Issuu on Google+

‫‪Hamaleel‬‬

‫حفل توقيع‬

‫‪22‬‬ ‫للثقافة والتراث‬ ‫هيئةأبوظبي‬ ‫تتبنى إنتاج‬ ‫المسلسل‬ ‫«حمدون»‬

‫�أ�سبوعية تعنى بالثقافة والأدب ال�شعبي‬ ‫«مـ�ؤقت ـاً نــ�ص ــف �شـهــري ــة»‬

‫‪� 40‬صفحة ‪ -‬درهمان‬

‫العدد (‪ )26‬الأربعاء ‪ 15‬يوليو ‪2009‬‬

‫تقرير‬

‫‪12‬‬

‫‪www.hamaleel.ae‬‬

‫‪Hamaleel Bi-Monthly Newspaper, No.(26) wednesday - July 15st., 2009‬‬

‫االجتمـاع شبـه اإلقليمـي للمحافظـة علـى التــراث غيـر المـادي وتوثيقـه‬

‫تواص ً‬ ‫ال لجهوده في تكريم الرواد‬

‫مركز الشارقة للشعر الشعبي يحتفي بياقوت الشعر‬

‫‪6‬‬

‫ثقافة وفكر‬

‫‪08‬‬ ‫دار الكتب‬ ‫الوطنية‬ ‫تستعد إلصدار‬ ‫سلسلة أعمال‬ ‫جديدة‬

‫مبدعــون‬

‫‪28‬‬

‫اختتام‬ ‫فعاليات معرض‬ ‫هوية‬ ‫أبوظبي‬ ‫اإلعالمية‬

‫مبدعــون‬

‫‪27‬‬

‫فريق عربيانا‬ ‫انجاز‬ ‫وطموح نحو‬ ‫العالمية‬

‫مجتمع مواهب‬

‫‪33‬‬

‫�أنا ودي �أجيك ب�شوق اف�ضف�ض عن معاناتي‬ ‫هم �سكن ها القلب مبطي قد له اعوامي‬ ‫وعن ٍ‬

‫لي�ست املرة الأوىل التي يقوم بها مركز ال�شارقة لل�شعر‬ ‫ال�شعبي بتكرمي �أحد الرواد واملبدعني فمنذ ت�أ�سي�سه و�إىل‬ ‫أما�س �شعرية �إىل‬ ‫اليوم واملركز خلية نحل ال تهد�أ فمن � ٍ‬ ‫فعاليات �إىل ندوات واحتفاءات برموز ال�شعر والأدب‪،‬‬ ‫ولفتات �إن�سانية �إىل تكرمي �شاعر عمالق بحجم ال�شاعر‬ ‫‪ /‬ربيع بن ياقوت الذي �أثر املر�ض على حركته و�صوته لكن‬ ‫مل ي�ستطع �أن يخر�س ابت�سامته ال�ساخرة التي تقول الكثري‬ ‫الكثري والتي طاملا ر�سمها على حميا ال�شعر ال�شعبي‪ .‬هذا‬ ‫ال�شاعر الفذ الكبري الذي ا�ستطاع �أن ي�ضحك ال�شعب‬ ‫الإماراتي ب�أكمله وهو ي�ستعر�ض �شكواه وي�صف اجواءه‬ ‫العائلية بروح الدعابة‪ ..‬يتنا غنيمة م�صلخة ‪ ..‬وعوي�ش‬ ‫مت�شي مف�صخه ‪ ..‬و�صقروه يحج اظهره ‪ ..‬وراه ميعة‬ ‫مفرخه ‪� ..‬أقول يا هي طربخه‬ ‫�شاعر مقدام ت�ساءل بجر�أة وم�س�ؤولية‪ :‬هذا الغال و�ش‬

‫جابه يف بالدي ياعرب ؟! هذا ال�شاعر الذي ت�صدى العالقة الوطيدة �شعريا بينهما عرب مرحلة مليئة بال�شعر‬ ‫لإ�شاعات اجلامعات ‪ :‬علموها الرق�ص والغنا خرجوها والإبداع جاء فيها ‪:‬‬ ‫البنت فنانه!! هذا ال�شاعر الذي حتدث عن هموم املواطن‬ ‫يف ادق تفا�صيلها وعن الق�ضايا االجتماعية من ق�صيدة ت���دري و���ش �آخ���ر كلمة ٍ قلتها يل؟‬ ‫التك�سي هل بالتكا�سي ا�شفيهم؟ �إلنا مايوقفون ‪ ..‬نزقر‬ ‫ناديتني «را�شد» قبل ي�سكت ال�صوت‬ ‫نومي عليهم ‪ ..‬ابد ًا وال ي�صدون؟‬ ‫�إىل الع�شرات من الق�صائد اخلالدة يف جميع �أغرا�ض ���س��ك��تْ م���ا ت�����دري وت��ع��ل��م ب��ح��ايل‬ ‫ال�شعر ‪ ..‬ي�أتي هذا التكرمي واالحتفاء مبنا�سبة ا�صدار‬ ‫�أ�صبحت دون���ك ح� ْ�ي متل ّب�س امل��وت‬ ‫ديوانه ح�صاد العمر وتقدير ًا ملكانته ال�شعرية ‪ ..‬وي�أتي‬ ‫مركز ال�شعر ال�شعبي بال�شارقة بجهود االب الروحي حظّ ي بدونك �صاحبي ما �صفى يل‬ ‫ل�شعراء الإمارات را�شد �شرار الذي مل ي�أل جهد ًا يف مللمة‬ ‫ال طاب يل �شرب ٍ وال طاب يل قوت‬ ‫�شعراء الإمارات وتقريب وجهات نظرهم‪ .‬جهود مثمنة‬ ‫ي��ا ل��ي��ت يل ق���دره ع ���ص��رف الليايل‬ ‫وم�شكورة �ستثمر عن حقبة �شعرية رائعة ‪..‬‬ ‫ما ك��ان خلّيت ال�سوالف لك ْ�سكوت‬ ‫وقد �ألقى ال�شاعر را�شد �شرار �أبياتا �شعرية تنم عن تلك‬

‫ﻧﺘﻤﻴﺰ ﺑﻮﺿﻮح اﻟﺼﻮت‬

‫للنجــاح عـنـوان‬

‫اﺳﺘﻤﺘﻊ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام ﺷﺒﻜﺔ ذات ﺟﻮدة ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ ﺑﺄﻗﻞ ﻣﻌﺪل اﻧﻘﻄﺎع ﻟﻠﻤﻜﺎﻟﻤﺎت ﻓﻲ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫أﻳﻨﻤﺎ ﻛﻨﺖ‪ .‬اﻋﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ »اﺗﺼﺎﻻت« ﻟﻴﺼﻞ ﺻﻮﺗﻚ واﺿﺤ� وﻧﻘﻴ�‬

‫‪www.etisalat.ae‬‬


‫‪02‬‬

‫قصيدة العدد‬


‫قصيدة العدد‬

‫‪ 15‬يوليو ‪2009‬‬

‫الوطن ديمه‬ ‫أغنية للوطن‪ ..‬لقادتنا على وجه هذه األرض الطيبة‪ ،‬وفوق الزمن الحاضر كما كنا‬ ‫ومازلنا نوليها صميم الوالء منذ الماضي العريق‬

‫حل����ب ع��ن درب البالد‬ ‫ل��و ن�����ش� ْ�دت ا ِ‬

‫تنته�ض يف ي��اب�����س الأك���ب���اد دمي��ه‬

‫ي���ا ط��ري��ق��ي ل��ل��م�����ش��ات��ل‪ ..‬للح�صاد‬

‫�سو�سني ال��ت��اري��خ رم�����ض��اه و�أدمي���ه‬

‫جم��دك الرا�سخ كما ال�سبع العماد‬

‫حت��ر���س��ه ع�ين احل�لاح��ي��ل احلكيمه‬

‫م��ن �شموخ �شيوخنا خ��ذت��ي العتاد‬

‫ق��ي��م� ٍ�ة م���ا جت��م��ع وت���ط���رح بقيمه‬

‫ي���وم ج��م��ر دروب�����ك ب�����ص��ح��را وواد‬

‫كنتي يف ع�ين ْع� ُ�ر ِب��ك خ��ف��را ورمي��ه‬

‫ج��ب��ال ���ش��داد‬ ‫�أ���ش��ه��د �إن �أ���س��ي��ادي‬ ‫ٍ‬

‫ياللي مل��ع �أجم��اده��م يف نحر غيمه‬

‫م��ن بدينا العمر باح�ضان املهاد‪..‬‬

‫والتفق ن�سمع ���ص��داه بـ«�أُ ْر�شليمه»‬

‫ومن عرفنا ال�شوف‪ ..‬ما �شفنا النكاد‬

‫ن�����ص��ر ب���د ّم���ن���ا ت���رك���ه ق��دمي��ه‬ ‫ك���ل ْ‬

‫ع���ل���م���ون���ا‪ ..‬م���ا ل��ن��ا ���ص��ي��ت وزن����اد‬

‫���رد د ّم ال��ك��رام��ه يف �صميمه‬ ‫ال ب� َ‬

‫��رف ب���وج���ه ظ��امل��ن��ا احل��ي��اد‬ ‫م���ا ن���ع� ْ‬

‫ج��وف��ن��ا م��ن ي��ع��رب ال��ت��اري��خ خيمه‬

‫وع��ل��م��ون��ا م���ا جن���ي درب ال�����س��ه��اد‬

‫طرف الرثى ِمن ّ‬ ‫قل �شيمه‬ ‫ال اجنرح ْ‬

‫ي���ا ب��ل�اد ال���ل���ي ���ض��م��اي��ره��م �ضماد‬

‫اعرفوا قولة «عواقبها وخيمه»‬ ‫ما ْ‬

‫ت����ارك��ي�ن امل���ج���د ب���ظ���ه���ور اجل���ي���اد‬

‫وا ْر ِك�����ض � ْوا يف ُم��ه��رة الليل وعتيمه‬

‫ال���ن���ج���وم ب�����ش��وت��ه��م وال����رع����د زاد‬

‫وال���ب���روق مل���وط���ن ال���ع���زه غنيمه‬

‫ن��ط��ع��م �أك���ب���اد ال���ع���دو ن����ار ال���زن���اد‬

‫وال جتي �صوب «الإم����ارات» الهزميه‬

‫دول���ت���ي ت��ب��ق��ى ع��ل��ى رو�����س ال��ب�لاد‬

‫يا حرير الأر����ض‪ ..‬يف نفنوف غيمه‬ ‫جمال الشقصـي‬

‫‪03‬‬


‫‪04‬‬

‫افتتاحية‬

‫من عيون الشعر‬

‫االفتتاحية‬ ‫تعاون مشترك‬ ‫نقلت و�سائل الإعالم املحلية امل�ؤمتر ال�صحفي الذي‬ ‫عقد يف مقر هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث‪ ،‬والذي‬ ‫متحور حول �إطالقها مل�شروع �إنتاج امل�سل�سل الكرتوين‬ ‫حمدون‪..‬‬ ‫ولعل هذا احلدث يحمل يف طياته العديد من النقاط‬ ‫واملحاور الهامة خ�صو�صا �أن هذا العمل ينطلق ب�أفكار‬ ‫ور�ؤى �إبداعية ملواهب حملية‪.‬‬ ‫وما يح�سب لهيئة �أبوظبي �أنها تدعم بقوة الأفكار‬ ‫اخلالقة وتدفعها �إىل الأمام وت�شجعها على امل�ضي‬ ‫قدما نحو الإجناز واالبتكار والإبداع‪..‬‬ ‫ورغم �إن العالقة بني املبدع املحلي وخمتلف‬ ‫امل�ؤ�س�سات الثقافية مازالت يف �سياق التجريب غري‬ ‫�أن ما قامت به هيئة �أبوظبي للرتاث يف دعم ورعاية‬ ‫م�شروع حمدون للمبدع عبد اهلل ال�شرهان ي�ؤكد �أن هذه‬ ‫اخلطوة ت�ستحق من اجلهات الإعالمية ت�سليط ال�ضوء‬ ‫عليها ب�شكل �أكرب‪ ..‬فـ «حمدون» وما ميثله من دالالت‬ ‫رمزية لثقافة الطفل الإماراتي كونه عمال وطنيا بحت‬ ‫يقودنا نحو الرتكيز على الداخل من خالل �إيجاد ثقافة‬ ‫مبنية على التعاطي مع �أي م�شروع من املمكن �أن يكون‬ ‫�إ�ضاءة ت�سهم يف تفعيل الإبداع الوطني القائم بجهود‬ ‫و�سواعد �إماراتية‪،‬‬ ‫اجلميل �أن هذا العمل جاء بالتن�سيق مع �صندوق‬ ‫خليفة لدعم امل�شاريع ال�صغرية واملتو�سطة كونه اجلهة‬ ‫الأوىل التي بادرت بفتح املجال ملجموعة من املبدعني‬ ‫الإماراتيني ب�إن�شاء وت�أ�سي�س م�شاريع ذاتية تعود بالنفع‬ ‫على املجتمع والفكر والثقافة والإجناز‪ ،‬وهذا التناغم‬ ‫بني هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث وال�صندوق يج�سد‬ ‫تلك القيم التي دائما نراهن عليها يف �أن احلفاظ‬ ‫على الهوية الوطنية يف خمتلف االجتاهات يتج�سد‬ ‫من خالل العمل التكاملي بني الأفراد وامل�ؤ�س�سات وبني‬ ‫القطاعني اخلا�ص والعام‪.‬‬ ‫نحن يف �صحيفة هماليل �إذ نثني على هذا التعاون‬ ‫البناء على يقني تام ب�أن هذه اخلطوة �ستثمر خطوات‬ ‫عديدة �ستنعك�س بنتائج �إيجابية على باقي املبدعني‬ ‫الذين يحملون همومهم و�أحالمهم‪ ،‬وي�سعون جاهدين‬ ‫�إىل تقدمي نتاج عملي على �أر�ض الواقع يخدم املجتمع‬ ‫والفكر والثقافة الإماراتية مبفهومها ال�شامل‪.‬‬

‫بشرى النبوة‬

‫عبداهلل البردوني‬ ‫�شاعر اليمن الكبري عبد اهلل الربدوين �أحد �أهم �شعراء‬ ‫الزمن اجلميل ولد عام ‪1348‬هـ ‪ 1929‬م يف قرية الربدون‬ ‫(اليمن) �أ�صيب بالعمى يف ال�ساد�سة من عمره ب�سبب اجلدري‬ ‫‪ ،‬در�س يف مدار�س ذمار ملدة ع�شر �سنوات ثم انتقل �إىل �صنعاء‬ ‫حيث �أكمل درا�سته يف دار العلوم وتخرج فيها عام ‪1953‬م ‪.‬‬ ‫ثم ُعني �أ�ستاذا للآداب العربية يف املدر�سة ذاتها‪ .‬وعمل �أي�ضا‬ ‫م�س�ؤوال عن الربامج يف الإذاعة اليمنية‪.‬‬ ‫�أدخل ال�سجن يف عهد الإمام �أحمد حميد الدين و�صور ذلك‬ ‫يف �إحدى ق�صائده فكانوا �أربعة يف واحد ح�سب تعبريه ‪ ،‬العمى‬ ‫والقيد واجلرح‪ ،‬له ع�شرة دواوين �شعرية‪ ،‬و�ست درا�سات‪. .‬‬ ‫�أما دواوينه فهي على التوايل‪:‬‬ ‫ من �أر�ض بلقي�س ‪ ،‬يف طريق الفجر ‪ ،‬مدينة الغد‪ ،‬لعيني �أم‬‫بلقي�س‪ ،‬ال�سفر �إىل الأيام اخل�ضر‪ ،‬وجوه دخانية يف مرايا الليل‬ ‫‪ ،‬زمان بال نوعية‪ ،‬ترجمة رملية لأعرا�س الغبار‪ ،‬كائنات ال�شوق‬ ‫االخر‪ ،‬رواء امل�صابيح‬

‫ب�����ش��رى م��ن ال��غ��ي��ب �أل��ق��ت يف ف��م الغـار‬

‫وح��ي��ا و �أف�����ض��ت �إل��ـ��ى ال��دن��ي��ـ��ا ب�أ�سـرار‬

‫ب�شرى النب ّوة طافت كال�شـذى �سحـرا‬

‫و �أع��ل��ن��ت يف ال��رب��ـ��ى م��ي��ـ�لاد �أن���ـ���وار‬

‫و ���ش� ّق��ت ال�����ص��م��ت و الأن�����س��ـ��ام حتملهـا‬

‫حت��ـ��ت ال�����س��ك��ي��ن��ـ��ه م��ـ��ن دار �إل���ـ���ى دار‬

‫و ه��ده��دت » م � ّك��ة » الو�سنـى �أناملهـا‬

‫و ه���ـ���زّ ت ال��ف��ج��ـ��ر �إي���ذان���ـ���ا ب�إ�سـفـار‬

‫ف�أقبل الفجر م��ن خلف التـالل و فـي‬

‫ع��ي��ن��ي��ـ��ه �أ����س���ـ���رار ع�����ش��ـ��اق و �سمـار‬

‫ك�����أنّ في�ض ال�سنى يف ك��ـ� ّ�ل رابيةمـوج‬

‫و ف���ـ���ي ك���ـ� ّ‬ ‫��ل ���س��ف��ـ��ح ج����ـ����دول ج���ـ���اري‬

‫ت��داف��ع ال��ف��ج��ر يف ال��دن��ي��ـ��ا ي��ـ� ّ‬ ‫�زف �إلـى‬

‫ت��اري��خ��ه��ـ��ا ف��ج��ـ��ر �أج���ي���ـ���ال و �أده��ـ��ـ��ار‬

‫تب�سـمـه‬ ‫وا���س��ت��ق��ب��ل��ـ��ت ط��ف��ـ�لا ف��ـ��ـ��ي ّ‬

‫�آي����ـ����ات ب�����ش��ـ��رى و �إمي�����ـ�����اءات �إن���ـ���ذار‬

‫و ���ش� ّ�ب ط��ف��ل ال��ه��دى امل��ن�����ش��ـ��ود متّـزرا‬

‫ب��احل��ـ��قّ م� ّت�����ش��ح��ـ��ا ب��ال��ن��ـ��ور و الـنـار‬

‫يف ك��� ّف���ه ���ش��ع��ل��ـ��ة ت��ه��ـ��دي و ف��ـ��ي فمـه‬

‫ب�����ش��رى و يف ع��ي��ن��ـ��ه �إ����ص���ـ���رار �أق���ـ���دار‬

‫و يف م�ل�احم���ـ���ه وع���ـ���د و ف���ـ���ي دم��ـ��ه‬

‫ب��ط��ـ��ول��ـ��ة ت��ت��ـ��ح��ـ��دّ ى ك���ـ���ـ� ّ‬ ‫��ل ج��ـ � ّب��ـ��ار‬

‫و ف��ا���ض ب��ال��ن��ـ��ور ف��اغ��ت��ـ��م ال��ط��غ��ـ��اة بـه‬

‫�ص يخ�شى �سطوع الكوكب ال�ساري‬ ‫و ال ّل ّ‬

‫و ال��وع��ي ك��ال��ن��ور ي��خ��زي ال��ظ��امل�ين كمـا‬

‫يخزي ل�صو�ص ال��دج��ى �إ���ش��راق �أقمـار‬

‫ن��ادى الر�سول ن��داء العـدل فاحت�شـدت‬

‫ك��ت��ائ��ـ��ب اجل���ـ���ور ت��ن�����ض��ـ��ي ك���ـ� ّ‬ ‫��ل ب � ّت��ـ��ار‬

‫ك����أ ّن���ـ���ه���ـ���ا خ��ل��ـ��ف��ـ��ه ن���ـ���ـ���ار جم � ّن��ـ��ح��ـ��ة‬

‫ت��ع��ـ��دو ق���دّ ام���ـ���ه �أف���ـ���ـ���واج �إع��ـ�����ص��ـ��ار‬

‫ف�����ض� ّ�ج ب���احل���قّ و ال��دن��ي��ـ��ا مب��ـ��ا رحبـت‬

‫ت��ه��ـ��وي ع��ل��ي��ـ��ه ب����أ����ش���ـ���داق و �أظ��ـ��ف��ـ��ار‬

‫و ���س��ـ��ار و ال���ـ���درب �أح���ق���ـ���اد م�س ّلخـة‬

‫ك������أنّ يف ك� ّ‬ ‫���ل ���ش��ب��ـ��ر ���ض��ي��غ��م��ـ��ا ���ض��ـ��اري‬

‫���ب ف��ـ��ي درب���ـ���ه امل��ر���س��ـ��وم مندفعـا‬ ‫وه� ّ‬

‫ك��ال��ده��ـ��ر ي��ق��ـ��ذف �أخ���ط���ـ���ار ًا ب�أخـطـار‬

‫ف����أدب���ر ال��ظ��ل��ـ��م يلقـي ه��ـ��ا ه��ن��ـ��ا �أج��ـ�لا‬

‫ّ‬ ‫ك��ـ��ف ‪ ...‬ح � ّف��ـ��ار‬ ‫و ه���ا ه��ن��ـ��ا ي��ت��ل � ّق��ـ��ى‬

‫و الظلم مهما احتمت بالبط�ش ع�صبته‬

‫ف��ل��م ت��ط��ـ��ق وق��ف��ـ��ة ف��ـ��ي وج���ـ���ه ت � ّي��ـ��ار‬

‫ر�أى ال��ي��ت��ي��ـ��م �أب���ـ���و الأي���ت���ـ���ام غايـتـه‬

‫ق�����ص��وى ف�����ش��ـ��قّ �إل��ي��ه��ـ��ا ك���ـ� ّ‬ ‫��ل م�ضمـار‬

‫ّ‬ ‫ي��ـ��رف علـى‬ ‫وام���ت���دّ ت امل�� ّل��ة ال�سمحـا‬

‫ج��ب��ي��ن��ه��ـ��ا ت���ـ���اج �إع���ـ���ظ���ـ���ام و �إك��ـ��ب��ـ��ار‬

‫إدارة التحرير أسرة التحرير‬ ‫رئيس التحرير‬

‫محمد الرمضاني‬

‫أبوظبي‪ :‬عتيق القبيسي * العين‪ :‬نوال سالم ‪ -‬حنان المري * دبي‪ :‬عفراء السويدي‬ ‫موزة شطيط الكتبي ‪ -‬سيف جمعة الكعبي * الشارقة ‪ :‬أمل المهيري‬ ‫عجمان‪ :‬مريم النعيمي * رأس الخيمة‪ :‬علياء الشامسي * الفجيرة‪ :‬شيخة المسماري‬ ‫الكاريكاتير بريشة‪ :‬عادل حاجب‬

‫مسؤولة ملف الشاعرات‬

‫�ص‪.‬ب‪� 130777 :‬أبوظبي ‪� -‬إ‪.‬ع‪.‬م‪ ،‬هاتف‪ ،+ 971 2 4460777 :‬فاك�س‪ ،+ 971 2 4469911 :‬بريد �إلكرتوين‪hamaleel@hamaleel.ae :‬‬

‫خالد العيسى‬ ‫سكرتير التحرير‬

‫هنادي المنصوري‬

‫توزع بواسطة‬

‫لالشتراك ولمالحظاتكم على التوزيع يرجى‬ ‫االتصال على الهاتف المجاني ‪8002220‬‬ ‫يمكن الحصول على الصحيفة في كافة المكتبات‬ ‫في اإلمارات والجمعيات ونقاط بيع الصحف والمجالت‬ ‫ومحطات‪ :‬أدنوك وإيبكو وإينوك كما تتوفر في‬ ‫المكتب الرئيسي للصحيفة بأبوظبي‬

‫الإمارات‪ :‬درهمان ‪ -‬ال�سعودية‪ 3 :‬رياالت‪ ،‬قطر‪ 3 :‬رياالت‪ ،‬البحرين‪ 300 :‬فل�س‪ ،‬الكويت‪ 300 :‬فل�س‪ ،‬عمان‪ 300 :‬بي�سة‪ ،‬باقي الدول‪ :‬دوالر واحد �أو ما يعادله‬


‫‪05‬‬

‫‪ 15‬يوليو ‪2009‬‬

‫«مسج ‪»massage‬‬ ‫�أ�شعر �أننا ن�ستخدم كلمة «م�سج ‪ »massage‬الر�سالة الن�صية الهاتفية ا�ستخدام ًا غري‬ ‫�صحيح‪ ..‬من ناحية و�ضعها اللغوي يف كونها م�ؤنثة‪.‬‬ ‫فعندما ن�ستقبل ر�سالة ن�صية يف هاتفنا نقول بالعامية «جاين م�سج» يف حني �أن ال�صحيح �أن‬ ‫نقول «جتني م�سج»‪ ..‬لأن معنى كلمة «م�سج» ر�سالة وكلمة ر�سالة م�ؤنثة يف اللغة العربية‪ ،‬ف�إن كنا‬ ‫�سن�ستخدم الكلمة يف جملة كلماتها عربية علينا ا�ستخدامها بالطريقة املنا�سبة‪ ،‬غريبة كيف‬

‫ثقافة وفكر‬

‫تت�شكل اللغة بح�سب ما ن�شاء‪ ،‬وي�ستقبلها الآخرون بال اعرتا�ض �إن مل تكن �سليمة من وجهة‬ ‫نظر اللغة‪ ..‬جميلة لغتنا العربية‪ ..‬واحلفاظ عليها �أجمل‪ ..‬تلك اللغة التي نزل بها �أبقى الكتب‬ ‫ال�سماوية‪ ..‬تلك اللغة التي يتكلم بها تفكرينا‪ ..‬و�شعورنا‪ ..‬ما �أجملها‪ ..‬ملاذا ال نقوم مع ًا بحملة‬ ‫ا�ستبدال هذه الكلمات الدخيلة بكلماتنا الأ�صيلة العربية‪ ..‬فبدل �أن نقول «م�سج» نقول ر�سالة‬ ‫ن�صية‪� ،‬أو ر�سالة فقط لالخت�صار؟ وبدل �أن نقول ‪« :‬م�س كول ‪ »miss call‬نقول مكاملة فائتة‬ ‫؟؟ فلنجرب ‪« . .‬ع�شان خاطر لغتنا»‬ ‫هم�سة‪:‬‬ ‫قبل �أن تتعلم ال�صيد وال�سباحة ‪ ،‬عليك �أن تتعلم كيف ت�صنع ال�سفينة‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫نجاة الظاهري‬

‫ليلكم شمس‬

‫أحمد الدوسري يرحل عبر التاريخ ليتعرف على‬ ‫مالبسات موت «ابن زريق البغدادي»‬ ‫‪  ‬عن �شركة مان�شيت للن�شر والتوزيع‬ ‫وبالتعاون مع ‪ ‬م�ؤ�س�سة الدو�سري للن�شر‬ ‫والإبداع �صدرت �أخري ًا رواية «ابن زريق‬ ‫البغدادي – عابر �سنني» مل�ؤلفها الدكتور‬ ‫�أحمد الدو�سري‪.‬‬ ‫تقع الرواية يف ‪� 245‬صفحة من القطع‬ ‫املتو�سط‪ ،‬وهي يف جمملها رحلة عرب التاريخ‬ ‫�إىل زمن جميل‪  ‬حني كانت بغداد حا�ضرة‬ ‫الإ�سالم وحا�ضنة ال�شعر وقبلة ال�شعراء‪ ،‬‬ ‫�إذ يعود بنا امل�ؤلف �إىل العام ‪ 471‬هجريا‬ ‫وحتديدا بعد انق�ضاء نحو ‪ ‬خم�سني عاما �أو‬ ‫يزيد على وفاة ال�شاعر ابن زريق البغدادي‬ ‫الذي ترك مدينته متوجها نحو الأندل�س طلبا‬ ‫للمال وهناك قال ق�صيدته اليتيمة «ال تعذليه»‬ ‫خماطبا بها ابنة عمه التي كانت تنتظر �أن‬ ‫يعود مبهرها ولكن �صده الأمري الأندل�سي‪،‬‬ ‫فو�ضع الق�صيدة حتت و�سادته ثم نام نومته‬ ‫الأبدية‪ .‬الرواية ت�صور البطل يف رحلة بحث‬ ‫م�ضن عن مالب�سات موت ابن زريق ومعرفة‬ ‫تفا�صيل رحلته من بغداد �إىل الأندل�س‪،‬‬ ‫بناء على طلب من الوزير يف بالط اخلالفة‬ ‫وا�ستجابة لرغبة اخلليفة نف�سه‪ ،‬ولكنه بعد‬ ‫ثالث �سنوات من البحث ال�شاق يجد نف�سه‬ ‫مرغما على العودة �إىل مدينته �إال �أنه يدخلها‬ ‫يف الليل مت�سل ًال حتى اليعرف بخربه �أمري‬ ‫امل�ؤمنني في�أمر بقتله‪ ،‬غري �أن ال�شاعر الفقيد‬ ‫يظل هو املحور الذي تدور حوله الأحداث‬ ‫وتتالقى ال�شخ�صيات‪ ،‬ومن امللفت �أن امل�ؤلف‬ ‫وفق �إىل حد بعيد يف اختيار اللغة ال�سردية‬ ‫لروايته م�ستوحيا من ع�صر اخلالفة العبا�سية‬ ‫الكثري من مفردات ذلك الع�صر الذي كان‬ ‫ميوج بالأدب وبق�ص�ص ال�شعراء ومب�آ�سيهم‪،‬‬ ‫ومع اال�ستغراق يف الأحداث جتد ال�شخ�صية‬

‫املحورية نف�سها يف حلظة امتزاج روحي مع ابن زريق البغدادي التي لقيت �إ�شادة كبرية‬ ‫ابن زريق فيتولد االنطباع ب�أن �صاحب الرحلة من الأو�ساط الثقافية و�ستقوم �شركة مان�شيت‬ ‫هو ابن زريق نف�سه‪.‬‬ ‫برت�شيح الرواية جلائزة ال�شيخ زايد للإبداع‪.‬‬ ‫ومن الرواية ‪ ‬نقر�أ‪:‬‬ ‫و�أو�ضح امل�سعودي �إن الرواية تنطلق من‬ ‫مل �أر �أو �أ�سمع بق�صة �أعجب وال �أكرث �أملا‬ ‫وم�أ�ساة من ق�صته دونت كل ما�سمعته من ن�سيج ق�صة علي بن زريق البغدادي وكنيته‬ ‫النا�س‪� ،‬أمراء‪ ،‬وحقراء‪ ،‬ل�صو�ص وقطاع �أبواحل�سن‪� ،‬شاعر مقل ال يذكر له م�ؤرخو‬ ‫طرق‪ ،‬عباد وزهاد‪ ،‬جتار و�شعراء‪ ،‬كل �شيء‬ ‫حتى اخلان يف قرطبة ا�ستجوبت �صاحبه دون الأدب غري ق�صيدة يتيمة‪� ‬أ�شهرته وا�شتهر‬ ‫فائدة‪ ،‬فقد قال يل ب�أن والده قد ا�شرتاه من بها �أكرث من بع�ض ال�شعراء‪ ،‬و�أ�صبحت مثال‪،‬‬ ‫�صاحبته قبل �أن متوت و�أنه اليعرف �أحد ًا وقد قالها يف ابنة عم له يحبها �أ�شد احلب‬ ‫يعرفها وكل مايعرفه عن ق�صة ابن زريق‬ ‫‪ .‬ا�ضطر لفقره وقلة ذات اليد �إىل االرحتال‬ ‫البغدادي هو �أن غرفته التي مات فيها تقع‬ ‫يف الطابق الثاين‪ ،‬ثم دلني عليها وكان ي�سكن نحو الأندل�س طلبا للرزق و�سعة العي�ش‪،‬‬ ‫فيها طالب ن�صراين جاء لتعلم اللغة العربية يقال �إنه ق�صد �أبا اخليرب عبدالرحمن‬ ‫فرجوته �أن يخليها يل لكنه رف�ض‪ ،‬وعندما الأندل�سي ومدحه بق�صيدة بليغة فلم يعطه‬ ‫نقدت �صاحب اخلان �أبا عبداهلل الأعرج‬ ‫و�أظنه لقبه لأنه كان �أعرج حقا دينارين �إال عطاء قليال فاغتم ومر�ض‪ ،‬ثم �س�أل عنه‬ ‫ذهبيني تو�صل �إىل حل مر�ض للطالب �إذ عبدالرحمن بعد �أيام وذهبوا يتفقدونه يف‬ ‫تبادلنا غرفتينا لليلة واحدة فنام هو يف اخلان الذي ي�سكن فيه فوجدوه ميتا وعند‬ ‫غرفتي ومنت �أنا يف غرفته والأ�صح �أنه نام‬ ‫ر�أ�سه هذه الق�صيدة البليغة املعربة‪ ،‬وقد‬ ‫يف غرفتي مرتاحا مطمئنا‪ ،‬ومل �أمن �أنا يف‬ ‫غرفته‪ ،‬احلقيقة �أن عيني مل تغم�ضا حلظة متيزت الق�صيدة ب�سهولة و�سال�سة �ألفاظها‬ ‫واحدة يف تلك الليلة ‪ ‬وتخيلت الليلة الأخرية وكلماتها مع عمق يف معانيها‪ ،‬والق�صيدة‬ ‫لأبي احل�سن علي ابن زريق البغدادي وهو بعنوان ال تعذليه‪:‬‬ ‫ي�ستلقي على هذا الفرا�ش حتى فا�ضت روحه‬ ‫ال تعذليه ف�إن العذل يولعه‬ ‫ي�أ�ساوكمدا وحنينا و�أ�سفا‪.‬‬ ‫قد قلت حقا ولكن لي�س ي�سمعه‬ ‫واهلل لقد كادت تفي�ض روحي �أنا �أي�ضا‬ ‫فيكون خربي وخربه واحد ًا‪.‬‬ ‫جاوزت يف ن�صحه حدا ا�ضر به‬ ‫و�أكد مدير عام مان�شيت علي امل�سعودي‬ ‫من حيث قدرت ان الن�صح ينفعه‬ ‫�أن ال�شركة وقعت عقد تعاون مع م�ؤ�س�سة‬ ‫الدو�سري لعدد من الإ�صدارات �أهمها‬ ‫�إ�صدارات الدو�سري التي يف مقدمتها رواية‬

‫بين فرضية الشكل‬ ‫ويقين التفاصيل‬ ‫ي�ؤكد الأديب والروائي العربي �أني�س من�صور على �أن ال�سفر حاجة �ضرورية ال تقل �أهمية‬ ‫عن حاجة الكاتب للقراءة واالطالع‪ ،‬وا�ستدعاء الكاتب لتفا�صيل الطبيعة التي التقطها بالعني‬ ‫املجردة من خالل املعرفة الذاتية �أم ٌر ي�ؤكد كثري ًا على �ضرورة ال�سفر يف مقولة من�صور‪،‬‬ ‫وذلك فيما يخ�ص م�سالك بناء امل�شهد الأدبي لدى ه�ؤالء الكتّاب‪� .‬إن ال�شاعر ال�شعبي مثا ًال ال‬ ‫للح�صر بات ُيح�ضر �أمناط ًا بيئية غري متداولة يف القامو�س اللفظي خا�صته‪ ،‬وال هي بالأمناط‬ ‫التي حتمل مالمح و�أ�شكا ًال حا�ض َرة وثابتة يف رقعة الإقليم املعي�شي الذي منا ون�ش�أ عليه هذا‬ ‫ال�شاعر‪ .‬لقد ح�ضرت كل هذه الرموز وا�ستجدت يف �أعماله ومنجزاته بعد �أن اجرتّها ال�شاعر‬ ‫من امل�شهد املنقول بعينه املجردة‪ ،‬وذلك بف�ضل التقرير والأخبار امل�ستدميني‪.‬‬ ‫�إذ ُي�شكر هذا ال�شاعر على ا�ستدعائه الرموز تلك من خارج �أ�سوار مكانه فهو يظل مطالباً‬ ‫مبا هو �أكرث تكنيك ًا وحرفي ًة من جمرد ا�ستدعاء الرمز‪ .‬خذ مثا ًال على ذلك كلمة (ال�سنديان)‬ ‫التي كرث تداولها يف الآونة الأخرية‪ ،‬وتكرر ح�ضورها بني كثري من ال�شعراء ال�شعبيني‪ .‬فماذا لو‬ ‫كتب ال�شاعر هذه املفردة وهو جال�س وم�ستظل حتت طول ال�سنديان الفارع؟ هناك حيث من�ش�أ‬ ‫هذه ال�شجرة ومكانها الطبيعي على �أر�ض احلياة‪ .‬حينها نقول ب�أن وجودنا داخل امل�شهد املرئي‬ ‫ي�ؤدي �إىل ح�ضور التفا�صيل الدقيقة ل�شجرة ال�سنديان‪ ،‬وتبقى قدرة اجرتار هذه التفا�صيل‬ ‫�أ�شد �صعوبة على ال�شاعر والكاتب من قدرة �صياغة امل�شهد الكلي وبثها يف دواخل البناء الفني‬ ‫ملختلف الأمناط الكتابية‪ .‬فلو �أن هذا ال�شاعر قد �سافر �إىل �أر�ض ال�سنديان لكان من البديهي‬ ‫�أن يكتب عن �ألوانها‪ ،‬جذورها‪� ،‬أعمارها‪ ،‬وامتداد �شجرة ال�سنديان الفارعة‪ ،‬وكان قد كتب‬ ‫وعبرّ لنا عن �شكل �أوراقها‪ ،‬وفيما لو كانت هذه ال�شجرة ذات �أ�شواك �أو �أنها تتفرع �صامتة‪.‬‬ ‫فامل�شهد الكلي يفتقد ويفتقر لكل هذه التفا�صيل ال�صغرية‪ ،‬وال جتيد عد�سة العر�ض الإخباري‬ ‫والتقريري اجرتارها �أمام �أب�صارنا املحدقة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حتمل تلك التفا�صيل �سم ًة جمالية �أكرث ده�شة و�إبهارا‪ ،‬وال�شاعر يظل بحاجة ما�سة �إليها‪،‬‬ ‫متمكن يح�سن �صياغتها ويتقن تكثيفها بني �أوردة الفكرة‬ ‫وتبقى هي يف املقابل بحاجة �شاعر‬ ‫ٍ‬ ‫الكلية للن�ص املكتوب‪ ،‬وال يتوقف �شاعرها عند حد اجرتار املفردة الكلية ملجرد �أنها كلمة‬ ‫كافرتا�ض �شكلي ارت�أى فيه جمالية �شجرة‬ ‫حديثة على �أبناء قومه وموطنه‪ ،‬ويعي�ش ملوح ًا بها‬ ‫ٍ‬ ‫ال�سنديان عن فتور ال�سدر‪ ،‬وال�سمر‪ ،‬والغاف‪ .‬بعد �أن باتت �أ�شكال هذه الأ�شجار مكرورة على‬ ‫عينه‪ ،‬وعا�شت رتيبة على ناظر الكاتب �أو ال�شاعر ال�شعبي فوق رمل مكانه والزمان‪.‬‬ ‫هملول‪:‬‬

‫ق�صة ال�ساقي عن �أزهار احلديقه‬ ‫بني �ضحكة (نور) وزجاج النوافذ‬ ‫ّ‬ ‫فم احلريقه‬ ‫هم�سها من �شرفة النجمات نافذ جاك بابرد ح�س من ّ‬ ‫(نور) هذي بالد ما فيها منافذ ما لها ا ّال وجهة احلب العتيقه‬

‫جمال الشقصي‬

‫‪almnafe@hotmail.com‬‬


‫‪06‬‬

‫آفاق ثقافية‬

‫االجتماع شبه اإلقليمي للمحافظـــــــــــ‬

‫المشاركون يجمعون على أهميــــــــ‬ ‫خاص ‪ -‬هماليل‬ ‫�أكد �سعادة بالل البدور املدير‬ ‫التنفيذي ل�ش�ؤون الثقافة والفنون‪،‬‬ ‫�أن االمارات تويل الرتاث الثقايف‬ ‫ب�شقيه املادي وغري املادي �أهمية‬ ‫كربى باعتباره �أحد رموز الهوية‬ ‫الوطنية وكذلك احلال يف كافة الدول‬ ‫اخلليجية والعربية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫�أهمية االجتماع ال تت�أتى من متحوره‬ ‫حول حماية الرتاث غري املادي فقط‪،‬‬ ‫فمن املمكن للكتب واملراجع �أن تقوم‬ ‫بدور يف ذلك ولكن نحن يف حاجة‬ ‫ما�سة �إىل وقفة لإحياء هذا الرتاث يف‬ ‫نفو�س الأجيال القادمة التي يخ�شى‬ ‫عليها من �أن ت�أخذها العوملة بعيدا عن‬ ‫جذورها‪ ،‬لذا ال بد من �إيجاد ركائز‬ ‫لإحياء هذا الرتاث غري املادي‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل االجتماع �شبه الإقليمي‬ ‫للمحافظة على الرتاث غري املادي وتوثيقه‬ ‫والتعريف بربنامج الكنوز الب�شرية احلية‬ ‫والذي نظمته وزارة الثقافة وال�شباب‬ ‫وتنمية املجتمع بالتعاون مع مكتب اليون�سكو‬ ‫بالدوحة‪ ،‬وذلك ب�إمارة ال�شارقة‪ ،‬بح�ضور‬ ‫�سعادة عبد العزيز امل�سلم‪ ،‬رئي�س جلنة جرد‬ ‫الرتاث‪ ،‬ومالدا جبور‪ ،‬ممثلة مكتب اليون�سكو‬ ‫بالدوحة‪ ،‬وعدد كبري من خرباء الرتاث غري‬ ‫املادي والباحثني يف ميادينه‪.‬‬ ‫و�أ�شار البدور �إىل �أنه لطاملا بد�أت الدول‬ ‫العربية خطوات يف هذا الطريق كانت تب�شر‬ ‫باخلري‪ ،‬ولكنها كانت دائما تتوقف ب�سبب‬ ‫العقبات واملعوقات التي تواجهه‪� ،‬إما لعدم‬ ‫وجود فهم موحد ملهمة احلفاظ على الرتاث‪،‬‬ ‫�أو لعدم وجود �آليات موحدة وعلمية ت�صل بنا‬ ‫لهذه الغاية‪.‬‬ ‫م�ؤكدا �أن كل ما تقدم ي�شري �إىل �أهمية‬ ‫هذا االجتماع �شبه الإقليمي الذي �أقيم‬ ‫مببادرة وزارة الثقافة واجلهود امل�شكورة‬ ‫ملكتب اليون�سكو بالدوحة‪ ،‬و�أ�ضاف �إن‬ ‫الكوكبة امل�شاركة من خرباء الرتاث يف‬ ‫دول اخلليج عليهم دور كبري من خالل هذا‬ ‫اللقاء يف و�ضع تو�صيات تدفع يف طريق‬ ‫�إحياء واحلفاظ على الرتاث اخلليجي‪.‬‬ ‫وختم �سعادته بالإ�شارة �إىل �أن دولة‬ ‫الإمارات كانت يف طليعة الدول العربية يف‬ ‫التوقيع على اتفاقية حماية الرتاث غري‬ ‫امللمو�س عام ‪ ،2003‬وبعدها كانت هناك‬ ‫جهود كبرية يف �إحياء الرتاث غري امللمو�س‬ ‫على امل�ستويني االحتادي واملحلي‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫�أن هذا االجتماع فر�صة لتالقح الأفكار بني‬ ‫اجلميع‪.‬‬ ‫�أما الأ�ستاذة مالدا جبور ممثلة مكتب‬ ‫اليون�سكو بالدوحة ف�أ�شارت يف كلمتها‬ ‫�إىل �أهمية االتفاقية التي �أقرتها منظمة‬

‫البدور‪ :‬تجربة اإلمارات بين الجهود االتحادية والمحلية‬ ‫قدمت نموذجًا لوحدة الهدف واختالف الوسائل‬ ‫اليون�سكو وكل دولها عام ‪ 2003‬بباري�س‬ ‫جلرد وحماية الرتاث غري امللمو�س‪ ،‬و دعم‬ ‫جهود الدول يف جرد وحماية هذا الرتاث‬ ‫باعتباره قيمة �إن�سانية يجب احلفاظ عليها‬ ‫ملا لهذا الرتاث من دور يف ت�أمني ح�س �أ�صيل‬ ‫بالهوية الوطنية‪ ،‬ومن هنا اهتمت اليون�سكو‬ ‫ب�إعادة خلق الرتاث غري ال�شفهي من خالل‬ ‫حتديد تعريفات موحدة له و�إيجاد برامج‬ ‫متخ�ص�صة ميكن �أن ت�ستفيد منها كافة‬ ‫الدول يف حماية الرتاث غري املادي‪.‬‬ ‫و�أ�شارت جبور �إىل �أن �سبب وجود اتفاقية‬

‫‪ 2003‬هو خلق قيمة ثقافية مهمة لعملية‬ ‫التنمية العاملية ويجب تطوير ذلك على‬ ‫امل�ستوى املحلي يف كافة الدول‪ ،‬كما حتاول‬ ‫االتفاقية حماية القيمة التجارية للرتاث غري‬ ‫املادي من خالل حتديد مالكه وتطبيق حقوق‬ ‫امللكية الفكرية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت جبور �إن اهتمام اليون�سكو‬ ‫بالرتاث الال مادي لي�س ك�سلعة بل كقوة‬ ‫موجهة لهوية الأمم وال�شعوب ولكنه قيمة‬ ‫�إن�سانية يجب حمايتها‪.‬‬ ‫ونوهت ممثلة مكتب اليون�سكو بالدوحة‬

‫باجلهود التي تقوم بها وزارة الثقافة‬ ‫وال�شباب وتنمية املجتمع يف الإمارات يف‬ ‫هذا االجتاه من خالل الكثري من الربامج‬ ‫وامل�شاريع التي تتبناها الوزارة وتبنتها يف‬ ‫الفرتة الأخرية جلرد وحماية الرتاث ب�صفة‬ ‫عامة وال�شفهي منه ب�صفة خا�صة بالتعاون‬ ‫مع اليون�سكو‪.‬‬ ‫وقال عبد العزيز امل�سلم رئي�س جلنة‬ ‫جرد الرتاث �إن الإمارات قد خطت خطوات‬ ‫عديدة يف جمال احلفاظ على الرتاث غري‬ ‫املادي باعتباره من �أركان الرتاث الثقايف‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �إن من دالئل هذا االهتمام‬ ‫ت�شكيل جلنة احتادية وطنية جلرد الرتاث‬ ‫غري املادي غطت �شريحة كبرية ممن ميكن‬ ‫اعتبارهم كنوزا ب�شرية حية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�سلم �إن ذاكرة الرتاث الثقايف يف‬ ‫الإمارات حتتفظ بذخائر من ال�شعر النبطي‬ ‫واحلكايات ال�شعبية والأ�ساطري‪ ،‬كما ت�سجل‬ ‫الذاكرة ال�شعبية براعة الإماراتيني من‬ ‫بدو وح�ضر يف معرفتهم الدقيقة بالنجوم‬ ‫واحل�سابات للتقومي العربي واملواقيت والري‬ ‫واملعاجلات ال�شعبية‪ ،‬وهي يف جمملها‬ ‫معارف �شعبية ارتكزت على علوم قدمية‪.‬‬ ‫كما حتدث خبري الرتاث مبنظمة‬ ‫اليون�سكو عبد الرحمن �سامل �أيوب يف بداية‬ ‫جل�سات اليوم الأول لالجتماع حول تعريف‬ ‫الرتاث غري املادي‪ ،‬ومدى االختالف يف‬ ‫العمل املتواجد بني الدول يف توحيدها ملعايري‬ ‫التعامل مع الرتاث غري املادي‪.‬‬ ‫بداية من تعريف الرتاث ومرورا بكافة‬ ‫امل�صطلحات الرتاثية الأخرى‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫االجتماع يجب �أن يحدث حالة من التفاعل‬

‫بني كافة التجارب اخلليجية يف جمال‬ ‫احلفاظ على الرتاث غري ال�شفهي‪ ،‬وو�ضع‬ ‫�أيوب العديد من النقاط كمحددات للنقا�ش‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل احلرية التي تعرتي اليون�سكو يف‬ ‫تناولها للرتاث غري املادي م�ؤكدا على ال�شكل‬ ‫الرتميزي الذي قدمته للدول ما جعل كل‬ ‫طرف يفهمه ح�سب قدراته وثقافته‪.‬‬ ‫وقدم اخلبري الرتاثي مبنظمة اليون�سكو‬ ‫�أحمد �سكونتي تعريفا باتفاقية عام ‪2003‬‬ ‫و�أ�سبابها وتاريخ درا�ستها ودورها يف‬ ‫احلفاظ على الرتاث الإن�ساين غري املادي‪،‬‬ ‫و�إجبار دول املنظمة على اتخاذ خطوات‬ ‫ملزمة حلماية تراثها الال مادي‪ ،‬م�ؤكد ًا‬ ‫�أن اختالف التعريفات �آخر هذه االتفاقية‬ ‫حوايل ثالثة عقود عن اتفاقية �صيانة الرتاث‬ ‫الإن�ساين عام ‪ 1972‬بالأمم املتحدة‪ ،‬ولكن‬ ‫جرت خطوات كبرية منذ ال�ستينيات يف‬ ‫اجتاه حماية الرتاث غري املادي و�صوال �إىل‬ ‫عام ‪ 2003‬حني ظهرت االتفاقية للعيان‬ ‫يف باري�س‪ ،‬وبعدها بثالثة �أعوام �أ�صبحت‬ ‫هذه االتفاقية ملزمة بعد �أن زاد عدد الدول‬ ‫املوقعة عليها �إىل �أكرث من ثالثني دولة‪.‬‬ ‫و�أكد �سكونتي �أن العامل كله مازال يف‬ ‫بداية الطريق حلماية تراثه غري املادي ولي�س‬ ‫منطقتنا العربية فقط‪ ،‬لذا ف�إن حالة النقا�ش‬ ‫واجلدل احلالية تعد �صحية ويف �صالح هذا‬ ‫الرتاث‪ ،‬الفتا اىل �أن ميادين الرتاث غري‬ ‫املادي اخلم�سة التي تر�صدها االتفاقية ميكن‬ ‫مناق�شتها يف �ضوء جتارب كافة الدول‪.‬‬ ‫ثم دارت النقا�شات حول التجارب‬ ‫اخلليجية املختلفة التي ت�شتمل على جتارب‬ ‫ثالثني خبريا تراثيا من دول اخلليج ال�ست‪.‬‬


‫آفاق ثقافية‬

‫‪ 15‬يوليو ‪2009‬‬

‫‪07‬‬

‫ـــــــة على التراث غير المادي وتوثيقه‬

‫ــة إحياء التراث في نفوس األجيال‬ ‫تشكيل لجنة اتحادية‬ ‫وطنية لجرد التراث غير‬ ‫المادي غطت شريحة‬ ‫كبيرة ممن يمكن‬ ‫اعتبارهم كنوزا بشرية‬ ‫حية‪.‬‬

‫في الحفل الختامي لالجتماع شبه اإلقليمي‬

‫«دول التعاون» تعرض تجاربها المتميزة والمغرب وتونس تقدمان خبرة شمال أفريقيا‬ ‫�أكد �سعادة بالل البدور املدير التنفيذي‬ ‫ل�ش�ؤون الثقافة والفنون‪� ،‬أن االمارات تويل‬ ‫الرتاث الثقايف ب�شقيه املادي وغري املادي‬ ‫�أهمية كربى باعتباره �أحد رموز الهوية‬ ‫الوطنية وكذلك احلال يف كافة الدول اخلليجية‬ ‫والعربية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن �أهمية االجتماع ال‬ ‫تت�أتى من متحوره حول حماية الرتاث غري‬ ‫املادي فقط‪ ،‬فمن املمكن للكتب واملراجع �أن‬ ‫تقوم بدور يف ذلك ولكن نحن يف حاجة ما�سة‬ ‫�إىل وقفة لإحياء هذا الرتاث يف نفو�س الأجيال‬ ‫القادمة التي يخ�شى عليها من �أن ت�أخذها‬ ‫العوملة بعيدا عن جذورها‪ ،‬لذا ال بد من �إيجاد‬ ‫ركائز لإحياء هذا الرتاث غري املادي‪ .‬جاء‬ ‫ذلك خالل االجتماع �شبه الإقليمي للمحافظة‬ ‫على الرتاث غري املادي وتوثيقه والتعريف‬ ‫بربنامج الكنوز الب�شرية احلية والذي نظمته‬ ‫وزارة الثقافة وال�شباب وتنمية املجتمع بالتعاون‬ ‫مع مكتب اليون�سكو بالدوحة‪ ،‬وذلك ب�إمارة‬ ‫ال�شارقة‪ ،‬بح�ضور �سعادة عبد العزيز امل�سلم‪،‬‬ ‫رئي�س جلنة جرد الرتاث‪ ،‬ومالدا جبور‪ ،‬ممثلة‬ ‫مكتب اليون�سكو بالدوحة‪ ،‬وعدد كبري من خرباء‬ ‫الرتاث غري املادي والباحثني يف ميادينه‪.‬‬ ‫و�أ�شار البدور �إىل �أنه لطاملا بد�أت الدول‬ ‫العربية خطوات يف هذا الطريق كانت تب�شر‬ ‫باخلري‪ ،‬ولكنها كانت دائما تتوقف ب�سبب‬ ‫العقبات واملعوقات التي تواجهه‪� ،‬إما لعدم‬ ‫وجود فهم موحد ملهمة احلفاظ على الرتاث‪� ،‬أو‬

‫لعدم وجود �آليات موحدة وعلمية ت�صل بنا لهذه‬ ‫الغاية‪ .‬م�ؤكدا �أن كل ما تقدم ي�شري �إىل �أهمية‬ ‫هذا االجتماع �شبه الإقليمي الذي �أقيم مببادرة‬ ‫وزارة الثقافة واجلهود امل�شكورة ملكتب اليون�سكو‬ ‫بالدوحة‪ ،‬و�أ�ضاف �إن الكوكبة امل�شاركة من‬ ‫خرباء الرتاث يف دول اخلليج عليهم دور كبري‬ ‫من خالل هذا اللقاء يف و�ضع تو�صيات تدفع يف‬ ‫طريق �إحياء واحلفاظ على الرتاث اخلليجي‪،‬‬ ‫وختم �سعادته بالإ�شارة �إىل �أن دولة الإمارات‬ ‫كانت يف طليعة الدول العربية يف التوقيع على‬ ‫اتفاقية حماية الرتاث غري امللمو�س عام ‪،2003‬‬ ‫وبعدها كانت هناك جهود كبرية يف �إحياء‬ ‫الرتاث غري امللمو�س على امل�ستويني االحتادي‬ ‫واملحلي‪ ،‬و�أ�ضاف �أن هذا االجتماع فر�صة‬

‫لتالقح الأفكار بني اجلميع‪.‬‬ ‫�أما الأ�ستاذة مالدا جبور ممثلة مكتب‬ ‫اليون�سكو بالدوحة ف�أ�شارت يف كلمتها �إىل‬ ‫�أهمية االتفاقية التي �أقرتها منظمة اليون�سكو‬ ‫وكل دولها عام ‪ 2003‬بباري�س جلرد وحماية‬ ‫الرتاث غري امللمو�س‪ ،‬و دعم جهود الدول‬ ‫يف جرد وحماية هذا الرتاث باعتباره قيمة‬ ‫�إن�سانية يجب احلفاظ عليها ملا لهذا الرتاث‬ ‫من دور يف ت�أمني ح�س �أ�صيل بالهوية الوطنية‪،‬‬ ‫ومن هنا اهتمت اليون�سكو ب�إعادة خلق الرتاث‬ ‫غري ال�شفهي من خالل حتديد تعريفات موحدة‬ ‫له و�إيجاد برامج متخ�ص�صة ميكن �أن ت�ستفيد‬ ‫منها كافة الدول يف حماية الرتاث غري املادي‪.‬‬ ‫ونوهت ممثلة مكتب اليون�سكو بالدوحة‬

‫باجلهود التي تقوم بها وزارة الثقافة وال�شباب‬ ‫وتنمية املجتمع يف الإمارات يف هذا االجتاه‬ ‫من خالل الكثري من الربامج وامل�شاريع التي‬ ‫تتبناها الوزارة وتبنتها يف الفرتة الأخرية‬ ‫جلرد وحماية الرتاث ب�صفة عامة وال�شفهي‬ ‫منه ب�صفة خا�صة بالتعاون مع اليون�سكو‪ ،‬وقال‬ ‫عبد العزيز امل�سلم رئي�س جلنة جرد الرتاث �إن‬ ‫الإمارات قد خطت خطوات عديدة يف جمال‬ ‫احلفاظ على الرتاث غري املادي باعتباره من‬ ‫�أركان الرتاث الثقايف‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �إن من دالئل هذا االهتمام ت�شكيل‬ ‫جلنة احتادية وطنية جلرد الرتاث غري املادي‬ ‫غطت �شريحة كبرية ممن ميكن اعتبارهم‬ ‫كنوزا ب�شرية حية‪ .‬و�أو�ضح امل�سلم �إن ذاكرة‬

‫اإلمارات وتجربة فريدة في حفظ التراث‬ ‫اتت�ضافر اجلهود االحتادية واملحلية يف الإمارات حلفظ الرتاث‬ ‫منذ ت�أ�سي�س الدولة و�إن كانت هناك جهود �ضخمة �سبقت تلك‬ ‫املرحلة‪ ،‬حيث �أكد عبد العزيز امل�سلم رئي�س جلنة جرد الرتاث‬ ‫�أن وزارة الثقافة وال�شباب وتنمية املجتمع �أ�صدرت كتب ال�شعر‬ ‫النبطي يف مراحل مبكرة تالها ت�شكيل جلنة الرتاث والتاريخ‪.‬‬ ‫وقد �شكلت جلنة جلرد الرتاث غري املادي عام ‪ 2007‬وهي‬ ‫جلنة ت�ضم خربات كبرية يف جمال الرتاث يف كافة �إمارات‬ ‫الدولة‪ ،‬وتعمل بد�أب لتوثيق وحفظ و�إحياء الرتاث‪ ،‬حيث مت جمع‬ ‫�أكرث من ‪ 120‬راوي ًا حتى الآن يف حماولة حل�صر مالمح ذاكرة‬

‫الراوي عرب �أ�سئلة حمددة يف جمال تخ�ص�صه‪.‬‬ ‫وعلق �سعادة بالل البدور املدير التنفيذي ل�ش�ؤون الثقافة‬ ‫والفنون بوزارة الثقافة وال�شباب وتنمية املجتمع على التجربة‬ ‫الإماراتية يف هذا املجال م�شيدا باجلهود الفردية من خالل‬ ‫جتارب بو �شهاب وحممد املر وعبد اهلل عبد الرحمن وغريهم‬ ‫يف جمال حفظ الرتاث غري املادي‪ ،‬م�ؤكدا وجود ‪ 31‬جمعية‬ ‫للفنون ال�شعبية تتنوع �أن�شطتها بني البادية واحل�ضر و البحر‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل الإ�صدارات ال�ضخمة التي جتمع وتوثق هذا الرتاث‬ ‫غري املادي‪.‬‬

‫الرتاث الثقايف يف الإمارات حتتفظ بذخائر من‬ ‫ال�شعر النبطي واحلكايات ال�شعبية والأ�ساطري‪،‬‬ ‫كما ت�سجل الذاكرة ال�شعبية براعة الإماراتيني‬ ‫من بدو وح�ضر يف معرفتهم الدقيقة بالنجوم‬ ‫واحل�سابات للتقومي العربي واملواقيت والري‬ ‫واملعاجلات ال�شعبية‪ ،‬وهي يف جمملها معارف‬ ‫�شعبية ارتكزت على علوم قدمية‪.‬‬ ‫كما حتدث خبري الرتاث مبنظمة اليون�سكو‬ ‫عبد الرحمن �سامل �أيوب يف بداية جل�سات اليوم‬ ‫الأول لالجتماع حول تعريف الرتاث غري املادي‪،‬‬ ‫ومدى االختالف يف العمل املتواجد بني الدول يف‬ ‫توحيدها ملعايري التعامل مع الرتاث غري املادي‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن االجتماع يجب �أن يحدث حالة من‬ ‫التفاعل بني كافة التجارب اخلليجية يف جمال‬ ‫احلفاظ على الرتاث غري ال�شفهي‪ ،‬وو�ضع �أيوب‬ ‫العديد من النقاط كمحددات للنقا�ش‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل احلرية التي تعرتي اليون�سكو يف تناولها‬ ‫للرتاث غري املادي م�ؤكدا على ال�شكل الرتميزي‬ ‫الذي قدمته للدول ما جعل كل طرف يفهمه‬ ‫ح�سب قدراته وثقافته‪ .‬وقدم اخلبري الرتاثي‬ ‫مبنظمة اليون�سكو �أحمد �سكونتي تعريفا‬ ‫باتفاقية عام ‪ 2003‬و�أ�سبابها وتاريخ درا�ستها‬ ‫ودورها يف احلفاظ على الرتاث الإن�ساين غري‬ ‫املادي‪ ،‬و�إجبار دول املنظمة على اتخاذ خطوات‬ ‫ملزمة حلماية تراثها الال مادي‪ .‬ثم دارت‬ ‫النقا�شات حول التجارب اخلليجية املختلفة‬ ‫التي ت�شتمل على جتارب ثالثني‪.‬‬


‫‪08‬‬

‫تواصل‬

‫شرق وغرب‬

‫في مواكبة للنهضة الثقافية في أبوظبي‬

‫دار الكتب الوطنية تستعد إلصدار سلسلة‬ ‫أعمال جديدة‬

‫ما حد نفعك غيري‬ ‫ا�ست�شعر �سلوم بخطورة املوقف الذي قد يع ّر�ضه لفقدان‬ ‫و�س ّعود عندما بد�أ ب�إح�سا�سه لوهلة ب�أنه لن ي�صل‬ ‫�صداقة حمود َ‬ ‫مل�ستوى �أ�صدقائه املتمثل باحل�صول على �آخر �صرعات ال�سوق‬ ‫التقنية‪ ،‬ولو �أن �صديقي �سامل مل ي�ش�أ ب�أن يكون الأف�ضل من‬ ‫بني �أقرانه‪ ،‬كان طموحه من�صب ًا ب�أن يكون على الأقل (�أف�ضل‬ ‫ال�سيئني) من هذه الناحية �إذا اعتربنا حالة عائلته املادية التي‬ ‫يقال عنها ب�أنها �شبه م�أ�ساوية‪.‬‬ ‫بعدما ّحن �سامل و ّزن على �أهله‪ ،‬مل ي�ش�أ �أبوه ب�أن يرد طفله‬ ‫خائب ًا‪ ،‬معل ًال ذلك ب�أن �سامل قد ُي�صاب ب ُعقدة اجتماعية‬ ‫�إذا �أُحيل �أمره للنيابة العامة التي تتمثل يف والدته الراف�ضة‬ ‫للمو�ضوع �شك ًال وتف�صي ًال‪ .‬وبعد حماوالت عدّة لإ�صدار احلكم‬ ‫النهائي يف هذه امل�س�ألة التي ا�ستمرت لأيام بني �أو�ساط العائلة‪،‬‬ ‫قرر �أبو �سامل اللجوء �إىل حق اال�ستئناف يف املو�ضوع حلني‬ ‫التحقق من مو�ضوع (البالك بريي) من زمالئه يف العمل‬ ‫الذين كان دائم ًا ي�صفهم بـ (املتفيجني)‪.‬‬ ‫مل يرتك �أبو �سامل بعد ذلك باب ًا �إال وطرقه‪ ،‬ف�صال وجال‬ ‫يكتف بذلك فح�سب‪،‬‬ ‫بني الأعراب ي�س�ألهم عن هذا اجلهاز ومل ِ‬ ‫بل امتهن (احلواطة) يف عامل الويب بحث ًا عن اخلرب الأكيد‬ ‫الذي يطمئنه عن هذا اجلهاز ون�سبة اخلطورة التي قد يقع ابنه‬ ‫فيها ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ما هي �إال �أياما معدودات �إال واقتنى �أبو �سامل اجلهاز والتقط‬ ‫بكامرية هاتفه خم�س �صور بجانب العلبة و مندوب االت�صاالت‪.‬‬ ‫«اهلل ال يحرمني منك يا �سامل» رددها �أبو �سامل مرار ًا وانطلق‬ ‫عائد ًا �إىل بيته حام ًال مفاج�أة البنه �سلوم الذي مازال نائم ًا‬ ‫�آنذاك‪.‬‬ ‫نهاية الق�صة كانت بتك ّبد �أبي �سامل فاتورة �شهرية خيالية‬ ‫واكتفى بعد دفعها بتوجيه عبارة عتاب البنه قائ ًال‪( :‬خذيت لك‬ ‫البالك بريي‪ ،‬وما حد نفعك غريي)‪.‬‬

‫عدنان العامري‬

‫من القلب‬

‫بقلم‪ :‬مريم النعيمي‬ ‫قلنا يف العدد املا�ضي �أن ثقافة النقد تلوثت‬ ‫ب�سموم ال�سوداوية ف�أ�صبح كل من يع�شق‬ ‫التفتي�ش عن العيوب والبحث والنب�ش عنها بني‬ ‫ط ّيات الإبداع واجلمال وال�سحر والطيبة يحرم‬ ‫نف�سه من متعة اال�ستمتاع بهذه النعم‪ ،‬فهو يف‬ ‫احلقيقة من�شغل عن مكاف�أة نف�سه بها بنف�ش‬

‫ي�ستعد «ق�سم الن�شر» يف دار الكتب‬ ‫الوطنية‪ ،‬بهيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث‪� ،‬إىل‬ ‫�إطالق جمموعة جديدة من املن�شورات التي‬ ‫تتو ّزع بني خمتلف الفئات والأجنا�س‪ ،‬من كتب‬ ‫حمققة ودرا�سات و�أبحاث �إىل ترجمات لعدد‬ ‫وا�سع من الأعمال الأجنبية‪ ،‬والتي تعك�س‬ ‫بح�سب مدير دار الكتب الوطنية �سعادة جمعة‬ ‫«توجه الدار الدائم �إىل‬ ‫عبد اهلل القبي�سي ّ‬ ‫رفد املكتبة العربية ب�أهم ما جادت وجتود به‬ ‫قرائح املبدعني �سواء باللغة العربية �أو اللغات‬ ‫الأجنبية»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف القبي�سي‪�« :‬إن املكتبة الوطنية‪،‬‬ ‫يف �شتى جماالت عملها‪ ،‬وال�سيما ق�سم‬ ‫الن�شر فيها‪ ،‬ت�سعى �إىل �أن تواكب م�سرية‬ ‫�أبوظبي الثقافية الرائدة‪ ،‬والطاحمة �إىل �أن‬ ‫تكون مركز ًا ثقافي ًا يف املنطقة العربية‪ .‬ويف‬ ‫هذا ال�سياق جاءت املبادرات املتتالية والتي‬ ‫منها ما �سرياه جمهور القراء هذا العام من‬ ‫�إ�صدارات متنوعة تخاطب فكره وحترتم عقله‬ ‫من دون �أن تلغي جانب املتعة والت�سلية يف‬ ‫القراءة‪ .‬وي�أتي يف هذا ال�سياق ترجمة عدد‬ ‫وا�سع من الرحالت التي قام بها امل�ست�شرقون‬ ‫�إىل منطقتنا العربية‪ ،‬وخا�صة �إىل منطقة‬ ‫اخلليج‪ ،‬والتي تر�سم �صورة لهذه املنطقة يف‬ ‫زمن ق ّلت فيه ال�سجالت التي تعك�س �أمناط‬ ‫عي�ش وتفكري النا�س هنا‪ ،‬وامل�شكالت التي‬ ‫كانت تواجههم‪ ،‬وعالقتهم بع�صرهم وبالعامل‬ ‫من حولهم‪ ،‬ويندرج ذلك يف �سياق �سل�سلة‬ ‫رواد امل�شرق العربي التي �سيكت�شف القراء‬ ‫من خاللها كنوز ًا معرفية تفتح �آفاق ًا جديدة‬ ‫يف ر�ؤية تاريخ منطقتنا هذه»‪.‬‬ ‫وال يجب �أن نن�سى يف هذا ال�سياق – ي�ضيف‬ ‫القبي�سي – كنوز الرتاث العربي‪« ،‬التي لطاملا‬ ‫�أولتها دار الكتب الوطنية االهتمام اخلا�ص‪،‬‬ ‫وذلك انطالق ًا من احلر�ص على �أن تخرج بع�ض‬ ‫�أمهات الكتب العربية �إىل حيز الوجود ب�صورة‬

‫علمية دقيقة حترتم هذا الرتاث وجتعله متاح ًا‬ ‫للقراء املعا�صرين‪ ،‬وخا�صة من ال�شباب»‪.‬‬ ‫نحو مئة عنوان جديد �ستز ّين قريب ًا �أرفف‬ ‫املكتبات العربية‪ ،‬ومنها �سل�سلة «رواد امل�شرق‬ ‫العربي» التي تت�ضمن عناوين مثل‪« :‬ارتياد‬ ‫جزيرة العرب»‪ ،‬رحالت يف �شمايل اجلزيرة‬ ‫العربية»‪ ،‬رحالت يف بوادي �شمايل جزيرة‬ ‫العرب»‪« ،‬رحلة �إىل �أوا�سط جزيرة العرب‬ ‫و�شرقيها»‪« ،‬بالد اخلليج العربي وقبائله»‪ ،‬رحلة‬ ‫عرب الربع اخلايل»‪« ،‬رحالت يف بالد ال�شام»‪،‬‬ ‫«لورن�س العرب‪ :‬ثورة يف ال�صحراء»‪« ،‬خم�سة‬ ‫�أعوام يف دم�شق»‪« ،‬رحلة عرب اخلليج»‪.‬‬ ‫كما تت�ضمن قائمة الإ�صدارات اجلديدة‬ ‫جملد «فن العمارة الإ�سالمية» �أحد �أبرز‬ ‫الأعمال التي و�ضعت يف هذا املجال وال�صادر‬

‫عن جامعة «يال» الأمريكية‪ ،‬و�سي�صدر يف‬ ‫جملدين �ضخمني‪ ،‬وكتاب «�إ�سبانيا العربية»‬ ‫الذي يع ّد من �أوائل الأعمال الغربية التي‬ ‫تناولت ح�ضور العرب يف �إ�سبانيا و�أوروبا‪،‬‬ ‫و«كتاب الل�ؤل�ؤ»‪ ،‬وهو كناية عن مو�سوعة‬ ‫�شاملة تتناول تاريخ الل�ؤل�ؤ عرب الع�صور‪ .‬ويف‬ ‫العناوين �أي�ض ًا كتاب «�صور من الإمرباطورية‬ ‫العثمانية»‪« ،‬كتاب الهند» يف ثالثة �أجزاء‪،‬‬ ‫«�صحراء البدو»‪« ،‬الواحات ال�ضائعة»‪،‬‬ ‫البرتاء‪ :‬مدينة �أدوم ال�صخرية»‪ ،‬وغريها‪.‬‬ ‫ومن الأعمال املحققة نذكر «ديوان �أبو‬ ‫نوا�س بتحقيق ال�صويل»‪« ،‬و�شرح درة الغوا�ص‬ ‫يف �أوهام اخلوا�ص» للحريري‪ ،‬وكتاب «روح‬ ‫الروح» (مل�ؤلف جمهول من القرن اخلام�س‬ ‫الهجري)‪.‬‬

‫ذبول الياسمين‪ ..‬دردشة «‪»2‬‬ ‫ري�ش الناقد ّ‬ ‫املحطم ذي النظارة ال�سوداء القا�سية‪ ،‬ي�سبح‬ ‫بعيد ًا عن جم ّرة النقد الب ّناء والكلمة الطيبة والن�صيحة‬ ‫الق ّيمة وال�صفاء والنقاء والتكاتف والتفا�ؤل والأمل‬ ‫والطموح‪ ،‬فال تب�صر عينه �إال العيوب حارم ًا نف�سه اجلمال‬ ‫فك ّلما ا�ست�سلم لو�سو�سة هدام ٍة وجد نف�سه ابتعد عن ف�سحة‬ ‫منتبه مل�أ�ساته النف�سية‬ ‫النور وال�سرور واملتعة يف احلياة غري ٍ‬ ‫وم�شكلته احلقيقية‪.‬‬ ‫وت�أتي ثقافة ال�شكوى مالزمة لأ�صحاب النظارات‬ ‫ال�سوداء‪ ،‬فتجد كل ما فيه ي�شتكي وهو يعلم ب�أن ال�شكوى لغري‬ ‫اهلل مذلة ومع ذلك ي�صر على ا�ستمرارية ا�ستجالب ال�شفقة‬ ‫ممن حوله يف كل �شيء‪ ،‬لعله ي�ستطيع �أن يجعل ما حوله‬ ‫يتمحور لو لدقائق حوله و�أن الدنيا �ستقف للحظة �صمت‬ ‫حزن ًا على ما ي�شتكي منه! فنجد ال�شكوى �أنواعا و�أ�شكاال‪،‬‬ ‫بني الأ�صدقاء‪ ،‬ويف الإذاعة وعند مكاتب امل�س�ؤولني وعند‬ ‫�أبواب امل�ساجد ويف كل مكان‪ ،‬ك ٌل يثقل على نف�سه ما ه ّول‬

‫من هم وما ّ‬ ‫عظم من م�صيبة كانت رمبا تكون �أب�سط و�أهون‬ ‫لوال ت�ضخيم �صاحبها لها‪ ،‬ولكانت قد ح ّلت ب�أي�سر و�أق�صر‬ ‫من الدرب الذي عانى من م�شقته با�ستعانته بربه ونظرته‬ ‫الإيجابية التي مبقدرتها رفع الأمل وتهوين امل�صيبة!‬ ‫�أ�صحاب النظارات هذه جتدهم حتى يف مقدمة �صفوف‬ ‫جماهري التحطيم – فللتحطيم جماهري كذلك‪ ،‬يحبون‬ ‫قذف النجاح بخطاباتهم امل�شحونة بال�سلبية وبانتقاداتهم‬ ‫الالذعة غري املن�صفة‪ ،‬وب�أ�ساليبهم املوبوءة بال�سوداوية‬ ‫و�أحيان ًا احل�سد والغرية �أو ما قد يعود �إىل م�شاكل نف�سية –‬ ‫فنجد الناجح ي�صعد �س ّلم املجد وهم يحدقون يف خطواته‬ ‫منتظرين تعرقله �أو تعرثه �أو �سقوطه لعلهم يقتن�صون منه‬ ‫خرب ًا ح�صري ًا �أو نكتة مو�سم �أو تعليق ًا �أو تهريج ًا نابع ًا من‬ ‫فجوة �شعورهم بالنق�ص واالنكما�ش الداخلي‪ ،‬حارمني‬ ‫�أنف�سهم من اتخاذه در�س ًا مفيد ًا وجترب ًة ذهبية توجههم‬ ‫�إىل درب الت�ألق والنجاح‪ ،‬دون �أن يفكر �أحدهم يف �أن ي�صعد‬

‫ال�س ّلم تابع ًا كل من جنح و�ش ّكل مثا ًال رائد ًا يف الو�صول �إىل‬ ‫القمة‪ ،‬فهم هكذا يبقون يف امل�ؤخرة دون حراك يف حني‬ ‫يربق نور الناجح الذي ا�ستطاع �أن ير�سم يف ال�سماء جنم ًا‬ ‫ت�صقله اخلربة ومت ّيزه التجارب وتك ّمله معاين الثقة والأمل‬ ‫والطموح والتفا�ؤل والإيجابية‪.‬‬ ‫يقول جربان خليل جربان‪ :‬لي�س الل�ؤل�ؤ �سوى ر�أي البحر‬ ‫يف ال�صدف ولي�س املا�س �سوى ر�أي الزمن يف الفحم‪.‬‬ ‫نعم ولي�س الإبداع والنجاح �سوى ر�أي الفكر اخلالق‬ ‫والإيجابي يف الأ�شياء من حوله‪.‬‬ ‫ولي�س االبتكار �سوى ر�أي العقل يف ما وراء املوجودات من‬ ‫حوله‪ ،‬فامل�س�ألة لي�ست ب�أعجوبة‪.‬‬ ‫�إمنا هي نظرة الإن�سان بفكره ملا يحيط به‪ ،‬ي�صنع بها‬ ‫على قدر نظرته وفكره ما قد يخلق القوة والإبهار وي�شكل‬ ‫فرق ًا يف حياته‪ ،‬فك�أمنا حياة الإن�سان تت�شكل بردة فعله التي‬ ‫تتولد من ر�أي ونظرة‪.‬‬


‫‪09‬‬

‫‪ 15‬يوليو ‪2009‬‬

‫بقلم‬ ‫هنادي المنصوري‬

‫«بنت ال�سيف»‬

‫‪hanadi@hamaleel.ae‬‬

‫نفــاف‬

‫أول سطر‬ ‫كم هو رائع �أن ت�سمع �صوت رنة هاتفك املتحرك تبلغك‬ ‫با�ستالم ر�سالة جديدة‪ ،‬وحني قراءتك لها ف�إنك ترجو‬ ‫�أن تكون من �أحد الأ�صدقاء احلقيقيني �أو من الأهل‬ ‫والأقارب‪.‬‬

‫أتساءل‬ ‫ملاذا قد يحجم �أحد ما عن �إر�سال ر�سالة رد حتمل كلمة‬ ‫لطيفة ملر�سل الر�سالة؟‬ ‫�أهي الق�سوة؟ �أم �أن هذا هو حال كثري من �أفراد جمتمعنا‪،‬‬ ‫التكتم وعدم حب التعبري عن الذات؟ وال �أعتقد �أن هذه‬ ‫الطبيعة مازالت يف الأنف�س‪ ،‬فالزمن تغري وحمل النا�س �إىل‬ ‫ع�صر جديد ب�أدواته املطورة يف و�سائل االت�صال كالر�سائل‬ ‫الإلكرتونية والن�صية يف الهواتف املتحركة وغريها‪ ،‬ولكن‬ ‫بقي �أمر واحد لن يتغيرّ ‪�..‬أال وهو طبيعة اجلفاء التي ال‬ ‫ينتبه �إليها �صاحبها وال ي�شعر بها‪ ،‬وغالب ًا ماتكون �أ�سباب‬ ‫عدم فهم الطرف الآخر و�سوء الظن وراء هذه القطيعة‬ ‫وعدم التجاوب مع الطرف املتوا�صل!‪ .‬فمن باب حفظ‬ ‫ماء الوجه يقوم �صديقه باالن�سحاب وي�ؤثر االبتعاد‪ ،‬وهكذا‬ ‫لترتاكم فجوات اجلفاء وت�صبح احلياة قا�سية وبال معنى‪،‬‬ ‫ولكن �إن جاء الإن�سان من باب الواجب فهو م�ضطر �إىل‬ ‫�أن ير�سل ر�سالة عزاء على الأقل «لل�صاحب املجفي»‪ ،‬وال‬ ‫عليه �أن ينتظر رنة ر�سالة جديدة من هاتفه املتحرك‪ ،‬لأن‬ ‫�إراحة ال�ضمري تغنيه عنها‪ .‬الر�سائل اجلديدة حلوة وتهفو‬ ‫لها الأنف�س‪ ،‬ولكنها ت�صبح �أجمل �إن جاءت من َمن يقدّرون‬ ‫معنى املحبة والإخاء حق تقدير؛ ولي�س من �سواهم �أبد ًا‪،‬‬ ‫و�إال ف� ّأي معنى حتويه لنا و�إن تزخرف بعذب العبارة؟‬

‫مالحظة شعرية‬

‫�أو���ص��ي��ك �أن���ا ي��ا ب���وك م��ا دام���ت ذاك��ر‬

‫ول��ع��ي��ال م���ا ت��ن�����س��ى و����ص���اة االواي����ل‬

‫�أو�صيك �أن��ا يا ب��وك يف الدين والهدى‬

‫وال�����ص��دق ينجي م��ن جميع الهوايل‬

‫�أو���ص��ي��ك يف ال��زاب��ن يل ج��اك ث��م زبن‬

‫�أط��رح حموله واقب�ض ال�سيف عايل‬

‫�أط�������رح ح���م���ول���ه ل��ي�ن ت���ب���ى ف��ع��ول��ه‬

‫وح���ي���ذور ال ت���ط���اوع ر ّدي احلمايل‬

‫و�أو���ص��ي��ك ب��ن��ت ال��ع��م ن��ف���� ٍ�س ع��زي��زة‬

‫�أي�����ض � ًا وال ت��خ��ل��ي ال��ق�����ص��اي��ر خاليل‬

‫و�أو����ص���ي���ك ب��ن��ت ال���ن���ذل ال تهتويها‬

‫ل����و زي���ن���ه���ا م���ث���ل امل���ه���ا يف اجل��م��اي��ل‬

‫ي��ج��ي ول���ده���ا م��ث��ل دع��ب��ول��ة القطا‬

‫ال ����س���اي���ل م��ن��ه��ا وال ع���ن���ك ���س��اي��ل‬

‫وب����ال����ك يف اخل������وي ت��ق��ب��ل ال��ر���ض��ا‬

‫ت�����راك ت����دين م���ن ج��م��ي��ع ال��ق��ب��اي��ل‬

‫و�أو���ص��ي��ك يف اجل���ار ال���ذي معك ن��ازل‬

‫ح���ول�ي�ن وت�����رى اجل�����ار ال ب���د ح��اي��ل‬

‫و�إذا اب��ت��ع��د ع���ن دارك ث���م ان��ت��زح‬

‫ي���ع���د م����ا ق���ل���ت���ه وم������ا ف���ي���ك ق��اي��ل‬

‫ومنهو حفر ل��ك حفرة ال�س ْو ع��ب له‬

‫مثلها ترى يف الرجال مقالبي وحمايل‬

‫���ض��ح��اك يف وج��ه��ك وع��ف��ار يف القفى‬

‫خ�����ص��ي��م وي������دور ع��ل��ي��ك ال��ع�����ض��اي��ل‬

‫و�أو����ص���ي���ك ب��ق��ع��ا ال ت��غ��ب��ط ب��وده��ا‬

‫ل����و دمي�����ة ف���وق���ك و�����س���� ّوت ظ�لاي��ل‬

‫ت��راه��ا ت��ع��دل ل��ك ع��ل��ى ك��ي��ف م��ا بغت‬

‫���ة ب��ال��ع��ه��د م���ن ع�����ص��ر واي���ل‬ ‫وخ���� ّوان� ٍ‬ ‫راشد بن هميله المزروعي‬

‫عاصمتنا الجميلة‬ ‫خالل �أعوام قادمة وبرعاية كرمية من �صاحب ال�سمو‬ ‫ال�شيخ خليفة بن زايد �آل نهيان رئي�س الدولة حفظه اهلل‬ ‫والفريق �أول �سمو ال�شيخ حممد بن زايد �آل نهيان ويل عهد‬ ‫�أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات امل�سلحة «حفظهما اهلل»‬ ‫ �ست�شهد عا�صمتنا اجلميلة طفرة ح�ضارية �أجمل مما هي‬‫عليه الآن‪ ،‬و�ست�صل �إىل م�ستويات عالية من التطور والرقي‬ ‫ُنجز املرحلة الأوىل لبناء «مدينة م�صدر»‬ ‫والتف ّرد‪ ،‬حيث �ست َ‬ ‫يف �أواخر عام ‪2009‬م‪ ،‬وتعترب «مدينة م�صدر» والتي‬ ‫�ستقام يف العا�صمة‪� -‬أول «مدينة خ�ضراء» يف العامل‪ ،‬كما‬ ‫�أنها تخلو كلي ًا من غاز الكربون والنفايات وت�ستخدم الطاقة‬ ‫البديلة فقط‪� ،‬أي �أنها �ستكون مدينة متثل بيئة مثالية من‬ ‫بني دول العامل‪ ،‬وجدير ذكره �أنها حتوي على مرافق تعليمية‬ ‫ترفيهية و«معهد م�صدر للعلوم والتكنولوجيا»‪.‬‬ ‫�أما متحف اللوفر الفرن�سي الذي �سيتم ت�شييد فرع‬

‫ ‬

‫إرواء‬

‫منه يف جزيرة ال�سعديات التي تقع يف عا�صمتنا الرائعة‪-‬‬ ‫ف�سيكون معلم ًا مهم ًا فيها وعام ًال مهم ًا جلذب الوجهات‬ ‫الثقافية وال�سياحية وذات االخت�صا�ص بالتاريخ؛ وذلك‬ ‫الحتوائه على قطع تاريخية نادرة ومهمة‪.‬‬ ‫كذلك �سيجاور متحف اللوفر الفرن�سي متحفا‬ ‫جوجينهامي وفرانك جري‪.‬‬ ‫وهنالك تغيريات حافلة بالتطورات الإيجابية التي‬ ‫يحتاجها �سكان العا�صمة مثل �إن�شاء �سكك حديدية لت�سيري‬ ‫القطار يف �أرجاء املناطق املكتظة بال�سكان ما يخفف‬ ‫حاجتهم لقيادة �سياراتهم واالكتفاء به كو�سيلة لتنقالتهم‪.‬‬ ‫وكذلك جزيرة الرمي التي تقع يف العا�صمة‪ ،‬حيث‬ ‫�سي�شهد العامل فيها انطالقة م�شروعها ال�سياحي ال�ضخم‬ ‫الذي �أبهر الز ّوار خالل عر�ضه يف �أر�ض املعار�ض يف الفرتة‬ ‫الأخرية‪ ،‬وي�شمل امل�شروع حمميات طبيعية ومطاعم وفنادق‬

‫ ‬ ‫ليــــا �صفــا لك زمانــــك ِع ّل يا ظامــي‬

‫ومتاحف وحو�ض ًا للأ�سماك ومرافق حيوية �أخرى‪.‬‬ ‫�أما مكان العا�صمة ف�سينتقل �إىل منطقة خليفة «�أ» التي‬ ‫تقع يف مدينة �أبوظبي �أي�ض ًا‪ ،‬و�ست�شهد مدينة خليفة «�أ»‬ ‫تطور ًا مذه ًال حيث �ستُبنى املرافق احليوية املهمة فيها‬ ‫كالوزارات والهيئات احلكومية ومراكز اخلدمات احليوية‬ ‫املهمة الأخرى‪ ،‬وكل ذلك مل ي� ِأت من فراغ بل من ح�صاد‬ ‫الأيادي ال�سخية اخل�ضراء والعيون ال�ساهرة والعقول‬ ‫الدار�سة اليقظة وال�ضمائر املخل�صة املحبة لهذه الأر�ض‬ ‫الطيبة «�أر�ض زايد»رحمه اهلل وط ّيب اهلل ثراه‪ ،‬فعملهم‬ ‫خطوة �صريحة للوفاء مبا قام به م�ؤ�س�س الدولة �أبونا ال�شيخ‬ ‫زايد رحمه اهلل‪ ،‬وامتداد لطموحاته ونظرته احلكيمة رحمه‬ ‫اهلل‪ ،‬ف�أبوظبي كانت جميلة يف عهده ومازالت تزداد جما ًال‬ ‫ون�ضج ًا كلما م ّر بها الزمن‪ .‬حفظ اهلل والة �أمرنا ووفقهم‬ ‫ملا فيه رفعة وع ّز ونه�ضة للوطن‪.‬‬

‫ا�شرب قبل ال يحو�س الطني �صافيها ‬

‫املعب ملعنى الن�ص يعطي وقع ًا خا�ص ًا‬ ‫الإلقاء ال�صوتي ِرّ‬ ‫يف نف�س املتلقي‪ ،‬وي�ضيف ج ّو ًا انفعالي ًا بني امللقي واملتلقي‬ ‫من اجلمهور‪ ،‬وكثري من الأدباء والكتّاب وال�شعراء ال‬ ‫يتمتعون بهذه املهارة يف القراءة لن�صو�صهم؛ ما ُيف ِقد‬ ‫اجلمهور متعة االنفعال والتعاي�ش مع اجل ّو االنفعايل‬ ‫للأديب وال�شاعر‪ ،‬وهذا لي�س بخط�أ يف ت�صرفهم �إطالق ًا‪،‬‬ ‫ولكنها طبيعة يع ّز على كثري منهم تغيريها‪ ،‬وهم يف حاجة‬ ‫لأ�صدقاء حقيقيني يواجهونهم بن�صيحة تط ّور قدراتهم ال‬ ‫�أن يجاملوهم‪.‬‬ ‫يف �أم�سياتي ال�شعرية الأوىل كنت �أتعر�ض ملجامالت‬ ‫كثرية‪ ،‬وللأ�سف مل �أحظ بفر�صة تواجد �إحدى �صديقاتي‬ ‫املقربات فيها لتقدم يل مالحظاتها على �أدائي يف الإلقاء‪،‬‬ ‫وال �أخفيكم �سر ًا �أن ال�سرعة كانت �أبرز العيوب يف �إلقائي‪-‬‬ ‫وال �ضري �إن بحت لكم بذلك‪ -‬فهديف الإفادة وعر�ض‬ ‫جتربتي ال�شعرية الب�سيطة‪ ،‬ولكن مع الأعوام وهلل احلمد‬ ‫ا�ستطعت �أن �أط ّور مهارة الإلقاء وذلك عرب مالحظتي‬ ‫ال�شخ�صية ل�سرعة �إلقائي من خالل ت�سجيلي مل�شاركاتي‬ ‫ال�شعرية يف الإذاعة‪ ،‬وكذلك ملتابعتي للربامج ال�شعرية‬ ‫الإذاعية �سبب ًا رئي�س ًا لتطوير هذه املهارة املهمة‪.‬‬ ‫قد يعي�ش �أحد ال�شعراء هذه امل�شكلة ويحاول �أن يغ�ض‬ ‫النظر عنها بحجة �أن الكلمات القوية هي �أهم من الإلقاء‪،‬‬ ‫بينما الإلقاء يف واقع الأمر هو مهم لإي�صال املعنى بال�شكل‬ ‫ال�صحيح للمتلقي من اجلمهور وعامل جذب مهم لهم‪،‬‬ ‫وغالب ًا ‪ -‬الإلقاء امل�ضبوط املحاكي ملو�ضوع الق�صيدة ‪-‬‬ ‫ب�إمكانه �أن ّ‬ ‫ي�ضخم حجم الق�صيدة فيجعلها �أكرث �إبهار ًا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رغم توا�ضع كلماتها‪ ،‬والعك�س متاما فب�إمكانه �أي�ضا �أن‬ ‫يجعل حجم الق�صيدة �ضئي ًال وبائ�س ًا وغام�ض ًا رغم روعة‬ ‫وقوة كلماتها وحرفية �أفكار �شاعرها‪ ،‬فبالتايل ميكن �أن‬ ‫الق�صيدتي‪ ،‬ورمبا يتفق معي‬ ‫يقع ظلم على �صاح َب ْي كال‬ ‫نْ‬ ‫بع�ض القراء يف �أن كثري ًا من ال�شعراء العاديني يف الربامج‬ ‫التلفازية قد بلغوا مرحلة متقدمة من ك�سب اجلماهريية‬ ‫رغم �ضحالة م�سريتهم ال�شعرية و�ض�آلة �شعرهم ونتاجهم‬ ‫ال�شعري! وذلك عرب حر�صهم على اتباع طريقة الإلقاء‬ ‫امل�ؤ ِّثر لق�صائدهم التي ي�شاركون بها يف برامج م�سابقات‬ ‫�شعرية؛ حيث حتتد املناف�سة وتتن ّوع الأ�ساليب يف الظهور‬ ‫لك�سب جماهريية عري�ضة‪ّ ٍ ،‬‬ ‫وكل له �أ�سلوبه اخلا�ص‪.‬‬ ‫وب�صورة عامة فلي�س هنالك ارتباط فعلي ما بني عمر‬ ‫ال�شاعر الزمني وهذه املهارة‪ ،‬فقد يكون �شاعر ًا ومبتدئ ًا‬ ‫ولكنه قمة يف الإلقاء ومتميز يف هذا اجلانب‪ ،‬وقد يكون‬ ‫�شاعر ًا له ثقله ال�شعري ولكنه يفتقد لهذه املهارة‪ ،‬وقد‬ ‫يكون �شاعر ًا متمكن ًا �أي�ض ًا وماهر ًا يف الإلقاء فال يحتاج‬ ‫�إىل تطوير هذا اجلانب‪ ،‬ولي�س عيب ًا �أن ين ّمي ويط ّور‬ ‫الإن�سان من قدرته خا�صة لو حباه اهلل بنعمة املوهبة �أي ًا‬ ‫كان نوعها‪ ،‬حيث يجب املحافظة على هذه الهدية من اهلل‬ ‫وتطويرها للفائدة و�إفادة الآخرين بجمالها‪.‬‬ ‫ونتمنى التوفيق لكل �شاعر موهوب ومبدع بالفطرة يف‬ ‫مهارة الإلقاء‪ ،‬ونرجو منه �أن يفيد �أخوانه ال�شعراء الذين‬ ‫يحتاجون �إىل بع�ض النقاط امل�ضيئة يف هذا اجلانب املهم‪،‬‬ ‫و�أن يقدم لهم الن�صح وامل�ساعدة املعنوية‪.‬‬ ‫األمــير خالــد الفيصـــل‬


‫‪10‬‬

‫أدبيات‬

‫بين أروقة الصفحات‬

‫رشة عطر‬ ‫جسد السحر‪..‬‬ ‫نية لكتابة قصيدة «‪»2‬‬ ‫ّ‬ ‫غريبان‪..‬‬ ‫ينفثان من تعب الروح ق�صائد‪..‬‬ ‫ومي�ضيان الوقت بني ال�سطور‪..‬‬ ‫تعملقا يف دواخلهما �أنني الغياب‪!..‬‬ ‫كيف انتبهتُ لك ؟!‬ ‫رمبا هو دمعك الذي �أنبت اليا�سمني فحملت الريح يل عطرك ‪ /‬ن�شيجك‪..‬‬ ‫فتوقفت �أنفا�سي على �صوت بكائك‪! ..‬‬ ‫ماجئتُ �أفعل ؟!‬ ‫�أم�سح دمعك‪ ..‬؟!‬ ‫َ‬ ‫ا�شاركك النحيب ؟!‬ ‫�أم‬ ‫مالحمك ُمتعبة‪..‬‬ ‫َ‬ ‫وذاكرتك فو�ضى‪..‬‬ ‫والقلب لك‪..‬‬ ‫ويف �صدرك ن�صل الغياب‪!..‬‬ ‫َ‬ ‫جئت ؟!‬ ‫ويف‬ ‫عينيك �س�ؤال ‪ :‬ملاذا ِ‬ ‫ال �أ ّدعي البطولة‪ ..‬وال�أبحث عن احلب‪..‬‬ ‫ماجئتُ لأ�ستعر�ض بياين‪� ..‬أو �أ�سكب قوارير عطري‪..‬‬ ‫�أو �أتبخرت بدالل كربيائي‪..‬‬ ‫َ‬ ‫ماجئتُ لأغريك بحرويف‪� ..‬أو لأفتنك بح�ضوري‪..‬‬ ‫�أو �أ�شغلك ب�أناقتي �أو ت�أنقي‪..‬‬ ‫ماجئتُ لأقلّم �أظافر الغياب‪�..‬أو � مّأل �شتاتك‪..‬‬ ‫�أو �أعيد ترتيب روحك‪!..‬‬ ‫ف�أنا ُمنهكة مثلك‪ ..‬ورمبا �أكرث منك‪!..‬‬ ‫َ‬ ‫أ�شاطرك الب ّوح والبكاء‪..‬‬ ‫جئتُ �‬ ‫�أقا�سمك ق�صيدة‪..‬‬ ‫َ‬ ‫حياتك ق�صيدة‪ ..‬يتيمة‪!..‬‬ ‫�أو �أكون يف‬ ‫و�أم�ضي بعدها مع الريح‪..‬‬ ‫�س�أتبعرث بني الف�صول واحلروف اليائ�سة‪ ..‬مثلك‪!..‬‬ ‫ولكني‪..‬‬ ‫�س�أُبقي َ‬ ‫لك �شيئ ًا مني‪!..‬‬ ‫عفراء السويدي‬

‫قصة قصيرة‬ ‫مريم الرميثي‬

‫أنفاس الرماد‬

‫ثمة و�صف جميل من�سوب لأحد الكتاب‬ ‫الأجانب مفاده «�أن خزانة الكتب ت�شبه غرفه‬ ‫�سحرية تقيم فيها �أف�ضل �أرواح الب�شرية‬ ‫و�أح�سن عقولها و�أقواها‪ ،‬لكن هذه الأرواح تلوذ‬ ‫بال�صمت بني دفتي الكتاب‪ ،‬وعلى القارئ �أن‬ ‫يخرجها عن �صمتها وي�ستدرجها للحديث ب�أن‬ ‫يحاورها يف ما تقول‪ ،‬ف�إن مل يفعل ذلك ظلت‬ ‫تلك العقول والأرواح �صامتة‪ ،‬ورمبا هجعت يف‬ ‫النوم العميق �إذا طال �أمد انتظارها من دون‬ ‫�أن متتد �أيادي �أحدنا نحو الرفوف التي ت�سكن‬ ‫فيها»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫�أحيانا يجذبنا الكتاب من خالل عنوانه‪،‬‬ ‫�أحيان ًا ت�سحرنا حروف كاتب ما فنقر�أ كل ما‬ ‫خطته �أنامله من كلمات‪ ،‬لنتعرف على الوجود‬ ‫من خالل منظاره‪ ،‬لتنبثق ر�ؤى جديدة يف‬ ‫م�ساحات �أفكارنا‪ ،‬و�أحيان ًا ال نكتفي بالوقوف‬ ‫عند عتبة العنوان فنطرق �أبواب ال�صفحات‬ ‫الأوىل‪ ،‬نكون كمن يطل بر�أ�سه عرب فتحة‬ ‫�صغرية يف الباب ب�صمت‪ ،‬ذلك الكتاب الذي‬ ‫يرتب�ص بنا ويتحر�ش بفكرنا وف�ضولنا‪.‬‬

‫جرته بقوة بينما يزداد بكا�ؤه‪ ،‬غري عابئة ب�صرخاته‬ ‫و�شتائمه‪ ،‬يركلها بقدميه ويع�ض يدهــا وهي تقاوم حتى‬ ‫تدخله للغرفة ال�صغرية‪ ،‬ثم تقفل الباب‪ ،‬منذ اثني ع�شر‬ ‫عاما وهي تقفل الباب عليه بذات الغرفة حني يرتكب‬ ‫خط�أ ما �أو يت�سبب يف �إيذاء جريانه عمدا‪ ،‬منذ اثني ع�شر‬ ‫عامـا تويف والده �شابا تاركا لها مهمة تربية طفل وهي‬ ‫فتاة �صغرية مل تتجاوز �أنذاك الثامنة ع�شرة من العمر‪،‬‬ ‫تقا�سمت هي وطفلها ذات القدر‪ ،‬اليتم والفقر والوحدة‪،‬‬ ‫لكن مل تكن لها �أم جترها بعنف حينما تخطئ لتحب�سها‬ ‫يف غرفة حتى تتوقف عن البكاء وتن�صاع لأوامرهـا‪ ،‬فقد‬ ‫فقدت �أمهــا وهي يف الرابعة من العمر‪ ،‬اهتمت بها جدتها‬ ‫الطاعنة بال�سن‪ ،‬حتى زواجها من �أول �شاب يطرق الباب‬ ‫عليهم‪ .‬مقتفية �أنفا�س احلياة لإ�ستن�شاقها مثخنة بالوجل‬ ‫و�أمل وليد يف اخلاطر ‪ .‬ت�سمع ابنها ي�صرخ بالعا دموعه‪:‬‬ ‫افتحي الباب ماما لن �أخرج للعراك مع ال�صبية �أعدك‪.‬‬ ‫متجاهلة نداءه‪ ،‬جتل�س على كر�سيها اخل�شبي وا�ضعة‬ ‫قطتها ال�صغرية على ركبتيها‪ ،‬تقدم لها فتات اخلبز تارة‬

‫كنت دائم ًا �أهمل ال�صفحات الأوىل حتى‬ ‫�صادفت عيناك قدري لغادة ال�سمان‪ ،‬ت�ساءلت‬ ‫هل حق ًا للعيون لغة تغنينا عن البحث يف بحور‬ ‫املفردات‪ ،‬عن كلمات تتطابق �أحا�سي�سها مع‬ ‫ما يعرتينا يف حمطات االنتظار التي نقبع فيها‬ ‫عندما ت�صبح كل �أروقة الفكر بي�ضاء‪ ,‬وتختبئ‬ ‫الكلمات عن �أنظارنا يف قيعان الذهول املظلمة‪،‬‬ ‫فنحتقر هذا اخلذالن وال�ضعف يف ذاتنا‪.‬‬ ‫�إن الكتاب نف�سه لو قر�أناه ومن ثم �أهملناه‬ ‫ملدة من الزمن‪ ،‬ال يعود هو نف�سه عند القراءة‬ ‫الثانية‪ ،‬يختلف يف احلالتني‪ ،‬كاختالف الليل‬ ‫والنهار‪� ،‬أتراها �أفكار الكتاب تتطور �أم �أننا‬ ‫يف كل مرحلة عمرية‪ ،‬يكون لنا طيف‪ ،‬وكل‬ ‫طيف يحمل لون ف�صل ما‪ ،‬وكل ف�صل يحمل‬ ‫يف جيوبه معرفة وخربة معينة‪ ،‬فنتلقى �أفكار‬ ‫الكاتب مرة �أخرى بروح خمتلفة‪� ،‬أم �أننا يف‬ ‫كل مرحلة عمرية نتو�شح املثالية يف حماولة‬ ‫لتقم�ص �شخ�صية جديدة‪ ،‬نرتدي رداءها حتى‬ ‫نقنع �أنف�سنا ومن حولنا �أننا كربنا وتغرينا‪،‬‬ ‫حت�صيل حا�صل لع���صف رياح الزمن بكياننا‬

‫وتارة مت�سح على ر�أ�سها املتكور يف الزغب الأبي�ض امل�شوب‬ ‫بال�سمرة‪ ،‬هو يعلم �أن �أمه لن تت�ساهل معه كعادتها‪ ،‬فلقد‬ ‫تكررت �شجاراته مع �صبية احلي‪ ،‬وباتوا يطلقون عليه‬ ‫ا�سم ابن ال�شر‪ ،‬بالأم�س كانت ت�سمع جاراتها يتهام�سن‬ ‫خفية ب�أنه ات�صف ب�صفات والده الأرعن‪ ،‬غلبتها الأحزان‬ ‫وتكالبت عليها الطعنات‪ ،‬ترتكهن يف ال�ساحة حيث اعتادت‬ ‫على ن�صب مالءة متوارية عن �أ�شعة ال�شم�س بجانبها �أرغفة‬ ‫اخلبز التي تخبزهـا لقاء ب�ضعة قرو�ش وتن�صرف‪.‬‬ ‫تت�صاعد تنهيدات حارة من �صدرها تغمر ف�ضاءها‬ ‫رمادا تت�أمله يحوم حولها با�سطا ذراعيه بتثا�ؤب تقرر �أن‬ ‫حياتها كهذا الرماد و�أحالمها الب�سيطة ماتلبث ان تتحول‬ ‫�إىل �سراب‪.‬‬ ‫قبل ان تغم�ض عينيها وت�ست�سلم لذلك الأرق يباغتها‬ ‫أنت �صماء ؟ هيا افتحي الباب‬ ‫�صراخ ابنها‪� :‬أال ت�سمعني؟ هل � ِ‬ ‫و�إال ك�سرته‪ .‬وقبل �أن يتم ال�ساعة يف غرفته ‪ ...‬ت�سمع �صوت‬ ‫تك�سر زجاج النافذة بقرع عنيف‪ .‬فتو�صد �أذناهــا وتنكم�ش‬ ‫ب�أطرافها‪ .‬بينما تختبئ القطة حتت قدميها مذعورة‪.‬‬

‫على �أر�صفة احلياة‪� ،‬أعادت ت�شكيلة‪ ،‬ليتنا�سب‬ ‫مع �ألوان لوحتها‪.‬‬ ‫ت�ستح�ضرين ال�صفحات الأوىل من دمعة‬ ‫وابت�سامة جلربان‪ ،‬عندما طلبوا منه جمعها‬ ‫ون�شرها يف كتاب‪ ،‬ف�أجابهم ببيت من �إحدى‬ ‫مو�شحاته قائ ًال‪:‬‬ ‫ذلك العهد من حياتي قد م�ضى‬ ‫بني ت�شبيب و�شكوى ونواح‬ ‫فقالوا له ‪ :‬ذلك العهد من حياتك قد‬ ‫م�ضى‪ ،‬ولكنه مل يزل حا�ضر ًا يف حياة حمبيك‬ ‫ومريديك‪.‬‬ ‫ف�أجاب‪� :‬إن ال�شاب الذي كتب قد ترمن‬ ‫ب�أغنية علوية قبل �أن ميوت‪،‬‬ ‫فقالوا له ‪ :‬وعلينا �أن نحفظ تلك الأغنية‬ ‫كيال تتالعب بها �أيدي ال�ضياع‪.‬‬ ‫ف�أجاب ‪ :‬افعلوا ما�شئتم‪ ،‬ولكن التن�سوا �أن‬ ‫روح ذلك ال�شاب قد تقم�صت يف ج�سد رجل‬ ‫يحب القوة والعزم حمبته للظرف واجلمال‪،‬‬ ‫ومييل �إىل الهدم ميله �إىل البناء‪،‬فهو �صديق‬ ‫النا�س وعدوهم يف وقت واحد‪،‬‬ ‫�إال �أين اختلف مع جربان‪ ،‬الطفل يف داخلنا‬ ‫يجب �أن ال ميوت‪ ،‬بكل حب نخبئه بني �أ�ضلعنا‬ ‫ويتو�سد القلب‪.‬‬ ‫نخ�شى عليه من العامل اخلارجي‪ ،‬فهو‬ ‫ال�صورة الأ�صلية لنا‪� ،‬أجل كلما كربنا ات�سعت‬ ‫رقعة فهمنا للحياة ولكن هذا ال يعني �أن نئده‬ ‫ونرميه يف حفرة من حفر ال�ضياع‪ ،‬فبدونه‬ ‫نفقد الإح�سا�س بجمال الوجود‪ ،‬ميتلئ ر�صيف‬ ‫حياتنا ب�أوراق املرارة‪ ،‬تت�صاعد �أبخرة الي�أ�س‬ ‫يف �سمائنا‪ ،‬فابت�سم وافرح بوجودك يف هذا‬ ‫العامل برغم كل �شيء‪ ،‬كن كطري يرفرف بني‬ ‫الأ�شجار والثمار‪ ،‬فوق اله�ضاب والوديان‪،‬‬ ‫وي�شدو الأحلان العذبة للأنام على مدى‬ ‫الأيام‪.‬‬

‫أمل الكعبي‬

‫حني دخل االبن عامه الع�شرين كانت مالمح والده قد‬ ‫غلفت رجولته وغدا ُعوده يناطح الذكور‪� .‬أجهدتها رعونة‬ ‫ال�شاب وازدادت م�شاجراته وت�سكعاته مع رفاقه العاطلني‬ ‫عن العمل وبد�أ يعبث بكل ماتطاله يداه ‪.‬‬ ‫هذا اليوم بعد �أن غابت ال�شم�س متاما‪ ،‬هي تنتحب وتلعن‬ ‫الزمن حني تدرك �أنها مل ت�سعف فلذة كبدها من الغرق‪،‬‬ ‫�أرخت ج�سدها املتعب على كر�سيها بينما يدها منهمكة يف‬ ‫�إطعام القطة ‪.‬يدخل هو دافعا الباب اخل�شبي بقوة كمن‬ ‫يحاول اقتالعه من جذوره‪� ،‬أنفا�سه تعلو مثل بركان ثائر‬ ‫قد لفحته النار‪ ،‬تاركا �إياه يحرق كل ذرات الهواء املتبقية‬ ‫يف الدار املرتامية‪ ،‬فطنت لقدومه بعد غياب دام �أ�سابيع‪،‬‬ ‫هيج يف القلب ذكرى �أبكت الرحم ذاك الذي مل جتف‬ ‫عنه �آثــار موجعة لروح حملتها �أ�شهرا على مـر املدامع‬ ‫ورجفة العظايـا‪ ،‬حتاول النهو�ض بثقل من حملها تغالب‬ ‫�آالم ج�سدها بحفنة من �شفقة‪� ،‬سخطه الهادر يحتل املكان‬ ‫م�شرعا قدومه‪ ،‬ينف�ض ال�شاب عن نف�سه �شهوة الغ�ضب‪،‬‬ ‫تنق�شع امل�سافة املتلبدة بينهما‪.‬‬


‫أدبيات‬

‫‪ 15‬يوليو ‪2009‬‬

‫بل في الحنايا ألف روح!‬

‫طق ا َ‬ ‫َن َ‬ ‫جر‬ ‫حل ْ‬ ‫�صاح َّ‬ ‫جر‬ ‫َ‬ ‫ال�ش ْ‬ ‫ُ‬ ‫وقلو ُبهم ْ‬ ‫رت ْث‬ ‫مل َتك ِ‬ ‫مل َت ْ‬ ‫وعيو ُنهم هَ ربتْ و ْ‬ ‫رتك ِ�سوى‬ ‫ُ‬ ‫مح َتوغّ َل يف ُعيونٍ تحَ َت ِ�ض ْر!‬ ‫ُر ٍ‬ ‫ماح‬ ‫�أ َّما �أنا‪ ..‬حاولتُ � ْأن �أن�سى ِّ‬ ‫الر ْ‬ ‫أ�شاح‬ ‫ونطقتُ �صمت ًا غ َ‬ ‫ري �أنّ ف�ؤا َدهم عنّي � ْ‬ ‫حر !‬ ‫حاولتُ � ْأن �ألهو بــ ِ َدمعي يف َّ‬ ‫ال�س ْ‬ ‫به ؟!‬ ‫�ألهو ِ‬ ‫الطم بعدَ َف ْ‬ ‫ي�ض؟!‪ ..‬ال ال ُيه ِْم !‬ ‫يني ال ّلت ِ‬ ‫ني اعتادتا َفي�ض ًا َت َ‬ ‫�أم �أنّه َيلهو بــ ِ َع ّ‬ ‫�أغلقتُ َّ‬ ‫وافذ ّ‬ ‫لم !‬ ‫كل َن ِ‬ ‫الذكرى و�أخر�ستُ ال َق ْ‬ ‫هم‬ ‫و َر�ضيتُ �أن �أر�ضى ِب ْ‬ ‫هم‬ ‫هم‪ ..‬بــ ِ ِر ِ‬ ‫ماح ْ‬ ‫بــ ِ َجفا ِف ْ‬ ‫هم !‬ ‫بــ ِ َق ٍ‬ ‫وافل من َق ٍ‬ ‫�سوة قد هاجرتْ وا�ستوطنتْ بــ ِ ُقلو ِب ْ‬ ‫لكنّهم يف ّ‬ ‫راح !‬ ‫كل ٍ‬ ‫عيد ُي ِ‬ ‫لجموين بــ ِ ا ِ‬ ‫جل ْ‬ ‫�شاعر ِخ ً‬ ‫�أفك ّلما َ‬ ‫ل�سة‬ ‫باب املَ ِ‬ ‫طرق ِّ‬ ‫الر�ضا َ‬ ‫ال َيلبثوا �إال وقد َر َجموا ا َ‬ ‫�ص !‬ ‫حلنايا بــ ِ ال ِغ َ�ص ْ‬ ‫قد �أوقدوا فيِ َّ‬ ‫لط ً‬ ‫احتفاالت ُم ّ‬ ‫خة بــ ِ �آ ْه‬ ‫ْ‬ ‫ٍ‬ ‫�ص�ص !‬ ‫�أَ َ�سروا اب ِت‬ ‫ال�صبا والأُم ِن ِ‬ ‫�سامات ِّ‬ ‫ِ‬ ‫يات و�صا َدروا ُك ّل ال ِق ْ‬ ‫أيام َرمتني وا�ستباحتْ َدمعتي‬ ‫قد َح ّملوين ِوز َر � ٍ‬ ‫�أو رُبمّ ا ِوز َر اليرَ ا ْع‬ ‫َ‬ ‫ّفا�صيل التي ُو ِلدتْ معي‬ ‫بل ِوز َر َوجهي والت‬ ‫مل بــ ِ ذي ا َ‬ ‫واليوم �أجنيها محَ ا�صي ًال َ�سقاها ما �أ َّ‬ ‫حلنايا من �أ ْ‬ ‫مل !‬ ‫حتّى َجرتْ يف ُك ِّل �أوردتي املِيا ْه‬ ‫ماء !‬ ‫وبــ ِ ُمقلتي َع َجب ًا ِد ْ‬ ‫القراطي�س التي خ ّب�أ ُتها عنهم َي ِئ ْن ‪:‬‬ ‫و�صدى‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫روح‬ ‫ال ل�ستُ ْ‬ ‫بل يف ا َ‬ ‫حلنايا � ُ‬ ‫روح‬ ‫ألف ْ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫وح ٌ‬ ‫هجورة‬ ‫روقة‪..‬و َمدائنٌ َم‬ ‫دائق محَ‬ ‫َ‬ ‫نوح‬ ‫َ�سبعون م� ً‬ ‫أوى لــ ِ الن ِ‬ ‫ّوار�س كي َت ْ‬ ‫قابر ال ُتبايل بــ ِ ُ‬ ‫روح !‬ ‫اجل ْ‬ ‫يا لي َتها كانتْ َم ُ‬ ‫يا لي َتها ‪! ...‬‬ ‫أسماء الحمادي‬

‫يدلقُ عليها طلبه اللعني ‪ ...‬املال‪ ،‬نعم املال ! ين�سل بيده‬ ‫الراب�ضة نحو ع�صاها اخل�شبية التي ت�ستند عليها‪ ،‬يهزها‬ ‫بعنف ثم يدخل يده الأخرى �إىل جيبها وثمة حريق يزداد‬ ‫ا�شتعاال من فرط الأمل‪ .‬ت�شهق وتخنقها غ�صة‪ ،‬ويتملكها‬ ‫غثيان موجع‪ ،‬مل تنم يوما ببطن ممتلئ حد الإ�شباع‪ ،‬مل‬ ‫ترتدِ يوما قطعة من قما�ش نظيف‪ ،‬مل تفرح بعيـد تاركة‬ ‫الدراهم القليلة التي جتمعها من عرق جبينها تتوغل يف‬ ‫ب�ؤرة الأرعن‪ ،‬كما ينبغي للأم �أن ترعى وليدها‪ .‬ها هو‬ ‫يخرج والباب اخل�شبي العتيق ال يلبث �أن يغلق بعنف من‬ ‫جديد‪ ،‬الغبار يتطاير من دفتيه‪ ..‬تقو�س ت�ضاري�س ج�سدها‪،‬‬ ‫ي�ستع�صي عليها ال�سعال املزمن‪ ،‬جارا معه بكاء ميورعلى‬ ‫جتاعيد الزمن‪ ،‬تتمزق عباءة الليل‪ ،‬تت�ساقط النجوم من‬ ‫�صدر ال�سماء اجلافة‪ ،‬تزحف يدهـا املرتع�شة نحو قلبها‪،‬‬ ‫تنفلت �أنفا�سها الالهثة يتلقفها الرماد املكد�س منذ �أعوام‬ ‫و�أعوام‪ ،‬وحدهــا القطة تغمر ر�أ�سها ال�صغري بني طيات‬ ‫الأم حني رقدت على الأر�ض تتخذه مالذا قريرا من وح�شة‬ ‫بعدك؟»‪.‬‬ ‫امل�شاعر وت�أوهت‪« :‬ال �أنفا�س يل من ِ‬

‫‪11‬‬

‫عابر سبيل‬ ‫جائزة‬ ‫الدولة التقديرية‬ ‫تعد جائزة الدولة التقديرية من �أرفع اجلوائز الر�سمية يف دولة الإمارات‪ ،‬و�أكرثها ح�ضورا‬ ‫وتنوع ًا يف التخ�ص�صات‪،‬خا�صة الإبداعية والفنية والرتاثية منها‪ ،‬و�إننا لنحيي وزارة الثقافة‬ ‫وال�شباب وتنمية املجتمع‪ ،‬اجلهة القائمة عليها مبا ت�سعى �إليه لالرتقاء بهذه اجلائزة‪ ،‬ون�أمل‬ ‫من خالل هذه ال�سطور الو�صول �إىل ت�صور �أ�شمل و�أعمق لر�سالة هذه اجلائزة مبا يعود‬ ‫بالنفع على احلركة الثقافية‪ ،‬وذلك كما يلي‪:‬‬ ‫�إن�شاء �أمانة عامة للجائزة ت�ضم جمل�س �أمناء ي�ضع اخلطط امل�ستقبلية للجائزة‪ ،‬مع جلان‬ ‫حتكيمية خا�صة بكل تخ�ص�ص‪ ،‬بدال من اللجنة العامة املوجودة حاليا‪،‬والتي ال �شك ت�ؤدي‬ ‫دورها ب�أمانة‪ ،‬لكن التخ�ص�ص مطلوب يف جائزة مهمة كهذه‪.‬‬ ‫�إن�شاء جائزة �أخرى موازية هي جائزة الدولة الت�شجيعية‪ ،‬تخ�ص�ص للباحثني واملبدعني‬ ‫خا�صة ال�شباب منهم‪ ،‬وتكون لتكرمي �صاحب �أي كتاب �أو اجناز فكري �أو بحثي �أو علمي �أو‬ ‫فني مبتكر ب�شكل �سنوي‪� ،‬أما اجلائزة التقديرية فتكون للباحثني واملبدعني الأكرب �سنا عن‬ ‫جملة تاريخ الأعمال التي قدموها طوال م�سريتهم‪.‬‬ ‫تتنوع اجلائزتان الت�شجيعية والتقديرية لت�شمال كل التخ�ص�صات املعروفة علمية �أم‬ ‫�إن�سانية‪ ،‬بدال من النظام املعمول به حاليا‪ ،‬خا�صة جائزة «الدرا�سات» التي تتنقل بني‬ ‫التخ�ص�صات العلمية والإن�سانية‪ ،‬وذلك الين�صف الباحثني يف �شتى هذه احلقول لأنها متر‬ ‫على التخ�ص�ص الواحد مرة كل ع�شر �سنوات تقريبا‪ ،‬مما يحرم كثري من الباحثني من‬ ‫فر�صة احل�صول عليها‪.‬‬ ‫ف�صل جائزة الإبداع الأدبي عن الدرا�سات الأدبية‪،‬لأنها تخ�ص�ص كبقية التخ�ص�صات‬ ‫بينما الق�صة وال�شعر والرواية �إبداع غري متخ�ص�ص‪ ،‬وحبذا لو كان هذا احلقل با�سم‬ ‫«جائزة الدرا�سات الأدبية واللغوية» لي�شمل كل تخ�ص�صات اللغة العربية و�آدابها من �أدب‬ ‫ونقد وبالغة ونحو ولغة‪.‬‬ ‫جائزة الإبداع الأدبي �أرجو �أال تكون عائمة بدون حتديد اجلن�س الأدبي املعني �سنويا‬ ‫كالق�صة والرواية وال�شعر‪ ،‬وذلك ب�سبب عدم التنا�سب الكمي بني نتاج املبدعني يف هذه‬ ‫احلقول‪ ،‬و�أنبه �إىل �إ�شكال �سوف يحدث يف الدورة ال�ساد�سة للجائزة وهي املخ�ص�صة‬ ‫للرواية �ضمن الأجنا�س الأدبية‪،‬لأن �أغلب النتاج الروائي قليل جدا لكل كاتب ال ير�شحه‬ ‫لنيل اجلائزة‪ ،‬وال يوجد روائي ي�صلح للرت�شيح لهذه اجلائزة –يف نظري‪-‬عدا الروائي علي‬ ‫�أبو الري�ش الذي فاز بها يف الدورة الثالثة‪ ،‬والأف�ضل �أن تكون احلقول الأدبية مفتوحة ك�أن‬ ‫يفوز �شاعران مثال باجلائزة لدورتني متتاليتني بدال من حجبها لعدم ارتقاء النتاج الروائي‬ ‫املقدم لنيل اجلائزة‪.‬‬ ‫أحمد محمد عبيد‬ ‫‪am_obaid@hotmail.com‬‬ ‫‪http://ahmedmohdobaid.maktoobblog.com‬‬


‫‪12‬‬

‫أدبيات‬

‫شرار يلقي أبياتًا مـــــــــــ‬

‫خاص ‪ -‬هماليل‬ ‫بح�ضور �إعالمي الفت‪ ،‬احتفى مركز ال�شارقة لل�شعر‬ ‫ال�شعبي يف مقره مبنطقة �شرقان بال�شارقة م�ساء الأربعاء‬ ‫الأول من يوليو ‪ 2009‬بال�شاعر الإماراتي الكبري ربيع بن‬ ‫ياقوت مبنا�سبة �صدور ديوانه «ح�صاد العمر» الذي �صدر‬ ‫عن النادي الوطني للثقافة والفنون بعجمان و�أ�شرف عليه‬ ‫ال�شاعر را�شد �شرار مدير مركز ال�شارقة لل�شعر ال�شعبي‬ ‫مب�شاركة فريق عمل من املركز يف املراجعة والتدقيق‬ ‫والإعداد‪.‬‬ ‫وقد ا�شتمل احلفل على كلمة لدائرة الثقافة والإعالم‬ ‫�ألقاها عبدالعزيز امل�سلم مدير الرتاث وال�ش�ؤون الثقافية‬ ‫بدائرة الثقافة والإعالم حتدث فيها حول التجربة الريادية‬ ‫ل�شاعر الإمارات الكبري ربيع بن ياقوت وم�سريته احلافلة‬ ‫بالعطاءات م�ؤكدا �أن االحتفال الب�سيط الذي خ�ص�ص‬ ‫لتكرميه واالحتفاء بنتاجه ال�شعري املميز‪ ،‬هو �أقل ما يقدم‬ ‫ل�شاعر كبري بحجم هذا الرجل الذي قدم الكثري والكثري‪.‬‬ ‫وقد حتدث امل�سلم عن الفرتة الذهبية لل�شعر والتي‬

‫مركز الشارقة للشعر الشعبي يحتفــــــــ‬ ‫كان بن ياقوت �أحد فر�سانها م�ضيفا ب�أن جمهور �أم�سيات‬ ‫ال�شاعر ربيع بن ياقوت كان من �أميز ما ميكن و�صفه من‬ ‫جمهور مثقف ذواق‪ ،‬كان احل�ضور ي�أتي �إىل ال�شاعر ربيع‬ ‫ب�شغف وحب �إميانا منه ب�أن هذا ال�شاعر مبال يدع جمال‬ ‫لل�شك �أنه �سيقدم ال�شيء اجلديد لل�شعر وهو الذي عرف‬ ‫باحلكمة والطرفة ال�شاعرة والنقد االجتماعي الب ّناء‪.‬‬ ‫وقال امل�سلم �إن ال�صحف واملجالت الإماراتية كانت‬ ‫نافذة �أخرى للثقافة ال�شعبية والإبداع الإماراتي الأ�صيل‪،‬‬ ‫لذا كانت تلك املنابر تتناف�س على ن�شر نتاج بن ياقوت‬ ‫بتمييز خا�ص و�إخراج فريد‪ ،‬ومن �أهم �أولئك كان الأديب‬ ‫الراحل «حمد بو�شهاب» الذي كان ُيفرد م�ساحة خا�صة‬ ‫يف �صفحته ال�شعرية يف جريدة البيان حتت عنوان «فاكهة‬ ‫البيان» ل�شاعرنا ربيع بن ياقوت‪.‬وا�ضاف امل�سلم �أن بن‬ ‫ياقوت كان �أي�ضا فار�سا م َّق َدّما من فر�سان الربامج ال�شعرية‬ ‫التلفزيونية والإذاعية يف ُح ْق َبت َْي ال�سبعينيات والثمانينيات‪،‬‬ ‫وكان مطلبا جماهرييا يف الإمارات واخلليج‪.‬‬

‫و�أثنى امل�سلم على اجلهد الكبري الذي قام به ال�شاعر‬ ‫را�شد �شرار يف التنظيم والإعداد لهذا احلفل‪ ،‬وجهوده‬ ‫و�أع�ضاء مركز ال�شارقة لل�شعر ال�شعبي يف �إعداد هذه‬ ‫املجموعة ال�شعرية ال�شاملة لل�شاعر ربيع بن ياقوت‪،‬‬ ‫وال�شكر مو�صول للنادي الوطني للثقافة والفنون يف عجمان‬ ‫على جهودهم يف �إظهار هذا الإبداع املميز‪ ،‬وال�شكر‬ ‫اجلزيل ل�صاحب ال�سمو ال�شيخ حميد بن را�شد النعيمي‬ ‫ع�ضو املجل�س الأعلى حاكم عجمان على اهتمامه بال�شعر‬ ‫وال�شعراء وتكرمه بتحمل نفقات هذا الإ�صدار املهم‪ ،‬بعدها‬ ‫�ألقى امل�سلم ق�صيدة من ق�صائد ال�شاعر ربيع بن ياقوت‬ ‫التي احتواها ديوانه الأخري‪.‬‬ ‫ثم �ألقى مدير مركز ال�شارقة لل�شعر ال�شعبي ال�شاعر‬ ‫را�شد �شرار كلمة قال فيها‪:‬‬ ‫�إن احتفالنا اليوم ي�أتي تكرمي ًا لل�شاعر ربيع بن ياقوت‬ ‫�أحد �أعالم الإمارات البارزين يف جمال ال�شعر ال�شعبي‪،‬‬ ‫تتلمذت على يديه �أجيال عديدة وتغنى ب�شعره كوكبة‬

‫من الفنانني وزود املكتبة الثقافية بالعديد من الق�صائد‬ ‫ال�شعرية‪� ،‬إننا نحتفل بتاريخ طويل من العطاء‪.‬‬ ‫وقال �شرار على الرغم من ظرويف ال�صحية التي‬ ‫منعتني من التوا�صل لفرتة معه �إال �أنني كنت دائم التفكري‬ ‫يف �ضرورة تكرمي هذا ال�شاعر ب�شكل يليق به ومبا قدمه‬ ‫من �إبداع يفخر به �أبناء هذا الوطن‪ ..‬واحلمد هلل ُكللت‬ ‫جهودنا ب�إخراج هذا الديوان «ح�صاد العمر»‪ ،‬الذي طبع‬ ‫على نفقة �صاحب ال�سمو ال�شيخ حميد بن را�شد النعيمي‬ ‫ع�ضو املجل�س الأعلى – حاكم عجمان حفظه اهلل ورعاه‪،‬‬ ‫له منا جزيل ال�شكر والعرفان‪.‬‬ ‫وذكر �شرار �أن ال�شاعر ربيع بن ياقوت عا�ش معاناة‬ ‫الأم�س‪ ،‬و�شاهد �أيام العز والرخاء‪ ،‬وبني احلقبتني ا�ستمتعنا‬ ‫بخال�صة �إبداعاته‪� .‬إنه واحد من ال�شعراء املخ�ضرمني‬ ‫املميزين الذين فتحت لهم الأبواب يف كل حمفل وجممع‪،‬‬ ‫وفتحت لهم الآذان يف كل �شدو وهم�س‪ ،‬ا�شتهر ال�شاعر‬ ‫بالق�صائد االجتماعية التي تع ّر�ض فيها مل�شاكل املجتمع‬

‫في لقاء خاص مع مبتكر شخصية حمدون‬

‫عبداهلل الشرهان لـ ‪ :‬هماليل‬

‫حمدون طفل إماراتي يعبر عن ثقافته بلغة عالمية‬ ‫خاص ‪ -‬هماليل‬ ‫عبداهلل ال�شرهان �شاب �إماراتي طموح ي�سعى‬ ‫�إىل تقدمي ر�ؤية ذات مالمح وطنيةمن خالل‬ ‫م�شروع عمل عليه منذ مدة طويلة‪.‬‬ ‫«حمدون» م�سل�سل كرتوين جديد تدور حماوره‬ ‫حول �شخ�صية الطفل الإماراتي «حمدان» امللقب‬ ‫بحمدون هذا الأخري الذي يحاول �أن ي�ستك�شف‬ ‫حميطه عرب جمموعة من الأحداث تقوده �إيل‬ ‫التعرف على ثقافته ومن ثم يجد نف�سه يقدمها‬ ‫�إىل الآخر عرب �شخ�صيات �أخرى ‪.‬‬ ‫«حمدون» عمل ي�ؤكد �أن الطاقات الإبداعية‬ ‫املحلية ت�ستحق الدعم وت�ستحق الثقة وهذا‬ ‫بالفعل ما حتقق عرب دعم جت�سد من هيئة �أبوظبي‬ ‫للثقافة والرتاث‪.‬‬ ‫نرتككم مع عبد اهلل و�شخ�صية حمدون‪.‬‬ ‫٭ بداية حدثنا عن هذا امل�شروع؟‬ ‫٭٭ م�سل�سل حمدون هو عمل موجه ل�شريحة الأطفال‬ ‫وال�شباب الإماراتيني والعرب وذلك بعد �أن ر�أيت �أن هناك‬ ‫نق�صا من هذه امل�شاريع املوجهة �إىل هذه الفئات‪ ،‬والتي من‬ ‫خاللها ميكن �أن تدعو �إىل القيم والف�ضيلة وتعريف الآخر‬ ‫بالثقافة الإماراتية‪ ،‬والهدف منه توجيههم للحفاظ على‬ ‫الرتاث وعلى الهوية الوطنية من تيارات التغريب التي تغزو‬ ‫ثقافة �أبنائنا من خالل الأعمال الكرتونية املحلية‪.‬‬ ‫و�شخ�صية حمدون هو طفل �إماراتي تت�ضح عليه مالمح‬ ‫البيئة املحلية‪ ,‬ي�أتي من خارج الوطن ويجد نف�سه يف رحلة‬ ‫ا�ستك�شاف لرتاث وثقافة وطنه‪.‬‬ ‫٭ ما هي التقنيات التي مت ا�ستخدامها يف �إنتاج‬ ‫هذا العمل؟‬ ‫٭٭ امل�سل�سل هو عبارة عن ر�سوم متحركة مت الرتكيز‬

‫فيها على اي�صال ر�سالة من خالل احلركة وال�صورة �أكرث‬ ‫من احلوار الثنائي �أو الذاتي‪ ،‬وهنا التحدي احلقيقي بحيث‬ ‫�أن الفكرة والأهداف البد و�أن يتم متريرهما من خالل‬ ‫احلركة خا�صة و�أن هذه الأخرية هي لغة عاملية وتفهمها كل‬ ‫ال�شعوب وهو بتقنية ثنائية الأبعاد‪ ،‬لأنها تتنا�سب ومو�ضوع‬ ‫و�أجواء العمل‪ ،‬لذلك حر�صنا على �ضرورة �أن تت�سع دائرة‬ ‫فهم ثقافتنا وت�صل �إىل الآخر من خالل املالمح واحلركة‬ ‫برغم �أننا يف الدول العربية مازلنا مت�أخرين جدا يف‬ ‫�صناعة �أفالم الكرتون‪.‬‬ ‫ومراحل ما قبل الإنتاج �سيتم تنفيذها يف الإمارات‪،‬‬ ‫وبعد ذلك �سيتم تنفيذ العمل يف كوريا‪ ،‬وكنا حري�صني على‬ ‫�أن يكون الطاقم حمليا وهلل احلمد جنحنا يف ذلك‪.‬‬ ‫٭ �إىل �أي مدى تراهنون على جناح م�سل�سل‬ ‫حمدون؟‬ ‫٭٭ �شخ�صية حمدون �أثبتت جناحها منذ فرتة لي�ست‬ ‫بق�صرية والرهان الذي نراهن عليه الآن �أن تزيد جناحاته‬ ‫و�أن ي�صل �إىل �شرائح �أكرب و�أن يتفاعل معه الآخر‪.‬‬ ‫٭ ماذا عن التعاون الذي مت بينكم وبني هيئة‬ ‫�أبوظبي للثقافة والرتاث؟‬ ‫٭٭ يف بداية توجهنا كانت الفكرة ب�سيطة وكان الهدف‬ ‫هو احل�صول على دعم ب�سيط لإنتاج امل�سل�سل الكرتوين‪،‬‬ ‫ولكن حقيقة فوجئنا بدعم ال حمدود من هيئة �أبوظبي‬ ‫للثقافة والرتاث وفوجئنا �أن الهيئة حري�صة �أن جتعله‬ ‫رمزا للطفل الإماراتي ويخاطب جممل ال�شرائح وارت�أت‬ ‫الهيئة �أن يكون هذا العمل ذا بعد �أكرب و�أن ميتد ليت�سع‬ ‫ب�شكل كبري وهلل احلمد‪� ،‬أنا �سعيد بهذا الدعم و�أوجه‬ ‫ال�شكر بدوري لل�سادة هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث‬ ‫على دعمها الالحمدود و�أي�ضا �إىل �صندوق خليفة الذي‬ ‫دعمنا منذ البداية كوننا جمموعة من ال�شباب تقدموا‬ ‫بفكرة امل�شروع �إىل القائمني على ال�صندوق ووجدنا منهم‬

‫حرصنا أن تتسع‬ ‫دائرة فهم‬ ‫ثقافتنا وتصل‬ ‫إلى اآلخر‬ ‫املبدع عبد اهلل ال�شرهان‬

‫الهدف أن نوصل أفكارنا وقيمنا وأخالقنا إلى جميع‬ ‫الشعوب من خالل الكرتون‪..‬‬ ‫الدعم و�ساعدونا على ت�أ�سي�س �شركة لتنفيذ العمل وبعد‬ ‫راع المتام‬ ‫فرتة و�صلنا �إىل قناعة ب�ضرورة البحث عن ٍ‬ ‫هذا امل�شروع وهذا ما حتقق على يد هيئة �أبوظبي للثقافة‬ ‫والرتاث‪ ،‬كما �أ�سلفت �سابق ًا‪.‬‬ ‫٭ كلمة �أو ر�سالة تود �إي�صالها من خالل �شخ�صية‬ ‫حمدون؟‬ ‫٭٭ دعني �أقول �إن م�شروع حمدون هو تكليف وم�س�ؤولية‬

‫ونحن نتمنى �أن نكون على م�ستوى الثقة والهدف �أن نو�صل‬ ‫�أفكارنا وقيمنا و�أخالقنا �إىل جميع ال�شعوب من خالل‬ ‫الكرتون‪ ..‬ولغة �أفالم الكرتون هي لغة عاملية‪ ..‬والهدف �أن‬ ‫نو�صل ونربز ثقافتنا الإ�سالمية والعربية وا�سلوبنا وعاداتنا‬ ‫يف دولة الإمارات وحتديدا ثقافة �أبوظبي كون حمدون من‬ ‫�إمارة �أبوظبي‪ .‬والعمل �سريى النور يف �أكتوبر ‪ .2010‬ب�إذن‬ ‫اهلل‪ .‬و�سيكون ب�شكل �أ�سبوعي‪.‬‬


‫أدبيات‬

‫‪ 15‬يوليو ‪2009‬‬

‫‪13‬‬

‫ــــــــؤثرة تستنطق الصمت!‬

‫ــــــي بفاكهة الشعر اإلماراتي ربيع بن ياقوت‬ ‫وق�ضاياه‪ ،‬وتناول الق�ضايا العربية والقومية‪ ،‬م�ستخدم ًا‬ ‫الكلمة ال�شعبية يف التعبري عن م�شاعره ال�صادقة و�إح�سا�سه‬ ‫جتاه �أمته‪ ،‬وقال الكثري يف احلياة وال�شكوى والغزل والرثاء‪،‬‬ ‫وهذا كله نلم�سه يف ديوانه اجلديد «ح�صاد العمر»‪ .‬ثم �ألقى‬ ‫ق�صيدة �أهداها لل�شاعر ربيع بهذه املنا�سبة قال فيها‪:‬‬

‫ت���دري و���ش �آخ���ر كلمة ٍ قلتها يل؟‬ ‫ناديتني «را�شد» قبل ي�سكت ال�صوت‬ ‫���س��ك��تْ م���ا ت�����دري وت��ع��ل��م ب��ح��ايل‬ ‫�أ�صبحت دون���ك ح� ْ�ي متل ّب�س املوت‬ ‫ّ‬ ‫حظي بدونك �صاحبي ما �صفى يل‬ ‫ال طاب يل �شرب ٍ وال طاب يل قوت‬ ‫ي��ا ليت يل ق���دره ع ���ص��رف الليايل‬ ‫ما ك��ان خ ّليت ال�سوالف لك ْ�سكوت‬ ‫كما �ألقى ال�شاعر عبيد بن طروق كلمة النادي الوطني‬

‫للثقافة والفنون بعجمان قال فيها‪ :‬ي�سعدين بالأ�صالة عن‬ ‫نف�سي وعن جمل�س �إدارة النادي الوطني للثقافة والفنون‬ ‫بعجمان �أن �أ�شكر دائرة الثقافة والإعالم بال�شارقة ممثلة يف‬ ‫مركز ال�شارقة لل�شعر ال�شعبي على تعاونهم معنا يف �إ�صدار‬ ‫هذا الديوان القيم «ح�صاد العمر» لل�شاعر الكبري ربيع بن‬ ‫ياقوت الذي �أ�صدره النادي الوطني للثقافة والفنون بعجمان‬ ‫ب�أمر من �صاحب ال�سمو ال�شيخ حميد بن را�شد النعيمي حاكم‬ ‫عجمان حفظه اهلل ملا ميثله �صاحب هذا الديوان بني �شعراء‬ ‫الإمارات واخلليج من مكانة مرموقة‪ ،‬فقد �أمرنا �سموه‬ ‫ب�إجناز هذا الديوان الذي يحتوي على ما كتبه ال�شاعر بعد‬ ‫ديوانه «الأعمال الكاملة» الذي �صدر عام ‪ 1988‬من قبل‬ ‫املرحوم حمد خليفة بو �شهاب‪ ،‬وبعدها �ألقى ق�صيدة من‬ ‫ق�صائد ال�شاعر ربيع بن ياقوت التي احتواها الديوان‪.‬‬ ‫ويف نهاية احلفل مت تكرمي ال�شاعر من قبل عبداهلل‬ ‫العوي�س وعبدالعزيز امل�سلم ورا�شد �شرار بح�ضور ال�شاعر مع‬ ‫لفيف من ال�شعراء واملثقفني والإعالميني‪.‬‬

‫استمرارًا لدعم اإلبداعات المحلية‬

‫هيئة أبوظبي للثقافة والتراث تتبنى إنتاج المسلسل‬ ‫التلفزيوني «حمدون»‬

‫هماليل ‪ -‬أبوظبي‬

‫�أعلنت هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث عن �إطالقها‬ ‫م�شروع �شخ�صية «حمدون» و�إنتاجها لهذا امل�سل�سل‬ ‫الكرتوين‪ ،‬لت�صبح �شخ�صية «حمدون» عالمة ورمز ًا ميكن‬ ‫ا�ستخدامه يف العديد من الن�شاطات والفعاليات املوجهة‬ ‫للأطفال كالكتب امل�صورة‪ ،‬وكتب الأن�شطة‪ ،‬كما �سين�ش�أ‬ ‫حلمدون موقع �إلكرتوين تفاعلي موجه للأطفال‪ .‬جاء ذلك‬ ‫يف االحتفال وامل�ؤمتر ال�صحفي الذي نظمته الهيئة مبنا�سبة‬ ‫توقيع عقد �إنتاج امل�سل�سل التلفزيوين‪ ،‬وذلك يوم الثالثاء ‪14‬‬ ‫يوليو ال�ساعة الواحدة ظهر ًا بح�ضور كل من �سعادة حممد‬ ‫خلف املزروعي مدير عام هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث‪.‬‬ ‫وقال �سعادة حممد خلف املزروعي مدير عام هيئة‬ ‫�أبوظبي للثقافة والرتاث‪�« ،‬إن من خالل هذه ال�شخ�صية‬ ‫« حمدون « ميكن �أن نقدم لأطفالنا مادة ترفيهية معرفية‬ ‫حملية ممتعة‪ ،‬ونع ّرف الآخرين بثقافتنا وتراثنا ‪ ،‬ويف‬ ‫الوقت نف�سه نطلق طاقات �شبابنا ومواهبهم ون�ستثمر فيها‬ ‫لنقول للعامل نحن هنا ‪ ..‬نحن �أبناء هذا الع�صر‪ ،‬و�سنجيرّ‬ ‫كل منجزاته احلديثة يف خدمة ثقافتنا وهويتنا الوطنية»‪.‬‬ ‫كما �أكد �سعادته على �أن تبني الهيئة لهذا امل�شروع ينبع‬ ‫من حر�صها على نقل �إرثنا لأبنائنا وتعريفهم بعمق ثقافة‬ ‫�أجدادهم التي يعتربون امتداد ًا لها‪ ،‬و�أهمية احلفاظ عليها‬ ‫وعلى مالمح �شخ�صيتهم املحلية‪� ،‬إىل جانب تزويدهم بكل‬ ‫خربات ومعطيات احلياة احلديثة‪.‬‬ ‫وختم �سعادة حممد خلف املزروعي �أنه «ومن املهم‬ ‫الت�أكيد �أن «حمدون» لي�س جمرد م�سل�سل كرتوين �إذ �سيتم‬ ‫اال�ستفادة من هذه ال�شخ�صية وحتويلها �إىل رمز وثيمة‬ ‫نتوا�صل من خاللها مع �أطفالنا‪ ،‬و�سيكون حا�ضر ًا يف‬ ‫الق�ص�ص امل�صورة‪ ،‬وكتب الأن�شطة املوجهة للأطفال‪ ،‬كما‬ ‫�سيطلق له موقع �إلكرتوين تفاعلي يتيح للأطفال التوا�صل‬ ‫املبا�شر مع �شخ�صية حمدون‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل الألعاب‬ ‫الإلكرتونية‪ ،‬كما مت بالفعل �إن�شاء �صفحة خا�صة به على‬ ‫الفي�س بوك ‪ ،‬يتبعها �صفحات على خمتلف مواقع التوا�صل‬ ‫االجتماعي ليكون حا�ضر ًا يف كل و�سيلة ي�ستخدمها �أبنائنا‬

‫م�ستفيدين من الإمكانات التي تقدمها هذه الو�سائل‪ ،‬ويف‬ ‫املجمل ميكن القول �أن «حمدون» �سيكون عن�صر ًا حا�ضر ًا‬ ‫يف خمتلف م�شروعات الهيئة التي تنفذها مع اجلهات‬ ‫التعليمية والرتبوية املختلفة كمجل�س �أبوظبي للتعليم وغريه‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل خمتلف �أن�شطة التوا�صل وحمالت التوعية‬ ‫الثقافية التي نقوم بها»‪.‬‬ ‫ومن جهته ثمن الدكتور �أحمد خليل املطوع الرئي�س‬ ‫التنفيذي ل�صندوق خليفة لتطوير امل�شاريع اخلطوة التي‬ ‫�أقدمت عليها هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث حيث تبنت‬ ‫م�شروع �شخ�صية حمدون الكرتونية و�إخراجها �إىل النور‪،‬‬ ‫داعي ًا كافة اجلهات �إىل ال�سري على هذا النهج يف دعم رواد‬ ‫الأعمال املواطنني‪.‬وقال الدكتور �أحمد خليل املطوع لقد وفر‬ ‫ال�صندوق الدعم املايل ل�صاحب امل�شروع عبد اهلل ال�شرهان‬

‫قبل نحو العام ليتمكن من حتويل �أفكاره االبداعية اىل‬ ‫م�شروع جتاري جمد وذا ر�سالة اجتماعية وثقافية‪ ،‬فيما‬ ‫«حمدون» ليس مجرد‬ ‫توفر الهيئة اليوم الدعم لهذا امل�شروع ليتمكن من التطور‬ ‫وحتقيق �أهدافه‪.‬و�أكد املطوع م�ضي �صندوق خليفة يف دعم‬ ‫مسلسل كرتوني إذ‬ ‫رواد الأعمال املواطنني عرب توفري التمويل والدعم الالزم‬ ‫لتمكينهم من �إقامة م�شاريعهم الرامية �إىل تعزيز ودعم‬ ‫سيتم االستفادة من هذه‬ ‫�أداء االقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫الشخصية وتحويلها إلى‬ ‫واجلدير ذكره �أنّ م�سل�سل «حمدون» �ستنفذه �شركة‬ ‫«�أجيال» التي ت�أ�س�ست بدعم من �صندوق خليفة لدعم‬ ‫رمز وثيمة نتواصل من‬ ‫وتطوير امل�شاريع ال�صغرية واملتو�سطة‪ ،‬ويخرجه الفنان‬ ‫خاللها مع أطفالنا‬ ‫الإماراتي عبد اهلل ال�شرهان مبتكر�شخ�صية «حمدون»‪،‬‬ ‫�أما بالن�سبة ل�شخ�صية «حمدون» فهو طفل �إماراتي حمبب‬ ‫وقريب �إىل القلب‪ ،‬يف ال�ساد�سة من العمر‪ ،‬تتميز �شخ�صيته ب�سمات مثرية وملفتة‪ ،‬فهو ف�ضويل ال يتوانى عن طرح‬ ‫الأ�سئلة‪ ،‬ومغامر و�شريك يف �أي مهمة خطرة‪ ،‬ال يحب‬ ‫الأبواب املغلقة‪ ،‬وي�سعى لالكت�شاف والإطالع على الأ�شياء‪،‬‬ ‫ويت�صور �أن ب�إمكانه القيام ب�أي �شيء‪ ،‬وال �شيء ي�ستحيل‬ ‫عليه‪ ،‬يحب جمع الأ�شياء املهملة ويحاول �أن يجعل منها‬ ‫�أ�شياء مفيدة له �أو لأ�صدقائه و�أ�سرته‪ ،‬وهو ال�شخ�صية‬ ‫املحورية يف امل�سل�سل الذي ي�صور حياته‪ ،‬فهو يعي�ش يف‬ ‫�أبوظبي بعد �أن عا�ش �سنواته الأوىل يف بلد �أجنبي بحكم‬ ‫�إقامة والديه ‪ ،‬ومن ثم تعود العائلة �إىل البلد ويبد�أ حمدون‬ ‫باكت�شاف جوانب احلياة يف املجتمع الإماراتي‪ ،‬ويتعرف‬ ‫على خمتلف جوانب الثقافة املحلية التي اكت�شفها م�ؤخر ًا‪،‬‬ ‫وهو مت�شوق لتفا�صيلها و�سعيد بها‪ ،‬ومن خالل �سري حياة‬ ‫حمدون يتعرف على القيم الأخالق الإماراتية النبيلة‪،‬‬ ‫وتاريخ البلد العريق‪ ،‬وبطريقة ممتعة وم�شوقة يروج لهذه‬ ‫القيم والعادات وما حتمله من مالمح �إ�سالمية‪ ،‬ويقدم‬ ‫�صورة �إيجابية عن دولة الإمارات و�شعبها‪ ،‬بطريقة حتمل‬ ‫الكثري من املواقف امل�ضحكة واملرحة التي تظهر نتيجة‬ ‫التناق�ضات و�سوء الفهم املتبادل بني حمدون والآخرين ‪،‬‬ ‫وطريقة فهم حمدون للأ�شياء ‪.‬‬

‫محمد خلف المزروعي‪:‬‬


‫تتقدم أسرة تحرير صحيفة هماليل بخالص العزاء والمواساة‬ ‫إلى الزميل الشاعر واإلعالمي‬

‫محمد الهاشمي‬ ‫وذلك في وفاة المغفور لها بإذن اهلل‬

‫والدته‬ ‫تغمد اهلل الفقيدة بواسع رحمته وجعل الجنة مثواها‬ ‫وألهم أهلها وذويها الصبر والسلوان‬ ‫إنا هلل وإنا إليه راجعون‬

‫كما تتقدم أسرة تحرير صحيفة هماليل بخالص العزاء والمواساة‬ ‫إلى الزميل اإلعالمي‬

‫عمر الشريقي‬ ‫وذلك في وفاة المغفور له بإذن اهلل‬

‫والده‬ ‫تغمد اهلل الفقيد بواسع رحمته وجعل الجنة مثواه‬ ‫وألهم أهله وذويه الصبر والسلوان‬ ‫إنا هلل وإنا إليه راجعون‬


‫‪15‬‬

‫‪ 15‬يوليو ‪2009‬‬

‫صبــــاح بوظبي‬ ‫ي�سعد �صباح البحر والرمل والرياح‬ ‫وال �ن �خ��ل ي�ل��ي ات�ع�ب��ه ح�م��ل ال �ع��ذوق‬

‫أدب شعبي‬

‫ي�سعد �صباح الع�شب ليعانق ال�سيح‬ ‫ي��اك��م ل �ب��ى ب��ال �غ��دا ح��اج��ة ال �ن��وق‬ ‫ي�سعد �صباحك بوظبي ع��د ت�سبيح‬ ‫ا� �س��راب ت��دع��وا رب �ه��ا ع�ن��د ال�شروق‬

‫‪20‬‬ ‫أوراق الـــــــــورد‬

‫حرف العيــن‬

‫من الوخيفة‬

‫قرانيس وديوك‬

‫م��ا ع��اد يف نف�سي عقب ع��رف��ك �شكوك‬

‫ك � ��رمي واك� ��رم� ��ت ال � �ك� ��رمي وم �ل �ك �ت��ه‬

‫اق� �ب ��ال� �ت ��ك م �ت �ه �ل��ل اق� �ب ��ال ��ة م �ل��وك‬

‫ل �ل �ج��ود ب��ا� �ص��دق اب �ت �� �س��ام��ه و�سكته‬

‫� �ش �ف �ت��ك ل �� �ض �ي �ف��ان��ك � �ص �ب��ي ومم �ل��وك‬

‫وق ��درك كبري ان ��ص��رت ب��ه �أو تركته‬

‫وذب� �ي� �ح���ة ق �ل �ط �ت �ه��ا يل مب �� �س �م��وك‬

‫ك� � ��رام� � ��ة م � �ن� ��ك ب� ��� �س� �ل ��م � �س �ل �ك �ت��ه‬

‫وال ال �ك��رم على ال�صحن را���س ووروك‬

‫ك �ب ��� ٍ�ش ن ��س�م�ين ودم� ��ه ال �ل��ي �سفكته‬

‫ل �ك��ن ب��ج��ود ال �ن �ف ����س وامل�� ��ال م�ب�روك‬

‫ت� � � ��زداد م� ��ن دم ال���ذب���اي���ح ب��رك �ت��ه‬

‫وراع العطا ل��و ي��رم��ي ال�شيك والبوك‬

‫م �ث��ل ال �ب �ح��ر م ��ا ي ��رم ��ي اال �سمكته‬

‫�أن� ��ا غ �ن��ي ال �ن��ا���س ل��و ع���ش��ت �صعلوك‬

‫وح ����ش ه� ��واي ال���ص�ي��د وادرا �شبكته‬

‫�أرك� �����ض ب �ه��ال��دن �ي��ا والين مبم�سوك‬

‫وال� �ل ��ي ب��ك��اين م ��ن ه �م��وم��ي �ضحكته‬

‫الين �أع� ��رف �أ� �ص �ح��اب �أم� ��وال وبنوك‬

‫م��امت��ل��ك ال� �ل ��ي يف ���ش��ق��اي ام�ت�ل�ك�ت��ه‬

‫ع �ل��ي ح��ري��ر �أم �� �ش��ي ومي �� �ش��ي ال�شوك‬

‫م��ن��ي ن �ق �ي �� �ض��ي ع���ن ط ��ري ��ق م�سكته‬

‫واه ��ل ال�شعر فيهم ق��ران�ي����س ودي��وك‬

‫وان� ��ا ال� �ع ��دمي ب �ف �ك��ري ال��ل��ي �سبكته‬

‫ي �ط��ري ع �ل��ي ال �ط �ي��ب ان ك ��ان ط��روك‬

‫وال �أ�� � �ص�� ��دق يف ن� � �ه � ��ارك ح �ل �ك �ت��ه‬

‫ي��ا� �ص �غ��ر ن � �ق� ��ادك اذا ي � ��وم ذم� ��وك‬

‫ن� � ��دي وك� � ��ل ال � �ل� ��ي ي� �ق���ول���ون ُن �ك �ت��ه‬ ‫فالح الدهمان‬

‫ا لكنوز البشرية‬ ‫الرتاث‪ ..‬كلمة بالغة الأهمية باعتبارها �أحد رموز الهوية الوطنية من خالل حماية‬ ‫الرتاث مبختلف جماالته؛ بل ميكن القول ب�أن تلك الكلمة تقف عند �إحياء الرتاث وغر�سه‬ ‫يف نفو�س الأجيال القادمة التي نخ�شى ب�أن ت�أخذهم العوملة بطغيانها على عقولهم بعيد ًا‬ ‫عن ذاكرة الأمة‪.‬‬ ‫وال�شك ب�أن القول �إن الرثوة الكبرية من الآداب والقيم والعادات والتقاليد واملعارف‬ ‫ال�شعبية والثقافية املادية والفنون الت�شكيلية واملو�سيقية‪� ،‬أ�صبحت علم ًا ُيدر�س الآن يف كثري‬ ‫من اجلامعات واملعاهد الأجنبية والعربية‪ ،‬لذا ف�إن �إبراز تراثنا وتو�ضيحه بغر�ض التثقيف‬ ‫والتعريف لأبنائنا و�إبراز ح�ضارة البالد ب�صورة حية ناب�ضة باحلياة لغر�س االنتماء‬ ‫واملحافظة على الرتاث القومي �صار من الأولويات امللحة؛ ولن نن�سى مقولة الوالد والباين‬ ‫املغفور له ال�شيخ زايد – رحمه اهلل (�إن تدوين �أخبار تراث �أمتنا وبلدنا لواجب �ضروري‪ ،‬بل‬ ‫حتمي حتى يعرف النا�س ما�ضينا‪ ،‬وكيف نعي�ش قبل �أن ينعم اهلل علينا باخلري الوفري)‪.‬‬ ‫ومن هُ نا‪ ..‬جاء حر�ص دولتنا الفتية يف احلفاظ على الرتاث وتعميق الهوية الوطنية‬ ‫من خالل م�شروع الكنوز الب�شرية احلية الذي احت�ضنته �إمارة ال�شارقة يف االجتماع �شبه‬ ‫الإقليمي للمحافظة على الرتاث غري املادي وتوثيقه‪ ،‬وكل ذلك ي�ؤكد على مكانة الإمارات‬ ‫التاريخية ومدى حر�ص �أبنائها على حماية تراثهم الثقايف وهويتهم الوطنية و�أن هناك‬ ‫كنوز ًا ب�شرية حية منت�شرة يف ربوع الوطن والتي ميكن من خاللها ت�سجيل وتوثيق الذاكرة‬ ‫الإماراتية من خالل تبادل املعلومات حول ق�ضايا الرتاث واحلر�ص على عدم اندثار كل ما‬ ‫تركه الأجداد‪� .‬إ�ضافة �إىل ذلك؛ قامت الإمارات بخطوات عديدة يف جمال احلفاظ على‬ ‫الرتاث غري املادي باعتباره من �أركان الرتاث الثقايف‪ ،‬ومن دالئل هذا االهتمام ت�شكيل‬ ‫جلنة احتادية وطنية جلرد الرتاث غري املادي غطت �شريحة كبرية مما ميكن اعتباره‬ ‫كنوزا ب�شرية حية‪.‬‬ ‫وهذا الأمر يحتم علينا جمعيا كال من موقعه الإ�سهام بفاعلية يف هذا امل�شروع خ�صو�صا‬ ‫واف من املعارف حول تراثنا مبختلف �أنوعه‪،‬‬ ‫�شباب هذا اجليل الذي مل يحظ بقدر ٍ‬ ‫والآن جاءته الفر�صة على طبق من ذهب للتعرف على تراث دولتنا احلبيبة‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫و�أن الفعاليات والربامج امل�صاحبة لهذا امل�شروع تتزامن مع العطلة ال�صيفية‪ ،‬ويوجد لدى‬ ‫�أبنائنا الكثري من �أوقات الفراغ‪ ،‬وترثنا بحاجة لهذا الفراغ و�أن ي�ستثمر فيه‪ ،‬كما ميكن‬ ‫امل�شاركة يف الربامج الرتاثية �ضمن الفعاليات ال�صيفية التي تتوافر يف جميع �إمارات الدولة‬ ‫خ�صو�صا يف قرية ال�سمالية‪ ،‬والكثري واملثري يف �إماراتنا ال�شمالية فهي دعوة مفتوحة للجميع‬ ‫باقتنا�ص الفر�صة التي هي�أتها لنا �إمارة العلوم والرتاث �شارقتنا احلبيبة والتنقيب عن‬ ‫تراثينا والعمل على تعريف الآخرين به �سواء داخل �أو خارج الدولة‪.‬‬

‫أمل المهيري‬ ‫‪alwekefa@hamaleel.ae‬‬


‫‪16‬‬

‫مخيلـة‬

‫بقايا إنسان‬ ‫ان�����ا ب���ق���اي���ا ان�������س���ان م���ال���ك وم����ايل‬ ‫وق���ت���ي غ�����دا م����ا ب���اق���ي �إال قليله‬ ‫ح�������اول ت�������دور م����ن ت�������وده ب����دايل‬ ‫درويش بن عيد‬ ‫المهيري‬

‫دور وت���ل���ق���ى وال����ل����ي����ايل ط��وي��ل��ه‬ ‫ال ال ت����ذك����ر م���ا����ض���ي���ات ال���ل���ي���ايل‬ ‫ال��ل��ي م�����ض��ى ل���ك ف���ات م���ا ف��ي��ه حيله‬ ‫���ض��ي��ع م��ع��ال��ي��م��ه ه���ب���وب ال�����ش��م��ايل‬ ‫جت����رح ب���ه ال����ذك����رى ق���ل���وب عليله‬ ‫ي������ارمي م����رب����اه ال����ق����رون ال���ط���وايل‬ ‫ب��ع��د الع�صر ع��اي��ن م��ن ال��ن��ا���س زيله‬ ‫ذي������ر و�����ص����اب����ه يف م����ق����ره ج��ف��ايل‬ ‫واب���ع���د ع���ن م��ع��� ّ��ش��اه ����ض���اوي مقيله‬ ‫ك����ان ال���ه���وى ك��ن��ت��وا ل��ع��ي��ن��ي ظ�لايل‬ ‫وال���ي���وم ع��ن ف��رق��اك م��ا���ش��ي و�سيله‬ ‫ل����ك ال���ل���ي���ايل م��ق��ب��ل��ه وال ان�����ا يل‬ ‫�أي��������ام م������رت يف ح���ي���ات���ي ج��م��ي��ل��ه‬


‫‪17‬‬

‫‪ 15‬يوليو ‪2009‬‬

‫من عقب ما ان��ا ْفعاليات ْم��ن الرتب‬

‫ال����ي����وم ك���ن���ي يف و����س���ط زل���زال���ه‬

‫��ذ ط � ّي��ب‬ ‫الول غ����ذى ن��ف�����س��ي ل���ذي� ٍ‬

‫وال����ي����وم ذق�����ت امل�����ر ع���ق���ب زالل����ه‬

‫�أج��ن��ي ع��ل��ى نف�سي ب��ك�ثر �سكوتي‬

‫وال���ي���وف ج��م��ره م���ا ط��ف��ى ميهاله‬

‫ال���ه���م م����ا ه����و ه����م م�����ال ون��اق�����ص‬

‫ال���ه���م م���ن ه����ذا ال���ده���ر واه���وال���ه‬

‫ع��وق��ي غ��ت��ي��م ون���ازف���ات ج��روح��ي‬

‫و����ص���دري م��ن ه��م��وم��ه ت��ف��ور دالل��ه‬

‫ال���ل���ي���ل خ����ذ ط��ي��ب��ة م���ن���ام���ي عني‬

‫وال�����وق�����ت ع���ن���ي م���� ّي��ل�ات ظ�لال��ه‬

‫احل���ق ���ص��ع� ٍ�ب ه��ال��زم��ن ت��و���ص��ل له‬

‫واال اخل��ط��ا ع�� ّي��ل و����ش���اف عياله‬

‫ي��ف��ي�����ض دم��ع��ي م���ن حم��اج��ر عيني‬

‫وامل�����وق ب��ط��ح��ى وال���وج���ن م�سياله‬

‫وم���ن الم��ن��ي ىل ف��ا���ض دم���ع عيوين‬

‫م���ا ح�����س ب���ي ب��ل��ي��ل��ه وال مقياله‬

‫وان�������ا ����س���راي���ر ع���ل���ت���ي �أخ��ف��ي��ه��ا‬

‫يل م��ن��ك� ٍ�ب ك����ود ال��ع�����ض��اي��ل �شاله‬

‫��دين‬ ‫ي����ا ك����م دورات ال����زم����ن ����ض� ّ‬

‫واج���ام���ل���ه وق���ت���ي واط���� ّي����ب ف��ال��ه‬

‫وان �شفت ن��ور ال�صبح ب��ان اتب�سم‬

‫وار���س��م على وجهي الفرح واختاله‬

‫م��ن �أج���ل م��ن ت��ف��داه مهجة روح��ي‬

‫������دوة الج�ل�ال���ه‬ ‫وح������ايل ودم������ي ف�‬ ‫ٍ‬

‫�أ�����ش����وف ك����ل ال���ل���ي ت���ب���اع���د عني‬

‫يف ن��ظ��رت��ه ي���وم ال��ت��ف��ت الجباله‬

‫ل��ي��ت��ه ي�����ش��وف ب��ع�ين ح���ق و���ص��اي��ب‬

‫وي��ن��ظ��ر ل��ق��ل��ب��ي وال���غ�ل�ا م��ن��زال��ه‬

‫غريم الشوق‬

‫للغال منزاله‬

‫ي���ق���ول م����ن ه���م���ه ب����رال����ه ح��ال��ه‬

‫ب���ري ال��ه��زي��ل وم��ال��ع��ن��ا ي��رث��ى له‬


‫‪18‬‬

‫مخيلـة‬

‫سحـــر قلبـي‬ ‫ه����ل���ا ب�����ال�����ل�����ي ������س�����ح�����ر ق�����ل�����ب�����ي غ�����رام�����ه‬

‫‪ ‬وب����������ري����������دين وان�������������ا ال�������ل�������ي م�����ات��ب��ري�����د‬

‫و ّل�����������ك�����������ن ال���������غ����ل����ا ج���������اي���������ر ن�����ظ�����ام�����ه‬

‫‪ ‬ي������ل���ي��ن �إب���������������ه ال���������������ذي ق�����ل�����ب�����ه م���ي���م���د‬

‫‪  ‬ه����ل���ا ب�����ال�����ل�����ي ن���������ص����ب ف����ي����ن����ي خ����ي����ام����ه‬

‫‪ ‬ه���ل���اب�������ه ع��������د ق�����ط�����ر ال�����ب�����ح�����ر وازي����������د‬

‫‪  ‬ه���ل���اب�������ه م�����ث�����ل م����ال���������ش����ه����ر و�����ص����ي����ام����ه‬

‫‪ ‬ي�����ب�����������ش�����ر ك����������ل م�����������ؤم����������ن ب����ال����ت����ع����م����د‬

‫‪  ‬وم�����������ض�����ن�����وين ع�����ل�����ى ال�������������روح اب���ت�������س���ام���ه‬

‫‪ ‬ا�������ص������وم������ه �������ش������وق واف�������ط�������ر ب�������ه ت���ع���م���د‬

‫‪   ‬اخ��������اي��������ل ب��������ه م�����ع�����ا ن�����������ش�����و ال����غ����م����ام����ه‬

‫‪ ‬وا�������س������ج������ع ب��������ه واب���������������رق ب��������ه وارع����������د‬

‫‪  ‬وان����������ب����������ت ب����������ه ن�������ف�������ل وال خ�������زام�������ه‬

‫‪ ‬وك����������ن����������ي ب�������ل�������ب�������ل ب�������ح�������ب�������ه ي������غ������رد‬

‫‪ ‬اىل ان ح�����������ال ب�����ال�����ق�����ل�����ب وزم�������ام�������ه‬

‫‪ ‬ع������ل������ى ك�����ي�����ف�����ة ي�������������س������ه������رين وي������رق������د‬

‫ع �����س����ا�����س �أح������ل������م وان����������ا ق�����اع�����د ام����ام����ه‬

‫‪ ‬وي�������ت�������ق�������رب ع������ل������ى ك��������ب��������دي وي����ب����ع����د‬

‫‪  ‬ح�������ت�������ى يف ح�������ل�������وم�������ه ل�����������ه م���ل��ام������ه‬

‫‪ ‬ذب����ح����ن����ي ‪ ...‬ي����ع����ل م������ا اخ�����ل����اه واف����ق����د‬

‫‪  ‬غ�����ل�����اه وط�������ي�������ب ح�����ك�����ي�����ه واح����ت���رام��������ه‬

‫‪ ‬وغ�����ن�����ج�����ه ي���������وم ي�����غ�����م�����زيل ‪ ..‬وي���������ش����رد‬

‫‪   ‬وث���������غ���������ر ًا ف�����ي�����ه ع�������م�������ري وال�����������س��ل��ام�����ه‬

‫‪ ‬ت������ب������ط������ن داخ�����������ل�����������ة ل��������������ول وزم��������������رد‬

‫‪  ‬وع��������������������ود ًا م���������ن م������ق������ام������ه يف م����ق����ام����ه‬

‫‪ ‬م���������ن اردوف���������������������ه اىل ع�����ن�����ق�����ة مت������رد‬

‫‪  ‬ت������������رف م���������������دري دل������������ع وال ع���ل��ام������ه؟‬

‫‪ ‬اىل م���������ن ي�����������اك يف م�����������ش�����ي�����ة ت�����ف�����رد‬

‫‪  ‬ت�������ق�������ول ال���������ي���������ازي ال�������ل�������ي يف ع�����دام�����ه‬

‫‪ ‬ذه���������ل م�������ن ������ش�����وف�����ه ال����ق����ن����ي���������ص و�أل������ت������د‬

‫‪� ‬أال ي������ال������ي������ت ل���������و ي������������وم ب�����غ�����رام�����ه‬

‫‪� ‬أب�����������������ات ب������و�������س������ط ك�����ف�����ي�����ن�����ه م����و�����س����د‬

‫‪  ‬ح������������رام �آخ��������������ون ف������احل������ب اح����ت���������ش����ام����ه‬

‫‪ ‬ب����غ����ي����ت ا������س�����م�����ع�����ه يف ���������ص��������دري ت���ن���ه���د‬

‫سعد المحرمي‬


‫‪19‬‬

‫‪ 15‬يوليو ‪2009‬‬

‫ه���ات ال�����ش��ع��ور و�أط��ل��ق اح�����س��ا���س رج��ال‬ ‫ه���اك اخل��ف��وق ‪ ..‬و���س��ه��رة ال��ل��ي��ل فيني‬ ‫ي���ا ���س��اك��ن يف ق��ل��ب م���ا ه����اب االب��ط��ال‬ ‫ي�����ا ن�������ازل م�����ا ب��ي��ن ج���ف���ن���ي وع��ي��ن��ي‬

‫��د ب���احل���ب غ�����ايل �سنيني‬ ‫ي����ا ح���ا����ص� ٍ‬ ‫ي���ا ج����اين الأح���ل��ام ي���ا م�����ش��غ��ل ال��ب��ال‬ ‫���ف ورد ال���غ�ل�ا م����ن ي��دي��ن��ي‬ ‫ي����ا ق����اط� ٍ‬ ‫�أن���ت ال��غ��رور ال��ل��ي ع��ل��ى اخل��ل��ق تختال‬ ‫و�أن����ا احل��ظ��ي��ظ ال��ل��ي غ����رورك يجيني‬ ‫ع��ام��ر غ���رام���ك م���ا ب��ق��ى ب�ي�ن االط�ل�ال‬ ‫حم��ي��ي و����ص���ال���ك ي����وم و���ص��ل��ك يبيني‬ ‫ك��ل ال���ع���روق ال��ل��ي غ���دت م��ث��ل �سل�سال‬ ‫ي���وم ٍ ه��ج��ره��ا ال��ن��ب�����ض واط��ل��ق ونيني‬ ‫ت�����ش��ك��ي ف���راق���ك وان����ت ي���ا زي����ن الزال‬ ‫ح���ب���ك ب���ق���ل���ب���ي ي���ال���غ�ل�ا حم��ت��وي��ن��ي‬ ‫ي��ا ا�سمى ع��ب��ارات الأم���ل دون مر�سال‬ ‫تكفى �ضنيني‪ ..‬ق���ول‪ ..‬تكفى �ضنيني‬

‫تكفى ظنيني‬

‫ي����ا زار ٍع يف ق���ل���ب غ���ال���ي���ك الآم������ال‬

‫راضي الهاجري‬


‫‪20‬‬

‫حوار‬ ‫أوراق قديمة‬

‫بقلم‪ :‬ليالي‬

‫بوح‬ ‫ودخيلك ال بغيت تروح‬ ‫تبعدين! وتهجرين‬ ‫ت����غ����ادر ع���م���ري ال���ل���ي م����ن «ع��م��ر‬ ‫يرجوك»‬ ‫وانا �شـ �سويت لك يعني ؟‬ ‫غدرت ب�أجمل �أيامك؟‬ ‫عجزت �أحقق �أحالمك؟‬ ‫ويف حل��ظ��ات م��ن �ضعفي «غـفـت»‬ ‫ذكراك بعيوين‬ ‫وتعاتبني! على و�شو؟‬ ‫ك�أين ب�س! «خليتك؟»‬ ‫ون�سيت و�أن��ت ت�س�ألني �أن��ا مازلت يا‬ ‫خلي!‬ ‫‪� ‬أنا مازلت عـ خربك‬ ‫وت�س�ألني �أنا من وين ؟‬ ‫�أنا من عامل �آخر‬ ‫نعم من عامل �آخر‬ ‫ما هو من عاملك هذا‬ ‫�أنا دنيا ويف حايل‬ ‫واعي�ش اجلرح يف حايل‬ ‫�أنا همي تعدى بي حدود امل�ستحيل‬ ‫وعاد‬ ‫يداعبني على حلظات ي�صحي ف ّيه‬ ‫�آمايل‪ ‬‬

‫وقفة‬ ‫خلنا ياقلبي نختلف فالر�أي‬ ‫خلك تكون �إنت الوتر‬ ‫و�أنا ال�سفر فـ الناي‬ ‫خـلـّني �أكون �شوق ال�شجر‬ ‫وانته ثمر معناي‬ ‫خلنا ياقلبي نختلف فــالر�أي‬ ‫لوال اختالفات ال�سما‬ ‫ويا البحر‬ ‫ماذقنا طعم املاي‬ ‫علي ال�شرقاوي‬

‫�أوراق قدمية‬ ‫�أوراق متنوعة‬ ‫ال �أعلم كيف احتفظت بها كل هذا الوقت‬ ‫ورقة قدمية تكاد حروفها �أن متحى‪.‬‬ ‫ورقة تخفي بني �سطورها ابت�سامة « من زمن جميل»‬ ‫ورقة كتبت بالأم�س البعيد كل حرف فيها ي�ضج بذكرى‬ ‫عذبة‪.‬‬ ‫ورقة م�ؤملة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ورقة من هنا‪ ،‬وورقة من هناك‪ ،‬حتكي عمرا م�ضى‪،‬‬ ‫تعبق بذكرى ما زالت ماثلة مل ت�ستطع الأيام �أن متحوها‬ ‫من حلظاتنا‪.‬‬ ‫�أوراق تناثرت يف كل مكان!‬ ‫حاولت �أن �أمللمها بحب ملا متثله يل‪� ،‬أحببت �أن �أعيد‬ ‫قراءتها معكم ورقة ورقة‪:‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪1‬‬ ‫ورقـة �صغرية‬ ‫بني الواقع‪ ،‬والأحالم م�سافة �أحيانا تكون كبرية‪،‬‬ ‫كبرية!‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ‬ورقة وا�ضحة‬ ‫ب�صراحة ال �أحب احلل الو�سط!‬ ‫عندما ت�صبح �أنت �أ�سا�س امل�س�ألة‪� ،‬أ�صبح �أنا فيك‬ ‫متطرفة جد ًا‬ ‫�أما �أن تكون �أنت كل حياتي‪ ،‬قلبك هو هديف!!‬ ‫يعني �أحبك بكل ما يحمل قلبي من �شوق‪ ،‬وترقب‬ ‫و�أعطيك ذاتي‪.‬‬ ‫�أو �أن �أقول لك «تكفى» مع ال�سالمة ماعاد لك يف قلبي‬ ‫مكان‪� ،‬أما «اللون الرمادي» الذي ي�ستهوي البع�ض يعني‬ ‫�أ�سلوب املناورات فهذا ما �أحبه‪ ،‬وت�أكد �إنه م�ستحيل �أن‬ ‫يكون م�صريك معلقا بخيوط هذا اللون‪.‬‬

‫الوجـــع هنــــا‬ ‫الوجع هنا الزال‬ ‫وقلت لك‪،‬‬ ‫كيف �أ�ضع را�سي فوق و�سادتي وال �أغم�ض عيني‬ ‫لأ�ستح�ضر طيفك؟‬ ‫كيف �أ�ستيقظ يف ال�صباح وال �أهم�س‪� ،‬صباح احلب‬ ‫ياحبي ؟‬ ‫كيف �أقف �أمام مر�آتي وال �أفكر يف �أن التقيك اليوم؟؟‬ ‫�أتزين‪� ،‬أت�أنق‪� ،‬أت�ألق لأنني �س�أراك فقط !‬ ‫وكيف �أراك �أمامي و�أم�ضي يف طريقي ك�أين مل �أملحك ؟‬ ‫كيف �أراك حتدث �سواي و�أبت�سم وال �أ�شتعل غرية‬ ‫عليك؟؟‬ ‫كيف �أرحل و�أتقم�ص الن�سيان ؟؟‬ ‫كيف �أموت بهدوء؟؟ كيف �أموت بهدوء‬ ‫و�أنا التي �أحيا بك‬

‫تهاويم‬ ‫ي��ا���ش��وق ي��ال��ل��ي ف��احل��ن��اي��ا م��ل � ّي��اك‬ ‫يف خافيات القلب لك حب وايد‬ ‫ي���ح���ن ل����ك ق���ل���ب ب����وج����ده مت��ن��اك‬ ‫وفرقاك عنده من عظيم الفقايد‬ ‫ل��و ح��ط ل��ك روح���ه على ك��ف ميناك‬

‫‪ ‬اعتراف‬

‫وعطاك دون اخللق عمره وكايد‬ ‫وخ�����ص��ك ع��ن اخل�ل�ان ب��احل��ب ب��داك‬ ‫مب�����ش��اع� ٍ�ر م��ـ��ـ��ـ��ا ط��ال��ه��ا ك���ل راي���د‬

‫‪� ‬أن���ا حبيبة ���ش��اع��ر اجل��ي��ل يانوف‬ ‫ودامي ق�صايد �شاعري بال�صحافة‬

‫وان��ت��ه غ�لاك جمم ّلني قــــــاليد‬

‫روان الدو�سري‬

‫واهلل م��اي��وف��ي��ك ح��ق��ك وي���ج���زاك‬

‫اختالف‬ ‫�أيامي مت�شابهة! �أ�شعر فيها باجلمود والرتابة التي تل ّون‬ ‫كل �شيء بلونها اململ‪� ،‬أعي�شها خالية من التحديات وحتى‬ ‫ال�صدمات التي حترك جمرى احلياة‪ ،‬وتعطي لها طعما‬ ‫خمتلفا!‬

‫ب�����ارد �إح�����س��ا���س��ي ج���م���ودك منبعه‬ ‫و���ش يفيد احل��ب وعيونك عذول‬ ‫مها النا�صر‬ ‫حقيقة‬

‫خفة الروح وطيبة القلب قبل كل �شيء !‬ ‫قبل ال�شكل واملظهر طبع ًا‬

‫مواجهة‬

‫العقل يقول !!‬

‫‪ ‬يف بع�ض الأحيان يكون الهروب «حال م�ؤقتا» ملواجهة‬ ‫«�أزماتي معك» تدري لي�ش؟! لأين بكل ب�ساطة ال �أحب‬ ‫ال�صراخ‪ ،‬ال �أتعامل ب�أ�سلوب الكالم اجلارح وال�صوت‬ ‫العايل‪ ،‬لي�س لأين ال �أ�ستطيع �أن �أرد عليك بطريقتك‬ ‫و�أ�سلوبك «�أقدر مثلما �أنت تقدر!»‪ ،‬لكن لأين ال �أحب وال‬ ‫�أمتنى �أن �أكون هكذا!‬ ‫‪ ‬لذلك جتدين «�أ�ؤجل املواجهة قد ما �أقدر» لي�س هروبا!‬ ‫ولكن احرتاما لكلينا «ولباقي ود» ورمبا �أي�ضا لأنني ال �أحب‬ ‫�أن ت�سمع �صوتا وبه �أثر عربة تخنقه!‬

‫العقل يقول ‪ :‬ال تعطي ثقتك ملن ال ي�ستحقها‪ ،‬لأنه‬ ‫�سي�ضيعها ب�سهولة‪.‬‬

‫‪ ‬ي��ا ال��ل��ي نب�شت اجل���رح ي���وم �إ�ستكنا‬ ‫ج��رح ٍ ق��دمي و�ساتره موجة غبار‬ ‫�أج���م���ع ه���م���وم ال��ل��ي��ل م��ن��ـّ��ا وم��ن��ـّ��ا‬ ‫و�أذاود ال��ع�بره و���س��اع��ات تنهار‬ ‫غنام املطريي‬

‫ليلة وقمر‬

‫الليلة احلالكة الظالم ثقيلة على النف�س! لكنها تربز‬ ‫لنا جمال النجوم وقوة ملعانها‪ ،‬وجتعلنا نفتقد «القمر‬ ‫وطلته»‪.‬‬

‫ق��م��ر ي��ا ق��م��ر ���ش��وف و���ض��ع��ي كليف‬ ‫م�������س���ارك ت��ب��اع��د وم����ر ال�شهر‬ ‫ليايل‬


ً

ٍ


‫‪22‬‬

‫تهنئة‬

‫سعيد طميشان الكعبي‬

‫قامة المجد‬

‫اخل�ي�ر ج��ه��د وح���ب الأح���ي���ا ح�صيله‬

‫يجني ث��م��ره��ا ك��ف م���ورق بالإح�سان‬

‫واحل�����ب م���ن ع��ن��د اهلل وم����ن ي�شيله‬

‫ال ب���د م���ا ي��ع��ط��ي��ه ل��ل�����ش��ي��خ ح��م��دان‬

‫ح��م��دان ب��ن زاي����د ي��ا ك��ن��ز الف�ضيله‬

‫حم��ب��ت��ك ت����ورث م���ن ان�����س��ان الن�����س��ان‬

‫���ش��وف��ت��ك ف���رح���ة ل��ل�����ص��دور العليله‬

‫ك��ن��ك ب�����ش��ارة ن�صر م��ن ع��ق��ب خ�سران‬

‫ي����ا ����س���ي���دي ي����ا حم���ق���ق امل�ستحيله‬

‫ي��ا م��ه��ون ال�����ص��ع��ب ال����ذي م��ن��ك ينهان‬

‫ي���ا ك�����اره �أن�������واع ال��ع��ط��اي��ا القليله‬

‫ي��ا معطي ال��ك�ثرة م��ن �أ���ش��ك��ال وال���وان‬

‫ي���ا ق���ام���ة امل���ج���د ال��ت��ل��ي��د ال��ط��وي��ل��ه‬

‫م����ا ي��ل��ح��ق��ك ����ش���ي ن�����س��م��ي��ه ن��ق�����ص��ان‬

‫ع��ن��د ال���ل���زم م���ا ت��ك��ون رج��ل��ك ثقيله‬

‫ت�سبق م��ه��ب ال��ري��ح يف ك��ل الأح��ي��ان‬

‫ت��و���ص��ل �إىل ال���غ���اي���ة ب��ل��ي��ا و�سيله‬

‫م���ا اع����رف ك��ان��ه ح���ي ج��ن��ي �سليمان‬

‫ب���ذل���ت الج�����ل ت��ع��ي��ل واهلل يعيله‬

‫ال���ل���ي ب�����ذل ف�����ض��ل م��غ��ط��ى ب��ك��ت��م��ان‬

‫ل���ك م���دة ال�����س��ح��ب وم��ط��ره��ا و�سيله‬

‫م��ن يق�صدك ظ��م��ي��ان م��ا ي���رد ظميان‬

‫ح��ت��ى ال�����ش��ج��ر ي���وم اي��ت��ب��اط��ا ظليله‬

‫ي����رد ف��ي��ك ال�����ش��ان ي���ا ع����ايل ال�����ش��ان‬

‫ي��ب��غ��ي حت����ت ظ���ل���ك ي���ح���ول مقيله‬

‫ع�����ش��ان ي�����س��ت�برد وت��خ�����ض��ر الأغ�����ص��ان‬

‫لأن����ك حم����اوط ب��ال��و���ص��وف اجلليله‬

‫ق���درك ي��ف��وق ال��ل��ي ت�����ص��وره الأذه����ان‬

‫�أه����ل ال��ق��ن�����ص ���س��وي��ت ف��ي��ه��م جميله‬

‫ال واهلل م�����س��وي ج��م��اي��ل م���ن �أزم����ان‬

‫م��ه��ت��م ب��ال�����ص��ي��د وم��ع��ان��ي��ك �أ���ص��ي��ل��ه‬

‫�صيد وف��رو���س��ي��ة ع��ل��ى ي��دي��ن فر�سان‬

‫م��ف��رو���ض م�����ص��ن��ع ل��ل�����س�لاح �أو وكيله‬

‫يخلن �أ���س��م��ك م��ارك��ة ع��ن��د الأ���س��ب��ان‬

‫ي��وم �أم��دح��ك م��ا اق���ول ت�سوى قبيله‬

‫ان��ت��ه ق��ب��اي��ل م���دح و���ش��ع��وب واوط����ان‬

‫ي���ا ���ش��ي��خ ن����ورك م���ن ب��ع��ي��د �أ�ستخيله‬

‫ي���ن���ور ع��ل��ى ال��غ��رب��ي��ة وف��ع��ل��ك ي��ب��ان‬

‫ع�����س��اك حت��ظ��ى ب���احل���ي���اه اجلميله‬

‫وت�����دوم ي���ا ح���م���دان ط��اي��ب وف��رح��ان‬


‫تهنئة‬

‫‪ 15‬يوليو ‪2009‬‬

‫ذاب����ت ل��ه��ا روح����ي ع��ل��ى �أول العمر‬

‫وامت����ك����ن����ت م���ن���ي ع���ل���ى ح��ي��ن غ���ره‬

‫ق��د يل ث�ل�اث �أع�����وام ���ص��امي وم�ضطر‬

‫و�أف��ط��رت م��ن حظي على ن�صف متره‬

‫ت�ضمى ب�ساتيني ع��ل��ى ���ض��ف��ة النهر‬

‫و�أغ�����ص��ان��ه��ا ت��ذب��ل ع��ل��ى رج���و قطره‬

‫و�إذا ذك���رت ال��ط��ي��ب وال��ل�ين والطهر‬

‫ا���ض��ح��ك وتخنقني م��ن ال�ضيق عربه‬

‫ي���ا ل��ي��ل��ي ال���ل���ي م��ن��ح��رم ل����ذة الفجر‬

‫ت�����س��ه��ر واق������ول ال���ه���م ي���ن���زاح ب��ك��ره‬

‫وا���ص��ح��ى وط��ع��ن ال��ه��م يتفقد ال�صدر‬

‫ك��ن��ه وت���د م��غ��رو���س يف و���س��ط حفره‬

‫ي��ا ك�ثر م��ا ع��ان��ي��ت م��ن ���س��ط��وة ال��غ��در‬

‫وي���ا ك�ثر م��ا ���س��احم��ت م��ن ب��ع��د ح�سره‬

‫يف جم��ت��م��ع ي����ؤم���ن ب��اه��م��ي��ة الن�صر‬

‫ح��ت��ى �إذا ك���ان���ت ع���واق���ب���ه خ��ط��ره‬

‫وال ي��ع�ترف ب��ال��ل�ين وم�����س��اي�����س الفكر‬

‫وي��رف�����ض يبقي ل��ه م��ع ال�صلح �شعره‬

‫ل���ذا �أخ����ذت النف�س ب��احل��زم وال�صرب‬

‫و�أرغ��م��ت��ه��ا ت��اخ��ذ م���ن ال���وق���ت ع�بره‬

‫و�أم��ن��ت ب���ان ال��ن��ا���س �أج��ن��ا���س وال � ُك�ثر‬

‫م��ن��ه��م اخ���ذ م��ن ف���وق ح��ج��م��ه وق���دره‬

‫�أك��ث�ر ت��خ��اط��ب��ه��م ع��ل��ى �صيغة الأم���ر‬

‫واغ����ل����ب ن��ت��ائ��ج��ه��م ك��ئ��ي��ب��ة وم����ره‬

‫يكفي ك��ذا ‪ .‬نقطة على �آخ��ر ال�سطر‬

‫وال ال���زم���ن حم�����س��وم �أم�����ري و�أم�����ره‬

‫وال ك���ل م���ا ي��ن��ق��ال ي�����س��ت��اه��ل الن�شر‬

‫وال ك����ل ك���ات���ب ط�����ول اهلل ع��م��ره‬

‫وي��ن بطلع م��ن حياة ال�شقاوه وي��ن اطري‬

‫وال��ف��ر���ص �صكة ب��وج��ه��ي و���س��ي��ع ابوابها‬

‫اىل متى وان���ا م�سجل على ال��دن��ي��ا فقري‬

‫اىل م��ت��ى وان���ا ان��ت��ظ��ر ف��ر���ص��ة يحكابها‬

‫ي���اهلل اين �سائلك وان���ت ب��ع��ب��ادك خبري‬

‫ت���ف���زع ال��ي��م��ن��ى جت���م���ل وف�����ا حل��ب��اب��ه��ا‬

‫م��ا ذخ���رت امل���ال ل�ضيق وال��ي��وم الع�سري‬

‫ذي���ك ح����زات ال��ي��اج��ات ف��ان��ت اوال بها‬

‫ك��م ف��رج��ت ال��ه��م م��ن �ساهر قلبه ح�سري‬

‫ي��ط��ل��ب��ك يف ����س���اع���ة ����ض���اي���ق ط�لاب��ه��ا‬

‫كيف برجي النا�س والنا�س حتت امرك ت�سري‬

‫وا����ص�ل�ا ال��ل��ي ع��ن��ده��ا م��ن��ك ي��اوه��اب��ه��ا‬

‫م��ن ك���رم ج���ودك لقينا ب��ه��م �شيخ وام�ير‬

‫وت���اج���ر ث���روت���ه م���ا ي���ن���درا بح�سابها‬

‫فانته اللي مب��رك اي�صري حتديد امل�صري‬

‫وان���ت���ه ال��ل��ي ت��ن��ق��ذ ال��ن��ا���س مم���ا �صابها‬

‫ف��خ��ل ق�����دري ب��ال��ه��داي��ه وب��ت��ق��وا كبري‬

‫واغ����ف����ر اذن�������وب ك��ت��ب��ه��ا ع���ل���ى ك��ت��اب��ه��ا‬

‫وال ت���دي���ن���ي مب����ع����روف ل��ن�����س��ان حقري‬

‫وال ت��ف�����ش��ل��ن��ي ب��ن��ا���س ت��ع��ز ا���ص��ح��اب��ه��ا‬

‫وع���زز امي���اين ب��ان��ك ع��ل��ى ال��دن��ي��ا قدير‬

‫وان ك���ل ال���ل���ي ع��ل��ي��ه��ا ����س���وى ب�تراب��ه��ا‬

‫وان ماىل غري رحمتك يف الو�ضع اخلطري‬

‫الق���ب���ل���ت ����س���ود ال����ي����ايل حت����د ان��ي��اب��ه��ا‬

‫حمد غانم الهاجري‬

‫الوضع الخطير‬

‫ك��ل م��ا قلت انتهينا م��ن ال��و���ض��ع اخلطري‬

‫اق���ب���ل���ت �����س����ود ال���ي���ل���ي حت����د ان��ي��اب��ه��ا‬

‫زيد بن مسفر‬

‫اختناق المشاعر‬

‫م���ا ب�ي�ن ح��ل��م امل�����ال وم���ع���ان���د الفقر‬

‫�أ���ش��ع��ل��ت يف ����ص���دري م���ن ال��ه��م جمره‬

‫‪23‬‬


‫‪24‬‬

‫أدب شعبي‬

‫بقلم‪ :‬ميثاء سيف بن كنيش‬ ‫‪msk@hamaleel.ae‬‬

‫الشيمة العليا‬ ‫كف الرحمة التي ما صافحت‬ ‫أرضًا إال أحيتها‬ ‫وي�ستمر العيد بنق�ش خ�ضاب الب�شر على كفوف‬ ‫الغربية ورباها ون�شر �شذا البهجة بني القلوب امل�ستب�شرة‬ ‫ب�أبو �سلطان �أبا و�أخا وابنا بار ًا ب�أهله و�أر�ضه‪.‬‬ ‫تغنت �أر�ض اجلواء (ليوا) �شعرا وحبا‪ ،‬وابتهلت‬ ‫مدينة زايد واملرف�أ داعية له بطول العمر وال�سداد لرتدد‬ ‫دملا برها وبحرها (�آمني) ‪.‬‬ ‫�سبحت غياثي ربها �شكرا‪ ،‬لتحمده الروي�س وال�سلع‪.‬‬ ‫وبدع املطاوعة و�أم اال�شطان (اللهم �أدمها نعمة)‪.‬‬ ‫بو�سلطان كف الرحمة التي ما �صافحت �أر�ضا �إال‬ ‫�أحيتها بف�ضل من اهلل وتوفيقا‪ ،‬القلب الكبري الودود‬ ‫لطفا بكل من يلتقيه �أو يت�شرف بال�سالم عليه‪ ،‬كيف ال !‬ ‫وهو دم (زايد) وتربيته ونب�ض فاطمة بنت مبارك املحب‬ ‫العطوف ‪.‬‬ ‫كان يخاجلني �شعور ملح منذ �سمعت اخلرب ال�سعيد‪،‬‬ ‫بوجوب وجودنا جميعا حوله يف نف�س اللحظة‪ ،‬كنت �أ�شعر‬ ‫ب�أن �أخي �أو ابني يدخل �إىل مرحلة جديدة وي�سكن �أر�ض ًا‬ ‫هي بحاجته كغيث ال�سماء‪ ،‬ويجب �أن �أكون وكل من �أحبه‬ ‫بجانبه قلبا واحدا و(ميناه اللي ما تع�صاه)‪� ،‬شعوري كان‬ ‫م�شابها لكل �أهايل الغربية‪ ،‬بل‪ ،‬وكل من عرف بو �سلطان‬ ‫و�أحبه ‪.‬‬ ‫كلنا مند �أيدينا ونفر�ش قلوبنا له‪ ،‬حبا ووالء‪ ،‬يف كل‬ ‫ما يعينه وي�ساعده يف موقعه اجلديد‪ ،‬بالعمل والر�أي‬

‫معازيب النور‬

‫سما روح‬ ‫�أل����ف �آه و�أل�����ف ك��ي��ف و�أل�����ف �أوف‬ ‫و�أل����ف ح��ي��ف و�أل����ف �آه و�أل����ف راح‬ ‫و�أل��ف لي�ش و�أل��ف ه��ان و�أل��ف جوف‬

‫ي���ا م��رح��ب��ا م��ل��ي��ار ترحيبة‬ ‫م��ن غ�ير تق�صري ٍ ونق�صاين ‪..‬‬ ‫ي����ا وايف امل�����ق�����دار‪ ،‬وال��ه��ي��ب��ة‬ ‫ي��ا غ��ايل الأق�صني وال���داين ‪..‬‬ ‫ع��ي��ن��ي م����ع روح������ي ت��ه��ل��ي به‬ ‫�أن�����س��ام ع��م��ري‪ ،‬دم �شرياين ‪..‬‬ ‫زي�����ن امل����ع����اين يل من������اري به‬ ‫ت���اج امل���ع���زّ ة‪� ،‬شيخ ت��ي��ج��اين ‪..‬‬

‫هيبتها قلمي عن �أي تعبري!‬ ‫�أ�شعر ب�أنني مهما كتبت �س�أبقى مق�صرة‪ ،‬و�أنا بالفعل‬ ‫�س�أبقى كذلك‪ ،‬لأن احلرف مهما بلغ من قوة لن يفي النور‬ ‫يوما حقه ‪.‬‬

‫و�أل���ف �أل���ف و�أل���ف �أل���ف و�أل���ف ناح‬ ‫جفني اللي من غ�ضى بك ‪ ..‬لك ذروف‬ ‫وقلبي ال��ل��ي م��ن �سكنته م��ا ا�سرتاح‬

‫�أحمد بن خليفة ال�سويدي‪ ،‬ا�سم يف غنى عن كل تعريف‬ ‫و�أجمل من �أي مديح ‪.‬‬ ‫من كفوف النور الأوىل التي كانت تبني هذا الوطن‬ ‫الغايل جنبا جلنب مع قلب بالدي (ال�شيخ زايد طيب اهلل‬ ‫ثراه) ‪.‬‬

‫حم��ت��وي��ك وم��رجت��ي��ك ول���ك عطوف‬ ‫�أرحم �إبعينك من �أم ‪ ..‬ال ‪ /‬طفل �صاح‬ ‫وان���ت ل��ه دامي ع��ل��ى ح��د ال�سيوف‬

‫وك�أن م�سارب النور كانت ال تع�شق �سوى املرور من بني‬ ‫�أ�صابعهم املعطاء!!‬ ‫جيل �أعطى الكثري وقدم املثال تلو الآخر ليحتذي بهم‬

‫ت�����س��ت��غ��ي��ث ال���وي���ل ي��غ��ت��ال��ه ج���راح‬ ‫كيف تق�سى وان��ت��ه اخل��ل ال���ر�ؤوف‬

‫�أبناء وطنهم جيال بعد جيل‪.‬‬ ‫فرتة البناء كانت هي الأ�صعب‪ ،‬فكان بوحممد الرجل‬ ‫الكفء الذي كان ي�سهر ويبذل من جهده وفكره كل ما يعني‬

‫وكيف قلبي ما ح�ضنته ي��وم طاح؟!‬ ‫���ش��ف غ�ل�اك ال��ل��ي ت��غ��ن��ى ب��ه �أل���وف‬

‫القائد على ر�سم امل�ستقبل ب�ألوان املجد وال�سمو ‪.‬‬ ‫كرمي‪ ،‬متوا�ضع‪� ،‬شهم‪ ،‬جتده يف كل منا�سبات �أهله‬ ‫(ومياعته) يف �أفراحهم مهنئا ويف حمنهم م�ؤازرا‪ ،‬قلب‬

‫ك��ل��ه ال���ع���امل ب��ع��ط��ره ����ش���وق ف��اح‬ ‫ول��و مي��وت احل��ب وا���ص��ح��اب��ه تعوف‬

‫كبري متلأه الرحمة لكل من حوله ‪.‬‬ ‫مل ي�سعدين الزمان بلقائه‪ ،‬ولكن �أجده يف كل معنى جميل‬ ‫و�أ�صيل و�ألتقيه يف كل هامة �شاخمة من هامات بالدي‪،‬‬

‫قلبي (ا�ست�شهد) وحبك ل��ه و�شاح‬ ‫ول���و بكتك الآه دم���ي ف���اح �أوووف‬ ‫وامل�صيبة �صاحت �ضلوعي �سماح !!‬

‫�أحبه منذ �صغر �سني لأنه ال ي�ستحق �سوى احلب ‪.‬‬ ‫بوحممد‪..‬‬ ‫(خوي الغايل)‪ ،‬وقدوة نتطلع‬ ‫كنت والزلت و�ستبقى‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫للتمثل بها وال�سري على خطاها‪.‬‬ ‫�شكرا ال تفي ولن تفي �أبدا‪ ،‬فقط (جزاك اهلل عن بالدي‬

‫والإخال�ص‪.‬‬

‫سديت عوقك‬

‫�أقف �أمام هذه ال�شخ�صية حائرة‪ ،‬تتلعثم حرويف وتلجم‬

‫و�أهلها خري اجلزاء)‪.‬‬

‫عبرة الحبر كبار السن في البيت رحمة!‬ ‫األحمر‬ ‫كبار ال�سن يف البيت رحمة‪ ،‬وجودهم يغمر‬ ‫القلوب بالدفء والأمان مهما بلغوا من العمر‬ ‫عتيا‪.‬‬ ‫كم عظيما وجميال هو ذلك الإح�سا�س‬ ‫عندما تربت كفوفهم على كتفك �صباحا (ربي‬ ‫يوفقك)‪ ،‬وكم ت�شعر بر�ضا ربك عليك عندما‬ ‫ت�سمع هذه الكلمات ‪.‬‬

‫هي نعمة ال تغفلوها‪ ،‬لأنها لي�ست دائمة !‬ ‫ال تت�أففوا من مالحظاتهم وتوجيهاتهم‪ ،‬وال‬ ‫تتثاقلوا من ن�صيحة �أرادوا بها خريكم‪.‬‬ ‫اح�ضنوهم كما �سهروا يف احت�ضانكم‬ ‫وارعوهم كما رعوكم حبا‪ ،‬فمهما فعلتم‬ ‫�ستبقون ترعونهم واجب‪.‬‬ ���و(يا بخت من حلق على �شوابه)‪.‬‬


‫أدب شعبي‬

‫‪ 15‬يوليو ‪2009‬‬

‫من أمثالنا‪..‬‬

‫�إذا كان خ�صمك القا�ضي من تقا�ضي؟!‬

‫كنوز‬

‫راعي الجيب‬

‫ال�شاعر علي بن عبد اهلل بن �شم�سة‬ ‫ال�سويدي من ال�شارقة ميتاز �شعره بالرقة‬ ‫و ح�سن الأ�سلوب و �سهولة الألفاظ و يف‬ ‫هذه الق�صيدة يحث �سائق ال�سيارة على‬ ‫ال�سرعة لي�صل به حاال اىل �أحبابه ثم‬ ‫ي�صف قلبه بالطائر الذي يخفق بجناحه‪..‬‬ ‫تواقا لر�ؤية �صيده‪:‬‬

‫كنديات ‪..‬‬

‫بعــدكــم‬

‫ي��ا راع���ي اجل��ي��ب اخل�����ض��ر �سوق وا����س���رع اب�����س�يرك ق��ب��ل ل��غ��واق‬

‫علي بن عبداهلل‬ ‫السويدي‬

‫‪25‬‬

‫م�����ش��ت��اق روح�����ي ل��ل��خ�لا ���ش��وق ����ش���وق ا����ش���ق���ر ل��ل�����ص��ي��د حل���اق‬ ‫��خ ف���وق واط����ل����ع ط���ي���ور احل�����ب ���س��ب��اق‬ ‫ي�����وم اع���ت���ل���و ب����ه ����ش���ام� ٍ‬ ‫وازم اي��خ��ف��ج �أو م����ره اي��ت��وق يل ب���رق���ع���ه راع����ي����ه م����ا الق‬ ‫ع���ل���ى ع�������ش�ي�رن ي��ب��ري ال���ع���وق ���ش��وف��ه وي�����ش��ف��ي ه���م م���ن �ضاق‬ ‫ال ت�����ش��م��ت اب���ي���ه ك����ل خم��ل��وق وات����ق����ول ف��ي��ك ال���ن���ا����س م�لاق‬ ‫م���ن���ي ي������واب �أو ع���ه���د م���اث���وق واحل�������ظ ع���ن���د اهلل ول�������رزاق‬

‫ِب���ع���دك���م ِب���ع���د ال���ط���ي���ور ال���ط���اي���ره‬ ‫وامل������واق������د ف����ى ����ض���م�ي�ري ف���اي���ره‬ ‫م���ا ذك���رت���وين ع��ل��ى ا����ص���روف ال��نّ��وى‬ ‫ع���ل���ي ال����داي����رة‬ ‫ي�����وم ان�����ا دارت‬ ‫ّ‬ ‫���������ام م�����ض��ت ����ص���وب���ي ت��ع��ود‬ ‫ل���ي���ت �أ ّي� ٍ‬ ‫ك��ي��ف ت��رج��ع ك��ي��ف �أ ّي������ام ال�سعود‬ ‫ال ع���ي���ون وال ع������ذول وال ح�����س��ود‬ ‫خ���ال���ي���ات �إم�����ن ال���ق���ل���وب ال��غ��اي��ره‬ ‫ك�����م م�������ش���ي���ن���ا ف�����ى رب��������وع خ���ال���ي���ه‬ ‫وال���ق���ل���وب ام����ن ال���ل���واع���ج �ساليه‬ ‫وروح غ���ال���ي���ه‬ ‫���ة ح�����ل�����وه‬ ‫ك����ل����م� ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وال����� ّ��ش���ع���ور ام����ن ال��ه��ب��اي��ب ط��اي��ره‬ ‫ث���ي���اب ع اجل�����س��م ت��ل��م�����س لبيب‬ ‫ي���ا‬ ‫ٍ‬ ‫غ���رت م � ّن��ك غ���رت م��ن مل�����س احلبيب‬ ‫����ب ال��ن�����س��ي��م م����ن امل��غ��ي��ب‬ ‫ع���ن���دم���ا ه� ّ‬ ‫وال���ت���ف���ت ل���ف���ت امل����ه����اة ال����ذاي����ره‬ ‫أحمد بن علي الكندي‬

‫د‪ .‬فالح حنظل‬

‫هاجو�س‪� :‬أي الهاج�س وهو ما يرد يف اخلاطر من‬ ‫هواج�س و�أفكار قلقة‪� ..‬إلخ‪.‬‬ ‫هبان‪ :‬قربة من اجللد يف فهتها مزمار‪ .‬ينفخ فيها‬ ‫فت�صدر �أ�صوات ًا مو�سيقية عذبة ت�شبه يف �شكلها وطريقة‬ ‫النفخ فيها مو�سيقى القرب اال�سكوتلندية املعروفة‪ .‬وعلى‬ ‫�أنغامها ت�ؤدى رق�صة ت�سمى «رق�صة الهبان»‪ ،‬ورق�صة‬ ‫�أخرى ت�سمى «هبان دواري»‪.‬‬

‫الجالف‬ ‫ال َـجـ َّالف �أو ال َق َّالف هو �صانع القوارب ومهند�سها‪،‬‬ ‫فهو النجار الذي ُي َن ِّجر ال�سفينة‪ ،‬حيث يتوىل حتديد‬ ‫املقا�سات املطلوبة للقارب‪ ،‬ويبد�أ بتنفيذها بدء ًا من‬ ‫القاعدة التي ي�ساعده «القالليف» بت�شذيبها‪ ،‬وب�إعداد‬ ‫العمودين (الأمامي(‪ )1‬واخللفي(‪ ))2‬للقارب‪ ،‬ثم‬ ‫ي�أخذ اجلالف برتكيب الألواح اخل�شبية ال�سبعة على‬ ‫اجلانبني‪ ،‬وبرتكيب الأ�ضالع‪ ،‬ليحكم بعد ذلك ربط‬ ‫الألواح بالأ�ضالع فيكتمل هيكل القارب‪ ،‬بعد ذلك ي�ضع‬ ‫بال�ص ّل(‪.)4‬‬ ‫«الكلفات»(‪ )3‬بني الألواح‪ ،‬و ُيدهن القارب ِ‬

‫(‪ )1‬وي�سمى مِ يل َ�صدِ ر‪.‬‬ ‫(‪ )2‬وي�سمى مِ يل َتفَر‪.‬‬ ‫(‪)3‬القطن الذي ُيح�شى يف الفراغات بني �ألواح خ�شب ال�سفينة‬ ‫ليمنع ت�سرب املاء‪.‬‬ ‫(‪)4‬زيت �سمك الدع�ض �أو الدولفني �أو اللخمة‪ ،‬تُطلى به‬ ‫ال�سفن بعد االنتهاء من بنائها‪.‬‬

‫هب ريح‪« :‬الهب ريح» من الرجال هو اجل�سور وهو‬ ‫ال�شجاع‪ ،‬وهو اجلم الن�شاط‪ .‬فيقال‪« :‬غي�ص هب الريح»‬ ‫�أي غوا�ص ج�سور ال يكل وال ميل من كرثة الغو�ص وجمع‬ ‫احلا�صل‪.‬‬ ‫هداين هو الرجل احلقري واخل�سي�س‪ .‬واجلمع «هدانية»‪.‬‬ ‫يقول مبارك املن�صوري‪:‬‬

‫�أخرب ترى الدنيا جتاريب وا�سالف‬ ‫والهون ما ي�ضرى به اال الهداين‬

‫ه�شل‪« :‬يه�شل»‪� ،‬أي زار زيارة‪ ،‬وراح �ضيفا على �صديق‪.‬‬ ‫«اله�شال» هم ال�ضيوف‪ .‬ويقال‪« :‬رحنا ها�شلني على‬ ‫فالن»‪� .‬أي ذهبنا لزيارة فالن‪ .‬و«ها�شل» من �أ�سماء‬ ‫الذكور‪ .‬ويف اللغة‪ :‬ه�ش�شت بفالن (بك�سر ال�شني) �أه�ش‬ ‫ه�شا�شة �إذا خففت �إليه وارحتت له‪.‬‬


‫‪26‬‬

‫أدب شعبي‬

‫جمهوريات‬

‫حرية اإلخضرار‬ ‫الورق والعاج‬ ‫َمن َيد َف ُع ِد َي ًة‬ ‫وت الأ�شجار ؟!‬ ‫َعن َم ِ‬ ‫هَ ل ُي ُ‬ ‫عقل �أن ُتق َت َل ِ�سد َر ْة‬ ‫ال�صو ِر ال َق ِذ َر ْة ؟!‬ ‫ِلتكونَ مِنَ ِّ‬ ‫هَ ل ُيع َق ُل‬ ‫�أَن ُتق َت َل �أُ ُّم ال َث َمر ْة‬ ‫ب فيها‬ ‫ِل ُي َع رِّ َ‬ ‫ري َعن َب ْع َر ْة ؟!‬ ‫� ُّأي َب ِع ٍ‬ ‫ل�ص ُق فيها َو َجهُ‬ ‫�صفيق‬ ‫ٍ‬ ‫�أو ُي َ‬ ‫هر ْة ؟!‬ ‫َي َ‬ ‫بح ُث َعن ُ�ش َ‬ ‫هَ ل َيعني َم ُ‬ ‫وت الأ�شجار‬ ‫هذي الفقمات املن َت ِ�ش َر ْة ؟!!‬ ‫االنتحار‬ ‫�شجر‬ ‫غاب ظ ّل ْك يا‬ ‫� ْإن ْ‬ ‫ْ‬ ‫غاب القمر‬ ‫غابت ماليني الب�شر‬ ‫ِم ْن يقتلك ؟!‬ ‫�إال الذي‬ ‫وانتحر !!‬ ‫نى ُو ُجو ِده‪،‬‬ ‫َ‬ ‫�أ ْف َ‬

‫املتاجرة ب�أنياب الفيلة‪.‬‬ ‫متى يا ترى �ستقوم جهاتٌ عاملية بحماية الأ�شجار من جتار الورق حفاظ ًا على ال�شجرة‬ ‫�سيدة البيئة الأوىل؟!!‬ ‫�أعتقد �أننا ال نحتاج لهذه الكمية من الأوراق التي مل ت�صل �إلينا �إال بعد ت�شييع جنازة الكثري‬ ‫من الأ�شجار والدليل على اعتقادي الكثري من الأوراق التي ال حتمل �إال املواد الأبجدية �أو‬ ‫ال�صورية التي ال قيمة لها يف ذاتها ولو كتبت على �صفائح الذهب والف�ضة ‪.‬‬ ‫�أوراق جرائد‪ ،‬جمالت‪ ،‬دعايات‪ ،‬انتخابات‪� ،‬إعالنات‪ ،‬حائط‪ ،‬معامالت‪ ،‬كل تلك الأوراق‬ ‫مل تكن �ضحية ل�شيء مفيد �أو منري بل معظمها كانت �ضحية للعبث والفراغ الذي متلأه‬ ‫بجثمانها املقد�س ‪.‬‬ ‫ال �أعتقد �أن من ي�ستخفون بحياة الورق املنزوعة من روح الأ�شجار يختلفون عن م�صا�صي‬ ‫الدماء الذين نراهم يف �أفالم الرعب!!‪ ،‬نعم �إ َّنهم ا�ستخفوا بروح ال�شجرة التي تدافع عن‬ ‫حياة هذا الكوكب ومن عليه ‪.‬‬ ‫سالم أبو جمهور‬ ‫‪salem@hamaleel.ae‬‬

‫الجنة والبيئة‬

‫قصة من دفتري‬ ‫يف ال�صغر كنت �أت�صور اجلنة ب�صورة ب�ستان من ب�ساتني الدنيا‪.‬‬ ‫عندما طلب ِم ّنا مُدَ ِّر�س الفن �أن نر�سم اجلنة ر�سمت ب�ستانا عاديا ك�أي ب�ستان ولكن ب�شكل‬ ‫بي�ضاوي وجعلت الربواز من ج ْف َن ِني ناظرين �إىل ذلك الب�ستان‪.‬‬ ‫كانت ال�صورة التي ر�سمتها ك�أنها ُر ِ�س َم ْت يف عني �إن�سان‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫الآن وبعد ما م�ضى من العمر‪� ،‬أذكر �آدم عليه ال�سالم وق�صة ال�شجرة التي طرد من اجلنة‬ ‫ب�سببها كما علمت واهلل �أعلم‪.‬‬ ‫الآن �أنظر �إىل الإن�سان املعا�صر و�أخ�شى �أن تطرده البيئة من هذا الكوكب ب�سبب ب�شاعة تعامله‬ ‫مع ال�شجرة �سيدة البيئة‪.‬‬

‫مقامات الجمهوري‬ ‫مجزرة األوراق‬

‫أحب �أن يطلق عليه ا�سم ًا خمتار ًا‬ ‫عندما ُرز َِق َو َلد ًا عا�شر ًا � َّ‬ ‫من قبل ال�شعب وال�شعوب املجاورة و�أطلق م�سابق ًة مثري ًة يف‬ ‫عامل الأ�سماء ‪.‬‬ ‫على �أي م�شرتك يف م�سابقة اال�سم �أن يختار ا�سم ًا ويبعث‬ ‫به للجنة امل�سابقة‪.‬‬ ‫انتهت امل�سابقة و�أطلق على ولده اال�سم الذي هو اختاره‬ ‫ُم�سبق ًا واختار �أحد امل�شرتكني وع َّي َن ُه و�أعلنه فائز ًا با�سم‬ ‫اللجنة طبع ًا لكي يلتقط �أي ق�شرة من النزاهة!!‬ ‫لقد �أح�س�ستُ �أن ذلك الرجل ميار�س هوايته وفق مزاجه‬ ‫ون�سيت املو�ضوع‪.‬‬ ‫بعد مرور �شهر من انتهاء امل�سابقة �صدر كتاب بحجم الكتب‬ ‫التي ت�صدرها �شركات الهاتف العاملية يحمل كل الأ�سماء التي‬ ‫ا�شرتكت يف امل�سابقة!!‬

‫الكتاب كان من الورق امل�صقول واملذهب واملف�ض�ض‪.‬‬ ‫يا �إلهي‪ ،‬كم �شجرة قتلت لتلبية رغبة ومزاج هذا الرجل؟‬ ‫وماذا قدمت تلك امل�سابقة للإن�سانية‪ ،‬لل�شعب‪ ،‬لل�شعوب‬ ‫املجاورة‪ ،‬للعامل للبيئة‪ ،‬للذوق‪ ،‬للفن‪ ،‬للأدب‪ ،‬لعمال البلدية؟!‬ ‫لقد �أح�س�ست بامل�س�ؤولية فذهبت �إليه لكي �أُعاتبه با�سم‬ ‫الأ�شجار التي ال ذنب لها بني التجار واملن�شار وبعد �أن �سمع‬ ‫عتابي قال يل ‪:‬‬ ‫�أنا مل �أُطلق تلك امل�سابقة �إال لكي ُيخ َّلدَ ا�سم بالدي يف‬ ‫مو�سوعة (جينز) العاملية !!‪ ،‬هذه امل�سابقة وهذه الكتب‬ ‫والأوراق كانت بدافع وطني ولي�س �شخ�صي ًا!!‬ ‫و�أ�ضاف �سائ ًال‪ :‬هل �أح ٌد �سبقني مبثل هذه امل�سابقة و�إن مل‬ ‫�أ ُفزْ ؟!�أجبته َراثي ًا‪ :‬البقية يف حياتك عن كل �شجرة قتلت يف‬ ‫مهمتك الوطنية‪.‬‬


‫‪27‬‬

‫‪ 15‬يوليو ‪2009‬‬

‫فنون‬ ‫العاصمة اإلماراتية‬ ‫تطلق‬ ‫«فنون أبوظبي»‬ ‫‪32‬‬ ‫بحضور معالي محمد أحمد البواردي‬

‫اختتام فعاليات معرض هوية أبوظبي اإلعالمية‬

‫اختتمت فعاليات املعر�ض املتجول لل�صور الفائزة‬ ‫«�أبوظبي من خالل عيونكم» الذي نظمه مكتب‬ ‫�أبوظبي للهوية الإعالمية‪ ..‬بح�ضور معايل حممد‬ ‫�أحمد البواردي الأمني العام للمجل�س التنفيذي‪.‬‬ ‫وتقام م�سابقة الت�صوير الفوتوغرايف «�أبوظبي‬ ‫من خالل عيونكم» حتت رعاية الفريق �أول �سمو‬ ‫ال�شيخ حممد بن زايد �آل نهيان ويل عهد �أبوظبي‬ ‫نائب القائد الأعلى للقوات امل�سلحة وي�شارك فيها‬ ‫املواطنون واملقيمون يف الدولة ب�صور تعك�س جوهر‬ ‫�إمارة �أبوظبي من خالل عد�سة الكامريا ‪.‬‬ ‫و�أعرب معايل حممد البواردي خالل جولته‬ ‫يف معر�ض ال�صور الفوتوغرافية يف �سوق قرية‬ ‫الربي عن �إعجابه بال�صور املعرو�ضة‪ ..‬و�أثنى‬ ‫معاليه على عمل املتطوعني ووجه لهم ال�شكر على‬ ‫م�شاركتهم الفعالة من خالل دعمهم للمعر�ض‬ ‫و�شرحهم مو�ضوعات ال�صور الفائزة للزوار وتدوين‬ ‫مالحظاتهم‪ ..‬وقيامهم بتعريف اجلمهور مببادرات‬

‫ومهام مكتب �أبوظبي للهوية الإعالمية‪ ..‬كما وجه‬ ‫معاليه ال�شكر لكل من �ساهم يف جناح املعر�ض من‬ ‫خالل ا�ست�ضافتهم للمعر�ض املتجول يف الإمارة ‪.‬‬ ‫من جهتها �أكدت �سعادة رمي يو�سف ال�شمري‬ ‫املدير العام ملكتب �أبوظبي للهوية الإعالمية النجاح‬ ‫املتميز للمعر�ض املتجول م�شرية للح�ضور الكبري‬ ‫الذي �شهدته جميع حمطات املعر�ض‪.‬‬ ‫وقالت «�إن امل�سابقة تهدف خللق عالقة بني‬ ‫اجلمهور وهوية �إمارة �أبوظبي ولذلك ف�إننا ندعو‬ ‫اجلميع للم�شاركة بتقدمي �صور تعرب عن �إمارة‬ ‫�أبوظبي»‪.‬‬ ‫و�أ�شادت �سعادتها بدور املتطوعني وم�ساهمتهم‬ ‫الفعالة يف جناح املعر�ض‪..‬‬ ‫م�شرية �إىل املهارات واخلربات التي اكت�سبوها‬ ‫من خالل م�شاركتهم والتي �ستنعك�س على م�ستقبلهم‬ ‫املهني»‪ .‬ويعد �آخر موعد لت�سليم امل�شاركات مل�سابقة‬ ‫هذا العام هو ‪� 31‬أكتوبر القادم‪.‬‬

‫تواصل‪..‬‬

‫االتحاد الثقافي‬ ‫لفت انتباهي يف الفرتات الأخرية من م�شاركات ثقافيه خارج الدولة لبع�ض الدوائر‬ ‫والهيئات الثقافية املوجودة يف دولة الإمارات العربية املتحدة ب�شكل عام‪ ،‬فمن املعروف عن‬ ‫دولة الإمارات �أنها تتكون من �سبع �إمارات وهي «�أبوظبي ودبي وال�شارقة وعجمان ور�أ�س‬ ‫اخليمة و�أم القيوين والفجرية» متحدة معا لت�شكل دولة الإمارات‪ ..‬ومن الأمر الإيجابي الذي‬ ‫حتظى به الدولة �إن لكل �إمارة دائرة �أو هيئة ثقافية م�ستقلة عن الأخرى تقوم مبهماتها اجتاه‬ ‫الثقافة والأدب والفنون‪ ،‬فمنها ما ظهر يف �سنوات عديدة ومنها ما ظهر حديث ًا يف الأونة‬ ‫الأخرية‪..‬‬ ‫�س�ؤايل هنا هل هناك تن�سيق قائم بني تلك امل�ؤ�س�سات الر�سمية الثقافية؟ هل تعلم كل‬ ‫دائرة �أو هيئة عن الفعاليات �أو الأهداف واال�سرتاتيجيات التي تقوم بها كل واحدة؟؟ هل‬ ‫الثقافة على ما يرام �أم �أن هناك �شلال ثقافيا؟ هل احتاد الإمارات جاء فقط ا�سمي ًا ملاذا ال‬ ‫نتحد ثقافي ًا؟‬ ‫يف ال�سنة املا�ضية قررنا �أن نكون �ضيوف �شرف على فعاليات معر�ض الكتاب يف فرانكفورت‪،‬‬ ‫وكان معر�ضا مت�ألقا من الناحية التنظيمية والتن�سيقية‪ ،‬ولكن ما �أثار ا�ستغرابي يف هذا‬ ‫املعر�ض هو م�شاركة عدة جهات ر�سمية من دولة الإمارات متثل الدوله ثقافي ًا‪ ،‬فمثال م�شاركة‬ ‫هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث ودائرة الثقافة والإعالم بال�شارقة وم�ؤ�س�سة حممد بن را�شد‬ ‫من دبي والكل ي�صب يف نف�س القالب وهو ترويج لثقافة وفنون الإمارات‪ ..‬والأمر الآخر الذي‬ ‫جعلني يف �صدمة وغيبوبة ثقافية وهي م�شاركة �سبع هيئات ثقافية من الإمارات ر�سمية يف‬ ‫بينايل البندقية‪.‬‬ ‫كما �سمعت من زوار البينايل هذا العام‪ .‬ما الذي مينعنا من االحتاد الثقايف‪ ،‬ملاذا نطبع‬ ‫للدول الأوروبية �صورة غري وا�ضحة املالمح لدولتنا؟ وملاذا ال تكون هناك جهة واحدة متثل‬ ‫دولة الإمارات؟ ملاذا العن�صرية والتباين الثقايف مبا �أننا نقدم �شيئا واحد ًا لدولة الإمارات‬ ‫العربية املتحدة‪.‬‬ ‫�أين نحن من هذا االحتاد الثقايف؟ لو تطلعنا �إىل م�شاركة الدول الأوروبية يف املحافل‬ ‫الر�سمية والكربى اخلارجية لر�أينا �أنهم ميثلون دولة واحدة رغم وجود العن�صرية وتعدد‬ ‫اجلن�سيات لديهم ‪ ..‬ال �أمدح هنا الفئة الأجنبية ولكن �أرى �أنهم ميتلكون قدرة تنظيمية‬ ‫وتن�سيقية ب�شكل بارز‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لرنجع املا�ضي والتاريخ قليال �إىل الوراء‪ ،‬لنتذكر ماذا فعل حكامنا الإجالء يف �سنة‬ ‫‪1971‬م عندما �أعلنوا احتاد دولة الإمارات العربية املتحدة وكان هدفهم االرتقاء بالدولة‬ ‫اىل �أرقى امل�ستويات يف جميع املجاالت ومن دون عن�صرية‪.‬‬

‫فاطمة خلفان المهيري‬


‫‪28‬‬

‫فنون‬

‫« عربيانا» عمل وثائــــــــــــ‬

‫نطمح إلى تمثيل دولة اإلمـــــــــــ‬

‫حوار ‪ -‬أمل المهيري‬ ‫فتيات من بنات الوطن �أحالمهن بني‬ ‫الفرو�سية والإخراج ال�سينمائي‪ ..‬متثلهن‬ ‫حنان املهريي‪ ،‬يف لقاء تتحدث فيه عن �أهداف‬ ‫الفريق وطموحاته‪،‬‬ ‫التقتهن هماليل وكان هذا اللقاء مع املبدعة‬ ‫حنان املهريي‬

‫يجب على جميع‬ ‫الشباب الذكور‬ ‫منهم واإلناث‬ ‫االهتمام الكبير‬ ‫للتخطيط‬ ‫ووضع الخطوات‬ ‫المطلوبة قبل‬ ‫المبادرة بأي عمل‬ ‫ُينجز‬

‫٭ حتدثي عن بداية ن�ش�أتك ؟‬ ‫٭٭كانت ن�ش�أتي يف �أ�سرة حمبة للعلم‪،‬‬ ‫والدي كانا ين�صحاين ب�أن �أهتم‬ ‫حيث �أن‬ ‫ّ‬ ‫بدرو�سي و�ضرورة ح�صويل على ال�شهادة‬ ‫اجلامعية‪ ،‬وبالفعل لقد حققت ما كان يتمنى‬ ‫والداي‪� ،‬أي�ضا تربيت مع �أخواتي اخلم�س‪،‬‬ ‫فهن جميعا مبدعات بنظري ف�أختي الكربى‬ ‫طبيبة متخ�ص�صة يف �أمرا�ض الن�ساء والوالدة‬ ‫وبالإ�ضافة �إىل البقية فتوجد املبدعة يف جمال‬ ‫اجلرافيك�س واملتميزة واملثابرة وكل من حويل‬ ‫يقومون على دعمي وت�شجيعي الدائم‪.‬‬

‫عندما �شاركت يف م�سابقة ت�صوير فوتوغرايف‬ ‫كان حمورها ت�صوير الفر�سان يف �سباق‬ ‫من �سباقات القدرة الدولية‪ ،‬وفزت باملركز‬ ‫الأول‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أنني كنت �أقر�أ الكثري‬ ‫و�أ�ستمع لكثري من الروايات عن اخليل ومدى‬ ‫م�صداقيته للب�شر‪ ،‬ف�أحببت �أن �أتعلم ركوب‬ ‫اخليل رغم �أنني مل �أكن طفلة وكان بالن�سبة‬ ‫يل �شيئ ًا �صعب ًا يف البداية لكنني و�ضعت هذا‬ ‫ال�شيء كهدف يف حياتي �إىل �أن نفذته ف�أنا‬ ‫مل �أكن �أحلم يوم ًا �أن امتطي �صهوة جواد و�أن‬ ‫�أهرول و�أرك�ض و�أنا على ظهره‪.‬‬

‫٭ ما التخ�ص�ص الأكادميي الذي‬ ‫اخرتتيه ملوا�صلة درا�ستك وهل له‬ ‫عالقه مبيولك واهتماماتك؟‬ ‫٭٭ لقد التحقت مبجال تكنولوجيا االت�صال‬ ‫التطبيقية وتخ�ص�صت يف جمال الإخراج‬ ‫ال�سينمائي‪ ،‬وقد اخرتت هذا املجال لرغبتي يف‬ ‫�إنتاج �أفالم دراما و�أفالم وثائقية حتمل ر�سائل‬ ‫�سامية �أو توعوية للمجتمع والعامل ب�شكل عام‬ ‫وب�شكل مرئي و�سمعي وهذا لأنني �أ�ؤمن ب�أن‬ ‫هذه هي الطريقة املثالية لإر�سال املعلومة‬ ‫للأ�شخا�ص‪ ،‬وحالي ًا �أقوم بدرا�سة املاج�ستري يف‬ ‫ا�سرتاتيجية �إدارة املوارد الب�شرية وهذا لأنني‬ ‫�أرغب يف �إن�شاء �أول نادي فرو�سية للن�ساء يف‬ ‫دولة الإمارات العربية املتحدة‪.‬‬

‫٭ مـا �سر اختيار الفريق ال�سم‬ ‫٭ يقولون دائما «كوين متفائلة يف‬ ‫عربيانا؟‬ ‫٭٭ �سر اختيار اال�سم هو بف�صل الكلمة احلياة حتى تتغلبي على ال�صعاب»‬ ‫عربي ماذا ت�شكل لك هذه العبارة من خالل‬ ‫�إىل كلمتني تكون «عربي» و«�أنا» ومعناها ُ‬ ‫�أنا وهذا لأننا نرغب يف متثيل دولة الإمارات بداياتك مع فريق العمل؟‬ ‫العربية والوطن العربي ككل‪.‬‬ ‫٭٭ التفا�ؤل �شيء جد ًا مهم حتى لو واجهنا‬ ‫الإحباط من �أفراد املجتمع وممن يحيطون‬ ‫٭ ما هو �أهم �إجناز ِ‬ ‫قمت به يف بداية بنا‪ ،‬ويجب �أن نكر�س طاقتنا لتحقيق طموحنا‬ ‫و�أحالمها و�أن ن�سعى للو�صول لها بالفعل ولي�س‬ ‫رحالتك الفرو�سية؟‬ ‫٭٭ قمت با�ستخدام مهاراتي يف الإخراج بالكالم فقط‪ ،‬كما �أن التفا�ؤل مهم جدا وخا�صة‬ ‫ال�سينمائي النتاج و�إخراج فيلم «عربيانا‪� :‬إن كانت امل�شاريع التي نعمل بها هي م�شاريع‬ ‫حقنا يف الفرو�سية» والذي مت عر�ضه يف قاعة جماعية‪ ،‬ف�إن كنا م�شبعني بطاقة �إيجابية‬ ‫االتالنت�س بدبي بح�ضور الوالد القدير �سمو �سننقلها للفريق و�سيكون �إنتاجنا �أقوى‪.‬‬ ‫ال�شيخ طالب بن �صقر القا�سمي الذي كان‬ ‫حري�ص ًا على ت�شجيعي وت�شجيع فريقي خطوة‬ ‫٭ ماذا ُي�شكل فريق عربيانا؟ وما هي‬ ‫بخطوة‪.‬‬ ‫�أهداف الفار�سات؟‬ ‫حيث �أنه قال �أثناء حماورة �سمو ال�شيخ‬ ‫٭٭ عربيانا (‪ )Arabyana‬هو الفريق‬ ‫طالب بن �صقر القا�سمي عن ر�أيه يف االحتفال‪ :‬الن�سائي الأول يف دولة الإمارات العربية‬ ‫«ال�شكر لكم والبنتي حنان والفريق الذي قام املتحدة يف جمال الفرو�سية‪ ،‬وقد مت ت�أ�سي�س‬

‫٭ متى بد�أ اهتمامك بعلم العناية‬ ‫باخليل وما املتعة التي جتدينها؟‬ ‫٭٭ بد�أ اهتمامي باخليل يف عام ‪،2006‬‬

‫بهذا العمل العظيم‪ .‬ولوال جهد ابنتي حنان‬ ‫و�إخوانها و�أخواتها ملا و�صل العمل �إىل هذا‬ ‫امل�ستوى‪ ،‬وكما قيل يف ال�سابق نحني الهامات‬ ‫للعمل اجليد ومن مل ي�شكر النا�س ال ي�شكر‬ ‫اهلل لذا ف�إنني �أعتقد �أن ابنتي بذلت اجلهد‪،‬‬ ‫وعندما ت�أخذين ذاكرتي �إىل الوراء و�أذكر‬ ‫�أول مرة التقيت فيها مع ابنتي حنان �أ�شعر �أنه‬ ‫كان حلما �أن �أح�ضر اليوم هذا العمل العظيم‪،‬‬ ‫فهذا �شيء يفرحني جدا وا�شد على يد ابنتي‬ ‫وكل من قام على العمل معها �إىل الأمام ويكفي‬ ‫حنان هذا احل�ضور اجلميل من هذه الأعداد‬ ‫التي مل تتوقعها هي ذاتها»‪.‬‬

‫الفريق من �ست ع�ضوات �إماراتيات در�سن يف‬ ‫تقنية دبي للطالبات يف خمتلف التخ�ص�صات‬ ‫وجمعتهن ريا�ضة الفرو�سية وحب اخليل‪ .‬وقد‬ ‫ت�أ�س�س الفريق يف نوفمرب عام ‪ 2006‬ويقوم‬ ‫الفريق مبوا�صلة م�سريته �إىل اليوم‪.‬‬ ‫�إن �أفراد الفريق موا�ضبات على ح�ص�ص‬ ‫التدريب التطبيقي من ركوب اخليل والعناية‬ ‫باخليل والدرا�سة النظرية ل�سلوكيات اخليل‪،‬‬ ‫و�أحد طموحات هذا الفريق هو متثيل دولة‬ ‫الإمارات العربية املتحدة ب�صورة م�شرفة‬ ‫ومرموقة و�إثبات قدرة املر�أة على حتمل‬ ‫امل�س�ؤوليات واملهام ال�صعبة‪ ،‬كما يطمح الفريق‬ ‫�إىل تغيري الفكرة ال�سلبية التي يراها بع�ض‬ ‫�أفراد املجتمع ب�أن ريا�ضة الفرو�سية حكر ًا‬ ‫على الرجال فقط‪ ،‬وال يتوقف طموح الفريق‬ ‫هنا فح�سب بل �إنهن يرغنب �أي�ض ًا يف امل�شاركة‬ ‫يف امل�سابقات املحلية والدولية بالإ�ضافة �إىل‬ ‫امل�شاركة يف تنظيم الأحداث والعرو�ض التي‬ ‫تتعلق مبجال الفرو�سية واخليل‪.‬‬ ‫٭ ماذا عن الأهداف؟‬ ‫٭٭ من بني �أهدافنا �إن�شاء �أول نادي‬ ‫فرو�سية ن�سائي ليعتني مبهارات الفتاة الفار�سة‬ ‫يف دولة الإمارات العربية املتحدة‪.‬‬ ‫�إن�شاء فريق ن�سائي متوا�صل ميثل دولة‬ ‫الإمارات العربية املتحدة حملي ًا ودولي ًا‪.‬‬ ‫�أن يكون الفريق جهة ر�سمية‪ ،‬مل�ساعدة ومنح‬ ‫الن�صيحة والعون جلميع الفار�سات اجلدد‪.‬‬ ‫ت�شجيع الفتيات الراغبات يف البدء مبجال‬ ‫الفرو�سية وتقدمي الإر�شاد املنا�سب لهن‪.‬‬ ‫متثيل الدور اجليد للمر�أة يف جمال‬


‫فنون‬

‫‪ 15‬يوليو ‪2009‬‬

‫ـــقي من الطموح إلى اإلنجاز‬

‫ــارات دوليا في مجال الفروسية‬

‫الفرو���سية وقدرتها على حتقيق �أهدافها‪�.‬أن‬ ‫تكون الفار�سة قدوة مثالية لكل مر�أة عربية‬ ‫يف الإمارات وت�شجيعها على اتخاذ الفرو�سية‬ ‫كم�ستقبلها املهني‪.‬‬ ‫٭ ما هو جديد �أعمال فريق‬ ‫عربيانا؟‬ ‫٭٭ نقوم حاليا بالعمل على تنفيذ فيلم‬ ‫جديد يتناول مدى العالقة بني الفار�س‬ ‫واخليل‪.‬‬ ‫٭ كونك �إعالمية ‪ ..‬كيف تقيمني‬ ‫العمل ال�سينمائي من منظور فني وماذا‬ ‫عن جتربتك يف هذا امل�ضمار؟‬ ‫٭٭ الزلت �أتعلم يف املجال ال�سينمائي وال‬ ‫�أعد نف�سي من املحرتفني ف�إنني �أرغب دائم ًا‬ ‫بااللتقاء مع �أ�صحاب اخلربة وال�سباقني يف‬ ‫هذا املجال‪ ،‬ودائم ًا �أحر�ص ب�أن تكون جميع‬ ‫�أفكار الأفالم غري مطروحة �سابق ًا‪.‬‬ ‫٭ حدثينا عن جتربتك الإخراجية‬ ‫وطموحاتك يف هذا االجتاه؟‬ ‫٭٭ �أطمح لإخراج �أفالم جديدة يف‬ ‫امل�سقبل تخ�ص املجتمع الإماراتي وت�ساهم يف‬ ‫معاجلة بع�ض الأو�ضاع �أو الظواهر الدخيلة‬ ‫على املجتمع كظاهرة «البويات» على �سبيل‬ ‫املثال ولكنني �أف�ضل التمهل عند التطرق ملثل‬ ‫هذه املوا�ضيع الأكرث ح�سا�سية‪.‬‬ ‫‪ -‬عملك «عربيانا» هو عمل وثائقي‬

‫بالدرجة الأوىل‪  ‬هل هناك م�شروع‬ ‫لولوج جتربة عمل �سينمائي درامي؟‬ ‫٭٭ يف الواقع لدي �سيناريو لفيلم درامي‬ ‫ولكن ال �أ�ستطيع البدء فيه حالي ًا لأنني �أحتاج‬ ‫ب�شكل‬ ‫لإيجاد ممثلني يقومون بت�أدية الأداء‬ ‫ٍ‬ ‫�صحيح ومنا�سب وكل هذا �سي�ؤهلني �إىل‬ ‫�إخراجه ب�صورة جيدة‪ ،‬و�إىل الآن رحلة البحث‬ ‫م�ستمرة عن �شخ�صيات الأدوار التي �ستطرح‬ ‫يف فكرة الفيلم‪.‬‬

‫دبي» قمت ب�إخراج فيلم مبنا�سبة الذكري‬ ‫اخلم�سني ل�شرطة دبي حيث �أنها متيزت كثري ًا‬ ‫مقارنة مع بقية الدوائر احلكومية يف الدولة‪.‬‬ ‫امل�شروع اخلام�س‪ :‬فيلم عن التعليم يف دولة‬ ‫الإمارات العربية املتحدة والتطور الذي طر�أ‬ ‫عليه من تغيريات �إجابية‪.‬‬ ‫امل�شروع ال�ساد�س» الروائي»‪ :‬با�سم رحلة‬ ‫نور‪ ،‬وهو يحكي ق�صة طفلة كفيفة مليئة‬ ‫بالإ�صرار واحلب للحياة‪.‬‬

‫٭ حدثينا عن �أعمالك الوثائقية‬ ‫اخلم�سة وعملك الروائي؟‬ ‫٭٭ لدى كل جمتهد ن�صيب يف البحث‬ ‫واال�ستمرارية والتميز من خالل ابداعاته‬ ‫يف جميع الأعمال‪ ،‬حيتُ �أنني قمت بالأعمال‬ ‫الوثائقية وكذلك الروائية من بني �أهم تلك‬ ‫امل�شاريع‪:‬‬ ‫امل�شروع الأول‪ :‬فيلم عن خدمة الإ�سعاف‬ ‫ب�شرطة دبي با�سم «امنحهم حياة جديدة»‪.‬‬ ‫امل�شروع الثاين‪ :‬فيلم وثائقي با�سم «حقنا‬ ‫يف الفرو�سية» يحكي �أول ق�صة فريق فرو�سية‬ ‫ن�سائي يف دولة الإمارات العربية املتحدة‬ ‫ونظرة املجتمع للمر�أة الفار�سة‪ ،‬فازت معاجلة‬ ‫الفيلم يف جائزة متيز التي تقوم بتنظيمها‬ ‫�شركة موارد للتمويل‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تر�شيحها‬ ‫من قبل جائزة ال�شيخ ماجد الإعالمية‪.‬‬ ‫امل�شروع الثالث‪ :‬حتت العباية وهو جزء من‬ ‫فيلم «�أين نحن من الغد؟» الذي فاز مب�سابقة‬ ‫�أفالم من الإمارات بدورتها اخلام�سة يف عام‬ ‫‪.2006‬‬ ‫امل�شروع الرابع‪« :‬اليوبيل الذهبي ل�شرطة‬

‫٭ كيف تقيمني‪ ‬عالقتك بالأدب‬ ‫وال�شعر؟‬ ‫٭٭ العالقة بني الأدب وال�شعر مرتبطة‬ ‫جدا‪ ،‬فكل واحد مكمل للآخر‪ ،‬ف�أنا يل عالقة‬ ‫كبرية باخلواطر النرثية و�أقوم بكتابتها‬ ‫ون�شرها يف ال�صحف املحلية‪ ،‬كذلك كنتُ‬ ‫رئي�سة جلماعة ال�صحافة على مدى ثالث‬ ‫�سنوات من خالل مراحلي الدرا�سية مما �أدى‬ ‫ذلك �إىل اكت�ساب املهارة التامـة يف املرحلة‬ ‫اجلامعية‪.‬بالن�سبة لل�شعر ف�إنني �أتذوقه و�أمتيز‬ ‫فيه ولدي �صديقتي الرمي وهي هاوية جد ًا‬ ‫لل�شعر و�أنا �أقوم بت�شجيعها لإ�صدار ديوانها‬ ‫الأول‪.‬‬ ‫٭ كلمة �أخرية‬ ‫٭٭ يجب على جميع ال�شباب الذكور منهم‬ ‫والإناث االهتمام الكبري للتخطيط وو�ضع‬ ‫اخلطوات املطلوبة قبل املبادرة ب�أي عمل‬ ‫ُينجز فكل هذا �سيجعل من م�شاريعهم �أكرث‬ ‫م�صداقية وجناحا وعليهم �أن يتخذوا من‬ ‫الف�شل مفتاحا لكـل جناح‪.‬‬

‫‪29‬‬


‫‪30‬‬

‫فنون‬

‫العدسة ‪..‬‬

‫الجرأة‬ ‫وبدأنا نغني أغاني الوداع للرقابة اإلعالمية‬ ‫التي باتت عدو كل إعالمي‬ ‫ما هي اجلر�أة يف ال�سينما؟ هل هي حني يتم طرح‬ ‫مو�ضوع ح�سا�س قد ي�شب النار يف قلوب املتع�صبني‬ ‫ويربد قلوب امل�ضطهدين؟ هل هي حني يقوم املخرج‬ ‫ب�إخراج فيلم ال حياء فيه؟ �أم هي فقط كلمة ي�ستخدمها‬ ‫البع�ض لأغرا�ض ت�سويقية فقط مثل (ياله من فيلم‬ ‫جريء)‪ ،‬وهو يف احلقيقة فيلم ال يعرف اجلر�أة‪ ،‬ولكن‬ ‫قوله لهذه اجلملة قد يجعل البع�ض يتملكه الف�ضول‬ ‫مل�شاهدة هذا الفيلم‪.‬‬ ‫�أثناء تواجدي يف مهرجان اخلليج ال�سينمائي الثاين‬ ‫الذي عقد يف دبي يف �إبريل املا�ضي �سمعت هذه العبارة‬ ‫وقر�أتها كثريا يف ال�صحف واملجالت‪ ،‬فتملكني ذاك‬ ‫الف�ضول‪ ،‬لكي �أ�شاهد ما يعتربونه فيلما جرئيا ونحن‬ ‫يف ع�صر اقرتبنا كعرب من التحرر الإعالين‪ ،‬وبد�أنا‬ ‫نغني �أغاين الوداع للرقابة الإعالمية التي باتت عدو‬ ‫كل �إعالمي‪.‬‬ ‫�شاهدت جميع الأفالم (اجلريئة) وماذا �شاهدت؟‬ ‫خالعة‪ ،‬رق�صا‪ ،‬ا�ستهزاء بالدين الإ�سالمي وال�صالة‪،‬‬ ‫العالقة الع�شقية قبل الزواج‪،‬ا�ستهتار برب الوالدين‪.‬‬ ‫خرجت من دور ال�سينما و�أنا �أت�أمل مل�شاهدة �أفالم‬ ‫(خليجية) بهذه الوقاحة! وهم ي�سمونها جريئة!‬ ‫هذا هو التقليد الأعمى بكل ما حتمله هذه العبارة‬ ‫من معنى‪ ،‬وال يعترب �إبداعا‪ ،‬وهذا �شيء لي�س بجديد‪،‬‬ ‫ولكنه �أ�صبح علني ًا الآن‪.‬‬ ‫ال حياة ملن تنادي‬

‫أحمد عرشي‬

‫حدث سنوي عالمي مخصص للفن المعاصر والتصميم‪:‬‬

‫العاصمة اإلماراتية تطلق «فنون أبوظبي»‬ ‫أبرز أمناء المتاحف‬ ‫والغاليريات وجامعي‬ ‫األعمال الفنية يشاركون‬ ‫في برنامج حافل من‬ ‫المعارض الخاصة والعروض‬ ‫الفنية والندوات وورش‬ ‫العمل‬

‫�أعلنت �أبوظبي عزمها تنظيم حدث �سنوي‬ ‫عاملي جديد لأف�ضل �أعمال الفن املعا�صر‬ ‫والت�صميم‪ .‬حيث �ستقام الدورة الأوىل من‬ ‫«فنون �أبوظبي» خالل الفرتة من ‪22-19‬‬ ‫نوفمرب املقبل يف فندق ق�صر الإمارات حتت‬ ‫رعاية الفريق �أول �سمو ال�شيخ حممد بن زايد‬ ‫�آل نهيان‪ ،‬ويل عهد �أبوظبي نائب القائد الأعلى‬ ‫للقوات امل�سلحة يف دولة الإمارات‪ ،‬و�سيت�ضمن‬ ‫الربنامج فعاليات متعددة كاملعار�ض الفنية‪،‬‬ ‫العرو�ض املرئية‪ ،‬الندوات واملحا�ضرات‪،‬‬ ‫جوالت ح�صرية‪ ،‬وحفالت ا�ستقبال وفعاليات‬ ‫خا�صة تكرم الفن املعا�صر‪.‬‬ ‫و�سي�شتمل «فنون �أبوظبي» على م�شاركة‬ ‫�صاالت عر�ض «غالرييات» من منطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط و�أوروبا والواليات املتحدة‪ ،‬تقدم العديد‬ ‫منها �أعمالها للمرة الأوىل يف دولة الإمارات‪.‬‬ ‫و�سيكون من بني العار�ضني «غالرييات» عاملية‬ ‫مرموقة‪� ،‬ستعر�ض �أهم �أعمال الفن املعا�صر‬ ‫والت�صميم العاملي والإقليمي‪ ،‬يف حني �ستقدم‬

‫جمموعة من الغالرييات خمتارات من روائع‬ ‫الفن املعا�صر يف �أوروبا و�أمريكا و�آ�سيا‪.‬‬ ‫و�سي�شهد احلدث �أي�ض ًا تنظيم معار�ض‬ ‫خا�صة‪ ،‬برناجما للت�صميم‪ ،‬تركيب هياكل‬ ‫و�أعمال ت�شكيلية كبرية احلجم لفنانني عرب‪،‬‬ ‫�سل�سلة من العرو�ض الفنية واملحا�ضرات‬ ‫والندوات وور�ش العمل التعليمية‪ ،‬جوالت‬ ‫خا�صة على �أبرز املعامل الثقافية‪� ،‬إىل جانب‬ ‫حفالت ا�ستقبال وفعاليات مميزة‪.‬‬ ‫و�سيتبنى «فنون �أبوظبي»‪ ،‬الذي ين�ضم‬ ‫بدعم من حكومة �أبوظبي‪ ،‬هوية ور�ؤية منفردة‬ ‫بحد ذاتها‪ ،‬فهو م�ؤ�س�سة فنية م�ستقلة‪ ،‬تديرها‬ ‫وتنظمها كل من «�شركة التطوير واال�ستثمار‬ ‫ال�سياحي» و«هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث»‪.‬‬ ‫و�سيوفر احلدث مدخ ًال جديد ًا للفن املعا�صر‬ ‫والت�صميم من وجهة نظر منطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪ ،‬يف الوقت الذي �سي�ستمتع فيه الزوار‬ ‫وجامعو الأعمال الفنية من خمتلف �أرجاء‬ ‫العامل بكرم �ضيافة العا�صمة الإماراتية‪.‬‬

‫ابجديات‬

‫الشعر وما يطلبه السوق‬ ‫كم �أمتنى لو يتحالف ال�شعرمع ال�سوق‬ ‫وال�سوق مع ال�شعر في�شكالن بذلك كيانا‬ ‫واحدا اليخرتقه الدخالء واملتطفلون‬ ‫على كليهما‪ ،‬فلو �إن �أحدهم كتب ن�ص ًا‬ ‫ال يحتوي م�ضمونه على �أبداع �شعري‬ ‫وال على ر�ؤية �شعرية وال حتتوي �سطوره‬ ‫على قيمة جمالية مل ُيجز ومل ي�سوقه‬ ‫�سوق حتى لوكان وراء �صاحبه يد عليا‪،‬‬ ‫فيكون ال�سوق بذلك �ساهم يف ا�ستئ�صال‬ ‫الدخيل وحد من انت�شاره و�أثبات ماهو‬ ‫جيد ذي م�ضمون‪.‬‬ ‫ور�ؤيتي هذه لي�ست وليدة حلظة‬ ‫وال بجديدة‪ ،‬فقد كان يعمل بها يف‬ ‫الع�صرالقدمي ‪،‬فكان ال�شعراء يعر�ضون‬ ‫�أ�شعارهم يف الأ�سواق على م�سامع فحول‬ ‫ال�شعراء‪ ،‬فمنهم من يجاز ومنهم من‬ ‫اليجاز‪ ،‬ومن �أجيز ذاع �صيته وانت�شرت‬

‫ق�صيدته بني النا�س‪ ،‬لكن ما �أراه يف‬ ‫ع�صرنا اليوم على النقي�ض من ذلك‬ ‫متاما‪ ،‬فال�شعر يطرح رديئه والأ�سواق‬ ‫ت�ستوعبه وت�سوقه من غري اعرتا�ض‪..‬‬ ‫فال�سكوت من ذهب كما يقال!! وحتى‬ ‫ال اتهم باملبالغه ما �أجده ويجده غريي‬ ‫من ن�صو�ص خاوية ال ت�سمن وال تغني‬ ‫من جوع ذات كلمات م�ستفزة م�شبعة‬ ‫برغبات مكبوتة وكالم بذيء ال ت�صلح‬ ‫حتى للقراء فكيف للن�شر؟! وهناك‬ ‫ن�صو�ص تن�شر ل�شاعرات �أو مبعنى �أ�صح‬ ‫و�أ�شمل م�ست�شعرات جعلن حب الظهور‬ ‫على �أغلفة املجالت والف�ضائيات عنوانا‬ ‫ل�شهرتهن‪ ،‬والأدهى من ذلك ا�صرارهن‬ ‫على �شاعريتهن واثبات وجودهن على‬ ‫ال�ساحة ال�شعرية‪ ،‬فالجتد حمفال �شعريا‬ ‫�أو �أدبيا يخلو منهن وهن ال يردن بذلك �إال‬

‫الأ�ضواء وال�شهره وبريقها الذي �أعماهن‪،‬‬ ‫وطبعا ف�إن الإعالم املرئي منه وامل�سموع‬ ‫واملقروء مل يبخل عليهن بل �أجاد باملدح‬ ‫والإطراء �أو مبعنى �أعمق تلميعهن ما دام‬ ‫ذلك يجني املال‪.‬‬ ‫و�أنا ال �أعمم كالمي على كل الإعالم‪،‬‬ ‫فهناك �أعالم ب�شتى �أنواعه حمرتم وال‬ ‫يبث �إال ما هو جيد وبع�ض امل�ست�شعرات‬ ‫وقعن يف م�صيدة من ال يرحم من ال�شعراء‬ ‫معدومي ال�ضمري‪ ،‬فاظهروهن و�أثنواعلى‬ ‫�شاعريتهن عرب الإعالم وبع�ضهم كتب‬ ‫لهن الن�صو�ص فلكل �شيء ثمن يتفاوت‬ ‫�سعره من �ضمري �إىل �ضمري !‬ ‫ال �أريد �أن �أ�سرت�سل يف �أنواع ال�ضمائر‬ ‫ال ل�شيء ولكن لثقتي بفهم القارئ‬ ‫ووعيه لهذه الأمور التي ال تخفى على‬ ‫�أحد‪ ،‬ويف النهاية لي�س كل ال�شاعرات‬

‫البارزات �إعالميا ولهن ح���ورهن‬ ‫املرموق م�ست�شعرات‪ ،‬فهناك من ميلكن‬ ‫امللكة ال�شعرية والن�ص القوي والإلهام‪،‬‬ ‫فبع�ضهن خدمهن احلظ وجاءتهن‬ ‫الفر�صة املنا�سبة التي ال تخد�ش بحيائها‬ ‫وكرامتها فن�شرت �إبداعها‪ ،‬وبع�ضهن‬ ‫كان حظها قليال وكرامتها �أغلى عليها‬ ‫من ال�شهرة فلم تعرف وبقيت �أ�شعارها‬ ‫حبي�سة الأدراج �إذ ًا ما الذي يطلبه ال�سوق‬ ‫من ال�شعر؟‪ ..‬احرتت يف الإجابة فهو يف‬ ‫كال احلالتني يدعم وي�سوق‪.‬‬ ‫�أمتنى �أن تنظروا �إىل مو�ضوعي من‬ ‫زواية البع�ض ولي�س من زواية الكل فلكل‬ ‫قاعدة �شواذ‪.‬‬ ‫شوق العتيبي ‪ -‬الرياض‬

‫و�أ�شار معايل ال�شيخ �سلطان بن طحنون‬ ‫�آل نهيان‪ ،‬رئي�س جمل�س �إدارة «هيئة �أبوظبي‬ ‫للثقافة والرتاث»‪ ،‬و«�شركة التطوير واال�ستثمار‬ ‫ال�سياحي» �إىل �أن «فنون �أبوظبي» ي�ضيف ركيزة‬ ‫رئي�سية جديدة خلريطة املعار�ض‪ ،‬والربامج‬ ‫الثقافية العامة‪ ،‬والعرو�ض الفنية العاملية التي‬ ‫حتت�ضنها �أبوظبي على مدار العام‪ ،‬و�أو�ضح‬ ‫معاليه‪« :‬ت�ساهم هذه الفعاليات يف تن�شيط‬ ‫احلركة الفنية يف الدولة‪ ،‬وت�ساعد يف تر�سيخ‬ ‫مكانة �أبوظبي كعا�صمة للثقافة ومنارة للإ�شعاع‬ ‫احل�ضاري يف املنطقة‪ .‬وبينما ن�ستعد للرتحيب‬ ‫بالعامل يف املتاحف اجلاري ت�شييدها حالي ًا يف‬ ‫«املنطقة الثقافية» يف «جزيرة ال�سعديات»‪،‬‬ ‫ومنها «متحف زايد الوطني» و«متحف اللوفر‬ ‫�أبوظبي» و«متحف جوجنهامي �أبوظبي»‪ ،‬ندعو‬ ‫جمتمع الفنون الإقليمي والدويل لالن�ضمام‬ ‫�إلينا خالل �شهر نوفمرب املقبل للم�شاركة يف‬ ‫الدورة الأوىل من احلدث العاملي اجلديد‬ ‫«فنون �أبوظبي»‪.‬‬


‫‪31‬‬

‫‪ 15‬يوليو ‪2009‬‬

‫لكسر الجمود (الدهمان) يحتكر‬ ‫نفسه طواعية لدى روتانا‬ ‫وقع �شاعر اخلليج املتميز فالح‬ ‫الدهمان مع �شركة روتانا عقد‬ ‫احتكار ملدة ثالث �سنوات العماله‬ ‫ال�شعرية والتي �ست�صدر �ضمن‬ ‫كا�سيتات خا�صة تقوم االخرية‬ ‫بطباعاتها وت�سويقها مع باقة من‬ ‫الكليبات ال�شعرية كما يق�ضي‬ ‫االتفاق املربم بني الطرفني اقامة‬ ‫عدة ام�سيات خليجية واالعالن‬ ‫عنها عرب قنوات روتانا وال�صحف‬ ‫واملجالت ما يجدر ذكره �أن‬ ‫الدهمان كان يرف�ض م�سبقا مبد�أ‬ ‫االحتكار والدخول يف تعاقدات‬ ‫مع �شركات جتارية حتد من ابداع‬ ‫وانت�شار ال�شاعر ‪ ..‬ويرى الدهمان‬ ‫�أن تعاقده الأول بعد الإنت�شار الذي‬ ‫حظي به بعد �شاعر املليون �سيحقق‬ ‫�شيئا مهما وهو و�صول �أعماله �إىل‬

‫مجتمع‬ ‫ومواهب‬ ‫بإشراف‪ :‬عتيج القبيسي‬

‫«مزون الشرق» القطرية‪ ،‬تطفئ شمعتها الثانية‬

‫اجلمهور ب�أ�سرع وقت الأمر الذي حدى به اىل توقيع مثل‬ ‫هذا العقد ولي�ست الأرباح التي �سيجنيها من وراء ذلك ‪.‬‬

‫احتفلت الزميلة «مزون ال�شرق» القطرية ال�صادرة عن جريدة‬ ‫ال�شرق‪ ،‬ب�إطفاء �شمعتها الثانية يف الرابع من يوليو‪« .‬مزون ال�شرق»‬ ‫ملحق �أ�سبوعي يعنى بالرتاث والأدب‪ ،‬يقوم بالإ�شراف عليه ال�شاعر‬ ‫الإعالمي را�ضي الهاجري‪ ،‬الذي قام ويف وقت �سابق بزيارة ملقر هماليل‬ ‫يف العا�صمة �أبو ظبي‪ ،‬حيث عبرّ من خاللها عن �إعجابه بال�صحيفة‪،‬‬

‫بحضور الشيخ راشد بن حمد بن محمد الشرقي‬

‫و�أ�سلوب طرحها للموا�ضيع والق�ضايا التي تهم ال�ساحة‪ ،‬و�أثمرت‬ ‫الزيارة عن �إيجاد تعاون بني الإ�صدارين‪ ،‬وتبادل املواد الإخبارية املعنية‬ ‫بال�ساحة اخلليجية‪.‬‬ ‫وهماليل تبارك للزميلة «مزون ال�شرق»‪ ،‬وجميع العاملني فيها‪،‬‬ ‫وتتمنى لها ولهم مزيد ًا من الت�ألق والنجاح‪.‬‬

‫إضــــــاءة‬

‫انطالق فعاليات مهرجان الوفاء المسرحي األول‬ ‫في الفجيرة ‪..‬‬ ‫لن يتمكن أي إنسان من‬ ‫الوصول إلى حدود اإلبداع‬ ‫لن يتمكن �أي �إن�سان من الو�صول �إىل حدود الإبداع (وال �أقول ق ّمة الإبداع) يف �أي‬ ‫من جماالت احلياة العمل ّية‪�..‬إذا �أغلق على نف�سه باب بيته وك ّر�س حياته من �أجل‬ ‫�إبداعه‪ ،‬ور ّكز كل تفكريه وق ّوته الذهن ّية والبدن ّية يف عمله و�أخل�ص له كل الإخال�ص‪..‬‬ ‫فهذا مطلوب‪ ،‬ولك ّنه لن ي�صل به �إىل �أبعد من قب�ضة باب غرفته‪..‬‬ ‫فهو بحاجة �إىل من يرى عمله‪ ،‬بحاجة �إىل من يق ّيم وينتقد‪ ،‬بحاجة �إىل من يتفق‬ ‫معه يف وجهة نظره‪ ،‬وبحاجة �إىل من يختلف معه فيها‪ ..‬فالكاتب مث ًال‪ ،‬وهذا جمال‬ ‫ق�صة‪ ،‬و َن َظم مئة �ألف ق�صيدة‪ ،‬وكتب مليون مقالة‪ ..‬وكانت‬ ‫اهتمامنا‪ ..‬لو �أ ّلف �ألف ّ‬ ‫ك ّلها يف ق ّمة الروعة‪ ،‬لك ّنه احتفظ بها لنف�سه‪َ ..‬منْ ِمنَ ال ّنا�س �سيقول �إن فالنا موهوب‪،‬‬ ‫�أو مبدع‪ ..‬لن يتعرف على �إبداعه �أي خملوق‪� ..‬أما الكاتب الذي يرى نف�سه هو وحده‬ ‫ح�ضر ال�شيخ را�شد بن حمد بن حممد‬ ‫ال�شرقي رئي�س هيئة الفجرية للثقافة والإعالم‬ ‫فعاليات مهرجان الوفاء امل�سرحي الأول الذي‪ ‬‬ ‫�أقامه م�سرح الفجرية القومي مبنا�سبة مرور‬ ‫‪ 30‬عاما على ت�أ�سي�س امل�سرح عام ‪.1979‬‬ ‫كما ح�ضر‪  ‬الفعاليات �سعادة حممد �سعيد‬ ‫الظنحاين‪ ‬مدير الديوان الأمريي بالفجرية‬ ‫نائب رئي�س الهيئة واملهند�س حممد �سيف‬ ‫الأفخم‪  ‬مدير بلدية الفجرية‪  ‬وا�سماعيل‬ ‫عبداهلل رئي�س جمعية امل�سرحيني والأمني‬ ‫العام للهيئة العربية للم�سرح وعبداهلل حممد‬ ‫ال�سويدي رئي�س جمل�س �إدارة امل�سرح‪  ‬و�أع�ضاء‬ ‫املجل�س‪  ‬وعدد من امل�سرحيني واملثقفني‬ ‫واملهتمني بامل�سرح من خمتلف �إمارات الدولة‪.‬‬ ‫و�أعرب عبدالرحيم �شريف ع�ضو جمل�س‬ ‫�إدارة امل�سرح عن �شكره ل�صاحب ال�سمو ال�شيخ‬

‫حمد بن حممد ال�شرقي ع�ضو املجل�س الأعلى‬ ‫حاكم الفجرية م�ؤكدا �أن انطالقة م�سرح‬ ‫الفجرية قبل ثالثني عاما كانت مبباركة من‬ ‫�سموه وانطلقت بها م�سرية �شباب البالد نحو‬ ‫العطاء االبداعي ت�أليفا واخراجا ومتثيال من‬ ‫�أجل تنمية الوعي ب�أهمية امل�سرح يف تنوير‬ ‫املجتمع وتوجيه طاقات �أفراده نحو التنمية‬ ‫والبناء‪.‬‬ ‫و�أعلن‪� ‬شريف عن خطوات جديدة يف‬ ‫العام اجلديد احلادي والثالثني حيث قرر‬ ‫جمل�س الإدارة تنظيم منتدى الفجرية مل�سرح‬ ‫الهواة العرب اعرتافا ب�أهمية هواة امل�سرح يف‬ ‫ازدهار وا�ستمرار احلركة امل�سرحية وتطورها‬ ‫وانت�شارها و�سوف يتم قريب ًا الإعالن عن‬ ‫تفا�صيل هذا املنتدى الذي يعد الأول من نوعه‬ ‫يف الوطن العربي‪.‬‬

‫وتخلل احلفل عر�ض �سينمائي مل�سرية‬ ‫امل�سرح منذ عام ‪ 1979‬ت�ضمن بع�ض الأعمال‬ ‫امل�سرحية واجلوائز التي نالها �أف�ضل عمل‬ ‫متكامل‪ ،‬كما مت عر�ض م�سرحية «حاميها‬ ‫حراميها» التي فازت بجائزة �أف�ضل عمل‬ ‫م�سرحي متكامل يف الدورة الأخرية لأيام‬ ‫ال�شارقة امل�سرحية‪.‬‬ ‫ويف نهاية احلفل قام‪  ‬رئي�س هيئة الفجرية‬ ‫للثقافة واالعالم‪  ‬بتكرمي امل�ؤ�س�سني للم�سرح‪ ‬‬ ‫ور�ؤ�ساء جمال�س الإدارة‪  ‬واجلهات واجلهود‬ ‫الداعمة واملتميزة‪  ،‬كما مت تكرمي فريق‬ ‫م�سرحية العزبة ‪ 2008‬وم�سرحية حكاية‬ ‫عبود ودودو ‪ 2009‬وم�سرحية حاميها‬ ‫حراميها ‪ 2009‬حيث نال �سعادة الدكتور‬ ‫�سليمان اجلا�سم مدير جامعة زايد‪ ‬ال�شخ�صية‬ ‫امل�سرحية لعام ‪.2009‬‬

‫فقط يف ال�ساحة وال مبدع �سواه‪ ..‬فهذا مري�ض ال يرجى له �شفاء‪ ،‬ومن الأف�ضل له �أن‬ ‫يرتك مكانه ملن هو �أحق منه مبل ِئه‪ ..‬فال يجوز له �أن يكون جم ّرد رقم ال ي�ضيف �إىل‬ ‫املتلقي �أي مفيد‪..‬‬ ‫ف�أنت عزيزي املبدع‪ ،‬ال تكون �شيئ ًا بدون جمهور يقدّر عملك‪ ،‬يتفاعل معك �سلب ًا �أو‬ ‫�إيجاب ًا‪ ..‬فاعرف جمهورك‪ ،‬تعرف نف�سك‪.‬‬ ‫�سقط�سهواً‪..‬‬ ‫(�آ ٍه من احلروف عندما ت�سقط �سهو ًا‪ ..‬فقد �سقط من عنوان بريدي الإلكرتوين‬ ‫حرف الـ ‪ ..a‬فحال دون تلقينا ر�سائلكم‪ ..‬فاعذروا غباء وحماقة الأجهزة الإلكرتون ّية‪..‬‬ ‫و�أرجو �أن ت�صلنا ر�سائلكم عرب‪) bin_khalfoon@hamaleel.ae ..‬‬

‫عتيج القبيسي‬ ‫‪bin_khalfoon@hamaleel.ae‬‬


‫‪32‬‬

‫على الدرب‬

‫�أُالحظ من خالل ما ي�صلني من ق�صائد �أن بع�ضها ال‬ ‫يحمل �أي �صفة من �صفات ال�شعر‪ ..‬بع�ض الكتّاب يتناولون‬ ‫موا�ضيع غاية يف الأهم ّية‪ ..‬موا�ضيع قد يتب ّناها كبار‬ ‫ال�شعراء‪ ،‬لك ّنهم ي�سردونها على �شكل ِق�ص�ص �أو مقاالت‬ ‫تنقل الفكرة كما هي بكل و�ضوح‪ ،‬لكن بال �أي اهتمام‬ ‫ِّ‬ ‫بال�شعر‪..‬‬ ‫وكما يقول الدكتور (�صالح ف�ضل) ع�ضو هيئة التحكيم‬ ‫يف برنامج �أمري ال�شعراء «ال ّنوايا احل�سنة ال ت�صنع ق�صيدة‬ ‫ج ّيدة»‪ ..‬فال ُبد لناظم الق�صيدة �أن يكون �شاعرا‪.‬‬ ‫وال يكون ال�شاعر �شاعر ًا �إذا اكتفى بنظم ق�صيدة موزونة‬ ‫ومق ّفاة‪ ..‬وال يكون ال�شاعر �شاعر ًا �إذا اكتفى بتناول ق�ض ّية‬ ‫اجتماع ّية �أو قوم ّية وو�ضعها يف الإطار املوزون دون االهتمام‬ ‫بجماليات ال�صور ال�شعر ّية يف ال ّن�ص‪ ..‬يجب االهتمام بكل‬ ‫مق ّومات جناح الق�صيدة‪ ،‬الوزن والقافية �أمران مه ّمان‪،‬‬ ‫لكن ال�صور ال�شعرية هي التي جتعل منها ق�صيدة‪.‬‬ ‫فال ُب َّد من ال�شاعر املبتدئ �أن يك ّثف قراءاته‪� ..‬أن يحاول‬ ‫جماراة من �سبقوه من كبار ال�شعراء‪ ..‬و�أن ال يخجل من‬ ‫عر�ض ق�صائده على من هم �أقدم منه جتربة‪ ..‬و�أن يتق ّبل‬ ‫املوجه قا�سي ًا ونقده‬ ‫النقد والتوجيه‪ ،‬مهما كان الناقد �أو ّ‬ ‫جارحا‪ ..‬فك ّلنا تع ّر�ضنا لل ّنقد‪ ،‬وك ّلنا مازال بحاج ٍة لل ّنقد‬ ‫واال�ست�شارة‪ ..‬فالتّع ّلم ال ينتهي عند مرحلة مع ّينة‪ ..‬ال‬ ‫ينتهي �إ ّال مع نهاية العمر‪.‬‬ ‫عتيج‬

‫أنا لي رب‬

‫شـعـر‬

‫�أن�����������������ا يل رب ي�����������ا ع�������امل‬ ‫�����ب واح���������س����ا�����س‬ ‫�أن������������ا يل ق������ل� ٍ‬ ‫واذا ح������ظ������ي ي����ع����اك���������س����ن����ي‬ ‫�أن������������ا را��������ض�������ي مب�������ر ال����ك����ا�����س‬ ‫�أب��������رح��������ل ع�����ن�����ك ي�������ا ج����رح����ي‬ ‫وان���������ا �����ش����ام����خ وع���������ايل ال�����را������س‬ ‫�أب������ن�������������س������ى ك���������ل م����ا�����ض����ي����ن����ا‬ ‫وان�����������ا م����ث����ل����ك ت���������را يل ن����ا�����س‬ ‫ت������ع������ب ق�����ل�����ب�����ي م�����������ن �آالم������������ي‬ ‫وم���������ن ه�����م�����ة م�������ع ال�����و������س�����وا������س‬ ‫وم�����������ن ��������ص���ب���ري ع������ل������ى ح������ايل‬ ‫�������ل ب�����ل����ا ج��ل��ا������س‬ ‫وم�������������ن ل��������ي� ٍ‬ ‫�أن����������������ا ح������ب������ي������ت ب�����ال�����دن�����ي�����ا‬ ‫�أح���������د م������ا ه������و م������ن االج����ن����ا�����س‬ ‫ع�����ط�����ي�����ت�����ه ك���������ل م���������ا �أم������ل������ك‬ ‫ب����ل����ا ح���������د وب������ل�����ا م����ق����ي����ا�����س‬ ‫وال ح� ّ‬ ‫�������ط��������ي��������ت يف ب��������ايل‬ ‫ي����غ����ي����ب وي������ج������رح االح���������س����ا�����س‬ ‫عاتق الهاشمي‬

‫قمر كوني‬ ‫م������ا ِغ������� َ����ض�����ت ي�����ال�����غ�����ايل ع���ي���وين‬ ‫ل����ي����ن م���������ا ب������ ّي������ح������ت م����ك����ن����وين‬ ‫م������ن ه����م����وم����ي زادت ����ش���ج���وين‬ ‫وال�������س���ب���ب �����ص����دك ي�����ا م�����ض��ن��وين‬ ‫خ���������ص ي��������وم ال����ق����ل����ب مم���ح���وين‬ ‫ي�������ا غ�����ن�����ات�����ي ي�������ا ق�����م�����ر ك�����وين‬ ‫وان����������ت ب����ه����ج����ة ق����ل����ب حم������زوين‬ ‫ل�������ك ق���������در واهلل م�������ا ي����ه����وين‬ ‫ل��������ك ب����ق����ل����ب����ي ح��������ب خم��������زوين‬ ‫�إن زع����ل����ت ار�����ض����ي����ك ب���ال���ع���وين‬ ‫ب���������ال���������ذي ت�����ب�����غ�����ي�����ه مم�����ن�����وين‬ ‫ع�����ا������ش ق����ل����ب����ي ف����ي����ك م���ف���ت���وين‬ ‫ل�������ن ������ش�����وف�����ك ي�����ب����ري ط����ع����وين‬

‫ب����������تّ ������س�����اه�����ر يف دي����اج����ي����ه����ا‬ ‫ف����ا�����ض م�����ا يف ال���ن���ف�������س خ��اف��ي��ه��ا‬ ‫م�������ن م�����ت�����ى وان������������ا �أق����ا�����س����ي����ه����ا‬ ‫وال������ق������ط������اع������ه م�������ا �أدان������ي������ه������ا‬ ‫ب�����امل�����ح�����ب�����ه وم������������ن ب��ل��اوي�����ه�����ا‬ ‫ان��������ت روح����������ي ال�����ل�����ي �أداري�������ه�������ا‬ ‫وان���������ت ف����ر�����ص����ه ك����ي����ف اخ��� ّل���ي���ه���ا‬ ‫ِّي��� ب���������ه ل����ي����ال����ي����ه����ا‬ ‫وال ت��������غ���� رِّ‬ ‫ح�������ب ��������ص�������ادق م�������ن حم���ان���ي���ه���ا‬ ‫ل������ك ح����ي����ات����ي ر�������ض������وه اه���دي���ه���ا‬ ‫ب�����������س ن����ف���������س����ي ال جت����اف����ي����ه����ا‬ ‫م����ه����ج����ت����ي وال����������������روح ي���ح���ي���ي���ه���ا‬ ‫وغ����ي���ر �����ش����وف����ك م������ن ي�������ش���اف���ي���ه���ا‬ ‫ذياب الغانم الحميدي‬


‫‪33‬‬

‫‪ 15‬يوليو ‪2009‬‬

‫أجيك بشوق‬

‫ويل قلبي‬ ‫وي���ل قلبي م��ن بنيه اخطفتني بابت�سامه‬ ‫ا�سلبت عقلي بنظرة واحكمت قلبي بب�سمه‬ ‫وي��ل ح��ايل م��ن ح�لاه��ا يل رم���اين م��ن �سهامه‬

‫انا ودي اجيك ب�شوق واف�ضف�ض عن معاناتي‬

‫�صابني ثم �صاب قلبي وال��وري��د ازداد �سمه‬

‫هم �سكن هالقلب مبطي قد له اعوامي‬ ‫وعن ٍ‬

‫عذبتني وا�شغلتني واح��رم��ت قلبي منامه‬ ‫والجلها عيني �سهرية والق�صيد انهان نظمه‬

‫عجزت او�صف معاناتي و�أروي هم م�أ�ساتي‬

‫وي�ش ا�سوي كيف ا بحكي كيف ابعلن اتهامه‬

‫ي�ضيق الكون يف عيني وبعدك زاد �آالمي‬

‫ق��ل��ب ي��ت��ي� ٍ�م م����ات عمه‬ ‫ات��ه��ام��ه يف خ��ط��ف‬ ‫ٍ‬ ‫ودي احكي ع��ن ف���� ٍؤاد ي�شتكي ق�صه غرامه‬ ‫ب�س ما ادري كيف اعبرّ وال�صدر �ضايق بهمه‬

‫ك��أن احل��زن ذا خملوق‪� ..‬أعي�شه كل حلظاتي‬ ‫ويحرقني مبتاهاته ويحطم كل �أحالمي‬

‫ط���ول ل��ي��ل��ي ان��ظ��ره ي��ا ك��ن��ن��ي واق����ف امامه‬ ‫م���ا �أرى �إال ع��ي��ون��ه يل ب��ه��ا م��ل��ي��ون كلمه‬ ‫ارح��م��ي��ن��ي ي���ا ب��ن��ي��ه خ��ف��ف��ي ل��ق��ل��ب��ي �أالم���ه‬

‫�أن����ا م���ايل ام���ل دون����ك �أم�����وت ب����رود عالتي‬

‫رج����ع����ي ل��ل��ق��ل��ب دم���ه‬ ‫خ��ف��ف��ي��ه��ا ي����ا ب���ن��� ّي���ه ّ‬

‫تعال وال تخليني �أعي�ش العمر بك �ضامي‬

‫�سمعيني �صوت قلبك وافتحي لقلبي م�سامه‬ ‫ي��ا ع�سى اي��رد حلياته وينتهي مفعول �س ّمه‬

‫�أن���ا �أرج�����وك ���س��اع��دين وط � ّف��ي ن���ار دمعاتي‬

‫قبل مانهي القيل هذا يا ب�شر �شوفوا الو�شامه‬ ‫ح���روف م��ا لفت حل���روف �ضمه‬ ‫كلمة ب��رب��ع‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬

‫وا�ضوي �شمعة االف��راح ون� ّور ظلمة ايامي‬

‫يا ب�شر يا نا�س قولوا للخ�شف رمي العدامه‬ ‫واهلل ان��ك لو رحلتي ق�بري من بعدك ا�ضمه‬ ‫زهرة المازمي‬

‫صمت المحيط‬

‫»األخــرون ليســوا دائمــًا على خطـــأ‬ ‫هذه فكرة �إن اقتنعت بها �ستكون �أكرث‬ ‫و�أعمق تفهم ًا للآخرين‪ ،..‬لأن كل واحد منا‬ ‫يت�صرف طبق ًا خلرباته وجتاربه التي اكت�سبها‬ ‫يف حياته‪ ،‬وهو م�ؤمن «�أ�شد الأميان» �أنه على‬ ‫�صواب‪ ..‬الحظ �أنه قد يكون كذلك بالفعل!!‬ ‫فمث ًال الرجل واملجاور لبيتك والذي رفع‬ ‫�صوت جهاز التلفزيون �أو الت�سجيل يف بيته ميلأ‬ ‫الأجواء �ضجيج ًا و�صخب ًا واملبنى �إزعاج ًا‪ ..‬ال‬ ‫يفعل ذلك لأنه �سيئ ويريد �أن يزعج اجلريان‬ ‫فقط‪ ..‬ال بل يفعله لأن برجمته �أخربته و�أملت‬ ‫عليه �أن ت�صرفه هذا مقبول‪ ،‬ولأ�سباب عديدة‬ ‫!!‪ .‬وهذا معناه‪� ..‬أن الذين يخطئون يف حق‬ ‫الآخرين‪ ،‬مل يفعلوا ذلك لأنهم �أ�شرار �أو �سيئو‬ ‫الطبع بالتحديد‪« ،‬كل ما يف الأمر» �أنهم ال‬ ‫يعرفون �شيئ ًا �آخر!!‬ ‫وهذا يدل على �أنه ال يوجد �أ�شخا�ص‬

‫�أ�شرار‪ ..‬يحاولون فقط ن�شر ال�شر والف�ساد‬ ‫يف هذه احلياة‪ ،‬الذي ينبغي علينا �أن نتقبل‬ ‫الأمر ب�صورة خمتلفة وهي‪�« :‬أنهم فقط �أنا�س‬ ‫ذو نية �سليمة» بالن�سبة لهم هم‪ :‬لكن �سلوكهم‬ ‫يتعار�ض مع ما نتوقعه وننتظره منهم فقط !!‪.‬‬ ‫ويجب �أن نتفهم وجهة نظر الآخر‪ ،‬والتي جتعله‬ ‫يت�صرف بهذه الطريقة �أو تلك‪ ..‬وهنا �سنتمكن‬ ‫من تغيريهم «�إن رغبنا» ولي�س باتهامهم‬ ‫ب�أنهم خط�أ‪ ،‬ونحن على �صواب‪ ..‬ولكن‬ ‫ب�إقناعهم بالأ�سلوب الذي يفهمونه ويعرفونه‬ ‫هم ‪ ..‬ويتقبلونه‪ .‬وال يعني هذا �أن هذا اجلار‬ ‫املزعج على �صواب‪ ..‬و�أن نتعاطف معه ‪ ..‬وهو‬ ‫املخطئ‪ ..‬ال‪ ..‬نحن هنا ال نتكلم عما �إذا كان‬ ‫م�صيب ًا �أم خمطئ ًا‪ ،‬لكننا فقط نحاول �أن نبني‬ ‫لك �أنه م�صيب «بالن�سبة له هو»‪ ،‬ومن منظوره‬ ‫هو‪ ،‬و�إن �أردت �أن تقنعه ب�شيء‪ ،‬فال تناق�شه‬

‫مبنطقك �أنت ‪ ..‬بل مبنطقه «هو»‪ ..‬وال تفكر‬ ‫�أن تقول له‪ .... :‬كفاك �إزعاج ًا‪ ..‬يا ‪....‬‬ ‫‪ - 1‬من تكون �أنت لكي تقول له «كفاك»‪.‬‬ ‫‪ - 2‬مل يت�صور يف حياته كلها �أنه مزعج‬ ‫�أ�سا�س ًا‪..‬‬ ‫‪ - 3‬لي�ست عنده �أي خلفية عن �أ�صوله‬ ‫احليوانية �أ�ص ًال ‪ !! ..‬فكيف تخربه عنها؟‪.‬‬ ‫ولكن ميكنك �أن تقول له «مث ًال»‪.‬‬ ‫جاري ‪ ..‬هناك عجزة ومر�ضى‪ ،‬وال ميكنهم‬ ‫الراحة والنوم ب�سبب �صوت املو�سيقى �أو‬ ‫التلفزيون «العايل»‪ ،‬و�أنت تعرف الأ�صول‬ ‫والذوق وال�شهامة! ولأنه مت�أكد ومتيقن من‬ ‫معرفته بالأ�صول وذوقه ال�سليم وال�شهامة‬ ‫التي فيه‪� ،‬سيقدر �إدراك الغري لذلك فيه ‪..‬‬ ‫و�سي�ستجيب ‪� .‬أنت ال تنافقه‪ ..‬ولكنك ت�ستدعي‬ ‫هذه ال�صفات‪ ،‬واملوجودة فيه حتم ًا‪ ..‬ت�أكد‬

‫من �أنك لو دخلت من هذه الزاوية �سيكون من‬ ‫ال�سهل �أن يقتنع مبا �أردت له �أن يقتنع به !!‬ ‫هل فهمت ما �أعنيه ؟!! ال حتدثه بلغتك‬ ‫�أنت‪ ..‬بل بلغته هو‪ ..‬ويا حبذا لو تدرك �أن كل‬ ‫�سلوك �سلبي وراءه‪ ،‬نية �إيجابية ‪ ..‬ريت�شارد‬ ‫باندلر ‪ .‬والطريق �إىل ت�سوية �أمر ما وحله‪ ،‬هو‬ ‫�أن يتفهم كل من الطرفني النية االيجابية التي‬ ‫حترك الآخر ‪ ..‬و�أال يفرت�ض �أو يظن م�سبق ًا‬ ‫«�أن �سلوكه نابع من نية �سلبية»‪ ،‬ال حتكم‬ ‫على النا�س من معنى ت�صرفاتهم «ب�سرعة»‬ ‫بالن�سبة لك بل بالن�سبة لهم هم‪ ،‬ويجب �أن‬ ‫تدرك وتتيقن وتتفهم �أن كل �شخ�ص ي�ؤمن‬ ‫�أنه م�صيب ‪ ..‬وميتلك من املربرات واحلجج‬ ‫والرباهني التي ي�ؤكد بها لنف�سه �أنه �صح وعلى‬ ‫حق ‪ ..‬ولهذا فهو يت�صرف على هذا الأ�سا�س‪،‬‬ ‫ولعلمك ال يوجد �شخ�ص ي�ؤمن �أنه على خط�أ �إال‬

‫فيما ندر!!وللأ�سف حني ن�سمع عن �أي خالف‬ ‫‪ ..‬جند �أنف�سنا (غالب ًا) ال �إرادي ًا نحاول معرفة‬ ‫املخطئ!!‪ .‬يف حني �أنه من اخلط�أ (�أ�ص ًال)‬ ‫�أن نفرت�ض �أن �أي خالف‪ ،‬يجب �أن يكون فيه‬ ‫خمطئ ‪ ..‬فكال الطرفني حمق من وجهة نظره‬ ‫‪ ..‬هذه حقيقة البد �أن ن�ستوعبها من الآن‬ ‫و�صاعد ًا ‪ ..‬حاول �أن ت�صل للنيات االيجابية‬ ‫التي وراء كل �سلوك كي ت�ستطيع التعامل معه‪..‬‬ ‫ال حتكم على الأ�شخا�ص املحيطني بك واملقربني‬ ‫�إليك من �سلوكهم (الأول) فهذا ال�سلوك الذي‬ ‫تراه �سلبي ًا‪ ،‬ما هو �إال انعكا�س لنية �إيجابية‪..‬‬ ‫ما عليك �إال �أن تعرفها وحتللها‪ ..‬قلي ًال ‪.‬‬ ‫اكت�شف م�ؤخر ًا �أن �أحد ًا يف العامل ال يعرتف‬ ‫ب�أنه على خط�أ غريي‪ ..‬ويا كرثها!!‬ ‫المنساي بو حصة‬ ‫َ‬


‫‪34‬‬

‫مواهب‬

‫مواهب وراء‬

���أعظم الصفات‬ ‫الـوفــــاء‬ ‫الوفاء �أعظم ما تتحلى به النف�س الب�شرية‪ ،‬وهو ذلك‬ ‫الطبع الذي يعتربه البع�ض نادر ًا يف زماننا هذا‪ ،‬املليء‬ ‫باجلحود والنكران‪ ،‬وحني تكون وفي ًا ف�إنك تعطي بال‬ ‫حدود وتخرتق احلواجز وتبذل الكثري لتحول الأر�ض‬ ‫�إىل جنة ورود‪.‬‬ ‫حني تكون وفي ًا ف�إنك لن تعرف الأمل‪ ،‬لأنك متنح‬ ‫الغري جرعات من احلب‪.‬‬ ‫حني تكون وفي ًا حتى ملن هان عليه الود والهجران‬ ‫ف�إنك ت�سمو مع نف�سك �إىل مراتب العلو‪.‬‬ ‫حني تكون وفي ًا تتمنى �أن يرفرف الوفاء على �أجنحة‬ ‫نوافذنا فيدخل كل قلب وكل بيت‪ ،‬وحني نكون �أوفياء‬ ‫ف�إن الغيوم تتبدد ويزول الي�أ�س واحلزن و�سوف تعود‬ ‫الع�صافري �إىل �أ�شجارها لتغرد من جديد‪..‬‬ ‫حح‪7/‬‬

‫وقفة مع النفس‬

‫القضبـان‬

‫بد�أت يوم ًا ك�أنه لي�س له بداية وال نهاية‪ ،‬يوما من غري‬ ‫�أيام حياتي التي ع�شتها‪ ،‬يوم ًا مل �أر مثله من قبل على مدى‬ ‫الزمان الغريب‪ ،‬ك�أين �أريد التعرف على امر�أة‪� ،‬أراها �أول‬ ‫مر ٍة يف حياتي‪ ،‬فبد�أنا نت�ساءل ف�س�ألتها من �أنت فقالت‪:‬‬ ‫�أنا التي كنت �أبحث عنك ما بني كل يوم حتى تقابلنا يف‬ ‫هذا املكان‪ ..‬ماذا تريدين مني؟ فقالت‪ :‬ال �أريد �شيئ ًا‬ ‫منك بل �أريد ب�أن �أخربك ما هو هدفك يف احلياة‪ ،‬فقلت‬ ‫لها مهال وملاذا هذا ال�س�ؤال‪ ،‬وملاذا تريدين ب�أن توقظيني‬ ‫من نومي؟ اتركيني لأرى ماذا فعل بى الزمان و�إىل �أين‬ ‫ي�أخذين الزمان �أُقلب �صفحات و�صفحات من عمري مع‬ ‫الزمان ال �أعرف كم م�ضت من �صفحات عمري وكم بقيت‬ ‫منها يا زمان احرتت مع �أيامك‪ ،‬العمر قد نفد منه الكثري‬ ‫ومل يبق �سوى القليل منه‪ ،‬ال �أعرف �إىل �أين �سوف يقف‬ ‫مركب عمري و�إىل �أين �سوف ي�أخذين �شاطئك الهائج! �أمل‬ ‫يكف �ضياغ ًا؟ �أمل يكف �آالم ًا وجراح ًا؟‬ ‫يكف ما م�ضى؟ �أمل ِ‬ ‫ِ‬ ‫يكف غرب ًة وفراغ ًا؟ فال �أدرى هل بقي يل مكان مع �أهل‬ ‫�أمل ِ‬ ‫الزمان لكي �أ�صلح ما م�ضى ولكي �أقف على �أرجلي و�أواجه‬ ‫م�صاعب الزمان‪ .‬لأبد من بداية جديدة مع ما بقي من‬ ‫عمري و�أبد�أ ب�صفحه جديدة و�أحرق بها �أوراق املا�ضي‬ ‫الدفني وتكون بداية حياتي الت�أمل مع احلياة‪....‬‬

‫عسى تحظى‬ ‫�ل�ام �أغ����ل����ى م����ن در ال��ط��ب��ي��ع��ه‬ ‫�����س� ٍ‬ ‫واح���ل���ى م���ن ���ش��ه��د ط��ع��م ال���زب���ادي‬ ‫وازك��������ى م����ن م���ث���ل م����ا ن�ستطيعه‬ ‫و ل�����و جت���م���ع م���ث���ا ي���ل���ن���ا ب������وادي‬ ‫������س��ل��ام دام م�����ا ن�����ق�����در ن��ب��ي��ع��ه‬ ‫ٍ‬ ‫ن����ق����ود �أرواح������ن������ا جل���ل���ه ع���م���ادي‬ ‫����ش���ي���خ امل����ج����د ب����و خ����ال����د �صنيعه‬ ‫ن�����س��ل ع����رب����ان ت��ع��ط��ى م����ا ت���ه���ادي‬ ‫ج����ن����اب����ه ل����ل����ك����رم وه�������و رب���ي���ع���ه‬

‫إبراهيم م‪ .‬م‬ ‫ع‪10 /‬‬

‫ع��ـ��ـ�����س��ى حت��ظ��ى ب����أم���ث���ال���ه ب�ل�ادي‬ ‫و�����ص����وغ امل������دح ف��ن��ف�����س ال��رف��ي��ع��ه‬ ‫���س��م��ا م���ن ف����وق ه���ام���ات اج��ت��ه��ادي‬ ‫بن جهجير‪ /‬عنبر ‪10‬‬

‫مملكة الحسن‬ ‫ي�������ا �����س����ي����د ك�������ل ال�������������ذوق وال�����ف�����ن‬ ‫م�����ال�����ك ب����دن����ي����ا احل���������س����ن ����س���ل���ط���ان‬ ‫ك������ل م������ا ذك������رت������ك خ������اط������ري ح��ن‬ ‫و��������س�������ال دم������ع������ي ف����������وق ل�����وج�����ان‬ ‫ك�������م ك���������ان يل يف �����ص����اح����ب����ي ظ���ن‬ ‫اذا ق���������س����ي ق����ل����ب����ه َع������� َل�������ي الن‬ ‫ي�������ا ط���ي���ر ب�������احل�������ان ال�������ه�������وى غ���ن‬

‫من يسويها‬ ‫�أن��������ا �أ�����ش����ه����د �أن ال���ق���ل���ب ح�����س��ا���س‬ ‫ب����احل����ب والإخ����ل���ا���������ص م�����د ور�����س����ى‬ ‫ه������ي غ����ال����ي����ة م������ا ح������د ي�������س���واه���ا‬ ‫يف ح����ب����ه����ا حم������������د ًا ي�������ض���اه���ي���ه���ا‬ ‫اخل�������ي�������ر ك��������ل��������ه يف حم�����ي�����اه�����ا‬ ‫ط���ب���ي���ب ال���������س����ج����اي����ا يف ت���ب���ادي���ه���ا‬ ‫ك�����ل�����ه�����ا ت������ف������ان������ى يف م����ع����ان����ي����ه����ا‬ ‫م������وث������ق������ة يف ح������ك������م ب�����اري�����ه�����ا‬ ‫ط��������ول ال������دج������ى ل����ع����ي����ون غ���ال���ي���ه���ا‬

‫�����ص����وت����ك ي����ه���� ِّي���������ض ق����ل����ب ول����ه����ان‬

‫ت�������س���ه���ر ون���������ور ال�������ص���ب���ح ب�����ض��ي��اه��ا‬

‫أبو خالد‬

‫قمـــــر‬


‫مواهب‬

‫‪ 15‬يوليو ‪2009‬‬

‫‪35‬‬

‫صفحتان يحررهما السجناء‬

‫لوعة المشتاق‬ ‫إهداء إلى عاشقة (العاتي) بنت حواء‬

‫�أال ط����ف����ه����ا ب������ع������ذب ال�����ف�����اظ‬

‫من أدب السجون‬

‫وت��������أ��������س�������رين ب�����رم�����������ش ع����ي����ون‬ ‫�أال ي�������ال�������وع�������ة امل�����������ش�����ت�����اق‬ ‫وج������������ودك يف ح����ي����ات����ي ج���ن���ون‬ ‫ح����ك����ي����ت����ي يل ع��������ن ه����م����وم����ك‬

‫ق���������دوم ول�����ك�����ن ال �أق�����������ول ���س��ع��ي��د‬ ‫وم����ل����ك و�إن ط������ال امل�������دى ���س��ي��ب��ي��د‬

‫وب�����ح�����ت�����ي ب�����������س�����رك امل����ك����ن����ون‬ ‫����ش���ك���ي���ت���ي و������س�����ال�����ت دم�����وع�����ك‬

‫ب��ع��دت وث��غ��ر ال��ن��ا���س ب��ال��ب�����ش��ر با�سم‬ ‫وع������دت وح������زن يف ال�����ف������ؤاد ���ش��دي��د‬

‫وق�����ل�����ب�����ك ب������الأ�������س������ى حم�������زون‬ ‫وان��������������ا ك������ل������ي م�����������س�����ام�����ع ل���ك‬

‫مت�����ر ب����ن����ا الط���������رف ن�����ح�����وك ن���اظ���ر‬

‫لأين ذاي�����������������ب وم������ف������ت������ون‬ ‫ع����ج����ب����ن����ي ط�����ب�����ع�����ك ال�������ه�������ادي‬

‫والق����ل����ب م����ن ت���ل���ك ال���ق���ل���وب ودود‪ ‬‬ ‫اع���ب���ا����س ت���رج���و ان ت���ك���ون خليفة‬

‫واح�������� َّ�����س������ه ب�����������الأمل م�������ش���ح���ون‬ ‫ِ‬ ‫اذا ق����������������ادر اغ��������ّي�������رّ �����ش����ي‬ ‫ب������غ��ّي��رّ وال�������ل�������ي ي������ك������ون ي����ك����ون‬ ‫غ�����ي�����اب�����ك ل��������و ت����غ����ي����ب����ي ي�����وم‬

‫ك����م����ا ود �آب�����������اء ورام ج��������دود‪ ‬‬ ‫ف���ي���ا ل���ي���ت دن����ي����ان����ا ت��������زول ول��ي��ت��ن��ا‬ ‫ن���ك���ون ب��ب��ط��ن �ألأر���������ض ح�ي�ن ت�����س��ود‬ ‫اع���ب���ا����س ال حت�����زن ع���ل���ى امل���ل���ك ان���ه‬

‫ي�����������س�����اوي يف ال����ب����ع����د م���ل���ي���ون‬ ‫ب����ح����ط����ك يف ح�����ن�����اي�����ا ال���������روح‬

‫ت��ق�����ض��ى ف���ه���ذا احل������زن ل��ي�����س يفيد‬

‫وح�������ب�������ك داخ���������ل���������ي م������دف������ون‬ ‫ت�����ع�����اه�����دن�����ا ن�������ك�������ون اح�����ب�����اب‬ ‫ول��������و ع�����نّ�����ا ال����ب���������ش����ر ي���ح���ك���ون‬

‫مصطفى لطفي المنفلوطي‬

‫العاتي‬

‫خفة روح‬ ‫كان القا�ضي عامر ال�شعبي يف جمل�س‬ ‫اخلليفة ذات م�ساء عندما �س�أله �أحد‬ ‫اجلال�سني عن م�س�ألة �شرعية‪ ،‬ف�أجاب قائ ًال‪:‬‬ ‫ال �أدري‪ .‬فقال‪ :‬الرجل �أتتقا�ضى راتب ًا من بيت‬ ‫املال وتُ�س�أل عن م�س�ألة كهذه فتقول ال �أدري؟‬ ‫قال‪ :‬نعم‪ ،‬لأن الراتب الذي �أتقا�ضاه �إمنا �أخذه‬ ‫�أجرا ملا �أعلمه‪ .‬لو كان الراتب على قدر ما ال‬ ‫�أعلمه من امل�سائل فال يكفيني ما يف بيت املال‬ ‫كله ف�أعجب به اخلليفة و�أمر له بجائزة طيبة‪.‬‬

‫كلمات تلون حياتك‬ ‫تخيل نف�سك �شمعة ت�ضيء هذا العامل‬ ‫وت�ضفي عليه الدفء والألفة وال�سعادة‪ ،‬عندها‬ ‫�أعلم �أنك �إن�سان لك احلق يف حكم عاملك‪ ،‬وال‬ ‫تن�سى �أن الب�شرية تغار من نف�سها‪ ،‬وحني تغار‬ ‫منك الب�شرية فاعلم حينها �أنك ل�ست مثلهم‪،‬‬ ‫بل �أف�ضل منهم ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جميل هو الطموح‪ ،‬فال ت�ضع حدا لطموحك‪،‬‬ ‫بل �أطلق له العنان ومت�سك به يلهمك ويزيد‬ ‫طاقتك لتكون �أف�ضل ‪.‬‬

‫ابت�سامتك جتعل منك �شخ�ص ًا مرغوب ًا فيه‪،‬‬ ‫فباالبت�سامة ت�ستطيع ك�سب نف�سك وغريك‪،‬‬ ‫وفتح بوابات الآمال املحدودة‪.‬‬ ‫�أُحكم غمك قبل �أن يحكمك‪.‬‬ ‫�أجعل حلمك �أن حتيا ب�سالم يف وطن ترد‬ ‫له اجلميل ‪.‬‬ ‫قل ملن حتب �إنك حتبه بجنون‪ ،‬عندها لن‬ ‫يفوت الأوان‪.‬‬ ‫ح‪.‬ح‪7/‬‬

‫بوحمد‬ ‫ع‪9/‬‬

‫برعاية إدارة المنشآت اإلصالحية والعقابية ‪ -‬أبوظبي‬


‫���36‬‬

‫مواهب‬

‫اللجنة الثقافية لصيف بالدي تفتح طريق اإلبداع أمام الطالب‬ ‫حبيب غلوم‪ :‬الفعاليات الثقافية تساهم في صقل المواهب األدبية والتقنية لدي شباب الوطن‬ ‫أمينة خليل‪ :‬األنشطة تهدف إلى بناء الشخصية اإلماراتية على أسس ثقافية صحيحة‬ ‫�أكدت اللجنة الثقافية للم�شروع الوطني‬ ‫ل�صيف بالدي ‪ 2009‬الذي تنظمة وزارة‬ ‫الثقافة وال�شباب وتنمية املجتمع والهيئة‬ ‫العامة لرعاية ال�شباب والريا�ضة �أن الفعاليات‬ ‫الثقافية جنحت يف �صقل املواهب الثقافية‬ ‫والإبداعية لدى ال�شباب الإمارتي ب�شكل كبري‪،‬‬ ‫و�ساهمت يف تعريف ال�شباب املواطنني ب�أهمية‬ ‫الأعمال الأدبية التي ميكن �أن تفتح لهم طريق‬ ‫الإبداع يف امل�ستقبل لكي ي�صبحوا مبدعني‬ ‫متميزين وخا�صة يف كتابة الق�صة الق�صرية‬ ‫وغريها من فنون الأدب‪.‬‬ ‫وقال الدكتور حبيب غلوم مدير �إدارة‬ ‫الأن�شطة الثقافية واملجتمعية يف وزارة‬ ‫الثقافة وال�شباب وتنمية املجتمع نائب رئي�س‬ ‫اللجنة العليا للم�شروع الوطني �صيف بالدي‬ ‫�أن خطة عمل اللجنة الثقافية تركز على‬ ‫االرتقاء مبهارات ال�شباب الفردية وقيمهم‬ ‫واجتاهاتهم و�سلوكياتهم يف املبادرة والريادة‪،‬‬ ‫وتو�سيع مدارك ال�شباب وتنمية مهارات‬ ‫التفكري الإبداعي لديهم‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫ا�ستثمار �أوقات فراغهم مبا يحقق الفائدة‬ ‫وينمي ثقافتهم العامة يف اجلوانب ال�صحية‬ ‫واملرورية وامل�صرفية وغريها‪ .‬و�أ�شار غلوم‬ ‫�إىل �أن اللجنة ت�سعى �إىل حتقيق ال�شراكة مع‬ ‫امل�ؤ�س�سات احلكومية واخلا�صة مبا يعود بالنفع‬ ‫على �أفراد املجتمع وم�ؤ�س�ساته والعمل على‬

‫ن�شر القيم الثقافة املجتمعية وت�أ�صيلها بني‬ ‫�أفراد اجليل النا�شئ من ال�شباب‪.‬‬ ‫و�شدد على حر�ص امل�شروع الوطني ل�صيف‬ ‫بالدي على ا�ستهداف ال�شباب من اجلن�سني‬ ‫يف الفئات العمرية من الثامنة وحتى الثامنة‬ ‫ع�شرة باعتبار هذه الفرتة هي فرتة الت�شكيل‬ ‫والبناء الذي يجب �أن يكون �صحيح ًا وقائم ًا‬ ‫على �أ�س�س علمية من �أجل خلق جيل من‬ ‫املبدعني املثقفني القادرين على موا�صلة رحلة‬ ‫العطاء واالبداع و�إعالء �ش�أن دولة الإمارات يف‬ ‫املحافل الأدبية والثقافية‪ .‬ومن جانبها قالت‬ ‫�آمنة خليل رئي�سة اللجنة الثقافية يف امل�شروع‬ ‫الوطني ل�صيف بالدي �إن الفعاليات والأن�شطة‬ ‫التي و�ضعتها اللجنة الثقافية تتوا�صل يف �أكرث‬ ‫من ‪ 44‬مركزا على م�ستوى الدولة‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن الفعاليات الثقافية التقت�صر‬ ‫على املراكز الثقافية بل تتواجد يف مراكز‬ ‫ال�شباب والأندية الريا�ضية ومراكز التنمية‬ ‫االجتماعية يف ظل حر�ص اللجنة العليا على‬ ‫و�صول اجلرعة الثقافية لل�شباب �أينما كانوا‪.‬‬ ‫و�أكدت �أن اللجنة العليا ل�صيف بالدي تويل‬ ‫الثقافة �أهمية كربي لدورها يف بناء و�صقل‬ ‫�شخ�صية الطالب‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تزويدهم‬ ‫باملعرفة عن طريق الإمتاع وفق ًا لأحدث‬ ‫الأ�ساليب والطرق العلمية التي ميكن �أن‬ ‫ي�ستوعب بها الطالب �أكرب قدر من املعلومات‬

‫�شاعر «�أمري ال�شعراء» يدخل القف�ص الذهبي‬ ‫النجار) يف مدينة خورفكان‬ ‫يف الثالث من يوليو احلايل احتفل ال�شاعر الرومان�سي الرقيق (ح�سن ّ‬ ‫احلاملة‪ ،‬بزواجه من كرمية ال�س ّيد (حممد بن احمد بن جمعوه اليحيائي)‪ ..‬وقد �أقيم احلفل يف قاعة‬ ‫الأفراح يف فندق الأو�شيانك و�سط ح�ضور غفري من الأهل والأ�صدقاء‪..‬‬ ‫ٌ‬ ‫فمبارك‬ ‫هماليل مل تف ّوت الفر�صة يف م�شاركة ال�شاعر فرحته‪ ،‬فكان لها هذا احل�ضور امللمو�س‪..‬‬ ‫لك هذا العر�س امليمون يا �أبا علي‪ ،‬مع متنياتنا ب�أن تكونا لبع�ضكما �سكن ًا ومالذ ًا �آمن ًا وعون ًا على الرب‬ ‫والتقوى‪ ،‬ورزقكما اهلل الذر ّية ال�صاحلة‪.‬‬

‫دون ملل �أو �ضجر‪ .‬و�أ�شارت �إىل �أن اللجنة‬ ‫الثقافية حر�صت على التوا�صل مع العديد من‬ ‫امل�ؤ�س�سات والدوائر احلكومية التي ميكن �أن‬ ‫تقدم للطالب املزيد من املعلومات والأفكار‬ ‫وتفتح لهم �آفاقا م�ستقبلية‪ ،‬ومن هذه اجلهات‬ ‫القيادة العامة ل�شرطة دبي‪ ،‬ووزارة ال�ش�ؤون‬ ‫االجتماعية‪ ،‬ووزارة ال�صحة‪ ،‬ووزارة الداخلية‪،‬‬ ‫وجمعية الإمارات للت�صوير ال�ضوئي‪ .‬كما مت‬ ‫التوا�صل والتعاون مع العديد من الو�سائل‬ ‫الإعالمية واملعاهد العلمية التي تقدم مهارات‬ ‫للطالب منها تعليم اللغات املختلفة‪ ،‬ومهارات‬ ‫احلا�سب الآيل �إ�ضافة �إىل التدريب على‬ ‫املهارت الإعالمية والإبداعية التي تفتح لهم‬ ‫طريق العمل يف امل�ستقبل وجتعل اختياراتهم‬ ‫الوظيفية قائمة على املعرفة‪.‬‬ ‫كما تناولت اخلطة الثقافية تقدمي جمموعة‬ ‫ور�ش عمل متميزة للطالب يف كافة املجاالت‬ ‫مثل تدريب ال�شاب على كيفية البدء يف امل�شروع‬ ‫ال�صغري وكيف يتميز بقيمه ومعارفه؟‪ ،‬وكيف‬ ‫ي�صبح الطالب �شخ�صية مغناطي�سية لديها‬ ‫القدرة على القيادة واجلاذبية؟‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل دورات يف الفوتو�شوب وغريها من‬ ‫الأن�شطة املتنوعة واملفيدة ف�ضال عن الأن�شطة‬ ‫الرتفيهية‪..‬‬


‫‪37‬‬

‫‪ 15‬يوليو ‪2009‬‬

‫ال�سالم عليكم‪..‬‬ ‫زمان ا ّول يوم ال ّنا�س يبون ي�سريون من بوظبي‬ ‫للعني‪ ,‬ورغم انهم يركبون �سيايري (يعني مواتر)‪..‬‬ ‫كانت الطريج تاخذ وياهم نهار بطوله‪ ,‬هذا عقب‬ ‫التط ّور او ّنه‪ ..‬وا ّال قبل املواتر‪ ,‬يوم ي�سافرون على‬ ‫«بو�ش» كانوا ياخذون ا�سبوع �أو ميكن �شوي �أقل‬ ‫�إذا ما كان وياهم حرمي‪( ..‬مب اليوم) اهلل يرحم‬ ‫ا ّيام زمان‪..‬‬ ‫يوم نو�صل العني نح�س ا ّنا يف عامل غري‪ ..‬على‬ ‫طول من نح ّول من املوتر نرتابع �صوب ال ّنخل‬ ‫ونتعافد يف ال َف َلي‪ ..‬حد م ّنا بثيابه اللي عليه‪ ,‬وحد‬ ‫م ّنا بهاف بو ّ‬ ‫خطني‪ ..‬هذا �إذا و�صلنا الع�صر‬ ‫�أو قبل الع�صر ب�شوي‪ ,‬لكن �إذا كان و�صولنا‬ ‫املغرب‪..‬‬ ‫(ترا هذي مواعيد الو�صول‪ ,‬قليل اللي يو�صل ال�صبح وا ّال الظهر)‬ ‫تع�شينا ورقدنا‪ّ ,‬‬ ‫املهم‪� ,‬إذا و�صلنا املغرب ّ‬ ‫ون�شينا من غب�شه ْو ِّوينك‬ ‫يا ال َف َلي‪ ..‬وهناك ن�شاطاتنا كانت �سباحه‪ ,‬قطف لومي واال همبا‪,‬‬ ‫الكرير طبع ًا‪ ,‬واملف َرد ِك َّره‪..‬‬ ‫ونحاول ن�صيد َ�صد َوا ّال ِكرير‪ ..‬تعرفون ِ‬ ‫ال�صد هو نوع من انواع ال�سمك النهري‪..‬‬ ‫ال�صد هو ال�صعب‪َّ ,‬‬ ‫ب�س ميكن َّ‬ ‫ال�صد يقرقطنا‪..‬‬ ‫لل�سواد‪ ,‬نحط ريولنا يف املاي ِو ّيي َّ‬ ‫لونه رمادي مايل ّ‬ ‫�أ�سْ مِ يها �أ ّيام‪..‬‬ ‫َ‬ ‫احلني وين النخل!؟‪ ..‬حم ّوط با�سوار‪ ..‬وال َفلي مدفون حتت الرتاب‪..‬‬ ‫والكرير (اللي هي ال�ضفادع طبع ًا) هاجرت‪� ,‬سارت اندوني�سيا مادري‬ ‫ِ‬ ‫ماليزيا‪ ,‬يقولون هناك �أب َرد‪.‬‬ ‫يف وداعة الرحمن‬

‫استراحة‬ ‫سدرة المنتهى‬ ‫بمناسبة ذكرى اإلسراء والمعراج‬

‫الصيد والفروسية والتراث بعيون الفنانين‬

‫في المعرض الدولي للصيد والفروسية‬ ‫«أبوظبي ‪» 2009‬‬ ‫ي�شهد املعر�ض الدويل لل�صيد والفرو�سية (�أبوظبي ‪ )2009‬تنظيم‬ ‫م�سابقات فنية يف جمال الر�سم والت�صوير الفوتوغرايف‪ ،‬وذلك �ضمن‬ ‫فعاليات املعر�ض الذي �س ُيقام يف الفرتة من ‪� 30‬سبتمرب �إىل ‪� 3‬أكتوبر‬ ‫القادم حتت رعاية �سمو ال�شيخ حمدان بن زايد �آل نهيان ممثل احلاكم‬ ‫باملنطقة الغربية رئي�س نادي �صقاري الإمارات‪ ،‬بتنظيم من نادي‬ ‫�صقاري الإمارات و�شركة توريت ال�شرق الأو�سط‪ ،‬ودعم من هيئة �أبوظبي‬ ‫للثقافة والرتاث‪.‬‬ ‫و�أكد ال�سيد عبداهلل القبي�سي مدير املعر�ض �أن تنظيم مثل هذه‬ ‫امل�سابقات الفنية تهدف �إىل �إبراز الدور املهم الذي يقوم به فن الر�سم‬ ‫وفن الت�صوير الفوتوغرايف يف �سبيل التوعية البيئية‪ ،‬وتوثيق ريا�ضتي‬ ‫الفرو�سية وال�صيد بال�صقور التي تعترب جزء ًا �أ�سا�سي ًا من تاريخ وح�ضارة‬ ‫املنطقة‪� .‬إ�ضافة �إىل تعريف الأجيال القادمة برتاثنا الثقايف واحل�ضاري‬ ‫والبيئي‪ ،‬و�أهمية احلفاظ على البيئة‪.‬‬ ‫وتتمثل �شروط امل�سابقة يف �أن يدور مو�ضوع العمل الفني يف �أحد‬ ‫ُقدّم‬ ‫جوانب ال�صيد بال�صقور �أوالفرو�سية �أو الرتاث الإماراتي‪ ،‬و�أن ت َ‬ ‫اللوحة الفنية م� ّؤطرة بحيث تكون جاهزة للتعليق و�سترُ ف�ض الأعمال‬ ‫ُقدّم ال�صور الفوتوغرافية يف �أ�سطوانة مدجمة‬ ‫غري اجلاهزة‪ ،‬كما ت َ‬ ‫(‪ )CD‬على هيئة ملفات رقمية (‪ )JPG‬بجودة ال تقل عن (‪300‬‬ ‫‪ ،)DPI‬ويجب �أال يتعدى مقا�س اللوحات الفنية وال�صور الفوتوغرافية‬ ‫املقدّمة (‪� 120‬سم بـ ‪� 80‬سم)‪ .‬يتم تقدمي ثالث �صور من الأعمال‬ ‫َ‬ ‫املقدّمة مرفقه ب�شرح موجز عنها و�صورة �شخ�صية للفنان و�سريته‬ ‫َ‬ ‫الذاتيه‪ .‬تخ�ضع جميع الأعمال الفنية امل�شاركة للجنة الفرز‪ ،‬ويحق للجنة‬ ‫الفرز واللجنة العليا املنظمة للمعر�ض رف�ض �أي عمل ال يتنا�سب مع‬ ‫طبيعة املعر�ض‪ ،‬كما �أنه لها احلق يف عر�ض الأعمال امل�شاركة بال�صورة‬ ‫املنا�سبة‪ .‬و�سيتم ت�سليم الأعمال امل�شاركة يف اليوم التايل من انتهاء‬ ‫املعر�ض وملدة �أق�صاها �سبعة �أيام وال يحق املطالبة بها بعد انتهاء املدة‬ ‫املحددة‪ .‬علم ًا ب�أن �آخر موعد للم�شاركة هو ‪� 1‬سبتمرب ‪ ،2009‬وميكن‬ ‫للراغبني يف امل�شاركة احل�صول على اال�ستمارة اخلا�صة بذلك من خالل‬ ‫املوقع الإلكرتوين للمعر�ض ‪www.adihex.com‬‬

‫جوائز الفائزين‪:‬‬ ‫�س ُيمنح الفائزون الأوائل يف فرع (اللوحات الفنية) جوائز مادية حيث‬ ‫�سيح�صل املركز الأول على ‪� 7‬آالف درهم‪ ،‬واملركز الثاين على ‪� 5‬آالف‬ ‫درهم‪� ،‬أما املركز الثالث ف�سيح�صل على ‪� 3‬آالف درهم‪.‬‬ ‫و�أي�ض ًا �س ُيمنح الفائزون الثالثة الأوائل يف فرع (ال�صور الفوتوغرافية)‬ ‫جوائز مادية عبارة عن ‪� 5‬آالف درهم ل�صاحب املركز الأول‪ ،‬و‪� 3‬آالف‬ ‫درهم ل�صاحب املركز الثاين‪ ،‬و�ألفي درهم ل�صاحب املركز الثالث‪.‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �أنه �س ُيمنح جميع الفنانني �شهادات م�شاركة باملعر�ض‪.‬‬

‫مزون ‪..‬‬

‫اإلنجاز الحقيقي‬ ‫حتتفظ ذاكرة الأدب الإماراتي بالعديد من الأ�سماء التي كان لها الأثر الكبري يف نقل امل�شهد‬ ‫الثقايف �إىل اخلارج‪ ،‬ولعل ال�شعر �أحد �ضروب الأدب التي ا�شتهرت يف و�ضع ب�صمة وا�ضحة على‬ ‫خريطة الأدب الإماراتي‪ ،‬ب�أ�سماء �أثـّرت و�أثـْرت ال�ساحة الأدبية الإماراتية حتى �أ�صبحت الإمارات‬ ‫ِقبلة لل�شعر وال�شعراء‪ ،‬وعند احلديث عن ال�شعر الإماراتي يتبادر يف الذهن �أ�سماء ُحفرت يف‬ ‫ذاكرة الأدب‪ ،‬فكان املايدي بن ظاهر ‪ -‬الأب الروحي لل�شعر على م�ستوى �شبه اجلزيرة العربية‪-‬‬ ‫�أحد ه�ؤالء‪ ،‬لتتواىل من بعده �أ�سماء بل مدار�س كانت وال زالت مرجع ًا مهم ًا �إذا ما ّمت البحث عن‬ ‫ال�شعر الإماراتي‪.‬‬ ‫ندرك حق تلك الأ�سماء الكبرية ووجوب تقديرها‪ ،‬فكان من منطلق التقدير والعرفان �أن‬ ‫علمي من �أعالم ال�شعر الإماراتي‪ ،‬ال�شاعر‬ ‫حر�صت بع�ض اجلهات الثقافية يف الدولة‪ ،‬بتكرمي نْ‬ ‫والأديب حمد خليفة بو �شهاب (رحمه اهلل)‪ ،‬وال�شاعر القدير رب ّيع بن ياقوت (�أطال اهلل يف‬ ‫عمره)‪ ،‬فكان تكرمي ًا لل�شعر الإماراتي ذاته‪ ،‬فقد �أعطى هذان اال�سمان الكثري من �أجل خدمة‬ ‫ال�شعر واملوروث ال�شعبي‪ ،‬فكم هي جميلة تلك اللفتة الكرمية من �أكادميية ال�شعر بهيئة �أبوظبي‬ ‫للثقافة والرتاث‪ ،‬بامتالكها حقوق ن�شر كافة �أعمال وم�ؤلفات الأديب الراحل بو �شهاب‪ ،‬يف م�ؤمتر‬ ‫�صحفي �ضم نخبة من املثقفني والإعالميني‪ ،‬وكذلك دور مركز ال�شارقة لل�شعر ال�شعبي بتكرمي‬ ‫املبدع بن ياقوت‪ ،‬واالحتفال ب�إ�صدار ديوانه ال�شعري (ح�صاد العمر)‪ ،‬الذي ُجمع فيه ح�صاد‬ ‫عمره من ق�صائد يف جميع الأغرا�ض‪ ،‬على نفقة �صاحب ال�سمو ال�شيخ حميد بن را�شد النعيمي‬ ‫(ع�ضو املجل�س الأعلى لالحتاد‪ -‬حاكم �إمارة عجمان)‪.‬‬ ‫فما �أجمل التقدير واالعرتاف باجلميل‪ ،‬حيث ي�أتي هذا التقدير يف ظل وجود بع�ض ال�شوائب‬ ‫التي ال تخلو �أية �ساحة منها‪ ،‬ولكن هذا ال يعني �أن نغفل عن اجلانب الإيجابي منها‪ ،‬فمثل هذا‬ ‫التقدير ي�أخذنا �إىل مقولة (ال زالت الدنيا بخري)‪ ،‬فهناك الكثري ممن ي�ستحقون التقدير ولو‬ ‫بكلمة �شكر‪ ،‬وكلنا ثقة بحكومتنا الر�شيدة بحفظ ه�ؤالء يف الذاكرة‪ ،‬و�إعطائهم احلق واملكانة‬ ‫التي ي�ستحقونها‪ ،‬و�أنهم الإجناز احلقيقي يف فكر وذاكرة الإمارات‪� ،‬إذن فال خوف على جيلنا‬ ‫احلايل‪ ،‬فالأجيال القادمة كفيلة بتقديرها عاج ًال �أم �آج ًال‪ ،‬ف�ستكون حرف ًا �أدبي ًا �ضمن احلروف‬ ‫التي نـُق�شت مباء الذهب على جدران ذاكرة الأدب الإماراتي‪.‬‬

‫نوال سالم‬

‫‪nawal@hamaleel.ae‬‬


‫‪38‬‬

‫استراحة‬

‫أبراج الشعراء‬

‫تكتبها هذا العدد‪ :‬حنان املري‬

‫م ت ق ا ط ع ة‬

‫في الصميم‬

‫الحمـــــــل‬

‫احلب هو �أجمل ما قد ت�شعر به من �أحا�سي�س راقية ت�سمو بها الروح‬ ‫جمردة من �أي م�صالح و�أهداف مادية ترغبها النف�س فال تنخدع‬ ‫بال�شعارات وكن على حذر فال ت�سلم قلبك �إال ملن ي�ستحقه‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫عشنا وشفنا‬

‫‪2‬‬

‫الثـــــــــور‬

‫‪3‬‬

‫الجـــــوزاء‬

‫يف ه���ال���زم���ن م���ا م��ي�����ش مم��ن��وع‬ ‫���ش��ف��ن��ا ال��ع��ج��ب ل���ه ت�� ّب��ع ات��ب��اع‬

‫عندما يعرتيك الإح�سا�س بالوحدة تذهب لتناجي القمر والنجوم‬ ‫هل تلك الأج�سام الغريبة امللت�صقة ب�صدر ال�سماء تخفف من حزنك‬ ‫و�أملك مبجرد �أن تلمح بريقها؟!‪ ..‬رمبا فال�شعراء ي�ستنطقون اجلماد‬ ‫ويخاطبون الزمن‪.‬‬

‫السرطـــان‬

‫����س���ن�ت�ر ت���ت�ل�اق���ط امي�����وع‬ ‫يف‬ ‫ٍ‬ ‫ال���ب���ن���ت ت��ت��م��خ��ط��ر ب��ل��ا داع‬

‫متم�سك بالرتاث لأبعد احلدود حتى �أن بع�ضهم ي�صفك بالـمتحف‬ ‫املتنقل! ال تبتئ�س فالت�شبث باجلذور من �شيم النفو�س الكرمية لكن‬ ‫و�أنت ت�ستح�ضر املوروث ال تن�سلخ عن احلا�ضر‪..‬‬

‫األســــــد‬

‫وت�ضحك ب��أع��ل��ى ���ص��وت م�سموع‬ ‫����ح ����ش���اع‬ ‫ال���ع���ط���ر م���ن���ه���ا ف�����اي� ٍ‬

‫االبت�سامة تعلو قمة �شفتيك كن دوم ًا متفائ ًال حتى و�إن كنت ت�شعر‬ ‫للحظة من اللحظات �أنك عاثر احلظ‪.‬‬

‫العــــذراء‬

‫��وخ وم�������ص���دوع‬ ‫وال�������س�ت�ر م�������ش���م� ٍ‬ ‫ي���رب���ع وراه�������ا ع�������ش���رة اه��ل�اع‬

‫حتب �ستايل ال�شاعر الفالين وحتب �شكل ال�شاعر العالين ما عرفناك‬ ‫تهتم بال�شعر وال بال�شكل؟!‬

‫الـمــيــزان‬

‫ك��ن��ه��ا ف��ري�����س��ة ب��ط��ن ب���ه ي��وع‬ ‫ت�������ش���ف�ي�ره���م �إم������ب������ا ٍع ام���ب���اع‬

‫ثالثة عنا�صر رئي�سية من �ش�أنها �إجناح الأم�سية ال�شعرية �أحدها جزالة‬ ‫ال�شاعر والثاين الإلقاء املقرتن بالعفوية والثالث جمهور متذوق ل�شعر‬ ‫و�س�أ�ضيف رابع ًا‪ ..‬الإعالن للأم�سية فهل �ستح�ضر �إن توفرت هذه‬ ‫العنا�صر؟‬

‫العقـــرب‬

‫���ش��ي��ط��ان��ه��م ع��اط��ي��ن��ه ال���ط���وع‬ ‫م���ي���ث���اق���ه���م ل����ه����واه����م ا����ش���ب���اع‬

‫الإن�سان الناجح ال يكتفي بالقليل �إمنا يطالب باملزيد و�أنت �إن�سان ناجح‬ ‫ولكن الدعم ينق�صك‪ ،‬توجه �إىل �إحدى امل�ؤ�س�سات املخت�صة ك�صندوق‬ ‫خليفة �أو طموح‪.‬‬

‫م��ا ي��ه� ّ�م يل الج��ل��ه ه��م ا�صنوع‬ ‫ي����ا ك��ث�ر م����ن ب���امل���ه���زل���ه ���ص��اع‬

‫القـــــوس‬

‫تت�سلق ال�شجرة ال لأنك مولع مبنظر الغروب من فوق جذع تلك ال�شجرة‬ ‫�إمنا الت�سلق يوقظ يف داخلك الثقة التي تزعم بامتالكها!‬

‫���راي ك���ل ���ش��ي ����ص���ار مبيوع‬ ‫�����ش� ّ‬ ‫�إن ك�����ان خ��ي�ر او ����ش���ر م��ب��ت��اع‬

‫الجـــــدي‬

‫�سما�ؤك ملبدة بالعوا�صف وقد متطر يف �أية حلظة‪ ،‬لذا ام�سك بالقلم‬ ‫وكن م�ستعد ًا للنزف ال�شعري‪.‬‬

‫ل����و ك�����ان ق������دره ن�������ص وارب������وع‬ ‫ي��ا ن��ا���س �شفنا ا���ش��ك��ال وان����واع‬

‫الدلــــــــو‬

‫خذ من الدنيا ما تريد ولكن ال تدعها ت�أخذ منك ما ال تريد‪.‬‬

‫يف ه��ال��زم��ن م���ا م��ي�����ش مم��ن��وع!‬

‫الحـــــــــوت‬

‫الفطينة‬

‫تذكر دوم ًا كل ما عليك فعله هو �أن ت�سعد من حولك حتى و�أن رحلت‬ ‫عنهم تظل ذكراك جميلة يف �أعينهم‪.‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬

‫�س‬ ‫ر‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫ل‬

‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬

‫ل‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫ز‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫ع ي د‬ ‫ج ا �س‬ ‫ا �س‬ ‫ه‬ ‫ل‬ ‫ه ر‬ ‫ه ل ي‬ ‫و ه ا‬ ‫ر �س‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫د ي‬ ‫خ ر د‬

‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬

‫أفقي‬ ‫‪� -1‬شاعر �إماراتي من �إمارة عجمان ذو روح �شعرية فكاهية مت تكرميه م�ؤخرا‬ ‫من مركز ال�شعر ال�شعبي يف ال�شارقة‪.‬‬ ‫‪ -2‬الغيم وال�سحاب – فرتة من فرتات مو�سم الغو�ص تكون يف ال�صفري �أي‬ ‫اخلريف – فعل مبعنى ‪ :‬التفت – �أداة نهي‪.‬‬ ‫‪ -3‬لفظة تقال للمديح – حرف نداء معكو�سة – حبل مثبت بال�شراع ويربط‬ ‫بالفرمن معكو�سة – تبغ‪.‬‬ ‫‪ -4‬نوع من الل�ؤل�ؤ – و�سيلة من و�سائل تدريب ال�صقر على القن�ص وهي جمموعة‬ ‫من ري�ش احلبارة جتمع وتربط بحبل وت�شد على طرف ع�صا يلوح بها لل�صقر‬ ‫الذي يو�شك �أن يفقد طريقه ويبتعد عن وكره ليعود �إليه‪.‬‬ ‫‪ -5‬رباط و�شداد اجلرح ‪ -‬طري من الطيور البحرية‪.‬‬ ‫‪ -6‬حرف متكرر – �صخور مرجانية ه�شة �سهلة التفتيت تكون ظاهرة على وجه‬ ‫البحر وت�ستخدم يف املواقد حيث يو�ضع فوقها اجلمر معكو�سة‪.‬‬ ‫‪� -7‬أداة نفي ‪ -‬قلب النخلة الأبي�ض وله طعم حلو ‪ -‬املليون وما يعادل مائة َل ْك‬ ‫معكو�سة‪.‬‬ ‫‪ -8‬ب�شر املاء يف الأر�ض ال�صلبة ‪ – .... -‬عك�س خري‪.‬‬ ‫‪ -9‬قرية تقع على م�سافة ‪35‬كم جنوب �شرق مدينة ر�أ�س اخليمة توجد بها مياه‬ ‫معدنية وينابيع حارة و�آثار معبد وثني قدمي‪ ،‬معكو�سة – مادة حجرية متكل�سة‬ ‫على ظهر ال�صدفة جترح �أنامل الغوا�ص �إذا الم�سها‪.‬‬ ‫‪ -10‬املرتفع من الأر�ض معكو�سة – َع َذ َل ‪ -‬حرف متكرر‪.‬‬ ‫‪� -11‬شاعر �إماراتي كبري له دواوين �شعرية �شعبية – ف�صيحة عديدة منها‬ ‫ق�صائد برتولية‪.‬‬

‫عمودي‬

‫حل العدد السابق‬ ‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫ب ن ع ت‬ ‫ا �ش ه‬ ‫ت م ي م‬ ‫ر و �ش‬ ‫ع‬ ‫ي �س‬ ‫ر و‬ ‫ك‬ ‫ه ب �ش‬ ‫م ر ي ه‬ ‫ي د ه‬ ‫ي‬ ‫ر ه‬ ‫م ا‬ ‫ه‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫‪11‬‬

‫‪1‬‬

‫ع�����ش��ن��ا و���ش��ف��ن��ا ا���ش��ك��ال وان����واع‬

‫قد تكت�شف يف يوم من الأيام �أنك وقعت �ضحية ملخطط ما‪ ..‬هذه‬ ‫�ضريبة الطيبة يف هذا الزمن الرمادي‪ ..‬و�إن �شئت فاحذف الراء!‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5 4‬‬

‫‪6‬‬

‫الــنــــبـــط‬

‫‪9‬‬

‫‪11 10‬‬

‫ي ج‬ ‫ع‬ ‫ل‬ ‫د ز‬ ‫د ب ا‬ ‫و ا ل‬ ‫ر �س‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫�س ل‬ ‫ز ر ي‬ ‫ا و ح‬ ‫د ه‬

‫‪ -1‬املراد واملبتغى – حرف متكرر‪.‬‬ ‫‪ -2‬قهوة – حرف متكرر‪ -‬عك�س َج ِزر‪.‬‬ ‫‪ -3‬بئر – حبل يربطه الغوا�ص على و�سطه عند نزوله �إىل قاع البحر‬ ‫ومي�سك بالطرف الآخر منه ال�سيب لي�سحبه من املاء عند االنتهاء‪.‬‬ ‫‪ -4‬عك�س حلو معكو�سة – الغار يف الأر�ض‪ ،‬معكو�سة‬ ‫‪ -5‬عك�س بحر – زيت ال�سم�سم ‪ ،‬معكو�سة – عك�س ميت – للتعريف‬ ‫معكو�سة‪.‬‬ ‫‪ -6‬عقاب اجلو – من �أغاين وحدوات �أهل البحر‪.‬‬ ‫‪ -7‬ا�سم �إ�شارة للم�ؤنث معكو�سة ‪ -‬حرف متكرر – قلب ال�شيء وباطنه‬ ‫�شقيق الأب معكو�سة‪.‬‬ ‫‪ -8‬للرتحيب معكو�سة‪ -‬كلمة زجر لل�سكوت معكو�سة‪.‬‬ ‫‪ -9‬طريقة لو�ضع احلناء على الكف ب�أن حتني املر�أة �أ�صابعها وجزء ًا‬ ‫من باطن كفها فقط – معدن النحا�س الأ�صفر‪ -‬ت�سمية لنوع من‬ ‫ال�صخور املرجانية‪.‬‬ ‫‪ -10‬ا�ستلطاف وحب – حرف متكرر ‪ -‬عك�س اليقني – قمح‬ ‫معكو�سة‪.‬‬ ‫‪ -11‬املرتفع من الأر�ض تكون تربته �صلبة حجرية – حرف متكرر‪.‬‬


‫أقوال خالدة‬

‫دانة غزر‬ ‫مرحبا يا هال حـي بال�شهامـه مرحبـا بال�صـقـور املخل�صـيـن‬

‫من �أقوال ال�شيخ زايد بن �سلطان طيب اهلل ثراه‪..‬‬

‫واحة الشعراء‬ ‫«العلم والتاريخ ي�سريان جنب ًا �إىل جنب ‪،‬فبالعلم ي�ستطيع الإن�سان‬ ‫�أن ي�سطر تاريخه ويدونه ويحفظه للأجيال ليطلعوا عليه ويعرفوا ما‬ ‫قام به الأجداد والآباء»‪.‬‬

‫�ضامنني الوطن �صانوا احرتامه قدرهم عندنـا عالـي �أو ثميـن‬ ‫هم حماة الوطن يوم ازدحامـه يوم ولد ال��ردي كابي �أو مهني‬ ‫جمعنا كاجلبل ع�سر ال�صدامـه والنـ�شـامـا لـهــم عـلــم يـبـيـن‬ ‫الشيخ زايد بن سلطان طيب اهلل ثراه‪..‬‬

‫العدد (‪ )26‬الأربعاء‬

‫‪w w w. h a m a l e e l . a e‬‬

‫‪ 15‬يوليو ‪2009‬‬

‫‪Issue (26) wednesday - July 15 st, 2009‬‬

‫سدرة المنتهى‬

‫مرســى‬

‫دن��� ‬الـر�ســن‪ ‬و‪ ‬الـبــراق‪ ‬و‪ ‬رنّـــة‪ ‬الأوتــــاد‬ ‫ّ‬ ‫ملـقـد �س‪  ‬ليـلـه ‪  ‬ا ملـو عـو د‬ ‫و ‪  ‬عـنـد ‪  ‬ا لـمـد ا ر ‪  ‬ا ّ‬

‫سعادة مفتي‬ ‫الشعراء !! ‪3‬‬

‫�ســـر‪ ‬النبوة‪..‬تـجـلّـى‪.. ‬مــبــد�أ‪ ‬الـمـيــالد‬ ‫فـي ‪  ‬ليلـة ٍ‪    ‬خا لـد ة ‪  ‬بخن�صـر ‪  ‬ز مــن ‪  ‬معـقـو د‬ ‫للنـور‪ ‬فـي‪ ‬قـبـة‪ ‬ال�صـخـرة‪ ‬وحــي‪ ‬و�أبـعـاد‬ ‫فـــي ‪  ‬لـيـلـة ٍ‪    ‬بـــا ر ك ‪  ‬ا هلل ‪  ‬و ز فّـهــا ‪  ‬بـــو ر و د‬ ‫عـبـر‪ ‬ال�سـفـر‪ ‬و‪ ‬الـزمـن‪ ‬بـوابــة‪ ‬الأ�شـهــاد‬ ‫�سا بـق ‪  ‬ز مـا ن ‪  ‬ا حليـا ة ‪  ‬و ‪  ‬كنهـهـا ‪  ‬ا ملـر �صـو د‬ ‫يف‪ ‬ده�شة‪ ‬اخللـق‪ ‬خالـف‪ ‬منطـق‪ ‬الإيفـاد‬ ‫و‪ ‬يف‪  ‬موكب‪  ‬النـور‪  ‬نـور‪ ‬مـن‪  ‬ال�سنـا‪  ‬ممـدود‬ ‫هـــذا‪ ‬الـــذي‪� ‬إ�صـطـفـاه‪ ‬اهلل‪� ‬صـفــوة‪ ‬وزاد‬ ‫فـي‪ ‬مرتـبـة‪ ‬مــا‪ ‬لـهـا‪ ‬مـوعـد‪ ‬وال‪ ‬مـوعـود‪! ‬‬ ‫هـذا‪ ‬الـذي‪ ‬تعجـز‪ ‬و�صوفـه‪ ‬حــروف‪ ‬الـ�ضـاد‬ ‫هذ ا ‪  ‬ا حلبيب ‪  ‬ا ل�صفـي ‪  ‬ا مل�صطفـى ‪  ‬ا ملفنـو د‬ ‫مالئـكـة‪ ..‬مر�سلـيـن‪.. ‬و‪� ‬أولـيـاء‪ ..‬وعـبــاد‬ ‫فـي‪ ‬جـنـة‪ ‬اهلل‪ ‬قــد‪� ‬صـلـوا‪ ‬علـيـه‪ ‬وفــود‪!! ‬‬ ‫و‪ ‬عند‪ ‬ان�شطار‪ ‬الف�ضا‪ ‬قو�سيـن‪ ‬و�أدنـى‪ ‬كـاد‬ ‫عنـد‪ ‬انعـراج‪ ‬املـدى‪ ‬ومـ�ض‪ ‬البـريـق‪ ‬رعــود‬ ‫الـكــون‪ ‬د ّري‪ ‬زجـاجــة‪ ‬و‪ ‬نــورهــا‪ ‬وقّ ــــاد‬ ‫و ‪  ‬ا لنـو ر ‪  ‬م�شكـا ة ‪  ‬م�صبـا ح ‪  ‬و قـبـ�س‪  ‬منـ�ضـو د‬ ‫و‪ ‬املعـجـزة‪ ‬و‪ ‬ال�سـمـاء‪ ‬و‪ ‬هـالـة‪ ‬املـيـعـاد‬ ‫و‪ ‬يف‪��� ‬س��درة‪ ‬امل��ن��ت��ه��ى‪ ‬ك��ان‪ ‬ال��ل��ق��اء‪ ‬امل��ن�����ش��ود‬ ‫كــان‪ ‬احلـ�ضـور‪ ‬احلـبـور‪ ‬الـنــور‪ ‬و‪ ‬الأعـيــاد‬ ‫كــا ن ‪  ‬ا لـزّ هـو ‪  ‬ا لـ�سـمـ ّو ‪  ‬ا لـمــو ر د ‪  ‬ا لـمــو ر و د‬ ‫كــان‪ ‬احـتـفـاء‪ ‬الإلـــه‪ ‬بـ�سـ ّيـد‪ ‬الأ�سـيــاد‬ ‫كان‪ ‬اللقا‪ ‬غييري‪..‬بيـن‪ ‬العبـد‪ ‬و‪ ‬املعبـود‪!! ‬‬ ‫مـا‪ ‬كـان‪ ‬حلـم‪ ‬او‪ ‬خيـال ٍ‪�  ‬أو‪� ‬ضــروب‪ ‬الـحـاد‬

‫أبوظبي مقرًا للوكالة الدولية للطاقة المتجددة‬ ‫فازت الإمارات با�ست�ضافة مقر «�إيرينا»‪ ،‬م���ب��روك ي����ا ف���ر����س���ان دول������ة الإم��������ارات‬ ‫يف االجتماع الثاين للجنة التح�ضريية‬ ‫�أج� �م ��ل ورود ال� ��رو�� ��ض ج �ت �ك��م ه��دي��ه‬ ‫للوكالة الذي �أقيم يف منتجع �شرم ال�شيخ ال���دب���ل���وم���ا����س���ي���ه ع��ط��ت��ك��م ����ش���ه���ادات‬ ‫امل�صري‪ .‬وقال �صاحب ال�سمو ال�شيخ‬ ‫�إن� � �ك � ��م �أواي�� � � � ��ل يف �� �س� �ب���اق ال� �ه ��وي ��ه‬ ‫حممد بن را�شد �آل مكتوم يف ن�ص الربقية ت���ب���غ���ون دول���ت���ك���م ت���ط���ول ال�������س���م���اوات‬ ‫التي بعثها �إىل �صاحب ال�سمو رئي�س الدولة‪:‬‬ ‫ب� ��ال � �ع� ��ز ب ��ال� �ن� �ه� ��� �ض ��ه وب ��ال� �ع ��امل� �ي ��ه‬ ‫ي�سعدين �أن �أرفع �إىل مقامكم ال�سامي ت�����س��ت��اه��ل��ون امل���ج���د ي���ا ق�����روم ���ص��والت‬ ‫�أ�سمى �آيات التهاين والتربيك بنجاح‬ ‫ف� �ي� �ه���ا جن� ��اي � �ب � �ك� ��م ك � �ف� ��و ل� �ل���رزي���ه‬ ‫دولتنا يف ا�ست�ضافة املقر الرئي�سي للوكالة ي��اال�����ش��ي��خ ع���ب���داهلل ك�سبت احل�����ض��ارات‬ ‫العاملية للطاقة املتجددة «ايرينا»‪ ،‬والتهنئة‬ ‫� �ش �خ �� �ص �ي �ت��ك واهلل ف� ��ري� ��ده ذك �ي��ه‬ ‫مو�صولة �إىل �إخواين �أع�ضاء املجل�س الأعلى‬ ‫ج���والت���ك ال�����س��ن��ع��ه ع��ل��ى ق����ويل اث��ب��ات‬ ‫لالحتاد حكام الإمارات و�إىل �سمو الأخ‬ ‫وامل� �ك� �ت���ب ال� �ط���اي���ر ذرا اخل ��ارج� �ي ��ه‬ ‫ال�شيخ حممد بن زايد �آل نهيان ويل عهد‬ ‫ف�����زت ب����إي���ري���ن���ا ي����ا غ����زي����ر امل����ه����ارات‬ ‫�أبوظبي و�إىل كافة �أبناء وطننا الأعزاء‪.‬‬ ‫واذه � �ل� ��ت �� �ش ��رم ال �� �ش �ي��خ ب��ال �ع �ب �ق��ري��ه‬ ‫و�أ�ضاف �سموه‪�« :‬إن هذا الفوز الكبري �أيها‬ ‫ع�����دت خل��ل��ي��ف��ه اخل��ي��ر ب���الإن���ت�������ص���ارات‬ ‫الأخ الرئي�س مل يكن ليتحقق لوال ر�ؤيتكم‬ ‫واع��ط��ي��ت ت��وج �ي �ه��ه ال� �ق� �ي ��ادي احلميه‬ ‫ومتابعتكم للحملة الدبلوما�سية الناجحة‬ ‫التي قادها �سمو وزير اخلارجية و�شارك م���ب��روك وال���ع���ل���ي���ا زه�����ت ب��اب��ت�����س��ام��ات‬ ‫ف��ي��ه��ا ���ض��ي��ا زاي� � � ��د وروح� � � ��ه ال��زك��ي��ه‬ ‫فيها فريق من نخبة �أبناء وطننا الوزراء‬ ‫وال�سفراء والدبلوما�سيني‪».‬‬ ‫منصور البطاينه‬

‫تـجـ�سـد ‪  ‬و ا قـــع ٍ‪    ‬مـو جــو د‬ ‫لـكـن ‪  ‬حقيـقـة ‪ ‬‬ ‫ّ‬ ‫مــا‪ ‬قــد‪ ‬عرفـهـا‪ ‬عـ�صـر‪� ‬أو‪ ‬ديــن‪� ‬أو‪� ‬أفـــراد‬ ‫وال‪ ‬قــد‪ ‬عرفـهـا‪ ‬كـتـاب‪ ‬اجنـيـل ‪� ‬أو‪ ‬تـلـمـود‬ ‫لـكـن‪ ‬حـفـاوة‪� ‬إلــه‪ ‬بـعـبـده‪ ‬وبـــه‪� ‬شـــاد‬ ‫يف‪� ‬سورة‪ ‬النجم‪ .. ‬نعم‪ ‬الرفـد‪ ‬و‪ ‬املرفـود‪!! ‬‬

‫� �ض �ح �ك��ت ‪ ..‬وك � ��ل م� ��ن ح ��ول ��ك ي �ط��ال �ع��ك ب� �ف ��رح ي� ��ا �شيخ‬ ‫م��ث��ل � �ش �خ �� �ص��ك ‪ ..‬ح�� ��رام ان� ��ه ي �ع �ي ����ش احل�� ��زن ل���و � �س��اع��ه‬ ‫�روف ي� ��دون�� �ه� ��ا ل� � ��ك ال � �ت� ��اري� ��خ‬ ‫‪ ‬ك� �ت� �ب ��ت ال � �ف � �خ� ��ر ب�� � �ح� � � ٍ‬ ‫ول� � ��د زاي � � ��د ‪ ..‬وم � �ن� ��ه خ� � ��ذت ك� ��ل م� ��ا ي�����ش��ب��ه اط��ب��اع��ه‬

‫محمد الرمضاني‬

‫وجهة نظــر‬ ‫للحرية احلمراء باب بكل يد م�ضرجة يدق‪..‬تت�ألق‬ ‫الإمارات عام ًا بعد عام‪ ..‬تتمو�ضع بني الدول بثوبها الأبي�ض‬ ‫ذي الربيق اخلا�ص والإطاللة البهية والفتية‪ ..‬يف ع�صر‬ ‫عودة االحتالل وتكري�س القهر والقمع‪..‬‬ ‫تبقى الإمارات خيمة عر�س عربية‪ ..‬عظيمة‪ ..‬عذبة‬ ‫وعامرة بالعطاء‪� ..‬إنها لي�ست بئر نفط و�أموا ًال وا�ستثمارات‬ ‫�إمنا هي وطن عربي للنور واخلري والألفة واحلوار‪..‬‬ ‫م�ساحة للر�أي والر�أي الآخر‪ ..‬ملتقى للإن�سان وللح�ضارات‬ ‫والثقافات‪ ..‬فيها من الت�سامح واملحبة ما يكفي العامل‬ ‫ب�أ�سره‪ ،‬لذلك حتت�ضن �أكرث من ‪ 200‬جن�سية! من �شتى‬ ‫بقاع الأر�ض!‬ ‫وال�صحافة احلرة اخلالقة �سواء كانت �سيا�سية �أو‬ ‫ثقافية ‪ -‬فنية �أو �أدبية هي التي تتكئ على املوقف وتتبنى‬

‫االختالف �سنة حياتية‪ ،‬والفكر النا�ضج هو من يتقبل وي�ستوعب الآخر‪،‬‬ ‫وين�صت �إليه‪ ،‬ويعيد النظر يف �آرائه و�أفكاره وكلماته وت�صريحاته متى ما‬ ‫�شعر �أنه خرج عن اخلط �أو جتاوز �أو �أخط�أ‪ ،‬و�أن يحرتم من �سبقوه يف ذات‬ ‫امل�ضمار واالخت�صا�ص‪ ،‬و�أن يتوا�ضع ملن هم دونه‪ .‬هكذا هو �صاحب الر�سالة‬ ‫والفكر والر�أي‪ .‬فمن املعيب جد ًا على الباحث والناقد وال�شاعر احلاذق �أن‬ ‫يخرج عن ذوقه واخت�صا�صه‪ ،‬ويفتي مبا ال يعلم‪ ،‬ويهرف مبا ال يعرف‪ ،‬ويجيز‬ ‫ومينع على هواه دون برهان ور�أي �سديد‪� ..‬إنه بذلك يدين نف�سه ويفقد اتزانه‪.‬‬ ‫لقد �شهدت الآونة الأخرية الكثري من التغريات يف ال�ساحة ال�شعرية اخلليجية‬ ‫عموم ًا‪ ،‬حيث تقدم �أن�صاف ال�شعراء والكتاب والباحثني �إىل ال�صفوف الأوىل‪،‬‬ ‫معلنني �أنف�سهم جهابذة الع�صر و�أ�ساتذة الفكر‪� ،‬أمام تراجع ملحوظ لأ�صحاب‬ ‫االخت�صا�ص والفكر والإح�سا�س اجلميل‪ ،‬ورغم �أنها ظاهرة غري �صحية �إال �أنها‬ ‫�إحدى �إفرازات الطفرة الإعالمية والثقافية التي �أتاحت العديد من الفر�ص‬ ‫ملثل ه�ؤالء‪ ،‬ونحن ال ننكر عليهم جهدهم يف ظل غياب الكفاءات احلقيقية من‬ ‫املخت�صني واملبدعني‪� ،‬صما ننكره عليهم ت�سرعهم وجر�أتهم على الآخرين‪ ،‬وما‬ ‫ي�ؤمل �أن ه�ؤالء �أخذوا يفتون دون علم وكتاب منري‪� ..‬أخذوا يتطاولون على من‬ ‫�سبقوهم يف ذات امل�ضمار من الأدباء وال�شعراء واملفكرين‪ ،‬وتفرغوا لإ�صدار‬ ‫فتاوى �شعرية و�إعطاء رو�شتات �شعرية‪..‬‬ ‫�أخذ البع�ض منهم يرت�صد لأخوته ويت�صيد يف املياه ال�ضحلة والعكرة‪� ،‬إنك‬ ‫ت�سمع الغرائب والعجائب عن مثل ه�ؤالء‪ ..‬لقد �سفه �أحد ه�ؤالء �شاعر ًا عمالق ًا‬ ‫ت�شهد له ال�ساحة ال�شعرية وا�ستخف به وو�صفه بال�سطحي وال�ساذج �أمام جمع‬ ‫من ال�شعراء‪ ،‬حتى قام �أحدهم وقال له ا�سمح يل يا �أ�ستاذ ب�س�ؤال واحد‪ ،‬كم‬ ‫ق�صيدة قر�أت له؟ ف�أجاب‪� :‬أكرث من ‪ 3‬ق�صائد‪ .‬فرد عليه وهل ‪ 3‬ق�صائد يا‬ ‫�أ�ستاذنا الفا�ضل تخولك للحكم ب�سطحية �شاعر له جتربة تتجاوز اخلم�سة‬ ‫والع�شرين عاما‪ ..‬وق�صائده تفوق ‪ 380‬ق�صيدة؟! �إن م�شكلتنا احلقيقية يف‬ ‫ال�ساحة الأدبية عموم ًا هم �أن�صاف الأدباء وال�شعراء والنقاد والباحثني‪،‬‬ ‫فاجلاهل ميكن �أن يتعلم‪ ،‬واملتعلم املبدع يعرف حدوده ويدرك �أن توقده‬ ‫احلقيقي �أن يبقى يتعلم طوال عمره وال حدود للمعرفة‪ ،‬لكن �أن�صاف املتعلمني‬ ‫هم من ال يريدون �أن يتعلموا وال يقرون ب�أخطائهم‪ ..‬و�أ�صاب كبد احلقيقة من‬ ‫قال الرجال �أربعة‪ :‬رجل يعلم ويعلم �أنه يعلم فذاك عامل فاتبعوه‪ ،‬ورجل يعلم‬ ‫وال يعلم �أنه يعلم فذاك غافل فنبهوه‪ ،‬ورجل ال يعلم ويعلم �أنه ال يعلم فذاك‬ ‫جاهل فعلموه‪ ،‬ورجل ال يعلم وال يعلم �أنه ال يعلم فذاك �أحمق فاجتنبوه‪.‬‬

‫خالد هزاع القحطاني‬

‫خالد العيسى‬ ‫‪marsa@hamaleel.ae‬‬

‫اإليقاف بين القمع ورد االعتبار‬ ‫�أ�صعب هذه املواقف يف اللحظات احلرجة لقد منعت‬ ‫�صحيفة «الإمارات اليوم» يف نهاية الأ�سبوع الأول من هذا‬ ‫ال�شهر من ال�صدور بحكم املحكمة بالرغم من �أنها �صحيفة‬ ‫يومية مرموقة‪ ،‬وتعترب قفزة نوعية جيدة يف ال�ساحة‬ ‫ال�صحفية الإماراتية‪ ،‬لكن ال�صحافة اجلادة واملتميزة ترى‬ ‫�أن اخلط الأحمر فقط �أمام جتاوز �أو تطاول �أي �صحفي �أو‬ ‫ن�شر معلومات كاذبة �أو االعتماد ��لى ال�شائعات يف ن�شر �أي‬ ‫مو�ضوع‪ ،‬ونقول هنا بتجاوز �أو تطاول ال�صحفي �أو الكاتب‬ ‫ولي�س ال�صحيفة فامل�س�ألة حمددة ووا�ضحة املعامل لي�س‬ ‫هناك �صحيفة يف العامل تتبنى كل الآراء التي تن�شرها‪،‬‬ ‫لإن الإعالم املحايد هو الذي ين�شر الر�أي والر�أي الآخر‪،‬‬ ‫لذلك حر�صت الكثري من املطبوعات على و�ضع العبارة‬ ‫ال�شهرية «ر�أي الكاتب ال يعرب بال�ضرورة عن ر�أي اجلريدة‬

‫�أو املجلة» نحن نرى يف «املنع» نوع ًا من القمع الق�ضائي‬ ‫حلركة التنوير والتوعية التي تقودها ال�صحف التي تتخذ‬ ‫من «النقد والك�شف واملواجهة» رغم امياننا املطلق بنزاهة‬ ‫الق�ضاء وعدالته وحيادته لكن يبقى ايقاف ال�صحف �أمر ًا‬ ‫غاية يف ال�صعوبة‪..‬‬ ‫ورغم �أن ق�ضية ا�سطبالت ور�سان ت�ستدعي مثل هذه‬ ‫الوقفة وت�ستحق االعتبار واالنت�صار للحقيقة وحقها يف‬ ‫ايقاف ال�صحيفة �شرعي وثابت‪�..‬إال �أنه ال يجب �أن ن�شكك‬ ‫يف دور ال�صحافة احلرة الأكرث اتزانا وب�ضرورة �إيجاد مناخ‬ ‫وا�سع لها ملمار�سة حريتها لت�ؤدي دورها ب�شكل �صحيح‬ ‫و�سليم‪ ،‬فكلنا ب�شر وكثري منا يخطئ �أمل يقل الفاروق عمر‪:‬‬ ‫رحم اهلل �إمرئ �أهدى �إ ّ‬ ‫يل عيوبي! بل زاد على ذلك‪� :‬أ�صابت‬ ‫امر�أة‪ ..‬و�أخط�أ عمر! وال�صحافة احلقيقية رغم و�صفها‬

‫بال�صفراء‪� ..‬أو �صحافة الإثارة‪� ..‬إال �أنها تتخذ من مقولة‬ ‫فولتري «قد �أختلف معك يف الر�أي‪ ..‬لكنني على ا�ستعداد‬ ‫لأن �أدفع حياتي ثمنا كي تبدي �أنت بر�أيك» جت�سيدا ملبد�أ‬ ‫االختالف ودفاعا عن حقوق الآخر‪..‬‬ ‫وهذا هو املنهج املو�ضوعي للعمل الإعالمي‪.‬ومن هذا‬ ‫املنرب االماراتي احلر هماليل نتمنى �أن تتم امل�صادقة على‬ ‫تعديل قانون املطبوعات والن�شر يف القريب العاجل ويف‬ ‫النهاية نحن ال نريد مطلقا للإمارات �إال النه�ضة والعزة‬ ‫وال�شموخ ولنفتح �صدورنا لأنه مل يعد �أحد قط قادرا على‬ ‫�أن يغلق علينا هذا الف�ضاء‪ ..‬والوطن الزاهر‪ ..‬واخلالد‪..‬‬ ‫والباقي �أبد الدهر هو الوطن الذي يع�شق احلياة واحلرية‬ ‫مع ًا‪.‬‬ ‫مسعد النجار‬


‫مرسوم سامي‬ ‫�������س���ل��ام ي�������ا دار ال�����ك�����رام�����ي‬

‫دار ال�����وف�����ا واه��������ل احل���م���ي���ات‬

‫ب�����ا������ص�����رار وامل�����ر������س�����وم ����س���ام���ي‬

‫ات������خ���ي��رت ح������م������دان ب�����ال�����ذات‬

‫���خ رق�������ى ال���ع���ل���ي���ا ه���م���ام���ي‬ ‫�����ش����ي� ٍ‬

‫ي����ت����ب����ع ر���������س��������وم االول��������ي��������ات‬

‫ار����������س���������وم ع������ال���ي��ن امل����ق����ام����ي‬

‫ال���ل���ي ل���ه���م ف����ى ال��������دار ب�����ص��م��ات‬

‫ِال�������ه�������م م������ع������زه واح���ت���رام�������ي‬

‫������ام و��������س�������ادات‬ ‫�� ْ����ش�����ي�����وخ ح�������ك� ٍ‬

‫ان�����ت�����ه م���ث���ل���ه���م ي������ا ال���ه���م���ام���ي‬

‫ع����ل����ى امل������ع������ايل ف����ي����ك ط������والت‬

‫ف����ي����ك ال�����وط�����ن م����غ����رم غ����رام����ي‬

‫ع����ل����ى ع�����ط�����اي�����اك اجل�����زي��ل��ات‬

‫واح�������ل�������ى حت������ي������ات و�����س��ل�ام����ي‬

‫حم���� ِّم����ل����ه ب����اح����ل����ى ال����ع����ب����ارات‬

‫ع����ب��ي�ر م���������س����ك وورد ����ش���ام���ي‬

‫م����ن����ي �إىل ح�����م�����دان االب����ي����ات‬

‫�����س��ل�ام ي�����ا ال�������ش���ه���م ال���ن���ظ���ام���ي‬

‫����وب وع��������ادات‬ ‫ال����ل����ي ل�����ك ا������س�����ل� ٍ‬

‫ب�����ا������ص�����رار وامل�����ر������س�����وم ����س���ام���ي‬

‫ات������خ���ي��رت ح������م������دان ب�����ال�����ذات‬ ‫عبداهلل الشمطي الكتبي‬


Issue No.26