Issuu on Google+

thursday, SEPTEMBER 30, 2010

24 Pages ALWATAN DAILY

KUWAIT

MONDAY, OCTOBER 18, 2010

KISR opens workshop on managing organic pollutants, waste KUWAIT: Kuwait Institute for Scientific Research (KISR) opened here Sunday a workshop on waste and organic pollutants. Co-organizer of the event and Director General of the Public Authority for Industry (PAI) Dr. Ali Fahad Al-Modhaf told the opening session of the workshop that the event would highlight several environmental issues, mainly how to manage organic pollutants and waste, adding that the workshop would provide decision-makers with key suggestions on how to handle pollutants. Kuwait, just like any other country, is keen on industrial development, said the official, stressing

that such development should go toe-in-toe with a sincere dedication to keep the environment clean from pollutants. Meanwhile, Director General of KISR Naji AlMutairi noted that the workshop was conducted as a step to implement the Stockholm Convention, adding that the event would be aimed at exchanging experience on how to manage waste and organic pollutants. KISR would utilize all its scientific and administrative capabilities in its capacity as the West Asia regional center for the Stockholm Convention to make sure that organic pollutants are tackled properly. -KUNA

3


THE FIRST ENGLISH LANGUAGE DAILY IN FREE KUWAIT Established in 1977

ARAB TIMES, MONDAY, OCTOBER 18, 2010

LOCAL

5

KISR opens workshop

PAI to cut pollutants KUWAIT CITY, Oct 17, (KUNA): Kuwait Institute for Scientific Research (KISR) opened here Sunday a workshop on waste and organic pollutants. Co-organizer of the event and Director General of the Public Authority for Industry (PAI) Dr. Ali Fahad Al-Modhaf told the opening session of the workshop that the event would highlight several environmental issues, mainly how to manage organic pollutants and waste, adding that the workshop would provide decision-makers with key suggestions on how to handle pollutants. Kuwait, just like any other country, is keen on industrial development, said the official, stressing that such development should go toein-toe with a sincere dedication to keep the environment clean from pollutants. Meanwhile, Director General of KISR Naji Al-Mutairi noted that the workshop was conducted as a step to implement the Stockholm Convention, adding that the event would be aimed at exchanging experience on how to manage waste and organic pollutants. KISR would utilize all its scientific and administrative capabilities in its capacity as the West Asia regional center for the Stockholm Convention to make sure that organic pollutants are tackled properly.


THE LEADING INDEPENDENT DAILY IN THE ARABIAN GULF

4

NATIONAL KUWAIT: Kuwait Institute for Scien Research (KISR) opened here yesterday a workshop on waste and organic pollutants. Co-organizer of the event and Director General of the Public Authority for Industry (PAI) Dr. Ali Fahad Al-Modhaf told the opening session of the workshop that the event would highlight several environmental issues, mainly how to manage organic pollutants and waste, adding that the workshop would provide decision-makers with key suggestions on how to handle pollutants. Kuwait, just like any other country, is keen on industrial development, sa ssing that such development should go toe-in-toe with a sincere dedication to keep the environment clean from pollutants. Meanwhile, Director General of KISR Naji Al-Mutairi noted that the workshop was conducted as a step to implement the Stockholm Convention, adding that the event would be aimed at exchanging experience on how to manage waste and organic pollutants. KISR would utilize all its scienti nd administrative capabilities in its capacity as the West Asia regional center for the Stockholm Convention to make sure that organic pollutants are tackled properly.

Monday, October 18, 2010


‫محليات‬

‫االثنين ‪ 18‬اكتوبر ‪2010‬‬

‫ﹰ‬ ‫��ام «الصناع�ة» بع���دم االهتم�ام بالبيئ�ة‬

‫(كرم ذياب)‬

‫دارين العلي‬

‫في حني أك����د مدير عام معهد‬ ‫الكويت لألبحاث العلمية د‪.‬ناجي‬ ‫املطيري ان الوضع البيئي احلالي‬ ‫للبالد يقع حت����ت ضغط ولكنه‬ ‫ليس بالوضع اخلطر‪ ،‬رفض مدير‬ ‫عام الهيئة العامة للصناعة د‪.‬علي‬ ‫املضف االتهام املوجه للهيئة بعدم‬ ‫اهتمامها بالش����ؤون البيئية في‬ ‫البالد واصفا ذلك بغير الصحيح‬ ‫الفتا الى ان أي مشروع ال توافق‬ ‫عليه الهيئة إال بعد موافقة «البيئة»‬ ‫واالطالع على اشتراطاتها البيئية‬ ‫املناسبة‪.‬‬ ‫كالم كل م����ن د‪.‬املطي����ري‬ ‫ود‪.‬املضف ج����اء في تصريحات‬ ‫صحافية لهما امس على هامش‬ ‫مش����اركة األول ورعاية األخير‬ ‫لورش����ة العمل اإلقليمية لبناء‬ ‫القدرات حول االستخدام العملي‬ ‫للمب����ادئ التوجيهي����ة لنفايات‬ ‫امللوثات العضوية الثابتة التي‬ ‫ينظمها املعهد بالتعاون مع أمانة‬ ‫اتفاقي����ة اس����تكهولم وبحضور‬ ‫عدد من اخلب����راء واملهتمني بهذا‬ ‫الشأن‪.‬‬ ‫وفي هذا السياق أشار املطيري‬ ‫الى ان لدى معهد األبحاث متابعة‬ ‫ودراسات مستمرة منذ سنوات‬

‫وخ����ال‬ ‫ملوثاتها وال يبقى منها س����وى‬ ‫نسبة ضئيلة ال تشكل خطرا على‬ ‫صحة اإلنسان‬ ‫وأوصى املطي����ري املواطنني‬ ‫باستهالك االسماك بشكل معتدل‬ ‫دون إف����راط‪ ،‬اذ ان احلد املعقول‬ ‫لالستهالك ال يشكل أي خطورة‪.‬‬ ‫وكان املطي����ري قد ألقى كلمة‬ ‫خالل افتتاح الورش����ة شدد فيها‬ ‫على اهتمام املعهد منذ تأسيسه‬

‫على ض����رورة ايجاد توازن دائم‬ ‫بني التنمية الصناعية واحلفاظ‬ ‫على البيئة الفتا الى انها من أهم‬ ‫اولويات العمل في الهيئة‪.‬‬ ‫وأضاف املضف ان انعقاد هذه‬ ‫الورشة يأتي لتسليط الضوء على‬ ‫بع����ض امللوثات الهامة التي البد‬ ‫من توافر اجلهد لدراستها وتقدمي‬ ‫املعلومات ملتخذي القرار حتى يتم‬ ‫عمل الالزم بشأن التقليل منها‪.‬‬ ‫م����ن جهتها قالت ممثلة أمانة‬ ‫اتفاقي����ة اس����تكهولم كاتارين����ا‬ ‫موغلوفا ان هدف االتفاقية حماية‬ ‫صحة اإلنس����ان والبيئة معا من‬ ‫خ����الل االهتم����ام والتركيز على‬ ‫امللوثات الكيماوية‪ ،‬مشيرة الى‬ ‫ان عقد املؤمترات له دور كبير في‬ ‫تعزيز هذه الفكرة وخدمة أهداف‬ ‫االتفاقية التي يتعاون فيها مختلف‬ ‫املؤسسات واملنظمات الدولية‪.‬‬ ‫ولفتت الى ان املنظمات احمللية‬ ‫واإلقليمية تقوم بعدد من األنشطة‬ ‫للمساهمة في مساعدة الدول على‬ ‫الوف����اء بالتزاماتها جتاه البيئة‪،‬‬ ‫متمنية ان حتقق ورش����ة العمل‬ ‫أهدافها وتخرج بتوصيات ونتائج‬ ‫ممكنة التطبيق على ارض الواقع‬ ‫للوص����ول الى االدارة الس����ليمة‬ ‫لنفايات امللوثات العضوية‪.‬‬

‫‪17‬‬


‫‪www.aljarida.com‬‬

‫محليات‬

‫‪6‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 1064‬االثنين ‪ 18‬أكتوبر ‪2010‬م ‪ 10 /‬ذو القعدة ‪1431‬ه�‬

‫‪www.aljarida.com‬‬

‫المضف‪ :‬مجمع تربوي وعلمي يعمل بالطاقة البديلة‬ ‫يرى النور الشهر المقبل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تنجزه هيئة الصناعة بالتعاون مع معهد األبحاث ويعد مشروعا استراتيجيا‬

‫عادل سامي‬

‫أكد د‪ .‬ناجي المطيري أن الوضع‬ ‫البيئي الحالي للبالد يقع تحت‬ ‫ولكنه ليس بالوضع الخطير‪،‬‬ ‫ضغط ً‬ ‫مستشهدا ًبدراسة أجراها‬ ‫المعهد أخيرا على ‪ 345‬عينة من‬ ‫األسماك تم تحليل الملوثات فيها‬ ‫من قبل مختصين في التغذية‪.‬‬

‫المشاركون في ورشة العمل‬

‫الوضع البيئي‬ ‫يقع تحت ضغط‬ ‫لكنه لم يصل‬ ‫إلى درجة الخطر‬

‫ناجي المطيري‬

‫ك �ش��ف م��دي��ر ع ��ام ال�ه�ي�ئ��ة العامة‬ ‫للصناعة د‪ .‬علي المضف عن "مشروع‬ ‫اس�ت��رات�ي�ج��ي ك�ب�ي��ر ي�ن�ف��ذ بالتعاون‬ ‫مع معهد الكويت لألبحاث العلمية‪،‬‬ ‫س�ي��رى ال�ن��ور خ��ال الشهر المقبل"‪،‬‬ ‫الفتا إلى أن هذا المشروع عبارة عن‬ ‫مجمع تربوي وعلمي يعمل بالطاقة‬ ‫البديلة الصديقة للبيئة‪ ،‬م��ؤ ك��دا أن‬ ‫ال �ك��وي��ت ح �ق �ق��ت خ� �ط ��وات ه��ام��ة في‬ ‫مجال التنمية الصناعية التي تعد‬ ‫من اهم الركائز االقتصادية وتنويع‬ ‫مصادر الدخل غير النفطية‪ ،‬مشددا‬ ‫ع�ل��ى أه�م�ي��ة اي �ج��اد ت ��وازن دائ ��م بين‬ ‫ال�ت�ن�م�ي��ة ال�ص�ن��اع�ي��ة وال �ح �ف��اظ على‬ ‫البيئة‪.‬‬ ‫وقال المضف خال رعايته صباح‬ ‫أم ��س ورش ��ة ال�ع�م��ل االق�ل�ي�م�ي��ة لبناء‬ ‫ال �ق��درات ب �ش��أن "االس �ت �خ��دام العملي‬ ‫للمبادئ التوجيهية لنفايات الملوثات‬ ‫العضوية الثابتة" التي ينظمها معهد‬ ‫الكويت لألبحاث العلمية بالتعاون مع‬ ‫ام��ان��ة اتفاقية استكهولم‪ ،‬إن انعقاد‬ ‫ه��ذه ال��ورش��ة ي��أت��ي لتسليط الضوء‬ ‫على بعض الملوثات الهامة التي ال‬ ‫بد من توافر الجهد لدراستها وتقديم‬

‫المعلومات لمتخذي القرار حتى يتم‬ ‫عمل الازم للتقليل منها‪.‬‬ ‫ور ف � � � ��ض ا ل � �م � �ض� ��ف ف� � ��ي تصريح‬ ‫للصحافيين على هامش ورشة العمل‪،‬‬ ‫االتهام الموجه للهيئة بعدم اهتمامها‬ ‫بالشؤون البيئية في الباد‪ ،‬الفتا الى‬ ‫ان هيئة الصناعة ال ت��واف��ق على اي‬ ‫مشروع اال بعد موافقة الهيئة العامة‬ ‫ل�ل�ب�ي�ئ��ة واالط � ��اع ع�ل��ى االشتراطات‬ ‫البيئية المناسبة‪ ،‬الفتا الى ان الهيئة‬ ‫تأخذ حاليا بعين االعتبار قبل إنشاء‬ ‫أي منطقة صناعية كالنعايم مثا‪،‬‬ ‫االحتياطات البيئية ال��ازم��ة‪ ،‬كاشفا‬ ‫عن ع��دة مشاريع بيئية كبيرة سيتم‬ ‫توقيع عقودها مطلع عام ‪.2011‬‬

‫ً‬ ‫ليس خطرا‬

‫وم��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬أك��د م��دي��ر ع��ام معهد‬ ‫ال�ك��وي��ت ل��ألب�ح��اث العلمية د‪ .‬ناجي‬ ‫المطيري ان ال��وض��ع البيئي الحالي‬ ‫للباد يقع تحت ضغط ولكنه ليس‬ ‫بالوضع الخطر‪ ،‬مستشهدا بدراسة‬ ‫اجراها المعهد اخيرا على ‪ 345‬عينة‬ ‫من االسماك تم تحليل الملوثات فيها‬

‫من قبل مختصين في التغذية‪ ،‬والتي‬ ‫اظ�ه��رت نتائجها أن ال��وض��ع مطمئن‬ ‫م��ع م��اح�ظ��ة وج ��ود ن�س��ب ق�ل�ي�ل��ة من‬ ‫ال �م �ل��وث��ات ف ��ي األس� �م ��اك ت �ع��د ضمن‬ ‫المعدل المسموح به عالميا‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل��ى أن نسبة ال�ك�ل��ور ال �م��وج��ودة في‬ ‫ال�م�ي��اه ال ت��ؤث��ر ت��أث�ي��را م�ب��اش��را على‬ ‫االس� �م ��اك ك��ون �ه��ا ت��أخ��ذ م� ��دة زمنية‬ ‫لبلوغ الحجم ال��ذي يجعلها صالحة‬ ‫لاستهاك‪ ،‬وخال تلك المدة تتخلص‬ ‫م��ن ملوثاتها وال يبقى منها سوى‬ ‫ن�س�ب��ة ض�ئ�ي�ل��ة ال ت�ش�ك��ل خ �ط��را على‬ ‫صحة االن �س��ان‪ ،‬موصيا المواطنين‬ ‫ب��اس �ت �ه��اك االس� �م ��اك ب�ش�ك��ل معتدل‬ ‫دون اف��راط‪ ،‬م��ؤك��دا ان الحد المعقول‬ ‫لاستهاك ال يشكل اي خطورة‪.‬‬ ‫وأوض��ح في تصريح للصحافيين‬ ‫على هامش الورشة أن المعهد يمتلك‬ ‫متابعة ودراسات مستمرة منذ سنوات‬ ‫بشأن المخلفات الصناعية والعضوية‬ ‫التي تلقى في البحر‪ ،‬كاشفا عن توفر‬ ‫ارقام عن الملوثات البيئية التي تأتي‬ ‫من مصادر عدة‪.‬‬ ‫وأك � � ��د ف� ��ي ك �ل �م �ت��ه خ� � ��ال افتتاح‬ ‫الورشة‪ ،‬اهتمام المعهد منذ تأسيسه‬

‫بأن يصبح مركزا للتفوق في األبحاث‬ ‫العلمية المتعلقة بالتنمية في الباد‪،‬‬ ‫ح�ي��ث تمكن م��ن تحقيق ذل��ك ف��ي ظل‬ ‫الدعم السخي لمتخذي القرار‪ ،‬واصفا‬ ‫مصادقة اتفاقية استكهولم على قرار‬ ‫جعل المعهد مركزا اقليميا ألبحاث‬ ‫الملوثات العضوية الدائمة في منطقة‬ ‫غ ��رب اس �ي��ا ب��ان �ه��ا دل �ي��ل ع �ل��ى التزام‬ ‫الكويت في هذا الشأن‪.‬‬

‫مراقبة الملوثات‬ ‫وقال إنه على الرغم من محاولة دول‬ ‫غرب اسيا االلتزام ببنود استكهولم اال‬ ‫ان معظمها ما زال يفتقر الى القدرات‬ ‫ال �ك��اف �ي��ة ل�ج�م��ع ال �م �ع �ل��وم��ات لتقييم‬ ‫وم��راق�ب��ة ه��ذه ال�م�ل��وث��ات م�ث��ل الهواء‬ ‫والماء والتربة والدم والحليب فضا‬ ‫ع��ن التقنيات وال�م�م��ارس��ات الخاصة‬ ‫ب� ��االدارة السليمة ل�ل�ن�ف��اي��ات‪ ،‬مشيرا‬ ‫ال��ى ع��دم ت��واف��ر م�ع�ل��وم��ات ك��اف�ي��ة عن‬ ‫تلك الملوثات من قبل القائمين على‬ ‫انتاج البضائع الداخلة في تصنيعها‬ ‫اضافة الى النقص في امكانات الرقابة‬ ‫الازمة عليها‪.‬‬


‫‪FREEDOM JOURNAL‬‬

‫‪8‬‬

‫الإثنين ‪ 10‬ذو القعدة ‪ - 1431‬املوافق ‪ 18‬اأكتوبر ‪ - 2010‬العدد ‪ - 453‬ال�سنة الثانية‬

‫يومية ـ ـ �سيا�سية ـ ـ �شاملة‬

‫المحلية‬

‫‪Monday 18 Octoper 2010 - No. 453 - 2nd Year‬‬

‫معهد الأبحاث و«اأمانة ا�شتكهولم» نظما ور�شة عمل اإقليمية لبناء القدرات‬

‫الم�شف‪ :‬خطوات الكويت في مجال التنمية ال�شناعية من اأهم الركائز القت�شادية‬ ‫> علي المضف يلقي كلمته >‬

‫> ناجي المطيري متحدث ًا لوسائل اإلعالم >‬

‫> كتب فالح كرمي‬ ‫نظم معهد الكويت لالبحاث العلمية بالتعاون مع امانة‬ ‫اتفاقية «استكهولم» ورشة عمل اقليمية لبناء القدرات‬ ‫حول االستخدام العملي للمبادئ التوجيهية لنفايات‬ ‫الملوثات العضوية الثابتة‪ ،‬وذلك صباح امس في فندق‬ ‫موفنبيك البدع بحضور ع��دد من الخبراء والمهتمين‬ ‫بالشأن البيئي‪.‬‬ ‫وقد رعى تنظيم ورشة العمل مدير عام الهيئة العامة‬ ‫للصناعة د‪.‬علي المضف ال��ذي أك��د على ان الخطوات‬ ‫المهمة التي حققتها الكويت في مجال التنمية الصناعية‬ ‫تعد من اهم الركائز االقتصادية وتنويع مصادر الدخل‬ ‫غير النفطية‪ ،‬مشددا على ضرورة ايجاد توازن دائم بين‬ ‫التنمية الصناعية والحفاظ على البيئة‪ ،‬الفتا في الوقت‬

‫> المشاركون في ورشة العمل في صورة تذكارية >‬ ‫نفسه الى انها من اولى اولويات العمل في الهيئة‪.‬‬ ‫وقال د‪.‬المضف ان انعقاد هذه الورشة يأتي لتسليط‬ ‫الضوء على بعض الملوثات الهامة التي البد من توافر‬ ‫الجهد لدراستها وتقديم المعلومات لمتخذي القرار حتى‬ ‫يتم عمل الالزم بشأن التقليل منها‪.‬‬ ‫بدوره شدد مدير عام معهد الكويت لألبحاث العلمية‬ ‫د‪.‬ناجي المطيري على اهتمام المعهد منذ تأسيسه ألن‬ ‫يصبح مركزا للتفوق في األب��ح��اث العلمية المتعلقة‬ ‫بالتنمية في البالد وتمكن من تحقيق ذلك بفضل الدعم‬ ‫السخي‪ ،‬الفتا الى ان مصادقة اتفاقية استكهولم على قرار‬ ‫جعل المعهد مركزا اقليميا ألبحاث الملوثات العضوية‬ ‫الدائمة في منطقة غرب اسيا ما هو اال دليل على التزام‬ ‫الكويت في هذا الشأن‪.‬‬ ‫واشار د‪.‬المطيري الى انه بالرغم من محولة دول غرب‬

‫اسيا االلتزام ببنود استكهولم اال ان معظمها مازالت تفتقر‬ ‫الى القدرات الكافية لجمع المعلومات لتقييم ومراقبة‬ ‫هذه الملوثات مثل الهواء والماء والتربة والدم والحليب‬ ‫فضال عن التقنيات والممارسات الخاصة باالدارة السليمة‬ ‫للنفايات‪.‬‬ ‫ونوه الى عدم توافر معلومات كافية عن تلك الملوثات‬ ‫من قبل القائمين على انتاج البضائع الداخلة في تصنيعها‬ ‫اضافة الى النقص في امكانيات الرقابة الالزمة عليها‪.‬‬ ‫ولفت د‪.‬المطيري الى ان المعهد سيسعى بصفته المركز‬ ‫االقليمي لهذه الملوثات الى تحقيق االلتزامات العلمية‬ ‫الخاصة بعقد ورش عمل وتبادل الخبرات بالتعاون مع‬ ‫الدول األطراف في اتفاقية استكهولم وسكرتاريتها‪.‬‬ ‫واشار الى ان ورشة العمل هذه جاءت تدشينا لخطة‬ ‫عمل المعهد لعام ‪ 2011-2010‬وستركز هذه الخطوة‬

‫على تطوير البرنامج االقليمي لمراقبة الهواء في غرب‬ ‫اسيا‪.‬‬ ‫ومن جهتها قالت ممثلة امانة اتفاقية استكهولم كاتارينا‬ ‫موغلوفا ان هدف االتفاقية حماية صحة االنسان والبيئة‬ ‫معا من خالل االهتمام والتركيز على الملوثات الكيماوية‪،‬‬ ‫مشيرة الى عقد المؤتمرات في تعزيز هذه الفكرة وخدمة‬ ‫اه��داف االتفاقية التي تتعاون مع مختلف المؤسسات‬ ‫والمنظمات الدولية‪.‬‬ ‫ولفتت ال��ى ان المنظمات المحلية واالقليمية تقوم‬ ‫بعدد من األنشطة للمساهمة في مساعدة ال��دول على‬ ‫الوفاء بالتزاماتها تجاه البيئة‪ ،‬متمنية ان تحقق ورشة‬ ‫العمل اهدافها وتخرج بتوصيات ونتائج ممكنة التطبيق‬ ‫على ارض الواقع للوصول الى االدارة السليمة لنفايات‬ ‫الملوثات العضوية‪.‬‬

‫المطيري‪ :‬المعهد‬ ‫ي�شعى اإلى تحقيق‬ ‫الل����ت����زام����ات‬ ‫العلمية لتقييم‬ ‫ومراقبة الملوثات‬


‫‪localnews@aldaronline.com‬‬

‫‪4‬‬

‫اإلثنني ‪ 18‬أكتوبر ‪2010‬م ‪ -‬العدد ‪ - 837‬السنة الثالثة ‪Monday 18 October 2010‬‬

‫غادة فرحات‪:‬‬

‫ﹰ‬

‫أكد مدير عام الهيئة العامة للصناعة‬ ‫الدكتور علي المض�ف أهمية ايجاد‬ ‫ت�وازن دائم بين التنمي�ة الصناعية‬ ‫والحفاظ عل�ى البيئة‪ ،‬الفت�ا إلى أن‬ ‫الكويت حققت خطوات هامة في مجال‬ ‫التنمية الصناعية التي تعد من اهم‬ ‫الركائز االقتصادية وتنويع مصادر‬ ‫الدخل غير النفطية‪.‬‬ ‫وأشار المضف خالل رعايته صباح‬ ‫أمس افتتاح ورش�ة العمل االقليمية‬ ‫لبناء القدرات حول «االستخدام العملي‬ ‫للمبادئ التوجيهية لنفايات الملوثات‬ ‫العضوية الثابتة» التي ينظمها معهد‬ ‫الكويت لألبحاث العلمية بالتعاون مع‬ ‫امانة اتفاقية استكهولم إلى ان انعقاد‬ ‫هذه الورشة يأتي لتسليط الضوء على‬ ‫بعض الملوثات الهامة التي ال بد من‬ ‫توافر الجهد لدراستها وتقديم المعلومات‬ ‫لمتخ�ذي القرار عنها حتى يتم عمل‬ ‫الالزم بشأن التقليل منها‪.‬‬ ‫وعلى هامش الورشة‪ ،‬رفض المضف‬ ‫االتهام الموجه للهيئة بعدم اهتمامها‬ ‫بالشؤون البيئية في البالد الفتا إلى ان‬ ‫الهيئة ال توافق على اي مشروع اال بعد‬ ‫موافقة الهيئة العامة للبيئة واالطالع‬ ‫على االش�تراطات البيئية المناسبة‪.‬‬

‫ولفت في تصريح للصحافيين إلى ان‬ ‫الهيئة تأخذ حاليا بعين االعتبار قبل‬ ‫إنشاء أي منطقة صناعية كالنعايم مثال‪،‬‬ ‫االحتياطات البيئية الالزمة‪ ،‬كاشفا عن‬ ‫مشاريع بيئية كبيرة عدة سيتم توقيع‬ ‫عقودها مطلع العام القادم ‪.2011‬‬ ‫وأشار إلى مشروع استراتيجي كبير‬

‫ينفذ بالتعاون مع معهد الكويت لألبحاث‬ ‫العلمية سيرى النور خالل الشهر المقبل‪،‬‬ ‫وهو عبارة عن مجمع تربوي وعلمي‬ ‫يعمل بالطاقة البديلة الصديقة للبيئة‪.‬‬ ‫من جهته أكد مدير عام معهد الكويت‬ ‫لألبحاث العلمية الدكتور ناجي المطيري‬ ‫ان الوض�ع البيئي الحالي للبالد يقع‬ ‫تحت ضغط‪ ،‬ولكنه ليس بالوضع الخطر‪،‬‬ ‫مستشهدا بدراسة اجراها المعهد اخيرا‬ ‫على ‪ 345‬عينة من االسماك تم تحليل‬ ‫الملوثات فيها من قبل مختصين في‬ ‫التغذية‪ ،‬أظه�رت نتائجها ان الوضع‬ ‫مطمئن مع مالحظة وجود نسب قليلة‬ ‫من الملوثات في األس�ماك تعد ضمن‬ ‫المعدل المسموح به عالميا‪.‬‬ ‫ولفت في تصريح للصحافيين إلى‬ ‫ان نسبة الكلور الموجودة في المياه ال‬ ‫تؤثر تأثيرا مباشرا على االسماك كونها‬ ‫تأخذ مدة زمنية لبلوغ الحجم الذي‬ ‫يجعلها صالحة لالستهالك‪ ،‬وخالل‬ ‫تلك المدة تتخلص من ملوثاتها وال‬ ‫يبقى منها سوى نسبة ضئيلة ال تشكل‬ ‫خطرا على صحة االنس�ان‪ .‬وبين أن‬ ‫المعهد يمتلك متابعة ودراسات مستمرة‬ ‫منذ سنوات حول المخلفات الصناعية‬ ‫والعضوية التي تلقى في البحر‪ ،‬كاشفا‬ ‫عن توافر ارقام عن الملوثات البيئية‬ ‫التي تأتي من عدة مصادر‪.‬‬

‫الكويت‬


lssue No. (A0 -11431) • Monday 18 Oct. 2010

• (A0 -11431)

www.alraimedia.com 20


‫ﻳﻮﻣﻴﺔ ‪ -‬ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻠﻴﺔ‬

‫×‪ UOK‬‬

‫« ‪≤∞±∞ dÐu² √ ±∏ 5MŁô« ©∏∑π® œbF‬‬

‫ﻧﺤﻦ ﳒﺮؤ ﻋﻠﻰ اﻟﻜﻼم‬

‫‪www.alshahedkw.com‬‬




 

Y '#R8?  7_@>]#^/

I'1@]M\+1#d8e'3

)*+,' )-'."/& C*ffHf #0ff.#Yff#gfff  0ff6ff3f#0^+V#`h?@ff'ff& \+R#i')?6j@#C*XkE.#%lC*m560+U1)# 0+.#Y#C*'#08n?1,0+5n)# `l0^+V#ff ff.#Yff# ff fT#C# #*ff%ff6 Off J Z89C*m5R##off6#52p*>@ff %?)# O-6 ff 0+1(3# q5,! K'U# %V36 _ff6 3, ](.713#.#Y#713#r+3@#I!UR#0ff9# E6 #*ffR#%156 V+*m5+9VO'(M ff-f# 0+1(3#q5,!K'U#%V36 0(H1R#0+99#5R#O?9C*m5R##*& A+9?6j@#0(U6ffsti"9#0ff9# uG 0-360^+V# 'VWC*'#08n?1,0+'-#\+R# 0-3R 0M*8R# O'(5# X# E6 %5# 0(UR# 08n?R#(@*'n@E.!QXst vW0.#Y#0^+XE6# wK8(@0+s0VWE6 X %.ff v#*ffaf#`U@%*-, ff6 ]ff#CffTff,  =+ #'?.K5@`J05>,  /, ># C*H#0.#Y#g063#0^+V# '@ .#DP(b@ V,+M01G8#Iff.#Yff#`h36ff, C ff#0+U1)# 0+&I+1U,\+R#*'@Z%3#*hEUxIU"T C#*5#IW j@#_6P+>#7>2'>; e'30+G?H9#0>,*&?#Z#%b9#`0+3# ](.0ffhfff5f1f(fff fx*ff f#\ff+f 6Iff+f1f&ffdff8f?f# I'R#E6I@"?#


‫اﻻﺛﻨﲔ ‪ 10‬ذي اﻟﻘﻌﺪة ‪ 1431‬ﻫـ ‪ 18 -‬أﻛﺘﻮﺑﺮ ‪ - 2010‬اﻟﺴﻨﺔ ‪ - 39‬اﻟﻌﺪد ‪13430‬‬

‫اﺳﺘﺮاﺣﺔ‬

‫ﹼ‬

‫‪٢٥‬‬


‫‪12‬‬

‫وطن النهار‬


‫محليات‬

‫االثنني ‪ 10‬من ذي القعدة ‪ 1431‬ه�‪ 18 /‬أكتوبر ‪ - 2010‬السنة الرابعة ‪ -‬العدد ‪1102‬‬

‫فايز النشوان‬

‫‪Monday 18th October 2010 - 4th year - Issue No.1102‬‬

‫‪alwasat.com.kw‬‬

‫‪7‬‬


AL -WATAN

www.alwatan.com.kw

9

 U???????O??K???×

49 WM« ? ? 6945‹12499 œbF« Â2010 dÐu²« 18 o«u*« ?¼ 1431 …bFI« Ë– 10 5MŁô«

ÀU×Ð_« bNF l ÊËUF²UÐ WK¹b³« WUDUÐ qLF¹ włuuMJð lL−

r¹UFM« ŸËdA tF³²¹Ë q³IL« ÂUF« lKD WOŽUMB« W¹œ«bA« bIŽ lOuð ∫nCL« wKŽ Æœ ∫ÍdODL« włU½ Æœ w¾O³« l{u« ‰UŠË «Î dDš fO WM¾LD „ULÝ_«

© VM� u�« ÂU�� d�uB� ®

w{uF�« —œU� ÆœË w{uF�« sL�d�«b��Ë ÍdODL�« w�U� ÆœË nCL�« Æœ æ

W�œUB� Ê« ·U{«Ë w�??��« r�b�« —«d??� v??K� r�uN�u�??�« W??O�UH�« ÀU��_ UOLOK�« «e??�d� bNFL�« qF� w??� W??Lz«b�« W??�uCF�«  U??�uKL�« qO�œ ô« u??� U??� UO??�¬ »d� W??IDM� ÆÊQ??A�« «cN� X??�uJ�« «e??��« v??K� t�HB� vF�O� bNFL�« Ê« `{Ë«Ë v�«  U�uKL�« Ác??N� wLOK�ô« e�dL�« WU��« WOLKF�«  U??�«e��ô« oOI��  «d���« ‰œU??��Ë q??L� ‘—Ë b??IF� w� ·«d??�_« ‰Ëb??�« l� ÊËU??F��U� Ê« v??�« —U??�«ËÆr�uNJ��« W??O�UH�« UMO??�b�  ¡U� Ác??� q??LF�« W??�—Ë 2011≠ ÂU??F� b??NFL�« q??L� W??D�� d??�uD� v??K� e�d�??�Ë 2010 ¡«uN�« W??��«dL� w??LOK�ô« Z??�U�d��« Íd??ODL�«Æœ b�«ËÆUO??�¬ »d??� w??�  U??�«—œË WF�U�� b??NFL�« Èb??� Ê«  UHK�L�« ‰u�  «uM� cM� …dL��� w� vIK� w��« W�uCF�«Ë W??O�UMB�«  U�uKL�« s??� ÂU??�—« t�b�Ë ¨d??���« Æ—œUB� …b� s� w�Q� w��« WO�O��« w�O��« l??{u�« Ê« v??�« —U??�«Ë tMJ�Ë jG{ X�� lI� œö�K� w�U��« v�« Î «dO??A� d??D��« l{u�U� f??O� vK� «d??O�« bNFL�« U??�«d�« W??�«—œ qOK�� r� „UL??�ô« s� W??MO� 345 Z??zU�M�«  d??N�«Ë U??NO�  U??�uKL�« W??E�ö� l??� s??�LD� l??{u�« Ê√  U�uKL�« s??� W??KOK� V??�� œu??�Ë ‰b??FL�« s??L{ b??F� „UL??�ô« w??� ÆUOL�U� t� ÕuL�L�« W�U�« W??K�L� X�U� U??N�N� s�Ë U�uK�u� UM�—U�U� r�uNJ��« WO�UH�« W??� W??�UL� W??O�UH�ô« ·b??� Ê« ÂUL��ô« ö� s� UF� W�O��«Ë ÊU��ô« W�ËULOJ�«  U??�uKL�« vK� e??O�d��«Ë “eF�  «dL�RL�« bI� Ê« v�« …dOA� WO�UH�ô« ·«b�« Âb��Ë …d??JH�« Ác�  U��RL�« nK��� l� ÊËUF�� w��« ÆWO�Ëb�«  ULEML�«Ë

∫r�«b�« b�� X�d� X���

WLK� wIK� nCL�« wK� Æœ æ

bNF� l� dO���� w�O�«d��« ŸËd??A� ÈdO??� W??OLKF�« ÀU??��ú� X??�uJ�« q�L��Ë q??�IL�« dN??A�« ‰ö� —uM�« qLF� wLK�Ë w�u�uMJ� l??L�� w� ÆWK�b��« W�UD�U�

wLOK�ù« Z�U�d��« d�uD�

X�uJ�« bNF� ÂU� d�b� œb??�Ë ÍdODL�« w�U�Æœ W??OLKF�« ÀU��ú� t??�O�Q� cM� bNFL�« ÂU??L��« v??K� ÀU��_« w� ‚u??H�K� «e�d� `??�BO� œö��« w� WOLM��U� W??IKF�L�« WOLKF�« q??CH� p??�– o??OI�� s??� s??JL�Ë

UO�U� U�ƒU??A�« r�� w��« W??O�UMB�« l�—UA� …b� „UM�Ë r�UFM�« WIDML� w� U�œuI� lO�u� r�O� …dO�� WO�O� ÆÂœUI�« ÂUF�« W�«b� vK� WK�I� W�ON�« Ê« v�« —U??�√Ë W�œ«b??A�« W??IDM� ŸËd??A� c??OHM� ÁbI� lO�u� r�O??� Íc�« W??O�UMB�« tF��O??�Ë ¨ÂœUI�« ÂU??F�« W??�«b� w??� WO�UMB�« r??�UFM�« WIDM� ŸËd??A� ‰ö� r�O�Ë ¨WF�d� rK� 6 W�U�L� r??OLB��« l??O�u� Í—U??��« dN??A�« ¡U??A�U� ¡b��« WM??� ‰ö�Ë ¨w??�Ë_« s� »U??IM�« n??A�ËÆWO����« W??OM��«

rŽœ V−¹ ∫WŽUMB« d¹b rNF¹—UA ÊUC²Š«Ë sOŽd²L« ∫r�«b�« b�� X�d� X���

vK� nCL�« b??N� wK� —u??��b�« W�UMBK� W??�UF�« W??�ON�« ÂU??� d�b� b??�√ wLKF�« ÍœUM�« t??LEM� Íc�«Ë j??�Ë_« ‚d??A�« w�  U�«d��ô« ÷dF� W??OL�√ Íc�« ÂU??N�« ÷dFL�« «c??� w� WOK�UH� „—U??A� W�ON�« Ê« v??�« U??��ô ¨w??��uJ�« ÕU� aO??A�« œö��« d??O�√ uL??��« V�U …d??C� s� WO�U??� W�U�d� ÂU??I� ÷dFL�« v??K� ÊuLzUI�« U??N�c�� w��« œu??N��« UML�� ¨ÕU??�B�« d�U��« b??L�_« l�Ë WO�U??��« W�U�d�« l� rzö�� …—u??B� t�«d�«Ë t??� eON���«Ë œ«b�ô« w??� bL�ô« ÕU� e�d� fO�Q� v�« nCL�« —U??�√ËÆUOL�U�Ë UO�d� X�uJ�« lL� dO�« uL??��« V�U q�� s� t�u� t�« v�« U��ô ¨sO�d��L�«Ë sO�b�L�« W�U�d� sO�Ë UMOO� ULO� ÊËUF�Ë oO??�M� „UM�Ë ¨s�u�« ¡UM�« s� W�H�« Ác� r�b� œö??��« ¨…—«œô« fK�� v�« UNF�— r�� r�UH� …d�c� r�bI�� ÊËUF�� s�� Î UO�U�Ë ¨e�dL�« WB�d�« Y??O� s� UO�u�U� r??N�ODG�Ë sO�d��L�« r??�œ WOHO� w??� —u??�L��Ë ÆrN�U�«d��« ÃU��« vK� rNFO�A�� W�“ö�« w{«—ô« dO�u�Ë WO�UMB�«

W�UF�« W??�ON�« ÂU??� d??�b� b??�« W??OL�√ n??CL�« w??K�Æœ W??�UMBK� w� X�uJ�« U??N�II� w��«  «u??D��« «œb??A� ¨W??O�UMB�« W??OLM��« ‰U??�� rz«œ Ê“«u??� œU??��« …—Ëd??{ v??K� ÿU??H��«Ë W??O�UMB�« W??OLM��« s??O� s� p�– Ê« v�« Î «dO??A�Ë ¨W�O��« vK� ÆW�ON�« w� qLF�«  UO�Ë« nCL�« Æœ W�U�— ‰ö� p�– ¡U� WOLOK�ô« qLF�« W??�—Ë ÕU���« qH�� «b��??�ô« ‰u??�  «—b??I�« ¡U??M�� ÊQ??A� WONO�u��« ∆œU??�LK� w??KLF�« q??C�«Ë W??�U�L�«  U??OMI��« q??C�« WLOK��« …—«œô«Ë WO�O��«  U�—ULL�« W�uCF�«  U??�uKL�«  U??�UHM� U??O�O� X�uJ�« b??NF� UNLEM� w??��« W??��U��« W�U�« l� ÊËUF��U� W??OLKF�« ÀU��ú� s� œb� —uC�� r�uNJ�??�« WO�UH�« ÆÊQA�« «cN� sOL�NL�«Ë ¡«d���« Ác� œU??IF�« Ê« n??CL�« ‰U??�Ë vK� ¡uC�« jOK??��� w�Q� W??�—u�« b�ô w??��« W??�UN�«  U??�uKL�« i??F� r�bI�Ë UN�??�«—b� bN��« d�«u� s??� r�� v�� —«dI�« Íc��L�  U�uKFL�« ÆUNM� qOKI�K� “ö�« qL� s??OO�U�BK� `??�dB� w??�Ë t�uL�« ÂU??N�ô« n??CL�«Æœ i??�— ÊËR??A�U� U??N�UL��« Âb??F� W??�ONK� p??�– Ê« ‰U??�Ë œö??��« w??� W??O�O��« sJL� ô t??�« «b??�R� ¨`??O� d??O� ÁU���« ÊËb??� WOLM� „U??M� Êu??J� Ê« Ê« vK� «œb??A�Ë ¨W??O�O��« w??�«uMK� oKDM� W�O��U� W�UMB�« W�O� ÂUL��« ¨s�«uL�« W??� vK� U??Nd� s� sO�Ë UNMO� Î U??IO�Ë Î U�ËUF� „U??M� Ê«Ë ŸËd??A� Í√ w� W�O�K� W�UF�« W�ON�« ô W??�UMB�« W??�O� Ê«Ë ¨w??�UM ŸËd??A� Í√ s??O�u� v??K� o??�«u� W�O�K� W�UF�« W??�ON�« WI�«u� b??F� ô« WO�O��« UN�U�«d�??�« v??K� Ÿö�ô«Ë ÆW��UML�«  UHK�L�« W??��UF� WOHO� s??�Ë WD�� ¡U??A�« r??� ∫‰U??� W??O�UMB�« b??F�Ë WKzU??��«  U??�UHM�« W??��UFL� W??�U{ôU� l�—U??AL�« `??��« s??� W��UFL� Èd??�« W??D�� œu�Ë v??�« „UM� ÊuJ�??�Ë ¨W??�KB�«  U??�UHM�« WO�UMB�« o??�UML�« qJ??�  U??��UF� b�Ë ¨ö�I��� U�ƒU??A�« r�O??� w��«  U??DO��ô« —U??���ô« s??OF�  c??�« o??�UML�« w??� W??�“ö�« W??O�O��«


‫‪Alam-Alyawm‬‬ ‫تصدر عن شركة مطابع عالم اليوم للنشر والتوزيع‬ ‫يومية شاملة صدرت في ‪ 8‬يناير ‪ 32 2007‬صفحة ‪ 100‬فلس‬

‫‪ 04‬الكويت‬

‫‪ 30‬سبتمبر ‪ 2010‬م ‪ 21‬شوال ‪ 1431‬هـ العدد ‪ 1138‬السنة الرابعة‬

‫اإلثنين ‪ - 2010 - 10 - 18‬العدد ‪ - 1153‬السنة الرابعة‬

‫«األبحاث» افتتح ورشة النفايات الملوثة العضوية‬

‫المضف‪ :‬نحاول قدر اإلمكان التوازن بين التنمية‬ ‫الصناعية والحفاظ على البيئة‬ ‫افتتح معهد الكويت لالبحاث العلمية امس‬ ‫ورشة العمل االقليمية لنفايات الملوثات العضوية‬ ‫بالتعاون مع الهيئة العامة للصناعة وبرعاية‬ ‫المدير العام للمعهد الدكتور ناجي المطيري‪.‬‬ ‫وقال المدير العام للهيئة العامة للصناعة‬ ‫الدكتور علي المضف في كلمة له اثناء االفتتاح ان‬ ‫الورشة تشكل لبنة واضافة جديدة لجهود المعهد‬ ‫التي يقوم بها في هذا المجال بصفته المركز‬ ‫االقليمي للملوثات العضوية الثابتة التفاقية‬ ‫استكهولم‪.‬‬ ‫واوض��ح المضف ان ه��ذه ال��ورش��ة التي‬ ‫ستستمر حتى الخميس المقبل لتسلط الضوء‬ ‫على بعض الملوثات المهمة التي ال بد من توافر‬ ‫الجهود لدراستها وتقديم المعلومات لمتخذي‬ ‫القرار حتى يتم عمل الالزم بشأن التقليل منها‬ ‫واخذ االحتياطات البيئية الالزمة التي تكفل تقليل‬ ‫او ازالة االثر البيئي المصاحب لها‪.‬‬ ‫واكد اهمية هذه الورشة االقليمية لبناء‬ ‫ال��ق��درات ح��ول االستخدام العملي للمبادئ‬ ‫التوجيهية بافضل التقنيات المتاحة وافضل‬ ‫الممارسات البيئية واالدارة السليمة بيئيا لنفايات‬ ‫الملوثات العضوية الثابتة وملوثات ثنائي الفنيل‬ ‫المتعدد الكلور مبينا ان ذلك يزيد الوعي في‬ ‫المحافظة على البيئة‪.‬‬ ‫واضاف ان الكويت حققت خطوات مهمة‬ ‫في مجال التنمية الصناعية حيث تعد الصناعة‬ ‫من اهم الركائز االقتصادية التي تعتمد عليها‬ ‫الدولة لتحقيق طموحها في تنويع مصادر الدخل‬ ‫غير النفطية‪.‬‬ ‫واوضح ان الهيئة العامة للصناعة تحاول‬ ‫قدر االمكان ايجاد ت��وازن دائ��م بين التنمية‬ ‫الصناعية والحفاظ على البيئة من خالل المشاريع‬ ‫والدراسات التي يتم تنفيذها ومن خالل التنسيق‬

‫الدائم والمتواصل مع الهيئة العامة للبيئة بشأن‬ ‫الرقابة على االنشطة الصناعية واجراء دراسات‬ ‫المردود البيئي كشرط القامة اي انشطة صناعية‬ ‫وذلك للحفاظ على البيئة وصحة المواطن‪.‬‬ ‫واشار الى جهود الدول المبذولة والمتواصلة‬ ‫لتحقيق التنمية المستدامة من خالل المؤتمرات‬ ‫التي انعقدت والمنظمات االنسانية التي تحركت‬ ‫والقوانين الدولية التي شرعت من اجل المحافظة‬ ‫على البيئة ومنع التلوث‪.‬‬ ‫واكد المضف ان مشاركة كوكبة من الخبراء‬ ‫من المؤسسات المحلية واالقليمية والعالمية في‬ ‫هذه الورشة سيساهم في اثراء برنامجها على‬ ‫مدى االيام الخمسة المقبلة للوصول الى توصيات‬ ‫ومقترحات بناءة وتحقيق االهداف التي يطمح‬ ‫اليها الجميع‪.‬‬ ‫من جانبه قال المدير العام لمعهد االبحاث‬ ‫الدكتور ناجي المطيري في كلمة مماثلة ان هذه‬ ‫الورشة عقدت لتنفيذ بنود اتفاقية استكهولم‬ ‫ولتبادل المعلومات والخبرات العلمية والعملية‬ ‫الخاصة بالملوثات العضوية الثابتة مع الخبراء‬ ‫والمشاركين من دول عدة‪.‬‬ ‫واك��د المطيري اهتمام المعهد بالبيئة‬ ‫والتنمية المستدامة والدليل مصادقة اتفاقية‬ ‫استكهولم على المعهد ليصبح المركز االقليمي‬ ‫البحاث الملوثات العضوية الدائمة في منطقة‬ ‫غرب اسيا‪.‬‬ ‫واض��اف ان المعهد سيقوم بتوظيف كل‬ ‫امكاناته العلمية واالدارية بصفته المركز االقليمي‬ ‫بالتعاون مع سكرتارية اتفاقية استكهولم‬ ‫وحكومات دول غرب اسيا بعقد ورش عمل‬ ‫لتبادل الخبرات وبناء القدرات العلمية بين الدول‬ ‫االعضاء كما سيسعى الى تقوية مستوى التعاون‬ ‫العلمي وتبادل الخبرات مع المراكز االقليمية‬

‫علي المضف‬

‫ناجي المطيري‬

‫االخرى البحاث الملوثات العضوية الدائمة حول‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫واوضح ان تدشين ورشة العمل الحالية يأتي‬ ‫ضمن تطبيق خطة العمل (‪ )2011 - 2010‬لمركز‬ ‫ابحاث الملوثات العضوية الدائمة بالمعهد حيث‬ ‫ستركز انشطة الخطة خالل المرحلة االولية على‬ ‫تطوير البرنامج االقليمي الطموح لمراقبة الهواء‬ ‫لمنطقة غرب اسيا‪.‬‬ ‫واش��ار ال��ى ان ه��ذا البرنامج يسعى الى‬ ‫تمكين االطراف الموقعة على االتفاقية من الوفاء‬ ‫بالتزاماتها الدولية تجاه االتفاقية وذلك من خالل‬ ‫توفير معلومات وطنية عن الملوثات العضوية‬ ‫الدائمة‪.‬‬ ‫وذكر المطيري انه سيتم عرض المعلومات‬ ‫العلمية المهمة والخاصة بالملوثات العضوية‬

‫وبناء القدرات الالزمة التي تساعد على تنفيذ‬ ‫خطة المراقبة الدولية لهذه الملوثات وتقييم‬ ‫المعلومات والبيانات ذات العالقة بالمنطقة من‬ ‫اجل تطبيق اكثر كفاءة لهذه االتفاقية‪.‬‬ ‫من جانبها اك��دت ممثل امانة اتفاقية‬ ‫استكهولم كاتارينا موغلوفا ان سكرتارية االتفاقية‬ ‫تتعاون مع مختلف المؤسسات والمنظمات‬ ‫الدولية لخدمة اهدافها في حماية البيئة‬ ‫والمحافظة على صحة االنسان‪.‬‬ ‫واشارت موغلوفا الى منظمات الدول المحلية‬ ‫التي تقدم العديد من االنشطة للمساعدة على‬ ‫الوفاء بالتزاماتها تجاه االتفاقية بخصوص البيئة‬ ‫متمنية ان تحقق هذه الورشة نتائج ايجابية‬ ‫يمكن تطبيقها في مجال االدارة السليمة لنفايات‬ ‫الملوثات العضوية‪.‬‬

‫‪Alam-Alyawm‬‬


KISR News at Local Newspapers (18-10-2010)