Issuu on Google+

‫جملة جمركية ثقافية دورية‬

‫العدد ‪ - 4‬ال�سنة أ‬ ‫الوىل ‪ -‬يوليو ‪2009‬م‬

‫‪www.bahraincustoms.gov.bh‬‬

‫مر�سومني ملكيني بنقل تبعية اجلمارك �إىل وزارة الداخلية‬ ‫وتعيـيـن العميد با�سم احلمر رئي�سا لها‬


‫عدد جديد‬ ‫العميد با�سم بن يعقوب احلمر‬ ‫رئي�س اجلمارك ‬ ‫املــ�ش ــرف الـعـ ــام‬

‫احلمد هلل على نعمه التي ال حت�صى وال�صالة وال�سالم على ر�سوله النعمة املهداة‬ ‫وعلى �آله و�صحبه و�سلم �إىل يوم الدين ‪ ،‬فبداي ًة ي�سرين أ�ن أ�تقدم بال�شكر اجلزيل‬ ‫�إىل �سيدي معايل وزير الداخلية الفريق الركن ال�شيخ را�شد بن عبداهلل �آل خليفة‬ ‫املوقر على توجيهاته ال�سديدة وامل�ساندة لنا دوم ًا يف تطوير العمل اجلمركي بكافة‬ ‫أ�ق�سامه ومنها هذه املطبوعة التي بني أ�يديكم والتي ن أ�مل من اهلل أ�ن تنال ر�ضاكم‬ ‫وا�ستح�سانكم كما ال نن�سى أ�ن نتقدم بال�شكر كذلك �إىل �سعادة ال�شيخ دعيج بن �سلمان‬ ‫�آل خليفة وكيل وزارة املالية ل�شئون املوانئ البحرية على اجلهد الكبري الذي بذله يف‬ ‫�إ�صدار أالعداد ال�سابقة من هذه املجلة ‪.‬‬ ‫اجلمارك البحرينية تعني بتغطية أ�خبار كل ما يهم العمل اجلمركي والتطورات اجلارية‬ ‫حالي ًا كما تتوفر معلومات عن ا إلجراءات اجلمركية من ت�سهيالت جمركية و�إعفاءات‬ ‫من ال�ضريبة با إل�ضافة �إىل القرارات املتعلقة بال� أش�ن اجلمركي ‪ ،‬كما قمنا بعمل عدة‬ ‫لقاءات مع املعنيني باجلمارك وذلك لتبيني بع�ض أالمور بالن�سبة للم�ستف�سرين عنها‬ ‫ولقارئ هذه املجلة ‪.‬‬ ‫ويف هذا العدد ا�ست�ضفنا �شخ�صيتني جمركيتني عزيزتني وهما مدير عام اجلمارك‬ ‫أالردنية وم�ساعد مدير عام اجلمارك لل�شئون الفنية واملعلومات باململكة العربية‬ ‫ال�سعودية وحتدثا فيها عن جممل التطورات يف العمل اجلمركي‬ ‫أ‬ ‫كما أ�حتوت املجلة على العديد من املوا�ضيع الثقافية املتنوعة يف �شتى املجاالت ب�قالم‬ ‫جمموعة من �ضباط اجلمارك وبع�ض الكتاب الذين �شاركونا بالكتابة يف هذه املجلة‬ ‫ختام ـ ًا أ�تقدم بال�شكر ملن �ساهم يف �إبراز هذه املجلة بهذا امل�ستوى الرائع �سواء من‬ ‫الكتاب أ�و املحررين و مركز اخلدمات ا إلعالمية على تعاونهم ونخ�ص بالذكر لرئي�س‬ ‫التحرير ال�شرطي �سامي حممد ناجي الذي بذل اجلهد الكبري يف �سبيل هذا ا إلجناز‬ ‫كما ال أ�ن�سى اجلهود الوا�ضحة ل�سكرترية التحرير أالخت عائ�شة علي املقلة يف �إجناح‬ ‫هذا العمل ‪.‬‬ ‫وال�سالم عليكم ورحمة الله وبركاته‪ ‬‬


‫امل�شرف العام‬ ‫العميد با�سم بن يعقوب احلمر‬ ‫رئي�س اجلمارك‬ ‫رئي�س التحرير‬ ‫ال�شرطي �سامي حممد ناجي ال�صميل‬

‫‪#‬‬ ‫‪—ž AžG ³E­'c˜{wA' /sƒA'cG1E/c >_Œ+c @u•,c’µ‬‬

‫جملة جمركية ثقافية دورية‬

‫‪www.bahraincustoms.gov.bh‬‬

‫العدد ‪ - 4‬ال�سنة أ‬ ‫الوىل ‪ -‬يوليو ‪2009‬م‬

‫‪á«∏NGódG IQGRh ¤EG ∑Qɪ÷G á«©ÑJ π≤æH Ú«µ∏e Úeƒ°Sôe‬‬ ‫العدد‬ ‫يف‬ ‫هــذا‪É¡d É°ù«FQ ôª◊G‬‬ ‫‪º°SÉH 󫪩dG ø`«`«©Jh‬‬

‫�سكرترية التحرير‬ ‫عائ�شة علي املقلة‬ ‫جميع املرا�سالت توجه‬ ‫�إىل مكتب رئي�س اجلمارك‬ ‫�ص‪.‬ب ‪ , 15‬املنامة – مملكة البحرين‬ ‫هاتف‪ ,17359888 :‬فاك�س‪17359935 :‬‬ ‫املقاالت املن�شورة يف هذه املجلة ال تعرب‬ ‫الدارة العامة للجمارك‬ ‫بال�ضرورة عن ر أ�ي إ‬ ‫موقع ا إلدارة العامة للجمارك يف ا إلنرتنت‬

‫‪www.bhraincustoms.gov.bh‬‬ ‫الربيد ا إللكرتوين‬

‫‪sami.mohammed@customs.gov.bh‬‬ ‫رقم الت�سجيل‪MJB 566 :‬‬

‫ا إلعالن والتنفيذ وا إلخراج‬

‫‪6‬‬ ‫�سعادة العميد با�سم احلمر رئي�س اجلمارك‪:‬‬

‫هذه مالمـح م�شروعنا اال�سرتاتيجي للتطوير‬

‫‪26‬‬

‫أ�حمد اجلودر‪ ..‬القائم ب أ�عمال مدير إ�دارة أ‬ ‫المن اجلمركي‬

‫منتلك أ�حدث أ�جهزة الك�شف عن املخدرات واملتفجرات‬

‫‪34‬‬

‫بعد ‪ 39‬عامـ ًا من العمل ال�شاق أ�حمد جا�سـم حممد‪:‬‬

‫قررت أ�ن أ�تفرغ للمجال الريا�ضي‬

‫‪46‬‬

‫اجلمارك تنظم حما�ضرة تثقيفية حول انفلونزا اخلنازير‬ ‫العالمية‬ ‫مركز اخلدمات إ‬

‫�ص‪ .‬ب‪ ،22515 :‬مملكة البحرين‬ ‫هاتف‪ - 17346674 :‬فاك�س ‪17346678 :‬‬ ‫الربيد االلكرتوين‪mediaser@batelco.com.bh :‬‬

‫‪63‬‬

‫نظمت �إدارة اجلمارك حما�ضرتني‬ ‫تثقيفيتني ل�ضباط اجلمارك حول‬ ‫اتخاذ �إجراءات ملنع دخول وباء‬ ‫انفلونزا اخلنازير ململكة البحرين‪.‬‬ ‫«تفا�صيل �أخرى بالداخل عن هاتني‬ ‫املحا�ضرتني وحول هذا الوباء»‬


‫‪#‬‬ ‫‪—ž AžG ³E­'c˜{wA' /sƒA'cG1E/c >_Œ+c @u•,c’µ‬‬

‫‪www.bahraincustoms.gov.bh‬‬

‫‪á«∏NGódG IQGRh ¤EG ∑Qɪ÷G á«©ÑJ π≤æH Ú«µ∏e Úeƒ°Sôe‬‬ ‫‪É¡d É°ù«FQ ôª◊G º°SÉH 󫪩dG ø`«`«©Jh‬‬

‫�شكر و�إمتنان‬ ‫بقـ ـل ــم‪:‬‬ ‫حم ـمــد عل ــي ط ــال ـ ـ ــب‬ ‫مدير عام اجلمارك‬ ‫‪11‬‬

‫مركز العمليات اجلمركية‬ ‫بقـ ـل ــم‪:‬‬ ‫رئي�س عرفاء‬ ‫مو�سى عبداهلل النهام‬ ‫‪67‬‬

‫‪12‬‬

‫مكافحة التهرب ال�ضريبي‬ ‫بقـ ـل ــم‪:‬‬ ‫نادية عبداهلل املو�سى‬

‫رئي�س خدمات احلا�سب آ‬ ‫اليل‬ ‫‪41‬‬

‫عمـلـيـة االت�صــــال‬ ‫بقـ ـل ــم‪:‬‬ ‫نزار خالد �ساتر‬

‫م�شرف التطوير اجلمركي‬ ‫‪53‬‬ ‫‪32‬‬

‫رئي�س اجلمارك يتوج أ�بطال دوري الداخلية‬ ‫متكن فريق أ‬ ‫الكادميية امللكية لل�شرطة من‬ ‫خطف لقب دوري وزارة الداخلية لكرة القدم‬ ‫بعد فوزه يف املباراة النهائية على فريق مكتب‬ ‫رئي�س أ‬ ‫المن العام «التفا�صيل الكاملــة عن‬ ‫املباراة والتكرمي داخل العدد»‬

‫�صك امللكية‬ ‫بقـ ـل ــم‪:‬‬ ‫النقيــب �أ�سامــة حمم ــد بحـر‬ ‫رئي�س �شعبة ال�شئون االدارية‬ ‫مديرية �شرطة املحافظة الو�سطى‬ ‫‪79‬‬

‫‪66‬‬


‫منتدى‬

‫برعاية كريمة من سمو الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة‬

‫إقامة منتدى ومعرض البحرين‬ ‫األمني الثاني‬ ‫حت��ت رع��اي��ة �سمو ال�شيخ‬ ‫خليفة بن �سلمان �آل خليفة‬ ‫رئي�س الوزراء املوقر نظمت‬ ‫وزارة الداخلية يف الفرتة‬ ‫‪ 25/24‬ف�ب�راي���ر ‪2009‬‬ ‫منتدى ومعر�ض البحرين‬ ‫أالمني الثاين بالتعاون مع‬ ‫امل��ع��ه��د امل��ل��ك��ي ل��ل��درا���س��ات‬ ‫أالم��ن��ي��ة وال��دف��اع��ي��ة وق��د‬ ‫�شارك يف املنتدى ممثلون‬ ‫من خمتلف ال��دول العربية‬ ‫والدولية حيث تعددت فيها‬ ‫اجل��ل�����س��ات وور������ش العمل‬ ‫م��ن امل�����ش��ارك�ين ويف نهاية‬ ‫ف��ع��ال��ي��ات امل��ن��ت��دى أ�ع��ل��ن‬ ‫معايل وزي��ر الداخلية عن‬ ‫ع��ق��د امل ؤ���مت��ر م���رة أ�خ���رى‬ ‫على أ�ن يتم ت�سميته مبنتدى‬ ‫البحرين أالم��ن��ي ال��دويل‬ ‫وهي الت�سمية التي اقرتحها‬ ‫الدكتور أ�حمد ال�سامل وكيل‬ ‫وزارة الداخلية ال�سعودي‪.‬‬ ‫ك��م��ا اف��ت��ت��ح ع��ل��ى ه��ام�����ش‬ ‫املنتدى معر�ض البحرين‬ ‫ألمن وحماية احلدود الذي‬ ‫ُيعد املعر�ض أالول من نوعه‬ ‫يف ال�����ش��رق أالو���س��ط حيث‬ ‫يهدف �إىل تعزيز النواحي‬ ‫التطبيقية للنظم أالمنية‬ ‫امل��ت��ب��ع��ة يف جم����ال ت أ���م�ين‬

‫‬

‫احلماية للحدود وال�سيطرة‬ ‫عليها وي�شتمل املعر�ض على‬ ‫العديد من أالجنحة حيث‬ ‫ت��ع��ر���ض ف��ي��ه��ا ال�����ش��رك��ات‬ ‫منتجاتها املتخ�ص�صة يف‬ ‫املجاالت أالمنية والدفاعية‬ ‫و�سبل م��واج��ه��ة ومكافحة‬ ‫االرهاب‪.‬‬ ‫وبهذه املنا�سبة التقت جملة‬ ‫اجل��م��ارك ب�سعادة العقيد‬ ‫ريا�ض عيد عبداهلل مدير‬ ‫عام ا إلدارة العامة لديوان‬

‫وزارة الداخلية رئي�س جلنة‬ ‫ا إلعداد والتح�ضري للمنتدى‬ ‫الذي قال‪:‬‬ ‫أ��شكر ثقة معايل الوزير على‬ ‫اختياري الكون رئي�سا للجنة‬ ‫ا إلع��داد والتح�ضري ملنتدى‬ ‫ومعر�ض البحرين أالمني‬ ‫وال ���ش��ك ان ه���ذا اجل��ه��د‬ ‫الذي ا�شاد به كل امل�شاركني‬ ‫واملدعوين كان وراءه فريق‬ ‫عمل ي�ضم عدد من االخوة‬ ‫ال�ضباط واالفراد ومن�سوبي‬

‫ال��وزارة رجال ون�ساء بذلوا‬ ‫فيه ق�صارى جهدهم وكانت‬ ‫النتيجة وا�ضحة وم�شرفة‪.‬‬ ‫أ�ما ال�سيد ح�سن البور�شيد‬ ‫من�سق املعر�ض فقد �صرح‬ ‫قائ ًال‪:‬‬ ‫�إحت�ضنت وزارة الداخلية‬ ‫املعر�ض مب�شاركة ‪ 38‬عار�ض‬ ‫ميثلون م��ا يزيد ع��ن ‪100‬‬ ‫�شركة عاملية وحملية و‪46‬‬ ‫دولة‪.‬‬ ‫ك���ان امل��ع��ر���ض متخ�ص�ص‬


‫يف أ�م��ن احل���دود و�شاركت‬ ‫م��ن��ه ع���دد م��ن ال�����ش��رك��ات‬ ‫امل��ت��خ�����ص�����ص��ة يف جم���ال‬ ‫احل���دود ال�بري��ة والبحرية‬ ‫م���ث���ل ���ص��ن��اع��ة ال�������زوارق‬ ‫واحل�����دود اجل��وي��ة أ�ح���دث‬ ‫م���ا ت��و���ص��ل��ت �إل���ي���ه ع��ل��وم‬ ‫التكنولوجيا أالم��ن��ي��ة من‬ ‫حيث ال��ك��ام�يرات و أ�ج��ه��زة‬ ‫ال����ر�����ص����د وال������������رادارات‬ ‫املتخ�ص�صة يف حماية أ�من‬ ‫احلدود ‪.‬‬ ‫وكان من �ضمن امل�شاركني‬ ‫ممثلني للجمارك يف ك ًال من‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية‪،‬‬ ‫اململكة أالردنية الها�شمية‪،‬‬ ‫دولة قطر‪ ،‬مملكة تايلند‬

‫وم����ن امل��م��ل��ك��ة أالردن����ي����ة‬ ‫الها�شمية ال�شقيقة ك��ان‬ ‫لنا لقاء مع لواء اجلمارك‬ ‫غالب ال�صرايرة مدير عام‬ ‫اجلمارك االردنية‪.‬‬ ‫و أ������ش����اد ال����ل����واء بح�سن‬ ‫ا إل�ستقبال وال�ضيافة و أ�بدى‬ ‫�إعجابه برتتيبات املنتدى ‪.‬‬ ‫ك��م��ا �إل��ت��ق��ى مب��ع��ايل وزي��ر‬ ‫ال��داخ��ل��ي��ة ال��ف��ري��ق ال��رك��ن‬ ‫ال�شيخ ع��ب��داهلل �آل خليفة‬ ‫وتناق�شا يف بع�ض أالم���ور‬ ‫التي تهم البلدين كالتعاون‬ ‫أالمني واجلمارك ‪.‬‬ ‫وق��د �إلتقى ال��ل��واء ب�سعادة‬ ‫ال���ع���م���ي���د ب���ا����س���م احل��م��ر‬ ‫وت���ب���اح���ث���ا يف ال�������ش���ئ���ون‬

‫اجل��م��رك��ي��ة ال���ت���ي تخ�ص‬ ‫البلدين وكيفية ا إل�ستفادة‬ ‫م���ن جت����ارب ال��ب��ل��دي��ن يف‬ ‫املوا�ضيع اجلمركية وتبادل‬ ‫اخلربات والتطوير يف أ�داء‬ ‫العمليات‪.‬‬ ‫ك��م��ا وج���ه ل���واء اجل��م��ارك‬ ‫دع�����وة ل�����س��ع��ادة ال��ع��م��ي��د‬ ‫لزيارة أالردن وذلك لزيادة‬ ‫التعاون بني الدولتني ‪.‬‬ ‫و أ�خ���ت���ت���م ال����ل����واء ق ً‬ ‫���ائ�ل�ا‪:‬‬

‫ن��ح��ن يف أالردن ع��ل��ى أ�مت‬ ‫اال�ستعداد لتقدمي أ�ي خربة‬ ‫أ�و م�شورة يرونها االخ��وان‬ ‫يف ال��ب��ح��ري��ن أ�ن���ه���ا تفيد‬ ‫يف العملية اجلمركيـ ـ ــة‬ ‫«ال����ت����دري����ب‪ ،‬ال��ب�رام����ج‪،‬‬ ‫ت��ك��ن��ل��وج��ي��ا امل���ع���ل���وم���ات‪،‬‬ ‫النظم امل��ال��ي��ة واالداري����ة»‬ ‫ون�������ض���ع ج��م��ي��ع خ�برات��ن��ا‬ ‫حت��ت ت�صرف �إخ��وان��ن��ا يف‬ ‫اجلمارك البحرينية ‪.‬‬

‫‬


‫قرارات‬

‫وزير الداخلية يصدر قرارًا بإنشاء‬ ‫الدوائر الجمركية‬ ‫أ������ص����در وزي�����ر ال��داخ��ل��ي��ة‬ ‫الفريق الركن ال�شيخ را�شد‬ ‫ب���ن ع��ب��د اهلل �آل خليفة‬ ‫ب��ت��اري��خ ‪ 9‬أ�ب��ري��ل‪ /‬ني�سان‬ ‫اجل���اري ق���رار ًا رق��م «‪»33‬‬ ‫ل�سنة ‪2009‬م ب� أش�ن �إن�شاء‬ ‫الدوائر اجلمركية‪.‬‬ ‫وجاء يف القرار أ�نه‬

‫«بعد ا إلطالع على املر�سوم‬ ‫ب��ق��ان��ون رق���م «‪ »10‬ل�سنة‬ ‫‪ 2002‬باملوافقة على النظام‬ ‫«القانون» املوحد للجمارك‬ ‫لدول جمل�س التعاون لدول‬ ‫اخلليج العربية‪ ،‬والئحته‬ ‫التنفيذية ال�صادرة بالقرار‬ ‫رقم «‪ »3‬ل�سنة‬

‫‪ ،2003‬وعلى القانون رقم‬ ‫«‪ »61‬ل�سنة ‪ 2006‬ب�إ�صدار‬ ‫ق��ان��ون امل ؤ������س�����س��ة ال��ع��ام��ة‬ ‫للموانئ ال��ب��ح��ري��ة‪ ،‬وعلى‬ ‫امل��ر���س��وم رق��م «‪ »43‬ل�سنة‬ ‫‪ 2008‬بتعديل املر�سوم رقم‬ ‫«‪ »69‬ل�سنة ‪ 2004‬ب�إعادة‬ ‫تنظيم وزارة ال��داخ��ل��ي��ة‪،‬‬ ‫وعلى امل��ر���س��وم رق��م «‪»97‬‬ ‫ل�سنة ‪ 2008‬ب�إعادة تنظيم‬ ‫امل ؤ��س�سة العامة للموانئ‬ ‫البحرية‪ ،‬وعلى القرار‬ ‫رق��م «‪ »4‬ل�سنة ‪2003‬‬ ‫ب� أش�ن �إن�شاء الدوائر‬ ‫اجل���م���رك���ي���ة‪ ،‬وب��ن��اء‬ ‫ع��ل��ى ع��ر���ض رئي�س‬ ‫اجلمارك قرر ا آلتي‪:‬‬ ‫ت��ع��ت��م��د أالم����اك����ن‬ ‫ا آلت������ي������ة دوائ������ر‬ ‫جمركية‪:‬‬ ‫ج�������م�������ارك‬ ‫م�������ي�������ن�������اء‬ ‫خليفة‬ ‫ب��ن‬

‫���س��ل��م��ان‪ :‬ت�شمل املنطقة‬ ‫امل�سورة للميناء املمتد من‬ ‫م��واق��ع م��را���س��ي و أ�ر���ص��ف��ة‬ ‫ال�����س��ف��ن ب���ا إل����ض���اف���ة �إىل‬ ‫امل�����س��ت��ودع��ات وامل���خ���ازن‬ ‫وال���������س����اح����ات وم���ك���ات���ب‬ ‫اجل�������م�������ارك وامل������وان������ئ‬ ‫وال�شركات وامل ؤ��س�سات‪.‬‬ ‫جمارك مطار البحرين‬ ‫ال������دويل‪ :‬ت�شمل املنطقة‬ ‫امل�������س���ورة ب���امل���ط���ار ال��ت��ي‬ ‫حتيط ب��ق��اع��ات القادمني‬ ‫واملغادرين ومكاتب ال�شحن‬ ‫والتفريغ ومكاتب اجلمارك‬ ‫وجميع املباين الداخلة يف‬ ‫منطقة املطار وال�ساحات‬ ‫والقاعات‪.‬‬ ‫ج��م��ارك ميناء �سلمان‪:‬‬ ‫ت�����ش��م��ل امل��ن��ط��ق��ة امل�����س��ورة‬ ‫ال���ت���ي مت���ت���د م����ن م���واق���ع‬ ‫م��را���س��ي ال�سفن مب��ا فيها‬ ‫امل�����س��ت��ودع��ات وامل���خ���ازن‬ ‫وامل����ك����ات����ب وال�������س���اح���ات‬ ‫وم��راف��ئ ال�سفن ومكاتب‬ ‫اجلمارك واملوانئ‪.‬‬ ‫جمارك ج�سر امللك فهد‪:‬‬ ‫ت�شمل املنطقة امل�سورة‬ ‫التي حتيط مبكاتب‬ ‫اجل����������م����������ارك‬ ‫واجل��������وازات‬ ‫أ‬ ‫والم������������ن‬


‫وال�سقائف وجميع املباين املح�صورة يف‬ ‫املنطقة املمتدة من دخول بوابات املنطقة‬ ‫امل�سورة وحتى نقطة اخل��روج �إىل اجلانب‬ ‫ال�سعودي باجل�سر‪.‬‬ ‫ج��م��ارك ميناء امل��ح��رق‪ :‬ت�شمل املنطقة‬ ‫امل�سورة التي متتد من مواقع مرا�سي ال�سفن‬ ‫مبا فيها امل�ستودعات واملخازن وال�ساحات‬ ‫وال�����س��ق��ائ��ف وم���راف���ئ ال�����س��ف��ن وم��ك��ات��ب‬ ‫اجلمارك واملوانئ‪.‬‬ ‫جمارك قاعدة ال�شيخ عي�سى اجلوية‪:‬‬ ‫ت�شمل املنطقة امل�سورة ملطار قاعدة ال�شيخ‬ ‫عي�سى اجلوية واملكتب اجلمركي‪.‬‬ ‫جمارك قاعدة ال�صخري اجلوية‪ :‬ت�شمل‬ ‫املنطقة امل�����س��ورة ملطار ق��اع��دة ال�صخري‬ ‫اجلوية واملكتب اجلمركي‪.‬‬ ‫جمارك الربيد باملحرق‪ :‬ت�شمل مكتب‬ ‫اجلمارك الذي ي ؤ�دي فيه �ضباط اجلمارك‬ ‫واج��ب��ات��ه��م الوظيفية وتخلي�ص وت�سلم‬ ‫الب�ضائع با إل�ضافة �إىل منطقة الفرز مببنى‬ ‫الربيد‪.‬‬ ‫ج���م���ارك م��ن��ط��ق��ة ����س�ت�رة ال�����ص��ن��اع��ي��ة‪:‬‬ ‫ت�شمل مكتب اجلمارك واملرافئ اخلا�صة‬ ‫بال�شركات وامل�صانع‪.‬‬ ‫ج��م��ارك م��رف أ��� ���س�ترة‪ :‬ت�شمل املنطقة‬ ‫امل�سورة التي متتد من مواقع مرا�سي ال�سفن‬ ‫مب��ا فيها امل���خ���ازن وال�����س��اح��ات ومكاتب‬ ‫اجلمارك‪.‬‬ ‫جمارك منطقة ميناء �سلمان ال�صناعية‪:‬‬ ‫ت�شمل مكتب اجلمارك ومرافئ ال�شركات‬ ‫وامل ؤ��س�سات اخلا�صة‪.‬‬ ‫جمارك ال�شركة العربية لبناء و�إ�صالح‬ ‫ال�����س��ف��ن « أ������س����ري»‪ :‬ت�شمل م��رف أ��� ال�شركة‬ ‫وم��ك��ت��ب اجل���م���ارك يف امل��ن��ط��ق��ة امل�����س��ورة‬ ‫لل�شركة وامل��راف��ئ اخلا�صة بال�شركات يف‬ ‫منطقة احلو�ض اجلاف‪.‬‬ ‫ج���م���ارك ���ش��رك��ة اخل��ل��ي��ج ل�لا���س��ت��ث��م��ار‬ ‫ال�صناعي‪ :‬ت�شمل مرف أ� ال�شركة ومكتب‬ ‫اجلمارك يف املنطقة امل�سورة لل�شركة‪.‬‬

‫وقرار بتعديل قائمة السلع‬ ‫المعفــاة فـي التـعـرفـة‬ ‫الجمركية الخليجية‬ ‫�صدر عن وزير الداخلية الفريق‬ ‫ال��رك��ن ال�شيخ را���ش��د ب��ن عبد‬ ‫اهلل �آل خليفة ق��رار رق��م «‪»34‬‬ ‫ل�سنة ‪ 2009‬بتعديل قائمة ال�سلع‬ ‫امل��ع��ف��اة امل��راف��ق��ة ل��ق��رار وزي��ر‬ ‫املالية واالقت�صاد الوطني رقم‬ ‫«‪ »12‬ل�سنة ‪ 2003‬ب� أش�ن ال�سلع‬ ‫امل��ع��ف��اة يف التعرفة اجلمركية‬ ‫امل��وح��دة ل���دول جمل�س التعاون‬ ‫لدول اخلليج العربية‪.‬‬ ‫وجاء يف القرار ال�صادر بتاريخ ‪9‬‬ ‫أ�بريل ‪ /‬ني�سان اجلاري‪« ،‬ت�ضاف‬ ‫ق��ائ��م��ة ال�����س��ل��ع امل�����س��ت��وردة من‬ ‫اخلارج املرافقة لهذا القرار �إىل‬ ‫قائمة ال�سلع املعفاة يف التعرفة‬ ‫اجلمركية املوحدة لدول جمل�س‬ ‫ال��ت��ع��اون ل���دول اخلليج العربية‬ ‫امل��راف��ق��ة ل���ق���رار وزي����ر امل��ال��ي��ة‬ ‫واالقت�صاد الوطني رق��م «‪»12‬‬ ‫ل�سنة ‪ .2003‬فيما بينت امل��ادة‬ ‫الثانية أ�نه على رئي�س اجلمارك‬ ‫تنفيذ ه��ذا ال��ق��رار‪ ،‬ويعمل به‬ ‫اعتبارا من ‪ ،2009/1/1‬وين�شر‬ ‫يف اجل��ري��دة الر�سمية ‪ .‬وج��اء‬ ‫يف و���ص��ف ال�سلع امل�ضافة �إىل‬ ‫قائمة ال�سلع املعفاة يف التعرفة‬ ‫اجل��م��رك��ي��ة «جم���اه���ر جم�سمة‬ ‫تعمل باحلزم ا إللكرتونية جمهزة‬ ‫ب آ�الت م�صممة خ�صي�ص ًا ملناولة‬ ‫ونقل رقائق ال�شبيكات من أ��شباه‬

‫امل���وا����ص�ل�ات‪ ،‬أ�ج������زاء جم��اه��ر‬ ‫جم�سمة مثبتة مع �آالت م�صممة‬ ‫خ�صي�ص ًا للتعامل ونقل أ��شباه‬ ‫امل��وا���ص�لات‪ ،‬جم��اه��ر جم�سمة‬ ‫جمهزة ب آ�الت م�صممة خ�صي�ص ًا‬ ‫ملناولة ونقل الرقائق وال�شبيكات‬ ‫من أ��شباه املوا�صالت ‪ ،‬جماهر‬ ‫الت�صوير الفوتوغرايف متناهية‬ ‫ال�صغر «فوتومايكرو غرافيك»‬ ‫جمهزة ب آ�الت م�صممة خ�صي�ص ًا‬ ‫ملناولة ونقل الرقائق وال�شبيكات‬ ‫من أ��شباه املوا�صالت «‪.‬‬ ‫وحت���ت ت�صنيف « أ�ج�����زاء من‬ ‫بنود ‪ »EX‬ت�ضمن الو�صف ال�سلع‬ ‫ا آلتية « أ�ج��زاء جتميع الدوائر‬ ‫املطبوعة للمنتجات التي تقع‬ ‫���ض��م��ن ات��ف��اق��ي��ة ت��ك��ن��ول��وج��ي��ا‬ ‫امل��ع��ل��وم��ات «‪ »ITA‬مب��ا فيها‬ ‫جممعات املوا�صالت اخلارجية‬ ‫مثل �شرائح التي حتمل قيا�س‬ ‫‪ ،PCMCIA‬مثل تلك الدوائر‬ ‫املجمعة حتتوي على أ�ك�ثر من‬ ‫دائ��رة من دوائ��ر البند ‪8534‬‬ ‫من خ�لال عن�صر أ�و أ�ك�ثر من‬ ‫عن�صر ن�شط ‪ ،‬تعني مقاومات‬ ‫و أ����ش��ب��اه موا�صالت و�إن كانت‬ ‫ل��ه��ا ح�سا�سية ال��ت�����ص��وي��ر من‬ ‫البند ‪ 8541‬والدوائر املتكاملة‬ ‫واملجمعات املتناهية ال�صغر من‬ ‫البند ‪.8542‬‬

‫‬


‫�أخبار‬

‫وزير الداخلية يستقبل مدير الجمارك‬ ‫السعودية‬

‫�إ�ستقبل ال��ف��ري��ق ال��رك��ن‬ ‫ال�شيخ را�شد بن عبداهلل‬ ‫�آل خليفة وزي��ر الداخلية‬ ‫امل���وق���ر مب��ك��ت��ب��ه ب���دي���وان‬ ‫الوزارة اال�ستاذ �صالح بن‬ ‫منيع اخلليوي مدير عام‬ ‫اجلمارك ال�سعودية رئي�س‬ ‫جمل�س �إدارة امل ؤ��س�سة‬ ‫العامة جل�سر امللك فهد‪،‬‬ ‫وذل����ك ب��ح�����ض��ور العميد‬ ‫ب���ا����س���م ي���ع���ق���وب احل��م��ر‬ ‫رئي�ساجلماركنائبرئي�س‬ ‫جمل�س �إدارة امل ؤ��س�سة‬

‫‪10‬‬

‫العامة جل�سر امللك فهد‪.‬‬ ‫مت خالل اللقاء ا�ستعرا�ض‬ ‫اخل����ط����ط امل�����س��ت��ق��ب��ل��ي��ة‬ ‫ل���ت���ط���وي���ر ج�������س���ر امل��ل��ك‬ ‫فهد ال��ت��ي تكفل تخفيف‬ ‫االزدح�����ام�����ات وت�����س��ه��ي��ل‬ ‫العبور واملبادرات اجلادة‬ ‫يف الربط االلكرتوين بني‬ ‫جمارك اململكتني ورغبة‬ ‫مملكة البحرين يف ان�شاء‬ ‫م��وق��ع للتخلي�ص ال�بري‬ ‫على احل���دود البحرينية‬ ‫لتح�سني اخلدمات وت�سهيل‬

‫ع���ب���ور ال�����ش��اح��ن��ات على‬ ‫اجل�سر‪.‬‬ ‫و أ�ك��د اجلانبان الت�صميم‬ ‫ع���ل���ى ت�����س��ه��ي��ل ع��م��ل��ي��ة‬ ‫ع���ب���ور اجل�����س��ر وت��ق��دمي‬ ‫ك��ل الت�سهيالت ل�ضمان‬ ‫ان�����س��ي��اب��ي��ة احل��رك��ة على‬ ‫امل��ن��ف��ذ وات��خ��اذ ال��ت��داب�ير‬ ‫الالزمة لت�سهيل االجراءات‬ ‫خل�����دم�����ة م�����س��ت��خ��دم��ي‬ ‫اجل�سر‪ ،‬كما أ�ك��دا تعاون‬ ‫وزارة الداخلية من خالل‬ ‫جميع ا إلدارات العاملة يف‬

‫اجل�سر إلجن��از املبادرات‬ ‫واخل����ط����ط امل�����س��ت��ق��ب��ل��ي��ة‬ ‫باعتبار ج�سر امللك فهد‬ ‫�شريان اقت�صادي يربط‬ ‫بني اململكتني ال�شقيقتني‬ ‫ويج�سد تطلعات ال��ق��ادة‬ ‫ال��ت��ي ت��ه��دف اىل حتقيق‬ ‫التعاون والتكامل يف �شتى‬ ‫املجاالت‪.‬‬ ‫جاءت هذه الزيارة تزامنا‬ ‫م��ع االج��ت��م��اع اخلم�سني‬ ‫ملجل�س �إدارة امل ؤ��س�سة‬ ‫العامة جل�سر امللك فهد‪.‬‬


‫شكر وإمتنان‬ ‫يطيب يل يف م�ستهل هذا العدد من جملة � ؤش�ون‬ ‫اجلمارك بعد احلمد هلل و�شكره وال�صالة وال�سالم‬ ‫على نبيه �سيدنا حممد وعلى �آله و�صحبه أ�جمعني‪ ،‬أ�ن‬ ‫أ�ت��ق��دم بعظيم التقدير وال���والء حل�ضرة �صاحب‬ ‫اجلاللة امللك حمد بن عي�سى �آل خليفة ملك مملكة‬ ‫البحرين حفظه اهلل ورعاه‪ ،‬على الثقة الغالية التي‬ ‫أ�والين �إياها بتعييني مدير ًا عام ًا للجمارك‪ ،‬و�إىل‬ ‫ح�ضرة �صاحب ال�سمو ال�شيخ خليفة بن �سلمان‬ ‫�آل خليفة رئي�س ال��وزراء املوقر يحفظه اهلل‪ ،‬و�إىل‬ ‫�صاحب ال�سمو ال�شيخ �سلمان بن حمد �آل خليفة ويل‬ ‫العهد أالمني أ�عزه اهلل‪ ،‬داعي ًا املوىل العلي القدير‬ ‫أ�ن يوفقني ألن أ�كون عند ُح�سن ظنهم بي يف �سبيل‬ ‫خدمة مملكتنا الغالية‪.‬‬ ‫كما أ�تقدم بال�شكر واالمتنان �إىل معايل الفريق‬ ‫الركن ال�شيخ را�شد بن عبداهلل �آل خليفة وزير‬ ‫الداخلية‪ ،‬ملا يقدمه من دع��م وم�ساندة ل� ؤش�ون‬ ‫اجلمارك‪ ،‬وال�شكر والتقدير ل�سعادة العميد مهند�س‬ ‫با�سم بن يعقوب احلمر رئي�س اجلمارك ملا يقوم‬ ‫ب��ه ح��ول دف��ع ب��رن��ام��ج حت��دي��ث اجل��م��ارك ب�شكل‬ ‫�شامل وبكل قوة يف �سبيل حتقيق تطلعات القيادة‬ ‫ال�سيا�سية وف��ق أ�ح��دث التقنيات وال��ت��ط��ورات يف‬ ‫العمل اجلمركي ‪.‬‬

‫حم ـمــد عل ــي ط ــال ـ ـ ــب‬ ‫مدير عام اجلمارك‬

‫وال يفوتني يف ه��ذا املقام �إال أ�ن أ�ت��ق��دم بالفخر‬ ‫وا إلعتزاز �إىل جميع الزمالء والزميالت يف � ؤش�ون‬ ‫اجلمارك‪ ،‬على ما يبذلونه ُكل يف موقعه إلبراز ر ؤ�ية‬ ‫ور�سالة � ؤش�ون اجلمارك جتاه الوطن واملواطنني‬ ‫واملقيمني على أ�ر�ضه‪.‬‬ ‫كما أ��شكر القائمني على �إ�صدار هذه املجلة‪ ،‬مع‬ ‫متنياتي لهم املزيد من التوفيق والنجاح‪.‬‬ ‫و أ����س أ���ل اهلل أ�ن يحفظ قيادتنا احلكيمة ويحفظ‬ ‫مملكتنا الغالية ومواطنيها واملقيمني على ترابها‬ ‫من كل مكروه‪.‬‬ ‫و‪ ‬اللـــــه ولــــــي التوفيــــــق‪.‬‬


‫�أخبار‬

‫رئيس الجمارك يكرم المتقاعدين‬ ‫والمتميزين في شئون الجمارك‬

‫تحت رعاية العميد باسم بن يعقوب الحمر‬ ‫رئيس الجمارك وبحضور وكيل وزارة المالية‬ ‫لشئون الموانئ البحرية ومدير عام الجمارك‬ ‫و لفيف م��ن ال��م��دراء و رؤس���اء األق��س��ام‬ ‫بالمنافذ الجمركية أقيم حفل لتكريم‬ ‫المتقاعدين والمتميزين في عملهم ‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫وق��د أ�ل��ق��ى �سعادة رئي�س‬ ‫اجل����م����ارك ك��ل��م��ة �شكر‬ ‫نيابة عن وزي��ر الداخلية‬ ‫ورئي�س أالمن العام وكافة‬ ‫منت�سبي الوزارة للموظفني‬ ‫املتقاعدين واملتميزين يف‬ ‫اجل��م��ارك مبنا�سبة يوم‬ ‫اجلمارك العاملي ول�سعادة‬ ‫وكيل وزارة املالية ل�شئون‬ ‫املوانئ البحرية ملا قدمه‬ ‫م��ن خ��دم��ات أ�ث��ن��اء عمله‬ ‫كرئي�س للجمارك‪.‬‬

‫و أ�ع���رب رئي�س اجلمارك‬ ‫ع��ن ج��ل �شكره وتقديره‬ ‫ل��ل��م��وظ��ف�ين وامل���وظ���ف���ات‬ ‫الذين �شاركوا بجهودهم‬ ‫اجل���ل���ي���ل���ة وخ���دم���ت���ه���م‬ ‫املتفانية يف �إجناح م�سرية‬ ‫العمل اجلمركي‪ .‬كما هن أ�‬ ‫العميد املوظفني املتميزين‬ ‫من �شئون اجلمارك الذين‬ ‫كرمتهم منظمة اجلمارك‬ ‫العاملية يف يوم اجلمارك‬ ‫تقديرا جلهودهم املميزة‬


‫خلدمة اجلمارك‪.‬‬ ‫ك��م��ا أ�ل��ق��ى ���س��ع��ادة وكيل‬ ‫وزارة املالية ل�شئون املوانئ‬ ‫البحرية كلمة أ�عرب فيها‬ ‫عن �شكره وتقديره لرئي�س‬ ‫اجل���م���ارك ع��ل��ى ج��ه��وده‬ ‫البناءة والتي انعك�ست يف‬ ‫تطور قطاع اجلمارك كما‬ ‫�شكر املوظفني املتقاعدين‬ ‫امل��ك��رم�ين ال����ذي ت�شرف‬ ‫بالعمل معهم خالل فرتة‬ ‫رئا�سته للجمارك م�شيدا‬ ‫باخلدمات واجلهود التي‬ ‫بذلوها يف ت أ�دية عملهم‪.‬‬ ‫ث���م أ�ل���ق���ى ال�����س��ي��د اح��م��د‬ ‫ج��ا���س��م ك��ل��م��ة ن��ي��اب��ة عن‬ ‫امل��ت��ق��اع��دي��ن ت��ق��دم فيها‬ ‫بال�شكر اجلزيل والعرفان‬ ‫�إىل رئ���ي�������س اجل���م���ارك‬ ‫ووكيل وزارة املالية على‬ ‫الدعم املتوا�صل الذي لقاه‬ ‫امل��ت��ق��اع��دون خ�ل�ال ف�ترة‬ ‫عملهم‪.‬‬

‫ويف ن��ه��اي��ة احل���ف���ل ق��ام‬ ‫رئ��ي�����س اجل��م��ارك ووك��ي��ل‬ ‫وزارة امل���ال���ي���ة ل�����ش��ئ��ون‬ ‫امل��وان��ئ البحرية ومدير‬ ‫ع����ام اجل���م���ارك ب��ت��وزي��ع‬ ‫ال�������ش���ه���ادات وال���ه���داي���ا‬ ‫التذكارية على املتقاعدين‬ ‫واملتميزين يف عملهم‪.‬‬

‫مرسوم رقم «‪ »43‬لسنة ‪2008‬‬ ‫بتعديل مرسوم رقم «‪ »69‬لسنة ‪2008‬‬ ‫بإعادة تنظيم وزاارة الداخلية‬ ‫مت �إنتقال تبعية �شئون اجلمارك من وزارة املالية �إىل وزارة الداخلية ح�سب ما‬ ‫جاء يف هذا املر�سوم‪ .‬وتدخل اجلمارك مرحلة جديدة من امل�سئولية والعمل‬ ‫اجلاد امل�ستمر لتكمل رحلتها يف خدمة الوطن يف ظل العهد اال�صالحي جلاللة‬ ‫امللك حفظه اهلل ‪ ..‬وهذه �صورة من املر�سوم الذي �صدر بهذا ال� أش�ن ‪.‬‬

‫‪13‬‬


‫إ�ر�شادات ال�سالمة العامة‬ ‫للـمـ�ســـافــــريــن‬ ‫تتمنى لكم �شئون اجلمارك بوزارة الداخلية �صي ًفا �آم ًنا و�سعيدًا وي�سرها‬ ‫حر�صا‬ ‫أ�ن تقدم لكم بع�ض ا إلر�شادات الواجب اتباعها قبل و أ�ثناء ال�سفر ً‬ ‫منها على �سالمتكم‪.‬‬ ‫كـــر ‪...‬‬

‫تذ‬

‫عزيزي امل�سافر‬

‫‪ .1‬ال ت�ستلم أ�ي طرد أ�و ظرف من أ�ي �شخ�ص �إال بعد‬ ‫الت أ�كد من حمتوياته‪.‬‬ ‫‪ .2‬أ�ودع جواز �سفرك وتذاكر الطريان واملمتلكات‬ ‫الثمينة يف �صندوق أالمانة حال و�صولك للفندق‪.‬‬ ‫‪ .3‬حول املبالغ النقدية �إىل �شيكات �سياحية أ�و احمل‬ ‫بطاقة ائتمان‪.‬‬ ‫‪ .4‬قم باالطالع على املعلومات ال�ضرورية حول البلد‬ ‫الذي تق�صد زيارته‪.‬‬ ‫‪ .5‬راجع البعثات الدبلوما�سية �إن وجدت يف الدول‬ ‫التي �سوف حتل بها يف حالة تعر�ضك ألية م�شكلة‪.‬‬ ‫‪ .6‬ت أ�كد من احل�صول على �إي�صاالت ال�شراء من‬ ‫املحالت التجارية واالحتفاظ بها إلبرازها عند الطلب‪.‬‬

‫‪ .7‬ال تق�صداملناطق امل�شبوهة وابتعد عن املناطق‬ ‫املظلمة‪ ،‬وال تظهر مبظهر يغري ا آلخرين ب�سرقتك أ�و‬ ‫االعتداء عليك‪.‬‬ ‫‪� .8‬ضرورة ت أ�كيد احلجز قبل ‪� 48‬ساعة من ال�سفر‪.‬‬ ‫‪� .9‬إذا أ�ردت التجوال بني مدن البلد الذي تنوي‬ ‫زيارته حاول احل�صول على خرائط �سياحية لال�ستعانة‬ ‫باملعلومات الواردة فيها‪.‬‬

‫ر الأ حمر‬ ‫�سا‬ ‫امل خ�ضـــــر‬ ‫والأ‬

‫متى ت�ستخدم امل�سار أالحمر؟‬ ‫اجته �إىل امل�سار أالحمر �إذا كان معك ‪:‬‬ ‫• مواد حمظورة‪.‬‬ ‫• مواد مقيدة‪.‬‬ ‫• مواد مقلدة‪.‬‬ ‫أ‬ ‫• مواد خا�ضعة لل�ضريبة �و جتاوزت احلد امل�سموح من‬ ‫ال�ضريبة (‪ 300‬دينار)‪.‬‬ ‫• مواد حتمل امتيازات خا�صة أ�و �إعفاءات جمركية‪.‬‬

‫للف�صاح عن أالموال‪.‬‬ ‫• إ‬ ‫ويف امل�سار أالحمر من ف�ضلك ‪:‬‬ ‫• �صرح ب�سرعة ل�ضابط اجلمارك عن املحتويات التي‬ ‫حتملها معك‪.‬‬ ‫• أ�برز املواد التي تود الت�صريح عنها‪.‬‬

‫ال ي�سري هذا أالمر على بع�ض املواد (ارجع �إىل كتاب ال�سوق احلرة وعلى ح�سب قوانني كل دولة)‪.‬‬

‫‪14‬‬


‫متى ت�ستخدم امل�سار أالخ�ضر؟‬ ‫يتجه �إليه امل�سافر الذي يحمل معه أ�غرا�ض �شخ�صية وهدايا غري خا�ضعة لل�ضريبة اجلمركية‪� ،‬شريطة أ�ن ال تكون هذه‬ ‫أالغرا�ض وال�سلع خمالفة ألحكام املنع والتقييد‪.‬‬ ‫حتذير!‬

‫خمالف للقانون من يتجه �إىل امل�سار أالخ�ضر ومعه مواد خا�ضعة لل�ضريبة أ�و جتاوزت امل�سموح‬ ‫من املواد املعفية من ال�ضريبة أ�و املواد املحظورة أ�و املقيدة‪.‬‬

‫املواد املحظورة‬

‫هي‪« :‬املواد املمنوعة التي يعينها الوزير بقرار ين�شر يف‬ ‫اجلريدة الر�سمية لفر�ض الرقابة اجلمركية» وهي‪:‬‬ ‫• املفرقعات‪.‬‬ ‫• بنادق وم�سد�سات الأ طفال‪.‬‬ ‫• الطائرات الال�سلكية النموذجية‪.‬‬ ‫• �أجهزة التن�صت و�أجهزة الت�شوي�ش والأ جهزة‬ ‫الكا�شفة‪.‬‬ ‫• البان وم�شتقاته‪.‬‬ ‫• الل�ؤل ؤ� الزراعي‪.‬‬ ‫• املواد املخلة بالآداب‪.‬‬ ‫املواد املقيدة‪:‬‬

‫هي‪« :‬املواد التي يعلق ا�ستريادها �أو ت�صديرها على‬

‫� إجازة �أو رخ�صة �أو �شهادة‬ ‫�أو �أي م�ستند �آخر من قبل‬ ‫اجلهات املخت�صة»‪ .‬حتتاج‬ ‫الب�ضائع وال�سلع التالية � إىل تو�صية م�سبقة من اجلهات‬ ‫الر�سمية ويتم اعتبار التو�صية مبثابة رخ�صة ا�سترياد‬ ‫ويتم التخلي�ص على الب�ضاعة مبوجب تلك التو�صية‪.‬‬ ‫• الأ �سلحة والأ �سلحة البي�ضاء واللوازم الع�سكرية‪.‬‬ ‫• �أجهزة الإر�سال واال�ستقبال و�أجهزة اال�ستقبال‬ ‫الال�سلكية‪.‬‬ ‫• كتب و�أ�شرطة مرئية و�صوتية‪.‬‬ ‫• الأ دوية‪.‬‬ ‫• احليوانات الأ ليفة‪.‬‬ ‫• النباتات الزراعية‪.‬‬ ‫• الغ�ش التجاري واملواد املقلدة‪.‬‬ ‫اعال‬

‫ــذر!!‬

‫اح‬ ‫على كافة امل�سافرين‬ ‫توخي احلذر وعدم حمل مواد مقلدة كالب�ضائع‬ ‫والربامج املزورة واملن�سوخة‪ ،‬فقد يتعر�ض‬ ‫حاملها � إىل عقوبة �شديدة من قبل ال�سلطات‬ ‫الر�سمية يف تلك البالد والتي قد ت�صل � إىل‬ ‫ال�سجن ع�شرين عامً ا و� إدراجهم يف‬ ‫اللوائح ال�سوداء لتلك البالد؛‬ ‫لتنايف وجود مثل هذه الب�ضائع‬ ‫والربامج املزورة واملن�سوخة عن‬ ‫الربامج الأ �صلية مع قانون‬ ‫حماية امللكية الفكرية‬ ‫والعالمات التجارية‪.‬‬

‫ا‬ ‫ملمنوع‬ ‫وامل‬ ‫حظور‬

‫ن هام‪...‬‬

‫تعلن �شئون اجلمارك عن بدء تطبيق نظام‬ ‫تعبئة ا�ستمارة الإف�صاح عن الأ موال من‬ ‫قبل امل�سافرين املغادرين والقادمني � إىل‬ ‫مملكة البحرين احلاملني ملبالغ مالية �أو معادن ثمينة‪.‬‬ ‫‪15‬‬


‫ضبط أكبر عملية تهريب للمخدرات عام ‪2009‬‬ ‫جنحت �إدارة اجلمارك بوزارة الداخلية‬ ‫يف �ضبط أ�كرب عملية تهريب خمدرات‬ ‫يف ال��ع��ام اجل����اري‪ ،‬وال��ت��ي متثلت يف‬ ‫أ�كيا�س ملفوفة ب��ورق الكربون حتتـوي‬ ‫على ‪ 34.344‬كيلو من مادة الهريوين‬ ‫و ‪ 1.331‬كيلو من مادة أالفيون‪ ،‬تقدر‬ ‫قيمتها ب أ�كرث من ع�شرة ماليني دينار‪.‬‬ ‫وكانت ال�شحنة قد و�ضعت يف �شاحنة‬ ‫حمملة أ‬ ‫بالثاث‪ ،‬قادمة من �إحدى دول‬ ‫اخلليج �إىل املنطقة اجلمركية يف ق�سم‬

‫‪16‬‬

‫التخلي�ص باملنفذ ال�بري جل�سر امللك‬ ‫فهد‪.‬‬ ‫و أ��شاد رئي�س اجلمارك بحد�س وكفاءة‬ ‫رجال اجلمارك يف التدقيق على كل ما‬ ‫يدخل أ�و مير عرب املنافذ اجلمركية‬ ‫للمملكة قائ ًال �إن��ه ل��وال يقظتهم ملا مت‬ ‫�ضبط هذه الكمية من املخدرات التي‬ ‫حاول املهربون من خاللها تدمري �شباب‬ ‫الوطن و�إلقائهم يف التهلكة‪.‬‬ ‫و أ��ضاف أ�نه قد مت ت�سليم املتهم واملواد‬ ‫امل�ضبوطة �إىل �إدارة مكافحة‬ ‫امل���خ���درات ب������ا إلدارة ال��ع��ام��ة‬ ‫للمباحث أ‬ ‫والدل�����ة اجلنائية‬ ‫ال�ستكمال ا إلجراءات القانونية‬ ‫يف هذه الواقعة‬ ‫وق��د ا�ستقبل ال��ف��ري��ق الركن‬ ‫ال�شيخ را���ش��د ب��ن ع��ب��داهلل �آل‬

‫خليفة‪ ،‬وزير الداخلية‪ ،‬مبكتبه بديوان‬ ‫الوزارة العميد با�سم بن يعقوب احلمر‬ ‫رئي�س اجل��م��ارك ال��ذي ق��دم ل��ه ‪ 3‬من‬ ‫منت�سبي اجلمارك وهم « رئي�س تخلي�ص‬ ‫املنفذ ال�بري حممد ا�سحاق ال�سادة‪،‬‬ ‫وم�شرف النوبة را�شد املناعي‪ ،‬و�ضابط‬ ‫اجلمارك منذر البلو�شي « والذين كان‬ ‫لهم ال���دور الرئي�س يف �إح��ب��اط تلك‬ ‫العملية‪.‬‬ ‫و أ��شاد معايل الوزير بجهودهم وتفانيهم‬ ‫يف ت أ�دية الواجب وبيقظة وكفاءة رجال‬ ‫اجلمارك يف التدقيق على كل ما يدخل‬ ‫أ�و مير عرب املنافذ اجلمركية للمملكة‪.‬‬ ‫وح��ث جميع منت�سبي اجل��م��ارك على‬ ‫زي��ادة الرقابة والتدقيق وب��ذل املزيد‬ ‫من اجلهود من خالل التعاون والتن�سيق‬ ‫امل�����ش�ترك م���ع رج����ال أالم�����ن ال��ع��ام‪،‬‬ ‫وا إل���س��ت��ف��ادة م��ن التقنيات احلديثة‬ ‫م��ن أالج���ه���زة وال������دورات التدريبية‬ ‫املتخ�ص�صة ل�ضباط اجلمارك‪ ،‬من أ�جل‬ ‫حماية وم�صلحة الوطن واملواطنني‪.‬‬ ‫وقد حر�صت «اجلمارك» على االلتقاء‬ ‫باملكرمني‪ ،‬وهم‪:‬‬ ‫‪ -‬م�شرف النوبة ال�سيد را�شد املناعي‬


‫قال ‪ :‬يف ذلك اليوم أ�خربين منذر ب أ�نه‬ ‫ي�شتبه يف أ�على كبينة قيادة ال�شاحنة‬ ‫وطلبت منه اح�ضار ال�سائق أل�ستف�سر‬ ‫منه‪ ،‬ف�س أ�لته �إن كان لديه �شي ممنوع‬ ‫يف ال�سيارة ف أ�جاب بالنفي‪ ،‬فطلبت فتح‬ ‫املكان امل�شبوه وتفتي�شه‪ ،‬وبعد قرابة‬ ‫�ساعة ات�صلوا بي و أ�خ�بروين بعثورهم‬ ‫على أ�كيا�س فذهبت على الفور وتذوقت‬ ‫ما فيها بطرف ل�ساين فعرفت أ�نه أ�فيون‬ ‫أ‬ ‫«والف��ي��ون ال يتم معرفته اال بتذوقه‬ ‫بطرف الل�سان»‪.‬‬ ‫و أ��ضاف أ�نه ا�ستدعى جناح أالثر «‪»k9‬‬ ‫وممثل ا إلدارة العامة للمباحث واالدلة‬ ‫اجلنائية «ال�سيد فا�ضل العويناتي»‬ ‫للت أ�كد من امل�ضبوطات وقمنا بجمعها‪،‬‬ ‫و�سلمناها ملمثل امل��ب��اح��ث ويف اليوم‬ ‫الثاين ذهبنا مع �سعادة رئي�س اجلمارك‬ ‫ملقابلة م��ع��ايل وزي���ر ال��داخ��ل��ي��ة ال��ذي‬

‫�شكرنا و أ��شاد بعملنا‪.‬‬ ‫ وقال �ضابط اجلمارك‬‫م��ن��ذر البلو�شي‪ :‬اعمل‬ ‫باجل�سر منذ ‪� 10‬سنوات‬ ‫وك���ن���ت ق����د اك��ت�����ش��ف��ت‬ ‫بع�ض عمليات التهريب‬ ‫منذر البلو�شي‬ ‫ال�������ص���غ�ي�رة ل���ك���ن ه���ذه‬ ‫را�شد املناعي‬ ‫العملية ه��ي أالوىل من‬ ‫أالثر « لدرجة أ�ن الكلب – أ�عزكم اهلل‬ ‫نوعها بالن�سبة يل‪.‬‬ ‫أ‬ ‫وي�����ش�ير �إىل �إن���ه يف امل��ع��ت��اد يظهر يف – ��صيب بالدوار من قوة الرائحة‪،‬‬ ‫اجلهاز �صورة لونها أ�بي�ض �إذا كانت وتوقعت بعد هذه العملية أ�ن أ�نال �شرف‬ ‫ال�شاحنة نظيفة ولكن يف هذه احلالة مقابلة �سعادة رئي�س اجلمارك ولكن‬ ‫ب���دت ال�����ص��ورة ق��امت��ة ب��ع�����ض ال�شي تفاجئت ب أ����ن م��ع��ايل ال��وزي��ر يطلبنا‬ ‫ف�شككت يف أالم����ر و أ�خ��ب�رت م�شرف �شخ�صيا ففرحت ك��ث�يرا وك���ان كالم‬ ‫النوبة را�شد املناعي الذي أ�مرنا بفتح معاليه ب��ارد ًا على قلوبنا حيث �شكرنا‬ ‫املكان امل�شكوك فيه وحال فتحه �شممنا وزودنا بالن�صائح والتوجيهات كما �شد‬ ‫رائحة خل « ن�شادر « قوية ووجدنا مادة من أ�زرنا و أ��شاد بفرا�سة وذكاء �ضباط‬ ‫الكربون لت�ضليل جهاز أال�شعة وكالب اجلمارك‪.‬‬


‫�أخبار‬

‫الدورة االقليمية في مجال تهريب األموال‬ ‫اقيمت يف الفرتة من ‪12‬‬ ‫– ‪ 16‬ابريل ‪ 2009‬الدورة‬ ‫االقليمية يف جمال تهريب‬ ‫االم��������وال ب���ال���ت���ع���اون م��ع‬ ‫ال�سفارة االمريكية مبملكة‬ ‫البحرين وم�شاركة خرباء‬ ‫وم����درب��ي�ن متخ�ص�صني‬ ‫يف جم��ال مكافحة غ�سل‬ ‫االم��وال وقوانني اجلرائم‬

‫االق��ت�����ص��ادي��ة واجل��م��ارك‬ ‫ومراقبة احلدود من وزارة‬ ‫االم��ن الداخلي االمريكي‬ ‫وه��ي��ئ��ة ح��م��اي��ة احل����دود‬ ‫وه��دف��ت ال���دورة �إىل رفع‬ ‫قدرات وتدريب املعنيني يف‬ ‫م ؤ��س�سات �إنفاذ القانون يف‬ ‫اململكة كما ت�ضمنت عدة‬ ‫حم��اور منها مبادئ غ�سل‬

‫أالم��وال ومكافحة الف�ساد‬ ‫يف االجهزة احلكومية ونقل‬ ‫االموال عرب احلدود‬ ‫وقد �شارك يف ال��دورة ‪40‬‬ ‫�شخ�ص م��ن ال��ق��ط��اع��ات‬ ‫احل��ك��وم��ي��ة امل��خ��ت��ل��ف��ة يف‬ ‫ك��ل م��ن امل��م��ل��ك��ة العربية‬ ‫ال�سعودية ‪ ،‬دول���ة قطر ‪،‬‬ ‫دولة الكويت باال�ضافة اىل‬

‫مملكة البحرين‬ ‫ويف خ���ت���ام ال�������دورة ق��ام‬ ‫�سعادة رئي�س أالمن العام‬ ‫و�سعادة رئي�س اجلمارك‬ ‫و�سعادة وكيل وزارة املالية‬ ‫ل�شئون امل��وان��ئ البحرية‬ ‫ب�������وزارة امل���ال���ي���ة ب��ت��وزي��ع‬ ‫ال�شهادات على امل�شاركني‬

‫تقليد باسم بن يعقوب الحمر الوسام الملكي‬ ‫����ص���در أ‬ ‫الم�������ر امل��ل��ك��ي‬ ‫ال�����س��ام��ي رق����م ‪/34‬ع‬ ‫ل�سنة ‪2008‬م عن عاهل‬ ‫ال���ب�ل�اد امل���ف���دى مبنح‬ ‫�سعادة رئي�س اجلمارك‬

‫‪18‬‬

‫العميد با�سم بن يعقوب‬ ‫احلمر و�سام البحرين‬ ‫م���ن ال����درج����ة أ‬ ‫الوىل‬ ‫وذل��ك نظر ًا للخدمات‬ ‫امل��م��ي��زة ال��ت��ي ق��دم��ه��ا‬

‫ل��ل��وط��ن اجل��ل��ي��ل وق��د‬ ‫ق���ام ���س��م��و ويل العهد‬ ‫ال�شيخ �سلمان بن حمد‬ ‫�آل خليفة بالنيابة عن‬ ‫ج�لال��ة امل��ل��ك حمد بن‬

‫عي�سى �آل خليفة ملك‬ ‫مملكة البحرين بتقليد‬ ‫العميد الو�سام يف يوم‬ ‫عيد ال�شرطة الذي وافق‬ ‫تاريخ ‪2008/12/14‬م‪.‬‬


‫آراء المشاركين في الدورة‬ ‫أكد المقدم عبد الرحمن جمعة سالم‬ ‫آمر قاعدة خفر السواحل بالمحرق‬

‫ب أ�ن الدورة كانت جيدة و�إ�ضافة‬ ‫معلومات جديدة للم�شاركني‬ ‫وخا�صة يف مكافحة اجلرائم‬ ‫املنظمة دولي ًا ‪ ،‬وهي موجودة‬ ‫يف جميع دول ال��ع��امل وت�ضر‬ ‫ب���إق��ت�����ص��اد ال������دول‪ .‬وك��ذل��ك‬ ‫أ‬ ‫ال���س��ال��ي��ب امل��ت��ع��ددة لتهريب‬

‫املبالغ النقدية ‪.‬‬ ‫و�شدد على اهمية التعاون الدويل واملحلي وت�شجيع‬ ‫دول العامل على التعاون يف جمال تبادل املعلومات‬ ‫بني �سلطات اجلمارك وال�سلطات املعنية أ‬ ‫الخرى‪،‬‬ ‫با إل�ضافة �إىل تفعيل مبد أ� ال�شراكة املجتمعية عن‬ ‫طريق امل�شاركة مع فئات املجتمع ‪.‬‬ ‫وت�شجيع ال���دول على حت�سني ال��ت��ع��اون يف تنفيذ‬ ‫القوانني املحلية بني جميع ال�سلطات املعنية ‪ ،‬و�إعداد‬ ‫قانون �إجراءات موحد للجرائم االقت�صادية وغ�سل‬ ‫أ‬ ‫الموال‪.‬‬ ‫تقدم املقدم بال�شكر ل���وزارة الداخلية وال�سفارة‬ ‫المريكية ووزارة أ‬ ‫أ‬ ‫المن القومي يف الواليات املتحدة‬ ‫أ‬ ‫المريكية‪ ،‬وجميع املحا�ضرين على جهودهم يف‬ ‫تو�صيل املعلومة‪.‬‬ ‫عبدالعزيز أحمد ضابط جمارك‬

‫أ�ت��ق��دم بال�شكر اجلزيل ل�سعادة رئي�س اجلمارك‬ ‫على تر�شيحه يل ولبقية �إخ��واين �ضباط اجلمارك‬ ‫للم�شاركة يف هذه الدورة‬ ‫وال��ت��ي كانت ا�ستفادتنا منها‬ ‫كبرية جدا‬ ‫حيث �شهدنا بع�ض التطبيقات‬ ‫يف ه�����ذا امل����ج����ال م����ن ق��ب��ل‬ ‫املحا�ضرين وال��ذي��ن ميتازون‬ ‫باخلربة وح�سن ا إللقاء‬ ‫ونتمنى أ�ن ت��ت��ك��رر م��ث��ل ه��ذه‬ ‫الدورات النوعية واملهمة‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫�أخبار‬

‫استقبال العميد للوفد الزائر للجمارك األردنية‬ ‫ا���س��ت��ق��ب��ل ال��ع��م��ي��د ب��ا���س��م‬ ‫ب��ن يعقوب احل��م��ر رئي�س‬ ‫اجل����م����ارك مب��ك��ت��ب��ه وف��د‬ ‫ا إلدارة ال��ذي ق��ام بزيارة‬ ‫اجل��م��ارك أالردن���ي���ة حيث‬ ‫ق��دم الوفد و�صفـ ًا لنتائج‬ ‫ال��زي��ارة ال��ت��ي ج��رى فيها‬ ‫ب����ح����ث امل���������س����ائ����ل ذات‬ ‫ا إله��ت��م��ام امل�شرتك و�سبل‬ ‫تطويرها‪  ‬كما قام بزيارة‬ ‫لبع�ض �إدارات اجلمارك‬ ‫ل�ل��ط�ل�اع على‬ ‫أالردن����ي����ة إ‬ ‫�آلية �سري العمل والربامج‬ ‫امل��ع��م��ول ب��ه��ا ه��ن��اك وق��د‬ ‫أ�و���ض��ح �سعادة العميد أ�ن‬ ‫مثل هذه الزيارات املتبادلة‬ ‫ت أ����ت���ي ت��ع��زي��ز ًا ل��ل��ع�لاق��ات‬

‫امل��ت��م��ي��زة ب�ي�ن امل��م��ل��ك��ت�ين‬ ‫وت�سهم يف تبادل اخلربات‬ ‫واال���س��ت�����ش��ارات مب��ا ي ؤ����دي‬ ‫�إىل تطوير العمل اجلمركي‬ ‫وت�سهيل ا إلج����راءات على‬

‫التجار وامل�ستثمرين‬ ‫اجلدير بالذكر ب أ�ن الوفد‬ ‫م��ك��ون م����ن‪ :‬ع����ارف عبد‬ ‫الغفار العلوي رئي�س الرقابة‬ ‫واملتابعة و أ�حمد عبداحلميد‬

‫ح�سني رئي�س تفتي�ش املنافذ‬ ‫ال��ب��ح��ري��ة ون�����دى أ�ح��م��د‬ ‫بوخما�س أ�خ�صائي �شئون‬ ‫م��وظ��ف�ين وم���ن���ال أ�ح��م��د‬ ‫املقهوي حما�سب‪.‬‬

‫رئـيـــس الجـمـارك ممـثـ ً‬ ‫ال عن البـحــريــن‬ ‫في مؤسسة جسر الملك فهد‬ ‫أ��صدر �سمو ال�شيخ خليفة بن �سلمان �آل‬ ‫خليفة رئي�س ال���وزراء ق���رار ًا رق��م (‪)12‬‬ ‫ل�سنة ‪ 2009‬بتعيني رئي�س اجلمارك العميد‬ ‫با�سم يعقوب يو�سف احلمر ممث ًال عن‬ ‫حكومة مملكة البحرين يف جمل�س �إدارة‬ ‫امل ؤ��س�سة العامة جل�سر امللك فهد‪ ،‬ويكون‬ ���نائب َا للرئي�س خلفا ال�شيخ خليفة بن ح�سن‬ ‫بن �إبراهيم �آل خليفة‪ ،‬وتكون مدة ع�ضويته‬ ‫يف املجل�س لنهاية مدة �سلفه‪.‬‬

‫‪20‬‬


‫زيارات استطالعية لجمارك سلطنة عمان ودبي‬

‫رئي�س اجلمارك يزور ر�سميا جمارك دبي لال�ستفادة من خرباتهم يف �إدارة املوانئ البحرية واجلوية‬

‫ا���س��ت��ق��ب��ل م��ع��ايل ال��ف��ري��ق‬ ‫مالك بن �سليمان املعمري‬ ‫قائد ال�شرطة واملفت�ش العام‬ ‫لل�شرطة واجلمارك ب�شرطة‬ ‫���س��ل��ط��ان��ة ع��م��ان العميد‬ ‫با�سم ب��ن يعقوب احلمر‪،‬‬ ‫رئ��ي�����س ج���م���ارك مملكة‬ ‫البحرين والوفد املرافق له‬ ‫�صباح االثنني بتاريخ ‪/17‬‬ ‫نوفمرب ‪ 2008 /‬وذل��ك يف‬ ‫�إط��ار التعاون بني البلدين‬ ‫يف �إدارة اجل���م���ارك من‬ ‫خالل عمل اجلمارك حتت‬ ‫مظلة وزارة الداخلية‪ .‬‬ ‫وال��ت��ق��ى ال��رئ��ي�����س ب��ا���س��م‬ ‫ب��ن يعقوب احلمر والوفد‬ ‫امل����راف����ق ل����ه ع��ي�����س��ى ب��ن‬

‫�سعيد الكيومي مدير عام‬ ‫اجل��م��ارك ل�سلطنة عمان‬ ‫وامل������دراء ال��ت��ن��ف��ي��ذي�ين يف‬ ‫ج��م��ارك ع��م��ان‪ ،‬ح��ي��ث مت‬ ‫تبادل احلديث واخل�برات‬ ‫وال����ت����ج����ارب يف خم��ت��ل��ف‬ ‫نواحي‪  ‬ال��ع��م��ل اجلمركي‬ ‫وت��ط��ور اج������راءات العمل‬ ‫والتخلي�ص اجلمركي‪.‬‬ ‫ك��م��ا ق���ام ال��وف��د ب��زي��ارات‬ ‫م��ي��دان��ي��ة �شملت ال�شحن‬ ‫اجل����وي ب��امل��ط��ار‪ ،‬وم��ي��ن��اء‬ ‫ق��اب��و���س‪ ،‬وك���ذل���ك ميناء‬ ‫�صحار ال�صناعي با إل�ضافة‬ ‫�إىل منفذ ال��وج��اج��ة وه��و‬ ‫منفذ ح��ي��وي ب�ين �سلطنة‬ ‫ع��م��ان وب��ي�ن �إم������ارة دب��ي‬

‫ب��دول��ة ا إلم�����ارات العربية‬ ‫امل���ت���ح���دة‪ ،‬ح��ي��ث ا���س��ت��م��ع‬ ‫ال���وف���د �إىل ط��ري��ق��ة عمل‬ ‫ه����ذه امل����وان����ئ وامل���ن���اف���ذ‪.‬‬ ‫كما ق��ام رئي�س اجلمارك‬ ‫العميد با�سم ب��ن يعقوب‬ ‫احلمر وال��وف��د امل��راف��ق له‬ ‫بزيارة ا�ستطالعية أ�خرى‬ ‫الم�������ارة دب�����ي ا���س��ت��م��رت‬ ‫يومني وكان يف ا�ستقبالهم‬ ‫اح��م��د بطي امل��دي��ر العام‬ ‫جل���م���ارك دب����ي يف امل��ق��ر‬ ‫العام للجمارك �صباح يوم‬ ‫أالرب��ع��اء ‪2008/11/19‬م‬ ‫ب����ه����دف االط����ل����اع ع��ل��ى‬ ‫جت���ارب وخ�ب�رات جمارك‬ ‫دبي يف جمال �إدارة مرافق‬

‫اجل�����م�����ارك يف امل����وان����ئ‬ ‫البحرية واجلوية‪.‬‬ ‫وق��د التقى ال��وف��د امل���دراء‬ ‫التنفيذيني يف جمارك دبي‬ ‫حيث ا�ستمعوا �إىل �شرح‬ ‫مف�صل لكل قطاع ومهامه‬ ‫و�شاهدوا عر�ضا م�صورا‬ ‫ل��ل��ت��ط��ور ال������ذي ���ش��ه��دت��ه‬ ‫ج��م��ارك دب���ي يف خمتلف‬ ‫املجاالت‪.‬‬ ‫كما قاموا بزيارات ميدانية‬ ‫�شملت مطار دب��ي مببانيه‬ ‫الثالثة حيث أ�ب��دى الوفد‬ ‫اه��ت��م��ام��ا ك��ب�يرا بالتطور‬ ‫يف جمال العمل اجلمركي‬ ‫وخ�����ا������ص�����ة اخل�����دم�����ات‬ ‫االلكرتونية‪.‬‬ ‫م���ن ج��ه��ت��ه ق����ال ���س��ع��ادة‬ ‫العميد با�سم ب��ن يعقوب‬ ‫احل���م���ر رئ��ي�����س ج��م��ارك‬ ‫مملكة البحرين «ان هذه‬ ‫ال����زي����ارة ت أ����ت���ي ل��ل��ت��ع��رف‬ ‫ع��ل��ى أ�ف�����ض��ل امل��م��ار���س��ات‬ ‫اجل���م���رك���ي���ة املتبعة‪ ،‬‬ ‫واال���س��ت��ف��ادة م��ن أالنظمة‬ ‫ا إلل��ك�ترون��ي��ة واخل���دم���ات‬ ‫ال��ت��ق��ن��ي��ة امل�����س��ت��خ��دم��ة يف‬ ‫تب�سيط �إج��راءات ا�سترياد‬ ‫وت�صدير الب�ضائع وال�سلع‬ ‫ع��ب�ر امل�����وان�����ئ وامل���ن���اف���ذ‬ ‫البحرية واجلوية والربية‬ ‫يف جمارك دبي»‪.‬‬

‫‪21‬‬


‫مذكرة تفاهم بين‬ ‫شركة «باس» وشئون‬ ‫الجمارك‬ ‫ا�ستقبلت �شركة خدمات مطار البحرين (با�س) املخت�صة‬ ‫يف ال�شحن اجلوي العميد با�سم بن يعقوب احلمر حيث‬ ‫قام يو�سف احلنفي مدير أ�ول ال�شحن يف ال�شركة بتقدمي‬ ‫عر�ض مف�صل عن خدمات ال�شركة يف جمال التخزين‬ ‫وال��دع��م اللوج�ستي وق��د أ��شتمل ال��ع��ر���ض على خطط‬ ‫ال�شركة يف عملياتها التو�سعية وامل�ستقبلية وطرق التخزين‬ ‫املبتكرة‪ .‬وقد وقع كل من املدير التنفيذي فيل باول ل�شركة‬ ‫خدمات مطار البحرين (با�س) والعميد احلمر مذكرة‬ ‫تفاهم لتقدمي خدمات املناولة والتخزين لبع�ض الب�ضائع‬ ‫وا إلر�ساليات القائمة عرب ج�سر امللك فهد يف خمازن‬ ‫ال�شركة يف ال�شحن اجل��وي لكون ال�شركة تتمتع بخربة‬ ‫كبرية يف خدمات التخزين تعود �إىل الت�سعينات وفق ًا‬ ‫ملعايري عالية وبتكاليف منخف�ضة ومن مبد أ� خلق ان�سجام‬ ‫يف التعامل املهني مع جهات االخت�صا�ص ولتعزيز ال�شراكة‬ ‫والتطوير امل�ستمر للخدمات اجلمركية نحو �إيجاد بيئة‬ ‫عمل مطورة‪.‬‬

‫‪22‬‬


‫�أخبار‬

‫البحرين تفوز بمقعد الشرق األوسط‬ ‫في منظمة الجمارك العالمية‬ ‫ف��ازت مملكة البحرين بع�ضوية جلنة ال�سيا�سة العامة يف‬ ‫منظمة اجل��م��ارك العاملية حيث مت ا إلع�ل�ان ر�سميا خالل‬ ‫االجتماع ال�سنوي ملنظمة اجل��م��ارك العاملية ال��ذي عقد يف‬ ‫بلجيكا – بروك�سل «مبقر منظمة اجلمارك العاملية» خالل‬ ‫الفرتة ‪ 27 – 25‬يونيه وال��ذي ح�ضره مدير عام اجلمارك‬ ‫حممد علي طالب ممثال عن رئي�س اجلمارك العميد با�سم‬ ‫بن يعقوب احلمر‪ .‬فعندما ارت أ�ت املنظمة زيادة عدد أ�ع�ضائها‬ ‫بع�ضو �إ�ضايف من دول أالقاليم ال�ستة‪ .‬تقدمت أ�ربع من دول‬ ‫�إقليم منطقة �شمال أ�فريقيا وال�شرق أالدنى أ‬ ‫والو�سط «معظم‬ ‫الدول العربية» لهذه الع�ضوية وهي اململكة أالردنية الها�شمية‬ ‫واجلماهريية الليبية‪ .‬اجلمهورية اجلزائرية با إل�ضافة �إىل‬ ‫مملكة البحرين للرت�شيح لهذه الع�ضوية‪.‬‬ ‫وبعد فرز أال�صوات يف اجتماع دول ا إلقليم الذي عقد يف مدينة‬ ‫القاهرة أ�تت النتائج بفوز مملكة البحرين ب أ�كرثية أال�صوات‬ ‫مبوجب مقت�ضيات تو�صية جلنة ال�سيا�سة العامة ملا تتمتع به‬ ‫من �سمعة‪ ،‬ولدورها الكبري يف امل�شاركة يف تنفيذ القرارات‬ ‫التي تتخذ يف املحافل الدولية بناء على ما اختطته لها القيادة‬

‫ال�سيا�سية يف اململكة‪.‬‬ ‫واجل��دي��ر بالذكر أ�ن‬ ‫جلنة ال�سيا�سة العامة‬ ‫ت��ع��د م��ن أ�ه����م جل��ان‬ ‫امل��ن��ظ��م��ة وت�����ض��م ‪30‬‬ ‫دول���ة ه��ي «ال��رئ��ي�����س»‬ ‫ن��ي��وزي��ل��ن��دا و«ن�����واب‬ ‫الرئي�س» أ‬ ‫والرج��ن��ت�ين‪ ،‬ال�سنغال‪ ،‬أ�وغ��ن��دا‪ ،‬امل��غ��رب كوريا‪،‬‬ ‫لوك�سمبورج أ‬ ‫و«الع�ضاء» مملكة البحرين‪ ،‬اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬الربازيل‪ ،‬كندا‪� ،‬شيلي‪ ،‬الواليات املتحدة أالمريكية‪،‬‬ ‫�ساحل العاج‪ ،‬جمهورية الكونغو‪ ،‬بوت�سوانا‪ ،‬زمبابوي‪ ،‬ا�سرتاليا‪،‬‬ ‫ال�صني‪ ،‬اليابان‪ ،‬ماليزيا‪ ،‬تايالند‪ ،‬املجموعة أالوربية‪ ،‬أ�ملانيا‪،‬‬ ‫اليونان‪ ،‬ايطاليا‪ ،‬هولندا‪ ،‬رو�سيا االحتادية‪ ،‬ا�سبانيا‪� ،‬سوي�سرا‪.‬‬ ‫و أ�هدى العميد با�سم بن يعقوب احلمر رئي�س اجلمارك هذا‬ ‫الفوز �إىل الفريق الركن ال�شيخ را�شد بن عبد اهلل �آل خليفة‬ ‫وزي��ر الداخلية و�إىل كافة الفعاليات التجارية يف مملكة‬ ‫البحرين‪.‬‬

‫‪ 700‬مليار دوالر �سنوي َا خ�سائر نتيجة الغ�ش عاملي َا‪ ..‬العميد احلمر‪:‬‬

‫الجمارك تنظم حملة لحماية المستهلك من الغش‬ ‫أ�ك���د العميد با�سم ب��ن يعقوب احلمر‬ ‫رئي�س اجلمارك أ�ن من أ�ه��م أاله��داف‬ ‫التي ت�سعى اجلمارك �إىل حتقيقها هو‬ ‫حماية امل�ستهلك و أ��صحاب حقوق امللكية‬ ‫الفكرية والعالمات التجارية من الغ�ش‬ ‫التجاري والتقليد والتوعية ب آ�ثاره على‬ ‫االقت�صاد واملجتمع‪.‬‬ ‫ونوه �إىل أ�ن أ�هداف احلملة التي تتبناها‬ ‫� ؤش�ون اجلمارك حالي َا مبنا�سبة مو�سم‬ ‫ال�صيف هو حماية امل�ستهلك و أ��صحاب‬ ‫ح��ق��وق امل��ل��ك��ي��ة ال��ف��ك��ري��ة وال��ع�لام��ات‬

‫‪24‬‬

‫التجارية من الغ�ش التجاري والتقليد‬ ‫والتوعية ب آ�ثاره على االقت�صاد واملجتمع‬ ‫حيث أ�ن ا�ستخدام الب�ضائع املغ�شو�شة‬ ‫واملقلدة كاملواد الغذائية‪ ،‬الكهربائية‪،‬‬ ‫أالدوية وقطع غيار ال�سيارات وغريها من‬ ‫املنتجات اال�ستهالكية ت ؤ�دي �إىل �إ�صابات‬ ‫خطرية وخ�سائر فادحة يف أالرواح‪.‬‬ ‫و أ�ك����د أ�ن���ه ان��ط�لاق�� َا م��ن �إمي����ان �إدارة‬ ‫اجل���م���ارك ب�������ض���رورة حم���ارب���ة ال��غ�����ش‬ ‫ال��ت��ج��اري وال��ت��ق��ل��ي��د وان��ت��ه��اك ح��ق��وق‬ ‫امللكية الفكرية �إ�سهام َا منها يف حماية‬

‫امل�ستهلكني وح��ق��وق امل��ب��دع�ين ومالكي‬ ‫املنتجات أال�صلية واملحافظة على املجتمع‬ ‫وت�سهيل التجارة الدولية النزيهة فقد مت‬ ‫التن�سيق مع القطاع اخلا�ص وامل ؤ��س�سات‬ ‫احلكومية وا إلقليمية والدولية املجتمع‬ ‫امل���دين لتوحيد اجل��ه��ود ملكافحة هذه‬ ‫امل�شكلة العاملية حيث بلغت أال���ض��رار‬ ‫االقت�صادية نحو أ�ك�ثر م��ن ‪ 700‬مليار‬ ‫دوالر �سنوي َا با إل�ضافة �إىل أال���ض��رار‬ ‫االجتماعية الناجتة عن الغ�ش التجاري‬ ‫والتقليد والذي ال يقدر بثمن‪.‬‬


‫حــوار‬

‫سعادة العميد باسم الحمر رئيس الجمارك‪:‬‬

‫هــذه مــالمـــح مـشــروعــنــا‬ ‫االستراتـيـجــي للتطــوير‬

‫جاء �صدور املر�سوم امللكي رقم‬ ‫«‪ »43‬ب��ن��ق��ل ت��ب��ع��ي��ة اجل��م��ارك‬ ‫البحرينية م��ن وزارة املالية‬ ‫�إىل وزارة الداخلية ب�إعتباره‬ ‫تعزيزاً ملكانة وزارة الداخلية‬ ‫ل���ك���ون اجل����م����ارك ه����ي ب���واب���ة‬ ‫أ�مان مملكة البحرين وداعمـاً‬ ‫للقت�صاد والتجارة ‪..‬‬ ‫رئي�سيـاً إ‬

‫‪26‬‬


‫وتنفيذ ًا لتوجيهات معايل‬ ‫وزي�������ر ال���داخ���ل���ي���ة ن��ح��و‬ ‫مواكبة متطلبات الع�صر‬ ‫واال�ستجابة الفورية للكم‬ ‫الهائل من �أعداد امل�سافرين‬ ‫والوافدين واملركبات قامت‬ ‫اجلمارك برئا�سة �سعادة‬ ‫العميد با�سم احلمر بتحليل‬ ‫وتقييم املعطيات للخروج‬ ‫مب�شروع ا�سرتاتيجي على‬ ‫مدى �سنتني يهدف لإعادة‬ ‫ه��ن��د���س��ة ا إلج������راءات مبا‬ ‫ي�ؤدي � إىل حتديث وتطوير‬ ‫ن��ظ��م ال��ع��م��ل ل�ل��إ رت���ق���اء‬ ‫مب���������س����ت����وى اخل�����دم�����ات‬ ‫اجل��م��رك��ي��ة ب��ال��ت��ع��اق��د مع‬ ‫�شركة متخ�ص�صة لإعادة‬ ‫����ص���ي���اغ���ة ا إلج�����������راءات‬ ‫اجلمركية لتكون من�سقة‬ ‫وم���ب�������س���ط���ة مب�����ا ي��ك��ف��ل‬ ‫حتقيق اجل����ودة ال�شاملة‬ ‫والإ����ص�ل�اح وال��ت��ح��دي��ث‪..‬‬ ‫ت���ري م��اه��ي م�لام��ح ه��ذا‬

‫امل�شروع؟ وماهي امل�شاكل‬ ‫ال���ت���ي ت���واج���ه���ه؟ وم��اه��و‬ ‫�شكل اجل��م��ارك يف العهد‬ ‫اجلديد؟ كل هذه اال�سئلة‬ ‫وغريها يجيب عنها �سعادة‬ ‫رئي�س اجل��م��ارك يف هذا‬ ‫احلوار‪:‬‬ ‫ يف البداية يقول �سعادته‪:‬‬‫احل���ق���ي���ق���ة أ�ن����ن����ا جل أ����ن���ا‬ ‫ملجموعة م��ن ا إلج����راءات‬ ‫لتفعيلهذاالإرتقاءتتلخ�ص‬ ‫فيما يلي‪:‬‬ ‫ ����ض���م ك�������وادر ب�����ش��ري��ة‬‫���ش��اب��ة ل�����ش��ئ��ون اجل��م��ارك‬ ‫وت أ����ه���ي���ل���ه���م وف�����ق أ�ع���ل���ى‬ ‫امل�ستويات ومعايري الت�أهيل‬ ‫اجلمركي‪.‬‬ ‫ رف��ع م�ستويات الرقابة‬‫والأ م���������ن ل�����دى امل���ن���اف���ذ‬ ‫اجلمركية ع�بر تزويدها‬ ‫ب أ���ح��دث تقنيات أ�ج��ه��زة‬ ‫ال��ك�����ش��ف ب��الأ ���ش��ع��ة على‬ ‫ال�����ش��اح��ن��ات وامل���رك���ب���ات‬

‫بدأنا إجراءات مواجهة تكدس‬ ‫الشاحنات بجسر الملك فهد‬ ‫والأ �شخا�ص‪.‬‬ ‫ ت��ف��ع��ي��ل وح������دة الأ ث�����ر‬‫«الكالب البولي�سية ‪. » K9‬‬ ‫ توقيع عقود للإ �ستعانة‬‫ببيوت اخلربة املتخ�ص�صة‬ ‫يف املجال اجلمركي‪.‬‬ ‫ �إن�����ش��اء معهد للتدريب‬‫اجلمركي‪.‬‬ ‫ �إن�������ش���اء ق�����س��م ل�ل�أ م��ن‬‫الوقائي اجلمركي‪.‬‬ ‫‪ -‬تقدمي العالوات واحلوافز‬

‫وال�ترق��ي��ات للم�ستحقني‬ ‫وتكرمي املتميزين يف يوم‬ ‫اجلمارك العاملي‪.‬‬ ‫ � إدخ���ال احلا�سب الآيل‬‫يف ع��م��ل��ي��ات ال��ت��خ��ل��ي�����ص‬ ‫اجلمركي متهيد ًا للدخول‬ ‫يف احلكومة الإلكرتونية‪.‬‬ ‫ البدء ب� إن�شاء مذكرات‬‫تفاهم مع القطاع اخلا�ص‬ ‫وال��ذي من �ش�أنه �أن ينتج‬ ‫ع��ن��ه ع�ل�اق���ات م��ف��ت��وح��ة‬

‫‪27‬‬


‫توسعة جزيرة الجسر الرئيسية‬ ‫في عام ‪2010‬‬ ‫و�شفافة ومنتجة �أي�ض ـ ًا مع‬ ‫هذا القطاع‪.‬‬ ‫ه����ل ه����ن����اك �إع�����ف�����اءات‬ ‫جمركية خارج القانون؟‬ ‫ ال يوجد أ�ح��د معفي من‬‫ال�ضريبة اجلمركية ح�سب‬ ‫ما ن�ص عليه د�ستور مملكة‬ ‫البحرين يف الباب اخلام�س‬ ‫«ال�شئون املالية» مادة ‪107‬‬ ‫كالتايل‪:‬‬ ‫�إن�����ش��اء ال�ضرائب العامة‬ ‫وتعديلها و� إلغا�ؤها ال يكون‬ ‫� إال بقانون وال يُعفى �أحد من‬ ‫�أدائها كلها �أو بع�ضها � إال يف‬ ‫الأ ح��وال املبينة بالقانون‪،‬‬ ‫وال يجوز تكليف �أحد ب�أداء‬ ‫غ�ير ذل��ك م��ن ال�ضرائب‬ ‫والر�سوم والتكاليف � إال يف‬ ‫حدود القانون»‬

‫‪28‬‬

‫ماذا عن تبادل اخلربات‬ ‫بني اجلمارك البحرينية‬ ‫ون���ظ���راءه���ا يف ب��ق��ي��ة دول‬ ‫املنطقة ؟‬ ‫ م���ن���ذ ق����دوم����ن����ا � إىل‬‫اجل��م��ارك قمنا بزيارتني‬ ‫� إىل كال من جمارك عمان‬ ‫ودب����ي وت���ب���ادل اخل�ب�رات‬ ‫فيما بيننا ‪..‬كما زار وفد‬ ‫من الإدارة جمارك اململكة‬ ‫الأ ردنية الها�شمية للإ طالع‬ ‫على �آلية العمل لديهم‪.‬‬ ‫ماهو دور اجل��م��ارك يف‬ ‫ح��ـ��ـ��ل م�����ش��ك��ل��ـ��ـ��ة ال��زح��ـ��ـ��ـ��ام‬ ‫وتكد�س ال�شاحنات على‬ ‫ج�سر امللك فهد ؟‬ ‫ أ�ح��ب �أن �أ�شري يف بادئ‬‫الأ مر �أن �ضباط اجلمارك‬ ‫العاملني يف منفذ ج�سر‬

‫امللك فهد ي�ؤدون �أعمالهم‬ ‫على �أكمل وج��ه والت�أخري‬ ‫احل���ا����ص���ل ل��ي�����س ب�����س��ب��ب‬ ‫ع��م��ل اجل���م���ارك ب���ل أ�ن��ن��ا‬ ‫ن�ضطر �أحيانـ ًا � إىل زيادة‬ ‫ع���دد ال�����ض��ب��اط العاملني‬ ‫يف النوبة �أثناء ا إلج��ازات‬ ‫وال��ع��ط��ل ال��ر���س��م��ي��ة على‬ ‫مدار ال�ساعة‪�..‬أما بالن�سبة‬ ‫ل���ل�������ش���اح���ن���ات ف��ال�����س��ب��ب‬ ‫الرئي�سي لتكد�سها وخا�صة‬ ‫ب��اجل��ان��ب ال��ب��ح��ري��ن��ي من‬ ‫اجل�سر ي��ع��ود � إيل �سببني‬ ‫رئي�سيني‪ ..‬ف�أما �أن يكون‬ ‫ال�سبب ه��و ت أ���خ��ر ال�سادة‬ ‫امل�����س��ت��وردي��ن يف تخلي�ص‬ ‫ب�ضائعهم ال������واردة عرب‬ ‫اجل�������س���ر ح���ي���ث ت��ت��ج��م��ع‬ ‫ال�������ش���اح���ن���ات يف ���س��اح��ة‬ ‫ال�شحن �إن��ت��ظ��ار ًا لو�صول‬ ‫املخل�ص اجلمركي و� إنهاء‬ ‫ا إلج��راءات و أ�م��ا �أن يرجع‬ ‫ذل���ك � إيل ب��ق��اء ب����رادات‬ ‫اخل�ضار يف منطقة ال�شحن‬ ‫ملدة ت�صل � إىل �سبعة �أيام‬ ‫بحيث يتم � إ�ستغالل �ساحة‬ ‫ال�شحن كم�ستودع لربادات‬ ‫اخل�ضار كما يتم التفريغ‬ ‫على دفعات يومية ب�سبب‬ ‫ع����دم �إح���ت�������س���اب ر���س��وم‬ ‫�أر�ضية للوقوف يف �ساحة‬ ‫ال�شحن‬ ‫وما هو احلل من وجهة‬ ‫نظركم ؟‬ ‫قمنامبخاطبةامل�ستوردين‬‫عرب اللجنة امل�شرتكة بني‬

‫���ش��ئ��ون اجل��م��ارك وغ��رف��ة‬ ‫جت��ارة و�صناعة البحرين‬ ‫ب�ضرورة تخلي�ص ب�ضائعهم‬ ‫ف��ور و�صولها‪ ..‬وبالن�سبة‬ ‫ل�ب�رادات اخل�ضار يجري‬ ‫حاليا درا�سة جمموعة من‬ ‫احللول لهذه امل�شكلة ومنها‬ ‫‪:‬تخ�صي�صمنطقةتخلي�ص‬ ‫وانتظار لل�شاحنات خارج‬ ‫اجل�سر‬ ‫م�������اذا ع����ن االج���������راءات‬ ‫اجل�����م�����رك�����ي�����ة ال������ت������ي مت‬ ‫�إت��خ��اذه��ا ل��ت�لايف ال��زح��ام‬ ‫وت���ك���د����س ال�������ش���اح���ن���ات يف‬ ‫اجل�سر ؟‬ ‫ مت �إت��خ��اذ جمموعة من‬‫االجراءات تتمثل يف‪:‬‬ ‫�إل���غ���اء ال��ب��ي��ان اجل��م��رك��ي‬ ‫امل��ع��م��ول ب���ه ح��ال��ي��ا على‬ ‫الب�ضائع ال��واردة من دول‬ ‫جمل�س التعاون اخلليجي‬ ‫وامل�������ص���ح���وب���ة ب��ال��ب��ي��ان‬ ‫االح�صائي �أو ن�سخة من‬ ‫بيان اال�سترياد‪.‬‬ ‫حت����دي����د م�������س���ار خ��ا���ص‬ ‫ل���ل�������ش���اح���ن���ات ال���ف���ارغ���ة‬ ‫و���ش��رك��ات النقل ال�سريع‬ ‫و������ش�����اح�����ن�����ات ال����رم����ل‬ ‫واال�سمنت‪.‬‬ ‫االعتمادعلىنتيجةالفح�ص‬ ‫بجهاز الأ �شعة يف الف�سح‬ ‫ع��ن ال�شاحنات و�إع��ت��م��اد‬ ‫ن���ظ���ام � إدارة امل��خ��اط��ر‬ ‫والعينة الع�شوائية للفح�ص‬ ‫م��ع درا���س��ة � إمكانية عمل‬ ‫ج��ه��از الأ ���ش��ع��ة على م��دار‬


‫ال�ساعة‪.‬‬ ‫ب�صفة �سعادتكم نائب ـاً‬ ‫ل���رئ���ي�������س جم���ل�������س � إدارة‬ ‫امل ؤ������س�����س��ة ال��ع��ام��ة جل�سر‬ ‫امللك فهد ‪ ..‬هل من املمكن‬ ‫� إعطاءنا نبذة عن خطط‬ ‫التطوير باجل�سر ؟‬ ‫ ي��ج��ري ح��ال��ي��ـ�� ًا العمل‬‫على �إع��ادة تهيئة وتطوير‬ ‫�ساحات ال�شحن والركاب‬ ‫بكال اجلانبني ومن املتوقع‬ ‫االنتهاء من منطقة ال�شحن‬ ‫ب��اجل��ان��ب ال�����س��ع��ودي مع‬ ‫بداية �شهر رم�ضان املبارك‬ ‫وخ��ل�ال ال��رب��ع الأ ول من‬ ‫العام القادم �سينتهي العمل‬ ‫ب�ساحة ال�شحن باجلانب‬ ‫ال��ب��ح��ري��ن��ي‪ ..‬ك��م��ا يتوقع‬ ‫ا إلن��ت��ه��اء م��ن كافة �أعمال‬ ‫التهيئة والتطوير قبل �شهر‬ ‫رم�ضان املبارك يف �ساحات‬ ‫ال��رك��اب باجلانبني حيث‬ ‫�سيتم زي���ادة ع��دد كبائن‬ ‫اجل��وازات من ‪ � 10‬إىل ‪18‬‬

‫التــوجــد إعفــاءات جـمـركــيـة‬ ‫خـــارج القــانــــون‬ ‫كبينة ‪.‬‬ ‫عُقد قبل أ�ي��ام الإ جتماع‬ ‫اخل��م�����س�ين مل��ج��ل�����س � إدارة‬ ‫امل ؤ������س�����س��ة ال��ع��ام��ة جل�سر‬ ‫امللك فهد‪ ..‬ما هو �أبرز ما‬ ‫مت التطرق � إليه؟‬ ‫ ك��ان ا إلج��ت��م��اع برئا�سة‬‫����س���ع���ادة رئ���ي�������س جم��ل�����س‬ ‫� إدارة امل ؤ������س�����س��ة م��دي��ر‬ ‫ع��ام اجل��م��ارك ال�سعودية‬ ‫���ص��ال��ح اخل��ل��ي��وي واط��ل��ع‬ ‫املجل�س خاللها على �آخر‬ ‫ا إلج����راءات املتخذة حول‬ ‫ت��و���س��ع��ة ج���زي���رة اجل�����س��ر‬ ‫الرئي�سيةالتيي�سعىاملجل�س‬ ‫البدء يف تنفيذها مع مطلع‬ ‫ال���ع���ام ال����ق����ادم ‪2010‬م‬ ‫حيث ت�ستهدف التو�سعة‬ ‫زي����ادة م�ساحة اجل��زي��رة‬

‫بن�سبة ‪ %59‬تقريبا لت�صبح‬ ‫م�ساحتها ب��ع��د التو�سعة‬ ‫أ�ك�ثر من مليون مرت مربع‬ ‫�إ���ض��اف��ة ل��زي��ادة م�سارات‬ ‫� إنهاء �إج���راءات املركبات‬ ‫امل�سافرين � إىل ‪ 48‬م�سار‬ ‫ب���دال م���ن ال���ع���دد احل���ايل‬ ‫وه���و ‪ 10‬م�����س��ارات فقط‬ ‫‪..‬كما مت مناق�شة تخ�صي�ص‬ ‫امل ؤ������س�����س��ة ل��ق��ط��ع��ة �أر����ض‬ ‫خارجية على طريق دول‬ ‫جمل�س ال��ت��ع��اون إلن��ت��ظ��ار‬ ‫ال�شاحنات وتفويجها � إىل‬ ‫اجل�����س��ر مب�����س��اح��ة ت��زي��د‬ ‫على «‪ »60.000‬مرتمربع‬ ‫وت��ت��وىل امل ؤ������س�����س��ة ال��ب��دء‬ ‫ب��ت��ج��ه��ي��زه��ا مب��ت��ط��ل��ب��ات‬ ‫اجل��ه��ات احل��ك��وم��ي��ة التي‬ ‫�ستعمل فيها لتنظيم دخول‬

‫ال�شاحنات � إىل اجل�سر مبا‬ ‫ي�ضمن ان�سيابية حركة‬ ‫ال�شاحنات بني اململكتني‪.‬‬ ‫ق��رر املجل�س الأ ع��ل��ى يف‬ ‫دورت��ه الثالثة والع�شرين‬ ‫ال��ت��ي ع��ق��دت ب��دول��ة قطر‬ ‫م����ب����ارك����ة ق����ي����ام االحت������اد‬ ‫اجل��م��رك��ي ل���دول املجل�س‬ ‫يف الأ ول م�������ن ي���ن���اي���ر‬ ‫‪2003‬م‪ ..‬م��ا م��دى �أهمية‬ ‫ق���ي���ام الإ حت�������اد ع��ل��ى دول‬ ‫املجل�س؟‬ ‫ أ�ح���ب �أن �أو���ض��ح نقطة‬‫ ق���د ي��ج��ه��ل��ه��ا ال���ق���ارئ‬‫ �أن امل��ق�����ص��ود م��ن ه��ذه‬‫االتفاقية �أي املنطقة التي‬ ‫ت�����س��ت��ب��ع��د ف��ي��ه��ا ال��ر���س��وم‬ ‫«ال�����ض��رائ��ب» اجل��م��رك��ي��ة‬ ‫وال���ل���وائ���ح وا إلج��������راءات‬ ‫املقيدة للتجارة ب�ين دول‬ ‫االحت�������اد‪ ،‬وت��ط��ب��ق فيها‬ ‫ر�سوم «�ضرائب» جمركية‬ ‫ول��وائ��ح جت��اري��ة وجمركية‬

‫‪29‬‬


‫أطالب أبنائي الضباط وموظفي‬ ‫الجمارك أن يؤدوا أعمالهم بإخالص‬

‫م�����وح�����دة جت������اه ال���ع���امل‬ ‫اخلارجي ‪ ،‬وهذه االتفاقية‬ ‫يف حال تطبيقها ب� إذن اهلل‬ ‫���س��ي��ك��ون ل��ه��ا ال��ع��دي��د من‬ ‫ا آلث����ار ا إلق��ت�����ص��ادي��ة التي‬ ‫�ستعود نفع ًا على دول املجل�س‬ ‫ومنها‪:‬‬

‫• زي������ادة امل��ن��اف�����س��ـ��ة‬ ‫وارت��ف��اع م��ع��دالت ا إلن��ت��اج‬ ‫واال����س���ت���خ���ـ���دام الأ م���ث���ل‬ ‫ل��ل��م��وارد امل��ت��اح��ة نتيجة‬ ‫ت�سهيل ان�سياب التجارة‬ ‫البينية‪ ،‬وم��ن ث��م خف�ض‬ ‫الأ �سعار للم�ستهلك‪.‬‬

‫• تقليل ال�صعوبات‬ ‫والقيود التي تواجه تنقل‬ ‫ال�سلع الوطنية والأ جنبية‬ ‫ب�ين دول املجل�س و زي��ادة‬ ‫التجارة البينية بني الدول‬ ‫الأ ع�ضاء‪.‬‬

‫• خ���ط���وة ���ض��روري��ة‬ ‫للو�صول � إىل �سوق خليجية‬ ‫م�شرتكة‪.‬‬ ‫• دع����������م ال�����ق�����وى‬ ‫التفاو�ضية ل��دول املجل�س‬ ‫جمتمعة واحل�����ص��ول على‬

‫�شروط �أف�ضل مع �شركائها‬ ‫ال����ت����ج����اري��ي�ن يف جم���ال‬ ‫التجارة واال�ستثمار ‪.‬‬ ‫يف نهاية هذا اللقاء هل‬ ‫م��ن كلمة ت��ود أ�ن تقولها‬ ‫ألبناءك �ضباط وموظفي‬ ‫اجلمارك؟‬ ‫ نعم‪ ،..‬كل ما �أريد قوله‬‫لهم هو �أن ي�ؤدوا �أعمالهم‬ ‫بكل �أمانة و� إخال�ص خلدمة‬ ‫اململكة العزيزة وقيادتها‬ ‫الر�شيدة ممثلة يف ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجلاللة امللك حمد‬ ‫بن عي�سى �آل خليفة حفظه‬ ‫اهلل و�سمو رئي�س ال��وزراء‬ ‫امل��وق��ر ال�شيخ خليفة بن‬ ‫�سلمان �آل خليفة و�سمو ويل‬ ‫العهد الأ مني ال�شيخ �سلمان‬ ‫بن حمد �آل خليفة حفظهم‬

‫اهلل وع��ل��ي��ه��م �أن يعلموا‬ ‫ب�أننا مقبلون على طفرة‬ ‫يف امل�شاريع والأ جهزة التي‬ ‫�سيتم اال�ستفادة منها يف‬ ‫ت��ط��وي��ر ال��ع��م��ل اجلمركي‬ ‫كما عليهم �أن يكونوا عند‬ ‫ح�سن ظ��ن امل�سئولني بنا‬ ‫فمهمتنا م��ن أ�ه���م املهام‬ ‫الأ م���ن���ي���ة لأ ن���ن���ا ن�����ش��رف‬ ‫على منافذ اململكة فحياة‬ ‫املواطنني واملقيمني �أمانة‬ ‫يف �أعناقنا وما يتم تهريبه‬ ‫م��ن مم��ن��وع��ات وخ�لاف��ه��ا‬ ‫�سيت�ضرر منها �أبناء الوطن‬ ‫و أ�ح��ب �أن �أطمئن ال�شعب‬ ‫البحريني �أن هذه املنافذ‬ ‫يف أ�ي��د �أمينة ونحن نعمل‬ ‫ليل نهار حلمايتها والذود‬ ‫عنها‪.‬‬


‫تقرير‬

‫يهدف إلي تحسين النشاط وتوحيد الفواتير‪:‬‬

‫نظام إلكتروني للتخليص الجمركي‬ ‫تعتمد استراتيجية جمارك البحرين على إدخال نظام الكتروني فعال لجميع‬ ‫اإلجراءات الجمركية‪..‬ويقود هذا النظام الجمركي اإللكتروني إلى تحسين‬ ‫نوعي في نشاط التخليص وتوحيد الفواتير المستخدمة بموجب القانون‬ ‫الموحد لدول الخليج العربي ويهدف هذا النظام إلي مايلي‪:‬‬

‫ال����ن����ظ����ام ا إلل�����ك��ت��روين‬ ‫اجلمركي نظام متكامل موثق‬ ‫ي��رب��ط ب�ين وك�ل�اء ال�شحن‬ ‫والعاملني با إلدارة عن طريق‬ ‫ا إلنرتنت حيث ي�سهل تبادل‬ ‫الوثائق ونقل املعلومات بني‬ ‫جميع أالطراف دون احلاجة‬ ‫للم�ستندات‪.‬‬ ‫التزويد بنظام �إلكرتوين‬

‫‪32‬‬

‫م����رن ي���واك���ب امل��ت��ط��ل��ب��ات‬ ‫امل�ستقبلية للتجارة ويحد من‬ ‫التعقيدات‪.‬‬ ‫ت��زوي��د ا إلدارة مب�صدر‬ ‫معلومات م�شرتك وموحد‬ ‫وال��ذي ي�شكل قاعدة فعالة‬ ‫التخاذ القرارات‪.‬‬ ‫تتكفل ال�����ش��رك��ة بتدريب‬ ‫موظفي اجلمارك من خالل‬

‫تنفيذ دورات تدريبية تقنية‬ ‫ليت�سنى لهم اال�ستفادة من‬ ‫النظام امل�ستخدم‪.‬‬ ‫�آل���ي���ة ال���ن���ظ���ام لت�سهيل‬ ‫ا�ستخراج التقارير املطلوبة‪.‬‬ ‫ال��ت��زوي��د بو�سائل حتميل‬ ‫وتنزيل للمعلومات ال�صادرة‬ ‫وال������واردة للنظام احل��ايل‬ ‫وامل�ستقبلي‪.‬‬

‫االل��ت��زام مبعيار النظام‬ ‫امل�����ش�ترك ب�ي�ن امل��ن��ظ��م��ات‬ ‫اجل��م��رك��ي��ة ال��ع��امل��ي��ة ودول‬ ‫اخلليج العربي‪.‬‬ ‫ا�ستخدام احدث التقنيات‬ ‫يف ال��ب�رام����ج أ‬ ‫والج����ه����زة‬ ‫واالت�صال للبنية التحتية‪.‬‬ ‫التزويد بالربامج ا آلمنة‬ ‫ل�����ض��م��ان ���س�لام��ة ال��ب��ن��ي��ة‬


‫التحتية للنظام‪.‬‬ ‫ت�����ش��غ��ي��ل م�����س��ت��م��ر خ�لال‬ ‫‪��� 24‬س��اع��ة ي��وم��ي�� ًا و‪ 7‬أ�ي���ام‬ ‫أ��سبوعي ًا‪.‬‬ ‫مزايا النظام‪:‬‬ ‫يعترب م�شروع امليكنة نقلة‬ ‫ح�����ض��اري��ة ل��ت��ح��وي��ل العمل‬ ‫ال��ي��دوي �إىل العمل ا آليل‪,‬‬ ‫وذل��ك ملواكبة امل�ستجدات‬ ‫ال�����ع�����امل�����ي�����ة يف جم�����ال‬ ‫اجلمارك‪.‬‬ ‫الربط بني مبنى ا إلدارة‬ ‫ال��رئ��ي�����س��ي وج��م��ي��ع امل��ن��اف��ذ‬ ‫اجلمركية واجل��ه��ات ذات‬ ‫العالقة بالعمل اجلمركي‬ ‫والقطاع اخلا�ص والبنوك‬ ‫التجارية‪� ,‬إ�ضافة إلمكانية‬ ‫ال���رب���ط م���ع دول جمل�س‬ ‫التعاون اخلليجي‪.‬‬ ‫يعترب امل�شروع دعم ًا للعملية‬ ‫اال�ستثمارية يف اململكة و أ�داة‬ ‫لت�سهيل وت�����ش��ج��ي��ع ح��رك��ة‬ ‫اال�سترياد والت�صدير‪.‬‬

‫ي�����ض��م ال�برن��ام��ج ق��اع��دة‬ ‫بيانات ذات كفاءة عالية‪,‬‬ ‫م��ن��ه��ا ق���اع���دة امل��ع��ل��وم��ات‬ ‫اخل��ا���ص��ة بتثمني الب�ضائع‬ ‫وف����ق���� ًا الت���ف���اق���ي���ة ال��ق��ي��م��ة‬ ‫اجلمركية يف �إط��ار منظمة‬ ‫اجلمارك العاملية «‪.»WCO‬‬ ‫ت��وف�ير ال��زم��ن امل�ستغرق‬ ‫يف انهاء ال��دورة امل�ستندية‬ ‫للتخلي�ص مم��ا ي ؤ‬ ‫����دي �إىل‬ ‫أ�جن�����از أ�ك��ب�ر ع���دد ممكن‬ ‫م��ن امل��ع��ام�لات اجلمركية‬ ‫ب أ�قل وق��ت وكلفة للجمارك‬ ‫وللمتعاملني مع النظام‪.‬‬ ‫دم��ج البيانات اجلمركية‬ ‫امل�����س��ت��خ��دم��ة ح��ال��ي�� ًا ببيان‬ ‫واح��د يعالج جميع أ�و���ض��اع‬ ‫اال�سترياد والت�صدير‪.‬‬ ‫�إمكانية التطوير والتحديث‬ ‫امل�����س��ت��م��ر للبنية التحتية‬ ‫ل��ل��ن��ظ��ام ح�����س��ب متطلبات‬ ‫وم�ستجدات العمل‪.‬‬ ‫أالم�������������ن واحل�����م�����اي�����ة‬

‫للبيانات من خ�لال حتديد‬ ‫ال�صالحيات للم�ستخدمني‪.‬‬ ‫�إم��ك��ان��ي��ة �إدخ����ال أ����س��ع��ار‬ ‫حتويل العمالت �إلكرتوني ًا‬ ‫عن طريق البنوك‪.‬‬ ‫حت�صيل الر�سوم اجلمركية‬ ‫�إلكرتوني ًا‪.‬‬ ‫�إم��ك��ان��ي��ة اال���س��ت��ف��ادة من‬ ‫النظام يف ا�ستخراج أ�ن��واع‬ ‫خم��ت��ل��ف��ة م����ن ال���ب���ي���ان���ات‬ ‫وا إلح�����ص��ائ��ي��ات امل��ط��ل��وب��ة‬ ‫ل����ل����ت����ج����ارة اخل����ارج����ي����ة‬ ‫وا إلح�������ص���ائ���ي���ات املتعلقة‬

‫باال�سترياد والت�صدير‪.‬‬ ‫التحكم يف لغة الربنامج‬ ‫«اللغة العربية وا إلجنليزية»‪.‬‬ ‫�إمكانية التعامل مع عدد‬ ‫غري حمدود من امل�ستخدمني‬ ‫يف ن��ف�����س ال���وق���ت وب��ن��ف�����س‬ ‫الكفاءة‪.‬‬ ‫واجلدير بالدكر ف�إن �شركة‬ ‫ه��اي��ت��ك ه���ي ال���ت���ي ت��ق��وم‬ ‫ب�إعداد النظام ا إللكرتوين‬ ‫امل���ط���ل���وب ت��ط��ب��ي��ق��ه مل���دة‬ ‫خم�س �سنوات تتحمل فيها‬ ‫متطلبات امل�شروع‪.‬‬

‫‪33‬‬


‫لقاء‬

‫أحمد الجودر‬

‫نمتلك أحدث أجهزة الكشف عن‬ ‫المخدرات والمتفجرات‬ ‫تعتبر الجمارك بمثابة صمام األمان‬ ‫لمملكة البحرين وذلك إلشرافها‬ ‫على منافذ البالد المختلفة « الجوية‪،‬‬ ‫البرية ‪ ،‬البحرية « ‪ ,,‬وتعتبر إدارة األمن‬ ‫الجمركي هي المختصة بالجانب‬ ‫األمني بالتحديد وهو مايمنحها‬ ‫خصوصية وحساسية خصوصًا‬ ‫في ظل ال��ظ��روف التي يعيشها‬ ‫العالم اآلن‪ ..‬ولهذا السبب كان‬ ‫لقاءنا بالسيد أحمد الجودر القائم‬ ‫بأعمال مدير إدارة األمن الجمركي‪:‬‬

‫‪34‬‬


‫لدينا خطة لتغطية جميع‬ ‫المنافذ الجمركية‬ ‫ه��ل لنا أ�ن نتعرف على‬ ‫�إدارة أ‬ ‫المن اجلمركي؟‬ ‫ ت���ع���د �إدارة أالم������ن‬‫اجل����م����رك����ي م�����ن أ�ه�����م‬ ‫�إدارات �شئون اجل��م��ارك‬ ‫ن��ظ��ر ًا للم�سئولية امللقاة‬ ‫على عاتقها واملتمثلة يف‬ ‫التفتي�ش على جميع أالفراد‬ ‫وامل��رك��ب��ات ال��ق��ادم��ة �إىل‬ ‫اململكة ويف خمتلف املنافذ‬ ‫وعلى مدار ال�ساعة‪ ..‬ومن‬ ‫أ�ه��م أ�ق�سامها ق�سم جناح‬ ‫أالث������ر‪ ،‬ك��م��ا أ�ن ا إلدارة‬ ‫متتلك العديد من أ�جهزة‬ ‫ال��ك�����ش��ف وامل�������س���ح ع��ل��ى‬ ‫امل����خ����درات وامل��ت��ف��ج��رات‬ ‫مب��خ��ت��ـ��ل��ف امل���ن���اف���ذ م��ث��ل‬ ‫«امل��ن��اظ�ير لك�شف ع��وادم‬ ‫ال�سيارات‪ ،‬امليكرو�سكوب‬ ‫لك�شف اخلزانات» و أ�جهزة‬ ‫أ�خ����رى خ��ا���ص��ة بالك�شف‬ ‫على احلاويات املوجودة يف‬ ‫املنفذ الربي والبحري‪.‬‬ ‫متى ت أ��س�س ق�سم جناح‬ ‫أ‬ ‫الثر؟‬

‫ ت أ��س�س ه��ذا الق�سم يف‬‫‪ 11‬ي��ول��ي��و ‪2007‬م‪ ،‬وق��د‬ ‫ب���د أ�ت أ�ول دورة تدريبية‬ ‫يف ‪ 4‬نوفمرب ‪2007‬م لعدد‬ ‫«‪� »6‬ضباط جمارك ويف ‪13‬‬ ‫يناير ‪2008‬م كانت ثاين‬ ‫دورة ت��دري��ب��ي��ة ل��ع��دد «‪»5‬‬ ‫���ض��ب��اط ج��م��ارك‪ ،‬وك��ان��ت‬ ‫ال������دورة ال��ث��ال��ث��ة ب��ت��اري��خ‬ ‫‪ 2008/8/31‬م لعدد «‪»3‬‬ ‫�ضباط جمارك‪ ،‬و الرابعة‬ ‫‪ 2009/4/5‬م ل��ع��دد «‪»3‬‬ ‫���ض��ب��اط ج����م����ارك‪ ..‬وم��ا‬ ‫ي��زال هناك دورات الحقة‬ ‫ل��ت��ك��م��ل��ة ح���اج���ة ال��ق�����س��م‬ ‫ل�ضباط اجل���م���ارك‪ ،‬وق��د‬ ‫مت التدريب مت على أ�ي��دي‬ ‫مدربني أ�جانب يف مملكة‬ ‫البحرين‪ ،‬أ�ما عدد الكالب‬ ‫في�صل �إيل‪ 31‬كلب ًا منها‬ ‫«‪ »22‬خم�ص�صة للمخدرات‬ ‫و«‪ »9‬ل��ل��م��ت��ف��ج��رات‪ ..‬وق��د‬ ‫دفعنا احلر�ص أالمني �إىل‬ ‫ت أ������س��ي�����س ه���ذا الق�سم يف‬ ‫�إط���ار مواجهة أال�ساليب‬

‫‪35‬‬


‫ا إلحرتافية للمهربني والتي‬ ‫ي�����س��ت��خ��دم��ون��ه��ا ل��ت��ه��ري��ب‬ ‫املمنوعات واملقيدات عرب‬ ‫خمتلف املنافذ اجلمركية‬ ‫باململكة‪ ،‬ول�سد الثغرة التي‬ ‫ال ميكن أ‬ ‫للجهزة احلديثة‬ ‫وال ال��ت��ف��ت��ي�����ش ال���ي���دوي‬ ‫ك�شفها‪ ،‬ويعترب هذا الق�سم‬ ‫ك أ�حد الو�سائل امل�ساعدة‬ ‫لل�ضباط ل��ت أ���دي��ة واجبهم‬ ‫بال�صورة املطلوبة‪.‬‬ ‫ك���م ي��ب��ل��غ ع����دد ���ض��ب��اط‬ ‫ق�سم أ‬ ‫الثر؟‬ ‫ ح��ال��ي�� ًا ي��وج��د لدينا ‪17‬‬‫���ض��اب��ط ج��م��ارك ون�سعى‬ ‫لزيادة العدد وذلك لتزويد‬ ‫ج��م��ي��ع امل��ن��اف��ذ ب�����ض��ب��اط‬ ‫اجلمارك للعمل على مدار‬ ‫ال�ساعة ‪.‬‬ ‫ممكن التعرف على بع�ض‬ ‫مناذج ال�ضرطيات�س؟‬ ‫ ي��و���ض��ح اجل����دول بع�ض‬‫أالمثلة ل�ضبطيات ك�شفتها‬ ‫كالب أالثر املتدربة تدريب‬ ‫جيد وبالرغم �صغر حجم‬ ‫امل����واد امل��م��ن��وع��ة �إال �إن��ن��ا‬ ‫متكنامن�إكت�شافهاوالقب�ض‬ ‫على أ��صحابها ‪.‬‬ ‫هل هناك دورات لتطوير‬ ‫أ‬ ‫الفراد؟‬ ‫ تنفيذ ًا لتوجيهات �سعادة‬‫الرئي�س بتطوير العن�صر‬ ‫ال��ب�����ش��ري ف��ق��د مت ت��وف�ير‬ ‫دورات خارجية ملنت�سبي‬ ‫اجل���م���ارك ل��ل��ت��ع��رف على‬ ‫أالج�����ه�����زة احل���دي���ث���ة يف‬ ‫ال��ك�����ش��ف ع��ن امل��م��ن��وع��ات‬ ‫وكيفية العمل عليها‪ ..‬وقد‬

‫‪36‬‬

‫مت �إر�سال جمموعتني �إىل‬ ‫�سنغافورة تتكون من «‪40‬‬ ‫للطالع‬ ‫�ضابط جمارك» إ‬ ‫ع��ل��ى �آل���ي���ة ال��ع��م��ل ه��ن��اك‬ ‫وا ٍ إل�ستفادة من اخلربة‪ ،‬كما‬ ‫يقوم �سعادة العميد بحث‬ ‫جميع ���ض��ب��اط اجل��م��ارك‬ ‫على امل�شاركة يف الدورات‬ ‫أالمنية التي تقيمها وزارة‬ ‫الداخلية ل��رف��ع كفاءتهم‬ ‫وقدراتهم العملية ‪،‬وذلك‬ ‫ب��ا إل���ض��اف��ة �إىل خمتلف‬ ‫الدورات والور�ش التدريبية‬ ‫ال��ت��ي أ�ق��ي��م��ت بالبحرين‬ ‫ومنها «النزاهة اجلمركية‪،‬‬ ‫�إدارة امل��خ��اط��ر‪ ،‬ك�شف‬ ‫امل���خ���درات وامل��م��ن��وع��ات‪،‬‬ ‫طرق املهربني»‪.‬‬ ‫و أ�خ��ي��را ه��ن��اك فعالية‬ ‫م��ك��ت��ب ال���ري���ل���و وال����ذي‬ ‫تتمثل مهمته يف ا�ستالم‬ ‫ال��ن�����ش��رات م���ن امل��ك��ت��ب‬ ‫ا إلق���ل���ي���م���ي ب��ال��ري��ا���ض‬

‫لتعميمها ع��ل��ى املنافذ‬ ‫التخاذ احليطة واحلذر‪.‬‬ ‫ه������ل واج�����ه�����ت�����م رف�������ض‬ ‫امل�������س���اف���ري���ن ل��ل��ت��ف��ت��ي�����ش‬ ‫بوا�سطة كالب أ‬ ‫الثر؟‬ ‫ يف بادئ أالمر كان بع�ض‬‫امل�سافرين يرف�ضون تفتي�ش‬ ‫�سياراتهم بوا�سطة الكالب‪،‬‬ ‫ولكن بعد أ�ن نقوم بتو�ضيح‬ ‫ا إلج���������راءات اجل��م��رك��ي��ة‬ ‫وال����ن����ظ����ام و�إق���ن���اع���ه���م‬ ‫ي����واف����ق����ون ع���ل���ى ع��م��ل��ي��ة‬ ‫التفتي�شفي بادئ أالمر كان‬ ‫بع�ض امل�سافرين يرف�ضون‬ ‫تفتي�ش �سياراتهم بوا�سطة‬ ‫ك�لاب أالث��ر ولكن بعد أ�ن‬ ‫ن��و���ض��ح ل��ه��م ا إلج������راءات‬ ‫اجلمركية ي��واف��ق��ون على‬ ‫عملية التفتي�ش‪.‬‬

‫م����������ا ه����������ي خ����ط����ط����ك����م‬ ‫امل�ستقبلية ؟‬ ‫ لدينا خطة م�ستقبلية‬‫لتغطية جميع املنافذ بنظام‬ ‫النوبات لتعمل على مدار‬ ‫ال�ساعة‪ ،‬و�ستتم موا�صلة‬ ‫توفري ال��دورات اخلارجية‬ ‫وعقد ال���دورات الداخلية‬ ‫وال��ور���ش ملن�سوبي ا إلدارة‬ ‫لتطويرهم وت أ�هيلهم‪.‬‬ ‫ك��ل��م��ة أ�خ��ي�رة يف نهاية‬ ‫اللقاء?‬ ‫ يف اخل��ت��ام ي�����س��رن��ا �نأ‬‫ن��ت��ق��دم ل��ل�����ش��ك��ر اجل��زي��ل‬ ‫مل���ع���ايل وزي�����ر ال��داخ��ل��ي��ة‬ ‫و�سعادة رئي�س اجلمارك‬ ‫و�سعادة املدير العام على‬ ‫ا إلهتمام ال��ذي حتظى به‬ ‫ا إلدارة من قبلهم‪.‬‬

‫نــواجــه بالكـــالب األسـالـيـب‬ ‫االحترافية للمهربين‬

‫ت‬

‫املادة املهربة‬

‫مكان العثور عليها‬

‫‪1‬‬

‫« ‪ »13.05‬جم ح�شي�ش‬

‫خلف اللوحة املعدنية لرقم ال�سيارة من أالمام‬

‫‪2‬‬

‫داخل علبة حمارم ورق على املقعد‬ ‫« ‪ »11.08‬جم ح�شي�ش‬ ‫أالمامي املحاذي لل�سائق‬ ‫«‪ »53.09‬جم ح�شي�ش ‪ 10.5 +‬حبوب داخل حمفظة جلدية خا�صة بالنظارات‬ ‫خمب أ�ة حتت املقعد أالمامي املحاذي لل�سائق‬ ‫كبتاجون‬ ‫داخل علبة كرمي للب�شرة بداخل حقيبة‬ ‫‪ 13.03‬جم ح�شي�ش‬ ‫املالب�س‬

‫‪5‬‬

‫«‪ » 6.9‬جم ح�شي�ش ‪ 6 +‬حبوب كبتاجون‬

‫حتت غطاء املحرك داخل علبة �صغرية‬

‫‪6‬‬

‫«‪ »9.40‬ح�شي�ش ‪ »1« +‬حبوب كبتاجون‬

‫حتت اجلوارب واملالب�س الداخلية‬

‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬


‫مركز العمليات الجمركية‬ ‫جاءت فكرة �إن�شاء مركز العمليات اجلمركية « إلدارة �شئون اجلمارك»‬ ‫من قبل �سيدي العميد مهند�س ‪ :‬با�سم يعقوب احلمر رئي�س اجلمارك‬ ‫‪ ،‬ملا له من أ�همية يتمثل يف مقومات القيادة الناجحة إلدارة العمل بني‬ ‫جميع املنافذ اجلمركية وا إلدارات أالمنية أالخرى لل�سيطرة على كافة‬ ‫البالغات أ‬ ‫والحداث واجلرائم و�إدارتها ومتابعتها بكفاءة وفعالية منذ‬ ‫حلظة وقوعها ومعاجلتها يف مراحلها أالوىل ل�ضمان عدم تفاقمها ‪،‬‬ ‫ولغاية و�صول املعلومات الدقيقة وال�سريعة ملتخذي القرار لت�صبح قيادة‬ ‫جهاز مركز العمليات اجلمركية يف �صورة املوقف ب�إ�ستمرار‪.‬‬

‫ر ؤ�ية و أ�هداف املركز‪:‬‬ ‫ ك�سب ثقة اجلميع م��ن خ�لال أ�ف�ضل ممار�سات‬‫أالخالق املهنية‪.‬‬ ‫ أ�ن تنطبق ب��ه أ�ف�����ض��ل امل��م��ار���س��ات يف أ�ع��م��ال��ه‬‫و أ�خالقياته املهنية وبالتايل يك�سب ثقة جميع أ��صحاب‬ ‫ال� أش�ن املتعاملني معه‪.‬‬ ‫ تي�سيري وت�سهيل ا إلجراءات‪.‬‬‫ تطوير أالنظمة املعمول بها ب�إ�ستخدام النظام‬‫ا إللكرتوين‪.‬‬ ‫ التدريب ال�لازم للعاملني باملركز لرفع م�ستوى‬‫أالداء‪.‬‬ ‫ رفع وحت�سني كفاءة املوظفني من خالل ال��دورات‬‫والتدريب واملتابعة‪.‬‬ ‫‪ -‬العمل يف بيئة �صحية ي�سودها التعاون والتفاهم‪.‬‬

‫رئي�س عرفاء‬ ‫مو�سى عبداهلل النهام‬

‫ تقدمي العون وامل�ساعدة يف جميع أالوقات واملنا�سبات‬‫مبا فيها الطارئة‪.‬‬ ‫مهام املركز‪:‬‬ ‫ مرجع للقوانني واللوائح اجلمركية ‪.‬‬‫ يعمل على �إدارة العمليات اجلمركية‪.‬‬‫ مركز معلومات و�إ�ستعالمات جمركية‪.‬‬‫ يقوم بدور امل�ساعد ملراقبة �سري العمل وا إلجراءات‬‫يف املنافذ اجلمركية‪.‬‬ ‫ ت���وف�ي�ر ال���دع���م أالم����ن����ي م���ن خ��ل�ال امل��راق��ب��ة‬‫التلفزيونية‪.‬‬ ‫ ا إلت�صال والتوا�صل مع اجلهات أالمنية يف الوزارة‪.‬‬‫ مركز عمليات م�ساند للوزارة يف حالة أالزم��ات‬‫والكوارث‪.‬‬


‫تـغطـيـة‬

‫جــا�ســم مـ ــر�ش ـ ــد‬ ‫شئون الجمارك دعمته بمكتب إستفسارات‪:‬‬

‫مــركـز البـحـريــن للمستثـمــريــن‪..‬‬ ‫صـرح الخـدمـات الحكـومـيـة‬ ‫ي��ع��ت�بر م���رك���ز ال��ب��ح��ري��ن‬ ‫ل��ل��م�����س��ت��ث��م��ري��ن « امل��ح��ط��ة‬ ‫الواحدة « من أ�هم امل�شاريع‬ ‫ا إل�سرتاتيجية التي تبنتها‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة‪،‬‬ ‫ح�����ي�����ث ي������ق������دم امل�����رك�����ز‬ ‫ك���اف���ة اخل���دم���ات املتعلقة‬ ‫بت أ��سي�س وت�سجيل أالن�شطة‬ ‫اال�ستثمارية التي يزيد ر أ��س‬ ‫مالها عن ‪ 250‬أ�ل��ف دينار‪،‬‬ ‫والتي تدعم مركز البحرين‬ ‫التجاري يف املنطقة‪ ،‬حيث‬ ‫ي�����ض��م امل���رك���ز مم��ث��ل�ين عن‬

‫‪38‬‬

‫خمتلف وزارات الدولة ذات‬ ‫العالقة بامل�ستثمرين ‪.‬‬ ‫وي���ه���دف م���رك���ز ال��ب��ح��ري��ن‬ ‫للم�ستثمرين �إىل تقدمي أ�رقى‬ ‫و أ�ج��ود اخلدمات احلكومية‬ ‫�إىل القطاع التجاري وتوفري‬ ‫الوقت واجلهد للم�ستثمرين‬ ‫ورج���ال أالع��م��ال ع��ن طريق‬ ‫�ضم جميع الوزارات والهيئات‬ ‫املعنية يف اململكة �ضمن موقع‬ ‫واح��د‪ ،‬وم��ن اخلدمات التي‬ ‫ي��ق��دم��ه��ا امل���رك���ز‪ :‬ال��ت��وث��ي��ق‬ ‫وال���ت�������ص���دي���ق‪� ،‬إ���س��ت��خ��راج‬

‫ت�����ص��اري��ح ال��ع��م��ل وال��ع��م��ال‪،‬‬ ‫تخلي�ص املعامالت أالمنية‪،‬‬ ‫ت�����ص��اري��ح وزارة ال�صحة‪،‬‬ ‫ت�صاريح ال�سياحة‪ ،‬با إل�ضافة‬ ‫�إىل ت��خ��ل��ي�����ص امل��ع��ام�لات‬ ‫واخلدمات أالخرى املطلوبة‬ ‫للم�ستثمرين ‪.‬‬ ‫ؤ‬ ‫ويف زي������ارة مل��ك��ت��ب ����ش����ون‬ ‫اجل����م����ارك ل��ل��ت��ع��رف على‬ ‫الدور الذي ت�ساهم به � ؤش�ون‬ ‫اجل��م��ارك يف ه��ذا ال��� أ‬ ‫��ش���ن‪،‬‬ ‫التقينا مع �ضابط اجلمارك‬ ‫«حممد علي اجل��ودر» الذي‬

‫�صرح ق��ائ ً‬ ‫�لا‪ :‬يتلقى املكتب‬ ‫ال��ع��دي��د م��ن اال�ستف�سارات‬ ‫اليومية من مرتادي املركز‬ ‫وي��ت��م ال���رد عليها مبا�شرة‬ ‫ودون ت أ�خري وذل��ك ا�ستنادا‬ ‫ل��ت��وج��ي��ه��ات ���س��ع��ادة رئي�س‬ ‫اجل���م���ارك ال��ع��م��ي��د ب��ا���س��م‬ ‫ب��ن ي��ع��ق��وب احل��م��ر يف ه��ذا‬ ‫اخل�صو�ص كما يتوافد �إلينا‬ ‫الكثري من أال�شخا�ص لغر�ض‬ ‫اال�ستف�سار ع��ن معاملة ما‬ ‫أ�و لل�س ؤ�ال ع��ن ا إلج���راءات‬ ‫اجلمركية بهذا اخل�صو�ص‬


‫أ�م����ا ال�����س��ي��د «ج��ا���س��م علي‬ ‫م��ر���ش��د» ال��ق��ائ��م ب أ���ع��م��ال‬ ‫م���دي���ر �إدارة ال���ع�ل�اق���ات‬ ‫اجلمركية وا إلتفاقيات فقد‬ ‫ق��ال‪« :‬ن��ظ��ر ًا» ل��ل��دور الكبري‬ ‫ال��ذي يلعبه مركز خدمات‬ ‫امل�ستثمرين خل��دم��ة رج��ال‬ ‫أالع��م��ال وال�شركات ‪ ،‬فقد‬ ‫افتتحت � ؤ‬ ‫��ش���ون اجل��م��ارك‬ ‫مكتبها باملركز يف ‪ 8‬أ�بريل‬ ‫‪2007‬م ويخت�ص بدعم قطاع‬ ‫امل�ستثمرين عن طريق بيان‬ ‫لكافة الفر�ص اال�ستثمارية‬ ‫املتاحة من خالل االتفاقيات‬ ‫ال���ت���ي أ�ب���رم���ت���ه���ا امل��م��ل��ك��ة‬ ‫واخلا�صة ب� ؤش�ون اجلمارك‬ ‫كاتفاقية التجارة احلرة مع‬ ‫الواليات املتحدة أالمريكية‪،‬‬ ‫وتزويدهم بكافة القرارات‬ ‫وا إلج������راءات والت�سهيالت‬ ‫أ‬ ‫والن��ظ��م��ة اجل��م��رك��ي��ة التي‬ ‫يحتاجها القطاع التجاري يف‬ ‫هذا ال� أش�ن ‪.‬‬ ‫ويوفر مكتب اجلمارك مبركز‬ ‫البحرين للم�ستثمرين جميع‬

‫أ�ن���واع املعلومات والبيانات‬ ‫ال���ت���ي ت��خ�����ص امل�����س��ت��ث��م��ر‬ ‫ومنها‪� :‬إج��راءات الت�صدير‪،‬‬ ‫�إج��راءات اال�سترياد‪� ،‬إعادة‬ ‫ال��ت�����ص��دي��ر‪ ،‬م�����س��ت��ودع��ات‬ ‫ا إلي������������داع‪ ،‬ال��ت�����س��ه��ي�لات‬ ‫اجلمركية‪ ، ،‬وميكن مراجعة‬ ‫املكتب مبا�شرة على‪  ‬أالرقام‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫هاتف املكتب‪17562222  :‬‬ ‫– ‪»00973« 17562213‬‬ ‫الربيد ا إللكرتوين‪ :‬‬ ‫‪Customs@commerce.gov.bh‬‬

‫وت أ�تي هذه املبادرة يف �إطار‬ ‫���س��ع��ي اجل����م����ارك ال���دائ���م‬ ‫ل��ت��ق��دمي أ�ف�����ض��ل اخل��دم��ات‬ ‫ل��ل��م��راج��ع�ين وامل�ستفيدين‬ ‫م���ن اخل���دم���ات اجل��م��رك��ي��ة‬ ‫وامل�ساهمة يف دع��م مملكة‬ ‫البحرين كمركز �إ�ستثماري‬ ‫�إق���ل���ي���م���ي ودويل وحم����ور‬ ‫إل�ستقطاب ر ؤ�و����س أالم��وال‬ ‫وامل�شاريع‪.‬‬

‫‪39‬‬


‫مكافحة التهرب الضريبي‬ ‫�إن �ضعف ا إلج���راءات الرقابية ونق�ص الو�سائل التكنولوجية احلديثة‬ ‫لك�شف وحتديد املوا�صفات لدى أالجهزة الرقابية وعدم توافر بع�ضها‬ ‫لتكلفتها العالية ي�سهل عمليات التهريب و�إدخال ال�سلع جمهولة امل�صدر‬ ‫واملقلدة مما ي�صيب ال�شركات الهند�سية الكربى بال�ضرر‪.‬‬ ‫وت��رت��ك��ز خطة مكافحة ال��ت��ه��رب ال�ضريبي على‬ ‫معايري و أ�دلة وم�ستندات قانونية وت�شريعية تعتمد‬ ‫على قاعدة بيانات متكاملة عن املجتمع ال�ضريبي‬ ‫مبختلف أ�ن�شطته ���س��واء الناقلني التجاريني أ�و‬ ‫أ��صحاب املهن احل��رة غري التجارية أ�و العقاريني‬ ‫وغريهم اخلا�ضعني ل�ضرائب الدولة ‪ ،‬وحتى يكون‬ ‫االت��ه��ام بالتهرب مرتكز ًا على أ�دل���ة وم�ستندات‬ ‫حمددة بدقة‪ ،‬ولكي ت�ستطيع ال�سلطة العليا أ�ن ت�ضع‬ ‫يدها على املتهرب ا�ستناد ًا على بيانات التهرب‬ ‫م ؤ�كدة �سوا ًء كانت واقعة التهرب خا�صة ب أ�فراد أ�و‬ ‫�شركات‪.‬‬ ‫وتنطلق ركائز �إ�سرتاتيجية مواجهة حاالت التهرب‬ ‫من عدة مبادئ أ��سا�سية‪-:‬‬ ‫أ�وال‪ -:‬ن�شر ثقافة االلتزام ال�ضريبي داخل املجتمع‬ ‫ودع���م جن��اح التجربة م��ن خ�لال ح�سن اختيار‬ ‫العاملني وتدريبهم بالتن�سيق مع اجلهات املخت�صة‬ ‫ب�����وزارات ال���دول���ة وال�����ش��رك��ات ل�لال��ت��زام بجميع‬ ‫القرارات والتعليمات ال�ضريبية ور�سومها الر�سمية‬ ‫ال�صادرة من الدولة‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ -:‬احلر�ص على ع��دم امل�ساواة بني العميل‬ ‫امللتزم وغ�ير امللتزم م��ن خ�لال أ�ح��ك��ام حت��د من‬

‫نادية عبداهلل املو�سى‬ ‫آ‬ ‫رئي�س خدمات احلا�سب اليل‬

‫ال�سيطرة على املجتمع ال�ضريبي وفر�ض االلتزام‬ ‫ال�ضريبي ‪ ،‬ال��ه��دف منه تطبيق م��ب��د أ� العدالة‬ ‫ال�ضريبية وخلق مناخ ا�ستثماري ت�سوده املناف�سة‬ ‫املتكافئة بني اجلميع‪.‬‬ ‫�إن �إ�سرتاتيجية مكافحة التهرب ال�ضريبي ال تهدف‬ ‫أ�بد ًا �إىل �إغالق أ�و قفل أ�ي ن�شاط �سواء �إنتاجي أ�و‬ ‫خدماتي و�إمن��ا هو ردع للمتهرب و�إل��زام��ه ب�سداد‬ ‫ما عليه من �ضرائب لتحقيق العدالة وامل�ساواة يف‬ ‫حتمل أالعباء ال�ضريبية بني املواطنني‪.‬‬ ‫و�إن املكافحة لهذه الظاهرة ال�سلبية تعتمد على �إن�شاء‬ ‫قاعدة بيانات متكاملة من خالل التعاون مع جهات‬ ‫حكومية تتبع نظم ومعايري ال�ضرائب يف �إجراءاتها‬ ‫مثل ال�سجالت العقارية وا إلح�صاء ووزارة العدل‬ ‫والداخلية وغريها لتي�سري التبادل امل أ�مون وال�سريع‬ ‫للمعلومات جلميع القرارات والتعليمات ال�صادرة‬ ‫بخ�صو�ص الر�سوم وال�ضرائب املن�صو�ص عليها يف‬ ‫اللوائح القانونية والت�شريعية للدولة ملواجهة ومتابعة‬ ‫العمالء املتهربني من ال�ضرائب ومعاقبتهم‪.‬‬


‫تـقـريـر‬

‫بقلم‪�/‬إبراهيم را�شد �سند‬ ‫�ضابط جمارك‬

‫غسيل األموال‪..‬‬

‫مافيا القرن!‬

‫في الفترة ما بين ‪ 1930-1920‬اشترى أحد رجال المافيا في الواليات المتحدة األمريكية‬ ‫مغسلة مالبس‪ ،‬ولم تكن المغسلة تحقق مكسبًا يذكر ألن معظم زبائنها كانوا أفرادا‪،‬‬ ‫وكان صاحب المغسلة في آخر كل يوم يضيف إلى أرباح هذه المغسلة جزءا من أرباح‬ ‫تجارته األخرى في المخدرات‪ ،‬وبذلك كان ينظف األموال القذرة الخاصة بالمخدرات من‬ ‫خالل خلطها بعائدات المغسلة المحدودة ‪ ،‬وهكذا كان المال الموجود في خزينة كل‬ ‫يوم يظهر للعيان وكأنه أرباح المغسلة فقط‪ ..‬ومن هنا نشأ مصطلح «غسيل األموال»‪.‬‬

‫‪42‬‬


‫وم�صطلح غ�سل أ�و تبيي�ض‬ ‫أالموال يعني بب�ساطة «�إعطاء‬ ‫ال�صفة ال�شرعية أ‬ ‫ل�ل�م��وال‬ ‫الناجتة ع��ن ن�شاطات غري‬ ‫م�������ش���روع���ة»‪ ..‬وق���د ظ��ه��رت‬ ‫احل��اج��ة �إىل غ�سل أالم���وال‬ ‫نتيجة الت�ضخم الهائل يف‬ ‫أ�موال الن�شاطات ا إلجرامية‬ ‫واملحظورة يف العامل‪ ،‬والتي‬ ‫ال ي�ستطيع أ��صحابها تربير‬ ‫احل�����ص��ول عليها‪..‬وح�سب‬ ‫�صندوق النقد ال��دويل ف�إن‬ ‫ح��ج��م أالم�������وال ال���ت���ي يتم‬ ‫غ�سلها يف العامل ترتاوح بني‬ ‫‪ %5-2‬م��ن ال��ن��اجت الداخلي‬ ‫اخل���ام ال��ع��امل��ي‪ ،‬أ�ي م��ا بني‬ ‫‪ 1500-590‬م��ل��ي��ار دوالر‬ ‫أ�مريكي �سنويا‪ .‬‬ ‫مراحل الغ�سل‪:‬‬ ‫مت��ر عميلة غ�سل أالم����وال‬ ‫بثالث مراحل أ��سا�سية وهي‪:‬‬ ‫‪ -1‬ي��ت��م جت���زئ���ة أالم������وال‬ ‫ال��ق��ذرة �إىل مبالغ �صغرية‪،‬‬ ‫ويتم �إيداعها يف ح�ساب أ�و‬ ‫ح�سابات م�صرفية متعددة‪.‬‬ ‫ومي��ك��ن أ�ن يتم ذل��ك أ�ي�ضا‬ ‫م��ن خ�لال ���ش��راء العقارات‬ ‫أ�و ال��ذه��ب أ�و أال���س��ه��م أ�و‬ ‫ال�سندات أ�و ال�سلع املعمرة‪.‬‬ ‫‪ -2‬جت������رى ت�������ص���رف���ات‬ ‫ج��دي��دة يف أالم����وال لتغيري‬ ‫اال�ستخدامات التي متت يف‬

‫ظهور المصطلح ارتبط بتضخم‬ ‫النشاط اإلجرامي في العالم‬ ‫امل��رح��ل��ة أالوىل يف حماولة‬ ‫لقطع ال�صلة ب�ين امل�صدر‬ ‫أ‬ ‫والموال‪ .‬حيث يلج أ� �صاحب‬ ‫ه���ذه أالم�����وال ال���ق���ذرة �إىل‬ ‫حتويل أالر�صدة �إىل ح�سابات‬ ‫يف م�صارف دولية منت�شرة‬ ‫يف العامل‪ ،‬أ�و بيع ما ا�شرتاه‬ ‫من �سلع و أ��سهم و�سندات‪.‬‬ ‫‪ -3‬تدمج أالم����وال املنظفة‬ ‫جم��ددا يف دورة االقت�صاد‪،‬‬ ‫حمليا أ�و دول��ي��ا‪ ،‬على �شكل‬ ‫ا�ستثمارات مبا�شرة يف‬ ‫ال�سلع أ�و ال��ع��ق��ارات أ�و‬ ‫ال�شركات‪.‬‬ ‫آ‬ ‫الث��ار االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية‪:‬‬ ‫ت��ت�����س��ب��ب ع��م��ل��ي��ة غ�����س��ل‬ ‫أالموال يف أ��ضرار عديدة‪،‬‬ ‫خا�صة على ال�صعيدين‬ ‫االق��ت�����ص��ادي واالجتماعي‬ ‫ومن ذلك‪:‬‬ ‫‪ -1‬ع�����ل�����ى ال�������ص���ع���ي���د‬ ‫االقت�صادي‬ ‫أ�‪ .‬ي ؤ‬ ‫أ‬ ‫������دي ت�����س��رب الم�����وال‬ ‫املغ�سولة لالقت�صاد املحلي‬ ‫�إىل ح���دوث ت�����ش��وه يف منط‬ ‫ا إلن�����ف�����اق واال����س���ت���ه�ل�اك‪،‬‬ ‫فتنق�ص املدخرات الالزمة‬

‫ل�لا���س��ت��ث��م��ار‪ ،‬وه�����ذا يعني‬ ‫ح������رم������ان امل���ج���ت���م���ع م��ن‬ ‫اال�ستفادة من اال�ستثمارات‬ ‫املفيدة‪.‬‬ ‫أ‬ ‫ب‪ .‬خ��روج الم��وال املغ�سولة‬ ‫م��ن االق��ت�����ص��اد املحلي �إىل‬ ‫ال����دول أالخ����رى ي ؤ‬ ‫�����دي �إىل‬ ‫زي������ادة ال��ع��ج��ز يف م��ي��زان‬ ‫امل��دف��وع��ات وح����دوث أ�زم���ة‬ ‫�سيولة يف النقد أالجنبي‪،‬‬

‫فتهبط أ��سعار �صرف العملة‬ ‫امل��ح��ل��ي��ة م��ق��اب��ل ال��ع��م�لات‬ ‫أالجنبية‪.‬‬ ‫ج‪ .‬ي��رت��ب��ط غ�����س��ل أالم����وال‬ ‫بزيادة ا إلنفاق البذخي وغري‬ ‫الر�شيد‪ ،‬فرتتفع أال�سعار‪،‬‬ ‫ويحدث خلل يف توزيع الناجت‬ ‫املحلي على أ�فراد املجتمع‪.‬‬ ‫د‪ .‬ت�سرب أالم����وال ال��ق��ذرة‬ ‫�إىل االق��ت�����ص��اد امل��ح��ل��ي قد‬ ‫يدفع باحلكومة �إىل فر�ض‬ ‫���ض��رائ��ب ج��دي��دة أ�و زي���ادة‬ ‫معدالت ال�ضرائب احلالية‬ ‫م��ن أ�ج���ل ���س��د ال��ف��ج��وة بني‬

‫‪43‬‬


‫تـقـريـر‬

‫الغسيل يقلب البناء االجتماعي للدولة‬ ‫ويسبب أضرارًا اقتصادية فادحة‬ ‫امل���وارد املتاحة واحتياجات‬ ‫اال�ستثمار املحلي‪.‬‬ ‫ه��ـ‪ .‬ميكن أ�ن ت ؤ����دي عملية‬ ‫غ�سل أالم�����وال �إىل انهيار‬ ‫البور�صات أ�و أال�سواق املالية‬ ‫التي ت�ستقبل أالموال القذرة‪،‬‬ ‫ألن أ����ص��ح��اب تلك أالم���وال‬ ‫ي�شرتون أالوراق املالية لي�س‬ ‫بهدف اال�ستثمار ولكن من‬ ‫أ�ج���ل �إمت����ام م��رح��ل��ة معينة‬ ‫م��ن م��راح��ل غ�سل أالم���وال‪،‬‬ ‫وب��ال��ت��ايل ق��د ي��ق��وم��ون ببيع‬ ‫أالوراق املالية ب�شكل مفاجئ‬ ‫مماي ؤ�دي�إىلحدوثانخفا�ض‬ ‫حاد يف أ��سعار أالوراق املالية‬ ‫وم��ن ث��م يف ال��ب��ور���ص��ة التي‬

‫‪44‬‬

‫ميكن أ�ن تنهار‪.‬‬ ‫‪ -2‬على ال�صعيد االجتماعي‬ ‫أ�‪ .‬ت ؤ�دي عملية غ�سل أالموال‬ ‫�إىل ت�شويه املناخ الدميقراطي‬ ‫يف املجتمع‪ ،‬حيث ميكن أ�ن‬ ‫ي�صل أ��صحاب الدخول غري‬ ‫امل�شروعة أ‬ ‫والم���وال القذرة‬ ‫�إىل مقاعد الربملان واملجال�س‬ ‫ال�����ش��ع��ب��ي��ة واالحت����������ادات‪،‬‬ ‫وي�����س��ت��غ��ل��ون م��ن��ا���ص��ب��ه��م يف‬ ‫موا�صلة عملية غ�سل أالموال‪،‬‬ ‫واال���س��ت��م��رار يف أالن�����ش��ط��ة‬ ‫ا إلجرامية املختلفة‪.‬‬ ‫ب‪ .‬ت�����س��رب أالم�������وال غري‬ ‫امل�شروعة �إىل املجتمع يقلب‬ ‫البناء االجتماعي للدولة‪،‬‬ ‫ألن امل��ج��رم�ين‬ ‫و أ��������ص������ح������اب‬ ‫أالم��وال القذرة‬ ‫ي�����ص��ع��دون �إىل‬ ‫ه����رم املجتمع‬ ‫يف ال������وق������ت‬ ‫ال����ذي ي�تراج��ع‬ ‫ف�����ي�����ه م����رك����ز‬ ‫املكافحني �إىل‬ ‫أ��سفل القاعدة‪.‬‬ ‫ج‪ .‬ع���ن���دم���ا‬ ‫ي�صبح املال هو‬ ‫م��ع��ي��ار القيمة‬ ‫والتفا�ضل بني‬

‫أالف������راد وب�����ص��رف النظر‬ ‫ع��ن م�����ص��دره‪ ،‬ف�����إن القيم‬ ‫االجتماعية أ‬ ‫والخالقية قد‬ ‫تهتز وتت أ�ثر بذلك‪.‬‬ ‫أ‬ ‫الن�����ش��ط��ة امل��رت��ب��ط��ة‬ ‫بغ�سيل أ‬ ‫الموال‪:‬‬ ‫�إن غ�سيل أالم����وال يرتبط‬ ‫دائما ب أ�ن�شطة وعمليات غري‬ ‫م�شروعة‪ ،‬قانونيا و أ�خالقيا‪،‬‬ ‫ومن أ�همها‪:‬‬ ‫‪ -1‬االجت���ار يف امل��خ��درات‪:‬‬ ‫فاملخدرات بكل أ�نواعها هي‬ ‫أ�هم م�صدر أ‬ ‫للموال القذرة‪،‬‬ ‫وي�شمل ذل���ك‪ :‬ال��ك��وك��اي�ين‪،‬‬ ‫أ‬ ‫والف������ي������ون‪ ،‬واحل�����ش��ي�����ش‪،‬‬ ‫وال��ه�يروي��ن‪ ،‬وال���ق���ات‪ .‬وق��د‬ ‫���س��اه��م اخل��ل��ل يف ال��ت��وازن‬ ‫االق��ت�����ص��ادي ب�ين ال�شمال‬ ‫واجلنوب يف انت�شار ظاهرة‬ ‫زراع���ة امل��خ��درات واالجت���ار‬ ‫بها يف دول اجلنوب‪..‬وح�سب‬ ‫ت��ق��ري��ر «امل���ر����ص���د اجل��ي��و‪-‬‬ ‫�سيا�سي ل��ل��م��خ��درات» ف���إن‬ ‫أ�م����وال االجت���ار ب��امل��خ��درات‬ ‫ال��ت��ي ي��ع��اد توظيفها �سنويا‬ ‫يف االقت�صاد العاملي تقدر‬

‫ب�������ـ‪ 400-350‬م��ل��ي��ار دوالر‬ ‫أ�مريكي‪.‬‬ ‫‪ -2‬االجت����ار يف أال���س��ل��ح��ة‪:‬‬ ‫وامل��ق�����ص��ود ه��ن��ا ه���ي تلك‬ ‫أال�سلحة التي تتم التجارة‬ ‫فيها ب�سرية تامة وبعيدا عن‬ ‫�إ���ش��راف ورق��اب��ة ال�سلطات‬ ‫امل��ع��ن��ي��ة‪ ،‬ح��ي��ث أ�ن ه��ن��اك‬ ‫اتفاقيات تنظم بيع و�شراء‬ ‫أال�سلحة الهجومية والدفاعية‬ ‫بني ال��دول بهدف �إل��غ��اء أ�ي‬ ‫�سباق للت�سلح ي��وق��ع العامل‬ ‫يف ح��روب مدمرة‪..‬ويتعامل‬ ‫يف ه��ذه ال��ت��ج��ارة ع�صابات‬ ‫و�سما�سرة دول��ي��ون ي�سعون‬ ‫�إىل الك�سب ب�صورة تتنافى‬ ‫م��ع ال��ق��وان�ين والت�شريعات‬ ‫امل��ن��ظ��م��ة ل���ه���ذا ال���ن���وع من‬ ‫التجارة‪.‬‬ ‫‪ -3‬جتارة الب�شر‪ :‬رغم حترر‬ ‫معظم ال��دول من ال�سيطرة‬ ‫اال�ستعمارية املبا�شرة للدول‬ ‫العظمى‪ ،‬ف�إن ا إلن�سان مازال‬ ‫�سلعة ت��ب��اع وت�����ش�ترى على‬ ‫أ�ي��دي فئة ج�شعة ومت�سلطة‬ ‫ا�ستغلت ظروفه االقت�صادية‬


‫واالج��ت��م��اع��ي��ة ال�����ص��ع��ب��ة‪..‬‬ ‫وت�شمل جتارة الب�شر جرمية‬ ‫االجت���ار يف الن�ساء بق�صد‬ ‫ال��دع��ارة‪ ،‬وعمالة أالطفال‪،‬‬ ‫وجت��ارة أالع�ضاء الب�شرية‪،‬‬ ‫و�إن�شاء فرق من املرتزقة‪.‬‬ ‫‪ -4‬ال���ف�������س���اد ال�����س��ي��ا���س��ي‬ ‫وا إلداري وامل����ايل‪ :‬ويتمثل‬ ‫الف�ساد ا إلداري يف احل�صول‬ ‫على دخ��ول غ�ير م�شروعة‪،‬‬ ‫والرثاء من الوظائف العامة‬ ‫م��ن خ�ل�ال م��ن��ح تراخي�ص‬ ‫وم��واف��ق��ات ا�ستثنائية غري‬ ‫ق��ان��ون��ي��ة أ�و ال��ت��ح��اي��ل على‬ ‫أالنظمة والقوانني‪.‬‬ ‫‪ -5‬ال���غ�������ش وال���ت���زي���ي���ف‪:‬‬ ‫ال��غ�����ش ي�����ش��م��ل االجت�����ار يف‬ ‫ال�سلع ال��ف��ا���س��دة (منتهية‬ ‫ال�صالحية)‪ ،‬و�سرقة حقوق‬ ‫امل��ل��ك��ي��ة‪ ،‬وت��ق��ل��ي��د امل��ارك��ات‬ ‫العاملية‪ .‬أ�ما التزييف ف أ�همه‬ ‫تزييف العمالت وتهريبها‪،‬‬ ‫وت��زي��ي��ف ال�����ص��ك��وك املالية‬ ‫وال�سندات‪.‬‬ ‫‪ -6‬ا إلرهاب‪ :‬ويق�صد به هنا‬ ‫قيام الع�صابات با�ستخدام‬ ‫ال��ع��ن��ف ���ض��د أ����ش��خ��ا���ص أ�و‬ ‫م ؤ������س�����س��ات ي��ق��ف��ون يف وج��ه‬ ‫أ�موالها ال��ق��ذرة‪ ،‬وم��ن ذلك‬ ‫قتل رجال ال�شرطة والق�ضاء‬ ‫وال��ع��ام��ل�ين يف امل�����ص��ارف‪،‬‬ ‫وت��ف��ج�ير م ؤ������س�����س��ات أ�منية‬ ‫واقت�صادية تقوم بتتبع حركة‬ ‫أالموال القذرة‪.‬‬ ‫طرق املكافحة‪:‬‬ ‫أ‬ ‫من أ�جل درء خماطر و��ضرار‬ ‫ع��م��ل��ي��ات غ�����س��ي��ل أالم�����وال‬

‫تجارة المخدرات والسالح والبشر‬ ‫من نتائج غسيل األموال‬ ‫ملكافحة االجتار غري امل�شروع‬ ‫يف امل����خ����درات وامل ؤ‬ ‫�����ث����رات‬ ‫العقلية (فيينا) و�إعالن جلنة‬ ‫ب���ازل اخل��ا���ص��ة ب��ا إل���ش��راف‬ ‫البنكي (‪ .)1988‬أ�م��ا على‬ ‫امل�����س��ت��وى امل��ح��ل��ي في�ستمد‬ ‫ال���ف���ري���ق ع��م��ل��ه م���ن خ�لال‬ ‫الت�شريعات املحلية اخلا�صة‬ ‫مب��ك��اف��ح��ة ه���ذه ال��ظ��اه��رة‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل مطالبته الدول‬ ‫ب�سن قوانني جديدة أ�و تعديل‬ ‫ال��ق��وان�ين ال��ق��دمي��ة لت�صبح‬ ‫أ�كرث ت�شددا يف هذا املجال‪.‬‬

‫‪ - ‬ث��ان��ي��ا‪ :‬ت��ن��م��ي��ة ال��ت��ع��اون‬ ‫الدويل‪:‬‬ ‫وي�ت�رك���ز ه����ذا ال���ت���ع���اون يف‬ ‫ت�سجيل التدفقات الدولية‬ ‫أ‬ ‫للموال ومراقبتها من قبل‬ ‫البنك امل��رك��زي‪ ،‬و�صندوق‬ ‫النقدالدويل‪،‬وبنكالت�سويات‬ ‫الدولية‪ .‬كذلك تتعاون الدول‬ ‫واملنظمات الدولية املخت�صة‬ ‫يف جم��ال ت��ب��ادل املعلومات‬ ‫ح��ول الن�شاطات والعمليات‬ ‫امل�شكوك فيها‪ ،‬وحول أالفراد‬ ‫وال�����ش��رك��ات امل��ت��ورط�ين يف‬ ‫غ�سيل أالم��وال‪� .‬إ�ضافة �إىل‬ ‫م�����ص��ادرة وح��ج��ز و�ضبط‬ ‫أالم��وال واملمتلكات الناجتة‬ ‫عن جرائم غ�سل أالموال‪ .‬‬

‫ظ��ه��رت ع���دة ط���رق عاملية‬ ‫لذلك ومنها‪:‬‬ ‫ أ�وال‪ :‬ف��ري��ق العمل امل��ايل‬‫ملكافحة غ�سيل أالموال‪:‬‬ ‫أ����ص��در م ؤ���مت��ر ق��م��ة ال���دول‬ ‫ال�صناعية ال�سبع الذي عقد‬ ‫يف ب��اري�����س يف يوليو ‪1989‬‬ ‫ق��رارا بت�شكيل جلنة خا�صة‬ ‫م�ستقلة ملكافحة عمليات‬ ‫غ�سيل أالم��وال‪ ،‬أ�طلق عليها‬ ‫«فريق العمل املايل ملكافحة‬ ‫غ�سيل أالموال»‪ .‬وكان الهدف‬ ‫الرئي�سي م��ن ه��ذه اللجنة‬ ‫ه��������و م���ن���ع‬ ‫ا���س��ت��خ��دام‬ ‫امل�������ص���ارف‬ ‫وامل ؤ� �س�سات‬ ‫جمل�س التعاون لدول اخلليج العربية ‪.‬‬ ‫امل������ال������ي������ة املجل�س‪:‬‬ ‫الوزير الذي تتبعه ا إلدارة العامة للجمارك ‪.‬‬ ‫ك����ج����ه����ات الوزير‪:‬‬ ‫ت�ستغل لغ�سل اجلهة املخت�صة‪ :‬ال�سلطة التي تتبعها ا إلدارة العامة للجمارك ‪.‬‬ ‫مدير عام اجلمارك ‪.‬‬ ‫أالموال غري املدير العام‪:‬‬ ‫مدير الدائرة اجلمركية ‪.‬‬ ‫امل�����ش��روع��ة‪ ،‬املدير‪:‬‬ ‫اخلزينة العامة ‪.‬‬ ‫خ�����ا������ص�����ة اخلزينة‪:‬‬ ‫م���ن جت���ارة الطرق املعينة‪ :‬الطرق التي يحددها الوزير أ�و اجلهة املخت�صة ل�سري‬ ‫املخدرات‪..‬‬ ‫الب�ضائع الواردة �إىل الدولة أ�و ال�صادرة منها أ�و املارة‬ ‫وي������ع������م������ل‬ ‫عربها مبوجب قرار‪.‬‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫الفريق على البيان اجلمركي‪ :‬بيان الب�ضاعة �و ا إلقرار الذي يقدمه �صاحبها �و من‬ ‫امل�������س���ت���وى‬ ‫يقوم مقامه واملت�ضمن حتديد العنا�صر املميزة لتلك‬ ‫ال��������������دويل‬ ‫الب�ضائع امل�صرح عنها وكمياتها بالتف�صيل وفق أ�حكام‬ ‫يف �إط��������ار‬ ‫هذا النظام «القانون»‪.‬‬ ‫ات����ف����اق����ي����ة‬ ‫ا أل مم‬ ‫م�أخوذة من قانون الت�شريع اجلمركي اخلليجي املوحد‬ ‫امل����ت����ح����دة‬

‫مصطلحات جمركية‬

‫‪45‬‬


‫حوار‬

‫بعد ‪ 39‬عامـًا من العمل الشاق‬

‫أحــمــد جــاســـم مـحـمـــد‪:‬‬ ‫قررت أن أتفرغ للمجال الرياضي‬ ‫‪ 39‬عاما من العمل ال�شاق ق�ضاها‬ ‫مدير �إدارة االجراءات اجلمركية‬ ‫والعمليات ال�سابق ال�سيد أ�حمد‬ ‫ج��ا���س��م حم��م��د ب���د أ�ه���ا يف ق�سم‬ ‫أ‬ ‫الر���ص��دة ث��م مثمن ث��م حما�سب‬ ‫ح��ت��ى و���ص��ل �إىل من�صب رئي�س‬ ‫التخلي�ص و أ�خ�ير ًا مدير العمليات‬ ‫واالجراءات اجلمركية‪ ..‬ماذا عن‬ ‫هذه التجربة ؟ذلك ما�سنعرفه يف‬ ‫هذا اللقاء‪.‬‬

‫أ�حمد جا�سم حممد‬ ‫متـزوج ول ـ ــه ‪ 5‬أ�والد‬

‫‪46‬‬

‫بد أ�ت العمل يف اجلمارك منذ ‪1969‬م‬ ‫ك��ان��ت ال��ب��داي��ة يف ق�سم أالر���ص��دة ثم‬ ‫مثمن ثم حما�سب حتى و�صلت �إىل‬ ‫من�صب رئي�س التخلي�ص و أ�خرياً مدير‬ ‫العمليات واالجراءات اجلمركية قبل‬ ‫التقاعد‪.‬‬


‫م��ا ال��ف��رق يف ال��ع��م��ل بني‬ ‫املا�ضي واحلا�ضر؟‬ ‫ يف املا�ضي كانت العملية‬‫ن���وع��� ًا م���ا م��ع��ق��دة و�صعبة‬ ‫خا�صة بالن�سبة لتح�صيل‬ ‫الر�سوم والتنزيل وك��ل نوع‬ ‫م��ن ال��ب�����ض��اع��ة ل��ه��ا ر���س��وم‬ ‫حم���ددة وتختلف التعرفة‬ ‫اجلمركية « ‪%10 ، %7 ، %5‬‬ ‫‪ ».. %20 ،‬أ�ما حاليا فالتعرفة‬ ‫موحدة وهي ‪ % 5‬با�ستثناء‬ ‫القليل من املواد‬ ‫ك���م���ا أ�ن وج������ود ال��ت��ق��ن��ي��ة‬ ‫احل����دي����ث����ة ����س���اه���م���ت يف‬ ‫ت�سهيل االج���راءات وكذلك‬ ‫ا إلت���ف���اق���ي���ات وامل��ع��اه��دات‬ ‫فكثري من الب�ضائع معفية‬ ‫مبوجب هذه االتفاقيات‪.‬‬ ‫ماذا عن �ضابط اجلمارك‬ ‫يف املا�ضي واحلا�ضر ؟‬ ‫ يف ال�سابق ك��ان �شخ�ص‬‫ب�سيط ومهتم بعمله ويركز‬ ‫يف أ�داء م��ه��ام��ه وينجزها‬ ‫ب�إخال�ص وحالي ًا يتطلع �إىل‬ ‫أ�ع��ل��ى وطموحاته أ�ك�بر من‬ ‫ال�سابقني وغري مقتنع بعمله‬ ‫ويتقاع�س عن عمله أ�كرث من‬ ‫ال�ل�ازم ب��ال��رغ��م م��ن وج��ود‬ ‫التطور والتقدم يف ا آلليات‬ ‫أ‬ ‫والج���ه���زة ك��م��ا أ�ن����ه يهتم‬ ‫ب أ�مور أ�خرى أ�كرث من العمل‬ ‫فهم بحاجة �إىل تثقيف وحب‬ ‫العمل وهذا هو الفرق‪.‬‬ ‫ه��ل ت���رى أ�ن ن��ق��ل تبعية‬ ‫�شئون اجل��م��ارك من وزارة‬ ‫املالية �إىل وزارة الداخلية‬ ‫أ�ف�ضل؟ أ�م العك�س؟‬ ‫‪ -‬أالم�������ر ف���ي���ه ت��ف�����ص��ي��ل؛‬

‫ف��اجل��م��ارك ع��ا���ش��ت ف�ترة‬ ‫ط��وي��ل��ة «ع��م��ل م����دين» وه��و‬ ‫واق��ع يف معظم دول العامل‬ ‫وهي كوظيفة حت�صيل ر�سوم‬ ‫أ�كرث من تركيز أ�مني ولكن‬ ‫يف أالخري يتم الرتكيز على‬ ‫اجلانب أالمني لكن الق�صد‬ ‫من اجلمارك حت�صيل ر�سوم‬ ‫وم��راق��ب��ة الب�ضائع وتنفيذ‬ ‫االتفاقيات املربمة مع الدول‬ ‫ال�شقيقة وال�صديقة ‪ .‬أ�ما من‬ ‫ناحية اجلانب أالمني فهي‬ ‫نقطة مهمة ج��د ًا ‪ ،‬ف�إ�سناد‬ ‫�إدارة �شئون اجلمارك لوزارة‬ ‫الداخلية أ�مر ًا أ�مني ‪.‬‬ ‫بعد ‪ 39‬عاماً ق�ضيتها يف‬ ‫�شئـون اجلمـارك هل حت�س‬ ‫أ�نك قدمت كل ما لديك؟‬ ‫احل��م��د هلل أ����س��ت��ط��ي��ع ا آلن‬ ‫أ�ن أ�ن���ام م��رت��اح ال��ب��ال فقد‬ ‫أ�دي����ت واج��ب��ي خ�ل�ال ه��ذه‬ ‫ال�����س��ن�ين يف ا إلدارة وك��ل‬ ‫امل�سئولني الذين عا�صرتهم‬ ‫مرتاحني من عملي وما زال‬ ‫ل���دي م��ا أ�ق��دم��ه للجمارك‬

‫تعلمت من اإلدارة كيف أبني‬ ‫عالقاتي مع الناس‬ ‫فعند لقائي بامل�سئولني يف‬ ‫ا إلدارة أ�خ�برت��ه��م بقدرتي‬ ‫على العطاء و أ�نني م�ستعد‬ ‫إلعطاء خدماتي ول��و بدون‬ ‫مقابل حلبي ململكة البحرين‬ ‫كما �إين ال أ��ستطيع �إنكار‬ ‫خدمة ب�لادي يل ومل أ��صل‬ ‫�إىل ه���ذا املن�صب �إال من‬

‫خ�لال عملي يف اجل��م��ارك‬ ‫فعند توظيفي يف ا إلدارة‬ ‫كنت أ�حمل �شهادة التوجيهي‬ ‫وبعدها مت �إر�سايل لدورات‬ ‫�ساهمت يف تعليمي وتثقيفي‬ ‫ف��ل��ذل��ك ال أ��ستطيع �إن��ك��ار‬ ‫ف�ضل ا إلدارة فقد علمتني‬ ‫ك��ي��ف أ�ب���ن���ي ع�لاق��ات��ي مع‬

‫‪47‬‬


‫الجمارك عاشت باعتبارها عم ً‬ ‫ال مدنيًا‬ ‫لفترة طويلة مثل معظم دول العالم‬ ‫النا�س والتعامل مع التجار‬ ‫وامل���وظ���ف�ي�ن ف��احل��م��دهلل ال‬ ‫ي��زال لدي ن�شاط وا�ستطيع‬ ‫خدمة مملكتي يف أ�ي وقت‬ ‫كم مديراً عا�صرت خالل‬ ‫ف���ت��رة خ����دم����ت����ك؟ و أ�ي����ه����م‬ ‫ا�ستفدت منه أ�كرث؟‬ ‫ م��ر ع��ل��ي أ�ث���ن���اء خدمتي‬‫‪ 4‬م������دراء ع���ام�ي�ن وك��ان��ت‬ ‫ف�ترة أال�ستاذ خليل املطوع‬ ‫ه��ي أ�ف�ضل أالوق����ات يل يف‬ ‫اجل��م��ارك فهو املعلم أالول‬

‫‪48‬‬

‫ل���ل����دارة وا���س��ت��ف��دت منه‬ ‫إ‬ ‫الكثري لكن البقية ال يقلون‬ ‫� أش�نـ ًا وكانوا ممتازين‬ ‫أ�ح����م����د ج���ا����س���م أالم���ي��ن‬ ‫ل�ل�حت��اد البحريني‬ ‫ال��ع��ام إ‬ ‫لكرة القدم ‪ ،‬هل الريا�ضة‬ ‫ل�ل�ب��ت��ع��اد عن‬ ‫ا���س��ت��درج��ت��ه إ‬ ‫اجلمارك ؟‬ ‫ أ�ن��ا م��ن حمبي الريا�ضة‬‫ف�سابق ًا كنت أ�لعب يف نادي‬ ‫اخلليج ثم أ��صبحت حكم ًا ثم‬ ‫�إداري ‪ .‬وا آلن أ��شغل من�صب‬

‫أ�مني عام ا إلحتاد البحريني‬ ‫لكرة القدم و أ�عتقد ب أ�ن فرتة‬ ‫عملي يف اجل��م��ارك كافية‬ ‫ألن العمل فني و�شاق وحتتاج‬ ‫�إىل متمر�س وهي �سنة مليئة‬ ‫ب��ال�����ض��غ��وط��ات وخ�صو�ص ًا‬ ‫عندما يكون املوظف فخلف‬ ‫يف عمله ‪.‬‬

‫ك��ل��م��ة أ�خ���ي���رة ل�����ض��ب��اط‬ ‫اجلمارك ؟‬ ‫ أ�ن�����ص��ح أ�ب��ن��ائ��ي بال�سهر‬‫على حماية مملكتهم فهي‬ ‫أ�مانة يجب املحافظة عليها‬ ‫و أ�ن يكونوا خمل�صني لها‪،‬‬ ‫ومب��ث��اب��ة ال��ع�ين ال�����س��اه��رة‬ ‫على البلد أ�مني ًا واجتماعيـ ًا‬ ‫فالبلد ب��ح��اج��ة �إىل رج��ال‬ ‫حت��م��ي��ه��ا م����ن امل����خ����درات‬ ‫وامل��م��ن��وع��ات وخ��ط��ر العبث‬ ‫ب أ�هلها و أ�منها‪.‬‬


‫التدريب في شئون الجمارك‬ ‫مها عبدالرحمن القا�ضي ‪ -‬أ�خ�صائي تدريب اول‬ ‫ي���ع���ت�ب�ر ال����ت����دري����ب أ�ح�����د‬ ‫الركائز أال�سا�سية لتطوير‬ ‫وتنمية م��ه��ارات املوظفني‬ ‫يف خم��ت��ل��ف ال��ق��ط��اع��ات‬ ‫احلكومية واخلا�صة‪ .،‬كما‬ ‫تعترب العملية التدريبية‬ ‫عملية متكاملة يعود أ�ثرها‬ ‫ب����ا إلي����ج����اب ع���ل���ى ج��م��ي��ع‬ ‫أالط��������راف امل��ع��ن��ي��ة ب��ه��ذه‬ ‫العملية من موظفني و�سري‬ ‫عمل و�إدارة وجمتمع‪ .‬ومن‬ ‫م��ن��ط��ل��ق ت��ـ��ح��ق��ي��ق أ�ه����داف‬ ‫�شئون اجل��م��ارك أ�ن يكون‬ ‫كافة من�سوبيها على درجة‬ ‫عالية من الكفاءة والدراية‬

‫‪50‬‬

‫ف��ق��د أ�ول����ت ج��ل ا إله��ت��م��ام‬ ‫ب���ال���ت���دري���ب ح���ي���ث ق��ام��ت‬ ‫ب���إحل��اق املوظفني مبختلف‬ ‫ال����دورات التدريبية �سواء‬ ‫ك��ان��ت خ��ارج��ي��ة او حملية‬ ‫وتنوعت فيما بني ال��دورات‬ ‫ال��ت��خ�����ص�����ص��ي��ة يف جم��ال‬ ‫اجل���م���ارك م��ث��ل م��ك��اف��ح��ة‬ ‫غ�����س��ل أالم���������وال و�إدارة‬ ‫املخاطر‪،‬با إل�ضافة �إىل �إدارة‬ ‫امل�شاريع‪ ،‬ع��دا ع��ن تطوير‬ ‫املهارات اللغوية وذلك عن‬ ‫ط��ري��ق االل��ت��ح��اق ب�برام��ج‬ ‫اللغة االجنليزية واحلا�سب‬ ‫ا آليل بهدف تطوير مهارات‬

‫املوظفني وزي���ادة خربتهم‬ ‫وم��ع��ارف��ه��م التخ�ص�صية‬ ‫لال�ستفادة منها على تطوير‬ ‫ال��ع��م��ل اجل��م��رك��ي مبتابعة‬ ‫�آخ���ر امل�����س��ت��ج��دات يف ه��ذا‬ ‫املجال وبناء قاعدة بيانات‬ ‫أ��سا�سية من املعرفة بحيث‬ ‫تخلق ميزة ملنت�سبي �شئون‬ ‫اجلمارك ‪.‬‬ ‫اجن���ازات �شئون اجلمارك‬ ‫يف جم���ال ال���ت���دري���ب ع��ام‬ ‫‪:2008‬‬ ‫مت �إي����ف����اد «‪ »59‬م��وظ��ف‬ ‫ل��ل��م�����ش��ارك��ة يف «‪ 22‬دورة‬ ‫خارج مملكة البحرين»‬

‫����ش���ارك ‪ 270‬م���وظ���ف يف‬ ‫خمتلف ال�����دورات املحلية‬ ‫«‪ 47‬دورة داخ����ل مملكة‬ ‫البحرين»‬ ‫مت احل�����اق جم��م��وع��ة من‬ ‫امل����وظ����ف��ي�ن وامل����وظ����ف����ات‬ ‫ب���ال���درا����س���ات االك��ادمي��ي��ة‬ ‫يف خم���ت���ل���ف اجل���ام���ع���ات‬ ‫املحلية واخلا�صة يف مملكة‬ ‫البحرين ‪.‬‬ ‫مت اال�ستعانة مبجموعة من‬ ‫اخل�ب�راء م��ن بع�ض ال��دول‬ ‫ال��ع��رب��ي��ة ل��ت��ن��ف��ي��ذ ب��رام��ج‬ ‫تدريبية متخ�ص�صة مثل‬ ‫�إدارة املخاطر ‪.‬‬


‫المنقولون من الداخلية للجمارك‪:‬‬

‫املالزم‬ ‫�إينا�س حممد املاجد‬

‫م�ساعد مالزم ثاين‬ ‫عبداهلل حممد احلربان‬

‫ال�شرطي أ�ول‬ ‫حممد عادل ابراهيم النفيعي‬

‫ال�شرطي أ�ول‬ ‫حممد ح�سن املختار‬

‫نظر ًا حلاجة �شئون اجلمارك‬ ‫لتغطية النق�ص الب�شري يف‬ ‫ا إلدارة وملواكبة التطورات‬ ‫احلا�صلة يف العمل اجلمركي‬ ‫ب��ق��ي��ادة رئ��ي�����س اجل��م��ارك‬ ‫فقد �إقت�ضت احلاجة لنقل‬ ‫بع�ض م��ن ���ض��ب��اط و أ�ف����راد‬ ‫وزارة ال��داخ��ل��ي��ة للعمل يف‬ ‫ه���ذه ا إلدارة ‪..‬اجل���م���ارك‬ ‫البحرينية أ�جرت �إ�ستطالع ًا‬ ‫ب�ي�ن ب��ع�����ض م���ن مت نقلهم‬ ‫ل��ل��ت��ع��رف ع��ل��ى ���ش��ع��وره��م‬ ‫بالعمل يف اجلمارك‪.‬‬ ‫يف ال���ب���داي���ة ت���ق���ول امل��ل�ازم‬ ‫�إي��ن��ا���س حم��م��د امل��اج��د أ�نها‬ ‫ف��خ��ورة ج���د ًا لكونها تعمل‬ ‫يف �شئون اجل��م��ارك وحتت‬ ‫رع���اي���ة ال��ع��م��ي��د ب��ا���س��م بن‬

‫يعقوب احلمر ‪ ،‬وقد قدمت‬ ‫امل�لازم �إينا�س بحث يتعلق‬ ‫بق�سم الريلو ومب�ساعدة من‬ ‫الرئي�س با�سم ب��ن يعقوب‬ ‫احلمر والنقيب وليد �سيار‬ ‫مما �ساعدها للو�صول لهذا‬ ‫امل�ستوى ‪ .‬كما قدمت �شكر‬ ‫خا�ص لهما على ما بذاله من‬ ‫جمهود معها وملا قدماه من‬ ‫م�ساعدة لها للو�صول �إىل‬ ‫ماهي عليه ا آلن ‪.‬‬ ‫م���������س����اع����د م������ل�����ازم ث�����اين‬ ‫ع���ب���داهلل حم��م��د احل���رب���ان‬ ‫أ�ك����د اع���ت���زازه ب��ال��ع��م��ل مع‬ ‫���س��ع��ادة رئ��ي�����س اجل��م��ارك‬ ‫و أ��ضاف ب أ�نه م�ستعد جلعل‬ ‫اخل��ب��رة ال���ت���ي ي��ح��م��ل��ه��ا يف‬ ‫وزارة الداخلية والبالغة ‪35‬‬

‫مستعدون‬ ‫لخدمة المملكة‬ ‫في أي مكان‬

‫عام ـ ًا حتت ت�صرف العميد‬ ‫با�سم احلمر ولن يخيب ظنه‬ ‫قط يف كل ما يوكل �إليه من‬ ‫مهام وم�سئوليات فهو فداء‬ ‫للمملكة يف أ�ي وظيفة كانت‪.‬‬ ‫أ�م����ا ال�����ش��رط��ي أ�ول حممد‬ ‫ع������ادل اب���راه���ي���م ال��ن��ف��ي��ع��ي‬ ‫فيقول أ�ن���ه م�ستعد خلدمة‬ ‫اململكة مهما كانت الوظيفة‬ ‫واالل���ت���زام���ات ال��ت��ي �ستقع‬ ‫ع���ل���ي���ه‪ ،‬و����س���ي���ك���ون ال��ع�ين‬ ‫ال�����س��اه��رة للمحافظة على‬ ‫ه��ذا البلد‪ ،‬وه��و فخور جد ًا‬ ‫بعمله حت��ت ق��ي��ادة العميد‬ ‫با�سم بن يعقوب احلمر رئي�س‬ ‫اجل���م���ارك و أ�ن����ه خ�ير تابع‬ ‫ألوام����ره يف بناء وم�صلحة‬ ‫هذا البلد ‪.‬‬

‫أ�م����ا ال�����ش��رط��ي أ�ول حممد‬ ‫ح�������س���ن امل����خ����ت����ار ف���ي���ق���ول‪:‬‬ ‫كانت أ�منية عظيمة يل أ�ن‬ ‫أ�عمل يف وظيفة أ�منية مهمة‬ ‫وب�إذن اهلل لن أ�ق�صر يف أ�داء‬ ‫عملي و���س أ���ك��ون باملر�صاد‬ ‫لكل عمليات التهريب كما‬ ‫انني م�ستعد للعمل ليل نهار‬ ‫خل���دم���ة وط���ن���ي ال��ب��ح��ري��ن‬ ‫با�شراف �سيدي �سعادة رئي�س‬ ‫اجلمارك‪.‬‬ ‫و أ����ض��اف قائ ًال‪:‬الكثري من‬ ‫زم�لائ��ي يح�سدونني على‬ ‫انتقايل للعمل يف اجلمارك‬ ‫الن ال��ع��م��ل حت���ت رئ��ا���س��ة‬ ‫ال��ع��م��ي��د ب��ا���س��م ����ش���رف ال‬ ‫يو�صف وامتنى ان اكون على‬ ‫قدر امل�سئولية‪.‬‬

‫‪51‬‬


‫عمـلـيـة االتصــــال‬ ‫م��ع ت��ع��دد ومن��و حجم الن�شاط االق��ت�����ص��ادي ال��ع��امل��ي وزي����ادة امل ؤ��س�سات‬ ‫العاملة يف خمتلف أالن�شطة ف�إنه ال ميكن أ�ن ت�ستمر املن� أش�ة يف مزاولة‬ ‫ن�شاطها دون وج���ود عملية االت�����ص��ال‪ ،‬ومي��ك��ن تعريف االت�����ص��ال ب أ�نها‬ ‫الر�سالة التي مبوجبها يتم نقل البيانات واملعلومات مبختلف امل�ستويات‬ ‫ا إلدارية‪ ،‬فكلما كانت امل ؤ��س�سة ناجحة يف املجتمع املدين كان ذلك دلي ً‬ ‫ال‬ ‫على فعالية االت�صال يف امل ؤ��س�سة ‪ ،‬فال ميكن ت�صور أ�ن م ؤ��س�سة تنعدم‬ ‫فيها فال ميكن حتقيق النجاح يف مو�س�سة تنعدم فيها و�سائل ا إلت�صال‬ ‫�سيكون م�صريها الف�شل ‪.‬‬ ‫ومي��ك��ن تق�سيم االت�����ص��ال �إىل ن��وع�ين أالول هو‬ ‫االت�صال الغري ر�سمي ‪ :‬وهو االت�صال الذي يحدث‬ ‫بني العاملني ‪ ,‬والزمالء داخ��ل امل ؤ��س�سة والثاين‬ ‫هو االت�صال الر�سمي وال��ذي مبوجبه يتم �إدارة‬ ‫العمل امل ؤ��س�سي وال��ذي ينق�سم ب��دورة �إىل ق�سمني‬ ‫�آخرين أالول االت�صال املكتوب والثاين االت�صال‬ ‫الغري مكتوب ‪ ،‬ويكون االت�صال املكتوب عن طريق‬ ‫الر�سائل ‪ ،‬املذكرات وا إلف��ادات وت�ستعمل يف حالة‬ ‫تعدد امل�ستويات ا إلداري����ة �إ���ض��اف�� ًة للحاالت التي‬ ‫تتطلب الدقة ‪ ،‬أ�ما بخ�صو�ص االت�صال الغري مكتوب‬ ‫«ال�شفهي» فت�ستعمل يف امل ؤ��س�سات ال�صغرية والتي ال‬ ‫حتتوي على م�ستويات �إدارية كبرية كذلك للحاالت‬ ‫امل�ستعجلة‪ ،‬أ�ما يف حالة ا�ستعمال االت�صال ال�شفوي‬ ‫يف امل ؤ��س�سات الكبرية ف���إن احتمال تغري الفكرة‬ ‫أال�سا�سية تكون كبرية من خالل انتقالها لعدد من‬ ‫امل�ستويات ا إلدارية ‪.‬‬ ‫وتتكون الر�سالة ع��ادة من ث�لاث أ�ق�سام رئي�سية‬

‫نزار خالد �ساتر‬ ‫م�شرف التطوير اجلمركي‬

‫وهي‪:‬‬ ‫ف��احت��ة ال��ر���س��ال��ة‪ :‬وع���ادة م��ا ت�شمل أ����س��م املر�سل‬ ‫واملر�سل �إليه وخمت�صر ملو�ضوع الر�سالة‪.‬‬ ‫امل��و���ض��وع‪ :‬وت�شمل م��و���ض��وع الر�سالة على فقرة‬ ‫خمت�صرة ووا�ضحة ملحتويات املو�ضوع‪.‬‬ ‫اخلامتة‪ :‬وهي الفقرة التي تختم بها الر�سالة‪.‬‬ ‫ال�شروط الواجب توافرها يف الر�سالة ‪:‬‬ ‫ل�ضمان االت�صال ال�سليم فهناك عدد من ال�شروط‬ ‫الواجب توافرها يف الر�سالة مثل و�ضوح الر�سالة‬ ‫واالبتعاد قدر ا إلمكان عن ا إل�سهاب فيها‪ ،‬و�ضرورة‬ ‫حتديد املطلوب يف نقاط موجزة مع �ضرورة جتنب‬ ‫ا�ستخدام امل�صطلحات امل�ضللة والتي من املمكن أ�ن‬ ‫ي ؤ�ول امل�صطلح ألكرث من معنى‪.‬‬ ‫و أ�خري ًا ف�إن جناح �صياغة الر�سالة �ضرورية لنجاح‬ ‫عملية االت�صال يف امل ؤ��س�سة وهذا يعك�س على جناح‬ ‫امل ؤ��س�سة‪ ،‬وهما يعتربان وجهان لعملة واحدة‪.‬‬


‫حــوار‬

‫د‪ .‬حمد سليمان القسومي‬ ‫مساعد مدير عام الجمارك بالمملكة العربية السعودية‪:‬‬

‫سعيد بزيارة البحرين وناقشنا أوجه‬ ‫التعاون بين جمارك المملكتين‬ ‫أثناء زيارته لمملكة البحرين قامت‬ ‫الجمارك البحرينية بإجراء حوار مع‬ ‫سعادة الدكتور حمد القسومي‬ ‫م��س��اع��د م���دي���ر ع����ام ال��ج��م��ارك‬ ‫السعودية حيث تحدث عن لقاءه‬ ‫بسعادة رئيس الجمارك وعن مجمل‬ ‫ال��ت��ط��ورات ف��ي العمل الجمركي‬ ‫السعودي والعالقات الحميمة التي‬ ‫تربط جمارك المملكتين الشقيقتين‪..‬‬ ‫فإلي هذا الحوار‪:‬‬

‫�����س����ع����ادة ال����دك����ت����ور ح��م��د‬ ‫الق�سومي حدثنا عن زيارتك‬ ‫ململكة البحرين؟‬ ‫ ت��ل��ق��ي��ن��ا دع������وة ع���زي���زة‬‫م��ن ���س��ع��ادة ال��ع��م��ي��د با�سم‬ ‫ب���ن ي��ع��ق��وب احل��م��ر رئي�س‬ ‫اجل��م��ارك � إىل معايل مدير‬ ‫ع���ام اجل���م���ارك ال�����س��ع��ودي��ة‬ ‫م���ع���ايل اال����س���ت���اذ‪��� /‬ص��ال��ح‬ ‫اخلليوي وكان حري�ص ـ ًا على‬ ‫احل�ض ــور ون��ظ��ر ًا الرتباطه‬

‫‪54‬‬

‫الجمارك السعودية تعتمد على‬ ‫التقنيات الحديثة في كل عملها‬

‫ب��ع��م��ل خ����ارج امل��م��ل��ك��ة فقد‬ ‫�أوكلني باحل�ضور‪ ،‬وانا �سعيد‬ ‫ب���وج���ودي يف ب��ل��دي ال��ث��اين‬ ‫البحرين وال �أ�ستغرب حفاوة‬ ‫اال�ستقبال واال�ست�ضافة وهذا‬ ‫م��ا ع��ه��دن��اه م��ن اخ��وان��ن��ا يف‬ ‫البحرين‪.‬‬ ‫م�����اذا ع���ن �إج��ت��م��اع��ك مع‬

‫�سعادة العميد با�سم احلمر‬ ‫رئي�س اجلمارك؟‬ ‫ تطرقنا � إىل �أوجه التعاون‬‫يف االع�����م�����ال اجل��م��رك��ي��ة‬ ‫واال���س��ت��ف��ادة م��ن اخل�ب�رات‬ ‫امل��ت��ب��ادل��ة ب�ي�ن ال��ط��رف�ين ‪،‬‬ ‫ك��م��ا ت��ط��رق��ن��ا � إىل ال��ع��دي��د‬ ‫م����ن اجل����وان����ب ال���ت���ي ت��ه��م‬

‫البلدين خا�صة � إ�ستخدام‬ ‫التقنيات احلديثة واال�سراع‬ ‫يف االج�������راءات اجل��م��رك��ي��ة‬ ‫وان�����س��ي��اب ح��رك��ة امل��رك��ب��ات‬ ‫وال����رك����اب‪ ،‬وق����د �أو���ض��ح��ت‬ ‫ل�سعادة العميد �أن اجلمارك‬ ‫ال�������س���ع���ودي���ة ت��ع��ت��م��د ع��ل��ى‬ ‫ال��ت��ق��ن��ي��ات احل��دي��ث��ة يف كل‬ ‫أ�ع���م���ال���ه���ا ف��ه��ن��اك ان��ظ��م��ة‬ ‫�آل��ي��ة متقدمة تغطي جميع‬ ‫االج����راءات اجلمركية كما‬


‫�أنه يوجد توجيه مبا�شر من‬ ‫معايل مدير ع��ام اجلمارك‬ ‫ال�سعودية بالتعاون وت�سهيل‬ ‫االج�������������راءات مب�����ا ي���خ���دم‬ ‫م�صلحة البلدين‪.‬‬ ‫ك����ي����ف ر أ�ي�������ت�������م امل���ن���ت���دى‬ ‫الأ مني؟‬ ‫ مت��ي��ز امل���ن���ت���دى الأ م���ن���ي‬‫مب�ستوى فني ع��ايل خا�ص ًة‬ ‫�أنه كان حتت رعاية �صاحب‬ ‫ال�����س��م��و ال�����ش��ي��خ خ��ل��ي��ف��ة بن‬ ‫�سلمان �آل خليفة رئي�س جمل�س‬ ‫ال������وزراء واف��ت��ت��ح��ه ال��ف��ري��ق‬ ‫ال��رك��ن معايل ال�شيخ را�شد‬ ‫بن عبداهلل �آل خليفة وزير‬ ‫ال���داخ���ل���ي���ة‪ ،‬ح��ي��ث ���س��ررت‬ ‫مبقابلة العديد م��ن ممثلي‬ ‫�شئون اجلمارك امل�شاركني‪،‬‬ ‫وك��ان املنتدى فر�صة طيبة‬ ‫لاللتقاء بجميع امل�شاركني‬ ‫وامل���ح���ا����ض���ري���ن‪ ،‬ك���م���ا �أن‬ ‫جميع الفعاليات امل�صاحبة‬ ‫للمنتدى كانت ممتازة وكانت‬ ‫اجل��ل�����س��ات قيمة وت�ضمنت‬

‫فعـالــيات الـمـنـتدى األمــــني‬ ‫البـحـرينــي كـانـت ممـــتازة‬ ‫جميع ال��ن��واح��ي م��ن «بحث‬ ‫امل�شاكل االم��ن��ي��ة‪ ،‬واق�ت�راح‬ ‫احللول وحما�ضرات �أكادميية‬ ‫تتعلق بالنواحي االمنية من‬ ‫دول املنطقة»‪ .‬كما ت�ضمن‬ ‫املنتدى � إ�ستخدامات التقنية‬ ‫يف الأ ع����م����ال اجل��م��رك��ي��ة‪،‬‬ ‫وا�ستفدنا �أي�ض ـ ًا من املعر�ض‬ ‫ال���ذي أ����ض��ف��ى على املنتدى‬ ‫م��ي��زة ه��ام��ة ح��ي��ث التقينا‬ ‫بالعديد من ممثلي ال�شركات‬ ‫ال����ت����ي ت���ع���ر����ض االج����ه����زة‬ ‫واالدوات امل�ساندة لالعمال‬ ‫الأ منية واجلمركية‪.‬‬ ‫م���ا ال��ف��ائ��دة امل���رج���وة من‬ ‫ع��ق��د م��ث��ل ه����ذه امل��ن��ت��دي��ات‬ ‫واملعار�ض؟‬ ‫ � إن ال��ت��وع��ي��ة وا���س��ت��خ��دام‬‫التقنية يحدان من التهريب‬ ‫بجميع ا�شكاله «املمنوعات‪،‬‬ ‫امل��خ��درات‪ ،‬الأ �سلحة‪ ،‬ال�سلع‬

‫املغ�شو�شة» التي ت�شكل هاج�س ًا‬ ‫ملوظفي اجلمارك‪ ،‬ومثل هذه‬ ‫اللقاءات تعترب فر�صة لتبادل‬ ‫اخلربات والأ فكار والتعارف‬ ‫ب�ين م�سئويل اجل��م��ارك يف‬ ‫خمتلف �أقطار العامل وهو ما‬ ‫ي���ؤدي � إىل التن�سيق ملكافحة‬ ‫التهريب وت��ب��ادل املعلومات‬ ‫ح�������ول امل����������واد امل���م���ن���وع���ة‬ ‫واملخدرات بكافة �أ�شكالها‪.‬‬ ‫م������������اذا ع��������ن الأ ن�����ظ�����م�����ة‬ ‫والأ جهزة امل�ستخدمة لديكم‬ ‫يف اجلمارك ال�سعودية؟‬ ‫ تعتمد اجلمارك ال�سعودية‬‫ع��ل��ى ال��ع��دي��د م��ن الأ ن��ظ��م��ة‬ ‫ا آلل��ي��ة ومنها �أنظمة فح�ص‬ ‫احل��اوي��ات باال�شعة ال�سينية‬ ‫وال��ت��ي تغطي جميع املنافذ‬ ‫اجلمركية وي��وج��د أ�ك�ثر من‬ ‫نظام يف املنافذ الرئي�سية‪،‬‬ ‫ك��م��ا �سيتم ت��رك��ي��ب أ�ج��ه��زة‬

‫و أ�ن���ظ���م���ة أ�خ������رى لفح�ص‬ ‫���س��ي��ارات ال��رك��اب باال�شعة‬ ‫لت�سهيل ان�سياب املركبات‬ ‫اخلا�صة باالفراد باال�ضافة‬ ‫اىل ا���س��ت��خ��دام ال��ع��دي��د من‬ ‫االج��ه��زة املتطورة ك�أجهزة‬ ‫امل��ن��اظ�ير وق��ي��ا���س ال��ك��ث��اف��ة‬ ‫وغريها‪.‬‬ ‫م����ا م�����دى ال��ت��ن�����س��ي��ق ب�ين‬ ‫جمارك دول جمل�س التعاون‬ ‫لدول اخلليج العربي؟‬ ‫ ه���ن���اك ت���ع���اون م�ستمر‬‫واج��ت��م��اع��ات ول��ق��اءات على‬ ‫م�����س��ت��وى م�������دراء ع��م��وم��ي‬ ‫اجلمارك و�أي�ضا على م�ستوى‬ ‫ال���ل���ج���ان اجل��م��رك��ي��ة ال��ت��ي‬ ‫ت��خ��دم االع��م��ال اجلمركية‬ ‫وت��ط��ب��ق االن��ظ��م��ة املتعلقة‬ ‫باالحتاد اجلمركي مثل جلنة‬ ‫احلا�سب الآيل وا إلج���راءات‬ ‫اجلمركية التي ت�سعى االن‬ ‫اىل ان�شاء مركز املعلومات‬ ‫اجلمركية يف جمل�س التعاون‬ ‫وال����ذي مت اق����راره م��ن قبل‬

‫‪55‬‬


‫أ����ص��ح��اب امل��ع��ايل وال�سعادة‬ ‫م���دراء عمومي اجل��م��ارك‪..‬‬ ‫و�سيتوىل هذا املركز اعمال‬ ‫الربط االلكرتوين بني جميع‬ ‫جمارك دول جمل�س التعاون‬ ‫حيث مت التعاقد م��ع �شركة‬ ‫اخلليج للكمبيوتر واملعدات‬ ‫الإلكرتونية من قبل جمل�س‬ ‫ال��ت��ع��اون اخل��ل����ي��ج��ي لتتوىل‬ ‫م��ه��م��ة ال����رب����ط االيل ب�ين‬ ‫جمارك دول املجل�س‪.‬‬ ‫ت��وج��د ب��امل��م��ل��ك��ة ال��ع��رب��ي��ة‬ ‫ال�سعودية العديد من املنافذ‬ ‫اجلمركية الربية والبحرية‬ ‫واجلوية‪ ،‬كيف يتم التن�سيق‬ ‫بني هذه املنافذ؟‬ ‫ ترتبط املنافذ اجلمركية‬‫يف اململكة ب�شبكة متطورة‬ ‫للحا�سب الآيل تغطي «‪»31‬‬ ‫م��ن��ف��ذ ًا ج��م��رك��ي�� ًا ‪..‬وت��ع��م��ل‬ ‫�أنظمة اجلمارك حتت قاعدة‬ ‫ب��ي��ان��ات حديثة «�أوراك�����ل –‬ ‫‪ »Oracle‬و أ�نـظـمـة تـ�شـغـيـل‬ ‫«م��ي��ـ��ك��رو���س��وف��ت» و�شبـكة‬ ‫منـاطـق مـحلية فـي كـل جمرك‬ ‫«‪»Local Area Network‬‬

‫‪56‬‬

‫لدينا شبكة متطورة للحاسب‬ ‫اآللي تغطي ‪ 31‬منفذًا جمركيًا‬ ‫ت��ق��وم ع��ل��ى بنية حتتية من‬ ‫�شبكة الأ لياف الب�صرية‪ .‬وقد‬ ‫متكنت امل�صلحة من تطوير‬ ‫جميع �أجراءتها لتعمل على‬ ‫�أنظمة �آل��ي��ة متقدمة وذل��ك‬ ‫بجهود ذاتية من املخت�صني‬ ‫بامل�صلحة بد ًال من ا�ستخدام‬ ‫برامج جاهزة‪ ،‬حيث تغطي‬ ‫هذه الأ نظمة جميع الأ عمال‬ ‫اجلمركية واملالية والإداري��ة‬ ‫والأ منية والقانونية وحركة‬ ‫الركاب واملركبات والتقارير‬ ‫الإح�صائية‪ .‬ومن أ�ه��م هذه‬ ‫الأ نظمة برامج اال�سترياد‪،‬‬ ‫ال��ت�����ص��دي��ر‪ ،‬ال�ت�ران���زي���ت‪،‬‬ ‫ا إلي���������������رادات‪ ،‬ال�������ش���ح���ن‪،‬‬ ‫ا إلع�����ف�����اءات‪ ،‬ال��ت��ع��ـ��ه��دات‪،‬‬ ‫امل����ع����اي����ن����ة‪ ،‬ال���ع���ـ���م�ل�ات‪،‬‬ ‫االت��ـ��ف��اق��ي��ات‪ ،‬ال��ت��ع��ـ��ري��ف��ة‪،‬‬ ‫رخ�ص وبيانات املخـل�صني‪،‬‬ ‫ال�صادرات البرتولية‪ ،‬مناطق‬ ‫ا إلي�����داع‪ ،‬امل�سافنة‪ ،‬بطاقة‬ ‫ت�سعرية ال�سيارات‪.‬‬

‫ت���ع���ت�ب�ر ظ�����اه�����رة ال��غ�����ش‬ ‫ال����ت����ج����اري وال���ت���ق���ل���ي���د م��ن‬ ‫الظواهر املنت�شرة يف العامل‪،‬‬ ‫ماذا عملت اململكة للحد من‬ ‫انت�شار هذه الظاهرة؟‬ ‫�أوالً‪ :‬ق����ام����ت م�����ص��ل��ح��ة‬ ‫اجل���م���ارك ب���إن�����ش��اء وح���دة‬ ‫� إدارية معنية مبكافحة الغ�ش‬ ‫التجاري والتقليد ومت تكوين‬ ‫قاعدة بيانات عن ال��واردات‬ ‫من ال�سلع املغ�شو�شة واملقلدة‬ ‫كما قامت امل�صلحة ب�إن�شاء‬ ‫وح���دة لإدارة امل��خ��اط��ر من‬ ‫�ضمن م��ه��ام��ه��ا �إ���س��ت��ه��داف‬ ‫الإر���س��ال��ي��ات املحتمل وج��ود‬ ‫�أ�صناف مغ�شو�شة �أو مقلدة‬ ‫بها‪.‬‬ ‫ث����ان����ي����اً‪ :‬ن��ظ��م��ت اجل��م��ارك‬ ‫بالتعاون م��ع �شركة حماية‬ ‫العاملية املنتدى العربي الأ ول‬ ‫حلماية امل�ستهلك من الغ�ش‬ ‫ال��ت��ج��اري وال��ت��ق��ل��ي��د وال���ذي‬ ‫عقد يف مدينة جدة من ‪-19‬‬

‫‪ 1429/10/21‬ه��ـ وال���ذي‬ ‫حقق جناح ًا كبري ًا و�أ�صداء‬ ‫وا�سعة‪.‬‬ ‫ث���ال���ث���اً‪ :‬ي��ج��ري ال��ع��م��ل على‬ ‫�إع����داد ب��رن��ام��ج �آيل لتوثيق‬ ‫�شهادات املطابقة ال�صادرة يف‬ ‫بلد امل�صدر من خالل �سحب‬ ‫عينات من الأ �صناف و� إحالتها‬ ‫اىل خمتربات لتحليلها‪.‬‬ ‫ك��ل��م��ة �أخ��ي��رة ل�����س��ع��ادت��ك��م‬ ‫ملجلة اجلمارك البحرينية‪:‬‬ ‫� إنه ملن دواعي �سروري �أن �أطل‬ ‫على القراء من خالل جملة‬ ‫اجلمارك البحرينية ملا تتميز‬ ‫ب��ه العالقات ب�ين اجلمارك‬ ‫يف اململكة العربية ال�سعودية‬ ‫والبحرين من تعاون وتطور‬ ‫يفجميعاملجاالتيعك�سحر�ص‬ ‫ال��ق��ي��ادة يف ال��ب��ل��دي��ن على‬ ‫ترجمة ال��ع�لاق��ة التاريخية‬ ‫بني البلدين اىل واقع ملمو�س‬ ‫يف �شتى النواحي‪.‬‬


‫جمارك خليجية‬

‫ضبط ‪ 6‬ماليين حبة مخدرة بميناء الحديدة‬ ‫قال مدير عام اجلمارك‬ ‫مبيناء احل��دي��دة اليمني‬ ‫حممد الطاه�ش أ�ن �إدارة‬ ‫اجلمارك بامليناء �ضبطت‬ ‫خ��ل��ال ال����ع����ام امل��ا���ض��ي‬ ‫���س��ت��ة م�ل�اي�ي�ن ح��ب��ة من‬

‫املخدرات‪.‬‬ ‫و أ����ش��ار الطاه�ش اىل أ�ن‬ ‫�إي���رادات ميناء احلديدة‬ ‫اجل��م��رك��ي��ة ب��ل��غ��ت خ�لال‬ ‫ال���ع���ام امل���ن�������ص���رم‪16 ,‬‬ ‫مليار و‪ 463‬مليون و‪59‬‬

‫أ�لف ريال‪ ,‬م�سجلة زيادة‬ ‫ق���دره���ا م��ل��ي��اري��ن و‪99‬‬ ‫مليون و ‪ 448‬أ�ل��ف ريال‪,‬‬ ‫ع���ن ن��ف�����س ال���ف�ت�رة من‬ ‫العام الذي �سبقه وبن�سبة‬ ‫زي��ادة بلغت ‪ . % 15‬واكد‬

‫أ�ن م���ع���دل ال����زي����ادة يف‬ ‫االي���ردات ي أ���ت��ي يف �إط��ار‬ ‫ح���ر����ص اجل���م���رك على‬ ‫املتابعة املبا�شرة وت�سهيل‬ ‫االج��������راءت اجل��م��رك��ي��ة‬ ‫بالطرق القانونية املتبعة‬

‫ضبط ‪ 5400‬زجاجة «ريد» في أحجار‬ ‫جيرية بميناء الشويخ‬ ‫جنح مفت�ش جمركي يف �إحباط‬ ‫حماولة تهريب ‪ 5400‬زجاجة‬ ‫خمر بعد أ�ن �ضبطها يف ميناء‬ ‫ال�شويخ‪.‬‬ ‫وبح�سب مدير جمارك ميناء‬ ‫ال�شويخ وليد النا�صر ف�إن أ�حد‬

‫‪58‬‬

‫املفت�شني اجلمركيني ا�شتبه يف‬ ‫�شحنة احجار جريية كبرية‬ ‫قادمة من دولة خليجية‪ ،‬وكان‬ ‫مما اثار ا�ستغراب املفت�ش انه‬ ‫ال يتم ع��ادة ا�سترياد احجار‬ ‫من دول خليجية خا�صة من‬

‫ه��ذا ال��ن��وع اجل�يري املتوافر‬ ‫يف اال�سواق الكويتية وبكرثة‪.‬‬ ‫وق����ال ال��ن��ا���ص��ر يف ت�صريح‬ ‫لل�صحافيني ام�س بعد الك�شف‬ ‫ع���ن ال�����ض��ب��ط��ي��ة ان املفت�ش‬ ‫ق���ام ب��ت��ن��اول دري���ل «مثقاب‬

‫كهربائي» وقام بتمريره خالل‬ ‫اح��د تلك االح��ج��ار ليكت�شف‬ ‫وج��ود جت��اوي��ف م��ا دع��اه الن‬ ‫يقوم بتك�سري اطرافها ليتبني‬ ‫وجود زجاجات اخلمر‪ ،‬وعليه‬ ‫ق��ام بابالغ امل�س ؤ�ولني و�شرع‬


‫‪ 625‬محاولة تهريب‬ ‫ضبطها «جمرك جدة» خالل ‪1429‬هـ‬ ‫�ضبط جمرك ميناء جدة‬ ‫ا إل�����س��ل�ام����ي خ��ل��ال ع���ام‬ ‫‪1429‬ه���������ـ ‪ 625‬حم���اول���ة‬ ‫لتهريب م��واد ممنوعة �إىل‬ ‫اململكة ‪ ،‬بح�سب �سليمان‬ ‫التويجري مدير عام جمرك‬ ‫م��ي��ن��اء ج���دة ا إل���س�لام��ي ‪،‬‬ ‫وال��ذي أ�و�ضح أ�ن حماوالت‬ ‫التهريب عرب امليناء �شهدت‬ ‫تنوع ًا ‪ ،‬ت�ضمنت خم��درات‬ ‫و أ��سلحة وم��واد ممنوعة أ�و‬ ‫مقيدة أ�و مغ�شو�شة ‪ ،‬كما‬ ‫�شملت حم���اوالت التهريب‬ ‫ت�صدير م��واد ممنوعة من‬ ‫الت�صدير أ�و أ�ن ت�صديرها‬ ‫يخ�ضع ل�ضوابط معينة ‪.‬‬ ‫وقال التويجري يف ت�صريح‬ ‫����ص���ح���ايف ‪ « :‬مت ���ض��ب��ط‬ ‫‪ 2,799,838‬حبة خم��درة‬

‫على �صعيد ال����واردات �إىل‬ ‫اململكة ‪ ،‬و ‪ 18,319‬قطعة‬ ‫����س�ل�اح ���ص��وت��ي ‪� ،‬إ���ض��اف��ة‬ ‫�إىل �ضبط ‪ 305‬حاالت غ�ش‬ ‫جتاري جت��اوزت قيمتها ‪19‬‬ ‫مليون ريال ‪ ،‬فيما جتاوزت‬ ‫ك��م��ي��ات��ه��ا ع�����ش��رة م�لاي�ين‬ ‫قطعة‪.‬‬ ‫و أ����ش��ار ال��ت��وي��ج��ري �إىل �نأ‬ ‫أ�غلب ا إلر�ساليات املغ�شو�شة‬

‫التي مت �ضبطها من ال�سلع‬ ‫ك��ان��ت ذات ت أ���ث�ير مبا�شر‬ ‫يف �صحة الفرد أ�و البيئة‪،‬‬ ‫ومنها ‪ 71140‬قطعة غيار‬ ‫ل��ل�����س��ي��ارات ول���ل���دراج���ات‬ ‫وم���واد كهربائية متنوعة‪،‬‬ ‫�إ���ض��اف��ة �إىل ‪ 9116‬قطعة‬ ‫من العقاقري واملواد الطبية‬ ‫وم����واد التجميل امل��ق��ل��دة‪،‬‬ ‫�إىل ج��ان��ب أ�ج��ه��زة قيا�س‬

‫ال�ضغط‪ ،‬وحتليل ال�سكر‪،‬‬ ‫وم�����س��ت��ح�����ض��رات جت��م��ي��ل‪،‬‬ ‫و أ�ج���ه���زة ت��دل��ي��ك‪ ،‬وزي���وت‬ ‫و���ش��ام��ب��و ���ش��ع��ر و‪54434‬‬ ‫قطعة من أالجهزة املنزلية‬ ‫و‪ 57381‬ق��ط��ع��ة م�لاب�����س‪،‬‬ ‫و‪ 40124‬قطعة ملواد البناء‪،‬‬ ‫�إ���ض��اف��ة �إىل م����واد مقلدة‬ ‫متنوعة بلغ عددها ‪254755‬‬ ‫قطعة‪.‬‬

‫رجال جمارك ميناء ال�شويخ‬ ‫يف اعادة تفتي�ش ال�شحنة التي‬ ‫مت ا�ستريادها ل�صالح �شركة‬ ‫جتارة عامة ومقاوالت حملية‪.‬‬ ‫وا����ض���اف ال��ن��ا���ص��ر ان ع��دد‬ ‫الزجاجات التي ا�ستخرجت‬ ‫م���ن االح���ج���ار ك��ان��ت ‪5400‬‬ ‫زج��اج��ة خمر م��ن ن��وع «ري��د‬ ‫ليبل» مبعدل ‪ 200‬اىل ‪250‬‬ ‫زجاجة خمب أ�ة يف كل حجر‪.‬‬

‫من جهة اخ��رى ق��ال م�صدر‬ ‫ام��ن��ي ان��ه مت �ضبط مندوب‬ ‫���ش��رك��ة امل����ق����اوالت ال���ت���ي مت‬ ‫ا�سترياد ال�شحنة ل�صاحلها‬ ‫وج����ار ا���س��ت��دع��اء ا���ص��ح��اب‬ ‫ال�شركة ملعرفة حقيقة من‬ ‫ي��ق��ف وراء عملية التهريب‬ ‫ال����ك��ب�رى‪ ،‬ح���ي���ث ان ق��ي��م��ة‬ ‫اخلمور ال�سوقية تتجاوز ربع‬ ‫مليون دينار‪.‬‬

‫‪59‬‬


‫إنفلونزا الخنازير‪..‬‬ ‫حقائق ومخاوف‬ ‫�إعداد املقدم طبيب‬ ‫زهرة أ�حمد خليفة‬ ‫أعلنت حكومة المكسيك‬ ‫ي��وم الجمعة ‪ 24‬أب��ري��ل‪/‬‬ ‫نيسان ‪ 2009‬أن إنفلونزا‬ ‫ال��خ��ن��ازي��ر قتلت عشرات‬ ‫األش���خ���اص ف���ي ال��ب�لاد‪.‬‬ ‫وت���ص���اع���دت ال��م��خ��اوف‬ ‫ال��دول��ي��ة م��ن ت��ح��ول هذا‬ ‫ال��م��رض إلى‪ ‬وباء عقب‬ ‫انتشاره وانتقاله للواليات‬ ‫المتحدة‪.‬‬

‫‪60‬‬


‫‪ ‬يف ما يلي بع�ض احلقائق‬ ‫عنه‪:‬‬ ‫‪ - ‬ت�صيب فريو�سات �إنفلونزا‬ ‫اخلنازير يف العادة اخلنازير‬ ‫ولي�س الب�شر‪ .‬وحتدث معظم‬ ‫احلاالت حني يقع ات�صال‪ ‬بني‬ ‫النا�س وخنازير م�صابة أ�و‬ ‫حني تنتقل أ��شياء ملوثة من‬ ‫النا�س �إىل اخلنازير‪.‬‬ ‫ ميكن أ�ن ت�صاب اخلنازير‬‫ب�إنفلونزا الب�شر أ�و �إنفلونزا‬ ‫ال��ط��ي��ور‪ .‬وع��ن��دم��ا ت�صيب‬ ‫فريو�سات �إنفلونزا من أ�نواع‬ ‫خمتلفة اخلنازير ميكن أ�ن‬ ‫تختلط داخل اخلنزير وتظهر‬ ‫فريو�سات خليطة جديدة‪.‬‬ ‫ ميكن أ�ن تنقل اخلنازير‬‫ال��ف�يرو���س��ات امل���ح���ورة م��رة‬ ‫أ�خ����رى �إىل ال��ب�����ش��ر وميكن‬ ‫أ�ن تنقل من �شخ�ص آلخ��ر‪.‬‬ ‫وي��ع��ت��ق��د أ�ن االن���ت���ق���ال بني‬ ‫الب�شر يحدث بنف���س طريقة‬ ‫ا إلنفلونزا املو�سمية عن طريق‬ ‫مالم�سة �شيء ما به فريو�سات‬ ‫�إنفلونزا ثم مل�س الفم أ�و أالنف‬ ‫ومن خالل ال�سعال والعط�س‪.‬‬ ‫أ‬ ‫العرا�ض‪:‬‬ ‫ أ�عرا�ض �إنفلونزا اخلنازير‬‫يف الب�شر مماثلة ألع��را���ض‬ ‫ا إلنفلونزا املو�سمية وتتمثل‬ ‫يف ارتفاع مفاجئ يف درجة‬ ‫احل������رارة و���س��ع��ال و أ�مل يف‬ ‫الع�ضالت و�إج��ه��اد �شديد‪.‬‬ ‫وي���ب���دو أ�ن ه����ذه ال�����س�لال��ة‬ ‫اجل��دي��دة ت�سبب م��زي��دا من‬ ‫ا إل���س��ه��ال وال��ق��يء أ�ك�ث�ر من‬ ‫ا إلنفلونزا العادية‪.‬‬ ‫‪ -‬ه��ن��اك ل��ق��اح��ات متوفرة‬

‫ت��ع��ط��ى ل��ل��خ��ن��ازي��ر ل��ت��م��ن��ع‬ ‫�إنفلونزا اخلنازير‪ ،‬ولكن ال‬ ‫يوجد لقاح يحمي الب�شر من‬ ‫�إنفلونزا اخلنازير رغم أ‪� ‬ن‬ ‫مراكز ال�سيطرة على املر�ض‬ ‫وال��وق��اي��ة أالم�يرك��ي��ة ت�ضع‬ ‫�صيغة ألحدها‪ .‬ورمبا ي�ساعد‬ ‫ل��ق��اح ا إلن��ف��ل��ون��زا املو�سمية‬ ‫يف ت���ق���دمي ح��م��اي��ة ج��زئ��ي��ة‬ ‫���ض��د �إن���ف���ل���ون���زا اخل��ن��ازي��ر‬ ‫« أ�ت�ش ‪ 3‬أ�ن ‪ ،»2‬لكن ال يوجد‬ ‫لفريو�سات أ�ت�ش ‪ 1‬أ�ن ‪ »1‬مثل‬ ‫اللقاح‪ ‬املتداول حاليا‪.‬‬ ‫ ال تنتقل العدوى أ‬‫لل�شخا�ص‬ ‫م��ن أ�ك���ل حل��م اخل��ن��زي��ر أ�و‬ ‫منتجاته‪ .‬ويقتل طهي حلم‬ ‫اخل��ن��زي��ر داخل‪ ‬حرارة ‪71‬‬ ‫درجة مئوية فريو�س �إنفلونزا‬ ‫اخلنازير كما هو احل��ال مع‬ ‫بكترييا وفريو�سات أ�خرى‪.‬‬ ‫التدابريالوقائيةلتجنب‬ ‫أ�نفلونزا اخلنازير‪:‬‬ ‫ح��ي��ث �إن م��ر���ض أ�ن��ف��ل��ون��زا‬

‫اخلنازير لي�س له لقاح وهو‬ ‫م�ستمر يف االن��ت�����ش��ار‪ ،‬وال‬ ‫ن��ع��رف �إىل أ�ي م���دى يكون‬ ‫انت�شاره يف امل�ستقبل‪ ،‬لذلك‬ ‫تظل التدابري الوقائية خري‬ ‫�سبيل لتجنبه والتخفيف من‬ ‫انت�شاره‪.‬‬ ‫ أ�ه���م �إج���راء وق��ائ��ي �ضد‬‫هذا املر�ض هو غ�سل أاليدي‬ ‫باملاء وال�صابون أ�و حماليل‬ ‫ال�صابون أالخ���رى‪ ،‬وتكرار‬ ‫ذل��ك طيلة ال��ي��وم خ�صو�صا‬ ‫ع��ن��د م�لام�����س��ة أ�ي �سطح‬

‫وم�صافحة ا آلخرين ‪.‬‬ ‫تعزيز وقاية اجل�سم بتناول‬ ‫ال���غ���ذاء ال�����ص��ح��ي امل��ت��وازن‬ ‫يف ع��ن��ا���ص��ره ال����ط����ازج يف‬ ‫حم��ت��وي��ات��ه‪ ،‬و���ش��رب الكثري‬ ‫م���ن ال�����س��وائ��ل وخ�����ص��و���ص�� ًا‬ ‫امل���اء وال��ع�����ص��ائ��ر الطبيعية‬ ‫املح�ضرة يف املنزل‪ ،‬واالبتعاد‬ ‫عن الغذاء امل�صنع والوجبات‬ ‫اجلاهزة وامل�شروبات الغازية‬ ‫خل��ل��وه��ا م���ن الفيتامينات‬ ‫أ‬ ‫والم�لاح التي تعزز مقاومة‬ ‫اجل�سم وتزيد من حيويته‪.‬‬

‫‪61‬‬


‫ ممار�سة الريا�ضة يوميا �إن‬‫أ�مكن و أ�خ��ذ ق�سط وفري من‬ ‫النوم ال��ه��ادئ العميق (بني‬ ‫‪� 7‬إىل ‪��� 8‬س��اع��ات)‪ ،‬فالنوم‬ ‫ال�سليم يعزز مناعة اجل�سم‬ ‫وق��ل��ت��ه ي�ضعفها‪ .‬واالب��ت��ع��اد‬ ‫عن ال�ضغوط النف�سية ب�شتى‬ ‫أ�نواعها اجل�سدية والنف�سية‬ ‫وحماولة الت أ�قلم والتخفيف‬ ‫منها‪.‬‬

‫‪62‬‬

‫ع��ن��د ال���ت���واج���د يف ام��اك��ن‬ ‫م�������ش���ك���وك���ة ي���ج���ب جت��ن��ب‬ ‫خمالطة املر�ضى خ�صو�صا‬ ‫مر�ضى اجل��ه��از التنف�سي ‪,‬‬ ‫االب��ت��ع��اد كلية ع��ن مالم�سة‬ ‫أال�سطح مثل أ��سطح طاوالت‬ ‫أالك������ل وال���ع���م���ل‪ ،‬ال��ه��ات��ف‬ ‫النقال‪ ،‬جهاز حتكم التلفاز‪،‬‬ ‫مقاب�ض أالب��واب أ‬ ‫وال�شرطة‬ ‫وغريها‪ .‬هذه أال�سطح رمبا‬

‫تكون ملوثة بفريو�سات املر�ض‬ ‫والتي تبقى حية ملدة �ساعات‬ ‫ع��ن��د ال��ت�����ص��اق��ه��ا ب أ������س��ط��ح‬ ‫أال�شياء‪.‬‬ ‫ ال يوجد لقاح لهذا املر�ض‬‫و�إمنا العالج متوافر وي�سمى‬ ‫تاميفلو‪ ،‬ولكن يجب ا�ست�شارة‬ ‫الطبيب ق��ب��ل ت��ع��اط��ي��ه‪ ،‬وال‬ ‫ي��ج��ب ت��ن��اول��ه ب�شكل ف��ردي‬ ‫وه��ذا يعزز نظرية االلتزام‬ ‫باملمار�سات الوقائية ك�سبيل‬ ‫أ�وحد ملنع انت�شار املر�ض‪.‬‬ ‫ يف حالة ال�شعور ب أ�عرا�ض‬‫أ�الن���ف���ل���ون���زا وه�����ي ح��م��ى‪،‬‬ ‫�سعال‪ ،‬التهاب بلعوم‪ ،‬أ�وجاع‬ ‫يف اجل�����س��م‪��� ،‬ص��داع‪ ،‬رع�ش‬ ‫وتعب قد ي�صاب بع�ض النا�س‬ ‫ب�إ�سهال وقيء فالبد يف هذا‬ ‫احل��ال��ة ال��ت��وج��ه �إىل أ�ق��رب‬ ‫وح���دة أ�و م��رك��ز أ�و ع��ي��ادة‬ ‫�صحية‪ ،‬للت أ�كد من أ�نها لي�ست‬ ‫أ�عرا�ض أ�نفلونزا اخلنازير‪،‬‬ ‫والبدء يف العالج على الفور‬ ‫يف حالة العك�س‪.‬‬ ‫ يف�ضل ت أ�جيل ال�سفر �إىل‬‫امل��ن��اط��ق ال��ت��ي مت ت�سجيل‬ ‫�إ�صابات املر�ض فيها �إال �إذا‬ ‫ك��ان ال�سفر ���ض��روري��ا‪ .‬ويف‬

‫حالة املر�ض قبل ال�سفر البد‬ ‫من ت أ�جيل الرحلة �إىل حني‬ ‫ال�شفاء التام‪ ،‬حيث �إن املر�ض‬ ‫ي�ضعف مقاومة اجل�سم التي‬ ‫هي ال�سبيل الوحيد ملقاومة‬ ‫مر�ض أ�نفلونزا اخلنازير‪.‬‬ ‫ك��م��ا ي��ج��ب أ�خ�����ذ وجت��دي��د‬ ‫ال��ل��ق��اح��ات ال�لازم��ة لل�سفر‬ ‫مب��ا فيها ال��ل��ق��اح املو�سمي‬ ‫أ‬ ‫للنفلونزا‪.‬يفحالةا إلح�سا�س‬ ‫باملر�ض أ�ث��ن��اء ال�سفر يجب‬ ‫ال��ت��وج��ه �إىل أ�ق����رب مركز‬ ‫أ�و وح��دة �صحية وال حت��اول‬ ‫معاجلة نف�سك بنف�سك‪.‬‬ ‫ امل�����ص��اب��ون ب أ‬‫���الم���را����ض‬ ‫امل��زم��ن��ة م��ع��ر���ض��ون خلطر‬ ‫ا إل���ص��اب��ة ب��ف�يرو���س امل��ر���ض‬ ‫أ�ك�ثر من غريهم‪ ،‬حيث �إن‬ ‫أالم����را�����ض امل��زم��ن��ة جتعل‬ ‫أ�ج�سامهم أ�قل ح�صانة مثل‬ ‫امل�صابني بال�سكر‪ ،‬أ�مرا�ض‬ ‫ال��رئ��ة مثل ال��رب��و‪ ،‬أ�م��را���ض‬ ‫القلب والطاعنني يف ال�سن‪.‬‬ ‫كل ه ؤ���الء يجب عليهم أ�خذ‬ ‫أالدوي��ة امل�ضادة لفريو�سات‬ ‫أ�نفلونزا اخلنازير مثل دواء‬ ‫التاميفلو قبل ال�سفر �إىل‬ ‫املناطـق املوبوءة‪ ،‬حيث �إنـه‬


‫الجمارك تنظم محاضرة تثقيفية حول إنفلونزا الخنازير‬ ‫ت��ن��ف��ي��ذ ًا ل��ت��وج��ي��ه��ات م��ع��ايل‬ ‫وزي��ر الداخلية الفريق ركن‬ ‫ال�����ش��ي��خ را���ش��د ب��ن ع��ب��داهلل‬ ‫�آل خليفة وم��ت��اب��ع��ة �سعادة‬ ‫رئ��ي�����س اجل���م���ارك ال��ع��م��ي��د‬ ‫ب��ا���س��م ي��ع��ق��وب احل��م��ر ح��ول‬ ‫اتخاذ �إج���راءات ملنع دخول‬ ‫وب�����اء ان��ف��ل��ون��زا اخل��ن��ازي��ر‬ ‫مل��م��ل��ك��ة البحرين‪ ‬نظمت‬ ‫�إدارة اجلمارك حما�ضرتني‬ ‫تثقيفيتني ل�ضباط اجلمارك‬ ‫العاملني يف املنافذ املختلفة‬ ‫أ�لقتها فاطمة عبداهلل عبد‬ ‫الرحمن نائب رئي�س التمري�ض‬ ‫ب�������إدارة ال�����ش��ئ��ون ال�صحية‬ ‫واالجتماعية بوزارة الداخلية‬ ‫حيث ا�ستعر�ضت املحا�ضرة‬ ‫ن� أش�ة ال��وب��اء وكيفية انتقال‬

‫العدوى‪� ‬إىل الب�شر وم��ا هي‬ ‫أ�ع����را�����ض املر�ض‪ ‬و�صفات‬ ‫ال�����ش��خ�����ص امل�����ص��اب ‪ ،‬كما‬ ‫تطرقت اىل ال�سبل الكفيلة‬ ‫للوقاية من‪ ‬نقل العدوى‬

‫مينع تكـاثر الفريو�ســات يف‬ ‫اجل�سم‪ ،‬كما مينع العدوى‬ ‫ف��ه��و بالن�سبة ل��ه��م �إج���راء‬ ‫وقائي‪.‬‬ ‫�إج���������راءات روت��ي��ن��ي��ة‬ ‫أ�خرى قبل ال�سفر‬ ‫ ا����ص���ط���ح���اب ح��ق��ي��ب��ة‬‫لل�سعافات أل أ�ولية‬ ‫�صغرية إ‬ ‫حت��وي امل�ستلزمات الطبية‬ ‫ال�ضرورية‪ ،‬مبا فيها أالدوية‬ ‫التي يتناولها املري�ض امل�سافر‬ ‫ب�شكل منتظم م��ع كمامات‬ ‫للفم أ‬ ‫والنف‪.‬‬ ‫ال���ت���ع���رف ع��ل��ى وح����دات‬‫العناية ال�صحية يف وجهة‬ ‫ال�سفر‪.‬‬

‫ ت أ�كد أ�ن ت أ�مينك ال�صحي‬‫يغطيك أ�ثناء ال�سفر للخارج‬ ‫ان وجد‪.‬‬ ‫ أ�ث���ن���اء ت���واج���دك خ���ارج‬‫البالد تابع ن�شرات أالخبار‬ ‫والت�صريحات ال�صحية التي‬ ‫ت�����ش��رح �إج������راءات ال�صحة‬ ‫العامة الوقائية و أ�ي مناطق‬ ‫يحظر الذهاب �إليها أ�و أ�ية‬ ‫�إر���ش��ادات ت�ساعد على عدم‬ ‫ا إل�صابة باملر�ض مثل �ضرورة‬ ‫لب�سك لكمامات الوجه‪.‬‬ ‫عادات �صحية وقائية‬ ‫ غ�سل أاليدي بانتظام باملاء‬‫وال�����ص��اب��ون ويف ح��ال��ة عدم‬ ‫توافره ميكن اال�ستعا�ضة عنه‬

‫باجلل الكحويل‪.‬‬ ‫أ‬ ‫ ت��غ��ط��ي��ة ال���ف���م والن�����ف‬‫مبحارم ورقية عند ال�سعال‬ ‫أ�و العط�س ورميها يف �سلة‬ ‫النفايات‪.‬‬ ‫ يف ح���ال���ة ع����دم ت��واف��ر‬‫املحارم ا�ستعمل كم القمي�ص‬ ‫أ�و الثوب ولكن ال تعط�س أ�و‬ ‫ت�سعل يف يديك‪.‬‬ ‫ غ�سل أاليدي مبا�شرة بعد‬‫ال�سعال أ�و العط�س با�ستعمال‬ ‫امل����اء وال�����ص��اب��ون أ�و اجل��ل‬ ‫الكحويل‪.‬‬ ‫ غ���ط وج��ه��ك بالكمامة‬‫عند خمالطتك آ‬ ‫للخرين أ�و‬ ‫خروجك من املنزل‪.‬‬

‫ مراجعة الطبيب يف حالة‬‫ظهور أ�ي أ�ع��را���ض للمر�ض‬ ‫ب��ع��د رج��وع��ك م��ن ال�سفر‪.‬‬ ‫راق���ب نف�سك ع��ل��ى م���دى ‪7‬‬ ‫أ�يام و�إذا �شعرت ب أ�ي عر�ض‬ ‫مفاجئ راجع الطبيب فورا‪.‬‬

‫‪63‬‬


‫تغطيات‬

‫دور الجمارك في‬ ‫جائزة البحرين الكبرى‬ ‫أ�حمد الذوادي ‪ :‬تعليمات �سعادة العميد ببذل اجلهد إلجناح ال�سبـاق‬ ‫�إ�ست�ضافت مملكة البحرين‬ ‫يف ال��ف�ترة م��ن ‪26 – 24‬‬ ‫أ�ب��ري��ل ‪ 2009‬مناف�سات‬ ‫ج��ائ��زة البحرين الكربى‬ ‫للفورموال ون والتي انتهت‬ ‫فعالياتها بفوز �سائق �شركة‬ ‫جي بي ب��راون مر�سيد�س‬ ‫الربيطاين جن�سون باتون‬ ‫باملركز االول تاله أالملاين‬ ‫�سيب�ستيان فيتيل �سائق‬ ‫ري��د ب��ول ري��ن��و واالي��ط��ايل‬ ‫يارنو تروللي �سائق تويوتا‬ ‫وق��د ت��وج الفائزين نائب‬ ‫امللك رئي�س املجل�س أالعلى‬ ‫لل�شباب والريا�ضة �صاحب‬

‫‪64‬‬

‫ال�سمو ال�شيخ �سلمان بن‬ ‫ح��م��د �آل خ��ل��ي��ف��ة حفظه‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫وق���د أ�����ش���اد اجل��م��ي��ع من‬ ‫مت�سابقني وح�ضور بنجاح‬ ‫ال�����س��ب��اق و أ�ث����ب����ت ق���درة‬ ‫اململكة يف احل�صول على‬ ‫ث��ق��ة دول ال���ع���امل مب��دى‬ ‫ق��درت��ه��ا ع��ل��ى �إق��ام��ة مثل‬ ‫ه���ذه ال��ب��ط��والت العاملية‬ ‫وكان ل�شئون اجلمارك دور‬ ‫فعال يف ت�سهيل فعاليات‬ ‫ه���ذه ال��ب��ط��ول��ة يو�ضحها‬ ‫ل���ن���ا ����ض���اب���ط اجل���م���ارك‬ ‫أ�ح���م���د ج��ا���س��م ال�����ذوادي‬

‫�سمو ويل العهد أ�ثناء تتويجه أ‬ ‫للبطال‬

‫م�شرف تفتي�ش احلاويات‬ ‫مبوقع احللبة وال��ذي أ�كد‬

‫علي أ�ن��ه ح�سب توجيهات‬ ‫�سعادة العميد با�سم بن‬


‫�ضباط اجلمارك يقومون مبعاينة �إحدى احلاويات‬

‫�سيارات ال�سباق قبل فتحها‬

‫�ضباط اجلمارك يف مكتب ا إلدارة املوجود باحللبة‬

‫ي��ع��ق��وب احل��م��ر رئي�س‬ ‫اجل�����م�����ارك ب��ت�����س��ه��ي��ل‬ ‫ا إلج�����راءات اجلمركية‬ ‫ل���ل���ف���رق امل�������ش���ارك���ة يف‬ ‫جائزة البحرين الكربى‬ ‫ل��ل��ف��ورم��وال وللم�ساهمة‬ ‫يف �إجن��اح ال�سباق فقد‬ ‫مت جتهيز ف��ري��ق كامل‬ ‫خ�ص�ص ل��ه��ذا الغر�ض‬ ‫وقمنا بالتايل ‪:‬‬ ‫عند و���ص��ول احل��اوي��ات‬ ‫�إىل امل��ن��ف��ذ « ال��ب�ري ‪،‬‬ ‫ال��ب��ح��ري أ�و اجل����وي «‬ ‫ي��ق��وم املفت�شون هناك‬ ‫بت�سهيل م��روره��ا وقفل‬ ‫احل���اوي���ة ب��ق��ف��ل خ��ا���ص‬ ‫عليه رقم كما هو موجود‬ ‫ب��اال���س��ت��م��ارة امل��رف��ق��ة‬ ‫باحلاوية حتى ت�صل �إىل‬ ‫م��وق��ع الفعالية وهناك‬ ‫يقوم �ضباط اجلمارك‬ ‫امل���ت���واج���دون بتفتي�ش‬ ‫احل��اوي��ة ك�لا على حدة‬ ‫وت��خ��ل��ي�����ص اج��راءات��ه��ا‬ ‫بال�سرعة املطلوبة وهذا‬

‫االج��راء �ساهم يف عدم‬ ‫ت أ���خ�ير ح��اوي��ات الفرق‬ ‫امل�����ش��ارك��ة يف ال�����س��ب��اق‬ ‫ف���ب���د ًال ع���ن تفتي�شها‬ ‫ب���امل���ن���ف���ذ ي���ت���م ت��ن��زي��ل‬ ‫الب�ضاعة يف احللبة يف‬ ‫املكان املخ�ص�ص للفريق‬ ‫مرة واحدة ليتم تفتي�شها‬ ‫م��ن ق��ب��ل اجل���م���ارك ثم‬ ‫ي�ستلمها رعاة الفريق‬ ‫وي��ع��م��ل أ�ث����ن����اء �إق���ام���ة‬ ‫امل��ن��اف�����س��ات ع����دد « ‪9‬‬ ‫« ���ض��ب��اط ج���م���ارك مت‬ ‫�إختيارهم م��ن خمتلف‬ ‫املنافذ بعناية وب�شروط‬ ‫خا�صة للعمل يف املوقع‬ ‫م��ن��ه��ا أ�ن ي��ك��ون متقنا‬ ‫ل�لاجن��ل��ي��زي��ة وح�����س��ن‬ ‫امل���ظ���ه���ر واالن�������ض���ب���اط‬ ‫الوظيفي‬ ‫وقد ب��د أ� العمل بالن�سبة‬ ‫ل�����ض��ب��اط اجل���م���ارك يف‬ ‫املوقع من ‪ 9‬ابريل ولغاية‬ ‫‪ 5‬م��اي��و ‪2009‬م وعلى‬ ‫مدار ال�ساعة‪.‬‬

‫مبنى الفورموال‬

‫وه ؤ‬ ‫������الء ال�����ض��ب��اط ه��م‪:‬‬ ‫ح�سن بونو�ضة‪ ,‬يو�سف‬ ‫بوعالي ‪ ,‬طارق حمادة‪,‬‬

‫ع�����زام ع��ي�����س��ى‪ ,‬ط���ارق‬ ‫ب���وع���ل���ي‪ ,‬ع��ل��ي اجل����ار‪,‬‬ ‫أ�حمد أ�مني‪ ,‬علي جعفر‪.‬‬

‫‪65‬‬


‫ريا�ضة‬

‫أول مشاركة لفريق الجمارك في البطولة‪:‬‬

‫رئيس الجمارك يتوج أبطال دوري الداخلية‬ ‫مت��ك��ن ف��ري��ق أالك��ادمي��ي��ة‬ ‫امللكية لل�شرطة من خطف‬ ‫لقب دوري وزارة الداخلية‬ ‫ل��ك��رة ال��ق��دم بعد ف���وزه يف‬ ‫املباراة النهائية على فريق‬ ‫مكتب رئي�س أالم��ن العام‬ ‫بركالت الرتجيح ‪ 3 – 4‬بعد‬ ‫�إنتهاء الوقت أال�صلي من‬ ‫املباراة بالتعادل ا إليجابي‬ ‫بهدفني لكل منهما‬ ‫وب��ع��د ن��ه��اي��ة امل���ب���اراة قلد‬ ‫نائب راع��ي احلفل العميد‬ ‫ب��ا���س��م ب��ن ي��ع��ق��وب احلمر‬ ‫رئ��ي�����س اجل���م���ارك الع��ب��ي‬ ‫مكتب الرئي�س مبيداليات‬ ‫املركز الثاين كما توج العبي‬

‫‪66‬‬

‫أالكادميية امللكية لل�شرطة‬ ‫بامليداليات الذهبية‬ ‫فيما ت�سلم �آمر أالكادميية‬ ‫امل��ل��ك��ي��ة لل�شرطة العقيد‬ ‫طارق ح�سن عي�سى احل�سن‬

‫ك أ��س البطولة‬ ‫ج���دي���ر ب��ال��ذك��ر أ�ن ه��ذه‬ ‫ال���ب���ط���ول���ة ����ش���ه���دت أ�ول‬ ‫م�شاركة لفريق اجلمارك‬ ‫يف بطوالت وزارة الداخلية‬

‫ومت��ك��ن فيها ال��ف��ري��ق من‬ ‫ال��ظ��ه��ور مب��ظ��ه��ر م�شرف‬ ‫وت أ���ه��ل �إىل ال���دور الثاين‬ ‫وخرج ب�صعوبة بعد وقوعه‬ ‫يف املجموعة احلديدية‬


‫هماليل‬

‫ال�شاعر‪ :‬فهــمي الـــتام‬

‫ع�ضو جمعية ال�شعر ال�شعبي البحرينية‬

‫‪68‬‬


‫زعيم الطايلة‬

‫مرفوعة ايل مقام �سيدي �سمو ال�شيخ نا�صر بن حمد �آل خليفة «حفظة اهلل ورعاة»‬

‫������س��ل��ام اهلل ع����ل����ى ق�����رن�����ا������س واي������ل‬ ‫ع������دد م�����ا ه���ل���ت ال������ن������اوات واوط������ت‬ ‫وال�����������ش�����ع�����ار ن���ا��ص�ر‬ ‫ن�������ص�ي�ر ال�������ش���ع���ر‬ ‫ّ‬ ‫وج�����م�����ل!!‬ ‫ول������د م�����ن رو���������ض ال���ع���ل���ي���ا‬ ‫ّ‬ ‫ح����م����د �����س���� ْع����ف امل����ه����م����ات ال��ع�����ص��ي��ب��ه‬ ‫ك�����ع�����ام ال���������ض����د ����س���م���ه وان�������دح�������اره‬ ‫ذرى ال���ب���ح���ري���ن و�����س����ن����ام ال��ف�����ض��ي��ل��ه‬ ‫ح���ف���ي���د ال�����ف�����احت ال�����ل�����ي ذاع ���ص��ي��ت��ه‬ ‫وم�������ا م����دح����ي �����س����وى ح�����ب وك����رام����ه‬ ‫ل�����ع��ي��ن ال������ل������ي ب����ح����ب����ه ق�������د م���ل���ك���ن���ا‬ ‫وان���������ا ال ق����ل����ت ن�����ا���ص��ر ط��������اب ف����ايل‬ ‫الن ذك��������ره ����ش��رف ����س���م���ح ال�����س��ج��اي��ا‬ ‫ب���ح���ر م�����ن ح����ي����ث م���امي���م���ت ����ص���وب���ه!!‬ ‫ق����ن����ي����ف اخل����ي����ر ب�����������ارق ك�������ل م����اط����ر‬ ‫����س��رى ل���ل���م���ج���د ب���ك���ح���ي�ل�ان ع���اف�������ص!!‬ ‫����س���ب���ق ع�������ص�ره م�����ن احل���ك���م���ه ج�������س���اره‬ ‫ك���ت���ب ب����ال����ن����ور �أ�����س����م����ه ع�����ن ط��م��وح��ه‬ ‫ب�����أ�����ص����ال����ة ����ش���ي���خ وع����������زوم وج���ل���اده‬ ‫ق��ط��ف ف���ار����س ‪ ..‬رج����ل دول�������ه‪ ..‬و���ش��اع��ر‬ ‫���ش��ب��ي��ه��ه م�����ا ان���خ���ل���ق ل���ل���ي���وم ����ش��� ِبِ���ه���ه‬ ‫ك����ت����ب����ت����ه ل�����ل�����ك�����رم و������ش�����رق م�����ن�����اره‬ ‫م������دح������ت������ه ح��������ب الك�������ن�������ي م���ق�����ص�ر‬ ‫ع���ل���وم���ه ����ض���اف���ي���ه وال����ط����ي����ب ���س��ا���س��ه‬ ‫خ������وال������ه ي����������ام ب������ل ي��������ام ال���ع���ري���ق���ه‬ ‫ي�����ق�����ول ال�����ل�����ي ي���ح���ب���ه ح�����ب داره!!‬ ‫�إال ي������ا ك����ي����ف وال��������ن��������ادر خ��ل��ي��ف��ي‬ ‫ه�������و ال������ق������اي������ل ب�����ن�����ا ق�������د خ���ل���ق���ن���ا‬ ‫ل����ن����ا ت����ل����ق����وا يف ال������وق������ف������ات راي������ه‬

‫زع�����ي�����م ال����ط����اي����ل����ه م������ن ع����ه����د ط���اي���ل‬ ‫وم����������ا ع����ي����ن����ي ل�����ب�����ارق�����ه�����ا ت����خ����اي����ل‬ ‫������س�����م�����و ال������ع������ز م�������ن ع��������� ّز احل����م����اي����ل‬ ‫ّ‬ ‫مب����������دات����������ه وق����������������دى ك����������ل م�����اي�����ل‬ ‫م����ل����ك م����ه����د ال���������ش����ه����ام����ه واال�����ص����اي����ل‬ ‫و���������ص��������ارم ك�������ل ع����������س��ره ب�����اجل�����زاي�����ل‬ ‫����ض���ن���ى رو��������س ال�����ره�����اف م����ن ال�����ص��ق��اي��ل‬ ‫ب������ح������زم وج�����������زم م�������ا ب���ي���ن ال����ق����ب����اي����ل‬ ‫ق����دح����ن����ي ح����ب����ي ال�������������ص������ادق م���ث���اي���ل‬ ‫ج�����م�����اي�����ل يف ج�����م�����اي�����ل يف ج���م���اي���ل‬ ‫ع���ل���ي���ت ول������و ع���ل���ى را������س�����ي ه�����واي�����ل؟!‬ ‫وك�����ف�����ي�����ن�����ه يف اجل����������������وده ه����م����اي����ل‬ ‫������س�����واح�����ل�����ه ُ وجل������ت������ه ال���������ش����م����اي����ل‬ ‫ون��������ود اجل��������ود ‪ ..‬ون���������س����ام اخل���م���اي���ل‬ ‫و دون امل������ج������د م�������ا ع����ّي����نّ ب�����داي�����ل‬ ‫ع�������س���ف ����ص���ل���ف���ه و�����س����ن����ع ك������ل ع���اي���ل‬ ‫ون���������������وخ ك��������ل م������ات������رج������م دالي��������ل‬ ‫ن�����ط�����ح ف������ال������ه م�������ن ال�����دن�����ي�����ا ج��ل�اي����ل‬ ‫وم���������ن ن������ا����ص��ر ع�����ل�����ى ب����ق����ع����ا ق��ل�اي����ل‬ ‫م������ن ال���������س����ام��ي�ن اذا م������ا ق��������ال ق���اي���ل‬ ‫ك�������ح�������امت ط��������ي يف ت��������اري��������خ ح����اي����ل‬ ‫ل������ن������ه ف�����������وق م�������دح�������ي جن��������م ه����اي����ل‬ ‫و������ش�����وف�����ه �����س����ع����د واف�����ع�����ال�����ه ف���ظ���اي���ل‬ ‫ه����������رم ه��������م��������دان م�����اف�����ي�����ه�����ا دالي��������ل‬ ‫ل�������ذك�������ره ت�����ن�����ف�����رج وال�������ه�������م زاي�������ل‬ ‫وه��������و ب����امل����رج����ل����ه �����ص����اي����ل وج����اي����ل‬ ‫ل�������ض���د ال���������ض����د ‪ ..‬ل���ل���ع���ل���ي���ا ����س�ل�اي���ل‬ ‫ويف ي��������وم ال������وغ������ى ������ش�����ان و�����س����اي����ل‬

‫‪69‬‬


‫ال�سالم واحلياة‬ ‫إ‬

‫م�شاركة �ضابط اجلمارك‬ ‫يو�سف عبداهلل البنعلى‬ ‫تفتي�ش املنفذ اجلوي‬

‫اطرد الفراغ بالعمل‬ ‫الفارغون يف احلياة هم أ�هل‬ ‫أالراجيف وال�شائعات ‪ ،‬ألن‬ ‫أ�ذهانهم موزعة ( ر�ضوا ب أ�ن‬ ‫يكونوا مع اخلوالف ) ‪.‬‬ ‫�إن أ�خطر حاالت الذهن يوم‬ ‫ي��ف��رغ �صاحبه م��ن العمل ‪،‬‬ ‫فيبقى كال�سيارة امل�سرعة‬ ‫يف انحدار بال �سائق ‪ ،‬جتنح‬ ‫ذات اليمني وذات ال�شمال ‪.‬‬ ‫ي��وم جت��د يف حياتك فراغ ًا‬ ‫ف��ت��ه��ي أ��� حينها ل��ل��ه��م وال��غ��م‬ ‫وال��ف��راغ ‪ ،‬ألن ه��ذا ال��ف��راغ‬

‫‪70‬‬

‫ي�����س��ح��ب ل����ك ك����ل م��ل��ف��ات‬ ‫امل���ا����ض���ي ‪ ،‬واحل����ا�����ض����ر ‪،‬‬ ‫وامل�ستقبل من أ�دراج احلياة‬ ‫فيجعلك يف أ�م����ر م���ري ٍ���ج ‪،‬‬ ‫ون�صيحتي لك ولنف�سي أ�ن‬ ‫تقوم ب أ�عمال مثمرة بد ًال من‬ ‫هذا اال�سرتخاء القاتل ألنه‬ ‫و أ�د خفي ‪ ،‬و�إنتحا ٌر بكب�سول‬ ‫م�سكن ‪.‬‬ ‫�إن ال��ف��ارغ أ��شبه بالتعذيب‬ ‫ال��ب��ط��يء ال����ذي مي��ار���س يف‬ ‫ال�����س��ج��ون ب��و���ض��ع ال�سجني‬

‫حتت أ�نبوب يقطر كل دقيقة‬ ‫قطرة ‪ ،‬ويف ف�ترات انتظار‬ ‫ه�����ذه ال���ق���ط���رات ي�����ص��اب‬ ‫ال�سجني باجلنون ‪ .‬الراحة‬ ‫غفلة‪ ،‬والفراغ ل�ص حمرتف‪،‬‬ ‫وعقلك ه��و فري�سة ممزقة‬ ‫لهذه احلروب الوهمية ‪� .‬إذ ًا‬ ‫ق��م ا آلن �صل أ�و أ�ق����ر أ� ‪ ،‬أ�و‬ ‫�سبح‪ ،‬أ�و طالع ‪ ،‬أ�و اكتب‪ ،‬أ�و‬ ‫رتب مكتبك ‪ ،‬أ�و أ��صلح بيتك‪،‬‬ ‫أ�و انفع غريك ‪ ،‬حتى تق�ضي‬ ‫على ال��ف��راغ ‪ ،‬و�إين لك من‬

‫النا�صحني ‪.‬‬ ‫أ�ذب��ح الفراغ ب�سكني العمل‪،‬‬ ‫وي�ضمن ل��ك أ�ط��ب��اء العامل‬ ‫‪ %5‬من ال�سعادة مقابل هذا‬ ‫ا إلج����راء ال��ط��ارئ فح�سب‪،‬‬ ‫أ�ن�����ظ�����ر �إىل ال���ف�ل�اح�ي�ن‬ ‫واخلبازين والبنائني يغردون‬ ‫أ‬ ‫بالنا�شيد كالع�صافري يف‬ ‫���س��ع��اد ٍة وراح���� ٍة و أ�ن����ت على‬ ‫ال���ف���را����ش مت�����س��ح دم��وع��ك‬ ‫وت�ضطرب ألنك ملدو ٌغ ‪.‬‬

‫من كتاب املليون ن�سخة «ال حتزن»‪.‬‬


‫أخبار خفيفة‬ ‫أكثر األوروبيين غضبــًا‪!!..‬‬ ‫أ��شارت درا�سة ن�شرت �إىل أ�ن الربيطانيني وبعك�س فكرة‬ ‫�شائعة ع��ن طباعهم‪ ،‬يعرتيهم الغ�ضب أ�ك�ثر م��ن باقي‬ ‫أالوروب���ي�ي�ن مب��ن فيهم ال��ف��رن�����س��ي��ون‪ ،‬يف ح�ين ت��ب�ين أ�ن‬ ‫اال�سكندينافيني هم أالكرث هدوءا‪.‬‬ ‫ويقر الربيطاين ب أ�نه ي�ست�شيط غ�ضبا مبعدل أ�ربع مرات‬ ‫يوميا‪ ،‬أ�ي أ�كرث من ا إليطايل (‪ 3.5‬مرات يوميا) والفرن�سي‬ ‫(ثالث مرات) وا إل�سباين (‪ )2.8‬أ‬ ‫والملاين (‪.)2.4‬‬ ‫ويف أ�على ال�سلم جلهة هدوء أالع�صاب‪ ،‬جاء الدمناركيون‬ ‫ال��ذي��ن ق��ال��وا �إن��ه��م يغ�ضبون م��رة ك��ل ع�شرة أ�ي���ام أ�م��ام‬ ‫الرنويجيني وال�سويديني والنم�ساويني‪ ،‬بح�سب درا�سة‬ ‫أ�جرتها قناة «جي او ال دي» الربيطانية اخلا�صة‪ ،‬و�شملت‬ ‫�ستة �آالف �شخ�ص‪.‬‬ ‫وتختلف أ��سباب الغ�ضب من بلد �إىل �آخر‪ ،‬ففي بريطانيا‬ ‫أ�ك�ثر ما يثري الغ�ضب هو عدم اح�ترام الطابور (‪)%48‬‬ ‫ثم االزدحام املروري‪ ،‬واملغازالت الفا�شلة‪ ،‬واجلريان غري‬ ‫امل ؤ�دبني‪ ،‬ومراكز االت�صاالت الهاتفية �إىل اخلارج‪.‬‬ ‫أ�ما الفرن�سيون‪ ،‬ف�إن أ�كرث ما يثري غ�ضبهم وجبة �سيئة أ�و‬ ‫خدمة �سيئة يف مطعم‪ ،‬أ�ما ا إليطايل ف�إن أ�كرث ما ي�سبب‬ ‫حنقه ال�سائق ال�سيء‪ ،‬بح�سب الدرا�سة‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لال�سكندينايف‪ ،‬ف�إن أ�كرث ما يثريه هو ال�سخرية‬ ‫من بلده‪ ،‬بح�سب هذه الدرا�سة التي أ�جريت يف ‪ 13‬بلدا‬ ‫أ�وروبيا هي النم�سا وبريطانيا وفرن�سا والدمنارك و أ�ملانيا‬ ‫واليونان و�إيطاليا وال�نروج وال�سويد وبولندا والربتغال‬ ‫و�إ�سبانيا وال�سويد‪.‬‬

‫‪72‬‬

‫بحث يؤكد أن العمل بجــد‬ ‫وانتظــام مــرتــبــط بطول‬ ‫العمر «بإذن اهلل»‬ ‫وجد باحثون أ�مريكيون أ�ن العمل بجد ومثابرة وانتظام مرتبط‬ ‫ب�إطالة العمر ‪ .‬ور أ�ى الباحثون من جامعة كاليفورنيا أ�ن من يحبون‬ ‫العمل ويطمحون للتقدم قد يعي�شون أ�ربع �سنوات أ�كرث من املتهورين‬ ‫‪ ،‬وال��ذي��ن ي��ب��ذرون أ�موالهم على هواهم ‪ .‬وتبني أ�ن املن�ضبطني‬ ‫وامل�صممني على حتقيق ه��دف معني أ�ك�ث�ر �سعادة م��ن غريهم‬ ‫ومييلون للعي�ش حياة أ�كرث ا�ستقرارا بعيد ًا عن املخدرات وامل�سكرات‬ ‫واملجازفات مما ي�ساهم يف متتعهم ب�صحة أ�ف�ضل ‪.‬‬ ‫و أ�ظهرت الدرا�سة أ�ن معدل الوعي لدى املرء يلعب دور ًا يف م�س أ�لة‬ ‫الوفاة باعتباره عام ًال م ؤ���ث��ر ًا يف املخاطر الطبيعية وال�ث�روات ‪.‬‬ ‫وقال الربوفي�سور هاورد فريدمان امل�سئول عن الدرا�سة « ال يتمتع‬ ‫أال�شخا�ص الواعون بعادات �صحية أ�ف�ضل وح�سب ‪� ،‬إمنا يعي�شون يف‬ ‫بيئة أ�كرث �صحة ولديهم وظائف أ�كرث ا�ستقرارا فيما عالقاتهم أ�كرث‬ ‫�صالبة ومتانة ‪� ،‬إن ثمت دليل على أ�ن النا�س ي�صبحون أ�كرث وعي ًا‬ ‫عندما يكونون يف وظائف ثابتة وزيجات جيدة «‪.‬‬ ‫و�شددت الدرا�سة ‪ ،‬التي ن�شرت يف جملة « ال�صحة النف�سية « ‪ ،‬أ�ن‬ ‫كون املرء موجه ًا ومثابر ًا منظم ًا ويحب حتقيق �إجناز معني ‪ ،‬فهي‬ ‫العوامل أالكرث أ�همية يف حياته ‪.‬‬


‫أبل تتيح تتبع أنفلونزا‬ ‫الخنازير عبر الهواتف‬ ‫أ�علنت �شركة أ�بل أالمريكية عن اقرتابها من �إ�ضافة خا�صية‬ ‫جديدة �إىل هواتف «�آى فون» تتيح مل�ستخدميها تتبع انت�شار‬ ‫مر�ض أ�نفلونزا اخلنازير أ�وال ب أ�ول‪.‬‬ ‫وقالت �شبكة تليفزيون �سي �إن �إن أالمريكية �إن اخلا�صية‬ ‫اجلديدة يف انتظار موافقة نهائية من ال�شركة لتزويد هواتفها‬ ‫بها و�إتاحتها باملجان مل�ستخدميها‪.‬‬ ‫واخلا�صية اجلديدة من ت�صميم �شركة ‪ IntuApps‬وتت�ضمن‬ ‫يف بدايتها بيان م�ستوى التهديد الراهن من املر�ض والذي‬ ‫حددته منظمة ال�صحة العاملية حاليا بامل�ستوى اخلام�س قبل‬ ‫أ�ن يقدم و�صفا ملخ�صا من املنظمة حلالة املر�ض ومظاهر‬ ‫تطوره �سلبا و�إيجابا‪.‬‬

‫ث���م تعر�ض‬ ‫هذهاخلا�صية‬ ‫بعد ذلك خريطة تتعقب‬ ‫أ�ماكن انت�شار املر�ض بالن�سبة‬ ‫للمكان ال��ذي يتواجد فيه م�ستخدم‬ ‫ؤ‬ ‫التليفون مع تو�ضيح عدد احلاالت امل�كدة‬ ‫أ�و امل�شتبه بها يف هذا املكان ا�ستناد ًا �إىل معلومات‬ ‫من خدمة «جوجل ماب» ثم يعر�ض بعد ذلك جمموعة‬ ‫من احلقائق حول أ�عرا�ض ا إل�صابة باملر�ض ا�ستنادا �إىل‬ ‫معلومات من مركز ال�سيطرة على أالم��را���ض يف الواليات‬ ‫املتحدة ومو�سوعة ويكيبيديا وم�صادر أ�خرى‪.‬‬ ‫كاريكاتري‬ ‫أ�خ�صائي جمارك أ�ول‬ ‫ف ؤ�اد مندي‬

‫‪73‬‬


‫�إعداد‪:‬‬ ‫�سكينة عبدالعال‬ ‫أ�خ�صائي أ�ول مبكتب الريلو‬

‫�إ�سرتاحة‬ ‫أعظم الكلمات‪:‬‬ ‫أ�عظم كلمة هي اهلل‬ ‫أ�عمق كلمة هي النف�س‬ ‫أ�قوى كلمة هي احلق‬ ‫أ�و�سع كلمة هي ال�صدق‬ ‫اغلى كلمة هي أالم‬ ‫أ�ح�سن كلمة هي الوفاء‬ ‫اعف كلمة هي العاطفة‬

‫هل تعلم‪:‬‬

‫ ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ك�شفت بحوث خمربيه عن �ن دخ��ان ال�سجائر يحتوي على �كرث‬ ‫من ‪ 200‬مادة كيماوية �سامة من بينها ‪ 43‬مادة على أالقل ت�سبب‬ ‫ال�سرطان‪.‬‬ ‫يتعني على معدة ا إلن�����س��ان أ�ن تفرز بطانة خماطية ج��دي��دة كل‬ ‫أ��سبوعني و�إال ف�إنها �سته�ضم نف�سها‪.‬‬ ‫الع�ضوان الوحيدان يف ج�سم ا إلن�سان اللذان ال يتوقفان عن النمو‬ ‫طوال احلياة هما أالنف أ‬ ‫والذنان‪.‬‬ ‫أ�قوى ع�ضلة يف ج�سم ا إلن�سان‪ ,,,‬هي الل�سان‪.‬‬ ‫اكت�شف العلماء أ�ن ج�سم ا إلن�سان يفرز مادة لها رائحة معينة عند ال�شعور باخلوف وان النحل ي�شن هجوم ًا جماعي ًا‬ ‫�ضد م�صدر تلك الرائحة وكذلك احلال بالن�سبة للكالب ‪ ،‬وبتعبري �آخر ف�إن النحل والكالب ت�شم رائحة اخلوف‪.‬‬

‫قالوا‬

‫‪74‬‬

‫ال ي�ستطيع ا إلن�سان أ�ن يحيا على اجلمال ‪ ،‬ولكنه ميوت من اجله‪.‬‬ ‫املر أ�ة‪ :‬كائن (جغرايف) يحاول دائما �إخفاء تاريخه‪.‬‬ ‫ت�ضيع ع�شرين عاما لتحول ابنها �إىل رجل‪ ،‬ام��ر أ�ة أ�خرى جتعله‬ ‫أ�حمق يف ع�شرين دقيقه‪.‬‬ ‫احلياة مليئة باحلجارة فال تتعرث بها بل اجمعها وابن بها �سلما‬ ‫ت�صعد بها نحو النجاح‪.‬‬ ‫ما حت�سر أ�هل اجلنة على �شيء ‪ ...‬كما حت�سروا على �ساعة مل‬ ‫يذكر فيها ا�سم اهلل‪.‬‬ ‫ال�صداقة كاملظلة كلما ا�شتد املطر كلما ازدادت احلاجة لها‪.‬‬


‫�أعداد ‪ :‬مكتب تبادل املعلومات «ريلو»‬

‫ضبطيات مميزة‬ ‫‪ 507.9‬جرام من مادة الهريوين خمب�أة يف كي�سني نايلون وملفوفني ب�شريط‬ ‫ال�صق بداخل فردتي احلذاء الذي يرتديها املهرب‬

‫املنفذ اجلمركي ‪ :‬التفتي�ش اجلوي‬ ‫‪ 12.130‬كيلو من مادة الهيروين مخبأة بطريقة محكمة بداخل ‪ 105‬فردة صنادل رجالية و نسائية‬

‫املنفذ اجلمركي ‪ :‬ال�شحن اجلوي‬ ‫‪76‬‬


‫‪ 1.028‬كيلو من مادة الحشيش مخبأة داخل هيكل السيارة من األسفل و تحت بطارية سيارة‬

‫املنفذ اجلمركي ‪ :‬التفتي�ش الربي‬ ‫من خالل يقظة وجهود رجال اجلمارك املخل�صني يف جميع املنافذ اجلوية و الربية‬ ‫و البحرية مكنتهم يف الت�صدي لظاهرة التهريب بكافة �أنواعه فيما يلي بع�ض من‬ ‫�صور ال�ضبطيات‪.‬‬

‫‪77‬‬


‫صك الملكية‬ ‫كيف ت�ستلم �صك ملكية املوظف ؟‬ ‫كيف جتعل انتاجية املوظف عالية جداً يف غيابك ؟‬ ‫كيف تخلق مبادرات ابداعية خالقة من قبل املوظفني ؟‬ ‫ ‬ ‫فاذا تعاملت مع املوظف تعامل راقي وباحرتام‬ ‫ ‬ ‫وت�ساوي املوظف مع آالخرين يف الراتب ‬ ‫ ‬ ‫وقدرت االفكار التي يقدمها املوظف‬ ‫ ‬ ‫و أ�عطيته مهام عمل ذات رقي ونفع للمجتمع‬ ‫فبالتايل راعيت يف املوظف �إن�سانيته بجميع عنا�صرها أالربع‬ ‫ولكن ماذا يحدث لو أ�نك قللت من �إحرتام املوظف‬ ‫يف حني أ�ن الراتب فيه عدالة ومت تقدير جميع أ�فكاره‬ ‫ومقرتحاته وعمل ذو نفع على الب�شرية جمعاء ؟‬ ‫يظل ه��ذا امل��وظ��ف ك ـ « �شئ « و أ�ي�����ض��ـ�� َا ل��و عاملته‬ ‫باحرتام وراتبه عادل وحقوقه الفكرية حمفوظة لكنه‬ ‫يطلب منه كتابة تقارير ال يقرئها أ�حد أ�ويحفر حفرة‬ ‫ثم يطلب منه ردمها أ�ي عمل بدون روح يظل املوظف‬ ‫كـ « ال�شئ»‪.‬‬ ‫ولذلك لكي متلك قلب املوظف عليك أ�ن تكون ذو‬ ‫ذك��اء عاطفي « قلب « وع��ادل مع اجلميع « ج�سد »‬ ‫وحتافظ على ملكية أ�فكار العاملني « عقل » وتن�سبها‬ ‫�إىل مبتكرها ‪ ،‬وتعطي كل موظف عمل ذو أ�همية‬ ‫بالن�سبة �إليه « روح »‬ ‫تلك هي الو�صفة ال�سحرية للح�صول على ملكية قلوب‬ ‫العاملني معك مع العلم ب أ�نها �صعبة لكنها لي�ست‬ ‫م�ستحيلة‬ ‫لكن يظل �س ؤ�ال حمري طبعـ ًا ال يجوز متلك �إن�سان لكن‬ ‫هل يجوز متلك قلبه ؟‬ ‫�شرعـ ًا – طبعا ال أ�ملك حق االفتاء – يف القيادة‬ ‫واالدارة يعتمد ذلك على فنك قبل اخلو�ض يف نظرية‬ ‫«االن�سان املتكامل» اود تقدمي ق�صة الع�صور وهي‬

‫قلب‬ ‫ج�سد‬ ‫عقل‬ ‫روح‬

‫ ‬ ‫النقيــب أ��سامــة حمم ــد بحـ ــر‬ ‫رئي�س �شعبــة ال�شئ ــون االدارية‬ ‫مديرية �شرطة املحافظة الو�سطى‬

‫أ�ن االن�سان عا�ش يف ع�صر ال�صيد يقتات من �صيد‬ ‫يومه فاذا اتى ع�صر الزراعة فتحول قلة ثم البقية‬ ‫اىل مهنة الزراعة ‪ ،‬ف�إذا أ�تى ع�صر ال�صناعة و أ��صبح‬ ‫االن�سان مثل ا آللة « زر ت�شغيل وزر اطفاء « و أ��صبح‬ ‫االن�سان يعد يف امليزانية كم�صروفات ‪ ،‬بل قد كانت‬ ‫ا آلالت ذات قيمة أ�على من االن�سان ‪.‬‬ ‫واالن اتى علينا ع�صر املعرفة ‪ ،‬ولكل ع�صر أ��سلوب‬ ‫وطريقة عمل ولكل ع�صر فنون ل�ل�ادارة وم��ا كان‬ ‫ينفع يف ع�صر ال�صيد ‪ ،‬مل ينفع يف ع�صر الزراعة‬ ‫وكان متبع يف ع�صر الزراعة أ��صبح عدمي اجلدوى‬ ‫يف ع�صر ال�صناعة ‪ ،‬وما كان يتبعه املدراء يف ع�صر‬ ‫ال�صناعة ‪ ،‬لن ينفع أ�بد َا يف ع�صر املعرفة ‪ ،‬ع�صرنا‬ ‫احلايل ‪.‬‬ ‫نظرية االن�سان املتكامل طبقا لكتاب العادة الثامنة‬ ‫للم ؤ�لف �ستيف ك��ويف تفيد ب��ان االن�سان يتكون من‬ ‫اربع عنا�صر ‪ :‬القلب والعقل واجل�سد والروح وان اي‬ ‫اخ�لال باي عن�صر يتحول االن�سان اىل « �شئ « اي‬ ‫ادارة الع�صر ال�صناعي‬ ‫مع لقائنا القادم حول ما هي تكلفة انخفا�ض الثقة‬ ‫بني امل ؤ��س�سة والعاملني فيها ؟‬ ‫‪osamabahar@yahoo.com‬‬


‫تقارير‬

‫إن نظم المعلومات الجغرافية وسيلة تعتمد‬ ‫على استخدام الحاسب اآلل��ي في تجميع‬ ‫ومعالجة وعرض وتحليل البيانات المرتبطة‬ ‫بمواقع جغرافية الستنتاج معلومات ذات‬ ‫أهمية كبيرة في اتخاذ قرارات مناسبة‪.‬‬

‫نظم المعلومات الجغرافية‬ ‫وشئون الجمارك‪ ...‬نظرة‬ ‫مستقبلية‬ ‫ومن أ�هم نتائج نظم املعلومات‬ ‫اجل��غ��راف��ي��ة رب���ط اخل��رائ��ط‬ ‫ب��ق��واع��د ال��ب��ي��ان��ات اخل��ا���ص��ة‬ ‫لعر�ض فيما ي�سمى باخلرائط‬ ‫ال��ذك��ي��ة‪ .‬وم��ن أ�ه���م مميزات‬ ‫علم ‪ GIS‬القدرة على تخزين‬ ‫ك���م ه��ائ��ل م���ن ال��ب��ي��ان��ات يف‬ ‫�شكل ج��داول (‪)Data base‬‬ ‫و الربط املبا�شر بني اجلداول‬ ‫و اخل��رائ��ط بالدقة العالية‪،‬‬ ‫ك��م��ا ان ه��ن��اك ت��ع��دد وت��ن��وع‬ ‫أ‬ ‫للدوات امل�ستخدمة يف عملية‬

‫املعاجلة‪.‬‬ ‫دع������ت احل����اج����ة اىل ن��ظ��م‬ ‫املعلومات اجلغرافية وذل��ك‬ ‫للعديد من أال�سباب منها‪:‬‬ ‫كرب حجم البيانات الورقية‬ ‫و اخلرائط‪.‬‬ ‫�صعوبة حفظ البيانات مع‬ ‫احل��ف��اظ عليها م��ن التلف أ�و‬ ‫ال�ضياع‪.‬‬ ‫�صعوبة ا�ستخال�ص املعلومات‬ ‫املطلوبة من البيانات الورقية‬ ‫املحفوظة‪.‬‬

‫عبري أ�حمد رم�ضان‬ ‫أ�خ�صائية نظم املعلومات اجلغرافية‬

‫أ�همية الربط بني اخلرائط‬ ‫و ق��واع��د البيانات م��ن خالل‬ ‫واجهة تعامل واحدة‪.‬‬ ‫�صعوبة اتخاذ القرار يف ظل‬ ‫تعدد م�صادر البيانات‪.‬‬ ‫أ�ه��م مكونات نظم املعلومات‬ ‫اجلغرافية ‪-:‬‬ ‫البيانات (‪)Data‬‬ ‫ أ‬‫الجهزة (‪)Hardware‬‬ ‫ الربامج (‪)Software‬‬‫ أ‬‫ال�شخا�ص (‪)People‬‬ ‫‪ -‬التطبيقات (‪)Procedures‬‬

‫ك��م��ا ت��ق��وم ن��ظ��م امل��ع��ل��وم��ات‬ ‫اجل���غ���راف���ي���ة ب���ال���ع���دي���د م��ن‬ ‫ال��وظ��ائ��ف ال��ت��ي ت��ن��درج فيما‬ ‫يلي‪:‬‬ ‫جمع ال��ب��ي��ان��ات‪ ،‬يوجد نوعني‬ ‫من البيانات «بيانات و�صفية‬ ‫و أ�خرى اح�صائية»‪ .‬وتتم عملية‬ ‫جمعها بعد حتديد املعلومات‬ ‫املطلوبة وامل�صدر الذي �سيتم‬ ‫الرجوع �إليه‪ .‬من املهم يف هذه‬ ‫املرحلة ات��ب��اع ال��دق��ة وتفعيل‬ ‫امل�شاركة والتعاون بني اجلهات‬ ‫وامل ؤ��س�سات يف تبادل املعلومات‬ ‫لتفادي التكرار ال��ذي ب��دوره‬ ‫يقلل من الوقت واجلهد‪.‬‬ ‫تخزين البيانات‪ ،‬تهدف هذه‬ ‫امل��رح��ل��ة �إىل احل���ف���اظ على‬ ‫البيانات من ال�ضياع أ�و التلف‪،‬‬ ‫فلذلك من املمكن االحتفاظ‬ ‫بها يف أ�ق��را���ص ‪CD-ROM‬‬ ‫‪– DVD –HD – Floppy‬‬‫‪.- Flash Memory‬‬

‫م��ع��اجل��ة ال���ب���ي���ان���ات‪ ،‬ت�شتمل‬ ‫ه����ذه امل���رح���ل���ة ع��ل��ى ادخ����ال‬ ‫البيانات واخل��رائ��ط اليدوية‬

‫‪80‬‬


‫�إىل احلا�سب ا آليل واختيار‬ ‫النظام االحداثي املنا�سب لها‪.‬‬ ‫با إل�ضافة لذلك ف أ�نه يتم الت أ�كد‬ ‫من دقة البيانات و�صحتها‪.‬‬ ‫حتليل ال��ب��ي��ان��ات‪ ،‬وه��و القلب‬ ‫الناب�ض ال��ذي ب��دون��ه الحياة‬ ‫والفائدة من املعلومات املجمعة‬ ‫وامل��ن��ق��ح��ة ‪ .‬ن��ظ��م امل��ع��ل��وم��ات‬ ‫اجلغرافية متكن من النظرة‬ ‫ال�شمولية للم�شكلة وال���ذي‬ ‫ي�ساهم يف حلها‪.‬‬ ‫ع��ر���ض ال��ب��ي��ان��ات‪ ،‬ي��وف��ر علم‬ ‫‪ GIS‬امكانية عر�ض اخلرائط‬ ‫يف عدة �صور منها (‪،)3D ,2D‬‬ ‫كما من املمكن عر�ض نتائج‬ ‫حتليل البيانات با�ستخدام‪Pie‬‬ ‫‪., Bar and Line chart‬‬ ‫�إخ��راج البيانات‪ ،‬وتتم املرحلة‬ ‫م��ن خ�لال ان��ت��اج البيانات يف‬ ‫ع���دة ���ص��ور م��ن��ه��ا اخل��رائ��ط‬ ‫الورقية‪ ،‬االحتفاظ بالبيانات‬ ‫يف داخ���ل احل��ا���س��ب «ق��اع��دة‬ ‫البيانات»‪ .‬با إل�ضافة �إىل انتاج‬ ‫التقارير وعر�ض اخلرائط عرب‬ ‫�شبكة االنرتنت‪.‬‬ ‫هناك العديد من الطرق التي‬ ‫م��ن املمكن اال�ستعانة بها يف‬ ‫ج��م��ع ال��ب��ي��ان��ات امل��ك��ان��ي��ة من‬ ‫أ�همها‪:‬‬

‫امل�ساحة أالر���ض��ي��ة‬ ‫‪.Surveying‬‬ ‫الت�صوير اجل��وي ‪Aerial‬‬ ‫‪. Photography‬‬ ‫اال����س���ت�������ش���ع���ار ع����ن ب��ع��د‬ ‫‪. Remote Sensing‬‬ ‫ال��ن��ظ��ام ال��ع��امل��ي لتحديد‬ ‫امل��واق��ع ‪Global Positioning‬‬ ‫‪ .System GPS‬تلعب اجلمارك‬ ‫دورا رئي�سيا يف اقت�صاد البالد‬ ‫ف��ه��ي ال��ب��واب��ة ال��ت��ي الب���د ان‬ ‫يعرب من خاللها كل الواردات‬ ‫وال�صادرات اخلا�صة باململكة‪.‬‬ ‫ومع �إزدي��اد النمو االقت�صادي‬ ‫باملنطقة وزيادة حجم التبادل‬ ‫ال��ت��ج��اري و ت��ن��وع م�����ص��ادره‬ ‫و أ�ن���واع���ه ف��ك��ان الب���د م��ن ان‬ ‫يكون عمل اجل��م��ارك مواكبا‬ ‫لتلك النه�ضة مبا يتنا�سب مع‬ ‫التقدم و التطور الذي ت�شهدة‬ ‫البالد‪ .‬وكان البد من مواكبة‬ ‫ال��ت��ح��دي��ات أالم��ن��ي��ة امل�لازم��ة‬ ‫ل�سيا�سات العوملة االقت�صادية‪.‬‬ ‫لعل أ�ه��م املجاالت التي ميكن‬ ‫لنظم امل��ع��ل��وم��ات اجلغرافية‬ ‫أ�ن ت�ساهم فيه لتح�سني أالداء‬ ‫يف املنافذ احل��دودي��ة النقاط‬ ‫التالية‪ »1« :‬حت�سني أالعمال‬ ‫أالم��ن��ي��ة وت���ب���ادل امل��ع��ل��وم��ات‬ ‫‪Land‬‬

‫اال���س��ت��خ��ب��ارات��ي��ة م��ن��ه��ا وغ�ير‬ ‫اال�ستخباراتية وتلك املتعلقة‬ ‫باعمال التهريب «‪ »2‬حت�سني‬ ‫�سرعة اال�ستجابة يف الطوارئ‬ ‫وت��ق��ل��ي��ل اخل�����س��ائ��ر ����س���واء يف‬ ‫املمتلكات؛ الب�ضائع؛ واالرواح‬ ‫«‪ »3‬متابعة م�ستوى أ�داء االفراد‬ ‫و االدارات ومعاجلة ور�صد أ�ي‬ ‫خلل أ�مني بر�صد عبور الغري‬ ‫م�صرح لهم يف أ�ماكن معينة‬ ‫«‪ »4‬ربط جميع املنافذ البحرية‬ ‫واجلوية والربية ب�صورة �آنية‬ ‫اوتوماتيكة وكاملة مما يزيد‬ ‫كفاءة العمل ويعمل على التبادل‬ ‫ال�سل�س للمعلومات واخلربيات‬ ‫«‪ »5‬ال�سيطرة ال��ك��ام��ل��ة على‬ ‫كامريات املراقبة وربطها بنظم‬ ‫املعلومات اجلغرافية أالمنية‬ ‫مم���ا مي��ك��ن م���ن ال��ت��ح��ك��م يف‬ ‫توجيه الكامريات ومتابعة حية‬ ‫أ‬ ‫ل�ل�ح��داث مبنافذ اجل��م��ارك‬ ‫وال�ساحات و أ�م��اك��ن التخزين‬ ‫التابعة لها «‪ »6‬حت�سني ومتابعة‬ ‫أ�عمال املنافذ و�صيانة املن�شئات‬ ‫والبنية التحتية وعمل خرائط‬ ‫الكرتونية لها موبوطة بقاعدة‬ ‫املعلومات «‪� «7‬سوف ت�ساعد‬ ‫نظم املعلومات اجلغرافية مبا ال‬ ‫يدع جمال لل�شك يف التخطيط‬

‫اال�سرتاتيجي وحت�سيني جودة‬ ‫أالداء امل ؤ��س�سي وتطبيق معايري‬ ‫ال��ت��م��ي��ز ل��ل��و���ص��ول أ‬ ‫ل�ل�ه��داف‬ ‫املن�شودة‪ .‬ولعلنا يف هذا املقام‬ ‫�سوف ن�ستعر�ض بع�ض من تلك‬ ‫املجاالت‪.‬‬ ‫ه��ن��اك ع��دة تطبيقات لنظم‬ ‫املعلومات اجلغرافية ‪ ،‬منها‬ ‫البحث ب�سرعة عالية عن موقع‬ ‫ما من خالل اخلريطة واف�ضل‬ ‫الطرق للو�صول �إىل املوقع وذلك‬ ‫ألي مهمة خدماتية أ�و أ�منية‬ ‫و غريها ‪� ،‬سرعة التحليل أ�و‬ ‫ا�ستخدامه يف معاجلة وحتليل‬ ‫البيانات كالبيانات اخلا�صة‬ ‫ب��ال��ع��ق��ارات‪ .‬ل��ذا ه��ذه النظم‬ ‫ميكن ا�ستخدامها تقريب ًا لكل‬ ‫املعلومات ذات ا إلح��داث��ي��ات‬ ‫امل����ك��ان��ي��ة‪ ،‬ك��م��ا ل��ه��ا ف��وائ��د يف‬ ‫جم��االت ع��دة مثل التخطيط‬ ‫ال��ع��م��راين‪ ،‬كما ت�ستخدم فى‬ ‫م��ق��ارن��ة م���ا ه���و خم��ط��ط مبا‬ ‫هو واقع بالفعل مثال ‪�،‬إ�ضافة‬ ‫ل��ذل��ك فيتم االع��ت��م��اد عليها‬ ‫يف �إدارة أالزم�����ات وحت�سني‬ ‫ا إلن��ت��اج��ي��ة مل��ا حتتويه النظم‬ ‫م��ن خ��ا���ص��ي��ة ق��اع��دة بيانات‬ ‫موحدة تربط ما بني أالق�سام‬ ‫و االدارات املختلفة مما يزيد‬

‫‪81‬‬


‫من الكفاءة العامة للم ؤ��س�سة‬ ‫ويح�سن من االنتاجية‪.‬‬ ‫وك��م��ا ج���اء ب��ذك��ره ف أ����ن نظم‬ ‫املعلومات اجلغرافية تخدم يف‬ ‫عدة جماالت والتي تعود بالنفع‬ ‫وال��ف��ائ��دة ل�شئون اجل��م��ارك‬ ‫ب�شكل خا�ص حيث �إنها ت�ساعد‬ ‫كثري ًا يف بناء قاعدة بيانات‬

‫جغرافية مركزية‪ ،‬كما توفر‬ ‫الربط االلكرتونى بني املواقع‬ ‫اخلا�صة ب���االدارة و الوثائق‪،‬‬ ‫من وثائق ملكية و مرا�سالت‬ ‫و طلبات و غريها من الوثائق‬ ‫اخلا�صة بها‪.‬‬ ‫ت����ق����دم ن����ظ����م امل���ع���ل���وم���ات‬ ‫اجل��غ��راف��ي��ة خ��دم��ة التحديث‬

‫امل�ستمر لبيانات االم�ل�اك و‬ ‫م��واق��ع اجل��م��ارك املختلفة ‪،‬‬ ‫باال�ضافة لذلك فمن املمكن‬ ‫ا���س��ت��خ��دام ن��ظ��م امل��ع��ل��وم��ات‬ ‫اجلغرافية إلدارة اال�سطول‬ ‫اخلا�ص باالدارة وت أ�مني و تتبع‬ ‫ح��رك��ة احل���اوي���ات والب�ضائع‬ ‫واالفراد داخل املوانئ و ت أ�مني‬

‫املنافذ مم��ا ي�ساعد يف دعم‬ ‫اتخاذ القرار ‪.‬‬ ‫ع�لاوة على ذل��ك فمن خالل‬ ‫درا����س���ة اخل���رائ���ط امل��ح��دث��ة‬ ‫مل��واق��ع اجل��م��ارك م��ن املمكن‬ ‫ال���و����ص���ول اىل اال���س��ت��خ��دام‬ ‫أالمثل للمن� آش�ت با إل�ضافة اىل‬ ‫التطويق أالمني أالمثل للمواقع‬ ‫اجلمركية‪ ،‬وملا لنظم املعلومات‬ ‫اجل��غ��راف��ي��ة م���ن ق����درة على‬ ‫التكامل مع خمتلف أالنظمة‬ ‫مثل أ�جهزة التتبع التي متكن‬ ‫من معرفة تتبع حركة املوارد‬ ‫املختلفة ( أ�ف����راد‪ ,‬مركبات و‬ ‫ب�ضائع) داخل املنافذ اخلا�صة‬ ‫ب�شئون اجل��م��ارك باال�ضافة‬ ‫اىل تتبع ح��رك��ة ال�شاحنات‬ ‫اثناء حركتها داخ��ل اململكة‪،‬‬ ‫والت أ�كد من �سريها يف املكان‬ ‫ال�صحيح‪ ،‬با إل�ضافة اىل تتبع‬ ‫�شاحنات النقل خ�لال تنقلها‬ ‫يف م�سارها املخ�ص�ص ومتابعة‬ ‫�سريها ‪.‬‬ ‫و من خالل اخلريطة ال�شاملة‬ ‫و املحتوية على امل��واق��ع التي‬ ‫حتتاجها �إدارة اجل��م��ارك و‬ ‫املحتوية على �شبكة الطرق‬ ‫فمن املتوقع أ�ن توفر املعلومات‬ ‫اخل���ا����ص���ة مل���ع���رف���ة أ�م���اك���ن‬ ‫التخزين املختلفة و حتديد‬ ‫امل�سارات ا آلم��ن��ة و الق�صرية‬ ‫التي ت�ستخدمها حاويات النقل‬ ‫يف الو�صول اىل هذه أالماكن و‬ ‫تفريغ حمولتها مما يزيد من‬ ‫فاعلية أ�داء هذه احلاويات و‬ ‫نقل الب�ضائع ‪.‬‬


‫اإلتقان في العمل‬ ‫من التكاليف ال�شرعية التي ال تقل أ�همية عن العبادات املعروفة يف ال�شريعة‬ ‫ا إل�سالمية الغراء ا إلتقان يف العمل ذلك ألن العمل ثمرة ونتيجة ملا يعتقده‬ ‫املرء وي ؤ�من به ‪.‬‬ ‫فا إلن�سان يف احلقيقة ه��و امل�ستخلف يف ه��ذا الكوكب أ‬ ‫(الر�����ض) ألعمارها‬ ‫و�إ�صالحها‪ .‬وحب العمل �إىل اجلودة فيه ‪ ،‬وا إلب��داع يف أ�ق�صى درجاته وهذه‬ ‫�سنة اهلل الكونية والفطرة التي فطر النا�س عليها ‪.‬‬ ‫واجلمارك من احلقول الوظيفية التي حتتاج �إىل ا إلتقان يف العمل‬ ‫واجلودة منه ذلك ألنها تعترب ثغرة من ثغور الدولة وعنوان ًا للداخل‬ ‫�إليها يقر أ� من خالله عنوان احلب والوفاء للوطن و �سيتقر أ�‬ ‫ويلحظ احل�صافة والكيا�سة ويلمح الذكاء والفطنة التي ميتاز بها‬ ‫أ�هل البلد الذي يدخل �إليه فيكون قد و�ضع ر�سالة وا�ضحة ت�صنف‬ ‫حتت عنوان الرتحيب أله��ل ال��ود من املخل�صني واملحببني أ�و‬ ‫الرتهيب للعابثني فت�شكل ردع ًا عام ًا للمق�صرين وامللهمني وغري‬ ‫امللتزمني وبقدر �إميان املرء وعمق هذا ا إلميان بقدر ما ينتج من‬ ‫اجلهد ويثمر من أالمن وي�صبح يف �سعة وب�سطة يف الرزق والربكة‬ ‫و�سعادة الدارين قال تعاىل ‪ « :‬وعد اهلل الذين �آمنوا منكم وعملوا‬ ‫ال�صاحلات لي�ستخلفنهم يف أالر���ض كما أ��ستخلف الذين من‬ ‫قبلهم ‪ ،‬وليمكنن لهم دينهم الذي ارت�ضى لهم وليبدلنهم من بعد‬ ‫خوفهم أ�منا يعبدونني ال ي�شركون بي �شيئا ومن كفر بعد ذلك‬ ‫ف أ�ولئك هم الفا�سقون « النور‪.55/‬‬ ‫أ�ن ما يتميز به املنت�سب جلمارك مملكة البحرين أ�ن عمله �صاحل ًا‬ ‫منتج ًا يتبع طرق ًا �إجرائية و�آليات منهجية وفق قانون اجلمارك‬ ‫واملعاهدات الدولية وا إلقليمية واالتفاقيات الثنائية أ�و العاملية‬ ‫لي�صل �إىل أ�ف�ضل النتائج فهو مكلف بتوظيف خرباته بال�شكل‬ ‫أالمثل فكل موظف أ��سوة وقدوة يطبق قوانني أالمن وال�سالمة وهو‬ ‫ميزان العدالة يف الدرجة الثانية ليوفر بذلك للوطن واملواطنني‬ ‫واملقيمني على ث��راه الرفاهية والرخاء اللذان هما نتاج أالمن‬ ‫واال�ستقرار وذل��ك يحفظه ملنافذ البالد وحرا�سته لها الربية‬ ‫واجلوية والبحرية ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فرجال اجلمارك على اختالف مراتبهم رجاال ون�ساء ال يقت�صر‬ ‫عملهم على تغطية امل�ساحة الزمنية وفكرهم الر�شيد ور ؤ�اه��م‬ ‫ت ؤ�من احلا�ضر وحتر�س امل�ستقبل مطبقني يف م�سلكهم الوظيفي‬ ‫و أ�دائهم الواجب يف احليطة واحلذر قول اهلل تعاىل ‪ « :‬من عمل‬

‫هود يو�سف املحمود‬

‫�صاحل ًا من ذكر و أ�نثى وهو م ؤ�من فلنحييه حياة طيبة ولنجزينهم‬ ‫أ�جرهم ب أ�ح�سن ما كانوا يعملون « النحل‪. 97/‬‬ ‫فا إلخال�ص ال��ذي درج عليه موظفو اجلمارك باململكة يفر�ض‬ ‫عليهم ا إلت��ق��ان وا إلح�سا�س دون مراقب أ�و متابع أ�و مدقق أ�و‬ ‫حما�سب بل جند ا إلتقان وا إلح�سان ال يقف عند املنافذ واملعابر‬ ‫بل ميتد �إىل الفرجان والدروب يف كافة أالوقات أ‬ ‫والحوال حيثما‬ ‫حل املوظف أ�و أ�رحتل فهو يراقب اهلل يف م�سئوليته وفيما ا�سرتعاه‬ ‫من حفظ أالمانة و أ�دائها على ال�صورة التي تربئ ذمته عند أالداء‬ ‫لها بال�صورة التي تر�ضي اهلل وفق أ�نظمته وقوانينه ولوائحه التي‬ ‫يعمل مبقت�ضاها ليحيا حياة طيبة ال تقت�صر عليه وعلى أ�هل بيته‬ ‫بل متتد �إىل جمتمعه و أ�هل بلده ‪ ،‬وما الربامج احلديثة أ‬ ‫والدوات‬ ‫التقنية ‪ ،‬أ‬ ‫والجهزة احلديثة �إال معين ًا له على تفعيلها وتوظيفها‬ ‫بكامل كفاءتها ألداء هذه أالمانة التي حملها رغبة منه يف خدمة‬ ‫وطنه ومواطنيه ‪.‬‬ ‫�إن العمل كفاءة ودراية دربة ‪ ،‬واقتدار امل ؤ��س�سة وهيكلها التنظيمي‬ ‫الذي ينظم املهام ‪ ،‬ويحدد امل�س ؤ�وليات ليقوم كل فرد بدوره على‬ ‫الوجه أالكمل‪ ،‬وحتى ال يكون ألحد حجة يف التخاذل أ�و الق�صور‬ ‫و أ�ين أ�حت�سب على زمالئي و�إخواين واهلل ح�سيبهم وال أ�زكي على‬ ‫اهلل أ�حد ًا أ�ن كل منهم قادر على �إثبات جدارته على أ�ر�ض الواقع ‪،‬‬ ‫و أ�هل للتنفيذ املوفق فاحلمد هلل أ�ين أ�ظن كل فرد هو القوي أالمني‬ ‫يف موقعه وهي م ؤ�هالت كافية إلبرام عقد العمل النوعي الذي هو‬ ‫يف حد ذاته �سبي ًال ملر�ضاة اهلل ورقي املرء ونيله الرتقيات و أ�على‬ ‫الدرجات باالحرتاف وا إلبداع ‪.‬‬


‫جمتمع‬

‫املالزم �إينا�س حممد املاجد مع �سعادة رئي�س‬ ‫اجلمارك عقب طابور التخرج أ‬ ‫بالكادميية‬ ‫امللكية لل�شرطة‬

‫تكرمي اال�ستاذ حممد عبداهلل ال �سنان يف عيد العلم مبنا�سبة ح�صوله على‬ ‫درجة املاج�ستري بتقدير �إمتياز ‪ ..‬الف مربوك‬

‫ح�صلت �ضابطة اجلمارك عائ�شة علي‬ ‫املقلة على درجة البكالوريو�س يف احلقوق‬ ‫من جامعة اململكة بتقدير �إمتياز‪ ..‬الف‬ ‫مربوك وعقبال الدكتوراة‬

‫كرم �سعادة رئي�س أالمن العام املوظف ب�إدارة العالقات اجلمركية واالتفاقيات‬ ‫أ�حمد �شريدة مبارك �شريدة مل�شاركته يف دورة التحليل االح�صائي‬

‫ح�صلت املوظفة ب�إدارة العالقات‬ ‫اجلمركية واالتفاقيات لطيفة عبدالواحد‬ ‫جنم على دبلوم �إدارة مكتبية من جامعة‬ ‫البحرين‪ ..‬الف مربوك‬

‫‪86‬‬

‫بال�صورة أ�ول دفعة ع�سكرية �إنتقلت للعمل‬ ‫من وزارة الداخلية �إىل �شئون اجلمارك وهم‬ ‫– با إل�ضافة �إىل الرئي�س والقائم أب�عمال‬ ‫مدير مكتبه – من اليمني �إىل الي�سار‬ ‫ال�شرطي �سامي حممد‬ ‫العريف عبدال�سالم زين‬

‫رئي�س عرفاء مو�سى النهام‬ ‫ال�شرطي أ�ول حممد ح�سنات‬ ‫نائب عريف عبدالر�شيد عبدالوحيد‬ ‫با إل�ضافة �إىل كال من‬ ‫العريف حممد �صابر حممد‬ ‫النائب عريف عبداهلل الذوادي‬


‫} ومن �آياته �أن جعل لكم من‬ ‫�أنف�سكم �أزواجا لت�سكنوا �إليها {‬

‫عقد قران املوظف يو�سف عبا�س يو�سف‬ ‫حبيب مكتب مدير عام اجلمارك‬

‫بورك لكم في‬ ‫الموهوب وشكرتم‬ ‫الواهب وبلغ اشده‬ ‫ورزقتم بره‬

‫رزق كل من املوظفني التالية أ��سمائهم ب أ�والد أ�و بنات ‪،‬‬ ‫ونتمنى لهم حياة جديدة �سعيدة‪:‬‬ ‫عقد املوظف فهد عبدالرحمن بوجريي‬ ‫من ق�سم �شركات النقل ال�سريع ‪GLS‬‬ ‫ق��ر�آن��ه على املوظفة بق�سم العالقات‬ ‫اجلمركية واالتفاقيات أ�مينة بوجريي‬

‫ال��ن��ق��ي��ب ول��ي��د خ��ال��د ���س��ي��ار رزق‬ ‫بـ«الرمي»‪.‬‬ ‫ن����ائ����ب ع����ري����ف ع���ب���دال���ر����ش���ي���د‬ ‫عبدالوحيد رزق بـ«عبداهلل» ‪.‬‬ ‫كمال أ�حمد ح�سن رزق بـ«حممد»‪.‬‬

‫ف�����ادي حم���م���ود �إب���راه���ي���م رزق‬ ‫بـ«حممود» ‪.‬‬ ‫ع���ب���د ال����وه����اب ال�������ص���ب���اغ رزق‬ ‫بـ«حممد»‪.‬‬ ‫دعيج خليفة �ساملني رزق بـ«مرمي»‪.‬‬

‫عقد ق��ران �ضابط جمارك حممد أ�مني‬ ‫حممد جمال بتفتي�ش املطار‬

‫تعيينات �إدارية‪:‬‬

‫عقد قران �ضابط جمارك حامد مبارك‬ ‫الدو�سري بتفتي�ش املطار‬

‫ �صدرت قرارات ادارية بالتعيينات التالية‪:‬‬‫ عارف عبد الغفارالعلوي رئي�س الرقابة واملتابعة‬‫ نا�صر عبد احلميد رئي�س التفتي�ش باملنفـذ اجلـوي‬‫‪ -‬أ�حمد عبد احلميد ح�سني رئي�س تفتي�ش املنافذ البحرية‬

‫عقد قران �ضابط جمارك خالد اجلمريي‬ ‫بتفتي�ش ج�سر امللك فهد‬

‫‪87‬‬


Articles

History of Police Dogs Dogs were initially used for hunting, hauling, and guarding camps and settlements. At some point they began to be used for military purposes and for social control, particularly to control slaves and to guard properties. By the 5th century B.C., various societies had adopted these strategies. Persians, Greeks, Assyrians and Babylonians recognized the advantage of war dogs and deployed them as forward attacking elements. The Romans used dogs both for war and for internal control. After Rome fell, the use of dogs for offense and repression tapered off somewhat, until it was revived with unprecedented brutality by the Spanish Conquistadors. The British arrived in Jamestown and by 1610 the intentional extermination of the native population was well along. They were hunted down by dogs, blood-Hounds to draw after them, and mastiffs to seize them. By the time of the American revolution, the use of dogs for repression had been scaled down, although some, most notably Benjamin Franklin suggested that dogs should be used against the Indians. Ben Franklin>s suggestion was not adopted until 1840, when Secretary of War Joel Poinsett authorized the purchase of the 33 bloodhounds from Cuba for offensive use against the Seminole Indians and escaped slaves who had taken refuge among them in western Florida and Louisana. Meanwhile, bloodhounds were regularly used to recapture escaped slaves. During the Civil War, Confederate regiments used bloodhounds. The Nazis employed dogs in various capacities, most notoriously in the concentration camps. During Second World War every concentration camp had its dog unit. The dogs were trained to attack inmates. (from Axis and Allied War Dogs). The aid of dogs was also sometimes employed when prisoners were

corralled into gas chambers. Dogs were utilized in Vietnam by American troops to clear Vietcong tunnels and caves and to sniff out land mines and booby-traps. At any given time there were 4,000 dogs employed in Vietnam for military purposes. All but 200 were left to the Vietcong, many of whom were tortured. Police started using police dogs for riot control. When a German shepherd dog attacks, it doesn t just intimidate. When it bites, the upper and lower incisors connect like scissors and the large canine teeth remove chunks of flesh. The wounds infect easily and the scars usually are permanent. Police and the Military also started using dogs to find drugs, explosives, tracking, etc. The Military Working Dog Program has come a long way since the Army tested the original nine dogs in 1942. We have used dogs for sentries, scouts, trackers, casualty dogs, and the list goes on. For an all-around type animal to perform in both security and law enforcement functions, dogs have been the answer. As of now there is no single piece of police equipment that can perform as many functions, or perform as reliably as a well-trained detector dog team. As a detector dog handler, you must insure your animal is kept at a high degree of proficiency. As a supervisor, it is your responsibility to insure that detector dog handlers have the training aids, facilities, and time needed to keep them ÂŤhoned to a fine edgeÂť as a detector team.

Nadhem hashem

88


kley BACKGROUND In 2008 Customs Affairs contracted local management consulting company IMPACT to undertake a business process re-engineering exercise. This produced a set of ‘proposed’ business processes that were more consistent with contemporary customs administration and operational practices in-line with international treaties and agreements and would be more appropriate for the trading environment being created with the opening of the Khalifa Bin Salman Port and that proposed in Bahrain more generally. Customs has acknowledged that achieving the reforms necessary to give effect to the proposed business processes will be a substantial undertaking. In certain areas, the available skill sets within the customs organization appeared thin, and few staff have the needed skills to manage the implementation of the project. IMPACT have now been contracted for a further two years to provide further services covering advisory work, management and supervision of the main components of the program. The program will involve the development and implementation of modern customs organizational and procedural

91

Customs Modernization Program framework which will lead to a total transformation of the Kingdom’s Customs Affairs, consistent with the provisions of Bahrain’s ‘Economic Vision 2030’ and Logisitics Strategy. The project is being championed by The President of Customs, Brig. Bassim al Hamer, who has appointed a project team, lead by our advisor, Clay Kerswell. The project team will work closely with impact. SCOPE OF PROJECT The project is based on the development and implementation of a modernization strategy with a key focus on Organizational Structure, Human Resource Development, Risk Management and Compliance and the provision of overall project management services. Some specific activities are described below. To achieve success the project will require input and cooperation from all staff and your input is encouraged and welcomed. Anyone interested in more information on the modernization project should contact any member of the team or Clay Kerswell. Project Components Organization Structure Design and implementing

a suitable Bahrain Customs Organization structure, Definition of core competencies and skills and Development of clear job descriptions. Human Resource Development Define Future needed skills & competencies Develop assessment criteria Identify current skills & competencies Identify performance gaps Define training to cover above gaps Assist in building an effective “Customs” training academy, including definition of core curriculum, scope of operations, faculty selection. Risk Management & Compliance Development of a suitable Risk Management Process in line with ‘international best practice’ that must addresses the Kingdom’s needs for effective security control while significantly serving the economy by facilitating International Trade. Re-design of the Customs Audit unit and the establishment of an effective post-clearance verification process. Design a new post clearance audit methodology and define detailed procedures and work flows. Review and Improve Enforcement.


‫�سامي حممد ناجي‬

‫المنفذ األخير‬

‫عندما تلقيت من �سعادة رئي�س اجلمارك ال�ضوء االخ�ضر‬ ‫لإ�صدار جملة خا�صة تعني ب�شئون االدارة انتابني مزيج‬ ‫من ال�سعادة واخل��وف‪ ,‬ال�سعادة حلبي لهذا النوع من‬ ‫االعمال االعالمية واخلوف ملعرفتي بال�صعاب والعراقيل‬ ‫التي قد تواجهني يف � إطار � إ�صدار املجلة لكنني توكلت‬ ‫على اهلل‪.‬‬ ‫أ�ث��ن��اء العمل واجهتني بع�ض امل�شكالت الإداري�����ة �أو‬ ‫االعالمية ولكنها مل حتبط من همتي وعلى الرغم مما‬ ‫تعر�ضت له �أثناء ذلك «البحث عن املادة من مكان لآخر ‪،‬‬ ‫التواجد يف �أيام الإجازات‪ ،‬املكوث ل�ساعات مت�أخرة جريا‬ ‫وراء احل��دث‪ ،‬التق�صري يف حق النف�س والأ ه��ل» � إال �أنه‬ ‫�أعطى للعمل طعم �آخر‪..‬عمومـ ًا �أمتنى من اهلل �أن حتوز‬ ‫مطبوعتنا على ر�ضاكم واعجابكم وجل من ال يخطئ‬ ‫ونحن م�ستعدون لتقبل جميع االنتقادات البناءة التي‬ ‫�ستكون نربا�سا ودليال لنا يف االعداد القادمة ومرحبني‬ ‫مبختلف الطاقات الراغبة بالكتابة يف هذه املجلة‪.‬‬ ‫«وقليل من عبادي ال�شكور»‬ ‫الل‬ ‫عَ��نْ ‏ أ‏�َ ِب��ي هُ�� َر ْي�� َر َة‏ر�ضي اهلل عنه ق��ال‪َ :‬ق��ا َل َر���سُ ��و ُل هَّ ِ‬ ‫الل َعلَ ْي ِه وَ�سَ َّل َم «مَ��نْ ال يَ�شْ ُك ُر النَّا�سَ ال يَ�شْ ُك ُر‬ ‫‏ ‏�صَ لَّى هَّ ُ‬ ‫اللَ»‬ ‫هَّ‬ ‫ما �أجمل الوفاء‬ ‫حينما يكون ال�صدق عنوانه‬ ‫واالعرتاف باجلميل حمله‬ ‫ولو �أنني �أوتيت كل بالغة‬ ‫و�أفنيت بحر النطق يف النظم والنرث‬ ‫ملا كنت بعد القول �إال مق�رصا‬ ‫ومعرتفا بالعجز عن واجب ال�شكر‬

‫فماذا �أقول ؟!‪.‬‬ ‫يَنعق ُد الل�سان باحللق ‪..‬‬ ‫تنحب�س اللغة بـالفكر‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫تختلطُ احلوا�س بِكافتها‪..‬‬ ‫� إذ ًا بِـ�أ�صابعي اخلم�سة هذه �أكتبها‬ ‫ه��ذه املطبوعة مل يكن ليكتب لها النور والظهور بهذا‬ ‫امل�ستوى الرائع لوال تكاتف اجلميع من �ضباط و أ�ف��راد‬ ‫اجلمارك‪ ،‬وعلى ر�أ�سهم ‪:‬‬ ‫�سعادة العميد با�سم بن يعقوب احلمر «ب�إ�شرافه على‬ ‫مراحل � إن�شاء املجلة وتوجيهاته حول ذلك»‬ ‫النقيب ول��ي��د خ��ال��د �سيار «بت�سهيله إلج����راءات أ�ه��م‬ ‫التغطيات يف العدد»‬ ‫العريف عبدال�سالم زين «خلربته الإدارية»‪.‬‬ ‫الأ خ��ت الفا�ضلة جناة عراد «التي مل تتوان عن تقدمي‬ ‫امل�ساعدة»‪.‬‬ ‫الأ خت املتميزة عائ�شة املقلة «بف�ضل اهلل ثم مبتابعتها‬ ‫وحنكتها ظهرت املجلة بهذه الروعة»‬ ‫العريف حممد �صابر حممد «اجلندي املجهول»‬ ‫الأ خ نا�صر ال�سعدون «للم�ساته الفنية الباهرة»‬ ‫م�ساعد مالزم عادل عبدالرحيم جا�سم مل يبخل علينا‬ ‫ب�أي �صورة طلبناها منه ‪.‬‬ ‫مركز اخلدمات الإعالمية «لتعاونهم معنا»‪.‬‬ ‫و�آخرون كرث ال يت�سع املقام لذكرهم وليعذروين � إن �سقط‬ ‫ا�سم �أحدهم �سهو ًا ال عمدا‬ ‫قال �صلى اهلل عليه و�سلم « من �صنع � إليه معروفا فقال‬ ‫ل�صاحبه جزاك اهلل خري فقد �أبلغ يف الثناء»‬ ‫فجزاكم اهلل عنا كل خري‪.‬‬



Bahrain Customs Affairs Magazine - Issue 4