Page 1

‫األحد ‪ ١٢ -‬جمادى اآلخر ‪1435‬هـ الموافق ‪ ١٣‬ابريل ‪ 2014‬م ‬

‫‪ 1‬شيكل‬

‫‪ 20‬صفحة ‬

‫تهنئة‬

‫شركة امللتقى العربي تهنئ‬

‫جملس اإلدارة اجلديد جلمعية‬

‫رجال األعمال بفوزه بانتخابات‬ ‫اجلمعية‬

‫صحيفة أسبوعية ‪ -‬تصدر عن شركة الملتقى العربي ‪ -‬العدد ‪١٧‬‬ ‫البنك الوطين الراعي الرئيسي ملؤمتر‬ ‫املستهلك الفلسطيين الثاني‬

‫ص‬

‫غزي يبتكر طريقة للحصول على البرتول‬ ‫عجزت عنها دول برتولية‬

‫‪2‬‬

‫ص‬ ‫‪3‬‬

‫قلة فرص العمل تالحق اخلرجيني أصحاب‬ ‫املعدالت العالية‪..‬‬

‫ص‬ ‫‪5‬‬

‫ش�خصية صناعية امت�د جذورها للخارج‬ ‫بفعل االعتزاز باملهنة‬

‫ص‬ ‫‪19‬‬

‫حتت شعار إنتاجنا‪..‬متيز وصمود»‬ ‫اليوم‬ ‫انطالق فعاليات معرض املنتجات‬ ‫الوطنية على ارض اجلامعة اإلسالمية‬ ‫نور االقتصادية ‪ -‬لؤي رجب ‪:‬‬ ‫تنطلــق صبــاح اليــوم األحــد فعاليــات معرض»المنتجــات‬ ‫الوطنيــة الخامس‪،‬علــى أرض الجامعــة اإلســامية بغزة‪،‬تحــت‬ ‫شــعار»إنتاجنا تميــز وصمــود» والــذي يســتمرمن ‪13‬وحتــى ‪16‬‬ ‫ابريــل‬ ‫وســيتم افتتــاح المعــرض الســاعة التاســعة والنصــف فــي ســاحة‬ ‫الجامعة‪،‬بمشــاركة كل مــن‪:‬وزارة الزراعة‪،‬واالقتصــاد الوطنــي‪،‬‬ ‫والســياحة واآلثــار‪ ،‬واالتحــاد العــام للصناعــات الفلســطينية‪،‬‬ ‫وشــبكة المؤسســات النســائية‪ ،‬والعديــد مــن المؤسســات‬ ‫األهليــة والشــركات الصناعيــة ‪.‬‬ ‫وبحضــور النائــب م‪ .‬جمــال ناجــي الخضــري رئيــس مجلــس‬ ‫أمنــاء الجامعــة اإلســامية‪،‬ود‪ .‬كماليــن شــعث رئيــس الجامعــة‬ ‫اإلســامية‪ ،‬بحضــور وزيــري الزراعــة واالقتصــاد الوطنــي فــي‬ ‫الحكومــة الفلســطينية م‪.‬علــي الطرشــاوي ود‪.‬عــاء الديــن‬ ‫الرفاتــي‪ ،‬وعميــد كليــة التجــارة ‪،‬و م‪ .‬محمــد المنســي ممثــل‬ ‫االتحــاد العــام للصناعــات الفلســطينية‪،‬وممثلين عــن الــوزارات‪،‬‬ ‫والمؤسســات الرســمية واألهليــة فــي القطــاع وشــخصيات‬ ‫اعتباريــة ونــواب المجلــس التشــريعي ‪،‬ورؤســاء بلديــات ‪،‬وجمع‬ ‫كبيــر مــن العامليــن وطلبــة الجامعــة‪.‬‬ ‫وبرعايــة إعالميــة مــن فضائيــة الكتــاب‪ ،‬وفضائيــة األقصــى‪،‬‬ ‫وشــبكة الــرأي الفلســطينية‪،‬وصحيفتي فلســطين والرســالة‬ ‫إضافــة إلــى صحيفــة نــور االقتصاديــة ‪.‬‬ ‫وقــال أ‪ .‬خالــد البحيصــي مديــر وحــدة البحــوث والدراســات‬ ‫التجاريــة‪،‬أن لجنــة المعــرض عقــدت العديــد مــن االجتماعــات‬

‫‪18‬‬ ‫فوز خدمات رفح على احتاد الشجاعية‬

‫إلعالناتكم على شبكة وصحيفة نور‬ ‫االقتصادية االتصال على ‪:‬‬

‫مدير العالقات العامة أ‪.‬حممد نعيم‬ ‫جوال ‪0592557712 :‬‬ ‫هاتف ‪082806367 :‬‬

‫‪www.moltkaa.com‬‬ ‫‪www.nour-ps.com‬‬

‫بركالت الرتجيح يف نهائي كاس غزة‬

‫نور االقتصادية ‪ -‬غزة‬ ‫انتهــت مبــاراة نهائــي كأس غــزة بيــن اتحــاد‬ ‫الشــجاعية وخدمــات رفــح مســاء الجمعــة الماضيــة‬

‫‪16‬‬

‫الرفاتي يفتتح خط إنتاج لشركة كلييفر ملواد التنظيف‬ ‫نور االقتصادية – غزة‬ ‫افتتــح وزيــر االقتصــاد الوطنــي فــي حكومــة غــزة « عــاء الديــن الرفاتــي»‬ ‫خــط إنتــاج تابــع لشــركة كيليفيــر للمــواد الكيماويــة ومصنــع « صــن‬ ‫جلــو» بمدينــة غــزة الصناعيــة شــرق القطــاع‪ ،‬بحضــور عــدد مــن ممثلــي‬ ‫الشــركات‪ ،‬وجمــع مــن المهنئيــن‪.‬‬ ‫وأشــاد الرفاتــي بشــركة كيليفيــر ‪ ،‬متمنيــا تقديــم الخدمــات األفضــل‬ ‫للمواطنيــن ‪ ،‬قائــا ‪ »:‬نبــذل فــي وزارة االقتصــاد الوطنــي قصــارى جهدنــا‬ ‫لتوفيــر المنــاخ المناســب لنمــو القطــاع الخدماتــي فــي قطــاع غــزة»‪.‬‬ ‫وأضــاف ‪ »:‬يتحمــل القطــاع الخــاص الفلســطيني العــبء األساســي فــي‬ ‫برنامــج التنميــة الــذي تتبنــاه الحكومــة الفلســطينية»‪ ،‬معتبــرا افتتــاح‬ ‫هــذا المصنــع بمثابــة الصمــود فــي وجــه التحديــات التــي يواجههــا‬ ‫ا لفلســطينيين ‪.‬‬ ‫وتنتــج شــركة كيليفيــر « مــواد التنظيــف وإزالــة الدهــون وتلميــع الزجــاج‬ ‫ومســاحيق الغســيل ومنتجــات خاصــة للمطاعم وجميــع مشــتقات التنظيف»‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫شؤون محلية‬

‫األحد ‪ ١٢ -‬جمادى اآلخر ‪1435‬هـ الموافق ‪ ١٣‬ابريل ‪ 2014‬م‬

‫البنك الوطين الراعي الرئيسي ملؤمتر املستهلك الفلسطيين الثاني‬ ‫نور االقتصادية – فلسطين‬

‫برعايــة رئيســية مــن البنــك الوطنــي‪ ،‬نظمــت جمعيــة حمايــة‬ ‫المســتهلك الفلســطيني مؤتمرهــا الثانــي االســبوع الماضــي‬ ‫تحــت عنــوان «حقوقــي فــي قطــاع االتصــاالت واإلنترنــت» فــي‬ ‫رام اهلل‪ ،‬بحضــور الدكتــورة صفــاء ناصــر الديــن وزيــر االتصــاالت‬ ‫وتكنولوجيــا المعلومــات‪ ،‬و د‪.‬واصــل غنــام رئيــس جمعيــة‬ ‫مســتخدمي اإلنترنــت وصــاح هنيــة رئيــس جمعيــة حمايــة‬ ‫المســتهلك الفلســطيني‪ ،‬وطــال ناصــر الديــن رئيــس مجلــس‬ ‫ادارة البنــك الوطنــي‪ ،‬باإلضافــة الــى ممثليــن عــن مجموعــة‬ ‫االتصــاالت الفلســطينية والوطنيــة موبايــل وشــركات اإلنترنــت‬ ‫وشــركة كهربــاء محافظــة القــدس وعــدد مــن الخبــراء‪.‬‬ ‫وافتتــح صــاح هنيــة الجلســة بالترحيــب بالحضــور‪ ،‬داعيــا‬ ‫الــى ضــرورة وأهميــة اطــاق هيئــة تنظيــم قطــاع االتصــاالت‬ ‫وتكنولوجيــا المعلومــات كونهــا المنظــم المنصــوص عليــه فــي‬ ‫قانــون العــام ‪ 2008‬والــذي يؤهلهــا للعب دور اوســع فــي تنظيم‬ ‫هــذا القطــاع‪ ،‬مؤكــدا علــى ضــرورة ايصــال خطــوط أرضيــة ثابتة‬ ‫الــى كافــة المــدن والقــرى الفلســطينية كونهــا مدخــا مهمــا‬ ‫المتــاك اإلنترنــت‪ .‬كمــا وشــكر هنيــة البنــك الوطنــي علــى‬ ‫مســاهمته فــي انجــاح هــذا المؤتمــر‪.‬‬ ‫وفــي كلمتــه أمــام الحضــور‪ ،‬قــال طــال ناصــر الديــن إن طــرح‬ ‫ملــف حقــوق المســتهلك فــي قطــاع االتصــاالت واإلنترنــت فــي‬ ‫ظــل الثــورة التكنولوجيــة الهائلــة التــي يشــهدها العالــم انمــا‬ ‫هــو ضــرورة ملحــة وتهــم المســتهلك الفلســطيني‪ ،‬بعــد أن‬ ‫جــرت العــادة ان يقتصــر الحديــث فــي مثــل هــذه المؤتمــرات‬

‫حــول المنتجــات الغذائيــة واألدويــة والبضائــع الفاســدة‪ ،‬لكــن‬ ‫لــم يتــم التطــرق الــى هــذا الملــف الهــام‪ ،‬مشــيرا ان اهميــة هــذا‬ ‫الطــرح ونوعيتــه دفعــت البنــك الوطنــي الــى المســاهمة فــي‬ ‫انجــاح المؤتمــر وتحقيــق األهــداف المرجــوة منــه‪.‬‬ ‫كمــا وتطــرق ناصــر الديــن فــي كلمتــه الــى الحلــول التكنولوجيــة‬ ‫التــي يدخلهــا البنــك الوطنــي الــى الســوق المصرفــي‬ ‫الفلســطيني‪ ،‬وذلــك لحقــوق عمــاء البنــك بالتمتــع ومواكبــة‬ ‫التكنولوجيــا العالميــة فــي معامالتهــم المصرفيــة‪.‬‬ ‫ومــن ناحيتــه اســتعرض د‪ .‬غنــام فــي كلمتــه‪ ،‬نشــاطات وانجازات‬ ‫جمعيــة مســتخدمي اإلنترنــت وموائمتهــا مــع حقــوق المســتهلك‬ ‫الفلســطيني الفتــا الــى أهميــة هــذا المؤتمــر‪.‬‬ ‫ومــن جهتهــا أشــارت د‪ .‬ناصــر الديــن الــى أن المســتهلك‬ ‫الفلســطيني يحتــل مركــزا متصــدرا فــي برامــج وزارة االتصــاالت‬ ‫وتكنولوجيــا المعلومــات‪ ،‬مؤكــدة علــى اهتمــام الــوزارة بفتــح‬ ‫ســوق االتصــاالت ســواء الهاتــف النقــال أو اإلنترنــت‪ ،‬معلنــة انــه‬ ‫ســيتم افتتــاح ســوق لمشــغل ثــان للهاتــف الثابــت‪ ،‬وذلــك لفتــح‬ ‫بــاب التنافــس فــي الســوق الفلســطيني األمــر الــذي ســيخدم‬ ‫المســتهلك الفلســطيني‪.‬‬ ‫وخً ُلــص المؤتمــر الــى اإلعــان عــن مجموعــة مــن الحلــول‬ ‫المســتوحاة مــن الحــوار والنقــاش وأوراق العمــل المطروحــة‪،‬‬ ‫وأجمــع الحضــور علــى ضــرورة إطــاق هيئــة لتنظيــم قطــاع‬ ‫االتصــاالت وتكنولوجيــا المعلومــات لتكــون مســتقلة عــن‬ ‫الحكومــة اداريــا وماليــا‪.‬‬

‫بدعم كريم من مؤسسة أطفال يف الدين ‪-‬بريطانيا‬

‫مجعية الفالح اخلريية توفر مياه شرب صحية للعائالت احملتاجة يف غزة‬

‫نور االقتصادية ‪ -‬غزة‬

‫شــرعت جمعيــة الفــاح الخيريــة فــي فلســطين بتوزيــع ميــاه‬ ‫شــرب صحيــة ونقيــة للعائــات المحتاجــة والفقيــرة فــي قطــاع‬ ‫غــزة ضمــن مشــروع توفيــر ميــاه شــرب صحيــة للعائــات‬ ‫المحتاجــة فــي غــزة والــذي يأتــي بدعــم كريــم مــن مؤسســة‬ ‫أطفــال فــي الديــن ‪-‬بريطانيــا‬ ‫وقــال الشــيخ الدكتــور رمضــان طنبــورة رئيــس جمعيــة الفــاح‬ ‫الخيريــة فــي فلســطين « أن توفيــر الميــاه الصالحــة للشــرب‬ ‫للعائــات المحتاجــة تمثــل اضــاءة مشــرقة تســاعد االالف النــاس‬ ‫وتســاهم فــي التنميــة الصحيــة واالقتصاديــة فــي الكثيــر مــن‬ ‫مناطــق قطــاع غــزة وخاصــة الفقيــرة والمحتاجــة والتــي تعانــي‬ ‫مــن نقــص حــاد فــي الخدمــات وال تجــد الميــاه الصالحة للشــرب‪.‬‬ ‫واضــاف « أن الهــدف مــن المشــروع هــو توصيــل ميــاه صحيــة‬ ‫مفلتــرة لألســر الفقيــرة والتــي تعانــي مــن تلــوث الميــاه والتــي‬

‫ســببت لهــا أمــراض كثيــرة وعلــى رأســها‬ ‫الفشــل الكلــوي مبينــا ان المشــروع ســيوفر‬ ‫ميــاه صحيــة نقيــة للعائــات المحتاجــة فــي‬ ‫قطــاع غــزة بمعــدل أربــع مــرات شــهريا لمــدة‬ ‫‪ 6‬أشــهر متتاليــة فــي خــزان الميــاه الخــاص‬ ‫باألســرة ســعة ‪ 250‬لتــر «‬ ‫وأوضــح « أنــه تم اختيــار العائالت المســتهدفة‬ ‫بنــاء علــى معاييــر البحــث الميدانــي المحــددة‬ ‫مســبقا مثــل عــدد أفــراد األســرة وأن يكــون‬ ‫رب األســرة عاطــا عــن العمــل‪.‬‬ ‫وبيــن الشــيخ طنبــورة « أن المشــروع يأتــي‬ ‫ضمــن الخدمــات التــي تقــوم بهــا الجمعيــة‬ ‫لتحســين الوضــع الصحــي للمواطنيــن‬ ‫ومحاولــة منهــا للتخفيــف مــن العــبء‬ ‫االقتصــادي فــي ظــل الظــروف الصعبــة التــي‬ ‫يمــر بهــا قطــاع غــزة‪.‬‬ ‫واشــار إلــى النقلــة النوعيــة التــي أحدثهــا المشــروع علــى حيــاة‬ ‫المواطنيــن فــي قطــاع غــزة لمــا كان لــه مــن أثــر كبيــر فــي‬ ‫العيــش بحيــاة كريمــة‪.‬‬ ‫وشــكر مؤسســة أطفــال فــي الديــن ‪-‬بريطانيــا علــى تمويلهــم‬ ‫مشــروع توفيــر ميــاه شــرب صحيــة للعائــات المحتاجــة فــي غــزة‬ ‫داعيـاً كافــة المؤسســات إلــى تكثيــف جهودهــا مــن أجــل التعاون‬ ‫لخدمــة الشــرائح المحتاجــة مــن األســر الفلســطينية‪.‬‬ ‫وأثنــت األســر المســتفيدة مــن مشــروع توفيــر ميــاه شــرب صحية‬ ‫للعائــات المحتاجــة فــي غــزة علــى مؤسســة أطفــال فــي الديــن‬ ‫بريطانيــا التــي لــم تبخــل علــى الفقــراء والمحتاجيــن مــن أهــل‬‫غــزة وشــكرت فــي نفــس الوقــت جمعيــة الفــاح الخيريــة برئاســة‬ ‫الشــيخ الدكتــور رمضــان طنبــورة والــذي لــم يتــوان فــي تقديــم‬ ‫المســاعدات الخيريــة للشــعب الفلســطيني‪.‬‬

‫تصدر عن شركة الملتقى‬ ‫العربي لإلنتاج اإلعالمي م‪.‬خ‪.‬م‬

‫‪www.nour-ps.com‬‬

‫مدير التحرير ‪ :‬تسنيم الرنتيسي‬ ‫تصميم واخراج ‪ :‬محمد سائد االفرنجي‬

‫هل ستتحقق اجلهود ‪...‬؟‬

‫عبده لـ» نور االقتصادية‪ :‬هناك اقرتاح‬ ‫إلنشاء ممر مائي» يصل غزة بالعامل‬ ‫اخلارجي‬

‫عبد الله ابو حشيش – نور االقتصادية‬

‫كشــف « د‪ .‬رامــي عبــده» رئيــس «المرصــد األورو ــــ‬ ‫متوســطي لحقــوق اإلنســان»‪ ،‬أن جهــود حقوقيــة وأوربيــة‬ ‫كبيــرة تبــذل لصالــح دعــم فكــرة إقامــة ممــر مائــي يربــط‬ ‫قطــاع غــزة بالعالــم الخارجــي‪ ،‬وان مشــروع الممــر المائــي‬ ‫ســيقدم إلــى الســلطات التركيــة والجهــات المعنيــة خــال‬ ‫اليوميــن المقبليــن‪.‬‬ ‫وقــال عبــده فــي تصريــح خــاص لـــ « نــور االقتصاديــة « أن‬ ‫الجهــات الحقوقيــة ســتحاول وضــع فكــرة إنشــاء ممــر مائــي‬ ‫يربــط قطــاع غــزة باألراضــي التركيــة ومنهــا إلــى العالــم‬ ‫الخارجــي علــى طاولــة المباحثــات اإلســرائيلية – التركيــة فــي‬ ‫إطــار المحادثــات الثنائيــة فــي أعقــاب توتــر العالقــات علــى‬ ‫خلفيــة أحــداث ســفينة «مافــي مرمــرة» ‪.2010‬‬ ‫وتابــع بالقــول‪ »:‬فكــرة إنشــاء ممــر مائــي يربــط قطــاع غــزة‬ ‫بممــر مائــي ليســت جديــدة‪ ،‬وتــم إثــارة الفكــرة فــي قبــل‬ ‫االعتــداء علــى ســفينة مرمــرة عــام ‪ 2010‬ولكــن إســرائيل‬ ‫رفضــت الفكــرة‪ ،‬إال أن قــرارا رســميا مــن البرلمــان األوربــي‬ ‫صــدر فــي شــهر يونيــو مــن نفــس العــام بأحقيــة قطــاع غــزة‬ ‫بممــر مائــي يربطــه بالعالــم الخارجــي»‪.‬‬ ‫وأضــاف‪« :‬فكــرة الحــق بالممــر المائــي ال تختلــف كثيــراً عــن‬ ‫فكــرة الحــق بالتنقــل عبــر الحــدود البريــة فكمــا أن لغــزة‬ ‫حــدود مــع مصــر فلهــا أيضـاً حــدود مــع دول أخــرى كتركيــا»‪.‬‬ ‫وحــول إجهــاض االحتــال للمشــروع‪ ،‬قــال ‪»:‬إســرائيل‬ ‫ســتحاول إجهــاض المشــروع فــي إطــار تشــديد حصارهــا‬ ‫علــى قطــاع غــزة ولكــن الفكــرة بحاجــة إلــى إرادة وجهــد‬ ‫حقيقــي مــن كل األطــراف المعنيــة‪ ،‬والحجــج التــي قــد‬ ‫تتــذرع فيهــا اســرائيل إلجهــاض المشــروع لدينــا مــا‬ ‫نفنــده فــي هــذا االتجــاه؛ فمــن الممكــن أن يــؤدي االتحــاد‬ ‫األوربــي فكــرة المراقبــة واإلشــراف علــى الممــر المائــي‬ ‫كالــذي كان عليــه فــي معبــر رفــح البــري»‪ ،‬مضيفــا أن أيــة‬ ‫ضمانــات وادوار تلعبهــا أطــراف ثالثــة ســتؤكد علــى حــق‬ ‫الشــعب الفلســطيني بممــر مائــي ولــن يعفــي اســرائيل‬ ‫مــن مســؤوليتها كقــوة احتــال‪ ،‬مشــيرا إلــى أن قطــاع‬ ‫غــزة بحاجــة الــى حلــول طويلــة األمــد تخرجهــا مــن نفــق‬ ‫المعانــاة المتواصــل‪.‬‬ ‫كمــا وأوضــح أن الســلطات التركيــة ترحــب بالفكــرة وقــد‬ ‫صــدر منتصــف يونيو‪/‬حزيــران ‪ ،2010‬قــراراً واضح ـاً يعطــي‬ ‫الحــق لغــزة بــأن يكــون لديهــا ممــر مائــي‪.‬‬ ‫وأشــار أن خطــة المشــروع فــي صورتــه النهائيــة ســتكون‬ ‫كاملــة خــال اليوميــن المقبليــن وســيتم تســليمها إلــى‬ ‫الجهــات المعنيــة‪ ،‬حيــث ستســلم فكــرة المشــروع إلــى‬ ‫الســلطات التركيــة‪ ،‬واالتحــاد األوربــي‪ ،‬ورئاســة الســلطة‬ ‫الفلســطينية‪ ،‬كمــا انــه ســتضمن دور كل الجهــات‬ ‫والضمانــات التــي تســهم فــي إنجــاز المشــروع‪.‬‬ ‫غزة ‪ -‬شارع صالح الدين ‪ -‬بالقرب من دولة‬

‫جوال ‪ - 0592557712 :‬هاتف ‪082806367 :‬‬

‫البريد االلكتروني ‪info@nour-ps.com :‬‬


‫شؤون محلية‬

‫األحد ‪ ١٢ -‬جمادى اآلخر ‪1435‬هـ الموافق ‪ ١٣‬ابريل ‪ 2014‬م‬

‫بعدما نشرت « نور االقتصادية» تقرير حول ازمة املخيم‬

‫‪3‬‬

‫البلدية تشرع بتطوير شبكة املياه بالشاطئ‬ ‫نور االقتصادية ‪ -‬غزة‬

‫شــرعت بلديــة غــزة مؤخــرا بتطويــر شــبكة‬ ‫الميــاه فــي معســكر الشــاطئ منطقــة بلــوك‬ ‫(‪ )4‬بهــدف توصيــل الميــاه إلــى المناطــق التــي‬ ‫تعانــي مــن نقــص فــي الكميــات الــواردة إليهــا‪.‬‬ ‫وقــال مديــر دائــرة الميــاه فــي البلديــة م ‪.‬‬ ‫ماهــر ســالم فــي تقريــر صــدر عــن دائرتــه‬ ‫« إن تنفيــذ المشــروع يشــمل تركيــب خــط‬ ‫ميــاه بطــول (‪ )900‬متــر طولــي منــه (‪)600‬‬ ‫متــر طولــي قطــر ‪ 110‬ملــم ‪ ،‬وآخــر بطــول‬ ‫(‪ )300‬متــر طولــي مــن نــوع « بولــي إثليــن «‬ ‫بقطــر (‪ )63‬ملــم ‪ ،‬مضيفـاً أن األعمــال تشــمل‬ ‫أيضـاً حفــر الخــط وتركيبــه ‪ ،‬ثــم إعــادة تركيــب‬ ‫بــاط اإلنترلــوك فــي منطقــة الحفــر ‪.‬‬ ‫وأوضــح أن األعمــال تتضمــن اســتبدال‬ ‫الخطــوط الرئيســية القديمــة ذات األقطــار‬ ‫الصغيــرة والتــي تعانــي أيضــاً مــن اهتــراء‬ ‫وانســداد بخطــوط جديــدة وكبيــرة الحجــم‬ ‫تســاعد علــى توصيــل الميــاه إلــى بيــوت‬ ‫المواطنيــن فــي المنطقــة ‪.‬‬ ‫وأوضــح أن تركيــب الخــط الجديــد ســيعمل‬

‫رام اهلل‪ :‬ارتفاع جديد متوقع على‬

‫علــى إنهــاء الوصــات العشــوائية التــي تســبب‬ ‫فــي شــح الميــاه فــي المنطقــة ‪ ،‬باإلضافــة إلــى‬ ‫تحســين الكميــات الــواردة لبيــوت المواطنيــن ‪.‬‬ ‫وأكــد أن المشــروع يهــدف إلــى حــل أزمــة المياه‬ ‫فــي منطقــة بلــوك ( ‪ )4‬ويســاعد علــى توصيــل‬ ‫كميــات أكبــر مــن الميــاه لبيــوت المواطنيــن ‪.‬‬ ‫وبيــن أن تكلفــة المشــروع اإلجماليــة بلغــت‬ ‫(‪ )40‬ألــف دوالر بتمويــل مــن بلديــة غــزة ‪،‬‬ ‫وســينتهي العمــل بــه خــال عشــرة أيــام مــن‬ ‫مرحلــة بــدء التنفيــذ ‪.‬‬ ‫ولفــت مديــر دائــرة الميــاه فــي البلديــة إلــى‬ ‫أن المشــروع يهــدف إلــى حــل مشــكلة نقــص‬ ‫الميــاه فــي المنطقــة‪ ،‬باإلضافــة إلــى تحســين‬ ‫جــودة الميــاه الواصلــة للمواطنيــن ‪.‬‬ ‫الجديــر بالذكــر ان «صحيفــة نــور االقتصاديــة»‬ ‫نشــرت االســبوع الماضــي تقريــرا حــول ازمــة‬ ‫الميــاه فــي مخيــم الشــاطئ ‪ ،‬حيــث عبــر‬ ‫المواطنيــن فــي احاديثهــم عــن غضبهــم‬ ‫ازاء االزمــة التــي تتفاقــم اكثــر يومــا بعــد‬ ‫يوم‪ .‬‬

‫غزي يبتكر طريقة للحصول على البرتول عجزت عنها دول برتولية‬

‫سعر األرز يف فلسطني‬

‫نور االقتصادية – رام الله‬

‫قالــت جمعيــة حمايــة المســتهلك فــي رام اهلل االســبوع‬ ‫الماضــى أن ارتفاعــا جديــدا متوقعــا ســيطرأ علــى ســعر‬ ‫األرز فــي الســوق الفلســطينية‪.‬‬ ‫واســتنكرت الجمعيــة‪ ،‬فــي بيــان لهــا وصــل « نــور‬ ‫االقتصاديــة « نســخة عنــه‪« ،‬التوجــه الجديــد لــدى‬ ‫بعــض كبــار مــوردي األرز مــن رفــع أســعار الطــن ‪100‬‬ ‫دوالر مــرة أخــرى بصــورة ترفــع الســعر للمســتهلك إلــى‬ ‫مــا يزيــد عــن ‪ 130‬شــيكال لكيــس األرز مــن فئــة ‪25‬‬ ‫كيلــو غــرام الــذي وصــل اليــوم إلــى ‪ 125‬شــيكال بعــد أن‬ ‫كان ‪ 98‬شــيكال»‪.‬‬ ‫وعلمــت الجمعيــة برفــع الســعر بعــد أن تواصلــت مــع‬ ‫كبــار تجــار الضفــة‪ ،‬الذيــن قالــوا ‪»:‬إن االرتفــاع ســببه‬ ‫«المــورد الرئيســي»‪.‬‬ ‫ودعــت الجمعيــة وزارة االقتصــاد إلــى عقــد اجتمــاع‬ ‫طــارئ للجنــة التمويــن الوطنيــة لبحــث تداعيــات ارتفــاع‬ ‫األســعار فــي الســوق الفلســطينية والتأثيــر علــى قــرار‬ ‫كبــار المورديــن وتجــار جملــة الجملــة برفــع األســعار‬ ‫لــأرز خصوصــا أنهــا ســلعة أساســية‪.‬‬

‫نور االقتصادية ‪ -‬غزة‬

‫تمكــن مواطــن مــن قطــاع غــزة مــن اســتخرج الوقــود بكافــة‬ ‫مشــتقاته مــن البالســتيك بواســطة معــدات بســيطة‪ ،‬فــي انجــاز‬ ‫كبيــر يُبشــر بحــل األزمــة التــي يعانــي منهــا القطــاع منذ ســنوات‪.‬‬ ‫بحســب مــا ذكــرت وكالــة «شــهاب»‪.‬‬ ‫وحســب الصحفــي أحمــد شــلدان الــذي أجــرى مقابلــة مصــورة‬ ‫مــع صاحــب المشــروع‪ ،‬فــإن الفكــرة تعتمــد باألســاس علــى صهــر‬ ‫قطــع بالســتيكية تالفــة وإعادتهــا لصيغتهــا األولــى ومــن ثــم‬ ‫اســتخراج الوقــود منهــا مــرة أخــرى بعمليــة عكــس مــا يحــدث فــي‬ ‫الــدول الصناعيــة الكبــرى‪.‬‬ ‫واضــاف شــلدان «المــادة المســتخرجة نجحــت أمامــي فــي تشــغيل‬ ‫مولــد كهربــاء بنزيــن وتشــغيل ســيارة ســوالر وهــي بــا دخــان أو‬ ‫رائحــة» مشــيرا الــى أن كل كيلــو ونصــف الكيلــو مــن البالســتيك‬ ‫ينتــج لتــراً واحــداً مــن الوقــود وعمليــة اإلنتــاج نجحــت ألول مــرة‬ ‫أمامــي أمــس فــي غضــون ســاعة ونصــف فقــط»‪.‬‬ ‫وتابــع « لدينــا آالف األطنــان مــن النفايــات الصلبــة والبالســتيك‬

‫ولدينــا اختــراع يحتــاج إلــى اهتمــام رســمي وتمويــل ويصبــح‬ ‫وقودنــا محليـاً وليــس مســتورداً ‪ ..‬االختــراع فــي مراحلــه الوســطى‬ ‫ويحتــاج إلــى إمكانيــات أخــرى يســتطيع صاحــب االختــراع التوصــل‬ ‫إليهــا لتكريــر المــادة المنتجــة واســتخراج بنزيــن نقــي وســوالر‬ ‫نقــي»‪.‬‬ ‫وأشــار الــى أن مــا نجــح فيــه هــذا المواطــن عجــزت عنــه الــدول‬ ‫العربيــة البتروليــة ‪ .‬منوهــا الــى أن تكلفــة اللتــر ال تســاوي ‪%15‬‬ ‫مــن تكلفــة مــا نســتورده ‪.‬‬ ‫وأردف أيضــا «عمليــة االحتــراق تولــد غــازاً يصلــح أن يكــون‬ ‫بدي ـ ً‬ ‫ا لغــاز الطهــي لــو تــم اســتغالله‪ ،‬لكنــه يخــرج فــي الهــواء‬ ‫بــا اســتفادة بســبب قلــة اإلمكانــات‪ ..‬المنتــج قيــد الفحــص فــي‬ ‫مختبــرات إحــدى الجامعــات فــي غــزة وقيــد الترخيــص وتســجيل‬ ‫بــراءة اختــراع مــن الحكومــة» ‪ .‬مشــيرا الــى أنــه أعــد تقريــرا‬ ‫مصــورا ســيتم بثــه فــي تمــام الســاعة السادســة والنصــف مســا ًء‬ ‫علــى قنــاة المياديــن‪.‬‬

‫‪www.nour-ps.com‬‬


‫‪4‬‬

‫إعالن‬

‫‪www.nour-ps.com‬‬

‫األحد ‪ ١٢ -‬جمادى اآلخر ‪1435‬هـ الموافق ‪ ١٣‬ابريل ‪ 2014‬م‬


‫شؤون محلية‬

‫األحد ‪ ١٢ -‬جمادى اآلخر ‪1435‬هـ الموافق ‪ ١٣‬ابريل ‪ 2014‬م‬

‫املهندس نزار حجازي خلفاً لرفيق‬ ‫مكي يف رئاسة بلدية غزة‬

‫‪5‬‬

‫زراعة غزة‪ :‬حنن حنصل على املواشي من «إسرائيل» وليس من‬ ‫اسرتاليا‬

‫نور االقتصادية ‪ -‬غزة‬

‫عيّــن الوزيــر الحكــم المحلــي محمــد الفــرا الثالثــاء‬ ‫الماضــى ‪ ,‬المهنــدس نــزار حجــازي قائمـاً بأعمــال رئيــس‬ ‫بلديــة غــزة خلفــاً لرفيــق مكــي الــذي قــدم اســتقالته‬ ‫اليــوم للوزيــر الفــرا ‪.‬‬ ‫وقــال الفــرا ‪ :‬إن مكــي تقــدم باســتقالته عــدة مــرات‪،‬‬ ‫مرجعــا ذلــك إلــى أنــه ال يمكــن ألحــد تحمــل أعبــاء‬ ‫وهمــوم بلديــة ضخمــة كبلديــة غــزة لمــدة ‪ 6‬أعــوام‬ ‫ومتابعــة كافــة أمــور ومتطلبــات المواطنيــن فــي ظــل‬ ‫هــذا الوضــع الصعــب‪.‬‬ ‫وأضــاف فــي تصريــح لــه‪ ،‬قبلنــا االســتقالة بنــاء علــى‬ ‫طلــب مــن المهنــدس رفيــق مكــي وبعــد إلحــاح وإصــرار‬ ‫منــه ‪،‬ال ســيما وانــه تقــدم بطلــب اســتقالة عــدة مــرات‪.‬‬ ‫واعتبــر الوزيــر أن اســتقالة مكــي تمثــل خســارة كبيــرة‬ ‫فــي بلديــة غــزة‪ ،‬الفتــا إلــى أن طلبــات االســتقالة‬ ‫الســابقة تــم رفضهــا وتجميدهــا لحيــن البحــث عــن‬ ‫الشــخص المناســب ليخلــف مكــي فــي إدارة البلديــة‪.‬‬

‫نور االقتصادية ‪ -‬غزة‬

‫نفــت وزارة الزراعــة بالحكومــة الفلســطينية بغــزة ‪ ،‬األنبــاء التــي‬ ‫تناقلتهــا وســائل اإلعــام‪ ،‬حــول قــرار الســلطات فــي أســتراليا‬ ‫وقــف تصديــر الماشــية إلــى قطــاع غــزة بزعــم «إســاءة معاملــة‬ ‫تلــك الماشــية»‪.‬‬ ‫وأوضــح تحســين الســقا مديــر عــام التســويق فــي وزارة‬ ‫ـح لــه‪ ،‬أن األمــر يتعلــق بشــكل مباشــر‬ ‫الزراعــة بغــزة فــي تصريـ ٍ‬ ‫بـ»إســرائيل» وليــس غــزة‪ ،‬كــون أن القطــاع يســتورد المواشــي‬ ‫مــن «إســرائيل» وليــس مــن اســتراليا بشــكل مباشــر‪.‬‬ ‫وأضــاف الســقا‪ ،‬أن شــركة «تنوفــا اإلســرائيلية» وهــي مــن كبــرى‬ ‫شــركات إنتــاج األلبــان فــي «إســرائيل»‪ ،‬حيــث ضبــط العمــال‬

‫وتــم تصوريهــم وهــو يقومــون باســتخدام الصعــق الكهربائــي‬ ‫لقتــل األبقــار وهــو األمــر الــذي أثــار ضجــة كبيــرة فــي وقتهــا‪.‬‬ ‫وكانــت صحيفــة «ذا ِوســت أســتراليان» األســترالية قــد نقلــت‬ ‫عــن وزارة الزراعــة والثــروة الحيوانيــة أن قــرار وقــف التصديــر‬ ‫جــاء بعــد التحقيــق فــي مزاعــم لصــور قيــل إنهــا «إســاءة معاملــة‬ ‫لعجــول فــي غــزة»‪.‬‬ ‫وأضافــت الــوزارة األســترالية أنهــا أوقفــت إطــاق ســفينة تصديــر‬ ‫تقــل نحــو ‪ 10‬آالف مــن رؤوس الماشــية كانــت متجهــة مــن‬ ‫ســواحل غــرب أســتراليا إلــى «إســرائيل» تمهيــدًا لوصولهــا إلــى‬ ‫غــزة األســبوع الماضــي‪.‬‬

‫قلة فرص العمل تالحق اخلرجيني أصحاب املعدالت العالية‪..‬‬ ‫نور االقتصادية – عبد الله أبو حشيش‬

‫ال زال الخريجيــن فــي قطــاع غــزة يواجهــون‬ ‫الويــات والصدمــات مــن قلــة توفــر فــرص‬ ‫العمــل‪ ،‬ســيما أصيبــوا بحالــة مــن اليــأس‬ ‫واإلحبــاط داخلهــم لربمــا جــاء مــع ازديــاد‬ ‫أعــداد الجامعــات والكليــات فــي قطــاع غــزة‪،‬‬ ‫األمــر الــذي زاد مــن عــدد الخريجيــن بشــكل‬ ‫ملحــوظ‪ ،‬بينمــا ســاهم الحصــار المفــروض على‬ ‫قطــاع غــزة فــي زيــادة معاناتهــم فــي البحــث‬ ‫عــن فرصــة عمــل‪.‬‬ ‫آالف الخريجيــن الجامعييــن والحاصليــن علــى‬ ‫معــدالت عاليــة تميزهــم عــن غيرهــم فــي‬ ‫قطــاع غــزة يضطــرون لكســب رزقهــم عبــر‬ ‫العمــل فــي مهــن ال تتوافــق مــع تخصصاتهــم‬ ‫بســبب عــدم توافــر الوظيفــة التــي تنســجم‬ ‫مــع تخصصــه‪ ،‬فمنهــم مــن عمــل ســائق‬ ‫تاكســي‪ ،‬بينمــا آخريــن لــم يجــدوا فرصــة‬ ‫لهــم‪ ،‬فــكان الجــزء األكبــر لخريجــي الهندســة‬ ‫واإلدارة والتخصصــات المتعلقــة بالطــب مثــل‬ ‫التمريــض والعــاج الطبيعــي وغيــره مــن‬ ‫المجــاالت‪.‬‬ ‫«نــور االقتصاديــة « التقــت مــع بعــض‬ ‫الخريجيــن حيــث يقــول الخريــج « «محمــد‬ ‫ســائد» ‪ :‬درســت فــي جامعــة األزهــر عــام‬ ‫‪ 2004‬تخصــص علــوم طبيــة قســم «عــاج‬ ‫طبيعــي» وتأخــرت فــي التخــرج بســبب إننــي‬ ‫كنــت اعمــل حتــى اســتطيع شــراء احتياجاتــي‬ ‫للدراســة ومصــروف كباقــي الشــباب وكان‬ ‫حلمــي أن أتخــرج واتوظــف وأتــزوج وأكــون‬

‫عائلــة واســتقر ‪.‬‬ ‫ويتابــع حديثــه لمراســل « نــور االقتصاديــة « ‪:‬‬ ‫مــع الوقــت تزوجــت بمســاعدة أهلــي وأنجبــت‬ ‫طفلــة وأنــا الزلــت ادرس واعمــل ‪ ،‬و عندمــا‬ ‫تخرجــت لــم اســتطع الحصــول علــى شــهادتي‬ ‫بســبب تراكــم الرســوم للجامعــة بمقــدار‬ ‫‪ 1600‬دينــار ‪ ،‬فتوجهــت لــوزارة العمــل لطلــب‬ ‫المســاعدة فــي ســد بعــض الرســوم حتــى‬ ‫اســتطيع الحصــول علــى شــهادتي ولألســف مــع‬ ‫اســتمراري بالمراجعــة وتحديــث بياناتــي لــدى‬ ‫الــوزارة قرابــة ‪ 9‬شــهور حيــث بعدهــا تلقيــت‬ ‫خبــر مــن مصــدر لــى باســتثناء اســمه مــن كل‬ ‫الكشــف والســبب انــه الحكومــة لغــت هــذه‬ ‫المســاعدات‪.‬‬ ‫ويتحــدث « محمــد» باســتغراب قائــا‪ :‬مــع انــه‬ ‫كل الذيــن ســجلوا معــي ســاعدوهم!!‪ ،‬الفتــا‬ ‫انــه حــاول إيجــاد شــغل فــي مجــال دراســته‬ ‫لكــن كان فــي عائــق وهــو مزاولــة المهنــة علما‬ ‫اننــى ممنــوع أمــارس مهنتــي مــن دون مزاولة‪،‬‬ ‫واألخيــرة محتاجــة شــهادة الجامعــة‪.‬‬ ‫أمــا بالنســبة لزوجــة الشــاب « محمــد ســائد‬ ‫« حيــث تخرجــت فــي عــام ‪ 2009‬بدرجــة‬ ‫‪ 88.8‬مــع مرتبــة الشــرف وكانــت األولــى علــى‬ ‫دفعتهــا فــي الطــب المخبــري‪.‬‬ ‫وعملــت زوجتــه فــي وكالــة الغــوث لمــدة‬ ‫ســنة واحــدة بنظــام ال « بيســت ســتيودنت «‬ ‫وهــو برنامــج مــن الوكالــة ألوائــل الطلبــة فــي‬ ‫الجامعــة ليعملــوا ســنة براتــب في مؤسســاتها‪،‬‬ ‫وبعدهــا لــم تجــد عمــا‬

‫وتقــول « زوجــه محمــد» ‪ :‬تقدمــت للعمــل‬ ‫بوكالــة الغــوث وبالحكومــة ونجحــت‬ ‫باالمتحانــات ولــم يكــن الحــظ يحالفنــي‬ ‫باختيــاري بأحــد الوظائــف ‪ ،‬معبــرة عــن‬ ‫اســتغرابها مــن اختيارهــم أصحــاب المعــدالت‬ ‫ا لمتد نيــة ‪.‬‬ ‫ومــن جهــة أخــرى قالــت الخريجــة « أســيل‬ ‫الروبــى « انــه مــن المفــروض أن يكــون‬ ‫هنــاك تنظيــم وتقســيم وظيفــي يخــدم كافــة‬ ‫الخريجيــن‪.‬‬ ‫وتوضــح « الروبــى» انــه فــي عــدم وجــود‬ ‫ازدواجيــة بالعمــل لمــا كان هنــاك خريجيــن‬ ‫عاطليــن عــن العمــل بغــض النظــر عــن المعدل‬ ‫والتخصــص‪.‬‬ ‫وتســاءلت لمــاذا الدكتــور يمتلــك عيــادة بخــان‬ ‫يونــس وغــزة والنصيــرات ويتقاضــى راتــب مــن‬ ‫الــوزارة ألنــه موظــف حكومــي‪ ،‬ولمــاذا محاضــر‬ ‫الجامعــة يحاضــر بجامعــة األقصــى واألزهــر‬ ‫والمجتمــع غيــر شــغل خــاص بمؤسســة‪ ،‬ولمــاذا‬ ‫موظــف الحكومــة المســتنكف يتقاضــى مرتبــه‬ ‫ويعمــل شــغل ثانــي بمؤسســة أخــرى!!!؟‪.‬‬ ‫وتصــف ازدواجيــة العمــل بالمصيبــة ألنــه‬ ‫يأخــذ حــق كثيــر مــن النــاس فــي فرصــة عمــل‬ ‫يكملــوا حياتهــم‪.‬‬ ‫فــي ســياق متصــل عبــر المفكــر والكاتــب‬ ‫الفلســطيني «د‪ .‬فايــز ابوشــمالة» عــن‬ ‫امتعاضــه مــن أوضــاع الخريجيــن فــي قطــاع‬ ‫غــزة وتحديــدا أوائــل الطلبــة العاطليــن عــن‬

‫العمــل ولــم يحالفهــم الحــظ بالوظائــف‪.‬‬ ‫ويقــول أبــو شــمالة فــي حديــث لـــ» نــور‬ ‫االقتصاديــة» ‪ :‬أوضــاع الخريجيــن يســئ لحقوق‬ ‫اإلنســان ‪ ،‬ومــن حقهــم أن يتعلمــوا ويجــدون‬ ‫فرصهــم بالحيــاة مــن اجــل تكويــن أنفســهم‬ ‫كغيرهــم مــن خريجــي العالــم‪.‬‬ ‫وأصبــح مــن الضــروري وضــع حلــول لمشــكلة‬ ‫الخريجيــن قبــل تفاقمهــا وعــدم الســيطرة‬ ‫عليهــا حيــث أصبــح فكــر الشــباب مــن‬ ‫الخريجيــن ينحصــر فقــط فــي الهجــرة للخــارج‬ ‫بحثــا عــن فرصــة عمــل لبنــاء مســتقبلهم مــع‬ ‫أنهــم يذهبــون للمجهــول وغالبــا مــا يفشــلون‬ ‫فــي الخــارج نتيجــة عــدم التخطيــط المســبق‪.‬‬

‫‪www.nour-ps.com‬‬


‫‪6‬‬

‫تقارير‬

‫األحد ‪ ١٢ -‬جمادى اآلخر ‪1435‬هـ الموافق ‪ ١٣‬ابريل ‪ 2014‬م‬

‫أمهات غزيات ‪ :‬يقفن منتصبات القامة يف وجه قهر احلصار‬ ‫نور االقتصادية ‪ -‬إسالم البربار‬

‫قــد يكــون المشــهد جميــل ورائــع لعائلــة‬ ‫كاملــة متكاملــة ‪ ،‬األب واألم يعمــان أو واحــد‬ ‫منهمــا علــي األقــل‪ ،‬وك ً‬ ‫ال مــن واألبنــاء يكملــون‬ ‫دراســتهم إضافــة احتياجاتهــم ورغباتهــم‬ ‫الملبيــة ‪ ،‬وبيــت صغيــر كان أم كبيــر إنمــا ال‬ ‫ينقصــه أدق تفاصيــل المعيشــة بمــا فــي ذلــك‬ ‫هنــاك العديــدة مــن الغــرف الكافيــة لســاكنيه‬ ‫وال تخلــو ســير األيــام مــن بعــض المناوشــات‬ ‫البســيطة عــدا ذلــك تبقــي الحيــاة تســير كمــا‬ ‫يجــب ‪.‬‬ ‫ولكــن لألســف مــاذا لــو كان المشــهد متناقــض‬ ‫تمامـاً ولنعكــس هــذه الصــورة ‪ ،‬لعائلة شــديدة‬ ‫البــؤس األب مريــض وعاطــل عــن العمــل ألكثــر‬ ‫مــن ‪ 15‬عامــاً ولقطــات ألم تصــدح بالبــال وال‬ ‫تصــدأ مــن الذاكــرة تشــيل علــي كاهلهــا ‪12‬‬ ‫فــرداً ففــي المشــهد هنــا ينقلــب الحــال بشــكل‬ ‫عجيــب لهــذه الدنيــا فالقالــب النفســي وضعــاً‬ ‫خاص ـاً لــدي « عائلــة أبــو ســويرح « ‪.‬‬ ‫حكاية أللف الحكاية‬ ‫عزيــزي القــارئ فلتقــرأ تفاصيــل الروايــة معنــا‬ ‫رويــدا رويــداً ( ألم ســالم ) تلــك الســمراء‬ ‫خماســينية العمــر الــذي امتلــئ رأســها بالشــيب‬ ‫لكثــرة الهمــوم التــي تســابق دموعهــا‬ ‫وتشــاطرها األحــزان ليــل نهــار ‪ ،‬مطأطــأ ًة‬ ‫رأســها خجــ ً‬ ‫ا مــن دموعهــا لتكفكفهــم‬ ‫بمنديلهــا مــن ســوء وقهــر المعيشــة التــي‬ ‫تحتــم عليهــا المــوت البطــيء وهــي مــا زالــت‬ ‫علــي قيــد الحيــاة هــذا مــا اقتصــرت بــه قولهــا‬ ‫لتبــدأ بســرد حكايتهــا أللــف الحكايــة مسترســلة‬ ‫« وضعــي ال يريــد الســؤال واالســتفهام منــه‬ ‫بنظــرة واحــدة تســتطيع إطــاق الحكــم علــي‬ ‫حياتنــا داخــل هــذا المــكان المتــردي اقتصاديــا‬ ‫واجتماعيــا ونفســيا وتهــوي مالمــح الحيــاة‬ ‫ايجــاد مســمي لهــذه البقعــة التــي نقطــن‬ ‫بداخلهــا ‪ ،‬لــدي ثمانيــة فتيــات ثالثــة زوجتهــن‬ ‫وغربتهــن وخمســة قابعــات بهــذه ( الخشــة )‬

‫جلســن مــن الجامعــة األولــى ســنة ثالثــة وأيضــا‬ ‫ســنة ثانيــة وأخــري أولــي ال يمكننــي تعليمهــن‬ ‫فمصروفــات الجامعــة ورســومها و المواصــات‬ ‫وكتــب ‪ ...‬قلــن لــي ال نريــد ان نتعلــم وأنتــي يــا‬ ‫أمــي تأتيــن لنــا كســرات الخبــز بطلعــة الــروح‬ ‫‪«.‬‬ ‫وجنتيها‬ ‫وتضيــف ( أم ســالم ) بدموعهــا المُنســكبة على‬ ‫وجنتيهــا « مــاذا أقــول الشــكوة لغيــر اهلل مزلــة‬ ‫حالنــا يرثــي لــه وصــل بــي األمــر إلــي الشــحاذة‬ ‫عندمــا يضيــق بــي الحــال أقــوم بتغطيــة وجهــي‬ ‫وأمــد يــدي للنــاس عنــد المســاجد حتــى ال‬ ‫يحتجــن فتياتــي أحــد ‪ ،‬كل مــا أفكــر بــه أوالدي‬ ‫بالمســتقبل ســوف يكبــرون ال أريــد اإلســاءة‬ ‫والــذل مــن نظــرة النــاس والمهــان لهــم ‪ ،‬ال‬ ‫أحــد يمــوت مــن الجــوع صحيــح ولكــن الحيــاة‬ ‫ال تقتصــر علــي الطعــام والشــراب فقــط هنــاك‬ ‫احتياجــات ومصروفــات بيتــة ضروريــة أخــري ‪،‬‬ ‫أنبوبــة غــاز الطهــي ينقطــع علــي البيــت ‪4/3‬‬ ‫شــهور( لحيــن يأتــي يــزق اهلل ) ‪».‬‬ ‫سويداء صدرها‬ ‫وفــي ســويداء صدرهــا تختبــئ أحزانهــا‬ ‫ومعاناتهــا قائلــة «أصعــب اللحظــات التــي‬ ‫تشــعرني اشــعر بغصــة ال مثيــل لهــا عندمــا‬ ‫تطلــب إحداهــن بعــض الحاجيــات البســيطة وال‬ ‫أســتطيع تلبيهــا فهــن بنات يختلفن عــن األوالد‬ ‫ولديهــم طلباتهــن الخاصــة بهــن ‪ ،‬فأذهب إلى‬ ‫الســوق وأشــتري الخضــار التالفــة منهــا (البرارة)‬ ‫وآتــي بهــا للبيــت وأســتصلح منهــا مــا يمكــن‬ ‫أن أطهــوه إليهــم ‪ ،‬ولــوال المعونــات التــي تأتــي‬ ‫لنــا مــن األنــروا كل ثالثــة شــهور مــا كان حالنــا‬ ‫حــال الــكالب فــي الشــوارع ‪».‬‬ ‫عندمــا نطلــق العنــان فــي هــذه الحيــاة‬ ‫نــري الضحايــا مــن أصحــاب الضمائــر الحيــة‬ ‫يركضــون جاهديــن للبحــث عــن لقمــة العيــش‬ ‫تضمــن لهــم الحيــاة بكرامــة لفلــذات أكبادهــم‬ ‫‪ .....‬واهلل لــن أنســى تلــك اللحظــة مــا حييــت‬

‫‪ ..‬عندمــا حدثتنــي ( أم ســالم ) بأنهــا تعمــل‬ ‫فــي البيــوت حتــى تســتطيع تلبيــة احتياجــات‬ ‫أبناءهــا فهــي لــم تعــرف يومــاً الكلــل والملــل‬ ‫فــي الســعي وراء لقمــة العيــش وإن ولــم‬ ‫ترحمهــا الظــروف عليهــا مــن شــكوك أهــل‬ ‫المنطقــة لعودتهــا فــي الليــل مــن عملهــا‬ ‫لخدمــة البيــوت ‪.‬‬ ‫وتــردف أم ســالم فــي بكائهــا المكبــوت بــا‬ ‫دمــوع تــارة وأخــري تزرفــه!! متابعــة قســمها‬ ‫بــاهلل « ال أســتطيع جلــب لهــم كســوة أوالدي‬ ‫يلبســون مــن أهــل الخيــر وأصبرهــم بهــذه‬ ‫المالبــس اذهــب لفالنــة وفالنــة لعلنــي اجــد‬ ‫لديهــا بعــض المالبــس تريــد إلقاؤهــا فــي‬ ‫القمامــة وآخذهــا ليلبســونها وهكــذا أصبرهــم‬ ‫علــي قســوة الحيــاة التــي يعيشــونها أعــرف‬ ‫كســر النفــس التــي يمكــن أن تنتابهــم جــراء‬ ‫ارتدائهــم مالبــس غيرهــم وقلبــي يتمــزق‬ ‫ألمــا والعيــن بصيــرة واليــد قصيــرة لــدي مــن‬ ‫فتياتــي ‪ 23 - 24 – 25‬أقــوم بتدبيــر أمــوري‬ ‫وتلبيــة احتياجاتــي باللصــق فمنــذ مــرض‬ ‫ً‬ ‫ورافعــة علــي‬ ‫زوجــي ‪ 15‬عــام إلــى اآلن أعانــي‬ ‫كاهلــي حمــل جبــال ‪».‬‬ ‫الخشة‬ ‫توشــح بحزنهــا جميــع أركان تلــك ( الخشــة )‬ ‫لتلتقــط انفاســها التــي َفطــرت قلبهــا ‪ ،‬وهــذا‬ ‫مــا كان يُثقــل حديثهــا بجمــل مقتضبــة « مــن‬ ‫الحاجــة والفقــر ســأزوج ببنتــي لرجــل متــزوج‬ ‫فــي االردن وعنــده ثالثــة أبنــاء ولكــن لديــه‬ ‫المقــدرة علــي عيشــها وتلبيــة مــا تحتــاج لــه‬ ‫مــن رفاهيــة وتعويضهــا عمــا عاشــته وســيقوم‬ ‫باســتكمال تعليمهــا هــي ليســت االولــي‬ ‫التــي أفعــل لهــا ذلــك هنــاك أخريــات واحــدة‬ ‫فــي الســعودية واثنتيــن فــي االردن قمــت‬ ‫بتغريبهــن مــن أجــل ان يعشــهن بكرامــة ‪».‬‬ ‫مــا أصعــب البــكاء المكبــوت داخــل اإلنســان‬ ‫مــرددة بأعماقــي ( ربــاه ‪ ..‬ربــاه ) وابحــث هنــا‬ ‫وهنــاك علــى كلمــات لتهدئتهــا مــن بكائهــا‬

‫علــي دضنــق حياتهــا وهــي تلقــي بكلماتهــا‬ ‫الهائجــة التــي تبكــي الســامعين والمشــاهدين‬ ‫والقارئيــن رغــم بناتــي يعشــن براحــة ويســر‬ ‫ولكــن ال أطلــب وأمــد يــدي لهــن أخــاف مــن‬ ‫معايرتهــن مــن فقــر أهلهــن وال أســتطيع‬ ‫التحــدث مــع واحــدة منهــن ولــدي بنــت كل‬ ‫يــوم مشــاكل مــع زوجهــا ال أتدخــل خوفــاً‬ ‫مــن معايرتهــا بوضــع أهلهــا المتدنــي ماديــاً‬ ‫وتنكســر معنوياتهــا عنــد أهــل زوجهــا‪« .‬‬ ‫عبارات مكتومة‬ ‫تتحــدث ( أم ســالم ) وعبــارات مكتومــة لتســكت‬ ‫برهــة ثــم تندفــع مــرة أخــري للحديــث بيــن‬ ‫التنقــل والتقلــب فــي كثيــر مــن تفاصيــل‬ ‫وألــوان العذابــات الــذي تشــاهده فــي يوميتهــا‬ ‫مضيف ـاً « منطقتنــا ال كهربــاء وال مــاء مهمشــة‬ ‫ألننــا فقــراء وال يوجــد أي نــوع مــن االهتمــام‬ ‫مــن الجهــات المختصــة والمعنيــة لمجــرد‬ ‫اضــاءة المنطقــة فــي الليــل وعندمــا ينقطــع‬ ‫التيــار الكهربائــي ال توجــد اضــاءة بالمطلــق‬ ‫الكثيــر مــن أهلهــا ال يســتطيعون شــراء كشــاف‬ ‫النــور البســيط وأنــا واحــدة منهــم ‪« .‬‬ ‫هــو النســيان وحــده التــي تكفلــت بــه تلــك‬ ‫الجهــات التــي تطلــق علــي نفســها المعنيــة‬ ‫وراعيــة ومســئولة عــن رعيتهــا لتبقــي هــذه‬ ‫االســرة مــع أمثالهــا تعانــي األمريــن لحالهــا‬ ‫دون أدنــي اتصــاالت او مشــاهدات عاطفيــة‬ ‫تنــذر بواقــع يرتقــي بإنســانتهم ‪.‬‬

‫صيادي غزة معاناة دائمة واستهداف متواصل‬ ‫نور االقتصادية – ميساء فرحات‬

‫يعيــش الصيــاد فــي القطــاع ظروفــا معيشــية‬ ‫صعبــه ‪ ,‬ولتــزداد منــذ فــرض الحصــار‬ ‫اإلســرائيلي عليــه والــذي نجــم عنــه حالــه مــن‬ ‫تراجــع العمــل تــارة وإطــاق النــار عليــه والمنــع‬ ‫مــن الصيــد فــي عــرض البحــر األمــر الــذي زاد‬ ‫مــن معاناتهــم‪.‬‬ ‫الصيــاد مفلــح أبــو ريالــه والــذي يعمــل فــي‬ ‫مهنــة الصيــد منــذ ‪ 12‬عامــا‪ ,‬يســتطرد‬ ‫المعيقــات التــي يواجههــا مــن صعوبــة الوضــع‬ ‫القائــم مــن قبــل االحتــال اإلســرائيلي الــذي‬ ‫يتفنــن بتعذيبهــم ومحاصرتهــم فــي أرزاقهــم‬ ‫فــي ظــل تقليــص المســاحة المســموح للصيــد‬ ‫بهــا ‪.‬‬ ‫ويقــول‪ « :‬المســاحة المســموح بالصيــد بهــا‬ ‫صغيــره جــدا ال تكفــي للصيــد وهــي ال تتوفــر‬ ‫اســماك كثيــرة لكــي نصطادهــا «‪ ,‬مشــيرا‬ ‫إلــى أن الغالبيــة مــن الصياديــن فــي القطــاع‬ ‫أصبحــوا عاطليــن عــن العمــل فــي ظــل الحصــار‬

‫‪www.nour-ps.com‬‬

‫اإلســرائيلي‪ ,‬وارتفــاع أســعار الوقــود وقلــة‬ ‫المــواد المتوافــرة للصياديــن بجانــب مــا قامــت‬ ‫بــه وزارة المواصــات مــن إتــاف مراكــب‬ ‫الصياديــن كخطــوه أولــى فــي سياســة اإلتــاف‬ ‫مــع التحضيــر لمرحلــه أخــرى إلتــاف عــدد أخــر‬ ‫مــن المراكــب المعطلــة ‪.‬‬ ‫ومــن جانبــه قــال الصيــاد احمــد الهبيــل‪:‬إن «‬ ‫فشــل موســم الصيــد يعــود ألســباب مختلفــة‬ ‫منهــا نقــص الوقــود فــي القطــاع ممــا ســبب‬ ‫شــلال شــبه كامــل لحركــة الصيــد بجانــب‬ ‫ممارســات االحتــال التــي تســتهدف الصيــاد‬ ‫مــن مالحقــه واعتقــال وغيرهــا مــن الممارســات‬ ‫المجحفــة بحقنــا كصياديــن» ‪.‬‬ ‫ويؤكــد نــزار عيــاش نقيــب الصياديــن‬ ‫الفلســطينيين أن قضيــة الصياديــن قضيــة‬ ‫صعبــه ويجــب ان تصــل الــى العالــم كافــه لمــا‬ ‫تحملــه مــن خطــورة وصعوبــة متمثلــة فــي‬ ‫المالحقــة الــزوارق اإلســرائيلية للصياديــن فــي‬ ‫عــرض البحــر‪ ,‬مضيفــا‪« :‬كمــا أنــه يطلــق النــار‬

‫الكثيــف علــى الصياديــن‪ ,‬ويختــرق شــباكهم‬ ‫ويعتقلهــم ويصــادر مواتيرهــم وشــباكهم‪،‬‬ ‫وقصــف مواتيرهــم الكهربائيــة بالليــل‬ ‫وتركهــم فــي ميــاه البحــر فــي البــرد الشــديد‪،‬‬ ‫وتكبيلهــم عنــد اعتقالهــم ومعاملتهــم بشــكل‬ ‫غيــر إنســاني»‪.‬‬ ‫وعــن المســاحة التــي ســمح االحتــال للصيــد‬ ‫بهــا بيــن عيــاش بأنهــا لــم تجــدي نفعــا علــى‬ ‫الصياديــن واعتبرهــا بســيطة‪ ,‬منوهــا إلــى أن‬ ‫هــذه المســاحة تحتــاج إلــى مراكــب كبيــرة وهي‬ ‫متوقفــة منــذ ســنوات لــم يســتخدمها أي صيــاد‬ ‫وتحتــاج إلــى صيانــة وتعديــل‪.‬‬ ‫وشــدد علــى ضــرورة العــودة إلــى تنفيــذ‬ ‫مــا نــص عليــه اتفــاق أوســلو بشــأن مســاحة‬ ‫الصيــد التــي تتيــح للصياديــن الوصــول إلــى‬ ‫مســافة ‪ 20‬ميــا‪ ،‬الفتــا إلــى أن هــذه المســاحة‬ ‫تــم تقليصهــا منــذ االنتفاضــة األولــى إلــى ‪12‬‬ ‫ميــا ثــم إلــى ثمانيــة أميــال وصــوال إلــى ســتة‬ ‫أميــال فــي الوقــت الحالــي ‪.‬‬

‫وناشــد نقيــب الصياديــن الحكومــة‬ ‫الفلســطينية والمجتمــع الدولــي إلــى النظــر‬ ‫للصياديــن ومــا يعانــوه مــن جرائــم مــن قبــل‬ ‫االحتــال اإلســرائيلي وتوفيــر لهــم الوقــود‬ ‫الــازم لعمليــة الصيــد فهــو يحــاول العيــش‬ ‫مــن ال شــيء ‪.‬‬ ‫وأشــاد عيــاش بمــا قامــت بــه وزارة المواصــات‬ ‫مــن بنــاء مرفــأ للصياديــن الــذي يضــم العديــد‬ ‫مــن مراكــب الصياديــن‪ ,‬وأضــاف ‪:‬إن» فرضــت‬ ‫تراخيــص علــى مراكــب الصياديــن‪ ,‬و أتــاف‬ ‫مــا يقــارب ‪ 40‬مركبــا ممــا ســاهم بمعانــاة‬ ‫الصياديــن وذلــك لعــدم تعويضهــم حتــى‬ ‫اللحظــة مــن قبــل الــوزارة « ‪.‬‬ ‫فمــن الواضــح أن المعادلــة التــي تربــط‬ ‫الصيــاد بالبحــر أصبحــت قاســية جــدا لمــا‬ ‫تواجهــه مــن عثــرات فــي الحــل والــذي تطــرح‬ ‫أمــال الصياديــن بحلهــا فــي القريــب العاجــل ‪.‬‬


‫األحد ‪ ١٢ -‬جمادى اآلخر ‪1435‬هـ الموافق ‪ ١٣‬ابريل ‪ 2014‬م‬

‫إعالن‬

‫‪7‬‬

‫‪www.nour-ps.com‬‬


‫‪8‬‬

‫سياسة واقتصاد‬

‫األحد ‪ ١٢ -‬جمادى اآلخر ‪1435‬هـ الموافق ‪ ١٣‬ابريل ‪ 2014‬م‬

‫خالل لقاء نظمه نادي االعالميات‬

‫إعالميات يطالنب بإصالح أوضاع نقابة الصحفيني‬ ‫نور االقتصادية – فلسطين‬

‫اصــاح اوضــاع نقابــة الصحفيين الفلســطينيين وتوحيد الجســم‬ ‫النقابــي و التأميــن الصحــي وتســهيل ســفر الصحفيــات وفــرص‬ ‫التدريــب المتســاوية» محــاور تــم مناقشــتها خــال لقــاء نظمــه‬ ‫نــادي اإلعالميــات الفلســطينيات جمــع صحفيــات مــن قطــاع‬ ‫غــزة والضفــة الغربيــة مــع نقيــب الصحفييــن الدكتــور عبــد‬ ‫الناصــر النجــار فــي رام اهلل ونائــب النقيــب الدكتــور تحســين‬ ‫االســطل فــي غــزة‪ .‬وذلــك عبــر تقنيــة الفيديــو (كونفرنــس)‬ ‫فــي مقــر مؤسســة فلســطينيات بفرعيهــا الرئيســي فــي رام اهلل‬ ‫وغــزة‪.‬‬ ‫وأكــدت الصحفيــة ماجــدة البلبيســي ان واقــع الصحفيــات ســيء‬ ‫فــي غــزة فــي ظــل اشــتداد أزماتــه السياســية المتمثلــة فــي‬ ‫اســتمرار االنقســام السياســي والحصــار وتداعياتهمــا علــى بيئــة‬ ‫العمــل الصحفــي التــي لــم تعــد صالحــة بســبب تقييــدات حريــة‬ ‫الــرأي والتعبيــر «‪ ,‬فضــا عــن ضعــف مهنيــة العمــل وعــدم‬ ‫القــدرة علــى التحــرك والمشــاركة فــي تدريبــات خارجيــة حتــى‬ ‫الســفر للعــاج»‪.‬‬ ‫وأضافــت‪« :‬نحــن ندفــع ثمــن االنقســام النقابــي فــي قطــاع‬ ‫غــزة‪ ،‬علينــا ان نعمــل مــن اجــل توحيــد الجســم النقابــي وإنهــاء‬ ‫االنقســام نحــن اولــى ان نتحــاور مــع بعــض وردم الفجــوة التــي‬ ‫عمقهــا االنقســام الجغرافــي والسياســي والنقابــي‪.‬‬ ‫واتســم اللقــاء بالشــفافية والنقــاش الحــاد لحــرص الصحفيــات‬ ‫علــى إصــاح وتســوية أوضــاع نقابتهــن وزيــادة تمثيلهــن‬ ‫بشــكل اكبــر وأقــوى فــي مجلــس إدارة النقابــة‪.‬‬ ‫وقــال النجــار ان ظــروف العمــل الصحفــي والنقابــي فــي قطــاع‬ ‫غــزة صعــب جــدًا‪ ،‬وأضــاف‪ »:‬ليــس لدينــا الحريــة فــي العمــل‬ ‫النقابــي‪ ،‬تــم منــع فعاليــات كنــا نخطــط لتنظيمهــا للصحفييــن‬ ‫فــي قطــاع غــزة ومنــع إقامــة تكريــم للصحفيــات فــي آذار‬

‫وإفطــار جماعــي فــي شــهر رمضــان العــام الماضــي وأيضــا عقــد‬ ‫تدريبــات مهنيــة حيــث اضطررنــا العــام الماضــي ان نذهــب الــى‬ ‫القاهــرة لعقــد دورات تدريبيــة لعــدد ‪ 40‬صحفــي وصحفيــة مــن‬ ‫غــزة‪.‬‬ ‫ولفــت النجــار إلــى انــه هنــاك بعــض الخدمــات التــي تــم‬ ‫إنجازهــا بالتنســيق مــع الجهــات المختلفــة الحكوميــة والخاصــة‬ ‫فــي الفتــرة الماضيــة فــي الضفــة الغربيــة ونتأمــل ان نســتطيع‬ ‫تطبيقهــا فــي قطــاع غــزة منهــا‪( :‬التاميــن الصحــي وصنــدوق‬ ‫الزمالــة ونســب للخصــوم علــى الطيــران المصــري واألردنــي‬ ‫مبدئيــا )‪.‬‬ ‫ووعــد النجــار بالتعاطــي مــع أي مبــادرة تقــدم إلصــاح النقابــة‬ ‫مــن النــادي أو فلســطينيات أو أي مؤسســة‪ ،‬والتعــاون معهــا‪،‬‬ ‫وعقــد لقــاء مــع الســفير المصــري للحصــول علــى تســهيالت‬ ‫لســفر وتنقــل الصحفيــات والصحفييــن علــى معبــر رفــح‬ ‫الحــدودي‪ ،‬ومنــح فــرص متســاوية للصحفيــات للمشــاركة فــي‬ ‫التدريبــات الخارجيــة ‪.‬‬ ‫وبحســب النجــار يشــكل عــدد اإلعالميــات العامــات فــي‬ ‫فلســطين نســبة مــن ‪ % 30 -25‬مــن العدد اإلجمالــي للعاملين‬ ‫فــي الصحافــة‪ ،‬إال انــه ال يــزال حضورهــن ضعيــف ومحــدود جــدًا‬ ‫فــي مراكــز صنــع القــرار ( رئاســة تحريــر الصحــف أو اإلذاعــات أو‬ ‫التلفزيــون ‪)..‬‬ ‫وقالــت الصحفيــة ميرفــت أبــو جامــع أن وجــود النقابــة فــي‬ ‫ظــل حالــة االنقســام يضعــف الصحفييــن ويجعلهــم تحــت‬ ‫رحمــة الســلطة الحاكمــة وتجاوزاتهــا‪ ،‬مضيفــة ان جملــة مــن‬ ‫االشــكاليات تعتــرض مســيرة الصحفيــات العمليــة منهــا (عــدم‬ ‫الحريــة فــي الســفر والتنقــل‪ ،‬والحصــول علــى المعلومــات‪،‬‬ ‫والتمييــز بينهــن فــي الفــرص المتاحــة خاصــة للمشــاركات‬ ‫والتدريبــات الخارجيــة) ‪ .‬داعيــة إلــى العمــل بشــكل جــاد لتوحيــد‬

‫الجســم النقابــي تحــت مظلــة نقابــة صحفييــن فاعلــة وقويــة‬ ‫للوقــوف ضــد قمــع حريــة الصحفييــن واالنتهــاكات بحقهــم ‪.‬‬ ‫امــا الصحفيــة امانــي كســاب مــن وكالــة (نــوى) فتســألت خــال‬ ‫اللقــاء عــن صاحــب القــرار فيمــا يخــص اوضــاع الصحفييــن‬ ‫فــي قطــاع غــزة‪ ،‬مؤكــدة علــى تقصيــر نقابــة الصحفييــن فــي‬ ‫التعاطــي مــع حقــوق الصحفييــن والصحفيــات بشــكل خــاص‬ ‫فــي غــزة ‪.‬‬ ‫وقالــت إســام البربــار» ال نريــد نقابــة للمجامــات وبيانــات‬ ‫التهنئــة والتعزيــة بــل نريدهــا ان تحمينــا وتدافــع عــن حقوقنــا‬ ‫علــى الســواء تســهل عملنــا وتمنحنــا فــرص فــي التدريــب‬ ‫الخارجيــة والعمــل بحريــة ‪.‬‬ ‫وقــال األســطل ان» النقابــة تدعــم حقــوق الصحفيــات‬ ‫ومشــاركتهن بشــكل كبيــر فــي انشــطتها وفعالياتهــا‪ ،‬رغــم‬ ‫المســاحة المحــدودة مــن العمــل فــي قطــاع غــزة»‪ .‬مضيفــا‬ ‫أنهــا اجــرت العــام الماضــي تدريبــات فــي الســامة المهنيــة‬ ‫للصحفييــن فــي جمهوريــة مصــر العربيــة وداخــل قطــاع‬ ‫غــزة‪ ،‬كانــت مشــاركة كبيــرة لإلعالميــات؛ لحــرص النقابــة‬ ‫علــى االســتفادة مــن هــذه الفعاليــات واخــذ فــرص متســاوية‬ ‫كالزمــاء االعالمييــن ‪ .‬وأضــاف ان النقابــة ســتبقى مظلــة تجمــع‬ ‫الصحفييــن والصحفيــات‪ ،‬وليــس هنــاك أي فيتــو علــى انتمــاء أي‬ ‫صحفــي إلــى نقابــة الصحفييــن بغــض النظــر عــن انتماءاتهــم‬ ‫الحزبيــة أو العقائديــة‪ .‬مؤكــدًا أن النقابــة تســعى إلــى تســهيل‬ ‫عملهــم وســفرهم وتنقلهــم وفــق امكانياتهــا المتاحــة‪ .‬داعيــا‬ ‫االعالميــات واالعالمييــن إلــى االلتفــاف خلــف النقابــة‪ ،‬ودعــم‬ ‫جهودهــا حتــى الوصــول الــى نقابــة قويــة وفاعلــة تلبــي طمــوح‬ ‫الجميــع وترتقــى بأوضاعهــم المهنيــة والحقوقيــة‪.‬‬

‫االقتصاد عام ‪ :2013‬البطالة والفقر يف ارتفاع وعجز املوازنة مستمر‬ ‫نور االقتصادية – رام الله‬

‫كشــف التقريــر الســنوي للمجلــس االقتصــادي‬ ‫الفلســطيني للتنميــة واإلعمــار «بكــدار»‬ ‫عــن عــدم وجــود مؤشــرات تحســن خــال‬ ‫عــام ‪ ،2013‬حيــث ارتفعــت نســبة البطالــة‪،‬‬ ‫وبقيــت نســب الفقــر مرتفعــة‪ ،‬مــا يشــير الــى‬ ‫عــدم تحقيــق اي تقــدم فــي مســار التنميــة‬ ‫االقتصــادي‪ ،‬كمــا اظهــر اســتمرار عجــز الموازنة‬ ‫واالعتمــاد بشــكل رئيســي علــى المســاعدات‬ ‫الخارجيــة التــي تخضــع للمــزاج السياســي‬ ‫الدولــي‪.‬‬ ‫ا واوضــح التقريــر الــذي تنــاول قيــاس اداء‬ ‫االقتصــاد الفلســطيني للعــام الماضــي‪ ،‬ان‬ ‫الفجــوة الواســعة مــا بيــن النفقــات وااليــرادات‬ ‫العامــة ادت الــى اســتمرار حالــة العجــز الــذي‬ ‫تعيشــه الموازنــة‪.‬‬ ‫كمــا لــم يحــدث اي جديــد بخصــوص االســتقرار‬ ‫المالــي للســلطة الوطنيــة‪ ،‬االمــر الــذي يتمثــل‬ ‫بعــدة مؤشــرات‪ :‬منهــا تراكــم متأخــرات القطاع‬ ‫الخــاص‪ ،‬والمديونيــة المرتفعــة‪ ،‬واالعتمــاد‬ ‫بشــكل رئيســي علــى المســاعدات الخارجيــة‪.‬‬ ‫واشــار الــى ان اكثــر مــن ‪ %80‬مــن االيــرادات‬ ‫العامــة تقــع خارج نطاق الســيطرة الفلســطينية‪،‬‬ ‫اي بيــد ســلطات االحتــال االســرائيلي والــدول‬ ‫المانحــة‪ ،‬ممــا يــدل علــى امكانيــة تعــرض‬ ‫الســلطة لالبتــزاز السياســي‪.‬‬ ‫كمــا واظهــر التقريــر ان المشــاهد العامــة‬ ‫لســوق العمــل عــام ‪ 2013‬لــم يطرأ عليهــا تغير‬ ‫كبيــر بالمقارنــة مــع العــام الــذي ســبقه‪ ،‬وبقيت‬

‫‪www.nour-ps.com‬‬

‫مؤشــراته تشــير الــى الظــروف الســيئة التــي‬ ‫تعيشــها القــوى العاملــة فــي مجمــل االراضــي‬ ‫الفلســطينية‪ ،‬اذ ارتفعــت نســبة البطالــة الــى‬ ‫‪ %23.7‬بعــد ان كانــت ‪ %23‬عــام ‪.2012‬‬ ‫وســجلت اعلــى معــدالت بطالــة وفــق معاييــر‬ ‫منظمــة العمــل الدوليــة فــي قطــاع غــزة فــي‬ ‫محافظــة خانيونــس اذ وصلــت الــى ‪%35.8‬‬ ‫فــي حيــن كان اعلــى معــدل بطالــة فــي‬ ‫الضفــة الغربيــة لمحافظــة الخليــل الــذي وصــل‬ ‫‪.%%22.3‬‬ ‫ويذكــر التقريــر ان هنــاك ارتفــاع فــي نســبة‬ ‫المشــاركة بيــن صفــوف االنــاث فــي قطــاع غزة‪،‬‬ ‫ويعــزي الســبب للحصــار والظــروف االقتصاديــة‬ ‫واالجتماعيــة الصعبــة التــي يعيشــها اهــل‬ ‫القطــاع بالتالــي اضطــرت المــرأة للعمــل‬ ‫مســاعدة لالســرة‪ .‬وادت نســبة الزيــادة فــي‬ ‫المشــاركة فــي القــوى العاملــة بنســبة اعلــى‬ ‫مــن زيــادة عــدد فــرص العمــل المســتحدثة‬ ‫الــى تــرك اكثــر مــن ‪ 270‬الــف باحــث وباحثــة‬ ‫عــن عمــل فــي الضفــة وغــزة‪.‬‬ ‫وحــذر التقريــر مــن حــدوث ازمــة مســتقبلية‬ ‫فــي حــال تكــرار ســيناريو عــام ‪ 2000‬باغــاق‬ ‫ســوق العمــل االســرائيلي فــي وجــه العمــال‬ ‫الفلســطينيين‪ ،‬حيــث شــهد عــام ‪ 2013‬زيــادة‬ ‫فــي عددهــم بالمقارنــة مــع العــام الــذي ســبقه‪،‬‬ ‫اذ ارتفعــت نســبة العامليــن فــي ســوق العمــل‬ ‫االســرائيلي مــن ‪ %9.7‬الــى ‪ %11.2‬مــن العــدد‬ ‫االجمالــي للعامليــن الفلســطينيين‪.‬‬ ‫فــي حيــن اظهــرت المؤشــرات االقتصاديــة‬

‫واالجتماعيــة فــي قطــاع غــزة الــى اســتمرار‬ ‫معاناتــه فــي كافــة المجــاالت‪ ،‬حيــث تفاقمــت‬ ‫االوضــاع خــال النصــف الثانــي مــن العــام‬ ‫المنصــرم نتيجــة الحصــار الخانــق الــذي‬ ‫يتعــرض لــه القطــاع مــن قبــل اســرائيل‪ ،‬اضافة‬ ‫الــى تدميــر واغــاق االنفــاق بشــكل كامــل مــن‬ ‫الجانــب المصــري‪ ،‬ممــا ادى الــى تراجــع حصــة‬ ‫الفــرد مــن الناتــج المحلــي بســبب تراجــع اداء‬ ‫معظــم القطاعــات‪.‬‬ ‫ووضــح التقريــر ان الحصــار المفــروض علــى‬ ‫دخــول الســوالر الــازم لتوليــد الطاقــة‬ ‫الكهربائيــة والمــواد الخــام الالزمــة لعمليــة‬ ‫االنتــاج‪ ،‬ومنــع تصديــر المنتجــات الصناعيــة‬ ‫والزراعيــة الــى الخــارج‪ ،‬ادى الــى توقــف العمــل‬ ‫بالعديــد مــن المنشــآت والمشــاريع مــن‬ ‫ضمنهــا مشــاريع اعــادة االعمــار الممولــة مــن‬ ‫قبــل الــدول المانحــة‪.‬‬ ‫مــن جانــب اخــر‪ ،‬اظهــر التقريــر ان الميــزان‬ ‫التجــاري الفلســطيني يعانــي مــن عجــز مزمــن‬ ‫ال تتعــدى فيــه نســبة الصــادرات الــى الــواردات‬ ‫‪ ،%20‬ووصلــت نســبة العجــز فيــه ‪ %43‬مــن‬ ‫الناتــج المحلــي االجمالــي‪ ،‬حيــث تجــاوزت‬ ‫الــواردات الفلســطينية ‪ 4.7‬مليــار دوالر فــي‬ ‫حيــن لــم يتجــاوز حجــم الصــادرات الســلعية‬ ‫‪ 780‬مليــون دوالر‪ ،‬وهــذا يعكــس انكشــاف‬ ‫االقتصــاد الفلســطيني لالقتصــادات الخارجيــة‪.‬‬ ‫واشــار الــى ان الســلطة الوطنيــة لــم تفلــح فــي‬ ‫االســتفادة مــن االتفاقيــات التجاريــة الموقعــة‬ ‫مــع العالــم الخارجــي بشــكل عــام والعربــي‬

‫بشــكل خــاص‪ ،‬اذ لــم يتجــاوز حجــم التبــادالت‬ ‫التجاريــة مــع الــدول العربيــة ‪ %5‬مــن مجمــل‬ ‫حجــم التبــادالت التجاريــة الفلســطينية‪.‬‬ ‫وحــول التبــادالت التجاريــة مــع اســرائيل‬ ‫كشــف التقريــر ان نســبة الصــادرات الســلعية‬ ‫الفلســطينية لالقتصــاد االســرائيلي بلغــت‬ ‫‪ %82‬مــن مجمــل حجمهــا‪ ،‬وبقــي الســوق‬ ‫الفلســطيني ســوقا واســعا لتصريــف المنتجــات‬ ‫االســرائيلية التــي شــكلت اكثــر مــن ‪ %71‬مــن‬ ‫حجــم وارداتــه‪.‬‬ ‫تضمــن التقريــر دراســة لمبــادرة كيــري‬ ‫االقتصاديــة‪ ،‬والتــي بالرغــم مــن االيجابيــات‬ ‫التــي تحتويهــا اال ان التقريــر رأى انهــا مبــادرة‬ ‫معــدة مــن طــرف خارجــي‪ ،‬ال يســتطيع تفهــم‬ ‫الظــروف الفلســطينية بدقــة بالتالــي هــي‬ ‫ال تختلــف عــن باقــي الخطــط التــي نفذهــا‬ ‫االتحــاد االوروبــي باشــراف البنــك الدولــي منــذ‬ ‫تأســيس الســلطة‪.‬‬ ‫وفــي ذات الســياق يــرى معــدو التقريــر انــه‬ ‫مــن الصعــب التحــدث عــن نجــاح المبــادرة‬ ‫اال اذا رافقــه نجــاح فــي المســار السياســي‪،‬‬ ‫كمــا واشــير الــى ان المبــادرة تعتمــد علــى‬ ‫اســتثمارات القطــاع الخــاص والــذي يحتــاج الــى‬ ‫اســتقرار سياســي مــن اجــل ضــح اســتثماراته‬ ‫الــى فلســطين‪.‬‬ ‫وقــد شــارك فــي اعــداد التقريــر د‪ .‬محمــد‬ ‫اشــتية‪ ،‬ود‪ .‬صالــح الكفــري‪ ،‬ود‪ .‬ســعيد هيفــاء‪،‬‬ ‫ود‪ .‬عبــد الفتــاح ابــو شــكر‪ ،‬ود‪ .‬محمــود‬ ‫الجعفــري‪ ،‬ود‪ .‬رابــح مــرار‪ ،‬وطــارق زهــران‪.‬‬


‫األحد ‪ ١٢ -‬جمادى اآلخر ‪1435‬هـ الموافق ‪ ١٣‬ابريل ‪ 2014‬م‬

‫سياسة واقتصاد‬

‫‪9‬‬

‫تعليم غزة ومؤسسة أكورد يبحثان امتيازات جديدة لصاحل مشروع تيسري الزواج‬ ‫نور االقتصادية – غزة‬

‫عقــدت وحــدة التكافــل بــوزارة التعليــم لقــا ًء جديداً مع مؤسســة‬ ‫اكــورد لتيســير الــزواج لبحــث امتيــازات إضافيــة وجديــدة لصالح‬ ‫مشــروع تيســير الــزواج لموظفي الــوزارة ‪.‬‬ ‫جــاء ذلــك خــال لقــاء أ‪ .‬فــدوى الشــرفا مديــر وحــدة صنــدوق‬ ‫التكافــل‪ ,‬وأ‪ .‬نائــل الكحلــوت محاســب الصنــدوق مــع وفــد مــن‬ ‫مؤسســة اكــورد ضــم أ‪ .‬شــادي أبــو صقــر‪.‬‬ ‫وكانــت وحــدة صنــدوق التكافــل بــوزارة التربيــة والتعليــم‬ ‫العالــي اتفقــت علــى خطــوات لتيســير الــزواج لمــن يرغــب مــن‬ ‫موظفــي وزارة التعليــم المنتســبين للصنــدوق والملتزميــن‬ ‫بتســديد الرســوم الشــهرية‪.‬‬ ‫وقالــت الشــرفا ‪ :‬أنــه تــم االتفــاق علــى التعــاون مــع المؤسســة‬ ‫فــي مســاعدة مــن يرغــب بالــزواج مــن أعضــاء الصنــدوق‬ ‫مــن خــال تيســير التكاليــف والمصاريــف ومنحهــم القــروض‬ ‫الحســنة وفــق أصــول الشــريعة االســامية‬ ‫وأضافــت الشــرفا ‪ ”:‬يجــري اآلن مخاطبــة مديريــات التعليــم‬ ‫وأعضــاء مجلــس صنــدوق التكافــل بعمــل كشــف أســماء‬ ‫الموظفيــن الراغبيــن بالــزواج وذلــك لبحــث امكانية االســتفادة‬ ‫مــن مســاعدات الجمعيــة فــي هــذا الجانــب‪.‬‬

‫فشل املفاوضات و عقاب إسرائيل االقتصادي للسلطة الفلسطينية !‬ ‫بقلم ‪ :‬ريهام عودة ‪ ،‬كاتبة ومحللة سياسية‬

‫بعــد عــدة جــوالت مكوكيــة عقدهــا وزيــر الخارجيــة األمريكــي‬ ‫جــون كيــري مــن أجــل إقنــاع طرفــي النــزاع الفلســطيني‬ ‫و االســرائيلي لتمديــد مفاوضــات الســام و الوصــول إلــي‬ ‫اتفــاق اطــار نهائــي‪ ،‬وبعــد إعــان أبــو مــازن عــن رفضــه التــام‬ ‫لالعتــراف بيهوديــة اســرائيل ؛ األمــر الــذي أشــعل غضــب‬ ‫الحكومــة االســرائيلية فأعلنــت بالتالــي عــن رفضهــا اإلفــراج‬ ‫عــن الدفعــة الرابعــة مــن األســرى الفلســطينيين ؛ شــعر‬ ‫حينــذاك الطــرف الفلســطيني باالســتفزاز و الغضــب الشــديد‬ ‫األمــر الــذي جعــل رئيــس الســلطة الوطنيــة ‪ ،‬محمــود عبــاس‬ ‫أن يقــوم باتخــاذ خطــوات جريئــة مــن ضمنهــا التوقيــع علــى‬ ‫االنضمــام لعضويــة خمســة عشــر منظمــة دوليــة ‪ ،‬و مــع‬ ‫تلميــح الفلســطينيون المســتمر حــول قدرتهــم علــى االنضمــام‬ ‫لمحكمــة الجنايــات الدوليــة و معاقبــة اســرائيل ‪ ،‬نســتطيع‬ ‫القــول بــأن مفاوضــات الســام قــد وصلــت إلــي طريــق مســدود‬ ‫؛ و أن الفلســطينيين قــد أعلنــوا أمــام الجميــع بأنهــم يرفضــون‬ ‫التنــازل عــن أيــة ثوابــت وطنيــة ‪ ،‬تتمثــل بإقامــة الدولــة‬ ‫الفلســطينية علــى حــدود ‪ 67‬و إعــان القــدس الشــرقية‬ ‫عاصمــة لتلــك الدولــة مــع عــودة أو تعويــض الالجئيــن و تحريــر‬ ‫األســرى‪.‬‬ ‫ومنــذ تفاقــم األزمــة السياســية بيــن الفلســطينيين و‬ ‫اإلســرائيليين و محــاوالت المبعــوث األمريكــي مارتــن انديــك‬ ‫التوســط بيــن الطرفيــن مــن أجــل عمــل انعــاش أو تنفــس‬ ‫صناعــي لجســد المفاوضــات المتهالــك ‪ ،‬يحــاول اآلن كل خصــم‬ ‫بالتفكيــر فــي كيفيــة عقــاب الطــرف األخــر و جعلــه يدفــع ثمــن‬ ‫عــدم الرضــوخ لشــروطه ورغباتــه‪.‬‬ ‫لكــن بالرغــم مــن تصاعــد لهجــة التهديــد و الوعيــد‬ ‫اإلســرائيلية ضــد الســلطة الفلســطينية ‪ ،‬فــإن الحكومــة‬ ‫اإلســرائيلية مازالــت تحــاول أن تحافــظ قــدر االمــكان علــى‬ ‫شــعرة معاويــة بينهــا و بيــن الســلطة الفلســطينية ‪ ،‬فهــي بــكل‬ ‫بســاطه ال تريــد أن تحــرق جميــع الجســور بينهــا وبيــن الســلطة‬

‫الفلســطينية ونســتطيع أن نلمــس ذلــك مــن خــال تصريحــات‬ ‫بعــض المســئولون اإلســرائيليون عبــر وســائل اإلعــام العبريــة‬ ‫اللذيــن يقولــون بــأن حكومتهــم ال تنــوي قطــع عالقتهــا‬ ‫بالكامــل مــع الســلطة الفلســطينية بــل ســوف تكتفــي فقــط‬ ‫بتخفيــض مســتوى التنســيق و التواصــل مــع حكومــة رام اهلل ‪،‬‬ ‫وهــذا مــا حصــل بالفعــل عندمــا بــدء رئيــس الــوزراء اإلســرائيلي‬ ‫نتنياهــو إعطــاء تعليماتــه للــوزراء و المســئولين اإلســرائيليين‬ ‫بعــدم االتصــال و التعــاون المباشــر مــع الــوزراء و المســئولين‬ ‫الفلســطينيين وأن يقتصــر التواصــل فقــط بيــن دوائر التنســيق‬ ‫األمنــي و ملــف المفاوضــات‪.‬‬ ‫أمــا علــى الصعيــد االقتصــادي فإنــه مــن المتوقــع أن تقــوم‬ ‫اســرائيل بســحب أمــوال الضرائــب مــن أيــدي الســلطة‬ ‫الفلســطينية وتقــوم بحجزهــا وتحويلهــا لســداد ديــون الســلطة‬ ‫الفلســطينية لــدى شــركة الكهربــاء اإلســرائيلية و شــركات‬ ‫الوقــود باإلضافــة الــي ذلــك فإنــه مــن المحتمــل أيضـاً أن تقوم‬ ‫اســرائيل بإعاقــة مشــاريع التنميــة االقتصاديــة فــي الضفــة‬ ‫الغربيــة ‪ ،‬كمــا ســتمنع اســرائيل وصــول األجهــزة و المعــدات‬ ‫الالزمــة لشــركة الوطنيــة حيــث كانــت اســرائيل قــد وعــدت‬ ‫بالســابق الســلطة الفلســطينية حــول امكانيــة موافقتهــا‬ ‫لحصــول تلــك الشــركة وشــركات اتصــاالت فلســطينية أخــرى‬ ‫لتقنيــة تــردد الجيــل الثالــث «‪ ، « G 3‬لكــن بعــد فشــل‬ ‫المفاوضــات مــع الفلســطينيين فــإن اســرائيل تــرى نفســها أنهــا‬ ‫فــي حــل مــن تلــك الوعــود‪.‬‬ ‫أمــا بالنســبة للقطــاع الخــاص ‪ ،‬فإنــه مــن المعــروف لــدى‬ ‫الكثيــر أن اســرائيل تمنــح عــاد ًة كبــار رجــال األعمــال و التجــار‬ ‫الفلســطينيين تصاريــح تنقــل خاصــة عبــر معابرهــا فــي كل مــن‬ ‫الضفــة الغربيــة و قطــاع غــزة ‪ ،‬و تســمح اســرائيل لشــركات‬ ‫القطــاع الخــاص الفلســطيني باســتخدام الموانــئ البحريــة‬ ‫االســرائيلية مــن أجــل شــحن و نقــل البضائــع التجاريــة مــن‬ ‫و إلــي الخــارج‪ .‬لكــن بعــد تدهــور العالقــات السياســية بيــن‬ ‫الســلطة الفلســطينية و حكومــة نتنياهــو فإنــه مــن الممكــن‬

‫أن تقــوم إســرائيل بســحب بعــض هــذه التصاريــح الخاصــة‬ ‫فقــط مــن رجــال أعمــال فلســطينيين مرتبطيــن بعالقــات‬ ‫وطيــدة مــع الســلطة الفلســطينية بــرام اهلل ‪ ،‬و أســتبعد هنــا أن‬ ‫تقــوم اســرائيل بتعميــم هــذا االجــراء العقابــي علــى كافــة رجــال‬ ‫األعمــال الفلســطينيين بــل ربمــا ســيطول هــذا العقــاب عــدد‬ ‫قليــل مــن كبــار رجــال األعمــال الفلســطينيين الذيــن لديهــم‬ ‫مشــاريع تجاريــة أو اقتصاديــة مشــتركة مــع صنــدوق االســتثمار‬ ‫الفلســطيني‪.‬‬ ‫وبالرغــم مــن تلــك العقوبــات االســرائيلية المحتملــة ضــد‬ ‫جــزء مــن االقتصــاد الفلســطيني المرتبــط بشــكل مباشــر‬ ‫بمشــاريع الســلطة الفلســطينية فــي الضفــة الغربيــة ‪ ،‬فإننــي‬ ‫أعتقــد أن إســرائيل لــن تقطــع عالقتهــا بشــكل كامــل مــع‬ ‫كافــة االقتصادييــن الفلســطينيين فــي الضفــة الغربيــة ‪،‬حيــث‬ ‫تحــرص إســرائيل علــى االحتفــاظ بعالقــات اقتصاديــة جيــدة مع‬ ‫بعــض كبــار رجــال األعمــال الفلســطينيون المســتقلون الذيــن‬ ‫يؤمنــون بإمكانيــة تحقيــق الســام المســتقبلي بيــن الشــعبين‬ ‫اإلســرائيلي و الفلســطيني ‪،‬وهــذا مــا حاولــت اظهــاره مؤخــراً‬ ‫بعــض وســائل اإلعــام االســرائيلية ‪ ،‬عندمــا أجــرت مقابلــة‬ ‫صحفيــة مــع رجــل األعمــال الفلســطيني المســتقل منيــب‬ ‫المصــري و كانــت تلــك المقابلــة بمثابــة رســالة غيــر مباشــرة أو‬ ‫تلميــح صريــح بــأن «البزنيــس» المســتقل لــن يتأثــر باألزمــات‬ ‫السياســية بيــن الســلطة الفلســطينية و الحكومــة االســرائيلية‪.‬‬ ‫و أخيــراً ‪ ،‬أعتقــد أن الحكومــة اإلســرائيلية لــن تفــرض عقوبــات‬ ‫قاســية علــى االقتصــاد الفلســطيني قــد تــؤدي إلــي انفجــار‬ ‫األوضــاع فــي الضفــة الغربيــة ‪ ،‬بــل ســتكتفي بفــرض عقوبــات‬ ‫محــدودة علــى المشــاريع االقتصاديــة المتعلقــة بشــكل مباشــر‬ ‫بالســلطة الفلســطينية وســتقوم بمحاولــة إقنــاع الــدول‬ ‫المانحــة و علــى رأســها الواليــات المتحــدة االمريكيــة بعــدم‬ ‫تمويــل أو تنفيــذ مشــاريع اقتصاديــة تنمويــة فــي مناطــق‬ ‫الســلطة الفلســطينية‪.‬‬

‫‪www.nour-ps.com‬‬


‫‪10‬‬

‫إعالن‬

‫‪www.nour-ps.com‬‬

‫األحد ‪ ١٢ -‬جمادى اآلخر ‪1435‬هـ الموافق ‪ ١٣‬ابريل ‪ 2014‬م‬


‫األحد ‪ ١٢ -‬جمادى اآلخر ‪1435‬هـ الموافق ‪ ١٣‬ابريل ‪ 2014‬م‬

‫إعالن‬

‫‪11‬‬

‫‪www.nour-ps.com‬‬


‫‪12‬‬

‫أدبيات‬

‫األحد ‪ ١٢ -‬جمادى اآلخر ‪1435‬هـ الموافق ‪ ١٣‬ابريل ‪ 2014‬م‬

‫من أسرار احلياة‬ ‫خلود خوري رزق‬

‫ً‬ ‫حاملــة سِــرَ الحيــاة فــي خاتــم ذهبــي تَبُرمــه بحركــة‬ ‫ــرب منــي‬ ‫جَ َلســت بال ٌق ِ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ٍبطيئــة فــي إصبعَهــا كدُميــةٍ ملــت مــن الطبيعــة نظــرت الــيَ بعينيــن يمتــأن‬ ‫بالرضــى‪،‬‬ ‫اسْتغَرَبت من حالِها وامتعضت قبل تَوجيه لها سُؤال من رَحِم الحياة‬ ‫ارتَدَيت بعض الشجاعة الثقيلة عل قلبي وَرَدَت‬ ‫عَفواً‪ :‬لما وَحيدة انتِ ؟؟‬ ‫لما تقضينَ األيام بمفردِك؟‬ ‫ال تَزورين من احَبوكِ ومن تَرتاحين لِوجودهم ؟؟‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َلطالما وجدتكِ ِبرفقة الكِتَاب ت ْقرئين ما عَجز عن فهمه الكثيرين !!‬ ‫َ‬ ‫ركزَت بَصرها داخل رأسي الصغير ولم تَنبث ِببنت شِفة‪،‬‬ ‫السنين‬ ‫خيال‬ ‫في‬ ‫الحكمة‬ ‫تَختبأ‬ ‫ِ‬ ‫وخاطبتني بلغةِ الصَمت‬ ‫كأنها أعدّت ليّ درساً يُلقيه ع َلي الزَمان مِن خاللها‬ ‫عَرَفتها شَخصية غامضة َق ِوية بدأت تتفتح صِفاتها رويدا رويدا أمامي‬ ‫لم اسعى لِ َفك اسرار دُفِنَت داخلها ‪...‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫االن يحتــاج الكثيريــن لمعرفــة الغُمــوض الــذي خَبَأتْــهٌ منــذ زمــن وأدركتٌــهٌ أنــا‬ ‫بعــد ان زالــت عالمــات االســتفهام التــي َ‬ ‫احاطتنــي‬ ‫وامســيتٌ مِثلهــا اسْــمع كثيــراً وانْصــت بشــغفٍ وأتكلــم للضــرورة القصــوى‬ ‫فقــط ‪\..‬‬ ‫الســر بــل ســأنتظر رؤوســكم الصغيــرة‬ ‫لــن اتفــوه بــأي ســبب مــن أســباب هــذا ِ‬ ‫لتعلــن لــي مــا أدركتــه‬

‫قصة وحكمة‬

‫يحكــي أن فــاح أرســلوه بزيــارة إلــى منــزل رجــل نبيــل‪ ,‬اســتقبله الســيد ودعــاه إلــى‬ ‫مكتبــه وقــدم لــه صحــن حســاء‪.‬‬ ‫وحالمــا بــدأ الفــاح تنــاول طعامــه الحــظ وجــود أفعــى صغيــره فــي صحنه‪.‬وحتــى ال‬ ‫يزعــج النبيــل فقــد اضطــر لتنــاول صحــن الحســاء بكاملــه‪.‬‬ ‫وبعــد أيــام شــعر بألــم كبيــر ممــا اضطــره للعــودة إلــى منــزل ســيده مــن اجــل‬ ‫الــدواء‪.‬‬ ‫استدعاه السيد مره أخرى إلى مكتبه‪ ,‬وجهز له الدواء وقدمه له في كوب‪.‬‬ ‫وما إن بدأ بتناول الدواء حتى وجد مرة أخرى أفعى صغيرة في كوبه‪.‬‬ ‫قــرر فــي هــذه المــرة أال يصمــت وصــاح بصــوت عــال أن مرضــه فــي المــرة الســابقة‬ ‫كان بســبب هــذه األفعــى اللعينــة‪.‬‬ ‫ضحــك الســيد بصــوت عــال وأشــار إلــى الســقف حيــث علــق قــوس كبيــر‪ ,‬وقــال‬ ‫للفــاح‪ :‬إنــك تــرى فــي صحنــك انعــكاس هــذا القــوس وليــس أفعــى‪ -‬فــي الواقــع‬ ‫ال توجــد أفعــى حقيقيــة‬ ‫نظــر الفــاح مــره أخــرى إلــى كوبــه وتأكــد انــه ال وجــود أليــه أفعــى‪ ,‬بــل هنــاك‬ ‫انعــكاس بســيط‪ ,‬وغــادر منــزل ســيده دون أن يشــرب الــدواء وتعافــى فــي اليــوم‬ ‫التالــي‬ ‫العبرة‬ ‫عندمــا نتقبــل وجهــات نظــر وتأكيــدات محــددة عــن أنفســنا وعــن العالــم المحيــط‬ ‫فإننــا نبتلــع خيــال األفعــى‪.‬‬ ‫وستبقى هذه األفعى الخيالية حقيقية ما دمنا لم نتأكد من العكس‬ ‫مــا أن يبــدأ العقــل الباطــن بتقبــل فكــرة أو معتقــد مــا ســواء كان صائبــا أو ال ‪ ,‬حتــى‬ ‫يبــدأ باســتنباط األفــكار الداعمــة لهــذا المعتقــد‪.‬‬ ‫إن العقــل قــادر علــى تشــويه صــورة الواقــع ليصبــح مالئمــا ومطابقــا لوجهــات‬ ‫نظــرك‪.‬‬

‫‪www.nour-ps.com‬‬

‫يف بيتنا فأر‪ ...‬رشا فرحات‬

‫يا مجاعة‪ ،‬دخل لبيتنا فاااااااااااااااار‪.‬‬ ‫هكــذا وبــدون مقدمــات فوجئــت بوجــود فــأر فــي‬ ‫حمــام البيــت‪ ،‬وأنــا التــي أخــاف الفئــران‪ ،‬لــم احتمــل‬ ‫هــذا الحــدث المــروع‪ ،‬ولــم اســتطع حتــى محاولــة‬ ‫االحتمــال‪ ،‬ثــم فكــرت لدقيقــة‪ ،‬أنــا يحــدث معــي ذلــك‪،‬‬ ‫شــعرت باإلهانــة واهلل‪ ،‬أنــا التــي أتباهــى بقوتــي‬ ‫فــي جميــع المحافــل‪ ،‬وبقدرتــي علــى االعتمــاد علــى‬ ‫نفســي‪ ،‬واهتــف دائمــا‪ :‬أن المــرأة تســتطيع االســتغناء‬ ‫عــن الرجــل مــا دامــت تعمــل‪ ،‬وتحمــل شــخصية قويــة‬ ‫ال تهتــز أمــام أي مــن األزمــات‪ « ،‬لكــن لألســف لــم‬ ‫أعمــل لهــذه األزمــة أي حســابات‪ ،‬يعنــي طلــع فــي‬ ‫حمــام البيــت فــار‪ ،‬هــدم كل المبــادئ التــي كنــت‬ ‫احملهــا»‬ ‫وبمــا أننــي مصــرة علــى مبادئــي‪ ،‬وبمــا أننــي صرخــت‬ ‫بأقــوى أصــوات حنجرتــي‪ ،‬بعدمــا رأيــت الفــأر‪ ،‬فــي‬ ‫ســاعة متأخــرة مــن فجــر ذلــك اليــوم‪ ،‬علــى زوجــي‬ ‫ليأتــي مســرعاً إلغاثتــي‪ ،‬ولكنــه مشــكوراً أثــر النــوم‪،‬‬ ‫خصوصــاً حينمــا أتــى ليفتــح بــاب الحمــام فوجــده‬ ‫مغلقـاً مــن الداخــل‪ ،‬وبعــد أن طلــب منــي فتــح البــاب‪،‬‬ ‫ولــم أوافــق‪ ،‬ألن الفــأر اختبــأ فــي مــكان قريــب مــن‬ ‫البــاب‪ ،‬وبعــد أن هتفــت وبكيــت‪ ،‬وتنازلــت عــن كل‬ ‫مبادئــي مرغمــة‪ ،‬وأصبحــت تلــك الصحفيــة التــي‬ ‫تهتــف بقــوة المــرأة وقدرتهــا علــى التحكــم بحياتهــا‬ ‫واالســتقاللية بذاتهــا‪ ،‬والتــي تتســمر برعــب اآلن‬ ‫فــوق « طــرف البانيــو» خائفــة حتــى مــن فتــح البــاب‪،‬‬ ‫بعــد ذلــك كلــه‪ ،‬ناديــت وناديــت‪ ،‬ورفضــت االقتــراب‬ ‫مــن البــاب‪ ،‬وعــاد زوجــي هانئــاً إلــى فراشــه دون‬ ‫اكتــراث لصرخاتــي وهــو يــردد» شــو أعملــك‪ ،‬افتحــي‬ ‫البــاب خلصينــا» لكــن الحمــد هلل خرجــت علــى‬ ‫خيــر بعــد أن أقــدم ابنــي يوســف علــى كســر البــاب‬ ‫وإخراجــي عنــوة مــن الداخــل‪ ،‬وأنــا فــي شــبه غيبوبــة‬ ‫مــن كثــرة الخــوف‪.‬‬ ‫وال احكــي وال أبالــغ‪ ،‬فأنــا فعــ ً‬ ‫ا لــدي عقــدة الخــوف‬ ‫الرهيــب‪ ،‬الخــوف المســتفز‪ ،‬الخــوف الغريــب‪ ،‬مــن‬ ‫الفئــران‪ ،‬وجميــع الحيوانــات الزاحفــة والحشــرات‪،‬‬ ‫لدرجــة انــه أهــون علــى نفســي واهلل كثيــراً أن تقــوم‬ ‫الحــرب فــي غــزة‪ ،‬مــن اكتشــافي لوجــود فــأر فــي‬ ‫بيتــي‪.‬‬ ‫وأالن وبعــد أن اســتقر الفــأر فــي الحمــام‪ ،‬وخرجــت‬ ‫أنــا بالســامة‪ ،‬أقفلــت البــاب‪ ،‬وفرشــت أســفله قطعــة‬ ‫قمــاش‪ ،‬حتــى ال يخــرج الفــأر بــأي طريقــة‪ ،‬وبعــد أن‬ ‫دخــل زوجــي للتفتيــش‪ ،‬واكتشــف أن الفــأر يأخــذ مــن‬ ‫مجــراة الغســالة مقــراً لســكنه الجديــد‪ ،‬بدأنــا أالن‬ ‫نخطــط إللقــاء القبــض عليــه‪ ،‬فبدأنــا أو ًال بالغســيل‪،‬‬ ‫فالغســالة ســوف تصــب المــاء فــي المجــرى وتغســل‪،‬‬ ‫ثــم تصــب‪ ،‬والفــأر فــي المجــراة‪ ،‬وهنــا شــعرنا أن‬ ‫هنــاك أمــل بموتــه‪ ،‬بــل تأكدنــا أنــه مــات بالفعــل‪،‬‬ ‫فمــن يحشــر داخــل أنبــوب للمجــاري‪ ،‬ويســكب‬ ‫المــاء فوقــه‪ ،‬أكثــر مــن أربعــة مــرات‪ « ،‬أشــي مغلــي‪،‬‬ ‫واشــي بالصابــون‪ ،‬واشــي مــاء شــطف» يعنــي أكيــد‬ ‫مــاااااااااات‪ ،‬لكــن المفاجــأة الكبــرى‪ -‬الفــأر لــم يمــت‪-‬‬ ‫بــل ظهــر ليتمختــر فــي اليــوم الثانــي وكأن شــيئاً لــم‬ ‫يكــن‪ ،‬حســناً‪ ..‬هنــاك طريقــة أخرى‪-‬حســب اقتراحــات‬ ‫زوجــي‪ -‬نضــع لــه صمــغ فئــران‪ ،‬ســألت زوجــي فــورا»‬ ‫وهــل هــذه الطريقــة مضمونــة لقتــل الفــأر‪ ،‬ســمعت‬ ‫أن بعــض الفئــران يعرفونهــا‪ ،‬بــل ويكشــفونها‪،‬‬ ‫ضحــك زوجــي كثيــرا مســتهزئاً‪ ،‬ولكــن بالفعــل‪،‬‬ ‫وضعنــا صمــغ الفئــران‪ ،‬فعرفــه ذلــك الفــأر الملعــون‪،‬‬ ‫وبــدأ يخطــو فوقــه ومــن جانبــه‪ ،‬بقدمــيّ فــأر خبيــر‬ ‫ومحنــك‪ ،‬ويخــرج كل يــوم ليرعبنــا ثــم يعــود إلــى‬ ‫مقــره ســالماً غانمــاً‪ ،‬وأنــا جافانــي النــوم‪ ،‬وتوقفــت‬ ‫كل مســيرة حياتــي بســبب ذلــك الفــأر‪.‬‬ ‫ثــم بــدأت أعيــد حســاباتي‪ ،‬مــاذا لــو ســكنت مــع فــأر‬ ‫لوحــدي فــي مــكان واحــد‪ ،‬الفــأر حيــوان ضعيــف‪،‬‬

‫وليــس لديــه مقــدرة ‪ « ،‬وميــن أقــوى يــا بنــت يــا‬ ‫رشــا‪ ،‬أنــت وال الفــأر»‪ .‬و بــدون رد علــى ذلــك الســؤال‬ ‫المحــرج‪ ،‬اقترحــت علــى زوجــي بــأن يأتــي بقــط إلــى‬ ‫البيــت ليصطــاد ذلــك الفــأر» ويخلصنــا»‬ ‫واتــى القــط‪ ،‬وبدأنــا بإغرائــه‪ ،‬ومعّزته معّــزة مميزة‪،‬‬ ‫أشــي مرتديــا‪ ،‬ودجــاج‪ ،‬واشــي ســمك‪ ،‬وطعمــوا‬ ‫القــط يــا مامــا‪ ،‬عشــان يتنشــط‪ ،‬وعشــان يحــب‬ ‫البيــت‪ ،‬وعشــان يألــف الوضــع‪ ،‬ويبــدأ بالشمشــمة‬ ‫بحثــا عــن الفــأر‪ ،‬عشــان يســتحي علــى دمــو‪.‬‬ ‫ويقولــون أن القــط يشــم رائحــة الفئــران عــن‬ ‫بعــد‪ ،‬لكــن مــاذا دهــى هــذا القــط‪ ،‬يبــدو أنــه فاقــد‬ ‫لحاســة الشــم‪ ،‬والفــأر يخــرج‪ ،‬ويختبــئ‪ ،‬وانتشــر‬ ‫عملــه وتوســع‪ ،‬فتعــدى نطــاق الحمــام‪ ،‬وامتــد ليطــول‬ ‫المطبــخ‪ ،‬وغرفــة ابنــي يوســف‪ ،‬وغرفــة ابنتــي داليــا‪،‬‬ ‫ولــم يبقــى فــي البيــت غيــر غرفتــي‪ ،‬فســارعت إلــى‬ ‫إغالقهــا بإحــكام‪ ،‬وتســكير كل الفتحــات التــي يمكــن‬ ‫أن يكــون هنــاك احتماليــة لدخــول الفــأر مــن خاللهــا‪،‬‬ ‫ومنعــت فتحهــا إال للضــرورة‪ ،‬وبــت أنــام بعيــن‬ ‫مغمضــة واحــدة‪ ،‬وباألخــرى أراقــب الفــأر فهنــاك‬ ‫إمكانيــة لتســلله عبــر أي فتحــة‪ ،‬فهــو فــأر‪ ،‬ورأســه‬ ‫يمكــن أن يدخــل مــن تحــت جميــع األبــواب‪ ،‬ومــن‬ ‫تلــك األماكــن التــي لــم نعمــل لهــا حســابات‪.‬‬ ‫والقــط ممــدد علــى األريكــة فــي الصالــون‪ ،‬يــأكل‬ ‫ويشــرب ويتمغــط‪ ،‬ونحــن جميعــاً نقــف ونتربــص‪،‬‬ ‫فمــا أن يركــض القــط فجــأة إال ونركــض وراءه‪ ،‬وان‬ ‫تطلــع القــط إلــى زاويــة معينــة إال وتحــدق أنظارنــا‬ ‫جميعــا نحوهــا بلهفــة دون تــردد‪ ،‬لعلــه عثــر علــى‬ ‫الفــأر المختبــئ فــي بيتنــا منــذ أيــام‬ ‫وللعلــم الفــأر يصبــر علــى الجــوع كثيــراً‪ ،‬ويــأكل أي‬ ‫شــيء‪ ،‬وهــو لألســف األقــرب شــبها إلــى اإلنســان‪ ،‬وإال‬ ‫مــا كان اســتخدم للتجــارب فــي المعامــل واألبحــاث‬ ‫العلميــة‪ .‬كمــا أن هنــاك أقاويــل تقــول بــأن الفــأر‬ ‫أيضــاً يعــود فــي أصولــه إلــى الخنزيــر‪ ،‬فيحكــي أن‬ ‫الخنزيــر عطــس فــي ســفينة نــوح عليــه الســام فأخرج‬ ‫الفــأر‪ ،‬وبينمــا بــدأ الفــأر بإزعــاج الحيوانــات األخــرى‪،‬‬ ‫وقضــم حبــال الســفينة‪ ،‬وإذا باألســد يعطــس فيخــرج‬ ‫القــط‪ ،‬وبــدأ القــط بمالحقــة الفــأر حتــى قتلــه‪ ،‬يعنــي‬ ‫القــط أصلــه أســد‪ ،‬طيــب بــاهلل يــا قــط يالــي أصلــك‬ ‫أســد‪ ،‬قــوم واقتــل الفــأر المختبــئ لدينــا فــي الحمــام‪.‬‬ ‫وبعــد أن ســمعت أن هنــاك مذيعــات فــي محطــة‬ ‫‪ BBC‬قــد هــددوا اإلدارة بتقديــم اســتقاالتهن‬ ‫بســبب وجــود الفئــران فــي اإلذاعــة‪ « ،‬يعنــي وصلــت‬ ‫الفئــران لـــ‪ BBC‬واهلل هــي الفئــران وصلــت وإحنــا‬ ‫مــا وصلنــاش‪ ،‬بكــرة بنالقــي أعضــاء فــي المجالــس‬ ‫التشــريعة بيهــددوا بتقديــم اســتقالتهم ‪ ،‬برضــو‬ ‫بســبب الفئــران‪ ،‬يعنــي الفئــران هــي ســبب كل‬ ‫البــاوي إلــي فــي الدنيــا وإحنــا مــش عارفيــن‪.‬‬ ‫المهــم توصلنــا أخيــرا إلــى قــرار مفــاده أن الفــأر لــن‬ ‫يمــوت إال بتكاتفنــا جميعــاً‪ ،‬ووعــدت أن أقــف إلــى‬ ‫جانــب العائلــة فــي هــذا الموقــف الجلــل‪ ،‬وأن أتجــاوز‬ ‫كل مخاوفــي‪ ،‬وتدربــت علــى ذلــك طويــ ً‬ ‫ا‪ ،‬لدرجــة‬ ‫أننــي شــعرت لوهلــة بســيطة» وهلــة بســيطة‪ ،‬يعنــي‬ ‫ال تتعــدى الثانيــة ال أكثــر « بأننــي قــد تخلصــت مــن‬ ‫عقدتــي األزليــة‪ ،‬وســأتولى وحــدي مســألة قتــل الفــأر‪.‬‬ ‫وجــاء اليــوم المتفــق عليــه‪ ،‬حينمــا تيقنــا أن الفــأر‬ ‫قــد اختبــأ فــي المطبــخ‪ ،‬وقــد قرصــه الجــوع‪ ،‬فأدخلنــا‬ ‫القــط‪ ،‬ودخــل زوجــي ومــن ثــم دخــل يوســف‪ ،‬ودخلت‬ ‫داليــا إلــى المطبــخ‪ ،‬وحينمــا جــاء دوري‪ ،‬اكتفيــت بــأن‬ ‫أغلقــت خلفهــم البــاب وهربــت‪ ،‬فتكاتفــوا جميعــاً‪،‬‬ ‫وبمســاعدة القــط‪ ،‬مــات الفــأر‪ ،‬وبقيــت أنــا أتفــرج‬ ‫نادمــة مــن بعيــد‪ ،‬ألنــي لألســف لــم أتخلــص مــن‬ ‫عقــدة الخــوف مــن الفئــران‪.‬‬


‫األحد ‪ ١٢ -‬جمادى اآلخر ‪1435‬هـ الموافق ‪ ١٣‬ابريل ‪ 2014‬م‬

‫إطالق سراح امرأة قذفت هيالري كلينتون حبذاء‬

‫نور االقتصادية ‪ -‬رويترز‬ ‫قــال مســؤولون يــوم الجمعــة الماضيــة إن المــرأة التــي ألقــت حــذاء علــى‬ ‫وزيــرة الخارجيــة األمريكيــة الســابقة هيــاري كلينتــون عندمــا كانــت تلقي‬ ‫كلمــة فــي الس فيغــاس أطلــق ســراحها وأنهــا قــد تواجــه اتهامــات بعــد‬ ‫القبــض عليهــا لقيامهــا بســلوك مخــل بالنظــام العــام‪.‬‬ ‫وقــال تيــس دريفــر المتحــدث باســم مكتــب النائــب العــام فــي كالرك‬ ‫كاونتــي إن أليســون إرنســت (‪ 36‬عامــا) اطلــق ســراحها بعدمــا قدمــت‬ ‫تعهــدا رســميا قبــل منتصــف ليــل الخميــس‪ .‬وأضــاف دريفــر أنــه لــم توجــه‬ ‫إلرنســت أي اتهامــات رســمية لكــن مــن المقــرر أن تمثــل أمــام المحكمــة‬ ‫فــي ‪ 24‬يونيــو حزيــران‪.‬‬

‫وقــال جــورج اوجيلفــي المتحــدث باســم جهــاز أمــن الرئاســة إن كلينتــون‬ ‫كانــت تلقــي كلمــة فــي فنــدق مانــدالي بــاي فــي الس فيغــاس يــوم‬ ‫الخميــس عندمــا اقتربــت محتجــة لــم تكــن تحمــل دعــوة مــن أفــراد جهــاز‬ ‫أمــن الرئاســة وقذفتهــا بالحــذاء‪.‬‬ ‫وأظهــر مقطــع مصــور اخبــاري كلينتــون (‪ 66‬عامــا) والمرشــحة المحتملــة‬ ‫النتخابــات الرئاســة عــن الديمقراطييــن فــي االنتخابــات المزمــع اجراؤهــا‬ ‫فــي ‪ 2016‬وهــي تنحنــي لتفــادي شــيء مــا طائــر تجاوزهــا أثنــاء وقوفهــا‬ ‫علــى المنصــة‪.‬‬ ‫ومزحــت وزيــرة الخارجيــة الســابقة الحقــا بخصــوص الحــادث وســألت اذا‬ ‫مــا كان هــذا جــزء مــن عــرض ســيرك الشــمس فــي الس فيغــاس‪.‬‬ ‫وقــال المتحــدث باســم الشــرطة جوزيــه هرنانديــز إن شــرطة الس فيجاس‬ ‫القــت القبــض علــى إرنســت لالشــتباه فــي قيامهــا بســلوك مخــل بالنظــام‬ ‫العــام‪ .‬وقــال درايفــر إن اإلدعــاء العــام لــم يقــرر إذا مــا كان ســيقاضي‬ ‫إرنســت بســبب الحــادث‪.‬‬ ‫وإلقــاء األحذيــة علــى الساســة أحــد اشــكال االحتجــاج فــي الكثيــر مــن‬ ‫مناطــق العالــم‪ .‬ففــي عــام ‪ 2008‬ألقــي حــذاء علــى الرئيــس األمريكــي‬ ‫الســابق جــورج بــوش االبــن اثنــاء مؤتمــر صحفــي مــع رئيــس الــوزراء‬ ‫العراقــي فــي بغــداد‪.‬‬ ‫وقالــت كلينتــون‪ -‬التــي خســرت ترشــيح الديمقراطييــن النتخابــات‬ ‫الرئاســة لصالــح بــاراك أوبامــا فــي ‪ – 2008‬فــي مؤتمــر تســويق فــي‬ ‫ســان فرانسيســكو فــي وقــت ســابق مــن األســبوع الجــاري إنهــا تفكــر فــي‬ ‫خــوض االنتخابــات الرئاســية مــرة أخــرى فــي ‪.2016‬‬

‫عربي ودولي‬

‫‪13‬‬

‫إيقاف نشاط «أيتام لبنان»‬

‫أملانيا حتظر مجعية خريية‬ ‫داعمة حلزب اهلل‬

‫نور االقتصادية ‪ -‬لبنان‬

‫قــرر وزيــر الداخليــة األلمانــي تومــاس‬ ‫دي ميزيــر‪ ،‬حظــر نشــاط جمعيــة «أيتــام‬ ‫لبنــان»‪ ،‬التــي تتخــذ مــن مدينــة إيســن‬ ‫األلمانيــة مقــراً لهــا‪.‬‬ ‫وذكــرت وزارة الداخليــة فــي بيــان‪« :‬أن‬ ‫ســبب الحظــر هــو تقديــم الجمعيــة منــذ‬ ‫ســنوات‪ ،‬دعمــاً بالمليــارات لمؤسســة‬ ‫(شــهيد)‪ ،‬التــي تمــول بدورهــا حــزب اهلل»‪.‬‬ ‫وقــام نحــو ‪ 150‬شــرطياً ‪ ،‬بتفتيــش مكاتب‬ ‫الجمعيــة فــي واليــات بــادن فورتمبــرج‬ ‫وبرليــن وبريميــن وسكســونيا الســفلى‬ ‫وشــمال الرايــن ويســتفاليا وراينالنــد‬ ‫بفالتــس‪.‬‬ ‫ولــم تلــق الشــرطة القبــض علــى أي أعضــاء‬ ‫فــي الجمعية‪.‬‬

‫‪162‬مليون دوالر مساعدات صينية لألردن‬

‫نور االقتصادية ‪ -‬بترا‬

‫بلــغ حجــم المســاعدات التــي قدمــت مــن‬ ‫جمهوريــة الصيــن الشــعبية لــأردن ‪1150‬‬ ‫يــوان صينــي (حوالــي ‪ 162‬مليــون دوالر) علــى‬ ‫شــكل قــروض ومنــح خــال الفتــرة مــن ‪1999‬‬ ‫ولغايــة العــام ‪.2013‬‬ ‫وقــام وزيــر التخطيــط والتعــاون الدولــي‬ ‫ابراهيــم ســيف بالتوقيــع علــى محضــر‬ ‫اجتماعــات الــدورة السادســة للجنــة المشــتركة‬ ‫للتعــاون االقتصــادي والتجــاري والفنــي بيــن‬ ‫الحكومــة وجمهوريــة الصيــن الشــعبية فــي‬ ‫إطــار الزيــارة التــي قــام بهــا إلــى الصيــن علــى‬ ‫رأس وفــد حكومــي للمشــاركة فــي اجتماعــات‬ ‫اللجنــة المشــتركة‪.‬‬ ‫وتأتــي هــذه االجتماعــات‪ ،‬كمتابعــة لنتائــج‬ ‫زيــارة الملــك عبــد اهلل الثانــي ابــن الحســين‬ ‫الــى جمهوريــة الصيــن الشــعبية خــال شــهر‬

‫أيلــول مــن عــام ‪ ،2013‬واتفــاق قيــادة كل مــن‬ ‫البلديــن علــى تأســيس شــراكة اســتراتيجية‬ ‫لتوســيع آفــاق التعــاون بيــن البلديــن فــي‬ ‫كافــة المجــاالت ويهــدف الــى تمويــل مشــاريع‬ ‫تنمويــة يتــم االتفــاق عليهــا بيــن الحكومتيــن‪،‬‬ ‫تتماشــى مــع أولويــات وسياســة الحكومــة‬ ‫األردنيــة فــي تحقيــق البعديــن االجتماعــي‬ ‫والتنمــوي وتوفــر للجانــب الصينــي فــرص‬ ‫اســتثمارية يمكــن للشــركات الصينيــة ذات‬ ‫الخبــرة االســتفادة منهــا‪.‬‬ ‫وتضمــن المحضــر اتفــاق الجانبيــن علــى‬ ‫تعزيــز التعــاون الثنائــي بيــن البلديــن فــي‬ ‫مجــاالت مختلفــة شــملت زيــادة حجــم التبــادل‬ ‫التجــاري بيــن البلديــن‪ ،‬والتبــادل الســياحي‪،‬‬ ‫والتعــاون وتطويــر واســتغالل خامــات الصخــر‬ ‫الزيتــي وتشــجيع االســتثمار‪ ،‬والنقــل وكذلــك‬ ‫االســتفادة مــن الخبــرات والتقنيــات التــي‬

‫تملكهــا الشــركات الصينيــة‬ ‫فــي مجــال تطويــر واســتغالل‬ ‫الطاقــة المتجــددة فــي توليــد‬ ‫الكهربــاء‪ ،‬وفيمــا يتعلــق بزيــادة‬ ‫حجــم المســاعدات الصينيــة‬ ‫لــأردن فقــد تــم االتفــاق علــى‬ ‫ضــرورة تســريع تنفيــذ المشــاريع‬ ‫التنمويــة التــي تــم دراســتها‬ ‫واالتفــاق علــى تمويلهــا مــن‬ ‫خــال المنــح الصينيــة وتشــمل‬ ‫تنفيــذ المرحلــة الثانيــة مــن‬ ‫مشــروع شــبكات ميــاه الرصيفــة‬ ‫والمرحلــة الثانيــة مــن مشــروع‬ ‫مســاكن األســر ذات الدخــل‬ ‫المتدنــي‪ ،‬والمرحلــة الثانيــة‬ ‫مــن نظــام المراقبــة المركزيــة‬ ‫‪ .CCTV‬إضافــة الــى االتفــاق‬ ‫علــى ايفــاد فريــق فنــي صينــي‬ ‫لدراســة مشــروع اعــادة تأهيــل‬ ‫طريــق الســلط العارضــة قبــل‬ ‫نهايــة الشــهر الحالــي‪.‬‬ ‫كمــا قــام ســيف بتســليم الجانــب الصينــي‬ ‫قائمــة مشــاريع جديــدة المقتــرح تمويلهــا‬ ‫مــن خــال المســاعدات الصينيــة‪ ،‬والتــي تعتبــر‬ ‫مشــاريع اســتثمارية جاذبــة‪ ،‬تتيــح الفرصــة‬ ‫الكبيــرة امــام الشــركات الصينيــة المهتمــة‪،‬‬ ‫لتنفيــذ مثــل هــذه المشــاريع حيــث تــم االتفــاق‬ ‫علــى ايفــاد وفــد مــن وزار التجــارة الصينيــة‬ ‫لــأردن خــال النصــف الثانــي مــن العــام‬ ‫الحالــي للتشــاور حولهــا واالتفــاق علــى برنامــج‬ ‫عمــل اطــاري بيــن الحكومتيــن علــى مــدى‬ ‫خمــس ســنوات‪.‬‬ ‫وخــال الزيــارة قــام ســيف بعقــد اجتماعــات‬ ‫ثنائيــة مــع وزيــر التجــارة الصينــي ونائــب‬ ‫وزيــر الشــؤون الخارجيــة ونائــب الرئيــس‬ ‫التنفيــذي للبنــك الصينــي للتنميــة وبنــك‬

‫االســتيراد والتصديــر الصينــي‪ ،‬حيــث أشــاد‬ ‫وزيــر التخطيــط والتعــاون الدولــي بالعالقــات‬ ‫الثنائيــة المتميــزة بيــن األردن والصيــن‪ .‬وتــم‬ ‫خــال االجتماعــات التأكيــد علــى رغبــة الجانبين‬ ‫فــي تطويــر وتعزيــز العالقــات الثنائيــة بيــن‬ ‫البلديــن‪ ،‬والتــي شــهدت تطــوراً متميــزاً فــي‬ ‫مختلــف المجــاالت السياســية واالقتصاديــة‪.‬‬ ‫كمــا تــم بحــث التصــورات المســتقبلية لدعــم‬ ‫وتوطيــد هــذه العالقــة فــي مختلــف مجــاالت‬ ‫التعــاون‪ ،‬خاصــة فيمــا يتعلــق بزيــادة حجــم‬ ‫المســاعدات الصينيــة لــأردن‪ ،‬وزيــادة حجــم‬ ‫التبــادل التجــاري بيــن البلديــن‪ ،‬والتبــادل‬ ‫الســياحي‪ ،‬والتعــاون فــي مجــال الطاقــة‬ ‫المتجــددة وتطويــر واســتغالل خامــات الصخــر‬ ‫الزيتــي وتشــجيع االســتثمار‪.‬‬ ‫مــن جانبــه‪ ،‬أعــرب نائــب وزيــر التجــارة‬ ‫الصينــي عــن ســعادته بااللتقــاء بالمســؤولين‬ ‫األردنييــن‪ ،‬حيــث اعتبرهــا فرصــة ثمينــة‬ ‫لتبــادل وجهــات النظــر حــول مختلــف مجــاالت‬ ‫التعــاون الحاليــة والمســتقبلية بيــن البلديــن‬ ‫الصديقيــن والتــي تشــهد تطــورا‪ ،‬خاصــة فــي‬ ‫ضــوء الزيــارة األخيــرة التــي قــام بهــا الملــك‬ ‫عبــداهلل الثانــي ابــن الحســين إلــى الصيــن فــي‬ ‫شــهر أيلــول عــام ‪ ،2013‬والتــي تــم خاللهــا‬ ‫االتفــاق علــى تأســيس شــراكة اســتراتيجية‬ ‫بيــن البلديــن لتوســيع آفــاق التعــاون فــي كافــة‬ ‫مجــاالت التنميــة االقتصاديــة ‪ ،‬وســاهمت‬ ‫بشــكل فاعــل فــي دفــع وتوطيــد العالقــات‬ ‫بيــن البلديــن الصديقيــن‪ ،‬مؤكــداً فــي‬ ‫الوقــت نفســه علــى التــزام الحكومــة الصينيــة‬ ‫االســتمرار بتوفيــر برامــج الدعــم المختلفــة‬ ‫الماليــة والفنيــة لــأردن فــي مختلــف المجــاالت‬ ‫التنمويــة ودعــم االســتثمار فــي األردن‪ ،‬وبمــا‬ ‫يســاهم فــي تطويــر وتعزيــز العالقــات الثنائيــة‬ ‫بيــن البلديــن الصديقيــن‪.‬‬

‫‪www.nour-ps.com‬‬


‫‪14‬‬

‫إعالن‬

‫‪www.nour-ps.com‬‬

‫األحد ‪ ١٢ -‬جمادى اآلخر ‪1435‬هـ الموافق ‪ ١٣‬ابريل ‪ 2014‬م‬


‫األحد ‪ ١٢ -‬جمادى اآلخر ‪1435‬هـ الموافق ‪ ١٣‬ابريل ‪ 2014‬م‬

‫تكنولوجيا‬

‫‪15‬‬

‫«أصبح الناس بال مشاعر وروح «‪ ..‬بريطانية تنتحر لتتخلص من «التطور التكنولوجي اهلائل»‬ ‫نور االقتصادية – وكاالت‬

‫أنهــت معلمــة بريطانيــة حياتهــا بنفســها والســبب أنهــا‬ ‫لــم تعــد قــادرة علــى مواكبــة الحيــاة العصريــة والتقــدم‬ ‫الهائــل فــي التكنولوجيــا الــذي برأيهــا أنهــا غيــرت المجتمــع‬ ‫إلــى األســوأ‪ ،‬ودمــرت العالقــات االنســانية‪ ،‬وحولــت البشــر‬ ‫إلــى روبوتــات بــا روح أو مشــاعر ملتصقيــن طــوال الوقــت‬ ‫بأجهزتهــم اإللكترونيــة‪.‬‬ ‫لهــذا الســبب قــررت المعلمــة آن (‪ 89‬عامــاً) االنتحــار‬ ‫والتخلــص مــن حياتهــا الميــؤوس منهــا وحالتهــا التــي ال‬ ‫شــفاء لهــا‪ ،‬فلــم تطــق العيــش أبــداً فــي ظــل هــذه الظــروف‪،‬‬ ‫علــى حــد ظنهــا‪.‬‬ ‫هــذه المســألة أثــارت جــد ًال واســعاً فــي بريطانيــا حــول قضيــة‬ ‫المســنين والمعوقيــن والخطــر المحيــط بهــم فــي ظــل هــذا‬

‫العصــر الرقمــي الجامــد الخالــي مــن الحيــاة والــروح التــي‬ ‫اعتــادوا عليهــا‪.‬‬ ‫وفــي مقابلــة لهــا مــع صحيفــة صنــداي تايمــز قبــل وفاتهــا‬ ‫قالــت آن إن أجهــزة الكمبيوتــر وشــبكات التواصــل االجتماعــي‬ ‫وخدمــات الرســائل الفوريــة جعلــت البشــر بعيــدة عــن التفاعل‬ ‫االجتماعــي‪ ،‬وأشــارت إلــى أن كل شــيء صــار ملوثـاً‪ ،‬متســائلة‬ ‫لمــاذا يقضــون النــاس أغلــب أوقاتهــم أمــام شاشــات‬ ‫الكمبيوتــر أو التلفزيــون؟‪.‬‬ ‫ونوهــت آن أنهــا لــم تمتلــك أبــداً جهــاز تلفزيــون‪ ،‬بــل تفضــل‬ ‫دائمــاً االســتماع إلــى جهــاز الراديــو‪ ،‬الفتــة إلــى أن النــاس‬ ‫أصبحــوا «بنــي آدميــن» آلييــن خالييــن مــن الــروح يتــم‬ ‫تحريكهــم بالريمــوت كنتــرول‪.‬‬

‫اغرب حكايات فيسبوك ‪Facebook‬‬

‫نور االقتصادية ‪ -‬وكاالت‬

‫زفــت األمريكيــة 'كوليــن كودنــي ' بشــرى نجاحهــا فــي مخادعــة‬ ‫رجــال الشــرطة إلــى أصدقائهــا علــى فيســبوك ‪ ،‬حيــث كان‬ ‫محكومــا عليهــا بشــهرين حبســا مــع وقــف التنفيــذ بســبب‬ ‫القيــادة فــي حالــة ســكر ‪ ،‬ومهــددة بدخــول الســجن فــي أيــة‬ ‫لحظــة إذا قــادت ســيارتها بعــد تعاطــي الكحــول‪.‬‬

‫فشــربت الخمــر فعــا وقــادت ســيارتها ‪ ،‬لكــن‬ ‫التحليــل الــذي أجــراه لهــا رجــال الشــرطة كان‬ ‫ســلبيا بســبب مــرور الوقــت‪.‬‬ ‫لــذا القــي القبــض عليهــا بعــد اعترافهــا علــى‬ ‫فيســبوك‪.‬‬ ‫ اعتقــل ال 'ف ب اي ' متهمــا بالســطو علــى ثالثة‬‫ابنــاك بســبب صورتــه الخاصــة (ســيلفي) التــي‬ ‫نشــرها علــى فيســبوك وهــو يحمــل الرشــاش‬ ‫الــذي اســتعمله فــي العمليــات الثالثــة‪.‬‬ ‫ تمكــن 'باتريــك ســاني' مــن عقــد اتفــاق مــع‬‫شــركة التاميــن لتعوضــه عــن الطــرد مــن العمــل‬ ‫بمبلــغ ‪ 80‬ألــف دوالر‪.‬إال أن شــركة التاميــن‬ ‫رفضــت تســليمه المبلــغ ألنــه لــم يحتــرم أهــم‬ ‫شــروط االتفــاق وهــو الســرية التامــة ‪ .‬و الســبب‬ ‫ابنتــه التــي نشــرت الخبــر علــى فيســبوك فرحــا‬ ‫باغتنــاء والدهــا‪.‬‬ ‫ ألقت شرطة والية 'بينسيلفاني' القبض على‬‫'انطوني جيمس ليسكويتش' ‪ ،‬وهو مجرم مبحوث عنه‬ ‫بعدمــا نشــر علــى حســابه فــي فيســبوك مذكــرة البحــث عنــه ‪،‬‬ ‫غبــاء أم ثقــة مفرطــة فــي النفــس؟‬

‫ لــص ســابق يصــادف علــى فيســبوك احــد ضحايــاه ‪ ،‬فيعتــذر لــه‬‫رغــم مــرور ســنوات علــى الواقعــة ‪ ،‬ويقبــل األخــر اعتــذاره بــكل‬ ‫تســامح‪.‬‬ ‫ فقــدت 'الريــن كــوك' عملهــا كمدربــة كــرة ســلة بإحــدى‬‫المؤسســات التعليميــة بالواليــات المتحــدة بســبب صــورة جريئــة‬ ‫التقطتهــا خــال عطلتهــا ونشــرتها علــى فيســبوك ‪.‬‬ ‫ ابتكــر صاحــب حانــة بارالنــدا طريقــة جديــدة الختيــار زبائنــه‬‫‪ ،‬فهــو يشــترط أن يكونــوا أصدقــاء لــه علــى فيســبوك وبهــذا‬ ‫يتمكــن مــن التأكــد مــن طباعهــم وأخالقهــم‪ ،‬وتوفيــر أجــرة‬ ‫الحــراس‪.‬‬ ‫ كان الرجــل يتبجــح أمــام الــركاب فــي القطــار بأنه يخــون زوجته‬‫‪ ،‬فاثــأر ذلــك غيــظ إحــدى الراكبــات التــي قامــت بالتقــاط صــورة‬ ‫لــه ونشــرها علــى فيســبوك بعدمــا كتبــت عليهــا التعليــق التالــي‬ ‫‪ ':‬إذا كان هــذا زوجــك فاعلمــي انــه يخونــك' ‪.‬‬ ‫ اســتطاعت فتــاة أمريكيــة مــن واليــة 'يوتــا' االلتقــاء بأمهــا‬‫البيولوجيــة بعــد ثالثــة أيــام فقــط مــن البحــث علــى فيســبوك‪.‬‬ ‫ قــرر 'مانيــش ســيتهي' ‪ ،‬الــذي يعمــل كمبرمــج ب'ســان‬‫فرانسيســكو' ‪،‬التخلــص مــن إدمانــه علــى فيســبوك‪ ،‬فاســتأجر‬ ‫فتــاة تقتصــر مهمتهــا علــى صفعــه كلمــا ظبطتــه فــي موقــع‬ ‫التواصــل االجتماعــي‪.‬‬

‫أضواء اهلواتف الذكية تسبب األرق‬ ‫نور االقتصادية ‪ -‬وكاالت‬

‫ينصــح خبــراء طبيــون بإبعــاد األجهــزة الخلويــة الذكيــة‬ ‫والكمبيوتــرات اللوحيــة قــدر المســتطاع عــن الســرائر ألن‬ ‫األضــواء الصغــرى التــي تصــدر منهــا وتبقــى مضــاءة فيها بشــكل‬ ‫متقطــع أو دائــم تتســبب بــأرق مزمــن لصاحبهــا‪ ،‬لكونهــا تقلــل‬ ‫مــن إفــراز هورمــون النــوم ميالتونيــن‪.‬‬ ‫بلــغ اعتمادنــا علــى األجهــزة االلكترونيــة‪ ،‬وتحديــدًا الهواتــف‬ ‫الذكيــة والكومبيوتــرات اللوحيــة‪ ،‬حــدًا أصبحنــا معــه نصطحبهــا‬ ‫إلــى الفــراش لتنــام بجانبنــا‪ ،‬ولكــن الضــوء المنبعــث مــن هــذه‬ ‫األجهــزة يســبب األرق‪.‬‬ ‫توصلــت دراســة حديثــة إلــى نتيجــة مفادهــا أن الهواتــف الذكيــة‬ ‫هــي المســبب الرئيــس لــأرق‪ .‬إذ يعتــرف نحــو ‪ 80‬فــي المئــة‬ ‫مــن األشــخاص باســتخدام الهاتــف الذكــي أو الكومبيوتــر‬ ‫اللوحــي خــال الســاعتين األخيرتيــن قبــل النــوم‪ ،‬كمــا أظهــرت‬ ‫دراســات‪ .‬وترتفــع النســبة إلــى ‪ 91‬فــي المئــة بيــن الشــباب فــي‬ ‫ســن ‪ 18‬إلــى ‪ 24‬ســنة‪.‬‬ ‫يقلل الميالتونين‬ ‫لكــن ريتشــارد وايزمــان بروفيســور علــم النفــس فــي جامعــة‬ ‫هيرتفورشــاير البريطانيــة حــذر مــن أن 'الضــوء األزرق المنبعــث‬ ‫مــن هــذه األجهــزة يخمــد إفــراز هورمــون النــوم ميالتونيــن‪،‬‬ ‫وبالتالــي فإنــه مــن المهــم االبتعــاد عــن هــذه األجهــزة قبــل‬ ‫وقــت النــوم'‪.‬‬

‫يقــول أكثــر مــن ‪ 28‬مليــون شــخص فــي بريطانيــا‪ ،‬أو نحــو ‪60‬‬ ‫فــي المئــة مــن الســكان‪ ،‬إنهــم ينامــون أقــل مــن ســبع ســاعات‬ ‫فــي اليــوم‪ ،‬فــي حيــن أن العــدد الــذي ينصــح بــه األطباء هــو زهاء‬ ‫ثمانــي ســاعات للكبــار‪ ،‬وتســع ســاعات للمراهقيــن واليافعيــن‪.‬‬ ‫وأظهــرت دراســة أُجريــت بإشــراف البروفيســور وايزمــان أن‬ ‫نســبة األشــخاص الذيــن يعانــون األرق‪ ،‬وال يحصلــون علــى‬ ‫قســط كافٍ مــن النــوم‪ ،‬ارتفعــت بنســبة ‪ 20‬فــي المئــة‪ ،‬منــذ أن‬ ‫نُشــرت نتائــج دراســة مماثلــة أجرتهــا مؤسســة النــوم الوطنيــة‬ ‫فــي العــام الماضــي‪.‬‬ ‫ونقلــت صحيفــة الديلــي إكســبريس عــن البروفيســور وايزمــان‬ ‫'أن هــذه زيــادة ضخمــة ومبعــث قلــق بالــغ‪ ،‬ألن النــوم أقــل مــن‬ ‫‪ 7‬ســاعات يرتبــط بجملــة أمــراض‪ ،‬بينهــا زيــادة خطــر ارتفــاع‬ ‫الــوزن والنوبــات القلبيــة ومــرض الســكري والســرطان'‪.‬‬ ‫بدائل فكرية وغذائية‬ ‫إلــى جانــب االبتعــاد عــن الكومبيوتــر اللوحــي أو الهاتــف الذكــي‬ ‫خــال الســاعتين‪ ،‬اللتيــن تســبقان النــوم‪ ،‬يوصــي البروفيســور‬ ‫وايزمــان بإعــداد قائمــة باألشــياء التــي تريــد إنجازهــا فــي اليــوم‬ ‫التالــي‪ ،‬لمنــع هــذه األجهــزة مــن اللعــب بتفكيــرك أو محاولــة‬ ‫إتعــاب الذهــن بالتفكيــر فــي حيــوان لــكل حــرف مــن الحــروف‬ ‫األبجديــة‪.‬‬ ‫كمــا إن تنــاول مــوزة يســاعد علــى النــوم‪ ،‬ألن الكاربوهيــدرات‬ ‫تــؤدي إلــى اســترخاء الجســم والمــخ أو تجريــب الســايكولوجيا‬

‫المعاكســة بمحاولــة البقــاء ً‬ ‫يقظــا‪ ،‬فــإن هــذه المحاولــة تســبب‬ ‫النعــاس فــي الحقيقــة‪.‬‬ ‫وإذا كانــت الــدورة الدمويــة ال تعمــل كمــا ينبغــي‪ ،‬يُنصــح‬ ‫بارتــداء جــوارب أثنــاء النــوم لتدفئــة القدميــن‪ .‬ومــن األفــكار‬ ‫األخــرى للتغلــب علــى األرق اســتخدام قــوة الربــط بســماع‬ ‫الموســيقى نفســها وقــت النــوم‪ .‬وبمــرور الزمــن ســيربط الدمــاغ‬ ‫هــذه الموســيقى بالنــوم‪.‬‬

‫‪www.nour-ps.com‬‬


‫‪16‬‬

‫عالم الرياضة‬

‫األحد ‪ ١٢ -‬جمادى اآلخر ‪1435‬هـ الموافق ‪ ١٣‬ابريل ‪ 2014‬م‬

‫فوز خدمات رفح على احتاد الشجاعية بركالت الرتجيح يف نهائي كاس غزة‬

‫نور االقتصادية – غزة‬

‫انتهــت مبــاراة نهائــي كأس غــزة بيــن اتحــاد‬ ‫الشــجاعية وخدمــات رفــح مســاء الجمعــة‬ ‫الماضيــة بفــوز صعــب لرفــح بــركالت الترجيــح‬ ‫بعــد أن تعــادل الفريقيــن ‪ 2/2‬فــي أحــداث‬ ‫المبــاراة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و شــهدت المبــاراة تقدمــا لخدمــات رفــح ‪2‬‬ ‫صفــر حتــى الدقائــق األخيــرة مــن المبــاراة‪،‬‬ ‫حيــث نجــح العبــي اتحــاد الشــجاعية مــن قلــب‬ ‫نتيجــة المبــاراة لتصبــح تعــاد ًال ليحتكــم حكــم‬ ‫المبــاراة إلــى ركالت الترجيــح (الحظــوظ)‪.‬‬ ‫األمــر الملفــت فــي المبــاراة هــو الزحــف‬ ‫الجماهيــري الكبيــر للفريقيــن حيــث امتــأت‬ ‫المدرجــات بالكامــل بالجماهيــر العاشــقة‬ ‫للدائــرة المســتديرة‪.‬‬

‫عرب برنامج متكامل ‪ :‬األكادميية الرياضية تتصدي لظاهرة التعصب‬ ‫نور االقتصادية – غزة‬

‫فــي بــادرة هــي األولــي مــن نوعهــا علــى مســتوي الوطــن‪،‬‬ ‫وانســجاماً مــع دورهــا فــي الرقــي بالممارســات الرياضيــة بكافــة‬ ‫جوانبهــا بشــكل علمــي مخطــط‪ ،‬كشــفت األكاديميــة الرياضيــة‬ ‫الفلســطينية عــن قيامهــا بإعــداد برنامــج متكامــل يهــدف للحــد‬ ‫مــن التعصــب الرياضــي بالمالعــب الفلســطينية‪ ،‬بتعــاون مثمــر‬ ‫مــع جامعــة برليــن الحــرة األلمانيــة عبــر ممثلهــا البروفيســور‬ ‫ديفيــد بيكــر‪ ،‬وجمعيــة أصدقــاء الصحــة النفســية ممثلــة‬ ‫بالدكتــور تيســير ذيــاب‪.‬‬ ‫وقــال األســتاذ إيــاد أبــو ظاهــر مديــر األكاديميــة الرياضيــة‬ ‫الفلســطينية‪ ،‬بــأن التطــور الرياضــي فــي مجتمعنــا واضــح حتــى‬ ‫انــه وصــل إلــي عالــم االحتــراف علــي صعيــد كــرة القــدم‪ ،‬ولكــي‬ ‫تكتمــل جميــع جوانبــه ويســير نحــو تحقيــق األهــداف المرجــوة‪،‬‬ ‫البــد بــأن يصاحبــه غــرس وتطويــر مفهــوم الثقافــة الرياضيــة‬ ‫ألهميتهــا فــي تحصيــل النتائــج اإليجابيــة فــي يومنــا هــذا‪ ،‬وحتــى‬ ‫يتســنى لنــا مجــاراة األمــور بالشــكل المطلــوب والمناســب‪ ،‬ومــن‬ ‫هنــا انبثقــت فكــرة برنامــج األكاديميــة الرياضيــة الخــاص بهــذا‬

‫بالجانــب‪.‬‬ ‫وأكــد « أبــو ظاهــر « أن برنامــج األكاديميــة الرياضيــة يهــدف‬ ‫الــى تحقيــق مجموعــة مــن الفوائــد االيجابيــة والتــي تعــود‬ ‫علــى المجتمــع الفلســطيني بشــكل عــام والرياضــي علــي وجــه‬ ‫الخصــوص‪.‬‬ ‫مشــدداً بــان البرنامــج ســيطبق علــى كافــة عناصــر المنظومــة‬ ‫الرياضيــة عامــة ‪ ،‬جمهــور ومدربيــن والعبيــن‪ ،‬إضافــة إلــى‬ ‫اإلدارات الرياضيــة فــي األنديــة كمــا سيســتفيد منــه أعضــاء‬ ‫االتحــادات واإلعالميــون‪.‬‬ ‫الفتــاً بــأن األكاديميــة تمــد يدهــا لكافــة المؤسســات األهليــة‬ ‫والوطنيــة مــن اجــل التعــاون والمشــاركة فــي تنفيــذه‪ ،‬ومشــيراً‬ ‫بــأن البرنامــج ال يحتــاج إلــى تكلفــة ماليــة كبيــرة مقارنــة‬ ‫بأنشــطة تنفــذ علــى الســاحة الرياضيــة الفلســطينية‪.‬‬ ‫مــن جانبــه تحــدث األســتاذ ســامي الشــنطي المشــرف الفنــي‬ ‫باألكاديميــة عــن مضمــون وآليــة تنفيــذ البرنامــج‪ ،‬موضحـاً بــان‬ ‫المرحلــة األولــي ســتطبق علــى عشــرون ناديـاً يتمتعــون بقاعــدة‬ ‫جماهيريــة كبيــرة فــي لعبــة كــرة القــدم‪.‬‬

‫مضيف ـاً بأنــه ســينفذ فــي كافــة محافظــات غــزة ‪ ،‬وينقســم إلــي‬ ‫ثــاث مراحــل زمنيــة علــى مــدار الموســم الرياضــي‪ ،‬قبــل وأثنــاء‬ ‫وبعــد انتهــاء النشــاط الرياضــي «الموســم الكــروي»‪ ،‬وســتخضع‬ ‫خاللهــا الفئــة المســتهدفة مــن الالعبيــن والمدربيــن إضافــة‬ ‫الــى الجماهيــر وأعضــاء االتحــادات كمــا اإلعالمييــن الــى أســاليب‬ ‫نظريــة وتدريبــات عمليــة نتــاج عمــل مشــترك مــن خبــراء وأطبــاء‬ ‫فلســطينيين وألمــان‪.‬‬ ‫مختتمــاً حديثــه باإلشــارة بــان لــكل مرحلــة مــن مراحــل‬ ‫التنفيــذ الثــاث لهــا برامجهــا وأســاليبها الخاصــة التــي تهــدف‬ ‫الــى تحقيــق هــدف البرنامــج وهــو الحــد مــن ظاهــرة التعصــب‬ ‫بالمالعــب الرياضيــة ونشــر الثقافيــة الرياضيــة المثاليــة وصــو ًال‬ ‫الــى مجتمــع حضــاري راق بســلوكياته الرياضيــة‪.‬‬ ‫الجديــر ذكــره إن لجنــة العالقــات العامــة باألكاديميــة الرياضيــة‬ ‫الفلســطينية ستســلم وزارة الشــباب والرياضــة واللجنــة االولمبية‬ ‫وكافــة االتحــادات الرياضــة نســخة مــن البرنامــج ليتســنى لهــم‬ ‫االطــاع عليــه للمســاعدة فــي تنفيــذه‪.‬‬

‫«مكة كوال» توزع زيا رياضيا على مدارس غزة‬ ‫نور االقتصادية – غزة‬

‫شــرعت شــركة « المدينــة للمشــروبات‬ ‫الخفيفــة بحملــة توزيــع الــزى الرياضــي‬ ‫علــى المــدارس االبتدائيــة فــي حــي الشــيخ‬ ‫رضــوان غــرب مدينــة غــزة ‪.‬‬ ‫وقالــت « الشــركة» فــي تصريــح لـــ « نــور‬ ‫االقتصاديــة «أن حملــة التوزيــع ســتطال‬ ‫كافــة المــدارس فــي قطــاع غــزة ‪ ،‬فــي‬

‫‪www.nour-ps.com‬‬

‫محاولــة للوقــوف بجانــب الرياضــة المحليــة‬ ‫وتعزيزهــا ودعــم الرياضييــن األطفــال‪.‬‬ ‫وشــددت علــى أن حملــة التوزيــع جــاءت مــن‬ ‫منطلــق المســؤولية الملقــاه علــى عاتــق‬ ‫الشــركة تجــاه أطفــال قطــاع غــزة والحفــاظ‬ ‫علــى هواياتهــم الرياضيــة مــن اجــل‬ ‫االســتمرارية بممارســتها‪.‬‬ ‫الجديــر بالذكــر أن شــركة المدينــة‬

‫للمشــروبات الخفيفــة ترعــى دائمــا‬ ‫الرياضــة فــي قطــاع غــزة ‪ ،‬وتقــدم لهــا‬ ‫الهدايــا والجوائــر ضمــن الشــركات الراعيــة‬ ‫والداعمــة‪.‬‬ ‫وهــي شــركة عريقــة فــي قطــاع غــزة وتمتــاز‬ ‫بمتجاتهــا مــن المشــروبات الغازية المنعشــة‬ ‫‪.‬‬


‫األحد ‪ ١٢ -‬جمادى اآلخر ‪1435‬هـ الموافق ‪ ١٣‬ابريل ‪ 2014‬م‬

‫إعالن‬

‫‪17‬‬

‫‪www.nour-ps.com‬‬


‫‪18‬‬

‫من بلدنا‬

‫األحد ‪ ١٢ -‬جمادى اآلخر ‪1435‬هـ الموافق ‪ ١٣‬ابريل ‪ 2014‬م‬

‫حتت شعار إنتاجنا‪..‬متيز وصمود»‬

‫اليوم‪ ...‬انطالق فعاليات معرض املنتجات الوطنية على ارض اجلامعة اإلسالمية‬

‫نور االقتصادية ‪ -‬لؤي رجب ‪:‬‬

‫تنطلــق صبــاح اليــوم األحــد فعاليــات‬ ‫معرض»المنتجــات الوطنيــة الخامس‪،‬علــى أرض‬ ‫الجامعــة اإلســامية بغزة‪،‬تحــت شــعار»إنتاجنا‬ ‫تميــز وصمــود» والــذي يســتمرمن ‪13‬وحتــى‬ ‫‪ 16‬ابريــل‬ ‫وســيتم افتتــاح المعــرض الســاعة التاســعة‬ ‫والنصــف فــي ســاحة الجامعة‪،‬بمشــاركة‬ ‫كل مــن‪:‬وزارة الزراعة‪،‬واالقتصــاد الوطنــي‪،‬‬ ‫والســياحة واآلثــار‪ ،‬واالتحــاد العــام للصناعــات‬ ‫الفلســطينية‪ ،‬وشــبكة المؤسســات النســائية‪،‬‬ ‫والعديــد مــن المؤسســات األهليــة والشــركات‬ ‫الصناعيــة ‪.‬‬ ‫وبحضــور النائــب م‪ .‬جمــال ناجــي الخضــري‬ ‫رئيــس مجلــس أمنــاء الجامعــة اإلســامية‪،‬ود‪.‬‬ ‫كماليــن شــعث رئيــس الجامعــة اإلســامية‪،‬‬ ‫بحضــور وزيــري الزراعــة واالقتصــاد الوطنــي‬ ‫فــي الحكومــة الفلســطينية م‪.‬علــي الطرشــاوي‬ ‫ود‪.‬عــاء الديــن الرفاتــي‪ ،‬وعميــد كليــة‬ ‫التجــارة ‪،‬و م‪ .‬محمــد المنســي ممثــل االتحــاد‬ ‫العــام للصناعــات الفلســطينية‪،‬وممثلين عــن‬ ‫الــوزارات‪ ،‬والمؤسســات الرســمية واألهليــة فــي‬ ‫القطــاع وشــخصيات اعتباريــة ونــواب المجلــس‬ ‫التشــريعي ‪،‬ورؤســاء بلديــات ‪،‬وجمــع كبيــر مــن‬ ‫العامليــن وطلبــة الجامعــة‪.‬‬ ‫وبرعايــة إعالميــة مــن فضائيــة الكتــاب‪،‬‬ ‫وفضائيــة األقصــى‪ ،‬وشــبكة الــرأي‬ ‫الفلســطينية‪،‬وصحيفتي فلســطين والرســالة‬ ‫إضافــة إلــى صحيفــة نــور االقتصاديــة ‪.‬‬ ‫وقــال أ‪ .‬خالــد البحيصــي مديــر وحــدة البحــوث‬ ‫والدراســات التجاريــة‪،‬أن لجنــة المعــرض عقــدت‬ ‫العديــد مــن االجتماعــات والتقــت بالعديــد‬ ‫مــن الــوزارات ‪،‬والشــركات والمؤسســات لبحــث‬ ‫كافــة االســتعدادات لهــذا الحــدث مــن جوانبــه‬ ‫المختلفــة ابتــداء مــن اختيــار « شــعار المعرض»‬ ‫‪ ،‬والتشــاور مــع الرعــاة والحملــة اإلعالميــة‬ ‫والتنســيق مــع كل األطــراف المشــاركة‬ ‫ويشــهد المعــرض مشــاركات لقطاعــات‬ ‫متعــددة مــن الشــركات والمؤسســات الحكومية‬ ‫واألهليــة العاملــة فــي القطاعــات‪ :‬الزراعيــة‪،‬‬ ‫والصناعيــة‪ ،‬والســياحية‪ ،‬والخدماتيــة‪ ،‬وقطــاع‬ ‫الحــرف واألعمــال اليدويــة‪ ،‬وقطــاع الجمعيــات‬ ‫األهليــة‬ ‫وقــال أ‪ .‬البحيصــي أن الهــدف مــن المعــرض‬ ‫هــو نشــر ثقافــة المنتــج الوطنــي‪ ،‬والتعريــف‬

‫بــه ودعمه‪،‬مشــيرا إلــى أن تنظيــم المعــرض‬ ‫مــن كل عــام هــو بمثابــة تظاهــرة اقتصاديــة‬ ‫للتعريــف بالمنتــج ومــدي جودتــه ‪،‬إضافــة إلــى‬ ‫الدفــع بفلســطينية المنتــج الوطنــي ‪،‬داعيــا‬ ‫جميــع كافــة الشــرائح المجتمــع الفلســطيني‪،‬‬ ‫الــى زيــارة المعــرض واالطــاع علــى جــودة‬ ‫المنتــج الوطنــي‪.‬‬ ‫وقــال البحيصــي أن الجامعــة اإلســامية تســعي‬ ‫لخدمــة المجتمــع الفلســطيني‪ ،‬ودعــم االقتصــاد‬ ‫الوطنــي وتشــجيع المنتجــات الوطنيــة‪ ،‬جــاءت‬ ‫فكــرة معــرض المنتجــات الوطنيــة الفلســطينية‬ ‫جــاءت كمبــادرة مشــتركة بيــن كافــة الفعاليــات‬ ‫والمؤسســات الفلســطينية وبإصــرار كبيــر‬ ‫علــى إظهــار مــدى نجــاح القطاعــات اإلنتاجيــة‬ ‫المختلفــة‪ ،‬ليعكــس مــدى االهتمــام الموجــه‬ ‫مــن قبــل الجهــات ذات العالقــة فــي دعــم‬ ‫المنتجــات الوطنيــة‪ ،‬و تعزيــز الشــراكة مــع‬ ‫القطــاع العــام و الخــاص والمجتمــع المدنــي‬ ‫والمنظمــات غيــر الحكوميــة‪ ،‬مــن أجــل تحقيــق‬ ‫التكامــل فــي تقديــم وتســويق المنتجــات‬ ‫الوطنيــة للمواطنيــن‪ ،‬و التعــاون بيــن مختلــف‬ ‫القطاعــات علــى أســس اقتصاديــة مــن أجــل‬ ‫خلــق كيانــات فاعلــة فــي هــذا المجــال‪.‬‬ ‫وتابــع البحيصــي ‪»:‬والشــك بــان العديــد مــن‬ ‫الشــركات والمشــاريع فــي حاجــة لمثــل هــذه‬ ‫المعــارض لتخفــف مــن أزمتهــا التــي ســببها‬ ‫لهــا الحصــار وبالتالــي زيــادة إنتاجهــا والعمــل‬ ‫علــى التخفيــف مــن أزمــة البطالــة التــي يعانــي‬ ‫منهــا المجتمــع الفلســطيني مــن خــال خلــق‬ ‫فــرص عمــل‪.‬‬ ‫مــن جهتــه قــال أ‪ .‬محمــد المنســي أن أكثــر‬ ‫مــن(‪ 38‬شــركة) مــن كافــة الصناعــات ســوف‬ ‫تشــارك فــي المعــرض‪ ،‬إلبــراز منتجاتهــا‬ ‫الوطنيــة‪،‬‬ ‫وأشــار المنســي إلــى أن الهــدف مــن مشــاركة‬ ‫االتحــاد فــي هــذا المعــرض وهــو دعــم المنتــج‬ ‫الوطنــي بالدرجــة األولــى‪ ،‬وتعزيــز ثقافــة‬ ‫المســتهلك بأهميــة المنتــج الوطنــي‪ ،‬مبينــاً‬ ‫أن المنتجــات الوطنيــة تتمتــع بجــودة وميــزة‬ ‫تنافســية عاليــة تضاهــي المنتجــات المســتوردة‪،‬‬ ‫داعيــا إلــى ضــرورة إحــال المنتــج الوطنــي مكان‬ ‫المنتــج المســتورد وذلــك فــي ســبيل دعــم‬ ‫اإلنتــاج الوطنــي‪ ,‬مشــيراً إلــى حجــم الصعوبــات‬ ‫التــي تواجــه الصناعــات الوطنيــة بفعــل الحصــار‬ ‫المفــروض علــى قطــاع غــزة منــذ ســنوات‬

‫وشــكر المنســي الــدور الفاعــل للجامعــة‬ ‫اإلســامية فــي إقامــة المعــارض الوطنيــة‬ ‫التــي تشــجع المنتــج الفلســطيني‪ ،‬وتســهم فــي‬ ‫الترويــج لــه ‪.‬‬ ‫مــن جهــة أخــري تشــارك وزارة الزراعــة فــي‬ ‫معــرض المنتجــات الوطنيــة للعــام الخامــس‬ ‫علــى التوالــي‪ ،‬يعــد هــو األكبــر مســاحة يشــمل‬ ‫العيــد مــن المشــاتل‪ ،‬والمنتجــات الوطنيــة‬ ‫وتهــدف وزارة الزراعــة مــن وراء المعــرض‬ ‫الزراعــي إلــى التعريــف بمشــاريعها التنمويــة‬ ‫التــي تســير عليهــا ضمــن الخطــة اإلســتراتيجية‬ ‫للتنميــة الزراعيــة‪ ،‬وأيض ـاً الرغبــة فــي تســليط‬ ‫الضــوء علــى سياســة الــوزارة فــي إحــال‬ ‫الــواردات واالســتعاضة عنهــا بالمنتجــات‬ ‫الوطنيــة‪.‬‬ ‫وأوضــح رئيــس اللجنــة التحضيريــة للمعــرض‬ ‫الزراعــي عــام األغــا‪،‬أن المعــرض ســيتضمن‬ ‫عــرض نمــاذج للمشــاريع الهامــة التــي تشــجعها‬ ‫الــوزارة الســتثمارها فــي القطــاع الخــاص مثــل‪:‬‬ ‫االســتزراع الســمكي وفطــر عيــش الغــراب‪،‬‬ ‫واألعــاف الخضــراء‪ ،‬وغيرهــا مــن المشــاريع‬ ‫التــي تــدر دخــ ً‬ ‫ا إضافيــاً علــى المزارعيــن‬ ‫والمســتثمرين‪.‬‬ ‫ونــوه األغــا إلــى أنــه ســيتم عــرض بعــض‬ ‫المنتجــات الزراعيــة العضويــة‪ ،‬وذلــك مــن‬ ‫قبيــل نشــر هــذه الثقافــة وتشــجيع عــدد كبيــر‬ ‫مــن المزارعيــن علــى زراعــة أنــواع مختلفــة‬ ‫مــن الخضــروات العضويــة الخاليــة تمام ـاً مــن‬ ‫المبيــدات واآلمنــة لصحــة اإلنســان‪.‬‬

‫وأكــد األغــا أن المعــرض الزراعــي لــن تغيــب‬ ‫عنــه أصنــاف األشــتال المختلفــة التــي تنتجهــا‬ ‫الــوزارة ســواء أشــتال الزيتــون أو اللوزيــات‬ ‫وأمهــات الحمضيــات‪ ،‬وكذلــك أشــجار ونباتــات‬ ‫الظــل والزينــة‪ ،‬إضافــة لعــرض ألهــم الماكينــات‬ ‫والجــرارات الزراعيــة واالبتــكارات التــي تــم‬ ‫تصنيعهــا محليــاً علــى أيــدي المهندســين‬ ‫والفنييــن فــي وزارة الزراعــة‪ ،‬و عــرض نمــازج‬ ‫نظــم الزراعــة المائيــة‪ ،‬والزراعــة بــدون التربــة‪.‬‬ ‫وأهــاب األغــا بكافــة المزارعيــن والمهتميــن‬ ‫والمشــجعين للمنتجــات الوطنيــة‪ ،‬إلــى زيــارة‬ ‫المعــرض الزراعــي‪ ،‬والتعــرف عــن قــرب علــى‬ ‫انجــازات الــوزارة خــال األعــوام القليلــة‬ ‫الماضيــة‪ ،‬مؤكــداً أنــه ســيتم تعبئة االســتبيانات‬ ‫لتقييــم األداء واألخــذ بــكل المالحظــات‬ ‫والتوصيــات مــن أجــل تطويــر القطــاع الزراعــي‬ ‫فــي فلســطين‪.‬‬ ‫كمــا ســيتم مشــاركة لبعــض مشــاريع التنميــة‬ ‫الريفيــة‪ ،‬والتــي تشــرف عليهــا الجمعيــات‬ ‫األهليــة وتشــمل بعــض المنتجــات اليدويــة مــن‬ ‫التطريــز والنســيج‪ ،‬وعمــل المعجنــات بجميــع‬ ‫أنواعهــا‪ ،‬إضافــة إلــى عمــل أشــكال الزينــة‬ ‫والــورود‪.‬‬ ‫ودعــت وزارة الزراعــة جميــع أبنــاء شــعبنا إلــى‬ ‫زيــارة المعــرض‪ ,‬وخصوصــا ربــات البيــوت‬ ‫وأصحــاب الدخــل المحــدود‪ ,‬مشــيدة بالــدور‬ ‫الــذي تقــوم بــه الجمعيــات فــي رعايــة وتطويــر‬ ‫التصنيــع الغذائــي والحــرف اليدويــة والتذكيــر‬ ‫بالتــراث الفلســطيني األصيــل ‪.‬‬

‫السماقية» أكلة أهل غزة يف مناسباتهم السعيدة‬

‫نور االقتصادية ‪ -‬وكاالت‬

‫يشــتهر الشــعب الفلســطيني بــأكالت تميــزه عــن بقيــة شــعوب‬ ‫العالــم‪ ،‬برعّــن فــي إعدادهــا ربــات البيــوت بكفــاءة عاليــة‪،‬‬

‫‪www.nour-ps.com‬‬

‫وطعــم خــاص‪ ،‬يشــهد لــه كل مــن تــذوق طعمهــا‪.‬‬ ‫إحــدى تلــك األكالت تســمى «الســماقية» التــي يتــم إعدادهــا فــي‬ ‫معظــم المناســبات الســعيدة‪ ،‬كمــا يتــم تقديمهــا مــن قبــل أهــل‬ ‫العريــس فــي الليالــي التــي تســبق حفــل الزفــاف‪.‬‬ ‫الحاجــة أم محمــد تــروي طريقــة إعــداد الســماقية فتقــول‪»:‬‬ ‫إنهــا تحتــاج لجهــد ومشــاركة أكثــر مــن شــخص؛ حيــث يتــم‬ ‫فــرم الســلق فرمـاً ناعمـاً‪ ،‬ثــم يغســل جيــدا‪ ،‬ويص ّفــى مــن المــاء‪،‬‬ ‫إضافـ ً‬ ‫ـة إلــى تفريــم البصــل فرم ـاً متوســطاً‪ ،‬ثــم يقلــب البصــل‬ ‫ً‬ ‫بالزيــت علــى نــار متوســطة حتــى يصبــح لونــه ذهبيــا»‪.‬‬ ‫وتضيــف‪« :‬نضــع اللحــم المقطــع قطعًــا صغيــرة والمســلوق‬ ‫مســبقا فــوق البصــل بــدون الشــوربة‪ ،‬ونحــرك قليــا‪ ،‬ثــم نضــع‬ ‫الســلق المفــروم فوقــه‪ ،‬ونضــع الحمــص أيضــا‪ ،‬ثم ينقى الســماق‬

‫فــي حلــة «طنجــرة» ويضــاف إليــه الملــح والمــاء‪ ،‬ويوضــع علــى‬ ‫نــار حتــى يغلــي ونتركــه حتــى يبــرد ونعصــره»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائلــة‪« :‬بعــد ذلــك يجــب أن يص ّفــى الســماق فــي‬ ‫وتكمــل‬ ‫المنخــل الناعــم فــي إنــاء‪ ،‬ثــم نضــع الدقيــق فــوق مــاء الســماق‬ ‫ومــن َثــمّ نــدق الجــرادة مــع الملــح والفلفــل والثــوم‪ ،‬وتوضــع‬ ‫علــى الســلق والحمــص‪ ،‬وعندمــا نشــعر أنهــا نضجــت نضــع‬ ‫الســماق علــى الخليــط»‪.‬‬ ‫وبعــد ذلــك نحــرك تحريــكاً دائريــاً وبســرعة حتــى تمتــزج مــع‬ ‫بعضهــا البعــض‪ ،‬ومــن ثــم نضــع نصــف الطحينــة الحمــراء علــى‬ ‫الخليــط بتدريــج ونحــرك دون تــرك التحريــك إلــى أن نراهــا قــد‬ ‫اختلطــت ببعضهــا البعــض‪ ،‬ثــم نســكبها فــي صحــون التقديــم‪،‬‬ ‫وفــق أم محمــد‪.‬‬


‫األحد ‪ ١٢ -‬جمادى اآلخر ‪1435‬هـ الموافق ‪ ١٣‬ابريل ‪ 2014‬م‬

‫شخصية صناعية امتد جذورها للخارج بفعل االعتزاز باملهنة‬

‫منوعات‬

‫‪19‬‬

‫إستراحة العدد‬

‫‪Sudoku‬‬

‫( الشــبكة مكونــة مــن ‪ 9‬مربعــات كبيــرة وكل مربــع مقســم‬ ‫الــى ‪ 9‬خانــات‪ ،‬ضــع االرقــام مــن ‪ 1‬الــى ‪ 9‬ضمــن الخانــات بحيــث‬ ‫اليتكــرر الرقــم الواحــد فــي كل مربــع كبيــر وكذلــك فــي كل خــط‬ ‫افقــي او عمــودي )‬

‫االسم‪ :‬فؤاد إبراهيم السمنة‬ ‫المنصــب‪ :‬رئيــس مجلــس ادارة شــركة البيــان للتجــارة‬ ‫والصناعــة والمقــاوالت بفروعهــا وشــريك فيهــا‪.‬‬ ‫ترعــرع وتربــى «الســيد فــؤاد إبراهيــم الســمنة» فــي أســرة‬ ‫صناعيــة متوارثــة االحفــاد وعــن االبــاء ويحملــون فكــرا صناعيــا‬ ‫متطــورا برغــم الظــروف القاهــرة التــي يعيشــها مجتمعنــا‬ ‫الفلســطيني ‪.‬‬ ‫والســيد فــؤاد ابراهيــم الســمنة فــي العقــد الســادس مــن‬ ‫عمــره‪.‬‬ ‫أنهــى «الســيد فــؤاد» دراســته الثانويــة عــام ‪1966‬م ليلجــأ‬ ‫للعمــل فــي الصناعــة مــع والــده الــذي كان يتــرأس شــركة‬ ‫متخصصــة فــي الحديــد ‪ ،‬وبــدأ العمــل مــع والــده بالرغــم مــن‬ ‫حصولــه علــى معــدل عالــي بالمرحلــة الثانويــة إال أن األوضــاع‬ ‫االقتصاديــة حينــذاك كانــت ســيئة ‪ ،‬مــا دفعــه لالنضمــام إلــى‬ ‫مســيرة العمــل بالصناعــة فــي المعــادن والحديــد‪.‬‬ ‫اكتســب الخبــرة الكافيــة ‪ ،‬وأصبــح خبيــرا فــي الصناعــة بحكــم‬ ‫ســنوات العمــل الــذي قضاهــا فــي مهنــة الحديــد والــذي‬ ‫تجــاوزت الـــ» ‪ « 50‬عامــا‪.‬‬ ‫وتتكــون أســرة «الســيد فــؤاد الســمنة» مــن ‪ 7‬أفــراد ( ثــاث‬ ‫بنــات ‪ ،‬وولديــن وزوجتــه) وجميــع أبنــاءه يعملــون داخــل‬ ‫شــركاته بجانــب أشــقائه وأبنــاء أشــقائه كأســرة صناعيــة‪.‬‬ ‫وتتميــز الشــركات الــذي يترأســها «الســيد فــؤاد الســمنة» إنهــا‬ ‫عائليــة بامتيــاز ‪ ،‬حيــث تشــغل أكثــر مــن ‪ 70‬عامــا مــا بيــن‬ ‫مهندســين ومهنييــن ومحاســبين وجميعهــم اصحــاب خبــرة‬ ‫بمجــال الصناعــة واالدارة ‪.‬‬ ‫ونــوه أن عائلــة الســمنة موزعــة داخــل االراضــى الفلســطينية‬ ‫وخارجهــا حيــث يوجــد منهــم فــي ســلطنة عمــان ‪ ،‬ومنهــم فــي‬ ‫الواليــات المتحــدة األمريكيــة ‪ ،‬وجميعهــم يعملــون فــي ذات‬ ‫الصناعــة الــذي اخــذوا علــى عاتقهــم االســتمرار بهــا وتطويرهــا‬ ‫وتحديثهــا ‪.‬‬ ‫ويقــول «الســيد فــؤاد الســمنة « أن شــركة البيــان للتجــارة‬ ‫والصناعــة والمقــاوالت تعاقــدت مــع شــركة االتصــاالت الخلويــة‬ ‫«جــوال» وشــركة االتصــاالت منــذ عــام ‪2003‬م لحتــى اآلن‬ ‫لتنفيــذ كافــة أعمالهــم المتخصصــة بالصناعــة وتركيــب أبــراج‬ ‫االتصــاالت ومــا يتعلــق باألعمــال المدنيــة األخــرى واالتصــاالت‪.‬‬ ‫فــي الســياق ذاتــه توجهــت شــركة البيــان التــي يترأســها‬ ‫«الســيد فــؤاد الســمنة» إلــى تطويــر المزيــد فــي مجــال‬ ‫الصناعــة والعمــل الــدؤوب‪ ،‬حيــث امتــد العمــل جــذوره إلــى‬

‫ســلطنة عمــان عــن طريــق إنشــاء مصنــع للحديــد علــى‬ ‫مســاحة واســعة مجهــز بأحــدث التقنيــات والــذي يعمــل فيــه‬ ‫ايــدى عاملــة مهــرة ومتدربــة علــى العمــل‪ ,‬واصبحــت شــركة‬ ‫الســمنة للصناعــات المعدنيــة مــن الشــركات الرائــدة فــي انتــاج‬ ‫المواســير والبروفيــل والصناعــات الحديديــة المتطــورة بكافــة‬ ‫انواعهــا واحجامهــا فــي دول الخليــج والشــركة حاصلــة علــي‬ ‫شــهادة االيــزو لمنتجاتهــا‪.‬‬ ‫أمــا فــرع المقــاوالت وهــى أساســية بالنســبة للشــركة حيــث‬ ‫تعمــل علــى إنشــاء جميــع المنشــآت المعدنيــة وإنشــاء المصانــع‬ ‫بالتعــاون مــع أقســام الشــركة األخــرى‪.‬‬ ‫وأنجــز فــرع المقــاوالت العديــد مــن المشــاريع خصوصــا‬ ‫المشــاريع الصناعيــة ومشــاريع البنيــة التحتيــة واخــري‪.‬‬ ‫ويدعــو «الســيد فــؤاد الســمنة» كافــة فئــات الشــباب باللجــوء‬ ‫للعلــم والدراســة حتــى تتحقــق طموحاتهــم وأحالمهــم ‪ ،‬كمــا‬ ‫دعــا إلــى دخــول الشــباب فــي عالــم الصناعــة بكافــة مجاالتــه‬ ‫الكتســاب الخبــرة فــي كافــة المجــاالت الحياتيــة‪ .‬ومــن اجــل بناء‬ ‫وتطويــر مجتمعنــا الفلســطيني وبمــا يخــدم اقتصادنــا لنغنــي‬ ‫الســوق الفلســطيني بمــا هــو منتــج باأليــدي الفلســطينية ولكي‬ ‫نعتمــد فــي اســتهالكنا علــي مــا تنتجــه مصانعنــا الوطنيــة «‬ ‫ويــل المــة تــأكل ممــا ال تــزرع وتلبــس ممــا ال تنتــج»‪.‬‬

‫هل تستطيع تحديد االختالف بين الصورتين ؟‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫امــل مــن المولــي العزيــز القديــر ان يأتــي اليــوم علــي وطننــا‬ ‫ونكــون قــد حققنــا االكتفــاء الذاتــي مــن المنتــج الفلســطيني‬ ‫المنافــس مــن حيــث الجــودة والســعر ‪ ,‬وان يكــون لدينــا فائــض‬ ‫للتصديــر‪.‬‬

‫اجلزائر تنتج أول شاحنة بعالمة «مرسيدس»‬ ‫نور االقتصادية – الجزائر ‪ -‬وكاالت‬

‫قــال حمــود تازروتــي‪ ،‬المديــر العــام للشــركة الوطنية للســيارات‬ ‫الصناعيــة فــي الجزائــر‪« :‬إن أول شــاحنة بعالمــة «مرســيدس ـ‬ ‫بنــز « ســتخرج مــن خطــوط إنتــاج «الشــركة الوطنيــة للســيارات‬ ‫الصناعيــة – آبــار‪ -‬ديملــر» بالجزائــر‪ ،‬قبــل نهايــة شــهر أبريــل‪/‬‬ ‫نيســان الجــاري‪.‬‬ ‫وأضــاف تازروتــي‪ ،‬فــي مؤتمــر صحفــي حــول صناعــة الســيارات‬ ‫فــي العاصمــة الجزائريــة‪ ،‬أن « طاقــة خــط إنتــاج الشــاحنات‬ ‫بالشــركة المشــتركة ســتصل إلــي ‪ 556‬شــاحنة خــال العــام‬ ‫الجــاري‪ ،‬ليرتفــع مرحليــا إلــى ‪ 16.5‬ألــف وحــدة ســنويا خــال‬ ‫الخمــس أعــوام القادمــة‪ ،‬منهــا ‪ 15‬ألــف شــاحنة مــن ‪ 5‬نمــاذج‬ ‫مختلفــة وألــف حافلــة مــن نمــوذج واحــد و‪ 500‬حافلــة صغيــرة‬ ‫الحجــم‪ ،‬وهــو مــا يســمح برفــع الحصــة الســوقية للشــركة مــن‬ ‫‪ % 20‬حاليــا إلــى ‪ %80‬عــام ‪.»2019‬‬ ‫وأسســت الجزائــر شــركة مشــتركة بالتعــاون مــع اإلمــارات‬ ‫وألمانيــا عــام ‪ ،2012‬باســم «الشــركة الوطنيــة للســيارات‬ ‫الصناعيــة – آبــار‪ -‬ديملــر» برأســمال قــدره ‪ 130‬مليــون‬

‫دوالر‪ ،‬علــي أن تكــون حصــة الجزائــر فيهــا ‪ ،%51‬موزعــة بيــن‬ ‫الشــركة الوطنيــة للســيارات الصناعيــة ووزارة الدفــاع الوطنــي‬ ‫بحصــة ‪ %34‬و ‪ %17‬علــى التوالــي فيمــا تتــوزع ‪ % 49‬المتبقيــة‬ ‫مناصفــة بيــن مجموعــة « آبــار» االمارتيــة وديملــر مرســيدس‬ ‫بنــز األلمانيــة كشــريك تكنولوجــي‪.‬‬ ‫وقــال الرئيــس المديــر العــام للشــركة الوطنيــة للســيارات‬ ‫الصناعيــة بالجزائــر‪ ،‬إن «خــط إنتــاج الســيارات الخفيفــة رباعيــة‬ ‫الدفــع لــكل األرضيــات بالمنطقــة الصناعيــة بواليــة تيــارت‬ ‫(غــرب الجزائــر)‪ ،‬بالشــركة المشــتركة‪ ،‬ســينطلق قبــل نهايــة‬ ‫العــام الجــاري بالتعــاون أيضــا بيــن نفــس الشــركاء»‪.‬‬ ‫وأضــاف‪ ،‬أن طاقــة خــط إنتــاج الســيارات الخفيفــة رباعيــة الدفع‪،‬‬ ‫ســتصل إلــي‪ 8‬آالف ســيارة رباعيــة الدفــع ســنويا منهــا ‪ 6‬ألــف‬ ‫مــن نمــوذج «ســبرينتر» و ألفــا ســيارة رباعيــة الدفــع طــراز‬ ‫«جــي»‪.‬‬ ‫وتســتورد الجزائــر حاليــا ‪ % 80‬مــن االحتياجــات الوطنيــة مــن‬ ‫الحافــات والشــاحنات مــن مختلــف األحجــام‪ ،‬وتقــدر االحتياجــات‬ ‫الســنوية بحوالــي ‪ 35‬ألــف وحــدة ســنويا فــي المتوســط‪.‬‬

‫أفقي ًا ‪-1:‬اخضر في األرض وأسود في السوق وأحمر في البيت ‪ o‬لك ويستعمله اآلخرون‬ ‫دون إذنك‪-2/‬رمز نصف القطر في الهندسة ‪ o‬فاكهة صغيرة ‪ o‬تقال للحمار‪-3/‬‬ ‫مسلسل سوري قدمه ياسر العظمة ‪ o‬غير ناعم‪-4/‬متشابهة ‪ o‬أكلة شهية مشهورة في‬ ‫السعودية‪-5/.‬عاصمة اوروبية ‪ o‬ناتج قسمة المسافة المقطوعة على الزمن المستغرق‬ ‫في قطعها‪-6/‬مسار للماء في األرض‪-7/‬موعد تذكر شخص عزيز توفي ‪ o‬زهر يذكر في‬ ‫تحية الصباح والمساء‪-8/‬جواب ‪ o‬يوضع على ظهر الحصان ‪ o‬يجمد بالحرارة‪-9/‬أسرد ‪o‬‬ ‫ال ينتصر إال بالقوة ‪ o‬اآلن‪-10/‬تجده في البحر والنهر والبحيرة والمطر ولكنك ال تجده‬ ‫في الشالل‪.‬‬ ‫عامودي ًا ‪-1 :‬حرف ناصب ‪ o‬البتول‪-2/‬الحكيم الذي اشتهر بوصاياه البنه ‪ o‬غير صفاء في‬ ‫الماء أو النفس‪-3/‬جهاز لكشف األجسام عن بعد ‪ o‬نصف وحدة‪-4/‬سجين‪-5/‬فاقد ألحد‬ ‫أبويه أو كليهما ‪ o‬تغلب وانتصار‪-6/‬الدكتور مساعد شرلوك هولمز ‪ o‬شخصية خيالية‬ ‫تنسب إليها الحكمة والطرافة‪-7/‬نصف بيات ‪ o‬سكب ‪ o‬نقص‪-8/‬عينة صغيرة مقطوعة‬ ‫من الجسم‪-9/‬فيها حشوة ‪ o‬نوع من أنواع الجبن‪-10/‬خازن لألموال والكنوز ‪ o‬يخترق‬ ‫الزجاج وال يكسره‪.‬‬

‫‪www.nour-ps.com‬‬


‫‪20‬‬

‫إعالن‬

‫‪www.nour-ps.com‬‬

‫األحد ‪ ١٢ -‬جمادى اآلخر ‪1435‬هـ الموافق ‪ ١٣‬ابريل ‪ 2014‬م‬


نور العدد 17  

نور الاقتصادية العدد 17

Advertisement
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you