Issuu on Google+

‫اسماعيل السحباني‪:‬‬

‫احتاد ع ّمال تون�س‬ ‫�سيقلب موازين‬ ‫ال�ساحة االجتماعية‬ ‫ّ ص‪9‬‬ ‫الجمعة ‪ 27‬ربيع األول ‪1434‬هـ الموافق لـ ‪ 8‬فيفري ‪ 2013‬م‬

‫‪El Fejr‬‬

‫�أ�سبوعية �سيا�سية جامعة‬

‫اﻟﻌﺪد‬

‫‪96‬‬

‫اﻟﺜﻤﻦ ‪ 700 :‬مليم ‪ -‬الثمن في الخارج ‪ 1 :‬يورو الثمن في ليبيا‪ 1 :‬دينار‬

‫حركة النه�ضة ترف�ض اقرتاح اجلبايل‬ ‫ت�شكيل حكومة كفاءات وطنية‬

‫ص‪3‬‬

‫جبهة جديدة يف الت�أ�سي�سي‬ ‫ت�ضم الرتويكا و وفاء واحلرية‬ ‫ّ‬ ‫والكرامة وامل�ستق ّلون الأحرار‬

‫ص‪2‬‬

‫ملاذا يفرتي‬ ‫الإعالم الفرن�سي‬ ‫على تون�س؟‬ ‫ص‪11‬‬

‫اغتيال شكري بلعيد‪:‬‬

‫املنعرج اخلطري و�صناعة الفتنة‬


‫وطنية‬

‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫مــطلع الفجر‪...‬‬

‫اغتيال الديمقراطية‬ ‫اغتيال القيادي بحركة اجلبهة الشعبية‬ ‫شكري بلعيد يعد اخطر ما مرت به بالدنا‬ ‫منذ ان��دالع ال��ث��ورة اىل اليوم ‪ ،‬وه��و خطر‬ ‫بات يتهدد كل تونيس حر مؤمن بتحقيق‬ ‫اخلري واملستقبل الزاهر لوطنه ومناضل يف‬ ‫سبيل حتقيق حلم راود كل الرشفاء عىل‬ ‫هذه االرض الصابرة عىل البالء واالمتحانات‬ ‫الكثرية ‪.‬‬ ‫ان ما حدث يشء مفزع وغريب عن‬ ‫تقاليد جمتمعنا املسامل املشبع بروح التسامح‬ ‫واالعتدال وبالدنا مل تعهد جرائم من هذا‬ ‫النوع من قبل رغم املحن الكثرية التي مرت‬ ‫هب��ا ‪ ،‬ف�ما ح��دث خ�لال اي���ام املخلوع من‬ ‫مظامل مثال رغم بشاعتها وبؤسها مل تدفع‬ ‫احدا من املناضلني الذين تعرضوا للتعذيب‬ ‫والتنكيل اىل ان يقوموا ب��رد الفعل بأي‬ ‫شكل من األشكال ‪ ،‬إن هذه اجلريمة اجلبانة‬ ‫مؤرش خطري عىل ان هناك توجها جديدا‬ ‫عند بعض املرضى من املجرمني ال يراعي‬ ‫حرمة وال ذمة وال يمكن بالتايل ان يتنبأ احد‬ ‫باخلطوة القادمة هلم ‪ ،‬ولكن ما هو أكيد أن‬ ‫روح التآخي واأللفة التي مجعت التونسيني‬ ‫يف كل املحطات النضالية ستتغلب عىل بعض‬ ‫النكسات التي تشهدها مسرية احلرية ‪.‬‬ ‫كام ان ما حصل مل يكن يستهدف شخصا‬ ‫بعينه ب��ل ك��ان موجها اىل ك��ل التونسيني‬ ‫هبدف قتل احللم يف احلرية والديمقراطية‬ ‫التي بدأت ختطو خطواهتا االوىل رغم االلغام‬ ‫املزروعة يف طريقها ‪ ،‬فاجلميع يدرك أن ما‬ ‫مرت به بالدنا من صعوبات مل تثن املسار‬ ‫الديمقراطي عن التقدم وان كل دسائس‬ ‫املفسدين مل جتد نفعا وحتطمت كلها عىل‬ ‫صخرة الصمود التي متسكت هبا األطراف‬ ‫الوطنية ورغ��م تعدد امل��ن��اورات وتنوعها‬ ‫واختالف أشكاهلا وأماكنها وتوقيتها فقد‬ ‫أمكن إفشاهلا وجتاوزها وأثبتت احلكومة‬ ‫قدرة عجيبة عىل جتنب العواصف واملأزق‬ ‫وهو ما حيسب هلا يف ظل العبث الغريب‬ ‫الذي قامت به عديد االطراف ‪.‬‬ ‫ان ما حصل رغم فضاعته ال جيب أن‬ ‫حييد بنا عن الطريق السوية طريق تثبيت‬ ‫الديمقراطية وتعزيزها فمن اغتال بلعيد‬ ‫يراهن عىل اغتيال هذه التجربة وإعادة البالد‬ ‫إىل ما كانت عليه من استبداد وانفراد باحلكم‬ ‫وهذا لن يكون ابدا فتونس اختارت طريقها‬ ‫بوضوح ولن يثنيها عن املنهج الديمقراطي‬ ‫يشء‪.‬‬

‫الفجر‬

‫�أ�سبوعية �سيا�سية جامعة‬

‫‪2‬‬

‫ت�ضم الرتويكا و وفاء‬ ‫جبهة برملانية جديدة ّ‬ ‫واحلرية والكرامة وامل�ستق ّلون الأحرار‬ ‫عقدت كتلة الترويكا املتك ّونة من النهضة واملؤمتر من أجل اجلمهورية والتكت ّل في املجلس التأسيسي يوم أمس اخلميس ندوة صحفية‬ ‫أعلنت فيها تأسيس جبهة برملانية جديدة س ّميت «جبهة برملانية لدعم الشرعيّة وحماية الثورة» تض ّم نواب الترويكا ونواب حركة وفاء ونواب‬ ‫كتلة احلرية والكرامة ونواب كتلة املستقلني األحرار‪ .‬وفي تصريح للفجر أ ّكدت آمال عزوز عن حركة النهضة أنّ هذه اجلبهة البرملانية تأتي‬ ‫ر ّدا على تشكيك بعض األطراف في الشرعية داخل التأسيسي‪.‬‬ ‫وبدخول نواب ثالثة كتل مع نواب الترويكا تكون قد حتققت أغلبية ساحقة داخل املجلس تفوق األقلية التي أصبح ميثلها فقط نواب‬ ‫اجلمهوري والعريضة واملسار واملبادرة‪ ،‬وبهذا املشهد اجلديد داخل املجلس تكون الدعوة إلى مقاطعة اجللسات أو االستقالة من املجلس أو‬ ‫تعليق العضوية ال معنى لها باعتبار حتقق النصاب في أي جلسة يدعو لها مكتب املجلس‪ .‬ومن املمكن أن تساهم هذه اجلبهة البرملانية اجلديدة‬ ‫واملوسعة في عملية تسريع كتابة الدستور وحتديد موعد قريب لالنتخابات‪.‬‬ ‫سعد األهرع‬

‫جمل�س الوزراء يرف�ض مبادرة اجلبايل‬

‫رفض أغلب أعضاء احلكومة في اجتماع مجلس وزراء أمس اقتراح رئيس‬ ‫احلكومة حمادي اجلبالي تكوين حكومة تكنوقراط مصغّرة‪ ،‬وهاجم الوزراء بش ّدة‬ ‫هذا املقترح معتبرينه غير قانوني ويضرب شرعية املجلس التأسيسي ويفتح الباب‬ ‫أمام الثورة املضادة الستعادة زمام األمور أكثر‪ .‬وعلمت الفجر أنّ الوحيد الذي ساند‬ ‫فكرة حكومة تكنوقراط هو الشاذلي العيّاري محافظ البنك املركزي‪.‬‬

‫ال�سفارة الفرن�سية تك ّذب‬ ‫ك ّذب املكلّف باإلعالم في السفارة الفرنسية‬ ‫السيّد إتيان شابون ما ورد على لسان الصحفي‬ ‫بقناة فرانس ‪ 24‬توفيق مجيّد من اتهام حلركة‬ ‫النهضة مبحاولة التأثير على السفير الفرنسي‬ ‫لتحريضه ض ّده بسبب مواقفه وبوجود‬ ‫أطراف مق ّربة من احلركة طالبت قناة فرانس‬ ‫‪ 24‬بطرده‪ .‬وطالب شابون توفيق مجيّد في‬ ‫تصريح "للفجر" بتكذيب هذه التصريحات‬ ‫والتراجع عنها إن كان قد قالها فعال‪ .‬معتبرا أنّ‬ ‫الصحة‪.‬‬ ‫هذه املسألة ال أساس لها من‬ ‫ّ‬ ‫وكان رئيس املركب السياسي عامر‬ ‫اتصال هاتفي بجريدة‬ ‫العر ّيض قد ك ّذب في ّ‬ ‫"الفجر" هذا التصريح واعتبره مغالطة غير‬ ‫مقبولة‪.‬‬

‫م�ست�شفى تون�سي بغزة‪ ‬ودورات تكوينية للأطباء الفل�سطينيني ال�شبان‬ ‫انعقد ظهر يوم اجلمعة غرة فيفري ‪ 2013‬لقاء جمع السيد عبد‬ ‫اللطيف املكي وزيرالصحة بالسيد مشير املصري النائب باملجلس‬ ‫التشريعي الفلسطيني ورئيس العالقات اخلارجية والدكتور عاطف‬ ‫الكحلوت مدير عام اخلدمات الطبية بفلسطني وبحضور ممثلني عن‬ ‫اجلمعيات تونسية تُعنى بالشأن الفلسطيني‪ .‬وقد جاء هذا اللقاء في‬ ‫إطار املتابعة للزيارة امليدانية التي أ ّداها السيد وزير الصحة إلى غزة‬ ‫إثر العدوان الصهيوني األخير على القطاع‪ .‬وقد عبّر السيد عاطف‬ ‫الكحلوت عن تطلّع أهالي القطاع ككل ومتساكني خان يونس بشكل‬ ‫موحد و ُم ّ‬ ‫نظم‬ ‫أخص إلحداث مستشفى تونسي يستقبل بشكل‬ ‫ّ‬ ‫الصادرة عن املؤسسات‬ ‫للمساعدات التونسية البشرية واملادية ّ‬ ‫إلى دورات تكوينية لتطوير أدائهم املهني ُمش ّددا على احلاجة لدعم‬ ‫احلكومية و النسيج اجلمعياتي‪.‬‬ ‫كما أكد الضيف الفلسطيني حاجة األطباء الفلسطينيني الشبان تونسي في مجال األدوية و املعدات الطبية‪.‬‬

‫الق�ضاة واملحامون ي�ضربون احتجاجا على اغتيال بلعيد‬ ‫أعلنت جمعية القضاة التونسيني والهيئة الوطنية للمحامني والنقابة العامة ألعوان العدلية في بيان مشترك احلداد بكافة احملاكم وق ّرروا‬ ‫اإلضراب عن العمل يومي ‪ 7‬و‪ 8‬فيفري ون ّدد البيان بحادثة اغتيال املنسق العام حلزب الوطنيني الدميقراطيني شكري بلعيد يوم األربعاء ‪6‬‬ ‫ووجهت األطراف املذكورة تعازيها إلى عائلة الفقيد وإلى كافة األسرة القضائية وكل رفاقه السياسيني وشخصيات املجتمع املدني‬ ‫فيفري‪ّ .‬‬ ‫والسياسي في هذا املصاب اجللل‪ ،‬ودانت اجلرمية النكراء وح ّذرت من املنعطف اخلطير للعنف السياسي الذي قد يربك الوضع العام للبالد‪.‬‬ ‫ودعت إلى تتبع اجلناة وإحالتهم على العدالة بصفة عاجلة والتصدي ملثل هذه العمليات التي تستهدف السياسيني وحق االجتماع والتعبير‬ ‫خالل هذا الظرف احلساس الذي متر به البالد‪ .‬واعتبرت هذه العمليات تهديدا ملرحلة االنتقال الدميقراطي ومحاولة إلفشالها وتراجعا عن‬ ‫مكتسبات الثورة‪.‬‬

‫العنوان‪ 25 :‬نهج محمود بيرم التونسي‪ .‬منفلوري ـ تونس‬ ‫فاكس‪ - 71.490.027 :‬الهاتف‪71.490.026 :‬‬ ‫الحساب البنكي‪BIAT-RIB: 08204000571000710319 :‬‬ ‫العنوان االلكتروني‪elfejr2011@gmail.com :‬‬

‫المدير المسؤول‬ ‫عبد اهلل الزواري‬

‫رئيس التحرير‬ ‫محمد فوراتي‬

‫اإلشراف الفني‬ ‫مكرم أحمد‬

‫تصدر عن دار الفجر‬ ‫للطباعة والنشر‬ ‫مطبعة دار األنوار‬

‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫وطنية‬

‫حركة النه�ضة ترف�ض اقرتاح اجلبايل‬ ‫ت�شكيل حكومة كفاءات وطنية‬ ‫سيف الدين محجوب‬ ‫رفضت حركة النّهضة قرار رئيس احلكومة السيد حمادي اجلبالي املتعلّق‬ ‫بتشكيل حكومة كفاءات وطنيّة وقال املنسق العام للحركة السيد عبد احلميد‬ ‫اجلالصي في تصريح إذاعي أن احلركة غير موافقـــة على املوقف الذي اتخذه‬ ‫رئيس احلكومة مساء األربعاء واملتمثل في ح ّل احلكومة وتشكيل حكومة كفاءات‬ ‫وطنية للخروج من الوضع احلالي‪.‬‬ ‫وأّكد اجلالصي أن احلركة ترى أن البالد مازالت في حاجة إلي حكومة «تضم‬ ‫شخصيّات سياسيّة وائتالفية حتظى بدورها بقاعدة سياسية مضيفا أنّه‬ ‫خاصة بعد التّق ّدم في احلوارات خالل‬ ‫سيت ّم ال ّرجوع إلى الترويكا‬ ‫ّ‬ ‫األسابيع الفارطة مع االحزاب املشاركة في اإلئتالف احلكومي نافيا‬ ‫علم احلركة بقرار رئيس احلكومة الذي أعلنه ليلة أمس األربعاء‪.‬‬ ‫وكان املكتب التنفيذى حلركة النهضة الذي اجتمع ليلة األربعاء‬ ‫رفض مقترح اجلبالى رئيس احلكومة واعتبر أن هذا اإلجراء غير‬ ‫قانوني وانه من املفروض دستوريا أن تستقيل هذه احلكومة‬ ‫احلالية أو يتم سحب الثقة منها من طرف املجلس التأسيسي أو حلها من طرف رئيس اجلمهورية وبعد ذلك يتم‬ ‫تشيكل حكومة جديدة‪.‬‬ ‫توجه به إلى الشعب التونسي‪ ،‬أنه ق ّرر‬ ‫وكان رئيس احلكومة السيّد حمادي اجلبالي‪ ،‬أكد في خطاب تلفزي ّ‬ ‫تشكيل حكومة كفاءات وطنيّة ال تنتمي إلى أي حزب‪ .‬وأ ّكد أنّه لم يستشر أحدا في هذا القرار إالّ ضميره‪ .‬وعللّ‬ ‫قراره هذا بوصول املفاوضات حول التحوير الوزاري إلى نقطة التو ّقف وعدم امكانيّة االتفاق وأنّ الشعب التونسي‬ ‫يريد اإلسراع بإيجاد حلول‪.‬‬ ‫وبينّ رئيس احلكومة أنّ مه ّمة حكومة الكفاءات ستتمثّل في العمل على اخلروج من الفترة االنتقاليّة وتسيير‬ ‫األعمال وحتقيق ما أمكن من البرامج التنموية إلى حني الوصول إلى االنتخابات القادمة‪ .‬وقال إنّه يريد تنظيم‬ ‫االنتخابات بأسرع وقت ممكن وأن تكون انتخابات بحضور مراقبة دوليّة كثيفة تضمن شفافيتها ونزاهتها تفتح‬ ‫األمل للشعب‪.‬‬ ‫ودعا رئيس احلكومة الشعب واألحزاب واملنظمات إلى الصبر والتو ّقف على املطالبات وقطع الطرق‬ ‫واالعتصامات واإلضرابات ألشهر قليلة من أجل تونس‪ .‬وأبرز أنّ الك ّل سيكون مسؤوال ولن يتب ّرأ أحد من‬ ‫األحزاب واملجلس الوطني التأسيسي واملنظمات من املسؤوليّة‪ .‬ودعا املجلس الوطني التأسيسي إلى حتديد تاريخ��� ‫وجلي وفي أقرب وقت ملوعد االنتخابات‪ .‬وأضاف أنّه كلّما ّ‬ ‫مت التقصير في هذه امل ّدة خرجت البالد من‬ ‫واضح‬ ‫ّ‬ ‫الوضع الصعب بصفة أسرع‪ .‬كما ص ّرح أنّه يجب تزكية هذه احلكومة من ك ّل األحزاب واإلعالم واملجلس الوطني‬ ‫التأسيسي واملنظمات لتنجح في اجناز مهمتها‪.‬‬ ‫من جهة أخرى اعتبر اجلبالي أنّ الرصاصات التي قتلت شكري بلعيد مّ‬ ‫إنا استهدفت الشعب التونسي وثورته‬ ‫ومبادئه التي آمن بها كاحلر ّية واملساواة واحترام الذات واالختالف والتع ّددية‪ .‬كما بينّ أنّ يوم اغتيال بلعيد هو‬ ‫يوم حزين ُقتل فيه مناضل سياسي وابن من أبناء تونس‪ .‬وقال إنّه يجب استيعاب الدرس خلدمة البالد وتفويت‬ ‫الفرصة على اجلناة الذين أرادوا من خالل هذه الفعلة إرسال رسالة مفادها أنّه ال أمل في الثورة‪ .‬وأ ّكد أنّ الواجب‬ ‫يقتضي البقاء من أجل تونس والعمل ألجلها‪.‬‬ ‫وسيظل مقترح اجلبالي معلقا بعد رفضه من قبل النهضة واملؤمتر وحتى املعارضة التي قال حمة الهمامي‬ ‫أنها لم تعد تثق في أي مبادرة تأتي من قبل النهضة‪ ،‬كما قال محمد براهمي أن تنسيقية املعارضة ال تعترف أصال‬ ‫بشرعية حمادي اجلبالي ووصفه كمال اجلندوبي بأنه رئيس حكومة فاشل وعليه أن يستقيل‪.‬‬ ‫رمبا فات األوان على فكرة حكومة كفاءات وطنية أو وحدة وطنية ورمبا يكمن احل ّل في مزيد من التوافق‬ ‫ورص الصفوف من أجل تفويت الفرصة على أعداء الوطن بايجاد حل سريع ال يلغي شرعية املجلس التأسيسي‬ ‫ويحقق هدف اجراء االنتخابات في أسرع وقت وهذا يتطلب مرونة من اجلميع ووعي بدقة املرحلة وخطورتها‪.‬‬

‫رئيس فرع رابطة حماية الثورة بباردو‪:‬‬

‫البولي�س اعتقلني ب�شكل تع�سفي‬ ‫املتخصص يف علم الذرة نعامن القادري وأحد معتصمي القصبة ‪ 1‬و ‪ 2‬ورئيس فرع الرابطة الوطنية حلامية الثورة‬ ‫اتهّ م الدكتور‬ ‫ّ‬ ‫بباردو‪ ،‬الرشطة العدلية بإيقافه بنفس األساليب القديمة التي كانت تنتهجها وزارة الداخلية يف عهد املخلوع‪ ،‬عىل حدّ تعبريه‪ ،‬وذلك‬ ‫ّ‬ ‫حمل سكناه ودون أن تفسح له املجال حتّى إلعالم أرسته ومن دون استدعاء رسمي أو ذكر لسبب اإليقاف‪ .‬وقد علمت‬ ‫من أمام‬ ‫أن عملية إيقاف الدكتور القادري قد متّ ت عىل اثر الشكاية التي تقدمت هبا حركة «نداء تونس» تتهم فيها ثوار الرابطة الذين‬ ‫الفجر ّ‬ ‫حرضوا ورفعوا شعارات أمام مقرها املركزي بالبحرية بمحاولة اقتحام املقر وحرقه وكتابة شعارات مستفزّ ة عىل اجلدران‪ .‬و‬ ‫قد نفى الدكتور نعامن يف اتّصال هاتفي مع «الفجر» حماولة االقتحام أو استعامل أي شكل من أشكال العنف ّ‬ ‫وأكد عىل أنهّ م اكتفوا‬ ‫بالتظاهر ورفع الشعارات‪ ،‬وهو حق كفلته هلم الثورة التونسية ونضاالت الشعب التونيس‪  .‬وقد حرض معه التحقيق األستاذ رشيف‬ ‫ينص‬ ‫اجلبايل املحامي الذي نصحه بعدم التوقيع عىل أقواله باعتبار عملية التوقيف كانت غري قانونية ّ‬ ‫ألن ما ورد يف االستدعاء الرسمي ّ‬ ‫عىل استدعائه يف التاسعة صباحا من اليوم املوايل بينام وقع إيقافه بشكل تعسفي يف حدود الساعة السادسة مساءا‪.‬‬ ‫أن رجال األمن الذين كانوا يؤمنون اجتامع «نداء تونس» قد تعقبوا سيارته التي نقل فيها أعضاء من رابطة محاية الثورة‬ ‫ويبدو ّ‬ ‫مقر اجتامع احلزب املذكور‪.‬‬ ‫إىل ّ‬

‫‪3‬‬

‫يف الت�أ�سي�سي‪:‬موا�صلة نقا�ش‬ ‫قوانني باب ال�سلطة الق�ضائية‬ ‫أهنى نواب التأسييس النقاش العام حول فصول قوانني باب‬ ‫أن جلنة القضاء‬ ‫السلطة القضائية‬ ‫ومتيز التقرير بالوضوح نظرا إىل ّ‬ ‫ّ‬ ‫تتكون من‬ ‫أعدت التقرير‬ ‫العديل واإلداري واملايل والدستوري التي ّ‬ ‫ّ‬ ‫خمتصني يف القانون نذكر من بينهم مثال فاضل موسى‬ ‫تسعة خرباء‬ ‫ّ‬ ‫وسليم بن عبد السالم ولطيفة احلبايش وفطوم األس��ود‪ ،‬التقرير‬ ‫أنجز بعد ‪ 71‬جلسة وأكثر من ‪ 230‬ساعة عمل استمع خالهلا النواب‬ ‫إىل ممثيل املكاتب التنفيذية جلمعية القضاة التونسيني ولنقابة‬ ‫القضاة التونسيني والرئيس األول للمحكمة اإلدارية وممثيل احتاد‬ ‫القضاة اإلداري�ين والرئيس األول ملحكمة التعقيب والرئيس األول‬ ‫لدائرة املحاسبات‪ .‬مطالب مجعية القضاة التونسيني متثّلت أساسا‬ ‫يف رضورة إق��رار حمكمة دستورية تعمل عىل محاية الدستور‬ ‫والترشيعات إىل جانب التأكيد عىل رضورة انتخاب أعضاء املجلس‬ ‫وتقدمت نقابة القضاة التونسيني بمرشوع طالبت‬ ‫األعىل للقضاء‬ ‫ّ‬ ‫خصصت معظمها لتكريس‬ ‫فصال‬ ‫عرش‬ ‫سبعة‬ ‫عىل‬ ‫حيتوي‬ ‫بدسرتته‬ ‫ّ‬ ‫وتعرضت بقية الفصول إىل‬ ‫استقالل القضاء طبقا للمعايري الدولية‬ ‫ّ‬ ‫استقاللية املجلس األعىل للقضاء إداريا وماليا ومتتّعه بالشخصية‬ ‫تصورا للقضاء اإلداري يف‬ ‫وقدم احتاد القضاة اإلداري�ين‬ ‫املعنوية‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫تضمن ثالثة حماور أساسية وهي ّأوال حتويل املحكمة‬ ‫الدستور‬ ‫ّ‬ ‫اإلدارية إىل جهاز قضائي متكامل يعتمد عىل مبدأ الالمركزية‪ ،‬وثانيا‬ ‫هيكلة املجلس األعىل للقضاء اإلداري بإقرار استقالليته وتكريس‬ ‫مبدأ انتخاب أعضائه وتدعيم صالحياته التقريرية واالنتقال‬ ‫ّ‬ ‫دستورية‪.‬وأكد عىل رضورة اإلبقاء‬ ‫بالوظيفة االستشارية إىل مرتبة‬ ‫عىل االزدواجية القضائية املعتمدة يف تونس عىل النمط الفرانكفوين‬ ‫وأمهية تكريس استقاللية القضاء اإلداري عن بقية هياكل القضاء‬ ‫األخرى نظرا خلصوصياته‪.‬‬ ‫نواب التأسييس أمجعوا يف مداخالهتم التي تواصلت لألسبوع‬ ‫أن القضاء التونيس عانى من الكثري من النقائص‬ ‫الثاين عىل ّ‬ ‫ّ‬ ‫واستغله النظام السابق لتسليط‬ ‫واإلخ�لاالت اهليكلية والترشيعية‬ ‫ضد تيار الظلم واالستبداد‬ ‫العقوبات اجلائرة والتنكيل بمن وقف ّ‬ ‫ومل ختل مداخالت النواب يف اجللسات العامة من روايات تعكس‬ ‫ّ‬ ‫املنحل‪ ،‬وطالبوا‬ ‫التجمع‬ ‫ما ارتكبه بعض القضاة املوالني حلزب‬ ‫ّ‬ ‫مقومات السلطة وحتقيق املحاكمة العادلة التي‬ ‫بإعطاء القضاء‬ ‫ّ‬ ‫ترتكز عىل جمموعة من املبادئ األساسية وحتديدا االستقاللية من‬ ‫الناحية اهليكلية والوظيفية عن السلطتني الترشيعية والتنفيذية‬ ‫وعن األحزاب السياسية وتقتيض االستقاللية الذاتية إقرار مبدأ أن‬ ‫ال سلطان عىل القضاة يف ممارستهم لوظيفتهم إ ّال للقانون‪ .‬ويعترب‬ ‫احلياد والنزاهة مسألتني جوهريتني إلقامة العدل وحتقيق العدل‪.‬‬

‫سعد األهرع‬

‫�إثر مقتل �شكري بلعيد املجل�س الوطني‬ ‫الت�أ�سي�سي يع ّلق �أ�شغاله الأربعاء الفارط‬ ‫أصدر مكتب املجلس التأسيسي بالغا أعلن فيه تعليق أشغاله أول‬ ‫أمس األربعاء على إثر عملية اإلغتيال التي تع ّرض لها شكري بلعيد‬ ‫املوحد وعبّر عن إدانته‬ ‫األمني العام حلزب الوطنيني الدميقراطيني‬ ‫ّ‬ ‫الشديدة للجرمية النكراء ورفضه املطلق لعملية االغتيال البشعة التي‬ ‫استهدفت أحد الشخصيات الوطنية والرموز السياسية مؤ ّكدا عميق‬ ‫استيائه من هذا العمل اجلبان واخلطير والذي من شأنه أن يه ّدد أمن‬ ‫يتوجه املجلس بأح ّر التعازي إلى عائلة الفقيد‬ ‫البالد واستقرارها‪ ،‬وإذ‬ ‫ّ‬ ‫وإلى حزبه وإلى العائلة السياسية في هذا املصاب اجللل‪ ،‬فإنه يعبّر عن‬ ‫تنديده املطلق لكل مظاهر العنف واالحتقان واألعمال اإلجرامية التي‬ ‫تتنافى مع أهداف الثورة وتعرقل مسار االنتقال الدميقراطي ويدعو إلى‬ ‫تغليب لغة احلوار والعقل خدمة ملصلحة الوطن‪ ،‬ويطالب املجلس الوطني‬ ‫التأسيسي السلط املعنية إلى اإلسراع بالكشف الفوري عن املو ّرطني في‬ ‫اجلرمية الشنعاء وتقدميهم إلى العدالة‪ ،‬وإنارة الرأي العام بك ّل املعطيات‬ ‫واملستج ّدات في هذا الشأن ويحثّ على اتخاذ ك ّل التدابير الالزمة لوضع‬ ‫ح ّد ملثل هذه األعمال اإلجرامية التي ال تستهدف شخصيات وطنية‬ ‫فحسب بل تستهدف الوطن بأكمله وتسعى إلى زعزعة استقراره وأمنه‪.‬‬ ‫سعد‬


‫وطنية‬

‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫مصطفى بن جعفر‪:‬‬

‫�أقرتح ميثاقا �سيا�سيا‬ ‫و�أدعو ّ‬ ‫كل التون�سيني �إىل اليقظة‬ ‫سعد األهرع‬ ‫ألقى مصطفى بن جعفر رئيس املجلس التأسيسي مساء األربعاء‬ ‫خطابا دان فيه حادثة اغتيال شكري بلعيد وقال "إنّ االغتيال‬ ‫يستهدف في الظاهر شخصية وطنية مناضلة لكن من ّ‬ ‫خطط له‬ ‫حاول اغتيال تونس واغتيال التجربة الدميقراطية الفريدة التي‬ ‫تعيشها بعد الثورة املجيدة وهي جرمية شنعاء تزعزع استقرار‬ ‫البالد‪ ،‬وقال باللهجة العامية ما حدث "يدخل البالد في حيط"‬ ‫وهو ما يفرض علينا مواجهة عملية الكره واحلقد هذه وذلك بأن‬ ‫حتب تونس اليد في اليد‬ ‫تضع ك ّل القوى املؤمنة بالدميقراطية والتي‬ ‫ّ‬ ‫وتبتعد عن التجاذبات السياسية واحلزبية والذاتية وأن تضع أمامها‬ ‫تونس وعلم تونس‪ .‬وقال سبق أن نبّهنا في عديد املناسبات من هذه‬ ‫التجاذبات والتجاوزات اللفظية واالعتداءات املادية التي عشناها أو‬ ‫عشنا البعض منها في رحاب املجلس التأسيسي لكن كذلك خارج‬ ‫املجلس في الفضائيات وفي وسائل اإلعالم‪ ،‬ونبّهنا إلى أنّ االنعكاس‬ ‫املباشر لها لدى املواطن يتمثّل في تنمية وتغذية هذا احلقد واملزيد من‬ ‫التوتّر واالحتقان‪ .‬وما حدث اليوم هو أنّ "الكأس نضح مبا فيه"‬ ‫واالغتيال السياسي ليس من تقاليدنا وهو منعرج خطير يض ّر مبا‬ ‫ضحى من أجله شهداؤنا األبرار‪ ،‬وأنا أدعو ك ّل‬ ‫حاولنا بناءه وك ّل ما‬ ‫ّ‬ ‫التونسيني اليوم إلى اليقظة ألنّ مصير البالد في احلقيقة بني أيدينا‬ ‫أوجه دعوة إلى النخبة السياسية لضبط النفس‪،‬‬ ‫لكن بصفة خاصة ّ‬ ‫وذلك ال يعني أن ال نعبّر عن اخلالفات التي حتدث في ما بيننا فهذا‬ ‫دورنا ومسؤوليتنا إذا كانت لدينا برامج وأهداف نختلف حولها وهذا‬ ‫األمر ال ميثّل مشكلة‪ ،‬ولكن املشكل في أسلوب احلوار وال ب ّد من‬ ‫قواعد وأخالقيات له‪ ،‬وال ب ّد للمسؤول حتّى يكون مسؤوال أن يعلم‬ ‫عند تعبيره عن رأيه أنّ ما سيقوله سيصل إلى الرأي العام مباشرة‬ ‫وسيستمع إليه املواطن ويؤثر فيه وعلينا دوما التثبّت من تصريحاتنا‪.‬‬ ‫تونس مت ّر اليوم بامتحان وأمنيتي أن ال تذهب روح الشهيد شكري‬ ‫بلعيد سدى‪ .‬تونس بعد هذه العملية الشنعاء ضحية مخ ّطط إلفشال‬ ‫املسار الدميقراطي‪ ،‬ورغم األخطاء يتعلّق األمر بإرادتنا في إيصال‬ ‫االنتقال الدميقراطي إلى االنتخابات‪ ،‬والذين اغتالوا شكري بلعيد‬ ‫جلي‬ ‫واضح أنهم ال يريدون اخلير له‪ ،‬والواضح أيضا أن االنقسام ّ‬

‫صو‬ ‫ت‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫تأسيس‬

‫ي‪:‬‬

‫‪4‬‬

‫في الطبقة السياسية بني من ناضلوا قبل وبعد الثورة وبني من كانوا‬ ‫وال يزالون ّ‬ ‫يعطلون االنتقال الدميقراطي وهو ما يستدعي االنتباه‬ ‫ألن هو ّيتنا واحدة ويجب أن نعيش فترة بناء دميقراطي ونقبل الرأي‬ ‫والرأي املخالف واملشكلة تتمثّل في أنّ هذا األمر لم يرق إلى بعض‬ ‫األطراف واإلجرام الذي حصل يستدعي أكثر من التنديد بل مطالب‬ ‫يجب حتقيقها واملسؤولية احلكومية هي التصدي لك ّل مظاهر العنف‬ ‫وح ّل امللفات العالقة املتعلّقة بهذه الظاهرة وخصوصا إيقاف من‬ ‫ارتكبوا جرمية االغتيال في أقرب وقت ممكن لنتجنّب التراشق بالتهم‪،‬‬ ‫تتوصل الطبقة السياسية إلى وفاق وميثاق سياسي‬ ‫وثانيا ال ب ّد من‬ ‫ّ‬ ‫يضبط أخالقيات التعامل بني النشطاء ويرتكز أساسا على نبذ العنف‬ ‫ووضع اآلليات‪ ،‬وثالثا ضرورة وضوح الرؤية في إطار ضبط‬ ‫روزنامة من اآلن إلى غاية تنظيم االنتخابات بوضع دستور وقانون‬ ‫انتخابي وموعد مح ّدد وندعو للمرة األلف إلى حوار وطني والتعامل‬ ‫مع مبادرة االحتاد العام التونسي للشغل واملجلس التأسيسي مستع ّد‬ ‫حب تونس‬ ‫وجاهز الحتواء هذا احلوار دون إقصاء وما يجمعنا هو ّ‬ ‫ووفاءنا لشهداء الثورة وأهدافها املتمثّلة في احلرية والكرامة والعدالة‬ ‫أترحم على روح شهيد الوطن وأرجو أن‬ ‫لبلوغ ب ّر األمان‪ .‬وفي النهاية ّ‬ ‫يكون آخر شهيد للثورة وأعزّي أهله وأسرته امل ّوسعة في حزبه وفي‬ ‫اجلبهة الشعبية‪ ،‬وأعزّي ك ّل التونسيني وبالنسبة ملن اغتاله فهو قد‬ ‫ّ‬ ‫املخطط ودافعنا هو حبّنا‬ ‫حاول اغتيال تونس ومسؤوليتنا إفشال هذا‬ ‫لتونس وإمياننا لعشرات السنني باحلر ّية والدميقراطية"‪.‬‬

‫حبيبة التريكي‪:‬‬

‫اقرتحت د�سرتة املجل�س الإ�سالمي‬ ‫الأعلى و�أنا متفائلة بامل�صادقة عليه‬ ‫نفت حبيبة التريكي أنّ يكون مقترحها بدسترة هيأة خاصة‬ ‫باملجلس اإلسالمي األعلى تفعيال للمجلس املوجود حاليا واحملدث‬ ‫بأمر من الرئيس املخلوع في ‪1987‬وأنّ التشابه بينهما في االسم‬ ‫فقط وأ ّكدت أنها اقترحت دسترة الشأن الديني من خالل هذه الهيأة‬ ‫املختصني في وزارة الشؤون الدينية ومشايخ‬ ‫واستشارت بعض‬ ‫ّ‬ ‫زيتونيني ومدير معهد الشريعة وأصول الدين وديوان اإلفتاء‬ ‫والشيخ بشير بن حسن واستضافت جلنة الهيآت الدستورية‬ ‫حميدة النيفر واستأنست برأيه‪ ،‬ويتر ّكب املجلس اإلسالمي األعلى‬ ‫مختصني وتتمثّل مهامها في‬ ‫من مف ّكرين وأكادمييني وعلماء‬ ‫ّ‬ ‫ترشيد اخلطاب الديني ومواصلة نهج اإلصالح والتشجيع على‬ ‫البحوث اإلسالمية واحملافظة على التد ّين الوسطي املعتدل للشعب‬ ‫التونسي ونبذ عقلية التط ّرف‪ .‬وبخصوص معارضة بعض النواب‬ ‫لدسترة املجلس اإلسالمي األعلى بيّنت حبيبة التريكي أنّها لم‬

‫تكن معارضة كبيرة لدسترة املشروع لكن النواب طالبوا بتص ّور‬ ‫واضح وب ّرروا رفضهم باخلوف على مدنية الدولة وجتاهل حقوق‬ ‫بعض األقليات الدينية‪ ،‬وهو غير صحيح حسب قولها ألنّ الهيأة‬ ‫استشارية وال تتعارض في جوهرها مع مدنية الدولة وأ ّكدت أنّ‬ ‫اإلسالم في تاريخها املمت ّد حفظ وسيحفظ حقوق ك ّل األقليات‬ ‫التي تعيش مع املسلمني سواء في العيش الكرمي أو أداء مناسكها‪.‬‬ ‫وأفادت النائبة أنّ مقترح إحداث املجلس اإلسالمي األعلى أحيل إلى‬ ‫هيأة التنسيق والصياغة في انتظار تقرير دسترته وأنها تدافع عن‬ ‫مقترحها واحلوار متواصل داخل كتلة حركة النهضة وأبدت تفاؤلها‬ ‫باملصادقة عليه ألنّ املرحلة احلالية تأسيسية بامتياز ويجب فصل‬ ‫وجهته حسب أهواءها وت ّدخلت‬ ‫الشأن الديني عن السلطة التي طاملا ّ‬ ‫فيه بشكل خاطئ اض ّر بالبالد والعباد‪.‬‬ ‫سعد األهرع‬

‫أصداء‬

‫إعداد سعد األهرع‬ ‫* ّأكد وزير الفالحة حممد بن سامل خالل‬ ‫أن االنقطاع يف‬ ‫جلسة استامع يف التأسييس ّ‬ ‫تزويد بعض املناطق بامدة الداب املشتقة من‬ ‫الفسفاط واملستعملة بكثافة يف قطاع الفالحة‬ ‫كان بسبب االعتصامات وقطع الطرقات‬ ‫إضافة إىل ظاهرة هتريب هذه املادة إىل البلدان‬ ‫املجاورة وبلغ جغرافيا بلدانا افريقية بعيدة‪.‬‬ ‫* أعلنت النائبة ﻛﺮيمة ﺳﻮيد يوم الثالثاء‬ ‫استقالتها رﺳﻤيا ﻣﻦ ﺣﺰب اﻟﺘﻜﺘﻞ وكتلته يف‬ ‫أن احلزب‬ ‫اﻟتأﺳييس وبررت ذلك بالقول ّ‬ ‫اﻧﺤرف عن مبادئه اﻟﺘﻲ ﺗﺄﺳﺲ ﻋﻠهيا وﺗﻨﻜﺮه‬ ‫ﻤﻟﺒﺎدئ اﻟﺪيمقراطية اﻻﺟﺘﺎﻤﻋية اﻟﺘﺸﺎرﻛية‬ ‫واحتكار مخسة أشخاص إصدار القرارات‬ ‫الرسمية‪ .‬وطلبت النائبة من مصطفى بن‬ ‫جعفر االﻣين العام للحزب باﺣﺮﺘام تعهداته‬ ‫ﻲﻓ اﻤﻟﺠﻠﺲ اﻟتأﺳييس وأساسا اﺤﻟﻔﺎظ ﻋﻰﻠ‬ ‫ﻣﺪﻧية اﻟﺪوﻟﺔ ووصفت ﻣﺮﺸوع النهضة بأنه‬ ‫سعي إىل إﻗﺎﻣﺔ دوﻟﺔ ﻋﻰﻠ هوى ﺷيوخ اﻟﻮهاﺑية‬ ‫وطالبت بن جعفر بعدم مساندة النهضة يف‬ ‫مرشوعها املذكور وﺗﻐﻠيب اﻤﻟﺼﻠﺤﺔ اﻟﻌﻠيا‬ ‫ﻟﻠﻮطﻦ ﻋﻰﻠ ﻣﺼﺎﺤﻟﺔ اﻟﺬاﺗية‪.‬‬ ‫* سألت النائبة سامية عبو رئيس اجللسة‬ ‫العامة العريب عبيد عن وضعيتها يف اجللسة‬ ‫الصباحية الثالثاء الفارط إن كانت ستعترب‬ ‫متغيبة أو حارضة بعد وصوهلا متأخرة‬ ‫بدقيقتني‪.‬‬ ‫* ّ‬ ‫تغيب عدد كبري من النواب عن اجللسة‬ ‫الصباحية الثالثاء الفارط وألقت معضلة‬ ‫التحوير الوزاري بضالهلا عىل اجللسة العامة‬ ‫وتساءلت النائبة سنية تومية يف نقطة النظام‬ ‫التي طلبتها عن انعدام اإلحساس باملسؤولية‬ ‫تغيبوا عن نقاش‬ ‫لدى بعض النواب الذين ّ‬ ‫فصول قوانني هيئة القضاء العديل واإلداري‪.‬‬ ‫* طالب النائب عيل بالرشيفة برضورة‬ ‫اإلرساع يف عرض قانون اهليئة الوقتية‬ ‫للقضاء عىل املصادقة يف التأسييس‪.‬‬ ‫* اعتذر النائب نعامن الفهري عن تشنجه‬ ‫يف اجللسة الصباحية التي سيرّ ها النائب الثاين‬ ‫لرئيس املجلس العريب عبيد صباح الثالثاء‬ ‫إن ذلك مل يكن عن قصد‪.‬‬ ‫وقال ّ‬ ‫* استمع نواب التأسييس إىل ّ‬ ‫كل من‬ ‫وزير الفالحة وزير حقوق االنسان والعدالة‬ ‫االنتقالية ووزير التجهيز واالسكان ووزير‬ ‫تكنولوجيا املعلومات واالتصاالت‪.‬‬ ‫* تأجلت املصادقة عىل مشاريع القوانني‬ ‫التي تتعلق باالتفاقية اخلاصة باملساعدة‬ ‫اإلدارية املتبادلة والتعاون يف املجال الديواين‬ ‫بني حكومة اجلمهورية التونسية وحكومة‬ ‫اجلمهورية الرتكية‪ .‬مرشوع قانون أسايس‬ ‫يتعلق باملصادقة عىل اتفاقيات العمل الدولية‬ ‫رقم ‪ 144‬ورقم ‪ 151‬ورقم ‪ .154‬و مرشوع قانون‬ ‫يتعلق بتنقيح وإمتام جملة االتصاالت ورابعا‬ ‫مرشوع قانون أسايس يتعلق باملصادقة عىل‬ ‫االتفاقية املتعلقة باملساعدة اإلدارية املتبادلة يف‬ ‫املادة اجلبائية املعتمدة من قبل جملس أوروبا‬ ‫ومنظمة التعاون االقتصادي والتنمية‪.‬‬

‫وطنية‬

‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫التأسيسي‬

‫‪5‬‬

‫اغتيال شكري بلعيد‬

‫املنعرج اخلطري و�صناعة الفتنة‬

‫يف اجلرمية‬ ‫ومقدماتها‬ ‫اغتيال زعيم حزب الوطنيني‬ ‫الديمقراطيني املوحد املرحوم‬ ‫شكري بلعيد مل يكن جمرد‬ ‫جريمة سياسية متعلقة بتصفية حسابات أوبإعادة‬ ‫توازنات ومل تكن أيضا جمرد جريمة طارئة بغري‬ ‫مقدمات‪ ...‬اجلرائم الكربى ال ُتقدم عليها إال أطراف‬ ‫كبرية هلا دوافع بحجم مصاحلها‪ .‬منهج "املؤامرة" يف‬ ‫تفسري األحداث والظواهر ليس دائام خطأ بل كثريا‬ ‫ما يكون رضوريا خاصة يف اجلرائم الكربى‪ ...‬املشهد‬ ‫املدة األخرية متجها نحو إعداد‬ ‫السيايس التونيس كان يف ّ‬ ‫ظروف مناسبة حلصول "جريمة" ما ‪..‬كل من له قدرة‬ ‫عىل اخرتاق املفردات الساخرة واملشفرة وعىل كشف‬ ‫أمرا ما سيحصل ‪ ...‬يعرف‬ ‫ألعاب "الشامريخ" يفهم أن ً‬ ‫متجانس عقديا ومذهبيا‬ ‫التونيس‬ ‫"املجرمون" أن الشعب‬ ‫ٌ‬ ‫ووجدانيا يعرف "املجرمون" أن طبيعة التونسيني هادئة‬ ‫عاقلة وأقرب إىل التوافق والتسامح والتعايش لدلك‬ ‫كانوا حمتاجني إىل حماوالت متعددة يف إعادة "عجن"‬ ‫املجتمع وحتريك ترسباته ومسلامته هبدف خلطها‬ ‫وإعادة تركيبها‪ ...‬مند ‪ 14‬جانفي اشتغلت خمتربات‬ ‫الفوضى يف ختليق الالمعقول والالمدين واشتغلت‬ ‫أيضا يف ابتداع طرائق فنية يف إخراج العبث وتسويقه‬ ‫‪ ...‬كان ثمة خطاب متوتر متعالٍ ساخر وجارح لفئة‬ ‫كبرية من التونسيني من القارصين عن احلركة الذهنية‬ ‫ومن ذوي اإلحتياجات املعرفية هبدف جرهم إىل ردود‬ ‫فعل ُتصنف عنفا ‪ ...‬حاالت "العنف" تلك يقع ترصيفها‬ ‫إعالميا بأساليب ِحرفية وبمهارات ماكرة ‪...‬مل تكن‬ ‫اإلهتامات موجهة فقط ألولئك القارصين وإنام كانت‬ ‫موجهة أساسا لطرف سيايس ُيصنف رشيكا للقارصين‬ ‫أولئك يف املرجعية العقدية ‪...‬كان ثمة جمهود حقيقي‬ ‫لصناعة العنف وختليق الفوضى واملداومة عىل الرصاخ‬ ‫والعويل‪.‬‬ ‫السياسيون يسارعون إىل اإلستثامر السيايس يف دماء‬ ‫القتىل والشهداء فيتهمون أطرافا بغري دليل ويستجمعون‬ ‫"الوالء" استعداد للمرحلة السياسية القادمة‪ ...‬املثقفون‬ ‫ليسوا جمرد مراقبني للوقائع وال يكتفون بوصفها‪...‬‬ ‫املثقفون يتشوفون املستقبل ويستبقون األحداث‬ ‫و ُينبهون إىل املخاطر قبل حصوهلا‪.‬‬ ‫جريمة اغتيال املرحوم شكري بلعيد ليست إال نتاجا‬ ‫ملقدمات‪ ...‬شهور من التحشيد الشعبوي ومن الغرائزية‬ ‫السياسية ومن التفريز اإليديولوجي ومن اللصوصية‬ ‫والغنائمية ومن النيل من هيبة السياسيني ورموز الدولة‬ ‫ومن التهريج والسخف واحلمق عىل الفضائيات‪ ...‬ماذا‬ ‫ننتظر أن حتصد البالد من مثل زرعهم ذاك؟‬ ‫الفقيد كان ِفدية سمينة الستقبال مشاريع الفوضى‬ ‫‪ ...‬وسيسهل مترير تلك املشاريع من ينخرطون يف‬ ‫اإلهتامات املجانية والدعوات الثأرية ومن ينحرفون‬ ‫بمسار القراءة املعقولة للفاجعة إىل قراءات غرائزية‬ ‫استثامرية ‪ ...‬نعرف أن السيايس "املاهر" أو املاكر هو‬ ‫من يحُ سن اإلستثامر الربوي يف احلوادث حتى الكارثية‬ ‫منها ولكن عىل هؤالء التأكد يف ما إذا كانت مثل أساليبهم‬ ‫تلك مثمرة بالنسبة هلم وبالنسبة للوطن‪.‬‬ ‫التعجيل بالكشف عن اجلناة هو املنقذ األول للبالد مما‬ ‫قد جيره إليها املاكرون من فوضى ومن ردود فعل ‪...‬ثم‬ ‫ويف درجة ثانية عىل النخبة الفكرية والسياسية حتمل‬ ‫مسؤوليتها الوطنية يف التصدي خلطاب "اإلستثامر‬ ‫الربوي" يف دماء الضحايا‪ ...‬ضحايا اخلطاب املتعايل‪/‬‬ ‫التحرييض‪/‬الغرائزي‪/‬اإلنتقامي‪ /‬الساخر أيضا ‪ ...‬لكل‬ ‫جريمة بيئتها وكل بيئة صانعوها‪ ...‬فمن قتل املرحوم‬ ‫شكري بلعيد‪.‬‬

‫بحري العرفاوي‬

‫محمد فوراتي‬

‫كان اغتيال شكري بلعيد حدثا غير متوقع ومفاجئ‬ ‫وصادم لكل التونسيني‪ ،‬الذين ينتظرون يوما بعد يوم‬ ‫تقدم مشروعهم الثوري في حتقيق التنمية واالنتقال‬ ‫الدميقراطي بشكل سلمي كما كانت ثورتهم سلمية‪.‬‬ ‫وكانت عملية االغتيال اجلبانة مشروعا في ح ّد ذاته‬ ‫لوأد الثورة ولبثّ نار الفتنة بني التونسيني ودفعهم إلى‬ ‫التقاتل والتحارب‪ .‬سيناريو ُمرعب بدأت تنفيذه أياد‬ ‫خفية ومحترفة في اإلجرام والقتل‪ ،‬وأسوأ االحتماالت‬ ‫يظل قائما مادامت هذه األيادي العابثة طليقة تخطط‬ ‫وتنفذ بكل عهر وعنجهية‪ .‬ومن املؤكد أن األزمة التي‬ ‫تعيشها البالد اليوم بعد عملية االغتيال هي الهدف��� ‫األساسي من تلك العملية الشنيعة‪ ،‬والتي أعقبتها ردود‬ ‫فعل غاضبة وراديكالية يبدو أنها تريد استثمار احلدث‬ ‫مهما كان الثمن وبعيدا عن املصلحة الوطنية العليا‪.‬‬

‫ملاذا �شكري بلعيد؟‬ ‫من أبجديات العمل السياسي اإلجرامي املخابراتي‬ ‫واألمثلة في دول أخرى كثيرة أن اجلهة املدبرة تخطط‬ ‫جيدا الختيار الشخص املطلوب من أجل إحداث الفتنة‪،‬‬ ‫كما أنها حتسن اختيار التوقيت واملكان لتصل الرسالة‬ ‫كما تريدها ولتحقق أهدافها التي من أجلها رسمت‬ ‫العملية‪ .‬ومن أجل هذا نطرح السؤال ملاذا شكري بالعيد‬ ‫حتديدا ؟ وللوصول إلى اجلواب علينا أوال البحث‬ ‫عن املستفيدين وهم ُكثر‪ ،‬وعن قيمة الرجل وخطابه‬ ‫وحضوره في الساحة‪ .‬فغير خاف على أحد أن بلعيد‬ ‫دائم احلضور في مختلف وسائل اإلعالم وهو املتحدث‬ ‫الوحيد باسم الوطنيني الدميقراطيني كما أنه املتحدث‬ ‫األبرز باسم اجلبهة الشعبية‪ ،‬وهو األكثر جرأة في‬ ‫مختلف البالتوهات واألكثر اصداعا مبعارضته‬ ‫الشرسة للحكومة وللنهضة حتديدا‪ .‬وقد كانت كل‬ ‫وسائل اإلعالم تقريبا حريصة على وجود شكري بلعيد‬ ‫وبشكل يكاد يكون يوميا‪ .‬وبالتالي فاختياره لالغتيال‬ ‫مدروس ومفهوم أوال إلعطاء انطباع سريع بأن من‬ ‫اغتاله هو احلكومة أو طرف قريب منها إلسكاته؟‬ ‫واملتهم جاهز حتى قبل تنفيذ اجلرمية بالنسبة لهؤالء‪،‬‬ ‫واملنتظر من التهمة اجلاهزة طبعا هي ردود الفعل‬ ‫السياسية والشعبية والدولية‪ .‬فعملية االغتيال ليست‬ ‫شخصية أو ذاتية ولكنها من أجل حتقيق هدف أكبر‬ ‫وهو تداعيات عملية االغتيال‪.‬‬ ‫وهذا هو الهدف الرئيسي واملفضوح من العملية‬ ‫الدنيئة‪ ،‬وهو االحتمال األكبر واألكثر منطقية‪ ،‬أما‬ ‫الهدف الثاني واخلفي‪ ،‬وهو احتمال جائز أيضا‪ ،‬فهو‬

‫التخلص من شكري بلعيد لتمهيد الطريق ملسار سياسي‬ ‫طيّع داخل اجلبهة وفي عالقة بحزب نداء تونس‪،‬‬ ‫فالرجل كان صاحب رأي وعبر عن رفضه للتحالف‬ ‫مع نداء تونس‪ ،‬واعتبره حتالف بال برنامج‪ ،‬وهو فقط‬ ‫جتمع ض ّد النهضة‪ ،‬كما أن احتمال وجود رفاق للرجل‬ ‫يريدون التخلص منه يبقى قائما‪ .‬وبالتالي فالعقل املدبر‬ ‫أراد أن يضرب بهذه العملية املاكرة عصفورين بحجر‬ ‫واحد وهو التخلص من شكري بلعيد كمنافس واتهام‬ ‫النهضة العدو اللدود باجلرمية وحتميلها املسؤولية‬ ‫وإدخال البالد في فتنة وضرب مسار االنتقال‬ ‫الدميقراطي وشرعية احلكومة واملجلس التأسيسي‪.‬‬ ‫هي إذا جرمية سياسية بإمتياز حيكت مبهارة ومن‬ ‫قبل محترفني‪ ،‬من أجل حتويل مسار الثورة وايقاف‬ ‫عجلة اإلصالح والبناء‪ ،‬وكذلك نفهم كل الدعوات التي‬ ‫جاءت بعد عملية االغتيال من استقالة احلكومة إلى ح ّل‬ ‫املجلس التأسيسي واإلضراب العام والعصيان املدني‬ ‫وتشكيل حكومة للمعارضة وغيرها‪.‬‬

‫الهدف والو�سيلة‬ ‫أخس أنواع اإلجرام‬ ‫لقد اختار مدبروا العملية‬ ‫ّ‬ ‫والوسيلة األكثر بشاعة بعد حتضير املسرح جيدا‬ ‫لتكون ردود الفعل غير عقالنية ومدمرة وقد حققوا‬ ‫جزءا من ذلك فهاج الغاضبون في عدة جهات واجتهوا‬ ‫بدون وعي إلى مقرات النهضة ومقرات الدولة من أجل‬ ‫االقتحام واحلرق‪ .‬ونسي اجلميع أن أكبر متضرر من‬ ‫مثل هذه العملية البشعة هي النهضة نفسها ومن ورائها‬ ‫احلكومة والوطن طبعا‪ ،‬ولم يتساءل أحد‪ ،‬ماذا ستستفيد‬ ‫النهضة من اغتيال زعيم سياسي سالحه فقط الكلمة‬ ‫واملعارضة بالرأي؟ ومن هو املستفيد احلقيقي من هذه‬ ‫اجلرمية النكراء؟‬ ‫لقد نُفذت اجلرمية في وضح النهار وبأسلوب‬ ‫سينمائي مقصود إلحداث الصدمة وبحثا عن الفتنة‬ ‫التي يريدها الفاشلون واملتورطون في سرقة ونهب‬ ‫أموال الشعب واملتضررون من الثورة وأعدائها‬ ‫الطبيعيني‪ ،‬أما املُه ّم اآلن فهو القبض على القتلة‬ ‫وكشف املتآمرين وتفويت الفرصة على دعاة الفتنة‬ ‫بتحقيق الوحدة الوطنية وااللتزام باحلذر واحليطة‬ ‫من ك ّل ما ميكن أن يعقب عملية االغتيال من حتريض‬ ‫وتخريب‪.‬‬ ‫إن إفشال أهداف املتآمرين ممكن إذا تضافرت جهود‬ ‫الوطنيني الصادقني من كل االجتاهات‪ ،‬وهو أمر سهل‬ ‫على الشعب التونسي الذي خبر بتجربته أساليب املكر‬ ‫والدسائس التي برع فيها بن علي وحزبه املقبور‪ ،‬ولن‬ ‫تنطلي علينا اليوم حتى وإن دفعنا الثمن غاليا‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫وطنية‬

‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫بعد اغتيال بالعيد‪:‬‬

‫عبد الحميد الجالصي‪:‬‬

‫التوظيف ال�سيا�سي يطغى على املطالبة بك�شف اجلناة‬ ‫فائزة الناصر‬

‫تواترت ت�صريحات حملليني �سيا�سيني ومنت�سبي الأحزاب وممثلني عن املجتمع املدين واملنظمات على خلفية اغتيال القيادي يف اجلبهة ال�شعبية �شكري بالعيد �أ ّول �أم�س‬ ‫الأربعاء �صباحا �أمام ّ‬ ‫حمل �سكناه رميا بالر�صا�ص‪ .‬خطابات تراوحت بني دعوة �أطراف �سيا�سية �إىل التهدئة والتعقل وتد ّبر احلدث اجللل الذي �أ ّمل بالبالد بغتة‪ ،‬وعدم الت�س ّرع‬ ‫ل�صب الزيت على النار وت�أجيج الأو�ضاع‬ ‫يف �إلقاء التهم جزافا وكذلك الإ�سراع يف ك�شف اجلناة ح ّتى جننب البالد الدخول يف دوامة العنف‪ .‬وبني �أطراف �سعت منذ الوهلة الأوىل ّ‬ ‫وتوتري الأجواء‪ ،‬وتعميق حالة االحتقان القائمة‪ ،‬وتوجيه الأحداث‪ ،‬وا�ستثمار هذا امل�صاب اجللل للح�سابات ال�سيا�سية ال�ضيقة‪ ،‬وجعله مركبا للثارات ومزيد االنق�سامات‬ ‫والتجاذبات‪ .‬من خالل توجيه التهم جزافا وحتميل �أطراف بعينها امل�س�ؤولية وا�ستباق �سري الأبحاث‪ .‬وبدل الرتكيز والت�شديد على ك�شف اجلناة يف �أقرب الآجال وتوحيد‬ ‫ال�صفوف من �أجل ك�شف من يقف وراء هذا االغتيال الب�شع‪ ،‬ا�ستمعنا �إىل دعوات لإ�سقاط احلكومة واملجل�س الت�أ�سي�سي و�إىل �إ�ضراب عام يف البالد‪ .‬بل حدا ببع�ض منت�سبي‬ ‫الر�أي للمطالبة بحرق مقرات �أحزاب و�شخ�صيات �سيا�سية على �صفحاتهم يف الفاي�س بوك‪ .‬ويف هذه ال ّلحظة الفارقة خبا �صوت العقل وعلت �ضو�ضاء االنتقام والعنف والفعل‬ ‫ورد الفعل‪.‬‬

‫حممد القوماين‪� :‬أعداء الثورة حزموا‬ ‫�أمرهم لإجها�ضها بكل ال�سبل‬

‫يعبتر أن استهداف شكري بلعيد استهدافا‬ ‫للثورة وملسار حتقيق أهدافها‪ ،‬وهو محاولة‬ ‫متقدمة في إرباك الوضع العام وتعفني احلياة‬ ‫السياسية‪ .‬ويؤكد ‪ ‬أن عملية االغتيال سياسية‬ ‫مهما كانت األطراف التي تقف وراءها‪ ،‬وأن‬ ‫احلكومة مطالبة بحكم مسؤوليتها مبضاعفة‬ ‫جهود السلط األمنية والعدلية للكشف عن‬ ‫اجلناة بسرعة ومن يقف وراءهم وتقدميهم‬ ‫إلى احملاكمة‪.‬‬ ‫ودعا القوماني جميع التونسيني‬ ‫والسياسيني إلى التضامن واالجتماع على كلمة‬ ‫واحدة في مواجهة العنف وحماية مسار الثورة‬ ‫املجيدة ض ّد أعدائها الذين يبدو أنهم حزموا‬ ‫أمرهم في استعمال ك ّل العناوين السياسية‬ ‫والدينية والرمزية لبث الفتنة وإجهاض‬ ‫الثورة‪ ،‬كما حث جميع األطراف الوطنية ‪ ‬إلى‬ ‫التعقل وإلى تغليب املصلحة العليا للبالد وعدم‬ ‫التس ّرع في االتهامات املتبادلة والدعوة إلى‬ ‫الهدوء إكراما للشهيد وقطعا للطريق‪ ‬أمام من‬ ‫اغتالوه متهيدا الغتيال الثورة وإفشال االنتقال‬ ‫الدميقراطي‪.‬‬

‫عبد الر�ؤوف العيادي‪� :‬أطراف دولية‬ ‫وراء �إدخال البالد يف العنف‬ ‫قال األمني العام حلركة الوفاء للثورة بأنّ‬ ‫أطرافا دولية ومحلية تسعى إلدخال تونس‬ ‫في دوامة عنف وفوضى‪ .‬وأ ّكد أنّ هدف هذه‬ ‫األطراف هو إفشال الثورة من خالل الدفع‬ ‫نحو الفراغ واعتبر اغتيال شكري بلعيد سابقة‬ ‫خطيرة لم نشهدها منذ االستقالل‪.‬‬

‫�إياد الدهماين‪" :‬احلكومة والنه�ضة‬ ‫تقتل القتيل ومت�شي يف جنازته"‬ ‫ح ّمل عضو احلزب اجلمهوري إياد‬ ‫الدهماني حركة النهضة واحلكومة والترويكا‬ ‫ووجه اتهاماته‬ ‫مسؤولية اغتيال شكري بالعيد ّ‬ ‫إلى رابطات حماية الثورة والسلفيني الذين‬ ‫توفر لهما النهضة الغطاء السياسي والقانوني‪،‬‬ ‫على ح ّد تعبيره‪ ،‬ويرى أنّ خطابهما ّ‬ ‫يبشر‬ ‫بثقافة الكراهية والعنف واالغتيال السياسي‬ ‫ويعتبرهما وراء اغتيال بلعيد مذ ّكرا بتو ّرطهم‬ ‫من قبل في وفاة لطفي ن ّقض‪ .‬واعتبر النهضة‬ ‫واحلكومة كمن يقتل القتيل ثم ميشي في‬

‫احلرية"‪ .‬ووصف بنور عملية االغتيال باملد ّبرة‬ ‫والعمل اجلبان واجلرمية الشنعاء‪ ،‬قائال إن منفذ‬ ‫جرمية القتل وراءه أناس تخطط لضرب استقرار‬ ‫وسلم تونس وثورتها‪ .‬داعيا كل التونسيني إلى‬ ‫وقفة واحدة ضد اإلرهاب وعلى أهمية وحدة‬ ‫التونسيني واالنسجام بني كل األطراف وأن‬ ‫تونس في حاجة إلى وحدة شعبها‪.‬‬ ‫عبد الرؤوف العيادي‬

‫الطاهر هميلة‬

‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫ر�ضا باحلاج‪ :‬قوى خارجية تهدف �إىل‬ ‫�إدخال البالد يف فو�ضى‬

‫جنازته‪ .‬وأضاف نحن جمدنا عضويتنا في رأيه و بني وطن تقتل إرادته وثورته‪ .‬‬ ‫ودعا املرايحي إلى أن تكون الرصاصات‬ ‫املجلس التأسيسي وسنسعى إلى تعطيله‪.‬‬ ‫صرح الناطق الرسمي باسم حزب التحرير‬ ‫التي استهدفت شكري بلعيد إيذانا بتجمعنا‬ ‫بأن " من قام باغتيال شكري بالعيد هو قناص‬ ‫م ّية اجلريبي‪ :‬على ّ‬ ‫كل نائب وطني �أن حول الوطن بعد أن تشيعنا ألحزاب و مذاهب‬ ‫سياسي إذ أنه يستهدف ما مت ّر به تونس في‬ ‫يجمد ع�ضويته يف املجل�س الت�أ�سي�سي‬ ‫ولنتحد خلف شعب أضنيناه بصراعات ال ناقة‬ ‫ّ‬ ‫هذه املرحلة الدقيقة إلدخال البالد في الفوضى‬ ‫له فيها و ال جمل‪  .‬‬ ‫واألرجح أن تكون قوى خارجية هي من يقف‬ ‫اعتبرت القيادية في احلزب اجلمهوري مية‬ ‫وراء ذلك ‪ ،‬مذكرا بتصريح على العريض منذ‬ ‫الطاهر هميلة ‪ :‬ب�صمات خمابرات‬ ‫اجلريبي أنّ الر ّد املناسب على تواطؤ احلكومة‬ ‫أيام والذي لم تعره وسائل اإلعالم اهتماما‬ ‫أمام ما تشهده البالد من أعمال عنف سياسي �صهيونية فرن�سية ب�أيادي جتمعية‬ ‫والذي قال فيه بأن هناك أمنيني ينسقون مع‬ ‫وصل إلى ح ّد االغتيال‪ ،‬على حد تعبيرها‬ ‫أطراف خارجية على حد قوله‪.‬‬ ‫العاقل سيعلم أن النهضة ال عالقة لها‬ ‫هو ح ّل احلكومة والدعوة إلى مؤمتر وطني‬ ‫‪ ‬‬ ‫لتشكيل حكومة تصريف أعمال حتّى موعد باغتيال شكري بالعيد‪ ،‬ألنّها أكبر املتضررين‬ ‫حممد براهمي‪ :‬النه�ضة تتبع‬ ‫االنتخابات وجتميد العضوية في املجلس من اغتيال شكري بالعيد‪ ،‬وسيعلم أن هذا‬ ‫ا�سرتاتيجيا دفع الأمور �إىل حافة الهاوية‬ ‫الوطني التأسيسي معتبرة أنّه واجب وطني العمل اإلجرامي اجلبان‪ ‬ال يستهدف شخص‬ ‫على ك ّل النواب إلدانة العنف ث ّم الدخول في بعينه أو‪ ‬جهة بعينها بل يستهدف تونس‪،‬‬ ‫اعتبر األمني العام حلركة الشعب أن‬ ‫وسيدرك متاما أن اغتيال شكري بالعيد يحمل‬ ‫إضراب عا ّم‪.‬‬ ‫إستراتيجية دفع األمور إلى حافية الها��ية‬ ‫بصمات مخابرات صهيونية فرنسية بأيادي‬ ‫التي تنتهجها حركة النهضة منذ أسابيع خلت‬ ‫لطفي املرايحي‪ :‬الر�صا�صات التي جتمعية ورجال أعمال فاسدين إلدخال البالد‬ ‫هي اإلطار املوضوعي الذي تنتعش فيه مثل‬ ‫ا�ستهدفت بالعيد �إيذان بتجمعنا ‬ ‫في أزمة‪ .‬ولكنّهم لن مي ّروا‪ .‬‬ ‫هذه العمليات اإلرهابية‪ ،‬ناهيك عن اخلطاب‬ ‫التحريضي الذي ما فتئ يصدر عن بعض‬ ‫حممد بنور‪� :‬ضربة من اخللف موجّ هة‬ ‫يقول إنّ احلزن قد غمره على رجل لم يكن‬ ‫قيادييها‪ ،‬و إطالق العنان لبعض خطباء‬ ‫ليتفق معه بل لعله كان أبعد أهل السياسة كلّهم �ض ّد الثورة و�ض ّد تون�س‬ ‫املساجد لتكفير اخلصوم السياسيني وإهدار‬ ‫عن فكره و أسلوبه و لكنّه ال يقبل أن ينال منه‬ ‫دمهم‪،‬على ح ّد قوله‪ .‬‬ ‫أق ّر الناطق الرسمي باسم حزب التكتل‬ ‫وأن تلجمه رصاصات الغدر و اجلنب‪ .‬‬ ‫كما ح ّمل االبراهمي وزير الداخلية‬ ‫واعتبر أنّ في هذه اللحظة الفارقة وفي هذا من أجل العمل واحلريات مح ّمد بنّور أن‬ ‫مسؤولية تقصيره في تأمني حياة الناشطني‬ ‫اليوم األظلم املدلهم‪ ‬بغيوم العنف السياسي وما "حادثة اغتيال املنسق العام حلزب الوطنيني‬ ‫السياسيني برغم ما رشح من معلومات‬ ‫حتيط به من منزلقات التقاتل واحلرب األهلية الدميقراطيني املوحد شكري بلعيد ضربة من‬ ‫وتهديدات صريحة بتصفية بعض القيادات‬ ‫ال أفصل بني حزني على رجل قضى دفاعا عن اخللف توجه ضد الثورة وضد تونس وضد‬ ‫السياسية منذ مدة ليست بالقصيرة‪ .‬‬ ‫وح ّذر في السياق ذاته من أعداء الثورة في‬ ‫الداخل واخلارج الذين يتربصون مبكتسبات‬ ‫الثورة في هذه املرحلة الدقيقة ويستهدفون‬ ‫السلم األهلي لتحييد قطاعات واسعة من‬ ‫جماهير شعبنا عن الفعل السياسي واحتضان‬ ‫املسار الثوري‪ .‬ودعا هو اآلخر احلكومة‬ ‫إلى استقالة فورية وحت ّمل املجلس الوطني‬ ‫التأسيسي مسؤوليته التاريخية فيما تبقى من‬ ‫لطفي المرايحي‬ ‫محمد القوماني‬ ‫املرحلة االنتقالية‪.‬‬

‫ال ب ّد من التعامل‬ ‫مع احلدث‬ ‫بر�صانة واحلذر من منزلق التوظيف‬ ‫أسامة بالطاهر‬ ‫املنسق‬ ‫أ ّكد السيّد عبد احلميد اجلالصي‬ ‫ّ‬ ‫العام حلزب حركة النهضة على إثر مقتل األستاذ‬ ‫شكري بلعيد أن تونس مت ّر مبرحلة صعبة‬ ‫إثر ثورة ح ّققت بعد سنتني‪ ،‬ومهما اختلفت‬ ‫التقييمات‪ ،‬ع ّدة مكاسب وتسير في االجتاه‬ ‫الصحيح‪ ،‬مشيرا إلى أن لهذا الواقع أنصاره كما‬ ‫له أعداؤه من غير الراضني عنه ويريدون عرقلة‬ ‫مسار الثورة ومن ذلك استعمال االستفزاز‬ ‫والعنف واإلكراه وكل ذلك من أجل العرقلة‪.‬‬ ‫وأضاف أن من أهم املكاسب التي ح ّققتها‬ ‫الثورة ح ّرية التونسيّني في التعبير والتن ّظم‬ ‫واإلعالم وغيرها‪ ،‬مبيّنا أنه وطاملا بقي ذلك في‬ ‫إطار من التنافس السياسي السلمي املدني يبقى‬ ‫هذا األمر مقبوال ولكن ما ال ميكن قبوله بأي‬ ‫شكل من األشكال اللجوء إلى العنف‪ .‬فالعنف‪،‬‬ ‫حسب رأيه‪ ،‬ميكن تفسيره ولكن ال ميكن تبريره‬ ‫مادي فما بالك لو‬ ‫مهما كانت طبيعته معن ّوي أو‬ ‫ّ‬ ‫وصل األمر إلى القتل‪ .‬وأ ّكد أن في هذه احلال ال‬ ‫ميكن إالّ التعاطف مع عائلة الفقيد‪ .‬ودعا إلى يوم‬ ‫حداد وطني‪ ،‬كما طالب اجلهات املعنيّة باإلسراع‬ ‫في الكشف على اجلناة ودوافعهم ومحاسبتهم‬ ‫ومصارحة الشعب التونسي بنتائج التحقيقات‬ ‫كما دعا الطبقة السياسيّة واإلعالميني أن‬ ‫يتعاملوا مع احلدث بالرصانة وباملسؤوليّة‬ ‫واملطلوبة‪ .‬وبينّ أن في الساعات األولى بعد‬ ‫الوفاة تبقى أسباب اجلرمية ودوافعها (إجراميّة‬ ‫أو استخبارتيّة أو غيرها) مفتوحة على جميع‬ ‫االحتماالت لذلك ال يجب استباق سير التحقيق‬ ‫وتوجيه االتهامات لطرف بعينه أو جهة معيّنة‬ ‫جزافا‪.‬‬ ‫وأضاف اجلالصي‪« :‬املطلوب أيضا‬ ‫استخالص درس صغير عن أن خطاب الشحن‬ ‫االعالمي واالحتقان االيديولوجي يؤ ّدي إلى‬ ‫نتائج وخيمة‪ .‬وهنا ال ب ّد من التذكير بأن الثورة‬ ‫وحمايتها هي مسؤوليّة جميعا األطراف من‬ ‫ترويكا حاكمة ومعارضة وكذلك الشباب الثائر‬ ‫واجلهات الغاضبة‪ ،‬على جميعهم حتديد املجال‬ ‫الذي نتح ّرك فيه ونختلف فيه مع رفض أي انزالق‬ ‫نحو االحتراب األهلي بأي حال من األحوال الذي‬ ‫لن يؤ ّدي إالّ إلى تكرار جتارب ثورات هدرت‬ ‫وفشلت أو جتارب انتقاالت دميقراطيّة تعثّرت‪.‬‬ ‫ك ّل ذلك ّ‬ ‫خط أحمر ال ب ّد أن يحرص اجلميع مهما‬ ‫كانت موقعهم ومرجعيّاتهم وبرامجهم من خرقه‬ ‫وأن يكون ذلك مح ّل توافق»‪.‬‬ ‫وعن التداعيات التي قد يسفر عنها مقتل‬ ‫األستاذ شكري بلعيد وتأثيرها في مسار االنتقال‬ ‫الدميقراطي أ ّكد السيّد عبد احلميد أن املالحظ‬ ‫في الفترة األخيرة وجود عديد من األحداث التي‬ ‫ميكن قراءتها ضمن سياق معينّ وهو محاولة‬ ‫االرباك وهناك أيضا أطراف كثيرة ستسعى إلى‬ ‫توظيف هذه اجلرمية النكراء املدانة في السياق‬

‫ذاته فتراكم ردود األفعال واالحتقان سيؤ ّدي بنا‬ ‫إلى ما سعني إلى اجتنابه منذ سنتني وهو السير‬ ‫بالبالد نحو املجهول ونحو االحتراب ال ش ّك أن‬ ‫بعض األطراف ستسعى إلى هذا ولذلك ندعو‬ ‫اجلميع إلى التعامل برصانة دون غمط حقوق‬ ‫العائلة وحق الفقيد وال أيضا حقوق الثورة‬ ‫التونسيّة التي ال ب ّد أن تبقى في الصدارة‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬في هذا الظرف ال ب ّد من االبتعاد‬ ‫عن التجاذب بني ما هو قانوني وحقوقي في‬ ‫املسألة من أجل ر ّد احلقوق إلى أصحابها وما‬ ‫هو سياسي رصني حدث ضمن التجاذبات‬ ‫السياسيّة من أجل تعديل املسيرة وبني ما هو‬ ‫تعامل سياسي آخر يريد توظيف هذا املناخ من‬ ‫أجل مزيد اإلرباك فقط»‪.‬‬ ‫وأوضح اجلالصي أن في هذا احلدث‪،‬‬ ‫وكأي حدث على الساحة الوطنيّة‪ ،‬ستتصارع‬ ‫إرادتان إرادة الرصانة والتع ّقل وال ّرشد وإرادة‬ ‫العرقلة واإلفشال لكن لدينا ثقة في التونسيّني‬ ‫وفي قدرتهم على أن يختلفوا ويختلفوا ولكن‬ ‫في النهاية ال ب ّد لهم من اإللتقاء في ع ّدة قواسم‬ ‫مشتركة جتمعهم‪.‬‬ ‫وعن توجيه أصابع االتهام حلركة النهضة‬ ‫املنسق العام‬ ‫وحتميلها مسؤوليّة ما حدث أ ّكد‬ ‫ّ‬ ‫حلركة النهضة أنه عادة ما حت ّمل مسؤوليّة هذه‬ ‫األحداث إلى األطراف احلاكمة ألنها مؤمتنة‬ ‫على استتباب األمن وأضاف «لسنا في حاجة‬ ‫إلى تذكير أن حركة النهضة هي حركة سياسيّة‬ ‫سلميّة مدنيّة‪ ،‬كانت كذلك في فترة السر ّية‬ ‫واملتابعات والسحل والسجون فما بلك وهي‬ ‫اليوم في س ّدة احلكم»‪ .‬وأضاف «قد جند لهذه‬ ‫االتهامات‪ ،‬أن كانت خطأ أو صوابا‪ ،‬ما يب ّررها‬ ‫خاصة أن مسؤوليّة مثل هذه األحداث السياسيّة‬ ‫ّ‬ ‫تتح ّملها أطراف سياسيّة لذلك يلجأ البعض إلى‬ ‫مقراّت هذه األطراف للتعبير عن االحتجاج ولفت‬ ‫النظر وغيره»‪ .‬وأ ّكد أنه من مثل هذه األحداث‬ ‫يختلط فيها ما هو عقالني مبا هو عاطفي مع ما‬ ‫هو ر ّد فعل مع ما هو توظيف وك ّل ذلك متو ّقع‬ ‫لذلك ّ‬ ‫مت دعوة أبناء احلركة إلى حماية املق ّرات‬ ‫وحماية املمتلكات وكذلك إلى املشاركة في‬ ‫املسيرات املن ّددة والبادرة بها لتعبير بشكل ال‬ ‫لبس فيه عن أن احلركة تستنكر اللجوء إلى العنف‬ ‫لتصفية النزاعات السياسيّة وأ ّكد أن احلركة‬ ‫ستتعامل برصانة مع كل محاوالت االستفزاز‬ ‫واجل ّر إلى مر ّبع الفعل ور ّد الفعل‪ .‬ليس الظرف‬ ‫مناسبة للدخول في مناكفات واملسألة أكبر من‬ ‫أن ّ‬ ‫توظف من أجل تصفية حسابات وبالتالي‬ ‫ال نريد الوقوع في هذا املنزلق وعلى اجلميع‬ ‫التحلّي بال ّرصانة‪.‬‬ ‫ودعا في اخلتام كافة التونسيّني إلى حماية‬ ‫ثورتهم التي تسير في النهج الصحيح والتي‬ ‫يفسر تهديدها‬ ‫ح ّققت مكاسب كثيرة وهو ما ّ‬ ‫مضيفا إلى ان االختالف ال يجب أن ينسينا أن‬ ‫هناك دولة وأن هناك مرفق عام يجمعنا وهدف‬ ‫يوحدنا‪.‬‬ ‫السلم األهلي ّ‬

‫وطنية‬

‫‪7‬‬

‫االغتيال ال�سيا�سي‬ ‫عرفت معنى االغتيال السيايس ألول مرة عندما شاهدت‬ ‫يف إطار نشاطي ضمن نادي السينام بتالة يف السبعينات فيلم ‪Z‬‬ ‫للمخرج الشهري كوستا غافراس الذي حكى فيه قصة اغتيال‬ ‫أحد املعارضني اليساريني يف اليونان‪ .‬كان الفيلم رائعا ومدهشا‪.‬‬ ‫بعده شاهدت أفالما شبيهة ‪ .‬ولكن مثل هذه األفالم بدأت‬ ‫د‪.‬محمد الرحموني‬ ‫ختتفي فقد تعلمت الدكتاتوريات الدرس فقتل املعارضني‬ ‫كلفته عالية جدا‪.‬لذلك كانت تتجنب قتلهم ويف أقصى احلاالت كانت تقتلهم بـ" القانون"‬ ‫( اإلعدام)‪ .‬وعىل هذا األساس فالذين خططوا لقتل املرحوم شكري بالعيد يدركون جيدا‬ ‫الثمن الباهظ الذي ستدفعه الثورة التونسية وليس احلكومة فقط كام تعتقد املعارضة ‪ .‬إنه‬ ‫عمل جمرمني باملعنى التام للكلمة بل إن توقيت اجلريمة ( الثامنة صباحا) وطريقة التنفيذ‬ ‫فيهام رسالة حتدي كبرية للثورة وللشعب التونيس‪.‬‬ ‫ومن خالل جمريات وخطابات يوم االغتيال يمكننا أن نستشف بعضا من هذا الثمن‬ ‫الذي يراد للثورة دفعه‪:‬‬ ‫خطابات وأعامل حتريضية وعنف ودعوات إىل القتل واالنتقام ونسف كل جسور‬ ‫التواصل بني احلكومة واملعارضة‬ ‫استغالل حزب نداء تونس للوضع ليفك عن نفسه العزلة ويقدم نفسه يف صورة‬ ‫الضحية ويف صورة احلزب الوطني واملناضل‬ ‫ولكن عملية االغتيال باعتبارها حدثا خطريا إنسانيا وسياسيا هلا تداعياهتا اإلجيابية‬ ‫عىل كل األطرف الفاعلة يف املشهد الوطني فهي مناسبة للمراجعة والتقويم والتأمل‬ ‫‪...‬لقد كان لرئيس احلكومة ‪ ،‬باعتبارها طرفا يف الرصاع السيايس الدائر يف البالد‪ ،‬املبادرة‬ ‫باحلسم يف موضوع التحوير الوزاري بالطريقة التي نادت هبا املعارضة‪ .‬ومن املنتظر أن‬ ‫تتجاوز املعارضة " ختمريهتا " لتقدم أيضا نقدها الذايت وتراجع حساباهتا فخطاهبا‬ ‫املتشنج والسوداوي واملتذبذب واالنتهازي كان من بني أسباب انغالق احلكومة عىل نفسها‬ ‫واستئثارها بالقرار واملسؤوليات‪.‬‬ ‫ونرجو من قيادة النهضة أن تستخلص أقصى وأقسى ما يمكن من الدروس ونعتقد‬ ‫أن أول الدروس التي ينبغي استخالصها أن تتعلم فضيلة االستامع إىل قواعدها وإىل اخليرّ ين‬ ‫من أبناء الوطن وأن تكف هنائيا عن اعتامد مقياس "عدد سنوات السجن" يف التعامل‬ ‫مع مناضليها ويف توزيع املسؤوليات وأن تنفتح عىل الكفاءات الوطنية فهناك العرشات‬ ‫والعرشات من الكفاءات السليمة من داء" االستئصال" و"التغريب" عىل القيادة أن تدرك‬ ‫أن ما حصل خطري جدا ونتائجه قد تكون كارثية ‪ ...‬وأن الرضبة التي ال تقصم ظهرك‬ ‫تقويك‪.‬‬


‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫‪8‬‬

‫وطنية‬

‫وطنية‬

‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫يف الت�أ�سي�سي‪� :‬إدانة جماعية الغتيال �شكري بلعيد‬

‫اسماعيل السحباني لجريدة الفجر‪:‬‬

‫احلكومة �أخط�أت بتغويل اتحّ اد ال�شغل واحتاد‬ ‫ع ّمال تون�س �سيقلب موازين ال�ساحة االجتماع ّية‬

‫�أ ّث��ت حادثة قتل �شكري بلعيد يف ن�شاط املجل�س الوطني الت�أ�سي�سي وتغ ّيب عن العمل ال�سواد الأعظم من النواب وخ ّيم احلزن على من ح�ضروا وع ّلق املجل�س ن�شاطه يوم الأربعاء و�أجرت‬ ‫النائبات الربملانيات برئا�سة حمرزية العبيدي لقاء �صحفيا مع و�سائل الإعالم للتنديد باحلادثة ث ّم �ألقى م�ساء رئي�س املجل�س خطابا تناقلته بع�ض الإذاعات اخلا�صة والتلفزة الوطنية على خلفية‬ ‫تداعيات االغتيال وق ّدم فيه ر�ؤيته للو�ضع الراهن واحللول الكفيلة باخلروج من الأزمة ال�سيا�سية‪.‬‬

‫حتمل عديد امل�س�ؤول ّيات يف االحتاد العام التون�سي لل�شغل وتد ّرج يف كافة امل�ستويات و�صوال �إىل الأمانة‬ ‫ّ‬ ‫العامة التي ق�ضّ ى فيها ‪� 12‬سنة دخل ال�سجن يف عهد بورقيبة ويف عهد بن علي‪ .‬الحقته تهمة الف�ساد بعد‬ ‫ان�شائه ملنظمة نقاب ّية جديدة بعد �أن فتحت الثورة �أبواب التع ّددية النقاب ّية الفعل ّية‪ ،‬ال�س ّيد ا�سماعيل ال�سحباين‬ ‫عمال تون�س وفتح معها عديد امللفّات ته ّم باخل�صو�ص تراخي احلكومة‬ ‫ا�ستقبل جريدة الفجر يف مركز ّية احتاد ّ‬ ‫احلال ّية يف تفعيل التع ّددية والو�ضع ال�سيا�سي واالجتماعي يف البالد فكان هذا احلوار‪:‬‬

‫سعد األهرع‬

‫محرزية العبيدي‪:‬‬

‫�صدمت ل�سماع خرب مقتل �شكري بلعيد‬

‫حاوره أسامة بالطاهر‬ ‫التونسية التي نادت باحلر ّية والكرامة فتحت األبواب أمام‬ ‫الثورة‬ ‫ّ‬ ‫النقابية اليوم ختدم مصلحة‬ ‫النقابية‪ .‬فهل أن التعدّ دية‬ ‫التعدّ د ّية ومن بينها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املواطن؟‬

‫نجيبة بريول‪:‬‬

‫تون�س اليوم جريحة لفقدان �شكري بلعيد‬ ‫قالت جنيبة بريول النائبة في حركة النهضة إنّ تونس‬ ‫اليوم جريحة لفقدان شكري بلعيد وطالبت بإجراء حتقيق‬ ‫أمني عاجل والكشف عن املسؤولني عن حادثة اغتيال‬ ‫مواطن تونسي‪ ،‬ودعت إلى ضرورة الوحدة الوطنية إثر هذه‬ ‫الفاجعة‪.‬‬

‫لبنى الجريبي‪:‬‬

‫نن ّبه �إىل تنامي ظاهرة العنف ال�سيا�سي‬ ‫وجهت لبنى اجلريبي رسالة إلى كافة األطياف السياسية‬ ‫ّ‬ ‫وخاصة داخل املجلس الوطني التأسيسي إلى ضرورة‬ ‫اعتماد الدميقراطية واالقتناع بضرورة التداول السلمي على‬ ‫السلطة‪ ،‬ونبّهت إلى وجود عديد املخاطر ومظاهر العنف‬ ‫اللفظي واملادي ض ّد األحزاب واألفراد قالت إنّ املسؤولني‬ ‫السياسيني لم يتص ّدوا إليها بالطريقة الناجعة وذ ّكرت‬ ‫بحادثة وفاة لطفي نقض في تطاوين‪ ،‬وطالبت بالتعاطي مع‬ ‫ملف جلان حماية الثورة ألنّ الدولة حسب قولها تبنى على‬ ‫املؤسسات بك ّل استقاللية وحياد‪.‬‬ ‫أساس‬ ‫ّ‬

‫فريدة العبيدي‪:‬‬

‫�ضرورة الت�صدّي للعنف ال�سيا�سي‬ ‫أثنت فريدة العبيدي على شكري بلعيد وقالت إنّه كان‬ ‫زميلها في العمل قبل أن يكون مناضال سياسيا وما حدث‬ ‫موجهة لثورة احلرية‬ ‫ال يقبله العقل أو املنطق وهو ضربة‬ ‫ّ‬ ‫توحد التونسيني ض ّد‬ ‫والكرامة وأنّ هذه الفاجعة يجب أن ّ‬ ‫العنف بجميع أشكاله وأنّ العنف السياسي ليس من العادات‬ ‫والتقاليد وطالبت بالوقوف والتص ّدي إلى هذه الظاهرة‬ ‫اخلطيرة‪.‬‬

‫ندوة صحفية للنساء الربملانيات‬

‫كدوسي‪:‬‬ ‫فائزة‬ ‫ّ‬

‫على امل�س�ؤولني يف احلكومة‬ ‫حت ّمل م�س�ؤولياتهم‬

‫محمد الطاهر اإلالهي‪:‬‬

‫االغتيال ي�ستهدف التون�سيني‬ ‫«والفتنة �أ�ش ّد من القتل»‬

‫رفضت فائزة ك ّدوسي النائبة عن حزب العريضة الشعبية‬ ‫عملية االغتيال ووصفتها باإلرهابية ودعت ك ّل املسؤولني في‬ ‫احلكومة إلى حت ّمل مسؤولياتهم وخصوصا وزارة العدل أو‬ ‫االستقالة من مناصبهم‪.‬‬

‫وصف النائب محمد الطاهر اإلالهي عملية اغتيال شكري‬ ‫بلعيد باجلرمية السياسية البشعة والغريبة عن الشعب‬ ‫التونسي وذ ّكر بحادثة االغتيال التي استهدفت فرحات‬ ‫حشاد سنة ‪ ،1952‬وأ ّكد أنّ الهدف من قتل بلعيد هو بثّ‬ ‫الفتنة بني أبناء تونس ومحاولة إجهاض املسار الدميقراطي‬ ‫ووجه رسالة إلى التونسيني دعا فيها إلى‬ ‫والثورة التونسية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الوحدة وهي احلل الذي تب ّقى وأن ال تكون اخلالفات الفكرية‬ ‫واإليديولوجية مطية للتصادم والتناحر والفتنة ودعا أيضا‬ ‫إلى ضرورة االنتباه ومعاجلة األزمة باحلكمة ألنّ املتر ّبصني‬ ‫بتونس كثر وقال إنّ «الفتنة أش ّد من القتل»‪.‬‬

‫عبّر منير بن هنية عن بهته إثر سماع خبر مقتل شكري‬ ‫بلعيد وقال إنّه ين ّدد بش ّدة بالعملية التي وصفها باإلرهابية‬ ‫والتي تستهدف املسار الدميقراطي الذي تسعى ك ّل األطراف‬ ‫السياسية إلى إجناحه‪ ،‬وما حدث مناسبة أخرى للشعب‬ ‫لتتوحد وتتماسك أكثر‬ ‫التونسي ولك ّل األطراف السياسية‬ ‫ّ‬ ‫وتغلّب مصلحة البالد على املصالح الضيّقة‪.‬‬

‫حسناء مرسيط‪:‬‬

‫منير بن هنية‪:‬‬

‫�أندّد بعملية االغتيال‬ ‫و�أدعو التون�سيني �إىل الوحدة‬

‫هالة الحامي‪:‬‬

‫ما حدث حماولة لإجها�ض الثورة‬ ‫اعتبرت هالة احلامي عملية االغتيال جرمية منظمة وليست‬ ‫حادثا معزوال وطالبت األمن بتح ّمل مسؤولياته في الكشف‬ ‫ووجهت رسالة إلى السياسيني على‬ ‫عن مالبسات اجلرمية‬ ‫ّ‬ ‫اختالف انتماءاتهم مفادها أنّ ما حدث محاولة إلجهاض‬ ‫الثورة‪.‬‬

‫�أيادي خارجية حتاول اغتيال الدميقراطية يف تون�س‬ ‫«تونس في منعرج خطير» بهذه الكلمات وصفت النائبة‬ ‫حسناء مرسيط تداعيات حادثة اغتيال شكري بلعيد واتّهمت‬ ‫«أيادي خارجية» مبحاولة اغتيال الدميقراطية التي اختارتها‬ ‫تونس بعد الثورة‪.‬‬

‫عبد المنعم كرير‪:‬‬

‫من املعلوم أن التع ّددية النقابيّة ليست أمرا مستج ّدا في تونس‬ ‫بل على العكس ريادة تونس في العمل النقابي كان حتّى في التع ّددية‬ ‫التي عرفتها الساحة االجتماعيّة من قبل االستقالل ففرحات ّ‬ ‫حشاد‬ ‫ك ّون احتاد الشغل بعد خروجه من جامعة عموم العملة‪ ،‬كذلك احلبيب‬ ‫عاشور ك ّرس التع ّددية النقابيّة‪.‬‬ ‫املش ّرع التونسي وقوانني الشغل تضمن التع ّددية‪ ،‬ولكن طابع‬ ‫األنظمة السياسيّة في عهد بورقيبة وبن علي كان يرفض التع ّددية‬ ‫النقابيّة رغم حضورها في النصوص والقوانني‪.‬‬ ‫الثورة جاءت بالتع ّددية احلقيقيّة‪ ،‬السياسيّة والنقابيّة ومن‬ ‫هذا املنطلق وكنقابيّني عشنا في احلقل النقابي وتع ّرضنا للتضييق‬ ‫واملتابعات في العهدين السابقينّ قمنا بإنشاء منظمة ع ّماليّة جديدة‪،‬‬ ‫ولم نطالب إال بتطبيق القوانني وهذا ما نادت به الثورة‪ ،‬فالتع ّددية‬ ‫السياسيّة نحن نعيشها اليوم فعال وواقعا واحلمد لله وحتّى التع ّدد ّية‬ ‫النقابيّة حاضرة باملنظمات النقابيّة احلديثة‪.‬‬

‫قياد ّيا يف االحتاد العام‬ ‫هل يمكن أن يكون لتاريخ الوزير النقايب كونه كان ّ‬ ‫التونيس للشغل دخل يف املسألة؟‬

‫أنا أقول أن الوزير هو وزير كل التونسيّني لذلك يجب على الوزراء‬ ‫العمل من هذا املنطلق وليس من منطلق حزبي‪ .‬ولكن ما يقوم به وزير‬ ‫الشؤون االجتماعيّة اليوم يس ّمى انحياز ملجموعة من التونسيّني على‬ ‫حساب مجموعة أخرى وهو يعادي التع ّددية النقابيّة وهو الذي وصل‬ ‫إلى س ّدة احلكم عبر التع ّددية السياسيّة‪ .‬وأنا ال أعتقد أن هذا يتماشى‬ ‫ومنطق الثورة‪.‬‬ ‫ولكن الوزير قدّ م تربيراته؟‬

‫أي تبريرات؟ «نحن ننتظر أن يقوم احتاد ع ّمال تونس مبؤمتره‬ ‫الوطني كي نتعامل معه» على أي أساس يعتبر هذا مب ّررا؟ وفق أي‬ ‫قانون؟ هذا كالم مردود على أصحابه‪ .‬وأكثر من ذلك هذا شأن داخلي‬ ‫ّ‬ ‫التدخل في الشأن الداخلي للنقابات‪.‬‬ ‫وكل القوانني متنع احلكومات من‬ ‫النقابية؟‬ ‫إذا كيف ستدفعون احلكومة إىل تفعيل التعدّ دية‬ ‫ّ‬

‫نحن بصدد عقد اجتماعات في اجلهات والقطاعات و ّ‬ ‫مت برمجة عدد‬ ‫من اإلضرابات ستقع في البلد ّيات والنقل والرصيف وغيرها‪ ،‬وهذا‬

‫فعليا ولكنّكم تشكون عدم تفعيل بعض النصوص‬ ‫هذه املنظامت موجودة ّ‬ ‫ّ‬ ‫نقابية مع إيقاف التنفيذ؟‬ ‫دية‬ ‫نعيش‬ ‫نا‬ ‫ن‬ ‫أ‬ ‫الرتتيبية والقوانني‪ ،‬أال يعني هذا‬ ‫تعدّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫أحت ّدث عن احتاد ع ّمال تونس‪ ،‬هي منظمة نقابية حديثة ولكنها‬ ‫انتشرت في كل اجلهات وك ّل القطاعات‪ ،‬وبدأت تستفيد كغيرها من‬ ‫إقرار العمل بقوانني التع ّددية في عهد احلكومة السابقة فما يجمعنا‬ ‫باحلكومة ‪ 3‬استحقاقات أساسيّة هي تسهيل اقتطاع معلوم انخراط‬ ‫العملة في النقابات ومتكني القيادات النقابيّة من التف ّرغ للعمل النقابي‬ ‫من أجل تكوين النقابات وتأطير الع ّمال إضافة إلى املنح التي متنحها‬ ‫الصناديق االجتماعيّة للمنظمات النقابيّة‪.‬‬ ‫وانطلقت احلكومة السابقة في تطبيق االستحقاق األول وكنّا‬ ‫في انتظار االستحقاقينّ اآلخرين واستبشرنا بقدوم حكومة منتخبة‬ ‫شرعيّة أفرزتها تع ّددية سياسيّة ولكن صدمنا موقفها من التع ّددية‬ ‫النقابيّة وتراجعها حتّى على االستحقاق األ ّول‪.‬‬

‫املعنية بتفعيل التعدّ دية إىل القيام بحركات‬ ‫هذا السبب دفع املنظامت‬ ‫ّ‬ ‫احتجاجية من أجل الضغط عىل احلكومة لتطبيق القانون؟‬ ‫ّ‬

‫خيّرنا االنتظار وإمهال احلكومة‪ ،‬واليوم مي ّر ما يفوق السنة في‬ ‫انتظار املنشور الذي يف ّعل التع ّددية‪ ،‬وراسلنا رئاسة احلكومة أكثر من‬ ‫م ّرة وكذلك وزارة الشؤون االجتماعيّة ولكن ما من مجيب‪ .‬ومنخرطون‬ ‫متح ّمسون لر ّد الفعل ألنهم ال يتمتّعون مبا يتمتّع به نظراءهم في‬ ‫املنظمات األخرى ولكن القيادات النقابيّة تلزمهم بضبط النفس والتقيّد‬ ‫بالقرارات وألنهم يتحلّون بقدر عال من املسؤوليّة فهم يلتزمون بذلك‪.‬‬ ‫ولكن إلى متى السكوت على غياب العدل؟ نحن باستطاعتنا تقدمي‬ ‫قضيّة للمحكمة االدار ّية وملنظمة العمل الدوليّة ولكن هذا ليس من‬ ‫أخالقنا ألنّنا نراعي الوضع الذي مت ّر به البالد‪.‬‬ ‫هل تعتقدون أن إقصاءكم من احلوار بشأن العقد اإلجتامعي واإلمضاء‬ ‫النقابية؟‬ ‫يصب يف خانة تعنّت احلكومة يف رفض التعدّ دية‬ ‫عليه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫احلكومة مل تعالج ملف العنف ال�سيا�سي‬

‫املسألة مختلفة متاما‪ ،‬احلكومة أمضت على عدد من القوانني وهي‬ ‫ملزمة بتطبيقها ولكن العقد االجتماعي هو اتفاق أخالقي وهناك فرق‬ ‫كبير بني القانون والعقد األخالقي‪.‬‬

‫ح ّمل عبد املنعم كرير النائب وعضو حزب نداء تونس‬ ‫املسؤولية إلى احلكومة التي قال إنها لم تعالج بجد ّية ّ‬ ‫ملف‬ ‫العنف السياسي في البالد واعتبر حادثة االغتيال نتيجة ملا‬ ‫وصفه باإلخفاق في القيام بالواجب‪.‬‬

‫وزارة الشؤون االجتماعيّة وهذا بينّ ‪ ،‬وبشكل أدق وزير الشؤون‬ ‫االجتماعيّة ألنه هو املكلّف بتنفيذ قوانني الشغل‪ ،‬وأكثر من ذلك هذا‬ ‫الوزير يقوم ببعض اإليحاءات ملسؤولني في اإلدارة من أجل التعامل‬ ‫مع منظمات دون أخرى‪.‬‬

‫مرده أو من يقف وراءه؟‬ ‫تعطيل تفعيل التعدّ دية ما هو ّ‬

‫لو نعود إ��ل مسألة العقد االجتامعي‪ ،‬أمل ّ‬ ‫تضم‬ ‫تفكروا يف خلق جبهة ّ‬ ‫املعنية بتفعيل التعدّ دية وتم استبعادها من‬ ‫النقابية األخرى‬ ‫املنظامت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حوارات العقد االجتامعي؟‬

‫عن أي عقد نتح ّدث‪ ،‬هذا العقد ولد «ميّتا» وما وقع «سينما» وملج ّرد‬ ‫إظهار مسرحيّة على شاشة التلفزيون‪ .‬فكيف لطرف و ّقع على عقد‬ ‫أخالقي من أجل حتسني الوضع االجتماعي في البالد أن ّ‬ ‫يلتف عليه‬ ‫غداة توقيعه ويقوم بإضرابات؟ ما فائدة هذا العقد إن لم يخلق مناخا‬ ‫اجتماعيا سليما مل ّدة معيّنة‪ .‬العقد هو فكرة دميقراطيّة ومظهر من مظاهر‬ ‫الر ّقي احلضاري ولكن ما حدث يؤ ّكد أن احلكومة ال تفقه شيئا‪.‬‬ ‫واحلديث عن العقد االجتماعي ال ب ّد أن يكون دقيقا فهناك نوعان من‬ ‫العقود عقد انتاج وعقد تنموي‪ .‬ونحن اليوم في حاجة إلى عقد تنموي‬ ‫ال تكون فيها فقط االطراف النقابيّة مّ‬ ‫وإنا االحزاب السياسيّة فهي أيضا‬ ‫مسؤولة ألن خلق مناخ اجتماعي سليم هي مسؤوليّة مشتركة‪ .‬ولنا في‬ ‫التجارب العامليّة مثل التجربة االملانيّة خير مثال‪.‬‬ ‫التنموية‬ ‫أال ترى أن العمل النقايب بعد الثورة كان عامال معرقال للمسرية‬ ‫ّ‬ ‫يف البالد؟‬

‫أوال على املنظمة النقابيّة أن ال تكون مسيّسة وأن تراعي نقطيتني‬ ‫مصلحة العامل ومصلحة البالد‪ ،‬فال ب ّد من ضمان حقوق العامل في‬ ‫املقابل ال ب ّد من مراعاة املصلحة العا ّمة‪.‬‬ ‫مع مراعاة األولو ّيات؟‬

‫عندما نتح ّدث عن الوطنيّة فهناك تغليب للمصلحة العا ّمة وبالتالي‬ ‫مراعاة األولو ّيات‪ ،‬وهذا ال يضمنه إالّ احلوار‪ .‬إالّ إذا ّ‬ ‫تدخلت في العمل‬ ‫النقابي منطلقات أخرى؟‬

‫‪،،‬‬

‫عبّرت محرزية العبيدي النائبة األولى لرئيس املجلس‬ ‫التأسيسي عن صدمتها بعد سماع خبر مقتل شكري بلعيد‬ ‫وقالت إنها « ظلّت ساعة من الزمن في حالة صدمة» ودعت‬ ‫إلى عقد ندوة صحفية للنساء البرملانيات في إحدى قاعات‬ ‫املجلس‪ ،‬وأ ّكدت في كلمتها أنّ النضال السياسي للنخبة‬ ‫التونسية لم يشهد ظاهرة االغتيال السياسي باستثناء‬ ‫اغتيال الشهيد فرحات حشاد وعثمان بن محمود الذي اغتاله‬ ‫النظام السياسي السابق أمام منزله ‪ ،‬وأ ّكدت أنّ السياسيني‬ ‫حب الوطن‬ ‫الذين اختلفوا مع شكري بلعيد يتّفقون معه على ّ‬ ‫والوالء له‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫السحباني يتحدث للفجر‪..‬‬

‫ما يقوم به وزير ال�ش�ؤون االجتماع ّية‬ ‫اليوم ي�س ّمى انحياز ملجموعة من‬ ‫التون�س ّيني على ح�ساب جمموعة �أخرى‬

‫‪،،‬‬

‫ح ّل أ ٌ ْجبِ ْرنا عليه وال نحبّذه ونرجو أن نصل إلى اتفاقات قبل تنفيذها‪.‬‬ ‫وهي ر ّدة فعل تتح ّمل مسؤوليتها وزارة الشؤون االجتماعيّة‪.‬‬ ‫ولكن املواطن هو من سيدفع الثمن؟‬

‫ليس لدينا خيار‪ ،‬ماذا نفعل أمام الوضعيّة التي يعيشها منخرطونا‬ ‫مؤسساتهم وهم يرون انحياز االدارة رغم أنهم ميثّلون األغلبيّة‬ ‫داخل ّ‬ ‫في بعض املؤسسات ووضعيّتهم قانونيّة‪.‬‬ ‫قضية أمام املحكمة االدار ّية أفضل من تعطيل‬ ‫ولكن أال ترى أن رفع‬ ‫ّ‬ ‫مصالح البالد والعباد؟‬

‫املس بسمعة البالد أمام املنظمات الدوليّة‪.‬‬ ‫وهل ترى أن من السهل ّ‬ ‫إضافة إلى ذلك نحن نريد أن يعلم املواطن أن الوزير املؤمتن على تطبيق‬ ‫القانون هو من يخرق القانون ولم يتح ّمل مسؤوليّاته جتاه الشعب‪.‬‬ ‫االجتامعية اليوم؟‬ ‫أي وزن الحتاد عماّ ل تونس عىل الساحة‬ ‫ّ‬

‫يق ّدر عدد املنخرطني في احتاد عمال تونس إلى غاية ديسمبر‬ ‫الفارط أكثر من ‪ 130‬ألف منخرط‪ ،‬هناك عديد من القطاعات ميلك فيها‬ ‫احتاد ع ّمال تونس األغلبيّة‪ ،‬وهناك العديد من املؤسسات ال يوجد فيها‬ ‫ترجح مضاعفة عدد املنخرطني مع‬ ‫إال احتاد عمال تونس‪ .‬وتقديراتنا ّ‬ ‫خاصة وأن ‪ % 80‬من‬ ‫منخرط‪،‬‬ ‫مو ّفى هذه السنة لتصل إلى ‪ 300‬ألف‬ ‫ّ‬ ‫اليد العاملة النشيطة في تونس غير مهيكلة وال تتنتمي إلى أي نقابة‪.‬‬ ‫خاصة للمنظمات النقابيّة الناشئة إضافة‬ ‫وهذا يفتح مجال عمل كبير‬ ‫ّ‬ ‫إلى التأطير النقابي الذي سيدعم االنتاج واالنتاجيّة‪.‬‬

‫ولكنّنا وصلنا اليوم إىل هذه املنزلقات التي ّ‬ ‫فتغول االحتاد‬ ‫حتذر منها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫فرض عىل احلكومة هذا الوضع؟‬

‫أن كانت احلكومة بهذا الضعف فعلى الدنيا السالم‪ ،‬فكيف‬ ‫حلكومة ترضخ إلمالءات من أي طرف كان‪ ،‬أن تقود البالد؟ وأشير‬ ‫هنا إلى خطأ تكتيكي وقعت فيه احلكومة والتي ساهمت بتقصيرها في‬ ‫تطبيق القانون بتغ ّول منظمة على حساب منظمات أخرى‪ .‬فقد كان على‬ ‫احلكومة ترك املنظمات تفرض نفسها على الساحة من خالل العمل وأن‬ ‫تبقى على احلياد‪.‬‬

‫بعيدا عن النقابة‪ ،‬كيف يرى اسامعيل السحباين الوضع السيايس يف‬ ‫تونس؟‬

‫احلكومة اليوم في ظرف دقيق والبالد مت ّر مبرحلة صعبة وكل‬ ‫ما امتنّاه أن نخرج من هذه الوضعيّة في أقرب وقت ممكن‪ ،‬ألن انتظار‬ ‫هذا التحوير الوزاري يخلق نوعا من االرتباك لدى الشعب‪ ،‬إذا ال ب ّد لنا‬ ‫من خارطة طريق واضحة ودقيقة ملعرفة أين نسير من أجل الطمأنة‪،‬‬ ‫فمواجهة ع ّدة حت ّديات منها األمنيّة والتنمو ّية يفترض وجود حالة‬ ‫من الثقة بني الشعب واحلكومة‪ .‬فلو فشلت هذه احلكومة ال ق ّدر الله‬ ‫فسنح ّمل جميعنا وزر هذا الفشل‪.‬‬ ‫اسامعيل السحباين كان عىل رأس احتاد الشغل‪ ،‬ما الذي مل ينجزه‬ ‫حينها ويعمل عىل القيام به وهو عىل رأس احتاد عماّ ل تونس؟‬

‫ملّا كنت على رأس احتاد الشغل كنت مهت ّما بالهيكلة وأردت تطويرها‬ ‫بشكل يوازي تط ّور اليد العاملة في العالم‪ .‬في الستينات لم تكن هناك‬ ‫تكنولوجيا وتقسيم حسب القطاعات‪ ،‬ولألسف إلى اليوم االحتاد يعمل‬ ‫بهيكلة الستينات وهذا ما نعمل على تالفيه في احتاد ع ّمال تونس فنحن‬ ‫حريصني على إرساء هيكلة تق ّدميّة تواكب التط ّور الصناعي الذي‬ ‫تشهده املؤسسات الوطنيّة والعامليّة‪ .‬نقطة أخرى ته ّم حتديد نسبة النمو‬ ‫املؤسسة والنقابة من أول السنة‪ ،‬وهذا تفرضه العالقة بني‬ ‫بني صاحب‬ ‫ّ‬ ‫الطرفينّ وحسن إدارة احلوار‪ .‬وهذا ما نسعى إلى حتقيقه خطوة بخطوة‬ ‫وهذا ما نؤمن به ونعمل على ضرورة إيجاد عقد اجتماعي من أجله‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫وطنية‬

‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫االستعدادات للمؤتمر الخامس لالتحاد العام التونسي للطلبة‪:‬‬

‫م�ؤمتر انتخابي‪ ...‬و�سعي ال�ستعادة الهياكل ال�شرع ّية‬

‫ي�ستع ّد �أن�صار االحتاد العام التون�سي للطلبة �إىل عقد امل�ؤمتر اخلام�س لالحتاد بعد انقطاع دام �أكرث من ‪� 20‬سنة على �آخر م�ؤمتر له‪ .‬وملتابعة �آخر اال�ستعدادات لهذا امل�ؤمتر اتّ�صلت «الفجر» بع�ضو‬ ‫تن�سيق ّية هيئات �أن�صار االحتاد املك ّلف بالهيكلة والتنظيم حممد خليل الربعومي الذي بينّ � ّأن التن�سيق ّية ب�صدد الإعداد لت�شكيل مكتب �إعداد امل�ؤمتر الذي �سيتك ّون من ثالث جلان �أ�سا�س ّية‪� ،‬أ ّولها‬ ‫جلنة الإعداد للم�ؤمتر والتي تتك ّون من ممثّل عن الطلبة يف ّ‬ ‫كل جامعة للإ�شراف على انتخاب هيئة امل� ّؤ�س�سة‪ .‬واللجنة الثانية هي جلنة امل�ساندة للإعداد للم�ؤمتر التي تتك ّون بدورها من قدماء �أع�ضاء‬ ‫املكتب التنفيذي الرابع و�أع�ضاء املكاتب التنفيذية الأربعة ال�سابقة ب�صفة عا ّمة‪ ،‬ومن يريد امل�ساهمة يف �إحياء االحتاد العام التون�سي للطلبة يف هذا الظرف‪� .‬أ ّما اللجنة الأخرية فتتك ّون من عدول‬ ‫التنفيذ ورجال قانون �سي�شرفون على العمل ّية االنتخابية لت�أكيد نزاهتها و�شفاف ّيتها‪.‬‬ ‫سيف الدين بن محجوب‬ ‫وأضاف البرعومي أنّ التنسيقيّة على‬ ‫تواصل تا ّم باألطراف املك ّونة للجنة املساندة‬ ‫التي يشرف على تكوينها األستاذ عادل الثابتي‬ ‫رئيس رابطة قدماء االحتاد‪ ،‬كما أنّهم يقومون‬ ‫بالتواصل مع بقيّة الطلبة في ك ّل اجلهات من‬ ‫أجل إفراز طالب ميثّل ك ّل جهة‪ ،‬ويشرف على‬ ‫العمليّة االنتخابيّة بها‪ .‬وأشار إلى أنّ مكتب‬ ‫اإلعداد للمؤمتر سيتك ّون من رئيس جلنة‬ ‫إعداد املؤمتر ورئيس جلنة املساندة وشخص‬ ‫ميثّل القانونيني وممثّلني آخرين عن الطلبة‪،‬‬ ‫وسيتولّى هذا املكتب اإلشراف على تكوين‬ ‫اللجان كاللجنة اإلعالميّة واللجنة التنظيمية‬ ‫واللجنة الثقافية وغيرها من اللجان‪.‬‬

‫م�ؤمتر انتخابي‬

‫انفتاح على ّ‬ ‫كل الأطراف‬

‫من جهة أخرى‪ ،‬قال البرعومي إن‬ ‫التنسيقيّة بصدد التفاوض واجللوس مع ك ّل‬ ‫األطراف‪ ،‬وبينّ أنّ تنسيقيّة األنصار هي أكثر‬ ‫طرف سعى بجد ّية منذ شهر جويلية ‪2011‬‬ ‫إلى إحياء االحتاد العام التونسي للطلبة‪ ،‬كما‬ ‫سعت إلى التعاون مع ك ّل األطراف اجلا ّدة‬

‫في حتقيق هذا الهدف‪ ،‬وأبرز أنهم منفتحني‬ ‫على ك ّل طالب داخل اجلامعة التونسية يرغب‬ ‫في املساهمة في إحياء االحتاد‪.‬‬ ‫وأ ّكد أنّ تنسيقيّة هيئة األنصار والطلبة‬

‫‪،،‬‬

‫وأ ّكد أنّ التنسيقيّة ق ّررت أن يكون هذا‬ ‫املؤمتر‪ ،‬الذي سيعقد بداية شهر مارس‬ ‫القادم‪ ،‬مؤمترا انتخابيّا وليس مؤمتر لوائح‬ ‫ومضامني‪ ،‬لكن هذا ال يعني أنهم لن يتناولوا‬ ‫الورقات‬ ‫بعض‬ ‫ستطرح‬ ‫حيث‬ ‫خالل هذا املؤمتر‬ ‫الذي سيكون حتت‬ ‫«مؤمتر‬ ‫شعار‬ ‫الثورة والعودة»‬ ‫ورقات‬ ‫ع ّدة‬ ‫محمد خليل البرعومي للنقاش ستتناول‬ ‫باألساس وضع‬ ‫اجلامعة التونسية منذ سنة ‪ 1991‬إلى ح ّد‬ ‫اآلن‪ ،‬والوضع العام للنظام البيداغوجي‬ ‫والنظام التعليمي والتربوي داخل اجلامعة‬ ‫واإلخالالت املوجودة بهدف تقدمي رؤية‬ ‫االحتاد في إصالحها‪.‬‬ ‫وأوضح البرعومي أنّ املؤمتر اخلامس‬ ‫لالحتاد العام التونسي للطلبة سيكون سيّد‬ ‫نفسه حيث سيح ّدد املكتب التنفيذي القادم‬ ‫وم ّدة نيابته وم ّدة نيابة األمانة العا ّمة‪ ،‬ومن‬ ‫احملتمل أن ُيعقد بعد سنة أو سنتني مؤمترا‬ ‫آخر يكون مؤمتر لوائح ومضامني باألساس‪.‬‬ ‫املؤسسات وتنظيم‬ ‫وسيكون انتخاب هيئات‬ ‫ّ‬ ‫زمني مح ّدد‪.‬‬ ‫بجدول‬ ‫املؤمتر مضبوطا‬ ‫ّ‬ ‫وأعرب عن أمله في أن يكون هذا املؤمتر عرسا‬ ‫وجتسيدا للثورة داخل اجلامعة التونسيّة‪.‬‬

‫رجة تُنبّه احلكومة إلى عودة االحتاد‪،‬‬ ‫يمُ ثّل ّ‬ ‫كما أنّهم يعتبرون أنّ االحتاد هو عنوان‬ ‫الثورة داخل اجلامعة‪ ،‬فشباب الثورة داخل‬ ‫اجلامعة ال يعترفون بقرارات املخلوع ومن‬

‫امل�ؤمتر اخلام�س لالحتاد العام التون�سي للطلبة‬ ‫�سيكون �س ّيد نف�سه حيث �سيحدّد املكتب التنفيذي‬ ‫العامة‬ ‫القادم ومدّة نيابته ومدّة نيابة الأمانة ّ‬

‫الساعني إلى عودة االحتاد هم من مختلف‬ ‫االجتاهات الفكر ّية ومنهم عدد من املستقلّني‬ ‫رغم أنّ غالبيّتهم من اإلسالميني ومن شباب‬ ‫حركة النهضة‪ .‬وش ّدد على أنّ االحتاد سيكون‬ ‫ّ‬ ‫منظمة طالبيّة مستقلّة عن ك ّل األطراف‬ ‫السياسيّة وا��لزبيّة ه ّمها الوحيد الدفاع عن‬ ‫حقوق الطلبة‪.‬‬ ‫وعن إطار تنزّل هذا املؤمتر رغم جتاهل‬ ‫احلكومة والسلطات الرسميّة مطالب تنسيقيّة‬ ‫أنصار االحتاد برفع املظلمة التاريخيّة‬ ‫وجهوا‬ ‫املسلّطة عليه‪ ،‬ذكر البرعومي أنهم ّ‬ ‫أكثر من نداء إلى رئاسة الدولة ورئاسة‬ ‫احلكومة ورئاسة املجلس الوطني التأسيسي‬ ‫لغرض التفاعل مع املظلمة التي تع ّرض لها‬ ‫االحتاد‪ ،‬إالّ أنّهم لم يح ّركوا ساكنا‪ .‬وأضاف‬ ‫أنّ التنسيقيّة تعتبر أنّ املؤمتر اخلامس‬ ‫لالحتاد العام التونسي للطلبة ميكن أن‬

‫‪،،‬‬

‫بينها قرار ح ّل االحتاد‪ .‬كما اعتبر أنّه من‬ ‫العيب على حكومة أفرزتها الثورة وصناديق‬ ‫االقتراع أن تعترف بقرارات جائرة للنظام‬ ‫ّ‬ ‫املنظمة غير‬ ‫السابق وأن تواصل في اعتبار‬ ‫قانونيّة وممنوعة من النشاط‪ .‬وأشار إلى أنّ‬ ‫املؤمتر سيؤ ّكد عودة االحتاد حيث سيثبت‬ ‫جماهير ّيته‪.‬‬

‫ا�ستعادة الهياكل ال�شرعية‬

‫من جهته قال عادل الثابتي رئيس رابطة‬ ‫قدماء االحتاد إنّ دورهم يتمثل في دعم‬ ‫مجهود الطلبة في استعادة منظمتهم التي‬ ‫اعتدى عليها نظام بن علي سنة ‪ 1991‬وهذا‬ ‫الدعم هو معنوي ومادي ودون ت ّدخل في‬ ‫شأن طلبة اليوم‪ ،‬وأنّهم بصدد تشكيل جلنة‬ ‫وطنية ملساندة اجناز املؤمتر الوطني اخلامس‬ ‫لالحتاد‪.‬‬

‫وبينّ الثابتي أنّ دور املؤمتر اخلامس‬ ‫العام‬ ‫لالحتاد‬ ‫التونسي للطلبة هو‬ ‫استعادة الهياكل‬ ‫الدائمة الشرعية‬ ‫لالحتاد بعد أن‬ ‫نشط أنصاره في‬ ‫هياكل استثنائية‬ ‫متثلت في تنسيقية‬ ‫عادل الثابتي‬ ‫أنصار‬ ‫هيئات‬ ‫العام‬ ‫االحتاد‬ ‫التونسي للطلبة‪ ،‬وباجناز املؤمتر اخلامس‬ ‫يتم ميدانيا رد االعتبار لالحتاد العام التونسي‬ ‫للطلبة بعد أن رفضت الدولة االعتذار رسميا‬ ‫للمنظمة‪ .‬وأ ّكد أنّ استقاللية االحتاد يحافظ‬ ‫عليها مناضلوه عبر قوانني صارمة وعبر‬ ‫ممارسة يومية ح ّرة تتبنى خطا نقابيا مستقال‬ ‫مثلما كان عليه االحتاد دائما‪.‬‬

‫�إ�ضراب جوع‬ ‫أعلن عدد من طلبة كلية الطب‬ ‫بصفاقس عن دخولهم في إضراب‬ ‫جوع مفتوح‪ ،‬وقد انطلق هذا االضراب‬ ‫منذ األربعاء املاضي باملطعم اجلامعي‬ ‫ابن شباط بصفاقس احتجاجا على‬ ‫الوضعية املأساوية التي يعيشها الطالب‬ ‫في املبيت واملطعم‪.‬‬

‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫وطنية‬

‫ملاذا يفرتي الإعالم الفرن�سي على تون�س؟‬ ‫فائزة الناصر‬ ‫أثارني تصريح شاهدته لسياح فرنسيني قالوا فيه أنهم‬ ‫"سيزورون تونس دائما رغم "كيد اإلعالم الفرنسي" وأضافوا‬ ‫"أنّهم سيتوجهون لتونس ألنها أرض سالم ومحبة ولن يؤثر‬ ‫فيهم اإلعالم الفرنسي‪ ،‬مق ّرين بوجود "حتامل على تونس وتهويل‬ ‫إعالمي فرنسي" يصدقه لألسف بعض السياح الفرنسيني‪ .‬في‬ ‫احلقيقة ما أثارني في هذا املوضوع هو أنّ من اعتبر أنّ بعض وسائل‬ ‫اإلعالم الفرنسية تكيد وته ّول وتتحامل على تونس كانوا مواطنني‬ ‫فرنسيني‪ ،‬وذ ّكرتني هذه احلادثة بتصريح مشابه لرئيس بلدية‬ ‫باريس "برترون دوال نوي" إلذاعة "اكسبريس أف أم" مفاده‬ ‫أن وسائل اإلعالم الفرنسية بصدد املبالغة في تصوير الوضع‬ ‫التونسي ووصفه بالكارثي‪ .‬وأضاف "دوال نوي" أنّ "العديد من‬ ‫وسائل اإلعالم الفرنسية بصدد ترويج اإلشاعات‪ ،‬وهي تبالغ في‬ ‫وصف الوضع التونسي بعد الثورة" وأنّ وسائل‬ ‫اإلعالم الفرنسية ارتكبت في ع ّدة م ّرات حماقات في‬ ‫حق ما يحدث في تونس"‪.‬‬ ‫ث ّم عادت بي الذاكرة كذلك إلى دراسة قرأت عنها‪،‬‬ ‫أجراها كاتب وصحافي فرنسي يدعى "توماس‬ ‫ديلتامب" تتبّع فيها صورة اإلسالم في وسائل‬ ‫الفرنسية‬ ‫اإلعالم‬ ‫طيلة ثالثني عاما‪،‬‬ ‫ورصد خاللها أهم‬ ‫احملطات التي طبعت‬ ‫صناعة وتطور هذه‬ ‫الصورة‪ ،‬في مختلف‬ ‫اإلعالم‬ ‫وسائل‬ ‫املرئية واملسموعة‬ ‫واملكتوبة‪ ،‬ليخلص‬ ‫إلى نتيجة أوردها في‬ ‫مق ّدمة كتابه «اإلسالم‬ ‫مفادها‬ ‫املتخيل»‬ ‫"أنّ الصورة التي‬ ‫رسخت في العقل‬ ‫الفرنسي عن اإلسالم‬ ‫واملسلمني ليست هي الصورة احلقيقية‪ ،‬وإمنا الصورة التي أراد‬ ‫اإلعالم أن يرسخها في أذهان اجلمهور الفرنسي"‪.‬‬ ‫لقد أمعنت بعض وسائل اإلعالم الفرنسية في الفترة األخيرة‬ ‫في بثّ روبرتاجات وتقارير صحفية حول السلفيني ووقوع تونس‬ ‫بعد ثورة ‪ 14‬جانفي في قبضة "اخلطر السلفي" وتقدمي صورة‬ ‫كارثية لتونس من خالل اكتساح املتدينني الرادكاليني للفضاءات‬ ‫العمومية والسعي لتشويه صورة البلد‪ ،‬ومن ث ّمة فرض حالة من‬ ‫اخلوف واالرتباك على الزائرين والسياح الوافدين على تونس‪.‬‬ ‫وقد بثت قناة‪ ‬فرنسا‪ 2 ‬في إطار برنامجها املبعوث اخلاص‬ ‫"‪ "Envoyé spécial‬مؤخرا ريبورتاجا حول احلركات السلفيّة‬ ‫في‪ ‬تونس‪ .‬ولم تكن في احلقيقة هذه امل ّرة األولى التي تنخرط فيها‬ ‫بعض وسائل اإلعالم الفرنسي في تشويه املشهد التونسي بعد‬ ‫الثورة من خالل تضخيم ظاهرة السلفية وإظهار تونس وكأنّها‬ ‫أفغانستان‪ .‬فالريبورتاج األخير الذي بث خالل برنامج "املبعوث‬ ‫اخلاص" على قناة‪ ‬فرنسا‪ 2 ‬يندرج في سلسلة من البرامج على‬ ‫غرار ما بثته قناة "كنال بلوس" أو قناة‪ ‬فرنسا‪ 24 ‬التي ق ّدمت‬ ‫تقارير غير موضوعيّة وغير محايدة‪ ،‬عمدت فيه هذه املنابر‬ ‫اإلعالمية إلى تقدمي املشهد التونسي‪ ‬وكأنّه وضع كارثي‪ ،‬تبدو‬ ‫فيه تونس واقعة في أيدي السلفية اجلهادية واحلركات اإلرهابية‪.‬‬ ‫متحجرين‪ ،‬فنّانون‬ ‫بنات في ربيع العمر يقعن في قبضة سلفيني‬ ‫ّ‬ ‫ومبدعون مه ّددون في حياتهم‪ ،‬معرض‪ ‬تونس الدولي للكتاب‬ ‫حتول إلى وكر لكتب السلفيني ولترويج فكرهم‪ ،‬كلية‪ ‬اآلداب مبنوبة‪ ‬‬ ‫متسي ساحة للمعارك ث ّم تسقط أمام الغزو السلفي‪ ،‬احلداثة تندحر‬

‫أمام امل ّد الرجعي والظالمي‪ ،‬احلر ّيات مه ّددة بالعنف واإلرهاب‪،‬‬ ‫مكاسب املرأة في خطر‪ ،‬إمارات سلفية هنا وأخرى هناك‪ .‬صورة‬ ‫قامتة ومفزعة من يراها يوجل قلبه وترتعش فرائصه‪ .‬فأي سائح‬ ‫سيف ّكر في زيارة تونس بعد مشاهدة هذه البرامج وأي مستثمر‬ ‫سيقدم على مغامرة االستثمار في بلد يذكره مبشاهد رآها سابقا‬ ‫في "تورا بورا" في ذات املنابر‪ .‬هذا فضال عن الدور الذي لعبته‬ ‫قناة فرانس ‪ 24‬في تأجيج األوضاع وتوجيه التّهم لطرف بعينه‬ ‫خالل تغطيتها غير البريئة وغير املوضوعية الغتيال شكري بالعيد‬ ‫ّ‬ ‫املفخخة‬ ‫املنسق العام حلركة الوطنيني الدميقراطيني‪ ،‬عبر األسئلة‬ ‫التي طرحتها على ضيوفها ومن خالل استباقها لسير األبحاث‬ ‫وإيحائها بأن رابطات حماية الثورة هي التي تقف وراء مقتل‬ ‫املرحوم بالعيد وكانت هي أ ّول من بادرت بتوجيه تلك التهمة‪.‬‬ ‫قد نتف ّهم تخوفات بعض الفرنسيني على مستقبل «العلمانية»‪،‬‬ ‫واليوم قد اعتلت أعلى هرم في السلطة حركات وأحزاب ذات‬ ‫مرجعية إسالمية بارزة‪ ،‬مبصداقية شعبية واسعة‬ ‫في بالد جنوب البحر املتوسط‪ ،‬وفي فضاء متاخم‬ ‫لبالد أوروبية ‪ ،‬ومن أهمها فرنسا بلد الثورة التي‬ ‫أرست نهجا ً علمانياً‪ ،‬ليكون منوذجا ً «كونياً» يقطع‬ ‫مع املرجعية الدينية في السياسة واملجتمع‪ .‬وقد نفهم‬ ‫أنّ فرنسا كانت دائما تعتبر تونس منوذجا جنح‬ ‫في تش ّرب هذا الفكر‬ ‫ومتاهى مع قيم احلداثة‬ ‫باملفهوم العلماني الذي‬ ‫ّ‬ ‫تنظر إليه‪ ،‬وقد نتفهم‬ ‫أيضا خشيتها من‬ ‫تراجع هذه التجربة‬ ‫"الرائدة"‬ ‫العربية‬ ‫في نظرها واملتشبعة‬ ‫بفكرها‪ .‬وربمّ ا هذا‬ ‫متسكها‬ ‫يفسر‬ ‫ما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التقليدية‬ ‫بالنظرة‬ ‫املتحيزة جتاه التيار‬ ‫اإلسالمي‪ ،‬واعتباره‬ ‫«خطراً» سواء كان‬ ‫في املعارضة أو في‬ ‫ا ُ‬ ‫حلكم‪ ،‬حيث عاد أصحاب هذه املقاربة الذين ينتمون إلى تيارات‬ ‫أيديولوجية وسياسية مختلفة إلى اخلطاب «القدمي اجلديد» حول‬ ‫تطبيق الشريعة باملعنى الضيق‪ ،‬أي إقامة احلدود‪ ،‬وتعدد الزوجات‪،‬‬ ‫وتقييد احلر ّيات والعودة إلى «عصر الظلمات»‪ .‬وجعلتهم ال‬ ‫يستسيغون وال يهضمون بسهولة وجود حركات إسالمية تتصدر‬ ‫احلكم‪ ،‬وتتبنى الدميقراطية ومبدأ احترام إرادة الشعوب‪ ،‬واالنفتاح‬ ‫على األطراف العلمانية‪ ،‬وقد بدا ذلك جليّا من خالل بعض العناوين‬ ‫التي تص ّدرت بعض الصحف الفرنسية في الفترات األخيرة من‬ ‫ّ‬ ‫محك السلطة"‪ ،‬أو "الشريعة‪ ..‬أوهام‬ ‫قبيل "اإلسالميون على‬ ‫وحقائق"‪ ،‬أو"الوجه احلقيقي لإلخوان املسلمني"‪ ،‬أو"هل يجب‬ ‫اخلوف من اإلسالميني؟"‪.‬وهي عناوين تخفي وراءها تخوفات‬ ‫عميقة ومتج ّذرة لدى بعض اإلعالميني الفرنسيني على مكاسب‬ ‫أسسوا لها في تونس طيلة عقود من خالل النخب‬ ‫احلداثة كما ّ‬ ‫تفسر هذا‬ ‫التونسية التي تشربت الفكر العلماني الفرنسي وربمّ ا ّ‬ ‫التحامل غير املبر ّر وغير املقبول على تونس وعلى جتربتها‪.‬‬ ‫لقد أثبتت العديد من املنابر اإلعالمية الفرنسية مبجافاتها‬ ‫للحياد وللموضوعية وللشروط املهنية من خالل انتهاجها لسياسة‬ ‫تهويل وتشويه منهجي للمشهد التونسي ولبلد مازال يتعلّم أدبيات‬ ‫التعايش واالختالف والدميقراطية ويتمتّع بنسمات احلر ّية التي‬ ‫ح ّرمها عليه دكتاتور مستبّد‪ .‬كما أثبتت من خالل كيلها بسياسة‬ ‫املكيالني في التعاطي مع اإلرهاب وكشف مواطنه‪ ،‬أنها ال تختلف‬ ‫كثيرا عن وسائل اإلعالم‪  ‬الرسمية في بعض البلدان العربية وأن‬ ‫أجندتها تخضع إليديولوجيات معينّة تتح ّكم فيها وترسم ّ‬ ‫خطها‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫«ال ّثورة والدّ�ستور‬ ‫ايران منوذجا» يف‬ ‫عيد ال ّثورة االيرانية‬ ‫ّ‬ ‫نظمت سفارة اجلمهورية االسالمية االيرانية‬ ‫يف تونس ندوة فكر ّية بأحد نزل العاصمة بعنوان‬ ‫«الثورة والدستور ايران نموذجا»‪ .‬حرضها سفري‬ ‫تونس الدكتور اَ‬ ‫بيمن جبيل والدكتور طارق رمضاين‬ ‫احلائز عىل الدكتوراه يف القانون والتاريخ‪ .‬مسؤول‬ ‫القسم الثقايف بالسفارة والسيد قيس سعيد اخلبري‬ ‫الدستوري ورجال قانون‪.‬‬

‫اإلمام الخميني‬ ‫حتتفل الثورة اإلسالمية االيرانية‪ ،‬قادهتا‬ ‫وشعبها هذه االيام بمرور ‪ 34‬عاما عىل انتصارها‪.‬‬ ‫أطلقها اإلمام اخلميني وأسقطت اكرب عروش‬ ‫االستبداد والتبعية للواليات املتحدة األمريكية يف‬ ‫املنطقة نظام الشاه هبلوي الذي كان رمزا من رموز‬ ‫الدكتاتورية والوالء للغرب‪.‬‬ ‫وأكد السيد سفري ايران بيامن جبيل أن الثورة‬ ‫والتجربة االيرانية تنحرصان يف الزّ مان واملكان ولكل‬ ‫جتربة مالبسات السياسية واجلغرافية‪ .‬فام يميز‬ ‫الثورة االيرانية أهنا ثورة شعبية عارمة فاجأت‬ ‫العامل وقدمت أكثر من ‪ 60‬ألف شهيد‪ .‬تأسس بعدها‬ ‫دستور يف ظرف سنة بعد طلب من االمام اخلميني‪.‬‬ ‫بعد أن أوعز إىل حسن حبيبي وهو قومي صادق‪،‬‬ ‫بفكرة حب الوطن من االيامن بتشكيله��� .‬عانى‬ ‫العلمية‬ ‫وخاصة من احلوزة‬ ‫اخلميني كثريا من امل َاليل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يف قم التي رأت فيه جمددا وعرفانيا أكثر من‬ ‫تكون جملس خرباء‬ ‫اللزوم وشارك فيه اجلميع إثر ّ‬ ‫ُعهد اليه باألمر وناقشه طويال‪ .‬فأنشئ دستور هو‬ ‫الدستور‬ ‫عبارة عن جرس بني اهلوية واحلداثة‪ .‬إال أن ّ‬ ‫والعمل به ال يعدو ان يكونا اال جتربة برشية تط ّلبت‬ ‫التّعديل فالكامل من خصائص اهلل‪ُ .‬ع ّدل الدستور‬ ‫مدونة قانونية ختضع للتعديل‬ ‫سنة ‪ 1989‬كأي‬ ‫ّ‬ ‫بعد قراءة أثرها يف الواقع‪ ،‬وهو الدستور نفسه‬ ‫الذي جيري به العمل اليوم‪ .‬كان الدستور حسب‬ ‫املحارضين روح الثورة وتطلعات شعبها‪ ،‬أرادت له‬ ‫جمرد‬ ‫الثّورة املفاجئة أن يكون روحا قبل أن يكون‬ ‫ّ‬ ‫جمموعة قواعد ُت ّ‬ ‫رشع لالستبداد‪.‬‬ ‫الدستور بعد خطاب أرسله اإلمام اخلميني‬ ‫فعدل ّ‬ ‫إىل رئيس اجلمهورية‪ ،‬وشملت التّعديالت ‪ 45‬مادة‬ ‫واهم ما جاء فيه أن القرآن والسنّة مصدران‬ ‫قدم املحارضون قراءة يف متن‬ ‫أساسيان للتّرشيع‪ّ .‬‬ ‫ّ‬ ‫الدستور وتوطئته‪ ،‬وكانت القراءة قانونية شاملة‬ ‫ّ‬ ‫ألهم فصوله والتعديالت التي أجربت عليه‪ .‬وأثناء‬ ‫النقاش تناول احلارضون من شخصيات وطنية‬ ‫وقانونية رؤى وأفكار فيها حماولة استرشاف‬ ‫لدستور تونس الذي سيحكم مصري األجيال ‪.‬‬

‫سليم‬


‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫‪12‬‬

‫وطنية‬

‫�إقبال جماهريي غفري على حفلي فرقة الوعد بتون�س وقاب�س‬ ‫إقبال جماهيري كبير وجناح فاق ك ّل‬ ‫التوقعات في حفل «فريق الوعد للفن اإلسالمي»‬ ‫الذي ميثل اجلناح الفني لكتائب القسام‪ ،‬في ك ّل‬ ‫من قصر الرياضة باملنزه مساء السبت املاضي‬ ‫وفي القاعة الرياضية بقابس مساء األحد‬ ‫املاضي‪ .‬وقد أحيت فرقة «الوعد» الفلسطينية‬ ‫لإلنشاد هذا احلفل حتت شعار «أطفال غزة»‪،‬‬ ‫ضمن الزّيارة التي يؤديها عناصر الفرقة إلى‬ ‫تونس على إثر الدعوة التي وجهت إليهم من‬ ‫جمعية «تونس صوت اإلسالم والعروبة»‪.‬‬ ‫وقد شهد احلفل حضور عدد من‬ ‫الشخصيات السياسية التونسية والفلسطينية‬ ‫على غرار الدكتور مشير املصري عضو املجلس‬ ‫التشريعي الفلسطيني عن محافظة شمال‬ ‫قطاع غزة‪ ،‬وعضو رابطة علماء فلسطني‪ ،‬الذي‬ ‫قدم كلمات توجه بها إلى الشعب التونسي‪،‬‬ ‫وعاطف الكحلوط مدير عام اخلدمات الطبية‪،‬‬ ‫ومحمد صالح املكلف بالعالقات الدولية في‬ ‫اخلدمات الطبية‪.‬‬

‫وخصصت مداخيل احلفلني إلعمار‬ ‫مستشفى في مدينة خان يونس في قطاع غزة‪،‬‬ ‫حيث ّ‬ ‫مت إبرام اتفاقية مع مؤسسة اخلدمات‬ ‫الطبية في فلسطني وجمعية تونس صوت‬ ‫اإلسالم والعروبة بتونس‪ ،‬لإلشراف على‬ ‫توظيف مداخيل احلفل إلعادة إعمار املستشفى‪.‬‬ ‫وقد ق ّدم فريق الوعد أشهر أناشيده الوطنية‬ ‫الفلسطينية على غرار‪« ،‬غزة الرعب القسامي»‪،‬‬ ‫«علو الراية علوها»‪« ,‬لن نعترف بإسرائيل»‪،‬‬ ‫«يا قدس إنا قادمون» و«أطياف االستشهاد»‪،‬‬ ‫وتخللت الفسح اإلنشادية كلمات جلنود فرقة‬ ‫الوعد توجهوا بها إلى الشعب التونسي واألمة‬ ‫جمعاء بأن ال يعترفوا بـ«إسرائيل» وأن ال‬ ‫يفرطوا في املسجد األقصى وال بحبة رمل‬ ‫من فلسطني‪ .‬ومن أبرز فقرات احلفل تلك التي‬ ‫عبرت فيها اجلماهير التونسية التي حضرت‬ ‫بقصر الرياضة باملنزه عن وفائها بالعهد جتاه‬ ‫القضية الفلسطينية بأن رددوا نص املعاهدة‬ ‫مع الله والذي تلته بحماسة فرقة الوعد‪.‬‬

‫بعد االحتفاء بالسينما اجلزائرية واإلماراتية‬ ‫والعراقية في السنوات املاضية‪ ،‬قررت إدارة‬ ‫مهرجان بحر السينما العربية تكرمي السينما‬ ‫التونسية في الدورة القادمة للمهرجان التي‬ ‫تنتظم في األسبوع األخير من شهر جوان‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وينتظم مهرجان «بحر السينما العربية»‬ ‫الذي يديره املسرحي العراقي عرفان رشيد‬ ‫الذي يشغل خطة مدير البرامج العربية في‬ ‫ميسينا‬ ‫مهرجان دبي السينمائي‪ ،‬في مدينة‬ ‫ّ‬ ‫بجزيرة صقلية وسيكون بعنوان «هل كان ربيعا‬ ‫حقا!!؟»‪.‬‬ ‫وبخصوص هذه الدورة اجلديدة للمهرجان‪،‬‬

‫قال عرفان رشيد «املهرجان كعادته‪ ،‬ال يستند على‬ ‫مبدأ التنافس‪ ،‬بل على عناوين ذات صلة بحياتنا‬ ‫في بلداننا‪ ،‬ففيما حملت الدورة األولى عنوان‬ ‫«اإلنسان‪ ..‬املواطن‪ ..‬احلدود»‪ ،‬حملت الدورة‬ ‫الثانية عنوان «الكوكب امرأة»‪ ،‬وحملت الدورة‬ ‫الثالثة عنوان «عن الطفل‪ ،‬بعيون الطفل‪ ،»...‬وفي‬ ‫الدورة الرابعة‪« ،‬رغبات‪ ،‬يوتوبيا‪ ...،‬احلر ّية»‪،‬‬ ‫وألهمية الطفل والشبيبة ملستقبلنا‪ ،‬ستظل تيمة‬ ‫الطفولة تنويعة ثابتة في جميع الدورات»‪.‬‬ ‫وبني رشيد أن املهرجان يركز على بلد‬ ‫واحد‪ ،‬أو مخرج معني‪ ،‬ويعمل على االستفادة‬ ‫أي فيلم بالنسبة إلى‬ ‫من اإلنتاجات السابقة‪ ،‬ألنّ ّ‬ ‫جمهور «بحر السينما العربية» جديد متاما‪ ،‬حتى‬

‫بالسينما العراقية‪ ،‬الراحل كامل شياع‪ ،‬الذي‬ ‫ق ّدم برفقة املدير العام للمكتبة الوطنية العراقية‪،‬‬ ‫الدكتور سعد اسكندر‪ ،‬مداخلة عن الوضع‬ ‫الثقافي العراقي بعد انهيار النظام السابق‬ ‫ودفاع املثقفني العراقيني عن املؤسسات الثقافية‬ ‫كاملسرح والسينما واملكتبة وقاعات العروض‬ ‫التشكيلية باعتبارها محطات ومرافق للحياة‬ ‫الدميوقراطية واملجتمع احلضاري‪.‬‬ ‫ويذكر أن الهيئة العلمية وإدارة هورتشينوس‬ ‫أوركا قد قررت إطالق اسم الشهيد «كامل شياع»‬ ‫على قاعة االجتماعات مبقر املؤسسة‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫ساعات قليلة من اغتيال الشهيد كامل شياع في‬ ‫بغداد في الثالث والعشرين من شهر أوت ‪.2008‬‬

‫النقابي‬

‫ال�صحة يق ّررون الإ�ضراب‬ ‫ف ّنيو ّ‬ ‫قررت اهليئة املديرة للنقابة العامة للفنيني الساميني للصحة املنتمية للجامعة العامة التونسية للشغل‬ ‫ّ‬ ‫الدخول يف االرضاب عن العمل بيوم واحد بتاريخ ‪ 27‬فيفري القادم مع ضامن استمرارية العمل يف احلاالت‬ ‫االستعجالية ّ‬ ‫برقية االرضاب أن سبب يعود إىل لتجاهل وزارة الصحة لعديد املراسالت املوجهة هلا‬ ‫وأكدت ّ‬ ‫من طرف النقابة العامة للفنيني للصحة بتاريخ ‪ 27‬ديسمرب الفارط واملتضمنة لعدد من املطالب ومن أمهها‬ ‫رفض املرشوع املقرتح من طرف الوحدة املركزية للتكوين املستمر (‪)UCFC‬وطلب فتح حوار وطني‬ ‫لضبط وصياغة قانون أسايس يلبي التطور املستمر لعمل فني سامي موقعه مميز صلب املنظومة الصحية‪.‬‬ ‫إضافة إىل توحيد دفرت العالج املجاين و اسناده من طرف وزارة الصحة ومراجعة منظومة املنح‪.‬‬

‫استثنائية‬ ‫إدارية‬ ‫وطنية‬ ‫بعد انعقاد هيئة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫احتاد ال�شغل يق ّر �إ�ضرابا عاما بيوم‬

‫توا�صل ملتقى فن العرائ�س‬ ‫ال�سينما العربية» يف‬ ‫«بحر ّ‬ ‫�إيطاليا يك ّرم ال�سينما التون�س ّية ب�صفاق�س وترب�ص «خيال الظل»‬ ‫املُنجز قبل ‪ 20‬عاما‪ .‬وتسعى التظاهرة إلى توفير‬ ‫فرص اللقاء مع الناس والتحاور معهم‪ ،‬وخاصة‬ ‫عن طريق النقاشات التي تعقب عروض األفالم‪.‬‬ ‫وتأتي هذه الدورة بعد سنتني من املتغيّرات‬ ‫الكبيرة التي حدثت في عدد من الدول العربية‪،‬‬ ‫وما تزال جارية في دول أخرى‪ ،‬وستحمل‬ ‫عنوان «الغموض الذي يسم الوضع العربي‬ ‫بشكل عام»‪ .‬ويقام املهرجان حتت مظلة املهرجان‬ ‫السنوي ملؤسسة «هورتشينوس أوركا» العلمية‬ ‫ميسينا والذي يضم فعاليات‬ ‫الثقافية مبدينة‬ ‫ّ‬ ‫عديدة علمية‪ ،‬ثقافية وفنية‪.‬‬ ‫ويذكر أن «هورتشينوس أوركا» كانت‬ ‫استضافت في عام ‪ ،2007‬في إطار االحتفاء‬

‫وطنية‬

‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫حتت إشراف املندوبية‬ ‫اجلهوية للثقافة بصفاقس‪،‬‬ ‫مركز الفنون الدرامية‬ ‫والركحية ودار الثقافة باب‬ ‫بحر‪ ،‬وفي إطار الدورة‬ ‫الثانية مللتقى فن العرائس‪،‬‬ ‫ينظم مركز الفنون الدرامية‬ ‫والركحية بصفاقس تربصا‬ ‫خاصا باملنشطني والشباب‬ ‫«خيال الظل»‪ ،‬وذلك أيام ‪7‬‬ ‫و‪ 8‬و‪ 9‬فيفري ‪ 2013‬مبقر‬ ‫املركز‪.‬‬ ‫ملتقى‬ ‫وافتتح‬ ‫فن العـرائس يوم‬ ‫أمس ‪ 7‬فيفري ‪2013‬‬ ‫باملركب الثقافي محمد‬ ‫اجلموسي مبعرض‬ ‫وعرض‬ ‫الدمى‬ ‫مسرحية «العمالقة‬ ‫حتكم املدينة» من إنتاج‬ ‫مركز الفنون الدرامية‬ ‫بصفاقس ثم انطلق‬ ‫تربص «خيال الظل»‪.‬‬ ‫اليوم‬ ‫وتعرض‬ ‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري‬ ‫مسرحية‬ ‫اجلاري‬ ‫الكراسي»‬ ‫«صانع‬ ‫الفنون‬ ‫مبركز‬ ‫الدرامية‪ ،‬وتتواصل‬ ‫أشغال تربص «خيال‬ ‫الظل» مبركز الفنون‬ ‫الدرامية‪ ،‬كما ينطلق‬ ‫تربص في «صنع‬ ‫املاروطة لألطفال» بدار‬ ‫الثقافة باب البحر‪ ،‬ثم‬ ‫عرض مسرحية «أمي‬

‫سيسي حتكي حتكي» بدار‬ ‫الثقافة باب البحر‪.‬‬ ‫ويتضمن برنامج يوم‬ ‫غد السبت ‪ 9‬فيفري ‪2013‬‬ ‫مبركز الفنون الدرامية‬ ‫استكمال تربص في «خيـال‬ ‫الـظل» للشباب واستكمال‬ ‫تربص في «صنع املاروطة‬ ‫لألطفال» بدار الثقافة باب‬ ‫البحر وعرض مسرحية‬ ‫«املـطرقة العجيبة» بدار‬ ‫الثقافة باب البحر‪.‬‬

‫ويكون االختتام يوم‬ ‫األحد ‪ 10‬فيفري ‪2013‬‬ ‫مبركز الفنون الدرامية‬ ‫ويتضمن عرض مسرحية‬ ‫«الديناصورات»‪ ،‬يتلوها‬ ‫نقاش وحوار‪ ،‬ثم اختتام‬ ‫التظاهرة وتقدمي الشهائد‬ ‫للمشاركني في التربصات‪.‬‬ ‫ويسدل الستار على‬ ‫فعاليات هذا امللتقى في‬ ‫حدود الساعة الواحدة بعد‬ ‫الزوال‪.‬‬

‫اعتبرت الهيئة االدار ّية الوطنّية االستثنائيّة الحتاد العام التونسي‬ ‫للشغل يوم ‪ 8‬فيفري ‪ 2013‬يوم حداد وطني على الفقيد شكري بلعيد‬ ‫ودعت إلى املشاركة في تشييع جثمانه في جنازة وطنية مهيبة يشارك‬ ‫فيها ك ّل التونسيات والتونسيني والقوى الدميقراطية في البالد‪ .‬وق ّررت‬ ‫بأن يكون ذلك اليوم يوم إضراب عام وطني سلمي كامل داعية كل‬ ‫الع ّمال للمشاركة فيه‪ .‬واعتبار يوم ‪ 6‬فيفري من ك ّل سنة مناسبة وطنية‬ ‫لنبذ العنف السياسي‪.‬‬ ‫وأدان احتاد الشغل اغتيال السياسي شكري بالعيد في البيان‬ ‫الصادر عن الهيئة اإلدارية ووصف احلادثة باجلرمية النكراء‪ .‬وح ّمل‬ ‫ّ‬ ‫تفشي ظاهرة العنف السياسي‬ ‫البيان احلكومة مسؤوليّة ما س ّماه‬ ‫واالجتماعي كما ج ّدد البيان مبطلب االحتاد العام التونسي للشغل‬ ‫املتمثّل في ح ّل رابطات حماية الثورة وتقدمي املجرمني إلى العدالة‬ ‫والكشف عن مر ّوجي األسلحة وامليليشيات التي تقف وراءهم‪ .‬كما دعا‬

‫البيان ك ّل مك ّونات املجتمع املدني والسياسي الدميقراطي إلى االسراع‬ ‫بعقد اجلزء الثاني من املؤمتر الوطني للحوار الذي دعا إليه االحتاد العام‬ ‫التونسي للشغل ملزيد توحيد ك ّل القوى‪ .‬كما دعا قوات اجليش واألمن‬ ‫الوطنيّني إلى حت ّمل مسؤولياتها في حفظ األمن وحماية التونسيني‬ ‫ودعا كافة التونسيات والتونسيني إلى مواصلة التحلّي بالروح ال��طنية‬ ‫العالية والتزام االحتجاج احلضاري والسلمي‪.‬‬ ‫وعن تراتيب ش ّن اإلضراب دعا املكتب التنفيذي الحتاد الشغل إلى‬ ‫ضرورة تأمني اخلدمات االستعجالية في كافة املؤسسات الصحية‬ ‫وجمعيات املعوقني وضرورة ضمان احل ّد األدنى من فرق االنتاج‬ ‫والتدخالت السريعة عند وقوع أعطاب أو تسريبات في قطاعي املياه‬ ‫والكهرباء والغاز‪ ،‬على أن يستم ّر في املخابز والصيدليات يوم اإلضراب‬ ‫ملا متثّله من أهمية في حياة املواطنني وملا قد يسبّبه انقطاع هذه اخلدمات‬ ‫من أضرار لهم‪.‬‬

‫�أع�ضاء من املكتب التنفيذي وم�شروع املناولة الثورية‬ ‫حتت غطاء السرية وفي غفلة من النقابيني وفي صمت إعالمي مريب‬ ‫سافر االسبوع املاضي الى جمهورية مصر الشقيقة ثالثة أعضاء من‬ ‫املكتب التنفيذي لالحتاد العام التونسي للشغل‪.‬‬ ‫وهم األخ املناضل سمير الشفي واألخ املناضل قاسم عفية واألخ‬ ‫املناضل محمد املسلمي ‪ ...‬األمر الى حد هذا عادي جدا‪ .‬وال يستحق التعليق‬ ‫عندما تكون الزيارة في اطار مهام نقابية وفي صميم املسؤولية التي‬ ‫انتخبتهم القواعد لها والبرنامج الذي حددته اللوائح في مؤمتر طبرقة‪.‬‬ ‫لكن‪...‬؟‬ ‫عندما يتزامن تاريخ سفر هؤالء مع جمعة‬ ‫الرحيل أو اخلالص واسقاط النظام هناك‬ ‫بقيادة جبهة االنقاذ التي يترأسها كل من‬ ‫حمدين صباحي والبرادعي وعمرو موسى‬ ‫والتيارات اليسارية والعلمانية واحلزب‬ ‫الوطني املنحل بفلوله والبلطجية ‪ ....‬تتسابق‬ ‫أسئلة كثيرة خليال كل عاقل ومحلل؟‬ ‫وعندما نشاهد صور هؤالء على صفحاتهم‬ ‫في الفايسبوك في ميدان التحرير ومع قيادات‬ ‫ميدانية تنتظر ساعة اخلالص وسقوط النظام‬ ‫لتسجيل موقف تاريخ وسيق ثوري في اسقاط حكم املرشد وراء تلك‬ ‫الالفتة الكبيرة ‪...‬يسقط يسقط حكم املرشد ‪ ...‬يكون السؤال في محله‬ ‫ويتبني اخليط األبيض من اخليط األسود وتسقط جميع األقنعة ‪...‬‬ ‫وعندما تكتمل الصورة في تعبيرة متفردة أمام شعار البالك بلوك‬ ‫واألقنعة السوداء املوضوعة على الوجوه ‪.‬يصبح هؤالء في حالة تلبس‬ ‫ثوري ‪...‬‬ ‫بلطجي عفوا‬ ‫ّ‬ ‫وعندما يصمت االعالم املسموع وجتف الصحف وتعمى كاميراوات‬ ‫القنوات الفضائية وتسكت النخب وقيادات األحزاب املعارضة واملوالية‬ ‫وحتى احلاكمة هنا‪ ...‬وتتح ّرر أقالم الرصاص على ح ّد تعبير الصحفي‬ ‫املصري حمدي قنديل لتعلن الفضيحة‪ :‬ملاذا يسكت املكتب التنفيذي وال‬ ‫يصدر حتى بالغ صحفي حول طبيعة سفر هؤالء؟‬ ‫هل سافر هؤالء في مهمة نقابية على كلفة االحتاد ومن أموال االقتطاع‬ ‫للشغالني بعنوان االنخراط من أجل صيانة احلقوق والدفاع عن مطالبهم‬ ‫املهنية واالجتماعية؟‬ ‫أم سافر هؤالء في مهمة حزبية ثورجية لتصدير مشروع املناولة الذي‬ ‫ابتدعه املكتب التنفيذي السابق وفي مهمة اسناد للقوى القومية واليسارية‬ ‫وبقايا احلزب الوطني وفلوله اجلريحة في انتخابات شرعية أسقطتهم‬ ‫من حساب الشعب املصري؟ وهذا موكول إلى األمني العام للمنظمة حتّى‬

‫‪13‬‬

‫يكلّف جلنة النظام الداخلي بفتح حتقيق ج ّدي وإذا ثبت أن سفرهم حزبي‬ ‫ووقوفهم في ميدان التحرير يوم اجلمعة ‪ 1‬فيفري ‪ 2013‬ينوب عن ألوانهم‬ ‫وآرائهم االيديولوجيّة‪ .‬فعليهم أن يرجعوا ثمن التذاكر واإلقامة إلى خزينة‬ ‫االحتاد حتّى يكتمل التحقيق‪.‬‬ ‫هل أصبح االحتاد العام التونسي للشغل يساند العصابات واملليشيات‬ ‫والبلطجية التي يقودها التنظيم اجلديد هناك “البالك بلوك “ والتي خرجت‬ ‫للعلن وشغلت الشعب املصري وقواه احلية والرأي العام احمللي هناك‬ ‫وحتى الدولي ؟؟ ولم يتخلص بعد االحتاد من شبهة الذين خرجوا من‬ ‫قاعة أحمد التليلي يوم ‪ 4‬ديسمبر الشهود‬ ‫يحملون العصي والهراوات لتأديب من‬ ‫خالفهم الرأي من قواعد نقابية في ساحة‬ ‫محمد علي في ذكرى الشهيد النقابي‬ ‫فرحات حشاد التي لم يكشف التحقيق بعد‬ ‫خفاياها؟ وهل أن هذه الشبهة ستؤخذ مأخذ‬ ‫اجلد في التحقيق؟‬ ‫هل أصبح االحتاد ميلك خبرة في‬ ‫املناولة ويعمل على اعداد منوذج مستنسخ‬ ‫من برنامجه القدمي أيام العسل في عهد بن‬ ‫علي ولكن في ثوب املقاوالت الثورية لتصديرها للخارج عند الطلب؟‬ ‫أسئلة كثيرة تتدافع لكن أسعفتني الذاكرة واستحضرت كلمات معبرة‬ ‫من كتاب املناضل املبدع عبد الرحمان منيف صاحب رائعة شرق املتوسط‬ ‫وبالتحديد من كتابه “عروة الزمان الباهي”وكانت مبثابة التتويج لتلك‬ ‫الزيارة في جمعة اخلالص وإسقاط النظام في مصر الثورة وهي مختصر‬ ‫جوابي لهؤالء (‪..‬ملاذا ال تكون التغييرات املناخية ناجمة عن تقلبات مزاجية؟‬ ‫‪..‬مثال ليس هناك أي مانع من اعتبار ان مناخ بلد ما هو ثمرة من انزعاج‬ ‫الطبيعة من اخالق سكانه‪)..‬‬ ‫واستعير من نفس الكتاب وفي نفس السياق “إن الطبيعة تشكوا سلسا‬ ‫مزمنا و”تشخّ ” على الناس لتنتقم منهم” انتهى كالمه‪.‬‬ ‫فالطبيعة يومها خانتهم وكفت القوى األمنية التي لم تتعاف ولم‬ ‫تتخلّص من جرم قتل املتظاهرين في ميدان التحرير منادين بإسقاط‬ ‫حسني مبارك‪ .‬وقامت نيابة عنهم بطردهم وإعادتهم الى بيوتهم دون عناء‬ ‫استعمال خراطيم املياه والغاز املسيل للدموع الن فالسماء كانت سخية‬ ‫والرياح كانت قوية وثلجية وحتالفت مع مرسي لكن هؤالء الثالث عادوا‬ ‫وحولهم شبهة وأسئلة كثيرة على املكتب التنفيذي اخلروج من صمته‬ ‫وإنارة الرأي العام النقابيني حول طبيعة تلك الزيارة وتوقيتها‪.‬‬

‫محمد المولهي ‪ -‬نقابي وناشط سياسي‬

‫نافذة نقابية‬

‫احتاد ال�شغل‬ ‫وال�شوط الثاين‬ ‫من مبادرة احلوار‬ ‫قد يوجد لردود‬ ‫احلينية إثر سامع‬ ‫األفعال‬ ‫ّ‬ ‫خرب اغتيال السيايس‬ ‫شكري بلعيد‪ ،‬من عائلته‬ ‫ومن "رفقائه" يف امليدان‬ ‫يربرها‬ ‫السيايس‪ ،‬ما‬ ‫ّ‬ ‫فخرب املوت يبقى فاجعة‬ ‫وما هي إال نفس برش ّية‬ ‫أسامة بالطاهر‬ ‫نتفهمها ألن‬ ‫ويمكن أن‬ ‫ّ‬ ‫املصاب جلل‪.‬‬ ‫ولكن ما ال يمكن قبوله بأي حال من األحوال هو‬ ‫ّ‬ ‫وحتث‬ ‫أن ترسع أطراف إىل استغالل هذه احلادثة‬ ‫اخلطى نحو توظيف مقتل شكري بلعيد لتحقيق‬ ‫مكاسب عجزت عن حتقيقها يف الوضع الطبيعي‬ ‫ويف الظروف العاد ّية‪.‬‬ ‫من بني هذه األطراف االحتاد العام التونيس‬ ‫للشغل‪ ،‬الذي أعلن عن اجتامع طارئ هليئته اإلدار ّية‬ ‫الختاذ ما أسموه "التدابري الالزمة" إلنقاذ البالد‪ .‬وكان‬ ‫قبل ذلك أعاد تشغيل اسطوانة احلوار الوطني الذي‬ ‫يضم اجلميع دون استثناء‪ ،‬بام يف ذلك حركة نداء‬ ‫ّ‬ ‫تونس‪ ،‬وهو ما سمعناه أ ّيام إطالق االحتاد ملبادرة‬ ‫محة اهلماّ مي‬ ‫احلوار‬ ‫الوطني‪ .‬فام معنى أن يطالب ّ‬ ‫ّ‬ ‫تنسيقية تضم‬ ‫وبإنشاء‬ ‫اجلهات‬ ‫مجيع‬ ‫يف‬ ‫عام‬ ‫بإرضاب‬ ‫ّ‬ ‫الشعبية وحركة نداء تونس واحتاد الشغل‬ ‫اجلبهة‬ ‫ّ‬ ‫السيد حسني‬ ‫لتقرير شأن البالد؟ ّثم خيرج علينا‬ ‫ّ‬ ‫العبايس أمني عام احتاد الشغل بعد انعقاد اهليئة‬ ‫ّ‬ ‫اإلدار ّية الوطنية االستثنائية ليعلن عن إقرار إرضاب‬ ‫وليقدم مبادرة االحتاد التي قال أهنا تعثّرت‬ ‫عام اليوم‬ ‫ّ‬ ‫نسبيا عىل أهنا سفينة اخلالص من الطوفان وأن ال‬ ‫ّ‬ ‫بديل اليوم للفرقاء عن اجللوس حتت مظ ّلة االحتاد‪،‬‬ ‫مرص عىل استكامل "الشوط‬ ‫وعاد ليبينّ أن االحتاد‬ ‫ّ‬ ‫خاصة وأن ال جمال لبناء‬ ‫الثاين" من احلوار الوطني‬ ‫ّ‬ ‫اجتامعية إ ّال من خالل‬ ‫مدنية‬ ‫ديمقراطية‬ ‫دولة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احلوار‪.‬‬ ‫العبايس كان واضحا ورصحيا يف استهدافه‬ ‫ّ‬ ‫مسؤولية "طوفان‬ ‫لرابطات محاية الثورة وحتميلها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتوقع عواقبه‬ ‫وحذر منه‬ ‫العنف" الذي ّأكد أنه سبق‬ ‫وهدد بأن ال سكوت بعد اليوم عىل االبقاء‬ ‫الوخيمة‪ّ .‬‬ ‫مجعيات حلامية الثورة‪،‬‬ ‫أو‬ ‫جلان‬ ‫أو‬ ‫عىل رابطات‬ ‫ّ‬ ‫ولكن نيس أن يذكر كيف سيعبرّ عن ذلك وما هي‬ ‫سيتوخاها؟ فلو أن شأن اإلبقاء أو ّ‬ ‫ّ‬ ‫حل‬ ‫الطرق التي‬ ‫واجلمعيات مرتبط باألهواء وباملزاج فأي‬ ‫املنظامت‬ ‫ّ‬ ‫دور للقضاء ومؤسساته؟ أال يضع هذا املوقف االحتاد‬ ‫حرية ّ‬ ‫خاصة وأن رابطات‬ ‫التنظم ّ‬ ‫يف حرج من مسألة ّ‬ ‫قضائيا؟‬ ‫مؤخذهتا‬ ‫يتم‬ ‫ومل‬ ‫ا‬ ‫قانوني‬ ‫محاية الثورة تنشط‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العبايس أن يرتك املسألة للقضاء ويدافع‬ ‫أمل يكن عىل ّ‬ ‫استقالليته ونزاهته بدل السقوط يف حتميل‬ ‫عن‬ ‫ّ‬ ‫معينة دون حجج أو‬ ‫مسؤولية أحداث ما جلهات ّ‬ ‫ّ‬ ‫براهني‪.‬‬ ‫عىل االحتاد اليوم ويف تعاطيه مع احلادثة أن‬ ‫وطنيا ال أن حياول االصطفاف مع جهة‬ ‫يسلك منحا‬ ‫ّ‬ ‫ضد أخرى وأن يعيل مصلحة البالد فوق كل اعتبار‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫فالظرف مل يعد حيتمل أي جتاذب‪.‬‬


‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫ساقية‬

‫سي‬ ‫دي يوسف ‪:‬‬

‫يوم ‪ 08‬فيفري ‪ ،1958‬يوم قامت �أليم‪ ...‬بكت فيه ال�سماء حزنا‪...‬‬

‫ذكرى ‪ 08‬فيفري ‪ 1958‬في ساقية سيدي‬ ‫يوسف هو بال ّ‬ ‫شك يوم اإلبادة والقتل اجلماعي‬ ‫بالساقية الشهيدة‪ ،‬يومها ق ّررت فرنسا االنتقام‬ ‫من هذه البلدة احلدود ّية الصغيرة التي يقطنها‬ ‫«ناسنا» من تونس واجلزائر احلبيبة‪ ،‬ساقية‬ ‫سيدي يوسف لم تسلم من العدوان بل قل‬ ‫احملرقة‪ ،‬والنتيجة قتلى بال حساب‪ ،‬وحسب‬ ‫شهادة العقيد اجلزائري الطاهر الزبيري قائد‬ ‫الوالية احلدود ّية آنذاك والواردة في كتاب «ذاكرة‬ ‫اجلراح» للصحفي اجلزائري مصطفى صالح‪،‬‬ ‫أنّ فرنسا أرادت بجرميتها تلك تأديب الشعب‬ ‫التونسي لتعاطفه الكبير‪ ،‬ومساعدته الالمحدودة‬ ‫للث ّوار اجلزائريني‪ ،‬وكان في نيّة ح ّكام فرنسا‬ ‫االستعمار ّية أن تتخلّى تونس عن دورها األخوي‬ ‫واإلنساني جتاه اجلزائر الشقيقة‪ ،‬لكن ما حصل‬ ‫هو العكس متاما‪.‬‬

‫يوم بكت ال�سماء فيه حزنا‪:‬‬

‫جهات‬

‫‪14‬‬

‫اليوم‪ ،‬هو يوم اجلمعة‪ ،‬فيه سيقف الشعبان‬ ‫التونسي واجلزائري بك ّل إجالل وخشوع إحياء‬ ‫للذكرى ‪ 55‬ألح��داث ساقية سيدي يوسف‪،‬‬ ‫ونظرا ملا تكتسيه هذه الذكرى الغالية واملجيدة‬ ‫من أهميّة لدى الشعوب املغاربيّة بال استثناء‪،‬‬ ‫ذك��رى صنعت وح��دة تاريخيّة بني قطرين‬ ‫وأسست لعالقة روحيّة بني أبناء‬ ‫شقيقني‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫البلدين العزيزين‪ ،‬وملعرفة ما جرى يومها اتصلت‬ ‫«الفجر» بالشيخ بشير فرج وهو محارب قدمي‬ ‫من اجليش الفرنسي مت ّوج بع ّدة ميداليّات منها‬ ‫«الصليب احلربي الذهبي – ‪médaille de‬‬ ‫‪ »guerre – médaille coloniale‬وأوسمة‬ ‫أخرى‪ ،‬إلى جانب ذلك فهو من أحسن الرماة في‬ ‫شمال إفريقيا‪ .‬هذا احملارب عاش لفترة طويلة في‬ ‫ساقية سيدي يوسف‪ ،‬وكذلك اجلزائر وال غرابة‬ ‫لتأ ّثره البالغ بالثورة اجلزائرية وحبّه الكبير‬ ‫لرموزها‪ ،‬وقد كان شاهدا على جرمية الثامن من‬ ‫فيفري ‪.1958‬‬ ‫الضيف الكرمي استغ ّل فرصة حديثه م��نا‬ ‫ليع ّرج عن اليوم األسود املعروف بالسابع عشر‬ ‫من أكتوبر ‪ ،1961‬عندما قامت فرق املوت‬ ‫الفرنسيّة بقيادة موريس بايون بقتل العشرات‬ ‫من اإلخوة اجلزائريني في أنحاء ع ّدة من العاصمة‬ ‫باريس‪ .‬يقول السيّد بشير فرج‪ :‬ما حدث يوم ‪08‬‬ ‫فيفري ‪ 1958‬بقرية ساقية سيدي يوسف يشبه‬ ‫إلى ح ّد ما محرقة غزّة‪ ،‬إالّ أن الفرق بينهما يتمثّل‬ ‫في الزمان وأنواع األسلحة املستخدمة التي لم‬

‫تكن موجودة في احلروب االستعمار ّية األولى‪،‬‬ ‫خاصة أنّ املنطقة‬ ‫فجرمية الساقية متّت غدرا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫تونسيّة وتونس حديثة العهد باالستقالل‪.‬‬ ‫كان س ّكان القرية آنذاك يعيشون حالة من‬ ‫األمن واالستقرار رغم فتيل احلرب املشتعلة‬ ‫داخل التراب اجلزائري وعلى احلدود‪ ،‬بني الثوار‬ ‫من جهة والعسكر الفرنسي من جهة أخرى‪ .‬خرج‬ ‫اجلميع يوم االثنني إلى السوق األسبوعية القتناء‬ ‫ما يحتاجونه في ذلك اليوم‪ ،‬كانت هناك حركة‬ ‫جتار ّية متميّزة نسبيّا‪ ،‬وكانت ساقية سيدي‬ ‫تعج باملواطنني من كال البلدين‪ ،‬فلم يدر‬ ‫يوسف ّ‬ ‫أي كان أنّ البلدة ستتع ّرض إلى عدوان‪ ،‬إلى‬ ‫بخلد ّ‬ ‫أبشع أنواع الغدر‪ ،‬حني عمدت الطائرات احلربيّة‬ ‫الفرنسيّة إلى قصف الساقية‪ ،‬فاختلطت أشالء‬ ‫الس ّكان والدواب بالبضائع‪ ،‬وحت ّولت ساقية‬ ‫سيدي يوسف في ملح البصر إلى حطام‪ ،‬فتعانقت‬ ‫القلوب واألوصال وامتزجت دماء شعبني أعطيا‬ ‫املثال في الكفاح والتضحية من أجل االنعتاق‬ ‫واحلر ّية والتخلّص من ربقة االستعمار أنّ من‬ ‫وقف يومها وشاهد فظاعة اجلرمية ال ميكنه‬ ‫نسيانها أو أن يحبس دموعه ولو إلى حني‪ ،‬يومها‬ ‫رأيت السماء وقد التحفت بسحب دكناء مخيفة‪.‬‬ ‫أظلمت القرية وانهمر املطر‪ ،‬إنه مطر الرحمة‬ ‫لضحايا أبرياء‪ ،‬فرنسا احلرية داست على ك ّل‬ ‫احلر ّيات والقيم الكونيّة‪ ،‬وأعدمت اإلنسانيّة‬ ‫بجرائمها الوحشيّة واغتياالتها‪...‬‬

‫‪� 17‬أكتوبر ‪ ...1961‬الأوغاد يزجمرون‪:‬‬

‫تن ّهد شيخنا‪ ،‬ث ّم بكى‪ ،‬لقد تذ ّكر جميلة‬ ‫بوحيرد وحسبية بن بوعلي و»إليات لو»‬ ‫و»لوسي كسكاس»‪ ،‬وبقيّة حرائر اجلزائر‪.‬‬ ‫تذ ّكر القمع الوحشي والقتل الشنيع الذي طال‬ ‫ك ّل جزائري في الداخل واخلارج‪ ،‬فهل نسي‬ ‫العالم ما حدث يوم ‪ 17‬أكتوبر ‪ 1961‬في شوارع‬ ‫باريس وأحيائها؟ يقول مح ّدثنا‪ ،‬كان يوما أسود‬ ‫في حياة فرنسا احلر ّيات‪ ،‬حيث لقي العشرات من‬ ‫أبناء اجلزائر حتفهم على أيدي الشرطة الفرنسيّة‬ ‫في حملة قمعيّة واسعة النطاق‪ .‬وهي سابقة في‬ ‫تاريخ فرنسا الرسميّة‪ ،‬فإثر مظاهرات ن ّظمها فرع‬ ‫جبهة التحرير الوطني «‪ ».F.L.N‬في العاصمة‬ ‫الفرنسيّة باريس‪ ،‬أمر موريس بايون قائد شرطة‬ ‫باريس أعوانه وقتئذ بإبادة ك ّل جزائري يجدونه‬ ‫مما أودى بحياة أكثر من ‪ 150‬قتيل‪،‬‬ ‫في طريقهم ّ‬ ‫معظمهم ألقي بجثثهم في نهر السني‪ ،‬وقد اعتقد‬ ‫ّ‬ ‫موظفا ساميا في نظام‬ ‫بايون الذي عمل مط ّوال‬

‫تطاوين‪:‬‬

‫تظاهرة تلمذ ّية حول خماطر التدخني‬ ‫احتضنت قاعة العروض الكبرى باملركب الثقافي بتطاوين األحد املاضي تظاهرة‬ ‫تلمذية حتت شعار « آن أن تعود يا تلميذ « بإشراف مجموعة غير حياتك يا تلميذ التي‬ ‫تضم تالميذ من مختلف املؤسسات التربوية باجلهة‪.‬‬ ‫ويندرج هذا النشاط الثاني للمجموعة في إطار احلملة التحسيسية حول التدخني‬ ‫«الصحة نعمة والتدخني نقمة واالختيار لك « ‪.‬‬ ‫تضمنت هذه التظاهرة ُمداخلتني لكل من االستاذ محمد االفريقي أخصائي في‬ ‫التثقيف الصحي والتي متحورت حول «مضار التدخني وسبل الوقاية منه « واإلمام‬ ‫عبد العزيز شنينة حول «احلكم الشرعي للتدخني « إضافة إلى بعض املداخالت‬ ‫التلمذية التي تخللتها فقرات تنشيطية متنوعة‪ .‬كما مت تنظيم معرض صور حول آفة‬ ‫التدخني وتوزيع العديد من املطويات وامللصقات‪.‬‬ ‫هذا وث ّمن احلاضرون هذه البادرة التلمذية الطيبة حيث وضعت اصبعها على ال ّداء‬ ‫الذي ينخر املجتمع التونسي عامة والشباب خاصة من أجل مستقبل صحي للجميع‪.‬‬ ‫إسـالم محمد‬

‫«فيشي» املوالي ألملانيا النازية في احلرب العامليّة‬ ‫الثانية أنّ االستراتيجية التي اعتمدها آتت أكلها‬ ‫وأضعفت حزب جبهة التحرير‪ ،‬إال أنّها أ ّدت إلى‬ ‫نتائج عكسيّة‪ ،‬إذ كانت عامال جوهر ّيا في توحيد‬ ‫ومتاسك اجلزائريني‪ .‬هناك فصوال كثيرة ال‬ ‫حتصى وال تع ّد من اجلرائم التي ارتكبتها فرنسا‬ ‫في تونس واجلزائر لكنّها منسيّة وقد تتاح‬ ‫الفرصة ألح ّدثك عنها‪.‬‬

‫ال�ساقية الرمز‪ ...‬ال�ساقية الن�سيان‪! ‬‬

‫ساقية سيدي يوسف رغم رمز ّيتها في‬ ‫املنطقة املغاربية لكونها نقطة حدود ّية‪ ،‬وما‬ ‫متثّله من بعد تاريخي وجغرافي وهي أيضا‬ ‫مفخرة شعوب شمال إفريقيا باعتبار دورها‬ ‫احليوي واإلنساني وما أسهمت به في حرب‬ ‫التحرير‪ ،‬ومن ثم استقالل اجلزائر بشهادة‬ ‫إخوتنا هناك‪ ،‬وعديد الكتّاب واملؤ ّرخني‪ ،‬والقادة‬ ‫العسكريني من ذلك الصحفي الفرنسي هنري‬ ‫عالق «‪ »Henri Alleg‬صاحب «االستنطاق‬ ‫‪ ،»Les questions‬كما حت ّدث عنها وبإسهاب‬ ‫كبير العقيد البريطاني سيمون كورتولد وفق ما‬ ‫نقلته مجلّة «تيلي سبكتاتور» الذي أقام بالساقية‬ ‫مل ّدة عشرة أيام سنة ‪ 1966‬استعدادا للدخول‬ ‫إلى اجلزائر قصد تهريب الزعيم اجلزائري‬ ‫حسني آيت أحمد من سجن «ميزون» نحو ميناء‬ ‫خصصه للغرض امللك‬ ‫مرسيليا على منت مر ّكب ّ‬ ‫األلباني ليكا‪ ،‬مر ّكزا باخلصوص على طيبة‬ ‫وكرم أهالي الساقية‪ ،‬وكان «كورتولد» أوهمهم‬ ‫بأنه ُدعي من قبل الرئيس بورقيبة لتدريب‬ ‫عناصر من اجليش التونسي حلماية التراب‬ ‫الوطني حسب ادعائه‪ ،‬وهو الذي أشرف خالل‬ ‫تلك الفترة على تدريب احلرس الثوري اإليراني‪،‬‬

‫التونسية‬ ‫اجلمهور ّية‬ ‫ّ‬ ‫املجل�س اجلهوي لوالية تطاوين‬

‫فالساقية كانت وال تزال مالذا آمنا للعائالت‬ ‫اجلزائر ّية حيث شاهدنا العشرات في جولة عبر‬ ‫سوق املدينة فيما كان لفيف من شباب اجلزائر‬ ‫ميضون الوقت في مقاهي الساقية مبتهجني في‬ ‫أجواء مفعمة برائحة املاضي اجلميل‪ ،‬ماضي‬ ‫الصمود والتح ّدي حتى أنه خيّل إلينا أننا في‬ ‫قلعة «سانتاكروز» مبدينة األسود «وهران»‬ ‫فوق جبل مرجاجو‪ ،‬لكن الساقية الشهيدة ظلّت‬ ‫على امتداد اخلمسني عاما املاضية خارج دائرة‬ ‫الضوء واالهتمام وغير معنيّة بالتنمية‪ ،‬حيث‬ ‫الفقر والعيش امل ّر‪ ،‬والبطالة املريرة التي طالت‬ ‫ك ّل الفئات تقريبا خاصة أصحاب الشهائد العليا‬ ‫الذين أضناهم الصبر وأي صبر بال أمل؟‪! ‬‬ ‫فاملتج ّول في ساقية سيدي يوسف يدرك منذ‬ ‫الوهلة األولى أنّ املنطقة تع ّد األيام والليالي متى‬ ‫يأتي الفرج ؟ ومتى تسعفها حكومة الترويكا‪ ،‬أو‬ ‫الثورة؟ الساقية حقيقة وضعها مؤلم ومحيّر‪،‬‬ ‫بنية حتتيّة مهترئة متاما‪ ،‬وشبكة تطهير معتلّة‪،‬‬ ‫وصحة تعاني املرض‪ ،‬فال جتهيزات وال إطارات‬ ‫ّ‬ ‫مختصة‪ ،‬أ ّما األدوية فهي‬ ‫مختصة وشبه‬ ‫طبيّة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫في كثير من األحيان مفقودة‪ .‬ساقية سيدي‬ ‫يوسف تفتقر إلى مر ّكب ثقافي وشبابي ترفيهي‬ ‫عصري علّه يسهم في ل ّم شمل أهل الفكر‬ ‫واإلبداع بهذه الربوع الف ّواحة وهم كثّر‪ ،‬الساقية‬ ‫تتطلّع بأن تكون نقطة سياحيّة معتبرة‪ ،‬سيّما‬ ‫وأنّ لسياحة العبور دورا مه ّما للغاية في تنشيط‬ ‫احلركة االقتصاد ّية والتجارية ‪ ،‬كما يأمل أهالي‬ ‫املنطقة في إنشاء فضاء للتبادل احل ّر‪ ،‬إلى جانب‬ ‫التهيئة الكاملة للمنطقة الصناعيّة الكبرى بعني‬ ‫الكرمة‪...‬‬ ‫ناجي الحاج علي‬

‫إعالن طلب عروض‬ ‫عدد ‪2013/02‬‬

‫يعتزم والي تطاوين رئيس املجلس اجلهوي القيام بإعالن استشارة ملشروع أشغال ترميم وتوسعة مق ّر فرقة‬ ‫األنياب بذهيبة‪ .‬فعلى املقاولني ّ‬ ‫املرخص لهم في النشاط ب‪ 0‬صنف ‪ 1‬أو أكثر والراغبني في املشاركة االتصال باإلدارة‬ ‫ّ‬ ‫اجلهو ّية للتجهيز بتطاوين (اإلدارة الفرعيّة للبنايات املدنيّة واإلسكان والتهيئة الترابيّة) لسحب ملفات االستشارة‬ ‫مقابل مبلغ مالي قدره ‪ 40‬دينارا باسم املص ّممني وهي غر قابلة لإلرجاع‪.‬‬ ‫ترسل العروض وجوبا عن طريق البريد في ظروف مضمونة الوصول أو أو عن طريق البريد السريع أو تسلّم‬ ‫مباشرة مبكتب الضبط املركزي لوالية تطاوين مقابل وصل إيداع باسم والي تطاوين رئيس املجلس اجلهوي تطاوين‬ ‫‪ 3263‬وحتمل عبارة "ال يفتح استشارة ملشروع أشغال ترميم وتوسعة مق ّر فرقة األنياب بذهيبة"‪.‬‬ ‫تق ّدم العروض في ظرف خارجي مغلق بتض ّمن العرض الفني‪ ،‬العرض املالي‪ ،‬الوثائق اإلدار ّية واملؤ ّيدات املصاحبة‬ ‫للعرض وك ّراس الشروط اإلدار ّية والفنيّة‪ ،‬ويحمل عبارة "ال يفتح استشارة عدد ‪ "2013/ 02‬ويحتوي على الوثائق‬ ‫اخلاصة‪.‬‬ ‫اخلاصة بطريقة تقدمي العروض من ك ّراس الشروط اإلدار ّية‬ ‫املذكورة بالفصل عدد ‪( 5‬الفقرة ‪)3 - 2 - 1‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يتعينّ وجوبا تضمني العررض الفني والعرض املالي في ظرفني منفصلني ومختومني ويوضع هذان الظرفان مع‬ ‫الوثائق اإلدارية وك ّراس الشروط في الظرف اخلارجي‪.‬‬ ‫يقصى ك ّل عرض تض ّمن ظرفه اخلارجي معطيات عن األثمان أو عن مبلغ العرض املالي أو ورد بعد األجل القانوني‬ ‫آلخر أجل لقبول العروض‪.‬‬ ‫ح ّدد آخر أجل لقبول العروض يوم ‪ 28‬فيفري ‪.2013‬‬ ‫يقع اعتبار ختم مكتب الضبط املركزي لوالية تطاوين املرجع الوحيد‪.‬‬

‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫مطماطة‪:‬‬

‫‪15‬‬

‫جهات‬ ‫إلى السيد وزير التنمية والتعاون الدولي‪:‬‬

‫�أهكذا يدفع النا�س �إىل الي�أ�س؟‬ ‫مطماطة بلدة جبلية تقع في اجلنوب الغربي‬ ‫ملدينة قابس معروفة بكرم أهلها وصبرهم على‬ ‫حتمل شظف العيش الذي يعيشونه وبلطا فتهم‬ ‫جتاه غير املطماطي‪ .‬أما عن هوائها الصافي‬ ‫ونسيمها العليل ورائحة أزهارها اجلبلية العطرة‬ ‫فحدث وال حرج‪ ،‬فهي متنفس طبيعي جيد ملدينة‬ ‫قابس وما جاورها‪ .‬مطماطة هي كذلك معروفة‬ ‫لدى التونسيني والسياح في العالم بأحواش‬ ‫احلفر التي يقطنها ساكنوها وتك ّون نظاما‬ ‫معماريا متميزا ونادرا ثبتت جناعته على مدى‬ ‫القرون‪ .‬لقد كانت مطماطة مركزا اجتماعيا‬ ‫هاما وسوقا كبيرة تشع على كل اجليران‪ ،‬ث ّم‬ ‫همشت من جميع النواحي على م ّر السنني في‬ ‫عهد بورقيبة والرئيس املخلوع بن علي وهجرها‬ ‫شبابها وأكثر أهلها ونأتي بسرعة إلى وضعها‬ ‫بعد عامني من الثورة فهي بلدة حتتضر ولكننا‬ ‫ال جند من احتجاج أهلها ما جنده في مدن أخرى‬ ‫من اجلمهورية من اعتصامات وقطع الطرق‬ ‫وحرق احملالت‪ ....‬ورغم فقر املنطقة وفقر أهلها‬ ‫فكرامتهم تكفيهم عن طلب السؤال‪ ،‬وال جند من‬ ‫يتفطن لها ويسعفها من املجتمع املدني التونسي‬ ‫كما جاد وأسعف جهة الشمال الغربي مثال‪.‬‬ ‫(وهنا ال ننس ما جاد به الفرع اجلهوي بقابس‬ ‫لإلحتاد العام التونسي للشغل وجمعية نسائم‬ ‫اخلير من إعانة رمزية ملطماطة اجلديدة‪ ،‬وليس‬

‫ملطماطة‪ ،‬فلهما الشكر‪ ).‬ونأتي اآلن إلى مشاريع‬ ‫احلكومة التونسية مبطماطة لسنة ‪ 2012‬فنجد‬ ‫أن هناك ثالث مشاريع لتعبيد طرقات تقوي‬ ‫البنية التحتية للبالد كما أعلم أن جمعية أمل‬ ‫مطماطة اتصلت من والية قابس بعرض للتفتيش‬ ‫عن أرض إلقامة مركز للمعاقني فاقدي السند‬ ‫بوالية قابس‪ ،‬فسعت اجلمعية ووجدت األرض‬ ‫وتبرع مالكها بنسبة كبيرة من الثمن مشكورا‪،‬‬ ‫وراسلت في ذلك اإلحتاد التونسي للضمان‬ ‫االجتماعي‪ ،‬ثم بدأ احلديث منذ أيام عن انتقال‬ ‫هذا املشروع إلى مدينة مجاورة‪ .‬وهو املشروع‬ ‫الوحيد الذي قد يخلق ببلدة مطماطة حركية‬ ‫نسبية وبعض مواطن شغل‪ .‬ليس الغرض من‬ ‫هذا احلديث طلب مشاريع جديدة فاحلكومة‬ ‫قائمة مبجهود جبار في جميع امليادين وفي‬ ‫جميع اجلهات وهي أحسن حكومة عرفتها‬ ‫بالدنا على اإلطالق والذين يقومون بتعطيل‬ ‫مصالح األمة ممن ينتسبون إلى اإلسالم أم ال‬ ‫فهم يجهلون قوله تعالى‪« :‬ووضع الكتاب فترى‬ ‫املجرمني مشفقني مما فيه ويقولون يا ويلتنا‬ ‫ما لهذا الكتاب ال يغادر صغيرة وال كبيرة إال‬ ‫أحصاها ‪ .‬ووجدوا ما عملوا حاضرا‪ .‬وال يظلم‬ ‫ربك أحدا» ( سورة الكهف ‪ .) 48 -‬أكيد أن‬ ‫لإلدارة بوالية قابس اعتباراتها لتتخذ قراراتها‬ ‫ونعلم أن الضغوط كثيرة في هذا امليدان‪ ،‬ولكن‬

‫المندوبية الجهوية للتربية بقفصة ‪:‬‬

‫ن�سيان �أم تنا�سي؟‬ ‫إن الدارس لشأن املندوبية اجلهوية للتربية‬ ‫بقفصة يرى أن حالها في تدهور ّ‬ ‫مطرد‪ .‬فعلى‬ ‫صعيد املؤسسات هنالك العديد من اإلخالالت‬ ‫وتعطل متواصل لبعض املؤسسات التربوية‬ ‫مما حرم التالميذ من الدراسة‪ .‬كذلك االنفالت‬ ‫الواضح في املؤسسات التربوية خصوصا‬ ‫اإلعدادية و الثانوية ‪ ،‬حيث تسود الفوضى و‬ ‫التسيب سواء أمام املؤسسات التربويــــــة و‬ ‫داخلها‪ .‬و يأتي هذا على خلفية استقالة األولياء‬ ‫من مهمتهم في متابعة أبنائهم‪ ،‬و غياب اإلطار‬ ‫التربوي في عملية التأطير‪.‬‬ ‫أما على مستوى املندوبية اجلهوية فهي تشكو‬ ‫من نقص فادح في املكاتب واكتظاظ في بعضها‪،‬‬ ‫كما أن املندوبية تشكو من نقص في إطارات‬ ‫اإلشراف منذ سنة ‪ 2010‬بعد أن مت إقرار الهيكلة‬

‫اجلديدة للمندوبيات اجلهوية للتربية‪ .‬واجلدير‬ ‫بالذكر أن العديد من موظفي املندوبية الذين‬ ‫تتوفر فيهم شروط التسمية في هذه الرتب لم تتم‬ ‫تسميتهم رغم أن العديد من زمالئهم في مندوبيات‬ ‫أخرى قد متت تسميتهم‪ .‬و لعل الغريب في األمر أن‬ ‫التسميات ضمن هذه الهيكلة طالت كل املندوبيات‬ ‫اجلهوية ما عدا مندوبية قفصة التي نُسيت أو لعله‬ ‫قد مت تناسيها عمدا من طرف الوزارة ‪.‬‬ ‫هذه الوزارة التي لم تتدخل حلل مشاكل اجلهة‬ ‫العويصة واملتراكمة ‪ ،‬بل تعاملت معها كأنها غير‬ ‫موجودة أو أنها تتبع وزارة أخرى غير وزارة‬ ‫التربية‪ .‬فمتى يفيق السيد وزير التربية ويتذ ّكر‬ ‫أن في قفصة مندوبية للتربية وأنه من ح ّق أبناء‬ ‫قفصة أن يتمتعوا بالدراسة في ظروف مقبولة‪.‬‬ ‫المهدي عليبي‬

‫بيـع العسـل‬ ‫بسم اهلل الرحمن الرحيم‬

‫« ُث َّم ُكلِي مِ نْ ُك ِّل ال َّث َم َر ِ‬ ‫ا�س ُلكِ ي �سُ ُب َل َر ِبّكِ ُذ ُل ًال ي َْخ ُرجُ مِ نْ‬ ‫ات َف ْ‬ ‫ا�س �إ َِّن فيِ َذل َِك لآيَةً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫اب مخُ ْ َتل ٌِف �أَ ْلوَ ا ُنهُ فِيهِ �شِ فا ٌء لِلن ِ‬ ‫ب ُُطون َِها َ�ش َر ٌ‬ ‫ِل َق ْو ٍم َي َت َف َّك ُرونَ » (النحل‪.)69 ،‬‬

‫ذمة ّ‬ ‫جتار اجلملة والتف�صيل وامل�ستهلكني‬ ‫ي�ضع �أحد مربّي النحل على ّ‬ ‫احلر ذات جودة عالية وب�أ�سعار مدرو�سة‪،‬‬ ‫كم ّيات من الع�سل ّ‬

‫فعلى الراغبني يف التزوّ د االت�صال على الرقم التايل ‪94 007 007 :‬‬

‫هناك اعتبارات أخرى ال يجب إغفالها حتى‬ ‫ال يطفح الكأس‪ .‬وأعتقد أن املسؤول في مثل‬ ‫هذه احلاالت هو صاحب القرار (السيد الوزير‬ ‫والسيد الوالي) وإدارته ومن هذه االعتبارات أنه‬ ‫«يجب أن نعني األفقر قبل الفقير وأكثر منه» وإال‬ ‫فسوف ال يلحق أبدا بالركب‪ .‬أعتقد أن ما أريد‬ ‫أن أوصله إلى السلط املعنية واضح والله ولي‬ ‫التوفيق للجميع‪ .‬وباملناسبة ‪ ،‬فهناك مشروع‬ ‫املنطقة الصناعية مبطماطة اجلديدة الذي‬ ‫يستوجب االنتباه وإني أعلم كذلك أنه من حني‬ ‫كونت جمعية أمل مطماطة فرعها باملنطقة سعت‬ ‫اجلمعية إليجاد أرض لهذا املشروع ووجدت‬ ‫األرض ومنذ أشهر عديدة والقطب التكنولوجي‬ ‫بقابس‪ ،‬صاحب القرار‪ ،‬في تفاوض مع أصحاب‬ ‫األرض ووصل التفاوض إلى طريق مسدودة‬ ‫فإدارة القطب جتد أن الثمن املطلوب هو أعلى‬

‫مما تستوجبه األرض واملالكون لم يتنازلوا أكثر‬ ‫مما تنازلوا في الثمن لوجود إغراءات كثيرة‪،‬‬ ‫وفي املدة األخيرة سمعنا نفس اإلشاعة أن هذا‬ ‫املشروع سيذهب إلى مدينة مجاورة أين يوجد‬ ‫الثمن املناسب‪ ،‬وهو املشروع الذي ظننا أن‬ ‫نعمته ستعم كامل منطقة مطماطة وما جاورها‪.‬‬ ‫املهم أن األيام متر واملواطنون في تذمر شديد‬ ‫مع العلم حسب املصادر الرسمية أن كثيرا من‬ ‫املناطق الصناعية في مدن اجلمهورية قد وقع‬ ‫البت فيها ومنها من بدأت فيها األشغال ‪ ،‬وعلى‬ ‫السلط املعنية أن تتحمل بضعة آالف الدنانير‬ ‫وحتل املشكل ألن الثمن في مثل هذا احلال ليس‬ ‫هو املعيار األول ‪ .‬فهل جننب البلد ما وقع في‬ ‫مدن أخرى من اجلمهورية من ويالت؟‬ ‫حمادي عباشي‬ ‫أستاذ جامعي متقاعد‬

‫املجل�س املحلي للتنمية بالت�ضامن‬ ‫يبحث امل�شاريع التنموية‬

‫لتأم يوم الثالثاء املاضي مبعتمدية التضامن إجتماع املجلس احمللي للتنمية حتت إشراف‬ ‫معتمد اجلهة بحضور والي أريانة واإلطارات اجلهوية واحمللية وكذلك ممثلني عن املجتمع املدني‪.‬‬ ‫وخصصت اجللسة للنظر في برنامج التنمية باملنطقة‪ .‬وقد أق ّر جملة من املشاريع التنمو ّية من‬ ‫ّ‬ ‫بينها بناء دار ثقافة بحي التضامن وهم اآلن بصدد البحث عن قطعة أرض لتنفيذ هذا املشروع‪،‬‬ ‫وتوسيعة قسم اإلستعجالي وبناء مقر املصلحة الطبية املتنقلة لإلسعاف مبستشفى التضامن‬ ‫بكلفة ‪ 300‬ألف دينار وقد انتهت دراسة املشروع وستنطلق األشغال قريبا‪.‬‬ ‫كما ستكون هناك عديد املشاريع األخرى كمشروع تصريف مياه األمطار بحي التضامن‬ ‫وتهيئة حي ‪ 18‬جانفي بالتضامن وتهيئة وتعبيد أنهج بحي ‪ 9‬أفريل وتهيئة دار الشباب‬ ‫بالتضامن وتهيئة مركب الطفولة بحي التضامن ‪.2‬‬

‫�إ ّنا لله و�إ ّنا �إليه راجعون‬ ‫عياش ووالدة األخ‬ ‫انتقلت إىل رمحة اهلل املرحومة «حبيبة اخلريبي» أرملة مصطفى ّ‬ ‫بحي‬ ‫يتقدم كافة أعضاء ومنخرطي املكتب املحيل حلركة النهضة‬ ‫عياش‪ ،‬وهبذه املناسبة ّ‬ ‫عمر ّ‬ ‫ّ‬ ‫يتغمد فقيدهتم‬ ‫وأن‬ ‫الصرب‬ ‫يرزقهم‬ ‫أن‬ ‫اهلل‬ ‫من‬ ‫راجني‬ ‫أهلها‬ ‫إىل‬ ‫التعازي‬ ‫بأحر‬ ‫سوسة‪،‬‬ ‫الرياض‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بواسع رمحته ويسكنها فراديس جنانه‪.‬‬


‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫وطني‬

‫بال�سـواك احلـــا ّر‬

‫عصرة‬ ‫تبنى عىل االحرتام واملصلحة املتبادلة‪ »،‬والليّ شاف العز عمرو ما‬ ‫يرضى ّ‬ ‫بالذل»‬

‫قالوا‪ :‬أغلب وسائل اإلعالم قاعدة تلعب في لعبة خسيسة‬ ‫وقذرة وقاعدة تتوخى في أسلوب مشابه للي استعملتو نهار‬ ‫‪ 13‬و‪ 14‬جانفي بحيث نشوفو في برشا إشاعات وحتريض‬ ‫***‬ ‫ضمني وعلني للتمرد والقتل واالقتتال ونشر أخبار زائفة عن‬ ‫قالوا‪ :‬صحفيّة محترفة شاهدت أطوار اغتيال الفقيد شكري‬ ‫حتركات في عديد املدن واجلهات بطريقة تهول األمور وفق بلعيد‪ ،‬ق ّدمت معطيات رفضت وسائل االعالم املرئية متريرها‬ ‫اجندات مشبوهة‪.‬‬ ‫الى التّونسيني وطالبت بتتبع كل من كان على مسرح العمليّة‪.‬‬ ‫قلنا‪« :‬اسال عىل صاحبك استغنايش أما الصنعة هي هي»‬

‫***‬ ‫قالوا‪« :‬اغتيال شكري بلعيد هو اغتيال موجه لصدري‬ ‫ألوالدي ولبناتي و الحالم التونسيني يجب حتديد هو ّية‬ ‫املجرمني حتى ال نتهم بعضنا البعض « االستاذ عبد الفتاح‬ ‫مورو»‪.‬‬

‫االجرامية ّأن «الشك‬ ‫قلنا‪ :‬االصل يف مثل هذه القضايا‬ ‫ّ‬ ‫طريق اىل اليقني « وإعالمنا ال يريد إفساد ختمرية اهتام النهضة‬ ‫باجلريمة ألهنا هتمة «جات عىل املضاغة» ولكن احلقيقة ستظهر‬ ‫آجال أم عاجال « ويا قاتل الروح وين تروح»‬

‫***‬ ‫قالوا‪ :‬االحتاد العام التونسي للشغل يدعو إلى إضراب عام‬ ‫قلنا‪ :‬كالمك عني إحساسك وإحساس كل التونسيني ولكن اجلمعة مبناسبة تشييع جثمان الفقيد شكري بلعيد‪.‬‬

‫عديد الذين ّتم حتميشهم وجتييشهم ال يعنيهم حتديد هو ّية القاتل‬ ‫بل يعنيهم انفاذ هدف القاتل « وحديثك مع اليل ما يفهمكش‬ ‫ينقص من العمر»‪.‬‬

‫قلنا‪ :‬كان األجدر اإلعالن عن يوم حداد وطني جيمع‬ ‫التونسيني وال يشتتهم وجيعل من املناسبة ادانة وطنية ألصحاب‬ ‫التوجه أالغتيايل وهذا يتناسب مع مبادرة االحتاد للحوار الوطني‬ ‫واال «كالم الليل مدهون بالزبدة»‬

‫قلنا‪ :‬ننبه املذيعة اىل أن ز ّلة ال ّلسان قد تصنّف ضمن الزالت‬ ‫العديدة جتاه تونس قبل الثورة وبعد الثورة ولكن اليقني أن‬ ‫تونس لن تكون بعد ‪ 14‬جانفي اال دولة حمرتمة عالقتها بالدول‬

‫انتقاما ُبني عىل باطل عوض التأين والبحث عن املجرم احلقيقي‬ ‫وقديام قيل «الليّ يأكل حلمه نية متغصه بطنه»‪...‬‬

‫***‬ ‫الرئيس‬ ‫فعل‬ ‫ة‬ ‫د‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫د‬ ‫تق‬ ‫وهي‬ ‫قلنا‪ :‬مذيعة «فرنس ‪»24‬‬ ‫***‬ ‫ّ ّ‬ ‫الفرنسي من جرمية اغتيال بلعيد «أنّ فرنسوان هولند عبر‬ ‫قالوا‪ :‬أتباع اجلبهة الشعبية يقتحمون مقرات للنهضة‬ ‫عن استيائه من اغتيال شكري بلعيد في املستعمر‪...‬تونس» ويعيثون فيها فسادا‪ ،‬انتقاما لشكري بلعيد‪.‬‬ ‫وانتبهت قبل ان تت ّم كلمة «مستعمرة»‪.‬‬ ‫قلنا‪« :‬لذة االنتقام ال تدوم سوى حلظة» فام بالك اذا كان‬

‫كاريكاتور الفجر‬

‫‪16‬‬

‫صاحب الكالم‬

‫بري�شة‪� :‬صالح الدين البحري‬

‫قارص‬

‫خطف «احلقيبة»‪...‬‬ ‫وقفز خارج احلافلة‪...‬‬ ‫«وأعطى ساقيه للريح»‪...‬‬ ‫تركها كالثكىل‪...‬‬ ‫تعدد مصائبها‪...‬‬ ‫ّ‬ ‫وتصيح‪...‬‬ ‫يف حقيبتها هاتف حممول‪...‬‬ ‫يف حقيبتها «حتويشة العمر»‪...‬‬ ‫ووثائق تعود إىل عهد املرحوم‪...‬‬ ‫يف حقيبتها‪...‬ما متلك من عقار ومنقول‪...‬‬ ‫استنهضت مهم احلارضين‪...‬‬ ‫تفرست يف وجوه املتح ّلقني‪...‬‬ ‫ّ‬ ‫صاحت بأعىل درجات الغضب‪...‬‬ ‫يا مسلمني‪ ...‬يا عرب‪...‬‬ ‫بأمكم‪...‬‬ ‫ألست ّ‬ ‫ألست بأختكم‪...‬‬ ‫ألست بابنتكم‪...‬‬ ‫لن أغادر احلافلة‪...‬‬ ‫حتى أستعيد احلقيبة‪...‬‬ ‫أو أعمل يف نفيس‪...‬‬ ‫وفيكم «عجيبة»‪...‬‬ ‫أقسم اجلميع‪...‬‬ ‫بأغلظ اأ��يامن‪...‬‬ ‫أن اجلاين ال يعرفونه‪...‬‬ ‫ّ‬ ‫وال جيرؤ عىل الفعلة‪...‬‬ ‫غري غريب جيهلونه‪...‬‬ ‫صمت آذاهنا عن السامع‪...‬‬ ‫ّ‬ ‫وقالت ‪ :‬رواية واهية‪...‬‬ ‫يرددها فقط الرعاع‪...‬‬ ‫ّ‬ ‫لن يقوم اجلاين‪...‬باجلريمة‪...‬‬ ‫إذا مل يكن‪ ...‬له بني احلضور‪...‬‬ ‫حلفاء ومعارف‪...‬‬ ‫وبيادق وأتباع‪...‬‬ ‫يكشفون له‪ ...‬مرسح اجلريمة‪...‬‬ ‫ّ‬ ‫وحييطونه‪...‬بكل معلومة‪...‬‬ ‫صغرية أو كبرية‪...‬‬ ‫ولو فشل يف االمتحان‪ ...‬وسقط‪...‬‬ ‫ينطون من ّ‬ ‫ّ‬ ‫كل جانب‪...‬‬ ‫كالقطط‪...‬يطلبون الصفح عنه‪...‬‬ ‫شاب صغري‪...‬ضاقت به الدنيا‪...‬‬ ‫ّ‬ ‫فاضطر إىل الغلط‪...‬‬ ‫ّ‬ ‫يفتحون له‪ ...‬منافذ الفرار‪...‬‬ ‫ويسارعون مكانه‪...‬باالعتذار‪...‬‬ ‫يف انتظار فرصة جديدة‪...‬‬ ‫وأجواء مناسبة‪...‬‬ ‫لإلعادة والتكرار‪...‬‬ ‫متعنت يف وجوه املتح ّلقني‪...‬‬ ‫ّ‬ ‫وأطالت النظر والرتكيز‪...‬‬ ‫ففاجأها أحد املتحذلقني‪...‬‬ ‫بأن عليها بالصرب واإلنابة‪...‬‬ ‫ّ‬ ‫وأن حتذر مستقبال‪...‬‬ ‫ركوب احلافلة‪...‬‬ ‫إ ّال ضمن جمموعة وقافلة‪...‬‬ ‫وأن «تنسى» محل احلقيبة‪...‬‬ ‫فارمتت تغرس فيه‪ ...‬األسنان واألظافر‪...‬‬ ‫وهي تصيح‪...‬‬ ‫واهلل لن تكون‪...‬‬ ‫إال العقل املد ّبر‪...‬‬ ‫للجريمة‪...‬‬

‫الصادق الصغيري‬

‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫إشهار‬

‫‪17‬‬


‫االقتصادي‬

‫تراجع العجز التجاري بن�سبة ‪% 22.8‬‬ ‫التونسية خالل شهر جانفي املايض ارتفاعا بنسبة ‪ % 23.5‬مقارنة‬ ‫شهدت الصادرات‬ ‫ّ‬ ‫بنفس الشهر من السنة املاضية حيث بلغت قيمتها ‪ 2196.1‬مليون دينار مقابل ‪ 1778.5‬مليون‬ ‫دينار خالل نفس الفرتة من السنة املاضية حسب بالغ لوزارة التجارة والصناعات التقليدية‪.‬‬ ‫فيام بلغت قيمة الواردات ‪ 2963.1‬مليون دينار مقابل ‪ 2772‬مليون دينار لرتتفع بنسبة‬ ‫‪ % 6.9‬وهو ما ساهم يف تراجع العجز التجاري بـ ‪ % 22.8‬حيث بلغ ‪ 767.1‬مليون دينار مقابل‬ ‫‪ 993.4‬مليون دينار يف شهر جانفي ‪.2012‬‬

‫محمد بن سالم‪:‬‬

‫�صابة الزيتون قيا�سية وال�صادرات‬ ‫ت�ضاعفت واملبيعات يف ‪ 60‬بلدا‬

‫بصادرات الزيت السائل إذ لم تتجاوز ‪1‬‬ ‫باملائة في ‪ 2006‬وبلغت السنة الفارطة ‪9‬‬ ‫باملائة وبينّ الوزير أنّ إشكالية تصدير الزيت‬ ‫تفسر بتكلفة إعداده وتصديره وطالب‬ ‫املعلّب ّ‬

‫املص ّدرين باالتصال بالوكالة التونسية‬ ‫للتنمية الفالحية التي تق ّدم التسهيالت‬ ‫خصوصا لتصدير الزيت البيولوجي‪.‬‬ ‫سعد األهرع‬

‫�أورجن تون�س ترفع تدّفق االنرتنات ‪ 10‬ميغا‬

‫رفعت أورنج تونس يف سعة التدفق الشهري لالنرتنات بام قدره ‪ 2,5‬جيغا يف عروض مفتاح اجليل الثالث‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫سيتمكنون من االستفادة من ربط يف عروض االنرتنات‬ ‫وأكد بالغ صدر يف الغرض أن حرفاء أورزنج تونس‬ ‫ّ‬ ‫الساعة ‪ 23.00‬إىل‬ ‫من‬ ‫حمدودة‬ ‫غري‬ ‫بانرتنات‬ ‫ّعهم‬ ‫ت‬ ‫مت‬ ‫إىل‬ ‫إضافة‬ ‫‪7,5‬جيغا‬ ‫بدل‬ ‫شهر‬ ‫كل‬ ‫جيغا‬ ‫‪10‬‬ ‫يعادل‬ ‫الة‬ ‫اجلو‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الساعة ‪ 8.00‬صباحا‪ّ .‬‬ ‫وأكد البالغ أن هذا الرفع يف سعة التدفق ينضاف آليا انطالقا من شهر فيفري ‪.2013‬‬ ‫ّ‬ ‫املشرتكون اجلدد يمكنهم االستفادة من هذه الزيادة باشرتاكهم يف إحدى العروض املتكاملة ملفتاح اجليل الثالث‬ ‫اخلاص بأورنج تونس‪.‬‬ ‫ّ‬

‫خطّ بحري جديد‬ ‫بني تون�س وليبيا‬ ‫أصدرت وزارة النقل بيانا أ ّكدت فيه أنّ الشركة‬ ‫التونسية للمالحة تشرع بداية من ‪ 17‬فيفري املقبل‬ ‫في تأمني ّ‬ ‫خط بحري يربط بني تونس وليبيا وذلك إثر‬ ‫جلسة مباحثات بني وزير النقل التونسي وكاتب الدولة‬ ‫البري والطرقات‪ ،‬ومن‬ ‫الليبي للنقل املكلّف بالنقل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اخلط في تطوير تدفق املسافرين‬ ‫املنتظر أن يساهم هذا‬ ‫بني البلدين وتطوير األنشطة االقتصادية والتجارية‪.‬‬

‫احلليب متوفر حتى فيفري‬

‫أ ّكدت وزارة التجارة أنّ احلليب متو ّفر وتكفي لتزويد‬ ‫األسواق التونسية خالل شهر فيفري الذي يسبق فترة‬ ‫ذروة اإلنتاج التي متت ّد من مارس إلى جوان‪ .‬فقد أكدت‬ ‫املديرة العامة للجودة والتجارة اخلارجية بوزارة التجارة‬ ‫فاتن بلهادى ‪  ‬أن ديوان التجارة سيقوم بتوريد ‪ 3‬ماليني‬ ‫لتر من احلليب السلوفيني خالل الشهر اجلاري الستكمال‬ ‫خطة توريد ‪ 5‬ماليني لتر من احلليب السلوفيني شرعت في‬ ‫تنفيذها الوزارة مند ديسمبر ‪ .2012‬وذكرت انه مت توريد‬ ‫‪ 500‬ألف لتر من احلليب من تركيا من قبل شركات خاصة‬ ‫لدعم السوق احمللية‪.‬‬

‫ات�صاالت تون�س حتذر من �إر�ساليات احتيال ّية‬ ‫حتيل‬ ‫ضحية‬ ‫أصدر اتصاالت تونس بالغ تلفت فيه انتباه حرفائها الكرام إىل احلذر من الوقوع‬ ‫عمليات ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وأن جانبا من املشرتكني بخدماهتا للهاتف اجلوال تلقوا خالل الساعات‬ ‫االرساليات القصرية‬ ‫عرب‬ ‫خاصة ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫نصية قصرية احتيالية يف ما ييل نصها‪" :‬البنك يعلمك برضورة االتصال ‪ ATB‬الستالم أوراق‬ ‫رسالة‬ ‫األخرية‬ ‫ّ‬ ‫سيارتك‪ ."0077880050016 - 0077880040009 - 0077880050013:‬وتنوه اتصاالت تونس إىل رضورة االنتباه‬ ‫إىل هذه اخلدعة واالمتناع عن االتصال باألرقام اهلاتفية الدولية املذكورة‪.‬‬

‫اجناز م�شروع �أنبوب‬ ‫الغاز باجلنوب انطالقا‬ ‫من �أفريل القادم‬ ‫أعلنت وزارة الصناعة أن أشغال اجناز أنبوب‬ ‫الغاز باجلنوب التونسي ستنطلق في شهر أفريل‬ ‫القادم‪ .‬وتبلغ م ّدة اجناز املشروع‪ ،‬الذي ستتولى‬ ‫اجنازه املؤسسة النمساوية للبترول بالتعاون مع‬ ‫املؤسسة التونسية لألنشطة البترولية‪ 30 ،‬شهرا‬ ‫ليدخل حيز اإلنتاج في فيفري ‪.2016‬‬ ‫وأشار وزير الصناعة السيّد محمد األمني‬ ‫الشخاري خالل لقاء جمعه بوفد من ممثلي‬ ‫الشركة النمساوية إلى أهمية هذا املشروع الذي‬ ‫ستكون له انعكاسات على التشغيل وإلى ضمان‬ ‫االكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي‪.‬‬ ‫من جهته بينّ نائب الرئيس املدير العام‬ ‫للشركة النمساوية للبترول أهمية اجلهود املبذولة‬ ‫مع املصالح املختصة الستكمال مختلف طلبات‬ ‫العروض املتعلقة بتنفيذ اجناز مشروع أنبوب‬ ‫الغاز باجلنوب مبرزا أن األشغال ستنطلق بداية‬ ‫شهر أفريل ‪.2013‬‬

‫قر�ض ائتماين لتون�س من �صندوق‬ ‫النقد الدويل بقيمة ‪ 2.7‬مليار دينار‬

‫أعلن محافظ البنك املركزي الشاذلي العيّاري االثنني املاضي عن موافقة‬ ‫صندوق النقد الدولي على منح تونس قرضا ائتمانيا بقيمة ‪ 2.7‬مليار دينار‪.‬‬ ‫وذكر خالل ندوة صحفية أن وفدا من صندوق النقد الدولي وافق‪  ‬عقب زيارته‬ ‫تونس على منح البالد قرضا ائتمانيا‪ ،‬على أن يكون التوقيع النهائي على القرض‬ ‫عقب اجتماع مجلس إدارة الصندوق مبقره بالعاصمة األمريكية واشنطن خالل‬ ‫شهر مارس املقبل‪.‬‬ ‫ويتيح صندوق النقد الدولي مبوجب هذا االتفاق منح تونس قرضا بقيمة ‪2.7‬‬ ‫مليار دينار يتم سداده على مدى‪ 5  ‬سنوات مع مهلة زمنية متت ّد ألكثر من ‪ 3‬سنوات‬ ‫وذلك بداية من تاريخ صرفه‪ ،‬ويبلغ مع ّدل الفائدة على القرض املمنوح ‪% 1.1‬‬ ‫وأ ّكد العيّاري خالل الندوة الصحفيّة أن تونس لن تستخدم هذا القرض‬ ‫خاصة خالل العام اجلاري وأنها تسعى إلى‬ ‫االئتماني املمنوح من صندوق النقد‬ ‫ّ‬ ‫أن ال تلجأ إليه في بقية السنوات القادمة‪ ،‬إال أنّها تهدف إلى حماية االقتصاد‬ ‫الوطني خاصة في ظ ّل الظروف الصعبة التي مي ّر بها منذ الثورة من خالل هذا‬ ‫اإلجراء‪.‬‬ ‫ونفى محافظ البنك املركزي أن يؤ ّدي القرض إلى تكبيل املديونية التونسية‬ ‫املق ّدرة بحوالي ‪ % 43‬من إجمالي الناجت احمللي‪ .‬وبينّ إلى أن تأثيراته قد تبرز‬ ‫فقط عند اللجوء إليه والسحب منه عند حدوث صدمات خارجية كتدهور الوضع‬ ‫خاصة وأن‬ ‫في أوروبا أو ارتفاع حاد في أسعار احملروقات أو املواد األساسية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫حاجيات التمويل لسنة ‪ 2013‬في تونس ّ‬ ‫مت في شأنها تشخيص املوارد الالزمة‬ ‫في إطار امليزان االقتصادي الذي ّ‬ ‫مت اعتماده‪.‬‬ ‫وتق ّدمت تونس منذ شهر ديسمبر ‪ 2012‬بطلب إلى صندوق النقد الدولي‬ ‫حول محتوى اتفاق االستعداد الوقائي االئتماني بهدف حماية االقتصاد التونسي‬ ‫من أي هزّات مالية أو اقتصادية قد حتدث سواء في تونس أو أوروبا‪.‬‬

‫إقتصاد‬

‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫الخبير المالي الهادي بن ابراهم للفجر‪:‬‬

‫«الت�ضخم املايل امل�ستورد» �سبب غالء‬ ‫ا أل�سعار واحلل يف تطوير ا إلنتاجية‬ ‫ك ّنا يف اجلزء الأول من احلوار مع ال�س ّيد الهادي بن ابراهم اخلبري املايل وع�ضو املجل�س الت�أ�سي�سي والذي ن�شرناه يف عددنا‬ ‫الفارط تط ّرقنا �إىل ملف ميزان ّية الدولة والنقا�شات التي دارت حولها حيث �أ ّكد فيه ال�س ّيد الهادي ب�أن اقت�صادنا‬ ‫الوطني خرج من عنق الزجاجة مب ّينا �أن �سنة ‪� 2013‬ستكون �سنة الإقالع‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يف هذا اجلزء الثاين‪ ،‬والأخري‪ ،‬من احلوار يتناول ال�س ّيد الهادي م�شكل ارتفاع الأ�سعار‬

‫حاوره هيثم بن إبراهيم‬

‫يشتكي املواطن من غالء األسعار الذي يفرسه‬ ‫األخصائيون بارتفاع نسبة التضخم فام قولكم؟‬

‫في سنة ‪ 2012‬لم تتجاوز نسبة التضخم ‪5,6‬‬ ‫‪ %‬لتستقر في نهاية السنة على نسبة ‪.% 5,5‬‬ ‫برنامج احلكومة لسنة ‪ 2013‬سوف ينزل بهذه‬ ‫النسبة إلى حدود ‪ % 4,8‬إن شاء الله بناء على‬ ‫سياسة واقعية للدولة للسيطرة على األسعار‪.‬‬ ‫جتدر اإلشارة أن هناك صنفان من التضخم داخلي‬ ‫وخارجي‪ .‬جزء من التضخم مستورد يأتي من‬ ‫توريد احملروقات واملواد األساسية كالقمح اللني‬ ‫والشعير وبعض الزيوت إضافة ملواد انتاج العلف‬ ‫احليواني وحتديدا الصوجا التي نستوردها من‬ ‫السوق العاملية‪ .‬فإذا ارتفع سعرها عامليا ال ميكن‬ ‫ألي حكومة جتنب زيادة التضخم وهذا ما حصل‬ ‫هذه السنة خاصة في احملروقات والصوجا التي‬ ‫تضاعف سعرها في سنة واحدة من ‪ 600‬دينار‬ ‫للطن إلى أكثر من ‪ 1200‬دينار للطن‪ .‬هذا االرتفاع‬ ‫في ثمن الصوجا تسبب في غالء اللحوم احلمراء‬ ‫والبيضاء واأللبان وكل مشتقاتهم‪.‬‬ ‫أما التضخم الداخلي فيمكن للدولة التدخل فيه‬ ‫وفي هذا اإلطار وخالل سنة ‪ 2012‬لم تقع الزيادة‬ ‫في املواد األساسية (خبز‪ ،‬سميد‪ ،‬مقرونة‪)...،‬‬ ‫وذلك رغم الزيادة في سعر احملروقات‪.‬‬ ‫على كل حال ملا نقارن نسبة التضخم في بالدنا‬ ‫مع ما هو موجود في بقية البلدان جند أنفسنا في‬ ‫أفضلية فمثال تركيا بلد املعجزة االقتصادية التي‬ ‫حققت نسبة منو بـ ‪ % 8‬زادت نسبة التضخم‬ ‫فيها أكثر من ‪ % 9‬ولكن هذا ال يعني أن ال نضع‬ ‫سياسة ناجعة ملقاومة مزيد ارتفاع األسعار‬ ‫وهذه مهمة البنك املركزي في إطار خطة مشتركة‬ ‫ومنسجمة مع السياسة االقتصادية للبالد‪ .‬فعلى‬ ‫البنك املركزي االعتناء مبعدالت السيولة املتداولة‬ ‫ب��لبالد ألنه املسؤول عن تقليص نسبة التضخم‪.‬‬ ‫احلل األمثل هو تطوير االنتاجية بصفة كبيرة‬ ‫مما يحسن كل القطاعات املنتجة فيتحسن التصدير‬ ‫وتتحسن الصناعة وكذلك مداخيل امليزانية‪.‬‬

‫هناك من يعرتض عىل زيادة البنزين ويطالب‬ ‫بدعم سلع جديدة لتحسني القدرة الرشائية للمواطن‬ ‫ردكم؟‬ ‫فام هو ّ‬

‫إن هذا السؤال يحيلنا مباشرة على معضلة‬ ‫صندوق الدعم الذي تطور من ‪ 2870‬مليار سنة‬ ‫‪ 2011‬إلى ‪ 4226‬مليار سنة ‪ 2012‬وسيبقى‬ ‫في نفس القدر بالنسبة للسنة احلالية فهو ميثل‬ ‫تقريبا ‪ 1/6‬امليزانية وهو رقم مرتفع جدا‪ .‬كل‬ ‫األخصائيني مجمعني أنه عبء كبير على ميزانية‬ ‫الدولة وهو يكرس الالمساواة وغياب العدالة‬ ‫االجتماعية‪ .‬ذلك أن دعم السلع يعني دعم الفقير‬ ‫والغني على حد السواء كما يدعم السائح األجنبي‬ ‫الذي يستهلك املواد املدعمة على حساب أموال‬ ‫املجموعة الوطنية‪ .‬ونحن نتابع الشأن العام‬

‫الحظنا تذمرا من غالء األسعار وخاصة من‬ ‫ارتفاع سعر البنزين‪ .‬إال أن ما ال يعلمه املواطن أن‬ ‫فارق السعر في برميل النفط من ‪ 100‬دوالر كما‬ ‫وقع توقعه في امليزانية بداية ‪ 2012‬ومعدل السعر‬ ‫لنفس السنة والذي بلغ ‪ 110‬دوالرا للبرميل كلف‬ ‫صندوق الدعم ‪ 700‬مليار بالرغم من اضطرار‬ ‫الدولة لرفع سعر البنزين‪ .‬إن هذا القرار تسبب‬ ‫في غالء بعض السلع ولكن الدولة كانت مجبرة‬ ‫على ذلك الرتباطنا بالسوق العاملية وفي ظل واقع‬ ‫صعب باعتبار استيرادنا لـ ‪ % 60‬من حاجياتنا‬ ‫من احملروقات‪ .‬لو وقع إلغاء الدعم فيصبح سعر‬ ‫اللتر من البنزين يعادل ‪ 2000‬مي‪.‬‬ ‫ال ميكن حل معظلة صندوق الدعم في ظل‬ ‫مرحلة انتقالية ولكن على احلكومات القادمة‬ ‫العمل على وضع استراتيجية تنقلنا من دعم‬ ‫السلع إلى مرحلة دعم الفئات االجتماعية وذلك‬ ‫بعد تهيئة الرأي العام لذلك حتى ال نقع في نفس‬

‫‪،،‬‬

‫إقتصاد‬

‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫أ ّكد وزير الفالحة أنّ اإلنتاج الوطني من‬ ‫الزيتون ح ّقق أرقاما قياسية حيث تراوحت‬ ‫التقديرات بني ‪ 220‬و ‪ 240‬ألف طن في حني‬ ‫كان اإلنتاج في السنة الفارطة ‪ 182‬ألف طن‬ ‫ولم يتجاوز ‪ 120‬ألف طن في سنة ‪،2011‬‬ ‫وقال إنّ الصادرات تضاعفت مرتني وأنّ‬ ‫نسبة الزيادة في املداخيل املالية جتاوزت‬ ‫‪ 38‬باملائة مقارنة بسنة ‪ 2012‬حيث بلغت‬ ‫املداخيل آنذاك ‪ 548‬مليون دينار ومتيّز‬ ‫الطلب العاملي على زيت الزيتون التونسي‬ ‫باإلقبال الكبير وقد بلغ عدد الدول املستهلكة‬ ‫له حاليا ستني بلدا حول العالم وبلغت‬ ‫الشهرة أوجهها باستهالك دولة البيرو لزيت‬ ‫الزيتون التونسي رغم عالقاتها التاريخية‬ ‫مع اسبانيا أولى املنتجني لزيت الزيتون في‬ ‫العالم‪ .‬وبخصوص صادرات زيت الزيتون‬ ‫تسجل ارتفاعا ّ‬ ‫مطردا رغم‬ ‫املعلّب فإنها‬ ‫ّ‬ ‫الصعوبات حيث ارتفعت نسبتها مقارنة‬

‫‪18‬‬

‫‪19‬‬

‫لليورو وكذلك بالنسبة‬ ‫للدوالر هذه السنة هو مشكل مطروح منذ ما قبل‬ ‫سنة ‪ 1986‬فنسبة انزالق العملة الوطنية لم تستقر‬ ‫في أي عام من األعوام فاملشكل ليس وليد قرارات‬ ‫هذه احلكومة بل هو واقع وتركة السياسات املالية‬ ‫التي انتهجتها كل احلكومات السابقة‪ .‬هذا االنزالق‬ ‫ليس له تأثير مباشر على التضخم وإمنا غير مباشر‪.‬‬ ‫يصبح تأثيره مباشرا عندما تصبح كل استيرادات‬ ‫الدولة مواد استهالكية بينما عندما تكون هناك‬ ‫مراوحة بني توريد املواد االستهالكية ومواد االنتاج‬ ‫كما هو احلال اآلن فإن الفارق في الصرف يضاف‬ ‫إلى سعر التكلفة وال ميثل مشكال لألسعار‪.‬‬

‫لكي نبقى يف قضية األسعار‪ ،‬يقول بعض‬ ‫املختصني أن عىل الدولة أن ال تتدخل يف تسعري السلع‬ ‫لترتك املجال لقاعدة العرض والطلب؟‬

‫عدد املواد املسعرة قليل جدا ويتناقص عاما‬ ‫بعد عام‪ .‬فمنظومة التسعيرة سالح ذو حدين‪:‬‬

‫على احلكومات القادمة العمل على‬ ‫ا�سرتاتيجية تنقلنا من دعم ال�سلع �إىل‬ ‫مرحلة دعم الفئات االجتماعية‬

‫فشل التجارب السابقة (‪ )1984‬كما يجب القيام‬ ‫باستشارة شعبية موسعة في الغرض‪.‬‬

‫نالحظ أن نسبة الواردات ارتفعت بصفة كبرية‬ ‫مما يدل عىل عدم توازن امليزان التجاري‬ ‫هذه السنة ّ‬ ‫للدولة‪ ،‬أال يرض ذلك باالقتصاد الوطني؟‬

‫نظرا لدخول شريكنا االقتصادي األول وهو‬ ‫االحتاد األوروبي(‪ 80‬باملائة من مبادالتنا التجارية)‬ ‫في أزمة اقتصادية وضعف النمو داخل بلدانه فإن‬ ‫صادراتنا تأثرت سلبا سنة ‪ 2012‬رغم ارتفاعها‬ ‫بنسبة ‪ % 3.9‬باألسعار القارة‪ .‬كما أن قطاع‬ ‫الفسفاط‪ ،‬باعتبارنا من كبار املصدرين في العالم‪،‬‬ ‫لم يصل حجم االنتاج فيه إال إلى مستوى ‪2,7‬‬ ‫مليون طن ولم يصل إلى مستواه العادي في حدود‬ ‫‪ 7‬مليون طن مما أثر سلبا على حجم الصادرات‪.‬‬ ‫بالنسبة للواردات فإنها ارتفعت بنسبة‬ ‫‪ % 5.3‬باألسعار القارة سنة ‪ 2012‬متأتية‬ ‫أساسا من استيراد معدات ووسائل االنتاج‬ ‫وهو أمر ايجابي لالقتصاد‪ .‬اخلطر الكبير عندما‬ ‫تكون كل الواردات مخصصة لالستهالك‪.‬‬ ‫كما أن اإلرهاصات اإليجابية حلالة االقتصاد‬ ‫التونسي وكذلك املشهد االجتماعي خاصة بعد‬ ‫امضاء العقد االجتماعي ّ‬ ‫تبشر بكل خير إضافة‬ ‫للتقارير الدولية واحملافظة على الترقيم السيادي‬ ‫والتصريحات اإليجابية ملسؤولي البنك الدولي‪.‬‬ ‫أال يمثل تواصل انزالق رصف الدينار خطرا عىل‬ ‫البالد؟‬

‫تراجع صرف الدينار بـ ‪ % 5,6‬بالنسبة‬

‫‪،،‬‬

‫لو أصبحت هي السياسة املتبعة مع كل السلع‬ ‫فإنها تضر االقتصاد واملنتج ولو ألغيت متاما‬ ‫تفتح الباب لالحتكار واملضاربات التي تتسبب‬ ‫في الغالء بدون موجب‪ .‬إن ما حدث عند ارتفاع‬ ‫أسعار الطماطم والفلفل يعد من قبيل املزايدات‬ ‫السياسية وركوب على األحداث الفتعال املشاكل‬ ‫واختالقها ألن الفترة املمتدة من شهر ديسمبر‬ ‫إلى شهر أفريل من كل عام تشهد نقصا كبيرا في‬ ‫هذه السلع نظرا لطبيعة مناخ بالدنا واخلاصيات‬ ‫البيولوجية لهذه املواد مما يرفع من سعرها بصفة‬ ‫طبيعية هذا باإلضافة لبعض التهريب للقطر الليبي‬ ‫(باملناسبة أقترح أن تصبح استراتيجيتنا االنتاجية‬ ‫تعمل على انتاج متطلبات ‪ 16‬مليون نسمة وهكذا‬ ‫ينتهي مشكل التهريب) إال أن األسعار انخفضت‬ ‫بعدها إلى مستوى ‪ 300‬مي‪/‬كغ الواحد وأجبر‬ ‫الفالح في سيدي بوزيد على التخلص من منتوجه‬ ‫على قارعة الطريق ألنه غير قادر على تسديد كلفة‬ ‫االنتاج إال أن هذا احلدث لم يتكلم عليه أحد ولم‬ ‫يحاول أحد حل املشكل سوى ما قامت به الدولة‬ ‫من الترفيع في سعر البيع لدى املصنع حتى‬ ‫يواصل الفالح زراعة هذه املنتجات ألن عزوفه‬ ‫عنها قد يضطر الدولة لشرائها من اخلارج مما‬ ‫يثقل كاهلها وكاهل املواطن ويتسبب في استنزاف‬ ‫مخزوننا من العملة الصعبة وغالء األسعار‪.‬‬ ‫على كل حال نحن نعتقد أن املواد األساسية‬ ‫املرتبطة ارتباطا وثيقا بعيش املواطن يجب أن‬ ‫تسعر كاخلبز ومشتقات القمح وهي ليست كثيرة‬

‫في انتظار النظر في صندوق الدعم‪.‬‬

‫يقول بعض االقتصاديني أن االمتيازات التي‬ ‫تعطى لتشجيع االستثامر أثبتت فشلها يف تركيز‬ ‫استثامر دائم ومواطن شغل قارة‪ ،‬ما قولكم؟‬

‫هناك مجلة استثمار جديدة قيد الدرس‬ ‫وهي اآلن أصبحت جاهزة وننتظر وصولها‬ ‫للمجلس التأسيسي وحسب رأيي فهي تختزل‬ ‫كل التشعبات والتعقيدات التي حتتويها املجلة‬ ‫احلالية التي بلغت منتهاها ويجب تعويضها ألنها‬ ‫غير قادرة على اإلضافة مستقبال وال تستجيب‬ ‫ملتطلبات املرحلة القادمة ونتوقع أنه سيقع إقرار‬ ‫املجلة اجلديدة في غضون هذه السنة‪ .‬كذلك مجلة‬ ‫اجلباية اجلديدة هي بصدد الدراسة ونعتقد أنها‬ ‫ستساهم في إعادة وهيكلة هذا القطاع احلساس‬ ‫وتوضيح الرؤية إلقامة نظام جبائي أكثر عدال‪.‬‬ ‫كما نعتزم في خالل هذه السنة مراجعة مجلة‬ ‫التشغيل حتى تكون بدورها مواكبة ملتطلبات‬ ‫املرحلة احلالية‪.‬‬ ‫ما هي وضعية االستثامر اخلارجي؟‬

‫في ‪ 2012‬االستثمار اخلارجي املباشر تطور‬ ‫بـ ‪ % 40‬مقارنة بسنة ‪ 2011‬ونأمل في ‪2013‬‬ ‫بأن يتطور بـ ‪ .% 25‬في ‪ 2012‬ما حتقق فاق‬ ‫التوقعات بكثير‪ .‬بالنسبة لـ ‪ 2013‬هناك الكثير‬ ‫من الوعود اجلدية خاصة من قبل اخلواص الذين‬ ‫سيوفرون إن شاء الله مواطن شغل عديدة وهم‬ ‫ينتمون جلنسيات مختلفة‪ :‬أصدقائنا األتراك‬ ‫واخلليجيني وبلدان شرق آسيا وأوروبا وأمريكا‬ ‫كما ال ننسى وعود البنك العاملي باملوافقة على‬ ‫قرض بقيمة ‪ 2700‬مليار للتنمية بتونس‪ .‬نأمل أن‬ ‫الوضع االجتماعي واألمني سيصبح مالئما لدفع‬ ‫كل هؤالء لالستثمار في بالدنا احلبيبة وعلى كل‬ ‫الفرقاء السياسيني أن يتفهموا هذه الوضعية لكي‬ ‫تتحقق هذه الغاية الوطنية‪.‬‬ ‫ما هو حظ الفئات الضعيفة واملهمشة من كل‬ ‫هذه املليارات؟‬

‫قامت احلكومة بزيادة عدد العائالت املعوزة بـ‬ ‫‪ 50‬ألف عائلة تتمتع بالعالج املجاني وجرايات قارة‬ ‫شهر ّية كما قامت بالترفيع في قيمة املنحة‪ .‬كذلك‬ ‫وضعت برامج ملساعدة الشباب حاملي الشهادات‬ ‫العليا وضعاف احلال بتمويل مشاريعهم عن طريق‬ ‫مجالس التنمية بالواليات وبعض املعتمديات‪.‬‬ ‫وانطلقت احلكومة في اجناز أكبر برنامج للسكن‬ ‫االجتماعي في تاريخ تونس في إطار تعويض‬ ‫األكواخ وحتسني املساكن املتداعية للسقوط (‪12‬‬ ‫ألف مسكن) كما تقوم املصالح املختصة بدراسة‬ ‫القسط الثاني من البرنامج ليشمل ‪ 20‬ألف مسكن‬ ‫ملن يتراوح دخلهم بني ‪ 0‬و‪ 3‬مرات األجر األدنى‬ ‫املضمون‪ .‬هذا البرنامج سيكون مع املؤسسات‬ ‫التي ستتولى البناء ووقع تخصيص ‪ 100‬مليار‬ ‫من ميزانية ‪ 2012‬و‪ 200‬مليار في سنة ‪2013‬‬ ‫كمساهمة الدولة‪.‬‬


‫ثقافة‬

‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫الثقافي‬ ‫اعداد جليلة فرج‬

‫«وان �شان �شو» تظاهرة فنية طريفة ب�سو�سة منت�صف فيفري اجلاري‬

‫بدعم من وزارة الثقافة واملندوبية اجلهوية بسوسة‪ ،‬حتتضن والية سوسة تظاهرة «وان شان‬ ‫شو» (‪ )One chant show‬وذلك أيام ‪ 14‬و‪ 15‬و‪ 16‬فيفري اجلاري باملرسح البلدي‪ .‬وتعود فكرة هذه‬ ‫التظاهرة إىل الفنان واملوسيقار وامللحن الطاهر القيزاين‪.‬‬ ‫هيدف هذا املهرجان إىل اجلمع بني أنامط موسيقية خمتلفة لكن بأسلوب جديد وفريد من نوعه‬ ‫ويعترب ذو خصوصية استثنائية إذ يتمثل يف صعود الفنان عىل الركح مصحوبا بآلة موسيقية واحدة‪،‬‬ ‫وهلذا وقع تسمية املهرجان بـ»وان شان شو» نسبة إىل «الوان مان شو»‪ ،‬أي بتعويض املرسح بالغناء‪.‬‬

‫غدا املن�شدان ماهر زين وم�سعود‬ ‫كرت�س يف ق�صر الريا�ضة باملنزه‬

‫تنظم جمعية تونس اخليرية يوم غد السبت ‪ 9‬فيفري ‪2013‬‬ ‫حفال خيريا يحييه ك ّل من الفنان ماهر الزين واملنشد مسعود‬ ‫كرتس‪ ،‬وذلك بقصر الرياضة باملنزه على الساعة ��لسادسة‬ ‫مساء‪ .‬وتخصص اجلمعية مداخيل هذا احلفل لفائدة املشاريع‬ ‫التنموية واخليرية التي تنظمها‪.‬‬ ‫يذكر أن املنشد ماهر زين عرف بتبنيه لنهج الفن اإلسالمي‬ ‫امللتزم وهو لبناني األصل‪ ،‬سويدي اجلنسية‪ ،‬واشتهر خاصة‬ ‫بعد صدور ألبومه "احلمد لله" الذي ضمنه ‪ 13‬أنشودة والذي‬ ‫حقق أكثر مبيعات لسنة ‪ .2010‬ويعتبر زين أن بروز هذه‬ ‫املوجة اجلديدة من الفنانني امللتزمني أمر جيد جدا‪ ،‬ألنه يعطي‬ ‫تنوعا وانتشارا أمام الشباب وبالتالي اختيارات وبدائل عما هو‬ ‫مطروح‪ .‬كما دافع عن دور الغناء الهادف في تعديل الكثير من‬ ‫السلوكيات واملفاهيم حيث قال إن الغناء يوصل رسائل هامة‬ ‫للشباب واملواطنني على اختالف فئاتهم‪ ،‬كما بإمكانه تغيير‬ ‫سلوكياتهم وذهنياتهم السلبية التي الزمتهم لسنوات‪ .‬قام ماهر‬ ‫زين في مارس ‪ 2011‬بإطالق أغنية "احلرية" األغنية التي جاء‬ ‫إلهامها من ثورات الربيع العربي‪.‬‬ ‫وعرف املنشد التركي مسعود كرتس بتبنّي نفس النهج للفن‬ ‫اإلسالمي امللتزم‪ ،‬ومن ألبوماته األخيرة "احلبيب" املك ّون من‬ ‫‪ 12‬أنشودة بثالث لغات العربية والتركية واالجنليزية‪ .‬ولد‬ ‫كرتس في مقدونيا‪ ،‬ونشأ في أسرة علم وتدين من أصول‬ ‫تركية‪ ،‬وهاجر إلى بريطانيا في عمر مبكر ليكمل دراسته‪.‬‬

‫بدأ اهتمامه بالنشيد اإلسالمي منذ الصغر‪ ،‬انضم إلى ع ّدة‬ ‫مجموعات إنشادية في مقدونيا‪ .‬يتميز كرتس بإتقانه لع ّدة‬ ‫لغات‪ ،‬وظهر هذا واضحا في ألبومه األول "صلوات" حيث‬ ‫مزج بني اللغات العربية والتركية واإلجنليزية‪ .‬شارك ماهر‬ ‫زين مسعود كرتس في أغنية محبوب ‪.beloved‬‬

‫تون�س ت�شارك يف مهرجان الف�سباكو ببوركينافا�سو‬ ‫للمرة الثانية‪ ،‬يختار مهرجان‬ ‫السينما اإلفريقية بواغادوغو‪ ،‬الشهير‬ ‫بالفيسباكو‪ ،‬مدينة طنجة ليعلن عن دورته‬ ‫اجلديدة وذلك من خالل لقاء صحفي أقيم‬ ‫يوم السبت املاضي بحضور املندوب‬ ‫العام للمهرجان ميشيل ويدراوكو‬ ‫مرفوقا بوفد من املهنيني والصحفيني‬ ‫البوركينيني‪ .‬وتنعقد الدورة الثالثة‬ ‫والعشرون للمهرجان والتي تأتي حتت‬ ‫عنوان "السينما اإلفريقية والسياسات‬ ‫العامة في إفريقيا"‪ ،‬خالل الفترة املمتدة‬ ‫من ‪ 23‬فيفري إلى ‪ 02‬مارس ‪.2013‬‬ ‫تشارك تونس في املسابقة الرسمية‬

‫للفيلم الروائي الطويل ملهرجان الفسباكو‬ ‫ببوركينافاسو بفيلم "دميا براندو"‬ ‫لرضا الباهي‪ ،‬و"صباط العيد" ألنيس‬ ‫األسود في مسابقة األفالم القصيرة‪،‬‬ ‫و"تونس ما قبل التاريخ" حلمدي بن‬ ‫أحمد في مسابقة األفالم الوثائقية‪ .‬أما‬ ‫في جلان التحكيم فتشارك تونس من‬ ‫خالل محمد شلوف مدير ملتقى هرقلة‬ ‫السينمائي ومنظم تظاهرة السينما‬ ‫اإلفريقية مبيالنو وقد مت اختياره عضوا‬ ‫في جلنة حتكيم الفيلم الروائي بالفيديو‬ ‫الرقمي والسلسالت التلفزية‪،‬‬ ‫ويعرض الفسباكو هذه السنة حوالي‬

‫‪ 170‬فيلما‪ ،‬من بينها ‪ 101‬فيلم تشارك‬ ‫في املسابقات في مختلف األقسام من ‪35‬‬ ‫دولة‪ .‬وفي فئة األفالم الطويلة يتنافس ‪20‬‬ ‫فيلما على جائزة "حصان ينينغا الذهبي"‪.‬‬ ‫أما مسابقة الفيلم الروائي بالفيديو الرقمي‬ ‫فتضم ‪ 17‬شريطا وتشتمل مسابقة األفالم‬ ‫القصيرة على ‪ 20‬فيلما و‪ 17‬فيلما في‬ ‫مسابقة األفالم الوثائقية‪ .‬أما مسابقة أفالم‬ ‫الشتات وتهم الدول غير اإلفريقية التي‬ ‫يعود سكانها إلى جذور إفريقية مثل هايتي‬ ‫وغوادلوب ومارتينيك وغيرها فتضم‬ ‫سبعة عشر فيلما و‪ 13‬شريطا في مسابقة‬ ‫أفالم املدارس وثماني سلسالت تلفزية‪.‬‬

‫«من ذاكرة �أيام قرطاج ال�سينمائية» منا�سبة لاللتقاء ب�أهل ال�سينما‬

‫حتت إشراف وزارة الثقافة‪ ،‬وفي إطار املساهمة في إثراء‬ ‫النشاط السينمائي ببعض مؤسسات العمل الثقافي بالواليات‬ ‫الداخلية‪ ،‬تنظم اللجنة الثقافية الوطنية وإدارة الفنون السمعية‬ ‫البصرية بالشراكة مع اجلامعة التونسية لنوادي السينما تظاهرة‬ ‫سينمائية «من ذاكرة أيام قرطاج السينمائية» بواليات باجة‪،‬‬ ‫جندوبة‪ ،‬سليانة‪ ،‬القصرين‪ ،‬توزر‪ ،‬قبلي‪ ،‬تطاوين‪ ،‬مدنني‪ ،‬املهدية‬ ‫وزغوان‪ ،‬وذلك ابتداء من غ ّرة فيفري إلى ‪ 1‬جوان ‪.2013‬‬ ‫سيقع عرض ‪ 35‬فيلما مختارات من األفالم املشاركة أو املتوجة‬ ‫منذ تأسيس أيام قرطاج السينمائية سنة ‪ 1966‬إلى دورة ‪.2010‬‬ ‫ومع برنامج العروض السينمائية‪ ،‬ينتظم معرض وثائقي لقطات‬

‫‪20‬‬

‫وصور من ذاكرة األيام ولقاءات مع مخرجني ونقاد وممثلني‪.‬‬ ‫«من ذاكرة أيام قرطاج السينمائية» هي استحضار لعيّنة من‬ ‫األفالم والنجوم الذين ساهموا في مختلف دورات هذا املهرجان‬ ‫على املستوى العربي واإلفريقي ومتكني األجيال اجلديدة من‬ ‫شباب الواليات املعنية وأحباء السينما من مشاهدة مجموعة‬ ‫من األفالم املشاركة أو املتوجة في مختلف األقسام‪ ،‬وهي أيضا‬ ‫مناسبة للتحاور وااللتقاء بأهل السينما من نقاد ومخرجني أو‬ ‫ممثلني واكبوا املهرجان أو شاركوا فيه‪ ،‬وذلك بهدف املساهمة‬ ‫في تكريس مبدأ احلق في منتوج ثقافي متكافئ لك ّل اجلهات في‬ ‫تونس‪.‬‬

‫تنوير‬

‫نهاية اجل ّبارين‬ ‫يف معرض فضاء كليوباترا‬ ‫سيارات‬ ‫بقمرت بذخ فاحش‪ّ ،‬‬ ‫فارهة‪ ،‬ومالبس من آخر طراز‪،‬‬ ‫انور الجمعاوي‬ ‫وأدوات زينة عالية اجلودة‪،‬‬ ‫الدنانري‪،‬‬ ‫قدر بآالف ّ‬ ‫وأحذية ُت ّ‬ ‫وجموهرات فوق الوصف‪ ،‬و ُب ُسط أنيقة‪ ،‬ودرر فريدة‬ ‫تكاد تكون بال مثيل‪ ،‬ومتاثيل من ذهب‪ ،‬وفرش مزخرفة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫منزيل ال تراه إ ّال يف األفالم وعند ُعتاة‬ ‫ولوحات فنّية‪ ،‬وأثاث‬ ‫وتبعهم يف نعيم‪،‬‬ ‫املرتفني‪ ...‬كان ّ‬ ‫الرئيس اهلارب وزوجته ّ‬ ‫عياشني يف ّ‬ ‫الضنك‪ ،‬ويعانون شظف احلياة‪،‬‬ ‫وكان معظم النّاس ّ‬ ‫وشدة الفقر وأمل البطالة‪...‬‬ ‫ّ‬ ‫اخلاصة يرت ّبعون عىل ّ‬ ‫كل‬ ‫العامة يف جحيم‪ ،‬وكان‬ ‫كان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يشء‪ ،‬ويستأثرون ّ‬ ‫بكل يشء‪ ،‬مجعوا ومنعوا‪ ،‬رشبوا حتّى‬ ‫ثملوا‪ ،‬وأكلوا حتّى ختموا‪ ،‬وأرسلوا أيدهيم يف احلجر والبرش‪،‬‬ ‫ويشيدون‬ ‫يستمدون سعادهتم من بؤس اآلخرين‪،‬‬ ‫كانوا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قصورهم من تعب املعدمني‪ ،‬ويستعذبون أ ّيامهم من عذاب‬ ‫ّ‬ ‫العام‪ ،‬وهنب البطون اخلاوية‬ ‫املظلومني‪،‬‬ ‫يستلذون رسقة املال ّ‬ ‫واجليوب املآلنة‪ ...‬كانوا ينامون يف ريش النّعام‪ ،‬وال يبالون‬ ‫طري يسكن كوخا يف أقصى‬ ‫بربد قارس يلفع جسد طفل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الريف‪ ...‬كانوا يأكلون اخلرفان الطازجة‪،‬‬ ‫املدينة أويف جوف ّ‬ ‫ّ‬ ‫املرشدين والعاطلني واملعدمني الذين‬ ‫وال يأهبون إىل مئات‬ ‫أخذ اجلوع منهم مأخذه‪ ...‬كانوا يعيثون يف األرض فسادا‪،‬‬ ‫ويطمسون آثار اجلريمة ومعامل املظلمة‪ ...‬مظلمة يف ّ‬ ‫حق‬ ‫شعب س ّلطوا عليه سوط العذاب عىل مدى عقود‪ ،‬وتك ّلموا‬ ‫بدال عنه‪ ،‬ومارسوا عليه الوصاية‪ ،‬وصادروا ذاكرته وصوته‬ ‫الرماد ال ّلهيب‪ ...‬ومن يزرع‬ ‫وهو ّيته‪ ...‬وما علموا ّ‬ ‫أن "حتت ّ‬ ‫ّ‬ ‫الشوك جيني اجلراح ‪."...‬‬ ‫َّ‬ ‫نهّ‬ ‫نهّ‬ ‫الدنيا‪ ،‬وأ م أمسكوا أبواب العرش‪،‬‬ ‫ظنّوا أ م خملدون يف ّ‬ ‫وأن الزّ مان‬ ‫دوار ّ‬ ‫القوة مجيعا‪ ،‬وما علموا ّ‬ ‫أن التّاريخ ّ‬ ‫وأسباب ّ‬ ‫وأن أحفاد حنّبعل وخلف عقبة وأبناء ّ‬ ‫حشاد قوم‬ ‫ُق َل ٌب‪ّ ،‬‬ ‫سكنتهم اإلرادة‪ ،‬وصنعوا التّاريخ عىل مدى قرون‪ ...‬وال‬ ‫سبيل إىل استمرار حال اهلوان إىل ما ال هناية ‪ ...‬انتفض‬ ‫النّاس وجاؤوا من ّ‬ ‫فج عميق‪ ،‬شيبا وشبابا‪ ،‬رجاال ونساء‪،‬‬ ‫كل ّ‬ ‫من ّ‬ ‫كل حدب وصوب‪ ،‬وخرجوا عىل ّ‬ ‫الطاغية وأعوانه‪...‬‬ ‫وقتها مل تنفعه القناطري املقنطرة من ّ‬ ‫ّ‬ ‫والفضة‪ ،‬ومل‬ ‫الذهب‬ ‫الباريسية‬ ‫جيد متّسعا من الوقت ليحمل معه قوارير عطره‬ ‫ّ‬ ‫وبدالته األنيقة وهداياه الفاخرة وأمواله ّ‬ ‫الطائلة‪ ...‬كان صوت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يرحم‪،‬دقت ساعة‬ ‫هدارا‪ ،‬وزحف املظلومني ال‬ ‫الشعب ّ‬ ‫املستبد‪ ،‬وانفرط عقد سلطانه‪،‬‬ ‫فرائص‬ ‫وارتعدت‬ ‫احلقيقة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ومداح ومناشدون‪ ...‬وجد‬ ‫حراس وأتباع ّ‬ ‫وانفض من حوله ّ‬ ‫نفسه يف مواجهة املقهورين ويف مواجهة مصري مظلم رسمه‬ ‫جوب يف ّ‬ ‫كل مكان وما من سبيل‬ ‫لنفسه عىل مدى عقود ‪ّ ....‬‬ ‫وتردد‬ ‫وأزبد‪،‬‬ ‫وأرعد‪،‬‬ ‫د‪،‬‬ ‫وتوع‬ ‫للخالص‪ ،‬وخاطب وأنذر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الداخل‬ ‫وتوسل ومل ينفع‪...‬‬ ‫وتلعثم‪،‬‬ ‫وحرك أبواق إعالمه يف ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واخلارج ومل ينفع‪ ...‬صيحات املظلومني ال تسكت وأ ّنات‬ ‫ّ‬ ‫املعذبني ال ختمد‪ ،‬ورصخات املحبوسني ال هتدأ‪ ،‬ودعاء‬ ‫ّ‬ ‫السامء‬ ‫به‬ ‫وضاقت‬ ‫بل‪،‬‬ ‫الس‬ ‫أمامه‬ ‫قت‬ ‫ل‬ ‫تغ‬ ‫‪...‬‬ ‫رد‬ ‫ي‬ ‫ال‬ ‫ّكاىل‬ ‫الث‬ ‫ُ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فر هاربا ال يلوي عىل يشء‬ ‫وفر ‪ّ ...‬‬ ‫واألرض بام وسعت‪ّ ...‬‬ ‫الدماء واملرتعة باملظامل‪....‬‬ ‫غري النّجاة بروحه املغموسة يف ّ‬ ‫أن العدل أساس العمران‪ ،‬قرأ "ميكيافييل"‪ ،‬ونيس أن‬ ‫نيس ّ‬ ‫اجلبارين وهناية ّ‬ ‫الظاملني‪،‬‬ ‫سرية‬ ‫يعلم‬ ‫ّى‬ ‫ت‬ ‫ح‬ ‫إبراهيم‬ ‫سورة‬ ‫يقرأ‬ ‫ّ‬ ‫فانقلب وبطانته منقلبا مل يدر أصله وفصله وبدأه ومنتهاه‪.‬‬ ‫اب ُك ُّل َج َّبارٍ َع ِن ٍ‬ ‫يد ) إبراهيم ( ‪) 15‬‬ ‫اس َت ْف َت ُحو ْا َو َخ َ‬ ‫َو ْ‬

‫‪21‬‬

‫ثقافة‬

‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫هل �أ�صبح الكاتب التون�سي «�شاهد ما �شاف�ش حاجة»؟‬ ‫اليوم �أ�صبح اجلميع ينتظر م�شهدا ثقافيا جديدا ي�ستجيب للحراك امل�ستجد‬ ‫يف الواقع‪ ،‬و�أ�صبحت مهمة املثقف الأ�سا�س ّية هي الإ�صالح والتطوير وتقدمي‬ ‫البديل‪ ،‬ولكن رغم انك�سار حاجز اخلوف و�أم�سى اجلميع يتمتع باحلرية املطلقة‬ ‫ورغم تعدد الهياكل املنظمة للقطاع‪� ،‬إال �أن �أهل امليدان عجزوا فعال عن القيام‬ ‫بوظيفتهم الأ�سا�سية وللأ�سف مل يخرج �أغلب مثقفينا بعد من موروث الهيمنة‬ ‫الفكرية واال�ستبداد الثقايف‪ ،‬ومازالوا يهدرون جهودهم يف التناحر احلزبي‬ ‫والفكري‪ ،‬بعيدا عن احتياجات الواقع‪ ،‬حتى �أنهم تركوا ال�ساحة لل�سيا�سيني‬ ‫�أو لزمالئهم الذين تنا�سوا الثقافة و�أ�صبحوا حمللني �سيا�سيني‪.‬‬ ‫جليلة فرج‬ ‫"الفجر" طرحت بعض األسئلة على مسؤولي املنظمات‬ ‫والهياكل املكونة للكتاب حول العالقة التي تربطهم ببعضهم‬ ‫اليوم‪ ،‬وملاذا يظل املثقف بعيدا عن الشارع وارتبط بوجوده بثقافته‬ ‫وإبداعه فحسب؟ أين هو من املنابر احلوارية ومن احلياة اليومية‬ ‫للمواطن العادي؟‬

‫الرابطة والنقابة تطالبان مبحا�سبة‬ ‫الفا�سدين يف احتاد الكتاب‬

‫الشاعر محمد الهاد�� اجلزيري كاتب عام احتاد الكتّاب‬ ‫التونسيني اعتبر أن تع ّدد األطر التي متثّل الكاتب التونسي ظاهرة‬ ‫إيجابية‪ ،‬مؤكدا أنه قد انتهى زمن اجلمعية الواحدة التي تتكلم‬ ‫باسم نخبة ما من املبدعني‪ .‬وأضاف أن التعدد هو أهم ما مييّز‬ ‫املناخ الدميقراطي الذي نرجو أن يتوطد ويصبح حقيقة‪ .‬وأكد أن‬ ‫ال إشكال الحتاد الكتاب مع الرابطة أو النقابة و"عسى أن يق ّدم ك ّل‬ ‫طرف اإلضافة املرجوة للساحة األدبية والفكرية في تونس"‪.‬‬ ‫وعلى عكس ما قاله اجلزيري‪ ،‬أكد محمد اجلابلّي الكاتب‬ ‫العام لرابطة الكتاب األحرار أنه من حيث املبدأ يجب أن تكون‬ ‫عالقة الرابطة باملنظمات األخرى جيدة أو عادية‪ ،‬فهي جيّدة مع‬ ‫نقابة كتاب تونس‪ ،‬وهي عادية مع احتاد الكتاب‪ ،‬على حد تعبيره‪.‬‬ ‫وقال "من الطبيعي أن تكون لنا مواقف من احتاد الكتاب‪ ،‬باعتباره‬ ‫منظمة حادت عن أهدافها وق ّدمت صورة ال تش ّرف الكتاب في‬ ‫الداخل واخلارج باعتبار تبعيتها‪ ،‬خاصة في السنوات األخيرة‪،‬‬ ‫لذوي الشأن من أصحاب السلطة والنفوذ‪ ،‬حتى باتت أقرب إلى‬ ‫خلية جتمعية منها إلى منظمة ثقافية‪ ،‬لذلك عالقتنا باالحتاد ميكن‬ ‫أن تكون مميزة إذا ابتعد بعض الكتبة عن تهريجهم"‪ .‬والرابطة‬ ‫الزالت تعاني حتى يومنا هذا من حصار إعالمي والسبب فيه دائما‬ ‫هي الدوائر املشبوهة لبقايا التجمع التي الزالت مسيطرة على‬ ‫املشهد اإلعالمي وخاصة املرئي منه‪ ...‬وال نريد أن تنتقل أدوار‬ ‫احلصار من دوائر البوليس السياسي إلى دوائر أدعياء الثقافة‬ ‫الذين تباكوا قبل أشهر على رحيل "األب احلنون" واتخذوا لون‬ ‫احلرباء ونقروا دفوف املناشدات اجلديدة قبل أوانها‪ ،‬ورمبا‬ ‫يكمن اخلطأ في عدم محاسبة هؤالء الذين أساؤوا للثقافة الوطنية‬ ‫وزايدوا بهموم الكتاب والوطن‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أكد لسعد بن حسني كاتب عام نقابة الكتاب سعي‬ ‫النقابة منذ تأسيسها إلى التنسيق مع مختلف اجلمعيات الثقافية‬ ‫سواء في العاصمة أو اجلهات‪ .‬وبخصوص الهياكل املمثلة للكتاب‬ ‫فامل ّطلعون على الشأن الثقافي يعرفون أن نقابة كتاب تونس‬ ‫ورابطة الكتاب األحرار جتمعهما عالقات تاريخية قدمية وثمة‬

‫محمد الهادي الجزيري‬

‫تنسيق كبير بني الهيكلني وكثيرا ما مثل أحد الطرفني اآلخر في‬ ‫بعض االجتماعات أو اللقاءات سواء في تونس أو خارجها على ح ّد‬ ‫قوله‪ .‬أما عن العالقة مع احتاد الكتاب فقد قال بن حسني "النقابة‬ ‫حتافظ على عالقات متميزة مع الكثير من أعضائه النزهاء ونرجو‬ ‫أن يتخلص هذا الهيكل من العناصر التي أساءت لالحتاد وللكتاب‬ ‫حتت قيادتي امليداني بن صالح وجميلة املاجري وإجناز مؤمتر‬ ‫استثنائي يتماشى والسياق الثوري الذي تعيشه بالدنا ويستجيب‬ ‫لتطلعات الكتاب وخاصة الشباب منهم‪ ،‬وعلى كل حال فإن نقابة‬ ‫الكتاب ال ترفض التنسيق مع أي طرف نزيه ملا فيه مصلحة عموم‬ ‫كتاب تونس"‪.‬‬

‫�صمت رهيب يثري الده�شة‬

‫صحيح أن النظام السابق سعى جاهدا إلى تهميش الثقافة‬ ‫وقمع املثقفني وتوجيههم نحو ايديولوجية احلزب احلاكم‪ ،‬لكن‬ ‫ملاذا لم يع املثقف إلى اآلن أنه وفي فسحة احلرية احلالية يجب أن‬ ‫يكون منفتحا على جميع طبقات املجتمع لكي يستطيع أن يوصل‬ ‫أفكاره؟ ففي كثير من األحيان لم يستطع املثقف اخلروج من برجه‬ ‫العاجي وكأن املثقف أصبح يرى أن إعطاء رأيه في قضية معينة‬ ‫هو أمر غير مجد‪ ،‬لهذا جند بعضهم يصاب بصمت رهيب يثير‬ ‫الدهشة‪.‬‬ ‫في هذا اإلطار‪ ،‬قال الشاعر محمد الهادي اجلزيري "احتاد‬ ‫الكتاب التونسيني حرص على الدعوة إلى ضرورة التعايش وقبول‬ ‫اآلخر وكان هذا مباشرة بعد الثورة إميانا منّا بأن تونس قادرة‬ ‫على احتضان جميع أبنائها‪ ،‬فال مجال حسب اعتقادنا إلقصاء أي‬ ‫طرف وال وصاية جلهة ما على جهة أخرى"‪ .‬وأضاف "أما في‬ ‫خصوص مشاركتنا في الشأن العام إضافة إلى أنشطتنا الثقافية‬ ‫فال يخفى على املثقفني عموما أن احتاد الكتاب يعاني من أزمة مادية‬ ‫ويحتاج إلى مزيد من الدعم املادي لكي يستطيع تدعيم فروعه التي‬ ‫بلغت العشرين فرعا في كامل البالد‪ ،‬وألن "املال قوام األعمال"‬ ‫فال قدرة ألي جمعية حتقيق أهدافها إذا غاب اجلانب املادي وإن‬ ‫حرصت على تلبية مطالب األعضاء وحتقيق اإلشعاع داخل وخارج‬ ‫الوطن"‪ .‬وأشار إلى متابعتهم مجريات األحداث في تونس منذ‬ ‫الثورة وتنظيمهم عديد التظاهرات التحسيسية في اجلانب الثقافي‬ ‫والسياسي التي دعوا إليها املثقف واملواطن العادي وإصدارهم‬ ‫عديد البيانات الداعية للتعايش السلمي‪ ،‬وال يرى اجلزيري كيف‬ ‫تكون مشاركتهم ناقصة وهم يفعلون ما يستطيعون فأدواتهم‬ ‫حسب قوله هي الكتابة والقلم والفكر والثقافة‪.‬‬ ‫ويرى كاتب القصة محمد اجلابلّي أنه في هذه الفترة هناك‬

‫محمد الجابلي‬

‫تغليب للمشهد السياسي‪ ،‬وفي املقابل تختفي أصوات الكتّاب‬ ‫واملبدعني وسائر أهل الثقافة والفكر‪ ،‬وقد وصف البعض ثورتنا‬ ‫في بدايتها بأنها بال رأس أي بال قيادة في املستوى اإليديولوجي‬ ‫لكننا نراها اليوم بعد سنتني بال عقل وبال خيال وبال ذوق في‬ ‫املستوى الفكري واإلبداعي‪ ...‬وقال "إعالمنا يبحث عن اإلثارة‬ ‫وهذه اإلثارة حت ّولت من الكرة في عهد سابق إلى السياسة‬ ‫بتجاذباتها ضمن مشهد مسطح ومحدود األبعاد‪ ...‬لكن ما يأمله‬ ‫التوحد حوله هو دسترة احلقوق‬ ‫الكتاب واملثقفون بل ما يجب‬ ‫ّ‬ ‫الثقافية‪ ،‬وإذا ضمنا ذلك من خالل استشارات موسعة وسريعة‬ ‫وتشريعات نيرة سنضمن مستقبل الثقافة والوعي والفكر‬ ‫واإلبداع وبالتالي مستقبل اإلنسان املتوازن في الحق األجيال"‪.‬‬ ‫وأضاف "احلرية الناشئة جعلتنا نرى وجهنا احلقيقي في املرآة‬ ‫للمرة األولى‪ ،‬ألن الدكتاتورية تخفي وجهنا احلقيقي كما تخفي‬ ‫أو متنع عنا املرآة‪ ،‬فال نعرف ذواتنا‪ ،‬بل نراها في مرايا محدبة‬ ‫فيها جتميل أو تضخيم كما شاءت عني السلطة التي تق ّدم لنا الواقع‬ ‫من زاوية منظارها املؤدلج‪ ،‬فكانت حتمي كل شيء لكنها حتجب‬ ‫كل شيء في اآلن نفسه"‪ .‬وأكد "اآلن بعد الثورة نكتشف واقعنا‬ ‫وذواتنا من جديد فترعبنا الصورة‪ ،‬ونتشظى بعد تلك الوصاية‪،‬‬ ‫لنكتشف أن حداثتنا موهومة بقدر وهم النظام وآلته الدعائية‪،‬‬ ‫ونكتشف األبعاد األخرى القريبة واملغيبة في تاريخ غربتنا‪ ،‬ومن‬ ‫هنا تنبع وصايات أخرى موهومة تخرج من ادعاء احلقيقة الذي‬ ‫يتساوق مع رفض الواقع ونكران ما كنا عليه‪ ،‬ليكون الفن غريبا‬ ‫وبدعة وفي غياب القانون تترنح املالئكة والشياطني الكامنة في‬ ‫الذات الواحدة"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أوضح الكاتب لسعد بن حسني أنه في ك ّل الثورات‬ ‫يتّجه االهتمام في بدايتها إلى السياسة واالقتصاد واالجتماع‬ ‫لذلك كثيرا ما راهنت بعض البلدان على أن تكون ثورتها السياسية‬ ‫مصحوبة بثورة ثقافية وهذا لم يقع في جتربتنا لألسف‪ .‬وقال‬ ‫"أعتقد أنه آن األوان لتفعيل بعض املطالب اجلدية للكتاب مثل‬ ‫مشروع املجلس األعلى للثقافة واملركز الوطني للكتاب وضرورة‬ ‫تشجيع املبادرة الشخصية في الثقافة وس ّن قوانني حتمي‬ ‫املبدعني وتكفل حرية االبداع‪ ،‬فال يعقل حسب رأيه أن يكون‬ ‫الفنانون أ ّول من يتعرض للمحاكمة بعد الثورة وال يجوز االعتداء‬ ‫على حرمة الفضاءات الثقافية وحتويلها إلى منابر سياسية أو‬ ‫دينية كما يجب أن تقتنع كل حكومة بعد الثورة باستقاللية الفن‬ ‫والفنان عن التجاذبات السياسية وكفانا ما عشناه من تذيل‬ ‫الثقافة للحاكم‪.‬‬

‫الملتقى الثقافي األول المغاربي التركي‪:‬‬

‫مبادرة مدنية لتعزيز ال�شراكة الثقافية‬ ‫عقدت اجلمعيّة التركية العربيّة للعلوم والثقافة والفنون ندوة‬ ‫صحفيّة أمس اخلميس ‪ 7‬فيفري أعلنت خاللها عن برنامج وفعاليات‬ ‫امللتقى الثقافي األول املغاربي التركي الذي ستحتضنه تونس من ‪21‬‬ ‫إلى ‪ 26‬فيفري ‪ 2013‬برعاية ك ّل من وزارة الثقافة ووزارة الشباب‬ ‫والرياضة‪.‬‬ ‫ينتظر أن يشارك في هذا امللتقى الثقافي املغاربي التركي أكثر‬ ‫من‪ 300‬شخصية مغاربية وتركية ميثلون العديد من الهيئات الثقافية‬ ‫واألكادميية واإلعالمية واملدنية‪ ،‬باإلضافة إلى عدد من منظمات‬ ‫رجال وسيدات األعمال السيما املعنيني بتشجيع القطاعات الصغرى‬

‫لسعد بن حسين‬

‫واملتوسطة مبا يساهم في تشغيل الشباب وتشجيعهم‪.‬‬ ‫وستشتمل فعاليات هذا امللتقى الثقافي على أنشطة مختلفة منها‬ ‫ندوة حوارية حول سبل تعزيز الشراكة الثقافية بني املغرب العربي‬ ‫وتركيا‪ ،‬ورشة عمل عن املجتمع املدني والتنمية البشرية‪ ،‬ورشة عمل‬ ‫للهيئات األكادميية والبحثية‪ ،‬ندوة عن آفاق الشراكة االقتصادية بني‬ ‫املغرب العربي وتركيا‪ ،‬ورشة عن الثقافة واآلداب واإلعالم‪ ،‬ورشة عمل‬ ‫عن دور الشباب في تنمية الشراكة املغاربية التركية‪ ،‬حفالت موسيقية‬ ‫مغاربية ‪ -‬تركية‪ ،‬وتخصيص مساحة لعرض املنتجات الفنية والثقافية‪،‬‬ ‫إضافة إلى القيام بجوالت ثقافية إلى أبرز معالم تونس‪.‬‬


‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫نفحات إيمانية‬

‫ال ّلهم �إين ا�ستغفرك مما تبت �إليك منه‬ ‫ثم عدت فيه وا�ستغفرك‬ ‫ملا جعلته لك على نف�سي فلم �أوف به‬

‫اإلسراف والتبذير‬ ‫إن املال من نعم الله على العباد وهو نوع من أنواع الزينة في هذه احلياة الدنيا‪:‬‬ ‫(المْ َ ُ‬ ‫ات َخيْ ٌر ِعنْ َد َر ِّب َك َث َوابا ً َو َخيْ ٌر‬ ‫الصالحِ َ ُ‬ ‫ال َوالْبَنُونَ ِزينَ ُة الحْ َ يَا ِة ال ُّد ْنيَا َوالْبَا ِقيَ ُ‬ ‫ات َّ‬ ‫أ َ َمالً) (الكهف‪ .)46:‬وال شك أن املال ضروري لقيام حياة الناس في مصاحلهم‬ ‫ومعاشهم‪ .‬وقد أمر الله تعالى أن يكتسب العباد أموالهم من حالل طيب كما في‬ ‫ّاس ُكلُوا ممِ َّ ا ِفي الأْ َ ْر ِ‬ ‫ض َحالالً َطيِّباً) (البقرة‪ :‬اآلية ‪.)168‬‬ ‫قوله تعالى ‪َ ( :‬يا أ َ ُّي َها النَ ُ‬ ‫فإنه نهاهم عن إضاعة املال وإعطائه السفهاء فتفوت بذلك مصالح كثيرة ويكون‬ ‫الس َف َها َء أ َ ْم َوالَ ُك ُم الَّتِي َج َع َل الل َّ ُه لَ ُك ْم ِقيَاماً) (النساء‪ :‬اآلية‬ ‫الفقر واحلاجة ‪َ (:‬وال ُت ْؤتُوا ُّ‬ ‫‪ .)5‬وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله‪" :‬إن الله كره لكم ثالثا " ذكر‬ ‫منها "إضاعة املال"‪.‬‬ ‫من أجل ذلك حرم الله االعتداء على األموال بأي صورة من الصور فقال عز‬ ‫وجل‪َ ( :‬وال َتأْ ُكلُوا أ َ ْم َوالَ ُك ْم َبيْنَ ُك ْم بِالْبَ ِ‬ ‫اط ِل َو ُت ْدلُوا ِب َها إِلَى الحْ ُ َّكا ِم لِتَأْ ُكلُوا َف ِريقا ً ِم ْن‬ ‫أ َ ْم َو ِ‬ ‫ال النَ ِ‬ ‫ّاس ِبالأْ ِ ْث ِم َوأ َ ْنتُ ْم َت ْعل َ ُمونَ ) (البقرة‪.)188 :‬‬ ‫ومن صور إضاعة املال اإلسراف‪ ،‬واإلسراف في اللغة هو مجاوزة احلد‪،‬‬ ‫ويعرفه اجلرجاني بأنه مجاوزة احلد في النفقة‪ .‬واإلسراف كما يكون من الغني‬ ‫فإنه يكون من الفقير‪ ،‬ولهذا قال سفيان الثوري رضي الله عنه‪" :‬ما أنفقت في غير‬ ‫طاعة الله فهو سرف‪ ،‬وإن كان قليالً"‪ ،‬وكذا قال ابن عباس رضي الله عنه‪" :‬من‬ ‫أنفق درهما ً في غير حقه فهو سرف "‪.‬‬ ‫وألن اإلسراف من مساوئ األخالق التي تعود على صاحبها وعلى املجتمع‬ ‫واألمة بالكثير من األضرار فإن الله عز وجل قد نهى عباده عنه فقال‪َ ( :‬يا َبنِي آ َد َم‬ ‫س ِج ٍد َو ُكلُوا َو ْ‬ ‫س ِر ِفنيَ)‬ ‫اش َر ُبوا َوال ت ْ‬ ‫ُخ ُذوا ِزينَتَ ُك ْم ِعنْ َد ُك ِّل َم ْ‬ ‫ُس ِر ُفوا إ ِ َّن ُه ال ُي ِح ُّب المْ ُ ْ‬ ‫(األعراف‪ .)31:‬وقال تعالى ممتدحا أهل الوسطية في النفقة الذين ال يبخلون وال‬ ‫س ِر ُفوا َولَ ْم َي ْقتُ ُروا َو َكانَ َبينْ َ َذلِ َك َق َواماً) (الفرقان‪:‬‬ ‫يسرفون ‪َ ( :‬والَّ ِذي َن إ ِ َذا أ َ ْن َف ُقوا لَ ْم ُي ْ‬ ‫س ِط َفتَ ْق ُع َد‬ ‫‪ .)67‬وقال عز وجل‪َ ( :‬وال تجَ ْ َع ْل َيد ََك َم ْغلُولَ ًة إِلَى ُعنُ ِق َك َوال َتبْ ُ‬ ‫س ْط َها ُك َّل الْبَ ْ‬ ‫سوراً) (اإلسراء‪ .)29 :‬وقال النبي صلى الله عليه وسلم‪" :‬كلوا واشربوا‬ ‫َملُوما ً َم ْح ُ‬ ‫وتص ّدقوا من غير سرف وال مخيلة"‪.‬‬ ‫وهناك صور كثيرة في دنيانا حني يراها العبد مبنظار الشرع يراها إسرافا‬ ‫وتبذيرا وجتاوزا للحدود‪ ،‬فمن التبذير أن ينفق ماله فيما ال يجدي عليه نفعا ً في‬ ‫دنياه وال يكسبه أجرا ً في أخراه‪ ،‬بل يكسبه في دنياه ذما ً ويحمل إلى آخرته إثما ً‬ ‫كإنفاقه في احملرمات وشرب اخلمر وإتيان الفواحش وإعطائه السفهاء‪ .‬ومن‬ ‫التبذير أن يجعل املال في ال ُفرش الوثيرة واألواني الكثيرة التي تقل أيامه وال تتسع‬ ‫لالرتفاق بها‪ .‬وكل ما أنفقه اإلنسان ما يكسبه عند الله أجرا ً ويرفع له إليه منزلة‪،‬‬ ‫أو يكسب عند العقالء وأهل التمييز حمدا ً فهو جود وليس بتبذير وإن عظم وكثر‪.‬‬ ‫وكل ما أنفقه في معصية الله التي تكسبه عند الله إثما ً وعند العقالء ذما ً فهو تبذير‬ ‫وإن ق ّل‪.‬‬ ‫فإنفاق املال على الدخان واملخدرات واملسكرات من أعظم صور اإلسراف‬ ‫والتبذير‪ ،‬وإنفاقه في فضول الطعام والشراب بل ورمي الطعام والشراب في القمامة‬ ‫من صور اإلسراف والتبذير‪ .‬ثم إن من صور اإلسراف والتبذير متابعة املوضة‬ ‫واالنشغال بجنون األزياء واالستجابة لضغوط احلمالت اإلعالمية الصاخبة التي‬ ‫حتمل كثيرا من متابعيها على شراء ما ال يحتاجون‪ .‬وباجلملة فإن صور اإلسراف‬ ‫والتبذير كثيرة‪ ،‬نسأل الله أن يقينا واملسلمني شرها‪.‬‬ ‫ومن أسباب اإلسراف جهل املسرف بتعاليم الدين الذي ينهى عن اإلسراف‬ ‫بشتى صوره فعاقبة املسرف في الدنيا احلسرة والندامة وفي اآلخرة العقاب‬ ‫األليم والعذاب الشديد‪ .‬والسعة بعد الضيق أو اليسر بعد العسر‪ ،‬ذلك أن كثيرا ً‬ ‫من الناس قد يعيشون في ضيق أو حرمان أو شدة أو عسر‪ ،‬فإذا هم صابرون‬ ‫محتسبون‪ ،‬وقد يحدث أن تتبدل األحوال فتكون السعة بعد الضيق أو اليسر بعد‬ ‫العسر‪ ،‬وحينئذ يصعب على هذا الصنف من الناس التوسط أو االعتدال فينقلب‬ ‫على النقيض متاماً‪ ،‬فيكون اإلسراف والتبذير‪ .‬وحب الظهور والتباهي من األسباب‬ ‫األخرى لالسراف‪ ،‬فقد يكون اإلسراف سببه حب الشهرة والتباهي أمام الناس‬ ‫رياء وسمعة والتعالي عليهم‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫إنّ ال ّربيع العربي أو ما أصطلح على تسميته‪ ،‬ليس حدثا عابرا مّ‬ ‫وإنا بداية ارهاصات‬ ‫لزمن بدت عوامله تظهر للعيان برغم ما يشوبها من ضباب‪ ،‬فالثورات العربية والتي‬ ‫دشنتها الثورة التونسية ال ميكن فهمها االّ من خالل رؤية شاملة وتاريخية‪ .‬فما وقع‬ ‫في تونس قد يحير في تفسيره علماء االجتماع ألنّ ما ميلكونه من أدوات حتليل للظواهر‬ ‫االجتماعيّة قد تكون غير قادرة وحدها على تفسير أو التنبّؤ مبا وقع‪.‬‬ ‫إنّ سيطرة الفكر املادي على علم االجتماع احلديث جعلته يتيه في مصطلحات صنعها‬ ‫بنفسه وعجز عن تخطيها الى فضاء ارحب‪.‬وما نعيبه على علماء االجتماع العرب هو‬ ‫عزوفهم الى الرجوع الى القرآن واستنباط القوانني االجتماعية والتاريخية التي ميكن‬ ‫من خاللها قراءة األحداث والظواهر اإلنسانية‪.‬‬ ‫بك ّل بساطة ميكن تفسير وقراءة ثورات ال ّربيع العربي من خالل ما ورد في بداية‬ ‫سورة القصص‪:‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫لاَ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ضع ُ‬ ‫إ ِ َّن ِف ْر َع ْونَ َع في الأْ ْر ِ‬ ‫ض َو َج َع َل أ ْهل َها شيَ ًعا َي ْستَ ْ‬ ‫ف طائ َفة ّمنْ ُه ْم ُي َذ ِّب ُح أ ْبنَا َء ُه ْم‬ ‫َو َي ْستَ ْحيِي ِن َسا َء ُه ْم إ ِ َّن ُه َكانَ ِم َن المْ ُ ْف ِس ِدي َن * َو ُن ِري ُد أَن َمّ ُ‬ ‫است ْ‬ ‫ُض ِع ُفوا ِفي‬ ‫ن َّن َعلَى الَّ ِذي َن ْ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫الأْ َ ْر ِ‬ ‫ن ِّك َن لَ ُه ْم ِفي الأْ ْر ِ‬ ‫ني * َو مُ َ‬ ‫ض َو ُن ِر َي ف ْر َع ْونَ َوهَا َمانَ‬ ‫ض َونجَ ْ َعل َ ُه ْم أ َ ِئ َّم ًة َونجَ ْ َعل َ ُه ُم الْ َوا ِر ِث َ‬ ‫َو ُجنُو َد ُه َما ِمنْ ُهم َّما َكانُوا َي ْح َذ ُرونَ *‬ ‫فرعون رمز الطغيان والظلم واالستكبار والعل ّو والنّظم العربيّة املتمكنة في اوطاننا‬ ‫بعد احلرب العاملية الثانية في ما يس ّمى باالستعمار اجلديد الغير مباشر‪ ،‬سارت على‬ ‫الطريقة الفرعونيّة في احلكم وبالتّالى كثر ّ‬ ‫الضحايا املستضعفون واستشرى الفساد‬ ‫واملفسدون ‪ ،‬فكان الب ّد من القانون اإلجتماعي أن يأخذ مجراه «بشر الظالم بخراب بيته‬ ‫عجل بالتغيير‪ ،‬ولك ّن هذا‬ ‫ولوبعد حني»فالظلم واالستكبار وانتشار الفساد هو الذي ّ‬ ‫التغيير الب ّد له من أسباب ‪ ،‬انّ تراكم الظلم واملظالم عبر فترة الطغيان واالستكبار هي‬ ‫التي هيئت اسباب اندالع الثّورة‪ ،‬والله لطيف بعباده فكان التغيير سلسا وكان منّة وعطاء‬ ‫من الله لعباده املستضعفني الذين اتعبهم النضال ومحاربة الطاغوت فجاءت الثورة عطاء‬ ‫س الْ َق ْو َم َق ْر ٌح‬ ‫جميال من قاسم اجلبارين وناصر املستضعفني «إِن يمَ ْ َس ْس ُك ْم َق ْر ٌح َف َق ْد َم َّ‬ ‫ّاس َولِيَ ْعل َ َم الل َّ ُه الَّ ِذي َن آ َمنُوا َو َيتَ ِّخ َذ ِمن ُك ْم ُش َهدَا َء َوالل َّ ُه لاَ‬ ‫ِّمثْل ُ ُه َو ِتل ْ َك الأْ َ َّيا ُم ُندَا ِولُ َها َبينْ َ النَ ِ‬ ‫ني «آل‌عمران‪» 140:‬‬ ‫ُي ِح ُّب ال َّظالمِ ِ َ‬ ‫االيات ّ‬ ‫الصبر ففرعون تونس‬ ‫تبشر املستضعفني بالتّمكني بعد الثورة ولكن الب ّد من ّ‬ ‫هرب ولكن هامان وجنودهما اليزالون بيننا يحاولون انقاض املوقف مبا يس ّمى الثورة‬ ‫املضادة ولكن باذن الله ثقتنا في الله عظيمة وتوكلنا عليه واجب ليت ّم الله نعمته علينا ‪،‬‬ ‫نص ْر ُك ْم َو ُيثَبِّ ْت أ َ ْقدَا َم ُك ْم «محمد‪. »7 :‬‬ ‫« َيا أ َ ُّي َها الَّ ِذي َن آ َمنُوا إِن َت ُ‬ ‫نص ُروا الل َّ َه َي ُ‬ ‫بالسهل فكما أنّ هناك فرعون في ك ّل قطر هناك‬ ‫إنّه بداية عصر جديد ولكنّه ليس ّ‬ ‫الفرعونيّة العامليّة والتي تريد ان حتافظ على ملكوتها ‪ ،‬واصل مصائب العرب واملسلمني‬ ‫الصهيوني ‪ ،‬وما اشعر به ان هذه الثورات العربيّة هي بداية نهاية هذا‬ ‫هوذلك الكيان‬ ‫ّ‬ ‫الكيان وهي ارهاصات لتغيرات كبيرة على املستوى العاملي قد تكون حربا مدمرة يقودها‬ ‫االستكبار العاملي من أجل خلط األوراق من جديد ومحو ما بشرت به الثورات العربيّة‪،‬‬ ‫ولكن نقولها وبك ّل يقني بالله انّ زمن التمكني احلضاري قد اقترب وسيفرح املستضعفون‬ ‫بنصر من الله يعيد لهم حقوقهم ومي ّكن لهم في األرض فينظر ما هم فاعلون‪.‬‬

‫حديث قد�سي‬ ‫عن أيب سعيد اخلدري ريض اهلل عنه أن رسول اهلل صىل اهلل عليه وسلم قال‪" :‬افتخرت النار‬ ‫واجلنة‪ ،‬فقالت النار‪ ،‬يدخلني اجلبارون واملتكربون وامللوك واألرشاف‪ ،‬وقالت اجلنة‪ :‬يدخلني الفقراء‬ ‫ّ‬ ‫وجل للنار‪ :‬أنت عذايب أصيب بك من أشاء‪ ،‬وقال للجنة‪ :‬أنت رمحتي‬ ‫والضعفاء واملساكني‪ ،‬فقال عزّ‬ ‫وسعت كل يشء‪ ،‬ولكل واحدة منكام ملؤها‪ ،‬فأما النار فيلقى فيها وهي تقول‪ :‬هل من مزيد؟ حتى‬ ‫يأتيها اهلل فيضع قدمه عليها فتزوي فتقول‪ :‬قدي قدي‪ ،‬وأما اجلنة فيلقي فيها ما شاء فينشئ اهلل هلا‬ ‫ما يشاء"‪.‬‬

‫مواقيت ال�صالة‬

‫�آية ومعنى‬

‫ذوو النفو�س الدنيئة‬ ‫يجدون اللذة يف التفتي�ش‬ ‫عن �أخطاء العظماء‬

‫ع�رص التّمكني‬

‫نفحات إيمانية‬

‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫حكمة‬

‫‪23‬‬ ‫ح�سب التوقيت املح ّلي ملدينة تون�س‬

‫يقول اهلل تبارك وتعاىل‪ُ :‬يو ُفونَ ِبال َّن ْذ ِر َو َي َخا ُفونَ َي ْو ًما َكانَ َ�ش ُّر ُه‬ ‫ريا‪.{.‬‬ ‫ُم ْ�س َتطِ ً‬ ‫(اإلنسان‪ ،‬اآلية ‪.)07‬‬ ‫}و َما �أَن َف ْق ُتم ِ ّمن َّن َف َق ٍة �أَ ْو َن َذ ْر مُت ِ ّمن َّن ْذ ٍر َف ِ�إ َّن اللهّ َ َي ْع َل ُم ُه َو َما‬ ‫وقوله تعاىل‪َ :‬‬ ‫ل َّ‬ ‫ن�صار‪.{.‬‬ ‫ال َ‬ ‫ِلظ مِ ِ‬ ‫ني مِ نْ �أَ َ‬ ‫(البقرة‪)270 ،‬‬

‫علي �أن‬ ‫قوله تعاىل ‪ُ « :‬يو ُفونَ ِبال َّن ْذ ِر»‪� ،‬أي �إذا نذروا اهلل نذرا ك�أن قال ‪ :‬هلل ّ‬ ‫�أ�صوم كذا �أو �أت�ص ّدق بكذا �أو �أ�ص ّلي كذا �أو �أرابط كذا‪ ،‬ف�إ ّنه يّ‬ ‫يوف بنذره وال‬ ‫يرتكه �إال يف حال العجز الكامل وعدم القدرة وحينئذ يك ّفر ك ّفارة ميني ويعذر‬ ‫«و َي َخا ُفونَ َي ْو ًما‬ ‫يف عدم الوفاء مبا نذره هلل تعاىل من عباداته‪ .‬وقوله تعاىل ‪َ :‬‬ ‫«و َما‬ ‫َكانَ َ�ش ُّر ُه ُم ْ�س َتطِ ً‬ ‫ريا» �أي ممت ّدا طويال فا�شيا منت�شرا‪ .‬وقوله تعاىل ‪َ :‬‬ ‫�أَن َف ْق ُتم ِ ّمن َّن َف َق ٍة» �أي كثرية �أو قليلة ف�إن اهلل يعلمها ويجزيكم بها‪ ،‬وما « َن َذ ْر مُت‬ ‫«و َما ل َّ‬ ‫ال َ‬ ‫ني مِ نْ‬ ‫ِلظ مِ ِ‬ ‫ِ ّمن َّن ْذ ٍر» هلل تعاىل « َف�إِ َّن اللهّ َ َي ْع َل ُمهُ» و�سيجزيكم به‪ .‬وقوله ‪َ :‬‬ ‫يق�صروا فيها ك�أن يريدوا بها غري‬ ‫�أَ َ‬ ‫ن�صار» يح ّذرهم �أن يظلموا يف نفقتهم ب�أن ّ‬ ‫اهلل تعاىل �أو يعطوها من ال ي�ستح ّقها ويحرمون من ي�ستح ّقها �أو ينذروا وال‬ ‫يوفوا �أو ينذروا لغري اهلل تعاىل فهم بذلك ظاملون وما للظاملني يوم القيامة من‬ ‫�أن�صار ين�صرونهم عندما ّ‬ ‫يحق عليهم العذاب‪.‬‬ ‫كتاب «المسجد وبيت المسلم»‬ ‫أبي بكر جابر الجزائري‬

‫ال�سنّة النبو ّية يف ت�سويك ال ّل�سان‬ ‫هد ّية ّ‬ ‫لقد �أهدت لنا ال�س ّنة ال ّنبوية ّ‬ ‫طب الأ�سنان فقد ح ّدثنا ال ّنبي‬ ‫ال�شريفة �إحدى املعجزات يف ّ‬ ‫الكرمي �صلى اهلل عليه و�آله و�س ّلم عن طريقة ّ‬ ‫متطورة لوقاية الأ�سنان من الت�س ّو�س وال ّنخر‬ ‫وبنف�س الوقت وقاية �أجزاء الفم مثل ال ّل�سان من االلتهابات التي قد ت�صيبه نتيجة تراكم‬ ‫البكرتيا‪ .‬فقد ُروي عن �أبي بردة عن �أبيه قال‪�« :‬أتيت النبي �صلى اهلل عليه و�آله و�سلم فوجدته‬ ‫ي�س ّ‬ ‫وال�سواك يف فيه ك�أنه يته ّوع‪ »1‬رواه البخاري وم�سلم‪ ،‬وعن‬ ‫نت ب�سواك بيده‪ ،‬يقول‪� :‬أع �أع‪ّ ،‬‬ ‫�أبي بردة �أي�ضا عن �أبي مو���سى قال‪« :‬دخلت على النبي �صلى اهلل عليه و�آله و�سلم وطرف‬ ‫ال�سواك على ل�سانه» رواه م�سلم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫نتفح�ص ال ّل�سان جند �أنّ هناك‬ ‫عندما‬ ‫ّ‬ ‫�شقوق‪ ‬وا�ضحة غائرة بكامل �سطحه العلوي وال‬ ‫�شك �أن هذه ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال�شقوق‪ ‬يلت�صق بها الكثري من بقايا‬ ‫ّ‬ ‫فتات الغذاء الدقيقة مما ينتج عنه بعد ذلك تعفنها‬ ‫وخروج رائحة كريهة �إن مل يقع تنظيفها‪� .‬شقوق‬ ‫وجتعدا من‬ ‫املنطقة اخللف ّية ل ّل�سان �أكرث غورا‬ ‫ّ‬ ‫مما يجعلها املكان الأن�سب لنم ّو‬ ‫املنطقة الأمام ّية ّ‬ ‫البكترييا ّ‬ ‫ال�ضا ّرة التي قد تندفع �إىل داخل ج�سم‬ ‫الإن�سان مع �أي وجبة قادمة وقد ت�س ّبب بع�ض‬ ‫صورة لفرشاة أسنان مخصص‬ ‫القسم الخلفي منها لتنظيف اللسان‬ ‫التقرحات وااللتهابات ل ّلثة وال ّل�سان‪ .‬وقد ورد يف‬ ‫املتخ�ص�صة يف �أمرا�ض الفم‬ ‫�أحد املواقع العلم ّية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والأ�سنان‪� 2‬أنّ علينا �أن نتخل�ص من البكترييا والأو�ساخ التي جت ّمعت على �سطح الل�سان‬ ‫وخ�صو�صا يف املنطقة اخللف ّية ل ّل�سان ب� ّأي طريقة نختارها و�أكّدت �ألاّ تتفاج�أ �إذا �شعرنا‬ ‫طبيعي يزول مع الوقت‪.‬‬ ‫بالغثيان (رغبة يف التق ّي�ؤ)‪ ،‬فهو رد فعل‬ ‫ّ‬ ‫�سجلته ال�س ّنة ال ّنبو ّية و جادت به على الإن�سان ّية‪� ،‬إذ ع ّلمنا النبي �صلى‬ ‫علمي ّ‬ ‫هذا َ�سبق ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العلمي وحثنا على املداومة على‬ ‫اهلل عليه و�آله و�س ّلم تنظيف الل�سان بهذا الأ�سلوب املتط ّور‬ ‫ّ‬ ‫و�صحة للفم‪.‬‬ ‫بال�سواك‪ ،‬هذه العبادة التي تزيد امل�سلم بهاء وفيها طهارة وطيب‬ ‫ّ‬ ‫اال�ستنان ّ‬ ‫مريم سويسي‬

‫هوام�ش‪:‬‬

‫‪- 1‬كأنه يته ّوع ‪ :‬الته ّوع التقيّؤ أي له صوت كصوت املتقيّئ‪ ،‬ومن هنا ظهر معنى قوله على طرف لسانه انه الطرف الداخلي ألن هذا اجلزء‬ ‫إن وضعت عليه شيء دفعك إلى امليل للتقيؤ وهذا ما حدث مع رسول الله في قوله «أع أع»‪.‬‬ ‫متخصص ‪www.animated-teeth.com :‬‬ ‫‪ - 2‬موقع علمي‬ ‫ّ‬

‫يف املوجهات اإلسالمية للفعل السيايس‪:‬‬

‫عن املر�أة والعمل‬

‫‪4/3‬‬

‫ّ‬ ‫عامة‪-‬‬ ‫وأن اخلطاب‬ ‫علام ّ‬ ‫القرآين –وخطاب الوحي ّ‬ ‫والرجال بخطاب واحد أساسه صيغة‬ ‫ّساء‬ ‫خياطب الن‬ ‫ّ‬ ‫الدكتور أحمد األبيض‬ ‫العربية وغريها من ال ّلغات فيام‬ ‫ال ّتذكري كام هو حال ال ّلغة‬ ‫ّ‬ ‫نعلم‪ ،‬وهو أمر ال خالف فيه لدى علامء أصول الفقه‪ ،‬وال‬ ‫جمال لتخصيص جنس ّ‬ ‫خاص إلاّ أن يكون هناك تنصيص‬ ‫الذكور أو جنس اإلناث بأمر‬ ‫ّ‬ ‫ّبوة يشرتكون يف نرصة‬ ‫عىل ذلك صلب الن ّ‬ ‫والرجال زمن الن ّ‬ ‫ّص نفسه‪ .‬ولقد وجدنا النّساء ّ‬ ‫اإلسالمية‪ ،‬ومن ذلك بيعة العقبة الثّانية التي عادة ما توصف من طرف داريس‬ ‫الدعوة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بالدفاع عن‬ ‫السرية النّبو ّية بكوهنا ذات طبيعة عسكر ّية إذا التزم فيها املسلمون املدينون ّ‬ ‫ّ‬ ‫حتى وإن استلزم ذلك قتاال ورصاعا مس ّلحا مع األعداء وكانت‬ ‫ّبي صلىّ اهلل عليه وس ّلم‪ّ ،‬‬ ‫الن ّ‬ ‫والرجال حيث كان رسول اهلل صلىّ اهلل‬ ‫شهود جمالس اخلري ‪-‬العلم‪ -‬مشاعا بني النّساء ّ‬ ‫يكفيهن ذلك وطالبن بمجلس‬ ‫إن النّساء –كام يف صحيح البخاري– مل‬ ‫عليه وس ّلم بل ّ‬ ‫ّ‬ ‫لىّ‬ ‫ّ‬ ‫لطلبهن‪ .‬وكانت نساء املدينة يعملن يف‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫وس‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫ص‬ ‫ّبي‬ ‫ن‬ ‫ال‬ ‫وأجاهبن‬ ‫هبن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫خاص ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الرسول صلىّ اهلل‬ ‫إلدراك‬ ‫ذكر‬ ‫فيه‬ ‫الذي‬ ‫احلديث‬ ‫يف‬ ‫عليه‬ ‫مدلول‬ ‫هو‬ ‫كام‬ ‫العائالت‬ ‫ضياع‬ ‫ّ‬ ‫عليه وس ّلم وهو عائد إىل املدينة أسامء بنت أيب بكر (شقيقة أم املؤمنني عائشة) وهي‬ ‫العوام‪ ،‬وعرض عليها الرسول أن متتطي‬ ‫عائدة من العمل يف ضيعة لزوجها الزبري بن ّ‬ ‫الدا ّبة خلفه إلاّ أنهّ ا أبت ذلك عندما ّ‬ ‫تذكرت غرية زوجها الزّ بري‪ .‬كام شاركت النّساء‬ ‫متن ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العام كام هو احلال عند‬ ‫يف الغزوات واألعامل اخلري ّية ويف االستشارات املتعلقة بالشأن ّ‬ ‫وفاة عمر بن ّ‬ ‫يقدرون أ ّنه األفضل لتوليّ اخلالفة‪،‬‬ ‫اخلطاب واستطالع رأي النّاس فيمن ّ‬ ‫فلم ترتك عذراء يف خذرها إ ّال واستشريت يف األمر [د‪.‬سلامن العودة‪ :‬أسئلة الثّورة‪،‬‬ ‫والدراسات بريوت ‪ 2012‬ص ‪ .]60‬وال خالف بني خمتلف املدارس‬ ‫مركز نامء للبحوث ّ‬ ‫أن للمرأة ّ‬ ‫الرجل متاما– يف أن تبيع وتشرتي وما إىل ذلك‬ ‫الفقهية يف ّ‬ ‫احلق –مثلها مثل ّ‬ ‫ّ‬ ‫واخلدماتية‪ .‬ونريد هلذا ّ‬ ‫يتم تفعيله يف‬ ‫اإلنتاجية‬ ‫من خمتلف األنشطة االقتصاد ّية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫احلق أن ّ‬ ‫حتى يكون يف متناول ّ‬ ‫حق دون ّ‬ ‫كل صاحبة ّ‬ ‫تلكؤ أو إعاقة‪.‬‬ ‫املجتمع‬ ‫ّ‬ ‫أن النّساء يف فجر اإلسالم مل يكتفني باحلضور يف األسواق‬ ‫وإ ّنه ملن املفيد ال ّتأكيد عىل ّ‬ ‫بعضهن يقمن بأدوار احلسبة‬ ‫بائعات أو مشرتيات أو عابرات سبيل فحسب‪ ،‬إذ وجدنا‬ ‫ّ‬ ‫الراشد الثّاين‬ ‫اخلليفة‬ ‫فهذا‬ ‫اليوم)‪.‬‬ ‫قضائية شبيه بالشرّ طة البلد ّية‬ ‫(دور نقايب ذي صبغة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اخلطاب يوليّ‬ ‫عمر بن ّ‬ ‫حابية ّ‬ ‫الشفاء بنت عبد اهلل بن عبد شمس بن خلف بعضا‬ ‫ّ‬ ‫الص ّ‬ ‫السوق وهو ما ذكره احلافظ بن حجر العسق ّالين يف كتابه "اإلصابة يف متييز‬ ‫من أمر ّ‬ ‫حابيات‪ ،‬مكتبة الغزايل إدلب‬ ‫الصحابة"‬ ‫مبيض‪ :‬موسوعة حياة ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الص ّ‬ ‫[حممد سعيد ّ‬ ‫ّ‬ ‫املحدد‬ ‫أن العمل هو‬ ‫سوريا ‪ 1996‬ط ‪ 2‬ص ‪ .]487‬ولعله من املفيد اآلن اإلشارة هنا إىل ّ‬ ‫ّ‬ ‫لقيمة الفرد وللجزاء الذي جيزاه عليه جزاء ناجزا ال ظلم فيه‪ُ :‬‬ ‫"ك ُّل ْامرِ ٍئ ب اَِم َك َس َب‬ ‫َر ِهنيٌ " ّ‬ ‫س ِللإْ ِ ْن َسانِ إِلاَّ َما َس َعى * َو َأ َّن َس ْع َيهُ َس ْو َف ُي َرى" النّجم ‪،39-40‬‬ ‫الطور ‪َ ،21‬‬ ‫"و َأ ْن َل ْي َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫س ب اَِم ت َْس َعى" طه ‪ ،15‬اَ"ل ُي َك ِّل ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ف اللهَّ ُ َن ْف ًسا إِلاَّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫يها لت ُْجزَ ى كل نف ٍ‬ ‫الس َاعة آت َية أكادُ أخف َ‬ ‫"إ َِّن َّ‬ ‫ُو ْس َع َها لهََ ا َما َك َس َب ْت َو َع َل ْي َها َما ْاك َت َس َب ْت" البقرة ‪.286‬‬

‫مشروع بناء‬ ‫جامع الهداية‬

‫دوار مجال الدين عامدة غياضة‪ ،‬نفزة‬ ‫ّ‬ ‫قرار عدد ‪01/7900 260‬‬ ‫رقم احلساب اجلاري بالرشكة التونسية للبنك فرع نفزة‬

‫‪92 788 2 102667 122 212 10‬‬

‫للتربع وملزيد االستفسار‪ ،‬الرجاء االتصال عىل الرقم ‪97 531 220 :‬‬ ‫ّ‬


‫‪24‬‬

‫رأي‬

‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫ال�سيا�سي‬ ‫يف الغدر‬ ‫ّ‬

‫ّ‬ ‫حق االختالف وخماطر االنزالق‬

‫ال ّ‬ ‫شك أنّ االختالف آية من آيات الله تعالى ودليل على عظم‬ ‫خلقه‪ ،‬وسنّة كونية جعلها الله سبحانه وتعالى لتكون عظة ملا في‬ ‫الس اَم َو ِ‬ ‫ات‬ ‫ذلك من التّف ّكر والت ّد ّبر لقوله ع ّز وج ّل َ‬ ‫(و ِم ْن آ َيا ِت ِه َخ ْل ُق َّ‬ ‫اخ ِت اَل ُ‬ ‫لآَ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ِّ‬ ‫ض َو ْ‬ ‫ف َأ ْل ِس َن ِت ُك ْم َو َأ ْل َوا ِن ُك ْم إ َِّن فيِ ذ ِلك َي ٍ‬ ‫ني)‬ ‫َوالأَْ ْر ِ‬ ‫ات لل َعالمِ ِ َ‬ ‫الروم آية‪22‬‬ ‫ّ‬ ‫يقول ال ّدكتور طه جابر العلواني في كتابه (أدب االختالف‬ ‫في اإلسالم) إنّ اختالف مداركنا وعقولنا وما تثمر تلك املدارك‬ ‫والعقول آية من آيات الله تعالى وإن اعمار الكون وازدهار الوجود‬ ‫وقيام احلياة ال يتحقق أ ّيا منهما لو أن البشر خلقوا سواسية في كل‬ ‫ميسر ملا خلق له يقول ر ّبنا سبحانه وتعالى ( َو َل ْو َشاء‬ ‫شيء ‪ ،‬وكل ّ‬ ‫َّاس ُأ َّم ًة َو ِ‬ ‫ني * إِ َّال َمن َّر ِح َم‬ ‫اح َد ًة َو َال َيزَ ا ُل َ‬ ‫ون مخُ ْ َت ِل ِف َ‬ ‫َر ُّب َك لجََ َع َل الن َ‬ ‫لجْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ألن َج َهن ََّم ِم َن ا ِ ن َِّة‬ ‫َر ُّب َك َو ِل َذ ِل َك َخلقهُ ْم وَتمَ َّ ْت ك ِل َمة َر ِّبك أل ْم َّ‬ ‫َّاس أَجمَْ ِعني ) هود آية ‪119َ /118‬‬ ‫َوالن ِ‬ ‫ولكننا إذا تأ ّملنا في املجتمع التونسي وجدنا أنّه بسبب االختالف‬ ‫أمس احلاجة إلى دواء‬ ‫يعيش حالة من االحتقان املزمن ّ‬ ‫مما جعله في ّ‬ ‫ناجع يشفي العلل و األمراض التي أملّت بهذا املجتمع العريق ‪...‬‬ ‫ولنا أن نتساءل مجيعا‪ ،‬ماذا حدث ؟ ومالذي أوصلنا إىل‬ ‫هذا؟وملاذا ضللنا ّ‬ ‫الطريق رغم وضوحه ؟ أهي األثرة ؟ أم رصاع‬ ‫ّ‬ ‫وجل؟‬ ‫عىل املصالح ؟ أم بعد عن اهلل عزّ‬ ‫إن ما يحدث في تونس من انقسام وانشطار ربمّ ا لم يحدث‬ ‫في تاريخها كلّه‪ ،‬فالتونسيون يتنافسون إزاء أفكار وتيّارات‬ ‫معينة ويرفضون أن يتوصلوا إلى حلول وسط ‪ ،‬كما يرفضون‬ ‫التنازل عن بعض األمور من أجل املصلحة العليا للوطن وأخرى‬ ‫حزبية وسياسية وذاتية ‪ ،‬بل وصل األمر إلى االعتداء على‬ ‫مؤسسات الدولة من مراكز لألمن وحرق لبعض احملاكم وقطع‬ ‫ّ‬ ‫للطرق وإضرابات ممنهجة املشلة لإلقتصاد وإضعاف الدولة‬ ‫وتشليكها لتهوينها في عيون الذين في قلوبهم مرض ‪ ...‬وتبعا‬ ‫لذلك انقسم املجتمع إلى فسطاطني يصل إلى حد اإلستقطاب‬ ‫وان يصبح ليس قاصرا على الكلمات فحسب بل على احلجارة‬ ‫واملولوتوف ‪ ،،،‬بل وصل األمر إلى حد اإلعتداء بالعنف على‬ ‫علمائنا ورموز الدولة ‪ ،،‬فالبد لنا من تشخيص لهذا الواقع‬ ‫نضع من خالله النقاط على احلروف‪،‬إن ما أوصلتنا إلى عدم‬ ‫نرب‬ ‫احترام الرأي اآلخر‬ ‫ومتسك كل واحد برأيه هو‪ ( :‬أننا لم ُ ّ‬ ‫ّ‬ ‫على فكرة احلوار وال على املشاركة السياسية التي حرمنا منها‬ ‫ومن اتخاذ القرارات اخلاصة بالدولة على مدى أكثر من خمسني‬ ‫سنة منذ اإلستقالل سنة ‪) 1956‬‬ ‫ّ‬ ‫يخصه‬ ‫فالشعب التّونسي لم ٌيسمح له بأن ُيشارك في ما‬ ‫ّ‬

‫من أمور سياسية واقتصادية واجتماعية ‪.....‬الخ باإلضافة إلى‬ ‫صياغة القوانني الدستورية فكلها تُعتبر مشاركات صورية ال‬ ‫قيمة لها ‪ ،‬حتى اإلنتخابات الرئاسية والنيابة كانت مز ّورة في‬ ‫املاضي‪ ،‬فقد كانت الدكتاتورية والتسلط ونظام احلزب الواحد‬ ‫والرجل الواحد هو املسيطر ويقود البلد طبقا للهوى وليس‬ ‫للمصلحة العليا للبالد ‪....‬‬ ‫إن ما عاناه التونسيون من الظلم واإلستبداد أ ّدى إلى التعصب‬ ‫ولم يؤد إلى التسامح‪ ،‬فالقهر من األسباب اجلوهرية التي أ ّدت‬ ‫إلى التغيير اجلوهري في بناء ّ‬ ‫الشخصية التونسية من التسامح‬ ‫التعصب ومحاولة فرض الرأي على اآلخر والدليل على ذلك‬ ‫إلى‬ ‫ّ‬ ‫أن هناك دعوات نادت بها شخصيات وطنية وسياسية لتحكيم‬ ‫العقل واحلوار وتغليب املصلحة الوطنية على كل اخلالفات ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫التعصب التي نهى عنه الله سبحان‬ ‫فرفض احلوار سمة من سمات‬ ‫ّ‬ ‫وتعالى ورسوله الكرمي صلى الله عليه وسلم ‪...‬فكان عليه الصالة‬ ‫والسالم يدرك أن بقاء هذه األمة رهني بتآلف القلوب التي التقت‬ ‫احلب في الله ‪ ،‬وأن حتفها في تناحر قلوبها لذلك كان يح ّذر‬ ‫على‬ ‫ّ‬ ‫من أن يذر اخلالف قرنه فيقول عليه الصالة والسالم ( ال تختلفوا‬ ‫فتختلف قلوبكم ) وكان كرام الصحابة رضوان الله عليهم يرون‬ ‫أن اخلالف ال يأتي بخير كما في قول بن مسعود (اخلالف ش ّر )‬ ‫لذلك كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجتثّ بذرة اخلالف قبل‬ ‫أن تتنامى ‪ ...‬عن النزّال بن سبرة الهاللي قال ‪ :‬سمعت عبد الله بن‬ ‫مسعود قال‪ :‬سمعت رجال قرأ آ ية سمعت من رسول الله صلى الله‬ ‫عليه وسلم خالفها فأتيت به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم‬ ‫فقال‪ ( :‬كالهما محسن )‬ ‫قال شعبة‪ :‬أظنه قال ( ال تختلفوا فإن من قبلكم اختلفوا فهلكوا‬ ‫الصحابة رضوان الله عليهم أدبا ُمه ّما من‬ ‫) وكان رسول الله ُيعلم ّ‬ ‫آداب اإلختالف في قراءة القرأن فيقول في احلديث الصحيح (‬ ‫اقرأوا القرآن ما ائتلفت عليه قلوبكم فإذا اختلفتم فيه فقوموا ) رواه‬ ‫البخاري‪ ،‬فيندبهم عليه الصالة والسالم ‪ -‬للقيام عن القرآن إذا‬ ‫اختلفوا في بعض احرفه أو في املعاني املرادة من األيات الكرمية‬ ‫حتى تهدأ النفوس والقلوب واخلواطر وتنتفي دواعي احلدة في‬ ‫اجلدال املؤدية إلى املنازعة والشقاق أما إذا ائتلفت القلوب وسيطرت‬ ‫الرغبة املخلصة في الفهم فعليهم أن يواصلوا القراءة والتد ّبر ‪...‬‬ ‫فعلينا أن نتحرى اخلالف القائم على أمراض النفس كالرياء‬ ‫وحب البروز والشهرة ألن من كانت هذه دوافعه سيّحرم قطعا من‬ ‫والسداد والوقوع في ّ‬ ‫الشقاق والنزاع يقول ربنا سبحانه‬ ‫التوفيق‬ ‫ّ‬ ‫وتعالى ‪َ :‬‬ ‫َّاس ُأ َّم ًة َو ِ‬ ‫ين‬ ‫{ك َ‬ ‫اح َد ًة َف َب َع َث اللهّ ُ ال َّنب ِِّي َ‬ ‫ني ُمبَشرِّ ِ َ‬ ‫ان الن ُ‬

‫َو ُم ِ‬ ‫اب‬ ‫نذرِ َ‬ ‫ين َو َأنزَ َل َم َعهُ ُم ا ْل ِك َت َ‬ ‫َّاس ِف اَ‬ ‫يم‬ ‫بِالحَْ ِّق ِل َي ْح ُك َم بَينَْ الن ِ‬ ‫اخ َت َل َ‬ ‫يه َو َما ْ‬ ‫ْ‬ ‫ف ِف ِ‬ ‫اخ َت َل ُفو ْا ِف ِ‬ ‫يه إِ َّال‬ ‫ُ‬ ‫وه ِمن َب ْع ِد َما َجاءتهْ ُ ُم‬ ‫ا َّل ِذ َ‬ ‫ين أو ُت ُ‬ ‫َات َب ْغي ًا َب ْينَهُ ْم َف َه َدى اللهّ ُ‬ ‫ا ْل َب ِّين ُ‬ ‫ين َآمنُو ْا لمَِا ْ‬ ‫اخ َت َل ُفو ْا ِف ِ‬ ‫يه‬ ‫ا َّل ِذ َ‬ ‫لحَْ‬ ‫ِم َن ا ِّق ِبإ ِْذ ِن ِه َواللهّ ُ يهَ ْ ِدي َمن‬ ‫َي َش ُاء إِلىَ صرَِ ٍ‬ ‫اط ُّم ْس َت ِقي ٍم }‬ ‫البقرة ‪213‬‬ ‫السياسية وإيجاد رؤية شاملة‬ ‫القوى‬ ‫كل‬ ‫بني‬ ‫التوافق‬ ‫من‬ ‫ الب ّد‬‫ّ‬ ‫السهل تنفيذها وضرورة حتسني‬ ‫ترتكز على اسس واضحة من ّ‬ ‫احلالة اإلقتصادية وتوفير احلياة اآلدمية ألن انخفاض مستوى‬ ‫املعيشة يولّد سلوكيّات سلبية يسبّبها الفقر واإلحتياج ‪ ،‬وهذه‬ ‫السلبيات حتتاج إلى اصالحات وتأخرها سيزيد األمور تعقيدا‬ ‫ّ‬ ‫ويؤ ّثر ذلك بالسلب على املجتمع ويزيده احتقانا‪.‬‬ ‫ الب ّد من اإلستماع اجليّد للرأي املخالف فقد يكون على صواب‬‫كما قال اإلمام الشافعى رحمه الله‪ :‬رأيي صواب يحتمل اخلطأ‬ ‫ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب ‪.‬‬ ‫ الب ّد من التثبّت من املنقول إلينا حتى ال نظلم أحدا فربنا‬‫{و َال ت َْق ُ‬ ‫الس ْم َع َوا ْلبَصرََ‬ ‫سبحانه يقول‪َ :‬‬ ‫س َل َك ب ِِه ِع ْل ٌم إ َِّن َّ‬ ‫ف َما َل ْي َ‬ ‫ان َعنْهُ َم ْس ُؤو ًال } اإلرساء ‪36‬‬ ‫َوا ْل ُفؤَ َاد ُك ُّل ُأولـ ِئ َك َك َ‬ ‫ اجلوء إلى احلوار الهادئ والبنّاء ملناقشة األمور اخلالفية‬‫للوصول إلى حلول تنهض باملجتمع وتصلح احواله وجتمع شمل‬ ‫األمة بغض النظر عن ارضاء جميع األطراف فرضا الكل غاية ال‬ ‫تٌدرك‬ ‫ أن نخلص النية في الوصول إلى احلق إلى مافيه مصلحة العباد‬‫والبالد _ عدم التشكيك في نوايا اآلخرين و في إخالصهم لوطنهم فهذا‬ ‫يثير احلفيظة ‪ ،،،‬وأن ال يسعى أي فريق أو طرف إلى التكفير أو التفسيق‬ ‫أو التبديع أو التخوين على املخالف له وأالّ يسعى إلى حمل العامة على‬ ‫اتباع رأيه ‪.‬‬ ‫ البد من وجود توافق اجتماعي يرتكز على اخالص النية‬‫لله تعالى في املقام األول وأن تكون النفوس طاهرة ال حتمل‬ ‫غالّ ألحد فتتألّف قلوبنا على هدف واحد وهو حب الوطن وإعالء‬ ‫كلمته وأرجو أن يجعلنا الله سبحانه وتعالى من الذين قال فيهم‪:‬‬ ‫ني }‬ ‫{و َنزَ ْعنَا َما فيِ ُصدُ ورِ ِهم ِّم ْن ِغ ٍّل إ ِْخ َوان ًا عَلىَ سرُ ُ رٍ ُّم َت َقا ِب ِل َ‬ ‫َ‬ ‫احلجر‪47‬‬ ‫النوري قريسة‬

‫حزب نداء تون�س‪� ...‬أفال يعقلون؟‬ ‫في خض ّم الواقع السياسي احلالي وما‬ ‫ّ‬ ‫تؤشر في مجملها إلى‬ ‫يشهده من جتاذبات‬ ‫انخراط ك ّل األحزاب في حملة انتخابيّة سابقة‬ ‫ألوانها‪ ،‬وفي إطار هذه احلملة نرى أنّ حزب‬ ‫نداء تونس قد جنح إلى ح ّد كبير في احتواء‬ ‫بقيّة التحالفات وجعلها تنبض بنبضه استعدادا‬ ‫للمنافسة االنتخابيّة القادمة التي يتهيّأ لها‬ ‫اجلميع على قدم وساق‪ .‬واألكيد أنّ جناح «نداء‬ ‫تونس» في استقطاب ك ّل هذه القوى السياسيّة‬ ‫الفاعلة يعود في األصل إلى شخصيّة الباجي‬ ‫قايد السبسي التي كانت العالمة احملور ّية التي‬ ‫ّ‬ ‫التف حولها اجلميع اعتبارا للكاريزما التي يتمتّع‬ ‫بها الرجل واعتبارا ملاضيه السياسي (بصرف‬ ‫النظر إن كان هذا املاضي سلبيّا أو إيجابيا ولو أنّ‬ ‫ما تر ّدد سابقا عن ضلوعه في قمع اليوسفيني‬ ‫وغيرهم من األص��وات التي كانت تنادي‬ ‫باحلرية زمن الرئيس بورقيبة يؤ ّكد بصفة‬ ‫قطعيّة أنّ ماضيه كان سلبيّا بامتياز)‪ ،‬واعتبارا‬ ‫أيضا إلى قدرة السبسي اخلطابيّة ومت ّكنه من‬ ‫ش ّد انتباه املواطن العادي غير املسيّس‪ ،‬وهنا‬ ‫أردت أن أقول إنّ هذا املواطن هو مربط الفرس‬ ‫وهو الذي ميثّل قطب ال ّرحى باعتباره الورقة‬

‫الرابحة التي ستعمل ك ّل األطياف السياسيّة‬ ‫على كسب و ّدها واستدراجها إلى ص ّفها خالل‬ ‫احلملة االنتخابيّة املنتظرة إلحداث الفارق وهو‬ ‫ما أدركه حزب «نداء تونس» الذي عرف كيف‬ ‫«يدغدغ» أحالمه ويبني له قصورا في إسبانيا‪،‬‬ ‫ولم تدركه األحزاب املخالفة له وفي مق ّدمتها‬ ‫حركة النهضة‪.‬‬ ‫ويج ّرني احلديث إلى انتقاد حركة النهضة‬ ‫التي‪ ،‬وإن كنت إحدى مناصراتها‪ ،‬لم تعرف مع‬ ‫األسف الشديد كيف تتعامل مع واقع األمور‬ ‫بك ّل عقالنيّة وموضوعيّة وشفافيّة وحسن‬ ‫تدبير بل إنها تركت ثغرات واضحة على مدى‬ ‫أكثر من سنة في معاجلاتها لك ّل الظروف‬ ‫التي أملّت بالبالد‪ ...‬وهي الثغرات التي تسلّل‬ ‫من خاللها الباجي قايد السبسي ومريدوه‬ ‫لتحويل اهتمامات هذا املواطن ومغازلته‬ ‫وكسب ثقته واملراهنة على صوته ليوم الغد‪! ‬‬ ‫صحيح أنّ الرياح جرت مبا لم تشته سفينة‬ ‫حركة النهضة‪ ،‬حيث عرفت بداياتها في احلكم‬ ‫مصاعب ج ّمة متثّلت في سالسل متواصلة من‬ ‫االعتصامات واإلضرابات واملطالب املش ّطة‬ ‫وكثرة التهديدات لتعطيل الشغل ومسارات‬

‫التنمية وبالتالي إرباك االقتصاد الوطني‪ .‬كل‬ ‫هذه املصاعب حت ّملت تبعاتها حركة النهضة بك ّل‬ ‫مسؤوليّة وسعت إلى اإلحاطة بها وجتاوزها‪،‬‬ ‫لكن مشكلة احلركة أنها كانت تفتقر لآلليّات‪،‬‬ ‫واملعارف ولل ّرجال ذوي احلنكة السياسيّة‬ ‫والدهاء لتحقيق غاياتها وهو ما استغلّه حزب‬ ‫«نداء تونس» الذي ال يش ّك أحد أنه يفتقر إلى‬ ‫برامج اقتصاد ّية أو سياسيّة أو اجتماعيّة أو‬ ‫تنمو ّية ميكن أن تخرج البالد من عنق الزجاجة‪،‬‬ ‫فقط عنده مجموعة من الكفاءات املتناثرة هنا‬ ‫وهناك ال يربط بينها أي رابط إيديولوجي وال‬ ‫تألّف بينها أي فكرة مّ‬ ‫إنا عرفت كيف تستغ ّل‬ ‫النقص الذي الح على حركة النهضة وتسلّلت‬ ‫من خالله بدعوى أنّ حزب «نداء تونس» لديه‬ ‫البدائل واحللول‪!!! ‬‬ ‫إنّ تعاطفي مع حركة النهضة ال مينعني‬ ‫أنصص على نقاط ضعفها‬ ‫موضوعيّا من أن ّ‬ ‫لعلّها تتدارك األمر وتصلح ما يستوجب‬ ‫اإلصالح وتنقذ ما ميكن إنقاذه‪ .‬لقد عاينت أكثر‬ ‫طي صفحة‬ ‫من خطأ ارتكبته احلركة‪ ،‬كعدم ّ‬ ‫جرحى وشهداء الثورة بصفة نهائيّة حتى ال‬ ‫يزايد عليها املزايدون‪ ،‬وال يفوتني أيضا أن‬

‫أع ّرج على الدور السلبي الذي قام به االحتاد‬ ‫العام التونسي للشغل إلفشال مسيرة احلركة‬ ‫وإظهارها في مظهر العاجز عن قيادة البالد‬ ‫وهو ما ع ّمق املصاعب وزاد الطني بلّة وو ّفر‬ ‫تراكمات سلبيّة بقيت احلركة لوحدها تعاني‬ ‫مخلّفاتها‪ .‬فلومي على االحتاد أنّه لم يقف‬ ‫موقفا محايدا وهو الذي كان املفروض أن‬ ‫يقف على نفس املسافة من اجلمع‪ .‬وانطالقا‬ ‫من هنا‪ ،‬أدعو احلكومة إلى التأ ّمل في مشاكلها‬ ‫ومشاكل البالد عا ّمة واإلقدام على إصالح ما‬ ‫أفسدته احلكومات التي سبقتها وأن ال تخشى‬ ‫في الله لومة الئم‪.‬‬ ‫وأدعو في الوقت نفسه حزب «نداء تونس»‬ ‫ّ‬ ‫الكف عن‬ ‫والتحالفات التي انض ّمت إليه إلى‬ ‫عرقلة سير العمل احلكومي حتت ذرائع‬ ‫مختلفة وواهية وتافهة‪ ،‬وأن يرفعوا أيديهم عن‬ ‫املواطن «الز ّوالي» وكفاهم اجتارا بنا‪ ،‬والنظر‬ ‫إلى ما يكون قد تعلّق مباضي مناضليهم من‬ ‫دنس وأن ال يرموا بيوت غيرهم باحلجارة‬ ‫وهم أدرى من غيرهم بأنّ بيوتهم قد صنعت‬ ‫من زجاج‪.‬‬ ‫صباح شاذلي‬

‫رأي‬

‫نورالدين الغيلوفي‬

‫أن تكون أقوال ملتاع أصابته احلادثة وجعلته يقول ما ال يعي‪..‬‬ ‫إالّ أن يكون من الفريق الذي قتل عثمان ليد ّمر عليًّا‪...‬‬

‫من امل�س�ؤول عن احلادثة؟‬

‫هاتفني صديق لي صبيحة اليوم اإلربعاء السادس من‬ ‫التونسي‪..‬‬ ‫مجالنا‬ ‫عن‬ ‫غريب‬ ‫مفهوم‬ ‫السياسي‬ ‫االغتيال‬ ‫شهر فيفري سنة ‪ 2013‬ليسألني إن كنت سمعت مبقتل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫شكري بلعيد‪ ..‬فتحت احلاسوب ألجد على صفحات الفيس نذكره فنتذ ّكر الشهيدين صالح بن يوسف وفرحات ّ‬ ‫حشاد‪..‬‬ ‫بوك ما يؤ ّكد النبأ الكارثة‪ ..‬ال حول وال ق ّوة إالّ بالله‪ ..‬وإنّا لله وقد قتلهما من كان يريدبالبالد ش ّراً‪ ..‬ولقد كانت حادثة مقتل‬ ‫املرحوم لطفي ن ّقض في تطاوين بداية لفتح شهية من يريدون‬ ‫وإنّا إليه راجعون‪...‬‬ ‫السياسي التي ال تعرفها بالدنا‪..‬وتنفتح‬ ‫االغتيال‬ ‫ظاهرة‬ ‫إعادة‬ ‫***‬ ‫ّ‬ ‫كنت دائما أقول ألصدقائي إنّ أداء الثورة املضا ّدة ال يزال الشهيّة‪ ..‬تبدأ من تسمية الواقعة بإطالق عبارة االغتيال‬ ‫هزيال‪ ..‬وك ّل الذي يجري هنا وهناك مج ّرد انفعاالت هامشية ال السياسي عليها‪...‬‬ ‫ترقى إلى تهديد ثورتنا‪ ..‬فهل انتقلت الثورة املضا ّدةإلى تسديد‬ ‫م� ّؤ�شرات‪:‬‬ ‫ضرباتها املوجعة للثورة‬ ‫إنّ من تداولوا عبارة االغتيال السياسي في املجال‬ ‫بغاية اإلجهاز عليها ؟‬ ‫العام قد س ّوغوا حتويل العبارة إلى فعل يترجمها‪..‬‬ ‫***‬ ‫قد يجد التونسيون‬ ‫كما لو كانت إشارة ت َو ّجه ملن يلتقطها‪ ..‬فبعد أن‬ ‫حسب اختالف مواقعهم‬ ‫كانت تلك العبارة غريبة ك ّل الغرابة عن مجالنا‬ ‫وقناعاتهم أذى كثيرا من‬ ‫التون��ي الذي رفعت ثورته شعار الياسمني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التدخالت املتشنّجة لبعض‬ ‫ولم تختر من الدم لونها‪ ..‬بعد أن كانت غريبة‬ ‫مخالفيهم من الساسة في‬ ‫مما تتداوله األلسنة على املنابر‬ ‫صارت ّ‬ ‫الساحات العا ّمة وعلى‬ ‫والصحائف‪ ..‬ولقد أذهب إلى أنّ متداولي‬ ‫املنابر اإلعالميّة أمام‬ ‫السياسي منذ واقعة‬ ‫مفهوم االغتيال‬ ‫ّ‬ ‫أنصارهم وعلى مرأى من‬ ‫تطاوين هم الذين ف ّرخوا االغتيال وحرفوا‬ ‫خصومهم‪ ..‬واألذى ال‬ ‫مسار الثورة باجتاه العنف انطالقا من‬ ‫يأتي من جهة شكل ما يقال‬ ‫تسويقهم لعبارتهم اآلنفة‪...‬‬ ‫أو من جهة مضمونه أو من‬ ‫منذ م ّدة أجرت جهة ما استفتاء‬ ‫جهتيهما م ًعا‪ ..‬ولك ّن األذى مّ‬ ‫إنا‬ ‫يتعلّق بأكثر الشخصيات كراهية بني‬ ‫يتسبّب فيه ماينذر به عراك املنابر‬ ‫التونسيني‪ ..‬فكان شكري بلعيد‬ ‫من صراع بني شركاء الوطن وهذا من شأنه‬ ‫في صدر الترتيب‪ ..‬فهل تكون‬ ‫أن يغ ّذ َي عداوات ينشأ على وقعها مناخ من الشحناء قد‬ ‫اجلرمية ذات صلة ما باجلهة‬ ‫يتجاوز األلسنة إلى األيدي وقد يتجاوز األيدي إلى األسلحة‬ ‫التي أجرت االستفتاء‬ ‫التي تديرها األيدي اآلثمة بأوامر من العقول املد ّبرة‪ ..‬فمن‬ ‫الشهير ذاك؟ وهل تكون‬ ‫الذي د ّبر حادثة االغتيال؟‬ ‫الشخصية الثانية هي‬ ‫إنّ ما يجده بعض املراقبني واملعنيني بشأن الوطن من شخصية الشيخ راشد الغنّوشي رئيس حركة النهضة التي‬ ‫مما يسمعون ويرون ال يتع ّدى مواجد من يرغبون في احتلّت املرتبة الثانية على القائمة؟‬ ‫األذى ّ‬ ‫أن يسيطر النضج وتغلب املصلحة الوطنية العليا وأن يرتفع‬ ‫هل يكون برنامج االغتيال السياسي الذي وضعه‬ ‫اجلميع فوق املناكفات والصراعات الهامشيّة التي ّ‬ ‫تعطل بناء القائمون عليه قد اختار الشخصيات األكثر إثارة للجدل في‬ ‫الوطن بعد أن خ ّربه االستبداد‪ ..‬فكلّما ّ‬ ‫تعطل التواصل بني فرقاء ساحتنا الوطنية مثل لطفي زيتون من حركة النهضة أوعبد‬ ‫السياسة وتع ّذر اللقاء وضاقت مساحات احلوار كلّما وجدت العزيز املزوغي من نداء تونس أو إياد الدهماني من احلزب‬ ‫الفتنة النائمة سبيال لإلطالل برأسها واحتالل املساحات بينهم اجلمهوري؟ وبذلك تدخل البالد ال ق ّدر الله في د ّوامة عنف ال‬ ‫وإدارة عالقاتهم‪ ..‬ولقد كان أعداء الوطن ينتظرون الفرصة يعلم مداها غير الله ولن يكون هناك راسخون في العلم على‬ ‫ليشعلوا نيرانهم احلاقدة في جسده‪ ..‬وكلما كان تشن ٌّج بني اإلطالق ساعتها‪...‬‬ ‫الفرقاء كلّما وجد هؤالء مناخا مالئما لزرع قنابلهم انتقاما من‬ ‫وهل يكون الذين سارعوا إلى اتهام النهضة بتدبير االغتيال‬ ‫الوطن ومن الثورة ومن الشعب الذي أجنز الثورة‪...‬‬ ‫على علم بالواقعة وسكتوا عنها‪ ،‬إن لم يسهموا هم أنفسهم في‬ ‫***‬ ‫صياغتها‪ ،‬حتّى يخلصوا من خصم لهم ويكون ذلك سبيلهم‬ ‫سياسي عجزوا عن غلبته من خالل‬ ‫إن قتل الزعيم السياسي شكري بلعيد صبيحة اليوم لإلجهاز على خصم‬ ‫ّ‬ ‫السادس من شهر فيفري ‪ 2013‬مّ‬ ‫إنا هو بداية لهجمة ارتدادية صندوق االقتراع وهم ال يرون إلى التغلّب عليه سبيال ولو بعد‬ ‫للثورة املضا ّدة التي يستهدف القائمون عليها إفشال املرحلة حني‪..‬‬ ‫االنتقالية وإدخال البالد في نفق مظلم يشبه ذاك الذي شهدته‬ ‫أليس مما يثير الريبة أنّه مبج ّرد أن ُقتل الرجل هرع‬ ‫دولة اجلزائر في تسعينيات القرن املاضي‪ ..‬وبالتالي س ّد الغاضبون إلى مق ّرات حركة النهضة يحرقونها وإلى مق ّرات‬ ‫الطريق على البالد حتى ال تبلغ شاطئ اخلالص وال تتم ّكن من السيادة يحاصرونها في سرعة قياسيّة؟‪ ..‬فهل كانوا على علم‬ ‫اللحاق بنادي الدول الدميقراطية املتق ّدمة‪...‬‬ ‫بالواقعة قبل وقوعها أم بلغوا من التنظيم واإلدارة ما أمكن جمع‬ ‫َّ‬ ‫جتف؟‪.‬‬ ‫جموعهم في وقت قياسي ودماء القتيل لم‬ ‫حذار‪ ..‬ال يذهب بكم ال�صراع بعيدا‪:‬‬ ‫االغتيال عمل محترف أ ّما الرغبة في تأويله باتهام حركة‬ ‫لقد رأيت على صفحات بعض أنصار املرحوم شكري النهضة بتدبيره فقول مراهقني ال يريدون أن يفهموا أنّ‬ ‫بلعيد كالما متشنّجا يذهب في ردود الفعل بعيدا؛ من قبيل الكبار ال يقتلون واألقوياء ال يحتاجون إلى تصفية مخالفيهم‬ ‫قول إحداهم» هذا فراق بيننا وبينكم حسبي الله ونعم الوكيل ألنّهم يستم ّدون من عداواتهم القائمة بعض أسباب ق ّوتهم‪..‬‬ ‫فيكم»‪ ..‬أو انخراط بعضهم في شتم قيادات النهضة كما لو أنّ ولقد احتكموا من قبل ومن بعد إلى آية كرمية اتخذوها لهم‬ ‫التهمة كانت جاهزة واملتّهم واقفا على الباب ينتظر أن نُلبسه سندا ومرجعا «‪َ ...‬م ْن َقتَ َل َن ْف ًسا ِب َغيْ ِر َن ْف ٍ‬ ‫س أ َ ْو َف َسا ٍد ِفي‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫إ ّياها‪ ..‬وبعضهم قال كالما فيه استهانة بأمر االغتيال وردود الأْ َ ْر ِ‬ ‫ّاس َج ِمي ًعا َو َم ْن أ َ ْحيَاهَا َفكأ َمّ َ‬ ‫ض َف َكأَ َمّ َ‬ ‫نا أ ْحيَا‬ ‫نا َقتَ َل النَ َ‬ ‫ّاس َج ِمي ًعا»‪ ..‬وأبناء النهضة مّ‬ ‫إنا جاؤوا ليزرعوا احلياة‬ ‫عليه بقذائف من السباب‪ ..‬ولقد ذهب جن ُم النضال الشهي ُر عبد النَ َ‬ ‫ليدسوا املوت‪ ..‬وإالّ فال خير فيهم وال في إسالمهم الذي‬ ‫الناصر العويني إلى اتهام حركة النهضة بتدبير االغتيال‪ ،‬وهو ال‬ ‫ّ‬ ‫احملامي العارف مبسارب العدالة‪ ..‬غير أنّ تصريحاته ال تعدو يرتضون‪...‬‬

‫‪25‬‬

‫من دالالت‬ ‫االغتيال ال�سيا�سي‬ ‫أن ّ‬ ‫ّ‬ ‫كل عمل اجرامي أو عنفي‬ ‫االغتيال السيايس‪:‬‬ ‫‪ ‬الشك ّ‬ ‫رشعيا أل ّنه أسلوب العاجز عن اإلقناع‬ ‫عمل مدان أخالقيا و‬ ‫ّ‬ ‫كام أ ّنه أسلوب املخابرات وأسلوب املأجورين منعدمي‬ ‫الضمري وهو أسلوب غريب عن التونسيني منذ عقود ما عدا‬ ‫الشهداء الذين اغتالتهم اجهزة االستبداد يف عهدي بورقبة‬ ‫وبن عيل( اغتيال صالح بن يوسف ‪ ‬واعدام األزهر الرشايطي‬ ‫وإخوانه بداية الستينات كام اغتيل مناضلون من احلركة‬ ‫الطالبية من التيار اليساري واالسالمي‪ّ )..‬أما بعد انطالق‬ ‫فإن اخلطاب السيايس الذي انطلق كان‬ ‫(الثورة التونسية) ّ‬ ‫مساوقا للطروحات السلمية ويشهد عىل ذلك عدم انجرار‬ ‫التونسيني للعنف و ال لتصفية احلساب مع رموز االستبداد‬ ‫أن الثورة التي ولدت دون رأس و دون تدبري أوكلت‬ ‫والقمع‪ .‬ا ّال ّ‬ ‫هليأة غري ثورية ّ‬ ‫ترأسها بن عاشور ‪ ,‬كام سمح لرموز العهود‬ ‫ثم أفرزت هذه اخليارات املناقضة‬ ‫السابقة بإدارة شؤون البالد ّ‬ ‫للثورة جملسا تأسيسيا ‪ ‬ضعيفا بفعل (قانون أغلب البقايا)‪...‬‬ ‫وعليه تواصلت ادارة النظام القديم و أجهزته ورموزه ‪ .‬أدى‬ ‫ذلك اىل حكومة شبه مشلولة بفعل ‪ ‬استمرار مطالب الثورة‬ ‫االجتامعية و احلقوقية‪ .‬وانطلقت أجواء الرتاشق السيايس‬ ‫بني من يف احلكومة ومن خارجها وحصلت حوادث مات‬ ‫فيها املوقوفون و اغتيل شيخ سلفي أمام منزله وقتل آخر‬ ‫يف تطاوين و قتل شبان أمام السفارة األمريكية وكثرت‬ ‫اإلعتداءات يف مجيع االجتاهات عىل الرموز الدينية و عىل‬ ‫املقرات احلزبية وعىل االعالميني و ّ‬ ‫تدخلت املنظمة النقابية‬ ‫يف هذه الرتاشقات وخضعت لتوظيف تيارات سياسية يف‬ ‫عديد املناسبات ‪ّ ...‬‬ ‫كل ذلك شحن احلياة السياسية باستخدام‬ ‫االعالم املرئي الذي لعب دورا غري مسبوق يف توتري العالقة‬ ‫بني الفرقاء السياسيني و كثرت االهتامات و تبودلت األلفاظ‬ ‫العنيفة ووقع حتريض هذا عىل ذاك من مجيع االجتاهات‬ ‫يترسب للنفوس وانترشت فنون السخرية‬ ‫و بدأ االحباط‬ ‫ّ‬ ‫و( التشليك) جلميع الشخصيات الرسمية وتصاعد منسوب‬ ‫(ق ّلة احلياء) األخالقي والسيايس من عىل شاشاتنا‪ .‬يف هذه‬ ‫الظروف املتداخلة يتنزّ ل فعل اإلغتيال الذي ّ‬ ‫خططت له‬ ‫معينة اقتنصت الفرصة األفضل إلدخال البالد يف مسار‬ ‫دوائر ّ‬ ‫قد يعيد تشكيل املشهد السيايس وفق حاجيات مراقبي‬ ‫تفاعالت الربيع العريب الذين يسعون اىل إعادة بناء الرشق‬ ‫األوسط اجلديد بأطرافه رشقا و غربا‪ ...‬يتنمي الفقيد شكري‬ ‫بلعيد إىل والية جندوبة مهد التهميش واالقصاء والتفقري‬ ‫والتصحر التنموي يف العهدين السابقني و هو سليل ّتيار‬ ‫ّ‬ ‫يساري ينشط كثريا يف اجلامعة التونسية ابان حكم بورقيبة‬ ‫ّ‬ ‫وبن ّ‬ ‫عيل و يعرف بتناقضه مع الطروحات االسالمية وهذا‬ ‫تروضه‬ ‫ّ‬ ‫‪.‬ثم هو ّتيار مل ّ‬ ‫يسهل اشعال نار الفتنة بني الفريقني ّ‬ ‫مما قد ّ‬ ‫يشكل معرقال لسطوع‬ ‫بعد‪...‬‬ ‫تونس‬ ‫نداء‬ ‫اغراءات‬ ‫ّ‬ ‫نجم "النّــداء" عىل الساحة السياسية يف ّ‬ ‫شقها الثوري اجلبهة‬ ‫ثم يأتى ساعات قبيل طرح مرشوع حتصني الثورة‬ ‫الشعبية‪ّ .‬‬ ‫أن " الباجي قائد‬ ‫عىل أعضاء املجلس التأسييس‪.‬مع العلم ّ‬ ‫أن احلكومة ستغادر‬ ‫السبيس" كان أعلن يف "صحيفة املغرب" ّ‬ ‫احلكم قبل مترير هذا القانون‪ .....‬وقد صدقت الرؤيا " إن‬ ‫يوحى"‪...‬ثم هو اغتيال يف اللحظة التى أصبحت‬ ‫هو إال وحي‬ ‫ّ‬ ‫فيها "رابطات محاية الثورة" موضوع مجيع احلوارات‬ ‫واملالسنات السياسية املتلفزة والتى ّ‬ ‫تشكل عقول املشاهدين‬ ‫التونسيني عىل مدار الساعة حتت شعار واحد هو حلّ‬ ‫الرابطات واهتامها بالعنف بصفة هالمية وغري قانونية‪...‬‬ ‫وعليه فامكانيات االهتامات الفورية جاهزة وحججها‬ ‫لتحمل الوزر ولو‬ ‫حمفوظة واجلهات املقصودة جاهزة‬ ‫ّ‬ ‫بصفة جمانية ‪ ...‬االنفعاالت عىل أعىل مستوى من االحتقان‬ ‫وقسوة اجلريمة فاقت ّ‬ ‫ّ‬ ‫متمكن‬ ‫كل التوقعات‪ ...‬واالحباط‬ ‫جيدا الوضع السيايس‬ ‫درسوا‬ ‫من القلوب‪ ...‬املجرمون‬ ‫ّ‬ ‫التحول‬ ‫مسار‬ ‫من‬ ‫دقيق‬ ‫مستوى‬ ‫وفجروا ألغام الفتنة عىل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الديمقراطي‪ ...‬طبعا من أجل اجهاضه‪ ....‬فهل سريتقى‬ ‫الوعي السيايس اىل املستوى الوطني ويقف حاجزا أمام باب‬ ‫تقرع منه طبول القتل أم ستأخذهم محاسيات املوقف اىل‬ ‫الدخول يف املجهول‪...‬؟‬

‫الصحـبي العلوي‬


‫اعالنات‬

‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫املجلس اجلهوي لوالية تطاوين‬

‫إعالن طلب عروض‬ ‫عدد‪2013/04‬‬

‫يعتزم السيد والي تطاوين رئيس املجلس اجلهوي القيام بإعالن طلب عروض ملشروع‬ ‫تعبيد طرقات ومسالك ضمن البرنامج اجلهوي للتنمية لسنة ‪" 2012‬البرنامج التكميلي"‬ ‫موزّعة على عدد ‪ 05‬أقساط ‪:‬‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫للمرخص لهم‬ ‫املرخص لهم في النشاط ط‪ 0‬صنف ‪ 3‬أو أكثر بالنسبة‬ ‫فعلى املقاولني‬ ‫ّ‬ ‫للمرخص لهم‬ ‫بترخيص من الوزير املكلّف بالتجهيز أو ط ش م ‪ 0‬صنف ‪ 3‬أو أكثر بالنسبة‬ ‫بترخيص من الوزير املكلّف بالتجهيز والراغبني في املشاركة االتصال باإلدارة اجلهو ّية‬ ‫للتجهيز بتطاوين مصلحة الدراسات واألشغال اجلديدة لسحب مل ّفات طلب العروض‪.‬‬ ‫ترسل العروض وجوبا عن طريق البريد في ظروف مضمونة الوصول أو عن طريق البريد‬ ‫السريع أو تسلّم مباشرة مبكتب الضبط املركزي لوالية تطاوين مقابل وصل إيداع باسم والي‬ ‫تطاوين رئيس املجلس اجلهوي تطاوين ‪ 3263‬وحتمل عبارة «ال يفتح طلب عروض ملشروع‬ ‫تعبيد طرقات ومسالك ضمن البرنامج اجلهوي للتنمية لسنة ‪ »2012‬البرنامج التكميلي»»‪.‬‬ ‫تق ّدم العروض في ظرف خارجي مغلق يتض ّمن العرض الفني‪ ،‬العرض املالي‪ ،‬الضمان‬ ‫املالي الوقتي‪ ،‬الوثائق اإلدارية واملؤ ّيدات املصاحبة للعرض وك ّراس الشروط اإلدار ّية والفنيّة‬ ‫ويحمل عبارة «ال يفتح طلب عروض عدد ‪ »2013/ 04‬ويحتوي على الوثائق املذكورة‬ ‫بالفصل عدد ‪( 5‬الفقرة ‪ )4 - 3 - 2 - 1‬اخلاصة بطريقة تقدمي العروض من ك ّراس الشروط‬ ‫اخلاصة‪.‬‬ ‫اإلدار ّية‬ ‫ّ‬ ‫يتعينّ وجوبا تضمني العرض الفني والعرض املالي في ظرفني منفصلني ومختومني‬ ‫ويوضع هذان الطرفان مع الضمان الوقتي والوثائق اإلدار ّية وك ّراسات الشروط في الظرف‬ ‫اخلارجي‪.‬‬ ‫يقصى ك ّل عرض تض ّمن ظرفه اخلارجي معطيات عن األثمان أو عن مبلغ العرض املالي‬ ‫أو ورد بعد األجل القانوني آلخر أجل لقبول العروض‪.‬‬ ‫ح ّدد آخر أجل لقوبل العروض يوم ‪ 01‬مارس ‪ 2013‬عىل الساعة العارشة صباحا‪.‬‬ ‫يت ّم فتح العروض الفنيّة واملاليّة خالل جلسة علنيّة مبق ّر مركز والية تطاوين بحضور‬ ‫العارضني الراغبني في احلضور يوم ‪ 01‬مارس ‪ 2013‬عىل الساعة العارشة و‪15‬دق‬ ‫صباحا‪.‬‬ ‫يقع اعتبار ختم مكتب الضبط املركزي لوالية تطاوين املرجع الوحيد‪.‬‬

‫مملكـــــــة النحـــــل‬ ‫دائما يف الطليعة بع�سل الطبيعة‬ ‫بيع مجلة وقطاعي ّ‬ ‫لكل أصناف‬ ‫العسل‪ :‬غذاء ملكي‪ ،‬حبوب اللقاح‬ ‫وطرود النحل‬ ‫جودة وضامن ‪% 100‬‬

‫اهلاتف ‪:‬‬ ‫‪71 498 295‬‬ ‫اجلوال ‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫‪98 900 939‬‬ ‫فاكس ‪:‬‬ ‫‪71 495 503‬‬

‫جلميـع اعالناتكـم يف جريـدة « الفجـر »‬

‫إلى جميع المؤسسات الحكومية والخاصة‪ ..‬الوزارات‬ ‫والواليات والبلديات ‪ ..‬الشركات الخاصة واألفراد‬ ‫لنشر اعالناتكم في جريدة «الفجر» الرجاء االتصال‬ ‫باألرقام التالية‪:‬‬

‫الربيد االلكرتوين‬

‫‪26‬‬

‫‪71 490026‬‬ ‫‪97 19 02 58‬‬ ‫‪21 39 67 31‬‬

‫‪commerciale.elfajer@gmail.com :‬‬

‫التونسية‬ ‫اجلمهور ّية‬ ‫ّ‬ ‫وزارة الرتبية‬ ‫املندوبية اجلهوية للرتبية ب�سيدي بوزيد‬

‫طلب عروض‬ ‫عدد ‪2013/05‬‬

‫قسط عدد ‪ : 01‬هتيئة املدرسة اإلعداد ّية لبيض جلمة – سيدي بوزيد‬ ‫قسط عدد ‪ : 02‬بناء خمرب للتعليم التقني ملعهد ‪ 20‬مارس ‪ 1956‬السعيدة الرقاب‬ ‫تعتزم املندوبية اجلهوية للتربية بسيدي بوزيد إجراء طلب عروض يتعلّق ‪:‬‬

‫ّ‬ ‫املرخص لهم في اختصاص (ب ‪ 0‬الصنف ‪ )2‬والراغبني في املشاركة في‬ ‫فعلى املقاولني‬ ‫طلب العروض املذكور أعاله سحب ك ّراس الشروط مببلغ قدره خمسون دينارا (‪50‬د) لك ّل‬ ‫قسط غير قابل لالسترجاع يت ّم خالصه عن طريق محتسب املندوبيّة‪ ،‬والقابض اجلهوي‬ ‫بسيدي بوزيد‪ ،‬شارع اجلمهورية ‪ 9100‬سيدي بوزيد‪.‬‬ ‫توجه العروض أو تسلّم في ظروف مختومة ومضمونة الوصول إلى املندوبيّة اجلهو ّية‬ ‫ّ‬ ‫للتربية بسيدي بوزيد ال حتمل سوى العبارة ‪:‬‬ ‫«طلب عروض وطني عدد ‪»2013/ 05‬‬ ‫قسط عدد ‪ : 01‬تهيئة املدرسة اإلعداد ّية لبيض جلمة – سيدي بوزيد ‬ ‫قسط عدد ‪ : 02‬بناء مخبر للتعليم التقني ملعهد ‪ 20‬مارس ‪ 1956‬السعيدة الرقاب‬ ‫في أجل أقصاه ‪ 28‬فيفري ‪( 2013‬ختم مكتب الضبط يشهد على ذلك) إلى العنوان‬ ‫التالي‪:‬‬ ‫املندوبية اجلهو ّية للتربية بسيدي بوزيد‪ ،‬شارع اجلمهورية‪ 9100 ،‬سيدي بوزيد أو تسلمّ‬ ‫مباشرة‪.‬‬ ‫يضمن العرض الفني والعرض املايل يف ظرفني منفصلني وخمتومني ويكتب عىل‬ ‫ظرف العرض املايل عدد القسط‪ ،‬ويدرج الظرفان يف ظرف ثالث خارجي خيتم ويكتب‬ ‫عليه «ال يفتح» طلب عروض وطني عدد ‪ 2013/ 05‬يتع ّلق قسط عدد ‪ : 01‬هتيئة املدرسة‬ ‫اإلعداد ّية لبيض جلمة – سيدي بوزيد‬ ‫قسط عدد ‪ : 02‬بناء خمرب للتعليم التقني ملعهد ‪ 20‬مارس ‪ 1956‬السعيدة الرقاب‬ ‫ينص عليها الفصل ‪ 1،2،7،3‬من‬ ‫ويضاف إليهما الوثائق اإلدارية والضمان الوقتي‪ ،‬كما ّ‬ ‫ك ّراس الشروط اإلدارية اخلاصة‪.‬‬ ‫يت ّم فتح الظروف احملتوية على العروض الفنيّة واملاليّة من قبل جلنة فتح الظروف في‬ ‫جلسة علنيّة وذلك يوم ‪ 01‬مارس ‪ 2013‬على الساعة العاشرة صباحا مبق ّر املندوبيّة اجلهو ّية‬ ‫للتربية بسيدي بوزيد‪ ،‬شارع اجلمهورية‪ 9100 ،‬سيدي بوزيد‪.‬‬ ‫ميكن للمشاركني في طلب العروض احلضور في جلسة فتح الظروف وذلك باملكان‬ ‫والتوقيت احمل ّدد أعاله‪.‬‬ ‫هامة ‪:‬‬ ‫مالحظات ّ‬ ‫ك ّل عرض يرد بعد اآلجال احمل ّددة يلغى‪.‬‬ ‫ك ّل عرض ال يحترم شروط هذا اإلعالن يلغى‪.‬‬ ‫يبقى املقاول املشارك في طلب العروض ملتزما مبا جاء في عرضه مل ّدة ‪ 90‬يوما ابتداء من‬ ‫اليوم املوالي آلخر أجل لقبول العروض‪.‬‬

‫�إنتاج الأرانب‬ ‫بعون اهلل يمكنكم اليوم إنجاز مرشوع تربية أرانب يوفر دخل شهري قار يضمن لكم‬ ‫العيش الكريم مهام كان عمركم و مستواكم التعليمي‪ .‬سنوفر لكم أقفاص تربية أرانب‬ ‫بأسعار من املنتج إىل املستهلك‪ .‬مع متابعة ميدانية عىل عني املكان لتعليمكم أصول تربية‬ ‫األرانب و ضامن نجاح املرشوع بإذن اهلل‪ .‬عقد لرشاء مجيع إنتاجكم من األرانب احلية‬ ‫بأسعار متداولة يف السوق‪.‬‬

‫ملزيد الإر�شاد‬ ‫الآت�صال على‪:‬‬

‫‪.Tel‬‬ ‫‪0021655442061‬‬ ‫‪0021622726013‬‬ ‫‪0021698683681‬‬

‫‪E-mail: ab23010@yahoo.fr‬‬ ‫‪Site web : www.geogood.com/226633‬‬

‫‪27‬‬

‫دولي‬

‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫ت�ضاعف ن�سبة اعتناق الإ�سالم بفرن�سا‬ ‫رصد حتليل إخباري نشرته صحيفة‬ ‫«نيويورك تاميز» األمريكية على موقعها‬ ‫اإللكتروني‪ ،‬ارتفا ًعا كبي ًرا في نسبة اعتناق‬ ‫الدين اإلسالمي داخل فرنسا رغم املواقف‬ ‫العدائية من قبل احلكومة الفرنسية جتاه‬ ‫الصحيفة تقول إن «الكثيرين‬ ‫املسلمني‪ .‬وكتبت ّ‬ ‫داخل فرنسا باتوا يتّجهون إلى اعتناق‬ ‫اإلسالم‪ ،‬رغم مواقف حكومة باريس التى‬ ‫تتّسم بالعدائيّة في بعض األحيان جتاه ال ّديانة‬ ‫اإلسالمية»‪.‬‬ ‫واستندت الصحيفة في تقريرها إلى ما‬ ‫قاله بعض اخلبراء بأن نسبة الفرنسيني الذين‬ ‫يعتنقون اإلسالم سنويا قد تضاعفت خالل‬ ‫الـ‪ 25‬عا ًما املاضية‪ ،‬حتى إن كانت أعدادهم ال‬ ‫تزال قليلة نسبيا بالنسبة لعدد سكان فرنسا‪.‬‬ ‫ونقلت الصحيفة عن «ديديه ليزشي»‪،‬‬ ‫املسئول عن القضايا الدينيّة بوزارة ال ّداخلية‬ ‫الفرنسيّة حتت حكم الرئيس السابق «نيكوال‬ ‫ساركوزي» قوله‪« :‬لقد قامت قوات األمن‬

‫الفرنسية بسلسلة من عمليات مكافحة‬ ‫«اإلرهاب» في مختلف أنحاء فرنسا أسفرت‬ ‫عن اعتقال ‪ 12‬شخصا من بينهم ثالثة‬ ‫فرنسيني ممن اعتنقوا اإلسالم مؤخ ًرا»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬في األغلب يضطر املعتنقون إلى‬ ‫التمادي في ذلك حتى يتم تقبلهم كمسلمني‪ ،‬مما‬ ‫قد يؤدي بهم إلى التطرف»‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫وأوضحت الصحيفة أن الكثير من‬ ‫مسلمي فرنسا يؤكدون أنهم يتعرضون‬ ‫الضطهاد ويعتبرون القانون الصادر في عام‬ ‫‪ 2010‬يحظر ارتداء النقاب في األماكن العامة‬ ‫والقلق املتنامي حيال معتنقي االسالم‪ ،‬إمنا‬ ‫هى انعكاسات لعدم التّسامح ال ّديني داخل‬ ‫فرنسا‪.‬‬ ‫الصحيفة تقول‪« :‬بغض النّظر‬ ‫وتابعت‬ ‫ّ‬ ‫عن اآلثار املترتبّة على التّحول إلى ال ّديانة‬ ‫اإلسالميّة‪ ،‬إال أن ذلك ال ينفي حقيقة كونها‬ ‫باتت أم ًرا مألو ًفا»‪ ،‬مشيرة إلى ما قاله‬ ‫برنارد جودراد‪ ،‬املسئول بوزارة الداخلية‬

‫حما�س تطالب القمة الإ�سالمية‬ ‫بحماية امل�سجد الأق�صى‬ ‫طالبت حركة املقاومة اإلسالمية «حماس» القمة اإلسالمية‪ ،‬مبشاركة ‪ 56‬دولة‪ ،‬التي‬ ‫عقدت في ‪6‬فيفري ‪ 2013‬بالقاهرة‪ ،‬باإلسراع في توفير احلماية العاجلة للمسجد األقصى‬ ‫وملدينة القدس‪ ،‬مؤكدة على ضرورة تثبيت املقدسيّني وذلك عن طريق «اتّخاذ خطوات عملية‬ ‫ماد ّية مباشرة‪ ،‬وسياسية تدين االحتالل وحت ّمله املسؤولية كاملة عبر املؤسسات اإلقليمية‬ ‫والدولية‪ ،‬وفي مقدمتها األمم املتحدة»‪.‬‬ ‫وقالت احلركة في بيان لها‪« :‬إن الشعب الفلسطيني ومقدساته اإلسالمية واملسيحية»‬ ‫تتعرض ملخاطر وانتهاكات جسيمة ‪ ‬بفعل آلة احلرب الصهيونية الشرسة التي تعمل دون‬ ‫رادع»‪.‬‬ ‫ونبهت من أن القضية الفلسطينية «تتعرض حملاوالت تغييب وتصفية في ظل الصمت‬ ‫والتواطؤ الدولي»‪ ،‬مطالبة بوضع إستراتيجية عربية وإسالمية تدعم صمود ومقاومة‬ ‫الشعب الفلسطيني‪ ،‬وتؤسس على ما أجنزه شعبنا الفلسطيني من انتصار في قطاع غزة‬ ‫ودحر لالحتالل‪ ،‬ومن اعتراف دولي بالدولة الفلسطينية‪ ،‬وذلك ملواجهة مخططات االحتالل‬ ‫االستيطانية واستعادة احلقوق الوطنية الثابتة للشعب الفلسطيني «‪.‬‬ ‫وأكدت «حماس» على ضرورة «تفعيل آليات املقاطعة االقتصادية والسياسية للكيان‬ ‫الصهيوني احملتل‪ ،‬للجم اعتداءاته ضد أراضينا العربية في فلسطني‪ ،‬ولبنان‪ ،‬وسورية‪،‬‬ ‫وللضغط عليه من أجل استعادة احلقوق الفلسطينية والعربية كافة»‪.‬‬ ‫وأكدت على ضرورة تبني القمة اإلسالمية لقضية األسرى الفلسطينيني والعرب في‬ ‫سجون االحتالل‪ ،‬وتفعيلها أمام اجلمعية العامة لألمم املتحدة وفي احملاكم الدولية‪ ،‬مشددة‬ ‫على ضرورة «الضغط على االحتالل بالسبل املتاحة لوقف انتهاكاته املمنهجة ضد األسرى‬ ‫حتى اإلفراج عنهم‪ ،‬والضغط لوقف سياسة االعتقال ضد نواب ورموز شعبنا الفلسطيني ‪.‬‬

‫الفرنسية‪« :‬ظاهرة التحول هى ظاهرة مهمة‬ ‫ومثيرة لالهتمام السيما ما حدث بعد عام‬ ‫‪ ،2000‬مشيرا إلى أنه من بني ما يقدر بنحو‬

‫ستة ماليني مسلم داخل فرنسا‪ ،‬يعد ‪100‬‬ ‫ألف منهم متح ّولني إلى اإلسالم مقارنة بعام‬ ‫‪ 1986‬حينما بلغ عددهم ‪ 50‬ألفا فقط»‪.‬‬

‫الث ّوار يقرتبون من قلب دم�شق‬

‫قال ناشطون إن ‪ 192‬شخصا لقوا مصرعهم‬ ‫أمس اخلميس في سوريا‪ ،‬يأتي ذلك وسط أنباء‬ ‫عن اشتباكات بني القوات النظامية ومسلحي الثوار‬ ‫الذين يسعون للسيطرة على األحياء املؤدية إلى قلب‬ ‫العاصمة دمشق‪ .‬وقال نشطاء إن هجوم املعارضة‬ ‫يهدف إلى كسر حالة اجلمود في املدينة التي‬ ‫يسكنها نحو مليوني شخص‪ ،‬حيث منع القصف‬ ‫املتحصنني‬ ‫اجلوي واملدفعي مسلحي املعارضة‬ ‫ّ‬ ‫إلى ّ‬ ‫الشرق من التق ّدم رغم سيطرتهم على قواعد‬ ‫للجيش‪.‬‬ ‫وتتمركز ق ّوات ال ّرئيس ّ‬ ‫بشار األسد الرئيسيّة‬ ‫في جبل قاسيون بدمشق وعلى قمم تالل تنتشر‬ ‫الصواريخ‪.‬‬ ‫بها املدفعية وراجمات ّ‬ ‫وقال إسالم علوش ّ‬ ‫الضابط بإحدى كتائب‬ ‫املعارضة «نقلنا املعركة إلى جوبر» وهو حي‬ ‫يربط معاقل املعارضة في ّ‬ ‫الضواحي الشرقيّة‬ ‫بساحة العباسيينّ في وسط املدينة‪ ،‬وأشار إلى أن‬ ‫«أعنف املعارك تدور في جوبر ألنه املفتاح إلى قلب‬ ‫دمشق»‪.���‬ ‫وفشل تق ّدم غير منظم للمعارضة في‬ ‫العاصمة العام املاضي‪ ،‬لكن عناصر املعارضة‬ ‫يؤكدون أنهم أنشأوا هذه امل ّرة خطوط إمداد لدعم‬ ‫هجومهم‪.‬‬

‫مناطق حرب‬ ‫وأصدر املجلس العسكري الثّوري التّابع‬ ‫السوري احلر ّفي دمشق بيانا طلب فيه‬ ‫للجيش ّ‬ ‫من سكان املدينة «عدم اخلروج والتجول في‬ ‫الشوارع واألحياء إال لألمور الضرورية خصوصا‬ ‫في املناطق التي حتصل فيها اشتباكات»‪ ،‬وأعلن‬ ‫«املناطق اجلنوبية (‪ )...‬مناطق حرب مبعنى الكلمة‬ ‫حتى إشعار آخر»‪.‬‬ ‫السوري أن‬ ‫من جانبه أعلن املجلس الوطني ّ‬ ‫«الث ّوار وأبطال اجليش السوري احلر يقومون‬ ‫بهجوم على مواقع إستراتيجية في عاصمتنا‬ ‫اخلالدة دمشق وفي مع ّرة النعمان قرب وادي‬ ‫ّ‬ ‫الضيف اإلستراتيجي‪ ،‬وفي مواقع أخرى في كل‬ ‫أنحاء سوريا»‪.‬‬ ‫وأضاف البيان «يح ّقق أبطالنا انتصارات هامة‬ ‫سيكون لها أثرها احلاسم على مسيرة الثّورة‬ ‫السورية «‪.‬واعتبر أن «هذه التطورات امليدانية تؤكد‬ ‫أن الثورة (‪ )...‬ال تزال الطريق األقصر لتحقيق‬ ‫النصر الكامل وإسقاط النظام املجرم»‪ .‬وطلب‬ ‫مؤسسات املجلس واالئتالف الوطني‬ ‫«من جميع‬ ‫ّ‬ ‫وجميع أبناء الشعب السوري التحرك لدعم ثوار‬ ‫دمشق وكتائب جيشها احلر بكل ما ميلكون من‬ ‫طاقات وعلى كل الصعد»‪.‬‬

‫�إيران ترفع �شرط الت�أ�شرية عن امل�صريني‬

‫أعلن وزير اخلارجية اإليراني علي أكبر صاحلي أن بالده سترفع شرط تأشيرة الدخول عن املصريني‬ ‫الذين يزورونها‪ ،‬في ما اعتبره عالمة إضافية على حتسن العالقة بني البلدين‪.‬‬ ‫ويرافق صاحلي الرئيس‪ ‬محمود أحمدي جناد‪ ‬الذي يزور مصر للمشاركة في القمة اإلسالمية‪ ،‬وهي‬ ‫أول زيارة لرئيس إيراني منذ الثورة اإليرانية عام ‪.1979‬‬ ‫ومنذ ذلك الوقت تشهد العالقة بني البلدين ما يشبه القطيعة‪ ،‬واقتصر التمثيل الدبلوماسي املتبادل‬ ‫على بعثة رعاية مصالح‪ .‬وبحسب تعبير صاحلي‪ ،‬فإن العالقة بني البلدين تطورت إلى مستوى «رفيع»‬ ‫بعد الثورة املصرية‪ ،‬مضيفا أنها تتحسن كل يوم‪.‬‬ ‫والتقى الرئيس املصري‪ ‬محمد مرسي‪ ‬نظيره اإليراني قبيل بدء القمة اإلسالمية بالقاهرة‪ ،‬وزار أحمدي‬ ‫جناد اجلامع األزهر حيث دعاه القائمون عليه‪ ‬إلى ضمان حقوق السنة في إيران‪.‬‬ ‫وبعيد وصول الرئيس اإليراني إلى القاهرة‪ ،‬كرر وزير اخلارجية املصري محمد كامل عمرو‬ ‫تصريحات سابقة بأن مصر تعتبر أمن اخلليج العربي خطا أحمر‪ ،‬في إشارة إلى االتهامات التي تُوجه إلى‬ ‫طهران بالتدخل في الشؤون الداخلية للدول اخلليجية‪ ،‬خاصة في البحرين‪.‬‬ ‫وتقول يشار إلى أن الرئيس اإليراني واجه بعض االحتجاجات الشعبية خالل زيارته منطقة اجلامع‬ ‫األزهر بسبب موقف بالده مما يجري في سوريا‪ ،‬بيد أن طهران ه ّونت منها‪.‬‬


‫‪28‬‬

‫دولي‬

‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫الفتنة في مصر‪:‬‬

‫سفير دولة فلسطين السيد سلمان الهرفي للفجر‪:‬‬

‫ع�صابات القناع ا أل�سود و «جبهة إ�نقاذ» ا�سرائيل‬

‫لم يفض اجتماع األزهر مع رؤساء الكنائس‬ ‫املصرية الثالثة «اإلجنيلية‪ -‬األرثوذكسية‪-‬‬ ‫الكاثوليكية» إلى شيئ كبير على األرض إليقاف‬ ‫موجة العنف التي جتتاح البالد مؤخرا‪ ،‬بل أ ّدى‬ ‫األمر باملتظاهرين إلى اقتالع باب االحتادية نفسه‬ ‫بعد شهرين متتاليني من حرب بال هوادة ضد‬ ‫الثورة‪.‬‬ ‫رغم ما كشفه اللواء عبد الفتاح عثمان‪ ،‬نائب‬ ‫مساعد وزير الداخلية لألمن العام‪ ،‬من أن «الوزارة‬ ‫طلبت من الرئيس استخدام القوة مع املتظاهرين‬ ‫حول قصر االحتادية‪ ،‬لكنه رفض مجرد استخدام‬ ‫الغاز في محيط القصرمؤكدا « إن املظاهرات‬ ‫السلميّة حتترمها الوزارة وحتميها وتوفر لها‬ ‫سبل الراحة‪ ،‬لكن املظاهرات لم تعد سلمية‪،‬‬ ‫وهدفها الوحيد هو اقتحام املنشآت‪ ،‬والتعامل مع‬ ‫املتظاهرين املسلحني‪ ،‬أصبح أم ًرا صعبا‪».‬‬ ‫ويخطئ كل ذي رأي حصيف عندما يصف‬ ‫األحداث بالعفوية‪ ،‬اندلعت ملجرد صدور أحكام‬ ‫باإلعدام على ‪ 21‬إثر تو ّرطهم في قتل متفرجني‬ ‫بعد مقابلة كرة قدم في ال ّذكرى الثانية لثورة‬ ‫‪ 25‬يناير‪ ،‬وأ ّدت الصدامات إلى الفتك بحياة‬ ‫‪ 70‬شخصا بينهم رجال شرطة أسقطوا في‬ ‫ميدان التحرير‪ ،‬و‪ 65‬مبحافظات قناة السويس‬ ‫بورسعيد‪ ،‬اإلسماعيلية‪ ،‬السويس‪ .‬بعد إشاعة‬ ‫ر ّوجت عن فصل قناة السويس عن مصر‪ ،‬في‬ ‫الوقت الذي ح ّذر فيه وزير ال ّدفاع املصري من‬ ‫أن استمرار صراع القوى السياسية واختالفها‬ ‫حول إدارة شؤون البالد «قد يؤ ّدي إلى انهيار‬ ‫الدولة»‪ .‬وطفق اإلعالم يدعو في منابره كل‬ ‫أطياف املعارضة املتحالفة مع رموز النظام‬ ‫السابق‪ ،‬التي س ّمت نفسها بــ«جبهة اإلنقاذ»‬ ‫والتي رفضت احلوار مع الرئيس مرسي إال‬ ‫بشروط اشترطتها على لسان محمد البرادعي‪.‬‬ ‫املعطيات التي تؤ ّكد ثبات الفتنة عديدة ‪ :‬فقد‬ ‫نشرت صحيفة «الوطن» أن حركة «بالك بلوك «‬ ‫ذكرت فى بيان نشرته على صفحتها على موقع‬ ‫«فايسبوك» انّ أعضاءها تل ّقوا تدريبات ميدانية‬ ‫للمشاركة فى كافة الفعاليات التى شهدتها مصر‬ ‫خالل العامني املاضيني‪ ،‬وأن عددهم يزيد عن‬

‫‪ 10‬آالف بكامل مصر‪ ،‬وهدفهم الرئيس هو‬ ‫مهاجمة مكاتب اإلخوان‪ ،‬و»التصفية اجلسدية»‬ ‫لك ّل قيادات «املتأسلمني»‪ ،‬إذا جرى املساس بأية‬ ‫شخصية من قيادات جبهة اإلنقاذ أو األقباط أو‬ ‫اإلعالميني‪ .‬مص ّرحني على صفحتهم ‪ :‬هدفنا‬ ‫إسقاط اإلخوان‪ ،‬وأ ّكد الشيخ حافظ سالمة‬ ‫قائد املقاومة الشعبية في السويس حرب أكتوبر‬ ‫‪ ،1973‬في مقابلة مع قناة «احلياة»‪ ،‬أنّ ّ‬ ‫الشرطة‬ ‫املصرية «خانت األمانة‪ ،‬إذ أن جميع األقسام‬ ‫اآلن خالية من ضباط الشرطة‪ ،‬حتى األسلحة ّ‬ ‫مت‬ ‫سرقتها من داخل األقسام‪ .‬فكيف ُيؤمتن هؤالء‬ ‫على الوطن وهم لم يحموا أقسامهم ؟» بينما‬ ‫نشرت صحف مصرية مثل «الشروق» و»الوطن»‬

‫الوزير اإلسرائيلي «يسرائيل كاتس» لإلذاعة‬ ‫العبرية في ‪« 2012/12/14‬أن صعود مرسي‬ ‫للحكم أكبر تهديد استراتيجي لنا ودفعنا لزيادة‬ ‫ّ‬ ‫الضمان االجتماعي‬ ‫مخصصات‬ ‫كبيرة في‬ ‫ّ‬ ‫للفقراء»‪ .‬وص ّرح وزير خارجيّتها في مقابلة‬ ‫مع القناة األولى في ‪« 2012 /12/6‬إن وجود‬ ‫مرسي قلّص من قدرة إسرائيل على العمل ض ّد‬ ‫املقاومة الفلسطينية»‪ .‬وص ّرح «روني دانتيل»‬ ‫معلّق الشؤون العسكرية في القناة االسرائيلية‬ ‫الثانية يوم ‪« 2012/12/5‬إن قيادة جيشنا ترى‬ ‫أنّ عدم استقرار حكم مرسي يقلّص من املخاطر‬ ‫النّاجمة عن حت ّول محيطنا اإلسرائيلي»‪ .‬والسؤال‬ ‫املطروح‪ ،‬كيف ميكن لبلد مجاور يص ّرح مسؤولوه‬

‫أخبارا عن موقوفني في ميدان التّحرير ُظبطوا‬ ‫وبحوزتهم أسلحة ومبالغ مالية وخراطيش‪،‬‬ ‫معترفني أثناء البحث بانتمائهم إلى حركة «بالك‬ ‫بلُوك» (الكتلة السوداء)‪.‬‬ ‫ما يثير االنتباه هو محاولة تعويد الناس‬ ‫على إهانة الرئيس بتحريض من جماعة َحمدين‬ ‫صبَاحي التي تص ّر على العنف مع استخدام‬ ‫السالح إزاء صمت األمن‪ ،‬واحتفاء اإلعالم‬ ‫ّ‬ ‫بقيادات احلركة ورموزها‪ ،‬وتقارير عن متويل‬ ‫من رجال أعمال للمشهد ال ّدموي‪ ،‬وعلينا هنا أن‬ ‫نعرف من املستفيد حتى ندرك الفاعل ؟»‪.‬‬ ‫الساسة اإلسرائيليني‬ ‫فقد تع ّددت تصريحات ّ‬ ‫ورجال اقتصادهم عن خطر اإلخوان‪ ،‬فقد ص ّرح‬

‫مما يجري ؟؟؟‬ ‫بهذا ويقف موقف املتف ّرج ّ‬ ‫الهدف هو تدويل األزمة لبلد يغير كل حراك‬ ‫داخله أوتار عود اجلوار‪ُ ،‬يعمل اليوم في مخابر‬ ‫غربية وصهيونية على إظهار اإلخوان مبظهر غير‬ ‫القادر بإمساك البلد اقتصاد ّيا وأمنيّا‪ ،‬وفي نفسه‬ ‫الوقت املستولي على احلكم و الراغب في «أخونة‬ ‫الدولة» رغم أن ‪ 95‬باملائة من السفراء ليسوا من‬ ‫اإلخوان‪ ،‬وأن احلزب املنتصر في االنتخابات في‬ ‫العالم يعني وزراءه ومديريه املستوعبني ملشروعه‬ ‫كحزب احملافظني في بريطانيا و اجلمهوريني‬ ‫والدميقراطيني في أمريكا ولكن عندما يتعلّق‬ ‫األمر بفوز اإلسالميني تتغير املعايير‪ ،‬وكما قال‬ ‫الشاعر‪:‬‬

‫هناك تق�صري عربي كبري جتاه فل�سطني‬ ‫سليم الحكيمي‬ ‫الدوح‬ ‫أحرام عىل بالبله ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫حالل عىل الطري من كل جنس‬ ‫تضحي ما يس ّمى بـــ»جبهة اإلنقاذ»‬ ‫ولذلك‬ ‫ّ‬ ‫املتحالفة مع رموز النظام السابق باستقاللية‬ ‫القضاء وجتمع الناصريني واليساريني‬ ‫والليبراليّني واألقباط املطالبني باالنفصال‪،‬‬ ‫وتصمت عن البلطجية ومهاجمة دار القضاء‬ ‫العالي‪ ،‬وترى أن الشعب املصري لم يقل كلمته‬ ‫بعد‪ ،‬رغم أن نتائج االستفتاء على الدستور كانت‬ ‫بــ ‪ % 64‬لصالح مرسي‪.‬‬ ‫هي في احلقيقة جبهة «إنقاذ إسرائيل» من‬ ‫نظام وطني اختاره ّ‬ ‫الشعب داعني إلى تقسيم‬ ‫مصر طوعا في انتخابات نزيهة‪ ،‬وحرمان البلد‬ ‫من فرص استثمار كبيرة حتى يجثو النظام على‬ ‫قدميه‪ ،‬رغم متتّع مصر مبوقع نادر يسمح لها‬ ‫باإلقالع احلضاري فعال ولكن الك ّل «املنهزم‬ ‫في االنتخابات» اليوم ض ّد اإلسالميني إلدامة‬ ‫ج ّو من الفوضى مينع استقرار البلد واملرور‬ ‫إلى انتخابات مجلس ّ‬ ‫الشعب الذي حلّه فلول‬ ‫قضاء حسني مبارك‪ ،‬فتُدفع جماعات إلى املطالبة‬ ‫بالقصاص من قتلة شهداء الثورة‪ ،‬وتدفع أخرى‬ ‫إلى القصاص من القضاء الذي أصدر أحكاما‬ ‫باإلعدام على املتورطني في أحداث الكرة القدم‪.‬‬ ‫وهكذا احلبل على غارب الفوضى حتى تأمن‬ ‫إسرائيل غائلة اإلخوان‪ ،‬وعندما يصدر سبر آراء‬ ‫من جهة محايدة كهيئة اإلذاعة البريطانية يوم ‪5‬‬ ‫فيفري احلالي أن ‪ 82‬باملائة من الشعب املصري‬ ‫ال يؤيد جبهة اإلنقاذ‪ ،‬تدرك واقع املؤامرة‬ ‫وإصرار الثّورة املضا ّدة على العبث بخيار ّ‬ ‫الشعب‬ ‫املصري‪.‬‬ ‫ق ّدم ّ‬ ‫الشهيد حسن البنّا حياته ثمنا لتسليحه‬ ‫اإلخوان في حرب فلسطني ‪ ،1948‬وتق ّدم مصر‬ ‫مرسي اليوم الثّمن نفسه بعد تصريحات مرسي‬ ‫في األمم املتّحدة في شهر سبتمبر املاضي عن‬ ‫مأساة الفلسطينيينّ في غزة‪.‬‬

‫وزير خارجية مالي‪:‬‬

‫القاعدة ا�ستغ ّلت التناق�ضات يف مايل‬ ‫تعهد وزير خارجية مالي تييمان كوليبالي في لقاء خاص مع‬ ‫سكاي نيوز عربية بـ "شن حرب شاملة" على اجلماعات املسلحة‬ ‫في بالده وأ ّكد مطردة املسلحني من املدن الكبرى مما اضطرهم‬ ‫إلى الهروب إلى أقصى شمال مالي حيث سيت ّم تتبّعهم وقال‬ ‫"مبساعدة أصدقائنا وبفضل البعثة الدولية لدعم مالي سنشن‬ ‫حربا شاملة على املسلحني‪ ،‬هذا األمر أصبح واضحا‪ ،‬فقد تأكد‬ ‫أنهم إرهابيون ولن نتفاوض معهم وأثنى على املجتمع الدولي‬ ‫والبعثة الدولية التي ناقشت حكومته معها كيفية صياغة مهمة‬ ‫البعثة ووضع أجندتها حتى حتصل على الدعم اللوجستي واملالي‬ ‫من األمم املتحدة لشن حرب شاملة على اإلرهاب وأكد أن احلرب‬ ‫على هؤالء اإلرهابيني ستكون على أراضي مالي وأنّ احلكومة‬ ‫املالية معنية فقط مبا يجري على أراضيها‪ .‬وأوضح كوليبالي أن‬ ‫حكومته مستعدة للحوار مع الطوارق في شمالي البالد‪" ،‬شريطة‬ ‫التخلي عن أي مطالب متعلقة باحلكم الذاتي" وبينّ أنه منذ سنة‬ ‫‪ 1963‬ظلت احلكومة املالية تتفاوض مع الشعب‪ ،‬كما أبرمت سابقا‬ ‫العديد من االتفاقيات شمال البالد‪ ،‬لكن منذ عام ‪ 1991‬دفعت مالي‬

‫ثمنا غاليا لكي تتحول إلى بلد دميقراطي‪ ،‬وبالتالي ال ضرورة‬ ‫حلمل األقليات للسالح بهدف التعبير عن مطالبها‪ .‬واعتبر كوليبالي‬ ‫أن القاعدة في شمالي إفريقيا واستغلت التناقضات املوجودة في‬ ‫املجتمع املالي لنشر اإلرهاب في البالد ولكن احلكومة مستعدة‬ ‫للحوار مع أولئك املستعدين للتخلي عن السالح‪ .‬وينبغي األخذ في‬ ‫احلسبان أن عصابات اجلرمية املنظمة ومهربي املخدرات استغلوا‬ ‫التناقضات املوجودة شمالي مالي‪ ،‬وجنّدوا بعض األقليات خلدمة‬ ‫أغراضهم‪ .‬وكان الرئيس الفرنسي فرانسوا هوالند قد أ ّكد األربعاء‬ ‫الفارط أمام وزرائه أنّ القوات الفرنسية املنتشرة في مالي ستبدأ‬ ‫االنسحاب في مارس املقبل‪ .‬وقد أعلن وزير اخلارجية الفرنسي‪،‬‬ ‫لوران فابيوس في مقابلة نشرتها األربعاء صحيفة «مترو» أنه‬ ‫من املفترض أن تبدأ القوات الفرنسية املنتشرة في مالي انسحابها‬ ‫اعتبارا ً من مارس إذا مت كل شيء كما هو متوقع‪ .‬ويذكر أنّ القوات‬ ‫الفرنسية ارتفع عددها في مالي إلى ‪ 2500‬جندي إضافة إلى‬ ‫‪ 1200‬يق ّدمون مجهودات عسكرية لوجستية وبالتوازي مع املهمة‬ ‫العسكرية طلبت فرنسا أول أمس من مجلس األمن الدولي اإلعداد‬

‫دولي‬

‫إلرسال قوة حفظ سالم إلى مالي وتسريع انتشار مراقبني حلقوق‬ ‫اإلنسان في مالي وهو ما أعلنه السفير الفرنسي لدى األمم املتحدة‬ ‫جيرار أرو الذي اعتبر أنّ نقل املهمة إلى األمم املتحدة سيتطلّب ع ّدة‬ ‫أسابيع إضافة إلى أنّ احلكومة املالية لم تبد حماسا كبيرا لقبول‬ ‫البعثة األممية واعتبر ذلك أمرا طبيعيا وقال "من الطبيعي أن تكون‬ ‫هناك تساؤالت واعتراضات في باماكو وينبغي إقامة حوار مع‬ ‫السلطات املالية" وكانت منظمة هيومن رايتس وتش قد اتّهمت‬ ‫القوات احلكومية املالية بارتكاب جتاوزات شمال البالد‪.‬‬ ‫سعد‬

‫ال�صدف الل�ؤل�ؤ‪٠‬هي فل�سطني الأب ّية التي ي�أبى �شعبها االنحناء ولو كان الثمن دماء �شهدائه‪٠‬‬ ‫نح ّبها و نحفظ ق�ضيتها كما يحفظ ّ‬ ‫فل�سطني‪  ‬جزء طبيعي من‪� ‬سوريا الكربى‪ ‬التي تعرف‪ ‬ببالد ال�شام ‪ ،‬يحدها ح�سب حدود‪ ‬اال�ستعمار الربيطاين‪ ‬نهر الأردن‪ ‬من ال�شرق‬ ‫جناحي‪  ‬الوطن العربي الآ�سيوي والأفريقي‪ .‬تعد هذه الأر�ض من �أقد�س الأماكن يف‪ ‬‬ ‫والبحر املتو�سط‪ ‬من الغرب‪ ،‬وهي ت�صل بني‬ ‫ّ‬ ‫العامل‪ ‬يف‪ ‬اليهودية‪ ‬وامل�سيحية‪ ‬والإ�سالم؛ نظر ًا الحتوائها على عدد كبري من املدن الدينية الهامة وعلى ر�أ�سها‪ ‬القد�س‪ ‬وبيت‬ ‫حلم‪ ‬واخلليل‪ ‬والنا�صرة‪.‬‬ ‫هي �أر�ض فل�سطني‪ ‬التاريخية التي يعود تاريخها �إىل ‪�7000‬سنة ق‪.‬م والتي حتوي الكثري من ال�شواهد والآثار للأقوام من‪ ‬كنعـانيي‬ ‫ن‪ ‬ويبو�سيـني‪ ‬وفل�ستينييـن‪ ‬مما يدل على �أهمية موقعهـا‪ ،‬ولذلك تعر�ضت للغـزو على مر الع�صـور من قبـل‪ ‬الآ�شورييـن‪ ‬والبابلييـن‪ ‬والفـ‬ ‫ر�س‪ ‬وامل�صريني‪ ‬والهك�سو�س‪ ‬واليونان‪ ‬والرومان‪� ،‬إىل �أن فتحها‪ ‬امل�سلمون‪ ‬يف عهد‪ ‬اخلليفة الرا�شد‪ ‬عمر بن اخلطاب‪ ‬على يد‪ ‬عمرو بن‬ ‫العا�ص‪ .‬وترزح فل�سطني منذ‪ ‬حرب ‪ 1948‬حتت نري‪ ‬االحتالل الإ�سرائيلي‪ ‬الذي �أدى �إىل تهجري ن�صف‪ ‬ال�شعب الفل�سطيني‪ ‬ليعي�ش يف‪ ‬ال�شتات‪ ‬كالجئني يف �أنحاء‪ ‬العامل‪ ،‬وما زال يردد الفل�سطينيون‬ ‫عفوي و�صريح مبكتبه حيث �أتينا على‬ ‫�أن العا�صمة الأبدية للبالد هي‪ ‬القد�س‪ ‬وال يقبلون بغريها بدي ًال‪ ..‬و لأنها مهمة �أي�ضا يف حا�ضرنا‪�،‬إرت�أينا �أن نحاور �سعادة �سفريها بتون�س والذي جمعنا به لقاء ّ‬ ‫موا�ضيع عديدة‪:‬‬ ‫حوار فاطمة موسى‬ ‫حصول فلسطني عىل صفة مراقب يف األمم املتحدة هل يدفع‬ ‫عجلة طرد الكيان الصهيوين أم أنه يبقى بروتوكوال ال يزيد عن‬ ‫الصفر؟‬

‫أوال حصول دولة فلسطني على صفة مراقب في األمم‬ ‫املتحدة هي خطوة سياسية ديبلوماسية هامة جدا للشعب‬ ‫الفلسطيني وللقضية الفلسطينية و لها عدة أبعاد‪ .‬عضوية‬ ‫دولة فلسطني في االمم املتحدة هي البعد األساسي و اجلوهري‬ ‫فمعلوم أن الشعب الفلسطيني يكافح ويكابد من اجل حقه‬ ‫في احلصول على كيانه الفلسطيني املستقل بذاته على أرض‬ ‫فلسطني‪ .‬هذا األمر كان نزاعا مع الكيان الصهيوني وحلفائه‬ ‫منذ أكثر من مئة عام والشعب الفلسطيني مهدد بكينونته‬ ‫وبحريته‪.‬‬ ‫منذ ‪ 1974‬وهو تاريخ إعادة تسجيل فلسطني في األمم‬ ‫املتحدة و تسجيل منظمة التحرير الفلسطينية كعضو مراقب‬ ‫في هيأة اجلمعية العامة لألمم املتحدة و بقيت األبواب موصدة‬ ‫في وجه املنظمات األخرى وبقيت دولة فلسطني ممثلة على‬ ‫أساس منظمة ال على اساس كيان في حد ذاته أو دولة الى غاية‬ ‫‪ 1989‬عندما مت اإلعالن عن دولة فلسطني باجلزائر في املجلس‬ ‫الوطني وهو األمر الذي لقي رفضا كبيرا من الواليات املتحدة‬ ‫األمريكية ولكن ناضلت فلسطني منذ ذلك التاريخ من أجل أن‬ ‫يتم اإلعتراف بها كدولة على أرض فلسطني إلى غاية نوفمبر‬ ‫‪ 2012‬حيث مت اإلعتراف بفلسطني كدولة وهذا القرار جاء نتيجة‬ ‫نضاالت فلسطني و حملتها الدبلوماسية سنة ‪ 2011‬التي تقول‬ ‫بأن فلسطني مؤهلة كفاية حلصولها على هذه املكانة رغم رفض‬ ‫الواليات املتحدة االمريكية وإسرائيل لذلك‪ .‬ولكن في نفس‬ ‫السنة أي ‪ 2011‬أعطى اإلحتاد األوروبي ومنظمة األمم املتحدة‬ ‫وصندوق النقد الدولي و املجلس األمني هذا احلق رغم الرفض‬ ‫األمريكي واإلسرائيلي اللذان حاال دون حصول هذا األمر‪.‬‬ ‫نضال فلسطني لم يقف عند هذا احلد بل تواصل إلى أن‬ ‫مت إنصافنا و قبولنا بتصويت كبير وعال ملكانة عضو مراقب‬ ‫وهذا دليل أن العالم يهتم ألمر فلسطني وأهميتها كعضو في‬ ‫األمم املتحدة‪.‬‬ ‫نعود إلى الرفض األمريكي اإلسرائيلي لهذه املكانة يرجع‬ ‫إلى إقتناع كليهما بأن األراضي الفلسطينية هي أراضي‬ ‫متنازع عليها إن لم نقل محتلة وفي هذا اإلعتراف الدولي‬ ‫إعتراف باألراضي الفلسطينية عوضا عن األراضي املتنازع‬ ‫عليها أي أنها أراضي فلسطينية محتلة من طرف كيان آخر‪.‬‬ ‫قبل هذا اإلعتراف إسرائيل كانت تفعل ما تشاء و جتزر شعبنا‬ ‫دون أي مراقبة و أي محاسبة‪ .‬أصبح األمر اآلن مختلفا ألن‬ ‫في دخول فلسطني كدولة مراقبة تستطيع اإللتحاق مبحكمة‬ ‫اجلنايات الدولية وبذلك حتاسب جنراالت إسرائيل على كل ما‬ ‫فعلوه‪ .‬األمر الذي يؤثر كثيرا في نفسية اجليش اإلسرائيلي‬ ‫الذي يأمتر بأوامر ومجرمي حرب‪.‬‬

‫هناك أيضا أبعادا أخرى هي األبعاد اإلقتصادية‬ ‫واإلجتماعية والدميغرافية إذ لم يعد من السهل تغيير أسماء‬ ‫الشوارع واملعالم في القدس وغيرها من املدن مثال هذا ناهيك‬ ‫على أن أسرانا بهذا القرار أصبحوا أسرى حرب ووجبت‬ ‫معاملتهم في كنف قانون أسرى احلرب‪ .‬إذن هذه املكانة‬ ‫اجلديدة لفلسطني غيرت معجم التعامل مع القضية الفلسطينية‬ ‫واحملتل أصبح يواجه قوانني تردعه‪.‬‬

‫تدعم مصر القضية الفلسطينية و حتتضن مصاحلتها‬ ‫ولكن ال تستطيع أي حكومة مصرية جتاوز اتفاقية كامب‬ ‫دايفد وهو األمر الذي اقرت به حركة اإلخوان وقت بلوغها‬ ‫احلكم‪ .‬هذه اإلتفاقية تكبل مصر وللتخلص منها يتطلب ذلك‬ ‫وقتا ليس بالقصير‪.‬‬

‫ال ميكننا بلوغ اإلنتصار إال بتوحيد صفوفنا و تكوين وحدة‬ ‫وطنية شاملة و نأمل عودة الوحدة بني جميع فصائل املجتمع‬ ‫الفلسطيني الذين اجتمعوا مؤخرا في القاهرة وسيجتمعون‬ ‫مجددا لبناء فلسطني الوحدة ‪.‬وفلسطني ليست استثناء بل‬

‫أوال إيران ال تدعم القضية الفلسطينية وال حتترم الشرعية‬ ‫الفلسطينية بل إنها حتاول أن جتد موطئ قدم لها باستعمال‬ ‫القضية الفلسطينية‪ .‬إيران تسيء للشعب الفلسطيني‪ .‬نحن‬ ‫نحترم كل من يحترم استقاللنا ولن نقبل أن نكون ورقة‬ ‫رابحة للسياسة اخلارجية واملالية إليران ومن يريد مساعدة‬ ‫فلسطني ال يجب أن يساعد فصيال ضد اآلخر وهو الدور الذي‬ ‫لعبته إيران في فلسطني‪ .‬أطرح أسئلتي بهذه املناسبة أين هي‬ ‫املشاريع اإليرانية في القدس؟ أين هي املساجد الفلسطينية‬ ‫التي رممت باملال اإليراني؟ أين هي ضرائبنا التي دفعتها‬ ‫إيران؟‬ ‫على ايران مراجعة دورها اجتاه القضية الفلسطينية‪.‬‬ ‫كالمي هذا ال ينفي أننا نحترم الشعب اإليراني وسياسته‬ ‫الداخلية‪ .‬كما أننا ال نتدخل في عالقتها مع القاهرة‪.‬‬

‫ملاذا مل تكتمل املصاحلة بني محاس و فتح إىل حد اآلن؟‬

‫‪،،‬‬

‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫‪29‬‬

‫على ايران مراجعة دورها‬ ‫اجتاه الق�ضية الفل�سطينية‬

‫‪،،‬‬

‫هل يف تقارب و توطد العالقة بني القاهرة وطهران إنعكاس‬ ‫إجيايب عىل فلسطني خاصة وأن طهران معروفة بدعمها للقضية‬ ‫الفلسطينية؟‬

‫إنه من الطبيعي وجود هذه االجتهادات في ظل هذا الظرف‬ ‫السياسي الراهن و احلصار املرير‪ .‬واحلوار احملمود بني‬ ‫كيف ستكون خريطة الطريق املستقبلية لفلسطني إذا ثبت أن‬ ‫مختلف ممثلي الشعب الفلسطيني هو الطريق السليم لتحقيق‬ ‫هذه الوحدة وإن طال مسارها بل في هذه الفترة بالذات القوى ارسائيل هي التي اغتالت وخططت لقتل عرفات خاصة و أن برييزقد‬ ‫الفلسطينية واملنظمات الفلسطينية متفاهمة ومتحدة فيما بينها ملح هلذا األمر؟‬ ‫ال يختلف إثنان على اغتيال إسرائيل للشيخ «أحمد ياسني»‬ ‫لبلوغ دولة فلسطني وعاصمتها القدس في الرابع من جوان‬ ‫و«ابو علي مصطفى» و«الرنتيسي» و«أبو جهاد» وغيرهم من‬ ‫القادم إن شاء الله‪.‬‬ ‫هل فعال سامهت الثورات بالبلدان العربية يف شحن الفلسطينيني القادة الفلسطينيني بالعكس هناك أدلة واضحة على اغتيال‬ ‫ملواصلة مواجهة العدوان اإلرسائييل؟‬ ‫إسرائيل للشهيد الراحل ياسر عرفات ونحن ماضون وبعد‬ ‫نحن نحيي الثورات العربية ولكن الشعب الفلسطيني ليس حصولنا على مكانتنا في األمم املتحدة حملاسبة ومعاقبة كل‬ ‫بحاجة إلى مثل هذه الثورات ألنه يعي متاما حقوقه وواجباته جرمية ارتكبت في حقنا وفي حق أرضنا‪.‬‬ ‫هل هناك تغيري يف العالقات بني تونس وفلسطني بعد اإلحاطة‬ ‫إال أن الشعب الفلسطيني يخشى من اخوانه العرب أن يهتموا‬ ‫في شأنهم الداخلي ويتغاضون عن القضية األم وهي القضية بالنظام السابق وبلوغ حركة النهضة اإلسالمية يف احلكم؟‬ ‫نحن نثمن زيارة الوفد الوزاري لفلسطني والتي إن‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬ ‫ما هي وضعية الالجئني الفلسطينيني يف سوريا؟‬ ‫دلت على شيء فهي تدل على تضامن تونس مع فلسطني‪.‬‬ ‫يقاسي الالجئ الفلسطيني سواء في لبنان أو في سوريا املهم في هذه الزيارة أنها جاءت في وقت حرب على‬ ‫األمرين‪ ،‬رغم أن سوريا و منذ ‪ 1948‬أحسنت معاملة الجئي فلسطني وحصار قاتل لشعبنا ولطاملا كانت تونس شريكا‬ ‫فلسطني ولم تفرق بينهم و بني السوريني‪ .‬نحن نحترم ال نتدخل في القضية الفلسطينية منذ زمن بورقيبة‪ .‬نأمل أن تكون‬ ‫في الشؤون الداخلية لسوريا او لغيرها‪ .‬ستضل املخيمات العالقات بني البلدين أكثر عمقا ونحن نرحب بكل من يدعم‬ ‫الفلسطينية في سوريا بيت أبي سفيان للجميع‪ ،‬ونناشد الوحدة الوطنية الفلسطينية وعالقتنا بالنهضة ممتازة‬ ‫اجلميع في سوريا أن يقدروا الظرف اخلاص للفلسطينيني‪ ،‬بل إنها في أوج عطائها ونعتز بها وأريد للعرب أن يقتدوا‬ ‫فعدد الشهداء الفلسطينيني في سوريا ال يقل عن ‪ 450‬شهيد بالنموذج الثنائي التونسي الفلسطيني الذي يولي اهتماما‬ ‫وآالف اجلرحى آالف املنازل الفلسطينية دمرت هناك‪.‬‬ ‫كبيرا للقضية ألن هناك تقصير عربي كبير جتاه فلسطني‬ ‫كيف سيكون الوضع يف فلسطني بعد املبادرة املرصية التي خففت وقضيتها والبد من صحوة عربية ملواجهة العدوان‬ ‫من احلصار عىل قطاع غزة؟ وهل أن لبلوغ اإلخوان احلكم يف مرص يد الصهيوني‪ .‬كفانا متزقا ويجب الوعي مبخاطر السياسة‬ ‫يف ذلك حسب رأيكم أنتم؟‬ ‫الصهيونية جتاه فلسطني‪.‬‬


‫‪30‬‬

‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫ملعب املنزه خارج اخلدمة‬

‫الرياضي‬

‫قررت اإلدارة املرشفة عىل ملعب املنزه غلقه ألسباب وجيهة تتمثّل يف محاية السالمة اجلسد ّية للجامهري‬ ‫ّ‬ ‫ملحة إىل اإلصالح أمام ما الح عليها من تصدّ عات‪ ،‬وإن‬ ‫ّ‬ ‫ألن بعض األجزاء يف عديد املدارج أصبحت يف حاجة ّ‬ ‫أن الوقاية رضور ّية من أي خطر حمتمل‪ .‬لإلشارة ملعب املنزه انطلق استغالله سنة ‪1967‬‬ ‫كانت خفيفة إال ّ‬ ‫خيص الفصل‬ ‫خاصة فيام‬ ‫املتوسط وتلزمه بعض التغيريات‬ ‫بمناسبة احتضان تونس أللعاب البحر األبيض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ألي خطر حمتمل‪ .‬بعد هذا القرار بغلق ملعب املنزه سيكون احلمل ثقيال عىل‬ ‫بني اجلامهري املتنافسة درءا ّ‬ ‫سيستغل الرتجي واإلفريقي ملعب رادس‪ ،‬يف حني سيستقبل ّ‬ ‫ّ‬ ‫كل من امللعب‬ ‫ملعبي رادس وزويتن حيث‬ ‫محام األنف ضيوفهام يف ملعب زويتن‪.‬‬ ‫التونيس ونادي ّ‬

‫يوسف بن يحي‬

‫غدا اللقاء الترتيبي وبعد غد الدور النهائي‬

‫مايل وغانا للملمة اجلراح وبني نيجرييا‬ ‫و بوركينافا�سو �صراع اخلربة والطموح‬ ‫احمد بن بشير‬ ‫بقيت كاس افريقيا لالمم وفية لعادتها في صنع املفاجات‬ ‫اذ في اكثر من مرة يكون احد اطراف الدور النهائي متمردا على‬ ‫التوقعات و التكهنات ففي الدورة املاضية وصلت زمبيا في غفلة‬ ‫من اجلميع الى احملطة اخلتامية و في هذه الدورة صنعت بوركينا‬ ‫فاسو املفاجاة لتضرب موعدا الول مرة في تاريخها للحضور‬ ‫بعد غد االحد في العرس اخلتامي و التنافس على التاج االفريقي‬ ‫امام نيجيريا ‪.‬‬ ‫و من طرائف الدور النهائي لهذه الدورة هو جمعه‬ ‫لفريقني سبق لهما ان التقيا في الدور االول اذ جمعت‬ ‫بينهما املجموعة الثالثة و لئن انتهى حوارهما االول‬ ‫بالتعادل فان حوارهما بعد غد لن يرضى بالقسمة‬ ‫على اثنني و سيكون مفتوحا على كل االحتماالت ‪.‬‬

‫الطموح يف مواجهة اخلربة‬

‫تاريخ االدوار النهائية يلعب لصالح نيجيريا التي‬ ‫تلعب للمرة السابعة الدور النهائي ورغم ان انكساراتها‬ ‫اكثر من انتصاراتها فيه النها لم ترفع اللقب اال في مناسبتني‬ ‫فحسب االولى كانت سنة ‪ 1980‬و الثانية سنة ‪ 1994‬اال ان‬ ‫خبرتها كبيرة مبثل هذه املناسبات الهامة و الكبيرة لذلك فان‬ ‫مترسها بهذه االستحقاقات املصيرية سيكون بعد غد احد‬ ‫اوراقها الرابحة ‪.‬‬ ‫في املقابل ستستلهم بوركينافاسو الدرس الزمبي‬ ‫لذي ضرب عرض احلائط بكل الترشيحات التي جتاهلته‬ ‫ليقلب كل املوازين و يسفه كل التكهنات التي رصعت راس‬ ‫منافسه الرهيب الكوت ديفوار بالتاج االفريقي ليفتكه منه بكل‬ ‫اقتدار‪ ..‬املنتخب البوركيني سيضع هذا االجناز نصب عينيه وهو‬ ‫يواجه النسور اخلضر على ملعب نيلسون مانديال في العاصمة‬ ‫جوهانزبورغ و سيكن طموحه الفياض لترسيم نفسه ضمن‬ ‫عمالقة القارة السمراء سالحه االول في هذه املواجهة‪.‬‬

‫" اخليول " تريد ال�صهيل عاليا‬

‫منتخب بوركينا فاسو الذي يلقب العبوه باخليول قدم خالل‬ ‫هذا الكان ما يشفع له باحلضور في عرسها اخلتامي فهو لعب‬ ‫الدور االول في مجموعة صعبة ضمت معه كل من نيجيريا‬ ‫وزمبيا حاملة اللقب االخير واثيوبيا ليفوز على هذه االخيرة‬ ‫ويتعادل مع املنتخبني االخرين فانهى السباق االولي في املرتبة‬ ‫لثانية و لعب في الدور ربع النهائي مع منتخب الطوغو ففاز عليه‬ ‫بهدف نظيف لتواجه منتخب غانا الرهيب في املربع الذهبي ورغم‬ ‫سوء احلظ الذي سعى الى تعطيله بعد ان ودع الدورة مصابا‬ ‫افضل العبيه االن تراوري الذي يعد القوة الهجومية الضاربة‬ ‫له اال انه حتد سوء الطالع الذي حتالف في نصف النهائي مع‬ ‫االخطاء التحكيمية الفادحة للحكم التونسي سليم اجلديدي حني‬ ‫حرمها من ضربة جزاء ال غبار عليها و زاد في تعنته فاقصى‬ ‫احد ابرز مهاجميها جونثان بتروبيا بداعي التميه في وقت قاتل‬ ‫اال ان ذلك لم يؤثر في عزمية اخليول لتجر منافسها القوي جرا‬ ‫الى ركالت الترجيح و عندها تخلى سوء احلظ عن عناده ضدها‬ ‫ليمنحها ورقة العبور الول مرة في تاريخها الى النهائي القاري‬ ‫بعد ان كان افضل اجناز لها في الكان هو احتاللها للمرتبة الرابعة‬ ‫حني استضافت الدورة سنة ‪1998‬‬

‫الن�سور تبحث عن جمدها ال�ضائع‬

‫منذ سنة ‪ 1994‬و نيجيريا تطارد لقبها القاري الثالث بل‬ ‫ومنذ سنة ‪ 2000‬وهي تسعى الى احلضور في النهائي لتتوقف‬ ‫كل محاوالتها عند عتبة الدور ربع النهائي ‪ .‬في هذه الدورة‬ ‫جهزت نيجيريا نفسها كافضل ما يكون فمنحت ثقتها في العبها‬ ‫السابق ستيفن كيشي ليسعى البيغ بوس كما يلقب في نيجيريا‬ ‫في رسم خارطة طريق للنسور ليبلغوا بها الى مجدهم الضائع‬ ‫فصنع تركيبة متجانسة بني اخلبرة والطموح ممثلة باملخضرم‬ ‫جون اوبي ميكال و فيكتور موزاس العبي تشلسي وكوسو‬ ‫واميينيكي فاحتل بهم طليعة مجموعتهم ثم هزم‬ ‫الكوت ديفوار الرهيبة ليعبث في املربع الذهبي‬ ‫مبالي و يغزو شباكها في اربع مناسبات كاملة‬ ‫وهي املنتخب احلصني‬

‫الهجوم القوي يف مواجهة الدفاع‬ ‫احل�صني‬

‫طرفا الدور النهائي ميلكان خاصيات متناقضة‬ ‫فنيجيريا صاحبة التاريخ الكبير اذ مثلت افريقيا في‬ ‫املونديال في اربع مناسبات كما اهدتها الذهب االوملبي‬ ‫في دورة اطلنطا ‪ 1994‬وشرفتها بعديد االلقاب العاملية‬ ‫في الشبان اما بوركينافاسو فهي من املنتخبات التي ال‬ ‫تاريخ قاري لها بل ان عدد مرات حضورها في الكان ال‬ ‫تساوي املرات التي لعبت فيها نيجيريا الدور النهائي‬ ‫كما ان افضل العبيها يحترفون اللعب في بطوالت‬ ‫مغمورة مثل بطولة قطر او في بطوالت ضعيفة مثل‬ ‫بلجيكا بعكس نيجيريا التي تتخطف العبيها اكبر االندية‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫في هذا الكان تتمتع نيجيريا بهجوم رهيب سجل اكثر من‬ ‫عشرة اهداف في حني متلك بوركينافاسو دفاعا حصينا لم يقبل‬ ‫اال اهداف قليلة جدا وف غياب افضل مهاجميها بعد غد ال خيار‬ ‫امامها اال التعويل على حصانتها الدفاعية كما فعلت زمبيا قبل‬ ‫سنة حني اجبرت الكوت ديفوار على املرور الى ركالت الترجيح‬ ‫لتحديد صاحب التاج ولعل دهاء مدربه الفرنسي بول داورت‬ ‫الذي جعل من بوركينافاسو منتخبا تكتيكيا بامتياز سيمكنه من‬ ‫ذلك‪.‬‬

‫�سيناريو الكان ال�سابق يعاد يف اللقاء الرتتيبي‬

‫في املباراة الترتيبية التي ستقام غدا سيلعب منتخب مالي امام‬ ‫غانا في نسخة مكررة للكان السابق في مثل هذه املباراة و االكيد‬ ‫ان همة املنتخبني التي كانت معلقة باللقب ستجعلهما يخوضان‬ ‫لقاء الغد الترتيبي بال روح و ال عزمية الن هذا اللقب الشرفي اي‬ ‫صاحب املرتبة الثالثة ال يرتقي الى طموحات املنتخبني‪.‬‬

‫البرنامج‪:‬‬ ‫املباراة الرتتيبية ‪:‬‬

‫اليوم اجلمعة ‪ :‬غانا‪ -‬مايل‬

‫الدور النهائي‪:‬‬

‫يوم االحد‪ :‬نيجرييا – بوركينافاسو‬

‫س‪19 /‬‬ ‫س‪19 /‬‬

‫على الطاير‬

‫هامة �إىل‬ ‫ر�سالة ّ‬ ‫وديع اجلرئ‬

‫دخل املنتخب التونيس "كان جنوب إفريقيا" واآلمال بإعادة‬ ‫خميبة‬ ‫ملحمة سنة ‪ 1996‬حني وصلنا إىل الدور النهائي تداعت‬ ‫ّ‬ ‫أن األداء خالل الود ّيات‪ ،‬إضافة إىل‬ ‫آمال اجلامهري التونسية‪ ،‬رغم ّ‬ ‫سوء االختيارات البرشية قد جعال عديد التونسيني ال ّ‬ ‫يتوقعون‬ ‫تكرار سيناريو سنة ‪ ،1996‬لكن احلصاد كان هزيال جدا وعجزنا‬ ‫عىل حتقيق إنجاز جديد رغم أنه كان بإمكاننا ذلك‪ ،‬لكن حصل‬ ‫املدرب سامي الطرابليس‪،‬‬ ‫املكروه بفضل اختيارات خاطئة من ّ‬ ‫التونسية أن يتّعظوا من‬ ‫املهم أن عىل املسؤولني عىل الكرة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التجربة وأن يستخلصوا العرب حتى ال يعاد سيناريو الفشل الذي‬ ‫أرهق أعصاب الشعب التونيس املرهقة أصال من ّ‬ ‫"تنطع" بعض‬ ‫الساسة‪.‬‬ ‫ّأول العرب التي جيب أن تستخلصها من "كان ‪ "2013‬هو‬ ‫موسع يرشف عىل املنتخب يكون‬ ‫رضورة تكوين طاقم فنّي‬ ‫ّ‬ ‫يترصف يف‬ ‫املدرب األول‬ ‫ّ‬ ‫العمل داخله تشاور ّيا عىل أن ال يرتك ّ‬ ‫الشخصية عىل املصلحة‬ ‫املنتخب وكأ ّنه ملك له ويغ ّلب حساباته‬ ‫ّ‬ ‫الوطنية‪ ،‬وهذا ال يعني أن يكثر "ر ّياس" السفينة حتى ال نسقط‬ ‫يف ّ‬ ‫أن "السفينة تغرق إذا كثرو ر ّياسها" بل‬ ‫فخ املثل التونيس ّ‬ ‫أن يكون ّ‬ ‫يتم‬ ‫لكل طرف دوره وأن ّ‬ ‫يقدم عمله يف شكل تقارير ّ‬ ‫مسؤوليته إذا مل يعمل بام‬ ‫ل‬ ‫األو‬ ‫ب‬ ‫املدر‬ ‫ل‬ ‫يتحم‬ ‫حتى‬ ‫توثيقها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جاء فيها من مقرتحات وجيهة‪ .‬هذه الطريقة معمول هبا يف‬ ‫هامة جدا كام اعتمدها‬ ‫أكرب املنتخبات‬ ‫العاملية وأعطت نتائج ّ‬ ‫ّ‬ ‫املدرب الفرنيس روجي لومار وكانت‬ ‫مع املنتخب التونيس‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وترشح إىل مونديال ‪ ،2006‬وإذا‬ ‫النتيجة فوز بكأس إفريقيا لألمم‬ ‫العقلية األوروبية‬ ‫بني‬ ‫الكبرية‬ ‫بالفوارق‬ ‫سيتحجج‬ ‫كان البعض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عدوا لك‪ ،‬فإن‬ ‫والعقلية‬ ‫التونسية التي ترى "يف صاحب صنعتك" ّ‬ ‫ّ‬ ‫يتم إذا قام املكتب اجلامعي بدوره فعينّ إدارة‬ ‫اإلشكال‬ ‫هذا‬ ‫جتاوز‬ ‫ّ‬ ‫فنية متكاملة تعنى بمتابعة املحرتفني ومعاينة املنافسني وتقييم‬ ‫ّ‬ ‫تقدم ّ‬ ‫األول للمنتخب‬ ‫أداء الالعبني‬ ‫املحليني ثم ّ‬ ‫املدرب ّ‬ ‫كل ذلك إىل ّ‬ ‫ّ‬ ‫يف تقارير واضحة ال يكون يف مقدره جتاوزها‪.‬‬ ‫لذلك فإن جانبا هاما يف مسؤولية فشل املنتخب يف جنوب‬ ‫حيرك ساكنا أمام‬ ‫يتحمله املكتب اجلامعي الذي مل‬ ‫إفريقيا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املدرب الغريبة وأمام اهلجمة العنيفة للسامرسة‬ ‫اختيارات‬ ‫ّ‬ ‫مقر تر ّبص املنتخب يف اعتداء سافر عىل‬ ‫ومسؤويل النوادي عىل ّ‬ ‫الذهنية التي بدوهنا لن يفيد إعداد بدين وال ختطيط‬ ‫اجلاهز ّية‬ ‫ّ‬ ‫فني‪ .‬ومن مظاهر فشل هذا املكتب اجلامعي هو كالم غريب‬ ‫قاله رئيس اجلامعة وديع اجلرئ عند تفسريه لعدم دعوة لسعد‬ ‫النويوي إىل املنتخب رغم تأ ّلقه مع نادي غالسكو األسكتلندي‬ ‫تتم‬ ‫حيث ّأكد عىل ّ‬ ‫أن هذا الالعب مل يتأقلم مع املنتخب لذلك مل ّ‬ ‫السيد اجلرئ من العب ال يعرف أحدا‬ ‫ينتظر‬ ‫دعوته‪ !!! ‬فامذا‬ ‫ّ‬ ‫وشب‬ ‫ة‬ ‫التونسي‬ ‫ة‬ ‫العقلي‬ ‫يعرف‬ ‫وال‬ ‫ة‪،‬‬ ‫شخصي‬ ‫معرفة‬ ‫من زمالئه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أن تأقلم الالعبني مع‬ ‫السيد اجلرئ ّ‬ ‫عىل تربية خمتلفة ؟ أال يعرف ّ‬ ‫أن هؤالء ال‬ ‫بعضهم البعض مسؤولية املرافقني للمنتخب‪ ،‬أم ّ‬ ‫وأي‬ ‫يفهمون من املرافقة إال السفر والتجوال عىل نفقة اجلامعة‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫ألن‬ ‫يقربوا بني الالعبني‬ ‫ويوطدوا دعائم األلفة بينهم ّ‬ ‫دور هلم إذا مل ّ‬ ‫ّ‬ ‫املدرب حلها بل‬ ‫مشكلة التأقلم ليس مطلوبا من الالعبني وال من ّ‬ ‫عىل املرافقني واملسؤولني أن ّ‬ ‫يوفروا األجواء السليمة التي خترج‬ ‫الالعبني اجلدد من عزلتهم وتدجمهم برسعة مع زمالئهم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫لكل ما سبق فإن املنتخب التونيس لن جيد طريق النجاح إ ّال‬ ‫لىّ‬ ‫وأسسوا‬ ‫إذا خت القائمون عليه عىل‬ ‫عقلية "العمل الرعواين" ّ‬ ‫ّ‬ ‫األول برأيه‬ ‫املدرب ّ‬ ‫لتقاليد جديدة يف العمل تقطع مع استبداد ّ‬ ‫سلبية املسؤولني اجلامعيني املعنيني باملنتخب‪.‬‬ ‫وتقطع أيضا مع ّ‬

‫أحمد بن بشير‬

‫‪31‬‬

‫رياضة‬ ‫غدا عودة سباق الرابطة األولى‪:‬‬

‫«�إ ّياب» حا�سم ومناف�سة �شر�سة يف �أعلى الهرم و�أ�سفله‬

‫يعود سباق الرابطة األولى احملترفة إلى‬ ‫النشاط بعد اخلروج املب ّكر للمنتخب التونسي‬ ‫من كأس أمم إفريقيا‪ .‬هذه العودة ستكون‬ ‫بإجراء اجلولة األولى ملرحلة اإلياب من اجلزء‬ ‫األ ّول لسباق هذا املوسم الذي اختار أولو أمر‬ ‫كرتنا أن يكون على دفعتني‪.‬‬ ‫مرحلة اإلياب هذه ستكون حاسمة إذ ال‬ ‫تدارك بعدها وستح ّدد اسمي الفرقني اللذين‬ ‫سيصعدان إلى مرحلة “البالي أوف” من ك ّل‬ ‫مجموعة وكذلك أسماء النازلني إلى الرابطة‬ ‫الثانية‪.‬‬

‫ا�ستعدادات مك ّثفة ‪:‬‬

‫والترجي اللذين عزّزا صفوفهما بالعبني كبار‬ ‫مثل العكايشي والشهودي والذوادي في الترجي‬ ‫وع ّمار اجلمل والغربي في اإلفريقي‪ ،‬فإن بقيّة‬ ‫النوادي كان لها نصيب في امليركاتو الشتوي‬ ‫وهو ما يعني أنّ السباق في مرحلته اخلتاميّة‬ ‫من جزئه األ ّول سيكون مش ّوقا والتنافس على‬ ‫ّ‬ ‫الترشح‬ ‫أش ّده سواء بني النوادي الطامحة إلى‬ ‫إلى “البالي أوف” للعب من أجل اللقب أو التي‬ ‫ترنو إلى اإلفالت من كماشة النزول‪.‬‬

‫ت�شويق يف املجموعتني ‪:‬‬

‫في املجموعة الثانية من احتاد املنستير وامللعب‬ ‫القابسي بدرجة أق ّل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫الترشح إلى‬ ‫في املجموعة األولى ال نخال‬ ‫املرحلة املقبلة سيفلت من كبيري العاصمة‬ ‫الترجي واإلفريقي اللذين ميلكان ك ّل آليّات‬ ‫النجاح من رصيد بشري ثري ج ّدا وسيولة‬ ‫ماليّة تو ّفر ما به تستطيع الهيئات حتفيز همم‬ ‫الالعبني‪ ،‬ولئن يالحقهما في الترتيب ك ّل من‬ ‫النادي البنزرتي وشبيبة القيروان‪ ،‬إالّ أن‬ ‫ّ‬ ‫الترشح من‬ ‫حظوظهما في اختطاف ورقتي‬ ‫الترجي واإلفريقي صعبة للغاية بناء على‬ ‫تفاوت اإلمكانات املالية واإلدارية والفنيّة بني‬ ‫الترجي واإلفريقي من جهة‪ ،‬وشبيبة القيروان‬ ‫والنادي البنزرتي من جهة أخرى‪.‬‬

‫مجموعة مه ّددة أكثر من غيرها مبغادرة الرابطة‬ ‫األولى خاصة أنّ النزول سيكون مباشرة‬ ‫إثر نهاية هذه املرحلة‪ ،‬ففي املجموعة األولى‬ ‫يه ّدد النزول ك ّل من األوملبي الباجي وأوملبيك‬ ‫وترجي جرجيس خاصة أن صاحب‬ ‫الكاف‬ ‫ّ‬ ‫املرتبة اخلامسة مستقبل املرسى يتجاوزهم‬ ‫بفارق مطمئن من النقاط وصل إلى سبعة ولو‬ ‫أنّ ترجي جرجيس يبدو مه ّددا أكثر من غيره‬ ‫بحكم أنّ ما أظهره في املرحلة األولى ال يطمئن‬ ‫أحباءه وال ّ‬ ‫يبشر بنهاية سعيدة‪.‬‬ ‫أ ّما في املجموعة الثانية‪ ،‬فإنّ اخلطر يه ّدد‬ ‫أربعة نواد هي امللعب التونسي ونادي ح ّمام‬ ‫األنف وأمل ح ّمام سوسة وقوافل فقصة‬ ‫وربمّ ا ينحصر الصراع بني الفريقني األخيرين‬ ‫ألنّ “البقالوة” و“الهمهاما” لهما القدرة على‬ ‫جتاوز ك ّل املصاعب‪.‬‬ ‫أحمد بن بشير‬

‫ّ‬ ‫تتوضح بعد صورة من سيفوزون‬ ‫لم‬ ‫باملرتبة األولى والثانية التي تخ ّول لصاحبيها‬ ‫اللعب من أجل التتويج أو النوادي التي ستو ّدع‬ ‫قسم النخبة‪ ،‬لذلك ستكون مباريات هذه املرحلة‬ ‫املفاج�آت واردة يف �سباق تفادي النزول‪:‬‬ ‫مبثابة لقاءات الكأس لك ّل النوادي تقريبا‪ ،‬أي‬ ‫ّ‬ ‫في الوجه الثاني من السباق املتعلق بصراع‬ ‫أنّها جميعا ستكون أمام حتميّة الفوز حتى‬ ‫حت ّقق ك ّل آمالها وال جتد نفسها في آخر املوسم اإلفالت من النزول‪ ،‬فإنّ ثالثة نواد في ك ّل ك ّل‬ ‫في وضعيّات حرجة ستطيح بعديد الرؤوس‬ ‫الرتتيب العام يف ختام مرحلة الذهاب‬ ‫سواء الفنيّة أو اإلدار ّية‪.‬‬

‫الراحة املط ّولة التي خضع إليها سباق‬ ‫الرابطة األولى م ّكنت ك ّل النوادي من التقاط‬ ‫أنفاسها ومعاجلة مكامن الداء الذي أ ّثر على‬ ‫أدائها ألنه خالل كامل اجلوالت التي م ّرت لم‬ ‫يتميّز ناد بانتظام مستواه بل جميعها م ّرت‬ ‫بفترات فراغ‪ ،‬إ ّما في منطلق املوسم أو في آخر‬ ‫املرحلة األولى‪ .‬النوادي استغلّت فترة الراحة‬ ‫الكبار كالعادة ‪:‬‬ ‫على أكمل وجه ودخلت جميعها في معسكرات‬ ‫أ ّكدت الفرق األربعة الكبيرة في تونس أنها‬ ‫مغلقة وخاضت عديد اللقاءات الود ّية سمحت‬ ‫ّ‬ ‫للمد ّربني بإصالح ك ّل النقائص أو على األق ّل ال حتيد في كل موسم عن لعب األدوار ورغم‬ ‫تراءى لهم ذلك في انتظار تأكيد التعافي في أنّ النجم الساحلي والنادي الصفاقسي مي ّران‬ ‫بأزمة ماليّة صعبة للغاية أ ّثرت على رصيدهما‬ ‫املباريات الرسميّة‪.‬‬ ‫هامة ‪:‬‬ ‫البشري من خالل التفريط في ع ّدة العبني‬ ‫تعزيزات ّ‬ ‫إضافة إلى املعسكرات املغلقة واملباريات يعتبرون من الركائز األساسيّة في تشكيلة‬ ‫الود ّية‪ ،‬دخلت كل النوادي في سباق محموم ك ّل ناد منهما إال أنّهما حافظا على حظوظهما‬ ‫ّ‬ ‫الترشح إلى مجموعة‬ ‫للفوز بالالعبني املمتازين‪ ،‬ورغم أنّ نصيب كاملة في اللعب من أجل‬ ‫األسد كان لناديي العاصمة الكبيرين اإلفريقي التتويج رغم املنافسة الشرسة التي يجدانها‬

‫النادي اإلفريقي‪:‬‬

‫برنامج اجلولة الأوىل‬ ‫ملرحلة الإ ّياب‬

‫مهب الريح‬ ‫ماليني يف ّ‬

‫املجموعة الأوىل‬

‫لئن ميلك النادي اإلفريقي القدرة املاليّة الالزمة التي م ّكنته من عقد عديد الصفقات الهامة مع أسماء‬ ‫رنّانة تونسيّة أو أجنبيّة‪ ،‬فإنه في املقابل لم يكن ناجحا في ك ّل صفقاته التي اعتمدت على اجلانب املالي‬ ‫دون تدعيمها بقراءة فنيّة دقيقة خلصال املنتدبني اجلدد حتى ال يدخل حديقة املرحوم منير القبايلي إالّ‬ ‫القادر فعال على تقدمي اإلضافة‪ ،‬في هذا اإلطار رافق الفشل صفقتي الالعبني خالد ملوشيّة وعلي املثلوثي‪.‬‬ ‫يتحصالن عليها ك ّل‬ ‫خاصة من ناحية كلفتهما املاليّة التي‬ ‫ّ‬ ‫هذان الالعبان أصبحا مصدر قلق للهيئة املديرة ّ‬ ‫شهر دون أن يق ّدما ما يعادلها لذلك دخلت معهما هيئة سليم الرياحي في مفاوضات لفسخ عقديهما مقابل‬ ‫تسوية ماليّة ترضي جميع األطراف‪.‬‬

‫غدا السبت ‪:‬‬ ‫شبيبة القريوان ‪ -‬ترجي جرجيس‬ ‫الرتجي الريايض – األوملبي الباجي‬ ‫النادي البنزريت – النادي اإلفريقي‬

‫رف�ض مطلق من ملو�ش ّية ‪:‬‬

‫يوم األحد ‪:‬‬

‫ينتهي عقد الالعب اجلزائري مع النادي اإلفريقي في مو ّفى شهر جوان القادم ومع عدم مت ّكنه من فرض‬ ‫نفسه في التشكيلة األساسيّة عرضت عليه هيئة نادي باب اجلديد فسخ العقد الرابط بينهما مع متكينه من ‪60‬‬ ‫ألف أورو وهو ما يعادل رواتب ثالثة أشهر‪ ،‬إال أنّه أص ّر على نيل كامل مستح ّقاته إلى مو ّفى جوان ال ‬ ‫قادم‪ ،‬واألكيد أنّ الالعب لن يتنازل عن مطلبه قيد أمنلة ما دام "امليركاتو الشتوي" أغلق أبوابه في أه ّم البطوالت‪،‬‬ ‫ولن يظفر بأي عقد جديد إالّ مع انطالق امليركاتو الصيفي‪ ،‬كما أنّ أسهمه لن تتراجع ألنّه يبقى في ك ّل األحوال‬ ‫العبا دوليّا له صيته‪.‬‬

‫أوملبيك الكاف – مستقبل املرسى‪.‬‬

‫املجموعة الثانية‬ ‫غدا السبت ‪:‬‬

‫دقائق معدودة مبائة وع�شرين �ألف �أورو ‪:‬‬

‫انتدب النادي اإلفريقي العبه علي املثلوثي من ناد لونس الفرنسي‪ ،‬ودفع مقابل ذلك مبلغ ‪ 120‬ألف أورو إالّ‬ ‫بزي اإلفريقي‪ .‬هذا الالعب وصله عرض‬ ‫أنه لم يلعب إالّ دقائق معدودة بعد أن نال الورقة احلمراء في أ ّول لقاء لعبه ّ‬ ‫من ناد فرنسي يلعب بالدرجة الثالثة وطالب بتسريحه لكن الهيئة اشترطت عليه أن يعيد ‪ 90‬ألف أورو قبل فسخ‬ ‫عقده لكنه رفض ذلك ويبدو أنّ العالقة مع هذا الالعب دخلت نفقا مسدودا ألنّ الهيئة دعته إلى املثول أمام‬ ‫مجلس التأديب‪ ،‬في حني رفض هو هذا األمر جملة وتفصيال لتتواصل بينه وبني الفريق لعبة ش ّد احلبل‬ ‫التي حتّمتها آالف "األوروات" ما كان لها أن تضيع لو ّ‬ ‫مت االستئناس برأي خبراء فنيني‪.‬‬ ‫أسامة الصيد‬

‫محام األنف – النجم الساحيل‬ ‫نادي ّ‬ ‫خالد لموشية‬

‫يوم األحد ‪:‬‬ ‫قوافل قفصة – امللعب القابيس‬ ‫النادي الصفاقيس – احتاد املنستري‬ ‫محام سوسة – امللعب التونيس‪.‬‬ ‫أمل ّ‬


‫اجلمعة ‪ 8‬فيفري ‪2013‬‬

‫‪32‬‬


الفجر 96