Page 1

‫‪1 6‬‬

‫د‪ .‬بشري حمجوب راجع‬ ‫د‪ .‬مراد زروق‬

‫تقدمي د‪ .‬أ�وفيدي اكربونيل كورتيس‬


1 6

‫ مــــراد زروق‬- ‫بشــــري حمــجـوب را جــــع‬

A Handbook for Simultaneous Interpreting Training from English, French and Spanish to Arabic Bachir Mahyub Rayaa Mourad Zarrouk Introduction by Ovidi Carbonell-Cortés

1


1

6

CUADERNOS

Escuela de Traductores de Toledo

ّ‫مهنج تطبيقي يف م‬ ‫تعل الرتمجة الفورية من ا إل جنلزيية‬ ‫والفرن�سية وا إل �سبانية إ� ىل العربية‬ A Handbook for Simultaneous Interpreting Training from English, French and Spanish to Arabic Bachir Mahyub Rayaa Mourad Zarrouk © Escuela de Traductores de Toledo, 2017 © del texto: los autores © del prólogo: Ovidi Carbonell-Cortés ISSN: 1578-5009 ISBN: 978-84-617-6552-2 DEPÓSITO LEGAL: TO 28-2017 MAQUETACIÓN: Said Messari IMPRESIÓN: Solana e hijos Artes Gráficas Impreso en España

Escuela de Traductores de Toledo Universidad de Castilla-La Mancha Plaza de Santa Isabel, 5 45071 Toledo Tel: 00 34 925268800 Ext.: 5224 / 5225 escueladetraductores@uclm.es www.escueladetraductores.uclm.es

CONSEJO DE REDACCIÓN Álvaro Abella Villar Bárbara Azaola Piazza M. Luz Comendador Manuel Feria García Lidia Fernández Fonfría Gonzalo Fernández Parrilla Miguel H. de Larramendi Bachir Mahyub Rayaa Rosario Montoro Murillo Luis Miguel Pérez Cañada


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫مع خالص شكران للك من‪:‬‬ ‫ل�سبانية ‪Anne Martin, Presentación Padilla,‬‬ ‫أ�ساتذة الرتمجة الفورية يف جامعة غرانطة ا إ‬ ‫‪ María Isabel Abril‬و ‪ Jesús De Manuel‬عىل مساعدهتم يف اختيار املواضيع وتدوين نصوص‬ ‫مداخالت ا إلجنلزيية والفرن�سية‪.‬‬ ‫البيت العريب (مدريد‪ ،‬إ��سبانيا) عىل التربع ب أ�رشطة بعض املداخالت املدرجة يف هذا املهنج‪.‬‬ ‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫يف هذا الكتاب‬

‫هذا الكتاب جت�سيد ملقاربة نظرية تطبيقية يف تعلمي و مّ‬ ‫تعل تقنية الرتمجة الفورية‪ ،‬عرب تسع وحدات مرتبة‬ ‫بشلك تصاعدي ومقسمة إ�ىل ثالثة م�ستوايت‪ :‬أ�سايس‪ ،‬مث متوسط‪ ،‬مث متقدم‪ .‬تشمل لك وحدة‬ ‫مداخةل حية اب إلجنلزيية و أ�خرى ابلفرن�سية و أ�خرى اب إل�سبانية يغطني مجةل من املواضيع اليت ترتمج معوما‬ ‫يف السوق املهنية احلرة ويف املؤسسات احمللية وادلولية (الاحتاد أالورويب‪ ،‬ومنظمة أالمم املتحدة‪،‬‬ ‫وغريها)‪ ،‬وكذا معطيات نظرية ومترينات تطبيقية حسب لك م�ستوى‪.‬‬

‫عن املؤلفني‬

‫د‪ .‬مراد زروق‪ ،‬أ��ستاذ اترخي الرتمجة والرتمجة الفورية مبدرسة املكل فهد العليا للرتمجة بطنجة (املغرب)‬ ‫و أ��ستاذ سابق بلكية الرتمجة التحريرية والفورية جبامعة غرانطة ( إ��سبانيا) و أ��ستاذ زائر مبدرسة طليطةل‬ ‫للمرتمجني ( إ��سبانيا) وجبامعة أ�لالك دي إ�يناريس ( إ��سبانيا)‪ .‬مرتمج فوري (عربية ‪ -‬فرنيس ‪ -‬إ��سباين)‪.‬‬ ‫د‪ .‬بشري حمجوب راجع‪ ،‬أ��ستاذ الرتمجة الفورية والرتمجة التحريرية جبامعة غرانطة ( إ��سبانيا)‪ .‬معل أ�� ً‬ ‫ستاذا‬ ‫ً‬ ‫وابحثا ملدة ست �سنوات مبدرسة طليطةل للمرتمجني ( إ��سبانيا) وال يزال يتعاون مع هذه املدرسة أك�ستاذ‬ ‫زائر‪ .‬قدم دورات درا�سية عديدة يف جمال الرتمجة الشفهية و أ�نواعها (جامعة هرييوت ‪ -‬وات بسكوتالند‪،‬‬ ‫وجبامعة أ�لالك دي إ�يناريس إب�سبانيا‪ ،‬وغريها)‪ .‬مرتمج فوري (عربية ‪ -‬إ��سباين ‪ -‬إ�جنلزيي)‪.‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫الفهرس‬ ‫‪7 ....................................................................................................... Introduction‬‬ ‫متهيد ‪9 .....................................................................................................................‬‬ ‫تعلاميت توجهيية وقامئة التـمرينات التطبيقية ‪11 ..................................................................‬‬ ‫املقدمة ‪12 ................................................................................................................‬‬ ‫‪ .1‬مواصفات املرتمج الفوري ‪14 ................................................................................‬‬ ‫‪ .2‬مؤهالت املرتمج الفوري ‪15 .................................................................................‬‬ ‫الباب ا ألول‪ :‬امل�ستوى أالسايس ‪16 .................................................................................‬‬ ‫أ�سس ومبادئ الرتمجة الفورية‪16 .....................................................................................‬‬ ‫‪ .1‬الكفاءة اللغوية والكفاءة الرتمجية‪16 .........................................................................‬‬ ‫‪ .2‬تطوير و أ�متتة املهارات اللغوية املتعلقة بعملية الرتمجة الفورية‪16 ........................................‬‬ ‫‪ .3‬تطوير و أ�متتة املهارات اذلهنية ‪17 ...........................................................................‬‬ ‫‪ .4‬تطوير القدرة عىل التوثيق وا إلحاطة ‪17 ..................................................................‬‬ ‫‪ .5‬املزيات الشخصية‪ :‬أ�خالقيات املهنة وا إلملام بطبيعة سوق العمل ‪18 ................................‬‬ ‫أالهداف واملهارات ‪18 ................................................................................................‬‬ ‫الوحدة ا ألوىل ‪19 .......................................................................................................‬‬ ‫بياانت املداخالت ‪19 ............................................................................................‬‬ ‫تقدمي املتحدث وحتليل اخلطاب ‪21 ............................................................................‬‬ ‫مترينات تطبيقية‪22 .................................................................................................‬‬ ‫الوحدة الثانية‪27 .........................................................................................................‬‬ ‫بياانت املداخالت‪27 ..............................................................................................‬‬ ‫تقدمي املتحدث وحتليل اخلطاب‪28 .............................................................................‬‬ ‫مترينات تطبيقية‪30 .................................................................................................‬‬ ‫الوحدة الثالثة‪34 .........................................................................................................‬‬ ‫بياانت املداخالت‪34 ..............................................................................................‬‬ ‫تقدمي املتحدث وحتليل اخلطاب‪36 .............................................................................‬‬ ‫مترينات تطبيقية‪37 .................................................................................................‬‬ ‫الباب الثاين‪ :‬امل�ستوى املتوسط‪44 ..................................................................................‬‬ ‫حملة نظرية يف مبادئ الرتمجة الفورية‪44 ..............................................................................‬‬ ‫‪ .1‬مراحل التحضري للرتمجة الفورية‪45 .........................................................................‬‬ ‫‪ .2‬خصائص الثنائية اللغوية يف تعلمي و مّتعل الرتمجة الفورية ‪46 ............................................‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫‪ .3‬التقيمي والتقيمي اذلايت‪47 .......................................................................................‬‬ ‫ا أل هداف واملهارات ‪48 .................................................................................................‬‬ ‫الوحدة الرابعة ‪49 .......................................................................................................‬‬ ‫بياانت املداخالت ‪49 ............................................................................................‬‬ ‫تقدمي املتحدث وحتليل اخلطاب ‪51 ............................................................................‬‬ ‫مترينات تطبيقية ‪52 ..............................................................................................‬‬ ‫الوحدة اخلامسة ‪59 .....................................................................................................‬‬ ‫بياانت املداخالت ‪59 ............................................................................................‬‬ ‫تقدمي املتحدث وحتليل اخلطاب ‪60 ............................................................................‬‬ ‫مترينات تطبيقية ‪62 ................................................................................................‬‬ ‫الوحدة السادسة ‪70 ....................................................................................................‬‬ ‫بياانت املداخالت ‪70 ............................................................................................‬‬ ‫تقدمي املتحدث وحتليل اخلطاب ‪71 ............................................................................‬‬ ‫مترينات تطبيقية ‪73 ................................................................................................‬‬ ‫الباب الثالث‪ :‬امل�ستوى املتقدم ‪81 .................................................................................‬‬ ‫أ�خالقيات املهنة ‪81 ...............................................................................................‬‬ ‫ا أل هداف واملهارات ‪84 ...........................................................................................‬‬ ‫الوحدة السابعة ‪86 ......................................................................................................‬‬ ‫بياانت املداخالت ‪86 ............................................................................................‬‬ ‫تقدمي املتحدث وحتليل اخلطاب ‪87 ............................................................................‬‬ ‫مترينات تطبيقية ‪89 ................................................................................................‬‬ ‫الوحدة الثامنة ‪91 .......................................................................................................‬‬ ‫بياانت املداخالت ‪91 ............................................................................................‬‬ ‫تقدمي املتحدث وحتليل اخلطاب ‪92 ............................................................................‬‬ ‫مترينات تطبيقية ‪94 ................................................................................................‬‬ ‫الوحدة التاسعة ‪97 ......................................................................................................‬‬ ‫بياانت املداخالت ‪97 ............................................................................................‬‬ ‫تقدمي املتحدث وحتليل اخلطاب ‪98 ............................................................................‬‬ ‫مترينات تطبيقية ‪100 ..............................................................................................‬‬ ‫املراجع ‪103 ..............................................................................................................‬‬ ‫امللحق ‪109 ..............................................................................................................‬‬ ‫صيغة التقيمي اذلايت ‪110 ...............................................................................................‬‬


1 6

‫ مــــراد زروق‬- ‫بشــــري حمــجـوب را جــــع‬

INTRODUCTION What the reader has in their hands is the first handbook of Interpreting training specifically aimed at an Arabic-speaking readership. This is great news for the increasing number of students and instructors who are in need of specific strategies and methods adequate for training in Arabic interpretation in the language pairs English/Arabic, French/Arabic and Spanish/Arabic. The book includes also numerous audiovisual materials. The field of Translation and Interpreting Studies is experiencing a new focus of innovation that has Interpreting as one of its centres. More and more, the interaction of different modes of communication and the adoption of multimedia technologies is blurring the distinctions between traditional modalities, such as between orality and writing, while new areas are being developed, for example translation/interpreting for accessibility, that call for integrated pedagogical approaches and methodologies. In this context, interpreting is developing, as are the specific pedagogical techniques necessary for interpreting training. It goes without saying that interpreting is a complex skill. It is all the more so when we consider the vast array of modalities involved, each with specific skills and competences. A cursory look at the literature on interpreter training in the Arab world reveals the lack of studies and manuals devoted to the needs and specificities of the interpreter from/to Arabic, despite the efforts of pioneering authors such as Darwish 2003, Bassafi 2003 or Khogali 2004 or, quoted by the authors, but very difficult to get access to. Strongly grounded in contemporary Interpreting theory, this practical method is a very documented handbook that pays homage to previous literature and stands as a general purpose guide to develop essential skills that can be applied to several modalities of interpreting training: conference interpreting, liaison interpreting, consecutive and simultaneous interpreting or community interpreting. The need for a comprehensive handbook of interpreting practice from/to Arabic has long been badly needed. The book here proposed draws on the expertise of experienced interpreters, the setting of the Escuela de Traductores de Toledo, and the contextual specificities, such as the privileged position Maghreb/Spain in the relations between the Arab world and Europe, as well as a number of topics that are common in the professional interpreting practice in international organizations such as the European Union or the United Nations, the World Bank, etc. It is welcome that the authors have focused also in the ideological circumstances of interpreting in especially sensitive socio-political contexts -in this sense, this is a pioneering book-. Issues of colonialism or neo-colonialism, the potentially controversial aspects of pragmatic interpreting (implicatures and cultural referents), the often-evasive neutrality of the interpreter, conflicts of allegiances, etc., are worthy of attention, all the more so when Arabic is 7


‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

1 6

involved, a language whose cultures are at the centre of global geopolitical interests and, sadly, also at the centre of some of the most conspicuous recent conflicts -in this sense, it is remarkable the book’s attention to questions of emigration and the needs of refugee mediation. In general, this handbook is full of useful advice and aims to equip the students with the highest professional standards. One of the characteristics that make this book outstanding is the precise development of its exercises aimed at very specific competences. In particular, the exercises included pay attention to the cognitive capacitation that is necessary in the development of conference interpreting skills (split attention, anticipation of speech, “shadowing”, etc.). Also, the book is organized into different learning stages, from introductory through intermediate to advanced, that can be applied to different modalities of interpreting: conference interpreting, consecutive interpreting and liaison / community interpreting. Their method is quality-oriented: the authors are aware of the recent developments in the area of quality assessment in interpreting (Collados 2007, Becerra et al 2013). Quality entails not only the assurance of an efficient interpreting task, but also the conditions that are required to accept or reject an interpreting job and fundamental ethical questions. The authors include a very relevant code of ethics dealing with efficiency, confidentiality of information, working conditions or even the acceptability of content on ethical grounds. The exercises have been chosen with highly relevant issues in today’s international relations (the legal status of Muslim minorities in the West and its relationship with secularism, for example). It not only aims at developing the specific skills of interpreting techniques; it also provides a general background to the profession and specifically in the context of Arabic interpreting. It is also worth mentioning the effort that this handbook makes in fixing the terminology of contemporary interpreting theory and practice in Modern Standard Arabic. All in all, the field of interpreting studies in Arabic has reasons to congratulate itself for this handbook, which will undoubtedly be a reference in the field for years to come. Ovidi Carbonell-Cortés Professor of Translation Studies University of Salamanca (Spain) Hamad Bin Khalifa University (Qatar)

8


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫تـمـهيـــد‬ ‫هذا املهنج اذلي يوجد بني يدي القارئ هو أ�ول دليل لتعلمي الرتمجة الشفوية‪ ،‬وهو موجه عىل وجه اخلصوص للقراء‬ ‫الناطقني ابللغة العربية‪ .‬ويعد إ�صداره نب أ� سارا ابلن�سبة أ‬ ‫للعداد املزتايدة من الطالب و أالساتذة اذلين مه يف أ�مس احلاجة‬ ‫إ�ىل اسرتاتيجيات واحضة و أ�ساليب فعاةل لتعلمي و مّ‬ ‫تعل الرتمجة الشفوية ابللغة العربية يف التشكيالت اللغوية إ�جنلزيية ‪/‬‬ ‫عربية‪ ،‬وفرن�سية ‪ /‬عربية و إ��سبانية ‪ /‬عربية‪ .‬كام يتضمن هذا العمل مجةل من املواد السمعية البرصية (مداخالت حية‬ ‫ونصوصها) اخملصصة لغرض التعلمي والتعمل‪.‬‬ ‫أ�صبح حقل دراسات الرتمجة التحريرية والرتمجة الشفوية يف الآونة أالخرية يف بؤرة اهامتم جديدة‪ ،‬تنال منه الرتمجة‬ ‫الشفوية حصة كبرية‪ ،‬حيث أ�ن تزايد التفاعل بني خمتلف وسائط االتصال واعامتد التقنيات احلديثة ذات الوسائط‬ ‫املتعددة ال يزال يسامه بشلك ملحوظ يف طمس التـميزي التقليدي بني الشفه�ي واملكتوب‪ ،‬يف حني جيري تطوير جماالت‬ ‫جديدة‪ ،‬مهنا عىل سبيل املثال جمال الرتمجة التحريرية والشفوية لتيسري وصول أالشخاص ذوي ا إلعاقة‪ ،‬ما يدعو إ�ىل‬ ‫وضع مقارابت تعليـمية ومهنجيات تربوية متاكمةل‪ .‬ومن هذا املنطلق‪ ،‬تشهد الرتمجة الشفوية وكذا الطرق التعليـمية‬ ‫اخلاصة ابلتدريب علهيا تطورا ملحوظا‪.‬‬ ‫ال حاجة للتذكري أ�ن الرتمجة الشفوية همنة صعبة ومعقدة‪ ،‬تزداد تعقدا وصعوبة إ�ذا أ�خذان بعني ا العتبار أالساليب‬ ‫والتقنيات اليت حتتوي علهيا‪ .‬ف إ�نه للك أ�سلوب وتقنية من أالساليب والتقنيات املذكورة همارات وكفاءات خاصة‪ .‬ف إ�ذا‬ ‫أ�لقينا نظرة رسيعة حبثا عام كتب إ�ىل حد الآن يف العامل العريب حول تكوين الرتامجة‪ ،‬رسعان ما نكتشف ِقةل ادلراسات‬ ‫والبحوث والكتب اليت تتطرق الحتياجات وخصوصيات الرتمجة الشفوية من العربية و إ�لهيا‪ ،‬وذكل عىل الرمغ من هجود‬ ‫بعض املؤلفني الرائدين يف هذا احلقل‪ ،‬مثل ادلرويش ‪ 2003‬وبصايف ‪ 2003‬واخلوجيل ‪ ،2004‬اذلين أ�ىت ذكرمه يف هذا‬ ‫الكتاب‪ ،‬غري أ�ننا وجدان صعوبة يف الولوج إ�ىل أ�عامهلم‪.‬‬ ‫أ�ما هذا العمل‪ ،‬اذلي تقوم أ�سسه املتينة عىل نظرية الرتمجة الشفوية املعارصة‪ ،‬فهو مهنج تطبيقي يعتـمد عىل مراجع‬ ‫عديدة ومتنوعة وهيدف عىل وجه العموم إ�ىل تطوير املهارات أالسا�سية الالزمة مّ‬ ‫لتعل خمتلف أ�ساليب الرتمجة الشفوية‪:‬‬ ‫ترمجة املؤمترات والرتمجة التتبعية والفورية وكذا ترمجة اخلدمات العامة‪.‬‬ ‫منذ فرتة طويةل وحنن نفتقر إ�ىل مهنج شامل ملامرسة الرتمجة الشفوية من العربية و إ�لهيا‪ .‬ومن هذا املنطلق ف إ�ن هذا الكتاب‬ ‫معل يعتـمد عىل جتربة مرتمجني حمنكني يف جمايل املامرسة املهنية للرتمجة الشفوية وتعليـمها‪ ،‬كام أ�نه من إ�عداد مدرسة‬ ‫طليطةل للمرتمجني‪ ،‬ويصدر يف �سياق ميزيه ادلور اذلي تلعبه إ��سبانيا واملغرب العريب يف العالقات بني أ�ورواب والعامل‬ ‫العريب‪ .‬إ� ً‬ ‫ضافة إ�ىل ذكل ف إ�ن املواضيع اليت يضمها عاد ًة ما تكون حمور املامرسة املهنية للرتمجة الفورية يف منظامت دولية‬ ‫اكالحتاد أالورويب و أالمم املتحدة‪ ،‬والبنك ادلويل‪ ،‬عىل سبيل املثال ال احلرص‪.‬‬ ‫‪9‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫من انحية أ�خرى‪ ،‬نرحب ابهامتم املؤلفني بتداعيات ترمجة بعض املضامني ا إليديولوجية يف �سياقات اجامتعية وال�سيا�سية‬ ‫حساسة‪ ،‬مما جيعل هذا الكتاب رائدا من هذه الناحية‪ .‬كام أ�ننا وجدان اهامتما ملحوظا بقضااي اال�ستعامر أ�و اال�ستعامر‬ ‫اجلديد‪ ،‬وجوانب مثرية للجدل يف أ�داء الرتمجة الشفوية اكالنعاكسات واملرجعيات الثقافية‪ ،‬واحلياد املتـملص أ�حياان من‬ ‫املرتمج‪ ،‬وتضارب الوالءات‪ ،‬إ�خل‪ ،‬ال �سامي و أ�ن العربية يه أ�حد اللغات املعنية‪ ،‬فه�ي لغة تقع ثقافاهتا يف صلب املصاحل‬ ‫اجليو�سيا�سية العاملية‪ ،‬ويه‪ ،‬و أ‬ ‫للسف‪ ،‬يف مرىم بعض أ�برز الرصاعات احلالية‪ .‬ومن هذه الناحية‪ ،‬جتدر ا إلشارة أ� ً‬ ‫يضا‬ ‫إ�ىل االهامتم اذلي يوليه هذا الكتاب لقضااي الهجرة ومتطلبات الوساطة يف مس أ�ةل الالجئني‪ .‬ويزخر هذا املهنج بصفة‬ ‫عامة ابلنصاحئ املفيدة بغية تزويد الطالب ب أ�عىل معايري املهنة‪.‬‬ ‫من املمزيات اليت جتعل هذا الكتاب فريدا جند اعامتده احملمك عىل التـمرينات التطبيقية اليت من ش أ�هنا تطوير كفاءات وهمارات‬ ‫يف غاية التخصص‪ ،‬عىل وجه التحديد‪ ،‬تشدد التـمرينات املدرجة عىل تفعيل القدرات اذلهنية الالزمة ملامرسة و إ�تقان الرتمجة‬ ‫الفورية‪ ،‬كام هو حال مترينات االنتباه املزدوج‪ ،‬واستباق الالكم‪ ،‬و«التظليل» عىل الكم املتحدث‪ ،‬وغريها‪ .‬كام أ�ن وحدات‬ ‫هذا املهنج تنقسم إ�ىل ثالث مراحل تعليـمية‪ :‬ابتدائية‪ ،‬مفتوسطة‪ ،‬مفتقدمة‪ ،‬ميكن اعامتد لك واحدة مهنا لتعلمي أ�سلوب من‬ ‫أ�ساليب الرتمجة الشفوية اخملتلفة‪ :‬الرتمجة الفورية أ�و التتبعية يف املؤمترات وكذا ترمجة اخلدمات العامة‪.‬‬ ‫يتسم معل املؤلفني مبنحاه النوعي‪ ،‬فهام ي أ�خذان بعني االعتبار التطورات أالخرية يف جمال تقيمي جودة الرتمجة الفورية‬ ‫( أ�نظر إ�ىل ‪ ،Collados 2007‬و ‪ .)Becerra et al 2013‬وال تقتيض جودة الرتمجة الفورية ضامن معلية الرتمجة‬ ‫بكفاءة حفسب‪ ،‬بل تتطلب أ�يضا توفري الرشوط الالزمة لقبول أ�و رفض معل معني واحرتام قواعد أ�خالقية أ�سا�سية‪.‬‬ ‫يف هذا ال�سياق‪ ،‬يدرج املؤلفان مدونة ألخالقيات املهنة تتطرق إ�ىل معايري الكفاءة والتكمت عىل أ�رسار املهنة‪ ،‬وظروف‬ ‫العمل‪ ،‬وحىت قبول أ�و عدم قبول ترمجة موضوع معني عىل أ�سس أ�خالقية‪.‬‬ ‫وتعتـمد التـمرينات التطبيقية عىل مواد تدريبية تتطرق إ�ىل قضااي ذات أ�مهية كبرية مبجال العالقات ادلولية يف الوقت‬ ‫الراهن (الوضع القانوين أ‬ ‫للقليات املسلمة يف الغرب وعالقته مع العلامنية‪ ،‬عىل سبيل املثال)‪ .‬فالهدف ليس تطوير‬ ‫املهارات الالزمة ملامرسة خمتلف أ�نواع الرتمجة الشفوية حفسب‪ ،‬بل هو أ�يضا تقدمي مرجعية عامة لهذه املهنة وللرتمجة‬ ‫الشفوية إ�ىل العربية عىل وجه التحديد‪ .‬وجتدر ا إلشارة هنا إ�ىل اجلهد اذلي قام به املؤلفان يف تقدمي وتوحيد املصطلحات‬ ‫النظرية والتطبيقية للرتمجة الفورية املعارصة ابلعربية الفصحى‪.‬‬ ‫خالصة أالمر يه أ�نه عىل دراسات الرتمجة الشفوية ابلعربية أ�ن حتتفي إبصدار هذا العمل‪ ،‬اذلي �سيكون بال شك‬ ‫مرجعا لهذا احلقل يف ال�سنوات القادمة‪.‬‬ ‫د‪ .‬أ�وفيدي اكربونيل كورتيس‬ ‫بروفيسور دراسات الرتمجة‪ ،‬جامعة سالمناك (ا�سبانيا)‪ ،‬جامعة محد بن خليفة (قطر)‬ ‫‪10‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫تعلاميت توجهيية للولوج إ�ىل املواد السمعية البرصية‬ ‫يعتـمد هذا املهنج يف شطره التطبيقي عىل مداخالت حية مسجةل عىل صيغة الفيديو وكذا عىل النصوص احلرفية لتكل‬ ‫املداخالت يف اللغات الثالث‪ .‬وضعت لك هذه املواد عىل املوقع ا إللكرتوين التايل‪:‬‬ ‫‪http://escueladetraductores.uclm.es/materiales-cuaderno-16/‬‬

‫من خالل هذا املوقع ميكن أ‬ ‫لل�ستاذ و مّ‬ ‫للمتعل الولوج إ�ىل املواد املعنية بلغته اخلاصة عرب الوحدات التسع‪ ،‬حيث ي�ستطيع‬ ‫مشاهدة أ�رشطة املداخالت وقراءة وطبع نصوصها والقيام ابلتـمرينات املطلوبة حسب الوحدة واللغة‪.‬‬

‫الصفحات‬

‫قامئة التـمرينات التطبيقية‬

‫حتليل ال�سياق (‪)Briefing‬‬ ‫حتليل ال�سياق وتفعيل املصطلحات واملفاهمي‬ ‫التوثيق وا إلحاطة‬ ‫احلديث أ�مام «امجلهور»‬ ‫تلخيص املداخةل يف اللغة أالجنبية (بنية املداخةل)‬ ‫تلخيص املداخةل ابللغة العربية (املضمون)‬ ‫ترمجة املصطلحات الرئي�سية ومرادفاهتا ابلعربية‬ ‫الرتمجة املرئية لنص املداخةل‬ ‫تظليل الكم املتحدث (‪)Speech shadowing‬‬ ‫ملء الفراغ (‪)Cloze‬‬ ‫الرتمجة الفورية‬ ‫الرتمجة الفورية وتقيمي أالداء‬ ‫الرتمجة الفورية مع ا إل�ستعانة ابلنص‬ ‫تقيمي مترين الرتمجة الفورية مع ا إل�ستعانة ابلنص‬ ‫تقيمي اجلودة وحتليل أالخطاء‬ ‫مترين إ�ضايف‬

‫‪11‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫املقدمة‬ ‫يضم مصطلح الرتمجة الشفهية أ�و الشفوية لك أ�نواع نقل معىن الالكم من لغة أ�صل إ�ىل لغة هدف عىل‬ ‫صيغة منطوقة‪ ،‬وهبذا ختتلف هذه الرتمجة يف الشلك واملامرسة عن شقيقهتا الرتمجة التحريرية أ�و املكتوبة‪.‬‬ ‫ويعترب العديد من مؤريخ الرتمجة ممارسة الرتمجة الشفوية من أ�قدم املهن (‪Baigorri 2000; Herbert‬‬ ‫‪ ،)1978; Hermann 19561‬حيث أ�ن أ�صلها يعود ابلرضورة إ�ىل بداية ظهور الاكئن البرشي و إ�ىل‬ ‫وجود أ�فراد أ�و شعوب أ�و جمتـمعات تتواصل وال تنطق بنفس اللغة‪ ،‬وذلكل يعترب معل املرتمج الشفه�ي‬ ‫أ�و الرتجامن أ�قدم بكثري من معل املرتمج الكتايب‪ ،‬ال �سامي و أ�ن الالكم امللفوظ أ�و املنطوق أ�قدم بكثري‬ ‫من الكتابة (‪ .)Haensch 1965: 3‬الرتمجة إ� ًذا نشاط لغوي تواصيل ومعريف يكون فيه املرتمج هو‬ ‫دورا تو ً‬ ‫املسؤول عن معلية الوساطة اللغوية والثقافية‪ ،‬ويؤدي ً‬ ‫اصليا معر ًفيا من خالل ا�ستخدام مجموعة‬ ‫من االصطالحات اللغوية و أالسلوبية والثقافية‪ ،‬تتعلق بلغة وثقافة اخلطاب املرتجَ م إ�ليه (ابلريو غارثيس‬ ‫‪.)2015‬‬ ‫أ‬ ‫ولقد تزامنت الوالدة الفعلية ملهنة الرتمجة الشفوية الفورية مع بعض ا إلشاكالت احلقيقية املرتبطة ب�خالقيات‬ ‫املهنة من قبيل ا إلغامءات املتكررة واملواقف املت�شنجة يف صفوف فريق الرتمجة الفورية اذلي اكن بعض‬ ‫أ�عضائه حضااي النازية بشلك مبارش أ�و غري مبارش خالل حماكامت نورمربغ الشهرية �سنة ‪ ،1946‬اليت‬ ‫حومك خاللها مجموعة من ضباط الراخي أالملاين الثالث‪ ،‬ويه احملاكامت اليت قال عهنا املدعي العام أالمرييك‬ ‫روبرت جاكسون يف ‪ 12‬يوليو ‪ 1946‬أ�هنا ا�ستئناف جملهود احلرب اذلي بذهل احللفاء‪.‬‬ ‫فالرتمجة الشفوية‪ ،‬و إ�ن اكنت وال تزال شفوية‪ ،‬تطورت عىل مر القرون والعصور يف الشلك واملامرسة‬ ‫مو ً‬ ‫اكبة تطور احتياجات م�ستعملهيا‪ .‬فالرتمجة الشفوية يف يومنا هذا تتـمتع حبضور قوي عىل الصعيد احمليل‬ ‫وادلويل نظرا العامتدها يف جماالت ال�سياسة والاقتصاد والثقافة‪ ،‬و أ�ثناء التغطية التلفزيونية للقاءات ذات‬ ‫الطابع اللغوي املتعدد مثل جلسات امجلعية العامة أ‬ ‫للمم املتحدة وغريها من اجملاالت‪ .‬وتظهر أ�مهية الرتمجة‬ ‫الشفوية ابخلصوص داخل اجملتـمعات متعددة اللغات اليت تتوفر فهيا جالية كبرية من املهاجرين والعامل‬ ‫أالجانب‪ً ،‬‬ ‫وغالبا ما ال ت�ستطيع احملامك واملستشفيات وغريها من املؤسسات أ�ن ت�ستغين عن املرتمجني‬ ‫الشفويني يف قضاء البعض من هماهما‪.‬‬ ‫وابلرمغ من أ�مهية وكرثة الا�ستعانة ابلرتمجة الشفوية‪ ،‬ن�ستغرب أ�ال تكون طرق معلها موضع حبث‬ ‫ودارسة واسعة يف العامل العريب‪ .‬ففامي خيص مناجه تدريس الرتمجة الفورية الصادرة ابلعامل العريب ف إ�هنا‬ ‫‪12‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫تقترص عىل ثالثة كتب عىل حد قول أال�ستاذ عبد هللا العميد (‪ .)2009‬أ�مهها معل أال�ستاذ ّ‬ ‫عيل‬ ‫محمد ادلرويش «دليل الرتجامن يف مبادئ الرتمجة الشفهية» (‪ ،)2003‬اذلي يتضمن عصارة جتربة‬ ‫املؤلف الطويةل يف جمال الرتمجة الشفهية من العربية إ�ىل ا إلجنلزيية‪ .‬خيصص ادلرويش معهل هذا‬ ‫للتنظري حول املبادئ أالسا�سية للرتمجة الشفهية‪ .‬العمالن الآخران هام «مقارابت يف تعليـمية الرتمجة‬ ‫الفورية» لر�شيدة بصايف (‪ )2003‬و«الرتمجة الفورية» لهشام اخلوجيل (‪ .)2003‬ومل يتسن لنا احلصول‬ ‫عىل هذين العملني لكن حسب ما ورد عىل لسان أال�ستاذ العميد‪ ،‬يعتربان معالن رائدان يف هذا‬ ‫اجملال ابللغة العربية‪ ،‬حيث أ�هنام « ّهمدا السبيل دلراسة الرتمجة الشفهية املعارصة بوجه عام‪ ،‬والفورية بوجه‬ ‫خاص» يف العامل العريب‪.‬‬ ‫والرتمجة الشفوية كام نعرفها اليوم ميكن تصنيفها إ�ىل نوعني أ�سا�سيني‪ ،‬هام الرتمجة التتابعية (‬ ‫‪ )interpreting‬والرتمجة الفورية (‪ )Simultaneous interpreting‬أ�ما الرتمجة الشفوية التتابعية فه�ي‬ ‫التقنية اليت ينتظر املرتمج فهيا إ�ىل أ�ن يهن�ي املتحدث الكمه قبل ترمجته إ�ىل اللغة الهدف‪ُ .‬ت�ستخدم‬ ‫الرتمجة التتابعية ً‬ ‫غالبا يف الندوات واحملارضات اليت ال تتوفر عىل أ�هجزة تقنية للرتمجة الفورية وكذكل يف‬ ‫الاجامتعات املصغرة‪ .‬وعندما ت�ستعمل الرتمجة التتابعية يف احلوار بني خشصني‪ ،‬أ�ي أ�هنا تكون ثنائية‬ ‫الاجتاه‪ ،‬نطلق علهيا تسمية الرتمجة الربط (‪ )Liaison interpreting‬أ�و الرتمجة التخاطبية (‪Dialogue‬‬ ‫‪ .)interpreting‬ويعتـمد الرتجامن يف الرتمجة التتابعية و أ�نواعها عىل اذلاكرة من هجة ومن هجة أ�خرى عىل‬ ‫رؤوس أالقالم واملالحظات اليت يدوهنا لي�ستعني هبا يف نقل ما ي أ�يت عىل لسان املتحدث‪ .‬وقد تسامه‬ ‫أالوساط املهنية اليت ُتعتـمد فهيا هذه أالنواع من الرتمجة الشفوية يف خلق أ�سامء جديد من جماالت‬ ‫الرتمجة‪ ،‬عىل سبيل املثال ال احلرص‪ :‬ترمجة اخلدمات العامة‪ ،‬وترمجة احملامك‪ ،‬الرتمجة القضائية‪ ،‬الرتمجة‬ ‫الطبية‪ ،‬الرتمجة املرافقة‪ ،‬الرتمجة التجارية‪ ،‬إ�خل‪.‬‬ ‫‪Consecutive‬‬

‫و أ�ما الرتمجة الشفوية الفورية فه�ي النقل املبارش لالكم املتحدث إ�ىل اللغة الهدف‪ .‬و ُت�ستخدم الرتمجة‬ ‫الفورية يف غالب أالحوال يف املؤمترات والاجامتعات متعددة اللغات‪ .‬ويتطلب هذا النوع من الرتمجة‬ ‫أ�هجزة متطورة ومعدات خاصة لبث اخلطاابت املرتمجة عرب السامعات إ�ىل مجموعة من املتلقيني‪ .‬ويعمل‬ ‫املرتمج الفوري داخل مقصورة أ�و اكبينة منعزةل حيث يتلقى الكم املتحدث عرب السامعات ويرسهل يف‬ ‫تقنيا ً‬ ‫دعام ً‬ ‫نفس الوقت عرب املايكرفون ليصل إ�ىل �آذان امجلهور‪ .‬وتتطلب الرتمجة الفورية ً‬ ‫وفنيا للحرص‬ ‫عىل ت�سيري أالهجزة السلكية أ�و الالسلكية اليت ترسل من خاللها الرتمجة‪ .‬ف إ�ذا ما توفرت هذه أالهجزة‬ ‫وتطلب أالمر الاعامتد عىل الرتمجة الفورية فيـمكن اللجوء إ�ىل نوع �آخر من الرتمجة الشفوية هو الرتمجة‬ ‫‪13‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫اهلم�سية أ�و املهموسة (‪ Whispered interpreting‬أ�و ‪ ،)Chuchotage‬حيث جيلس املرتمج الشفه�ي‬ ‫أ�و يقف إ�ىل جانب خشص أ�و مجموعة صغرية من امجلهور ويقوم هبمس الرتمجة‪ .‬وقد يصل صوت املتحدث‬ ‫تطورا ً‬ ‫إ�ىل املرتمج مبارشة أ�و عرب مكربات الصوت إ�ن وجدت يف القاعة‪ .‬وتشهد الرتمجة املهموسة ً‬ ‫تقنيا‬ ‫ً‬ ‫حديثا بعد إ�دخال «نظام انفوبورت» (‪ )Infoport system‬وهو هجاز يُعتـمد ً‬ ‫غالبا يف اجلوالت ال�سياحية‬ ‫يتكون من مايكروفون صغري ي�ستعمهل املرتمج إللقاء الرتمجة الفورية و أ�هجزة ا�ستقبال مزودة بسامعات‬ ‫ملتلقيي الرتمجة‪ .‬ويطلق املرتمجون احملرتفون عىل هذا اجلهاز تسمية «احلقيبة» أ�و «‪ »Bidule‬أ�و مبارشة‬ ‫«الرتمجة الفورية خارج املقصورة»‪ ،‬وهو نظام ترمجة شفوية يوجد يف منتصف الطريق بني الرتمجة‬ ‫التتابعية والرتمجة الفورية‪ .‬وقد ت�ستخدم الرتمجة املهموسة إ�ىل جانب الرتمجة التتابعية‪ ،‬حبيث ختصص‬ ‫الرتمجة التتابعية ملعظم احلارضين اذلين ال يفهمون لغة املتحدث بيامن توجه الرتمجة املهموسة لشخص واحد‬ ‫(املتحدث ً‬ ‫مثال عندما تطرح عليه أ��سئةل) أ�و لعدد حمدود ً‬ ‫جدا من احلارضين اذلين ال يفهمون لغة الرتمجة‬ ‫التتابعية‪ .‬مثلها مثل الرتمجة التتابعية‪ ،‬للرتمجة الفورية طرق جديدة انجتة عن اعامتدها يف أ�وساط همنية‬ ‫خمتلفة‪ً ،‬‬ ‫مثال‪ :‬الرتمجة الهاتفية أ�و الرتمجة عن بعد‪ ،‬والرتمجة لوسائل ا إلعالم وخالل التغطية التلفزيونية‪،‬‬ ‫وغريها‪.‬‬ ‫نقدم يف هذا الكتاب مقاربة نظرية تطبيقية يف تعلمي و مّ‬ ‫تعل تقنية الرتمجة الفورية‪ ،‬غري أ�ن العديد من املفاهمي‬ ‫النظرية والتـمرينات التطبيقية اليت نقرتهحا هنا ميكن ا�ستخداهما أ� ً‬ ‫يضا يف مّ‬ ‫تعل وتعلمي الرتمجة التتابعية ويف‬ ‫أ�نواع أ�خرى من الرتمجة الشفوية‪ ،‬ال �سامي و أ�هنا ُتعترب يف أ�برز معاهد الرتامجة واملرتمجني ادلرج أالول ملا ابت‬ ‫يعرف برتمجة املؤمترات (‪ .)Conference interpreting‬وحيتوي هذا الكتاب عىل تسع وحدات مرتبة‬ ‫بشلك تصاعدي ومقسمة إ�ىل ثالثة م�ستوايت‪ :‬أ�سايس ومتوسط مث متقدم‪ .‬تشمل لك وحدة مداخةل‬ ‫حية اب إلجنلزيية و أ�خرى ابلفرن�سية و أ�خرى اب إل�سبانية‪ .‬وتغطي احملارضات مجةل من املواضيع اليت ترتمج‬ ‫ً‬ ‫معوما يف السوق املهنية احلرة ويف املؤسسات احمللية وادلولية (الاحتاد أالورويب‪ ،‬ومنظمة أالمم املتحدة‬ ‫وغريها)‪ ،‬وكذا معطيات نظرية ومترينات تطبيقية حسب لك م�ستوى‪.‬‬ ‫‪ .1‬مواصفات املرتمج الفوري‬ ‫تعترب الرتمجة الفورية أ�حد أ�صعب الاختصاصات املهنية عىل ا إلطالق للك ما تسببه من إ�هجاد و إ�رهاق‬ ‫للرتجامن‪ ،‬ال �سامي و أ�هنا تفرض عليه أ�ن يتقن لغات ختصصه‪ ،‬أ�ي اللغة أالصل واللغة الهدف‪ ،‬و أ�ن يتـمتع‬ ‫بثقافة عامة واسعة و أ�ن يكون م ُّط ً‬ ‫لعا عىل موضوع الاجامتع بتعمق و أ�ن ي�ستعمل املصطلحات املتخصصة‬ ‫والتعابري اللغوية اخلاصة ب�سياق العمل‪ .‬حسب بعض ادلراسات (‪ )Zeier 1997‬ف إ�ن م�ستوى ا إلرهاق‬ ‫اذلي يعاين منه املرتمجون الفوريون خالل معلهم يشابه النسب احملصةل عند مراقيب املالحة اجلوية‪.‬‬ ‫‪14‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫عالوة عىل ذكل‪ ،‬يتعني عىل املرتمج مّ‬ ‫تعل و إ�تقان بعض التقنيات الرتمجية والتواصلية بغية إ�حاكمه ألداء‬ ‫العمل املطلوب منه‪ ،‬فينبغي عليه أ�ن يقوم ابلعملية الرتمجية التالية‪ )1( :‬ا إلصغاء لالكم املتحدث‪)2( ،‬‬ ‫وتفكيك معناه‪ )3( ،‬وبناء العبارة الرتمجية املقابةل هل يف ذهنه (ليست ابلرضورة ترمجة حرفية)‪)4( ،‬‬ ‫و إ�لقاؤها بطريقة سليـمة حصيحة يف اللغة الهدف تقريبا يف نفس الوقت اذلي يسرتسل فيه املتحدث‪ ،‬عىل‬ ‫أ�ن يكرر هذه العملية الرتمجية يف أ�رسع وقت ودون توقف خالل املداخةل ‪ ،‬وهذا ابلضبط ما يصعب‬ ‫العثور عليه يف �سياقات تواصلية أ�خرى‪ .‬أ�ثناء هذه العملية ينتج ابلرضورة تباطؤ يف ترمجة بعض العبارات‬ ‫واملصطلحات‪ ،‬غري أ�ن الفرق الزمين احلاصل بني املسموع واملنطوق عادة ما ي�ستغرق بني اثنيتني إ�ىل‬ ‫ثالث ثوان‪ ،‬وقد يصل إ�ىل عرش ثوان يف حاالت ا�ستثنائية انجتة عن صعوبة اخلطاب‪.‬‬ ‫‪ .2‬مؤهالت املرتمج الفوري‬ ‫بعد ما ورد يف الفقرة السالفة‪ ،‬ميكننا وصف الرتمجة الفورية ب أ�هنا إ�صغاء إ�ىل الكم املتحدث إ�صغاء حتليلياً‬ ‫وفهمه‪ ،‬مث إ�عادة صياغة هذا الالكم بطريقة سليـمة ً‬ ‫لفظا وحنو ًا ابللغة الهدف يف أ�قل وقت ممكن‪ .‬ويتطلب‬ ‫ذكل ابلرضورة بناء بعض القدرات والتـمتع ببعض الكفاءات واملؤهالت‪ ،‬مهنا ما هو موروث وما هو‬ ‫نتيجة لدلراسة واملطالعة (‪.)Nida 1981‬‬ ‫أ�مهــــهــا‪:‬‬ ‫‪l‬‬ ‫‪l‬‬ ‫‪l‬‬ ‫‪l‬‬ ‫‪l‬‬ ‫‪l‬‬ ‫‪l‬‬ ‫‪l‬‬ ‫‪l‬‬ ‫‪l‬‬ ‫‪l‬‬

‫الكفاءة اللغوية و إ�تقان لغات العمل‪ :‬ا إلملام حبصيةل كبرية من املصطلحات واملفردات والتعابري اللغوية‬ ‫الثقافة العامة الواسعة وحب املطالعة‬ ‫الرسعة اذلهنية يف حتليل الالكم والرد يف نفس الوقت‬ ‫القدرة عىل الرتكزي ملدة طويةل‬ ‫أ‬ ‫القدرة عىل التح ّمل واملقاومة ملدة نصف ساعة من الرتمجة عىل القل‬ ‫قدرة اذلاكرة عىل املدى القصري واملتوسط والبعيد‬ ‫ال�سيطرة عىل أالعصاب وهدوء النفس خالل الرتمجة‬ ‫الثقة يف النفس والتواضع‬ ‫احلياد التام بني الطرفني‬ ‫أالمانة العلمية‪ :‬عدم إ�ضافة معلومات جديدة إ�ىل الكم املتحدث أ�و حذفها دون مربر‬ ‫التكمت واحلفاظ عىل رس املهنة‬ ‫‪15‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫الباب أالول‪ :‬امل�ستوى أالسايس‬ ‫أ�سس ومبادئ الرتمجة الفورية‬

‫كام أ�رشان إ�ىل ذكل يف مقدمة هذا الكتاب‪ ،‬الرتمجة الشفوية الفورية معلية ترمجية تعتـمد عىل أ�ربع همارات‬ ‫أ�و أ�شواط رئي�سية �شبه �آنية‪ )1( :‬ا إلصغاء خلطاب املتحدث‪ )2( ،‬وتفكيك معناه‪ )3( ،‬وبناء العبارة‬ ‫الرتمجية املقابةل هل يف ذهن الرتجامن‪ )4( ،‬و إ�لقاؤها بطريقة سليـمة يف اللغة الهدف‪ .‬وعليه ف إ�ننا نقرتح يف‬ ‫هذا الكتاب مقاربة تعليـمية تتطرق يف املرحةل أالوىل من التدريب إ�ىل لك واحدة من هذه املهارات عىل‬ ‫ً‬ ‫خصيصا مّ‬ ‫لتعل و إ�تقان تكل املهارة‪ ،‬عىل أ�ن يبد أ� املزج بيهنا بشلك‬ ‫حدة‪ ،‬وذكل عرب مترينات متهيدية موهجة‬ ‫تدرجيي وتصاعدي مع إ�دخال صعوابت عدة خالل التقدم عرب وحدات الكتاب‪ ،‬إ�ىل غاية أ�ن يتـمكن املتعلمّ‬ ‫يف املرحةل املتقدمة من القدرة عىل ممارسة الرتمجة الفورية ب أ�داء جيد يضمن مبادئ اجلودة أالسا�سية‪.‬‬ ‫واملهارات والكفاءات اليت تتطلهبا الرتمجة الفورية مهنا ما هو لغوي ومهنا ما هو ذهين وتواصيل وثقايف‬ ‫ومعريف‪ ،‬إ�ضافة إ�ىل القدرة عىل التحمل وال�سيطرة عىل أالعصاب‪ .‬ويه مكثلها من املهن لها أ�سسها‬ ‫وميكن تعلمها والتقدم يف ممار�سهتا إ�ذا أ�حمكت هذه املبادئ والكفاءات‪ ،‬مع العمل ب أ�ن هناك جدل نظري‬ ‫حول ما إ�ذا اكنت همارات الرتمجة الفورية تودل مع ا إلنسان أ�م أ�هنا تكتسب عرب التكوين والتدريب‪ .‬أ�مه‬ ‫هذه املبادئ والكفاءات‪:‬‬ ‫‪ .1‬الكفاءة اللغوية والكفاءة الرتمجية‪:‬‬ ‫متقنا للغيت العمل أ� ً‬ ‫عىل متعمل الرتمجة الفورية أ�ن يكون ً‬ ‫وال وقبل لك يشء‪ .‬حصيح أ�ن ليس لك من يجُ يد‬ ‫الالكم بلغتني يقدر عىل الرتمجة الفورية من لغة إ�ىل لغة‪ ،‬لكن جيب أ�ن نقر أ�نه دون إ�تقان اللغتني ال ميكن‬ ‫مّ‬ ‫ملتعل الرتمجة الفورية أ�ن يتقدم يف أ�دائه و أ�ن حيكمِ العملية الرتمجية‪ .‬الكفاءة اللغوية مبثابة املادة اخلام اليت‬ ‫تقوم علهيا العملية الرتمجية‪ ،‬فب إ�تقان الكفاءتني يكون املتعمل ً‬ ‫مؤهال ملامرسة الرتمجة الفورية‪.‬‬ ‫‪ .2‬تطوير و أ�متتة املهارات اللغوية املتعلقة بعملية الرتمجة الفورية‪:‬‬ ‫يتفق اخملتصون يف دراسات الرتمجة الفورية عىل أ�ن للمرتمجني قدرة عىل ا إلصغاء التحلييل والا�سامتع‬ ‫‪16‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫النشط (‪ .)Active listening‬ويسامه هذا النوع من ا إلصغاء يف استيعاب معىن الالكم بشلك فوري‪ .‬وملا‬ ‫اكن الا�سامتع النشط همم للغاية‪ ،‬وجب أ�ن نتبعه ابلقدرة عىل التعبري ببالغة وفصاحة يف اللغة الهدف‪.‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪ .3‬تطوير و أ�متتة املهارات اذلهنية‪:‬‬ ‫تطوير وتعزيز القدرة عىل الرتكزي وا إلنتباه‬ ‫تطوير وتعزيز القدرة عىل الفهم والاستيعاب الفوري‬ ‫تطوير قدرة اذلاكرة عىل املدى القصري واملتوسط والطويل‬ ‫تطوير طرق الا�ستذاكر السرتجاع املعلومات بدقة‬ ‫تطوير قدرة الرد بشلك فوري‪ ،‬أ�ي الرسعة يف الوصول إ�ىل املعىن ادلاليل للالكم عند مرحةل إ�عادة‬ ‫صياغة الالكم‬ ‫تطوير قدرات نف�سية لتفادي ا إلهجاد وا إلرهاق وبناء قدرة التحمل البدين والعقيل‬ ‫تطوير القدرة عىل القيام بتقيمي موضوعي والنقد اذلايت مع ال�سيطرة ادلامئة عىل النفس وعدم الانفعال‬

‫‪ .4‬تطوير القدرة عىل التوثيق وا إلحاطة‪:‬‬ ‫التوثيق وا إلحاطة ابملوضوع من أ�مه راكئز التحضري ملامرسة الرتمجة الفورية‪ ،‬من خالهل حيصل الرتجامن‬ ‫عىل أ�مه املعلومات املتعلقة ابملوضوع اذلي �سيرتمجه وادلخول تدر ً‬ ‫جييا يف �سياق املداخةل‪ ،‬إ�ىل جانب‬ ‫تو�سيع معرفته وثقافته العامة يف لغات العمل‪ .‬هنا قد يعتـمد الرتجامن عىل عدة مصادر‪:‬‬ ‫الواثئق اليت يقدهما هل الزبون أ�و الهيئة املنظمة‪ ،‬مثال‪ :‬برانمج العمل‪ ،‬جدول املداخالت واملتدخلني‪،‬‬ ‫عروض �سيقدهما املتحدثون‪ ،‬نصوص اخلطاابت‪ ،‬إ�خل‪.‬‬ ‫واثئق املرتمج نفسه‪ً ،‬‬ ‫مثال‪ :‬معامج‪ ،‬مالحظات‪ ،‬رؤوس أ�قالم‪ ،‬قواعد بياانت لغوية‪ ،‬إ�خل‪.‬‬ ‫حب املطالعة ومتابعة حديث الساعة‪ .‬عىل الرتجامن الفوري أ�ن يزتود ابملعلومة عىل شلك مستـمر‬ ‫من خالل مطالعة الصحف والنصوص املوازية‪ .‬املطالعة و�سيةل للمرتمج الفوري للتوسع يف مواضيع‬ ‫عدة والزتود مبفردات ومصطلحات جديدة‪.‬‬ ‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪17‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫‪ .5‬املزيات الشخصية‪ :‬أ�خالقيات املهنة وا إلملام بطبيعة سوق العمل‬ ‫ش أ�هنا يف ذكل ش أ�ن ابيق املهن‪ ،‬للرتمجة الفورية أ�خالقيات جيب عىل الرتجامن أ�ن يتقيد هبا‪ ،‬ونظر ًا ألمهية‬ ‫هذا الشق يف تكوين الرتجامن ارت أ�ينا أ�ن نفرد هل مقدمة خاصة به‪ ،‬ويه مقدمة الباب الثالث‪ .‬ومن‬ ‫املزيات اليت جيب أ�ن تتوفر يف الرتجامن ا إلملام ابل�سياق اذلي ميارس فيه همنته وتكيفه مع متغريات سوق‬ ‫العمل ابكتسابه للمهارات الرضورية ألداء همامه وتن�شيط لغات العمل الساكنة ابالسزتادة من ادلراسة‬ ‫والتحصيل وكذا حتليل سوق العمل ً‬ ‫حتليال و ً‬ ‫اقعيا‪.‬‬

‫أالهداف واملهارات‬ ‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫حتليل اخلطاب و�سياقه التواصيل‬ ‫إ�تقان معلية التوثيق والبحث عن املعلومات املتعلقة مبوضوع املداخةل‬ ‫الرشوع يف التـمرينات اليت متهد ملامرسة الرتمجة الفورية‬ ‫التـمكن من احلديث أ�مام امجلهور وخماطبته‬ ‫تدريب همارة الا�سامتع والتحليل الفعّال‬ ‫التـمرن عىل تن�سيق املهارات اللغوية والنقل من اللغة أالصلية إ�ىل اللغة الهدف‬ ‫تدريب قدرة اذلاكرة عىل املدى القصري واملتوسط‬ ‫تدريب همارة تلخيص اخلطاب وا�ستنتاج أ�مه أالفاكر‬ ‫البدء يف التدرب عىل همارة الرتكزي املزدوج (‪)Split attention‬‬ ‫البدء يف التـمرن عىل همارة استباق الالكم‬

‫‪18‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫الوحدة أالوىل‬ ‫بياانت املداخالت‬

‫ً‬ ‫جدوال يلخص أ�مه بياانت املداخالت الثالث اليت سيمت الاعامتد علهيا يف‬ ‫نقدم يف مطلع لك وحدة‬ ‫التـمرينات التطبيقية اخلاصة بلك لغة‪ .‬وقد تساعد هذه البياانت أالساتذة والطلبة يف بناء فكرة أ�ولية‬ ‫والتعمق يف موضوع املداخةل وخلفية املتحدث وكذكل معرفة مدى رسعته يف الالكم وشلك مداخلته‪،‬‬ ‫عالوة عىل بعض املالحظات املهمة‪ .‬بعد ذكل‪ ،‬نقدم ً‬ ‫حتليال وجزي ًا لسرية املتحدث وملداخلته‪ .‬من انحية‬ ‫أ�خرى‪ ،‬هتدف هذه البياانت إ�ىل تعلمي الطالب أ�حد أ�مه راكئز التدريب يف الرتمجة الفورية أ�ال وهو‬ ‫التحليل اجليد للخطاب أالصيل قبل الرتمجة‪ ،‬وخالل العملية الرتمجية وبعدها‪.‬‬ ‫ا إلجنلزيية‬ ‫العنوان‬ ‫املتحدث‬ ‫البدل‬ ‫اجملال‬ ‫اترخي التصوير‬ ‫املصدر‬ ‫ي�ستغرق‬ ‫عدد اللكامت‬ ‫الرسعة‬ ‫ينصح ا�ستعامهل يف امل�ستوى‬ ‫شلك املداخةل‬ ‫مالحظات أ�خرى‬

‫الفرن�سية‬ ‫العنوان‬

‫‪International Seminar. The Arab Spring: The Conflict‬‬ ‫‪in Syria. Current Status and Consequences‬‬

‫ندمي حشادي‬ ‫اململكة املتحدة الربيطانية‬ ‫الوضع السوري‬ ‫‪ 13‬يونيو ‪2013‬‬ ‫البيت العريب (مدريد)‬ ‫‪ 6:33‬دقيقة‬ ‫‪ 764‬لكمة‬ ‫‪ 117‬لكمة يف ادلقيقة الواحدة‬ ‫امل�ستوى أالسايس‬ ‫مرجتل‬ ‫ي�ستعمل املتحدث بعض أالسامء و أالسامء اخملترصة أ‬ ‫ابلحرف يتعني رشهحا‬ ‫وترمجهتا عند حتليل النص قبل الرشوع يف التـمرينات التطبيقية‪.‬‬ ‫‪Journée Européenne de la Sécurité‬‬ ‫‪Routière en Europe‬‬ ‫‪19‬‬


‫‪1 6‬‬

‫املتحدث‬ ‫البدل‬ ‫اجملال‬ ‫اترخي التصوير‬ ‫املصدر‬ ‫ي�ستغرق‬ ‫عدد اللكامت‬ ‫الرسعة‬ ‫ينصح ا�ستعامهل يف امل�ستوى‬ ‫شلك املداخةل‬

‫ا إل�سبانية‬ ‫العنوان‬ ‫املتحدث‬ ‫البدل‬ ‫اجملال‬ ‫اترخي التصوير‬ ‫املصدر‬ ‫ي�ستغرق‬ ‫عدد اللكامت‬ ‫الرسعة‬ ‫ينصح ا�ستعامهل يف امل�ستوى‬ ‫شلك املداخةل‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫جاك ابرو‬ ‫فرنسا‬ ‫السالمة الطرقية والوقاية من حوادث السري‬ ‫‪ 8‬ماي ‪2007‬‬ ‫إ�دارة ترمجة املؤمترات يف الاحتاد أالورويب (‪)SCIC‬‬ ‫‪ 10:11‬دقيقة‬ ‫‪ 805‬لكمة‬ ‫‪ 79،05‬لكمة يف ادلقيقة الواحدة‬ ‫امل�ستوى أالسايس‬ ‫مقروءة بت أ�ن‬ ‫يتطرق املتحدث إلحصاءات كثرية تتوزع بني أالرقام والنسب املئوية‪.‬‬ ‫ذلكل جيب الرتكزي عىل هذه املعلومات الهامة خالل معلية الرتمجة وتسجيلها‬ ‫بغض النظر عن طبيعة التـمرين‪.‬‬ ‫‪Inauguración de las jornadas “Al-Mamún. País‬‬ ‫”‪invitado: Egipto‬‬

‫ارني�ستو مارتينيث‬ ‫ا�سبانيا‬ ‫العالقات ا إل�سبانية العربية‬ ‫‪ 24‬نومفرب ‪2010‬‬ ‫جامعة اكستيا المنتشا‬ ‫‪ 11:30‬دقيقة‬ ‫‪ 1345‬لكمة‬ ‫‪ 119‬لكمة يف ادلقيقة الواحدة‬ ‫امل�ستوى أالسايس‬ ‫مرجتل‬ ‫‪20‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬ ‫مالحظات أ�خرى‬

‫‪1 6‬‬

‫يتوجه املتحدث يف بداية مداخلته إ�ىل لك الشخصيات احلارضة مشريا‬ ‫إ�لهيا ابمس املؤسسة أ�و مبنصب ممثلها املوجود يف هذه اجللسة الافتتاحية‪.‬‬ ‫يتعني ا إلعتناء هبذا اجلانب عند حتليل النص قبل الرشوع يف التـمرينات‬ ‫التطبيقية‪.‬‬

‫تقدمي املتحدث وحتليل اخلطاب‬ ‫ا إلجنلزيية‪:‬‬ ‫ادلكتور ندمي حشادي ابحث يف مؤسسة «شااتم هاوس» و أ��ستاذ زائر يف لكية «سانت أ�نثوين» جبامعة‬ ‫أ�كسفورد ومستشار يف إ�دارة مركز دراسات الرشق أ‬ ‫الوسط (‪.)CEMOFPSC‬‬ ‫يعطي ال�سيد حشادي يف مداخلته حملة رسيعة عن نش أ�ة املؤسسة اليت ميثلها وجمال معلها مشريا إ�ىل‬ ‫جلسات النقاش احلر اليت جترهيا هذه املؤسسة يف ظل قاعدة عدم ا إلابحة مبصدر املعلومة‪ ،‬ما جيعل‬ ‫املشاركني يف هذه النقاشات يعربون عن �آراهئم بلك حرية‪ .‬كام يتحدث املتدخل عن العمل امليداين‬ ‫اذلي تقوم به «ال فوندا�سيون» ويه املؤسسة املنظمة لهذه احللقة ادلرا�سية من خالل مركزها دلراسات‬ ‫الرشق أالوسط (‪ )CEMO‬ببعض ادلول العربية و أ�مرياك الالتينية‪ .‬ويف أالخري يثـمن املتحدث تنظمي هذه‬ ‫احللقة ادلرا�سية حول الوضع يف سوراي يف ذكل الظرف الزمين املناسب‪ ،‬أ�ي قبل انعقاد مؤمتر «جنيف‬ ‫‪ ٢‬للسالم يف سوراي»‪.‬‬ ‫تعد هذه املداخةل سهةل من حيث املضمون والشلك كام نشري إ�ىل ذكل يف جدول ملخص اخلطاب‪ ،‬وقد‬ ‫تمكن صعوبة هذه املداخةل يف ا�ستعامل املتحدث لبعض أالسامء و أالسامء اخملترصة أ‬ ‫ابلحرف وكذا بعض‬ ‫الرتاكيب اللغوية اليت نربزها يف نص املداخةل ابخلط املائل‪ ،‬حيث قد يصعب عىل الطالب فهام من الوهةل‬ ‫أالوىل أ�و قد حتتاج إ�ىل توضيح من طرف أال�ستاذ‪.‬‬ ‫الفرن�سية‪:‬‬ ‫جاك ابرو �سيايس فرنيس حمافظ تقلب يف عدة مناصب وزارية يف فرنسا قبل أ�ن يلتحق ابملفوضية‬ ‫أالوروبية بربوك�سيل ليصبح املسؤول أالول عن قطاع النقل وقطاع العداةل فامي بعد‪ .‬مداخةل جاك‬ ‫ابرو تزامنت مع اليوم أالورويب للسالمة الطرقية يف أ�ورواب‪ ،‬حيهنا اكن ً‬ ‫انئبا لرئيس املفوضية أالوروبية‬ ‫واملسؤول عن قطاع النقل يف الاحتاد أالورويب‪ .‬هذه املداخةل عبارة عن حتليل للوضع القامئ �آنذاك يف دول‬ ‫‪21‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫الاحتاد أالورويب خبصوص حوادث السري واجلهود املبذوةل لتقليص عدد الضحااي‪ .‬ا�ستحضار احلصيةل‬ ‫والتحدث عن الآفاق امل�ستقبلية خبصوص ملف يقوم أ� ً‬ ‫ساسا عىل بياانت إ�حصائية جعل املداخةل‪ ،‬عىل‬ ‫بساطهتا وت أ�ين املتحدث‪ ،‬أ‬ ‫ملى أ‬ ‫ابلرقام والنسب املئوية اليت من ش أ�هنا تعقيد هممة الرتجامن‪.‬‬ ‫ا إل�سبانية‪:‬‬ ‫ادلكتور ارني�ستو مارتينيث شغل منصب رئيس جامعة اكستيا المنتشا ا إل�سبانية من �سنة ‪ 2003‬إ�ىل‬ ‫‪ .2011‬بروفيسور كريس يف علوم الكيـمياء‪ ،‬معل خالل رئا�سته لهذا اجلامعة عىل تطوير البحث العلمي‬ ‫وتو�سيع العالقات ادلولية للجامعة مركز ًا عىل دول أ�مرياك الالتينية وادلول العربية‪.‬‬ ‫تعترب هذه املداخةل لكمة افتتاحية ترحيبية ليوميات «برانمج امل أ�مون» اذلي تنظمه املؤسسة العامة جلامعة‬ ‫اكستيا المنتشا ابلتعاون مع مدرسة طليطةل للمرتمجني وهيئات أ�خرى‪ .‬يسلط هذا الربانمج الضوء يف‬ ‫لك دورة من دوراته عىل بدل من بدلان املتوسط‪ ،‬فزتامنت ادلورة اليت هتمنا مع دور مجهورية مرص‬ ‫العربية‪ .‬يتطرق ال�سيد مارتينيث يف مداخلته إ�ىل تسمية هذا الربانمج بـ «امل أ�مون الطليطيل» ويثين عىل‬ ‫اجملهودات اجلبارة اليت تقوم هبا لك الهيئات املشاركة يف التنظمي‪ ،‬كام يشري إ�ىل أال�سباب اليت سامهت يف‬ ‫اختيار مرص كبدل ضيف عىل الربانمج‪.‬‬

‫مترينات تطبيقية‬

‫من أ�جل بناء القدرات و أ�حاكم ما ذكران من همارات وكفاءات‪ ،‬ف إ�ننا نقرتح سلسةل من التـمرينات‬ ‫التطبيقية للتـمهيد إ�ىل الرتمجة الفورية‪.‬‬ ‫مالحظة هامة‪ :‬يتعني متابعة التـمرينات التطبيقية حسب الرتتيب املدرج أ�سفهل حىت يكون التطبيق‬ ‫ً‬ ‫جمداي ومثـمر ًا‪ .‬مع تباين وتفاوت م�ستوايت الطالب والرسعة يف استيعاب املهارات املطلوبة‪ ،‬قد يتطلب‬ ‫أالمر تكرار هذه التـمرينات مع نصوص خمتلفة إ�ىل أ�ن يتقن الطالب املهارة املعنية‪.‬‬ ‫‪ .1‬حتليل ال�سياق (‪)Briefing‬‬ ‫ينبغي أ�ن حتلل ال�سياق التواصيل اذلي تندرج فيه املداخةل أكول خطوة جيب أ�ن يقوم هبا املبتدئ يف‬ ‫‪22‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫مّ‬ ‫تعل الرتمجة الفورية‪ .‬وهنا قد يساعدك الا�ستفسار عن خصوصيات النشاط اذلي تندرج فيه املداخةل‬ ‫(نتطرق إ�ىل أ�نواع ال�سياقات التواصلية يف مقدمة الباب الثاين من هذا الكتاب‪ .‬انظر ‪Pöchhacker‬‬ ‫‪ )1994‬وما هو املوضوع ومَن املرشف عىل تنظيـمه‪ ،‬إ�خل‪ .‬ميكنك احلصول عىل هذه املعلومات يف جدول‬ ‫اخلطاب أ�عاله‪ .‬هيدف هذا التـمرين إ�ىل تفعيل قدرة الطالب عىل توقع السيناريو اذلي جتري فيه املداخةل‬ ‫ألن للك مقام مقال وقواعد عامة يسيرّ من خاللها‪ .‬ي�ستحسن القيام هبذا التـمرين عىل شلك حوار‬ ‫جامعي ابللغة أالجنبية املعنية‪.‬‬ ‫‪ .2‬التوثيق وا إلحاطة (يف البيت)‬ ‫بعد مترين حتليل ال�سياق‪ ،‬وقبل البدء يف العمل عىل مضمون املداخةل ينبغي أ�ن تقوم بعملية التوثيق‬ ‫وا إلحاطة‪ .‬يعد التوثيق من أ�مه راكئز التحضري ملامرسة الرتمجة الفورية‪ ،‬من خالهل �سيت�سىن للطالب‬ ‫ادلخول تدرجييا يف �سياق املداخةل بعد معرفة اخلطوط العريضة والتوهجات اليت قد يدافع عهنا املتلكم‪ ،‬مما‬ ‫يسامه بدون شك يف حتريك العبارات اللغوية واملصطلحات اخلاصة يف اللغة أالصل (ا إلجنلزيية أ�و الف نر�سية‬ ‫أ�و ا إل�سبانية) وتو�سيع الثقافة العامة يف تكل اللغة‪ .‬يف هذا التـمرين الب�سيط نسبيا يمكن رس التحضري‬ ‫اجليد ألي مداخةل �سيقوم الطالب برتمجهتا‪ .‬غري أ�ن هذا التـمرين ينبغي أ�ن يكون مصحواب بقدرة اذلاكرة‬ ‫عىل املدى املتوسط‪ ،‬أ�ي أ�نه عىل الطالب أ�ن حيفظ أ�مه املعلومات اليت حصل علهيا خالل التوثيق و أ�ن‬ ‫ي�ستحرضها خالل التطبيق‪ ،‬ونعين هنا ابخلصوص تكل املعلومات اجملردة أكسامء املؤسسات و أالشخاص‬ ‫و أالرقام و أالعداد‪ .‬هبذه الامترين امل�سبقة يصبح الطالب همي أ� للبدء يف بقية مترينات الرتمجة الفورية‪.‬‬ ‫ا إلجنلزيية‪:‬‬ ‫احبث عن معلومات حول املؤسسة اليت ميثلها ادلكتور حشادي والهيئة املنظمة لهذه احللقة ادلرا�سية‪،‬‬ ‫وذكل من خالل زايرة موقعها عىل ا إلنرتنيت (‪ www.chathamhouse.org‬و ‪)www.cemofpsc.org‬‬ ‫كام ينبغي أ�ن تطلع عىل سرية املتحدث ملعرفة جمال معهل و أ�مه أ�عامهل ووهجة نظره حول موضوع احللقة‬ ‫ادلرا�سية‪.‬‬

‫‪23‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫الفرن�سية‪:‬‬ ‫احبث عن معلومات خبصوص اليوم أالورويب للسالمة الطرقية يف أ�ورواب‪ .‬حاول أ�ن تتعرف من خالل معلية‬ ‫التوثيق عن أ�مه أ��سباب حوادث السري يف دول الاحتاد أالورويب وال�سبل الكفيةل ابلوقاية من حوادث السري‪.‬‬ ‫ا إل�سبانية‪:‬‬ ‫احبث عن معلومات عامة حول برانمج «امل أ�مون الطليطيل»‪ ،‬ما يه أ�هدافه ومن يه املؤسسات‬ ‫املشاركة يف تنظيـمه‪ ،‬وذكل من خالل زايرة موقعه عىل ا إلنرتنيت (‪ ،)www.almamun.uclm.es‬كام‬ ‫ينبغي أ�ن تبحث عن فيديو يتلكم فيه املتدخل لتتعرف عىل لكنته ونربة صوته ورسعته يف الالكم‪.‬‬ ‫‪ .3‬احلديث أ�مام «امجلهور» (يف الصف)‬ ‫يعترب هذا التـمرين مفيدا للغاية ملتعمل الرتمجة الفورية حيث يساعده عىل التـمكن من ال�سيطرة عىل القلق‬ ‫ً‬ ‫شخاصا خيافون التحدث أ�مام امجلهور أ�كرث من أ�ي‬ ‫واخلوف عند التحدث أ�مام امجلهور‪ .‬هل تعمل أ�ن هناك أ�‬ ‫يشء يف حياهتم؟ اخلوف بداخلنا وﻻ ميكننا فعل أ�ي يشء حيال ذكل‪ ،‬ال مفر من تقبل أالمر‪ .‬فاملرتمج‬ ‫الفوري قد جيد نفسه يف مثل هذه احلاالت وهو ميارس الرتمجة التتابعية أ�و الفورية‪ .‬الشعور ابلقلق عند‬ ‫التحدث أ�مام مجموعة من أالشخاص أ�و مجهور غفري من الناس أ�مر طبيعي‪ ،‬عليك أ� ً‬ ‫وال أ�ن تتقبهل وت�ستوعبه‬ ‫ً‬ ‫جيدا‪ ،‬اخلوف يشء غريزي طبيعي يف ا إلنسان ﻻ ميكننا جتاههل ولكن لك ما علينا فعهل هو أ�ن نتعمل كيف‬ ‫ن�سيطر عليه عوض أ�ن نستسمل هل وندعه يتحمك بنا‪ .‬اخلوف يزول ابملامرسة والاعتياد عىل أالمر‪.‬‬ ‫أالمر أالول اذلي عليك أ�ن تبد أ� به ليك تـمكن من التحدث أ�مام امجلهور هو أ�ﻻ حتاول أ�ن تقيض عىل ما‬ ‫ينتابك من خوف و إ�منا أ�ن تتعمل كيف تتعايش معه يف تكل اللحظة وتتقبهل‪.‬‬ ‫التحضري اجليد يساعدك كثري ًا يف التقليل من قلقك وخوفك‪ ،‬حاول أ�ن تبحث عن معلومات اكفية حول‬ ‫املوضوع اذلي ستتحدث فيه وامجعها ورتهبا بطريقة منظمة وامعل عىل استيعاب و إ�تقان املوضوع اذلي‬ ‫ستتحدث فيه من خالل املعلومات السابقة اليت مجعهتا‪ ،‬مث اجعل تقدميك هل يف أ�بسط صورة ممكنة‬ ‫وبطريقة تدل عىل أ�نك متـمكن مما تقول وتفعل‪ .‬التدرب والتكرار يؤدي ل إلتقان والتـمكن‪.‬‬ ‫‪l‬‬

‫ق ّدم عرضا ال يتعدى مخس دقائق بلغتك أالجنبية أ�مام الزمالء م ً‬ ‫ُعتـمدا عىل املعلومات‬ ‫‪24‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫اليت مجعهتا يف التـمرين السابق‪.‬‬ ‫وعىل زمالء الصف أ�ن ينتقدوا بشلك بناء (‪ )feedback‬عرض زميلهم‪ ،‬مقدمني هل نصاحئ عن الشلك‬ ‫(نربة الصوت والنطق ولغة اجلسد‪ ،‬إ�خل‪ ).‬واملضمون (تصحيح أ�و تدقيق املعلومات إ�ن تطلب أالمر‬ ‫ذكل‪ ،‬واملصطلحات واللغة)‪.‬‬ ‫‪ .4‬تلخيص املداخةل يف اللغة أالجنبية (بنية املداخةل)‬ ‫لتقدمي العروض قواعد متعارف علهيا‪ .‬عادة ما تعتـمد عىل هيلك منطقي يتكون من متهيد أ�و مقدمة‪ ،‬ومنت‬ ‫أ�و حمتوى‪ ،‬وخامتة أ�و خالصة‪ .‬ولكن ال يعتـمد لك املتدخلني عىل نفس املنطق‪ ،‬فنوع املداخةل يلعب‬ ‫دورا ً‬ ‫ً‬ ‫حاسام وكذا ال�سياق التواصيل وخربة املتحدث يف التحدث أ�مام امجلهور‪ ،‬وما إ�ىل ذكل من العوامل‬ ‫أالخرى‪ .‬الهدف الرئييس لهذا التـمرين هو أ�ن يتعمل املبتدئ حتليل اخلطاب ً‬ ‫ً‬ ‫ومضموان‪ ،‬فالتحليل‬ ‫شالك‬ ‫اجليد قد يساعده عىل استباق حمتوى لك جزء من اخلطاب والا�ستعداد للمعلومات اليت قد ترد يف لك‬ ‫جزء‪ ،‬كام ميكنه من تطبيق الاسرتاتيجية املنا�سبة‪.‬‬ ‫استـمع إ�ىل املداخةل ب أ�مكلها مرة واحدة بدون تدوين رؤوس أ�قالم وال مالحظات‪ .‬حاول أ�ن تعرف ما إ�ذا‬ ‫اكن املتدخل قد اعتـمد بنية معينة أ�م ال يف تقدمي عرضه‪ ،‬وما يه هذه البنية‪ .‬انقش مع زمالئك بلغتك‬ ‫أالجنبية ما ا�ستنتجته‪.‬‬ ‫‪ .5‬تلخيص املداخةل ابللغة العربية (املضمون)‬ ‫استـمع إ�ىل املداخةل مرة اثنية وا�ستنتج لك ما ا�ستطعت من أ�فاكر مث اعرضها عىل الزمالء ابللغة‬ ‫العربية‪ .‬ميكن ا إلعامتد عىل تدوين رؤوس أالقالم أ�و املالحظات خالل الا�سامتع للمداخةل‪ .‬انتبه لتقيمي‬ ‫أال�ستاذ والزمالء ألدائك يف هذا التـمرين‪.‬‬ ‫‪ .6‬ترمجة املصطلحات الرئي�سية ومرادفاهتا ابلعربية‬ ‫أ�حرض نص املداخةل ُوقم يف هذا التـمرين امجلاعي مبراجعة املفردات العالقة أ�و اليت شلكت صعوبة يف‬ ‫التـمرينات السابقة‪ .‬انقش مع الزمالء كيف ميكن ترمجهتا إ�ىل العربية وهل لها مرادفات ابلعربية وما يه‪.‬‬ ‫يعترب هذا التـمرين حتضري ًا للتـمرين املوايل‪.‬‬ ‫‪25‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫‪ .7‬الرتمجة املرئية لنص املداخةل‬ ‫مق برتمجة مرئية لنص املداخةل إ�ىل العربية أ�مام زمالئك يف الصف‪ .‬حاول قدر ا إلماكن أ�ن تكون ترمجتك‬ ‫متواصةل وفصيحة‪ ،‬أ�ي خالية من الرتددات أ�و التعتعة‪ .‬قبل الرشوع يف تطبيق هذا التـمرين‪ ،‬ميكنك‬ ‫وضع مالحظات رسيعة عىل النص تساعدك يف ترتيب امجلل أ�و يف التشديد عىل معلومات معينة‪.‬‬ ‫‪ .8‬الرتمجة الفورية (مترين اختياري)‬ ‫أ‬ ‫إ�ذا اكنت تتوفر دليك القدرة والرغبة يف البدء يف ممارسة الرتمجة الفورية‪ ،‬ج ّرب مع فيديو املداخةل الوىل‪.‬‬ ‫احرض هجاز للتسجيل الصويت (ميكنك تسجيل ترمجتك عىل الهاتف احملمول)‪ّ .‬‬ ‫جسل ترمجتك الفورية‬ ‫للمداخةل املعنية إ�ىل العربية‪ .‬ميكنك ا إلسرتاحة بعد لك ثالث دقائق إ�ذا تطلب أالمر ذكل‪ .‬مث مّقي ً‬ ‫ذاتيا‬ ‫أ�و ً‬ ‫جامعيا معكل ومعل زمالئك ابلعودة إ�ىل التسجيل‪ .‬ميكنك ا�ستعامل صيغة التقيمي املدرجة يف ملحق‬ ‫هذا الكتاب‪ .‬ي�ستحسن تدوين لك مالحظات التقيمي يف دفرت خاص هبذه املادة عىل شلك يوميات‪،‬‬ ‫فهذا الهنج سيساعد عىل املدى املتوسط والبعيد عىل تلخيص الصعوابت اليت تواهجها ووجود الطريقة‬ ‫املنا�سبة للتخلص مهنا‪.‬‬

‫‪26‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫الوحدة الثانية‬ ‫بياانت املداخالت‬ ‫ا إلجنلزيية‬

‫العنوان‬ ‫املتحدث‬ ‫البدل‬ ‫اجملال‬ ‫اترخي التصوير‬ ‫املصدر‬ ‫ي�ستغرق‬ ‫عدد اللكامت‬ ‫الرسعة‬ ‫ينصح ا�ستعامهل يف امل�ستوى‬ ‫شلك املداخةل‬ ‫مالحظات أ�خرى‬

‫‪Presentation of “The Semblance of Peace in‬‬ ‫”‪Palestine‬‬

‫موىس عامر عوده‬ ‫فلسطني‬ ‫القضية الفلسطينية‪ ،‬النكبة‬ ‫‪ 23‬مايو ‪ 2013‬م‬ ‫البيت العريب (مدريد)‬ ‫‪ 6:12‬دقيقة‬ ‫‪ 657‬لكمة‬ ‫‪ 109‬لكمة يف ادلقيقة الواحدة‬ ‫امل�ستوى أالسايس‬ ‫مرجتل‬ ‫لكنة املتحدث ونطقه اب إلجنلزيية قد يشالكن صعوبة يف الفهم دلى املتعمل‪.‬‬ ‫املتحدث يذكر عنوان كتاب للربوفيسور إ�يالن اببيه اب إلجنلزيية‪.‬‬

‫الفرن�سية‬ ‫العنوان‬ ‫املتحدث‬ ‫البدل‬ ‫اجملال‬ ‫اترخي التصوير‬ ‫املصدر‬ ‫ي�ستغرق‬ ‫عدد اللكامت‬

‫‪Commerce des Fourrures‬‬

‫ال�سيد دانييل روتريو‬ ‫فرنسا‬ ‫منع ا إلجتار بفرو القطط والالكب‪ ،‬تقنني ا�سترياد فرو احليواانت‬ ‫‪ 21‬مارس ‪2007‬‬ ‫إ�دارة ترمجة املؤمترات يف الاحتاد أ‬ ‫الورويب (‪)SCIC‬‬ ‫‪ 10:30‬دقيقة‬ ‫‪ 1166‬لكمة‬ ‫‪27‬‬


‫‪1 6‬‬

‫الرسعة‬ ‫ينصح ا�ستعامهل يف امل�ستوى‬ ‫شلك املداخةل‬ ‫مالحظات أ�خرى‬

‫ا إل�سبانية‬ ‫العنوان‬ ‫املتحدث‬ ‫البدل‬ ‫اجملال‬ ‫اترخي التصوير‬ ‫املصدر‬ ‫ي�ستغرق‬ ‫عدد اللكامت‬ ‫الرسعة‬ ‫ينصح ا�ستعامهل يف امل�ستوى‬ ‫شلك املداخةل‬ ‫مالحظات أ�خرى‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫‪ 113‬لكمة يف ادلقيقة الواحدة‬ ‫امل�ستوى أالسايس‬ ‫املتحدث يقر أ� النص اترة ويرجتل اترة أ�خرى‬ ‫املتحدث يتلكم هبدوء ومل يدخل إ�ال اندرا يف التفاصيل‬ ‫التقنية للموضوع‪.‬‬ ‫‪Presentación de la conferencia: “Estrategias de‬‬ ‫”‪comunicación frente al terrorismo yihadista‬‬

‫كرمي هاورس‬ ‫ا�سبانيا‬ ‫أالمن ادلويل وماكحفة ا إلرهاب‬ ‫‪ 17‬نومفرب ‪2015‬‬ ‫البيت العريب (مدريد)‬ ‫‪ 6:46‬دقيقة‬ ‫‪ 884‬لكمة‬ ‫‪ 136‬لكمة يف ادلقيقة الواحدة‬ ‫امل�ستوى أالسايس‬ ‫مقروءة معظم أالحيان‬ ‫عنرصان أ�سا�سيان يف هذه املداخةل قد يكوانن حمل صعوبة ابلن�سبة‬ ‫للمتعمل هام‪ .1 :‬رسعة الالكم نظر ًا ألن املتحدث يقر أ� مداخةل مكتوبة و‪.2‬‬ ‫بياانت املتدخلني اذلين �سيقدهمام‪ ،‬نظر ًا ملا فهيا من أ�سامء مؤسسات‬ ‫وطبيعة دراسات ومناصب هذين املتدخلني‪.‬‬

‫تقدمي املتحدث وحتليل اخلطاب‬ ‫ا إلجنلزيية‪:‬‬ ‫سعادة السفري موىس عامر عوده هو رئيس البعثة ادلبلوما�سية الفلسطينية إب�سبانيا منذ ‪ .2005‬شغل‬ ‫‪28‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫ال�سيد موىس عوده منذ �سنة ‪ 1988‬مناصب دبلوما�سية عديدة كسفري لدلوةل الفلسطينية يف نياكراغوا‬ ‫والفيليبني والربازيل‪.‬‬ ‫يقدم السفري يف مداخلته املتحدث الثاين الربوفيسور إ�يالن اببيه‪ ،‬اذلي سنتطرق إ�ليه يف الوحدة الثالثة‪،‬‬ ‫وميهد ملوضوع احملارضة املنظمة تزامنا مع مرور ‪ 65‬عاما عىل نكبة الفلسطينيني وا إلعالن عن قيام دوةل‬ ‫إ�رسائيل‪ .‬يعطي املتحدث حملة رسيعة عن اترخي الرصاع الفلسطيين ا إلرسائييل منذ اندالعه إ�ىل يومنا هذا‪،‬‬ ‫وما نتج عنه من انهتااكت يف حق الشعب الفلسطيين‪.‬‬ ‫لعل عنرص الصعوبة يف هذه املداخةل هو اللكنة القوية اليت يتحدث هبا املتدخل‪ ،‬لكن أالسلوب اللغوي‬ ‫الب�سيط اذلي يعرب به وكذا بطئه يف الالكم جيعالن هذه املداخةل يف متناول متعمل الرتمجة الفورية‪.‬‬ ‫الفرن�سية‬ ‫ال�سيد دانييل روتريو‪ ،‬فرنيس و أ��ستاذ جامعي سابق‪ .‬مؤرخ ورجل قانون وعضو يف اجمللس الاقتصادي‬ ‫والاجامتعي لالحتاد أالورويب‪ .‬يقوم ال�سيد دانييل روتريو يف هذه املداخةل بدور املقرر مما جيعل ذاتية‬ ‫املتحدث غائبة ً‬ ‫متاما حيث يقترص يف مداخلته عىل ا�ستعراض ر أ�ي اجمللس الاقتصادي و الاجامتعي‬ ‫أالورويب من موقعه مكقرر خبصوص تبين املفوضية أالوروبية لقانون يقيض مبنع الاجتار بفرو القطط‬ ‫والالكب‪.‬‬ ‫ا إل�سبانية‪:‬‬ ‫كرمي هاورس حصفي وخبري يف العالقات ادلولية ينحدر من أ�صول مرصية ومك�سيكية‪ .‬معل ل�سنوات عديدة‬ ‫كصحفي يف قناة يب يب يس ادلولية‪ .‬ويشغل منذ �سنة ‪ 2008‬منصب منسق برانمج «احلاكمة والشؤون‬ ‫ال�سيا�سية و الاقتصادية» يف مؤسسة البيت العريب مبدريد‪ ،‬التابعة لوزارة اخلارجية ا إل�سبانية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ميهد املتحدث بصفته القامئ عىل ت�سيري احملارضة يف مداخلته ملوضوع ظاهرة ا إلرهاب ادلويل مركزا عىل‬ ‫أ�مه مراجعه وصفاته يف الوقت الراهن‪ .‬وال خيلو تقدميه من أالسامء‪ ،‬مهنا ما هو عريب (مدن و أ�شخاص)‬ ‫وما هو أ�جنيب‪.‬‬ ‫كام أ�رشان إ�ىل ذكل يف بياانت املداخةل أ�عاله‪ ،‬هناك عنرصان أ�سا�سيان يتعني أ�خذهام بعني الاعتبار عند‬ ‫‪29‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫ممارسة التـمرينات التطبيقية‪ :‬أالول هو رسعة الالكم نظر ًا ألن املتحدث يقر أ� مداخةل مكتوبة‪ ،‬ما يعين‬ ‫أ�نه أ�نش أ� ً‬ ‫نصا أ�درج فيه لك ما ينوى توصيهل من معلومات مع اختيار اللكامت واملصطلحات والرتاكيب‬ ‫املنا�سبة‪ ،‬فهبذا تكون الصيغة املكتوبة أ� ً‬ ‫حياان أ�كرث صعوبة و ً‬ ‫تعقيدا من املداخةل املرجتةل‪ .‬ولكن ليس لك ما‬ ‫هو مقروء يعين ابلرضورة أ�نه صعب املنال‪ .‬أ�حياان تكون الفكرة املكتوبة والبنية املنظمة أ�يرس عىل أالفهام‬ ‫من الالكم املرجتل وغري املنظم‪ ،‬ويبقى بذكل حمل الصعوبة يف رسعة القراءة واحلديث‪.‬‬ ‫أ�ما العنرص الثاين‪ ،‬فهو ا�ستعراضه لسرييت املتدخلني وما فهيام من أ�سامء مؤسسات ودراسات ومناصب‬ ‫تقلدّ ها املتحداثن‪.‬‬

‫مترينات تطبيقية‬ ‫‪ .1‬حتليل ال�سياق (‪)Briefing‬‬

‫ينبغي أ�ن حتلل ال�سياق التواصيل اذلي تندرج فيه املداخةل وكذكل الظرف الزمين اذلي تنعقد فيه‬ ‫الندوة‪ ،‬فاملاكن والزمان قد يؤثران عىل مضمون احلديث والالكم‪.‬‬ ‫من خالل املعلومات الواردة يف جدول بياانت اخلطاب أ�عاله‪ ،‬مق بتفعيل وا�ستعراض ما تتوقعه من هذه‬ ‫املداخةل‪ً ،‬‬ ‫ً‬ ‫ومضموان‪ .‬ي�ستحسن القيام هبذا التـمرين عىل شلك حوار جامعي ابللغة أالجنبية املعنية‪.‬‬ ‫شالك‬ ‫من بني التساؤالت اليت ميكن طرهحا لتفعيل احلوار عىل سبيل املثال ال احلرص‪ :‬ما يه ممزيات التقدمي‬ ‫الافتتايح للمحارضة وما يه املعلومات اليت ترد فيه عاد ًة؟‬ ‫‪ .2‬التوثيق وا إلحاطة (يف البيت)‬ ‫ا إلجنلزيية‪:‬‬ ‫احبث عن معلومات حول اترخي الزناع الفلسطيين ا إلرسائييل منذ اندالعه إ�ىل يومنا هذا وما يه أ�مه‬ ‫مؤلفات الربوفيسور إ�يالن اببيه وما يه وهجة نظره حول الزناع‪ .‬كام ينبغي أ�ن تبحث عن فيديو يتلكم‬ ‫فيه املتدخل‪ ،‬أ�ي السفري موىس عوده‪ ،‬لتتعرف عىل لكنته اب إلجنلزيية ورسعة وتريته يف الالكم‪.‬‬ ‫الفرن�سية‪:‬‬ ‫اطلع عىل القانون رمق ‪ 1523/2007‬خبصوص منع الاحتاد أالورويب الاجتار بفرو القطط والالكب وهو‬ ‫‪30‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫القانون اذلي دخل حزي التنفيذ يف ‪ 31‬ديسمرب ‪ .2008‬احبث عن معلومات خبصوص املوقف الرافض‬ ‫لالجتار بفرو القطط والالكب‪ ،‬وال�سامي موقف امجلعيات وفعاليات اجملتـمع املدين‪ ،‬إ�ضافة إ�ىل ا إلطار‬ ‫القانوين املطبق يف دول الاحتاد أالورويب هبذا الصدد‪ .‬حاول أ�ن تتبني ا إلشاكل اذلي واهجته ادلول‬ ‫أالوروبية ملواءمة مواقفها وقوانيهنا يف هذا الباب‪.‬‬ ‫ا إل�سبانية‪:‬‬ ‫احبث عرب ا إلنرتنيت عن معلومات عامة حول ظاهرة ا إلرهاب ادلويل وابخلصوص عن تنظمي ادلوةل‬ ‫ا إلسالمية «داعش»‪ ،‬عن نش أ�ته ومراجعه وخصوصياته‪ .‬ومن انحية أ�خرى احبث عن سرييت املتدخلني‬ ‫أ�لبريتو فرياننديث وبراح مياكئيل‪ .‬كام ينبغي أ�ن تبحث عن فيديو يتلكم فيه املتدخل‪ ،‬أ�ي كرمي هاورس‪،‬‬ ‫لتتعرف عىل لكنته ورسعة يف الالكم‪.‬‬ ‫‪ .3‬احلديث أ�مام «امجلهور» (يف الصف)‬ ‫ق ّدم ً‬ ‫عرضا ال يتعدى مخس دقائق بلغتك أالجنبية أ�مام الزمالء م ً‬ ‫ُعتـمدا عىل املعلومات اليت مجعهتا يف‬ ‫مترين التوثيق السابق‪ .‬خذ بعني الاعتبار ما مت رشحه ً‬ ‫سالفا خبصوص هذا التـمرين‪.‬‬ ‫وعىل زمالء الصف أ�ن ينتقدوا بشلك بناء (‪ )feedback‬عرض زميلهم‪ ،‬مقدمني هل نصاحئ لها عالقة‬ ‫ابلشلك واملضمون‪.‬‬ ‫‪ .4‬تلخيص املداخةل ابللغة أالجنبية (بنية املداخةل)‬ ‫استـمع مرة واحدة للمداخةل ب أ�مكلها بدون تدوين رؤوس أ�قالم وال مالحظات‪ .‬حاول أ�ن تعرف ما إ�ذا‬ ‫اكن املتدخل قد اعتـمد بنية معينة أ�م ال يف تقدمي عرضه‪ ،‬وما يه هذه البنية‪ .‬انقش مع زمالئك بلغتك‬ ‫أالجنبية ما ا�ستنتجته‪.‬‬ ‫‪ .5‬تلخيص املداخةل ابللغة العربية (املضمون)‬ ‫استـمع إ�ىل املداخةل مرة اثنية وا�ستنتج لك ما ا�ستطعت من أ�فاكر مث اعرضها عىل الزمالء ابللغة العربية‪.‬‬ ‫ميكن الاعامتد عىل تدوين رؤوس أالقالم أ�و املالحظات خالل الا�سامتع للمداخةل‪ .‬انتبه لتقيمي أال�ستاذ‬ ‫‪31‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫والزمالء ألدائك يف هذا التـمرين‪.‬‬ ‫‪ .6‬ترمجة املصطلحات الرئي�سية ومرادفاهتا ابلعربية‬ ‫أ�حرض نص املداخةل ُوقم يف هذا التـمرين امجلاعي مبراجعة املفردات العالقة أ�و اليت شلكت صعوبة يف‬ ‫التـمرينات السابقة‪ .‬انقش مع الزمالء كيف ميكن ترمجهتا إ�ىل العربية وهل لها مرادفات ابلعربية وما يه‪.‬‬ ‫يعترب هذا التـمرين حتضريا للتـمرين املوايل‪.‬‬ ‫‪ .7‬الرتمجة املرئية لنص املداخةل‬ ‫مق برتمجة مرئية لنص املداخةل إ�ىل العربية أ�مام زمالئك يف الصف‪ .‬حاول قدر ا إلماكن أ�ن تكون ترمجتك‬ ‫متواصةل وفصيحة‪ ،‬أ�ي خالية من الرتددات أ�و التعتعة‪ .‬قبل الرشوع يف تطبيق هذا التـمرين‪ ،‬ميكنك‬ ‫وضع مالحظات رسيعة عىل النص تساعدك يف ترتيب امجلل أ�و يف التشديد عىل معلومات معينة‪.‬‬ ‫مالحظة هامة‪ :‬ال ميكن أ�ن تتعدى كحد أ�قىص املدة اليت ت�ستغرقها املداخةل بثالث دقائق‪.‬‬ ‫‪ .8‬تظليل الكم املتحدث‬ ‫هيدف هذا التـمرين اذلي ي�ستعمل عادة ملعاجلة اضطراابت النطق والالكم إ�ىل التـمهيد ملامرسة الرتمجة‬ ‫الفورية وذكل ابلرشوع يف العمل عىل تدريب همارة الرتكزي املزدوج (‪ ،)Split attention‬فهو يركز بشلك‬ ‫فوري عىل الفهم والنطق املزتامنني‪ ،‬وهنا يصعب عىل الطالب أ�ن ينطق بسالسة ما مل ي�ستوعبه بعد‪.‬‬ ‫خالل هذا التـمرين يستـمع الطالب إ�ىل املداخةل بشلك منفرد ُم� ً‬ ‫ستعمال يف ذكل سامعات‪ .‬ويقوم الطالب‬ ‫بتكرار لك ما يقوهل املتحدث بصوت مسموع يف نفس لغة املتدخل وعىل ذات رسعته‪ .‬ي�ستحسن‬ ‫تسجيل التـمرين والا�سامتع إ�ليه بعد الانهتاء منه لتقيمي أ�داء الطالب‪.‬‬ ‫خذ بعني الاعتبار ما ييل‪:‬‬ ‫مع التطبيق واملامرسة جيب أ�ن تبحث عن التوازن بني صوتك وصوت املتحدث يك ال‬ ‫يطغى أ�حدهام عىل الآخر‪.‬‬ ‫جيب أ�ن تبحث عن السالسة والفصاحة‪ ،‬حىت و إ�ن ا�ستعىص ذكل يف املراحل أالوىل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مجهورا يستـمع كل‬ ‫أ�نت مسؤول عن توصيل الفكرة اكمةل وبشلك سلمي‪ .‬ختيل أ�ن هناك‬ ‫(‪)Speech shadowing‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪32‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬ ‫‪l‬‬

‫‪1 6‬‬

‫وحاول أ�ن تتحدث إ�ليه‪.‬‬ ‫لكام ازداد امل�ستوى اللغوي والرسعة اذلهنية للطالب لكام سهل عليه هذا التـمرين‪ .‬إ�ذا‬ ‫بلغت هذه املرحةل‪ ،‬فانتقل إ�ىل التـمرين املوايل‪.‬‬

‫‪ .9‬الرتمجة الفورية (مترين اختياري)‬ ‫إ�ذا اكنت تتوفر دليك القدرة والرغبة يف البدء يف ممارسة الرتمجة الفورية‪ ،‬ج ّرب مع فيديو املداخةل الثانية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫جسل ترمجتك الفورية للمداخةل إ�ىل العربية‪ .‬ميكنك الاسرتاحة بعد لك ثالث دقائق إ�ذا تطلب أالمر‬ ‫ً‬ ‫ذكل‪ .‬مث مّقي ً‬ ‫جامعيا معكل ومعل زمالئك ابلعودة إ�ىل التسجيل‪ .‬ميكنك ا�ستعامل صيغة التقيمي‬ ‫ذاتيا أ�و‬ ‫املدرجة يف ملحق هذا الكتاب‪ .‬ي�ستحسن تدوين لك مالحظات التقيمي يف دفرت خاص هبذه املادة عىل‬ ‫شلك يوميات‪ ،‬فهذا الهنج سيساعد عىل املدى املتوسط والبعيد عىل تلخيص الصعوابت اليت تواهجها‬ ‫ووجود الطريقة املنا�سبة للتخلص مهنا‪.‬‬

‫‪33‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫الوحدة الثالثة‬ ‫بياانت املداخالت‬ ‫ا إلجنلزيية‬

‫العنوان‬ ‫املتحدث‬ ‫البدل‬ ‫اجملال‬ ‫اترخي التصوير‬ ‫املصدر‬ ‫ي�ستغرق‬ ‫عدد اللكامت‬ ‫الرسعة‬ ‫ينصح ا�ستعامهل يف امل�ستوى‬ ‫شلك املداخةل‬ ‫مالحظات أ�خرى‬

‫الفرن�سية‬

‫العنوان‬ ‫املتحدث‬ ‫البدل‬ ‫اجملال‬ ‫اترخي التصوير‬

‫‪Commemoration of the 65th Anniversary of the Nakba:‬‬ ‫‪The Semblance of Peace in Palestine.‬‬

‫ايالن اببيه‬ ‫ارسائيل‬ ‫القضية الفلسطينية‬ ‫‪ 23‬مايو ‪ 2013‬م‬ ‫البيت العريب (مدريد)‬ ‫اجلزء أالول‪ 12:03 :‬دقيقة‬ ‫اجلزء الثاين‪ 23:02 :‬دقيقة‬ ‫اجلزء أالول‪ 1361 :‬لكمة‬ ‫اجلزء الثاين‪ 3187 :‬لكمة‬ ‫‪ 113‬لكمة يف ادلقيقة الواحدة‬ ‫‪ 138‬لكمة يف ادلقيقة الواحدة‬ ‫اجلزء أالول‪ :‬امل�ستوى أالسايس‬ ‫اجلزء الثاين‪ :‬امل�ستوى املتوسط‬ ‫مرجتل‬ ‫ً‬ ‫أ‬ ‫املتحدث ي�ستعمل السلوب الساخر أ�حياان ويذكر الكثري من املراجع التارخيية‬ ‫يف الزناع الفلسطيين ا إلرسائييل‪.‬‬ ‫قسمنا هذه احملارضة إ�ىل جزئني‪.‬‬ ‫‪L’apprentissage par problèmes‬‬

‫فريونيك جريار‬ ‫بلجياك‬ ‫التعلمي‬ ‫‪� 30‬سبتـمرب ‪2003‬‬ ‫‪34‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫املصدر‬ ‫ي�ستغرق‬ ‫عدد اللكامت‬ ‫الرسعة‬ ‫ينصح ا�ستعامهل يف امل�ستوى‬

‫جامعة غرانطة‬ ‫‪ 21:53‬دقيقة‬ ‫‪ 3104‬لكمة‬ ‫‪ 146‬لكمة يف ادلقيقة‬ ‫امل�ستوى املتوسط‬

‫شلك املداخةل‬

‫مرجتةل مع تتبع املتحدثة للخطوط العريضة للمداخةل‬

‫مالحظات أ�خرى‬

‫خالل إ�لقاء احملارضة �سيحدث خلل تقين ب�سيط‪ .‬التوقف القصري قد يكون يف‬ ‫مصلحة الرتجامن للت أ�كد من مصطلح ما أ�و ا إلطالع عىل معلومة‪.‬‬

‫العنوان‬ ‫املتحدث‬ ‫البدل‬ ‫اجملال‬ ‫اترخي التصوير‬ ‫املصدر‬

‫‪Panorámica de la literatura egipcia contemporánea‬‬

‫ا إل�سبانية‬

‫ي�ستغرق‬ ‫عدد اللكامت‬ ‫الرسعة‬ ‫ينصح ا�ستعامهل يف امل�ستوى‬ ‫شلك املداخةل‬

‫مالحظات أ�خرى‬

‫لويس ميغيل برييث اكنيادا‬ ‫إ��سبانيا‬ ‫أالدب املرصي املعارص‬ ‫‪ 25‬نومفرب ‪2010‬‬ ‫جامعة اكستيا المنتشا‬ ‫اجلزء أالول‪ 16:27 :‬دقيقة‬ ‫اجلزء الثاين‪ 19 :‬دقيقة (للم�ستوى املتقدم فقط)‬ ‫‪ 1888‬لكمة‬ ‫‪ 116‬لكمة يف ادلقيقة الواحدة‬ ‫اجلزء أالول‪ :‬م�ستوى أ�سايس‬ ‫اجلزء الثاين‪ :‬م�ستوى متقدم (ينصح العمل عليه يف املرحةل املتقدمة فقط)‬ ‫مقروءة بت أ�ن‬ ‫نظرا لكون هذه املداخةل ا�ستعراض ألدب الرواية املرصية املعارصة وترمجهتا إ�ىل‬ ‫ا إل�سبانية‪ ،‬سيمت ذكر الكثري من أ�سامء املؤلفني وعناوين أ�عامهلم‪.‬‬ ‫ا�ستخدام تقدمي «ابوربوينت» قد يساعدك كثري ًا عىل متابعة املداخةل وعىل‬ ‫ترمجة عناوين أالعامل أالدبية اليت يذكرها املتحدث‪.‬‬ ‫أ‬ ‫قسمنا هذه املداخةل إ�ىل جز أ�ين‪ .‬سن�ستعمل يف هذه الوحدة الشطر الول مهنا‬ ‫فقط ونرتك الشطر الثاين إ�ىل مرحةل امل�ستوى املتقدم نظر ًا لصعوبته وطول‬ ‫املداخةل‪.‬‬ ‫‪35‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫تقدمي املتحدث وحتليل اخلطاب‬ ‫ا إلجنلزيية‪:‬‬ ‫ادلكتور ايالن اببيه مؤرخ إ�رسائييل ينتـمي إ�ىل‪ ‬تيار املؤرخني اجلدد‪ ‬اذلين قاموا إبعادة كتابة اترخي إ�رسائيل‬ ‫واترخي الصهيونية‪ .‬درّس اببيه التارخي والفكر الصهيوين جبامعة حيفا من �سنة ‪ 1984‬إ�ىل ‪ ،2007‬قبل أ�ن‬ ‫حاليا همامه يف هذه اجلامعة ويشغل أ� ً‬ ‫ينتقل إ�ىل التدريس جبامعة‪  ‬إ�ك�سيرت الربيطانية‪ .‬ويزاول الربوفيسور ً‬ ‫يضا‬ ‫منصب مدير املركز أالورويب لدلراسات الفلسطينية‪ .‬تعرض اببيه وال يزال يتعرض للكثري من النقد يف‬ ‫إ�رسائيل بسبب ت أ�ييده حلقوق الفلسطينيني‪ ،‬ومهنا عودة الالجئني إ�ىل أ�رضهم ومقاومة الاحتالل‪.‬‬ ‫تز ً‬ ‫امنا مع مرور ‪ 65‬عاما عىل النكبة الفلسطينية و إ�نشاء إ�رسائيل‪ ،‬ي�ستعرض الربوفيسور اببيه يف‬ ‫مداخلته اترخي الرصاع الفلسطيين ا إلرسائييل انطالقا من �سنة ‪ .1948‬وي�ستغل اببيه مداخلته لدلفاع‬ ‫عن حل ادلوةل الواحدة‪ :‬دوةل علامنية يتعايش هبا املسلمون والهيود‪ ،‬وينتقد يف الوقت نفسه حل ادلولتني‪،‬‬ ‫اذلي سينجم عنه انهتاك سافر يف حق الشعب الفلسطيين‪ ،‬عىل حد قوهل‪ .‬يقدم الربوفيسور مداخةل‬ ‫سهةل وواحضة من حيث الشلك واملضمون‪ ،‬إ�ال أ�ن عىل الطالب أ�ن يعرف كيف يتعامل مع السخرية‬ ‫اليت ي�ستعملها املتحدث أ� ً‬ ‫حياان‪.‬‬ ‫الفرن�سية‪:‬‬

‫أال�ستاذة فريونيك جريار‪ ،‬املدرسة العليا الاكثوليكية بنامور‪ ،‬بلجياك‪،‬حاصةل عىل ا إلجازة يف عمل الاجامتع‬ ‫أ��ستاذة مربزة يف العلوم الاقتصادية وال�سيا�سية والاجامتعية‪ .‬اتبعت تدر ًيبا يف جمال ت�سيري املوارد‬ ‫البرشية يف غرفة التجارة يف بروك�سيل‪ .‬اتبعت عدة تدريبات أ�خرى يف جمال ت�سيري املوارد البرشية‬ ‫والتواصل بني الثقافات وت�سيري املشاريع والبيداغوجية ابعامتد الكفاايت‪.‬‬ ‫موضوع املداخةل هو التعمل بطريقة حل املشالكت و�سياق إ�لقاء احملارضة تزامن مع رشوع املدرسة العليا‬ ‫الاكثوليكية بنامور يف ا إلعداد العامتد مرجع جديد خيص كفاايت الطلبة و أالساتذة أ� ً‬ ‫يضا‪ .‬إ�ال أ�نه يف هذا‬ ‫املقطع سرتكز املتحدثة عىل إ�يضاح بعض خصوصيات النظام التعليـمي يف بلجياك وطبيعة برانمج التعاون‬ ‫القامئ مع عدد من اجلامعات أالخرى‪ ،‬إ�ضافة إ�ىل بعض ا إلشاكالت املهنجية املرتبطة ابلتعلمي يف اجلامعة‪.‬‬ ‫‪36‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫ا إل�سبانية‪:‬‬

‫ادلكتور لويس ميغيل برييث اكنيادا مسترشق إ��سباين ومرتمج أالدب العريب املعارص من العربية إ�ىل‬ ‫ا إل�سبانية و أ��ستاذ اللغة العربية و�آداهبا جبامعة اكستيا ال مانتشا ويشغل ً‬ ‫حاليا منصب مدير مدرسة‬ ‫طليطةل للمرتمجني‪ .‬حصل �سنة ‪ 2014‬عىل جائزة خادم احلرمني الرشيفني عبد هللا ابن عبد العزيز �آل‬ ‫سعود العاملية للرتمجة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫يقدم الربوفيسور اكنيادا ا�ستعراضا لمه املراحل اليت مرت هبا الرواية املرصية املعارصة انطالقا من مطلع‬ ‫القرن العرشين‪ُ ،‬مم ً‬ ‫هدا لها من خالل حملة اترخيية رسيعة عن أالدب الرسدي العريب‪ .‬ويركز أال�ستاذ عىل‬ ‫أ�برز الرواة املرصيني منذ بداية القرن العرشين إ�ىل يومنا هذا ويتطرق إ�ىل أ�مه مؤلفاهتم وما ُترمج مهنا إ�ىل‬ ‫ا إل�سبانية‪ .‬هذه املداخةل يف شطرها أالول سهةل من حيث الشلك واملضمون‪ ،‬فه�ي حبد ذاهتا موهجة إ�ىل‬ ‫مجهور عام‪ ،‬مع أ�هنا ال ختلو من أ�سامء أالشخاص والعناوين‪ ،‬أالمر اذلي قد يشلك عنرص صعوبة ابلن�سبة‬ ‫للطالب اذلي جيهل هذه أالعامل‪.‬‬

‫مترينات تطبيقية‬ ‫‪ .1‬حتليل ال�سياق (‪)Briefing‬‬

‫ينبغي أ�ن حتلل ال�سياق التواصيل اذلي تندرج فيه هذه املداخةل وكذكل الظرف الزمين اذلي تنعقد به‪.‬‬ ‫ما يه ممزيات احملارضة اليت يلقهيا خبري يف موضوع معني؟‬ ‫بعد ذكل ينبغي أ�ن ت�ستعرض وتناقش أ�مه املصطلحات اليت قد ترد عىل لسان املتحدث وما هو مقابلها‬ ‫ابللغة العربية‪ ،‬مفثل هذه املواضيع يتطلب ادلقة يف ا�ستخدام املصطلحات نظر ًا لوجود وهجات نظر‬ ‫عديدة ومتباينة‪ .‬اعتـمد عىل املعلومات الواردة يف جدول بياانت اخلطاب أ�عاله‪ .‬ي�ستحسن القيام هبذا‬ ‫التـمرين عىل شلك حوار جامعي ابللغة أالجنبية املعنية‪ .‬ميكن أ‬ ‫لل�ستاذ املرشف أ�ن يطرح تساؤالت‬ ‫عن مصطلحات ومفاهمي واردة يف نص اخلطاب لتفعيل احلوار‪.‬‬ ‫‪ .2‬التوثيق وا إلحاطة (يف البيت)‬ ‫ا إلجنلزيية‪:‬‬ ‫ا�ستخدم املعلومات اليت حصلت علهيا يف حبثك عند حتضري الوحدة السابقة‪ .‬ينبغي أ�يضا أ�ن تبحث‬ ‫‪37‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫عن فيديو يتلكم فيه الربوفيسور اببيه لتتعرف عىل لكنته اب إلجنلزيية ورسعة وتريته يف الالكم وكذا‬ ‫وهجة نظره يف هذا املوضوع‪.‬‬ ‫الفرن�سية‪:‬‬ ‫أ‬ ‫امجع معلومات حول وضع املدارس العليا يف بلجياك داخل املنظومة التعليـمية خاصة هبذا البدل الورويب‪.‬‬ ‫اطلع أ� ً‬ ‫يضا عىل بعض النصوص خبصوص مواءمة ادلراسات اليت متكن الطالب من احلصول عىل شهادة‬ ‫همنية وادلراسات اجلامعية النظرية‪ .‬احبث عن مرشوع التعاون اذلي تطرقت هل املتحدثة خالل مداخلهتا‬ ‫وترمج خطوطه العريضة إ�ىل اللغة العربية‪.‬‬ ‫مق إبعداد قامئة ابلشواهد اليت ذكرهتا املتحدثة مع مقابالهتا ابللغة العربية‪ .‬انظر يف مراجع الكفاايت اخلاصة‬ ‫ابلتعلمي العايل ال�سامي تكل اليت يلتقي مضموهنا مع مضمون املداخةل‪ .‬اطلع أ�يضا عىل املعلومات اليت ختص‬ ‫برامج التبادل ابلطلبة والتثاقف‪ ،‬وا�ست أ�نس ببعض الآراء اليت انتقدت املهنج التلقيين يف التعلمي العايل‬ ‫ودافعت عن تفاعل الطلبة مع حمتوى ادلروس و إ�رشاكهم يف العملية التعليـمية‪.‬‬ ‫ا إل�سبانية‪:‬‬ ‫احبث عن معلومات حول الرواية املرصية املعارصة‪ .‬مَن مه أ�برز الك ّتاب وما يه أ�برز مؤلفاهتم؟ ماذا ترمج‬ ‫مهنا إ�ىل ا إل�سبانية؟ د ّون هذه املعلومات عىل شلك ثالثة جداول‪ ،‬تضع يف اجلدول أالول امس الاكتب‪،‬‬ ‫ويف الثاين عنوان العمل ابلعربية ويف الثالث العنوان اب إل�سبانية إ�ذا اكن ً‬ ‫مرتجام إ�ىل هذه اللغة‪ .‬أ�حرض‬ ‫هذه الوثيقة معك إ�ىل الصف‪.‬‬ ‫‪ .3‬احلديث أ�مام «امجلهور» (يف الصف)‬ ‫ق ّدم ً‬ ‫عرضا ال يتعدى مخس دقائق ابللغة العربية أ�مام الزمالء م ً‬ ‫ُعتـمدا عىل املعلومات اليت مجعهتا يف مترين‬ ‫التوثيق السابق‪ .‬خذ بعني الاعتبار ما قيل ً‬ ‫سابقا خبصوص هذا التـمرين‪ .‬وعىل زمالء الصف أ�ن ينتقدوا‬ ‫بشلك بناء (‪ )feedback‬عرض زميلهم‪ ،‬مقدمني هل نصاحئ عن الشلك واملضمون‪ .‬قا نروا مع زمالئمك‬ ‫املعلومات اليت حصلمت علهيا من خالل معلية التوثيق‪.‬‬ ‫‪38‬‬


1 6

‫ مــــراد زروق‬- ‫بشــــري حمــجـوب را جــــع‬

)Cloze( ‫ ملء الفراغ‬.4 ‫أ‬ ‫ ينبغي أ�ن تقر أ� النص التايل ومتل الفراغات من خالل الاعامتد عىل‬،‫قبل أ�ن تشاهد فيديو املداخةل‬ ‫ حاول أ�ن جتد املصطلحات اليت قد ي�ستعملها املتحدث يف هذا النص أ�و عىل أالقل املرادفات‬.‫ال�سياق‬ ‫ يساعد هذا التـمرين يف التدريب عىل همارة استباق الكم املتحدث‬.‫القريبة منه حبيث ال ختل ابملعىن‬ .‫وعىل الاعامتد عىل ال�سياق‬

:‫ا إلجنلزيية‬

As the Director mentioned, there is an international consensus about the____________ solution. It’s a formidable coalition, one should say, behind an idea that has not produced anything on the __________. The whole Arab League, the whole EU, the United States of America, Russia, ____________ voices such as the great philosopher Noam Chomsky, quite a few Palestinians and Israelis, and many other ______________ I’m sure in the world, at least officially, if we include China or Brazil ____________ say that, as far as they can see, the only way forward is __________________ a two-state solution. So you need to be a bit of an ____________ like myself to say “I’m not afraid of that coalition” and tell them all, either _____________, or together, “I think you are wrong”. And the reason that I think that this is not the right ____________ has a lot to do with my understanding as a historian of _________ history and ideology. It is not that I doubt the genuine wish on the Palestinian side to be content with a ______________ of 20% of Palestine, which is the biggest concession ever asked of a liberation movement: ___________ only for 20% of its homeland. It’s not that I doubt the good intention behind ______________ given by very good people, some of them my very good friends, who believe that this is a reasonable, __________, solution given the reality on the ground. This is not the problem. For me the problem is what I see as a __________________ of when and how the two-state solution was born as a paradigm and what, from an Israeli Zionist perspective, it 39


‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

1 6

was supposed ______________. And this is very difficult to explain usually when you don’t have enough time because what you’re asking people to be __________ about is about the historical story. You will all notice that with the terrible events that are happening in __________ and with the dramatic events that happened elsewhere in the __________ world, there was a media fatigue, a media tiredness with Palestine. People said “How can you ___________ what’s happening there with the dramatic events elsewhere?” And one of the main reasons, I think, for that fatigue, for that ___________ to follow any longer the events in Palestine, was the fact that you cannot ______________ the situation in Palestine today only on the basis of what happened yesterday. Because yesterday maybe only one Palestinian house was _____________. Maybe only five Palestinian children were taken to jail. And only ten Palestinian ___________ of parliament were arrested without trial. Not a big deal compared to the horrific events that are happening in the _______________ or elsewhere. So the media says, this is news number seven, number __________.

:‫الفرن�سية‬

Donc 5 disciplines étaient regroupées dans ce projet. Un de nos objectifs, c’était de bien sûr se former à ________________. Le seul institut qui était spécialisé dans le domaine et qui pratiquait l’expérience depuis dix ans, c’était le collège de _________. Donc un des contrats dans le projet, c’était de _______ tous les __________ qui étaient partie prenante dans le projet des dix universités à cette nouvelle _______. Un autre objectif de notre projet commun était l’ouverture sur _______, c’est–à–dire que nous avons prévu un nombre assez important de mobilités ________ dans un sens, donc étudiants européens qui se sont rendus au Canada pour y suivre des cours mais aussi pour y travailler, donc pour effectuer des _______, des pratiques dans les organisations, soit des hôpitaux, soit des entreprises, soit des écoles, etc. et les étudiants canadiens sont venus travailler chez–nous en Europe. 40


1 6

‫ مــــراد زروق‬- ‫بشــــري حمــجـوب را جــــع‬

Donc il y avait dans notre objectif un objectif ________. OK. Nous avons donc mis au point, nous sommes en train de mettre au point un séminaire de préparation des _______ qui vont partir à l’étranger. Donc chaque année nous avons comme vous des mobilités d’étudiants dans le cadre Erasmus–Socrates, mais également dans le cadre d’autres projets en dehors de l’Europe et nous sommes en train d’écrire un séminaire interdisciplinaire, donc qui _______ des étudiants de plusieurs disciplines pour les préparer à partir à l’étranger. Donc l’idée n’est pas de les préparer concrètement à… comment traverser la rue en Angleterre alors que les voitures roulent dans un autre sens, c’est pas des choses très concrètes de ce type–là, mais c’est plutôt des changements de __________. Donc, quels sont les comportements, les bons comportements _________ à ________ lorsqu’on est à ______ : comment ____ correctement un choc culturel, comment ________ par rapport à certaines… à certains incidents culturels, interculturels que je pourrais vivre à l’étranger, etc. Donc c’est relativement intéressant et toutes ces données ont été travaillées et préparées pendant le projet.

:‫ا إل�سبانية‬

Hay quien afirma que el siglo XX ha sido _____________ perdido, un siglo desperdiciado por Egipto, sin avances en el campo ___________, sin mejoras en el terreno de los derechos humanos, de la democracia, sin avances en la lucha ___________________ o las injusticias sociales... Yo creo que estas jornadas no habrán cumplido mínimamente su objetivo si _____________ de ellas no somos capaces de matizar estas afirmaciones que acabo de hacer, si no somos capaces de ponerlas ___________ de juicio. Nada de lo que acabo de decir respecto a Egipto en materia de avances sociales, económicos o de __________________ puede decirse en el ámbito de la literatura. En Egipto se puede decir sin riesgo de cometer error alguno que el siglo XX es el siglo de la _____________ y fundamentalmente de la narrativa. Hoy en Egipto escriben novelas los novelistas por supuesto pero también los poetas, 41


‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

1 6

los ______________ , periodistas, los arquitectos, y hasta los dentistas, algunos de ellos con más de un millón ____________ por todo el mundo. En un ensayo sobre narrativa egipcia que acaba de aparecer y que curiosamente hoy se ____________ en Madrid, en la Casa Árabe, con una de las nuevas voces de la literatura egipcia contemporánea, Khaled Alkhamisi, ___________ de la novela que se titula Taxi, a la que me referiré después... bien, digo que la autora de este ensayo, que hace dos _________ que está en el mercado, Milagros Nuin, amiga y excelente traductora, ella decía que, a pesar de la pobreza, el _____________, el fundamentalismo religioso, las guerras y las invasiones, podemos hablar de una eclosión creativa... y cito: “una eclosión __________ sin precedentes en la literatura del mundo árabe en general y muy particularmente en ___________”. Bien... hasta aquí está esbozado lo que yo me propongo y este _________ general, pero para situarnos... para situarnos un poco vamos a hacer un breve _________ por la historia.

‫ تظليل الكم املتحدث‬.5 ‫استـمع وكرر لك ما يقوهل املتحدث بصوت مسموع يف نفس اللغة وبنفس الرسعة (اجلزء أالول إ�ذا‬ ‫ ي�ستحسن القيام هبذا لتـمرين يف مقصورة الرتمجة‬.)‫كنت ت�شتغل عىل اخلطاب ا إلجنلزيي أ�و ا إل�سباين‬ ‫ خذ بعني الاعتبار املالحظات املدرجة يف‬.‫وتسجيهل لال�سامتع إ�ليه بعد الانهتاء منه وتقيمي أ�داء الطالب‬ .‫رشح هذا التـمرين يف الوحدة السالفة‬ )Speech shadowing(

‫ تلخيص املداخةل ابللغة العربية‬.6 ‫ ميكن‬.‫ ا�ستنتج لك ما ا�ستطعت من أ�فاكر مث اعرضها عىل الزمالء ابللغة العربية‬،‫بعد القيام ابلتـمرين السابق‬ .‫ انتبه لتقيمي أال�ستاذ والزمالء ألدائك يف هذا التـمرين‬.‫الاعامتد عىل تدوين رؤوس أالقالم أ�و املالحظات‬ )‫ ترمجة املصطلحات الرئي�سية ومرادفاهتا ابلعربية (يف البيت ويف الصف‬.7 ‫أ�حرض نص املداخةل ُوقم يف هذا التـمرين امجلاعي مبراجعة املفردات العالقة أ�و اليت شلكت صعوبة يف‬ 42


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫التـمرينات السابقة‪ .‬انقش مع الزمالء كيف ميكن ترمجهتا إ�ىل العربية وهل لها مرادفات ابلعربية وما يه‪.‬‬ ‫يعترب هذا التـمرين حتضري ًا للتـمرين املوايل‪.‬‬ ‫‪ .8‬الرتمجة املرئية لنص املداخةل‬ ‫مق برتمجة مرئية لنص املداخةل إ�ىل العربية أ�مام زمالئك يف الصف‪ .‬ميكن تق�سمي النص بني الزمالء‪.‬‬ ‫حاول قدر ا إلماكن أ�ن تكون ترمجتك متواصةل وفصيحة‪ ،‬أ�ي خالية من الرتدد أ�و التعتعة‪ .‬قبل الرشوع‬ ‫يف تطبيق هذا التـمرين‪ ،‬ميكنك وضع مالحظات رسيعة عىل النص تساعدك يف ترتيب امجلل أ�و يف‬ ‫التشديد عىل معلومات معينة‪.‬‬ ‫مالحظة هامة‪ :‬ال ميكن أ�ن تتعدى كحد أ�قىص املدة اليت ي�ستغرقها املتحدث بثالث دقائق‪.‬‬ ‫‪ .9‬الرتمجة الفورية (مترين اختياري)‬ ‫إ�ذا اكنت تتوفر دليك القدرة والرغبة يف البدء يف ممارسة الرتمجة الفورية‪ ،‬ا�ستعمل فيديو هذه الوحدة (اجلزء‬ ‫أالول مهنا إ�ذا كنت ت�شتغل عىل اخلطاب ا إلجنلزيي أ�و ا إل�سباين)‪ّ .‬‬ ‫جسل ترمجتك الفورية إ�ىل العربية‪.‬‬ ‫ذاتيا أ�و ً‬ ‫ميكنك الاسرتاحة بعد لك ثالث دقائق إ�ذا تطلب أالمر ذكل‪ .‬مث مّقي ً‬ ‫جامعيا معكل ومعل زمالئك‬ ‫ابلعودة إ�ىل التسجيل‪ .‬ميكنك ا�ستعامل صيغة التقيمي املدرجة يف ملحق هذا الكتاب‪ .‬ي�ستحسن تدوين لك‬ ‫مالحظات التقيمي يف دفرت خاص هبذه املادة عىل شلك يوميات‪ ،‬فهذا الهنج سيساعد عىل املدى املتوسط‬ ‫والبعيد عىل تلخيص الصعوابت اليت تواهجها والبحث عن الطريقة املنا�سبة للتخلص مهنا‪.‬‬

‫‪43‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫الباب الثاين‪ :‬امل�ستوى املتوسط‬ ‫حملة نظرية خبصوص مبادئ الرتمجة الفورية‬

‫يف هذا الباب ننتقل إ�ىل امل�ستوى املتوسط من هذا املهنج بعد أ�ن تطرقنا يف الباب أالول إ�ىل أ�مه أ�سس‬ ‫ومبادئ الرتمجة الفورية‪ .‬من بني أالمور اليت يتعني عىل متعمل الرتمجة الفورية إ�تقاهنا‪ ،‬ذكران ا إلحاطة‬ ‫والتوثيق والتحضري للمداخةل اليت �سيرتمجها‪ .‬وابلرمغ من أ�ن التوثيق والاطالع عىل املوضوع قد خيتلف‬ ‫من خشص إ�ىل �آخر اختالف املعرفة امل�سبقة مبوضوع الرتمجة وحسب م�ستوى ثقافة الرتجامن العامة‪،‬‬ ‫إ�ضافة إ�ىل مجموعة من العوامل أالخرى‪ ،‬غري أ�ن مجيع أالساتذة والرتامجة جيمعون عىل أ�ن التحضري‬ ‫وا إلحاطة مبوضوع العمل يعد ركنا أ�سا� ًسيا من معل املرتمج الفوري ال �سامي و أ�نه قد يقيه وينجيه من‬ ‫صعوابت كثرية ومينحه الثقة يف النفس والقدرة عىل استباق الكم املتحدث‪ .‬لتنظمي وتن�سيق هذه‬ ‫العملية‪� ،‬سن أ�خذ بعني الاعتبار تصنيف أ‬ ‫ال�ستاذين دانيل جيل (‪ )Gile 1989‬وفرانس بوخهاكر (‪1994‬‬ ‫‪ )Pöchhacker‬للمقامات التواصلية‪.‬‬ ‫ املقام التواصيل (‪ :)hypertext‬هو حاةل يتواصل فهيا خشصان أ�و أ�كرث تتطلب وساطة‬‫الرتجامن‪ ،‬فيصبح هذا املقام التواصيل مبثابة ال�سياق اذلي جتري فيه الرتمجة الفورية‪ .‬وصنف‬ ‫بوخهاكر هذه املقامات إ�ىل �سبعة أ�نواع‪:‬‬ ‫جلسات املنظامت ادلولية‪ ،‬حكومية اكنت أ�و غري حكومية‬ ‫اجامتعات علمية ومؤمترات أ�خصائيني‬ ‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫حلقات ودورات درا�سية وتدريبية‬ ‫جلسات معل يف منظامت دولية عىل شلك مباحثات أ�و مفاوضات‬ ‫منتدايت دولية حول مواضيع خاصة أ�و طارئة‬ ‫ندوات الصحافة وحفالت تقدمي كتب وغريها من أ�عامل فنية‬ ‫حمارضات تقدهما خشصيات ابرزة مدعوة خصيصا ذلكل‬ ‫‪44‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫ويضيف إ�لهيا أال�ستاذ دي مانويل (‪ )De Manuel 2006‬مقام «املرامس» أ�و أالنشطة الربوتوكولية‬ ‫رفيعة امل�ستوى‪.‬‬ ‫بغية مساعدة املرتمج الفوري يف حتليل املقام التواصيل والتحضري هل‪ ،‬يقرتح بوخهاكر (‪)Pöchhacker 1994‬‬ ‫مخسة معايري‪ .1 :‬هيلك املقام (هل هو خطاب منفرد‪ ،‬مداخةل يف مؤمتر‪ ،‬مائدة م�ستديرة‪ ،‬إ�خل‪.2 ،).‬‬ ‫ثقافة املتحدث وامجلهور ومدى قرهبا أ�و تباعدها‪ .3 ،‬ن�سبة كثافة املعلومات (هل يه معلومات جديدة‬ ‫ابلن�سبة للرتجامن أ�م ال؟)‪ .4 ،‬ا�ستعامل التكنولوجيا احلديثة لعرض املعلومات (ا�ستعامل الفيديو‪ ،‬عرض‬ ‫رشاحئ «بوربوينت»‪ ،‬إ�خل‪ً .‬‬ ‫مثال يف املداخةل ا إل�سبانية يف الوحدة الثالثة من هذا الكتاب)‪ .5 ،‬واجتاه تدفق‬ ‫املعلومات (هل هو أ�حادي أ�م ثنايئ ا إلجتاه؟ مبعىن هل يمت هذا التدفق من لغة إ�ىل لغة أ�م أ�ن العملية‬ ‫تشمل الاجتاهني ً‬ ‫معا‪ ،‬عىل سبيل املثال عندما تكون هناك أ��سئةل جييب علهيا املتحدث)‪ .‬عىل املرتمج‬ ‫الفوري أ�ن ي أ�خذ هذه املعايري بعني الاعتبار يف التحضري لعمهل ويف حتليل ترمجته‪.‬‬ ‫‪ .1‬مراحل التحضري للرتمجة الفورية‬ ‫املرتمج الفوري ليس ابلرضورة أ� ً‬ ‫خصائيا يف جماالت متعددة و إ�منا هو خشص مطلع هل ثقافة واسعة ومن‬ ‫يوما يرتمج ً‬ ‫خالل ا إلحاطة والتوثيق يتعمق يف مواضيع عديدة حسب جتربته وجمال معهل‪ .‬فرتاه ً‬ ‫خطااب‬ ‫�سيا� ًسيا ويف اليوم املوايل مداخةل علمية وبعدها أ�دبية وهملّ جر ًا‪ .‬ذلكل عليه أ�ن يتقن معلية التوثيق و أ�ال‬ ‫هيمل أ�ية مرحةل من مراحل التحضري الثالث اليت يقرتهحا الربوفيسور جيل (‪ ،)Gile 2009‬ويه‪.1 :‬‬ ‫التحضري امل�سبق (‪ )advance preparation‬اليت حيلل خاللها املعلومات اليت يسلمها هل املنظمون‪،‬‬ ‫مثل برانمج العمل ونصوص املداخالت إ�ن ُقدمت والبحث عن بياانت املتدخل أ�و املتدخلني‪ ،‬إ�خل‪.‬‬ ‫‪ .2‬التحضري يف ادلقيقة أالخرية (‪ )last-minute preparation‬وهو التحضري اذلي يقوم به املرتمج يف‬ ‫عني املاكن (التحقق من أ�سامء املتدخلني‪ ،‬مراجعة برانمج العمل إ�ذا �سبق تعديهل‪ ،‬احلصول عىل نسخة‬ ‫من نص املداخةل أ�و من العرض إ�ن ت�سىن هل ذكل‪ ،‬و إ�ن مُسح هل بذكل طرح بعض أال�سئةل الرسيعة‬ ‫عىل املتحدث حول مضمون مداخلته‪ :‬هل �سيذكر أ�عداد أ�و أ�رقام أ�و أ�سامء أ�شخاص أ�و مؤسسات‪ ،‬أ�و‬ ‫اقتباس من كتاب‪ ،‬أ�و مصطلح خاص‪ ،‬إ�خل‪ ،).‬و‪ .3‬احلصول عىل املعلومات خالل احملارضة أ�و الندوة‬ ‫(‪ )in-conference knowledge acquisition‬ويه املرحةل اليت ميكن للمرتمج أ�ن حيصل خاللها عىل‬ ‫معلومات عديدة ومفيدة من املشاركني من خالل تسلسل العروض واملداخالت أ�و من خالل ترمجة‬ ‫الزميل يف املقصورة‪ ،‬إ�خل‪ .‬ذلا عليه أ�ن يصغي وينتبه وحيلل لك ما جيري حوهل‪.‬‬ ‫‪45‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫‪ .2‬خصائص الثنائية اللغوية يف تعلمي و مّ‬ ‫تعل الرتمجة الفورية‬ ‫يقول محمد ادلرويش يف كتابه دليل الرتجامن (ص‪« :)37 .‬من البدهي�ي القول إ�ن وظيفة الرتجامن يف معلية‬ ‫التواصل ثنايئ اللغة يه يف جوهرها تسهيل معلية التواصل‪ .‬والاعتقاد السائد هو أ�ن الرتجامن ما هو إ�ال‬ ‫و�سيةل أ�و أ�نبوب أ�و قناة (‪ )conduit‬لتـمرير املعلومات من طرف إ�ىل طرف �آخر دون تغيري أ�و تعديل‬ ‫أ�و تدخل‪ .‬وليس يف هذا الاعتقاد يشء من اخلط أ�‪ .‬غري أ�نه ينظر إ�ىل وضع الرتمجة الشفوية نظرة مطلقة‬ ‫ال ت أ�خذ بعني الاعتبار أ�وضاع التواصل اخملتلفة اليت تقتيض ً‬ ‫ً‬ ‫مرشوعا من جانب الرتجامن الستيفاء‬ ‫تدخال‬ ‫املعىن واكامتل التواصل والتبليغ وذكل لغياب اذلاتية املشرتكة بني الطرفني» ويزداد أالمر تعقيدا عندما‬ ‫نتحدث عن الرتمجة من لغات أ�جنبية إ�ىل اللغة العربية والعكس حصيح‪ .‬اكن جل الباحثني واملنظرين‬ ‫اذلين ا�شتغلوا بعملية الرتمجة الفورية خالل النصف الثاين من القرن العرشين يعتقدون أ�هنا معلية ذهنية‬ ‫اثبتة ال تتغري همام تغريت لغات العمل (‪ Seleskovitch & Lederer 1984:108‬و‪Déjean Le Féal‬‬ ‫‪ ،)1998:43‬واكن هذا هو الاعتقاد السائد يف معاهد ولكيات الرتامجة الغربية‪ .‬غري أ�ن هناك بعض‬ ‫أالصوات (‪ Longley 1978‬و‪ )Wilss 1978‬ترى أ�ن للك ثنائية لغوية (‪)language combination‬‬ ‫بعض الصعوابت الشلكية واخلصائص تتـمزي هبا عن ابيق اللغات‪ ،‬وعليه ف إ�نه من الرضوري أ�ن تؤخذ‬ ‫هذه اخلصائص بعني الاعتبار خالل مرحةل التدريب والتكوين يف جمال الرتمجة الفورية (‪ Ilg 1978‬و‬ ‫‪ .)Gile 1995‬فعملية الرتمجة الفورية و إ�ن اكن جزء مهنا ً‬ ‫اثبتا ال يتغري همام تغريت اللغة أالصل واللغة‬ ‫الهدف‪ ،‬غري أ�نه حسب ادلراسات أالخرية هناك عوامل عديدة تنبع من الثنائية اللغوية تؤثر بوضوح‬ ‫عىل معلية الرتمجة‪ ،‬حيث أ�هنا تتطلب من املرتمج الفوري أ�ن يعتـمد عىل اسرتاتيجيات متنوعة و أ�ن‬ ‫يتفوق عىل صعوابت خمتلفة خالل نقهل لالكم املتحدث ابللغة أالصل عىل النحو الصحيح والسلمي إ�ىل‬ ‫اللغة الهدف‪ .‬عىل سبيل املثال‪ ،‬الصعوابت اليت تواجه الرتجامن والاسرتاتيجيات اليت يطبقها ختتلف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شاسعا إ�ذا اكن يرتمج بني الفرن�سية وا إل�سبانية ( أ�و بني لغات التينية أ�خرى) أ�و من أالملانية‬ ‫اختالفا‬ ‫إ�ىل ا إلجنلزيية ( أ�و بني لغات أ�جنلوساكسونية أ�خرى) ومن العربية إ�ىل ا إلجنلزيية أ�و ا إل�سبانية‪ ،‬أ�ي من‬ ‫لغة التينية أ�و أ�جنلوساكسونية إ�ىل لغة سامية‪ .‬فثـمة عوامل عديدة تؤثر بشلك مبارش وغري مبارش عىل‬ ‫معلية الرتمجة ومعل الرتجامن‪ ،‬ميكن أ�ن نذكر من أ�مهها عىل سبيل املثال ال احلرص‪ :‬بناء امجلل‪ ،‬والرتكيب‬ ‫اللغوي‪ ،‬والهيلكة اخلطابية‪ ،‬والعوامل الاجامتعية والثقافية وادلينية‪ ،‬إ�خل‪ .‬وتتطلب هذه اخلصائص مقاربة‬ ‫‪46‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫بيداغوجية حمددة يف تعلمي الرتمجة الفورية بني اللغتني (حمجوب راجع‪.)2014 ،‬‬ ‫ف إ�ذا دققنا النظر يف الربامج ادلرا�سية اخلاصة ابلرتمجة التتابعية والفورية يف خمتلف املدارس واللكيات‬ ‫املتخصصة �سنجدها ال تراعي يف أ�غلهبا الاختالف بني التشكيالت اللغوية‪ ،‬وهذا ا إلشاكل ينسحب‬ ‫عىل تدريس الرتمجة التحريرية أ� ً‬ ‫يضا‪ .‬مَن اكنت لغة العمل أالوىل عنه يه ا إلجنلزيية �سيحتاج ابلرضورة‬ ‫لرتمجة نصوص وخطاابت علمية وتقنية إ�ىل لغات العمل أالخرى‪ ،‬لكن ا�ستنساخ نفس الربانمج ادلرايس‬ ‫وتطبيقه عىل التشكيالت اللغوية أالخرى جيعل الطلبة يتدربون عىل متارين ال متت لسوق العمل بصةل‪.‬‬ ‫جيب أ�ن ن أ�خذ بعني الاعتبار أ�ن سوق العمل ختتلف من منطقة إ�ىل أ�خرى وداخل نفس سوق العمل‬ ‫هناك اختالفات بني متطلبات خمتلف اللغات‪ ،‬ومعلوم أ�يضا أ�ن هذه السوق ال ت�ستقر عىل حال‪ ،‬حيث‬ ‫ابلزمات الاقتصادية والتوترات ال�سيا�سية و إ� ً‬ ‫سلبا أ‬ ‫تت أ�ثر ً‬ ‫جيااب خبلق تكتالت إ�قليـمية جديدة ومنظامت‬ ‫دولية و إ�قليـمية تعىن بقطاعات حمددة وبزايدة جحم املبادالت التجارية ادلولية وتدويل نشاط املنظامت غري‬ ‫احلكومية والنقاابت وخلق احتادات متخصصة يف جماالت خمتلفة‪ .‬لكن تكوين الرتامجة يف أ�غلب أالحيان‬ ‫يغفل هذه اخلصائص وهذه املتغريات وال يواكهبا رمغ أ�ن املؤسسات اجلامعية جيب أ�ن تضع ً‬ ‫عينا عىل‬ ‫التكوين ً‬ ‫وعينا أ�خرى عىل حميط اجلامعة وسوق العمل حىت ال تنفصل عن الواقع‪ ،‬لكننا قلام وقفنا عىل‬ ‫جتديد للمناجه ي أ�خذ بعني الاعتبار هذه اجلوانب‪.‬‬ ‫‪ .3‬التقيمي والتقيمي اذلايت‬ ‫خيضع معل الرتجامن إ�ىل تقيمي مستـمر من احلضور والزمالء‪ .‬ولهذا ينبغي عليه أ�ن يكون عىل أ�مت‬ ‫ا إل�ستعداد لتلقي النقد واستيعابه عىل النحو الصحيح‪ ،‬وهو أالمر اذلي سيسامه دون شك يف حتسني‬ ‫أ�دائه ومعرفة أ�خطائه وكيفية تفادهيا يف امل�ستقبل‪ .‬فهناك من يقول إ�ن معل الرتجامن جيربه عىل التواضع‬ ‫ً‬ ‫معصوما من اخلط أ�‪،‬‬ ‫حىت و إ�ن اكن ذا خربة طويةل يف هذا اجملال‪ .‬فالرتجامن احملنك‪ ،‬كغريه من الناس‪ ،‬ليس‬ ‫أ‬ ‫مفا ابكل إ�ذا اكن ً‬ ‫مبتدئا‪ .‬ذلكل عىل الرتجامن كيفام اكن وضعه أ�ن يقمي معهل ابستـمرار‪ ،‬لن التقيمي وخصوصا‬ ‫التقيمي اذلايت املوضوعي هو الطريق أالقوم حنو إ�تقان العمل‪.‬‬ ‫ويبد أ� التقيمي ابلتحليل اجليد للخطاب أالصيل كام أ�رشان إ�ىل ذكل سا ًلفا‪ ،‬ومير بعملية التحضري والتوثيق‬ ‫للرتمجة الفورية وبعدها نصل إ�ىل تقيمي الرتمجة ذاهتا يف الشلك واملضمون‪ .‬نرفق يف امللحق صيغة تقيمي نرغب‬ ‫من خاللها أ�ن ندل الطلبة واملهتـمني ابلرتمجة الفورية عىل أ�مه معايري اجلودة وابلتايل أ�مه راكئز التقيمي اذلايت‪.‬‬ ‫‪47‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫اكنت الرتمجة الفورية يف هناية لك وحدة من الوحدات الثالث السابقة تطوعية‪ ،‬ف أ�صبحت من الآن‬ ‫ً‬ ‫فصاعدا إ�جبارية‪ .‬وعليه ف إ�نه من الرضوري أ�ن يقوم لك طالب بتقيمي معهل بشلك ذايت‪ .‬ميكنك ا�ستعامل‬ ‫صيغة التقيمي املدرجة يف ملحق هذا الكتاب‪ .‬ي�ستحسن تدوين لك مالحظات التقيمي يف دفرت خاص‬ ‫هبذه املادة عىل شلك يوميات‪ ،‬فهذا الهنج سيساعد عىل املدى املتوسط والبعيد عىل تلخيص الصعوابت‬ ‫اليت تواهجها ووجود الطريقة املنا�سبة للتخلص مهنا‪.‬‬

‫أالهداف واملهارات‬ ‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫التعرف عىل �سياقات تواصلية متعددة وممزياهتا‬ ‫إ�تقان معلية التوثيق والبحث عن املعلومات املتعلقة مبوضوع املداخةل‬ ‫التـمرن عىل تن�سيق املهارات اللغوية والنقل من اللغة أالصلية إ�ىل اللغة الهدف‬ ‫التـمرن عىل همارة الرتكزي املزدوج (‪)Split attention‬‬ ‫تدريب قدرة اذلاكرة عىل املدى القصري واملتوسط‬ ‫تدريب همارة تلخيص الالكم وا�ستنتاج أ�مه أالفاكر‬ ‫البدء يف التـمرن عىل همارة استباق الالكم‬ ‫إ�دخال عنارص صعوبة خمتلفة بشلك تدرجيي‬ ‫البدء يف تن�سيق القدرات اذلهنية للتغلب عىل صعوابت املداخالت يف شلكها‬ ‫ومضموهنا‬ ‫التعرف عىل عنارص اجلودة يف ممارسة الرتمجة الفورية‬ ‫ممارسة الرتمجة الفورية ملداخالت متوسطة الصعوبة‬

‫‪48‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫الوحدة الرابعة‬ ‫بياانت املداخالت‬ ‫ا إلجنلزيية‬

‫العنوان‬ ‫املتحدث‬ ‫البدل‬ ‫اجملال‬ ‫اترخي التصوير‬ ‫املصدر‬ ‫ي�ستغرق‬ ‫عدد اللكامت‬ ‫الرسعة‬ ‫ينصح ا�ستعامهل يف امل�ستوى‬ ‫شلك املداخةل‬ ‫مالحظات أ�خرى‬

‫الفرن�سية‬ ‫العنوان‬ ‫املتحدث‬ ‫البدل‬ ‫اجملال‬

‫‪The role of Women in Twenty-first Century Egypt‬‬

‫نوال مصطفى‬ ‫مرص‬ ‫دور املر أ�ة مبرص يف القرن الواحد العرشين‬ ‫‪� 19‬سبتـمرب ‪ 2013‬م‬ ‫البيت العريب (مدريد)‬ ‫املداخةل‪ 16:17 :‬دقيقة‬ ‫اجلواب‪ 10:44 :‬دقيقة‬ ‫املداخةل‪ 1423 :‬لكمة‬ ‫اجلواب‪ 931 :‬لكمة‬ ‫املداخةل‪ 88 :‬لكمة يف ادلقيقة الواحدة‬ ‫اجلواب‪ 89 :‬لكمة يف ادلقيقة الواحدة‬ ‫امل�ستوى املتوسط‬ ‫املداخةل‪ :‬مقروءة بت أ�ن‬ ‫اجلواب‪ :‬مرجتل‬ ‫يتضمن فيديو هذه املداخةل يف شطره الثاين جو ًااب للمتحدثة عىل سؤال‬ ‫طرح علهيا ابللغة ا إل�سبانية‪ .‬لن ندرج نص اجلواب ألنه اكن مرجتال وليك يبد أ�‬ ‫الطالب يف مّ‬ ‫تعل كيفية التعامل مع مداخالت ال يعرف مضموهنا م�سبقا‪.‬‬ ‫مداخةل غري معنونة لروبري ابدينرت خالل املؤمتر أالول العاملي‬ ‫ضد عقوبة ا إلعدام‬ ‫روبري ابدينرت‬ ‫فرنسا‬ ‫حقوق ا إلنسان‬ ‫‪49‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫اترخي التصوير‬ ‫املصدر‬ ‫ي�ستغرق‬ ‫عدد اللكامت‬ ‫الرسعة‬ ‫ينصح ا�ستعامهل يف امل�ستوى‬

‫‪ 21‬يونيو ‪2001‬‬ ‫جملس أ�ورواب‬ ‫‪ 32:49‬اثنية‬ ‫‪ 3278‬لكمة‬ ‫‪ 99:89‬لكمة يف ادلقيقة‬ ‫املتوسط‬

‫شلك املداخةل‬ ‫مالحظات أ�خرى‬

‫مرجتةل مع وجود نص‬ ‫قراءة مت أ�نية‬

‫ا إل�سبانية‬ ‫العنوان‬ ‫املتحدث‬ ‫البدل‬ ‫اجملال‬ ‫اترخي التصوير‬ ‫املصدر‬ ‫ي�ستغرق‬ ‫عدد اللكامت‬ ‫الرسعة‬ ‫ينصح ا�ستعامهل يف امل�ستوى‬ ‫شلك املداخةل‬ ‫مالحظات أ�خرى‬

‫‪Mesa Redonda “Mundialización,‬‬ ‫”‪Información y Comunicación‬‬

‫اغناثيو رامونيه‬ ‫فرنسا‬ ‫الصحافة والعوملة‬ ‫‪ 25‬يناير ‪2003‬‬ ‫تسجيل خاص‬ ‫‪ 19:24‬دقيقة‬ ‫‪ 2125‬لكمة‬ ‫‪ 109‬لكمة يف ادلقيقة الواحدة‬ ‫امل�ستوى املتوسط‬ ‫ارجتايل‬ ‫مداخةل يف إ�طار مائدة م�ستديرة نظمت خالل املنتدى الاجامتعي‬ ‫العاملي يف بورتو أ�ليغري‪ ،‬الربازيل‪.‬‬ ‫هناك تشويش صويت خالل بضعة ثوان بني ادلقيقة ‪ 1:52‬و ‪.1:58‬‬

‫‪50‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫تقدمي املتحدث وحتليل اخلطاب‬

‫ا إلجنلزيية‪:‬‬ ‫نوال مصطفى اكتبة وحصفية مرصية وروائية‪ .‬تتـمزي املتحدثة ابخلط ا إلنساين والاجامتعي يف كتاابهتا‬ ‫الصحفية‪ .‬صدرت لها عدة مجموعات قصصية ونرشت العديد من التحقيقات تقارن فهيا وضع املر أ�ة مبرص‬ ‫وادلول أالجنبية وشاركت يف ندوات ومؤمترات دولية خاصة ابملر أ�ة و أالدب‪.‬‬ ‫صعوبة خطاب ال�سيدة نوال مصطفى تمكن يف لكنهتا العربية القوية وبعض أالخطاء النحوية اليت ترتكهبا‪،‬‬ ‫وهذا أ�مر قد حيدث عندما يفرض عىل املتحدث أ�ن يتلكم بلغة ال يتقهنا عىل ا إلطالق‪ ،‬كام هو حال‬ ‫املتحدثة يف هذا ال�سياق وكام هو حال الكثري من املتحدثني اذلين يلجئون إ�ىل اللغة ا إلجنلزيية نظر ًا‬ ‫لل�سياق ادلويل اذلي تنعقد فيه احملارضة أ�و الندوة‪ .‬غري أ�ن هذه املداخةل مقروءة بت أ�ن ومنظمة ً‬ ‫تنظامي‬ ‫ً‬ ‫سلامي مما يساعد الطالب عىل متابعة مضموهنا بشلك جيد وهو يتـمرن يف نفس الوقت عىل املداخالت‬ ‫املقروءة‪ .‬تتحدث ال�سيدة نوال مصطفى عن دور املر أ�ة املرصية يف القرن احلادي والعرشين‪ ،‬ولكهنا‬ ‫تلقي نظرة رسيعة عىل دور املر أ�ة يف مرص عرب التارخي‪ .‬وتذكر أ�سامء العديد من النساء اللوايت لعنب‬ ‫دورا م ً‬ ‫ً‬ ‫ُهام عىل مر القرون والعصور‪ ،‬قبل أ�ن تتطرق إ�ىل معل امجلعية اليت ترت أ�سها يف مساعدة النساء‬ ‫السجينات‪.‬‬ ‫الفرن�سية‪:‬‬ ‫روبري ابدينرت حمام فرنيس معروف و أ��ستاذ جامعي واكتب ورجل �سياسة‪ ،‬وعضو احلزب الاشرتايك‬ ‫الفرنيس‪ .‬اقرتن امسه إبلغاء عقوبة ا إلعدام يف فرنسا عندما اكن وزير ًا للعدل �سنة ‪ .1981‬ا�شهتر ابدينرت‬ ‫اب�سامتتته يف ادلفاع عن مبد أ� إ�لغاء عقوبة ا إلعدام كام دافع عن عدد من املهتمني يف قضااي اكنت النيابة العامة‬ ‫تطالب فهيا بتطبيق عقوبة ا إلعدام علهيم‪ .‬تر أ�س اجمللس ادل�ستوري الفرنيس وشارك يف صياغة نص القانون‬ ‫اجلنايئ الفرنيس‪ .‬أ�صبح عضو ًا مبجلس ال�شيوخ الفرنيس اعتبار ًا من ‪� 24‬سبتـمرب‪ ،‬وامتدت عضويته لواليتني‬ ‫اكملتني حىت السادس والعرشين من �سبتـمرب ‪ .2011‬مل يتقدم لالنتخاابت بعد هناية واليته‪.‬‬ ‫يف هذه املداخةل حتدث روبري ابدينرت عن موضوع يمل به ً‬ ‫جيدا‪ ،‬بل ويشلك قضية أ�سا�سية يف مساره كرجل قانون‪.‬‬ ‫تلكم بت أ�ن ومل يقرأ� اخلطاب اذلي اكن بني يديه وركز أ� ً‬ ‫ساسا عىل دول بعيهنا ال زالت تطبق عقوبة ا إلعدام‪.‬‬ ‫‪51‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫ا إل�سبانية‪:‬‬ ‫ادلكتور اغناثيو رامونيه بروفيسور كريس يدرس جبامعة الرسبون الفرن�سية واكتب وحصفي وخبري يف‬ ‫العلوم الاجامتعية وهو فرنيس من أ�صول إ��سبانية‪ .‬أ�لف العديد من الكتب واملقاالت و أ�حرز العديد من‬ ‫اجلوائز ادلولية‪ .‬ا�شهتر رامونيه بنضاهل وكفاحه يف احلركة العاملية ملناهضة العوملة‪.‬‬ ‫يتحدث اغناثيو رامونيه يف هذه املداخةل عن وسائل ا إلعالم والعوملة وادلور اذلي تلعبه الرشاكت‬ ‫ا إلعالمية الكربى لت�سيطر عىل حياة املواطنني العاديني وكيف تؤثر هذه الرشاكت عىل السلطة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ويطالب رامونيه بت أ�سيس مرصد عاملي ملناهضة القوى العظمى والرشاكت ا إلعالمية املهيـمنة‪.‬‬ ‫املداخةل سهةل من حيث املضمون وتدرج يف امل�ستوى املتوسط من حيث الرسعة‪ ،‬غري أ�نه ينبغي ضبط‬ ‫بعض املصطلحات اليت ي�ستعملها املتحدث قبل الرشوع يف الرتمجة الفورية‪.‬‬

‫مترينات تطبيقية‬ ‫‪ .1‬التوثيق وا إلحاطة (يف البيت)‬

‫قبل البدء يف العمل عىل مضمون املداخةل ينبغي أ�ن تقوم بعملية توثيق‪.‬‬

‫ا إلجنلزيية‪:‬‬ ‫احبث عن إ�حصائيات حول التحدايت اليت تواهجها املر أ�ة املرصية واملشالك اليت تعانهيا يف الوقت‬ ‫الراهن‪ .‬احبث أ� ً‬ ‫يضا عن معلومات خبصوص معل امجلعية اليت ترت أ�سها ال�سيدة نوال مصطفى ويه امجلعية‬ ‫املتخصصة يف مساعدة النساء السجينات‪.‬‬ ‫الفرن�سية‪:‬‬ ‫احبث عن إ�صدارات ابللغة الفرن�سية والعربية خبصوص إ�لغاء عقوبة ا إلعدام يف فرنسا �سنة ‪ 1981‬وخذ‬ ‫بعني الاعتبار ما احتج به املدافعون عن إ�لغاء هذه العقوبة‪.‬‬ ‫تلكم املتحدث عن دول بعيهنا مل تلغ عقوبة ا إلعدام وال �سامي الصني والوالايت املتحدة أالمريكية‪ .‬حاول‬ ‫أ�ن جتمع معلومات خبصوص النقاش حول ادلول اليت ترفض إ�لغاء عقوبة ا إلعدام‪.‬‬ ‫‪52‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫ا إل�سبانية‪:‬‬ ‫احبث عن مقاالت جتيب عىل أال�سئةل التالية‪ :‬ما يه أ�كرب اجملموعات ا إلعالمية يف العامل وما يه عالقهتا‬ ‫ابلسلطة ال�سيا�سية؟‬ ‫كيف تؤثر العوملة عىل الصحافة بصفة عامة؟ وما هو موقف املتحدث اغناثيو رامونيه من ذكل؟‬ ‫‪ .2‬حتليل ال�سياق وتفعيل املصطلحات واملفاهمي (يف الصف)‬ ‫بعد التوثيق اذلي مقت به ومن خالل املعلومات الواردة يف جدول بياانت اخلطاب أ�عاله‪ ،‬حلل ال�سياق‬ ‫التواصيل اذلي تندرج فيه املداخةل وفعل أالسامء واملصطلحات املربزة ابخلط الغامق يف نص املداخةل‬ ‫من خالل مناقشة دورها أ�و معناها مع زمالئك يف الصف‪.‬‬ ‫‪ .3‬ملء الفراغ (‪)Cloze‬‬ ‫أ‬ ‫قبل أ�ن تشاهد فيديو املداخةل‪ ،‬ينبغي أ�ن تقر أ� النص التايل ومتل الفراغات من خالل الاعامتد عىل‬ ‫ال�سياق‪ .‬حاول أ�ن جتد املصطلحات اليت قد ي�ستعملها املتحدث يف هذا النص أ�و عىل أالقل املرادفات‬ ‫القريبة منه حبيث ال ختل ابملعىن‪ .‬يساعد هذا التـمرين يف التدريب عىل همارة استباق الكم املتحدث‬ ‫وعىل الاعامتد عىل ال�سياق‪.‬‬

‫ا إلجنلزيية‪:‬‬ ‫‪I am an Egyptian writer and _____________. Two decades ago‬‬ ‫‪I decided to adopt the cause of “poverty prisoners”. I started a‬‬ ‫‪journalistic ____________ 20 years ago, a campaign that has been‬‬ ‫‪met with resounding success. I ___________ to invest this success‬‬ ‫‪to establishing a first-of-its kind NGO in ___________, with the aim‬‬ ‫__________ ‪of saving the female prisoners who had been put behind‬‬ ‫‪because of poverty-related offences such as their inability to pay the‬‬ ‫‪meager in installments for a __________ of equipment. I fought for the‬‬ ‫‪53‬‬


‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

1 6

cause with the utmost diligence and _______________. Since 1990 our association has taken the tough road of adopting the cause of _____________ as well as socially oppressed group, who has been subjected for long to economic and __________ injustice, pushing them inevitably towards a life of crime and __________. The vision of our NGO is to change the unfavourable social _____________ in Egypt by economically empowering inmates, thus granting a better life for their ____________. These children are potential social timebombs. They need protection and ___________, and the only way to guarantee that they receive this care is by helping their ___________, who are more often than not either divorcees or ______________ mothers, whose husbands have abandoned them or could not survive the ___________. Our NGO faces a lot of difficulties and hardships, the most important of which is the ____________ imposed on the group of female ex-inmates. Its members believe that these women might be _____________, but they are in fact victims, and not criminals. It spares no effort to change society’s prospection of this group, by ____________ attempting to raise society’s awareness and consciousness of this ____________, and delivering our vision. Other hardships faced are the bureaucratic red-tape found in Egyptian _____________. This hardship in particular calls for smart and patient tactics ___________ to be able to change the set mentality of prison officers and staff, and to deliver our ___________ message. We have 54


1 6

‫ مــــراد زروق‬- ‫بشــــري حمــجـوب را جــــع‬

many activities, such as our permanent media campaign, a __________ for poor female prisoners, monthly visits to female prisons, and post-release projects. We also are ___________ to participation in international conferences and workshops to get more experience and _____________ about the cause and the best way to deal with it.

:‫الفرن�سية‬

Alors pourquoi est-elle présente aux Etats-Unis, seule grande ____________ aujourd’hui où elle soit en usage ? Je tiens à le dire, poser cette question n’a rien d’inamical. Inviter les Etats-Unis à se libérer à leur tour complètement de __________, ce n’est pas s’ingérer dans ses affaires intérieures et en particulier dans l’enceinte où nous sommes le souvenir me revient aisément de la décennie ‘70-80 lorsque _______ a été le dernier Etat de la Communauté européenne à exécuter des condamnés. Au Conseil de l’Europe, au Parlement européen, dans les congrès des organisations humanitaires, tous nos amis __________ de ce que la France, patrie __________ ne puisse ainsi se déprendre de la guillotine. Et ils nous invitent en termes volontiers vifs à abolir sans tarder ce supplice cruel et __________. Et bien, il n’y avait dans leur propos aucune _________, simplement le rappel amical et nécessaire des obligations morales qui incombent à tout Etat ________, et je dirais particulièrement lorsque cet Etat a choisi d’assumer un rôle éminent dans le combat pour ___________. Aujourd’hui il est vrai qu’à considérer les 3700___________________ pendant des années, traitement inhumain et dégradant et condamné comme tel par la _________________, je le rappelle ; quand on dénombre les exécutions pratiquées: plus de 700 depuis 76, près d’une 55


‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

1 6

centaine en ‘99, guère moins en 2000, 37 depuis le début de l’année, quand on écoute les déclarations des principaux _______________ des Etats-Unis et qu’on mesure leur comportement dans leurs fonctions antérieures on peut penser hélas que la peine de mort est __________ aux Etats-Unis et qu’elle demeurera là comme un obstacle insurmontable pour ____________.

:‫ا إل�سبانية‬

Si antes los ciudadanos, en particular, los más modestos, los más aislados, los más ___________ se veían oprimidos por el poder ejecutivo, por el poder legislativo, por el poder ____________ , ahora también lo son por el poder mediático. Y por consiguiente, el problema que tenemos, la ___________ que se plantea para nosotros es ¿cómo reaccionar, cómo oponernos, cómo primero tratar de interpretar el _________ de que lo que durante mucho tiempo fue el poder de los ciudadanos frente a los poderes _____________, cómo ahora reaccionar frente a este poder que se ha pasado al ___________, que se ha pasado del otro lado y que por consiguiente nos obliga a imaginar lo que puede ser un “___________ poder”. La necesidad en la que estamos es de fundar un “quinto poder” que nos permita ____________ una fuerza a esa suma de poderes que nos oprimen. El caso más particular de esta ___________ entre globalización en la que los medios, los grandes medios, las grandes empresas ______________ participan con la globalización contra el pueblo, es la lucha que se desarrolla en este momento en _____________. En Venezuela, donde la oposición política fue barrida en elecciones libres y _______________, donde la oposición política fue totalmente 56


1 6

‫ مــــراد زروق‬- ‫بشــــري حمــجـوب را جــــع‬

apartada del poder ______________, los medios se han erigido en poder anti-popular. Se han erigido como poder, como dirección de la _____________. Venezuela es un caso de laboratorio en el que vemos como los grandes __________, no nos olvidemos que uno de los grupos mediáticos más importantes de Las Américas, el grupo _____________, es el que dirige la oposición central contra el presidente Chávez y contra la política popular de ____________ social que está llevando a cabo el presidente ___________. Es decir, los grupos intervienen ahora como un poder abiertamente, ___________ su función de poder, no de poder mediático, sino de poder _____________, de poder ideológico que trata de establecer un puente, con un poder político que trata de ____________ las reivindicaciones populares. El ejemplo de Venezuela, todos sabemos, esta batalla que Chávez está ____________, que le impide gobernar, que le impide gobernar como él quisiera, que le ____________ realizar las reformas que él quisiera, esta obstaculización al resultado de una elección totalmente _____________, es lo que mañana puede pasar en Ecuador y en Brasil y, por consiguiente, hay que estar ____________, amigos.

)‫ تظليل الكم املتحدث (يف الصف‬.4 ‫ ي�ستحسن‬.‫استـمع وكرر لك ما يقوهل املتحدث بصوت مسموع يف نفس اللغة وعىل ذات املنوال والرسعة‬ ‫ خذ‬.‫القيام هبذا التـمرين يف مقصورة الرتمجة وتسجيهل لال�سامتع إ�ليه بعد الانهتاء منه وتقيمي أ�داء الطالب‬ .‫بعني الاعتبار املالحظات املدرجة يف رشح هذا التـمرين‬ )‫ تلخيص املداخةل ابللغة العربية (يف الصف‬.5 .‫ ا�ستنتج لك ما ا�ستطعت من أ�فاكر مث اعرضها عىل الزمالء ابللغة العربية‬،‫بعد القيام ابلتـمرين السابق‬ 57


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫ميكن الاعامتد عىل تدوين رؤوس أالقالم أ�و املالحظات‪ .‬انتبه لتقيمي أال�ستاذ والزمالء ألدائك يف هذا‬ ‫التـمرين‪.‬‬ ‫‪ .6‬الرتمجة املرئية لنص املداخةل (يف الصف)‬ ‫مق برتمجة مرئية لنص املداخةل إ�ىل العربية أ�مام زمالئك يف الصف‪ .‬حاول قدر ا إلماكن أ�ن تكون ترمجتك‬ ‫متواصةل وفصيحة‪ ،‬أ�ي خالية من الرتددات أ�و التعتعة‪ .‬قبل الرشوع يف تطبيق هذا التـمرين‪ ،‬ميكنك‬ ‫وضع مالحظات رسيعة عىل النص تساعدك يف ترتيب امجلل أ�و يف التشديد عىل معلومات معينة‪.‬‬ ‫مالحظة هامة‪ :‬ال ميكن أ�ن تتعدى كحد أ�قىص املدة اليت ت�ستغرقها املداخةل بدقيقتني‪.‬‬ ‫‪ .7‬الرتمجة الفورية وتقيمي أالداء (يف الصف)‬ ‫ترمج املداخةل ترمجة فورية و ّ‬ ‫جسل ترمجتك إ�ىل العربية‪ .‬ميكنك الاسرتاحة بعد لك ثالث دقائق إ�ذا تطلب‬ ‫ً‬ ‫أالمر ذكل‪ .‬مث مّقي ً‬ ‫جامعيا معكل ومعل زمالئك ابلعودة إ�ىل التسجيل‪ .‬ميكنك ا�ستعامل صيغة‬ ‫ذاتيا أ�و‬ ‫التقيمي املدرجة يف ملحق هذا الكتاب‪ .‬ي�ستحسن تدوين لك مالحظات التقيمي يف دفرت خاص هبذه‬ ‫املادة عىل شلك يوميات‪ ،‬فهذا الهنج سيساعد عىل املدى املتوسط والبعيد عىل تلخيص الصعوابت اليت‬ ‫تواهجها والبحث عن الطريقة املثىل لتجاوزها‪.‬‬

‫‪58‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫الوحدة اخلامسة‬ ‫بياانت املداخالت‬ ‫ا إلجنلزيية‬

‫العنوان‬ ‫املتحدث‬ ‫البدل‬ ‫اجملال‬ ‫اترخي التصوير‬ ‫املصدر‬ ‫ي�ستغرق‬ ‫عدد اللكامت‬ ‫الرسعة‬ ‫ينصح ا�ستعامهل يف امل�ستوى‬ ‫شلك املداخةل‬ ‫مالحظات أ�خرى‬

‫الفرن�سية‬ ‫العنوان‬ ‫املتحدث‬ ‫البدل‬ ‫اجملال‬ ‫اترخي التصوير‬ ‫املصدر‬

‫‪Conference: The Transition in Egypt‬‬ ‫‪After June 30th‬‬

‫أ�مين زين ادلين‬ ‫مرص‬ ‫الانتقال ال�سيايس يف مرص‬ ‫‪� 12‬سبتـمرب ‪ 2013‬م‬ ‫البيت العريب (مدريد)‬ ‫‪ 36‬دقيقة‬ ‫‪ 4481‬لكمة‬ ‫‪ 124‬لكمة يف ادلقيقة الواحدة‬ ‫امل�ستوى املتوسط‬ ‫مرجتل‬ ‫أالسلوب املرجتل يؤثر عىل تنظمي أالفاكر يف هذه املداخةل‬ ‫‪Allocution de Son Excellence Dr Ikililou Dhoinine,‬‬ ‫‪Président de l´Union des Comores, à l´occasion‬‬ ‫‪du Sommet des Nations Unies sur L´Adoption du‬‬ ‫‪Programme 2030 pour le Développement Durable‬‬

‫إ�لكيلو ضوانني‬ ‫مجهورية جزر القمر الاحتادية‬ ‫التنـمية‬ ‫‪� 26‬سبتـمرب ‪2015‬‬ ‫هيئة أالمم املتحدة‬ ‫‪59‬‬


‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫‪1 6‬‬

‫ي�ستغرق‬ ‫عدد اللكامت‬ ‫الرسعة‬ ‫ينصح ا�ستعامهل يف امل�ستوى‬ ‫شلك املداخةل‬ ‫مالحظات أ�خرى‬

‫ا إل�سبانية‬ ‫العنوان‬ ‫املتحدث‬ ‫البدل‬ ‫اجملال‬ ‫اترخي التصوير‬ ‫املصدر‬ ‫ي�ستغرق‬ ‫عدد اللكامت‬ ‫الرسعة‬ ‫ينصح ا�ستعامهل يف امل�ستوى‬ ‫شلك املداخةل‬ ‫مالحظات أ�خرى‬

‫‪ 8‬دقائق و ‪ 45‬اثنية‬

‫‪ 935‬لكمة‬ ‫‪ 110‬لكمة يف ادلقيقة‬ ‫امل�ستوى املتوسط‬ ‫خطاب مقروء‬ ‫لكنة أ�جنبية ال تؤثر ابملرة عىل فهم اخلطاب‬ ‫‪Las fábricas del terror y otros‬‬ ‫‪temas de este mundo‬‬

‫إ�دواردو غاليانو‬ ‫أالوروغواي‬ ‫ال�سياسة‬ ‫‪ 2‬يونيو ‪2005‬‬ ‫جامعة غرانطة‬ ‫‪ 45‬دقيقة و ‪ 53‬اثنية‬ ‫‪5336‬‬ ‫‪ 116‬لكمة يف ادلقيقة‬ ‫امل�ستوى املتوسط – املتقدم‬ ‫مرجتةل مع ا�ستعامل النص املكتوب من حني لآخر‬ ‫لكنة أ�وروغوانية‪.‬‬ ‫يتطرق املتحدث إ�لىى املوضوع من زاوية «غري م أ�لوفة» ويعتـمد أ� ً‬ ‫سلواب‬ ‫ً‬ ‫«مرحا» وي�ستخدم أ�مثةل كثرية‪ ،‬مما قد يؤثر عىل تركزي املرتمج‪.‬‬

‫تقدمي املتحدث وحتليل اخلطاب‬

‫ا إلجنلزيية‪:‬‬ ‫سعادة السفري أ�مين زين ادلين دبلومايس مرصي شغل منصب سفري مجهورية مرص العربية يف مدريد‬ ‫‪60‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫من �سنة ‪ 2010‬إ�ىل هناية ‪.2014‬‬ ‫يتحدث السفري زين ادلين يف مداخلته عن فرتة الانتقال ال�سيايس اليت متر هبا دوةل مرص من يناير‬ ‫‪ 2011‬إ�ىل ‪ 30‬يونيو ‪ 2013‬ويتطرق خاللها إ�ىل أ�مه املراحل ال�سيا�سية اليت مرت هبا البالد‪ ،‬مما يتطلب‬ ‫من الطالب معرفة أ�برز هذه أالحداث و أ�ن يكون عىل اطالع ابل�سياق اذلي تدور به تكل أالحداث‪.‬‬ ‫وي�ستعمل السفري يف تعبريه ً‬ ‫مجال طويةل ويدرج بعض التعابري وامجلل الاعرتاضية‪ ،‬وهذا أ�مر حيول دون‬ ‫الرتكزي التام عىل مضمون اخلطاب نظر ًا لعدم تسلسل أالفاكر‪.‬‬ ‫الفرن�سية‪:‬‬

‫ادلكتور إ�لكيلو ضوانني تقدل منصب رئاسة مجهورية جزر القمر الاحتادية من يناير ‪ 2011‬إ�ىل ماي ‪.2016‬‬ ‫قبل أ�ن يصبح ر ً‬ ‫ئيسا لبدله تقدل ال�سيد إ�لكيلو ضوانني منصب انئب الرئيس كام لكف يف الوقت ذاته‬ ‫اب إلرشاف عىل املزيانية داخل وزارة املالية‪ .‬ويعترب ال�سيد إ�لكيلو ضوانني اذلي ختصص يف الصيدةل أ�ول‬ ‫رئيس مجلهورية جزر القمر الاحتادية ينحدر من جزيرة موهييل‪.‬‬ ‫تطرق الرئيس يف خطابه مبقر أالمم املتحدة إ�ىل �سياق أ�هداف أاللفية للتنـمية و إ�ىل موقف بالده ادلامع‬ ‫ألجندة التنـمية امل�ستدامة يف أ�فق �سنة ‪ 2030‬مركز ًا ابخلصوص عىل بعض ا إلجنازات اليت حققهتا‬ ‫مجهورية جزر القمر وال�سامي تقليص ن�سبة الوفيات يف صفوف أالطفال وال�شباب و أالهمات وحتسني‬ ‫م�ستوى التـمدرس يف البالد‪.‬‬ ‫ا إل�سبانية‪:‬‬

‫ال�سيد إ�دواردو غاليانو (‪ )2015 - 1940‬أ�ديب وحصفي أ�وروغواين ا�شهتر بكتاابته اجلريئة و أ�سلوبه أالديب‬ ‫ال�شيق اذلي يتقيد به أ� ً‬ ‫يضا يف مداخالته‪ .‬سطع جنمه يف سامء احلراكت املناهضة للعوملة ولعب ً‬ ‫دورا‬ ‫يف تشكيل الوعي امجلاعي مبشالك أ�مرياك الالتينية املرتبطة بفساد النخب املتعاونة مع الهيـمنة أالمريكية‬ ‫والرشاكت املتعددة اجلن�سية‪.‬‬ ‫تندرج حمارضة غاليانو يف سلسةل احملارضات اليت نظمهتا جامعة غرانطة بعنوان «العنف والتطرف‬ ‫وا إلرهاب»‪ ،‬غري أ�ن غاليانو ال يتناول مس أ�ةل العنف وا إلرهاب من الزاوية «امل أ�لوفة»‪ ،‬أ�ي أ�نه حيلل‬ ‫‪61‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫ترصف فاعلني �آخرين وال يتوقف كثري ًا عند امجلاعات اليت تركز علهيا وسائل ا إلعالم‪ .‬عالوة عىل ذكل‬ ‫سلواب ً‬ ‫ف إ�ن املتحدث ينهتج أ� ً‬ ‫«مرحا» يف حديثه وي�ستعمل أ�مثةل كثرية‪ .‬هكذا أ�حضك غاليانو امجلهور تسع‬ ‫مبتعدا أ� ً‬ ‫عرشة مرة مبستـملحات ونكت ساقها ً‬ ‫حياان عن التحليل املتسلسل للموضوع‪ ،‬وحنن نعمل أ�ن ما‬ ‫يضحك يف لغة وثقافة ما ال يضحك ابلرضورة يف ثقافة اللغة الهدف‪ ،‬إ�ما لصعوبة الرتمجة أ�و للتعارض‬ ‫أاليديولويج أ�و لالختالف الثقايف مما يعقد هممة املرتمج أ�كرث مما يه معقدة أ�صال‪.‬‬

‫مترينات تطبيقية‬

‫‪ .1‬حتليل ال�سياق (يف البيت ويف الصف)‬ ‫ينبغي أ�ن حتلل ال�سياق التواصيل اذلي تندرج فيه هذه املداخةل و أ�ن ت أ�خذ بعني الاعتبار الظرف الزمين‬ ‫اذلي تنعقد فيه‪.‬‬ ‫بعد ذكل ينبغي أ�ن ت�ستعرض وتناقش أ�مه املصطلحات اليت قد ترد عىل لسان املتحدث ومقابلها ابللغة‬ ‫العربية‪ .‬اعتـمد عىل املعلومات الواردة يف جدول بياانت اخلطاب أ�عاله‪ .‬ي�ستحسن القيام هبذا التـمرين‬ ‫عىل شلك حوار جامعي ابللغة أالجنبية املعنية‪ .‬ميكن أ‬ ‫لل�ستاذ املرشف أ�ن يطرح أ��سئةل خبصوص‬ ‫مصطلحات ومفاهمي واردة يف نص اخلطاب لتن�شيط احلوار‪.‬‬ ‫‪ .2‬التوثيق وا إلحاطة (يف البيت)‬ ‫ا إلجنلزيية‪:‬‬ ‫احبث عن معلومات اب إلجنلزيية والعربية حول املسار ال�سيايس اذلي شهدته دوةل مرص من يناير ‪2011‬‬ ‫إ�ىل ‪ 30‬يونيو ‪ .2013‬ما يه أ�مه املراحل ال�سيا�سية اليت مرت هبا البالد؟ د ّون مالحظاتك عىل شلك‬ ‫كرونولوجيا أ�و تسلسل زمين و أ�ضف إ�ىل معجمك اخلاص أ�مه املصطلحات ومقابالهتا ابللغة العربية‪.‬‬ ‫الفرن�سية‪:‬‬ ‫اطلع عىل واثئق هيئة أالمم املتحدة خبصوص أ�هداف أاللفية للتنـمية و أ�هداف التنـمية امل�ستدامة يف أ�فق‬ ‫�سنة ‪ .2030‬إ�ضافة إ�ىل الاطالع عىل املعلومات اليت ختص املوضوع حاول أ�ن حتتفظ ابالختصارات‬ ‫املتداوةل بلغات معكل ا� ً‬ ‫ستعدادا خلطاابت أ�خرى حول نفس املوضوع‪.‬‬ ‫‪62‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫ا إل�سبانية‪:‬‬ ‫احبث عن مصادر عربية و إ��سبانية حتلل أالسلوب اذلي ي�ستعمهل إ�دواردو غاليانو يف كتاابته وحديثه‪.‬‬ ‫ما يه املمزيات اليت يتسم هبا؟ ما يه الصعوابت اليت قد تواجه املرتمج الفوري يف نقل هذا أالسلوب‬ ‫من ا إل�سبانية إ�ىل العربية؟‬ ‫ا�ستخرج تكل املالحظات لت�ستعملها يف التـمرين املوايل ابلصف‪.‬‬ ‫‪ .3‬احلديث أ�مام «امجلهور» (يف الصف)‬ ‫ق ّدم ً‬ ‫عرضا ال يتعدى مخس دقائق ابللغة العربية أ�مام الزمالء م ً‬ ‫ُعتـمدا عىل املعلومات اليت مجعهتا يف مترين‬ ‫التوثيق السابق‪ .‬خذ بعني الاعتبار ما مت رشحه سالفا عن هذا التـمرين‪ .‬وعىل زمالء الصف أ�ن ينتقدوا‬ ‫بشلك بناء عرض زميلهم‪ ،‬مقدمني هل نصاحئ خبصوص الشلك واملضمون‪ .‬قا نروا مع زمالئمك املعلومات‬ ‫اليت حصلمت علهيا من خالل هذا التوثيق‪.‬‬ ‫أ‬ ‫مالحظة هامة‪ :‬من امل�ستحسن أ�ن يطرح ال�ستاذ املرشف بعض املصطلحات واملفاهمي الواردة يف نص‬ ‫اخلطاب خالل هذا النقاش لهيئي للتـمرينات املوالية‪.‬‬ ‫‪ .4‬ملء الفراغ (يف الصف أ�و يف البيت)‬ ‫قبل أ�ن تشاهد فيديو املداخةل‪ ،‬ينبغي أ�ن تقر أ� النص التايل و أ‬ ‫متل الفراغات من خالل الاعامتد عىل‬ ‫ال�سياق‪ .‬حاول أ�ن جتد املصطلحات اليت قد ي�ستعملها املتحدث يف هذا النص أ�و عىل أالقل املرادفات‬ ‫القريبة منه حبيث ال ختل ابملعىن‪.‬‬ ‫ا إلجنلزيية‪:‬‬

‫‪I am sure everybody, myself, people in Egypt most of all but also across‬‬ ‫‪the world, when they _________ those days in Tahrir, with Egyptians‬‬ ‫‪coming together, all types of Egyptians coming __________, in a very‬‬ ‫‪peaceful and emotional way, to determine the future and compare it‬‬ ‫‪to those ___________ moments we’re going through now, are feeling‬‬ ‫‪that Egypt has lost its _________, that this nice Arab Spring in Egypt‬‬ ‫‪63‬‬


‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

1 6

has become a cold winter or a very hot desert ___________. What I will try is to show you that this is a very distorted view of the real __________ and that this is part of a big big process and that some of the __________ we’re going through are a necessary means to reach the end we all ________ to have. I think the word “spring” played a role in this confusion because spring is a _________, gentle and soft process, a moment that passes and that possibly is not viewed as _________ enough to withstand difficulties, but what’s happening in our ___________, in Egypt certainly, is not that kind of a season. It’s a big change in a big _________ with almost 90 million citizens with a long history and a complex __________ and quite a few domestic and external challenges, so it shouldn’t look like a __________ even when things are getting better. What is happening in Egypt has been ___________ in the last two and a half years and will continue to happen in the coming ___________ and maybe couple of years is not just what you had to go through here in Spain, __________ the constitution and the institutions of a democracy. That’s certainly happening, sometimes ___________, sometimes with flaws that need to be corrected, but at the same time the _________ foundations of a democracy are being developed, the ___________ on what’s the meaning of democracy is being developed and this is an important __________, more historic, more fundamental process that cannot just be negotiated, _________ evolve into answering them. I think questions, big questions like what exactly would be the ________ of religion in politics, what kind of relationship between politicians and ___________ rulers and the state institutions, the civilian state institutions, the security state 64


1 6

‫ مــــراد زروق‬- ‫بشــــري حمــجـوب را جــــع‬

___________. Those are complex questions that society’s answered in an ____________ process, in a trial and error process.

:‫الفرن�سية‬

En septembre 2000, nous nous étions réunis ici pour ____________ un document historique, la Déclaration du millénaire, texte fondateur des fameux Objectifs du Millénaire pour ____________ qui ont été au cœur de notre ____________ commun de développement, durant les quinze dernières années. Les évaluations réalisées au sein des pays, dans les régions et au niveau mondial sur la réalisation des ____________ pour le Développement présentent des situations contrastées mais un bilan globalement positif, même si la situation reste mitigée. Il s’agit notamment de la réduction de ____________ qui a souffert d’un manque de financement adéquat, notamment dans les pays qui avaient les pentes les plus raides à gravir à ce propos. En effet, les pays les plus ____________ et les plus ____________ ont souvent un accès très limité aux ressources de l’aide au développement. Comme je le disais récemment à Addis-Abeba, lors de la 3ème Conférence sur le____________ du déve1oppement, même si les ressources intérieures de ces pays sont bien ____________ et ____________ dépensées, elles ne sont pas suffisantes pour soutenir des programmes ambitieux destinés à accélérer le rythme vers 65


‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

1 6

l’élimination de la____________, sous toutes ses formes. Pour mon pays, l’Union des Comores, qui est à la fois un Pays Moins Avancé et un Petit Etat ____________ en Développement avec tout ce que cela suppose comme défis, le bilan des OMD révèle des avancées significatives dans les domaines ____________. Ainsi, en matière de Santé et d’Education, les principaux indicateurs convenus ont connu une évolution remarquable vers les ____________. En effet, le taux de mortalité infanto-juvénile et le taux de mortalité ____________ accusent des baisses substantielles, relativement proches de celles fixées dans le cadre ____________ des Objectifs du Millénaire pour le Développement à l’horizon ____________. De même, au niveau de l’Education, le taux net de ____________ et le taux d’achèvement enregistrent une progression notable. Ces avancées sont le finit de la conjugaison de ____________ adoptées par le pays dans les secteurs concernés et des ____________ notables consentis dans leur mise en œuvre avec l’appui des ____________ au développement. Par contre, le niveau de la ____________ monétaire a stagné puisque le pays n’a pas pu mobiliser, malgré les efforts consentis, les ressources requises pour ____________ les infrastructures économiques et réaliser les autres ____________ habilitants pour assurer une croissance forte et durable, à même de réduire la ____________ et les ____________.

66


1 6

‫ مــــراد زروق‬- ‫بشــــري حمــجـوب را جــــع‬ :‫ا إل�سبانية‬

Por ejemplo: el agujero que dejaron las torres de Nueva York después del horrible ___________ terrorista que todos conocen tiene exactamente las mismas dimensiones que el ___________ que dejaron los bombardeos israelíes en Yenín cuando arrasaron el ____________ de refugiados palestinos unos dos, tres…, unos cinco meses después del ___________ de las torres. Sólo que de ese segundo agujero nadie, o casi nadie, se enteró. Porque depende, la fuerza de las cosas, la __________ o la mentira de las cosas depende de la proyección que _________. Yo me acuerdo en mi infancia, que no crean que es tan remota, todos los días y todas las _________, como ahora escuchamos hablar, nos repiten las escenas de las torres de ___________, atentado horrible que me parece espantoso porque yo estoy contra todos los ____________, en mi infancia lo que se veía y se reveía y lo que se escuchaba y se ____________ eran las continuas, continuas referencias, continuas alusiones, continuos lamentos, __________, protestas, imágenes de los mártires del muro de ___________. Intentando atravesar ese muro morían 20 alemanes por año. Intentando atravesar el _________, visible en parte y en parte invisible, que separa México de los Estados Unidos __________ por año 400 mexicanos, no 20. Pero de ese otro muro poco o nada se _________. O sea, como parte de esta introducción general yo quiero advertir que el punto de _________ es fundamental y que el punto de vista dominante en los grandes __________ masivos que transmiten la información de lo que ocurre y además orientan los _____________ y las emociones del 67


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫‪género humano en nuestro tiempo es el punto de vista del __________.‬‬ ‫‪Y que ése es un punto de vista que, en lugar de iluminar la realidad, la‬‬ ‫‪__________. Y la miente en nombre del racismo dominante. Este es‬‬ ‫‪un mundo asquerosamente _________, aunque mienta diciendo que el‬‬ ‫‪racismo es cosa del pasado, y aunque lo disimule, y lo __________ con‬‬ ‫_________ ‪astucia, colocando a Condoleeza Rice en una posición de‬‬ ‫‪en un imperio de blancos. Que fue una astuta jugada del imperio contra‬‬ ‫‪este ___________ servidor porque yo me pasé toda la vida diciendo en‬‬ ‫‪voz alta que debíamos __________ para que alguna vez una mujer y‬‬ ‫‪una mujer negra fuera presidenta de los Estados Unidos. Y el sistema‬‬ ‫‪me _________ a Condoleeza que, en fin, que no es exactamente lo que‬‬ ‫?‪yo tenía en la cabeza cuando ____________ ese asunto, ¿no‬‬

‫‪ .5‬تظليل الكم املتحدث (يف الصف ويف البيت)‬ ‫استـمع وكرر لك ما يقوهل املتحدث بصوت مسموع يف نفس اللغة وبنفس الوترية‪ .‬ي�ستحسن القيام هبذا‬ ‫التـمرين يف مقصورة الرتمجة وتسجيهل لال�سامتع إ�ليه بعد الانهتاء منه وتقيمي أ�داء الطالب‪ .‬خذ بعني‬ ‫الاعتبار املالحظات املدرجة يف رشح هذا التـمرين‪.‬‬ ‫‪ .6‬تلخيص املداخةل ابللغة العربية‬ ‫بعد القيام ابلتـمرين السابق‪ ،‬ا�ستنتج لك ما ا�ستطعت من أ�فاكر مث اعرضها عىل الزمالء ابللغة العربية‪.‬‬ ‫ميكن الاعامتد عىل تدوين رؤوس أالقالم أ�و املالحظات‪ .‬انتبه لتقيمي أال�ستاذ والزمالء ألدائك يف هذا‬ ‫التـمرين‪.‬‬ ‫‪ .7‬ترمجة املصطلحات الرئي�سية ومرادفاهتا ابلعربية (يف البيت ويف الصف)‬ ‫أ�حرض نص املداخةل ومق يف هذا التـمرين امجلاعي مبراجعة املفردات اليت مل جتد لها ً‬ ‫مقابال أ�و اليت شلكت‬ ‫صعوبة يف التـمرينات السابقة‪ .‬انقش مع الزمالء كيف ميكن ترمجهتا إ�ىل العربية وهل لها مرادفات ابلعربية‬ ‫‪68‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫وما يه‪ .‬يعترب هذا التـمرين حتضري ًا للتـمرين املوايل‪.‬‬ ‫مالحظة هامة لطالب ا إل�سبانية‪ :‬توقف عند اللحظات اليت حضك فهيا امجلهور وتريث يف البحث عام‬ ‫ميكن أ�ن يكون ترمجة وظيفية لتكل املقتطفات املضحكة حبيث يكون رد فعل امجلهور املتحدث ابلعربية‬ ‫هو رد الفعل نفسه للجمهور املتحدث اب إل�سبانية‪.‬‬ ‫‪ .8‬الرتمجة املرئية لنص املداخةل‬ ‫مق برتمجة مرئية لنص املداخةل إ�ىل العربية أ�مام زمالئك يف الصف‪ .‬ميكن تق�سمي النص بني الزمالء‪ .‬حاول‬ ‫قدر ا إلماكن أ�ن تكون ترمجتك متواصةل وفصيحة‪ ،‬أ�ي خالية من الرتددات أ�و التعتعة‪ .‬قبل الرشوع‬ ‫يف تطبيق هذا التـمرين‪ ،‬ميكنك وضع مالحظات رسيعة عىل النص تساعدك يف ترتيب امجلل أ�و يف‬ ‫التشديد عىل معلومات معينة‪.‬‬ ‫مالحظة هامة‪ :‬ال ميكن أ�ن تتعدى كحد أ�قىص املدة اليت ي�ستغرقها املتحدث بدقيقتني‪.‬‬ ‫‪ .9‬الرتمجة الفورية وتقمي أالداء (يف الصف)‬ ‫بعد مراجعة مت أ�نية للمالحظات املسجةل يف دفرت يوميات الفصل مق برتمجة فورية اكمةل مع الرتكزي عىل‬ ‫جودة اخلطاب ابللغة العربية و ّ‬ ‫جسل ترمجتك إ�ىل العربية‪ .‬ميكنك الاسرتاحة بعد لك مخس دقائق إ�ذا‬ ‫ً‬ ‫تطلب أالمر ذكل‪ .‬مث مّقي ً‬ ‫جامعيا معكل ومعل زمالئك ابلعودة إ�ىل التسجيل‪ .‬ميكنك ا�ستعامل‬ ‫ذاتيا أ�و‬ ‫صيغة التقيمي املدرجة يف ملحق هذا الكتاب‪ .‬ي�ستحسن تدوين لك مالحظات التقيمي يف دفرت خاص‬ ‫هبذه املادة عىل شلك يوميات‪ ،‬فهذا الهنج سيساعد عىل املدى املتوسط والبعيد عىل تلخيص الصعوابت‬ ‫اليت تواهجها ووجود الطريقة املنا�سبة للتخلص مهنا‪.‬‬ ‫‪ .10‬مترين إ�ضايف‬ ‫أ‬ ‫احبث عرب الشابكة عن مداخةل مرتمجة من اللغة الجنبية اليت ت�شتغل هبا إ�ىل العربية تتطرق إ�ىل أ�حد‬ ‫املواضيع اليت تناولناها يف هذا ادلرس أ�و يف ادلروس السابقة‪ .‬حلل معل املرتمج وال�سامي املقتطفات اليت‬ ‫جنح يف ترمجهتا و أالخطاء أ�يضا‪ .‬حاول أ�ن تقف عىل تعامل املرتمج مع املقتطفات اليت حتمل يف طياهتا‬ ‫حشنة عاطفية قوية‪.‬‬ ‫‪69‬‬


‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫‪1 6‬‬

‫الوحدة السادسة‬ ‫بياانت املداخالت‬ ‫ا إلجنلزيية‬

‫العنوان‬ ‫املتحدث‬ ‫البدل‬ ‫اجملال‬ ‫اترخي التصوير‬ ‫املصدر‬ ‫ي�ستغرق‬ ‫عدد اللكامت‬ ‫الرسعة‬ ‫ينصح ا�ستعامهل يف امل�ستوى‬ ‫شلك املداخةل‬ ‫مالحظات أ�خرى‬

‫الفرن�سية‬

‫العنوان‬ ‫املتحدث‬ ‫البدل‬ ‫اجملال‬ ‫اترخي التصوير‬ ‫املصدر‬ ‫ي�ستغرق‬ ‫عدد اللكامت‬

‫‪European Social Forum: Seminar On Fair Trade. The‬‬ ‫‪Agricultural Development Association‬‬

‫رميا عواد‬ ‫فلسطني‬ ‫التجارة العادةل والقضية الفلسطينية‬ ‫‪ 14‬نومفرب ‪2003‬‬ ‫املنتدى الاجامتعي العاملي‬ ‫‪ 14‬دقيقة‬ ‫‪ 1869‬لكمة‬ ‫‪ 133‬لكمة يف ادلقيقة الواحدة‬ ‫امل�ستوى املتوسط ‪ -‬املتقدم‬ ‫جل املداخةل مرجتل‬ ‫تعطي املتحدثة يف مداخلهتا بعض أالرقام وا إلحصائيات و أالسامء جيب تفعيلها‬ ‫قبل الرشوع يف التـمرينات التطبيقية‪.‬‬ ‫‪Islam et laicité‬‬

‫ال�سيدة جوسلني سزياري‬ ‫فرنسا‬ ‫ا إلسالم والعلامنية‬ ‫‪ 29‬يناير ‪2004‬‬ ‫املركز ا إلساليم بغرانطة‬ ‫‪ 19‬دقيقة و‪ 51‬اثنية‬ ‫‪ 2606‬لكمة‬ ‫‪70‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬ ‫الرسعة‬ ‫ينصح ا�ستعامهل يف امل�ستوى‬ ‫شلك املداخةل‬ ‫مالحظات أ�خرى‬

‫ا إل�سبانية‬ ‫العنوان‬ ‫املتحدث‬ ‫البدل‬ ‫اجملال‬ ‫اترخي التصوير‬ ‫املصدر‬ ‫ي�ستغرق‬ ‫عدد اللكامت‬ ‫الرسعة‬ ‫ينصح ا�ستعامهل يف امل�ستوى‬ ‫شلك املداخةل‬ ‫مالحظات أ�خرى‬

‫‪1 6‬‬

‫‪ 131‬لكمة يف ادلقيقة‬ ‫املتوسط‬ ‫مرجتةل مع وجود نص‬ ‫ا�ستعملت املتحدثة مجموعة من املفاهمي اليت قد تفاجئ الرتجامن من قبيل‬ ‫«التفريق» بني ادلين وال�سياسة عوض «الفصل» و«الكنيسة املسلمة» اليت‬ ‫تريد هبا «املؤسسة» اليت تعىن اب إلرشاف عىل الش أ�ن ادليين‪.‬‬ ‫‪Rueda de prensa de Josep Borrell, Presidente del‬‬ ‫‪Parlamento Europeo. Clausura del Seminario “En‬‬ ‫”‪defensa de los Derechos Fundamentales‬‬

‫جوسيب بوريل‬ ‫إ��سبانيا‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫احلقوق السا�سية يف الاحتاد الورويب‬ ‫‪ 26‬ابريل ‪2005‬‬ ‫قناة «يوروابي ساتاليت» التابعة لالحتاد أالورويب‬ ‫‪ 17‬دقيقة‬ ‫‪ 2322‬لكمة‬ ‫‪ 135‬لكمة يف ادلقيقة الواحدة‬ ‫امل�ستوى املتوسط – املتقدم‬ ‫مقروءة بت أ�ن اترة ومرجتةل اترة أ�خرى‬ ‫ي�ستعمل املتحدث بعض املصطلحات ابللغة ا إلجنلزيية ويعطي أ�سامء‬ ‫لشخصيات ومؤسسات جيب مراجعهتا قبل الرشوع‬ ‫يف التـمرينات التطبيقية‪.‬‬

‫تقدمي املتحدث وحتليل اخلطاب‬

‫ا إلجنلزيية‪:‬‬ ‫ال�سيدة رميا عواد انشطة فلسطينية تعمل يف مجعية ا إلغاثة الزراعية الفلسطينية اليت تناضل من أ�جل‬ ‫دمع قطاع الزراعة الفلسطيين وحامية أ�راضيه من املصادرة من قبل سلطات الاحتالل ا إلرسائييل‬ ‫‪71‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫وذكل بزراعهتا و إ�عادة ا�ستخداهما‪ ،‬وتزويد املزارعني الفلسطينيني احملرومني من برامج ا إلرشاد الفين‬ ‫املتخصص‪.‬‬ ‫تركز ال�سيدة عواد يف مداخلهتا عىل قطاع إ�نتاج زيت الزيتون يف أالرايض الفلسطينية منددة بعواقب‬ ‫الاستيطان والاحتالل ا إلرسائييل وما يسببه للمزارعني من حرمان من تسويق منتجاهتم وقطع واستئصال‬ ‫ألجشارمه‪ ،‬كام تتحدث أ� ً‬ ‫يضا عن �سبل ماكحفة هذا الترصف القمعي داخل وخارج أالرايض الفلسطينية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ختصصا‪ ،‬ما يفرض عىل طالب الرتمجة الفورية معرفة‬ ‫هبذه املداخةل نرشع يف ادلخول إ�ىل املواضيع أالكرث‬ ‫املوضوع عن كثب وا�ستعامل املصطلحات املتخصصة يف لك جمال‪ ،‬وابخلصوص جمال التجارة العادةل‬ ‫والزراعة يف هذه الوحدة‪.‬‬ ‫الفرن�سية‪:‬‬ ‫ال�سيدة جوسلني سزياري ابحثة ابجمللس الوطين للبحث العلمي ومبؤسسة البحث وادلراسة حول العامل‬ ‫العريب وا إلساليم‪ ،‬ويه عضو مبجموعة البحث حول سو�سيولوجيا ادلايانت والالئيكية‪ .‬وال�سيدة‬ ‫جوسلني سزياري أ��ستاذة مبؤسسة ادلراسات ال�سيا�سية إبيكس أ�ون بروفانس‪ ،‬ويه متخصصة يف‬ ‫ا إلسالم يف فرنسا ويف أ�ورواب‪.‬‬ ‫تطرقت ال�سيدة سزياري يف مداخلهتا جملموعة من املفاهمي ادلقيقة ك «العلامنية» و«الالئيكية» والطابع‬ ‫الالديين لدلوةل وحاولت أ�ن متزي مفهوم تفريق ادلين عن ال�سيا�سية واملفهوم املتداول املعروف بفصل‬ ‫ادلين عن ادلوةل‪ .‬وتوسلت املتحدثة بتعريفات هذه املفاهمي من أ�جل بسط الضوء عىل وضع ا إلسالم يف‬ ‫أ�ورواب ويف أ�مرياك الشاملية كام تطرقت إلشاكلية حتمك بعض ادلول ا إلسالمية يف احلقل ادليين احمليل مما‬ ‫انعكس سلبا عىل ممارسة ا إلسالم يف الغرب‪ .‬يعترب النقاش حول أالقليات ا إلسالمية يف ادلول الغربية‬ ‫قدميا ً‬ ‫ً‬ ‫نسبيا لكن حيثياته وتفاصيهل تتجدد ابستـمرار وذلكل جيب أ�ن نكون ملمني جبوانب هذا النقاش‬ ‫وابلفرق يف تدبري الش أ�ن ا إلساليم بني خمتلف التجارب الغربية‪ ،‬هذا دون أ�ن ننىس التعمق يف مفاهمي‬ ‫ال تغين املقابالت اليت تقربنا إ�لهيا ابلعربية عن تفتيهتا وحماوةل استيعاهبا يف �سياقها قبل مقارنهتا ابخليارات‬ ‫املتداوةل ابللغة العربية‪ .‬وجود املقابل ال يغين عن مساءةل املفهوم ورمبا الاجهتاد لوضع مقابالت أ�فضل مما‬ ‫يوجد بني أ�يدينا‪ .‬ترمجة اخلطاابت املتخصصة حتتاج إ�ىل هجد إ�ضايف يتجاوز أ�حياان الاكتفاء ابملقابالت‬ ‫‪72‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫املتعارف علهيا‪ ،‬فقد ثبت أ�ن فر ًيقا للرتمجة الفورية رفض ا�ستعامل عبارة «تسلمي اجملرمني» رمغ أ�هنا يه‬ ‫املتداوةل يف الترشيعات العربية وعوضها أ�عضاء الفريق بعبارة «تسلمي املطلوبني» اليت ال جترم الشخص‬ ‫املطلوب ألن املهتم بريء حىت تثبت إ�دانته‪.‬‬ ‫ا إل�سبانية‪:‬‬ ‫جوسيب بوريل فونتييس �سيايس إ��سباين حمنك‪ ،‬متخصص يف هندسة الطريان وعلوم النفط وحاصل‬ ‫عىل ادلكتوراه يف العلوم ال�سيا�سية‪ .‬شغل مناصب عديدة يف حزب العامل الاشرتايك ا إل�سباين والربملان‬ ‫ا إل�سباين قبل أ�ن ينتقل إ�ىل الربملان أالورويب ليرت أ�سه من ‪ 2004‬إ�ىل ‪.2007‬‬ ‫يتحدث ال�سيد بوريل يف هذه املداخةل عن وضع احلقوق أالسا�سية وحقوق ا إلنسان وحرايت أالفراد‬ ‫يف منطقة الاحتاد أالورويب وعن ادلور املنوط اذلي جيب أ�ن يلعبه الاحتاد يف تعزيز احرتام احلقوق‬ ‫واحلرايت وحاميهتا ليس يف أ�ورواب حفسب‪ ،‬بل يف العامل ب أ�رسه‪ .‬يشري بوريل يف مداخلته إ�ىل ادل�ستور‬ ‫أالورويب اذلي اكن �آنذاك قيد املصادقة عليه من قبل ادلول أالعضاء و إ�ىل بعض املواثيق اليت صادقت‬ ‫علهيا دول الاحتاد وبعض املواضيع حديثة الساعة يف ذاك الوقت‪ .‬هبذه املداخةل نرشع يف ادلخول إ�ىل‬ ‫ً‬ ‫ختصصا‪ ،‬ما يفرض عىل طالب الرتمجة الفورية معرفة املوضوع عن كثب وا�ستعامل‬ ‫املواضيع أالكرث‬ ‫املصطلحات املتخصصة يف لك جمال‪ ،‬وابخلصوص جمال القانون واحلرايت يف هذه الوحدة‪.‬‬

‫مترينات تطبيقية‬ ‫‪ .1‬حتليل ال�سياق (يف البيت ويف الصف)‬

‫قبل البدء يف الا�شتغال عىل مضمون املداخةل ينبغي أ�ن تقوم بعملية توثيق‪.‬‬ ‫ا إلجنلزيية‪:‬‬ ‫لغاثة الزراعية الفلسطينية عىل الشابكة (‪http://www.pal-arc.org/index.‬‬ ‫احبث يف صفحة مجعية ا إ‬ ‫‪ ،)html‬يف نسختهيا ا إلجنلزيية والعربية‪ ،‬عن املشاريع اليت تقوم هبا وابخلصوص تكل املتعلقة إبنتاج زيت‬ ‫الزيتون وتسويق املنتجات وتصديرها‪ .‬ما يه �آاثر الاحتالل ا إلرسائييل عىل معل املزارعني؟‬ ‫‪73‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫الفرن�سية‪:‬‬ ‫اطلع عىل قانون الفصل اذلي أ�صدرته فرنسا �سنة ‪ .1905‬اطلع أ� ً‬ ‫يضا عىل الآراء املتداوةل خبصوص الش أ�ن‬ ‫ادليين ا إلساليم يف ادلول الغربية واجلدل حول ا�ستقاللية ومتويل املؤسسات التـمثيلية ا إلسالمية يف تكل‬ ‫ادلول‪ .‬راجع التعريفات اخلاصة مبفاهمي مثل العلامنية والالئيكية وفصل ادلين عن ال�سياسة ويه مفاهمي ال‬ ‫إ�جامع علهيا عند من ا�شتغل علهيا من املفكرين العرب مكحمد عابد اجلابري وطه عبد الرمحن وغريمه‪.‬‬ ‫ا إل�سبانية‪:‬‬ ‫احبث عرب الشابكة عن تقرير موجز يتحدث عن وضع احلقوق أالسا�سية يف الاحتاد أالورويب‬ ‫خالل نفس الفرتة الزمنية اليت تنعقد هبا هذه ادلورة ادلرا�سية‪ ،‬أ�ي �سنة ‪ً .2005‬‬ ‫مثال‪http:// :‬‬ ‫‪ goo.gl/yw0ZlE‬أ�و عرب الصفحة الرمسية للربملان أالورويب (‪)http://www.europarl.europa.eu‬‬ ‫اقر أ� قراءة معودية ً‬ ‫حماوال أ�ن تفهم أ�مه أالفاكر اليت يركز علهيا التقرير وا�ستخرج املصطلحات واملفاهمي‬ ‫الرئي�سية وترمجها إ�ىل العربية‪.‬‬ ‫‪ .2‬حتليل ال�سياق وتفعيل املصطلحات واملفاهمي (يف الصف)‬ ‫بعد التوثيق اذلي مقت به ومن خالل املعلومات الواردة يف جدول بياانت اخلطاب أ�عاله‪ ،‬عليك أ�ن حتلل‬ ‫ال�سياق التواصيل اذلي تندرج فيه املداخةل و أ�ن تقوم اب�ستعامل أالسامء واملصطلحات احملصةل يف حوار‬ ‫جامعي ابللغة أالجنبية املعنية‪ .‬ميكن أ‬ ‫لل�ستاذ املرشف أ�ن يطرح تساؤالت عن مصطلحات ومفاهمي واردة‬ ‫يف نص اخلطاب إلدارة احلوار ولتوجيه الطالب حنو مضمون املداخةل‪.‬‬ ‫‪ .3‬ملء الفراغ‬ ‫قبل أ�ن تشاهد فيديو املداخةل‪ ،‬ينبغي أ�ن تقر أ� النص التايل و أ‬ ‫متل الفراغات من خالل الاعامتد عىل‬ ‫ال�سياق‪ .‬حاول أ�ن جتد املصطلحات اليت قد ي�ستعملها املتحدث يف هذا النص أ�و عىل أالقل املرادفات‬ ‫القريبة منه حبيث ال ختل ابملعىن‪.‬‬

‫‪74‬‬


1 6

‫ مــــراد زروق‬- ‫بشــــري حمــجـوب را جــــع‬ :‫ا إلجنلزيية‬

Thank you. As Laurent has already explained, I will try to illustrate from our own ____________ in Fair Trade in Palestine, how we can move from the local to the ___________. I will talk about specifically the olive oil, Palestinian olive oil, and our experience in _____________ with olive oil in Fair Trade. Before moving to the global issues, it is for us – the countries in the South- it is very important to understand the local ____________. The specificity of local conditions and situations in the countries of the ____________, and why we are still “self-developing”. I will talk about the Palestinian conditions, but I’m ________ it has a lot of parallels in other countries of the South. So I will start __________ about the Palestinian special conditions. It’s quite complex, and it’s quite a difficult ____________. I will try to simplify it as much as I can. And for that reason, I was… we were trying to have a presentation, with some __________ and some maps to explain the situation better. But it was, it didn’t work unfortunately. So, I will start with…, as you all ____________ know, Palestine has been under occupation for the past 35 years. For the past… 50 years ago, ____________ was divided in two parts…, unequally: the Israeli part, which is now proper Israel and the ____________ Territories which fell under Israeli occupation in 1967. According to international laws and the _____________ resolutions, the 1967 borders of Palestine, which is 42% of historical Palestine had to be ____________ to the 75


‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

1 6

Palestinians, for them to establish their independent state. Until today this has not ___________. And for the past 35 years we’ve been under occupation, under repression, under __________ abuse by Israel. Which left a disastrous situation, consequences on Palestinians living in ____________. The consequences, specifically on the olive sector, have been more or less the same, just as ____________. And this is why we believe that lobbying and advocacy through Fair Trade is very ____________. And through a venue like Fair Trade we can move our local problem and link it up to the ___________ problem. And as we expect people to fight for the rights of Palestinians, we also expect, we are also ready to fight for other people’s ___________. The idea of lobbying and advocacy is to create change. To create realities in the world, to create ___________ in the realities that are prevailing in the world, and specifically in the countries of the South.

:‫الفرن�سية‬

Je voudrais dire que la sécularisation ___________ de différenciation progressive des sphères ______________, et c’est l’un des fondam, des principes fondamentaux de la __________en Europe et aux Etats-Unis. Il n’y a pas de démocratie s’il n’y a pas différenciation du _________ et du _________. Encore une fois je ne parle pas de séparation, je parle de __________ et ça n’est pas la même chose.

A quoi correspond cette différenciation ? Cette différenciation 76


1 6

‫ مــــراد زروق‬- ‫بشــــري حمــجـوب را جــــع‬

correspond dans la plupart des cas à ___________ des organisations religieuses. Les organisations religieuses se voient dotées de…, se voient reconnues comme organisations _______, c’est-à-dire gérant leurs propres __________, leur propres _________, leur propre _________. C’est aussi la reconnaissance de la_________ religieuse pour tous les citoyens. Quelle que soit votre appartenance ________ vous êtes habilité, vous avez le droit de l’exprimer sans être ________ ou __________et ça aussi, ce sont des avancées, ça a l’air évident quand on vit en _______ depuis des décennies ou des siècles, ça a l’air évident. Ça ne l’est pas et ça na l’a pas été y compris en Europe, je viens de le dire. L’histoire européenne de cette ________ est beaucoup plus complexe et conflictuelle que l’histoire américaine. Pourquoi ? Parce que le système social européen a été caractérisé par une __________entre les fonctions de l’Etat et les fonctions d’une _______dominante. Il y a en Europe un schéma historique très lourd, qui pèse très lourd, qui est la relation dominante et privilégiée entre __________ et une église majoritaire. Système inconnu de la pensée américaine. N’oubliez jamais que les Etats-Unis ont été fondés par des migrants qui quittaient ________ parce qu’ils étaient persécutés _________ et qu’ils ont mis toute leur volonté et leur énergie à séparer this establishment, qu’ils appellent ça, l’Etat des religions. Même si _________ on peut trouver une affinité plus puissante entre la fondation de l’Etat américain, de la ________ américaine et les white anglosaxon protestants, les wasp, comme on dit. Donc je vais dans un premier temps essayer de vous montrer que ce processus de _________ va prendre des formes __________ en Europe 77


‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

1 6

et aux Etats-Unis et de vous présenter le cas de l’islam qui arrive et s’installe dans ces espaces. La deuxième partie de ma présentation va porter sur un autre aspect qu’on tend à confondre souvent avec la __________et que j’ai plutôt tendance à appeler le __________ et qui est l’idéologie qui accompagne ce processus de____________.

:‫ا إل�سبانية‬

Europa siempre se ha adelantado a este proceso, debe seguir siendo la avanzadilla, pero ______________ que nuestra actuación no ha sido siempre irreprochable. Tampoco lo es ahora; hemos de __________ en lo cotidiano esta tarea. Quizás tengamos que cuestionar un cierto eurooptimismo que hace, nos hace creer que los __________ fundamentales no son un problema urgente en nuestros países. Se piensa que en este _________, en general, las cosas funcionan, que los derechos se respetan y que los órganos jurisdiccionales ___________ y europeos hacen bien su trabajo en tiempo y forma. Por supuesto es así, pero quizá no del todo. La jurisprudencia del Tribunal de _____________ muestra cuánto queda aún por hacer en cada uno de los estados miembros y en cada uno de los ___________ candidatos. Ayer lo recordábamos en Luxemburgo al firmar el Tratado de Adhesión de Rumanía y ___________. Lamento tener que constatar que sólo algunos de los veinticinco estados miembros se han __________ de una institución nacional encargada de los derechos humanos de acuerdo con los Principios de París ___________ por las Naciones Unidas. Recordemos que subsisten problemas, algunos de ellos graves, en este _________. Las violaciones no son tan evidentes como en terceros países, pero quizás nos ocurra aquí como nos ocurre con la pobreza: __________, pero no la vemos, no es tan 78


1 6

‫ مــــراد زروق‬- ‫بشــــري حمــجـوب را جــــع‬

evidente, no nos encontramos con ella por la calle, pero sin duda alguna en nuestras sociedades la ___________ sigue siendo un problema grave y el respeto a los derechos humanos efectivo, en lo cotidiano, la tutela judicial, sin ser grave, sigue siendo un ___________. Un problema que se manifiesta en las discriminaciones, las discriminaciones de la minoría romaní, que se debatió ayer en este ______________; en el racismo antimusulmán, creciente, al que el clima de la lucha antiterrorista no contribuye precisamente a _________; en el antisemitismo, que de cuando en cuando resurge; en las discriminaciones de las que son objeto las mujeres, que todavía __________ en todos los estados miembros; en las discriminaciones por la orientación ___________, temas que se tratan todos ellos en el Informe Moraes. Ningún país desarrollado está al abrigo de las violaciones de los derechos humanos y hay ejemplos bien _____________ de ellos, los más evidentes de ellos son quizás las cárceles de Abu-Ghraib y de Guantánamo. ¿Se ___________ ustedes qué hubiera pasado en la opinión pública mundial si las escenas que hemos presenciado en _____________ hubieran sido las mismas, pero al revés? Es decir, prisioneros americanos maltratados por iraquíes o afganos? ¿_____________ asistido a la misma reacción o ésta hubiera sido sustancialmente distinta?

)‫ تظليل الكم املتحدث (يف الصف‬.4 ‫ ي�ستحسن القيام‬.‫استـمع وكرر لك ما يقوهل املتحدث بصوت مسموع يف نفس اللغة وبنفس الوترية‬ ‫ خذ بعني‬.‫هبذا التـمرين يف مقصورة الرتمجة وتسجيهل لال�سامتع إ�ليه بعد ا إلنهتاء منه وتقيمي أ�داء الطالب‬ .‫الاعتبار املالحظات املدرجة يف رشح هذا التـمرين‬ 79


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫‪ .5‬تلخيص املداخةل ابللغة العربية (يف الصف)‬ ‫بعد القيام ابلتـمرين السابق‪ ،‬ا�ستنتج لك ما ا�ستطعت من أ�فاكر مث اعرضها عىل الزمالء ابللغة العربية‪ .‬ميكن‬ ‫الاعامتد عىل تدوين رؤوس أالقالم أ�و املالحظات‪ .‬انتبه لتقيمي أال�ستاذ والزمالء ألدائك يف هذا التـمرين‪.‬‬ ‫‪ .6‬الرتمجة املرئية لنص املداخةل (يف الصف)‬ ‫مق برتمجة مرئية لنص املداخةل إ�ىل العربية أ�مام زمالئك يف الصف‪ .‬حاول قدر ا إلماكن أ�ن تكون ترمجتك‬ ‫متواصةل وفصيحة‪ ،‬أ�ي خالية من الرتددات أ�و التعتعة‪ .‬قبل الرشوع يف تطبيق هذا التـمرين‪ ،‬ميكنك‬ ‫وضع مالحظات رسيعة عىل النص تساعدك يف ترتيب امجلل أ�و يف التشديد عىل معلومات معينة‪.‬‬ ‫مالحظة هامة‪ :‬ال ميكن أ�ن تتعدى كحد أ�قىص املدة اليت ت�ستغرقها املداخةل بدقيقتني‪.‬‬ ‫‪ .7‬الرتمجة الفورية وتقيمي أالداء (يف الصف)‬ ‫بعد مراجعة مت أ�نية للمالحظات املسجةل يف دفرت يوميات الفصل مق برتمجة فورية اكمةل مع الرتكزي عىل‬ ‫جودة اخلطاب ابللغة العربية و ّ‬ ‫جسل ترمجتك إ�ىل العربية‪ .‬ميكنك الاسرتاحة بعد لك مخس دقائق إ�ذا‬ ‫ً‬ ‫تطلب أالمر ذكل‪ .‬مث مّقي ً‬ ‫جامعيا معكل ومعل زمالئك ابلعودة إ�ىل التسجيل‪ .‬ميكنك ا�ستعامل‬ ‫ذاتيا أ�و‬ ‫صيغة التقيمي املدرجة يف ملحق هذا الكتاب‪ .‬ي�ستحسن تدوين لك مالحظات التقيمي يف دفرت خاص‬ ‫هبذه املادة عىل شلك يوميات‪ ،‬فهذا الهنج سيساعد عىل املدى املتوسط والبعيد عىل تلخيص الصعوابت‬ ‫اليت تواهجها والتوصل إ�ىل الطريقة أالنسب للتخلص مهنا‪.‬‬ ‫‪ .8‬مترين إ�ضايف (يف البيت)‬ ‫احبث عرب الشابكة عن مداخةل مرتمجة من اللغة أالجنبية اخلاصة بك إ�ىل العربية تتطرق إ�ىل أ�حد املواضيع‬ ‫اليت تطرقنا إ�لهيا يف هذا ادلرس أ�و يف ادلروس السابقة‪ .‬حلل معل املرتمج وال�سامي املقتطفات اليت جنح‬ ‫يف ترمجهتا و أالخطاء أ� ً‬ ‫يضا‪ .‬حاول أ�ن تقف عىل تعامل املرتمج مع املقتطفات اليت حتمل يف طياهتا حشنة‬ ‫عاطفية قوية‪.‬‬

‫‪80‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫الباب الثالث‪ :‬امل�ستوى املتقدم‬ ‫أ�خالقيات املهنة‬

‫إ�ذا دققنا النظر يف أ�خالقيات وضوابط ممارسة الرتمجة الشفوية �سنجدها واحضة ال حتتاج إ�ىل تفصيل وميكن‬ ‫تقسيـمها إ�ىل ما هو أ�خاليق وما هو تقين‪ .‬لكن املامرسة تبني مبا ال يدع ً‬ ‫جماال للشك أ�ن النصوص املتداوةل‬ ‫يف يومنا هذا مل تعد اكفية وجيب أ�ن ندخل ابلتدرجي يف التفاصيل و أ�ن نوحض بعض البنود ر ً‬ ‫فعا للك لبس‪.‬‬ ‫من بني أ�شهر النصوص املنظمة لهذه املهنة جند عىل سبيل املثال ميثاق الرشف اخلاص ابمجلعية ادلولية‬ ‫لرتامجة املؤمترات‪ .2‬لك اخلطوط العريضة املرتبطة مبامرسة همنة الرتمجة الشفوية موجودة يف هذا النص‪،‬‬ ‫وكام أ�سلفنا اذلكر هناك ما يرتبط ابجلانب أالخاليق احملض وهناك ما خيص اجلوانب التنظيـمية والتقنية‪.‬‬ ‫لكن هذا النص وغريه من النصوص حيتاج إ�ىل تفصيل للرشوط والضوابط‬ ‫‪ .1‬الكفاءة وا إل�ستطاعة‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫أ‬ ‫ا إلتقان مطلب ال يناقش يف أ�ي همنة‪ .‬من �راد �ن ميارس الرتمجة الشفوية جيب �ن تتوفر فيه املهارات‬ ‫املتعارف علهيا والكفاءة الرضورية ألداء املهمة عىل أ�حسن وجه‪ .‬لكن الكفاءة لوحدها ليست اكفية ذكل‬ ‫أ�ن تغري التشكيةل اللغوية قد حيد مهنا فليست الرتمجة إ�ىل اللغة الثالثة اكلرتمجة إ�ىل اللغة أالم و إ�ىل اللغة‬ ‫أالجنبية أالوىل‪ .‬وقد يكون الرتجامن حمرت ًفا وينادى عليه ليرتمج يف مؤمتر طيب يف �آخر حلظة أ�و ال تسمل‬ ‫هل الواثئق واملعلومات الرضورية م� ً‬ ‫سبقا أ�و ال يسعفه الوقت للتحضري للمؤمتر فال تنفعه كفاءته يف يشء‪،‬‬ ‫أ�ي أ�ن مطلب الا�ستطاعة يكون منتفيا رمغ كفاءة الرتجامن‪ .‬وميكن أ�ن ندخل يف ابب الا�ستطاعة‬ ‫وا إلخالل ابلواجب اجتاه املشغل مشلكة قبول بعض الرتامجة العمل يف اجامتعني مزتامنني‪ ،‬ال �سامي يف إ�ذا‬ ‫عقد الاجامتعان يف ماكنني متقاربني ور أ�ى الرتجامن أ�نه إبماكنه الاعامتد عىل زميهل يف املقصورة لتغطية‬ ‫فرتات غيابه عن العمل‪ .‬هنا تتداخل مجموعة من اخملالفات كعدم القدرة عىل الرتكزي املطلق عىل موضوعني‬ ‫خمتلفني ووترييت معل خمتلفتني‪ ،‬وا إلخالل بواجب احلضور خالل مدة انعقاد الاجامتع وترك الزميل يف‬ ‫املقصورة حتت ضغط العمل لوحده‪ ،‬وهذا أ�مر ممنوع‪ .‬ومع أالسف جرى العمل هبذا النوع من املامرسات‬ ‫ال�سامي يف املدن الصغرية أ�و يف البدلان اليت ال يوجد هبا عدد كبري من الرتامجة‪ .‬ذلكل عىل الرتجامن احملرتف‬ ‫أ�ال يقبل أ�ي هممة ال ي�ستطيع أ�داءها عىل أ�حسن وجه‪ ،‬و أ�ال يقبل همميت معل مزتامنتني‪.‬‬ ‫‪81‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫‪ .2‬واجب التحفظ واحلياد ورسية املعلومات‬ ‫عندما نتلكم عن أ�خالقيات الرتمجة الشفوية أ�ول ما يتبادر إ�ىل اذلهن واجب التحفظ اذلي جيب أ�ال خيل‬ ‫به الرتجامن‪ .‬طبيعة املهنة جتعل الرتجامن يتقلب بني اجامتعات يتداول فهيا املتحدثون معلومات �سيا�سية‬ ‫واقتصادية وتقنية وعسكرية‪ .‬لك ما يقال يف اجامتع غري مفتوح للعموم والصحافة يدخل يف ابب رس املهنة‬ ‫ً‬ ‫متحفظا و أ�ن‬ ‫اذلي جيب أ�ن حيافظ عليه الرتجامن‪ .‬وحىت ال يقع الرتجامن يف احملظور ُي�ستحسن أ�ن يكون‬ ‫يتجنب احلديث عن معهل مع حميطه العائيل و أ�صدقائه‪ .‬بغض النظر عن التبعات اجلنائية اليت قد ترتتب‬ ‫عن إ�فشاء رس املهنة‪ ،‬هناك إ�شاكل أ�خاليق اجتاه اجلهة املشغةل وخيانة الثقة وتعريض مصاحلها للخطر‪.‬‬ ‫هناك من يعتقد خط أ� أ�ن رس املهنة خيص املعلومات اليت تتداولها أالطراف اجملتـمعة‪ ،‬وهيمل احلفاظ‬ ‫عىل التفاصيل أالخرى كطبيعة املاكن‪ ،‬وا إلجراءات اللوجستية و أالمنية وما ي أ�لكه املشاركون يف ا إلجامتع‬ ‫وطبيعة املرشوابت وما إ�ذا اكن بيهنم من يدخن‪ ،‬إ�خل‪...‬‬ ‫ً‬ ‫هناك إ�شاكلية أ�خرى ال تقل أ�مهية عن رسية املعلومات وقد تتداخل معها أ�حياان‪ ،‬ويه حياد الرتجامن‪ .‬ال‬ ‫جيب أ�ن نغرق يف التفاؤل ونقر ابتداءا أ�ن حياد الرتجامن أ�مر مضمون‪ .‬الرتجامن احملرتف هو اذلي يرتك‬ ‫قناعاته اخملتلفة يف ابب القاعة اليت يعقد فهيا الاجامتع‪ .‬حصيح أ�ن ظاهرة الرتامجة اذلين يتالعبون مبحتوى‬ ‫اخلطاب دلواع أ�يديولوجية أ�صبحت ً‬ ‫جزءا من التارخي‪ ،‬وال�سامي اترخي الرتمجة يف ال�سياق الا�ستعامري‬ ‫حيث اكن عدد ال ب أ�س به من الرتامجة يعمد إ�ىل عرقةل مصاحل القوى الا�ستعامرية اخملتلفة بتحوير معىن‬ ‫الرتمجة (‪ ،)Zarrouk 2011‬لكن ال زالت هناك بعض احلاالت الشاذة اليت ال جتعلنا ب أ�ي حال من‬ ‫أالحوال أ�مام مشلك يهتدد املهنة‪ ،‬فقد ر أ�ينا عىل سبيل املثال ما فعهل الرتجامن ا إليراين خبطاب رئيس‬ ‫مجهورية مرص يف مؤمتر دول عدم الاحنياز بطهران يوم ‪ 30‬أ�غسطس ‪ ،2012‬حيث غطى عىل لك‬ ‫الانتقادات اليت وهجها مريس للنظام السوري وزج مبملكة البحرين يف اخلطاب‪ ،‬أ‬ ‫ول�سباب أ�يديولوجية‬ ‫أ�يضا جتنب ذكر اخلليفتني أ�يب بكر ومعر كام ورد يف النص أالصيل‪ .‬قىض الرتجامن ً‬ ‫هنائيا عىل حفوى‬ ‫خطاب املتحدث و أ�صبح ما وقع �آنذاك فضيحة تتداولها وسائل ا إلعالم‪ .‬رمغ أ�ن هذه الواقعة معزوةل‬ ‫إ�ال أ�ننا ال جيب أ�ن منر علهيا مر الكرام‪ ،‬فقد حان الوقت لتو�سيع النصوص املنظمة للمهنة اليت فصلت‬ ‫داراي و أ� ً‬ ‫عىل مقاس الرتجامن امل�ستقل ومل ت أ�خذ بعني الاعتبار الرتجامن اذلي يرتبط إ� ً‬ ‫حياان أ�يديولوجيا‬ ‫مبؤسسات وهيئات حكومية فيغلب والءه أ�و انامتءه أ�و مصاحله املبارشة عىل أ�خالقيات املهنة‪ ،‬ويفعل ما‬ ‫‪82‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫يفعل وهو محمي حبمك موقعه من لك التبعات املمكنة لترصفاته‪.‬‬ ‫وليس من الرضوري أ�ن يرتتب عن انعدام احلياد ترصفات ت�شبه ما فعهل الرتجامن ا إليراين‪ ،‬فتطابق‬ ‫اخلطاب أالصيل واملرتمج ليس هو منهت�ى الوفاء‪ ،‬ذكل أ�ن عىل الرتجامن تويخ الامتيه مع نربة املتحدث‬ ‫حىت و إ�ن اختلف معه أ�و اكن هناك ما من ش أ�نه أ�ن يؤثر عىل أ�دائه‪ .‬يف ‪ 31‬يناير ‪ 2015‬نقلت إ�حدى‬ ‫القنوات الرايضية مقابةل ربع هنايئ أكس إ�فريقيا أ‬ ‫للمم يف كرة القدم بني منتخب تونس ومنتخب غينيا‬ ‫الا�ستوائية‪ .‬خالل هذا اللقاء تسبب احلمك يف إ�قصاء منتخب تونس ومبارشة بعد اللقاء تلكم احمللل اذلي‬ ‫ا�ستضافته القناة ابللغة الفرن�سية و أ�لقى لك اللوم عىل حمك اللقاء‪ ،‬اكن الرتجامن التونيس يرتمج بنربة متوترة‬ ‫للغاية ال تامتىش ونربة احمللل الهادئة مث بىك رمغ أ�نه مل يتوقف عن الرتمجة ومل خيل ابملعىن‪ .‬ومع ذكل أ�خل‬ ‫برشط ال نقاش حوهل وهو احلياد‪.‬‬ ‫أ‬ ‫من اكن دليه أ�دىن شك أ�ن أ�داءه ميكن أ�ن يت أ�ثر مبواقفه من اجلهة املنظمة أ�و من أ�حد الطراف أ�و أ�ن‬ ‫مشاعره بسبب طبيعة املوضوع قد تغالب حياده مفا عليه إ�ال أ�ن يعتذر عن العمل يف الاجامتع عوض‬ ‫أ�ن يقبل عرض العمل مث خيل بعد ذكل برشط احلياد‪.‬‬ ‫‪ .3‬ظروف العمل‬ ‫معلوم أ�ن مجموعة من الرتامجة د أ�بوا منذ منتصف القرن املايض عىل حتديد رشوط ممارسة املهنة وادلفاع‬ ‫عن ظروف العمل املالمئة سواء داخل منظامت مثل هيئة أالمم املتحدة أ�و يف املنتدايت والاجامتعات‬ ‫ادلولية وا إلقليـمية‪ .‬وبفضل تكل اجملهودات حظيت هذه املهنة بتقدير خمتلف الفاعلني وال�سامي من تعامل‬ ‫مهنم مع ترامجة حمرتفني‪ .‬هكذا إ�ذن حددت أ�تعاب وتعويضات يف م�ستوى جحم اجملهود اذلي يبذهل الرتامجة‬ ‫ووضعت رشوط التنقل وا إلقامة املرحية حبيث ميكن للمرتمج أ�ن يزاول همامه يف ظروف مواتية وحيافظ‬ ‫ً‬ ‫عىل تركزيه‪ .‬هذه الرشوط اجليدة ً‬ ‫رشوطا حتط من كرامهتم ومن‬ ‫معوما أ�ساء لها بعض الرتامجة اذلين قبلوا‬ ‫قيـمة هذه املهنة‪ ،‬ف أ�صبحت هناك طبقات من الرتامجة مهنم من حيرتم رشوط ممارسة املهنة ومهنم من‬ ‫قدم تنازالت أ�خلت كثري ًا برشوط العمل الكرمي‪.‬‬ ‫ظروف ورشوط العمل املتعارف علهيا ال ميكن التنازل عن بعضها ألي سبب من أال�سباب‪ .‬من أ�راد‬ ‫أ�ن ميارس هذه املهنة فال خيفض أالتعاب والتعويضات اجلري هبا العمل وال يقدم تنازالت خبصوص‬ ‫‪83‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫رشوط السفر وا إلقامة وال ي�شتغل لوحده يف املقصورة وال جيعل أ�غلب ثقل العمل عليه أ�و عىل زميهل‬ ‫حىت يراعي ضوابط العمل ومبد أ� واجب ادلمع املعنوي والتضامن‪ ،‬كام أ�ن جودة الصوت والرؤية الواحضة‬ ‫وراحة الرتامجة خالل أ�داء العمل رشوط غري قابةل للنقاش‪ .‬التوثيق والاجامتعات التوضيحية قبل‬ ‫الرشوع يف العمل وعدم حتمل مسؤوليات أ�خرى خالل الاجامتعات عدا الرتمجة الشفوية تدخل أ� ً‬ ‫يضا‬ ‫يف ابب احرتام ظروف العمل‪.‬‬ ‫أ‬ ‫ورمغ لك ما قلناه يف هذا الباب لن نويف هذا املوضوع حقه لنه يتفرع وخيتلف ابختالف الظروف‪،‬‬ ‫حيث جند عىل سبيل املثال أ�ن احملمكة اجلنائية ادلولية ليوغسالفيا السابقة وضعت بالهاي يوم ‪ 5‬مارس‬ ‫من �سنة ‪ 1999‬ميثاق رشف خيص املرتمجني التحريريني والرتامجة املتعاقدين مع احملمكة نظر ًا ألن النصوص‬ ‫املتداوةل مل تف بغرض احملمكة‪ ،‬فمل تكتف املادة اخلامسة من هذا امليثاق ابلتنصيص عىل مبد أ� احلياد بل‬ ‫تعدته للتطرق ملبد أ� «عدم الت أ�ثري عىل املستـمعني» ونصت املادة السادسة عىل الزتام الرتامجة إبخبار ب أ�ي‬ ‫شك يساورمه خبصوص أ�ي خط أ� لغوي يف اللغة أالصل أ�و الهدف ومنعت احملمكة عىل الرتامجة مبوجب‬ ‫املادة الثامنة إ�سداء النصح واملشورة ألي اكن ألن الرتامجة اذلين ي�شتغلون يف احملامك يستنصحهم أ� ً‬ ‫حياان‬ ‫طرف من أالطراف ومل يغفل هذا امليثاق إ�لزام املرتمجني ابحرتام دقة املواعيد ألن الت أ�خر عن انطالق‬ ‫جلسة من جلسات احملمكة فيه إ�خالل املرتمج ابلزتاماته وفيه أ� ً‬ ‫يضا مساس حبقوق ادلفاع ألن ختلف‬ ‫الرتجامن خيل برشوط احملامكة العادةل وينهتك بسببه حق د�ستوري من حقوق املهتم وتنهتك أ�يضا بسببه‬ ‫مقتضيات املادة ‪ 14‬من امليثاق أالورويب للحقوق املدنية وال�سيا�سية‪.‬‬

‫أالهداف واملهارات‬ ‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫التعرف عىل �سياقات تواصلية متعددة وممزياهتا‬ ‫إ�تقان معلية التوثيق والبحث عن املعلومات املتعلقة مبوضوع املداخالت املتخصصة‬ ‫إ�تقان تن�سيق املهارات اللغوية والنقل من اللغة أالصل إ�ىل اللغة الهدف‬ ‫إ�تقان همارة الرتكزي املزدوج (‪)Split attention‬‬ ‫إ�تقان همارة التلخيص الفوري للمداخالت املتخصصة وا�ستنتاج أ�مه أالفاكر‬ ‫التدرب عىل همارة استباق الالكم‬ ‫‪84‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬ ‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪l‬‬

‫‪1 6‬‬

‫إ�دخال عنارص صعوبة خمتلفة بشلك تدرجيي‬ ‫تن�سيق القدرات اذلهنية للتغلب عىل صعوابت املداخالت يف شلكه ومضمونه‬ ‫الرتكزي عىل عنارص اجلودة يف ممارسة الرتمجة الفورية‬ ‫ممارسة الرتمجة الفورية ملداخالت متخصصة‬

‫‪85‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫الوحدة السابعة‬ ‫بياانت املداخالت‬ ‫ا إلجنلزيية‬

‫العنوان‬ ‫املتحدث‬ ‫البدل‬ ‫اجملال‬ ‫اترخي التصوير‬ ‫املصدر‬ ‫ي�ستغرق‬ ‫عدد لكامت املقتطف‬ ‫رسعة املقتطف‬ ‫ينصح ا�ستعامهل يف‬ ‫شلك املداخةل‬ ‫مالحظات أ�خرى‬

‫الفرن�سية‬

‫العنوان‬ ‫ال�سيد إ�سامعيل لعشري‬ ‫البدل‬ ‫اجملال‬ ‫اترخي التصوير‬ ‫املصدر‬ ‫ي�ستغرق‬ ‫عدد اللكامت‬ ‫الرسعة‬

‫‪Microfinance in the Arab World‬‬

‫توفيق نصار‬ ‫فلسطني‬ ‫متويل املشاريع الصغرية‬ ‫‪ 10‬فرباير ‪ 2014‬م‬ ‫البيت العريب (مدريد)‬ ‫ً‬ ‫اجامال ‪ 71:23‬دقيقة اقتطفت مهنا ‪ 30:42‬دقيقة‬ ‫‪ 3909‬لكمة‬ ‫‪ 128‬لكمة يف ادلقيقة الواحدة‬ ‫امل�ستوى املتقدم‬ ‫مرجتل‪ .‬املتحدث ي�ستعمل رشاحئ الباوربوينت ال نراها يف الرشيط‬ ‫تتضمن املداخةل أ�سامء و أ�رقام ونسب مئوية‪.‬‬ ‫‪Le pouvoir de nomination et le désir d’être nommé‬‬

‫املتحدث‬ ‫فرنسا‬ ‫الهجرة‬ ‫‪ 6‬مارس ‪2008‬‬ ‫جامعة غرانطة‬ ‫‪ 15‬دقيقة (مقتطف)‬ ‫‪1564‬‬ ‫‪ 104‬لكمة يف ادلقيقة الواحدة‬ ‫‪86‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫ينصح ا�ستعامهل يف امل�ستوى‬ ‫شلك املداخةل‬ ‫مالحظات أ�خرى‬

‫امل�ستوى املتقدم‬ ‫مرجتل‬ ‫املتحدث يتوجه خبطابه إ�ىل خنبة جامعية‪.‬‬

‫العنوان‬

‫‪Palabras de Su Majestad el Rey Felipe VI en la‬‬ ‫‪Asamblea General de Naciones Unidas‬‬

‫ا إل�سبانية‬ ‫املتحدث‬ ‫البدل‬ ‫اجملال‬ ‫اترخي التصوير‬ ‫املصدر‬ ‫ي�ستغرق‬ ‫عدد اللكامت‬ ‫الرسعة‬ ‫ينصح ا�ستعامهل يف‬ ‫شلك اخلطاب‬ ‫مالحظات أ�خرى‬

‫مكل إ��سبانيا فيلييب السادس‬ ‫إ��سبانيا‬ ‫العالقات ادلولية‬ ‫‪� 24‬سبتـمرب ‪2014‬‬ ‫أالمم املتحدة‬ ‫‪ 18:16‬دقيقة‬ ‫‪ 2274‬لكمة‬ ‫‪ 119‬لكمة يف ادلقيقة الواحدة‬ ‫امل�ستوى املتقدم‬ ‫مقروء‬ ‫خطاب رمسي‬

‫تقدمي املتحدث وحتليل اخلطاب‬

‫ا إلجنلزيية‪:‬‬ ‫توفيق نصار خبري يف جمال متويل املشاريع الصغرية ورشيك يف واكةل الاستشارات املالية « أ�وبتيـموم»‬ ‫برام هللا (فلسطني)‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يقدم اخلبري نصار ً‬ ‫عرضا يتناول فيه موضوع متويل املشاريع الصغرية يف العامل العريب ب أ�رسه مُركز ًا ابخلصوص‬ ‫عىل الوضع يف أالرايض الفلسطينية‪ .‬وتندرج هذه املداخةل مضن ما يصنف ابملداخالت املتخصصة نظر ًا‬ ‫للموضوع اذلي تتطرق إ�ليه‪ ،‬ولتخصص املتحدث‪ ،‬مفثل هذه املواضيع تفرض عىل املرتمج الفوري معرفة‬ ‫أ�دق ابملصطلحات و إ�در ًااك أ�معق للمفاهمي اخلاصة هبذا اجملال‪ .‬ويصبح التوثيق واملطالعة ابللغتني احلليف‬ ‫‪87‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫أالسايس ملتعمل الرتمجة الفورية وللمرتمج الفوري نفسه وذكل بغية أ�ن يتعرف عن كثب عىل جمال‬ ‫التخصص وي�ستوعب مفاهيـمه ويضمن اجلودة ادلاللية والاصطالحية يف نقل حمتوى مداخةل اخلبري‪.‬‬ ‫الفرن�سية‪:‬‬ ‫ال�سيد إ�سامعيل لعشري عامل اجامتع وابحث يف قسم دراسات احلراكت الاجامتعية‪ .‬ختصص منذ �سنوات‬ ‫يف الهجرة وتدفق أ�فواج املهاجرين عىل الصعيد ادلويل‪ .‬يشغل ال�سيد اسامعيل لعشري أ� ً‬ ‫يضا منصب‬ ‫قايض مساعد وميثل املفوضية السامية لالجئني التابعة لهيئة أالمم املتحدة دلى احملمكة الوطنية اخلاصة‬ ‫حبق اللجوء‪ .‬تناول املتحدث يف هذه املداخةل إ�شاكلية الهجرة لكن من منظور معريف سو�سيولويج‪.‬‬ ‫املقتطف عبارة عن توطئة واسعة الغرض مهنا ا إلحاطة ابملوضوع قبل ادلخول يف تفاصيهل‪ .‬لقد أ�سال‬ ‫موضوع الهجرة ً‬ ‫مدادا كثري ًا وتداول الباحثون بش أ�نه أالرقام واملعطيات‪ ،‬إ�ال أ�ن املتحدث يف هذه املنا�سبة‬ ‫يعاجل املوضوع من منظور نظري ويوجه خطابه لنخبة جامعية مما جيعل هممة الرتجامن معقدة شيئا ما ألنه‬ ‫جيب أ�ن حيافظ عىل م�ستوى اخلطاب و أ�ن يتوسل بنفس املفاهمي اليت ي�ستعملها املتحدث‪.‬‬ ‫ا إل�سبانية‪:‬‬ ‫ً‬ ‫أ�صبح أالمري فيلييب ملاك إل�سبانيا بلقب فيلييب السادس يف ‪ 19‬يونيو ‪ 2014‬بعد أ�ن تنازل وادله املكل‬ ‫خوان اكرلوس عن العرش يف يوم ‪ 2‬يونيو ‪ ،2014‬ما يعين أ�ن هذا اخلطاب هو أ�ول خطاب يلقيه بصفته‬ ‫ً‬ ‫ملاك للبالد أ�مام امجلعية العامة أ‬ ‫للمم املتحدة (نيويورك)‪.‬‬ ‫ي�ستعرض املكل فيلييب السادس يف هذا اخلطاب الرمسي الزتامات إ��سبانيا جتاه اجملتـمع ادلويل م ُّركز ًا عىل‬ ‫اخلطوط اليت تنبين علهيا �سيا�سهتا وعالقاهتا ادلبلوما�سية‪ .‬تمكن صعوبة هذا اخلطاب يف البالغة اليت‬ ‫تتسم هبا اخلطاابت الرمسية‪ ،‬ويف وجود بعض املصطلحات اخلاصة‪ ،‬ويف ا�ستعراض املتحدث للعديد‬ ‫من القضااي ادلولية ولو بشلك رسيع‪ ،‬ما يفرض عىل املرتمج الفوري أ�ن يكون عىل دراية هبا يك ال تعيق‬ ‫معهل‪ ،‬فهنا يتبني مدى اتساع ثقافته العامة ومعق اطالعه‪.‬‬

‫‪88‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫مترينات تطبيقية‬ ‫‪ .1‬التوثيق (يف البيت)‬ ‫قبل البدء يف العمل عىل مضمون املداخةل ينبغي أ�ن تقوم بعملية توثيق‪ ،‬فالتوثيق اجليد ً‬ ‫عامة وللمحارضات‬ ‫املتخصصة ً‬ ‫خاصة يعترب نصف العمل‪.‬‬ ‫ا إلجنلزيية‪:‬‬ ‫احبث عن معلومات ومعطيات ابلعربية وا إلجنلزيية حول متويل املشاريع الصغرية يف العامل العريب (ميكن أ�ن‬ ‫يتلكف لك طالب من طالب الصف إبحدى ادلول العربية)‪ .‬بعد التوثيق‪ ،‬أ�ضف إ�ىل معجمك اخلاص‬ ‫املصطلحات اجلديدة اليت عرثت علهيا ومقابلها ابلعربية‪.‬‬ ‫الفرن�سية‪:‬‬ ‫اطلع عىل نصوص لها عالقة مبارشة ابملفاهمي واملصطلحات املتداوةل يف فرنسا خبصوص الهجرة‪ ،‬و أ�خرى‬ ‫ت�ستعرض العالقات املتوترة بني عمل ا إلحصاء والهجرة يف فرنسا‪ .‬جيب أ�ن نقر ب أ�ن وجه الصعوبة يف ترمجة‬ ‫هذا املقتطف ليس هو املصطلح أ�و طبيعة املوضوع بل يه الزاوية اليت اختارها املتحدث للحديث عن‬ ‫الهجرة يف فرنسا‪ ،‬ذلكل جيب عىل املرتمج أ�ن يكون ً‬ ‫متعودا عىل اخلطاب أالاكدميي و أ�ن يطلع اب�ستتـمرار‬ ‫عىل ا إلصدارات العلمية وال يكتفي بتحيني معلوماته مبتابعة أالخبار وامل�ستجدات‪.‬‬ ‫ا إل�سبانية‪:‬‬ ‫احبث عن تقرير اب إل�سبانية يزتامن اترخيه مع اترخي اخلطاب ي�ستعرض الالزتامات ا إل�سبانية جتاه اجملتـمع‬ ‫ادلويل واملاكنة اليت تطمح اململكة ا إل�سبانية إ�ىل نيلها يف احملافل ادلولية‪ .‬ما يه اخلطوط العريضة‬ ‫لدلبلوما�سية ا إل�سبانية يف تكل احلقبة الزمنية؟ بعد التوثيق‪ ،‬أ�ضف إ�ىل معجمك اخلاص املصطلحات‬ ‫اجلديدة اليت عرثت علهيا ومقابلها ابلعربية‪.‬‬

‫‪89‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫‪ .2‬حتليل ال�سياق وتفعيل املصطلحات واملفاهمي‬ ‫(يف الصف‪ :‬مرحةل التحضري أالخري‪ ،‬مبارشة قبل البدء يف الرتمجة الفورية)‬ ‫بعد التوثيق اذلي مقت به ومن خالل املعلومات الواردة يف جدول بياانت اخلطاب أ�عاله‪ ،‬حلل ال�سياق‬ ‫التواصيل اذلي تندرج فيه املداخةل وفعّل أالسامء واملصطلحات املربزة ابخلط الغامق يف نص املداخةل من‬ ‫خالل مناقشة دورها ( أ�سامء أالشخاص) أ�و معناها (املصطلحات) مع زمالئك يف الصف‪ .‬ميكن أ‬ ‫لل�ستاذ‬ ‫أ�ن يرشف عىل هذا التـمرين عرب ا�ستفسار الطالب عن تكل املعلومات املربزة‪.‬‬ ‫‪ .3‬الرتمجة الفورية (يف الصف)‬ ‫بعد التحضري اذلي مقت به يف التـمرينات السابقة‪ ،‬الآن جيب أ�ن ترتمج املداخةل ترمجة فورية وتسجّ ل‬ ‫ترمجتك إ�ىل العربية‪ .‬ميكنك الاسرتاحة بعد لك �سبع دقائق إ�ذا تطلب أالمر ذكل‪ .‬ميكنك الا�ستعانة‬ ‫مبعجمك اخلاص ابلعودة إ�ىل املصطلحات أالسا�سية‪.‬‬ ‫‪ .4‬تقيمي اجلودة وحتليل أالخطاء (يف البيت)‬ ‫وقي أ�داءك بشلك ذايت‪ .‬ميكنك ا�ستعامل صيغة التقيمي املدرجة‬ ‫استـمع إ�ىل تسجيل ترمجتك الفورية مّ‬ ‫يف ملحق من هذا الكتاب‪ .‬ي�ستحسن تدوين لك مالحظات التقيمي عىل شلك تقرير يتطرق إ�ىل لك‬ ‫اجلوانب املذكورة يف صيغة التقيمي تكل‪ .‬ا ً‬ ‫نطالقا من هذه الوحدة جيب أ�ن يكون املتعمل قادر ًا عىل حتليل‬ ‫أ�دائه و أ�داء مرتمجني �آخرين ً‬ ‫معيقا ً‬ ‫حتليال ً‬ ‫دقيقا يف الشلك واملضمون‪.‬‬

‫‪90‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫الوحدة الثامنة‬ ‫بياانت املداخالت‬ ‫ا إلجنلزيية‬

‫العنوان‬ ‫املتحدث‬ ‫البدل‬ ‫اجملال‬ ‫اترخي التصوير‬ ‫املصدر‬ ‫ي�ستغرق‬ ‫عدد اللكامت‬ ‫رسعة املقتطف‬ ‫ينصح ا�ستعامهل يف‬ ‫شلك اخلطاب‬ ‫مالحظات أ�خرى‬

‫الفرن�سية‬ ‫العنوان‬ ‫املتحدث‬ ‫البدل‬ ‫اجملال‬ ‫اترخي التصوير‬ ‫املصدر‬ ‫ي�ستغرق‬

‫‪Remarks by the President in Address‬‬ ‫‪to the Nation on Immigration‬‬

‫ابراك أ�وابما‬ ‫الوالايت املتحدة أالمريكية‬ ‫الهجرة‬ ‫‪ 20‬نومفرب ‪ 2014‬م‬ ‫البيت أالبيض أالمرييك‬ ‫‪ 15‬دقيقة‬ ‫‪ 2222‬لكمة‬ ‫‪ 148‬لكمة يف ادلقيقة الواحدة‬ ‫امل�ستوى املتقدم‬ ‫مقروء لكيا‬ ‫خطاب رمسي‪ .‬الرسعة العالية واللكنة أالمريكية قد يشالكن‬ ‫صعوبة إ�ضافية خالل الرتمجة الفورية‪.‬‬ ‫‪Discours du Président de la République M.‬‬ ‫‪Francois Hollande Ouverture du‬‬ ‫‪« Leaders’ event » COP21‬‬

‫الرئيس الفرنيس فرانسوا هوالند‬

‫فرنسا‬ ‫التغريات املناخية‬ ‫‪ 30‬نومفرب ‪2015‬‬ ‫رئاسة امجلهورية (ا إللزييه)‬ ‫‪ 14‬دقيقة و ‪ 57‬اثنية‬ ‫‪91‬‬


‫‪1 6‬‬

‫عدد اللكامت‬ ‫الرسعة‬ ‫ينصح ا�ستعامهل يف امل�ستوى‬ ‫شلك املداخةل‬ ‫مالحظات أ�خرى‬

‫ا إل�سبانية‬ ‫العنوان‬ ‫املتحدث‬ ‫البدل‬ ‫اجملال‬ ‫اترخي التصوير‬ ‫املصدر‬ ‫ي�ستغرق‬ ‫عدد اللكامت‬ ‫الرسعة‬ ‫ينصح ا�ستعامهل يف‬ ‫شلك اخلطاب‬ ‫مالحظات أ�خرى‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫‪1663‬‬ ‫‪ 110‬لكمة يف ادلقيقة الواحدة‬ ‫امل�ستوى املتقدم‬ ‫مقروءة‬ ‫ً‬ ‫الرئيس الفرنيس يتطرق أ�يضا العتداءات ابريس (‪ 13‬نومفرب‪)2015‬‬ ‫ويتحدث عن بعض التفاصيل التقنية املرتبطة مبجال التغريات املناخية‪.‬‬ ‫‪Foro “España y los países del Consejo de‬‬ ‫”‪Cooperación del Golfo‬‬

‫ميغيل أ�خنيل موراتينوس‬ ‫إ��سبانيا‬ ‫العالقات بني إ��سبانيا ودول اخلليج‬ ‫‪ 14‬أ�كتوبر ‪2008‬‬ ‫البيت العريب (مدريد)‬ ‫‪ 16‬دقيقة‬ ‫‪ 2082‬لكمة‬ ‫‪ 134‬لكمة يف ادلقيقة الواحدة‬ ‫امل�ستوى املتقدم‬ ‫�شبه مقروء ً‬ ‫لكيا‬ ‫خطاب رمسي‪ .‬هناك تشويش صويت يف �آخر املداخةل من ادلقيقة‬ ‫‪ 14.48‬إ�ىل ادلقيقة ‪15.15‬‬ ‫يكون صوت املداخةل منخفض أ� ً‬ ‫حياان‪.‬‬ ‫قد‬

‫تقدمي املتحدث وحتليل اخلطاب‬

‫ا إلجنلزيية‪:‬‬ ‫براك حسني أ�وابما (‪ 4‬أ�غسطس ‪ )1961‬هو الرئيس الرابع و أالربعون للوالايت املتحدة أ‬ ‫المريكية منذ ‪20‬‬ ‫يناير ‪ ،2009‬و أ�ول رئيس من أ�صول أ�فريقية يصل للبيت أ‬ ‫البيض‪ .‬حصل عىل جائزة نوبل للسالم لعام ‪2009‬‬ ‫نظري هجوده يف تقوية ادلبلوما�سية ادلولية والتعاون بني الشعوب‪ ،‬وذكل قبل إ�كامهل �سنة يف السلطة‪.‬‬ ‫‪92‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫يوجه أ�وابما هذا اخلطاب الرمسي إ�ىل الشعب أالمرييك ليحدثه عن موضوع الهجرة الرسية يف البالد‪.‬‬ ‫وتعترب مشلكة املهاجرين الرسيني من أ�كرب علل اجملتـمع أالمرييك‪ ،‬حيث تشري بعض ا إلحصاءات إ�ىل أ�ن‬ ‫عدد املهاجرين الرسيني يف الوالايت املتحدة يبلغ ‪ 12‬مليون هماجر يف الوقت احلارض‪.‬‬ ‫عىل وجه اخلصوص‪ ،‬يتحدث أ�وابما يف خطابه عن مجةل من ا إلجراءات يقرتهحا لتسوية أ�وضاع ماليني‬ ‫املهاجرين الرسيني يف أ�مرياك حىت يت�سىن هلم اخلروج من الوضع غري النظايم والاخنراط يف احلياة العامة‬ ‫بشلك رشعي يضمن هلم احلقوق واحلرايت والواجبات العامة‪.‬‬ ‫الفرن�سية‪:‬‬ ‫فرانسوا هوالند (‪ 12‬غشت ‪ )1954‬هو الرئيس الرابع والعرشون لفرنسا‪ .‬انتخب ر ً‬ ‫ئيسا لفرنسا يف ‪ 6‬ماي‬ ‫‪ 2012‬و�سبق هل أ�ن اكن أالمني أالول للحزب الاشرتايك الفرنيس من ‪ 1997‬إ�ىل ‪.2008‬‬ ‫اللكمة الافتتاحية اليت أ�لقاها فرانسوا هوالند أ�مام أالمني العام لهيئة أالمم املتحدة وقادة وممثيل لك‬ ‫دول املعمور مبنا�سبة ا�ستضافة فرنسا لدلورة احلادية والعرشين ملؤمتر أالمم املتحدة بش أ�ن املناخ جاءت‬ ‫كخالصة ملا توصلت إ�ليه ادلراسات خبصوص تبعات التغريات املناخية‪ .‬اكن هناك توافق م�سبق‬ ‫خبصوص رضورة اختاذ إ�جراءات معلية من أ�جل إ�نقاذ هذا العامل من انعاكسات التغريات املناخية حبيث‬ ‫ت أ�خذ هذه ا إلجراءات بعني الاعتبار اختالف جحم املسؤولية امللقاة عىل عاتق ادلول ابختالف مسامههتا‬ ‫يف ترسب الغازات ادلفيئة‪ ،‬فهناك فرق بني ادلول املتقدمة وادلول صاحبة أ�رسع منو اقتصادي وادلول‬ ‫السائرة يف طريق النـمو‪ .‬لكمة الرئيس هوالند همدت لتدارس املشالك أالسا�سية املرتبطة ابلتغريات‬ ‫املناخية وا إلجراءات اليت جيب اختاذها من أ�جل الت أ�قمل واحلد من انعاكسات هذه التغريات‪.‬‬ ‫ا إل�سبانية‪:‬‬ ‫ميغيل أ�خنيل موراتينوس (‪ 8‬يونيو ‪ )1951‬دبلومايس و�سيايس إ��سباين شغل منصب وزير اخلارجية يف‬ ‫حكومة خو�سيه لويس رودريغيث ثباتريو من ‪ 2004‬إ�ىل ‪.2010‬‬ ‫يتحدث موراتينوس عن وضع العالقات بني إ��سبانيا ودول اجمللس التعاون اخلليجي وما تطمح إ��سبانيا‬ ‫إ�ىل حتقيقه من خالل تعاوهنا يف �شىت اجملاالت مع دول جملس‪ ،‬ال�سامي و أ�ن العامل مير ب أ�زمة مالية عاملية لمي‬ ‫‪93‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫ي�سبق لها مثيل ت�ستدعي البحث عن طرق بديةل و�سبل جديدة للتصدي لتداعياهتا‪ .‬ويف هذا الصدد‬ ‫ا�ستعرض وزير اخلارجية السابق مجةل من الآفاق امل�ستقبلية اليت ميكن حتقيقها من خالل هذا التعاون‬ ‫يف اجملال الاقتصادي‪ ،‬وال�سيايس والثقايف‪.‬‬

‫مترينات تطبيقية‬ ‫‪ .1‬التوثيق (يف البيت)‬

‫قبل البدء يف الا�شتغال عىل مضمون املداخةل ينبغي أ�ن تقوم بعملية توثيق‪ ،‬فالتوثيق اجليد ً‬ ‫عامة‬ ‫والا�ستعداد للمحارضات املتخصصة ً‬ ‫خاصة يعترب نصف العمل‪.‬‬ ‫ا إلجنلزيية‪:‬‬ ‫ً‬ ‫أ‬ ‫تعترب قضية الهجرة ابلن�سبة لوابما سالحا ذا حدين حيث وعد إبصالح نظام الهجرة القامئ وفتح ابب‬ ‫حصول املهاجرين غري الرشعيني عىل الوضع الرشعي خالل محةل الانتخاابت الرئا�سية‪ .‬ولكن هل اختذ‬ ‫أ�وابما إ�جراءات فعاةل يف هذا اجملال بعد توليه الرئاسة؟ ما يه وهجات نظر أالطراف املؤيدة واملعارضة‬ ‫لتسوية وضع املهاجرين غري الرشعيني يف أ�مرياك؟ احبث عن معلومات ومعطيات ابلعربية وا إلجنلزيية‬ ‫متكنك من ا إلجابة عىل هذه أال�سئةل‪ .‬بعد التوثيق‪ ،‬أ�ضف إ�ىل معجمك اخلاص املصطلحات اجلديدة اليت‬ ‫عرثت علهيا ومقابلها ابلعربية‪ .‬ميكنك مقارنة املعلومات احملصةل عىل شلك نقاش مع زمالء الصف‪.‬‬ ‫الفرن�سية‪:‬‬ ‫بسبب الاعتداءات اليت عرفهتا ابريس قبل انعقاد مؤمتر أالطراف جيب الاطالع بعجاةل عىل تفاصيل ما‬ ‫وقع يف العامصة الفرن�سية ألن الرئيس هوالند تطرق لهذا أالمر قبل ادلخول يف موضوع خطابه‪.‬‬ ‫أ�ما خبصوص موضوع التغريات املناخية فهو حيتاج إ�ىل توثيق دقيق ومفصل ألن اجملال تتداخل فيه ختصصات‬ ‫خمتلفة بعضها مرتبط ابجلفاف والبعض الآخر بزايدة محوضة احمليطات أ�و ابلطاقات املتجددة أ�و ابل�سبل الكفيةل‬ ‫ابحلد من ترسب الغازات ادلفيئة‪ .‬يف هذا اجملال تتاكثف جمهودات العلامء املنتـمني جملاالت خمتلفة اكلبيئة والزراعة‬ ‫وعمل البحار والطاقة البديةل إ�خل‪ ...‬وابلتايل تصبح معلية التوثيق معقدة‪.‬‬ ‫‪94‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫احبث عن املواضيع اليت ترتبط مبؤمتر أالطراف يف االتفاقية ا إلطار أ‬ ‫للمم املتحدة بش أ�ن تغري املناخ (كوب ‪ 21‬وكوب‬ ‫‪ )22‬واطلع أ� ً‬ ‫يضا عىل اتفاق ابريس املربم �سنة ‪ 2015‬واذلي يعترب أ�ول اتفاق عاملي بش أ�ن املناخ‪.‬‬ ‫ا إل�سبانية‪:‬‬ ‫احبث عن معلومات ومعطيات ابلعربية واب إل�سبانية حول العالقة بني إ��سبانيا ودول اخلليج منذ أ�واخر‬ ‫القرن املايض إ�ىل يومنا هذا‪ :‬ما يه القوامس املشرتكة بني اجلانبني؟ ما يه اجملاالت اليت تتـمزي فهيا هذه‬ ‫العالقات؟ وما يه أالهداف اليت يطمح اجلانبان إ�ىل حتقيقها من تعاوهنام؟ بعد التوثيق‪ ،‬أ�ضف إ�ىل‬ ‫معجمك اخلاص املصطلحات اجلديدة اليت عرثت علهيا ومقابلها ابلعربية‪ .‬ميكنك مقارنة املعلومات احملصةل‬ ‫عىل شلك نقاش مع زمالء الصف‪.‬‬ ‫‪ .2‬حتليل ال�سياق وتفعيل املصطلحات واملفاهمي‬ ‫(يف الصف‪ :‬مرحةل التحضري أالخري‪ ،‬مبارشة قبل البدء يف الرتمجة الفورية)‬ ‫بعد التوثيق اذلي مقت به ومن خالل املعلومات الواردة يف جدول بياانت اخلطاب أ�عاله‪ ،‬حلل ال�سياق‬ ‫التواصيل اذلي تندرج فيه املداخةل وفعّل أالسامء واملصطلحات املربزة ابخلط الغامق يف نص املداخةل من‬ ‫خالل مناقشة دورها ( أ�سامء أالشخاص) أ�و معناها (املصطلحات) مع زمالئك يف الصف‪ .‬ميكن أ‬ ‫لل�ستاذ‬ ‫أ�ن يرشف عىل هذا التـمرين عن طريق ا�ستفسار الطالب عن تكل املعلومات املربزة‪.‬‬ ‫‪ .3‬الرتمجة الفورية مع الا�ستعانة ابلنص (يف الصف)‬ ‫بعد التحضري اذلي مقت به يف التـمرينات السابقة‪ ،‬عليك الآن أ�ن ترتمج املداخةل ُم� ً‬ ‫ستعينا ابلنص‬ ‫وتسجّ ل ترمجتك إ�ىل العربية‪.‬‬ ‫‪ .4‬تقيمي مترين الرتمجة الفورية مع الا�ستعانة ابلنص (يف الصف)‬ ‫حلل ترمجتك وانقش مع زمالئك كيف اكنت التجربة‪ :‬هل وجدت سهوةل يف متابعة اخلطاب والنص‬ ‫ً‬ ‫معا؟ هل وجود النص يسبب كل صعوبة يف متابعة الكم املتحدث؟ عىل لك مرتمج أ�ن جيد الطريقة‬ ‫أالمثل و أالنسب هل‪.‬‬ ‫‪95‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫‪ .5‬الرتمجة الفورية (يف الصف أ�و يف البيت)‬ ‫ترمج الآن مرة اثنية دون الاعامتد عىل نص اخلطاب و ّ‬ ‫جسل ترمجتك إ�ىل العربية‪ .‬حاول قدر ا إلماكن‬ ‫أ�ن ترتمج لك اخلطاب دون اسرتاحة‪ .‬ميكنك الا�ستعانة بـمعجمك اخلاص ابلعودة إ�ىل املصطلحات‬ ‫أالسا�سية‪.‬‬ ‫‪ .6‬تقيمي اجلودة وحتليل أالخطاء (يف البيت)‬ ‫وقي أ�داءك بشلك ذايت‪ .‬ميكنك ا�ستعامل صيغة التقيمي املدرجة يف ملحق‬ ‫استـمع إ�ىل التسجيل اجلديد مّ‬ ‫هذا الكتاب‪ .‬ي�ستحسن تدوين لك مالحظات التقيمي عىل شلك تقرير يتطرق إ�ىل لك اجلوانب املذكورة‬ ‫يف صيغة التقيمي تكل‪.‬‬

‫‪96‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫الوحدة التاسعة‬ ‫بياانت املداخالت‬ ‫ا إلجنلزيية‬

‫العنوان‬ ‫املتحدث‬ ‫البدل‬ ‫اجملال‬ ‫اترخي التصوير‬ ‫املصدر‬ ‫ي�ستغرق‬ ‫عدد اللكامت‬ ‫رسعة املقتطف‬ ‫ينصح ا�ستعامهل يف‬ ‫شلك اخلطاب‬ ‫مالحظات أ�خرى‬

‫الفرن�سية‬ ‫العنوان‬ ‫املتحدث‬ ‫البدل‬ ‫اجملال‬ ‫اترخي التصوير‬

‫‪Europe - a very good reason to vote Labour‬‬

‫توين بلري‬ ‫اململكة الربيطانية‬ ‫عالقة اململكة الربيطانية و أ�ورواب‬ ‫‪ 7‬أ�بريل ‪ 2015‬م‬ ‫مكتب توين بلري‬ ‫املداخةل ‪ 28:25‬دقيقة‬ ‫أال�سئةل ‪ 5‬دقائق‬ ‫‪ 3254‬لكمة‬ ‫‪ 115‬لكمة يف ادلقيقة الواحدة‬ ‫امل�ستوى املتقدم‬ ‫�شبه مقروء ً‬ ‫لكيا‬ ‫يبد أ� املتدخل الكمه بطريقة ارجتالية خالل حوايل دقيقة ونصف‪ .‬مل نضف ما‬ ‫قاهل حيهنا إ�ىل نص اخلطاب ألنه عادة ما حتدث مثل هذه احلاةل خالل املامرسة‬ ‫املهنية‪ُ :‬ت َق َّدم للمرتمج نسخة من نص اخلطاب‪ ،‬ولكن املتحدث ال حيرتم‬ ‫نصه مجةل و ً‬ ‫تفصيال‪.‬‬ ‫أ‬ ‫بعد املداخةل يفتتح اجملال لطرح بعض ال�سئةل من قبل الصحفيني احلارضين‪.‬‬ ‫‪La coopération en matière de la santé de la mère et de‬‬ ‫‪l’enfant au Maroc‬‬

‫ادلكتور مصطفى بن عبةل‬ ‫املغرب‬ ‫أ‬ ‫رعاية حصة الم والطفل‬ ‫‪ 16‬أ�كتوبر ‪2003‬‬ ‫‪97‬‬


‫‪1 6‬‬

‫املصدر‬ ‫ي�ستغرق‬ ‫عدد اللكامت‬ ‫الرسعة‬ ‫ينصح ا�ستعامهل يف امل�ستوى‬ ‫شلك املداخةل‬ ‫مالحظات أ�خرى‬

‫ا إل�سبانية‬

‫العنوان‬ ‫املتحدث‬ ‫البدل‬ ‫اجملال‬ ‫اترخي التصوير‬ ‫املصدر‬ ‫ي�ستغرق‬ ‫عدد اللكامت‬ ‫الرسعة‬ ‫ينصح ا�ستعامهل يف‬ ‫شلك املداخةل‬ ‫مالحظات أ�خرى‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫جامعة غرانطة‬ ‫‪ 19‬دقيقة و ‪ 24‬اثنية‬ ‫‪2569‬‬ ‫‪ 134‬لكمة يف ادلقيقة الواحدة‬ ‫املتقدم‬ ‫مقروءة‬ ‫أ�ورد املتحدث يف مداخلته أ�سامء هجات ومناطق ابملغرب جيب‬ ‫عىل املرتمج أ�ن يعرفها‪.‬‬ ‫”‪I Simposium “Islam y Laicidad‬‬

‫دينيس هييل‬ ‫فرنسا‬ ‫ا إلسالم يف دوةل كندا‬ ‫‪ 29‬يناير ‪2004‬‬ ‫تسجيل خاص‬ ‫‪ 37:28‬دقيقة‬ ‫‪ 4076‬لكمة‬ ‫‪ 108‬لكمة يف ادلقيقة الواحدة‬ ‫امل�ستوى املتقدم‬ ‫مرجتل يعتـمد عىل رؤوس أ�قالم‬ ‫يدرج تقدمي املداخةل اذلي قام به الربوفيسور انرييك رااي‪ .‬اللكنة الفرن�سية‬ ‫أ‬ ‫بعضالخطاء اب إل�سبانية‪.‬‬ ‫للمتحدثة قد تعيق فهم الكهما‪ .‬كام أ�هنا ترتكب‬

‫تقدمي املتحدث وحتليل اخلطاب‬

‫ا إلجنلزيية‪:‬‬ ‫توين بلري (‪ 6‬مايو ‪ )1953‬رئيس وزراء اململكة املتحدة من عام ‪ 1997‬إ�ىل عام ‪ 2007‬وذكل لثالث فرتات‬ ‫رئا�سية متتالية‪ ،‬كام ر أ�س حزب العامل الربيطاين منذ عام ‪ 1994‬ولغاية ‪.2007‬‬ ‫‪98‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫يتعرض بلري يف هذه املداخةل إ�ىل عالقة بريطانيا ب أ�ورواب والاحتاد أالورويب واملوقف اذلي جيب أ�ن‬ ‫يتخذه حزبه‪ ،‬أ�ي حزب العامل الربيطاين‪ ،‬من هذه القضية‪ :‬ما يه ا إلجيابيات اليت �ستحققها بريطانيا حال‬ ‫بقاهئا يف الاحتاد‪ ،‬وما يه السلبيات اليت �ستعانهيا عند انفصالها؟‬ ‫ويبدو بلري ً‬ ‫اثبتا يف موقفه‪ ،‬حيث أ�نه ومنذ بداية مداخلته يقول برصحي العبارة إ�نه من مؤيدي البقاء‬ ‫يف أ�ورواب‪ ،‬ويقدم مجةل من احلجج يكرسها إلقناع امجلهور ابلتصويت عىل ذكل‪ .‬تندرج هذه املداخةل‬ ‫يف �سياق محةل التحضري لال�ستفتاء حول انفصال أ�و بقاء بريطانيا يف الاحتاد أالورويب‪ ،‬املنعقد يف‬ ‫‪ 23‬يونيو ‪.2016‬‬ ‫الفرن�سية‪:‬‬ ‫املعلومات املوجودة خبصوص ادلكتور مصطفى بن عبةل حشيحة للغاية‪ .‬البياانت القليةل املوجودة يف وزارة‬ ‫الصحة املغربية تفيد أ�ن الرجل اكن ر ً‬ ‫ئيسا لقسم التعاون ادلويل ومثل املغرب يف مجموعة من اللقاءات‬ ‫ادلولية خالل تسعينيات القرن املايض ومطلع أاللفية اجلديدة‪.‬‬ ‫ا إل�سبانية‪:‬‬ ‫ادلكتورة دينيس هييل ابحثة فرن�سية يف عمل ا إلنسان مقيـمة بكندا‪ ،‬خبرية يف جمال الهجرة واملهاجرين‬ ‫وشؤون أالقليات ادلينية‪ ،‬عىل وجه التحديد‪ ،‬أالقلية ادلينية ا إلسالمية يف كندا‪ .‬تعمل ادلكتورة هييل‬ ‫كباحثة و أ��ستاذة يف املعهد الوطين الكندي أ‬ ‫للحباث العلمية مبونرتايل‪ .‬تتحدث هييل يف هذه املداخةل‬ ‫بصفهتا ابحثة يف هذا اجملال عن العلامنية يف كندا وعن وضع أالقلية ا إلسالمية من زاوية الترشيع اذلي‬ ‫ي َُط َّبق علهيا وكيفية تعامل ادلول ومؤسساهتا مع ادلايانت اخملتلفة يف البالد‪.‬‬ ‫ابلرمغ من أ�ن هذه املداخةل مر علهيا وقت طويل إ�ال أ�ن موضوعها ال يزال حديث الساعة يف أ�ورواب‬ ‫والغرب بصفة عامة‪ .‬ولعل أ�برز أ�وجه الصعوبة يف هذه املداخةل‪ ،‬عالوة عىل املوضوع حبد ذاته‪ ،‬لكنة‬ ‫املتحدثة و أالسلوب اذلي تتحدث به ا إل�سبانية‪ .‬وهذا أ�مر جار به العمل وعىل املرتمج الفوري أ�ن يت أ�قمل‬ ‫معه ويعرف كيف يتعامل معه يف احلياة املهنية‪.‬‬ ‫‪99‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫مترينات تطبيقية‬ ‫‪ .1‬التوثيق (يف البيت)‬

‫قبل البدء يف الا�شتغال عىل مضمون املداخةل ينبغي أ�ن تقوم بعملية توثيق‪ ،‬فالتوثيق اجليد ً‬ ‫عامة‬ ‫والا�ستعداد للمحارضات املتخصصة ً‬ ‫خاصة يعترب نصف العمل‪.‬‬ ‫ا إلجنلزيية‪:‬‬ ‫عالقة اململكة الربيطانية ب أ�ورواب وابالحتاد أالورويب عىل وجه التحديد عالقة حب وكراهية يبدو أ�هنا‬ ‫أ�وشكت أ�ن تنهت�ي بعد ‪ً 43‬‬ ‫عاما من انضامم اململكة إ�ىل الاحتاد‪ ،‬وبعد أ�ن قررت غالبية الربيطانيني يف‬ ‫ً‬ ‫استنادا إ�ىل ا�ستفتاء صدمت نتاجئه الساسة واحملللني‪،‬‬ ‫‪ 23‬يونيو ‪ 2016‬اخلروج من الاحتاد أالورويب‪،‬‬ ‫و أ�حدثت هزة يف أ�سواق املال العاملية‪ .‬ولكن ما يه جحج أ�نصار الانفصال وما يه جحج مؤيدي البقاء‬ ‫يف الاحتاد أالورويب؟ احبث عن معطيات ابلعربية وا إلجنلزيية متكنك من ا إلجابة عىل هذا السؤال‪،‬‬ ‫وانقش مع زمالئك ما جنيته من حبثك‪ .‬بعدها أ�ضف إ�ىل معجمك اخلاص املصطلحات اجلديدة اليت‬ ‫عرثت علهيا ومقابلها ابلعربية‪.‬‬ ‫الفرن�سية‪:‬‬ ‫يف هذا النوع من اللقاءات ليس من الرضوري الرتكزي كثري ًا عىل املتحدث كام هو الش أ�ن ابلن�سبة لرجال‬ ‫دورا ً‬ ‫ال�سياسة والفكر حيث تلعب اخللفية أاليديولوجية وتوهجات املتحدث ً‬ ‫حاسام يف معلية التوثيق‬ ‫وحتليل اخلطاب‪ .‬اللقاء ا إل�سباين املغريب حول رعاية حصة أالم والطفل ذو طبيعة تقنية و إ�ن اكن املتحدث‬ ‫ال يدخل يف تفاصيل التخصص‪ .‬ومع ذكل جيدر ابلرتجامن أ�ن يراجع أ�سامء بعض التخصصات اليت تدور‬ ‫يف فكل رعاية حصة أالم والطفل وال �سامي ما خيص التخطيط العائيل و أ�مراض النساء والوالدة و إ�سعاف‬ ‫أالطفال والرضع إ�خل‪ ...‬كام أ�ن هذه املداخةل ال ختلو من اختصارات ألسامء بعض املنظامت والهيئات‬ ‫والواكالت وذلكل جيب عىل الرتجامن أ�ن يعد قامئة ب أ�سامء تكل املنظامت والهيئات ابللغة العربية‪.‬‬ ‫وحبمك أ�ن املداخةل ختص املغرب فقد أ�ورد ادلكتور بن عبةل أ�سامء بعض املدن واملناطق والقرى اليت جيب‬ ‫عىل الرتجامن أ�ن يعرفها م� ً‬ ‫سبقا‪.‬‬ ‫‪100‬‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫‪1 6‬‬

‫ا إل�سبانية‪:‬‬ ‫ا إلسالم و أالقليات ا إلسالمية موضوع يشغل الر أ�ي العام يف ادلول الغربية‪ ،‬حيث يرى البعض أ�نه‬ ‫يصطدم مع مفهوم العلامنية القامئ يف بعض تكل ادلول ومع قيـمها وثقافاهتا‪ .‬ويرى البعض الآخر أ�ن ا إلسالم‬ ‫دين مثهل مثل ادلايانت الساموية السائدة يف تكل البدلان و أ�نه ال ميس من قمي وثقافات تكل ادلول ألنه‬ ‫يدخل مضن احلقوق الفردية يف حرية العقيدة‪ .‬ما هو اي ترى الوضع القانوين أ‬ ‫للقليات ا إلسالمية يف‬ ‫الغرب؟ وكيف يه عالقة هذه أالقليات مبؤسسات ادلوةل؟ وكيف هو الوضع ابخلصوص يف كندا؟ احبث‬ ‫عن معطيات ابلعربية وا إل�سبانية متكنك من ا إلجابة عىل هذه أال�سئةل‪ ،‬وانقش مع زمالئك ما جنيته من‬ ‫حبثك‪ .‬بعدها أ�ضف إ�ىل معجمك اخلاص املصطلحات اجلديدة‪.‬‬ ‫‪ .2‬حتليل ال�سياق وتفعيل املصطلحات واملفاهمي‬ ‫(يف الصف‪ :‬مرحةل التحضري أالخري‪ ،‬مبارشة قبل البدء يف الرتمجة الفورية)‬ ‫بعد التوثيق اذلي مقت به ومن خالل املعلومات الواردة يف جدول بياانت اخلطاب أ�عاله‪ ،‬حلل ال�سياق‬ ‫التواصيل اذلي تندرج فيه املداخةل‪ .‬ما يه أالسامء واملصطلحات اليت تتوقع أ�هنا �ست أ�يت عىل لسان‬ ‫املتحدث وما هو مقابلها ابلعربية؟‬ ‫ميكن أ‬ ‫لل�ستاذ أ�ن يرشف عىل هذا التـمرين عن طريق ا�ستفسار الطالب‪.‬‬ ‫‪ .3‬الرتمجة الفورية مع الا�ستعانة ابلنص (يف الصف)‬ ‫بعد التحضري اذلي مقت به يف التـمرينات السابقة‪ ،‬عليك الآن أ�ن ترتمج املداخةل م� ً‬ ‫ستعينا ابلنص‬ ‫وتسجّ ل ترمجتك إ�ىل العربية‪.‬‬ ‫‪ .4‬تقيمي مترين الرتمجة الفورية مع الا�ستعانة ابلنص (يف الصف)‬ ‫حلل ترمجتك وانقش مع زمالءك كيف اكنت التجربة‪ :‬هل وجدت سهوةل يف متابعة اخلطاب والنص‬ ‫ً‬ ‫معا؟ هل وجود النص يسبب كل صعوبة يف متابعة الكم املتحدث؟ عىل لك مرتمج أ�ن جيد الطريقة‬ ‫أالمثل و أالنسب هل‪.‬‬ ‫‪101‬‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫‪ .5‬الرتمجة الفورية (يف الصف أ�و يف البيت)‬ ‫ترمج الآن مرة اثنية دون الاعامتد عىل نص اخلطاب و ّ‬ ‫جسل ترمجتك إ�ىل العربية‪ .‬حاول قدر ا إلماكن‬ ‫أ�ن ترتمج لك اخلطاب دون اسرتاحة‪ .‬ميكنك الا�ستعانة بـمعجمك اخلاص ابلعودة إ�ىل املصطلحات‬ ‫أالسا�سية‪.‬‬ ‫‪ .6‬تقيمي اجلودة وحتليل أالخطاء (يف البيت)‬ ‫وقي أ�داءك بشلك ذايت‪ .‬ميكنك ا�ستعامل صيغة التقيمي املدرجة يف ملحق‬ ‫استـمع إ�ىل التسجيل اجلديد مّ‬ ‫هذا الكتاب‪ .‬ي�ستحسن تدوين لك مالحظات التقيمي عىل شلك تقرير يتطرق إ�ىل لك اجلوانب املذكورة‬ ‫يف صيغة التقيمي تكل‪.‬‬

‫‪102‬‬


‫املراجع‬


‫‪1 6‬‬

‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫‪ -‬ابلعربية‪:‬‬

‫ابلريو غارثيس‪ ،‬اكرمن (‪ )2015‬أ�شاكل الوساطة بني الثقافات‪ :‬الرتمجة التحريرية والشفوية يف اخلدمات‬ ‫العامة‪ .‬بريوت‪ :‬ادلار العربية للعلوم انرشون‪.‬‬ ‫بصايف‪ ،‬ر�شيدة (‪ )2003‬مقارابت يف تعليـمية الرتمجة الفورية‪ ،‬وهران‪ ،‬دار الغرب‪.‬‬ ‫اخلوجيل‪ ،‬هـشام (‪ )2004‬الرتمجة الفورية‪ ،‬الرايض‪ ،‬دار طيبة‪.‬‬ ‫ادلرويش‪ ،‬عيل محمد (‪ )2003‬دليل الرتجامن يف مبادئ الرتمجة الشفهية‪ ،‬ملبورن (اسرتاليا) منشورات‬ ‫رايتسكوب‪.‬‬ ‫العميد‪ ،‬عبد هللا‪ .‬ترمجة دراسات الرتمجة‪ ،‬مجعية الرتمجة العربية وحوار الثقافات (عتيدة) يف‪goo. :‬‬ ‫‪�{ gl/5VZagS‬آخر مراجعة‪� 21 :‬سبتـمرب‪ /‬أ�يلول ‪.}2016‬‬ ‫حمجوب راجع‪ ،‬بشري (‪« )2014‬التع ّرف عىل خصائص اللغة العربية والتصدي لها يف تدريس الرتمجة‬ ‫الفورية من العربية إ�ىل ا إل�سبانية»‪ ،‬يف تعلمي اللغة العرب ّية و ُّ‬ ‫تعلمها‪ ،‬جامعة مورثيا ( إ��سبانيا)‪ ،‬ص‪221 .‬‬ ‫‪.232-‬‬

‫‪ -‬بلغات أ�خرى‪:‬‬

‫‪AGUILERA PLEGUEZUELO, J. & El SAYED, M.A. (2011). Cuaderno‬‬ ‫‪del Intérprete y Léxico Básico de Congresos (AR-ES-AR).‬‬ ‫‪Traducción consecutiva y simultánea. “Cuadernos de la Escuela‬‬ ‫‪de Traductores” (12) Toledo: Escuela de Traductores de Toledo‬‬ ‫]منهج لتعلم الترجمة التتابعية من اإلسبانية إلى العربية[ ‪(UCLM).‬‬ ‫‪AL-SALMAN, S. y AL-KHANJI, R. (2002). “The Native Language‬‬ ‫‪Factor in Simultaneous Interpretation in an Arabic/English‬‬ ‫‪Context”. Meta 47 (4), 607-626.‬‬ ‫‪BAIGORRI JALÓN, J. (2000). La interpretación de conferencias: El‬‬ ‫‪nacimiento de una profesión: De París a Nuremberg. Granada:‬‬ ‫‪Comares.‬‬ ‫‪BAIGORRI JALÓN, J. (2004). Interpreters at the UN: A History.‬‬ ‫‪Salamanca: Ediciones Universidad de Salamanca.‬‬ ‫‪104‬‬


1 6

‫ مــــراد زروق‬- ‫بشــــري حمــجـوب را جــــع‬

BOURNE, J., IGLESIAS FERNANDEZ, E. & SANCHEZ-ADAM, C. (eds.) (2013). ABil inglés-español: autoaprendizaje de interpretación bilateral: Libro y DVD interactivo. Granada: Comares. BOSCH MARCH. C. (2013). Técnicas de interpretación consecutiva: la toma de notas. Granada: Comares COLLADOS AÍS, A. et al. (Eds.) (2007). La evaluación de la calidad en interpretación simultánea: parámetros de incidencia. Granada: Comares. DE MANUEL, J. (2006). La incorporación de la realidad profesional a la formación de intérpretes de conferencias mediante las nuevas tecnologías y la investigación-acción, Granada: Editorial de la Universidad de Granada. DEJEAN LE FEAL, K. (1981). “L’enseignement des méthodes d’interprétation”. En J. Delisle (ed.). L’enseignement de l’interprétation et de la traduction, (pp. 23-42). Ottawa: Université d’Ottawa. DEJEAN LE FEAL, K. (1998). “Non nova, sed nove”. The Intepreters’ Newsletter 8, 41-49. FELDWEG, E. (1990). “Should Conference Interpreters Specialize?”. ATA 4, 161-167. GARCÍA BECERRA, O., PRADAS MACÍAS, E.M. y BARRANCODROEGE, R. (eds.) (2013). Quality in interpreting: widening the scope (vol. I). Granada: Comares. GARCIA LANDA, M. (1981). “La théorie du sens, théorie de la traduction et base de son enseignement”. En J. Delisle En (ed.). L’enseignement de l’interprétation et de la traduction, (pp. 2342). Ottawa: Université d’Ottawa. GILE, D. (1988). “Le partage de l’attention et le modèle d’efforts en Interprétation simultanée”. The Interpreters’ Newsletter 1, 4-22. 105


‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

1 6

GILE, D. (1989). “Les flux d’information dans les réunions interlinguistiques et l’interprétation de conférence: premières observations”. Meta 34 (4), 649-660. GILE, D. (1995). Basic Concepts and Models for Interpreter and Translator Training. Ámsterdam/ Philadelphia: John Benjamins Publishing Co. GILE, D. (2009). “Basic Concepts and Models for Interpreter and Translator Training (Revised Version)”. Amsterdam/ Philadelphia: John Benjamins Publishing Co. HADDAD, S. (2006). Interpreting: Confidence-Building Strategies. Damascus : Damascus University Publications. HAENSCH, G. (1965). Técnica y picardía del intérprete diplomático. Munich: Max Hueber Verlag. HERBERT, J. (1952). Manuel de l’Interprète : Comment on Devient Interprète de Conférence. Genève: Georg. HERBERT, J. (1978). “How Conference Interpretation Grew”. Language Interpretation and Communication 6, 5-10. ILG, G. (1978). “L’apprentissage de l’interprétation simultanée. De l’allemand vers le français”, Paralèles 1, Cahier de l’ETI, University of Geneva. KORNAKOV, P. (2000). “Five Principles and Five Skills for Training Interpreters”. Meta 45 (2), 241-248. LONGLEY, P. (1978). “An integrated programme for training interpreters”. In D. Gerver & H.W. Sinaiko (eds.), Language interpretation and communication, 45-56, New York/London: Plenum Press. MAHYUB RAYAA, B. & ZARROUK, M. (2013). Interpretación Simultánea (Árabe-Español): método para la enseñanzaaprendizaje. “Cuadernos de la Escuela de Traductores” (13). 106


1 6

‫ مــــراد زروق‬- ‫بشــــري حمــجـوب را جــــع‬

Toledo: Escuela de Traductores de Toledo (UCLM).

[‫حيتوي عىل‬ ‫مترينات تطبيقية يف جمال الرتمجة الفورية من ا إل�سبانية إ�ىل العربية وكذا عىل قرص مدمج به‬ ‫]مداخالت حية ابلعربية ونصوصها‬. NIDA, E. (1981). “Translators are born and not made”. The Bible Translator 32 (4), 401-405 PÖCHHACKER, F. (1992). “The role of theory in simultaneous interpreting”. In D. Dollerup & A. Loddegaard (eds.). Teaching Translation and Interpreting: Training, Talent and Experience (pp. 211-220). Amsterdam: John Benjamins. PÖCHHACKER, F. (1994). ”Simultandolmetschen als complexes Handeln”, Language in Performance, 10. Tübingen, Narr. PÖCHHACKER, F. (2004). Introducing Interpreting Studies. New York: Routledge. SELESKOVITCH, D. (1978). “Language and cognition”. In D. Gerver & H.W. Sinaiko (eds.). Language interpretation and communication (pp. 333-342). Nueva York/London: Plenum Press. SELESKOVITCH, D. (1981). “L’enseignement de l’interprétation”. In J. Delisle (ed.). L’enseignement de l’interprétation et de la traduction (pp. 23-42). Ottawa: Université d’Ottawa. SELESKOVITCH, D. & LEDERER, M. (1984). Interpréter pour traduire. Paris: Publications de la Sorbonne: Didier Érudition. SELESKOVITCH, D. & LEDERER, M. (1989). Pédagogie raisonnée de l´interprétation. París: Didier Erudition. SELESKOVITCH, D. & LEDERER, M. (1984). Interpréter pour traduire. Paris: Didier Érudition. TAIBI, M. & MARTIN, A. (2012). “Court translation and interpreting in times of the ‘War on Terror’: The case of Taysir Alony”. 107


‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

1 6

Translation & Interpreting 4 (1), 77-98. WILSS, W. (1978). “Syntactic anticipation in German-English”. In D. Gerver & H.W. Sinaiko (eds.), Language interpretation and communication, 343-352, New York/London: Plenum Press. ZARROUK, M. (2011). “Plumas y voces de la dominación: reflexiones sobre la época colonial”, in Sendebar, 22, pp. 7-20. ZEIER, H. (1997): “Psychophysiological Stress Research”. Interpreting, 2, 231-249.

108


‫امللحق‬


‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

‫‪1 6‬‬

‫صيغة التقيمي اذلايت‬ ‫معايري التقيمي*‬

‫يسء‬

‫يف الشلك‬ ‫سالسة الرتمجة الفورية‪:‬‬ ‫هل اكنت ترمجتك سلسة ومتواصةل دون انقطاع‬ ‫غري انجت عن املداخةل أالصلية؟‬ ‫خمارج احلروف ونربة الصوت خالل الرتمجة‬ ‫الفورية‪ :‬هل اكنت سليـمة أ�م متوترة أ�م‪...‬؟‬

‫يف املضمون‬ ‫النقل الصحيح للمداخةل‪:‬‬ ‫أ‬ ‫هل ارتكبت خط أ� يف ت أ�ويل الفاكر‬ ‫أ�و يف نقل معناها؟‬ ‫النقل الاكمل للمداخةل‪:‬‬ ‫هل حذفت أ�فاكرا أ�م أ�نك ترمجهتا لكها؟‬ ‫املصطلحات‪:‬‬ ‫هل ترمجت املصطلحات اخلاصة يف املداخةل‬ ‫مبقابالهتا يف اللغة الهدف؟‬ ‫النحو وا إلعراب يف اللغة الهدف‪:‬‬ ‫هل من أ�خطاء؟‬ ‫التقيمي اذلايت ا إلجاميل‬ ‫وغرض التعديل يف امل�ستقبل‬ ‫*للمزيد من معايير تقييم جودة الترجمة أنظر إلى (‪)COLLADOS AÍS 2007‬‬

‫‪110‬‬

‫متوسط‬


‫بشــــري حمــجـوب را جــــع ‪ -‬مــــراد زروق‬

‫جيد‬

‫‪1 6‬‬

‫مالحظات أ�خرى‬

‫جيد جدا‬

‫‪111‬‬


‫تع مّــل الرتمجـــــة الفور يــــة إ� لــى العربيــــة‬

Panorámica de los estudios y traducciones de la literatura del Magreb La recepción de la literatura árabe contemporánea en Europa (español) The Translation of Contemporary Arabic Literature in Europe (inglés) Sobre la novela histórica árabe Cuentos en dialecto árabe de Ceuta Unsi y Rita se divierten (Un cuento para mayores) La traductora y sus papeles Análisis del proceso traductor de Alas de plomo y La peste de Saad al-Jadem Bibliografía general clasificada de la investigación en Traducción e Interpretación Árabe-Castellano Árabe de prensa (I y II). Método para la comprensión auditiva y escrita De la Traducción Materia de trujamanes La Constitución Española (Español-Árabe) Cuaderno del Intérprete y Léxico Básico de Congresos (AR-ES-AR) Interpretación Simultánea (Árabe-Español): método para la enseñanza-aprendizaje Constitución de la República deTúnez (Árabe-Español) Los traductores de árabe hablan 112 El caso de Ediciones del oriente y del mediterráneo (1994-2016)

1 6


La Escuela de Traductores de Toledo es un centro de investigación de la Universidad de Castilla-La Mancha que inició sus actividades en 1994 en el seno del Patronato Universitario de Toledo, con el apoyo de la European Cultural Foundation. Como espacio de investigación, organiza y promueve publicaciones y programas de traducción e investigación, en cuyo desarrollo colaboran instituciones y profesionales vinculados a la Universidad de Castilla-La Mancha. Las traducciones, realizadas o supervisadas por traductores de la Escuela, son coeditadas con editoriales privadas como Ediciones del Oriente y del Mediterráneo, Trotta, Icaria, Almuzara, Quorum, Verbum, etc. Como espacio de reflexión y debate, ha organizado coloquios y conferencias nacionales e internacionales en torno a la traducción y las relaciones culturales entre Europa y el Mediterráneo: Foro de reflexión sobre la traducción en el Mediterráneo (1994), Orientalismo, exotismo y traducción (1997), La traducción de literatura árabe contemporánea en Europa: diez años después del Nobel de Mahfuz (1998), Homenaje a Edward Said (2003), Tolerancia e Islam (2004), Marruecos y España, 50 años después: las relaciones culturales (2006), Toponimia de Toledo y Al-Ándalus (2008), Programa Al-Ma’mún de Toledo (2010-2014), Las traducciones médicas en la Edad Media y el Renacimiento (2015), XVIII Simposio de la Sociedad Española de Estudios Árabes (2016). Las investigaciones y las contribuciones presentadas en los coloquios y foros organizados por la Escuela son recogidas en la colección Escuela de Traductores de Toledo, editada por el Servicio de Publicaciones de la Universidad de Castilla-La Mancha. Como espacio de formación, centra su actividad en la preparación de traductores de árabe y de hebreo, imparte docencia de postgrado a través del Curso de Especialista en Traducción Árabe-Español, así como a través de los Seminarios de Traducción Hebreo-Español y, desde 1999, ofrece cursos de árabe moderno, árabe marroquí, árabe para niños, hebreo bíblico, hebreo moderno, lengua y cultura sefardíes, turco… La Escuela cuenta con una biblioteca especializada en temas afines a la actividad que desarrolla, y alberga un fondo documental específico acerca de la historia de la Escuela de Traductores de Toledo en la Edad Media. Los Cuadernos de la Escuela de Traductores de Toledo son una publicación periódica dirigida a estudiantes, investigadores, traductores, editores y demás profesionales relacionados con la traducción y la interpretación. Esta publicación pone al alcance del lector materiales didácticos e informativos específicos sobre la materia y en distintos soportes, así como panorámicas sobre literatura traducida y herramientas de trabajo tales como glosarios, bibliografías, notas de lectura, repertorios de traductores, informes sectoriales por países o géneros, etc. Los Cuadernos de la Escuela de Traductores de Toledo se distribuyen gratuitamente en el centro y pueden ser adquiridos a través del Servicio de Publicaciones de la UCLM. http://publicaciones.uclm.es publicaciones@uclm.es Telf.: +34969179156

Cuaderno 16  
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you