Page 1

‫‪Hamaleel‬‬

‫م����ع����رض‬

‫م����ع����رض ب������ازار‬ ‫رم����ض����ان ت��ن��وع‬ ‫ثـقـافـات يوحـدها‬ ‫الفن واإلبداع‬ ‫�أ�سبوعية تعنى بالثقافة والأدب ال�شعبي‬ ‫«مـ�ؤقت ـاً نــ�ص ــف �شـهــري ــة»‬

‫العدد (‪ )29‬الثالثاء ‪ 1‬سبتمبر ‪2009‬‬

‫تقرير‬

‫‪ 40‬صفحة ‪ -‬درهمان‬

‫‪Hamaleel Bi-Monthly Newspaper, No.(29) Tuesday - Sep. 1 st., 2009‬‬

‫‪8‬‬

‫«دبلوماسية الثقافـة» فكـرة تتبناهــا وزارة الثقافة إليصـال المنتج التراثي اإلماراتـي إلى العالم‬

‫ثقافة وفكر‬

‫عبيد راشد اليليلي‬

‫االمـاراتأصـبحتمــركز‬ ‫نجوميـ��ة الش��ـعراء‬ ‫في المنطقة‬ ‫عبيد لربما تكون مقدمتنا كشهادة مجروحة في هذا الشاعر الخلوق‬ ‫جدا الذي ساهم مع اسرة تحرير الصحيفة منذ البدء في انجاحها‬ ‫وتميزها وشهد ميالدها االول ولكن دون رتوش ومجاملة‪.‬‬ ‫أكثر ما يميز اليليلي شعريا وانسانيا هو درجة الصدق‬ ‫والشفافية في التعبير عما يكنه من مشاعر تجاه اآلخرين‬ ‫واألحداث والقضايا التي يعايشها والمواقف‪.‬‬ ‫اليليلي يتمتع بكاريزما تجذب اآلخرين له جذبا وال‬ ‫يمكنك إال أن تحترم هذا الشخص وتحبه سواء أعجبك‬ ‫شعره أم اغضبك‪ ،‬وسر جاذبيته ال عالقة له بوسامته‬ ‫وما يتمتع به من أناقة إنما لطيبته ونبله وروحه‬ ‫التي تضف هي على شكله هذه الجاذبية واالرتياح‬ ‫وليس العكس‪.‬‬ ‫وفي هذا الحوار يتوغل رفيق دربه صديقه‬ ‫العزيز الشاعر واالعالمي حسين بن سوده إلى‬ ‫اعماقه بانسيابية تامة ليقربنا منه أكثر في‬ ‫حوار مبسط وعفوي اجراه معه خالل زيارته‬ ‫الى مقر الصحيفة االسبوع الماضي‪.‬‬ ‫اللقاء صفحة ‪19‬‬

‫‪13‬‬ ‫‪36‬‬

‫قصة «عرق وإرث»‬ ‫لباراك أوباما عن‬ ‫مشروع «كلمة»‬ ‫في أبوظبي‬

‫‪34‬‬ ‫‪16‬‬

‫أدب شعبي‬

‫مركز الشارقة للشعر الشعبـي‬ ‫يحتفي بالهاجري والمصعبي‬

‫فنـــــــون‬

‫‪27‬‬

‫معرض بيوت الخطاطين‬ ‫«بيت القصب»‬

‫مجتمع ومواهب‬

‫‪33‬‬

‫إذاعة زايد للقرآن الكريم‬ ‫تنطلق من الفجيرة‬

‫استراحة‬

‫‪37‬‬

‫اغتنم ساعات الصيام بالعمل‪،‬‬ ‫فالصيام ليس للنوم و الكسل‬

‫«نداء المآذن» صوت يصدح في مهرجان الفنون اإلسالمية بالشارقة‬ ‫في تصريح خاص لصحيفة هماليل أكد هشام المظلوم‬ ‫مدير إدارة الفنون بدائرة الثقافة واإلعالم بالشارقة‪،‬‬ ‫بأن المهرجان الذي ابتدأ قبل ‪ 12‬عامًا جاء تأكيداً لدور‬ ‫صاحب السمو الدكتور سلطان بن محمد القاسمي وإمارة‬ ‫الشارقة في نشر الثقافة والفنون اإلسالمية في المجتمع‬ ‫والتواصل مع العالم اإلسالمي من خالل هذه الفنون‪،‬‬ ‫وأيضًا قناعة سموه بدور الشارقة في عكس الثقافة‬ ‫اإلسالمية والعمارة والهوية وكل عام نؤكد على تواصلنا‬ ‫مع العالم اإلسالمي‪ ،‬حيث شهد المهرجان العام الماضي‬ ‫‪ 130‬فعالية وال��ذي كان تحت شعار « طريق الحرير »‬ ‫والذي سعى للتواصل مع دول آسيا وشرق آسيا وحتى‬ ‫أوروبا بطرق الحرير القديمة‪.‬‬ ‫وقال المظلوم أن هذه السنة وبتوجيهات من صاحب‬ ‫السمو حاكم الشارقة سيكون فيها مع الشعب اإلفريقي‬

‫بكل ثقافاته وعاداته واتجاهاته المختلفه والتي يجمعها‬ ‫اإلسالم لذلك اختير شعار « فلك الفسيفساء»‪.‬‬ ‫وعن الفلسفة وراء اطالق تسمية “فلك الفسيفساء”‬ ‫على المهرجان قال عنه المظلوم أنه يتضمن رموزاً‬ ‫ودالالت تخدم المهرجان الذي يركز على نتاجات الفن‬ ‫اإلسالمي في وسط وشمال إفريقيا‪.‬‬ ‫واض��اف ان هذا االختيار بني على مجموعة عوامل‬ ‫تشكل األرضية الفكرية لهذه الدورة‪ ،‬ومن أهمها المزج‬ ‫بين التراث العربي اإلنساني‪ ،‬وبين طبيعة الفسيفساء‬ ‫كفن‪ ،‬حيث نجد أن الرحالة العرب كانوا يعتمدون في‬ ‫أسفارهم على الفلك والنجوم لالستدالل على طرقاتهم‪،‬‬ ‫كما أن الفلك كمفهوم له أبعاد ودالالت متجددة‪،‬‬ ‫التصريح صفحة ‪32‬‬

‫للنجــاح عـنـوان‬


‫‪2‬‬

‫قصيدة العدد‬


‫سبتمبر‬

‫‪3‬‬

‫العدد ‪29‬‬

‫مفنود الخصايل‬ ‫هلل درك خصال��ك دوم مفن��وده‬

‫ّ‬ ‫تصنعت��ه‬ ‫طب��ع بدم��ك م��ا‬ ‫والحل��م‬ ‫ٍ‬

‫تك��رم وتجزل ول��ك عادات مش��هوده‬

‫والحاتم��يّ الم��كارم في��ك أذهلت��ه‬

‫ش��عبك يحب��ك ودارك فيك محس��وده‬

‫ش��رعته‬ ‫ف��ي مكرمات��ك وب��اب الخي��ر ّ‬

‫والج��ار جاوزت ب��ه من طيب��ك حدوده‬

‫م��ن زود م��ا قد كرمت��ه في��ك ّ‬ ‫طمعته‬

‫والجاه��ل اللي نوى بك درب مس��دوده‬

‫م��ن حكمت��ك درس ّ‬ ‫علمت��ه ّ‬ ‫وفهمت��ه‬

‫تعج��ل وأرس��ل ثاي��ر اردوده‬ ‫والل��ي‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫وابهته‬ ‫طرش��ت له رد مث��ل الش��مس‬

‫غش��يم من ظ��ن طيبك غي��ر مقصوده‬

‫غش��يم م��ن ال َ‬ ‫فط��ن ل ّل��ي تجاوزت��ه‬ ‫ِ‬

‫ان��ت الخليف��ه وفعل��ك زاي��د ب��زوده‬

‫ان��ت الوص��يّ األمين ووع��دك انجزته‬

‫ان��تَ حض��ارة فك��ر للعل��م ْ‬ ‫وبن��وده‬

‫ان��ت رس��الة طه��ر ف��ي نه��ج ّ‬ ‫أثبت��ه‬

‫خي��رك علين��ا همالي��ل الم��زن ج��وده‬

‫وان��ت الكرم م��ن عطايا ك ّف��ك افحمته‬

‫اهلل يديم��ك ذخ��رْ للش��عب وس��عوده‬

‫شوفك وكل الشعر لو سقت ما انصفته‬ ‫خالد العيسى‬


‫‪4‬‬ ‫ ‬

‫االفتتاحية‬

‫االفتتاحية‬

‫من عيون الشعر‬

‫الوالد والقائد‪..‬‬ ‫خليفة بن زايد‪ ..‬الوالد والقائد‪ ,‬سليل المجد‬ ‫والحكمة والعطاء‪ ,‬يقود سفينة الوفاء بحنكة‬ ‫واقتدار وبعد نظر ورؤية متقدة نراها ماثلة‬ ‫في كل موقف وفي كل ردة فعل وفي كل حدث‬ ‫محلي‪ ,‬إقليمي‪ ,‬عربي أو عالمي‪..‬‬ ‫خليفة بن زايد القصيدة التي كتبت في عهد زايد‬ ‫بن سلطان طيب اهلل ثراه وازدهرت في تربيته‬ ‫في أخالقه في حكمته‪ ,‬في تعامله وتعاطيه‬ ‫مع القضايا الوطنية والعربية واإلسالمية‬ ‫والعالمية التي تبرز نظرة الرجل وفكره‪ ,‬رجل‬ ‫يقدم تجربة جديدة لإلنسان في الحب والتعاون‬ ‫واإلخاء‪ ,‬عنوانها الفكر والنماء والتي تفرض‬ ‫على اآلخر أن يحترمها‪ ,‬سياسة مبدأها الوطن‬ ‫ثم الوطن ثم الوطن يضحي ويقدم ويبذل‬ ‫بحب وبابتسامة وصمت ملؤه العمل والبناء‬ ‫واعالء شأن شعبه‪.‬‬ ‫إذا أردنا الحديث عن خليفة بن زايد فسنتحدث‬ ‫عن السياسة الرصينة والوطن الشامخ‪ ,‬والتنمية‬ ‫المستدامة ودولة المؤسسات الناضحة‪ ..‬وإذا‬ ‫أردنا الحديث عن خليفة اإلنسان والعطاء ولغة‬ ‫التسامح وثقافة التعاطي مع اآلخر فعطاء دولة‬ ‫اإلمارات في الداخل والخارج يغنيك عن أي‬ ‫حديث آخر‪.‬‬ ‫كل ذلك وأكثر بكثير وتلك أمور غير مستغربة‬ ‫من رجل بحجم خليفة بن زايد‪ ..‬و ما يستوقف‬ ‫المتابع هو افعاله العظيمة وتسامحه وكرمه‪..‬‬ ‫يدهشك بحنكة القائد الفذ والوالد المربي‪..‬‬ ‫رجل ملؤه الحلم والحكمة‪ ,‬يغض الطرف عن‬ ‫الكثير من األمور ويحفظ للجار حقوقه وللضيف‬ ‫ذممه يقدر كل التقدير حقوق الجيرة ويرعاها‬ ‫وعالقات األخوة ومعناها‪ ..‬تجد خليفة دائماً و‬ ‫أبداً يبادل ويبادر بالتي هي أحسن وأقوم عند‬

‫رمضان شهر الضياء‬ ‫نبذة عن الشاعر ‪ :‬محمد بن علي السنوسي‬ ‫حياته ومولده ‪:‬‬ ‫ولد الشاعر االستاذ محمد علي السنوسي عام ‪1343‬‬ ‫هـ بمدينة جازان بجنوب المملكة العربية السعودية‬ ‫وقد درس في مدرستين أهليتين ثم تابع علومه‬ ‫فدرس مبادئ النحو والصرف والبالغة على يد‬ ‫والده القاضي العالمة الشاعر الشيخ علي بن محمد‬ ‫السنوسي وعلى يد العالمة عقيل بن احمد حنين‬ ‫ثم عكف على مكتبة أبيه وقرأ كتب األدب والتاريخ‬ ‫والشعر ثم تبحر في دراسته معتمدا على نفسه‬ ‫في كل فنون الفكر واألدب وقد نظم أول قصيدة‬ ‫له عام ‪ 1359‬هـــ وقدم للمكتبة العربية خمسة‬ ‫دواوين شعرية هي ‪:‬‬ ‫ القالئد ‪ - .‬واألغاريد ‪ - .‬واألزاهير ‪ - .‬والينابيع ‪.‬‬‫‪ -‬ونفحات الجنوب‬

‫ُ‬ ‫رمض��ان ي��ا ش��هر الضي��ا ِء الح�� ِّر من أس��ر الظالمْ‬ ‫أَطل��قْ بأضواء الهدى أَس��ـرَ النف��وس من الحطامْ‬ ‫ِ‬ ‫وأَ‬ ‫بقدس��ي الصف��ا ِء رؤى الحي��اة م��ن القت��امْ‬ ‫��رْ‬ ‫ن‬ ‫ِّ‬ ‫وانض��حْ عواطفن��ا تق��ىً واغمـ��رْ نوازعن��ا وئ��امْ‬ ‫رمض��ان يا َ‬ ‫النف��وس الظامئاتِ إلى الس�لامْ‬ ‫أم��ل‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ينهل م��ن عذوبت��هِ األنامْ‬ ‫يا ش��هرُ بل ي��ا نه��رُ‬ ‫ً‬ ‫س��ابحة كأس��راب الحم��امْ‬ ‫طاف��تْ ب��ك األرواحُ‬ ‫ِبي��ضٌ يج ّلله��ا التق��ى ن��وراً ويصقله��ا الصي��امْ‬ ‫رفاف�� ٌة كش��ذى الزه��و ِر نقي�� ٌة كن��دى الغم��امْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫مهذب��ة ال��كالمْ‬ ‫اإلحس��اس قانت�� ٌة‬ ‫ش��فافة‬ ‫ِ‬ ‫ع��زّتْ عل��ى األه��واء وارتفعت عل��ى دني��ا الرغامْ‬ ‫وس��متْ إل��ى النور الذي غم��رَ الوجود به ابتس��امْ‬

‫اهلل ‪ ..‬وهذا ما عهدناه من الوالد واألب الحاني‪..‬‬

‫ن��ورٌ م��ن الفرق��ان يرفعه��ا إل��ى أس��مى مق��امْ‬

‫وهنا نحن على أبواب ذكرى تسلم سموه لمقاليد‬ ‫الحكم في دولة اإلمارات العربية المتحدة‪ ,‬خير‬ ‫خلف لخير سلف وكان تماما أبلغ من ذلك‪ ,‬رجل‬ ‫تعلمنا ومازلنا نتعلم منه دروسا من ذهب‬ ‫ومواقف كلها نبل و ثقافة و أدب ‪ ..‬كل ذلك‬ ‫يتسامى حينما تكون اإلرادة عنوانا للعطاء‪.‬‬ ‫ومن هذا المنبر نجدد العهد والوالء لقيادتنا‬ ‫الرشيدة تحت قيادة خليفة بن زايد سائلين‬ ‫المولى تعالى أن يحفظ الوطن وحكامه وولي‬ ‫عهده األمين والشعب اإلماراتي وأن يتغمد‬ ‫المغفور له بإذن اهلل تعالى زايد بن سلطان‬ ‫بواسع رحمته و عظيم مغفرته‪.‬‬ ‫وفقنا اهلل وإياكم لخدمة هذا الوطن الكريم‬ ‫الشامخ بنبله و كرم أبنائه‪.‬‬

‫آيات��ه تـش��في الس��قام ولفظ��هُ يطف��ي ُ‬ ‫األوَامْ‬ ‫ُ‬ ‫رمض��ان ! مع��ذرة فإن��ي ال وراء وال أم��امْ‬ ‫يج��دُ النيامْ‬ ‫نمن��ا وأس��رى المدلج��ون وما عس��ى ِ‬ ‫ّ‬ ‫وض��ل وه��دّ منكبن��ا الزح��امْ‬ ‫ط��ال الطري��ق بن��ا‬ ‫ول��وى الطم��وح عنان��ه وانق��دّ م��ن يدن��ا الزمامْ‬ ‫س��خـرتْ بنا األه��واء وانطلق��ت تقهقهُ ف��ي عرامْ‬

‫محمد بن علي السنوسي‬

‫إدارة التحرير أسرة التحرير‬ ‫رئيس التحرير‬

‫خالد العيسى‬ ‫سكرتير التحرير‬

‫محمد الرمضاني‬ ‫مسؤولة ملف الشاعرات‬

‫هنادي المنصوري‬

‫أبوظبي‪ :‬عتيق القبيسي * العين‪ :‬نوال سالم ‪ -‬حنان المري * دبي‪ :‬عفراء السويدي‬ ‫موزة شطيط الكتبي ‪ -‬سيف جمعة الكعبي * الشارقة ‪ :‬أمل المهيري‬ ‫عجمان‪ :‬مريم النعيمي * رأس الخيمة‪ :‬علياء الشامسي * الفجيرة‪ :‬شيخة المسماري‬ ‫الكاريكاتير بريشة‪ :‬عادل حاجب‬ ‫�ص‪.‬ب‪� 130777 :‬أبوظبي ‪� -‬إ‪.‬ع‪.‬م‪ ،‬هاتف‪ ،+ 971 2 4460777 :‬فاك�س‪ ،+ 971 2 4469911 :‬بريد �إلكرتوين‪hamaleel@hamaleel.ae :‬‬

‫توزع بواسطة‬

‫لالشتراك ولمالحظاتكم على التوزيع يرجى‬ ‫االتصال على الهاتف المجاني ‪8002220‬‬ ‫يمكن الحصول على الصحيفة في كافة المكتبات‬ ‫في اإلمارات والجمعيات ونقاط بيع الصحف والمجالت‬ ‫ومحطات‪ :‬أدنوك وإيبكو وإينوك كما تتوفر في‬ ‫المكتب الرئيسي للصحيفة بأبوظبي‬

‫الإمارات‪ :‬درهمان ‪ -‬ال�سعودية‪ 3 :‬رياالت‪ ،‬قطر‪ 3 :‬رياالت‪ ،‬البحرين‪ 300 :‬فل�س‪ ،‬الكويت‪ 300 :‬فل�س‪ ،‬عمان‪ 300 :‬بي�سة‪ ،‬باقي الدول‪ :‬دوالر واحد �أو ما يعادله‬


‫سبتمبر‬

‫‪5‬‬

‫العدد ‪29‬‬

‫انطالق فعاليات « هيا‬ ‫بنا نقرأ » في المارينا مول‬ ‫انطلقت مؤخراً في «المارينا‬

‫مسابقات متنوعة وأنشطة تحفز على‬

‫مول» الفعاليات التراثية والثقافية التي‬

‫القراءة والمطالعة لدى الناشئة‪ ،‬وذلك‬

‫تنظمها مكتبة األطفال في دار الكتب‬

‫إيمان ًا بأهمية القراءة وضرورة بث‬

‫الوطنية بهيئة أبوظبي للثقافة والتراث‬

‫روح التعلم والقراءة لدى األطفال‪ .‬كما‬

‫خالل شهر رمضان المبارك‪.‬‬

‫وتشمل فعاليات شهر رمضان المبارك‬

‫وتستمر حتى يوم ‪ 17‬سبتمبر‬ ‫‪ ،2009‬وتشتمل على مجموعة من‬ ‫النشاطات الثقافية والتراثية التي تندرج‬ ‫ضمن استراتيجية الهيئة في الحفاظ‬ ‫على التراث وتعزيز تاريخ اإلمارات في‬ ‫روح الناشئة والجيل الجديد‪.‬‬ ‫وتشتمل هذه الفعاليات على‬

‫مجموعة أنشطة وفعاليات لمهرجان‬ ‫رمضان لألطفال‪ ،‬وتشتمل على عروض‬ ‫مسرحية يقدمها الفنان علي التميمي‪،‬‬ ‫ومسابقات ثقافية وتراثية ومسابقات‬ ‫لألسرة مع المكتبة يقدمها الفنان‬ ‫جاسم عبيد وآخرون‪ ،‬إلى جانب شخصية‬ ‫كرتونية عبارة عن مجسم «الدبدوب»‪،‬‬ ‫إضافة لجوائز عديدة لألطفال توزع‬ ‫داخل المراكز التجارية‪.‬‬

‫ثقافة وفكر‬ ‫‪10‬‬

‫اليونان‬ ‫تترجم‬ ‫قديمها‬ ‫ليلكم شمس‬

‫شـــرود‬

‫اللهم إني‬ ‫صائم يا قصيدة‬

‫ه������دأة ال���ل���ي���ل ت��س��ت��ث��ي��ر ج���واب���ي‬

‫وأن�������ا ب���ي���ن ص���ب���وت���ي وع����ذاب����ي‬

‫ك��ل��م��ا أي���ق���ظ ال���س���ك���ون ط��ي��وف��ي‬

‫غ����ادرت����ن����ي غ����واي����ة ال��م��ت��ص��اب��ي‬

‫واس��ت��ف��اق��ت ع��ل��ى ال��ش��ج��ون ش��ج��ون‬

‫ط����اف����ح����ات ب���م���ا ح������وت أن���خ���اب���ي‬

‫رق����ة ال������روح ف���ي ال���ب���ق���اي���ا‪ ،‬ول��ك��ن‬

‫ك���ي���ف ت���ش���دو وق�����د أط���ل���ت غ��ي��اب��ي‬

‫آه ي����ا دورة ال�����زم�����ان أع���ي���دي‬

‫م����ا ت�ل�اش���ى ه���ن���اك م����ن أس��ب��اب��ي‬

‫ل���ل���م���واق���ي���ت إذ ت����س����اوى غ��ي��اب��ي‬

‫ف���ي ح���ض���وري ع��ل��ى ش��ك��وك ارت��ي��اب��ي‬

‫وأع����ي����دي ل���ي ن��ب��ض��ة أي��ق��ظ��ت بي‬

‫ه���ام���د ال��ج��م��ر ف���ي س���ط���ور ك��ت��اب��ي‬

‫إن����ه����ا خ���ف���ق���ة ال����ح����ي����اة ت���س���وق‬

‫ال������روح ن��ح��و ال���ف���ن���اء ف���ي األح���ب���اب‬

‫ن��ب��ض��ة ب���ع���د ن��ب��ض��ة ف����ي ض��ل��وع��ي‬

‫ع������دت ف���ي���ه���ا ل���غ���اب���ر األص���ل��اب‬

‫وت����ن����ه����دت ب���ي���ن وج������د ون���ج���وى‬

‫ث����م غ�������ادرت م���دف ���ئ ���ت ���ي ل��ع��ب��اب��ي‬

‫وت���ل��اش������ت ف������ي ج�����ن�����اح ك��ل��ي��ل‬

‫غ������ادر ال�������روح إذ ول���ج���ت ض��ب��اب��ي‬

‫وان���ج���ل���ت ب��ع��ده��ا ال���م���راف���ئ ن���ورا‬

‫ض���م���خ���ت���ه م����ش����اع����ر ف�����ي رب�����اب‬

‫ال����م����دى وال����ه����وى وك�����ل ج��ن��ون��ي‬

‫ورم�����ال�����ي وص����ب����وت����ي وش���ب���اب���ي‬

‫إذ ت��ش��ظ��ي��ت ل����م أل�����ح م����ن ب��ع��ي��د‬

‫غ���ي���ر أن�����ي اق��ت��ف��ي��ت درب رك���اب���ي‬ ‫أحمد محمد عبيد‬

‫ّ‬ ‫حل شهر رمضان الكريم بفوانيسه الروحانية ومحاريبه المتضرعة‪ ،‬وانشغل‬ ‫الشعراء واألدباء بأجواء هذا الشهر المبارك بعد أن كانت ساعة معاصمهم بال‬ ‫موعدٍ آخر سوى موعدهم المرهون بالحبر والورق‪ .‬فكل عام وأنتم على رضا من‬ ‫ٍ‬ ‫الخالق ورحمة‪ ،‬وجعلكم اهلل من أهل التوبة وأهل المغفرة‪.‬‬ ‫في هذا الشهر الكريم أتساءل كيف للشاعر أن يكتب قصيدته وأغلب من أعرفهم‬ ‫من الشعراء هم من فئة المدخنين‪ .‬هذا إذا ما علمنا بأن لحظة كتابة القصيدة‬ ‫تكون في أغلب األوقات لحظة مباغتة‪ ،‬لحظة تجهل التمييز بين الليل والنهار‬ ‫متى ما أرادت أن يحين لها موعد هطول عن سماء ذهن الشاعر‪ ،‬وماذا لو حانت‬ ‫هذه اللحظة في نهار الصيام؟ هل يفطر الشعراء ألجلها؟ أم أنهم يرددون مقولة‬ ‫المسلمين (اللهم إني صائم) حالما تسلل القصيدة مثل انسالل المشهد الال‬ ‫مرغوب إلى أحداقهم الصائمة التوابة؟‬ ‫ما يعني أن القصيدة بين أكفّ شريحة كبيرة من الشعراء تكون من ضمن الال‬ ‫مرغوب خالل أيام شهر رمضان‪ ،‬وليس هذا القول ينسحب على غير المدخنين‬ ‫منهم‪ .‬حتى أنني أتذكر بأن كثيراً من الصفحات المعنية بالشعر الشعبي يتوقف‬ ‫طباعتها وإصدارها طوال شهر رمضان‪ ،‬وال أدري إن كان نضوب الشعراء هو من‬ ‫يقف وراء هذا التوقف أم أن نسبة المدخنين منهم تمثل الكم األكبر‪ ،‬وما كان‬ ‫خيار آخر أمام المحررين سوى التوقف عن طباعة الشعر‪ .‬من كل هذا وذاك‬ ‫من ٍ‬ ‫محرر‬ ‫أخرج بتساؤالتٍ ال أدري كيف أضع رديّ الصحيح عليها‪ ،‬وأجزم بأن كل‬ ‫ٍّ‬ ‫أوقف صفحته الشعرية في رمضان يفترض بأنه كان يتعامل ـ من دون شكٍ ـ مع‬ ‫خامات شعرية فذة‪ ،‬وال ينشر إال للمبدعين الذين ترفع قصائدهم من قيمة الملف‬ ‫الشعري الذي يشرف عليه هذا المحرر‪ ،‬وتوقف هذه الصفحة عن صدورها في‬ ‫أيام رمضان يوحي إليّ بأن المحرر لم يجد من يرسل إليه شعراً‪ ،‬وال هو بمقدوره‬ ‫أن يهبط بمستوى الصفحة في حال نشره لقصائد ذات مستوىً أقل من مستوى‬ ‫النصوص التي اعتاد نشرها طوال العام‪ .‬في هذا الحال يتدحرج استفهام عريض‬ ‫في األذهان مفاده‪ :‬هل توقفت الصفحات بسبب امتناع الشعراء عن التدخين في‬ ‫رمضان؟ وهل حق ًا بأن أكثر المبدعين هم من فئة المدخنين؟‬ ‫كل هذه االفتراضات لم تطرق بعد باب اليقين‪ ،‬وأتمنى أن يجري أحدهم استطالع‬ ‫رأي بين شعراء الساحة‪ ،‬ويثبت لنا هذه الحقيقة التي تثير جد ً‬ ‫ال واسع ًا بين أغلب‬ ‫ٍ‬ ‫أهل التلقي‪ .‬على العموم‪ ..‬كل عام وأنتم بخير إخوتي وأحبتي في الدين والقلم‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫والشاعر الذي يرغب بأن ينأى بدماغه بعيداً عن صداع هذه التساؤالت ما عليه‬ ‫سوى الدعاء قائ ً‬ ‫ال‪ :‬اللهم إني صائم يا شعر!‬ ‫هملول‪:‬‬

‫مشيت كل العمر مَا ادري على وين ‬

‫حتى انتبهت إني ورا آخر العمر!‬

‫حبيبتي‪ ..‬والوقت نبتة رياحين‪..‬‬

‫بجس دي داخل القبر‬ ‫ما تزهر إال ِ‬

‫جمال الشقصي‬

‫‪almnafe@hotmail.com‬‬


‫‪6‬‬

‫أدبيــــات‬

‫عن قــرب‬

‫ألوان حشود انتظارك‬

‫شبح الغرق‬ ‫حل عادل ‪ -‬الذي يرى نفسه على أنه ‪ -‬خليفة آنشتاين ‪ ،-‬واألخ‬ ‫الذي لم تلده أم ‪ -‬نيوتن ‪ -‬ضيف شرف لبرنامج الغرق المميت الذي‬ ‫تناول في حلقته األخيرة مصيبة الخلل السكاني الذي نعاني ونكاد‬ ‫نغرق فيه ‪ .‬عادل‪ ،‬صغير العمر والحجم‪ ،‬كبير المالمح‪ ،‬يمشي على‬ ‫رجلين‪ ،‬ويقف على ساقين‪ ،‬ويحرك األشياء بيدين‪ ،‬ويجد نفسه ذكي ًا‬ ‫بين أقرانه آخذاً‬ ‫بقول شائع قيل فيه «الناس؟ إنهم ال يطرحون عليك‬ ‫ٍ‬ ‫عاد ًة إال أسئلة غبية» يجبرونك على الرد عليها بأجوبة غبية مثلها»‪.‬‬ ‫تناول ضيف البرنامج خالل اللقاء عدّة نقاط تتمحور في خالصتها‬ ‫بحل سلمي وغير مؤذٍ وال يستدعي تدخل األم الحامل ‪ -‬هيومن‬ ‫رايتس ‪ -‬التي تتوحم على ما تجد من فراغات هي باألصل مملوءة‪،‬‬ ‫فتطرح أفكاراً هي باألساس مكفولة من جانبنا بحجة حقوق‬ ‫اإلنسان‪ ،‬وتعمل جاهدة على تناسي حقوق هذا الكائن في أفريقيا‬ ‫كمثال التي عانت والزالت تعاني من جُرم النهب والسلب من قبل‬ ‫سيئي الذكر ‪ -‬مالكي القوة والسالح‪.‬‬ ‫رؤية طيب الذكر للخلل السكاني تتلخص في مسألة نظام‬ ‫كأب متزوج ألربع زوجات وال‬ ‫الكفالة‪ ،‬إذ يرى بأن هذا النظام أصبح ٍ‬ ‫يعلم حتى اآلن عدد أبنائه ودائم ًا ما يتعذر عليه التعرف ولو مرة على‬ ‫اسم أحدهم من الوهلة األولى ‪.‬‬ ‫الكفالة هي العقبة األولى التي تعترض عشرة أعشار الحل‬ ‫لما يمكن بصعوبةٍ حله‪ ،‬فجزء المعادلة األول ينص ويعتمد على‬ ‫مقدور اإلخوة المواطنين والمقيمين باالستغناء عن خادمة أو مربية‬ ‫أو سائق أو مزارع أو طبّاخ ال يحتاجون له واقعي ًا‪ ،‬ويلي ذلك البدء في‬ ‫إلغاء نظام الكفالة تدريجياً واالنتهاء بتطبيق نظام حرية االنتقال‬ ‫مما يسهل المهمة أكثر بكثير ‪.‬‬ ‫بحسب استطالعات أجراها هذا النحيل‪ ،‬اتضح بأن محيطه األسري‬ ‫يحتمل ‪ 5‬عمال في قائمة المستبعدين كلي ًا‪ ،‬و‪ 6‬يمكن االستغناء‬ ‫عنهم في حال قيام والدته وعماته وخاالته بالتخلي عن فكرة النوم‬ ‫المتأخر والبدء في أخذ حصص في معهد ‪ -‬منال للطهي والطبخ ‪-‬‬ ‫ونستطيع القول على كل حال بأن هذه المسألة ال يمكن حدوثها إال‬ ‫بتعديالت وزارية لدساتير هذه البيوت ‪ .‬العدد غير المبرر من العمالة‬ ‫جزء من مشكلة هذه التركيبة‪ ،‬فال نعلم لماذاتكتظ الخادمات في‬ ‫بيتٍ ال يتجاوز عدد أفراده ستة‪ ،‬ولم يكثر السائقون إذا كان األوالد‬ ‫في مراحل دراسية متفرقة‪ ،‬ولماذا يتواجد ثالثة أشخاص يقومون‬ ‫بمهام شخص واحد؟ الخلل وارد وإصالحه بمبدأ معالجة الصواب‬ ‫بصواب وليس الخطأ بخطأ أمرٌ واجب‪ ،‬فانقطاع الكهرباء مث ً‬ ‫ال ال‬ ‫يو ّلد إال الذعر واإلعياء‪ ،‬وكذلك الخلل السكاني‪ ،‬فهو بنظري ليس إال‬ ‫وحشاً كاسراً ما زال ينتظر إلى أن يحين موعد إصدار تأشيرته!‬ ‫لمَ االنتظار ؟ نتغدى به قبل أن يتعشانا ‪.‬‬

‫عدنان العامري‬

‫‪ ‬أقف أمام جمر انتظارك أشعلت الموقد للتحرر‬

‫والحشد الرابع فضائيات تلف األنفس‬

‫من كآبة األشياء أللتقط عطر جوارك‬

‫باإلنذارات وحشو البنادق والخيانة تقطع أنفاسك‪.‬‬

‫سأودع األلوان المتكررة‪ ..‬لي موعد مع ضيف‬

‫أيها اإلنسان المسلم‬

‫كيف استقبله؟ هناك ما يدعوني أن أصغي إلى روحك‬

‫تأمل بي لتشرق على جبهتي‬

‫إلى أشكال دثارك سيختلف البشر بالتأمل بك‪،‬‬

‫أوراق خضراء وتعلو همسات الدعاء‬

‫في تزيين زهور الزمن الستقبالك حشداً سيقف‬

‫لتغيب خيمة األسى في دارك‪،‬‬

‫تتأرجح بين أياديهم قدور ثقيلة‬

‫تأمل المطر والجماهير الجائعة‬

‫كغنيمة الحرب ليالمسوا‬

‫أال يحرك هذا انكسارك؟!‬

‫عطر جوارك وفي المنفى يطوي الدجى‬

‫أيها المسلم عندما أطرق بابك‬

‫حكاية جائع سيبكي في مدارك‬

‫دع السقف يهطل رذاذاً من قوس قزح‬

‫وحشداً سيقف يضم بين كفيه‬

‫رذاذاً‪ ‬من نوع فريد لينبعث في‬

‫وترين يتحركان داخل األنفاس‬

‫مخيلتي دمع دعائك‬

‫في إسارك تتحرك الشفاه ويمطر الدعاء‬ ‫يالمس النفس يبتلع ضجيج اليأس‪ ،‬ويطفئ نارك‬ ‫وحشد حذار منه يخطو خطوة‬

‫حاول فتح باب مَنعْته من التجوال واالكتشاف‪،‬‬ ‫إنه باب أقربائك‬ ‫فقد يفوت األوان ولن تكون غداً‬

‫اإلغراء لمقاهي في أقفاص‪ ‬اندثارك‪،‬‬

‫بقربي‪ ،‬وستغمض في حفرة قبر ستكون جارك‬

‫مواسم تهطل بحد النصل‬

‫في هذه الليالي‪ ،‬افتح المظروف الوردي ‪،‬‬

‫تزيح أشجارك وترتشف دماءك‬

‫حتماً ستحيط الفراشات بك تتسابق وتلتحف بدارك‬

‫وحشد تصهره الفضائيات‬

‫افتح أوراق الربيع بنفحات آيات معطرة‬

‫باللحن الجميل!‬

‫ستطل بها أفراحك‪ .‬رمضان أيها الضيف جئت‬

‫بثينة هجرت أحمد ‪ ،‬وأماني‬

‫برعشة هادئة في الهواء وأدركت بشوقي معنى‬

‫تقف تنكب زمانها‬

‫انتظارك وأنك تزف لقلبي الزهور وتسكنني وصالك‪،‬‬

‫تمارس مهنة الدموع والعويل فتعبس حياتك!‬

‫أدركت أنك لم تخلق للزاد‬

‫رمضان أيها الضيف ماذا تقول فيمن زارك؟‬

‫واألهواء ولبنادق فضائيات وهي تكسو‬

‫رمضان ‪«:‬سأصرخ في وجه الحشد األول ‪،‬‬ ‫فقد كان يمنعني من التنفس‪ ،‬والزاد يعمي القلوب‪،‬‬

‫كوكبنا بخوف تعيس‪ .‬ما أهول أحزانك!‬

‫وجوعى يقبعون بالعالم األخير أال يحركون أشجانك؟!‬

‫مررت تضمد قلب الكسير‬

‫والحشد الثاني منحني قبلة الشروق واإليمان‪.‬‬

‫وتفتح شراع اإليمان وتبحر بعدها بشراعك‪،‬‬

‫حقاً سأمضي في بحارك‬

‫فهل امنياتك وصرخاتك ستوقظهم؟‬

‫والحشد الثالث يالهذا اإلنسان‬

‫ال من أجل الخبز وال من أجل األهواء‬

‫قابعاً في سلطة األهواء يستنهض عتمة ذاتك‬

‫بل من أجل رب السموات عز جالله أشرق نفحاتك‪.‬‬

‫ريم الشحي‬

‫‪alameri@ymail.com‬‬

‫الـقـلــب‬ ‫مـن الـقـلــب‬ ‫مـن‬

‫عندم��ا جبل��ت ش��يم العرب عل��ى إقراء‬ ‫الضي��ف وإكرامه‪ ،‬كان الب��د لهذا الكرم‬ ‫أن يكون مختلف�� ًا لضيفٍ اختلف وتميّز‬ ‫ً‬ ‫ومكانة وأس��راراً‪ .‬إنه شهر‬ ‫قدراً وش��أن ًا‬ ‫المطال��ب العالي��ة‪ ،‬فأصح��اب المطال��ب‬ ‫العالي��ة والهم��م المتوق��دة والهم��وم‬ ‫الكبيرة واألهداف العظيمة هم أصحابه‪،‬‬ ‫يستقبلونه بكل ما استطاعوا مما يليق‬ ‫بمكانته و رفعته‪ ،‬ه��م الذين إذا اقترب‬ ‫موعد مجيئه استعدوا‪ ،‬فحزموا هممهم‬ ‫وش��حذوا عزائمه��م وأن��اروا بصائرهم‬ ‫وعزائمه��م واس��تعدوا بذخائ��ر اإليمان‬ ‫والعبادات‪ .‬تس��ابقوا في ملء موائدهم‬ ‫باإلنابة والخشوع‬ ‫والرج��اء والتبتل واإلخالص وتس��ارعوا‬ ‫في تزيينه��ا بالحمد والذكر واإلحس��ان‬ ‫وبثوا مش��اعر الهم��ة و المحبة والصفاء‬

‫والف��رح و الطمأنين��ة والس��كينة ف��ي‬ ‫األرج��اء‪ .‬هم أن��اسٌ أيقن��وا بأنهم في‬ ‫س��باق إلى الخير ‪ ..‬إل��ى المغفرة ‪ ..‬إلى‬ ‫ٍ‬ ‫الجنة‪ ،‬في استعدادٍ ليعيشوا هذا الشهر‬ ‫بما يرضي اهلل عز وجل و لما يرضيه‪.‬‬ ‫هك��ذا تتصور لهم ص��ور رمضان إذا ما‬ ‫اقترب وتردد اسمه على مسامعهم‪ ،‬على‬ ‫خالف أولئك الذي��ن تتجمع في أذهانهم‬ ‫بشكل آخر‪ ،‬صورٌ ألحدث‬ ‫صور رمضان‬ ‫ٍ‬ ‫وأضخم أعمال المسلسالت التلفزيونية‪،‬‬ ‫قصصٌ درامية وأخرى فكاهية‪ ،‬برامج‬ ‫ترفيهية و أخرى شبابية‪ ،‬مجالس شبابية‬ ‫وأخرى رياضية‪ ،‬سمر ‪ ..‬لمّة ‪ ..‬ضحك ‪..‬‬ ‫وناسة ‪ ..‬وسهر مع األصدقاء‪ ،‬إلى جانب‬ ‫مس��ؤوليات التس��وق والتجهي��ز للعيد‪،‬‬ ‫فس��اتين‪ ،‬وعباي��ات وعط��ور وللرج��ال‬ ‫كنادي��ر ونعل��ة ‪ ..‬ويلتق��ي الكثير ‪ ..‬في‬

‫السوق‪ ،‬أحيان ًا بعد التراويح‪ ،‬وهناك من‬ ‫يتج��اوز التراوي��ح لعله ينهي مش��اويره‬ ‫ٌ‬ ‫فئ��ة بين‬ ‫قب��ل زحمة الطري��ق! وهناك‬ ‫قليل من األولى وقليلٌ‬ ‫هاتي��ن الفئتين‪ٌ ،‬‬ ‫من الثانية‪.‬‬ ‫ال أدري كي��ف أصبح رمضان في مفهوم‬ ‫الكثير من ش��هر عبادة و إنابة و خش��وع‬ ‫إل��ى ش��هر مسلس�لات وبرامج وس��مر!‬ ‫وكي��ف صار الصيام صيام�� ًا عن الطعام‬ ‫والشراب فقط‪ ،‬في حين غاب عن الكثير‬ ‫منا صيام القلب واللسان والجوارح كلها‪،‬‬ ‫وصيام النفس عن الهوى‪.‬‬ ‫ومن الضروري رمض��ان أن يعود المرء‬ ‫لنفس��ه‪ ،‬فيخاطبها ويحاس��بها ويهذبها‬ ‫ّ‬ ‫وينقيه��ا ويصفيه��ا ويعلمه��ا ويؤدبها‪،‬‬ ‫فه��و يخل��و به��ا دون ش��يطان ودون‬ ‫بنفس‬ ‫مله��ى‪ ،‬لي��ودع معه��ا رمض��ان‬ ‫ٍ‬

‫جديدة كأنها تخلق من جديد‪ .‬إنه ش��هر‬ ‫نعيد فيه حس��اباتنا و نقيّم فيه أثوابنا‪،‬‬ ‫لننتق��ي بخياراتن��ا ثوب��اً جدي��داً أفضل‬ ‫مما كنا علي��ه‪ ،‬بصفحةٍ جديدة وأهداف‬ ‫س��امية‪ ،‬ومطال��ب عالي��ة‪ ،‬و عب��ادات‬ ‫خاش��عة ومس��الك مرضي��ة يرضى بها‬ ‫اهلل عن��ا‪ .‬إنها لبع��ض المعاني واألفكار‬ ‫الت��ي تزورني لتجدد في نفس��ي فترفع‬ ‫من همة اس��تقبال هذا الش��هر الغالي‪،‬‬ ‫فأندف��ع معك��م بني��ةٍ خالص��ة هلل عز‬ ‫وجل أعيش بها رمضان بش��كل يرضي‬ ‫المول��ى و يكتبن��ي عنده ممن أحس��نوا‬ ‫اس��تقبال ضيفه و أكرم��وه وقدموه فيه‬ ‫كما ينبغي‪ ،‬فكيف يكون استعدادكم؟‬

‫مريم النعيمي‬


‫سبتمبر‬

‫‪7‬‬

‫العدد ‪29‬‬

‫بقلم‬ ‫هنادي المنصوري‬

‫«بنت ال�سيف»‬

‫‪hanadi@hamaleel.ae‬‬

‫نفــــــاف‬

‫أول الســطر‬

‫أترككم مع روعة قصيدة «هكذا قال أبي» للشاعر السوري حسن بعيتي والذي توجَتْه أميراً للشعراء‬ ‫باإلمكان أن تؤدي غيرة النساء إلى كوارث‬ ‫حقيقية‪ ،‬وال يكاد يخلو قلب أي امرأة من هذا لجنة التحكيم في برنامج «أمير الشعراء» الذي تنظمه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في نسخته الثالثة‪:‬‬ ‫الشعور تجاه زوجها‪ ،‬أو من أحد ما يفوقها‬ ‫تميزاً‪.‬‬ ‫والحديث عن الغيرة النسائية قد ال يتقنه‬ ‫سوى امرأة‪ ،‬وهناك قصة لفتاة أعرفها‪،‬‬ ‫أمر تعرضت له‬ ‫أخبرتني بأنها محتارة من ٍ‬ ‫من قبل كثيرات‪ ،‬وهو غيرتهن منها!‬ ‫فسألتها‪ :‬كيف تأكدت من حقيقة شعورهن‪،‬‬ ‫فأجابتني أنها تعبت من انتقادات زميالتها‬ ‫في العمل بأنها قد سمنت عن السابق وأنه‬ ‫يجب عليها تخفيف وزنها وإال طار من يدها‬ ‫زوجها‪ ،‬رغم أن زوجها مقتنع بقوامها‪ ،‬ولكن‬ ‫من باب إرضاء زميالتها قامت باتباع برنامج‬ ‫غذائي ورياضي لتصبح كما كانت في بداية‬ ‫عملها‪.‬‬ ‫وبعد أن نقص وزنها وأصبحت كما كانت‪،‬‬ ‫أصبحت ال تسمع منهن أي مالحظة طيبة‪،‬‬ ‫أو مديح لقوامها الجديد‪ ،‬بل كان معظمهن‬ ‫يتهربن من اإلطالة في الحديث معها‪ ،‬وكنّ‬ ‫يعاملنها بحدة ومزاجية دون أسباب واضحة‬ ‫فصدمها ذلك‪ ،‬فعادت كما كانت في الصورة‬ ‫التي انتُقِدَتْ بها من قبل زميالتها‪ ،‬ولكنها‬ ‫هذه المرة لم تسمع منهن سوى المديح‬ ‫والثناء لتركها النظام الغذائي والعودة كما‬ ‫كانت ما قبل هذا النظام‪.‬‬ ‫هكذا روت لي قصتها‪ ،‬ثم سألتني‪:‬‬ ‫«الحظن سمنتي ولكنهن لم يالحظن‬ ‫رشاقتي!»ولكنها قد تكون الغيرة منها سبب ًا‬ ‫لذلك خاصة بعد أن أصبحَتْ أجمل منهن‪،‬‬ ‫فحين خرست ألسنتهن عن إبداء الرأي‬ ‫عن التغير الواضح‪ ،‬فالغيرة جواب جليّ‬ ‫لتجاهلهن هذا‪.‬‬ ‫ومن قصص الغيرة النسائية سأقص‬

‫لم أكن أتقن ذرف الحبر ليال‬ ‫حين تنمو وردة بيضاء من جرح ‪...‬‬ ‫وال أحفظ أشعارا ‪ ...‬لترويض الغمام ‪...‬‬ ‫واقفا كنت على ناصية العمر‬ ‫‪ ...‬وأحالمي فراشات‪ ..‬وشعري ‪..‬‬ ‫لم تكن بعد انحنت أغصانه النشوى‬ ‫‪ ..‬ولم تنضج عناقيد الكالم ‪..‬‬ ‫ال تخن نفسك ‪ ....‬ثق بالدرب كي يوصلك الدرب‬ ‫‪ ...‬وثق بالفجر ‪ ..‬تبصر‪ ..‬في صميم الليل‬ ‫أن الليل وهم‪ ..‬وإذا األفق تجهم ‪..‬‬ ‫فتعلل باألغاني كي ترى دربك ‪ ..‬يا ابني‬ ‫وتعلم ‪ ...‬من بكاء الغيم ‪ ...‬أن الحزن يغدو جدوال ‪...‬‬ ‫أو حقل ورد ‪ ........‬أو ‪ ..‬كتاب ًا‬ ‫‪ ....‬هكذا قال أبي ذات احتضار‬ ‫ثم ‪ ..‬لف البحر منديال‪ ..‬وغاب ‪..‬‬ ‫لم أزل أذكره ‪ ...‬يوم رآني طاعنا بالوجد‬ ‫واألحالم أعلى بسماءين ‪ ..‬وموت‬ ‫من تالل العمر‪...‬لم يقطع ‪ ..‬خيوط الوهم كي أهوي ‪..‬‬ ‫على ظلي قتيال ‪..‬‬ ‫بل دنا من لهفتي ‪ ....‬واستل من عينيه برقا ‪...‬‬ ‫قال يا ابني ‪:..‬‬ ‫ال تدع خوفك يمشي واثق الخطو أمامك ‪..‬‬ ‫وإذا صادفت حلما نازفا‬ ‫فالثم جراحات المدى‪ ..‬واقرأ على الورد سالمك ‪..‬‬ ‫يا بني ‪ ...‬ال تقل دون اكتراث‬ ‫لم أعد أحتاج من شيخ المنافي حكمة‬ ‫أو من سياج البيت نصحا‪ ...‬ال تقل دون اكتراث ‪..‬‬ ‫بسقت أغصان عمري ‪ ..‬ها أنا أصبحت أكبر‬ ‫‪ ......‬وتذكر ‪ ..‬كيف صارت هامة األشجار أعلى‬ ‫حين قبلت يدي ‪.....‬يا بني ‪.‬‬

‫عليكم قصة أخرى في زاوية «اللي اختشوا‬ ‫ماتوا»‪.‬‬

‫حسن بعيتي‪ -‬سوريا‬

‫مالحظة شعرية‬ ‫أالحظ أن للقصيدة ثالث مراحل في‬ ‫كتاب الشاعر‪ ،‬المرحلة األولى تكون‬ ‫قصائده في بداياتها كحروف كتبها‬ ‫على رمال شاطئ البحر؛ تقبل أن‬ ‫يأتي الموج ليمسح جزءاً منها فيعيد‬ ‫كتابتها مرة أخرى‪ ،‬والمرحلة الثانية‬ ‫تكون قصائده في تطورها؛ كلوحة‬ ‫الرسم؛ فهو كالفنان الذي يرسم‬

‫إرواء‬

‫لوحة جميلة بكلماته؛ وبإمكان أي‬ ‫بروفيسور رسم أن يأتي ويضع رتوش ًا‬ ‫على لوحته ليعدلها‪ ،‬أو يدعها لتبقى‬ ‫هكذا جميلة‪ ،‬أما المرحلة الثالثة فهي‬ ‫تعبر عن المرحلة األهم في حياته‬ ‫الشعرية؛ وقصائده تبدو في أوج‬ ‫جمالها ونضجها‪ ،‬فتكون نحت ًا في‬ ‫الصخر‪ ،‬نعم كمنحوتة جميلة تعجز‬

‫يدٌ أخرى عن محاكاة جمالها‪ ،‬وال يبدو‬ ‫أنها قابلة ألي ظروف مناخية تغير من‬ ‫صالبة مالمحها‪ ،‬وإال فقد ينكسر قلب‬ ‫شاعرها‪.‬‬

‫«اللي اختشوا ماتوا»‬ ‫بقايا بشر‪ ..‬كان هنا إنسان‪ ..‬كانت هناك أم تغني؛‬ ‫وكانت هناك بنت ترقص؛ وكانت هناك أخت تصفق‪،‬‬ ‫وفي زاوية الفرح كانت عجوز تتأمل فرحة بناتها‬ ‫وحفيداتها؛ لحظات فقط‪ !..‬تحول الحلم إلى كابوس‪..‬‬ ‫فأصبح الغناء صراخاً والرقص هروب ًا!والتصفيق‬ ‫نيران التفرق بين‬ ‫لطم ًا‪ !..‬نيران تحاصر المكان؛‬ ‫ٌ‬ ‫كبير وصغير! نيران وصفتها إحدى الناجيات أنها‬ ‫«أبواب جهنم»‪ ،‬كتلة نار لفت مجاميع من البشر‬ ‫بكفن واحد عندما سقطت أروقة خيمة الموت على‬ ‫ٍ‬ ‫الضحايا‪ ،‬تهاوت أعمدة الخيمة لتنهار بقايا كل شيء‬ ‫جميل بداخلها‪ .‬كلمات عزاء كتبها شاهد عيان لكل‬ ‫تلك المشاهد الرهيبة واسمه مشعل الحيص‪ .‬إنها‬ ‫تصف كارثة حريق لعرس أقيم في منطقة اسمها‬ ‫«العيون» التي تقع في مدينة الجهراء الكويتية‪،‬‬ ‫والتي وقعت من قريب وتحديداً في يوم ‪15‬‬ ‫أغسطس ‪2009‬م‪ .‬و من تابع أحداث هذه الكارثة‬ ‫ أبعدنا اهلل عن الكوارث‪ -‬سيشعر بمدى فداحة بالء‬‫أهل الضحايا الذين وقعوا جرائها‪ .‬فقد قامت الزوجة‬ ‫األولى بإضرام النار «خفية» في خيمة العرس الثاني‬ ‫لزوجها إلفسادها؛ ولم تكن تعلم ‪-‬على حد قولها‬ ‫كما نشر في جرائد الكويت الرسمية‪ -‬بوقوع هذا‬ ‫العدد الهائل من الضحايا! وهنا استكما ً‬ ‫ال لما ذكرته‬ ‫سابقاً عن الغيرة النسائية‪ ،‬وليست جميع النساء‬ ‫مثلها‪ ،‬فكثيرات يعرفن كيف يسيطرن على جموح‬ ‫مثل هذه المشاعر المدمرة‪ ،‬ولكنها تصرفت وفق‬ ‫عاطفتها وقلبها ال عقلها مع األسف! فكيف هو حزن‬ ‫ذلك الرجل الذي فقد تسع ًا من بناته وزوجته رفيقة‬ ‫دربه معهن؟ ما ذنب األطفال الذين تيتموا بسبب‬ ‫فعلتها الشنعاء؟ ما سبب كل هؤالء الضحايا وأهلهم‬ ‫المكلومين؟ أثابهم وأعانهم اهلل الرحيم!‬ ‫لقد تمزّق قلبي حين شاهدت مقطعاً يحوي‬ ‫أصوات النساء حين وقوع الحريق في موقع الكتروني‬ ‫مشهور‪ ،‬وسألت اهلل أن يتغمد روحهن الجنة وأن‬ ‫يشفي المصابات الناجيات‪ .‬وشاهدت مقطع فيديو‬ ‫آخر يصف أقوال من كان موجوداً حين وقوع الحدث‬ ‫فقالت إحدى الفتيات إنها جاءت مسرعة لقرب الخيمة‬ ‫من منزلها لتغطي بقطع القماش أجساد الهاربات‬ ‫من الخيمة المحترقة فرفضن كثيرات الخروج بال‬ ‫عباءاتهن حيا ًء رغم دنو الموت منهن! رحمهن اهلل‪،‬‬ ‫إنها مشيئة الرحمن سبحانه‪ .‬تبادر إلى ذهني المثل‬ ‫المصري الجميل «اللي اختشوا ماتوا»‪ ،‬وتذكرت‬ ‫قصة النساء اللواتي كنّ في حمام تركي ورفضن‬ ‫الخروج بال ثياب «أعزكم اهلل»؛ بعد أن وقع الحريق‬ ‫داخل الحمام التركي فلقين حتفهن‪ ،‬وحين سأل‬ ‫صاحب الحمام عن من مات منهن؟ أجابه الحارس‪:‬‬ ‫«اللي اختشوا ماتوا»‪.‬‬

‫أيمكننا أن نراجع أوراقنا‪ ،‬ثم نصحّح الكثير من األخطاء‪ .‬من الحكمة أن نتحدى ضعفنا ونقول‪ :‬نعم‪ ،‬كيف ال وشهر الرحمة والمغفرة رمضان الكريم قد أتى؟ أعاده اهلل علينا بالخير والثواب‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫أدبيــات‬

‫ضمن استراتيجية جديـدة تنــتهجهـا فــــــــ‬

‫«دبلوماس��ية الثقافـ��ة» فكـرة تتبناهــ��ا وزارة الثقاف��ة إليصــــــــــ‬ ‫خاص هماليل‬ ‫انتهجت وزارة الثقافة والشباب وتنمية‬ ‫المجتمع سياسة جديدة استحدثتها ضمن‬ ‫االستراتيجية المستقبلية لعملها في السنوات‬ ‫المقبلة حيث تتضمن توسيع رقعة المشاركة في‬ ‫األحداث الدولية بل وتنظيم مناسبات ثقافية وفنية‬ ‫في مختلف دول العالم مستهدفة تقديم المنتج‬ ‫الثقافي والفني اإلماراتي إلى العالم‪ ،‬ومد جسور‬ ‫التعاون والتعارف مع شعوب العالم والتمازج معها‬ ‫ثقافيا وفنيا‪.‬فلم تكتف وزارة الثقافة بالدور المنوط‬ ‫بها لتفعيل الوعي الثقافي واالجتماعي والمعرفي‬ ‫والشبابي داخل الحدود وعبر أنشطتها المتنوعة‬ ‫على مدار العام في مراكزها الثقافية المنتشرة‬ ‫بكافة إمارات الدولة‪ ،‬ولكنها قامت بتفعيل دورها‪،‬‬ ‫خارج الحدود وعبر مناسبات متنوعة في العديد من‬ ‫المحافل الدولية‪ ،‬لتعريف العالم باإلمكانات الثقافية‬ ‫والتراثية اإلماراتية عبر الدمج بين اإلبداع القديم‬ ‫والحديث‪ ،‬ونقل المنتج الثقافي بمختلف أنواعه‬ ‫األدبية والفنية والتراثية والتشكيلية إلى الجمهور‬ ‫العالمي في مكانه‪ ،‬بهدف الترويج للقيمة الثقافية‬ ‫الراقية لإلمارات ونقل الفنان والمبدع اإلماراتي‬ ‫إلى العالمية‪ ،‬وهو ما يمكن تسميته بالدبلوماسية‬ ‫الثقافية‪ .‬وقال السيد خليفة بوعميم مدير إدارة‬ ‫االتصال الحكومي بوزارة الثقافة والشباب وتنمية‬ ‫المجتمع‪ ،‬إن فكرة نقل الثقافة إلى خارج الحدود‬ ‫عبر المشاركات في األحداث الثقافية العالمية‬ ‫ليست جديدة‪ ،‬ولكن في اآلونة األخيرة تم تفعيلها‬ ‫بتوجيهات من معالي عبد الرحمن بن محمد‬ ‫العويس‪ ،‬وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع‬ ‫لتحقيق األهداف االستراتيجية للوزارة‪ ،‬حيث أكد‬ ‫على أهمية هذا التوجه دعما للثقافة والمثقف‬ ‫اإلماراتي من خالل رؤية واضحة ترمي إلى نقل‬ ‫المنتج الثقافي اإلماراتي إلى العالم ودعم تفاعله‬ ‫اإليجابي مع مختلف الفنون والثقافات العالمية‪ ،‬إلى‬

‫قصة قصيرة‬ ‫قواريــر‬ ‫صالحة عبيد‬

‫جانب أهمية أن يذهب اإلبداع إلى جمهوره‪ ،‬دونما‬ ‫انتظار ألن يبحث الجمهور عن هذا اإلبداع‪ ،‬في ظل‬ ‫سرعة اإليقاع الحديث‪ ،‬الذي ال يترك فرصة مناسبة‬ ‫لإلنسان لتأمل الفن وتقديره‪.‬‬

‫الكتاب اإلماراتي وحضور مميز‬ ‫بلندن ونيويورك‬ ‫وأوضح بوعميم أن تنوع الروافد الثقافية في‬ ‫اإلمارات بين الحديث والتقليدي والتراثي‪ ،‬كان له‬ ‫أثره في االختيار والتخطيط للمناسبات الدولية التي‬ ‫يمكن لوزارة الثقافة المشاركة فيها‪ ،‬ففي الشق‬ ‫األدبي والمنجز الفكري كان حضور جناح وزارة‬ ‫الثقافة بمعرضي لندن ونيويورك فرصة رائعة‬ ‫للترويج لألديب والقاص والشاعر والمفكر اإلماراتي‬ ‫على المستوى العالمي عبر عرض عشرات العناوين‬ ‫والمطبوعات واللوحات الفنية اإلماراتية‪ ،‬وبالطبع‬

‫لم يتم إغفال الجانب التراثي الذي حرصت الوزارة‬ ‫على جعله أحد مفردات أجنحتها المختلفة‪ .‬وأضاف‬ ‫إن هذه المشاركة انعكست إيجابيا على المشهد‬ ‫الثقافي اإلماراتي من خالل االستفادة من تجارب‬ ‫اآلخرين عبر االحتكاك المباشر معهم‪ ،‬وعقد عدة‬ ‫اتفاقيات للتعاون مع دور نشر عالمية‪ ،‬وااللتقاء مع‬ ‫كبار األدباء والمفكرين على مستوى العالم‪.‬‬

‫بينالي البندقية كان منصة‬ ‫انطالق مثالية للفنان اإلماراتي‬ ‫وعن ترويج الوزارة للفن التشكيلي اإلماراتي على‬ ‫المستوى الدولي‪ ،‬باعتباره مقياسا لتطور الدولة‬ ‫وذائقتها الفنية‪ ،‬أكد بوعميم على أن ذلك تم‬ ‫عبر محورين رئيسيين أولهما دعوة كبار الفنانين‬ ‫العالمين والعرب لعرض منتجهم اإلبداعي في‬ ‫معارض الدولة العالميين إلتاحة الفرصة للفنان‬ ‫والمواطن اإلماراتي لالحتكاك بالمدارس الفنية‬

‫المتنوعة والترويج لإلمارات باعتبارها منصة فنية‬ ‫متميزة في منطقة الشرق األوسط‪ ،‬أما المحور‬ ‫الثاني فهو الخروج بالفن والفنان اإلماراتي إلى‬ ‫الساحة العالمية‪ ،‬منوها بالمكاسب الضخمة التي‬ ‫اقتنصها الفن التشكيلي عبر المشاركة في بينالي‬ ‫البندقية هذا العام بإيطاليا‪ ،‬حيث كان الجناح‬ ‫اإلماراتي هو األبرز عربيا وعالميا داخل البينالي‪،‬‬ ‫ولفت إليه األنظار بشدة‪ ،‬وقدم صورة رائعة‬ ‫النصهار التراث مع الفن الحديث في وجدان الفنان‬ ‫ليخرج بتحف فنية نالت إعجاب الجمهور والخبراء‬ ‫على السواء‪ ،‬وكان لهذا النجاح دور في دراسة تكرار‬ ‫التجربة‪ ،‬مشيرا إلى أن جناح الوزارة في «البندقية»‬ ‫قدم رؤية متميزة استعرضتها العديد من وسائل‬ ‫اإلعالم الغربية مقدمة دراسات نقدية راقية لألعمال‬ ‫الفنية اإلماراتية ومشيدة بالفكر والتنظيم واإلبداع‬ ‫اإلماراتي داخل البينالي الذي يزخر بأعمال أساطين‬ ‫الفن العالمي‬

‫القرية التراثية اإلماراتية وقفت‬ ‫شامخة في أهم ميادين برلين‬

‫وعن االهتمام بالتراث بشقيه المادي وغير المادي‬ ‫والترويج له خارجيا‪ ،‬أوضح مدير إدارة االتصال‬ ‫الحكومي بوزارة الثقافة أن التراث يعتبر من أهم‬ ‫ركائز الهوية اإلماراتية ومنه يستمد المواطن‬ ‫أصالته وتاريخه‪ ،‬وأن الوزارة تضع التراث على‬ ‫رأس استراتيجياتها باعتباره منتجا إبداعيا ذا عمق‬ ‫تاريخي‪ ،‬وهو ما حدا بالوزارة لتنظيم أيام اإلمارات‬ ‫الثقافية في ألمانيا حيث وقفت القرية التراثية‬ ‫اإلماراتية شامخة‪ ،‬في أحد أهم ميادين برلين ‪،‬‬ ‫لتجتذب الجمهور األلماني بكل تنوعه إضافة إلى‬ ‫عدد كبير من السائحين الذين كانت القرية التراثية‬ ‫أحد أهم المعالم التي وضعوها على جدول زيارتهم‬ ‫أللمانيا باعتبارها تجسيداً الشيء مختلف عن ما‬ ‫يتوقع مشاهدته‪ ،‬إلى جوار ذلك كانت األعمال‬ ‫الحرفية والفرقة الوطنية للفنون الشعبية حاضرة‬ ‫_ أشكرك يا سالم ‪ ..‬هذا العطر هو ضالتي ‪..‬‬ ‫_ ال ش��كر على واجب ‪ ..‬لقد فطنت إلى ما أردت ‪..‬‬ ‫ي��ا رائد ‪ .‬وق��د كان رائد ذا ش��خصية صفراء فاقعة‬ ‫مضرجة بالغي��رة ‪ ..‬فهمت حاجت��ه المتوقدة لرائحة‬ ‫التسامح والمساواة‪ .‬هذا أنا ‪ ..‬لم أدرك من الدنيا إال‬ ‫رائحتها ‪ ..‬وقد حرمت البصر منذ المهد ‪ ..‬هي أمامي‬ ‫على اتس��اعها بكائناتها مجرد قوارير ملونة تقطنها‬ ‫الروائح المختلفة والبشر فيها كرذاذ عطري مصبوغ‬ ‫باأللوان ‪ .‬في هذه القرية الصغيرة ‪ ..‬التي مثلت لي‬ ‫في ذلك الوقت كل ما هو مدرك ومحسوس ‪ ..‬ورثت‬ ‫عن والدي مح��ل العطور الصغير هذا‪ ..‬أمازج األريج‬ ‫بالشذى ‪ ..‬وأتذوق الرائحة ‪ .‬تحسست أنفي بزهو ‪..‬‬ ‫وأنا أرهف السمع للخطوات الدالفة للمكان ‪ ..‬وميزت‬ ‫الرائحة البيضاء المش��وبة بالنق��اء ‪ ..‬تخللتها رائحة‬ ‫خضراء تلخص العمر الفتي المورق‪ ..‬وقبل أن يصل‬ ‫الصوت إلى مسمعي ‪ ..‬خمنت صاحبته‪:‬‬ ‫_ مساء الخير يا سالم ‪ ..‬كيف حالك ؟‬ ‫_ مساؤك العطر سيدتي ‪!..‬‬ ‫أعطيتها عطراً ‪ ..‬يمازج النقاء بالشباب ‪ ..‬ويصطبغ‬ ‫بالطه��ر ‪ .‬وتوال��ت بعده��ا روائ��ح كثي��رة ‪ ..‬بعضها‬ ‫ٌ‬ ‫مضمحل فانٍ‪ .‬لم أفشل في‬ ‫ثابتٌ راسخ ‪ ..‬وبعضها‬ ‫إدراكِ رائحة ما أو لون خاطف ‪ ..‬على امتداد س��نوات‬ ‫عم��ري ‪ ..‬منذ طفولتي األولى وحت��ى اآلن ‪ ..‬إلى أن‬ ‫ج��اءت ه��ي ‪ ..‬إلى ان وقف��ت أمامي اآلنس��ة ريم ‪..‬‬

‫المعلمة الجديدة ‪ ..‬القادمة من العالم المتمدن‪ ،‬وقد‬ ‫قصدتن��ي ذات مس��اء عاثت به رائح��ة الخريف كآبة‬ ‫ب��اردة ‪ ..‬وقد كنت اس��تعد للمغادرة وألن اتحس��س‬ ‫قواري��ري آلخر مرات ذلك الي��وم ‪ ..‬وكأني مودعها ‪..‬‬ ‫ف��إذا بخطوات رصينة تقترب من بعيد‪ ..‬وهي تحمل‬ ‫مع الهب��وب الناعم رائحة غير مالوفة آس��رة مغرقة‬ ‫في الطغيان ‪ ..‬غامضة‪:‬‬ ‫_ مساء الخير يا سيد سالم ‪.‬‬ ‫_ مساء الخير ‪..‬‬ ‫_ كيف حالك؟‬ ‫_ بخير يا آنسة ‪...‬‬ ‫_ ري��م ‪ ..‬اس��مي ريم ‪ ..‬أن��ا المعلم��ة الجديدة في‬ ‫المدرسة المقابلة ‪ ..‬لقد حدثوني كثيرا عنك ‪.‬‬ ‫_ عني ؟!‬ ‫_ أعن��ي عن محل��ك وعط��ورك ‪ ..‬محل��ك حميمي‬ ‫ومحبب فعال ‪..‬‬ ‫_ أشكرك ‪.‬‬ ‫ط��وال حديثه��ا وعقلي مس��تعر العم��ل ‪ ..‬لتحديد‬ ‫ل��ون أو رائحة للواقفة أمامي ‪ ..‬جلت ذاكرتي البعيدة‬ ‫والقريبة ‪ ..‬وطفت الذكريات ‪ ..‬ذكرى ‪ ..‬ذكرى ‪ ..‬ولم‬ ‫أفل��ح في تحديد رائحة تفس��ر ما ق��د أصف به هذه‬ ‫الش��ابة‪ .‬ولوهلة تفاقم بي عج��ز مريع ‪ ..‬وغمرتني‬ ‫رائحة الفش��ل وكل أمنيات��ي‪ .‬تضاءلت بحجم أمنية‬ ‫‪ ..‬اس��مها البص��ر ‪ ..‬وإن كان ش��حيحا ‪ .‬غادرتن��ي ‪..‬‬

‫ذلك المس��اء ‪ ..‬وما غادرتني رائحتها ‪ ..‬صباح غضّ‬ ‫ف��ي أول��ه ‪ ..‬تثاءب��ت فيه الش��مس وتقاعس��ت عن‬ ‫الخَج ْ‬ ‫��ل ‪ ..‬وأكملت نومها‬ ‫اإلش��راق وتدثرت بالغمام‬ ‫ِ‬ ‫‪ ..‬فجابت األنحاء رائحة زرقاء مثلجة تتسول الدفء‪..‬‬ ‫تحسس��ت األرض بعصاي خوف العقبات ‪ ..‬وسارعت‬ ‫خطاي تجاه قواريري الصغيرة ‪ ..‬وبجواري اش��تممت‬ ‫رائحة الطفولة الفتية ‪ ..‬كانت لصبيين في طريقهما‬ ‫للمدرس��ة المجاورة ‪ ..‬شيء ما في حديثهما ‪ ..‬اجتذب‬ ‫سمعي فأرهفته ‪.‬‬ ‫_ لقد قالت اآلنسة ريم أنها لن تحضر اليوم ‪..‬‬ ‫_ لماذا ؟‬ ‫_ س��تذهب للمدين��ة ‪ ..‬يب��دو أن والدته��ا مريضة‬ ‫‪ !..‬المدين��ة ‪ ..‬المدين��ة ‪ ..‬قد تكون رائحة المدينة ‪..‬‬ ‫حدثت نفسي ‪ ..‬وعاكست خطواتي السابقة ‪ ..‬ألتجه‬ ‫نحو المحطة القريبة ع ّلني أجد من يقلني للمدينة ‪..‬‬ ‫للعالم الذي س��معت عنه ‪ ..‬ولم أشتم رائحته ‪ ..‬التي‬ ‫جال في خاطري شبه يقين أنها ما أسبل على اآلنسة‬ ‫ريم رائحتها اآلسرة ‪ ..‬يا ترى ‪ ..‬بقارورة من أيّ عِطر‬ ‫تض��وع المدينة ؟! امتش��قت المركبة الصغيرة التي‬ ‫يقودها س��عيدٌ جاري ‪ ..‬وعقلي منشغل عن أحاديثه‬ ‫الكثيرة ‪ ..‬بتخيالت كبيرة ‪ ..‬لعالم المدن ‪ ..‬للبشر فيه‬ ‫‪ ..‬أللوان قواريرهم ‪ ..‬ورائحتهم‪ ..‬وتلبّس��تني رغبة‬ ‫عارم��ة في الضحك المنتش��ي ‪ ..‬فكبتّها بابتس��امة‬ ‫واسعة ‪..‬‬


‫سبتمبر‬

‫‪9‬‬

‫العدد ‪29‬‬

‫ــــــي السنوات المقبلة‪:‬‬

‫شرق وغرب‬

‫ـــــال المنتج التراث��ي اإلماراتــي إلى العالم‬

‫عندما بكى‬ ‫صديقي‬ ‫تالقينا‪ ..‬تحدثنا طويال‪..‬‬ ‫واستعرض كل منا شريط حياته الحافل بالذكريات والمآسي‬ ‫واآلالم‪ ..‬واألفراح واألتراح أيضا‪ ....‬استمر حديثنا الطويل‪..‬وصمت‬ ‫صديقي طويال‪ ..‬تركني أتحدث وأنا أرى مشاعر الوجد تتصاعد‬ ‫في خفقاته التي تهبط وتعلو‪..‬كم كنت حزينا ألجله‪..‬كانت دموعه‬ ‫المنهمرة سيوال تزيد من حدة كلماتي وازدياد شعوري بمأساته‪.!.‬‬ ‫قالها لي بصدق االحباب والحسرة تملؤه‪ :‬لقد فعلتَها يا‬ ‫صديقي ‪...‬وها أنت اآلن تشعر بالسعادة تتكرر كل حين وآخر في‬ ‫حياتك‪ ..‬بينما أنا قد احسستها مرة واحدة ولم أعد أحسها بعد ذلك‬ ‫أبدا‪..‬‬ ‫أشجتني كثيرا كلماته المتهدجة‪ ...‬قمت إليه وعانقته‬ ‫طويال وأنا أشاركه البكاء على شبابه الضائع‪..‬ويداي تربتان على‬ ‫كتفيه بكل مواساة ومحبة‪ ...‬وهو ال يكف ‪..‬يضرب كفيه كل حين‬ ‫واأللم يعتصره كلما تذكر أنه قد أضاع عمره معها‪..‬‬ ‫لم أجد إال االستمرار في البكاء معه حين شعرت أنني‬ ‫سأكون مثله لوال أنني قد أدركت نفسي قبل فوات األوان ‪ ..‬فملكتها‬ ‫قبل أن تطير منى‪..‬وأتمنى بقاءها معي طويال على ما يرام كي ال‬ ‫أشعر بالحاجة الماسة إلى غيرها كما شعرت بها قبال وكما يشعر‬ ‫بها صديقي اآلن‪..‬‬ ‫لعلكم قد تصورتم السبب الذي جعل صديقي ينهمر هكذا‬ ‫باكيا على أيامه التي ذهبت هدرا معها‪...‬‬

‫بقوة حيث حققت رواجا جماهيريا جعلها أحد عناوين وسائل اإلعالم‬ ‫األلمانية‪ .‬وأضاف إن نجاح هذه األيام الثقافية بألمانيا يعد حافزا‬ ‫كبيرا لتكرارها في مناطق أخرى من العالم‪ ،‬خاصة مع االهتمام‬ ‫الكبير الذي أواله معالي عبد الرحمن بن محمد العويس وزير‬ ‫الثقافة والشباب وتنمية المجتمع لهذه األيام‪ ،‬حيث كان الفن والتراث‬ ‫والفنان اإلماراتي سفراء فوق العادة لبلدهم في هذه الدول وقدم‬ ‫صورة حضارية يفتخر فيها الجميع‪ .‬ونوه بوعميم بالدور الكبير‬

‫_ يبدو أنك متحمس كثيراً أيها الش��اب‬ ‫‪ ..‬لم أرَ كابتسامتك هذه من قبل‪..‬‬ ‫_ نع��م ‪ ..‬أعني ‪ ..‬هذا ش��ي ٌء جد جديد‬ ‫لي ‪..‬‬ ‫_ عل��ى كل ح��ال لق��د اقتربن��ا كثيرا‬ ‫‪ ..‬وم��ا أن تس�� ّللت لذلك العال��م ‪ ..‬حتى‬ ‫ً‬ ‫متفت��ة عل��ى‬ ‫تس��اقطت كل تخيالت��ي‬ ‫أعتاب��ه ‪ ..‬كان��ت المدينة ابن��ة الضجيج‬ ‫‪ ..‬والصراخ ‪ ..‬وللبش��ر فيه��ا ألوان قاتمة‬ ‫متش��ابكة ‪ ..‬وعطورهم يبتلعها الدخان‬ ‫وينفخه��ا س��واداً وعتمة ‪ ..‬على إس��فلت‬ ‫تتس��ارع عليه خط��وات تفتق��د التأني‪..‬‬ ‫بدت المدينة كعجوز رثة مهملة ‪ ..‬تتعطر‬ ‫الشيخوخة ‪ .‬قطع صدمتي صرير حاد ‪..‬‬ ‫ع��ال لرجل فاحت منه‬ ‫وفقأ أدنيّ صوت‬ ‫ٍ‬ ‫رائحة الغضب ‪..‬‬ ‫_ انتبه لخطواتك أيها الضرير ‪ ..‬أأردت‬ ‫ان أصدمك ؟ !‬ ‫في ذلك العالم ‪ ..‬أدركت للعمى معنىً‬ ‫ل��م افقهّ قبل ذلك ‪ ..‬وفيه طافت بأنفي‬ ‫كل رائحة توصف ‪ ..‬إال رائحتها الغامضة‬ ‫‪ .‬عدت إلى القرية بروح محطمة ‪ ..‬وأول‬ ‫ما فعلت هو أن أخذت ألثم الهواء حولي‪..‬‬ ‫وسارعت لقواريري أقبلها ‪ ..‬وأشتم فيها‬

‫التي بذلته وزارة الخارجية اإلماراتية عبر سفراء الدولة لدى تلك‬ ‫الدول وتعاونهم الكامل إلبراز الثقافة اإلماراتية باعتبارها مهمة‬ ‫وطنية‪ ،‬إضافة إلى بعض رجال األعمال اإلماراتيين بتلك الدول‪،‬‬ ‫وهو دور ليس بغريب على اإلنسان اإلماراتي في أي موقع وفي‬ ‫كل مكان‪ .‬كما أشاد بتجاوب مجموعة شركات قرقاش التي رعت‬ ‫األسبوع الثقافي اإلماراتي في برلين وما بذلته من جهد إلنجاح‬ ‫الحدث وبروز اإلمارات بالصورة الالئقة‪.‬‬

‫رائحة األمن والراحة ‪ ..‬زارتني ريم بعد‬ ‫تلك الحادثة كثيرا ‪ ..‬كنت أترقب زياراتها‬ ‫بلهف��ة ‪ ..‬ولكنن��ي في كل م��رة ‪ ..‬ال أجد‬ ‫لعطرها تفس��يرا ‪ ..‬واكتفي��ت بأنه حتى‬ ‫ف��ي المدين��ة ‪ ..‬ال أري��ج يضاه��ي لريم‬ ‫ٍ‬ ‫أريج ًا‪ .‬تحسس��ت تل��ك القوارير الفارغة‬ ‫بعدد أي��ام رحيلها ‪ ..‬الت��ي اصطفت في‬ ‫جنائزية مهيبة بمراسم الحزن ‪ ..‬صباحٌ‬ ‫ميت ‪ ..‬لم أشتمّ فيه سوى رائحة األسى‬ ‫‪ ..‬ه��ذه ه��ي صباحات��ي من��ذ رحيله��ا‪..‬‬ ‫أصبحت القرية بعد ذهاب ريم بال رائحة‬ ‫‪ ..‬هواؤه��ا يجث��م عل��ى األنف��اس بهمّ‬ ‫مبهم‪ ..‬وال زلت إلى اآلن أبحث عن رائحة‬ ‫تش��به رائحتها ‪ ..‬في داخل��ي لغز تائه ‪..‬‬ ‫وافتق��اد غائ��م بالحيرة ‪ ..‬ل��م هي ؟ لم‬ ‫ريم التي أتت لتذهب ‪ ..‬ووجدت لترحل ؟‬ ‫‪ ..‬لتُزَفَّ هي لرجل المدينة ‪ ..‬وأُزَفُّ أنا‬ ‫للتيه ؟! قطعت تس��اؤالتي رائحة لطيفة‬ ‫‪ ..‬رمادية تنب��ىء بالكهولة األولى ‪ ..‬لقد‬ ‫كان سعيداً‪..‬‬ ‫_ أهال يا سعيد ‪..‬‬ ‫_ م��ا زلت تدهش��ني يا س��الم ‪ ..‬كيف‬ ‫ت��درك الدالف قبل أن تمي��ز صوته على‬ ‫األقل‪..‬؟‬

‫_ سر المهنة يا جاري ‪..‬‬ ‫_ أه��ي المهنة التي ب��دأت تهملها أيها‬ ‫الش��اب؟ إنني أنظر للكثي��ر من القوارير‬ ‫الفارغة هنا ‪ ..‬أردت أن أجيب تس��اؤالته‬ ‫ولكني تعثرت بالكلمات ‪ ..‬ونطقت بأعذار‬ ‫واهية لم تقنعني أنا‬ ‫_ حس��نا يا س��الم ‪ ..‬ألم ترَ أنه الوقت‬ ‫المناس��ب لتكون ل��ك أس��رة صغيرة قد‬ ‫تمأل قوارير حياتك الفارغة ‪..‬؟ وقد كان‬ ‫‪ ...‬ولآلن ال أزال كم��ا عهدتني قواريري‬ ‫من��ذ غيابها ‪ !..‬مضت من العمر س��نتان‬ ‫منذ آخ��ر حديث لي مع ج��اري ‪ ..‬تزوجت‬ ‫‪ ..‬وه��ا أنا ف��ي انتظار مول��ودي األول ‪..‬‬ ‫يمض��ي العمر بنا س��ريعا دون أن ندرك‬ ‫ذلك ‪ ..‬يمضي دون رائحة مميزة ‪ ..‬الكل‬ ‫يتشابه في مجرى أنفاسي اآلن ‪ ..‬وكلما‬ ‫مضت السنين تتشابه الروائح أكثر فأكثر‬ ‫‪ ..‬وتبقى رائحتها االستثنائية الغامضة ‪..‬‬ ‫التي لم تنتزعني أي��ة رائحة من أريجها‬ ‫‪ ..‬و رغ��م اس��تقراري ‪ ..‬م��ا زال جزء في‬ ‫داخلي ّ‬ ‫يلفه ضياع إجب��اري‪ ..‬يبحث عنها‬ ‫‪ ..‬يرغب مس��تميتا في فهم شذاها الذي‬ ‫لم يتك��رر لآلن ‪ ..‬وكلما أس��لمت روحي‬ ‫للرضا بيأس ‪ ..‬غش��ى النفس لون فاقع‬

‫ليس األمر كذلك؛ فقد ذهبتم بعيدا‪ ...‬كل ما هنالك هو أنه‬ ‫رأى سيارتي الجديدة فتمنى أن يقتني واحدة مثلها‪ ..‬وتأسف بشدة‬ ‫أن التزاماته العديدة لم تمكنه من التخلص من سيارته القديمة‪...‬‬ ‫التي ذهب شبابه معها هدرا‪...‬‬

‫أحمد محمد عبيد‬ ‫‪am_obaid@hotmail.com‬‬ ‫‪http://ahmedmohdobaid.maktoobblog.com‬‬

‫برائحة تمرد غاشمة ‪ ..‬لتبقى رائحة ريم‬ ‫ترنيم��ة تدندها الروح بال انقطاع ‪ ..‬هنا‬ ‫قطع أف��كاري صوت اله��ث ‪ ..‬طفولي ‪..‬‬ ‫برائحة العجلة ‪..‬‬ ‫_ أيها العم سالم ‪..‬‬ ‫_ ما األمر أيها الصغير ‪..‬‬ ‫_ إن زوجتك تضع مولودها ‪..‬‬ ‫شلتني الصدمة ‪ ..‬وألجمني توتر عارم‬ ‫‪ ..‬أس��رعت الخط��ى تج��اه الب��اب خارجا‬ ‫وللمرة األولى‪ ،‬أتعثر بشيء ما في المكان‬ ‫‪ ..‬لق��د كان رف قواري��ر ري��م الفارغة ‪..‬‬ ‫التي تناثرت شظايا على أرضية خشنة ‪..‬‬ ‫بكل بساطة ‪ ..‬تكسر العمر تحت أقدامي‬ ‫‪ ..‬وقواري��ر الغي��اب تهش��مت ‪ ..‬تبعثرت‬ ‫‪ ..‬وكأنه��ا بذل��ك تخط فص�لا أخيرا من‬ ‫ْ‬ ‫سِف ِر الضياع‪ ..‬لم تؤخرني تلك الحادثة‬ ‫كثيراً ‪ ..‬فوصلت إلى منزلي حيث تسللت‬ ‫إل��ى أنفاس��ي رائحة القلق دون س��واها‬ ‫‪ ..‬وتناه��ت إلى مس��امعي أص��وات حادة‬ ‫فأخذت أج��رع المكان بالجيئ��ة والذهاب‬ ‫في انتظار بدا كالدهر ‪ ..‬وأطول ‪!..‬‬ ‫بع��د ذل��ك بقلي��ل ‪ ..‬مأل ص��وت صراخ‬ ‫مختن��ق المكان ‪ ..‬صوت الطفل ‪ ..‬وبعده‬ ‫بوق��ت ليس أق��ل من الذي س��بقه كنت‬

‫أقترب ألحتضن تلك الطفلة ‪ ..‬صغيرتي‬ ‫‪ ..‬م��ا أن حمل��ت ذل��ك الجس��د الغ��ض‬ ‫بي��ن ذراعي ‪ ..‬حتى س��رت في جس��دي‬ ‫قشعريرة باردة ‪ ..‬تثلجها الصدمة ‪ ..‬إنها‬ ‫رائحة ريم ‪ ..‬هي نفسها اآلسرة الغامضة‬ ‫‪ ..‬استنش��قها م��ن مس��امات مولودت��ي‬ ‫‪ ..‬وتك��ررت الروائ��ح واألح��داث واأللوان‬ ‫في تس��ارع مرعب ‪ ..‬إل��ى أن ومض نور‬ ‫جل��يّ ‪ ..‬الحب ‪ ..‬الحب ‪ ..‬إنها رائحة الحب‬ ‫‪ ..‬دون س��واها ‪ ..‬هي الرائحة المفقودة‬ ‫‪ ..‬المبهم��ة ‪ ..‬التي تتعطرها حياتنا على‬ ‫حين غرّة ‪ ..‬دون أن نختار الحب كشذىً‬ ‫أو أري��ج ‪ ..‬احتضنت صغيرتي بقوة أكبر‬ ‫‪ ..‬وكأن��ي أخاف رحيلها كري��م ‪ ..‬لثمتها‬ ‫بس��عادة غامرة ‪ ..‬وأنا أشعر بعطر أخّاذ‬ ‫يجتاح أنفاس��ي ليس��بل عليه��ا الصفاء‬ ‫والراحة بعد ‪ ..‬حيرة ‪ ..‬وتعب ‪ ..‬تحسست‬ ‫مالمحه��ا المنمنة وأنامله��ا الضئيلة وأنا‬ ‫أرس��م في مخيلتي ش��ك ً‬ ‫ال مالئكي ًا لها ‪..‬‬ ‫وجاءن��ي ص��وت والدتها مش��بعاً برائحة‬ ‫الحنان ‪..‬‬ ‫_ عزيزي س��الم ‪ ..‬ماذا سنس��مي هذه‬ ‫الصغيرة ؟‬ ‫_ ريم يا عزيزتي ‪ ..‬ستكون ريم ‪!..‬‬


‫‪10‬‬

‫آفـــاق‬

‫أصدرته أكاديمية الشعر تزامنًا مع ذكرى رحيله‬

‫«وقفات»‪ ..‬أول كتب سلسلة األعمال الكاملة البوشهاب‬ ‫تزامن ًا مع ذكرى وفاته السنوية التي صادفت يوم ‪19‬‬ ‫إغسطس‪ ،‬أصدرت أكاديمية الشعر العربي في هيئة‬ ‫أبوظبي للثقافة والتراث أولى إصداراتها المتعلقة‬ ‫بسلسلة األعمال الكاملة لألديب الراحل حمد خليفة‬ ‫أبوشهاب‪ ،‬وذلك وفق ًا التفاقية امتالك هيئة أبوظبي‬ ‫للثقافة والتراث ‪ -‬ممثلة في أكاديمية الشعر‪ -‬لكافة‬ ‫أعمال األديب الراحل (المنشور منها وغير المنشور)‪،‬‬ ‫حيث تم توقيع االتفاقية في يونيو الماضي‪.‬‬ ‫وجاء اإلصدار األول في هذه السلسلة بعنوان‬ ‫«وقفات»‪ ،‬وهو كتاب نثري يتعلق في معظم مواضيع‬ ‫مقاالته بالشعر الفصيح أو النبطي‪.‬‬ ‫وفي تصديرها للكتاب‪ ،‬ذكرت األكاديمية أن‬ ‫االهتمام بالكتابة التي تفكر وتقترح هو في أساسه‬ ‫اهتمام بفعالية اإلنسان الملتحم مع طموحات مجتمعه‪،‬‬ ‫ذلك ألن الكتابة هي في جوهرها تعبير حر عن رغبة‬ ‫الفرع في االندماج مع هموم الشجرة كلها‪ .‬وحين‬ ‫تتقدم أكاديمية الشعر في هيئة أبوظبي للثقافة‬ ‫والتراث إلى الساحة الثقافية المحلية والعربية بأول‬ ‫إصدار للشاعر اإلماراتي الكبير حمد خليفة أبوشهاب‬ ‫في ذكرى رحيله السابعة‪ ،‬وبعد أقل من شهرين من‬ ‫توقيع اتفاقية اقتناء جميع مصنفات الراحل المطبوعة‬ ‫منها وغير المطبوعة‪ ،‬فإن ذلك يعني أمرين بارزين‪،‬‬ ‫أولهما تقدير األكاديمية للمعاني الرمزية الكبرى التي‬ ‫يمثلها التراث المكتوب للشاعر اإلماراتي‪ ،‬وثانيهما‬ ‫توثيق هذا التراث ونشره والترويج له وطرحه بين‬ ‫أيدي الباحثين والنقاد ليأخذ مساره الطبيعي في‬ ‫الثقافة المحلية والعربية والعالمية‪.‬‬ ‫وأوضح سلطان العميمي مدير أكاديمية الشعر‬ ‫أن كتاب «وقفات» هذا هو أول الغيث‪ ،‬وستليه‬ ‫إصدارات أخرى للشاعر حمد خليفة أبوشهاب حسب‬ ‫المخطط البرامجي لألكاديمية‪ ،‬والكتاب يشكل باقة‬ ‫من المقاالت التي كتبها الراحل في ملف «جواهر»‬ ‫في مجلة الصدى‪ ،‬وهو ملف متخصص في األدب‬ ‫الشعبي‪ ،‬وذلك خالل الفترة الممتدة بين‪1999/10/17‬‬ ‫و‪ 2002/8/18‬تحت عنوان الكتاب نفسه‪.‬‬ ‫وقال العميمي‪ :‬سيالحظ القارئ تنوع ًا في القضايا‬

‫الثقافية والوطنية التي شغلت المؤلف‪ ،‬فمن المتنبي‬ ‫وأبي العالء المعري والعباس بن األحنف إلى بوسنيدة‬ ‫وراشد الخضر وفتاة العرب‪ .‬ومن الشعر النبطي بين‬ ‫مريديه وخصومه إلى االغتراب اإلعالمي عن هوية‬ ‫المجتمع وانشغاالته وطموحاته‪ .‬ومن مصاعب ما قبل‬ ‫قيام الدولة إلى الخير العميم الذي انتشر على يد‬ ‫المغفور له زايد الخير الذي وصفه الكاتب بالقول «إن‬ ‫زايداً تاريخ تتكلم أفعاله عنه»‪.‬‬ ‫ال يغيب عن البال أن هذا السفر الثري يشكل‬ ‫توثيق ًا مهماً للمقالة األدبية وتطورها في الحياة‬ ‫الثقافية اإلماراتية على يد شاعر مشهود له بالتفوق‬ ‫في بناء القصيدة بجمالياتها العريقة‪ ،‬كما يسلط‬ ‫الضوء على المفاهيم األدبية الجمالية التي يؤمن‬ ‫بها الشاعر‪ ،‬واآلراء النقدية التي يذود عنها ويعمل‬ ‫على نشرها ودعمها‪ .‬وسيالحظ القارئ سعة اطالع‬ ‫المؤلف على التراث الشعري العربي وتبجيله الكبير‬ ‫للغة العربية في أبهى عصورها اإلبداعية‪ ،‬وافتتانه‬ ‫بالتراث الشعري النبطي بما يختزنه من قيم جمالية‬ ‫واجتماعية تشكل الفضاء القيمي العام لمجتمعات‬ ‫عربية عدة‪.‬‬ ‫ومن المعروف أن المؤلف كان يشرف بنفسه في‬ ‫قسم التنفيذ بـ«الصدى» على تصحيح الكلمات‬ ‫وتشكيلها وتوزيع الفقرات في المقال‪ ،‬وهو ما‬ ‫ينسجم مع شخصيته المنظمة ونفوره الكبير من‬ ‫اللحن والزلل في اللغة العربية‪.‬‬ ‫وأكدت أكاديمية الشعر أنها مع إصدار هذا الكتاب‬ ‫تنتظر أن تتحول األفكار واآلراء الواردة فيه إلى‬ ‫موضوع للحوار الثقافي المكتوب‪ ،‬وذلك لسببين‪ ،‬األول‬ ‫هو أن أي كتاب ال يتحول إلى مادة لتبادل اآلراء بين‬ ‫المختصين والقراء المهتمين يكون حظه ضعيف ًا في‬ ‫التأثير‪ ،‬وكتاب «وقفات» زاخر بما هو أهل لالهتمام‪.‬‬ ‫والسبب الثاني هو أن الساحة الثقافية المحلية في‬ ‫أمس الحاجة إلى بدء حوار ثقافي نقدي يكون اإلبداع‬ ‫الشعري محوراً له‪.‬‬ ‫في الدورة السادسة من معرض الكتاب الذي نظمته‬ ‫مدينة سالونيك اليونانية القديمة‪ ،‬التي انطلق منها‬ ‫القديس بولس في رسالته التبشيرية نحو أوروبا‪ ،‬والتي‬ ‫فرضت نفسها كنقطة تتقاطع عندها ثقافات دول أوروبا‬ ‫الجنوبية‪ ،‬والبحر األبيض المتوسط‪.‬هذا العام كانت ألمانيا‬ ‫ضيفة الشرف في المعرض‪ .‬وكان للمسؤولين عن تنظيم‬ ‫معرض فرانكفورت اسهاماتهم في إحياء هذا المعرض‬ ‫وحراكه ونشاطه‪.‬‬ ‫والجديد الذي حمله المعرض كان وجود ترجمات من نوع‬ ‫خاص‪ ،‬في القسم المخصص للناشرين اليونانيين‪ ،‬وهي‬ ‫عبارة عن ترجمات للفالسفة اليونان القدماء‪ ،‬مشاعل نور‬ ‫العلوم القديمة‪ ،‬مثل أفالطون وارسطو‪ .‬و أن كتب األدباء‬ ‫والفالسفة أولئك صدرت بطبعات جديدة وبلغتين‪ ،‬هي‬ ‫اللغة اليونانية القديمة واللغة اليونانية الحديثة‪ .‬والقت‬ ‫نجاحاً كبيراً‪.‬‬ ‫ومن تلك الكتب‪ ،‬كتاب الجمهورية الفاضلة ألفالطون‪،‬‬ ‫وقد نشرتها دار ‪ .Polis‬بينما عهدت دار اوسيانيدا‬ ‫‪ Oceanida‬ترجمة كتب سقراط الى شاعر اليونان تاكيس‬ ‫تيودوروبولس‪ ،‬الذي يقول في هذا الصدد‪( :‬بذلت جهدي‬ ‫لكي تأتي ترجمتي أدبية‪ ،‬وسوف يتيح وجود النص األصلي‬ ‫باللغة اليونانية القديمة‪ ،‬على الصفحات اليسارية للكتاب‪،‬‬ ‫للقارىء ليدرك أنني لم أتصرف بحرية واسعة مع النسخة‬ ‫األصلية‪ ،‬ومع ذلك لم أشعر أني مقيد‪ ،‬كحال أولئك الذين‬ ‫يجعلون من أنفسهم فقهاء لغة حينما ينكبون للعمل على‬ ‫نص قديم‪ ،‬وليس من الضروري إعادة كافة األشكال‬ ‫القديمة للغة أفالطون‪ ،‬وإنما جعل تلك الحوارات مقروءة‬ ‫في أيامنا هذه)‪.‬‬

‫اليونـــان‬ ‫تترجــــم‬ ‫قديمها‬ ‫دالل ابراهيم‬


‫‪12‬‬

‫إصــدارات‬

‫الكتاب األول من نوعه في بحث تاريخ العالقات‬ ‫العربية_ األمريكية منذ عام ‪ 1776‬وحتى يومنا هذا‬

‫القوة واإليمان والخيال لمايكل أورين عن‬ ‫مشروع «كلمة» في أبوظبي‬ ‫صدرت عن مشروع «كلمة» للترجمة في‬ ‫هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث ترجمة كتاب‬ ‫المؤلف مايكل أورين «القوة واإليمان والخيال»‬ ‫الذي يقدم خلفية تاريخية لتحليل الدور الحالي‬ ‫للواليات المتحدة في المنطقة العربية‪ ،‬وينفرد‬ ‫الكتاب بكونه الكتاب األول من نوعه في بحث‬ ‫تاريخ العالقات العربية_ األمريكية منذ عام‬ ‫‪ 1776‬وحتى يومنا هذا‪.‬‬ ‫ويهدف الكتاب إلى تقديم فهم أكثر عمقاً وتنوع ًا‬ ‫لهذا الجزء المحوري من تاريخ الواليات المتحدة‬ ‫عن طريق بحث تلك الموضوعات وإعادة تشكيل‬ ‫تاريخ العالقات األمريكية مع الشرق األوسط‪،‬‬ ‫ويقدم الكتاب أيض ًا خلفية تاريخية لتحليل الدور‬ ‫الحالي للواليات المتحدة في المنطقة‪ ،‬فسياسات‬ ‫الواليات المتحدة في العراق وإيران وفي الصراع‬ ‫الفلسطيني اإلسرائيلي تعتبر اليوم محل جدال‬ ‫واسع داخل الواليات المتحدة وخارجها‪ ،‬وهدف‬ ‫هذا الكتاب ليس االنحياز ألية جهة أو الدعاية لها‬ ‫في هذه الخالفات‪ ،‬أو الدعوة إلى مسار معين‪،‬‬ ‫بل يسعى إلى تقدير الميراث المشترك لهذين‬ ‫العالمين الواليات المتحدة والشرق األوسط‪.‬‬ ‫ويقع هذا الكتاب في ‪ 735‬صفحة من القطع‬ ‫الكبير متضمناً األبواب التالية‪« :‬الباب األول‪:‬‬ ‫أمريكا في أيامها األولى تواجه الشرق األوسط»‪،‬‬ ‫«الباب الثاني‪ :‬الشرق األوسط وأمريكا ما قبل‬ ‫الحرب األهلية»‪« ،‬الباب الثالث‪ :‬الحرب األهلية‬ ‫وإعادة التعمير»‪« ،‬الباب الرابع‪ :‬عصر االستعمار»‪،‬‬ ‫«الباب الخامس‪ :‬أمريكا والشرق األوسط والحرب‬ ‫العظمى»‪« ،‬الباب السادس‪ :‬نفط وحرب وهيمنة»‪،‬‬ ‫«الباب السابع‪ :‬البحث عن سالم في ظل الهيمنة‬ ‫األمريكية»‪.‬‬ ‫وجاء في مقدمة الكتاب «إن كتابة مثل هذا‬ ‫العمل تثير العديد من التحديات‪ ،‬وعلى رأسها‬ ‫إجابة السؤال اآلتي‪« :‬أين يقع الشرق األوسط؟»‪.‬‬ ‫ومع أن مصطلح الشرق األوسط يكاد يكون اليوم‬ ‫مقبو ً‬ ‫ال ومعروفاً في العالم بأسره‪ ،‬فالواقع أنه ال‬ ‫يوجد إجماع على حدوده‪ ...‬وكلما عدنا تاريخي ًا إلى‬ ‫الوراء يزداد عمق الخالفات حول معايير المنطقة‪،‬‬ ‫فالمؤرخون يختلفون حول ما إذا كانت دراسة‬ ‫الشرق األوسط في القرن الثامن عشر يجب أن‬ ‫تتضمن بلغاريا العثمانية واليونان‪ ،‬أو ما إذا كانت‬ ‫هذه األقاليم تتبع شرق ًا أدنى منفص ً‬ ‫ال وغامض‬ ‫المعاني‪ ،‬وينفي بعضهم أن يكون الشرق األوسط‬ ‫قد ظهر للوجود قبل ‪ 1902‬عندما استخدم هذا‬ ‫المصطلح ألول مرة‪ .‬كما ويعمل هذا الكتاب على‬ ‫حل تلك المشكالت عن طريق التعامل مع الشرق‬ ‫األوسط كمرادف للمنطقة التي كان األمريكيون‬ ‫ومعظم األوروبيين في ما مضى يعرفونها باسم‬ ‫الشرق»‪.‬‬ ‫وينطلق الكتاب في تحليل النظرة األمريكية‬ ‫إلى الشرق العربي من خالل مفردات العنوان‬ ‫الثالث‪« :‬القوة واإليمان والخيال»‪ ،‬فالقوة بحسب‬ ‫المؤلف تشير إلى السعي وراء المصالح األمريكية‬ ‫في الشرق األوسط من خالل العديد من الوسائل‬ ‫العسكرية والدبلوماسية والمالية لحماية‬ ‫المواطنين األمريكيين وللدفاع عن األقليات‬ ‫المهددة بالخطر كما ظهر ذلك في قرار الرئيس‬

‫ماديسون بإرسال بوارج حربية إلى الجزائر عام‬ ‫‪ ،1815‬وإنقاذ الباخرة «يو‪.‬إس‪.‬إس‪ .‬إندبندنس»‬ ‫لمبشرين أمريكيين من الخطر في لبنان عام‬ ‫‪ ،1844‬وقيام الباخرة «تينيسي» بإجالء الجئين‬ ‫يهود من فلسطين خالل الحرب العالمية األولى‪.‬‬ ‫أما اإليمان فيشير الكاتب إلى تأثير الدين في‬ ‫تشكيل المواقف والسياسات األمريكية في الشرق‬ ‫األوسط بدءاً بمغادرة أول المبشرين بالبروتستنات‬ ‫بوسطن متوجهاً إلى الشرق األوسط عام ‪،1819‬‬ ‫بهدف إعادة فلسطين للسيادة اليهودية وإنقاذ‬ ‫أرواح المسيحيين «مسيحيي الشرق»‪.‬‬ ‫أما الخيال فلطالما سلبت فكرة الشرق االوسط‬ ‫عقول األمريكيين وسحرتهم بصور خيالية‬ ‫تملؤها مآذن المساجد واألهرامات والواحات‬ ‫والجمال والكثبان الرملية‪ ،‬وبإغراء من تلك الصور‬ ‫الجذابة سافرت أعداد كبيرة من األمريكيين خالل‬ ‫القرن ‪ 19‬إلى الشرق األوسط وأصبحت األعمال‬ ‫المستوحاة من الشرق هي األكثر رواجاً في‬ ‫هوليوود بحيث أثرت على سياسات الحكومات‬ ‫األمريكية لدرجة أن الرئيس بوك قرر رعاية‬ ‫رحلة بحرية استكشافية إلى نهر األردن‪ ،‬كما قرر‬ ‫الكونغرس عام ‪ 1856‬إنشاء سالح للجمال بجمال‬ ‫عربية مستوردة من الشرق‪.‬‬ ‫وقال الدكتور علي بن تميم مدير مشروع كلمة‬ ‫للترجمة «إن التركيز على ترجمة أهم الكتب‬ ‫التاريخية والروائية والشعرية واألدبية يقدم‬ ‫استراتيجية هيئة أبوظبي للثقافة والتراث التي‬ ‫تسعى إلى تقديم ثقافة اآلخر في سياقات التنوع‬ ‫واالختالف‪ ،‬كما أنها تؤكد أهداف مشروع «كلمة»‬ ‫المتمثلة في فتح قنوات جديدة للقارئ العربي‬ ‫وإحياء حركة الترجمة من اللغات األجنبية في‬ ‫الثقافة العربية»‪.‬‬

‫وقد قام بترجمة الكتاب إلى اللغة العربية آسر‬ ‫حطيبة التي تخرجت في قسم العلوم السياسية‬ ‫واالعالم بالجامعة االمريكية ولها خبرة تزيد‬ ‫على ‪ 15‬عام ًا في مجال الترجمة بمركز الدراسات‬ ‫السياسية واالستراتيجية بجريدة األهرام ودور‬ ‫نشر عديدة‪ ،‬وشركة فيرمونت بالواليات المتحدة‪،‬‬ ‫وهي تشغل حالي ًا منصب كبيرة مترجمين‬ ‫ومحررين بمكتب الخدمة العربية بوكالة أنباء‬ ‫األسوشييتد‪.‬‬ ‫أما مؤلف الكتاب فهو مايكل ب‪ .‬أورين الحاصل‬ ‫على درجات علمية في تاريخ الشرق األوسط من‬ ‫كولومبيا وبرينستون‪ ،‬وهو أستاذ زائر بجامعتي‬ ‫هارفارد وييل‪ ،‬وقد احتل كتابه األخير «‪ 6‬أيام‬ ‫من الحرب» قائمة صحيفة نيويورك تايمز‬ ‫للكتب األفضل مبيعاً‪ ،‬وفاز بجائزة صحيفة لوس‬ ‫أنجلوس تايمز»‪.‬‬


‫سبتمبر‬

‫‪13‬‬

‫العدد ‪29‬‬

‫«أحالم من أبي» الكتاب األفضل مبيعًا وفقًا لصحيفة نيويورك تايمز‬

‫قصة عرق وإرث» لباراك أوباما عن مشروع «كلمة» في أبوظبي‬ ‫صدرت عن مشروع «كلمة» للترجمة ترجمة كتاب الرئيس‬ ‫األمريكي باراك أوباما «أحالم من أبي» قصة عرق وإرث‪،‬‬ ‫أفضل الكتب مبيعاً وفق ًا لصحيفة نيويورك تايمز‪ ،‬هذا الكتاب‬ ‫الذي يقع في ‪ 512‬صفحة من القطع المتوسط‪ ،‬واعتزم مؤلفه‬ ‫أوباما كتابته عندما كان طالب ًا في كلية الحقوق وذلك بعد‬ ‫انتخابه أول رئيس أسود لمجلة «هارفارد لو ريفيو»‪ ،‬مع ما‬ ‫تبعه من موجة مفاجئة من الشهرة‪.‬‬ ‫وفي هذا الكتاب يبحث أوباما ابن الرجل اإلفريقي والسيدة‬ ‫األمريكية عن معنى حقيقي لحياته كأمريكي أسود‪ ،‬وتبدأ‬ ‫أحداث هذه القصة في نيويورك حيث تلقى باراك أوباما خبر‬ ‫وفاة والده في حادث سيارة‪ :‬والده الذي كان في عينيه أسطورة‬ ‫أكثر من كونه إنساناً عادياً‪ ،‬وهذا الموت المفاجئ أشعل بداخله‬ ‫فتيل رحلة عاطفية تبدأ في مدينة صغيرة في كنساس يتعقب‬ ‫منها هجرة عائلة والدته إلى هاواي‪ ،‬ثم تأخذه الرحلة إلى كينيا‬ ‫حيث يقابل الفرع الكيني من شجرة عائلته‪ ،‬ويواجه الحقيقة‬ ‫المرة لحياة والده‪ ،‬وفي النهاية ينجح في رأب الصدع بين شقي‬ ‫إرثه الممزق‪.‬‬ ‫ويقول أوباما في تمهيده للكتاب «إن هناك مخاطر متأصلة‬ ‫في تأليف أية سيرة ذاتية‪ ،‬إغراء أن يلون المؤلف األحداث‬ ‫بالطريقة التي يفضلها هو‪ ،‬والنزعة للمبالغة في تقدير‬ ‫أهمية تجربة الفرد لآلخرين‪ ،‬وزالت الذاكرة المتعمدة‪ ...‬وال‬ ‫يمكنني أن أقول إنني تجنبت كل هذه المخاطر بنجاح‪ ،‬أو أي ًا‬ ‫منها‪ ،‬ومع أن جزءاً كبيراً من هذا الكتاب يعتمد على تسجيل‬ ‫متزامن لألحداث أو التاريخ الشفهي لعائلتي فإن الحوار تقريب‬ ‫ضروري لما قيل بالفعل أو ما روي لي»‪.‬‬ ‫ويتابع أوباما «وبدافع االختصار فإن بعض الشخصيات التي‬ ‫ظهرت ما هي إ ّ‬ ‫ال مركب من أناس عرفتهم‪ ،‬وبعض األحداث‬ ‫تظهر خارج الترتيب الزمني الدقيق لها‪ ،‬وباستثناء عائلتي‬ ‫وحفنة من الشخصيات العامة فإن أسماء معظم الشخصيات‬

‫قد تم تغييرها للحفاظ على الخصوصية»‪.‬‬ ‫ويضيف «ومهما كان الوصف الذي يلتصق بهذا الكتاب‪ ،‬سيرة‬ ‫ذاتية أم مذكرات أم تاريخ أسرة أم شيئ ًا آخر‪ ،‬فإن ما حاولت أن‬ ‫أفعله هو كتابة سرد صادق لجزء محدد من حياتي‪ ،‬فإن ما وجد‬ ‫طريقه إلى هذه الصفحات هو سجل لرحلة شخصية داخلية‪،‬‬ ‫رحلة بحث صبي عن والده‪ ،‬ومن خالل ذلك البحث يجد معنى‬ ‫عملي ًا لحياته كأمريكي أسود البشرة»‪.‬‬ ‫وقال الدكتور علي بن تميم مدير مشروع كلمة للترجمة «إن‬ ‫التركيز على ترجمة أهم الكتب التاريخية والروائية والشعرية‬ ‫واألدبية يقدم استراتيجية هيئة أبوظبي للثقافة والتراث التي‬ ‫تسعى إلى تقديم ثقافة اآلخر في سياقات التنوع واالختالف‪،‬‬ ‫كما أنها تؤكد أهداف مشروع «كلمة» المتمثلة في فتح قنوات‬ ‫جديدة للقارئ العربي وإحياء حركة الترجمة من اللغات األجنبية‬ ‫في الثقافة العربية»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أما مؤلف الكتاب فهو باراك أوباما الذي انتخب رئيسا للواليات‬ ‫المتحدة في الرابع من نوفمبر عام ‪ 2008‬وهو أيض ًا مؤلف‬ ‫كتاب «جرأة األمل» أفكار عن استعادة الحلم األمريكي» الذي‬ ‫حاز تصنيفه على أفضل الكتب مبيع ًا وفق ًا لمجلة نيويورك‬ ‫تايمز»‪.‬‬ ‫وقد قام بترجمة الكتاب إلى اللغة العربية المترجمة هبة‬ ‫نجيب مغربي التي تعمل في مجال الترجمة منذ تخرجها‬ ‫في كلية األلسن بجامعة عين شمس‪ ،‬وقد ترجمت العديد‬ ‫من الكتب منها «البروج المشيدة» القاعدة والطريق إلى ‪11‬‬ ‫سبمتبر»‪« ،‬واألخطاء الخمسة للرئيس التنفيذي»‪ ،‬والمترجمة‬ ‫إيمان عبد الغني نجم التي تعمل أيض ًا ومنذ تخرجها من جامعة‬ ‫األلسن بجامعة عين شمس في الترجمة وقد ترجمت العديد‬ ‫من المؤلفات أيض ًا منها «إدارة الوقت»‪ ،‬و«الطيور الجارحة»‪،‬‬ ‫إلى جانب مراجعة مجموعة كبيرة من الكتب‪.‬‬

‫«كلم��ة» تترجم كت��اب «النظري��ة الذرية‬ ‫ووص��ف الطبيع��ة» للعال��م الفيزيائ��ي‬ ‫نيلز بور الحائز على جائزة نوبل‬ ‫يتن��اول الكت��اب النظرية الكمية الت��ي بزغت من تطور‬ ‫المفاهي��م الذري��ة‪ ،‬الت��ي زودتنا على ال��دوام وعلى مدى‬ ‫القرن التاس��ع عش��ر‪ ،‬بمج��ال مثم��ر لتطبي��ق الميكانيكا‬ ‫والنظرية الكهرومغناطيسية‪.‬‬ ‫ويحكي الكتاب كيف كان مقدراً لتطبيق هذه النظريات‬ ‫عل��ى المش��كالت الذري��ة ف��ي الس��نوات األول��ى للق��رن‬ ‫العش��رين‪ ،‬أن يوح��ي بتحديد غير مرئي حت��ى اآلن‪ ،‬وجد‬ ‫تعبيراً عنه في اكتشاف العالم الفيزيائي األلماني ماكس‬ ‫بالنك الذي يدعى كم الفعل‪.‬‬ ‫ويربط الكتاب بي��ن ذلك وبين ما جاء في نظرية الكم‪،‬‬ ‫والت��ي تف��رض عل��ى العمليات الذري��ة المنف��ردة عنصر‬ ‫عدم االس��تمرارية الغريب بالفعل على المبادئ األساسية‬ ‫للفيزي��اء الكالس��يكية‪ ،‬الت��ي تنص عل��ى أن كل األفعال‬ ‫ق��د تتغير باس��تمرار‪ .‬وق��د أصبح كم الفع��ل ال مفرّ منه‬ ‫في ترتي��ب معرفتنا التجريبية عن خ��واص الذرة بصورة‬ ‫متزايدة‪.‬‬ ‫وق��ال الدكت��ور عل��ي ب��ن تمي��م‪ ،‬مدير مش��روع كلمة‬ ‫للترجم��ة‪« :‬إن التركي��ز على ترجمة أه��م الكتب العلمية‪،‬‬ ‫يعد واحداً من أهم األهداف األساسية لمشروع كلمة‪ ،‬ألن‬ ‫هذه النوعي��ة من الكتب تدعم البح��ث العلمي في العالم‬ ‫العربي‪ ،‬كما أنها تؤكد تنوع أهداف مشروع كلمة المتمثلة‬

‫ف��ي إحياء حركة الترجم��ة من اللغ��ات األجنبية في جميع‬ ‫المجاالت»‪.‬‬ ‫وق��د ق��ام بترجمة الكت��اب إلى اللغ��ة العربية األس��تاذ‬ ‫الدكتور أحمد عبد اهلل السماحي‪ ،‬أستاذ الكيمياء الفيزيائية‬ ‫بجامعة س��وهاج‪ ،‬وقد س��بق له ترجمة وتأليف العديد من‬ ‫الكتب العلمية للمجلس األعلى للثقافة ولدار العين للنشر‬ ‫وللمكتب��ة األكاديمية بمصر وللمنظم��ة العربية للترجمة‬ ‫ببيروت‪ .‬وش��اركه في الترجمة األس��تاذ الدكتور فتح اهلل‬ ‫الش��يخ‪ ،‬أس��تاذ الكيمياء الفيزيائية بجامعة سوهاج‪ ،‬الذي‬ ‫أل��ف وترجم العديد من الكتب والمقاالت العلمية للمجلس‬ ‫األعلى للثقافة ولدار العين للنش��ر بمصر ولعالم المعرفة‬ ‫بالكويت وللدار العربية بليبيا وللمنظمة العربية للترجمة‬ ‫ببيروت‪.‬‬ ‫أم��ا مؤل��ف الكتاب نيلز ب��ور‪ ،‬فهو فيزيائ��ي دانماركي‪،‬‬ ‫أسهم بش��كل بارز في صياغة نماذج لفهم البنية الذرية‪،‬‬ ‫وهو صاحب تفسير كوبنهاغن الذي ينادي بقبول الطبيعة‬ ‫االحتمالية التي تطرحها ميكانيكا الكم‪ .‬واشتهر بور ببحثه‬ ‫ف��ي بنية ال��ذرة‪ ،‬وأيض ًا بعمله الخاص باإلش��عاع‪ ،‬وهو ما‬ ‫جعله يحصل على جائزة نوبل للفيزياء‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫شعر وخواطــر‬

‫صيــــام قلــــم‬ ‫بقلم‪ :‬سمو الكعبي‬

‫« خواطر قبل اإلفطار »‬

‫سـالم فضيــل‬ ‫ٌ‬

‫الخاطرة األولى‬ ‫حينما تعرج النفس في محاريب الروحانية بعد عِراك‬ ‫اصطدمت فيه بأنواع الطبقات حريرية كانت أم خميصية‪ ،‬هو‬ ‫المجهول حين يتبدا لي بصورة الحاضر‪ ،‬والحاضر حين يُلف‬ ‫بكساء الغائب‪ ،‬عندما يصبح العقل جنونا ويصبح الجنون عقال‪،‬‬ ‫كفاك ياقلمي من التخبط في دروب الالوعي واكتفي بدعوة‬ ‫َّ‬ ‫يبتل ريق قلمي بحبر المشاعر ‪ :‬اللهم إني‬ ‫صادقة قبل أن‬ ‫اسالك فردوسك الذي وعدتنا إياها آمين‬

‫الخاطرة الثانية‬ ‫نسمات حر تزهق الروح والجسد في يوم صائف‪ ،‬بلغت الشمس‬ ‫مداه‪ ،‬ولم تبلغ حد الرؤوس كما في اليوم الموعود‪ ،‬كيف السبيل‬ ‫عُري اإلنسان من أي وسيلة للتكيف وللوقاية ؟‬ ‫في ذاك وقد ِ‬ ‫وكيف يكون الشعور؟‬ ‫على األقل هنا نسماتك يا رمضان تغالب حر المصيف فتقهرها‪،‬‬ ‫فتعرج الروح؛ لترسل دعوة تتلقفها السماء بجميع طبقاتها راجية‬ ‫كفاها القبول ‪:‬‬ ‫اللهم قنا حر األرض ويوم العرض ‪ ..............‬آمين‪.‬‬

‫الخاطرة الثالثة‬

‫ُ‬ ‫في صدري يعتلج األلم واألمل‪ ،‬حين بدا خيط النور‬ ‫يفتِل‬ ‫أهدابه على نسيج الحرمان‪ ،‬حين نفش صوفه لينسج سدو‬ ‫َ‬ ‫مُزقت منذ زمن‪ ،‬ليقطع حاجز الرهبنة التي‬ ‫اإلشراقة التي‬ ‫استحوذت على كل بسمة‪ ،‬و جعلت األخضر يابسا ‪.‬‬ ‫آهٍ ما أبعد المسافة بين األمل ورجائه وبين البؤس وخيبته‪،‬‬ ‫جسور عتمة‪ ،‬ومآذن خراب ينعق مؤذنها بأبشع ما ينعق غراب‬ ‫شؤم‪ ،‬بين هذا وذاك وعلى الرغم من كل التباعد الالمحدود‬ ‫لحظة فنظرة من المغني تغني سبحانه ‪ :‬اللهم يا مسبب‬ ‫األسباب‪ ،‬وقاهر الصعاب وخالق خلقنا من تراب يسر لنا أمورنا‬ ‫وأكتب لنا فيها خيراً‪ .‬يا رب يا من ال يعجزك شيء في األرض وال‬ ‫في السماء اقهر ما أعجزنا وغلبنا‪ ،‬سخره ويسره لنا‪ ،‬فأنت على‬ ‫كل شيء قدير‪ .......‬آمين‪.‬‬

‫الخاطرة الرابعة‬

‫أت������ى رم������ض������ان‪ ،‬ال أخ���ف���ي���ك س�����راً‬

‫أح������ب ال���ش���ه���ر ‪ ،‬ل���ي���س ال����ح����ب ق��س��را‬

‫ب�����ه ت���س���م���و م�����ع األط������ي������ار روح�����ي إل������ى ذات ال����ك����م����ال س����ن����اً و ط���ه���را‬ ‫ب������ه أص������ف������و‪ ،‬ف�����ل��ل��أك�����دار ق���ي���دٌ‬

‫إذا م�����ا ج�������اء ال ت���س���ط���ي���عُ ن���ص���را‬

‫ي���ب���ع���ث���رن���ي ه��������وىً ألزي���������دَ ق���رب���اً‬

‫ف�����أدن�����و‪ ،‬ث�����م أُص������هَ������رُ ف���ي���ه ص���ه���را‬

‫ف����أغ����دو و ال����ه����وى روح�������اً و ن��ب��ض��اً‬

‫وح������رف������اً واح�����������داً ت�����ح�����دوه «اق��������رأ»‬

‫ُ‬ ‫����وق‬ ‫س����ل���امٌ ي�����ا‬ ‫ف���ض���ي���ل س���ل��ام ش� ٍ‬

‫إل�����ي�����ك‪ ،‬رف�����ض�����تُ أن�������ي م����ن����ه أب�����رأ‬

‫اح����ت����راق‬ ‫ع�������ددت ب����ه زم����ان����ي ف����ي‬ ‫ٍ‬

‫ُألب������عَ� َ‬ ‫�����ث م����ن رم�������اد ال����ش����وق ط��ي��را‬

‫أُح������ ّل������قُ ف�����ي ي����دي����ك ب��ل��ا ع���م���ادٍ‬

‫ب����ع����ي����داً ع�����ن ج���ح���ي���م ال����ب����ع����د‪ ،‬ح���را‬

‫ب����ع����ي����داً ع����ن م����راف����ئ م����ن غ��وت��ن��ي‬

‫ون����ح����وي ك����م س���ع���ت ف����ي ال���ب���ع���د خ��ي��را‬

‫و ل���م���ا أب�����ص�����رت أل����م����ي ورف���ض���ي‬

‫أش�����������ارت ل���ل���ن���ع���ي���م ف�����ك�����ان ن���س���را‬

‫��ار و ت���ح���ت���ي أوق������������دتْ ل����ل����ح����زن ج���م���را‬ ‫ي����ح����وّم ف�����وق رأس�������ي ف����ي ان���ت���ظ� ٍ‬

‫أكثرت الصيام ياقلمي فتصوفت في تجليات الصوفية‬ ‫وفنائياتهم ‪:‬‬

‫و ل���ك���ن���ي ان���ت���ظ���رت���ك ‪ ..‬ال أب���ال���ي ف��ف��ي��ك ال���ح���ل���مُ ي����ا ذا ال���ق���ل���بُ ص��ب��را‬ ‫غ������داً ي����أت����ي و ه����ا ق����د ج���ئ���تَ أه��ل� ً‬ ‫ا‬

‫ً‬ ‫�����ل������ا» م��ل��ائ�����م����� ٌة ف����ع����ذرا‬ ‫وم�������ا «أه�‬

‫ش����روق‪ ‬ال����ش����م����س‪ ‬ي����م����ن����ح����ن����ي‪ ‬ي����ق����ي����ن����ا‬

‫ف��ل�ا ل����غ���� ٌة‪ ،‬و ال األص����������واتُ ت��ك��ف��ي‬

‫ت����راح����ي����ب����اً‪ ،‬ع�����ق�����ودَ ال����������ورد‪ ،‬ع���ط���را‬

‫�������زوال‬ ‫�������اض‪  ‬ل��������ل��������ـ�‬ ‫ب��������أن‪ ‬ال��������ع��������م��������ر‪ ‬م�‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬

‫ً‬ ‫م����ع����ان����ق����ة‪ ،‬دف����وف����اً‬ ‫زغ��������اري��������داً‪،‬‬

‫دم��������وعَ س������ع������ادةٍ‪ ،‬ع���������وداً‪ ،‬و ش��ع��را‬

‫ب���ش���ائ���رُ ن�������ورك ال����ق����دس����يّ الح����تْ‬

‫ف���ي���ا ق���ل���بُ اع���ت���ن���ق ذا ال����ن����و ِر ب��ش��رى‬

‫ل���ت���ع���ل���و ث������م ت����ع����ل����و ث������م ت��ع��ل��و‬

‫ّ‬ ‫ظ�����ل ال����ع����رش ش��ك��را‬ ‫ف���ت���س���ج���دَ ت���ح���ت‬

‫أت����ي����تَ ف���خ���ذ س�ل�ام���ي و اح��ت��ض��نّ��ي‬

‫ب���ع���ي���ن���كَ ال أري��������د س��������واك ش���ه���را‬

‫أي�����ا رم����ض����ان أب������دى ال����ش����وقُ روح����ي‬

‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تُ������������زفُ ت���ت���را‬ ‫ت�����رات�����ي��ل��ا إل������ي������كَ‬

‫أح����ب����ك ي����ا ف���ض���ي���ل و ل���س���ت أخ��ف��ي‬

‫ف���ع���ش���ق���ك واض����������حٌ س��������راً و ج���ه���را‬

‫و إن������ي ص���������ادقٌ ف���اق���ب���ل س�ل�ام���اً‬

‫إل������ي������كَ أب�����ث�����ه س������ط������راً ف���س���ط���را‬

‫ف�����ه�����ذا‪ ‬ال�����ل�����ي�����ل‪ ‬ي�����غ�����زو‪ ‬ال�����ك�����ون‪ ‬ح�����ي�����ن�����ا‬ ‫����ال‬ ‫وي�����ع�����ق�����ب�����هُ‪ ‬ال�����ص�����ب�����ـ�����اح‪  ‬ب��ل��ا ق�����ت�����ـ� ِ‬

‫الخاطرة الخامسة‬ ‫ال أخال بشائر الرحمة في هذه الوقت إال مثل الطير صافات‬ ‫ويقبضن من اجتباه اهلل لهن‪.‬‬ ‫ويل نفسي؟ أي قبضة هذه التي تزهق الروح من الظلمات‬ ‫لتنقلها إلى رضوان وعدن‪ ،‬لعمرك لئن اجتباك اهلل لهذا فأي فوز‬ ‫نلت وأي خسران سأخسره بعد هذا ‪ .‬ربي وشفيعي خيرك عميم‬ ‫ورحمتك واسعة وعبدك ضعيف‪ ،‬فمن لسمو إالك‪.‬‬

‫نجاة الظاهري‬


‫سبتمبر‬

‫‪15‬‬

‫العدد ‪29‬‬

‫أدب شعبي‬

‫هال رمضان‬ ‫يا مرحبا بشهر الكرم والعباده‬

‫ف��ض��ل��ه رب���ي ف��ي��ه ن���زل كتابه‬

‫شهر الصيام وفيه كل السعاده‬

‫والمحتسب للدين يحسب حسابه‬ ‫سعيد غماض الراشدي‬

‫ترحيب من لب الصديق وف��ؤاده‬

‫ي��ا مرحبا ق��ول ال��ك��ري��م وهالبه‬

‫على التهاني نشكرك واالف���اده‬

‫واح��ن��ا ن��ب��ارك ل��ك بصدر الرحابه‬ ‫حمد بن عبدون الجنيبي‬

‫يسعى لكتابة الشعر‬ ‫بأسلوبه وقناعاته‬ ‫الشخصية‬ ‫‪18‬‬ ‫بعض ظن ‪..‬‬

‫عــالم فوضـوي‬

‫مهرجان الشبع‬ ‫السنوي‬

‫التسـألوني عن غيـابي ياهل«الساحة» وانا‬

‫شاعـر علـى نفـسه مـن اسبـاب الكتابـه منطــــوي‬

‫يبني من احالمه مـدن والوقت يهدم ما بني‬

‫ويرتــب افكـــاره ويهديهــا لعــالــم فوضــوي‬

‫أفنى جهوده في سبيـل اآلخرين وال جنـى‬

‫غير العتب واللوم والهرج الرخيص الملتوي‬

‫وال توقـف وانثنى‪....‬وال برك ‪...‬وال انحنى‬

‫واص��ل مسيره وال��دروب الموحشة تعوي عوي‬

‫شاعر وحظه ال بعُد ج��داً‪ ....‬وال منّه دنــا‬

‫معلقه بين الجماهيــري‪ ..‬وبين النخبـوي‬

‫وك ّلمـا غنّى على طـرق الجـروح (اهلل لنا)‬

‫أذواق في نصف ارت��وى‪ ...‬وأذواق كامل ترتوي‬

‫على حدود الذاكره يبسط مساحــات العنا!‬

‫على أم��ل في يــوم ينقلهـا لجــانب معنوي‬

‫وان ما حصل شي من هناك وال حصل شي من هنا‬

‫الباركاهلل‪...‬فيالصديق‪..‬وفيالزميل‪..‬وفيالخوي!‬

‫حسين بن سوده‬

‫هل هاللك يا رمضان الخير والبركات‪..‬وهالل قلبي غائب‪..‬أمي التي‬ ‫غادرت الدنيا لتلقى اهلل بقلب مطمئن مؤمن بإذنه تعالى‪ .‬ففي‬ ‫نفحات هذا الشهر شذرات ألفة ومحبة تجمع الناس وتوحد القلوب‬ ‫قبل البطون في جوعها وشبعها‪..‬تاهت دون أمي تلك النفحات‬ ‫وأسأل اهلل أن يحفظ والدي وإخوتي فقد حماهم اهلل من شر ذلك‬ ‫الحادث المروري المفجع‪ .‬وأعوذ باهلل لي وألهل بيتي وكل مسلم‬ ‫صائم من وعثاء صومك يا رمضان وما يكشف عنه من علل في‬ ‫األبدان واألنفس‪.‬‬ ‫سُميت شهر الصوم يا رمضان‪..‬ونحن نعرف عن الصوم قليل جوع‬ ‫وكثير شبع‪..‬واسألوا الجمعيات الكبرى‪ .‬عندما كنت أتبضع استعداداً‬ ‫لك‪ ،‬رأيت العربات مثنى وثالث ورباع يفرغن في حقائب السيارات‬ ‫في ما يشبه حالة هلع من الجوع‪ ،‬وخوف من أن يبقى إنش واحد‬ ‫فارغ في بطوننا‪ .‬وعلى الرغم من أن إشباع الروح مغيب طوال‬ ‫العام‪ ،‬إال أن الشهر الذي جاء ليشبع رغبة التخمة وفوبيا الجوع‪.‬‬ ‫أصبحت يا رمضان مهرجاناً للمائدة ال غير وهذه ظاهرة باتت‬ ‫تستحق دراسة علمية مستفيضة‪ ،‬فالمخلوقات تتعامل بفطرتها‬ ‫مع االحساس بالجوع‪ ،‬ولكنها لم تكن يوماً تستعد له بضربات‬ ‫وقائية وتكديس مفرط للطعام كما يحدث اآلن‪ .‬أما الروحانيات‬ ‫وقيم الصوم الحقيقية فال عزاء لها‪ .‬أنحن بحاجة لمناسبة جديدة‬ ‫نمأل بها حاجة فراغنا الروحي ورغبتها في التوازن في عصر يمأل‬ ‫كل المساحات لألسف‪..‬إالها؟؟ أم أن المسلسالت فيها ما يمأل الروح‬ ‫ويطربها أو حتى يسليها؟! ال أظن‪ ،‬فالمسلسالت كثر غثها وانعدم‬ ‫سمينها‪ .‬والبرامج كلها مستنسخة‪ ،‬والقنوات كلها تعرض برامج‬ ‫الطبخ والفوازير والمسابقات التافهة‪ ،‬ومنعاً للتساؤالت خصصت‬ ‫القنوات نصف ساعة لفتاوى الصوم! وليت في فتاوى الصوم ما‬ ‫ينقذ األمم من جوع األرواح ورواسب الحياة وعصريتها‪.‬‬

‫بعض عبث‪:‬‬

‫«هل هاللك‪..‬أبوظبي دارك» شعار نسمعه ونطالعه منذ سنوات‬ ‫بنفس الطلة ونفس االسلوب‪ .‬عدا عن الملل والرتابة هناك الكثير‬ ‫لنقف عنده‪ .‬الجملة نفسها ال تعرف من خاللها المخاطِب من‬ ‫َ‬ ‫المخاطب‪ ،‬كما أن ال سجع فيها وال وزن‪ ،‬وال طباق وال جناس وال حتى‬ ‫لون أو طعم أو رائحة‪ ،‬ال في الجملة وال حولها‪ ،‬فإلى متى؟!‬

‫محمد الهاشمي‬ ‫‪www.molhum.com‬‬


‫‪16‬‬

‫تواصــل‬

‫مركز الشارقة للشعر الشعبـــــــ‬

‫محمد عبداهلل البريكي‬

‫احتفى مركز الشارقة للشعر الشعبي بمقره بمنطقة شرقان في‬ ‫إمارة الشارقة مساء يوم األحد الموافق ‪ 2009/8/16‬بالشاعرين حمد‬ ‫غانم الهاجري وسعود المصعبي‪ .‬وفي بداية الحفل تحدث مدير المركز‬ ‫الشاعر راشد شرار وقال‪« :‬أهنئكم بداية بحلول شهر رمضان المبارك‬ ‫الذي يطل علينا بعد أيام‪ ،‬كما أحب بداية أن أقدم شكري الجزيل لوسائل‬ ‫اإلعالم المختلفة التي تسعى جاهدة للتواصل المستمر معنا»‪.‬‬ ‫وأضاف شرار قائ ً‬ ‫ال‪« :‬تولي إمارة الشارقة الثقافة أهمية بالغة وهي‬ ‫حريصة على تكريم كل مبدع‪ ،‬وهي من باب هذا االهتمام تحتفي‬ ‫اليوم بشاعرين قدما للساحة الشعرية اإلماراتية الكثير»‪.‬‬ ‫ثم ألقى أبياتاً ترحيبية بالشاعرين قال فيها‪:‬‬ ‫ن���ح���ن���ا ب����ش����وف ال����ه����اج����ري وال��م��ص��ع��ب��ي‬ ‫ن����ش����ع����ر ب��������أن ال����ش����ع����ر ك����ل����ه ع���ن���دن���ا‬ ‫أش����ع����اره����م ي���س���م���و ب���ه���ا ال����ف����ذ األب�����ي‬ ‫اس����ت����خ����رج����وه����ا م������ن خ������زاي������ن م���ج���دن���ا‬ ‫أغ���ل���ى ال�������درر م����ا ي�����وم الم���س���ه���ا اج��ن��ب��ي‬ ‫ه������ديّ������ة اهلل ل����ل����ع����رب ‪ ..‬م������ن ق���دن���ا‬ ‫ي���ال���ش���ارق���ه م����ن ف���ي���ض ه��ال��ش��ع��ر اش���رب���ي‬ ‫واط�����ف�����ي ال���ظ���م���ا م�����ا دام ل����ت����راب����ك دن���ا‬ ‫ان����ت����ي ب���ل��اد ال���م���ج���د وارض ال��ي��ع��رب��ي‬ ‫ال�����ح�����اك�����م ال�����ل�����ي ب����ال����م����ح����ب����ه س����دّن����ا‬ ‫بعدها رحب المدير الفني للمركز الشاعر محمد البريكي بالشاعرين‬ ‫بأبيات شعرية قال فيها‪:‬‬ ‫ال��ش��ارق��ة غيمة مطر تسقي ِب�لا مَ��ن الجميع بلد‬ ‫وي��دي��ن س��ل��ط��ان ال��ث��م��ر ل��ي تسكت ب��ط��ون الجياع‬ ‫س��ع��د ‪ ..‬ف��ي��ه��ا األدب ي��ت��م��خ��ط��ر ب��ف��ص��ل ال��رب��ي��ع‬ ‫ف��ي��ه��ا ب��ع��د م��رك��ز ش��ع��ر ف���ي أم���ره���ا ح���د ال��ن��خ��اع‬ ‫ال���ي���وم ف��ي��ه ال���ه���اج���ري ي��ن��ث��ر ل��ن��ا ش��ع��ر ٍ ب��دي��ع‬ ‫وال���ي���وم ف��ي��ه ال��م��ص��ع��ب��ي ي��ب��ح��ر وإح��س��اس��ه ش��راع‬

‫ثم شكر وسائل اإلعالم على حضورها المتواصل والداعم ألنشطة‬ ‫المركز‪.‬‬ ‫بعدها تحدث الشاعران وشكرا مركز الشارقة للشعر الشعبي على‬ ‫هذه البادرة‪ ،‬وقاال إنه تكريم لكل مبدع والتفاتة طيبة تجاه الشاعر‬ ‫اإلماراتي لتسليط الضوء على مشاركاته وإعطائها جانب ًا من األهمية‪.‬‬ ‫بعدها ألقى الشاعران مجموعة من قصائدهما‪ ،‬حيث ألقى الشاعر‬ ‫سعود المصعبي قصيدة مهداة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان‬ ‫بن محمد القاسمي حاكم الشارقة بعنوان «بصمة المجد»‪.‬‬ ‫قال فيها‪:‬‬

‫س���ل���ط���ان ح���ب���ه ب���ال���ح���ش���ى ش���ك���ل أوط������ان‬ ‫ال����ق����اس����م����ي ل�����ي ع����زه����ا س���ن���ي���ن وس���ن���ي���ن‬ ‫وال�����ش�����ارق�����ه ب�����ه م����ج����ده����ا ص�������ار ع����ن����وان‬ ‫ك����ال����ن����ادر ال����ل����ي م����ا ان����وج����د م���ث���ل���ه اث��ن��ي��ن‬ ‫وال����ف����خ����ر الش������ع������اري وق�����اف�����ي إذا ب����ان‬ ‫ف����ي م�����دح ش���ي���خ ٍ ي���ن���ص���ر ال���ع���ل���م وال����دي����ن‬

‫اللجنة العليا المنظمة تختتم جــــــ‬

‫المشاركة الخليجية المستمرة تعتبر اإلضافــــــــــــ‬ ‫خاص هماليل‬ ‫عقدت اللجنة العليا المنظمة للمعرض‬ ‫الدولي للصيد والفروسية (أبوظبي‬ ‫‪ )2009‬سلسلة من المؤتمرات الصحفية‬ ‫خالل جولتها الخليجية التي شملت كل‬ ‫من الدوحة‪ ،‬الكويت‪ ،‬والرياض في‬ ‫األيام ‪ ،17 ،16‬و‪ 18‬أغسطس ‪2009‬‬ ‫على التوالي‪ ،‬وذلك بالتعاون مع سفارة‬ ‫دولة اإلمارات في الدول المذكورة‪ .‬وقد‬ ‫أشار السيد عبداهلل القبيسي مدير‬ ‫المعرض الدولي للصيد والفروسية‬ ‫(أبوظبي ‪ )2009‬في كلمته التي ألقاها‬ ‫في كل من تلك المؤتمرات‪ ،‬إلى سلسلة‬ ‫النجاحات المتتالية التي حققها المعرض‬ ‫خالل دوراته الماضية‪ ،‬مؤكداً على إصرار‬ ‫إدارة المعرض على النجاح المتواصل‪..‬‬ ‫وأن الدورة الجديدة من المعرض التي‬ ‫ستنطلق خالل الفترة من ‪ 30‬سبتمبر‬ ‫إلى ‪ 3‬أكتوبر ‪ 2009‬تحت شعار «تراث‬ ‫عريق وصيد مستدام» برعاية كريمة‬ ‫من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل‬ ‫نهيان ممثل الحاكم بالمنطقة الغربية‬

‫رئيس نادي صقاري اإلمارات‪ ،‬وبتنظيم‬ ‫من نادي صقاري اإلمارات‪ ،‬ودعم من‬ ‫هيئة أبوظبي للثقافة والتراث‪ ،‬تعتبر‬ ‫امتداداً طبيعي ًا لتلك النجاحات‪ .‬وقال أن‬ ‫مشاركة دول مجلس التعاون الخليجي‬ ‫تعتبر اإلضافة الكبرى في معرض‬ ‫الصيد والفروسية في كل موسم‪،‬‬ ‫وعلى كافة األصعدة سوا ًء من ناحية‬ ‫عدد الزوار أو العارضين‪ ..‬مؤكداً على‬ ‫أنها انعكاس واضح لعُمق العالقات‬ ‫األخوية بين الدول الخليجية الشقيقة‪،‬‬ ‫وما تمثله الرياضات التراثية من قيمة‬ ‫كبيرة لدى الشعوب الخليجية نابعة من‬ ‫عادات وتقاليد أهل المنطقة‪ .‬وأضاف أن‬ ‫المعرض يعتبر فرصة كبيرة للتعاون‬ ‫الخليجي المشترك في مجال حماية‬ ‫البيئة والمحافظة عليها‪ ،‬والمحافظة على‬ ‫التراث ونقله من اآلباء لألبناء لتعريف‬ ‫األجيال الحاضرة والقادمة بالعادات‬ ‫والتقاليد العربية األصيلة‪ .‬وأعلن‬ ‫القبيسي عن المسابقات المتنوعة التي‬ ‫ستشهدها الدورة القادمة من المعرض‬ ‫والتي أثبتت نجاحها عربي ًا وعالمي ًا خالل‬ ‫الدورات الماضية للمعرض‪ ،‬والتي‬

‫ستتضمن مسابقة فن صناعة وإعداد‬ ‫القهوة العربية على الطريقة التقليدية‪،‬‬ ‫ومسابقة أجمل القصائد النبطية التي‬ ‫قيلت في وصف وفقدان الطير ووصف‬ ‫المقناص‪ ،‬وأيض ًا أفضل بحث في الصيد‬ ‫والفروسية عند العرب‪ ،‬أجمل لوحة فنية‬ ‫في الصيد والفروسية والتراث‪ ،‬وأجمل‬ ‫صورة فوتوغرافية في الفروسية‬ ‫والتراث‪ ،‬ومسابقة أجمل سلوقي من‬ ‫فئتي الريش والحص‪ .‬ومزادات الصقور‬ ‫والهجن ومسابقة ألجمل الخيل العربية‬ ‫األصيلة وأفضلها‪ .‬وأضاف أنه هناك‬ ‫العديد من الفعاليات الجديدة والمثيرة‬ ‫التي سينظمها المعرض في دورته‬ ‫القادمة‪ ،‬ومنها مشاركة فرقة الخيالة‬ ‫البريطانية الرسمية التابعة للملكة‬ ‫إليزابيث في المعرض الدولي للصيد‬ ‫والفروسية (أبوظبي ‪ )2009‬من خالل‬ ‫تقديم عروض موسيقية نادرة ألول‬ ‫مرة بالشرق األوسط وذلك بدعوة من‬ ‫هيئة أبوظبي للثقافة‪ .‬وسيعرض ‪36‬‬ ‫جنديا على صهوة ‪ 28‬حصانا‪ ،‬يمثلون‬ ‫فرقة الخيالة الملكية البريطانية تحت‬ ‫اسم «العرض الموسيقي»‪ ،‬مهاراتهم‬

‫التراثية في فنون الفروسية بزيّ‬ ‫احتفالي بريطاني مميز ومكرس‬ ‫للموسيقى‪ .‬ستقام هذه العروض‬ ‫الفريدة يوميا من ‪ 30‬سبتمبر الى ‪3‬‬ ‫اكتوبر ‪ 2009‬في أبوظبي على ارض‬ ‫المعرض الدولي للصيد والفروسية‪.‬‬ ‫مؤكداً على أن مشاركة «العرض‬ ‫الموسيقي» في المعرض تسلط الضوء‬ ‫على الروابط المتينة بين بريطانيا‬ ‫وأبوظبي وعلى المعرفة والشغف‬ ‫المشترك بكل ما له عالقة بالفروسية‪.‬‬ ‫ومن بين اهداف معرض أبوظبي الدولي‬ ‫للصيد والفروسية العمل على مد‬ ‫الجسور بين الثقافات المعنية بالخيول‬ ‫وتقاليد الفروسية في شتى ارجاء العالم‪.‬‬ ‫تمثل فعاليات «العرض الموسيقي» في‬ ‫أبوظبي محطة بارزة على طريق تطور‬ ‫المعرض ليغدو بالفعل تظاهرة دولية‪.‬‬ ‫كما أعلن القبيسي عن أنه سيشارك‬ ‫بالمعرض نخبة من أهم سباقات‬ ‫ومضامير واسطبالت الخيل المحلية‬ ‫والعالمية‪ ،‬ويتقدم هذا الحضور المتميز‬ ‫مزرعة سمو الشيخ منصور بن زايد‬ ‫آل نهيان للتوليد‪ ،‬نورماندي فرنسا‪..‬‬

‫وأيض ًا مضمار نيوماركت ومضمار‬ ‫اسكوت التي تعتبر أهم المضامير‬ ‫في بريطانيا وجمعية الخيول العربية‬ ‫الفرنسية (‪ )AFAC‬وجمعية الخيول‬ ‫العربية األلمانية (‪ )DRAV‬وجمعية‬ ‫الخيول العربية الهولندية وجمعية‬ ‫الصيد الفرنسية ومعرض أوكويروس‬


‫سبتمبر‬

‫‪17‬‬

‫العدد ‪29‬‬

‫ـــــــي يحتفي بالهاجري والمصعبي‬ ‫كما ألقى قصيدة الشاعر واإلعالم تحدث فيها عن هموم الشاعر مع‬ ‫اإلعالم قال فيها‪:‬‬ ‫ق������ال������وا ع��ل��ام�����ك م������ا ت���������رود ال���ص���ح���اف���ه‬ ‫وت�����ك�����ون ش����اع����ر ل�����ك م����ك����ان����ه وج���م���ه���ور‬ ‫م�����ن ص�����د ع�����ن االع����ل����ام واه��������ل ال���ث���ق���اف���ه‬ ‫ي����م����وت ش����ع����ره ب����ي����ن االوراق م���ق���ب���ور‬ ‫دوّر ع����ل����ى ريّ����������س م����ج����ل����ه وص����اف����ه‬ ‫أو س���ج���ل اس����م����ك ب���ال���ب���رام���ج ع���ل���ى ال�����دور‬ ‫واك�����ت�����ب ش���ع���ر ب���ي���ن ال���س���ف���ه وال���ت���ف���اه���ه‬ ‫وح��������اول ت����واج����د ف����ي اس����ت����راح����ات وق���ص���ور‬ ‫ب���ت���ك���ون ف����ي اق�������رب وق������ت ش����اع����ر خ���راف���ه‬ ‫وب����ي����ك����ون ل�����ك ب���ص���م���ه وت�����اري�����خ وح���ض���ور‬

‫وقصيدة صانع األمجاد في سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان منها‪:‬‬ ‫كما ألقى الهاجري مجموعة من القصائد مثل قصيدة الحب التي قال‬ ‫فيها‪:‬‬ ‫أب����و خ���ال���د أب����و خ���ال���د وال ل���ه ب��ال��ب��ش��ر أم��ث��ال‬ ‫م�ل�اذ ش��ع��وب س��ي��د ق��ل��وب ف���ي ك���ل ن���وب ي��اوي��ه��ا‬

‫ي����ا ق���ل���ب���ي اش���ف���ي���ك م��س��ت��ع��ج��ل ع���ل���ى ح��ب��ه‬ ‫ح�������اول ات����ع����رف����ه ع������دل م�����ن ق���ب���ل ت��ب�لاب��ه‬

‫ك��ب��ي��ر اف��ع��ال ط��يّ��ب ف���ال س��ي��د ارج����ال م��ث��ل ت�لال‬ ‫ل���ه م��ن��ه إل���ه ب���ه ع��ن��ه إن���ه ‪ ..‬س��يّ��ده��ا وح��ام��ي��ه��ا‬

‫ال����ح����ب م�����ا ه�����و ب���ل���ع���ب���ه ل���ج���ل ت���ل���ع���ب ب��ه‬ ‫ٍ‬ ‫ب����ش����ي م����ن ال���ض���ي���ق���ه ت���س��� ّل���ى ب��ه‬ ‫وال ه����و‬ ‫ّ‬

‫وفي الختام كرم عبداهلل العويس مدير عام دائرة الثقافة واإلعالم‬ ‫مع مدير المركز الشاعرين بحضور وسائل اإلعالم المختلفة‪ ،‬وبعض‬ ‫الضيوف الذين حرصوا على الحضور‪ ،‬منهم الشاعر عبيد بن طروق‬ ‫النعيمي والشاعر عمر بن قالله العامري‪.‬‬ ‫الجدير بالذكر أن مركز الشارقة للشعر الشعبي حرص على هذا‬ ‫االحتفاء منذ مدة وكرم مجموعة من الشعراء اإلماراتيين بواقع‬ ‫شاعرين كل شهر‪ ،‬ومن المفترض أن يقيم المركز في شهر ديسمبر‬ ‫مهرجان ًا شعري ًا يحتوي على أمسيات شعرية لشعراء إماراتيين وشعراء‬ ‫من دول الخليج وبعض الدول العربية‪ ،‬كما سيشمل مسابقة شعرية‬ ‫وتكريم بعض رواد الشعر اإلماراتي األحياء‪.‬‬

‫ـــــولتها الخليجية عبداهلل القبيسي ‪:‬‬

‫ـــة الكبرى في المعرض الدولي للصيد والفروسية‬

‫الروسي ومضمار بادن بادن ومضمار‬ ‫فرانكفورت في ألمانيا واالتحاد الدولي‬ ‫للفروسية (‪ )FEI‬واالتحاد األسيوي‬ ‫للفروسية واالتحاد اإلماراتي للفروسية‬ ‫ونادي دبي للفروسية ومزرعة توليد‬ ‫االريام واسطبالت الوثبة واسطبالت‬ ‫الريف واسطبالت وُرسان واسطبالت‬

‫بوذيب ونادي أبوظبي للفروسية ونادي‬ ‫غنتوت للفروسية‪ .‬وأشار القبيسي إلى‬ ‫مشاركة الهيئة ونادي صقاري اإلمارات‬ ‫في المهرجان العالمي الثاني للصيد‬ ‫بالصقور الذي أٌقيم في بريطانيا من‬ ‫‪ 12-11‬يوليو الماضي بمشاركة ‪52‬‬ ‫دولة‪ ،‬حيث زار القرية التراثية ألبوظبي‬ ‫في المهرجان أكثر من ‪ 15‬ألف شخص‬ ‫يومي ًا‪ ،‬واستقطب الحضور اإلماراتي‬ ‫اهتمام جميع وسائل اإلعالم البريطانية‬ ‫الكبرى‪ ،‬الفتاً النظر إلى ورشة العمل‬ ‫التي استضافتها مؤخراً دولة اإلمارات‬ ‫العربية المتحدة بخصوص إعداد الملف‬ ‫الدولي الخاص بتسجيل الصقارة‬ ‫في اليونسكو والتي نظمتها هيئة‬ ‫أبوظبي للثقافة والتراث لمدة يومين‬ ‫بأبوظبي تم خاللها التوصل إلى صيغة‬ ‫نهائية للملف بعد دراسة مستفيضة‬ ‫واستعراض الملفات التي قدمتها الوفود‬ ‫المشاركة تمهيداً لتقديمه إلى المجموعة‬ ‫األوروبية لتقديم ملف شامل ومشترك‬ ‫إلى اليونسكو لتسجيل الصقارة في‬ ‫القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير‬ ‫المادي‪ .‬وأضاف القبيسي أنه تم تشكيل‬

‫لجنة أمنية تُعنى بتوفير متطلبات‬ ‫تنظيم المعرض والحفاظ على سالمة‬ ‫الزوار والمشاركين‪ ،‬واإلشراف على آلية‬ ‫عملية شراء األسلحة وبيعها ومتابعة‬ ‫الشركات الموردة لألسلحة‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى االهتمام بالجانب التوعوي لمقتني‬ ‫هذه األسلحة‪.‬‬ ‫وكشف القبيسي عن أن المساحة‬ ‫الصافية المخصصة للحجوزات في‬ ‫المعرض الدولي للصيد والفروسية‬ ‫(‪ ،)2009‬قد ازدادت لتصل إلى ‪21.530‬‬ ‫متراً مربعاً بعد أن كانت ‪16.281‬‬ ‫متراً مربعاً في العام ‪ 2008‬أي بنسبة‬ ‫زيادة بلغت ‪ ،% 25‬وذلك نظراً لإلقبال‬ ‫الشديد من قبل العارضين على‬ ‫المشاركة بالمعرض هذا العام‪ ،‬مشيراً‬ ‫إلى اإلنجازات المتتالية التي حققها‬ ‫المعرض الدولي للصيد والفروسية منذ‬ ‫انطالقته األولى عام ‪ ،2003‬وخاصة‬ ‫في مجال الصيد المستدام‪ ،‬والتي تهدف‬ ‫إلى تحقيق عملية التوازن ما بين صون‬ ‫التراث وحماية البيئة‪ ،‬ومن أبرز تلك‬ ‫اإلنجازات الترويج الستخدام الطيور‬ ‫متكاثرة في األسر لممارسة رياضة‬

‫الصيد بالصقور‪ ،‬بدي ً‬ ‫ال عن الصقور‬ ‫البرية المهددة باالنقراض‪ ،‬وكذلك إبراز‬ ‫جهود دولة اإلمارات في مجال المحافظة‬ ‫على البيئة الطبيعية‪ ،‬وتكثيف برامج‬ ‫إكثار الحبارى والصقور‪.‬‬ ‫وذكر أن المعرض حقق سمعة شعبية‬ ‫وعالمية واسعة‪ ،‬وعمل على الترويج‬ ‫إلمارة أبوظبي كمكان فريد ونقطة‬ ‫جذب قوية للزوار والعارضين‪ ،‬إذ وصل‬ ‫عدد المشاركات في الدورة الماضية‬ ‫للمعرض (‪ )2008‬إلى ‪ 526‬مشاركة‬ ‫من ‪ 37‬دولة‪ ،‬كما شهد إقبا ً‬ ‫ال فاق جميع‬ ‫التوقعات حيث وصل عدد الزائرين إلى‬ ‫‪ 95‬ألف زائر خالل فترة المعرض التي‬ ‫استمرت ألربعة أيام‪ ،‬فيما تم توقيع‬ ‫صفقات بماليين الدراهم‪ ،‬وازداد إجمالي‬ ‫إيرادات ومبيعات المعرض عن ‪85‬‬ ‫مليون درهم‪ .‬ثم وجه القبيسي الشكر‬ ‫لكل من مزرعة سمو الشيخ منصور بن‬ ‫زايد آل نهيان للتوليد نورماندي فرنسا‪،‬‬ ‫صروح‪ ،‬ومجلس أبوظبي الرياضي على‬ ‫رعايتهم للحدث‪ ،‬وإلى هيئة أبوظبي‬ ‫للثقافة والتراث على دعمهم للحدث‪،‬‬ ‫مما بذلوه من مجهودات ال محدودة والتي‬

‫ستسهم في تحقيق النجاحات المتتالية‬ ‫للمعرض الدولي للصيد والفروسية‬ ‫(أبوظبي ‪ .)2009‬كما وجّه دعوة عامة‬ ‫لزيارة المعرض واالستمتاع بفاعلياته‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬تحدث الكابتن إدوارد أوليفر‬ ‫قائد فرقة «العرض الموسيقي» التابعة‬ ‫لفرقة الخيالة الملكية البريطانية‬ ‫عن فرقة الخيالة البريطانية أشهر‬ ‫تشكيالت الجيش البريطاني‪ ،‬وفرقة‬ ‫العرض الموسيقي التشكيل العسكري‬ ‫المختص بعروض الخيالة‪.‬‬ ‫وأشاد الكابتن أوليفر بهيئة أبوظبي‬ ‫للثقافة والتراث المتالكها الرؤية‬ ‫والدافع لدعوة كتيبة الخيالة للمشاركة‬ ‫في معرض أبوظبي الدولي للصيد‬ ‫والفروسية‪ ...2009 -‬معتبراً أن تلك‬ ‫المشاركة هي فرصة استثنائية لفرقة‬ ‫«العرض الموسيقي» لتشارك بعروض‬ ‫أدائية ألول مرة في الشرق األوسط‪،‬‬ ‫مشيراً إلى أن العالم العربي والمملكة‬ ‫المتحدة يتقاسمان الشعور باأللفة مع‬ ‫الخيل‪ ،‬وهو ما يمثل فرصة فريدة لبناء‬ ‫الجسور بين الثقافتين‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫لقاء العدد‬

‫يسعى لكتابة الشعر بأسلــــــــ‬

‫عبيد اليليلي‪ :‬االمـارات أصـبحت مــــــــ‬ ‫حوار ‪ :‬حسين بن سوده‬

‫عبيد لربما تكون مقدمتنا كشهادة مجروحة في هذا الشاعر الخلوق جدا الذي ساهم مع اسرة تحرير الصحيفة منذ البدء في انجاحها‬ ‫وتميزها وشهد ميالدها االول ولكن دون رتوش ومجاملة أكثر ما يميز اليليلي شعريا وانسانيا هو درجة الصدق والشفافية في التعبير‬ ‫عما يكنه من مشاعر تجاه اآلخرين واألحداث والقضايا التي يعايشها والمواقف اليليلي يتمتع بكاريزما تجذب اآلخرين له جذبا وال‬ ‫يمكنك إال أن تحترم هذا الشخص وتحبه سواءأعجبشعره أم اغضبك وسر جاذبيته ال عالقة له بوسامته وما يتمتع به من أناقة إنما‬ ‫لطيبته ونبله وروحه التي تضفي هي على شكله هذه الجاذبية واإلرتياح وليس العكس ‪ ..‬وفي هذا الحوار يتوغل رفيق دربه صديقه‬ ‫العزيز الشاعر واالعالمي حسين بن سوده إلى اعماقه بانسيابية تامة ليقربنا منه أكثر في حوار مبسط وعفوي اجراه معه خالل زيارته‬ ‫الى مقر الصحيفة االسبوع الماضي‬ ‫٭ أين أنت بعد شاعر المليون؟‬ ‫٭٭ أنا في كل قلب يحب ما يكتب عبيد‬

‫اليليلي ومتواجد في كل مكان أج��د فيه‬ ‫نفسي‪.‬‬

‫٭ م����اذا أض����اف ل���ك ش��اع��ر‬ ‫المليون؟‬ ‫٭٭ بما أن شاعر المليون‬ ‫ثورة في عالم الشعر الشعبي‬ ‫فقد أض��اف ل��ي الكثير في‬ ‫الجانب اإلعالمي من انتشار‬ ‫وج��م��اه��ي��ري��ة‪ ،‬وتكفيني‬ ‫مصافحة (أبو خالد) سمو‬ ‫الشيخ محمد ب��ن زايد‬ ‫آل نهيان ‪ -‬حفظه اهلل‪،‬‬ ‫أما على الجانب الذاتي‬ ‫ف��ل��ق��د ج��ع��ل عبيد‬ ‫يتمسك بما يعتقد‬ ‫وبما يؤمن به في‬ ‫الشعر‪.‬‬

‫التي تقصدونها‪.‬‬

‫٭ لماذا لم تطرح كاسيت جديدا بعد‬ ‫سنوات من إصدار المسموع األول؟‬ ‫٭٭ ال أخفيك س��راً أن��ي أفكر في هذا‬

‫الموضوع بجدية‪ ،‬ولكن مع شركة انتاج قادرة‬ ‫على إبراز الشاعر اإلماراتي بشكل يستحقه‬ ‫وأنا مستعد أن أسجل ما كتبته من قصائد إذا‬ ‫وجدت مثل هذه الشركة‪.‬‬

‫٭ لك قصائد تكاد تكون غارقة في‬ ‫الرمزية لكنها تشف عن معنى أال تخشى‬ ‫على بنات أفكارك من التسربل خلف عباءة‬ ‫الغموض وحجبها عن فهم المتلقي؟‬ ‫٭٭ أن��ت ذك��رت بأنها تشف عن معنى‬

‫واعتقد أنها ستصل إل��ى كل ق��ارئ حسب‬ ‫عقليته وتفكيره‪ ،‬لذا فالغموض عند البعض‬ ‫هو شفافية بحد ذات��ه ولست مسؤو ً‬ ‫ال عن‬ ‫تأويل كتاباتي بشكل خاطئ عند البعض‪.‬‬

‫٭ ماذا تصف نفسك وأنت تكتب بين‬ ‫٭ ه��ل أن��ت الرمزي والتقليدي؟‬ ‫راض ع��ن ما‬ ‫ٍ‬ ‫٭٭ أنا أسعى لكتابة الشعر بأسلوبي‬ ‫وصلت إليه من‬ ‫وبقناعاتي الشخصية ويصنفني المتلقي‬ ‫مستوى؟‬ ‫حيث يشاء ‪ ،‬لكن ما أؤمن به أنه إذا لم آتِ‬ ‫م���ن‬ ‫٭٭‬

‫الناحية الشعرية‬ ‫أن���ا‬ ‫راض تمام‬ ‫ٍ‬ ‫ال���رض���ا ع���ن ما‬ ‫أقدمه وال أخفيك‬ ‫أن���ي أس��ع��ى لما‬ ‫هو أفضل‪ ،‬أما من‬ ‫ناحية االنتشار فأني‬ ‫أعتقد أن الشاعر يحب‬ ‫أن ال تكتف يداه بأرادته‪.‬‬

‫٭ ب��رغ��م أن���ك صديق‬ ‫الساحة إال أن لك تحفظاً على‬ ‫بعض األسماء من‪..‬؟ ولماذا؟‬ ‫٭٭ الحمد هلل أني صديق الساحة‬

‫كما تعتقد وأتمنى ذل��ك‪ ،‬وبالنسبة‬ ‫للتحفظ فال يوجد لدي أي تحفظ على‬ ‫أي اس��م وإن ك��ان هناك أي تحفظ‬ ‫فتحفظي على من أبرز هذه األسماء‬

‫بشيء لم ي��أتِ به أحد من قبلي فلم آتِ‬ ‫بجديد‪.‬‬

‫٭ كيف ت��رى الحضور الجماهيري في‬ ‫األمسيات المحلية؟‬ ‫٭٭ مقارنة بأنصاف الشاعر اإلماراتي‬

‫إعالميًا ودعائياً أعتقد أن الحضور الجماهيري‬ ‫جيد لحد ما ألنك ال تستطيع أن تلوم شخصا ما‬ ‫على حضوره ألمسية لم يعلم عنها باألصل‪.‬‬

‫في المنطقة وال��س��ؤال هو هل اإلع�لام‬ ‫الشعبي الموجود خدم شعراء اإلمارات؟‬ ‫٭٭ بما أن اإلمارات مركز نجومية مثلما‬ ‫تفضلت ف��إن ه��ذا المركز مفتوح للشاعر‬ ‫اإلماراتي وغيره وكنسبة وتناسب أعتقد أن‬ ‫الشاعر اإلماراتي يجب أن يأخذ حقه من هذا‬ ‫اإلعالم بيده وأن يبادر الستغالل هذه الطفرة‬ ‫اإلعالمية الكبيرة في اإلمارات‪.‬‬

‫٭ لك تواجد على شبكة اإلنترنت هل‬ ‫تعتقد أنه البديل األمثل لالنتشار خليجياً‬ ‫بعد احجام المؤسسات اإلعالمية الخليجية‬ ‫عن نشر نتاج الشاعر اإلماراتي؟‬ ‫٭٭ لدي تحفظ على مفردة إحجام اإلعالم‬

‫الخليجي عن النشر للشاعر اإلماراتي ألنه‬ ‫سبق ونشرت لي قصائد في مجالت خليجية‬ ‫دون علمي بذلك‪ ،‬فالشعر يفرض نفسه أو ً‬ ‫ال‬ ‫وأخيراً‪ ،‬أما عن شبكة اإلنترنت فهي مفتوحة‬ ‫لعدد أكبر من جماهير الشعر فال تحدها حدود‬ ‫زمانية أو مكانية وأكبر دليل أن ما نشر لي‬ ‫خليجيًا أخذ عن طريق صفحات اإلنترنت‪.‬‬

‫٭ ماذا تعني لك هذه األسماء باختصار‬ ‫شديد؟‬

‫‪ -1‬راشد شرار‪ :‬شاعر من الزمن الجميل‬ ‫يمتد جماله إلى زمننا‪.‬‬ ‫‪ -2‬ماجد الخاطري‪ :‬أخ وصديق وشاعر‬ ‫يكتب بياضه شعراً‪.‬‬ ‫‪ -3‬علي الخوار‪ :‬شاعر قدم نفسه وشعراء‬ ‫اإلمارات جما ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫‪ -4‬خالد العيسى‪ :‬شاعر آثر إبراز شعراء‬ ‫اإلمارات على نفسه‪.‬‬ ‫‪ -5‬منتدى مطلع الشمس‪ :‬أول بيت شعري‬ ‫لعبيد اليليلي‪.‬‬

‫٭ اتهام الجمهور بالتقصير من قبل‬ ‫البعض حجة سخيفة أال توافقني الرأي أن‬ ‫‪ -1‬الشعر‪ :‬كوني ال��ذي ال أج��د فيه إال‬ ‫الجمهور شرد من الشعر؟‬ ‫نفسي‪.‬‬ ‫٭٭ كما ذك���رت ف��ي إجابتي السابقة‬ ‫٭ تعريفات سريعة‪:‬‬

‫فالجمهور مظلوم في هذه الحالة‪ ،‬فلقد وجهه‬ ‫اإلعالمي إلى أمور أخرى وبدا يعتقد بأنها‬ ‫أهم من الشعر أو على األقل الجميل منه‪.‬‬

‫٭ اإلمارات أصبحت مركز نجومية الشعراء‬

‫‪ -2‬الحب‪ :‬طريق ال نهاية له‪.‬‬ ‫‪ -3‬الصداقة‪ :‬أنت وكل صديق لعبيد‪.‬‬ ‫‪ -4‬الخيانة‪ :‬فن أبتكره اإلنسان وطبق‬ ‫على نفسه‪.‬‬ ‫‪ -5‬الكورة‪ :‬بنفسجية!‬


‫سبتمبر‬

‫‪19‬‬

‫العدد ‪29‬‬

‫ــــــوبه و قناعاته الشخصية‬

‫ــــركز نجومية الشعراء في المنطقة‬ ‫عبيد راي��ق ي ��ا شعر خلك عشانه راي ��ق‬

‫خل الصدر جوّه بجوك هو يفكك ريقه‬

‫عندك خبر ال زاد همي فوق ماني ضايق‬

‫قمت احتسي حزني فرح واخف هم الضيقه‬

‫ال صارت القمه هدف لي صار حظي مايق‬

‫وال صار يقبح هالهدف عفيت عن تحقيقه‬

‫كل ما أقول الصدر ياخي هالهوا مش اليق‬

‫شر البلية شيء مضحك بس صدري يليقه‬

‫البارحه جرحي قطار وج ��رح خلي سايق‬

‫والجسم يرثي كل محطه تنفجر وتعيقه‬

‫الصبر وين الصبر دامه من بعيد يوايق‬

‫والقلب وضّب له حقايب عزمت تضييقه‬

‫آخ ���ر محطه ل ��ل ��ف ��رح! واهلل ان ���ي فايق‬

‫أيّة فرح يا عم جرحك ناقصك تعميقه‬

‫ياخي أنا لي في التفاؤل نظرة اللي تايق‬

‫فرح عجز تطبيقه‬ ‫يرسم على وجه األسى ٍ‬


‫‪20‬‬

‫قصيدة العدد‬

‫عدد جديد من مجلة «شاعر المليون»‪:‬‬

‫موضوعات ثقافية متنوعة وحوارات جادة وإبداعات‬ ‫شعرية متعددة األصوات‬ ‫خاص هماليل‬ ‫صدر العدد ‪ 32‬من مجلة «شاعر المليون»‬ ‫ع��ن هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث‪ ،‬لش��هر‬ ‫أغس��طس ‪ 2009‬متزامنًا م��ع انتهاء برنامج‬ ‫«أمير الش��عراء» وبدء قب��ول طلبات برنامج‬ ‫«شاعر المليون» في نس��خته الرابعة‪ ،‬حيث‬ ‫س��تبدأ اللجن��ة جولته��ا الخليجي��ة المرتقبة‬ ‫لمقابلة الشعراء بعد شهر رمضان المبارك‪.‬‬ ‫واعتبرت أسرة التحرير في افتتاحية العدد‬ ‫أن الح��راك الثقاف��ي الذي تش��هده العاصمة‬ ‫ّ‬ ‫أبوظبي من ش��أنه أن يغير المفهوم السائد‬ ‫لمعنى الثقافة المتع��ارف عليه عالمياً‪ ،‬حيث‬ ‫عرفت الثقافة بين مختلف شعوب العالم على‬ ‫أنها أسلوب أو طريقة الحياة التي يعيشها أي‬ ‫مجتمع بما تعنيه من تقاليد‪ ،‬وعادات وأعراف‪،‬‬ ‫وتاريخ وعقائد وقيم‪ ،‬واهتمامات واتجاهات‬ ‫عقلي��ة وعاطفية‪ ،‬وتعاطف أو تنافر ومواقف‬ ‫من الماضي والحاضر ورؤى للمستقبل‪.‬‬ ‫وأش��ارت االفتتاحي��ة إلى مدين��ة أبوظبي‬ ‫التي تعمل على صهر المعطيات المتناقضة‬ ‫الت��ي يرتكز عليها مفه��وم الثقافة‪ ،‬لتصبها‬ ‫ف��ي قال��ب واح��د وتق��دم للبش��رية قاطبة‬ ‫معنى الثقافة اإلنسانية كما تقدمه للشعوب‬ ‫الموجودة إل��ى جوار مواطنيه��ا فوق أرضها‬ ‫الكريم��ة‪ .‬به��ذا الح��راك األدب��ي الثقاف��ي‬ ‫خرجت أبوظب��ي لمختلف الش��عوب بعصارة‬ ‫جدي��دة‪ ،‬وقدم��ت ثقافته��ا الحقيق��ة ل��كل‬ ‫إنس��ان أراد التمسك عبر الزمن بعروة البقاء‬

‫المهاب‪ ،‬وعملت على أن تحفر بيدها أس��اس‬ ‫مستقبلها الذي يتكىء على تاريخها العريق‬ ‫الض��ارب ف��ي أعم��اق العص��ور‪ ،‬ولكنه��ا لم‬ ‫تغفل مس��اندة الش��عوب األخرى التي أرادت‬ ‫أن تبص��ر قادمه��ا المجه��ول وهي تش��اهد‬ ‫سراج أبوظبي الوهاج‪.‬‬ ‫واش��تمل الع��دد م��ن المجلة عل��ى مقالة‬ ‫لس��لطان العميم��ي رئيس تحري��ر المجلة‪،‬‬ ‫ومدير أكاديمية الش��عر ف��ي هيئة أبوظبي‬ ‫للثقاف��ة والت��راث تح��ت عن��وان «قصي��دة‬ ‫واح��دة»‪ ،‬ق��ال فيه��ا ‪« :‬يزخر تاريخ الش��عر‬ ‫العربي بأسماء الكثير من الشعراء الذين لم‬ ‫يصل عنهم سوى قصيدة واحدة‪ ،‬ولم يصل‬ ‫عن بعض الش��عراء أيضًا سوى بيت واحد أو‬ ‫بيتين‪ ،‬ورغم ذلك فقد اش��تهروا واش��تهرت‬ ‫األبي��ات التي وصل��ت عنه��م‪ ،‬ويرجع بعض‬ ‫الباحثين سبب عدم وصول أكثر من قصيدة‬ ‫أو بيت أو بيتين عن هؤالء الشعراء إلى ضياع‬ ‫اإلنتاج الش��عري لهم‪ ،‬أو أن بعضهم لم يقل‬ ‫ف��ي حياته إ ّال بيتًا أو بيتين أو قصيدة واحدة‪،‬‬ ‫وهو ما يثير التس��اؤل عن الس��بب في عدم‬ ‫نظم هذه الش��خصيات المزيد من األشعار»‪.‬‬ ‫كم��ا احتوى العدد تحت عن��وان «بين عظمة‬ ‫القائد وتواضعه‪ ،‬العمق القصي لمعنى الوالء‬ ‫في قصيدة الفريق أول س��مو الشيخ محمد‬ ‫ب��ن زايد آل نهي��ان‪ ،‬كتبها جمال الش��قصي‬ ‫قال فيه��ا إن المعتق‪ ،‬والصاح��ب‪ ،‬والحليف‪،‬‬ ‫وابن العم‪ ،‬والناصر وغيرها من مصطلحات‬ ‫ومعان إنما تندرج جميعها تحت معنى الوالء‬

‫في الجذر اللغوي واش��تقاقه‪ ،‬ويجتذب الوالء‬ ‫في تعريفه كاصطالح معاني الحب والنصرة‬ ‫والجي��رة والوفاء‪ ،‬ومس��ألة اكتش��اف حقيقة‬ ‫الذات البش��رية التي يتحل��ى فردها‪ ،‬ويلتزم‬ ‫بال��والء تظ��ل دوم��ًا أه��م بكثير من ش��أن‬ ‫اكتش��افنا للمعاني واالش��تقاقات اللغوية‪ .‬إذ‬ ‫إن الوالء حالة شعورية مدسوسة في الجانب‬ ‫العضوي من الذات البشرية‪ ،‬وما من كينونة‬ ‫بإمكانها أن تجتره من دهاليز الداخل كالتي‬ ‫وهبه��ا اهلل لإلنس��ان القائ��د المحنك‪ ،‬وفي‬ ‫قصيدة سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان‬ ‫الت��ي أهداه��ا ألبنائه أفراد وضب��اط القوات‬ ‫المسلحة تظهر قدرة اإلنسان الحقيقي الذي‬ ‫تمكن بحنك��ة القائد وبفط��رة العظماء من‬

‫اكتش��اف المعنى الحقيقي للوالء بين أفراده‬ ‫وأبنائه‪.‬‬ ‫كم��ا تضمن العدد حواراً مع الش��اعر وليد‬ ‫الص��راف‪ ،‬المتس��ابق ف��ي برنام��ج «أمي��ر‬ ‫الش��عراء» ال��ذي ق��ال «إن مس��ابقة أمي��ر‬ ‫الش��عراء هي المس��ابقة األهم في عصرنا‬ ‫للش��عر العربي‪ ،‬إلى جانب حوار مع الش��اعر‬ ‫أن ما من‬ ‫الش��اب محمد الس��ودي الذي اعتبر ّ‬ ‫ش��يء حفزه عل��ى الظه��ور اإلعالم��ي غير‬ ‫مسابقة أمير الشعراء‪.‬‬ ‫كم��ا ضم العدد حواراً مع الش��اعر ضيدان‬ ‫المريخي الذي اعتبر أن «شاعر المليون منبر‬ ‫يجعلك ب��ارزاً أمام كل الن��اس‪ ،‬وأنا حضرت‬ ‫من خالل��ه في نص «أطفال غ��زة» وال زلت‬

‫في نش��وة هذا الحض��ور‪ ،‬وليس هذا الكالم‬ ‫من باب المواساة لنفسي»‪.‬‬ ‫وقال الش��اعر عل��ي الحارثي «أنا أمش��ي‬ ‫عل��ى اس��تراتيجية معين��ة‪ ،‬ولس��ت مختفيًا‬ ‫وس��أعود لرغب��ة المحبي��ن حت��ى ول��و كره‬ ‫األع��داء» وذل��ك ف��ي ح��وار صري��ح وخاص‬ ‫لمجلة شاعر المليون‪.‬‬ ‫كم��ا كان لمذيع برنامج «أمير الش��عراء»‬ ‫نج��م المس��رح حامد المعش��ني لق��اء تميز‬ ‫بالش��فافية والجمال‪ .‬هذا الش��اب الذي خرج‬ ‫من غرفة األخبار في تلفزيون أبوظبي ليبدأ‬ ‫تجربت��ه الجديدة في عال��م اإلعالم‪ ،‬وتمكن‬ ‫بخبرت��ه وموهبته الف��ذة من إثب��ات قدرته‬ ‫على تقديم أصعب البرامج التلفزيونية‪.‬‬ ‫وق��د تنوع��ت موضوع��ات الع��دد واغتنت‬ ‫بإبداع��ات الش��عراء حم��دان المحرم��ي من‬ ‫اإلمارات‪ ،‬وصالح الس��كيبي من الس��عودية‪،‬‬ ‫إلى جانب دراسات أدبية وتراثية متنوعة‪.‬‬ ‫كم��ا تنوع��ت موضوع��ات الع��دد واغتنت‬ ‫بإبداع��ات وقصائد الش��عراء حس��ن ش��هاب‬ ‫الدي��ن من مصر‪ ،‬حس��ن النج��ار (اإلمارات)‪،‬‬ ‫خال��د الوغالني م��ن تونس‪ ،‬وفه��د القثامي‬ ‫من السعودية‪.‬‬ ‫واحت��وى الع��دد الرابع م��ن المجلة عرضاً‬ ‫لمجري��ات حلق��ات برنام��ج «أمير الش��عراء‪،‬‬ ‫وأخب��اراً ثقافي��ة متنوع��ة تضمن��ت أه��م‬ ‫الفعالي��ات الثقافي��ة الت��ي ش��هدتها إم��ارة‬ ‫أبوظب��ي‪ ،‬وأحدث إص��دارات هيئ��ة أبوظبي‬ ‫للثقافة والتراث‪ ،‬وتحقيقات ثقافية عدّة‪.‬‬

‫أصدرت كتاب «شاعر المليون الثالث»‬ ‫اقتراب الموسم الدراسي في أكاديمية الشعر بأبوظبي‬ ‫ضمن سلسلة إصداراتها‬ ‫الجديدة‪ ،‬واستكما ً‬ ‫ال لمسيرة النجاح‬ ‫الكبيرة التي تحققها مسابقة «شاعر‬ ‫المليون»‪ ،‬أصدرت أكاديمية الشعر‬ ‫مجلد «شاعر المليون للموسم الثالث»‬ ‫في طبعة أنيقة تتيح لعشاق الشعر‬ ‫النبطي ومتابعي المسابقة الحصول‬ ‫على القصائد التي استمتعوا بسماعها‬ ‫ومتابعتها خالل حلقات البث المباشر‬ ‫لمسابقة شاعر المليون في نسخته‬ ‫الثالثة‪« .‬ويضم المجلد جميع قصائد‬ ‫الشعراء الثمانية واألربعين المشاركين‬ ‫في حلقات المسابقة‪ ،‬ويقع في ‪528‬‬ ‫صفحة من القطع الكبير مقسمة‬ ‫حسب حلقات شاعر المليون المباشرة‬ ‫ومراحل المسابقة‪ ،‬سواء كانت‬ ‫القصائد المشاركة أو قصائد المجاراة‬ ‫أو االرتجال والتحدي على خشبة مسرح‬ ‫شاطئ الراحة‪ ،‬كما يحوي المجلد‬ ‫صور المشاركين الثمانية واألربعين‬ ‫في الموسم األول وجدول حلقات‬ ‫البث المباشر‪ ،‬واأللقاب التي حصل‬ ‫عليها الشعراء المشاركون في الدورة‪،‬‬ ‫سواء ألقاب المراكز الخمسة األولى‪،‬‬ ‫أو الجوائز التي حصل عليها الشعراء‬ ‫من قبل أعضاء لجنة التحكيم‪ ».‬وذكر‬

‫مدير أكاديمية الشعر السيد سلطان‬ ‫العميمي في تصريح له‪ ،‬أن األكاديمية‬ ‫تسعى دائما لالرتقاء بذائقة الشعر‬ ‫النبطي‪ ،‬وتوثيق قصائد المسابقة‬ ‫خالل دوراتها المختلفة‪ ،‬حيث سبق أن‬ ‫أصدرت األكاديمية قصائد الدورتين‬ ‫األولى والثانية من مسابقة شاعر‬ ‫المليون‪،‬وحظي اإلصدار باهتمام‬ ‫واقبال كبيرين من عشاق الشعر‬ ‫النبطي ومتابعي مسابقة شاعر‬ ‫المليون‪ ،‬ويأتي إصدار ديوان الدورة‬ ‫الثالثة استكماال لتوثيق قصائد هذه‬ ‫المسابقة المهمة واألولى على مستوى‬ ‫الشعر النبطي ومنافساته في الوطن‬ ‫العربي‪ ،‬وأشار إلى أن المسابقة‬ ‫في دورتها الرابعة ال تزال تحظى‬ ‫بجماهيرية كبيرة من الشعراء‪ .‬وفيما‬ ‫يتعلق بإصدارات األكاديمية القادمة‬ ‫أشار العميمي إلى أن هناك العديد من‬ ‫المؤلفات التي ستصدر خالل الفترة‬ ‫القادمة من األكاديمية‪ ،‬منها الدواوين‬ ‫الشعرية واألبحاث ذات العالقة بالشعر‬ ‫النبطي‪« .‬ولفت العميمي إلى اقتراب‬ ‫موسم الدراسة في أكاديمية الشعر‬ ‫والتي تفتح أبواب التسجيل وااللتحاق‬ ‫بالموسم األكاديمي الثاني من يوم‬

‫األحد الموافق ‪ 2009/8/30‬وحتى‬ ‫‪ .2009/9/30‬وأضاف؛ نحن ندعو‬ ‫المهتمين بالشعر النبطي ودراساته إلى‬ ‫االلتحاق بصفوف الدراسة الشعرية التي‬ ‫تضم نخبة فريدة من أساتذة الموروث‬ ‫الشعبي والشعر النبطي المعروفين في‬ ‫الساحة والذين أثروا الذائقة المحلية‬ ‫والخليجية بإنتاجات شعرية عالية‬ ‫المستوى وبحثية نموذجية في طرحها‬ ‫ومعلوماتها‪ ،‬كما أن الموسم األول شهد‬ ‫تطوّر شعراء شباب مبتدئين استفادوا‬ ‫من خبرات المدرسين وما استقوه‬ ‫من علم يصب في بوتقة المعارف‬ ‫الشعبية والشعرية لديهم والتي تشكل‬ ‫البدايات ألي شاعر وباحث طموح‪.‬؟‬ ‫وقد تخصصت األكاديمية للموسم‬ ‫الثاني على التوالي في (الشعر النبطي‬ ‫ودراساته) بعدما توسعت في طرح‬ ‫المنهج الدراسي الممتد على ثالثة أشهر‬ ‫متواصلة يتلقى فيها المنتسب للدراسة‬ ‫العلوم المتصلة بالشعر النبطي من‬ ‫تاريخ الشعر النبطي والبحور واألوزان‬ ‫واأللحان والبناء الفني وأساسيات النقد‬ ‫السليم للقصيدة النبطية وكيفية‬ ‫الوصول إلى مرحلة البحث العلمي في‬ ‫الموروث الشعبي‪.‬‬


‫سبتمبر‬

‫‪21‬‬

‫العدد ‪29‬‬

‫الشاعر والكاتب الصحفي الكويتي حمود جلوى‬

‫سمو الشيخ محمد بن زايد‬ ‫انقذ الساحة الشعبية من االنقراض‬

‫حاوره‪ :‬عواد الفضلي‬ ‫حمود جلوي شاعر وناقد واعالمي كويتي عرفته الساحة بجرأته‬ ‫الالمحدودة وبنقده الموضوعي وعدم المجاملة بالشعر‪ ,‬دخل الصحافة‬ ‫من أوسع أبوابها واعطى وقته وجهده لمجلته السابقه التي نشأ بها‬ ‫وهي قطوف ‪ .‬وله زاويه تحمل اسم ( بدون مجامله )بصفحة الرصيف‬ ‫بجريدة عالم اليوم الكويتية‪.‬‬ ‫وكان لصحيفة ( هماليل ) حوار جريء مع الشاعر الجريء حمود جلوى‬ ‫‪ _1‬حدثنا فى البداية عن انطباعك عن شاعر‬ ‫المليون بشكل عام ؟‬ ‫ شاعر المليون هو أالبرز وأالهم واألفضل بين‬‫المسابقات الشعرية وهو طموح كل شاعر يريد‬ ‫الشهرة‬ ‫وهناك جهد كبير واضح يشكر عليه القائمون‬ ‫على هذه المسابقة وعلى رأسهم الفريق أول‬ ‫سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد‬ ‫أبوظبي نائب القائد األعلى للقوات المسلحة‬ ‫ال��ذى اعتبره المنقذ للساحة الشعبية من‬ ‫االنقراض ‪.‬‬ ‫‪ _2‬حدثنا عن خبر انضمامك الى‬ ‫لجنة شاعر المليون؟ وما صحة هذا‬ ‫الخبر؟‬ ‫ـ��ـ سمعت م��ن م��ص��ادر موثوقة‬ ‫أن ه���ن���اك‪ ..‬ت��غ��ي��را ف���ى لجنة‬ ‫ش��اع��ر ال��م��ل��ي��ون ف���ى النسخة‬ ‫الرابعة‪،‬وبصراحة الوجود مع لجنة‬ ‫شاعر المليون امنية لكل ناقد أو‬ ‫إعالمى لديه‬ ‫ال��ق��درة والثقة أن يكون ضمن‬ ‫هذه اللجنة‪ ..‬وكما ذكرت ان هناك‬ ‫ترشيحا لمجموعة م��ن االسماء‬ ‫في الساحة ‪،‬الكويتيه وبعد البحث‬ ‫المتواصل شابه ذلك تم االتفاق‬ ‫على ثالثة اسماء وانا احدهم‪ ..‬وال‬ ‫اعرف بالضبط اذا كان هذا الخبر‬ ‫صحيحا أم ال ‪ ,‬ولكن حتى اآلن لم‬ ‫أتلق اي اتصال من القائمين عليه‪.‬‬ ‫‪ _3‬ماهي توقعاتك للنسخة الرابعة‬ ‫لشاعر المليون؟‬ ‫ مثل ماقلت فى البداية شاعر‬‫المليون طموح كل شاعر واتوقع‬ ‫اقبا ً‬ ‫ال كبيراً من قبل الشعراء‬ ‫وال��ش��اع��رات وأت��وق��ع أن يحالف‬ ‫الحظ اكثر من شاعرة للوصول‬ ‫الى المستويات المتقدمة‪.‬‬ ‫‪ _4‬انت صرحت لوسائل االعالم‬ ‫المتعددة بانك استبعدت من‬ ‫برنامج اللغز بأيد كويتية‪,‬هل لك‬ ‫أن تعلن وعبر صحيفة هماليل من‬ ‫المقصود بأيد كويتية؟‬ ‫ نعم أن��ا استبعدت م��ن قبل‬‫إع�لام��ى كويتي‪ ،‬واعتقد بان‬ ‫الجميع هنا بالكويت عرف من هو‬ ‫ه��ذا االع�لام��ي وال اعتقد بأنني‬

‫بحاجة لذ كر اسمه‪.‬‬

‫‪ _7‬هل لك أن تذكر‬ ‫لنا سبب خروجك‬ ‫المفاجيء من مجلة‬ ‫قطوف دون تحفظ ؟‬ ‫ خرجت من قطوف‬‫بسبب ظروف خاصة حادة جداً‬

‫‪ _8‬ولكن حسب معلوماتي بانك خرجت من‬ ‫قطوف بسبب خالف بينك وبين رئيس تحريرها‬ ‫سلطان الزبني؟‬ ‫ لم يكن خالفا بل اختالف فى وجهات النظر‪،‬‬‫ولكن ه��ذا االخ��ت�لاف بسيط وال يستدعي‬ ‫خروجي من المجلة ‪ ,‬فأنا الأنكر ب��أن هناك‬ ‫أشياء خطأ بالمجلة وأنا أرفضها ولكن ليس هذا‬ ‫السبب المباشر لخروجي‪ ,‬فهناك ظروف خاصة‬

‫هى التي أرغمتني‬ ‫على الخروج‪.‬‬

‫أتوقع وصول‬ ‫شاعرات‬

‫‪ _9‬هل صحيح بان‬ ‫هناك محاوالت من‬ ‫قبل اناس القناعك‬ ‫ب���ال���ع���ودة ال���ى‬ ‫قطوف؟‬ ‫ نعم تلقيت عدة‬‫اتصاالت من مقربين لي للعودة الى هيئة‬ ‫قطوف‪.‬‬

‫لمستويات‬ ‫متقدمة‬

‫‪ _10‬هل سلطان الزبني كان أحدهم؟‬ ‫_ ال ولكن الزبني صرح لموفن بأنه يتمنى‬ ‫رجوع حمود جلوى لرئاسة تحرير قطوف مرة‬ ‫اخرى واألبواب جميعها مفتوحة له؟‬ ‫‪ _11‬هل سنراك يوما من االيام رئيسا لتحرير‬

‫مجلة قطوف مرة اخرى؟‬ ‫‪ -‬الأعتقد فأنا طلقتها بالثالث‪.‬‬

‫‪ _12‬الى أين تتجه الساحة الشعبية‬ ‫اآلن فى رأيك؟‬ ‫ مستقبل ال��س��اح��ة الشعبية في‬‫الساحة االماراتية والقطرية وذلك‬ ‫لكثرة البرامج الشعرية واالهتمام‬ ‫الواضح من قبل المسؤولين فى دعم‬ ‫ورعاية الشعر‬ ‫‪ _13‬انت متهم باثارة الفتنة وتقسيم الساحة‬ ‫الى شعراء شمال وشعراء جنوب !‬ ‫ لم يكن الموضوع كذلك ولكن هناك فهم ًا‬‫خاطئ ًا من بعض الذين قرأوا المقالة التي‬ ‫كتبتها بأنني قسمت الساحه ال��ى شعراء‬ ‫شمال وشعراء جنوب والحقيقة أن الحديث‬ ‫كان فى البداية عن شعراء مدينة‬ ‫«الجهراء فى الكويت» وتأسيسهم‬ ‫للصحافة الشعبية وش��اءت األقدار‬ ‫أن المؤسسين ممن ذكرت أسماءهم‬ ‫فى مقالتي جميعهم من شعراء‬ ‫البادية الشمالية وعلى اثرها كانت‬ ‫ردة الفعل من اخواننا جمهور شعراء‬ ‫الجنوب جدا قاسية اتجاهي االمر‬ ‫ال��ذي فتح اب��واب � ًا كثيرة ومتعددة‬ ‫لإلثارة‪.‬‬ ‫‪ _14‬تحول مفاجئ ف��ي مسيرتك‬ ‫اإلعالمية من الساحة الشعبية الى‬ ‫الساحة الغنائية والدليل تعاونك األخير‬ ‫مع الفنانة شمس أغنيه ( ‪ 24‬ساعة )؟‬ ‫أو ً‬ ‫ال أن��ا مع وليس ضد االتجاه الى‬ ‫الشعر الغنائي وطبيعة قصائدي التي‬ ‫أكتبها تميل الى اللون السهل الممتنع‬ ‫وهذا ماشجعني عندما عرض علي‬ ‫أخي الملحن فهد الناصر بأن أتجه‬ ‫الى الساحة الغنائية وكان اولها مع‬ ‫الفنانة شمس‪.‬‬ ‫‪ _15‬وهل بإمكانك بان تصرح لصحيفة‬ ‫هماليل اخر التعاونات التى لم تعلن‬ ‫عليها حتى اآلن؟‬ ‫نعم هناك مجموعة من النصوص‬‫الملحنة والجاهزة للغناء ولعل من‬ ‫أبرزها أغنية( غشيم )وأغنية ( احبابي‬ ‫وخالني) والتى ال أستطيع انا اصرح‬ ‫بها حتى تكون الموافقة النهائية‬ ‫‪ .‬وأستعد اي��ض��ا لتجهيز ديوانى‬ ‫المقروء( ابياتى ‪)2‬‬ ‫‪ _16‬كلمة اخيرة؟‬ ‫ أشكر صحيفة هماليل على هذا‬‫اللقاء وأتمنى لها التقدم واالزدهار‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫شعــر‬

‫شهــر الكــرم‬

‫شهر المغفرة‬

‫ي��ا مرحبا بشهر ال��ك��رم والعباده‬

‫ف��ض��ل��ه رب����ي ف��ي��ه ن����زل ك��ت��اب��ه‬

‫يتباشر المسلم إذا هل ارمضان‬

‫بالعفو م��ن رب السما والمغفره‬

‫شهر الصيام وفيه ك��ل السعاده‬

‫والمحتسب للدين يحسب حسابه‬

‫وان���ا الح��ب��اب��ي دع��ي��ت المستعان‬

‫رحمته ف��ي ال��دن��ي��ا لهم واآلخ���ره‬

‫سعيد غماض الراشدي‬

‫ي��ا مدبر األف�ل�اك وص���روف الزمان‬

‫ال���واح���د االك��ب��ر وال ش��ي يكبره‬

‫ع��م��ر نعيشه ف��ي أم��ان‬ ‫اذا ل��ن��ا‬ ‫ٍ‬

‫وان كان موت نموت موت المفخره‬

‫الشهــر عــاد‬ ‫ال��ش��ه��ر ع���اد ورب االرب����اب ع��اده‬

‫ي����اهلل ب��ل��غ��ن��ا ب��ف��ض��ل��ك ث��واب��ه‬

‫ي��س��ر ل��ن��ا درب ال��رش��اد ورش���اده‬

‫ن��دع��ي وم��ن��ك ن��اط��ري��ن االج��اب��ه‬ ‫محمد صلهوم القبيسي‬

‫شهــر المحبــه‬ ‫ي��ا مرحبا بشهر المحبه ولصيام‬

‫رب��ي ف��ي ه��ذا الشهر ن��زل كتابه‬

‫يعل ربي ساعدنا على صوم األيام‬

‫والمحتسب عند ربه يحسب حسابه‬

‫ي��اهلل تجمعنا على دي��ن االس�لام‬

‫ونلقى بشهر الصوم اجر ومثابه‬ ‫سالم ضاعن الراشدي‬

‫قــول الكريــم‬ ‫ترحيب م��ن ل��ب الصديق وف��ؤاده‬

‫ي��ا م��رح��ب��ا ق���ول ال��ك��ري��م وه�لاب��ه‬

‫على التهاني نشكرك واالف���اده‬

‫واح��ن��ا ن��ب��ارك ل��ك ب��ص��در الرحابه‬ ‫حمد بن عبدون الجنيبي‬

‫يــا مرحبــا‬ ‫ي��ا م��رح��ب��ا ش��ع��ر ش����رات ال��ق�لاده‬

‫ال��راش��دي ص��وب��ي م��ط��رش جوابه‬

‫يا سعيد هذا الشهر فيه السعاده‬

‫وف��ي��ه ال��ن��ك��اده ل��ل��ذي م��ا دراب���ه‬ ‫سيف عبدالرحمن نعمان الكعبي‬

‫راشد شرار‬

‫شهر الغفران‬ ‫ه�لا باللي وص��ل واق��ب��ل بإحسانه‬

‫ه�لا رم��ض��ان شهر البر واإلح��س��ان‬

‫ه�ل�ا ب���ه ش��ه��ر م��ت��ن��ور ب��إي��م��ان��ه‬

‫ول��ه واج��ب زك��اة ال���روح واألي��م��ان‬

‫ب��ه ال��خ��ي��رات رك��اي��ز ن���ور أرك��ان��ه‬

‫وي��ا ح��ظ ال���ذي ش��يّ��د ب��ه األرك���ان‬

‫على ط��اع��ة إل��ه ال��ك��ون سبحانه‬

‫نشينا وك��م قلب بطاعته ولهان‬

‫دواة القلب طيب النفس ريحانه‬

‫عبير ال���ورد يتالقى م��ع الريحان‬

‫يطيب ال��وص��ل م��ع أع��ق��اب نكرانه‬

‫وما احدٍ فيه سالك مسلك النكران‬

‫ع��ل��ى م���ح���راب ن��اج��ي��ن��ا ب��ع��ن��وان��ه‬

‫دعينا وال��دع��اء أص��ب��ح لنا عنوان‬

‫هال رمضان فيك النفس عطشانه‬

‫وكم يروى من الخيرات كل عطشان‬

‫ن��ه��ل��ي ك���ل م���ا أش����رق ب��أك��وان��ه‬

‫ب��ن��ورك الزم ت��ش��رق ل��ه األك���وان‬ ‫ٍ‬

‫س��أل��ن��ا اهلل ي��غ��ش��ان��ا ب��غ��ف��ران��ه‬

‫عظيم الجود رب��ي مجزي الغفران‬ ‫ولهة الشوق‬

‫حاذر‬ ‫هذا الشهر رحمه من اهلل ومغفره‬

‫واالج ���ر ح��اذر يالسنافي تخسره‬

‫اهلل كرمنا بالشهر ص ��وم وث ��واب‬

‫واج��ب علينا ك ��ل لحظه نشكره‬ ‫شرينه القبيسي‬


‫سبتمبر‬

‫‪23‬‬

‫العدد ‪29‬‬

‫كنديات ‪..‬‬

‫من أمثالنا‪..‬‬

‫كنوز‬ ‫محمد بن ابراهيم بن علي الكوس‬ ‫المهيري‪ ،‬ولد الشاعر في امارة ام‬ ‫القيوين سنة ‪ ،1934‬سكن وأقام في‬ ‫امارة الشارقة ‪ ،‬يعتبر من أعالم الشعر‬ ‫في الدولة ‪ ،‬تأثر بالشاعرين الكبيرين‬ ‫راشد الخضر ويعقوب الحاتمي ترى في‬ ‫شعره جودة الشاعر وسالسة األديب‬ ‫ّ‬ ‫المتمكن‬

‫ال��ل��ي يبينا ع��يّ��ت ال��ن��ف��س تبغيه ‪،‬‬ ‫وال��ل��ي ن��ب��اه ع��يّ��ا ال��ب��خ��ت ال يجيبه‬

‫ما روم قلبي‬ ‫م��������اروم ي���ـ���ا ق��ل��ب��ـ��ي أع���زي���ـ���ك‬

‫م����ن ص���اح���ب���ي م����ا ط���ي���ج ح���ق���ران‬

‫ي����ا س���ي���دي ض�����اع ال����ه����زر ف��ي��ـ��ك‬

‫ع���وض���ت���ن���ي وص���ل���ك اب���ه���ج���ـ���ران‬

‫م����ا ح���ي���دن���ي م��خ��ط��ي ان�����ا ف��ي��ـ��ك‬

‫ص����دي����ت م����ا راع����ي����ت ل��ح��س��ـ��ان‬

‫ب����ا س���ي���ر ل��ل��ق��اض��ي او ب��ش��ك��ي��ك‬

‫ي���اخ���ذ ن���ص���ف وال����ح����ق م��ي��ـ��زان‬

‫ب���س���ب���اب الن ال���ق���ل���ب ي��ط��ري��ـ��ك‬

‫م���ت���ول���ـ���ع اب���ذك���ـ���ر او ول��ه��ـ��ان‬

‫ي����ا ع����م ان���ـ���ا م���ق���ـ���در اج��اف��ي��ـ��ك‬

‫ي����ا س���ي���دي ي����ا م����دع����وج ل��ع��ي��ـ��ان‬

‫ب��اص��ي��رف��ي ال���ش���وف���ه اوب��رض��ي��ك‬

‫ب��ض��م��ن م���ط���ال���ب ك���ـ���ل ديّ���ـ���ان‬

‫ال ت��خ��ل��ي اع���ي���ون���ـ���ي ت��راب��ي��ـ��ك‬

‫ال ت��ش��م��ت ب���ي���ه ن�����اس ع���ـ���دوان‬

‫واهلل ان�����ا ل����و ب��ن��ع��ط��ـ��ى ف��ي��ـ��ك‬

‫إم�����ن ال����م����دن س����وري����ا ول��ب��ن��ـ��ان‬

‫م��ت��ع��ي��ض ف����ي م��ش��ي��ة إث���اري���ـ���ك‬

‫ي���ال���غ���ر ي����ا ب����و ح���س���ـ���ن ف��ت��ـ��ان‬

‫ح���� ّل����ت ع���ل���ى ق��ل��ب��ـ��ي ب�ل�اوي���ـ���ك‬

‫ل���ي ب���دّل���ت ح��ال��ـ��ي اب��ن��ق��ص��ـ��ان‬

‫ت���ت���ه���رّق ادم����وع����ي وان�����ا اب��ك��ي��ك‬

‫ق��ل��ب��ي ان�����ا اب�ل�ام���ـ���اك ش��ف��ق��ـ��ان‬

‫وات����ع����رف م��ط��م��وع��ي ان�����ا ف��ي��ـ��ك‬

‫ي��ل��ل��ي م��ض��ى ف���ي س���ال���ف ازم����ان‬

‫ش�����روا ف��ط��ي��م ال���ول���ف ان����ا بلعيك‬

‫ب����اج����اوب ال����ورق����ـ����ا ب��االل��ح��ـ��ان‬

‫ي����ا رب ي����ا رح���م���ـ���ن ب��دع��ي��ـ��ك‬

‫ت��ن��ص��ر اق���ل���ي���ب ص���ـ���ار ت��ع��ب��ـ��ان‬ ‫محمد الكوس‬

‫د‪ .‬فالح حنظل‬

‫رْبَاعْ ورْبَاعِيّة‪ :‬الناقة وقد بلغت‬ ‫السادسة من عمرها‪.‬‬ ‫(رباعية) القصيدة الرباعية‪ ،‬راجع مادة‬ ‫(مربوعة)‪.‬‬ ‫الرباع والرباعية في الفصيح هي‬ ‫السن التي بين الثنية والناب ويبدو أن‬ ‫هذه السن تنبت للناقة في هذا العمر‪.‬‬ ‫(مراجع)‪.‬‬ ‫رَبَّتْ‪( :‬ربت الحرمة) أي ولدت جنينها‪،‬‬ ‫وال يقال‪ :‬ولدت الحرمة جنينها‪ ،‬ألن‬

‫صناعة الجفير أو المزماة‬ ‫الجفِير هو السلة المصنوعة من خوص النخيل‬ ‫ِ‬ ‫ليستخدمها أهل البحر في حمل األسماك‪ ،‬فيما يستخدمها‬ ‫أهل البر في حمل الرطب‪ ،‬كما تُستخدم في حمل‬ ‫المشتريات من السوق‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫«سُفة» مجدولة من خوص النخيل‬ ‫الجفِير من‬ ‫يُـصنع ِ‬ ‫عرضها نحو أربعة سنتمترات‪ ،‬وتبدأ صناعته بالقاعدة‬ ‫المسماة بـ «البدوة» نظراً لبداية الخياطة منها‪ ،‬وتستمر‬ ‫َّ‬ ‫السُفة بشكل دائري حلزوني‪ ،‬وباستخدام خوص‬ ‫خياطة‬ ‫النخيل األخضر‪ ،‬حتى يصل ارتفاع الجفير إلى قرابة‬ ‫الذراع‪ ،‬بعدها يتم تعصيمه‪ ،‬أي تركيب معصمين أو‬ ‫عروتين له لتسهيل حمله‪ ،‬وإن زاد االرتفاع عن الذراع‬ ‫الجفِير «مِزْماة»(‪.)3‬‬ ‫سُـمّـيَّ ِ‬ ‫سلة يوضع فيها السمك أو يعلقها الغواص في رقبته إذا‬ ‫نزل إلى قاع البحر ليجمع فيها اللؤلؤ‪.‬‬

‫الوالدة للحيوانات فقط‪ .‬أما المرأة فهي‬ ‫ال تلد بل تربي‪.‬‬ ‫اللفظ أصله من الفصيحة (ربى)‬ ‫وهي تدل على المرحلة التالية للوالدة‬ ‫وهي تربية الولد‪ ،‬فقد سميت الوالدة‬ ‫باسم المرحلة التالية لها في العامية‪،‬‬ ‫وبما أن التربية هي التنشئة والتهذيب‪،‬‬ ‫وبما أن الحيوانات ال تمر بهذه المرحلة‪،‬‬ ‫فالحيوانات إذن تلد فقط‪ ،‬أما المرأة‬ ‫فتربي‪.‬‬

‫رجــوى‬ ‫ان��ا اشهد ان ال��م��وده متعبه حالي‬ ‫ماريت من هو يساعدني ويهديني‬ ‫بيني وبينك قطع ذا الوصل ياغالي‬ ‫لكـن باقي االمــل مابينــك وبينـي‬ ‫التستمـع ياوليـفي قــول عذالــــي‬ ‫تقال كلمــة قفــا والنــاس غافينـي‬ ‫ال��روح تحيـا بـروحك وان��ت عدالـــي‬ ‫مانستمع م العـواذل يانظــر عينــي‬ ‫ياريح ريحـان ياريحـة ع��رق هالــي‬ ‫تمـلك حشايـــه وتقتلنــي وتحيينـي‬ ‫راجيك وارج���وك ي��اراح��ة ه��وى بالـي‬ ‫تكون في قبضتي وانتـه مصافيني‬

‫أحمد بن علي الكندي‬


‫‪24‬‬

‫شعـــر‬

‫طحت‬ ‫سالم آل علي‬

‫م� ْ‬ ‫���ث����ل م����ا ت���ب���ن���ي ع���ل���ى ش����وق����ي غ��ي��اب‬

‫ط��ح��ت ب��ع��د ال���ح���بّ ‪ ..‬ف���ي ق����اع ال���س���واد‬

‫ط����اح ق�����درك ‪ ..‬وان���ت���ه���ى ع���ه���دي س���راب‬

‫وان���ت���ث���ر ع���م���ر ال��م��ح��ب��ه ‪ ..‬ك���ال���رّم���اد‬

‫ك����ان ح���بّ���ك ل���ي ض��ي��ا ‪ ..‬و ْاص����ب����ح غ���راب‬

‫ل�ل�أس���ف ج����فّ ال� ّ‬ ‫���ط����وي ‪ ..‬م���ا ب���ه ح��ص��اد‬

‫ك��ن��ت ارت�����ب ل���ك ط��ري��ق��ك ‪ ..‬ف��ال��س��ح��اب‬

‫ك���ن���ت ام�����د اي������دي وال ت���رق���ى ‪ ..‬ع��ن��اد‬

‫ش�����وف ك���ب���رك ك���ي���ف ذوّق�������ك ال����تّ����راب‬

‫ك����ان ل���ون���ك ب���ه ح��ي��ا ‪ ..‬ص����رت ال��ج��م��اد‬

‫ل���ي���ش ت���ب���ن���ي ب���ي���ت ذ ّل�������ك وال����ع����ذاب‬

‫ي���ن���ه���دم ف����ي ل��ح��ظ��ة ال���غ���رب���ه ‪ ..‬ب��ع��اد‬

‫ق��ل��ت��ل��ك‪ :‬ال ت������ذوق م����ن ح���زن���ي ح��س��اب‬

‫ال ت����ش����وف ال���ق���ل���ب ي��ط��ل��ق��ك بْ����زن����اد‬

‫ك���ن���ت اح����ل����ى ام���ن���ي���ات���ي وال� ّ‬ ‫�����ث������واب‬

‫ك��ن��ت اش���وف���ك ورْد ‪ ..‬ف���ي درب ال��ج��راد‬

‫ذن������ب ص���عْ���ب ع���ن���دي ي��س��ت��ت��اب‬ ‫ص�����رت‬ ‫ٍ‬

‫و ْان�������ت اوّل ش���خ���ص ي���ات���ي���ن���ي س��ه��اد‬

‫م����ا ب���ق���ى غ���ي���ر ال����رّح����ي����ل ال���ل���ي ي��ه��اب‬

‫غ��ي��ر غ����زّي ‪ ..‬ف���ي ث���را ال��دن��ي��ا ‪ ..‬ج��ه��اد !!‬

‫دكــة رصيف‬ ‫سنديــه‬

‫هــي نعم ان��ي بكيتك‪ ..‬واحتـرق جوفـي بـ آه‬

‫لين ث��ارت بي جروحك وابتدى احساسي النزيف‬

‫طاحت البسمة ت��خ��اذل ساحبه ق��وس الشفاه‬

‫مـن منابيع الثوانـي اللـي اتهيّـا للخـريف‬

‫ي��ا متاهـات «التـواجد» ف��ي النهاية م��ا أبـاه‬

‫ما أري��د اكسـر بخاطـر يمشي لطعونه بـ كيـف‬

‫أبتـدي خطـوة معـاه وغيـر أنـا ماني معـاه‬

‫يتبـع اللي يريـد غفلـة تــارك الحلـم العفيـف‬

‫في وسط زحمة همومي ضاع من بين المشاه‬

‫قلبـي اللي ق��ام يجهش باللقا واص��ب��ح كفيف‬

‫ي��وم ج��اك الشوق يشكـي ود «عكس االتجـاه»‬

‫مـا تكلفـت الضيافـة فـي حماك تعـز ضيـف‬

‫جــاك ما ينشـد إغاثـة ما يبـي لفـت انتبـاه‬

‫ج��اك يقـرالك حقوقـي ف��ي المحبـة ي��ا وليـف‬

‫ي��ا ح��ري��ص‪ ..‬اللي تقول القلب م��ا يلزم وص��اه‬

‫ل��ي تبين لألسف حرصك على مالك ضعيف !‬

‫ق��ال��ه��ا ال��ل��ي ق��د خربهـا لعنبوها م��ن حياة‬

‫بس ان��ا اق��ول الحياه م��عْ هالبشر ش��يّ مخيف‬

‫مـن خ��ـ��ن��ادق ه��ال��ب��ـ�لاي��ا‪ ..‬أس��ـ��ال اهلل النجاة‬

‫عيشةٍ أب��غ��ي نفعها ل��و علـى ّ‬ ‫دك��ـ��ة رصيـف‬

‫ل��و ضميت الهجر ب��ش��رب م��ن قناعاتي مياه‬

‫وان شكيت ال��ج��وع ب��س��رق م��ن أمانينا رغيف‬

‫هــيه نعم‪ ..‬بالم قلبي واحضنه واروي ضماه‬

‫وادم ��ع ��ك الم��ن ذك��رت��ك واذك���ر ان��ك كنت زيف‬

‫م��ا ب� ّ‬ ‫�ك��در بالخفـوق ول��ـ��و تسبّـح مـن دمـاه‬

‫بنزفك وأرج��ع أضمك وأت��رك��ك من دون كيف!‬


‫سبتمبر‬

‫‪25‬‬

‫العدد ‪29‬‬

‫ابتسامة رحيل‬ ‫ف���ق���ي���ر ل����ك����ن ع�������زة ال����ن����ف����س ت��م��ن��ع‬

‫إن�������ي أك���������ون ب���������درب ك����ل����ه خ���ط���اي���ا‬

‫وش ف����اي����دة ع��ي��ن��ي اذا ال���ع���ي���ن ت��دم��ع‬

‫ف����ي أرض م���ح���ص���وره ع��ل��ي��ه��ا ال����زواي����ا‬

‫إن ص�����رت أس���م���ع م����ن ف���ل��انٍ واس���م���ع‬

‫���������درب ت���ع���ت���ل���ي���ه ال���ب�ل�اي���ا‬ ‫ب����اص����ب����ح ب�‬ ‫ٍ‬

‫ب��������درب داخ����ل����ه ش����ر ي��رت��ع‬ ‫وش ل����ي‬ ‫ٍ‬

‫ك���ل���ه ج����ه����اتٍ ف����ي ال����دن����ا وال�����رداي�����ا‬

‫ودّي‬ ‫ب��������درب ف���ي���ه م ال���خ���ي���ر أزرع‬ ‫ٍ‬

‫ك�����ل ال����������ورود ال����ل����ي ت���ن���ي���ر ال���ح���ن���اي���ا‬

‫الزم أف�����ك�����ر ق����ب����ل ال ي�������وم أوق������ع‬

‫ف�����ي ع�����ال�����م ت���ن���ص���اه س������وء ال���ن���واي���ا‬ ‫ٍ‬

‫والزم أف����ك����ر ق���ب���ل م����ا اروح واق���ن���ع‬

‫الن ال���ق���ن���اع���ه ك���ن���ز ب���ي���ن ال���ب���راي���ا‬

‫ف����ي اآلخ��������ره م����ا غ���ي���ر االف�����ع�����ال ت��ن��ف��ع‬

‫رب‬ ‫واف����������ر ب���ال���ع���ط���اي���ا‬ ‫ٍ‬ ‫ف�����ي ذك�������ر ٍ‬

‫ول�������دت ب����اك����ي ل���ك���ن ال�����ن�����اس ت��ج��م��ع‬

‫ك�����ل ال���ت���ه���ان���ي م�����ن ورود وه����داي����ا‬

‫ودي‬ ‫رح����ي����ل ي���ج���ع���ل ال����ن����اس ت��دم��ع‬ ‫ٍ‬

‫وآن��������ا ب���ب���س���م���ه م����ال����ي����ه ه���ال���ث���ن���اي���ا‬

‫قــدر‬ ‫الرب ّ‬

‫كتبها الشاعر لما ألمّ بأهلنا في الكويت في حادثة الحريق الذي راح ضحيته الكثير من النساء واألطفال‬

‫ال�����رب ق�����دّر م���ع���ن���ده ال���ل���ط���ف ق���د ص���ار‬

‫واح����ن����ا ع���ب���ي���ده ن ���ع ���ب ���ده دوم ان��ط��ي��ع‬

‫ه������ذا ال�����ذي‪ ‬ق�����د ص������ار وال��������رب ج���ب���ار‬

‫ي��ج��ب��ر ق��ل��ب ك���ل م���ن ت��ص��ي��ب��ه ال��م��واج��ي��ع‬

‫االول ب���ع���زي أه�����ل ل���ك���وي���ت االح������رار‬

‫ع���ل���ى ال���م���ص���اب ال���ل���ي س���ب���بّ���ه ت ���روي���ع‬

‫ي�������ارب ال����ط����ف ب���ال���خ�ل�اي���ق وك�����ن ج���ار‬

‫ل���ل���ي ان���ك���س���ر ق���ل���ب���ه وت���ش���ن���ع ت��ش��ن��ي��ع‬

‫ه����ذا ال���ح���دث ل���ي ص����ار م���ن ف��ع��ل ك��ف��ار‬

‫م���ا ي��رت��ض��ي ال��م��س��ل��م ب��ت��ل��ك ال��م��واض��ي��ع‬

‫ذا م���ن ف��ع��ل ف���اع���ل ح�����رام ارت���ك���ب ع��ار‬

‫واهلل ي��ج��ازي ال��ل��ي ي��خ��ال��ف ال��ي��وم تشريع‬

‫روّع ج��م��ي��ع ال�����ن�����اس‪ ..‬ص���غ���ار وك���ب���ار‬

‫واالط���ف���ال ل��ي ف��ي ال��م��ه��د ت��وه��م م��راض��ي��ع‬

‫وض����ي����وف����ه����م ل����ف����و م���ع���ه���م وزوار‬

‫ش���و ذن��ب��ه��م ف���ي االم����ر ط���اح���وا م��ص��اري��ع‬

‫اص���ب���ح ج����زاه����م ح�����رق او ك����ي ب��ال��ن��ار‬

‫وص������ارت ش��م��ات��ه واألذاي��������ع ب��ه��ا ت��ذي��ع‬

‫ي����ارب ت��ح��ف��ظ��ه��م دوم م��ج��ام��ي��ع االخ��ط��ار‬

‫م����ن االم�������ور ال���م���ؤل���م���ه ق����اع����ده ت��ش��ي��ع‬

‫اهلل اك����ب����ر ب���ع���ض ال����ن����س����اء ات���غ���ار‬

‫وم����ن ك��ي��ده��ن اب��ل��ي��س ي��ح��ت��ار وي��ض��ي��ع‬

‫ح��س��ب��ي ع��ل��ى ال��ل��ي ه��م م��ن ال��ن��اس اش���رار‬

‫وزيّ�������ن ال���ش���ي���ط���ان ف��ع��ل��ه ول�����ه م��ط��ي��ع‬

‫ب��ع��ض ال��ب��ش��ر ل���ه ق��ل��ب ش�����روات ال��ح��ج��ار‬

‫واق���س���ى م���ن ال���ف���والذ ف���ي ق��س��وت��ه م��ري��ع‬

‫م����ن ال���ح���ج���ر‪ ‬ي���ا ص���اح���ب���ي ت���ج���ري ان���ه���ار‬

‫وم�����ن خ��ش��ي��ة ال���م���ول���ى‪ ‬ات���ف���ج���ر ي��ن��اب��ي��ع‬

‫وم�����ن خ��ش��ي��ت��ه ت��س��ب��ح ط���ي���ور واش���ج���ار‬

‫وي�����وم ال���ح���س���اب ال���ك���ل ي���وق���ف م��ج��ام��ي��ع‬

‫وال����ف����وز ل��ل��ي ف���ي ال��م��ح��ن ك����ان ص��ب��ار‬

‫وراض��������ي ب���ح���ك���م اهلل وألم��������ره م��ط��ي��ع‬

‫وال���خ���ت���م ص��ل��ى اهلل ع����دد م����وج ال��ب��ح��ار‬

‫ع���ل���ى ال���ن���ب���ي ال���م���خ���ت���ار ل���ل���ن���اس ش � ّف��ي��ع‬

‫سعيد خلف البدري‬

‫حميد الدرعي‬


‫‪26‬‬

‫جمهوريات‬

‫جمهوريات‬ ‫خريطة الوطن‬ ‫َ‬ ‫الوَطن شعب ًا و أرض ًا‪ ،‬سواء رُسمتْ‬ ‫خريطة الوطن تمثل‬ ‫على بطاقة أو عملة أو ورقة أو علبة أو حائط أو قميص أو‬ ‫أي مكان في الدنيا و هذا يعني أنها الممثلة األولى‬ ‫راية ‪ ،‬في ِّ‬ ‫أي شعب في الدنيا ‪.‬‬ ‫لوُجُودِ ِّ‬

‫مقامات الجمهوري‬ ‫في الزمن األسطوري‬ ‫هــــذه أرضُ الجــــدُودْ‬ ‫وح‬ ‫مِنْ حُدُودِ‬ ‫ِ‬ ‫القلب و الرُّ ِ‬ ‫حب في الوُجودْ‬ ‫إلى آخِ ِر ٍّ‬

‫َّ‬ ‫إن الخريطة بمعناها‬ ‫الجغرافي هي الممثل‬ ‫ود ِّ‬ ‫أي َو َطن‬ ‫لو ُج ِ‬ ‫األول ُ‬ ‫ال يوجد وطن بدون خريطة و ال شعب بدون وطن ‪.‬‬ ‫يُساوم على خريطة وُجُوده في‬ ‫حُر أن‬ ‫ألي‬ ‫ال يمكن ِّ‬ ‫ِ‬ ‫شعب ٍّ‬ ‫ٍ‬ ‫الوُجُود !!‬

‫{ الخريطة والخرائط}‬ ‫في إقليم ( كذبستان ) يُسمّى الكذابُ ( خَرَّ ْ‬ ‫اط ) و هذه التسمية‬ ‫ٌ‬ ‫هْجَة و ُل ً‬ ‫ً‬ ‫غَة ‪.‬‬ ‫فصيحة َل‬ ‫لقد تعود أهل اإلقليم على سماع الخَرَّاط الكبير الذي ال يكف عن‬ ‫ممارسة الكذب على خرائط جيرانه الطيبين الذين ال تزال قلوبهم‬ ‫تحب الخير و تسعى للخير‪ ،‬مما جعله يتمادى في خِرَاطته على‬ ‫ً‬ ‫مُتأرنبة بمحاذاة خريطته المتفيلة ‪.‬‬ ‫خرائطهم التي تبدو‬ ‫َ‬ ‫خَرَط لجيرانه الطيبين الكثير مِنْ أعواد األراك و صدرَ‬ ‫لقد‬ ‫لهم األطنان من المساويك‪ ‬و لفائف ّ‬ ‫الشَعَر المستعار لكي‬ ‫يجعلهم يشعرون بقداسة مسعاه المقدس الساعي لنبذ التفرقة‬ ‫و التشرذم و القضاء على كل خرائطهم لتصبح ( خريطة واحدة )‬ ‫ُ‬ ‫يقول هو ‪:‬‬ ‫من مشرق أوهامهِ إلى مغربها أو كما‬ ‫‪ ‬مِنْ مطلع الضُبَّان إلى مَبرك البُعران ‪.‬‬ ‫إنَّه يجيد خرط القتاد بالطرق المتعارف عليها في عمليات التخدير‬ ‫و األفينة و غسيل األدمغة مما جعل بعض العقليات البسيطة‬ ‫تتأفينُ و تعطيه الوالء و لو على حساب الوطن و العقل‬ ‫و المنطق ‪.‬‬ ‫تلك العقليات المتأفينة تتمنى أن تلغى خرائط أوطانها لتصبح‬ ‫في خارطة الخراط الكبير ‪.‬‬

‫سالم أبو جمهور‬ ‫‪salem@hamaleel.ae‬‬

‫قصة من دفتري‬

‫{ المعبد والخرطة }‬ ‫كان لي صديق ينتمي إلحدى الديانات المشهورة في آسيا و في‬ ‫يوم من األيام َ‬ ‫وَقعَتْ مصادماتٌ على الحدود بين بالده و بالدٍ‬ ‫مجاوره مما جعلني أتضامَنُ مَعَهُ ِودِّي ًا و إنساني ًا فقلتُ َلهُ ‪:‬‬ ‫أتمنى أن ال تتطور المصادمات بين بلدك و تلك البالد الكبيرة ‪.‬‬ ‫عَليَ بتشنج و سخونة قائ ً‬ ‫ال‪: ‬‬ ‫فرد‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫أتمنى أن تتطور المصادمات و تسقط بالدي و ننظم و نذوب في‬ ‫تلك الدولة العمالقة !‬ ‫مُصَرح ًا ‪:‬‬ ‫تعجبت و استغربت من كالمه لكنه أردفَ‬ ‫ِّ‬ ‫بالدي صغيرة و شعبي قليل و أكبر معبد لديني و دين أهلي يقع‬ ‫في تلك البالد التي تصادمت مع بالدي على الحدود !! ‪ ،‬أنت ال تعلم‬ ‫كم سأكون سعيداً عندما أُصبح مواطن ًا في بالدٍ تحمل أقدس‬ ‫تمثال لديني و دين أهلي ‪.‬‬ ‫و أعظم‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫قلتُ َلهُ ‪ :‬و ماذا عن وَطنك و أرضك و بيتك و أهلك ؟‬ ‫َ‬ ‫يشعُ نوراً‪ :  ‬ال تسألني عن َ‬ ‫وَطني و أرضي و أهلي‬ ‫قال وَ وَجْهُه‬ ‫ّ‬ ‫عندما أتكلم عن معبدنا العظيم‪!!  ‬‬

‫{ خريطة وجود }‬ ‫ه��ذا الوط��ن محف��وظ أسْ��مِه و رَسْ��مه‬ ‫هويت��ه تحم��ل خريط��ة ح��دوده‬ ‫تبق��ى الهويّ��ه تحم��ل اس��مي و أسْ��مه‬ ‫يبق��ى وُجُ��ودي ف��ي الزمن مِ��نْ وُجُوده‬


‫سبتمبر‬

‫‪27‬‬

‫العدد ‪29‬‬

‫مع��رض الخ��ط‬

‫فنــــــون‬

‫العربي للفنان‬ ‫التشكيلي‬ ‫محمد المندي‬

‫‪28‬‬

‫«معرض حوار‬ ‫يقيم الفنان التشكيلي والخطاط اإلماراتي القدير “محمد‬ ‫مندي” معرضا للخط العربي‪ ،‬وذلك طيلة شهر رمضان المبارك‬ ‫في الوحدة مول من الساعة ‪ 12:00 -9:30‬مساء‪.‬‬

‫الفنون‪ :‬اللوفر‬ ‫أبوظبي»‬

‫معرض بيوت الخطاطين‬ ‫« بيت القصب »‬ ‫من منطلق حرص واهتمام صاحب‬ ‫السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد‬ ‫القاسمي عضو المجلس األعلى حاكم‬ ‫الشارقة بالحفاظ على الفن اإلسالمي‬ ‫وترسيخ الهوية اإلسالمية‪ ،‬وضمن فعاليات‬ ‫مهرجان الفنون اإلسالمية بدورته الثانية‬ ‫عشرة تحت شعار(فلك الفسيفساء)‪ ،‬نظمت‬ ‫إدارة الفنون في دائرة الثقافة واإلعالم‪،‬‬ ‫ممثلة بقسم البرامج المحلية والدولية في‬ ‫المنطقة الشرقية‪ ،‬معرضا فنيا بعنوان‬ ‫(تجليات حروفية) وذلك يوم الخميس ‪27‬‬ ‫اغسطس‪ 2009‬في المركز الثقافي بكلباء‪.‬‬ ‫هذا وقد افتتح المعرض سمو الشيخ هيثم‬ ‫بن صقر القاسمي‪ -‬نائب رئيس الديوان‬ ‫االميري بكلباء‪ ،‬يرافقه سعادة الدكتور‬

‫عبداهلل صالح السويجي‪ -‬رئيس المجلس‬ ‫البلدي بكلباء‪ ،‬وسعادة األستاذ هشام‬ ‫المظلوم‪ -‬مدير ادارة الفنون بدائرة الثقافة‬ ‫واالعالم‪ ،‬وعدد من المسؤولين ومدراء‬ ‫الدوائر الحكومية‪ ،‬ونخبة من متذوقي فن‬ ‫الخط العربي‪ .‬ويشارك في هذا الحدث‬ ‫الفني المتميز الذي يستمر حتى ‪ 26‬من‬ ‫شهر سبتمبر‪ ،‬نخبة من الخطاطين العرب‬ ‫بإجمالي ‪ 39‬لوحة خطية‪ ،‬استعملت فيها‬ ‫أنواع مختلفة من الخطوط كالثلث والجلي‬ ‫الديواني والنسخ تعليق‪.‬‬ ‫هذا المعرض والذي يقام ألول مرة‬ ‫وبهذا الزخم في المنطقة الشرقية‪ ،‬يأتي‬ ‫ثمرة للتنسيق والعمل لقسم البرامج المحلية‬

‫والدولية بالمنطقة الشرقية التابعة إلدارة‬ ‫الفنون‪ ،‬ويعتبر بداية لمزيد من المعارض‬ ‫والفعاليات الفنية المحلية والدولية‪ .‬إن هذه‬ ‫الخطوة تعكس التزام إدارة الفنون بدائرة‬ ‫الثقافة واالعالم‪ ،‬بدعم فن الخط العربي‬ ‫من خالل هذه المعارض المتميزة والتي‬ ‫بدورها تساهم في تعزيز الوعي بهذا الفن‬ ‫األصيل واالرتقاء به‪.‬‬ ‫جدير بالذكر أن قسم البرامج‬ ‫المحلية والدولية بالمنطقة الشرقية يشكل‬ ‫إضافة نوعية ألداء إدارة الفنون بالدائرة‪،‬‬ ‫وسيعمل على تنشيط الفعاليات الفنية‬ ‫الثقافية الدولية في الداخل والخارج‪.‬‬

‫عدسة‪..‬‬ ‫الزمن الباقي‬ ‫أثناء وجودي في مهرجان كان السينمائي الذي اختتمت فعالياته‪،‬‬ ‫كان لي الشرف لحضور افتتاح الفيلم الفلسطيني ‪ -‬الزمن الباقي‬ ‫ للمخرج الفلسطيني إيلي سليمان‪ ،‬وكان الفيلم تجسيداً لما عاشه‬‫المخرج‪.‬‬ ‫الفيلم يتكلم عن الوضع الفلسطيني ولكن بنبرة جديدة‪ ،‬فهو‬ ‫يتكلم بصورة بصرية مذهلة عن عرب ‪ 84‬وكيف عاش الفلسطينيون‬ ‫الفترة التي دخلت فيها القوات اإلسرائيلية للمرة األولى األراضي‬ ‫الفلسطينية الطاهرة‪ .‬مواقف تبدو لنا من الوهلة األولى أنها كوميدية‬ ‫ساخرة مثل ما تعودنا في أفالمنا العربية‪.‬‬ ‫ولكن كما قلت‪ ،‬الرؤية البصرية إليلي سليمان تسهم في تفسير‬ ‫هذه المشاهد أنها مشاهد أسى على ما فات وذهب‪ :‬يدخل الفيلم‬ ‫بدقة حول عائلة فلسطينية مسيحية (عائلة إيلي) وهي تتأقلم مع‬ ‫الوضع الجديد في بالدها التي أصبحت في يوم واحد ملك حكومة‬ ‫مزعومة تدعى إسرائيل‪.‬‬ ‫الدوريات التفتيشية الروتينية‪ ،‬المناهج العبرية التي أصبحت‬ ‫المناهج األساسية في المدارس ويجبر الطالب الفلسطيني على‬ ‫تعلمها وحفظها‪ ،‬ومعظم عرب ‪ 84‬فلسطينيون يحملون جوازات سفر‬ ‫إسرائيلية ويعتبرون بحكم القانون إسرائيليين عربًا‪.‬‬ ‫لقطتان في الفيلم أذهلتاني‪ :‬اللقطة األولى دخول الشرطة‬ ‫اإلسرائيلية لبيت إيلي وهو ال يزال طف ً‬ ‫ال‪ ،‬واعتقال أبيه بتهمة تهريب‬ ‫أسلحة من لبنان‪ ،‬وكان دليلهم وجود صحن «برغل» تحت سرير األب‬ ‫حيث اعتقدت الشرطة أنه بارود‪ .‬اللقطة الثانية في نهاية الفيلم وأم‬ ‫إيلي وقد بلغت السبعين من العمر وهي تنظر إلى األلعاب النارية‬ ‫احتفا ً‬ ‫ال بقدوم عام جديد وعيونها مليئة باألسى على هذا االحتفال‬ ‫الزائف‪.‬‬ ‫فيلم إيلي سليمان (الزمن الباقي) فيلم عربي فلسطيني مرشح‬ ‫بقوة في مهرجان كان‪ ،‬توّج الجو الفرنسي بنكهة الزيتون العربي‬ ‫األصيل‪.‬‬

‫احمد العرشي‬


‫‪28‬‬

‫فنـــــون‬

‫أكثر من ‪ 5000‬زائر يستمتعون بتجربة العرض الذي أستمر لــ ‪ 95‬دقيقة‬

‫«معرض حوار الفنون‪ :‬اللوفر أبوظبي»‬ ‫أختتم فعالياته في ‪ 29‬أغسطس‬ ‫بعد افتتاحه في السادس والعشرين من شهر‬

‫اللوفر» في باريس ومجموعة من المتاحف الفرنسية‪.‬‬

‫إن ‪ 93‬في المئة من الزوار أعربوا عن رضاهم التام‬

‫مايو الماضي‪ ،‬بحضور الفريق أول سمو الشيخ محمد‬

‫وقال مبارك حمد المهيري‪ ،‬العضو المنتدب لشركة‬ ‫التطوير واالستثمار السياحي قائ ً‬ ‫ال‪« :‬لقد كان هدفنا‬

‫إزاء معرض «حوار الفنون‪ :‬اللوفر أبوظبي»‪ .‬ومن بين‬

‫األعلى للقوات المسلحة‪ ،‬وفخامة الرئيس الفرنسي‬

‫من تقديم تجربة العرض هذه هو إطالع الناس على‬ ‫فنون وأفكار «متحف اللوفر أبوظبي»‪ ،‬باعتباره متحف ًا‬

‫لرغبة الجمهور‪ ،‬اختتم معرض «حوار الفنون‪ :‬اللوفر‬

‫عالمي ًا جديداً يقام في أبوظبي‪ .‬نحن سعداء إلن إقبال‬ ‫الجمهور على المعرض حقق نجاح ًا فاق توقعاتنا‪،‬‬

‫«غاليري وان» في فندق قصر اإلمارات على مدار‬

‫وهو ما يشجعنا على إقامة المزيد من هذه المعارض‬

‫الشهور الثالثة الماضية‪ ،‬أكثر من خمسة آالف زائر‬

‫في المستقبل القريب»‪.‬‬

‫بن زايد آل نهيان‪ ،‬ولي عهد أبوظبي‪ ،‬نائب القائد‬ ‫نيكوال ساركوزي‪ ،‬وبعد تمديد فترة عرضه استجابة‬ ‫أبوظبي» ‪ .‬وقد زار المعرض‪ ،‬الذي أقيم في صالة‬

‫المالحظات التي تستحق اإلشادة‪ ،‬درجة القبول التي‬ ‫حظيت بها تلك التجربة بين الشباب‪ ،‬فقد كان نحو‬ ‫نصف الزوار تحت سن الثالثين‪ .‬إضافة إلى النساء‪،‬‬ ‫حيث كان ما يقرب من ‪ 70‬في المئة من زوار المعرض‬ ‫من النساء‪.‬‬ ‫وعلى الصعيد الخارجي‪ ،‬شاركت الكثير من‬ ‫الجنسيات في هذه التجربة‪ ،‬وكانت الغالبية العظمى‬

‫لالستمتاع بتجربة العرض التي تستمر لمدة ‪90‬‬

‫من الجدير بالذكر أن معرض «حوار الفنون‪:‬‬

‫منهم من المقيمين في أبوظبي‪ ،‬وهو دليل على‬

‫دقيقة حول متحف اللوفر أبوظبي‪ .‬وتميز معرض‬

‫اللوفر أبوظبي» حظي باهتمام دولي واسع‪ ،‬فقد قالت‬

‫أن معرض «حوار الفنون‪ :‬اللوفر أبوظبي» نجح‬

‫«حوار الفنون‪ :‬اللوفر أبوظبي» الذي تنظمه «شركة‬ ‫التطوير واالستثمار السياحي» بتضمنه فيلماً وثائقي ًا‬

‫صحيفة «ليه زيكو» الباريسية عن مشروع «متحف‬

‫في تحقيق واحد من أهم أهدافه‪ ،‬أال وهو نشر‬

‫اللوفر أبوظبي» بأنه «لم يعد حلما»‪ .‬كما جاء في‬

‫االهتمام والدعم داخل اإلمارة نفسها‪ .‬وأضافت ريتا‬

‫قصيراً عن تصميم «متحف اللوفر أبوظبي» الذي‬

‫صحيفة «اللوموند» الفرنسية أن المعرض «يجسد‬

‫عون‪ ،‬مدير الشؤون الثقافية في «شركة التطوير‬

‫وضعه المعماري الفرنسي‪ ،‬والذي قام بتصميم‬

‫صورة متحف اللوفر أبوظبي المستقبلية وهدفه في‬

‫واالستثمار السياحي»‪« :‬لقد كانت استجابة الجمهور‬

‫«متحف اللوفر أبوظبي»‪ ،‬وحوار مصور عن مفهومه‪،‬‬

‫مد الجسور بين الشعوب المختلفة»‪ .‬وقالت صحيفة‬

‫إزاء معرض «حوار الفنون‪ :‬اللوفر أبوظبي» رائعة‬

‫إلى جانب جولة برفقة مرشدين لمشاهدة عدد من‬

‫«نيويورك تايمز» إن الجهات القائمة على تطوير هذا‬

‫بالفعل‪ .‬ولفت اهتمامنا بشكل خاص االهتمام غير‬

‫األعمال الفنية المختارة لتسليط الضوء على الرؤية‬

‫المتحف «ال تتطلع إلى تطوير نسخة مصغرة عن‬

‫المسبوق نحو الفعاليات التعليمية‪ ،‬مثل المناقشات‬

‫المتبعة في تصميم نظام عرض وتنسيق المقتنيات‬

‫متحف اللوفر‪ ،‬وإنما ترمي إلى إيجاد متحف جديد يمزج‬

‫والمحاضرات التي تقدم للمدرسين وورش العمل‬

‫األثرية والفنية المقرر تقديمها في المتحف عند‬

‫بين ثقافتين ونمطين مختلفين من التقاليد»‪.‬‬

‫الخاصة باألطفال‪ .‬إننا نتطلع إلى االستمرار في توفير‬

‫افتتاحه‪ .‬ويقدم العرض ألول مرة المجموعة األولى‬

‫وأظهر المشاركون في تجربة العرض نفس‬

‫الفرص الثقافية والتعليمية االستثنائية التي تسبق‬

‫من األعمال الفنية الخاصة بمقتنيات متحف «اللوفر‬

‫المستوى من الحماسة‪ ،‬حيث كشفت االستطالعات‬

‫افتتاح المتاحف الجديدة في «المنطقة الثقافية» في‬

‫أبوظبي»‪ ،‬باإلضافة إلى أعمال فنية وأثرية من «متحف‬

‫التي أجرتها «شركة التطوير واالستثمار السياحي»‬

‫«جزيرة السعديات» في العام ‪.»2013/ 2012‬‬

‫إقبال كبير‬ ‫من الجمهور‬ ‫والمهتمين‬ ‫في التعرف‬ ‫على أول‬ ‫مقتنيات‬ ‫هذا المتحف‬ ‫العالمي‬


‫سبتمبر‬

‫‪29‬‬

‫العدد ‪29‬‬

‫«صدى الفسيفساء»‬

‫معرض للفنان سعيد جمعوه‬ ‫استكماال النطالق فعاليات مهرجان الشارقة‬ ‫للفنون اإلسالمية تحت شعار «فلك الفسيفساء»‪ .‬يقيم‬ ‫الفنان الضوئي سعيد جمعوه معرضا بعنوان «صدى‬ ‫الفسيفساء»‪ .‬وذلك في ‪ 9-14‬ويستمر لغاية ‪ 9- 27‬في‬ ‫نادي سيدات دبا الحصن بعد صالة التراويح‪ ،‬ويضم‬ ‫المعرض صورا فوتوغرافية التقطها الفنان خالل‬ ‫زيارته لمتحف آيا صوفيا في تركيا‪.‬‬ ‫يذكر أن المعرض من تنظيم قسم البرامج‬ ‫المحلية والدولية بالمنطقة الشرقية التابع إلدارة الفنون‬ ‫بدائرة الثقافة واإلعالم بالشارقة‪.‬‬

‫معرض مداد الوطن بأنامل وخطوط إماراتية‬ ‫يقام في المركز الثقافي بخورفكان‪ ،‬في‬ ‫الـ‪ 3‬من سبتمبر الحالي و لغاية الـ ‪ 3‬من شهر أكتوبر‬ ‫المقبل‪ .‬معرض للخط تحت عنوان معرض مداد‬ ‫الوطن‪ ،‬ويعتبر هذا المعرض هو األول من نوعه‬ ‫يكون خاصا بالخطاطين المواطنين من الجنسين‬ ‫على مستوى الدولة‪ ،‬ويأتي هذا المعرض بتنظيم‬

‫من قسم البرامج المحلية والدولية بالمنطقة‬ ‫الشرقية‪ ،‬التابع إلدارة الفنون بدائرة الثقافة‬ ‫واإلعالم بالشارقة‪.‬‬ ‫يذكر أن المعرض سيشارك فيه عدد كبير‬ ‫من الخطاطات والخطاطين‪ ،‬منهم‪ :‬إيمان محمد‬

‫صالح‪ ،‬آمنة يوسف‪ ،‬أمينة جاسم‪ ،‬بشاير حسن‬ ‫إبراهيم‪ ،‬سلمى عبيد‪ ،‬عبد العزيز الفضلي‪ ،‬فاطمة‬ ‫محمد عبد الرحيم‪ ،‬فاطمة راشد الكعبي‪ ،‬مريم‬ ‫الفارسي‪ ،‬مريم اليماحي‪ ،‬مريم خليفة محمد‬ ‫الصاحي‪ ،‬مريم حميد جاسم‪ ،‬ندى باقر‪ ،‬هيا عبيد‪،‬‬ ‫سعيد جمعوه‪ ،‬وعائشة حريب‪.‬‬


‫‪30‬‬

‫فنـــــون‬

‫الفنانون قدموا أعما ً‬ ‫ال تعبر عن تنوع جمـــــــــ‬

‫مع��رض بازار رمضان تن��وع ثقــافات يــــــــــ‬ ‫شكلت مفاجأة للزوار فقد تم اقتناء‬

‫خاص هماليل‬

‫مجموعة من األعمال بأسعار منافسة‪.‬‬ ‫ونجاح هذا المعرض شكل حافزا كبيرا‬

‫تحت رعاية الدكتورة ريم متولي‬ ‫الخبيرة في مجال الفنون التشكيلية‬ ‫وبحضور السفير األمريكي والسفير‬ ‫البريطاني وكذلك حضور كثيف من‬

‫الفنانين البارزين في المشهد التشكيلي‬

‫من‬

‫واإلبداعي في اإلمارات أمثال جالل‬

‫اإلعالميين أقيم في معرض الغاف‬

‫لقمان وعزة القبيسي ومحمد كانو‬

‫غاليري للفنون التشكيلية معرض فني‬

‫ومطر بن الحج‪ ..‬ووصل عدد المشاركين‬

‫تحت عنوان «معرض بازار رمضان‬

‫من اإلمارات ‪ 17‬فنانا وكذلك من دول‬

‫الفني» شارك فيه نخبة من الفنانين‬

‫مختلفة كالهند وباكستان وبريطانيا‬

‫التشكيليين والمصورين الضوئيين‬

‫والمانيا وتم بيع ‪ 34‬لوحة من ‪146‬‬

‫والخطاطين‪..‬‬

‫لوحة في ظرف ثالثة أيام من افتتاح‬

‫والمتابعين‬

‫ولفيف‬

‫وقدم الفنانون مجموعة من األعمال‬

‫المعرض‪.‬‬

‫التي تعبر عن تنوع جميل من حيث‬

‫وحول‬

‫التجارب واألفكار أو حتى األعمال‪.‬‬

‫مشاركته‬

‫قال‬

‫الفنان‬

‫التشكيلي خليل عبد الواحد أن المعرض‬

‫وقالت الفنانة اإلماراتية المبدعة‬

‫جميل وجاء في مناسبة عزيزة علينا في‬

‫سمية السويدي منسقة المعرض إن‬

‫شهر فضيل وأن أجمل ما يلفت االنتباه‬

‫فكرة بازار رمضان الفني مستوحاة من‬

‫هو التجمع الذي يقرب بين الفنانين في‬

‫الشهر الفضيل وقيم العطاء والخير‬

‫مناسبة كهذه‬

‫التي عرف بها الشهر‪ ،‬لذلك حاولنا أن‬

‫أما بالنسبة لألعمال فتميزها‬

‫نوجد فرصاً للزوار بشراء لوحات راقية‬

‫في التنوع الواضح للعيان ومشاركة‬

‫بأسعار تتناسب والشهر الفضيل‪ ,‬أسعار‬

‫متنوعة من مختلف المدارس واألساليب‬

‫هي في متناول اليد وبذلك نقدم أعماال‬

‫ما شكل ألوانا زاهية في المعرض‪،‬‬

‫إبداعية وتحفا رائعة بأسعار تتناسب‬

‫فقد رأينا منحوتات وبجانيها الخطوط‬

‫وهدف المعرض‪.‬‬

‫العربية وكذلك فنون التصوير وهذا‬

‫وأضافت السويدي أن ردود األفعال‬

‫فريد الريس‬

‫المقبل‪.‬‬ ‫وقد حضر المعرض نخبة من‬

‫المهتمين‬

‫خلود الجابري‬

‫بالنسبة لنا أن نكرر التجربة في العام‬

‫كانت جميلة وكثافة الحضور زادت‬ ‫من جمال المعرض وكانت األسعار قد‬

‫التنوع أضفى لمسة خاصة على نجاح‬ ‫المعرض‪.‬‬ ‫أما الفنان احمد الشحي فقال عن‬

‫أحمد الشحي‬


‫‪31‬‬

‫العدد ‪29‬‬

‫سبتمبر‬

‫ــــيل في التجارب واألفكار‬

‫ــــــوحده��ا الفن واإلبداع‬ ‫مشاركته أن ما يميزها أن أعماله‬

‫المشاركة والتعاون مع األجانب دائم ًا‬

‫وهذا األمر محفز على اإلبداع وهنا‬

‫جاءت حصرية لهذه المناسبة وكانت‬

‫ما يكونان فعالين ويدالن على تنوع‬

‫يجد المرء نفسه لتقيم أعماله أمام‬

‫أغلبها تعبر عن البحر واستخدم‬

‫ثقافات ولكن ما يميز كل عمل أنه‬

‫األعمال األخرى‪.‬‬

‫في لوحاته ألوان ًا زيتية‪ ،‬مؤكداً أن‬

‫يمثل ثقافته وهويته فالفنان العربي‬

‫وأضافت‪ :‬الغاف جاليري يتميز‬

‫مثل هذه المشاركات تصقل تجربة‬

‫له نكهة خاصة ولألجنبي أسلوبه‬

‫دائما بالتجديد وتركيزه على العناصر‬

‫الفنان اكثر فأكثر خاصة عندما يكون‬

‫الخاص‪ ,‬وهذا األخير في أعماله‬

‫الشابة باالضافة الى المخضرمين‬

‫الحضور مذه ً‬ ‫ال لهذه الدرجة‪.‬‬

‫المعروضة يتضح تأثره باألجواء‬

‫‪ ،‬ما يعطي انطباعا جيدا‪ ،‬وهذا ما‬

‫الشرقية وبالبيئة العربية‪.‬‬

‫يجعل هذا المعرض من المراكز‬

‫ويشاطره الرأي الفنان عبد‬ ‫الرحمن المعيني الذي قال ان‬

‫أما خلود الجابري فقالت أنها‬

‫لعرض‬

‫الطابع‬

‫المعرض‬

‫فرصة‬

‫جيدة‬

‫اختارت‬

‫في‬

‫مواضيعها‬

‫القليلة التي يكثر األقبال عليها في‬ ‫أبوظبي‪.‬‬

‫أعماله على الزوار مؤكدا أن اإلقبال‬

‫الشعبي التقليدي الصرف مع بساطة‬

‫يذكر أنه شارك في المعرض‬

‫الجماهيري كان جيدا‪ ،‬األمر الذي‬

‫في األسلوب‪ ..‬مستوحية في اعمالها‬

‫كل من الفنانين جالل لقمان‪ ,‬محمد‬

‫انعكس إيجابا على المشاركين في‬

‫فكرة «الفريج» الذي عاشت طفولتها‬

‫كانو‪ ,‬مطر بن الحج عزة القبيسي‪,‬‬

‫المعرض‪.‬‬

‫فيه‪ ،‬لذلك فإن أعمالها تشي بدفء‬

‫سمية السويدي‪,‬‬

‫راوية أحمد‪،‬‬

‫بدورها قالت الفنانة نينا راي‬

‫وتحرض الذاكرة على األشياء الجميلة‬

‫وخلود محمد علي الجابري‪ ،‬ونبيل‬

‫من الهند أن هذا المعرض جميل‬

‫التي تبعث على البراءة والطفولة‬

‫المحيربي‪ ،‬وسحر شريف‪ ،‬وإيمان‬

‫وجاء في مناسبة مهمة والمعرض‬

‫ونقاء السريرة‪..‬‬

‫فهد‪ ،‬وأحمد الشحي‪ ،‬وفريد الريس‪،‬‬

‫يجسّد هدفا يأتي في شهر رمضان‬

‫مضيفة ابتعدت عن حركة الفن‬

‫وظبية جمعة‪ ،‬وفاطمة محمد‪ ،‬سارة‬

‫من حيث األسعار‪ ،‬لذلك جاءت أغلب‬

‫التشكيلي منذ أكثر من ‪ 17‬عاما‬

‫الشكر ‪ ,‬خليل عبد الواحد‪ ,‬عبد‬

‫األعمال أسعارها مقبولة وفي متناول‬

‫وعندما عدت وجدت أن كل شيء قد‬

‫الرحمن المعيني‪ ,‬نسيم الماجد‬

‫الجميع‪.‬‬

‫تغير ووجدت أن أعمالي متأخرة عن‬

‫من العراق يمام سامي‪ ،‬وليد‬

‫وقالت سارة ابراهيم الشكر أنها‬

‫مواكبة الحداثة األمر الذي فرض‬

‫التميمي‪ ,‬طه الهيتي‪ ,‬من إنجلترا‬

‫شاركت في هذا المعرض رغم انها‬

‫علي أن أغير من أسلوبي وأقدم‬

‫تانيا بيومونت‪ ،‬ومن أميركا اميلي‬

‫لم تكن مستعدة لكن بتشجيع وإلحاح‬

‫اسلوبا جديدا يمزج بين األصالة مع‬

‫كوردن‪ ،‬ومن الهند نينا راي‪ ،‬ومن‬

‫من زميالتها وافقت على المشاركة‬

‫البساطة واالساليب الحديثة الموغلة‬

‫باكستان ناهدة رزا‪ ،‬ومن المانيا أنس‬

‫في التجريب‪.‬‬

‫الندمير‪.‬‬

‫وقدمت‬

‫أعمالها‬

‫بعد‬

‫اختيارها‬

‫لمجموعة من الصور التي ارتأت أنها‬

‫وحول المعرض قالت الجابري‪:‬‬

‫تتناسب وفكرة وأهداف المعرض‬

‫المعرض إنجاز كبير للغاف جاليري‪،‬‬

‫وعددها ‪ 6‬لوحات‪.‬‬

‫خاصة أنه استطاع أن يجمع كثيراً‬

‫وأضافت سارة الشكر أن‬

‫سارة الشكر‬

‫سمية السويدي‬

‫من الفنانين ومن مدارس مختلفة‬

‫نينا راي‬

‫وليد التميمي‬


‫‪32‬‬

‫فنـــــون‬

‫المعرض الفوتوغرافي «نداء المآذن»‬ ‫أقيم في الشارقة المعرض الفوتوغرافي‬ ‫«نداء المآذن» بمشاركة أعضاء من جمعية التصوير‬ ‫الفوتوغرافي‪ .‬وقد افتتح المعرض عبداهلل العويس‬ ‫مدير عام دائرة الثقافة واإلعالم بالشارقة في‬ ‫«صحارى مول» في إطار مهرجان الفنون اإلسالمية‬ ‫الذي تقيمه إدارة الفنون بالدائرة‪ .‬وتكشف مجمل‬ ‫األعمال المشاركة في «نداء المآذن» عن التنوع‬ ‫والغنى المعماري في دولة اإلمارات واختالف مدارس‬ ‫العمارة اإلسالمية ومقدرتها على استيعاب أنماط‬

‫حديثة من عناصر العمارة المكتسبة من هذه‬ ‫المدارس بدءا من النمط اآلسيوي ومرورا بالمنطقة‬ ‫العربية وانتهاء بالعمارة األندلسية‪ ،‬وتحديدا لجهة‬ ‫شكل القباب وأقواس األبواب والمداخل واستيعابها‬ ‫لتدرج الظالل وما يرتبط به هذا األمر من مواقيت‬ ‫الصالة وجملة الجوانب الروحية األخرى المتعلقة‬ ‫بها‪ .‬وربما يأتي عمل المصور الفوتوغرافي عمران‬ ‫األنصاري واحدا من نماذج عديدة تؤشر على ذلك‬ ‫التنوع والغنى في المعرض‪.‬‬

‫سعود سليمان زمزم‬

‫سنتواصل مع الشعب األفريقي بكل ثقافته‬ ‫وعاداته واتجاهاته المختلفة‬ ‫بقلم‪ :‬بسمة صالح‬ ‫صرح هشام المظلوم مدير إدارة الفنون‬ ‫بدائرة الثقافة واإلعالم بالشارقة‬ ‫لصحيفة هماليل حول الدورة الثانية‬ ‫عشرة لمهرجان « الفنون اإلسالمية « بأن‬ ‫المهرجان ابتدأ قبل ‪ 12‬عامًا وذلك تأكيداً‬ ‫لدور صاحب السمو الدكتور سلطان بن‬ ‫محمد القاسمي وإمارة الشارقة في نشر‬ ‫الثقافة والفنون اإلسالمية في المجتمع‬ ‫والتواصل مع العالم اإلسالمي من خالل‬ ‫هذه الفنون‪ ،‬وأيضاً قناعة سموه بدور‬ ‫الشارقة في عكس الثقافة اإلسالمية‬ ‫والعمارة والهوية وكل عام نؤكد على‬ ‫تواصلنا مع العالم اإلسالمي‪ ،‬حيث شهد‬ ‫المهرجان العام الماضي ‪ 130‬فعالية‬ ‫والذي كان تحت شعار « طريق الحرير »‬ ‫والذي سعى للتواصل مع دول آسيا وشرق‬ ‫آسيا وحتى أوروبا بطرق الحرير القديمة‪.‬‬ ‫وقال المظلوم أن هذه السنة وبتوجيهات‬ ‫من صاحب السمو الشيخ سلطان بن‬ ‫محمد القاسمي سيكون فيها مع الشعب‬ ‫اإلفريقي بكل ثقافاته وعاداته واتجاهاته‬ ‫المختلفه والتي يجمعها اإلسالم لذلك اختير‬ ‫شعار « فلك الفسيفساء « وعن الفلسفة‬ ‫وراء اطالق تسمية “فلك الفسيفساء”‬ ‫على المهرجان قال عنه المظلوم أنه‬ ‫يتضمن رموزاً ودالالت تخدم المهرجان‬ ‫الذي يركز على نتاجات الفن اإلسالمي‬ ‫في وسط وشمال إفريقيا‪ .‬واضاف ان هذا‬ ‫االختيار بني على مجموعة عوامل تشكل‬ ‫األرضية الفكرية لهذه الدورة‪ ،‬ومن أهمها‬

‫وليد أحمد سعيد‬

‫المزج بين التراث العربي اإلنساني‪،‬‬ ‫وبين طبيعة الفسيفساء كفن‪ ،‬حيث‬ ‫نجد أن الرحالة العرب كانوا يعتمدون في‬ ‫أسفارهم على الفلك والنجوم لالستدالل‬ ‫على طرقاتهم‪ ،‬كما أن الفلك كمفهوم‬ ‫له أبعاد ودالالت متجددة‪ ،‬ومن جهة‬ ‫أخرى فإن الفسيفساء ّ‬ ‫تتكون من أشكال‬ ‫مختلفة لكنها في النهاية تعبر عن رؤية‬ ‫وجماليات الثقافة المنتجة لها‪ ،‬وبالتالي‬ ‫فإن الجمع بين الفلك والفسيفساء هو‬ ‫بمثابة التأكيد على اشتراك ثقافات عدة‬ ‫في إنتاج منظومات فكرية وجمالية‪،‬‬ ‫يمكن أن يقوم بينها حوار متجدد‪.‬‬ ‫واضاف ان المهرجان موثق بـ ‪ 150‬فعالية‬ ‫ستقام في إمارة الشارقة والمناطق‬ ‫الشرقية والوسطى التابعة لها والتي‬ ‫تشمل الذيذ والحمرية ودبا الحصن‬ ‫وكلباء وخورفكان حيث يضم ‪ 43‬معرض ًا‬ ‫و ‪ 2800‬عمل فني و ‪ 44‬مؤسسة منتجة‬

‫‪ 150‬مشاركة و معرض التجربة الحديثة‬ ‫في فن الفسيفساء وانتاجها على الجانب‬ ‫اإللكتروني ومعرض “المرئي والمسموع”‬ ‫للخط العربي االصيل و الحديث ويشارك‬ ‫فيه ‪ 41‬مشارك ًا و ‪ 115‬عم ً‬ ‫ال‪ ،‬ويعتبر هذا‬ ‫المعرض هو نواة المهرجان ومعرض‬ ‫آخر جديد وهو “ الكريستال من التشيك”‬ ‫ويمتاز زبائنه ان هذه الشركة العارضة‬ ‫أنتجت ‪ 80‬عم ً‬ ‫ال لمواطنين ومقيمين في‬ ‫فن الكريستال ووضح أنه يقام وألول‬ ‫مرة معرض للمواطنين للخط العربي في‬ ‫المهرجان ‪.‬‬ ‫وحول معرض “ نداء المآذن “ قال انه‬ ‫أنتج من قبل أعضاء وفنانين ومصورين‬ ‫من جمعية اإلمارات للتصوير الضوئي‬ ‫حيث افتتح قبل يومين في مركز صحارى‬ ‫ويستمر لمدة اسبوعين ويحتوي على‬ ‫‪ 35‬عم ً‬ ‫ال ويركز المعرض بشكل عام‬ ‫على فن عمارة المساجد وبشكل خاص‬

‫المظل��وم‪ 150 :‬فعالي��ة س��تقام‬ ‫ف��ي الش��ارقة والمناطق الش��عبية‬ ‫والوسطى التابعة لها‬ ‫ومشاركة حكومية وأهلية‪ .‬وأكد أن‬ ‫أهم ما يميز المهرجان لهذه السنة إقامة‬ ‫خمسة معارض كبيرة‪ ،‬وهي معرض‬ ‫«المخطوطات من موريتانيا» ومعرض‬ ‫فن التصوير الفوتوغرافي‬ ‫« وجوه من افريقيا » والذي يشمل حوالي‬

‫أسماء سالم المظلوم‬

‫على المآذن مؤكداً ان لكل عمل قراءته‬ ‫الخاصة من قبل الفنان أو المصمم‪.‬‬ ‫صرح هشام المظلوم مدير ادارة الفنون‬ ‫بدائرة الثقافة واإلعالم بالشارقة‬ ‫لصحيفة هماليل حول الدورة الثانية‬ ‫عشرة لمهرجان « الفنون اإلسالمية « بأن‬

‫محمد حسين آل علي‬

‫المهرجان ابتدأ قبل ‪ 12‬عام ًا وذلك تأكيداً‬ ‫لدور صاحب السمو الدكتور سلطان بن‬ ‫محمد القاسمي و إمارة الشارقة في نشر‬ ‫الثقافة والفنون اإلسالمية في المجتمع‬ ‫والتواصل مع العالم اإلسالمي من خالل‬ ‫هذه الفنون‪ ،‬وايض ًا قناعة سموه بدور‬ ‫الشارقة في عكس الثقافة اإلسالمية‬ ‫والعمارة والهوية وكل عام نأكد على‬ ‫تواصلنا مع العالم اإلسالمي‪ ،‬حيث شهد‬ ‫المهرجان العام الماضي ‪ 130‬فعالية‬ ‫والذي كان تحت شعار « طريق الحرير «‬ ‫والذي سعى للتواصل مع دول آسيا وشرق‬ ‫آسيا وحتى أوروبا بطرق الحرير القديمة‪.‬‬ ‫وقال هذه السنة وبتوجيهات من صاحب‬ ‫السمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي‬ ‫للتواصل مع الشعب اإلفريقي بكل‬ ‫ثقافاته وعاداته واتجاهاته المختلفه والتي‬ ‫يجمعها اإلسالم لذلك اختير شعار « فلك‬ ‫الفسيفساء « وعن الفلسفة وراء اطالق‬ ‫تسمية “فلك الفسيفساء” على المهرجان‬ ‫قال المظلوم هذا الشعار يتضمن رموزاً‬ ‫ودالالت تخدم ثيمة المهرجان الذي يركز‬ ‫على نتاجات الفن اإلسالمي في وسط‬ ‫وشمال إفريقيا واضاف ان هذا االختيار‬ ‫بني على مجموعة عوامل تشكل األرضية‬ ‫الفكرية لهذه الدورة‪ ،‬ومن أهمها المزج‬

‫عمار محمد العطار‬

‫بين التراث العربي االنساني‪ ،‬وبين طبيعة‬ ‫الفسيفساء كفن‪ ،‬حيث نجد أن الرحالة‬ ‫العرب كانوا يعتمدون في أسفارهم على‬ ‫الفلك والنجوم لالستدالل على طرقاتهم‪،‬‬ ‫كما أن الفلك كمفهوم له أبعاد ودالالت‬ ‫متجددة‪ ،‬ومن جهة أخرى فإن الفسيفساء‬ ‫ّ‬ ‫تتكون من أشكال مختلفة لكنها في‬ ‫النهاية تعبر عن رؤية وجماليات الثقافة‬ ‫المنتجة لها‪ ،‬وبالتالي فإن الجمع بين‬ ‫الفلك والفسيفساء هو بمثابة التأكيد‬ ‫على اشتراك ثقافات عدة في إنتاج‬ ‫منظومات فكرية وجمالية‪ ،‬يمكن أن يقوم‬ ‫بينها حوار متجدد‪.‬‬ ‫واضاف ان المهرجان موثق بـ ‪ 150‬فعالية‬ ‫ستقام في إمارة الشارقة والمناطق‬ ‫الشرقية والوسطى التابعة لها والتي‬ ‫تشمل الذيذ والحمرية ودبا الحصن‬ ‫وكلباء وخورفكان حيث يضم ‪ 43‬معرضًا‬ ‫و ‪ 2800‬عم ً‬ ‫ال فني ًا و ‪ 44‬مؤسسة منتجه‬ ‫ومشاركة حكومية وأهلية وأكد ان اهم‬ ‫مايميز المهرجان لهذه السنة إقامة‬ ‫خمسة معارض كبيرة وهي معرض‬ ‫“المخطوطات من موريتانيا” ومعرض‬ ‫فن التصوير الفوتوغرافي “ وجوه من‬ ‫افريقيا “ والذي يشمل حوالي ‪150‬‬ ‫مشاركة و معرض التجربة الحديثة في‬ ‫فن الفسيفساء وانتاجها على الجانب‬ ‫اإللكتروني و معرض “المرئي والمسموع”‬ ‫للخط العربي االصيل و الحديث ويشارك‬ ‫فيه ‪ 41‬مشارك ًا و ‪ 115‬عم ً‬ ‫ال ويعتبر هذا‬ ‫المعرض هو نواة المهرجان ومعرض‬ ‫اخر جديد وهو “ الكريستال من التشيك”‬ ‫ويميزه ان هذه الشركة انتجت ‪ 80‬عم ً‬ ‫ال‬ ‫لمواطنين ومقيمين في فن الكريستال‬ ‫ووضح انه يقام وألول مرة معرض‬ ‫للمواطنين للخط العربي في المهرجان ‪.‬‬ ‫وحول معرض “ نداء المآذن “ قال انه‬ ‫انتج من قبل اعضاء وفنانين ومصورين‬ ‫من جمعية اإلمارات للتصوير الضوئي‬ ‫حيث افتتح قبل يومين في مركز‬ ‫صحارى ويستمر اسبوعين ويضم على‬ ‫‪ 35‬عم ً‬ ‫ال‪ ،‬ويركز المعرض بشكل عام‬ ‫على فن عمارة المساجد وبشكل خاص‬ ‫على المآذن‪ ،‬مؤكداً أن لكل عمل قراءته‬ ‫الخاصة من قبل الفنان أو المصمم‪.‬‬


‫سبتمبر‬

‫‪33‬‬

‫العدد ‪29‬‬

‫مجتمع ومواهب‬ ‫بإشراف‪ :‬عتيج بن خلفون القبيسي‬

‫مركز وزارة الثقافة في رأس الخيمة‬ ‫ينظم مهرجان ًا ثقافي ًا حاف ً‬ ‫ال بالفعاليات‬ ‫نظم مركز وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في رأس الخيمة‬ ‫مهرجانًا ثقافياً تحت مسمى «رمضان يجمعنا»‪.‬‬ ‫يحتوي المهرجان على عدة فعاليات تثقيفية وأنشطة يستفيد‬ ‫الزوار منها وذلك من خالل الكتب والنشرات التي توزع فيها وكذلك‬ ‫من خالل زوايا وأركان كركن الهوية الوطنية ‪ -‬ركن التراث ‪-‬‬ ‫ركن األدب ‪ -‬ركن األسرة ‪ -‬ركن الصحة ‪ -‬ركن البيئة ‪ -‬الركن‬ ‫اإلسالمي‪.‬‬ ‫وقد تنوعت فعاليات المهرجان‪ ،‬وضمت ثالثة مجالس للشعراء‬ ‫شارك فيها نخبة من الشعراء (مايد الخاطري ‪ -‬عوض بن حاسوم‬ ‫ عبداهلل الخياط ‪ -‬خالد الظنحاني‪ -‬عيضة بن مسعود ‪ -‬نعمان‬‫بن نعمان ‪ -‬عبيد اليليلي ‪ -‬إياد المريخي ‪ -‬عبداهلل الهدية ‪ -‬سعيد‬ ‫الدرعي ‪ -‬سعيد بن طميشان ‪ -‬سعد بن مرزوق األحبابي)‪ .‬وقد‬

‫تو ّلت قناة فواصل تغطية المجالس‪.‬‬ ‫كما ضم المهرجان مسابقة ثقافية بعنوان «مضمار المعرفة» بين‬ ‫عدة مؤسسات باإلماراة‪ :‬دائرة البلدية ‪ -‬دائرة التنمية االقتصادية ‪-‬‬ ‫هيئة الحكومة اإللكترونية ‪ -‬منطقة رأس الخيمة الطبية ‪ -‬شركة‬ ‫اإلمارات لإلسمنت‪ ،‬وكذلك برنامج ضيفنا (وهو عبارة عن لقاء بين‬ ‫الجمهور وبين عدة فنانين)‪ ،‬وضم في لقائه األول الفنان محمد‬ ‫العامري ‪ -‬سعيد بتيجا‪ ،‬كما اشتمل على محاضرات صحية ودينية‪.‬‬ ‫كما نظمت مكتبة الطفل مع المهرجان برنامج «الواحة» الرمضانية‪،‬‬ ‫وهي واحة متنوعة الفعاليات لألطفال منها برنامج «دبي تحت‬ ‫المجهر» ومسابقة «اعرف سيرة نبيك» و«برنامج اقرأ وارتقي»‪،‬‬ ‫إضافة لبرنامج المنشد الصغير والمسابقة الثقافية‪ ،‬ضم في لقائه‬ ‫األول مفكرتي اإلسالمية‪.‬‬

‫بتوجيهات حاكم الفجيرة‬

‫إضـــاءة‪..‬‬

‫هيئة الفجيرة للثقافة واإلعالم تطلق إذاعة‬ ‫زايد للقرآن الكريم من الفجيرة‬

‫توقــف‬

‫بن��ا ًء عل��ى توجيه��ات صاحب‬ ‫السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي‬ ‫عضو المجلس األعلى حاكم الفجيرة‪،‬‬ ‫أطلق��ت هيئ��ة الفجي��رة للثقاف��ة‬ ‫واإلع�لام إذاع��ة زايد للق��رآن الكريم‬ ‫م��ن الفجيرة على التردد ‪ ،100.2‬وقد‬ ‫ب��دأ البث الفعل��ي للمحطة م��ع بداية‬ ‫ش��هر رمضان المبارك‪ ،‬وأعلن الشيخ‬ ‫راش��د ب��ن حمد ب��ن محمد الش��رقي‬ ‫رئيس هيئة الفجيرة للثقافة واإلعالن‬ ‫انطالق القناة من إمارة الفجيرة لتكون‬ ‫محط��ة إذاعي��ة ذات رس��الة إعالمي��ة‬ ‫هادفة ومتوازن��ة ضمن إطار عصري‬ ‫يق��وم على الكلمة الصادق��ة المتزنة‬ ‫والمعلومة المفيدة المستقاة من كتاب‬ ‫اهلل الكريم وس��نة نبي��ه محمد صلى‬ ‫اهلل علي��ه وس��لم‪ ،‬متخذة الش��فافية‬ ‫والحي��اد منهج ًا لها للوصول إلى نش��ر‬ ‫قي��م الخي��ر والمحبة والتس��امح بين‬ ‫الناس وتس��ليحهم بالعل��م والمعرفة‬ ‫الديني��ة ليتخذوه��ا منهج��ا وأس��لوب‬ ‫حي��اة‪ ،‬وأضاف بأن ه��ذه اإلذاعة تأتي‬ ‫تخليداً السم عزيز على قلوبنا جميع ًا‬ ‫وأن��ه من��ذ تولي��ه مقالي��د الحكم في‬ ‫دولة اإلم��ارات العربية المتحدة وحتى‬ ‫وفاته (رحمه اهلل) وعطاياه وإسهاماته‬ ‫الخيرية في جمي��ع أنحاء العالم لم تتوقف‪،‬‬ ‫وحتى بعد وفاته فإن ذكره الطيب وس��يرته‬ ‫العطرة على كل لس��ان‪ ،‬ومهما تحدثنا عن‬ ‫المغف��ور ل��ه ب��إذن اهلل تعالى الش��يخ زايد‬ ‫بن س��لطان آل نهيان ف�لا يمكننا‬ ‫اإلحاط��ة ب��كل م��ا قدم��ه لدول��ة‬ ‫اإلمارات العربية المتحدة و العالم‬ ‫العربي واإلس�لامي م��ن عطاءات‬ ‫خيرية وإنسانية ‪.‬‬

‫وقال محمد سعيد الضنحاني نائب‬ ‫رئي��س هيئ��ة الفجي��رة للثقاف��ة واإلعالم‬ ‫والمشرف على المحطة إن إذاعة زايد للقرآن‬ ‫الكريم انطلقت بتوجيهات ومتابعة مباشرة‬

‫من صاح��ب الس��مو الش��يخ حمد بن‬ ‫محمد الشرقي عضو المجلس األعلى‬ ‫حاكم الفجيرة‪ ،‬وتستند في عملها إلى‬ ‫المب��ادئ والثوابت القائ��م عليها ديننا‬ ‫الحنيف‪ ،‬وهي اإليمان باهلل‪ ،‬واالنتماء‬ ‫للوط��ن‪ ،‬وال��والء للحاك��م وااللت��زام‬ ‫بقي��م اإلس�لام والعروب��ة‪ ،‬وتوفي��ر‬ ‫المناخ لإلب��داع والفكر واحترام‪ .‬عقل‬ ‫اإلنس��ان وكرامت��ه والح��رص عل��ى‬ ‫المصداقية‪ ،‬وترس��يخ نهج الوس��طية‬ ‫واالعتدال‪.‬‬ ‫وأض��اف الضنحاني إن برامج‬ ‫اإلذاع��ة تحت��وي في نس��بتها الكبيرة‬ ‫عل��ى الق��رآن الكريم فهن��اك تالوات‬ ‫قرآنية لمشاهير المقرئين من الوطن‬ ‫العربي وبش��كل منوع قديم ًا وحديث ًا‪،‬‬ ‫كم��ا أنه ت��م انت��اج عدد م��ن البرامج‬ ‫الديني��ة الخاص��ة باإلذاع��ة والتي تم‬ ‫تنفيذه��ا في عدد من ال��دول العربية‬ ‫وبإش��راف نخب��ة م��ن المختصين في‬ ‫اإلعالم الديني‪.‬‬ ‫مدير اإلذاعة حكمت زريقات‬ ‫ق��ال إن إذاع��ة زاي��د للق��رآن الكريم‬ ‫تش��كل انطالقة جديدة إلعالم ديني‬ ‫ح��ر‪ ،‬إذاعة تب��ث كالم اهلل أن��اء الليل‬ ‫وأط��راف النه��ار‪ ،‬والبرام��ج الديني��ة‬ ‫التي تش��تمل على الكلمة الطيبة وتفس��ير‬ ‫آي الذك��ر الحكيم واألحادي��ث النبوية‪ ،‬وقد‬ ‫بذلت جه��ود كبيرة وبفترة قياس��ية إلنجاز‬ ‫ه��ذه اإلذاع��ة‪ ،‬كل ذل��ك المجه��ود نس��أله‬ ‫سبحانه وتعالى أن يكون صدقة‬ ‫جاري��ة ف��ي مي��زان المغفور له‬ ‫زايد رحمه اهلل‪ ،‬والقائمين على‬ ‫هذه اإلذاع��ة‪ ،‬والدال على الخير‬ ‫كفاعله‪.‬‬

‫اإلذاعة تأتي تخليدًا السم‬ ‫عزيز على قلوبنا جميعًا‬

‫تـوقـف‪ ‬زمــن‪ ‬فــي‪ ‬مـفـرق‪ ‬الدنـيـا‪   ‬وانـــا‬ ‫‪ ‬عـمــر‪ ‬تـسـابــق‪ ‬مــــع‪ ‬سـنـيــات‪   ‬الـعـنــا‬ ‫تـوقــف‪ ‬ســـراب‪ ‬وقـلـبـي‪ ‬الـظـامـي‪   ‬لـقــا‬ ‫يـنــو ي ‪  ‬يتـعـا نـق ‪  ‬مـــع ‪  ‬لحـيـظـا ت ‪  ‬ا لـمـنـى‬ ‫عـقـب‪ ‬العـنـا‪ ‬تـوقـف‪ ‬قـبـل‪ ‬لحـظـه‪   ‬فـــرح‪ ‬‬ ‫تـسـر ق ‪  ‬أ مــل ‪  ‬عـمـر ي ‪  ‬و تـنـسـى ‪    ‬و عـد نــا‬ ‫توهـمـنـي‪ ‬بـصـوتــك‪ ‬بــأنــك‪ ‬لــــم‪   ‬تــــزل‪ ‬‬ ‫ذاك‪ ‬الحـبـيـب‪ ‬الـلــي‪ ‬لـقـربـي‪ ‬قـــد‪   ‬رنـــى‬ ‫وين‪ ‬الوعد‪ ‬وين‪ ‬اللي‪ ‬قال‪« ‬ابشر‪ ‬غدا‪ ‬؟»‪ ‬‬ ‫‪ ‬ويــن‪ ‬الـوعـد‪ ‬يــا‪ ‬ذابــح‪ ‬افــراح‪ ‬الهـنـا‪   ‬؟‬ ‫ويــن‪ ‬انــت‪ ‬يالـلـي‪ ‬كـنـك‪ ‬اشـراقـة‪   ‬فـجــر‬ ‫‪  ‬عقب ‪  ‬ا لد جـى ‪  ‬تشـر ق ‪  ‬علـى ‪  ‬عمـر ي ‪    ‬بسنـا‬ ‫ويــن‪ ‬انــت‪ ‬يالـلـي‪ ‬كـــل‪ ‬مـــا‪ ‬زاد‪ ‬الـشـقـا‬ ‫‪ ‬ألـقـى‪ ‬بأحـضـانـك‪ ‬فـــرح‪ ‬عـمــري‪   ‬دنـــى‬ ‫تـوقـف‪ ‬حـجـر‪ ‬مــا‪ ‬بـيـن‪ ‬فـرحـي‪   ‬واألمــل‬ ‫توقـف‪ ‬؟‪ ‬وانـا‪ ‬ضيعـت‪ ‬فـي‪ ‬بـعـدك‪« ‬أنــا»‬

‫عتيج القبيسي‬ ‫‪bin_khalfoon@hamaleel.ae ..‬‬


‫‪34‬‬

‫مواهب وراء القضبان‬

‫مواهب وراء‬

‫القضبـان‬

‫قالت الحكماء‪ :‬مما يجب للصَّديق على الصديق‬ ‫اإلغضاء عن ز ّ‬ ‫ْ‬ ‫الت��ه‪ ،‬والتجاوز عن سيآته‪ ،‬فإن‬ ‫رجع وأعتب وإ ّ‬ ‫فإن كثرَة‬ ‫ال عاتبتَه بال إكثار‪ّ ،‬‬ ‫َ‬ ‫العتاب مدْرجة للقطيعة‪ .‬وروي عن علي بن أبي‬ ‫طالب رضي ّ‬ ‫اهلل عنه أن قال‪ :‬ال ْ‬ ‫تَقطع أخاك على‬ ‫ارتياب‪ ،‬وال تهجره دون استعْتاب‪.‬‬ ‫ولمحمد بن أَبان‪:‬‬ ‫إذا أن���ا ل���م أَص��� ِب���رْ ع��ل��ى ال� َّ‬ ‫أخ‬ ‫��ذن���ب م���ن ٍ‬ ‫وك����ن����تُ أُج�����ازي�����ه ف� َ‬ ‫���أي����ن ال��ت��ف��اض��ـ��ل‬ ‫��ف���ص� ٌ‬ ‫إذا م���ا ده��ـ��ان��ي مِ� ْ‬ ‫��ل فقطعتــهَ‬ ‫ب���ق���ي���تُ وم�����ا ل����ي ل��ل��ن��ه��وص م��ف��اص��ل‬

‫ولعبد اهلل بن معاوية‪:‬‬ ‫ول����س����تُ ب���ب���ـ���ادي ص���اح��� ِب���ي ب� َ‬ ‫�ق��ط��ي��ع��ة‬ ‫ْ‬ ‫��ش س�����رَّه ح��ي��ن ي��غ��ض��بُ‬ ‫ول���س���تُ‬ ‫ب��م��ف ٍ‬ ‫ع���ل���ي���ك ب�����إخ�����وان ال� ِّ‬ ‫����ث� َ‬ ‫����ق�����ات ف��إن��ه��م‬ ‫ٌ‬ ‫ق��ل��ي��ل َِف��� ْل���ه���م دُون م���ن ك��ن��ت تصحب‬

‫إنت الغالي‬ ‫غال عليه ويحبه‬ ‫مهداة لكل من عنده ولد ٍ‬ ‫وراع���ي السلم سيره ول��م منهاجه تحاليله‬ ‫درس علم الحياة وشل من دنياه في كتابه‬ ‫كبير انت يا ولدي تبقى‪ ..‬حكم اهلل تساهيله‬ ‫لبست من الكرم جوده وساس الطيب جلبابه‬ ‫ن��در من يشبهه طبعه وف��ي حسنه اقاويله‬ ‫ومن فكرك إلى ذك��رك تسير الدنيا منسابه‬ ‫عرفناه السنا ف��ي دون م��ا نولج مداخيله‬ ‫ي��رد لساسه األص��ل��ي كما وث��ق ع��ن الالبه‬ ‫حملت الوزر من صغرك وشهدت لك محاصيله‬

‫اعلم أن اهلل‪:‬‬ ‫ما أخذ منك إال ليعطيك‪.‬‬ ‫وما أبكاك إال ليضحكك‪.‬‬ ‫وما حرمك إال ليتفضل عليك‪.‬‬ ‫وما ابتالك إال ألنه يحبك‪.‬‬ ‫قال ابن دينار‪:‬‬ ‫ما أحببت أن يكون معك في اآلخرة فقدمه‬ ‫اليوم‪ ،‬وما كرهت أن يكون معك في اآلخرة‬ ‫فاتركه اليوم‪.‬‬

‫تعنونها ج��زي�لات ال��م��ع��ان��ي تسير وث��اب��ه‬ ‫ول��ي عنده ول��د ش���رواك م��ن حبه يغني له‬ ‫يبات الليل في ط��رواه لين الصبح يزهابه‬

‫وم����ا ال����خ����دْن إال م���ن ص��ف��ا ل���ك وُدّه‬ ‫وم�����ن ه����و ذو ن���ص���ح وأن�������ت م��غ��ي��ـ��ب‬

‫قرأت لكم‪:‬‬

‫اعلــــــــم‬

‫بن جهجير‬

‫مساهمه‪/‬م‪.‬ح‬

‫عنبر ‪10‬‬

‫عنبر ‪7‬‬

‫بهلول المجنون‬ ‫من نوادر وطرائف البهلول‬ ‫بهلول بن عمرو‪ ،‬أبو وهيب الصيرفي ‪ ،‬من أهل‬ ‫الكوفة ولد في الكوفة وتوفي في بغداد نحو سنة‬ ‫‪190‬هـ‪.‬‬ ‫قال محمد بن إسماعيل بن أبي فديك سمعت بهلو ً‬ ‫ال‬ ‫في بعض المقابر وقد دلى رجله في قبر وهو يلعب‬ ‫في التراب فقلت له ما تصنع ها هنا ؟‬ ‫فقال أجالس أقوام ًا ال يؤذونني وإن غبت عنهم‬ ‫ال يغتابونني ‪ ،‬فقلت قد غال السعر فهال تدعو اهلل‬ ‫فيكشف‪ ،‬فقال واهلل ال أبالي ولو حبة بدينار‪ ،‬إن اهلل‬ ‫تعالى أخذ علينا أن نعبده كما أمرنا وعليه أن يرزقنا‬ ‫كما وعدنا‪ ،‬ثم صفق بيديه وأنشأ يقول‪:‬‬ ‫يا من تمتع بالدنيـا وزينتهــا ‪ ...‬وال تنام عن اللذات‬ ‫عيناه‬ ‫شغلت نفسك فيما لست تدركه ‪ ...‬تقول للهّ ماذا‬ ‫حين تلقاه‬ ‫قال الحسن بن سهل بن منصور سمعت بهلو ً‬ ‫ال وقد‬ ‫رماه الصبيان بالحصى وقد أدمته حصاة فقال‪:‬‬ ‫حسبي اللهّ توكلت عليه ‪ ...‬ونواصـي الخلق طـراً‬

‫بيديه ليس للهــارب في مهربه ‪ ...‬أبداً من روحــة‬ ‫إال إليه‬ ‫رب رام لي بأحجار األذى ‪ ...‬لم أجد بداً من العطف‬ ‫عليه‬ ‫فقلت له تعطف عليهم وهم يرمونك‪ ،‬قال اسكت‬ ‫لعل اهلل سبحانه وتعالى يطلع على غمي ووجعي‬ ‫وشدة فرح هؤالء فيهب بعضنا لبعض‪.‬‬ ‫قال عمر بن جابر الكوفي مر بهلول بصبيان كبار‬ ‫فجعلوا يضربونه فدنوت منه فقلت لم ال تشكوهم‬ ‫آلبائهم ؟ فقال لي اسكت فلعلي إذا مت يذكرون هذا‬ ‫الفرح فيقولون رحم اهلل ذلك المجنون ! ‪.‬‬ ‫قال بعض أهل الكوفة ولد لبعض أمراء الكوفة ابنة‬ ‫فساءه ذلك فاحتجب وامتنع من الطعام والشراب‬ ‫فأتى بهلول حاجبه فقال إئذن لي على األمير‪ ،‬هذا‬ ‫وقت دخولي عليه‪ ،‬فلما وقف بين يديه قال‪ :‬أيها‬ ‫األمير ما هذا الحزن أجزعت ‪ -‬أنها بنت ‪ -‬أيسرك أن‬ ‫لك مكانها ابنا مثلي ؟ قال‪ :‬ويحك فرجت عني فدعا‬ ‫بالطعام وأذن للناس‪.‬‬ ‫قال علي السيرافي حمل الصبيان يوماً على بهلول‪،‬‬

‫فانهزم منهم فدخل دار بعض القرشيين ورد الباب‪،‬‬ ‫فخرج صاحب الدار فأحضر له طبق ًا فيه طعام فجعل‬ ‫يأكل ويقول‪َ :‬‬ ‫سُور َّلهُ بَابٌ‬ ‫ضُربَ بَيْنَهُم ِب‬ ‫{ف ِ‬ ‫ٍ‬ ‫الرَّحْمَة َ‬ ‫ُ‬ ‫وَظاهِرُهُ مِن قِبَلِهِ‬ ‫بَاطِنُهُ فِيهِ‬ ‫ا ْل َ‬ ‫عَذابُ}الحديد‪13‬‬ ‫وعبث به الصبيان يوماً ففر منهم والتجأ إلى دار‬ ‫بابها مفتوح فدخلها‪ ،‬وصاحب الدار قائم له ضفيرتان‬ ‫‪ ،‬فصاح به‪ :‬ما أدخلك داري ؟ فقال‪َ :‬‬ ‫{قا ُلوا يَا َذا‬ ‫ْ‬ ‫رْنَيْن إِ َّن ْ‬ ‫وَمَأجُوجَ ْ‬ ‫دُون فِي }‬ ‫يَأجُوجَ‬ ‫ا ْل َق‬ ‫مُف ِس َ‬ ‫ِ‬ ‫الكهف‪.‬‬ ‫قال محمد بن عبد اهلل بينا أنا في مسجد الكوفة‬ ‫يوم الجمعة والخطيب يخطب‪ ،‬إذ قام رجل به لمم‬ ‫وجنون فقال‪ :‬أيها الناس إني رسول اهلل إليكم جميعا‬ ‫ْ‬ ‫بْل‬ ‫ً‪ ،‬فقام بهلول فقال { وَال‬ ‫رْآنِ مِن َق ِ‬ ‫تَعْجَل ِبا ْل ُق ِ‬ ‫أَن ْ‬ ‫يُقضَى إِ َليْكَ وَحْيُهُ ُ‬ ‫وَقل رَّبِّ ِزدْني عِ ْلماً }‬ ‫طه‪. 114‬‬

‫مساهمه‪/‬م‪.‬ر‬ ‫عنبر ‪12‬‬


‫سبتمبر‬

‫‪35‬‬

‫العدد ‪29‬‬

‫ما يستجلب اإلخاء‬ ‫ما يستجلب اإلخاء والمودة‬ ‫للهَّ‬ ‫قال تعالى « َف ِبمَا رَحْمَةٍ مِنَ ا ِ‬ ‫ظا َغ َ‬ ‫لِنْتَ َلهُمْ وَ َلوْ ُكنْتَ َف ًّ‬ ‫لِيظ‬ ‫ا ْل َق ْل ِب لاَ َ‬ ‫نْفضُّوا مِنْ حَوْلِكَ‬ ‫َفاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ‬ ‫وَشَاورْهُمْ فِي أَْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫مْر فِإذا‬ ‫َلهُمْ‬ ‫ال ِ‬ ‫ِ‬ ‫تَوَك ْل عَ َلى اللهَّ ِ إِ َّن اللهَّ َ‬ ‫عَزَمْتَ َف َّ‬

‫ِّ‬ ‫مُتَوَكلِينَ (‪ « )159‬آل‬ ‫يُحِبُّ ا ْل‬ ‫عمران «‬ ‫َ‬ ‫قيل‪ :‬مَن النت كلِمته وَجَبت‬ ‫محبّتُه‪ .‬وقيل ثالث تثبت لك الوًدَّ‬ ‫صَدْر أخيك‪ :‬أن تَبدأه بالسَّالم‪،‬‬ ‫في‬ ‫ِ‬ ‫وتُوسع له في المَجْلس‪ ،‬وتَدْعوه‬ ‫بأحبّ األسماء إليه‪.‬‬ ‫ال َق َ‬ ‫عَنْ أَ ِبى هُرَيْرَ َة َق َ‬ ‫ُ‬ ‫رَسُول‬ ‫ال‬ ‫اللهَّ ِ صلى اهلل عليه وسلم « َ‬ ‫ال‬ ‫َ‬ ‫جَنَّة حَتَّى تُؤْمِنُوا‬ ‫ون ا ْل‬ ‫تَدْخُ ُل َ‬ ‫ال تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا‪ .‬أَوَالَ‬ ‫وَ َ‬ ‫أَ ُّ‬ ‫دُل ُكمْ عَ َلى شَىْ ٍء إِ َذا َفعَ ْلتُمُوهُ‬ ‫تَحَابَبْتُمْ أَ ْفشُوا السَّ َ‬ ‫ُ‬ ‫بَيْنَكمْ‬ ‫المَ‬ ‫»‪ .‬صحيح مسلم‬ ‫وقال صلى اهلل عليه وسلم ‪« :‬‬ ‫تهـادوا تحـابوا »‪ .‬االدب المفرد ‪-‬‬ ‫حديث حسن وعن جابر قال قال‬ ‫رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم «‬ ‫المؤمن يألف ويؤلف وال خير فيمن ال‬ ‫يألف وال يؤلف وخير الناس أنفعهم‬ ‫للناس »‪ ( .‬صحيح الجامع ‪) 6662‬‬ ‫وعَنْ أَ ِبى َذرٍّ رضي اهلل عنه‬ ‫ال َق َ‬ ‫َق َ‬ ‫ال لِىَ النَّ ِبىُّ صلى اهلل‬ ‫عليه وسلم « َ‬ ‫تَحْقِرَن مِنَ‬ ‫ال‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ا ْلمَعْرُوفِ شَيْئًا وَ َلوْ أ ْن تَ ْل َقى‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ق »‪.‬صحيح مسلم‬ ‫أخَاكَ ِبوَجْهٍ ط ْل ٍ‬

‫وعنه رضي اهلل عنه قال قال‬ ‫رسول اهلل صلى اهلل عليه و سلم ‪:‬‬ ‫« تبسمك في وجه أخيك صدقة »‬ ‫«صحيح ابن حبان «‬ ‫(تبسمك في وجه أخيك) أي في‬ ‫اإلسالم (لك صدقة) يعني إظهارك‬ ‫له البشاشة والبشر إذا لقيته تؤجر‬ ‫عليه كما تؤجر على الصدقة ‪،‬‬ ‫قال ابن عيينة ‪ :‬والبشاشة مصيدة‬ ‫المودة والبر شئ هين وجه طليق‬ ‫وكالم لين وفيه رد على العالم‬ ‫الذي يصعر خده للنا س كأنه‬ ‫معرض عنهم وعلى العابد الذي‬ ‫يعبس وجهه ويقطب جبينه كأنه‬ ‫منزه عن الناس مستقذر لهم أو‬ ‫غضبان عليهم قال الغزالي وال يعلم‬ ‫المسكين أن الورع ليس في الجبهة‬ ‫حتى يقطب وال في الوجه حتى‬ ‫يعفر وال في الخد حتى يصعر وال‬ ‫في الظهر حتى ينحني وال في الذيل‬ ‫حتى يضم إنما الورع في القلب‪».‬‬ ‫فيض القدير»‬ ‫ٌ‬ ‫قال‬ ‫رجل لمُطِيع بن إياس‪ِ :‬جئّتُك‬ ‫خاطب ًا مَوَدَّتك؛ قال‪ :‬قد زَوَّجتكها‬ ‫على شرط أن تجعل صَداقها أن ال‬ ‫َ‬ ‫مقال الناس‪ .‬والبن أبي‬ ‫تَسمع فيَّ‬ ‫حازم‪:‬‬

‫وعن المقدام بن معدي كرب قال‪:‬‬ ‫قال النبي صلى اهلل عليه وسلم‪:‬‬ ‫« إذا أحب أحدكم أخاه فليعلمه أنه‬ ‫أحبه »‪.‬صحيح االدب المفرد‬ ‫وعن مجاهد قال‪ :‬لقيني رجل من‬ ‫أصحاب النبي صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫فأخذ بمنكبي من ورائي‪ .‬قال‪ :‬أما‬ ‫إني أحبّك‪ .‬قال‪ :‬أحبك اهلل الذي‬ ‫أحببتني له‪ .‬فقال ‪ :‬لوال أن رسول‬ ‫اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال‪ « :‬إذا‬ ‫أحب الرجل الرجل فليخبره أنه أحبه‬ ‫»‪ .‬ما أخبرتك‪ .‬صحيح االدب المفرد‬ ‫وفي سنن أبي داود عنه أنس بن‬ ‫مالك رضي اهلل عنه‪ « :‬أَ َّن رَجُ ً‬ ‫ال‬ ‫ان عِنْدَ النَّ ِبيِّ صلى اهلل عليه‬ ‫َك َ‬ ‫رَجُل‪َ ،‬ف َق َ‬ ‫ٌ‬ ‫ال‪ :‬يَا‬ ‫وسلم َفمَرَّ ِبهِ‬ ‫ُ‬ ‫هَذا‪َ ،‬ف َقالَ‬ ‫َ‬ ‫هلل إنِّي ألحِبُّ َ‬ ‫رَسُول ا ِ‬

‫َلهُ النَّ ِبيُّ صلى اهلل عليه وسلم‪:‬‬ ‫ال‪ :‬أَعْلِمْهُ‪َ .‬ق َ‬ ‫ال‪َ .‬ق َ‬ ‫أَعْ َلمْتَهُ َق َ‬ ‫ال‪َ :‬‬ ‫ال‪:‬‬ ‫حِقهُ‪َ ،‬ف َق َ‬ ‫َف َل َ‬ ‫ال‪ :‬إِنِّي أُحِبُّكَ فِي‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫اهللِ‪َ ،‬ف َقال‪ :‬أحَبَّكَ َّ‬ ‫الذِي أحْبَبْتَني‬ ‫َلهُ »‪« .‬صحيح»‬ ‫ويستحب لمن قال له إنسان‪ :‬إني‬ ‫أحبك في اهلل‪ ،‬يقول في جوابه نحو‪:‬‬ ‫أحبك اهلل الذي أحببتني له ‪ ,‬أحبك‬ ‫اهلل الذي أحببتني فيه‪.‬‬

‫ارْضَ من المَرْ ِء في مَــوَدَّته ‪...‬‬

‫من أدب السجون‬ ‫يا غضنفر «‪»2‬‬ ‫أرضُ الخليل ّ‬ ‫تئنُ من أفعالهـم‬

‫بئس المقال وساءت األفعال‬

‫ِ‬ ‫والقدس ترزح تحت نيْر عذابهم‬

‫صلف وكبـر فاحـش وضــالل‬

‫والمسجد األقصى أسيرٌ عندهم‬

‫يا مسجـدا شدت إليـه رحـال‬

‫صـاح ال تجـزع فإنـك ضيغـمٌ‬ ‫يا‬ ‫ِ‬

‫سلمت يداك وخلفك األشبـال‬

‫سيسجـل التاريـخ أنك صـامـد‬

‫أبدا وجيـش العاهـرات وبـال‬

‫إنا ألسيافُ الفوارس في الوغـى‬

‫ِ‬ ‫دومـا وإنَّا للرُّمـاة نبــــال‬

‫ستظـل نبراسـاً يضيء قلوبنـا‬

‫عَ َلمـاً تهيـم بح ِّبـه األجيـال‬

‫ُّ‬ ‫وتظل في درْب الحقيقة مشعـال‬

‫تُمجـد فِعـ َله األبطال‬ ‫بطـال‬ ‫ِّ‬

‫يـا ويحهم حكمـوا عليك مؤبـدا‬

‫ُ‬ ‫لـمْ يعلمـوا َّ‬ ‫نضـال‬ ‫أن الحيـا َة‬

‫بما يُؤدي إليكَ ظاهرُه‬

‫مَن ْ‬ ‫يَكشِف الناسَ ال يَرى أحداً ‪...‬‬ ‫تَصِحّ منه له سَرائرُه‬

‫مساهمة صوت الشرق‬

‫مصطفى أحمد علي‬

‫وفد دائرة محاكم رأس الخيمة يزور المنشآت االصالحية والعقابية‬ ‫في شرطة راس الخيمة‬ ‫شرطة رأس الخيمة‪ /‬الرمس‪.‬نت‪:‬‬ ‫قام وفد دائرة محاكم رأس الخيمة برئاسة أحمد‬ ‫محمد الخاطري رئيس الدائرة والمستشار عبد الناصر‬ ‫إسماعيل الشحي رئيس نيابة رأس الخيمة الكلية‬ ‫بزيارة إدارة المنشآت االصالحية والعقابية في شرطة‬ ‫راس الخيمة‪.‬‬ ‫كان في استقبلهم العقيد صالح سالم الشمالي‬ ‫مدير إدارة المنشآت اإلصالحية والعقابية الذي رحب‬ ‫بهم مثمناً زيارتهم الكريمة الهادفة إلى تفقد أحوال‬ ‫نزالء السجن المركزي والوقوف على مستلزماتهم‬ ‫واالطمئنان عليهم‪.‬‬ ‫وتم خالل الزيارة التباحث حول المواضيع ذات‬ ‫االختصاص‪ ..‬والتقى الوفد الزائر مع بعض النزالء‬ ‫واستمع إليهم وفتح بعادته باب الحوار والسؤال‪..‬‬ ‫كما قام الوفد بجولة إطالعية على أقسام ومرافق‬ ‫السجن واستمع من الضباط إلى شرح عن سير العمل‬ ‫والصعوبات التي تواجههم وطرق تطوير العمل في‬

‫السجن‪ .‬وأكد احمد الخاطري في كلمة توجيهية للنزالء‬ ‫بأن اإلنسان بطبيعته معرض للخطأ وهذا الخطأ أي ًا‬ ‫يكن ليس نهاية العالم ولكن على اإلنسان أن يتعلم‬ ‫من أخطائه وأخطاء اآلخرين وعليه أن يعمل على‬ ‫تجاوز هذه المرحلة والبدء بصفحة جديدة مع نفسه‬ ‫ومع مجتمعه‪.‬‬ ‫وتمنى سعادته للجميع أن ينهوا أحكامهم بأقصر مدة‬ ‫وأن يعودوا إلى أسرهم ومجتمعاتهم‪ ..‬كما تطرق إلى‬ ‫بعض األمراض المنتشرة بين نزالء السجن وضرورة‬ ‫المحافظة على نظافة المكان والبدن واالبتعاد قدر‬ ‫اإلمكان عما يسبب العدوى بين النزالء‪.‬‬ ‫وأثنى الوفد على حالة االنضباط التي يشهدها السجن‬ ‫وشكر القائمين عليه على الجهود التي يبذلونها من‬ ‫أجل رعاية هؤالء النزالء‪.‬‬

‫برعاية إدارة المنشآت اإلصالحية والعقابية ‪ -‬أبوظبي‬


‫‪36‬‬

‫قصيدة العدد‬

‫في راي انا خذته‬ ‫ف�����ي راي ان������ا خ����ذت����ه وم������ا ب���ت���راج���ع‬

‫ال ال ت����ظ����ن ان�������ي ل����ه����واك����م راج�����ع‬

‫ف����ك����ر ب���ع���ق���ل���ك واف����ت����ك����ر ب�����ه راج�����ع‬

‫ح���ب���ل ال����وص����ل ي���ام���ا اق���ط���ع���وه اح��ب��اب��ه‬

‫ح���ب���ي ل��ح��ب��ي��ب ٍ ب���ال���ج���ف���ا ل����ي يْ������ازي‬

‫واتْ�����اب�����ع�����ه ع���ي���ن���ي ف وي�������ن ي�����ازي‬

‫ك�����ل م�����ا ن���ص���ح���ت���ه ب���ال���ل���ق���ا م����ي����ازي‬

‫ب�����ع�����دوه ع���ن���ي م����اع����رف����ت اس���ب���اب���ه!‬

‫س���ب���ت���ه ش����ع����ري ف�����ي ه��������واه آع����ب����ره‬

‫ح����رف����ي ع����ل����ى ب����ح����ر ال����ش����ق����ا آع����ب����ره‬

‫ك����ل م����ذك����ره خ���ل���ي خ��ن��ق��ت��ن��ي ال���ع���ب���ره‬

‫خ����ل����ي ل����ذي����ذ ال�����ن�����وم ي���ت���ه���ن���ى ب����ه!‬

‫ه�����ن�����اه رب�������ي ف������ي ه���������واه اب�����راي�����ه‬

‫ل������و ي���ب���ت���ع���د ع����ن����ي ي����ت����م اب�����راي�����ه‬

‫ع����ه����د ال�����وف�����ا ب����ي����ن االح�����ب�����ه راي�����ه‬

‫ي���ع���ل���ه ح���ب���ي���ب���ي ف�����ي ف������رح واط���ي���اب���ه‬

‫ب����ط����ي����ب ح�����ال�����ه ع����ن����ن����ا م������ا ي���س���ال‬

‫ذاك�����������ر م���ح���ب���ت���ه���م والن�����������ي س�����ال‬

‫ك�����م دم������ع ع���ي���ن���ي ف������وق خ������دي س���ال‬

‫ي������وم ال����ه����وى َذ ّك��������ر ب��ط��ي��ف��ه وي���اب���ه‬

‫م����ن ي���اب���ك���م س���ب���ح���ان م����ن س����وّاك����م‬

‫م�����اري�����ت ان������ا م�����ن ب���ال���م�ل�ا ي���س���واك���م‬

‫م�����اواح�����د ٍ ب���ال���ح���ب س������وى اس����واك����م‬

‫ب����ه روف وارج��������ع ل����ه ك���ف���ى م���اص���اب���ه‬

‫ص���وّب���ن���ي س��ه��م��ه ف����ي خ���ف���اي ال��خ��اف��ي‬

‫ح����ب����ه ب���ق���ل���ب���ي ك����ات����م����ن����ه وخ����اف����ي‬

‫م�����ن ك�����ل م����م����ر ف�����ز ق���ل���ب���ي وخ����اف����ي‬

‫ح����ال����ي ع���ل���ي���ل وال������ه������وى ت���ب���ل���ى ب��ه‬

‫اب���ل��ان������ي وم�����م�����ن غ���ل��ا ل������ي زاده‬

‫م���ات���ش���وف���ه ع���اي���ف ك����ل ش���رب���ه وزاده‬

‫وال������ش������وق ع����ل����ل ل�����ه ف����������واده زاده‬

‫ك����ث����رت ه���م���وم���ه م����ن س���ب���ب اص���ح���اب���ه‬

‫ي����ا ص����اح����بٍب��������دّل ه�������واي ال���م���اض���ي‬

‫وق�����ع ال���ج���ف���ا ب���ال���ي���وف س����ي����فٍ م��اض��ي‬

‫خ���ل���ن���ي ان������ا ب�������درب ال���م���ح���ب���ه م���اض���ي‬

‫ك����م راع�������يٍش��������دوا ال���رح���ي���ل رْك����اب����ه‬

‫م����رك����ب غ����رام����ي ف����ي ال���ب���ح���ر ب���اه���ده‬

‫ب�����ه غ����اض����بٍم�����وج�����ه وح����ي����ل����ي ه����ده‬

‫واب����ن����ي����ت ل�����ه ص�‬ ‫��������رح وخ�����ل�����ي ه����ده‬ ‫ٍ‬

‫ه������ذا ج������زا م�����ن ب���ال���ع���ه���د ي����وف����ى ب��ه‬

‫اوف����ي����ت����ه����م ب����ال����ح����ب غ����ي����ري ش��ل��ه��م‬

‫ح��س��ب��ي ع���ل���ى واش ت��ع��ن��ى وش�����ى ل��ه��م‬

‫ي��������وم ت���ه���ن���ي���ت ب�����ه�����واي وش ل��ه��م‬ ‫ٍ‬

‫ح������رام ي���ع���ذب���ن���ي ال����ه����وى واش����ق����ى ب��ه‬

‫ربيع الزعابي‬


‫سبتمبر‬

‫‪37‬‬

‫العدد ‪29‬‬

‫استراحـة‬

‫سوالف (بوسيف)‪5‬‬ ‫السالم عليكم‪..‬‬ ‫في البدايات‪ ,‬قبل الستينات‪ ..‬كانت‬

‫بتغريه الييمه»‪ ..‬وربعنا خلفَ اهلل عليهم‬

‫لبالد معتمدة في معظم احتياجاتها على‬ ‫زنود َ‬ ‫وكد عيالها‪ ..‬ما كان فيها كافتيريا‬

‫يهيلون من هالدّيون على رؤوسهم‪,‬‬ ‫ّ‬ ‫ويتخققون بسيايير آخر موديل‪ ,‬وسُوَع‬

‫بوقرصين‪ ,‬وال خيّاط الهدب الذهبي‪ ,‬وال‬

‫ذهب والماس‪ ,‬وكشخات نص يوم‪..‬‬

‫مكتب البارجيل لالستشارات الهندسيّة‪..‬‬

‫وعقبه صياح وتوَلويل وتخشّيشات‬

‫وال (كيت وكيت) من األشياء التي ليس‬

‫ويرد الواحد منهم‬ ‫عن عيون الشّرطة‪ِ ..‬‬

‫لنا فيها غير ذاك االسم اللي ينحط في‬

‫يقول‪« :‬ياخي المواطن في هالبالد ماله‬ ‫ال الثاني يقول‪» :‬غزونا َ‬ ‫َقدِر»‪ ..‬وا ّ‬ ‫وك َلوا‬

‫أشوفنا َقبَّضناهم الخيط والمخيَط‪..‬‬

‫ارزاقنا«‪ ..‬والثالث يقول‪« :‬ما خَ ّلوا لنا‬

‫والواحد منهم لو كان يفهم‪ ,‬وا ّ‬ ‫ال يتعلم‬

‫شغله نشتغلها‪ ,‬كوّشوا على الخَضَر‬

‫الحسانه في روسنا‪ ,‬تلقاه أمس ياي‬

‫واليابس»‪.‬‬

‫السجل التجاري‪( ..‬والسّالم)‬

‫مْيَحْلِط من الحُوحاو‪ ,‬وقميصه لو‬

‫صَح النّوم يا حبايب‪ ..‬االشغال‬

‫تِعْصِرَه في حلج بوبي العت جَبده‪..‬‬

‫موجودة‪ ..‬وجهات الدّعم موجودة‪ ..‬لكن‬

‫وعقب يومين أو بالكثير ثالثه تشوفه‬

‫السؤال‪« :‬عزيمكتم موجودة!؟»‪.‬‬

‫غدا لِك هامور ممتعد من زود السَّراط‪..‬‬ ‫«والهامور معروف حتّى لو توّه سارط‪,‬‬

‫أقول اشبعوا رقاد أحسن لكم‪ ،‬وال‬ ‫ّ‬ ‫تتشكون‪.‬في وداعة الرحمن‪.‬‬

‫مرسى‬

‫رغم أن السجن في كل مكان من العالم مقابر األحياء ومنازل‬ ‫البلوى‪ ،‬إال أنه في اإلمارات محطة للتعليم والتنوير واإلصالح‪،‬‬ ‫ال سيما في أبوظبي‪ ..‬وحين قيل لي إن في السجن جامعة كنت‬ ‫أعتقد أنه نوع من التفاؤل أو الترويج اإلعالمي واألماني الجميلة‪،‬‬ ‫ولكن وبعد أن قمنا بزيارة رسمية إلدارة المنشآت العقابية‬ ‫واإلصالحية رأيت قسماً ضخم ًا يضم العديد من «الكالسات»‬ ‫والفصول الدراسية مجهزة بأحدث األجهزة وقاعة واسعة ومكتبة‬ ‫تضم مئات الكتب والمراجع‪ ،‬وما أخبرني به المسؤولون هناك‬ ‫أن كل ما شاهدناه ما هو إال خطوة أولى من خطوات اإلصالح‬ ‫تنتظرها خطوات كبيرة من شأنها أن تحفظ لإلنسان كرامته‪،‬‬ ‫فالسجن هنا ليس انتقام ًا ولكنه تهذيب وإصالح‪ ..‬لكن يبقى‬

‫بونجـــور‬ ‫الشاعر في زيارته األخيرة لفرنسا ‪ ..‬مر بموقف ظريف وهو ينتظر الدور في مطعم للوجبات السريعة حيث تقدمت‬ ‫عليه إحدى الفتيات الجميالت ‪ ،‬ولم يرد أن يحسسها بالخطأ ‪ ،‬فأفسح لها المجال لتأخذ مكانه ‪..‬؟؟ ولم يرد أن يفوت هذا‬ ‫الموقف بدون تدوين ‪ ..‬فارتجل هذه األبيات المتواضعة ‪ !!..‬أرجو أن تعجبكم‬

‫ي��وم‪ ‬أق��ب��ل��ت‪ ‬وت��ق��ول‪« ‬ب��ون��ج��ـ��ور»‬

‫ي���ا‪ ‬ح���ي‪ ‬ذاك‪ ‬ال���ف���ال‪ ‬ي���ا‪  ‬ع���ـ���ون‬

‫ش��ال��ت‪ ‬ح��س��ن‪ ‬وأوص��اف��ه��ا‪  ‬ن��ور‬

‫زي��ن��ة‪ ‬ب��ن��ات‪ ‬ال��غ��رب‪  ‬وال��ك��ـ��ون‬

‫ق��ل��ت‪ ‬أق��رب��ي‪ ‬ق��ال��ت‪ ‬ل��ك‪ ‬ال��ـ��دور‬

‫أن���ت‪ ‬ال���ذي‪ ‬واق���ف‪ ‬وم���م���ح���ـ���ون‬

‫ق��ل��ت‪ ‬ال��ع��ف��و‪ ‬م��ا ص��اب��ن��ي‪ ‬ال��ج��ـ��ور‬

‫وال���خ���ي���ر‪ ‬واف���ر‪ ‬م���ا‪ ‬ب���ه‪ ‬أظ���ن���ـ���ون‬

‫دار‪ ٍ ‬ب���ه���ا‪ ‬ال���غ���زالن‪  ‬وال���ح���ـ���ور‬

‫ي��ا‪ ‬ك��ي��ف‪ ‬أن��ا‪ ‬ع��ال��ج��وع‪  ‬ب��اه��ـ��ون‬

‫م��اض��رن��ي‪ ‬ل��و‪ ‬ص��م��ت‪  ‬ل��ش��ه��ـ��ور‬

‫أش���ب���ع‪ ‬وأن���ا ان��اظ��ر‪ ‬ب��ال��ع��ي��ـ��ون‬

‫ه���ال���دار‪ ‬ح���ل���وة م���ن���ب���ت‪ ‬ازه���ور‬

‫وان��ت��و‪ ‬أه��ل��ه��ا‪ ‬ش��ع��ب ‪ ‬م��زي��ـ��ون‬

‫ح��ل��و ال���ك�ل�ام ‪ ..‬ال����در م��ن��ث��ور‬

‫وث��غ��ر ت��ب��س��م ‪ ..‬ي��ح��ي��ي اش��ج��ون‬ ‫ٍ‬

‫ل��ح��ظ��ة ‪ ‬وم��ر‪ ‬ال��وق��ت‪ ‬م��ط��ي��ـ��ور‬

‫ج��اه��ا‪ ‬ال��ط��ل��ب‪ ‬ح��اض��ر‪ ‬وم��خ��زون‬

‫ق��ل��ت‪ ‬ال��ه��ن��ي‪ ‬وال��خ��ي��ر‪ ‬م��ي��س��ـ��ور‬

‫ردت‪ ‬غ�ل�ا‪ .. ‬م���ي���س���ي���و‪ ‬ب���اردون‬ ‫ماجد بن سلطان آل علي‬

‫األسد والبعوضة‬

‫«إليك عني يا حشرة حقيرة‪ ،‬يا حثالة المخلوقات‬ ‫جميع ًا» هكذا تبدأ حكاية األسد والبعوضة التي آذته حتى‬ ‫قتلته ثم وقعت فريسة للعنكبوت!‪ ..‬ال أعلم لمَ ‪،‬ولكني‬ ‫لم أحب هذه القصة أبداً‪ ..‬فعلى الرغم من كل الدروس‬ ‫والعبر التي تحتويها القصة فإنها تثير أسئلة كثيرة‪ ،‬فأنا ال‬ ‫زلت أفكر في أمر األسد‪ :‬كيف سمح للبعوضة بأن تفعل ما‬ ‫فعلت؟؟‪ ..‬ألم يكن من الكياسة أن يصبر حتى ّ‬ ‫تكل البعوضة‬

‫تتمة لصفحة‬

‫وترحل؟؟ وإذا فعل‪ ،‬ألن يفقد هيبته؟‪ ..‬وهل كان سيعقد‬ ‫هدنة مع البعوضة لو علِم بنهايته؟! وماذا سيعطيها مقابل‬ ‫أن يأمن شرها؟! هل سيسلمها فريسته أم سيدخلها في‬ ‫حمايته؟!‪ ..‬ثم أال يمكن التخلص من البعوض دون أن ينسج‬ ‫شيئاً ؟!!‪ ..‬واألهم من هذا كله‪ ..‬هو كيف سيكون موقف‬ ‫ُ‬ ‫األسود من البعوض بعد هذه الحادثة؟؟!‬

‫‪40‬‬

‫السجن سجنًا ولو في قصر مذهب‪.‬‬ ‫وقفة‪:‬‬ ‫خرجنا من الدنيا ونحن من أهلها‬ ‫فلسنا من األموات فيها وال أألحيا‬ ‫إذا دخل السجان يوما لحاجة‬ ‫عجبنا وقلنا أجاء هذا من الدنيا؟‬ ‫ونفرح بالرؤيا فجل حديثنا‬ ‫إذا نحن أصبحنا الحديث عن الرؤيا‬ ‫فإن حسنت كان بطيئا مجيئها‬ ‫وإن قبحت لم تنتظر وأتت سعيا‬

‫مــزون‬ ‫رمضان الخير‬ ‫ها هو رمضان ما زال ينزل عندنا ضيف ًا كريم ًا طيلة ‪30‬‬ ‫يوم ًا‪ ،‬شهر تكثر فيه الخيرات والسعي إليها‪ ،‬وكثيراً ما نسأل أنفسنا‬ ‫هل استعددنا االستعداد الالئق لهذا الشهر الفضيل؟ ماذا أعددنا لشهر‬ ‫تكثر فيه الرحمة والخير؟ كيف نهيئ أنفسنا لنصفوا نحو اآلخرين؟ ما‬ ‫هي الوصفة الصحية ليكون رمضان بداية لصفحة جديدة في حياتنا؟‬ ‫الكثير منا يربط شهر رمضان بالقنوات الفضائية‪ ،‬وها هو شهر جديد‪:‬‬ ‫الشاشة والحصرية والمنافسة في تقديم ما يُمتع من مسلسالت‬ ‫وبرامج ومسابقات‪ ،‬ولست هنا ألنادي بمقاطعتها أو تحريمها على‬ ‫المتابعة‪ ،‬ولكن علينا البحث عما ينفعنا وغض النظر عن بعض ما‬ ‫تقدمه هذه الفضائيات من مسلسالت ذات انحالل أخالقي (وما أكثرها‬ ‫لتعرض فقط في رمضان)‪ .‬هناك مواد تستحق المتابعة كالتاريخية‬ ‫واالجتماعية‪ ،‬فهي جزء من حياتنا اليومية بأحداثها ومجرياتها‪ ،‬وأعود‬ ‫ألقول بأن بأيدينا اختيار ما يصلح لمشاهدته في الشهر الفضيل‪.‬‬ ‫محطات رمضانية‪:‬‬ ‫ احرص على قراءة ‪ 4‬صفحات من القرآن الكريم بعد كل صالة‪،‬‬‫فبذلك تضمن ختمه بإذن اهلل قبل نهاية رمضان‪.‬‬ ‫ اعتد على أن تكون يدك سخية ولو بأقل القليل‪ ،‬فلربما كان هذا‬‫القليل سبباً في فك كربة مسلم‪.‬‬ ‫ اغتنم ساعات الصيام بالعمل‪ ،‬فالصيام ليس للنوم والكسل‪.‬‬‫ اإلسراف في الطعام والشراب‪ ،‬طريق إلى الكسل والتخمة‪ ،‬فحكمة‬‫الصوم االعتدال في الطعام‪.‬‬ ‫ ليكن رمضان بداية لصفحة جديدة مع من خالفك الرأي‪.‬‬‫ اجعل رمضان يعوّدك على صلة الرحم‪.‬‬‫وكل عام وأنتم إلى اهلل أقرب‬ ‫وتقبّـل اهلل صيامكم وقيامكم وصالح أعمالكم‬

‫نوال سالم‬

‫‪nawal@hamaleel.ae‬‬


‫‪38‬‬

‫استراحــة‬

‫الب���س ال��ك��مّ��ام وأم��ش��ي ف��ي ح��ذر‬ ‫فكرة‪ :‬محمد نور الدين‬ ‫رسوم‪ :‬عادل حاجب‬

‫ال أش���م وْرود وال أرْوَح عطور‬ ‫واس��ط��وان��ة غ��وص شايل عَ ّ‬ ‫الظهر‬ ‫وفي الشّوارع جولتي مب في البحور‬

‫بو قفل إنفلونزا الخنازير‬

‫ص���رت ال اس��� ّل���م وال اواج�����ه بشر‬ ‫وي���وم أش���وف ال��رّب��ع أت��ل� ّف��ت وادور‬

‫م��ن ع��ق��ب ل��ج��ن��ون ل��ي ص���اب البقر‬ ‫وع��ق��ب لنفلونزا ل��ي ص��اب الطيور‬

‫ي���ان���ي ال��خ��ن��زي��ر وال ك� ّ‬ ‫����ذب خبر‬ ‫مبتسم وال��دب��س م��ن خشمه قطور‬ ‫يلحس ال��ش��ارع ويعطس ف��ي الممر‬ ‫ل����وّث بْ����ع����دواه غ���يّ���اب وح��ض��ور‬

‫ه��ك��ذا ال��دن��ي��ا غ����دت ك��ل��ه��ا خطر‬ ‫وال��ب��ن��ي آدم ره��ي��ن ٍ ومْ��ح��ص��ور‬ ‫م��ا ل��ه مْ���ن ال��شّ��ر وال��ب��ل��وى مفر‬ ‫ل��و سكن ف��ي ب��رج ع��اج��ي أو قصور‬


‫سبتمبر‬

‫‪39‬‬

‫العدد ‪29‬‬

‫أبراج الشعراء‬

‫يكتبها لكم‪ :‬خالد علي املن�صوري‬

‫قلنا لك �شو دخلك يف الأ�سهم خلك يف ال�شعر بيت مرتفع‬ ‫وقافيه نازله حبيت اقولك �سالمات ورم�ضان كرمي‪.‬‬ ‫مربوك على الديوان اجلديد و�ألف مربوك‪ ،‬ب�س ن�سختي‬ ‫بعدين ما ا�ستلمتها واال نا�س ونا�س!‪.‬‬ ‫قل لن ي�صيبنا اال ما كتب اهلل ‪..‬‬ ‫�أحبك يا نظر عيني غناتي واحب االر�ض يل مت�شي عليها‪ ..‬ترى‬ ‫هذا امل�سج و�صل لك بالغلط ال تفرح وت�سرح‪.‬‬

‫�أول مره ن�سمع واحد يق�صد يف دراجته‪ ،‬واهلل غريب‬ ‫الأطوار انت يعني وين رحت عن الوطن العتاب االخال�ص‬ ‫الوفاء الأمانه؟!‪.‬‬ ‫�سمعت �صوتك يف الإذاعة يال�س تقول �شعر‪ ،‬ب�صراحة الأداء حلو‬ ‫والق�صيدة روعه‪ ،‬يعني ا�ستعد معانا لإحياء �أم�سية �شعرية يف‬ ‫الأ�سبوع املقبل ب�س كان �صوتك فيه رجفه �أكيد ا�شويه بردان �صح‪.‬‬ ‫بخربك ب�شىء ابغي اقولك �ألف مربوك‪ ،‬ق�صيدتك فازت‬ ‫معنا بق�صيدة اال�سبوع يف عددنا ال�سابق مع حتياتنا جملة‬ ‫ما لك ن�صيب! ها ها ها‬ ‫متى بي�صدر العدد اللي بن�شعر ملنتخبنا بفرحة �صعوده لك�أ�س‬ ‫العامل «خلك جاهز»‪.‬‬ ‫البنت اتزوجت وعندها ثالث اعيال وانت بعدك يال�س اتنوح‬ ‫وتكتب لها ق�صيد وطابع ثالث دوواين عل�شان متدح يابو‬ ‫فالن اعقل‪.‬‬ ‫�أقول ال تكتب �أبيات �شعريه ّ‬ ‫واطر�شها بامل�سجات باخلط�أ‬ ‫واونك غلطان تراها قدميه وهذي احلركه من ال�سبعينات‬ ‫وانت قدرك �أكرب من هاي الت�صرفات‬ ‫�سمعنا ام�سوي لك موقع جديد ومنزل ق�صايد ربعك كلهم‪،‬‬ ‫ب�س ما �شفنا ق�صايدك وين �شجاعتك؟ واال تخاف حد‬ ‫ينتقدك‪ ،‬عيل كيف بتطور نف�سك اذا انت ما تتقبل النقد ؟‬

‫الزم بتيك فاتورة التلفون عوده وكبريه مب اخملي برنامج‬ ‫اال وام�شارك فيه حتى برنامج �ألعاب الأطفال بعد م�شارك‪.‬‬

‫رمضان كريم‬ ‫ي ���ان ���ا رم ���ض ���ان ال��خ��ي��ر ن��ب��راس‬ ‫وال ����ش ����ر ص �����ار م ���ق ���يّ���د ي ��ص ��ي ��ح‬ ‫واآلج �����ر ب ���ه م ���ن دون مقياس‬ ‫ب ��ي ��ن ال ��م ��ص ��اح ��ف وال ��م ��س ��اب ��ي ��ح‬ ‫ل ���ك ���ن ب ���ع ���ض ال ����ن ����اس ب ��ل� ّ‬ ‫اس‬ ‫ف��ي ف��رح��ة ال ��ش ��ي ��ط ��ان ه��ب ري ��ح‬ ‫ح��ط��وّا ك �ل�ام ال��ش��ر (ع) ال ���راس‬ ‫واتّ���ب���ع���وا م���ا ل��ي��س بصحيح‬ ‫راض ����ي ب ��ه ��م وس �����واس خ ��نّ��اس‬ ‫م��ن ع ��ق ��ب م��ا ص����اروا مشاحيح‬ ‫وامسى السهر «ديمن» على «هاس»‬ ‫وال ����تِ���� ْل ����فِ����زون وك����ل ت��روي��ح‬ ‫وان ق ��ل ��ت ربّ�����ك‪ ..‬ق ��ي ��ل الب��اس‬ ‫رب ال��س��م��ا ل ��ل ��م ��س ��ل ��م يبيح‬ ‫اله ��ي ��ن ب ��ال ��ش ��اش ��ة ف��ي االغ �ل�اس‬ ‫وق���ت ال ���ذك ���ر وق���ت ال ��ت ��س ��اب ��ي ��ح‬ ‫وال��ص��ب��ح م ���ا ي ��ع ��ت ��ق ��ه ��م ن ��ع ��اس‬ ‫وف��راش��ه��م غ����ادي ش���را ض ��ري ��ح‬ ‫وع ��ق ��ب الفطور وض ���رب الخماس‬ ‫ي���ت���ث���اق���ل���ون ب ��ل��ا ت����راوي����ح‬ ‫م ��ي ��زان ��ه ��م ي ��ش ��ك ��ي م ���ن اف �ل�اس‬ ‫ص�����اروا م ���ن ال��خ��ال��ق م ��ن ��ازي ��ح‬ ‫خطف رم ��ض ��ان وب ��ع ��ض هالناس‬ ‫م ���ا ح ���س ب ���ه وال ع���اش تفريح‬

‫الفطينه‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫�ص‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫‪9‬‬

‫‪8‬‬

‫‪10‬‬

‫‪11‬‬

‫ �ص‬ ‫ل‬

‫ي‬

‫‪2‬‬

‫ا‬

‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬

‫م‬

‫ا‬

‫ة‬

‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬

‫د‬

‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬

‫ع‬

‫ا‬

‫ء‬

‫�س‬

‫ح‬

‫و‬

‫ر‬

‫أفقي‬

‫‪ -1‬جزيرة تقع قرب العاصمة أبوظبي فيها مصفاة بترول ضخمة وفيها اكتشفت آثار‬ ‫تاريخية لحضارة معتمدة على المستوى العالمي باإلشارة للحضارة التي سادت في‬ ‫الخليج العربي وجنوب شرق الجزيرة العربية قبل ‪ 4‬آالف سنة خلت‪.‬‬

‫‪-2‬‬

‫‪.......................................‬‬

‫‪ -3‬النسيم العليل‬ ‫‪ -4‬حرف متكرر ‪ -‬الملح المتبلور‪ ،‬يستخدم في العالجات الطبية‪.‬‬ ‫‪ -5‬حبل الدلو في البئر ‪ -‬المصباح أو السراج الذي يستنار به ‪ -‬حيوان من مخلوقات‬ ‫البحر اسطواني الشكل وهالمي له شراشيب إذا لمس به أحداً كوى جسمه ولذعه‪.‬‬ ‫‪ -6‬خالص الشيء أو قلبه‪ ،‬معكوسة – زير الماء المطنوع من الفخار‪ ،‬معكوسة‪.‬‬ ‫‪ -7‬إحدى ضواحي إمارة رأس الخيمة ذات المناظر الطبيعية الرائعة والقصص‬ ‫التاريخية و تعود تسميتها نسبة إلى نوع من األسماك ‪ -‬المشاعر واألحاسيس – الفترة‬ ‫من الزمن أو العهد من التاريخ‪.‬‬ ‫‪ -8‬حرف متكرر – حرف متكرر‬ ‫‪ -9‬من إمارات الدولة‪.‬‬ ‫‪.................... -10‬‬ ‫‪ -11‬حشرة من نوع الفراشات يسميها البدو المطوعة ويتفاءلون بظهورها في الجو‬ ‫ويكون ذلك في أوائل موسم الربيع عندما تصبح الريح شمالية‬

‫من طرائف الشعراء‬ ‫آخر مراسيل الهوى (ضف وجهك)‬ ‫ال تتصل فيني ولو جاك مرسال‬ ‫اهلي خذوا جوالي من كثر ما ادق‬ ‫وهذا مصير اللي تعرف ع جهال‬

‫عمودي‬

‫«عامل النا�س مثل ما حتب يعاملوك» حكمه جميله ب�س ما‬ ‫ان�صحك اطبقها يف كل �شيء‪� ،‬أحيان ًا كون انت الأف�ضل‬ ‫والأجمل والأح�سن وخلك مت�سامح‪.‬‬

‫م ت ق ا ط ع ة‬

‫في الصميم‬

‫الــنــــبـــط‬

‫‪ -1‬نوع من شجر الصحراء ال ثمر له ويستخدم علف ًا للحيوانات‪ ،‬معكوسة –‬ ‫نبات الحنظل‪.‬‬ ‫‪ -2‬اسم عمود الزميل ‪ ......‬في هماليل‪.‬‬

‫‪....................‬‬

‫‪-3‬‬ ‫‪ -4‬أداة نفي – أحد الوالدين‪.‬‬ ‫‪ -5‬نهر أو جدول يجري الماء فيه وفي مسافات‬

‫منه تحت باطن األرض ثم‬ ‫يظهر على وجهها ليوصل الماء من منبعه إلى البساتين والمزارع‪.‬‬ ‫‪-6‬الباحة المسقفة في البيت – لفظة دخيلة وهي فارسية أو أوردية تعني‬ ‫صاحب العمل مالكه أو مديره‪.‬‬ ‫‪ -7‬سياج خشبي يكون في السفينة يمنع األشياء من السقوط إلى البحر‪.‬‬

‫‪-8‬‬ ‫‪-9‬‬ ‫‪ -10‬مجلة من إصدارات هيئة الثقافة والتراث بأبوظبي تعنى بالموضوعات‬ ‫حرف ناسخ يفيد التوكيد – أداة نداء‪ ،‬معكوسة‪.‬‬

‫‪.............................‬‬

‫الثقافية والسياحية والبيئية‪ ‬وتصدر بشكل فصلي تحت رعاية الشيخ سلطان‬ ‫بن طحنون آل نهيان رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للثقافة والتراث‬ ‫‪-11‬بيض السمك – من أسماء النساء بمعنى الغزال‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫�أ ب و د ر ي ا‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫‪11‬‬

‫أ� ل‬ ‫ب‬ ‫و �ض‬ ‫ا ي‬ ‫ل‬ ‫ا ن‬ ‫ب‬ ‫ي و‬ ‫�ض �ض‬

‫ل‬

‫ف ل‬ ‫ي ح ة‬ ‫د م‬ ‫د‬ ‫ع‬ ‫ع ج‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫ل ه‬ ‫ب‬ ‫ن د‬

‫ا �س‬ ‫�س‬ ‫ف‬ ‫ا ن‬ ‫د‬ ‫م ا‬ ‫ل‬ ‫�س‬ ‫ر ي‬ ‫ى‬

‫ط‬

‫ط ي‬ ‫ق ع‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫�س‬ ‫ح‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ف ي �ض‬ ‫ك‬ ‫�ش ن‬

‫ط‬ ‫ن‬ ‫ب‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫�ص‬ ‫غ‬ ‫ر‬ ‫ي‬


‫خالدة‬ ‫أقوالخالدة‬ ‫أقوال‬

‫دانة غزر‬ ‫إبــســم عسى تـبــســم حـيــاتــك‬

‫ي��ـ��ا ق��اي��ـ��د ال��خ��ف��ـ��رات والعـيـن‬

‫عـطـ��اك ربــ��ي لــ��ك غنـاتـ��ك‬

‫واص��ب��ح��ت س��ي��د ف��ي ال��م��زاي��ي��ن‬

‫هنيـ��ت يـ��ا س��يـدي بصفاتـ��ك‬

‫وان����ا غ��ن��ي ب���ك «م» الماليين‬

‫كـ��ل يـ��وم بـ��ي تكبـ��ر غالتـك‬

‫وال��ق��ـ��اك دوم بعيـنـي تـزيـن‬ ‫زايد بن سلطان آل نهيان‬

‫من �أقوال ال�شيخ زايد بن �سلطان طيب اهلل ثراه‪..‬‬

‫الشعراء‬ ‫واحة‬ ‫« إنه بالحكمة والتأني وااليمان باهلل والوطن باهلل استطعنا‬

‫أن نخطو خطوات حثيثه نحو التقدم في هذه المسيرة ألننا‬ ‫على يقين أن الوحدة والتآزر هما جناحا القوة لشعوب‬

‫المنطقة »‪.‬‬

‫‪w w w. h a m a l e e l . a e‬‬

‫‪Issue (29) Tuesday - Sep. 1 st, 2009‬‬

‫العدد (‪ )29‬الثالثاء ‪� 1‬سبتمرب ‪2009‬‬

‫سلطان المجد‬

‫مرسى‬ ‫رس��ائل من وراء‬ ‫القضبان !‬

‫ح���ي���اك ش��ع��ب��ك ي���ا س��ن��ا ال���ع���ز وال��م��ج��د‬ ‫واس���ت���ب���ش���ر ب���ش���ام���خ ع���ط���اي���اك ل���ل���دار‬ ‫ش���وف���ك ع��ل��ي��ن��ا ب���ال���وف���ا م���وئ���ل ال��س��ع��د‬ ‫ي��ا م��ن ت��ب��اه��ت ب���ك ع��ل��ى ال��ط��اي��ل اش��ع��ار‬ ‫ان����ت ل���ـ خ��ل��ي��ف��ه أخ وس����ن����ادٍ وع��ض��د‬ ‫ّ‬ ‫ت���م���ث���ل���ه ب���ال���ع���ز ف�����ي ك�����ل الق���ط���ار‬ ‫ك���ف���و وان����ت����ه ل���ل���وط���ن م���وف���ي ال���وع���د‬ ‫ك���ف���و وم���ث���ل���ك ل���ل���م���ه���م���ات ل��ك��ب��ار‬ ‫��ل��اص ورش���د‬ ‫س����رْ م���ع خ��ل��ي��ف��ه ن����ور واخ�‬ ‫ٍ‬

‫س���ر م���ع خ��ل��ي��ف��ه‪ ..‬م���ا ت��وص��ى ب��االف��ك��ار‬

‫س��ل��ط��ان ف��ي��ك ال��ش��ع��ب ب��ال��ش��ك��ر وال��ح��م��د‬ ‫ف���رح���ه ل���ك وف���رح���ه ع��ل��ى خ��ي��ر االق�����دار‬ ‫ح���ي���اك ش��ع��ب ال����دول����ه اف�������رادٍ وح��ش��د‬ ‫وات���ب���اش���روا ب���ك خ��ي��ر ي���ا ن��س��ل االح����رار‬ ‫ي����ا رب ل����ي راف������ع س���م���ان���ا ب��ل�ا ع��مْ��د‬ ‫اح��ف��ظ ك��ري��م ال��ن��ف��س س��ل��ط��ان االخ��ي��ار‬ ‫اح��ف��ظ��ه واح���ف���ظ دول����ة ال��ف��خ��ر وال��م��ج��د‬ ‫داي�����م ع��س��اه��ا ف���ي ن��م��ا وع����ز واع���م���ار‬

‫مريم بنت خليفة‬

‫جات��ك غ�لا وان��ت له��ا خي��ر انس��ان ف��ي بعده��ا نظ��رة زعي��م حكيم��ه‬ ‫ٍ‬ ‫واهلل ونع��م ملي��ون بالش��يخ س��لطان رج��ل المهم��ات الكبي��ره العظيم��ه‬

‫صدور مختارات «في الصحراء يهتدي إلى الطريق الذكي‬ ‫فقط» لمحمد بن راشد آل مكتوم‬ ‫صدر عن دار النشر األلمانية « كارل هانز فيرالج» في ميونيخ مختارات باللغة األلمانية‬ ‫من أشعار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد‬ ‫آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس‬ ‫الوزراء حاكم دبي في ديوان يحمل عنوان « في‬ ‫الصحراء شعنوان مشتق من إحدى قصائد ديوان‬ ‫سموه‪ ..‬وتولى اختيار قصائد صاحب السمو نائب‬ ‫رئيس الدولة‪ -‬التي جرى ترجمتها إلى األلمانية‬ ‫ضمن سلسة مختارات من الشعر العالمي‪ -‬الشاعر‬ ‫األلماني المعروف «يواخيم سارتوريوس» رئيس‬ ‫مهرجانات برلين األدبية وقامت المستشرقتان‬ ‫األلمانيتان الخبيرتان باللغة واآلداب العربية‬ ‫الدكتورة ليزلي ترامونتيني والدكتورة كلوديا إدت‬ ‫بترجمة قصائد الديوان ‪.‬‬

‫خالل األسبوعين الماضيين تلقيت رسائل عدة من‬ ‫شعراء وكتاب يقبعون وراء القضبان‪ ،‬كتبوا لنا بإحساس وأمل‬ ‫كبيرين‪ ،‬وهم من قراء ومتابعي هماليل‪ ،‬حيث تصلهم الصحيفة‬ ‫بشكل منتظم باالتفاق والتنسيق مع إدارة المنشآت العقابية‬ ‫في أبوظبي التي ترعى صفحات مواهب وراء القضبان في‬ ‫الصحيفة‪ ،‬مشرعة بذلك للشمس أبوابًا في دور ريادي توعوي‬ ‫وانساني يحسب إلدارة شرطة أبوظبي ولوزير الداخلية تحديداً‪.‬‬ ‫ألمؤثر جداً أن أحد هؤالء حكم عليه باإلعدام ومع ذلك بعث لنا‬ ‫قصيدة تحت عنوان «األمل»! ورغم ما شاب األبيات من ضعف‬ ‫إال أن المضمون كان صارخًا باأللم واألمل معًا‪ ..‬تأملت طوي ً‬ ‫ال‬ ‫هذه القصيدة والرسومات التي على هامشها وقلت في نفسي‪:‬‬ ‫كيف لشاعر يمر بمثل هذا الظرف الرهيب أن يكتب بمثل‬ ‫هذه الروح المفعمة باألمل والتسامح؟ كيف لمن يعيش أسوأ‬ ‫المراحل أن يتفاءل ويبتسم؟ كيف لمن يرزح في غياهب السجن‬ ‫أن يحمل في قلبه كل هذا التفاؤل والحب تجاه اآلخرين؟ فما‬ ‫أسهل الحديث عن معاناة هؤالء وظروفهم! وما أصعب التجربة‬ ‫واقساها‪ ،‬فاليوم الواحد في السجن بسنة وكأن الدقائق هناك‬ ‫مكبلة بأغالل الدنيا‪ ،‬فهي تسير ببطء ورتابة شديدين‪ .‬مقابل‬ ‫هذه الظروف وهذا األمل أتأمل واقعنا وما نعيش به من رفاه‬ ‫ونعمة وخير وعالم فسيح ألرى الكثير من األثرياء والمنعمين‬ ‫يشكون من الضيق وال يعرفون لألمل طريقا وال للتفاؤل دربا‬ ‫وال يشعرون بالسعادة البتة‪ ..‬سبحان اهلل‪ ..‬أتذكر في هذه‬ ‫اللحظات أبيات أبي فراس الحمداني وهو يخاطب الحمامة التي‬ ‫تنوح بجانبه‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫أقول وقد ناحت بقربي حمام ٌة‬ ‫أيا جارتا هل تشعرين بحالي؟!‬ ‫معاذ الهوى!‪ ..‬ما ذقت طارقة النوى‬ ‫وال خطرت منك الهموم ببالي‬ ‫إلى أن يقول‪:‬‬ ‫أيضحك مأسورٌ وتبكي طليق ٌة‬ ‫ٌ‬ ‫محزون ويندب سالي‬ ‫ويسكت‬ ‫لقد كنتُ أولى منك بالدمع ً‬ ‫مقلة‬ ‫ولكن دمعي في الحوادث غالي‬ ‫التتمة صفحة ‪37‬‬

‫خالد العيسى‬

‫‪marsa@hamaleel.ae‬‬

‫بدء تلقي الترشيحات لجائزة أبوظبي ‪ 2009‬لتكريم االفعال الخ ّيرة في المجتمع‬ ‫افتتح االحد الماضي باب الترشيح للدورة‬ ‫الخامسة جائزة أبوظبي ‪ 2009‬وعلى مدار‬ ‫شهر كامل الترشيحات للدورة الخامسة‬ ‫من الجائزة لجميع مواطني وسكان إمارة‬ ‫أبوظبي بما يتوافق مع نفحات وروح البذل‬ ‫والعطاء التي نعيشها خالل شهر رمضان‬ ‫المبارك‪ .‬وتأتي هذه الجائزة كثمرة طيبة‬ ‫للحرص الكبير الذي يبديه صاحب السمو‬ ‫الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس‬ ‫الدولة «حفظه اهلل» على اقتفاء النهج‬ ‫الذي رسمه المغفور له الشيخ زايد بن‬ ‫سلطان آل نهيان ‪.‬‬ ‫وتنظم فعاليات الجائزة السنوية بتوجيه‬ ‫ورعاية كريمة من الفريق أول سمو الشيخ‬ ‫محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي‬

‫ونائب القائد األعلى للقوات‬ ‫المسلحة‪.‬‬ ‫ويمكن تقديم الترشيحات‬ ‫من خالل خمس وسائل‬ ‫متنوّعة هي زيارة أحد‬ ‫مواقع الترشيح البالغ‬ ‫عددها ‪ 124‬موقعا موزّعة‬ ‫في كافة أرجاء مدينة‬ ‫أبوظبي والعين والمنطقة‬ ‫الغربية‪ ،‬أو من خالل زيارة‬ ‫الموقع اإللكتروني للجائزة‬ ‫مراكز الترشيح المتنقلة‬ ‫التي تجوب اإلمارة في سيارات تحمل شعار‬ ‫جائزة‪ ،‬أو أبوظبي‪ ،‬أو عبر تعبئة االستمارة‬ ‫وإرسالها إلى رقم الفاكس المجاني‬

‫« ‪ « 800 33300‬أو تعبئة االستمارة‬ ‫وإرسالها إلى صندوق بريد رقم « ‪24444‬‬ ‫« ابوظبي‪.‬‬

‫كما سيتم توزيع‬ ‫الترشيح‬ ‫استمارات‬ ‫مع الصحف الرئيسية‬ ‫الصادرة في إمارة‬ ‫أبوظبي خالل شهر‬ ‫سبتمبر المقبل حيث‬ ‫ستوزّع مع إصدارات‬ ‫جريدة االتحاد أيام ‪ 6‬و‬ ‫‪ 10‬و ‪ 17‬و ‪ 20‬سبتمبر‬ ‫وجريدة «ذا ناشيونال»‬ ‫أيام ‪ 6‬و ‪ 15‬سبتمبر‪.‬‬ ‫وقالت مريم أميري‬ ‫عضوة لجنة تنظيم جائزة أبوظبي « أن‬ ‫نتائج أبحاثنا تشير إلى أن سكان اإلمارة‬ ‫يتطلعون بشغف للجائزة ولتكريم األفعال‬

‫الخيّرة في المجتمع‪ ،‬حيث كشف استطالع‬ ‫الرأي الذي أجريناه أن قرابة ‪ 75‬بالمائة‬ ‫من سكان إمارة أبوظبي لديهم معرفة‬ ‫بالجائزة وأن ‪ 90‬بالمائة من هذه النسبة‬ ‫مهتمون بترشيح أشخاص محددين»‪.‬‬ ‫في اإلمارة بغض النظر عن أعمارهم أو‬ ‫جنسياتهم‪.‬‬ ‫وتمتد فترة الترشيح من ‪ 30‬أغسطس‬ ‫الماضي وحتى ‪ 27‬سبتمبر الحالي تتبعها‬ ‫فترة التقييم والتحكيم التي تتوالها لجنة‬ ‫تحكيم مكوّنة من مسؤولين حكوميين‬ ‫وسيتم اإلعالن عن أسماء المكرمين في‬ ‫حفل التكريم الختامي الذي يقام في شهر‬ ‫ديسمبر المقبل في فندق قصر اإلمارات‪.‬‬

Issue No.29  

this issue 2009

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you