم األقْدارْ‬ ‫فَإ َذ ْن ال َت ْمضي ‪َ ...‬وال ُي ْم ِك ُن ا ِإل ْدبارْ‬ ‫قالوا‪َ :‬و َل ْ‬ ‫نساء ِم ْن غيرِ َح ْو ٍل َوال ط ْو ٍل أو أ ِّي ِخيارْ‬ ‫دت ٌ‬ ‫األط َ‬ ‫وال ّن ِاط ُق َ‬ ‫فال ماتوا‪،‬‬ ‫قال‪ْ :‬‬ ‫واأل َّم ُ‬ ‫هات َت َه َّد ُه َّن األخطارْ‬ ‫غارت قُ رو ٌد ْاس َ‬ ‫ماق َأ ْ‬ ‫توط َن ِت األ ْوعارْ‬ ‫وعلى األ ْع ِ‬ ‫جاءنا اآل َن َأ َّن قطيع ًا يغزوا الحرْ َث و َيسرِ ُق ما ّل َّذ ِم ْن أثمارْ‬ ‫َ‬ ‫أحياء ُم ْح ِدث ًا فوضى َودمارْ‬ ‫َوقطيع ًا دا َه َم ٌ‬ ‫وال ّن ِاط ُق َع َّل َق‪ :‬ال َت ْع َجبوا‪ ،‬نح ُن في زَ َم ًن أص َب َح ِالمعيارْ‬ ‫حباب ال ِقرْ ِد في سا ِئرِ األقطارْ‬ ‫في ِشرْ َع ِة َأ ِ‬ ‫عدان أ ْن َيت َب ّو َأ م ْن ِ‬ ‫ِل َّ‬ ‫أرضنا ما َيخْتارْ‬ ‫لس ِ‬ ‫قام َ‬ ‫َّ‬ ‫فالسعادي ُن أرْ ٌ‬ ‫ض ْخ َمةُ ِالمقْدارْ‬ ‫ِ‬ ‫واه ُم َل ْيسوا ِسوى أ ْ‬ ‫وس ُ‬ ‫صفارْ‬ ‫ماع ُه ْم‪:‬‬ ‫هكذا قالوا‪ ،‬واأل ْغرَ ُب إ ْج ُ‬ ‫َل ْي َس ِم ْن َحقِّنا شَ ْج ُب أ ْو ُم َّجر ُد ِإنْكارْ‬ ‫فالشّ ْج ُب ُمدا ٌن و ُي َ‬ ‫حظرُ اإلنْكارْ‬

‫فكر بايجابية ‪...‬‬ ‫الت��دع الي��أس يأخذ مج��راه بحيآتك‬ ‫‪ ..‬وُيك��وُن عقبـة لطموُحاتك ويس��لب كل‬ ‫آمآلـ��ك ‪ ..‬صارع��ه وأنزع��ه من رأس��ك ‪..‬‬ ‫و الت��دع له أثر بـقلبـك ‪ ..‬وأكمل مس��يرة‬ ‫حيآتك ‪ ..‬فاليأس ‪ ..‬اليتملك ويدوُم اإل مع‬ ‫الضعفاء‪.‬‬

‫و التجعلـ��ه ‪ :‬يك��وُن س��بب أول لـكثرة‬ ‫تعرقالتـك وثانـي لتدني نفسيتك وثالث‬ ‫لملئ الحقد قلبك‬ ‫أقهر الجرح بنسيانـه وأجعل منه الفتة‬ ‫صغيره قرأتها ‪ ..‬وأنت ذاهب بطريقـك ‪..‬‬ ‫فالجرح اليتملك ويدوُم إال مع الضعفاء ‪.‬‬

‫التدع الحزُن ينتشل قلبـك ‪ ..‬وألقي‬ ‫ب��هِ تح��ت خطوات��ك ‪ ..‬وأكس��ر حواج��زه‬ ‫الشاهقة بـابتسامتــك‬ ‫وبنسيان أالم ذكرياتك وبقـوة أرآدتـك‬ ‫‪ ..‬س��تجعلـه كآئ��ن ضعي��ف التأثي��ر ل��ه‬ ‫عليــك ‪ ..‬فالحزن ‪ ..‬اليتملك ويدوُم اإل مع‬ ‫الضعفاء‬

‫الت��دع العزل��ة تقتب��س وتحص��ر‬ ‫يومياتـك ‪ ..‬فما من سبب لهُ الحق األعظم‬ ‫بأن يجعلك حبيس لعزلتك ‪ ..‬والتسمح لهً‬ ‫أن يجعلك وحيداً غير مبآلي عن من حوُلك‬ ‫‪ ..‬أردعـ��ه باإلختـالط م��ع مـن حوُلك‪ ،‬فهوُ‬ ‫خافت ألضواء وبريـق شخصيتــك ‪..‬‬ ‫فالعزل��ة ‪ ..‬التتمل��ك وت��دوُم إأل م��ع‬ ‫الضعفاء‬

‫التدع الجـرح يسـود ويُمزق قلبـك‬

‫الت��دع الخـ��وف يس��يطر علي��ك‬ ‫وينغم��س بداخل��ك ‪..‬و التجعلـه صديقك‬ ‫الصدوُق بكل موآقفـك ‪ ..‬فهو مرض فتاك‬ ‫ذو عوآقب وخيمة على ذاتك‬ ‫أظه��ر الش��جاعـة وأجعل خوف��ك أينما‬ ‫ذهب��ت يتحاش��اك ‪ ..‬وأجع��ل صديق��ك‬ ‫الصدوُق هو قوتـك‬ ‫فالخوف اليتملك ويدوُم إال مع الضعفاء‬

‫التدع الفش��ل ‪ ..‬يك��وُن حآجز بينك‬ ‫وبي��ن نجاحـ��ك ‪ ..‬و التجعلـ��ه يُحبط��ك‬ ‫ويوقـف عملك ‪..‬‬ ‫أجعل من��ه ذرة هواَء عاب��رة بإصرآرك‬ ‫وعزيمتـك ‪ ..‬فباألمل والصبر ‪ ..‬ستتخطآه‬ ‫ويكوُن لكَ أنجازاتك‬ ‫فالفش��ـل ‪ ..‬اليتمل��ك وي��دوُم إال م��ع‬ ‫الضعفاء‪.‬‬

‫التدع الكذب ‪ ..‬كالدخـان في حياتـك‬ ‫‪..‬والتجعلــ��ه ينغمـر ويتم��ادى بأقوآلك ‪..‬‬ ‫فهو آفـة ومرض اذا أصآبك سيصعب منه‬ ‫فطئ عليـه بـالصدق مع نفسك‬ ‫ش��فآئك‬ ‫َ‬ ‫أو ًال ث��م مع غيرك إلنه س��بب في فقداًنك‬ ‫لثق��ة م��ن حوُل��ك ‪ ..‬فالك��ذب ‪ ..‬اليتملك‬ ‫ويدوُم إال مع الضعفاء‬

‫الت��دع الف��راغ ‪ ..‬يطغى ويتملك ُكل‬ ‫وقتــك ‪ ..‬فهو يدعو لفعل األشياء القآتلـه‬ ‫لـروُحك ويدعو إلرتكاب عظائم المحرمات‪،‬‬ ‫ويكوُن س��بب لش��تآت أفكارك ‪ ..‬فتحاشاه‬ ‫بملئ وقتك بالشيء المفيد لنفسك‪ ،‬وعدم‬ ‫ترك فرصه له إلجتياحـه لمعظم وقتـك‬ ‫فالف��راغ ‪ ..‬اليتمل��ك وي��دوُم إال م��ع‬ ‫الضعفاء ‪.‬‬

‫برعاية إدارة المنشآت اإلصالحية والعقابية ‪ -‬أبوظبي‬


‫‪36‬‬ ‫تحت شعار" شاركونا الحلم "‬

‫إصدارات جديدة ألنجال الشيخ خليفة بن محمد يف‬ ‫معرض أبوظبي الدولي للكتاب ‪2010‬‬

‫طالب في الصف العاشر في مدرسة الخبيرات ‪ ،‬من مؤلفاته القصصية ‪ - :‬حيوانات في مزرعتي (قصة علمية لألطفال ) ‪.‬‬ ‫‪ -‬العصفورة الصغيرة (قصة اجتماعية )‪ - .‬التاجر األمين ( قصة اجتماعية ) ‪ - .‬الجدة زينب ( قصة اجتماعية ) ‪.‬‬

‫الشيخ محمد بن خليفة آل نهيان‬

‫الشيخ خالد بن خليفة آل نهيان‬

‫الشيخ طحنون بن خليفة آل نهيان‬

‫اصدارات عام ‪2010‬‬

‫الشيخ خالد بن خليفة آل نهيان‬

‫‪ 0102‬ماع تارادصا‬

‫تحت شعار " شاركونا الحلم " يتم عرض‬ ‫إص���دارات جديدة ألنجال الشيخ خليفة بن‬ ‫محمد بن خالد آل نهيان في معرض أبوظبي‬ ‫الدولي للكتاب‪ ،‬حيث ستشارك الشيخة موزة‬ ‫بنت خليفة آل نهيان بقصة اجتماعية بعنوان "‬ ‫حدثتني موزة فأجبتها " والشيخ خالد بن خليفة‬ ‫آل نهيان بقصة " التاجر األمين" كما سيشارك‬ ‫الشيخ محمد بن خليفة آل نهيان بقصة " رحلة‬

‫إلى مزرعة جدي " والشيخ طحنون بن خليفة‬ ‫آل نهيان بقصة " حنان األم "‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫إصدارات عام ‪. 2009‬‬ ‫وتعتبر ه��ذه المشاركة الثانية لهم في‬ ‫المعرض بعد أن شهدت المشاركة األولى‬ ‫السنة الماضية إقبا ًال جيداً وقد تم تخصيص‬ ‫ريع المبيعات من الكتب ألطفال غزة وألحد‬ ‫مراكز التوحد في إمارة أبوظبي‪ ،‬كما سيتم‬

‫التبرع بريع الكتب في هذا العام ‪.‬‬ ‫والجدير بالذكر أن أنجال الشيخ خليفة بن‬ ‫محمد وبفضل المتابعة الحثيثة من والدتهم‬ ‫الشيخة سالمة بنت طحنون آل نهيان لهم‬ ‫حضور ودور بارز في الساحة الثقافية وكتابة‬ ‫قصص األط��ف��ال وذل���ك سعياً منهم في‬ ‫نشرالوعي واألخالق الحميدة وحب القراءة لدى‬ ‫األطفال بإسلوب شيق وسلس ‪.‬‬

‫الشيخة موزة بنت خليفة آل نهيان‬

‫الشيخ محمد بن خليفة آل نهيان‬

‫الشيخ طحنون بن خليفة آل نهيان‬

‫طالب في الصف التاسع في مدرسة الخبيرات ‪ ،‬من مؤلفاته القصصية ‪ - :‬رفقاء السوء (قصة اجتماعية لألطفال ) ‪.‬‬ ‫‪ -‬أطفال أبطال (قصة اجتماعية )‪ - ،‬رحلة إلى مزرعة جدي ( قصة اجتماعية )‪ -،‬الصدق ينجي صاحبه ( قصة اجتماعية )‪.‬‬

‫طالب في الصف السادس في مدرسة الخبيرات‪ ،‬من مؤلفاته القصصية ‪ -:‬مغامر في المتحف (قصة مغامرات لألطفال ) ‪.‬‬ ‫‪ -‬السعادة الحقيقية (قصة اجتماعية )‪ - ،‬حنان األم( قصة اجتماعية ) ‪.‬‬

‫الشيخة موزة بنت خليفة آل نهيان‬ ‫طالبة في الصف الحادي عشر في مدرسة (غلينلغ)‪.‬‬ ‫من مؤلفاتها القصصية ‪:‬‬ ‫ معاناة طفل (قصة اجتماعية )‬‫ براعم طاهرة في مذكرات أيامي ( قصة اجتماعية )‪.‬‬‫‪ -‬حدثتني موزة فأجبتها ( قصة اجتماعية ) ‪.‬‬


‫‪37‬‬

‫‪ 1‬مارس ‪ - 2010‬العدد ‪41‬‬

‫طرائف الحمقى‬

‫كبش ضحية‬

‫روي أن أحد المغفلين خرج يوما من‬ ‫منزله فعثر في طريقه على قتيل‪ ،‬فجره‬ ‫حتى أوصله الى منزله‪ ،‬وهناك ألقاه في‬ ‫بئر مهجورة‪ ،‬فعلم أب��وه بذالك‪ ،‬فخاف‬ ‫على ابنه‪ ،‬فغيبه ثم أخد كبشا وخنقه‬ ‫وألقاه في البئر‪ ،‬وهال عليه التراب‪ ،‬ثم‬ ‫ان أهل القتيل طافوا في الشوارع واألزقة‬ ‫يبحثون عنه‪ ،‬فلقيهم المغفل وقال‪ :‬في‬ ‫دارنا رجل مقتول فأنظروا أهو صاحبكم‪.‬‬

‫فعادوا الى المنزل وأنزلوه في البئر‪ ،‬فلما‬ ‫راى الكبش ناداهم قائال‪:‬‬ ‫يا هؤالء هل كان لصاحبكم قرون؟‬ ‫فضحكوا منه بعد أن رأوا الكبش‬ ‫وقرونه‪.‬‬

‫حمار غريب‬

‫قال رجل من الحمقى لنخاس‪ :‬أطلب لي‬ ‫حمارا ليس بالكبير المشتهر‪ ،‬وال القصير‬ ‫المحتقر‪ ،‬ال يقدم تقحما‪ ،‬وال يجم تبلدا‪،‬‬

‫يتجنب من الزحام والرجام واألكام‪ ،‬خفيف‬ ‫اللجام‪ ،‬إذا ركبته هام واذا ركبه غيري قام‪،‬‬ ‫ان علفته شكر‪ ،‬وان أجعته صبر‪.‬‬ ‫قال النخاس‪ :‬اصبر حتى اذا مسخ اهلل‬ ‫القاضي حمارا رجوت أن أصيب لك حاجتك‬ ‫ان شاء اهلل!‬

‫حمق هبنقة‬

‫قال حمزة األصبهاني‪ :‬هو هبنقة ذو‬ ‫الودعات‪ ،‬واسمه يزيد بن ثروان أحد بني‬

‫قيس بن ثعلبة‪.‬‬ ‫وم��ن حمقه أن��ه جعل ف��ي عنقه‬ ‫قالدة من ودع وعظم وخزف‪ ،‬وهو ذو‬ ‫لحية طويلة‪ ،‬فسئل عنها فقال‪ :‬ألعرف‬ ‫بها نفسي‪ ،‬ولئال أضل‪.‬فبات ذات ليلة‬ ‫وأخذ أخوه قالدته‪ ،‬فتقلدها‪ ،‬فلما أصبح‬ ‫هبنقة رأى القالدة في عنق أخيه فقال‬ ‫له‪ :‬يا أخي إن كنت أنت أنا فمن أنا؟‬ ‫ومن حمقه أنه ضل له بعير فأخذ‬ ‫ينادي‪ :‬من وجد بعيري فهو له‪ .‬فقيل له‬

‫لما تنشده؟ فقال فأين حالوة الوجدان؟‬ ‫وكان يرعى غنما له‪ ،‬فيرعى السمان‬ ‫منها وينحى المهازيل‪ ،‬فقيل له في ذلك‪.‬‬ ‫فقال‪ :‬ال أفسد ما أصلحه اهلل وال أصلح ما‬ ‫أفسده اهلل‪.‬‬ ‫قال فيه الشاعر‪:‬‬

‫فعش بجد ه كن هبنقة‬ ‫يرض بك الناس قاضيا حكما‬

‫مـزون‬

‫اس�����ت�����راح�����ة‬

‫مبارك آل نهيان يف القلب‬ ‫نوال سامل‬ ‫برحيل الشيخ مبارك بن محمد آل نهيان نكون قد طوينا‬

‫صفحة على أحد األوفياء الذين عملوا بجد وإخالص لخدمة‬

‫فكرة وأبيات‪ :‬عاتق الهاشمي‬ ‫ريشة ‪ :‬عادل حاجب‬

‫يالش��اعر اش��رايك تبي��ع القصي��ده‬ ‫وتعيش بعد البيع في عز وانعام‬ ‫ابغ��ي أب��و ن��وره ّيط��رِب وازي��ده‬ ‫مليون ‪ ..‬واحرق م القهر قلب احالم‬

‫هذا الوطن‪،‬‬

‫عندما نسترجع بالذاكرة إلى اللحظات األولى من إعالن قيام اتحاد دولة‬ ‫اإلمارات العربية المتحدة‪ ،‬تمطر على ذاكرتنا العديد من األسماء التي وضعت‬ ‫اللبنة األولى للفكرة قبل والدتها‪ ،‬هؤالء الذين سُطرت أسماؤهم بإنجازاتهم‪،‬‬ ‫فكانوا النواة األولى لقيام صرح كبير كدولة ضُم اسمها ضمن الدول المتقدمة‬ ‫في بناء اإلنسان‪ ،‬الذي تسعى دولته ليكون األساس في التنمية والبناء‪.‬‬ ‫ولعل اسم المغفور له الشيخ مبارك بن محمد آل نهيان‪ ،‬من األسماء التي‬ ‫لعبت دوراً كبيراً في تحقيق حلم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان‬ ‫(طيب اهلل ثراه)‪ ،‬في بناء دولة عصرية متكاتفة تضم اإلمارات السبع المتفرقة‬ ‫آنذاك‪ ،‬وحين توحدت تلك اإلمارات أصبح –رحمه اهلل‪ -‬من رجاالت الدولة الذين‬ ‫اعتمد عليهم الشيخ زايد رحمه اهلل بشكل كبير‪ ،‬في أداء كبار المهمات وتوليته‬ ‫مناصب مهمة‪.‬‬ ‫عمل الشيخ مبارك بن محمد آل نهيان (رحمه اهلل) منذ توليه وزارة الداخلية‬ ‫على تعميم األمن واألمان في كافة أنحاء الدولة‪ ،‬فقد كان –رحمه اهلل‪ -‬أول‬ ‫وزير للداخلية منذ تأسيس االتحاد‪ ،‬وأيضاً من مؤسسي شرطة أبو ظبي‪ ،‬وشغل‬ ‫مناصب قيادية مهمة في إمارة أبو ظبي‪ ،‬وأول رئيس التحاد الكرة باإلمارات‪،‬‬ ‫وكان ‪ -‬رحمه اهلل‪ -‬إضافة إلى كل ذلك الذراع اليمنى للمغفور له الشيخ زايد‬ ‫الذي اعتمد عليه في أمور عدة‪.‬‬ ‫هكذا هم رجال الدولة األوائل عندما يرحلون بعدما اطمأنت قلوبهم على‬ ‫ما بنوه وعملوا من أجله‪ ،‬وبرحيل الشيخ مبارك بن محمد آل نهيان نكون‬ ‫قد طوينا صفحة على أحد األوفياء الذين عملوا بجد وإخالص لخدمة هذا‬ ‫الوطن‪ ،‬ولكن تبقى هذه الصفحة عطرة بذكرى أعمالهم ومناقبهم محفوظة‬ ‫في ذاكرتنا‪ ،‬وسيستمر أبناء هذا الوطن في إكمال ما بدأه هؤالء المؤسسون‪،‬‬ ‫لتعلو إنجازات اإلمارات بأبنائها‪ ،‬ليشهد العالم بأن في اإلمارات (رجاال صدقوا‬ ‫ما عاهدوا اهلل عليه)‪.‬‬

‫‪nawal@hamaleel.ae‬‬

‫نظرات ايجابية للحياة (‪)2-1‬‬

‫ّ‬ ‫متمكناً دون أن‬ ‫إن اإلنسان ال يستطيع أن يكون فارس ًا‬ ‫ّ‬ ‫يركب جواداً‪ ،‬ولو قرأ مئات المجلدات عن الفروسية‪ ،‬فأبْعِدْ‬ ‫حركات القلق والمزاج السيئ عن حياتك‪ ،‬وال تُظهر العيوب‪،‬‬ ‫وال تخف المرض أو يوم الغد‪ ،‬واطرد الشك من نفسك فإنّك‬ ‫تحرز التقدّم‪.‬‬ ‫إنّنا حين نُعجب بحديقة ال يمنعنا هذا اإلعجاب من أن‬ ‫نعلم أن األعشاب الضارّة نابتة في كل مكان منها‪ ،‬ولكننا‬ ‫نقتلعها بد ًال من أن نتركها تنمو‪.‬‬ ‫والحياة مكوّنة من تجارب متتابعة‪ ،‬يجب أن يخرج منها‬ ‫المرء منتصراً‪ ،‬وإن ثباتك وإيمانك وحبك تكون كلها عرضة‬ ‫لالختبار في كل لحظة‪ ،‬فإذا استسلمت لليأس فإنك لم‬ ‫تتعلم شيئاً‪ ،‬لتكن كل تجربة يومية مجا ًال لالعتبار والخبرة‪،‬‬ ‫واعتبرها درس ًا تستفيد منه‪ ،‬وبهذا تصبح قوي ًا متس ّلحاً‬ ‫بسالح النور في سبيل اكتساب السعادة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫فكر بالسرور والحب والصحة والغنى والسالم‪ ،‬فإنه‬ ‫يو ّلد فيك موجات واه��ت��زازات حسنة‪ ،‬ويجذب إليك كل‬ ‫ما يوافق هذا المنهج الساطع‪ ،‬فإذا سيطرتْ عليك أفكار‬ ‫المرض وخمود الهمة فإنك ال تبني ج��داراً بينك وبين‬ ‫السعادة والنجاح‪ ،‬بل تجذب إليك المصائب فكن إيجابي ًا في‬ ‫تفكيرك‪.‬‬ ‫تخ ّيَ ْل عالمك الداخلي كحقل تنبت فيه كل فكرة من‬ ‫أفكارك مهما كانت‪ ،‬راقب العواطف واألفكار التي تعتلج في‬ ‫نفسك‪ ،‬وتساءل ماهي الثمرة التي تعطيها هذه الفكرة؟‬ ‫فإذا كانت الثمار من النوع الذي ال تريد اقتطافه فما عليك إال‬ ‫أن تنتزع البذرة الصغيرة دون خوف وأن تضع مكانها بذرة‬ ‫إن إصراراً منك سيحوّل ذلك القفر المليء بالعوسج‬ ‫صالحة‪ّ ،‬‬ ‫إلى حديقة بديعة زاهرة‪.‬‬

‫فكر إيجابي ًا وقل لن أخاف شيئ ًا‪ ،‬فالروح في داخلي‬ ‫متيقظة‪ ،‬ولي ْ‬ ‫ملء األمل‪ ،‬واحذف من نفسك كل فكرة تم ّتُ‬ ‫إلى الخوف بصلة‪.‬‬ ‫ال تعتقد أن مرضك مزمن‪ ،‬وأن آالمك ال تنقطع أبداً‪،‬‬ ‫و ْلتعلم أن كل شيء في هذا العالم يتجدّد‪ ،‬إنّك تستطيع‬ ‫بعد توفيق اهلل ثم بقدرة تفكيرك المبدع أن تتجدد وأن‬ ‫تحيا حياة جديدة ملؤها السعادة والغبطة‪ ،‬ردّد دائمًا وبإصرار‬ ‫وتأكيد‪ :‬أنا حُ ّرٌ ال أخاف من شيء وال يعيقني شيء‪.‬‬ ‫فكر ثم ّ‬ ‫فكر ثم ّ‬ ‫ّ‬ ‫فكر‬ ‫كن صديق نفسك رقم واحد منذ اللحظة‪ ،‬وحين تته ّيَأ‬ ‫للمديح واإلط��راء أو حين تجتاحك عاطفةُ‬ ‫غضب فتضع‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الشتيمة على شفتيك‪ ،‬عليك أن ّ‬ ‫وتفكر‪ ..‬هل‬ ‫وتفكر‬ ‫تفكر‬ ‫أريد أن تعود نتيجة هذه الفكرة لي وتظهر في حياتي؟‪،‬‬ ‫ناقش أفكارك باستمرار‪ ..‬وكن إيجابيّ ًا واستبدل الس ِّيئ‬ ‫بأحسن منه‪ .‬وسامح من أساء إليك‪ ،‬وال تعتقد أنك تبدو‬ ‫بذلك ضعيف ًا فالصفح يحتاج إلى قوة أكبر من االنتقام‪.‬‬ ‫التمأل قلبك بأحقاد تفسد معدتك وتقفل الباب بوجه‬ ‫حظك السعيد‪ ،‬بسبب حالة التفكير السلبية التي تعتريك‪.‬‬ ‫التفكير اإليجابي يطلب إليك أن تؤكد أنّك ناجحٌ وسعيد‪،‬‬ ‫وأن حياتك خالية من المزعجات والبؤس واالضطراب‪ ،‬وأن‬ ‫ّ‬ ‫السالم يسود وج��ودك‪ .‬وكل فكرة من أفكارك هي لبنة‬ ‫تضيفها إلى قصر أحالمك أو إلى قبر مشاريعك‪.‬‬ ‫إننا ال نستطيع أن نفكر بشيء واحد في وقت واحد‪،‬‬ ‫ومن المستحيل أن ّ‬ ‫نفكر بالسعادة والشقاء مع ًا وبالنجاح‬ ‫واإلخفاق‪ ،‬وبالحب والبغض‪ ،‬وهذا يضطرنا إلى أن نفكر‬ ‫سار‪.‬‬ ‫بشيء سام‬ ‫كريم ٍّ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬

‫قال أحد حكماء الهند لتالميذه‪“ :‬إننا ال نستطيع منع‬ ‫العصافير من التحليق فوق رؤوسنا‪ ،‬لكننا نستطيع منعها‬ ‫من بناء أعشاشها في شعورنا”‪ ،‬وهكذا ينبغي أن نحارب‬ ‫األفكار السيئة وال ندع لها فرصة التعشيش في رؤوسنا‬ ‫البتّة‪.‬‬ ‫أعطِ لتأخذ‪ ..‬وهذا أحد قوانين التفكير اإليجابي المبدع‬ ‫وأن المستنقع يأخذ وال يعطي‪ ،‬ولهذا تنمو‬ ‫في الحياة‪ّ ،‬‬ ‫الحشرات الضارة في مائه اآلسن‪ ،‬وتنتشر الحُ ّمِ ّيَاتُ على‬ ‫جار‪ ،‬فإنّه يجرفها‬ ‫شواطئه‪ ،‬وأمّا إذا ألقيت أقذاراً في ماء ٍ‬ ‫ويذهب بها‪ ،‬ويظل نقيّ ًا بحكم تجدّده وتدفق الحياة فيه‪.‬‬ ‫الحياة مدرسة التفاؤل‬ ‫ع ّلمتني الحياة أنه ال يفترض في المرء أن يكون غنيّ ًا‬ ‫ليعطي‪ ،‬فأفضل كرم وأنقاه يكون من أولئك الذين ال‬ ‫يملكون شيئ ًا‪ ،‬لكنهم يعرفون قيمة الكلمة واالبتسامة‪،‬‬ ‫وكم من أناس يعطون وكأنهم يصفعون‪ .‬ع ّلمتني الحياة ألاّ‬ ‫أقبل وجودَ مناطق مظلمة في حياتي‪ ،‬فالنور موجود وليس‬ ‫على اإلنسان إال أن يدير الزر ليتألق النور ويشع‪.‬‬ ‫علمتني الحياة أن المزارع الذي يترك األعشاب الضارة‬ ‫والحصى تجتاح حقله‪ ،‬ثم يلقي البذور الجيدة بين العوسج‬ ‫والحجارة‪ ،‬ال يمكن له أن يحصد الكثير من القمح‪.‬‬ ‫أصلح مزاجك الرديء وتذكّ ر أنك ال تستطيع أن تفكر في‬ ‫شيئين متناقضين في وقت واحد‪ ،‬بمعنى أنّك ال تستطيع‬ ‫أن تكون غاضب ًا ومسروراً مع ًا‪ ،‬فإذا شعرت بالمرارةِ تمتزج‬ ‫تفكيرك فما عليك إلاّ أن تقذف بها خارجاً‪ ،‬وَضَع المرح‬ ‫مكانها‪.‬‬


‫‪38‬‬ ‫أفقي‬ ‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫‪9‬‬

‫‪8‬‬

‫‪10‬‬

‫‪1‬‬

‫يف الصميم‬

‫‪ -1‬اسم الشاعر الذي حصل على لقب شاعر المليون في نسخته الثالثة‪.‬‬ ‫‪ -2‬عباءة يرتديها الرجل ‪ -‬حبل يربطه الغواص على وسطه عند نزوله‬ ‫إلى قاع البحر ويمسك بالطرف اآلخر منه السيب الذي يقف على ظهر‬

‫في الصميم‬

‫«الغرور القاتل»‬

‫السفينة ليسحبه من الماء‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -3‬ظاهرة تصيب المرأة أثناء الحمل وتتمثل في الميل والرغبة في تناول‬

‫‪3‬‬

‫أنواع محددة من الطعام ( معكوسة ) – أنثى الوعل‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫‪ -4‬فعل ماض بمعنى تسوية وتعديل وتقويم ‪ -‬صفة للبحر إذا هاج‬ ‫وتالطمت أمواجه ‪ -‬الخالل الصغير جداً ويكون لونه أخضر غامق ًا‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫‪ -5‬غيم – أقبل‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫‪ -6‬النسيم العليل ‪ -‬صفة للهواء العليل‪.‬‬ ‫‪ -7‬االسم المحلي لنبات القرنفل‪.‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬

‫واق��ع يقهر‬ ‫لي كت��ب من‬ ‫ٍ‬

‫يحكل الضيقه بمس��باحه‬

‫‪ -8‬مادة خام من ثروات الدولة الرئيسية ‪ -‬االسم األول للشاعر الخوار‬

‫يتحس��ر‬ ‫إن س��كت بالعون ّ‬

‫‪ -9‬وادٍ إماراتي تابع إلمارة الفجيرة – مادة قاتلة (معكوسة) ‪ -‬حيوان بحري‬ ‫ذو شوك أسود يكسو جسمه يسير في قاع البحر فإذا أصاب أحداً شوكه‬

‫ذي نتيج��ة فك��ر متحج��ر‬

‫(معكوسة) – وادٍ في اإلمارت يقع في خورفكان‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫م��ن يل��وم الش��اعر المحتر‬

‫لي شكى همه على الساحه‬

‫قص��وا جناحه‬ ‫وان تكل��م ّ‬ ‫يكس��ر ْمن الجهل مصباحه‬

‫آلمه‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫‪ -10‬خرزة – حرف متكرر‪.‬‬

‫حل العدد السابق‬

‫ت‬

‫م‬

‫ر‬

‫‪1‬‬ ‫ص ص‬ ‫ل و‬ ‫‪ 2‬ا‬ ‫ي ي‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫‪ 3‬ذ‬ ‫و ه‬ ‫س ح‬ ‫‪ 4‬ل‬ ‫ل‬ ‫ا و‬ ‫‪ 5‬ا‬ ‫ا ل‬ ‫ن د‬ ‫‪ 6‬د‬ ‫و ي‬ ‫‪ 7‬ر‬ ‫‪ 8‬س و ي د ي ن ه‬ ‫ر ر‬ ‫‪9‬‬ ‫ب‬ ‫ه ب‬ ‫‪ 10‬خ ط‬ ‫‪11‬‬

‫ي‬

‫ب‬

‫ا‬

‫ا‬

‫ل‬

‫ن‬

‫م‬ ‫ا‬

‫ح‬

‫ب‬

‫ل‬

‫ل‬

‫ي‬

‫ج‬

‫و‬

‫ص‬

‫م‬ ‫ر‬

‫م‬ ‫خ‬ ‫ي‬

‫فكرة وأبيات ‪ :‬محمد نور الدين‬ ‫رسوم‪ :‬عادل حاجب‬

‫ه‬

‫س‬

‫غ‬

‫ي‬

‫عمودي‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪11 10‬‬

‫‪ -1‬اسم عمود خالد العيسى في هماليل – عيار قدره ثالثون أوقية‬ ‫واألوقية خمسة أرطال وقد اختصر هذا الوزن حالي ًا إلى ما يعادل أربعة‬ ‫كيلوغرامات (معكوسة)‪.‬‬ ‫‪ -2‬جمع ‪ :‬حصباه والتي تعني اللؤلؤة الكبيرة ( معكوسة ) – جبل يقع‬ ‫في الحدود بين سلطنة عمان و دولة اإلمارات ويتبع الجزء الشمالي منه‬ ‫دولة اإلمارات في حين يتبع لعمان الثلثان الشرقي والجنوبي الغربي‪.‬‬ ‫‪ -3‬شخصية اشتهر بها الشاعر والممثل اإلماراتي الراحل سلطان‬ ‫الشاعر رحمه اهلل‪.‬‬ ‫‪ -4‬ما رُ ّزَ في الحائِط أَو َ‬ ‫األرض من الخشب للتثبيت ( معكوسة ) ‪-‬‬ ‫السفينة الشراعية الكبيرة – ضجر‪.‬‬ ‫‪ -5‬لعبة أطفال بأن يخفوا خرزاً أو رطب ًا تحت كوم من الرمل ويعملون‬ ‫عدة أكوام رملية مماثلة وعلى الالعب أن يكتشف الكوم الذي تختفي‬ ‫تحته الخرزة‪.‬‬ ‫‪ -6‬مصيدة مصنوعة من المطاط تربط إلى شقصتين يصيد بها‬ ‫األطفال العصافير‪ -‬للنفي ( معكوسة)‪.‬‬ ‫‪ -7‬صنارة حديدية لصيد األسماك تكون في نهايتها أجنحة أشبه بأجنحة‬ ‫المراوح‪ ،‬تربط بخيط قوي يشد إلى السفينة عند سيرها في البحر‬ ‫وتدور أجنحتها وهي تلمع وقت العمل‪.‬‬ ‫‪ -8‬من أجود أنواع اللؤلؤ – حرف متكرر‪.‬‬ ‫‪ -9‬صفة تطلق على الحاذق باألدب وفنونه ‪ -‬من أسماء النساء المحلية‪.‬‬ ‫‪ -10‬أحد الوالدين (معكوسة) – إحدى إمارات دولة اإلمارات العربية‬ ‫المتحدة‪ ،‬واإلمارة الوحيدة التي ال تقع أراضيها على سواحل الخليج‬ ‫العربي فهي تقع على خليج عمان‪.‬‬

‫م��ا يل��د الن��ور ل��و يبص��ر‬

‫وال س��عى للح��ق ميضاحه‬

‫بعضه��م لو مبتدي يكس��ر‬

‫نجاحه‬ ‫ف��ي عيونك ما اكبر ْ‬

‫وبعضه��م مغ��رور متكب��ر‬

‫لو جزل مكروه في الساحه‬

‫الخلق والس��مت هب مظهر‬

‫والكب��ر يقتل��ك بوش��احه‬

‫ش��وف ذاك اللي بدا يبطر‬

‫زم خش��مه واش��هر سالحه‬

‫كل ما ل��ه والفتى يخس��ر‬

‫طاح سوقه وعدمت ارباحه‬

‫لو يلس ع الكرس��ي األحمر‬

‫ما يه��زك كث��رة صياحه‬

‫الش��عر م��ع كثرت��ه ين��در‬

‫والعذر ي��ا ش��اطي الراحه‬

‫بـو قفـل يف معرض الكتاب‬ ‫ح���ي ال��ل��ه ك���ل زاي���ر‬ ‫أو ب��اح��ث ع��ن كتاب‬ ‫ن��ت��ل��ق��اه ب��ب��ش��اي��ر‬ ‫ض���ف ال��ت��رح��اب‬ ‫ون���ر ّ‬

‫م��ا ف��ي��ه أي���ة خساير‬ ‫ل��ل� ّ‬ ‫�ش��اي��ب وال��ش��ب��اب‬ ‫ي��ق��رى ل��ه و ْه��� َو ساير‬ ‫ل��و صفح��ه وإال ب��اب‬

‫هملول‬


‫‪39‬‬

‫‪ 1‬مارس ‪ - 2010‬العدد ‪41‬‬

‫في الصميم‬

‫كرتنت حبك ف��ي كراتين وخياش‬ ‫والزود عندي حاشره في شناطي‬ ‫حبيبي بس علي شانك ابي أتعلم الجمباز‬ ‫النكقدكشفتكبعدطولالوقتجمبازي‬ ‫كل م��ا ضحك قلت الس��تر منك يا رب‬ ‫برطم��ه برط��م والثناي��ا ش��ياول !‬

‫أبراج الشعراء‬ ‫أبراج‬ ‫الشعراء‬

‫تكتبها لكم‪ :‬حنان المري‬

‫عندك مواد خام «وزن ‪ +‬قافية ‪ +‬أفكار» زين ليش ما‬ ‫تصنع قصيدة؟! أدري أن الشعر موهبة وإبداع لكن صار‬ ‫لك ‪ 7‬أشهر ما كتبت بيت حاول وحاول‪ ..‬بتكتب إن شاء‬ ‫اهلل وبتبدع‪.‬‬

‫في فرق عزيزتي الشاعرة بين استخدام مصطلحات‬ ‫إنجليزية للضرورة وبين إقحامها في النص الشعري من‬ ‫باب االستعراض والحذلقة ترى واهلل ما يخصه واتمنى‬ ‫عدم الخلط‪.‬‬

‫أكبر خطأ ممكن أن تقترفه هو المجاملة الزائفة فهي‬ ‫ترفع من معنويات الشخص لفتر ًة ما‪ ،‬ولكنها سرعان ما‬ ‫قد تتسبب في تحطيمه واستمراره في الخطأ‪.‬‬

‫تمتلك ‪ 3‬أقالم في قلم واحد تبا تعرف كيف؟‬ ‫أول قلم حبره من نبض القلب وثاني قلم حبره من‬ ‫قضايا الشعب وثالت قلم حبره من المنبع العذب أقصد‬ ‫الخيال‪.‬‬

‫نور إل كل البصاير‬ ‫ومونّ��س األحب��اب‬ ‫واليوم سوقه باير‬ ‫للبعض ما له حساب‬

‫تغار من فالن وعالن‪ ،‬ليش ؟ ترى محد ياخذ أكثر من‬ ‫نصيبه ومثل ما تنادي هماليل دايما الساحة تتسع‬ ‫للجميع‪.‬‬

‫عندك وقت فراغ انزين ليش ما تستثمره في شيء‬ ‫مفيد‪ ،‬إذا تحب الرسم ارسم وإذا تحب الكتابة أكتب‬ ‫المهم تعرف كيف تستغل الوقت لصالحك‪.‬‬

‫شيئان تبحث عنهما في الشاعر؛ الجزالة الشعرية‬ ‫واإللقاء المفعم باإلحساس وإن وجدتهما أضف الشاعر‬ ‫إلى قائمة الشعراء المفضلين لديك‪.‬‬

‫بيت شعر بس دقق فيه لي صاحب ٍ صبيت له دمي‬ ‫بكوب كبه وهو يضحك وأنا هناك منصاب!‬

‫اتعرف سكة الحديد؟ أليست مكونة من عدة حدائد‬ ‫متصلة ببعضها البعض؟! هكذا هي أبيات الشعر‪ ،‬بيت‬ ‫يتبعه بيت والوزن والقافية «حلقة وصل»‪.‬‬

‫سبعة صنايع والبخت ضايع!! صدقني اهلل ما يضيع جهد‬ ‫حد بس أنت اخلص النية وربي يسهل خطاك‪.‬‬

‫أمامك طريق ليس بالقصير لتدخل ساحة النشر‬ ‫باستحقاق‪..‬‬ ‫تقبل التوجيه ودقق في أخطائك وركز حتما ستنجح‪.‬‬

‫ال تردد كل ما تسمع صحيح أعذب الشعر أكذبه بس‬ ‫الكذب هني القدرة على التصور الخيالي وليس‬ ‫التلفيق!‬

‫ما حد مهتم صاير‬ ‫وال يتقب��ل عت��اب‬ ‫ك� ٍ�ل بشغله حاير‬ ‫ال ورد وال إعج��اب‬


‫العدد (‪ )41‬االثنين ‪ 1‬مارس ‪2010‬‬

‫‪Issue(41) Monday - Mar. 1St., 2010‬‬

‫"إن على كل المسؤولين تشجيع العمل الجماعي‬ ‫والكشف عن الطاقات الخالقة عند الشباب وتوجيهه‬ ‫بما يفيده ويفيد المجتمع‪".‬‬ ‫"اإلنسان السوي إذا لم يستخدم طاقاته الفكرية‬ ‫والعقلية ويعمل على تسخيرها في كل ما أمرنا‬ ‫الخالق سبحانه وتعالى فإنه لن يحصد إال األمراض‬ ‫والمتاعب النفسية واالجتماعية ‪".‬‬ ‫" إن األسلوب األمثل لبناء المجتمع يبدأ ببناء‬ ‫المواطن المتعلم ألن العلم يؤدي إلى تحقيق‬ ‫المستوى المطلوب وواجب كل مواطن هو العمل‬ ‫على تنمية قدراته ورفع مستواه العلمي ليشارك في‬ ‫بناء مسيرة االتحاد من أجل حياة أفضل‪".‬‬ ‫من أقوال الوالد المؤسس‬ ‫الشيخ زايد بن سلطان«طيب الله ثراه»‬

‫أسبوعية تعنى بالثقافة واألدب الشعبي «مؤقتا نصف شـهـرية»‬

‫مرسى‬

‫من الظفرة إىل سويحان «‪»2‬‬

‫نـظـرة‬

‫خالد العيسى‬ ‫توقفنا في العدد الماضي عند نقطة مهمة حول ما يكمن وراء إقامة مهرجان سنوي ضخم‬ ‫بحجم مزاينة الظفرة لألبل‪ ،‬والذي ضم أيضا مزاينة للتمور وتحدثنا حول الحكمة والفائدة‬ ‫المرجوة وراء ذلك وحمدنا الخطوة التنسيقية بين مهرجان الظفرة ومهرجان سويحان الذي‬ ‫أعقبه مباشرة‪ ،‬وقلنا إن المزادات المستعرة في حقيقتها تشجيع على انتعاش سوق األبل‬ ‫وإحيائها من جديد وتجمع بين أمرين مهمين الفائدة ألصحاب األبل والمحافظة عليها من‬ ‫ناحية أخرى حيث تحفزهم على الفخر بعاداتهم وتقاليدهم وتحثهم للمحافظة على سالالتها‬ ‫العريقة وعدم التفريط بها حتى ال يأتي يوم نضطر فيه إلى تحنيطها وعرضها في المتاحف‬ ‫أو نضعها في محمية خاصة كحيوانات مهددة باالنقراض !‬ ‫الجمل هذا المخلوق الجميل المتفرد في تكوينه والذي يتميز بمواصفات نادرة لم توهب‬ ‫لباقي المخلوقات من صبر وألفة وإبحار في الصحراء طفواً فوق بحيرات الرمال وتحمّله لتقلبات‬ ‫الطقس ولهيب الشمس والعطش‪ ،‬وحباه اهلل بالشفة واللسان اللذين يمكنانه من خرط‬ ‫الشوك بسهولة دون تأثر وثالثة جفون تحميه من األتربة والرطوبة والحرارة معا والسنام‬ ‫الذي يخزن فيه الطعام على شكل شحوم والماء الذي هو أكبر احتياطي في قلب الصحراء‬ ‫واللبن الذي يخرج بين فرث ودم وحمل األثقال الخ ‪...‬‬ ‫ويكاد يكون الجمل مزيجا رائعا بين الغزال والزرافة غير أنه أجمل في هيئته وتكوينه من‬ ‫كل ذلك ‪ ..‬ولعظمة هذا المخلوق ولتركيبته المدهشة والدقيقة قال عنه الباري عز وجل ‪ (َ :‬اَ‬ ‫أفَل‬ ‫ي ُ‬ ‫َنظر َ‬ ‫ال ِب ِل َكيْفَ خُلِ َقتْ ) ؟‬ ‫ُون ِإ َلى إْ ِ‬ ‫إن هذه األية الكريمة بمثابة دعوة مفتوحة للتأمل في هذا المخلوق ‪..‬‬ ‫إن النخل والجمال من رموزنا األبدية بل إنني أزعم أنها تشكل خلفية لهويتنا وتكمل‬ ‫ملمحنا الحقيقي فلوالهما لما استطعنا الحياة على هذه األرض آلالف السنين‪ ،‬لذلك فإن تدليل‬ ‫الجمال واالعتناء بها هو نوع من التقدير والتعبير عن الحب واالعتزاز بهذا المخلوق الملهم‪،‬‬ ‫فكم غرد أهلنا األوائل طربا على ظهورها وكم حملت من خرد كأنهن اللؤلؤ المنثور في‬ ‫هودجها ينوسن في خدرهن مطمئنات ‪ ..‬ولم يسجل التاريخ يوما حادثة اصطدام وقعت بين‬ ‫جملين كما هو واقعنا اليوم فيما نصنع ونبتكر بأيدينا حتى افرازات الجمال تستخدم ال شيء‬ ‫منه يهمل‪ ،‬لقد كانت قمة األمان وعنوانا للسالمة فال تأمينات وال كسور وال تشوهات بل‬ ‫كان أهلنا األوائل لما عرفوا من نفع وفائدة ورياضة في ركوبهم لها إذا بلغ أحدهم التسعين‬ ‫ولم يستطع المشي قال ألهله شدوا وثاقي على ظهر بعير متهادئ يمشي بروية ليحرك الدم‬ ‫في عروقي ‪..‬‬ ‫لقد أهدانا الجمل في الصحراء وبره لننسج منه بيوتا لنا وأهدانا دمه لبنا سائغا للشاربين‬ ‫وأهدانا لحمه وشحمه وجهده وطاقته تماما‪ ،‬كما أهدتنا النخلة في البر رطبها وتمرها ودبسها‬ ‫وحليبها ومن أطرافها خوصا وجريدا نبني بها بيوتا لنا واهدتنا كربها نشعلها تارة نارا وتطفو‬ ‫بنا في البحر أخرى وليفها حباال وعسقها اداة للتنظيف والزناد ومئات من المنسوجات التي‬ ‫نسجت منها ‪..‬‬

‫للفرح في داخلي قصة عتاب‬ ‫وللحزن ‪ ..‬أضوي مسافاتي شموع‬ ‫نظرتيفيصمتهاصفحةكتاب‬ ‫تختصر حاجات ما بين الضلوع‬ ‫من يقول الحزن نجل االكتئاب‬ ‫يجهل إن الفرحه هي بنت الدموع !‬

‫عدسة‬ ‫الفنانة أسماء أحمد‬

‫أم حمد رحلة من العطاء إىل اللحظة األخرية‬ ‫الراحلة حصة النعيمي ‪ ..‬يرحمها اهلل‬

‫ودعت عجمان ابنتها البارة حصة سلطان الشيبة النعيمي‬ ‫يوم اإلثنين ‪ 22/02/2010‬التي لم تهدأ لحظة في سبيل‬ ‫اإلص�لاح اإلجتماعي والمشاركة الفاعلة لتنمية اإلب��داع‬ ‫واستثمار المواهب لكل ما هو مفيد وخيّر ‪ ..‬لقد رحلت‬ ‫مخلفة سيرة عطرة وهمم عالية ودموع غالية ‪ ..‬عرفت أم‬ ‫حمد بنشاطها الكبير وعطائها الال متناهي تراها هنا وهناك‬ ‫تحاول العطاء بكل السبل وال تلمحها اال مبتسمة متفائلة‬ ‫هكذا يصفها كل من عرفها ‪ ..‬وهي مديرة القسم النسائي‬ ‫بجمعية اإلرشاد والتوجيه االجتماعي بعجمان‬ ‫تحمل حصة الشيبة بكالوريوس اللغة العربية والدراسات‬ ‫اإلسالمية بتقدير امتياز عملت إثر تخرجها معلمة لغة عربية‬ ‫عدة أعوام‪ .‬تحمل شهادة ممارس عام معتمد في البرمجة‬ ‫اللغوية العصبية‪ ،‬وشهادة مهارات التدريب والتقديم‬ ‫اإلعالمي‪ -.‬حضرت ما اليقل عن ‪ 600‬ساعة تدريبية في‬ ‫مجال إدارة المؤسسات‪ .‬بلغ عدد الذين تم استقطابهم‬ ‫للمشاركة في البرامج التطويرية ‪ 3000‬شخص في أربع‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫رحمها اهلل تعالى وأدخلها فسيح جناته وألهم اهلل وذويها‬ ‫الصبر والسلون‬

‫صبح االثنين‬

‫ص َب ْحنا كيف يا ْحبابي على وقْع الخبر االثنين‬ ‫فقدنا أم حمد فجأة‪..‬بكاها القلب قبل العين‬ ‫ينوح الحزْن و ْيشقّق‪ ..‬أنين الصابر الخ ّدين‬ ‫روح من الراضين والمرضين‬ ‫إلى الرحمن يا ٍ‬ ‫تركتي ط ّيب الذكرى ‪ ..‬رفيقتنا ‪ ..‬بدنيا ودين‬ ‫ذكرناها مع الطيبة ‪ ..‬مع الرحمة برفق ولين‬ ‫ذكرناها مواقفها ‪ ..‬مع األخيار والطيبين‬ ‫إلهي ‪ ..‬رحمتك نرجو ‪ ..‬تق ّبلها من ال َخ ْيرين‬ ‫تاخ ٍذه ب ْيمين‬ ‫إلهي واجعل كتـــاب ْلعملها ٍ‬ ‫إلهي ظ ّلها ْبعرشك وب ّيض و ْج ِهها آمين‬ ‫تالشىالفرْحفيساعةْ فقدنااخ ٍْتمنالغالين‬

‫فقدنا الغاليه “ح ّصه” فقدنا صوت ضحكتها‬ ‫صتها‬ ‫ِت ِه ّلالدمعة‪..‬والدمعة‪..‬يعزّي الرمش غ ّ‬ ‫ويكْتم فجعة ْمفارَق َعرَ ْبها‪ ..‬في مصيبتها‬ ‫يانفس ‪ّ ..‬‬ ‫تشل القلب غيبتها‬ ‫إلى الرحمن ٍ‬ ‫وعشنا أجمل الذكرى معاها في حالوتها‬ ‫ذكرناها مع األخالق‪ ...‬تهدينــــا لطافتها‬ ‫ذكرنا َس ْم ِحة ْم َح ّيــا شراح ْتها وبشاشتها‬ ‫إلهي ال إلــــه إ ّال انْت ‪ ..‬أكرمهـــا بج ّنتها‬ ‫إلهي ط ّيـــب ْثراها ول ّيــن طين تربتها‬ ‫وفرّ ْحها بم ْنزِلها الكريم ْبوسط ج ّنتها‬ ‫صتها‬ ‫ِبك َْت عجمان في لحظة ‪ ..‬تو ّدع فيها ح ّ‬ ‫مريم النعيمي‬

‫معرض الكتاب‬

‫لم يستطع اإلنترنت على مجانيته وبالزمية مطالعته من اقصاء الكتاب كورق مادي ملموس‬ ‫‪ ..‬ورغم ماليين الكتب المعروضة يبقى للكتاب البدائي سلطته على التكنولوجيا المتقدمة جدا‬ ‫‪ ..‬ويكذب من يزعم أنه يستطيع التمتع بقراءة كتابة عبر اإلنترنت بنفس المتعة التي يعيشها‬ ‫مع الكتاب المادي الذي يرهق يديه ويتعب عينيه ‪ ..‬إن سلطة الكلمة المكتوبة على الورق‬ ‫لها سلطتها وتأثيرها فحتى الجرائد تطالعها بشكل عابر على اإلنترنت لكنك تحتضنها بين‬ ‫يديك وكأن هناك عالقة ألفة بينك وبين أوراقها ‪ ...‬إن للتكنولوجيا ضريبتها رغم سهولتها وال‬ ‫أحد ينكر أهمية اإلنترنت ومدى التغيير الذي أحدثه في العالم كله لدرجة أن أحدا ال يستطيع‬ ‫االستغناء عنه لكن يبقى الشيء الطبيعي تنتج عنه عالقة أكثر ألفة وحميمية أقول ذلك ونحن‬ ‫نعيش عرسا ثقافيا في عاصمتنا الحبيبة أبوظبي معرض الكتاب الدولي الذي يشهد قفزة‬ ‫تطويرية هائلة وتعاونا رائعا وتنظيما متفردا ‪ ..‬يأتي المعرض ليفتح شهيتنا المسدودة على‬ ‫مائدة من أمهات الكتب من شتى أنحاء العالم لمئات دور التشر العربية والعالمية وترجمات‬ ‫عالية الجودة لمشروع كلمةالذي يسابق الوقت لتقديم أروع اإلصدارات الحديثة بل يتفرد في‬ ‫سبق عربي لترجمة تصل الى التزامن مع اإلصدار األصلي ‪ ..‬لندلف في ملتقى أكاديمية الشعر‬ ‫العربي التي قدمت عشرات الدواوين الشعرية والدراسات النقدية رفدا لألدب الشعبي والعربي‬ ‫‪ ،،‬وو ‪ ...‬اراكم هناك ‪.‬‬

‫‪Marsa@hamaleel.ae‬‬

Issue No.41  

issue 2010

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you