Issuu on Google+

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫اقتصاد‬

‫‪12‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 1065‬الثالثاء ‪ 19‬أكتوبر ‪2010‬م ‪ 11 /‬ذو القعدة ‪1431‬هـ‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫النفط والطاقة‬

‫إعداد‪ :‬خالد الخالدي‬ ‫‪k.alkhaldi@aljarida.com‬‬

‫االهتمام بالعنصر البشري من أهم التحديات‬ ‫في القطاع النفطي‬

‫• حيات‪ :‬مؤسسة البترول عليها توفير المعلومات الكافية للقطاع الخاص‬ ‫• البذالي‪ :‬ضرورة االستفادة من الطاقات األكاديمية في مشاريع القطاع النفطي‬ ‫قـ ــال رئ ـيــس م ـج ـلــس ادارة ال ـشــركــة الوطنية‬ ‫للخدمات البترولية عمران حيات ان قطاع التدريب‬ ‫في القطاع النفطي يهتم بالعنصر البشري بشكل‬ ‫كبير‪ ،‬لكنه طالب في الوقت ذاته بزيادة البرامج‬ ‫التدريبية التي تزيد من كفاء ة وخبرة الكفاء ات‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫وأكد ان العنصر البشري الوطني الموجود في‬ ‫القطاع النفطي حاليا يعد مــن افضل العناصر‬ ‫الـمــوجــودة فــي الـبــالد‪ ،‬إال انــه اسـتــدرك قــائــال‪" :‬إن‬ ‫الجيل السابق كان يتمتع بإمكانيات افضل بدليل‬ ‫ان كثيرا منهم حاليا يشغل مناصب مهمة في‬ ‫شركات القطاع الخاص النفطية"‪.‬‬ ‫وطــالــب حـيــات الـقـيــادة الـجــديــدة فــي مؤسسة‬ ‫ال ـب ـتــرول بـتــوفـيــر ال ـم ـع ـلــومــات ال ـكــاف ـيــة للقطاع‬ ‫ال ـخــاص حـتــى يــواكــب ال ـت ـطــورات الـحــاصـلــة في‬ ‫الـقـطــاع الـنـفـطــي‪ ،‬مضيفا ان بـعــض المعلومات‬ ‫تـحـتــاج الــى ســريــة‪ ،‬ولـكــن ال بــد مــن الـتـخـلــي عن‬ ‫الحذر الزائد عن الحد‪.‬‬ ‫وقال ان اصباغ السرية على بعض المعلومات‬ ‫قد يأتي بنتائج عكسية‪ ،‬في حين يكون االعالن‬ ‫عـنـهــا م ـف ـيــدا‪ ،‬مــؤكــدا ان بـعــض الـمـعـلــومــات عن‬ ‫زي ــادة اإلن ـتــاج او اكـتـشــافــات جــديــدة مــن شأنها‬ ‫دفع القطاع الوطني الخاص الى االستعداد بشكل‬ ‫أفضل للمشاركة‪.‬‬ ‫والمح حيات الى "ان القيادات النفطية عملت‬

‫خالل السنوات االخيرة وبتوجيهات من القيادة‬ ‫السياسية على ز يــادة مشاركة القطاع الخاص‬ ‫الوطني في عمليات القطاع النفطي الحكومي"‪،‬‬ ‫لكنه طالب "بزيادة هذه المشاركات مع التطورات‬ ‫االخيرة"‪ .‬واشار الى "ان مشاركة القطاع الخاص‬ ‫هــو تــوجــه عــام فــي الــدولــة ولـكــن تطبيقه بطيء‬ ‫ويـشــوبــه فــي بعض االح ـيــان عـيــوب فــي التنفيذ‬ ‫فــي مــا يخص طريقة الـطــرح والـبـنــود التجارية‬ ‫واالقتصادية والقانونية"‪.‬‬ ‫ورأى "ضرورة عدم االعالن عن المشاريع اال بعد‬ ‫التأكد التام من امكانية تنفيذها حتى ال تصطدم‬ ‫بصخرة الواقع كمشروع حقول الشمال ومشروع‬ ‫المصفاة الرابعة اللذين اصطدما بعقبات برلمانية‬ ‫حالت دون تنفيذهما رغم اهميتهما"‪.‬‬

‫الطاقات البحثية‬ ‫من ناحيته‪ ،‬قال استاذ كلية الهندسة والبترول‬ ‫فــي جــامـعــة ال ـكــويــت الــدك ـتــور ط ــالل ال ـبــذالــي ان‬ ‫العنصر البشري هو التحدي الحقيقي امام القيادة‬ ‫الجديدة في مؤسسة البترول الكويتية نظرا الى‬ ‫عــدم وج ــود االهـتـمــام الـكــافــي بـهــذا العنصر في‬ ‫الفترات السابقة‪.‬‬ ‫وأل ـمــح ال ـبــذالــي ال ــى ض ـ ــرورة االس ـت ـف ــادة من‬ ‫ال ـطــاقــات الـبـحـثـيــة فــي جــامـعــة ال ـكــويــت ومعهد‬

‫االبـ ـح ــاث ف ــي م ـشــاريــع ال ـق ـطــاع ال ـن ـف ـطــي‪ ،‬إذ ان‬ ‫ه ــذه ال ـطــاقــات تـمـلــك الـكـثـيــر مــن ال ـخ ـبــرات غير‬ ‫المستغلة‪.‬‬ ‫وف ــي مــا يـتـعـلــق بــأهــم ال ـم ـشــاريــع ال ـتــي يجب‬ ‫التركيز عليها خالل المرحلة المقبلة اكد البذالي‬ ‫ان مشروعي حقول الشمال والمصفاة الرابعة هما‬ ‫االهــم في المرحلة الراهنة‪ ،‬مؤكدا ان انجازهما‬ ‫سيحقق نقلة نوعية للكويت في هذا المجال‪.‬‬ ‫واكد البذالي ان المطلوب اآلن من حقول الشمال‬ ‫هو انتاج مليون ونصف المليون برميل يوميا‬ ‫وليس ‪ 900‬الف برميل كما كان في عام ‪ 1996‬الن‬ ‫الـهــدف اآلن هــو زي ــادة مـعــدل انـتــاج الـكــويــت الى‬ ‫‪ 4‬ماليين برميل يــومـيــا‪ .‬واش ــار الــى ان مشروع‬ ‫المصفاة الرابعة يحتاج الى عمل شاق من الرئيس‬ ‫التنفيذي الجديد للمؤسسة فاروق الزنكي‪ ،‬إذ إن‬ ‫المشروع مهم‪ ،‬ولكن التكلفة المتوقعة وهي ‪20‬‬ ‫مليار دوالر تحتاج الــى اعــادة نظر بما يحافظ‬ ‫على المال العام‪.‬‬ ‫واوضح ان الهند انشأت مصفاة مشابهة الى‬ ‫حد بعيد في مواصفاتها وانتاجها بالمصفاة‬ ‫الــرابـعــة وذلــك بتكلفة تقريبية ‪ 5‬ماليين دوالر‪،‬‬ ‫مشيرا الــى ان الـفــارق فــي تكلفة االي ــدي العاملة‬ ‫بين الكويت والهند لن يزيد على ‪ 30‬في المئة من‬ ‫التكلفة االجمالية‪.‬‬ ‫(كونا)‬


www.alraimedia.com

lssue No. (A0 -11432) • Tuesday 19 Oct. 2010 ‫ أكتوبر‬19 ‫( • الثالثاء‬A0 -11432) ‫العدد‬

‫هموم الناس‬

22


‫‪12‬‬

‫وطن النهار‬ ‫متابعات‬


KISR News at Local Newspapers (19-10-2010)