Issuu on Google+

‫ما تسلمت املسؤولية ألجله ال يزال‬ ‫يحتّم علي البقاء وإذا استقلت‪،‬‬ ‫فعلى من سأرمي كرة النار»؟‬

‫لبنان مساحة لإللتقاء وواحة للحرية‬ ‫والدميوقراطية‪ ،‬واملكان الطبيعي‬ ‫للتفاعل الثقافي واحلضاري‪ ،‬وللتخاطب‬ ‫الراقي وتبادل اآلراء على تنوعها‪.‬‬

‫جنيب ميقاتي‬

‫جنيب ميقاتي‬

‫العدد الرابع‬

‫شهرية تصدر عن القطاع اإلعالمي في جمعية العزم والسعادة االجتماعية‬

‫نقطة على حرف‬ ‫إذا كانت الحرية هي السبب الرئييس يف اندالع‬ ‫الربيع العريب‪ ،‬وإذا كانت الدميقراطية التي يدافع‬ ‫عنها الغرب واملجتمع األمرييك‪ ،‬ويطالبون غريهم‬ ‫بالعمل عىل احرتامها وتقديسها‪ ،‬هي من أشعل‬ ‫فتيل الحرائق يف العامل العريب‪ ،‬وإذا كانت لجان‬ ‫وجمعيات حقوق االنسان تنتقد بعض األنظمة‬ ‫يف العامل الثالث بسبب معاناة شعوب هذه‬ ‫األنظمة من اضطهاد وكبت وحرمان‪ ،‬فان املجتمع‬ ‫العريب يبقى محافظاً عىل اخالقيته وعىل احرتامه‬ ‫ملقدسات االنسان‪.‬‬ ‫نحن يف العامل العريب ال نستغرب أبداً أن تسمح‬ ‫الواليات املتحدة باسم الحرية أن يقوم بعض‬ ‫األشخاص فيها بصناعة فيلم ييسء إىل مقدسات‬ ‫اإلسالم وإىل رسول الله‪.‬‬ ‫وال نستغرب قول املسؤولني يف الواليات املتحدة‬ ‫بأن ال عالقة لهم يف انتاج الفيلم وال يستطيعون‬ ‫عمل أي يشء ألن الحرية هي مقدسة يف بالدهم‪.‬‬ ‫لكننا نتساءل إذا كان الفيلم يصور مجازر العدو‬ ‫الصهيوين بحق الشعب الفلسطيني ومجازر‬ ‫املتطرفني اليهود بحق األطفال واألبرياء ويغض‬ ‫الطرف عام يتعرض له املسجد األقىص واملقدسات‬ ‫املسيحية واالسالمية من عمليات تدنيس وتشويه‬ ‫من قبل الصهاينة‪ ،‬هل كانت الواليات املتحدة‬ ‫تسمح بعرضه باسم الحرية أم أنها كانت ستعمل‬ ‫عىل منعه ألنه ييسء إىل السامية وإىل اليهود؟‪.‬‬ ‫وإذا كان الغرب يقدس الحرية التي تيسء‬ ‫إىل املعتقدات الدينية وإىل الرسل وإىل أسمى‬ ‫ما لدى االنسان من كتب ساموية‪ ،‬فهذه حرية‬ ‫ال نريدها‪ ،‬خذوها ألننا سنحافظ عىل اخالقنا‬ ‫ومبادئنا واحرتامنا ألدياننا وإمياننا بالله ورسوله‬ ‫وكتبه‪ ،‬وسنحافظ عىل العيش املشرتك بني جميع‬ ‫األديان‪ ،‬ألن ال «فيلم براءة االسالم» وال أي فيلم‬ ‫آخر ميكنه أن مينع حقول وطننا من أن تزهر يف‬ ‫ربيعنا العريب‪.‬‬

‫تشرين أول ‪2012‬‬

‫رئيس احلكومة حيصد دعماً دولياً كبرياً للبنان‬

‫لبنان منارة لألمل ورسالة للحرية والتعددية‬

‫ت ّوج رئيس مجلس الوزراء جنيب ميقاتي زيارته إلى‬ ‫األمم املتحدة بإلقاء كلمة لبنان أمام اجلمعية العامة‬ ‫السابعة والستني‪ ،‬دعا فيها « العالم إلى النظر‬ ‫إلى لبنان كمنارة لألمل ورسالة للحرية والتعددية‪،‬‬ ‫وإعتباره فرصة لتأمني أضمن الطرق وأقصرها كي‬ ‫يكون الشرق األوسط مبجمله دميوقراطياً‪ ،‬سليما ً‬ ‫ومزدهراً»‪ .‬ورأى «أن التطلعات املشروعة للشعوب ال‬ ‫تتم إال عن طريق اإلنتقال السلمي واحلوار بعيدا ً عن‬

‫دائرة العنف والتدخل اخلارجي الذي يعرض أوطانها‬ ‫للمزيد من الفوضى والظلم والتقسيم والتهجير‬ ‫وما يستتبعها من تداعيات إنسانية»‪ .‬ودعا «اجملتمع‬ ‫الدولي إلى أن يكون جديا ً في وضع خارطة طريق‬ ‫إقتصادية ثقافية إمنائية لتساعد هذه اجملتمعات‬ ‫في إنطالقتها اجلديدة»‪ .‬وأكد «أهمية وضرورة احلوار‬ ‫بني احلضارات والثقافات وبناء الثقة بينها‪ ،‬والعمل‬ ‫على تبني قواعد سلوك ملزمة للجميع تضع حدا ً‬

‫نهائيا ً للتعرض لألديان إحتراما ً ملشاعر الشعوب‬ ‫وحرية معتقداتها‪.‬‬ ‫وكان الرئيس ميقاتي وعقيلته السيدة مي‪،‬‬ ‫شاركا في حفل اإلستقبال الذي أقامه الرئيس‬ ‫األميركي باراك أوباما وعقيلته في فندق والدورف‬ ‫استوريا على شرف رؤساء الوفود املشاركة في‬ ‫أعمال اجلمعية العمومية لألمم املتحدة‪.‬‬ ‫( تتمة ص ‪) 4 .‬‬

‫جتربة األكثرية واألقلية غري مشجعة يف الواقع اللبناني‪..‬‬ ‫والنظام النسيب مبثابة «ربيع لبنان»‬ ‫شدد رئيس مجلس الوزراء جنيب‬ ‫ميقاتي في موقفه األسبوعي على‬ ‫ضرورة أن جتري اإلنتخابات النيابية‬ ‫في موعدها‪ ،‬وذلك حرصا على‬ ‫احترام مسار الدميقراطية اللبنانية‬ ‫واملواعيد الدستورية‪ ،‬مؤكدا أن‬ ‫موضوع التأجيل غير وارد‪.‬‬ ‫من جهته اعتبر أن النظام‬ ‫النسبي بغض النظر عن تفاصيل‬ ‫وشكل القانون اإلنتخابي هو‬ ‫األنسب للبنانيني‪ ،‬وهو يعتبر مبثابة‬ ‫ربيع لبنان في هذه املرحلة بالذات‬ ‫كونه‪:‬‬ ‫ يحفظ متثيل اجلميع ومينع‬‫مصادرة رأي األقليات سواء‬ ‫السياسية أو الطائفية‪.‬‬

‫املنطقة الرقمية هي قطاع عام يق ّدم بنية حتتية‬ ‫متقدمة وحوافز وتخفيضات ضريبية ويسهم في ترويج‬ ‫املنطقة محلياً وعاملياً‬ ‫ص‪5 .‬‬

‫ يتناسب مع تركيبة اجملتمع‬‫اللبناني التعددية والتوافقية‪،‬‬ ‫خاصة وأن جتربة األكثرية واألقلية‬ ‫غير مشجعة‪.‬‬ ‫ يحجم دور احملادل اإلنتخابية‬‫ويحد من تأثير املال السياسي‬ ‫ويحرر إرادة الناخب الذي سيجد‬

‫نفسه أمام خيارات جديدة‪ ،‬مما يرفع‬ ‫نسبة املشاركة في اإلقتراع‪.‬‬ ‫ يخفيف من اإلنقسام العمودي‬‫املوجود في البلد‪ ،‬ويساهم في‬ ‫كسر حدة اإلصطفافات املذهبية‬ ‫اإلنفتاح‬ ‫ويعزز‬ ‫والطائفية‬ ‫والتواصل بني مختلف فئات‬

‫الرئيس ميقاتي يشارك في القمة الفرنكفونية‬ ‫منتصف تشرين األول بعاصمة جمهورية الكونغو‬ ‫الدميوقراطية « كينشاسا «‬ ‫وجلسة مجلس الوزراء األربعاء املقبل على جدول‬ ‫أعمالها تعيينات إدارية‬

‫مشروع قانون يرمي إلى زيادة عامل اإلستثمار العام للعقارات‬ ‫غير املبنية‬ ‫املطلوب الترخيص بالبناء عليها وزيادة نسبة رسم الترخيص‬ ‫ص‪5 .‬‬ ‫علىى رخص البناء‬

‫الشعب اللبناني‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬عبر الرئيس‬ ‫ميقاتي عن ارتياحه الكبير للدعم‬ ‫الذي تلَقاه من قادة ورؤساء‬ ‫مختلف الدول والوفود العربية‬ ‫والدولية التي التقاها في نيويورك‪،‬‬ ‫وقدر عاليا ً الثناء على مواقف‬ ‫وسياسات احلكومة خاصة فيما‬ ‫يتعلق بالعمل على ابعاد لبنان‬ ‫عما يجري في املنطقة من أحداث‬ ‫وحفظ أمنه واستقراره‪.‬‬ ‫ودعا الرئيس ميقاتي اللبنانيني‬ ‫جميعا ً الى النظر لهذا الدعم‬ ‫الدولي الواسع كفرصة يجب‬ ‫اإلستفادة منها حلماية وطننا‬ ‫وحتييده عن الصراعات اخلارجية‪.‬‬

‫احلوكمة في مؤسسات التعليم العالي من أجل مواجهة‬ ‫التحديات التي تتصدى للجامعات واجملتمعات معاً في عصر‬ ‫العوملة‪.‬‬ ‫ص‪11 .‬‬


‫‪2‬‬ ‫لتبين قواعد سلوك ملزمة تضع حداً نهائياً للتعرض لألديان‬

‫املـوقف‬

‫ال إستقرار يف املنطقة من دون ربيع فلسطني‬ ‫جيب إعادة النظر يف هيكلة جملس األمن وصالحياته وتوسيعه‬ ‫مواقف الرئيس ميقاتي جاءت في الكلمة التي ألقاها‪ ،‬بإسم لبنان‪ ،‬أمام‬ ‫اجلمعية العمومية السابعة والستني لألمم املتحدة في نيويورك‪ ،‬وهنا نصها‬ ‫‪:‬السيد يوك يرميتش‪ ،‬رئيس الدورة الـسابعة والستني للجمعية العامة لألمم‬ ‫املتحدة احملترم‪ ،‬إسمحوا لي بداي ًة أن أهنئكم على ترؤسكم هذه الدورة‪ ،‬وأنا‬ ‫على ثقة بأن أعمالها ستتكلل بالنجاح نظرا ً ملا تتمتعون به من خبرة وجتربة‬ ‫ديبلوماسية غنية‪ ،‬وأود أن أؤكد دعم لبنان لكم في مهمتكم‪ .‬كما أتوجه‬ ‫بالشكر لسعادة السفير ناصر عبد العزيز النصر‪ ،‬رئيس الدورة السادسة‬ ‫والستني ملا بذله من عمل دؤوب وجهد الفت في إجناح أعمالها‪ .‬والشكر أيضا ً‬ ‫لسعادة األمني العام لألمم املتحدة السيد بان كي مون على إهتمامه الكبير‬ ‫الذي يوليه ملشاكل العالم وقضاياه الساخنة ال سيما في الشرق األوسط‪،‬‬ ‫خاص ًة بلدي لبنان‪ ،‬وهذا ما ظهر في تقريره السنوي من أعمال منظمتنا‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬إن لبنان الذي كان من األعضاء املؤسسني لألمم املتحدة يؤكد مجددا ً‬ ‫إلتزامه باملبادئ السامية والقيم اإلنسانية الرفيعة التي من أجلها تأسست‬ ‫منظمة األمم املتحدة لتضطلع بدورها العاملي الهادف إلى العدل واحلرية والرخاء‬ ‫والسالم وتتحمل مسؤوليتها ملواجهة التحديات التي تواجه عاملنا بإستمرار‬ ‫والتي تضع على احملك مصداقيتها وفعاليتها ومكانتها ودورها في تعزيز احلرية‬ ‫اإلجتماعية واإلستقرار السياسي واإلستقالل اإلقتصادي لشعوب العالم‬ ‫بعيدا ً عن سياسات الهيمنة واإلستقطاب واخلوف واملعايير املزدوجة‪.‬‬ ‫أضاف‪ :‬إن املتغيرات التي شهدها العالم منذ احلرب العاملية الثانية‬ ‫تستدعي تفعيل دور اجلمعية العامة لألمم املتحدة التي متثل شعوب العالم‬ ‫قاطب ًة بحيث ال يبقى دورها متواضعا ً أمام ما يتمتع به مجلس األمن من‬ ‫صالحيات تناط بعدد قليل من الدول التي ترتبط بها القرارات املصيرية ال‬ ‫سيما قرارات احلرب والسلم‪ .‬فمن هذا املنطلق ال بد من إعادة النظر في هيكلة‬ ‫مجلس األمن الدولي وصالحياته وتوسيعه كي يصبح أكثر عدال ً ودميوقراطية‬ ‫فيأخذ في اإلعتبار الواقع السياسي واإلقتصادي اجلديد للعالم من خالل زيادة‬ ‫عدد أعضائه وإتاحة الفرصة للدول الصغيرة للمشاركة في عضويته بصورة‬ ‫أكبر متاشيا ً مع املبادئ احلقيقية لشرعة األمم املتحدة وحتقيقا ً ملبدأ املساواة‬ ‫والعدل بني الشعوب‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬إن إجتماعنا هذا يتزامن مع تطورات ومتغيرات يشهدهما العالم‪،‬‬ ‫وبعض شعوب العالم العربي التواقة لإلصالح السياسي والتغيير واملشاركة‬ ‫الفعلية في احلياة السياسية من أجل الدميقراطية وترسيخ أسس احلرية‬ ‫وحقوق االنسان‪ .‬إال أن هذه التطلعات املشروعة للشعوب ال تتم إال عن طريق‬ ‫اإلنتقال السلمي واحلوار بعيدا ً عن دائرة العنف والتدخل اخلارجي الذي يعرض‬ ‫أوطانها للمزيد من الفوضى والظلم والتقسيم والتهجير وما يستتبعها من‬ ‫تداعيات إنسانية‪ .‬من هذا املنطلق‪ ،‬وفي ما يتعلق باألزمة السورية‪ ،‬فإن لبنان‬ ‫إعتمد مبدأ النأي بالنفس في مقاربة الشأنني السياسي واألمني حفاظا ً على‬ ‫التوازن واإلستقرار في لبنان‪ ،‬وجتنب تداعيات ومخاطر األزمة السورية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أضاف‪ :‬إن النأي بالنفس ليس إستقالة من املسؤولية بل حتمالً عاقال لها‪،‬‬ ‫لكننا في اجلانب اإلنساني لم ننأى بأنفسنا وثابرنا منذ بداية األزمة وحتى‬ ‫اليوم على تقدمي املساعدات اإلنسانية الالزمة للنازحني السوريني في لبنان‬ ‫للتخفيف من وطأة األحداث‪ ،‬إال أن عدد النازحني إلى لبنان بدأ يتخطى املستوى‬ ‫الذي ميكننا إستيعابه مبفردنا‪ ،‬وهذا ما يستلزم مشاركة أكبر للهيئات الدولية‬ ‫املعنية في مساعدتنا في هذا الشأن‪ .‬إن التداعيات األمنية لألزمة السورية‬ ‫تهدد السلم األهلي واإلستقرار في الشرق األوسط ال سيما في لبنان مما يحتم‬ ‫على اجملتمع الدولي بذل اجلهود الكبيرة من أجل التوصل إلى حل سياسي بني‬ ‫األطراف السورية لوقف دوامة العنف التي حتصد مئات الضحايا األبرياء يومياً‪.���‬ ‫وقال‪ :‬إننا‪ ،‬إذ نتطلع بأمل إلى حرية الشعوب وندعم حصولها على حقوقها‬ ‫املشروعة فإننا نتوقف أمام القضية األساس وهي حق الشعب الفلسطيني‬ ‫الشقيق في العودة إلى أرضه وإقامة دولته الفلسطينية عليها وعاصمتها‬ ‫القدس‪ .‬إن اإلعتراف بدولة فلسطني وقبولها عضوا ً كامالً في املنظمة‬ ‫الدولية والوكاالت التابعة لها يشكل بداية احلل السياسي العادل للقضية‬ ‫الفلسطينية والسير في اإلجتاه الصحيح لتصحيح الظلم التاريخي املستمر‬

‫الذي حلق بالشعب الفلسطيني الشقيق منذ عام ‪ 1948‬وحتى اليوم‪.‬‬ ‫أضاف‪ :‬إن لبنان امللتزم بقواعد اإلستقرار واألمن في اجلنوب اللبناني يؤكد‬ ‫إحترامه للقرار ‪ 1701‬الصادر عن مجلس األمن الدولي‪ ،‬إال أن اسرائيل ومنذ‬ ‫صدور هذا القرار عام ‪ 2006‬تستمر في خروقاتها للسيادة اللبنانية جوا ً وبحرا ً‬ ‫وبرا ً حيث جتاوز عددها تسعة آالف خرق‪ ،‬إضاف ًة إلى تقييد إسرائيل حلرية حركة‬ ‫عناصر قوات األمم املتحدة وتهديد سالمتها وأمن عناصرها مما يشكل خرقا ً‬ ‫إضافيا ً للقرارات الدولية ال سيما القرار ‪ .1701‬وهنا نناشد اجملتمع الدولي‬ ‫الضغط على إسرائيل إلحترام القرارات الدولية واإلنسحاب الفوري من‬ ‫منطقة شمال الغجر ومزارع شبعا وتالل كفرشوبا احملتلة ووقف التهديدات‬ ‫التي تطلقها بحق لبنان‪ .‬وال بد من التنويه بدور قوات اليونيفيل وتضحياتها‬ ‫وتعاونها املستمر وتنسيقها الدائم مع اجليش اللبناني وشكر كافة الدول‬ ‫املساهمة فيها والداعمة لها‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬إن لبنان يدعو إلى تطبيق القرار الصادر عن اجلمعية العامة لألمم‬ ‫املتحدة رقم ‪ 66/192‬تاريخ ‪ 2011/12/22‬املتعلق بالبقعة النفطية على‬ ‫الشاطئ اللبناني الناجمة عن اإلعتداء اإلسرائيلي في صيف عام ‪ 2006‬جلهة‬ ‫إلزام إسرائيل التعويض على لبنان عمالً بأحكام الفقرة الرابعة في القرار‬ ‫املذكور‪ .‬كما نؤكد على إلتزامنا الدفاع عن منطقتنا اإلقتصادية اخلالصة‬ ‫وحدودنا البحرية التي حددتها القوانني الدولية‪ ،‬عمالً بإتفاقية األمم املتحدة‬ ‫لقانون البحار‪ ،‬وعلى حقنا في إستخراج ثروتنا ومواردنا الطبيعية‪.‬‬ ‫وتابع‪ :‬إن لبنان الذي يشكل ملتقى حيا ً لتواصل األديان واملذاهب والثقافات‬ ‫واحلضارات‪ ،‬وامللتزم بالقيم الروحانية واإلنسانية‪ ،‬ألنه يدرك أن التنوع والتكامل‬ ‫هما سنة احلياة لعموم املنطقة والعالم‪ ،‬يؤكد على متسكه مببادئ حرية‬ ‫التعبير والتسامح واحلوار‪ .‬فلبنان الذي وصفه قداسة البابا يوحنا بولس‬ ‫الثاني أنه أكثر من وطن‪ ،‬إنه رسالة‪ ،‬يرى أن التعرض لألديان كافة واألنبياء‬ ‫يشكل إعتدا ًء صارخا ً على كرامة األديان وقيم ومشاعر أتباعها‪ ،‬ويؤجج‬ ‫الصراع ويؤسس ألعمال عنف وردات فعل ندينها وال يقبل بها أحد‪ .‬لذلك نحن‬ ‫نؤكد على أهمية وضرورة احلوار بني احلضارات والثقافات وبناء الثقة بينها‪،‬‬ ‫والعمل على تبني قواعد سلوك ملزمة للجميع تضع حدا ً نهائيا ً للتعرض‬ ‫لألديان إحتراما ً ملشاعر الشعوب وحرية معتقداتها‪ ،‬كما تضع حدا ًَ جلنوح ردود‬ ‫الفعل إلى ممارسات مستنكرة ومدانة كالتي شهدناها مؤخرا ً في عدد من دول‬ ‫العالم‪.‬فالقول بإحترام األديان السماوية ورموزها ليس قيدا ً على حرية التعبير‬

‫تفعيل مرفأ طرابلس وإطالق العمل يف مطار «رينيه معوض» يف القليعات‬ ‫من األولويات الكربى القتصاد طرابلس والشمال‬

‫قال الرئيس ميقاتي في كلمته‬ ‫خالل رعايته حفل تخريج الدفعة‬ ‫احلادية والعشرين من طالب‬ ‫«جامعة اجلنان» في طرابلس ‪:‬‬ ‫يسعدني أن أكون معكم في هذا‬ ‫اإلحتفال‪ ،‬مع أهلي في طرابلس‪،‬‬ ‫الذين يزداد شوقي إليهم وإعتزازي‬ ‫بهم‪ ،‬يوما ً بعد يوم‪ ،‬خصوصاً‪ ،‬وأن‬ ‫شؤون احلكم وشجون الوطن‪ ،‬تأخذ‬ ‫معظم الوقت واجلهد‪.‬‬

‫أضاف ‪ :‬إن اإلميان الصادق باهلل‬ ‫ورسله يجعلنا نرفض‪ ،‬وبشدة‪،‬‬ ‫اإلساءة ألح ٍد من رسله على‬ ‫اإلطالق‪ ،‬وال يتحجج أح ٌد أبداً‪ ،‬بحرية‬ ‫الرأي أو بالدميوقراطية لإلساءة إلى‬ ‫املقدسات الدينية‪.‬‬ ‫وأكد ‪ :‬بعد كل جلسة لطاولة‬ ‫احلوار أخرج باملزيد من الطمأنينة‪ ،‬أن‬ ‫األمور التي نتفق عليها أكثر بكثير‬ ‫من األمور التي نختلف عليها‪،‬‬

‫وأشار ‪ :‬لقد قلت منذ تكليفي بأن‬ ‫أحد األسباب التي دفعتني لقبول‬ ‫التكليف كانت «طرابلس» ألنني‬ ‫كنت أشعر بأن بعض األصابع حتيك‬ ‫للمدينة سوءاً‪ .‬واليوم‪ ،‬أقف أمامكم‬ ‫ألقول بأننا خططنا للمدينة قد‬ ‫تبلورت ولقد أخذت وقتاً‪ ،‬ال لشيء‬ ‫إال إلختيار األفضل‪ ،‬فإمكانات الدولة‬ ‫ضئيلة واملبلغ الذي خصصناه‬ ‫للمدينة ال ولن يوفيها حقها‪ ،‬لذلك‬ ‫تأخرنا في حتديد املشاريع من أجل‬ ‫ترتيب األولويات التي تعود بالفائدة‬ ‫على املدينة وأهلها وعلى الشمال‬ ‫وأهله‪ .‬ولعل األولويات الكبرى‬ ‫التي يجب أن تشكل هدفا ً أساسا ً‬ ‫إلقتصاد املدينة وإقتصاد الشمال‬ ‫هي تفعيل مرفأ طرابلس وإطالق‬ ‫العمل في مطار «رينيه معوض» في‬ ‫القليعات الذي يلقى كل اإلهتمام‬ ‫من قبلنا كحكومة ووزراء من‬ ‫طرابلس‪ ،‬إضافة إلى مشاريع أخرى‬ ‫إمنائية وتربوية وصحية‪.‬‬

‫بل ممارسة راشدة لها‪ .‬لذا فإن لبنان إعتمد نهج احلوار بني مختلف مكونات‬ ‫اجملتمع اللبناني مستندا ً إلى مجموعة ثوابت وطنية أقرت في مؤمتر احلوار‬ ‫الوطني حتت عنوان «إعالن بعبدا» الذي كان محط ترحيب من مجلس األمن‬ ‫الدولي وإعتبر احلوار سبيالً للحفاظ على اإلستقرار في لبنان‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬إن لبنان يتمسك مببادئ السالم ويعمل من أجلها ال سيما في‬ ‫منطقة الشرق األوسط التي نريدها واحة سالم خالية من أسلحة الدمار‬ ‫الشامل‪ ،‬حيث أن إسرائيل هي الدولة الوحيدة في منطقة الشرق األوسط‬ ‫متتلك السالح النووي‪ ،‬وترفض اإلنضمام إلى معاهدة عدم إنتشار األسلحة‬ ‫النووية مما يشكل تهديدا ً دائما ً لألمن والسلم في هذه املنطقة والعالم‪ .‬نود‬ ‫هنا أن نؤكد مجددا ً على ضرورة احلل السلمي والديبلوماسي للملف النووي‬ ‫اإليراني‪ ،‬مع حق الشعوب في إمتالك الطاقة النووية لألغراض السلمية بعيدا ً‬ ‫عن اإلنتقائية واإلزدواجية في املعايير التي تعاني منها عدة مناطق في العالم‬ ‫بصورة عامة وفي منطقة الشرق األوسط بصورة خاصة‪ .‬كما نرحب بإستمرار‬ ‫اجلهود الدولية ملكافحة اإلرهاب الذي يعاني منه العالم اليوم‪.‬‬ ‫اضاف‪ :‬إن السالم الذي ننشده هو السالم القائم على احلق وليس سالم‬ ‫األمر الواقع‪ .‬وإن العدالة التي نريدها في هذا العالم وفي منطقتنا بالذات‪،‬‬ ‫عدالة بعيدة عن اإلنتقائية واإلزدواجية في املعايير التي متارس – لألسف – من‬ ‫قبل البعض في أكثر من منطقة في العالم وخاص ًة في منطقة الشرق‬ ‫األوسط التي ال نزال نعاني من نتائجها املدمرة منذ قيام إسرائيل عام ‪1948‬‬ ‫وحتى اليوم‪ ،‬وإستمرارها في إحتالل أراض عربية غير عابئة بالقرارات الدولية‬ ‫ذات الصلة‪ .‬وحده السالم املقرون باحلرية والعدل يستطيع توفير األمن‬ ‫واإلستقرار لعاملنا‪ ،‬ويضع حدا ً لإلستبداد والتطرف واإلرهاب والهيمنة على‬ ‫الشعوب‪ .‬ال إستقرار في املنطقة بدون ربيع فلسطني وربيع فلسطني هو في‬ ‫تنفيذ حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره على أرضه‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬إن املرحلة التي مير بها العالم العربي هي من أدق املراحل في تاريخنا‬ ‫احلديث‪ ،‬فلقد وصل عاملنا العربي إلى مفترق طرق يحتم على مجتمعاته‬ ‫أخذ خيارات تنسجم مع طموحاته ‪ .‬لذلك على اجملتمع الدولي أن يكون جديا‬ ‫في وضع خارطة طريق إقتصادية ثقافية امنائية لتساعد هذه اجملتمعات في‬ ‫إنطالقتها اجلديدة‪ .‬إن مجتمعاتنا العربية الشابة بحاجة إلى توعية وإمناء ولن‬ ‫يتم ذلك إال من خالل توفير العلم والوظائف‪ ،‬ألنه من خالل الثقافة والعمل‬ ‫نقضي على اجلهل ونحسن املستوى املعيشي للمجتمعات‪ ،‬وهذا كفيل‬ ‫أيضا ً مبحاربة التطرف‪ .‬لذلك نقترح وضع مشروع تقدم من خالله بعض الدول‬ ‫خبراتها التقنية ودول اخرى إمكاناتها املادية‪ ،‬ويكون هذا املشروع مقرونا ً‬ ‫مبؤسسة تعمل على حتضير الشباب والشابات الذين يعملون في اإلدارات‬ ‫الرسمية من أجل حتسني فاعلية املؤسسات احلكومية وإنتاجيتها وتطوير‬ ‫مبدأ احلوكمة السليمة‪ .‬من هنا أود أن أقترح أن يكون مركز هذه املؤسسة في‬ ‫لبنان وسنقوم في القريب العاجل بتقدمي مشروع متكامل إلنطالقتها‪.‬‬ ‫أضاف‪ :‬مبا أن منطقة الشرق األوسط تشهد إحدى أكثر املراحل الصاخبة‬ ‫في تاريخها‪ ،‬فإننا ندعو اجملتمع الدولي كي ينظر إلى لبنان كمنارة لألمل‬ ‫ورسالة للحرية والتعددية‪ .‬لبنان ليس مجرد دولة صغيرة يبحث عن مأوى‬ ‫وسط منطقة عاصفة‪ ،‬ونحن لسنا بصدد طلب احلماية من أجل ضمان بقائنا‪.‬‬ ‫نحن ندعوكم إلى النظر إلينا من خالل الدور الذي جسدناه‪ ،‬مرارا ً وتكراراً‪،‬‬ ‫ورغم الكثير من الصعوبات عندنا‪ .‬لقد أثبت وطننا الصغير في جغرافيته‬ ‫والكبير في إنتشاره‪ ،‬أنه املثال لبلد دميوقراطي‪ ،‬متسامح ومتعدد الثقافات في‬ ‫محيطها‪ .‬لذلك من واجب اجملتمع الدولي أن يحيد لبنان عن الوضع املضطرب‬ ‫اآلن وغدا ً ويساعده كي يزدهر ليتألق وينشر شعاعه في الشرق األوسط‪،‬‬ ‫عندها فقط ستقدمون إلى محيطنا املضطرب املصدر احلقيقي لإللهام‪ :‬وطن‬ ‫نابض باحلياة ‪ ،‬مثال للحريات الفردية املدنية والسياسية والدينية‪.‬‬ ‫وختم‪ :‬ندائي لكم ال تنظروا إلى لبنان كمسؤولية بل أدعوكم إلى أن‬ ‫تنظروا إلى وطني كفرصة‪ :‬فرصة لتأمني أضمن الطرق وأقصرها كي يكون‬ ‫الشرق األوسط مبجمله دميوقراطياً‪ ،‬سليما ً ومزدهراً‪ .‬دعائي أن يسلم لبنان‬ ‫ليسلم الشرق األوسط ويسلم العالم‪ .‬وشكراً‪.‬‬

‫لتوحيد القوى يف سبيل التصدي لكافة مشاريع التوطني‬ ‫نعمل لتأمني حياة كرمية لالجئني الفلسطينيني‬ ‫أشار رئيس مجلس الوزراء‬ ‫جنيب ميقاتي في كلمة‬ ‫له خالل إجتماع إستشاري‬ ‫للجهات املانحة عقد في‬ ‫السرايا بدعوة من « جلنة احلوار‬ ‫اللبناني الفلسطيني» إلى أنها‬ ‫املرة األولى منذ أكثر من ستني‬ ‫عاما ً على الوجود الفلسطيني‬ ‫في لبنان‪ ،‬تُخصص الدولة‬ ‫اللبنانية فريق عمل يتولى‬ ‫إدارة هذه القضايا ‪،‬بنا ًء على‬ ‫اإلرادة السياسية لطي صفحة‬ ‫املاضي واإلنتقال إلى مرحلة‬ ‫جديدة ومقاربه مختلفة‬ ‫لعالقة تقوم على إحترام سيادة‬ ‫لبنان وإستقالله وإستقراره‬ ‫وعلى تأمني حياة كرمية لالجئني‬ ‫الفلسطينيني بالتعاون مع‬ ‫اجملتمع الدولي‪ ،‬وعلى دعم حق‬ ‫العودة ورفض التوطني بحسب‬ ‫ما ورد في الدستور اللبناني‪.‬‬ ‫وأكد ‪ :‬إن احلاجة ملحة إلى‬

‫توحيد القوى وتضافر اجلهود‬ ‫في سبيل التصدي لكافة‬ ‫مشاريع التوطني ال سيما‬ ‫في ضوء الظروف الصعبة‬ ‫واخلطيرة التي تعيشها‬ ‫املنطقة‪ ،‬خصوصا ً مع اإلعالن‬ ‫عن قيام الدولة الفلسطينية‬ ‫املستقلة‪ ،‬وفي ضوء تعثر‬ ‫مفاوضات السالم وإستمرار‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫اإلنتهاكات‬

‫للقرارات الدولية من هدم‬ ‫املنازل وبناء املستوطنات وسلب‬ ‫املوارد واألمالك واإلعتداء على‬ ‫األماكن املقدسة‪ .‬وبالتالي فإن‬ ‫جناح عملية اإلعمار وحتسني‬ ‫الظروف املعيشية لالجئني‬ ‫الفلسطينيني هو جناح لنا‬ ‫جميعا ً ومسؤولية مشتركة‬ ‫بيننا وبني اجملتمع العربي‬ ‫والدولي‪.‬‬


‫‪3‬‬

‫آراء ومـواقف‬

‫مواقف لبنانية إسالمية‪-‬مسيحية متنوعة‬ ‫أدانت الفيلم املسيء للرسول حممد (ص)‬

‫استنكرت املواقف اللبنانية‬ ‫املتنوعة الفيلم األميركي املسيء‬ ‫للرسول محمد(ص) ولالسالم‪.‬‬ ‫وأكدت ان هذا الفيلم يهدف لبث‬ ‫الفنت بني املسلمني واملسيحيني‬ ‫أميركية‬ ‫خملططات‬ ‫تنفيذا‬ ‫صهيونية‪.‬‬ ‫رئيس اجلمهورية‬ ‫فقد شجب رئيس اجلمهورية‬ ‫اللبنانية ميشال سليمان «الفيلم‬ ‫املسيء الى الطائفة اإلسالمية‬ ‫الكرمية»‪ ،‬واعتبر ان «ما حصل‬ ‫يتعارض مع مبدأ حماية احلريات‬ ‫العامة ويتعرض حلريات اآلخرين مما‬ ‫يتنافى مع القيم التي يعتنقها‬ ‫األميركيون»‪ ،‬وشدد على «أهمية‬ ‫دعم توجهات اخلير وتشجيعها‬ ‫على عدم اإلنكفاء واإلقدام على‬ ‫مواجهة قوى الشر التي تزرع الفنت‬ ‫واإلرهاب واإلضطرابات»‪.‬‬ ‫رئيس احلكومة‬ ‫من جهته‪ ،‬استنكر رئيس‬ ‫احلكومة اللبنانية جنيب ميقاتي‬ ‫«اإلساءة الى صورة رسول اهلل‬ ‫محمد(ص) من خالل فيلم‬ ‫سينمائي يندرج في سلسلة من‬ ‫اإلساءات الى صورة الدين اإلسالمي‬ ‫احلنيف وقيمه»‪ ،‬وأضاف ان «ردود‬ ‫الفعل الشاجبة التي انطلقت من‬ ‫كل املرجعيات الدينية اإلسالمية‬ ‫واملسيحية هي الدليل على‬ ‫اإلجماع في رفض كل إساءة تطول‬ ‫الرموز املقدسة عند املسيحيني‬ ‫واملسلمني على حد سواء»‪.‬‬ ‫رئيس مجلس النواب‬ ‫وأشار الرئيس بري الى ان اإلهانة ال‬ ‫تستهدف الرسول واإلسالم فقط‪،‬‬ ‫بل هي تطال كل االنبياء واألديان‪،‬‬ ‫كون الرسول كان خامتة األنبياء‪،‬‬ ‫معربا عن تقديره ملشاركة رجال‬ ‫دين مسيحيني وسنّة في تظاهرة‬ ‫الضاحية‪ ،‬ومعتبرا ان هذا التنوع‬ ‫في اإلحتجاج واإلستنكار يشكل‬ ‫أفضل رد على الفيلم الذي حاول‬ ‫إيجاد فتنة إسالمية ـ مسيحية‪.‬‬ ‫ولفت الى ان الفيلم أعطى مفعوال‬ ‫معاكسا للنيات التي كان يضمرها‬ ‫أصحابه‪ ،‬بعدما جرى حتويله‪ ،‬بفضل‬ ‫وعي القيادات واجلمهور‪ ،‬من مشروع‬ ‫انقسام وفتنة الى مناسبة لتأكيد‬ ‫الوحدة‪ ،‬سواء على املستوى السني‬ ‫ـ الشيعي او على املستوى اإلسالمي‬ ‫ـ املسيحي‪.‬‬ ‫مفتي اجلمهورية‬ ‫وفي نفس السياق‪ ،‬شدد «مفتي‬ ‫اجلمهورية اللبنانية» الشيخ‬

‫محمد رشيد قباني ان مد»‬ ‫جاء فيها على ان «املسلمني لن‬ ‫يساووا بني هذا الفيلم في متييزه‬ ‫الديني وتعصبه الفئوي وعنفه‬ ‫وإساءته لألديان وبني رد فعلهم»‪،‬‬ ‫ودعا «جميع اللبنانيني مسلمني‬ ‫ومسيحيني الى اإلحتاد في ما‬ ‫بينهم ليكونوا يدا واحدة في‬ ‫مطالبة الدولة اللبنانية التخاذ‬ ‫اإلجراءات الدبلوماسية والتحرك‬ ‫في احملافل الدولية باسم املسلمني‬ ‫واملسيحيني جتاه الواليات املتحدة‬ ‫األميركية الدولة احلاضنة إلنتاج‬ ‫هذا الفيلم جلهة منعه ومحاسبة‬ ‫القيمني على إنتاجه ولضمان عدم‬ ‫تكرار مثل هذه احملاولة لإلساءة‬ ‫إلاسالم واملسلمني والتي تضر‬ ‫أيضا بالعالقات اإلنسانية بني‬ ‫األديان في العالم وتثير النعرات‬ ‫الطائفية ليكون صوت لبنان‬ ‫واحدا وليكون صوت اإلنسان واحدا‬ ‫في رفض اإلساءة لألديان وفي رفض‬ ‫محاوالت زرع الفتنة بني املسلمني‬ ‫واملسيحيني في العالم»‪.‬‬

‫فقط بل إلينا جميعا»‪ ،‬وطالب‬ ‫«بسحبه من التداول»‪ ،‬ودعا الى‬ ‫«اتخاذ موقف صارم من قبل‬ ‫األمم املتحدة واجملتمع الدولي مينع‬ ‫تلك اإلساءات»‪ ،‬وشدد على ان‬ ‫«اإلساءات للقيم الروحية هي‬ ‫إساءة هلل نفسه»‪.‬‬ ‫شيخ عقل‬ ‫طائفة املوحدين الدروز»‬ ‫واستنكر «شيخ عقل طائفة‬ ‫املوحدين الدروز» في لبنان نعيم‬ ‫حسن «اإلساءة لإلسالم ولشخص‬ ‫الرسول األكرم في أحد األفالم‬ ‫األميركية»‪ ،‬مشددا على «ضرورة‬ ‫عدم التعرض للرموز والقيم‬ ‫الدينية حرصا على التآخي بني‬ ‫أبناء األديان السماوية وصونا‬ ‫للعيش املشترك بني املسيحيني‬ ‫واملسلمني في أصقاع العالم»‪.‬‬

‫بطريرك الروم الكاثوليك‬ ‫وشجب «بطريرك أنطاكية‬ ‫وسائر املشرق للروم الكاثوليك»‬ ‫غريغوريوس الثالث الفيلم املسيء‬ ‫لإلسالم وللرسول محمد(ص)‪،‬‬ ‫رئيس «اجمللس اإلسالمي‬ ‫واعتبر ان «هذا الفيلم أنتجته‬ ‫الشيعي األعلى»‬ ‫بدوره‪ ،‬استنكر نائب رئيس جهة ال هوية إنسانية لها هدفها‬ ‫«اجمللس اإلسالمي الشيعي األعلى» اإلهانة وزرع الفتنة بني األديان وإثارة‬ ‫في لبنان الشيخ عبد األمير قبالن الضغائن في اجملتمع»‪.‬‬ ‫«عرض الفيلم األميركي املسيء‬ ‫جتمع العلماء املسلمني‬ ‫لإلسالم وللرسول محمد(ص)»‪،‬‬ ‫وأكد «جتمع العلماء املسلمني»‬ ‫واعتبر ان «هذه اإلساءة الكبيرة‬ ‫لرسول اهلل واملسلمني تكشف في لبنان ان «حكومة الواليات‬ ‫عن احلقد الدفني عند اجلهة التي املتحدة األميركية مسؤولة عن‬ ‫تقف خلفه جتاه اإلسالم وقيمه»‪ ،‬التبعات املترتبة على الفيلم‬ ‫وأكد ان «هذا العمل اجلبان حلقة املشني الذي يتعرض لإلسالم‬ ‫في سلسلة احللقات التي متولها وللرسول محمد(ص)»‪ ،‬ودعا‬ ‫احلركة الصهيونية بهدف تشويه «املسلمني في العالم إلبداء كل‬ ‫صورة اإلسالم وخلق فتنة بني أنواع اإلستنكار لهذه األعمال‬ ‫املسلمني واملسيحيني» ولفت على أن تكون سلمية وتطرح أمورا‬ ‫الى ان «الدوائر الصهيو‪-‬أميركية فكرية»‪ ،‬وأضاف أن «الصهاينة‬ ‫تعمل على صناعة العداء بني يستهدفون رأس اإلسالم برموزه‬ ‫املسلمني واملسيحيني الذين وعوا وأفكاره وشريعته وعقيدته‬ ‫هذه املؤامرة فبادروا إلى إدانتها»‪ ،‬ومفاهيمه وبالتالي فإن من واجب‬ ‫وأشار الى ان «أفضل رد على األمة التداعي إلتخاذ موقف موحد‬ ‫حمالت اإلساءة والتشويه ضد إلسقاط وإجهاض هذا املشروع‬ ‫اإلسالم واملسيحية يكون بتعزيز الصهيوني»‪.‬‬ ‫العالقات اإلسالمية املسيحية‬ ‫السيد علي فضل اهلل‬ ‫وتفعيل قنوات احلوار والتواصل بني‬ ‫ودان السيد علي فضل اهلل‬ ‫املسلمني واملسيحيني مبا يوصد‬ ‫أبواب الفنت التي يسعى إلى بثها «اإلعتداء اجلديد على اإلسالم‬ ‫أصحاب الفكر العنصري املتعصب ورسوله الكرمي واملتمثل بالفيلم‬ ‫األمريكي الصهيوني املسيء»‪،‬‬ ‫انطالقا من قاعدة فرق تسد»‪.‬‬ ‫ورأى ان «هذا اإلعتداء يقدم صورة‬ ‫ودليال آخر على حجم الكراهية‬ ‫البطريرك املاروني‬ ‫وفي اإلطار ذاته ‪ ،‬أكد البطريرك واحلقد الذي تضمره الدوائر الغربية‬ ‫املاروني مار بشاره بطرس الراعي والصهيونية لإلسالم واملسلمني»‪،‬‬ ‫املسيحية‬ ‫«املواقف‬ ‫ان «الفيلم األميركي الذي يسيء وثمن‬ ‫للرسول محمد ال يسيء لإلسالم الكثيرة الشاجبة لهذا العدوان»‪،‬‬

‫مؤكدا أنها «متثل محطة أخرى‬ ‫من محطات اللقاء اإلسالمي‬ ‫املسيحي في مواجهة الغطرسة‬ ‫األمريكية الصهيونية»‪.‬‬ ‫النائب سعد احلريري‬ ‫ودان رئيس احلكومة األسبق في‬ ‫لبنان سعد الدين احلريري «الفيلم‬ ‫املسيء لإلسالم وللنبي محمد وما‬ ‫يتضمنه من إساءات متعمدة»‪،‬‬ ‫واستنكر «احملاوالت املشبوهة من‬ ‫ورائه إلثارة الفنت والكراهية بني‬ ‫الديانات والشعوب في الوقت الذي‬ ‫نعمل فيه على بناء جسور للحوار‬ ‫والتفاهم واالحترام املتبادل»‪ ،‬ودعا‬ ‫الى «عدم اإلجنرار وراء مثل هذا‬ ‫اخملطط املشبوه من أساسه»‪.‬‬ ‫رئيس «الرابطة السريانية‬ ‫من جهته‪ ،‬رفض رئيس «الرابطة‬ ‫السريانية» في لبنان حبيب افرام‬ ‫«بشكل مطلق أي تعرض أو تهجم‬ ‫أو مس أو إساءة أو استفزاز ألي دين‬ ‫او عقيدة أو فكر وخاصة ما جاء في‬ ‫فيلم براءة املسلمني الذي يشوه‬ ‫صورة نبي اإلسالم ورسالته»‪ ،‬وأكد‬ ‫ان «املطلوب احترام تام لكل إنسان‬ ‫مهما كان دينه ومذهبه ولونه‬ ‫وان اإلميان باحلريات بكل أبعادها‬ ‫ال تعني أبدا حرية احتقار التنوع‬ ‫والتعدد أو اإلستهتار مبقدسات‬ ‫أحد أو قيمه»‪.‬‬ ‫كما أجمعت مختلف املواقف‬ ‫األخرى الصادرة عن الهيئات‬ ‫والشخصيات‬ ‫واملؤسسات‬ ‫اللبنانية على وصف هذا الفيلم‬ ‫باإلستفزازي‪ ،‬وأن الهدف منه‬ ‫تأجيج احلقد والتوتر وتشويه صورة‬ ‫اإلسالم وخلق فتنة بني املسلمني‬ ‫واملسيحيني ‪.‬‬ ‫مجلة فرنسية‬ ‫تنشر صورا ً مسيئة للرسول‬ ‫في وقت يشتعل فيه العاملان‬ ‫العربي واإلسالمي احتجاجا ً على‬ ‫فيلم «براءة املسلمني» املسيء‬ ‫للرسول األكرم محمد (ص) و في‬ ‫اصرار واضح على اإلمعان في إهانة‬ ‫املقدسات اإلسالمية نشرت مجلة‬ ‫«شارلي إيبدو» الفرنسية الساخرة‬ ‫رسوما كاريكاتورية مسيئة للنبي‬ ‫محمد (ص)‪.‬‬ ‫ليست املرة األولى التي تنشر فيها‬ ‫الصحيفة هكذا رسوم فقد قامت‬ ‫بفعل مشني العام املاضي ثمثل‬ ‫في إعالنها تعيني الرسول رئيسا‬ ‫لتحريرها األمر الذي تسبب بإحراق‬ ‫مكاتبها‪ .‬ولم يتوقف األمر على إهانة‬ ‫املقدسات اإلسالمية بل تعدتها في‬ ‫إهاناتها الى الدين املسيحي‪.‬‬

‫حرية الرأي واملعتقد‬ ‫ال تعين اإلساءة إىل معتقدات اآلخرين‬ ‫بقلم د‪ .‬عبد اإلله ميقاتي‬ ‫تتواصل ردود الفعل اخملتلفة على‬ ‫الفيلم والرسوم املسيئة للنبي عليه‬ ‫الصالة والسالم‪ ،‬التي ظهرت مؤخرا ً في‬ ‫الواليات املتحدة األميركية وفي فرنسا‪.‬‬ ‫وكانت قبل ذلك قد ظهرت كتابات‬ ‫ورسوم أخرى‪ ،‬أساءت للنبي الكرمي‪ ،‬الذي‬ ‫شهد له العالم‪ ،‬شرقه وغربه‪ ،‬مسلميه‬ ‫ومسيحييه‪ ،‬وغيرهما‪ ،‬بأنه األول بني‬ ‫املئة األوائل في العالم‪ ،‬الذي استطاع أن‬ ‫ينقل عرب البداوة واجلاهلية‪ ،‬إلى حضارة‬ ‫اإلسالم‪ ،‬خالل فترة وجيزة جدا ً من الزمن‪.‬‬ ‫ولم يستطع فعل ذلك أو قريب منه‪،‬‬ ‫أح ٌد على اإلطالق‪ ،‬على وجه األرض‪ ،‬وعلى‬ ‫مر الدهور واألزمان‪ .‬يقول مايكل هارت‬ ‫في كتابه «املئة األوائل»‪« :‬إن اختياري‬ ‫محمدا ً (عليه السالم) ليكون األول‬ ‫في قائمة أهم رجال التاريخ قد يُدهش‬ ‫القراء‪ .‬ولكنه الرجل الوحيد في التاريخ‬ ‫كله الذي جنح أعلى جناح على املستويني‬ ‫الديني والدنيوي» ويقول أيضاً‪« :‬وفوق‬ ‫ذلك فإن محمدا ً يختلف عن املسيح‬ ‫(عليهما السالم)‪ ،‬بأنه كان زعيما ً دنيوياً‪،‬‬ ‫فضالً عن أنه زعيم ديني‪ ...‬وهو أعظم‬ ‫قائ ٍد سياسي على مدى األجيال»‪.‬‬ ‫تتوالى ردود الفعل على إختالف أنواعها‪،‬‬ ‫ومنها ما هو مشرو ٌع ومفيد‪ ،‬ومنها ما‬ ‫هو غير ذلك‪ ،‬بل مستنك ٌر ومردو ٌد على‬ ‫منطلقات أصحابها‬ ‫أصحابه‪ ،‬ولو كانت‬ ‫ُ‬ ‫صادق ًة ورمبا بريئة‪ .‬فالعنف وحرق‬ ‫املؤسسات وتكسيرها‪ ،‬وقتل األبرياء بغير‬ ‫جرم‪ ،‬حرا ٌم شرعاً‪ .‬وقد قال بذلك جمهور‬ ‫ٍ‬ ‫علماء املسلمني‪ .‬أضف إلى ذلك أن هذه‬ ‫التصرفات‪ ،‬جاءت مصيب ًة للهدف الذي‬ ‫سعى إليه مر ّوجو هذه اإلساءات‪ ،‬من ذ ّر‬ ‫ٍ لنار الفتنة بني املسلمني واملسيحيني‬ ‫عموماً‪ ،‬ومن إظهارٍ للمسلمني بأنهم‬ ‫أهل العنف واإلرهاب‪.‬‬ ‫ويتساءل البعض‪ ،‬كيف كان لرسول‬ ‫اهلل صلى اهلل عليه وسلم ‪ -‬لو كان بيننا‬ ‫اليوم ‪ -‬أن يتص ّرف‪ ،‬أو أن يدعو أصحابه‬ ‫للقيام به‪.‬‬ ‫وفي سيرة النبي املصطفى عليه‬ ‫السالم أمثلة كثيرة على ر ّده على من‬ ‫ّ‬ ‫كذبه‪ ،‬وتع ّرض له وآذاه في شخصه‬ ‫وأهله‪ .‬وكذلك أيضا ً في سيرة األنبياء‬ ‫والرسل‪ ،‬قبل محمد‪ ،‬عليهم السالم‬ ‫أجمعني‪ .‬فلم يواجه أح ٌد منهم أذى‬ ‫قومه‪ ،‬بأذ ًى مثله‪ .‬بل كان ر ّدهم صبرا ً‬ ‫وتصميما ً ومزيدا ً من العمل على نشر‬ ‫الدعوة‪ .‬وقد أثبتت هذه السير كلها‪،‬‬ ‫أن متكني األنبياء ال يكون إال بعد اإلبتالء‪.‬‬ ‫إبتالء‪ ،‬أقوى‬ ‫فكانوا يخرجون من كل‬ ‫ٍ‬ ‫وأشد شكيم ًة‪ ،‬وأعلى قدراً‪،‬‬ ‫عزمي ًة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وكانوا بحكمتهم وصبرهم‪ ،‬وتأييد وحي‬ ‫السماء لهم‪ ،‬يح ّولون األذى الذي يلحق‬ ‫نصر ورفعة‪ ،‬وإلى مزي ٍد من‬ ‫بهم إلى‬ ‫ٍ‬ ‫التمسك بالدعوة باحلكمة واملوعظة‬ ‫احلسنة‪.‬‬ ‫ما أصاب املسلمني من شعور باإلساءة‬ ‫واألذى‪ ،‬ال يطال املسلمني وحدهم‪ ،‬بل‬ ‫جميع املؤمنني الصادقني في أصقاع‬ ‫العالم‪ ،‬ومن مختلف الديانات‪ .‬وما‬ ‫عمت العالم‬ ‫حمالت اإلستنكار التي ّ‬ ‫بأسره‪ ،‬وما مقررات القمة الروحية‬ ‫اإلسالمية – املسيحية في لبنان‪ ،‬إال خير‬ ‫ناصع على ذلك‪.‬‬ ‫دليل‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫فهل يستطيع قادة العالم أن يح ّولوا‬ ‫متكني لإلميان على الكفر‪،‬‬ ‫ابتالء اليوم إلى‬ ‫ٍ‬ ‫وإلى نصر ٍة للمؤمنني الصادقني‪ ،‬الرافضني‬ ‫للتطرف والعنف واإلرهاب‪ ،‬بإستصدار‬ ‫دولي ٍ جامع‪ ،‬يح ّرم اإلساءة إلى أنبياء‬ ‫قرارٍ ّ‬ ‫اهلل أجمعني‪ ،‬ويظهر قوة اإلميان احلقيقي‪،‬‬ ‫الدافع إلى بناء احلضارة اإلنسانية وإلى‬ ‫ِ‬ ‫إحترام حقوق اإلنسان‪ ،‬وإلى حرية الرأي‬ ‫واملعتقد‪ ،‬دون اإلساءة إلى معتقدات‬ ‫اآلخرين؟‬ ‫فالدعوة باحلكمة واملوعظة احلسنة‪،‬‬ ‫وباحلجة والبرهان والدليل‪ ،‬هي األقوى‬ ‫واألعمق أثرا ً في النفوس‪ ،‬وهي التي يجب‬ ‫أن تسلك طريقها اليوم إلى العالم‬ ‫أجمع‪ ،‬بفضل وسائل اإلتصال احلديثة‪،‬‬ ‫لينتصر اإلميان على الكفر‪ ،‬واإلعتدال‬ ‫على التطرف‪ ،‬والسلم والسالم على‬ ‫احلرب واإلرهاب‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫آراء ومواقف‬

‫االسرتاتيجية الدفاعية‬ ‫وقضايا وطنية أخرى على طاولة هيئة احلوار‬

‫شارك الرئيس جنيب ميقاتي في جلسة‬ ‫احلوار التي دعا إليها رئيس اجلمهورية العماد‬ ‫ميشال سليمان في القصر اجلمهوري في‬ ‫بعبدا‪ .‬وصدر عن اجملتمعني البيان اآلتي‪:‬‬ ‫«إستأنفت هيئة احلوار الوطني أعمالها‬ ‫بتاريخ ‪ 20‬أيلول ‪ 2012‬في قصر بعبدا برئاسة‬ ‫فخامة رئيس اجلمهورية العماد ميشال‬ ‫سليمان ومشاركة أفرقاء احلوار‪ ،‬وقد تغيب‬ ‫منهم دولة الرئيس سعد احلريري والوزيران‬ ‫السابقان سليمان فرجنية وطالل أرسالن‬ ‫والدكتور سمير جعجع‪.‬‬ ‫افتتح فخامة الرئيس اجللسة بعرض‬ ‫أبرز التطورات التي حصلت على الساحتني‬ ‫الداخلية واإلقليمية منذ اجللسة األخيرة‪،‬‬ ‫مشيدا ً مبدى جناح زيارة قداسة البابا‬ ‫بنديكتوس السادس عشر للبنان‪ ،‬ال سيما‬ ‫من حيث التنظيم واملضمون وسماحها‬ ‫بإعادة تسليط الضوء على موقع لبنان ودوره‬ ‫كرسالة حرية وعيش مشترك‪.‬‬ ‫كما كرر إدانته للفيلم والرسومات‬

‫املسيئة لإلسالم وللرسول األعظم الذي‬ ‫صدر بصورة مشبوهة بالتزامن مع زيارة‬ ‫قداسة البابا للبنان‪.‬‬ ‫وذكر بضرورة التزام جميع مندرجات‬ ‫«إعالن بعبدا»‪ ،‬ال سيما البندين ‪ 12‬و‪،13‬‬ ‫حفاظا ً على استقرار لبنان وسالمة أراضيه‪،‬‬ ‫مؤكدا ً ضرورة التشدد لوقف ظاهرة اخلطف‬ ‫والسطو‪ ،‬ومشيرا ً إلى ما مت إتخاذه من قرارات‬ ‫وتدابير فعالة من القوى العسكرية واألمنية‪،‬‬ ‫وفي طليعتها اجليش لضبط األمن ومالحقة‬ ‫اخمللني وإحالتهم على السلطات القضائية‬ ‫اخملتصة‪.‬‬ ‫كما مت التطرق بشكل مستفيض إلى‬ ‫األوضاع اإلقتصادية واملعيشية والسبل‬ ‫الفضلى ملعاجلتها‪.‬‬ ‫وطرح فخامة الرئيس تصوره إلستراتيجية‬ ‫وطنية دفاعية متكاملة‪.‬‬ ‫وبنتيجة املداوالت توافق املتحاورون على‬ ‫اآلتي‪:‬‬ ‫‪ -1‬اعتبار التصور الذي قدمه فخامة‬

‫الرئيس منطلقا ً للمناقشة سعيا ً للتوافق‬ ‫على استراتيجية دفاعية وطنية‪ ،‬ومن‬ ‫ضمنها موضوع السالح‪ ،‬وتأكيد ضرورة‬ ‫احملافظة على دينامية احلوار‪.‬‬ ‫‪ -2‬البناء على ما كرسته زيارة قداسة‬ ‫البابا من أجواء استقرار وتضامن بني‬ ‫مختلف فئات ومكونات الشعب اللبناني‬ ‫من أجل ترسيخ نهج دائم من احلوار والتوافق‬ ‫في مقاربة املسائل الوطنية‪.‬‬ ‫‪ -3‬اعتبار الفيلم والرسومات املسيئة‬ ‫لإلسالم عمالً إستفزازيا ً مدانا ً يهدف لزرع‬ ‫الفتنة والتفرقة والصراع بني احلضارات‬ ‫والديانات والثقافات‪ ،‬وبالتالي دعم احلكومة‬ ‫اللبنانية في موقفها الداعي للمبادرة‬ ‫بالعمل على إعداد وإصدار تشريع دولي يحرم‬ ‫ويجرم اإلساءة إلى الديانات السماوية‪.‬‬ ‫‪ -4‬حتديد الساعة ‪ 11,00‬من قبل ظهر‬ ‫يوم اإلثنني الواقع فيه ‪ 12‬تشرين الثاني‬ ‫‪ 2012‬موعدا ً للجلسة املقبلة لهيئة احلوار‬ ‫الوطني»‪.‬‬

‫رئيس احلكومة حيصد دعماً دولياً كبرياً للبنان‬ ‫( تتمة املنشور ص ‪) 1‬‬ ‫وعقد خالل إقامته في نيويورك العديد‬ ‫من اإلجتماعات مع عدد من رؤساء الوفود‬ ‫األجنبية والعربية‪ ،‬بحثت خاللها العديد من‬ ‫القضايا املتعلقة بالشرق األوسط واملنطقة‬ ‫العربية على وجه اخلصوص‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫العالقات الثنائية والقضايا ذات اإلهتمام‬ ‫املشترك‪ .‬ومتيزت تلك اللقاءات بصدور‬ ‫العديد من املواقف التي أكدت على دعم‬ ‫احلوار واإلستقرار في لبنان وتأييد سياساته‬ ‫احلكومية وحقوقه خصوصا ً منها املائية‬ ‫والنفطية املتنازع عليها مع إسرائيل‪.‬‬ ‫وبهذا الصدد‪ ،‬جدد الرئيس الفرنسي‬ ‫فرنسوا هوالند « التزام فرنسا احلفاظ على‬ ‫وحدة لبنان وسيادته وإستقالله» مقدرا ً‬ ‫«املرحلة الصعبة التي مير بها لبنان واجلهود‬ ‫التي يقوم بها رئيس احلكومة اللبنانية مع‬ ‫حكومته من أجل احملافظة على اإلستقرار‬ ‫في لبنان»‪.‬وأبلغ رئيس مجلس الوزراء جنيب‬ ‫ميقاتي « أن فرنسا ستبقى على إلتزامها‬ ‫بدعم لبنان‪ ،‬ال سيما من خالل الدور الذي‬

‫تقوم به القوة الفرنسية العاملة في إطار‬ ‫القوات الدولية في جنوب لبنان»‪.‬‬ ‫بدوره أكد الرئيس القبرصي دعم بالده‬ ‫الكامل للبنان في كل اجملاالت‪ .‬وقال ‪:‬إن قبرص‬ ‫ولبنان مصيرهما مشترك بإعتبارهما بلدين‬ ‫جارين‪،‬ويتأثران بتطورات املنطقة كلها‪ ،‬من‬ ‫هنا ينبغي علينا تكثيف التعاون املشترك‬ ‫وأمتنى عقد اجتماعات إستكمالية قريبا ً من‬ ‫خالل اللجان املشتركة لبلورة التعاون في‬ ‫كل اجملاالت ‪.‬‬ ‫وأشار وزير الدولة البريطاني لشؤون‬ ‫الشرق األوسط أليستر برت إلى أن ‪ :‬اململكة‬ ‫املتحدة مدركة متاما ً للمسؤوليات الصعبة‬ ‫جدا ً التي يتوالها رئيس الوزراء اللبناني‪ ،‬كما‬ ‫أن احلفاظ على اإلستقرار والسالم في لبنان‬ ‫في خالل السنوات املاضية‪ ،‬وفي ظل النزاع‬ ‫الدائر في سوريا‪ ،‬أمر مهم جدا ً بالنسبة‬ ‫للشعب اللبناني‪ ،‬واململكة املتحدة تريد‬ ‫رؤية استمرار هذا اإلستقرار‪ ،‬ونحن ندعم‬ ‫رئيس احلكومة واملساعدات التي يقدمها‬ ‫الشعب اللبناني لالجئني السوريني في ظل‬ ‫النزاع الدائر على احلدود‪.‬‬

‫أما وزيرة خارجية الواليات املتحدة هيالري‬ ‫كلينتون فقد «شكرت احلكومة اللبنانية‬ ‫على اإلجراءات التي إتخذتها حلماية السفارة‬ ‫األميركية في بيروت والرعايا األميركيني في‬ ‫لبنان»‪ .‬كما شكرت «احلكومة اللبنانية على‬ ‫موقفها املندد باإلعتداءات التي تعرضت‬ ‫لها السفارات األميركية في أعقاب عرض‬ ‫الفيلم املسيء لإلسالم»‪ .‬كما أشادت‬ ‫الوزيرة األميركية «بدور احلكومة اللبنانية‬ ‫في احلفاظ على اإلستقرار في لبنان وتطبيق‬ ‫القوانني»‪ .‬ونوهت «بالدور الذي يقوم به‬ ‫اجليش اللبناني حلماية اإلستقرار»‪ .‬كما‬ ‫تطرقت إلى «موضوع النازحني السوريني‬ ‫في لبنان فشكرت احلكومة اللبنانية على‬ ‫موقفها من هذا املوضوع وعلى املساعدات‬ ‫التي تقدمها للنازحني والتنسيق الفاعل‬ ‫بينها وبني منظمات األمم املتحدة «مبدية‬ ‫إستعدادها لدعم اجلهود اللبنانية في هذا‬ ‫اجملال»‪ .‬وحضت «احلكومة اللبنانية على‬ ‫اإلسراع في حل النزاع القائم في شأن احلدود‬ ‫املائية اللبنانية والبدء بإستثمار مواردها‬ ‫الطبيعية»‪.‬‬

‫«اإلرشاد الرسولي» ورسالة لبنان‪:‬‬ ‫احلرية الدينية تاج ّ‬ ‫كل احلريات‬ ‫ت ّوج البابا البابا بينيديكتوس السادس عشر يومه األول‬ ‫من زيارته إلى لبنان بتوقيع اإلرشاد الرسولي من أجل الشرق‬ ‫األوسط بعنوان «الكنيسة في الشرق األوسط شركة‬ ‫وشهادة»‪.‬‬ ‫في إطاللته على املنطقة من بوابة لبنان‪ ،‬قال البابا كلمته‬ ‫للتاريخ كما للحاضر‪ ،‬وملستقبل املسيحيني في املنطقة‪ ،‬وإذا‬ ‫كانت االهمية الكبيرة لزيارته متثلت ليس في إصراره على زيارة‬ ‫لبنان وسط مرحلة محفوفة بالثورات واإلضطرابات واخلوف‬ ‫على املسيحيني واألقليات في الشرق األوسط برمته فحسب‪،‬‬ ‫عمت الكثير‬ ‫بل لتزامنها مع ّ‬ ‫تفجر موجة غضب واحتجاجات ّ‬ ‫من دول هذه املنطقة على خلفية شريط مسيء لإلسالم‪.‬‬ ‫وبرزت هذه األهمية املزدوجة في مشهد اإلجماع اللبناني‬ ‫ملمثلي الطوائف املسيحية واإلسالمية والقوى السياسية‬ ‫في استقبال البابا «لإلحتفال بانتصار احلب على الكراهية‬ ‫والتسامح على اإلنتقام والوحدة على اإلنقسام»‪.‬‬ ‫اذا كانت قمة اليوم األول من زيارة البابا متثلت في توقيعه‬ ‫اإلرشاد الرسولي في كاتدرائية القديس بولس بحريصا‬ ‫وسط حشد من ممثلي الطوائف املسيحية واإلسالمية وفي‬ ‫حضور رئيس اجلمهورية ميشال سليمان‪ ،‬فإن ذلك لم يحجب‬ ‫مهابة املشهد الذي استقبل عبره لبنان الرسمي والكنسي‬ ‫و»الطوائفي» والسياسي بكل مكوناته‪ ،‬البابا الزائر الذي بدا‬ ‫وصوله الى بيروت كأنه نقل لبنان من ضفة الى أخرى‪.‬‬ ‫وجاء اإلرشاد الرسولي الذي وقعه احلبر االعظم حتت‬ ‫عنوان «الكنيسة في الشرق األوسط شهادة ورسالة»‪ ،‬في‬ ‫‪ 58‬صفحة وثالثة فصول من أبرز عناوينها احلياة املسيحية‬ ‫واحلوار بني األديان والهجرة والب��اركة واألساقفة والعلمانيني‬ ‫قدم له البابا بقوله ‪»:‬أحضكم جميعا على أال‬ ‫والتعليم‪ ،‬وقد ّ‬ ‫تخافوا وأن متسكوا باحلقيقة ونقاوة اإلميان»‪ ،‬معتبرا أن اإلرشاد‬ ‫«يظهر انفتاحا على حوار حقيقي بني األديان»‪ .‬وأكد «ان كنائس‬ ‫الشرق األوسط ال تخاف ألن الرب معها حتى النهاية‪ .‬ال تخافوا‬ ‫ألن الكنيسة العاملية تسير الى جانبكم وهي قريبة منكم‬ ‫انسانيا وروحيا»‪.‬‬ ‫ويذكر ان «وجود املسيحيني واملسلمني في الشرق االوسط‬ ‫ليس عرضيا او حديثا امنا هو تاريخي»‪ .‬ويفرد فصال مهما‬ ‫ملوضوع التطرف الديني‪ ،‬اذ يرى «أن الغموض الذي يكتنف‬ ‫االوضاع اإلقتصادية والسياسية ومهارة التأثير لدى بعضهم‬ ‫والفهم الناقص للدين هي من العوامل التي تشكل تربة‬ ‫خصبة للتطرف الديني» الذي «يصيب كل اجلماعات الدينية‬ ‫ويرفض التعايش املدني معا»‪ .‬ويطلق اإلرشاد «نداء ملحا جلميع‬ ‫املسؤولني الدينيني اليهود واملسيحيني واملسلمني في املنطقة‬ ‫كي يسعوا من خالل مثالهم وتعاليمهم الى فعل كل ما هو‬ ‫ممكن بهدف استئصال هذا التهديد الذي يستهدف بال متييز‬ ‫وبشكل قاتل مؤمني جميع الديانات»‪.‬‬ ‫ويتناول الفصل األول احلياة املسيحية واملسكونية واحلوار‬ ‫بني األديان واملهاجرين‪ ،‬فيما يتناول الفصل الثاني البطاركة‪،‬‬ ‫واألساقفة‪ ،‬والكهنة والشمامسة واإلكليريكيون‪ ،‬واحلياة‬ ‫املكرسة‪ ،‬والعلمانيون‪ ،‬والعائلة والشباب واألطفال‪ .‬أما الفصل‬ ‫الثالث فعن كلمة اهلل‪ ،‬روح ومصدر الشركة والشهادة‪،‬‬ ‫الليتورجيا وحياة األسرار‪ ،‬والصالة واحلج‪ ،‬والبشارة واحملبة‪،‬‬ ‫ورسالة الكنيسة‪ ،‬والتعليم املسيحي والتنشئة املسيحية»‪.‬‬ ‫ومما جاء في اإلرشاد‪ :‬إن طبيعة الكنيسة ودعوتها الكونية‬ ‫تتطلبان منها إقامة حوار مع أعضاء باقي الديانات األخرى‪ .‬يرتكز‬ ‫هذا احلوار في الشرق األوسط الى عالقات روحية وتاريخية جتمع‬ ‫املسيحيني مع اليهود واملسلمني‪ .‬هذا احلوار‪ ،‬الذي ال تفرضه‬ ‫باألساس اعتبارات براغماتية ذات طابع سياسي او إجتماعي‪،‬‬ ‫بل يستند‪ ،‬قبل كل شيء‪ ،‬إلى أسس الهوتية مرتبطة باإلميان‪.‬‬ ‫اليهود واملسيحيون واملسلمون يؤمنون بإله واحد‪ ،‬خالق جميع‬ ‫البشر‪ .‬وليكتشف اليهود واملسيحيون واملسلمون في املؤمن‬ ‫يقدموا‪ ،‬كل على أرضيته أوالً‪،‬‬ ‫اآلخر أخا ً يُحترم ويحب كي ّ‬ ‫شهادة جميلة للصفاء واملودة بني ابناء إبراهيم‪ .‬فلتكن معرفة‬ ‫إله واحد بالنسبة للمؤمن احلقيقي‪.»..‬‬ ‫وفيه أن «دافع قوي للسالم باملنطقة وللتعايش املشترك‪،‬‬ ‫القائم على اإلحترام بني أبنائها‪ ،‬وليس أداة تستغل في إشعال‬ ‫الصراعات املتكررة‪ ،‬وغير املبررة»‪.‬‬ ‫وفيه أيضا ً «احلرية الدينية هي تاج كل احلريات‪ .‬انها حق‬ ‫مقدس وغير قابل للتفاوض‪ .‬انها تشمل في الوقت ذاته‪،‬‬ ‫الصعيدين الفردي واجلماعي‪ ،‬حرية اتباع الضمير في املسائل‬ ‫الدينية‪ ،‬وكذلك حرية العبادة‪ .‬يجب أن يسمح لالنسان‬ ‫مبمارسة ديانته والتعبير عن رموزه بحرية‪ ،‬دون أن يعرض حياته‬ ‫وحريته الشخصية للخطر‪ .‬تستمد احلرية الدينية جذورها من‬ ‫كرامة الشخص‪ ،‬انها تضمن احلرية االخالقية وتنمي االحترام‬ ‫املتبادل‪.‬‬ ‫أما املسلمون فيتقاسمون من جانبهم مع املسيحيني‬ ‫اإلقتناع بأن اإلكراه في ما يتعلق بالدين غير مقبول‪ ،‬خصوصا‬ ‫اذا مت بواسطة العنف‪ .‬إن هذا اإلكراه‪ ،‬الذي قد يتخذ أشكاال ً‬ ‫متعددة وخطيرة على األصعدة الشخصية واإلجتماعية‬ ‫والثقافية واإلدارية والسياسية‪ ،‬يتناقض مع مشيئة اهلل‪ .‬وهو‬ ‫يستخدم أداة لتحقيق مآرب سياسية ‪ -‬دينية‪ ،‬أداة للتمييز‬ ‫والعنف الذي قد يؤدي للموت‪ .‬إن اهلل يريد احلياة ال املوت‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫إجنازات حكومية‬

‫إطالق مشروع منطقة بريوت الرقمية‬ ‫اهلدف هو الوصول إىل إجناز أكرب مدينة رقمية يف الشرق األوسط بعد ‪ 5‬سنوات‬ ‫برعاية رئيس مجلس الوزراء جنيب ميقاتي‬ ‫مت إطالق مشروع منطقة بيروت الرقمية ‪Beirut‬‬ ‫‪ »Digital District‬الذي تبلغ مساحتها في مرحلة‬ ‫أولى حوالي خمسة آالف متر مربع مبن ّياً‪ .‬هذه‬ ‫يقدم بنية حتتية‬ ‫املنطقة الرقمية هي قطاع عام ّ‬ ‫متقدمة وحوافز وخفوضات ضريبية ويسهم في‬ ‫تقدم هذه املنطقة‬ ‫ترويج املنطقة محليا ً وعاملياً‪ّ .‬‬ ‫أبنية مجهزة بأحدث التقنيات لإليجار أو البيع‬ ‫بأسعار تنافسية تشجيعية وذلك من ضمن‬ ‫مخطط توجيهي عام‪ ،‬كما تؤمن البيئة احلاضنة‬ ‫واإلطالع والتدريب املستمرين على احدث التقنيات‬ ‫واإلختراعات واإلبتكارات وتسمح بتبادل اخلبرات‬ ‫والتجارب في ما بني العاملني في الشركات‬ ‫املقيمة‪.‬‬ ‫من أهداف املشروع خلق بيئة متكاملة لتشجيع‬ ‫الشركات واألفراد الذين يعملون في هذه اجملاالت‬ ‫لفتح مكاتب لهم في لبنان‪ ،‬عبر توفير املقومات‬ ‫إلنطالق أعمالهم‪ ،‬خصوصا اإلستفادة من احلوافز‬ ‫والتسهيالت الرسمية وتقدمي أسعار تشجيعية‬

‫لبدالت إيجار املكاتب في بيروت‪ ،‬وذلك في مكان‬ ‫تتوفر فيه بنية حتتية متكاملة من انترنت‬ ‫واتصاالت‪ ...‬وكل ذلك بأسعار تنافسية‪.‬‬ ‫ويتضمن املبنى األول املكاتب والشركات‬ ‫العاملة في مجاالت التكنولوجيا واملعلوماتية‬

‫واإلتصاالت‪ ،‬واملبنى اآلخر سيخصص لـ«جمعية‬ ‫بيرتيك»‪ ،‬احلاضنة للمشروع‪ ،‬ومن مهامها تسهيل‬ ‫عمل الشركات واألفراد واحتضانهم‪ ،‬واإلسراع في‬ ‫عملية منوهم‪.‬‬ ‫وتلحظ «منطقة بيروت الرقمية»‪ ،‬إنشاء «حدائق‬

‫ومطاعم ومقاه للمساهمة في تعزيز البيئة‬ ‫احلاضنة للعمل عبر تبادل اخلبرات واملعلومات‪،‬‬ ‫بحيث تشكل كتلة واحدة من أهدافها املساعدة‬ ‫في بروز أفكار جديدة وتعزيز التعاون بني العاملني‬ ‫في املنطقة»‪ .‬وفيما يقع متويل املشروع بالكامل‬ ‫على القطاع اخلاص‪ ،‬يقتصر دور الدولة على تقدمي‬ ‫ّ‬ ‫مخفضة وحــوافز لتشجيع اإلستثمار‬ ‫أسعار‬ ‫فيه‪ ،‬واملساعدة في الترويج له محليا ً وخارجياً‪.‬‬ ‫ويسعى املسؤولون عن املنطقة إلى التواصل‬ ‫مع األجهزة املعنية في الدولة كافة‪ ،‬حل ّثها على‬ ‫مواكبة املشروع ودعمه‪ ،‬كذلك سيكون هناك‬ ‫تعاون أساسي مع بلدية بيروت‪.‬‬ ‫ويشدد املسؤولون على أن املدينة الرقمية ليست‬ ‫حصرا ً للبنانيني ألن أبوابها مفتوحة للشركات‬ ‫اإلقليمية والدولية‪ ،‬وللبنانيني املغتربني الناجحني‬ ‫في كل أماكن انتشارهم‪ .‬من املتوقع خالل سنة‬ ‫واحدة أن تنتشر هذه املناطق على أكثر من منطقة‬ ‫ووجهة لبنانية‪ ،‬على أمل إجناز أكبر مدينة رقمية‬ ‫في الشرق األوسط بعد ‪ 5‬سنوات من اليوم‪.‬‬

‫مشروع قانون يرمي إىل زيادة عامل اإلستثمار العام للعقارات غري املبنية‬ ‫املطلوب الرتخيص بالبناء عليها وزيادة نسبة رسم الرتخيص علىى رخص البناء‬ ‫املادة األولى‪:‬يحق اإلستفادة من زيادة في عامل‬ ‫اإلستثمار العام للعقارات التي سترخص بعد صدور‬ ‫هذا القانون لقاء احتساب مساحة األرض الوهمية‬ ‫الواجب إضافتها إلى مساحة العقار األساسية‬ ‫ليصبح عامل اإلستثمار العام املستعمل في العقار‬ ‫مساويا لعامل اإلستثمار العام النهائي املسموح به‬ ‫في املنطقة بعد الزيادة وذلك ضمن الشروط التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬في املناطق احملدد فيها الطوابق والعلو‬ ‫أن ال تتعدى الزيادة طابقا واحدا مماثال للطابق األخير‬ ‫وأن ال يزيد ارتفاعه عن ‪5,3‬م‪.‬‬ ‫‪ -2‬في املناطق غير احملدد فيها عدد الطوابق والعلو‪.‬‬ ‫ميكن زيادة عدد الطوابق ‪ %10‬من عدد الطوابق املمكن‬ ‫تنفيذه استنادا لقانون البناء واألنظمة املعمول بها‬ ‫قبل صدور هذا القانون‪ .‬يعتبر كسر الطابق الذي يزيد‬ ‫عن النصف طابقا كامال‪.‬‬ ‫‪ -3‬تستثنى الزيادة من العلو واخلطوط الغالفية في‬ ‫املناطق كافة‪.‬‬ ‫‪ -4‬تخضع الرخص املقدمة لإلستفادة من زيادة‬ ‫عامل اإلستثمار الرتفاقات الطيران املدني والسالمة‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫‪ -5‬يدفع املستفيد ثمن األرض الوهمية على أساس‬

‫سعر املتر املربع اخملمن بتاريخ التخمني بالترخيص‬ ‫على أن يخصص ما نسبته ‪ %90‬خلزينة الدولة و‪%10‬‬ ‫للبلدية‪.‬‬ ‫‪ -6‬ال تستفيد العقارات الغير املبنية التي سبق‬ ‫واستحصلت على زيادة طابق استثنائي مبوجب‬ ‫القانون رقم ‪ / 80 6‬وملحقاته من الزيادة املشار إليها‬ ‫أعاله‪.‬‬

‫‪ -7‬تستثنى من الزيادة املنصوص عنها أعاله املناطق‬ ‫احلرجية والزراعية واألثرية ومناطق اإلنزالقات ومناطق‬ ‫السكن اخلاص أو السكن اإلفرادي‪.‬‬ ‫املادة الثانية‪ :‬تستثنى من أحكام هذا القانون‬ ‫منطقة الوسط التجاري في بيروت احملددة فيها‬ ‫املساحات املبنيةالقصوى‪.‬‬ ‫املادة الثالثة‪ :‬يضاف إلى رسم الترخيص بالبناء‬

‫احملدد في القوانني املرعية إلجراء ما نسبته ‪ %10‬من‬ ‫الرسم املذكور يستوفى لصالح اخلزينة اللبنانية‪.‬‬ ‫املادة الرابعة‪ :‬يعمل بهذا القانون ملدة خمس سنوات‬ ‫ابتداء من تاريخ نشره في اجلريدة الرسمية‪.‬‬ ‫األسباب املوجبة‬ ‫حيث أن احلكومة اللبنانية‪،‬بصدد إقرار بعض‬ ‫املشاريع الهامة التي هي بحاجة لتأمني إعتمادات‪،‬‬ ‫وبغية تأمني كلفة هذه املشاريع السنوية دون ترتيب‬ ‫أية ضرائب جديدة على املواطنني‪ ،‬حتسسا ً منها‬ ‫بوضعهم املعيشي‪ ،‬وحيث أن البلد يعاني من صعوبات‬ ‫في تلبية احلاجة في تأمني وحدات سكنية لألجيال‬ ‫الصاعدة وذوي الدخل احملدود‪ ،‬وبعد استشراء الغالء في‬ ‫أسعار األراضي مما أثر على أسعار الشقق السكنية‪،‬‬ ‫أرتأت احلكومة إدخال زيادة على عوامل االستثمار‬ ‫املعمول بها حاليا ً يقينا ً منها أن هذا التدبير من شأنه‬ ‫تخفيض أسعار الوحدات السكنية باإلضافة إلى‬ ‫تأمني موارد تسمح بتنفيذ املشاريع الضرورية‪.‬‬ ‫لذلك أعدت احلكومة مشروع القانون املرفق املتعلق‬ ‫بزيادة االستثمار العام وإضافة نسب على رسم‬ ‫الترخيص بالبناء‪ ،‬وهي تتمنى على مجلسكم الكرمي‬ ‫املوافقة عليه‪.‬‬

‫الئحة ببعض قرارات جملس الوزراء ‪2012‬‬ ‫ ‬ ‫التاريــــخ‬

‫احملتــــوى‬

‫ ‬ ‫‪9 / 19‬‬

‫املوافقة على طلب وزارة الطاقة واملياه اجراء مباراة محصورة مللء كافة الوظائف الشاغرة في مالك مؤسسة مياه لبنان الشمالي‪.‬‬

‫ ‬ ‫‪9 / 19‬‬

‫املوافقة على طلب وزارة الداخلية والبلديات تطويع ‪ /450/‬عنصرا ً ‪-‬اختصاص دراج ‪ -‬لصالح املديرية العامة لقوى األمن الداخلي ‪.‬‬

‫ ‬ ‫‪9 / 19‬‬

‫املوافقة على طلب وزير الدولة لشؤون التنمية االدارية املوافقة على متديد الفترة الزمنية لبرنامج دعم البلديات في مجال ادارة النفايات الصلبة املمول بهبة من االحتاد االوروبي حتى تاريخ ‪.2015/12/31‬‬

‫ ‬ ‫‪9 / 19‬‬ ‫ ‬

‫املوافقة على اعطاء مؤسسة كهرباء لبنان سلفة من احتياطي سلفة اخلزينة املعطاة الى وزارة املالية مبوجب املرسوم رقم ‪ 8345‬تاريخ ‪ 2012/6/15‬لتسديد الدفعة األولى واملتوجبات املستحقة وفقا‬ ‫لعقد تأمني الكهرباء بواسطة البواخر والطلب الى االدارات املعنية إعطاء األذونات والتسهيالت الالزمة لالسراع في املباشرة بتأمني الطاقة عبر هذه البواخر‪.‬‬

‫ ‬ ‫‪10 / 3‬‬

‫إنشاء جلنة برئاسة وزير العدل والوزير علي قانصو ووزير الشؤون االجتماعية ووزير العمل لدراسة إنشاء الهيئة الوطنية املستقلة للمخفيني واملفقودين اللبنانيني‪.‬‬

‫ ‬ ‫‪10 / 3‬‬

‫املوافقة على مشاريع إمنائية في مدينة طرابلس‪ ،‬املتعلقة بالنقل والبنى التحتية ‪ -‬الصحة العامة ‪ -‬التربية والتعليم العالي وتأهيل املباني‪.‬‬

‫ ‬ ‫‪10 / 3‬‬

‫املوافقة بعقد اعتمادات لتنفيذ أشغال في مرافئ الصيد على مدة ‪ 3‬سنوات‪.‬‬

‫ ‬ ‫‪10 / 3‬‬

‫املوافقة على سلفة خزينة مببلغ ‪ /77.606/‬مليار ل‪.‬ل‪ .‬إلى مجلس اإلمناء واإلعمار لتمويل استكمال مشروع األوتوستراد الدائري الغربي ملدينة طرابلس‪.‬‬

‫ ‬ ‫‪10 / 3‬‬

‫املوافقة لوزارة األشغال العامة توسيع املنطقة احلرة في مصلحة استثمار مرفأ طرابلس‪.‬‬

‫ ‬ ‫‪10 / 3‬‬

‫املوافقة على تغطية نفقات التالمذة من اللبنانيني وغير اللبنانيني املسجلني في املدارس والثانويات الرسمية وفقا ً لآللية املعتمدة من وزارة التربية والتعليم العالي‪ ،‬بقيمة نحو عشرة مليارات ليرة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫جمتمع‬

‫السيدة ميقاتي و «العناية بالطفل واألم»‬

‫قامت عقيلة رئيس مجلس الوزراء‬ ‫السيدة مي جنيب ميقاتي بزيارة‬ ‫تفقدية جلمعية ومستشفى العناية‬ ‫بالطفل واألم في عائشة بكار‪ ،‬حيث‬ ‫كان في استقبالها رئيسة واعضاء‬ ‫مجلس االدارة واجلمعية وأطباء‬ ‫واجلسم التمريضي العامل في‬ ‫املستشفى ‪.‬‬ ‫وجالت السيدة ميقاتي ترافقها‬ ‫عقيلة وزير التربية نوار حسان دياب‬ ‫والوفد املرافق واعضاء اجلمعية‬ ‫على اقسام اجلمعية االنسانية‬ ‫واالجتماعية والصحية‪ ،‬فزارت‬ ‫مكتب اخلدمات األسرية اخليرية‬ ‫واملستوصف وطابق اجلراحة العامة‬

‫واألمومة واملركز االمنائي والصحة‬ ‫االجنابية ومركزي العامالت مع‬ ‫االطفال واملمرضات املساعدات‪ .‬كما‬ ‫تفقدت دار الكرامة للعجزة ودار‬ ‫احلضانة حيث استمعت الى شرح‬ ‫مفصل عن عمل كل هذه األقسام‬ ‫من رئيس اللجنة الصحية في‬ ‫املستشفى الدكتور جميل دية‪.‬‬ ‫وفي املناسبة ألقت رئيسة‬ ‫اجلمعية عائدة غندور شويكي‬ ‫كلمة ترحيبية أثنت في خاللها‬ ‫على نشاطات السيدة ميقاتي‬ ‫االجتماعية واالنسانية متمنية لها‬ ‫التوفيق والنجاح في كل ما تقوم‬ ‫به من أعمال خيرة‪ ،‬الى جانب دولة‬

‫الرئيس ميقاتي «الذي نأمل منه كما‬ ‫عهدناه كل اخلير والنجاح واألمن‬ ‫واألمان للبنان»‪.‬‬ ‫وختمت السيدة ميقاتي جولتها‬ ‫بزيارة مشغل اخلياطة واالعمال‬ ‫احلرفية التابع للجمعية حيث‬ ‫اطلعت على املعروضات اليدوية‬ ‫واحلرفية‪.‬‬ ‫ثم د ّونت السيدة ميقاتي في‬ ‫سجل اجلمعية كلمة تقدير ع ّبرت‬ ‫فيها عن اعجابها ودعمها ملا تقوم‬ ‫به اجلمعية‪ ،‬متمنية للفريق العامل‬ ‫فيها الصحة والعافية واألمن‬ ‫واألمان ‪.‬‬

‫األكثر نفوذاً بني النساء‬

‫مشاركة املرأة يف احلياة اإلقتصادية‬

‫احتلت املستشارة األملانية أجنيال ميركل مركز الصدارة‬ ‫على الئحة مجلة «فوربس» ألكثر النساء نفوذا ً في العالم‪،‬‬ ‫في وقت دخلت إلى الالئحة ‪ 3‬نساء عربيات كويتية وقطرية‬ ‫وإماراتية‪ .‬وأصدرت اجمللة الئحتها للعام ‪ ،2012‬فحلت ميركل‬ ‫في املركز األول تلتها وزيرة اخلارجية األميركية هيالري‬ ‫كلينتون‪ ،‬ثم رئيسة البرازيل ديلما روسيف‪ ،‬ثم ميلندا غيتس‬ ‫رئيسة «مؤسسة بيل وميلندا غيتس»‪.‬‬ ‫واحتلت جيل أبرامسون رئيسة التحرير التنفيذية في مجلة‬ ‫«نيويورك تاميز» املركز اخلامس‪ ،‬في حني كان املركز السادس‬ ‫من نصيب رئيسة املؤمتر الوطني الهندي صونيا غاندي‪.‬‬ ‫وحلت السيدة األميركية األولى ميشيل أوباما سابعة‪،‬‬ ‫ومديرة صندوق النقد الدولي كريستني الغارد ثامنة‪ ،‬ووزيرة‬ ‫األمن القومي األميركي جانيت نابوليتانو تاسعة‪ ،‬ورئيسة‬ ‫مجلس إدارة موقع «فيسبوك» شيريل ساندربرغ عاشرة‪ ،‬أما‬ ‫امللكة إليزابيث فحلت في املركز الـ‪.26‬‬ ‫ودخلت إلى الالئحة ‪ 3‬نساء عربيات هن الرئيسة التنفيذية‬ ‫لبنك الكويت الوطني شيخة البحر في املركز الـ‪ ،85‬ووزيرة‬ ‫التجارة اإلماراتية الشيخة لبنى القاسمي في املركز الـ‪،92‬‬ ‫ورئيسة هيئة املتاحف القطرية الشيخة ميساء آل ثاني في‬ ‫املركز ‪ .100‬أما بني املشاهير فكانت مقدمة البرامج األميركية‬ ‫أوبرا وينفري في مركز الصدارة (وقد احتلت املركز ‪ 11‬على‬ ‫الئحة أكثر النساء نفوذاً)‪ ،‬فيما كانت ليدي غاغا ثانية (وفي‬ ‫املركز ‪ 14‬على الئحة النساء األكثر نفوذا ً في العالم‪.‬‬ ‫وحلت بيونسي في املركز الـ‪ 32‬وجنيفر لوبيز في املركز‬ ‫الـ‪ 38‬أما املغنية شاكيرا ففي املركز الـ‪ ،40‬وأجنلينا جولي‬ ‫الـ‪60‬‬

‫ّ‬ ‫تشكل املرأة نصف اجملتمع اللبناني إال أن‬ ‫مشاركتها في احلياة اإلقتصادية ال تتعدى ‪23‬‬ ‫في املئة رغم حتصيلها العلمي اجلامعي الذي‬ ‫تتساوى به مع الرجال‪.‬‬ ‫وال ينكر بعض النساء قدرتهن على اإلنتاج‬ ‫لكن املسؤوليات العائلية تبقى أولوية‪.‬‬ ‫علما ً ان دراسة دائرة اإلحصاء املركزي تشير‬ ‫الى أن ‪ %15‬من مجمل األسر ترأسها سيدات‬ ‫جتاوز عمرهن الـ‪ 65‬عاما ً وهن إجماال ً أميات‪.‬‬ ‫كما تكشف عن فرق كبير يصل الى ‪% 38‬‬ ‫في املدخول بني املرأة والرجل‪.‬‬ ‫أما اخلوض في احلياة السياسية فيبقى‬ ‫األصعب‪.‬‬ ‫وسط هذا الوضع يبقى على املرأة في‬ ‫لبنان فرض نفسها بقوة في مجتمع يحاول‬ ‫التقليص من دورها وحصره في البيت‬ ‫والتربية‪.‬‬ ‫على الرغم من ذلك فقد برزت في لبنان‬ ‫مناذج نسائية ناجحة‪ ،‬ومت ّيزت وأجنزت‪ ،‬لتعطي‬ ‫العالم مثاال ً للمرأة املقاومة وحكاي ًة عن‬ ‫املرأة املناضلة سياسيا ً وإقتصاديا ً وإجتماعياً‪،‬‬ ‫بعدما جمعن احلكمة والذكاء والثقافة‬ ‫بالهدوء والتروي والتخطيط ووصل َن إلى‬ ‫ليس هذا‬ ‫قمة النجاح في مختلف امليادين‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫فحسب إمنا تف ّوقت املرأة على الرجل في كثير‬ ‫من اجملاالت‪.‬‬

‫يـ ُـدارمــن اخلـارج‬ ‫بقلم ‪ :‬وليد عكاري‬ ‫بعد غياب دام سنوات‪ ،‬عدت إلى باريس ملتابعة بعض األمور التي تتعلق بي‪،‬‬ ‫رجعت إلى مدينة قضيت فيها سنني طويلة‪ ،‬استنشاق هواء باريس يدخل رئتيك‬ ‫ويعطيك دفعة جديدة من حب احلياة‪ ،‬ويزرع في نفسك أمالً يدفعك دائما ً إلى‬ ‫النظر بأن املستقبل ُمزهر وأن احلياة جميلة‪ ،‬وأن احلرية هي في أن تشعر بأنك‬ ‫في أمان من كل مسببات األلم التي تعاني منها في بلدك األم‪ ،‬فهنا ال مجالس‬ ‫عسكرية وال عشائر وال قطع طرقات واحراق دواليب‪ ،‬وال تصاعد رائحة الزيت احملروق‬ ‫من اشبمونات الدراجات النارية وسيارات التاكسي الذي هو أخطر بكثير على‬ ‫صحة االنسان من التدخني‪.‬‬ ‫في باريس متتزج فيها اللغات والثقافات وتعد املدينة األوروبية األولى التي يزوها‬ ‫عدد كبير من مواطني االحتاد األوروبي والعالم‪ ،‬فاملعالم األثرية التي تشد السياح‬ ‫إليها كثيرة‪ ،‬من برج ايفل إلى قوس النصر إلى متحف اللوفر الذي ميتلىء بآثار‬ ‫مصر وغيرها من دول العالم الثالث‪ ،‬ويؤمها أناس من معظم الدول األوروبية‬ ‫والعالم‪ ،‬متلء االبتسامة والضحكة وجوههم‪.‬‬ ‫عودتي إلى املدينة التي تعلقت بها كما يتعلق طفل صغير بوالدته‪ ،‬والتي‬ ‫أصبحت وال زالت جزءا ً من ذكريات ال تنسى‪ ،‬مدينة ينتابني حنني كبير إليها كما‬ ‫زاد بعدي عنها‪ ،‬مدينة تعلقت بها وال زلت‪ ،‬عشقتها كما عشق قيس ليلى‪ ،‬وروميو‬ ‫جولييت‪.‬‬ ‫خال ل وجودي كان ال بد لي من زيارة بعض األماكن التي قضيت فيها سنني‬ ‫طويلة‪ ،‬حوالي ثالثمائة هي عدد الدرجات التي يجب أن يتسلقها املرء للوصول إلى‬ ‫كنيسة الـ ‪sacre coeur‬في الدائرة ‪ 18‬في املنطقة الشمالية من مدينة باريس‪،‬‬ ‫فمن محطة مترو ‪ anvers‬حيث نزلنا فيها لنصعد رويدا ً في أحد الشوارع الضيقة‬ ‫والتي يصطف على جانبيه محالت بائعي الذكريات وبائعي األقمشة‪ ،‬يحاول املرء‬ ‫أن يشق طريقه وسط جموع كبيرة من السواح الذين يقصدون الكنيسة من‬ ‫معظم الدول األوربية‪ ،‬فتسمع لغات لم تعتد سماعها في لبنان إذ متتزج اللغة‬ ‫الفرنسية باالنكليزية وااليطالية واالملانية والهولندية والعربية واالسبانية‪.‬‬ ‫في بعض الزوايا وفي وسط الشارع املؤدي إلى درج الكنيسة يحاول بعض العبي‬ ‫الورق و «الكشاتبني» االيقاع بأحد السواح أو السائحات‪ ،‬وهذه األلعاب ال رابح‬ ‫فيها سوى من يقوم بادارتها‪ .‬الشرطة الفرنسية تغض النظر عنهم في بعض‬ ‫األحيان‪ ،‬ألن هذا النوع من األلعاب ممنوع‪ ،‬ومعظم هؤالء يتألفون من مجموعات‬ ‫صغيرة يقوم أحدهم مبراقبة الطريق الرئيسية لينذر رفاقه مبجيء الشرطة‪ ،‬التي‬ ‫حني تأتي يختفي هؤالء وكان شيئا ً لم يكن‪ ،‬فقد اعتادوا وبعضهم يقول أنه يقوم‬ ‫بدفع نسبة من عمله الذي ال خسارة فيه لبعض رجال الشرطة‪ ،‬ليكون مبأمن من‬ ‫التوقيف‪.‬‬ ‫نبدأ بصعود درج الكنيسة وفي الوسط وعلى اجلانبني يستلقي عدد كبير من‬ ‫السواح الذين يتكلمون لغاتهم األم‪ ،‬وعلى األعشاب ووسط أزهار وورود زرعت‬ ‫بشكل هندسي ملفت للنظر‪ ،‬يستلقي بعض الشباب والشابات‪ ،‬يضحكون‬ ‫ويبتسمون‪ ،‬وأحيانا يعانق بعضهم البعض غير آبهني مبن حولهم‪ ،‬ألن باريس‬ ‫اشتهرت بأنها مدينة العشاق‪ ،‬وتقول احلكاية بأن ال شيء يستحي في هذه املدينة‬ ‫إال الشمس التي تخجل بالظهور‪.‬‬ ‫الكنيسة التي بحد ذاتها هي حتفة فنية ترتفع على تلة وتطل على معظم‬ ‫أحياء وشوارع باريس‪ ،‬لم تتغير بل حافظ الفرنسيون عليها‪ ،‬بعكس شوارع املدينة‬ ‫التي تختفي األبنية القدمية منها‪ ،‬وعلى مدخل الكنيسة كتبت عبارة الصمت‬ ‫صالة (ليت بعض السياسيني في لبنان أو بعض قنوات التلفزة قرأوها وعملوا بها‬ ‫ليريحوا لبنان قليالً من تعنتهم وتزمتهم) شوارع قدمية صغيرة وضيقة حتيط‬ ‫بالكنيسة شوارع تبقى أحجارها شاهدة على زمن وعلى تاريخ باريس‪ ،‬أحجار‬ ‫بقيت في مكانها لم حتاول في أحد األيام أن تتعارك بل بقيت تبتسم‪ ،‬وكأنها ترد‬ ‫على قائل مصاحلة البشر أهم من مصاحلة احلجر‪ ،‬بأن البشر لم يتعاركوا يوما ً في‬ ‫باريس من أجل احلجر بل كانت ثوراتهم من أجل احلرية والديقراطية ولقمة العيش‬ ‫وباريس ليست «السا»‪.‬‬ ‫كراس‬ ‫شوارع تتفرع من ساح ٍة صغيرة اشتهرت برساميها الذين يجلسون على ٍ‬ ‫يرسمون بعض السواح لقاء مبلغ من املال‪ ،‬حاولت أن أفتش عن بعض أصدقائي‬ ‫القدامى من رسامني عراقيني ولكني لم أجد أي منهم‪ ،‬فقط اختفوا بريشاتهم‬ ‫لتبقى مالمحهم وذكرياتهم‪ ،‬رسامني قاموا برسم آالف الناس وتركوا آثارهم‬ ‫على حوائط منازل كثيرة ولكنهم بقوا غير معروفني ألن أحدا ً لم يقم برسمهم‬ ‫فاختفوا وبقيت ذكريات ريشاتهم وألوانهم‪.‬‬ ‫علي فعله هناك‪ ،‬وعدت إلى‬ ‫في آخر يوم من وجودي في املدينة أنهيت ما كان ّ‬ ‫الفندق‪ ،‬احلرارة في داخل الغرفة كانت ال تطاق باملقارنة مع احلرارة في اخلارج‪ ،‬وأنا‬ ‫من جاء من بلد الشمس لبنان‪ ،‬بحاجة إلى نسمة باردة‪ ،‬حاولت أن أخفف من‬ ‫درجة احلرارة‪ ،‬ففتشت عن كيفية تخفيفها‪ ،‬وبحثت كثيرا ً عن زر ادارة اجلهاز أو‬ ‫مضن لم‬ ‫عن الرميوت كونترول‪ ،‬الفندق كان قدمياً‪ ،‬والتجهيزات قدمية‪ ،‬وبعد بحث‬ ‫ٍ‬ ‫أجنح‪ ،‬ففتحت باب الغرفة ألجد بأن جهاز التدفئة يدار من اخلارج كما يدار خصوم‬ ‫ومنتقدي الرئيس ميقاتي في لبنان‪.‬‬ ‫تلك الليلة منت باكرا ً عسى أن استيقظ في الصباح آلخذ الطائرة التي ستذهب‬ ‫إلى لبنان آمالً أن تكون حدة اخلطاب املتدني انتهت‪ ،‬واخلالفات املتأزمة اختفت‪ ،‬وان‬ ‫ال تصريحات متشجنة في البلد‪ ،‬وان طريق املطار مفتوحة وال دواليب حترق‪ ،‬وان‬ ‫بعض قنوات التلفزة أصبحت حكيمة في برامجها فأوقفت جميع البرامج التي‬ ‫تهدد أمن البلد وتسيء إلى الوحدة الوطنية والعيش املشترك‪.‬‬


‫‪7‬‬

‫نشاطات‬ ‫شباب العزم ينصرون النيب بتوزيع الورود يف طرابلس‬

‫دورة تدربية يف العزم‬

‫ضناوي‪ :‬لإلقتداء بهدي النيب وعدم اإلضرار مبصاحل الناس‬

‫خلوض امتحانات مركز كاتب يف الضمان‬

‫نصرة لرسول اهلل عليه الصالة‬ ‫والسالم‪ ،‬وردا ً على الفيلم املسيء‬ ‫لإلسالم‪ّ ،‬‬ ‫نظم «شباب العزم» حملة‬ ‫واسعة شملت معظم مناطق‬ ‫مدينة العلم والعلماء طرابلس‪ ،‬ال‬ ‫سيما منطقة أبي سمراء‪ ،‬طريق‬ ‫امليناء‪ ،‬شارع قاديشا‪ ،‬شارع عزمي‪،‬‬ ‫الضم والفرز‪ ،‬ومدينة امليناء‪ .‬حيث‬ ‫قام الشباب والشابات بتوزيع الورود‬ ‫البيضاء على املّارة‪ ،‬وقد أرفق مع‬ ‫الورود بطاقات كتب عليها «نصرة‬ ‫لرسول اهلل» اضافة الى اآلية‬ ‫الكرمية ‪ »:‬يا أيها النبي حسبك اهلل‬

‫ومن اتبعك من املؤمنني»صدق اهلل‬ ‫العظيم‪.‬‬ ‫وتأتي هذه اخلطوة احلضارية للتذكير‬ ‫بسماحة اإلسالم الذي يدعو الى احملبة‬ ‫واأللفة‪ ،‬دون أن يعني ذلك السكوت‬ ‫عن اإلساءة‪ ،‬بعدما أثار الفيلم املذكور‬ ‫آالف املسلمني عبر العالم‪ ،‬حيث رد‬ ‫بعضهم بعنف شديد‪.‬‬ ‫مسؤول «شباب العزم» األستاذ‬ ‫ماهر ضناوي ت َّوجه بكلمة الى‬ ‫الشباب قبيل انطالق احلملة قائالً‪:‬‬ ‫«من البديهي أن نرفض رفضا ً قاطعا ً‬ ‫اإلساءة الى صورة رسولنا الكرمي‬

‫وأن ننتصر له‪ ،‬غير أننا نعتبر أن‬ ‫ردات الفعل الدموية ليست الطريق‬ ‫الصحيحة للدفاع عن اإلسالم»‪.‬‬ ‫أضاف‪« :‬إننا نستكر أشد‬ ‫اإلستنكار اإلساءة لنبينا معلم‬ ‫اخللق الذي أرسله اهلل رحمة‬ ‫للعاملني ‪ ،‬النبي الذي كان خلقه‬ ‫القرآن ‪ ،‬من هنا أردنا أن نعبر بطريقتنا‬ ‫عن رفضنا لإلساءة لنبينا صلى‬ ‫اهلل عليه وسلم اي بزهرة بيضاء‬ ‫عربون سالم وبالتالي تاكيدنا أن من‬ ‫صنع هذا الفيلم قد أساء لنفسه‬ ‫وألمثاله‪ ،‬وأن نصرة نبينا أيضا ً تكون‬ ‫برفع الظلم عن اآلخرين وليس بحرق‬ ‫مؤسسات املدينة و قطع أرزاق الناس‪،‬‬ ‫من هنا كان البد من التحرك بطريقة‬ ‫حضارية ‪ ،‬تؤكد على عظمة هذا‬ ‫الدين‪ ،‬ومكانة خامت النبيني‪ ،‬وضرورة‬ ‫التَّش ّبه بأخالقه‪ ،‬وأن يكون لنا قدو ًة‬ ‫وأسوة حسنة»‪.‬‬ ‫وختم مؤكدا ً على أهمية ماورد‬ ‫في القمة الروحية التي عقدت في‬ ‫بكركي‪ ،‬وما أتفق عليه وهوإعداد‬ ‫قانون دولي يجرم كل من يسيء الى‬ ‫األديان السماوية ‪.‬‬

‫نظمت منتديات وقطاعات العزم‬ ‫دورة تدريبية شارك فيها العشرات‬ ‫من املرشحني لإلمتحانات التي‬ ‫سيجريها مجلس اخلدمة املدنية في‬ ‫‪ 29‬ايلول اجلاري لوظفية كاتب في‬ ‫الضمان اإلجتماعي ‪.‬‬ ‫وتهدف الدورة الى تزويد املشاركني‬ ‫مبعلومات إضافية في مواد ‪ :‬اللغات‬ ‫العربية الفرنسية واإلنكليزية‬

‫‪،‬الرياضيات‪ ،‬قانون العمل وقانون‬ ‫الضمان اإلجتماعي‪ .‬والغاية منها‬ ‫تشجيع أكبر قدر من أهل طرابلس‬ ‫اإلنضمام الى الوظائف الرسمية في‬ ‫مختلف اإلدارات العامة واملؤسسات‬ ‫العامة والبلديات عن طريق‬ ‫اإلمتحانات‪.‬‬ ‫استمرت الدورة التي أقيمت في‬ ‫نادي منتديات العزم ثالثة أسابيع‬

‫مبعدل أربع ساعات يوميا على يد‬ ‫أساتذة متخصصني في هذه املواد‪.‬‬ ‫واجلدير ذكره ان عدد املتقدمني‬ ‫لهذا اإلمتحان ‪ 11‬ألف طالب‬ ‫من مستويات القسم الثاني‬ ‫والليسانس واملاجستير وحتى‬ ‫الدكتوراه مللء حوالي ‪ 180‬وظيفة‬ ‫كاتب في الضمان منها حوالي ‪30‬‬ ‫ملركز طرابلس‪...‬‬

‫«بالغة الصمت» يف قصر اليونسكو يف بريوت‬

‫مسرحية « عاحلدود « يف مركز العزم الثقايف – بيت الفن‬

‫استضاف مركز العزم الثقافي‬ ‫– بيت الفن برعاية شباب العزم‬ ‫عرض مسرحي بعنوان « عاحلدود «‬ ‫للمخرج الفلسطيني أحمد العربي‬ ‫خميس بحضور السيد ماهر ضناوي‬ ‫مسؤول شباب العزم و السيد‬

‫عبد الناصر ياسني مدير مركز‬ ‫العزم الثقافي ‪ -‬بيت الفن و حشد‬ ‫من اجلمهور الذي غصت به قاعة‬ ‫املسرح‪« .‬عاحلدود» هي مسرحية‬ ‫بنصية الكوميديا السوداء حتكي‬ ‫قصة معاناة شخص يعيش‬

‫بني متخاصمني في منطقتني‬ ‫متجاورتني‪ ،‬و متيز فيه فواز البسومي‬ ‫بأدائه اجلميل و إلقائه املميز و تفاعله‬ ‫مع احلدث املسرحي بشكل بديع‬ ‫فحضوره كان جليا على خشبة‬ ‫املسرح‪ ،‬يجذب اإلنتباه و يدفع إلى‬ ‫التفاعل مع العمل املسرحي كما‬ ‫شاركته في األداء ريان مصطفى‬ ‫ونذكر ان «عاحلدود»‪ ،‬سينوغرافيا‬ ‫نزار أبو عايد و موسيقى و مؤثرات‬ ‫صوتية لبسام صبح‪.‬‬ ‫و يأتي هذا العمل املسرحي ليؤكد‬ ‫في مضمونه على القيم التي‬ ‫يعمل على نشرها املركز من معاني‬ ‫األخوة و نبذ التعصب و اإلنفتاح في‬ ‫مدينة كانت و ستبقى منارة للتنوع‬ ‫العفوي‪ ،‬من دون تكلف و بعيدا عن‬ ‫التسميات املصطنعة‪.‬‬

‫مجعية الصداقة اللبنانية الرتكية‬ ‫حتتفل بتخريج ‪ 12‬طالبا درسوا الرتكية‬

‫أنهى ‪ 12‬طالبا من شمال لبنان املرحلة االولى‬ ‫األساسية لتعليم اللغة التركية ‪ ،‬من خالل الدورة‬ ‫التي أجرتها جمعية الصداقة اللبنانية التركية في‬ ‫مركزها في طرابلس‪ .‬وقد قدمت احلكومة التركية‬ ‫عبر سفارتها في بيروت منحا دراسية لثالثة من‬ ‫اخلريجني الستكمال املرحلة الثانية األساسية‬ ‫لدراسة اللغة التركية في اسطنبول ملدة ‪ 40‬يوما‬ ‫خالل الصيف احلالي‪.‬‬ ‫وجرى باملناسبة احتفال لتوزيع الشهادات على‬ ‫الطالب االثني عشر في مركز جمعية الصداقة‬ ‫اللبنانية التركية في طرابلس حضره الدكتورة‬ ‫ارزو دميرال مدرَسة اللغة التركية ورئيس مجلس‬

‫األمناء في اجلمعية وعميد خريجي اجلامعات‬ ‫التركية املهندس عز الدين شيخ العرب وأعضاء‬ ‫مجلس األمناء‪ .‬ونوه املهندس العرب في كلمة‬ ‫ألقاها بأهمية العالقات التاريخية بني لبنان وتركيا‬ ‫عموما ومع مدينة طرابلس خصوصا‪.‬‬ ‫و من جهتها أكدت الدكتورة دميرال على أهمية‬ ‫اللغة لتوطيد التواصل بني احلضارات وتقوية‬ ‫العالقات بني تركيا ولبنان السيما في اجملاالت‬ ‫التجارية والثقافية والسياحية وتبادل اخلبرات‬ ‫بني أبناء البلدين‪ .‬تخلل اإلحتفال توزيع الشهادات‬ ‫على اخلريجني وانتهى بحفل كوكتيل وبالصور‬ ‫التذكارية‪.‬‬

‫بحضور ممثل دولة الرئيس جنيب ميقاتي‪ ،‬السيد‬ ‫فادي يرق مدير عام وزارة التربية و التعليم العالي‬ ‫و الدكتورة أحالم شهيد الباهلي امللحق الثقافي‬ ‫في السفارة العراقية في لبنان و مدير مركز العزم‬ ‫الثقافي – بيت الفن األستاذ عبد الناصر ياسني‬ ‫ومجموعة من الفنانني و التشكيلني و حشد من‬ ‫الطالب و املتذوقني و املهتمني‪.‬‬ ‫أقام مركز العزم الثقافي – بيت الفن معرض‬ ‫نحتي بعنوان “بالغة الصمت”‪ ،‬في قاعة املعارض‬

‫في قصر اليونسكو في بيروت‪ ،‬استمر ثالثة أيام‪،‬‬ ‫للفنانني النحاتني العراقيني‪ ،‬محمد مراد العبيدي‬ ‫و علوان العلوان و هو املعرض الثاني من سلسلة‬ ‫معارض للفن العراقي املعاصر الذي افتتحت مبعرض‬ ‫أول حتت عنوان «اختزاالت أوجاع» و شارك فيه إلى‬ ‫جانب النحاتني املذكورين زميلهما محمد عزيزية‪.‬‬ ‫و يلخص هذا العرض النحتي بالغة البرونز في‬ ‫مسك التماسات هؤالء النحاتني فيقولون فيه نحن‬ ‫نبتدع الفن لكي ال منوت بسبب الواقع‪.‬‬

‫يف ذكرى الراحل نزار قباني‬ ‫أمسية شعرية لالعالمي بالل حييى‬

‫نظم مركز العزم الثقافي – بيت الفن – يوم اخلميس‬ ‫الواقع في ‪ 2012 – 09 – 13‬بحضور مدير مركز العزم‬ ‫الثقافي – بيت الفن األستاذ عبد الناصر ياسني و‬ ‫حشد من فعاليات اجملتمع األدبي في الشمال و جمع‬ ‫من املثقفني و الفاعلني في احلقل الثقافي و املهتمني‬ ‫بالشأن اللغوي و اإلعالميني ‪،‬نظم أمسية شعرية في‬ ‫ذكرى الراحل الكبير الشاعر نزار قباني أحياها اإلعالمي‬ ‫األستاذ بالل يحيى و رافقه على العود العازف الشاب‬ ‫إبراهيم رجب‪.‬‬ ‫بداية مع الكلمة اإلفتتاحية التي ألقاها الدكتور جان‬ ‫توما في مستهل األمسية‪ ،‬التي حتدث فيها عن الشاعر‬ ‫الكبير نزار قباني بكلمات ليست كالكلمات و مما جاء‬

‫فيها‪»:‬ماذا فعلت بهذا العالم‪ ،‬كيف جعلت العميان‬ ‫يبصرون و الصم يسمعون بالكلمة كاملتنبي أحييت‬ ‫اخليال و جعلته عصيا على النسيان و صارت اليك‬ ‫مشاعر كل إنسان فيقال هذا نزاري و هذا قباني و نسوا‬ ‫ان وجه احلبيبة األنثى و األم و األخت هو املرجتى عندك‬ ‫وطنا ملن ال وطن عنده و وجها ملن ال وجه له‪»...‬‬ ‫ثم قام اإلعالمي بالل يحيى بصوته الرخيم و إلقائه‬ ‫الرائع بقراءة عدة قصائد منتقاة للشاعر احملتفى‬ ‫بذكراه مبرافقة موسيقية على آلة العود‪ .‬و متيز اإللقاء‬ ‫بالسهولة املمتنعة التي تشد السامع الى املزيد من‬ ‫اإلصغاء و تساعد املستمع الى التأمل في معنى الشعر‬ ‫و اإلبحار في جماليته األخاذة‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫حتقيق‬

‫«ورش العــزم للصيـانة»‪ :‬إلظهـار الوجه‬

‫في وقت كان فيه لبنان غارقا ً في أتون‬ ‫احلرب التي حولته إلى كتلة دمار وموت‪،‬‬ ‫وفي وقت كانفيه كثير من اللبنانيني‬ ‫يعدون العدة للهجرة بعدما فقدوا إميانهم‬ ‫ّ‬ ‫بوطن عصفت به احلرب األهلية خلمسة‬ ‫عشر عاما ً (‪ ، ) 1990 – 1975‬كان الشقيقان‬ ‫طه وجنيب ميقاتي يحلمان بلبنان اإلنسان‬ ‫احلر‪ ،‬الكرمي‪ ،‬املتفوق‪ ،‬بلبنان املستقبل‬ ‫املزدهر بفعل سواعد شبابه وعقولهم‪.‬‬ ‫دراسة أرض الواقع أظهرت حجم‬ ‫الكارثة اإلنسانية التي سببتها احلرب‬ ‫فتحول حلمهما إلى هاجس إنقاذ‬ ‫اإلنسان من هذا اجلحيم املدمر‪ ،‬ليس‬ ‫من آثاره على جسده فحسب وإمنا على‬ ���نفسيته ومعيشته من خالل حماية‬ ‫كرامته‪ ،‬فعمدا إلى تأسيس جمعية‬ ‫أسمياها «جمعية العزم والسعادة‬ ‫اإلجتماعية» تيمنا ً بوالديهما احلاج‬ ‫عزمي طه ميقاتي واحلاجة سعاد عبد‬ ‫اهلل غندور‪ ،‬وذالك مبوجب القرار رقم ‪/ 96‬‬ ‫أ‪.‬د‪ .‬بتاريخ ‪ 6‬نيسان ‪ 1988‬الصادر عن وزارة‬ ‫الداخلية اللبنانية‪ ،‬ووضعا لها أهدافا‬ ‫واضحة تشمل إطالق نشاطات خيرية‬ ‫وتنموية‪ ،‬وتقدمي الدعم واملساعدة في‬ ‫اجملاالت اإلجتماعية والصحية والغذائية‬ ‫والتعليمية والثقافية‪ ،‬سعيا ً إلى حتقيق‬ ‫رفاه اإلنسان عبر الرعاية والتنمية‬ ‫اإلجتماعية وفق قيم الصدق والتعاون‬ ‫وصون كرامة اإلنسان واحترام حقوقه‪.‬‬ ‫وإميانا منها بان اإلنسان ال يستطيع‬ ‫حتقيق أمانيه اال في ظل نظام إجتماعي‬ ‫عادل ومتوازن‪ ،‬وفي إطار التطور واإلمناء‬ ‫املتكامل‪ ،‬قامت جمعية العزم والسعادة‬ ‫بتأسيس «ورش العزم للصيانة» التي‬ ‫أخذت على عاتقها القيام بإظهار الوجه‬ ‫احلضاري ملدينة العلم والعلماء‪ ،‬عبر‬ ‫القيام باألعمال التأهيلية الالزمة في‬ ‫مدينة طرابلس والشمال‪.‬‬ ‫وللوقوف عند إجنازات الورش‪ ،‬واخلطة‬ ‫التي تعمل مبوجبها‪ ،‬كان لنا لقاء مع‬ ‫مسؤول ورش الصيانة في «جمعية‬ ‫العزم والسعادة» الدكتور سامر احلاج‬

‫الذي قال ‪« :‬ورش العزم للصيانة» تعنى‬ ‫اوال ً بخدمة املساجد‪ ،‬وهدفها العمل‬ ‫على سد الثغرات والنقص‪ ،‬غير أنها‬ ‫ال تستطيع أن حتل مكان الدولة‪ .‬وهي‬ ‫تشكل حاجة كون املدينة حتتاج الى‬ ‫الكثير من األعمال‪ ...‬ويشرف على الورش‬ ‫و سير عملها ثلة من اإلختصاصيني‪،‬‬ ‫يعملون بشكل دؤوب لتحسني ورفع‬ ‫مستوى أعمال الصيانة‪ ،‬لتحقيق الغاية‬ ‫املنشودة أال وهي املساهمة الفعالة في‬ ‫إمناء املدينة‪.‬‬ ‫خدمة املساجد‬ ‫يتألف فريق عمل الورش من ‪75‬‬ ‫شخصا‪ ،‬ينقسمون إلى ثماني فرق‪،‬‬ ‫ومن أهم فرقنا هي «ورش العزم خلدمة‬ ‫املساجد»‪ ،‬وهي مؤلفة من حوالي ثالثني‬ ‫شخصاً‪ ،‬يقومون بخدمة ما يقارب‬ ‫الـ ‪65‬مسجدا ً (في امليناء و القلمون‬ ‫وطرابلس)‪ ،‬وهم يجولون على املساجد‬ ‫بشكل دائم‪ ،‬ويتولون تنظيف املسجد‬ ‫من الباب الى احملراب‪ ،‬ويحرصون دائما على‬ ‫تقدمي األفضل‪ .‬وكل فريق يخضع للرقابة‬ ‫عبر مراقب عني بشكل خاص للقيام‬ ‫بهذه املهمة‪ ً ،‬كل ذلك في سبيل احلفاظ‬ ‫على نظافة وطهارة بيوت اهلل التي‬ ‫تستحق هذا اإلهتمام‪ ،‬وإن كان هناك‬ ‫حاجة لترميم مسجد ما‪ ،‬تقوم الورش‬ ‫بهذه املهمة بالتنسيق مع القطاع‬ ‫الديني في جمعية العزم والسعادة ‪ ،‬بعد‬ ‫أن يقدم خادم املسجد او املسؤول عنه‬ ‫طلبا ً جلمعية العزم‪ ،‬ويدرس بعناية فائقة‬ ‫لتوفير ما يلزم‪.‬‬ ‫و لدينا فريق خاص لإلهتمام باملقابر في‬ ‫املدينة (أبي سمراء‪،‬باب الرمل‪ ،‬والتبانة)‬ ‫بشكل دائم‪ .‬و قبل األعياد ينضم اليهم‬ ‫أكثر من فريق للمساعدة‪ ،‬لتصبح بأحسن‬ ‫حال صباح العيد‪ .‬وهذه الفرق تقوم بأكثر‬ ‫من مهمة منها تنظيف باحات األبنية‬ ‫التي متلؤها األوساخ‪ ،‬إضافة الى تنظيف‬ ‫األماكن األثرية‪ ،‬وعملها بتطور مستمر‬ ‫في سبيل مصلحة املدينة وأهلها ‪.‬‬


‫‪9‬‬

‫حتقيق‬

‫احلـضــاري ملديـنـة العــلـم والعلـمـاء‬

‫وينبثق من ورش العزم للصيانة فريق‬ ‫خاص بالدهان يقوم اليوم بتأهيل أقسام من‬ ‫سراي طرابلس‪ ،‬وبعض املؤسسات الرسمية‪.‬‬ ‫ورش التشجير والزراعة‬ ‫ينبثق عن «ورش العزم للصيانة» فريق‬ ‫خاص يعنى بالتشجير والزراعة‪ ،‬وهناك‬ ‫خطة يتم العمل مبوجبها لتعليم الشباب‬ ‫بسط‪،‬‬ ‫كيفية الزراعة بأسلوب علمي ُم ّ‬ ‫وتشجير املدينة‪ .‬و جمعية العزم تقوم‬ ‫بحملة تشجير واسعة في املدينة‪ ،‬تنفذ‬ ‫ورش التشجير القسم األكبر منها‪ .‬وقد‬ ‫قامت بتوزيع آآلف الغرس على املواطنني‬ ‫والبلديات في محافظة الشمال‪ .‬ويخضع‬ ‫العمال في الورش للتدريب‪ ،‬إضافة الى‬ ‫دورات حملو األمية‪ ،‬وتؤمن اجلمعية لهم جميع‬ ‫املستلزمات من مضخات مياه وأدوت زراعة‬ ‫وغيرها‪.‬‬ ‫حصيلة االعمال‬ ‫وعن حصيلة أعمال الورش قال د‪ .‬احلاج ‪:‬‬ ‫ان األنشطة واألعمال التي قامت بها ورش‬ ‫العزم للصيانة كثيرة‪ ،‬نذكر منها على‬ ‫سبيل املثال ال احلصر ‪:‬‬ ‫ تنظيف الشاطئ بشكل دائم من‬‫األوساخ مع بدء موسم الصيف‪.‬‬ ‫ تنطيف منطقة سوق الدهب بطلب‬‫من» نقابة بائعي وصانعي الذهب»‪.‬‬ ‫ تنظيف مرآب اجلامعة اللبنانية في‬‫القبة‪ ،‬وطالء قسم منها‪.‬‬ ‫ تأهيل وتنظيف منطقة البحصة‬‫املمتدة على نهر ابو علي‪.‬‬ ‫ ترميم إحدى األبنية في احلارة البرانية‬‫مبساعدة البلدية‪ ،‬وتنظيف احلارة عدة مرات‪.‬‬ ‫ القيام بحملة تشجير واسعة بالتعاون‬‫مع «نساء العزم»‪.‬‬ ‫ تنظيف املدافن في باب الرمل و ترميم‬‫جدرانها‪ ،‬وإنشاء حديقة صغيرة بقربها‬ ‫حتسينا للمظهر اخلارجي‪.‬‬ ‫ تنظيف الشوراع الرئيسية‪ ،‬وجسر‬‫املشاة في طلعة اخلناق‪.‬‬ ‫ تنظيف ساحات املعرض الدولي في ليالي‬‫رمضان املبارك‪ ،‬وتأهيله للمناسبات الهامة‪.‬‬

‫ تنظيف الطرقات في أبي سمراء‪ ،‬و طالء‬‫األرصفة في أهم ساحتها‪.‬‬ ‫ تأهيل كامل ملرفأ الصيادين في القلمون‪.‬‬‫ تأهيل احلي احمليط مبقهى موسى‪.‬‬‫ تنفيذ احلي النموذجي في منطقة أبي‬‫سمراء‪- .‬‬ ‫ إنشاء جسر للمشاة في منطقة محرم‪.‬‬‫تأهيل املمرات في مقابر باب الرمل‪.‬‬‫ توسعة وإنشاء ملعب شتوي في‬‫مدرسة النور في امليناء‪.‬‬ ‫ وترميم وتوسعة نادي الزهراء لكرة‬‫السلة في امليناء‪.‬‬ ‫ ترميم أقدم مبنى في شارع عزمي‪.‬‬‫ حفر عدة آبار وترميم عدد من سبل املياه‬‫في طرابلس‪.‬‬ ‫ تأهيل مباني شارع األرز‪ ،‬وتأهيل واجهة‬‫مباني ساحة النصر االثرية في امليناء‪.‬‬ ‫ ترميم وإعادة تأهيل مسجد األمير‬‫عساف في بيروت‪.‬‬ ‫ قامت ورش العزم للصيانة بترميم عدة‬‫مساجد‪ ،‬السيما ترميم ودهان الواجهة‬ ‫اخلارجية ملسجد محمود بك األثري الذي يعود‬ ‫بناؤه إلى أكثر من أربعمئة عام‪ .‬ويعد هذا‬ ‫املسجد من أهم مساجد مدينة طرابلس‪،‬‬ ‫وهو يقع في منطقة سوق القمح في األسواق‬ ‫القدمية‪ ،‬ويرتاده الكثيرون من أبناء املنطقة‪،‬‬ ‫ويتميز مبئذنته التي تشبه مآذن اسطنبول‬ ‫العثمانية‪ ،‬وله بابان‪ ،‬وبيتان للصالة‪.‬‬ ‫ طالء األرصفة في منطقة القلمون‪،‬‬‫من أجل حتسني مشهد الطريق بالنسبة‬ ‫لقاصدي املكان في هذه املنطقة الهامة من‬ ‫لبنان‪ ،‬سيما وأن هذه املدينة تعد من أهم املدن‬ ‫على حوض املتوسط وحتتاج الى خطة امنائية‬ ‫كبيرة للنهوض بها‪ ،‬وهي مدينة تضم نخبة‬ ‫من املتعلمني ومن كبار الشخصيات اللبنانية‬ ‫واإلهتمام بها واجب إجتماعي وأخالقي أخذت‬ ‫جمعية العزم على عاتقها القيام به‪.‬‬ ‫القيام بحملة تشجير واسعة في‬‫الشمال‪،‬من أجل مدينة أفضل‪ ،‬ولتحسني‬ ‫واقع املدينة‪ ،‬بنا ًء لتوجيهات دولة الرئيس‬ ‫جنيب ميقاتي‪ ،‬الذي يسعى دائما إلظهار‬ ‫الوجه احلضاري ملدينة طرابلس‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫نشاطات‬

‫نادي العزم الرياضي‪:‬‬ ‫مجُ ّمع رياضي يضم قاعات ومالعب ُمصممة‬ ‫وفقاً للمعايري العاملية يف خدمة الرياضيني يف الشمال‬ ‫انطالق ًا من إميان إدارة «مجمع العزم التربوي» بدور الرياضة‬ ‫املدرسية في التنمية اإلجتماعية والنفسية للطالب بشكل‬ ‫خاص والشباب بشكل عام‪ ،‬وألن الرياضة حتمل األهداف‬ ‫العامة نفسها للتربية والتعليم‪ ،‬وميكنها أيض ًا أن تساهم‬ ‫في نقل القيم اجملتمعية اإليجابية ‪ ....‬كان هناك اهتمام‬ ‫خاص بإنشاء «نادي العزم الرياضي»‪ ،‬الذي أمسى مبثابة‬ ‫مميز‪ ،‬إن من حيث اإلنشاءات التي ُصممت‬ ‫َّ‬ ‫«مجمع رياضي» ّ‬ ‫• ما الهدف من إنشاء «نادي العزم الرياضي»؟‬ ‫الهدف األساس من إنشاء «نادي العزم الرياضي»‪ ،‬الذي أنشأ‬ ‫بتوجيهات من دولة الرئيس جنيب ميقاتي‪ ،‬تنشئة جيل رياضي‬ ‫بامتياز‪ ،‬ونشر التربية الرياضية‪ ،‬والعمل على رفع مستوى األداء‬ ‫الفني لالعبني‪ ،‬كما يهدف إلى نشر الثقافة الرياضية بني الشباب‬ ‫في الشمال وطرابلس بشكل خاص‪ ،‬وبث الروح الرياضية والوطنية‬ ‫بينهم وتهيئة الوسائل لهم لإلستفادة من أوقات فراغهم بشكل‬ ‫ايجابي‪ ،‬األمر الذي من شأنه أن ينعكس إيجابا ً على دراسة الطالب‪.‬‬ ‫فكما تعلمون ان للنشاط الرياضي آثار إيجابية على النشاط‬ ‫الذهني للشباب بشكل عام والطالب بشكل خاص‪ ،‬و يزيد من‬ ‫قدرتهم على حتمل التعب‪ ،‬كما يزيد ثقتهم بأنفسهم‪ ،‬وتعود‬ ‫عليهم بالفوائد البدنية والصحية‪.‬‬ ‫ويلتزم النادي بتطبيق السياسة العامة التي وضعتها إدارة‬ ‫«مجمع العزم التربوي»‪ ،‬ال سيما اجلودة في التعليم والتدريب‪،‬‬ ‫واع‪ ،‬يتمتع‬ ‫واعتبار الق ّيم ركن أساسي هام لتنشئة جيل مثقف ٍ‬ ‫بروح رياضية بامتياز‪ .‬يضاف إلى ذلك ضرورة املرونة في التعاطي مع‬ ‫الرياضيني والطالب‪.‬‬

‫وفق ًا للمعايير العاملية‪ ،‬او جلهة التجهيزات املتطورة‪ ،‬من أبرز‬ ‫املاركات العاملية‪.‬‬ ‫أضف الى ذلك فريق العمل املتخصص الذي يعمل بجهد‬ ‫كبير‪ ،‬وبتوجيهات من دولة الرئيس جنيب ميقاتي‪ ،‬على‬ ‫مشروع التنمية الرياضية املستدامة‪ ،‬من أجل جعل طرابلس‬ ‫مدينة رياضية بامتياز‪.‬‬ ‫وإن كان طالب «مجمع العزم التربوي الرياضي» أول‬

‫املستفيدين من النادي‪ ،‬إال أن النادي يفتح أبوابه جلميع‬ ‫رياضيي الشمال‪ ،‬ويفسح لهم اجملال باستخدام جميع‬ ‫منشآته وفق ًا لشروط ومعايير معينة‪.‬‬ ‫حول الهدف من إنشاء النادي‪ ،‬وأهم مميزاته‪ ،‬وأهم الرياضات‬ ‫التي يعتني بها‪ ،‬و»حصة» األطفال منه ‪ ...‬كان هذا احلوار مع‬ ‫«مجمع العزم التربوي» األستاذ‬ ‫املنسق الرياضي العام في‬ ‫َّ‬ ‫عزام بلطجي‪:‬‬ ‫لـ ‪ 200‬شخص‪ .‬ولعل من أبرز املالعب في «مجمع العزم التربوي»‬ ‫ملعب كرة املضرب‪ ،‬فهو األحدث في الشمال‪ ،‬ويحتوي على مدرج‬ ‫للجمهور يتسع لـ ‪ 150‬شخص‪ .‬إضافة إلى ملعب مميز للكرة‬ ‫الطائرة‪ .‬ونحن بصدد إنشاء ملعب لكرة القدم‪ ،‬وقاعة رياضية‬ ‫مقفلة‪.‬‬ ‫• ما هي «حصة» األطفال في النادي؟‬ ‫األطفال يحظون في النادي باهتمام بالغ ورعاية خاصة‪ ،‬لضمان‬ ‫سالمتهم‪ ،‬ويخضعون لرقابة مستمرة لضمان عدم تأثير األداء على‬ ‫منوهم بشكل سلبي‪.‬‬ ‫ونحرص دائما ً على اإلهتمام باملواهب وتنميتها بشكل مدروس كل‬ ‫حسب هواياته وطاقاته‪ ،‬لوضعهم على «طريق» البطوالت املدرسية‬ ‫على مستوى لبنان‪.‬‬ ‫و»مدرسة العزم» غن ّية باملواهب الرياضية التي نتابعها باهتمام‬ ‫كبير‪ ،‬خاصة في مجال ألعاب القوى‪ .‬وقد حاز هؤالء الطالب على‬ ‫املرتبة األولى في بطولة املدارس على مستوى الشمال‪.‬‬

‫كما يعمل النادي على تنظيم نشاطات ر��اضية في األلعاب كل حسب قدرته‪ ،‬وحسب وضعه الصحي‪ .‬وذلك عبر الوجود الدائم‬ ‫للمدرب الذي يراقب أدائه عن كثب‪ ،‬األمر الذي يضمن حسن األداء ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫اخملتلفة‪ ،‬وفقا ً لألسس والبرامج الرياضية العاملية‪ ،‬وتوجيهات اإلدارة‬ ‫إضافة إلى ذلك‪ ،‬يوجد قاعة خاصة للياقة البدنية‪ ،‬وقد مت تخصيص‬ ‫للمجمع‪.‬‬ ‫العامة‬ ‫ّ‬ ‫أوقات للرجال والنساء‪ .‬وبالتأكيد هناك غرف مميزة لتغيير املالبس‪،‬‬ ‫وخزائن خاصة باملشتركني‪.‬‬ ‫• ما هي أهم مميزات النادي؟‬ ‫أهم مميزات «نادي العزم الرياضي» اإللتزام بالقيم األخالقية‬ ‫• ما هي الرياضات التي تعتنون بها؟‬ ‫والروح الرياضية في الدرجة األولى‪ ،‬واعتماد املعايير الدولية إن جلهة‬ ‫هناك العديد من الرياضات ال سيما «االيروبيك»‪،‬‬ ‫التجهيزات أو البرامج الرياضية‪.‬‬ ‫جهز بأحدث وأهم املعدات العاملية (‪ .)Cybex‬وقد مت «جيمستك»‪»،‬تيبيو»‪« ،‬ميجادنس»‪ ....‬ولكل لعبة مدرب خاص يتابع‬ ‫والنادي ُم ّ‬ ‫توزيع التجهيزات في الـ‪ gym‬بنا ًء على دراسة من الشركة املذكورة‪ ،‬اللالعبني‪.‬‬ ‫أما بالنسبة للسيدات‪ ،‬فهناك أيضا ً ُمدربة خاصة لكل لعبة‪.‬‬ ‫وضعت لـ»مجمع العزم التربوي» بشكل خاص‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫• كلمة أخيرة‪.‬‬ ‫ويضمن هذا التوزيع حسن األداء‪ ،‬إضافة إلى سالمة الرياضيني‪.‬‬ ‫• ماذا عن بقية القاعات واملالعب ؟‬ ‫أدعو جميع املهتمني بالشأن الرياضي والشباب إلى زيارة النادي‪،‬‬ ‫مع اإلشارة إلى أن املساحة اإلجمالية للـ‪ gym‬تبلغ ‪ 600‬متر مربع‪،‬‬ ‫مزود‬ ‫طاوالت‪،‬‬ ‫لست‬ ‫يتسع‬ ‫الطائرة‪،‬‬ ‫هناك جناح خاص للكرة‬ ‫للتعرف عليه عن قرب‪ ،‬ونحن منفتحون على أي تعاون إيجابي مع أية‬ ‫وقد مت تأمني موقف خاص لسيارات املشتركني‪ ،‬وهو حتت الرقابة على‬ ‫ذات‬ ‫السلة‬ ‫كرة‬ ‫مالعب‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬ ‫‪.‬‬ ‫‪Sound‬‬ ‫‪system‬‬ ‫بأفضل‬ ‫جهة رياضة أو تربوية‪.‬علما ً أن عملية التطوير مستمرة‪ ،‬ولن تتوقف‬ ‫مدار الساعة‪.‬‬ ‫وحترص اإلدارة على مساعدة املشترك للوصول إلى هدفه املنشود املواصفات العاملية‪ ،‬والتي حتتوي على مدرجات للجمهور تتسع بإذن اهلل تعالى‪.‬‬

‫• هل هذه املنشآت هي في خدمة طالب «مجمع العزم التربوي»‬ ‫حصر ًا؟‬ ‫من البديهي القول ان لطال بنا األولوية‪ ،‬وهم على رأس قائمة‬ ‫اهتماماتنا‪ .‬غير أن يدنا ممدودة جلميع الرياضيني في الشمال‪ ،‬واألبواب‬ ‫مش ّرعة خلدمة الرياضة الشمالية‪.‬‬ ‫كما أن بإمكان الفرق الرياضية الشمالية استخدام املالعب لقاء‬ ‫أجر ُمحدد مدروس‪ .‬علما ً أن النادي يفتح أبوابه لغاية الساعة الثانية‬ ‫عشر ليالً‪.‬‬ ‫وجتدر اإلشارة إلى هناك مدرب خاص في خدمة اجملموعات التي‬ ‫ترغب بالتدرب بشكل منفرد( كمجموعة)‪ ،‬لكافة األلعاب‪.‬‬


‫‪11‬‬

‫تربية‬

‫احلوكمة يف مؤسسات التعليم العالي‬ ‫ازداد التركيز في العقدين األخيرين على مفهوم‬ ‫حوكمة اجلامعات وذلك من أجل مواجهة التحديات‬ ‫التي تتصدى للجامعات واجملتمعات معا ً في عصر‬ ‫العوملة‪ .‬ولعل من أبرز هذه التحديات ضمان جودة‬ ‫التعليم العالي باإلرتباط مع االستثمار الكبير‬ ‫الذي توظفه الدولة واجملتمع فيه‪.‬‬ ‫احلوكمة هي اإلطار الناظم لتحديد أهداف‬ ‫مؤسسة التعليم العالي وإلدارة مواردها‬ ‫ومكوناتها وفق قواعد االستقاللية والعصرنة‬ ‫واملشاركة واملساءلة مبا يلبي هدف جودة التعليم‬ ‫اجلامعي ويخدم مصلحة الطالب واجملتمع‪.‬‬ ‫إن إدارة مؤسسات التعليم العالي تشكل‬ ‫العنصر األساس للتحديث والتطوير ولتحقيق‬ ‫تعليم جيد وذي نوعية‪ ،‬من خالل تعميم مفاهيم‬ ‫اإلدارة الرشيدة وتعزيز احلوكمة الصاحلة في‬ ‫مؤسسات التعليم العالي في لبنان‪.‬‬ ‫لقد تزايد اإلهتمام في السنوات األخيرة من‬ ‫جانب الباحثني مبوضوع احلوكمة (‪،)governance‬‬ ‫وكثرت الدراسات والنشرات املتعلقة بهذا‬ ‫الشأن‪ .‬والتعريف املتداول للحوكمة مبني على‬ ‫الطرائق واآلليات التي تستخدمها مؤسسات‬ ‫التعليم العالي لتحديد أهدافها وتطبيقها و إدارة‬ ‫املؤسسات على كافة الصعد املتعلقة بالبرامج‬ ‫األكادميية واحلياة اإلجتماعية والشؤون املالية‬

‫وشؤون األساتذة واملوظفني‪.‬‬ ‫إن أسمى أهداف اجلامعات تتركز في أمرين‬ ‫أساسيني‪:‬‬ ‫أ – أولهما‪ ،‬يقوم على تأمني تعليم جيد ينتج‬ ‫أفواجا من اخلريجني املؤهلني لتلبية حاجات‬ ‫مؤسسات الدولة والقطاع اخلاص‪.‬‬ ‫ب – وثانيهما‪ ،‬يعبر عن خدمة اجملتمع من خالل‬ ‫التفاعل بني اجلامعة واجملتمع‪ ،‬وإسهام كل منهما‬ ‫في التصدي لقضايا اآلخر‪ ،‬وذلك من خالل األبحاث‬

‫اجلامعة اللبنانية تستقطب ‪ % 40.26‬من الطالب‬ ‫واجلامعات اخلاصة يستحوذ على ‪ % 74.68‬من الطالب األجانب‬

‫أول جامعة تأسست في لبنان هي اجلامعة األميركية عام ‪ 1866‬ثم تلتها جامعة‬ ‫القديس يوسف عام ‪ 1875‬ثم تأسست خمس مؤسسات جامعية بني عام ‪1924‬‬ ‫و ‪ . 1944‬ومنذ تأسيس اجلامعة اللبنانية عام ‪ ،1953‬شهد لبنان في الستينات‬ ‫والسبعينات (ال سيما بعد صدور قانون تنظيم التعليم العالي عام ‪ )1961‬تأسيس‬ ‫نحو ثماني مؤسسات جامعية بحيث كان عددها حتى عام ‪ 1995‬ال يزيد عن ‪17‬‬ ‫مؤسسة جامعية‪ .‬أما بني عام ‪ 1999‬و ‪ ،2002‬فإن املؤسسات اجلامعية بلغ عددها‬ ‫‪ 24‬مؤسسة بحيث يصبح اجملموع ‪ 44‬مؤسسة جامعية ‪ 25‬منها موزعة في مدينة‬ ‫بيروت الكبرى‪ .‬وجتدر اإلشارة الى أن هذه املؤسسات اجلامعية تخضع للقوانني التالية‪:‬‬ ‫قانون تنظيم التعليم العالي الصادر في ‪ 1961/12/26‬وتعديالته الذي ينص على‬ ‫شروط إنشاء هذه املؤسسات والشروط املفروضة إلدارتها وأبنيتها والترخيص بها‬ ‫كما وصالحيات مجلس التعليم العالي‪.‬‬ ‫مرسوم ‪ 96/8664‬الذي يحدد شروط الترخيص باملعاهد اجلامعية للتكنولوجيا‬ ‫ونظام التعليم واإلختصاصات والشهادات ‪( DUT‬دبلوم جامعي تكنولوجي) وهو دون‬ ‫مستوى اإلجازة أو املاجيستر‪ .‬مرسوم ‪ 96/9274‬الذي يحدد شروط الترخيص بإنشاء‬ ‫مؤسسة خاصة للتعليم العالي أو استحداث كليات أو معاهد في مؤسسات‬ ‫قائمة‪.‬‬ ‫بلغ عدد الطالب اجلامعيني في لبنان خالل العام الدراسي ‪ 2010 – 2009‬وفق‬ ‫اإلحصاءات املتوفرة ‪ 180.850‬طالباً‪ .‬تستقطب اجلامعة اللبنانية ‪ 72.813‬منهم‪ ،‬أي‬ ‫ما نسبته نحو ‪ .% 40.26‬ويشكل الطالب اجلامعيون الذكور ما نسبته ‪ % 46.80‬من‬ ‫مجموع الطالب اجلامعيني‪ .‬كما يتابع ‪ 29.361‬طالبا ً أجنبيا ً دراستهم اجلامعية في‬ ‫لبنان أي ما نسبته ‪ . % 16.23‬وجدير بالذكر أن غالبية هؤالء الطالب األجانب‪ ،‬وحتديدا ً‬ ‫‪ 21.928‬منهم‪ ،‬يشكلون ما نسبته ‪ % 74.68‬ممن يتابعون تعليمهم في املؤسسات‬ ‫اجلامعية اخلاصة‪.‬‬

‫والدراسات وورش العمل وغيرها‪.‬‬ ‫واحلوكمة الصاحلة هي اإلطار املتكامل خللق‬ ‫التوازن املنشود داخل اجلامعة‪ .‬و لتحقيق هذا‬ ‫التوازن البد للحوكمة من قواعد أربعة أساسية‬ ‫يتوجب على أي مؤسسة أن تطبقها بدقة و هي‪:‬‬ ‫اإلدارة احلديثة ‪ ،‬و الشفافية‪ ،‬و املساءلة واملشاركة‪.‬‬ ‫ويقصد باإلدارة احلديثة إعتماد التخطيط‬ ‫اإلستراتيجي واملرحلي والتطبيق الرشيد واملتابعة‪.‬‬ ‫ويقصد بالشفافية تصميم وتطبيق النظم‬

‫واآلليات والسياسات وغير ذلك من األدوات التي‬ ‫تكفل حق املعنيني من طالب وأساتذة وإداريني‬ ‫وفئات اجملتمع‪ .‬أما املساءلة فتقضي بتمكني ذوي‬ ‫العالقة وأصحاب املصلحة من مراقبة العمل دون‬ ‫أن يؤدي ذلك الى تعطيله‪ .‬وتستوجب املشاركة‬ ‫إتاحة الفرصة ألهل اجلامعة في مختلف مراكزهم‬ ‫ووظائفهم وكذلك لفئات اجملتمع للمشاركة في‬ ‫صنع السياسات ووضع قواعد للعمل كل تبعا ً‬ ‫ملركزه ووظيفته‪.‬‬ ‫حري بنا أن نلفت اإلنتباه إلى أن ظهور مفهوم‬ ‫حوكمة اجلامعات إمنا جاء ليخاطب التحديات التي‬ ‫كانت وما زالت تواجه هذه اجلامعات‪ .‬و لعل أبرز‬ ‫هذه التحديات يكمن في مواكبة عوملة التعليم‬ ‫العالي‪ ،‬و في املنافسة‪ ،‬ليس في اإلطار الوطني‬ ‫فحسب بل على الصعيدين االقليمي والدولي‪.‬‬ ‫هذا التحدي الذي يستدعي وضع سياسات وآليات‬ ‫لضمان جودة التعليم واإلدارة بهدف إحداث تقدم‬ ‫في املعرفة وخدمة اجملتمع وتأهيل الطالب حلياة‬ ‫أفضل‪ .‬وتبرز احلوكمة في هذا السياق كإطار‬ ‫يدفع املؤسسة اجلامعية إلى التغيير والتكيف‬ ‫والتقدم عبر مشاركة أهل اجلامعة وذوي العالقة‬ ‫في صياغة التوصيات والقرارات ومناقشتها وفي‬ ‫مراقبة املوازنات وفي التقييم واحملاسبة وفي تعزيز‬ ‫قيم الدميقراطية واإلبتعاد عن اإلستئثار الفردي‪.‬‬

‫أفضل جامعات العامل‬

‫نشرت «تاميز للتعليم العالي»‪ ،‬وهي‬ ‫نشرة بريطانية رائدة في التعليم العالي‪،‬‬ ‫تصنيفها ألفضل عشر جامعات حول‬ ‫العالم بالنسبة للسمعة في العام‬ ‫‪.2012‬‬ ‫ومتثلت ثالث دول فقط في املراتب العشر‬ ‫األولى‪ ،‬وهي اليابان وبريطانيا والواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬فيما انخفض تصنيف جامعات‬ ‫كندا وسويسرا وسنغافورة والصني إلى‬ ‫املراتب الثالثينية‪ .‬وشقت جامعات هونغ‬ ‫كونغ وأملانيا وأستراليا طريقها بصعوبة‬ ‫إلى املراكز اخلمسينية‪ ،‬فيما فشلت‬ ‫الهند مرة أخرى في الوصول إلى املراكز‬ ‫املئة األولى‪.‬‬

‫وشارك حوالي ‪ 31‬ألف أكادميي من ‪149‬‬ ‫بلدا ً في مسح «السمعة األكادميية» لدى‬ ‫إنطالقه في العام ‪ .2010‬وقام أكادمييون‬ ‫كبار من إختصاصات مختلفة بتحديد‬ ‫اجلامعات التي يعتبرونها األفضل في‬ ‫التعليم واألبحاث في مجاالتهم‪.‬‬ ‫وتصدرت جامعة «هارفرد» في الواليات‬ ‫املتحدة الالئحة بنسبة ‪ 100‬في املئة‪ .‬تالها‬ ‫معهد «ماساتشوستس للتكنولوجيا»‬ ‫(‪ )MIT‬بنسبة ‪ 87,2‬في املئة‪ .‬واحتلت‬ ‫جامعة «كامبريدج» في بريطانيا املرتبة‬ ‫الثالثة بنسبة ‪ 80,7‬في املئة‪ .‬أما جامعة‬ ‫«ستانفورد» في كاليفورنيا فحلت في‬ ‫املرتبة الرابعة بـ ‪ 72,1‬في املئة‪ .‬وفي‬

‫املرتبة اخلامسة حلت جامعة «بركلي»‬ ‫كاليفورنيا بنسبة ‪ 71,6‬في املئة‪.‬‬ ‫واحتلت جامعة «أوكسفورد» في‬ ‫بريطانيا املرتبة السادسة بنسبة ‪ 71,2‬في‬ ‫املئة‪ ،‬ثم جامعة «برينستون» في الواليات‬ ‫املتحدة في املرتبة السابعة بنسبة ‪37,9‬‬ ‫في املئة‪ .‬تلتها جامعة «طوكيو» في‬ ‫اليابان في املرتبة الثامنة بنسبة سمعة‬ ‫بلغت ‪ 35,6‬في املئة‪ .‬وح ّلت جامعة‬ ‫«كاليفورنيا» في لوس أجنلوس املرتبة‬ ‫التاسعة بنسبة سمعة وصلت الى ‪33,8‬‬ ‫في املئة‪ .‬أما في املرتبة العاشرة‪ ،‬فحلت‬ ‫جامعة «يال» في الواليات املتحدة بنسبة‬ ‫‪ 32,4‬في املئة‪.‬‬

‫إعالن اجلانب الرتبوي من « دعم األسر األكثر فقراً»‬ ‫استفادة ‪ 24‬ألف تلميذ من جمانية الكتب ورسوم التسجيل‬ ‫يحق لنحو ‪ 24‬ألف تلميذ اإلستفادة‬ ‫من «برنامج دعم األسر األكثر فقراً»‪،���‬ ‫بعدما مت تصنيفهم من ضمن ‪13929‬‬ ‫عائلة هي حتت خط الفقر األدنى‪ ،‬وبات‬ ‫يحق لهؤالء التالمذة الدخول إلى املدارس‬ ‫الرسمية مجاناً‪ ،‬واإلستفادة من البرنامج‬ ‫الذي يساهم في دفع ثمن الكتب ورسوم‬ ‫التسجيل‪ ،‬في إطار املرحلة األولى من‬ ‫البرنامج‪ ،‬والعمل جار على املرحلة الثانية‬ ‫التي تشمل ‪ 16‬ألف عائلة‪ ،‬من دون العائالت‬

‫التي لم تتقدم للتسجيل‪.‬‬ ‫للمرة األولى في تاريخ الدولة اللبنانية‪،‬‬ ‫يتم اتخاذ قرار بدعم تالمذة األسر األكثر‬ ‫فقراً‪ ،‬من خالل تسجيل التالمذة‪ ،‬وتأمني‬ ‫الكتب املدرسية لهم مجاناً‪ ،‬في خطوة‬ ‫نادرة تقوم بها احلكومة اللبنانية‪ .‬والبرنامج‬ ‫الذي أعلن عنه رئيس اجلمهورية ميشال‬ ‫سليمان‪ ،‬بحضور رئيس احلكومة جنيب‬ ‫ميقاتي في تشرين األول من العام املاضي‪،‬‬ ‫رصد له مبلغ ‪ 28‬مليون دوالر لعام واحد‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫حتليالت صحفية‬

‫خطوات ميقاتي حنو عكار ِّ‬ ‫تشكل قفزة نوعية‪ ...‬ورصيد «املستقبل» يرتاجع‬ ‫جريدة الديار – جهاد نافع‬ ‫خرج رؤساء اإلحتادات البلدية في عكار من اللقاء مع رئيس‬ ‫احلكومة جنيب ميقاتي في القصر احلكومي بإرتياح كلي إلى‬ ‫نتائج اإلجتماع اإلمنائي بإمتياز بعيدا ً عن الساسة وإشكالياتها‬ ‫حيث طغى حديث التنمية على ما عداه من األحاديث األخرى‪.‬‬ ‫ملس الوفد العكاري – حسب مصادره – اجلدية القصوى في‬ ‫إطالق املشاريع اإلمنائية في عكار‪ ،‬بل إن اجلدية جتسدت في إعالن‬ ‫الرئيس ميقاتي عن تخصيص مبلغ ‪ 25‬مليون دوالر للمشاريع‬ ‫اإلمنائية في عكار من التمويل الذي عمل على تأمينه مؤخراً‪،‬‬ ‫طالبا ً من «جلنة إمناء عكار» املؤلفة أعضاؤها من رؤساء اإلحتادات‬ ‫البلدية العكارية ‪ :‬سجيع عطية‪ ،‬أنطون عبود‪ ،‬عبد اإلله زكريا‪،‬‬ ‫أحمد املير ومن رئيسي بلديتي القبيات وببنني بإعتبارهما من‬ ‫أكبر البلديات في عكار‪ ،‬وضع أولويات باملشاريع امللحة للبدء فورا ً‬ ‫بالتنفيذ‪.‬‬ ‫لم يتوقف الرئيس ميقاتي عند هذا احلد فقد بلغت حماسته‬ ‫في إطالقه بادرة أخرى نحو عكار بإعالنه اإلستعداد عن تقدمي هبة‬ ‫من ماله اخلاص يوازي املبلغ الرسمي وقيمته ‪ 25‬مليون دوالر في‬ ‫سبيل تنمية عكار لتأمني اإلحتياجات العكارية األخرى مؤكدا ً‬ ‫أن هذه البادرة ليست سياسية وال متت إلى العمل السياسي‬ ‫بصلة بل هي عمل إمنائي بحت يهدف إلى تعويض عكار ما فاتها‬ ‫من حرمان وإهمال على مدى تعاقب احلكومات السابقة التي لم‬ ‫تول هذه املنطقة الرعاية وبقيت الوعود السابقة حبرا ً على ورق‬ ‫إلى درجة أن التيارات السياسية التي لطاملا أطلقت الوعود عند‬ ‫كل موسم إنتخابي ينتهي مفعول وعودها مع إنتهاء املوسم‬ ‫اإلنتخابي‪.‬‬ ‫يرى أحد املصادر العكارية أن احلكومات السابقة وبعض‬ ‫التيارات الفاعلة في عكار لم تنظر إلى عكار إال كخزان شعبي‬ ‫يرفد الساحات باحلشود ومع إنتهاء أي مرحلة مفصلية ترمى‬ ‫الوعود على «الرف»‪.‬‬ ‫هذا املصدر يرى أنه لوال املشاريع اإلمنائية التي أطلقها الرئيس‬

‫عصام فارس طوال السنوات التي مضت لكانت عكار في‬ ‫«أتعس» أحوالها‪.‬‬ ‫«اليد امليقاتية» املمتدة إلى عكار وصفها البعض بأنها جاءت‬ ‫حتاكي «اليد الفارسية» وتعكس جدية الرئيس ميقاتي في‬ ‫اإللتفات نحو عكار التي أهملتها احلكومات السابقة سيما‬ ‫وأنه إرتاح إلى إدارات اإلحتادات البلدية التي تالقي ميقاتي في‬ ‫هذه اجلدية واملصداقية التي إفتقدوها على مدى السنوات التي‬ ‫مضت منذ العام ‪ 2005‬وإلى اليوم حيث حتولت عكار خالل هذه‬ ‫السنوات إلى مجرد أرقام بشرية للتصفيق والتحشيد ليس إال‪..‬‬ ‫في اللقاء أكد الرئيس ميقاتي للوفد العكاري أنه جرى رصد‬ ‫مبلغ ‪ 60‬مليون دوالر لـتأهيل مطار القليعات وإن عملية املسح‬ ‫فيه قد بدأت أما مسألة تشغيله فمرهونة بتطور األوضاع في‬ ‫سوريا حيث يحتاج أمر التشغيل إلى تنسيق ال بد منه بني اجلانبني‬ ‫اللبناني والسوري بإعتبار أن املطار يبعد بضعة كيلومترات عن‬ ‫احلدود اللبنانية السورية‪.‬‬ ‫إضافة إلى ذلك فقد تبلغ الوفد بقرب تعيني محافظ لعكار‬ ‫(اإلحتمال أن يكون أرمنيا ً حسب التوزيع الطائفي) وتليها خطوة‬ ‫إستحداث الدوائر وتعيني رؤساء لها‪.‬‬ ‫كما تبلغ الوفد بدء اخلطوات العملية لتعيني مجلس إداري‬ ‫جديد ملستشفى الدكتور عبد اهلل الراسي احلكومي‪ ،‬وطرح‬ ‫مسألة إنشاء ‪ 5‬مستشفيات في كافة أنحاء عكار مع تأهيل‬ ‫املستوصفات‪.‬‬ ‫مصدر عكاري إعتبر أن خطوات ميقاتي نحو عكار تشكل قفزة‬ ‫نوعية بإعتباره أول رئيس حكومة يتجه إلى عكار بجدية بالرغم‬ ‫من أنها ليست قاعدته اإلنتخابية بينما من كانت شعبيته قائمة‬ ‫على العكاريني لم يقدم لعكار سوى الوعود والوعود فقط‪..‬‬ ‫هذا املصدر رأى أنه بالرغم من تأكيد الرئيس ميقاتي أن‬ ‫إهتمامه بعكار ليس على قاعدة سياسية بل على أساس إمنائي‬ ‫بحت إال أنه جاء ليأخذ الكثير من رصيد «املستقبل» في عكار‬ ‫الذي يواصل تراجعه أمام املد امليقاتي اإلمنائي‪.‬‬ ‫( مقتطف )‬

‫ميقاتي من وجهة نظر دبلوماسيّة‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫خط أمحر‪ ...‬طويل!‬ ‫ليبانون فايلز‬ ‫انطوان غطاس صعب‬ ‫في غمرة اخلالف السياسي‬ ‫الداخلي حول قانون االنتخاب‪ ،‬والذي‬ ‫ستتحدد هو ّية اجمللس‬ ‫على أساسه‬ ‫ّ‬ ‫النيابي املقبل‪ ،‬لوحظ في الفترة‬ ‫االخيرة التماهي مع فكرة بقاء‬ ‫احلكومة احلال ّية لتشرف هي رمبا‬ ‫على هذه االنتخابات في ربيع العام‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫ويعتبر ديبلوماس ّيون أ ّن رئيس‬ ‫احلكومة اللبنان ّية احلالي جنيب‬ ‫ميقاتي هو أفضل اخليارات بالنسبة‬ ‫الى الوضع اللبناني «بحكم أنّه ال‬ ‫أي من االحزاب واجلهات‬ ‫ينتمي الى ّ‬ ‫والتيارات املتنازعة في البلد‪ ،‬وهو‬ ‫على مسافة واحدة من اجلميع على‬ ‫الرغم من أ ّن الدول االوروب ّية تأخذ‬ ‫بعني االعتبار كونه أتى الى الرئاسة‬ ‫الثالثة بخيار قوى ‪ 8‬آذار‪ ،‬وهو بالتالي‬ ‫محكوم بأن يسير وفق رغبات هذا‬ ‫اخليار‪.‬‬ ‫ويرى هؤالء أ ّن الرئيس سعد‬ ‫احلريري ليس خيارا ً محتمال ً في‬ ‫الوقت احلاضر خلالفة ميقاتي‪ ،‬ولو‬ ‫أنّه يحظى بتعاطف دولي كبير‪،‬‬ ‫نظرا ً الى موازين القوى الداخل ّية‬ ‫واالقليم ّية والدول ّية التي ال تريد‬ ‫أن يكون لبنان فريقا ً في املعادلة‬ ‫السور ّية‪ .‬إذ أ ّن وجود احلريري كرئيس‬ ‫يزج لبنان في عمق‬ ‫للحكومة‬ ‫ّ‬ ‫االزمة السور ّية الى جانب املعارضة‬ ‫السور ّية‪ ،‬االمر الذي تعارضه قوى‬ ‫أساس ّية في البلد‪ ،‬ومن هنا الرغبة‬ ‫الغرب ّية بإبعاد احلريري راهنا ً أل ّن‬

‫وجوده يساهم في تفجير الساحة‬ ‫اللبنان ّية بسبب النزاع في سوريا‪،‬‬ ‫وهذا ما يريده النظام السوري‬ ‫عما يرتكبه بحقّ‬ ‫لتحييد األنظار ّ‬ ‫شعبه‪.‬‬ ‫جعلت هذه املعطيات من‬ ‫متجددا ً‬ ‫الرئيس ميقاتي خطا ً أحمر‬ ‫ّ‬ ‫بالنسبة الى الغرب‪ ،‬ولو حتفظت‬ ‫بعض الدول العرب ّية على مواقفه‬ ‫الوسط ّية وسياسة النأي بالنفس‬ ‫يفضل هؤالء لو‬ ‫التي ال تناسبهم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يستطيع الرئيس ميقاتي اإلطاحة‬ ‫بحكومته احلال ّية واالتيان بأخرى‬ ‫تكون حياد ّية أو تكنوقراط ّية أو وحدة‬ ‫وطن ّية‪ .‬ويشير الديبلوماس ّيون الى‬ ‫ّ‬ ‫ويتلقى‬ ‫أ ّن ميقاتي في وضع حرج‬ ‫الضربات من مختلف الفرقاء‪ ،‬حتى‬ ‫لكن‬ ‫ممّن يفترضون بأنهم حلفاءه‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫اجلميع‪ ،‬في الوقت نفسه‪ ،‬يشهد له‬ ‫على سياسته التر ّقبية والتي تبعد‬ ‫لبنان عن أتون البركان السوري‪.‬‬ ‫ويبدي مسؤول غربي‪ ،‬في خالل‬ ‫جلسة حتليل حول لبنان والشرق‬ ‫االوسط‪ ،‬اعتقاده بأنّه «لو كان‬ ‫بلدي في مأزق كالذي يعيشه لبنان‬ ‫ملا تر ّددت حلظة في اتخاذ موقف‬ ‫حيادي في سبيل إبعاد الكوارث عن‬ ‫أرضي مهما كانت التسميات التي‬ ‫ستعطى لسياستي‪ ،‬النأي بالنفس‬ ‫أم النأي عن الكوارث»‪.‬‬ ‫وهكذا‪ ،‬فإ ّن سياسية احلياد تبقى‬ ‫مطلوبة في هذا التوقيت االقليمي‬ ‫بالذات‪ ،‬ومن أفضل من احلكومة‬ ‫امليقات ّية لتنفيذ هذه احلياد خصوصا ً‬ ‫ّ‬ ‫لسبب وحيد‪ :‬احملافظة‬ ‫تشكلت‬ ‫أنها‬ ‫ٍ‬ ‫على االستقرار‪.‬‬

‫ميقاتي خط أمحر‬ ‫واحلريري ليس خياراً‬ ‫مجلة الدبور‬ ‫اعتبرت أوساط رسم ّية‬ ‫غربية أن رئيس الوزراء اللبناني‬ ‫جنيب ميقاتي هو «أفضل‬ ‫احللول اليوم بالنسبة إلى‬ ‫لبنان» كونه ال ينتمي إلى أي‬ ‫من األحزاب واألطراف املتنازعة‬ ‫على احلكم‪ ،‬وهو على مسافة‬ ‫واحدة من اجلميع رغم األخذ‬ ‫باإلعتبار أنه أتى إلى احلكم‬ ‫بخيار من األكثرية احلالية وهو‬ ‫مرتبط معنويا ً بهذا اخليار‪.‬‬ ‫وتؤكد األوساط أن رئيس‬ ‫الوزراء السابق سعد احلريري‬ ‫هو ليس خيارا ً ممكنا ً في الوقت‬ ‫احلاضر‪ ،‬حتى ولو إستقبله‬ ‫اجلميع‪ ،‬نظرا ً إلى موازين القوى‬ ‫الداخلية واملعطيات اإلقليمية‬ ‫التي ال حتتمل أن يكون لبنان‬ ‫طرفا ً في األزمة الداخلية‬ ‫السورية التي قد تستفيد من‬ ‫أي خطأ لبناني لتفجير الوضع‬ ‫فيه‪ .‬ووجود سعد احلريري في‬ ‫يزج لبنان بنظر احلكم‬ ‫احلكم ُّ‬

‫السوري في خانة «األعداء»‬ ‫من قطر إلى اململكة العربية‬ ‫السعودية‪...‬‬ ‫لذا امليقاتي خط أحمر اليوم‬ ‫وال بديل له بالنسبة إلى دول‬ ‫القرار الغربي‪ ،‬ولو حتفظ بعض‬ ‫العرب على مواقفه وسياسة‬ ‫النأي عن النفس التي ال‬ ‫تتناسب وسياساتهم‪.‬‬ ‫ميقاتي في موقع حرج‬ ‫ومزعج‪ ،‬ويتلقى الضربات من‬ ‫كل اجلهات لكنّه على حق في‬ ‫سياسته التي نعتت بالترقب َّية‬ ‫من قبل احملللني‪ .‬وبحسب قول‬ ‫مسؤول غربي رفيع في سياق‬ ‫جلسة حتليل حول لبنان‬ ‫والشرق األوسط «لو كان بلدي‬ ‫في مأزق كالذي يعيشه لبنان‬ ‫ملا ترددت حلظة في إتخاذ موقف‬ ‫حيادي في سبيل إبعاد الكوارث‬ ‫من على أرضي مهما كانت‬ ‫التسميات التي ستعطى‬ ‫لسياستي‪ ،‬أكانت النأي عن‬ ‫النفس أم النأي عن الكوارث» !!‬ ‫( مقتطف )‬

‫‪ 14‬آذار تصارع إلسقاط احلكومة‬ ‫وميقاتي حيظى بدعم الدول‬ ‫جريدة الديار ‪ -‬ايلني عيسى‬ ‫يطمئن رئيس احلكومة جنيب‬ ‫ميقاتي الى مستقبله في السراي‪.‬‬ ‫هو ال يعير الكثير من االهمية‬ ‫للحملة التي يشنها عليه فريق‬ ‫‪ 14‬آذار من خالل املذكرة التي‬ ‫اصدرها‪ ،‬والتي تتضمن مطالبة‬ ‫بتغيير احلكومة‪ ،‬للمجيء بأخرى‬ ‫حيادية ميكنها ادارة املرحلة‬ ‫الصعبة داخليا وعربيا‪ ،‬ومن ثم‬ ‫االشراف على االنتخابات النيابية‪.‬‬ ‫ال يريد ميقاتي الرد على احلمالت‬ ‫اجماال‪ .‬وهناك اعتقاد بأنه يفضل‬ ‫التزام النأي بالنفس عن الصراعات‬ ‫واملناكفات الداخلية‪ ،‬حفاظا على‬ ‫صورته الوسطية‪ .‬فهو ال يريد ان‬ ‫يتشكل انطباع لدى اي فريق بأنه‬ ‫ينحاز الى طرف داخلي ضد آخر‪.‬‬ ‫اال ان االبرز بالنسبة الى‬ ‫ميقاتي هو ما يتلقاه من ضمانات‬ ‫للبقاء في ��لسراي‪ .‬فاألميركيون‬

‫واالوروبيون ينقلون اليه دعهمهم‬ ‫الستمرار احلكومة النها االفضل‬ ‫في ظل الظروف الراهنة‪ .‬وعلى‬ ‫رغم ما اشيع عن احتضان‬ ‫سعودي للرئيس سعد احلريري‬ ‫في مقابل استياء من ميقاتي‪،‬‬ ‫خصوصا في اآلونة االخيرة‪ ،‬فإن‬ ‫اوساط رئيس احلكومة تصر على‬ ‫نفي وجود اي جو سلبي جتاهه في‬ ‫الرياض‪ .‬وهي تنقل ارتياحه الى‬ ‫اجواء لقاءاته في الزيارة االخيرة‬ ‫للسعودية‪ .‬وتشير االوساط الى‬ ‫ان ايا من املسؤولني السعوديني‬ ‫لم يتوجه اليه بالدعوة الى‬ ‫مغادرة السلطة‪.‬‬ ‫وخالفا لذلك‪ ،‬يؤكد ميقاتي‬ ‫ان كل القوى العربية والدولية‬ ‫تطالبه باالستمرار في حتمل‬ ‫املسؤولية لضمان االستقرار‬ ‫االمني والسياسي‪ ،‬خصوصا في‬ ‫ظل االزمة اخلطرة التي متر بها‬ ‫سوريا وما ميكن ان تتركه على‬

‫الوضع اللبناني من انعكاسات‪.‬‬ ‫ويأتي كالم الرئيس ميقاتي‬ ‫على احلكومة بأنها بسبع ارواح‬ ‫ليكشف حقيقة النظرة الى‬ ‫ضمان مستقبل هذه احلكومة‬ ‫حتى االنتخابات النيابية‪ ،‬اذا جرت‬ ‫في موعدها الدستوري املقرر في‬ ‫ربيع العام ‪ .2013‬وليس هناك‬ ‫اي محطة او استحقاق يسبق‬ ‫االنتخابات النيابية ميكن ان يدفع‬ ‫احلكومة الى االستقالة‪ .‬كما ان‬ ‫القوى املشاركة فيها‪ ،‬مبا فيها‬ ‫الوسطية‪ ،‬ال تستطيع اجملازفة‬ ‫بقرار من هذا النوع‪ .‬والدليل هو‬ ‫احلرص الذي يبديه النائب وليد‬ ‫جنبالط على استمرار احلكومة‪.‬‬ ‫اال ان هناك تطورا وحيدا ميكن‬ ‫ان يبدل املعادالت‪ ،‬وهو حدوث‬ ‫متغيرات اقليمية كفيلة بإحداث‬ ‫التبديل على الساحة اللبنانية‪.‬‬ ‫وفي هذه احلال‪ ،‬هناك خلط اوراق‬ ‫كبير ميكن ان يحصل‪.‬‬

‫ميقـاتـي‪َ :‬مـن يسـتعجل رحيـلـي ُيضيّـع وقـتـه‬ ‫جريدة السفير – عماد مرمل‬ ‫يبدو رئيس احلكومة جنيب‬ ‫ميقاتي هذه االيام منسجما مع‬ ‫نفسه‪ .‬منسوب حيويته مرتفع‪،‬‬ ‫ثقته في نفسه قوية‪ ،‬وشهيته‬ ‫السياسية مفتوحة‪ ،‬أما احلمالت‬ ‫العنيفة التي تُشن عليه فأصبح‬ ‫يبتسم لها‪ ،‬موحيا ً بأنه يعرف‬ ‫«البئر وغطاه»‪.‬‬ ‫يرى ميقاتي أن قليال من التمعن‬

‫والتدقيق يُبني أن هذه احلكومة‬ ‫أكثر إنتاجية من غيرها‪ ،‬ولكنها‬ ‫رمبا كانت تشكو من ضعف في‬ ‫التسويق والترويج إلجنازاتها‪ ،‬الفتا‬ ‫االنتباه الى انها ن ُعيت في مرات‬ ‫عدة‪ ،‬بعدما بدا انها دخلت في‬ ‫حالة «املوت السريري»‪ ،‬إال انها‬ ‫في كل مرة كانت تعود الى احلياة‪،‬‬ ‫وتولد من جديد‪ ..‬ويتابع مبتسما‪:‬‬ ‫إنها حكومة بـ«سبع أراوح»‪.‬‬ ‫يدعو ميقاتي اللبنانيني أال‬

‫يصدقوا ان من يشن احلمالت‬ ‫على حكومته ويضغط في اجتاه‬ ‫رحيلها‪ ،‬تهمه مصلحة البلد‪،‬‬ ‫معتبرا ان ما يهم هؤالء أوال‬ ‫وأخيرا العودة الى السلطة على‬ ‫قاعدة «قم ألجلس مكانك»‪،‬‬ ‫علما أنني حتى لو استقلت‪ ،‬فإن‬ ‫طريقهم الى السلطة ليست‬ ‫مفتوحة بالضرورة‪.‬ويوحي ميقاتي‬ ‫بأنه مرتاح لوضعية حكومته‪( .‬‬ ‫مقتطف )‬


‫ثقافة‬

‫‪13‬‬

‫العادات السبع للناس األكثر فعالية‬ ‫‪ .4‬العادة الرابعة ‪ :‬تفكير املنفعة للجميع‬ ‫ليس ضروريا ً أن يخسر واحد ليكسب اآلخر ‪ ،‬هناك ما يكفي اجلميع‬ ‫‪ ،‬وال داعي الختطاف اللقمة من أفواه اآلخرين ‪.‬‬

‫تأليف ‪ :‬ستيفن كوفي‪.‬‬ ‫تتكون شخصيتنا جميعا ً مما نعتاده حتى يصبح داال ً علينا ‪......‬‬ ‫وهناك سبع عادات يؤدي اكتسابها – خطوة بخطوة – إلى منو‬ ‫الشخصية منوا فعاال متوافقا ً مع القانون الطبيعي للنمو ‪ ،‬انتقاال ً‬ ‫من اإلعتماد على الغير إلى اإلستقالل بالنفس ثم االعتماد املتبادل‬ ‫‪.‬هذه العادات هي ‪:‬‬

‫‪ .5‬العادة اخلامسة ‪ :‬حاول أن تفهم أوال‪ ,‬ليسهل فهمك‬ ‫إذا أردت أن تتفاعل حقا ً مع من تعاملهم‪ ،‬يجب أن تفهمهم قبل‬ ‫أن تطلب منهم أن يفهموك‪.‬‬

‫‪ .1‬العادة األولى ‪ :‬كن مبادر ًا‬ ‫كثيرون يتحركون وفقا ً ملا متليه عليهم الظروف ‪ ،‬أما السباقون‬ ‫املسيطرون فتحركهم القيم املنتقاة التي تتشربها نفوسهم‬ ‫وتصبح جزءا ً من تكوينهم ‪ ،‬ولكي تكون سباقا ً يجب أن تعمل على‬ ‫تغيير الظروف مبا يخدم أهدافك ‪ ،‬ال أن تغير أهدافك وفقا ً ملا متليه‬ ‫الظروف ‪.‬‬ ‫الرسالة يجعلنا اكثر دقة في معرفة الطريق الصحيح ‪.‬‬

‫‪ .6‬العادة السادسة ‪ :‬التكاتف مع اآلخرين‬ ‫كن منتميا ً للمجموع عامال من أجله ‪ ....‬اجملموعية ليست مجرد‬ ‫اجلماعية ‪ ،‬ألن نتاج العمل من أجل اجملموع سيكون أكبر وأكثر من‬ ‫مجرد حاصل جمع نتاج أعضاء اجملموعية ‪.‬‬ ‫اجملموعية هي ‪ 8=1+1‬أو ‪ 16‬ورمبا ‪1600‬‬

‫‪ .7‬العادة السابعة ‪ :‬اشحذ املنشار‬ ‫‪ .2‬العادة الثانية ‪ :‬ابدأ واملنال في ذهنك‬ ‫لكي تكون فعاال ً يجب أن جتدد قوتك ومقدراتك متمثل ًة في األبعاد‬ ‫‪ .3‬العادة الثالثة ‪ :‬ابدأ باألهم قبل املهم‬ ‫هذا يعني أن تبدأ ولديك فهم واضح وإدراك جيد ملا أنت ماض إليه‪،‬‬ ‫نظم أمورك واتخذ إجراءاتك على أساس األسبقيات ‪ .....‬األهم ثم األربعة للذات اإلنسانية « اجلسم ‪ ،‬العقل ‪ ،‬الروح ‪ ،‬العاطفة « وهذا‬ ‫أن تعرف أين أنت اآلن ؟ وتتحقق من أن خطواتك ماضية في الطريق املهم ‪ .‬يجب التركيز على األمور الهامة وغير العاجلة ملنع األزمات يتطلب تنمية اجلسم بالرياضة ‪ ،‬وتنمية العقل باملعرفة والثقافة ‪،‬‬ ‫الصحيح ‪.‬‬ ‫وليس ملواجهتها ‪ ....‬ومفتاح الطريق لتحقيق هذا الهدف هو تفويض وتنمية الروح باإلميان والقيم ‪ ،‬وتنمية العواطف بالتواصل مع اجملتمع‬ ‫وصوال ً إلى املنفعة املتبادلة وشحذا ً مللكات االنتماء‪.‬‬ ‫نحن جميعا نلعب أدوارا ً متعددة في حياتنا لكن حتديد الهدف أو السلطة واإلختصاصات ‪.‬‬

‫احلرف اليدوية يف طرابلس‪ :‬أصالة ورقي بني الرتاث واحلداثة‬ ‫‪ .‬بيوتها املع ّلقة فوق الدروب ترسم ظالال ً على طريق مسقوف بأقبية وعقود‪ ،‬تتطلع إلى مسجد أو مدرسة‪ ،‬أو تُفضي‬ ‫إلى حمام أو خان عبر منعطفات زينتها البوابات بمُ قرنصاتها‪ ،‬وأطلت عليها املشربيات اخلشبية‪ ،‬وتدفقت مياه برآة‬ ‫مترقرقة‪ ،‬تعزف حلنا ً شجيا ً مع نسمات عليلة تنقلك إلى س احة تتف ّرع منها أسواق تنبض باحلرآة‪ ،‬تنتهي إلى أدراج‬ ‫عل ّية تُشرف منها على قبابها اخلُضر وقرميد بيوتها األحمر ‪ :‬لوحة رائعة في سيمفونيا جميلة يعزفها ابن طرابلس‬ ‫صباح مساء‪ ،‬ويعيش داخل صروحها باعثا ً فيها حياة دائمة‪.‬‬ ‫فالباعة في دكاكينهم يختلط نداؤهم على بضائعهم بأصوات األوالد الالهني في األزقة‪ ،‬وتتعالى طرقات النحاسني‬ ‫وهم يفرغون على التحف النحاسية أقواال ً مأثورة‪ ،‬ويتناهى إلى االسماع إيقاع أطباق بائع السوس وفناجني بائع القهوة‪،‬‬ ‫ويعبق شذا العطارين مع رائحة الصابون البلدي‪ ،‬وطبق احللويات الشهي‪.‬‬ ‫حرفيو طرابلس حملوا اسم لبنان إلى مختلف أنحاء العالم‪ ،‬والزالت حرفهم أصيلة بأصالة مبدعيه ا( آبائهم‬ ‫وحس‬ ‫وأجدادهم )‪ ،‬ط ّوعوا بيئتهم وما تنتجه من مواد أولية إلى منتج عملي جميل ذي رونق يع ّبر عن ذوق مرهف ّ‬ ‫اقتصادي‪ ،‬ظل قرونا ً يُنتج آما لو أنه منتج آامل ال يحتاج إلى تطوير وتعديل‪.‬‬ ‫عالم احلرفيني تغمره حرارة العالقات االنسانية‪ ،‬فاحلرفي ذو مهارات وملسة إنسانية خاصة يستحيل على اإلنتاج‬ ‫الصناعي أن يؤمنها‪ ،‬وذو عالقة خاصة مبواد أولية أقرب ما تكون إلى املواد الطبيعية‪ .‬فاخلشب والقطن والقصب‬ ‫والصوف والفخار واحلجر واملنتجات الزراعية الطبيعية مواد يتعامل معها ويعرف فيمتها املستهلك إذ قامت‬ ‫عليها احلضارات البشرية منذ فجر التاريخ‪ .‬وآما في مدن العاملي ن العربي واالسالمي‪ ،‬شيد املماليك أسواق‬ ‫طرابلس مبا يتفق والتجمعات احلرفية وسياسة تنظيم املدينة حول جامعها الرئيس‪ ،‬اجلامع املنصوري الكبير‪،‬‬ ‫فكان لكل حرفة سوقها اخلاص املعروف باسمه ا‪ .‬وخالل جتوالنا اليوم في أحياء املدينة القدمية جند أسواقها‬ ‫مازالت حتمل اسم احلر فة التي اشتهرت بها‪ ،‬بعضها فقد احلرفة وحافظ على اسمها فقط‪ ،‬بينما بعضها‬ ‫اآلخر مازال يحوي دآانا ً أو أآثر ليمارس حرفته التقليدية‪ .‬هذه األسواق واخلانات تتوزع في أرجاء املدينة ‪ :‬قرب اجلامع‬ ‫املنصوري الكبير سوق الصاغة وسوق العطارين وخان الصابون‪ ،‬قرب جامع األوي سية سوق البازرآان (بائعو القماش‬ ‫) وخان اخلشب وسوق الكندرجية (صانعي األحذية)‪ ،‬قرب حمام عز الدين سوق النحاسني وخان اخلياطني وسوق‬ ‫احلدادين ودكاكني صانعي قوالب احللوى اخلشبية وآراسي القش والقصب‪ ،‬قرب خان العسكر سوق الدباغني وسوق‬

‫واملنجدين‬ ‫املالحة وسوق حراج‪ ،‬وفي محلة التر بيعة محالت النجارة العربية وصناعة املوبيليا ومبيضي النحاس‬ ‫ّ‬ ‫والتنكجية (صناعة التنك )‪ ،‬والصابون في خان املصريني‪ .‬وفي محلة الزاهرية مصابن آبيرة (لتصنيع الصابون‬ ‫البلدي املكعب ) أقيمت عن نهاية القرن التاسع عشر آمصبنتي عويضة وعدرة‪ ،‬ومحالت احللويات الطرابلسية‬ ‫ذات الشهرة العاملية تنتشر في أنحاء املدينتني القدمية واحلديثة‪ .‬على ساحل طرابلس‪ ،‬في مدينة امليناء‪ ،‬تطورت‬ ‫احلرف املرتبطة بالصيد‪ ،‬آصناعة املراآب اخلشبية والسفن‪ ،‬وحياآة الشباك واستخراج وتصنيع االسفنج‪ ،‬وصناعة‬ ‫األواني والتحف الفخارية‪.‬‬ ‫هذه هي طرابلس الفيحاء‪ ،‬مدينة األصالة والرقي‪ ،‬اجلامعة بني التراث واحلداثة‪ ،‬أسواقها تنبض باحلياة منذ قرون‪ ،‬لذا‬ ‫استحقت لقب «املتحف احلي‬


‫‪14‬‬

‫رياضة‬

‫فوز مثني لنادي طرابلس على الشباب الغازية على أرضه‬

‫‪ 10‬ماليني لرية مكافأة لكل العب يف منتخب لبنان‬

‫وانتزاع نقطة من األنصار القوي‬

‫صرف اإلحتاد اللبناني لكرة القدم مكافأة لكل العب في املنتخب بقيمة ‪10‬‬ ‫ماليني ليرة لبنانية (‪ 6600‬دوالر أميركي) وذلك إثر الفوز على إيران (‪ )0-1‬في بيروت‪.‬‬ ‫وكان منتخب «بالد األرز» ح َّقق فوزا ً تاريخيا ً على نظيره اإليراني في اجلولة‬ ‫الرابعة من مباريات اجملموعة الثانية في الدور احلاسم من التصفيات‬ ‫اآلسيوية املؤ ِّهلة إلى نهائيات كأس العالم ‪ 2014‬في البرازيل‪.‬‬ ‫وأحيا املنتخب اللبناني آماله في بلوغ النهائيات العاملية ألول مرة في‬ ‫تاريخه بهذا الفوز‪ ،‬إذ تساوى مع إيران وقطر بأربع نقاط بفارق ‪ 3‬نقاط‬ ‫خلف كوريا اجلنوبية املتص ِّدرة‪ ،‬فيما تتذيَّل أوزبكستان الترتيب بنقطتني‪.‬‬

‫عاد نادي طرابلس بثالث نقاط ثمينة الى‬ ‫شمال لبنان بعد فوزه على الشباب الغازية‬ ‫الصاعد حديثا للدرجة االولى ‪-2‬صفر على‬ ‫ملعب صيدا البلدي في افتتاح اجلولة‬ ‫الثانية للدوري اللبناني لكرة القدم ‪.‬‬ ‫ودخل طرابلس اللقاء مبعنويات عالية بعد‬ ‫تعادله ‪ 1-1‬مع االنصار بطل كأس لبنان‬ ‫‪ ،‬حيث فرض سيطرته على اللقاء بهدف‬ ‫سج��ه العب الغازية حسني خليفة خطأ‬ ‫في مرماه د ‪.20‬‬ ‫وحاول الشباب الغازية الذي تعرض خلسارة‬ ‫قاسية ‪ 1-7‬أمام النجمة ‪ ،‬ادراك التعادل‬ ‫لكن جميع هجماته باءت بالفشل ‪ ،‬قبل ان‬ ‫يعزز البرازيلي مارسيلو موسكاتيلي تقدم‬ ‫طرابلس بتسجيله الهدف الثاني د ‪. 37‬‬ ‫وتصدر طرابلس ترتيب الدوري اللبناني‬ ‫مؤقتا برصيد أربع نقاط في انتطار انتهاء‬ ‫مباريات هذه اجلولة وبقي الشباب الغازية‬ ‫قابعا في املركز الثاني عشر دون نقاط‪.‬‬ ‫وكان نادي طرابلس في اختتام األسبوع‬ ‫األول للدوري اللبناني بكرة القدم‪ ،‬قد انتزع‬ ‫نقطة من األنصار بتعادلهما ‪،1-1‬سجال‬

‫في الشوط األول على أرض «ملعب رشيد‬ ‫كرامي البلدي» في طرابلس‪ ،‬بحضور عدد‬ ‫من جمهوري الفريقني‪.‬‬ ‫ولم يغب عن املباراة احلذر في أداء الفريقني‪،‬‬ ‫فـ«األنصار» الساعي نحو بداية جيدة في‬ ‫البطولة‪ ،‬حسب ألف حساب خلسارة غير‬ ‫متوقعة‪ ،‬خصوصا أن «طرابلس» بات يشكل‬ ‫له عقدة على ملعبه‪ ،‬بعد سلسلة تعادالت‬ ‫معه‪ ،‬بينما سعى «طرابلس» للحفاظ على‬ ‫اخلروج بنقطة في بداية الدوري‪ ،‬لكنه لم‬ ‫يهادن ولم يستسلم‪ ،‬بل كان ندا عنيدا‬ ‫لـ«األنصار» وموازيا له في اخلطورة‪.‬‬ ‫وشهد الشوط األول أداءا جيدا من قبل‬ ‫الفريقني اللذين لعبا بشكل مفتوح‬ ‫وبهجمة لهجمة‪ ،‬وظن «األنصار» أن‬ ‫تسجيله املبكر بواسطة راموس في‬ ‫الدقيقة الرابعة سيفتح أمامه الوسائط‬ ‫الطرابلسية نحو مجزرة أهداف‪ ،‬لكن‬ ‫الطرابلسيني كان لهم كالم آخر‪ ،‬فلم تكد‬ ‫تصل الفرحة األنصارية الى «القرعة» حتى‬ ‫ردوا باملثل بعد أقل من دقيقتني عبر البرازيلي‬ ‫اللبناني محمد رضا‪ ،‬ليدرك األنصاريون أن‬

‫مهمتهم ليست سهلة‪ ،‬وأن املباراة على‬ ‫أرض طرابلس حتتاج الى كثير من اجلهد‬ ‫والتخطيط‪.‬‬ ‫وبالفعل‪ ،‬فقد كان كل من الفريقني على‬ ‫مدار الدقائق التسعني قريبا ً إلى التسجيل‬ ‫من خالل الهجمات املتالحقة التي برز‬ ‫فيها من اجلانب األنصاري ربيع عطايا‬ ‫ووسيم عبد الهادي وأحمد عطوي ‪ ،‬بينما‬ ‫برز من «طرابلس» مارسيللو و محمد رضا‬ ‫ومصطفى خوال‪ ،‬أما رأس احلربة آرنست فلم‬ ‫يبرز كما كان متوقعا ً منه‪ ،‬ما أبقى الهجوم‬ ‫الطرابلسي غير مكتمل‪ ،‬كما لم يقدم‬ ‫إبراهيم سويدان العرض املتوقع منه‪.‬‬ ‫مثل «طرابلس»‪ :‬عبد طافح‪ ،‬بسام أسعد‪،‬‬ ‫عبد الستار اللون (يوسف سعد)‪ ،‬عبد اهلل‬ ‫طالب‪ ،‬مصطفى خوال‪ ،‬عامر محفوض‬ ‫(محمد نحاس)‪ ،‬وليد فتوح (إبراهيم‬ ‫سويدان)‪ ،‬محمد رضا‪ ،‬ناصر السباعي‪،‬‬ ‫مارسيللو و آرنست‪.‬‬ ‫يبقى القول أن نادي طرابلس لن يكون‬ ‫صيدا ً سهالً في هذا املوسم‪ ،‬وقد يكون‬ ‫احلصان األسود في دوري هذا العام!‬

‫الكشف عن التميمة الرمسية للربازيل ‪2014‬‬

‫متت إزاحة الستار رسميا ً عن التميمة في‬ ‫برنامج فانتاستيكو الترفيهي الذي تبثه‬ ‫أسبوعيا ً قناة «تي في جلوبو» البرازيلية‪،‬‬ ‫حيث مت الترحيب به من قبل أسطورة كرة‬ ‫القدم في بالد السامبا وعضو مجلس إدارة‬ ‫اللجنة املنظمة احمللية‪ ،‬رونالدو‪.‬‬ ‫وقال رونالدو‪« :‬إني سعيد بالترحيب‬ ‫بهذا العضو الهام في فريق ‪.2014‬‬ ‫سلعب التميمة دور سفير هام على مدى‬ ‫السنتني املقبلتني‪ .‬إني على ثقة بأنها‬ ‫ستُلهم الكثيرين من جماهير كرة القدم‬ ‫اليافعني في البرازيل وحول العالم من‬ ‫خالل الشغف الكبير التي متلكه جتاه هذه‬ ‫الرياضة والبالد‪».‬‬ ‫وقد أتى اإلعالن عن التميمة في‬ ‫أعقاب أسبوع من األنشطة قامت‬ ‫خاللها التميمة بسلسلة من الزيارات‬ ‫غير الرسمية حول البرازيل‪ .‬شملت هذه‬ ‫الفعاليات زيارة لشاطئ بوا فياجيم في‬

‫ريسيفي وتوزيع ‪ُ 2014‬كرة زرقاء ترمز‬ ‫لقوقعته الفريدة‪ .‬كما زارت التميمة‬ ‫صديقها اجلديد رونالدو في ساو باولو‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى مقابالت كثيرة مع عشاق‬ ‫املستديرة الساحرة عبر بث مباشر على‬ ‫اإلنترنت‪ .‬كما ترافق التميمة أغنية‬ ‫رسمية خاصة بها وهي «تاتو بوم دي بوال»‬ ‫التي يُنشدها النجم املوسيقي البرازيلي‬ ‫أرليندو كروز‪.‬‬ ‫وكان التصميم النهائي للتميمة قد مت‬ ‫اختياره بعد أن قام ‪ FIFA‬واللجنة املنظمة‬ ‫احمللية بتحليل ‪ 47‬اقتراحا ً مختلفا ً تقدمت‬ ‫بها ست وكاالت برازيلية‪ .‬ثم جرى حتليل‬ ‫معمق عبر استطالع‬ ‫التصاميم بشكل‬ ‫ّ‬ ‫لرأي اجلمهور املستهدف الرئيسي وهو‬ ‫أطفال البرازيل الذين تتراوح أعمارهم بني‬ ‫‪ 5‬و‪ 12‬عاما ً حيث وقع خيارهم على أرماديلو‬ ‫الذي صممته وكالة «‪ % 100‬ديزاين»‪.‬‬ ‫وقال أمني ‪ FIFA‬العام جيروم فالكي‪:‬‬

‫«كون أرماديلو ذو الثالث أشرطة هو من‬ ‫األصناف املهددة باإلنقراض‪ ،‬فإن ذلك‬ ‫مناسب جداً‪ .‬حيث إن أحد األهداف‬ ‫الرئيسية من كأس العالم ‪ 2014 FIFA‬هو‬ ‫استغالل احلدث كمنبر لبعث رسالة عن‬ ‫أهمية البيئة والتن ّوع احليوي‪ .‬إننا سعداء‬ ‫لكوننا قادرين على القيام بذلك مبساعدة‬ ‫التميمة التي أنا على ثقة من أنها ستكون‬ ‫محبوبة للغاية‪ ،‬ليس في البرازيل فحسب‪،‬‬ ‫بل حول العالم‪».‬‬ ‫وسيكون بوسع البرازيليني اآلن فرصة‬ ‫منح التميمة الرسمية اسما ً عبر‬ ‫املشاركة في حملة للتصويت تستمر‬ ‫حتى منتصف نوفمبر‪/‬تشرين الثاني‪.‬‬ ‫واإلقتراحات الثالثة لإلسم التي مت‬ ‫الوصول إليها من قبل جلنة حتكيم رفيعة‬ ‫ضمت بيبيتو وأرليندو كروز‬ ‫املستوى‬ ‫ّ‬ ‫وثاليتا ريبوكاس وروبيرتو دايليبي وفيرناندا‬ ‫سانتوس هي‪ :‬أميجوبي (رم ٌز للصداقة‬ ‫واملرح) واسمان آخران يرتبطان بالرسالة‬ ‫البيئية فوليكو وزوزيكو‪.‬‬ ‫وتعتبر هذه التميمة الرسمية األحدث‬ ‫في سلسلة من الشخصيات الشهيرة‬ ‫التي خ ّلدها كأس العالم ‪ .FIFA‬حيث تأتي‬ ‫على خطى زاكومي في جنوب أفريقيا ‪،2010‬‬ ‫وجوليو في أملانيا ‪ ،2006‬وصوال ً إلى ويلي‬ ‫في كأس العالم ‪ .FIFA 1966‬وقد حت ّولت‬ ‫التميمة إلى أحد أبرز الوجوه لكأس العالم‬ ‫‪ ،FIFA‬بحيث توفر لـ‪ FIFA‬واللجنة املنظمة‬ ‫احمللية وغيرها من اجلهات ذات الشأن عالمة‬ ‫بصرية قوية ومثيرة ميكن من خاللها‬ ‫حتفيز احلمالت الترويجية وجعل اجلمهور‬ ‫املستهدف ينخرط في هذا احلدث العاملي‪.‬‬

‫نادي طرابلس الفيحاء يتقدم يف كرة الصاالت‬

‫إفتتح املمثل الوحيد ألندية طرابلس والشمال في الدرجة األولى لكرة الصاالت‬ ‫نادي طرابلس الفيحاء أولى مبارياته في افتتاح املرحلة االولى لدوري الدرجة األولى‬ ‫بفوز ثمني وغالي على مستضيفه نادي قوى االمن الداخلي بنتيجة ‪ 5/9‬يذكر أن‬ ‫الشوط االول من املباراة قد انتهى بتقدم نادي طرابلس الفيحاء بنتيجة ‪ 0/4‬وقد‬ ‫أجريت املباراة على أرض مجمع الرئيس إميل حلود الرياضي – سن الفيل بحضور‬ ‫مدرب منخب لبنان للصاالت االسبانيفرنشيسكو خافيير اروخو فرنانديز‪.‬‬ ‫ويواجه نادي طرابلس الفيحاء في املرحلة الثانية نادي اجلامعة‬ ‫االميريكية للعلوم والتكنولوجيا نهار السبت املقبل الساعة السابعة‬ ‫مساء على أرض مجمع الرئيس إميل حلود الرياضي – سن الفيل‬

‫بيليه قلق على املنتخب الربازيلي‬

‫أعرب أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه عن قلقه الشديد‬ ‫على منتخب بالده ملمحا ً إلى ضرورة إجراء تغيير واحد في الفريق‬ ‫وهو استبدال املدرب مانو مينزيس املدير الفني للفريق‪.‬‬ ‫وانتقد بيليه‪ 71( ،‬عاما) الفائز مع املنتخب البرازيلي بلقب‬ ‫كأس العالم ثالث مرات سابقة‪ ،‬األداء احلالي للفريق قائال ً «ليس‬ ‫لدينا فريق بعد»‪.‬‬ ‫وأضاف‪ ،‬في تصريحات إذاعية بأملانيا‪« ،‬رغم وجود العبني برازيليني‬ ‫في جميع األندية األوروبية الكبيرة‪ .‬لم ينجح مانو مينزيس حتى‬ ‫اآلن في تكوين فريق للمنتخب البرازيلي»‪ .‬وأضاف «إنه مدرب جيد‬ ‫ولكنه أخفق حتى اآلن في تقدمي فريق ميكنه أن يثق فيه بشكل‬ ‫فعلي»‪.‬‬ ‫وأعرب بيليه عن اعتقاده بأن لويز فيليبس سكوالري الذي قاد‬ ‫الفريق للفوز بلقب كأس العالم ‪ 2002‬بكوريا اجلنوبية واليابان‬ ‫قد يعود لقيادة املنتخب البرازيلي‪ .‬وقال «ولكن‪ ،‬لم يتضح بعد‬ ‫ما إذا كان سكوالري سيتولى مسئولية الفريق خلفا ً ملينزيس»‪.‬‬ ‫علما ً أن سكوالري استقال في الشهر املاضي من تدريب‬ ‫بامليراس البرازيلي بعد تعرض الفريق لعدة هزائم‪.‬‬


‫‪15‬‬

‫متفرقات‬

‫اإلنرتنت يف العامل العربي‬

‫تُعتبر اإلنترنت وسيلة اإلتصال األسرع من ّوا في‬ ‫تاريخ البشرية‪ ،‬ففي حني احتاج الراديو إلى ‪38‬‬ ‫عاما للحصول على ‪ 50‬مليون مستخدم الستقبال‬ ‫برامجه‪ ،‬احتاج التلفزيون إلى ‪ 13‬عاما للوصول إلى‬ ‫العدد نفسه‪ ،‬فيما احتاج تلفزيون الكابالت إلى ‪10‬‬ ‫أعوام‪ .‬أما شبكة اإلنترنت فلم حتتج سوى إلى ‪5‬‬ ‫أعوام للوصول إلى ذلك العدد‪ّ ،‬‬ ‫وأقل من ‪ 10‬أعوام‬ ‫للوصول إلى ‪ 500‬مليون مستخدم! ومما ال شكّ‬ ‫فيه فإ ّن شبكة اإلنترنت أصبحت عامال أساس ّيا‬ ‫في حياة الكثير من الشركات واألفراد واحلكومات‪،‬‬ ‫يسمى باجليل‬ ‫وأصبح اجليل اجلديد من األطفال‬ ‫ّ‬ ‫الرقمي‪ ،‬نظرا ألنّه يتع ّرض لإلنترنت منذ بداية‬ ‫من ّوه‪ .‬وتقدم جميع الدول العربية حاليا خدمات‬ ‫اإلنترنت مبستويات متفاوتة‪ ،‬وتوجد لديها معوقات‬ ‫تختلف عن بعضها البعض‪ .‬وهي ما تزال حتتاج‬ ‫إلى املزيد من التطوير في خدماتها اإللكترون ّية‪،‬‬ ‫وتثقيف الشركات واألفراد بأهم ّية اإلستثمار‬ ‫فيها‪ ،‬واستخدامها للتعليم والترفيه والبحث عن‬ ‫املعلومات والتواصل والتجارة‪ ،‬والكثير غيرها من‬ ‫املهمة‪ .‬وفي ما يلي نظرة عامة حول تطور‬ ‫اجملاالت‬ ‫ّ‬ ‫االنترنت في بعض الدول العربية‪:‬‬

‫يضم اجلدول عدد املستخدمني حسب الدولة‬ ‫(إحصاءات مارس ‪.) 2009‬‬ ‫عدد‬ ‫الدولة العدد التقريبي نسبة‬ ‫اجلزائر‬ ‫املستخدمني للسكان ‬ ‫ ‬ ‫‪%6.2‬‬ ‫‪ 2.30‬مليون ‬ ‫السودان‬ ‫ ‬ ‫‪%7.6‬‬ ‫‪ 4.01‬مليون ‬ ‫السعودية‬ ‫ ‬ ‫‪%34.7‬‬ ‫‪ 9.27‬مليون ‬ ‫العراق‬ ‫ ‬ ‫‪%12‬‬ ‫‪ 3.22‬مليون ‬ ‫اإلمارات العربية املتحدة‬ ‫ ‬ ‫‪%35.3‬‬ ‫‪ 1.77‬مليون ‬ ‫سوريا‬ ‫ ‬ ‫‪%5.94‬‬ ‫‪ 1.9‬مليون ‬ ‫تونس‬ ‫ ‬ ‫‪%11.7‬‬ ‫‪ 1.17‬مليون ‬ ‫الكويت‬ ‫ ‬ ‫‪%26.2‬‬ ‫‪ 724‬ألف ‬ ‫األردن‬ ‫ ‬ ‫‪%31.9‬‬ ‫‪ 2,7‬مليون ‬

‫‪ 10‬نصائح عند استخدامك للشبكات اإلجتماعية‬

‫نقدم فيما يلي ‪ 10‬نصائح توضح‬ ‫ما يجب احلذر منه وما يجب إتباعه‬ ‫عند استخدام الشبكات اإلجتماعية‬ ‫كالفيسبوك وتويتر‪:‬‬ ‫ ال تنشر معلومات تعرف عنك بوضوح‬‫ اختر كلمة سر قوية وصعبة‬‫التخمني‬ ‫ً‬ ‫ ال تضع صورا غير مناسبة‬‫ اقرأ وتعرف على إعدادات اخلصوصية‬‫اخلاصة بحسابك‬

‫ ال تعطي تصريح الدخول إلى‬‫معلوماتك اخلاصة ألي تطبيق قبل أن‬ ‫تتعرف عليه جيدا ً‬ ‫ اختر أصدقاءك بعناية‬‫ ال تستخدم لغة غي�� الئقة‬‫ فكر قبل أن تضغط على أي رابط‬‫ ال جتعل كل كالمك عنك فقط‬‫فلتفد وتستفد‬ ‫ ال تنشر رسائل خاصة على ملفك‬‫الشخصي‬

‫إستخدام الـ «واتس آب» مل يعد آمناً‬

‫كمبيوتر املستقبل‪ ..‬حقيقة وليس ختيل !!‬

‫نعيش في هذه السنوات في العصر األكثر‬ ‫تطورا ً حتى اآلن وهو عصر السرعة والتكنولوجيا‬ ‫وقد كان من أهم أسباب الثورة التكنولوجية‬ ‫هو ظهور الكمبيوتر‪ ،‬فهل تخيل أحد منا كيف‬ ‫سيكون شكل الكمبيوتر في املستقبل…!‬ ‫أكيد أن كل شخص سيفكر بأن الكمبيوتر‬ ‫سوف يصغر حجمه في املستقبل ولكن …‪ .‬هل‬ ‫فكرمت بأنه ميكن أن يكون كحجم قلم !!!‬ ‫نعم فكمبيوتر املستقبل سيكون في حجم‬ ‫القلم‪ .‬فهذا الكمبيوتر الذي صممته اليابان‬

‫سيكون متوفرا في املستقبل القريب‪.‬‬ ‫وقد يوضع هذا الكمبيوتر الصغير في اجليب أو‬ ‫حتمله معك إلى أي مكان أو على املكتب أو حتى‬ ‫في املقلمة !!!‬ ‫وقد يتسائل كثير منا كيف يعمل هذا‬ ‫الكمبيوتر وأين هي الشاشة وأين لوحة املفاتيح‬ ‫؟؟ فكما هو موضح في الصورة تخرج الشاشة‬ ‫من ضوء ليزر ومن ضوء آخر تخرج لوحة املفاتيح‪..‬‬ ‫وهذه صور لبعض لوحات املفاتيح التي ستصنها‬ ‫اليابان في املستقبل والتي تعمل بالليزر‪.‬‬

‫ذكر أحد املواقع ان «إستخدام برنامج‬ ‫التواصل االجتماعي للهواتف الذكية‬ ‫الـ»واتس آب» عبر األجهزة الذكية‪ ،‬لم‬ ‫يعد آمنا ً بعد التحديث األخير كما ذكرت‬ ‫إدارة موقعه اإللكتروني»‪ ،‬الفتا ً إلى ان‬ ‫«عدد من التقنيني أجمعوا على أن حصول‬ ‫شخص ما على رقم الـ»‪ »IMEI‬وهو الرقم‬ ‫اخلاص باجلهاز‪ ،‬والذي يستخدم كأرقام‬

‫سرية للمستخدمني‪ ،‬كفيل بالسماح له‬ ‫لدخول جلميع احملادثات والصور املرسلة عبر‬ ‫البرنامج»‪.‬‬ ‫كما أن أي شخص يستخدم شبكة‬ ‫الواي فاي نفسها‪ ،‬ميكنه بسهولة سحب‬ ‫احملادثة اخلاصة بك بشكل كامل‪ ،‬مبا في‬ ‫ذلك الصور ومقاطع الفيديو مباشرة من‬ ‫الهواء‪.‬‬

‫هكذا انتظر واستقبل العامل جهاز آيفون ‪.. 5‬‬

‫بدأت شركة أبل بيع جهاز آيفون ‪ 5‬في‬ ‫سبع دول حول العالم‪ ،‬وذلك بعد حتقيقها‬ ‫رقما قياسيا ً ببيع مليوني جهاز في اليوم‬ ‫األول عبر حجوزات متجرها اإللكتروني‪.‬‬ ‫وتعرض أبل هاتفها اجلديد مبختلف فئاته‬ ‫‪ 16‬و‪ 32‬و‪ 64‬غيغا عبر متاجرها املوزعة في‬

‫كل من أمريكا وبريطانيا وكندا وفرنسا‬ ‫وأملانيا واليابان وأستراليا‪ ،‬والذي تراوح‬ ‫سعره ما بني ‪ 200‬إلى ‪ 400‬دوالر‪.‬‬ ‫وانتظر عشاق منتجات أبل امام‬ ‫الشركات في مختلف الفروع من الليل‬ ‫حتى موعد فتح الشركات للبيع‪.‬‬


‫األخرية‬

‫جربان خليل جربان‬

‫أقــوال مأثـورة‬ ‫ إذا اختفى العدل من األرض لم يعد لوجود‬‫اإلنسان قيمة‪.‬‬

‫ ليست السعادة فى أن تعمل دائم ًا ما تريد‪،‬‬‫بل فى أن تريد ما تعمله‪.‬‬ ‫لقد أصبحت مقتنعا كل اإلقتناع أن السيف لم يكن الوسيلة التي من خاللها‬ ‫اكتسب اإلسالم مكانته‪ ،‬بل كان ذلك من خالل بساطة الرسول مع دقته وصدقه‬ ‫في الوعود‪ ،‬وتفانيه وإخالصه ألصدقائه وأتباعه‪ ،‬وشجاعته مع ثقته املطلقة في‬ ‫ربه وفي رسالته‪ .‬هذه الصفات هي التي مهدت الطريق وتخطت املصاعب وليس‬ ‫السيف‪.‬‬ ‫غاندي‬

‫« احلق يحتاج إلى رجلني ‪:‬‬ ‫رجل ينطق به ورجل يفهمه‪».‬‬

‫‪ -‬عندما ينتهي القانون‪ ،‬يبدأ الطغيان‪.‬‬

‫اليوم العاملي للسالم‬ ‫دعونا نعمل جميعا لضمان أن تقودنا الطريق من ريو إلى تنمية مستدامة‪ ،‬وسالم مستدام ‪ ...‬ومستقبل آمن للجميع‪.‬‬ ‫من أقوال بان كي ‪ -‬مون‪ ،‬األمني العام لألمم املتحدة‬

‫يحتفل سنويا باليوم الدولي للسالم‬ ‫في كل أنحاء العالم في ‪ 21‬أيلول‪/‬‬ ‫سبتمبر‪ .‬حيث خصصت اجلمعية‬ ‫العامة هذا التاريخ لتعزيز املثل العليا‬ ‫للسالم في األمم والشعوب وفي ما بينها‪.‬‬ ‫وفي هذا العام‪ ،‬يجتمع زعماء العالم‬ ‫مع اجملتمع املدني والسلطات احمللية‬ ‫والقطاع اخلاص في مؤمتر ريو ‪( 20 +‬مؤمتر‬ ‫األمم املتحدة املعني بالتنمية املستدامة‬ ‫الذي سيعقد في مدينة ريو دي جانيرو‬ ‫البرازيلية) لتجديد اإللتزام السياسي‬ ‫بتنمية مستدامة طويلة األجل‪ .‬ومن‬

‫سياق مؤمتر ريو ‪ ،20 +‬اختير الشعار‬ ‫’’سالم مستدام ملستقبل مستدام‘‘‬ ‫ليكون شعار اإلحتفال باليوم الدولي‬ ‫للسالم لعام ‪ .2012‬فال ميكن أن يكون‬ ‫هناك مستقبال مستداما بدون سالم‬ ‫مستدام‪ ،‬حيث أنه ال بد من بناء السالم‬ ‫املستدام على أساس من التنمية‬ ‫املستدامة‪.‬‬ ‫واألسباب اجلذرية لعديد الصراع تتصل‬ ‫اتصاال مباشرا باملوارد الطبيعية القيمة‪،‬‬ ‫مثل األملاس والذهب والنفظ واخلشب‬ ‫واملياه‪ .‬فإذا لم تكن هي األسباب اجلذرية‬

‫املباشرة فإن هذه املوارد تزيد األسباب‬ ‫األخرى ‪ -‬أيا كانت ‪ -‬تأججا‪ .‬والتعامل‬ ‫مع مسائل ملكية املوارد الطبيعية‬ ‫والسيطرة عليها وإدارتها هو أمر حاسم‬ ‫لصون األمن في البلدان اخلارجة من‬ ‫الصراع وإنعاش اإلقتصاد فيها‪ .‬وميكن‬ ‫إلدارة املوارد الطبيعية إدارة حسنة أن‬ ‫يضطلع بدور في بناء السالم املستدام‬ ‫في اجملتمعات اخلارجة من الصراع‪.‬‬ ‫ويتيح اليوم الدولي للسالم للناس‬ ‫على الصعيد العاملي يوما مشتركا‬ ‫للتفكير في الكيفية التي ميكن لهم‬

‫من خاللها املساهمة ‪ -‬على الصعيد‬ ‫الشخصي ‪ -‬في ضمان إدارة املوارد‬ ‫الطبيعية إدارة مستدامة‪ ،‬وهو األمر‬ ‫الذي يؤدي إلى التقليل من إحتمال‬ ‫حدوث النزاعات‪ ،‬ومتهيد الطريق‬ ‫ملستقبل مستدام ‪ ..‬املستقبل الذي‬ ‫نبتغيه ‪.‬‬

‫وقاية األطفال من حوادث السيارات‬ ‫• أثناء سير السيارة ينبغي التأكد من إغالق‬ ‫األبواب والزجاج وعدم السماح لألطفال‬ ‫بفتحها وعدم تركهم يطلون برؤوسهم أو‬ ‫أيديهم إلى خارج السيارة‪.‬‬ ‫• يجب أن يجلس األطفال في أماكنهم‬ ‫اخملصصة لهم في سيارات املدرسة قبل‬ ‫سيرها ‪.‬‬ ‫• من الضروري في حالة وجود باب خلفي‬ ‫لسيارة املدرسة للنجاة في حالة الطوارئ ؛‬ ‫التنبيه على األطفال بعدم العبث به أو فتحه‬ ‫أو النزول منه إال عند الضرورة أو بإشراف‬ ‫السائق‪.‬‬ ‫• يجب عدم السماح لألطفال بالصعود أو‬ ‫النزول من نوافذ سيارة املدرسة ‪ ،‬وعدم رمي‬ ‫األشياء منها على الطريق‪.‬‬

‫ينبغي توفير احلماية لألطفال عند ركوب‬ ‫السيارات سواء كان ذلك أثناء مرافقته لوالديه‬ ‫أو أثناء ركوبه لسيارة املدرسة ‪ ،‬فكثير من‬ ‫احلوادث عند وقوعها تؤدي إلى َأضرار جسيمة‬ ‫ملن بداخل السيارة وخاصة األطفال مما قد‬ ‫يتسبب بإصابة الطفل وجرحه أو إعاقته ‪.‬‬ ‫ومن اإلجراءات التي يجب إتباعها حلماية‬ ‫الطفل ما يلي‪:‬‬ ‫• يجب استخدام حزام األمان لألطفال فهو‬ ‫يقلل من إصابات احلوادث ‪ ،‬كما أن كرسي‬ ‫الطفل في املقعد اخللفي ضروري حلماية‬ ‫الطفل عند وقوع اصطدام أو توقف مفاجئ‬ ‫‪ ،‬كما يجب أال يسمح بترك األطفال واقفني‬ ‫على املقاعد اخللفية أوفي طرقات السيارات‬ ‫املدرسية‪.‬‬ ‫‪www.azmmagazine.com‬‬ ‫للتواصل‪:‬‬ ‫‪azmmagazine@hotmail.com‬‬ ‫‪azmmagazine‬‬

‫مواقع الكترونية مهمة‪www.najib-mikati.net - www.azmsaade.net - www.tourathtripoli.org :‬‬


Azm Magazine 4