Issuu on Google+

‫مــــنـوعــــــات‬

‫االربعاء ‪ 2‬نوفمبر ‪2011‬م‬ ‫‪Wedensday 2 Nov . 2011‬‬

‫الفنان الشاب حمد كرري للخرطوم‬

‫دخلت مجال الفن بالصدفة ولدى عدد كبير من األغنيات الخاصة‬ ‫الغربة أضافت لي وتعلمت منها الكثري وسأتعاون مع عدد من الشعراء الكبار والفن رسالة سامية‬ ‫جنم سطع فى سماء الرياض باململكة العربية السعودية وإرتبط إسمه بها جاء من اسرة فنية عريقة نهل منها كل‬ ‫انواع الفنون واملوسيقى والنغم على الرغم من أنه درس القانون بجامعة النيلني وعمل محامي ًا لفترة من الزمن جاء ليبقى‬ ‫وستحدث العصافير السواقيا بان صوتا جديدا بدأ فى االنهمار الودود انه مطرب اجلاليه السودانيه بالرياض الفنان حمد‬ ‫كررى إلتقينا به سريع ًا وناقشنا العديد من املوضوعات وخرجنا من باحلصيلة التالية فالى احلوار‪.‬‬ ‫} املولد والنشأة؟‬ ‫ول��دت فى تلك القرية اجلميله واحلبيبة الى‬ ‫قلبى النويله اخلوالدة باجلزيرة اخلضراء ثم‬ ‫ترعرعت فى مدينة احلصاحيصا التى خرجت‬ ‫أفذاذ املبدعني في شتى املجاالت والتى درست‬ ‫بها م��راح��ل��ي ال��دراس��ي��ة جميعها ومنها الى‬ ‫اململكة العربيه السعوديه الرياض حيث أقيم‬ ‫وأعمل فيها‪..‬‬ ‫املراحل التعليمة‪:‬‬ ‫مدرسة النويله االساسيه ثم مدرسة ابن خلدون‬ ‫ال��ث��ان��وي��ه باحلصاحيصا ث��م جامعة النيلني‬ ‫كلية القانون وتخرجت منها واالن اعمل فى‬ ‫اململكة العربيه السعوديه الرياض حالى حال‬ ‫أي سودانى مغترب يبحث عن األفضل ويسعي‬ ‫لتأمني مستقبله ومستقبل أسرته‪..‬‬ ‫} متى كانت بدايتك الفنيه؟‬ ‫ظهرت الول مره كفنان حيث اكتشفنى اصدقائى‬ ‫ف��ى اجل��ام��ع��ه واش��ت��رك��ت ف��ى م��ه��رج��ان جامعة‬ ‫النيلني ال��ث��ق��اف��ى ال��س��ن��وى وم���ن ث��م انطلقت‬ ‫كفنان ووج��دت تتشجيعا من زمالئى ووقفوا‬ ‫م��ع��ى وس��اع��دون��ى وم���ن ه��ن��ا اب��ع��ث ال��ي��ه��م كل‬ ‫الثناء والشكر وأعتقد أن الصدفة وحدها التى‬ ‫جعلتنى ألج لهذا املجال على الرغم من أسرتى‬ ‫جميعها فنانون‪..‬‬ ‫} احلصاحيصا ماذا قدمت لك؟‬ ‫احلصاحيصا ق��دم��ت ل��ى الكثير والكثير فى‬ ‫املجال الفنى وان��ا كما قلت لك من اس��رة فنيه‬ ‫ع��ري��ق��ه (اس�����رة ك�����ررى) ك��ن��ت اح��ف��ظ االغانى‬

‫كثيرا عندما يصطحبنى اخ��وان��ى معهم الى‬ ‫احل��ف�لات ووج���دت م��س��ان��دة وتشجيع م��ن كل‬ ‫الوسط الفنى باحلصاحيصا على رأسهم اسرة‬ ‫شرشر لالنتاج الفنى ومجدى حبيب والعازف‬ ‫متبل وغيرهم والشاعر عمر عباس والشاعر‬ ‫مبارك وغيرهم وه��ي مدينة تسهم في تكوين‬ ‫الشخصية مبا فيها من طبيعة وإهتمام فنى‬ ‫وتواصل إجتماعى‪.‬‬ ‫} مبن تأثرت من الفنانيني الكبار‪:‬‬ ‫لك أن تعلم أن كل اسرتى جتن جنونا عندما‬ ‫تسمع الفنان صالح بن الباديه فهو فنان االسرة‬ ‫االول وامتنى ان التقى به والفنان الراحل املقيم‬ ‫عبد املنعم اخلالدى وتربطنى به صلة القرابه‬ ‫وعندما كنت ادرس اجلامعة كنت اقطن معه‬ ‫فى داره باخلرطوم فالتحيه السرته وخاصه‬ ‫ابنه الفنان عالء الدين اخلالدى فهو من اعز‬ ‫اصدقائى وربنا يوفقه فى املجال الفنى ايضا‬ ‫تأثرت باخى الفنان الراحل املقيم الطيب كررى‬ ‫له الرحمه واملغفرة‪.‬‬ ‫} اجمل اغانى ترددها؟‬ ‫تعجبنى ج��دا اغنية ف��ات االوان لصالح ابن‬ ‫البادية واغينة سلمى للخالدى ‪.‬‬ ‫} هل لديك اعمال خاصه؟‬ ‫لدى اعمال خاصة لكنها لم تر النور وتعاملت‬ ‫مع كثير من الشعراء فى ال��س��ودان والرياض‬ ‫ول��دى مدائح كثيرة وزلكن في الفترة املقبلة‬ ‫سأقدم بعض أعمالي بعد أن فرغت من وضع‬ ‫ال��ل��م��س��ات النهائية ألك��ث��ر م��ن خمسة أعمال‬

‫خاصة أمتنى أن جتد القبول والرضاء ولدجي‬ ‫قناعة بأن الفن رسالة سامية ولذلك ال أستعجل‬ ‫ال��وص��ول وحتما س��أق��دم جتربة تنال القبول‬ ‫والتقدير واإلحترام‪.‬‬ ‫‪.‬علمت بأنك مقيم فى الرياض والغربه تخصم‬ ‫} من رصيد الفنان؟‬ ‫اوال دع��ن��ى اح��ي��ى ك��ل ال��وس��ط الفنى باململكة‬ ‫العربية السعودية (الرياض)واخص بالتحيه‬ ‫اخى وحبيبى وفنان الرياض االول معز كررى‬ ‫واسرته الكرمية بوقفته معى ومساندتى لي‬ ‫وتشجيعى املتواصل فالغربة لم تخصم منى‬ ‫بالعكس فهى اعطتنى الكثير والكثير وانا بني‬ ‫اف��راد اجلاليه السودانية بالرياض لم احس‬ ‫بالغربة اب���دا وتربطنى بهم ع�لاق��ات حميمة‬ ‫ضمونى اليهم وس��اع��دون��ى ووق��ف��وا بجانبى‬ ‫وامتنى ان اقدم لهم كل ما هو جديد انشاء الله‬ ‫نعطيك فرصه حتيى فيها االهل‪.‬‬ ‫اوال ابعث بالتحايا العطرة عبركم ال��ى أهلى‬ ‫واحبابى بقرية النويله اخلوالده والى اخوتى‬ ‫باحلصاحيصا وكل الوسط الفنى والى جميع‬ ‫أصدقائى وزمالئى وجميع االهل بالسودان‪.‬‬ ‫} كلمة اخيرة‪:‬‬ ‫أشكر صحيفة اخلرطوم على الفرصه اجلميله‬ ‫واشكرك اخى وصديقى وبينى وبني اصدقائى‬ ‫الضحكه ورحيق الشاى وعمق األلفه بني النهر‬ ‫وال��ن��خ��ل��ه وغ��ن��ا ال��ط��ي��ور وص���دق ال��ع��ش��رة بني‬ ‫االرض واالنسان وبينى وبني اصدقائى الفكرة‬ ‫وجمال الزكرى والنسيان‪.‬‬

‫بعضهم درس الموسيقى؛ التقان تجويده‬

‫قراءة القرآن الكريم‪ ..‬رجال حملوا كلمة اهلل‪ ،‬وأمانة تبليغها‬

‫{ اخلرطوم‪ :‬محيي الدين علي‪:‬‬ ‫هم رجال أخذوا على عاتقهم حمل (كلمة الله)‪ ،‬وأمانة‬ ‫تبليغها؛ خللقه؛ فشرفوا بها هذه الكوكبة الكرمية قدمت‬ ‫عصارة حياتها خدمة لله‪ ،‬ولكتابه الكرمي يقول عنها األستاذ‪.‬‬ ‫أحمد البلك في مقدمة كتابه الذي نشرته سلسلة اقرأ‪ :‬هؤالء‬ ‫الشيوخ األجالء الذين حفظوا كتاب الله بعقولهم‪ ،‬واحتوته‬ ‫قلوبهم‪ ،‬ورددوه بني الناس ففتح الله بهم وبصوتهم قلوبا‬ ‫صدأت عن ذكر الله!! فكانوا خير سفراء؛ لكتاب الله طوفوا‬ ‫بالعالم شرقه وغربه يتحدثون إلى الناس على اختالف‬ ‫لغاتهم ولهجاتهم بلغة واحدة هي‪ :‬لغة القرآن الكرمي!!‬ ‫ففي أصواتهم نور الهي تسمو معه وانت تسمعه ينطلق‬ ‫في اآلفاق شدوا جميال مع عذوبة فياضة هؤالء هم‪( :‬قراء‬ ‫القرآن) في العصر احلديث؛ بل أشهرهم قدم( أحمد البلك)‬ ‫جانب ًا من سيرتهم‪ ،‬وحياتهم‪ ..‬حيث بدأ الشيخ‪ .‬محمد رفعت‬ ‫الذي_ ولد في عام ‪1880‬م وبعد عامني من مولده أصيب‬ ‫برمد في عينيه؛ فافقده بصره‪ ،‬ولكنه لم يفقد العزمية فتلقى‬ ‫الشيخ‪ .‬احمد رفعت دروسا في تفسير القرآن‪ ،‬والقراءات‪،‬‬ ‫وتعلم فن التجويد على يد الشيخ‪.‬محمد البغدادي‪،‬‬ ‫والشيخ‪ .‬السمالومي‪ ،‬ثم اجته أيضا؛ لصقل موهبته إلى‬ ‫دراسة املوسيقى؛ ليتعلم قواعدها‪ ،‬واصولها‪ ،‬وحفظ مئات‬ ‫االدوار‪ ،‬والتواشيح‪ ،‬والقصائد الدينية‪ ،‬وكذلك تعلم مباديء‬ ‫العزف على العود‪ ،‬وبعض اآلالت املوسيقية‪ ،‬وأمت حفظه‬

‫للقرآن الكرمي قبل أن يكمل العاشرة من عمره!!‪ ،‬وملا بلغ‬ ‫اخلامسة عشرة من عمره مت تعينه قارئ ًا مبسجد مصطفى‬ ‫فاضل باشا بالسيدة زينب فظل به مد ‪ 25‬عاما قارئا بعد‬

‫في التربية اللغوية العربية‬

‫دراسة توصي بعدم تدريس‬ ‫اللغات األجنبية يف مرحلة األساس‬ ‫اخلرطوم‪ :‬اخلرطوم‬ ‫تعتز األمم بلغاتها القومية التي حتمل ثقافاتها‪ ،‬وحتافظ على تراثها‪ ،‬وتشكل‬ ‫امتدادها التاريخي‪ ،‬واحلاضري وتقف األمة العربية بلغتها العربية بني صراع‬ ‫األمم احلضاري؛ وتنازعها الفكري؛ وقد حفظت لالمة ثقافتها اإلسالمية ‪،‬وتراثها‬ ‫العريق إضافة إلى (كونها لغة العبادة) التي_ حتمل الرسالة اخلامتة للبشرية‬ ‫جمعاء إال أنها في هذا العصر ضمن ظروف تاريخية مرت بها لم تعد لغة لـ(لعلم‬ ‫وللحضارة)!! كحالها في الزمن املاضي مما دفع األمة إلى تبني لغات أجنبية حية‬ ‫؛ وهذا الوضع أفرز صراعا حضاريا بني الثقافة (االسالمية) والثقافة (الدخيلة)؛‬ ‫مما دفع إلى نزاع تربوي حول مدى فائدة تدريس اللغة االجنبية؛ وال سيما لالطفال‬ ‫في املراحل التعليمية االولى‪...‬هذه احلقائق اوردها الناشر بدار املجتمع للنشر‬ ‫والتوزيع الذي‪ :‬اصدر كتابا قيما عنوانه‪( :‬التربية اللغوية العربية) للدكتور‪.‬‬ ‫عدنان حسن باحارث الذي تناول هذه القضية من ثالث زوايا رئيسية‪ :‬االولى_‬ ‫عالقة اللغة بفطرة االنسان‪ ،‬والثانية_ عالقة اللغة بتفكير االنسان‪ ،‬والزاوية‬ ‫الثالثة_ عالقة بهوية االنسان‪ ،‬وذيل الكتاب بعدد من النتائج والنوصيات متثل‪:‬‬ ‫(اخلالصة)‪ ،‬وعالمات الطريق للخروج من أزمة صراع اللغة العربية مع الواقع‬ ‫املعاصر أبرزها ضرورة اهتمام اجليل احلالي باللغة ورعايتها ؛ واحملافظة عليها‬ ‫والعمل على فهمها؛ ونشرها عبر املؤسسات التعليمية املتخصصة التي تتبناها‬ ‫لغة لكل جوانب احلياة املعاصرة ـوكذلك السعي؛ لنشرها بني الشعوب االسالمية‬ ‫غير الناطقة بها‪ ،‬أو إعطاء اللغة العربية عبر املؤسسات التربوية املختلفة مداها‪.‬‬ ‫الكافي الذي يسمح لها باالمتزاج اجلماعي في احلياة االجتماعية‪ ،‬واإلسالمية؛‬ ‫وكذلك توصي الدراسة باالكتفاء في املرحلة (اإلبتدائية) بلغة واحدة ؛حتى تتم‬ ‫مرحلة بناء اللغة العربية عند النشء؛ وتتمكن لديهم الثقافة التي حتملها بدرجة‬ ‫كافية؛ وبجانب ذلك البد ملنهج التربية من احلذر من بلوغ اللغة األجنبية الدخيلة‬ ‫مبلغا عميقا من كيان املتعلم املسلم!! من خالل اللغة الدخيلة التي تأتي محملة‬ ‫بثقافة أهلهاـ وتراثهم؛ وكذلك هناك توصية بضرورة نقل العلوم؛ واملعارف‬ ‫اجلديدة مترجمة إلى اللغة األصلية؛ حتى يتمكن املتعلمون من بلوغ املدى‬ ‫املطلوب في تعلقها؛ واإلفادة منها!!‬

‫يقول علماء املوسيقى في صوت الشيخ رفعت‪ :‬اجتمعت كل‬ ‫مميزات احلنجرة العربية من االنغام‪ ،‬واالوتار الصوتية‬ ‫اخلالقة فضال عن استيعابه املذهل ملعاني القرآن الكرمي!!‪،‬‬

‫ومتثيله اياها للناس‪ ..‬أما الشيخ الثاني فهو‪ :‬إبراهيم عبد‬ ‫الفتاح الشعشاني الذي لقب بـ(مصور معاني القرآن)؛ فقد‬ ‫وهبه الله صوتا دافيء ًا ومقدرة ال نظير لها في تصوير‬ ‫معاني القرآن الكرمي بني الترغيب والترهيب؛ وظل محتفظا‬ ‫بصوته العذب حتى بعد ان كبرت سنه!! وهو من مواليد‬ ‫قرية الشعشاع باملنوفية التي ولد فيها عام ‪1890‬م‪.‬‬ ‫شيخ وقاريء آخر ألطلق عليه (أمني القرآن) وهو الشيخ‬ ‫صديق املنشاوي الذي لم يركن إلى حالوة الصوت فقط بل‬ ‫درس وتعلم وثقف نفسه إنه درة فريدة في عالم القراءة ؛‬ ‫وكذلك هناك العالم الشيخ‪ .‬عامر السيد عثمان‪ ،‬ثم هناك‬ ‫الشيخ‪ .‬عبد الرحمن الدوري ‪1903‬م ‪1991-‬م والشيخ‪.‬‬ ‫عبد العظيم زاهر ‪1904‬م ‪1971-‬م والشيخ‪ .‬مصطفى‬ ‫اسماعيل ‪1978-1905‬م والشيخ‪ .‬محمود خليل املصري‬ ‫‪1980- 1917‬م والشيخ‪ .‬خليل حيه ‪1918‬م والشيخ‪ .‬سيد��� ‫النقشيندي ‪1920‬م ‪1976-‬م والشيخ ابو العينني شعشع‬ ‫‪ 1922‬والشيخ‪ .‬محمود علي البنا ‪1927‬م ‪1988-‬م والشيخ‪.‬‬ ‫احمد الرزيقي ‪1930‬م هؤالء هم‪ :‬القراء املصريون الذين‬ ‫اشتهروا على نطاق الوطن العربي والعالم االسالمي اما‬ ‫في السودان فهناك أيضا في السودان من قراء كتاب الله‬ ‫العظيم ابرزهم‪ :‬الشيخ صديق حمدون وعوض عمر ثم‬ ‫اجليل املعاصر الذي ما زال يشنف االذان بالصوت العذب‪،‬‬ ‫والتالوة اجلميلة‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫هموم ابداعية‬ ‫حمي الدين علي �سعد الدين‬

‫السياسي رجل التناقضات‬ ‫املعتدلون يصفون السياسة بأنها‪ :‬فن‬ ‫املمكن‪ ،‬واملتطرفون جتاهها يصفونها‪:‬‬ ‫بأنها لعبة قذرة؛ النها ستبيح كل‬ ‫القيم‪ ،‬والثوابت ؛ من أجل االنتصار‬ ‫على اخلصوم وعلى الواقع وهي في‬ ‫احلالتني توجب على ممارسها ان‬ ‫يتحلى بصفاتها واجادة لغتها ابتداء‬ ‫من النعومة الى العنف ومن التنازل‬ ‫الى التشبث املتصلب باملواقف وفي‬ ‫كل هذه املواقف جند السياسي ميارس‬ ‫املوقف‪ ،‬ونقيضه بدم بارد‪ ،‬واعصاب‬ ‫ثلجية تارة‪ ،‬ومطاطية تارة أخرى؛‬ ‫فالتجارب العاملية‪ ،‬واحمللية‪ ،‬وسيرة‬ ‫الكثير من القادة‪ ،‬والسياسيني‪..‬‬ ‫وأكدت مبا ال يدع مجاال للشك أن‬ ‫ليس هناك سياسي نبي ً‬ ‫ال كامل النبل‬ ‫‪،‬ووضيعا وكامل الوضاعةح؛ فهو‬ ‫يتلون حسب املواقف الظروف التي‬ ‫متر به فتراه نبيال اذا كان مظهر النبل‬ ‫يحقق له منفعة ما عامة لو خاصة‪،‬‬ ‫ووضيعا اذا كانت الظروف تستوجب‬ ‫الوضاعة كشرط لالنتصار السياسي؛‬ ‫لذلك ظل من السهل توصيف الكثير‬ ‫من السياسيني بالصفات املتناقضة‬ ‫فبينما تضعه مجموعة بالبطل جند‬ ‫في ذات الوقت مجموعة اخرى تنظر‬ ‫له (كخائن) والغريب في األمر‪ :‬أن كل‬ ‫مجموعة متلك أدلة وبراهني على وجهة‬ ‫نظرها التي تؤكد بطولته‪ ،‬وخيانته‬ ‫هذا التناقض في شخصية السياسي‪،‬‬ ‫ومحترفها في العالم املعاصر منهجيته‬ ‫‪،‬وفلسفته النظرية التي جاء بها املنظر‬ ‫السياسي (ميكافيلي) صاحب النظرية‬ ‫املشهورة (الغاية تبرر الوسيلة)‬ ‫وهي_ نظرية لم يعرفها السياسي‬ ‫في العصور القدمية‪ ،‬والعصور‬ ‫الوسطى التي اتسم فيها السياسي‬ ‫بصفات النبل‪ ،‬والفروسية!! فالسياسي‬ ‫املعاصر ال يستطيع أن يتجاوز منطق‬ ‫عصره‪ ،‬والفضاء الذي شكل اخالقيات‬ ‫السياسة احلديثة وهي_اخالقيات‬ ‫بنيوية في شخصية السياسي‬ ‫احملترف تختلط بدمه‪ ،‬ومسامه رغما‬ ‫عنه وإال ملا استطاع ان يتنفس في جو‬ ‫ملوث باخلداع! واالكاذيب!والغموض‬ ‫(كاجلوء السياسي)‪ ..‬أما االمر‬ ‫األدهى واألكثر مرارة هو_ اختالط‬ ‫العمل السياسي بالدين فهنا يتجلى‬ ‫السياسي في صور شديدة التناقض‬ ‫يراها كل الناس أال هو سبب متاهي‬ ‫هذه الصفات املتناقضة في شخصه!!‬ ‫حيث يتجلى ورعا تقيا وذات اللحظة‬ ‫التي ينتهك فيها احلرمات من بطش‬ ‫وفساد واثراء غير مشروع‪.‬‬

‫يتصدي لتصويره كل من (هب ودب)‬

‫في االعالن التلفزيوني السوداني‪ ...‬حاج بحالقة خمس نجوم‬ ‫اخلرطوم‪ -‬اخلرطوم‬ ‫مازال سوق االعالنات التلفزيونية في السودان‬ ‫يعتمد علي كوادر العالقة لها بفن تصميمه‬ ‫وانتاجه وكل عناصره ابتدا ًء من الفكرة‬ ‫ثم السيناريو فالتصوير واختيار الزوايا‬ ‫االخراجية‪ ،‬حيث اصبح االعالن عبارة عن أي‬ ‫صورة متحركة والسالم وحتي صار مضحكة‬ ‫للمشاهد الذي اصبح ينفر من السلعة بد ًال عن‬ ‫االقبال عليها فالتعامل البسيط مع فن االعالن‬ ‫التلفزيوني يؤكد بساطة القائميني عليه‬ ‫وسطحيتهم ونحن نستطيع أمن ندلل علي‬ ‫هذه البساطة والسطحية التي تصل درجة‬ ‫الغباء في كثير من االحيان باكثر من منوذج‬ ‫اعالني سواء كان تلفزيوني ًا ام مصور ًا ولكننا‬ ‫في هذه الساحة سنختصر االزمة علي مثال‬ ‫واحد له عالقة بشعيرة احلج فالشركة املعلنة‬ ‫ارادت ان تطرح خدمة جلاج بت الله احلرام‬ ‫فوقعت في فخ االعالنات الفطيرة التي كسرت‬ ‫احدي ثوابت هذه الشعيرة فا العالن ظهر فيه‬

‫تنطلق ثاني‬ ‫أيام عيد األضحى‬ ‫باللعوتة‬

‫شاب في كامل اناقته وهو يرتدي زي االحرام‬ ‫في االراضي املقدسة واملفارقة املضحكة هي‬ ‫ظهوره وهو (بحالقة) شعر شبابية انيقة‬ ‫وليس (حالقة) احلجاج املعروفة التي هي‬ ‫جزء من شروط احلج بل نستطيع ان جنزم‬ ‫بان احلالقة كانت مدعومة بصبغة شعر مع‬ ‫بعض مستحضرات التجميل مثل (اجلل) فهذا‬ ‫االعالن الميكن ان يقنع اجلمهور بانه اعالن‬ ‫له عالقة باحلج لو حجاج بيت الله احلرام‬ ‫وبالتالي سيضعف من قيمة االعالن واخلدمة‬ ‫نفسها‪ .‬أن االعالن فن من الفنون االدائية وهو‬ ‫ينتمي لفن الدراما بكل تخصاصاتها من حيكة‬ ‫وحكاية وسيناريو وحوار وتسلسل وازياء‬ ‫واضاءة واخراج والميكن ان لكل من هب ودب‬ ‫ان يصمم اعالن ولكن هذا مايحدث في اعالناتنا‬ ‫الساذجة وهنا ال يسعنا املقام سوء الترحم‬ ‫علي املسرحي والدرامي الراحل مجدي النور‬ ‫الذي برع في تصميم االعالنات التلفزيونية‬ ‫حيث قدم العديد منها بصورة رسخت في‬

‫عروض مسرحية‬ ‫‪،‬وغنائية‪ ،‬وإبداعات‬ ‫طالبية يف أيام اللعوتة‬ ‫املسرحية‬

‫اذهان الناس وابرزها اعالن بطاريات نايل‬ ‫بور الذي وظف فيه رقصة (العرضة) بواسطة‬

‫املمثل محمد املهدي الفادني فكان باحلق اعالن‬ ‫سوداني ًَا منوذجي ًا‪.‬‬

‫اخلرطوم‪ :‬اخلرطوم‬ ‫للسنة الثاينة على التوالي تخرج جماعة( مسرح السودان الواحد) من تقليدية العمل املسرحي‪،‬‬ ‫إلى رحاب الفضاء اجلديد الذي_ تشكله املجتمعات الريفية املتشوقة للفرجة واحتضان‬ ‫التجارب اإلبداعية؛ حيث تقضي جماعة مسرح السودان الواحد عطلة (عيد االضحى)؛ على‬ ‫منصة املسرح بقرية (اللعوتة) بوالية اجلزيرة من خالل تنظيم (أيام اللعوتة املسرحية)؛ وذلك‬ ‫بالتعاون مع (رابطة طالب اللعوتة باجلامعات واملعاهد العليا) دورة ‪2011-2010‬م ويشتمل‬ ‫األسبوع على عروض مسرحية‪ ،‬وغناء‪ ،‬وشعر‪ ،‬ومعرض كتاب‪ ،‬وملصقات‪ ،‬وأوراق‪ ،‬ودراسات‬ ‫علمية‪ ،‬وتوثيقية‪ ..‬بجانب قيام أيام عالجية‪ ،‬وحملة ؛إلصحاح البيئة ‪،‬ودورة رياضية‪ ،‬وابداعات‬ ‫طالبية‪ .‬وسوف تنطلق أيام اللعوتة املسرحية في الفترة من ثاني أيام عيد األضحى املبارك_‬ ‫حتى اخلامس منه‪.‬‬


hamad