Issuu on Google+

THE FIRST ENGLISH LANGUAGE DAILY IN FREE KUWAIT Established in 1977 ARAB TIMES, WEDNESDAY, OCTOBER 13, 2010

LOCAL

5

Dr Naji addresses inaugural ceremony

KISR organizes workshop on eco-friendly ICT applications By Valiya S. Sajjad Arab Times Staff KUWAIT CITY, Oct 12: The third joint workshop on ICTApplications, Green Energy Technology and Environment started at Kuwait Institute for Scientific Research (KISR) Tuesday. The inaugural ceremony of the two-day seminar, attended by international delegates, was addressed by Dr Naji Al Mutairi, Director General of KISR. Dr Naji observed that during the past two years, KISR has been engaged in ‘Transformation Project’ with the objective of becoming the best customerfocused state-of-the-art Science and Technology Institute (STI) by addressing the core requirements, problems and opportunities of Kuwait and the entire region. KISR will transform and realign its research and technology development activities towards a vision of achieving a culture of achievement and excellence in the areas of research and technology and thus attain leadership in the global market by the year 2030. Further the director general noted that in order to achieve that goal, KISR has initiated various tasks in collaboration with renowned international institutions to re-organize its structure, re-engineer its processes and modernize its various facilities. “The foremost of all the facilities will be the modernization of Information and Communication Technology (ICT); because we believe that ICT is the nerve center, one of the main facilitators and enablers of today’s business. It enables the government to function more efficiently and deliver more effectively. We have, therefore, given priority for the modernization of our ICT infrastructure. “ICT has led the world to new ways of ‘peopleto-people’, ‘people-to-business’ and ‘business-tobusiness’ interactions thus creating the new generation of e-society, e-Government, e-business, e-services and so on. The use of ICT in the areas of government, education, business, transportation, communication, health, finance, environment, security among others has brought a new dimension of

social, cultural and economic growth all over the world. “The world is facing newer challenges day-byday. Global warming, earthquakes, disasters, ecological imbalance, energy crisis and food shortages are in the headlines of daily newspapers. There have been significant developments in the area of ICT in combating these issues. We need to educate ourselves in such areas and take appropriate measure for the utilization of the latest developments of ICT. “Investment in ICT is no more an option to us, it is a necessity so that we can join and sustain in the global market. For this, we may not need to build everything of our own. We can collaborate with leaders in this field and use their ICT resources, knowledge and innovative solutions. “The concepts of virtualization and cloud computing have removed the physical boundaries and brought limitless facilities and resources at our doorstep allowing such collaboration even more feasible. It is important that we identify our needs in various fields, plan our technology development and execute accordingly.” Dr Naji billed the workshop as an initiative in this direction. KISR, he added, has collaborated with Institute for Information Industry from Taiwan to conduct workshop. “Through this workshop, they will share and exchange their experiences with us about how to use ICT solutions and services in specialized fields thus adding value to the development of Kuwait and the region.” Institute for Information Industry, Dr Naji said, has contributed tremendously in building the ICT infrastructure in Taiwan and many other parts of the world. “This two-day workshop will provide detailed knowledge about how different IT solutions can be used in core and environmental areas such as Spatial Decision Support Systems, Operations in Disasters, Transport Systems, Security, Energy, Marine Pollution, Green Building and many more. Shih-Chao Cho, Taiwan Commercial Representative in Kuwait, and Dr C.K. Lee, President, Institute for Information Industry, are taking part in the workshop.


‫‪2‬‬

‫االربعاء‬

‫‪ 13‬اكتوبر ‪2010‬‬

‫المحلية‬

‫��ال‬


‫‪www.aljarida.com‬‬

‫محليات‬

‫‪6‬‬

‫ةديرجلا‬

‫•‬ ‫العدد ‪ / 1060‬األربعاء ‪ 13‬أكتوبر ‪2010‬م ‪ 5 /‬ذو القعدة ‪1431‬ه�‬

‫«األبحاث»‪ :‬تكنولوجيا المعلومات واالتصاالت‬ ‫تساعد الحكومات على إنجاز مهامها بفعالية‬ ‫نظم معهد الكويت لألبحاث‬ ‫العلمية أمس ورشة عمل مشتركة‬ ‫مع معهد صناعة المعلوماتية‬ ‫بتايوان بشأن «التطبيقات الحديثة‬ ‫لتكنولوجيا المعلومات والتقنيات‬ ‫الصديقة للبيئة والطاقة»‪.‬‬

‫●‬

‫عادل سامي‬

‫أك��د م��دي��ر ع��ام معهد ال�ك��وي��ت ل��أب�ح��اث العلمية د‪ .‬ن��اج��ي ال�م�ط�ي��ري أن‬ ‫تكنولوجيا المعلومات واالت�ص��االت تعمل على مساعدة الحكومات على‬ ‫إنجاز مهامها بأسلوب أكثر فعالية وكفاءة‪ ،‬الفتا إلى أن هذه التقنيات تمثل‬ ‫العصب الرئيسي للعمل داخل إدارات ودوائر المعهد‪ ،‬مضيفا أن إدارة المعهد‬ ‫«وضعت عملية تحديث وتطوير البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات‬ ‫واالتصاالت على رأس أولوياتها»‪.‬‬ ‫وشدد المطيري في كلمته في افتتاح ورشة العمل المشتركة بين معهد‬ ‫الكويت لأبحاث العلمية ومعهد صناعة المعلوماتية بتايوان أمس بشأن‬ ‫«التطبيقات الحديثة لتكنولوجيا المعلومات والتقنيات الصديقة للبيئة‬ ‫والطاقة» على أنه «لم يعد أمامنا خيار سوى االستثمار في مجال تكنولوجيا‬ ‫المعلومات واالتصاالت»‪ ،‬مضيفا أنه كي «نتمكن من اللحاق واالستمرار في‬ ‫السوق العالمي فإننا نحتاج إلى بناء كل ما يتعلق بهذا المجال بأنفسنا‪،‬‬ ‫بل يمكننا أن نتعاون مع رواد هذا المجال واستخدام مصادرهم في مجال‬ ‫تكنولوجيا المعلومات واالت�ص��االت‪ ،‬والمعرفة‪ ،‬والحلول اإلبداعية‪ ،‬ونقل‬ ‫خبرتهم إلى داخل المؤسسات والمجتمع الكويتي»‪.‬‬ ‫وأضاف أن مفهوم العالم االفتراضي وما يتبعه من التكنولوجيا الحديثة‬ ‫المعروفة ب�»سحابة المعلومات» (‪ )Cloud Computing‬قد أدى إل��ى إلغاء‬ ‫الحدود الفعلية بين ال��دول‪ ،‬وزودن��ا بتسهيالت ال حدود لها‪ ،‬مما أدى إلى‬ ‫زي��ادة الجدوى المرجوة من ه��ذه التقنيات‪ ،‬مشددا على ض��رورة أن نحدد‬ ‫احتياجاتنا في مختلف المجاالت‪ ،‬والتخطيط لعملية التنمية التكنولوجية‬ ‫الخاصة بنا‪ ،‬والتنفيذ وفقا لذلك‪.‬‬

‫مبادرات التعاون‬

‫افتتاح ورشة‬ ‫عمل «التطبيقات‬ ‫الحديثة لتكنولوجيا‬ ‫المعلومات والتقنيات‬ ‫الصديقة للبيئة»‬

‫وأوضح المطيري أن ورشة العمل هذه والتي تقام لمدة يومين تشكل‬ ‫إح��دى م �ب��ادرات ال�ت�ع��اون بين معهد ال�ك��وي��ت ل��أب�ح��اث العلمية ومعهد‬ ‫صناعة المعلوماتية في تايوان حول التطبيقات الحديثة لتكنولوجيا‬ ‫المعلومات والتقنيات الصديقة للبيئة والطاقة‪ ،‬فمن خاللها سيقوم ممثلو‬ ‫معهد صناعة المعلوماتية بتبادل خبراتهم معنا في ما يتعلق بكيفية‬ ‫استخدام الحلول الذكية والخدمات المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات‬ ‫واالت� �ص ��االت ف��ي ال �م �ج��االت ال�م�ت�خ�ص�ص��ة‪ ،‬م�م��ا ي ��ؤدي إل��ى ت�ع��زي��ز قيمة‬ ‫التنمية في الكويت والمنطقة‪ ،‬مشيرا إلى أن معهد صناعة المعلوماتية‬ ‫ساهم مساهمة كبيرة في بناء البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات‬ ‫واالتصاالت في تايوان وفي عدة بلدان على مستوى العالم‪ .‬وهناك العديد‬ ‫من األنشطة التي تم تخطيطها أو تنفيذها بالتعاون بين معهد الكويت‬ ‫لأبحاث العلمية‪ ،‬ومعهد صناعة المعلوماتية لتعزيز البنية األساسية‬ ‫لتكنولوجيا المعلومات في معهد الكويت لأبحاث العلمية‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى عمالء آخرين في الكويت‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن مبادرات العديد من المؤسسات العامة والخاصة في مجال‬ ‫تحديث برنامج تكنولوجيا المعلومات واالتصاالت‪ ،‬ومن بينها الحكومة‬ ‫اإللكترونية أسهمت في ال��وص��ول إل��ى نتائج ملموسة‪ ،‬مؤكدا أن التعاون‬ ‫المشترك والجاد بيننا في المجاالت السابقة سوف يزداد العائد منه يوما‬ ‫بعد يوم‪.‬‬

‫‪www.aljarida.com‬‬


‫‪localnews@aldaronline.com‬‬

‫‪4‬‬

‫الكويت‬

‫األربعاء ‪ 13‬أكتوبر ‪2010‬م ‪ -‬العدد ‪ - 833‬السنة الثالثة ‪Wednesday 13 October 2010‬‬

‫¶ المعهد طرح‬ ‫مبادرات ومهام‬ ‫مختلفة بالتعاون‬ ‫مع مؤسسات دولية‬

‫التكنولوجيا الحديثة المعروفة ب�‬ ‫المعلومات» (‪ )Cloud Computing‬قد أدى‬ ‫إلى إلغ�اء الحدود الفعلية بين الدول‪،‬‬ ‫وزودنا بتس�هيالت ال حدود لها‪ ،‬مما‬ ‫أدى إلى زيادة الجدوى المرجوة من هذه‬ ‫التقنيات‪ ،‬مشددا على ضرورة تحديد‬ ‫االحتياج�ات في مختل�ف المجاالت‪،‬‬ ‫والتخطيط لعملية التنمية التكنولوجية‬ ‫ومن ثم التنفيذ وفقا لذلك‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫‪www.alraimedia.com‬‬

‫محليات‬

‫العدد )‪ • (A0 -11426‬األربعاء ‪ 13‬أكتوبر ‪lssue No. (A0 -11426) • Wednesday 13 Oct. 2010‬‬

‫ّ‬ ‫القائمون عليها ّ‬ ‫وزعوا املسؤولية بني جهات عدة وحذروا من الوقوع في مشكلة‬

‫أزمة «دراكيل»‪...‬‬ ‫«ماكو» رمل!‬ ‫الزميل ناصر الفرحان على منت جرافة في أحد «الدراكيل»‬

‫جبل من الرمل‬

‫• مطالبة بتوسعات جديدة للمواقع القائمة‬ ‫أو تخصيص مواقع جديدة‬ ‫| كتب ناصر الفرحان‬ ‫وتركي المغامس وأمل عاطف |‬

‫جرافة منهمكة في العمل‬

‫(تصوير نايف العقلة)‬

‫«ال ي � ��وج � ��د رم � � � ��ل‪ ،‬امل � �ش� ��اري� ��ع‬ ‫س�ت�ت��وق��ف» ب �ه��ذه ال�ك�ل�م��ات ال�ت��ي‬ ‫فجرتها ال�ش��رك��ات امل�س��ؤول��ة عن‬ ‫ت �ن �ف �ي��ذ م �ش��اري��ع خ �ط��ة ال�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫وخ � �ص ��وص ��ا االس� �ك ��ان� �ي ��ة م �ن �ه��ا‬ ‫اع � � ��ادت ال � ��ى االذه � � � ��ان ال � �ن� ��داءات‬ ‫ال �ك �ث �ي��رة ال �ت��ي اط �ل �ق �ه��ا اص �ح��اب‬ ‫ال � ��دراك� � �ي � ��ل ع� �ن ��دم ��ا ت � ��م ت��وق �ي��ف‬ ‫رخ� � �ص� � �ه � ��م وع � � � � � ��دم ت �خ �ص �ي ��ص‬ ‫مواقع جديدة او توسعة القديم‪،‬‬ ‫وتحذيرهم املتكرر من ان الكويت‬ ‫ستقبل على ازمة في الرمال‪.‬‬ ‫وقد اتى هذا اليوم الذي حذرت‬ ‫فيه الشركات العاملة من مشاريع‬ ‫م� ��دن ص �ب��اح االح� �م ��د وال �خ �ي��ران‬

‫وال �ص �ب �ي��ة ب��ال �ت��وق��ف اذا ل ��م يتم‬ ‫توفير الرمل لها‪ ،‬سواء عبر اقامة‬ ‫دراكيل قريبة من هذه املناطق او‬ ‫توسعة الدراكيل القديمة او منح‬ ‫مواقع جديدة حتى يمكن العمل‬ ‫واالستمرار وتنفيذ خطة التنمية‬ ‫حسب الجدول املقرر لها‪.‬‬ ‫«ال� � � � � � ��راي» ال � �ت � �ق ��ت ب ��أص� �ح ��اب‬ ‫ال � ��دراك� � �ي � ��ل مل � �ع� ��رف� ��ة م �ع ��ان ��ات �ه ��م‬ ‫وسماع مطالبهم‪.‬‬ ‫مدير عام شركة (‪ )...‬االنشائية‬ ‫ن � �ج� ��م ال� � �ع � ��ري� � �ف � ��ان اوض� � � � ��ح ب� ��أن‬ ‫ع �م��ل ال��دراك �ي��ل م��ن االس � ��اس هو‬ ‫اس � �ت � �خ� ��راج ال � ��رم � ��ل م � ��ن امل� ��واق� ��ع‬ ‫امل �خ �ص �ص��ة ل ��ه وت �ج �ه �ي��ز ال��رم��ل‬ ‫االن� � �ش � ��ائ � ��ي م� � ��ن خ� � � ��ال غ �س �ي �ل��ه‬ ‫وغربلته ليكون ج��اه��زا لشركات‬ ‫امل �ق��اوالت‪ ،‬وك��ان��ت ال�ع��اق��ة دائما‬ ‫م ��ع وزارة ال �ت �ج��ارة ح �ي��ث ت�ق��وم‬ ‫بتسليمنا مواقع بحجم ‪ ٥٠٠‬متر‬ ‫مربع ملباشرة العمل فيها‪ ،‬ب��دءا‬ ‫من حفر املواقع الستخراج الرمل‬ ‫لقاء ايجار رم��زي ندفعه للدولة‪،‬‬ ‫وب �ع��د ان ي�ت��م اس�ت�ن�ف��اد ال��درك��ال‬ ‫ت�ق��وم ال� ��وزارة بإعطائنا توسعة‬ ‫جديدة او ارضا اخرى لكي نقوم‬ ‫ب� �ح� �ف ��ره ��ا‪ ،‬ول� �ك ��ن ف� ��ي ال� �س� �ن ��وات‬ ‫االخ� � �ي � ��رة ت� ��م ت� �ح ��وي ��ل اص� �ح ��اب‬ ‫ال��دراك�ي��ل م��ن وزارة ال�ت�ج��ارة الى‬ ‫الهيئة العامة للصناعة‪.‬‬ ‫واض � � ��اف ه ���ن��ا ب� � ��دأت امل �ش �ك �ل��ة‬ ‫ح �ي��ث اص �ب �ح��ت ال� �ع ��اق ��ة ب�ي�ن�ن��ا‬ ‫وب ��ن ال �ه �ي �ئ��ة ال �ع��ام��ة ل�ل�ص�ن��اع��ة‬ ‫عاقة ع��دم تفاهم‪ ،‬ألن الهيئة لم‬ ‫تكن مسؤولة عن هذا االمر وليس‬ ‫م ��ن ع �م �ل �ه��ا‪ ،‬وال ح �ت��ى ق��ان��ون �ه��ا‬ ‫ي �ش �م��ل ال� ��دراك � �ي� ��ل‪ ،‬ك� �م ��ا ان� �ه ��ا ال‬ ‫تخصص مواقع الستخراج الرمل‬ ‫من الدراكيل ألن شركات الدراكيل‬ ‫ليست صناعية ب��ل ه��ي ش��رك��ات‬ ‫ت�س�ت�خ��دم م �ع��دات وت�ك�ن��ول��وج�ي��ا‬ ‫ح �ف��ر م �ع �ي �ن��ة الس� �ت� �خ ��راج ال��رم��ل‬ ‫م��ن امل ��واق ��ع ال �ت��ي ت��وف��ره��ا وزارة‬ ‫التجارة والبلدية‪.‬‬ ‫وط� � ��ال� � ��ب ال � �ع� ��ري � �ف� ��ان ب � �ع� ��ودة‬ ‫االمور الى نصابها وجعل وزارة‬ ‫التجارة هي املسؤولة باالضافة‬ ‫ال� � � ��ى ت � �ح� ��دي� ��د م� � ��واق� � ��ع ج� ��دي� ��دة‬ ‫الس � �ت � �خ� ��راج ال� ��رم� ��ل ب� �ع ��د ت ��زاي ��د‬ ‫ال �ط �ل��ب ع �ل �ي��ه وزي � � ��ادة امل �ش��اري��ع‬ ‫الحكومية والخاصة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اوض��ح مدير شركة‬

‫عملية حفر‬

‫(‪ )...‬امل �ه �ن��دس اب��راه �ي ��م ال �ق �ط��ان‬ ‫ب��أن الدراكيل انتهت صاحيتها‬ ‫ونفدت بالكامل‪ ،‬والرمال الحالية‬ ‫ال تصلح لبناء املشاريع العماقة‪،‬‬ ‫فمثل تلك املشاريع العماقة التي‬ ‫اقرتها الحكومة في خطة التنمية‬ ‫س �ت �ح �ت��اج ال � ��ى دراك � �ي� ��ل ج��دي��دة‬ ‫وب � ��ال� � �ت � ��ال � ��ي ي � �ج� ��ب ت �خ �ص �ي��ص‬ ‫مواقع جديدة ألصحاب الدراكيل‬ ‫ح �ت��ى ي�س�ت�ط�ي�ع��وا ت��وف �ي��ر ال��رم��ل‬ ‫للمشاريع الجديدة خصوصا ان‬ ‫الكميات كبيرة والعرض قليل‪.‬‬ ‫وق � � ��ال‪ :‬م �ح �ط��ة ال �ص �ب �ي��ة م�ث��ا‬ ‫تحتاج الى ‪ 15‬مليون متر مكعب‬ ‫م � ��ن ال � ��رم � ��ال وج � ��زي � ��رة ب ��وب� �ي ��ان‬ ‫ت�ح�ت��اج ال ��ى دف ��ان ب�ع�ل��و م�ت��ري��ن‪،‬‬ ‫ف �م��ن اي ��ن س�ن��أت��ي ب �ه��ذه ال��رم��ال؟‬ ‫واذا كان االمر متروكا لاستيراد‬ ‫ف ��إن امل�م�ل�ك��ة ال�ع��رب�ي��ة ال�س�ع��ودي��ة‬ ‫ومملكة البحرين ودولة االمارات‬ ‫وق �ف��ت ال �ت �ص��دي��ر ل�ح��اج�ت�ه��ا ال��ى‬ ‫ه��ذه امل ��ادة ب��االض��اف��ة ال��ى الكلفة‬ ‫ال�ع��ال�ي��ة م��ع ال�ع�ل��م ب��أن ال�ش��رك��ات‬ ‫الصينية ال�ت��ي تسلمت م�ش��روع‬ ‫بوبيان طلبت مواصفات معينة‬ ‫للرمل‪ ،‬واذا لم تهيأ لها املواصفات‬ ‫املطلوبة فلن تكمل اعمالها‪ ،‬ولن‬ ‫ي�ت��م ت��وف�ي��ر ه��ذه ال�ن��وع�ي��ة اال من‬ ‫قبل اصحاب الدراكيل لخبرتهم‬ ‫ال�ط��وي�ل��ة ف��ي ه��ذا امل �ج��ال‪ ،‬ودل�ي��ل‬ ‫على ذل��ك ان مدينة جابر االحمد‬ ‫االس�ك��ان�ي��ة ت��م دف��ان�ه��ا ع��ن طريق‬ ‫الدراكيل املحلية التي وفرت هذه‬ ‫الكميات الهائلة من الرمال‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬استنكر مدير عام‬ ‫ب �ل��دي��ة ال �ك��وي��ت امل �ه �ن��دس اح�م��د‬ ‫الصبيح ات�ه��ام البلدية بتعطيل‬ ‫انشاء وإقامة الدراكيل‪ ،‬مؤكدا ان‬ ‫الدور الذي تقوم به بلدية الكويت‬ ‫في مثل هذه املشاريع هو «تسلم‬ ‫وتسليم»‪ ،‬مؤكدا ان البلدية تعمل‬ ‫ج� ��اه� ��دة ع �ل ��ى ان � �ج� ��از امل �ش ��اري ��ع‬ ‫التنموية في البلد‪.‬‬ ‫وقال الصبيح ان ما اثير حول‬ ‫ت �ع �ط �ي��ل ال� �ب� �ل ��دي ��ة ل� �ل ��داك� �ي ��ل ام ��ر‬ ‫غير صحيح‪ ،‬فالبلدية ل��م تعطل‬ ‫اي درك� ��ال ت�ط�ل��ب ال�ه�ي�ئ��ة ال�ع��ام��ة‬ ‫للصناعة ان�ش��اءه‪ ،‬مبينا ان دور‬ ‫ال �ب �ل��دي��ة ف��ي م �ث��ل ه ��ذه امل �ش��اري��ع‬ ‫واض� � � � � ��ح ب � �ح � �ي� ��ث ت � � �ق� � ��وم ب � � ��دور‬ ‫ال��وس �ي��ط ب��ن م��ؤس �س��ات ال��دول��ة‬ ‫االخرى حيث تقوم بتسلم االرض‬

‫• فقدان الرمل بمواصفاته االنشائية‬ ‫ينذر بتوقف بعض املشاريع‬ ‫املطلوبة م��ن شركة نفط الكويت‬ ‫وت� �ق ��وم ب�ت�س�ل�ي�م�ه��ا ال � ��ى ال �ج �ه��ة‬ ‫املختصة‪.‬‬ ‫وأض ��اف ان ال��دراك �ي��ل «تتأخر‬ ‫ع � � ��ادة» ب �س �ب��ب ال � ��دراس � ��ات ال �ت��ي‬ ‫ت�ق��وم ب�ه��ا الهيئة ال�ع��ام��ة للبيئة‬ ‫ومعهد الكويت لابحاث العلمية‬ ‫مل� �ع ��رف ��ة م � ��دى ص ��اح� �ي ��ة ال �ت��رب��ة‬ ‫ف��ي ه��ذه امل��واق��ع ل�ل��دف��ان وأع�م��ال‬ ‫ال�ب�ن��اء‪ ،‬مشيرا ال��ى ان مؤسسات‬ ‫ال � ��دول � ��ة ت �س �ع��ى دائ � �م� ��ا ل �ت �ق��دي��م‬ ‫اف� �ض ��ل م� ��ا ل��دي �ه��ا م� ��ن ام �ك��ان��ات‬ ‫لخدمة املشاريع التنموية‪.‬‬ ‫وذك � � ��ر ال �ص �ب �ي ��ح ان امل �خ �ط��ط‬ ‫ال �ه �ي �ك �ل��ي ال �ث ��ال ��ث ل �ل ��دول ��ة ش�م��ل‬ ‫ال � �ع� ��دي� ��د م � ��ن م � ��واق � ��ع ال� ��دراك � �ي� ��ل‬ ‫ح �س��ب دراس� � � ��ات واف� �ي ��ة ل�ت�ق��دي��ر‬ ‫احتياج ال��دول��ة ملثل ه��ذه امل��واق��ع‬ ‫لتنفيذ ال�خ�ط��ة ال�ت�ن�م��وي��ة‪ ،‬الف�ت��ا‬ ‫ال��ى ان ب�ل��دي��ة ال�ك��وي��ت خصصت‬ ‫ف� ��ي أوق � � ��ات س��اب �ق��ة ال� �ع ��دي ��د م��ن‬ ‫ال��دراك �ي��ل ال �ت��ي ت �ق��دم��ت بطلبها‬ ‫الهيئة العامة للصناعة‪ ،‬فيما ان‬ ‫هناك العديد من املواقع الجديدة‬ ‫تدرس في البلدية‪.‬‬ ‫وأش��ار الصبيح ال��ى استحالة‬ ‫ان ي � � �ت � ��م ت � �خ � �ص � �ي� ��ص م � ��واق � ��ع‬ ‫ل� �ل ��دراك� �ي ��ل ق ��ري� �ب ��ة م� ��ن امل �ن��اط��ق‬ ‫ال �س �ك �ن �ي��ة مل ��ا ف �ي �ه��ا م ��ن خ �ط��ورة‬ ‫ك� �ب� �ي ��رة ع� �ل ��ى س � �ك� ��ان امل � �ن ��اط ��ق‪،‬‬ ‫موضحا ان الدراكيل تحتاج الى‬ ‫مواقع خاصة بعيدة عن املناطق‬ ‫الحضرية لكي تعمل بشكل سليم‬ ‫وذل� � ��ك ب �س �ب��ب ال� �ض ��وض ��اء ال �ت��ي‬ ‫تصدرها اث�ن��اء العمل وغير ذلك‬ ‫من املخاطر‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ف �ق��د اف � ��اد م�ص��در‬ ‫م � � �س� � ��ؤول ف� � ��ي ال� �ه� �ي� �ئ ��ة ال� �ع ��ام ��ة‬ ‫للصناعة بأن هناك ‪ 38‬ترخيصا‬ ‫م ��ا ب ��ن ق��دي �م��ة وح ��ال� �ي ��ة ت�غ�ط��ي‬ ‫ال � �س� ��وق امل �ح �ل ��ي س � � ��واء ال �ق �ط��اع‬ ‫االه � �ل� ��ي او ال � �خ� ��اص ل �ل �ش��رك��ات‬ ‫والقطاع الحكومي «العقود»‪.‬‬ ‫وق� ��ال «م �ن��ذ ‪ 3‬س� �ن ��وات نطلب‬ ‫ت �خ �ص �ي��ص م� ��واق� ��ع ج� ��دي� ��دة م��ن‬ ‫املجلس ال�ب�ل��دي وت�م��ت مخاطبة‬ ‫رئيس البرنامج الحكومي الشيخ‬ ‫اح� �م ��د ال� �ف� �ه ��د إلع� �ط ��ائ� �ن ��ا امل ��زي ��د‬ ‫م ��ن امل� ��واق� ��ع ل �ن �س��اع��د امل �ش��اري��ع‬ ‫التنموية للباد»‪.‬‬ ‫وأض� � � � ��اف «ان ه � �ن� ��اك دراس� � ��ة‬ ‫ح� � � ��ددت ارب� � �ع � ��ة م � ��واق � ��ع ج ��دي ��دة‬

‫صالحة ومخزونها االستراتيجي‬ ‫يغطي ‪ 180‬ع��ام��ا (منطقة امغرة‬ ‫وال�ع�ب��دل�ي��ة وال �ص �ب��اح �ي��ة) وع�ن��د‬ ‫عمل املخطط االقليمي اتضح انه‬ ‫سيمر على هذه املناطق»‪.‬‬ ‫وأشار الى ان املواقع املوجودة‬ ‫حاليا مستنزفة وه��ي (ال�ج�ه��راء‬ ‫وال �ص �ل �ي �ب �ي��ة وم� �ي� �ن ��اء ع �ب��د ال �ل��ه‬ ‫وبنيدر)‪.‬‬ ‫وأك ��د ان البيئة اع�ت��رض��ت على‬ ‫امل �ن��اط��ق ال �ج��دي��دة ول �ك��ن ال�ب�ل��دي��ة‬ ‫ن��اق�ش��ت االم ��ر معها وت��م التفاهم‬ ‫بينهما وأيضا كانت هناك مشكلة‬ ‫م��ع ش��رك��ات النفط بما انها تملك‬ ‫م ��ا ب ��ن ‪ 70‬ال� ��ى ‪ 80‬ف ��ي امل� �ئ ��ة م��ن‬ ‫مواقع الكويت وهناك شبه موافقة‬ ‫حاليا من القطاع النفطي‪.‬‬ ‫وأوض� � ��ح امل� �ص ��در ان امل�ش�ك�ل��ة‬ ‫ال ��رئ� �ي� �س� �ي ��ة ح� ��ال � �ي� ��ا ت� �ك� �م ��ن ف��ي‬ ‫وزارة ال � �ك � �ه ��رب ��اء م � ��ع ال �ب �ل��دي��ة‬ ‫ب �م��ا ان� �ه ��ا م �ت �خ��وف��ة م ��ن ال �ض��رر‬ ‫ال � ��ذي م ��ن امل �م �ك��ن ان ي ��ؤث ��ر ع�ل��ى‬ ‫امل� �ي ��اه ال �ج��وف �ي��ة وح ��ال� �ي ��ا ه �ن��اك‬ ‫اج�ت�م��اع��ات ل��دراس��ة تلك املشكلة‬ ‫م��ا ب��ن البلدية ووزارة الكهرباء‬ ‫ووزارة االش �غ��ال لسرعة تحديد‬ ‫امل��وق��ع ل�ت�ف��ادي ت��أخ�ي��ر امل�ش��اري��ع‬ ‫التنموية‪.‬‬ ‫وأف � � � � ��اد امل � � �ص� � ��در ب� � � ��أن م �ع �ه��د‬ ‫االب� � �ح � ��اث س� ��اع� ��د ع� �ل ��ى ت �ح��دي��د‬ ‫مواقع جديدة‪ ،‬مشيرا الى ان تلك‬ ‫املواقع سوف تنظم بشكل افضل‬ ‫م �م��ا ه ��ي ع �ل �ي��ه ح��ال �ي��ا‪ ،‬وح �س��ب‬ ‫القانون الذي سيصدر قريبا‪.‬‬ ‫وق � � ��ال «ال ي ��وج ��د ق� ��ان� ��ون ف��ي‬ ‫الهيئة يشمل الدراكيل‪ ،‬وطالبنا‬ ‫ب�ت�ش��ري��ع ق��ان��ون وي� ��درس حاليا‬ ‫ف��ي م�ج�ل��س ال� � ��وزراء‪ ،‬م�ت��وق�ع��ا ان‬ ‫ي �ق��ر ف��ي ال �ق��ري��ب ال �ع��اج��ل‪ ،‬وب�ع��د‬ ‫ان ت��م ن�ق��ل ال��دراك �ي��ل ل�ن��ا ف��ي ع��ام‬ ‫‪ 2006‬نقوم بنفس االجراءات التي‬ ‫ك��ان��ت ت �ق��وم ب�ه��ا وزارة ال�ت�ج��ارة‬ ‫سابقا بنفس ع�ق��ود التراخيص‬ ‫واالشتراطات‪.‬‬ ‫واع � �ت � �ق� ��د امل� � �ص � ��در ان ظ� �ه ��ور‬ ‫مشكلة نقص ال�ت��رب��ة اف�ت�ع��ال من‬ ‫قبل ال�ش��رك��ات ف��ي مدينة صباح‬ ‫االح �م��د ل�ل�ض�غ��ط ع�ل��ى ال�ح�ك��وم��ة‬ ‫ل� �ت� �م� �ك� �ي� �ن� �ه ��ا م � � ��ن اخ � � � ��ذ م � ��واق � ��ع‬ ‫اك �ث ��ر وح �ت ��ى ي �ت��م ت ��أخ ��ر ت�س�ل�ي��م‬ ‫مشاريعها حسب امل��وع��د املحدد‬ ‫لها‪.‬‬


13 www.alraimedia.com

‫محليات‬

lssue No. (A0 -11426) • Wednesday 13 Oct. 2010 ‫ أكتوبر‬13 ‫( • األربعاء‬A0 -11426) ‫العدد‬

2030

Cloud

Computing


‫ﻧﺤﻦ ﳒﺮؤ ﻋﻠﻰ اﻟﻜﻼم‬

 UOK×

www.alshahedkw.com

‫ ﻣﺤﻠﻴﺔ‬- ‫ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‬- ‫ﻳﻮﻣﻴﺔ‬

≤∞±∞ dÐu² √ ±≥ ¡UFЗô« ©∏∑μ® œbF «




 

  ! "#  $%&'()*+

$%%&'( )(*+! , -.   /012

_""""C" " VS"" " Mr"" " "#5>$()"" " d" " " 5 ""6" " 2" "" E"" c" "e5ˆ"" E"" a" "e="" " "J l)7/V )6JY 6a Le)E5!i!*_/3lU)-eU5 l)Eae^)LJE @)b!5 S6bV)M>.""E )7E$EJ >&*"" "a" " i)""2" " ?U)""""%" /" " " V Nt"" " "D5>w*"" " " Y" " " 5>NFUx"" " " " " "5 >""[)""c" "" " 7F!5>4""O" 6" 2" HF"" "" "  X""a" 2" m!>A"" " "(r"" " "ƒ" " " €"" %" ":5 ""[5>""6" 7""6" {""a" -" *""-" " e N)"" K" "74"" " "MF*)"" " " " " *"" " c" " "ew"" " " ? lU)-eU5l)7/V)6JYe >)E)n%ZrC&-N)K74M )d:!{6%]e_J)a P7 l(J‡')Ie5>lU)KVZr#4M w"" " " ?!."" " " I" " " " " " <U"" " 2" " "<)"" " " " "V )6JYeN)""K"7 4""M l*""c" "  lU)-eU5l)7/V

jE}g3R""'5>)Ce)E5!;9)[ ""6""6"9""l)""2"/"c"";"/"&""-" "  4""M"" ?)"" " "V†"" "d" " 5="" )"" B" "V5 XEY j6%a >.)"" " [ ""C" " V H! q"" 5 .)""C" 75l*)"" " 2" " "7o"" c" ">L"" " "E)"" 0 l)<P7 S""7 H5)"""")"" d/I7 >L"""/"Y"6"#$)"" " "3‡""[""7""7"" 6" "5 >L""6"M ="";""$*5^""6"`""e $)"" " 35 g""75>""d"/""I"VL""%" M""7ˆ""E""a" e5 ˆEa5Ecr#N)YQ!^#! )""6" J""""" Y" eN)""K" ;" j""/" " " E)"" "7 ˆ""6"?>lU)"" " " -" " " "eU5l)"" 7"" /" "" "V #N)"" K" "Vr"" "# H!""C" " Vg""7P""E ="" D="";" " /" 4""" 6" 9""8""-" "  _"")""" MU>""C" " V"" " 955l* _""/" 3 ="" ;" " e l)"" 6" "" "%" "" "Zr"" " "# H! F)""K":_""/"3l)""7""Y" a" $""3)""" 7 ""6" )""" M"" ]" " !~"" /" "<s"" )""C" 7)""C" 7

X""E""Y"""C""7.)""3""E""7g""/" 3 &6cV4J):6;/w)a… 6/MlcD')Ie!CVH w)a+)%/VLcB:!=Ea M)% a: 4JY *c5 $)E j6%a >x6;5 F)K:U .)""3N""/"a"""6"V)"""|"" "<+4""M  o)MNtDG7!&6cVXd5 ""C""7S"" 7"" """ B" 7="";" 3"" " "Q*5 N?HE)6e)7/V3)m )6JY]Eal)%62c

""%"E""-"l)""6" " %" " 5l)""7""/" " V ""C""VH!_"" " "" [)"" c" "5""O"6"2"/" q""6" b)""Vq"" 7)"" " "Nt"" " D_""" 2" e 4""K" 6" e""" <UN"" a" " T5"" B" "7 _"" L"" /" E"" a" e_"" " "@"" "C" " E&r"" " "  w"" "?!_""" 2" " e""6" ]" a" "" " <P"" 7 _/3)""# (t"";" 3S""n" e5>l)""6""%""


‫وطن النهار‬

‫‪19‬‬

‫تربية‬

‫«افتتح ورشة التطبيقات الحديثة لتكنولوجيا املعلومات والتقنيات الصديقة للبيئة والطاقة»‬

‫املطيري‪ :‬التعاون مع «صناعة املعلومات التايوانية» ملواجهة تحديات الكون‬ ‫كتب عبدالرسول راضي‬

‫د‪ .‬ناجي املطيري يلقي كلمته‬

‫أك ��د م��دي��ر ع ��ام م�ع�ه��د ال �ك��وي��ت ل��ألب �ح��اث ال�ع�ل�م�ي��ة د‪ .‬ن��اج��ي امل �ط �ي��ري إن‬ ‫تكنولوجيا امل�ع�ل��وم��ات واالت �ص��االت ساهمت ف��ي ال�ت��وص��ل إل��ى أساليب‬ ‫جديدة في مجال «التواصل فيما بن األفراد وممثلي قطاع األعمال وفيما‬ ‫بعضهم بعضًا»‪ ،‬مشيرا إلى أن ذلك أدى إلى ظهور جيل جديد من املجتمع‬ ‫اإللكتروني‪ ،‬والحكومة اإللكترونية‪.‬‬ ‫وق��ال املطيري خ��ال افتتاح ورش��ة العمل املشتركة بعنوان «التطبيقات‬ ‫الحديثة لتكنولوجيا املعلومات والتقنيات الصديقة للبيئة والطاقة»‬ ‫والتي ينظمها معهد الكويت لألبحاث العلمية بالتعاون مع معهد صناعة‬ ‫املعلوماتية في تايوان‪ ،‬ان استخدام تكنولوجيا املعلومات واالتصاالت في‬ ‫املجاالت الحكومية أدت إلى حدوث تطور في النمو االجتماعي والثقافي‬ ‫واالقتصادي في جميع أنحاء العالم‪ ،‬مشيرا إل��ى تحديات جديدة تظهر‬ ‫ي��وم��ا ب�ع��د ي ��وم‪ ،‬م��وض�ح��ا أن امل��واض �ي��ع امل�ت�ع�ل�ق��ة ب��االح �ت �ب��اس ال �ح��راري‬ ‫وال��زالزل وال�ك��وارث واختال التوازن البيئي وأزم��ة الطاقة ونقص الغذاء‬ ‫وغيرها أصبحت تتصدر الصحف اليومية‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬حدث تطور بارز في مجال تكنولوجيا املعلومات واالتصاالت‬ ‫في مجال التصدي لهذه القضايا‪ ،‬مؤكدا أهمية الحاجة إلى تثقيف أنفسنا‬ ‫في هذه املجاالت‪ ،‬واتخاذ اإلجراءات املناسبة الستخدام أحدث التطورات‬ ‫في هذا املجال»‪.‬‬ ‫وم�ض��ى امل�ط�ي��ري ق��ائ��ا‪« :‬ل��م ي�ع��د أم��ام�ن��ا خ�ي��ار إال االس�ت�ث�م��ار ف��ي مجال‬ ‫تكنولوجيا املعلومات واالت�ص��االت‪ ،‬لنتمكن من اللحاق واالستمرار في‬

‫السوق العاملية‪ ،‬السيما أننا بحاجة إل��ى بناء كل ما يتعلق بهذا املجال‬ ‫بأنفسنا‪ ،‬وذلك من خال التعاون مع رواد هذا املجال واستخدام مصادرهم‬ ‫في مجال تكنولوجيا املعلومات واالتصاالت واملعرفة والحلول اإلبداعية‬ ‫ونقل خبرتهم إلى داخل املؤسسات واملجتمع الكويتي»‪.‬‬ ‫وأش ��ار إل��ى إن م�ف�ه��وم ال�ع��ال��م االف �ت��راض��ي وم��ا يتبعه م��ن التكنولوجيا‬ ‫الحديثة املعروفة ب�«سحابة املعلومات» (‪ )Cloud Computing‬قد أدى إلى‬ ‫إلغاء الحدود الفعلية بن الدول‪ ،‬وزودنا بتسهيات ال حدود لها‪ ،‬ما أدى‬ ‫إل��ى زي��ادة ال�ج��دوى امل��رج��وة من ه��ذه التقنيات‪ ،‬مشددا أن��ه من الضروري‬ ‫أن نحدد احتياجاتنا في مختلف امل�ج��االت‪ ،‬والتخطيط لعملية التنمية‬ ‫التكنولوجية الخاصة بنا‪ ،‬والتنفيذ وفقا لذلك‪.‬‬ ‫وأك��د أن ورش��ة العمل تشكل إح��دى م�ب��ادرات التعاون ب��ن معهد الكويت‬ ‫لألبحاث العلمية مع معهد صناعة املعلوماتية في تايوان وستقام على‬ ‫مدار يومن حول التطبيقات الحديثة لتكنولوجيا املعلومات والتقنيات‬ ‫ال�ص��دي�ق��ة للبيئة وال �ط��اق��ة‪ ،‬ف�م��ن خ��ال�ه��ا س�ي�ق��وم ممثلو م�ع�ه��د صناعة‬ ‫املعلوماتية بتبادل خبراتهم معنا فيما يتعلق بكيفية استخدام الحلول‬ ‫الذكية والخدمات املتعلقة بتكنولوجيا املعلومات واالتصاالت في املجاالت‬ ‫املتخصصة‪ ،‬ما يؤدي إلى تعزيز قيمة التنمية في الكويت واملنطقة‪.‬‬ ‫وذك� ��ر أن م�ع�ه��د ص �ن��اع��ة امل�ع�ل��وم��ات�ي��ة س��اه��م ف��ي ب �ن��اء ال�ب�ن�ي��ة التحتية‬ ‫لتكنولوجيا امل�ع�ل��وم��ات واالت� �ص ��االت ف��ي ت��اي��وان وف��ي ب �ل��دان ع��دة على‬ ‫مستوى العالم‪ ،‬مشيرا إلى أن هناك العديد من األنشطة التي تم تخطيطها‬ ‫أو تنفيذها بالتعاون بن معهد الكويت لألبحاث العلمية‪ ،‬ومعهد صناعة‬ ‫املعلوماتية لتعزيز البنية األساسية لتكنولوجيا املعلومات في معهد‬

‫الكويت لألبحاث العلمية‪ ،‬باإلضافة إلى عماء آخرين في الكويت‪.‬‬ ‫وأوضح أن مبادرات العديد من املؤسسات العامة والخاصة اسهمت فعليا‬ ‫في مجال تحديث برنامج تكنولوجيا املعلومات واالتصاالت‪ ،‬ومن بينها‬ ‫الحكومة اإللكترونية في الوصول إلى نتائج ملموسة‪ ،‬مبينا إن التعاون‬ ‫املشترك والجاد بيننا في املجاالت السابقة سوف يزداد العائد منه يوما‬ ‫بعد يوم‪.‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬إن «ورش ��ة ال�ع�م��ل ال�ت��ي ستستمر ع�ل��ى م��دى ي��وم��ن ستعمل على‬ ‫ت��زوي��دك��م ب �م �ع �ل��وم��ات م�ف�ص�ل��ة ح ��ول ك�ي�ف�ي��ة اس �ت �خ��دام ال �ح �ل��ول ال��ذك �ي��ة‬ ‫لتكنولوجيا املعلومات في امل�ج��االت الرئيسة والبيئية مثل أنظمة دعم‬ ‫ات �خ��اذ ال �ق��رار ال�ج�غ��راف�ي��ة‪ ،‬وع�م�ل�ي��ات مجابهة ال �ك ��وارث‪ ،‬ووس��ائ��ل النقل‪،‬‬ ‫واألم ��ن‪ ،‬وال �ط��اق��ة‪ ،‬ال�ت�ل��وث ال�ب�ح��ري‪ ،‬واألب�ن�ي��ة ال�ص��دي�ق��ة للبيئة وغ�ي��ره��ا‪،‬‬ ‫وسيقوم خ�ب��راء متميزون م��ن معهد صناعات املعلومات باملشاركة في‬ ‫ال �ع��دي��د م��ن ج�ل�س��ات ال��ورش��ة ون �ق��ل خ�ب��رات�ه��م إل �ي �ن��ا‪ ،‬ح�ي��ث ان م�ث��ل ه��ذه‬ ‫امل�ج��االت مهمة الزده ��ار دولتنا الحبيبة‪ ،‬ب��اإلض��اف��ة إل��ى حماية وتعزيز‬ ‫قيمة مواردنا الطبيعية»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬لتحقيق هذا الهدف العام فمن الضروري مشاركة ممثلن ملختلف‬ ‫القطاعات‪ ،‬وخلق الوعي بهذه القضايا‪ ،‬والحث على االنخراط في األنشطة‬ ‫املتعلقة بها‪ ،‬حيث ستعمل ورش��ة العمل هذه على تسهيل التواصل بن‬ ‫مختلف القطاعات ال��وزاري��ة والقطاعن الحكومي والخاص في الكويت‪،‬‬ ‫م��ا ي��ؤدي إل��ى إن�ش��اء إط��ار مفاهيمي للمشاريع املختلفة ذات ال�ع��اق��ة ب�‬ ‫«التطبيقات الحديثة لتكنولوجيا املعلومات والتقنيات الصديقة للبيئة‬ ‫والطاقة»‪.‬‬

‫{‬


AL -WATAN

www.alwatan.com.kw 49 WM« ? ? 6940‹12494 œbF« Â2010 dÐu²« 13 o«u*« ?¼ 1431 …bFI« Ë– 5 ¡UFЗô«

 U?????O??K???×

12


KISR News at Local Newspapers (13-10-2010)