Issuu on Google+

‫‪Hamaleel‬‬

‫مع العدد‬

‫‪22‬‬

‫ﻣﻠﺤﻖ ﺧﺎص ﻳﺼﺪر ﻋﻦ ﻫﻴﺌﺔ أﺑﻮﻇﺒﻲ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﱰاث ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﺻﺤﻴﻔﺔ ﻫ�ﻟﻴﻞ اﻷدﺑﻴﺔ‬

‫ملحق خاص‬ ‫بمنـــاسبــــة‬ ‫ذكرى مئوية‬ ‫زايد األول‬

‫‪I—FGQ IQƒeEG Iñ¡e‬‬ ‫‪OƒÐÕG ¼¸M Iñ¡Sh‬‬

‫�أ�سبوعية تعنى بالثقافة والأدب ال�شعبي‬ ‫«مـ�ؤقت ـاً نــ�ص ــف �شـهــري ــة»‬

‫‪www.hamaleel.ae‬‬

‫‪� 40‬صفحة ‪ -‬درهمان‬

‫العدد (‪ )22‬الثالثاء ‪ 19‬مايو ‪2009‬‬

‫‪Hamaleel Bi-Monthly Newspaper, No.(22) Tuesday - May 19th., 2009‬‬

‫مشروع «كلمة» للترجمة‬

‫مركز الشارقة للشعر الشعبي يكرم شاعر المليون محمد بن طناف‬

‫بمناسبة مرور عام على انطالقها‬

‫إبراهيم المنصوري‪:‬‬

‫«هماليل» أحد أهم‬ ‫المشاريع الوطنية التي ُتعد‬ ‫مفخرة صندوق خليفة‬ ‫�أ�شاد �سعادة �إبراهيم املن�صوري نائب الرئي�س التنفيذي‬ ‫ل�صندوق خليفة لدعم امل�شاريع ال�صغرية واملتو�سطة مبا و�صلت‬ ‫راق من االنت�شار والتميز‪ ،‬وما‬ ‫�إليه «هماليل» من م�ستوى ٍ‬ ‫تقدمه من ر�سالة �إعالمية هادفة ودور حيوي يف حقل‬ ‫الأدب والإبداع‪.‬‬ ‫وقال �سعادته يف زيارة ودية قام بها �إىل مقر‬ ‫ال�صحيفة مبنا�سبة احتفالية «هماليل» مبرور‬ ‫عام على تد�شينها‪� :‬إن تقييمنا لهذا امل�شروع‬ ‫الوطني بعد عام من انطالقته فاق التوقعات‪،‬‬ ‫فـ«هماليل» بالفعل َحر ّية بالتقدير‬ ‫والإ�شادة‪ ،‬وحني قمنا بدعم هذا امل�شروع‬ ‫كان رهاننا على الكادر الوطني الذي مل�سنا‬ ‫جديته واحرتمنا خربته وا�ستثمرنا‬ ‫طاقته وحما�سته‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪� :‬إن �أمام «هماليل» حتديات �أكرب حتى‬ ‫تتميز وتتفوق وت�ستمر ب�شكل ُم ْر ٍ�ض‪ ،‬ونحن واثقون‬ ‫ب�شبابنا الطموح‪ ،‬فال�صندوق يحمل اال�سم الأغلى‪ ،‬ا�سم‬ ‫الوالد �صاحب ال�سمو ال�شيخ خليفة بن زايد �آل نهيان‬ ‫رئي�س الدولة «حفظه اهلل»‪ ،‬مما يكفل مل�شاريعه الدعم‬ ‫والنجاح‪ ،‬وكلنا ثقة �أن �أبناء ال�صندوق على م�ستوى هذه‬ ‫الثقة وامل�س�ؤولية وااللتزام‪ .‬و�أردف‪� :‬إن التوجه احلكومي‬ ‫يف دعم امل�شاريع الوطنية ي�أتي جت�سيد ًا لر�ؤية قيادتنا‬ ‫الر�شيدة نحو خلق ثقافة وحراك �أدبي و�أن االهتمام‬ ‫بالثقافة والرتاث هو التوجه العام الذي كان دافع ًا لدعم‬ ‫هذا امل�شروع‪.‬‬ ‫وما يبعث على االرتياح �أن ال�صحيفة مركزة على هدفها‬ ‫الأ�سا�سي وكان �سيقلقنا كثري ًا لو انحرفت ال�صحيفة عن‬

‫خطها وتوجهها الأدبي وركزت على اجلانب التجاري‪،‬‬ ‫بل اال�ستثمار يف حقل الثقافة والفكر‪ ،‬ورغم �أن امل�شروع‬ ‫لي�س من امل�شاريع الربحية‪� ،‬إال �أن �إدارة «هماليل» �أثبتت‬ ‫كفاءتها‪ ،‬ومع كل عدد حتقق قفزات رائعة‪ ،‬ونحن نتابع‬ ‫كل امل�شاريع املدعومة ب�شكل دوري حتى نل ّبي احتياجاتهم‬ ‫ون�ساعدهم على ّ‬ ‫تخطي �أية عراقيل �إن وجدت‪ .‬وحول‬ ‫م�شروع الردة الذي يدعمه ال�صندوق بتوجيهات مبا�شرة‬ ‫من الفريق �أول �سمو ال�شيخ حممد بن زايد �آل نهيان ويل‬ ‫عهد �أبوظبي‪ ،‬نائب القائد الأعلى للقوات امل�سلحة‪ ..‬فقد‬ ‫كانت الفكرة تتناول اجلانب الإن�ساين‪ ..‬لذلك كانت‬ ‫الر�سالة تهدف �إىل تبني �شريحة من �شرائح ال�شباب‪.‬‬ ‫والهدف من م�شروع الردة هو احتواء �أولئك ال�سجناء‬ ‫بعد الإفراج عنهم من ال�سجن وا�ستثمار طاقاتهم و�شغل‬

‫ﻧﺘﻤﻴﺰ ﺑﻮﺿﻮح اﻟﺼﻮت‬

‫�أوقاتهم مبا ينفع‪ ،‬وهو نوع من الإ�صالح الواعي‪.‬‬ ‫وحالي ًا نعمل على م�شروع «�أمل» وهو برنامج يخت�ص‬ ‫بذوي االحتياجات اخلا�صة‪ ،‬وذلك �إميان ًا منا ب�أن هناك‬ ‫مبدعني كثريين‪ ،‬لذلك نحاول خلق نوافذ لكيفية حت�سني‬ ‫م�شاريعهم‪ ..‬ودعمهم بالتعاون مع م�ؤ�س�سة زايد اخلريية‪،‬‬ ‫ونتمنى يف نهاية الزيارة كل التوفيق لل�صحيفة وكادرها‪.‬‬ ‫من جانبه ث ّمن رئي�س جمل�س الإدارة‪ ،‬رئي�س التحرير‬ ‫الأ�ستاذ خالد العي�سى هذه الزيارة التي تتزامن مع‬ ‫االحتفال ال�سنوي لـ«هماليل»‪ ،‬و�أعرب عن تقديره لدور‬ ‫�إدارة �صندوق خليفة التي مل ت� ُأل جهد ًا يف �سبيل دعم‬ ‫امل�شاريع الوطنية التي حظيت مبوافقة ال�صندوق‪ ،‬وقد‬ ‫�ساهمت ب�شكل كبري وفاعل يف �إجناح م�شروعنا كوننا‬ ‫�أع�ضاء يف هذا امل�شروع الرائد‪.‬‬

‫ثقافة وفكر‬

‫‪06‬‬

‫حاكم الشارقة يفتتح‬ ‫معرض «حروف خالدة»‬

‫‪10‬‬

‫الشيخ د‪ .‬عبد العزيز‬ ‫النعيمي‪ :‬الحركة‬ ‫الثقـافيـة فـي‬ ‫اإلمارات بصمة‬ ‫عـلى خــريطــة‬ ‫العالم الثقافية‬

‫فنون‬

‫‪28‬‬ ‫المصور‬ ‫سليمان بن‬ ‫عيد‪ :‬ال غنى عن‬ ‫تعديل الصورة‬ ‫بالكمبيوتر‬

‫للنجــاح عـنـوان‬

‫اﺳﺘﻤﺘﻊ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام ﺷﺒﻜﺔ ذات ﺟﻮدة ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ ﺑﺄﻗﻞ ﻣﻌﺪل اﻧﻘﻄﺎع ﻟﻠﻤﻜﺎﻟﻤﺎت ﻓﻲ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫أﻳﻨﻤﺎ ﻛﻨﺖ‪ .‬اﻋﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ »اﺗﺼﺎﻻت« ﻟﻴﺼﻞ ﺻﻮﺗﻚ واﺿﺤ� وﻧﻘﻴ�‬

‫‪www.etisalat.ae‬‬


‫‪02‬‬

‫افتتاحية‬

‫االفتتاحية‬

‫هيئة أبوظبي للثقافة‬ ‫والدور الحضاري‬ ‫جهود كبرية ومثمنة تلك التي تبذلها هيئة �أبوظبي للثقافة‬ ‫والرتاث لإبراز الوجه احل�ضاري والثقايف للعا�صمة احلبيبة‬ ‫�أبوظبي من خالل جمموعة من الفعاليات والأن�شطة من‬ ‫مهرجانات �إىل م�سابقات �إىل تظاهرات ثقافية و�إ�صدارات‬ ‫أما�س �شعرية تقام‬ ‫�أدبية وندوات وحما�ضرات ومعار�ض و� ٍ‬ ‫على �أرقى م�ستوى وتنظيم �إىل ر�ؤى م�ستقبلية ذات �أبعاد‬ ‫�أدبية وفكرية عمالقة‪ ..‬الأمر الذي �أفرز حراك ًا ال مثيل له‬ ‫وجعل �أبوظبي تعي�ش طفرة ثقافية كربى ي�شهد لها القا�صي‬ ‫والداين‪.‬‬ ‫والوا�ضح واجللي �أن الهيئة �أخذت على عاتقها تفعيل‬ ‫اجلانب الثقايف والرتاثي وبثه روحا ع�صرية جتمع بني‬ ‫الأ�صالة واحلداثة‪ ،‬من خالل ابتكار الأفكار اخلالقة ومن‬ ‫خالل تبني �أفكار مل�شاريع ثقافية بد�أت كبذرة وانتهت‬ ‫ب�صروح وم�شاريع حركت الراكد لي�س على امل�ستوى املحلي‬ ‫فح�سب بل امتد ذلك �إىل الوطن العربي‪ .‬يف جتربة وا�سعة‬ ‫ا�ستطاعت ان تخت�صر امل�سافات و�أن تقدم �إرث ًا ثقافي ًا ليكون‬ ‫رافد ًا للإن�سانية جمعاء‪ ..‬حراك من �ش�أنه �أن ُي�ساهم يف‬ ‫تفعيل وازدهار الدور الثقايف العربي املعا�صر الذي عانى‬ ‫من ركود ومن تغييب وتهمي�ش للإبداع العربي‪ ..‬لفرتات‬ ‫طويلة‪ .‬وها نحن اليوم نرى ا�ستثمارا حقيقيا للعقول‬ ‫وللطاقات الإبداعية من خالل الرتكيز على العن�صر املحلي‬ ‫وكذلك ا�ستقطاب مفكرين و�أدباء ومثقفني عرب مبا يعود‬ ‫على هذه الأمة باخلري واملنفعة‪.‬‬ ‫مثل هذا التوجه ذو الر�ؤية ال�شمولية ال�صائبة ال �شك �أنه‬ ‫�سيحتاج �إىل برهة من الزمن حتى ي�ؤتي �أكله‪.‬‬ ‫�إن امل�س�ؤولية الثقافية جتاه الإرث العربي ال�ضخم كبرية‬ ‫جد ًا والدور املعا�صر الذي تقوم به �أبوظبي كونها عا�صمة‬ ‫للثقافة والفكر والعمران متثل الأمنوذج الناجح بتجربتها‬ ‫التي ا�ستحقت �أن جتعلها على ر�أ�س القوائم‪ ..‬ولعل يف اخلرب‬ ‫الذي تناقلته وكاالت الأنباء العاملية حول تفوق �أبوظبي على‬ ‫بريطانيا و‪ 26‬دولة يف اجلانب الثقايف يعزز هذا التوجه‬ ‫وهذا النهج‪ ،‬الأمر الذي ي�ضعها حتت الأ�ضواء كمدينة‬ ‫ثقافية خالقة ومناف�سة‪.‬‬ ‫وها هي عا�صمة العوا�صم الثقافية اليوم حتيي ذكرى‬ ‫رحيل امل�ؤ�س�س الرائد لها زايد بن خليفة امللقب بـ«زايد‬ ‫الأول» و«زايد الكبري» رحمه اهلل لدوره الريادي وفكره‬ ‫الوحدوي و�سعيه قبل ما يزيد عن مائة عام من الآن �إىل‬ ‫عمل حتالفات قبلية وت�أ�سي�س وحدة حقيقية بني املناطق‬ ‫املجاورة وت�أ�سي�س قوة عربية يف املنطقة وملا عرف عنه من‬ ‫حنكة و�إدراكه للمتغريات ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وذاك ال�شبل من هذا الأ�سد هو جد املغفور له ب�إذن اهلل‬ ‫ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل نهيان م�ؤ�س�س وباين االحتاد طيب‬ ‫اهلل ثراه‪.‬‬ ‫مثل هذه الوقفة حتمل دالالت تاريخية وثقافية مهمة‬ ‫وتربط اجليل احلا�ضر باملا�ضي وتطلعه على املنجزات‬ ‫املهمة وكيف �أن احللم يتحول �إىل حقيقة‪.‬‬ ‫ولقد ت�شرفنا بالعمل �سوي ًا مع هيئة الثقافة يف �إبراز‬ ‫جوانب م�ضيئة من حياة «زايد الأول» طيب اهلل ثراه‪.‬‬

‫من عيون الشعر‬ ‫أهكذا؟‬

‫مصطفى وهبي التل‬ ‫(‪)1949 - 1899‬‬ ‫م�صطفى وهبي التل �شاعر الأردن الأ�شهر‪ ،‬ولد‬ ‫يف مدينة �إربد �شمال �شرق الأردن وان�ضم للمدر�سة‬ ‫الإبتدائية فيها‪ ،‬ثم �سافر �إىل دم�شق عام ‪1912‬م‪.‬‬ ‫نفي �إىل حلب حيث �أكمل درا�سته الثانوية يف املدر�سة‬ ‫ال�سلطانية يف حلب ث��م تركها �إىل ب�ي�روت منفي ًا‬ ‫لتطاوله على وايل دم�شق‪ ،‬و�أكمل درا�سته فيها فيما‬ ‫بعد‪.‬‬ ‫توىل العديد من املنا�صب ال�سيا�سية يف الأردن‪،‬‬ ‫وع���رف ع��ن��ه مت���رده ال���دائ���م‪ ،‬وا���ش��ت��ه��ر مبنا�صرته‬ ‫للأقليات وخ�صو�ص ًا غجر الأردن حيث ك��ان دائم‬ ‫املطالبة بدجمهم يف املجتمع وا�شتهرت ق�صائده يف‬ ‫�شيخ النور وا�سمه «الهرب»‪ .‬بينما غمزت ق�صائده‬ ‫�شوكة ال�سيا�سيني الذين و�شوا به كثري ًا لدى ملك‬ ‫الأردن عبد اهلل الأول وت�سببوا يف �سجنه ونفيه مرات‬ ‫عديدة‪� ،‬إال �أن امللك كان يعود ليعفو عنه ويقربه‪.‬‬ ‫ت��ويف يف ال��ع��ام ‪ ،1949‬ويف يوليو ‪ 1988‬تربعت‬ ‫�شقيقاته ببيت العائلة يف جنوب تل �إربد لي�صبح وقف ًا‬ ‫ل�ضريحه ونقل وفاته من مقربة يف �شمال �إربد �إىل‬ ‫البيت يف مار�س ‪1989‬م‪:‬‬

‫�أه�������ك�������ذا ح����ت����ى وال م����رح����ب����ا!!‬ ‫�أه�������ك�������ذا ح����ت����ى وال ن�����ظ�����رة!!‬ ‫�أه��������ك��������ذا ح�����ت�����ى وال ل����ف����ت����ة!!‬ ‫ن�����ا������ش�����دت�����ك اهلل و�أي������ام������ن������ا‬ ‫وغ�����������ص�����ة ال��������ذك��������رى و�آالم�������ه�������ا‬ ‫ال ت�������س����أل���ي���ن���ي � ّأي �����س����ر ل��ق��د‬ ‫«ع���� ّم����ان» ���ض��اق��ت ب���ي وق����د جئتكم‬

‫هلل �أ������ش�����ك�����و ق����ل����ب����ك ال���� ُق����لَّ����ب����ا‬ ‫�أمل��������ح ف���ي���ه���ا وم���������ض �����ش����وق خ��ب��ا‬ ‫�أن���������س����م م���ن���ه���ا ع����رف����ك ال��ط��ي��ب��ا‬ ‫ون���������ش����وة احل������ب ب���������وادي ال�����ص��ب��ا‬ ‫وح������رم������ة امل�����ا������ض�����ي وم�������ا غ��ي��ب��ا‬ ‫�أح��������ال ع����م����ري خ�����اط�����ر ًا م��رع��ب��ا‬ ‫�أن����ت����ج����ع الآم������������ال يف «م�����ادب�����ا»‬

‫ٌ‬ ‫ب��������رق الح يل م���وه���ن��� ًا‬ ‫ي�����ا ه���ن���د‬ ‫ف����ا�����ض «ب���ح�������س���ب���ان» ف���ه���� ّ���ش���ت ل��ه‬ ‫ف������رف ب���ال���ق���ل���ب ر����س���ي�������س ال���ه���وى‬ ‫و ّد وم���������ا ع�������ل و�أ������ش�����ب�����اه�����ه�����ا‬ ‫رب م����ق����ي����ل يف ظ����ل���ال ال���غ�������ض���ا‬ ‫م�����ا ت����ام����ن����ي ال������������وارف م�����ن ظ��ل��ه‬ ‫خم�����اف�����ة ال����ن����ف���������س ب�����أرج����ائ����ه����ا‬ ‫ف���ح�������س���ب���ك الآالم ت���زج���ي���ن���ه���ا‬

‫ت�����ن����� ّورت�����ه ال�����ع��ي��ن م�����س��ت��ه�����ض��ب��ا‬ ‫«ح�����س��م��ا» و «وادي ي��ت��م��ه��ا» رح��ب��ا‬ ‫وود �����ص����دع ال�������ش���م���ل ل����و ي����ر�أب����ا‬ ‫مب�����رج�����ع�����ات ل���ل�������ص���ب���ا �أ����ش���ي���ب���ا‬ ‫ي�����دع�����م ف����ي����ه امل����ن����ك����ب امل���ن���ك���ب���ا‬ ‫وال ع�����ن�����اين م����ن����ه �أن �أق�����رب�����ا‬ ‫ظ���ف���ر م����ن الأ�������ش������واق �أن ين�شبا‬ ‫ق����ل����ب���� ًا م�����ن الآالم ق�����د �أت���ع���ب���ا‬

‫ي�����ا ه���ن���د ت������اهلل ����س���م���وم الأ�����س����ى‬ ‫ف���ل���ن ي�������ض�ي�ر ال����ي�����أ�����س �إن ق���ان���ط‬ ‫وم��������ا ع����ل����ي����ه �إن ي����ك����ن ب���رق���ه���ا‬ ‫وم�������ا ع����ل����ى ال����ت����وب����ة م�����ن ن���اك���ث‬ ‫وم������ا ع���ل���ى اخل�����م�����ار �إن ���ش��رق��ت‬

‫����س���ي���ان ع����ن����دي ل��ف��ح��ه��ا وال�����ص��ب��ا‬ ‫�����ش����ام امل����ن����ى ت����ف ّ‬ ‫��ت�ر ف��ا���س��ت��ع��ذب��ا‬ ‫ك������ك������ل ب�����������رق �������ش������ام������ه خ���ل���ب���ا‬ ‫�أن ي�������ش���رب ال����ي����وم و�أن ي��ط��رب��ا‬ ‫ب�����ه اخل������واب������ي وال������ه������دى غ���رب���ا‬

‫ك����م ر����ص���ع���ت �أف����ق����ي جن������وم امل��ن��ى‬ ‫«ب���ال�������س���ل���ط» غ������زالن ك���م���ا ق���ي���ل يل‬ ‫امل������ج������د وال��������وج��������د ب���ق���ام���ات���ه���ا‬ ‫ري������ان������ة الأرداف �أحل����اظ����ه����ا‬ ‫ل���ك���ن ه������وى ق���ل���ب���ي وق������د ك������ان يل‬ ‫�أر�آم ه������ذا احل������ي م�����ن «م����دي����ن»‬

‫ث������م ت������ه������اوت ك�����وك�����ب����� ًا ك���وك���ب���ا‬ ‫ه�����ض��ي��م��ة ال��ك�����ش��ح ح�������ص���ان اخل��ب��ا‬ ‫ع����ن غ���اي���ة ال���ل���ط���ف ل���ق���د �أع���رب���ا‬ ‫����س���ه���م م�����ن الإب������������داع ق�����د ���ص��وب��ا‬ ‫ق��ل��ب ك��ب��اق��ي ال���ن���ا����س ه����ذي الظبا‬ ‫«ف��ال��ب��دع» «ف���ال���ب�ت�راء» ح��ت��ى «ظ��ب��ا»‬

‫خ�����ي�����ال �أط������ف������ايل وق�������د زرت����ن����ي‬ ‫م����ن ك�����وخ �إره�����اق�����ي وه������ذا احل��م��ى‬ ‫ف����ال����ن����ا�����س �إن���������س����ان����ان م�����ن ه��م��ه‬ ‫و�آخ������������ر ت�������أب������ى ع����ل����ي����ه احل���ج���ا‬ ‫ً‬ ‫م��ن�����ص��وب��ة‬ ‫م�����ا ق���ي���م���ة الأل������ق������اب‬ ‫ك�����م م���ط���ل���ق ال�����ع�����ن�����وان �أل����ق����اب����ه‬ ‫ي�����س��ت��ن�����س��ب ال������ري ب�����ص��ف��ع ال��ق��ف��ا‬ ‫ورا��������س�������ف ب����ال����ق����ي����د م������ا ي��ن��ث��ن��ي‬

‫غ�������داة �أم���������س ال���ع���ي���د م�����س��ت��ع��ت��ب��ا‬ ‫ح��������ذار ب���ع���د ال�����ي�����وم �أن ت��ق��رب��ا‬ ‫�أن ي�����رت�����وي ذال و�أن ي��ل��ع��ب��ا‬ ‫�إال ب���������أن ي�������ش���ق���ى و�أن ي��ت��ع��ب��ا‬ ‫وال��ظ��ه��ر ب���اخل���زي ق���د اح���دودب���ا !؟‬ ‫م�����ا ح���ق���ق���ت �������س�������ؤ ًال وال م��ط��ل��ب��ا‬ ‫ي���ا ب��ئ�����س م���ا اخ���ت���ار وم����ا ا�ستن�سبا‬ ‫ي������������د�أب ح����ت����ى ي����ب����ل����غ امل�������أرب������ا‬

‫ي���ا ه��ن��د م���ن «ح�������س���ب���ان» ق���د ب���ارق‬ ‫ّ‬ ‫ف����ه���������ش ل���ل���م���ا����ض���ي وق��������د ط���امل���ا‬ ‫ف���ا����س���ت���ذرف ال����ع��ي�ن ف�������ض���نّ���ت على‬

‫ّ‬ ‫رف رف����ي����ف���� ًا وا�����ض����ح���� ًا م�����س��ه��ب��ا‬ ‫ب�����ذل�����ك امل�����ا������ض�����ي ل����ق����د ���ش��ب��ب��ا‬ ‫�أع����ي����ن����ه الأدم������������ع �أن ت�����س��ك��ب��ا‬

‫إدارة التحرير أسرة التحرير‬ ‫رئيس التحرير‬

‫محمد الرمضاني‬

‫أبوظبي‪ :‬عيضة بن مسعود ‪ -‬عبد اهلل المنصوري * العين‪ :‬نوال سالم «نسايم الساده»‬ ‫دبي‪ :‬عفراء السويدي ‪ -‬سارة النواف ‪ -‬سيف جمعة الكعبي * الشارقة ‪ :‬أمل المهيري‬ ‫عجمان‪ :‬مريم النعيمي * رأس الخيمة‪ :‬علياء الشامسي * الفجيرة‪ :‬شيخة المسماري‬ ‫الكاريكاتير بريشة‪ :‬عادل حاجب‬

‫مسؤولة ملف الشاعرات‬

‫�ص‪.‬ب‪� 130777 :‬أبوظبي ‪� -‬إ‪.‬ع‪.‬م‪ ،‬هاتف‪ ،+ 971 2 4460777 :‬فاك�س‪ ،+ 971 2 4469911 :‬بريد �إلكرتوين‪hamaleel@hamaleel.ae :‬‬

‫خالد العيسى‬ ‫سكرتير التحرير‬

‫هنادي المنصوري‬

‫توزع بواسطة‬

‫لالشتراك ولمالحظاتكم على التوزيع يرجى‬ ‫االتصال على الهاتف المجاني ‪8002220‬‬ ‫يمكن الحصول على الصحيفة من محطات‪ :‬أدنوك‬ ‫وإيبكو وإينوك وكافة المكتبات في اإلمارات كما‬ ‫تتوفر في المكتب الرئيسي للصحيفة بأبوظبي‬

‫الإمارات‪ :‬درهمان ‪ -‬ال�سعودية‪ 3 :‬رياالت‪ ،‬قطر‪ 3 :‬رياالت‪ ،‬البحرين‪ 300 :‬فل�س‪ ،‬الكويت‪ 300 :‬فل�س‪ ،‬عمان‪ 300 :‬بي�سة‪ ،‬باقي الدول‪ :‬دوالر واحد �أو ما يعادله‬


‫‪03‬‬

‫‪ 19‬مايو ‪2009‬‬

‫قراءات شعرية من العالم‬

‫مشاعر اآلخرين‬

‫انتظريني‪ ،‬و�س�أعود ‪ ..‬ولكن انتظري كثري ًا‬ ‫ري الأمطار ال�صفراء حزنا‬ ‫انتظري‪ ،‬عندما ُتث ُ‬ ‫انتظري‪ ،‬عندما تهطل الثلوج‬ ‫احلر‬ ‫انتظري يف ّ‬ ‫ينتظر الباقني �أحد‪ ،‬نا�سني‬ ‫انتظري‪ ،‬عندما ال‬ ‫ُ‬ ‫يوم البارحة‬ ‫انتظري‪ ،‬عندما ال ت�أتي الر�سائل من البعيد‬ ‫انتظري‪ ،‬عندما ميل جميع املنتظرين معك‬ ‫انتظريني‪ ،‬و�س�أعود‬ ‫ال تت�أملي اخلري‪ ،‬ملن يحفظ عن ظهر قلب‪� ،‬أن‬ ‫وقت الن�سيان قد حان‬ ‫�صدق ابني و�أمي‪� ،‬أنني غري موجود‬ ‫َف ِل ُي ّ‬ ‫ّ‬ ‫فليمل الرفاق انتظاري‪ ،‬جال�سني حول النار‬ ‫املر‪ ،‬ذاكرين روحي‬ ‫يعاقرون اخلمر ّ‬ ‫انتظري‪ ،‬وال تتعجلي‬ ‫انتظريني‪ ،‬و�س�أعود ‪ ..‬رغم �أنف املوت‬ ‫قسطنطين سيمونوف‬

‫كتبها يف احلرب العاملية الثانية‬

‫ثقافة وفكر‬ ‫افتتاح معرض «حروف خالدة» في الشارقة‬

‫في سابقة هي األولى من نوعها‬

‫تعيين شاعرة للبالط الملكي البريطاني!‬ ‫هماليل‪-‬وكاالت‬ ‫يف �سابقة هي الأوىل من نوعها يف تاريخ‬ ‫ال�شعر الربيطاين‪ ..‬مت الإعالن عن تعيني‬ ‫كارول �آن دويف ك�أول �شاعرة للبالط امللكي‬ ‫الربيطاين‪ ،‬لتكون �أول امر�أة ت�شغل هذا‬ ‫املن�صب منذ نحو ‪ 400‬عام‪.‬‬ ‫وتعترب دويف �شاعرة وكاتبة م�شهورة عملت‬ ‫يف تدري�س الكتابة يف جامعة مان�ش�سرت‬ ‫ميرتوبوليتان‪  ‬كما كتبت عدد ًا من املجموعات‬ ‫ال�شعرية‪ ،‬وامل�سرحيات وق�ص�ص و�شعر‬ ‫الأطفال‪ ،‬وحازت على عدد من اجلوائز على‬ ‫�أعمالها‪.‬‬ ‫وعربت ال�شاعرة عن فرحتها بهذا التتويج‬ ‫ال�شريف قائلة‪�« :‬أ�شعر بالفخر لأنني �أ�صبحت‬ ‫�شاعرة البالط‪ ،‬لي�س فقط لأنني �أتذكر �أ�سماء‬ ‫�شعراء كبار كانوا يف هذا املكان منذ القرن‬ ‫ال�سابع ع�شر‪ ،‬لكن عندما �أفكر بال�شعر اجلميل‬

‫من اعتربوا من �أف�ضل ال�شعراء يف اللغة‬ ‫الإجنليزية على الإطالق‪ ،‬وكان �أول من �شغل‬ ‫هذا املن�صب بن جون�سون عام ‪ 1619‬كما‬ ‫كان من �أ�شهر من �شغله كل من جون دريدن‬ ‫وويليام وردزوورث و�ألفريد تيني�سون وجون‬ ‫بنجامني وتيد هيوغز‪.‬‬ ‫و�سابق ًا كان يتوجب على �شاعر البالط‬ ‫كتابة الق�صائد يف املنا�سبات اخلا�صة‬ ‫بالبالط امللكي ك�أعياد امليالد مث ًال‪� ،‬أما الآن‬ ‫فهو من�صب �شريف �أكرث منه وظيفة‪ ،‬ولل�شاعر‬ ‫حرية اختيار الكتابة �أو ال‪ ،‬و�أي املنا�سبات التي‬ ‫يكتب فيها‪ ،‬كالأعياد الوطنية �أو الأحداث‬ ‫اخلا�صة بالعائلة امللكية‪.‬‬

‫الذي يكتب الآن»‪.‬‬ ‫ومينح لقب �شاعر البالط يف بريطانيا‬ ‫مرة كل ع�شر �سنوات‪ ،‬ل�شاعر اعتربت �أعماله‬ ‫ال�شعرية �أعما ًال وطنية مهمة‪ ،‬و�شاعر البالط‬ ‫هو ا�سم م�أخوذ من الإغريق الذين عرفوا‬ ‫ب�إعطاء هذا اللقب ل�شعرائهم املميزين‪.‬‬ ‫يذكر �أن دويف عرفت ال�شهرة �أول مرة‬ ‫عام ‪ 1983‬بعد فوزها مب�سابقة ال�شعر‬ ‫الوطني الربيطاين على ق�صيدتها ال�شعرية‬ ‫‪. whoever she was‬‬ ‫من جانبه قال ال�شاعر �أندرو مو�شن وهو‬ ‫زميلها الذي �شد الرحال عن البالط ك�شاعر‬ ‫متقاعد من هذا املن���ب‪�« :‬إنني �سعيد لأنني‬ ‫كنت يف هذا املكان»‪ ،‬اندرو الذي يعترب �أول‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫�شاعر عني يف هذا املن�صب ملدة ع�شر �سنوات ويتقا�ضى �شاعر البالط مبلغا ماليا قدره‬ ‫بعد �أن كان التقليد الربيطاين ال�سائد �أن يعني ‪ 5750‬جنيه ًا �إ�سرتلينيا �سنوي ًا تدفع من قبل‬ ‫وزارة الثقافة والإعالم والريا�ضة‪ ،‬وتربعت‬ ‫ال�شاعر يف هذا املن�صب مدى احلياة‪.‬‬ ‫دويف مب�ستحقاتها هذه جلمعية ال�شعر لتمويل‬ ‫‪ ‬وكان من بني الذين �شغلوا هذا املن�صب جائزة متنح �سنوي ًا لأف�ضل جمموعة �شعرية‪.‬‬

‫‪06‬‬

‫صدور العدد الجديد‬ ‫من مجلة «شاعر المليون»‬ ‫�أ�صدرت �أكادميية ال�شعر يف هيئة �أبوظبي‬ ‫للثقافة والرتاث عددها اجلديد من جملة‬ ‫�ضم بني دفتيه العديد من‬ ‫�شاعر املليون والذي ّ‬ ‫املوا�ضيع اجلديدة وال�شيقة‪ .‬ويف العدد الثامن‬ ‫والع�شرين من املجلة تغطية �شاملة ومم ّيزة‬ ‫للمرحلة النهائية من م�سابقة �شاعر املليون يف‬ ‫ن�سخته الثالثة‪ ،‬ور�صد لأهم املواقف واللقطات‬ ‫التي دارت وراء الكوالي�س يف هذه املرحلة‪.‬‬ ‫كما ت�ض ّمن العدد حوار ًا خا�ص ًا مع �شاعر‬ ‫املليون وحامل البريق يف الن�سخة الثالثة ال�شاعر‬ ‫ال�سعودي زياد بن حجاب بن نحيت‪ ،‬وتغطية‬ ‫م�ص ّورة حلفل ا�ستقباله وزمالئه ال�شعراء يف‬ ‫مطار الريا�ض‪ .‬ويف ا�ستطالع خا�ص �أجرته‬ ‫املجلة «ال�شعراء والإعالميون ي�ؤ ّكدون على‬ ‫ا�ستحقاق زياد بن نحيت للبريق‪ ،‬و�إن�صاف‬ ‫الن�سخة الثالثة ل�شعراء ال�سعودية»‪.‬‬ ‫ويف العدد‪ :‬ال�شاعر ردة ال�سفياين «�آخر‬ ‫�صعاليك الأر�ض» ير�سم خريطة جديدة للذات‬ ‫بعد وفاة والدته‪ ..‬وال�شاعر حممد املويزري‬ ‫الر�شيدي «�صاحب املركز ال�ساد�س» يقول خالل‬ ‫لقاء �ش ّيق‪� « :‬أنا ملك �شاعر املليون‪ ،‬و�أبوظبي‬ ‫نقطة التحول يف حياتي»‪.‬‬

‫وجملة �شاعر املليون تر�صد وبالأرقام عامل ّية‬ ‫«�شاعر املليون» و�سيطرة الربنامج على حمرك‬ ‫البحث (‪.)Google‬‬ ‫ويف زاوية مفازات‪ ..‬جمال ال�شق�صي يكتب‬ ‫عن وطن عاي�ض الظفريي املح ّلق فوق ال�سحاب‬ ‫بقافية النون املوجعة»‪.‬‬ ‫ويف حوار �ش ّيق مع ال�شاعر الإماراتي حممد‬ ‫بن طناف الكعبي‪ :‬لو كنت حكم ًا ال�ستبعدت ك ّل‬ ‫مت�ص ّنع يف كتابة ال�شعر‪.‬‬ ‫وال�شاعر فالح الدهمان يروي يف مراكي�ض‬ ‫�س ّر «الطا�سة» واملواجهة‪.‬‬ ‫كما ت�ض ّمن العدد ق�صائد جديدة ومم ّيزة‬ ‫لل�شعراء‪ :‬خالد العتيبي‪ ،‬عطية �أبو مرزوقة‪،‬‬ ‫م�ساعد بن جربان‪ ،‬ناظم ال�سلمان‪ ،‬عامر‬ ‫احلو�سني‪ ،‬حممد �شباب القحطاين‪ ،‬حممد �آل‬ ‫مبارك‪ ،‬و�صالح العرجاين‪.‬‬ ‫ويف العدد الكاتب والباحث ابراهيم اخلالدي‬ ‫يكتب عن لغز اختفاء �شعراء ال�ساحة ال�شعبية‪.‬‬ ‫ويف ال�صفحة الأخرية ي�صافح �سلطان‬ ‫العميمي القراء من خالل زاوية «�ضفاف» يف‬ ‫مقالة جميلة عن ختام �شاعر املليون يف ن�سخته‬ ‫الثالثة‪.‬‬


‫‪04‬‬

‫تواصل‬

‫بالتعاون مع منظمة اليونسكو‪:‬‬

‫وزارة الثقافة تنفذ«مشروع توثيق التراث الشعبي اإلماراتي»‬ ‫دبي – هماليل‬

‫تبنت وزارة الثقافة وال�شباب وتنمية‬ ‫املجتمع بالتعاون مع منظمة اليوني�سكو‬ ‫م�شروع توثيق وت�صوير و�أر�شفة الرتاث‬ ‫الإماراتي ب�أ�سلوب علمي‪ ،‬من �أجل �ضمه �إىل‬ ‫الرتاث العاملي بدعم املنظمة الدولية‪.‬‬ ‫وتهدف الوزارة من تنفيذ هذا امل�شروع �إىل‬ ‫احلفاظ على الرتاث الإماراتي من االندثار‬ ‫�أو الت�شويه وال�ضياع الذي قد يلحق به �إثر‬ ‫تفاعله مع منط احلياة الع�صرية‪ ،‬وي�أتي‬ ‫ذلك �ضمن �أولويات الوزارة التي تعتمد‬ ‫ا�سرتاتيجية متكاملة تهدف �إىل دعم‬ ‫الوالء واالنتماء واحلفاظ على الهوية‪.‬‬ ‫وتعترب الوزارة �أن االهتمام بالرتاث حتى‬ ‫ال�شفاهي منه �أحد �أهم الروافد الثقافية‬ ‫التي تعنى بربط بيئته وتاريخه يف �إطار‬ ‫دعم الرتاث الوطني �إ�ضافة �إىل �أن فكرة‬ ‫توثيق املوروث ال�شعبي بكل مفرداته ليبقى‬ ‫حمتفظا بروحه و�أدق تفا�صيله حتى‬ ‫يتوارثه الأحفاد من الأجداد‪ ،‬عرب الآباء‪،‬‬ ‫كما هو بال �أي تغيري‪ ،‬ليظل مقاوما لالندثار‬ ‫مهما تغريت احلياة و�أ�ساليبها‪.‬‬

‫ويحتل الرتاث مكانا بارزا يف نف�س كل مواطن منذ نعومة‬ ‫�أظفاره حتى امل�شيب‪ ،‬وهو ما دفع وزارة الثقافة لعمل م�سح‬ ‫�شامل لكل الفنانني املخ�ضرمني على �أر�ض الدولة من �أجل‬ ‫التوا�صل معهم وجمعهم يف �ساحة الآداب بال�شارقة حيث‬ ‫و�صل عدد الذين �شاركوا يف بعر�ضه العيالة �إىل �أكرث من‬ ‫‪ 120‬م�شاركا‪ ،‬لتوثيق هذه الرق�صة مبا لها من مكانة‬ ‫بارزة لدى املواطنني �إ�ضافة �إىل �أنها حا�ضرة دائما يف كل‬ ‫املنا�سبات العامة واخلا�صة‪.‬‬ ‫كما مت ت�صوير اهزوجة «االه هلة» �أي�ضا والتي �شارك‬ ‫فيها �أكرث من �أربعني �شخ�صا جلهم من املخ�ضرمني‪.‬‬ ‫وح�ضر معايل عبد الرحمن بن حممد العوي�س وزير‬ ‫الثقافة وال�شباب وتنمية املجتمع جانبا من الت�صوير حر�صا‬ ‫منه على �أن تتم عملية حفظ هذه الفنون ال�شعبية ب�أ�سلوب‬ ‫يبقيها للأجيال القادمة وب�أف�ضل �أ�ساليب الأر�شفة‪.‬‬ ‫وقال وزير الثقافة �إن الرتاث جزء ال يتجز�أ من ثقافة‬ ‫ووجود املواطنني ومن هنا ي�أتي حر�ص قيادتنا الر�شيدة‬ ‫على التوجيه باالهتمام بكل مفردات الرتاث وهذا ما‬ ‫ت�ضطلع به وزارة الثقافة بالتعاون مع العديد من اجلهات‬ ‫والأفراد‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �إن �أهتمام منظمة اليون�سكو بالرتاث الإماراتي‬ ‫ودعمها من �أجل �ضمه �إىل الرتاث الإن�ساين بحيث يتاح‬ ‫للجميع التعرف عليه ك�إ�سهام �إماراتي يف الرتاث العاملي‬ ‫هو اهتمام تقدره الدولة‪ .‬لذا مت ت�صوير العيالة يف بيئتها‬ ‫الطبيعية ب�شخو�ص رمبا �أد ّوها كما هي الآن منذ �أكرث من‬ ‫خم�سني عاما‪ ،‬و�ست�ستمر الوزارة يف توثيق كل الرق�صات‬ ‫ال�شعبية والفنون الرتاثية الأخرى‪.‬‬ ‫وعر�ضه العيالة حتتل مكان ال�صدارة بني كل فنون‬ ‫اخلليج و�سائر �أرجاء اجلزيرة العربية‪ .‬وهي عبارة عن‬ ‫فن جماعي يت�ضمن ان�شاد ًا جماعيا ‪ .‬حيث يقف �صفان‬ ‫متقابالن من الرجال يتو�سطهما �أربعة رجال تقريب ًا‬ ‫ومن�شدً يرجتل بيت ًا �شعري ًا فريدد ال�صف االول ال�شطر االول‬ ‫ويكمل ال�صف الثاين ال�شطر الثاين ‪ .‬وت�ؤدى العيالة يف كل البدء بعرضة «العيالة» وتصويرها بساحة اآلداب في الشارقة‬ ‫املنا�سبات االجتماعية والوطنية ‪ .‬كما يحر�ص امل�س�ؤولون بمشاركة ‪ 120‬شخصا‬ ‫يف الدولة على �إبرازها وتقدميها �أمام ر�ؤ�ساء الدول وكبار‬ ‫الزوار باعتبارها الفن املحلي االكرث جت�سيد ًا للرتاث‪.‬‬ ‫وتكون الأيدي من اخللف‪ ،‬فكل رجل ي�شبك بيده حول الأ�شكال والدفوف و«الآالت النحا�سية» فتقدم اللحن وااليقاع‬ ‫والعيالة هي رق�صة احلرب العربية �أو بتعبري �أدق رق�صة‬ ‫االنت�صار بعد احلرب لذلك ف�إنها جت�سد قيم ال�شجاعة خ�صر زميله حتى يبدو ال�صف الواحد متالحم ًا كبنيان احلما�سي املنا�سب للن�ص امل�ؤدى‪ ،‬ير�أ�س هذه الفرقة رجل‬ ‫والفرو�سية والبطولة والقوة العربية‪ ..‬وت�س ّمى «بالرق�صة مر�صو�ص‪ ،‬داللة على التما�سك والت�آزر‪ ،‬وتتو�سط ال�صفني يحمل طبلة �إ�سطوانية ال�شكل ذات وجهني وت�سمى «كا�سر»‬ ‫عال حما�سي‪.‬‬ ‫الفرقة املحرتفة التي تقوم بال�ضرب على الطبول املختلفة يدق عليها بقوة كي يخرج منها ايقاع ٍ‬ ‫ال�شريفة» �أي ال ي�ؤديها �إال العرب ال�شرفاء‪.‬‬

‫الشباب والثقافة ‪2 -‬‬

‫بقلم‪ :‬مريم النعيمي‬

‫البع�ض ال ي�شغلهم املحيط وال يثري ف�ضولهم �أمر‬ ‫ال�ساحة الأدبية �أو االقت�صادية �أو حتى االجتماعية �أو‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬هم بب�ساطتهم يثورون قلي ً‬ ‫ال مع الأحداث‬ ‫ويتفاعلون و�سرعان ما يخفت حما�سهم وتنطفئ جذوة‬ ‫ف�ضولهم لأن املو�ضوع مل يكن �أكرث من ردود �أفعال‪.‬‬ ‫وهذا هو مربط الفر�س ‪� ..‬إن �أغلب قراراتنا احلياتية‬ ‫وم�شاريعنا الثقافية والأدبية مبنية على ردود �أفعال‬ ‫يف �أغلبها ولي�ست نتيجة تفكري عميق متاما مثل‬ ‫مواقفنا ال�سيا�سية كعرب جتاه االعتداءات واالنتهاكات‬ ‫الإ�سرائيلية الالمتناهية نثور ون�صرح ون�شجب من ثمة‬ ‫ن�صمت وك�أن �شيئاً مل يكن !‬

‫وحتى ال �أت�شعب كثريا يف هذا املو�ضوع الذي لرمبا‬ ‫يحتاج �إىل �أ�شهر طويلة من الكتابة املتوا�صلة حتى‬ ‫ن�ستطيع تناول جميع زواياه‪ ،‬لكني �أخت�صر و�أقول �إن‬ ‫�شبابنا بالت�أكيد لي�سوا �سلبيني وال هم بلداء �أم مرفهون‬ ‫بالدرجة التي جتعل من ال�شاب ال مباليا �سطحيا لكنه‬ ‫يحتاج �إىل ا�شراكه يف امل�س�ؤولية ويف الر�أي وتثقيفه‬ ‫ب�شكل يتالءم واحلياة املعا�صرة وعلى الإعالم هذا‬ ‫اجلهاز البالغ اخلطورة �أن يتنبه �إىل ما يبثه من �أفكار‬ ‫وبرامج وم�سل�سالت علينا �أن ننظر �إىل كل ما حولنا‬ ‫وكل و�سائل املعرفة والإدراك الذي ي�ستقي منها الن�شء‬ ‫ونحاول ت�صحيح وتقومي ما �أعوج منها‪ ،‬فاحلياة لي�ست‬

‫ال و�شرباً وعم ً‬ ‫�أك ً‬ ‫ال‪ ...‬احلياة �أي�ضا فكر وثقافة وروح‪.‬‬ ‫ولذا فكلنا رجاء �أن نت�أمل واقعنا مبا ي�ساعد على‬ ‫دفع عجلة التنمية �إىل الأمام‪ ،‬فالوطن �أعطى الكثري‬ ‫من تعليم و�صحة و�أمن م�ستثمراً يف �أبنائه لي�ساهموا‬ ‫غداً يف نه�ضة وبناء الوطن وقد �ضرب الكثري من �أبناء‬ ‫الوطن �أمثلة جميلة وم�شرفة يف العطاء ورد اجلميل‬ ‫بدافع كبري من احلب والوالء واالنتماء‪ ،‬لكن من امل�ؤمل‬ ‫�أن تت�ضاءل ن�سبة ه�ؤالء يف زمن توفرت فيه كل �سبل‬ ‫التطوير والتنمية واالزدهار‪ ،‬فمن املفرت�ض �أن تنمو‬ ‫وب�شكل �أكرب و�أن تنمو مدارات الفكر والثقافة ب�شكل‬ ‫�أو�سع و�أ�شمل لدى هذا اجليل‪.‬‬


‫‪05‬‬

‫‪ 19‬مايو ‪2009‬‬

‫فح‬ ‫ص‬ ‫دة‬ ‫دي‬ ‫ةج‬

‫بقلم‬ ‫هنادي المنصوري‬

‫«بنت ال�سيف»‬

‫‪hanadi@hamaleel.ae‬‬

‫ان ك�����ان م���وت���ي ي���ف���رج ال���ه���م وال�����ض��ي��ج‬

‫م����ت���رى ان��������ا م����ي����ت وال م������ن حم���ال���ه‬

‫ج���اي���ز ع���ق���ب ك���ل ال�����ذي ���ص��اي��رات��ف��ي��ج‬

‫وحت���������س ظ���ل���م���ك يل ك��ت��ب��ت��ه ر����س���ال���ه‬

‫خ��ط��ي��ت ب�������س���ط���وره م����ن ال����ق����ول ت��ه��ري��ج‬

‫�������س���ق���ت اح���ل���ى ق�����ول واج����م����ل م��ق��ال��ه‬ ‫ون َّ‬

‫خ���ل���ي���ت دم����ع����ي ف������وق خ��������دي م���داف���ي���ج‬

‫ك����ن����ي ع����ل����ى ح�����ر اجل�����م�����ر يف م�ل�ال���ه‬

‫���ب ح��ب��ك اب�������ص���دق حت��ري��ج‬ ‫اح���رق���ت ق���ل ٍ‬

‫وال����ي����وم ه�����ذا ال���ق���ل���ب ي�������س���ال ���س��وال��ه‬

‫ي�����س���أل��ك ع��ق��ب ال��ظ��ل��م م���رت���اح وات��ط��ي��ج‬

‫ن��ف�����س��ك وه�������ذا ال����ي����وم م���اي���ت���ك ح��ال��ه‬

‫ر ِّوح ويف دن����ي����اك م���ت�������ش���وف ت��ف��ري��ج‬ ‫م�����رت�����اح ق���ل���ب���ي م ال���ع���ن���ا وال���ت���ع���وي���ج‬

‫ان����ت����ه وم������ن �����ش����ارك م����ع����اك اب����رذال����ه‬ ‫وم��������اين ع����ل����ى ك��ث��ر ال�����ك��ل��ام وم���ق���ال���ه‬

‫ال����ك����ون مي���ل���ك غ��ي�ر ���ش��خ�����ص��ك غ��ران��ي��ج‬

‫وك���ل���ن ت��خ�����ص�����ص يف ال���ف���ن���ون اب��ج��م��ال��ه‬

‫اخ�����ت�����ار ق���ل���ب���ي ب�����وع�����ي�����ونٍ م���داع���ي���ج‬

‫الم��������ن ������ش�����رات�����ه ح������د الم��������ن م���ث���ال���ه‬

‫�������ص خ��������دوده م���ث���ل مل����ع امل���ب���اري���ج‬ ‫����ش���خ ٍ‬

‫م����اخ����ذ م���ث���اي���ل م����ن ����ص���ف���ات ال���غ���زال���ه‬

‫م��ع�����س��ول ق���ول���ه ي��ن�����س��ج ال���ق���ول تن�سيج‬

‫ي���ن���ط���ق ك������أن�����ه يف ح���������ض����ور اجل��ل�ال����ه‬

‫م���اب���اع ن��ف�����س��ه ب��ال��رخ�����ص يف ال��ت�����س��وي��ج‬

‫ع������ايل م���ق���ام���ه م�����ن ق��������روم ال�������س�ل�ال���ه‬

‫ه��������ذاك يل خ�����ذ م���ه���ج���ت���ي وامل���ع���ال���ي���ج‬

‫وه������ذاك و����س���ط ال��ق��ل��ب وال���ق���ل���ب �شاله‬

‫خ����اط����ر ����ص���وب���ه اي��ه��ي��ج‬ ‫����س�ل�ام ل����ه م����ن‬ ‫ٍ‬

‫وع�������س���ى دروب�������ه م����ن دروب ال�����س��ه��ال��ه‬

‫مالحظة شعرية‬

‫لعل املواقف غري ال�سعيدة التي تواجهنا يف‬ ‫احلياة؛ تكون �سبب ًا يف �سعادتنا!‬ ‫فلوال اهلل تعاىل ما انتبهنا �إىل �أ�سبابها التي �أتت‬ ‫مبا ال نحب‪ ،‬وانتباهنا ي�ؤدي �إىل جتنبها وبالتايل‬ ‫�إىل جمع ر�صيد �أكرب من �صفاء الذهن وال�سعادة‬ ‫واخلربة �أي�ض ًا وهذا الأهم‪.‬‬ ‫قال اهلل �سبحانه وتعاىل يف كتابه العظيم‪:‬‬ ‫} َو َع َ�سى �أَنْ َتك َْرهُ وا َ�ش ْي ًئا َوهُ َو َخيرْ ٌ َل ُك ْم َو َع َ�سى‬ ‫ت ُّبوا َ�ش ْي ًئا َوهُ َو َ�ش ٌّر َل ُك ْم َواللهَّ ُ َي ْع َل ُم َو�أَ ْنت ُْم اَل‬ ‫�أَنْ حُ ِ‬ ‫َت ْع َل ُمونَ { �سورة البقرة(‪.)216‬‬ ‫من ميكنه اختيار م�صريه؟ م�صائرنا عند اخلالق‬ ‫العظيم‪ ،‬ولكنه �أهدانا كتابه املقد�س املليء‬ ‫بال�شرائع املهمة واحلكم والأمور املهمة التي توجه‬ ‫نف�س الإن�سان �إىل ما فيه اخلري وال�صالح له‪.‬‬ ‫فال ميكننا �أن نعلم الغيب وهوهلل �سبحانه‪ ،‬ولكن‬ ‫ميكننا �أن نر�ضى مبا قد كتبه اهلل لنا‪ ،‬ويف الآية‬ ‫العظيمة التي وردت �أعاله ما ي�ؤ ِّكد مدى مالءمة‬ ‫ما هو�أمامنا من خيار قد ال نحبه ولكن يف الواقع‬ ‫�سريع ًا ما نكت�شف ب�أنه �صائب ومالئم لنا‪ ،‬والعك�س‬ ‫متام ًا؛ فقد نختار �أمر ًا ونتعلق به كثري ًا ونكافح من‬ ‫�أجله ولكن �سريع ًا ما يبدولنا �أوالحق ًا �أنه غري‬ ‫مالئم لنا وال ي�صلح البتة‪.‬‬ ‫لوالتفتنا حولنا �سنجد �أمور ًا كثرية حدثت وما‬ ‫زالت حتدث‪ ،‬ت�ؤكد لنا عظمة حقيقة الآية التي‬ ‫وردت �آنف ًا‪� ،‬صدق اهلل تعاىل مالك امللك وبيده‬ ‫اخلري وحده �سبحانه‪.‬‬ ‫بع�ض الت�أمل يف بع�ض الآيات العظيمة قد يغيرّ‬ ‫جمرى حياتنا مابني ليلة و�ضحاها‪ ،‬ف�أين الت�أمل‬ ‫يف حياتنا؟‬

‫نفــاف‬

‫هيفا ‪ -‬عجمان‬

‫�أعرف جمموعة من ال�شاعرات قد �شاركن يف‬ ‫م�سابقة �شعرية وطنية منذ �أكرث من �ستة �أ�شهر‬ ‫م�ضت‪ ،‬وقد ظهرت �أ�سما�ؤهن �ضمن املكرمات‬ ‫منذ �شهر تقريب ًا‪ ،‬و�إىل الآن مل يح�صلن حتى على‬ ‫ات�صال لإبالغهن بالتكرمي! وعرفن بال�صدفة‬ ‫ب�أنهن مكرمات!‬ ‫وامل�سابقة حتت رعاية كرمية وعناية من �إحدى‬ ‫الوزارات ذات االخت�صا�ص مبثل هذه امل�سابقات‪،‬‬ ‫ويف كل عام من هذه امل�سابقة عند التكرمي ال‬ ‫يتم منح �شهادة تو ّثق هذا احلدث املهم لل�شاعر‬ ‫وال�شاعرة!‬

‫م�ؤ�سف جد ًا �أن تُن�سى �شهادات التكرمي‬ ‫بجانب اجلوائز العينية‪ ،‬والأكرث �أ�سف ًا �أن ُين�سى‬ ‫�أ�صحابها �أ�صحاب امل�شاعر الوطنية العالية‪� ،‬إنهم‬ ‫لي�سوا مبطربني �أجانب زائرين‪ ،‬ولكنهم �شعراء‬ ‫و�شاعرات من هذه الأر�ض الطاهرة وحنجرته‬ ‫املا�سية ال�صافية ال�صادقة!‬ ‫مازالوا يف انتظار تر�صيع م�شاعرهم مبا يليق‬ ‫بحبهم للوطن كال�شهادة؛ وللأ�سف فقد ا�ستطاع‬ ‫الإحباط �أن يتغلغل �إىل م�شاعر بع�ضهم �أي�ض ًا‪،‬‬ ‫فمن «�سيفزع» لأمرهم ياترى؟‬ ‫�أال ي�ستحقون الفزعة؟‬

‫حـــــــرمه!‬ ‫�أ�ستغرب من عن�صرية بع�ض الرجال املثقفني حول هذا‬ ‫الكائن احلي اجلميل«املر�أة»‪ ،‬ويف لهجتنا املحلية عادة ما‬ ‫يقولها الرجال والن�ساء‪« :‬حرمة»‪.‬‬ ‫وكثريات من الن�ساء العربيات يعتربن كلمة «حرمة»‬ ‫معيبة وتنتهك حق املر�أة‪ ،‬ويعتقدن �أنها تدل على جهلها‬ ‫وقلة عقل فيها‪ ،‬بينما هي كلمة عادية وتعرب عن كيان‬ ‫املر�أة بكل احرتام ون�ضج يف ال�شخ�صية لدينا يف اخلليج‬ ‫والإمارات خا�صة‪.‬‬ ‫وطاملا تطرقنا �إىل كلمة «حرمة» ومفهومها لدى البع�ض‬ ‫يف الوطن العربي‪ ،‬فمن االن�سيابية يف احلديث �أن �أ�صل‬ ‫بكم �إىل مو�ضوع الرفق بها‪ ،‬ويف حديث �أ�شرف خلق اهلل‬ ‫حممد عليه ال�صالة وال�سالم ما يو ّثق �أهمية هذا اجلانب‬ ‫الإن�ساين يف التعامل معها يف قوله‪« :‬رفق ًا بالقوارير»‬ ‫و«�أو�صيكم بالن�ساء خري ًا»‪.‬‬

‫�أما قر�أ هذا احلديث ال�شريف من حمل يف كنفه‬ ‫م�س�ؤولية امر�أة؟ واملر�أة �أخت الرجل فهي االبنة والأخت‬ ‫وابنة الأخت والأخ والزوجة واخلالة والعمة ‪...‬؟‬ ‫لوقر�أ احلديث �سيعلم كم هومهم التعامل بلطف ورفق‬ ‫باملر�أة‪ ،‬فبجانب �أنه �أمر �إن�ساين فله �أجر طيب املعاملة‪.‬‬ ‫و�إن تعنيف املر�أة و�إرهابها هو �إرهاب لأ�سرة كاملة لأنها‬ ‫ن�صف املجتمع‪ ،‬فكيف لوكان بتجريحها وحماربتها‪ ،‬فهذا‬ ‫�أمر البد من مراجعته واحلد منه ب�شتى الو�سائل املتوافرة‪.‬‬ ‫فكيف ب�ضربها؟ �أميلك �إن�سان عاقل قلب ًا وهو ي�شاهد‬ ‫رج ًال ي�ضرب زوجته �ضرب ًا مربح ًا كاخلنق واجللد ب�أ�سالك‬ ‫حديدية والدماء تنزف من ج�سدها بينما ي�شاهده طفله‬ ‫الذي مل يبلغ الرابعة؟‬ ‫ومثل هذا الرجل عادة ما يكون مدمن خمر –�أعزكم‬ ‫اهلل‪� -‬أوخمدرات �أو عاط ًال عن العمل‪� ،‬أولديه عقد‬

‫أغلى ثرى‬ ‫نحمي ثرى الدار يل من زجمر البارود‬ ‫ون�سود بافعال مابني ال َع َر ْب حتمد‬ ‫طودين ع ٍّز لنا يف النايفات ْوفود‬ ‫يوم يف ا ْل َف َخ ْر م�شهد‬ ‫ِولنا على كل ٍ‬ ‫نتبع طريقك ونرعى يف ذممنا ْحدود‬ ‫��ج ْم�� َو ّح��د‬ ‫ون��وح��د اهلل ون��ت��ب��ع َن�� ْه ٍ‬ ‫الشاعرة رسل‬

‫منصتون إلى الليل!‬ ‫هذا عنوان لفيلم �أجنبي جذبني عنوانه وغالفه �أي�ض ًا‪،‬‬ ‫ولكني �سريع ًا ما ندمت حني اقتنيته‪ ،‬ورمبا قد جرين‬ ‫الف�ضول �إىل ذلك‪ ،‬ولكنه فيلم رديء مبعنى الكلمة يتكلم‬ ‫عن ق�صة مذيع لربنامج يحمل ا�سم الفيلم ذاته وهوبطل‬ ‫الفيلم‪ ،‬حيث يقوم با�ستقبال مكاملات املت�صلني ثم يعر�ض‬ ‫عليهم حلو ًال بعد �أن يتحاور معهم حول ما يعانون منه‪.‬‬ ‫واملثري للتعجب �أن البطل لي�س برجل ولي�س امر�أة و�أنتم‬ ‫بكرامة‪ ،‬ويعر�ض الفيلم عالقته ب�صديقه الذي يقطن معه‬ ‫ب�صورة غري م�ألوفة لدينا نحن العرب امل�سلمني‪ ،‬و�أت�ساءل‪:‬‬ ‫كيف لهذا الفيلم �أن مير دون مق�ص امل�س�ؤول‪ -‬بارك اهلل‬ ‫فيه؟ ف�إن �شاهده الكبار فقد عرفوا ر�سالة الفيلم‪� ،‬أما �إن‬ ‫�شاهده ال�صغار‪ -‬خا�صة �أنه متوفر يف كل �أماكن الت�سوق‪-‬‬ ‫ف�إن هذا �سيكون وبا ًال على �أولياء �أمرهم‪ ،‬وحال �إعجابهم‬ ‫بالفيلم فقد يتقم�صون �شخ�صية �أحدهم!‬

‫إرواء‬ ‫نف�سية را�سخة يف نف�سه جتعله يقوم بت�صرفات عدوانية‬ ‫ع�شوائية دون حتكم فيها‪.‬‬ ‫هذه درجة عالية من اخلطر على �أفراد املجتمع بل �إنها‬ ‫تنه�ش يف ركائز ت�أ�سي�س الأ�سرة‪ ،‬فالطفل �سيفعل ما فعله‬ ‫والده متام ًا بزوجته يف امل�ستقبل‪ ،‬وت�صبح ن�ش�أته غري �سوية‬ ‫مليئة بالعقد النف�سية واخلوف والقلق‪ ،‬وهذا ال�شعور ال�سلبي‬ ‫خرج لنا �أحداث ًا و�أفراد ًا غري منتجني وعاطلني‬ ‫كفيل �أن ُي ِ‬ ‫ً‬ ‫عن الدرا�سة والعمل وجمرمني �أي�ضا والعياذ باهلل‪.‬‬ ‫�أما الزوجة فتبقى ال�صوت املكبوت والقلب املكلوم الذي‬ ‫ينزف كل يوم يف �سبيل احلفاظ على الأطفال والأ�سرة‪،‬‬ ‫�أمتنى �أن جند حلو ًال ناجعة لظاهرة �ضرب املر�أة والأطفال‬ ‫والأبناء‪ ،‬فهي غري منت�شرة كثري ًا بني املثقفني كما �أعتقد؛‬ ‫ولكنها متف�شية بني كثري من الأ�سر‪ ،‬وماحدث للطفلة‬ ‫«نوف» دليل على ذلك‪.‬‬

‫ط��ب��ع��ي وف��ي��ة وه����ذا ع��ي��ب��ي الفطري‬ ‫ومن كرث طيبي تغار اع��داي من جاري‬ ‫ع َّو ْدت نف�سي على الطاعات من �صغري‬ ‫م��امن��ت وع��ي��ون غ�ي�ري تنقل اوزاري‬ ‫ول��وك��ان ب��ي��دي ويطلع �شي يف �أم��ري‬ ‫ا�سعدتْ كل القلوب ْو طالت ا�سفاري‬ ‫ْ‬ ‫وحن حميطك ال�صخري‬ ‫�إىل حدودك‬ ‫ّ‬ ‫ع��ل��ى ح��ن�ين اخل��ف��وق ودم��ع��ي اجل���اري‬ ‫شمس العرب‬


‫‪06‬‬

‫ثقافة وفكر‬

‫على هـامش معـرض حــروف خالــــ‬

‫خبير أميركي يحاضر عن جمال الخط الـ‬ ‫هماليل ‪ -‬الشارقة‬ ‫على هام�ش معر�ض «حروف عربية» الذي رعاه‬ ‫�صاحب ال�سمو ال�شيخ الدكتور �سلطان بن‬ ‫حممد القا�سمي ع�ضو املجل�س الأعلى لالحتاد‬ ‫حاكم ال�شارقة وافتتحه �سموه مبتحف احل�ضارة‬ ‫الإ�سالمية يف ال�شارقة �شهد معايل عبد الرحمن‬ ‫بن حممد العوي�س وزير الثقافة وال�شباب وتنمية‬ ‫املجتمع و�سعادة حممد املر نائب رئي�س هيئة دبي‬ ‫للثقافة والفنون‪ ،‬حما�ضرة اخلبري الأمريكي يف‬ ‫اخلطوط الإ�سالمية الدكتور ايرفني جميل �شيك‬ ‫حول اكت�شاف مواطن اجلمال يف اخلط العربي‪.‬‬ ‫وي�ضم املعر�ض جمموعة �ضخمة من مقتنيات‬ ‫عبد الرحمن العوي�س تر�صد تطور اخلط‬ ‫العربي عرب قرون عدة‪ .‬ح�ضر املحا�ضرة عدد‬ ‫من القيادات الثقافية بالدولة وعدد من اخلرباء‬ ‫واملهتمني باخلط العربي‪.‬‬ ‫وقال معايل عبد الرحمن بن حممد العوي�س وزير‬ ‫الثقافة وال�شباب وتنمية املجتمع عقب املحا�ضرة �إن‬ ‫الدكتور �إيرفني واحد من ال�شغوفني والعا�شقني على م�ستوى‬ ‫العامل لفنون اخلط العربي رغم �أنه من املتخ�ص�صني يف‬ ‫علم الريا�ضيات‪� ،‬إال �أن املحا�ضر له �إ�سهاماته الإبداعية‬ ‫يف جمال اخلط العربي وفنونه وعالقة هذا الفن بالفنون‬ ‫الت�شكيلية الأخرى ودوره التوثيقي واجلمايل والتاريخي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف العوي�س �إن املحا�ضرة التي ربطت بني فن اخلط‬ ‫الإ�سالمي وعلم اجلمال‪ ،‬تعد مهمة لتقريب جماليات‬ ‫اخلط العربي وعبقريته‪ ،‬حيث يحتوى اخلط العربي على‬ ‫جمال روحي ومعنوي ي�ضاف �إىل جماليات التكوين ال�شكلي‬ ‫التي يبدعها فنانو اخلط العربي م�ستفيدين من مرونة‬ ‫احلروف وقواعد اخلطوط املتبعة‪.‬‬ ‫و�أكد العوي�س �أن وجود عدد من املتابعني ملحا�ضرة‬ ‫الدكتور �إيرفني يعني �أن االهتمام ببعث هذا الفن من‬ ‫جديد و�سيجد له �صدى جيدا عند اجلماهري‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن نوعية احل�ضور وزيادة عدد اجلن�سيات الغربية‬ ‫والآ�سيوية وولعهم باخلط العربي ي�ؤكد �إن هذا الفن مازال‬ ‫له حظه بني فئات املجتمع‪.‬‬ ‫وعن انطباعاته حول معر�ض «حروف عربية» �أكد العوي�س‬ ‫�أن تف�ضل �صاحب ال�سمو ال�شيخ الدكتور �سلطان بن حممد‬ ‫القا�سمي ع�ضو املجل�س الأعلى حاكم ال�شارقة‪ ،‬برعاية‬ ‫وافتتاح املعر�ض �أعطاه زخما كبريا‪ ،‬وهذا لي�س بغريب‬ ‫على �شخ�صية لها �أياديها البي�ضاء على الثقافة والفن‬ ‫والرتاث العربي ب�شكل عام ودنيا الثقافة يف الإمارات على‬ ‫وجه اخل�صو�ص‪.‬و�أو�ضح �أن عر�ض اللوحات التي متزج بني‬ ‫�إبداع الفن وعبق التاريخ يف متحف احل�ضارة الإ�سالمية‬ ‫بال�شارقة‪ ،‬جعلها حمط �أنظار كثري من الزوار‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف العوي�س �إن الغاية من «حروف خالدة» هي‬ ‫حماولة �إحياء الفنون الإ�سالمية وعلى ر�أ�سها اخلط‬ ‫العربي و�إعادتها �ضمن باقة الفنون الت�شكيلية احلديثة‪،‬‬ ‫وت�شجيع الآخرين على الدخول �إىل هذا املجال يف حماولة‬ ‫لت�شكيل حالة ثقافية عامة تهتم باخلط العربي والرتاث‪،‬‬ ‫مبالديها من �أثر يف تعميق الهوية يف نفو�س املواطنني‪،‬‬ ‫واالعتزاز باحل�ضارة اال�سالمية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت عائ�شة دميا�س �أمني متحف ال�شارقة للح�ضارة‬ ‫الإ�سالمية �إىل �أن حما�ضرة اخلط العربي ت�أتي علي‬

‫هام�ش معر�ض «حروف عربية» والذي ي�ست�ضيفه املتحف‬ ‫حتى ‪� 26‬سبتمرب املقبل ت�أتي �ضمن �سل�سلة من الفعاليات‬ ‫التي ي�شهدها املتحف وتت�ضمن حما�ضرات ندوات وور�ش‬ ‫عمل ذات �صلة مبو�ضوع املعر�ض‪.‬‬ ‫ووجهت ال�شكر والتقدير �إىل معايل عبد الرحمن بن‬ ‫حممد العوي�س وزير الثقافة وال�شباب وتنمية املجتمع على‬ ‫تنظيم املعر�ض ورعايته وح�ضوره للمحا�ضرة‪ ،‬وايالئه‬ ‫االهتمام الكبري لإجناح هذه الأن�شطة الثقافية والفنية‬ ‫املتنوعة‪.‬‬ ‫وحتدث د �إيرفني عن الآيات القر�آنية والأحاديث النبوية‪،‬‬ ‫وال�سرية العطرة للر�سول حممد �صلى اهلل عليه و�سلم التي‬ ‫ت�ؤكد �أن الإ�سالم دين يح�ض على اجلمال ويرحب ب�إبرازه‬ ‫يف كل مناحي احلياة‪ ،‬واتخذ �إيرفني من ذلك منطلقا‬ ‫�إىل جماليات احلرف العربي وكيف تطورعرب الع�صور‬

‫العوي��س‪ :‬حاكم الش��ارقة أعط��ى المعرض زخم��ًا ثقافيًا‬ ‫وأهداه تميزه وألقه‪.‬‬ ‫د‪ .‬إيـــرفيـــن‪ :‬اإلم��ارات أحـــد أهـــم مــراكز دعـــم فنـــون‬ ‫الخـــط بفضـــل رؤيـــة قـادتهــا‪.‬‬ ‫الإ�سالمية املختلفة مدل ًال على ذلك ب�أمثلة من الع�صر‬ ‫الأموي والعبا�سي والفاطمي مب�صر و�صوال �إىل الدولة‬ ‫العثمانية حتى الوقت الراهن‪.‬‬ ‫وا�ست�شهد د‪� .‬إيرفني بابن الهيثم يف حديثه عن مفهوم‬ ‫اجلمال «ينبع اجلمال من الت�صميم والنظام» وقال �إن‬ ‫اخلط العربي يحقق هذا ال�شرط‪ ،‬فح�سن اخلط نا�شئ عن‬ ‫�سالمة كتابة احلروف و�أ�شكال و�أ�ساليب تكوينها م�ؤكدا �أنه‬

‫ال ميكن ف�صل هذه الأبعاد اجلمالية للخط عن طبيعته من‬ ‫حيث الكتابة والن�ص والتعبري عن العقيدة والعمل الثقايف‬ ‫ورمز الهوية ونتاج التاريخ التقني‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن �أهم مواطن اجلمال تكمن يف التنا�سب‬ ‫والتناغم بني احلروف العربية من حيث مكانها وحجمها‬ ‫وهو ما فطن �إليه الفنان امل�سلم منذ قرون ناهيك عن‬ ‫الفروق الإبداعية التي حتقق التميز والتفرد بني لوحة‬


‫ثقافة وفكر‬

‫‪ 19‬مايو ‪2009‬‬

‫‪07‬‬

‫ـــدة الذي افتتحه حاكم الشارقة‬

‫ـــعربي ويستشهــد بالقــرآن والسنة‬

‫خطية و�أخرى‪ ،‬مو�ضحا �أن املميزات العامة التي تك�سب‬ ‫اخلط �سمة احل�سن وهي التنظيم وال�سيالية واملتانة‬ ‫والإبداع والرتيق ثم القيا�س والن�سبية‪ .‬وا�ستعر�ض د‪.‬‬ ‫�إيرفني عددا من اللوحات اخلطية ي�ضمها معر�ض حروف‬ ‫خالدة وتعر�ض �أمثلة ميكن من خاللها اكت�شاف مواطن‬ ‫اجلمال والإبداع الذي ي�صل مبتذوق اخلط �إىل حالة انبهار‬ ‫ب�إبداع الفنان الذي خطها وحولها �إىل �أ�شكال جميلة‪.‬‬ ‫وعن �أ�سباب تراجع ا�ستخدامات اخلط العربي يف‬ ‫ت�صميم الأ�شكال اجلميلة واللوحات بعد الدولة العثمانية‪،‬‬ ‫�أكد �أن ذلك مرده للتحول الرتكي �إىل ا�ستخدام احلروف‬ ‫الالتينية بد ًال من العربية‪ ،‬وعدم وجود القدر الكايف من‬ ‫املدار�س التي تدر�س هذا الفن‪ ،‬م�شريا �إىل �أن تعلم اخلط‬ ‫كال�سباحة البد �أن يجرب الطالب بنف�سه‪ ،‬وتكون طريقة‬ ‫التلقي مبا�شرة من الأ�ستاذ �إىل التلميذ‪.‬‬

‫وعن �أهمية وجود �آلية لعودة اخلط العربي �إىل مكانته قال‬ ‫�إيرفني �إن هناك �شرطني رئي�سني �أولهما‪� :‬أن يتم توفريعمل‬ ‫ي�ضمن حياة كرمية ملحرتيف اخلط‪ ،‬والثاين توفري�أ�ساتذة‬ ‫كبار يقدمون خربتهم للأجيال اجلديدة‪ .‬و�أ�شار �إىل �أن‬ ‫الإمارت ب�صفة خا�صة واخلليج عامة �أهم منطقة يف العامل‬ ‫تدعم هذا الفن ب�آليات متعددة‪ ،‬وهي ت�سري بخطى ثابتة‬ ‫بف�ضل رعاية القيادات التقافية يف الدولة للخط باعتباره‬ ‫�أحد رموز الهوية‪.‬‬ ‫وعن �سوء الفهم الذي قد يحدث بني اجلمهور واللوحة‬ ‫اخلطية �أ�شار �إيرفني �إىل �أن هناك �أبجديات يجب �أن‬ ‫يعرفها اجلمهور حتى يكت�شف مواطن اجلمال‪ ،‬و�أن يتم‬ ‫ت�شجيع النا�س على الكتابة ال �سيما تالميذ املدار�س وبالتايل‬ ‫ين�ش�أ جيل يعرف قدر اخلط الإ�سالمي وقيمته‪.‬‬ ‫وعن اجلمال الروحي داخل اللوحة اخلطية �أكد �أن‬

‫ذلك مرجعه �إىل االعتقاد الروحي بني الفنان‬ ‫واملبدع والو�سيلة التي يتعامل معها‪.‬‬


ّ


‫ثقافة وفكر‬

‫‪ 19‬مايو ‪2009‬‬

‫هوس عاشق‬

‫‪09‬‬

‫عابر سبيل‬

‫قصة قصيرة‬

‫يف كل زاوية �أراها‪ ،‬يف املاء بعذوبته‬ ‫و�شفافيته‪ ،‬يف ال�سماء ب�صفائها ونقائها‪ ،‬يف‬ ‫ال�شم�س بحرارتها وقوتها‪ ،‬يف القمر بربيقه‬ ‫وهدوئه‪ ،‬يف كل واجهات املحالت �أراها‪ ،‬على‬ ‫�أغلفة املجالت ويف الإعالنات‪� ،‬إنها �أمريتي‪،‬‬ ‫عيني عمن �سواها‪ ،‬و�ص ّمت �أذين عن غري‬ ‫عمت ّ‬ ‫تغن قط‪ ،‬ولكن �صوتها‬ ‫غنائها‪ ،‬رغم �أنها مل ِ‬ ‫كهديل احلمام يف �أذين يداعبها‪ ،‬يراق�صها‪،‬‬ ‫يالم�سها بعطف‪ ،‬بحب‪ ،‬بع�شق‪ ،‬برقة متناهية‬ ‫راقية �شفافة‪ ،‬عذبة لذيذة الطعم كال�شهد‪،‬‬ ‫رائحة عطرها ت�أ�سرين‪ ،‬تخدرين‪ ،‬ت�سكرين‪،‬‬ ‫علي‪ ،‬رغم �أن عطرها‬ ‫تثملني �أو رمبا �ستق�ضي َّ‬ ‫خفيف كعبق الزهور‪ ،‬حمت�شم متكتم متوا�ضع‬ ‫ال يالم�س �أنفي �إال بعد �أن �أ�ستن�شق الهواء‬ ‫حوله بقوة ع ّلي �ألتم�س منها ر�شفة �أو اثنتني‪،‬‬ ‫ع�شقتها و�س�أع�شقها‪� ،‬أحببتها و�س�أحبها للأبد‬ ‫ولآخر يوم يف عمري يف الدنيا‪ ،‬يف العامل‪ ،‬يف‬ ‫الكون‪.‬‬ ‫عند لقائنا الأول‪� ،‬أول جملة كانت من‬ ‫�أبيها «عبا�س �سافر و�أنت �ست�أخذ مكانه»‬ ‫ت�أففت‪ ،‬ت�ضايقت‪ ،‬ت�شاءمت‪ ،‬تلويت‪ ،‬ت�شنجت‬ ‫ثم تنهدت‪ ،‬ولكنه اختيار ق�سري‪ ،‬فهذا ما‬ ‫علي فعله‪ ،‬ولكن بعد �أن ا�ستلمت املهمة‬ ‫يجب ّ‬ ‫والم�ست عيناي بريق عينيها الع�سليتني‪،‬‬ ‫ابت�سمت‪ ،‬فرحت‪ ،‬تفاءلت‪ ،‬ان�شرحت متنيت لو‬ ‫�أنها جتل�س بجواري‪ ،‬نعم بجواري‪� ،‬ألتفت لها‬ ‫�أراقبها‪ ،‬كيف تتنف�س‪ ،‬ت�ضحك‪ ،‬تتكلم‪ ،‬تبت�سم‪،‬‬ ‫تكتب‪ ،‬تقر�أ‪ ،‬وكل �شيء تفعله يلفت انتباهي‪،‬‬ ‫فهي �أمريتي‪ ،‬جميلتي بل هي ملكتي‪ ،‬كانت‬ ‫ت�أمرين ف�أنفذ دون تردد‪ ،‬تنهرين ف�أبت�سم‬ ‫و�أخجل من نف�سي‪ ،‬تعاتبني على ت�أخري ثم‬ ‫ت�ساحمني‪ ،‬تتالقى �أعيننا وتت�صادم كلماتنا‬ ‫فيك�سر كلماتها حيا�ؤها‪ ،‬ثم جتل�س يف �صمت‬ ‫جميل‪ ،‬عذب‪ ،‬راقٍ ‪ ،‬مريح للأع�صاب‪ ،‬تنظر‬ ‫من هم حولنا‪ ،‬ت�ضحك على هذا وتغ�ضب من‬ ‫ذاك‪ ،‬تراقب الزهور وتطرب ب�سماع تغريد‬ ‫الطيور‪ ،‬طفلة رقيقة �شفافة من الداخل‪� ،‬أنثى‬ ‫ملكية جميلة من اخلارج‪ ،‬قلب �أبي�ض ووجه‬ ‫مالئكي �سمح‪.‬‬ ‫كم هو جميل �أن يحظى الإن�سان ب�شريك‬ ‫كهذه‪ ،‬لكن �أملي مل ينقطع‪ ،‬رغم �أين �أعمل‬ ‫عند والدها‪ ،‬وقد تختلف الطبقات املجتمعية‪،‬‬ ‫م�ستوى املعي�شة �أو حتى اجلن�سية‪ ،‬ولكن يبقى‬ ‫احلب الذي ال يعرف كل هذه االختالفات‪،‬‬ ‫لقد حماها من قامو�سه‪ ،‬ال ميتلك �سوى‬ ‫الوفاء‪ ،‬ال�صدق‪ ،‬الأمانة‪ ،‬الطهارة والنقاء‪،‬‬ ‫ومن م�صطلحاته التي �أحب «الع�شق» وال ي�أتي‬ ‫الع�شق �سوى بحب طاهر‪ ،‬حب قد ربط بني‬ ‫روحني بج�سدين خمتلفني‪ ،‬بقلبني اندجما‬ ‫ف�أ�صبحا قلب ًا واحد ًا كبريا‪ ،‬فكيف لقلب �أن‬ ‫ينق�سم لفلقتني بعد �أن التحما‪.‬‬ ‫بد�أت حماورتنا الأوىل والأخرية منذ �ستة‬ ‫�أ�شهر‪ ،‬دخلت وهي غا�ضبة «كيف ت�ستطيع تركي‬ ‫يف مكان كهذا لوحدي‪� ،‬أنت تعلم �أين مازلت‬ ‫�صغرية» ثار الف�ضول يف جويف‪ ،‬وبد�أت الن�سائم‬ ‫الناعمة تتحول لأعا�صري هائجة‪ ،‬دقات قلبي‬ ‫احلاملة �أ�صبحت �صاخبة‪ ،‬حمبوبتي غا�ضبة‪،‬‬ ‫و�صلن�� للمركز التجاري‪ ،‬وعيناها حمراوان‪،‬‬ ‫كانت غا�ضبة‪ ،‬هائجة مليئة بالقهر واخلوف‬ ‫يف الوقت نف�سه‪ ،‬هل �أحدثها �أم �ستغ�ضب مني‪،‬‬

‫هل �أتخلى عنها يف وقت حاجتها وهي حبيبتي‪،‬‬ ‫ولكن كيف يل �أن �أرتاح‪ ،‬بعد �أن �أتركها تتم�شى‬ ‫يف مكان كهذا لوحدها‪ ،‬وهي فتاة ناعمة‬ ‫جميلة و�صغرية‪ ،‬ماذا لو �ضايقها �أحدهم؟‬ ‫ماذا لو احتاجت للم�ساعدة؟ ما العمل؟ ر�أ�سي‬ ‫يدور و�أفكا ٌر �سوداوية م�أ�ساوية حول ر�أ�سي‬ ‫حتوم «�سمعتك تتحدثني بالهاتف بغ�ضب‪ ،‬هل‬ ‫تودين مني �أن �أرافقك؟» نظرت �إيل نظرة‬ ‫غ�ضب وا�ستنكار‪� ،‬أبعدت وجهها املنري عني‬ ‫يف غي�ض‪ ،‬لقد تفطر قلبي‪ ،‬كيف ت�صبح فج�أة‬ ‫بهذا التعايل‪ ،‬كيف ترمقني بنظرة قا�سية‬ ‫كتلك؟ لقد جرحت م�شاعري‪� ،‬آملتني وب�شدة‪،‬‬ ‫�أزعجتني‪ ،‬ك�سرتني‪ ،‬قهرتني بل نفرتني منها‪،‬‬ ‫فت�أففت يف مكاين وانتظرت‪ .‬مرت دقيقة‪،‬‬ ‫�أربع‪� ،‬ست‪ ،‬حتى و�صلت ع�شر دقائق متوا�صلة‪،‬‬ ‫فقد �ساد ال�صمت بيننا‪ ،‬وكرث الت�أفف منا‪،‬‬ ‫وارتفعت حرارة اجلو حولنا‪ ،‬ثم ت�أ�سفت‪ ،‬نعم‬ ‫اعتذرت‪ ،‬قالت �إنها ت�ضايقت من والدها‪ ،‬هو‬ ‫من كان يجب عليه �أن يرافقها‪ ،‬فهو حمرمها‪،‬‬ ‫�أما �أنا فال‪ ،‬عيب �أن �أمت�شى معها‪ ،‬عيب �أن‬ ‫�أرافقها‪ ،‬ماذا لو ملحها �شخ�ص يعرفها‪ ،‬وهي‬ ‫معي‪ ،‬ماذا �سيقولون عنها؟ نعم فهي �أمريتي!‬ ‫لن �أ�سمح لأحد �أن يتعر�ض لها �أو ي�ؤذيها بكلمة‪،‬‬ ‫فقلت لها «اجلميع يعرف طبيعة عملي!» ومل‬ ‫يكن بو�سعها �سوى القبول‪ ،‬فنزلت من ال�سيارة‬

‫« تعاتبني على تأخري ثم‬ ‫تسامحني‪ ،‬تتالقى أعيننا‬ ‫وتتصادم كلماتنا فيكسر‬ ‫كلماتها حياؤها‪ ،‬ثم تجلس‬ ‫في صمت جميل‪ ،‬عذب‪،‬‬ ‫راق‪ ،‬مريح لألعصاب»‬ ‫ٍ‬ ‫ونزلت خلفها‪ ،‬كانت �أمريتي تتم�شى بخفة‬ ‫�أمامي كرمي عربي �صغري‪ ،‬مل �أ�صدق نف�سي‪،‬‬ ‫بل كدت �أموت من الفرح‪.‬‬ ‫كانت مت�شي برقة متناهية‪ ،‬خطوات بطيئة‬ ‫بريئة متفادية‪ ،‬كم هي جميلة هذه الفتاة‪،‬‬ ‫ال تبدو على م�شيتها معامل الغرور والكرب‪،‬‬ ‫ويف عباءتها احت�شام وخجل‪� ،‬أرفع ر�أ�سي‬ ‫عندما �أم�شي خلفها‪ ،‬فهي �أمريتي ملكتي‪،‬‬ ‫�أفتخر بكوين قربها‪ ،‬مرافقها‪ ،‬حاميها‪ ،‬بعد‬ ‫�أن تب�ضعت من عدة متاجر‪� ،‬أح�س�ست بثقل‬ ‫�أكيا�سها‪ ،‬برتنح يف م�شيتها‪ ،‬بت�أفف يف وجهها‪،‬‬ ‫اقرتبت منها‪ ،‬طلبت منها �أن �أحمل �أكيا�سها‪،‬‬ ‫ف�أخف�ضت ر�أ�سها‪ ،‬فهي تخجل النظر يف وجهي‪،‬‬ ‫عيناها ترف�ضان مواجهة عيني‪� ،‬أعطتني‬ ‫الأكيا�س‪ ،‬و�أح�س�ست بثقلها‪ ،‬هي تخجل مني‬ ‫كثري ًا‪ ،‬ورغم �أنها ال ت�ستطيع حمل الأكيا�س‪،‬‬ ‫�إال �أنها �أ�صرت على ذلك؟ لو �أن غريها من‬ ‫الفتيات املتعجرفات‪ ،‬ال�ستع ّرت مني �أن �أم�شي‬ ‫خلفها‪ ،‬ولو فعلت حل ّملتني ما فوقها ودونها‪،‬‬ ‫بل جلعلتني عبد ًا لها‪ .‬كم هي لطيفة ورقيقة‪،‬‬ ‫يف كل حلظة �أو ثانية تتزايد نقاط حبي لها‪،‬‬ ‫يرتفع امل�ؤ�شر حتى �آخر رقم فيفوقه‪ ،‬كل ما‬ ‫تذكرت من �أنا ن�سيت من هي بالن�سبة يل‪ ،‬هل‬ ‫�أعاتب الزمن و�أنهره‪ ،‬هل �أعرت�ض على ق�ضاء‬

‫اهلل وقدره‪ ،‬ال ولكن تكفيني نظرتها اخلجولة‪،‬‬ ‫�أو تكفيني خدمة �أقدمها لها ف�أ�شعر بالر�ضا‪.‬‬ ‫بعد �أن انتهت من تب�ضعها‪ ،‬مال وجهها للون‬ ‫الأ�صفر‪ ،‬و�شحوب املوت غطى وجهها‪ ،‬ترتنح‬ ‫يف م�شيتها‪� ،‬أجل�ستها يف كر�سي على الزاوية‪،‬‬ ‫�س�ألتها ماذا بها‪ ،‬مل جتبني! �أوقعت حقيبتها‪،‬‬ ‫حملتها‪ ،‬فتحتها‪� ،‬أخرجت منها علبة �صغرية‪،‬‬ ‫فتحتها‪ ،‬نظرت �إ ّ‬ ‫يل رمبا تلك هي املرة الأوىل‬ ‫التي تالقي عيني عينها‪� ،‬أ�شارت بيد مرتع�شة‬ ‫نحو املقهى‪ ،‬تريد املاء‪ ،‬رك�ضت نحوه ابتعت‬ ‫لها قارورة �صغرية ورك�ضت نحوها‪� ،‬أخرجت‬ ‫الدواء من علبتها وابتلعته‪ ،‬هل �أنت بخري؟ تهز‬ ‫ر�أ�سها بنعم! هل حتتاجني للم�ساعدة؟ جتيبني‬ ‫بال! �أ�شعر بالقلق حتى اجلنون‪ ،‬بدا التوتر‬ ‫واخلوف وا�ضح ًا يف حركاتي و�سكناتي‪� ،‬أت�صل‬ ‫بوالدك؟ فتجيبني بال ال! ال كل �أجابتها لي�ست‬ ‫يف �صاحلي‪� ،‬أنا متوتر قلق مت�شائم من و�ضعها‬ ‫وهي ال تبايل! نه�ضت من مكانها و�أمرت‬ ‫بالرحيل‪ ،‬يا لها من ملكة حتى يف �أوامرها‬ ‫رقة وعذوبة‪ ،‬حملت الأكيا�س وحلقت بها‪ ،‬يف‬ ‫مواقف ال�سيارات وقفت �أمام الباب متخ�شبة‬ ‫جتمدت فج�أة‪� ،‬س�ألتها ما بها ف�أجابت ب�أنها‬ ‫�أوقعت علبة الدواء عند الكر�سي الذي جل�ست‬ ‫عليه‪ ،‬يف حلظة ذهول تركت ما بيدي من‬ ‫�أكيا�س م�سرع ًا نحو الكر�سي‪ ،‬بحثت عنه حتى‬ ‫وجدته‪ ،‬عدت نحو ال�سيارة‪ ،‬ولكنني ن�سيت‬ ‫�أن �أفتح �أقفالها فهي ال تزال واقفة �أمامها‪،‬‬ ‫ياحلماقتي وتهوري هل احلب يجعلني �أحمق‬ ‫هكذا؟ هي هناك على بعد ع�شر خطوات �أو‬ ‫�أكرث‪ ،‬و�أنا عند امل�صاعد وقفت �أتفقد مفاتيح‬ ‫ال�سيارة‪ ،‬لفت انتباهي �أربعة من ال�شباب‪،‬‬ ‫يقرتبون منها‪� ،‬أحدهم �ألقى لها ورقة �صغرية‪،‬‬ ‫هي تلتفت وهو يطاردها‪ ،‬كم هو حقري هذا‬ ‫الكلب امل�سعور‪ ،‬وجاء من خلفها ف�سحب‬ ‫غطاء ر�أ�سها‪ ،‬بوقاحة وجر�أة‪ ،‬رك�ضت نحوهم‬ ‫فهربوا‪� ،‬ألقيت لها مفاتيح ال�سيارة‪ ،‬رك�ضت‬ ‫نحوه بجنون ذئب دموي جائع‪ ،‬ال �أرى �أمامي‬ ‫�سوى الدم‪� ،‬أم�سكت به من اخللف‪� ،‬ضربته‬ ‫وركلته‪ ،‬ولكن غليلي مل ي�شف‪ ،‬بل �شعرت بتلذذ‬ ‫يف �ضربي له‪ ،‬ف�أكملت الركل‪ ،‬و�أتبعته بلكمات‬ ‫حديدية باردة‪ ،‬كلما تذكرت املوقف �أزيد يف‬ ‫�ضربي‪.‬‬ ‫�أقرتب الفتية الثالثة ومعهم رجال ال�شرطة‪،‬‬ ‫فرقونا �أم�سكونا وكبلونا باحلديد‪ ،‬هو قد تلقى‬ ‫من ال�ضرب ما ت�سنى يل �أن �أهديه �إياه‪� ،‬أما‬ ‫�أنا؟ فجن جنوين عندما علمت �أين �س�أتركها‬ ‫لوحدها‪ ،‬طلبت من رجال ال�شرطة �سماعي‪،‬‬ ‫ولكني وافد‪� ،‬أتلقى ال�ضرب �أو ي�سكتني �أحدهم‬ ‫بجملة قذرة وقحة مبعناها «�أ�سكت يا ميني يا‬ ‫خاي�س» يف مركز ال�شرطة كنت �أنا اجلاين‪ ،‬وهو‬ ‫املجني عليه‪ ،‬ق�صتي قال املحامي �إنها ملفقة‪،‬‬ ‫�سيدي تخلى عني‪ ،‬ملكتي مل تفعل ذلك‪ ،‬ملكتي‬ ‫قد غادرتني‪ ،‬هجرتني‪ ،‬تركتني يف هذا العامل‬ ‫الظامل قبل �أن تدافع عني‪� ،‬صعدت لل�سماء‪،‬‬ ‫ماتت وفطرت قلبي معها‪ ،‬ماتت وك�أن روحي‬ ‫فارقتني! �أعادوين ملوطني‪� ،‬سفروين بعد �أن‬ ‫�أل�صقوا بي التهمة حرموين من لقمة العي�ش‪،‬‬ ‫وحبي وحياتي كلها‪� ،‬أنا اليوم يف نظر والدها‬ ‫قاتل ب�إهمايل! وكيف ملحب �أن يقتل حمبوبته‪.‬‬ ‫فاطمة حمد‬

‫الكتابة في األنساب‬ ‫أرسلت إلى أحد الشعراء‪:‬‬

‫ي��ا �صاحبي ال ي���زال ال��وج��دُ ي�أخذين‬ ‫�إىل الأح���ب���ة � ْإن ح�� ُل��وا و� ْإن غ��اب��وا‬ ‫أغ���ي���ب‪،‬ف����إنَ ال�����ش َ‬ ‫��وق ي�شعل بي‬ ‫و� ْإن �‬ ‫ُ‬ ‫غ�ل�اب‬ ‫ذك�����ر الأح����ب����ة‪� ،‬إنَ ال���ط���ب��� َع‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫��ن ِ�ش َيمي‬ ‫��اب ع��ن ال‬ ‫أح��ب��اب م ْ‬ ‫وم��ا ال��غ��ي ُ‬ ‫ِ‬ ‫����اب‬ ‫ل����ك����نَ ظ�����ريف ل����ه ُع��������ذ ٌر و�أ�����س����ب ُ‬ ‫علي‪:‬‬ ‫فرد‬ ‫َّ‬

‫���ن زع��م��تَ ب�����أنَ ال�����ش َ‬ ‫أخذكم‬ ‫��وق ي�‬ ‫ي��ا م ْ‬ ‫ْ‬ ‫�إىل الأح���ب���ة � ْإن ح�� ُل��وا و� ْإن غ��اب��وا‬ ‫���م‬ ‫ال‬ ‫ِ‬ ‫����������ي يف م���ودت���ك ْ‬ ‫ت����ك����ذ َب����نَ �أُ َخ َ‬ ‫م���ا يف ف������� َ‬ ‫���اب‬ ‫غ�ي�ر‬ ‫ِ‬ ‫ال��غ��ي��د �أح���ب ُ‬ ‫ؤادك ُ‬ ‫لكم‬ ‫ُ‬ ‫ح��ب ال��غ��واين ع��ن الأح��ب��اب �أ�ش َغ ْ‬ ‫ه����ذي احل��ق��ي��ق ُ‬ ‫���اب‬ ‫��ة ال ع�����ذ ٌر و�أ����س���ب ُ‬

‫رسائل نصية‪:‬‬

‫ورغم قرب مكانها منا �إال �أننا ال نلتفت‬ ‫�إليها مهما حاولت ا�ستيقافنا‪..‬‬ ‫وثمة �أرواح �أجمل منها‪..‬‬ ‫نلتقيها يف حلظات خاطفة‪..‬‬ ‫لكنها ترتك على قلوبنا نداو ًة نع�شق‬ ‫برودتها فتنت�شي بها �ضلوعنا‪..‬‬ ‫فنتمنى �أال نفارقها �أبد ًا…‬ ‫أحمد محمد عبيد‬ ‫‪am_obaid@hotmail.com‬‬ ‫‪http://ahmedobaid.maktoobblog.com‬‬

‫تـعـنــى‬ ‫بالثقافة‬ ‫واألدب‬ ‫الشعبي‬

‫لالشتراك ‪8002220‬‬


‫‪10‬‬

‫ثقافة وفكر‬

‫الشيـخ الدكتـور عبـد العزيـز بن علي النع‬

‫الحركة الثقافية في اإلمارات ستشكـل بــــ‬ ‫للمخلفات فيما بينها‪.‬‬ ‫٭ ترفعون دائم ًا �شعار الت�أثري يف‬ ‫الآخرين فما هو نوع هذا الت�أثري الذي‬ ‫ت�سعون لغر�سه يف نفو�س الآخرين و�إىل‬ ‫�أي مدى جنحتم يف هذا اجلانب؟‬ ‫٭٭ الت�أثري الإيجابي �أو الطاقة الإيجابية‬ ‫وت�أثريها على الإن�سان‪ ،‬فمع ال�صعوبات التي‬ ‫نواجهها يف احلياة البد من �إيجاد ف�سحة‬ ‫للأمل والتفا�ؤل لن�ستمر ونتخطى هذه الزوابع‪،‬‬ ‫فالت�أثري االيجابي على فكر و�سلوك الإن�سان‬ ‫يجعل منه �أكرث �إميان ًا وقوة و�أكرث فعالية لي�ؤثر‬ ‫بالتايل يف جمتمعه‪ .‬ومع وجود هذه الثورات‬ ‫التكنولوجية ات�سعت دائرة االت�صال والتوا�صل‬ ‫مع الآخرين وبذلك �سهلت الت�أثري عليهم‬ ‫وب�شكل �أكرب‪ .‬و�أنا واحلمد هلل مازلت على‬ ‫الطريق لتحقيق الت�أثري الأكرب ملجتمعي وللعامل‬ ‫ب�أ�سلوب الب�ساطة والإح�سان‪.‬‬

‫حوار‪ :‬موزة الكتبي‪:‬‬

‫ال�شيخ الدكتور عبد العزيز بن علي بن را�شد النعيمي �شخ�صية م�ؤثرة‬ ‫يف نف�س من يلقاها ملا يت�سم به من ب�ساطة وتوا�ضع‪ .‬ويثري الإعجاب‬ ‫لإ�صراره الوا�ضح على دعم ال�شباب وم�شاركتهم همومهم وتطلعاتهم‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �سعيه الد�ؤوب للت�أثري االيجابي يف من حوله‪ ،‬وت�شجيعهم‬ ‫على العمل التطوعي فتجده يف ال�صفوف الأوىل يف هذا املجال‪ .‬فو�ضوح‬ ‫الر�ؤية لدية �أهله ليكون القدوة احل�سنة التي يتطلع لها املجتمع‪.‬‬

‫٭ فزت بجائزة �أف�ضل بحث للتنمية‬ ‫امل�ستدامة يف برنامج الدكتوراه يف‬ ‫الواليات املتحدة الأمريكية حول ماذا‬ ‫كان البحث وبر�أيكم ما هي املحاور التي‬ ‫�أهلتكم للفوز؟‬ ‫٭٭ تناول مو�ضوع البحث حتويل املجمعات‬ ‫ال�صناعية التقليدية التي ت�ستخدم املواد اخلام‬ ‫من املوارد الطبيعية �إىل جممعات �إيكولوجية‬ ‫�صناعية‪� ،‬أي تبادل جميع املوارد فيما بينهما‬ ‫من مياه وطاقة ومنتجات �أولية وثانوية‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل تبا��ل املخلفات ب�أنواعها وهي‬ ‫فكرة نابعة من نظام االيكولوجيا الطبيعية‬ ‫التي ال يوجد فيها خملفات فهي عبارة عن‬

‫دائرة مغلقة لدورة احلياة‪ ،‬مبعنى حتويل‬ ‫املخلفات الناجتة من امل�صانع �إىل مواد �أولية‬ ‫مل�صانع �أخرى وبذلك يتم تبادل جميع املوارد‬ ‫الطبيعية وال�صناعية والو�صول �إىل امل�ستوى‬ ‫الأدنى للمخلفات‪.‬‬ ‫�أما عن املحاور التي �أهلتني للفوز باجلائزة‬ ‫فهي توافق البحث مع معايري و�أ�س�س التنمية‬ ‫امل�ستدامة التي فيها توفري جلميع املوارد‬ ‫الطبيعية (التوفري من املياه والطاقة) وتقليل‬ ‫املخلفات بكلفة اقت�صادية جمدية‪� ،‬أمام‬ ‫التحديات البيئية املحلية والعاملية‪ ،‬كما متيز‬ ‫البحث بالأ�ساليب اجلديدة التي حتتاجها‬ ‫املجمعات ال�صناعية من تبادل م�ستوى عال‬

‫٭ تر�أ�ستم فريق ًا من ال�شباب و�سعيتم‬ ‫�إىل حتفيز اجلانب التطوعي لديهم‬ ‫وا�ستطعتم مب�شيئة اهلل توجيه هذه‬ ‫الطاقات خلدمة املجتمع والبيئة‬ ‫والأعمال اخلريية‪ ،‬هل لك �أن تو�ضح‬ ‫لنا املفاتيح التي ا�ستخدمتموها لت�سخري‬ ‫طاقات ال�شباب وتوجيهها التوجيه‬ ‫ال�صحيح؟‬ ‫٭٭ التوفيق من اهلل عز وجل و�إخال�ص‬ ‫النية والعمل لوجهه تعاىل هو مفتاح النجاح‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �أن و�ضوح الر�ؤية لدي كانت‬ ‫�أحد الأ�سباب التي �ساعدت يف ت�شجيع الكثري‬ ‫من ال�شباب وتوجيههم وم�ساعدتهم يف اتخاذ‬ ‫قرارات مهمة يف حياتهم‪ ،‬وم�ساعدتهم يف و�ضع‬ ‫اخلطط والربامج لأحالمهم‪ ،‬و�إعانتهم على‬ ‫التغلب وتذليل العقبات ومواجهة التحديات‪.‬‬ ‫�أ�ضف �إىل ذلك التحفيز‪ ،‬فحتى ترفع درجة‬ ‫الطموح والعزمية لديهم البد من حتفيزهم‬ ‫بالكلمة الطيبة والإر�شاد و�إزاحة املخاوف التي‬ ‫تتملكهم من الف�شل يف امل�ستقبل وخا�صة و�إنهم‬ ‫هم قادة املجتمع والقلب الناب�ض فيه فبهم‬ ‫تنه�ض الأمم وترقى‪.‬‬ ‫�أما �أهم املفاتيح وميكننا القول �إنها مربط‬ ‫الفر�س وهي القدوة احل�سنة‪ ،‬ومل يكن هناك‬ ‫حاجز بيني وبينهم كوين من الأ�سرة احلاكمة‬ ‫فالتعامل خارج نطاق الألقاب والواجهات‬ ‫االجتماعية و�سيادة التوا�ضع والب�ساطة كان‬ ‫لها كبري الأثر يف ال�شباب لأ�صبح واحد ًا منهم‬ ‫�أعي�ش همومهم وطموحهم وا�سخر نف�سي‬ ‫خلدمتهم‪.‬‬ ‫٭ متلك الإمارات مبادرات كثرية يف‬ ‫الأعمال اخلريية والإن�سانية حمليا‬ ‫ودوليا‪ ،‬بف�ضل احل�س الإن�ساين الذي‬ ‫كان ميلكه الوالد املغفور له ب�إذن اهلل‬ ‫ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل نهيان بر�أيكم‬ ‫كيف ميكن اال�ستفادة من هذه املبادرات‬ ‫وتوجيهها التوجيه الأمثل؟‬ ‫٭٭ بف�ضل من املوىل عز وجل ربينا �أبناء‬ ‫الإمارات على الت�سابق للعمل اخلريي وهذا‬

‫دليل على الب�صمة الإن�سانية التي تركها لنا‬ ‫الوالد الراحل ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل‬ ‫نهيان طيب اهلل ثراه وو�ضوح الر�ؤية الهادفة‬ ‫للحكومة الر�شيدة‪ ،‬وللتعاون وامل�شاركة بني‬ ‫�أبناء الوطن‪� .‬إال �أن العمل اخلريي مازال‬ ‫حتت التطوير ويحتاج �إىل الكثري من البذل‬ ‫و�إدخال �إ�سرتاتيجية التنمية امل�ستدامة يف هذا‬ ‫اجلانب‪.‬‬ ‫وال نن�سى هنا ذكر اجلمعيات ال�شبابية‬ ‫التطوعية وهي انعكا�س ملا ن�ش�أ عليه �أبناء‬ ‫الإمارات حيث تعترب هذه اجلمعيات من �أهم‬ ‫العنا�صر يف خدمة املجتمع‪ .‬وبنا ًء على هذه‬ ‫الأهمية نحن يف حاجة �إىل زيادة �أعدادها‬ ‫مع م�شاركة من قيادات واعية ومتوازنة مع‬ ‫�سيا�سة وا�سرتاتيجيات دولتنا‪ ،‬كما �إنها حتتاج‬ ‫�إىل تدريب م�ستمر و�إ�شراف من قبل جلنة‬ ‫من خرباء الوطن يف العمل التطوعي ملواكبة‬ ‫املتغريات واحتياجات الدولة املتجددة‪.‬‬ ‫٭ يف جمال البيئة كلنا على ثقة‬ ‫بالت�أثري ال�سلبي الذي جتلبه احلداثة‪،‬‬ ‫ويف املقابل جند هناك جمعيات و�أندية‬ ‫�صديقة للبيئة بر�أيكم هل تقوم بدورها‬ ‫بال�شكل ال�صحيح وما هي احللول الأمثل‬ ‫خللق بيئة �صحية تتوافق والتطور الذي‬ ‫ت�شهده الإمارات؟ وهل يف اعتقادكم �أن‬ ‫ت�أثر االقت�صاديات العاملية من �ش�أنها‬ ‫الت�أثري املبا�شرة على امل�شاريع البيئية؟‬ ‫٭٭ بال �شك �أن معظم اجلمعيات والأندية‬ ‫البيئية حتتاج �إىل الدعم امل�ستمر من قبل كافة‬ ‫امل�ؤ�س�سات املجتمعية احلكومية منها واخلا�صة‬ ‫بالإ�ضافة �إىل الأفراد‪ ،‬ويف ر�أيي �أنها ال تقوم‬ ‫بالدور املطلوب منها كما كان �سابقا‪ .‬وخللق‬ ‫بيئة �صحية تتوافق مع التطور البد من الدعم‬ ‫امل�ستمر والتعاون وال�شراكة وامل�شاركة بني هذه‬ ‫اجلمعيات ومتخذي القرار لتقليل الأ�ضرار‬ ‫امللحقة بالبيئة‪.‬‬ ‫ومن الطبيعي �أن لالقت�صاد العاملي ت�أثري ًا قوي ًا‬ ‫ومبا�شر ًا على ا�سرتاتيجيات الأعمال وعلى‬ ‫امل�شاريع ب�شكل عام ومنها البيئية فكلنا يف‬ ‫عامل واحد متكامل‪.‬‬ ‫٭ الإمارات دولة فتية وت�سري نحو‬ ‫التطور بخطى واثقة وذلك ب�شهادة‬ ‫اجلميع بر�أيكم ما هي املجاالت التي‬ ‫حتتاج �إىل تركيز �أكرث عن غريها يف‬ ‫الفرتة احلالية؟‬ ‫٭٭ ال�شباب من الذكور والإناث هم من يف‬ ‫حاجة ما�سة للرتكيز عليهم وت�شجيعهم والأخذ‬ ‫بيدهم �إىل الإبداع والتفوق وبناء قدوات م�ؤثرة‬ ‫تتحمل على عاتقها القيادة الإيجابية ل�صناعة‬ ‫جيل واع متعلم مثقف يفهم حقوقه وواجباته‬ ‫ويكون رمز ًا للعطاء فهم البنية التحتية‬ ‫للمجتمع الإماراتي‪.‬‬ ‫٭ نوعتم يف اهتمامكم بني اجلوانب‬ ‫املتناق�ضة مثال عملكم يف وزارة‬ ‫االقت�صاد واهتمامكم باجلوانب‬ ‫الإن�سانية �إال ي�شكل ذلك تناق�ض ًا؟‬

‫وبر�أيكم كيف ي�ستطيع الإن�سان �أن‬ ‫يجمع بني النقي�ضني؟‬ ‫٭٭ بالن�سبة للتنوع الذي �أقوم به لي�س‬ ‫متناق�ضا �أبدا �إمنا هو (تكامل)‪ ،‬ف�إذا �أخذنا‬ ‫مفهوم التنمية امل�ستدامة فهي من وجهة نظري‬ ‫تركز على �أربعة جوانب �أ�سا�سية هي التطور‬ ‫االقت�صادي والتنمية االجتماعية واملحافظة‬ ‫على البيئة واجلانب الإن�ساين كلها تو�صلك‬ ‫لالتزان والو�سطية‪.‬‬ ‫فمثال التنمية االجتماعية كوين فردا من هذا‬ ‫املجتمع فال بد من امل�ساهمة يف رفع الوعي‬ ‫البيئي والوطني يف الإمارات‪ ،‬وامل�شاركة يف‬ ‫العمل التطوعي ي�شعرك بال�سعادة واالنتماء‬ ‫لهذا الوطن وخدمته وال يقت�صر على جمال‬ ‫واحد و�إمنا يف جميع جماالت احلياة‪.‬‬ ‫�أما اجلانب الإن�ساين �أعتربه من الأعمال‬ ‫العظيمة واملباركة يف حياة الإن�سان‪ ،‬وهي‬ ‫�أ�سا�س قيمنا وديننا وجناحنا يف الدار‬ ‫الآخرة فهو تعامل مع اجلوانب ال�سابقة الذكر‬ ‫مل�ساعدة املحتاجني واملعوزين من الأرامل‬ ‫واملطلقات واملهجورات وزوجات امل�ساجني‬ ‫والعجزة واملر�ضى والأيتام وطلبة العلم وذوي‬ ‫االحتياجات اخلا�صة وغريهم‪.‬‬ ‫والعمل يف وزارة االقت�صاد لي�س �صدفة‪ ،‬ولكن‬ ‫قمت ب�إدارة الرقابة التجارية وهي من �أهم‬ ‫الإدارات والتي من مهامها تعزيز القوانني‬ ‫التجارية يف البيع وال�شراء والغ�ش والتدلي�س‪،‬‬ ‫والتن�سيق بني اجلهات االحتادية واملحلية يف‬ ‫هذا اجلانب‪ ،‬ومن اكت�ساب اخلربات املتداخلة‬ ‫يف التنمية امل�ستدامة‪.‬‬ ‫ولو رجعنا �إىل علمائنا يف التاريخ الإ�سالمي‬ ‫والذين بنوا احل�ضارات والتقدم الهائل يف‬ ‫العلوم يف الع�صور املظلمة للغرب لوجدناهم‬ ‫قد تخ�ص�صوا يف جميع املهارات والعلوم من‬ ‫الريا�ضيات واجلرب والكيمياء والطب وال�شعر‬ ‫والف�صاحة مع الفقه واحلديث‪ ،‬فالواحد‬ ‫منهم متعدد العلوم واملهارات فجمعهم للعلوم‬ ‫يجعلهم ملمني بكل ما يحيط بهم‪ ،‬فهم قدوة‬ ‫�صاحلة و�أنا �أحب �أن �أ�صبح مثلهم ملما بجميع‬ ‫علوم الدنيا والآخرة‪.‬‬ ‫٭ قلت يف �إحدى حما�ضراتك �إن‬ ‫الوالدين كان لهما ت�أثري كبري يف بناء‬ ‫�شخ�صيتك ما هي الطرق التي تتبعها مع‬ ‫�أوالدك وهل ت�ستند �إىل اجلانب العلمي‬ ‫�أم �إىل ما زرعه الوالدان فيك‪ ،‬مبعنى‬ ‫�أن الرتبية يف ال�سابق كانت تختلف عن‬ ‫الفرتة احلالية ف�أيهما �أف�ضل؟‬ ‫٭٭ والدي رحمه اهلل ووالدتي كان لهما �أثر‬ ‫كبري يف بناء �شخ�صيتي‪ ،‬فقد ع ّلماين العطاء‬ ‫وحب الغري فن�ش�أت على ترك الأثر الإيجابي‬ ‫يف الآخرين بالقيم واملبادئ والأخالق يف‬ ‫�أي زمان ومكان‪ ،‬ووالدتي دائما تغر�س فينا‬ ‫احلكمة واملوعظه بالق�ص�ص والتجارب وح�سن‬ ‫الظن بالآخرين والعطاء بال حدود وحب‬ ‫النا�س ومواجهة احلياة بحالوتها ومرارتها‪،‬‬ ‫فاتخذت الآية الكرمية من �سورة ُف ّ�صلت‬ ‫مبد�أ من مبادئي قال تعاىل‪« :‬ا ْد َف ْع ِبا َّل ِتي ِه َي‬


‫ثقافة وفكر‬

‫‪ 19‬مايو ‪2009‬‬

‫‪11‬‬

‫عيمي‪ :‬رؤيــــــــةواضحة وتطلعات بعيدة‬

‫ـــصمة واضحة على خريطة العالم الثقافية‬ ‫�أَ ْح َ�سنُ َف�إِ َذا ا َّل ِذي َب ْي َن َك َو َب ْي َن ُه َعدَ ا َو ٌة َك�أَ َّن ُه َوليِ ٌّ‬ ‫َحمِ ي ٌم»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بالن�سبة لأبنائي ف�أ�ستخدم تقريبا نف�س‬ ‫والدي‪ ،‬مع بع�ض‬ ‫الطريقة التي اتبعها‬ ‫ّ‬ ‫الإ�ضافات واخلربات العلمية التي تتبع �أ�سلوب‬ ‫اخليار والبدائل واحلوار‪ ،‬والرتبية ال�سابقة‬ ‫خمتلفة جد ًا‪ ،‬فكانت �أب�سط لب�ساطة احلياة‬ ‫و�أقوى و�أف�ضل كثريا من الآن ولكن لكل زمان‬ ‫دولة ورجال‪.‬‬ ‫٭ كيف تقيمون واقع جمتمع الإمارات‬ ‫والأ�سرة الإماراتية مقارنة بال�سابق‬ ‫ويف ظل الرتكيبة ال�سكانية احلالية‬ ‫ووجود العديد من امل�ؤثرات؟ هل هناك‬ ‫جوانب �سلبية وكيف ميكن معاجلتها‬ ‫ومن هي اجلهات امل�س�ؤولة والتي يجب‬ ‫�أن ت�أخذ على عاتقها و�ضع الربامج‬ ‫واحللول؟‬ ‫٭٭ الأ�سرة هي �أ�سا�س املجتمع‪ ،‬وكلما‬ ‫كانت �صحية ومرتابطة‪ ،‬كلما كان املجتمع‬ ‫�أكرث قوة و�أكرث �إنتاج ًا‪ ،‬فالأ�سرة يف الإمارات‬ ‫كانت ممتدة و�أ�صبحت ت�ضيق وتقت�صر على‬ ‫الوالدين والأبناء‪ ،‬وغدت االجتماعات العائلية‬ ‫يف نهاية الأ�سبوع �أو العطل واملنا�سبات لعوامل‬ ‫عديدة منها‪ ،‬بعد امل�سافات بني مكان العمل‬ ‫وال�سكن واالرتباطات وعمل كال الوالدين مع‬ ‫درا�سة الأبناء وم�ستلزمات احلياة وال�سعي‬ ‫وراء متطلباتها‪� ،‬إال �أننا مازلنا جمتمع ًا‬ ‫احلمد هلل مرتابط ًا ب�شكل كبري فيما بينهم‪،‬‬ ‫و�أفراد الأ�سرة يحر�صون على االرتباطات‬ ‫االجتماعية فيما بينهم‪ ،‬ولكننا مازلنا يف‬ ‫حاجة �إىل توا�صل �أكرب بني �أفراد الأ�سرة‬ ‫وكلما كان ا�ستقرار الوالدين ومعرفة حقوق‬ ‫وواجبات كل منهما وتعاونهما مل�صلحة الأبناء‬ ‫كلما كانت الأ�سرة �أقوى يف مواجهة �أي‬ ‫حتديات خ�صو�صا اخللل الكبري يف الرتكيبة‬ ‫ال�سكانية الذي ن�شهده يف الدو��ة‪.‬‬ ‫و�إذا جئنا �إىل املقارنة بني ال�سابق والآن‪،‬‬ ‫ف�إن الأو�ضاع خمتلفة بدرجة كبرية ل�سرعة‬ ‫التكنولوجيا والعلوم و�أمناط احلياة تغريت ومل‬ ‫يعد الوقت كما كان‪ ،‬واملهم هنا املحافظة على‬ ‫القيم والهوية والرتاث الأ�صيل‪ ،‬و�أن نواكب‬ ‫التطورات مع املحافظة على قيمنا و�أ�صولنا‬ ‫الثابتة يف عقيدتنا وتربيتنا الإ�سالمية وال‬ ‫نتحرر من مبادئنا‪ ،‬و�إذا ذكرنا اجلوانب‬ ‫ال�سلبية هنالك الكثري منها ولكن اجلوانب‬ ‫الإيجابية تطغى عليها‪.‬‬ ‫لتح�سني �أو�ضاع املجتمع فامل�س�ؤولية تقع‬ ‫على الفرد �أوال‪ ،‬وعودته �إىل فطرته ال�سليمة‬ ‫اخلالية من ال�شوائب‪ ،‬ثانيا و�سائل الإعالم‬ ‫التي لها �أكرث من ‪ 90٪‬من امل�ؤثرات ال�سلبية‬ ‫على الأفراد واملجتمع‪ .‬ونحن دائما ن�شكر‬ ‫امل�ؤ�س�سات احلكومية والأهلية على دعمها‬ ‫للربامج والأن�شطة وعلى و�ضع اال�سرتاتيجيات‬ ‫واحللول ومعاجلة الكثري من امل�شاكل الداخلية‬ ‫يف املجتمع وخا�صة امل�ؤ�س�سات واجلمعيات‬ ‫الن�سائية يف كافة �أنحاء الدولة واحلمد هلل لها‬ ‫دور فعال يف هذا اجلانب‪.‬‬

‫٭ �شهدنا خالل الفرتة املا�ضية معر�ض‬ ‫�أبوظبي للكتاب فكيف‬ ‫معار�ض‬ ‫ت�صفون‬ ‫الكتب املحلية؟ وهل‬ ‫هناك حاجة لربامج‬ ‫حتفز املجتمع على‬ ‫القراءة؟ وما هي‬ ‫اهتماماتكم يف هذا‬ ‫املجال؟‬ ‫٭٭ القراءة من املجاالت‬ ‫املحببة يل جدا‪ ،‬والتي‬ ‫تبث بي ال�سعادة‪،‬‬ ‫واعترب نف�سي من‬ ‫رواد معار�ض‬ ‫الكتاب �أينما‬ ‫�أ كو ن ‪,‬‬ ‫و�أهتم بكتب‬ ‫ا لتنمية‬

‫الفنية‬ ‫واملتاحف‬ ‫و ا ملهر جا نا ت ٭ �أ�ضخم‬ ‫م�سابقات‬ ‫لل�شعر‬ ‫ا ل�شعبي‬ ‫والف�صيح‬ ‫و �أ عني‬ ‫بذ لك‬ ‫�شا عر‬ ‫ا ملليو ن‬ ‫و �أ مري‬

‫اللهجة البيضاء هي وسيلة لالنتشار اإلعالمي‬ ‫شاعر المليون فرصة لكثير من الشباب للظهور اإلعالمي‬ ‫نشأت على ترك األثر اإليجابي في اآلخرين بالقيم‬ ‫والمبادئ واألخالق‬ ‫الب�شرية‪ ،‬وما هو جديد من العلوم على ال�ساحة‬ ‫خ�صو�صا الكتب التاريخية وجتارب الآخرين‪.‬‬ ‫املعار�ض املحلية يف الإمارات جيدة جدا‬ ‫بالن�سبة للدول اخلليجية والعربية الأخرى‪،‬‬ ‫وجيدة بالن�سبة لدول العامل‪ ،‬ولكنها يف حاجة‬ ‫�إىل زيادة عدد الكتب املرتجمة خ�صو�ص ًا من‬ ‫العربية �إىل الأجنبية فلدينا ح�صيلة ال ب�أ�س‬ ‫بها من العلوم العربية التي قد يهتم الأجنبي‬ ‫بقراءتها واال�ستفادة منها والدعوة بها‪.‬‬ ‫٭ نلم�س وبكل و�ضوح احلركة الثقافية‬ ‫يف �إمارة �أبوظبي واملتمثلة يف املعار�ض‬

‫للجوائز‬ ‫بالإ�ضافة‬ ‫املو�سيقية‬ ‫وامل�سابقات الثقافية وال�شعرية‪ ،‬يف‬ ‫اعتقادكم ما هي الآثار التي قد تتولد‬ ‫من هذا االجتاه الثقايف املنفتح؟‬ ‫٭٭ �إن هذا االجتاه نحو التنوع الثقايف والأدبي‬ ‫ظاهرة �صحية �إيجابية‪ ،‬ترثي وتغني ال�ساحة‬ ‫الثقافية الإماراتية وتدفعها لإبراز اجلوانب‬ ‫الإبداعية وتعطي فر�صة للمبدعني والباحثني‬ ‫واملهتمني بهذه اجلوانب‪ ،‬الإماراتيون منهم‬ ‫والعرب والعامل ب�أ�سرة لال�ستفادة من هذه‬ ‫احلركة الثقافية التي �ست�ضيف ب�صمة وا�ضحة‬ ‫على خريطة العامل الثقافية‪.‬‬

‫ال�شعراء‪ ،‬يف اعتقادكم �إىل �أي مدى‬ ‫أثرت هذه امل�سابقات يف ال�ساحة‬ ‫� َ‬ ‫ال�شعرية؟‬ ‫٭٭ �إن امل�سابقات ال�شعرية ال�شعبي منها‬ ‫�أو الف�صيح كان لها �صدى وا�ضح يف العامل‬ ‫العربي من املو�سم الأول لها وخ�صو�ص ًا �أنها‬ ‫�أول م�سابقات بهذا امل�ستوى‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫الت�أثري على اجلمهور بجميع فئاته العمرية‪،‬‬ ‫فقد وجدنا ق�صائد طويلة و�صعبه قيلت يف‬ ‫هذه املحافل يحفظها ال�صغار ويرددونها مما‬ ‫يدل على ال�شعبية الوا�سعة التي و�صلت �إليها‬ ‫هذه الربامج‪ .‬كما �أنها كانت فر�صة لكثري‬

‫من ال�شباب للظهور وت�سليط ال�ضوء الإعالمي‬ ‫عليهم‪ ،‬فالتناف�س وال�سعي للجديد والأف�ضل‬ ‫يف املجال ال�شعري يف اعتقادي هو من �أهم ما‬ ‫�أنتجته هذه امل�سابقات‪.‬‬ ‫٭ انت�شر م�ؤخر ًا وبكرثة ا�ستخدام‬ ‫ال�شعراء ال�شعبيني اللهجة البي�ضاء‪ ،‬يف‬ ‫ر�أيك هل لها �أثر على اللهجة ال�شعرية‬ ‫الإماراتية؟‬ ‫٭٭ بالت�أكيد �إن �أية �إ�ضافات جديدة البد‬ ‫لها من ت�أثري وخا�صة �إذا مت تداولها بني‬ ‫الأفراد‪ ،‬فاللهجة البي�ضاء يجدها كثريون‬ ‫و�سيلة لالنت�شار الإعالمي ف�إذا قارنا اللهجة‬ ‫البي�ضاء مع اللهجة الإماراتية جند �إنها �أ�سهل‬ ‫للفهم عند �إخواننا العرب‪ ،‬فاللهجة الإماراتية‬ ‫مبفرداتها اخلا�صة جتدها حم�صورة يف‬ ‫�شبة اجلزيرة العربية لذلك اجته ال�شعراء‬ ‫الإماراتيون ال�ستخدام ما يعرف باللهجة‬ ‫البي�ضاء وخا�صة يف الق�صائد املغناة‪ ،‬ويف‬ ‫اعتقادي ال �ضرر من ا�ستخدامها بجانب‬ ‫االهتمام باللهجة الإماراتية وعدم �إهمالها‬ ‫وذلك من باب احلفاظ على الرتاث الأ�صيل‬ ‫واحلفاظ على الطابع املحلي املميز واجلميل‬ ‫والغني لدولة الإمارات‪.‬‬ ‫٭ هل لكم اهتمامات �أدبية معينة �أو‬ ‫حماوالت كتابية؟ ويف ر�أيكم ما هي‬ ‫اجلوانب الثقافية والأدبية التي حتتاج‬ ‫�إىل تركيز �أكرث؟‬ ‫٭٭ �إن جتربتي الكتابية يف جماالت الأدب‬ ‫متوا�ضعة ولكن يل كتابات يف جمال التوا�صل‬ ‫مع �إحدى املجالت وتتناول كتاباتي اجلوانب‬ ‫الوطنية والروحية والبيئية واجلانب املعريف‬ ‫واحل�ضاري‪ .‬يف اعتقادي �إن اجلوانب الرتاثية‬ ‫والإن�سانية حتتاج منا الهتمام �أكرث وتركيز‬ ‫فهذه املجاالت مهمة ويف حاجة �إىل �إثراء‪.‬‬ ‫٭ كيف ت�صف حياتنا اليوم؟ ولو‬ ‫�أعطيت املجال لتوجيه كلمة فماذا‬ ‫تقول؟‬ ‫٭٭ حياتنا اليومية فيها من التحديات الكثري‬ ‫منها الروحية واالجتماعية واملهنية والإن�سانية‬ ‫والأ�سرية واالقت�صادية وغريها‪ ،‬فالكثري منا‬ ‫ين�سى التوازن بني �إدارة الوقت والأولويات وقلة‬ ‫التوا�صل بني �أفراد املجتمع لكرثة املغريات‬ ‫وامللهيات‪ .‬و�أود القول للجميع كن �إيجابي ًا‬ ‫وم�ؤثر ًا ملن حولك‪ ،‬اع ِنت و�أ�صلح جوانب حياتك‬ ‫الفكرية واجل�سدية والروحية والعاطفية لتكون‬ ‫�إن�سان ًا متوازن ًا‪ ،‬فخري الأمور �أو�سطها‪ ،‬فال‬ ‫�إفراط وال تفريط‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫أدبيات‬

‫جحا العربي ‪ ..‬المتحامق أم األحمق؟‬

‫رشة عطر‬ ‫ال�ص َور‪..‬‬ ‫ق�صي وجهي من ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال�صور واتركي الباقي)‪..‬‬ ‫(ق�صي وجهي من ّ‬ ‫من وحي ق�صيدة البدر ّ‬ ‫كان هذا النب�ض‪.‬‬ ‫ملا كان‪ ..‬وكيف كان‪� ..‬صدقوين‪ ..‬ال�أدري‪!..‬‬ ‫حتية للبدر يف �سماواته‪..‬‬ ‫ت�شهق ذاكرتي و�أنتحب على �صدر ال�ص ّور‪..‬‬ ‫�أحت�س�س مالحمك و�أم�ضي يف عمق عينيك‪ ..‬و�أجدها و�أنت‪..‬‬ ‫أق�ص وجهها من ال�صورة‪..‬‬ ‫و�أحت�ضر على حدّ الربواز‪ّ � ..‬‬ ‫و�أ�ضعني مكانها‪..‬‬ ‫وال�أجدك بجانبي‪..‬‬ ‫وحدي‪ ..‬وحويل فراغ‪!..‬‬ ‫�أرمتي يف ح�ضن الغربة‪..‬‬ ‫و�أتو�سد ال�سهر‪ ..‬و�أت�أمل ال�صور‪..‬‬ ‫و� َ‬ ‫أجدك دون ابت�سامة واليد‪ ..‬ومالحمك جتهلني‪..‬‬ ‫� ُ‬ ‫أهز كتفك‪ ..‬والتعرفني‪ ..‬و�أفقدين وهويتي‪!..‬‬ ‫مل �أ�صدّ ق يوم ًا �إنك �ستغادرين‪..‬حتى حني الحت نّذّ ر الفراق‪..‬‬ ‫وهاجمني عطر الأخرى‪ ..‬وبد�أت خطواتك ت�أخذك بعيد ًا عني‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫أو�صدت دون ال�شك الأبواب‪..‬و�أتيت بفر�شاة وعلبة �ألوان‪..‬‬ ‫�‬ ‫حاولت ر�سمك‪ ..‬ورف�ضني وجهك‪ ..‬و�أنطف� ُأت عند حدّ ال�صورة‪!..‬‬ ‫خالية الوفا�ض من كل �شيء‪..‬‬ ‫مزدحمة ب�صور تئن منها دهاليز الذاكرة منذ بدء التكوين‪..‬‬ ‫وتفا�صيل املواعيد الراحلة‪ ..‬وعيون هجرت مالحمها‪..‬‬ ‫مت�سد �أ�ضلعها وقد تهتكت رئتها‪ ..‬و�سهم الرحيل‪..‬‬ ‫وامر�أة ّ‬ ‫ودموع املا�ضي‪!..‬‬ ‫فتفر دمعتي‪..‬‬ ‫�أم�سح دموع املا�ضي‪ّ ..‬‬ ‫�أقف على حدّ اللهفة‪� ..‬أت�شرب مالحمك‪..‬و�أبث �شوقي للقوايف احلزينة‪..‬‬ ‫و�أمطر �شجن ًا �سومري ًا لأبقيك يف �إطار ال�صورة‪..‬‬ ‫و�أجدين خارجها‪ ..‬طفلة جتري خلف ال�سراب‬ ‫تكرب يف ظالل الوهم‪ ..‬وتبكي عيون احلب‪!..‬‬ ‫�أحت�ضن زمن احلب‪..‬‬ ‫و�أ�شعر بن�شوة البداية وبهجة الر�سائل‪..‬‬ ‫والكلمات املخب�أة خف ال�سطور‬ ‫ولهفة احلرب وجنون اخلواطر‪ ..‬والرحيل �صوب عينيك‪..‬‬ ‫فدّ يتهما وفدّ يتك‪..‬‬ ‫تهم�س يل‪ :‬وجهي الغايل وتلثم عيوين‬ ‫عفراء السويدي‬

‫قصة قصيرة‬ ‫مريم الرميثي‬

‫مهــــرة!‬

‫يقال �إن من امتلك العقل فهو �أغنى الأغنياء‬ ‫ومن مت�سك باحلمق فهو �أفقر الفقراء‪،‬‬ ‫فاحلمق معناه �سقوط التكليف عن �صاحبه ‪،‬‬ ‫ف ُيع ّر�ض �صاحبه لل�سخرية االجتماعية دون �أن‬ ‫يواجه عقاب ًا �أو جزا ًء اجتماعي ًا‪ ،‬وهذه ال�سمة‬ ‫عن�صر فني وتاريخي بارز يف ال�شخ�صية‬ ‫اجلحوية‪ ،‬تلك ال�شخ�صية التي ي�ضرب بها‬ ‫العرب املثل يف احلمق‪ ،‬ولكن ما نريد �أن‬ ‫ن�ضيفه ل�شخ�صية جحا هنا �سمة جديدة يف‬ ‫�شخ�صيته وهي �أنه متحامق‪ ،‬متباله‪ ،‬وهذا ما‬ ‫ي�ؤكد �شدة ذكاءه !‪ ،‬لذا كان اخللفاء والقادة يف‬ ‫ع�صره يجلبونه للت�سلية والرتفيه عنهم لين�سوا‬ ‫�صخب احلياة‪ .‬ومن النوادر التي �ساقها لنا‬ ‫(الآبي) يف ذلك ق�صة لقائه باملهدي‪ ،‬اخلليفة‬ ‫العبا�سي‪ ،‬حيث �أراد املهدي �أن ميازح جحا يف‬ ‫جمل�سه‪ ،‬فدعا �أحد خدمه �أن يح�ضر ال�سيف‬ ‫والنطع (وهو عبارة عن جلد يتم و�ضعه حتت‬ ‫ر�أ�س الرجل عند تنفيذ حكم الق�صا�ص عليه‬ ‫بقطع ر�أ�سه حتى ال تتلطخ الأر�ض بالدماء)‬ ‫‪ ،‬فطلب من جحا �أن يقعد يف النطع‪ ،‬فاقرتب‬ ‫ال�س ّياف قرب ر�أ�سه يهز �سيفه‪ ،‬فرفع جحا‬ ‫ر�أ�سه �إليه قائ ًال بفطنة وذكاء (يتحامق) على‬ ‫ال�س ّياف‪�« :‬إحذر �أن ت�صيب حماجمي بال�سيف‬ ‫ف�إين قد احتجمت»‪ ،‬فانطلقت �ضحكات املهدي‬ ‫بني �أرجاء املكان الهادئ‪ ،‬ومن الأمثال التي‬ ‫جاءت عنه و التي �أوردها لنا امليداين املتويف‬ ‫�سنة (‪518‬م) «�أحمق من جحا» وي�شري هذا‬ ‫امل�صدر �إىل �أن جحا رجل من قبيلة فزارة‬ ‫العربية‪ ،‬ويكنى ب�أبو الغ�صن‪ ،‬ومن النوادر‬ ‫التي ت�شري �إىل �صفة احلمق فيه كما قيل‪ :‬فمن‬ ‫حمقه �أن عي�سى بن مو�سى الها�شمي مر به وهو‬ ‫يحفر بظهر الكوفة مو�ضع ًا ‪ ،‬فقال له ‪ :‬مالك‬ ‫يا �أبا الغ�صن ؟‬ ‫قال‪�« :‬إين قد دفنت يف هذه ال�صحراء دراهم‪،‬‬ ‫ول�ست اهتدي �إىل مكانها»‪ ،‬فقال عي�سى ‪« :‬كان‬ ‫يجب �أن جتعل عليها عالمة»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قال ‪« :‬قد فعلت»‪ ،‬قال له عي�سى متعجبا ‪:‬‬ ‫«ماذا!»‬ ‫قال جحا‪�« :‬سحابة يف ال�سماء كانت تظلها‪،‬‬ ‫ول�ست �أرى العالمة»‪.‬‬

‫كان ال�صبح يزهر من �إطاللة فاتنة �ساحرة عندما‬ ‫ت�ستفيق ذابلة الأهداب‪ ،‬يغ�شاها ال�ضوء الذهبي املرتع‬ ‫بال�شقار‪ ،‬ويت�سلل �إليها االنتعا�ش‪ ،‬منذ �أقبلت ووالدي‬ ‫يوليها اهتماماً �شديداً كما اهتمامه بي‪.‬‬ ‫قال يل حني كنا �سوياً يف ذلك امل�ساء‪ :‬هي �سعيدة يا بني!‬ ‫ف�أجبته من فوري‪ :‬نعم يا �أبي �إنها فرحة‪ ،‬كانت تهز‬ ‫ر�أ�سها داللة على �سعادتها‪ ،‬تقرتب من والدي حتى حت�شر‬ ‫مقدمة وجهها بني عنقه وكتفه‪ .‬وتعيد الكرة في�ضحك‬ ‫والدي ويربت عليها‪.‬‬ ‫عندما ماتت �أمي منذ �أربع �سنوات وفقد والدي بعدها‬ ‫ب�صره حتدث يل قائال‪ :‬هي و�صية والدتك ‪ -‬رحمها‬ ‫اهلل ‪� -‬أن تتعلم ركوبها وتندجما معا حتى ت�صريا ثنائيا‬ ‫يُ�شهد لكما باملهارة والفرو�سية الالمعة‪َ ،‬وعدها ب�أنه‬ ‫�سيعلمني الفرو�سية وقلت له «�أنا �صغري ومل �أكمل عامي‬ ‫ال�ساد�س» وحده �إميانه الرا�سخ وحبه لوالدتي ‪ -‬رحمها‬ ‫اهلل ‪ -‬وع�شقه ملهرته دفعه لتخطي الأمل وجلده ب�سوط‬ ‫الب�سالة‪ ،‬فيما ت�سكب �سحائب عزمه قطراتها الندية‪..‬‬

‫ومن حمقه بل كما «�أراه من حتامقه»‪ ،‬كما‬ ‫يورده لنا امليداين‪� »:‬أنه خرج من منزله يوم ًا‪،‬‬ ‫فعرث يف دهليز منزله بقتيل‪ ،‬ف�ضجر به‪ ،‬وجره‬ ‫�إىل بئر منزله ف�ألقاه فيها‪ ،‬فعرث عليه �أبوه‬ ‫ف�أخرجه وغ ّيبه‪ ،‬وخنق كب�ش ًا حتى قتله و�ألقاه‬ ‫يف البئر‪ ،‬ثم �إن �أهل القتيل طافوا يف �سكك‬ ‫الكوفة يبحثون عنه‪ ،‬فتلقاهم جحا‪ ،‬فقال لهم‬ ‫‪«:‬يف دارنا رجل مقتول فانظروا �أهو �صاحبكم»‬ ‫!‪.‬‬ ‫فذهبوا �إىل منزله و�أنزلوا جحا يف البئر‪ ،‬فلما‬ ‫ر�أى جحا الكب�ش يف البئر ناداهم وقال لهم ‪ :‬يا‬ ‫ه�ؤالء‪ ،‬هل كان ل�صاحبكم قرون ؟‬ ‫ف�ضحكوا ومروا قائلني ‪« :‬جمنون»‪.‬‬ ‫لذا قال عنه ال�شاعر عمر بن �أبي ربيعة‪:‬‬ ‫دلهت عقلي وتلعبت بي‬ ‫حتى ك�أين من جنوين جحا‬ ‫ويعقب الأ�ستاذ العقاد على هذه احلادثة‬ ‫لي�ستدل من الق�صة على �أن حماقة جحا وراثية‬ ‫عندما �أراد �أن يزيل ال�شبهة يف �أمر القتيل‬ ‫ب�إلقائه يف البئر‪ ،‬يف حني �أن �أباه مل ي�صنع ما‬ ‫يزيل تلك ال�شبهة عندما خنق الكب�ش و�ألقاه‬ ‫يف البئر بد ًال عن القتيل‪ ،‬فقد اجتمعت هذه‬ ‫ال�صفة يف الأب وفتاه ‪.‬‬ ‫ورغم ذلك ي�ؤكد بع�ض املعا�صرين له ب�أنه‬ ‫�إن�سان متعقل‪ ،‬واع‪ ،‬فطن‪ ،‬اتخذ من احلماقة‬

‫�إنه يحلم �أن يكون يوماً منارة ال تخبو‪ ،‬والدي رجل �شجاع‬ ‫مل مينعه فقد الب�صر تعليمي ركوبها وتدريبنا معاً‪.‬‬ ‫كنت وارتعا�شة �أطرايف نتح�س�س ج�سدها ال�ضخم‪ ،‬يدي‬ ‫ال�صغرية تعلو وتهبط وعيني عليها من خويف‪ ،‬في�شد‬ ‫والدي علي يديّ وي�ضغط عليهما لتلت�صقا �أكرث ف�أكرث‬ ‫على ج�سدها و�أ�سمعه يقول‪ :‬ال تخف �إنها لك‪� .‬إنها‬ ‫حتبك‪.‬‬ ‫تهز هي ر�أ�سها وتنفث الرتاب والهواء‪ ،‬ف�أ�شهق ما تنفث‪،‬‬ ‫متتلئ رئتي بالهواء الذي �أ�شتم فيه رائحة ج�سدها‪ ،‬ثم‬ ‫�أفلت يدي عن ج�سدها واختبئ خلف �أبي‪� ،‬أتقرف�ص من‬ ‫خويف‪� ،‬أراه حينها يدفعني عائداً باجتاهها‪ :‬هي لك غامن‪،‬‬ ‫اقرتب منها لن مت�سك ب�سوء‪.‬‬ ‫�أت�سرب يف خطوط ال�صمت بيني وبينها‪ ،‬تطالعني بنظرة‬ ‫ثم حتني ر�أ�سها نحوي‪ ،‬تنزل قلي ً‬ ‫ال مل�ستوى وجهي‪ ،‬تقرتب‬ ‫و�أ�شعر ب�أنفا�سها ت�ضرب مالحمي املتجمدة‪ ،‬وحني التقت‬ ‫الأنوف‪ ،‬انقب�ض قلبي بقوة‪ .‬انتهكت هي خويف ورهبتي‪،‬‬

‫�أو التحامق �أ�سلوب ًا يف التعبري عن مواقف غري‬ ‫متعقلة �أ�سا�س ًا‪ ،‬ويف رواية «ابن اجلوزي» املتويف‬ ‫�سنة ‪597‬هــ‪ ،‬روي يف كتابه (�أخبار احلمقى‬ ‫واملغفلني) عن مكي بن �إبراهيم (‪116‬ه ـ ‪-‬‬ ‫‪215‬هــ) يقول‪« :‬ر�أيت جحا رج ًال ظريف ًا‪،‬‬ ‫وهذا الذي يقال عنه يف احلمق مكذوب عليه‬ ‫وكان له جريان ميازحهم وميازحونه ‪ ،‬فو�ضعوا‬ ‫عليه»‪.‬‬ ‫ويظل جحا رج ًال ميتلك ح�س ًا فكاهيا‪ً،‬‬ ‫متم�سك ًا بفل�سفة ال�ضحك‪ ،‬وي�ستخدم هذه‬ ‫الفل�سفة للتخل�ص من امل�آزق‪ ،‬ويبقى �أن نذكر‬ ‫لكم مالحظة �أخرية �ستطلق عدة ت�سا�ؤالت‪،‬‬ ‫فقد قال العرب القدماء �أن للحمقى نقو�ش‬ ‫على خوامتهم تدل على خ�صال متعلقة‬ ‫ب�شخ�صياتهم كالبخل �أو الطمع وما �إىل ذلك‪،‬‬ ‫فيذكر ( الآبي) �أن جحا نق�ش على خامته‬ ‫نق�ش ًا يحمل هذه العبارة ‪« :‬ع�شاء الليل رديء»‬ ‫وال�س�ؤال الذي �سنطرحه لكتب التاريخ‪ :‬هل‬ ‫هذا النق�ش دليل قاطع على وجود �سمة احلمق‬ ‫يف جحا �أم �أنه رمز ًا يخفي عقلية تخفي لغز ًا‬ ‫غريب ًا البد �أن ننقب عن �آثارها كي تت�ضح‬ ‫معاملها وتزول احلرية ؟‪.‬‬ ‫ريم الشحي‬

‫بد�أت ت�شتم �أنفي ثم اقرتبت من عنقي ومبحاذاة �أذين‪،‬‬ ‫بعدها وك�أنها تلتهم �أطراف �شعري‪.‬‬ ‫�أحلظ دفئا يتو�شح مواطن والدي‪ ..‬هنا �أورقت ال�سماء‬ ‫عيداً! لهذا ال�صمت حلن طرب يدلل الروح املرتفة وهذا‬ ‫الوجه حديقة وارفة تناغي الزهر‪.‬‬ ‫خارج احلدود اخل�شبية يقف عامل الإ�سطبل دروي�ش‪ ،‬كان‬ ‫الأخري يبت�سم وهو يلوح يل‪ ،‬ينادي‪ :‬غامن‪ ،‬غامن‪.‬‬ ‫ت�سرتخي �أطرايف‪ ،‬و�أ�ستجيب لها‪� ،‬أخرجت ما كان من‬ ‫هواء يف رئتي ال�صغرية �أزفر و�أزفر‪ ،‬ثم حككت �أنفي‪،‬‬ ‫هتف �أبي‪� :‬أح�سنت ثم �صفق يل وكرر ت�صفيقه‪ ،‬تغلبت‬ ‫على خويف وتوتري بعدها‪ ،‬وقد ت�ضاءلت امل�سافات بيننا‪،‬‬ ‫وجدتني �أطلق ج�سدي للريح و�أحلق ب�أ�سارير م�ضيئة‪،‬‬ ‫حتى عودتنا للمنزل وبي ابت�سامات عالقة‪� ،‬أردت �س�ؤال‬ ‫والدي يومها‪ :‬هل �شعرت بنا؟ �أق�صد بي كيف كنت وهي‬ ‫مباذا كانت ت�شعر؟‬ ‫حنني ت�شبع يف م�ساماتي ويف �صوتي ي�سكن‪ ،‬خ�شيت �أن‬


‫أدبيات‬

‫‪ 19‬مايو ‪2009‬‬

‫بحر وقصيدة ‪ ..‬وأنت ‪!..‬‬

‫****‬ ‫بحر‪...‬؟‬ ‫ٌ‬ ‫حني �أ�شتاقك‪!...‬‬ ‫تت�شح الق�صيدة بثوب براءتـِها‪..‬‬ ‫تـُحيل �أبواب �شتاء ي�سكـُنني‬ ‫بع�ض بركان وليد‪!...‬‬ ‫ويغدو‬ ‫التالقي عندي ‪....‬‬ ‫خمالب قوايف‪...‬‬ ‫�أ�سمع وقع خـُطاها‬ ‫ُ‬ ‫املرور‪....‬ي�شهق‬ ‫ُنطيل وجع‬

‫دعني �أجيء يف حني املطر‬ ‫الكتب‪...‬‬ ‫ال�شتاء �آخر‬ ‫ْ‬ ‫والق�صيدة يف جيب امل�ساء‬ ‫و�أنت‪!....‬‬ ‫�أنت‪!...‬‬ ‫نزف العمر‪...‬‬ ‫ا�ستدارة الآه‪!!.....‬‬ ‫�شيء يحكيه الغيم‪....‬‬ ‫حتى يتعلم املطر غناء‬ ‫االنتظار‬ ‫الهطول‪....‬‬ ‫يـُحلق �أبعد‪�....‬أبعد‪...‬‬ ‫ليفي�ض �شوق الروح‬ ‫وحني حلظة‬ ‫�أطارحك يغدو‪ ...‬يحلق‪ ...‬ي�صمت‪..‬؟!‬ ‫�أن‬ ‫يطالبني‬ ‫يحط فوق ورق ال�صرب‬ ‫ال�صمت‪...‬؟!‬ ‫ير�سم دربنا الدجى اجلريح‬ ‫يقطر من القوايف ‪.....‬‬ ‫هكذا‬ ‫مل �أعرف التفكري حني ي�أخذك ‪...‬؟!‬ ‫ولك من جديد �أعود‪...‬‬ ‫�أحببتك‪...‬‬ ‫�شهقة رجاء �ضائع‪...‬‬ ‫مل �أجرب فنون التمهل ‪....‬‬ ‫و�أكرث‪.....‬‬ ‫أسماء فهد‬ ‫الحتطم ج�سدي النقي‪...‬‬

‫يبعرثين ال�س�ؤال؟ ومل �أجد لل�صمت تف�سرياً‪ ،‬وحني كان‬ ‫والدي يجل�س على الأريكة‪ ،‬وجهه موجه ناحية احلائط‬ ‫الأبي�ض ويداه كل على وركه ممدة‪ ،‬وتلك الأكف اخلا�شعة‬ ‫يف ت�ضرع ودعاء خافت ال ت�سمعه الآذان‪ ،‬و�ضعت ر�أ�سي‬ ‫على وركه‪� ،‬أخذ مي�سح على ر�أ�سي بيده‪ ،‬نام ال�س�ؤال ومنت‬ ‫قرير العني‪.‬‬ ‫�أ�صبحنا و�أ�صبح امللك هلل‪ ،‬يف الإ�سطبل كانت ت�سرح‬ ‫بطالقة‪ ،‬جتذب �أ�شعة ال�شم�س لتعلقها على تاجها الأ�شقر‬ ‫اجلميل‪ ،‬والدي يقف �أمام احلدود اخل�شبية‪ ،‬ج�سده كما‬ ‫حوا�سه تتبعها يف م�سرية ربانية‪ ،‬قال يل دروي�ش وهو‬ ‫مم�سك بلجام �أحمر يعده للركوب‪ :‬هيا يا بطل‪ ،‬حان‬ ‫دورك‪ ،‬اليوم يوم عر�سك‪.‬‬ ‫اليوم �س�أقودها؟‬ ‫نعم‪ ،‬وهذا هو اللجام‪ ،‬خطته لك غامن‪ .‬ارك�ض �إىل‬ ‫والدك‪.‬‬ ‫�أ�سرعت راك�ضاً �إىل حيث والدي وبيدي اللجام‪ ،‬ا�صطدمت‬

‫ب�ساقه و�أنا �أطلق �ضحكات متتالية فيجذبني للأمام‪ :‬هل‬ ‫�أنت م�ستعد؟‬ ‫ �ستم�سكها معي �ألي�س كذلك بابا؟‬‫ كنت مبثل �سنك حني علمني والدي الفرو�سية‪ ..،‬ح�سناً‬‫كنت �أكرب منك بقليل‪ ،‬ق�ضيت وقتاً يف تعلم ال�سيطرة‬ ‫على الفر�س وتطويعها‪ ،‬و�أنت غامن متتلك القدرة على‬ ‫التحمل والأهم من ذلك الرغبة يف �إجادة الفرو�سية‪.‬‬ ‫عيني لتب�صر بهما احلياة‪ ،‬ووجه �أمك اجلميل‬ ‫منحتك ّ‬ ‫قد طبع على تقا�سيم املهرة الفتية‪ ،‬وروحها الطاهرة‬ ‫النقية قد غر�ست يف قلبك ال�صغري‪ ،‬تفا�صيل خالدة يا‬ ‫غامن‪.‬‬ ‫يقودين �أبي لأقرتب �أكرث من مهرة‪� ،‬إنه ي�شعر بها �أينما‬ ‫وط�أت حوافرها �شمائل الرتاب وين�صت ب�شفافية لتموج‬ ‫�أنفا�سها‪ ،‬حتدق فينا مهرة وتتقدم نحونا‪ ،‬ببطء حتى‬ ‫�إن الم�ست بج�سدها ال�ضخم‪ ،‬والدي حت�س�سها ثم ربت‬ ‫على عنقها‪ ،‬تتلب�س حنان الطبعة لت�أخذين مع ال�صبح‬

‫شفاه أيبسها الرعب ‪..‬‬

‫لو كنت �أرى الطريق‬ ‫لكنت مار�ست ال�صمت حتى‬ ‫الهذيان‪!...‬‬ ‫لرتكت �أحالمي تغادرين‬ ‫ت�شرب منايف �سمواتها‬ ‫لو كنت �أرى بدايتي‬ ‫لقلت لق�صائدي‬ ‫كفى‪....‬؟‬

‫‪13‬‬

‫ف َّرت‬ ‫تركتني‬ ‫�صارت مثلك‬ ‫يا طف ًال غادر �أيامي‬ ‫و�سماء مل تتغري‬ ‫ً‬ ‫منذ الزمن الأول‬ ‫منذ الرمح املن�سي بقلبي‬

‫�صامت �أنت‬ ‫منذ الأزل‬ ‫جامد حمجرك‬ ‫كثرية هي الرمال يف فمك‬ ‫و�سائل ال ي�شبه املياه‬ ‫يف ك�ؤو�سك الكثرية‬ ‫تلك التي ال ت�سكرك‬ ‫بالأم�س كنتُ �أقلب الهواء‬ ‫مل جتلدين الأنفا�س كما فعلت‬ ‫و�أر�صد ال�سنني كيف تنهمر‬ ‫ك��ال��ن��ج��وم ح�ين ال ت��ك��ون يف بالأم�س‬ ‫ودخان الندم يغلفني‪..‬‬ ‫ال�سماء‬ ‫�أع��ل��ق لنف�سي �أل���ف م�شنقة‬ ‫لكن وجهك القدمي‬ ‫خلفك‬ ‫بدا يل با�سم ًا‬ ‫و�أنت هناك‪..‬‬ ‫تغلق حولك دائرة ال�صمت‬ ‫من حتت �أكوام اجلزع‬ ‫وتلون ك�أ�س امليعاد‬ ‫بدا كيومك الأخري‬ ‫ب�شهيق غلفه الكتمان‬ ‫كجرعة الوهم اجلميل‬ ‫وت�آمرت الأنفا�س‬ ‫وجل�سة ال�صحاب‬ ‫لقتله‬ ‫�إذ ترقب الهواء‬ ‫وم����ا ي�لام�����س م���ن وج��وه��ن��ا‬ ‫و�شفاه �أيب�سها الرعب‬ ‫اجلديدة‬ ‫ت�ستجدي الوجه الأمل�س‬ ‫وكلنا مباح‬ ‫�إذ ال عينني وال غمازة‬ ‫للزمان والرحيل‬ ‫كالنا‬ ‫ال �أ�سباب لهذا ال�صمت احلانق‬ ‫وال من �أبواب خال�ص‬ ‫الم�س ‪ -‬حيث نحن الآن ‪-‬‬ ‫�شرفات منازلنا‬ ‫حدود ال�شجن‬ ‫مل تدرك‬ ‫ُ�سرقت �أنفا�سي‬ ‫�أن املبنى دون جدار‪..‬‬ ‫وتراتيل الليل املجنونة‬ ‫ن���اف���ذة ت��ر���ص��د ك���ل ثنايا‬ ‫جاءت فزعة‬ ‫الأوهام‪..‬‬ ‫ت�صرخ بي‬ ‫و�ستائر م�شلولة‬ ‫يف العمر الثالث‬ ‫ي�ؤملها ال�ضوء املجنون‪..‬‬ ‫تنبئني �أنك عدت‬ ‫و�أن وجوه الأحباب‬ ‫على احلائط‬ ‫لميس المرزوقي‬

‫اخلجول والنخل البا�سق املثمر حيث روعة اللحظة‬ ‫و�صفاء الذهن‪ .‬مد والدي يده ليالم�س وجه مهرة ثم‬ ‫�ألب�سها اللجام بخفة‪� ..‬شد بعدها الوثاق حتى قربه مني‪،‬‬ ‫�أخذ يدي وناولني اللجام قائ ً‬ ‫ال‪ :‬غامن‪ ..‬افعل كما فعلت‬ ‫للتو‪.‬‬ ‫م�سحت على عنقها‪ ،‬مرات ومرات‪ ،‬انتف�ضت املهرة‪،‬‬ ‫�أ�صدرت �صهي ً‬ ‫ال متتالياً‪ ،‬مل �أفلت يدي عنها‪ ،‬ورغم علو‬ ‫قامتها عني‪ ،‬رفعت ج�سدي قدر ا�ستطاعتي لأ�صل �إىل‬ ‫حيث ر�أ�سها‪.‬‬ ‫والدي خماطباً املهرة‪ :‬كوين معه‪ ،‬ال ترتكيه‪.‬‬ ‫دف ٌء ما يت�سلل ناحية روح حتت�ضن ال�شقار‪ ،‬تتجاذب العيون‬ ‫النظرات الهام�سة‪ ،‬وتفر�ش العطاء الرمو�ش الطويلة‬ ‫واحتنا ال�سمراء‪ ،‬تكتنز احلدود اخل�شبية تلك امل�شاعر‬ ‫الندية‪� ،‬أنطلق بها وهي تراق�ص التموجات‪� .‬أ�سرجت غيم‬ ‫الأمنيات وقد عزمت �أن �أكتم �صوت ال�سقطات تاليها �إن‬ ‫وقعت و�أنا �أ�ستثري بالعرق والرمل‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ثقافة وفكر‬

‫تواصل االحتفالية بمئوية الشيخ زايد الكبير‬

‫هماليل ‪ -‬خاص‬ ‫تتوا�صل الفعاليات التي تنظمها هيئة �أبوظبي‬ ‫احتفاء بالذكرى املئوية‬ ‫للثقافة والرتاث‬ ‫ً‬ ‫لرحيل ال�شيخ زايد الكبري‪ ،‬حيث قدم الفنان‬ ‫علي التميمي عر�ض ًا روائي ًا عن حياة ال�شيخ زايد‬ ‫الكبري يف كليات التقنية يف املنطقة الغربية‬ ‫وجامعة الإمارات‪ ،‬كما نظمت الهيئة م�سابقة‬ ‫لطالبات جامعة زايد ب�أبوظبي والتي �ضمت‬ ‫طالبات �أق�سام مادة التاريخ للقيام بتقدمي‬ ‫امل�شروع النهائي للمادة حول ال�شيخ زايد الكبري‬ ‫با�ستخدام �أحد ثالثة �أ�شكال‪ :‬عر�ض للو�سائط‬ ‫املتعددة با�ستخدام �صور ومواد �أر�شيفية‪ ،‬حتليل‬ ‫وتف�سري تاريخي (بحث)‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل م�سابقة‬ ‫ت�صميم بو�سرت يعرب عن القيمة التاريخية‬ ‫ل�شخ�صية ال�شيخ زايد الأول‪.‬‬ ‫ومت حتكيم امل�شروعات من قبل جلنة للتحكيم ت�ضم‬ ‫خرباء ومتخ�ص�صني من هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث‬ ‫وجامعة زايد‪ ،‬و�سوف يتم تكرمي الفائزات يف احتفالية‬ ‫مئوية ال�شيخ زايد الكبري يوم ‪ 19‬مايو بقلعة اجلاهلي‪،‬‬ ‫كما �ستعر�ض الأعمال الفائزة يف القلعة‪ ،‬واجلوائز عبارة‬ ‫عن �شهادة تقدير‪ ،‬ومنحة تدريبية بهيئة �أبوظبي للثقافة‬ ‫والرتاث‪ ،‬ف�ض ًال عن جائزة مالية‪.‬‬ ‫حول الدالالت املعنوية والتاريخية التي تعنيها مئوية‬ ‫ال�شيخ زايد الأول حتدث �إلينا الفنان الإماراتي القدير‬ ‫علي التميمي قائال‪ :‬مما ال �شك فيه �أن هذه املئوية‬ ‫تتحدث عن م�ؤ�س�س �إمارة �أبوظبي زايد بن خليفة «رحمه‬ ‫اهلل» الذي �أر�سى قواعد �إمارة �أبوظبي وحكم بالعدل‬ ‫وامل�ساواة وحكم ال�شعب بحكمة ور�ؤية متب�صرة ودراية‬ ‫على �أ�س�س متينة‪ ،‬وجمع �شمل القبائل من �شرقها وغربها‬ ‫وجمعهم على وحدة ال�صف والتعاون‪ ،‬و�أ�س�س الإمارة‬

‫ب�شكل منهجي‪.‬‬ ‫من هنا يت�ضح لنا هذا التاريخ العريق واملجد الرفيع‬ ‫لتاريخ �آل نهيان ال�شيوخ الكرام‪ ،‬من الذين قدموا‬ ‫للوطن الكثري والكثري وزايد بن خليفة �أحد الوراد الذين‬ ‫امل�ؤ�س�سني للوطن وقدم الكثري لإمارة �أبوظبي‪ ،‬وعلى‬ ‫نهجه �سار �شيوخنا الكرام‪ ،‬وعلى ر�أ�سهم زايد بن �سلطان‬ ‫�إل نهيان م�ؤ�س�س االحتاد حفيده الذي �سار على نهجه‪.‬‬ ‫و�أنا من هنا �أوجه كلمة �شكر خا�صة �إىل �صاحب ال�سمو‬ ‫رئي�س الدولة وويل عهده الأمني على اهتمامها بتخليد‬ ‫ذكرى �سمو ال�شيخ زايد بن خليفة م�ؤ�س�س �إمارة �أبوظبي‪،‬‬ ‫وهذه البادرة من �سموهما كبرية‪ ،‬وهي عرفان تقدير ملن‬ ‫ق ّدم و�أعطى للوطن وهذا العمل هو الأول من نوعه لتخليد‬ ‫�شخ�صية عظيمة كزايد بن خليفة «رحمه اهلل»‪.‬‬ ‫وحول دوره وم�شاركته يف فعاليت املئوية قال التميمي‪:‬‬ ‫دوري جاء ك�سارد ورا ٍو لق�صة زايد الأول التاريخية‬

‫لتو�ضيحها وتر�سيخها يف �أذهان طالب املدار�س و�صغار‬ ‫ال�سن‪ ،‬لكونهم يعرفون �أنه كان هناك يف املا�ضي �شيخ‬ ‫حكيم و�شجاع وذو دراية باحلكم‪ ،‬وقام بدور جليل يف‬ ‫ت�أ�سي�س الإمارة‪ ،‬ونحن هنا نحتفي به من خالل عملية‬ ‫ال�سرد هذه‪.‬‬ ‫ووجه التميمي ال�شكر �إىل هيئة �أبوظبي للثقافة‬ ‫والرتاث على اهتمامها بهذا املو�ضوع وبهذه املئوية‬ ‫التاريخية لزايد الأول بتوجيهات من القيادة العليا‬ ‫الر�شيدة يف ذكرى م�ؤ�س�س �إمارة �أبوظبي‪ .‬كما �أعرب‬ ‫عن �شكره العميق ملديرة مركز املواهب الأ�ستاذة فاطمة‬ ‫املرزوقي على تعاونها يف �إجناح هذه املئوية ل�سمو ال�شيخ‬ ‫زايد بن خليفة‪ ،‬حيث �أنها قامت بواجبها يف جمال‬ ‫عملها وا�ستقبالها لنا ولطالب املدار�س بحفاوة بالغة‪،‬‬ ‫واهتمامها اجل ّدي بنجاح هذه االحتفالية‪ .‬و�أ�شكر جميع‬ ‫العاملني يف مركز الإبداع واملواهب‪ ،‬وهذا لي�س غريب ًا‬

‫على �أبناء وبنات الوطن‪.‬‬ ‫وعقبت الأ�ستاذة فاطمة املرزوقي مديرة مركز‬ ‫املواهب على الفنان علي التميمي قائلة‪ :‬مت ا�ستقبال‬ ‫طالب املدار�س من خمتلف مناطق �إمارة �أبوظبي والعني‬ ‫واملنطقة الغربية‪ ،‬وقد كو ّنا جلنة خا�صة لتقوم بجولة يف‬ ‫مدار�س �أبوظبي بهدف ال�ضوء حول مئوية ال�شيخ‪ ،‬وكان‬ ‫هناك جتاوب من الطالب الذين �أحبوا الفكرة‪ ،‬كونها‬ ‫جت�سد مفهوم وواجب الهوية الوطنية الذي يفر�ض علينا‬ ‫االهتمام مبثل هذه الفعاليات التي ت�صب يف ال�صالح‬ ‫العام وتربي الأجيال القادمة على ُحب الوطن وزرع‬ ‫املعاين ال�سامية يف نفو�س النا�شئة وقد �أجرينا جمموعة‬ ‫من امل�سابقات كان الهدف منها زرع معلومات ق ّيمة عن‬ ‫�إمارة �أبوظبي وعن زايد الأول وتاريخ املنطقة‪ .‬ومن‬ ‫اجلدير ذكره �أن الن�شاطات امل�صاحبة ملئوية زايد الكبري‬ ‫�سوف ت�ستمر حتى يونيو القادم‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫صدى الساحة‬

‫وزارة الثقافة تنظم‬ ‫دورة «تخيل مستقبلك‬ ‫وارسمه» في العين‬ ‫نظمت وزارة الثقافة وال�شباب وتنمية‬ ‫املجتمع بالتعاون مع منطقة العني التعليمية‬ ‫ويف مدر�سة �أم كلثوم للتعليم الثانوي‪ /‬للبنات‬ ‫دورة بعنوان « تخيل م�ستقبلك وار�سمه»‬ ‫للأ�ستاذة فاطمة م�صبح الظاهري – من‬ ‫منطقة العني التعليمية‪ ،‬وذلك يوم الأحد‬ ‫املوافق ‪.2009/05/03‬‬ ‫وي�أتي تنظيم هذه الدورة �ضمن اخلطة‬ ‫اال�سرتاتيجية للوزارة الرامية �إىل حتقيق‬ ‫ر�ؤيتها يف تنمية جمتمع مثقف و�شباب مبدع‬ ‫مل�ستقبل طموح ورفع م�ستوى الوعي الثقايف‬ ‫املجتمعي واالرتقاء باملمار�سات والإبداعات‬ ‫و�إثراء التوا�صل احل�ضاري وتفعيل برامج‬ ‫العمل الثقايف و�إقامة برامج التنمية املجتمعية‬ ‫والتوعية بقيم الوطنية والوالء واالعتماد على‬ ‫النف�س والتي تهدف جميعها �إىل الإ�سهام يف‬ ‫توفري الرعاية املنا�سبة لل�شباب مبا ي�ساعد‬ ‫على ح�سن التن�شئة واال�ستفادة من طاقاتهم‬ ‫ومواهبهم يف تطوير املجتمع والنهو�ض به‪.‬‬ ‫وتناولت الأ�ستاذة فاطمة م�صبح الظاهري‬ ‫يف دورتها الفرق بني الهدف والأمنية‬ ‫للطالبات‪ ،‬و�أهم ال�سمات وال�صفات للهدف‬ ‫الواقعي و�إن من �أهم هذه ال�صفات هو �أن‬

‫«كلمة» تترجم الكتاب الذي بيعت‬ ‫منه أكثر من مليون نسخة في إيطاليا‬ ‫واحد على صدوره!‬ ‫عام‬ ‫ٍ‬ ‫وحدها بعد ٍ‬ ‫حر�ص ًا من م�شروع كلمة على مواكبة القارئ العربي لكل جديد ومثري ومفيد يف‬ ‫عامل القراءة‪ ،‬فقد �أعلنت عن �صدور الن�سخة العربية الأوىل من كتاب «غومورا»‬ ‫الذي هز العامل بحقائق تكت�شف لأول مرة عن املافيا الإيطالية‪ ،‬وبيعت منه �أكرث‬ ‫من مليون ن�سخة خالل عام واحد‪ .‬الكتاب ي�سرد الوقائع املذهلة التي اكت�شفها‬ ‫ال�صحفي روبرتو �سفيانو �أثناء حتقيقاته حول مافيا «كامورا» الإيطالية التي‬ ‫تن�شر �سمومها يف منطقة نابويل‪.‬‬

‫يكون الهدف نافعا وميكن حتقيقه‪ ،‬و�أن يكون‬ ‫لهذا الهدف و�سائل حمددة �سهلة و�أن يكون‬ ‫�أخالقيا و�أن يكون قابال للقيا�س والتقييم‬ ‫ويدور حول احتياجات الفرد نف�سه‪ .‬واختتمت‬ ‫الفعالية بتوزيع مطبوعات تعزيز الهوية‬ ‫الوطنية‪ ،‬وقامت �إدارة املدر�سة بتكرمي كل‬ ‫من منظمي ومنفذي الفعالية‪ ،‬وقامت الوزارة‬ ‫بدورها بتكرمي �إدارة املدر�سة‪ .‬‬

‫و تعترب «كامورا» من �أكرب املنظمات ال�سرية‬ ‫�إجرام ًا يف �أوروبا‪ .‬وقد تغلغل م�ؤلف الكتاب‬ ‫«�سافيانو» يف بنيان هذا التنظيم الإجرامي‬ ‫العاملي الذي ميتلك �سل�سلة �أعمال غري �شرعية‬ ‫ت�سيطر على اقت�صاد العامل‪ .‬وف�ضح ما مل‬ ‫يتجر�أ �أحد على ك�شفه من قبل وقدم الأدلة‬ ‫التي تدين املافيا م�شفوعة بالأدلة الثابتة‪ ،‬دون‬ ‫مباالة بالعواقب التي قد ت�صيبه‪.‬‬ ‫وبالإ�ضافة �إىل اجلوائز العديدة التي‬ ‫ح�صدها الكتاب واملراكز املتقدمة يف الئحة‬ ‫الكتب الأكرث مبيع ًا يف اثنتني و�أربعني دولة‬ ‫ترجمت هذا الكتاب‪ .‬فقد ح�صد م�ؤلفه �أي�ض ًا‬ ‫تهديدات بالقتل من قبل مافيا «كامورا»‪ ،‬حيث‬ ‫ٍ‬ ‫توعدت بالق�ضاء عليه �أثناء احتفاالت �أعياد‬

‫امليالد عام ‪ ،2008‬مما ا�ضطر وزير الداخلية‬ ‫�إىل و�ضعه حتت حرا�سة م�شددة‪� ،‬إال �أنه مل‬ ‫ي�ستطع حتمل الو�ضع وقرر مغادرة �إيطاليا‪.‬‬ ‫وقد تعاطف مع ق�ضيته العديد من‬ ‫ال�شخ�صيات العاملية كان من بينها جمموعة‬ ‫من الأدباء احلائزين على جائزة نوبل والذين‬ ‫ن�شروا بيان ًا مب�ساندتهم له وحلقه يف احلياة‬ ‫ب�سالم‪ .‬كما نعته الروائي والفيل�سوف ال�شهري‬ ‫�أمربتو �إيكو بالبطل القومي‪.‬‬ ‫ولقد توجه روبريتو �إىل قراء كتابه العرب‬ ‫قائ ًال‪ « :‬ي�سعدين �أن كتاب غومورا �سي�صبح‬ ‫مقروء ًا باللغة العربية‪� ،‬إن �أي كاتب �سي�سعد‬ ‫لر�ؤيته عمله وهو يرتجم �إىل العربية‪ -‬وهي‬ ‫لغة ال�شعر والنرث رفيعي املقام‪ -‬وهذا ما يف�سر‬

‫غالف الكتاب‬ ‫الإثارة التي �أ�شعر بها‪.‬‬ ‫�إنني �آمل‪ ،‬بل �إنني بالفعل لعلى ثقة‪ ،‬من �أن‬ ‫قارئ الن�سخة العربية لغومورا �سي�سعى �إىل‬ ‫العثور على طريقة �شخ�صية ومنا�سبة للت�صدي‬ ‫للجرمية املنظمة‪».‬‬

‫ﺗﻌﺮﻑ ﻋﻠﻰ ﺃﺑﻮﻇﺒﻲ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﻫﺬﺍ ﺍﳊﺪﺙ ﺍﻷﺑﺮﺯ ﻭﺍﻷﻛﺜﺮ ﺷﻬﺮﺓ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺸﺮﻕ ﺍﻷﻭﺳﻂ‬ ‫ﻭﺫﻟﻚ ﻓﻲ ﻣﺮﻛﺰ ﺃﺑﻮﻇﺒﻲ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﻤﻌﺎﺭﺽ ﺍﻋﺘﺒﺎﺭﺍ ﹰ ﻣﻦ ﻳﻮ��� ﺍﻷﺭﺑﻌﺎﺀ ‪ 30‬ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ ﺍﳌﻘﺒﻞ ﻭﻟﻐﺎﻳﺔ ﺍﻟﺴﺒﺖ ‪ 3‬ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ‬

‫ﺳﻴﺤﻈﻰ ﺯﻭﺍﺭ ﺍﳌﻌﺮﺽ ﺑﻔﺮﺻﺔ ﺍﻗﺘﻨﺎﺀ ﺃﺣﺪﺙ ﻣﻌﺪﺍﺕ ﺍﻟﺘﺨﻴﻴﻢ ﻭﺍﻟﺼﻴﺪ ﻭﺍﻟﻔﺮﻭﺳﻴﺔ ﻭﺍﻷﺳﻠﺤﺔ‬ ‫ﻓﻀﻼ ﹰ ﻋﻦ ﻣﺸﺎﻫﺪﺓ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺘﺮﺍﺙ ﺍﻟﺘﻲ ﺳﺘﻌﺮﹼﻑ ﺍﻟﺰﻭﺍﺭ ﺑﺎﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ ﺍﻟﻌﺮﻳﻘﺔ ﻟﻜﻞ ﻣﻦ ﺇﻣﺎﺭﺓ ﺃﺑﻮﻇﺒﻲ ﻭﺩﻭﻟﺔ ﺍﻹﻣﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺍﳌﺘﺤﺪﺓ‬


‫‪17‬‬

‫‪ 19‬مايو ‪2009‬‬

‫أدب شعبي‬ ‫‪26‬‬ ‫إنفلونزا الحب‬

‫مركز الشارقة للشعر الشعبي‬ ‫يحتفي بمحمد بن طناف‬

‫في مشاركته بمنتدى اإلعالم العربي ‪2009‬‬

‫سلطان العميمي يؤكد أهمية وضع‬ ‫خطط واضحة للقنوات الفضائية تهدف‬ ‫إلى تعزيز الهوية الوطنية‬ ‫�أكد �سلطان العميمي مدير �أكادميية ال�شعر يف هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث على «�أهمية و�ضع خطط وا�ضحة للقنوات‬ ‫الف�ضائية تهدف �إىل تعزيز الهوية الوطنية والتما�سك االجتماعي‪ ،‬عرب �أ�شخا�ص من ذوي االخت�صا�ص‪ ،‬بالتن�سيق فيما بينها»‪،‬‬ ‫جاء ذلك خالل م�شاركته بورقة عمل حتت عنوان «ف�ضائيات الرتاث ال�شعبي‪� ..‬أي ر�سالة و�أي حمتوى؟»‪� ،‬ضمن فعاليات منتدى‬ ‫الإعالم العربي الذي انطلق يف دبي‪ ،‬يف فندق �أتالنت�س نخلة جمريا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح العميمي �أن خريطة القنوات‬ ‫الرتاثية يف الف�ضاء العربي تهتم بالرتاث‪،‬‬ ‫باعتبار قبول امل�سمى للداللة على كل حمتوى‬ ‫هذه الف�ضائيات‪ ،‬اخلليجي‪ ،‬املرتبط بالرتاث‬ ‫يف منطقة اخلليج العربي وتعود ملكيتها‬ ‫جلهات من اململكة العربية ال�سعودية والكويت‬ ‫والإمارات وغريها‪ ،‬مت�سائ ًال «هل تعرب هذه‬ ‫القنوات عن مكونات الرتاث ال�شعبي كافة �أم‬ ‫حت�صر ن�شاطها يف بع�ض مظاهره؟»‪ ،‬حيث �أن‬ ‫حمتويات القنوات الرتاثية تت�ضمن حماور عدة‬ ‫�أهمها ال�شعر ال�شعبي كالأم�سيات وامل�سابقات‬ ‫ال�شعرية التي تعر�ض على القناة نف�سها‪ ،‬وثاني ًا‬ ‫برامج ذات طبيعة حوارية مع �شعراء‪ ،‬مالك‬ ‫�إبل‪ ،‬م�ضمرين‪� ،‬أ�صحاب قن�ص‪� ،‬شخ�صيات‬ ‫�إعالمية‪ ،‬و�سباقات ومزاينات الإبل‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل املهرجانات والفنون ال�شعبية‪.‬‬ ‫وتابع العميمي �إن بع�ض هذه القنوات يهدف‬ ‫�إىل االهتمام بالرتاث كو�سيلة ميكن من خاللها‬ ‫جذب امل�شاهد لتحقيق الك�سب املادي من‬ ‫خالل الإعالنات‪ ،‬وحتقيق م�صالح �شخ�صية‬ ‫لدى بع�ض �أ�صحاب هذه القنوات‪ ،‬ومن هذه‬ ‫امل�صالح‪ :‬الرتويج لأطراف معينة و�إبرازها‬ ‫للهجوم على �أ�سماء معينة‪ ،‬ومن املالحظ‬ ‫يف حالة القنوات الرتاثية احلالية �أن ملكية‬ ‫�أغلبية هذه القنوات تعود �إىل �أفراد‪ ،‬وبالتايل‬ ‫ف�إن متويلها يكون بر�أ�س مال �شخ�صي‪ ،‬كما �أن‬ ‫مالك هذه القنوات �إما �أن يكونوا مقتدرين‪،‬‬

‫وبالتايل ف�إن �صرفهم على القنوات يكون‬ ‫كبري ًا‪ ،‬و�إما �أن يكونوا غري مقتدرين‪ ،‬وبالتايل‬ ‫ف�إن ال�صرف �أقل وبالتايل ف�إن جودة املادة‬ ‫املعرو�ضة �أقل»‪.‬‬ ‫ولفت العميمي �إىل �أن «هناك العديد من‬ ‫القنوات التي تفتقد �إىل عن�صر االبتكار‪� ،‬إذ‬ ‫يعتمد معظمها على تقليد القنوات الأخرى‪ ،‬بل‬ ‫و�سرقة مواد بع�ض القنوات وتزييفها بغر�ض‬ ‫�إيهام املتلقي ب�أنها خمتلفة عما متت �سرقته‪،‬‬ ‫وبع�ضها يعتمد تكرار عر�ض موادها وبراجمها‬ ‫مرات عديدة يومي ًا‪ ،‬ولأيام عديدة‪ ،‬و�أحيان ًا‬ ‫عر�ض مواد قدمية دون حتديد تاريخها‪ ،‬مما‬

‫يربك املتلقي‪ ،‬كما تفتقد معظم القنوات �إىل‬ ‫الريادة يف �صنع احلدث �أو تغطيته �أو توجيهه‪،‬‬ ‫فهي تابعة له وجتري خلفه‪ ،‬وال تبتكره وال‬ ‫تقوده»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �سلطان العميمي‪ ،‬مدير �أكادميية‬ ‫ال�شعر يف هيئة �أبوظبي للثقافة والرتاث «كما‬ ‫وارتبط ظهور بع�ض هذه القنوات بوجود‬ ‫جمالت �شعر �شعبي‪ ،‬يف حماولة ا�ستثمار جناح‬ ‫وانت�شار هذه املجالت‪ ،‬وهناك على الأقل ‪4‬‬ ‫قنوات ف�ضائية حتمل �أ�سماء ‪ 4‬جمالت �شعر‬ ‫�شعبي‪ ،‬وحتى ظهور هذه القنوات رافقه وجود‬ ‫�إ�شكاليات تتعلق بحقوق ملكية هذه القنوات‪،‬‬ ‫وو�صلت �إىل �أروقة املحاكم يف الق�ضايا‬ ‫املرفوعة بني �أطرافها‪ ،‬وهذا يدل على عدم‬ ‫وجود خربة كافية وم�سبقة يف كيفية التخطيط‬ ‫للظهور التلفزيوين الف�ضائي»‪.‬‬ ‫وختم العميمي بالقول �إنه ميكن لهذه‬ ‫القنوات الإ�سهام يف تعزيز الهوية الوطنية‬ ‫والتما�سك االجتماعي‪ ،‬وذلك عرب و�ضع خطط‬ ‫وا�ضحة لهذه القنوات‪ ،‬عرب �أ�شخا�ص من ذوي‬ ‫االخت�صا�ص‪ ،‬وبالتن�سيق فيما بينها مع وجود‬ ‫جهات �إ�شرافية على هذه القنوات‪� ،‬سواء على‬ ‫م�ستوى الدول نف�سها‪� ،‬أو بالتن�سيق بني دول‬ ‫اخلليج فيما بينها‪ ،‬بعقد اجتماعات �سنوية‬ ‫ملناق�شة ق�ضايا هذه القنوات‪� ،‬إ�ضافة �إىل وجود‬ ‫الت�أهيل املنا�سب للمقدمني واملعدين للربامج‬ ‫الرتاثية يف القنوات الف�ضائية‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫بعض ظن ‪..‬‬

‫أكاد ال أصدق أن ‪ 70٪‬من زوار اللوفر‬ ‫ّ‬ ‫مقلدة!‬ ‫يأتون من أجلها‪ ،‬وهي‬ ‫هنا يف باري�س‪ ..‬ت�ساورين بع�ض ظنون‪!!...‬‬ ‫�أخطو على �شوارع باري�س –وامل�شي هنا عادة �شعبوية‪ -‬ف�أح�س �أنني يف بيت وا�سع من الفرح‬ ‫والألفة‪..‬فاملو�سيقى والعرو�ض الفنية والر�سامون واللغة ال�شعرية اخلالبة التي ينطق بها �أهلها‬ ‫كلها قوالب تغلف االنبهار وال�شغف املبدئي للحاجني �إليها‪ ،‬حتى قبل �أن يروا �شيئ ًا‪ .‬لكنني وحتى‬ ‫�أبلغ ذروة اال�ستمتاع ف�أنا بحاجة لك ّمامة متنع الروائح‪ ،‬وقليل من مفردات اللغة‪ ،‬و‪..‬مراقبة‬ ‫خطواتي حتى ال �أدو���س على �شيء ال يدا�س عليه! ع��ذرت الآن �أبناء اخلليج على مت�سكهم‬ ‫بال�شانزليزيه وال غري!‬ ‫�شغلني هاج�س الهموم العاملية الراهنة والبعد الإن�ساين وحتديات الع�صر �أكرث مما م�ضى‪.‬‬ ‫لقد �صار حوار الثقافة بطاقة تعريفي يف كل حمادثة‪ .‬ال ميكن �أن تُغفل الثقافة يف عا�صمتها‬ ‫العاملية‪ ،‬ولكن املثقف العربي فيها يبدو �أكرث مثقفي املهجر العرب انعز ً‬ ‫اال عن وطنه الأم‪!..‬‬ ‫كما الحظت �أن هناك خط ًا فا�ص ًال يف التعاي�ش املجتمعي بني عرب امل�شرق وعرب املغرب‪..‬ومل‬ ‫�أكت�شف بعد �سببية ومالمح هذا اخلط‪.‬‬ ‫يف �أوروبا‪� ،‬صار �أعداء الأم�س �أ�صدقاء اليوم‪ .‬فقد �أ�صبح اليمني املتطرف (العن�صري املعادي‬ ‫لل�سام ّية) يف �أوروبا يتفق اتفاق ًا كام ًال مع احلركات ال�صهيونية (ال�سام ّية) يف �أوروبا م�ؤخر ًا! �إذ ًا‬ ‫هو تزاوج �شاذ ملواجهة ما ادَّعوا �أنها «حماوالت لأ�سلمة �أوروبا»‪ .‬تتخذ هذه التعبئة واملظاهرات‬ ‫بعد ًا ثقافي ًا خطري ًا‪ ،‬فهي تنطوي على عن�صرية مقيتة متار�س �ضد الإ�سالم وامل�سلمني رغم عدم‬ ‫�شرعيتها الد�ستورية‪ .‬وال بد لهذه التداعيات �أن تزيد من حجم الإهانات التي يتعر�ض لهما‬ ‫الإ�سالم وامل�سلمون‪.‬‬ ‫منعتني معرفتي ب�أن اجلوكندا (موناليزا) املعرو�ضة يف اللوفر لي�ست هي اللوحة الأ�صلية من‬ ‫�أن �أمعن النظر فيها‪ ،‬فان�شغلت ب�سواها‪ .‬لكنني مل �أفوت الفر�صة ملمار�سة دور ال�سائح املتباهي‬ ‫فالتقطت لنف�سي �صورة معها! �أكاد ال �أ�صدق �أن ‪ 70٪‬من زوار اللوفر ي�أتون من �أجلها‪ ،‬وهي‬ ‫مق ّلدة!‬ ‫بع�ض عبث‪:‬‬ ‫جوا�سي�س هناك‪ ،‬وحج �سيا�سي فا�ضح هناك‪ ،‬وت�شريد هو الأكرب يف التاريخ احلديث هناك‪،‬‬ ‫وطاعون مو�شك‪..‬و�صراعات‪ ..‬وقتل جماعي هنا وهناك‪ ..‬لكن ما يدنو ليقتلني هنا‪ُ ..‬بعد‬ ‫الأحباب!‬ ‫محمد الهاشمي‬ ‫‪molhum@gmail.com‬‬


‫‪18‬‬

‫أدب شعبي‬

‫نون المرزوقي‬

‫أهـداب القلـق‬ ‫الفتـى الولهان‬

‫عبد اهلل المهري‬

‫‪ ‬ل����� ّل�����ي�����ل و�أه�����������������داب ال�����ق�����ل�����ق �����س���� ّم����ار‬

‫دف����ت����ر وح�����ب�����ره ي����ن����ف���������ض اج����ن����اح����ه‬

‫ي����ن��ث�ر‪ ‬م����ن �أرواح ال����ب���������ش����ر �أ�����ش����ع����ار‬

‫ع������ن ح��������ب‪ ،‬ع������ن �إمي������������ان واج������راح������ه‬

‫��������ص�������ادق خم���ت���ار‬ ‫‪ ‬ع������ن م�����ع�����ج�����زه‪ ،‬ع������ن‬ ‫ٍ‬

‫�������س���اح���ه‬ ‫ع�����ن ُي�����ت�����م‪ ،‬ع�����ن �أو�������ض������اع يف ال ّ‬

‫‪ ‬ع�������ن ف�����ك�����ر يف ل�����غ�����ز ال�����ف�����ل�����ك حم����ت����ار‬

‫ع������ن ذي�����ب‪������ ‬س�����رم�����د �����ش����وك����ه ان�����واح�����ه‬

‫ّ‬ ‫ق����وت‪ ‬ي����ت����ه���������ش����م ع����ل����ى �أح�����ج�����ار‬ ‫ع������ن‬

‫�������س���ر ع���ل���ى اف�������ص���اح���ه‬ ‫ع�����ن ����ص���م���ت م���ت���ح ّ‬

‫‪  ‬ع�����ن ع����م����ر ي�����زرع�����ك ف����ت����ع����ب �أ�����ش����ج����ار‬

‫ل������ه������م وت�����������ص����� َف�����ع اري������اح������ه‬ ‫ت���������ص����م����د‬ ‫ّ‬

‫ع�������ن خ����ي����ب����ت����ه ع�������ن و�أد ل��ل���أف�����ك�����ار‬

‫ع�������ن ح������ق‪ ‬ع������ن ت��������أخ���ي���ر ف���ا����ص���ب���اح���ه‬

‫ع�������ن ت�����ي�����ه ي����ظ����ل����م ه������ام������ة الأدوار‬

‫ب����������اب وت�����������������وارى ع�������نْ�������ه م����ف����ت����اح����ه‬

‫‪  ‬ع������ن روح ت�����رح�����ل دومن����������ا �أ�������س������وار‬

‫وب�����ي�����ا������س�����م�����ي�����ن�����ة ��������ش�������وق ف������� ّواح�������ه‬

‫ع��������ن ق�����ل�����ب يف ت����ه����ل����ي����ل����ة امل�����������ش�����وار‬

‫ذاب وت������ن������ام������ت ف�����ي�����ه �أف��������راح��������ه‬

‫ّ‬ ‫خ������ط������وا ظ���ل���م���ت���ك �أ�����س����ف����ار‬ ‫ي������ا ل����ي����ل‬

‫وا�������س������ت�������أج������روا‪ ‬يف ح���������ض����رت����ك واح������ه‬

‫ات�����������ش�����د‪ ‬ب��ي��ن اك������ف������وف������ك الأوت���������������ار‬

‫م�������������� ّوال ن����ب���������ض وغ�����رب�����ة‪ ‬اك�����ف�����اح�����ه‬

‫ي������ال������ي������ل ت�������������ش������رق ل�����ل�����م��ل��ا �أن�������������وار‬

‫وب�����������س�����ت�����ان ع������ان������ق �����ش����ه����د ت����فّ����اح����ه‬

‫م�������������س������رح م��������ا م������� ّل�������ه ال���������������زوار‪ ‬‬ ‫ي��������ا‬ ‫ٍ‬

‫ل������و ط��������ال ع����ر�����ض����ه زادت �أرب������اح������ه‬

‫ي������ا ح���������ض����ن ل����ل����ي ������ص�����ار م������ا ل������ه دار‬

‫ي�������ا ج����ل���������س����ة امل��������ح��������روم م�������ن راح�������ه‬

‫‪ ‬حم������������راب ي�����ت�����ع ّ‬ ‫�����ط�����ر م�������ن الأذك��������������ار‬

‫ب�����ن�����ف�����و������س ج�����ن�����ب اهلل م�����رت�����اح�����ه‬

‫ع�����دي�����ت و�أه������������دي ل�����ك م�����ن الأ�������س������رار‬ ‫ّ‬

‫�������س������ ّواح������ه‬ ‫ق�����ل�����ب وه�������م�������وم ال������غ���ي��ر ُ‬

‫ق���واف���ل ع���اب���ره م����رت ع��ل��ى را�����س ال��ف��ت��ى ال��ول��ه��ان‬

‫ج����م����وع اف����ك����ار م����ا ي���ل���ح���ق ي����د ّون����ه����ا ب����أق�ل�ام���ه‬

‫ن���ع���م م���ث���ل ال���ق���واف���ل يل ي�����س�يره��ا �أب������و ���س��ف��ي��ان‬

‫ت�����ش��ل ال�������ش���ام وت�����دره�����م ع���ل���ى �أط����ل���ال ت��ه��ام��ه‬

‫وك���ن���ي ج���ال���� ٍ���س يف ���ص��وم��ع��ة ���س�� ّي��د م���ن ال��ره��ب��ان‬

‫ت�����ض��ج الأر��������ض م���ن ح����ويل ومت���ت���م ت����ام مت ت��ام��ه‬

‫ف�ل�ا ح�����س��ي��ت ب��ال��دن��ي��ا وال ح�����س��ت ب���ي ال��رك��ب��ان‬

‫ٍّ‬ ‫وك���������ل يف ح����وي����ج����ات����ه ي�����ق�����زر ف���ت���رة ا ّي�����ام�����ه‬

‫ب��ح��ور ال�����ش��ع��ر م��ا ت��رح��م �إذا ج��اع��ت ب��ه��ا احليتان‬

‫وال مت���ه���ل ول���ي���د الأم���������س ان�����ه ي��ح��ق��ق اح�ل�ام���ه‬

‫�أن���ا ي��ا ح��ل��م ب�سعى وان���ت خ��ل��ك م��ن ورى الق�ضبان‬

‫ع�سى الإف�����راج ف���ال ال��ل��ي ���ص��در ب��ه ح��ك��م اع��دام��ه‬

‫�إذا ك����ان ال��ب��ح��ر راك�����د ط��ب��ي��ع��ي ت���ك���ون ب���ه رب���ان‬

‫ول����ك����ن ي����غ����رق امل�������س���ك�ي�ن ل�����و االم���������واج ل ّ‬ ‫���ط���ام���ه‬

‫ع���ي���وين خ���اي���ل���ت يف ج���� ّوه����ا وا����س���ت���م���ط���رت ه��ت��ان‬

‫وك���ف���ي ط��ب��ط��ب��ت ظ���اه���ر ه�����ش��ي��م االر������ض ب��رك��ام��ه‬

‫ن���ه���اي���ات ال���ب���داي���ه ي�����وم �أن���ه���ي���ه���ا م����ع احل���رم���ان‬

‫ي��زي��ن ال�����ش��ع��ر يف را�����س ال��ف��ت��ى ال���ول���ه���ان وه��ي��ام��ه‬


‫أدب شعبي‬

‫‪ 19‬مايو ‪2009‬‬

‫رد ال�شاعرة نداء الليل على ال�شاعرة ليايل يف ق�صيدتها املن�شورة يف العدد املا�ضي‬ ‫ن����������ع����������م‪ ..‬وم�����������ا زل���������ن���������ا! ك������م������ا ك�����������ان ل�����دي�����ن‬ ‫ي�������ا �������ص������دق ع������م������ري ي�������ا ال�����������ص�����دي�����ق ال����ول����ي����ف����ي‬ ‫‪ِ  ‬ن������ع������م ال�����������ص�����دي�����ق ال������ل������ي رج���������ح يف امل�����ي�����ازي�����ن‬ ‫م���������ا غ�������رت�������ه ال�������دن�������ي�������ا ب��������������راي ٍ ����ض���ع���ي���ف���ي‬ ‫نداء الليل‬

‫صديق الصدق‬ ‫حسين لوتاه‬

‫واف���������ـ���������ي يف ال�����������س�����م�����ت ي��������ا ق����������رة ال����ع��ي�ن‬ ‫ي��������ا‬ ‫ٍ‬ ‫ي������ا�������س������ر ق�����ل�����ب�����ي ي������ال�������������ص������دي������ق ال����ل����ط����ي����ف����ي‬ ‫‪ ‬واهلل!‪ ‬ث��������������������������م‬

‫واهلل!‬

‫واهلل‬

‫ي�����������ا‬

‫زي��������ن‬

‫م���������ا ي�����ن�����ل�����ق�����ى م�����ث�����ل�����ك �������ص������دي������ق ٍ ول����ي����ف����ي‬ ‫‪ ‬م��������ا ه��������ب غ�������������رور ٍ ب�������������س ��������ص�������دق و�أي��������ام����ي���ن‬ ‫ن��������������ادر وج��������������ود ال���������������ص�������دق وق�����������ت ٍ خم���ي���ف���ي‬ ‫أن������������������ت م������ث������ل ن���������س����م����ه ل��������ـ ق������ل������ب امل�������ودي�������ن‬ ‫‪ ‬و�‬ ‫ِ‬ ‫ه����م���������س����ة ف����������رح و�آم�����������������ال ت���������ش����ف����ي ال���ك���ف���ي���ف���ي‬ ‫ن�������ع�������م غ�������ن�������ات�������ي (�آه) ي����������ا ك����������م غ�����ال��ي��ن‬ ‫غ�����������ايل غ����ل���ا ح��������ب��������ي‪ ،،‬و���������ش��������وق��������ي‪ ،،‬وك����ي����ف����ي‬ ‫‪ ‬ت��������دري��������ن‪� ( ‬إ ِن�������������ك ) يف ذرى ال������ع���ي��ن ت�����دري�����ن‬ ‫(ت��������������������دراج) م��������ن ه��������ب ال������ه������ب������وب ال����وغ����ي����ف����ي‬ ‫‪ ‬م������ب������خ������وت م���������ن م�����ث�����ل�����ك ب��������ال��������وع��������ود واف����ي����ن‬ ‫وم������ب������خ������وت م�������ن خ������������اوى اجل�������ن�������اب ال���ع���ف���ي���ف���ي‬

‫ّ‬ ‫ونــة أيتــام‬

‫ت����ق����در ت����غ��ّي�رّ م ال����ع����م����ر م�����ا م�������ض���ى يل‬

‫�������س���ي���ن���ي حم����ي��ل�ات االع��������وام‬ ‫ت����ق����در ت���ن ّ‬

‫ت�����ق�����در ت�������س��� ّل���ي���ن���ي �إذا ������ض�����اق ب����ايل‬

‫ود مت����نّ����ت����ه االح����ل���ام‬ ‫وت���ع���ي�������ش���ن���ي ٍ‬

‫ت����ق����در ت���ع���ي�������ش ب���ن���ف�������س الأي�����������ام ح���ايل‬

‫ح��������ال وال ط����اب����ت �أي�������ام‬ ‫ال ط�������اب يل‬ ‫ٍ‬

‫ي������ا ل����ي����ت ت����ل����ق����ى يف ح����ي����ات����ك جم����ايل‬

‫ه�������م وا�����س����ق����ام‬ ‫ح�����ي�����اة ك���� ّل����ه����ا‬ ‫ت�����ط�����وى‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬

‫و ّدي ت���������ش����وف مب����ق����ل����ة ال�����ع��ي��ن غ����ايل‬

‫غ������اب وف�������������ؤادي م�����ن ف����ق����دن����اه م�����ا ن���ام‬

‫ح�����ا������ض�����ر ال ي������زايل‬ ‫غ��������اب وخ�����ي�����ال�����ه‬ ‫ٍ‬

‫ك����نّ����ه ي���ع���ي�������ش ب���دن���ي���ت���ي ع���ي�������ش���ة ان���ع���ام‬

‫�أ�����ض����ف����ى ع����ل����ى ����س���ن�ي�ن امل����ح����ب����ه ظ��ل�ايل‬

‫ي�������وم امل�����������ودة ب����ال����غ��ل�ا ع����ا�����ش����ت ه���ي���ام‬

‫ي������ا ع�������ذب ي������ا ح����ل����و امل������ع������اين ������س������ؤايل‬

‫����س���ه���ل �����ش����رات اجل�������ود يف دم االك�������رام‬ ‫ٍ‬

‫�إن ج��ي��ت��ن��ي ب���اح�������س���ان �أو ج���ي���ت خ���ايل‬

‫م�����ا ي����ج��ب�رك ر ّده وال دون��������ك ال�������زام‬

‫ت����ق����در ت�������ش���وف ال����ل����ي ي�������ش���وف���ه خ���ي���ايل‬

‫وت���ن���ظ���ر ع���ي���ون���ك م����ا ت���خ��� ّب���ي���ه االك����م����ام‬

‫ّ‬ ‫ك��������ف م����ايل‬ ‫ت������رج������ح ب�����ال�����ف�����رح‬ ‫ت�����ق�����در‬ ‫ّ‬

‫����ع و����ص���ل���ة ارح�����ام‬ ‫وت���ق���ط���ع ت���وا����ص���ل م����دم ٍ‬

‫�إم���������ا ت���������ص��ّبنرّ ين �إذا ال���������ش����وق ط����ايل‬

‫أج����������ر ب����خ����اط����رك ونّ��������ة اي����ت����ام‬ ‫وا ّال �‬ ‫ّ‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫أدب شعبي‬ ‫د‬

‫حوارات عذبة ‪..‬‬

‫قديمك نديمك‬

‫إعداد وإشراف‪:‬‬

‫فاطمة الهاشمي‬ ‫«أم خالد»‬

‫على قولة‬ ‫الموصف!!‬ ‫‪ ‬يقولون‪« :‬ي��ا���س�لام��ي ع��ل��ى فالنه‬ ‫�سدها غ��زي��ر وماينلحج �أق�صاه»‬ ‫ويقولون ‪« :‬فالن مايب ّيح بال�سد»‪،،،‬‬ ‫يقول ال�شاعر يف ذلك‪:‬‬

‫‪ ‬ال�����س��د ع��ن��د الباير‬ ‫ح������وزه ث��ل��اث اي����ام‬ ‫‪ ‬وعند ا�صحاب ال�سراير‬ ‫ب���ن���ى و�����ش����اد خ��ي��ام‬

‫‪ ‬وي����ق����ول����ون ب����ع����د‪« :‬ي����اااح����اف����ظ‬ ‫وي��اح��اف��ظ�ين ع��ل��ى ف�ل�ان ل��و تذبح‬ ‫ر ّي��ال عنده مابان ���س��ده»! ‪ ‬كل هذه‬ ‫ال��و���ص��وف ت�����ص��ل ب��ن��ا �إىل مغزى‬ ‫واحد اال وهو كتمان ال�سد �أي ال�سر‬ ‫‪ ،،،‬فـكلمة ال�سد يف لهجتنا ت�أتي‬ ‫كـمرادف لـكلمة ال�سر‪.‬‬

‫هي حم��اورات عذبة ‪ ،،،‬جرت بني �شعرائنا غفر اهلل ‪ ‬فرد عليه يف احلال ال�شاعر‪ /‬علي باجلافله‬ ‫لهم‪ ،،،‬من نفو�سهم‪ ‬ال�سمحة والتي جاءت على ال�سجية يل ي���ي���ت ب����ن ب����ن����دوق ق��ـِ��ل��ه‬ ‫ودون تكلف ‪ ،،،‬هذه النفو�س العامرة بطيب املودة ‪،،،‬‬ ‫م���ا ل���ه ب��ح��ك��ي ٍ ي��ل��ف��ظ��ه زي��ف‬ ‫والتي تكللت بنقاء الع�شرة‪ ‬و�صفاء القلوب ‪ ،،،‬بعيدا‬ ‫ً عن كل ماي�شوه هذه ال�صداقه وامل��ودة ‪� ،،،‬أ�شعارهم ال������زي������ن راب����������ي يف حم��ل��ه‬ ‫ي���ح���ظ���ى ب����خ����دام وك�ل�ال���ي���ف‬ ‫ج����اءت م��ع�برة ع��ن ب�����س��اط��ت��ه��م‪،،،‬ج��م��ال �أرواح���ه���م‬ ‫وعذوبة كلماتهم‪ ،،،‬وواقع معي�شتهم وحياتهم من هذه ه���ب ه���و ال�����ذي راع�����ي املحله‬ ‫املحاورات اجلميلة ‪ ،،،‬هذه الأبيات التي �أحفظها من‬ ‫ال ل����ه م������ ّود وال م���ع���اري���ف!‬ ‫طفولتي‪ ،،،‬وه��و ح��وار بني ال�شاعر «عتيج بن بندوق‬ ‫القمزي» وال�شاعر «علي باجلافله» اهلل يرحمهم ويغفر‬ ‫فينربي عتيج بن بندوق بالرد على باجلافله مفند ًا‬ ‫لهم جميع ًا‪ ،،،‬حيث يبتدئ عتيج اهلل يرحمه فيقول‬ ‫الأمر وراف�ض ًا قول باجلافله ب�أنه اليعرف �أحد ًا يف دبي ‪ ‬‬ ‫بوحارب ‪:‬‬

‫‪ ‬يف م�����ه�����رج�����ان دب��������ي ف��ل��ه‬ ‫ل��و �شفت ما�شايف ب��ن حريف‬ ‫ب���وح���اج���ب�ي�ن وخ�������ش���م ���س��ل��ه‬ ‫ال���ض��ي ك��م��ا اجل��ن��دي��ل ويزيف‬ ‫���س��رت �أن�����ش��د ال��ع��رب��ان م��ن له؟‬ ‫ق��ال��وا ح�شى ذا م��اب��ع��د �شيف‬ ‫�أق����ف����ى وت����ـّ����ل ال���ق���ل���ب ت��ـّ��ل��ـ��ه‬ ‫ي��ـ��وم ال��ـ��م��ـ�ل�أ ن����ووا مـناكـيف‬ ‫ي���ال���ي���ت م���ن���ه���و �����ص����ار ِخ���ل���ه‬ ‫ب��ي��زور ب��ه يف م��و���س��م ال�صيف‬ ‫وي����ن « ال�������س��� ّم���ن» ي���ف���وح ِف��ل��ه‬ ‫�����س��ك��ن��ه يف ب������ارد ال���ري���ف‬ ‫ب��ي ّ‬

‫اللبيب من اإلشارة يفهم!‬ ‫‪ ‬مما �سمعنا من حكايات ذات «مغزى» ومعان ياخذ‬ ‫منها ال�سامعون وذوو الر�أي كثري ًا من �أوجه احلكمة‬ ‫‪ ،،،‬وهي «�سالفة �أحد النواخذة يف �سالف الوقت»‬ ‫وكان لهذا النوخذا ابن �أخت �صغري رباه و�أح�سن‬ ‫تربيته‪ ،،،‬وقد كان ل�شدة حبه له يخ�شى عليه من‬ ‫البحر‪ ،،،‬ويحاول �أن يبعده عن ارتياده والعمل فيه‬ ‫‪ ،،،‬ومت�ضي االيام والفتى يلح‪ ‬على خاله يف الذهاب‬ ‫معه للغو�ص واخلال مينعه من الذهاب وميتنع عن‬ ‫ال�صبي»‬ ‫�أخذه ‪ ،،،‬حتى جاء الوقت الذي «لـزّ م فيه‬ ‫ّ‬ ‫على خاله‪ ،،،‬فلم ي�ستطع �أن مينعه‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫فكان �أن ت ّوكل على اهلل «ودخل» به البحر يف رحلة الغو�ص‪،،،‬‬ ‫ولقد كان الفتى قد �أنكر على زوجة خاله �أمر ًا اخالقي ًا‬ ‫قبيح ًا‪ ،،،‬متثل يف اتخاذها «�صديقا» خانت معه رباط‬ ‫الزوجية‪. ‬‬ ‫‪ ‬ولقد كان الفتى ذكي ًا جد ًا وبه كثري من الفطنة واحلكمة‬ ‫‪،،،‬فلم يتحدث مع خاله يف هذا املو�ضوع ب�شكل مبا�شر‪،،،‬‬ ‫بل‪ ‬اختار وقتا ً معين ًا! وهو الوقت الذي كانت املر�أه تلتقي‬ ‫فيه ب�صاحبها‪ ،،،‬و�أخذ يغني بهذه الكلمات‪:‬‬

‫‪ ‬ي���اخ���ال خ��ي��ل ع�����داك و�أدب���ه���ا‬ ‫حمامة البيت لعبت ال�صقور بها‬

‫ً‬ ‫أه���ل���ا ب����ـ ج���ي���ل ٍ يف �سجله‬ ‫�‬ ‫و�أع����داد جن��م ٍ فال�سما �شـِيف‬ ‫‪ ‬ب��و���س��ي��ف �أن������ا م���اد����س���ت زل���ه‬ ‫�أح���ـ���ن ن��ف��ـ�����س��ي مالـتـزلـيـّف‬ ‫«ول���������ف» يف ج�� ّم��ل��ه‬ ‫‪ ‬دق����ي����ت‬ ‫ٍ‬ ‫وح��رك��ت « بيبات ٍ » مرا�ضيف‬ ‫‪� ‬أن�������ا ال�������ذي راع�������ي امل��ح��ل��ه‬ ‫غ��ـ��وي��ـ��ان يل ود وم��ع��ـ��اري��ـ��ف‬ ‫‪ ‬دي�����ـ�����ره وب����ـ����ر دب�������ي ك��ـ��ل��ه‬ ‫وال�شندغه واللي على ال�سيف‬

‫افـتهم و�صف ال�ضواري عن عرايا‬ ‫ل��ون خـ�شف الـرمي يل عاين رميه‬ ‫يل م�ضن يف ال��ق��اع ع��ج�لات وحايا‬ ‫ل���ون ج���ول ال��رب��د يف زي����زا خليه‬ ‫‪ ‬‬ ‫�إال خ���ل���ي���ل���ي �����ص����ار حم��ـ�����ش��وم‬ ‫ع����ن����دي وع���ل���م���ه ك���ن���ت خم��ف��ي��ه‬ ‫م���ا اع��ت��ا���ض �أن����ا يف ظ��ب��ي حل���زوم‬ ‫م��ل��ك «احل�������س���ا» وال��ل��ـ��ي ح��وال��ي��ه‬

‫مودة‬ ‫نبضة‬ ‫ّ‬ ‫‪ ‬ون����ـّ����ت����ي ون�����ـّ�����ه ع���ل���ى ون���ه‬ ‫ون�����ـّ�����ة امل�����ج�����روح ف���اخل���ايف‬ ‫‪���� ‬ش���اق���ن���ي ق�������ول ٍ م��ع��ن��ن��ه‬ ‫زاك�������ي اجل����دي����ن ل����ـ ����ش���رايف‬ ‫‪ ‬ي���ع���ل م���ن���ه���و ي����اب����ه اجل���ن���ه‬ ‫م���اغ���ل���ط يف ب������دع ل���و����ص���ايف‬ ‫‪ ‬ي��ع��ل ي����ود ال�����س��ح��ب ي�سجنه‬ ‫����ظ وم�������ش���ت���ا وم�����ص��ي��ايف‬ ‫ق����ي ٍ‬

‫كفو ‪ ..‬وكفو من بنت الدار!‬

‫‪ ‬كانت ومازالت املر�أة الإماراتية م�صدر عز وفخر لأهلها وتقدير ًا ل�شريكة عمره التي �ساندته يف غيابه‪:‬‬ ‫ولبيت رباها‪ ،،،‬ف�سواء كانت « �أم ًا ‪ ،،،‬زوج ًة ‪� ،،،‬أخت ًا ‪� ،،،‬أو ‪ ‬ول������ف ٍ ع���ل���ى ع����ه����ده وث���وق���ي‬ ‫ابن ًة» فهي قد حا�شت التكرمي واملعزة من هلها وجمتمعها ‪،،،‬‬ ‫������ص�����ايف وح����ك����ي����ه ب�����االح��ل��ايف‬ ‫وهذا الذي نتمناه من بناتنا هذه الأيام ‪ ،،،‬ترى ياغاليات! ‪ ‬حم��������روز ب�����و ح��������رز وط���وق���ي‬ ‫«ال�صالقي» م�سرع مامي�ضي لإنه رخي�ص! ولينتهي يف‬ ‫ع���ل���ي���ه ج����ن����ح ال���������س��ت�ر ����ض���ايف‬ ‫مزابل التاريخ وت�أخذه الأيام دون �أن يتذكره �أحد‪� ،،،‬أو حتى‬ ‫‪  ‬وي��������ق��������ول يف ق�����������ص�����ي�����دة اخ����������رى‪:‬‬ ‫يتوقف �أمامه �إال وقفة «وقتية»‪� ،،،‬أما احل�شمة واحرتام‬ ‫الذات والأهل‪ ،،،‬واملحافظة على «املعاين وال�سمت» فهي ‪ِ  ‬ي���� ْع����لِ ال���� َع����دو ِي����د َف����ع َب ُ‬ ‫�لاك��ـ��م‬ ‫ا ْي�� ِغ��ي��ـ��ب َو ان��ـ��ت��وا يل �إتّ���ـ��� ّم���ونْ‬ ‫التي تبقى وتذكرنا بها‪ ،،،‬ال مبا جنده الآن من كثري من‬ ‫الت�صرفات التي تقلل من مكانتكن يف نفو�س «غالينكن» َم�����ا ُ‬ ‫�����ش����وف يل َح�����د ٍ � َ���ش���راك���م‬ ‫والالمباالة بالقيم والثوابت التي ن�ش�أنا عليها‪« ،،،‬املو�ضه‬ ‫َغ���ـ���ايل َم���ع���ي َو�آق��������ول َم�����ض��ن��ون‬ ‫الغريبة» تبقى غري الئقة عليكن !‬ ‫ويقول كذلك‪:‬‬ ‫جداتكن و�أمهاتكن قدمي ًا اكت�سنب االحرتام والتقدير‬ ‫���اق ال�� ِف َ‬ ‫‪ ‬واح�����س��ـ��رت��ي َ‬ ‫�����ض��ا بي‬ ‫����ض ِ‬ ‫َ‬ ‫بكل جدارة « وخذن ح�شمتهن بيمناهن وبزين اطباعهن»‬ ‫�����ن َحبيبي‬ ‫ُي���ـ���و ْم �أَ ْب�����عِ�����دُ وين َع ْ‬ ‫خ���ـ���ن ����س���اع���ي ِم لخَ ْ�����ش��اب��ي‬ ‫فـلقد كان لهن دور كبري يف ت�صريف �أمور حياتهن وحياة يف‬ ‫ّ‬ ‫ابنائهن ومنازلهن يف غياب الرجال‪ ،،،‬ويف وقت يكاد‬ ‫ِ����س���ـ���ـ���ل���ج ٍ و مجَ��������راه امل��غ��ي��ب��ي‬ ‫‪ ‬ب��ع��ي��ن��ي ���ش��ف��ت ���ش��اه�ين يجلبها‬ ‫ي�صبح «املجتمع كله جمتمع ًا ن�سائي ًا» يف حالة غياب الرجال‬ ‫�أب���ات ب���أر���ض اخل�لا والب���ات �إبها فالغو�ص والأ�سفار ‪ ،،،‬ما الذي ينق�صكن الآن لـتكملن َم���ـ���ا ه��م��ن��ي غ���ـ���و����ص ٍ َوال بي‬ ‫�����رد َوال غ����ـ����زر ال��� ِغ��� ِب���ي���ب���ي‬ ‫ب�����ـ ٍ‬ ‫‪ ‬ففهم اخلال «املعنى» وترك «اليزوا» يف البحر‪ ،،،‬وعاد اىل مابد�أنه ؟؟!‬ ‫الديره بحجة ن�سيان ٍ‬ ‫����ب َو����ص���ل���ه ِث���ـ���واب���ي‬ ‫�����ص ِ‬ ‫����اح ٍ‬ ‫يل َ‬ ‫غر�ض ما‪ .‬ومن �ساعته ذهب ملنزله‪ ،،،‬انظرن �إىل مدى التقدير الذي حازته املر�أة قدمي ًا ‪،،،‬‬ ‫وطلق املر�أه و�أر�سلها لبيت �أهلها ‪.‬‬ ‫اوع���ـ���ي���ب���ي‬ ‫ات ِ‬ ‫م����اه����و ب����ـ م�����������زْ َر ٍ‬ ‫يقول يف ذلك املرحوم خلفان بن يدعوه املهريي حبا ً‬


‫أدب شعبي‬

‫‪ 19‬مايو ‪2009‬‬

‫من أمثالنا‪..‬‬

‫النا�س بالنا�س والكل باهلل‬

‫كنوز‬ ‫عفراء بنت سيف‬ ‫ال�شاعرة عفراء بنت �سيف‪ ..‬من �أبوظبي‪..‬‬ ‫وهي من الن�ساء الفا�ضالت‪ ..‬ويف ق�صيدة لها‬ ‫تقول ر ّد ًا على ال�شاعر عبيد بن مبارك بن‬ ‫نييال‪� ..‬س�أبعث �إليك بهذه الق�صيدة املعربة‬ ‫عن ذكريات �أيام ال�صيف وكيف �أن النا�س‬ ‫يرتاحون بامل�صيف يف عمان حيث الهواء‬ ‫اجلميل والثمار اليانعة الدانية القطوف‪..‬‬ ‫وت�صف لنا ال�شاعرة املوارد التي متر بها‬ ‫القافلة مورد ًا مورد ًا حتى ت�صل القافلة �إىل‬ ‫حيث امل�صيف يف عمان وا�ستقبال النا�س لها‬ ‫بالرتحاب والتكرمي‪.‬‬

‫قيض الجزيرة (‪)1‬‬

���كنديات ‪..‬‬ ‫نسى اهلل‬ ‫من نساهم‬

‫��ب على الكيف‬ ‫قي�ض اجلزيره هَ ْ‬

‫�����ش��لْ�� َن��ا ع����ايل ال�����ش��ان‬ ‫ع�����س��ى ِي ِ‬

‫�������س������اك������ن ق����ل����ب����ي غ��ل�اه����م‬ ‫ٍ‬

‫�أب�������������دا ً م�������ا ي����رخ���������ص����ون‬

‫���وب مهازيف‬ ‫ي��ا‬ ‫ْ‬ ‫اح��م��د ل��ن��ا اق���ل ٍ‬

‫اب���ك���رات ُح����ول وا���س��م��ان‬ ‫ع��ل��ى‬ ‫ٍ‬

‫ال�سيف‬ ‫ن��ب��غ��ي دي�����ا ٍر ع���ن ه���وى ِّ‬

‫اب��ع��ي��د ولْ���ه���ا ال��ق��ل��ب �شفقان‬

‫ك�����ي�����ف اب�������������دل ������س�����واه�����م‬

‫وال��������ه��������م ع�����ل�����ي�����ه دي��������ون‬

‫ان��ت��ه ذرى ح��ق ِّ‬ ‫ال����ذي امخْ��ي��ف‬

‫ولْ���� َن����ا ِذ ِخ������ر يف ط����ول ل��زم��ان‬

‫ن���������س����ى اهلل م������ن ن�������س���اه���م‬

‫دام ال�����ع�����م�����ر م�������ض���م���ون‬

‫ت��رخ�����ص ل��ن��ا ب���و خ����دٍّ اره��ي��ف‬

‫ومي�����وت يل ح��ا���س��د و���ش��م��ت��ان‬

‫م�����������ادام اك���������س����ب ر����ض���اه���م‬

‫ك�����ي�����د احل�������������س������ود اي�����ه�����ون‬

‫ل���ع���ب���ي���د �أن�������ا ب�������ارد ت��ع��ري��ف‬

‫ج���ي���ل ام����ع����رب ����ص���ايف الحْ�����ان‬ ‫ٍ‬

‫ن������ا�������س ٍ رب����������ي ع����ط����اه����م‬

‫ط������ب������ع ٍ ل�����ط�����ي�����ف ول��������ون‬

‫م��ن ي���وم ق���� َّرب م��و���س��م ال�صيف‬

‫ع��نّ��ا ال��غ�����ض��ي ن���وى ج���دا عمان‬

‫��ي�ن م��ع��اط��ي��ف‬ ‫م����ن ب����و ح����ي����اي ٍ‬

‫� ْأه����� َو ال ِّ‬ ‫���ذخ���ر ع���ن ك���ل م���ن ك��ان‬

‫وم���������ن احل�����ل�����اه اك���������س����اه����م‬

‫ن�����������ور اجل��������م��������ال اف������ن������ون‬

‫يل م���ن خ��ل��ق م����ك نَ ْ‬ ‫ْ��َت� م���ا �شيف‬

‫ع������وده ب���غ���اي���ات ال�����ص��ب��ا زان‬

‫ي�����ع�����ل ال������������ويل ي����رع����اه����م‬

‫ع���������ن ن���������اظ���������رة ل����ع����ي����ون‬

‫�إن ق����رب����وا ح�����ول م��ن��اح��ي��ف‬

‫يل زاه����ي����ات اب����رق����م ل��ب��ط��ان‬

‫ان��������������ا ال���������ب���������ي ن�������داه�������م‬

‫وام���������������ش�������ي مب��������ا ي����ب����غ����ون‬

‫وب�����ي�����ود م��را���ض��ي��ف‬ ‫ب����رق����وم‬ ‫ٍ‬

‫زه�����ن ب���ه ب�ي�ن ل�ضعان‬ ‫ي���ال��� ّل���ي‬ ‫ْ‬

‫خ����ا�����ض����ع وات������ب������ع ه����واه����م‬

‫وال�������ل�������ي ي������ك������ون اي�����ك�����ون‬

‫ح������ول وال ي�����ن ْ‬ ‫َّ�����ك م��ن��اك��ي��ف‬

‫م�����ا ي����اه����ن ال����������دَّ الل ب��ث��م��ان‬

‫اح�����ب�����ه�����م وادراه������ـ������ـ������ـ������م‬

‫وار���������ض��������ى مب�������ا ي����ر�����ض����ون‬

‫����ن ع��ل��ى رو�����س امل�شاريف‬ ‫ُي���� ْو َط ْ‬

‫وال����زّ ي����ن م��ت��ن��وم�����س وط���رب���ان‬

‫�إن ر َّوح�����وا ب���ه م���ن ب���دع �سيف‬

‫ع����راق����ي����ب ون���ق���ي���ان‬ ‫ق�������ص���ن‬ ‫ٍ‬ ‫َّ‬

‫اهلل ي���������س����ق����ي ح����م����اه����م‬

‫م�������ن م������ده������م������ات ام����������زون‬

‫خ�����ي�����م وام�������ط�������ر ����س���م���اه���م‬

‫�أع�������������ش������ب و���������س��������وى ل�����ون‬

‫تراثنا من الشعر الشعبي‪ ،‬لحمد خليفة بوشهاب‬

‫د‪ .‬فالح حنظل‬

‫‪21‬‬

‫خاطر‪ :‬رغبة يف القلب واح�سا�س وجداين عميق وتطلق‬ ‫حملي ًا على ال�ضيف الذي ي�أتي ويحل حمل اخلاطر وعلى‬ ‫ما يبدو ان املعنى �أتى من مكانة ال�ضيف عند امل�ضيف‪.‬‬ ‫والربيع هو ال�صديق واللزمي‪.‬‬ ‫خالوف‪ :‬حمار ذو غالف �صديف حاد كال�سكني يكون‬ ‫�شكله كامل�ستطيل ويرتكز يف قاع البحر ف�إذا وطئه الغوا�ص‬ ‫بقدمه جرحه جرح ًا بليغ ًا‪.‬‬

‫صناعة العريـش‬

‫العري�ش هو املنزل الذي كان يقطنه النا�س �صيف ًا‪ ،‬وي�صنع‬ ‫من جريد النخل املر�صو�ص‪ ،‬حيث يبد�أ بناء العري�ش بحفر‬ ‫مواقع تُ�ش ّكـل �أركان البيت‪ُ ،‬ت َث َّبت بداخلها دعائم العري�ش‬ ‫«اليدوع»(‪ )1‬التي يتم حت�ضريها من جذوع النخل �أو جذوع‬ ‫بع�ض الأ�شجار‪ ،‬ثم يو�صل بني الدعائم باملِزْ َفن «الدعن»‪،‬‬ ‫وهو قطعة م�صنوعة من جريد النخل ت�شكل جدران البيت‪،‬‬ ‫ويو�ضع املزفن �أي�ض ًا فوق اجلدران ك�سقف للبيت‪ ،‬وتو�ضع‬ ‫يف واجهة البيت « ِردَّة»(‪ )2‬تُـ�شـ َّكـل من جريد النخل كما‬ ‫تو�ضع دعون �أخرى خلف البيت‪.‬‬ ‫(‪ )1‬اجلذوع‪ ،‬وهي جذوع النخلة‪.‬‬ ‫(‪ )2‬واجهة‪.‬‬ ‫امل�صدر‪� :‬أيادي من ذهب‪ ،‬نادي تراث الإمارات ‪.2001‬‬

‫خان‪ :‬يف املا�ضي هو الفندق ومكان راحة ال�ضيف واخلان‬ ‫منطقة �شهرية يف �إمارة ال�شارقة‪.‬‬ ‫خايل‪ :‬تط ّلع ونظر‪.‬‬ ‫خب‪ :‬هيجان البحر وتالطم امواجه وهو خالف‬ ‫ْ‬ ‫«اخلواهر» التي تعني هدوء البحر و�سكونه‪.‬‬ ‫اخلب‪ :‬هرولة الناقة‪.‬‬ ‫خْ ّباط‪ :‬نوع من �أنواع ال�سمك‪.‬‬

‫أحمد بن علي الكندي‬ ‫َختْ ‪ :‬قرية تقع على م�سافة ‪ 53‬كم جنوب �شرق مدينة‬ ‫ر�أ�س اخليمة وفيها عني كربيتية �شهرية تعرف بعني َخ ْت‪.‬‬ ‫َخر ُّوفه‪ :‬كانت اجلدات والأمهات ت�سرد احلكايا‬ ‫أ�سلوب م�شوق وهي من ن�سج‬ ‫لأطفالهن وتق�صها عليهم ب� ٍ‬ ‫اخليال ‪،‬وقد لعبت «اخلروفة» كفن �إبداعي حملي عفوي‬ ‫دور ًا هام ًا يف تنمية اخليال بحيث ترتك خليال الطفل‬ ‫العنان يف �إكمال ال�صورة وا�ستنتاج العظة والعربة منها‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫أدب شعبي‬

‫بقلم‪ :‬ميثاء سيف بن كنيش‬ ‫‪msk@hamaleel.ae‬‬

‫سما روح‬

‫الشيمة العليا‬

‫ا����س���ك���ن���تْ���ن���ي روح ح���ب���ك م��ل��ه��م��ه‬

‫عمي زعل ‪2 -‬‬ ‫ي�������ااهلل ال تْ�����ط�����ول ب���ف���رق���اه‬ ‫و ال حرمتني �شوفه وان��ا ا�شوف‬ ‫يل ل����ه ع���ل���ى ال����ف����واد ع���رق���اه‬ ‫���ة يف ط�����ارف ال��ي��وف‬ ‫و ادخ���ي���ل ٍ‬ ‫وت�����س��ت��م��ر احل�����روف يف ا���س��ت��ن�����ش��اق عطر‬ ‫(بو�شيخة)‪ ،‬هذا ال�شاعر الإن�سان الذي عطر‬ ‫القلوب قبل امل�سامع‪ ،‬ون�شر احل��ب واجلمال‬ ‫بروحه العذبة‪،‬‬ ‫مل يكن دهن العود وال قطع العود الثمينة‬ ‫تفارق جيبه حتى يف زياراته كان هو من يبادر‬ ‫بتعطري �أه��ل ال��دار �أو املجل�س من ده��ن عوده‬ ‫وطيبه!!‬ ‫تلك العادة التي نقلها لنا بدون توجيه مبا�شر‬ ‫منه‪ ،‬فلقد كان يكفينا �أن جنل�س بجانبه لنتعلم‬ ‫�أجمل قواعد الذوق والربوتوكول الذي �سبق‬ ‫به �شاعرنا الفالحي مدار�س كثرية!‬ ‫مل ينجب م��ن الأب��ن��اء �سوى (�شيخة بنت‬ ‫زعل) تلك ال�سيدة الرائعة التي ورثت من طبعه‬ ‫�أغلبه وحملت ا�سم العائلة عن �ألف رجل‪.‬‬ ‫الزال �صوته العذب يداعب م�سامعي حني‬ ‫كنت �أ�ستيقظ يوميا على ترتيله ل�سورة يا�سني‬ ‫�أثناء �إع��داده لقهوته بعد انتهائه من �صالة‬ ‫الفجر‪ ،‬والزال يعطر ف�ؤادي برتتيلي لها بعد �أن‬ ‫حفظتها‬ ‫منه من خالل ا�ستماعي له دون �أن يعلم �أن‬ ‫تلك ال�صغرية التي تند�س حت��ت (اللحاف)‬ ‫ت�سرتق ال�سمع وتردد معه‪.‬‬

‫ع����ان����د وال اح����ي����ده ع��ن��ي��دي‬ ‫ك���ل م���ا ب��غ��ي��ت��ه ب���ام���ر م���ا ط��اع‬ ‫ي����ا اهلل ي���ال���ل���ي ل����ك ع��ب��ي��دي‬ ‫ح���ق���ي وح������ق اخل����ل����ق ����ش���فّ���اع‬ ‫ح�����ظ ا���س��ع��ي��دي‬ ‫ات��ع��ي�����ض��ن��ي‬ ‫ٍ‬ ‫م����ن ي�����وم ح���ظ���ي الويل ���ض��اع‬ ‫ل���و اب������اه؟ م���ا ت��ط��ال��ه ال��ي��دي‬ ‫راح ‪ ،‬ودف���ن ل��ه م��ن حت��ت ق���اع!!‬ ‫وللحديث بقية‬ ‫المحررة‬

‫وج��ي�����ش ق���وات���ك جت��ن��ى ب��اح��ت�لال‬

‫خروفة يدوتنا أم سعيد‬

‫ترجمتك ال��روح وغ�يرك ما افهمه!!‬ ‫ك��ل ح��ك��ي ٍ غ�ير ح��رف��ك؟ يل اهبال‬ ‫�أن�����ت ا���س��م��ي ان����ت وج���ه���ي تر�سمه‬

‫ا�شردوا اليهال عن العيوز ومتوا يرك�ضون لني و�صلوا‬ ‫عند عزبة ‪ ،‬ادخلوا والقوا راعيها ‪ ،‬قالوا له‪ :‬د�سنا‬ ‫عن العيوز اللي تبا تاكلنا يا عمي‪.‬‬ ‫قال‪ :‬وين �أد�سكم؟ ما عندي غري البو�ش (الإبل)‬ ‫لكن تعالوا باخ�شكم يف بطن وحده منهن وان �شااهلل‬ ‫(�أم ادوي�س)ما حت�صلكم‪ ،‬وخذ هذي ال�سكني خلها‬ ‫عندك واحتذر على عمرك وعلى �أختك يا ولديه‪.‬‬ ‫(�أم ادوي�س) عقب ما جلبوا اجلدر على را�سها متت‬ ‫تزقر (تنادي) اكليبها ال�صغري‪ ،‬لني ياها وقام‬ ‫يلح�س ال�ضو واملاي احلار عنها وقامت غربلها اهلل‬ ‫واتبعت ثر العيال لني و�صلت للعزبة‪.‬‬ ‫قالت للراعي‪ :‬ما �شفت يهال اثنينه؟‬ ‫قال‪ :‬ما �شفت حد وما عندي غري بو�شيه!!‬ ‫قالت‪ :‬ماعليه �أنا با�صرخ �صرخة قوية واللي يف‬

‫بطنها �شي ما بتايفل (جتفل)!!‬ ‫ايفلت البو�ش كلها اال وحدة‪ ،‬اللي كانوا االخوان يف‬ ‫بطنها يوم �شافتها (�أم دوي�س) ما حتركت‪� ،‬سارت‬ ‫�صوبها‪ ،‬دخلت يدها يف بطن الناقة‪ ،‬وي�ضربها‬ ‫ال�صبي ب�سكني ويق�صها وتدخل الثانية ويق�صها‬ ‫وتدخل ريلها ويبرتها والثانية ويبرتها!!‬ ‫واتطيح (�أم دوي�س) على ظهرها اتزاعج (ت�صرخ)‬ ‫ويطلعون العيال من بطن الناقة ويرك�ضون لني‬ ‫و�صلوا بيتهم وتلوي عليهم ���أمهم وهي ت�صيح اعوينها‬ ‫من الفرحة‪.‬‬ ‫قالت‪� :‬شفتم اللي ما ي�سمع رم�سة �أمه �شو ي�ستوي‬ ‫عليه؟!!‬ ‫قالوا وهم يت�صايحون‪ :‬توبة يا اميه ما عاد انخالفج‬ ‫و ال عاد ان�سري بقعة غري اب�شورج‪..‬‬

‫احم���رم���ه!‬ ‫ب�����س ق���ل يل ل��ي��ه ك��ل��ي‬ ‫ّ‬ ‫عن جروح الغري وجلرحك حالل‪..‬؟‬ ‫وليه عني دوم عطفك تفطمه‪..‬؟!‬ ‫ول��ي��ه غ�ي�ري ي��رت��وي ط��ع��م ال���زالل؟‬ ‫ول���ي���ه دن���ي���اي���ه ب���دون���ك ُم���ب���ه���م���ه‪..‬؟!‬ ‫هجت ارح��ال‪!!..‬‬ ‫وكل ما �شديت لك ّ‬ ‫�أرح������ل ب�����أث����رك ع�����س��اين م���ا �أع���دم���ه‬ ‫���ش��وف��ك ال���ل���ي ال ي��ط��ي��ع وال ُي��ن��ال‬ ‫خ������اف رب������ك خ������اف ي������وم امل�������ش����أم���ه‬ ‫وي�ش ع��ذرك يف فواتي وال���زوال‪..‬؟‬

‫سديت عوقك‬

‫وي������ن ق���ل���ب���ك ق������ول ب������اهلل ارح����م����ه؟‬ ‫ج���اك ق��ل��ب��ي ي�شتكي ���س��ود الليال‬

‫واهلل‪..‬‬ ‫انك مبطي تنام وترتكي‬ ‫على معاليقي‪..‬‬ ‫ومطوقها ح�صار‪!!..‬‬

‫عبرة حبر‬

‫�أن����ت �أوج���اع���ي وف��رح��ي وال�����س���ؤال‬

‫����ح����ت����ن����ي ع��ي��ن ل���ف���ت���ة و���س��ل��ه��م��ه‬ ‫اذب َ‬ ‫وان��ح��رت��ن��ي ���س��م��ر ���ص��ل��ب��ات النبال‬ ‫َ‬ ‫م���ا ت���خ���اف اهلل وظ��ل��م��ك حت��ك��م��ه‪..‬؟‬ ‫(لبيه وعونك ويااهلل) هي ما تربينا على �إجابة‬ ‫النداء بها ‪ ،‬بغ�ض النظر عن املُنادي ‪ ،‬ومل تكن تقبل‬ ‫منا حتى كلمة (نعم)‪ ،‬بل وتعترب من قلة الأدب وعدم‬ ‫نلب بتلك املفردات اجلميلة!‪.‬‬ ‫االحرتام لو مل ِ‬ ‫�أين نحن الآن منها؟ و�أين �أجيالنا احلالية من هذه‬ ‫املوروثات والقيم الأ�صيلة؟‬ ‫�أ�صبحت (هاه‪� ،‬شوه‪ ،‬ا�ش بالك‪ ،‬ا�ش تبا) هي ما يدرج‬ ‫على الأل�سنة حتى للوالدين �أو كبار ال�سن!!‬ ‫ال يجب �أن ن�ست�سهل التعامل بها ‪ ،‬وال يجب �أن نفرط‬ ‫يف نقل هذه الكلمات احلميمية لأبنائنا لأنها تنعك�س‬ ‫على �أرواحهم و�سلوكهم ب�شكل ال �إرادي‪.‬‬ ‫لبيه وعونك ‪ ،‬ت�شرح النف�س وتزيل حتى الهم والغ�ضب‬ ‫و(غنيمة) بدال من حا�ضر �أو (انزين) لها مفعول‬ ‫ال�سحر على القلوب‪.‬‬ ‫فلنتقن احلب لن�صل للقلوب‪.‬‬

‫م��ا ت����روف اب��خ��ل �أظ���ن���اه ال��ق��ت��ال!!‬ ‫اف��ت��ك��ت ب���ي ع��ي��ن��ك ان���ت���ه (مجُ���رم���ه)‬ ‫وا���ص��ل�� َب��ت��ن��ي ب�ي�ن ن���ون���ك وال���ه�ل�ال‬ ‫ه�����ام�����ة اع����ق����ال����ك والئ���������ي م��غ��ن��م��ه‬ ‫وام���ت���ل���ك ه���ال���ك���ون �أول�����ه�����ا ل��ت��ال‬ ‫ك���ن���ي اب���ع�������ش���ق���ك �أم����ي����ره ام��ع��ظ��م��ه‬ ‫ف���وق ع��ر���ش املُ��ل��ك ي��زه��اه��ا اجلمال‬ ‫م���ا حت��اك��ي��ه��ا يف (ت���دم���ر) �أو����س���م���ه‪!..‬‬ ‫مم���ل���ك���ت���ه���ا وامل����ف����اخ����ر واحل���ل��ال‬ ‫ع���ب���ل���ه وب���ل���ق���ي�������س وك�������ل امل���ل���ح���م���ه‬ ‫م��ا���س��وت يف خ��اط��ري مل��ح��ة خ��ي��ال!!‬


‫أدب شعبي‬

‫‪ 19‬مايو ‪2009‬‬

‫‪23‬‬

‫في لفتة تكريمية طيبة‪:‬‬

‫مركز الشارقة للشعر الشعبي‬ ‫يحتفي بالشاعر محمد بن طناف الكعبي‬

‫ويف بداية احلفل �ألقى مدير املركز ال�شاعر را�شد �شرار‬ ‫الشارقة ‪ -‬هماليل‬ ‫كلمة ذكر فيها الق�صد من هذا االحتفاء باملبدع الإماراتي‪،‬‬ ‫و�أن املركز معني بتكرمي املبدع الإماراتي‪ ،‬وي�سعى �إىل بذل‬ ‫�ضمن الفعاليات الأدب��ي��ة التي ينظمها مركز مزيد من اجلهد من �أجل حتقيق هذا الهدف‪ ،‬ثم اخت�صر‬ ‫ال�شارقة لل�شعر ال�شعبي‪ ،‬ويف بادرة طيبة لتكرمي الكالم يف �أبيات �شعرية قال فيها‪:‬‬ ‫ال�����ش��اع��ر الإم���ارات���ي‪ ،‬اح��ت��ف��ى م��رك��ز ال�شارقة م���ك���ان���ك���م م����ا ه����و ع���ل���ى ه������ذا ال��ك��ن��ب‬ ‫م���ك���ان���ك���م ي�����ا ����ض���ي���وف���ن���ا يف ق��ل��وب��ن��ا‬ ‫لل�شعر ال�شعبي بتاريخ ‪2009/5/10‬م بال�شاعر‬ ‫الإم��ارات��ي حممد بن طناف الكعبي تقدير ًا ملا ه��ن��ا ف���را����ش ال��ط��ي��ب م���ع ق���ه���وة ع��رب‬ ‫وجم���ل�������س ك��������رام مل�����ن ت���ع���ن���ا ���ص��وب��ن��ا‬ ‫بذله من جهد يف �سبيل �إي�صال الكلمة الإماراتية‬ ‫ومتثيلها يف املحافل الداخلية واخل��ارج��ي��ة من ع��ل��ى ال�سعه ي��ا اح��ب��اب��ن��ا وع��ل��ى الرحب‬ ‫ج���ي���ة ق����ن����ادي����ل ال�������ش���ع���ر م��ط��ل��وب��ن��ا‬ ‫خالل التمثيل امل�شرف يف برنامج �شاعر املليون‪،‬‬ ‫وكان من املفرت�ض �أن يكون معه ال�شاعر حمدان �إب����داع����ه����م ك��ال�����س��ل�����س��ب��ي��ل مل����ن ���ش��رب‬ ‫م���ن�������س���وب���ه���م ع������ايل ع���ل���ى م��ن�����س��وب��ن��ا‬ ‫املحرمي الذي �شارك معه يف الن�سخة الثالثة من‬ ‫يف ���ش��ع��ره��م �أ����س���م���ى �أ����س���ال���ي���ب الأدب‬ ‫�شاعر املليون �إال �أنه اعتذر لظروف خا�صة‪.‬‬

‫وا����س���ل���وب���ه���م �أ����ص���ب���ح ي���ف���وق ا���س��ل��وب��ن��ا‬ ‫ه������ذا اب������ن ط����ن����اف يف ����س���ب���ك���ه ذه���ب‬ ‫وامل�����ح�����رم�����ي م���ث���ل���ه غ�������دا حم��ب��وب��ن��ا‬

‫ثم طلب من ال�شاعر الإعالمي حممد عبداهلل الربيكي‬ ‫املدير الفني مبركز ال�شارقة لل�شعر ال�شعبي �إدارة دفة‬ ‫احلوار‪ ،‬ورحب الربيكي باحل�ضور‪ ،‬ثم ذكر فكرة االحتفاء‬ ‫وقال‪:‬‬ ‫ي�أتي هذا االحتفاء لعدة �أ�سباب منها‪:‬‬ ‫�أوال‪ :‬ليجد ال�شعراء لهم موطئ قدم ويتعرفوا على هذا‬ ‫املركز وعلى ما يقدمه لهم من خدمات‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬تكرمي املبدعني على م�ستويني‪ :‬الأول ر�سمي‬

‫مدير مركز ال�شعر مع ال�شاعر حممد بن طناف‬

‫والثاين �شخ�صي‪.‬‬ ‫�أما امل�ستوى الر�سمي فيتمثل يف ب��ادرة اقرتحناها من‬ ‫خالل مركز ال�شارقة لل�شعر ال�شعبي على دائ��رة الثقافة‬ ‫والإعالم بال�شارقة التي يتبع لها هذا املركز‪ ،‬وقد القت هذه‬ ‫البادرة قبو ًال ودعم ًا من قبل الدائرة وعلى ر�أ�سها �سعادة‬ ‫عبداهلل العوي�س املدير العام و�سعادة عبدالعزيز امل�سلم‬ ‫مدير �إدارة الرتاث وتتمثل هذه البادرة يف تكرمي املبدعني‬ ‫الإماراتيني الذين �ساهموا يف �إيجاد ب�صمة لل�شعر وال�شاعر‬ ‫الإم��ارات��ي يف املحافل الداخلية واخلارجية‪ ،‬و�أخذنا من‬

‫�شاعر املليون البداية‪ ،‬لنكرم يف كل فرتة عدد ًا منهم وهذا‬ ‫هو الأم��ل ويتجاوز �إىل تكرمي كل امل�شاركني يف املحافل‬ ‫ال�شعرية الأخرى‪.‬‬ ‫و�أما امل�ستوى ال�شخ�صي فهو يف كوننا �شعراء نعمل على‬ ‫�أن نقدم لرفاق الكلمة واحلرف‪ ،‬ملن نت�شارك معهم الفرح‬ ‫والهم‪ ،‬الوجع والأمل وال�شعور‪ ،‬نحاول قدر ا�ستطاعتنا فتح‬ ‫م�ساحات من االنطالق لهم‪ ،‬و�إن عجزنا ف�سيكون القلب‬ ‫هو �أو�سع مكان يت�سع لنتاجاتهم الأدبية‪ ،‬و�أقول لهم‪ :‬كان‬ ‫ظهوركم م�شرف ًا وح�ضوركم رائع ًا ومتثيلكم راقي ًا‪.‬‬ ‫بعده وجهت عدة �أ�سئلة �إىل ال�شاعر حممد بن طناف‬ ‫و�س�أله عن الدافع من وراء م�شاركته يف م�سابقة �شاعر‬ ‫املليون ومدى اال�ستفادة منها‪ ،‬وعن احلاجة �إىل م�سابقة‬ ‫�أخ����رى تهتم ب��اجل��ان��ب الإب���داع���ي ل��ت��ك��ون مظلة �أخ���رى‬ ‫بجانب مظلة �شاعر املليون‪ ،‬و�أج��اب بن طناف على هذه‬ ‫الت�سا�ؤالت‪.‬‬ ‫ثم كانت هناك م��داخ�لات من قبل الإعالميني‪ ،‬ورد‬ ‫�سعادة عبدالعزيز امل�سلم على �س�ؤال عن االحتفاء‪ ،‬وقال‬ ‫امل�سلم �إن هذا التكرمي هو تكرمي لنا لأن ال�شاعر الإماراتي‬ ‫ميثلنا‪ ،‬وحتدث عن ال�شاعر الإماراتي وو�صوله �إىل اخلارج‪،‬‬ ‫وذكر �أن ال�شعراء الأوائل نالوا �شهرة �أو�سع من احلاليني‬ ‫�أمثال اخل�ضر واجلمري واملايدي‪ ،‬وعلق على �س�ؤال الربيكي‬ ‫وذكر احلاجة �إىل �إيجاد م�سابقة تخدم ال�شاعر الإماراتي‬ ‫وحده‪ ،‬لينطلق بعدها من خالل هذا اجلو‪.‬‬ ‫يف نهاية احلفل قام �سعادة عبدالعزيز امل�سلم مدير‬ ‫�إدارة الرتاث ب���إدارة الثقافة والإع�لام ومعه مدير مركز‬ ‫ال�شارقة لل�شعر ال�شعبي بتكرمي ال�شاعر حممد بن حمد‬ ‫بن طناف الكعبي‪ ،‬و�ألقيت بعدها جمموعة من الق�صائد‬ ‫ال�شعرية‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫أدب شعبي‬

‫قراءة في ديوان «نهاية الســـ‬ ‫قراءة‪ :‬سامح كعوش‬

‫�إن للقراءة يف الثقافة ال�شعبية وجهني‪ ،‬الأول ميثل املا�ضي بينما يرتبط الثاين‬ ‫بامل�ستقبل‪ ،‬والأول �شفوي مبجمله يعتمد العامية ً‬ ‫لغة والدالالت املحلية للألفاظ حق ًال‬ ‫مفهومي ًا‪ ،‬بينما يقول الثاين بلغة املحل والعامية الف�صيحة‪ ،‬بلغة املكان مكتوب ًا على الورق‬ ‫بني الق�صيدة النبطية وال�شعبية املب�سطة اللفظ واملفردة‪ ،‬والق�صيدة الف�صيحة املائلة‬ ‫�إىل فطرة العامية وعفويتها املعبرّ ة‪.‬‬ ‫والوجه الأول ارجتايل‪� ،‬أما الوجه الثاين فجمايل متقن ال�صنعة‪ ،‬والأول مو�ضوع حكاية‬ ‫ورواية وجمع ا�سرتجاعي يحتمل الكثري من اخلط�أ لبعد امل�سافة الزمنية وطول املدة‬ ‫وغياب الأثر‪ ،‬بينما ير�سخ الثاين يف الذاكرة القريبة احلا�ضرة‪ ،‬بل ويتعداها يف كثري‬ ‫من الأحيان �إىل امل�ستقبل القادم ا�ست�شراف ًا فني ًا ملا ي�أتي من جتارب وكتابات عن املكان‬ ‫الإماراتي و�إن�سانه‪.‬‬ ‫تكون القراءة يف الثقافة وال�شعر ال�شعبي املختزن يف‬ ‫الذاكرة ال�شعبية «املا�ضوية» �أحيان ًا ا�ستعرا�ض ًا لأدوات‬ ‫القارئ الباحث املتمكن من نقد ال�شعر والبحث فيه ب�أدوات‬ ‫تفكيكية وبنيوية وجمالية ال تتفق يف الغالب مع �أدنى‬ ‫متطلبات البحث يف الأدب املحلي الإماراتي ال�شعبي الذي‬ ‫يحتفظ بخ�صو�صيته املكانية والزمانية يف حيز اجلغرافيا‬ ‫ال�ضيقة خارج املنجز ال�شعري العربي الف�صيح‪� ��‬أو العاملي‬ ‫املعروف‪ ،‬وتكون يف كثري من الأحيان �إر�ضا ًء لواجب مهني‬ ‫�ضيق الإمكانات والأفق‪ ،‬يقوم به بع�ض الباحثني يف املوروث‬ ‫ال�شعبي كما يحلو لهم �أن يكتبوا ق�صيدة ال تنتمي لهذا‬ ‫املوروث‪ ،‬فيعودون �إليه كي يتعلموا منه ويل�صقوا ب�أنف�سهم‬ ‫عربه �صفات البحث يف ال�شعر‪ ،‬وبالتايل �أحقية القول‬ ‫ال�شعري نف�سه‪.‬‬ ‫وتكون القراءة �أحيان ًا كتاب ًة على الكتابة نف�سها‪ ،‬فتحيلنا‬ ‫حينها �إىل م�ساحات �إبداع على �إبداع‪ ،‬وقراءة تكتب كتاب ًة‬ ‫الحقة لكتاب ٍة �سابقة‪ ،‬وبينهما وحدة ال�شعر وال�شعور و�سحر‬ ‫احل�ضور للفنية املتمكنة من �أدواتها‪ ،‬ويف ذلك يكمن الإبداع‬ ‫وتت�ضح الر�ؤى ال�شعرية اجلمالية يف التكامل واالكتمال‪.‬‬ ‫وتكون القراءة كذلك موقف بحث �شعري و�إن�ساين‬ ‫يف الطلل الدار�س والذكرى الغائرة يف الذاكرة‪ ،‬فال هي‬ ‫تفي الباحث حق بحثه عرب البوح عما ت�س ّره وتخفيه وال‬ ‫تقوله‪ ،‬وال يفيها الباحث حقها يف امتالكه �أدواتها ال�صعبة‬ ‫املختلفة متام ًا عن �أدوات النقد املعتادة ومفاهيم مدار�سه‬ ‫خفي يكاد ال‬ ‫التقليدية‪ ،‬ويف احلالني يلتقيان عند «�شيء ما»‪ّ ،‬‬ ‫يظهر مبالحمه الوا�ضحة‪ ،‬و�إن ظهرت �إ�شاراته يف ما تبقى‬ ‫يف املكان من �أثر ويف ذاكرة النا�س من �أطياف وحمكيات‬ ‫�شعبية موروثة‪.‬‬ ‫وتكون الكتابة يف ال�شعر ال�شعبي يف الإمارات على احلال‬ ‫ذاته‪� ،‬إذ �إنها حتتفي باجلديد الغريب املكتوب ب�شكل حداثي‬ ‫ال يقرتب من موروثه �إال يف القيمة والتقدير للم�ضمون‬ ‫القيمي نف�سه‪� ،‬أما يف ال�شكل واملعنى مفرد ًة ولغ ًة وعالقات‬ ‫دالالت فهي تقرتب بل تعي�ش‬ ‫بالغة وبيان وجماز وحممولة‬ ‫ٍ‬ ‫يف حداثتها اخلا�صة‪ ،‬بنت املكان‪ ،‬وت�ستعري كل �إمكانات‬ ‫العلوم والفل�سفة واحلياة اجلديدة بكل قيمها وملحقاتها‪.‬‬ ‫ولكن ما ينطبق على البع�ض ال ينطبق على كثري �آخر‪،‬‬ ‫جميل �شاعر وباحث جاد‪ ،‬يقول يف املا�ضي ما يقر�أه املتلقي‬ ‫ك�أنه امل�ستقبل‪ ،‬ب�أن يخلط لغة العلم ب�أطياف اخليال‬ ‫والذاكرة ال�شعرية‪ ،‬و�أن يقول يف «ال�سدمي» والأ�شياء‬ ‫والأ�سماء كلها‪� ،‬أو ال يقول ولكن ي�شري ويومئ‪.‬‬ ‫وال�شاعر الإماراتي خالد الدو�سري يكتب ك ّل هذا‪،‬‬ ‫ويعي�ش املكان بواقع مغاير �أجمل‪ ،‬فهو ال ي�ستعمل املفردات‬ ‫ذاتها‪ ،‬وال يقر�أ يف الكتاب الذي قر�أه ال�شعراء ال�شعبيون‬

‫نف�سه‪ ،‬فجاءت كتابته بلغة خمتلفة وخمالفة �أحيان ًا‪ ،‬تنقل‬ ‫املفردة ال�شعرية ال�شعبية يف الإمارات �إىل �آفاق رحبة‬ ‫غريبة‪ ،‬بل وغرائبية‪.‬‬ ‫هذا ال�شاعر الدو�سري يقف يف جمموعته ال�شعرية‬ ‫اجلديدة «نهاية ال�سدمي» �أعلى «منرب» ال�شعر ال�شعبي على‬ ‫الطريقة التقليدية يف منطية التعبري عن «�أنا» اجلماعة‪،‬‬ ‫بادئ ًا بالقول يف ال�شعور اجلمعي لل�شعب وعالقته بالرمز‬ ‫القائد‪ ،‬وا�ستعادته م�سرية هذا الرمز ليدخله يف الذاكرة‬ ‫ال�شعبية كمحكي ومكتوب غائب‪ ،‬يح�ضر بالكلمة و ُي�ستنطق‬ ‫بال�شعر‪ ،‬وتُروى �سريته على م�سامع الدهر ك�أنه الأ�سطورة‬ ‫احلية مداه‪� ،‬إذ ُيح�ضر ال�شاعر خالد الدو�سري ال�شعر‬ ‫ال�شعبي �إىل موقع االحتفالية الكربى الأقرب �إىل القلب‬ ‫وجنات غ ّناء‪ ،‬ك�أن ال�شعر‬ ‫جنات خ�ضراء وغابات نخيل وخري‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫يف م�صابه يف رحيل الأحبة الكبار‪ ،‬بذكرى الأب املغفور‬ ‫له ب�إذن اهلل ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل نهيان‪ ،‬رحمه اهلل‪ ،‬عن زايد يتل ّون بالأخ�ضر الذي كان يحبه‪ ،‬وعا�ش حياته‬ ‫راعي ًا له وحمافظ ًا عليه‪ ،‬لينكتب ا�سمه يف �سجل اخلالدين‪،‬‬ ‫يقول‪:‬‬ ‫بال�ضياء ال�ساطع على جبني الليل‪ ،‬ولي�صل ال�شاعر يف‬ ‫حقيقة �أمره �إىل غاية العجز عن الكالم يف ح�ضرة الفقد‬ ‫«يفغيبتك�شم�سالبلدترف�ض�شروق‬ ‫الأكرب‪ ،‬واحل�ضور الأكرب للراحل‪ ،‬وبني املوقفني يقف خالد‬ ‫وغاب القمر يا �شيخ من حزن نا�سك الدو�سري �صادح ًا بقول ال�شعر �أن «مك�سور بيت ال�شعر لو‬ ‫فيك مطروق‪ /‬ك ّل القوايف تنحني جلل با�سك»‪.‬‬ ‫�صحرا قفر تظمى وتظمى بها النوق‬ ‫وتعبرّ ق�صائد «�شم�س الأر�ض» و«زلزال الف�ضا» عن‬ ‫ج���ن ٍ‬ ‫���ات حت���� ّول ب��ن��ظ��رة قيا�سك املوقف الإن�ساين لل�شاعر ذاته يف رحيل الأب والوالد املغفور‬ ‫له ب�إذن اهلل‪ ،‬ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل نهيان‪ ،‬رحمه اهلل‪،‬‬ ‫زايد كتبت ا�سمك على الليل بربوق‬ ‫ً‬ ‫فيكتب ال�شاعر الدو�سري يف الأوىل ظالما خ ّيم على الكون‬ ‫بني اجلدي و�سهيل ال �شفت را�سك‬ ‫و�أطاح ب�شم�س �سمائه فاهتزت الأر�ض لهوله‪ ،‬يقول‪:‬‬

‫مك�سور بيت ال�شعر لو فيك مطروق‬ ‫كل ال��ق��وايف تنحني جلل با�سك»‪.‬‬

‫وهنا‪� ،‬إعالن ال�شاعر خالد الدو�سري القائل مبوت اللغة‬ ‫وعدم احتمالها ثقل املعاين املعبرّ ة يف رحيل قائد ووالد‬ ‫كبري‪ ،‬كاملغفور له ب�إذن اهلل ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل‬ ‫نهيان‪ ،‬رحمه اهلل‪ ،‬وهنا �إعالنه ال�صفات العظيمة لهذا‬ ‫الإن�سان الكبري يف ح�ضوره‪ ،‬والأكرب والأبعد �أثر ًا وح�ضور ًا‬ ‫يف غيابه‪ ،‬ف�شم�س البلد ترف�ض ال�شروق ويغيب القمر‪ ،‬يف‬ ‫عالقة جمازية جتمع دالالت الغياب والرف�ض لل�شروق‪،‬‬ ‫بدالالت حزن النا�س ال حزن الأ�شياء نف�سها‪ ،‬ويف ذلك‬ ‫«التدوير» املنطقي ل�سببية احلزن وجدلية االرتقاء به من‬ ‫الكائن الإن�ساين �إىل حزن احلجر والقمر وال�شم�س‪.‬‬ ‫وهنا تكمن ا�ستحالة ال�شعر عن و�صف حالة الفقد‪،‬‬ ‫يتمثلها ال�شاعر الدو�سري ببالغة م�ستقبلية ترى يف �سباق‬ ‫ال�شوق �إىل الراحل ببعد نظر �إىل امل�ستقبل لرتى فيه �أثر ًا‬ ‫باقي ًا �أبد ًا‪ ،‬و�إرث ًا عظيم ًا خالد ًا‪ ،‬يح ّول ال�صحارى املقفرة‬

‫واحلنني‪ ،‬ففي الق�صيدة «زلزال الف�ضا» يكتب الدو�سري‬ ‫مفردات الثبات «العر�ش» و«النظم» لينتقل بقارئه �إىل حالة‬ ‫التح ّول واالنتثار والتال�شي يف مفردات «هزيت»‪« ،‬يتك�سر‬ ‫زجاج ال�سماوات»‪ ،‬و«يتال�شى غبار املجرات»‪ ،‬م�شري ًا �إىل‬ ‫الق�صيدة كزلزال �شعور و�شعر حني تبد�أ الق�صيدة كحالة‬ ‫ثقافية �شعبية جمعية ال كحالة فردية ذاتية تخت�ص مبا‬ ‫لدى ال�شاعر الدو�سري وحده‪ ،‬فكثري من ال�شعراء ال�شعبيني‬ ‫يهجرون حاالت النمط واملحاكاة ملا وملن تقدّم على زمنهم‬ ‫من �شعر و�شعراء‪ ،‬ولكن قل ًة منهم يكتبون ما يكتبه خالد‬ ‫الدو�سري من عالقات الربط ال�شعري بلغة حداثة ت�ستمد‬ ‫من ع�صرها ك ّل ما فيه من علمية وحقيقة‪ ،‬فتحكي الرثاء‬ ‫باملديح‪ ،‬مقرونني مبفردات «القطب»‪�« ،‬شعاع»‪« ،‬كوكب»‪،‬‬ ‫«حميط»‪« ،‬جينات» كما يف قوله‪:‬‬

‫« لو ي�شتعل جودك جتف املحيطات‬ ‫«ح�سبياهللح�سبياهلليومطاحت�شم�سيومي‬ ‫حم��ت��اج م�سحته بك ّمك‬ ‫ك��م دم���ع‬ ‫ٍ‬ ‫ه���زت الأر�����ض وت����وارى ِّ‬ ‫ك���ل ن���و ٍر ع��ن مكاين من كرث طيبك طال ع�شقك جمادات‬ ‫وع ّمت الظلما ال�شوارع وابتدى ليل الهمومي‬ ‫ينبت لكوكب الأر�ض �صدر وي�ضمك‬ ‫وذب��ل��ت ورود احل��داي��ق وان��ط��ف��ا ن��ور املباين و�أنت ال�شهامة والكرم فيك جينات‬ ‫ما هي غريبة‪ ،‬طبع «زايد» بد ّمك»‪.‬‬ ‫وطاحت دموع اليتيم و�شقت العذرا الهدومي‬ ‫���دود دا�سها ذرب اليماين»‪.‬‬ ‫والبلد تلطم خ ٍ‬ ‫ويرثي ال�شاعر الفقيد يف �أبلغ ما يكون الرثاء‪ ،‬ك�أنه‬ ‫يكتب يف الراحل ذاكرة جمعية ال ميكن لها �أن تغيب �أو‬ ‫تخفي قولها‪ ،‬يف �إزاحة للما�ضوية وا�ستبدالها مب�ستقبلية‬ ‫ت�ست�شرف غد ًا ك�أنه الآن‪ ،‬وهو يف ذلك ت�أكيد ملقولة �إن‬ ‫الثقافة ال�شعبية تكتب الآن �شكلها اجلديد‪ ،‬وتنزاح عن‬ ‫لغتها القدمية حتى يف املو�ضوعات ال�شعرية ذات ال�صبغة‬ ‫الكال�سيكية النمطية كاملديح والهجاء والرثاء والو�صف‬

‫عن هذا التحول يف الكتابة ال�شعبية وثقافتها يف الإمارات‪،‬‬ ‫يخت�صر ال�شاعر الدو�سري القول‪ ،‬ويكتب «النهاية» التي‬ ‫يبد�أ بها ال�شعر املغاير يف الإمارات‪ ،‬وبخا�صة يف م�ساحة‬ ‫تعبري �شعرائها ال�شعبيني يف احلكاية واملقولة‪ ،‬التي تكتب‬ ‫نهاية ال�سدمي‪ ،‬بلغة هذيانية منفعلة‪ ،‬يقول ال�شاعر يف‬ ‫ق�صيدته «نهاية ال�سدمي»‪:‬‬

‫«انتهى‬ ‫على ما ا�شتهى‬


‫أدب شعبي‬

‫‪ 19‬مايو ‪2009‬‬

‫‪25‬‬

‫ـــديم» للشاعر خالد الدوسري‬

‫«بلل املاء‬ ‫�أ�سحب �أنوار املدينة يف فمك‬ ‫عندما يفرح احلزن‬ ‫يا �أول احلرب‬ ‫دم ال�شهيد‬ ‫و�آخر ال�سحب‬ ‫زهرة الزعفران‬ ‫كم �أحب هذا الليل الننت‬ ‫عندما �أ�شم �ألوان الفرا�شات»‪.‬‬

‫من هنا تكون بداية الكتاب البيان‪ ،‬يف الثقافة ال�شعبية‬ ‫املتغرية‪ ،‬احلاملة بذور االنتقال �إىل م�ساحات �أو�سع‬ ‫وف�ضاءات �أ�ش�سع‪ ،‬والتي حتاول التحرر من بيئتها وموروثها‬ ‫اجلمعي غري املت�صالح مع الذات ال�شاعرة‪ ،‬يف �سبيل‬ ‫الإبقاء على ذات واحة بوجهني‪ ،‬كما الثقافة ال�شعبية‬ ‫والقراءة فيها‪ .‬ومن هنا يجوب ال�شاعر الدو�سري عوامل‬ ‫االنتماء للقبيلة بكل الفخر والع�صبية القبلية التي عرفتها‬ ‫�أ�شد ع�صور اجلاهلية قتام ًة‪ ،‬فهو يت�شبه بعمرو بن كلثوم‬ ‫وق�صيدته يف الفخر‪ ،‬والتي ذهبت م�ضرب ًا للأمثال يف‬ ‫�أخالق الرجال‪ ،‬وهول الفعال �إذا تعر�ض للقبيلة �أحد بذم �أو‬ ‫�سوء‪� ،‬إال �أن ال�شاعر الدو�سري يج ّمل هذه الع�صبية القبلية‪،‬‬ ‫فهي يف انتماء للوطن ووالء للقادة‪ ،‬وهي �إح�سا�س بالقوة ال‬ ‫ال�ضعف‪ ،‬لكنها القوة العادلة‪ ،‬ي�ضعها يف �سياقها الطبيعي‬ ‫مع منت املجموعة ال�شعرية «نهاية ال�سدمي»‪ ،‬فال�شاعر ابن‬ ‫قبيلة يفخر بن�سبه‪ ،‬ويقف على «املنرب» منادي ًا يف ق�صيدته‬ ‫«الدوا�سر»‪:‬‬

‫«ي��ا ق��اري ح��رويف وي��ا طيب الفال‬ ‫�أرب��ط حزام الده�شة بكف حتليل‬ ‫�شعري نوى ميدح غزيرين الأفعال‬ ‫ال��واف��ي�ين ال�����ش��اخم�ين احلالحيل‬ ‫و���ص��ب��ي��ه��م ي��ن��ط��ح ث�لاث�ين رج���ال‬ ‫�ضربة ت�سقط اخليل»‪.‬‬ ‫وقت اللقا له‬ ‫ٍ‬

‫ويتطرق ال�شاعر بالكالم ال�شعري �إىل موا�ضيع �أخرى‬ ‫تقع �أ�ص ًال يف �أدب الن�سيب والغزل يف املطلق واالعتذار من‬ ‫احلبيب والتلوع يف ح�ضوره كما يف فقده‪ ،‬كما يف ق�صائده‬ ‫«طال انتظاري»‪« ،‬قلت �أحبه»‪�« ،‬أحبك»‪« ،‬معزوفة �أحلان»‪،‬‬ ‫«ذكرى اجلرح»‪« ،‬بن�ساك»‪ « ،‬دمع الكواكب» وغريها ‪� ،‬إذ‬ ‫ي�سري على خطى عمر بن �أبي ر��يعة‪ ،‬وقي�س بن املل ّوح‪ ،‬وال‬ ‫يقع يف التقليد والنمطية‪ ،‬بل يحافظ على االنفعال ال�شعوري‬ ‫الذي مييز ق�صائد ال�شعر ال�شعبي احلديثة املتالئمة مع‬ ‫الع�صر ومفاهيمه ومفرداته‪.‬‬ ‫كما ال يغفل ال�شاعر مقالته يف الغزل باحلبيبة وهي‬ ‫الأنثى التي ال تقاوم‪ ،‬والوجه ال�صبوح‪ ،‬ي�سرح فيه حتى‬ ‫ت�صري الق�صيدة تقطر الع�سل على �شفة ال�شم�س‪ ،‬يقول يف‬ ‫بعدما يكرر ال�شاعر لفظة «انتهى» يف �سمفونية مو�سيقية ق�صيدة «ج�سور الو�صل»‪:‬‬ ‫ت�ضع قف ًال المتداد العبارة ال�شعرية‪ ،‬نراه يف املقطع الأخري‬ ‫من الق�صيدة البيان‪ ،‬ق�صيدة «نهاية ال�سدمي» ذاتها‪« ،‬ما بني �شم�س خدودك وليل عينيك‬ ‫ي�سحب ر�أ�سه كطفل من فوهة الأبدية ال من فوهة الرحم‪،‬‬ ‫على ال�سحاب �أرك�ض معك ال ملحتك‬ ‫ك�أن الف�ضاء �سرد الراوي يف �أذن الأر�ض‪ ،‬امتداد احلكاية‬ ‫على مدى ات�ساع املوروث ال�شعبي ذاته‪ ،‬بكل ما فيه من واللي خلق حبك بقلب العنا �أغليك‬ ‫ك�ثر الأرق يف ن��اظ��ري ال �سهرتك‬ ‫�أ�ساطري وميثولوجيات وحكايات جن وبحارة يجرحون‬ ‫ال�سماء لتمطر دمعتني �شوق ًا لأحبتهم خلف الأفق‪ ،‬يقول‪ :‬تعال بكوي �صفحة الهم بيديك‬

‫«�أجذب ال�سماء ل�صدري‬ ‫لأخرج ر�أ�سي‬

‫وبلم�س معك �سطح القمر ال ح�ضنتك‬ ‫و�إن ذابت ج�سور الو�صل حتت رجليك‬

‫مب���د ق��ل��ب��ي ج�����س��ر ال ف��ق��دت��ك»‪.‬‬

‫�أح����ب����ك ح����ب م����ا ح���ب���ه ل��ل��ي��ل��ى ال���ع���ام���ري���ة قي�س‬ ‫وال ح���ب���ه ب�����ش��ر ق��ب��ل��ي وال ب���ع���دي ي��ح��ب��ه �إن�������س‬ ‫�أح��ب��ك ك�ثر م��ا ي��ه��وى احل��ي��ا بالقيظ ح���ادي العي�س‬ ‫ع�����ش��ب يف ���ش��ع��اب��ه يب�س‬ ‫�إىل ح���ل اجل���ف���اف وك����ل‬ ‫ٍ‬ ‫ط����اي����ح وت��ع��ي�����س‬ ‫ردي‬ ‫و�أح����ب����ك ك��ث�ر م����ا ح���ظ���ي ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وح�����ب ك�ث�ر م���ا ال���ن���دم���ان مت��ن��ى ل���و ي���ع���ود الأم�������س‬ ‫ٍ‬ ‫و�أح���ب���ك ك�ث�ر م���ا ط��ي��ف��ك ي���ك���ون ب��غ��رب��ت��ي تنفي�س‬ ‫وط��ي��ف��ك ل��و ج��ف��اين ي��ا ه���وى روح���ي تفي�ض النف�س‬ ‫�أح���ب���ك ي���ا ب��ع��د ع��م��ر ال���ه���وى وي���ف���داك ك���ل نفي�س‬ ‫لك اهلل لو على النجمة ت�أ�شر يل‪� ..‬سحبت ال�شم�س‬ ‫�أح��ب��ك ك�ثر م��ا �أح��ب��ك م��ا دام �أن ال��ه��وى م��ا قي�س‬ ‫وال ���ص��ار ال�����ش��ع��ور ال��ل��ي �أح�����س��ه حم���د ف��ي��ه يح�س‬

‫أنا بسلطان الخيال انتحاري ‪..‬‬

‫هي لغة التح ّول احلا�سم‪ ،‬كما هو التغري احلا�صل يف‬ ‫املكان الأقوى من الذاكرة‪ ،‬مو�سوم ًا ب�أ�شكال وجوه جديدة‪،‬‬ ‫ومالمح حياة �أخرى جديدة هي �أي�ض ًا‪ ،‬فال لغة ت�ستطيع �أن‬ ‫تقارب هذه املالمح غري لغة «دو�سرية» تبتكر �صور ًا جديدة‬ ‫غريبة كل الغرابة‪ ،‬ومتمكن ًة ك ّل التم ّكن واال�ستطاعة‪ ،‬رغم‬ ‫ق�صر عمرها االفرتا�ضي يف التجربة وال�شعر‪ ،‬فهي ت�ستعمل‬ ‫مفردات وعبارات من مثل العربات الذهبية التي متر من‬ ‫فوق الأنا يف الق�صيدة‪ ،‬ويعرب حتتها قو�س قزح‪� ،‬أو ك�أن‬ ‫يرمتي فوق �صدر ال�شعر ال�سحاب الطري على �شفا جرف‬ ‫احلياة‪ ،‬حينها ي�صرخ ال�شاعر «ي ٌد متتد نحوي‪ ...‬يت�شبث‬ ‫بها موتي‪ ...‬وتهوي الريح بالطري اخلاطف‪ ...‬يف مكان‬ ‫�سحيق»‪.‬‬ ‫وهي لغ ٌة ال تقرر �شاعرية الدو�سري دون �سواه فهي لغة‬ ‫مفتوحة على الكل تنتج حقولها املعجمية اخلا�صة بها‪،‬‬ ‫بني كيف وكيف‪ ،‬تقول يف الأ�صدقاء ما قاله الأ�صدقاء يف‬ ‫ال�شاعر‪« ،‬كيف‪ ،‬كيف‪ ،‬يف ال�شتاء وال�صيف‪ ،‬الأوغاد ي�أكلون‬ ‫�أج�ساد الأجداد‪ ،‬فليقتلونا بنا‪ ،‬يا رفاق ال�شقاق والإميان‪،‬‬ ‫رغبتي طفل �أعمى‪ ،‬يتح�س�س وجه �أمه‪ ،‬تراب احلب‪ ،‬بال‬ ‫مالمح‪ ،‬نازح»‪ ،‬وهي كتاب ٌة ناطقة بالل�سان الكلي التعبري‪،‬‬ ‫عن حاجات احلياة نف�سها‪ ،‬يف املكان املختلف العمران‪،‬‬ ‫والبنية والبينة‪ ،‬وبينهما �صورته املعكو�سة يف حديث املرايا‪،‬‬ ‫يف جنون �شعري يقول باللغة الواحدة‪ ،‬حني ي�صل �إليها من‬ ‫املكان الق�صي‪ ،‬القلب الناطق بالف�صحى لأنها اللغة الأم‪،‬‬ ‫قبل �أن تلد بنتها العامية‪ ،‬يقول‪:‬‬

‫أحبك ‪...‬‬

‫�سحري على عر�ش ال�شعر ارتقى‬ ‫ملل‬ ‫�شعر يطفو على �سطح البلل‬ ‫ما دام املحيط �صدري‬ ‫وال�سما عيني»‪.‬‬

‫من فوهة الأبدية‬ ‫بالنظر �إىل الأ�سفل‬ ‫نعم‬ ‫�إنها نهاية ال�سدمي‬ ‫ابتدئ»‪.‬‬

‫نماذج من شعره‬

‫�أن�������������ا ب�����������س�����ل�����ط�����ان اخل��������ي��������ال ان������ت������ح������اري‬ ‫ي����ن����ف����ذ م������ن �أق�������ط�������ار ال�����������س�����م�����اوات ����س���ح���ري‬ ‫ب�����������س ب���������������ش�������راره ي���������ص����ب����ح ال�����ث�����ل�����ج ن�������اري‬ ‫ب�����������س ب�������������ش������راره مي���������س����ي ال������ب�����رق ج�������ذري‬ ‫�أ�������ص���ي��ر ����ش���م�������س احل�����ل�����م ع����ن����د اح����ت���������ض����اري‬ ‫و�أط����م���������س مب����وت����ي م�����ن ح���ج���ب ����ض���ي ����ش���ع���ري؟‬ ‫ل�������و ك�����ن�����ت خ����ل����ف����ي واحل�������ي�������ا يف ان�����ت�����ظ�����اري‬ ‫م�����ا ����ش���ف���ت ج�������س���ر ال����و�����ص����ل ب���ي���ن���ي و�����ص����دري‬ ‫�أن�����ف�����������ض ع������ن �أع�������ي�������ان ال�����ت�����وج�����د غ����ب����اري‬ ‫و�أرم���������������ي ع�����ل�����ى درب امل�����وا������ص�����ي�����ل زه�������ري‬ ‫ي�������ا زه�����������رة ال�����ق�����ط�����ب ال�����������ش�����م�����ايل ت���������واري‬ ‫ال ت�������س���رق���ك االف������ع������ى و�أن�����������ا و������س�����ط ن���ه���ري‬ ‫������س�����اح ال�������ش���ف���ق م�����ن ج�������رح ����س���ي���ف ان����ه����ي����اري‬ ‫ب�����������دا ي�����������دب ال������ث������ل������ج يف ������س�����ف�����ح ع����م����ري‬ ‫ال م����������رت ال���������ذك���������رى ق�����م�����ر يف م�����������س�����اري‬ ‫م���������دي (ب�������������ودي ب���������ك) وج�������������زري ب�����زج�����ري‬ ‫�أح�����������������س ف�����ج�����ر ال�����ق�����ط�����ب ي�����ع��ب��ر م����������داري‬ ‫ل������و ي���خ���ت���ل���ط ع����ط����ر ال���������ش����ف����اي����ف ب���ع���ط���ري‬ ‫ي����خ���������ض����ر ق����ل����ب����ي م�����ن�����ك رغ���������م �إ�������ص������ف������راري‬ ‫و�أذرو ري����������اح ال�����ي�����ا������س ل������و م��������ات ����ص�ب�ري‬ ‫�أق������ط������ف ب�����ري�����ح ال������ق������رب �أ������ش�����ه�����ى ث����م����اري‬ ‫و�إن ع�������رت ال����دن����ي����ا غ�������دا ال������ت������وت �����س����ري!‬


‫‪26‬‬

‫أدب شعبي‬

‫مدينة!‬

‫جمهوريات‬

‫ت����رى امل��ح��ب��ه ي���ا ح��ب��ي��ب��ي م��دي��ن��ه‬

‫إنفلونزا الحب‬

‫���س��ك��ان��ه��ا الأح���ب���اب يف ك���ل االزم����ان‬ ‫����ل ع����رف دي��ن��ه ع��ل��ى ���ش��رع دينه‬ ‫ك ٍ‬ ‫م��ا ق���ال‪�:‬أن���ا �إن�����س��ان م��اغ�يري ان�سان‬

‫لقد استطاع اإلنسان أن يصنع اآللة التي تقذف‬ ‫الرصاص إلى أخيه اإلنسان بالمئات في الدقيقة‬ ‫الواحدة‪ .‬ولكنه لم يصنع اآللة التي تقذف الورود‬ ‫والحلويات‪.‬‬

‫سالم أبو جمهور‬ ‫‪salem@hamaleel.ae‬‬

‫وم��ع��ق��دي��ن��ه ب���ال���ف ع���ق���ده وب��ه��ت��ان‬ ‫ي��ا م��ن ت���رى ا َ‬ ‫جل���نّ���هْ ب��ك�� ِفّ��ك رهينه‬ ‫م��ان��ت��ه ع��ل��ى اجل��ن��ه م��دي ٍ��ر لال�سكان‬

‫زراعـــــــــــة!‬

‫�أال ي�صاب �إن�سان �أو حيوان ب�إنفلونزا احلب فينت�شر احلب يف العامل؟!‬ ‫ريو�س ب�إمكانه االنت�شار بني املخلوقات؟!‬ ‫�ألي�س للحب َف ُ‬ ‫ملاذا تنت�شر العداوة بني الب�شر ب�سرعة الأمرا�ض املعدية وال ينت�شر احلب بال�سرعة‬ ‫نف�سها �أو بن�صف تلك ال�سرعة �أو ربعها �أو ربع ربعها؟!‬ ‫�أنا �أ�س�أل نف�سي بتلك الأ�سئلة‪� ،‬أ�س� ُأل كل من يهمه احلب بني املخلوقات‪.‬‬ ‫لي�س عندي �أي �س�ؤال وجودي �أو فل�سفي �أو علمي �أو فكري يف احلب‪.‬‬ ‫�أنا �أ�س�أل يف �ش�ؤون احلب باحلب فقط‪ ،‬ال ينفع �أن نناق�ش احلب ب�أي طريقة علمية �أو‬ ‫فل�سفية‪ ،‬ذلك هو اعتقادي املتوا�ضع يف احلب‪.‬‬ ‫قد يوجد من يناق�ش مو�ضوع احلب بالدين ومن يناق�شه بالعلم النف�سي‪ ،‬لكنني ال �أرى‬ ‫�أي جدوى يف ذلك مامل يناق�ش احلب باحلب فقط‪.‬‬ ‫ال مانع من الأ�ساليب الدينية والعلمية والفكرية‪ ،‬ال مانع من كل الأ�ساليب ملناق�شة‬ ‫�ش�ؤون احلب ولكن باحلب ولي�س غريه‪.‬‬ ‫�أُالحظ �أن �ش�ؤون احلب مهملة يف هذا العامل الذي نتمنى له ال�سالم واملحبة‪.‬‬ ‫هُ ناك من يعتقد جازماً ب�أن احلب ميكن �أن ن�سميه ال�سالم �أو الأمن وي�سعى لتحقيق‬ ‫ال�سالم والأمن ب�أي دبابة �أو بارجة �أو �صاروخ‪.‬‬ ‫لقد ا�ستطاع الإن�سان �أن ي�صنع الآلة التي تقذف الر�صا�ص �إىل �أخيه الإن�سان باملئات يف‬ ‫الدقيقة الواحدة‪ .‬ولكنه مل ي�صنع الآلة التي تقذف الورود واحللويات‪.‬‬ ‫ال يوجد م�سد�س ب�إمكاننا �أن نطلق به الورد �إىل حبيبتنا يف الدور اخلام�س من‬ ‫عمارتنا‪.‬‬ ‫مل �أ�سمع مب�ؤمتر احلب الأول حتى الآن‪.‬‬ ‫يف الكثري من اجلماعات الثقافية والدينية وال�سيا�سية جند احلديث والإن�شاء‬ ‫والأدبيات التي تتحدث عن احلب ون�سمع ون�سمع ونظل ن�سمع حتى تدوي انفجارات‬ ‫احلرب الكالمية �أو امل�سلحة بني اجلماعة ون�صفها الثاين وتنقلب تلك اجلماعات �إىل‬ ‫خمازن نا ٍر ودمار و�أحقاد‪.‬‬ ‫كيف ب�إمكاننا �أن نن�شر احلب بني املخلوقات؟‬ ‫ً‬ ‫�إىل كل من يعتقد �أن لديه الإجابة اجلاهزة �أو املعلبة �أن يحتفظ بها قليال‪!!.‬‬

‫ك����وك����ب ظ��امل��ي��ن��ه‬ ‫ب����احل����ب ي����ن����ور‬ ‫ٍ‬

‫از َرع ُ‬ ‫احل َّب نخيال‬ ‫َ�سترَ ى ال ُك َّل حبيب ًا وخليال‬ ‫َ‬ ‫دو‬ ‫َق ْد ُي‬ ‫عاديك َع ٌ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫�صديق‬ ‫عاديك‬ ‫و ُي‬ ‫�أنتَ َل ْن َتلقى َع ِن الإن�سانِ‬ ‫يوم َبديال‬ ‫يف ٍ‬ ‫َ‬ ‫راياك!!‬ ‫النا�س َم‬ ‫هذه‬ ‫ُ‬ ‫َت َف َّر ْ�س!!‬ ‫َلن ترى َو ْجه ًا َد ِخيال!!‬

‫قصة من دفتري‬

‫فيروس الرصاص‬

‫�أحمدو يعترب الأخ الأكرب ملحمدو‪ ،‬در�سا وتعلما‬ ‫وتخرجا من كلية ال�شريعة يف �إحدى الدول‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫دارت عجلة الأيام ف�أ�صبحا من القادة جلماعة‬ ‫دينية كبرية يف بالدهما‪.‬‬ ‫ع�صفت الأحداث وزجمرت الرياح فان�شقت‬ ‫اجلماعة الواحدة‪.‬‬ ‫�أ�صبح �أحمدو العدو الأول ملحمدو‪ ،‬و�أ�صبح الر�صا�ص‬ ‫لغة احلوار بينهما بعد �أن َك َفّر ٌّ‬ ‫كل منهما ال َآخر!!‬ ‫كل ما تعلماه من مقا�صد ال�شريعة وكل ما حفظاه‬ ‫من ن�صو�ص ومواعظ وحكم مل ي�ستطع �أن يحول دون‬ ‫اقتتالهما‪.‬‬ ‫تدخلت �أمهما لل�صلح بينهما لكنها ُر َّدتْ بالعديد من‬ ‫الكلمات املحفوظة والأمثال والتف�سريات والتربيرات‪،‬‬ ‫ُ�س ِح َقتْ حمبتها بر�أي العالمة فالن‪ ،‬هُ ز َم حنانها بر�أي‬

‫املفتي فالن‪ُ ،‬ن ِ�س َفت �أمومتها بفتوى املرجع فالن‪.‬‬ ‫َت َو َّ�سلتْ ابنيها باهلل فقاال لها نحن نعرف اهلل‪،‬‬ ‫تو�سلتهما بالدين بالكتاب املبني فقاال لها نحن نعرف‬ ‫الدين ونحفظ الكتاب املبني‪ .. .‬مل ترتك الأم �شيئ ًا‬ ‫يجد نفع ًا ومل يردعهما‪.‬‬ ‫اال وتو�سلت به فلم ِ‬ ‫انت�شر الر�صا�ص يف الأر�ض ك�أنه �سحابة من‬ ‫البعو�ض‪ ،‬ازداد وابل الر�صا�ص فخرجت الأم �إىل‬ ‫ال�شارع لتقف و�سط اخلط الفا�صل بني �أبنيها‪.‬‬ ‫هَ َّب ٌ‬ ‫رجل عاقل فحملها بقوة وب�سرعة و�أبعدها عن‬ ‫دائرة الر�صا�ص امل�شتعلة‪.‬‬ ‫قالت للرجل‪ :‬ملاذا �أبعدتني‪ ،‬فقال‪ :‬حمبة هلل‬ ‫ً‬ ‫حمبة‬ ‫ور�أفة بك‪ ،‬قالت‪� :‬أنا مل �أقف بني املتقاتلني �إال‬ ‫هلل ولهما‪.‬‬ ‫قال الرجل‪ :‬لقد انت�شر فريو�س الر�صا�ص يا �أُماه يف‬ ‫بالدنا‪ ،‬هذا الفريو�س املعدين ال يعرف احلب �أبداً‪.‬‬

‫مقامات الجمهوري‬ ‫في الزمن األسطوري‬ ‫حبوب الحب‬ ‫حبة واحدة يتناولها الإن�سان فيجد نف�سه يحب كل الب�شر!‬ ‫لقد مت ت�صنيع تلك احلبة بعد العديد من التجارب الكيميائية والنف�سية‪.‬‬ ‫عندما ت�أكد الكثري من العلماء �أن احلب موجو ٌد يف غريزة الإن�سان �أ�صبح‬ ‫لديهم اقتناع ب�إمكانية بلوغ الغاية‪.‬‬ ‫كل البحوث �أكدت �أن احلب يف الإن�سان ي�صاب بفكرة العداوة التي تع�ش�ش‬ ‫يف ذاكرته وتنت�شر يف �سائر �أع�ضائه بدون �شعور منه‪.‬‬ ‫عندما يبتلع الإن�سان فكرة العداوة ي�صبح عقله يبث �أفكار العداوة يف يديه‬ ‫وعينيه وبقية ج�سده وما ي�صدر عنه من كالم و�إبداع وفن و�سيا�سة و�صناعة‪.‬‬ ‫الطفل الذي تربى على فكرة �أنه من �شعب �أرقى من كل ال�شعوب‪ ،‬ي�صبح‬ ‫�صعب ًا عليه التنازل عن قمة جن�سه والتعاي�ش مع غريه من الأجنا�س الب�شرية‪.‬‬ ‫الطفل الذي تربى على فكرة �أنه من �ساللة �أرقى‪ ،‬ي�صبح �صعب ًا عليه التمييز‬ ‫بني احليوان والإن�سان مهما تعلم الرفق باحليوان‪.‬‬ ‫الطفل الذي تربى على فكرة �أن اجلنة ملك له ولقومه فقط‪ ،‬ي�صبح �صعب ًا‬ ‫عليه التمييز بني احلطب والب�شر عندما ت�شتعل نريان احلروب‪.‬‬ ‫بات جلي ًا لدى العلماء �أنه مبجرد نزع العداوة من االن�سان ي�صبح حمباً‬ ‫لغريه من الب�شر‪.‬‬ ‫يف مدر�سة داخلية يف �إحدى الدول وبعد االتفاق مع �أولياء الأمور‪ ،‬ا�ستطاعت‬ ‫جمموعة من الأطفال �أن تتعاي�ش مبحبة فيما بينها البني مع �أنها تنحدر من‬ ‫عدة �أديانٍ ومذاهب‪.‬‬ ‫لقد حر�ص العلماء �أن يبقى الأطفال بعيد ًا عن �أهاليهم �أغلب �أيام الأ�سبوع‬ ‫وال يلتقي بهم �أهاليهم �إال يف ال�سكن املخ�ص�ص لهم يف املدر�سة لكي ال يت�شتت‬ ‫حلم ال�صغار يف واقع الكبار‪.‬‬ ‫حملول‬ ‫�ستة �شهور فقط‪ ،‬ثم �أخذتْ �شعرة من م�شط كل طفل‪ ،‬و�ضع ال�شعر يف‬ ‫ٍ‬ ‫كيميائي يعمل على اندماج اخل�صائ�ص املميزة بني الأطفال‪ ،‬ا�ستخرجت من‬ ‫املحلول مادة مت حتويلها �إىل عدة حبوب‪.‬‬ ‫وزعت احلبوب للتجربة على �أ�شخا�ص من عدة �أجنا�س و�أديان خمتلفة‪.‬‬ ‫وخالل �ساعة فقط �أ�صبح الأ�شخا�ص املختلفون ك�أنهم �أُخوة يف ت�صرفاتهم مع‬ ‫بع�ضهم البع�ض ‪.‬‬ ‫لقد ا�ستطاعت احلبوب �أن تزرع احلب زرع ًا يف نفو�س الأ�شخا�ص‬ ‫املختلفني‪.‬‬ ‫عندما ُ�س ِئ َل كبري العلماء عن كيفية ت�أثري احلبوب �أجاب‪ :‬احلبوب زرعت‬ ‫فكرتني يتولد منهما احلب مبا�شرة بني النا�س‪ ،‬الفكرة الأوىل �أن اجلنة‬ ‫ملك اهلل َوحده ال �شريك له وهو يهبها ملن ي�شاء من الب�شر‪ ،‬الفكرة الثانية‬ ‫�أن الإن�سان لن ي�سعد بحياته �إن جرد �أخاه الإن�سان من �إن�سانيته مهما اعتقد‬ ‫بعقيدته ومهما �سا�س ب�سيا�سته‪.‬‬


‫‪27‬‬

‫‪ 19‬مايو ‪2009‬‬

‫فنون‬ ‫المصور الضوئي سليمان أحمد عيد‬

‫‪28‬‬

‫العدسة ‪..‬‬ ‫الفيلم ِعبرة للمخرجين‬ ‫اإلماراتيين لالنطالق‬ ‫نحو صناعة أفالم‬ ‫طويلة من خالل‬ ‫منتجين محليين وليس‬ ‫أجانب للبدء بمبادرة‬ ‫إنتاج أفالم إماراتية‬ ‫بنكهة محلية بحتة‪.‬‬

‫آخر أعمال سينثيا كابرياتا‬ ‫في معرض الغاف بأبوظبي‬ ‫يقدم معر�ض الغاف للفن الت�شكيلي �آخر‬ ‫�أعمال �سينثيا كابرياتا وقد �أطلقت عليها‬ ‫«خملوقات بايكو» والتي هي قائمة وب�شكل‬ ‫فريد على تف�سري اجل�سد وما يحيط به من‬ ‫ت�أثريات‪ ،‬عنوان هذا املعر�ض ي�ستمد ا�سمه‬ ‫من �أعمال ن�سيجية ملنحوتات ب�سيطة كانت‬ ‫الفنانة ت�صنعها بني احلني والآخر على مدى‬ ‫ع�شرين عاما‪ ,‬كلمة بايكو �إ�سبانية وتعني‬ ‫خملوقا جمهوال وغري معروف‪� ،‬أما مفهوم‬ ‫الكلمة �ضمن �سياق العمل الفني فيحمل معاين‬ ‫التقلب �أو الت�أثري ال�سلبي �أو القيود �أو ال�ضعف‪.‬‬ ‫تهتم �سينثيا كربياتا يف عملها هذا ب�إعادة‬ ‫التج�سيد وال�صياغة الب�صرية للعوامل‬ ‫الداخلية واخلارجية من خالل ا�ستك�شاف‬ ‫العالقة مابني النف�س والبيئة املحيطة‪ ،‬هذا‬ ‫املعر�ض ي�شتمل على هذين املفهومني حيث‬ ‫اجلزئيات الع�ضوية النابعة من الداخل �أو‬

‫تلك الدوائر الأثريية املتحركة قوة خارجية‬ ‫تعمل على بناء حوار مابني ف�ضاءات الداخل‬ ‫واخلارج واخلا�ص والعام والفردي واجلمعي‬ ‫واملرئي واملخفي‪ ،‬وذلك من خالل �إطار‬ ‫اجل�سد وبالتايل الو�صول �إىل �إيجاد لغة‬ ‫ب�صرية وا�ضحة تتناول ق�ضايا �أنثوية وثقافية‬ ‫وجن�سية‪.‬‬ ‫احلقيقة الإبداعية الداخلية لهذه الأعمال‬ ‫تتعامل مع امللمو�س وال�سطوحات املبنية من‬ ‫خالل املن�سوجات �أو املحبوكات �إنها �أعمال‬ ‫التي متثل ر�ؤيا انعكا�سية من الداخل باجتاه‬ ‫اخلارج ملا ميكن من حتول يف عالقاتنا مع‬ ‫نف�س اجل�سد �أو لتحول اجل�سد الذي ي�ؤثر‬ ‫يف حوا�س النف�س وعالقاتها مع العامل‬ ‫اخلارجي‪.‬‬ ‫من املمكن لل�شخ�ص �أن يعتقد ب�أن‬ ‫هذه الأعمال عبارة عن بورتريهات ذاتية‬

‫جتريدية تختبئ يف داخلها �أحا�سي�س متعددة‬ ‫كالغ�ضب والأمل وال�سرور وال�ضعف والقوة‬ ‫والبقاء والطبقات املعقدة املتمثلة يف املواد‬ ‫امل�ستعملة التي متثل تطور الذات املادية ولي�س‬ ‫فقط جمرد حتوير ملوقف نف�سي �أو عاطفي‬ ‫باالعتماد على املفارقة ف�إن عملية حتول‬ ‫املفهوم اخلارجي تركز على �إيجاد �شفافية‬ ‫لل�شكل واللون الدوائر املتكررة تخلف �أمناطا‬ ‫حركية تف�سح الفر�صة للتداخلية التو�سطية‬ ‫�ضمن املجال (الف�ضاء) واخلربة‪.‬‬ ‫الطرح اجلمايل لهذا املعر�ض تعتمد‬ ‫على اجلذب املغناطي�سي �أو التنافر مابني‬ ‫هذين املفهومني خملوقات بايكو يف ن�سختها‬ ‫املعرو�ضة يف �أبو ظبي تت�ضمن داخلها مفهوما‬ ‫متناميا وال حدود له للنف�س كما نراها يف‬ ‫جتديد م�ستمر ل�شيء جديد وللقوى اخلارجية‬ ‫خارج حدود املح�سو�س واملعقول‪.‬‬

‫تع ّودنا �أن ن�شاهد يف �أفالم الرعب �أن يكون املكان يف بيت يف الغابة‪� ،‬أبطاله من ال�شباب‬ ‫الذين قاموا با�ستئجار هذا البيت �أو الكوخ لق�ضاء الأجازة فيه‪ ،‬و�سبب اختيارهم لهذا البيت‬ ‫هو ب�سبب الق�ص�ص التي ترتدد �أن هذا الكوخ م�سكو ٌن بروح طفل ُقتل فيه‪ ،‬وتبد�أ امل�شاهد‬ ‫املرعبة باال�ستعانة بامل�ؤثرات ال�صوتية لبث روح اخلوف لدى امل�شاهد‪ ،‬ويبد�أ الأ�صدقاء‬ ‫باملوت واحد ًا تلو الآخر‪ ،‬يقتلهم رجل ب�سكني �أو �آلة حادة كبرية‪ ،‬بدون �سبب! لينتهي الفيلم‬ ‫ب�أحداثه وقد جنا ال�شاب �أو ال�شابة اللذان مل يكن �أحد يتوقع جناتهما‪ ،‬وهذه هي حال �أفالم‬ ‫الرعب الع�صرية!!‪.‬‬ ‫وي�أتي املخرج الإماراتي ال�شاب ماهر اخلاجة �إىل �ساحة ال�سينما بفيلمه «الغرفة اخلام�سة‬ ‫ عويجة» لي�ضع ب�صمته يف تاريخ ال�سينما الإماراتية ك�أول فيلم �إماراتي رعب طويل يحكي‬‫ق�صة عائلة ُم�شتتة تنتقل �إىل �أحد البيوت ورحيل الأب عنهم ب�سبب �أ�شغاله التي متنعه من‬ ‫ق�ضاء بع�ض الوقت مع عائلته‪ ،‬وابنه وابنته املراهقني البعيدين عن رقابة الأهل وخا�صة الأم‬ ‫التي ال تعلم كيف تدير البيت و�أبناءها مع ًا‪.‬‬ ‫تكت�شف البنت «�سارة» يف الغرفة اخلام�سة بع�ض ق�صا�صات الورق املخطوط بها بع�ض‬ ‫عبارات ال�شعوذة وقر�آن ًا حمروق ًا واللعبة ال�شهرية «عويجة» التي ت�ستخدم جللب اجلن‬ ‫والأرواح‪ ،‬وب�سبب �ضعف الوازع الديني متار�س �سارة هذه اللعبة �إىل �أن يتلب�سها جني وتقوم‬ ‫خرجوا اجلني من �سارة‪.‬‬ ‫الأم مبحاوالت عدة مع طلب العون من بع�ض الأئمة �أن ُي ِ‬ ‫«الغرفة اخلام�سة» الفيلم الذي مت افتتاحه يف مهرجان اخلليج ال�سينمائي الثاين بدبي‬ ‫والذي كانت مدته �ساعتني‪ ،‬مع الإمكانات الب�سيطة‪ ،‬فيلم يعترب بحد ذاته من �أقوى الأفالم‬ ‫وعربة للمخرجني الإماراتيني لالنطالق نحو‬ ‫على ال�ساحة ال�سينمائية الإماراتية �إىل الآن‪ِ ،‬‬ ‫�صناعة �أفالم طويلة من خالل منتجني حمليني ولي�س �أجانب للبدء مببادرة �إنتاج �أفالم‬ ‫�إماراتية بنكهة حملية بحتة‪.‬‬ ‫أحمد العرشي‬


‫‪28‬‬

‫فنون‬

‫المصــور سليـمـــ‬ ‫هناك الكثير من المصورين العالميين ال يســـ‬ ‫حاوره ‪ :‬عمر شريقي‬

‫٭ كيف بد�أت عالقتك بالكامريا؟‬ ‫يف البداية قبل �أن �أحتدث عن عالقتي بالكامريا �أو‬ ‫بالت�صوير الفوتوغرايف ‪� ...‬س�أحتدث عن ع�شقي وحبي‬ ‫للطبيعة‪ ،‬وهو ال�سبب الرئي�سي الذي دفعني لتوثيق هذه‬ ‫الطبيعة التي �أراها بعيني‪ .‬فقد متر على املناظر اجلميلة‬ ‫واخلالبة وت�ستمتع بها وقد ال تراها مرة �أخرى فلي�س يل‬ ‫بعد �أن ر�أيتها بعيني �أن �أوثقها بكامرياتي‪ .‬فكانت بدايتي يف‬ ‫الت�صوير يف �سنة ‪ 2006‬على يد �صديق حميم وهو �صديقي‬ ‫�أحمد دروي�ش وهو من حمبي الت�صوير جدا ف�شجعني على‬ ‫�شراء كامريا لأنه يعلم �إنني من ع�شاق الطبيعة وكان يحثني‬ ‫دائما على ت�صوير هذه املناظر ويقول يل « اللقطة التي ت�ستمتع‬ ‫بها الآن قد ال تراها الحقا»‪ .‬فكانت �أول كامريا يل من نوع‬ ‫�سوين العادية وبعد ذلك ويف �سنة ‪ 2007‬ويف يوم زواجي‬ ‫قدم يل �صديقي �أحمد هدية وهي من �أحب الهدايا �إىل‬ ‫قلبي والتي ال تن�سى وهي عبارة عن كامريا رقمية احرتافية‬ ‫من نوع نيكون فكانت بدايتي مع هذه الكامريا للإبحار يف‬ ‫عامل الت�صوير ال�ضوئي وبد�أت �شيئا ف�شيئا �أخو�ض غمار هذا‬ ‫العامل اجلميل و�أمتعن يف خلق اهلل العظيم‪.‬‬

‫ال�صورة لغة �صامتة تنطق وت�أبى �إال �أن‬ ‫تخاطبنا وتبعث احلياة من خالل �سكونها‪..‬‬ ‫�إنها رمز �أو�ضح من �أبلغ الكالم و�سيمفونية‬ ‫عذبة ُت�سمع من يع�شقها‪ ،‬بل هي �صخب‬ ‫ُمثري يف زمن تلعثم الأل�سن‪ ،‬وانبهار يلج‬ ‫للمقل‪� ،‬صورة يقر�أ يف‬ ‫يف الأفئدة �سابق ًا ُ‬ ‫مراعيها لكل مدرك زهو املنظر اخلالق ‪،‬‬ ‫فال�صورة الثابتة �أو الفوتوغرافية‪ ..‬تلهم‬ ‫من له خيال ب�أفق يتعدى �إطارها بحدوده‬ ‫الأربعة بالفعل �أنه بحر يف�صل احلقيقة‬ ‫مع نقي�ضها‪..‬‬ ‫من هنا كانت لنا وقفة مع الفنان املبدع‬ ‫�سليمان �أحمد بن عيد الذي و�صف لنا تلك‬ ‫ال�صورة الرائعة بكافة �أبعادها واليكم‬ ‫٭ بني الهواية واالحرتاف منعطف حتول‪ ...‬كيف‬ ‫احلوار‪:‬‬

‫حتولت الهواية عندك �إىل احرتاف؟‬ ‫بدايتي يف الت�صوير كانت ب�سيطة جدا و�صوري تفتقر‬ ‫�إىل الكثري من املعاجلة وت�صحيح الأخطاء‪ .‬فكانت نقطة‬ ‫البطاقة ال�شخ�صية‬ ‫البداية عندما طرح مركز الفنون بخورفكان دورة يف‬ ‫الت�صوير ال�ضوئي على يد امل�صور املحرتف �سعيد جمعوه‪.‬‬ ‫ �سليمان �أحمد بن عيد‪.‬‬‫والتي كان لها الدور الكبري يف التحول من الهواية �إىل‬ ‫ من مواليد خورفكان ‪� / 1981‬إدارة الأعمال‬‫االحرتاف‪ .‬وعندما �أقول احرتافا ال يعني ذلك �أنني و�صلت‬ ‫ يعمل مدر�س ًا ملادة تقنية املعلومات‪.‬‬‫�إىل العاملية �أو �أين حمرتف كل االحرتاف بل الزلت �أحاول‬ ‫ ع�ضو بفريق م�صوري ال�ساحل ال�شرقي بخورفكان �شارك الو�صول �إىل االحرتاف وخ�صو�صا االحرتاف العاملي وال‬‫يف العديد من املعار�ض منها‪:‬‬ ‫زلت �أتعلم و�أنهل من هذا الفن اجلميل من خالل ح�ضور‬ ‫ عد�سات واعدة‪.‬‬‫الور�ش والدورات املتطورة لكي �أنال هديف و�أرقى �إىل‬ ‫ مهرجان الفنون الإ�سالمية‪.‬‬‫النجومية يف وطني ومن بعد ذلك �أمثل وطني يف املحافل‬ ‫ املعر�ض اخلريي‪.‬‬‫العاملية و�أ�شرفها‪.‬‬ ‫ م�سابقة «بيئتنا بعد�سة الكامريا» ‪ -‬نادي تراث الإمارات‬‫وح�صل على املركز الثالث وكانت ال�صورة الفائزة عنوانها ٭ ما هو دور املراكز الفنية املنت�شرة بالدولة يف‬ ‫�إبراز الفنان وتوجيهه بال�شكل ال�سليم؟‬ ‫(ال�صعود �إىل القمة)‪.‬‬

‫�أوال �أقدم ال�شكر ‪ ..‬وكل ال�شكر �إىل مركز الفنون‬ ‫بخورفكان على اهتمامه بال�شباب وخا�صة فريق م�صوري‬ ‫ال�ساحل ال�شرقي و�أخ�ص بالذكر امل�صور املحرتف �سعيد‬ ‫جمعوه وامل�صور املحرتف عمر النقبي اللذين مل يبخال‬ ‫علي خا�صة بالن�صائح والور�ش والدورات والرحالت‬ ‫ّ‬ ‫الت�صويرية‪ .‬فقد كان املركز له الدور الكبري يف توجيه ٭ �أقمت العديد من املعار�ض‪ ،‬كيف وجدت �إقبال‬ ‫هوايتي و�صقل موهبتي يف الت�صوير ال�ضوئي‪ .‬فهناك اجلماهري على هذه املعار�ض وهل مل�ست لديهم‬ ‫العديد من الور�ش والدورات الت�أ�سي�سية واملتقدمة يف الثقافة الكافية عن الت�صوير ال�ضوئي؟‬

‫الت�صوير التي يقدمها املركز وكذلك ا�ست�ضافة العديد من‬ ‫امل�صورين املحرتفني‪ .‬فاملراكز بالدولة واحلمد هلل هي‬ ‫حم�ضن ال�شباب وهي ال�سبب الرئي�سي يف رقي الت�صوير‬ ‫الفوتوغرايف يف الدولة‪.‬‬


‫فنون‬

‫‪ 19‬مايو ‪2009‬‬

‫‪29‬‬

‫ــان أحمد بن عيد‪:‬‬ ‫ــتغنـون عـن تعـديل الصورة عبر الكومبيوتر !!‬ ‫املعار�ض يف املنطقة ال�شرقية وبالذات منطقة خورفكان‬ ‫يف تزايد‪ .‬يف كل �سنة واحلمد هلل هناك معار�ض متنوعة‬ ‫ومتخ�ص�صة ويف تزايد م�ستمر‪ .‬وبالن�سبة للإقبال فهو‬ ‫يف تزايد ولكنه تزايد ب�سيط و�شحيح‪ .‬فقبل ‪� 3‬سنوات ال‬ ‫توجد معار�ض يف املنطقة ال�شرقية بهذا احلجم وبالأ�صح‬ ‫�شبه معدومة والنا�س لي�س لديهم ثقافة الت�صوير ال�ضوئي‬ ‫فمع هذه املعار�ض تطور الأمر و�أ�صبح لها جمهور رغم‬ ‫�أنهم فئة قليلة‪ .‬فن�أمل �إن �شاء اهلل تعاىل يف امل�ستقبل‬ ‫٭ لكل فنان م�صدر الهام معني حتى تتبلور فكرة‬ ‫القريب �أن تنت�شر هذه الثقافة ب�شكل �أو�سع و�أكرب مما هي‬ ‫عمل ما‪� ..‬سليمان بن عيد ما هو م�صدر �إلهامه؟‬ ‫عليه الآن‪.‬‬ ‫كما �أ�سلفت من قبل‪� ،‬أنا مفعم بالطبيعة وعا�شق لها‪ .‬فقبل‬ ‫٭ النقد الفني �أين هو يف ال�ساحة الفنية �أن �أم�سك الكامريا ف�أنا كثريا ما �أجل�س �أت�أمل بهذه الطبيعة‬ ‫و�أ�ستمتع بها وخا�صة يف �أوقات ال�شروق والغروب‪ .‬فم�صدر‬ ‫الإماراتية ؟‬ ‫النقد الفني موجود‪ ...‬ولكن تواجده قليل و�ضعيف‪� .‬إلهامي الرئي�سي الطبيعة التي وهبنا اهلل تعاىل �إياها‪ .‬فعادة‬ ‫ويرجع ال�سبب �إىل قلة النقاد يف ال�ساحة الفنية الإماراتية ما �أكون بجوار البحر �أمتعن يف �شاطئه و�صوت �أمواجه‬ ‫و�ضعف تواجد ه�ؤالء النقاد يف ال�ساحة الفنية‪ .‬فيلج�أ الهادئة‪ ،‬ويف بع�ض الأحيان �أكون يف ال�صحراء ا�ستلهم‬ ‫الكثري من امل�صورين وبالذات الهواة �إىل بع�ض املنتديات �أفكاري من هناك ف�أ�شاهد متوج الرمال وظالل الكثبان‬ ‫واملواقع الإلكرتونية املتخ�ص�صة يف الت�صوير ال�ضوئي‪ .‬ويف و�سكون الغروب والألوان اخلالبة واملبهرة التي ت�شوبه‪.‬‬ ‫هذه املنتديات واملواقع الكثري من النقاد غري املتخ�ص�صني‬ ‫يف الت�صوير ال�ضوئي في�صبح النقد �ضعيفا ويفتقر �إىل ٭ الفن الت�صويري �أبلغ ر�سالة يفهمها املتلقي فما‬ ‫امل�صداقية وال�شفافية‪.‬‬ ‫الر�سالة التي يحملها �إنتاجك؟‬ ‫طبعا لكل فنان ر�سالة �سامية يحملها‪ ،‬وتت�ضح هذه‬ ‫٭ يتهم البع�ض امل�صور الفوتوغرايف الآن ب�إ�ضفاء الر�سالة من خالل الأعمال التي يقدمها الفنان‪ .‬ف�أغلب‬ ‫العديد من التعديالت على ال�صورة عن طريق‬ ‫�أعمايل هي التي حتاكي الطبيعة‪ .‬ففي خ�ضم هذا التطور‬ ‫برامج الكومبيوتر املختلفة‪ ..‬كيف تربئ نف�سك‬ ‫العمراين على م�ستوى العامل وبالذات يف بالدنا ف�إن الطبيعة‬ ‫من هذا االتهام ؟‬ ‫العذراء والتي مل تطالها الأيادي الب�شرية هي يف تناق�ص‪.‬‬ ‫التعديل على ال�صور لي�س ممنوعا �أو حراما‪ .‬وا�ستخدام‬ ‫برامج الكمبيوتر املختلفة �أي�ضا لي�س ممنوعا‪ .‬يف الوقت فقدر الإمكان �أحاول �أن �أ�سابق الزمن و�ألتقط ال�صور لهذه‬ ‫نف�سه هناك الكثري من امل�صورين العامليني واملحرتفني ال الأماكن قبل فوات الأوان‪.‬‬ ‫ناحية الألوان واالقت�صا�ص وغريها من اجلماليات‪� .‬أما‬ ‫النوع الآخر وهو التعديل املبالغ فيه والذي �سوف ي�ؤثر على‬ ‫ال�صورة وت�صبح ال�صورة من �صورة فنية فوتوغرافية �إىل‬ ‫�صورة ر�سمية �أو مبا ي�سمى الآن جرافيك�س‪ .‬فعن نف�سي‬ ‫�أحاول قدر الإمكان التقليل من التعديل وبع�ض الأحيان ال‬ ‫�أعدل ال�صورة وال �أجل�أ �إىل �إ�ضفاء �أي تعديل‪.‬‬

‫ي�ستغنون عن هذه الربامج ولكن البد من تقنني ا�ستخدام‬ ‫هذه الربامج‪ .‬وهناك نوعان من التعديل‪ ،‬تعديل مرغوب ٭ ما هي �أبرز م�شاريعك الفنية القادمة ؟‬ ‫من �أبرز م�شاريعي القادمة عمل معر�ض خا�ص بي يحاور‬ ‫وهو �أن ال يزيد التعديل عن �أكرث من ‪� %10‬أو ‪،%15‬‬ ‫فهذا التعديل لن ي�ؤثر على فكرة ال�صورة �أو املحور العام الطبيعة وبالذات طبيعة دولة الإمارات العربية املتحدة‬ ‫لل�صورة وبالعك�س �سوف يزيد من جمالية ال�صورة من املختلفة‪.‬‬


‫‪30‬‬

‫فنون‬

‫منى عبود مديرة مراكز الفنون بالمنطقة الشرقية لـ هماليل ‪:‬‬

‫مراكزنا تسير على رؤية صاحب السمو الشيخ‬ ‫سلطان القاسمي حاكم الشارقة‬ ‫لقاء‪ :‬عمر الشريقي‬

‫٭ ما �أهمية دور هذه املراكز وخ�صو�صا يف ف�صل‬ ‫الإجازة (ال�صيف) ؟‬ ‫٭٭ تكمن دور مراكز الفنون باملنطقة ال�شرقية كونها‬ ‫مرافق ثقافية فنية تخدم ال�شباب وترعاهم من الناحية‬ ‫الفنية‪ ،‬حيث ت�سري املراكز على ر�ؤية �صاحب ال�سمو ال�شيخ‬ ‫الدكتور �سلطان بن حممد القا�سمي حاكم ال�شارقة يف توعية‬ ‫املواهب ال�شابة و�إبرازهم ب�شكل �أكرب من حيث الدورات‬ ‫الفنية التخ�ص�صية والور�ش الفنية واملعار�ض اجلماعية‬ ‫والفردية واملحا�ضرات والندوات على مدار ال�سنة مع‬ ‫تكثيف الربامج فرتة ال�صيف وزيادة عدد املنت�سبني‪.‬‬

‫‪2008‬م بالإ�ضافة �إىل معار�ض الت�صوير ال�ضوئي‬ ‫(معر�ض عد�سات واعدة ومعر�ض عد�سات م�ضيئة ومعر�ض‬ ‫عد�سات مبدعة) ويف جمال املعار�ض الفردية كان معر�ض‬ ‫(مالمح �شرقية) للفنان �سعيد جمعوه ومعر�ض �إبداع‬ ‫الأنامل للفنانتني مرمي �سعيد وعائ�شة عيد من مدينة‬ ‫كلباء‪� ،‬أما على م�ستوى الدولة مل تكن لنا م�شاركات بعد‬ ‫و�سيكون �ضمن اخلطة املقبلة للإدارة باملنطقة ال�شرقية‪.‬‬

‫تلعب املراكز الثقافية دورا مهما يف ن�شر‬ ‫الوعي والثقافة لدى ال�شباب �إذ تقوم بعمل‬ ‫دورات تدريبية وور�ش عمل الغر�ض منها‬ ‫�إفادة املواطن �أوال وتعريفه مبختلف ثقافات‬ ‫الفنون ‪.‬‬ ‫(هماليل) التقت ال�سيدة منى عبود مديرة‬ ‫املراكز الفنية يف املنطقة ال�شرقية مبنطقة‬ ‫٭ ماذا �أعددمت مللء فراغ ال�شباب هذا املو�سم ؟‬ ‫خورفكان و�أجرت معها اللقاء التايل‪:‬‬

‫تكمن �أهمية هذا امل�شروع احل�ضاري؟‬ ‫٭٭ م�شروع �صدى الإبداع انطلق بداية �سنة ‪2009‬م‬ ‫خالل �شهر فرباير وملدة �شهر وهو �أول م�شروع فني على‬ ‫م�ستوى مدينة ال�شارقة هدف امل�شروع بالدرجة الأوىل‬ ‫خدمة واكت�شاف املواهب الطالبية باملدار�س احلكومية‬ ‫وتبني تلك املواهب من قبل مراكز الفنون باملنطقة ال�شرقية‬ ‫وتنظيم الدورات لهم واملعار�ض الفنية لإبراز موهبتهم‬ ‫ليكونوا فنانني بامل�ستقبل‪ ،‬كما نهدف نحن الإدارة �إىل خلق‬ ‫٭ من هم �أبرز ال�شباب الذين تخرجوا من تلك‬ ‫جيل واع ثقافيا وفنيا‪ ،‬ولن�شر الفن باملنطقة ال�شرقية‪.‬‬ ‫املراكز ‪ ،‬ولهم م�شاركاتهم اخلا�صة؟‬ ‫٭ من املعروف �أن مثل هذه املراكز لها دور فعال يف‬ ‫تن�شئة جيل ثقايف �أخالقي‪ ،‬كيف جتدون �إقبال ٭٭ تخرج من املراكز عدد كبري من الفنانني من �ضمنهم‬ ‫مرمي اليماحي و�أحالم خلفان النقبي وحما�سن �سبع العرب‬ ‫ال�شباب على تلك املراكز ؟‬ ‫٭٭ الإقبال على املراكز يف البداية كان ب�سيط ًا ومقت�صر ًا ونهى �سليمان برغ�ش يف جمال الر�سم‪� ،‬أما يف جمال اخلط‬ ‫على الإناث �أما يف الثالث ال�سنوات ال�سابقة ف�أ�صبح الإقبال العربي ب�شاير ح�سن وخولة مطر‪� ،‬أما يف جمال الت�صوير‬ ‫جيد ًا وب�شكل ملحوظ بحيث بلغ عدد املنت�سبني يف كل مركز ال�ضوئي �سليمان بن عيد وحممد خمي�س حممد بن عبود‬ ‫ما يقارب الع�شرين منت�سبا من اجلن�سني خالل كل �شهر يف النقبي وعدنان البلو�شي وح�سن عثمان النقبي ويف جمال‬ ‫اخلزف نادية دروي�ش وابت�سام يعروف و�شدوه ح�سن قمرب‬ ‫جميع املواد الفنية‪.‬‬ ‫وغريهم ممن نهلوا من جماالت الفن يف جميع املواد‪.‬‬ ‫٭ ما هي �أبرز املعار�ض التي �أقمتموها �سواء على‬ ‫٭ هل من ثمة كلمة �أخرية ؟‬ ‫م�ستوى املنطقة �أو على م�ستوى الدولة؟‬ ‫٭٭ �أبرز املعار�ض اجلماعية على م�ستوى املنطقة كان ٭٭ �أتقدم بجزيل ال�شكر واالمتنان �إىل جميع العاملني‬ ‫معر�ض خطوط ذهبية وهو �أول معر�ض باخلط العربي بجريدة هماليل و�أمتنى التوفيق جلريدتكم وا�ستمرار‬ ‫ومعر�ض مل�سات فنية ومعر�ض ت�شكيالت خالل �سنة توا�صلكم مع املراكز الفنية والثقافية يف ال�شارقة‪.‬‬

‫٭٭ مت تن�سيق برنامج �صيفي لل�شباب خالل �شهر (يونيو)‬ ‫‪2009‬م حتت �شعار (�صيف املواهب) والذي ي�ستمر ملدة‬ ‫�شهر حيث ي�ضم ثالثني منت�سبا ومنت�سبة يف كل مركز‬ ‫مبعدل ت�سعني منت�سب ًا باملراكز ويت�ضمن الربنامج ور�ش ًا‬ ‫تخ�ص�صية بالر�سم واخلزف واخلط العربي والنحت‬ ‫والت�صوير ال�ضوئي بالإ�ضافة �إىل الزيارات التثقيفية‬ ‫للمرافق املعنية بالفن وامل�سابقات الفنية على يد �أ�ساتذة‬ ‫متخ�ص�صني باملواد الفنية وحتت �أ�شراف كادر �إداري‬ ‫باملنطقة ال�شرقية‪.‬‬ ‫٭ منذ فرتة �أطلقتم م�شروع (�صدى الإبداع) ماهو‬ ‫الهدف منه‪ ،‬وماذا كانت النتيجة واىل �أي حد‬

‫ا‬ ‫ل‬ ‫ش‬ ‫ا‬ ‫عر‬ ‫س‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ج‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫لكعب‬ ‫ي‬

‫هن‬ ‫ئ‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ف‬ ‫نان‬

‫ح‬ ‫م‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫بم‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫س‬ ‫ب‬ ‫ةز‬ ‫ف‬

‫ا‬ ‫ف‬ ‫ه‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫يمون‬

‫جع‬ ‫ل‬ ‫ه‬ ‫ا‬ ‫هلل ز‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫ج‬ ‫ًا‬ ‫م‬ ‫ور‬ ‫ز‬ ‫ق‬ ‫باركا‬ ‫ه‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ذري‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ص‬ ‫الحة‬

‫ي‬


‫‪31‬‬

‫‪ 19‬مايو ‪2009‬‬

‫مجتمع‬ ‫ومواهب‬

‫‪33‬‬ ‫تكريم نزالء المنشآت اإلصالحية‬ ‫من حفظة القرآن الكريم بالفجيرة‬

‫من المسميات الشعبية في اإلمارات‬

‫‪32‬‬

‫جسور‬

‫مئوية زايد ‪..‬‬

‫وزارة الثقافة تشارك في مؤتمر «عالم في أسرة»‬ ‫�شاركت وزارة الثقافة وال�شباب وتنمية املجتمع‬ ‫يف م�ؤمتر عامل يف �أ�سرة والذي نظمته م�ؤ�س�سة‬ ‫التنمية الأ�سرية حتت رعاية �سمو ال�شيخة‬ ‫فاطمة بنت مبارك‪ ،‬الرئي�سة الأعلى للم�ؤ�س�سة‬ ‫يف فندق ق�صر الإمارات مب�شاركة نخبة من‬ ‫العلماء واخلرباء وذوي االخت�صا�ص واملفكرين‬ ‫و�أ�صحاب القرار وال�شخ�صيات العامة املعنية‬ ‫بق�ضايا الأ�سرة‪.‬‬ ‫وقد ا�ست�ضاف امل�ؤمتر نخبة من العلماء‬ ‫واخلرباء وذوي االخت�صا�ص لي�ضعوا خرباتهم‬ ‫ونتاج درا�ساتهم حول الأ�سرة بني �أيدي‬ ‫احل�ضور‪ ،‬ما اعترب فر�صة نادرة الجتماع هذا‬ ‫العدد من املتخ�ص�صني يف جماالت احلياة‬ ‫الأ�سرية‪.‬‬ ‫وناق�ش م�ؤمتر «عامل يف �أ�سرة» التحديات التي‬ ‫تواجه الأ�سرة يف ع�صرنا احلايل وامل�ساهمة‬ ‫يف البحث يف احللول للعديد من امل�شاكل التي‬ ‫باتت تهدد الكيان الأ�سري وتغري وجه املجتمع‬ ‫وكذلك التعليم والثقافة يف تعزيز التوا�صل‬ ‫الأ�سري ودور امل�ؤ�س�سات الإعالمية االيجابي‬

‫وال�سلبي على الت�شكيل والتكوين الأ�سري‪.‬‬ ‫كما �ساهم امل�ؤمتر الذي ت�ضمن جل�سات‬ ‫عمل على مدى اليومني املذكورين يف اقرتاح‬ ‫العديد من الربامج والآليات التي من �ش�أنها‬ ‫�أن ت�ساعد على تخفيف التوتر الأ�سري وحاالت‬ ‫الطالق واالنحراف عند ال�شباب ‪.‬‬ ‫وقد هدفت م�شاركة وزارة الثقافة وال�شباب‬ ‫وتنمية املجتمع يف امل�ؤمتر �إىل تعزيز وتفعيل‬ ‫مبد�أ ال�شراكة بني الطرفني‪ ،‬وتفعيل دور‬ ‫الوزارة يف ن�شر الثقافة والوعي‪ ،‬وقد كانت‬ ‫امل�شاركة عبارة عن ورقة عمل بعنوان «الأ�سرة‬ ‫يف عامل متغري» طرحتها الأ�ستاذة با�سمة يون�س‬ ‫رئي�س ق�سم الت�أليف والن�شر والرتجمة‪.‬‬ ‫وجاء يف الورقة «تواجه الأ�سر يف احلا�ضر‬ ‫املتغري واقعا ثقافيا مبهما وغري وا�ضح‪،‬‬ ‫ويزداد غمو�ضه يف ظل هيمنة الإعالم وطغيان‬ ‫ت�أثريه على احلياة الأ�سرية و�سيطرته على‬ ‫كل فرد من �أفرادها‪� ،‬إ�ضافة �إىل ‪ ‬امل�ضامني‬ ‫غري املتوافقة مع نوعية واهتمامات الأ�سر‬ ‫بتعزيز وحفظ الهوية الوطنية العربية والقيم‬

‫الإ�سالمية الأ�صيلة‪ ،‬وال �شك ب�أن احلديث يف‬ ‫هذا الأمر ذو �شجون و لرمبا يكون هذا الواقع‬ ‫العام‪ ،‬ولكونه واقعا عامليا ال ينح�صر يف بيئة �أو‬ ‫يف دولة معينة‪ ،‬يجعلنا �أكرث تخوفا من �صعوبة‬ ‫ح�صار م�شكالته �أو حماولة درء ما ميكن �أن‬ ‫يت�سبب به من ت�أثريات �سلبية‪ .‬ومع ذلك فال بد‬ ‫من القول ب�أن مل�س اجلرح ومعاينته والك�شف‬ ‫عن �أ�سبابه �أف�ضل من تركه ي�ست�شري �إىل حالة‬ ‫ي�صعب عالجها فيما بعد»‪.‬‬ ‫وقد حاولت الورقة �أن تتلم�س بع�ض ما يقوم‬ ‫به الإعالم والو�سائل الإعالمية ودوره يف‬ ‫توجيه الأ�سر‪� ،‬أي ما يقوم به حالي ًا وم�ستقب ًال‪،‬‬ ‫واعتمدت هذه الورقة املحاور التالية‪� :‬أهمية‬ ‫الإعالم يف التغيري املجتمعي‪ ،‬واقع الربامج‬ ‫الإعالمية يف املجتمع الإماراتي‪ ،‬بع�ض‬ ‫اخلال�صات عن �أهم الربامج املوجهة للأ�سرة‪،‬‬ ‫�أ�ساليب العالج و�أف�ضل املقرتحات والتو�صيات‪،‬‬ ‫كما قامت الوزارة بعر�ض الإ�صدارات احلديثة‬ ‫وتوزيع بع�ض الإ�صدارات اخلا�صة بالأ�سرة‬ ‫على اجلمهور‪.‬‬

‫مورقة هي الأغ�صان التي متتد جذورها عميقا لت�ستقي من ماء احلكمة والعطاء ‪ ،‬ودولتنا‬ ‫احلبيبة تزداد اخ�ضرارا و زهوا هذه الأيام يف ذكرى علم عظيم من �أعالمها‪ ،‬ووالد معطاء‬ ‫كان له ف�ضل كبري يف بذر �أوىل �أفكار االحتاد يف زمن كان فيه ال�شقاق �سيد املوقف‪ ،‬ولأن‬ ‫ا�ستمرارية �أي جمتمع تعتمد على غنى موروثه الرتاثي ومدى مت�سك �أبنائه وبناته به‪ ،‬ف�إن‬ ‫م�ؤ�س�سات الدولة قد بذلت جهدا �سباقا يف ر�ش �أجواء هذه الذكرى بزخات عطرة من م�آثر‬ ‫هذا ال�شيخ احلكيم الفذ‪ ،‬يف احلقيقة �إن �شخ�صية مثل �شخ�صية ال�شيخ زايد بن خليفة‬ ‫�آل نهيان جلدير بها �أن تدر�س يف مناهج الدولة و�أن ي�سلط عليها ال�ضوء جنبا اىل جنب‬ ‫مع ال�شخ�صيات العربية التاريخية‪ ،‬وهذا االهتمام �سوف يعمق �إح�سا�س الأجيال القادمة‬ ‫باالنتماء والوفاء ‪ ،‬فنحن يف زمن نواجه فيه رياحا عاتية من ال�شرق و الغرب تريد اقتالع‬ ‫الف�سائل ال�صغرية من جذورها‪ .‬ولكن هيهات �إن كانت هذه الف�سائل عميقة وقوية‪ ،‬ولعل‬ ‫الدر�س الأكرب الذي نتعلمه يف الذكرى املئوية لل�شيخ زايد بن خليفة �آل نهيان رحمه اهلل هو‬ ‫�أن ال نهمل املو�سوعات الب�شرية التي تعا�صر حقبا زمنية ح�سا�سة يف عمر دولتنا الفتية‪ .‬ف�أكرث‬ ‫الذين عا�صروا املغفور له قد رحلوا يف �ستينيات و�سبعينيات القرن املا�ضي دون �أن تدون �أو‬ ‫توثق �شهاداتهم‪ ،‬ف�آبا�ؤنا و �أجدادنا كنز كبري و �إرث ثري حري بنا �أن ال نفرط فيهم‪ ،‬وكما‬ ‫قال باين االحتاد والدنا املغفور له ب�إذن اهلل ال�شخ زايد بن �سلطان رحمه اهلل‪( :‬من لي�س له‬ ‫ما�ض ‪ ،‬لي�س له حا�ضر و ال م�ستقبل )‪.‬‬ ‫حتتفل بك دولة ٍ‬ ‫كنت انتَ بذرة �سا�س ـْها‬ ‫و تنت�شي بك وردة ٍ‬ ‫تزه ــر لذك ــر �أجدادها‬ ‫يا ا ّول �أول من ِجم ــع‬ ‫و ا�صدق مع ٍني ف ــزع‬ ‫وايل من �شيمة خ�صاله‬ ‫حوله الكون اتـ ـّ�سع‬ ‫زايد الأول و تبقى الذاكرة‬ ‫را�سخة مثل اجل ــبال العامرة‬ ‫ما بين�ساك الزمن‬ ‫لو متر �شهور‬ ‫و لو متر �سنني‬ ‫و حتى لو مرت عليك �أمـْية �سنة ‪...‬‬ ‫سعيد عتيج القبيسي‬


‫‪32‬‬

‫مواهب‬

‫مواهب وراء‬

‫أنتظر ردك‬

‫ل��ي�����ش ت��ب��خ��ل ع���ل���ي م����ن ن���ظ���رت���ك ل����ه ت�����داوي‬

‫ا���س��ت��ح��ي م��ن��ك �إذا ق���ل���ت ال�������س����ؤال‬ ‫���ي‬ ‫وان����ت����ظ����ر ردك ول������و ق���ا����س���ي ع���ل ّ‬

‫القضبـان‬ ‫أمثال ‪..‬‬

‫بن عليان‬

‫ج������رح ق���ل���ب���ه وت���ط���ف���ي ن������ار ����ش���وق���ه ل��ل��ق��ي��اك‬ ‫ع����م����ري �إيل م�������ض���ى و�إيل ب���ق���ا م����ا ي�������س���اوي‬

‫ك�����م وك�����م ت�����س��ح��ر ع���ي���وين ب��اجل��م��ال‬ ‫ب�������س �أن������ا �أرج��������وك ت��رح��م��ن��ي ���ش��وي‬

‫ن�������ص���ف ����س���اع���ة م���ع���ك ي����ا م����ن ع����ي����وين مت��ن��اك‬ ‫ي����ا م����ن �أ����ص���ب���ح���ت ب����ك م���غ���ن���اء وم����غ����رم وه�����اوي‬

‫خ������ذ ق��ل��ب��ي ب���زي���ن���ك وال������دالل‬ ‫م����ا‬ ‫ٍ‬ ‫و�أن��������ت ف���ع���ي���وين ت���������س����اوي ك����ل ���ش��ي‬

‫فخر املرء بف�ضله �أوىل من فخره‬ ‫ب�أهله‪..‬‬ ‫***‬ ‫�صمت اجلاهل ُ�سرته‪..‬‬ ‫***‬ ‫�صالح الإن�سان يف حفظ الل�سان‪..‬‬ ‫***‬ ‫�سرية املرء تنبىء عن �سريرته‪..‬‬ ‫***‬ ‫ّ‬ ‫ب�شر نف�سك بالظفر بعد ال�صرب‪..‬‬ ‫***‬ ‫كل �شيء من الدنيا �سماعه‬ ‫�أعظم من عيانه‪..‬‬ ‫***‬ ‫رفاهية العي�ش يف الأمن‪..‬‬ ‫***‬ ‫ما حقر نف�سه �إال عاقل‪..‬‬ ‫***‬ ‫ثبات امللك بالعدل‪..‬‬ ‫***‬ ‫غدرك من دلك على الإ�ساءة‪..‬‬ ‫***‬ ‫ثواب الآخرة خري من نعيم الدنيا‪..‬‬ ‫***‬ ‫خري الأ�صحاب من يدلك على اخلري‪..‬‬ ‫***‬ ‫فقري بال �صرب ك�سراج بال زيت‪..‬‬ ‫***‬ ‫دليل عقل املرء فعله‬ ‫ودليل عمله قوله‪..‬‬ ‫***‬ ‫الفر�صة لي�س لها �إال �شعرة واحدة‪..‬‬

‫الحب المجهول‬

‫ق��ب��ل �أ����ش���وف���ك وال ك��ن��ت اع�����رف احل����ب ل���والك‬ ‫ات�������ص���ل ب�����ى ت������رى ه���م�������س���ك ي����زي����ل ال����ب��ل�اوي‬

‫يف ب���ع���ادك زادين ال�����ش��وق ا�شتعال‬ ‫وال���ه���ج���ر واهلل ي����ك����وي ال���ق���ل���ب ك��ي‬

‫ي���ا ن��غ��م ي���ط���رب ال��ع��ا���ش��ق ����ص���دى ����ص���وت مغناك‬ ‫�أن�������ت ق�������ص���ة ع���ج���ز ع����ن و����ص���ف���ه���ا �أي راوي‬

‫احل���ق���ي���ق���ة �أ����ص���ب���ح���ت م���ث���ل اخل���ي���ال‬ ‫وال������زه������ر ال ب�����د ل�����ه ه����ال����ي����وم َري‬ ‫ال اب�����د م���ن�������س���اك ي����ا ع����م����ري حم���ال‬ ‫وح����ي‬ ‫دام����ن����ي ب����اق����ي ع���ل���ى ال���دن���ي���ا َ‬

‫م����ا �أع��������زك ع���ل���ي ق���ل���ب��� ًا ي��ح��ب��ك وم�����ا �أغ��ل��اك‬ ‫ل��ي��ت ���ش��ع��ري ي���خ�ب�رين ع��ل��ى اي�������ش �أن�����ت ن���اوي‬ ‫ي����ا م����ن احل������ب ل����ك وال����ق����ل����ب ب���ي���ت���ك وم��������ؤاك‬

‫العاتي‬

‫أبو خالد‬

‫من السلوكيات والمسميات الشعبية في مجتمع اإلمارات‬ ‫المعونة‪...‬‬ ‫تقال كلمة املعونة عندما يقوم �شخ�ص ما بعمل ويبذل‬ ‫جمهود ًا يحمد وي�شكر عليه‪ ،‬وخا�صة �إذا كان ذلك العمل‬ ‫يدوي ًا �أو جمهود ًا يف �سفر يعود على اجلميع باخلري واملنفعة‬ ‫العامة‪ ،‬فيقال له‪ :‬املعونة‪ ،‬مبعنى اهلل يعطيك القوة‬ ‫والعافية‪ ،‬ويكون اجلواب (املعونة كفيت املهونة) مبعنى‬ ‫اهلل ال يهينك‪.‬‬

‫هــــود‪...‬‬ ‫تقال كلمة هود لال�ستئذان خ�صو�ص ًا عند الرجال عند‬ ‫دخول �أي بيت ولو كانت تربطه ب�أ�صحابه �صلة قرابة‪ .‬ويكون‬ ‫الرد �إيذانا بالدخول كلمة(هـود) او (هـدا) خ�صو�ص ًا �إذا‬ ‫كان هذا ال�شخ�ص معروف ًا لدى �أهل البيت بحكم �صلة‬ ‫القربى �أو من لهجته و�صوته‪�.‬أما �إذا كان غري معروف‬ ‫فيقال له (منو �إنت) فيكون اجلواب‪�( :‬أنا فالن ) فيقال‬ ‫مرحبًا مرحبًا‪...‬‬ ‫له‪( :‬هـود) تف�ضل �إقرب �أو( جـرب)‪.‬‬ ‫عندما يقبل �أي �شخ�ص على جماعة �أو فرد فيكون‬ ‫الرتحيب به برتديد كلمة مرحب ًا مرتني (مرحب ًا مرحب ًا)‬ ‫ويكون اجلواب من ال�شخ�ص القادم‪( :‬مرحب باجي) �أي‬ ‫كل بحاله‪...‬‬ ‫شحًالكم ٍ‬ ‫باقي‪.‬‬ ‫تقال هذه العبارة ملجموعة من النا�س تتواجد يف مكان‬ ‫ما‪ ،‬ولكي ال ي�سلم الداخل على كل واحد منهم‪ ،‬وي�س�أله‬ ‫كل بحاله فيكون اجلواب‪ :‬ج َّرب‪.....‬‬ ‫عن حاله‪ ،‬فيقول‪�( :‬شحالكم) ٍ‬ ‫مثل �إقرب‪ ،‬بقلب القاف جيم ًا ويكون اجلواب (جريب)‬ ‫(بخري اهلل ي�سلمك) �أو( طيبني اهلل ي�سلمك)‪.‬‬

‫�سواء �أراد ال�شخ�ص الدخول �أم ال‪ ،‬وخ�صو�ص ًا �إذا كان‬ ‫اللقاء بامل�صادفة �أمام منزل �أحدهم‪.‬‬

‫نـعم‪...‬‬ ‫هي كلمة جواب برد بها على املنادي‪ ،‬وخم�ص�صة‬ ‫للرجال فقط عندما ينادون با�سمهم ويكون اجلواب( نعم)‬ ‫والرد يكون‪ (:‬اهلل ينعم عليك)‪.‬‬


‫مواهب‬

‫‪ 19‬مايو ‪2009‬‬

‫نــور الصبـــاح ‪..‬‬

‫����س�ل�ام ل����ك ب����و ع�����وف ب����ع����داد م����ا ت�����ش��وف‬ ‫ع���ي���ن���ي وم���ات�������ش���ت���اق �����ش����وف ال����والي����ف‬ ‫ع����ي����ايل ال����ل����ي ح���ب���ي ال����ه����م م��ل�ا ال���ي���وف‬ ‫وف�����راق�����ه�����م �����س����ب����ة دم�����������و ٍع ذراي��������ف‬ ‫ي���ا م���ن ع��ل��ى امل����ع����روف ل���ك درب م��ع��روف‬ ‫اهلل ي�����ع�����زك ي������ا ن�����زي�����ه ال����وظ����اي����ف‬ ‫ي��ال�����ض��اب��ط ال����راب����ط ل��ل��ف��ع��ال ب���ح���روف‬ ‫ات���ق���ول���ه���ا وت���ف���ع���ل وت�����رق�����ا ال���ن���واي���ف‬ ‫يف امل�����رك�����زي ل����ك وزن������ك و����ش���ي م����أل���وف‬ ‫واح�����د ����ش���رات���ك ���س��م��ع��ت��ه يف ال�����ش��راي��ف‬ ‫ت�������ض���رب ب����ك الأم�����ث�����ال م����ن ك����ل م���وق���وف‬ ‫وامل���ن���ح���ك���م ي���ث���ن���ي ع���ل���ى ال����ق����ول ظ��اي��ف‬ ‫يل م���ن ط����رو ا���س��م��ك ت�����ص��ف��ق ل���ك ك��ف��وف‬ ‫وت����ه����ون م����ن �����ص����در ال���ك���ل���ي���ف ال���ك�ل�اي���ف‬ ‫وال��ن��ع��م ب���ك وال�����ش��ك��رل��ك واق���ب���ل اح���روف‬ ‫اب����ي����ات يف ���ش��خ�����ص��ك ول�����و ه����ي خ��ف��اي��ف‬ ‫���ة ع����ن����دي ول����ه����ا ن���ه���ج م���و����ص���وف‬ ‫ث���ق���ي���ل ٍ‬ ‫وال ح�����ط ب���ي���ت ي����ك����ون م���ع���ن���اه زاي�����ف‬ ‫وامل�����ع�����ذره وت�����س��ل��م وت���ب���ق���ا ي����ا ب����و ع���وف‬ ‫واهلل ي�������ص�ب�رن���ا ع ف�����رق�����ا ال�����والي�����ف‬

‫‪33‬‬

‫صفحتان يحررهما السجناء‬

‫من أدب السجون‬

‫جدرانُ ِ�سجني‬ ‫طاملا �أ ْد َمتْ يدي ْ‬ ‫طاملا ما َتتْ على ك ْيد اجلدا ْر‬ ‫جن يف وجه النها ْر‬ ‫ر َّد باب ِّ‬ ‫ال�س ِ‬ ‫كان قبل اليوم ُيغري العف ُو‬ ‫�أو ُيغري الفرا ْر‬ ‫َ‬ ‫قبل �أن ت�صد�أ يف قلبي الثواين‬ ‫�صيه ال ح َّمى انتظا ْر‬ ‫ال �صدى حُت ِ‬ ‫متت�صني عت َم ُة �سجني‬ ‫قبل �أن َّ‬ ‫جفني الغبا ْر‬ ‫ق ْب َل � ْأن ي� ُأك َل‬ ‫َّ‬

‫خليل حاوي ‪ -‬لبنان‬ ‫صوت الغرب‬

‫من خارج القضبان‬

‫تكريم نزالء المنشآت اإلصالحية‬ ‫من حفظة القرآن الكريم بالفجيرة‬ ‫هماليل ‪ -‬وام ‪ -‬الفجيرة‬ ‫كرم را�شد عبيد علي العبيد مدير مكتب الهيئة العامة‬ ‫لل�ش�ؤون الإ�سالمية والأوقاف بالفجرية جمموعة من نزالء املن�ش�أة‬ ‫الإ�صالحية امللتحقني بالدورة الثانية لتحفيظ القر�آن الكرمي‪.‬‬ ‫و�أكد العبيد �أن التكرمي ي�أتي يف �سياق تفعيل الهيئة لر�سالتها فيما‬ ‫يتعلق بتحفيظ القر�آن الكرمي خا�صة �شريحة النزالء يف املن�ش�آت‬ ‫الإ�صالحية والعقابية م�شريا �إىل �أن القيم الإ�سالمية الفا�ضلة‬ ‫منبعها كتاب اهلل عزوجل ففيه الهداية و غذاء الروح وتنمية القيم‬ ‫كافة‪.‬‬ ‫بدوره �أ�شاد املقدم �سبيل �سامل را�شد مدير �إدارة املن�ش�أة‬ ‫الإ�صالحية والعقابية بالفجرية بجهود الهيئة الفتتاحها لهذا املركز‬ ‫الدائم والذي �ساعد بدوره على �شغل �أوقات النزالء مبا يعود عليهم‬ ‫بالنفع والفائدة‪.‬‬

‫مقتطفات ‪..‬‬

‫اشتقت لك‬ ‫ا�����ش����ت����ق����ت ل������ك و�أن������������ت ب����ع����ي����د ف���غ���ي���اب���ك‬ ‫ا���ش��ت��ق��ت ل���ك م���ا ادري �أن�����ا وا����ش���ل���ون بجيك‬ ‫�أح�������س���ب ح�����س��اب��ي م��ث��ل��م��ا اح�������س���ب ح�����س��اب��ك‬ ‫م����ا اق�������در �أن�������ا ل����و ق����ل����ت م����ا ق�����در �أ���س��ي��ب��ك‬ ‫ك�������ف�������ك ب������ك������ف������ي خ������ل������ه������ا ات�����������ش�����اب�����ك‬ ‫وا�����ش����ل����ون غ���ي��ري ي�����س��ك��ن��ك و�آن���������ا ق��ري��ب��ك‬

‫برعاية إدارة المنشآت اإلصالحية والعقابية ‪ -‬أبوظبي‬

‫ع‪.‬ن‬


‫تتقدم أسرة صحيفة هماليل‬ ‫بأجمل التهاني والتبريكات‬ ‫إلى الزميلة‬

‫أمل المهيري‬ ‫بمناسبة زفافها‬ ‫ألف مبروك وبالرفاه والبنين‬


‫‪35‬‬

‫‪ 19‬مايو ‪2009‬‬

‫من روائع الشعر اإلسالمي‬

‫اإلمام الشافعي‬

‫استراحة‬ ‫السلحفاة واألرنب‬

‫خ���ف اهلل وارج�����ه ل��ك��ل عظيمة‬ ‫وال تطع النف�س ال��ل��ج��وج فتندما‬ ‫وكن بني هاتني من اخل��وف والرجا‬ ‫واب�����ش��ر بعفو اهلل ان كنت م�سلما‬ ‫ومل��ا ق�سى قلبي و���ض��اق��ت مذاهبي‬ ‫جعلت ال��رج��ا م��ن��ي ل��ع��ف��وك �سلما‬ ‫تعاظمني ذنبي فلما قرنْته بعفوك‬ ‫رب�������ي ك�������ان ع�����ف�����وك �أع���ظ���م���ا‬ ‫وما زلتَ ذا عف ٍو عن الذنب‪ ،‬مل تزلْ‬ ‫جت�����ود وت���ع���ف���و م����ن ً‬ ‫ّ����ة وت���ك���رم���ا‬ ‫ال���ي���ك ال����ه اخل���ل���ق ارف�����ع رغبتي‬ ‫وان كنتُ ي��اذا املن واجل��ود جمرما‬ ‫ف��ل��والك مل ي�صمد لإبلي�س عابد‬ ‫فكيف وق���د �أغ����وى ���ص��ف�� ُّي��ك �آدم���ا‬ ‫ف��ل��ل��ه در ال����ع����ارف ال����ن����دب ان���ه‬ ‫تفي�ض لفرط الوجد اجفانه دما‬ ‫����د ظالمه‬ ‫ي��ق��ي��م اذا م���ا ال��ل��ي��ل م ّ‬ ‫على نف�سه م��ن �شدة اخل��وف م�أمتا‬ ‫ف�صيحا اذا م��ا ك���ان يف ذك���ر ربه‬ ‫وفيما �سواه يف ال��ورى ك��ان اعجما‬

‫‪37‬‬ ‫مزون ‪..‬‬

‫من زايد األول ‪..‬‬ ‫إلى زايد الثاني‬ ‫حلم زايد األول ‪ ..‬الذي حققه زايد الثاني‬ ‫كان لإمارة �أبو ظبي موعد مع القدر عند حكم ال�شيخ زايد بن خليفة الأول‪� ،‬أو كما �أ�سماه‬ ‫�شعبه بـ «زايد الكبري»‪ ،‬نظر ًا لأعماله اجلليلة و�إجنازاته التي نقلت �أبو ظبي من مرحلة �إىل‬ ‫�أخرى‪ .‬حكم ال�شيخ زايد الأول لـ ‪ 54‬عام ًا (‪1909-1855‬م)‪ ،‬كانت كافية ب�أن تكون �أبو ظبي‬ ‫مركز ًا اقت�صادي ًا وثقافي ًا و�سيا�سي ًا يف املنطقة��� ،‬ويف �ساحل عمان والإمارات املت�صاحلة على وجه‬ ‫اخل�صو�ص‪ ،‬وكان دوره «رحمه اهلل» بارز ًا يف عقد ال�صلح بني �شيوخ املنطقة وقبائلها‪ ،‬وبالرغم‬ ‫من توليه حكم �أبو ظبي يف �سن �صغرية‪� ،‬إال �أنه جنح وب�شكل كبري يف التو�سع بعقد امل�صاحلات‬ ‫واالتفاقيات بني �شيوخ املنطقة‪ ،‬وعقد ال�صداقة بني قبائل املنطقة واملناطق املجاورة يف تلك‬ ‫املرحلة‪ ،‬مما �أثار �إعجاب وده�شة من حوله‪.‬‬ ‫خالل حكم زايد الأول‪ ،‬ازدهرت جتارة �أبو ظبي وتو�سعت عالقاتها مع العامل اقت�صادي ًا‪ ،‬ال�شيء‬ ‫الذي دفعه �إىل عقد اجتماعات مع القبائل‪ ،‬حلماية اقت�صادهم من التدخل الربيطاين املتواجد‬ ‫�آنذاك‪ ،‬وكانت جتارة الل�ؤل�ؤ هي الرائدة يف ذلك الوقت‪ ،‬حيث كانت ال�سوق الرائجة له دول �أوروبا‬ ‫والهند‪ ،‬كما كانت العني واحة خ�ضراء تعتمد حرفة الزراعة فيها‪ ،‬خل�صوبة �أر�ضها واهتمام‬ ‫زايد الكبري ببناء الأفالج وا�ستثمار مياهها الوفرية‪ .‬وكانت احلركة الثقافية متواجدة‪ ،‬الهتمامه‬ ‫«رحمه اهلل» بهذا اجلانب امل�ؤثر فكري ًا‪ ،‬حيث كان للتبادل التجاري دور يف تناقل الثقافات الأخرى‬ ‫من و�إىل �أبو ظبي‪ ،‬حيث ظهر الكثري من العلماء واملفكرين والأدباء يف عهده‪ ،‬من �أمثال عبد‬ ‫اهلل بن �صالح املطوع‪� ،‬صاحب كتاب اجلواهر واللآلئ‪ ،‬وال�شيخ مانع بن مكتوم‪ ،‬الذي تن�سب‬ ‫�إليه خريطة قيمة لبحر اخلليج وجزره‪ ،‬وما يف مياهه من مغا�صات وهريات لل�ؤل�ؤ‪ ،‬ومن علماء‬ ‫الدين ال�شيخ �أحمد بن ال�شيخ ح�سن اخلزرجى وعبد العزيز املبارك و�سليمان اجلزيرى‪ ،‬ومن‬ ‫ال�شعراء والأدباء مبارك العقيلي وحممد بن قطامى وخلفان بن عبد اهلل و�سامل على العوي�س‬ ‫و�سعيد الهاملى وغريهم كثريون‪.‬‬ ‫ر�سخ دعائم �إمارة �أبوظبي‪ ،‬وقبل �أن يحقق حلمه‬ ‫تويف زايد الكبري عام ‪1909‬م بعدما ّ‬ ‫الكبري‪ ..‬ذلك احللم الذي قدر اهلل �أن يتحقق على يدي حفيده الذي ات�صف مبجموعة من �صفاته‬ ‫وزاد عنها‪..‬رجل ا�ستكمل تلك الر�سالة وا�ستطاع حتقيق احللم الذي نعي�شه جميع ًا‪ ..‬حلم ًا خالد ًا‬ ‫كخلود ا�سم زايد الأول وزايد الثاين يف قلوبنا‪..‬‬

‫نوال سالم‬

‫‪nawal@hamaleel.ae‬‬


‫‪36‬‬

‫استراحة‬

‫ط���������ول ل����ي����ل����ي واع�����������ي ب����ل����ي����ا رق�������اد‬ ‫ال �أح������������ب وال �أف�������ك�������ر يف احل���ب���ي���ب‬

‫فكرة‪ :‬محمد نور الدين‬ ‫رسوم‪ :‬عادل حاجب‬

‫�أت�����ق�����ل�����ب ف��������وق م����ن����ف����و�����ش ال����و�����س����اد‬ ‫و�أع�����ط�����ي الأط������ف������ال م���ر����ض���اع���ة ح��ل��ي��ب‬

‫بوقفل يرزق بأطفال‬

‫وي�������ن ي�����ا ب���وج�������س���ي���م يف ه�������ذا ال���������س����واد‬ ‫������ش�����وف ح��������ايل ون��������ت �����ش����اع����رن����ا و�أدي����������ب‬ ‫ك����ي����ف �أن���������ا حم����ب����و�����س يف ه�������ذه ال����ب��ل�اد‬ ‫وع��������ن دوام������������ي �����س����اه����ي ودامي �أغ����ي����ب‬

‫�����ص����رت �أداوم ع���ن���د ط����اب����ور ال���ع���ب���اد‬ ‫�أ�����ش��ت�ري ال���ب���م�ب�رز وغ���ر����ش���ة (م���اغ���ري���ب)‬

‫ل���ي���ت ذاك ال�����ي�����وم ي����رج����ع ب���اج���ت���ه���اد‬ ‫ي��������وم ال ع�����ن�����دي ح�������س���ي���ب وال رق���ي���ب‬ ‫ع��������ازب وع����اي���������ش ع���ل���ى م�����ا ك���ي���ف راد‬ ‫ال ����ص���ي���اح ع����ي����ال وال ازع���������اج ون��ح��ي��ب‬


‫استراحة‬

‫‪ 19‬مايو ‪2009‬‬

‫‪37‬‬

‫السلحفاة واألرنب‬ ‫م����اين مب�����س��ت��ع��ي��ل وال ين مب��ط��ي��ور‬ ‫�أد ّرج الإب���������داع م��ع��ن��ى و�أوزان‬ ‫واال البع�ض يف �ساحة ال�شعر م�سعور‬ ‫ك��ن��ه م���رك���ب يف ذراع����ي����ه جنحان‬ ‫�أك��ب��ر ه��م��وم��ه ب�����س ي���ك���ون م�شهور‬ ‫ل���و ك����ان ���ش��ع��ره دون وزن وق��ي��ف��ان‬ ‫���ش��اع��ر ول��ك��ن ل�ل�أ���س��ف م��ا ب��ه �شعور‬ ‫اهلل ي��ك��ف��ي��ن��ا م���ط���اف���ي���ج الزم������ان‬

‫حتى الحادث طماشه!‬ ‫زح�������������ام وه�����م�����ه�����م�����ه وو�������ش������ه‬ ‫رك�����ي�����������ض وم����������ن ورا غ����ب����ار‬ ‫ب��ل��اه�����ا ال����ن����ا�����س م���رت���ب�������ش���ه؟!‬ ‫ح�������������ادث ق�������د �����ص����ار‬ ‫ف�����ق�����ال�����وا‬ ‫ٍ‬ ‫ون�������ح�������ن ن�����ب�����غ�����ي ال����ط����م���������ش����ه‬ ‫ون��������ع��������رف �آخ�������������ر الأخ��������ب��������ار‬ ‫ف�����������ض�����ول ال��������ع��������امل ال����غ���������ش����ه‬ ‫ي�����ب�����ال�����ه م�������ن امل�������������رور ان���������ذار‬

‫ال�����������ش�����اع�����ر «ال����ط����رط����ن����ج����ي»‬ ‫وال�������������ش������اع������ر «ال��������ول��������ه��������ان»!‬ ‫�أ�����������س����������م����������اء ������س�����م�����ي�����ت�����وه�����ا‬ ‫واق����������ذي����������ت����������و ال��������ع��������رب��������ان‬ ‫�أل��������ق��������اب ��������ص�������ارت «م�����و������ض�����ه»‬ ‫ق�����������������ش��������ره ب��������ه��������ا ن���������������زدان‬ ‫ل��������ك��������ن ع��������ل�������ام اجل��������وه��������ر‬ ‫يف ��������ش�������ع�������رن�������ا م������������ا ب��������ان‬ ‫ال�����������������ش��������اع��������ر امل������ت������م������كّ������ن‬ ‫م�����������ا ي�����������س�����ب�����ق�����ه ع��������ن��������وان‬ ‫ي��������ا خ����������وي ه����������ات اط�����رب�����ن�����ي‬ ‫وم��������ن��������ي خ����������ذ ال�����ن�����ي�����������ش�����ان‬


‫‪38‬‬

‫استراحة‬

‫أبراج الشعراء‬

‫تكتبها هذا العدد‪ :‬حنان املري‬

‫الحمـــــــل‬

‫ال حتتاج اىل احلظ بقدر ما حتتاج اىل �أن تقر�أ‪ ...‬تكتب وتعلم‪ ...‬قبل‬ ‫�أن ي�شيب العقل وت�صبح الذاكرة رماد ًا حينها �ست�صبح �أعمى املعرفة‬ ‫رغم �أن العلم ال يحده �سن ووقت ومكان‪.‬‬

‫الثـــــــــور‬

‫برجك ي�شري اىل �أنك مقدم على حالة �شعرية رائعة �ستنزف �شعر ًا‬ ‫لتغرق الورق ب�أروع الق�صائد‪ ..‬و�سي�أتي الديوان ليجمع قطرات هذا‬ ‫النزف ال�شجي ليكون وثيقة ت�شهد على �إبداعك‪ ..‬لذا ا�ستثمر فر�صك‬ ‫الإبداعية‪.‬‬

‫الجـــــوزاء‬

‫لي�س �صحيح ًا �أن الواحد والواحد يف ال�شعر حا�صل جمعهما ي�ساوي‬ ‫اثنني‪ ...‬ما �أود �أن �أهم�س لك به هو �أن لل�شعر منطقه ومتى حاولت‬ ‫كتابته باحل�سابات حتول اىل معادالت ريا�ضية على �شكل وزن!‬

‫السرطـــان‬

‫تعودت �أن تقطف من كل ب�ستان زهرة ومن كل لون ثمرة مرة تكتب‬ ‫�شعر ًا ف�صيح ًا ومرة نبطي ًا‪� ..‬شي جميل‪ ..‬ب�س ن�صيحتي ركز على لون‬ ‫واحد حتى تتميز �أكرث رغم �أن هذا اجلدول من ذاك النهر ‪.‬‬

‫األســــــد‬

‫�أنت ال تنتمى اىل هذا الع�صر! كيف؟ الحظ نف�سك تنا�سيت م�ستقبلك‬ ‫فن�سيت حا�ضرك ب�سبب �أنك حبي�س املا�ضي احلزين‪ ..‬التفت حولك‪..‬‬ ‫هناك وردة‪ ..‬هناك مطر‪ ..‬هناك �شم�س وقمر‪� ..‬أتدرك ما اقول؟‬

‫العــــذراء‬

‫�أنت يف بداية امل�شوار واحلياة �أمامك وقد تواجهك مطبات تعرقل‬ ‫�سريك فال تدع الي�أ�س يت�سلل �إىل قلبك ويحبط من عزميتك‪.‬‬

‫الـمــيــزان‬

‫ت�شعر �أحيان ًا بالقلق ب�سبب ظهورك الإعالمي املتكرر‪ ..‬انزعاجك يف‬ ‫مكانه ون�صيحتي املتوا�ضعة �أن ال حترق نف�سك �إعالمي ًا بكرثة الظهور‬ ‫فجملة «انا مطلوب» عذر غبي مع االعتذار‪ ..‬وكن ممن ينتظر ويرتقب‬ ‫ح�ضوره ولي�س كلما ظهر �صاح كل من يف املجل�س غريوا القناة‪.‬‬

‫العقـــرب‬

‫دائما و�أبدا تردد �أنا مايل حظ‪...‬و�أنا و�أنا‪ ...‬يا اخي ترى واهلل ما‬ ‫يخ�صه‪ ...‬لي�ش ما تقول �إن املو�ضوع مرتبط بالر�ضا والقناعة وان‬ ‫ما متلكه يفتقده الكثري وعلى ر�أي اليونانيني من مل يقنع بالقليل‪...‬‬ ‫الينفعه‪.‬‬

‫القـــــوس‬

‫ال�شم�س ت�شرق وتغيب وانت منخمد كل حياتك نوم يف نوم قويل �شو‬ ‫هدفك يف احلياة؟ هذا اذا عندك هدف من الأ�سا�س!‬

‫الجـــــدي‬

‫ال�سفر متعة واكت�شاف وترفيه وراحة واجمل �سفر على االطالق‬ ‫ال�سفر اىل مدن تقبع يف �أعماقك تكت�شفها �شيئا ف�شيئ ًا‪ ...‬حاول ان تعيد‬ ‫اكت�شاف نف�سك من جديد وترتب عاملك الداخلي‪.‬‬

‫الدلــــــــو‬ ‫الحـــــــــوت‬

‫اذا كنت ت�ؤمن يف احلظ والقرعة والتوقعات فدعني اقول لك �إن �أكرث‬ ‫التوقعات واحلظوظ جناحا هي ما ت�ؤمن بها �أنت‪ ..‬و�إال فاحلظوظ ال‬ ‫قرار لها والتكهنات حم�ض خيال ووهم‪ ...‬تفاءلوا باخلري جتدوه‪..‬‬ ‫«حديث �شريف»‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫«البويات»‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪9‬‬

‫‪8‬‬

‫‪10‬‬

‫‪1‬‬

‫ي����ا دان�������ة ٍ ب���ا����ص���داف���ه���ا اخ�������ذي احل����ذر‬ ‫م����ن ����ص���اح���ب���ات ال�������س���وء و«امل�������س�ت�ري���ل���ه»‬ ‫ت����رى ال�������ش���رف غ����ايل و�أغ����ل����ى م���ن النظر‬ ‫ل����و ����ض���اع ���ض��ع��ت��ي وال�������ش���رف ِع������زّ لْ��� َه��� َل���ه‬ ‫خ��������اوي ذوات ال�����دي�����ن رب��������ات ال�����س�تر‬ ‫ي�����ا ال����ل����ي خم����وت����ه����ن ط����ي����وب حم��� ِّم���ل���ه‬ ‫االع�����ج�����اب وي����ت����وه ال��ف��ك��ر‬ ‫ال‬ ‫ِ‬ ‫ي���ج���ر ِف���ك ْ‬ ‫�����رك وداخ����ل����ه‬ ‫يف م���ظ���ه���ر ان�������س���ان���ه ب�����ه ْ‬ ‫ت���ل���ق�ي�ن م���اي�������ص���د ْم���ك واجل�����وه�����ر ���ص�� ِف��ر‬ ‫جت����������رك م�����ن ب���ل���اء امل�����ش��ك��ل��ه‬ ‫ومي����ك����ن‬ ‫ِّ‬ ‫اخ����ت����اري الإخ��ل��ا������ص وال���ق���ل���ب ال��ن�����ض��ر‬ ‫�����س��ل��ه‬ ‫�����رك ال��ك�����ش��خ��ه ورم�������س���ه ْم�� َع ِّ‬ ‫ال تْ����� ِغ ِّ‬ ‫ك�����م ب���ن���ت ح����ل����وه ����ص���اب���ه���ا ت���ي���ه و ِك��ب��ر‬ ‫ج������ر َف������تْ م���ع���اه���ا ب���ن���ت ك����ان����ت ع��اق��ل��ه‬ ‫ْ‬ ‫����ش���و ي���ف���ي���ده���ا ت����ن����دم وع����ب���ره ت��ن��ه��م��ر‬ ‫ل�����و ����ش���اف���ت ا ْب����ل����وت����و َث����ه����ا م�����ن ي��ن��ق��ل��ه‬ ‫�����ص����وين ج���م���ال���ك ّ‬ ‫حل����ف����ي ه������ذا ال���زه���ر‬ ‫م�����ن ق���ب���ل م�����ا ت�������ص���ب���ح زه���������ورك ذاب���ل���ه‬ ‫َب���لْ���غ���ي ع����ن ال���ب���وي���ات ال����ص���ح���اب الأم�����ر‬ ‫ك�����وين ����ش���ج���اع���ه واحل�����وا������س ا ْم�����أَ ِّه����ل����ه‬ ‫ْ‬ ‫����در�����س����ة م�����س��ت��ق��ب��ل ْع����ي����ال ال��ف��خ��ر‬ ‫ي����ا م‬

‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫أفقي‬ ‫‪ -1‬ا�سم ديوان ال�شاعرة مطلع ال�شم�س ‪� -‬شجرة تكرث يف الإمارات‪ ،‬كانوا ي�ستخرجون من‬ ‫�أوراقها احلرب ويحرقونه لي�صنعون منه فحم ًا جيد ًا‪.‬‬ ‫‪ -2‬من اخليول الأ�صيلة املعروفة بجمال لونها الذي يجمع بني ال�سواد والغربة‪ ،‬وهي تتميز‬ ‫بجمالها وتنا�سق ج�سمها – قرية �ساحلية يف �إمارة ر�أ�س اخليمة‪.‬‬ ‫‪ -3‬م�سمى اجلمل احلمول القوي ‪ -‬جزيرة تابعة لأبوظبي حماطة ب�أغنى حقول البرتول‬ ‫امل�ستخرج من البحر مثل حقل �أم ال�شيف و �أم الزكم‪.‬‬ ‫‪� -4‬شقيق الأب ‪ -‬نوع من البان والدخون تكون نكهته عطرة‪.‬‬ ‫‪ -5‬م�سمى رحلة ال�صيد بال�صقور ‪ -‬منت�صف النهار وعند ا�شتداد احلر‪.‬‬ ‫‪ -6‬اال�سم املحلي لل�سمك امل�سمى عند �أهل ال�شام �سلطان �إبراهيم‪ ،‬معكو�سة – عك�س خري –‬ ‫مبعنى قام‪.‬‬ ‫‪ -7‬للتمني – �صغري ال�سن ‪ -‬من �أ�سماء الذكور ويف اللغة معناه �آخر ما يبقى من ال�سهام يف‬ ‫الكنانة‪.‬‬ ‫‪ -8‬مبعنى حزن ‪ ،‬معكو�سة – لج‪.‬‬ ‫‪ -9‬مبعنى حنّ – مبعنى غمر ال�شيء وطمره – حرف متكرر‬ ‫‪ -10‬ا�سم �صفحة �شعبية يف هماليل من �إعداد و�إ�شراف الزميلة فاطمة الها�شمي‬ ‫‪� -1‬أكلة �شعبية ا�شتهرت يف اخلليج‬ ‫‪ -2‬قلب ال�شيء – �صندوق خ�شبي قدمي به م�سامري ونقو�ش ظاهرة كانت تو�ضع فيه‬ ‫مالب�س العرو�س حني زفافها‪.‬‬ ‫‪� -3‬إجابة لكلمة هود التي ينادي بها الطارق على الباب‪ ،‬معكو�سة – عك�س خط�أ‬ ‫– �شجرية جبلية تكرث يف منطقة �شعم من جبال �إمارة ر�أ�س اخليمة حتمل على‬ ‫�أغ�صانها حبيبات �صغرية بي�ضاء اللون �إ�سفنجية امللم�س كانوا يح�شون الو�سائد بهذه‬ ‫احلبيبات لتغدو لينة مريحة‪.‬‬ ‫‪ -4‬مر�ض – عك�س زاد‪.‬‬ ‫‪ -5‬ريح تهب من ال�شمال – �صغري ال�سن‬ ‫‪ -6‬حرف متكرر – من الأ�سماك – �سكان ال�صحراء‪.‬‬ ‫‪� -7‬سر ‪ -‬ال�سكر يغلى باملاء وينتج عنه ع�صري �سكري – �أداة نفي‬ ‫‪� -8‬سنارة ‪ -‬اجلماعة من النا�س‬ ‫‪� -9‬سحاب – حرف توكيد ‪ ،‬معكو�سة – زير املاء امل�صنوع من الطني املفخور‪،‬‬ ‫معكو�سة‪.‬‬ ‫‪ -10‬مكان كانت فيه نقطة حدود �إمارة �أبوظبي و�إمارة دبي وقد زالت هذه النقطة‬ ‫بعد قيام االحتاد و�أ�صبحت مركز �شرطة ملراقبة حوادث الطريق‬

‫عمودي‬

‫فا�شل فا�شل كلمة تعودت على �سماعها‪ ..‬لكن لي�س هناك فا�شل يحاول‪،‬‬ ‫الفا�شل احلقيقي من ي�ست�سلم ويرزح للظروف ويتوقف عند �أول مطب‬ ‫دون حراك‪ ..‬لذا يف هذه احلالة حتديدا طن�ش تع�ش تنتع�ش‪.‬‬

‫م ت ق ا ط ع ة‬

‫في الصميم‬

‫الــنــــبـــط‬

‫ْ���ز َل���ه‬ ‫����ش��� ّع���ي ْب���ع���ف���اف���ك ف�����وق الع���ل���ى َم���ن ِ‬ ‫بنت السيف‬

‫حل العدد السابق‬ ‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫ز‬

‫ي‬

‫ا‬

‫د‬

‫ب‬

‫ن‬

‫ح‬

‫ب‬

‫�ش‬

‫ت‬

‫�ش‬

‫‪3‬‬

‫م‬

‫ا‬

‫ح‬

‫و‬

‫ا‬

‫‪4‬‬

‫ر‬

‫�ص‬

‫ف‬

‫‪5‬‬

‫�س‬

‫ح‬

‫ا‬

‫ب‬

‫‪6‬‬

‫ي‬

‫ن‬

‫و‬

‫د‬

‫م‬

‫�س‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬

‫ح‬

‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬

‫ن‬

‫ف‬

‫‪9‬‬

‫م‬

‫ي‬

‫‪10‬‬

‫ت‬

‫خ‬

‫ط‬ ‫م‬ ‫ي‬

‫ل‬

‫ب‬ ‫هـ‬

‫ي‬

‫ر‬

‫ج‬

‫ا‬

‫ب‬

‫ي‬

‫د‬

‫ا‬

‫و‬

‫ي‬

‫ن‬

‫ب‬

‫ل‬ ‫م‬ ‫ا‬

‫ر‬

‫ع‬

‫�س‬

‫ي‬

‫ه‬

‫ه‬

‫ا‬ ‫ل‬

‫ر‬

‫م‬ ‫ل‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫ا‬

‫ي‬

‫ف‬ ‫ج‬

‫�ش‬

‫ي‬

‫م‬

‫ر‬

‫ه‬

‫ه‬


‫دانة غزر‬

‫م����������ا ي��������ت��������و َّف��������ق م�������دي�������دي‬ ‫�������ش������م������لٍ ه���������واه���������ا ت������زي������دِ‬ ‫ل�������و ه�������ن ي�������ن يف ال����ي����م����ي����دِ‬ ‫ي������������وم ت��������ل��������وث ال������ع������دي������دِ‬ ‫الث�������������وا م��������ا ه����������وب ب����ع����ي����دِ‬ ‫��������ش�������روى م������ط������ول احل������دي������دِ‬

‫أقوال خالدة‬

‫يف ��������س�������ب�������ع ن�������� َّع��������اي��������ات‬ ‫ه�����ال�����������س�����ب�����ع م�����ك�����ت�����وب�����ات‬ ‫ن�������������ص������ف اخل�����ل����اي����������ج م�������ات‬ ‫يف دوح��������������ة ال�����������ش�����ا������ش�����ات‬ ‫ع�������������������������دّ ال ل�������ي�������ن�������ي�������زات‬ ‫ب�������رح�������وا ع�����ل�����ى ال�����ع�����اف�����ات‬ ‫زايد بن خليفة آل نهيان‬

‫من �أقوال �صاحب ال�سمو ال�شيخ خليفة بن زايد �آل نهيان‪:‬‬ ‫الشعراء‬ ‫واحةجيل من الآباء‬ ‫«اجليل اجلديد من �أبناء الإمارات هو ثمرة‬ ‫والأجداد لهم كل الأعتزاز والتقدير‪،‬وهو الي�شكل انقطاعا عن‬ ‫ما�ضينا بف�ضل احلر�ص على تعزيز التقاليد الرا�سخة التي هي‬ ‫جزء من الرتاث وجت�سيد االلتزام»‬ ‫ﻗﺼﻴﺪة ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ اﻟﻜﺒ� ﻣﺒﺎرك‬

‫‪w w w. h a m a l e e l . a e‬‬

‫اﻟﺸﻴﺦ زاﻳﺪ ﺑﻦ ﺧﻠﻴﻔﺔ آ‬

‫العدد (‪ )22‬الثالثاء ‪ 19‬مايو ‪2009‬‬

‫�أ�ضواء على الزيارة الكرمية التي قام بها الفريق �أول �سمو‬ ‫ال�شيخ حممد بن زايد �آل نهيان للطفلة «نوف»‬

‫مرسى‬

‫تسلم يا بو خالد‬ ‫�أ���س���أل طيور ال��رو���ض م��ذه��ول ي��ا نوف‬ ‫لي�ش احرتق قطر الندى يف الورودي؟!‬ ‫كيف انع�صر قلب الطفوله من اخلوف‬ ‫ب�ين احل��ن��اي��ا يل ِح ِ�ضنْها َح��قُ��ودي؟!‬ ‫كفوف من كفوف‬ ‫كيف احتمل را�سك‬ ‫ٍ‬ ‫وع ّ�ش الوجودي؟!‬ ‫هن مهدك ِ‬ ‫مفرو�ض ْ‬ ‫كيف احتمل جلدك وهو ورد م�شفوف‬ ‫ن���ار احل��راي��ق بالغ�ضب وال��ب��رودي؟!‬ ‫كيف انتهى َ�شعرك على الأر�ض منتوف‬ ‫م��ا ك��ان �أج���در ب��ه َح��ن��ان ال����� َو ُرودي؟!‬ ‫تبكي ال�سجاير م��ن مقادير احلتوف‬ ‫�إن��ه��ا انطفت بالظلم ب�� ْان��ع��م خ��دودي‬ ‫ت�سلم يابو خالد يابو احل��ب والنوف‬ ‫ط��ي��ب ي��ف��وق احل����دودي‬ ‫ت�����س��ل��م ع��ل��ى‬ ‫ٍ‬ ‫قمت ب��زي��ارة ن��وف وان�سبت بالروف‬ ‫ظ��ل��ل��ت��ه��ا ب�������س���درة ح���ن���ان و���س��ع��ودي‬ ‫ك��ن��ت ب��ح��ن��ان��ك �أب م�����ص��دوم ملهوف‬ ‫وع��ي��ون��ك ل��ن��وف ان��ح��ن��ت بال�سجودي‬ ‫جم��د وح�����ض��اره وخ�ير و�سلوم معروف‬ ‫م����ن �آل ن���ه���ي���انٍ ج���ن���اب الأ�����س����ودي‬ ‫جن مِنهْ مك�سوف‬ ‫وا�شهد البو نوف ِ‬ ‫ال�س ْ‬ ‫ه��ل ك��ي��ف ي��اك��ل �أب ف��ل��ذة ك��ب��ودي؟!‬ ‫وا����س����أل ول��ي��ة ن���وف جم���روح بال�شوف‬ ‫لي�ش ات�سم معناك باق�سى جحودي‬ ‫ي��ا ن��ا���س لي�ش احل��ب باحلقد موقوف‬ ‫حتى الوحو�ش تعي�ش حب وجتودي؟!‬ ‫ت�سلم ي��ا بوخالد ول��ك قلب مو�صوف‬ ‫�إن�����ه ري���ا����ض ال������ورد ُ‬ ‫واحل������ب ُن����ودي‬ ‫شعر‪ :‬منصور مزيد البطاينة‬

‫‪19th,‬‬ ‫‪Issue‬اﻟــﻐــﻮاﺑــ ِﺮ‬ ‫)‪(22‬ــﺪو ِد‬ ‫‪Friday‬ــﺎﻟـــﺠـ‬ ‫‪May‬ـﺘ‪-‬ــﻰ ﻻ ﺑـ‬ ‫ـﻲ اﻟــﻔـ‬ ‫‪2009‬ـﺴــﻌـ‬ ‫ِﺑـ‬ ‫وﻣـــﺎ اﻟــﻐــ� إﻻ ﰲ اﳌـــﻌـــﺎﱄ ﻓــﻤــﻦ ﻳﻜﻦ‬ ‫إذا مل ﻳــﻜــﻦ ﺟــــﺪي ﻟـــﺠـــﺪي ﻣــﺴــﺎﻋــﺪاً‬ ‫وإن أﻧــــﺎ مل أﺑـــــﺬل ﻃــﺮﻳــﻔــﻲ وﺗـــﺎﻟـــﺪي‬ ‫ﻣـــﺤـــﺎل ﻋـــﲆ اﻟــﻜــﺴــﲆ ﺑـــﻠـــﻮغ ﻣــﻘــﺮﻫــﺎ‬ ‫وﻣـــﻦ ﻇــﻦ ﺑـــﺎﻷﻣـــﻮات ﻣــﺠــﺪاً وﻗـــﺪ وﻫــﻰ‬ ‫وﻣــــﺎ ﻫـــﻮ إ ّﻻ اﻟـــﺤـــﺰم ﺑــﺎﻟــﻌــﺰم ﻟﻠﻔﺘﻰ‬ ‫ــﻤـ ٌ‬ ‫ــﺔ‬ ‫أأزﻋـــــــﻢ أين واﺣــــــﺪ اﻟـــﻌـــﴫ ﻫـ ﱠ‬ ‫وﻣـــــﺎ اﳌـــﺠـــﺪ إ ّﻻ أﺟــــــــﺮدٌ وﻣــﻬــﻨــﺪٌ‬ ‫شعـــراء‬ ‫وﺻـــﻨـــﻊ اﻷﻳــــــﺎدي اﻟـــﻐـــﺮ ﺗــﻨــﺘــﺞ ﻟﻠﻔﺘﻰ‬ ‫الثمـانينـات (‪ )3‬إذا مل ﻳـــﻔـــﺪه اﳌـــــﺎل ﺣـــﻤـــﺪاً ﻣــﺆﻳــﺪا‬ ‫ﻓـــ� ﻫـــﻮ إ ّﻻ اﻟــﺨــﻤــ ُﺮ ﻟــﻠــﻌــﺎﴏ اﻟــﻔــﻨــﺎ‬ ‫ﺑــﺎﻟــﻠــﻴــﺎﱄ وأﻣـــﺮﻫـــﺎ‬ ‫أﻻ ﻟــﻴــﺖ ﺷـــﻌـ‬ ‫ــﺮي الذين ُع ِر ْف‬ ‫ال�شعراء‬ ‫�أفرزت تلك الفرتة من الزمن اجلميل جمموعة من‬ ‫ﻓــﺘــﻰ ﻻ ﻳـــﺮاﻋـــﻲ اﻟـــﺠـــﺎر ﰲ ﻛــﻨــﻔــﺎﺗــﻪ‬ ‫يعرف‬ ‫لديهم ما‬ ‫بالب�صمةــﺎً ﺑــﻌَــﺪ ِﻟــ ِﻪ‬ ‫ــﺸـــﺎة ذﻳـــﺒـ‬ ‫ﺗــﻬــﺎب اﻟـ‬ ‫فتكونـﻰ ﻻ‬ ‫�أغلبهم ب�أ�سلوبه اخلا�ص ولونه و�إلقائه ﻓــﺘـ‬ ‫مييزها‬ ‫ما‬ ‫أهم‬ ‫�‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫جند‬ ‫الفرتة‬ ‫ـــﺎن ﻣــﺠــﺪﺑ ـﺎً‬ ‫ــــﺎب ﻣـــﻦ ﻛـ‬ ‫ال�شعرية واخل�صو�صية‪ ..‬وحني نت�أمل تلكﻓــﺘــﻰ رﺑـــﻌـــﻪ ﺷـ ُ‬ ‫أبدعوا‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫فتميزوا‬ ‫الذين ثابروا‬ ‫التلقائية واالبتعاد عن التكلف والت�صنع و�ﻳـأنـــــــﺪعُ‬ ‫�ــــــﺎﴈ ﻋــــﺰﻣــــﻪ وﺣـــﺴـــﺎﻣـــﻪ‬ ‫ا�ستمرارهم‬ ‫وراء‬ ‫أ�سا�س‬ ‫ل‬ ‫مل تكن اجلوانب املادية وال�شهرة هي ﺧــﻤـ‬ ‫املحركـﻴـاـﺲ ﻏــــﺪاة اﻟـــــﺮوع ﻣـــﻦ ﻛـــﻞ ﺳــﺎﺑــﻞٍ‬ ‫ــ� ﺗـــﺰﻓـــﺮت‬ ‫اﻷﺣــــﺸــــﺎء ﻣـــﻬـ‬ ‫�ــﻬــﻀــﻮﻣــﺔ‬ ‫فال�شعر‬ ‫وميوالتهم الأدبية‬ ‫وتوقد موهبتهم �إمنا الإح�سا�س ال�صادق وحبهم‬ ‫ذاتها‪.‬اﻟـــﺴـــﻬـــﺎم ﻛــﺄﻧــﻬــﺎ‬ ‫بحدــــــﻼق‬ ‫ـــﺔ إﻃـ‬ ‫ولي�ســـﻌـ‬ ‫كان لديهم و�سيلة راقية للتعبري والتذوق ﴎﻳـ‬ ‫غاية‬ ‫ﻻﻣــــﻊ ﺛــﻐــﺮﻫــﺎ‬ ‫وﻣــــﺾأتتاﻟـــــﱪق‬ ‫ﻳــﺴــﺎﺑــﻖ‬ ‫ق�صائدهم‬ ‫تعبرياتهم ف�‬ ‫كانوا �صادقني مع �أنف�سهم وب�سطاء يف‬ ‫انفعاالتها‪ ..‬اﻟــﺸــﻬــﻢ ﺷـــﻮﻗـــﺎً ﺑﺤﺒﻬﺎ‬ ‫و�صدقـــﺎة ﻳــﻬــﻴــﻢ‬ ‫ت�شبههم متام ًا يف ب�ساطتها وتلقائيتها ﻓـــﺘ‬ ‫وﻳــﺴــﻄــﻮ ﺑــﻬــﺎ اﻟـــﻮﺑـــﻞ ﻛــﺎﻟــﻠــﻴــﻞ ﻣــﺪﻫ ـ ً�‬ ‫ورغم تغري منط احلياة وجتدده‪ ،‬بقيت الأحا�سي�س هي هي واالنفعاالت‬ ‫ﺳــــﻮاء ﻫــﻤــﻮ ﰲ ﻗــﺴــﻤــﺔ اﳌــﺠــﺪ واﻟــﺜــﻨــﺎ‬ ‫وال�صدق يف التعبري هو املفتاح ال�سحري للدخول يف عامل ِّ‬ ‫ال�شعر املليء‬ ‫ﻋـــﻮاﺋـــﺪﻫـــﻢ ﰲ اﻟــﺴــﻠــﻢ إﻳـــــﻼء ﻋــﺮﻓــﻬــﻢ‬ ‫ذات‬ ‫على‬ ‫ﻗــــﺪنكون‬ ‫دون �أن‬ ‫بالده�شة‪ ،‬فال ميكن �أن ندلف يف مدائن ال�شعر ٌ‬ ‫أﻓـــﻠـــﺤـــﻮا ﺑــﻔــﻌــﺎﻟــﻬــﻢ‬ ‫ﻓـــﻼﺣـــﻴـــﺔ‬ ‫كلماته‬ ‫مع‬ ‫ونن�سجم‬ ‫تام‬ ‫ب�شكل‬ ‫ـــــﺆﻻء اﻟــــﻘــــﻮم واﻟـــﺸـــﻴـــﺦ زاﻳــــﺪ‬ ‫ال�شعر ﻫـ‬ ‫امل�ستوى من الرقي‪ ،‬وال ميكن �أن نفهم إذ‬ ‫إح�سا�س‪.‬‬ ‫وايقاعاته �إال بحبنا واجنذابنا له بتلقائية و�‬ ‫ﻓــﺄﻳــﻦ‬ ‫اﻟــﻌــﻼ واﳌـــﺠـــﺪ ﻣـــﻦ ﻛـــﻞ ﺧــﺎﻣــﻞٍ‬ ‫نعم ال�صدق وقت كتابة الق�صيدة والأﻻإميان‬ ‫ب�شكل ﺧــﻠــﻴــﻔــﺔ‬ ‫وتوظيفهااﺑــــــﻦ‬ ‫بالفكرة ﻋـــــﴫ‬ ‫إ�ــــــﺎ ﰲ‬ ‫اﳌــﻬــﺪ ﺑــﺎﻟــﻨــﺪى‬ ‫اﳌــﺠــﺪ‬ ‫�سطوعﻏــــﺬاه‬ ‫ذكي ومت�أن �أحد �أهم العنا�صر امل�ؤثرة يفﻣــﻠــﻴــﻚ‬ ‫لكنﰲالإيقاع‬ ‫الق�صيدة‪.‬‬ ‫ﻧــﻔــﺴــﺎً أﺑــﻴــ ًﺔ‬ ‫ال�سريع للع�صر والإبهار الإعالمي �أفرزاوﻛـــﻠـــﻒ‬ ‫اﻟــﺘــﻜــﻠــﻴــﻒقلة من‬ ‫فقاعات ﰲ�شعرية مقابل‬ ‫ــﻚ اﻟــﺴــﻨــﺎ وﻫــــﻮ ﻳــﺎﻓــﻊ‬ ‫علىﻋـــﲆ ُﺳـ‬ ‫ﻓــﻘــ ٌﺮ‬ ‫ال�شعر‪.‬ــﻤـ ِ‬ ‫املبدعني �إذا ما قي�س الرقم بعدد املح�سوبني‬ ‫إبهاروﺳـــ�ﺣـــﺔ‬ ‫ــﻘـــﻰ‬ ‫ـ‬ ‫ــﺘ‬ ‫ـ‬ ‫اﻟ‬ ‫ـــﺰ‬ ‫ـ‬ ‫ﻋ‬ ‫ـــﲆ‬ ‫ـ‬ ‫ﻋ‬ ‫ﺷـــﻴـــﺐ‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫فالأ�ضواء �أ�ضرت بالكثري من املواهب التي لو بقيت بعيدا عن ال‬ ‫إذا ﻛــﺎﻧــﺖ اﻟــﺸــﺒــﺎن ﻋـــﻦ ﺷــــﺄوه ﺟــﺬت‬ ‫الإعالمي لرمبا ُكتب لها اال�ستمرار والتميز‪ ..‬لكنها احرتقت حني تهافتت‬ ‫ﻓـــﻴـــﺎ زاﻳــــــﺪ اﳌــــﻌــــﺮوف اﺑـــــﻦ ﺧــﻠــﻴــﻔــﺔ‬ ‫الذين‬ ‫لذا‬ ‫ٌ‬ ‫فال�شعراءواﻟـــﺴـــﻼﻣـــﺔ ﻣﻐﻨﻢ‬ ‫ﻓـــــﺄل‬ ‫اﻟـــﻨـــﴫ‬ ‫كالفرا�شات على وهج ال�ضوء فتال�شت ﻟـــﻚ‬ ‫وانتهت‪ُ ..‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ـــﺬولٍ ميكن‬ ‫ـــﺨـ‪ ..‬فال‬ ‫ذريعا‬ ‫ا�ستعجلوا الظهور واالنت�شار والنجومية ف�شلوا ف�ش‬ ‫وإن �أنزاد ﺣــﺮﺑــﻪ‬ ‫وﺿـــــﺪكال ﻣـ‬ ‫تتال�شى‪.‬‬ ‫ما‬ ‫�سرعان‬ ‫فقاعة‬ ‫ﻓــﺎﻟــﺬي ﺗــﺮى‬ ‫ــﻊ‬ ‫ﻧــﻄ‬ ‫وأﻣـــﺮ‬ ‫ـﻊ‬ ‫ـ‬ ‫ـﻤ‬ ‫ـ‬ ‫ـﺘ‬ ‫ـ‬ ‫ـﺴ‬ ‫�سيكونـﻞ ﻧـ‬ ‫يو َلد �شاع ٌر فج�أة‪ ،‬ولو ُولِدَ �شاع ٌر فج�أة ﻓــﻘـ‬ ‫ِ ْ‬ ‫ْ‬

‫مئوية زايد األول‬

‫‪e‬‬ ‫¸‬ ‫‪Ç‬‬ ‫¶‬ ‫‪Z‬‬ ‫˜‬ ‫‪G‬‬ ‫‪Ã‬‬ ‫‪G‬‬ ‫‪Ù‬‬ ‫Ž—‬

‫���������س��ي�رة زاي��������د الأول‬ ‫يف َم ِ‬

‫����س َّ‬ ‫���ر ال���ت���اري���خ ���ص��ف��ح��ا َت��ه‬ ‫َ‬ ‫���ط ْ‬

‫م�����ن�����ج�����زات ل���ل���م�ل�ا ِت����ذه����ل‬ ‫ٍ‬

‫ت�������درك ال������ ِع������ َّراف غ���اي���ات���ه‬

‫ح���ا����ض���ر االج�����ي�����ال ت���ت����أم���ل‬

‫ِح��ك��م��ت��ه‪ِ ،‬ف����ك����ره‪ ،‬ون��ظ��رات��ه‬

‫ان����ظ����ر ال����ت����اري����خ وات������أم�����ل‬

‫م���ا����ض���ي ي�����س��م��و ب�����ش��ي��م��ات��ه‬

‫�������ي ِف���� ِّي���� َن����ا زاي�������د الأول‬ ‫َح ِّ‬

‫����ش���اخم���ه ك���ال���ط���ود راي����ات����ه‬

‫تحتفل بمرور عام على صدورها‬ ‫مع بداية �شهر يونيو القادم يكون قد مر‬ ‫عام على �صدور العدد الأول من هماليل‪،‬‬ ‫ال�صحيفة الأدبية امل�ستقلة التي ت�سعى‬ ‫خلدمة الأدب والثقافة املحلية والنهو�ض‬ ‫بالإبداع ال�شاب واملواهب املحلية يف كافة‬ ‫جماالتها‪ .‬وبهذه املنا�سبة ت�ستعد ال�صحيفة‬

‫لإ�صدار عدد خا�ص يحمل يف طياته �أهم‬ ‫الوقفات التي عاي�شتها ال�صحيفة خالل عام‪،‬‬ ‫وت�سلط ال�ضوء على �أبرز الأعمال الإبداعية‬ ‫التي حفلت بها �صفحاتها‪ .‬وتدعو ال�صحيفة‬ ‫قراءها �إىل تقدمي مقرتحاتهم و�أفكارهم يف‬ ‫هذا العدد اخلا�ص‪.‬‬

‫�إن التدرج الإبداعي حقيقة يجب �أن ندركها‪ ،‬فكما ي�ستحيل �أن تزرع الآن‬ ‫وحت�صد الآن‪ ،‬كذلك الأمر يف احلقل الإبداعي‪ ،‬فثمرة الإبداع للموهبة‬ ‫حتتاج �إىل وقت من الزمن حتى تن�ضج ومتر مبراحل طبيعية‪.‬‬ ‫ولكن الإعالم يف املقابل �أبرز مواهب و�أن�صف ُمبدعني‪ ،‬وكان فر�صة‬ ‫ذهبية لبع�ض ال�شعراء الذين مل ي�أخذوا فر�صتهم احلقيقية‪.‬‬ ‫ما �أود قوله من كل هذا �إن �شعراء املا�ضي كانوا يقيمون للقب «�شاعر»‬ ‫�أكرب اعتبار‪ ،‬وكانوا يتحرجون من و�صف �أنف�سهم �إال بعد �أن ي�شهد الأغلبية‬ ‫لهم على عك�س بع�ض �شعراء اليوم الذين ي�ستعجلون الظهور وال�شهرة وال‬ ‫ي�ضفون على �أنف�سهم ال�صفات والألقاب‪.‬‬ ‫وال�س�ؤال املهم يف هذا املو�ضوع هو كيف لنا �أن نتميز اليوم مثلما متيزوا‬ ‫يف املا�ضي؟!!‪.‬‬ ‫وللحديث �صلة‬

‫خالد العيسى‬ ‫‪marsa@hamaleel.ae‬‬

‫تخريج الدفعة الثانية من طالب مركز األمل للصم في الشارقة‬ ‫هماليل ‪ -‬وام ‪ -‬الشارقة‪:‬‬

‫احتفل معهد الأمل لل�صم التابع ملدينة‬ ‫ال�شارقة للخدمات الإن�سانية اليوم بتخريج‬ ‫الدفعة الثانية من طلبة الثانوية العامة‬ ‫والطالب املدجمني يف مدار�س الأ�سوياء وذلك‬ ‫بالنادي الثقايف العربي يف ال�شارقة ‪.‬‬ ‫و�أعربت عفاف الهريدي مديرة معهد‬ ‫الأمل لل�صم يف كلمة لها خالل احلفل عن‬ ‫الفخر وال�سعادة بتخريج الدفعة الثانية من‬ ‫طلبة املعهد الذين ي�ستعدون الرتقاء عتبة‬ ‫جديدة نحو امل�ستقبل ‪..‬م�شرية اىل ان �سبعة‬ ‫من الطالب هم من معهد الأمل لل�صم‬ ‫وثالثة مدجمون يف مدار�س الأ�سوياء وكلهم‬

‫ي�ستعدون لأداء امتحانات الثانوية العامة‬ ‫واللحاق بزمالئهم الذين يوا�صلون تعليمهم يف‬ ‫جامعة ال�شارقة �أما املجموعة الأخرى فتتهي�أ‬ ‫لالندماج يف مدار�س ال�سامعني وهم �سبعة من‬ ‫طالب رو�ضة الأمل لل�صم و�أربعة من طالب‬ ‫املرحلة االبتدائية يف املعهد‪.‬‬ ‫من ناحيتها وجهت الطالبة عواطف علي يف‬ ‫كلمة اخلريجني ال�شكر والتقدير اىل مديرة‬ ‫معهد الأمل لل�صم و�أ�ساتذته الذين كان‬ ‫لهم الدور الكبري فيما و�صل �إليه اخلريجون‬ ‫‪..‬واعدة �إياهم بامل�ضي قدم ًا يف �سبيل العلم‬ ‫والتعلم ‪.‬‬ ‫بعد ذلك مت على برنامج «الباور بوينت»‬

‫عر�ض م�سرية معهد الأمل لل�صم منذ افتتاحه‬ ‫قبل ‪ 30‬عاما من قبل �صاحب ال�سمو ال�شيخ‬ ‫الدكتور �سلطان بن حممد القا�سمي ع�ضو‬ ‫املجل�س الأعلى حاكم ال�شارقة ‪ ..‬ثم �ألقى �أحمد‬ ‫الفردان ويل �أمر اخلريجة �أ�سماء الفردان‬ ‫كلمة �أولياء الأمور‪ ،‬عقب ذلك قدم طالبا معهد‬ ‫الأمل لل�صم عبدالرحمن وعبدالهادي فقرة‬ ‫مو�سيقية ثم �ألقت ال�سيدة ندى �أبو�سرحان‬ ‫والدة الطالبة مرياي كلمة الأم املثالية حتدثت‬ ‫فيها عن جتربتها مع �إعاقة ابنتها وال�صعوبات‬ ‫التي واجهتها ولكنها متكنت مب�ساعدة مدينة‬ ‫ال�شارقة للخدمات الإن�سانية التغلب على هذه‬ ‫ال�صعوبات ‪.‬‬


…bz«— Ì …—U�≈ …dO�� œU%ô« rK� …dO�Ë .Ék eÉY 54 ¬ªµM ôq ªà°SGh .»ÑXƒHC ’ Ék ªcÉM ¿ƒµ«d ∫hC ’G ójGR ï«°ûdG QÉ«àNG ”q 1855 ΩÉY ºcÉM RôHCGh ,¬eÉjCG ‘ πMÉ°ùdG π£H ÈàYÉa ájQƒ£°SCG á«°üî°T ¬fƒµH ∫hC ’G ójGR ï«°ûdG õ«q “ .á«Hô©dG Iôjõ÷G ‘ Ée πc ∫òÑj Ék ªFGO ¿Éch ,´ÉæbE’G ≈∏Y IQó≤dGh á¡jóÑdG áYô°Sh ∫ó©dÉH ∫hC ’G ójGR ï«°ûdG ± pôYo .áYRÉæàŸG ±GôWC ’G ÚH áWÉ°SƒdGh ,äÉeRC ’G ∑QGóàd ¬©°Sh ‘ ,á«aÉ≤ãdG ácô◊Gh ,DƒdDƒ∏dG êGôîà°SGh ,øØ°ùdG áYÉæ°U ∫hC ’G ójGR ï«°ûdG ó¡Y ‘ äôgORG .á«îjQÉàdG »∏gÉ÷G á©∏b ó««°ûJ øY Ók °†a Gòg ,√ó¡Y ‘ á°SQóe ∫hCG â°ù°SCÉJh

•Ç¡ždG ‡jĀe ºhCÕG —jGR 2009 - 1909


Issue No.22