Page 1

‫مح د يتيم‪ :‬ااتحاد الوط ي للشغل‬ ‫ليس نقاب ًة حكومي ًة ولم يكن ي‬ ‫السابق نقاب ًة معا ض ًة‬ ‫‪7‬‬

‫> مدير النشر‪ :‬علي ليلي‬

‫> العدد‪ > 98 :‬الثاثاء ‪ 26‬ربيع اأول‬

‫‪1435‬‬

‫امـوافق‬

‫يومية شاملة‬

‫‪ 28‬يناير ‪2014‬‬

‫نجيب السامي‪:‬‬ ‫ه تفاصيل‬ ‫الواقعة التي‬ ‫ا تبطت‬ ‫بالراحل‬ ‫الحسن الثاني‬ ‫و«لوب يو »‬

‫> ملف الصحافة عدد‪ 22 :‬ص‪ > 2013‬الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫‪8‬‬

‫> رئيس التحرير‪ :‬طلحة جبريل‬

‫اأصالة وامعاصرة يتولى رئاسة مقاطعة " تابريكت" بعد تحالفه مع الحركة الشعبية ‪ ..‬والتجمع الوطني لأحرار صوت لصالحه‬

‫العدالة والتنمية يخسر في سا‬

‫الرباط‪ :‬عبد الحميد جبران‬ ‫حصل حزب اأصالة وامعاصرة‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫ع �ل��ى رئ ��اس ��ة م �ق��اط �ع��ة "ت ��اب ��ري �ك �ي ��ت" وه��ي‬ ‫امقاطعة اأع�ل��ى كثافة سكانية ف��ي س��ا في‬ ‫الدائرة اانتخابية التي يمثلها عبداإله بن‬ ‫كيران رئيس الحكومة‪ ،‬وفاز العربي السامي‬ ‫ب��ال��رئ��اس��ة ب�ع��د أن ن��ال ‪ 27‬ص��وت��ً‪ ،‬ف��ي حن‬ ‫ن��ال منافسه ب�ه��اء ال��دي��ن أك��دري م��ن العدالة‬ ‫والتنمية ‪ 17‬صوتً ‪ .‬وتمكن السامي من الفوز‬ ‫بالرئاسة بعد أن صوت لصالحه مستشارو‬ ‫ح��زب��ا ال�ت�ج�م��ع ال��وط �ن��ي ل ��أح ��رار وال �ح��رك��ة‬ ‫الشعبية وكذلك حزب ااستقال‪.‬‬ ‫وكان جامع امعتصم‪ ،‬القيادي في حزب‬ ‫ال�ع��دال��ة والتنمية ورئ�ي��س دي ��وان ب��ن كيران‬ ‫يتولى من قبل رئاسة هذه امقاطع واستقال‬ ‫من رئاسته بعد تعيينه عضوً في امجلس‬ ‫ااق �ت �ص��ادي وااج �ت �م��اع��ي م��ن ط ��رف ج��ال��ة‬ ‫املك‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ب �ع��ض ام � �ص� ��ادر‪ ،‬إن ت�ص��وي��ت‬ ‫مستشاري حزبي الحركة الشعبية والتجمع‬ ‫ال��وط �ن��ي ل ��أح ��رار ام �ش��ارك��ن ف ��ي اائ �ت��اف‬ ‫الحكومي لصالح ُمرشح اأصالة وامعاصرة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫استياء وسط أعضاء العدالة والتنمية‬ ‫ترك‬ ‫امدينة‪.‬‬ ‫في ُ‬ ‫وتعدد " تابريكت" أبرز مقاطعة بمدينة‬ ‫على مستوى عدد السكان وكذا اأهمية‪،‬‬ ‫سا ُ‬ ‫حيث تعرف انتخابيً "بدائرة ام��وت"‪ .‬وكان‬ ‫جامع امعتصم يتولى كذلك منصب النائب‬ ‫اأول لعمدة سا امفوض بالتعمير‪.‬‬ ‫وظ��ل ج��ام��ع امعتصم رئيسً للمقاطعة‬ ‫م�ن��ذ ع � ��ام‪ ،2009‬ق�ب��ل ت�ق��دي��م ااس�ت�ق��ال��ة التي‬ ‫عزاها الحزب إل��ى احترام الناخبن والعمل‬ ‫ال�ج�م��اع��ي‪ ،‬ال ��ذي ي�ف�ت��رض ح�ض��ور ومتابعة‬ ‫أش �غ��ال ام�ج��ال��س ال�ج�م��اع�ي��ة‪ ،‬وه��و م��ا تعذر‬ ‫ع �ل ��ى ام �ع �ت �ص��م ب �س �ب��ب ان �ش �غ ��ال ��ه ب �م �ه��ام��ه‬ ‫كمدير لديوان رئيس الحكومة‪ ،‬كما تحدثت‬ ‫م�ص��ادر أخ��رى ع��ن ك��ون امعتصم عانى قبل‬ ‫استقالته من إنهاك شديد بسبب كثرة املفات‬ ‫ام �ط��روح��ة ع �ل��ى ب ��ن ك� �ي ��ران‪ ،‬وه ��و م ��ا ف��رض‬ ‫عليه اان�س�ح��اب م��ن العمل الجماعي‪ ،‬علما‬ ‫أن ��ه ي�ش�غ��ل ف��ي ال��وق��ت ن�ف�س��ه م�ن�ص��ب عضو‬ ‫بامجلس ااقتصادي وااجتماعي‪ ،‬وهو ما‬ ‫كان مثار عدد من اانتقادات حتى من بعض‬ ‫منتسبي الحزب نتيجة توليه عدة مهام‪.‬‬

‫ت �ن �ظ��م ال� �ه� �ي ��أة ال �ت �ن �ف �ي ��ذي ��ة ل �ت �ح��ال��ف‬ ‫اليسار الديمقراطي‪ ،‬ن��دوة صحافية بعد غد‬ ‫ابتداء من العاشرة صباحا بفندق "إيبيس" في‬ ‫ال��رب��اط‪ .‬وأوض��ح بيان للهيأة التنفيذية أن الندوة‬ ‫ج��اءت بعد أن صادقت امجالس الوطنية أحزاب‬ ‫تحالف اليسار الديمقراطي‪ ،‬حزب امؤتمر الوطني‬ ‫اات� �ح ��ادي وال �ح ��زب ااش �ت��راك��ي ام��وح��د وح��زب‬ ‫الطليعة الديمقراطي ااش�ت��راك��ي‪ ،‬اأح��د اماضي‬ ‫على الوثائق امرجعية لفيدرالية تحالف اليسار‬ ‫ال��دي�م�ق��راط��ي "ل��ارت �ق��اء بتحالفها إل��ى مستوى‬ ‫ف�ي��درال�ي��ة كصيغة تنظيمية م�ت�ق��دم��ة وان�ت�ق��ال�ي��ة‪،‬‬ ‫وك�م�ش��روع سياسي يجسد ام�ج�ه��ودات امبذولة‬ ‫منذ خمس سنوات"‪ ،‬على حد قول البيان‪.‬‬ ‫يعقد ك��ل م��ن اات �ح��اد ام�غ��رب��ي للشغل‪،‬‬ ‫الكونفدرالية الديمقراطية للشغل والفدرالية‬ ‫الديمقراطية للشغل اجتماعً ي � ��وم غد (اأربعاء)‬ ‫بمشاركة اميلودي امخاريق‪ ،‬اأمن العام لاتحاد‬ ‫امغربي للشغل‪ ،‬ومحمد نوبير اأموي‪ ،‬الكاتب العام‬ ‫للكونفدرالية الديمقراطية للشغل‪ ،‬وعبد الرحمن‬ ‫ال �ع��زوزي‪ ،‬ال�ك��ات��ب ال�ع��ام وال�ف��درال�ي��ة الديمقراطية‬ ‫للشغل‪ .‬ويأتي هذا ااجتماع حسب امنظمن‪ ،‬في‬ ‫ظل "الهجوم امعادي لحقوق ومكتسبات الطبقة‬ ‫العاملة وكافة اأجراء‪ّ ،‬‬ ‫وتردي اأوضاع ااقتصادية‬ ‫وااج�ت�م��اع�ي��ة ب�ب��ادن��ا واإج �ه ��از ع�ل��ى ال�ح��ري��ات‬ ‫والحقوق النقابية"‪ ،‬حسب ما جاء في بيان لهم‪.‬‬ ‫ت��وف��ي‪ ،‬أم� ��س‪ ،‬ف��ي ب��اري��س م�ح�م��د ال�ت�ب��ر‪،‬‬ ‫ق�ي��دوم ام�ح��ام��ن بهيأة ال��دارال�ب�ي�ض��ا بعد معاناة‬ ‫طويلة مع امرض‪ .‬وكان الراحل من أبرز امحامن‬ ‫بالدارالبيضاء‪ ،‬كما كانت مرافعاته قوية وحاضرة‬ ‫ف��ي أه ��م وأك �ب��ر ال�ق�ض��اي��ا ال �ت��ي ش�ه��دت�ه��ا رده ��ات‬ ‫محاكم العاصمة ااقتصادية‪.‬‬ ‫وي �ع��د ال �ف �ق �ي��د‪ ،‬ال� ��ذي ك ��ان ي��رف��ض ال�ت��رش��ح‬ ‫منصب نقيب امحامن على الرغم من كفاءته‪ ،‬من‬ ‫أوائل امغاربة الذين زاولوا مهنة امحاماة منذ عام‬ ‫‪.1955‬‬

‫الرئيس التونسي منصف امرزوقي يلوح‪ ،‬أمس‪ ،‬بالدستور الجديد بعد توقيعه عليه عقب إقراره من طرف "امجلس التأسيسي"(ا ف ب)‬

‫وزارة التربية تنتقد شائعات راجت حول نظام «مسار» تقرير برماني يضع قنوات القطب العمومي حت امجهر‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫انتقدت وزارة التربية الوطنية‬ ‫وال�ت�ك��وي��ن ام�ه�ن��ي ف��ي ب�ي��ان شديد‬ ‫ال�ل�ه�ج��ة "ال �ش��ائ �ع��ات" ال �ت��ي راج��ت‬ ‫ح��ول انعكاس تدبير اامتحانات‬ ‫الجديد عبر نظام "مسار"‪ ،‬ووجهت‬ ‫ال� � ��وزارة خ �ط��اب �ه��ا إلى التلميذات‬ ‫والتاميذ وإل��ى أمهاتهم وآبائهم‬ ‫وأوليائهم‪ ،‬وقالت إن "عملية مسك‬ ‫وت ��دب �ي ��ر ن �ق��ط ام ��راق� �ب ��ة ام �س �ت �م��رة‬ ‫ج � � ��رت ه � � ��ذه ال � �س � �ن� ��ة ب ��اس� �ت� �ع� �م ��ال‬ ‫م �ن �ظ��وم��ة "م � �س� ��ار" ام �ع �ل��وم��ات �ي��ة‪،‬‬ ‫وف��ق مقتضيات ام��ذك��رات امنظمة‬ ‫ل �ل �ت �ق��وي��م ب � ��اأس � ��اك ال �ت �ع �ل �ي �م �ي��ة‬ ‫ال� �ث ��اث ��ة وال � �ت� ��ي م �ك �ن��ت اإدارات‬ ‫ال�ت��رب��وي��ة ل�ل�م��ؤس�س��ات التعليمية‬ ‫إل ��ى ح ��دود ‪ 23‬ي�ن��اي��ر ال �ج��اري من‬ ‫مسك ما يزيد عن ‪ 35‬مليون نقطة‪.‬‬ ‫وأص� � � � ��درت ال� � � � � ��وزارة ب �ي��ان �ه��ا‬ ‫أم � ��س‪ ،‬ب �ع��د م ��وج ��ة ااح �ت �ج��اج��ات‬ ‫التي تعرفها بعض مدارس التعليم‬ ‫الثانوي العمومي‪ ،‬خصوصا التي‬ ‫شهدتها ثاث ثانويات؛ ثانوية بن‬ ‫مسيك‪ ،‬والشريف اإدريسي‪ ،‬وابن‬ ‫رشد بشارع الوحدة اإفريقية في‬ ‫الدارالبيضاء‪ ،‬ضد نظام التنقيط‬ ‫ال �ج��دي��د ب��ام�ت�ح��ان��ات ال�ب��اك��ال��وري��ا‬ ‫ك� �م ��ا ح ��دث ��ت م � �ظ ��اه ��رات ف� ��ي م ��دن‬ ‫أخرى‪.‬‬

‫وف� ��ي ال �س �ي��اق ن �ف �س��ه‪ ،‬ش �ه��دت‬ ‫ث��ان��وي��ة ال �ح �س��ن ال �ث��ان��ي ب�ح�س��ان‬ ‫ف��ي ال��رب��اط وث��ان��وي��ة اب��ن الخطيب‬ ‫ف ��ي س ��ا‪ ،‬ص �ب��اح أم ��س م �ظ��اه��رات‬ ‫اح �ت �ج��اج �ي��ة ع �ل ��ى ن� �ظ ��ام "م� �س ��ار"‬ ‫ال� �ج ��دي ��د ال � ��ذي اع �ت �م��دت��ه ال � � ��وزارة‬ ‫احتساب نقاط امراقبة امستمرة‪.‬‬ ‫ورف � ��ع ال �ت��ام �ي��ذ ا ف� �ت ��ات ت �ق��ول "‬ ‫ج �م �ي �ع��ا ض� ��د ام � ��ذك � ��رة ال � ��وزاري � ��ة"‬ ‫و"التاميذ في خطر"‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ب � �ي� ��ان وزارة ال �ت��رب �ي��ة‬ ‫ال ��وط �ن �ي ��ة وال� �ت� �ك ��وي ��ن ام� �ه� �ن ��ي‪ ،‬إن‬ ‫استعمال ه��ذه امنظومة ل��ن يكون‬ ‫ل��ه أي ت��أث�ي��ر ف��ي ال�ن�ت��ائ��ج امحصل‬ ‫ع �ل �ي �ه��ا "ع �ك ��س م ��ا ي �ج ��ري ت ��داول ��ه‬ ‫وال � �ت� ��روي� ��ج ل� ��ه م� ��ن ش ��ائ� �ع ��ات ف��ي‬ ‫ص� �ف ��وف ام �ت �ع �ل �م��ن وام �ت �ع �ل �م��ات‪،‬‬ ‫بغرض التشويش على اامتحانات‬ ‫التي جرت‪ ،‬أخيرً في ظروف عادية"‬ ‫‪ ،‬وانتقد البيان "الحسابات الفردية‬ ‫ال �ض �ي �ق��ة وام� ��زاي� ��دات ال �س �ي��اس��وي��ة‬ ‫ال �ت��ي ت�س�ت�ه��دف ال �ت��اع��ب بمصير‬ ‫التلميذات والتاميذ"‪.‬‬ ‫وأوض ��ح ال�ب�ي��ان‪ ،‬أن استعمال‬ ‫ه � ��ذه ام �ن �ظ��وم��ة ي� �ن ��درج ف ��ي إط ��ار‬ ‫إدم � ��اج ت �ك �ن��ول��وج �ي��ات ام �ع �ل��وم��ات‬ ‫وااتصاات في امنظومة التربوية‬ ‫وت� �ط ��وي ��ر آل � �ي� ��ات وأس ��ال� �ي ��ب ع�م��ل‬ ‫اإدارة ال� �ت ��رب ��وي ��ة وت� �ع ��زي ��ز دور‬ ‫ال �ح �ك ��ام ��ة ف� ��ي ال� �ن� �ظ ��ام ال� �ت ��رب ��وي‪،‬‬

‫يعقد عبد اإل��ه ب��ن ك�ي��ران رئ�ي��س الحكومة‬ ‫صباح ال�ي��وم (ال�ث��اث��اء) بمجلس ال�ن��واب الجلسة‬ ‫الشهرية امخصصة لأسئلة الشفوية‪.‬‬ ‫وت �س��ائ��ل اأغ �ل �ب �ي��ة رئ �ي��س ال �ح �ك��وم��ة ح��ول‬ ‫"إص��اح وتأهيل القطاع ام��ال��ي ب��ام�غ��رب"‪ ،‬بينما‬ ‫فضلت فرق ام �ع��ارض��ة أن ت�س��ائ�ل��ه ح ��ول أرب�ع��ة‬ ‫م��واض�ي��ع مختلفة‪ .‬وق��ال��ت م �ص��ادر ب��رم��ان�ي��ة‪ ،‬إن‬ ‫فرق اأغلبية قررت بعد التصريحات التي أدلى بها‬ ‫أحمد الحليمي امندوب السامي للتخطيط‪ ،‬تغيير‬ ‫موضوع الصحة ال��ذي ك��ان مخصصا للمساءلة‬ ‫في آخر لحظة وتعويضه بوضعية امغرب امالية‪.‬‬ ‫وذلك إعطاء الفرصة للحكومة للرد على تناقض‬ ‫امعلومات بن امندوبية ووزارة ااقتصاد‬ ‫وامالية‪.‬‬

‫وض �م ��ان م �ب��دأ ال �ش �ف��اف �ي��ة وت�ك��اف��ؤ‬ ‫ال � �ف� ��رص ب� ��ن ج �م �ي ��ع ال �ت �ل �م �ي��ذات‬ ‫والتاميذ من خال التتبع الفردي‬ ‫لكل تلميذة وتلميذ‪ ،‬سواء من طرف‬ ‫اأساتذة أو آبائهم وأمهاتهم‪.‬‬ ‫واع� � �ت� � �ب � ��رت وزارة ال� �ت ��رب� �ي ��ة‬ ‫الوطنية أن النظام الجديد سيمكن‬ ‫اآب� ��اء واأم� �ه ��ات‪ ،‬م��ن خ ��ال ول��وج‬ ‫البوابات اإلكترونية للمؤسسات‬ ‫التعليمية‪ ،‬من معرفة مواعد فروض‬ ‫ام ��راق� �ب ��ة ام �س �ت �م��رة واس �ت �ع �م��اات‬ ‫ال ��زم ��ن ال �خ��اص��ة ب��أب �ن��ائ �ه��م‪ ،‬وك ��ذا‬ ‫ال�ح�ص��ول ع�ل��ى ال�ن�ت��ائ��ج ال��دراس�ي��ة‬ ‫ل � �ب � �ن� ��ات � �ه� ��م وأب� � �ن � ��ائ� � �ه � ��م وت� �ت� �ب ��ع‬ ‫تحصيلهم الدراسي في أفق تحسن‬ ‫أدائهم‪ .‬وأوضح البيان‪ ،‬إن منظومة‬ ‫"م �س��ار"‪ ،‬ف��ي مرحلتها اأول ��ى‪ ،‬في‬ ‫تدبير العمليات امرتبطة بالدخول‬ ‫ام� ��درس� ��ي م �ن ��ذ ي ��ون �ي ��و م� ��ن ال �ع ��ام‬ ‫ام � ��اض � ��ي‪ ،‬وف� � ��ي م� �س ��ك ام �ع �ط �ي��ات‬ ‫ال �خ��اص��ة ب��ال�ت�ل�م�ي��ذات وال�ت��ام�ي��ذ‪،‬‬ ‫وتدبير عمليات التسجيل وإع��ادة‬ ‫ال �ت �س �ج �ي��ل واان� �ت� �ق ��ال ال � �ف� ��ردي أو‬ ‫ال� �ج� �م ��اع ��ي ل �ل �ت ��ام �ي ��ذ وع �م �ل �ي��ات‬ ‫ال�ت��وج�ي��ه‪ ،‬وك ��ذا ف��ي ت��دب�ي��ر البنية‬ ‫ال �ت��رب��وي��ة وت �ك��وي��ن اأق �س��ام ‪ .‬كما‬ ‫واكبت في مرحلتها الثانية‪ ،‬تدبير‬ ‫جميع ال�ع�م�ل�ي��ات امتعلقة بتقييم‬ ‫ال �ت ��ام �ي ��ذ م �ن ��ذ ن ��ون �ب ��ر م� ��ن ال �ع ��ام‬ ‫اماضي ‪.‬‬

‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫ق��دم��ت ل�ج�ن��ة ال�ت�ع�ل�ي��م وال �ث �ق��اف��ة‬ ‫واات � � ًص ��ال ب�م�ج�ل��س ال� �ن ��واب ت�ق��ري��رً‬ ‫مفصا حول نتائج امهمة ااستطاعية‬ ‫ح��ول القطب العمومي‪ ،‬وال��ذي كلفت‬ ‫به لجنة برمانية منذ أشهر‪ .‬وتضمن‬ ‫التقرير تشخيصً لواقع قنوات القطب‬ ‫العمومي وامشاكل وااختاات التي‬ ‫ت �ش��وب �ه��ا‪ ،‬ك �م��ا خ �ل �ص��ت ال �ل �ج �ن��ة إل��ى‬ ‫توصيات مستقبلية للنهوض بقنوات‬ ‫القطب العمومي‪.‬‬ ‫وفي غضون ذلك‪ ،‬وصف مصطفى‬ ‫الخلفي وزير ااتصال الناطق الرسمي‬ ‫ب��اس��م ال�ح�ك��وم��ة‪ ،‬أم ��س‪ ،‬خ��ال تقديم‬ ‫التقرير‪ ،‬بأنه تقرير تاريخي حيث أنه‬ ‫أول مرة يتم إعداد تقرير عن وضعية‬ ‫اإع��ام العمومي‪ ،‬معتبرا ذل��ك يدخل‬ ‫ضمن الجيل الثاني من اإصاحات‪،‬‬ ‫وال �ت��ي م�ن�ه��ا دف��ات��ر ال�ت �ح �م��ات ال�ت��ي‬ ‫ت �ن��ص ع �ل��ى م �ب��دأ ااس �ت �ق��ال �ي��ة‪ .‬كما‬ ‫ت �ط��رق إل ��ى ام �ج �ه��ودات ام �ب��ذول��ة من‬ ‫قبل ام ��وارد البشرية م��ن أج��ل انفتاح‬ ‫وت �ح��ري��ر ام�ش�ه��د اإع ��ام ��ي السمعي‬ ‫ال �ب �ص ��ري ال ��وط� �ن ��ي‪ ،‬وإل � ��ى ال �ق �ض��اي��ا‬ ‫الخاصة بالتكوين وتحسن اأجور‪،‬‬ ‫ف �ض��ا ع ��ن ح �ض��ور ام � ��رأة وال �ش �ب��اب‪،‬‬ ‫خ � �ص � ��وص� ��ا ع � �ل � ��ى م � �س � �ت � ��وى ت ��ول ��ي‬ ‫امسؤوليات‪ .‬وج��اء ه��ذا التقرير بعد‬ ‫زيارة لقنوات القطب العمومي واللقاء‬

‫ب �م �س��ؤول �ي �ه��ا وع � � ��دد م� ��ن ال �ع��ام �ل��ن‬ ‫وال �ص �ح��اف �ي��ن وال �ت �ق �ن �ي��ن وم�م�ث�ل��ي‬ ‫ال�ن�ق��اب��ات‪ .‬ووق ��ف ال�ت�ق��ري��ر ذات ��ه ال��ذي‬ ‫يصدر أول مرة‪ ،‬على معايير الترقية‬ ‫والتوظيف في القطب العمومي‪ ،‬حيث‬ ‫أوص� ��ت ال�ل�ج�ن��ة ب��ام��راج �ع��ة ال�ش��ام�ل��ة‬ ‫لأنظمة اأساسية امعمول بها حاليا‬ ‫بما يمكن من توضيح امهام‪ ،‬وتحديد‬ ‫ام � �س� ��ؤول � �ي� ��ات‪ ،‬وض� � �م � ��ان ال� �ح� �ق ��وق‪،‬‬ ‫والشفافية في التعيينات والترقيات‪،‬‬ ‫وإس � �ن� ��اد ام� �س ��ؤول� �ي ��ات ع �ل��ى أس ��اس‬ ‫م�ب��ادئ تكافؤ ال�ف��رص وااستحقاق‪،‬‬ ‫وام � �س� ��اواة ووض� ��ع م �ي �ث��اق ل�ل�ت�ح��ري��ر‬ ‫خ ��اص ل�ك��ل ق �ن��اة وإذاع � ��ة ب��ات �ف��اق مع‬ ‫العاملن وممثليهم‪ ،‬وإحداث مجالس‬ ‫ل�ل�ت�ح��ري��ر‪ ،‬وم��واص�ل��ة ام �ج �ه��ودات في‬ ‫م �ج��ال ت �ع��زي��ز ح �ض��ور ال �ن �س��اء على‬ ‫قاعدة التوجه نحو امناصفة‪.‬‬ ‫وك�ش��ف التقرير م��اح�ظ��ات حول‬ ‫م�ج��ال ال�ح�ك��ام��ة وال�ت��دب�ي��ر ف��ي ق�ن��وات‬ ‫ال� �ق� �ط ��ب ال� �ع� �م ��وم ��ي‪ ،‬وم � � ��دى ف �ع��ال �ي��ة‬ ‫ام�ج��ال��س اإداري� ��ة ل�ل�ش��رك��ات التابعة‬ ‫ل �ل �ق �ط��ب‪ ،‬ووس� ��ائ� ��ل وآل � �ي� ��ات ام��راق �ب��ة‬ ‫وااف�ت�ح��اص ال��داخ�ل��ي‪ ،‬وال�ل�ج��وء إلى‬ ‫اإن �ت��اج ال �خ��ارج��ي ومنهجية انتقاء‬ ‫ال �ب ��رام ��ج وت �ح��دي��د ش ��رك ��ات اإن �ت ��اج‬ ‫ال � �خ ��اص ��ة‪ ،‬ح� �ي ��ث دع � ��ت ال �ل �ج �ن��ة ف��ي‬ ‫ه��ذا اإط ��ار إل��ى وض��ع هيكلة جديدة‬ ‫بالنسبة إلى شركتي القطب العمومي‬ ‫م � ��ن أج� � ��ل م� ��واك � �ب� ��ة ال � �ت � �ط� ��ور ال �ك �م��ي‬

‫وال�ن��وع��ي ال ��ذي م�ي��ز م�س�ي��رة مختلف‬ ‫ه ��ذه ال �ق �ن��وات واإذاع � � ��ات وم��واج �ه��ة‬ ‫ال � �ت � �ح� ��دي� ��ات وااس � �ت � �ج � ��اب � ��ة ل �ك �س��ب‬ ‫الرهانات امعقودة عليها‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م �س �ت��وى ج� ��ودة اإن �ت ��اج‪،‬‬ ‫اع �ت �ب��ر ال �ت �ق��ري��ر أن ال �ق �ن ��اة ال �ث��ان �ي��ة‪،‬‬ ‫ت��أت��ي ‪ 95‬ف��ي ام��ائ��ة م��ن م ��وارده ��ا من‬ ‫اإش � � �ه � � ��ارات‪ ،‬وت� �ع ��ان ��ي م� ��ن ض �غ��وط‬ ‫امستشهرين"‪ ،‬داعيً إلى "إيجاد صيغ‬ ‫تضمن للقناة تمويا قارا"‪.‬‬ ‫أك� � � � ��دت ال� �ل� �ج� �ن ��ة ع � �ل� ��ى ض� � � ��رورة‬ ‫وض� ��ع س �ي��اس��ة م �ت �ك��ام �ل��ة وواض� �ح ��ة‬ ‫ت �ح��دد م�ع��اي�ي��ر ال �ل �ج��وء إل ��ى اإن �ت��اج‬ ‫الخارجي‪ ،‬ومسطرة انتقاء البرامج‪،‬‬ ‫وال��رف��ع م��ن ال �ج ��ودة‪ ،‬وك ��ذا ال��رف��ع من‬ ‫ال �ب��رام��ج ال �ث �ق��اف �ي��ة‪ ،‬وت��رش �ي��د اق�ت�ن��اء‬ ‫اأفام وامسلسات اأجنبية‪ ،‬وتمكن‬ ‫امشاهد من مواكبة التطور اإيجابي‬ ‫للشأن العام الوطني‪ ،‬وتجاوز الصورة‬ ‫ال �ن �م �ط �ي��ة ح� � ��ول ال� �ع� �م ��ل ال �س �ي��اس��ي‬ ‫والحزبي‪.‬‬ ‫واعتبر التقرير الهيكلة امعتمدة‬ ‫ب �ك��ل م ��ن ال �ش��رك��ة ال��وط �ن �ي��ة ل ��إذاع ��ة‬ ‫وال�ت�ل�ف��زة وال �ق �ن��اة ال�ث��ان�ي��ة "أص�ب�ح��ت‬ ‫م� � �ت� � �ج � ��اوزة‪ ،‬ا س� �ي� �م ��ا ت� �ض� �خ ��م ف��ي‬ ‫ع ��دد ام��دي��ري��ن ام��رك��زي��ن‪ ،‬خ�ص��وص��ا‬ ‫م ��ع إح� � ��داث م ��دي ��ري ��ات دون ال �ح��اج��ة‬ ‫إليها"‪ ،‬موضحً‪ ،‬أن نجاج امؤسسات‬ ‫اإعامية وتقدمها يبنى على أساس‬ ‫مواردها البشرية‪.‬‬

‫قالت مديرية اأرصاد الجوية الوطنية‬ ‫بأنه م��ن امتوقع تساقطات ثلجية ب�غ��زارة يومي‬ ‫(اأربعاء) و(الخميس) امقبلن في بعض مناطق‬ ‫امملكة‪ .‬وأوض ��ح ام�ص��در أن ام�ن��اط��ق امعنية هي‬ ‫مرتفعات أقاليم صفرو‪ ،‬وإفران‪ ،‬وخنيفرة‪ ،‬وبني‬ ‫مال‪ ،‬وميدلت‪ ،‬وأزيال والحوز‪ ،‬والتي ستقع على‬ ‫ارتفاعات تزيد عن ‪ 1200‬متر‪ .‬وأض��اف أن��ه من‬ ‫امتوقع تسجيل انخفاض كبير في درجة الحرارة‬ ‫ليا وفي النهار مصحوبة بتساقط الثلوج وتستمر‬ ‫إلى غاية يوم (السبت) امقبل‪.‬‬ ‫وص � � ��ل ال � ��رح � ��ال � ��ة ام � �غ � ��رب � ��ي ب �ح �س��ن‬ ‫ال �خ��راض ال ��ذي ي�ق��وم ب��رح�ل��ة ع�ب��ر رب ��وع العالم‬ ‫العربي حاما رسالة سام من الكشفية الحسنية‬ ‫امغربية‪ ،‬أول أمس‪(،‬اأحد) إلى تركيا بعد أن جاب‬ ‫عددا من البلدان منذ انطاقته من الرباط يوم ثاني‬ ‫يونيو اماضي‪ .‬ومنذ انطاقته زار الرحالة امغربي‬ ‫مصر واليمن وعمان واإم ��ارات العربية امتحدة‬ ‫وقطر والسعودية والبحرين والكويت‪ ،‬قبل أن يحل‬ ‫بتركيا‪ ،‬البلد الوحيد غير العربي ضمن هذه الجولة‬ ‫التي يحمل فيها أينما حل رسالته من أجل السام‬ ‫والتسامح والتضامن‪.‬‬ ‫ذكرت مصادر من امجتمع امدني في امغرب‪،‬‬ ‫أم ��س‪ ،‬أن ال �س �ل �ط��ات ال �ج��زائ��ري��ة رح �ل��ت ‪48‬‬ ‫سوريا‪ ،‬أمس‪ ،‬في اتجاه الجهة الشرقية الحدودية‬ ‫مع امغرب‪ ،‬فيما نفت الخارجية الجزائرية في وقت‬ ‫سابق ه��ذا اأم��ر‪ .‬وتضم امجموعة الجديدة"‪23‬‬ ‫طفا وتسعة رج��ال وثماني ن�س��اء"‪ ،‬ول��م يصدر‬ ‫أي بيان رسمي بشأن ترحيل الجزائر لسورين‪.‬‬ ‫وقال "مارك فاوي" امسؤول في امفوضية العليا‬ ‫لاجئن في مكاتبها في الرباط أنه "ليست لديها‬ ‫معلومات في الوقت الراهن حول ترحيل سورين‬ ‫على الحدود"‪.‬‬

‫حرب قبلية تدور في جنوب ليبيا أعادت أنصار نظام القذافي إلى الواجهة‬ ‫الرباط‪:‬خاص‬

‫ت �ش �ت �ع��ل ف ��ي ج �ن��وب ل �ي �ب �ي��ا ح��رب‬ ‫قبيلة أدت إل��ى مقتل وج��رح العشرات‪،‬‬ ‫ب �ي��د أن اإع� � ��ام ام �ن �ش �غ��ل ب ��اأوض ��اع‬ ‫اأمنية والسياسية في كل من طرابلس‬ ‫وب �ن �غ��ازي‪ ،‬ا ي �ك �ت��رث ل �ه��ذه "ال �ح ��رب"‪.‬‬ ‫وط �ب �ق��ً م �ص ��ادر م �ح �ل �ي��ة‪ ،‬ف ��إن ال �ط��رف‬ ‫اأساسي لهذه الحرب هي قبائل "التبو"‪.‬‬ ‫وكان علي زيدان رئيس الحكومة الليبية‬ ‫ح��اول امتصاص غضب قبائل "التبو"‬ ‫بأن وعدهم بمنحهم الجنسية الليبية‪،‬‬ ‫ب �ي��د أن زع� �م ��اء ه� ��ذه ال �ق �ب �ي �ل��ة رف �ض��وا‬ ‫ال� �ع ��رض ع �ل��ى أس� ��اس أن �ه��م "ل �ي �ب �ي��ون"‬ ‫وط��ال �ب��وا ال �ح �ك��وم��ة ب �ت �ق��دي��م ال �خ��دم��ات‬ ‫وليس توزيع الجنسيات‪.‬‬ ‫وك��ان��ت "ال �ح��رب ال�ق�ب�ل�ي��ة" ان��دل�ع��ت‬ ‫في الشهر اماضي عندما تولت كتيبة‬ ‫يقودها العقيد غيث إبراهيم الشريدي‬ ‫م��ن قبيلة "أواد سليمان" ال�ت��ي كانت‬ ‫ت��دع��م ف��ي ال�س��اب��ق ن�ظ��ام ال�ع�ق�ي��د معمر‬ ‫القذافي‪ ،‬وكلفت الكتيبة بحماية بعض‬ ‫ام ��راف ��ق ف ��ي م��دي �ن��ة "ج ��ال ��و" ح��اض��رة‬ ‫ق�ب��ائ��ل "ال�ت�ب��و" ووق �ع��ت اش�ت�ب��اك��ات بن‬

‫ه � ��ذه ال �ك �ت �ي �ب��ة وك �ت �ي �ب��ة أخ� � ��رى م�ع�ظ��م‬ ‫عناصرها من "التبو"‪ .‬هذا الحادث أدى‬ ‫إلى اعتقاات في صفوف "التبو" وحرق‬ ‫منازلهم‪.‬‬ ‫ومما أجج الوضع أن "التبو" قتلوا‬ ‫ش �خ �ص��ً ي ��دع ��ى "م� �ن� �ص ��ور اأس� � ��ود"‬ ‫وه��و م��ن "أواد س�ل�ي�م��ان" وي��رج��ح أن��ه‬ ‫ي�ن�ت�م��ي إل ��ى ت�ن�ظ�ي��م "ال �ق ��اع ��دة"‪ ،‬وع�ق��ب‬ ‫قتل "اأس��ود" انتقمت له قبيلته (أواد‬ ‫سليمان) وقتلوا ‪ 11‬شخصً من بينهم‬ ‫ام��رأة ذبحً‪ .‬كما قتل "البتو" أحد قادة‬ ‫القاعدة في ليبيا ويعرف باسم "جبريل‬ ‫بابا" ويعتقد أنه أحد أمراء القاعدة‪.‬‬ ‫أدت هذه الحادثة إلى انداع امعارك‬ ‫ب��ن "ال�ت�ب��و" و"أواد س�ل�م��ان"‪ .‬وأف ��ادت‬ ‫مصادر محلية أن طائرة إمارتية محملة‬ ‫بالساح هبطت في امنطقة في قاعدة‬ ‫تعرف باسم " تمنهنت" ووزعت ساحً‬ ‫على السكان لكنها استثنت "التبو" لكن‬ ‫لم يتم تأكيد هذه امعلومة من مصادر‬ ‫محايدة‪ .‬وبعد تطور اأح��داث شاركت‬ ‫قبائل ال�ق��ذاذف��ة وام�ق��ارح��ة والحساونة‬ ‫ف��ي ال�ق�ت��ال القبلي‪ .‬وق��ال��ت ام �ص��ادر إن‬ ‫قاعدة "تمنهنت" يسيطر عليها أنصار‬

‫القذافي‪.‬‬ ‫وفي تطور منفصل أطلقت مبادرة‬ ‫ل �ت��رح �ي��ل ق �ب��ائ��ل "ال �ت �ب��و" م ��ن أج��داب �ي��ا‬ ‫وإع��ادت�ه��م إل��ى قرية ق��رب مدينة م��رزق‬ ‫الصحراوية‪ ،‬بيد أن زعماء القبيلة هددوا‬ ‫في حالة تطبيق هذه امبادرة اانضمام‬ ‫لتنظيمات م��ن النيجر وت�ش��اد لحماية‬ ‫أن �ف �س �ه ��م‪ .‬وف � ��ي غ� �ض ��ون ذل� � ��ك‪ ،‬ق��ال��ت‬ ‫مصادر رسمية ليبية إن ‪ 154‬شخصً‬ ‫على اأقل قتلوا وأصيب ‪ 463‬آخرون في‬ ‫ام��واج�ه��ات القبلية ش��ارك فيها أنصار‬ ‫ل�ن�ظ��ام م�ع�م��ر ال �ق��ذاف��ي ف��ي غ ��رب ليبيا‬ ‫وجنوبها‪.‬‬ ‫وأف� ��اد م �ص��در م��ن وزارة الصحة‬ ‫أن الحصيلة تشمل ضحايا امواجهات‬ ‫ف��ي س�ب�ه��ا (ج �ن��وب) وورش �ف��ان��ة غ��رب‬ ‫طرابلس‪ .‬وكان مسؤول في مستشفى‬ ‫سبها قال في وقت سابق إن ‪ 88‬شخصا‬ ‫ق�ت�ل��وا وأص �ي��ب ‪ 130‬ف��ي أس�ب��وع��ن من‬ ‫ام�ع��ارك ف��ي سبها مشيرا إل��ى احتمال‬ ‫ارتفاع الحصيلة‪.‬‬ ‫وقال امسؤول في مستشفى سبها‬ ‫عبدالله أوحيدة "منذ انداع امعارك في‬ ‫‪ 11‬يناير الحالي وحتى مساء الجمعة‬

‫بلغ ع��دد القتلى ‪ "88‬اف�ت��ا إل��ى إصابة‬ ‫أكثر من ‪ 130‬شخصً‪.‬‬ ‫وأضاف أوحيدة أن "هذه الحصيلة‬ ‫تم تسجيلها في امستشفى منذ انداع‬ ‫ااش �ت �ب��اك��ات وح �ت��ى وق ��ت م�ت��أخ��ر من‬ ‫م �س��اء ال �ج �م �ع��ة" اف �ت��ا إل ��ى أن "ه �ن��اك‬ ‫ح��اات أخ��رى مصابة وتوفيت ربما لم‬ ‫تتمكن من الوصول إلى امستشفى"‪.‬‬ ‫وأش��ار إلى أن اأوض��اع في سبها‬ ‫أول أمس (اأحد) شهدت اضطرابا عبر‬ ‫سماع دوي انفجارات في أماكن متفرقة‬ ‫م��ن ام��دي�ن��ة ال�ت��ي ت�ع��د ع��اص�م��ة الجنوب‬ ‫الليبي‪ ،‬لكنه قال إن امستشفى لم يتلق‬ ‫أي إصابات (السبت) اماضي‪.‬‬ ‫وقال رئيس امجلس امحلي مدينة‬ ‫س�ب�ه��ا أي ��وب ال � ��زروق إن "ال��وض��ع في‬ ‫ام��دي �ن��ة ع�ل��ى م��ا ه��و ع�ل�ي��ه وإن أن�ص��ار‬ ‫النظام السابق مازالوا يسيطرون على‬ ‫قاعدة تمنهنت الجوية"‪.‬‬ ‫وكان رئيس امؤتمر الوطني العام‬ ‫ونائباه بصفتهم قادة القوات امسلحة‬ ‫الليبية أصدروا أوامرهم لرئيس اأركان‬ ‫العامة بتشكيل ق��وة وإرسالها لسبها‬ ‫لتتمكن من السيطرة على اأوضاع في‬

‫الجنوب الليبي‪.‬‬ ‫وط� �ل ��ب ال� �ق ��ائ ��د اأع � �ل� ��ى ل �ل �ق��وات‬ ‫امسلحة من وزارت��ي الدفاع والداخلية‬ ‫دع � ��م ه � ��ذه ال � �ق� ��وة وت �ج �ه �ي��زه��ا وف �ق��ا‬ ‫إع��ان "ح��ال��ة النفير ال�ع��ام" ف��ي البلد‬ ‫مطالبا العسكرين امتغيبن باالتحاق‬ ‫ب��وح��دات �ه��م وإا س �ي �ت��م ف�ص�ل�ه��م من‬ ‫الجيش‪.‬‬ ‫وي �ب��دو أن أن �ص��ار ن�ظ��ام ال�ق��ذاف��ي‬ ‫استغلوا الوضع امضطرب في امدينة‬ ‫وع��ادوا إل��ى نشاطهم مجددا واحتلوا‬ ‫قاعدة تمنهنت العسكرية وهي كبرى‬ ‫القواعد الجوية في امنطقة‪.‬‬ ‫وفي غرب طرابلس شنت عملية‬ ‫ع�س�ك��ري��ة ف��ي م��دي�ن��ة ورش �ف��ان��ة ال�ت��ي‬ ‫تعتبر من معاقل أنصار القذافي هذا‬ ‫اأس �ب��وع ض��د "ع �ص��اب��ات م�س�ل�ح��ة"¡‬ ‫بحسب مصادر في أجهزة اأمن‪.‬‬ ‫وب ��ن ه ��ذه ام �ج �م��وع��ات ام�س�ل�ح��ة‬ ‫ه� �ن ��اك ق �ب �ي �ل��ة ورش� �ف ��ان ��ة ال� �ت ��ي ت�ض��م‬ ‫أنصارا للقذافي ‪.‬‬ ‫وت� � ��دور ام � �ع� ��ارك ع �ل��ى م �ش��ارف‬ ‫ورش �ف ��ان ��ة وي� �ش ��ارك ث � ��وار س��اب �ق��ون‬ ‫قاتلوا ضد نظام القذافي في امعارك‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫أخبار وتقـارير‬

‫> العدد‪98 :‬‬ ‫< الثاثاء ‪ 26‬ربيع اأول ‪ 1435‬اموافق ‪ 28‬يناير ‪2014‬‬

‫برامج تلفزية جديدة للتوعية موضوع السامة الطرقية‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬

‫ل �ه��ذه ااس �ت��رات �ي �ج �ي��ة اس �ت �خ��اص‬ ‫نجاحاتها وإخفاقاتها‪.‬‬ ‫وأش � � � � � � ��اد ب � ��ول� � �ي � ��ف ف � � ��ي ن � � ��دوة‬ ‫صحافية أم��س (ااث �ن��ن) خصصت‬ ‫ل �ت �ق��دي��م م �ج �م��وع��ة م ��ن ام �ن �ت��وج��ات‬ ‫ال�ت��واص�ل�ي��ة وال �ت��وع��وي��ة وال�ت��رب��وي��ة‬ ‫ال � � �ج� � ��دي� � ��دة ال� � �خ � ��اص � ��ة ب� ��ال� ��وق� ��اي� ��ة‬ ‫وال�س��ام��ة ال�ط��رق�ي��ة‪ ،‬وذل��ك بحضور‬ ‫م �ص �ط �ف��ى ال �خ �ل �ف��ي وزي � ��ر اات �ص ��ال‬ ‫ال �ن��اط��ق ال��رس �م��ي ب��اس��م ال�ح�ك��وم��ة‪،‬‬ ‫بامقاربة التشاركية التي تعتمدها‬ ‫اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث‬ ‫ال�س�ي��ر‪ ،‬وال �ت��ي ت ��روم إع �ط��اء صبغة‬ ‫م�ج�ت�م�ع�ي��ة ل �ه��ذا ام �ل��ف ام �ه��م‪ ،‬اأم��ر‬

‫ق � � ��ال م� �ح� �م ��د ن� �ج� �ي ��ب ب ��ول� �ي ��ف‪،‬‬ ‫ال��وزي��ر امنتدب ل��دى وزي��ر التجهيز‬ ‫والنقل واللوجستيك امكلف بالنقل‪،‬‬ ‫إن م � ��وض � ��وع ال � �س� ��ام� ��ة ال �ط ��رق �ي ��ة‬ ‫م� � ��وض� � ��وع ي � �ه� ��م ال � �ج � �م � �ي ��ع ول� �ي ��س‬ ‫م�ح�ص��ورا على ق�ط��اع وزاري معن‪،‬‬ ‫ب��ل إن��ه ش��أن مجتمعي ينخرط فيه‬ ‫الجميع‪ .‬وأش��ار الوزير إلى أنه بعد‬ ‫اان�ت�ه��اء م��ن تطبيق ااستراتيجية‬ ‫الوطنية امندمجة للسامة الطرقية‬ ‫ال �ت��ي ش� ��رع ف ��ي ت�ن�ف�ي��ذه��ا م �ن��ذ ع��ام‬ ‫‪ 2003‬تقرر العمل على تقييم شامل‬

‫ال � � ��ذي م� �ك ��ن م� ��ن ان� � �خ � ��راط م�خ�ت�ل��ف‬ ‫ال �ق �ط��اع��ات ال� ��وزاري� ��ة ام �ع �ن �ي��ة ب�ه��ذا‬ ‫اأمر‪ ،‬وكذا القطاع الخاص بالعديد‬ ‫م��ن م�ك��ون��ات��ه اس �ت �ش �ع��ارا م�ن��ه ل�ه��ذه‬ ‫ام �س��ؤول �ي��ة ال�ج�س�ي�م��ة‪ .‬ك�م��ا ان�خ��رط‬ ‫كذلك عدد من الفاعلن امؤسساتين‬ ‫وامهنين ومكونات امجتمع امدني‬ ‫والفنانن والفنانات الذين أبوا إا أن‬ ‫يعطوا مساهمة نوعية ودفعة قوية‬ ‫للتوعية باموضوع‪ ،‬وذل��ك من خال‬ ‫أدائهم امتميز من أجل امساهمة في‬ ‫الحد من ضحايا حرب الطرقات‪.‬‬ ‫ك �م��ا ع��رف��ت ال� �ن ��دوة ت �ق��دي��م أه��م‬ ‫ال �ع �م �ل �ي ��ات ال� �ت ��واص� �ل� �ي ��ة ال �خ��اص��ة‬

‫ببرنامج عمل اللجنة الوطنية مناخ‬ ‫اأعمال خال العام الحالي‪.‬‬ ‫وأض� ��اف ال ��وزي ��ر‪ ،‬أن ��ه إذا ك��ان��ت‬ ‫النتائج امسجلة أواخر العام اماضي‬ ‫ت �ش �ي ��ر إل� � ��ى ان � �خ � �ف ��اض ع� � ��دد ق�ت�ل��ى‬ ‫ال � �ط ��رق‪ ،‬وع � ��دد ال �ج��رح��ى ف ��ي ح��ال��ة‬ ‫خطيرة بحوالي‪ 9‬في ام��ائ��ة‪ ،‬ف��إن من‬ ‫شأن هذه الخطوة اإبداعية الجديدة‬ ‫أن ت�م�ك��ن م ��ن ف �ت��ح ح� ��وار مجتمعي‬ ‫م �ت �م �ي ��ز ح � � ��ول ال � �س� ��ام� ��ة ال �ط ��رق �ي ��ة‬ ‫والوقاية من حوادث االسير‪.‬‬ ‫وتعتمد هذه الخطوة اإبداعية‬ ‫ال � �ج� ��دي� ��دة ع� �ل ��ى ب� ��ث م � � ��واد ت �ل �ف��زي��ة‬ ‫ت ��وع ��وي ��ة ع� �ل ��ى م �خ �ت �ل��ف ال� �ق� �ن ��وات‬

‫الوطنية كبرنامج "م�ل�ف��ات السامة‬ ‫ال� �ط ��رق� �ي ��ة"‪ ،‬وب ��رن ��ام ��ج "دق� �ي� �ق ��ة م��ن‬ ‫عمرك"‪ ،‬وسلسلة تلفزية أسبوعية من‬ ‫‪ 30‬حلقة بعنوان "سامة ريحانة" من‬ ‫بطولة محمد الجم ودنيا بوطازوت‬ ‫وع� �ب ��دال� �ل ��ه دي � � � ��دان‪ ،‬ب ��اإض ��اف ��ة إل��ى‬ ‫برنامج "فيق فالطريق" والذي يرتكز‬ ‫على إعادة تمثيل الحوادث الخطيرة‬ ‫ال�ت��ي بصمت ام�غ��رب ال�ح��دي��ث‪ .‬وأك��د‬ ‫الوزير أن كل هذه البرامج والعمليات‬ ‫من شأنها أن تدخل ظاهرة ح��وادث‬ ‫ال �س �ي��ر وس� �ب ��ل ال ��وق ��اي ��ة م �ن �ه��ا إل��ى‬ ‫ك��ل ب�ي��ت م �غ��رب��ي‪ ،‬ح�ي��ث ا تنحصر‬ ‫ه��ذه ال �ظ��اه��رة ف��ي إش� ��ارات قانونية‬

‫وزجرية‪.‬‬ ‫وف � � � ��ي س� � �ي � ��اق م � �ت � �ص� ��ل‪ ،‬أش� � ��اد‬ ‫م �ص �ط �ف��ى ال �خ �ل �ف��ي وزي � ��ر اات� �ص ��ال‬ ‫وال�ن��اط��ق ال��رس�م��ي ب��اس��م الحكومة‪،‬‬ ‫بأهمية ه��ذا البرنامج ال��ذي سيفتح‬ ‫آف ��اق ��ا ج ��دي ��دة ف ��ي م �ج��ال ال �ت��واص��ل‬ ‫والتحسيس والتربية على السامة‬ ‫الطرقية‪ .‬كما قدم الوزير الشكر لكل‬ ‫الطاقات اإبداعية الوطنية من كتاب‬ ‫سيناريو ومخرجن وممثلن وفرق‬ ‫تقنية التي ساهمت في إنتاج امواد‬ ‫ال �ت��واص �ل �ي��ة ال� �ج ��دي ��دة ال �ت ��ي س�ي�ت��م‬ ‫ع��رض �ه��ا ع �ل��ى ال� �ق� �ن ��وات ال�ع�م��وم�ي��ة‬ ‫ابتداء من شهر فبراير امقبل‪.‬‬

‫ي � ��ذك � ��ر‪ ،‬أن وزارة ال �ت �ج �ه �ي��ز‬ ‫والنقل واللوجستيك امكلف بالنقل‬ ‫حرصت على مواجهة النزيف الذي‬ ‫تخلفه حرب الطرق يوميا‪ ،‬من خال‬ ‫م��واص�ل��ة تنفيذ م �ح��اور ال�ت��وج�ه��ات‬ ‫ااس �ت��رات �ي �ج �ي��ة ل �ل �س��ام��ة ال �ط��رق �ي��ة‬ ‫خ��ال ال�ف�ت��رة ‪ ،2016 - 2013‬وأي�ض��ا‬ ‫ع �ب��ر إب� ��اء أه �م �ي��ة خ��اص��ة للعنصر‬ ‫ال� �ب� �ش ��ري ع� �ل ��ى م� �س� �ت ��وى ال �ت �ك��وي��ن‬ ‫وال�ت��أه�ي��ل وك ��ذا ال�ت��داب�ي��ر ال��وق��ائ�ي��ة‪،‬‬ ‫باعتباره من بن امداخل اأساسية‬ ‫التي يمكنها امساهمة بشكل فعال‬ ‫في تحقيق نتائج إيجابية في مجال‬ ‫السامة الطرقية‪.‬‬

‫املك يعطى انطاقة أشغال سد «أبي العباس السبتي» بشيشاوة‬ ‫نسبة تزويد السكان باماء ستبلغ ‪ 92‬في امائة < يعتمد اقتصاد امنطقة على الفاحة وتربية اماشية‬ ‫أش � � � ��رف ج � ��ال � ��ة ام� � �ل � ��ك م �ح �م��د‬ ‫السادس‪ ،‬أمس‪ ،‬في إقليم شيشاوة‪،‬‬ ‫ع� �ل ��ى ت ��دش ��ن س� ��د "أب � � ��ي ال �ع �ب��اس‬ ‫ال�س�ب�ت��ي" ام�ن�ج��ز ع�ل��ى واد "أس�ي��ف‬ ‫ام� ��ال"‪ ،‬أح��د رواف ��د ن�ه��ر تانسيفت‪،‬‬ ‫ب� �غ ��اف م ��ال ��ي ق � � ��دره ‪ 740‬م �ل �ي��ون‬ ‫دره � � ��م‪ ،‬ك �م ��ا ق � ��ام ج ��ال �ت ��ه ب ��زي ��ارة‬ ‫م �خ �ت �ل��ف أوراش م� �ش ��روع اإع � ��داد‬ ‫ال�ه�ي��درو ف��اح��ي ل�ل��دائ��رة السقوية‬ ‫"أس �ي��ف ام ��ال" ال��واق�ع��ة ع�ن��د سافلة‬ ‫ال �س��د ال �ج��دي��د‪ ،‬وال � ��ذي رص� ��دت ل��ه‬ ‫اعتمادات بقيمة ‪ 202‬مليون درهم‪.‬‬ ‫وتنسجم هذه امشاريع الرائدة‬ ‫تمام اانسجام مع الخطاب املكي‬ ‫ال �س��ام��ي ل �ي��وم ‪ 30‬ي��ول �ي��وز ‪،2000‬‬ ‫ال ��ذي أك ��د ف �ي��ه ج��ال��ة ام �ل��ك اإرادة‬ ‫ال ��راس� �خ ��ة ع �ل��ى م��واص �ل��ة س�ي��اس��ة‬ ‫ال � � �س� � ��دود ال � �ت� ��ي أط � �ل � �ق � �ه ��ا‪ ،‬ج ��ال ��ة‬ ‫ام �غ �ف��ور ل ��ه ام �ل��ك ال �ح �س��ن ال �ث��ان��ي‪،‬‬ ‫وذل � � ��ك "ب � ��رؤي � ��ة م � �ت � �ج ��ددة ت �ع �ت �م��د‬ ‫التدبير العقاني للموارد امائية"‪.‬‬ ‫كما تعكس هذه امشاريع العزم‬ ‫على جعل القطاع الفاحي محفزا‬ ‫م�ه�م��ا لتحقيق ال�ن�م��و ااق�ت�ص��ادي‬ ‫ام� � � �ت � � ��وازن وام� � �س� � �ت � ��دام ب �م �ج �م��وع‬ ‫جهات امملكة‪ ،‬وعاما رئيسيا في‬ ‫ال �ن �ه��وض ب��ام�ن��اط��ق ال �ق��روي��ة‪ ،‬عبر‬ ‫ت �ط��وي��ر أن �ظ �م��ة اإن � �ت� ��اج ال �ف��اح��ي‬ ‫والتحكم في تدبير امناطق القروية‪.‬‬ ‫وس �ت �س��اه��م ف ��ي دع� ��م ت ��زوي ��د م��دن‬ ‫شيشاوة‪ ،‬وإيمنتانوت‪ ،‬وأمزميز‪،‬‬ ‫وامراكز‪ ،‬والدواوير امجاورة باماء‬ ‫ال� � �ش � ��روب‪ ،‬وك� � ��ذا ح �م ��اي ��ة ام �ن��اط��ق‬ ‫وال �ب �ن �ي��ات ال�ت�ح�ت�ي��ة ال��واق �ع��ة عند‬ ‫سافلة س��د "أب��ي العباس السبتي"‬ ‫م��ن الفيضانات‪ ،‬إض��اف��ة إل��ى الرفع‬ ‫م� ��ن ام� �س ��اح ��ة ال� �ف ��اح� �ي ��ة ام �س �ق �ي��ة‬ ‫وتطوير امنشآت امائية الصغرى‬ ‫وامتوسطة‪.‬‬ ‫ويعد السد الجديد‪ ،‬الذي تبلغ‬ ‫ط��اق�ت��ه ال�ت�خ��زي�ن�ي��ة ‪ 25‬م�ل�ي��ون متر‬ ‫م�ك�ع��ب وال � ��ذي‪ ،‬ق��د أع �ط��ى ان�ط��اق��ة‬ ‫أشغال إنجازه جالته في ‪ 5‬نونبر‬ ‫‪ ،2008‬م�ن�ش��أة م��ن ص�ن��ف "ال �س��دود‬ ‫ال �ث �ق �ي �ل��ة" ب��ال �خ��رس��ان��ة ام ��دك ��وك ��ة‪،‬‬ ‫وب�ع�ل��و ‪ 75‬م �ت��را وط ��ول ‪ 415‬م�ت��را‪.‬‬ ‫وس� �ت� �ع ��ود ه � ��ذه ال �ب �ن �ي��ة ال �ت �ح �ت �ي��ة‬ ‫ام��ائ�ي��ة ام�ه�م��ة ب��ال�ن�ف��ع ع�ل��ى منطقة‬ ‫ي �ع �ت �م��د اق � �ت � �ص ��اده ��ا‪ ،‬ب� ��اأس� ��اس‪،‬‬ ‫الفاحة وتربية اماشية والصناعة‬ ‫ال �ت �ق �ل �ي��دي��ة‪ .‬ول �ت �ح �ق �ي��ق اس �ت �ف��ادة‬ ‫ك��ام�ل��ة وم�س �ت��دام��ة م��ن م��زاي��ا ال�س��د‬ ‫الجديد‪ ،‬يتم إنجاز مشروع لإعداد‬ ‫الهيدرو‪ -‬فاحي بالدائرة السقوية‬ ‫"أس �ي��ف ام ��ال" ي ��روم‪ ،‬ع�ن��د ال �ش��روع‬ ‫ف� � ��ي ااس � � �ت � � �غ� � ��ال‪ ،‬رف � � ��ع ام� �س ��اح ��ة‬

‫ام �س �ق �ي��ة م ��ن ‪ 490‬ه� �ك� �ت ��ارا ح��ال �ي��ا‬ ‫إل� ��ى ‪ 16‬أل� ��ف ه �ك �ت��ار (أي م�ج�م��وع‬ ‫ام �س��اح��ة ام�س�ق�ي��ة ح��ال �ي��ا ب��واس�ط��ة‬ ‫ام �ي ��اه ام��وس �م �ي��ة)‪ .‬ك �م��ا ي� ��روم ه��ذا‬ ‫ام� � �ش � ��روع‪ ،‬ال � � ��ذي س �ي �ت��م اان� �ت� �ه ��اء‬ ‫م��ن أش �غ��ال إن �ج��ازه ف��ي ع��ام ‪،2015‬‬ ‫ت �ث �م��ن م� �ي ��اه ال� � ��ري ام� �خ ��زن ��ة ب�س��د‬ ‫"أب ��ي ال �ع�ب��اس ال�س�ب�ت��ي"‪ ،‬وتكثيف‬ ‫الزراعات التي ترتكز على اأشجار‬ ‫ام �ث �م��رة (ال ��زي �ت ��ون) وال �خ �ض��راوات‬ ‫وام ��زروع ��ات ال�ك�ل�ئ�ي��ة‪ ،‬إض��اف��ة إل��ى‬ ‫تحسن قيمة اإن�ت��اج الفاحي من‬ ‫‪ 8250‬درهما للهكتار في العام إلى‬ ‫‪ 20‬أل ��ف و‪ 500‬دره� ��م ل�ل�ه�ك�ت��ار في‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وي� � � �ت� � � �ض� � � �م � � ��ن‬ ‫م� � �ش � ��روع اإع � � � ��داد‬ ‫ال� �ه� �ي ��درو‪ -‬ف��اح��ي‬ ‫ل �ل��دائ��رة ال�س�ق��وي��ة‬ ‫"أس� � � �ي � � ��ف ام � � � � ��ال"‪،‬‬ ‫إن � � � �ج� � � ��از ق � � �ن � ��وات‬ ‫ال� � ��رب� � ��ط ب� � ��ن س��د‬ ‫"أب� � � � � ��ي ال � �ع � �ب� ��اس‬ ‫ال � � � � � �س � � � � � �ب � � � � � �ت� � � � � ��ي"‬ ‫وال� � � � � � � � � � � ��دائ� � � � � � � � � � � ��رة‬ ‫ال � �س � �ق � ��وي � ��ة (‪32‬‬ ‫ك� � �ل � ��م)‪ ،‬وت ��أه� �ي ��ل‬ ‫ش � � �ب � � �ك� � ��ة ال � � � � ��ري‬ ‫ال� �ت� �ق� �ل� �ي ��دي ��ة م��ن‬ ‫أج � � � � ��ل ت� �ح� �س ��ن‬ ‫ن � � � �ج � � ��اع � � � �ت � � � �ه � � ��ا‬ ‫وض �م��ان تدبير‬ ‫أف� �ض ��ل ل �ل �م �ي��اه‬ ‫(‪ 120‬ك � � �ل� � ��م)‪،‬‬ ‫وتطوير قدرات‬ ‫ال � �ف� ��اح� ��ن ف��ي‬ ‫م� �ج ��ال ت��دب �ي��ر‬ ‫وص� � � � � �ي � � � � ��ان � � � � ��ة‬ ‫شبكة الري‪.‬‬ ‫ك� � � � � � � � �م � � � � � � � ��ا‬ ‫ي � � ��وج � � ��د ق� �ي ��د‬ ‫اإن� � � � � � � � �ج � � � � � � � ��از‬ ‫ب � � � � ��رن � � � � ��ام � � � � ��ج‬ ‫ل � � � �ت � � � �ع � � � ��زي � � � ��ز‬ ‫وت� � � � � � � ��أم� � � � � � � ��ن‬ ‫ت� � � � � � � � ��زوي� � � � � � � � ��د‬ ‫ال� � � � �س� � � � �ك � � � ��ان‬ ‫ال �ح �ض��ري��ن‬ ‫وال � �ق ��روي ��ن‬ ‫إق � � � � �ل � � � � �ي � � � � ��م‬ ‫ش� � �ي� � �ش � ��اوة‬ ‫ب � � � � � � � ��ام � � � � � � � ��اء‬ ‫ال� � � � �ش � � � ��روب‬ ‫ان �ط ��اق ��ا م��ن‬ ‫جالة املك يضع يعطي إنطاقة أشغال سد أبي العباس السبتي بشيشاوة (ماب)‬ ‫س� � � � � � ��د "أب� � � � � � ��ي‬ ‫ال� � � � � �ع� � � � � �ب � � � � ��اس‬ ‫السبتي"‪ ،‬وذل��ك بغاف مالي يبلغ‬ ‫‪ 729‬م �ل �ي��ون دره � � ��م‪ .‬ع �ل��ى أن ي�ت��م‬ ‫اان� �ت� �ه ��اء م ��ن أش� �غ ��ال إن� �ج ��از ه��ذا‬ ‫البرنامج عام ‪.2016‬‬ ‫ويتضمن ه��ذا البرنامج‪ ،‬الذي‬ ‫س�ي�س�ت�ف�ي��د م �ن��ه ح ��وال ��ي ‪ 223‬أل��ف‬ ‫ن�س�م��ة‪ ،‬ب�ن��اء محطة معالجة ام�ي��اه‬ ‫بطاقة ‪ 300‬لتر ف��ي الثانية‪ ،‬وبناء‬ ‫م �ح �ط �ت��ن ل �ل �ض��خ وإق� ��ام� ��ة ق �ن ��وات‬ ‫ل� �ل ��رب ��ط ( ‪ 153‬ك� �ل� �م ��ا) م� ��ع إن� �ج ��از‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن ال�ص�ه��اري��ج (‪ 6000‬متر‬ ‫مكعب‪.‬‬ ‫وتأتي هذه امشاريع ذات القيمة‬ ‫امضافة العالية لتعزيز الدينامية‬ ‫ال �ت �ن �م��وي��ة ام�ح��دث��ة‬

‫بفضل مخطط "ام �غ��رب اأخ �ض��ر"‪،‬‬ ‫ه��ذا البرنامج ال�ط�م��وح ال��ذي أثبت‬ ‫ن�ج��اع�ت��ه م�ن��ذ إط��اق��ه‪ ،‬ب��ال�ن�ظ��ر إل��ى‬ ‫م �س��اه �م �ت��ه ف ��ي ال ��رف ��ع م ��ن ع��ائ��دات‬ ‫آاف ال�ف��اح��ن‪ ،‬وتحسن ظروفهم‬ ‫ام �ع �ي �ش �ي��ة‪ ،‬وت� �ط ��وي ��ر ف ��اح ��ة ذات‬ ‫مردودية جيدة وتضامنية تتاء م‬ ‫مع قواعد السوق‪ .‬وبهذه امناسبة‬ ‫ق� ��دم� ��ت ش� ��رف� ��ات أف � �ي� ��ال ال� ��وزي� ��رة‬ ‫امنتدبة لدى وزير الطاقة وامعادن‬ ‫وام� � � ��اء وال� �ب� �ي� �ئ ��ة‪ ،‬ام �ك �ل �ف ��ة ب ��ام ��اء‪،‬‬ ‫لجالة املك ميداليتن تذكاريتن‬ ‫تحمان اسم وصورة السد الجديد‬ ‫وتاريخ تدشينه‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت أف � �ي � ��ال‪ ،‬ف� ��ي ت �ص��ري��ح‬ ‫ل� �ل� �ص� �ح ��اف ��ة‬

‫ب��ام �ن��اس �ب��ة‪ ،‬إن ه � ��ذا ال � �س ��د‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫يعد إح��دى امنشآت امائية الكبرى‬ ‫التي يتميز بها ح��وض تانسيفت‪،‬‬ ‫س �ي �م �ك��ن م ��ن دع� ��م ت ��زوي ��د ام�ن�ط�ق��ة‬ ‫ب��ام��اء ال�ص��ال��ح ل�ل�ش��رب‪ ،‬خصوصا‬ ‫م��دي �ن��ة ش� �ي� �ش ��اوة‪ ،‬وإي �م �ن �ت��ان��وت‪،‬‬ ‫وأم� ��زم � �ي� ��ز‪ ،‬وام� � ��راك� � ��ز‪ ،‬وال � ��دواوي � ��ر‬ ‫امجاورة لها‪.‬‬ ‫وأض � � ��اف� � ��ت‪ ،‬أن ه � � ��ذه ام� �ن� �ش ��أة‬ ‫امائية ستمكن أيضا من فك العزلة‬ ‫ع ��ن س� �ك ��ان ت� �ف ��وق ن �س �ب �ت �ه��م ‪3000‬‬ ‫نسمة بسبعة دواوي ��ر واق �ع��ة على‬ ‫ط��ول وادي أس�ي��ف ام ��ال‪ ،‬وذل ��ك من‬ ‫خ ��ال إن �ج��از ال �ط��ري��ق ام ��ؤدي ��ة إل��ى‬ ‫السد على مسافة ‪ 18‬كلمترا‪ ،‬وكذا‬ ‫فك العزلة عن السكان بعالية السد‬

‫الوفا يؤكد انفتاح امغرب على إفريقيا رغم صعوبة التعامل مع بعض البلدان‬ ‫الرباط‪ :‬دينا الدردابي‬ ‫ق ��ال م�ح�م��د ال��وف��ا‪ ،‬ال��وزي��ر ام�ن�ت��دب‬ ‫ل��دى رئيس الحكومة امكلف بالشؤون‬ ‫ال�ع��ام��ة وال�ح�ك��ام��ة أن ام�غ��رب س��اه��م في‬ ‫تحرير العديد من البلدان اإفريقية وأنه‬ ‫لعب دورً في إشعاعها منذ عهد محمد‬ ‫الخامس‪ .‬وأضاف الوفا أن املك محمد‬ ‫السادس حرص منذ توليه الحكم على‬ ‫ت�ق��وي��ة ال�ت�ع��اون ام�غ��رب��ي اإف��ري�ق��ي رغ��م‬ ‫كل الصعوبات التي واجهها مع بعض‬ ‫ال� ��دول اإف��ري �ق �ي��ة ف�ي�م��ا ي�ت�ع�ل��ق بقضية‬ ‫وح��دت��ه ال �ت��راب �ي��ة‪ .‬وج ��اء ت ت�ص��ري�ح��ات‬ ‫الوفا هاته خ��ال حفل افتتاح امناظرة‬ ‫ال� �ث ��ان� �ي ��ة ل� ��أي� ��ام ال� �س� �ن ��وي ��ة ل �ل �ح �ك��ام��ة‬ ‫«إف ��ري �ق �ي ��ا ت� �ج ��دد اق� �ت� �ص ��اده ��ا» وال �ت��ي‬ ‫انطلقت أشغالها أم��س (ااث �ن��ن) بمقر‬ ‫وزارة الخارجية وال�ت�ع��اون بالعاصمة‬ ‫ال��رب��اط وال�ت��ي تستمر إل��ى غ��اي��ة ‪ 30‬من‬ ‫ال�ش�ه��ر ال� �ج ��اري‪ .‬وت� ��روم ه ��ذه ام�ن��اظ��رة‬ ‫إل ��ى وض ��ع ح� ��وار ب �ن��اء ح ��ول مستقبل‬ ‫ال�ق��ارة اإفريقية وك��ذا فتح ح��وار حول‬ ‫الحكامة بإفريقيا ارتباطا بالتحديات‬ ‫الكبرى التي تواجهها إفريقيا وتواصل‬ ‫مواجهتها خال العقود امقبلة‪ .‬وحضر‬

‫إل��ى جانب ال��وف��ا مجموعة م��ن اممثلن‬ ‫القادمن من خمس بلدان إفريقية‪ .‬وبعد‬ ‫الجلسة اافتتاحية‪ ،‬ح��رص امشاركون‬ ‫ف��ي أش �غ��ال ه��ذه ام �ن��اظ��رة‪ ،‬م �س��اء أم��س‬ ‫(ااثنن) على ااشتغال على مجموعة‬ ‫م��ن ام �ح��اور (‪ 5‬م �ح��اور) ل �ل��وق��وف على‬ ‫س �ب ��ل ت �ع ��زي ��ز ال �ن �م ��و ااق � �ت � �ص� ��ادي ف��ي‬ ‫إف��ري�ق�ي��ا ال �ت��ي اع�ت�ب��ره��ا ك��ل ام �ش��ارك��ون‬ ‫قارة امتناقضات بامتياز‪ .‬حيث شددوا‬ ‫ع �ل��ى أن ال � �ق� ��ارة ت �ت��وف��ر ب �ش �ك��ل أف �ض��ل‬ ‫ع�ل��ى ام� ��وارد ال�ط�ب�ي�ع�ي��ة‪ ،‬إا أن�ه��ا ت��أوي‬ ‫ال �س �ك��ان اأك �ث ��ر ف �ق��را ف ��ي ال �ع��ال��م حيث‬ ‫تشير اإحصائيات إل��ى أن��ه خ��ال فترة‬ ‫‪ 25‬سنة اماضية‪ ،‬شهدت ظ��اه��رة الفقر‬ ‫ت��راج�ع��ا واض�ح��ا ف��ي ال�ع��ال��م م��ا ع��دا في‬ ‫إف��ري �ق �ي��ا ال� �ص� �ح ��راوي ��ة‪ ،‬ح �ي��ث م ��ا ف�ت��ئ‬ ‫ع ��دد ال �ف �ق��راء ي �ت �ض��اع��ف‪ ،‬ف �ه��ي ام�ن�ط�ق��ة‬ ‫ال��وح �ي��دة ف��ي ال�ع��ال��م ال �ت��ي ي �ع��رف فيها‬ ‫الفقر من حيث النسبة امائوية حالة من‬ ‫الجمود‪.‬‬ ‫وم � ��ن ال �ن��اح �ي��ة ال �س �ي��اس �ي��ة‪ ،‬أش ��ار‬ ‫ام� � �ش � ��ارك � ��ون ف � ��ي م �خ �ت �ل ��ف ال � ��ورش � ��ات‬ ‫إل� � ��ى أن ه� � ��ذا ال� �ت� �ن ��اق ��ض ف � ��ي ال �ت �ط ��ور‬ ‫ال�ت��ي ع��رف�ت��ه ال �ق��ارة ف��ي م��رح�ل��ة م��ا بعد‬ ‫ال �ح �ق �ب��ة ااس �ت �ع �م��اري��ة ال �ت��اري �خ �ي��ة‪ ،‬إذ‬

‫أن إفريقيا م��ا فتئت تسجل تراكما من‬ ‫ال �ن �ت��ائ��ج ال �س �ل �ب �ي��ة ف ��ي م �ج��ال ال�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫منذ ستينيات ال�ق��رن ام��اض��ي‪ .‬وتعتبر‬ ‫ال�ح�ص�ي�ل��ة ااق �ت �ص��ادي��ة وااج �ت �م��اع �ي��ة‬ ‫ل�ل�خ�م�س��ن س�ن��ة اأول� ��ى م��ن ااس�ت�ق��ال‬ ‫ب �ش �ك��ل ع � � ��ام‪ ،‬ت �ع �ت �ب��ر ك ��ارث� �ي ��ة إج� �م ��اا‬ ‫ب��ال�ن�س�ب��ة إل��ى م�ع�ظ��م ال ��دول اإف��ري�ق�ي��ة‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن ال � � �ق� � ��ارة‪ ،‬ب� � � ��دأت م� �ن ��ذ ع� � ��ام ‪2000‬‬ ‫ت�ش�ه��د ن�م��وا ق��وي��ا ن�س�ب�ي��ا‪ ،‬ل�ك�ن��ه يخفي‬ ‫حقائق اجتماعية مرعبة‪ ،‬وأش�ك��اا من‬ ‫ال �ه �ش��اش��ة وك ��ذل ��ك ض �ع �ف��ا ص ��ارخ ��ا ف��ي‬ ‫ال�ب�ن��ى ال�ت�ح�ت�ي��ة وال �ط��اق��وي��ة‪ .‬أم ��ا على‬ ‫الصعيد ااقتصادي‪ ،‬فقال امشاركون‬ ‫إن م� �ع ��دات ااس �ت �ث �م��ار ب �ق �ي��ت دوم ��ا‬ ‫تحت امعدل العامي‪ ،‬وأس��وأ من ذلك‪،‬‬ ‫ف� �ق ��د ان �خ �ف �ض ��ت ب �ش �ك ��ل ك �ب �ي ��ر خ ��ال‬ ‫الثمانينيات‪.‬‬ ‫وأش��ار امشاركون في اليوم اأول‬ ‫من أشغال امناظرة‪ ،‬أنه وإن كانت القارة‬ ‫قد عرفت نهضة اقتصادية ابتداء من‬ ‫ال�ع��ام ‪ ،2000‬إا أن��ه ا يجب علينا أن‬ ‫ن�غ�ف��ل ت��أخ��ر ال �ق��ارة م�ق��ارن��ة بامناطق‬ ‫اآس �ي��وي��ة واان �ف �ك��اك ااج�ت�م��اع��ي عن‬ ‫مسار النمو‪ .‬ومع تسجيل ثاني أقوى‬ ‫معدل للنمو‪ ،‬فقد سجلت القارة دخا‬

‫ع ��ن ك ��ل س ��اك ��ن ي �ق��ل ب �س��ت م � ��رات ع��ن‬ ‫بقية ال�ع��ال��م‪ ،‬فالتقلبات ااق�ت�ص��ادي��ة‬ ‫للقارة اإفريقية تتناقض مع القدرات‬ ‫الهائلة لها‪ ،‬وعلى وج��ه التحديد مع‬ ‫اموارد الطبيعية والديموغرافية التي‬ ‫ت��زخ��ر ب�ه��ا‪ ،‬ك�م��ا أن ام� ��وارد الطبيعية‬ ‫ت�ع��ان��ي م��ن ح�ك��ام��ة غ�ي��ر رش �ي��دة‪ ،‬وم��ن‬ ‫ض �غ��ط داخ� �ل ��ي‪ ،‬وم� ��ن م �ن��اف �س��ة ح ��ادة‬ ‫ب��ن ال�ف��اع�ل��ن غ�ي��ر اأف ��ارق ��ة‪ ،‬ف��ي وق��ت‬ ‫كانت ام��وارد الديموغرافية‪ ،‬اسيما‪،‬‬ ‫الفئة الشبابية‪ ،‬تعاني موجة الهجرة‬ ‫ال �ت��ي م�س�ت�ه��ا‪ ،‬خ�ص��وص��ا أن ال�ن�ت��ائ��ج‬ ‫ااق �ت� �ص ��ادي ��ة إل� ��ى ذل� ��ك ال ��وق ��ت ك��ان��ت‬ ‫ع��اج��زة ع��ن ت�ق��دي��م ال�ت�غ�ي��رات النوعية‬ ‫ال� �ج ��وه ��ري ��ة ف� ��ي ال � �ظ� ��روف ام �ع �ي �ش �ي��ة‬ ‫للسكان اأفارقة‪.‬‬ ‫ت � � �ج � ��در اإش � � � � � � ��ارة إل � � � ��ى أن ه� ��ذه‬ ‫ام �ن ��اظ ��رة ل ��أي ��ام ال �س �ن��وي��ة ل�ل�ح�ك��ام��ة‬ ‫ه ��ي ال �ث��ان �ي��ة م ��ن ن ��وع �ه ��ا‪ ،‬وق� ��د ت �ق��رر‬ ‫تنظيمها ف��ي ال�ع��اص�م��ة ال��رب��اط ح��ول‬ ‫موضوع «إفريقيا تجدد اقتصادها»‬ ‫ب�ع��د ال ��دورة اأول ��ى ال�ت��ي ان�ع�ق��دت في‬ ‫«برايا» بجمهورية الرأس اأخضر من‬ ‫‪ 9‬إل��ى ‪ 12‬يوليوز من العام ‪ 2012‬حول‬ ‫«إفريقيا تجدد حكامتها»‪.‬‬

‫بفضل إنجاز مسلكن طولهما على‬ ‫التوالي ‪ 5‬و‪ 10‬كلم‪.‬‬ ‫وأك � ��دت أف� �ي ��ال‪ ،‬أن ه� ��ذا ال�س��د‬ ‫س�ي�م�ك��ن‪ ،‬ك��ذل��ك‪ ،‬م��ن ت�ن�م�ي��ة ام�ج��ال‬ ‫ال � �س � �ق� ��وي ب� �س ��اف� �ل� �ت ��ه‪ ،‬خ �ص��وص��ا‬ ‫م� �ن� �ط� �ق ��ة أس � �ي � ��ف ام � � � � ��ال‪ ،‬وح� �م ��اي ��ة‬ ‫السكان واممتلكات من الفيضانات‪،‬‬ ‫عاوة على وقعه على تشغيل اليد‬ ‫ال�ع��ام�ل��ة م��ن خ��ال ت��وف�ي��ر ‪ 350‬أل��ف‬ ‫يوم عمل‪.‬‬ ‫وم � � ��ن ج� ��ان � �ب� ��ه‪ ،‬أك � � ��د ال� �ف ��اس ��ي‬ ‫ال � �ف � �ه� ��ري ام � ��دي � ��ر ال� � �ع � ��ام ل �ل �م �ك �ت��ب‬ ‫ال��وط �ن��ي ل�ل�ك�ه��رب��اء وام� ��اء ال�ص��ال��ح‬ ‫ل� �ل� �ش ��رب ع� �ل ��ى أن ال� �ش� �ط ��ر ال �ث��ان��ي‬ ‫ل �ب��رن ��ام��ج ت �ع��زي��ز وت ��أم ��ن ت��زوي��د‬ ‫ال� �س� �ك ��ان ال� �ح� �ض ��ري ��ن وال� �ق ��روي ��ن‬ ‫إق �ل �ي��م ش �ي �ش��اوة ب ��ام ��اء ال �ش ��روب‪،‬‬

‫ان� �ط ��اق ��ا م� ��ن س� ��د "أب � � ��ي ال �ع �ب ��اس‬ ‫السبتي"‪ ،‬سيمكن من تزويد ‪ 92‬في‬ ‫امائة من السكان باماء الشروب مع‬ ‫متم السنة الجارية‪.‬‬ ‫وأوض � ��ح ال �ف��اس��ي ال �ف �ه��ري‪ ،‬أن‬ ‫ال �ش �ط��ر اأول م ��ن ه � ��ذا ال �ب��رن��ام��ج‬ ‫مكن من إيصال اماء الشروب لعدة‬ ‫دواوير باإقليم وذلك بنسبة بلغت‬ ‫‪ 87‬في امائة‪.‬‬ ‫وأض��اف الفهري‪ ،‬أنه سيتم في‬ ‫إط��ار ه��ذا ام�ش��روع ال��ذي سيستفيد‬ ‫منه نحو ‪ 223‬أل��ف شخص‪ ،‬إنجاز‬ ‫م �ح �ط��ة م �ع ��ال �ج ��ة م � �ي ��اه س� ��د "أب� ��ي‬ ‫ال�ع�ب��اس ال�س�ب�ت��ي" ب�ط��اق��ة ‪ 300‬لتر‬ ‫ف��ي ال�ث��ان�ي��ة ب�م��ا ي�م�ك��ن م��ن حماية‬ ‫ال �ف��رش��ة ام��ائ �ي��ة وع ��دم اس�ت�غ��ال�ه��ا‬ ‫ع� �ل ��ى اع� �ت� �ب ��ار أن ال� �س ��د ال� �ج ��دي ��د‪،‬‬ ‫س� �ي ��ؤم ��ن ال� �ح ��اج ��ة ل �ل �م �ي ��اه ل �ع��دة‬ ‫س � � �ن � � ��وات‪ ،‬م � � �ب� � ��رزا أن ه� ��ذا‬ ‫ام� �ش ��روع ي �ت �ض �م��ن‪ ،‬أي �ض��ا‪،‬‬ ‫ب� � � �ن � � ��اء م � �ح � �ط � �ت� ��ن ل� �ل� �ض ��خ‬ ‫ووض ��ع ق �ن��وات ل �ل��رب��ط على‬ ‫ط� ��ول ‪ 153‬ك �ل �م �ت��را‪ ،‬ووض ��ع‬ ‫العديد من الصهاريج (‪6000‬‬ ‫متر مكعب)‪.‬‬ ‫وي�ع��د س��د "أب��ي العباس‬ ‫السبتي" ‪ ،‬ال��ذي تبلغ طاقته‬ ‫ال �ت �خ��زي �ن �ي��ة ‪ 25‬م �ل �ي��ون م�ت��ر‬ ‫مكعب وال��ذي كان جالة املك‬ ‫أعطى انطاقة أشغال إنجازه‬ ‫ف ��ي ‪ 5‬ن��ون �ب��ر ‪ ،2008‬م �ن �ش��أة‬ ‫م��ن ص�ن��ف "ال� �س ��دود ال�ث�ق�ي�ل��ة"‬ ‫بالخرسانة امدكوكة‪ ،‬بعلو ‪75‬‬ ‫متر وطول ‪ 415‬متر‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر‪ ،‬أن إقليم شيشاوة‬ ‫ي � �م � �ت� ��د ع � �ل� ��ى م � �س� ��اح� ��ة ‪6872‬‬ ‫ك� �ل ��م م ��رب� �ع ��ا‪ ،‬وي � �ع ��د م� ��ن أك �ب��ر‬ ‫أق��ال�ي��م ج�ه��ة م��راك��ش تانسيفت‬ ‫ال� �ح ��وز‪ ،‬وي �ت �م �ي��ز ب �م �ن��اخ ق ��اري‬ ‫ش� �ب ��ه ص � � �ح � ��راوي ي� �ت� �س ��م ب �ق �ل��ة‬ ‫ال � �ت � �س� ��اق � �ط� ��ات ام � �ط� ��ري� ��ة وع � ��دم‬ ‫ان � �ت � �ظ ��ام � �ه ��ا‪ ،‬وي � �ن � �ت ��ج ع � ��ن ذل ��ك‬ ‫خصاص حاد في اموارد امائية‪،‬‬ ‫م� �م ��ا ي ��ؤث ��ر س �ل �ب��ا ف� ��ي ال �ن �ش��اط‬ ‫ال�ف��اح��ي وال�ت�ن�م�ي��ة ااق�ت�ص��ادي��ة‬ ‫ب��ام �ن �ط �ق��ة وف� � ��ي ع �م �ل �ي��ة ت ��زوي ��د‬ ‫بعض التجمعات السكنية باماء‬ ‫الصالح للشرب‪ ،‬خصوصا خال‬ ‫فترات الجفاف‪.‬‬ ‫وي �ق��در س �ك��ان اإق �ل �ي��م ب� � ‪350‬‬ ‫أل� ��ف ن �س �م��ة‪ 90 ،‬ف ��ي ام ��ائ ��ة م�ن�ه��م‬ ‫بالعالم القروي يمارس غالبيتهم‬ ‫النشاط ال�ف��اح��ي‪ ،‬وسيساهم هذا‬ ‫السد بشكل كبير في تحقيق تنمية‬ ‫مستدامة بامنطقة‪.‬‬ ‫ومع‬

‫لـيبيا إلى أين؟‬

‫كرستوفر روس تباحث مع مزوار في الرباط‬ ‫الرباط‪ :‬خديجة الرحالي‬ ‫أج� ��رى‪ ،‬أم� ��س¡ ك��رس �ت��وف��ر روس‬ ‫امبعوث اأممي للصحراء في الرباط‬ ‫مع صاح الدين مزوار وزير الشؤون‬ ‫الخارجية والتعاون‪ ،‬وتتزامن جولة‬ ‫روس مع احتجاجات وااشتباكات‬ ‫بن اجئن صحراوين وميليشيات‬ ‫م �س �ل �ح��ة ت��اب �ع��ة ل �ل �ب��ول �ي �س��اري��و ف��ي‬ ‫مخيمات تندوف‪.‬‬ ‫وق � ��ال ب� �ي ��ان م �ق �ت �ض��ب أص ��درت ��ه‬ ‫ال�خ��ارج�ي��ة «إن ه��ذه ال��زي��ارة ت�ن��درج‬ ‫ف��ي إط��ار جولة يقوم بها روس إلى‬

‫امنطقة‪ ،‬طبقا لقرارات مجلس اأمن‬ ‫التابع لأمم امتحدة»‪.‬‬ ‫ول� ��م ت �ع �ل��ن أي ت �ف��اص �ي��ل أخ ��رى‬ ‫عن زي��ارة روس إل��ى ام�غ��رب‪ ،‬بيد أن‬ ‫بعض امصادر ذكرت بأنها ستدوم‬ ‫يومن‪.‬‬ ‫وق �ب��ل وص��ول��ه إل ��ى ام �غ��رب‪ ،‬زار‬ ‫روس م �خ �ي �م��ات ت � �ن� ��دوف وال �ت �ق��ى‬ ‫م �ح �م��د ب� ��ن ع �ب ��د ال� �ع ��زي ��ز ك �م ��ا زار‬ ‫ال �ج��زائ��ر وال �ت �ق��ى ع �ب��د ام��ال��ك س��ال‬ ‫رئيس الوزراء الجزائري‪.‬‬ ‫ومن امتوقع‪ ،‬أن يقدم كريستوفر‬ ‫روس ل��أم��ن ال �ع��ام ل��أم��م ام�ت�ح��دة‬

‫ب � ��ان ك� ��ي م � ��ون ت� �ق ��ري ��را ش ��ام ��ا ع��ن‬ ‫ال��زي��ارات ال�ت��ي ق��ام بها إل��ى امنطقة‬ ‫في منتصف أبريل امقبل تزامنا مع‬ ‫تجديد مهام البعثة اأممية‪.‬‬ ‫وف��ي س�ي��اق م�ن�ف�ص��ل‪ ،‬ق��ال بيان‬ ‫م�ن�ت��دى دع��م م��ؤي��دي ال�ح�ك��م ال��ذات��ي‬ ‫بتندوف إن «امخيمات تعيش وقع‬ ‫اح �ت �ج��اج��ات وم� �ظ ��اه ��رات ح��اش��دة‪،‬‬ ‫ق � ��اده � ��ا ال � �س � �ك� ��ان ب� �ش� �ك ��ل م� �ب ��اش ��ر‪،‬‬ ‫ان�ت�ف��اض��ا ع�ل��ى ق �ي��ادة البوليساريو‬ ‫وط �ل �ب��ا ل�ت�ح�ق�ي��ق ع� ��دد م ��ن ام �ط��ال��ب‬ ‫التي رأت فيها هذه اأخيرة تطاوا‬ ‫غير مسبوق على هيبتها‪ ،‬واتهمت‬

‫ج � �ه� ��ات م �ع �ي �ن��ة ب� �ت ��أج� �ي ��ج ال ��وض ��ع‬ ‫ب��ام �خ �ي �م��ات ف ��ي م �ح��اول��ة ل�ل�ت�ع�ت�ي��م‬ ‫على حجم ااحتجاج غير امسبوق»‪.‬‬ ‫وس � � �ج � � ��ل ام � � �ن � � �ت� � ��دى ام � � �ع � � ��روف‬ ‫اختصارا باسم «فورساتن» تدخل‬ ‫شرطة البوليساريو ضد امحتجن‬ ‫بمخيم ال�س�م��ارة نتج عنه إصابات‬ ‫م� �ت� �ف ��رق ��ة ف � ��ي ص � �ف� ��وف ام� ��واط � �ن� ��ن‪،‬‬ ‫وت ��م ت�س�ج�ي��ل خ�م�س��ة إص ��اب ��ات بن‬ ‫عناصر ال�ش��رط��ة‪ ،‬وتكسير ع��دد من‬ ‫سياراتها‪ ،‬إضافة إلى إحراق مقرها‬ ‫الذي يديره مدير الشرطة امقرب من‬ ‫عبدالعزيز»‪.‬‬

‫خبراء مغاربة جولو ا في جميع أنحاء ليبيا‬

‫يتحدثون‪...‬‬

‫ا نملك الحقيقة ل ن نسعى للوصو إليها‬


‫تقــــارير وآراء‬

‫> العدد‪98 :‬‬ ‫< الثاثاء ‪ 26‬ربيع اأول ‪ 1435‬اموافق ‪ 28‬يناير ‪2014‬‬

‫أزيد من ‪ 80‬ألف مغربي‬ ‫يقيمون بشكل قانوني ببلجيكا‬ ‫أف � � � � � � ��اد ت � � �ق� � ��ري� � ��ر ل � �ل � �م� ��رك� ��ز‬ ‫ال �ب �ل �ج �ي �ك��ي ل� �ت� �ك ��اف ��ؤ ال� �ف ��رص‬ ‫وم � �ك� ��اف � �ح� ��ة ال� �ع� �ن� �ص ��ري ��ة ب� ��أن‬ ‫ام � �غ ��ارب ��ة ي �م �ث �ل��ون ال �ج �ن �س �ي��ة‬ ‫ال��رئ �ي �س �ي��ة غ �ي��ر اأورب � �ي � ��ة ف��ي‬ ‫بلجيكا بما مجموعه ‪ 83‬ألف‬ ‫و‪ 271‬م �غ��رب �ي��ا م �ق �ي �م��ا ب�ش�ك��ل‬ ‫ق��ان��ون��ي ب �ه��ذا ال�ب�ل��د إل ��ى غ��اي��ة‬ ‫فاتح يناير من العام اماضي‪.‬‬ ‫وحسب ه��ذا التقرير‪ ،‬الذي‬ ‫ن� �ش ��ر أخ� � �ي � ��را ح � � ��ول م ��وض ��وع‬ ‫"امهاجرون والسكان امتحدرة‬ ‫م��ن ال�ه�ج��رة ف��ي ب�ل�ج�ي�ك��ا"‪ ،‬ف��إن‬ ‫امغاربة يمثلون ‪ 28.5‬في امائة‬ ‫م� ��ن اأج� ��ان� ��ب غ �ي��ر اأورب � �ي� ��ن‬ ‫ام�ق�ي�م��ن ببلجيكا ع ��ام ‪،2013‬‬ ‫متبوعن بالكونغولين (‪6.9‬‬ ‫ف ��ي ام ��ائ ��ة) واأم��ري �ك �ي��ن (‪3.9‬‬ ‫في امائة) والصينين (‪ 3.6‬في‬ ‫ام ��ائ ��ة) وال �ج��زائ��ري��ن (‪ 3.4‬في‬ ‫امائة)‪.‬‬ ‫وس � �ج � ��ل ال � �ت � �ق� ��ري� ��ر‪ ،‬ال � ��ذي‬ ‫أن� �ج ��ز ب� �ش ��راك ��ة م� ��ع ال �ج��ام �ع��ة‬ ‫ال� �ك ��اث ��ول� �ي� �ك� �ي ��ة ل� � �ل � ��وف � ��ان‪ ،‬أن ��ه‬ ‫ب ��ال ��رغ ��م م ��ن ذل� ��ك ت ��راج ��ع ع��دد‬ ‫ال�س�ك��ان ال�ت��ي تحمل الجنسية‬ ‫ال � �ب � �ل � �ج � �ي � �ك � �ي ��ة ب � �ش � �ك� ��ل ك �ب �ي ��ر‬ ‫ب�ب�ل�ج�ي�ك��ا‪ ،‬إذ ان�ت�ق�ل��ت م��ن ‪140‬‬ ‫ألف نسمة ما بن سنتي ‪1989‬‬ ‫و‪ 1997‬إل��ى ‪ 80‬أل�ف��ا اب �ت��داء من‬ ‫ع� ��ام ‪ 2003‬وأوض� � ��ح ال �ت �ق��ري��ر‪،‬‬ ‫أن ال�ه�ج��رة ام�غ��رب�ي��ة ت�ب�ق��ى في‬ ‫مستوى مرتفع جدا بالرغم من‬ ‫أن �ه��ا ت��راج �ع��ت ب�ن�س�ب��ة ‪ 47‬في‬ ‫ام��ائ��ة م�ن��ذ ام �س �ت��وى ال�ق�ي��اس��ي‬ ‫ال� �ت ��اري� �خ ��ي ال� � ��ذي ب �ل �غ �ت��ه ع ��ام‬ ‫‪ ،1992‬ماحظا أن ‪ 15‬في امائة‬ ‫م��ن ام�غ��ارب��ة امقيمن ببلجيكا‬ ‫ع ��ام ‪ 1998‬ه ��اج ��روا ب�ع��د سبع‬ ‫سنوات من اإقامة‪.‬‬ ‫وخ��ال العقدين اأخيرين‪،‬‬ ‫يضيف التقرير‪ ،‬احتل امغاربة‬ ‫ام��رت �ب��ة اأول � ��ى ف ��ي م ��ا يتعلق‬ ‫ب ��ال� �ح� �ص ��ول ع� �ل ��ى ال �ج �ن �س �ي��ة‬ ‫ال �ب �ل �ج �ي �ك �ي��ة‪ ،‬م� �ش� �ي ��را إل� � ��ى أن‬ ‫ح�ص�ت�ه��م ب� ��دأت ت�ن�خ�ف��ض منذ‬ ‫عدة سنوات‪ ،‬إذ تراجعت من ‪40‬‬ ‫في امائة ع��ام ‪ 1998‬إل��ى ‪ 13‬في‬ ‫امائة عام ‪.2013‬‬ ‫وح � �س� ��ب ال � �ت � �ق� ��ري� ��ر‪ ،‬ال � ��ذي‬ ‫اع �ت �م��د ع �ل��ى ال �س �ج��ل ال��وط �ن��ي‬ ‫البلجيكي‪ ،‬فإن أزيد من ‪ 218‬ألف‬ ‫مغربي حصلوا على الجنسية‬ ‫البلجيكية ما بن ‪ 1991‬و‪2013‬‬ ‫وأضاف أن امغاربة يمثلون ‪6.9‬‬ ‫في امائة من مجموع اأجانب‬ ‫ام �ق �ي �م��ن ق��ان��ون �ي��ا ب�ب�ل�ج�ي�ك��ا‪،‬‬ ‫محتلن ب��ذل��ك ام��رت�ب��ة ال��راب�ع��ة‬ ‫ب �ع ��د ال� �ه ��ول� �ن ��دي ��ن (‪ 143‬أل ��ف‬ ‫و‪ )977‬وال�ف��رن�س�ي��ن (‪ 153‬أل��ف‬ ‫و‪ )413‬واإي�ط��ال�ي��ن (‪ 157‬أل��ف‬ ‫و‪.)426‬‬ ‫وخ � � �ل� � ��ص ال� � �ت� � �ق � ��ري � ��ر إل � ��ى‬ ‫أن ال� �ه� �ج ��رة ام� �غ ��رب� �ي ��ة ق��دي �م��ة‬ ‫ب��ال �ن �س �ب��ة إل � ��ى ب �ل �ج �ي �ك��ا‪ ،‬ع�ل��ى‬ ‫اعتبار أنها تشكل جزءا من أهم‬ ‫تدفقات الهجرة منذ ‪ 50‬سنة‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫التقرير شمل القطاعات التي كانت تحت وصاية وزراء الحزب مع تقديم معطيات وأرقام‬

‫حزب العدالة والتنمية يضع حصيلة وزرائه في «الطبعة اأولى» للحكومة‬

‫ينظم اات �ح��اد ال�ع��ام م �ق��اوات ام�غ��رب‪،‬‬ ‫ال ��ذي ي ��رأس اات �ح��اد ام �غ��ارب��ي للمشغلن‪،‬‬ ‫ال ��دورة ال�ث��ال�ث��ة م�ن�ت��دى ام�ق��اول��ن ام�غ��ارب�ي��ن‪،‬‬ ‫وذل� ��ك ي��وم��ي ‪ 17‬و ‪ 18‬ف �ب��راي��ر ام �ق �ب��ل في‬ ‫مراكش‪.‬‬ ‫وأوضح بيان للمنظمن‪ ،‬أن هذا امنتدى‪،‬‬ ‫ال � ��ذي س �ي �ع��رف م �ش��ارك��ة ‪ 500‬ش�خ�ص�ي��ة‬ ‫ب ��ن ف��اع �ل��ن اق �ت �ص ��ادي ��ن وم��ؤس �س��ات �ي��ن‬ ‫م��ن ال�ب�ل��دان ام�غ��ارب�ي��ة ال�خ�م�س��ة‪ ،‬ي�ه��دف إل��ى‬ ‫الدفع بااندماج ااقتصادي اتحاد امغرب‬ ‫العربي‪ ،‬عبر بادرة من القطاع الخاص‪.‬‬ ‫وأض ��اف ال�ب�ي��ان أن ��ه‪ ،‬ف��ي ه��ذا ال�ص��دد‪،‬‬ ‫س�ت�ع�م��ل ه ��ذه ال� � ��دورة ع �ل��ى وض ��ع م �ب��ادرة‬ ‫م �غ��ارب �ي��ة ح�ق�ي�ق�ي��ة ل �ل �ت �ج��ارة وااس �ت �ث �م��ار‪،‬‬ ‫تعتبر خارطة طريق تروم تكثيف امبادات‬ ‫بن البلدان امغاربية الخمسة‪.‬‬ ‫يعقد امكتب اإقليمي للنقابة الوطنية‬ ‫للتعليم فجيج ‪ -‬بوعرفة امنضوي تحت لواء‬ ‫الكونفدرالية الديمقراطية للشغل‪ ،‬بعد غد‬ ‫(اأربعاء) ببوعرفة‪ ،‬مجلسه اإقليمي‪ .‬ودعا‬ ‫امكتب اإقليمي‪ ،‬امتكون م��ن مكاتب ف��روع‬ ‫اإقليم ( تالسينت‪ ،‬بني تدجيت‪ ،‬بوعنان‪،‬‬ ‫ف�ج�ي��ج‪ ،‬ت �ن��درارة‪ ،‬ب��وع��رف��ة‪ ،‬وأع �ض��اء اللجنة‬ ‫اإداري��ة وأع�ض��اء امكتب اإقليمي مؤسسة‬ ‫اأعمال ااجتماعية) رجال التعليم إلى فتح‬ ‫نقاشات واس�ع��ة وتقديم امقترحات بشأن‬ ‫هذا القطاع‪.‬‬ ‫وذك � � ��ر ام� �ك � �ت ��ب‪ ،‬ف� ��ي ب � �ي� ��ان‪ ،‬أن ه ��ذه‬ ‫ام �ق �ت��رح��ات ت�ع�ت�ب��ر خ��ارط��ة ط��ري��ق ام�ج�ل��س‬ ‫اإقليمي لإجابة عن انتظارات أسرة التربية‬ ‫وال�ت�ك��وي��ن باإقليم ف��ي م��ا بقي م��ن اموسم‬ ‫الدراسي الحالي‪.‬‬ ‫وأشار امكتب اإقليمي للنقابة الوطنية‬ ‫ل�ل�ت�ع�ل�ي��م ف �ج �ي��ج ‪ -‬ب��وع��رف��ة إل ��ى أن ان �ع �ق��اد‬ ‫امجلس اإقليمي يدخل في إطار وضع الرأي‬ ‫العام في ص��ورة الوضع التعليمي باإقليم‬ ‫والتواصل امستمر مع هذه الشريحة العاملة‬ ‫به‪.‬‬ ‫في إطار التحضير للمؤتمر الوطني‬ ‫للنقابة الوطنية للصحافة امغربية‪ ،‬والتزاما‬ ‫بقوانينها‪ ،‬وضع امكتب التنفيذي‪ ،‬باتفاق‬ ‫م ��ع م �ك��ات��ب ال � �ف� ��روع‪ ،‬ب��رن��ام �ج��ا ل�ت�ج��دي��د‬ ‫الجموع العامة‪ ،‬وانتخاب مكاتب جديدة‪.‬‬ ‫وق��د كلف امكتب التنفيذي‪ ،‬م��ن بن‬ ‫أعضائه‪ ،‬طبقا لقوانن النقابة م��ن يتولى‬ ‫اإشراف على هذه الجموع العامة‪.‬‬ ‫وس�ي�ت��م اإع ��ان ع��ن ام��وع��د وام�ك��ان‬ ‫امحددين لعقد الجموع العامة‪ ،‬شهرا قبل‬ ‫ذل��ك‪ ،‬ال�ت��زام��ا ب�ق��ان��ون ال�ن�ق��اب��ة‪ ،‬ول��ن يتعدى‬ ‫تاريخ انعقاد هذه الجموع العامة منتصف‬ ‫شهر مارس ‪.2014‬‬ ‫وذك��ر امكتب التنفيذي‪ ،‬في بيان له‪،‬‬ ‫ب��أن ال�ع�ض��وي��ة ف��ي ال�ن�ق��اب��ة ن��وع��ان‪ ،‬عضو‬ ‫ع� ��ام� ��ل‪ ،‬وه � ��و ال� � ��ذي ي �ت ��وف ��ر ع �ل ��ى ب �ط��اق��ة‬ ‫ص �ح��اف��ي م �ه �ن��ي أو م ��ن ه ��و ف ��ي ح�ك�م��ه‪،‬‬ ‫ح �س��ب ال� �ق ��ان ��ون اأس� ��اس� ��ي ل �ل �ص �ح��اف��ي‬ ‫امهني‪ ،‬أو عضو منتسب‪ ،‬وهو الذي يتوفر‬ ‫ع�ل��ى ب�ط��اق��ة أو رس��ال��ة اع �ت �م��اد م��ن ط��رف‬ ‫إحدى امؤسسات الوطنية‪.‬‬

‫عبد االه بن كيران رئيس الحكومة رفقة عدد من وزراء و قادة الحزب (أرشيف)‬

‫الرباط‪ :‬عبد الحميد جبران‬ ‫وض� � ��ع ح� � ��زب ال � �ع� ��دال� ��ة وال �ت �ن �م �ي��ة‬ ‫ح �ص �ي �ل��ة ل �ل �ق �ط��اع��ات ال �ح �ك��وم �ي��ة ال �ت��ي‬ ‫ُي �ش��رف عليها وزراء ال �ح��زب‪ ،‬ف��ي إط��ار‬ ‫ال�ع��ام ام��اض��ي (‪ ،)2013‬م��ن خ��ال تقرير‬ ‫ُم �ف �ص��ل ل�ح�ص�ي�ل��ة ع �م��ل وزراء ال �ح��زب‬ ‫ف��ي حكومة ب��ن ك�ي��ران اأول��ى ف��ي عشرة‬ ‫قطاعات حكومية‪.‬‬ ‫وف � �ي � �م� ��ا ي � �خ� ��ص ح� �ص� �ي� �ل ��ة وزارة‬ ‫ال�ت�ج�ه�ي��ز وال �ن �ق��ل وال�ل��وج�س�ت�ي��ك‪ ،‬ف�ق��ال‬ ‫الحزب إن��ه تم العمل على تنفيذ الخطة‬ ‫ااستعجالية امندمجة للسامة الطرقية‬ ‫ل�ع��ام��ي ‪ ،2013-2011‬ال�ت��ي تستند على‬ ‫تجديد حظيرة العربات‪ ،‬وتعزيز امراقبة‬ ‫ال�ط��رق�ي��ة‪ ،‬وت�ط��وي��ر اإط ��ار امؤسساتي‪،‬‬ ‫باإضافة إل��ى تقوية السامة الطرقية‪،‬‬ ‫مما أدى‪ ،‬بحسب ال�ح��زب‪ ،‬إل��ى تسجيل‬ ‫ان�خ�ف��اض ف��ي جميع م��ؤش��رات السامة‬ ‫الطرقية خ��ال الثمانية أشهر من العام‬ ‫اماضي‪ ،‬بامقارنة مع الفترة نفسها من‬ ‫عام ‪ ،2012‬من خال تراجع عدد الحوادث‬ ‫امميتة‪ ،‬وكذا عدد القتلى والجرحى‪.‬‬ ‫كما أشار الحزب‪ ،‬في اإطار نفسه‪،‬‬ ‫إل ��ى ت��زاي��د ن �ش��اط ن �ق��ل ام �س��اف��ري��ن عبر‬ ‫ال �ق �ط��ارات‪ ،‬م��ن خ��ال اارت �ق��اء م��ن ‪23.3‬‬ ‫مليون مسافر خال عام ‪ 2012‬إلى ‪24.7‬‬ ‫م �ل �ي��ون م �س��اف��ر خ � ��ال ال� �ع ��ام ام ��اض ��ي‪.‬‬ ‫ب��اإض��اف��ة إل ��ى ت �ط��ور ال �ح��رك��ة ال�ج��وي��ة‬ ‫ال �ت �ج��اري��ة ل�ل�م�س��اف��ري��ن وت ��زاي ��د ال� ��رواج‬ ‫ال �ت �ج��اري ال �ب �ح��ري‪ .‬ك �م��ا أش � ��ار ال �ح��زب‬ ‫إل� ��ى اع �ت �م��اد دف �ت ��ر ت �ح �م��ات اس �ت �غ��ال‬ ‫خ��دم��ات النقل ال�ط��رق��ي السياحي ونقل‬ ‫ام �س �ت �خ��دم��ن وال �ن �ق��ل ام� ��درس� ��ي‪ ،‬وك ��ذا‬ ‫إع��داد دفتر تحمات استغال خدمات‬ ‫ن� �ق ��ل اأش � � �خ� � ��اص ذات ج � � � ��ودة ع��ال �ي��ة‬ ‫وتعميمه على جميع امهنين‪.‬‬

‫من جهة أخرى‪ ،‬الحزب إلى مشروع‬ ‫يتعلق ب��ام�ق��ال��ع‪ ،‬ب �ه��دف ح�م��اي��ة البيئة‬ ‫ووض� ��ع اس �ت��رات �ي �ج �ي��ة ت�ت�ع�ل��ق بتنظيم‬ ‫وت �ن �م �ي��ة ق �ط ��اع ام �ق �ل��ع ب ��ام� �غ ��رب‪ ،‬وك ��ذا‬ ‫أش �غ��ال ب �ن��اء ح��وال��ي ‪ 600‬ك�ي�ل��وم�ت��ر من‬ ‫ال� �ط ��رق‪ ،‬وب��رن��ام��ج ال �ت��أه �ي��ل ال �ت��راب��ي ل�‬ ‫‪ 269‬ك �ي �ل��وم �ت��را م ��ن ال� �ط ��رق‪ ،‬ب��اإض��اف��ة‬ ‫إل ��ى ف �ت��ح م ��ا م �ج �م��وع��ه ‪ 736‬ك�ي�ل��وم�ت��را‬ ‫م� ��ن ال � �ط� ��رق ال� �س ��ري� �ع ��ة‪ ،‬وال� �ع� �م ��ل ع�ل��ى‬ ‫تقوية شبكة السكك الحديدية‪ ،‬اسيما‬ ‫إنهاء ال��دراس��ات امتعلقة بالقطار فائق‬ ‫السرعة‪ ،‬وتوسيع امنشآت على مستوى‬ ‫امطارات‪ ،‬يضيف تقرير الحزب‪.‬‬ ‫وفي ما يخص حصيلة وزارة العدل‬ ‫وال � �ح� ��ري� ��ات‪ ،‬أش� � ��ار ال� �ح ��زب إل � ��ى وض��ع‬ ‫م �ي �ث��اق إص � ��اح م �ن �ظ��وم��ة ال� �ع ��دال ��ة‪ ،‬من‬ ‫خال استكمال تنظيم الدورات الجهوية‬ ‫التي أشرفت عليها الهيأة العليا للحوار‬ ‫العام اماضي‪ ،‬والتي ضمت في تركيبتها‬ ‫"ام � �ق� ��ارب� ��ة ال �ت �ش ��ارك �ي ��ة واادم� ��اج � �ي� ��ة"‪،‬‬ ‫ب��اإض��اف��ة إل ��ى إع� ��داد م �ش��روع ال�ق��ان��ون‬ ‫التنظيمي ام�ت�ع�ل��ق ب��ان�ت�خ��اب وتنظيم‬ ‫سير امجلس اأعلى للسلطة القضائية‬ ‫وام �ع��اي �ي��ر ام�ت�ع�ل�ق��ة ب�ت��دب�ي��ر ال��وض�ع�ي��ة‬ ‫ام �ه �ن �ي��ة ل �ل �ق �ض��اة‪ ،‬وك � ��ذا ع �ق��د ام�ج�ل��س‬ ‫اأع�ل��ى للقضاء ع��دة اج�ت�م��اع��ات للنظر‬ ‫في مواضيع تقدم بشأنها إل��ى صاحب‬ ‫ال �ج��ال��ة رئ �ي ��س ام �ج �ل ��س‪ ،‬ك �م��ا ت �ح��دث‬ ‫ال�ح��زب ع��ن العمل على م��راق�ب��ة ال��دع��وى‬ ‫ال�ع�م��وم�ي��ة وت�ت�ب��ع ق�ض��اي��ا ال� ��رأي ال�ع��ام‬ ‫ك� �ق� �ض ��اي ��ا اإره� � � � � ��اب وال � �ف � �س � ��اد ام ��ال ��ي‬ ‫واإداري والحريات والصحافة‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة أخ ��رى‪ ،‬أوض ��ح ال �ح��زب أن‬ ‫الوزارة‪ ،‬من خال الوزير مصطفى الرميد‪،‬‬ ‫ت�م�ك�ن��ت م ��ن ام �س��اه �م��ة ف ��ي ام �ج �ه��ودات‬ ‫ام�ت�ع�ل�ق��ة ب�م�ح��ارب��ة ال��رش��وة ومناهضة‬ ‫اات� � � �ج � � ��ار ف� � ��ي ال � �ب � �ش� ��ر واان � �ت � �ه� ��اك� ��ات‬

‫امرصودة في امؤسسات السجنية‪ ،‬وكذا‬ ‫ت�ط��وي��ر ام �ن �ت��دى اال �ك �ت��رون��ي للتشريع‬ ‫باموقع اإلكتروني‪ ،‬وتشييد العديد من‬ ‫امحاكم التي كانت ُم��درج��ة في ميزانية‬ ‫عام ‪.2013‬‬ ‫وف � ��ي م ��ا ي �خ��ص وزارة ال �ص �ن��اع��ة‬ ‫وال � �ت � �ج� ��ارة وال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا ال �ح��دي �ث��ة‬ ‫وااقتصاد الرقمي‪ ،‬فأبرز تقرير العدالة‬ ‫والتنمية ارتقاء امغرب بثمانية مراكز‪،‬‬ ‫حسب تقرير البنك ال��دول��ي إل��ى امرتبة‬ ‫‪ 87‬ال �خ ��اص ب �م �م��ارس��ة اأع� �م ��ال ل�ل�ع��ام‬ ‫الحالي‪ ،‬باإضافة إلى ارتقائه إلى امركز‬ ‫‪ 39‬بتحسن ق ��دره ‪ 14‬م��رك��زً ف��ي مؤشر‬ ‫إح��داث امقاولة‪ ،‬وكذا انتقاله من مؤشر‬ ‫دفع الضرائب من امرتبة ‪ 115‬إلى امرتبة‬ ‫‪ ،78‬وف��ي م��ؤش��ر ن�ق��ل املكية م��ن الرتبة‬ ‫‪ 166‬إلى ‪.156‬‬ ‫ك�م��ا أش ��ار ال�ت�ق��ري��ر إل ��ى أن ال�ت��دف��ق‬ ‫ال�ص��اف��ي ل��اس�ت�ث�م��ارات اأجنبية خال‬ ‫التسعة أشهر اأولى من ‪ 2013‬بلغ ‪22.45‬‬ ‫مليار درهم‪ ،‬بامقارنة مع ‪ 18‬مليار درهم‬ ‫خ��ال ع��ام ‪ .2012‬ب��اإض��اف��ة إل��ى ارت�ف��اع‬ ‫ال �ق �ي �م��ة ام� �ض ��اف ��ة ل �ل �ق �ط��اع ال �ص �ن��اع��ي‬ ‫وت�ح�س��ن وت �ي��رة ال�ت�ج��ارة اإل�ك�ت��رون�ي��ة‪،‬‬ ‫وكذا امصادقة على مرسومن متعلقن‬ ‫ب �ح �م��اي��ة ام �س �ت �ه �ل��ك وإط � � ��اق م �ش��روع‬ ‫"إنجاز" لفائدة الطلبة‪ ،‬وكذا دعم ‪1266‬‬ ‫م ��ن ام � �ق� ��اوات ال �ص �غ��رى وام �ت��وس �ط��ة‪،‬‬ ‫وإن �ج ��از م��ا ي �ف��وق ‪ 12‬م�ل�ي��ار دره ��م من‬ ‫ااستثمارات في مشروع "رونو" طنجة‪.‬‬ ‫وع� �ل ��ى م �س �ت��وى وزارة ال�ت�ع�ل�ي��م‬ ‫العالي والبحث العلمي وتكوين اأطر‪،‬‬ ‫أوض ��ح ال �ح��زب‪ ،‬أن ع��دد ط�ل�ب��ة التعليم‬ ‫ال �ع��ال��ي ارت �ف��ع ب ��زي ��ادة ق��دره��ا ع �ش��رون‬ ‫في امائة‪ ،‬ليبلغ حوالي ‪ 611‬أل��ف خال‬ ‫اموسم الجامعي اماضي‪ ،‬بامقارنة مع‬ ‫ام��وس��م م��ا قبل ام��اض��ي‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إلى‬

‫ارت�ف��اع الطاقة ااستيعابية مؤسسات‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي��م ال �ع ��ال ��ي ال �ج��ام �ع��ي‪ ،‬وع�م�ل�ي��ة‬ ‫بناء خمسة وعشرين م��درج��ً لتخفيف‬ ‫ااك � �ت � �ظ ��اظ‪ ،‬وال� ��رف� ��ع م ��ن ع � ��دد ال �ط �ل �ب��ة‬ ‫اممنوحن من خال الرفع من اميزانية‬ ‫ام��رص��ودة ل�ل�م�ن��ح‪ ،‬وال��رف��ع م��ن قيمتها‬ ‫ل �ك��ل ط ��ال ��ب‪ ،‬ث ��م ت �ه �ي��ئ ح ��وال ��ي ن�ص��ف‬ ‫اأح �ي��اء الجامعية وال��رف��ع م��ن طاقتها‬ ‫ااستيعابية‪.‬‬ ‫وب � � �خ � � �ص � ��وص وزارة ال � � �ش� � ��ؤون‬ ‫الخارجية والتعاون‪ ،‬التي كانت في يد‬ ‫سعد الدين العثماني‪ ،‬قبل أن تعود إلى‬ ‫ح��زب التجمع الوطني ل��أح��رار‪ ،‬فأشار‬ ‫ح� ��زب ال �ع ��دال ��ة وال �ت �ن �م �ي��ة إل� ��ى ان �ط��اق‬ ‫العمل بامخطط الخماسي ‪2017-2013‬‬ ‫ل� �ل ��وزارة‪ ،‬م�م��ا يمكنها م��ن ال�ع�م��ل وف��ق‬ ‫خارطة طريق محددة‪ ،‬في سياق دولي‬ ‫م�ت�غ�ي��ر‪ ،‬ح�س��ب ال �ت �ق��ري��ر‪ ،‬وك ��ذا "إف �ش��ال‬ ‫مخططات الخصوم لتوسيع صاحيات‬ ‫ام �ي �ن��ورس��و ل�ت�ش�م��ل ح �ق��وق اإن� �س ��ان"‪،‬‬ ‫بااضافة إل��ى سحب العديد من ال��دول‬ ‫اع �ت��راف �ه��ا ب��ال �ب��ول �ي �س��اري��و‪ ،‬وت �ط��وي��ر‬ ‫عاقات امغرب الدبلوماسية مع العديد‬ ‫من ال��دول‪ ،‬اسيما العربية واإفريقية‪،‬‬ ‫يضيف الحزب‪.‬‬ ‫وع � �ل� ��ى ص �ع� �ي ��د ال � � � � � ��وزارة ام �ك �ل �ف��ة‬ ‫ب ��ال� �ب ��رم ��ان‪ ،‬أش� � ��ار ال � �ح ��زب إل � ��ى إط ��اق‬ ‫الحبيب الشوباني للحوار الوطني حول‬ ‫ام�ج�ت�م��ع ام��دن��ي‪ ،‬واأدوار ال��دس�ت��وري��ة‬ ‫الجديدة‪ ،‬وكذا تعزيز شراكة الدولة مع‬ ‫ال�ج�م�ع�ي��ات‪ ،‬مضيفً أن ال � ��وزارة عملت‬ ‫على تمثيل الحكومة في البرمان وتتبع‬ ‫أعماله وتسهيل ال�ح��وار بن الجهازين‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي وال �ت �ش��ري �ع��ي‪ .‬وب�خ�ص��وص‬ ‫ع �م��ل وزارة اات� � �ص � ��ال‪ ،‬أش� � ��اد ال �ح��زب‬ ‫ب��اإع��داد ''ال �ت �ش��ارك��ي'' م �ش��روع م��دون��ة‬ ‫الصحافة خالية من العقوبات السالبة‬

‫للحرية‪ ،‬وإع ��داد ال�ك�ت��اب اأب�ي��ض حول‬ ‫ال�ص�ح��اف��ة اإل�ك�ت��رون�ي��ة ودع ��م وت��أه�ي��ل‬ ‫ام��ؤس�س��ات ال�ص�ح��اف�ي��ة‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل��ى‬ ‫إع� ��داد ال �ك �ت��اب اأب �ي��ض ح ��ول السينما‬ ‫وت�ن��وي��ع خ��دم��ات وك��ال��ة ام�غ��رب العربي‬ ‫لأنباء‪.‬‬ ‫وب � �خ � �ص� ��وص وزارة ال� �ت� �ض ��ام ��ن‬ ‫وام��رأة واأس��رة والتنمية ااجتماعية‪،‬‬ ‫أشار تقرير الحزب إلى دعم اأشخاص‬ ‫امعاقن‪ ،‬من خ��ال وح��دات لاستقبال‪،‬‬ ‫ودع� ��م م �ش��اري��ع ال �ج �م �ع �ي��ات ب�م�ي��زان�ي��ة‬ ‫ت �ن��اه��ز ‪ 48‬م �ل �ي��ون دره � � ��م‪ ،‬وك� � ��ذا دع��م‬ ‫م� ��ؤس � �س� ��ات ال � ��رع � ��اي � ��ة‪ ،‬وك � � � ��ذا ت �ع��زي��ز‬ ‫امناصفة ومكافحة كل أشكال التمييز‪.‬‬ ‫وعلى مستوى الوزارة امنتدبة لدى‬ ‫رئيس الحكومة امكلفة بالشؤون العامة‬ ‫والحكامة‪ ،‬أشار الحزب إلى تقدم امغرب‬ ‫في التقرير الدولي مناخ اأعمال‪ ،‬وكذا‬ ‫امصادقة على قانون الشركات مجهولة‬ ‫ااس ��م وم��رس��وم ال�ص�ف�ق��ات ال�ع�م��وم�ي��ة‪،‬‬ ‫وك� � � ��ذا رص� � ��د ‪ 40‬م� �ل� �ي ��ار ل� ��دع� ��م ام� � ��واد‬ ‫النفطية ف��ي ال�ع��ام ام��اض��ي‪ ،‬وك��ذا تغير‬ ‫آليات امقاصة‪ ،‬ووض��ع سياسة جديدة‬ ‫للتحكم في اأسعار‪ ،‬وكذا تفعيل نظام‬ ‫امقايسة أس�ع��ار ام�ح��روق��ات اب�ت��داء من‬ ‫شتنبر اماضي‪.‬‬ ‫وبخصوص ال ��وزارة امنتدبة لدى‬ ‫وزير ااقتصاد وامالية امكلفة بامالية‪،‬‬ ‫ت � �ح ��دث ال� �ت� �ق ��ري ��ر ع� ��ن ام � �ص� ��ادق� ��ة ع�ل��ى‬ ‫ع��دد م��ن القوانن الهادفة إل��ى مواصلة‬ ‫إصاح القطاع امالي بمكوناته الثاثة‪،‬‬ ‫سوق الرساميل والقطاع البنكي وقطاع‬ ‫التأمينات‪ ،‬وكذا تنظيم امناظرة الثانية‬ ‫ح � ��ول اإص � � ��اح ال �ج �ب ��ائ ��ي‪ ،‬ب��اإض��اف��ة‬ ‫إل��ى تحسن ع��ائ��دات ال�ق�ط��اع السياحي‬ ‫وان �خ �ف��اض ع�ج��ز ام �ي��زان ال �ت �ج��اري‪ ،‬ثم‬ ‫ارتفاع الصادرات امغربية‪.‬‬

‫أصدرت جمعية الشعلة بيانا صحافيا‬ ‫تعلن من خاله عن تنظيم ندوة وطنية "امجتمع‬ ‫ام��دن��ي وال �س �ي��اس��ات ال�ع�م��وم�ي��ة‪ ،‬أي دور أي‬ ‫أفق" يوم (الخميس) ‪ 30‬يناير ‪ 2014‬بامكتبة‬ ‫الوطنية للمملكة امغربية بالرباط ‪.‬‬ ‫وينخرط هذا النشاط‪ ،‬حسب البيان‪ ،‬في‬ ‫تفعيل البرنامج الثقافي الوطني للجمعية برسم‬ ‫موسم ‪ 2014‬حيث تمت برمجة ع��دة ن��دوات‬ ‫ت �س��اؤل م��ن ام�ت��وق��ع أن ت�س��ائ��ل خ��ال�ه��ا واق��ع‬ ‫دي �ن��ام �ي��ة ام �ج �ت �م��ع ام ��دن ��ي وع��اق �ت��ه ب��ال�ش��أن‬ ‫السياسي والعام‪ ،‬وقضايا أخرى يتقاطع فيها‬ ‫السياسي وامدني‬ ‫ويخوض غمار هذا النقاش مجموعة‬ ‫من الفاعلن السياسين والجمعوين‪ :‬ذ محمد‬ ‫الساسي‪ -‬ذ حسن طارق – ذ خديجة مروازي–‬ ‫ذ محمد ال �ط��وزي تنشيطا ومساهمة بطرح‬ ‫أرضيات للنقاش‪ ،‬في أف��ق بناء رؤي��ة واضحة‬ ‫تشخيصية مستشرفة العائق اممكنة والكائنة‬ ‫بن امجتمع امدني والسياسات العمومية‪.‬‬

‫إقامات الصباح‪« ..‬أكدال» آخر في الرباط حيط به اأحياء الفقيرة‬

‫الرباط ‪ :‬يعقوب ولد باهداه‬ ‫بن حي للصفيح‪ ،‬وأحياء‬ ‫شعبية فقيرة أخ ��رى‪ ،‬تترامى‬ ‫أط � � ��راف ح ��ي م ��ن ط � ��راز غ��ري��ب‬ ‫ف ��ي م �ن �ط �ق �ت��ه‪ ..‬إن �ه ��ا "إق ��ام ��ات‬ ‫ال � � �ص � � �ب� � ��اح" ع � �ل � ��ى ك� ��ورن � �ي� ��ش‬ ‫الرباط‪.‬‬ ‫عشرات العمارات يوحدها‬ ‫الطراز واللون وعدد الطوابق‪،‬‬ ‫تحمل أسماء متعددة‪ ،‬أغلبها‬ ‫مدن وأقاليم داخل امملكة‪ ،‬مما‬ ‫ي��وح��ي رم ��زي ��ا ب �ت �ن��وع وت �ع��دد‬ ‫س�ك��ان�ه��ا‪ ،‬وإن وح��ده��م كونهم‬ ‫من طبقة معينة‪ ،‬اهي بالغنية‬ ‫وا بامتوسطة‪ ،‬إنها منزلة بن‬ ‫امنزلتن‪.‬‬ ‫بمحاذاة ااقامات الراقية‪،‬‬ ‫ي� ��وج� ��د ح � ��ي ال �ص �ف �ي ��ح "دوار‬ ‫الكورة"‪ ،‬وتوجد أيضا سلسلة‬ ‫ع � �م� ��ارات أخ � ��رى ت �ع ��رف ب��اس��م‬

‫"ام � �ش � ��روع"‪ ،‬ل�ك�ن�ه��ا ا ت�ش�ت��رك‬ ‫م ��ع "ال � �ص � �ب ��اح" ف ��ي ك �ث �ي��ر م��ن‬ ‫اأش � � � �ي � � ��اء‪ ،‬ح � �ي� ��ث أن اأول � � ��ى‬ ‫شيدت بهدف استيعاب سكان‬ ‫ح��ي ال�ص�ف�ي��ح‪ ،‬بينما الثانية‪،‬‬ ‫هي سلسلة راقية من العمارات‬ ‫اأنيقة‪ ،‬في مربع مغلق‪.‬‬ ‫تقع إقامات الصباح‪ ،‬قرب‬ ‫"ال � � � ��دوار" و"ام� � �ش � ��روع" و"ح ��ي‬ ‫ال �خ �ي��ر" و"ال �ش �ب��ان��ات" و"ج‪،"3‬‬ ‫لكنها ا تتساوى معهم سوى‬ ‫ف��ي ال�ج�غ��راف�ي��ا ال �ت��ي جعلتهم‬ ‫جيرانا متقاربن‪.‬‬ ‫ال �ع �م��ارات ال �ب �ي �ض��اء‪ ،‬ذات‬ ‫اأربعة طوابق‪ ،‬يقطنها أناس‬ ‫ليسوا باأغنياء‪ ،‬لكن قدرتهم‬ ‫ااقتصادية تسمح لهم باقتناء‬ ‫ش�ق��ق ف��ي ام�ج�م�ع��ات العائلية‬ ‫السكنية‪ ،‬أو كرائها‪ ،‬بمبالغ ا‬ ‫تقل عن ثاثة آاف درهم للشقة‬ ‫امتوسطة‪.‬‬ ‫ل�ي��س ذل ��ك ف�ح�س��ب‪ ،‬ب��ل إن‬ ‫العمارات يوجد بها عدد كبير‬ ‫م��ن ال�ش�ق��ق ام�خ�ص�ص��ة ل�ل�ك��راء‬

‫السرحيح‬ ‫«الصباخ»حهوح‬ ‫اختافٹاحعنح‬ ‫بعضحاأحياءح‬ ‫داخلحالرباطح‬ ‫حيثحيعترح‬ ‫«العزاب»حغرح‬ ‫مرحبحبٹم‪،‬ح‬ ‫فامكاٲحعائليح‬ ‫بالدرجةحاأٺى‬

‫مدير النشر‬ ‫حيوميةحتصدرحعن‬ ‫حمحٱوعةحصحافةحالعواصم‬ ‫‪SARL‬ح‪group‬ح‪s‬ه‪capita‬ح‪ss‬ن‪Pr‬حح‬

‫علي ليلي‬

‫التوزيع ‪ :‬سابريس‬

‫امطبعة ‪ :‬ماروك سوار‬

‫السياحي‪ ،‬فإليها يأتي سياح من‬ ‫داخ � ��ل ام� �غ ��رب‪ ،‬وم� ��ن خ ��ارج ��ه‪ ،‬من‬ ‫ال � ��دول ال �ع��رب �ي��ة وأورب � � ��ا‪ ،‬ليقيموا‬ ‫أياما على ضفاف امحيط اأطلسي‪،‬‬ ‫في أجواء صيفية ساحرة‪.‬‬ ‫لكن كلمة السر ف��ي "الصباح"‬ ‫ه��و اخ �ت��اف �ه��ا ع��ن ب �ع��ض اأح �ي��اء‬ ‫داخل الرباط‪ ،‬حيث يعتبر "العزاب"‬ ‫غ �ي��ر م��رح��ب ب �ه��م‪ ،‬ف��ام �ك��ان ع��ائ�ل��ي‬ ‫ب ��ال ��درج ��ة اأول � � � � ��ى‪ ..‬ي� �س� �ت ��وي ف��ي‬ ‫ذل � ��ك ال �ق ��اط �ن ��ون ل� �ف� �ت ��رات ط��وي �ل��ة‪،‬‬ ‫وال � ��زائ � ��رون م� ��دة م � �ح� ��دودة‪ ،‬أج��ل‬ ‫السياحة‪ ،‬في فصل الصيف‪.‬‬ ‫ت� �ق ��ول ف ��اط� �م ��ة إح � � ��دى س �ك��ان‬ ‫ال�ح��ي إن ام �ي��زة اأس��اس�ي��ة ل��ه‪ ،‬هي‬ ‫"ال� �ه ��دوء ام �ط �ل��ق"‪ ،‬ف �خ��ال س��اع��ات‬ ‫النهار ا يجد السكان في محيطهم‬ ‫م ��ا ي��زع �ج �ه��م‪" ،‬ن �ح ��ن ه �ن��ا ن�ع�ي��ش‬ ‫ب �ع �ي��دا ع ��ن ض ��وض ��اء ام��دي �ن��ة‪ ،‬وا‬ ‫وجود منشآت عمل أو ما يمكن أن‬ ‫يسبب لنا إزعاجا‪ ..‬فقط العمارات‬ ‫ال�س�ك�ن�ي��ة وم �ح��ات ت �ج��اري��ة قليلة‬ ‫م �ت �ف��رق��ة ه� �ن ��ا وه� � �ن � ��اك‪ ،‬وس �ل �س �ل��ة‬ ‫ام �ق��اه��ي ه �ن��اك ع �ل��ى ال �ك��ورن �ي��ش"‪،‬‬

‫امقر ااجتماعي‬ ‫‪ 97‬شارع حسن الصغير‪،‬‬ ‫الدارالبيضاء‪ ،‬امغرب‬ ‫اله ـ ــاتف‪0522451719 :‬‬ ‫الفاكـس‪0522440285 :‬‬

‫تقول فاطمة‪.‬‬ ‫وح��ول اأح�ي��اء الشعبية التي‬ ‫ت �ح �ي��ط ب ��إق ��ام ��ات ال �ص �ب ��اح‪ ،‬ت�ق��ول‬ ‫"ف��اط�م��ة" إن�ه��ا ا تشكل أي ازع��اج‪،‬‬ ‫وأن ع��اق��ة ك �ب �ي��رة ت��رب��ط ااث �ن��ن‪،‬‬ ‫"إق� � ��ام� � ��ات ال � �ص � �ب� ��اح ح � ��ي ك �ب �ي ��ر‪..‬‬ ‫ن �ش �ت��ري ح��اج �ي��ات �ن��ا ال �ي��وم �ي��ة من‬ ‫ام � �ح � ��ات ام� � ��وج� � ��ودة ه � �ن� ��ا‪ ،‬و م��ن‬ ‫اأسواق القريبة‪ ،‬وبعض العاملن‬ ‫ف ��ي ال� �ب� �ي ��وت ي �ق �ط �ن��ون ق��ري �ب��ا ف��ي‬ ‫اأح �ي��اء ام�ت��اخ�م��ة‪ ..‬لكن ا مشاكل‬ ‫تذكر"‪.‬‬ ‫ف��ي ال�ج��ان��ب اآخ ��ر ام�ط��ل على‬ ‫ام � �ح � �ي� ��ط‪ ،‬س� �ل� �س� �ل ��ة م � ��ن ام� �ق ��اه ��ي‬ ‫وامطاعم‪ ،‬توحي بصورة مصغرة‬ ‫لروادها‪ ،‬من امقيمن في "الصباح"‬ ‫أو م� ��ن خ ��ارج� �ه ��ا‪ ،‬ح �ي ��ث ت �ت��واف��د‬ ‫إليها في ساعات الظهيرة جموع‪،‬‬ ‫خصوصا من الشباب‪ ،‬وامتزوجن‬ ‫حديثا‪ ،‬لقضاء أوقات ممتعة على‬ ‫ضفاف امحيط‪ ،‬وفي أجواء هادئة‪،‬‬ ‫ا ي�ع�ك��ر ص �ف��وه��ا س ��وى س �ي��ارات‬ ‫ع ��اب ��رة غ �ي��ر ب �ع �ي��د‪ ،‬م �ت��وج �ه��ة أو‬ ‫ق��ادم��ة إل��ى وس��ط امدينة أو أحياء‬

‫امنزه وامسيرة والفتح‪ ،‬وبعضها‬ ‫م � �ت � �ج� ��اوز ح � � ��دود ال� � ��رب� � ��اط‪ ،‬ع�ب��ر‬

‫الطريق الساحلي‪.‬‬ ‫ي� �ج� �ل ��س م� �ح� �م ��د (‪ 32‬س� �ن ��ة)‬ ‫ع �ل��ى ط ��اول ��ة ب��أح��د ام �ق��اه��ي ال�ت��ي‬

‫إدارة التحرير‬ ‫‪ ،23‬زنقة واد امخازن‬ ‫أكدال‪ ،‬الرباط‬

‫الهاتف‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫الفاكس‪0537674174 :‬‬ ‫ص ب ‪ 8902 :‬أكدال ‪ /‬الرباط‬

‫ت �ق��دم خ��دم��ة م��زدوج��ة ب��ن امقهى‬ ‫وام� �ط� �ع ��م‪ ،‬وي � �ق ��ول "ه� � ��ذا م� �ك ��ان ا‬ ‫يعرفه كثير من سكان الرباط غير‬ ‫امرتبطن بهذا الجزء من امدينة‪..‬‬ ‫هنا أجد راحتي تماما‪ ،‬خصوصا‬ ‫في ساعات الظهيرة‪ ،‬حن تسطع‬ ‫ال �ش �م��س‪ ،‬ال �ت��ي ت�ض�ف��ي دف �ئ��ا على‬ ‫امكان"‪.‬‬ ‫ويضيف محمد وهو يحتسي‬ ‫ق�ه��وت��ه إن ��ه م��ن غ�ي��ر ال�ق��اط�ن��ن في‬ ‫"إق ��ام ��ات ال �ص �ب��اح"‪ ،‬ول �ك��ن بعض‬ ‫معارفه يقطنون بها منذ سنوات‬ ‫عديدة‪ ،‬ويكيلون امديح لها‪ ،‬حيث‬ ‫ي �س��ود ال� �ه ��دوء واأم � ��ن‪ ،‬وع��اق��ات‬ ‫ال �ج��وار ال�ت��ي ت �ق��وم ع�ل��ى ااح �ت��رام‬ ‫امتبادل‪.‬‬ ‫غير بعيد من امربع الذي توجد‬ ‫فيه "إقامات الصباح"‪ ،‬عشرات من‬ ‫الشباب ف��رادى وجماعات‪ ،‬وأف��راد‬ ‫ع��ائ��ات‪ ،‬في الحديقة العامة التي‬ ‫ت�ش�ك��ل متنفسا ي�ت��اخ��م ااق��ام��ات‪،‬‬ ‫وربما يكون املتقى الوحيد الذي‬ ‫يجمع م��ن ح��ن آخ��ر ب��ن امقيمن‬ ‫في اأحياء امجاورة وامقيمن في‬

‫البريد اإلكتروني ‪:‬‬ ‫‪elassimapost@gmail.com‬‬ ‫فيس بوك ‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.facebook.com/elassimapost‬‬

‫تويتر‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.twitter.com/elassimapost‬‬

‫رقم الحساب التجاري وفا بنك ‪RIB : Attijari wafa bank :007 810 000 301 700 000 015 579‬‬

‫"الصباح"‪.‬‬ ‫" م � ��اب � ��ن ال� � �ص� � �ب � ��اح وب� �ق� �ي ��ة‬ ‫اأحياء قد يكون خطرا جدا خال‬ ‫ساعات الليل"‪ ،‬يقول أحد الشباب‬ ‫وه��و يتابع شخصا ي��روض كلبه‬ ‫ف ��ي ال �ح��دي �ق��ة ع �ل��ى ال �ه �ج��وم على‬ ‫اأه ��داف‪ ،‬وكيف يستجيب أوام��ر‬ ‫صاحبه‪.‬‬ ‫ويضيف "ال �ك��اب ه��ي الخطر‬ ‫اأكبر‪ ،‬فأحيانا يستخدمها صغار‬ ‫اللصوص للضغط على ضحاياهم‬ ‫وت��ره �ي �ب �ه��م م ��ن أج � ��ل س �ل �ب �ه��م م��ا‬ ‫يملكون"‪ .‬لكنه ي��ردف قائا "إنها‬ ‫ح ��اات ن ��ادرة ج ��دا‪ ،‬فقلما تسجل‬ ‫حوادث من هذا النوع"‪.‬‬ ‫إن�ه��ا "آك ��دال آخ��ر" ه�ك��ذا يمكن‬ ‫تصنيف ع�م��ارات "ال�ص�ب��اح"‪ ،‬فهي‬ ‫ت �ش �ب��ه ال �ح��ي ال �ش �ه �ي��ر‪ ،‬وت�ت�ق��اط��ع‬ ‫معه ف��ي كثير م��ن الخصائص من‬ ‫حيث الشكل والنظام وطراز البناء‬ ‫ون��وع�ي��ة ال�س�ك��ان‪ .‬ل�ك��ن الجغرافيا‬ ‫وال � � �ج� � ��وار وال� �ط� �ب� �ي� �ع ��ة ال �ع��ائ �ل �ي��ة‬ ‫اق��ام��ات الصباح‪ ..‬هي أب��رز نقاط‬ ‫ااختاف‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫طلحة جبريل‬

‫ملف الصحافة ‪ 22 :‬ص ‪2013‬‬ ‫رقم اإيداع القانوني‪:‬‬


‫‪4‬‬

‫خارج العاصمة‬

‫> العدد‪98 :‬‬ ‫< الثاثاء ‪ 26‬ربيع اأول ‪ 1435‬اموافق ‪ 28‬يناير ‪2014‬‬

‫مادة «الزعفران» تغير حياة النساء في منطقة تالوين‪ ..‬والتعليم لعب دور ًا أساسي ًا‬ ‫العامات يعرضن منتوجاتهن في اأسواق داخل وخارج امغرب > "دار الزعفران" تضم ‪ 24‬تعاونية فاحية والنساء يساهمن في الحرث والسقي‬

‫ب� �ف� �ض ��ل م � �ن � �ت� ��وج ال � ��زع� � �ف � ��ران‪،‬‬ ‫اكتسبت منطقة ت��ال��وي��ن ف��ي إقليم‬ ‫ت � ��ارودان � ��ت ش� �ه ��رة ف ��اق ��ت ال� �ح ��دود‬ ‫الوطنية‪ ،‬ما جعلها مشاركا مميزا‬ ‫ف��ي ع��دد م��ن ام �ع��ارض ال��دول �ي��ة من‬ ‫بينها ام �ع��رض ال��دول��ي (اأس �ب��وع‬ ‫اأخ� � � �ض � � ��ر) ل� �ل� �ت� �غ ��ذي ��ة وال � � ��زراع � � ��ة‬ ‫وال�ب�س�ت�ن��ة ف��ي ب��رل��ن ال ��ذي اختتم‬ ‫أول أم � ��س (اأح� � � � ��د)‪ ،‬وي � �ع ��ود ذل��ك‬ ‫بالدرجة اأول��ى إلى النساء الائي‬ ‫يضطلعن ب��دور م��رك��زي ف��ي عملية‬ ‫اإن� �ت ��اج‪ ،‬وب��ال �ت��ال��ي ام �س��اه �م��ة في‬ ‫جعل امنطقة تحتل مركز الصدارة‬ ‫ف ��ي إن� �ت ��اج وت �س��وي��ق زع � �ف ��ران ذي‬ ‫جودة عالية‪.‬‬ ‫ال�ن�س��اء ال�ق��روي��ات ف��ي تالوين‪،‬‬ ‫ام�ت�ه��ن زراع ��ة ال��زع �ف��ران ل�ع�ق��ود من‬ ‫ال��زم��ن دون أن يحصلن ع�ل��ى دخ��ل‬ ‫م � ��ادي إا ف ��ي ح � ��اات ن � ��ادرة ج ��دا‪،‬‬ ‫وح�ت��ى ال ��ذي ك��ن يحصلن عليه لم‬ ‫ي�ك��ن ي �ع��ادل ام�ج�ه��ود ال ��ذي يبذلنه‬ ‫ف ��ي ال �ع �م��ل ال��دق �ي��ق ال � ��ذي يتطلبه‬ ‫ال��زع �ف��ران م��ن ج�ه��ة‪ ،‬وال�خ�ب��رة التي‬ ‫راك �م �ن �ه��ا ف ��ي غ��رس��ه وت�ن�ق�ي�ت��ه من‬ ‫ال �ط �ف �ي �ل �ي��ات وال � �ش� ��وائ� ��ب‪ ،‬وج �ن �ي��ه‬ ‫وف��رز شعراته وتجفيفها ف��ي الظل‬ ‫وتجميعها وتخزينها ثم تعليبها‬ ‫ق �ب��ل وص��ول �ه��ا إل� ��ى ام �س �ت �ه �ل��ك من‬ ‫جهة ثانية‪.‬‬ ‫وك � � ��ان � � ��ت أع � � � � � ��داد ك � �ب � �ي� ��رة م��ن‬ ‫النساء قد تعملن في حقول عائلية‬ ‫للزعفران على امتداد امواسم‪ ،‬وهو‬ ‫م ��ا ك� ��ان ي �ح��رم �ه��ن م ��ن ااس �ت �ف ��ادة‬ ‫م � ��ن دخ� � ��ل م� � � ��ادي م� �ق ��اب ��ل ع �م �ل �ه��ن‬ ‫وم� �ج� �ه ��وده ��ن ال� �ي ��وم ��ي ام �ض��اع��ف‬ ‫ام� � ��وزع ب ��ن أع� �ب ��اء ال �ب �ي��ت وت��رب �ي��ة‬ ‫اأواد‪ ،‬إض� ��اف� ��ة إل � ��ى ال� �ع� �م ��ل ف��ي‬ ‫الحقل لساعات طوال دون أن تجدن‬ ‫م��ن ينصفهن وي�ع�ت��رف ب�ه��ن كقوة‬ ‫عاملة‪.‬‬ ‫إا أن وض��ع ال�ن�س��اء العامات‬ ‫ف ��ي م �ي ��دان زراع � ��ة ال ��زع �ف ��ران تغير‬ ‫بشكل واضح في السنوات اأخيرة‪،‬‬ ‫ك�م��ا ق��ال��ت رب�ي�ع��ة م � ��رزوق‪ ،‬رئ�ي�س��ة‬ ‫ال� �ت� �ع ��اون� �ي ��ة ال� �ف ��اح� �ي ��ة ال �ن �س��وي��ة‬ ‫ل�ل��زع�ف��ران (س�ك�ي�ن��ة)¡ ال�ت��ي ش��ارك��ت‬ ‫ف� ��ي ام � �ع� ��رض ال � ��دول � ��ي (اأس � �ب� ��وع‬ ‫اأخ� � � �ض � � ��ر) ل� �ل� �ت� �غ ��ذي ��ة وال � � ��زراع � � ��ة‬ ‫وال�ب�س�ت�ن��ة ف��ي ب��رل��ن‪ ،‬م�ش�ي��رة إل��ى‬ ‫أن ال �ن �س��اء ي�ق�م��ن ب�ن�س�ب��ة ‪ 90‬حتى‬ ‫‪ 95‬في امائة من العمليات امرتبطة‬ ‫بالزعفران‪.‬‬ ‫وأب� � � ��رزت م � � ��رزوق ال� �ت ��ي ت�ع�م��ل‬ ‫أي� �ض ��ا م �س �ي��رة ل �ج �م �ع �ي��ة (ال ��ذه ��ب‬ ‫اأحمر) في تالوين أن امرأة لم تكن‬ ‫ت�س�ت�ف�ي��د ب �ت��ات��ا م ��ن ه� ��ذا ام �ن �ت��وج‪،‬‬ ‫لكن وبعد نضال مرير تمكنت من‬ ‫ت �ح �ق �ي��ق ط �م��وح �ه��ا وول � � ��وج س��وق‬ ‫الزعفران كمنتج وأصبح لها دخل‬

‫النساء القػٺيات‬ ‫ي تالوين امتٹن‬ ‫ؼراعة الزعفػاٲ‬ ‫لعقود من الزمن‬ ‫دٺٲ أٲ يحصلن‬ ‫علٽ دخل مادپ‬ ‫إا ي حاات‬ ‫نادرة جدا‬

‫جانب من حقول الزعفران (خاص)‬

‫مادي قار‪.‬‬ ‫وأك� � � ��دت أن ت �ع �ل �ي��م ام� � � ��رأة ف��ي‬ ‫ام �ن �ط �ق��ة س��اه��م إل ��ى ح ��د ك �ب�ي��ر في‬ ‫ت�ح�ق�ي��ق ه ��ذا اان �ت �ق��ال ال �ن��وع��ي في‬ ‫حياتها‪ ،‬إلى جانب استفادتها من‬ ‫ع��دد م��ن ال � ��دورات التكوينية التي‬ ‫تندرج ضمن برامج مخطط امغرب‬ ‫اأخ � �ض � ��ر‪ ،‬إض� ��اف� ��ة إل � ��ى م � �ب� ��ادرات‬ ‫امندوبية اإقليمية لوزارة الفاحة‪،‬‬ ‫م� � ��ن أج � � ��ل ال � �ن � �ه� ��وض ب ��وض� �ع� �ه ��ا‪.‬‬ ‫وأوض �ح��ت أن ام� ��رأة ب�ع��د أن كانت‬ ‫مهضومة الحقوق في هذا القطاع‪،‬‬ ‫أص� �ب� �ح ��ت ال � �ي� ��وم ع ��ام� �ل ��ة ن�ش�ي�ط��ة‬ ‫وق � � � � ��ادرة ع� �ل ��ى ع� � ��رض م �ن �ت��وج �ه��ا‬ ‫بنفسها في اأس��واق داخل وخارج‬ ‫ال��وط��ن‪ ،‬وفتح حساب بنكي خاص‬ ‫بها والقيام بجميع امعامات‪.‬‬ ‫أم��ا فاطمة آي��ت الضهر‪ ،‬مديرة‬

‫جمعية "دار الزعفران" في تالوين‪،‬‬ ‫والحاصلة على اإج ��ازة ف��ي اأدب‬ ‫اإن� �ج� �ل� �ي ��زي وش � �ه� ��ادة ف� ��ي ت��دب �ي��ر‬ ‫وتسيير ام �ق��اوات‪ ،‬ف��أوض�ح��ت من‬ ‫جانبها أنها بعد أن استفادت من‬ ‫عدد من الدورات التكوينية اختارت‬ ‫هي اأخرى قطاع الزعفران امعروف‬ ‫في منطقتها تالوين‪.‬‬ ‫وقالت آيت الضهر‪ ،‬في تصريح‬ ‫م� �م ��اث ��ل‪ ،‬إن� �ه ��ا ق ��ام ��ت ف� ��ي ال �ب��داي��ة‬ ‫ب � ��اإش � ��راف ع �ل��ى ت��أط �ي��ر وت��وع �ي��ة‬ ‫الفاحن بالتعاونيات من الرجال‬ ‫وال�ن�س��اء‪ ،‬ث��م انتقلت بعد ذل��ك إلى‬ ‫إدارة "دار الزعفران" التي تضم ‪24‬‬ ‫ت�ع��اون�ي��ة ف��اح �ي��ة‪ ،‬م�ش�ي��رة إل ��ى أن‬ ‫النساء تساهمن في أغلب اأعمال‬ ‫ال �ت ��ي ي �ح �ت��اج �ه��ا ق �ط ��اع ال ��زع �ف ��ران‬ ‫حتى في عمليتي الحرث والسقي‪.‬‬

‫ك�م��ا أك ��دت أن ق �ط��اع ال��زع �ف��ران‬ ‫ع��رف تحوا كبيرا تميز بتأسيس‬ ‫تعاونيات خاصة بالنساء‪ ،‬حققت‬ ‫ل �ه ��ن اس� �ت� �ق ��اا م� ��ادي� ��ا وأص �ب �ح��ن‬ ‫يستفدن م��ن دورات تكوينية مثل‬ ‫ال ��رج ��ال‪ ،‬وي ��دل ��ن ب��دل��وه��ن ف ��ي كل‬ ‫القضايا لتطوير القطاع ‪ ،‬ويدركن‬ ‫جميع ش��روط التسويق والتدبير‪،‬‬ ‫ك ��دف � �ت ��ر ال � �ت � �ح � �م ��ات وام� �ح ��اس� �ب ��ة‬ ‫وم� �ع ��اي� �ي ��ر ال � � �ج� � ��ودة‪ .‬وت� � � ��رى آي ��ت‬ ‫ال �ض �ه��ر أن ام �ش��ارك��ة ف ��ي ام �ع��رض‬ ‫تشكل سوقا هامة لكل التعاونيات‬ ‫وإضافة لها‪ ،‬وساهمت في الترويج‬ ‫أكثر للمنتوج امحلي‪ ،‬ومكنت من‬ ‫ال �ت �ع��رف ع�ل��ى زب��ائ��ن ج ��دد دائ�م��ن‬ ‫وليسوا مؤقتن‪ ،‬مذكرة بأن جمعية‬ ‫"دار ال ��زع � �ف ��ران" ت �م �ك �ن��ت م ��ن ع�ق��د‬ ‫شراكة مع منعش اقتصادي أماني‬

‫ي�ه�ت��م ب �ه��ذا ام�ن�ت��وج وي ��درك قيمته‬ ‫الغذائية‪.‬‬ ‫وأعربت عن أملها في أن تحظى‬ ‫منطقة تالوين ونواحيها باهتمام‬ ‫أكبر م��ن قبل منعشن اقتصادين‬ ‫آخ��ري��ن م��ن أج ��ل ال �ن �ه��وض ب�ق�ط��اع‬ ‫زراع � � ��ة ال ��زع� �ف ��ران وت �ش �ج �ي��ع أك �ث��ر‬ ‫للتعاونيات النسائية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر أن ت��ال��وي��ن ال �ت��ي ت��وج��د‬ ‫بها ثاث تعاونيات نسائية كبرى‬ ‫إن �ت��اج ال ��زع �ف ��ران‪ ،‬ت�ن�ت��ج ل��وح��ده��ا‬ ‫سنويا ما بن اثنن وثاثة أطنان‬ ‫كحد أقصى من مادة الزعفران التي‬ ‫ي �ت��م ت �س��وي��ق ج ��زء م�ن�ه��ا ب��ال�س��وق‬ ‫الداخلية‪ ،‬فيما يتم تصدير الجزء‬ ‫اأكبر إلى عدد من الدول‪.‬‬

‫قطاع الزعفػاٲ‬ ‫عػف تحوا كبرا‬ ‫تٱيز بتأسيس‬ ‫تعاٺنيات خاصة‬ ‫بالنساء‪ ،‬حققت‬ ‫لٹن استقاا‬ ‫ماديا ٺأصبحن‬ ‫يستفدٲ من‬ ‫دٺرات ت‪٩‬وينية‬ ‫مثل الػجا‪٪‬‬

‫إعداد خريطة «الهشاشة» في إقليم‬ ‫تاونات‪ ..‬استغرق عشرة أشهر‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫اكتملت في إقليم تاونات عملية إعداد الخريطة الجهوية‬ ‫والتصميم امديري للهشاشة‪ ،‬التي تهدف إلى مامسة عمق‬ ‫امشاكل التي تعاني منها الفئات الهشة وامعرضة لإقصاء‬ ‫ااجتماعي على مستوى اإقليم ومعرفة أسبابها مع تقديم‬ ‫الحلول والتصورات العملية الكفيلة بمعالجتها ‪.‬‬ ‫وت��رت�ك��ز ه��ذه ال��دراس��ة العلمية‪ ،‬ال�ت��ي ق��دم��ت خطوطها‬ ‫ال�ع��ري�ض��ة خ��ال ااج �ت �م��اع ال ��ذي ع�ق��دت��ه ال�ل�ج�ن��ة اإقليمية‬ ‫للتنمية البشرية بمقر عمالة ت��اون��ات‪ ،‬أول أم��س (اأح��د)‬ ‫على إحصاء الفئات الهشة وتشخيص واقع حالها وإعداد‬ ‫برنامج امشاريع ذات اأولوية امناسبة لها ‪.‬‬ ‫واس �ت �ع��رض م�م�ث��ل م�ك�ت��ب ال ��دراس ��ات ال ��ذي أن�ي�ط��ت به‬ ‫مهمة إعداد هذه الدراسة خال هذا ااجتماع السياق العام‬ ‫والسياق الجهوي الذي يتم فيه إنجاز هذه الدراسة العلمية‬ ‫والنتائج امرتقبة منها ومنهجية العمل التي تقوم عليها‬ ‫باإضافة إلى امراحل التي سيتم اعتمادها ‪.‬‬ ‫وق��ال إن ه��ذه ال��دراس��ة ت�ه��م ب��ال�خ�ص��وص ال�ف�ئ��ات التي‬ ‫تعاني من الهشاشة على مستوى اإقليم‪ ،‬خصوصا النساء‬ ‫في وضعية هشاشة قصوى والشباب بدون مأوى وأطفال‬ ‫الشوارع واأطفال امتخلى عنهم باإضافة إلى اأشخاص‬ ‫امختلن عقليا وال�ع�ج��زة وام�ت�س��ول��ن وام��رض��ى وامدمنن‬ ‫وذوي ااح �ت �ي��اج��ات ال�خ��اص��ة وال�س�ج�ن��اء ال�س��اب�ق��ن ب��دون‬ ‫موارد وغيرهم ‪.‬‬ ‫وأوض � ��ح أن ال �خ��ري �ط��ة ال �ج �ه��وي��ة وال�ت�ص�م�ي��م ام��دي��ري‬ ‫للهشاشة التي سيستغرق إنجازها ‪ 10‬أشهر تتوزع على‬ ‫أرب� ��ع م ��راح ��ل ه ��ي ال�ت�ش�خ�ي��ص وال �ت �خ �ط �ي��ط وإع� � ��داد ن�ظ��ام‬ ‫ام�ع�ل��وم��ات ال�ج�غ��راف��ي وال�ت�ك��وي��ن واإع � ��ام‪ ،‬م�ش�ي��را إل��ى أن‬ ‫هذه الخريطة تروم بالخصوص الوقوف على امشاكل التي‬ ‫تعاني منها ه��ذه الفئات ومعرفة أسبابها وتقديم برامج‬ ‫ومخططات معالجتها وفق مقاربة علمية دقيقة‪.‬‬ ‫وأك ��د ع��ام��ل إق�ل�ي��م ت��اون��ات ورئ �ي��س ال�ل�ج�ن��ة اإقليمية‬ ‫ل�ل�ت�ن�م�ي��ة ال �ب �ش��ري��ة‪ ،‬ح �س��ن ب �ل �ه��دف��ة‪ ،‬خ ��ال ه ��ذا ااج �ت �م��اع‬ ‫ال ��ذي ح�ض��ره إل��ى ج��ان��ب أع �ض��اء ال�ل�ج�ن��ة ممثلو جمعيات‬ ‫وه �ي��آت ام�ج�ت�م��ع ام��دن��ي ال �ت��ي ت�ن�ش��ط ف��ي م �ج��ال م�ح��ارب��ة‬ ‫مظاهر الهشاشة واإقصاء ااجتماعي‪ ،‬على أهمية مرحلة‬ ‫التشخيص لدورها الريادي في صياغة النتائج امنتظرة من‬ ‫هذه الدراسة التي يجب أن تكون أكثر قربا من الواقع‪.‬‬ ‫وش� ��دد ع �ل��ى أه �م �ي��ة ت �ض��اف��ر ج �ه��ود ج�م�ي��ع ام�ت��دخ�ل��ن‬ ‫وام�ع�ن�ي��ن م��ن أج ��ل إن �ج��اح ه ��ذه ال ��دراس ��ة ال �ت��ي تستهدف‬ ‫تحديد ما يجب القيام به مستقبا لفائدة الفئات امستهدفة‬ ‫م��ن أج��ل التخفيف م��ن معاناتها م��ن خ��ال ب��رام��ج ام�ب��ادرة‬ ‫الوطنية للتنمية البشرية التي حققت إن �ج��ازات هامة في‬ ‫هذا امجال ‪.‬‬ ‫وأك��د أن ام�ب��ادرة الوطنية للتنمية البشرية جعلت من‬ ‫خال مختلف برامجها ااهتمام بالعنصر البشري ورعايته‬ ‫والنهوض بأوضاعه ااجتماعية وصيانة كرامته في صلب‬ ‫فلسفتها وأهدافها‪ ،‬مذكرا بمختلف التدخات التي تمت في‬ ‫هذا اإطار عبر برنامج محاربة الهشاشة الذي يهتم بالفئات‬ ‫ااجتماعية امعوزة التي تعيش في وضعية هشاشة‪ ،‬الذي‬ ‫ع��رف ت��وس�ع��ا خ��ال ام��رح�ل��ة ال�ث��ان�ي��ة م��ن ام �ب��ادرة الوطنية‬ ‫للتنمية البشرية بن عام ‪ 2011‬والعام الحالي‪ ،‬ليشمل فئات‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫ويبلغ عدد امشاريع التي أنجزت في إقليم تاونات خال‬ ‫الفترة اممتدة ما بن ‪ 2005‬والعام اماضي‪ ،‬ما مجموعه ‪47‬‬ ‫مشروعا همت بناء وتجهيز عدة مراكز استقبال‪ ،‬من بينها‬ ‫مركز التربية والتكوين وإدم ��اج ام��رأة ف��ي وضعية صعبة‬ ‫في بلدية تيسة ومركز بيت الرحمة لأطفال امتخلى عنهم‬ ‫في بلدية تاونات‪ ،‬باإضافة إلى بناء وتجهيز دور الطالب‬ ‫والطالبة التي يبلغ عددها ‪ 42‬مؤسسة في اإقليم‪ ،‬في إطار‬ ‫برنامج محاربة الهشاشة على مستوى اإقليم‪.‬‬ ‫وت� ��وج� ��د م �ج �م��وع��ة م� ��ن ام� �ش ��اري ��ع اأخ� � � ��رى ف� ��ي ط ��ور‬ ‫اإنجاز منها بناء مركز اجتماعي لفائدة اأشخاص ذوي‬ ‫ااح �ت �ي��اج��ات ال �خ��اص��ة ف��ي ب �ل��دي��ة ق��ري��ة ب��ا م�ح�م��د وم��رك��ز‬ ‫ت�ص�ف�ي��ة ال� ��دم ل �ف��ائ��دة م��رض��ى ال �ق �ص��ور ال �ك �ل��وي ف��ي ب�ل��دي��ة‬ ‫تاونات وغيرها ‪.‬‬

‫( ناديا أبرام و م ع )‬

‫امصادقة على إنشاء فضاء دائم لعرض امنتوجات‬ ‫امجالية في مكناس‬

‫إدارة التحرير ‪ ،23‬زنقة واد امخازن أكدال‪ ،‬الرباط‬ ‫الهاتف‪ 0537674663/ 64 :‬الفاكس‪0537674174 :‬‬ ‫ص ب ‪ 8902 :‬أكدال ‪ /‬الرباط البريد اإلكتروني ‪:‬‬ ‫‪elassimapost@gmail.com‬‬

‫ص� ��ادق ��ت غ ��رف ��ة ال� �ت� �ج ��ارة وال �ص �ن��اع��ة‬ ‫وال � �خ� ��دم� ��ات ف� ��ي م� �ك� �ن ��اس‪ ،‬خ� � ��ال ال � � ��دورة‬ ‫ال �ع��ادي��ة ال�ث��ال�ث��ة ب��رس��م ال �ع��ام ام��اض��ي التي‬ ‫عقدتها أمس (ااثنن)‪ ،‬على مشروع اتفاقية‬ ‫الشراكة بن الغرفة وعمالة مكناس إحداث‬ ‫فضاء دائم لعرض امنتوجات امجالية ودعم‬ ‫تسويقها‪.‬‬ ‫وت �ل �ت��زم ع�م��ال��ة م �ك �ن��اس‪ ،‬ع�ب��ر ام �ب��ادرة‬ ‫ال ��وط �ن �ي ��ة ل �ل �ت �ن �م �ي��ة ال� �ب� �ش ��ري ��ة‪ ،‬وف � ��ق ه ��ذه‬ ‫اات�ف��اق�ي��ة‪ ،‬بتخصيص مبلغ ‪ 53‬أل��ف و‪520‬‬ ‫دره ��م إن �ج��از وت�ن�ف�ي��ذ ه��ذا ام �ش��روع‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ي�ن��درج ف��ي إط��ار البرنامج اأف�ق��ي للمبادرة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ل�ل�ت�ن�م�ي��ة ال �ب �ش��ري��ة‪ ،‬ف �ي �م��ا ت�ل�ت��زم‬ ‫ال �غ��رف��ة ب �ت��وف �ي��ر ف �ض��اء ع ��رض ام �ن �ت��وج��ات‬ ‫امجالية وكذا ااستقبال واإرشاد‪.‬‬ ‫كما صادق أعضاء الغرفة على مشروع‬ ‫اتفاقية إط��ار للتعاون ب��ن الغرفة وغرفتي‬ ‫ال �ت �ج��ارة وال �ص �ن��اع��ة وال �خ ��دم ��ات م��دي�ن�ت��ي‬ ‫خ �ن �ي �ف��رة وال ��رش� �ي ��دي ��ة‪ ،‬وغ ��رف ��ة ال �ص �ن��اع��ة‬ ‫التقليدية لعمالة مكناس وأقاليم الحاجب‬ ‫وإف� � � � ��ران وال� ��رش � �ي� ��دي� ��ة‪ ،‬وغ� ��رف� ��ة ال �ص �ن��اع��ة‬ ‫التقليدية لخنيفرة‪ ،‬والغرفة الفاحية لجهة‬ ‫مكناس تافيالت‪.‬‬ ‫وتهدف هذه ااتفاقية إلى دعم اأنشطة‬

‫ااق� �ت� �ص ��ادي ��ة وت � �ب� ��ادل ال� �خ� �ب ��رات وق ��واع ��د‬ ‫امعلومات وت�ب��ادل الوثائق وإح��داث قاعدة‬ ‫مشتركة للمعطيات‪ ،‬وذل��ك م��ن أج��ل إح��داث‬ ‫ب�ن��ك للمعلومات ح��ول ام�ش��اري��ع ال�ت�ج��اري��ة‬ ‫وال� �ص� �ن ��اع� �ي ��ة وال� �خ ��دم ��ات� �ي ��ة وال �ت �ق �ل �ي��دي��ة‬ ‫وال� �ف ��اح� �ي ��ة‪ ،‬ف �ض��ا ع ��ن ت �ك �ث �ي��ف ع�م �ل �ي��ات‬ ‫التأطير والتوجيه والتكوين لفائدة التجار‬ ‫وال �ص �ن��اع وم� �ق ��اوات ال �خ��دم��ات وال �ص �ن��اع‬ ‫التقليدين والفاحن‪.‬‬ ‫ك�م��ا تضمن ج ��دول أع �م��ال ه��ذه ال ��دورة‬ ‫ت�ق��دي��م ع ��رض م�س�ت�ف�ي��ض ح ��ول زي� ��ارة وف��د‬ ‫عن الغرفة للمعرض الدولي للبناء "باتيما"‬ ‫في فرنسا خال شهر نونبر اماضي‪ ،‬وكذا‬ ‫زي� � ��ارة ل� �ل ��دورة ال� � � ‪ 28‬ل �ل �م �ع��رض ال �ت �ج��اري‬ ‫اأن��دون�ي�س��ي ف��ي ج��اك��ارت��ا‪ ،‬حيث شكل ذلك‬ ‫م �ن��اس �ب��ة أع � �ض� ��اء ال� �غ ��رف ��ة ل� ��اط� ��اع ع�ل��ى‬ ‫م�ح�ت��وي��ات ام�ع��رض��ن وع�ل��ى ج��دي��د منتوج‬ ‫ام �ق��اوات ام �ش��ارك��ة ع��ن ق ��رب‪ ،‬وف �ت��ح نقاش‬ ‫م��ع ع��دد م��ن ام�ق��اول��ن لبحث عقد ش��راك��ات‪،‬‬ ‫وإط��اع�ه��م ع�ل��ى أن�ش�ط��ة وم �ج��اات اشتغال‬ ‫الغرفة‪ ،‬وعلى فرص ااستثمار التي يتيحها‬ ‫امغرب في مختلف امجاات‪.‬‬ ‫م��ن جهة أخ��رى‪ ،‬وخ��ال أش�غ��ال ال��دورة‬ ‫ال �ع��ادي��ة ال �ث��ان �ي��ة ب��رس��م ع ��ام ‪ ،2013‬واف ��ق‬

‫أع�ض��اء ال�غ��رف��ة على تأجيل ام�ص��ادق��ة على‬ ‫محضر ال� ��دورة ال �ع��ادي��ة اأول ��ى ب��رس��م ع��ام‬ ‫‪ 2013‬ل�ت�ض�م�ن��ه "أخ� �ط ��اء م ��ادي ��ة ول �غ��وي��ة"‪،‬‬ ‫وت��أج �ي��ل ام �ص��ادق��ة ع �ل��ى م ��اء م ��ة ال �ق��ان��ون‬ ‫ال��داخ �ل��ي ل�ل�غ��رف��ة م��ع ال�ظ�ه�ي��ر ال�ش��ري��ف رق��م‬ ‫‪ 1.13.09‬الصادر في ‪ 20‬فبراير ‪ 2013‬بتنفيذ‬ ‫القانون رقم ‪ 38.12‬امتعلق بالنظام اأساسي‬ ‫لغرف التجارة والصناعة والخدمات‪ ،‬وذلك‬ ‫إلى حن إحداث لجينة مراجعة هذا القانون‪.‬‬ ‫وت �ض �م��ن ج� � ��دول أع � �م ��ال ه � ��ذه ال� � ��دورة‬ ‫تقديم عرض مدير مركز امحاسبة امعتمدة‪،‬‬ ‫التابع للغرفة‪ ،‬تطرق فيه إلى أنشطة امركز‬ ‫منذ إحداثه عام ‪ 2002‬وإلى غاية عام ‪،2013‬‬ ‫مشيرا إل��ى أن امركز "يعرف مشاكل تعرقل‬ ‫ع�م�ل��ه م�ن�ه��ا‪ ،‬ع�ل��ى ال �خ �ص��وص‪ ،‬ع��دم وج��ود‬ ‫مقر للمركز وع��دم توفره على آليات بشرية‬ ‫وم��ال �ي��ة‪ ،‬ف�ض��ا ع��ن غ�ي��اب ح�م��ات ت��وع��وي��ة‬ ‫للتعريف بأدوار هذا امركز‪.‬‬ ‫وك � ��ان رئ �ي ��س ال �غ��رف��ة ال� �ح ��اج ط��اه��ري‬ ‫ق��د استعرض‪ ،‬خ��ال افتتاح أش�غ��ال ال��دورة‬ ‫ال�ع��ادي��ة الثانية ب��رس��م ع��ام ‪ ،2013‬مختلف‬ ‫اأنشطة التي قامت بها الغرفة من تظاهرات‬ ‫ولقاءات محليا ووطنيا ودوليا‪.‬‬ ‫(و م ع)‬


‫‪»dG*« ×Uš‬‬

‫> «‪98 ∫œbF‬‬ ‫> «¦‪2014 d¹UM¹ 28 o«u*« 1435 ‰Ë_« lOЗ 26 ¡UŁö‬‬

‫‪5‬‬

‫«‪wËœ VOŠdð qþ w WuJ(« vKŽ ÂuO«  uB¹ w½u²« ÊU*d³‬‬ ‫ﺑﺎن ﻛﻲ ﻣﻮن ﻳﻨﻮه ﺑﺎﻋﺘﻤﺎد اﻟﺪﺳﺘﻮر اﻟﺠﺪﻳﺪ >ﻫﻮﻻﻧﺪ ﻫﻨﺄ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺘﻮﻧﺴﻲ ﺑﺎﻹﻧﺠﺎز اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ‬

‫دﻋـ ــﺎ اﳌ ـﺠ ـﻠــﺲ اﻷﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻟ ـﻠ ـﻘــﻮات‬ ‫اﳌ ـﺴ ـﻠ ـﺤــﺔ اﳌـ ـﺼ ــﺮﻳ ــﺔ‪ ،‬اﻟـ ـﻘ ــﺎﺋ ــﺪ اﻟ ـﻌــﺎم‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﺠـ ـﻴ ــﺶ اﳌ ـ ـﺸ ـ ـﻴ ـ ــﺮ ﻋ ـ ـﺒ ـ ــﺪ اﻟ ـ ـﻔ ـ ـﺘـ ــﺎح‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻴ ـﺴــﻲ‪ ،‬إﻟ ــﻰ اﻻﺳ ـﺘ ـﺠــﺎﺑــﺔ ﻟــﺮﻏـﺒــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﺸ ـ ـﻌـ ــﺐ اﳌ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ــﺮي ﻓ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـﺘ ــﺮﺷ ــﺢ‬ ‫ﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﳌﺠﻠﺲ ﻓﻲ ﺑﻴﺎن ﻟﻪ ﻣﺴﺎء‬ ‫أﻣ ــﺲ )اﻻﺛـ ـﻨ ــﲔ(‪" :‬ﻟ ــﻢ ﻳـﻜــﻦ ﻓــﻲ وﺳــﻊ‬ ‫اﳌﺠﻠﺲ اﻷﻋﻠﻰ ﻟﻠﻘﻮات اﳌﺴﻠﺤﺔ إﻻ‬ ‫أن ﻳﺘﻄﻠﻊ ﺑــﺎﺣ ـﺘــﺮام وإﺟ ــﻼل ﻟﺮﻏﺒﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ اﻟﻌﺮﻳﻀﺔ ﻣﻦ ﺷﻌﺐ ﻣﺼﺮ‬ ‫اﻟﻌﻈﻴﻢ ﻓــﻲ ﺗﺮﺷﺢ اﻟﻔﺮﻳﻖ أول ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﻔﺘﺎح اﻟﺴﻴﺴﻰ ﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫وﻫﻲ ﺗﻌﺘﺒﺮه ﺗﻜﻠﻴﻔﺎ واﻟﺘﺰاﻣﺎ"‪.‬‬ ‫واﻋـ ـ ـﺘـ ـ ـﺒ ـ ــﺮ اﳌ ـ ـﺠ ـ ـﻠـ ــﺲ أن "ﺛـ ـﻘ ــﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﻓﻲ اﻟﺴﻴﺴﻲ ﻧﺪاء ﻳﻔﺮض‬ ‫اﻻﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻪ ﻓﻲ إﻃﺎر اﻻﺧﺘﻴﺎر اﻟﺤﺮ ﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ اﻟﺸﻌﺐ"‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى أﻋﻠﻨﺖ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﳌﺼﺮﻳﺔ ﺗﺮﻗﻴﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ أول ﻋﺒﺪ اﻟﻔﺘﺎح اﻟﺴﻴﺴﻲ‬ ‫إﻟﻰ‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮ وﻫﻲ أﻋﻠﻰ رﺗﺒﺔ ﻓﻲ اﻟﺠﻴﺶ اﳌﺼﺮي‪.‬‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﳌﻜﻠﻒ ﻣﻬﺪي ﺟﻤﻌﺔ ﻳﻘﺪم ﻻﺋﺤﺔ اﻟﻮزراء ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ اﳌﻨﺼﻒ اﳌﺮزوﻗﻲ أول أﻣﺲ )اﻷﺣﺪ( )أ ف ب(‬

‫ﻳـ ـ ـﺼ ـ ــﻮت اﳌ ـ ـﺠ ـ ـﻠـ ــﺲ اﻟـ ــﻮﻃ ـ ـﻨـ ــﻲ‬ ‫اﻟـﺘــﺄﺳـﻴـﺴــﻲ )اﻟ ـﺒــﺮﳌــﺎن( ﻓــﻲ ﺗــﻮﻧــﺲ‬ ‫اﻟ ـﻴــﻮم )اﻟ ـﺜــﻼﺛــﺎء( ﻋـﻠــﻰ ﻣـﻨــﺢ اﻟﺜﻘﺔ‬ ‫ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ اﳌﻬﻨﺪس‬ ‫ﻣﻬﺪي ﺟﻤﻌﺔ ﻳﻔﺘﺮض أن ﺗﺤﻞ ﻣﺤﻞ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﳌﺴﺘﻘﻴﻠﺔ اﻟـﺘــﻲ ﺗﻘﻮدﻫﺎ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺴﻴﺮ‬ ‫اﻟﺒﻼد ﺣﺘﻰ إﺟﺮاء اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻋﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎﻟــﺖ اﻟـﻨــﺎﺋـﺒــﺔ ﻛــﺮﻳـﻤــﺔ ﺳــﻮﻳــﺪ‪،‬‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪة رﺋﻴﺲ اﳌﺠﻠﺲ اﻟﺘﺄﺳﻴﺴﻲ‬ ‫اﳌ ـﻜ ـﻠ ـﻔــﺔ ﺑـ ــﺎﻹﻋـ ــﻼم‪ ،‬ﻋ ـﻠــﻰ ﺣـﺴــﺎﺑـﻬــﺎ‬ ‫ﻓ ــﻲ "ﺗــﻮﻳ ـﺘــﺮ" إن اﳌ ـﺠ ـﻠــﺲ ﺳﻴﻌﻘﺪ‬ ‫اﻟـﻴــﻮم )اﻟـﺜــﻼﺛــﺎء( ﺑــﺪاﻳــﺔ ﻣــﻦ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟـ ـﻌ ــﺎﺷ ــﺮة ﺻ ـﺒ ــﺎﺣ ــﺎ‪ ،‬ﺟ ـﻠ ـﺴــﺔ ﻋــﺎﻣــﺔ‬ ‫ﺳ ـﻴ ـﺘ ــﻢ ﺧ ــﻼﻟـ ـﻬ ــﺎ ﺗـ ـﻘ ــﺪﻳ ــﻢ ﺗ ـﺸ ـﻜ ـﻴ ـﻠــﺔ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻣﻬﺪي ﺟﻤﻌﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻰ أن ﻳﺘﻢ‬ ‫"ﺑﻌﺪ اﻟﻈﻬﺮ" اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﺢ‬ ‫اﻟﺜﻘﺔ ﻟﻬﺬه ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻴﻠﺔ )اﻷﺣــﺪ(‪ ،‬ﻗﺪم ﺟﻤﻌﺔ )‪52‬‬ ‫ﺳﻨﺔ( إﻟﻰ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻮﻧﺴﻲ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﳌﻨﺼﻒ اﳌﺮزوﻗﻲ ﺗﺸﻜﻴﻠﺔ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻏ ـﻴــﺮ ﻣـﺘـﺤــﺰﺑــﺔ ﺗ ـﻀــﻢ ‪ 21‬وزﻳ ـ ــﺮا و‪7‬‬ ‫ﻛﺘﺎب دوﻟﺔ )وزراء دوﻟﺔ(‪.‬‬ ‫وأﺑـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﻰ ﻣ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺪي ﺟ ـ ـﻤ ـ ـﻌـ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺘﻪ ﻋﻠﻰ ﻟﻄﻔﻲ ﺑــﻦ ﺟــﺪو )‪49‬‬ ‫ﺳﻨﺔ( وزﻳــﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﳌﺴﺘﻘﻴﻠﺔ‪ ،‬رﻏﻢ اﻋﺘﺮاض أﺣﺰاب ﻣﻦ‬ ‫اﳌﻌﺎرﺿﺔ‪.‬‬ ‫وﺗ ـﺘ ـﻬــﻢ ﻫ ـ ــﺬه اﻷﺣـ ـ ـ ــﺰاب ﻟـﻄـﻔــﻲ‬

‫ﺑــﻦ ﺟــﺪو ﺑ ـ "اﻟﺘﻘﺼﻴﺮ" ﻓــﻲ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎﺋﺐ اﳌـﻌــﺎرض ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﺮاﻫﻤﻲ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـ ــﺬي ﻗـ ـﺘـ ـﻠ ــﻪ ﻣ ـ ـﺴ ـ ـﻠ ـ ـﺤ ــﻮن ﻓـ ـ ــﻲ ‪25‬‬ ‫ﻳ ــﻮﻟـ ـﻴ ــﻮز ﻣـ ــﻦ اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎم اﳌ ـ ــﺎﺿ ـ ــﻲ‪ ،‬ﻓــﻲ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻧﺴﺒﺘﻬﺎ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ إﻟﻰ‬ ‫"ﺗﻜﻔﻴﺮﻳﲔ"‪.‬‬ ‫وﺗـﻘــﻮل ﻫــﺬه اﻷﺣ ــﺰاب إن وزارة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻠﻰ ﻋﻠﻢ ﺑﺄن ﺣﻴﺎة‬ ‫اﻟﺒﺮاﻫﻤﻲ ﻣﻬﺪدة‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﺘﺨﺬ‬ ‫أي إﺟﺮاءات ﻟﺤﻤﺎﻳﺘﻪ‪.‬‬ ‫وﻓﻲ ‪ 12‬ﻳﻮﻟﻴﻮز اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬ﺗﻠﻘﺖ‬ ‫اﻟ ــﺪاﺧـ ـﻠـ ـﻴ ــﺔ اﻟ ـﺘــﻮﻧ ـﺴ ـﻴــﺔ ﻣـ ــﻦ وﻛ ــﺎﻟ ــﺔ‬ ‫اﳌﺨﺎﺑﺮات اﳌﺮﻛﺰﻳﺔ اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ )ﺳﻲ‬ ‫آي إﻳـ ـ ــﻪ( "ﻣ ــﺮاﺳـ ـﻠ ــﺔ" ﺣـ ـ ــﺬرت ﻓـﻴـﻬــﺎ‬ ‫اﻟ ــﻮﻛ ــﺎﻟ ــﺔ ﻣـ ــﻦ اﺣـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎل اﺳ ـﺘ ـﻬــﺪاف‬ ‫اﻟﺒﺮاﻫﻤﻲ‪.‬‬ ‫ودﻓﻊ ﺑﻦ ﺟﺪو ﺑﺄن ﻣﻌﺎوﻧﻴﻪ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻌﻠﻤﻮه ﺑﺎﳌﺮاﺳﻠﺔ اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳــﺮﺑـﻬــﺎ ﻣــﻮﻇ ـﻔــﻮن ﻓــﻲ وزارﺗ ـ ــﻪ إﻟــﻰ‬ ‫ﺣﻘﻮﻗﻴﲔ ووﺳــﺎﺋــﻞ إﻋــﻼم‪ ،‬إﻻ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻏﺘﻴﺎل اﻟﺒﺮاﻫﻤﻲ‪.‬‬ ‫وﻟ ـﻜــﻲ ﺗـﺤـﻈــﻰ ﺣ ـﻜــﻮﻣــﺔ ﻣـﻬــﺪي‬ ‫ﺟـﻤـﻌــﺔ ﺑـﺜـﻘــﺔ اﳌـﺠـﻠــﺲ اﻟـﺘــﺄﺳـﻴـﺴــﻲ‪،‬‬ ‫ﻳ ـﺘ ـﻌــﲔ أن ﺗ ـﺼــﻮت ﻟ ـﻬــﺎ "اﻷﻏ ـﻠ ـﺒ ـﻴــﺔ‬ ‫اﳌ ـﻄ ـﻠ ـﻘــﺔ" ﻣ ــﻦ اﻟـ ـﻨ ــﻮاب )‪ 109‬ﻧ ــﻮاب‬ ‫ﻣــﻦ إﺟ ـﻤــﺎﻟــﻲ ‪ ،(217‬وذﻟـ ــﻚ ﺑﺤﺴﺐ‬ ‫"اﻟـ ـﺘـ ـﻨـ ـﻈـ ـﻴ ــﻢ )اﻟ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺎﻧـ ـ ــﻮن( ﻟ ـﻠ ـﺴ ـﻠــﻂ‬ ‫اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ" اﻟﺼﺎدر ﻧﻬﺎﻳﺔ ‪.2011‬‬ ‫وﻛ ـ ــﺎن اﻟــﺮﺋ ـﻴــﺲ اﻟ ـﺘــﻮﻧ ـﺴــﻲ ﻗــﺪ‬

‫ﻛﻠﻒ ﻓﻲ ‪ 10‬ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻟـﺠــﺎري‪ ،‬ﻣﻬﺪي‬ ‫ﺟﻤﻌﺔ ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﲔ‬ ‫ﺳﺘﺤﻞ ﻣـﺤــﻞ اﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ اﳌﺴﺘﻘﻴﻠﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﺗ ـ ـﻘـ ــﻮدﻫـ ــﺎ ﺣـ ــﺮﻛـ ــﺔ اﻟ ـﻨ ـﻬ ـﻀــﺔ‬ ‫اﻹﺳـ ــﻼﻣ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬وذﻟ ـ ـ ــﻚ وﻓ ـ ـﻘـ ــﺎ ﻟ ـﺒ ـﻨــﻮد‬ ‫"ﺧــﺎرﻃــﺔ ﻃــﺮﻳــﻖ" ﻃﺮﺣﺘﻬﺎ اﳌﺮﻛﺰﻳﺔ‬ ‫اﻟﻨﻘﺎﺑﻴﺔ اﻟﻘﻮﻳﺔ ﻹﺧــﺮاج اﻟﺒﻼد ﻣﻦ‬ ‫أزﻣﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﺣﺎدة‪.‬‬ ‫واﻧ ــﺪﻟ ـﻌ ــﺖ اﻷزﻣـ ـ ــﺔ اﺛـ ــﺮ اﻏ ـﺘ ـﻴــﺎل‬ ‫اﳌ ـﻌــﺎرض ﻣـﺤـﻤــﺪ اﻟ ـﺒــﺮاﻫ ـﻤــﻲ‪ ،‬وﻫــﻮ‬ ‫ﻧـ ــﺎﺋـ ــﺐ ﻓ ـ ــﻲ اﳌـ ـﺠـ ـﻠ ــﺲ اﻟ ـﺘــﺄﺳ ـﻴ ـﺴــﻲ‬ ‫)اﻟﺒﺮﳌﺎن( ﻳﻮم ‪ 25‬ﻳﻮﻟﻴﻮز اﳌﺎﺿﻲ‪،‬‬ ‫وﻗ ـﺘــﻞ ‪ 8‬ﻋـﻨــﺎﺻــﺮ ﻣــﻦ اﻟـﺠـﻴــﺶ ﻳــﻮم‬ ‫‪ 29‬ﻳ ــﻮﻟـ ـﻴ ــﻮز ‪ 2013‬ﻓـ ــﻲ ﻋـﻤـﻠـﻴـﺘــﲔ‬ ‫ﻧ ـﺴ ـﺒ ـﺘ ـﻬ ـﻤــﺎ وزارة اﻟ ــﺪاﺧـ ـﻠـ ـﻴ ــﺔ إﻟ ــﻰ‬ ‫ﺟـ ـﻤ ــﺎﻋ ــﺔ "أﻧ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﺎر اﻟـ ـﺸ ــﺮﻳـ ـﻌ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫ﺗـ ــﻮﻧـ ــﺲ" اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﺻ ـﻨ ـﻔ ـﺘ ـﻬــﺎ ﺗــﻮﻧــﺲ‬ ‫واﻟ ـ ـ ــﻮﻻﻳ ـ ـ ــﺎت اﳌ ـ ـﺘ ـ ـﺤ ــﺪة اﻷﻣ ـﻴ ــﺮﻛ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻤﺎ "إرﻫﺎﺑﻴﺎ"‪.‬‬ ‫وﻛ ـ ــﺎﻧ ـ ــﺖ ‪ 9‬أﺣ ـ ـ ـ ــﺰاب ﺳ ـﻴــﺎﺳ ـﻴــﺔ‬ ‫)ﺑـﻴـﻨـﻬــﺎ ﺣــﺮﻛــﺔ اﻟـﻨـﻬـﻀــﺔ( ﻣــﻦ أﺻــﻞ‬ ‫‪ 19‬ﺣــﺰﺑــﺎ ﺷــﺎرﻛــﺖ ﻳ ــﻮم ‪ 14‬دﺟﻨﺒﺮ‬ ‫اﳌ ـ ــﺎﺿ ـ ــﻲ‪ ،‬ﻓ ـ ــﻲ "اﻟـ ـﺠـ ـﻠـ ـﺴ ــﺔ اﻟ ـﻌ ــﺎﻣ ــﺔ‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﺤ ــﻮار اﻟـ ــﻮﻃ ـ ـﻨـ ــﻲ" اﻟ ـ ـ ــﺬي ﺗ ــﺮﻋ ــﺎه‬ ‫اﳌ ــﺮﻛ ــﺰﻳ ــﺔ اﻟ ـﻨ ـﻘــﺎﺑ ـﻴــﺔ‪ ,‬ﺻ ــﻮﺗ ــﺖ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﺗ ــﺮﺷـ ـﻴ ــﺢ ﻣ ـ ـﻬـ ــﺪي ﺟ ـﻤ ـﻌــﺔ ﻟــﺮﺋــﺎﺳــﺔ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻣــﻦ ﺟﻬﺔ أﺧــﺮى أﻋــﺮب اﻷﻣــﲔ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻟﻸﻣﻢ اﳌﺘﺤﺪة‪ ،‬ﺑﺎن ﻛﻲ ﻣﻮن‪،‬‬

‫ﻋ ــﻦ ارﺗـ ـﻴ ــﺎﺣ ــﻪ ﻟ ــﻼﻟـ ـﺘ ــﺰام ﺑــﺎﻟ ـﺤــﻮار‬ ‫واﻟ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﻮاﻓـ ـ ــﻖ‪ ،‬اﻟ ـ ـ ـ ــﺬي ﻃ ـ ـﺒ ــﻊ ﻋ ـﻤ ـﻠ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻻﻧـﺘـﻘــﺎل اﻟــﺪﻳـﻤـﻘــﺮاﻃــﻲ ﻓــﻲ ﺗــﻮﻧــﺲ‪،‬‬ ‫اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﻗـ ـﻄـ ـﻌ ــﺖ ﻣ ــﺮﺣـ ـﻠ ــﺔ ﺗــﺎرﻳ ـﺨ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺟ ــﺪﻳ ــﺪة ﺑــﺎﳌ ـﺼــﺎدﻗــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ دﺳ ـﺘــﻮر‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫وأﻛ ــﺪ اﳌ ـﺘ ـﺤــﺪث ﺑــﺎﺳــﻢ ﺑ ــﺎن ﻛﻲ‬ ‫ﻣــﻮن‪ ،‬ﻓﻲ ﺗﺼﺮﻳﺢ ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﺔ أﻣﺲ‬ ‫)اﻻﺛـ ـﻨ ــﲔ( أن "اﻷﻣ ـ ــﲔ اﻟ ـﻌــﺎم ﻟــﻸﻣــﻢ‬ ‫اﳌ ـﺘ ـﺤــﺪة ﻋ ـﻠــﻰ ﻳ ـﻘــﲔ ﺑ ــﺄن اﻟ ـﻨ ـﻤــﻮذج‬ ‫اﻟﺘﻮﻧﺴﻲ ﺳﻴﺸﻜﻞ ﻧﻤﻮذﺟﺎ ﻟﺒﺎﻗﻲ‬ ‫اﻟﺸﻌﻮب اﻟﻄﺎﻣﺤﺔ ﻟﻺﺻﻼح"‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ـ ـ ـ ــﺎف أن "اﻷﻣ ـ ـ ـ ـ ــﲔ اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎم‬ ‫ﻳﺸﺠﻊ ﻛــﺎﻓــﺔ اﻟﻔﺎﻋﻠﲔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﲔ‬ ‫ﻓــﻲ ﺗــﻮﻧــﺲ ﻋ ـﻠــﻰ اﺳ ـﺘ ـﻜ ـﻤــﺎل اﻟـﻌـﻤــﻞ‬ ‫ﻟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺮ ﻣ ـ ــﺮاﺣ ـ ــﻞ اﻻﻧ ـ ـﺘ ـ ـﻘـ ــﺎل اﳌ ـﻘ ـﺒ ـﻠــﺔ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺳﻠﺴﺔ وﺷﺎﻣﻠﺔ وﺷﻔﺎﻓﺔ"‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر إﻟﻰ أن ﺗﻌﺰﻳﺰ اﳌﺆﺳﺴﺎت‬ ‫اﻟـ ــﺪﻳ ـ ـﻤ ـ ـﻘـ ــﺮاﻃ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ أﺣ ــﺪﺛـ ـﻬ ــﺎ‬ ‫اﻟــﺪﺳـﺘــﻮر‪ ،‬ﺳﺘﺴﺎﻫﻢ ﻓــﻲ دﻋــﻢ دوﻟــﺔ‬ ‫اﻟﺤﻖ واﻟـﻘــﺎﻧــﻮن واﻻﺣ ـﺘــﺮام اﻟﻜﺎﻣﻞ‬ ‫ﻟـﺤـﻘــﻮق اﻹﻧ ـﺴــﺎن‪ ،‬وﺷ ــﺪد اﳌﺘﺤﺪث‬ ‫ﻋﻠﻰ أﻫﻤﻴﺔ ﺗــﺄﻣــﲔ ﻧﻤﻮ اﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺘﻮازن وﻣﺴﺘﺪام‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن "اﻷﻣﲔ اﻟﻌﺎم ﻳﺠﺪد‬ ‫دﻋﻢ اﻷﻣﻢ اﳌﺘﺤﺪة ﻟﺘﻮﻧﺲ‪ ،‬وﻳﺪﻋﻮ‬ ‫اﳌﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ إﻟﻰ ﻣﻮاﺻﻠﺔ دﻋﻢ‬ ‫ﺟ ـﻬــﻮد ﻫ ــﺬا اﻟـﺒـﻠــﺪ ﻣــﻦ أﺟ ــﻞ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟ ــﺪﻳ ـﻤ ـﻘ ــﺮاﻃ ـﻴ ــﺔ ورﻓ ـ ـ ــﻊ اﻟ ـﺘ ـﺤــﺪﻳــﺎت‬

‫أﻋ ـﻠ ــﻦ ﻧ ــﺎﺋ ــﺐ وزﻳ ـ ــﺮ اﻟ ـﺨــﺎرﺟ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﻠـ ـﻴـ ـﺒ ــﻲ‪ ،‬ﻋـ ـﺒ ــﺪ اﻟ ـ ـ ـ ــﺮزاق اﻟـ ـﻘ ــﺮﻳ ــﺪي‪،‬‬ ‫إﻃــﻼق ﺳــﺮاح ﺧﻤﺴﺔ دﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﲔ‬ ‫ﻣ ـﺼــﺮﻳــﲔ ﻛ ــﺎﻧ ــﻮا ﻗ ــﺪ ﺧ ـﻄ ـﻔــﻮا ﻳــﻮم‬ ‫)اﻟﺠﻤﻌﺔ( اﳌــﺎﺿــﻲ‪ ،‬ﺑــﺪون أن ﻳﺬﻛﺮ‬ ‫أي ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﻋﻦ اﻹﻓﺮاج ﻋﻨﻬﻢ اﻟﺬي‬ ‫ﻗــﺎل ﻣـﺼــﺪر أﻣـﻨــﻲ إﻧــﻪ ﺗــﻢ ﻓــﻲ إﻃــﺎر‬ ‫ﺻﻔﻘﺔ ﺑﲔ اﻟﻘﺎﻫﺮة وﻃﺮاﺑﻠﺲ‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ــﺎل ﻧــﺎﺋــﺐ وزﻳ ـ ــﺮ اﻟ ـﺨــﺎرﺟ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻠـ ـ ـﻴـ ـ ـﺒ ـ ــﻲ أﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺲ )اﻻﺛـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ــﲔ( إن‬ ‫"اﻟــﺪﺑ ـﻠــﻮﻣــﺎﺳ ـﻴــﲔ اﻟـﺨـﻤـﺴــﺔ وﻛــﺬﻟــﻚ‬ ‫ﻣــﻮﻇــﻒ آﺧــﺮ ﻓــﻲ اﻟـﺴـﻔــﺎرة اﳌﺼﺮﻳﺔ‬ ‫)ﻓـ ــﻲ ﻃ ــﺮاﺑـ ـﻠ ــﺲ( أﻃـ ـﻠ ــﻖ ﺳــﺮاﺣ ـﻬــﻢ"‬ ‫ﻣﺴﺎء )اﻷﺣﺪ(‪.‬‬ ‫وأﻋـ ـﻠ ــﻦ اﳌـ ـﺴ ــﺆول اﻟ ـﻠ ـﻴ ـﺒــﻲ ﻗﺒﻞ‬ ‫ذﻟــﻚ ﻋﻦ إﻃــﻼق ﺳــﺮاح ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻨﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا أن اﻻﺛﻨﲔ اﻟﺒﺎﻗﻴﲔ "ﺳﻴﻄﻠﻖ‬ ‫ﺳﺮاﺣﻬﻤﺎ ﺧﻼل اﻟﺴﺎﻋﺎت اﳌﻘﺒﻠﺔ"‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﻘﺮﻳﺪي أن اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﲔ‬ ‫اﳌـﺼــﺮﻳــﲔ اﻟﺨﻤﺴﺔ "ﻫــﻢ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﻣ ـﻨــﺎزﻟ ـﻬــﻢ وﺗ ــﺄﻣ ـﻨــﺖ ﻟ ـﻬــﻢ اﻟ ـﺤ ـﻤــﺎﻳــﺔ‬

‫اﻷﻣـﻨـﻴــﺔ‪ .‬وﻗــﺪ ﻟـﻘــﻮا ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ ﺣﺴﻨﺔ‬ ‫وﻫﻢ ﺑﺼﺤﺔ ﺟﻴﺪة"‪.‬‬ ‫وﻟ ـ ــﻢ ﻳ ـﻌــﻂ ﺗ ـﻔــﺎﺻ ـﻴــﻞ إﺿــﺎﻓ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻋ ــﻦ ﻇـ ـ ــﺮوف إﻃـ ـ ــﻼق ﺳـ ـ ــﺮاح ﻫ ــﺆﻻء‬ ‫اﻟﺮﻫﺎﺋﻦ‪.‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻣﺼﺪرا ﻓﻲ أﺟﻬﺰة اﻷﻣﻦ‪،‬‬ ‫ﻛـ ـﺸ ــﻒ ﺑـ ـﻌ ــﺪ اﻹﻋـ ـ ـ ــﻼن ﻋـ ــﻦ اﻹﻓ ـ ـ ــﺮاج‬ ‫ﻋــﻦ ﺛــﻼﺛــﺔ ﻣــﻦ اﻟــﺪﺑ ـﻠــﻮﻣــﺎﺳ ـﻴــﲔ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟ ـﺨــﺎﻃ ـﻔــﲔ أﻃ ـﻠ ـﻘــﻮا ﺳـ ــﺮاح اﻟــﺮﺟــﺎل‬ ‫اﻟـ ـ ـﺜ ـ ــﻼﺛ ـ ــﺔ ﻓـ ـ ــﻲ إﻃ ـ ـ ـ ـ ــﺎر ﺻ ـ ـﻔ ـ ـﻘ ــﺔ ﺑــﲔ‬ ‫ﻃﺮاﺑﻠﺲ واﻟﻘﺎﻫﺮة‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎف اﳌـﺼــﺪر ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬ﻃﺎﻟﺒﺎ‬ ‫ﻋ ــﺪم ﻛـﺸــﻒ ﻫــﻮﻳ ـﺘــﻪ‪ ،‬أن اﻟـﺨــﺎﻃـﻔــﲔ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒﻮا ﺑﺈﻃﻼق ﺳﺮاح ﺷﻌﺒﺎن ﻫﺪﻳﺔ‬ ‫اﳌـ ـﻌ ــﺮوف ﺑــﺎﺳــﻢ أﺑ ــﻮ ﻋ ـﺒ ـﻴــﺪة‪ ،‬وﻫــﻮ‬ ‫زﻋـﻴــﻢ ﻣﺘﻤﺮد ﺳــﺎﺑــﻖ ﻓــﻲ ﻟﻴﺒﻴﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﻗﺪ اﻋﺘﻘﻞ )اﻟﺠﻤﻌﺔ( ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‪.‬‬ ‫وﻓــﻲ اﻟــﻮاﻗــﻊ‪ ،‬ﺗــﻢ إﻃ ــﻼق ﺳــﺮاح‬ ‫اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﲔ اﻟﺜﻼﺛﺔ ﺑﻌﻴﺪ اﻹﻓﺮاج‬ ‫ﻋﻦ ﻫﺪﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻗﺎل اﳌﺼﺪر اﻷﻣﻨﻲ‬ ‫إن "اﻟــﺮﺟ ـﻠــﲔ اﻵﺧ ــﺮﻳ ــﻦ اﳌﺨﺘﻄﻔﲔ‬

‫ﺳﻮف ﻳﻄﻠﻖ ﺳﺮاﺣﻬﻤﺎ ﻓﻮر وﺻﻮل‬ ‫أﺑﻲ ﻋﺒﻴﺪة إﻟﻰ ﻟﻴﺒﻴﺎ"‪ .‬وأﻋﻠﻦ ﻫﺪﻳﺔ‬ ‫ﺑﻨﻔﺴﻪ اﻹﻓ ــﺮاج ﻋﻨﻪ ﻣﺴﺎء )اﻷﺣــﺪ(‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻗﻨﺎة اﻟﻨﺒﺄ اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛــﺎﻧــﺖ اﻟـﺴـﻠـﻄــﺎت اﳌـﺼــﺮﻳــﺔ ﻗﺪ‬ ‫أﻛﺪت ﻣﺴﺎء )اﻟﺴﺒﺖ( ﺗﻮﻗﻴﻒ ﻫﺪﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻗــﺎﻟــﺖ إﻧــﻪ ﺳﻴﺘﻢ اﻹﻓ ــﺮاج ﻋﻨﻪ "إذا‬ ‫ﻟــﻢ ﻳﺜﺒﺖ ﺗــﻮرﻃــﻪ ﻓــﻲ ﺷ ــﻲء"‪ .‬وﻗــﺎل‬ ‫اﳌ ـﺘ ـﺤــﺪث ﺑــﺎﺳــﻢ وزارة اﻟـﺨــﺎرﺟـﻴــﺔ‬ ‫اﳌﺼﺮﻳﺔ ﺑﺪر ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺎﻃﻲ ﻟﻔﺮاﻧﺲ‬ ‫ﺑـ ــﺮس‪" :‬إذا ﻟــﻢ ﻳـﺜـﺒــﺖ ﺗـ ــﻮرط ﻫــﺪﻳــﺔ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺷ ـ ــﻲء ﺑــﺎﻟ ـﻄ ـﺒــﻊ ﺳ ـﻴ ـﺘــﻢ إﻃ ــﻼق‬ ‫ﺳﺮاﺣﻪ"‪.‬‬ ‫ﻟـ ـﻜـ ـﻨ ــﻪ أﻛ ـ ـ ــﺪ أﻧ ـ ـ ــﻪ ﻟـ ـﻴـ ـﺴ ــﺖ ﻟ ــﺪﻳ ــﻪ‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋﻦ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت‬ ‫وﻻ ﻋﻦ ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻪ ﺑﺸﺄﻧﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ اﳌﺆﺗﻤﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬أﻋﻠﻰ‬ ‫ﺳ ـﻠ ـﻄــﺔ ﺳ ـﻴــﺎﺳ ـﻴــﺔ وﺗ ـﺸــﺮﻳ ـﻌ ـﻴــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫ﻟﻴﺒﻴﺎ‪ ،‬اﻟﺴﻠﻄﺎت اﳌﺼﺮﻳﺔ ﺑﺎﻹﻓﺮاج‬ ‫اﻟﻔﻮري ﻋﻦ ﻫﺪﻳﺔ‪.‬‬

‫واﻟـﺸـﻴــﺦ ﺷﻌﺒﺎن ﻫــﺪﻳــﺔ اﳌﻜﻨﻰ‬ ‫ﺑـ ـ "أﺑـ ــﻲ ﻋ ـﺒ ـﻴــﺪة اﻟ ـ ـ ــﺰاوي"‪ ،‬ﻫــﻮ أﺣــﺪ‬ ‫أﺑــﺮز ﻗــﺎدة ﺛــﻮار ﻟﻴﺒﻴﺎ اﻹﺳﻼﻣﻴﲔ‪،‬‬ ‫وﺗ ــﺮأس ﻏــﺮﻓــﺔ ﺛ ــﻮار ﻟﻴﺒﻴﺎ اﻟـﺘــﻲ ﺗﻢ‬ ‫ﺿﻤﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻷرﻛــﺎن‬ ‫اﻟـﻌــﺎﻣــﺔ ﻟﻠﺠﻴﺶ ﺑ ـﻘــﺮار ﻣــﻦ اﳌﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﻠﻴﺒﻲ اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﻣ ـﺴــﺎء )اﻷﺣـ ــﺪ(‪ ،‬أﻋـﻠــﻦ ﻣﺼﺪر‬ ‫ﻓــﻲ أﺟ ـﻬــﺰة اﻷﻣـ ــﻦ اﳌ ـﺼــﺮﻳــﺔ إﻃــﻼق‬ ‫ﺳ ـ ــﺮاح أﺑـ ــﻲ ﻋ ـﺒ ـﻴ ــﺪة‪ ،‬ﺑ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎ ﻗــﺎﻟــﺖ‬ ‫وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﳌﺼﺮﻳﺔ إﻧﻪ ﻛﺎن ﻗﺪ‬ ‫اﻋﺘﻘﻞ ﻷﻧﻪ ﻳﻘﻴﻢ ﺑﺸﻜﻞ ﻏﻴﺮ ﺷﺮﻋﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‪.‬‬ ‫وﺧ ـ ـ ـﻄـ ـ ــﻒ اﻟ ـ ــﺪﺑـ ـ ـﻠ ـ ــﻮﻣ ـ ــﺎﺳـ ـ ـﻴ ـ ــﻮن‬ ‫اﻟـﺨـﻤـﺴــﺔ )اﻟـﺠـﻤـﻌــﺔ( ﻓــﻲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ ﺧﻼل أﻗﻞ ﻣﻦ ‪ 24‬ﺳﺎﻋﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻳـﻜـﺸــﻒ ﻣــﻦ ﺟــﺪﻳــﺪ ﺣــﺎﻟــﺔ اﻟـﻔــﻮﺿــﻰ‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗـ ـﺴ ــﻮد ﻟ ـﻴ ـﺒ ـﻴــﺎ ﺣ ـﻴــﺚ ﺗ ـﻔــﺮض‬ ‫اﳌﻠﻴﺸﻴﺎت ﻗﻮاﻧﻴﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻛـ ـ ـ ــﺎن وزﻳـ ـ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺪل اﻟ ـﻠ ـﻴ ـﺒــﻲ‬ ‫ﺻ ــﺎﻟ ــﺢ اﳌ ــﺮﻏـ ـﻨ ــﻲ ﻗـ ــﺪ أﻋـ ـﻠ ــﻦ ﻣ ـﺴــﺎء‬

‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﳌﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ"‪.‬‬ ‫ووﺟـ ـ ـ ـ ــﻪ اﻟ ـ ــﺮﺋ ـ ـﻴ ـ ــﺲ اﻟـ ـﻔ ــﺮﻧـ ـﺴ ــﻲ‬ ‫ﻓــﺮﻧ ـﺴــﻮا ﻫ ــﻮﻻﻧ ــﺪ أﻣـ ــﺲ )اﻻﺛـ ـﻨ ــﲔ(‬ ‫ﻓــﻲ ﺑﻴﺎن "ﺗﻬﺎﻧﻴﻪ اﻟـﺤــﺎرة" ﻟﻠﺸﻌﺐ‬ ‫اﻟﺘﻮﻧﺴﻲ ﻋﻠﻰ إﺛــﺮ ﺗﺒﻨﻲ اﻟﺪﺳﺘﻮر‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﻠﺒﻼد‪.‬‬ ‫ورأى اﻟــﺮﺋ ـﻴــﺲ اﻟ ـﻔــﺮﻧ ـﺴــﻲ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺒﻴﺎن أن "ﻫــﺬا اﻟﻨﺺ ﻳﻀﻊ أﺳﺲ‬ ‫دﻳ ـ ـﻤ ـ ـﻘ ــﺮاﻃ ـ ـﻴ ــﺔ ﻣـ ـﺤـ ـﺘ ــﺮﻣ ــﺔ ﻟ ـﺤ ـﻘــﻮق‬ ‫وﺣــﺮﻳــﺎت ﻛــﻞ اﳌــﻮاﻃ ـﻨــﲔ"‪ ،‬و"ﻳﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﻧﺤﻮ إﻧـﻬــﺎء اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻻﻧـﺘـﻘــﺎﻟـﻴــﺔ اﻟـﺴـﻴــﺎﺳـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺑــﺪأت‬ ‫أﺛﻨﺎء اﻟﺜﻮرة اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ"‪.‬‬ ‫وأﺿـ ـ ـ ــﺎف اﻟـ ـﺒـ ـﻴ ــﺎن أن ﻫ ــﻮﻻﻧ ــﺪ‬ ‫"ﻳـﺸـﻴــﺪ ﺑ ــﺮوح اﳌ ـﺴــﺆوﻟ ـﻴــﺔ ﻟ ــﺪى ﻛﻞ‬ ‫اﻟﻔﺎﻋﻠﲔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳﻤﺤﺖ ﺑﺎﻟﻮﺻﻮل‬ ‫إﻟ ـ ــﻰ ﻫ ـ ــﺬه اﻟ ـﻨ ـﺘ ـﻴ ـﺠــﺔ‪ ،‬وﻳ ـ ـﻌ ــﺮب ﻋــﻦ‬ ‫رﻏﺒﺔ ﻓﺮﻧﺴﺎ ﻓﻲ اﻟﻮﻗﻮف إﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ ﻓﻲ ﻫــﺬه اﻟﻠﺤﻈﺔ اﳌﻬﻤﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ"‪.‬‬ ‫ﻣــﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬رﺣــﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﻌﻬﺪ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻓﻲ ﺑﺎرﻳﺲ ﺟﺎك ﻻﻧﻎ‬ ‫"ﺑ ـﻴــﻮم ﺗــﺎرﻳ ـﺨــﻲ ﻟـﻠـﺤــﺮﻳــﺔ وﻟـﻠـﻌــﺎﻟــﻢ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺮﺑ ـ ــﻲ"‪ ،‬ﻣـ ـﻌـ ـﺘـ ـﺒ ــﺮا أن "إﺷ ـ ـ ـ ــﺎرة‬ ‫اﻻﻧ ـ ـﻄ ـ ــﻼق اﻟـ ـﺘ ــﻲ أﻋ ـﻄ ـﺘ ـﻬــﺎ ﺗــﻮﻧــﺲ‬ ‫ﻟﻠﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺗﺆﺗﻲ ﺛﻤﺎرﻫﺎ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ اﻟﺬي ﺑﺮﻫﻦ ﻋﻦ ﻧﻀﺞ‬ ‫وذﻛﺎء ﺳﻴﺎﺳﻲ وﺷﺠﺎﻋﺔ"‪.‬‬ ‫)أ ف ب(‬

‫≈‪UO³O w s¹e−²× «u½U sO¹dB sOOÝUuKÐœ Õ«dÝ ‚öÞ‬‬

‫¼‪w l¹—UA ‰u9 WOÐdŽ  PO‬‬ ‫‪—ôËœ ÊuOK ∏∞∞ s d¦QÐ UO½U²¹—u‬‬ ‫ﺷـ ـﻬ ــﺪت اﻟ ـﻌ ــﺎﺻ ـﻤ ــﺔ اﳌــﻮرﻳ ـﺘــﺎﻧ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻧ ــﻮاﻛـ ـﺸ ــﻮط ﻣ ـﺴ ــﺎء أول أﻣـ ــﺲ )اﻷﺣ ـ ــﺪ(‬ ‫اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﻠﻰ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﻋﺪد ﻣﻦ اﳌﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻹﻧﻤﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻮرﻳﺘﺎﻧﻴﺎ ﺑﻘﻴﻤﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺗﻔﻮق ‪ 840‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‪ ،‬ﺑﲔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﳌـ ــﻮرﻳ ـ ـﺘـ ــﺎﻧ ـ ـﻴـ ــﺔ وﻛـ ـ ـ ــﻞ ﻣـ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـﺼ ـ ـﻨـ ــﺪوق‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ وﺗﺤﺎﻟﻒ اﻟﺮاﺟﺤﻲ‬ ‫)اﻟـﺴـﻌــﻮدي( وﺻ ـﻨــﺪوق اﻟﻨﻘﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫ﻓ ـﻀــﻼ ﻋ ــﻦ ﻣ ــﺬﻛ ــﺮة ﺗ ـﻔــﺎﻫــﻢ ﻣ ــﻊ اﻟ ـﻬ ـﻴــﺄة‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر واﻹﻧﻤﺎء اﻟﺰراﻋﻲ‪.‬‬ ‫وﺳ ـ ـﺘـ ــﻮﻇـ ــﻒ اﳌ ـ ـﺒـ ــﺎﻟـ ــﻎ اﳌـ ـﻤـ ـﻨ ــﻮﺣ ــﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ اﳌــﻮرﻳـﺘــﺎﻧـﻴــﺔ ﻣــﻦ ﻗـﺒــﻞ ﻫﻴﺂت‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓــﻲ ﺗﻤﻮﻳﻞ ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫ﻓــﻲ ﻣـﺠــﺎﻻت اﻟــﺰراﻋــﺔ واﻟﺼﻴﺪ اﻟﺒﺤﺮي‬ ‫وﺗــﺮﺑـﻴــﺔ اﻷﺳ ـﻤــﺎك واﻟ ـﺜــﺮوة اﻟﺤﻴﻮاﻧﻴﺔ‬ ‫واﻟـ ـﻄ ــﺮق واﳌ ـ ـﺒ ــﺎدﻻت اﻟ ـﺘ ـﺠــﺎرﻳــﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ‬ ‫ﺑ ـ ــﺄن اﻟـ ـﺼـ ـﻨ ــﺪوق اﻟـ ـﺴـ ـﻌ ــﻮدي ﻟـﻠـﺘـﻨـﻤـﻴــﺔ‬ ‫ﻣﻨﺢ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﳌﻮرﻳﺘﺎﻧﻴﺔ ﻫﺒﺔ ﺑﻤﺒﻠﻎ‬ ‫‪ 10‬ﻣــﻼﻳــﲔ دوﻻر ﻟـﺒـﻨــﺎء ﺑـﻌــﺾ اﳌــﺮاﻓــﻖ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ووﻗﻊ ﻫﺬه اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت ﻋﻦ اﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﳌﻮرﻳﺘﺎﻧﻲ وزراء اﻟﺸﺆون اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ واﻟﺼﻴﺪ واﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺒﺤﺮي‬ ‫واﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻤ ـﻴــﺔ اﻟــﺮﻳ ـﻔ ـﻴــﺔ وﻣـ ـﺤ ــﺎﻓ ــﻆ اﻟ ـﺒ ـﻨــﻚ‬ ‫اﳌ ـ ــﺮﻛ ـ ــﺰي‪ ،‬ﻓ ـﻴ ـﻤــﺎ وﻗ ـﻌ ـﻬ ــﺎ ﻋـ ــﻦ اﻟ ـﻬ ـﻴــﺂت‬ ‫اﳌﻌﻨﻴﺔ ﻛﻞ ﻣﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻌﺴﺎف‪ ،‬وزﻳﺮ‬ ‫اﳌﺎﻟﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫اﻟ ـﻬ ـﻴــﺄة اﻟـﻌــﺮﺑـﻴــﺔ ﻟــﻼﺳـﺘـﺜـﻤــﺎر واﻹﻧ ـﻤــﺎء‬ ‫اﻟ ــﺰراﻋ ــﻲ‪ ،‬ﻣـﺤـﻤــﺪ ﺑــﻦ ﻋـﺒـﻴــﺪ اﳌــﺰروﻋــﻲ‪،‬‬ ‫واﳌـ ــﺪﻳـ ــﺮ اﻟـ ـﻌ ــﺎم رﺋـ ـﻴ ــﺲ ﻣ ـﺠ ـﻠــﺲ إدارة‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﻨﻘﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﺟﺎﺳﻢ اﳌﻨﺎﻋﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﻢ ﺧﻼل اﳌﻨﺘﺪى ﻋﺮض ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻔﺮص اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻹﻧـ ـﺘ ــﺎﺟـ ـﻴ ــﺔ ﺑـ ـﻤ ــﻮرﻳـ ـﺘ ــﺎﻧـ ـﻴ ــﺎ ﻛ ــﺎﻟ ــﺰراﻋ ــﺔ‬ ‫واﻟ ـﺜــﺮوة اﻟﺴﻤﻜﻴﺔ واﳌـ ـﻌ ــﺎدن‪ ،‬واﻟﺒﻨﻴﺔ‬

‫اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻛــﺎﻟـﻄــﺮق واﳌــﻮاﻧــﺊ واﳌ ـﻄــﺎرات‬ ‫واﻟ ـﻜ ـﻬ ــﺮﺑ ــﺎء واﻻﺗـ ـ ـﺼ ـ ــﺎﻻت‪ ،‬وﻗ ـﻄــﺎﻋــﺎت‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﺨـ ـ ــﺪﻣـ ـ ــﺎت ﻛـ ـ ــﺎﳌ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﺎرف واﻟ ـ ـﺘـ ــﺄﻣـ ــﲔ‬ ‫واﻟﺴﻴﺎﺣﺔ واﻹﻧﻌﺎش اﻟﻌﻘﺎري واﻟﺼﺤﺔ‬ ‫واﻟ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻴــﻢ‪ ،‬ﺑ ــﺎﻹﺿ ــﺎﻓ ــﺔ إﻟ ـ ــﻰ اﻟ ـﺤــﻮاﻓــﺰ‬ ‫واﻟـ ـﺘـ ـﺴـ ـﻬـ ـﻴ ــﻼت اﻻﺳ ـ ـﺘ ـ ـﺜ ـ ـﻤـ ــﺎرﻳـ ــﺔ اﻟ ـﺘ ــﻲ‬ ‫ﻳﺘﻀﻤﻨﻬﺎ ﻗــﺎﻧــﻮن اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﺠﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫وﻗﺎﻧﻮن ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﻮادﻳﺒﻮ اﻟﺤﺮة‪.‬‬ ‫وﺷ ـ ــﺎرﻛ ـ ــﺖ ﻓـ ــﻲ اﳌـ ـﻨـ ـﺘ ــﺪى ﺣ ــﻮاﻟ ــﻲ‬ ‫ﻋـ ـﺸ ــﺮﻳ ــﻦ ﻫ ـ ـﻴـ ــﺄة ﻋ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﺔ ودوﻟ ـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﺨﺼﻮص ﺻﻨﺪوق اﻟﻨﻘﺪ‬ ‫اﻟـ ــﺪوﻟـ ــﻲ واﻟ ـﺒ ـﻨ ــﻚ اﻟـ ــﺪوﻟـ ــﻲ وﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﻨــﻚ اﻹﺳ ــﻼﻣ ــﻲ ﻟـﻠـﺘـﻨـﻤـﻴــﺔ واﻻﺗـ ـﺤ ــﺎد‬ ‫اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺎم ﻟ ـ ـﻐـ ــﺮف اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺠـ ــﺎرة واﻟـ ـﺼـ ـﻨ ــﺎﻋ ــﺔ‬ ‫واﻟ ـ ــﺰراﻋ ـ ــﺔ اﻟ ـﻌــﺮﺑ ـﻴــﺔ وﺻ ـ ـﻨـ ــﺪوق اﻟـﻨـﻘــﺪ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ واﻟ ـﺼ ـﻨــﺪوق اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ ﻟــﻺﻧـﻤــﺎء‬ ‫اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدي واﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋــﻲ واﳌــﺆﺳـﺴــﺔ‬ ‫اﻟـﻌــﺮﺑـﻴــﺔ ﻟـﻀـﻤــﺎن اﻻﺳـﺘـﺜـﻤــﺎر واﺋـﺘـﻤــﺎن‬ ‫اﻟﺼﺎدرات واﻟﻬﻴﺄة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫واﻹﻧـ ـﻤ ــﺎء اﻟ ــﺰراﻋ ــﻲ واﳌـﻨـﻈـﻤــﺔ اﻟـﻌــﺮﺑـﻴــﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟــﺰراﻋ ـﻴــﺔ واﳌـﻨـﻈـﻤــﺔ اﻟـﻌــﺮﺑـﻴــﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ واﻟﺘﻌﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻛ ـﻤــﺎ ﺷ ــﺎرﻛ ــﺖ ﻓ ــﻲ اﳌ ـﻠ ـﺘ ـﻘــﻰ ﻧـﺨـﺒــﺔ‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ رﺟ ـ ـ ـ ــﺎل اﻷﻋ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺎل واﳌ ـﺴ ـﺘ ـﺜ ـﻤ ــﺮﻳ ــﻦ‬ ‫ورؤﺳ ـ ـ ــﺎء ﺷ ــﺮﻛ ــﺎت وﻣـ ـﺼ ــﺎرف ﻣﺤﻠﻴﺔ‬ ‫وﻋــﺮﺑ ـﻴــﺔ‪ ،‬وذﻟ ـ ــﻚ ﺑ ـﻬــﺪف اﻟ ـﺘ ـﻌــﺮف ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟ ـﺘـ ـﻄ ــﻮرات اﻟ ـﺘــﻲ ﻳ ـﺸ ـﻬــﺪﻫــﺎ اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎد‬ ‫اﳌ ــﻮرﻳـ ـﺘ ــﺎﻧ ــﻲ وﻓـ ـ ــﺮص اﻻﺳـ ـﺘـ ـﺜـ ـﻤ ــﺎر ﻓــﻲ‬ ‫اﻟـ ـﻘـ ـﻄ ــﺎﻋ ــﺎت اﳌ ـﺨ ـﺘ ـﻠ ـﻔــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻋــﺮﺿ ـﻬــﺎ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮزراء اﳌ ـ ــﻮرﻳـ ـ ـﺘ ـ ــﺎﻧـ ـ ـﻴ ـ ــﻮن ورؤﺳـ ـ ـ ـ ــﺎء‬ ‫اﻟـﻬـﻴــﺂت اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدﻳــﺔ اﳌــﻮرﻳـﺘــﺎﻧـﻴــﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﳌ ـﺸــﺎرﻛــﲔ‪ ،‬وﻛــﺬﻟــﻚ ﻣــﻦ ﺧ ــﻼل اﻟــﺰﻳــﺎرة‬ ‫اﻻﺳ ـﺘ ـﻄــﻼﻋ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﻗ ــﺎﻣ ــﻮا ﺑ ـﻬــﺎ أﻣــﺲ‬ ‫)اﻻﺛﻨﲔ( ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺮة ﻟﻨﻮادﻳﺒﻮ‪.‬‬

‫)وﻛﺎﻻت(‬

‫)اﻟـ ـﺴـ ـﺒ ــﺖ( أن أﺟ ـ ـﻬـ ــﺰة اﻷﻣـ ـ ــﻦ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﺗ ـﺼــﺎل ﻣــﻊ اﻟ ـﺨــﺎﻃ ـﻔــﲔ‪ ،‬ﻣــﺆﻛــﺪا أن‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ ﺗـﻌـﻤــﻞ ﻋ ـﻠــﻰ اﻹﻓ ـ ــﺮاج ﻋﻦ‬ ‫اﳌﺼﺮﻳﲔ اﻟﺨﻤﺴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ رﻓﺾ ذﻛﺮ‬ ‫أي ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ إﺿﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑ ـﻌــﺪ ﺧ ـﻄــﻒ اﻟــﺪﺑ ـﻠــﻮﻣــﺎﺳ ـﻴــﲔ‬ ‫اﻟ ـﺨ ـﻤ ـﺴــﺔ‪ ،‬ﻏ ـ ــﺎدر اﻟ ـﺴ ـﻔ ـﻴــﺮ اﳌ ـﺼــﺮي‬ ‫وﻋـﺸــﺮات اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﲔ ﻃﺮاﺑﻠﺲ‬ ‫ﻷﺳـ ـﺒ ــﺎب أﻣ ـﻨ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻛ ـﻤــﺎ ﻗـ ــﺎل ﻟــﻮﻛــﺎﻟــﺔ‬ ‫ﻓﺮاﻧﺲ ﺑــﺮس ﻣﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳﻢ وزارة‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺳﻌﻴﺪ اﻷﺳﻮد إن "اﻟﺴﻔﻴﺮ‬ ‫وﺣـ ـ ــﻮاﻟـ ـ ــﻰ ﺧـ ـﻤـ ـﺴ ــﲔ ﻣ ـ ــﻦ ﻣــﻮﻇ ـﻔــﻲ‬ ‫اﻟـﺴـﻔــﺎرة اﳌﺼﺮﻳﺔ ودﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﻴﻬﺎ‬ ‫ﻏﺎدروا ﻃﺮاﺑﻠﺲ ﻣﺴﺎء )اﻟﺴﺒﺖ("‪.‬‬ ‫وأﺿـ ــﺎف أن اﻟ ـﺴ ـﻔــﺎرة اﳌـﺼــﺮﻳــﺔ‬ ‫ﻓ ـﻀ ـﻠــﺖ اﺗـ ـﺨ ــﺎذ اﺣ ـﺘ ـﻴــﺎﻃــﺎت أﻣـﻨـﻴــﺔ‬ ‫ﺑ ـﻌــﺪ ﺧ ـﻄــﻒ ﺧـﻤـﺴــﺔ ﻣــﻦ أﻋـﻀــﺎﺋـﻬــﺎ‬ ‫ﻓﻲ أﻗﻞ ﻣﻦ ‪ 24‬ﺳﺎﻋﺔ ﺑﲔ )اﻟﺠﻤﻌﺔ(‬ ‫و)اﻟﺴﺒﺖ(‪.‬‬ ‫)وﻛﺎﻻت(‬

‫«‪ UNł«u*« bFÐ UÎ Bý s¹dAŽ ‰UI²Ž‬‬ ‫«*‪Ídz«e'« »uM'« w WO³¼c‬‬ ‫ذﻛـ ـ ـ ــﺮت اﻟـ ـﺼـ ـﺤ ــﻒ اﻟـ ـﺠ ــﺰاﺋ ــﺮﻳ ــﺔ‬ ‫أﻣ ـ ـ ــﺲ )اﻻﺛـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﲔ( أن ‪ 57‬ﺷ ـﺨ ـﺼــﺎ‬ ‫أﺣﻴﻠﻮا أﻣــﺎم ﻗﺎﺿﻲ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺧﻼل‬ ‫اﻷﺳــﺎﺑ ـﻴــﻊ اﻟ ـﺜــﻼﺛــﺔ اﳌــﺎﺿ ـﻴــﺔ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﺗﻮرﻃﻬﻢ ﻓﻲ أﺣﺪاث اﻟﻌﻨﻒ اﳌﺬﻫﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟـﺘــﻲ ﺗﺸﻬﺪﻫﺎ ﻏــﺮداﻳــﺔ ﻓــﻲ اﻟﺠﻨﻮب‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮي ﻣﻨﺬ ﺷﻬﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وذﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮت ﺻـ ـﺤ ـ ـﻴ ـ ـﻔ ـ ـﺘ ــﺎ اﻟـ ـﺨـ ـﺒ ــﺮ‬ ‫واﻟـ ـ ـﺸ ـ ــﺮوق اﺳـ ـﺘـ ـﻨ ــﺎدا إﻟ ـ ــﻰ ﻣــﺪﻳــﺮﻳــﺔ‬ ‫اﻷﻣـ ــﻦ ﻓــﻲ ﻏ ــﺮداﻳ ــﺔ أن "‪ 57‬ﺷﺨﺼﺎ‬ ‫أﺣﻴﻠﻮا أﻣــﺎم ﻗﺎﺿﻲ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺧﻼل‬ ‫اﻷﺳﺎﺑﻴﻊ اﻟﺜﻼﺛﺔ اﳌﺎﺿﻴﺔ"‪.‬‬ ‫وأوﺿ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ــﺖ اﻟ ـ ـﺨ ـ ـﺒ ـ ــﺮ أن "‪20‬‬ ‫ﺷـ ـﺨـ ـﺼ ــﺎ أودﻋ ـ ـ ـ ـ ــﻮا اﻟـ ـﺤـ ـﺒ ــﺲ ﺑ ـﺘ ـﻬــﻢ‬ ‫اﻟـ ـﻘـ ـﺘ ــﻞ واﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺤـ ــﺮﻳـ ــﺾ ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻟ ـﻘ ـﺘــﻞ‬ ‫واﻟـﺘـﺠـﻤـﻬــﺮ اﳌ ـﺴ ـﻠــﺢ وﺣ ـﻤــﻞ أﺳـﻠـﺤــﺔ‬ ‫ﺑﻴﻀﺎء وﺗﺨﺮﻳﺐ ﻣﻤﺘﻠﻜﺎت ﻋﻤﻮﻣﻴﺔ‬ ‫وﺧــﺎﺻــﺔ وإﺿ ــﺮام اﻟـﻨــﺎر ﻓــﻲ ﺳﻜﻨﺎت‬ ‫وﻏﻠﻖ اﻟﻄﺮﻳﻖ واﻻﻋﺘﺪاء ﻋﻠﻰ أﻋﻮان‬ ‫اﻷﻣﻦ"‪.‬‬ ‫وﺧـ ـ ــﺮﺟـ ـ ــﺖ ﻓـ ـ ــﻲ وﺳـ ـ ـ ــﻂ ﻣ ــﺪﻳ ـﻨ ــﺔ‬ ‫ﻏ ــﺮداﻳ ــﺔ ﻣ ـﻈــﺎﻫــﺮة ﻧـﺴــﺎﺋـﻴــﺔ ﻷﻣ ـﻬــﺎت‬ ‫اﳌ ــﻮﻗ ــﻮﻓ ــﺎت ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻄــﺎﺋ ـﻔــﺔ اﻟ ـﻌــﺮﺑ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟـﺴـﻨـﻴــﺔ ﺗـﻄــﺎﻟــﺐ ﺑــﺈﻃــﻼق ﺳــﺮاﺣـﻬــﻢ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﺴﺐ ﻣﺼﻮر وﻛﺎﻟﺔ ﻓﺮاﻧﺲ ﺑﺮس‪.‬‬ ‫وﻛ ـ ــﺎﻧ ـ ــﺖ اﳌ ـ ـﺘ ـ ـﻈـ ــﺎﻫـ ــﺮات ﺗـ ـ ــﺮددن‬ ‫"أﻃـ ـﻠـ ـﻘ ــﻮا أوﻻدﻧ ـ ـ ـ ــﺎ"‪ ،‬راﻓ ـ ـﻌـ ــﺎت ﻻﻓ ـﺘــﺔ‬ ‫ﻣﻜﺘﻮب ﻋﻠﻴﻬﺎ "اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ اﻟﺤﺮﻣﺎت‬ ‫ﻟ ـﻴــﺲ ﺟــﺮﻳ ـﻤــﺔ ﺑ ــﻞ اﺗ ـ ـﺒ ــﺎع ﻟــﻮﺻــﺎﻳــﺎ‬ ‫اﻟـ ــﺮﺳـ ــﻮل"‪ ،‬ﻓ ــﻲ إﺷ ـ ــﺎرة إﻟ ــﻰ ﺗـﻌــﺎﻟـﻴــﻢ‬ ‫اﻹﺳﻼم‪.‬‬

‫وﺳـ ـ ــﺎد اﻟ ـ ـﻬـ ــﺪوء وﺳ ـ ــﻂ اﳌــﺪﻳ ـﻨــﺔ‬ ‫واﻷﺣﻴﺎء اﳌﺠﺎور ﻟﻬﺎ‪ ،‬إﻻ أن اﻟﺘﺠﺎر‬ ‫)وأﻏﻠﺒﻬﻢ ﻣﻦ ﺑﻨﻲ ﻣﻴﺰاب اﻷﻣﺎزﻳﻎ(‪،‬‬ ‫ﻣــﺎ زاﻟـ ــﻮا ﻣـﻀــﺮﺑــﲔ اﺣـﺘـﺠــﺎﺟــﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗـﻌــﺮﺿـﻬــﻢ ﻟــﻼﻋ ـﺘــﺪاء‪ ،‬ﺑـﺤـﺴــﺐ ﻧﻔﺲ‬ ‫اﳌﺼﺪر‪.‬‬ ‫وﻳ ـﻘ ـﻄ ــﻦ ﻏ ـ ــﺮداﻳـ ــﺔ اﻟ ــﻮاﻗـ ـﻌ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫وﺳ ــﻂ اﻟ ـﺼ ـﺤــﺮاء )‪ 600‬ﻛـﻠــﻢ ﺟـﻨــﻮب‬ ‫اﻟ ـﺠ ــﺰاﺋ ــﺮ( ﺣ ــﻮاﻟ ــﻲ ‪ 350‬أﻟ ــﻒ ﻧﺴﻤﺔ‬ ‫ﻳﻨﺘﻤﻮن إﻟــﻰ ﻃﺎﺋﻔﺘﻲ اﻟﺸﻌﺎﻧﺒﻴﲔ‬ ‫اﻟﻌﺮب اﻟﺴﻨﺔ واﻷﺑﺎﺿﻴﲔ اﻷﻣﺎزﻳﻎ‪،‬‬ ‫وﺗـﻨـﺸــﺐ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻧــﺰاﻋــﺎت ﻣـﺘـﻜــﺮرة‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻫﺬا أﻃــﻮل وأﻋﻨﻒ ﻧــﺰاع ﺗﺸﻬﺪه‬ ‫اﳌﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﻨﺬ اﻧﺪﻻع اﳌﻮاﺟﻬﺎت اﻷﺧﻴﺮة‬ ‫ﻓــﻲ دﺟ ـﻨ ـﺒــﺮ‪ ،‬ﻗ ـﺘــﻞ ﺛــﻼﺛــﺔ أﺷ ـﺨــﺎص‪،‬‬ ‫ﻣ ـﻨ ـﻬــﻢ اﺛ ـ ـﻨـ ــﺎن ﻳ ـﻨ ـﺘ ـﻤ ـﻴــﺎن إﻟ ـ ــﻰ ﺑـﻨــﻲ‬ ‫ﻣــﺰاب اﻷﻣــﺎزﻳــﻎ اﻷﺑــﺎﺿـﻴــﲔ‪ ،‬آﺧﺮﻫﻢ‬ ‫)اﻟﺨﻤﻴﺲ(‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟــﻰ ﺗﺨﺮﻳﺐ‬ ‫ﻋ ــﺪد ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮ ﻣ ــﻦ اﳌـ ـﺤ ــﻼت واﻹدارات‬ ‫اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛــﺎﻧــﺖ أﺣــﺪاث ﻋﻨﻒ داﻣـﻴــﺔ ﺑﲔ‬ ‫اﻟـﻄــﺎﺋـﻔـﺘــﲔ وﻗ ـﻌــﺖ ﻓــﻲ ﻣ ــﺎي ‪،2008‬‬ ‫أدت إﻟﻰ ﺳﻘﻮط ﻗﺘﻴﻠﲔ‪.‬‬ ‫وﻗـ ــﺎل وزﻳـ ــﺮ اﻟــﺪاﺧ ـﻠ ـﻴــﺔ‪ ،‬اﻟـﻄـﻴــﺐ‬ ‫ﺑ ـﻠ ـﻌ ـﻴــﺰ‪) ،‬اﻻﺛ ـ ـﻨـ ــﲔ( إن اﻟـ ـﻬ ــﺪوء ﻋــﺎد‬ ‫إﻟﻰ ﻏﺮداﻳﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺘﻲ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺮارة وﺑ ـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ــﺎن وأن اﻟـ ـ ــﺪراﺳـ ـ ــﺔ‬ ‫اﺳﺘﺆﻧﻔﺖ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 40‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛــﺪ ﻓــﻲ ﺗﺼﺮﻳﺢ ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﻴﲔ‬ ‫أن "اﳌــﺆﺷــﺮات واﳌـﻌـﻠــﻮﻣــﺎت اﻟ ــﻮاردة‬

‫ﺻﺒﺎح )اﻻﺛﻨﲔ( ﺗﺪل ﻋﻠﻰ أن اﻷﻣﻮر‬ ‫ﺳ ـﺘ ـﻌــﻮد إﻟـ ــﻰ ﻃـﺒـﻴـﻌـﺘـﻬــﺎ ﻣ ــﻦ ﻫ ــﺪوء‬ ‫وﺗﻌﺎﻳﺶ واﺣـﺘــﺮام ﺑﻔﻀﻞ اﻟﺨﻴﺮﻳﻦ‬ ‫وﺗﻔﻬﻢ ﺷﺒﺎب اﳌﻨﻄﻘﺔ"‪.‬‬ ‫ودﻋـ ـ ـ ـ ــﺎ ﺑـ ـﻠـ ـﻌـ ـﻴ ــﺰ إﻟـ ـ ـ ــﻰ "ﺗ ـﻐ ـﻠ ـﻴــﺐ‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻜ ـﻤــﺔ واﻟـ ـﻌـ ـﻘ ــﻞ ﻣ ــﻦ أﺟ ـ ــﻞ ﺗـﺠـﻨــﺐ‬ ‫أﻋ ـﻤــﺎل اﻟـﺸـﻐــﺐ وﺗـﺠـﻨــﺐ اﻟـﻌـﻨــﻒ ﻷن‬ ‫اﻟﻌﻨﻒ ﻻ ﻳﻮﻟﺪ إﻻ ﻋﻨﻔﺎ‪ ..‬واﳌﺸﺎﻛﻞ ﻻ‬ ‫ﺗﺤﻞ ﺑﺎﻟﻌﻨﻒ"‪.‬‬ ‫وﺗﺤﺪث وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﳌﺴﺆول‬ ‫اﻷول ﻋﻦ ﺟﻬﺎز اﻟﺸﺮﻃﺔ ﻋﻦ اﺗﻬﺎﻣﺎت‬ ‫ﺑﻌﺾ أﻋﻴﺎن اﳌﻨﻄﻘﺔ ﻟﺮﺟﺎل اﻟﺸﺮﻃﺔ‬ ‫ﺑـ "اﻟﺘﺠﺎوزات"‪ ،‬ﻣﻌﺘﺒﺮا ذﻟﻚ "أﻋﻤﺎﻻ‬ ‫ﻓﺮدﻳﺔ وﻣﻌﺰوﻟﺔ"‪.‬‬ ‫وأوﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺢ‪" :‬إذا ﺗـ ــﻮﺻ ـ ـﻠـ ــﺖ‬ ‫اﻟـﺘـﺤـﻘـﻴـﻘــﺎت إﻟ ــﻰ إﺛ ـﺒ ــﺎت ﺗ ـﺠ ــﺎوزات‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‪ ،‬ﻓــﻼ ﺑــﺪ ﻣــﻦ اﺗـﺨــﺎذ ﻋﻘﻮﺑﺎت‬ ‫إدارﻳﺔ‪ ،‬وإذا ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬه اﻷﻓﻌﺎل ﺗﺸﻜﻞ‬ ‫ﺟﺮاﺋﻢ ﻓﻲ ﻗﺎﻧﻮن اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ‬ ‫إﺣﺎﻟﺔ ﻫﺆﻻء ﻋﻠﻰ اﻟﻌﺪاﻟﺔ ﻟﺘﻘﻮم ﺑﻤﺎ‬ ‫ﺗﺮاه ﻣﻨﺎﺳﺒﺎ وﻓﻘﺎ ﻟﻠﻘﺎﻧﻮن"‪.‬‬ ‫وﻛــﺎﻧــﺖ اﳌــﺪﻳــﺮﻳــﺔ اﻟـﻌــﺎﻣــﺔ ﻟﻸﻣﻦ‬ ‫اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺠ ــﺰاﺋ ــﺮ )اﻷﺣ ـ ـ ــﺪ( ﻗﺪ‬ ‫أﻋ ـﻠ ـﻨــﺖ ﻋ ــﻦ ﺗــﻮﻗ ـﻴــﻒ ﺛــﻼﺛــﺔ ﻋـﻨــﺎﺻــﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸﺮﻃﺔ وإﺣﺎﻟﺘﻬﻢ ﻋﻠﻰ اﻟﻘﻀﺎء‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ "ﺗﻬﺎوﻧﻬﻢ ﻓﻲ أداء ﻣﻬﺎﻣﻬﻢ"‪،‬‬ ‫ﺑ ـﻌــﺪ ﺑ ــﺚ ﺷ ــﺮﻳ ــﻂ ﻓ ـﻴــﺪﻳــﻮ ﻟ ــﻢ ﻳـﺘـﺴــﻦ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﺤ ـﻘــﻖ ﻣ ـﻨــﻪ ﻳ ـﻈ ـﻬــﺮ رﺟ ـ ــﺎل ﺷــﺮﻃــﺔ‬ ‫ﻳ ـﻨ ـﻬــﺎﻟــﻮن ﺿ ــﺮﺑ ــﺎ ﺑ ــﺎﻟـ ـﻬ ــﺮاوات ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﺷﺨﺺ وﻫﻮ ﻣﻠﻘﻰ ﻋﻠﻰ اﻷرض‪.‬‬ ‫)أ ف ب(‬

‫ﺻــﺎدق ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣــﻦ اﻟﺪوﻟﻲ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻗ ــﺮار ﻳـﻨــﺺ ﻋـﻠــﻰ وﺿــﻊ ﻧ ـﻈــﺎم ﻋـﻘــﻮﺑــﺎت‬ ‫ﺑﺤﻖ اﻷﺷﺨﺎص اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺆﺟﺠﻮن أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﻨــﻒ ﻓ ــﻲ إﻓــﺮﻳ ـﻘ ـﻴــﺎ اﻟ ــﻮﺳـ ـﻄ ــﻰ‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ‬ ‫ﻣــﺎ زال اﻟ ـﺘــﻮﺗــﺮ ﻣـﺤـﺘــﺪﻣــﺎ ﺑــﲔ اﳌﺴﻠﻤﲔ‬ ‫واﳌﺴﻴﺤﻴﲔ‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ــﺎل اﻟ ـﻨــﺎﻃــﻖ ﺑ ــﺎﺳ ــﻢ اﻟ ـﺨــﺎرﺟ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪ ،‬روﻣ ــﺎن ﻧ ــﺎدال‪ ،‬أﻣــﺲ اﻻﺛﻨﲔ‬ ‫إن "ﻫ ـ ــﺬه اﻟ ـﻌ ـﻘــﻮﺑــﺎت ﺗ ـﺴ ـﺘ ـﻬــﺪف اﻟــﺬﻳــﻦ‬ ‫ﻳـﻬــﺪدون اﻟﺴﻠﻢ واﻻﺳـﺘـﻘــﺮار وﻳﻌﺮﻗﻠﻮن‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻓﻲ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬ ‫اﻟﻮﺳﻄﻰ ﺑﺘﺄﺟﻴﺞ أﻋﻤﺎل اﻟﻌﻨﻒ واﻧﺘﻬﺎك‬ ‫ﺣ ـﻘــﻮق اﻹﻧـ ـﺴ ــﺎن واﻟـ ـﻘ ــﺎﻧ ــﻮن اﻹﻧ ـﺴــﺎﻧــﻲ‬ ‫اﻟــﺪوﻟــﻲ أو ﺑــﺎﳌ ـﺸــﺎرﻛــﺔ ﻓــﻲ ﻧـﻬــﺐ ﻣ ــﻮارد‬ ‫اﻟﺒﻼد"‪.‬‬ ‫وأوﺿــﺢ أن ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣــﻦ ﺳﻴﻌﻘﺪ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺸﺄن ﺑﻨﺎء ﻋﻠﻰ ﻣﺒﺎدرة ﻣﻦ ﻓﺮﻧﺴﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﻏﺎدرت ﻋﻨﺎﺻﺮ ﻣﺘﻤﺮدي "ﺳﻴﻠﻴﻜﺎ" اﻟﺘﻲ ﺗﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ اﻟﺤﻜﻢ‪ ،‬ﺑﺎﻧﻐﻲ أول‬ ‫أﻣﺲ )اﻷﺣﺪ( ﺗﺤﺖ ﺣﺮاﺳﺔ ﻗﻮة اﻻﺗﺤﺎد اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ‪.‬‬

‫أﻋ ـ ـﻠـ ــﻦ ﻣـ ــﻮﻓـ ــﺪ ﺟ ــﺎﻣ ـ ـﻌ ــﺔ اﻟ ـ ـ ــﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻷﻣــﻢ اﳌﺘﺤﺪة إﻟــﻰ ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫اﻷﺧﻀﺮ اﻹﺑﺮاﻫﻴﻤﻲ أﻣﺲ )اﻻﺛﻨﲔ(‬ ‫أن ﻣﻔﺎوﺿﺎت اﻟـﻴــﻮم )اﻟـﺜــﻼﺛــﺎء(‪ ،‬ﺑﲔ‬ ‫وﻓــﺪي اﻟﻨﻈﺎم واﳌﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮرﻳﲔ‬ ‫ﺳﺘﺮﻛﺰ ﻋﻠﻰ اﺗـﻔــﺎق ﺟـﻨـﻴــﻒ‪ ،-1‬وذﻟــﻚ‬ ‫ﺑـﻌــﺪ ﺳــﺎﻋــﺎت ﻣــﻦ إﻋ ــﻼن اﻟـﻄــﺮﻓــﲔ أن‬ ‫ﻣﻔﺎوﺿﺎت اﻟﻴﻮم اﺻﻄﺪﻣﺖ ﺑﺨﻼف‬ ‫ﺣﻮل أوﻟﻮﻳﺎت اﻟﺒﺤﺚ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎل ﻓــﻲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﺎﻓﻲ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻧ ـﺘ ـﻬــﺎء ﺟ ـﻠ ـﺴــﺎت اﻟ ـﺘ ـﻔــﺎوض‪" :‬ﻧ ـﻘــﻮم‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﺴﻤﺢ اﻟــﻮﺿــﻊ ﺑﺎﻟﻘﻴﺎم ﺑــﻪ‪ .‬ﻏﺪا‬ ‫ﺳﻨﻀﻊ ﻋﻠﻰ اﻟﻄﺎوﻟﺔ ﺑﻴﺎن ﺟﻨﻴﻒ‪،-1‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻄﺒﻊ اﻟﻄﺮﻓﺎن ﻳﻌﺮﻓﺎﻧﻪ ﺟﻴﺪا"‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ـ ــﺎف‪" :‬ﺑ ـﻌ ــﺪ ذﻟ ـ ــﻚ‪ ،‬ﺳـﻨـﻘــﺮر‬ ‫ﻣﻌﻬﻢ ﻛﻴﻒ ﻧﻨﺎﻗﺶ اﻟﺒﻨﻮد اﻟﻌﺪﻳﺪة‬ ‫ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺒﻴﺎن"‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ وﻓﺪ اﻟﻨﻈﺎم ﺑﺎﻟﺘﺮﻛﻴﺰ ﻋﻠﻰ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ "اﻹرﻫﺎب"‪ ،‬وﺷﺪدت اﳌﻌﺎرﺿﺔ ﻋﻠﻰ أن‬ ‫اﻟﻬﺪف ﻣﻦ اﳌﻔﺎوﺿﺎت ﻫﻮ ﻓﻘﻂ اﻟﺒﺤﺚ ﻓﻲ ﺟﻨﻴﻒ‪ -1‬وﺗﺤﺪﻳﺪا ﻓﻲ"اﻟﺤﻜﻢ اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻲ"‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻨﺺ ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬

‫ﻧـ ــﺪد رﺋ ـﻴــﺲ اﻟـ ـ ـ ــﻮزراء اﻹﺳــﺮاﺋ ـﻴ ـﻠــﻲ‬ ‫ﺑﻨﻴﺎﻣﲔ ﻧﺘﺎﻧﻴﺎﻫﻮ أﻣﺲ )اﻻﺛﻨﲔ( ﻓﻲ إﻳﺮان‬ ‫ﻣﻌﺘﺒﺮا أﻧﻬﺎ "ﺗﺮﻳﺪ ﺗﺪﻣﻴﺮ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻴﻬﻮدﻳﺔ"‪،‬‬ ‫وذﻟ ــﻚ ﻓــﻲ ﻣـﻨــﺎﺳـﺒــﺔ إﺣ ـﻴــﺎء اﻟ ـﻴــﻮم اﻟـﻌــﺎﳌــﻲ‬ ‫ﻟﺬﻛﺮى ﻣﺤﺮﻗﺔ اﻟﻴﻬﻮد‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻧﺘﺎﻧﻴﺎﻫﻮ ﺑﺤﺴﺐ ﺑﻴﺎن ﺻﺎدر‬ ‫ﻋﻦ ﻣﻜﺘﺒﻪ‪" :‬ﺣﺘﻰ اﻟﻴﻮم وﻓﻴﻤﺎ ﻫﻨﺎك ﺗﻮاﻓﻖ‬ ‫ﻛﺒﻴﺮ ﻋﻠﻰ ﺿــﺮورة ﻣﻨﻊ ﺣﺼﻮل ﻣﺤﺮﻗﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻻ ﺗﺪﻳﻦ اﳌﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻲ اﻟﺬي ﻳﺪﻋﻮ إﻟﻰ ﺗﺪﻣﻴﺮﻧﺎ"‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎف‪" :‬ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻜﺲ‪ ،‬ﻓﺈن اﻟﺮﺟﻞ‬ ‫اﻟــﺬي ﻳﻤﺜﻞ ﻫــﺬا اﻟـﻨـﻈــﺎم ﻳـﺠــﺮي اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ‬ ‫ﺑ ــﺎﻟـ ـﺘ ــﺮﺣ ــﺎب"‪ ،‬ﻓ ــﻲ إﺷ ـ ـ ــﺎرة إﻟـ ــﻰ اﻟــﺮﺋ ـﻴــﺲ‬ ‫اﻹﻳ ــﺮاﻧ ــﻲ ﺣـﺴــﻦ روﺣ ــﺎﻧ ــﻲ‪ ،‬واﻻﺳـﺘـﻘـﺒــﺎل‬ ‫اﻟ ــﺬي ﺧـﺼــﺺ ﻟــﻪ اﻷﺳ ـﺒ ــﻮع اﳌــﺎﺿــﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻨﺘﺪى داﻓﻮس‪.‬‬ ‫وﻛــﺮر ﻧﺘﺎﻧﻴﺎﻫﻮ اﻟﻘﻮل إﻧــﻪ رﻏــﻢ اﻻﺗـﻔــﺎق اﻟــﺪوﻟــﻲ ﺣــﻮل ﺗﺠﻤﻴﺪ اﻷﻧﺸﻄﺔ اﻟﻨﻮوﻳﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫"اﻟﺘﻬﺪﻳﺪ ﻣﺎ ﻳﺰال ﻗﺎﺋﻤﺎ‪ .‬ﻳﺠﺐ ﻣﻨﻊ إﻳﺮان ﻣﻦ اﻣﺘﻼك اﻟﺴﻼح اﻟﻨﻮوي"‪.‬‬

‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ــﺎول اﻟ ـ ــﺮﺋـ ـ ـﻴ ـ ــﺲ اﻟـ ـﻔ ــﺮﻧـ ـﺴ ــﻲ‬ ‫ﻓ ــﺮﻧـ ـﺴ ــﻮا ﻫـ ــﻮﻻﻧـ ــﺪ أﻣ ـ ــﺲ )اﻻﺛ ـ ـﻨـ ــﲔ(‬ ‫ﺗ ـﺒــﺪﻳــﺪ اﳌ ـ ـﺨ ــﺎوف اﻟ ـﺘ ــﻲ ﻗ ــﺪ ﻳـﺜـﻴــﺮﻫــﺎ‬ ‫اﻧﻀﻤﺎم ﻣﺤﺘﻤﻞ ﻟﺘﺮﻛﻴﺎ إﻟﻰ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻷورﺑــﻲ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أﻧﻪ ﺳﺘﺘﻢ اﺳﺘﺸﺎرة‬ ‫اﻟـﻔــﺮﻧـﺴـﻴــﲔ ﻓــﻲ اﺳـﺘـﻔـﺘــﺎء ﺣــﻮل ﻫــﺬه‬ ‫اﳌﺴﺄﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻓ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﻮم اﻷول ﻟ ــﺰﻳ ــﺎرﺗ ــﻪ‬ ‫إﻟــﻰ ﺗــﺮﻛـﻴــﺎ‪ ،‬ﻗــﺎل ﻫــﻮﻻﻧــﺪ ﻓــﻲ ﻣﺆﺗﻤﺮ‬ ‫ﺻﺤﺎﻓﻲ ﻣﻊ ﻧﻈﻴﺮه اﻟﺘﺮﻛﻲ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻏــﻮل ﻓﻲ أﻧﻘﺮة‪" :‬ﻻ ﺟــﺪوى ﻣﻦ زﻳــﺎدة‬ ‫أي ﻣـﺨــﺎوف‪ ،‬ﻛــﺎﻧــﺖ ﺳﺘﺘﻢ اﺳﺘﺸﺎرة‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻓﻲ ﻣﻄﻠﻖ اﻷﺣﻮال"‪.‬‬ ‫وأﺿ ــﺎف‪" :‬ﻫ ـﻨــﺎك ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺑــﺪأت‪،‬‬ ‫وﻫــﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻳﺠﺐ أن ﺗﺴﺘﻤﺮ ﻣﻊ‬ ‫اﳌــﻮاﺿ ـﻴــﻊ اﻷﻛ ـﺜــﺮ ﺻ ـﻌــﻮﺑــﺔ"‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮا‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻋﻠﻰ "اﻟﻔﺼﻞ ﺑﲔ اﻟﺴﻠﻄﺎت" وإﻟﻰ "اﺳﺘﻘﻼل اﻟﻘﻀﺎء"‪.‬‬ ‫وﺗﻬﺰ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻣﻨﺬ ﺷﻬﺮ وﻧﺼﻒ اﻟﺸﻬﺮ ﻓﻀﻴﺤﺔ ﻓﺴﺎد واﺳﻌﺔ ﺗﺸﻤﻞ ﻋﺸﺮات ﻣﻦ‬ ‫رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل واﻟﻨﻮاب اﻟﻘﺮﻳﺒﲔ ﻣﻦ اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬

‫ﻗــﺎل اﻷﻣ ــﲔ اﻟ ـﻌــﺎم ﻟﻠﺤﻠﻒ اﻷﻃﻠﺴﻲ‬ ‫أﻧ ــﺪرس ﻓــﻮغ راﺳ ـﻤــﻮﺳــﻦ أﻣــﺲ )اﻻﺛ ـﻨــﲔ(‬ ‫إن ﻣﻤﺎﻃﻠﺔ ﻛﺎﺑﻮل ﻓﻲ اﻟﺘﻮﺻﻞ إﻟــﻰ اﺗﻔﺎق‬ ‫ﺑﺸﺄن ﺗﻮاﺟﺪ ﻗــﻮات أﻣﻴﺮﻛﻴﺔ وﻣــﻦ اﻟﺤﻠﻒ‬ ‫اﻷﻃﻠﺴﻲ ﻓــﻲ أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن ﺑﻌﺪ ‪ ،2014‬ﻗﺪ‬ ‫ﺗﺆﺛﺮ ﻋﻠﻰ اﻟﺪﻋﻢ اﳌﺎﻟﻲ اﻟﺬي ﺗﺘﻠﻘﺎه ﻗﻮاﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗـ ـ ـ ــﺎل راﺳ ـ ـﻤـ ــﻮﺳـ ــﻦ إن "اﻟ ـ ـﻘ ـ ـﻴ ــﺎدة‬ ‫اﻟـﺴـﻴــﺎﺳـﻴــﺔ اﻷﻓـﻐــﺎﻧـﻴــﺔ ﻳـﺠــﺐ أن ﻻ ﺗـﺴــﻲء‬ ‫اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ ﺑـﺸــﺄن اﻟﺘﺄﺛﻴﺮ اﻟﺴﻠﺒﻲ ﻟﺮﻓﻀﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﻠﻰ اﻻﺗﻔﺎق ﻋﻠﻰ اﻟﺪول اﳌﺴﺎﻫﻤﺔ‬ ‫ﺑﻘﻮات ﻓﻲ اﻟﺒﻠﺪ اﳌﻀﻄﺮب"‪.‬‬ ‫وأﺿـ ـ ــﺎف أﻧـ ــﻪ إذا ﻟ ــﻢ ﻳ ـﺘــﻢ اﻟ ـﺘــﻮﺻــﻞ‬ ‫إﻟــﻰ اﺗﻔﺎق ﻳﺤﺪد اﻟﻮﺿﻊ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻟﻠﻘﻮات‬ ‫اﻷﻣـﻴــﺮﻛـﻴــﺔ وﻗ ــﻮات اﻟـﺤـﻠــﻒ اﻷﻃـﻠـﺴــﻲ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﺘﻘﻮم ﺑﻤﻬﻤﺔ ﺗــﺪرﻳــﺐ اﻟﺠﻴﺶ اﻷﻓﻐﺎﻧﻲ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎء دور اﻟﺤﻠﻒ اﻟﻘﺘﺎﻟﻲ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫ﻓﺈﻧﻪ ﻣﻦ اﳌﺮﺟﺢ ﺗﻤﺎﻣﺎ "أن ﻧﻘﺮر ﻋﺪم إﺑﻘﺎء أي ﺟﻨﺪي" ﻓﻲ أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن‪.‬‬

‫وﺿ ــﻊ ﻣ ـﺌــﺎت ﻣــﻦ اﻟــﻼﺟ ـﺌــﲔ ﻣﻦ‬ ‫أﻗﻠﻴﺔ اﻟﺮوﻫﻴﻨﻐﺎ اﳌﺴﻠﻤﺔ اﳌﺤﺮوﻣﺔ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺠ ـﻨ ـﺴ ـﻴــﺔ ﻗ ـﻴــﺪ اﻻﻋـ ـﺘـ ـﻘ ــﺎل ﺑـﻌــﺪ‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﺜــﻮر ﻋ ـﻠ ـﻴ ـﻬــﻢ ﺧـ ــﻼل ﻋ ـﻤ ـﻠ ـﻴــﺔ دﻫــﻢ‬ ‫ﻣ ـﺨ ـﻴــﻢ ﻣ ـﻔ ـﺘــﺮض ﻟ ـﺘ ـﺠــﺎر اﻟ ـﻜــﺎﺋ ـﻨــﺎت‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﺸــﺮﻳــﺔ ﻓــﻲ ﺟ ـﻨــﻮب ﺗــﺎﻳــﻼﻧــﺪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ذﻛﺮت اﻟﺸﺮﻃﺔ )اﻻﺛﻨﲔ(‪.‬‬ ‫وﻓ ــﻲ ﺗ ـﺼــﺮﻳــﺢ ﻟــﻮﻛــﺎﻟــﺔ ﻓــﺮاﻧــﺲ‬ ‫ﺑﺮس‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﻜﻮﻟﻮﻧﻴﻞ ﻛﺎن ﺗﻤﺎﻛﺎﺳﻢ‪،‬‬ ‫اﳌ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ــﺆول ﻋ ـ ـ ــﻦ ﺷـ ـ ــﺮﻃـ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـﻬ ـ ـﺠـ ــﺮة‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺳ ــﻮﻧـ ـﻐ ــﻼ‪" ،‬ﺗ ـ ــﻢ إﻧ ـ ـﻘ ــﺎذ ‪ 531‬ﻣــﻦ‬ ‫اﻟ ــﺮوﻫ ـﻴ ـﻨ ـﻐ ــﺎ ﻓـ ــﻲ ﻣ ـﺸ ـﺘــﻞ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻄــﺎط"‬ ‫ﻓــﻲ إﻗـﻠـﻴــﻢ ﺳــﻮﻧـﻐــﺎ ﻋـﻠــﻰ اﻟ ـﺤــﺪود ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎف‪" :‬ﻛ ـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ــﻮا ﺟ ــﺎﺋ ـﻌ ــﲔ‬ ‫وﺑ ـﻌ ـﻀ ـﻬ ــﻢ ﻣ ـ ــﺮﺿ ـ ــﻰ"‪ ،‬ﻣـ ـﺸـ ـﻴ ــﺮا إﻟ ــﻰ‬ ‫وﺟﻮد ‪ 13‬اﻣﺮأة و‪ 21‬ﻃﻔﻼ ﺑﻴﻨﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺠﻨﺮال ﺷﺎﺗﺸﺎوال ﺳﻮﻛﺴﻮﻣﺠﻴﺖ‪ ،‬اﳌﺴﺆول ﻓﻲ اﻟﺸﺮﻃﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻬﺠﺮة‪،‬‬ ‫إن ﺛــﻼﺛــﺔ ﺗﺎﻳﻼﻧﺪﻳﲔ ﻣــﻦ "اﳌـﻬــﺮﺑــﲔ" ﻛــﺎﻧــﺖ ﻣﻬﻤﺘﻬﻢ ﺗﻘﻀﻲ ﺑﻤﺮاﻗﺒﺘﻬﻢ ﻗــﺪ اﻋﺘﻘﻠﻮا‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ أن اﻟﺮوﻫﻴﻨﻐﺎ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺮﻳﺪون اﻟﺘﻮﺟﻪ إﻟﻰ ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪ÊuMË  UUIŁ‬‬

‫> «‪98 ∫œbF‬‬ ‫> «¦‪2014 d¹UM¹ 28 o«u*« 1435 ‰Ë_« lOЗ 26 ¡UŁö‬‬

‫×‪WO³Mł√ WG v≈ …bOBI« WLłdð w sLJ¹ dFA« —U³²š« ∫fOMÐ bL‬‬ ‫ﻣﺸﺎﻛﻞ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ ﺗﺒﺪأ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ إﻟﻰ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻌﺎﻣﺔ ‪ º‬اﻟﻮﺿﻌﻴﺔ اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﺘﻤﺎﺛﻠﺔ وإن اﺧﺘﻠﻔﺖ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت اﻟﻘﻠﻖ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﻋﺎﺋﺸﺔ اﻟﻮاﻗﻒ‬

‫"ﻃﺎﺋﺮ ﻻ ﻟﻮن ﻟﻪ‬ ‫ﻳـ ـ ـﻐ ـ ــﺮد ﻓـ ـ ــﻲ ﻟـ ـﻴـ ـﻠ ــﺔ ﻣـ ـ ــﻦ ﻟـ ـﻴ ــﺎﻟ ــﻲ‬ ‫اﻟﺴﺮﻳﺮة ﻣﻨﺘﺸﻴﺎ‬ ‫وﻳﻄﻴﺮ‬ ‫إﻟـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺣـ ـ ـﻴ ـ ــﺚ ﻳ ـ ـﺘ ـ ـﺤـ ــﺪ اﻟـ ـ ـﻀ ـ ــﻮء‬ ‫ﺑﺎﻟﺬﺑﺬﺑﺎت‬ ‫ﻫﻮاء ﻳﻔﺎﺟﺊ‬ ‫زاﺋﺮه ﺑﺠﻨﺎح ﻳﺮدد ﻟـﻤﻌﺎ‬ ‫ﺷﺪﻳﺪ اﻟﺘﺒﺪل ُأﺑﺼﺮه ﻣﻦ ﺑﻌﻴﺪ‬ ‫ﻳﻄﻴﺮ‬ ‫ﻟﻜﻲ ﻻ أرى‬ ‫ﻏـﻴــﺮ ﻫــﺬا اﻟ ــﺬي ﻟـﻴــﺲ ﻳﺸﺒﻪ أي‬ ‫ﺑﻌﻴﺪ"‬ ‫ﺑـ ـﻬ ــﺬه اﻟـ ـﻜـ ـﻠـ ـﻤ ــﺎت‪ ،‬ﻗ ـ ــﺮأ اﳌـ ـﻬ ــﺪي‬ ‫أﺧــﺮﻳــﻒ ﻣﻘﻄﻌﺎ ﻣــﻦ ﻗﺼﻴﺪة ﺳﺒﻌﺔ‬ ‫ﻃ ـ ـﻴـ ــﻮر ﻟـ ـﻠـ ـﺸ ــﺎﻋ ــﺮ اﳌ ـ ـﻐ ــﺮﺑ ــﻲ ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ‬ ‫ﺑ ـﻨ ـﻴــﺲ‪ ،‬اﻟ ـ ــﺬي اﺣ ـﺘ ـﻔــﻲ ﺑ ــﻪ ﻣ ــﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺷ ـﻌــﺮاء وﻛ ـﺘــﺎب )اﻟ ـﺴ ـﺒــﺖ( اﳌــﺎﺿــﻲ‪،‬‬ ‫ﺑ ــﺎﳌ ـﻜ ـﺘ ـﺒ ــﺔ اﻟ ــﻮﺳ ــﺎﺋـ ـﻄـ ـﻴ ــﺔ اﻟ ـﺘــﺎﺑ ـﻌــﺔ‬ ‫ﳌﺆﺳﺴﺔ ﻣﺤﻤﺪ اﻟ ـﺴــﺎدس ﻟﻸﻋﻤﺎل‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأدار اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ اﻟﺸﺎﻋﺮ‬ ‫ﻋـ ـﺒ ــﺪ اﻟـ ـﺤـ ـﻤـ ـﻴ ــﺪ ﺷـ ــﻮﻗـ ــﻲ ﺑ ـﺤ ـﻀــﻮر‬ ‫اﻟﺸﻌﺮاء ﻋــﺰ اﻟــﺪﻳــﻦ اﻟﺸﻨﺘﻮف اﻟــﺬي‬ ‫ﺻﺪر ﻟﻪ ﻛﺘﺎب ﻋﻦ اﻟﺸﺎﻋﺮ اﳌﺤﺘﻔﻰ‬ ‫ﺑﻪ‪ ،‬وأﺣﻤﺪ اﻟﻌﻤﺮاوي‪ .‬وﻋﺮف اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫ﺣ ـﻀــﻮر ﻣﻤﺜﻠﲔ وﻛ ـﺘــﺎب وﻣﻔﻜﺮﻳﻦ‬ ‫ﺟـ ـ ــﺎؤوا ﻟ ـﻴ ـﻜــﺮﻣــﻮا ﺷ ــﺎﻋ ــﺮا ﻣـﻐــﺮﺑـﻴــﺎ‬ ‫أﻋﻄﻰ ﻟﻠﺸﻌﺮ اﻟﻜﺜﻴﺮ‪.‬‬ ‫وأﺟ ـﻤ ـﻌــﺖ اﻟـ ـﺸـ ـﻬ ــﺎدات اﳌ ـﻘــﺪﻣــﺔ‬ ‫ﻓــﻲ ﺣــﻖ اﻟـﺸــﺎﻋــﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻨﻴﺲ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ اﻟــﺮاﺋــﺪة ﻓــﻲ إﺧ ــﺮاج اﻟﻨﺺ‬ ‫اﻟـ ـﺸـ ـﻌ ــﺮي ﻣـ ــﻦ ﻃ ــﺎﺑ ـﻌ ــﻪ اﻟ ـﺘ ـﻘ ـﻠ ـﻴــﺪي‪،‬‬ ‫ﻟ ـﻴ ـﻔ ـﺘ ــﺢ أﻣ ـ ــﺎﻣ ـ ــﻪ آﻓـ ـ ـ ــﺎق ﺗـ ـﺒـ ـﺤ ــﺚ ﻓــﻲ‬ ‫ﻣﻜﻮﻧﺎت اﻟﺬات وﻣﻴﻮﻟﻬﺎ ﻟﻠﺤﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻋـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺮ ﻣ ـ ـﺤ ـ ـﻤ ـ ــﺪ ﺑ ـ ـﻨ ـ ـﻴ ـ ــﺲ ﻋ ــﻦ‬ ‫ﺳـﻌــﺎدﺗــﻪ ﺑـﻬــﺬا اﻻﺣـﺘـﻔــﺎء اﻟــﺬي ﻧﻈﻢ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺷــﺮﻓــﻪ‪ ،‬ﻣــﺬﻛــﺮا أﻧــﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﻃــﺎﻟـﺒــﺎ ﻓــﻲ اﻟـﻜـﻠـﻴــﺔ أو ﺣـﺘــﻰ ﻗﺒﻠﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻌﺠﺒﺎ ﺑﺎﳌﻐﺮب وﺷﻌﺮه‪ ،‬ﻣﻘﺮرا‬ ‫اﻻﻫ ـﺘ ـﻤــﺎم واﻻﺷ ـﺘ ـﻐــﺎل ﻋـﻠــﻰ اﻟﺸﻌﺮ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻲ‪ .‬وﻗﺎل ﺑﻨﻴﺲ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻹﻃﺎر‬ ‫"ﻛ ـﻨ ــﺖ ﻻ أﻋ ـ ــﺮف ﺷ ـﻴ ـﺌــﺎ ﻋ ــﻦ اﻟـﺸـﻌــﺮ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء ﻣــﺎ ﻧـﻘــﺮأه ﻓــﻲ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻻ أﺣــﺪ ﻳﺘﺤﺪث ﻟﻨﺎ ﻋــﻦ اﻟﺸﻌﺮ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء ﻛﺘﺎب ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻛـﻨــﻮن "أﺣــﺎدﻳــﺚ ﻋــﻦ اﻷدب اﳌﻐﺮﺑﻲ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ"‪ ،‬وﻫﻮ أرﻗﻰ ﻣﺎ ﻧﺸﺮ آﻧﺬاك‪،‬‬ ‫ووﺿ ـﻌــﻪ ﻛـﻨــﻮن ﺑﻔﻀﻞ ﻃــﻪ ﺣﺴﲔ‪،‬‬ ‫أي اﻟـ ــﺪﻋـ ــﻮة ﺟـ ـ ــﺎءت ﻣـ ــﻦ اﻟ ـ ـﺨـ ــﺎرج‪،‬‬ ‫ﻷﻧﻬﻢ ﻛــﺎﻧــﻮا ﻳﺘﺴﺎءﻟﻮن ﻋــﻦ اﻟﺸﻌﺮ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻲ"‪.‬‬ ‫وﺗـ ـﺤ ــﺪث ﺑ ـﻨ ـﻴــﺲ ﻋ ــﻦ ﺗـﺠــﺮﺑـﺘــﻪ‬ ‫اﻟـﺸـﻌــﺮﻳــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺑ ــﺪأت ﻣــﻦ ﻣﺪﻳﻨﺘﻲ‬ ‫ﺗـ ـﻄ ــﻮان واﻟ ـ ـﻌ ــﺮاﺋ ــﺶ‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ اﻟـﺘـﻘــﻰ‬ ‫ﻣـﺤـﻤــﺪ اﻟ ـﺒــﻮﻋ ـﻨــﺎﻧــﻲ‪ ،‬وﺗ ـﺤــﺪث ﻣﻌﻪ‬ ‫ﺣ ـ ــﻮل ﻛ ـﺘــﺎﺑــﺎﺗــﻪ وﻣ ـ ـﻔـ ــﺮداﺗـ ــﻪ‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ‬ ‫أدرك‪ ،‬ﺣ ـﺴ ــﺐ ﻗـ ــﻮﻟـ ــﻪ‪ ،‬أن اﻟ ـﺘ ـﻌــﺮف‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺸ ـﻌــﺮ اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ ﺻ ـﻌــﺐ ﺟــﺪا‪.‬‬ ‫وﻋـﺒــﺮ ﺑﻨﻴﺲ ﻋــﻦ ﺳﻌﺎدﺗﻪ ﺑﺼﺪور‬ ‫ﻛﺘﺎب "اﻟﺸﻌﺮ اﳌﻌﺎﺻﺮ" ﻓﻲ ﻃﺒﻌﺘﻪ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪ ،‬ﻗﻴﺪ ﺣـﻴــﺎﺗــﻪ‪ ،‬واﺳـﺘـﻄــﺎع أن‬ ‫ﻳﻨﻘﺤﻬﺎ وﻳﺮاﺟﻌﻬﺎ ﺑﻨﻔﺴﻪ‪ ،‬وﺗﺼﺪر‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﺠﺐ ﻛﺎن أن ﺗﺼﺪر ﻓﻲ اﻟﻄﺒﻌﺔ‬ ‫اﻷوﻟﻰ‪.‬‬ ‫وﻓ ـ ــﻲ ﻣـ ـﻌ ــﺮض ﻛ ـﻠ ـﻤ ـﺘــﻪ ﺧــﺎﻃــﺐ‬ ‫اﻟﺸﺎﻋﺮ اﳌﺤﺘﻔﻰ ﺑﻪ اﻟﺤﻀﻮر‪ ،‬إﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻠﻚ ﺗﻌﺮﻳﻔﺎ ﻟﻠﺸﻌﺮ اﳌﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼ‬ ‫"إذا ﺳﺄﻟﺘﻨﻲ ﻣﺎ ﻫﻮ اﻟﺸﻌﺮ اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ‬ ‫أو اﻷﳌــﺎﻧــﻲ ﺳﺄﺟﻴﺒﻚ‪ ،‬اﻧﻄﻼﻗﺎ ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻗ ــﺎﻟ ــﻮه ﻫ ــﻢ أﻧ ـﻔ ـﺴ ـﻬــﻢ ﻋ ــﻦ ﺷ ـﻌــﺮﻫــﻢ‪.‬‬

‫وﻳﻤﻜﻨﻨﻲ أن أﻗﻮل ﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎك ﺷﻌﺮ‬ ‫ﻣ ـﻐــﺮﺑــﻲ ﻣ ـﻌ ــﺮف‪ .‬ﻛ ــﻞ واﺣـ ــﺪ ﻳﺴﻤﻲ‬ ‫اﻟﺸﻌﺮ اﳌﻐﺮﺑﻲ ﻛﻤﺎ ﻳﺮﻳﺪ"‪.‬‬ ‫واﻋـ ـﺘـ ـﺒ ــﺮ ﺑ ـﻨ ـﻴــﺲ اﻟـ ـﺤـ ـﻴ ــﺎة ﻫــﻲ‬ ‫اﻟـ ـﺸـ ـﻌ ــﺮ‪ ،‬ﻟ ـﻜــﻦ اﻟـ ـﺤـ ـﻴ ــﺎة ﻓـ ــﻲ اﻟ ـﺸ ـﻌــﺮ‬ ‫ﻫــﻲ ﺑـﻠـﻐـﺘــﻪ‪ ،‬وﻟ ـﻴ ـﺴــﺖ ﺑـﻠـﻐــﺔ أﺧ ــﺮى‪،‬‬ ‫واﻟ ـﺘ ـﺤــﺪي ﺣـﺴــﺐ اﻟ ـﺸــﺎﻋــﺮ اﳌـﻐــﺮﺑــﻲ‬ ‫ﺑ ـ ـﻨ ـ ـﻴ ــﺲ ﻫـ ـ ــﻮ اﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻘـ ــﻼﻟ ـ ـﻴـ ــﺔ اﻟـ ـﻠـ ـﻐ ــﺔ‬ ‫اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ ﺑﻨﻔﺴﻬﺎ ﻋﻦ ﺑﺎﻗﻲ اﻟﻠﻐﺎت‬ ‫) ﻟﻐﺔ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻟﻐﺔ اﻟﻌﻠﻢ ‪ ،(...‬وﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺨﻀﻊ ﻷي ﺳﻠﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺑﻨﻴﺲ إن ﻗﺼﻴﺪة "ﺳﺒﻌﺔ‬ ‫ﻃﻴﻮر"‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﻗﺮاءﺗﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﺤﻔﻞ‪،‬‬ ‫ﻫﻲ ﺻﻌﺒﺔ ﻧﻮﻋﺎ ﻣﺎ ﻷن ﻓﻴﻬﺎ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﺠﺮﻳﺪي اﻟﺬي ﻻ ﻳﺤﺒﻪ اﻟﻘﺎرئ‪،‬‬ ‫وأﻛـ ــﺪ أن اﻟ ـﺴــﺮ ﻳـﻜـﻤــﻦ ﻓــﻲ ﻗــﺮاء ﺗ ـﻬــﺎ‬ ‫ﺑـﻄــﺮﻳـﻘــﺔ ﺗـﺨـﺘـﻠــﻒ ﻋــﻦ ﻗـ ــﺮاءة اﳌ ـﻘــﺎل‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﻓﻲ أو اﻟﻨﺺ اﻟﻨﺜﺮي‪.‬‬ ‫واﻧ ـ ـﺘ ـ ـﻘـ ــﻞ ﻣـ ـﺤـ ـﻤ ــﺪ ﺑـ ـﻨـ ـﻴ ــﺲ إﻟ ــﻰ‬ ‫اﻟـﻌــﻼﻗــﺔ ﺑــﲔ اﻹﺑـ ــﺪاع واﻟـﺘـﻨـﻈـﻴــﺮ‪ ،‬إذ‬ ‫رأى أن ﻫ ـﻨــﺎك ﻣـﺸــﺎﻛــﻞ ﻓــﻲ اﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﺔ‬ ‫اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺒﺪأ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺜﺎﻧﻮي‬ ‫إﻟــﻰ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ إﻟــﻰ اﻟـﺤـﻴــﺎة اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫واﻋﺘﺒﺮ أن ﺗﻌﻠﻢ اﻟﻨﻈﺮي ﺿــﺮوري‪،‬‬ ‫ﻣﺸﻴﺮا إﻟــﻰ أن أﻛﺒﺮ اﻟﺸﻌﺮاء ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﻣ ـﻨ ـﻈــﺮﻳــﻦ ﻣـ ــﻦ أﻣ ـ ـﺜـ ــﺎل أﺑ ـ ــﻮ ﻧ ـ ــﻮاس‪،‬‬ ‫واﳌﺘﻨﺒﻲ‪ ،‬وداﻧﺘﻲ‪ ،‬وإدﻏﺎر أﻻن ﺑﻮ‪،‬‬ ‫وآﺧﺮون‪ ...‬واﺳﺘﻄﺮد ﺑﻨﻴﺲ ﻗﺎﺋﻼ "‬ ‫ﺧــﺎرج اﳌـﻐــﺮب‪ ،‬ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺘﺤﺪث‬ ‫إذا ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻟﻚ وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ‪ ،‬إذن ﻻﺑﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﻈﺮي"‪.‬‬ ‫وﺷ ـ ـ ــﺪد اﻟـ ـﺸ ــﺎﻋ ــﺮ ﺑ ـﻨ ـﻴــﺲ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﺿ ــﺮورة ﺗــﻮﻓــﺮ اﻟـﺸــﺎﻋــﺮ ﻋـﻠــﻰ ﺗﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﻋ ــﺎل‪ ،‬وﻫــﻮ ﻣــﺎ دﻓـﻌــﻪ ﻻﺧـﺘـﻴــﺎر ﻛﻠﻴﺔ‬ ‫اﻵداب ﻗﺎﺋﻼ "ﻟﻴﺴﺖ ﺻﺪﻓﺔ أن أﻫﻢ‬ ‫اﻟـﺸـﻌــﺮاء اﳌـﻐــﺎرﺑــﺔ ذو ﻣﺴﺘﻮى ﻋﺎل‬ ‫ﻳ ـﺘــﻮﻓــﺮون ﻋـﻠــﻰ ﺷــﻮاﻫــﺪ ﻋـﻠـﻴــﺎ ﻣﺜﻞ‬ ‫أﺣﻤﺪ اﳌﺠﺎﻃﻲ‪ ،‬واﻟﺨﻤﺎري ﻛﻨﻮﻧﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﺴﺮﻏﻴﻨﻲ‪ ..‬وﻏﻴﺮﻫﻢ‪ ،‬إذن اﳌﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﻟـ ـﻴـ ـﺴ ــﺖ زاﺋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪة"‪ .‬ووﺟـ ـ ـ ـ ــﻪ ﺑ ـﻨ ـﻴــﺲ‬ ‫دﻋـ ــﻮة ﻟـﻠـﺴـﻴـﻨـﻤــﺎﺋـﻴــﲔ‪ ،‬واﻟ ـﻔ ـﻨــﺎﻧــﲔ‪،‬‬ ‫واﳌﺴﺮﺣﻴﲔ‪ ،‬واﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬واﻟﺸﻌﺮاء‪،‬‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ أﺟ ـ ـ ــﻞ اﻟ ـ ـﺤـ ــﺪﻳـ ــﺚ ﻋ ـ ــﻦ اﻟ ـﺜ ـﻘ ــﺎﻓ ــﺔ‬ ‫اﻟﻨﻈﺮﻳﺔ وﺿﺮورﺗﻬﺎ ﻓﻲ اﳌﻤﺎرﺳﺔ‪.‬‬ ‫وﻋـ ــﻦ رأﻳ ـ ــﻪ ﻓ ــﻲ اﻟـ ــﺮواﻳـ ــﺔ‪ ،‬اﻋـﺘـﺒــﺮﻫــﺎ‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﻼﺳﺘﻬﻼك واﻟﻌﻮﳌﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫أداة ﻟ ــﻸدب اﻹﻋــﻼﻣــﻲ‪ .‬وأوﺿـ ــﺢ أن‬ ‫اﻟﻮﺿﻌﻴﺔ اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ ﻓــﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻫﻲ‬ ‫ﻣﺘﻤﺎﺛﻠﺔ "ﻓﻨﻔﺲ اﻟﺴﺆال واﻷوﺿﺎع‬ ‫ﺗ ـﻄــﺮح‪ ،‬رﻏ ــﻢ أن وﺿـﻌـﻴـﺘـﻨــﺎ ﻣﻌﻘﺪة‬ ‫ﺟــﺪا‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻨﺎﻗﺶ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ﺑﻨﻔﺲ اﻟﻘﻠﻖ اﻟﺬي ﺗﺠﺪه ﻋﻨﺪ ﻏﻴﺮﻧﺎ‪،‬‬ ‫وإن ﻛﺎن ﺑﻤﺴﺘﻮﻳﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ"‪.‬‬ ‫واﻋـﺘـﺒــﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻨﻴﺲ أن ﺣﺒﻪ‬ ‫ﻟﻠﺸﻌﺮ ﻧﻌﻤﺔ ﻣــﻦ ﻧـﻌــﻢ اﻟـﺤـﻴــﺎة‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ أن ﻳـ ـﻘ ــﺪم أي ﺷ ـ ــﻲء أﻣ ــﺎﻣ ــﻪ‪،‬‬ ‫إﻻ أﻧــﻪ ﻳ ـﺴــﺎوي ﺑﻴﻨﻪ وﺑــﲔ اﻟﻔﻨﻮن‬ ‫اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬واﳌﻮﺳﻴﻘﻰ‪ ،‬واﳌﺴﺮح‪.‬‬ ‫ﻓــﺎﻟـﺸـﻌــﺮ ﻫــﻮ "ﺷ ـﻴــﺦ ﻳ ـﻌــﻮد ﻟـﺼـﺒــﺎه‬ ‫داﺋ ـ ـﻤـ ــﺎ"‪ .‬وﻋـ ــﻦ إﺟ ــﺎﺑ ـﺘ ــﻪ ﻋ ــﻦ ﺳ ــﺆال‬ ‫أي اﻟـﻠـﻐــﺔ اﻷﺟـﻨـﺒـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﻳـﺤــﺐ أن‬ ‫ﻳﻘﺮأ ﺑﻬﺎ أﺷـﻌــﺎره‪ ،‬ﻓﺄﺟﺎب أن اﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺮﺑ ـﻴــﺔ ﻟ ـﻐــﺔ ﺟ ـﻤ ـﻴ ـﻠــﺔ وﺷ ــﺎﻋ ــﺮﻳ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﻓـ ـﻴـ ـﺠ ــﺐ أوﻻ أن ﻳـ ـ ـﺘ ـ ــﺬوق اﻟ ـ ـﻘـ ــﺎرئ‬ ‫اﻟـ ـﺸـ ـﻌ ــﺮ‪ ،‬ﻣ ـﻀ ـﻴ ـﻔــﺎ أن اﻟـ ـﻠـ ـﻐ ــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺗ ـﻌ ـﺠ ـﺒــﻪ ﻣـ ــﻦ ﻏ ـﻴ ــﺮ اﻟ ـﻠ ـﻐ ــﺔ اﻟ ـﻌــﺮﺑ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺷﺨﺼﻴﺎ ﻫﻲ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﻔﻬﻤﻬﺎ‪،‬‬ ‫وأﻧــﻪ ﺳﻤﻊ ﺑﻌﺾ اﻟﻘﺼﺎﺋﺪ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻟـﻴــﺎﺑــﺎﻧـﻴــﺔ‪ ،‬واﻟ ـﻔــﺎرﺳ ـﻴــﺔ‪ ،‬واﻟـﺘــﺮﻛـﻴــﺔ‪.‬‬ ‫واﻋـ ـﺘـ ـﺒ ــﺮ ﺑ ـﻨ ـﻴــﺲ ﻧ ـﻔ ـﺴــﻪ ﻣـﺤـﻈــﻮﻇــﺎ‬ ‫ﻷﻧــﻪ وﺟــﺪ ﻣﺘﺮﺟﻤﺎ إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ اﺳﻤﻪ‬ ‫"ﻛ ـ ــﺎﻧ ـ ـﻴ ـ ــﺎدا" ﻟ ـﻴ ـﺘــﺮﺟــﻢ أﻋـ ـﻤ ــﺎﻟ ــﻪ إﻟ ــﻰ‬ ‫اﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺔ‪ .‬ورأى أن اﺧﺘﺒﺎر اﻟﺸﻌﺮ‬ ‫ﻳـﻜـﻤــﻦ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺘــﺮﺟ ـﻤــﺔ‪ ،‬وﺧ ــﺎﺻ ــﺔ إذا‬

‫ﻳ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـﻴ ـ ــﻒ ﺑ ـ ـ ــﺮﻧ ـ ـ ــﺎﻣ ـ ـ ــﺞ‬ ‫"ﻣـﺸــﺎرف"‪ ،‬اﻟــﺬي ﻳﻘﺪﻣﻪ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫واﻟﺸﺎﻋﺮ ﻳﺎﺳﲔ ﻋﺪﻧﺎن ﻋﻠﻰ اﻟﻘﻨﺎة‬ ‫اﻷوﻟــﻰ‪ ،‬ﻣﺴﺎء ﻳــﻮم ﻏﺪ )اﻷرﺑـﻌــﺎء(‪،‬‬ ‫ﺣـﻔـﻴــﻆ ﺑــﻮﻃــﺎﻟــﺐ ﺟــﻮﻃــﻲ‪ ،‬اﻟــﺮﺋـﻴــﺲ‬ ‫اﻟـﺴــﺎﺑــﻖ ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺨﺎﻣﺲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‪ ،‬وﺻﺎﺣﺐ ﻛﺘﺎب "ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﳌﺴﺘﻘﺒﻞ"‪ .‬وﺗـﻄــﺮح اﻟﺤﻠﻘﺔ أﺳﺌﻠﺔ‬ ‫ﻫـ ــﺎﻣـ ــﺔ ﻣ ـ ــﻦ ﻗ ـﺒ ـﻴ ــﻞ "ﻛ ـ ـﻴـ ــﻒ ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر ﻓــﻲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟـ ـﻌ ــﺎﻟ ــﻲ ﺑ ــﺎﻟـ ـﺨـ ـﺼ ــﻮص أن ﻳـ ــﺆدي‬ ‫إﻟ ــﻰ ازدﻫ ـ ــﺎر اﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدﻳــﺎت اﻟ ــﺪول؟‬ ‫وﻛﻴﻒ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﺒﻠﺪ ﻣﺜﻞ اﳌـﻐــﺮب أن‬ ‫ﻳﺘﻔﺎﻋﻞ ﺑﺸﻜﻞ إﻳﺠﺎﺑﻲ ﻣﻊ اﻟﻌﻮﳌﺔ‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﻓﻲ ﻇﻞ ﻫﺬا اﻟﻨﻤﻮ اﳌﺘﺴﺎرع ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﻟﻲ اﻟﻌﺎﺑﺮ ﻟﻠﺤﺪود؟ وﻫﻞ ﻳﻤﻜﻨﻨﺎ‬ ‫رﺑﺢ رﻫﺎن اﻟﺠﻮدة ﻓﻲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﻟﻲ اﻟﻌﻤﻮﻣﻲ ﺑﺪون اﺳﺘﺜﻤﺎر ﺣﻘﻴﻘﻲ وﺑﻼ ﺗﻤﻮﻳﻞ"‪.‬‬

‫ﺗـ ـ ـﻨـ ـ ـﻈ ـ ــﻢ ﺟ ـ ـﻤ ـ ـﻌ ـ ـﻴـ ــﺔ ﺑـ ــﺎﺑـ ــﻞ‬ ‫ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻦ‪ ،‬اﻟــﺪورة اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ‬ ‫ﻣـ ــﻦ ﻣـ ـﻬ ــﺮﺟ ــﺎن ﻓـ ـ ــﺎس اﻟ ــﺪوﻟ ــﻲ‬ ‫ﻟﻠﺮﻗﺺ اﻟﺘﻌﺒﻴﺮي‪ ،‬ﻣﻦ ‪ 21‬إﻟﻰ‬ ‫‪ 25‬أﻛﺘﻮﺑﺮ‪ .‬وﻳـﻌــﺮف اﳌﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬي ﻳ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺎم ﺗـ ـ ـﺤ ـ ــﺖ ﺷ ـ ـﻌـ ــﺎر‬ ‫"رﺑ ـﻴــﻊ اﻟ ـﺠ ـﺴــﺪ" ﻣ ـﺸــﺎرﻛــﺔ ﻓــﺮق‬ ‫ﻛﻮرﻳﻐﺮاﻓﻴﺔ ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ وأﺟﻨﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﺪد اﳌﻨﻈﻤﻮن آﺧﺮ أﺟﻞ‬ ‫ﻟـﺘـﻘــﺪﻳــﻢ ﻃ ـﻠ ـﺒــﺎت اﳌ ـﺸــﺎرﻛــﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺘﻈﺎﻫﺮة ﻓﻲ ‪ 30‬أﺑﺮﻳﻞ اﳌﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻨﻴﺲ‬

‫ﺗــﺮﺟـﻤــﺖ اﻟـﻘـﺼـﻴــﺪة أو اﻟــﺪﻳــﻮان إﻟــﻰ‬ ‫ﻟﻐﺎت ﻋﺪﻳﺪة‪ ،‬وأن اﻟﺘﺮﺟﻤﺔ ﻫﻲ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗـﺘــﺮك أﺛــﺮا ﺑﻌﺪ ﻗــﺮاء ﺗـﻬــﺎ‪ .‬وﻋـﺒــﺮ ﻋﻦ‬ ‫ﺧﻮﻓﻪ ﻣﻦ ﻣﺼﻴﺮ اﻷدب ﻷﻧــﻪ ﺗﺤﻮل‬ ‫إﻟ ـ ــﻰ ﺳ ـﻠ ـﻌــﺔ‪ ،‬ﻗ ــﺎﺋ ــﻼ "أن ﺗ ـﺠــﺪ ‪600‬‬ ‫رواﻳـ ــﺔ ﺗ ـﺼــﺪر ﻓــﻲ اﳌــﻮﺳــﻢ اﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﻲ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺨﺮﻳﻒ ﻓﻲ ﻓﺮﻧﺴﺎ‪ ،‬ﻫﻲ ﺗﺠﺎرة‬ ‫ﺑﺤﺘﺔ"‪ .‬واﺧﺘﺘﻢ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻨﻴﺲ ﻛﻠﻤﺘﻪ‬ ‫ﺑﻘﺮاءة ﻗﺼﻴﺪة "اﳌﻴﻼد اﻟﺜﺎﻧﻲ"‬ ‫وﻗـ ــﺎل اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ اﻟـ ــﺮوداﻟـ ــﻲ ﻧــﺎﻗــﺪ‬ ‫أدﺑﻲ‪ ،‬إن اﻟﺸﻌﺮ ﻫﻮ ﻧﺨﺒﻮي وﻓﺌﻮي‬ ‫ﻟــﻢ ﻳـﺴـﺘـﻄــﻊ أن ﻳ ـﻔــﺮض ﻧـﻔـﺴــﻪ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻘﻮاﻋﺪ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺸﻌﺮ ﻓﻮق‬ ‫اﻟـﻌــﺎدة‪ ،‬وﻳﺘﺤﺪث ﻋﻦ اﳌﺎواراﺋﻴﺎت‪،‬‬ ‫وﻣـ ـ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـﺼ ـ ـﻌـ ــﺐ ﻓ ـ ـﻬ ـ ـﻤـ ــﻪ‪ .‬واﻋـ ـﺘـ ـﺒ ــﺮ‬ ‫اﻟ ـ ــﺮوداﻟ ـ ــﻲ ﺗ ـﺠــﺮﺑــﺔ ﺑ ـﻨ ـﻴــﺲ راﺋـ ـ ــﺪة‪،‬‬ ‫وﻳﻤﺜﻞ اﻟﺸﻌﺮ اﻟﺤﺪﻳﺚ‪ ،‬وﻫﻮ إﻧﺴﺎن‬ ‫ﻣﺤﻈﻮظ ﻷﻧﻪ اﺳﺘﻄﺎع أن ﻳﻌﺮف ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺨﺎرج‪ ،‬وﺗﺘﺮﺟﻢ أﻋﻤﺎﻟﻪ إﻟﻰ ﻟﻐﺎت‬ ‫أﺟﻨﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﻋ ـﺘ ـﺒــﺮ اﻟ ـﺸــﺎﻋــﺮ ﻋـﺒــﺪ اﻟﺤﻤﻴﺪ‬

‫ﺷﻮﻗﻲ أن ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﻠﻘﺎءات ﻗﻠﻴﻠﺔ‪،‬‬ ‫"ﻓــﺈﻣــﺎ أن ﻳـﻜــﻮن اﻟـﻠـﻘــﺎء رﺳـﻤـﻴــﺎ ﺑﻜﻞ‬ ‫ﺑﺮودﺗﻪ‪ ،‬وإﻣﺎ أن ﻳﻜﻮن ﺻﻐﻴﺮا ﺟﺪا‪،‬‬ ‫وﻫــﺬا اﻟﻠﻘﺎء ﻫــﻮ ﺣﻤﻴﻤﻲ‪ ،‬أردﻧــﺎ أن‬ ‫ﻧﺤﺘﻔﻲ ﺑﺸﺎﻋﺮ ﻛﺮﻣﻪ اﻟـﺨــﺎرج أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟ ــﺪاﺧ ــﻞ‪ ،‬ﻣـﺘـﺴــﺎﺋــﻼ ﻋــﻦ اﻟﺴﺒﺐ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻤﻨﻊ ﻣﻦ ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﺮﻣﻮز‪ ،‬وﻻﺑﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻮﻗﻮف ﻋﻠﻰ ﻫﺬه اﳌﺴﺄﻟﺔ‪ ،‬ﳌﺎذا‬ ‫ﻳ ـﻨــﺎل اﳌ ـﻐــﺎرﺑــﺔ اﻟ ـﺠــﻮاﺋــﺰ واﻟـﺘـﻜــﺮﻳــﻢ‬ ‫ﺧــﺎرﺟ ـﻴــﺎ‪ ،‬ﻓــﻲ ﻫ ــﺬا اﻟ ـﻠ ـﻘــﺎء ﺣــﺎوﻟـﻨــﺎ‬ ‫أن ﻧﻌﻴﺪ اﻻﻋـﺘـﺒــﺎر ﻟــﺬاﺗـﻨــﺎ‪ ،‬ﻓﻤﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻨﻴﺲ دﺧﻞ اﻟﻘﻮاﻣﻴﺲ اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ"‪.‬‬ ‫ﻳ ــﺬﻛ ــﺮ أن ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ ﺑ ـﻨ ـﻴــﺲ وﻟ ــﺪ‬ ‫ﻋــﺎم ‪ 1948‬ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﻓــﺎس اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺣ ــﺎﺻ ــﻞ ﻋ ـﻠــﻰ ﺷ ـﻬ ــﺎدة اﻟــﺪﻛ ـﺘــﻮراه‬ ‫ﺣﻮل "اﻟﺸﻌﺮ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﳌﻌﺎﺻﺮ" ﻋﺎم‬ ‫‪ .1988‬وﻧــﺎل ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻨﻴﺲ ‪ ،‬ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫"ﻣﺎﻛﺲ ﺟﺎﻛﻮب" اﻟﺸﻬﺮ اﳌﺎﺿﻲ ﻋﻦ‬ ‫دﻳﻮاﻧﻪ "اﳌﻜﺎن اﻟﻮﺛﻨﻲ"‪ ،‬ﻓﻲ ﺗﺮﺟﻤﺘﻪ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﻧﺠﺰﻫﺎ ﺑﺮﻧﺎر ﻧﻮﻳﻞ‬ ‫ﺑ ـﺘ ـﻌــﺎون ﻣــﻊ اﳌــﺆﻟــﻒ‪ ،‬وﺻـ ــﺪرت ﻓﻲ‬

‫ﻳــﻮﻧـﻴــﻮ اﳌ ـﻨ ـﺼــﺮم ﻋــﻦ دار ﻻﻣــﻮرﻳــﻲ‬ ‫ﻓــﻲ ﻓــﺮﻧـﺴــﺎ‪ .‬وﺗـﺸـﻜــﻞ اﻟـﺠــﺎﺋــﺰة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﻨﺢ ﻣﻨﺬ ‪ 1950‬اﻷﻋـﻤــﺎل اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟـﻔــﺮﻧـﺴ ـﻴــﺔ أو اﻷﺟ ـﻨ ـﺒ ـﻴــﺔ اﳌـﺘــﺮﺟـﻤــﺔ‬ ‫إﻟ ـ ــﻰ اﻟ ـﻔــﺮﻧ ـﺴ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﺣ ـﺴــﺐ اﻟ ـﻘــﺎﺋ ـﻤــﲔ‬ ‫ﻋـﻠـﻴـﻬــﺎ‪ ،‬اﻋ ـﺘــﺮاﻓــﺎ ﺑــﺎﻟـﻌـﻤــﻞ اﻟـﺸـﻌــﺮي‬ ‫ﳌﺤﻤﺪ ﺑﻨﻴﺲ‪ ،‬وﺣـﻀــﻮره ﻓﻲ اﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﺻــﺪرت ﻟﻪ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻋﺪة أﻋﻤﺎل‪.‬‬ ‫ﻧـﺸــﺮ اﻟ ـﺸــﺎﻋــﺮ أﻛ ـﺜــﺮ ﻣــﻦ ﺛــﻼﺛــﲔ‬ ‫ﻛ ـﺘــﺎﺑــﺎ ﻣ ـﻨ ـﻬــﺎ ﺛــﻼﺛــﺔ ﻋ ـﺸــﺮ دﻳ ــﻮاﻧ ــﺎ‪،‬‬ ‫ودراﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎت ﻋ ـ ــﻦ اﻟـ ـﺸـ ـﻌ ــﺮ اﻟـ ـﻌ ــﺮﺑ ــﻲ‬ ‫اﻟ ـ ـﺤـ ــﺪﻳـ ــﺚ‪ ،‬ﻧ ـ ـﺼـ ــﻮص وﺗ ــﺮﺟـ ـﻤ ــﺎت‪.‬‬ ‫وﺣﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﺟﺎﺋﺰة اﳌﻐﺮب ﻟﻠﻜﺘﺎب‬ ‫ﻋﺎم ‪ ،1993‬ﻋﻦ دﻳﻮاﻧﻪ "ﻫﺒﺔ اﻟﻔﺮاغ"‪،‬‬ ‫اﻟ ــﺬي ﻓ ــﺎز أﻳ ـﻀــﺎ ﺑـﺠــﺎﺋــﺰة "ﺑﺮﻳﻤﻴﻮ‬ ‫ﻛــﺎﻟــﻮﺑـﻴــﺰاﺗــﻲ" ﻷدب اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺑﻴﺾ‬ ‫اﳌﺘﻮﺳﻂ ﻋﺎم ‪ .2006‬وﻓﻲ ﻋﺎم ‪،2003‬‬ ‫ﺣﺼﻞ دﻳــﻮاﻧــﻪ "ﻧﻬﺮ ﺑــﲔ ﺟﻨﺎزﺗﲔ"‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﺟ ــﺎﺋ ــﺰة اﻷﻃـ ـﻠ ــﺲ اﻟ ـﻜ ـﺒ ـﻴــﺮ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪.‬‬

‫‪„—u¹uO½ w WOÐdG*« ÊuMH«Ë WUI¦« åqOžò dAMð ÍËb³« ¡UMŠ‬‬ ‫اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪ :‬ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻮﻧﻮار‬

‫ﻫ ــﺎﺟـ ـﻤ ــﺖ اﳌـ ـﺨ ــﺮﺟ ــﺔ واﻟ ـﻔ ـﻨــﺎﻧــﺔ‬ ‫ﺣ ـ ـﺴـ ـﻨ ــﺎء اﻟـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺪوي‪ ،‬اﺑ ـ ـﻨـ ــﺔ ﻗـ ـﻴ ــﺪوم‬ ‫وﻋﻤﻴﺪ اﳌﺴﺮح اﳌﻐﺮﺑﻲ ﻋﺒﺪ اﻟﻘﺎدر‬ ‫اﻟـﺒــﺪوي‪ ،‬واﻗــﻊ اﻟﻔﻨﻮن واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮب ﺑــﺎﳌــﺆﺗـﻤــﺮ اﻟ ـﻌــﺎﳌــﻲ ﻟﻠﻔﻨﻮن‪،‬‬ ‫اﳌـﻨـﻈــﻢ ﻣــﻦ ﻃ ــﺮف اﳌـﻨـﻈـﻤــﺔ اﻟــﺪوﻟـﻴــﺔ‬ ‫ﻟﻔﻨﻮن اﻟـﻌــﺮض اﳌـﻌــﺮوﻓــﺔ اﺧﺘﺼﺎرا‬ ‫ﺑ ــ"إﻳ ـﺴ ـﺒــﺎ"‪ ،‬أﻣـ ــﺎم ﻗ ـﻴــﺎدﻳــﲔ وﻣـ ــﺪراء‬ ‫وﻣـ ـ ـﺴ ـ ــﺆوﻟ ـ ــﲔ ﻳـ ـﻤـ ـﺜـ ـﻠ ــﻮن أزﻳ ـ ـ ـ ــﺪ ﻣــﻦ‬ ‫‪ 66‬دوﻟـ ـ ـ ــﺔ‪ ،‬واﻟـ ـ ـ ــﺬي اﺧـ ـﺘـ ـﺘ ــﻢ أﺧـ ـﻴ ــﺮا‬ ‫ﺑـ ـﻨـ ـﻴ ــﻮﻳ ــﻮرك ﺑـ ــﺎﻟـ ــﻮﻻﻳـ ــﺎت اﳌ ـﺘ ـﺤــﺪة‬ ‫اﻷﻣ ـ ـﻴـ ــﺮﻛ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬وأﺟ ـ ـﻬ ـ ـﺸـ ــﺖ ﺣ ـﺴ ـﻨــﺎء‬ ‫اﻟ ـ ـﺒـ ــﺪوي ﺑــﺎﻟ ـﺒ ـﻜــﺎء ﻓ ـ ــﻮر اﻧ ـﺘ ـﻬــﺎﺋ ـﻬــﺎ‬ ‫ﻣــﻦ إﻟ ـﻘــﺎء ﻛﻠﻤﺘﻬﺎ أﻣ ــﺎم ﺗﺼﻔﻴﻘﺎت‬ ‫اﻟ ـ ـﺤـ ــﺎﺿـ ــﺮﻳـ ــﻦ ﺑ ـ ـﻘ ــﺎﻋ ــﺔ اﳌـ ــﺆﺗ ـ ـﻤـ ــﺮات‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﺎﺑـ ـﻌ ــﺔ ﳌ ـ ــﺮﻛ ـ ــﺰ"ﺗ ـ ــﺎﻳ ـ ــﻢ" اﻟ ـﺜ ـﻘ ــﺎﻓ ــﻲ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻊ ﺑــﺪوره ﻟﺼﺤﻴﻔﺔ "ﻧﻴﻮﻳﻮرك‬ ‫ﺗــﺎﻳ ـﻤــﺰ"‪ ،‬ﻟ ـﺠــﺮأﺗ ـﻬــﺎ‪ ،‬وﻏـﻴــﺮﺗـﻬــﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫واﻗــﻊ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟـﻔـﻨــﻮن ﻓــﻲ اﳌـﻐــﺮب‪،‬‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﺗ ـﻔــﺎدت ﻓـﻴــﻪ اﻟـﻠـﻐــﺔ اﻟﺨﺸﺒﻴﺔ‬ ‫"اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ"‪ ،‬ﻟﺘﻤﺎرس ﺗﺸﺮﻳﺤﺎ‬ ‫ﻧﺎل إﻋﺠﺎب اﳌﺆﺗﻤﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎﻟــﺖ ﺣـﺴـﻨــﺎء اﻟ ـﺒ ــﺪوي‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻤﺜﻞ اﳌﻤﻠﻜﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮة‬ ‫اﻟ ـﺜــﺎﻟ ـﺜــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺘــﻮاﻟــﻲ ﻣــﻦ ﻣﻨﻄﻠﻖ‬ ‫ﺷﻐﻠﻬﺎ ﻣﻨﺼﺐ اﳌﺪﻳﺮة اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻟﻔﺮﻗﺔ‬ ‫ﻣﺴﺮح اﻟﺒﺪوي‪ ،‬ﻓﻲ ﺗﺼﺮﻳﺢ ﺧﺎص‪،‬‬ ‫إﻧ ـﻬــﺎ ﺗـﻌــﺎﻣـﻠــﺖ ﻓــﻲ اﳌــﺆﺗـﻤــﺮ اﳌــﺬﻛــﻮر‬ ‫ﻣـ ــﻊ واﻗ ـ ـ ــﻊ اﻟـ ـﻔـ ـﻨ ــﻮن اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﺔ "ﻣ ــﻦ‬ ‫ﻣﻨﻄﻠﻖ اﻟـﻐـﻴــﺮة اﻟــﻮﻃـﻨـﻴــﺔ ﻋـﻠــﻰ ﺑﻠﺪ‬ ‫ﻏﻨﻲ ﺑﺜﻘﺎﻓﺘﻪ‪ ،‬وﻓﻨﻮﻧﻪ‪ ،‬وﺣﻀﺎرﺗﻪ‪،‬‬ ‫ورﺟ ـ ـ ـ ــﺎﻻﺗ ـ ـ ـ ــﻪ‪ ،‬وﻣـ ـ ـﺒ ـ ــﺪﻋـ ـ ـﻴ ـ ــﻪ"‪ ،‬وﻫـ ــﻮ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ اﻟﺬي دﻓﻊ ﺑﻤﻤﺜﻠﻲ ﻛﺒﺮﻳﺎت‬ ‫اﳌــﺆﺳ ـﺴــﺎت اﻟـﺜـﻘــﺎﻓـﻴــﺔ اﻟـﻌــﺎﳌـﻴــﺔ إﻟــﻰ‬ ‫إﻋــﻼﻧ ـﻬــﺎ ﻣ ــﺪ ﻳ ــﺪ اﻟ ـﺘ ـﻌــﺎون واﻟ ـﻌــﻮن‬ ‫ﻣـ ـ ــﻊ اﳌ ـ ـ ـﻐـ ـ ــﺮب ﻟـ ـﻠـ ـﻨـ ـﻬ ــﻮض ﺑ ــﻮاﻗـ ـﻌ ــﻪ‬ ‫اﻟـﻔـﻨــﻲ واﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﻲ‪ ،‬وﻫ ــﻮ ﻣــﺎ ﺟﻌﻠﻬﺎ‬ ‫ﺗـﺸـﻌــﺮ ﺑ ـﻔــﺮح ﺷــﺪﻳــﺪ‪ ،‬وأﺿــﺎﻓــﺖ ﻓﻲ‬ ‫ﺗﺼﺮﻳﺤﺎت ﻟﻨﺎ "ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن أﻛــﺬب‪،‬‬ ‫وﻟـﺴــﺖ ﻣــﻦ اﻟـﻨــﻮع اﻟــﺬي ﻳـﻨــﺎﻓــﻖ‪ ،‬أﻧﺎ‬ ‫ﻗﻠﺖ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‪ ،‬وﻛﻔﺎﻧﺎ ﺗﻠﻤﻴﻌﺎ ﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫ﻏﻴﺮ ﻣﻮﺟﻮد أﺻﻼ"‪.‬‬ ‫وذﻛ ـ ــﺮت ﺣ ـﺴ ـﻨــﺎء اﻟـ ـﺒ ــﺪوي ﻓﻲ‬ ‫اﳌ ــﺆﺗـ ـﻤ ــﺮ اﳌ ـ ــﺬﻛ ـ ــﻮر "ﺗـ ـﻨـ ـﻌ ــﺪم ﻟــﺪﻳ ـﻨــﺎ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﺑﻤﻔﻬﻮﻣﻬﺎ اﻟﺸﺎﻣﻞ‪،‬‬

‫وﻟ ــﺪﻳـ ـﻨ ــﺎ ﻓ ـﻘــﻂ اﻟ ـﺘ ـﻨ ـﺸ ـﻴــﻂ اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﻲ‬ ‫واﻟـﻔـﻨــﻲ ﻣــﻦ ﺧــﻼل اﻟﺘﺪﺑﻴﺮ اﻟﻴﻮﻣﻲ‬ ‫واﻵﻧ ــﻲ‪ ،‬واﻟ ــﺬي ﻳﻔﺘﻘﺮ إﻟــﻰ اﻟﺘﻄﻮر‬ ‫ﻋﻠﻰ اﳌــﺪى اﳌﺘﻮﺳﻂ أو اﻟﺒﻌﻴﺪ‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﻧﺘﺞ ﻋﻨﻪ اﻧـﻌــﺪام اﻟﺒﻨﻴﺎت اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ــﻼزﻣ ـ ــﺔ ﻣ ـ ــﻦ ﻗـ ـ ــﺎﻋـ ـ ــﺎت‪ ،‬وﻣـ ـﻌ ــﺎﻫ ــﺪ‪،‬‬ ‫وﻣ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺎرح‪ ،‬رﻏـ ـ ــﻢ ﻣـ ـ ـ ــﺮور أزﻳـ ـ ـ ــﺪ ﻣــﻦ‬ ‫ﺧـ ـ ـﻤ ـ ــﺲ ﻋ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﻮد ﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ اﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻘـ ــﻼل‬ ‫اﻟــﻮﻃــﻦ"‪ ،‬وأﺿــﺎﻓــﺖ "وﺣ ـﺘــﻰ ﻣــﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﻣ ـﺘ ــﻮﻓ ــﺮ ﺣ ــﺎﻟ ـﻴ ــﺎ ﻣـ ــﻦ ﺑـ ـﻨ ــﺎﻳ ــﺎت ﻓـﻬــﻲ‬ ‫ﺗــﺎﺑـﻌــﺔ ﻟـﺒـﻌــﺾ اﳌ ـﺠــﺎﻟــﺲ اﳌﻨﺘﺨﺒﺔ‬ ‫أو ﻟ ـ ــﻮزارة اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﺔ‪ ،‬وﻻ ﺗــﺮﻗــﻰ إﻟــﻰ‬ ‫ﻣــﺎ ﻫــﻮ ﻣـﻄـﻠــﻮب‪ ،‬وﻣــﺎ ﻫــﻮ ﺿــﺮوري‬ ‫ﻟ ـﺘ ـﺤ ـﻘ ـﻴــﻖ ﻃ ـ ـﻔـ ــﺮة ﻓـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ وﺛ ـﻘــﺎﻓ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺑﺤﻜﻢ اﻟﺨﺼﺎص اﻟﺸﺪﻳﺪ ﻓﻲ اﻷﻃﺮ‬ ‫اﳌ ـ ـﺨ ـ ـﺘ ـ ـﺼ ــﺔ‪ ،‬وﺑ ـ ـﺤ ـ ـﻜ ــﻢ اﻟـ ـﺨـ ـﺼ ــﺎص‬ ‫اﻟﺤﺎﺻﻞ ﻓﻲ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺎت اﻟﺘﺴﻴﻴﺮ"‪.‬‬ ‫وأﺷﺎرت ﺣﺴﻨﺎء ﻓﻲ ﻣﺪاﺧﻠﺘﻬﺎ‬ ‫أن "اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﺗﺄﺗﻲ ﻓﻲ آﺧﺮ‬ ‫اﻫـﺘـﻤــﺎﻣــﺎت اﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﺎت اﳌﺘﻌﺎﻗﺒﺔ"‪،‬‬

‫ﻳﻌﺮض اﳌﻌﻬﺪ اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي‬ ‫ﺑــﺎﳌـﻐــﺮب ﺑـﺸــﺮاﻛــﺔ ﻣــﻊ ﺳـﻔــﺎرة‬ ‫ﻫﻮﻟﻨﺪا ﻓﻴﻠﻢ "ﺷﺮﻳﺤﺔ اﻟﺠﻨﺔ"‬ ‫ﻣ ــﻦ إﻧـ ـﺘ ــﺎج ﻋ ـ ــﺎم ‪ ،2005‬ﻳــﻮم‬ ‫ﻏــﺪ )اﻷرﺑـ ـﻌ ــﺎء(‪ ،‬ﻋـﻠــﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟ ـﺴــﺎﺑ ـﻌــﺔ واﻟـ ـﻨـ ـﺼ ــﻒ ﻣ ـﺴــﺎء‪.‬‬ ‫اﻟﺪﺧﻮل ﺑﺎﳌﺠﺎن‪.‬‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﻴ ـﻠــﻢ ﻳ ـﻌ ــﺮض ﺑــﺎﻟـﻠـﻐــﺔ‬ ‫اﻟﻬﻮﻟﻨﺪﻳﺔ ﻣﺼﺤﻮﺑﺔ ﺑﺘﺮﺟﻤﺔ‬ ‫ﻓﺮﻧﺴﻴﺔ ﻣﻜﺘﻮﺑﺔ‪ .‬ﻫــﻮ ﻋﺒﺎرة‬ ‫ﻋ ـ ــﻦ ﻛ ــﻮﻣـ ـﻴ ــﺪﻳ ــﺎ روﻣ ــﺎﻧـ ـﺴـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﻣــﻦ إﻧ ـﺘــﺎج ﻣــﺎرﺗــﻦ ﻛــﻮﻟـﻬــﻮﻓــﻦ‪،‬‬ ‫وﺗـ ـﻤـ ـﺜـ ـﻴ ــﻞ ﻣـ ـﻨـ ـﻴ ــﺮ ﻓـ ــﺎﻻﻧ ـ ـﺘـ ــﲔ‪،‬‬ ‫ﺑﺮاﺷﺎ ﻓﺎن دوزﺑﻮرغ‪ ،‬وﻣﻴﻤﻮن‬ ‫أوﻳﺴﺎ‪ .‬وﻳﺮوي ﻣﻐﺎﻣﺮات "ﻧﻮردﻳﺐ دوﻧﻴﺎ" وﻫﻮ ﺷﺎب ﻫﻮﻟﻨﺪي ﻣﻐﺮﺑﻲ‬ ‫ﻳﻌﻴﺶ ﻓﻲ ﻫﻮﻟﻨﺪا‪ ،‬واﻟﺪا ﻧﻮردﻳﺐ رأوا ﻓﻴﻪ ﻃﺒﻴﺒﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻧﻮردﻳﺐ ﺗﺪور‬ ‫ﻓﻲ ذﻫﻨﻪ أﻓﻜﺎر أﺧﺮى‪ ،‬إذ ﻳﺒﺪأ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻋﻤﻞ‪ ،‬ﻟﻴﻨﺘﻬﻲ ﺑﻪ اﳌﻄﺎف ﻓﻲ‬ ‫ﻓﻨﺪق ﻓﺨﻢ‪ ،‬ﻫﻨﺎك ﻳﻠﺘﻘﻲ ﺑﺎﻟﺸﺎﺑﺔ "أﻏﻨﻴﺲ" اﺑﻨﺔ ﻣﺎﻟﻚ اﻟﻔﻨﺪق‪ ،‬وﺗﺒﺪأ‬ ‫ﻗﺼﺔ ﺣﺐ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫اﻟـﻔـﻴـﻠــﻢ ﺣـﻘــﻖ ﻧـﺠــﺎﺣــﺎ ﻓــﻲ ﻫــﻮﻟ ـﻨــﺪا‪ ،‬وﺷ ــﺎﻫ ــﺪه ﺗـﻘــﺮﻳـﺒــﺎ ‪ 400‬أﻟــﻒ‬ ‫ﺷﺨﺺ ﻓﻲ اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ‪.‬‬

‫ﻣــﻮﺿ ـﺤــﺔ أﻣـ ــﺎم اﳌــﺆﺗ ـﻤــﺮﻳــﻦ "ﻣـﻌـﻈــﻢ‬ ‫أﺣـ ــﺰاﺑ ـ ـﻨـ ــﺎ ﺗ ـﻔ ـﺘ ـﻘــﺮ ﳌ ـ ـﺸـ ــﺮوع ﺛ ـﻘــﺎﻓــﻲ‬ ‫رﻏ ــﻢ أن اﻟـﺠـﻤـﻴــﻊ ﻳـﻌـﻠــﻢ أن اﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨﻮن‪ ،‬و ﺧﺼﻮﺻﺎ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﻘﺮب‪،‬‬ ‫ﻫﻲ ﺻﻤﺎم اﻷﻣﺎن ﻟﺸﺒﺎﺑﻨﺎ ﺿﺪ آﻓﺎت‬ ‫اﻹﺟـ ـ ـ ــﺮام‪ ،‬واﳌـ ـ ـﺨ ـ ــﺪرات‪ ،‬واﻹرﻫ ـ ـ ــﺎب‪،‬‬ ‫وﻋـﻨـﺼــﺮا أﺳــﺎﺳـﻴــﺎ ﻟﺒﻠﺪﻧﺎ ﻣــﻦ أﺟﻞ‬ ‫رﺑ ــﺢ رﻫ ــﺎﻧ ــﺎت اﻟـﺘـﺤــﺪﻳــﺚ واﻟـﺘــﺮﻗـﻴــﺔ‬ ‫اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺔ"‪ ،‬وأردﻓـ ـ ــﺖ "ﻟــﻸﺳــﻒ‪،‬‬ ‫ﺣـ ـﺘ ــﻰ ﻣ ـ ــﺎ ﺗـ ـﻨـ ـﺠ ــﺰه ﺟ ـ ـﻬـ ــﺎت اﻟ ــﺪﻋ ــﻢ‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣ ـﻴــﺔ اﳌ ـﺘ ـﻨ ــﻮﻋ ــﺔ واﳌ ـﺠ ــﺎﻟ ــﺲ‬ ‫اﳌﻨﺘﺨﺒﺔ ﻣﻦ أﺣﺪاث ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ وﻓﻨﻴﺔ ﻻ‬ ‫ﺗﺨﺮج ﻋﻦ اﻟﻄﺎﺑﻊ اﳌﻨﺎﺳﺒﺎﺗﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﻳـﻨـﺘـﻬــﻲ ﻣـﻔـﻌــﻮﻟــﻪ ﺑ ـ ــﺰوال اﳌـﻨــﺎﺳـﺒــﺔ‪،‬‬ ‫وﻳ ـﻄ ـﻐ ــﻰ ﻋ ـﻠ ـﻴــﻪ ﺟ ــﺎﻧ ــﺐ اﻟ ـﺒ ـﻬــﺮﺟــﺔ‪،‬‬ ‫واﻟـ ـﺼ ــﺮاع اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳــﻲ اﻻﻧ ـﺘ ـﺨــﺎﺑــﻲ‪،‬‬ ‫وﻫ ـ ـ ــﻮ ﻣ ـ ــﺎ ﻳـ ـﻔـ ـﻘ ــﺪ اﻟـ ـﻔـ ـﻌ ــﻞ اﻟ ـﺜ ـﻘ ــﺎﻓ ــﻲ‬ ‫واﻟ ـﻔ ـﻨــﻲ ذﻟ ـﻜــﻢ اﻟ ـﺘــﺄﺛ ـﻴــﺮ اﻟ ـﻔــﺎﻋــﻞ ﻓﻲ‬ ‫ﺗ ـﺸ ـﻜ ـﻴــﻞ وﺟ ـ ـ ــﺪان ووﻋ ـ ــﻲ اﳌ ــﻮاﻃ ــﻦ‪،‬‬ ‫ﻧﺎﻫﻴﻜﻢ ﻋﻦ اﻟﺨﻠﻂ اﻟﻔﻈﻴﻊ اﻟﺤﺎﺻﻞ‬

‫ﺣﺴﻨﺎء اﻟﺒﺪوي ﻣﻊ ﺑﻌﺾ اﳌﺸﺎرﻛﲔ ﻓﻲ "إﻳﺴﺒﺎ" ) ﺧﺎص(‬

‫ﻋ ـﻨــﺪ ﻋ ـﻘ ـﻠ ـﻴــﺎت ﺑ ـﻌــﺾ اﻟـﺴـﻴــﺎﺳـﻴــﲔ‬ ‫ﺑ ـ ــﲔ اﻟـ ـﺜـ ـﻘ ــﺎﻓ ــﺔ واﻟ ـ ـﻔ ـ ـﻨـ ــﻮن ﻛ ــﻮاﺟ ــﺐ‬ ‫وﻃـﻨــﻲ وﻛـﺤــﻖ ﻣــﻦ ﺣـﻘــﻮق اﳌــﻮاﻃـﻨــﺔ‬ ‫واﻻﻧﺘﻤﺎء‪ ،‬واﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ ﻣﺠﺮد ﻧﺸﺎط‬ ‫ﺗﺮﻓﻴﻬﻲ"‪.‬‬ ‫وﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪدت ﺣ ـ ـﺴ ـ ـﻨـ ــﺎء اﻟـ ـ ـﺒ ـ ــﺪوي‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ أن "أﺣـ ـﺴ ــﻦ ﻣ ــﺎ ﻳ ـﺠ ـﺴــﺪ ﺣــﺎﻟــﺔ‬ ‫اﻟﻬﺸﺎﺷﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﻫﻮ واﻗﻊ‬ ‫اﳌﺜﻘﻔﲔ واﻟﻔﻨﺎﻧﲔ‪ ،‬وﻻ ﻳﺘﻌﻠﻖ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻫ ـﻨــﺎ ﺑــﺎﻟ ـﻔ ـﻨــﺎن اﳌـﺸـﺘـﻐــﻞ ﺑــﺎﻟــﻮﻇـﻴـﻔــﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﺑﻞ أوﻟﺌﻚ اﻟﺬﻳﻦ ﻻ ﻳﺤﻈﻮن‬ ‫ﺑ ـ ــﺄي ﺿ ـ ـﻤـ ــﺎﻧـ ــﺎت"‪ .‬وﻗـ ــﺎﻟـ ــﺖ "ﻫـ ـﻨ ــﺎك‬ ‫ﻣ ـﺜ ـﻘ ـﻔــﻮن وﻓ ـﻨــﺎﻧــﻮن ﻳ ـﺸ ـﻜــﻮن اﻟـﻔـﻘــﺮ‬ ‫واﻟـﻌــﻮزة وﻗﻠﺔ ذات اﻟـﻴــﺪ‪ ،‬ﻓــﻲ ﻏﻴﺎب‬ ‫ﻧﻘﺎﺑﺔ ﺷﺮﻋﻴﺔ ﺗــﺪاﻓــﻊ ﻋــﻦ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻫ ـﻨــﺎك ﻣــﻦ ﻣ ــﺎت ﻣــﻦ اﻹﻫـ ـﻤ ــﺎل‪ ،‬وﻣــﻦ‬ ‫اﻟﺘﻨﻜﺮ واﻟـﺠـﺤــﻮد‪ ،‬وﻫـﻨــﺎك ﻓﻨﺎﻧﻮن‬ ‫ﻳ ـ ـﻌ ــﺎﻧ ــﻮن اﻹﻗـ ـ ـﺼ ـ ــﺎء واﻟ ـﺘ ـﻬ ـﻤ ـﻴــﺶ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻌﺘﻴﻢ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺴﺒﺐ ﻣﻮاﻗﻔﻬﻢ‬ ‫اﳌﻨﺘﻘﺪة ﻟﻠﺴﻴﺎﺳﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ"‪.‬‬ ‫واﻋ ـ ـﺘ ـ ـﺒـ ــﺮت ﺣـ ـﺴـ ـﻨ ــﺎء اﻟ ـ ـﺒ ــﺪوي‬

‫أن ﻛــﻞ ﻫ ــﺬه اﻟ ـﻌــﻮاﻣــﻞ ﺳــﺎﻫ ـﻤــﺖ ﻓﻲ‬ ‫"ﺗــﺮاﺟــﻊ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟـﻔـﻨــﻮن اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﺼﺎﻟﺢ ﺛﻘﺎﻓﺔ ﻓﺮﻧﻜﻮﻓﻮﻧﻴﺔ ﻧﺨﺒﻮﻳﺔ‬ ‫ﺗﺴﺘﺜﻤﺮ أﻣــﻮاﻻ ﺿﺨﻤﺔ ﻟﻼﺳﺘﻴﻼء‬ ‫ﻋﻠﻰ اﳌﺸﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ اﳌﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻧﻤﻮذج ﻓﺮﻧﻜﻮﻓﻮﻧﻲ ﻳﺘﺠﺎﻫﻞ ﻟﻐﺘﻨﺎ‪،‬‬ ‫ﺗﻨﻮﻋﻨﺎ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﻴﺘﻨﺎ‪ ،‬وﺗﺎرﻳﺨﻨﺎ‬ ‫اﻟﻌﻈﻴﻢ‪ ،‬ﻣﻤﺎ أﺻﺒﺢ ﻳﻬﺪد ﻫﻮﻳﺘﻨﺎ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ" )ﻋﻠﻰ ﺣﺪ ﻗﻮﻟﻬﺎ(‪.‬‬ ‫وأﺿـ ــﺎﻓـ ــﺖ ﺣ ـﺴ ـﻨــﺎء "ﻧـ ـﺤ ــﻦ ﻣــﻊ‬ ‫اﻻﻧـ ـﻔـ ـﺘ ــﺎح ﻋ ـﻠــﻰ ﺗـ ـﺠ ــﺎرب وﺛ ـﻘــﺎﻓــﺎت‬ ‫ﻏﻴﺮﻧﺎ ﻹﻳﻤﺎﻧﻨﺎ ﺑﺘﻼﻗﺢ اﻟﺤﻀﺎرات‪،‬‬ ‫وﺗ ـﻔــﺎﻋــﻞ اﻷﻓـ ـﻜ ــﺎر ﳌ ــﺎ ﻓ ـﻴــﻪ ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﻹﻧ ـ ـﺴ ـ ــﺎن‪ ،‬وﻟـ ـﻜ ــﻦ ﻣ ــﻦ ﺧ ـ ــﻼل ﺛ ـﻘــﺎﻓــﺔ‬ ‫ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ ﺗﺤﺘﺮم ﻫﻮﻳﺘﻨﺎ‪ ،‬وﻣﻨﺴﺠﻤﺔ‬ ‫ﻣـ ــﻊ ﻣــﺮﺟ ـﻌ ـﻴ ـﺘ ـﻨــﺎ وﺧ ـﺼــﻮﺻ ـﻴ ـﺘ ـﻨــﺎ‬ ‫اﻟـﺘــﺎرﻳـﺨـﻴــﺔ‪ .‬ﺛـﻘــﺎﻓــﺔ ﻣـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ ﺗﻬﺪف‬ ‫ﺑـ ــﺎﻟـ ــﺪرﺟـ ــﺔ اﻷوﻟ ـ ـ ـ ــﻰ إﻟـ ـ ــﻰ زرع ﻗ ـﻴــﻢ‬ ‫اﳌ ـ ــﻮاﻃـ ـ ـﻨ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺎءة‪ ،‬واﻟ ـ ـﺤـ ــﺮﻳـ ــﺔ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﻜــﺮاﻣــﺔ‪ ،‬واﻟ ـﻌــﺪاﻟــﺔ اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋـﻴــﺔ‪.‬‬ ‫ﺛ ـﻘ ــﺎﻓ ــﺔ ﺗـ ـﻬ ــﺪف إﻟ ـ ــﻰ ﺑـ ـﻨ ــﺎء ﻣـﺠـﺘـﻤــﻊ‬ ‫اﳌـ ـﻌ ــﺮﻓ ــﺔ وﺗ ــﺪﻋ ــﻮ إﻟ ـ ــﻰ ﻧ ـﺒــﺬ اﻟ ـﻌ ـﻨــﻒ‬ ‫واﻟ ـﺘ ـﻌ ـﺼــﺐ‪ ،‬وﺗ ــﺪﻋ ــﻮ إﻟـ ــﻰ اﻟـ ـﺤ ــﻮار‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﻨ ــﺎء‪ ،‬وإﻟ ـ ــﻰ زرع ﻗ ـﻴــﻢ اﻟـﺘـﺴــﺎﻣــﺢ‬ ‫واﻟﺘﻀﺎﻣﻦ واﻟﻌﻄﺎء"‪.‬‬ ‫وﻋـ ـﺒ ــﺮت ﺣ ـﺴ ـﻨــﺎء اﻟ ـ ـﺒـ ــﺪوي ﻋــﻦ‬ ‫ﺗ ـﻔــﺎؤﻟ ـﻬــﺎ ﺑــﺎﳌــﺮﺣ ـﻠــﺔ اﻟ ـﺠــﺪﻳــﺪة اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ إﻧﻬﺎ ﺗﺄﺗﻲ ﺑﻌﺪ اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﺤﻮل اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ‪،‬‬ ‫وﺗـﻀـﻴــﻒ "ﻧ ـﺤــﻦ ﻧ ــﺪرك أن اﻟﺘﻐﻴﻴﺮ‬ ‫واﻹﺻ ـ ـ ـ ـ ــﻼح ﻓ ـ ــﻲ اﳌ ـ ـﺠ ـ ــﺎل اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﻲ‬ ‫واﻟﻔﻨﻲ ﺳﻴﺄﺧﺬ ﻓﺘﺮة ﻣﻦ اﻟﺰﻣﻦ ﻷﻧﻪ‬ ‫ﻣﺮﺗﺒﻂ ﺑﺘﺤﺪﻳﺎت ﻣﺤﺎرﺑﺔ اﻟﻔﺴﺎد‪،‬‬ ‫وﺑ ـ ـ ــﺈﺻ ـ ـ ــﻼح ﻣـ ـﻨـ ـﻈ ــﻮﻣ ــﺔ اﻟـ ـﺘـ ـﻌـ ـﻠـ ـﻴ ــﻢ‪،‬‬ ‫وﺗـ ـﻄ ــﻮﻳ ــﺮ ﻣ ـﻨ ــﺎﻫ ـﺠ ــﻪ‪ ،‬وإﻋـ ـ ـ ــﻼء ﻗـﻴــﻢ‬ ‫ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن"‪.‬‬ ‫ﻳ ـ ــﺬﻛ ـ ــﺮ أن ﺣ ـ ـﺴ ـ ـﻨـ ــﺎء اﻟـ ـ ـﺒ ـ ــﺪوي‬ ‫اﳌـ ـﺘـ ـﺨ ــﺮﺟ ــﺔ ﻣـ ــﻦ أﺣ ـ ــﺪ اﳌـ ـﻌ ــﺎﻫ ــﺪ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟ ـ ـ ــﻮﻻﻳ ـ ـ ــﺎت اﳌ ـ ـﺘ ـ ـﺤـ ــﺪة اﻷﻣـ ـﻴ ــﺮﻛـ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻤﺜﻞ اﳌـﻐــﺮب ﻓــﻲ اﳌﻨﻈﻤﺔ اﳌــﺬﻛــﻮرة‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـﺒـ ــﺮﻧـ ــﺎﻣـ ــﺞ اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎﳌـ ــﻲ"اﻟ ـ ـﻘـ ــﺎدة‬ ‫اﻟﺼﺎﻋﺪون"‪ ،‬وﻫﻮ ﺟﻬﺎز ﻳﺒﺮز واﻗﻊ‬ ‫اﻟﻔﻨﻮن واﻟﺜﻘﺎﻓﺎت ﻓﻲ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫وﻳـﻘــﺪم اﻟﺤﻠﻮل اﳌﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﻠﻨﻬﻮض‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺸﺎط اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﻋﻤﻮﻣﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟ ـ ـﺘـ ــﻮاﺻـ ــﻞ ﻣـ ــﻊ ﻗـ ـﻴ ــﺎدﻳ ــﲔ وﻣ ـ ـ ــﺪراء‬ ‫وأﺻﺤﺎب ﻗﺮار‪.‬‬

‫ﺗ ـ ـﻨ ـ ـﻈـ ــﻢ ﺟ ـ ـﻤ ـ ـﻌ ـ ـﻴـ ــﺔ اﻟ ـ ـﺸـ ــﺎﺷـ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﻀ ـﻴــﺔ ﻳ ــﻮم ‪ 28‬ﻣـ ــﺎرس اﻟـ ـﻘ ــﺎدم‪،‬‬ ‫ﻣـﺒــﺎﺷــﺮة ﺑﻌﺪ ﺣﻔﻞ اﻓـﺘـﺘــﺎح اﻟــﺪورة‬ ‫اﻟـﺜــﺎﻧـﻴــﺔ ﻟﻠﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟــﻮﻃـﻨــﻲ ﻟﺴﻴﻨﻤﺎ‬ ‫اﻟـﻬــﺎﻣــﺶ ﺑـﺠــﺮﺳـﻴــﻒ‪ ،‬ﻧ ــﺪوة ﻓﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﺣــﻮل ﻣــﻮﺿــﻮع "اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑ ــﲔ اﻟ ــﻮﺣ ــﺪة واﻟـ ـﺘـ ـﻌ ــﺪد"‪ .‬وﻳ ـﺸــﺎرك‬ ‫ﻓــﻲ ﺗــﺄﻃـﻴــﺮ ﻫ ــﺬه اﻟ ـﻨــﺪوة ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ‬ ‫ﺑــﻦ ﻳــﻮﻧــﺲ‪ ،‬وﺧــﺎﻟــﺪ ﻳــﺎﺳــﲔ‪ ،‬وﻓﺮﻳﺪ‬ ‫ﺑﻮﺟﻴﺪة‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ زرﻳﻖ‪.‬‬ ‫وﺟـ ــﺎء ﻓــﻲ أرﺿ ـﻴــﺔ اﻟـ ـﻨ ــﺪوة أن‬ ‫"ﺗ ـﻌــﺪد اﻟـﺘـﻴـﻤــﺎت واﳌ ـﻘــﺎرﺑــﺎت اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫واﻷﺟ ـﻨ ــﺎس اﻟﻔﻴﻠﻤﻴﺔ داﺧ ــﻞ وﺣــﺪة‬ ‫اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻳﺒﺮز ﻣﺪى اﻟﻐﻨﻰ‬ ‫اﻟــﺬي ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﻪ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻫــﺬا اﻟﻐﻨﻰ ﻧﺠﺤﺖ اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ ﻧﺴﺒﻴﺎ ﻓﻲ إﻇﻬﺎره‬ ‫ﺑﻜﻞ وﺿﻮح‪ ،‬ﺻﻮرة وﻣﻌﻨﻰ‪ ،‬إذ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻷﻓﻼم اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻳﻈﻬﺮ اﳌﻐﺮب اﻟﻌﻤﻴﻖ‬ ‫وﺑﻜﻞ اﻷﻟــﻮان‪ .‬ﺗﺮى إﻟﻰ أي ﺣﺪ اﺳﺘﻄﺎﻋﺖ اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ أن ﺗﻌﻜﺲ ﻫﺬا اﻟﻐﻨﻰ‬ ‫واﻟﺘﻌﺪد اﻟﺬي ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﻪ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ؟ وﻣﺎ ﻣﺪى ﻗﺪرة اﻟﻠﻐﺔ اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ ﻋﻠﻰ إﺑﺮاز‬ ‫ﺟﻤﺎﻟﻴﺎت اﳌﻐﺮب اﳌﺘﻌﺪد؟ وﻣﺎ ﻫﻲ اﻟﺮﻫﺎﻧﺎت اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ أﻓﻖ ﺑﻨﺎء ﺛﻘﺎﻓﺔ وﻃﻨﻴﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﺑﺘﻌﺪدﻫﺎ اﻟﻠﺴﺎﻧﻲ واﻟﺜﻘﺎﻓﻲ واﻟﻔﻨﻲ؟"‪.‬‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ إﻃـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎر اﻷﻧـ ـ ـﺸـ ـ ـﻄ ـ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﺜ ـ ـﻘـ ــﺎﻓ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬ﻳـ ـﻨـ ـﻈ ــﻢ اﳌ ـ ـﺴـ ــﺮح‬ ‫اﻟـ ــﻮﻃ ـ ـﻨـ ــﻲ ﻣـ ـﺤـ ـﻤ ــﺪ اﻟـ ـﺨ ــﺎﻣ ــﺲ‬ ‫ﻳ ـ ــﻮم )اﻟـ ـﺨـ ـﻤـ ـﻴ ــﺲ( ‪ 30‬ﻳ ـﻨــﺎﻳــﺮ‬ ‫ﺣﻔﻞ ﺗﻘﺪﻳﻢ وﺗﻮﻗﻴﻊ دﻳﻮاﻧﲔ‬ ‫ﺷ ـﻌ ــﺮﻳ ــﲔ "أﻧ ــﺎﺷـ ـﻴ ــﺪ أزارو"‪،‬‬ ‫و"ﻃـ ــﺎﺋـ ــﺮ اﻟـ ـﺒ ــﺮﻫ ــﺎن" ﻟـﻠـﺸــﺎﻋــﺮ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﺣﻴﺪر اﻟﺤﻤﺪاﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻳـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ــﺎرك ﻓـ ـ ــﻲ ﺗ ـﻨ ـﺸ ـﻴــﻂ‬ ‫اﻟﻠﻘﺎء ﻟﻴﻠﻰ اﻟﺸﺎﻓﻌﻲ‪ ،‬وأﺣﻤﺪ‬ ‫اﳌـ ـ ــﺮادي‪ ،‬وﻋ ــﺰﻳ ــﺰة رﺣ ـﻤــﻮﻧــﻲ‪،‬‬ ‫وﺿﻴﺎء ﺣﻤﻴﻮ‪.‬‬

‫ﺻﺪر‪ ،‬ﺿﻤﻦ ﻣﻨﺸﻮرات ﺑﻴﺖ‬ ‫اﻟﺸﻌﺮ ﻓﻲ اﳌﻐﺮب‪ ،‬ﻛﺘﺎب "ﻗﺼﺎﺋﺪ‬ ‫ﻣ ـ ـﺨ ـ ـﺘـ ــﺎرة" ﻟـ ـﻠـ ـﺸ ــﺎﻋ ــﺮة اﻟ ــﺮوﺳـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﻟﻜﺒﻴﺮة آﻧﺎ أﺧﻤﺎﻃﻮﻓﺎ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﺒﺮ‬ ‫ﻣ ــﻦ أﻫـ ــﻢ رﻣ ـ ــﻮز اﻟ ـﺸ ـﻌــﺮ اﻟــﺮوﺳــﻲ‬ ‫واﻟﻌﺎﳌﻲ ﻓﻲ اﻟﻘﺮن اﻟﻌﺸﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻳـﺸـﺘـﻤــﻞ اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب‪ ،‬اﻟـ ــﺬي ﺟــﺎء‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﻃ ـﺒ ــﺎﻋ ــﺔ أﻧـ ـﻴـ ـﻘ ــﺔ‪ ،‬ﻓـ ــﻲ ﺳـﺒـﻌــﲔ‬ ‫ﺻﻔﺤﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﺠﻢ اﳌﺘﻮﺳﻂ‪ ،‬ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺨﺘﺎرات ﻣﻦ دواوﻳــﻦ أﺧﻤﺎﻃﻮﻓﺎ‪،‬‬ ‫ﻧﻘﻠﺘﻬﺎ ﻣــﻦ اﻟــﺮوﺳـﻴــﺔ إﻟــﻰ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟـﻜــﺎﺗـﺒــﺔ واﻟـﺒــﺎﺣـﺜــﺔ ﻣــﺮﻳــﺔ اﻟـﺘــﻮﻓـﻴــﻖ‪،‬‬ ‫أﺳﺘﺎذة اﻟﻠﻐﺔ اﻟﺮوﺳﻴﺔ ﺑﻜﻠﻴﺔ آداب‬ ‫اﳌﺤﻤﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫واﻋﺘﺒﺮ اﻟﺒﺎﺣﺚ واﳌﺘﺮﺟﻢ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟـﻌـﻄــﺎوي‪ ،‬ﻓــﻲ ﺗﻘﺪﻳﻤﻪ ﻟﻬﺬه‬ ‫اﳌﺨﺘﺎرات‪ ،‬أﻧﻬﺎ ﺣﺪث ﻣﻬﻢ ﻓﻲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺘﺮﺟﻤﺔ اﻷدﺑﻴﺔ اﻟﺮوﺳﻴﺔ‪ -‬اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ اﳌﻐﺮب‪،‬‬ ‫وأن ﻫﺬا اﻟﺤﺪث ﻳﻤﺜﻞ ﺑﺪاﻳﺔ ﺻﻔﺤﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻓﻲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻷدب اﻟﺮوﺳﻲ‪ .‬ذﻟﻚ أن‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻌﻤﻞ "ﻳﻨﻘﻠﻨﺎ إﻟﻰ ﻋﻤﻖ روﺳﻴﺎ أﺧــﺮى‪ ،‬وﻫﻲ روﺳﻴﺎ اﻟﺴﻮﻓﻴﻴﺘﻴﺔ وﻣﺎ ﻋﺎﺷﻪ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻔﻨﺎﻧﻮن‪ ،‬واﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬واﻟﺸﻌﺮاء اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﻮن ﻣﻦ ﻣﻌﺎﻧﺎة وﻣﺂس ﺧﺎﺻﺔ ﺗﺤﺖ ﺣﻜﻢ‬ ‫ﺳﻄﺎﻟﲔ"‪ .‬وﺻﻤﻢ ﻏﻼف اﻟﻜﺘﺎب اﻟﺸﻌﺎر‪ ،‬اﻟﻔﻨﺎن ﻋﺰﻳﺰ أزﻏﺎي‪.‬‬

‫ﺑﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ ﻧﻴﺎﺑﺔ أﻛﺎدﻳﺮ‬ ‫إداوﺗﻨﺎن‪ ،‬ﺗﻨﻈﻢ ﺟﻤﻌﻴﺔ دﻓﺎﺗﺮ‬ ‫ﻟـﻠـﺘــﺮﺑـﻴــﺔ واﻟ ـﺘ ـﻜــﻮﻳــﻦ‪ ،‬وإدارة‬ ‫ﻣـ ـﻨـ ـﺘ ــﺪﻳ ــﺎت دﻓ ـ ــﺎﺗ ـ ــﺮ‪ ،‬اﳌ ـﻠ ـﺘ ـﻘــﻰ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎﺗﺮي اﻟﺜﺎﻟﺚ ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر‬ ‫"اﻷﻧ ـ ــﺪﻳ ـ ــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﺮﺑ ــﻮﻳ ــﺔ دﻋ ــﺎﻣ ــﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﻬﻮض ﺑﺎﳌﺪرﺳﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ"‪،‬‬ ‫أﻳﺎم ‪ 28 / 27 / 26 / 25‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟـﻌــﺎم اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴﺔ اﻹدرﻳﺴﻲ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺄﻛﺎدﻳﺮ إداوﺗﻨﺎن ‪.‬‬


‫حوارات ومواجهات‬

‫< «‪98 ∫œbF‬‬ ‫< «¦‪2014 d¹UM¹ 28 o«u*« 1435 ‰Ë_« lOЗ 26 ¡UŁö‬‬

‫محمد يتيم‪ ،‬ال�ك��ات��ب ال�ع��ام ل��ات�ح��اد ال��وط�ن��ي للشغل‬ ‫وال�ق�ي��ادي ف��ي ح��زب ال�ع��دال��ة والتنمية‪ ،‬يعد م��ن أب��رز‬ ‫ال ��وج ��وه ف��ي ام �ش �ه��د ال �ن �ق��اب��ي ال��وط �ن��ي‪ ،‬ب��ال�ن�ظ��ر إل��ى‬ ‫تجربته الطويلة في امجالن الحزبي والنقابي‪ .‬في هذا‬ ‫الحوار يتحدث عن الجمع بن امسؤوليتن‪ ،‬موضحا‬ ‫أن ذلك يطرح عدة صعوبات‪ ،‬لكنه ا يخفي تفضيله‬ ‫للفصل بينهما‪.‬‬

‫كما يقيم واقع العمل النقابي امغربي‪ ،‬مشيرا إلى أنه‬ ‫يعاني عدة اختاات‪ ،‬كانت مميزة في السابق للعمل‬ ‫السياسي‪ ،‬على غرار الديمقراطية الداخلية‪ ،‬وضعف‬ ‫ال�ت��وج��ه ال�ن�ض��ال��ي ال�ت�ض��ام�ن��ي‪ ،‬وك ��ذا ض�ع��ف ال �ق��درة‬ ‫التفاوضية وااقتراحية‪ .‬ويقيم كذلك وضعية مجلس‬ ‫امستشارين‪ ،‬معتبرا أنه أكثر ق��درة على الدفاع عن‬ ‫مطالب ال�ع�م��ال وام��وظ�ف��ن‪ ،‬وعكسها على امستوى‬

‫‪7‬‬

‫الرقابي والتشريعي‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬يتطرق هذا الحوار إلى عاقة ااتحاد‬ ‫الوطني للشغل بحزب العدالة والتنمية‪ ،‬حيث يصر‬ ‫يتيم على أن النقابة ا تتصرف كملحقة للحزب‪ ،‬وا‬ ‫توظف امطالب النقابية ااجتماعية أغراض سياسية‪،‬‬ ‫كما يتحدث يتيم عن وجود خلل كبير على مستوى‬ ‫سير الحوار الوطني حول امجتمع امدني‪.‬‬

‫محمد يتيم‪ :‬ااحاد الوطني للشغل ليس نقابةً‬ ‫حكوميةً ولم يكن في السابق نقابةً معارضةً‬ ‫‪ º‬الجمع بن العمل النقابي والحزبي يطرح عدة إشكاليات وصعوبات‬ ‫‪ º‬هنا‪ ٦‬خ٭ل ي مساغ الحٻاغ ااجتماعي ويجب إعاضته إى س‪٩‬ته‬

‫الصحيحة‬

‫حوار‪ :‬عبد الحميد جبران‬

‫> من مواليد مدينة الدارالبيضاء في‬ ‫‪ 16‬غشت ‪.1956‬‬ ‫> متزوج وأب أربعة أواد‪.‬‬ ‫> ال��دراس��ة ااب�ت��دائ�ي��ة وال�ث��ان��وي��ة في‬ ‫مدينة الدار البيضاء‪.‬‬ ‫> ال� ��دراس� ��ة ال �ج��ام �ع �ي��ة ف ��ي م��دي�ن�ت��ي‬ ‫فاس والرباط‪.‬‬ ‫> ح ��اص ��ل ع �ل��ى اإج � � � ��ازة ف� ��ي ع�ل��م‬ ‫ال� �ن� �ف ��س ودب� � �ل � ��وم ام � ��درس � ��ة ال �ع �ل �ي��ا‬ ‫لأساتذة شعبة الفلسفة‪.‬‬ ‫> حاصل ع �ل��ى دب� �ل ��وم ال� ��دراس� ��ات‬ ‫العليا في علوم التربية ‪.‬‬ ‫> الكاتب العام لنقابة ااتحاد الوطني‬ ‫للشغل بامغرب‪.‬‬ ‫> نائب برماني عن الدار البيضاء‪.‬‬ ‫> النائب اأول لرئيس مجلس النواب‬ ‫مؤلفات‪" :‬العمل اإسامي وااختيار‬ ‫ال � �ح � �ض ��اري"‪" ،‬ال� �ح ��رك ��ة اإس��ام �ي��ة‬ ‫ب��ن ال�ث�ق��اف��ي وال �س �ي��اس��ي"‪" ،‬م�ق��اات‬ ‫ف��ي التغيير ال�ح�ض��اري"‪" ،‬ف��ي معالم‬ ‫التغيير الحضاري ومنهج اإصاح"‪.‬‬

‫< نظمتم أخيرا امجلس الوطني‬ ‫لنقابتكم ااتحاد الوطني للشغل في‬ ‫بوزنيقة‪ ،‬ما الجديد ال��ذي ج��اءت به‬ ‫هذه ال��دورة‪ ،‬وما هي أبرز القضايا‬ ‫التي ركزتم عليها والخاصات التي‬ ‫أجمعتم عليها؟‬ ‫> هذه ال��دورة كانت عادية‬ ‫ببرنامج عادي‪ ،‬وإن كان الظرف‬ ‫ال ��ذي ن�ظ�م��ت ف�ي��ه ل�ي��س ك��ذل��ك‪،‬‬ ‫فهي محطة سنوية يتم فيها‬ ‫ت�ق�ي�ي��م اأداء ال �ع��ام للمنظمة‬ ‫وامصادقة على التقرير امالي‪،‬‬ ‫كما تتم خالها امصادقة على‬ ‫البرنامج السنوي واميزانية‪،‬‬ ‫ع� �م ��وم ��ا ف ��ام� �ج� �ل ��س م �ن��اس �ب��ة‬ ‫لتقييم الوضعية ااقتصادية‬ ‫وااج �ت �م��اع �ي��ة وم� �س ��ار ام �ل��ف‬ ‫ام �ط �ل �ب��ي ل �ل �ش �غ �ي �ل��ة‪ ،‬وت �ق �ي �ي��م‬ ‫مسار الحوار ااجتماعي‪.‬‬ ‫أما فيما يتعلق بخاصات‬ ‫ام� �ج� �ل ��س‪ ،‬ف �ق��د ك ��ان ��ت ال� � ��دورة‬ ‫م �ن��اس �ب��ة م �ه �م��ة ل �ف �ت��ح ن �ق��اش‬ ‫ج��دي وم �س��ؤول ح��ول ال��وض��ع‬ ‫ااج � � �ت � � �م� � ��اع� � ��ي وال� � �س� � �ي � ��اس � ��ي‬ ‫وت� � �ح � ��دي � ��د ت � �م� ��وق� ��ع اات� � �ح � ��اد‬ ‫الوطني للشغل بامغرب‪ ،‬وهو‬ ‫ال� �ت ��وق ��ع ال� � ��ذي ل �خ �ص��ه ش �ع��ار‬ ‫ام � �ج � �ل� ��س "ن� � �ض � ��ال م� �ت ��واص ��ل‬ ‫م� ��ن أج � ��ل ام� �ط ��ال ��ب ام� �ش ��روع ��ة‬ ‫ل�ل�ش�غ�ي�ل��ة‪ ،‬وان� �خ ��راط م �س��ؤول‬ ‫ف � ��ي أوراش اإص� � � � ��اح ل��دع��م‬ ‫وحماية حقوقها امكتسبة"‪.‬‬ ‫< كيف تردون على اانتقادات‬ ‫ال �ت ��ي ت �ع �ت �ب��ر أن اات � �ح ��اد ال��وط �ن��ي‬ ‫للشغل يدافع عن حصيلة الحكومة‬ ‫الحالية ويقف بجانبها على حساب‬ ‫الشغيلة الوطنية؟‬ ‫> التقرير ال��ذي قدمته في‬ ‫ال �ج �ل �س��ة ااف� �ت� �ت ��اح� �ي ��ة أج� ��اب‬ ‫ب � ��وض � ��وح ع � ��ن ه� � ��ذا ال� � �س � ��ؤال‪،‬‬ ‫ونفس الشيء بالنسبة للبيان‬ ‫ال� �خ� �ت ��ام ��ي‪ ،‬ف��ال �ع �م��ل ال �ن �ق��اب��ي‬ ‫ف��ي ت�ص��ور امنظمة ا يخضع‬ ‫م�ن�ط��ق ام �س��ان��دة وام �ع��ارض��ة‪،‬‬ ‫وإنما ينبغي أن يخضع منطق‬ ‫واح��د ه��و ال��دف��اع ع��ن امصالح‬ ‫ام �ش��روع��ة وام �ع �ق��ول��ة للطبقة‬ ‫الشغيلة‪ .‬ل�ك��ن اات �ح��اد اخ�ت��ار‬ ‫أيضا اختيارا استراتيجيا أن‬ ‫ي �ت �م��وق��ع‪ ،‬ك �م��ا ك ��ان دوم � ��ا‪ ،‬في‬ ‫م�ع�س�ك��ر اإص� � ��اح‪ ،‬وع �ي��ً منه‬ ‫بمقتضيات امرحلة ومن زاوية‬ ‫م �س��ؤول �ي �ت��ه ال��وط �ن �ي��ة ووع �ي��ه‬ ‫التاريخي بحساسية امرحلة‪.‬‬ ‫ن �ح��ن ن ��ؤك ��د م ��ن ج ��دي ��د أن‬ ‫اات �ح��اد ل�ي��س ن�ق��اب��ة حكومية‬ ‫ت �م��ام��ا‪ ،‬ك �م��ا أن �ه��ا ل ��م ت �ك��ن في‬ ‫ال�س��اب��ق ن�ق��اب��ة م �ع��ارض��ة‪ ،‬وأن‬ ‫العمل النقابي الحق ينبغي أن‬ ‫يكون وفيا فقط مطالب الشغيلة‬ ‫وا يمكن أن ينحاز إا إليها‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ف��ي ن�ف��س ال��وق��ت اات �ح��اد‬ ‫ال��وط�ن��ي للشغل ب��ام�غ��رب عبر‬ ‫عن التزامه بالوقوف في صف‬ ‫ق ��وى اإص� ��اح وان �خ��راط��ه في‬ ‫م�س�ل�س��ل ال �ب �ن��اء ال��دي �م �ق��راط��ي‬ ‫وال� �ت� �ص ��دي م ��ع ال� �ق ��وى ال�ح�ي��ة‬ ‫للباد مشاريع الردة أو التقهقر‬ ‫أو ال � �ع� ��ودة ب �ح ��رك ��ة ام �ج �ت �م��ع‬ ‫ام �غ��رب��ي إل ��ى ال� � ��وراء‪ ،‬ك �م��ا أك��د‬ ‫وم � ��ا ي� � ��زال ي ��ؤك ��د رف� �ض ��ه ل�ك��ل‬

‫إقحام للعمل النقابي ضمن أي‬ ‫تخندق مقاوم مسار اإصاح‬ ‫أو س��اع للعودة بالعجلة إلى‬ ‫ال ��وراء أو ال��رك��وب على الورقة‬ ‫ااجتماعية وتوظيفها في هذا‬ ‫ااتجاه‪.‬‬ ‫< لكن‪ ،‬م��اذا ل��م يخرج ااتحاد‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي ل �ل �ش �غ��ل ل��اح �ت �ج��اج ف��ي‬ ‫ال�ش��ارع‪ ،‬وف��ي أي��ة حالة سيلجأ إلى‬ ‫هذه الخطوة؟‬ ‫> ال��واق��ع العملي لاتحاد‬ ‫ال��وط �ن��ي ل �ل �ش �غ��ل ي �ب��ن ع�ك��س‬ ‫ذل� � ��ك‪ ،‬ف� �ق ��د ك � ��ان م� ��ن ام��وق �ع��ن‬ ‫ع �ل��ى ات �ف��اق �ي��ة ‪ 26‬أب ��ري ��ل‪ ،‬كما‬ ‫أن � � ��ه م � ��ا ي � � � ��زال ح � ��اض � ��را ع �ل��ى‬ ‫ال�س��اح��ة النضالية ف��ي وقفات‬ ‫واح � �ت � �ج� ��اج� ��ات وإض� � ��راب� � ��ات‪،‬‬ ‫وت� �ك� �ف ��ي ال � � �ع� � ��ودة إل� � ��ى م��وق��ع‬ ‫ام � �ن � �ظ � �م� ��ة ل � �ك � ��ي ت � �ط � �ل� ��ع ع �ل��ى‬ ‫ت �ق��اري��ر ح ��ول ذل ��ك وال �ب��اغ��ات‬ ‫امرتبطة بذلك‪ .‬فامنظمة تلتزم‬ ‫بالدفاع عن امصالح امشروعة‬ ‫ل �ل �ش �غ �ي �ل��ة‪ ،‬م ��ن خ� ��ال ال �ل �ج��وء‬ ‫إل� � ��ى م �خ �ت �ل��ف آل� � �ي � ��ات ال �ع �م��ل‬ ‫النقابي بما في ذلك ااحتجاج‬ ‫وال � �ل � �ج� ��وء إل � ��ى ك� ��ل ال ��وس ��ائ ��ل‬ ‫النضالية امشروعة‪ ،‬كما تلتزم‬ ‫بمواصلة النضال كضرورة من‬ ‫ض ��رورات ال�ت��داف��ع ااجتماعي‬ ‫وت��أم��ن ال �ت��وازن‪ ،‬أن الحقوق‬ ‫ف��ي الغالب إن�م��ا ت�ن��ال بطلبها‬ ‫والنضال من أجلها‪.‬‬ ‫< ما هي اأمور التي تختلفون‬ ‫ف�ي�ه��ا م��ع ح�ك��وم��ة ب��ن ك �ي��ران‪ ،‬وم��ا‬ ‫هي انتقاداتكم لها‪ ،‬خصوصا في‬ ‫ما يخص قضايا اموظفن والعمال‬ ‫ون � �ظ� ��ام ال �ت �ق��اع��د وب� ��اق� ��ي ام �ط��ال��ب‬ ‫ااجتماعية؟‬ ‫> ال �ق �ض �ي��ة ا ع ��اق ��ة ل�ه��ا‬ ‫ب� ��اات � �ف� ��اق أو ااخ � � �ت � ��اف م��ع‬ ‫الحكومة‪ ،‬نحن ندافع عن ملف‬ ‫م�ط�ل�ب��ي ون �ق �ي��م م� ��دى ت�ن�ف�ي��ذه‬ ‫ون � �س � �ج� ��ل ب ��إي� �ج ��اب� �ي ��ة م � ��ا ت��م‬ ‫ت�ن�ف�ي��ذه‪ ،‬ك�م��ا ن��دع��و الحكومة‬ ‫لتنفيذ التزاماتها‪.‬‬ ‫ن� �ح ��ن س �ج �ل �ن��ا وم � � ��ا زل �ن ��ا‬ ‫نسجل وج ��ود خ�ل��ل ف��ي مسار‬ ‫الحوار ااجتماعي‪ ،‬ونؤكد أن‬ ‫إعادة الحوار إلى سكته فضا‬ ‫ع� ��ن أن � ��ه م� �س ��ؤول� �ي ��ة م �ش �ت��رك��ة‬ ‫ت � �ق� ��ع ف� � ��ي ام � � �ق� � ��ام اأول ع �ل��ى‬ ‫ع��ات��ق ال �ح �ك��وم��ة ث ��م ال �ش��رك��اء‬ ‫ااج � �ت � �م� ��اع � �ي� ��ن‪ ،‬ف � �ه� ��و أي� �ض ��ا‬ ‫ف �ض �ي �ل��ة ي �ن �ب �غ��ي أن ي �ح��رص‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا ال �ج �م �ي��ع‪ ،‬ع �ل��ى اع�ت�ب��ار‬ ‫أن� ��ه ا ح ��ل ل �ل �ص �ع��وب��ات ال �ت��ي‬ ‫ت�ع�ت��رض ال �ح��وار إا م��ن خ��ال‬ ‫الحوار‪.‬‬ ‫دع � ��ون � ��ا وم � � ��ا زل � �ن� ��ا ن��دع��و‬ ‫ال � � � �ح � � � �ك� � � ��وم� � � ��ة إل� � � � � � � ��ى ت � �ح � �م� ��ل‬ ‫م�س��ؤول�ي�ت�ه��ا ف��ي ال ��دع ��وة إل��ى‬ ‫ج�ل�س��ات ال �ح��وار ااج�ت�م��اع��ي‪،‬‬ ‫وحسن التحضير لها‪ ،‬وتوفير‬ ‫الشروط امناسبة إطاق حوار‬ ‫ج��اد وم �س��ؤول وم�ن�ت��ج‪ ،‬قطعا‬ ‫لكل ذريعة قد تستغل مقاطعة‬ ‫جلساته‪ ،‬كما سجلنا التعثر‬ ‫ال � � ��ذي ع ��رف� �ت ��ه ل �ج �ن��ة ال �ق �ط��اع‬ ‫ال� �ع ��ام‪ ،‬م ��ع دع��وت �ن��ا ال�ح�ك��وم��ة‬ ‫إلى امبادرة لتدارس اأسباب‪،‬‬ ‫م��ن أج ��ل م�ع��ال�ج�ت�ه��ا وال�س�ع��ي‬ ‫ل �ت �ج��اوزه��ا‪ .‬واس �ت �غ��رب �ن��ا‪ ،‬في‬ ‫ن �ف��س اإط� � � ��ار‪ ،‬ت �ج �م �ي��د ل�ج�ن��ة‬

‫القطاع الخاص‪ ،‬وبذلك فنحن‬ ‫ن� ��دع� ��و ال � � � � ��وزارة ام� �ع� �ن� �ي ��ة إل ��ى‬ ‫اس� �ت� �ئ� �ن ��اف ع� �م ��ل ال �ل �ج �ن��ة ف��ي‬ ‫أقرب اآجال‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة أخ� � ��رى‪ ،‬اح�ظ�ن��ا‬ ‫تنفيذ الحكومة الحالية لعدد‬ ‫م��ن ب �ن��ود ات �ف��اق أب��ري��ل ‪،2011‬‬ ‫وه � � ��و م � ��ا ي� �ع� �ت� �ب ��ر إي� �ج ��اب� �ي ��ا‪،‬‬ ‫وف��ي ام�ق��اب��ل نطالب الحكومة‬ ‫بمباشرة أجرأة باقي القضايا‬ ‫ال �ع��ال �ق��ة ف ��ي اات � �ف� ��اق‪ ،‬وم�ن�ه��ا‬ ‫إح��داث درج��ة جديدة بالنسبة‬ ‫ل �ل �ه �ي��آت ذات ام � �س� ��ار ام �ه �ن��ي‬ ‫ام� �ح ��دود‪ ،‬وم��راج �ع��ة منظومة‬ ‫ال �ت �ق��اع��د ف ��ي إط � ��ار م ��ا ي�ح�ف��ظ‬ ‫دي � �م� ��وم� ��ة ال � �ن � �ظ� ��ام وال� �ح� �ف ��اظ‬ ‫ع� �ل ��ى ال� �ح� �ق ��وق ام �ك �ت �س �ب��ة ف��ي‬ ‫إط��ار مقاربة تشاركية تتحمل‬ ‫ف� �ي� �ه ��ا ك � ��ل ال � �ج � �ه� ��ات ام �ع �ن �ي��ة‬ ‫م � �س� ��ؤول � �ي � �ت � �ه� ��ا‪ ،‬وام � ��راج� � �ع � ��ة‬ ‫ال� �ش ��ام� �ل ��ة ل �ل �ن �ظ��ام اأس ��اس ��ي‬ ‫ال� � �ع � ��ام ل �ل ��وظ �ي �ف ��ة ال �ع �م��وم �ي��ة‬ ‫وإص� � � ��اح م �ن �ظ��وم��ة اأج � � ��ور‪،‬‬ ‫ب � ��اإض � ��اف � ��ة إل � � ��ى ال� �ت� �ع ��وي ��ض‬ ‫ع��ن اإق ��ام ��ة وم��راج �ع��ة أن�ظ�م��ة‬ ‫التنقيط وال�ت�ق�ي�ي��م وال�ت�ك��وي��ن‬ ‫ام �س �ت �م��ر‪ ،‬وم��راج �ع��ة منظومة‬ ‫ال� �ل� �ج ��ان اإداري� � � � ��ة ام �ت �س��اوي��ة‬ ‫اأع� � � �ض � � ��اء ف� � ��ي إط � � � ��ار ي �ج �ع��ل‬ ‫م � ��ن ان � �ت � �خ� ��اب� ��ات ال �ت �م �ث �ي �ل �ي��ة‬ ‫ل� �ل� �م ��وظ� �ف ��ن وام� �س� �ت� �خ ��دم ��ن‬ ‫ان� � � �ت� � � �خ � � ��اب � � ��ات دي� � �م� � �ق � ��راط� � �ي � ��ة‬ ‫وت� �ع� �ك ��س ت �م �ث �ي �ل �ي��ة ح �ق �ي �ق �ي��ة‬ ‫ل�ل�ت�ن�ظ�ي�م��ات ال �ن �ق��اب �ي��ة‪ ،‬وك ��ذا‬ ‫النهوض باأعمال ااجتماعية‬ ‫ووض� ��ع إط� ��ار ق��ان��ون��ي م��وح��د‬ ‫ي� �م� �ك ��ن م � ��ن دم � �ق� ��رط� ��ة ت �س �ي �ي��ر‬ ‫اأع �م��ال ااج�ت�م��اع�ي��ة وتمكن‬ ‫ام�ن�خ��رط��ن م��ن ااس �ت �ف��ادة من‬ ‫خدماتها على قدم امساواة في‬ ‫جميع أنحاء امغرب‪ ،‬وأساسا‬ ‫ف� ��ي م � �ج� ��اات ال �س �ك ��ن وال �ن �ق��ل‬ ‫والترفيه وغيرها‪ ،‬مما يجعلها‬ ‫إح��دى الوسائل غير امباشرة‬ ‫في تحسن الدخل‪ .‬كما نطالب‬ ‫الحكومة باإسراع بالتصديق‬ ‫ع �ل��ى اات �ف��اق �ي��ة ال ��دول� �ي ��ة رق��م‬ ‫‪ ،87‬ومراجعة الفصل ‪ 288‬من‬ ‫ال �ق��ان��ون ال�ج�ن��ائ��ي وتحميلها‬ ‫ام�س��ؤول�ي��ة اأول� ��ى ف��ي حماية‬ ‫ال �ح��ري��ات ال�ن�ق��اب�ي��ة وال �ح �ق��وق‬ ‫اأس��اس�ي��ة للعمال ف��ي القطاع‬ ‫ال� �خ ��اص ال �ت ��ي ت �ظ��ل ام�ع�ض�ل��ة‬ ‫اأك�ب��ر‪ ،‬وات �خ��اذ ك��اف��ة التدابير‬ ‫إن�ه��اء ذل��ك ال�ن��وع ال�ج��دي��د من‬ ‫ال�س�خ��رة وااس�ت�ع�ب��اد امسمى‬ ‫ب � ��ام� � �ن � ��اول � ��ة ف � � ��ي ال� �ت� �ش� �غ� �ي ��ل‪،‬‬ ‫وف��رض العمل بدفتر تحمات‬ ‫نموذجي في اموضوع وتعزيز‬ ‫امراقبة في شأن االتزام به من‬ ‫طرف امقاوات امعنية‪.‬‬ ‫< إل ��ى ج��ان��ب ك��ون �ك��م ال�ك��ات��ب‬ ‫العام لاتحاد الوطني للشغل‪ ،‬فأنتم‬ ‫ق�ي��ادي ف��ي ح��زب ال�ع��دال��ة والتنمية‪،‬‬ ‫هل ترون أنه من الصحي الجمع بن‬ ‫العمل السياسي والنقابي‪ ،‬أم ترون‬ ‫أنه ينبغي الفصل كليا بينهما؟‬ ‫> يطرح الجمع ب��ن قيادة‬ ‫العمل النقابي والعمل الحزبي‪،‬‬ ‫دون ش� � � ��ك‪ ،‬ع� � � ��دة ص� �ع ��وب ��ات‬ ‫وإش� �ك ��ال� �ي ��ات‪ ،‬خ �ص ��وص ��ا إذا‬ ‫كان الحزب امعني باأمر يقود‬ ‫ال�ح�ك��وم��ة‪ ،‬وق��د كنا على وعي‬

‫نحمل الح‪٩‬ٻمة‬ ‫مسؤولية حماية‬ ‫الحػيات الن‪٥‬ابية‬ ‫لعما‪ ٪‬ال‪٥‬طاٖ‬ ‫الصاص التي تٕل‬ ‫امعض٭ة اأكر‬

‫وضعيتي ك‪٩‬اتب‬ ‫عاٮ ل٭منٕمة‬ ‫وعضٻ لأمانة‬ ‫العامة ل٭حزب‬ ‫سيتم تجاوؼها‬ ‫عم٭ياً مع امؤتمػ‬ ‫العي سيجػټ ي‬ ‫بحػ هعا العاٮ‬

‫ب�ه��ذه الصعوبة واإشكاليات‬ ‫وال � �ت� ��ي ط��رح �ن��اه��ا وت ��داول� �ن ��ا‬ ‫ف �ي �ه��ا داخ� ��ل ام �ك �ت��ب ال��وط �ن��ي‪،‬‬ ‫ل� �ك� �ن� �ن ��ا ن� �ع� �ت� �ب ��ر أن م �ن �ه �ج �ن��ا‬ ‫ف ��ي اات� �ح ��اد ال��وط �ن��ي للشغل‬ ‫ب��ام �غ��رب س��اع��دن��ا ف��ي التغلب‬ ‫على هذه الصعوبة بسبب عدة‬ ‫معطيات‪.‬‬ ‫أوا‪ ،‬ف� � �ن� � �ح � ��ن ل � � � ��م ن� �ك ��ن‬ ‫نمارس عما نقابيا معارضا‬ ‫وخ� ��اض � �ع� ��ا أج� � �ن � ��دة ال � �ح� ��زب‪،‬‬ ‫وال��دل �ي��ل ع�ل��ى ذل ��ك ام�ص��داق�ي��ة‬ ‫ال � �ك � �ب � �ي� ��رة ال� � �ت � ��ي ع � ��رف � ��ت ب �ه��ا‬ ‫ن� �ق ��اب� �ت� �ن ��ا ل� � � ��دى ال � �ح � �ك ��وم ��ات‬ ‫السابقة‪ ،‬سواء حكومة إدريس‬ ‫ج� � �ط � ��و أو ح� � �ك � ��وم � ��ة ع � �ب� ��اس‬ ‫الفاسي‪ ،‬ويكفي أن نتذكر أننا‬ ‫كنا آنذاك ننسق مع مركزيتن‬ ‫ن �ق��اب �ي �ت��ن م �ح �س��وب �ت��ن ع�ل��ى‬ ‫حزبن مشاركن في الحكومة‬ ‫وش � � ��ارك� � � �ن � � ��ا م� �ج� �ت� �م� �ع ��ن ف ��ي‬ ‫التفاوض ال��ذي ق��اد إل��ى اتفاق‬ ‫‪ 26‬أب� ��ري� ��ل‪ ،‬ع �ل �م��ا أن ال �س �ي��اق‬ ‫ال� �س� �ي ��اس ��ي ل � �ع� ��ام ‪ 2011‬ك ��ان‬ ‫سياق بلوغ الحراك السياسي‬ ‫وااج� � � �ت� � � �م � � ��اع � � ��ي أوج� � � � � � ��ه ف ��ي‬ ‫ال �ش��ارع ت��أث��را ب�س�ي��اق ال��رب�ي��ع‬ ‫ال � ��دي � �م � �ق � ��راط � ��ي ف� � ��ي ام� �ن� �ط� �ق ��ة‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫ث ��ان� �ي ��ا‪ ،‬ن� �ح ��ن ا ن �ت �ص��رف‬ ‫ك � �م � �ل � �ح� �ق ��ة ل � � �ح� � ��زب ال� � �ع � ��دال � ��ة‬ ‫وال�ت�ن�م�ي��ة وا ن��وظ��ف امطالب‬ ‫النقابية ااجتماعية أغ��راض‬ ‫س�ي��اس�ي��ة‪ ،‬ك�م��ا ي�ف�ع��ل البعض‬ ‫ال � � � �ي� � � ��وم‪ .‬ك � �م� ��ا أن خ� ��اص� ��ات‬ ‫ام� � �ج� � �ل � ��س ال � ��وط � � �ن � ��ي ت �ع �ك��س‬ ‫تعاملنا على ق��دم ام�س��اواة مع‬ ‫ه ��ذه ال�ح�ك��وم��ة ك�م��ا فعلنا مع‬ ‫الحكومات السابقة‪.‬‬ ‫ن� � � �ح � � ��ن ع� � �م� � �ل� � �ي � ��ا ن � �ف � �ص� ��ل‬ ‫ال � � �س � � �ي� � ��اس� � ��ي ال� � � �ح � � ��زب � � ��ي ع ��ن‬ ‫ال �ن �ق��اب��ي‪ ،‬ووض �ع �ي �ت��ي ككاتب‬ ‫ع� ��ام ل�ل�م�ن�ظ�م��ة م ��ع وض�ع�ي�ت��ي‬ ‫كعضو ل��أم��ان��ة ال�ع��ام��ة سيتم‬ ‫ت �ج��اوزه��ا ع�م�ل�ي��ا م��ع ام��ؤت�م��ر‬ ‫ال � ��ذي س �ي �ج��رى ف ��ي ب �ح��ر ه��ذا‬ ‫ال� � �ع � ��ام‪ ،‬ل� �ك ��ن ال �ق �ض �ي��ة ل�ي�س��ت‬ ‫م �س��أل��ة اان �ت �م��اء ام � ��زدوج إل��ى‬ ‫النقابة والحزب‪ ،‬ولكن القضية‬ ‫في تدبير العاقة بن النقابي‬ ‫وال� �ح ��زب ��ي‪ .‬وم� ��ا دام ال�ت�م�ي�ي��ز‬ ‫ق��ائ �م��ا ع �ل��ى م �س �ت��وى ام �ن �ه��ج‬ ‫وم � � �ج� � ��ات ال � �ع � �م� ��ل وط� ��ري � �ق� ��ة‬ ‫ااش � �ت � �غ� ��ال‪ ،‬ف� ��اأم� ��ر ا ي �ط��رح‬ ‫إش � � �ك� � ��اا‪ ،‬وإن ك � � ��ان م � ��ن ب ��اب‬ ‫ال � � ��وض � � ��وح وال � �ت� ��وض � �ي� ��ح م��ن‬ ‫اأحسن الفصل بن امسؤولية‬ ‫النقابية وامسؤولية السياسية‬ ‫فهذا هو اأولى واأفضل‪.‬‬ ‫< ما هو تقييمكم أداء مجلس‬ ‫ام �س �ت �ش��اري��ن ال� ��ذي ي �ض��م ممثلي‬ ‫النقابات وامهنين‪ ،‬خصوصا في‬ ‫ظ��ل اح�ت�ك��ار مجلس ال �ن��واب للعمل‬ ‫التشريعي؟‬ ‫> أع � � �ت � � �ق� � ��د أن ح� � �ض � ��ور‬ ‫م�م�ث�ل��ي ال �ن �ق��اب��ات ف��ي مجلس‬ ‫ام �س �ت �ش��اري��ن ي �ع �ط��ي إض ��اف��ة‬ ‫ن��وع �ي��ة ل �ع �م��ل ام� �ج� �ل ��س‪ ،‬ع�ل��ى‬ ‫اع � �ت � �ب� ��ار أن ه � � ��ذه ال � �ف � �ئ� ��ة م��ن‬ ‫ام �س �ت �ش��اري��ن ه ��ي ال �ف �ئ��ة اأق ��ل‬ ‫إث � � ��ارة ل �ل �ج��دل ف� ��ي م �ص��داق �ي��ة‬ ‫ان �ت �خ��اب �ه��ا‪ ،‬وم� ��ن ج �ه��ة أخ ��رى‬ ‫ف �ه��ذه ال �ف �ئ��ة ل �ه��ا دراي � ��ة ب��واق��ع‬

‫ال� �ع� �م ��ال وام ��وظ� �ف ��ن‪ ،‬وم� ��ن ث��م‬ ‫ه� ��ي أك� �ث ��ر ق� � ��درة ع �ل��ى ال ��دف ��اع‬ ‫ع ��ن م �ط��ال �ب �ه��ا وع �ك �س �ه��ا ع�ل��ى‬ ‫مستوى اممارسة الرقابية أو‬ ‫على مستوى التشريع‪.‬‬ ‫بطبيعة ال �ح��ال‪ ،‬الوضعية‬ ‫ال�ح��ال�ي��ة م�ج�ل��س ام�س�ت�ش��اري��ن‬ ‫ه � ��ي ان� �ت� �ق ��ال� �ي ��ة وت� � �ط � ��رح ع ��دة‬ ‫إش � � �ك� � ��اات‪ ،‬ون �ع �ت �ق��د أن ه ��ذه‬ ‫ال� � � �ف� � � �ت � � ��رة ط � � ��ال � � ��ت أك� � � �ث � � ��ر م ��ن‬ ‫ال � ��ازم‪ ،‬ك �م��ا ن ��رى أن الصيغة‬ ‫ال� �ج ��دي ��دة ل�ل�م�ج�ل��س وت��دق �ي��ق‬ ‫اخ� �ت� �ص ��اص ��ات ��ه وم� �ك ��ان� �ت ��ه ف��ي‬ ‫ام��ؤس �س��ة ال �ب��رم��ان �ي��ة سيسهم‬ ‫ف ��ي ع �ق �ل �ن��ة ام �ش �ه��د ال �ب��رم��ان��ي‬ ‫وإعادة ااعتبار لهذه امؤسسة‬ ‫التي تضررت كثيرا في اآونة‬ ‫اأخيرة‪.‬‬ ‫< م � ��ا ه � ��و ت �ق �ي �ي �م �ك��م ل ��واق ��ع‬ ‫العمل النقابي في امغرب‪ ،‬وما هي‬ ‫اإك ��راه ��ات ال �ت��ي ت��واج�ه�ه��ا ال�ه�ي��آت‬ ‫النقابية؟‬ ‫> ال� �ع� �م ��ل ال� �ن� �ق ��اب ��ي ش��أن��ه‬ ‫ف��ي ذل ��ك ش ��أن ال �ع �م��ل ال�ح��زب��ي‬ ‫وام ��دن ��ي‪ ،‬ي �ع��ان��ي م��ن ع ��دد من‬ ‫ااخ �ت��اات وال �ت �ح��وات‪ ،‬وهو‬ ‫ما يقتضي إعادة مراجعة عدد‬ ‫م��ن ال�ت�ص��ورات وامسلمات في‬ ‫العمل النقابي‪ .‬العمل النقابي‬ ‫اخ �ت��رق �ت��ه ع� ��دة أم� � ��راض ك��ان��ت‬ ‫تميز العمل الحزبي‪ ،‬على غرار‬ ‫أزم ��ة ال��دي�م�ق��راط�ي��ة ال��داخ�ل�ي��ة‪،‬‬ ‫وأزم��ة التنقيب‪ ،‬باإضافة إلى‬ ‫أزم��ة الفئوية وضعف التوجه‬ ‫ال �ن �ض��ال��ي ال �ت �ض��ام �ن��ي‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫ه� ��و ع� �ص ��ب ال� �ع� �م ��ل ال �ن �ق��اب��ي‪،‬‬ ‫وه� �ن ��اك أي �ض��ا ض �ع��ف ال �ق��درة‬ ‫التفاوضية والقوة ااقتراحية‪.‬‬ ‫العمل النقابي يحتاج إلى‬ ‫إع � � ��ادة ت �ع��ري��ف وت� �ج ��دي ��د ف��ي‬ ‫ال �ت �ص��ورات وف ��ي ام �م��ارس��ات‪،‬‬ ‫أي أن�ن��ا ف��ي ح��اج��ة إل��ى نظرية‬ ‫ج� ��دي� ��دة ف� ��ي ال� �ع� �م ��ل ال �ن �ق��اب��ي‬ ‫تتماشى مع كل امتغيرات التي‬ ‫يعرفها العالم ويعرفها التغير‬ ‫في العقليات‪.‬‬ ‫< دع� � ��ت ال� �ج ��ام� �ع ��ة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫موظفي الجماعات امحلية التابعة‬ ‫ل �ن �ق��اب �ت �ك��م إل � ��ى إض� � � ��راب إن� � ��ذاري‬ ‫م� ��وظ � �ف� ��ي ال � �ج � �م� ��اع� ��ات ال� �ت ��راب� �ي ��ة‬ ‫الحضرية وال�ق��روي��ة‪ ،‬م��ا ه��ي أهمية‬ ‫هذه الخطوة؟‬ ‫> ال� � ��دع � � ��وة إل � � ��ى إض � � ��راب‬ ‫إنذاري التي أطلقتها الجامعة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة م��وظ �ف��ي ال�ج�م��اع��ات‬ ‫ام�ح�ل�ي��ة ام�ن�ض��وي��ة ت�ح��ت ل��واء‬ ‫اات� � � �ح � � ��اد ال � ��وط� � �ن � ��ي ل �ل �ش �غ��ل‬ ‫ب��ام �غ��رب‪ ،‬ه��ي ت��أك�ي��د م��ا قلناه‬ ‫في جواب سابق من أن النقابة‬ ‫ل�ي�س��ت ح�ك��وم�ي��ة‪ .‬ال �ل �ج��وء إل��ى‬ ‫اإضراب هو ممارسة مشروعة‬ ‫ودس� �ت ��وري ��ة وآل� �ي ��ة م ��ن آل �ي��ات‬ ‫التدافع ااجتماعي‪ ،‬خصوصا‬ ‫ح��ن ي�ص��ل ال �ح��وار إل��ى ال�ب��اب‬ ‫امسدود أو حن تخل الحكومة‬ ‫أو ق � � �ط� � ��اع م � � ��ن ق � �ط ��اع ��ات � �ه ��ا‬ ‫ب��ال �ت��زام��ات �ه��ا‪ ،‬وه� ��ذا ه ��و ح��ال‬ ‫م� �ط ��ال ��ب ش �غ �ي �ل��ة ال �ج �م ��اع ��ات‬ ‫امحلية التي اقت آذانا صماء‪،‬‬ ‫لذلك جاء ق��رار هيآت الجامعة‬ ‫ب��رف��ع ن�ق�ط��ة ن �ظ��ام م��ن أج ��ل أن‬ ‫تعود الوزارة إلى جادة الحوار‬ ‫امنتج وامنفذ لالتزامات‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪98 :‬‬ ‫< الثاثاء ‪ 26‬ربيع اأول ‪ 1435‬اموافق ‪ 28‬يناير ‪2014‬‬

‫قال نجيب السامي‪ ،‬قيدوم الصحافين‪ ،‬والذي اشتغل‬ ‫لسنوات ف��ي صحيفة ''ل��وب�ن�ي��ون'' الناطقة بالفرنسية‪،‬‬ ‫والرئيس الشرفي للجمعية امغربية للصحافة الرياضية‪،‬‬ ‫ف��ي ال �ج��زء ال�ث��ان��ي م��ن ال �ح��وار‪ ،‬إن ال�ج�ي��ل ال ��ذي عايشه‬ ‫ك��ان يعيش بثاثة دقائق من اأخ�ب��ار الرياضية‪ ،‬سواء‬

‫التلفزيونية أو اإذاعية‪ ،‬إضافة إلى برنامج وحيد يهتم‬ ‫بامجال أم��ا على مستوى اأق��ام الصحافية الرياضية‬ ‫الصاعدة‪ ،‬فاعتبرها أنها ستكون خير خلف لأسماء‬ ‫التي سبقتها في امجال الرياضي‪ .‬وعن الجمعية امغربية‬ ‫للصحافة ال��ري��اض�ي��ة ي��رى ال�س��ام��ي أن�ه��ا ستظل إط��ارا‬

‫قويا يمكنه تقديم الدعم للصحافين‪ ،‬وخاصة الشباب‬ ‫منهم‪ .‬وت�ح��دث ع��ن رح�ي��ل دوم��و ب��أس��ف ش��دي��د م��ا قدم‬ ‫م��ن تضحيات س��واء لفريق ال�ن��ادي القنيطري أو للكرة‬ ‫الوطنية‪ ،‬باعتباره أول من تقدم بطلب للجامعة املكية من‬ ‫أجل مشاركة ''الكاك'' في كأس إفريقيا لأندية‪.‬‬

‫جيب السامي ‪ :‬هذه تفاصيل الواقعة التي ارتبطت بالراحل احسن الثاني و«لوبنيون»‬

‫‪2/2‬‬

‫اأقام الصحافية الرياضية اليوم ستكون خير خلف ‪ º‬الراحل محمد دومو عشق ''الكاك'' وحمل معه ذكرياتها‬ ‫حاورته ‪ :‬أمينة مودن‬ ‫< انتقاا إلى امجال الصحافي‪ ،‬كيف‬ ‫ترى واقع الصحافة الرياضية اليوم مقارنة‬ ‫بالجيل الذي سبق؟‬ ‫> اب��د أن أش�ي��ر أن ال�ج�ي��ل ال��ذي‬ ‫ع��اي�ش�ت��ه‪ ،‬ك��ان ي�ع�ي��ش ب�ث��اث��ة دق��ائ��ق‬ ‫م� ��ن ال ��ري ��اض ��ة ف� ��ي اأخ� � �ب � ��ار‪ ،‬س� ��واء‬ ‫التلفزيونية أو حتى اإذاعية‪ ،‬إضافة‬ ‫إل � ��ى ال� �ب ��رن ��ام ��ج اأس� �ب ��وع ��ي "اأح � ��د‬ ‫الرياضي" الذي كنا ننتظره بشغف‪.‬‬ ‫اليوم‪ ،‬أرى أن الصحافة الوطنية‬ ‫ال ��ري ��اض� �ي ��ة ت �ع �ي��ش ط � �ف ��رة ن��وع �ي��ة‪،‬‬ ‫وت�ت�ط��ور بشكل كبير‪ .‬فعندما تفتح‬ ‫صفحة رياضية بإحدى الجرائد تجد‬ ‫أن هناك تقنيات على مستوى الخبر‪،‬‬ ‫إضافة إل��ى التنافس ح��ول كل ما هو‬ ‫خاص‪.‬‬ ‫أما من ناحية اإخراج الصحافي‬ ‫للصفحات الرياضية‪ ،‬ب��دوره أصبح‬ ‫بشكل عصري يعتمد على الجمالية‪،‬‬ ‫ودقة اختيار ترتيب امقاات‪.‬‬ ‫وعلى مستوى اأقام الصحافية‬ ‫ال��ري��اض �ي��ة ال �ص��اع��دة‪ ،‬ف�ي�م�ك��ن ال�ق��ول‬ ‫أن �ه ��ا س �ت �ك��ون خ �ي��ر خ �ل��ف ل��أس �م��اء‬ ‫ال�ت��ي سبقتها ف��ي ام �ج��ال ال��ري��اض��ي‪،‬‬ ‫وي �م �ك��ن اع �ت �ب��اره��ا م �ح �ظ��وظ��ة ن �ظ��را‬ ‫للطفرة التي تعيشها الرياضة بصفة‬ ‫عامة‪ ،‬واانفتاح‪ ،‬وكذا ااهتمام الذي‬ ‫ي��ول �ي��ه رؤس � ��اء ال �ت �ح��ري��ر إل ��ى ال�ح�ي��ز‬ ‫ام�خ�ص��ص ل�ل��ري��اض��ة داخ ��ل ال�ج��رائ��د‬ ‫ال �ش��ام �ل��ة‪ ،‬ك �م��ا أن ه �ن��اك ص�ح��اف�ي��ن‬ ‫ينتمون للجيل الجديد صنعوا اسما‬ ‫داخل الجسم الصحافي‪ ،‬فمثا القناة‬ ‫امختصة ''ال��ري��اض�ي��ة'' ستساهم في‬ ‫صناعة جيل ج��دي��د م��ن الصحافين‬ ‫امختصن‪.‬‬ ‫وال � �ش� ��يء ال ��وح� �ي ��د ال� � ��ذي ي�م�ك��ن‬ ‫إب��داء ماحظة عليه ه��و ات�ج��اه أغلب‬ ‫ال�ص�ح��اف�ي��ن ن�ح��و ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬فنحن‬ ‫اليوم بحاجة إلى أقام رياضة تتجه‬ ‫نحو رياضات أخرى‪ ،‬فامغرب يتوفر‬ ‫على أب�ط��ال ك��رة ام�ض��رب‪ ،‬والتزحلق‬ ‫ع�ل��ى ال�ج�ل�ي��د ‪ ،...‬ل��ذا ي�ج��ب ااه�ت�م��ام‬ ‫بجميع أنواع الرياضات التي يمكنها‬ ‫مستقبا أن تصنع أسماء كبيرة‪.‬‬ ‫< ما هي القيمة امضافة التي تقدمها‬ ‫ال�ت �ك�ت��ات ل�ل�ص�ح��اف��ي‪ ،‬وك �م �ث��ال الجمعية‬ ‫امغربية للصحافة الرياضية؟‬ ‫> أظ��ن أن ب��فض��ل ال�خ�ب��رة التي‬ ‫تراكمها الجمعية في شكل أعضائها‬ ‫يمكنها أن تعطي إضافة للصحافي‪،‬‬ ‫فمثا عندما توليت رئاسة الجمعية‬ ‫ع��ام ‪ ،1993‬بعد أن جمدت أنشطتها‬ ‫م � ��دة ق� ��ارب� ��ت ال� �ع ��ام ��ن‪ ،‬ت� ��زام� ��ن ذل ��ك‬ ‫وال� �ح ��دث ال �ع ��ام ��ي‪ ،‬ع��ام��ا ب �ع��د ذل ��ك‪،‬‬

‫وه��و ''ك��أس ال�ع��ال��م''‪ ،‬ف��ي تلك الفترة‬ ‫ت ��وص ��ل ام� �غ ��رب ب �خ �م��س اع �ت �م ��ادات‬ ‫ل � �ل � �ص � �ح ��اف � �ي ��ن م � � ��ن أج � � � ��ل ت �غ �ط �ي��ة‬ ‫الحدث‪ ،‬الجمعية امغربية للصحافة‬ ‫الرياضة بعثت آنذاك رسالة لاتحاد‬ ‫ال��دول��ي ل �ك��رة ال �ق��دم ك��ان مضمونها‬ ‫أن ام �غ ��رب ب��رم �ت��ه م ��ن غ �ي��ر ام �ع �ق��ول‬ ‫أن ي�ك��ون م�م�ث��ا بخمسة صحافين‬ ‫فقط‪ ،‬وبعثنا بائحة تفصيلية تضم‬ ‫أسماء امنابر اإعامية‪ ،‬لتستجيب‬ ‫""ال � �ف � �ي � �ف� ��ا"" ل �ل �ط �ل��ب وت �م �ن �ح �ن��ا ‪20‬‬ ‫اعتمادا للصحافين امغاربة‪ ،‬ويعد‬ ‫ه ��ذا م�ك�س�ب��ا ل�ل�ج�م�ع�ي��ة ول�ل�ص�ح��اف��ة‬ ‫الرياضية بشكل عام‪.‬‬ ‫ال �ج �م �ع �ي��ة ام �غ��رب �ي��ة ل�ل�ص�ح��اف��ة‬ ‫ال � ��ري � ��اض � �ي � ��ة س� �ت� �ظ ��ل إط� � � � � ��ارا ق ��وي ��ا‬ ‫ي �م �ك �ن �ه��ا دع� ��م ب �ع �ث��ات ال �ص �ح��اف �ي��ن‬ ‫إل� ��ى ال� �ت� �ظ ��اه ��رات ال �ع ��ام �ي ��ة‪ ،‬إض��اف��ة‬ ‫إل��ى دع��م ال�ص�ح��اف�ي��ن ال�ش�ب��اب على‬ ‫ال �خ �ص��وص‪ ،‬ف �ه��ي ج�م�ع�ي��ة م�ع�ت��رف‬ ‫ب�ه��ا‪ ،‬وت�ع�ت�ب��ر م��ن أع ��رق الجمعيات‪،‬‬ ‫إذ ي� �ع ��ود ت��أس �ي �س �ه��ا ل� �ع ��ام ‪،1971‬‬ ‫ول �ه��ا م�ك��ان��ة ع�ل��ى ال�ص�ع�ي��د ال�ع��ام��ي‪،‬‬ ‫وام �ج �ه��ودات ال�ت��ي ق��ام��ت ب�ه��ا عليها‬ ‫أن تستمر‪.‬‬ ‫‪ 2005‬ك � � ��ان � � ��ت ش � � � ��اه � � � ��دة ع� �ل ��ى‬ ‫تنظيم ام��ؤت�م��ر ال��دول��ي للصحافين‪،‬‬ ‫وع � � � ��رف ح� � �ض � ��ورا وازن� � � � ��ا س � � � ��واء م��ن‬ ‫ط ��رف م �س��ؤول��ي" ال�ف�ي�ف��ا" أو اات �ح��اد‬ ‫اإف��ري �ق��ي‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل ��ى صحافين‬ ‫ينتمون منابر إعامية عامية‪.‬‬ ‫< ب �م��ا أن� ��ك ع��اي �ش��ت ال ��راح ��ل م�ح�م��د‬ ‫دوم� � ��و‪ ،‬م � ��اذا ي �م �ك �ن��ك ال� �ق ��ول ع �ن��ه ب�ص�ف�ت��ه‬ ‫أح��د امسيرين ال��ذي��ن أع�ط��وا الكثير للنادي‬ ‫القنيطري وللكرة الوطنية؟‬ ‫> م �ح �م ��د دوم � � � ��و‪ ،‬رح � �م� ��ه ال� �ل ��ه‪،‬‬ ‫ع��رف ك��رئ�ي��س ل�ل�ن��ادي ال�ق�ن�ي�ط��ري في‬ ‫فترة ‪ ،1977-1976‬واستطاع الصعود‬ ‫ب��ال �ف��ري��ق إل ��ى ال �ق �س��م ال��وط �ن��ي اأول‪،‬‬ ‫ليصبح ''الكاك''‪ ،‬آنذاك‪ ،‬من بن الفرق‬ ‫ال �ق ��وي ��ة ال �ت ��ي ك ��ان ��ت ن� ��دا ق ��وي ��ا ل �ف��رق‬ ‫ك �ب �ي��رة م ��ن ط �ي �ن��ة ال� � � ��وداد ال��ري��اض��ي‬ ‫والرجاء الرياضي‪.‬‬ ‫ال �ج �م �ي ��ع ح �ي �ن �ه��ا ت � �س� ��اءل ك�ي��ف‬ ‫وص��ل دوم��و ب�ه��ذه ال�س�ه��ول��ة لتحقيق‬ ‫ام �ع �ج ��زات رف �ق ��ة ف ��ري ��ق ي �م �ث��ل م��دي�ن��ة‬ ‫صغيرة‪ ،‬وفريقا كان بالقسم الوطني‬ ‫الثاني‪ .‬الكثير لم يكن يعلم أن الراحل‬ ‫أم � �ض� ��ى ‪ 15‬ع� ��ام� ��ا ب ��ام� �ك� �ت ��ب ام �س �ي��ر‬ ‫''ل � �ل � �ك � ��اك''‪ ،‬إض ��اف ��ة إل � ��ى أن � ��ه اش �ت �غ��ل‬ ‫ب � �س � �ف� ��ارة ام� � �غ � ��رب ب � �ب� ��اري� ��س م �ل �ح �ق��ا‬ ‫إع��ام�ي��ا‪ ،‬زي ��ادة ع�ل��ى أن��ه ح�م��ل عشقا‬ ‫وح �ب ��ا ك �ب �ي��ري��ن ل �ل �ن��ادي ال �ق �ن �ي �ط��ري‪،‬‬ ‫وكانت حياته تلخص في فريق قدم له‬ ‫الكثير حتى آخر أنفاسه‪.‬‬ ‫وم� � � ��ن اأش� � � �ي � � ��اء ال� � �ت � ��ي س �ت �ب �ق��ى‬

‫مكتوبة ب�س�ط��ور م��ن ذه��ب ف��ي ت��اري��خ‬ ‫دوم ��و ه��و ط�ل�ب��ه م��ن ال�ج��ام�ع��ة املكية‬ ‫ام �غ��رب �ي ��ة ل� �ك ��رة ال � �ق ��دم ام� �ش ��ارك ��ة ف��ي‬ ‫ك��أس إفريقيا ل��أن��دي��ة‪ ،‬ليشارك بذلك‬ ‫''ال �ك ��اك'' ف��ي ه��ذه ام�ن��اف�س��ة اإف��ري�ق�ي��ة‬ ‫ال �ت��ي ل��م ت �ك��ن ت�ح�ظ��ى ب��اه �ت �م��ام كبير‬ ‫على عكس اليوم‪.‬‬ ‫م� �ح� �م ��د دوم� � � ��و ع� �ش ��ق ''ال � � �ك � � ��اك''‬ ‫وخ ��دم� �ه ��ا‪ ،‬وق� � ��دم ال� �غ ��ال ��ي وال �ن �ف �ي��س‬ ‫م��ن أج��ل ف��ري�ق��ه‪ .‬ف��ي رحيله حمل معه‬ ‫''ال �ك��اك'' لتبقى دائ�م��ا مرتبطة باسم‬ ‫كبير قدم الكثير لها‪.‬‬ ‫< م ��ا ه ��ي ام � �ق ��اات ال �ت ��ي س �ب �ب��ت ل��ك‬ ‫امشاكل خال مسارك امهني وما هي قصة‬ ‫الراحل الحسن الثاني وجريدة ''لوبينيون''؟‬ ‫> هناك العديد من ام�ق��اات التي‬ ‫س �ب �ب��ت ب �ش �ك��ل أو ب ��آخ ��ر م �ش��اك��ل ف��ي‬ ‫م �س��اري ال�ص�ح��اف��ي‪ ،‬أم��ا ع��ن ال�ح��ادث��ة‬ ‫امشهورة عام ‪ ،1985‬آنذاك كان الراحل‬ ‫امهدي فاريا مدربا للمنتخب الوطني‬ ‫اأول‪.‬‬ ‫ال� � � ��راح� � � ��ل ع � ��زي � ��ز م � �ح � �م � ��ود ك � ��ان‬ ‫ص � �ح� ��اف � �ي� ��ا ب ��ال � �ص � �ح � �ي � �ف ��ة‪ ،‬وأج � � � ��رى‬ ‫اس � �ت � �ج ��واب ��ا م � ��ع ام �ن �ت �خ ��ب ال ��وط �ن ��ي‬ ‫ل � �ل � �ش � �ب ��ان‪ ،‬وال � �ب � �ع� ��ض م � ��ن ال ��اع� �ب ��ن‬ ‫ان �ت �ق��دوا ب�ش�ك��ل اذع ام� ��درب ال��وط�ن��ي‬ ‫ف� � ��اري� � ��ا‪ ،‬إض � ��اف � ��ة إل � � ��ى أداء ع �ن��اص��ر‬ ‫امنتخب‪.‬‬ ‫ال � �ح� ��سن ال� �ث ��ان ��ي‪ ،‬رح� �م ��ه ال �ل ��ه‪،‬‬ ‫اس �ت �ق �ب��ل ام �ن �ت �خ��ب ال ��وط� �ن ��ي اأول‬ ‫بالصخيرات م�ب��اش��رة بعد عودتهم‬ ‫م��ن ال��زاي �ي��ر (ال�ك��ون�غ��و ال��دي�م�ق��راط�ي��ة‬ ‫حاليا)‪.‬‬ ‫وخ��ال ااستقبال طلب الراحل‬ ‫ال �ح �س��ن ال �ث��ان��ي م��ن أح ��د م�س��اع��دي��ه‬ ‫أن يجلبوا ل��ه صحيفة ''ل��وب�ن�ي��ون''‪.‬‬ ‫م� � �ب � ��اش � ��رة ع � �ن � ��د ف � �ت � �ح� ��ه ال� �ص� �ف� �ح ��ة‬ ‫ال��ري��اض �ي��ة‪ ،‬ط �ل��ب م ��ن ع �ب��د ال�ل�ط�ي��ف‬ ‫السمالي‪ ،‬وزير الشباب والرياضة‪،‬‬ ‫آنذاك‪ ،‬أن يوقف بعض اأسماء التي‬ ‫سطر عليها‪ ،‬ويتعلق اأم��ر باعبي‬ ‫م �ن �ت �خ��ب ال� �ش� �ب ��ان ال� ��ذي� ��ن اع �ت �ب��ره��م‬ ‫ق � ��د ت� � �ط � ��اول � ��وا ع � �ل� ��ى م � ��ن ه � ��م أك� �ب ��ر‬ ‫م�ن�ه��م (ف ��ي إش� ��ارة ل��اع�ب��ي امنتخب‬ ‫اأول‪ ،‬وام ��درب م�ه��دي ف��اري��ا)‪ ،‬قائا‬ ‫"ع �ل �ي �ه��م أن ي �ح �ت��رم��وا م ��ن ه ��م أك �ب��ر‬ ‫م �ن �ه��م"‪ ،‬ل �ي �ت��دخ��ل ال �س �م��ال��ي‪ ،‬ح�ي��ث‬ ‫ح � ��اول أن ي �ش ��رح ل �ل��راح��ل أن ه �ن��اك‬ ‫ب �ع��ض ال �ص �ح��اف �ي��ن ي �ت �ح��ام �ل��ون في‬ ‫بعض القضايا‪ ،‬لكن الراحل الحسن‬ ‫ال�ث��ان��ي ك��ان��ا ص��ارم��ا‪ ،‬وس��ان��د بشكل‬ ‫غ �ي ��ر م �ب ��اش ��ر ال� �ص� �ح ��اف ��ي‪ ،‬ح �ي ��ث ل��م‬ ‫ي�ش��ك ل��وه�ل��ة ف��ي ااس�ت�ج��واب��ات التي‬ ‫أج��راه��ا ال��راح��ل ع��زي��ز محمود‪ ،‬وه��ذا‬ ‫يبن أن��ه يحترم بشكل كبير الجسم‬ ‫الصحافي‪.‬‬

‫الناصري ينفي توصل الرجاء إلى اتفاق رسمي‬ ‫مع سيلتيك ااسكتلندي خوض مباراة ودية‬

‫نجيب السامي (خاص)‬

‫هرماش يوقع للوحدة اإماراتي وشحوح‬ ‫هداف ًا للدوري التركي‬

‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬

‫محمد بودريقة رئيس فريق الرجاء الرياضي‬

‫قال محمد الناصري‪ ،‬رئيس لجنة التواصل داخل‬ ‫ف��ري��ق ال ��رج ��اء ال ��ري ��اض ��ي‪ ،‬وال �ن ��اط ��ق ال��رس �م��ي ب��اس��م‬ ‫ال� �ن ��ادي‪ ،‬إن ��ه ل �ي��س ه �ن��اك أي ات �ف��اق رس �م��ي م��ع ف��ري��ق‬ ‫سيلتيك ااسكتلندي‪ ،‬ح��ول إج��راء م�ب��اراة ودي��ة‪ ،‬كما‬ ‫ذكرت بعض وسائل اإعام‪.‬‬ ‫وق ��د أش� ��ارت م �ص��ادر إع��ام �ي��ة إل ��ى أن ال��رج��اء قد‬ ‫ي��واج��ه سيلتيك ااس�ك�ت�ل�ن��دي ف��ي أب��ري��ل ام �ق �ب��ل‪ ،‬غير‬ ‫أنها أضافت أن امواجهة مهددة باإلغاء‪ ،‬نظرا أجندة‬ ‫النادين اأخضرين امليئة في شهر أبريل‪ ،‬خصوصا‬ ‫لدى الرجاء‪ ،‬الذي ينافس على واجهتن‪ ،‬وهما البطولة‬ ‫الوطنية ودوري أبطال إفريقيا‪.‬‬ ‫وأضاف الناطق الرسمي باسم الفريق اأخضر أن‬ ‫ع�م��رو زك��ي ذه��ب إل��ى مصر بعد ام �ب��اراة ال�ت��ي جمعت‬ ‫الرجاء وغيماريش‪ ،‬وع��اد في الوقت امحدد ال��ذي هو‬ ‫أول أم ��س (اأح� � ��د)‪ ،‬وخ� ��اض ت ��داري ��ب أم ��س (ااث �ن��ن)‬ ‫بشكل عادي رفقة زمائه‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال�ن��اص��ري ق��ائ��ا‪" ،‬نجهل حتى اآن امدينة‬ ‫واملعب اللذان سنخوض فيه مباراة إياب الدور اأول‬ ‫من دوري أبطال إفريقيا أمام الفريق السيراليوني‪ ،‬وقد‬ ‫راسلنا الجامعة املكية امغربية لكرة ال�ق��دم م��ن أجل‬ ‫التدخل لدى ااتحاد اإفريقي لكرة القدم‪ ،‬وذلك لضمان‬ ‫حضور الرجاء إلى سياليون في ظروف مائمة"‪.‬‬ ‫وع ��ن ت��داري��ب ال �ف��ري��ق اأخ �ض��ر‪ ،‬زاد رئ �ي��س لجنة‬ ‫التواصل داخل الرجاء قائا‪" ،‬فوزي البنزرتي‪ ،‬يفضل‬ ‫برمجة التداريب مرة في الصباح ومرة بعد الزوال"‪.‬‬ ‫واستأنف "النسور الخضر" تداريبهم لهذا اأسبوع‬ ‫أم��س (ااث �ن��ن)‪ ،‬بحضور الاعبن ال��ذي��ن ش��ارك��وا في‬ ‫مباراة غيماريش الودية‪ ،‬باستثناء الاعبن الدولين‪،‬‬ ‫الذين شاركوا رفقة امنتخب الوطني امحلي في الكأس‬ ‫اإف��ري �ق�ي��ة ل��اع�ب��ن ام�ح�ل�ي��ن‪ ،‬ال �ت��ي خ ��رج م�ن�ه��ا أب�ن��اء‬ ‫بنعبيشة م��ن دور رب��ع ال�ن�ه��ائ��ي‪ ،‬ب�ع��د ال�خ�س��ارة أم��ام‬ ‫امنتخب النيجيري بنتيجة ‪ 4‬أهداف مقابل ‪.3‬‬ ‫واك�ت�ف��ى ع�م��رو زك��ي ف��ي ت��داري��ب اأم ��س بالركض‬ ‫حول املعب‪ ،‬في حن عمل باقي الاعبون على الجوانب‬ ‫التقنية والتكتيكية‪ ،‬بحضور العديد م��ن اعبي أمل‬ ‫الرجاء من قبيل‪ ،‬الصبار‪ ،‬والعرجون‪ ،‬وسعدان‪.‬‬ ‫وق ��ال ع��ز ال��دي��ن ال�ع�ل�م��ي م �س��ؤول ال �ت��واص��ل داخ��ل‬ ‫فريق ال��رج��اء‪ ،‬إن الرجاء سياقي فريق نهضة بركان‬ ‫وديا يوم (الخميس) امقبل‪ ،‬مضيفا أنه لم يتحدد بعد‬ ‫مكان إقامة امباراة‪.‬‬ ‫وأش� ��ار ال�ع�ل�م��ي أن ام ��ؤش ��رات‪ ،‬ت�ت�ج��ه إل ��ى خ��وض‬ ‫مباراة الرجاء والنهضة البركانية‪ ،‬إما بملعب تدريب‬ ‫الرجاء بالوازيس‪ ،‬أو ملعب "اأب جيكو"‪.‬‬

‫الدولي امغربي‪ ،‬عادل هرماش(أرشيف)‬ ‫الرباط ‪ :‬مهدي محيب‬ ‫تعاقد رسميا ف��ري��ق ال��وح��دة‬ ‫اإم� ��ارات� ��ي م ��ع ال ��دول ��ي ام �غ��رب��ي‪،‬‬ ‫ع� � � ��ادل ه� � ��رم� � ��اش‪ ،‬اع � � ��ب ال� �ه ��ال‬ ‫السعودي السابق‪ ،‬مدة موسمن‬ ‫ون� �ص ��ف‪ ،‬ل �ي �ح��ل ب ��دي � ً�ا لتشيلي‬ ‫م��ارك��و أس� �ت ��رادا ال ��ذي ي�غ�ي��ب عن‬ ‫ام� ��اع� ��ب ث ��اث ��ة أش � �ه� ��ر‪ ،‬وي �ح �ت��ل‬ ‫الوحدة امركز التاسع في الترتيب‬ ‫العام برصيد ‪ 22‬نقطة‪.‬‬ ‫وأش ��ارت بعض ام�ص��ادر إلى‬ ‫أن ص�ف�ق��ة ه ��رم ��اش ب�ل�غ��ت ث��اث��ة‬ ‫ماين أورو‪ ،‬ويعد هرماش‪ ،‬الذي‬ ‫يلعب في مركز الوسط الدفاعي‪،‬‬ ‫اع� � ��ب خ � �ب� ��رة‪ ،‬وخ � � ��اض ت� �ج ��ارب‬ ‫عديدة في دوري��ات أوربية‪ ،‬منها‬ ‫ال�ف��رن�س�ي��ة وال�ب�ل�ج�ي�ك�ي��ة‪ ،‬وان�ض��م‬ ‫إلى الهال السعودي عام ‪.2011‬‬

‫وع��اق��ة ب��ال��دول�ي��ن ام�غ��ارب��ة‪،‬‬ ‫ل�ع��ب ن��ور ال��دي��ن أم��راب��ط‪ ،‬أخ�ي��را‪،‬‬ ‫ف ��ي م� �ب ��اري ��ات ال � � ��دوري ال �ت��رك��ي‪،‬‬ ‫ب �ع��دم��ا ك � ��ان ي �ع �ت �م��د ع �ل �ي��ه ف�ق��ط‬ ‫ف��ي م�ب��اري��ات دوري أب�ط��ال أورب��ا‬ ‫وك ��أس ت��رك�ي��ا‪ ،‬ب�ع��د ق ��دوم ام��درب‬ ‫اإيطالي روبيرتو مانشيني‪ ،‬إلى‬ ‫اإدارة الفنية لفريق غلطة سراي‪.‬‬ ‫وأق � �ح� ��م م��ان �ش �ي �ن��ي ال ��دول ��ي‬ ‫ام�غ��رب��ي ك�ب��دي��ل ف��ي ال��دق�ي�ق��ة ‪،56‬‬ ‫ف��ي ام�ب��اراة التي ح��ل فيها فريق‬ ‫غازتيعنتاب س�ب��ور ضيفا على‬ ‫غ �ل �ط��ة س � � ��راي‪ ،‬وذل� � ��ك ف� ��ي إط� ��ار‬ ‫الجولة ‪ 18‬من الدوري التركي‪.‬‬ ‫ول� � ��م ي �غ �ي��ر دخ � � ��ول أم� ��راب� ��ط‬ ‫أي ش� ��يء ف ��ي ام � �ب� ��اراة‪ ،‬إذ عجز‬ ‫اعبة غلطة س��راي عن فك شفرة‬ ‫دف � � ��اع � � ��ات خ� �ص� �م� �ه ��م ل �ت �ن �ت �ه��ي‬ ‫ام� � � �ب � � ��اراة ب� ��ال � �ت � �ع� ��ادل ال �س �ل �ب ��ي‪.‬‬

‫وبهذه النتيجة رفع غلطة سراي‬ ‫رص�ي��ده إل��ى ‪ 34‬نقطة ف��ي امركز‬ ‫الثاني وراء امتصدر فنربخشة‪.‬‬ ‫وب � ��ال � ��دوري ال �ت ��رك ��ي دائ� �م ��ا‪،‬‬ ‫ان �ف��رد ام �غ��رب��ي ع��اط��ف ش �ح��وح‪،‬‬ ‫اع� � ��ب ف� ��ري� ��ق س � �ي � ��واس س� �ب ��ور‪،‬‬ ‫ب�ص��دارة ه��داف��ي ال ��دوري التركي‬ ‫"اممتا"‪ ،‬بعدما تمكن من تسجيل‬ ‫ثنائية في ام�ب��اراة اأخ�ي��رة التي‬ ‫جمعت ناديه بقيصري سبور‪.‬‬ ‫وتمكن ش�ح��وح م��ن تسجيل‬ ‫ال�ه��دف اأول ف��ي الدقيقة ‪ ،56‬ثم‬ ‫ع��اد ليزكي النتيجة ب�ه��دف ثان‬ ‫ف ��ي ال��دق �ي �ق��ة ‪ ،60‬ق �ب��ل أن ي �ع��زز‬ ‫ام� ��داف� ��ع إردال ال �ن �ت �ي �ج��ة ب �ه��دف‬ ‫ث��ال��ث ق�ب��ل ن�ه��اي��ة ام �ب��اراة‪ .‬وب��ات‬ ‫ش� � �ح � ��وح ه� � ��و ه� � � � ��داف ال� � � � ��دوري‬ ‫التركي برصيد ‪ 12‬هدفا متفوقا‬ ‫على أسماء كبيرة‪.‬‬


‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪98 :‬‬ ‫< الثاثاء ‪ 26‬ربيع اأول ‪ 1435‬اموافق ‪ 28‬يناير ‪2014‬‬

‫‪9‬‬

‫عزيز بودربالة‪ :‬الوداد يعيش أسوأ حااته وتدخلي جمع الشمل كان ضرورة ملحة‬ ‫الدولي السابق قال إن التتويج باللقب وامشاركة في امونديال هو اهدف ‪ º‬ااجتماع لم يتداول مسألة رئاسة النادي واانخراط أصبح بدون قيود‬ ‫الرباط‪ :‬مهدي محيب‬ ‫ق��ال ع��زي��ز ب��ودرب��ال��ة‪ ،‬ال��دول��ي‬ ‫ال � �س ��اب ��ق‪ ،‬واع � � ��ب ف ��ري ��ق ال � � ��وداد‬ ‫ال��ري��اض��ي س��اب �ق��ا‪ ،‬إن ف��ري�ق��ه اأم‬ ‫ال � ��وداد ي�ع�ي��ش ح��ال��ة س�ي�ئ��ة‪ ،‬وإن‬ ‫اس �ت �م��ر ال �ح��ال ع �ل��ى م��ا ه��و عليه‬ ‫حتى نهاية اموسم سيسوء حال‬ ‫"اأح �م��ر" أك�ث��ر‪ ،‬ل�ه��ذا وج��ه تدخله‬ ‫من أجل جمع شمل اأمة الودادية‪.‬‬ ‫وأش ��ار ب��ودرب��ال��ة‪ ،‬ف��ي اتصال‬ ‫هاتفي خ��اص‪ ،‬إلى أن الكل يعرف‬ ‫ام �ن��اف �س��ة ال �ك �ب �ي��رة ب��ن ال�غ��ري�م��ن‬ ‫ال ��رج ��اء وال � � � ��وداد‪ ،‬وب��ال �ت��ال��ي فا‬ ‫ي�م�ك��ن أن ي �ك��ون ال ��رج ��اء م��ن دون‬ ‫وداد والعكس صحيح‪ ،‬مضيفا أن‬ ‫"النسور الخضر" ت�ط��وروا بشكل‬ ‫ك �ب �ي��ر ع� �ك ��س ال� �ف ��ري ��ق "اأح � �م� ��ر"‬ ‫ال��ذي يعيش على إي�ق��اع امشاكل‪،‬‬ ‫لهذا وج��ب التدخل م��ن أج��ل خلق‬ ‫امصالحة‪.‬‬ ‫وأض � � � � ��اف ال� � ��دول� � ��ي ال� �س ��اب ��ق‬ ‫"ال� ��وداد ف��ري��ق ك�ب�ي��ر‪ ،‬وم��ا يعيشه‬ ‫ح��ال�ي��ا ا ي�ل�ي��ق ب�س�م�ع�ت��ه‪ .‬الحمد‬ ‫لله توفقنا في هدفنا ال��رام��ي إلى‬ ‫ت ��ذوي ��ب ال �خ��اف��ات ب ��ن ال�ق��ائ�م��ن‬ ‫على تسيير ش��أن الفريق اأحمر‪،‬‬ ‫بحيث أجمع كل من الرئيس عبد‬ ‫اإل � ��ه أك � ��رم وإدري � � ��س ال �ش��راي �ب��ي‪،‬‬ ‫وال �ج �م �ع �ي��ات ام �ح �ب��ة وام �س��ان��دة‬ ‫ل �ل �ف��ري��ق‪ ،‬وذل� � ��ك م ��ن أج � ��ل ال �ع �م��ل‬ ‫ع �ل��ى ام �ض��ي ق��دم��ا ف��ي م�ن��اف�س��ات‬ ‫ال�ب�ط��ول��ة ااح �ت��راف �ي��ة‪ ،‬وال�ت�ت��وي��ج‬ ‫باللقب‪ ،‬بغية ام�ش��ارك��ة ف��ي كأس‬ ‫العالم لأندية‪ ،‬الذي يبقى الهدف‬ ‫اأسمى للودادين"‪.‬‬ ‫وختم بودربالة حديثه قائا‬ ‫"ل��م نناقش مسألة رئاسة النادي‬ ‫خ ��ال ه ��ذا ااج �ت �م��اع أن �ن��ا ن��درك‬ ‫أن ال��وق��ت غير مناسب اآن‪ .‬هذه‬ ‫ام ��رح� �ل ��ة ك � ��ان ع �ل �ي �ن��ا ف �ق ��ط ج�م��ع‬ ‫ال �ش �م��ل‪ ،‬وإرس � � ��اء م �ب��دأ ال �ت �ع��اون‬ ‫بن كل امكونات الودادية من أجل‬ ‫التتويج باللقب"‪.‬‬

‫ول �ع��ب ع��زي��ز ب ��ودرب ��ال ��ة دورا‬ ‫ك �ب �ي��را ف ��ي ت �ق��ري��ب وج �ه ��ة ال�ن�ظ��ر‬ ‫بن أك��رم والشرايبي‪ ،‬وذل��ك خال‬ ‫ااج� �ت� �م ��اع ال� � ��ذي ع �ق��د (ال �س �ب��ت)‬ ‫ام��اض��ي‪ ،‬وال��ذي خصص لتدارس‬ ‫مستقبل الوداد‪ ،‬إذ في جو طبعته‬ ‫روح ام�س��ؤول�ي��ة ك��ان��ت امصالحة‬ ‫ب� ��ن ال� ��رج � �ل� ��ن‪ ،‬ك� �م ��ا ت� ��م اات � �ف ��اق‬ ‫على ض��رورة توفير ام��وارد امالية‬ ‫ال �ك��اف �ي��ة ال �ت��ي ت �م �ك��ن م ��ن ت �ج��اوز‬ ‫اأزم� ��ة ام��ال �ي��ة ال �ت��ي ي�ع��ان��ي منها‬ ‫ال�ف��ري��ق‪ ،‬وذل ��ك بالعمل ع�ل��ى ضخ‬ ‫م �ب �ل��غ م �ل �ي��ار س�ن�ت�ي��م ف ��ي خ��زي�ن��ة‬ ‫الفريق لتحقيق ااستقرار ام��ادي‬ ‫ال��ذي سيضمن س��داد مستحقات‬ ‫الاعبن والطاقم التقني‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�ب��ر ال�ش��راي�ب��ي م��ن أق��وى‬ ‫معارضي الرئيس الحالي للوداد‪،‬‬ ‫وقد سبق أن تزعم عدة اجتماعات‬ ‫ف ��ي اأي � � ��ام ال �ق �ل �ي �ل��ة ام ��اض� �ي ��ة‪ ،‬إذ‬ ‫أعلن ع��ن نيته ف��ي تقديم ترشحه‬ ‫لخافة أكرم الذي أكد في مناسبة‬ ‫سابقة ع��ن نيته ف��ي ت��رك منصبه‬ ‫مع انتهاء اموسم الكروي الحالي‪،‬‬ ‫وعدم ترشحه لواية ثالثة‪.‬‬ ‫وط �ي �ل ��ة ال� �ف� �ت ��رة ال �س ��اب �ق ��ة ل��م‬ ‫يتوان إدريس الشرايبي في توجيه‬ ‫سهام النقد أكرم ومن معه‪ ،‬مؤكدا‬ ‫ف �ش �ل��ه ف ��ي ت��دب �ي��ر ش � ��ؤون ال � ��وداد‬ ‫ط �ي �ل��ة ال� �ف� �ت ��رة ال� �ت ��ي ق �ض��اه��ا ف��ي‬ ‫رئ��اس��ة الفريق "اأح �م��ر"‪ ،‬ب��ل هدد‬ ‫ف ��ي ت �ص��ري �ح��ات إع��ام �ي��ة س��اب�ق��ة‬ ‫باللجوء إلى القضاء بدعوى عدم‬ ‫احترام القوانن‪ ،‬ووضع العراقيل‬ ‫أمام امنخرطن الذين يرغبون في‬ ‫تجديد انخراطهم ب��ال��وداد‪ ،‬وهذا‬ ‫م��ا دف��ع أك ��رم ه��و اآخ ��ر للجلوس‬ ‫على طاولة الحوار مع الشرايبي‪.‬‬ ‫وم��ن جهته‪ ،‬فقد أك��د الرئيس‬ ‫أكرم وفاءه بكل التزاماته‪ ،‬وأهمها‬ ‫ف �ت��ح ب ��اب اان� �خ ��راط أم� ��ام جميع‬ ‫الودادين‪ ،‬وبدون استثناء‪ ،‬وبذل‬ ‫ك ��ل ال �ج �ه��ود ل �ك��ي ي �ت ��وج ال �ف��ري��ق‬ ‫بلقب البطولة ‪.18‬‬

‫بودربالة‪ ،‬الدولي السابق‪ ،‬واعب فريق الوداد الرياضي سابقا (أرشيف)‬

‫بناني‪ :‬الفريق اآن بخير بعد غياب امشوشن والاعبون توصلوا مستحقاتهم‬ ‫انطاق البطولة الوطنية للكرة الطائرة فاتح مارس‬ ‫أعلنت الجامعة املكية امغربية للكرة الطائرة أن منافسات البطوات‬ ‫الوطنية للموسم الرياضي ‪ ،2013-2014‬ستنطلق ابتداء من فاتح مارس‬ ‫امقبل‪.‬‬ ‫وأضافت الجامعة‪ ،‬في باغ لها‪ ،‬أن منافسات بطولة القسم الوطني‬ ‫اأول ذك��ورا وإناثا ستنطلق يومي فاتح وثاني م��ارس‪ ،‬على أن تجرى‬ ‫أول��ى دورات القسم الوطني الثاني (ذك��ور) ي��وم تاسع م��ارس‪ ،‬واإن��اث‬ ‫يوم ‪ 16‬من الشهر ذاته‪ .‬أما منافسات بطولتي القسمن الوطنين الثالث‬ ‫للذكور والشبان‪ ،‬فستنطلقان على التوالي يومي ‪ 16‬مارس و‪ 23‬منه‪.‬‬ ‫وق��ال رئيس الجامعة املكية امغربية للكرة ال�ط��ائ��رة‪ ،‬محمد عزيز‬ ‫بنشقرون‪ ،‬في تصريح لوكالة امغرب العربي لأنباء‪ ،‬إن ق��رار انطاق‬ ‫البطولة جاء بعد النتائج امشرفة التي حققتها امنتخبات الوطنية في‬ ‫جميع ال�ف�ئ��ات‪ ،‬وخ��اص��ة امنتخب الوطني للكبار‪ ،‬ال��ذي أح��رز اميدالية‬ ‫البرونزية في بطولة إفريقيا لأمم اأخيرة (تونس ‪ ،)2013‬وهو إنجاز‬ ‫غير مسبوق‪ ،‬ومشاركة امنتخب الوطني للشبان بطولة العالم بتركيا‬ ‫العام اماضي‪.‬‬

‫قادوري يعود لتورينو اإيطالي‬ ‫ع��اد ال��دول��ي امغربي عمر ق��ادوري إل��ى صفوف فريقه تورينو اإيطالي‬ ‫بعد غياب دام شهرين بسبب اإص��اب��ة التي ك��ان يعاني منها على مستوى‬ ‫ال�ف�خ��ذ‪ ،‬وش��ارك ف��ي ام �ب��اراة اأخ�ي��رة أم��ام أتلنتا ع��ن ال�ج��ول��ة ال � ‪ 21‬ب��ال��دوري‬ ‫اإيطالي‪ ،‬حيث دخل كأساسي في أول ظهور له بعد غياب طويل عن اماعب‪.‬‬ ‫ولعب ق��ادوري إل��ى غاية الدقيقة ال � ‪ ،82‬وس��اه��م ف��ي ف��وز فريقه تورينو‬ ‫بهدف دون رد‪ ،‬وكان أداؤه جيدا رغم غيابه الطويل عن امنافسة‪.‬‬ ‫وكان ق��ادوري قد بدأ مشواره ااحترافي مع فريق أندرلخت البلجيكي‪،‬‬ ‫ق�ب��ل أن ينتقل ل �ل��دوري اإي �ط��ال��ي‪ ،‬ول�ع��ب لبريتشيا ون��اب��ول��ي‪ ،‬وان�ت�ق��ل ه��ذا‬ ‫اموسم لتورينو‪.‬‬ ‫وجدير بالذكر أن الاعب بصم على مشوار جيد مع تورينو منذ التحاقه‬ ‫بصفوف ه��ذا اأخ�ي��ر‪ ،‬وسبق أن ق��اده للفوز في العديد من اللقاءات أبرزها‬ ‫امباراة التي جمعت تورينو بكاتانيا‪.‬‬

‫جيفرسون يغيب لشهرين عن الكوكب امراكشي‬ ‫ت��أك��د رسميا غ�ي��اب ام�ه��اج��م ال�ب��رازي�ل��ي ل��وي��س جيفيرسون ع��ن صفوف‬ ‫فريق الكوكب امراكشي خال امباريات اأولى في إطار إياب البطولة الوطنية‬ ‫ااحترافية لكرة ال�ق��دم‪ ،‬بعدما ق��رر الجهاز الطبي للفريق منحه فترة راح��ة‬ ‫تدوم مدة تقارب الشهرين‪.‬‬ ‫وكان الاعب قد عاد خال فترة اانتقاات الشتوية لفريقه اأول الكوكب‬ ‫وهو يجتر إصابة تتطلب عاجات مكثفة‪ ،‬وم��دة راح��ة حتى يكتمل شفاؤه‪،‬‬ ‫وبالتالي العودة استئناف نشاطه الكروي‪.‬‬ ‫وف��ي س�ي��اق آخ ��ر‪ ،‬سيضطر ام��داف��ع ه�ش��ام ه ��رواش ل�ل�غ�ي��اب ع��ن ال�ف��ري��ق‬ ‫امراكشي لخضوعه لعملية جراحية على مستوى الكاحل‪.‬‬ ‫ويشار أن مجلس إدارة الكوكب امراكشي‪ ،‬وصيف البطولة‪ ،‬أجل صرف‬ ‫امستحقات امالية العالقة لاعبيه لأسبوع القادم‪ ،‬بعدما قدم بفترة سابقة‬ ‫وعوده بإنهاء هذا اإشكال بداية اأسبوع الحالي‪.‬‬

‫الرباط ‪ :‬محمد بها‬ ‫ق ��ال م � ��روان ب �ن��ان��ي‪ ،‬رئ �ي��س ف��ري��ق ام �غ��رب‬ ‫ال�ف��اس��ي ل�ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬إن��ه ا وج��ود أزم��ة مالية‬ ‫ف��ي ال �ف��ري��ق‪ ،‬م�ش�ي��را إل��ى أن ال��اع�ب��ن ت��وص�ل��وا‬ ‫بمستحقاتهم‪.‬‬ ‫وأض ��اف ب�ن��ان��ي‪ ،‬ف��ي ت�ص��ري��ح خ ��اص‪ ،‬اآن‬ ‫ام� �غ ��رب ال �ف��اس��ي ف ��ي ال �ط��ري��ق ال �ص �ح �ي��ح ب�ع��د‬ ‫انسحاب امشوشن الذين كانوا يريدون التأثير‬ ‫سلبيا على الفريق‪.‬‬ ‫وأوض��ح رئ�ي��س ام�غ��رب الفاسي أن��ه فريقه‬ ‫توصل بمستحقات الشطر اأول م��ن الجامعة‬ ‫املكية امغربية لكرة القدم‪ ،‬والتي تهم تحويا‬ ‫بنكيا يهم حقوق النقل التلفزيوني بمباريات‬ ‫البطولة‪ ،‬وامقدرة ب� ‪ 100‬مليون سنتيم‪ ،‬إضافة‬ ‫إل��ى مبلغ ‪ 40‬مليون سنتيم م��ن أح��د امعلنن‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن ذلك أدى إلى انفراج أزمته امالية‬ ‫ال�خ��ان�ق��ة ال �ت��ي ع��ان��ى م�ن�ه��ا م�ن��ذ ب��داي��ة ام��وس��م‬ ‫الحالي‪.‬‬ ‫ت � �ج ��در اإش� � � � � ��ارة‪ ،‬إل� � ��ى أن ف ��ري ��ق ام� �غ ��رب‬ ‫الفاسي‪ ،‬كان يعيش أزمة على مستوى النتائج‪،‬‬ ‫م��رده��ا إل��ى س��وء اأوض ��اع ام��ال�ي��ة ال�ت��ي يعاني‬ ‫منها الفريق‪ ،‬الذي يعيش تخبطا على مستوى‬ ‫إدارة امكتب امسير وال��ذي نتج عنه العديد من‬ ‫ااستقاات في صفوف امكتب امسير‪ ،‬ولم يتبق‬ ‫إا الرئيس الذي ظل متشبثا برئاسته للفريق‪.‬‬

‫«فيفا» حكم لصالح عبد السام وادو في قضيته مع خويا القطري‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬ ‫أفادت الجمعية امغربية لاعبي‬ ‫كرة القدم‪ ،‬عبر موقعها الرسمي‪ ،‬أن‬ ‫لجنة النزاعات داخل ااتحاد الدولي‬ ‫لكرة ال�ق��دم "فيفا"‪ ،‬ق��د حكم لصالح‬ ‫عبد السام وادو‪ ،‬اعب فريق لخويا‬ ‫القطري‪ ،‬وذلك بإلزام الفريق القطري‬ ‫بتسديد مستحقات الاعب امغربي‪،‬‬ ‫والتي لم يتسلمها منذ عام‪.‬‬ ‫وكان وادو ممنوعا من مغادرة‬ ‫ال � �ت� ��راب ال� �ق� �ط ��ري‪ ،‬م� ��دة ع � ��ام‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫ب �س �ب��ب خ � ��اف م ��ع ن ��ادي ��ه ل �خ��وي��ا‪،‬‬

‫غ��اب محمد أم��ن بنهاشم ع��ن ت��داري��ب ف��ري��ق الجمعية ال�س��اوي��ة خ��ال‬ ‫نهاية اأسبوع حيث سافر لكندا‪ ،‬وتكلف ام��درب امساعد محمد خصوصي‬ ‫باإشراف على التداريب‪ ،‬كما قاد الفريق الساوي في مباراة اتحاد امحمدية‬ ‫عن دوري ''شالنج"‪.‬‬ ‫وينتظر أن ي �ع��ود ب�ن�ه��اش��م خ ��ال ه ��ذا اأس �ب ��وع م��ن ك �ن��دا اس�ت�ئ�ن��اف‬ ‫التداريب والتحضير للمباريات القادمة‪.‬‬ ‫وجدير بالذكر أن الجمعية الساوية تواصل استعداداتها مرحلة إياب‬ ‫البطولة الوطنية ااحترافية لكرة القدم‪ ،‬بحيث ستكون أولى مبارياته أمام‬ ‫فريق الكوكب امراكشي بملعب أبو بكر عمار بسا‪.‬‬ ‫ويشار أن زم��اء يوسف الكناوي أنهوا مرحلة ذه��اب البطولة الوطنية‬ ‫ف��ي ام��رك��ز م��ا قبل اأخ�ي��ر برصيد نقطة‪ ،‬وي��راه��ن ال�ط��اق��م الفني أن يستعيد‬ ‫الفريق نغمة الفوز خال الشطر الثاني‪.‬‬

‫اضطر معه الاعب امغربي إلى رفع‬ ‫دع��وى إل��ى اات�ح��اد ال��دول��ي مطالبا‬ ‫إي � � ��اه ب �م �س �ت �ح �ق��ات��ه ال� �ع ��ال� �ق ��ة ل ��دى‬ ‫النادي القطري‪.‬‬ ‫وف��ي تصريح إعامي‪ ،‬ق��ال عبد‬ ‫ال� �س ��ام وادو "أن � ��ا راض ع ��ن ق ��رار‬ ‫ااتحاد الدولي لكرة القدم‪ ،‬ولكن ا‬ ‫ننسى أن هناك في قطر العديد من‬ ‫العمال تنتهك حقوقهم‪ .‬لقد تقدمت‬ ‫بشكوى إلى "فيفا"‪ ،‬و كان قادة قطر‬ ‫هددوني بعدم إعطاء بلدي تأشيرة‬ ‫خ ��روج‪ ،‬ع�ن��دم��ا ق�ل��ت ل�ه��م سأتوجه‬ ‫إلى رابطة حقوق اإنسان‪ ،‬حاولوا‬

‫ح ��ل ال �ق �ض �ي��ة ودي � � ��ا‪ ،‬وف� ��ي اأخ �ي��ر‬ ‫سمحوا لي بالذهاب"‪.‬‬ ‫وأض� � � � � � � � ��اف اع� � � � � ��ب ام � �ن � �ت � �خ� ��ب‬ ‫ال��وط �ن��ي ال �س��اب��ق ق ��ائ ��ا‪" ،‬أن �ه �ي��ت‬ ‫مسيرتي بسبب ما فعله امسؤولون‬ ‫ال� �ق� �ط ��ري ��ون‪ ،‬وه � �ن� ��اك ال� �ع ��دي ��د م��ن‬ ‫ال � ��اع� � �ب � ��ن ه� � �ن � ��اك ل� � ��م ي� �ت ��وص� �ل ��وا‬ ‫بحقوقهم الكاملة"‪.‬‬ ‫وط �ل��ب اات� �ح ��اد ال ��دول ��ي ل�ك��رة‬ ‫ال�ق��دم "فيفا" فريق لخويا القطري‬ ‫أس� �ب ��وع ��ن ل ��اس� �ت� �ئ� �ن ��اف‪ ،‬وب� �ع ��ده‬ ‫ستبث في الحكم النهائي‪.‬‬ ‫عبد السام وادو‪ ،‬من مواليد‪1‬‬

‫الرجاء يعلن عن بدء وضع تصاميم‬ ‫اأكادمية اخاصة به‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬

‫بنهاشم يغيب عن تداريب الجمعية الساوية‬

‫وك ��ان ام �غ��رب ال �ف��اس��ي‪ ،‬ق��د ع ��اش تصدعا‬ ‫كبيرا في اأسابيع اأخيرة‪ ،‬سواء على امستوى‬ ‫اإداري أو ال�ت�ق�ن��ي‪ ،‬م�م��ا أدى إل��ى ت��أث��ر الفريق‬ ‫ع�ل��ى م�س�ت��وى ال�ن�ت��ائ��ج ف��ي م�ن��اف�س��ات البطولة‬ ‫الوطنية ااحترافية‪.‬‬ ‫وت��راه��ن إدارة ام�غ��رب ال�ف��اس��ي ع�ل��ى إن�ه��اء‬ ‫ال �ش��ق ام ��ال ��ي ال� �خ ��اص ب�م�س�ت�ح�ق��ات ال��اع �ب��ن‬ ‫لتوفير ال �ظ��روف ام�ن��اس�ب��ة للطاقم التقني من‬ ‫أج��ل البصم على إي��اب جيد‪ ،‬خاصة أن مرحلة‬ ‫ال ��ذه ��اب ك��ان��ت ق ��د ش �ه��دت ال �ع��دي��د م ��ن ح ��اات‬ ‫إض��راب الاعبن بسبب امطالبة بمستحقاتهم‬ ‫امالية‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر أن ف ��ري ��ق ام� �غ ��رب ال� �ف ��اس ��ي‪ ،‬اخ�ت�ت��م‬ ‫(ال�ج�م�ع��ة) ام��اض �ي��ة‪ ،‬م�ع�س�ك��ره ال�ت��دري�ب��ي ال��ذي‬ ‫ي �ق �ي �م��ه ف ��ي م��دي �ن��ة م ��راك ��ش م �ن��ذ ع� �ش ��رة أي ��ام‬ ‫استعداد مرحلة اإياب من البطولة ااحترافية‪،‬‬ ‫بلقائه فريق الكوكب امراكشي باملعب الكبير‬ ‫ب �م��دي �ن��ة م ��راك ��ش‪ ،‬ف ��ي ث ��ال ��ث ت �ج��رب��ة إع ��دادي ��ة‬ ‫ل�"نمور" العاصمة العلمية‪.‬‬ ‫وكان فريق امغرب الفاسي قد أجرى لقاءين‬ ‫س��اب �ق��ن‪ ،‬اأول ف ��ي م��واج �ه��ة ف��ري��ق م��ول��ودي��ة‬ ‫م ��راك ��ش‪ ،‬وان �ت �ه��ى ال �ل �ق��اء ب��ال �ت �ع��ادل اإي�ج��اب��ي‬ ‫هدفن مثلهما‪ ،‬سجل للمغرب الفاسي بامعمر‬ ‫وديو ديسانتوس من ضربتي جزاء‪ ،‬وانهزم في‬ ‫اللقاء الثاني أمام أومبيك مراكش بهدفن مقابل‬ ‫هدف واحد للمغرب الفاسي سجله عبد الهادي‬

‫حلحول‪.‬‬ ‫وي� �ه ��دف ف ��ري ��ق ام� �غ ��رب ال �ف ��اس ��ي م ��ن ه��ذا‬ ‫ام�ع�س�ك��ر إل ��ى ال �ع��ودة ب �ق��وة ف��ي م��رح�ل��ة اإي ��اب‬ ‫م��ن م�ن��اف�س��ات ال�ب�ط��ول��ة ال��وط�ن�ي��ة ااح �ت��راف �ي��ة‪،‬‬ ‫لتحقيق نتائج إيجابية تعيد الفريق الفاسي‬ ‫إلى سكة األقاب‪ ،‬وتصالحه مع جمهوره‪.‬‬ ‫بعد أن توصلت بمستحقات الشطر اأول‬ ‫من الجامعة املكية امغربية لكرة القدم إضافة‬ ‫إلى مبلغ ‪ 40‬مليون سنتيم من أحد امستشهرين‪،‬‬ ‫أوضح ستعمل إدارة امغرب الفاسي ابتداء من‬ ‫الغد على منح بعض اعبي الفريق امستحقات‬ ‫ال �خ��اص��ة ب�م�ن�ح��ة ال �ت��وق �ي��ع ل �ل �م��وس��م ام��اض��ي‪،‬‬ ‫إض��اف��ة إل��ى منح جميع ال��اع�ب��ن الشطر اأول‬ ‫م��ن منحة التوقيع لهذا ام��وس��م‪ ،‬وذل��ك تطبيقا‬ ‫ل��إت�ف��اق ال ��ذي ت��م ب��ن ال��رئ�ي��س ام�ن�ت��دب رشيد‬ ‫وال��ي علمي واع�ب��ي الفريق ف��ي م��راك��ش‪ ،‬حيث‬ ‫تراهن إدارة امغرب الفاسي على توفير الظروف‬ ‫امناسبة لاعبن من أج��ل تقديم أداء مميز في‬ ‫مرحلة اإياب‪.‬‬ ‫تباشر ابتداء من ي��وم ااثنن القادم إدارة‬ ‫ام�غ��رب الفاسي منح اعبيها الشطر اأول من‬ ‫منحة التوقيع بعد توصلها بمبلغ ‪ 100‬مليون‬ ‫سنتيم وهي الشطر اأول من مستحقات الفريق‬ ‫لدى الجامعة املكية امغربية لكرة القدم إضافة‬ ‫ال��ى مبلغ ‪ 40‬مليون سنتيم كمستحقات لدى‬ ‫احد امستشهرين‬

‫أعلن فريق الرجاء الرياضي‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬على موقعه الرسمي‪،‬‬ ‫أن��ه ب�ع��د تكوينها ف��ي ااج�ت�م��اع‬ ‫اأخ� �ي ��ر‪ ،‬ع �ك �ف��ت ل �ج �ن��ة ال ��دراس ��ة‬ ‫والتصميم‪ ،‬التي يترأسها محمد‬ ‫ب��ودري �ق��ة‪ ،‬ع�ل��ى إع� ��داد تصاميم‬ ‫م � �ش� ��روع اأك ��ادي� �م� �ي ��ة ال �خ��اص��ة‬ ‫ب� ��ال� ��رج� ��اء‪ ،‬ح �ي ��ث أت� �م ��ت إن �ج ��از‬ ‫أش �غ��ال �ه��ا ب �ص �ف��ة ن �ه��ائ �ي��ة‪ ،‬وت��م‬ ‫وض� ��ع ال� ��دراس� ��ات ل� ��دى ال ��دوائ ��ر‬ ‫امختصة من أجل امصادقة‪.‬‬ ‫وت � � �م� � ��ت اإش � � � � � � � ��ارة إل � � � ��ى أن‬ ‫التصاميم امنجزة تشير إل��ى أن‬ ‫ام�ش��روع سيكون م��ن ب��ن أحسن‬ ‫اأك��ادي�م�ي��ات ف��ي إفريقيا‪ ،‬س��واء‬ ‫ع� �ل ��ى م� �س� �ت ��وى ال �ق �ي �م ��ة ام��ال �ي��ة‬

‫ل� �ل� �م� �ش ��روع ال� �ت ��ي س� �ت� �ت� �ج ��اوز ‪9‬‬ ‫مليارات ونصف‪ ،‬أو على مستوى‬ ‫ت � �ن� ��وع ام � ��راف � ��ق ال � �ت� ��ي ي �ش �م �ل �ه��ا‬ ‫ام� � �ش � ��روع ب �ص �ف ��ة ع � ��ام� ��ة‪ ،‬ح �ي��ث‬ ‫س �ي �ض��اف إل �ي ��ه إن� �ج ��از م �ش��روع‬ ‫"رج� � ��ا ت �ي �ف��ي" ك� �ن� �م ��وذج ي�ج�س��د‬ ‫تنوع امرافق التي ستشملها هذه‬ ‫ام�ع�ل�م��ة‪ ،‬وال �ت��ي س�ي�ت��م إن�ج��ازه��ا‬ ‫ف��ي م��دة ا ت�ت�ج��اوز سنتن بعد‬ ‫انطاق اأشغال‪.‬‬ ‫تجدر اإشارة‪ ،‬إلى أنه سبق‬ ‫لفريق الرجاء الرياضي أن أعلن‬ ‫عن ع��زم محمد بودريقة‪ ،‬رئيس‬ ‫ال� ��رج� ��اء‪ ،‬ع �ق��د ن � ��دوة ص �ح��اف �ي��ة‪،‬‬ ‫ف��ي وق��ت سيحدد اح�ق��ا‪ ،‬ليضع‬ ‫الرأي العام في صورة طموحاته‬ ‫امستقبلية‪ ،‬وفي مقدمتها رغبته‬ ‫ف ��ي ال �ف ��وز ب��ام��زي��د م ��ن األ �ق ��اب‪،‬‬

‫وأول� � �ه � ��ا ل� �ق ��ب ع �ص �ب��ة اأب � �ط� ��ال‬ ‫اأف � ��ارق � ��ة‪ ،‬ث ��م ام� �ش ��ارك ��ة م �ج��ددا‬ ‫ف ��ي ك� ��أس ال �ع��ال��م ل��أن��دي��ة ال�ت��ي‬ ‫يفترض أنها ستنظم في امغرب‪،‬‬ ‫نهاية السنة الحالية‪.‬‬ ‫وي� � ��أت� � ��ي م � � �ش� � ��روع ال � ��رج � ��اء‬ ‫إنجاز اأكاديمية ضمن خارطة‬ ‫الطريق التي أعلن عنها الرجاء‪،‬‬ ‫وت �ت �م �ث��ل ف ��ي اال� � �ت � ��زام ب�ت�ك��وي��ن‬ ‫أك �ب��ر وأف �ض ��ل أك��ادي �م �ي��ة ك��روي��ة‬ ‫بالقارة السمراء وشمال إفريقيا‬ ‫خال سنتن على أقصى تقدير‪،‬‬ ‫ب��ااس �ت �ف��ادة م ��ن ال �ه �ب��ة ام�ل�ك�ي��ة‪،‬‬ ‫وتجهيزها بأحدث امعدات (مقر‬ ‫إي ��واء‪ ،‬وم��رك��ز تكوين‪ ،‬وف�ن��دق‪)..‬‬ ‫لتكوين أجيال موهوبة للفريق‪،‬‬ ‫وإع � � � � � � ��ادة ااع � � �ت � � �ب� � ��ار م ��درس � �ت ��ه‬ ‫بمقاربة حديثة هذه امرة‪.‬‬

‫ن ��ون �ب ��ر م� ��ن ع � ��ام ‪ 1978‬ف� ��ي ك �س��ار‬ ‫أسكور في امغرب‪ ،‬سبق وأن حمل‬ ‫قميص امنتخب ال��وط�ن��ي امغربي‬ ‫ف��ي ال�ك�ث�ي��ر م��ن ام �ب��اري��ات ال��دول�ي��ة‪.‬‬ ‫أع �ل��ن اع �ت��زال��ه ال�ل�ع��ب دول �ي��ا ف��ي‪19‬‬ ‫ف �ب��راي��ر م ��ن ع ��ام ‪ .2010‬ك �م��ا سبق‬ ‫ل � ��اع��ب وادو م� �ج ��اورة ع ��دة أن��دي��ة‬ ‫كبيرة مثل فريق نانسي الفرنسي‪،‬‬ ‫وفريق أومبياكوس اليوناني‪.‬‬ ‫م ��ع ال �ع �ل��م أن ال ��اع ��ب ام�غ��رب��ي‬ ‫ال �س��اب��ق ك ��ان ي�ل�ع��ب ل �ن��ادي لخويا‬ ‫منذ شتنبر من عام ‪ 2010‬قادما إليه‬ ‫من فريق فالنسيان الفرنسي‪ ،‬وفي‬

‫ص�ي��ف ع��ام ‪ 2011‬ت�ع��اق��د م��ع ن��ادي‬ ‫قطر مدة موسم واحد ‪.‬‬ ‫وم� ��ن ض �م��ن إن � �ج� ��ازات ال��اع��ب‬ ‫ع �ب��د ال� �س ��ام وادو رف �ق��ة ام�ن�ت�خ��ب‬ ‫ام � �غ ��رب ��ي‪ ،‬ال � ��وص � ��ول إل � ��ى ام � �ب� ��اراة‬ ‫النهائية لكأس أمم إفريقيا بتونس‬ ‫‪،2004‬عندما كان بادو الزاكي مدربا‬ ‫للمنتخب‪ ،‬حيث خسر اأسود أمام‬ ‫امنتخب التونسي في النهاية‪.‬‬ ‫وت� � �ج � ��در اإش � � � � � ��ارة‪ ،‬أي � �ض� ��ا أن‬ ‫وادو تمكن من الفوز ب�لقب الدوري‬ ‫ال �ق �ط��ري م ��ع ن � ��ادي ل �خ��وي��ا م��وس��م‬ ‫‪.2011/2010‬‬

‫بول لوغوين من بن امرشحن‬ ‫لتدريب امنتخب الوطني‬ ‫الرباط‪:‬خاص‬ ‫أص �ب��ح ال�ف��رن�س��ي ب ��ول ل��وغ��وي��ن‬ ‫م ��ن ب ��ن ام� ��درب� ��ن ال ��ذي ��ن ان �ض��اف��وا‬ ‫ل�ق��ائ�م��ة اأس� �م ��اء ام��رش �ح��ة ل�ت��دري��ب‬ ‫ام �ن �ت �خ��ب ال ��وط� �ن ��ي خ �ل �ف��ا ل �ل �م��درب‬ ‫رشيد الطاوسي‪.‬‬ ‫ل� ��وغ� ��وي� ��ن ال � � � ��ذي ق � � ��اد م �ن �ت �خ��ب‬ ‫ال�ك��ام�ي��رون للتأهل م��ون��دي��ال جنوب‬ ‫إف��ري �ق �ي��ا ع ��ام ‪ ،2012‬ي��وج��د م��ن بن‬ ‫اأس �م��اء ام�ت��داول��ة ب��ات�ح��اد الجامعة‬ ‫املكية امغربية لكرة ال�ق��دم‪ ،‬بجانب‬ ‫م��واط �ن �ي��ه ه �ي��رف��ي رون � � ��ار‪ ،‬وف�ي�ل�ي��ب‬ ‫تروسييه‪.‬‬ ‫وس �ي �ت��م ح �س��م اخ �ت �ي ��ار ام � ��درب‬ ‫ال � � �ق� � ��ادم م �ن �ت �خ��ب ام� � �غ � ��رب ف � ��ي أول‬ ‫اج �ت �م��اع ل�ل�م�ك�ت��ب ال�ت�ن�ف�ي��ذي ال �ق��ادم‬ ‫ل�ل�ج��ام�ع��ة م�ط�ل��ع ش�ه��ر ف �ب��راي��ر‪ ،‬بعد‬ ‫تلقيه ال�ض��وء اأخ�ض��ر م��ن ''الفيفا''‬

‫وال�ت��ي ص��ادق��ت على ال�ق��ان��ون امعدل‬ ‫ال � ��ذي ك ��ان م �ح��ط خ ��اف ف ��ي ال �ف �ت��رة‬ ‫اماضية‪ ،‬خصوصا بعد إلغاء جمع‬ ‫الصخيرات‪.‬‬ ‫واستغرقت مفاوضات مفوضن‬ ‫أرسلهم اات�ح��اد ال��دول��ي لكرة القدم‬ ‫للمغرب م��ع بعض أع�ض��اء الجامعة‬ ‫أكثر من ‪ 10‬ساعات‪ ،‬انتهت بااتفاق‬ ‫على تعديل بعض النصوص‪.‬‬ ‫وس � �ت � �ص� ��ادق وزارة ال �ش �ب ��اب‬ ‫وال��ري��اض��ة ب��دوره��ا‪ ،‬ب��داي��ة اأس�ب��وع‬ ‫ام�ق�ب��ل‪ ،‬ع�ل��ى ه��ذا ال �ق��ان��ون‪ ،‬ليعرض‬ ‫أمام اأندية لتأييده‪ ،‬في أفق انتخاب‬ ‫رئيس جديد للجامعة‪.‬‬ ‫ول��إش��ارة‪ ،‬قالت م�ص��ادر مقربة‬ ‫من امرشح فوزي لقجع إنه هذه امرة‬ ‫سيكون امرشح الوحيد لرئاسة أكبر‬ ‫ج�ه��از ك��روي ف��ي ال �ب��اد‪ ،‬ف��ي انتظار‬ ‫اإعان الرسمي‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪98 :‬‬ ‫< الثاثاء ‪ 26‬ربيع اأول ‪ 1435‬اموافق ‪ 28‬يناير ‪2014‬‬

‫برشلونة وأتلتيكو يستعيدان صدارة «الليغا»‬ ‫قليا مع مدربه الجديد سيدورف‬ ‫ميسي لم يسجل في ليلة استرجاع امركز اأول ‪ º‬ميان ينتعش ً‬ ‫استعاد برشلونة وأتلتيكو مدريد‬ ‫ن�غ�م��ة اان �ت �ص��ارات وال� �ص ��دارة عندما‬ ‫ت�غ�ل��ب اأول ع�ل��ى ض�ي�ف��ه م�ل�ق��ة بثاثة‬ ‫أه��داف ل��اش��يء‪ ،‬والثاني على مضيفه‬ ‫راي� ��و ف��اي �ك��ان��و ب��أرب �ع��ة أه � ��داف م�ق��اب��ل‬ ‫ه ��دف ��ن‪ ،‬ف ��ي درب� � ��ي ال �ع��اص �م��ة م��دري��د‬ ‫أول أم��س (اأح��د)‪ ،‬في امرحلة الحادية‬ ‫والعشرين م��ن ال ��دوري اإسباني لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وهو الفوز اأول لكل من برشلونة‬ ‫وأت�ل�ت�ي�ك��و م��دري��د ب�ع��د س�ق��وط�ه�م��ا في‬ ‫ف��خ ال�ت�ع��ادل ف��ي امرحلتن اأخ�ي��رت��ن‪،‬‬ ‫بينها مباراتهما على ملعب "فيسنتي‬ ‫ك ��ال ��دي ��رون"‪ ،‬ف �ي �م��ا ك��ان��ت ال �ث��ان �ي��ة مع‬ ‫ليفانتي بهدف مثله بالنسبة للفريق‬ ‫الكاتالوني‪ ،‬وإشبيلية بالنتيجة ذاتها‬ ‫ب��ال�ن�س�ب��ة ل�ف��ري��ق ال �ع��اص �م��ة‪ ،‬وال�س��اب��ع‬ ‫عشر لهما هذا اموسم‪ ،‬فرفع كل منهما‬ ‫رصيده إلى ‪ 54‬نقطة مع أفضلية فارق‬ ‫اأه��داف لبرشلونة بفارق نقطة واحدة‬ ‫أمام الغريم التقليدي ريال مدريد الذي‬ ‫ك��ان ان �ت��زع ال �ص��دارة م��ؤق�ت��ا‪( ،‬ال�س�ب��ت)‬ ‫ام ��اض ��ي‪ ،‬ب �ف ��وزه ع �ل��ى ض�ي�ف��ه غ��رن��اط��ة‬ ‫بهدفن نظيفن‪.‬‬ ‫ونزل برشلونة بكل ثقله منذ بداية‬ ‫امباراة التي دخلها في ظل اأزم��ة التي‬ ‫ه ��زت ال� �ن ��ادي‪ ،‬وت�س�ب�ب��ت ف��ي اس�ت�ق��ال��ة‬ ‫رئ �ي �س��ه س ��ان ��درو روس� �ي ��ل ب�خ�ص��وص‬ ‫ص�ف�ق��ة ال �ت �ع��اق��د م��ع ال �ن �ج��م ال �ب��رازي �ل��ي‬ ‫نيمار‪.‬‬ ‫ودخل برشلونة امباراة بتشكيلته‬ ‫الكاملة باستثناء غ�ي��اب نيمار نفسه‬ ‫وأندريس إنييستا بسبب اإصابة‪.‬‬ ‫وتوالت ف ��رص ب��رش�ل��ون��ة بقيادة‬ ‫ال �ن �ج��م اأرج �ن �ت �ي �ن��ي ل �ي��ون �ي��ل م�ي�س��ي‪،‬‬ ‫والتشيلي أيكسيس سانشيز‪ ،‬بيد أن‬ ‫ح��ارس مرمى ملقة اأرجنتيني اآخر‪،‬‬ ‫ويلفريد كاباييرو‪ ،‬فرض نفسه نجما‪،‬‬ ‫وحال دون هز شباكه‪ .‬وانتظر برشلونة‬ ‫ال��دق�ي�ق��ة ‪ 40‬لترجمة ضغطه إث��ر ركلة‬ ‫رك �ن �ي��ة ان� �ب ��رى ل �ه��ا م �ي �س��ي‪ ،‬ف �ط��ار لها‬ ‫سانشيز ب��رأس��ه‪ ،‬وتهيأت أم��ام امدافع‬ ‫جيرار بيكيه من مسافة قريبة فهيأها‬ ‫لنفسه وسددها قوية بيمناه إلى يمن‬ ‫الحارس كاباييرو‪.‬‬ ‫وتابع ب��رش �ل��ون��ة أف �ض �ل �ي �ت��ه ف��ي‬ ‫الشوط الثاني‪ ،‬ونجح في إضافة‬ ‫ال � �ه� ��دف ال� �ث ��ان ��ي ع� �ب ��ر ب� ��درو‬ ‫رودري �غ �ي��ز ال� ��ذي ت�ل�ق��ى ك��رة‬ ‫داخ ��ل امنطقة م��ن ميسي‪،‬‬ ‫ف� � �س � ��دده � ��ا ب � �ي � �م � �ن� ��اه ف��ي‬ ‫ال��زاوي��ة ال�ي�س��رى البعيدة‬ ‫لكاباييرو في الدقيقة ‪.55‬‬ ‫وعزز سانشيز التقدم‬ ‫ال�ك��ات��ال��وت��ي ب��ال�ه��دف‬

‫الثالث إثر هجمة منسقة قادها ميسي‬ ‫ال ��ذي ت��اع��ب ب��ال��دف��اع‪ ،‬وم ��رر ك ��رة إل��ى‬ ‫بدرو رودريغيز داخل امنطقة‪ ،‬فمررها‬ ‫زاح �ف��ة أم� ��ام ام ��رم ��ى‪ ،‬ف�ت��اب�ع�ه��ا ال��دول��ي‬ ‫التشيلي بسهولة في الدقيقة ‪.61‬‬ ‫وه � ��و ال � �ه ��دف ال� �ث ��ان ��ي ع �ش��ر ه��ذا‬ ‫اموسم لسانشيز‪.‬‬ ‫وف� � ��ي ام � � �ب� � ��اراة ال � �ث ��ان � �ي ��ة‪ ،‬ان ��دف ��ع‬ ‫أتلتيكو مدريد نحو الهجوم بقوة منذ‬ ‫ال �ب��داي��ة‪ ،‬ون �ج��ح ف��ي اف�ت�ت��اح التسجيل‬ ‫م �ب �ك��را ع �ب��ر ن�ج�م��ه ال ��دول ��ي داف �ي ��د فيا‬ ‫الذي اعترض كرة امدافع راوول بايينا‪،‬‬ ‫فذهبت إلى دييغو كوستا داخل امنطقة‬ ‫فهيأها له على طبق من ذهب‪ ،‬وتابعها‬ ‫بيمناه داخل امرمى الخالي في الدقيقة‬ ‫‪ ،8‬مسجا هدفه العاشر هذا اموسم‪.‬‬ ‫وحصل راي ��و ف��اي�ك��ان��و ع�ل��ى ركلة‬ ‫ج ��زاء إث ��ر ع��رق�ل��ة ال �ب��رت��و ب��وي�ن��و داخ��ل‬ ‫امنطقة من طرف خافي مانكيو‪ ،‬فانبرى‬ ‫ل�ه��ا ج��ون��اث��ان ف�ي�ي��را‪ ،‬ب�ي��د أن ال�ح��ارس‬ ‫البلجيكي ثيبو كورتوا أبعدها ببراعة‬ ‫في الدقيقة ‪.12‬‬ ‫وع � � ��زز أت �ل �ت �ي �ك��و م� ��دري� ��د ت �ق��دم��ه‬ ‫بهدف ثان عندما تلقى كوستا كرة في‬ ‫الجهة اليمنى‪ ،‬فمررها إلى اأرجنتيني‬ ‫خ��وس �ي��ه أرن �ي �س �ت��و س � ��وزا ع �ن��د نقطة‬ ‫ال � �ج� ��زاء‪ ،‬ف �ه �ي��أه��ا ب� � ��دوره إل� ��ى ال �ت��رك��ي‬ ‫إردا ت��وران غير امراقب‪ ،‬فتابعها داخل‬ ‫امرمى الخالي في الدقيقة ‪.30‬‬ ‫وع� � � ��وض ف� �ي� �ي ��را إه� � � � � ��داره ل��رك �ل��ة‬ ‫ال �ج��زاء‪ ،‬وق�ل��ص ال �ف��ارق ل��راي��و فايكانو‬ ‫عندما تلقى كرة دون مراقبة من روبرتو‬ ‫تراشوراس من مسافة قريبة‪ ،‬فسددها‬ ‫داخل امرمى في الدقيقة ‪.40‬‬ ‫وأعاد إردا الفارق إلى سابق عهده‬ ‫ب�ت�س�ج�ي�ل��ه ه��دف��ه ال �ش �خ �ص��ي ال �ث��ان��ي‪،‬‬ ‫وال�ث��ال��ث لفريقه‪ ،‬م��ن مسافة قريبة إثر‬ ‫رك�ل��ة ح��رة جانبية ف��ي الدقيقة ‪ ،44‬ثم‬ ‫عزز الضيوف بالهدف الرابع عندما مرر‬ ‫البرازيلي فيليبي لويس ك��رة عرضية‬ ‫أم � ��ام ام ��رم ��ى‪ ،‬ت��اب�ع�ه��ا دي �ي �غ��و ك��وس�ت��ا‬ ‫بيمناه فارتطمت بقدم ام��داف��ع س��اوول‬ ‫نيغيز إيسكابيز‪ ،‬وعانقت الشباك في‬ ‫الدقيقة ‪.75‬‬ ‫وقلص اأرجنتيني اآخر خواكن‬ ‫اريفي الفارق مجددا بضربة رأسية من‬ ‫مسافة قريبة في الدقيقة ‪.76‬‬ ‫وع � � � ��زز أت� �ل� �ت� �ي ��ك ب �ل �ب��او‬ ‫م ��وق� �ع ��ه ف� ��ي ام� ��رك� ��ز ال ��راب ��ع‬ ‫ب�ف��وزه الكبير على مضيفه‬ ‫أوساسونا بخمسة أهداف‬ ‫لهدف‪ ،‬أول أمس (اأحد)‪،‬‬ ‫ف� � ��ي ام � ��رح � �ل � ��ة ال � �ح� ��ادي� ��ة‬ ‫وال �ع �ش ��ري ��ن م ��ن ال� � ��دوري‬ ‫اإسباني لكرة القدم‪.‬‬

‫وبكر أتلتيك بلباو‪ ،‬وتحديدا في‬ ‫الدقيقة الثالثة عبر ماركيل سوسايتا‪،‬‬ ‫وأدرك إيميليانو أرمنتيروس التعادل‬ ‫في الدقيقة العاشرة‪.‬‬ ‫وأع� � � � ��اد أري� � �ت � ��ز أدوري� � � � � ��ز ال� �ت� �ق ��دم‬ ‫للضيوف في الدقيقة ‪ ،16‬قبل أن يضيف‬ ‫ثاثية في الشوط الثاني تناوب عليها‬ ‫أدوري��ز في الدقيقة ‪ ،62‬وإيباي غوميز‬ ‫في الدقيقة ‪ ،84‬وكيكي سوا في الدقيقة‬ ‫‪.88‬‬ ‫ورفع أتلتيك بلباو رصيده إلى ‪42‬‬ ‫نقطة مقابل ‪ 22‬نقطة أوساسونا الرابع‬ ‫عشر‪.‬‬ ‫وفي مباراة ثانية‪ ،‬فاز أميريا على‬ ‫خيتافي بهدف وحيد سجله جوناثان‬ ‫زونغو في الدقيقة ‪.49‬‬ ‫ورفع اميريا رصيده إلى ‪ 22‬نقطة‬ ‫ف ��ي ام ��رك ��ز ال �خ��ام��س ع �ش��ر‪ ،‬م �ق��اب��ل ‪24‬‬ ‫نقطة لخيتافي الثاني عشر‪.‬‬ ‫وف� � ��ي ال� �ب� �ط ��ول ��ة اإي � �ط� ��ال � �ي� ��ة‪ ،‬ب ��دأ‬ ‫روم � ��ا ب�ق�ض��م ال �ن �ق��اط ص� �ع ��ودا ل�ل�ح��اق‬ ‫بيوفنتوس امتصدر‪ ،‬وبطل اموسمن‬ ‫ام� ��اض � �ي� ��ن‪ ،‬إث� � ��ر ف � � ��وزه ع� �ل ��ى م�ض�ي�ف��ه‬ ‫هياس فيرونا الصاعد حديثا بثاثة‬ ‫أه � ��داف ل �ه��دف أول أم ��س (اأح� � ��د)‪ ،‬في‬ ‫امرحلة الحادية والعشرين من الدوري‬ ‫اإيطالي‪.‬‬ ‫ولعب ال �ع��اج��ي ج��رف �ي �ن �ي��و دورا‬ ‫م �ه �م��ا ف ��ي ف� ��وز ف ��ري ��ق ال �ع��اص �م��ة بعد‬ ‫تمريرة حاسمة في الوقت بدل الضائع‬ ‫م��ن ال �ش��وط اأول‪ ،‬ح�ي��ث ت�م�ك��ن زميله‬ ‫ال� �ص ��رب ��ي آدم ل �ي��اي �ي �ت��ش م ��ن اف �ت �ت��اح‬ ‫التسجيل في الدقيقة اأولى امضافة من‬ ‫عمر الشوط اأول‪.‬‬ ‫وفي مطلع ال�ش��وط ال�ث��ان��ي‪ ،‬أدرك‬ ‫اأيسلندي إميل هاليفردسون التعادل‬ ‫ب�ع��د ت�م��ري��رة م��ن ماسيمو دون��ال��ي في‬ ‫الدقيقة ‪.49‬‬ ‫وأخذ جرفينيو على عاتقه إعادة‬ ‫الفريق الزائر إلى امقدمة على إثر ركلة‬ ‫ركنية في الدقيقة ‪.60‬‬ ‫وع� � � ��زز روم� � � ��ا ت� �ق ��دم ��ه ب ��ال �ه ��دف‬ ‫ال � � �ث� � ��ال� � ��ث‪ ،‬وب � ��ال� � �ت � ��ال � ��ي ف � � � � ��وزه ب �ع��د‬ ‫ح� �ص ��ول ��ه ع� �ل ��ى رك � �ل� ��ة ج� � � ��زاء ك ��ان‬ ‫وراء ه� � ��ا ام ��داف ��ع اأوروغ ��وي ��ان ��ي‬ ‫أل �ي �خ��ان��دور غ��ون��زال �ي��ز بإعاقته‬ ‫ام� ��داف� ��ع ال �ي ��ون ��ان ��ي ف��اس�ي�ل�ي��س‬ ‫توروسيديس‪ ،‬ونفذها بنجاح‬ ‫ق ��ائ ��ده ف��ران�ش�ي�س�ك��و ت��وت��ي في‬ ‫الدقيقة ‪.82‬‬ ‫ورف� � ��ع روم� � ��ا رص � �ي ��ده إل��ى‬ ‫‪ 50‬نقطة‪ ،‬وتناقص إل��ى ‪ 6‬نقاط‬ ‫الفارق بينه وبن فريق "السيدة‬ ‫العجوز" الذي تعادل مع مضيفه‬ ‫اتسيو بهدف مثله أول أمس في‬

‫اافتتاح‪.‬‬ ‫وهرب روم��ا أيضا أسبوع جديد‬ ‫من مضايقة نابولي‪ ،‬الثالث‪ ،‬ووصيف‬ ‫البطل (‪ 44‬نقطة)‪ ،‬بعد أن اكتفى اأخير‬ ‫بالتعادل مع ضيفه كييفو بهدف مثله‪.‬‬ ‫في ام�ق��اب��ل‪ ،‬عجز هياس فيرونا‬ ‫(‪ 32‬ن� �ق� �ط ��ة) ل ��أس� �ب ��وع ال� �ث ��ان ��ي ع�ل��ى‬ ‫التوالي ع��ن ان�ت��زاع ام��رك��ز الخامس من‬ ‫أنتر ميان الذي بات يتقدم عليه بنقطة‬ ‫واح � ��دة ب �ع��د ت �ع��ادل��ه س�ل�ب��ا م ��ع ضيفه‬ ‫كاتانيا على ملعب "جوزيبي مياتزا"‪.‬‬ ‫وأهدر فيورنتينا ف��رص��ة تشديد‬ ‫ال �خ �ن��اق ع�ل��ى ن��اب��ول��ي‪ ،‬وس �ق��ط ف��ي فخ‬ ‫ال� �ت� �ع ��ادل أم � ��ام ض �ي �ف��ه ج �ن ��وى ب�ث��اث��ة‬ ‫أهداف مثلها‪.‬‬ ‫وجاءت ام�ب��اراة مثيرة‪ ،‬وتحديدا‬ ‫ف��ي شوطها اأول ال��ذي شهد تسجيل‬ ‫أرب �ع��ة أه� ��داف م�ن��اص�ف��ة‪ .‬وك ��ان جنوى‬ ‫ال� � � �ب � � ��ادئ ب ��ال� �ت� �س� �ج� �ي ��ل ع � �ب� ��ر م �ه��اج��م‬ ‫فيورنتينا السابق ألبرتو جياردينو‬ ‫ف ��ي ال��دق �ي �ق��ة ‪ 27‬م ��ن رك �ل��ة ج� � ��زاء‪ ،‬ورد‬ ‫فيورنتينا من ركلة ج��زاء أيضا انبرى‬ ‫ل� � �ه � ��ا ال � � � ��دول � � � ��ي أل � �ب� ��رت� ��و‬ ‫أكوياني بنجاح‬ ‫ف� ��ي ال��دق �ي �ق��ة‬ ‫‪.33‬‬ ‫و منح‬ ‫لوكا أنطونيلي‬ ‫ال�ت�ق��دم م�ج��ددا‬ ‫ل � �ج � �ن� ��وى ب �ع��د‬ ‫دق � �ي � �ق� ��ة واح� � � � ��دة‪،‬‬ ‫وأدرك اكوياني‬ ‫ال� � �ت� � �ع � ��ادل‬ ‫ب � � �ع� � ��د‬

‫ثمان دقائق‪.‬‬ ‫وتابع أك��وي��ان��ي ه��واي�ت��ه ف��ي هز‬ ‫الشباك‪ ،‬وحقق "الهاتريك" في الدقيقة‬ ‫‪ ،57‬ل�ك��ن س�ي�ب��اس�ت�ي��ان دي م��اي��و أدرك‬ ‫التعادل في الدقيقة ‪.77‬‬ ‫ورفع فيورنتينا رص�ي��ده إل��ى ‪41‬‬ ‫نقطة في امركز ال��راب��ع مقابل ‪ 27‬نقطة‬ ‫لجنوى الحادي عشر‪.‬‬ ‫وعلى م �ل �ع��ب س � ��ان إي� �ل� �ي ��ا‪ ،‬ك ��اد‬ ‫ك��ال�ي��اري ي��زي��د م��ن ج��راح ضيفه ميان‬ ‫ب �ع��د أن ت �ق��دم ع�ل�ي��ه ب �ه��دف ل �ص �ف��ر‪ ،‬ثم‬ ‫خسر في الدقائق الثاث اأخيرة ‪.2-1‬‬ ‫وكان ميان استعان أخيرا باعبه‬ ‫ال �ه��ول �ن��دي ك��ارن��س س �ي ��دورف لتولي‬ ‫س��دة ال�ت��دري��ب ب��دا م��ن ماسيميليانو‬ ‫أليغري‪ ،‬وانتشال الفريق بعد أن أصبح‬ ‫نصف غريق‪ ،‬وحقق اليوم فوزه الثاني‬ ‫على التوالي علما بأنه خرج (اأربعاء)‬ ‫ام��اض��ي م��ن رب��ع ن�ه��ائ��ي ك��أس إيطاليا‬ ‫ب �خ �س��ارت��ه أم� � ��ام أودي � �ن � �ي� ��زي ب �ه��دف��ن‬ ‫لهدف‪.‬‬ ‫وسجل م��ارك��و س��و ه��دف السبق‬ ‫أص � �ح� ��اب اأرض ب� �ع ��د ت� �م ��ري ��رة م��ن‬ ‫التشيلي ماوريسيو بينيا في الدقيقة‬ ‫‪.28‬‬ ‫وانتظر م�ي��ان ح�ت��ى الدقيقة‬ ‫‪ 87‬إدراك التعادل عبر امشاكس‬ ‫ماريو بالوتيلي من ركلة حرة‪.‬‬ ‫وب � �ع� ��د دق� �ي� �ق� �ت ��ن اس �ت �غ��ل‬ ‫جانباولو باتزيني ك��رة عرضية‬ ‫م� ��ن ال� �ي ��اب ��ان ��ي ك �ي �س��وك��ي‬ ‫هوندا‪ ،‬تابعها بيمناه‬ ‫ف��ي ال �ش �ب��اك ه��دف‬ ‫ال � � � � �ف � � � � ��وز ف ��ي‬ ‫ال� ��دق � �ي � �ق� ��ة‬ ‫‪.89‬‬

‫وع� � � � �ل � � � ��ى‬ ‫م � �ل � �ع� ��ب "أرم � � ��ان � � ��و‬ ‫ب �ي �ك��ي"‪ ،‬ت �غ �ل��ب ل�ي�ف��ورن��و‬ ‫ع �ل��ى ض�ي�ف��ه س��اس��وول��و‬ ‫ام � �ش� ��ارك أول م � ��رة ف��ي‬ ‫ت � ��اري� � �خ � ��ه ف � � ��ي دوري‬ ‫النخبة بثاثة أه��داف‬ ‫ل � � � �ه � � � ��دف‪ ،‬وس � �ج � �ل� ��ت‬ ‫اأه ��داف اأرب �ع��ة في‬ ‫أقل من نصف ساعة‪.‬‬ ‫وت � � � � � � � � � � �ق� � � � � � � � � � ��دم‬ ‫ل� �ي� �ف ��وب� �ن ��و ب� �ه ��دف‬ ‫أول خ��اط��ف سجله‬

‫لياندرو غريكو‪ ،‬مستفيدا من عرضية‬ ‫ماركو بيناسي في الدقيقة ‪.5‬‬ ‫ولم ي��دع ليفورنو زائ��ره يستفيق‬ ‫م��ن ال�ص��دم��ة اأول ��ى ووج ��ه ل��ه الضربة‬ ‫الثانية على الفور عبر باولو سيرجيو‬ ‫ب �ي �ت��ان��ن إث� ��ر ت �م ��ري ��رة م ��ن ال�س�ن�غ��ال��ي‬ ‫ال�ش��اب إبراهيما م�ب��اي‪ ،‬ام�ع��ار م��ن إنتر‬ ‫ميان في الدقيقة ‪.11‬‬ ‫وأضاف بيناسي الهدف الثالث في‬ ‫الدقيقة ‪ ،26‬قبل أن يحصل ساسوولو‬ ‫على ركلة ج��زاء قلص منها دومينيكو‬ ‫ب �ي��راردي ال �ف��ارق ف��ي الدقيقة ‪ .28‬وخا‬ ‫ال� �ش ��وط ال �ث��ان��ي م ��ن أي ه � ��دف‪ ،‬فبقيت‬ ‫النتيجة على حالها‪.‬‬ ‫وعلى م�ل�ع��ب "إي �ن �ي��و ت��اردي �ن��ي"‪،‬‬ ‫ف��از بارما على ضيفه أودينيزي بهدف‬ ‫وح� �ي ��د م� ��ن ص �ن ��ع أن �ط ��ون �ي ��و ك��اس��ان��و‬ ‫ص��اح��ب ال �ت �م��ري��رة ال �ع��رض �ي��ة ام�ت�ق�ن��ة‪،‬‬ ‫وتسجيل ال�ب��رازي�ل��ي اإي�ط��ال��ي أم ��اوري‬ ‫كارفاليو دي أوليفيرا صاحب امتابعة‬ ‫الرأسية امحكمة في الدقيقة ‪.35‬‬ ‫وعلى ملعب "ل��وي�ج��ي ف�ي��راري��س"‬ ‫ال �ب �ل ��دي‪ ،‬ك� ��ان س �م �ب��دوري��ا س �ب��اق��ا لهز‬ ‫شباك ضيفه بولونيا في الشوط الثاني‬ ‫ع��ن ط��ري��ق م��ان��ول��و غ��اب�ي��ادي�ن��ي ب�ع��د أن‬ ‫وض �ع��ه ال �ب��رازي �ل��ي س �ي �ت��ادي��ن إي� ��در في‬ ‫موقع مناسب للتسجيل في الدقيقة ‪،61‬‬ ‫قبل أن ي�ع��ادل أليساندرو ديامنتي في‬ ‫الدقيقة اأخيرة منه‪ ،‬ومن ركلة جزاء إثر‬ ‫خشونة من أندريا كوستا ضد اليوناني‬ ‫ازاروس ك��ري �س �ت��و دول ��وب ��ول ��وس في‬ ‫الدقيقة ‪.90‬‬ ‫وعلى املعب "اأوم�ب��ي" الكبير في‬ ‫ت��وري�ن��و‪ ،‬ف��از ف��ري��ق ام��دي�ن��ة ع�ل��ى ضيفه‬ ‫أتاانتا بهدف لاشيء‪.‬‬ ‫وعجز الفريقان عن هز الشباك في‬ ‫ال�ش��وط اأول ال��ذي ك��ان سلبي النتيجة‬ ‫واأداء‪.‬‬ ‫وف � � � � ��ي ال � � � �ش� � � ��وط ال� � � �ث � � ��ان � � ��ي‪ ،‬ك � ��اد‬ ‫اأرج�ن�ت�ي�ن��ي ج��رم��ان دي�ن�ي��س يفتتح‬ ‫التسجيل للضيوف‪ ،‬لكن كرته‬ ‫أخ � � �ط � � ��أت ام� ��رم� ��ى‬ ‫ف ��ي ال��دق �ي �ق��ة ‪،58‬‬ ‫ث��م حصل تورينو‬ ‫على ركلة جزاء بعد‬ ‫م �ه��اج �م��ه أل �ي �س �ي��و‬ ‫ت�ع��رض‬ ‫ل ��إع ��اق ��ة م � ��ن ج��ان��ب‬ ‫ت � �ش� ��رت � �ش� ��ي‬ ‫أن��دري��ا كونسيلي نفذها ال��اع��ب نفسه‬ ‫بنجاح‪ ،‬مهديا التقدم أصحاب اأرض‬ ‫في الدقيقة ‪.60‬‬ ‫وتسبب دافيدي بريفو بركلة جزاء‬ ‫ف��ي ن�ه��اي��ة ام� �ب ��اراة ارت �ك��اب��ه خ�ط��أ ضد‬ ‫ماتيو ب��ري�غ��ي‪ ،‬ون ��ال ال�ص�ف��راء الثانية‪،‬‬ ‫نفذها تشيرو إيموبيلي‪ ،‬وسيطر عليها‬ ‫الحارس أندريا كونسيلي‪.‬‬ ‫( إياف )‬

‫ت� �م� �ن ��ى ال � ��اع � ��ب اإي � �ط ��ال ��ي‬ ‫ماريو بالوتيلي‪ ،‬مهاجم اميان‪،‬‬ ‫وام �ن �ت �خ��ب اإي� �ط ��ال ��ي‪ ،‬ال �ت��دري��ب‬ ‫م��رة أخ ��رى ت�ح��ت ق �ي��ادة ام��درب‬ ‫ال �ب��رت �غ��ال��ي ج ��وزي ��ه م��وري �ن �ي��و‪،‬‬ ‫امدير الفني الحالي لتشيلسي‪.‬‬ ‫وق � ��ال ب��ال��وت �ي �ل��ي ل�ص�ح�ي�ف��ة‬ ‫"ص� �ن ��داي م� �ي ��رور" ال�ب��ري�ط��ان�ي��ة‬ ‫"بالتأكيد أتمنى أن أت��درب مرة‬ ‫أخ � ��رى ت �ح��ت ق� �ي ��ادة م��وري �ن �ي��و‪،‬‬ ‫ف�ف��ي ف�ت��رة ت��ول�ي��ه ت��دري��ب اأن�ت��ر‬ ‫ت��وت��رت ال�ع��اق��ة ف��ي ال�ب��داي��ة قبل‬ ‫أن تتحول إلى احترام متبادل''‪.‬‬ ‫وأض � ��اف ب��ال��وت �ي �ل��ي "ال�ل�ع��ب‬ ‫تحت قيادة مورينيو ليس أمرً‬ ‫مما على ااطاق‪ ،‬فإنه يجعلك‬ ‫ً‬ ‫تشعر أن الفريق عائلة واحدة"‪.‬‬ ‫وص��ف ب��اول��و دي كانيو‪،‬‬ ‫م� � ��درب س� �ن ��دران ��د ال �س��اب��ق‪،‬‬ ‫ت� �ص ��رف ��ات اث� �ن ��ن م ��ن اع �ب��ي‬ ‫ال� � �ف � ��ري � ��ق ب ��ال� �س� �ي� �ئ ��ة ب �ي �ن �م��ا‬ ‫اس� �ت� �ك� �م ��ل ام � � � � ��درب ال� �ح ��ال ��ي‬ ‫جوستافو ب��وي��ت ذل��ك بقوله‬ ‫إن � � ��ه ش � �ع ��ر ب ��ام � �ل ��ل م � ��ن أداء‬ ‫اع� �ب� �ي ��ه ف � ��ي ك� � ��أس اات � �ح� ��اد‬ ‫اإنجليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ول��م ي�م��ان��ع اإي �ط��ال��ي دي‬ ‫ك��ان�ي��و ال�ت�ع�ب�ي��ر ع��ن م�ش��اع��ره‬ ‫ن � � �ح� � ��و اث � � � �ن� � � ��ن م � � � ��ن اع� � �ب � ��ي‬ ‫ال �ف��ري��ق ام �ت �ع �ث��ر ف ��ي ال� ��دوري‬ ‫اإن � �ج � �ل � �ي� ��زي ام � �م � �ت� ��از ل� �ك ��رة‬ ‫القدم‪ ،‬في ظل اعتقاده بأنهما‬ ‫وراء رح �ي �ل��ه ع��ن ال �ف��ري��ق في‬ ‫ش�ت�ن�ب��ر ام��اض��ي‪ ،‬ب�ع��د توليه‬ ‫امسؤولية في ‪ 13‬مباراة فقط‬ ‫بالدوري‪.‬‬ ‫توجت فرنسا أم��س (ااثنن)‪،‬‬ ‫ببطولة أورب��ا لكرة اليد لثالث مرة‬ ‫ف� ��ي ت ��اري� �خ� �ه ��ا ع� �ق ��ب ال � �ف� ��وز ع�ل��ى‬ ‫ال ��دان� �م ��رك ال� �ت ��ي اس �ت �ض��اف��ت ه��ذه‬ ‫ال �ن �س �خ��ة ب�ن�ت�ي�ج��ة ‪. ،3-41‬وس �ب��ق‬ ‫ل �ف��رن �س��ا ال �ت �ت��وي��ج ب��ال �ل �ق��ب أع � ��وام‬ ‫‪ 2006‬بسويسرا‪ ،‬و‪ 2010‬بالنمسا‪،‬‬ ‫ف ��ي ح ��ن ي �ت �ب �ق��ى ل � ��"ال� ��دي� ��وك" ل�ق��ب‬ ‫واح��د م�ع��ادل��ة ال��رق��م امسجل باسم‬ ‫السويد‪ ،‬وهو أربعة ألقاب‪.‬‬ ‫وس� � �ب � ��ق ل � �ل � �س� ��وي� ��د ال� �ت� �ت ��وي ��ج‬ ‫ب��ال�ب�ط��ول��ة أع ��وام ‪ 1994‬ب��ال�ب��رت�غ��ال‪،‬‬ ‫و‪ 1998‬بإيطاليا‪ ،‬و‪ 2000‬بكرواتيا‪،‬‬ ‫و‪ 2002‬بالسويد‪.‬‬

‫جوزيه مورينيو يفرض شخصيته على كبار أوربا‬ ‫ل � � � � � � � � � ��م‬ ‫ت� � � � �ك � � � ��ن ع� � � � � � ��ودة‬ ‫ال � � �ب� � ��رت � � �غ� � ��ال� � ��ي‬ ‫ج � � � � � � � � � ��وزي � � � � � � � � � ��ه‬ ‫م � � ��وري� � � �ن � � �ي � � ��و‬ ‫ل� � � � � � � �ل � � � � � � ��دوري‬ ‫اإن� �ج� �ل� �ي ��زي‬ ‫م � � � ��ن ب� � ��واب� � ��ة‬ ‫ف � � � � � � � � � ��ري � � � � � � � � � ��ق‬ ‫ت � � �ش � � �ل � � �س � � ��ي‬ ‫م� � � �ش � � ��اب� � � �ه � � ��ة‬ ‫ل � �ب ��داي � �ت ��ه م��ع‬

‫دورموند ا يستبعد ضم اعب جديد‬ ‫بعد إصابة بازتشايكوفسكي‬ ‫ا يستبعد نادي بوروسيا دورتموند اأماني لكرة القدم‬ ‫عقد صفقة شتوية لضم اعب جديد إلى صفوفه‪ ،‬في ضوء‬ ‫تعرض اعبه ياكوب بازتشايكوفسكي إصابة في الركبة‬ ‫أنهت مشاركته في هذا ‪ ،‬إلى جانب الشكوك امثارة حول عودة‬ ‫الاعب إلكاي جويندوجان من اإصابة قريبا‪.‬‬ ‫وصرح مايكل زورك‪ ،‬مدير الكرة في دورتموند‪ ،‬لصحيفة‬ ‫"رور ناشريشن" امحلية قائا "لم أستبعد أي شيء‪ .‬سنفكر‬ ‫مليا في أو اثنن"‪.‬‬ ‫ويظل باب اانتقاات الشتوية خال شهر يناير الحالي‬ ‫مفتوحا حتى (الجمعة) امقبلة‪.‬‬ ‫وك ��ان ال�ب��ول�ن��دي ب��ازت�ش��اي�ك��وف�س�ك��ي ت �ع��رض ل�ق�ط��ع في‬ ‫الرباط الصليبي لركبته اليمنى في بداية مباراة دورتموند‬ ‫أم ��ام أوج �س �ب��ورج ال�ت��ي ت �ع��ادل فيها ال�ف��ري�ق��ان ‪( 2-2‬ال�س�ب��ت)‬ ‫ام � ��اض � ��ي‪ .‬وي � �ج� ��ري ب��ازت �ش��اي �ك��وف �س �ك��ي ع �م �ل �ي��ة ج��راح �ي��ة‬ ‫(الخميس) امقبل‪ ،‬بما سيبعده عن اماعب لنحو ستة أشهر‪.‬‬ ‫أما اعب الوسط اأماني جويندوجان فلم يعد بعد إلى‬ ‫اماعب من إصابة الظهر التي تبعده عن اماعب منذ غشت‬ ‫اماضي‪.‬‬ ‫وي � �ع� ��ان� ��ي ن� �ي� �ف ��ن س ��اب ��وت� �ي� �ت ��ش م � ��ن إص � ��اب � ��ة م �م��اث �ل��ة‬ ‫ل�ب��ازت�ش��اي�ك��وف�س�ك��ي‪ ،‬وي�ب�ت�ع��د ع��ن ام��اع��ب ل�ن�ه��اي��ة ام��وس��م‪،‬‬ ‫بينما يمكن ل��زم�ي�ل��ه م��ات��س ه��وم�ل��ز أن ي�ع��ود ل�ل�م��اع��ب ي��وم‬ ‫(الجمعة) امقبل‪ ،‬أمام آينتراخت فرانكفورت‪.‬‬ ‫ويحتل دورتموند‪ ،‬بطل أمانيا في عامي ‪ 2011‬و‪،2012‬‬ ‫ام��رك��ز ال�ث��ال��ث حاليا بترتيب ال ��دوري اأم��ان��ي ل�ه��ذا ام��وس��م‪،‬‬ ‫متخلفا ب�ف��ارق ‪ 14‬نقطة ع��ن امتصدر ب��اي��رن ميونيخ‪ .‬ولكن‬ ‫دورتموند لم يحقق سوى فوزا وحيدا خال مبارياته السبع‬ ‫اماضية‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫ال�ن��ادي اللندني‬ ‫م �ن��ذ ت �س��ع س� �ن ��وات‪،‬‬ ‫ف�ظ�ه��ر ه ��ذا ام ��وس ��م أك �ث��ر نضجا‬ ‫وحكمة في سوقي اانتقاات وقيادة‬ ‫ام�ب��اري��ات‪ ،‬دون أن يغير من أسلوبه‬ ‫امستفز في امؤتمرات الصحافية‪.‬‬ ‫"ال �س �ب �ي �ش��ل وان" ح ��ال ��ه ك �ح��ال‬ ‫ال �ق ��ائ��ل م ��ن ال �ش �خ �ص �ي��ات ال �ف��ري��دة‬ ‫التي تملك (كاريزما خاصة)‪ ،‬فتبني‬ ‫جمهورا يدافع عنها بتعصب ا مثيل‬ ‫له‪ ،‬وتخسر معجبن ا يتقبلون هذه‬ ‫ال�ط�ب��اع واأس��ال �ي��ب ال�غ�ي��ر اعتيادية‬ ‫حتى ول��و كانت محقة ف��ي فلسفتها‬ ‫وأفكارها‪.‬‬

‫نهج مورينيو الذكي في انتقاء‬ ‫ال��اع �ب��ن ال��ذي��ن ي �خ��دم��ون خ �ي��ارات��ه‬ ‫ال �ت �ك �ت �ي �ك �ي��ة ع �ل ��ى أرض ام �ل �ع ��ب ل��م‬ ‫يتغير‪ ،‬إا أن��ه ه��ذا اموسم أض��اف له‬ ‫الكثير من امكر الكروي (امشروع) من‬ ‫خال حرمان منافسيه من جلب اعب‬ ‫ق��د ي��زي��ده��م ق ��وة‪ ،‬ك�م��ا ح ��دث عندما‬ ‫اقتنص توقيع البرازيلي ويليان من‬ ‫فريق توتنهام‪ ،‬وتعدى ذلك إلى عدم‬ ‫إف ��ادة ك�ب��ار إنجلترا م��ن أي نجم من‬ ‫نجوم فريقه كي ا يزداد قوة‪ ،‬فأرسل‬ ‫ال �ب �ل �ج �ي �ك��ي روم �ي �ل ��و ل ��وك ��اك ��او إل��ى‬ ‫فريق إيفرتون الذي ا يملك مقومات‬ ‫ال�ف��وز ببطولة ال ��دوري‪ ،‬وح��رم فريق‬

‫آرسنال من امهاجم السنغالي ديمبا‬ ‫ب��ا ب�ع��دم��ا أب�ق��اه ب��زي أب�ط��ال ال��دوري‬ ‫اأوربي‪.‬‬ ‫ولم يقتصر دهاء مورينيو على‬ ‫اان� �ت� �ق ��اات ال�ص�ي�ف�ي��ة ال �ت��ي ش�ه��دت‬ ‫انضمام الكاميروني صامويل إيتو‬ ‫واأماني آندريه شورله أيضا للفريق‬ ‫اللندني‪ ،‬بل امتد إلى الشتوية التي‬ ‫أرس � ��ل ف �ي �ه��ا اإس �ب ��ان ��ي خ � ��وان م��ات��ا‬ ‫لفريق مانشستر يونايتد امتراجع‬ ‫طمعا بعرقلة أحد الفرق امنافسة بعد‬ ‫أن لعب يونايتد مع تشلسي مرتن‪،‬‬ ‫وكذلك تخلى عن البلجيكي كيفن دي‬ ‫ب��روي��ن لفريق فولسفبورغ اأم��ان��ي‪،‬‬

‫والغاني مايكل إيسيان لفريق ميان‬ ‫اإي �ط��ال��ي‪ ،‬ع�ل�م��ا أن ال�خ��زي�ن��ة ام��ال�ي��ة‬ ‫للمالك الروسي روم��ان أبراموفيتش‬ ‫ربحت من الصفقتن اأولين‪.‬‬ ‫وأن الرجل السعيد كما وصف‬ ‫نفسه عندما وق��ع لتشلسي ا يترك‬ ‫م� �ج ��اا ل �ل �م �ف��اج��آت ف ��إن ��ه ت �م �ك��ن م��ن‬ ‫ال� �ح� �ص ��ول ع �ل ��ى خ� ��دم� ��ات ال �ص��رب��ي‬ ‫نيمانيا ماتيتش‪ ،‬وام �ص��ري محمد‬ ‫ص� ��اح‪ ،‬ع�ل�م��ا أن ال �ث��ان��ي ك ��ان ه��دف��ا‬ ‫م � �ب ��اش ��را ل �ل �ي �ف ��رب ��ول راب � � ��ع ت��رت �ي��ب‬ ‫"البريميير ليغ"‪.‬‬ ‫وعلى اعتبار أن ال�ك��ام النظري‬ ‫دائما ما يحتاج لنتائج عملية حتى‬

‫تثبت صحته‪ ،‬فإن م��درب فريق ريال‬ ‫م��دري��د اإس �ب��ان��ي ال�س��اب��ق وث��ق دق��ة‬ ‫خ� �ي ��ارات ��ه‪ ،‬وأث� �ب ��ت ب��ال��دل �ي��ل ال �ق��اط��ع‬ ‫أن خططه الفنية تسير ف��ي الطريق‬ ‫ال� �ص� �ح� �ي ��ح‪ ،‬ف� �ه ��و ي �ب �ع ��د ع � ��ن ف��ري��ق‬ ‫آرسنال امتصدر بفارق نقطتن‪ ،‬وعن‬ ‫ف��ري��ق م��ان�ش�س�ت��ر س �ي �ت��ي ال��وص �ي��ف‬ ‫ب �ف��ارق ن�ق�ط��ة‪ ،‬ك�م��ا ص�ع��د إل ��ى ال ��دور‬ ‫الثاني من دوري أبطال أورب��ا كبطل‬ ‫مجموعته وهو سيلتقي فريق غلطة‬ ‫س � ��راي ال �ت ��رك ��ي ف ��ي م ��واج �ه ��ة ت�م�ي��ل‬ ‫فيها ال�ك�ف��ة منطقيا ل�ص��ال��ح الفريق‬ ‫اإنجليزي‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫غاريث بيل يغيب عن ريال مدريد في مباراته أمام إسبانيول‬ ‫يغيب غاريث بيل‪ ،‬اعب الوسط الويلزي‪،‬‬ ‫عن فريقه ريال مدريد حن يستقبل في مباراة‬ ‫اليوم إسبانيول‪ ،‬في إياب الدور ربع النهائي‬ ‫من مسابقة كأس إسبانيا لكرة القدم بسبب‬ ‫إصابة على مستوى الساق‪.‬‬ ‫وت �ع��رض ب �ي��ل‪ ،‬أغ �ل��ى اع ��ب ف��ي ال �ع��ال��م‪،‬‬ ‫للركل في ام�ب��اراة التي ف��از فيها ري��ال مدريد‬ ‫على غ��رن��اط��ة بهدفن دون رد ي��وم (السبت)‬ ‫اماضي‪ ،‬وذلك في إطار الدوري‪.‬‬ ‫ول � � ��م ي� �ك� �م ��ل ب� �ي ��ل ال� �ح� �ص ��ة ال� �ت ��دري� �ب� �ي ��ة‬ ‫ال �ص �ب��اح �ي��ة ل �ص �ب��اح أم� ��س (ااث � �ن� ��ن)‪ ،‬وق ��ال‬ ‫ام � ��درب اإي �ط��ال��ي ك ��ارل ��و أن �ش �ي �ل��وت��ي أن ��ه لن‬ ‫يجازف بإشراكه في مباراة اليوم (الثاثاء)‪،‬‬ ‫ق �ب��ل ام ��واج �ه ��ة ال �ق��وي��ة ن �ه��اي��ة اأس � �ب ��وع م��ع‬ ‫أتلتيك بلباو‪.‬‬ ‫وأوض� � � ��ح أن �ش �ي �ل��وت��ي "ب� �ي ��ل ح � � ��اول أن‬ ‫ي �ت��درب‪ ،‬ل�ك�ن��ه ش�ع��ر ب ��آام بسيطة ف��ي ساقه‬ ‫اليسرى"‪ .‬وأضاف أنه يفضل أن يتعافى على‬ ‫امشاركة في مباراة اليوم‪ ،‬وذلك لابتعاد عن‬ ‫امجازفة‪.‬‬ ‫وسيتدرب بيل خال اأسبوع من أجل أن‬ ‫يكون جاهزا للقاء (اأحد)‪.‬‬ ‫وكان فريق ريال مدريد فاز ذهابا بهدف‬ ‫ن �ظ �ي��ف ع �ل ��ى م �ل �ع��ب "إس � �ب� ��ان � �ي� ��ول"‪ ،‬وت �ب ��دو‬ ‫ف��رص�ت��ه ع�ل��ى م�ل�ع�ب��ه "س��ان �ت �ي��اغ��و ب��رن��اب�ي��و"‬ ‫كبيرة للتأهل إلى نصف النهائي‪ ،‬خصوصا‬ ‫أن ��ه س �ي �ك��ون ب ��ن أح �ض ��ان ج �م �ه��وره‪ ،‬وع�ل��ى‬ ‫أرضية ملعبه‪.‬‬ ‫ع�ل��ى ص�ع�ي��د آخ ��ر‪ ،‬ه ��دد اع �ب��و راس�ي�ن��غ‬ ‫سانتاندر‪ ،‬من الدرجة الثالثة‪ ،‬بعدم خوض‬ ‫مباراة اإي��اب ضد ضيفهم ري��ال سوسييداد‬ ‫(ح�ي��ث انتهت م �ب��اراة ال��ذه��اب بنتيغو ثاثة‬ ‫أه� ��داف ل ��واح ��د)‪ ،‬وذل ��ك اح�ت�ج��اج��ا ع�ل��ى ع��دم‬ ‫تقاضي أجورهم‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال ��اع� �ب ��ون‪ ،‬ف ��ي ب� �ي ��ان ت� ��اه ق��ائ��د‬ ‫ال�ف��ري��ق م��اري��و ف��رن��ان��دي��ز‪" ،‬اأج� ��ور ام�ت��أخ��رة‬ ‫تتراكم منذ أشهر رغم الوعود امتكررة لرئيس‬ ‫النادي "في مواجهة عدم وجود جواب من قبل‬ ‫اإدارة‪ ،‬ون�ظ��را للوضع ااق�ت�ص��ادي الخطير‬ ‫ل �ل �ن��ادي‪ ،‬ط�ل��ب ال��اع �ب��ون اس�ت�ق��ال��ة ال��رئ�ي��س‪،‬‬ ‫وجميع أعضاء مجلس اإدارة"‪.‬‬ ‫وتؤكد الصحافة اإسبانية أن راسينغ‬ ‫سانتاندر الذي كان يلعب في الدرجة اأولى‬ ‫ف��ي م��وس��م ‪ ،2011-2012‬غ�ي��ر ق ��ادر ع�ل��ى دف��ع‬ ‫ديونه‪ ،‬وتم تجميد حساباته امصرفية‪.‬‬ ‫(وكاات )‬

‫غاريث بيل اعب فريق ريال مدريد (أرشيف)‬


‫جدير بالقراءة‬

‫< «‪98 ∫œbF‬‬ ‫< «¦‪2014 d¹UM¹ 28 o«u*« 1435 ‰Ë_« lOЗ 26 ¡UŁö‬‬

‫ي ��ؤرخ ك �ت��اب "ام� �غ ��رب‪ ..‬ال �س �ن��وات ال �ح��رج��ة" إل��ى‬ ‫فترة ف��وارة من تاريخ ام�غ��رب‪ ،‬تبدأ من رس��م صور‬ ‫م�ق��رب��ة م�ن�ط�ق��ة ال �ش �م��ال ب�ع��د أن ه ��دأت م��داف��ع "ع�ب��د‬ ‫الكريم الخطابي"‪ .‬وحتى سنوات الغليان في مغرب‬ ‫السبعينيات وما بعدها‪.‬‬ ‫في هذا الكتاب‪ ،‬الذي لم يعد متداوا‪ ،‬روى امهدي‬

‫بنونة‪ ،‬وخال خمس سنوات‪ ،‬مسيرة حياته بذاكرة‬ ‫خ��راف�ي��ة إل��ى طلحة ج�ب��ري��ل ال��ذي نقلها إل��ى ال �ق��راء‪.‬‬ ‫صدرت من الكتاب طبعة واحدة عام ‪ ،1983‬ولم يتسن‬ ‫طبعه م��رة أخ��رى‪ .‬في الكتاب أيضً القصة الكاملة‬ ‫مهمة بنونة ف��ي ن�ي��وي��ورك‪ ،‬حيث مثل ام �غ��رب‪ ،‬غير‬ ‫امستقل‪ ،‬في اأمم امتحدة‪ ،‬وذكريات عن فلسطن‪،‬‬

‫‪11‬‬

‫م ��ن خ ��ال رص ��د وق ��ائ ��ع ح �ي��اة ط ��اب م �غ��ارب��ة ف��ي‬ ‫نابلس‪ ،‬وفيه قصة وكالة امغرب العربي ومسيرتها‬ ‫ح�ت��ى اس�ت��ول��ت عليها ال�ح�ك��وم��ة‪ .‬ك�م��ا ي��رس��م ص��ور‬ ‫ع��ن ش�خ�ص�ي��ات س�ي��اس�ي��ة م�غ��رب�ي��ة م��ن ط ��راز ع��ال‬ ‫الفاسي‪ ،‬وبلحسن ال��وزان��ي‪ ،‬وعبد الخالق الطريس‪،‬‬ ‫وامهدي بن بركة‪ ،‬وأحمد بافريج‪ ،‬وغيرهم‪.‬‬

‫جمعية «الضمير الفرنسي» توجه رسالة إلى الرئيس الفرنسي عرفت برسالة «اخمسة والسبعن»‬ ‫أدت الرسالة إلى تغيير اتجاه دفة السياسة الفرنسية ‪ º‬جاك لوميكر دافع عن ضرورة منح الحكم الذاتي للمغرب وتونس‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫عاش الشعب امغربي‪ ،‬وحركته‬ ‫الوطنية أيامً قاسية ا تنمحي من‬ ‫ال ��ذاك ��رة‪ ،‬وس�ي�ب��دو صعبً تسجيل‬ ‫ال��وق��ائ��ع ال�ك��ام�ل��ة ل�ت�ل��ك ام�ح��اك�م��ات‬ ‫ال � �ت� ��ي ك� ��ان� ��ت ت� ��رم� ��ي إل� � ��ى ت �ص �ف �ي��ة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ن‪ ،‬وإدخ� ��ال ش�ع��ب بأكمله‬ ‫إل��ى غ�ي��اه��ب ال�س�ج��ون‪ .‬ك��ان��ت فترة‬ ‫عصيبة‪ ،‬عرفها امغرب امكافح من‬ ‫أجل استقاله‪.‬‬ ‫ع� ��رف� ��ت ت� �ل ��ك اأي � � � ��ام م� ��ا ي�م�ك��ن‬ ‫تسميته بيقظة الضمير الفرنسي‪.‬‬ ‫ك��ان��ت أع �م��ال ال�ق�م��ع ال �ت��ي ترتكبها‬ ‫ال � �ق� ��وات وال� �ش ��رط ��ة ال �ف��رن �س �ي��ة ق��د‬ ‫وص �ل��ت ح ��دً ا ي �ط��اق‪ .‬وزاد اأم��ر‬ ‫اس �ت �ف�ح��اا ح��ن ت�ك��ون��ت ع�ص��اب��ات‬ ‫"ال � � ��وج � � ��ود ال � �ف� ��رن � �س� ��ي"‪ ،‬وط �ف �ق��ت‬ ‫ت��رت�ك��ب ج��رائ�م�ه��ا ع�ل�ن��ً‪ ،‬ع�ل��ى م��رأى‬ ‫ومسمع من الجميع‪ ،‬فسقط مغاربة‬ ‫كثيرون برصاص أطلقه رجال تلك‬ ‫العصابات‪.‬‬ ‫ك � � ��ل ذل � � � ��ك وغ� � � �ي � � ��ره أدى إل � ��ى‬ ‫اس� �ت� �ق� �ط ��اب ال� �ف ��رن� �س� �ي ��ن اأح� � � ��رار‬ ‫إل � ��ى ج ��ان ��ب ال ��وط� �ن� �ي ��ن ام� �غ ��ارب ��ة‪.‬‬ ‫اآن س�ن��اح��ظ أن ج�م��اع��ة "ف��رن�س��ا‬ ‫ام �غ��رب" ال�ت��ي ات�خ��ذت ب��اري��س مقرً‬ ‫ل �ه��ا‪ ،‬واص �ل ��ت ج �ه��وده��ا ب �ض��راوة‪.‬‬ ‫ومنذ ‪ 1951‬ل��م توفر ه��ذه الجماعة‬ ‫جهدً مناصرة قضية امغرب‪ .‬كانت‬ ‫الجماعة ب�ق�ي��ادة ف��ران�س��وا م��وري��اك‬ ‫وم �ش��ارك��ة ص�ح��اف�ي��ن ك �ب��ار أم �ث��ال‬ ‫جان روس‪ ،‬وروبير بارا‪ ،‬ومحامن‬ ‫مثل إي��زار‪ ،‬وب��ول فيل‪ ،‬واستطاعت‬ ‫ال �ت ��أث �ي ��ر ع �ل ��ى ب �ع ��ض ال �ف��رن �س �ي��ن‬ ‫امقيمن في امغرب‪.‬‬ ‫إزاء ت�ف��اق��م اأع �م��ال ال��وح�ش�ي��ة‬ ‫ل �ع �ص��اب��ات "ال� ��وج� ��ود ال �ف��رن �س��ي"‪،‬‬ ‫ق ��رر م �ئ��ات م��ن ال�ف��رن�س�ي��ن اأح ��رار‬ ‫اس�ت�ن�ك��ار ت�ل��ك اأع �م��ال اإج��رام �ي��ة‪،‬‬ ‫وتبني فكرة إنشاء جمعية أطلقوا‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا اس ��م "ال �ض �م �ي��ر ال �ف��رن �س��ي"‪.‬‬ ‫أرغ��ى ال��دك�ت��ور ف��رن��ان ك��وس‪ ،‬زعيم‬ ‫"ال��وج��ود الفرنسي"‪ ،‬وأزب ��د‪ ،‬وه��اج‬ ‫كالوحش الكاسر‪ ،‬حن علم بإنشاء‬ ‫هذه الجمعية‪ .‬جمع الدكتور كوس‬ ‫أن� �ص ��اره ف��ي م��ؤت �م��ر ف ��وق ال �ع��ادة‪،‬‬ ‫ليصدر قرارً يقول أن كل من ينتمي‬ ‫إل ��ى ج�م�ع�ي��ة "ال �ض �م �ي��ر ال�ف��رن�س��ي"‬

‫خائن‪ ،‬ويستحق القتل‪.‬‬ ‫ل� � ��م ي � �ك� ��ن ال� � � �ق � � ��رار "ك� � ��ام� � ��ً ف��ي‬ ‫الهواء"‪ ،‬بل أضحى واقعً‪ ،‬وسرعان‬ ‫م��ا دخ��ل حيز التنفيذ‪ ،‬فسقط عدد‬ ‫م��ن ال�ف��رن�س�ي��ن اأح � ��رار ب��رص��اص‬ ‫خرج من فوهة قرار جماعة كوس‪.‬‬ ‫ل��م ت �ت��راج��ع ج�م�ع�ي��ة "ال�ض�م�ي��ر‬ ‫ال � � �ف� � ��رن � � �س� � ��ي"‪ ،‬رغ � � � ��م ال� �ت� �ص� �ف� �ي ��ات‬ ‫ال �ج �س��دي��ة‪ ،‬ب ��ل خ �ل �ق��ت ت �ق��ارب��ً بن‬ ‫ام� ��واط � �ن� ��ن ام � �غ � ��ارب � ��ة‪ ،‬وق� �ط ��اع ��ات‬ ‫فاعلة من الفرنسين‪ .‬وأصبح لهذا‬ ‫ال� �ت� �ق ��ارب ص � ��دى ف ��ي ب� ��اري� ��س؛ ف��ي‬ ‫صحافتها‪ ،‬وب��رم��ان�ه��ا‪ ،‬وح�ت��ى بن‬ ‫بعض وزراء الحكومة الفرنسية‪.‬‬ ‫ه �ن��اك ع ��دة أس �م��اء م��ن أع�ض��اء‬ ‫جمعية "الضمير الفرنسي" تألقت‬ ‫ف��ي مواقفها خ��ال أع��وام ‪ ،53‬و‪،54‬‬ ‫و‪ ،1955‬وقد كتبت عن بعض هؤاء‬ ‫في صحيفة "اأمة" في تلك الفترة‪.‬‬ ‫ك� � ��ان م � ��ن ب� ��ن ه� � ��ذه اأس � �م� ��اء‪،‬‬ ‫ث ��اث ��ة أس� �م ��اء ق ��دم ��ت ال �ك �ث �ي��ر‪ ،‬وا‬ ‫يمكن تسجيل أح��داث ه��ذه الحقبة‬ ‫م� ��ن ت� ��اري� ��خ ام � �غ� ��رب دون ذك ��ره ��م‪،‬‬ ‫ارتباطهم اليومي بما كان يقع في‬ ‫امغرب وفرنسا‪.‬‬ ‫اأول‪ ،‬ج� � ��اك ف ��ال� �ت� �ي ��ر‪ ،‬ال� �ث ��ري‬ ‫الكبير‪ ،‬وام�ه�ن��دس ال��ذي ك��ان يملك‬ ‫وي � ��دي � ��ر ش� ��رك� ��ة م� �ن ��اج ��م "زل� �ي� �ج ��ه"‬ ‫ب��ال�ق��رب م��ن وج ��دة‪ .‬ال�ث��ان��ي‪ ،‬هنري‬ ‫س � ��ارت � ��و‪ ،‬ك� ��وم� ��ان� ��دور أح � �ي ��ل ع�ل��ى‬ ‫ااس �ت �ي��داع‪ ،‬سبق وأن عمل مراقبً‬ ‫ع �س �ك ��ري ��ً ف� ��ي ام� � �غ � ��رب‪ .‬وال� �ث ��ال ��ث‪،‬‬ ‫امناضل ال�ي�س��اري بيير م ��ازا‪ .‬قام‬ ‫هؤاء الثاثة بجهد متصل لتوجيه‬ ‫ال� ��رأي ال �ع��ام ال�ف��رن�س��ي ن�ح��و ال�ح��ق‬ ‫والصواب‪ ،‬واعتمدوا على الحقائق‬ ‫ل�ت�ف�ن�ي��د ح �م��ات ال��دع��اي��ة ال�ب��اط�ل��ة‬ ‫التي كانت تروجها صحافة "إي��ف‬ ‫ماس" ااستعمارية‪.‬‬ ‫ف� ��ي ع � ��ام ‪ 1955‬ي �ش �ت ��ري ج ��اك‬ ‫ل��وم�ي��رك دوب� ��روي‪ ،‬ص��اح��ب معامل‬ ‫زي � � ��وت "ل� ��وس � �ي� ��ور" ال� �ش� �ه� �ي ��رة ف��ي‬ ‫إف��ري�ق�ي��ا‪ ،‬صحيفة "م� ��اروك ب��ري��س"‬ ‫التي ستصبح ناطقة باسم جماعة‬ ‫"ال� �ض� �م� �ي ��ر ال � �ف� ��رن � �س� ��ي"‪ ،‬وص ��وت ��ً‬ ‫مناهضً لجرائم عصابات الوجود‬ ‫الفرنسي‪.‬‬ ‫ك��ان ج��اك لوميكر دوب ��روي من‬ ‫أحرار فرنسا الذين دافعوا دومً عن‬

‫ضرورة منح الحكم الذاتي للمغرب‬ ‫وت ��ون ��س‪ .‬ت ��ول ��ى دوب � � ��روي ب�ن�ف�س��ه‬ ‫رئاسة تحرير "ماروك بريس"‪ ،‬وبعد‬ ‫‪ 48‬ي��وم��ً سقط ال��رج��ل ص��ري��ع واب��ل‬ ‫م��ن رص��اص��ات ال�ق�ت�ل��ة الفرنسين‪،‬‬ ‫أمام عمارة الحرية‪ ،‬حيث يسكن في‬ ‫مدينة الدار البيضاء‪.‬‬ ‫تولى رئاسة تحرير الصحيفة‬ ‫ب �ع��د دوب� � ��روي ال �ص �ح��اف��ي أن �ط��وان‬ ‫م� � ��ازي� � ��ا‪ ،‬ش� �ق� �ي ��ق ب� �ي� �ي ��ر م � ��ازي � ��ا‪،‬‬ ‫ون ��اص� �ب ��ت ال� �ش ��رط ��ة ال �ف��رن �س �ي��ة‬ ‫م��ازي��ا وزم�ي�ل��ه ه�ن��ري س��ارت��و‬ ‫العداء‪ ،‬أنهما كانا يتسقطان‬ ‫اأخ �ب ��ار ال �خ��اص��ة ب�ج��رائ��م‬ ‫ع � � �ص� � ��اب� � ��ات "ال� � � ��وج� � � ��ود‬ ‫ال � �ف� ��رن � �س� ��ي"‪ ،‬ت �م �ه �ي��دا‬ ‫ل �ن �ش��ره��ا وال �ت �ع �ل �ي��ق‬ ‫عليها ف��ي "م ��اروك‬ ‫بريس"‪.‬‬ ‫ك� ��ان أل�ب�ي��ر‬ ‫ف � ��ورس� � �ت� � �ي � ��ه‬ ‫ص� �ح ��اف� �ي ��ا‬ ‫ن� ��اش � �ئ� ��ً‪،‬‬

‫ط � �م� ��وح� ��ً‪،‬‬ ‫ش � � � � ��دي � � � � ��د ال� � �ت� � �ع� � �ل � ��ق‬ ‫ب� ��ال � �ح� ��ري� ��ة‪ .‬ع � �م� ��ل م� � ��ع س� ��ارت� ��و‬ ‫وم � ��ازي � ��ا‪ ،‬وت� �ك� �ف ��ل ب ��رص ��د ج ��رائ ��م‬ ‫ال �ع �ص��اب��ات ال �ف��رن �س �ي��ة‪ ،‬واس �ت �ط��اع‬ ‫النفاذ إلى داخل تنظيماتها‪ .‬بفضل‬ ‫ام� �ع� �ل ��وم ��ات ال� �ت ��ي ك � ��ان ي �ج �م �ع �ه��ا‪،‬‬ ‫تمكن من إنقاذ حياة عدد كبير من‬ ‫امغاربة والفرنسين اأحرار‪ ،‬أمثال‬ ‫بيير كلوسترمان‪ ،‬وأنطوان مازيا‪،‬‬ ‫وه �ن��ري س��ارت ��و‪ .‬وأب �ل��غ ف��ورس�ت�ي��ه‬ ‫م��دي��ر اأم ��ن ال �ع��ام ال�ف��رن�س��ي ب�ع��زم‬ ‫عصابات "ال��وج��ود الفرنسي" على‬ ‫اغ �ت �ي��ال ال �ش �ه �ي��د ال �ط��اه��ر ال�س�ب�ت��ي‬

‫"وكانت‬ ‫ع � ��ائ � � �ل � � �ت � ��ه م ��ن‬ ‫العائات التي تمول حزب‬ ‫ااس� �ت� �ق ��ال"‪ ،‬ورغ � ��م ذل� ��ك ل ��م ت�ف�ع��ل‬ ‫ال �ش��رط��ة ال �ف��رن �س �ي��ة ش �ي �ئ��ً إن �ق��اذ‬ ‫ح �ي��اة ال�س�ب�ت��ي‪ ،‬أو اع �ت �ق��ال قاتليه‬ ‫الذين نشر فورستيه أسماءهم‪ ،‬بل‬ ‫وقامت الشرطة بإجراء آخر تمامً‪.‬‬ ‫فقد دبرت حادثً اغتيال فورستيه‬ ‫نفسه يوم اغتيال الطاهر السبتي‪،‬‬ ‫وم� ��ات ف��ورس �ت �ي��ه ف��ي أح ��د ش ��وارع‬

‫نـ ـشر قريباً‬

‫ال� � � � � � � � � � � � � ��دار‬ ‫ال� �ب� �ي� �ض ��اء‬ ‫ت � � � � � � � � �ح� � � � � � � � ��ت‬ ‫ع� � � � � � � �ج � � � � � � ��ات‬ ‫س� �ي ��ارة‪ ،‬حتى‬ ‫ت� � � � �ت� � � � �خ� � � � �ل � � � ��ص‬ ‫ال � � � � � � � �ش� � � � � � � ��رط� � � � � � � ��ة‬ ‫ال� � �ف � ��رن� � �س� � �ي � ��ة م ��ن‬ ‫ف� � �ض � ��ول � ��ه وت� �غ� �ل ��ق‬ ‫م� �ل� �ف ��ات ��ه لأبد‪.‬‬ ‫ل �ق��د ق �ت��ل ف��ورس �ت �ي��ه أن� ��ه ك��ان‬ ‫م��ن وج�ه��ة ن�ظ��ر ال�ش��رط��ة الفرنسية‬ ‫يعرف أكثر مما يجب‪.‬‬ ‫ك� � �ن � ��ا ف � � ��ي ص � �ح � �ي � �ف ��ة "اأم� � � � � ��ة"‬ ‫ف � � ��ي ت � � � �ط� � � ��وان‪ ،‬ن� �ت� �ل� �ق ��ف اأخ � � �ب� � ��ار‬ ‫ال � �ت� ��ي ت �ن �ش ��ره ��ا "م� � � � ��اروك ب ��ري ��س"‬ ‫ح� ��ول ج ��رائ ��م ع �ص ��اب ��ات "ال ��وج ��ود‬ ‫ال�ف��رن�س��ي"‪ .‬ول��م نكن نكتفي بذلك‪،‬‬ ‫بل أقمنا وسيلة اتصال دائمة عبر‬ ‫طنجة مع أنطوان مازيا‪ ،‬لتزويدنا‬ ‫ب�م�ع�ل��وم��ات‪ ،‬ي�ص�ع��ب ع�ل�ي��ه نشرها‬ ‫ف ��ي "م � � ��اروك ب ��ري ��س" ن �ظ ��رً ل�ح��ال��ة‬ ‫التهديد الدائمة التي كان يعيشها‬ ‫هو وزماؤه من الفرنسين اأحرار‪.‬‬ ‫وب �ف �ض��ل م��ا ت�ل�ق�ي�ن��ا م��ن م�ع�ل��وم��ات‬ ‫إب��ان تلك الفترة الحرجة‪ ،‬أستطيع‬ ‫ال�ي��وم تسجيل ه��ذه الصفحات من‬ ‫كفاح امغرب‪ ،‬واإشارة إلى امشاركة‬ ‫ال �ف �ع��ال��ة ل �ت �ل��ك ال �ن �خ �ب��ة م ��ن أح� ��رار‬ ‫فرنسا‪.‬‬ ‫ب� � � �ع � � ��د ج� � � �م � � ��اع � � ��ة "ال� � �ض� � �م� � �ي � ��ر‬ ‫ال �ف��رن �س��ي"‪ ،‬و"ال ��وج ��ود ال�ف��رن�س��ي"‪،‬‬ ‫قامت حركة أكثر ه��دوءً تعمل على‬ ‫إع��ادة التفاهم بن امغرب وفرنسا‪،‬‬ ‫وت ��دع ��و ل��وق��ف أع� �م ��ال ال �ع �ن��ف بن‬ ‫ال � �ج� ��ان � �ب� ��ن‪ ،‬وال � �ب � �ح� ��ث ع � ��ن ح �ل��ول‬ ‫ت��وف�ي�ق�ي��ة ت��زع��م ه ��ذه ام�ج�م��وع��ة أن��ا‬ ‫ممكنة‪.‬‬ ‫ت��رأس امجموعة الثالثة‪ ،‬التي‬ ‫ت��أس�س��ت ف��ي أب��ري��ل ‪ 1954‬فيليكس‬ ‫ن � �ط� ��اف‪ ،‬وس� �ع ��ت ام� �ج� �م ��وع ��ة ال �ت��ي‬ ‫س�م�ي��ت "ال �ص��داق��ات ام �غ��رب �ي��ة" إل��ى‬ ‫إي� � �ج � ��اد ح � �ل� ��ول ت� ��رض� ��ي ال �ج �م �ي��ع‪.‬‬ ‫واقترحت برنامجً للعمل يتضمن‬ ‫القيام ب��إج��راءات عاجلة لخلق جو‬ ‫م ��ن ال � �ه� ��دوء‪ ،‬ك �م��ا ي �ت �ض �م��ن ائ �ح��ة‬ ‫م��ن اإص��اح��ات ت��رم��ي إل��ى تحقيق‬ ‫اس � �ت � �ق� ��ال ام� � �غ � ��رب ض� �م ��ن م �ف �ه��وم‬ ‫ال� �ت� �ك ��ام ��ل وه � ��ي ن� �ظ ��ري ��ة غ��ام �ض��ة‪،‬‬ ‫إا أن غ� �م ��وض� �ه ��ا س� ��اع� ��ده� ��ا ف��ي‬ ‫استقطاب عدد من اأنصار امغاربة‬ ‫والفرنسين‪.‬‬ ‫س �ع��ت م �ج �م��وع��ة "ال� �ص ��داق ��ات‬ ‫ام� � �غ � ��رب� � �ي � ��ة" اس � �ت � �م � ��ال � ��ة أع � �ض � ��اء‬ ‫الحكومة والبرمان الفرنسي لصالح‬ ‫طروحاتها‪ ،‬لذلك ركزت نشاطها في‬ ‫باريس رغم أن مركزها كان في الدار‬ ‫البيضاء‪.‬‬ ‫من أبرز تلك امجموعة‪ ،‬اأستاذ‬ ‫روجي تابو الذي كان مكلفا بتربية‬ ‫ول ��ي ال�ع�ه��د اأم �ي��ر ال�ح�س��ن ال�ث��ان��ي‬ ‫(ام� �ل ��ك ال �ح �س��ن ال� �ث ��ان ��ي)‪ ،‬وام� ��درس‬ ‫موريس فلوري‪.‬‬ ‫انعكست الحملة التي قامت بها‬ ‫جمعية "الضمير الفرنسي" إيجابيً‬ ‫على ع��دد م��ن الفرنسين القاطنن‬ ‫في امغرب‪ ،‬وأسفرت تلك الحملة عن‬ ‫تحرير رسالة مفتوحة موجهة إلى‬ ‫رئيس الجمهورية الفرنسية‪ ،‬عرفت‬ ‫باسم رس��ال��ة "الخمسة والسبعن"‬ ‫ن �س �ب��ة إل� ��ى ع� ��دد م��وق �ع �ي �ه��ا‪ ،‬وك ��ان‬ ‫جلهم م��ن الفرنسين ال��ذي��ن ول��دوا‬ ‫ف��ي ام �غ��رب أو أق��ام��وا ف�ي��ه لسنوات‬ ‫ط��وي�ل��ة‪ .‬واش�ت�م�ل��ت ه ��ذه امجموعة‬ ‫ام�خ�ت��ارة م��ن ال�ن��اس على أشخاص‬ ‫س � �ب� ��ق ل � �ه� ��م خ � ��دم � ��ة ف� � ��ي ال� �ج� �ي ��ش‬ ‫الفرنسي‪ ،‬وعملوا في مناصب حكام‬ ‫ب�م�ن��اط��ق ام �غ��رب‪ ،‬ك�م��ا ض�م��ت ع��ددً‬ ‫من امحامن‪ ،‬وامندسن‪ ،‬واأطباء‪،‬‬ ‫واأس��ات��ذة‪ ،‬والصحافين‪ ،‬وأرب��اب‬ ‫اأع � �م� ��ال‪ ،‬وأص � �ح� ��اب ال �ص �ن��اع��ات‪،‬‬ ‫وال�ن�ق��اب�ي��ن‪ ،‬وغ�ي��ر ه ��ؤاء م��ن ذوي‬ ‫امهن الحرة‪.‬‬

‫ن �ش ��رت ص �ح �ي �ف��ة "اأم � � ��ة" ن��ص‬ ‫رسالة "الخمسة والسبعن" كاما‪،‬‬ ‫فقد كانت رسالة جامعة مانعة‪.‬‬ ‫أك � � � ��دت أن ام� �غ ��رب‬ ‫خ � � � ��اض � � � ��ع ل� �ح� �ك ��م‬ ‫ب��ول �ي �س��ي ش��ام��ل‪،‬‬ ‫م� � � �م � � ��ا س� � � �ي � � ��ؤدي‬ ‫إل � � � ��ى ط � � � ��اق ت � ��ام‬ ‫ب � ��ن ال �ف��رن �س �ي��ن‬ ‫وام� � �س� � �ل� � �م � ��ن (أي‬ ‫ام � �غ� ��ارب� ��ة)‪ .‬وت �ش �ي��ر‬ ‫ال � � ��رس � � ��ال � � ��ة إل � � � � ��ى أن‬ ‫ال � � �ب � � ��اد ت � �ع � �ي ��ش م �ن��ذ‬ ‫س � �ن� ��وات ط ��وي� �ل ��ة ت�ح��ت‬ ‫ال � � �ت � � �ه� � ��دي� � ��د وال� � ��وع � � �ي� � ��د‬ ‫وال�ق�م��ع‪ ،‬وك��ل ذل��ك ل��م يعط‬ ‫ث� � �م � ��ارً‪ ،‬ب� ��ل ع� �ل ��ى ال �ع �ك��س‪،‬‬ ‫ق ��اد إل ��ى ال �ف��رق��ة ال�ب��ائ�ن��ة بن‬ ‫ال�ف��رن�س�ي��ن وام�س�ل�م��ن‪ ،‬اأم��ر‬ ‫ال ��ذي يستحيل م�ع��ه خ�ل��ق جو‬ ‫لتطبيق أية إصاحات سياسية‬ ‫أو اق � �ت � �ص� ��ادي� ��ة أو اج �ت �م ��اع� �ي ��ة‪،‬‬ ‫ويحرم شعب هذه الباد من الحرية‬ ‫وال �ك��رام��ة ورف ��ع م�س�ت��واه امعيشي‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��ت ال��رس��ال��ة ب �م �ن��ح ام �غ��ارب��ة‬ ‫ح ��ري ��ة ال �ت �ع �ب �ي��ر وح� ��ق ال� ��دف� ��اع ع��ن‬ ‫ح �ق��وق �ه��م وآرائ� � �ه � ��م‪ .‬وأل � �ح ��ت ع�ل��ى‬ ‫ض � � ��رورة إط� � ��اق س� � ��راح ام�ع�ت�ق�ل��ن‬ ‫ال �س �ي��اس �ي��ن ف ��ي ال � �ح� ��ال‪ .‬وخ�ت�م��ت‬ ‫الرسالة باستنكار أعمال عصابات‬ ‫"ال��وج��ود الفرنسي"‪ ،‬وطالبت بحل‬ ‫ه ��ذه ال�ج�م�ع�ي��ة‪ ،‬واع �ت �ب��رت اممثلن‬ ‫ال�ف��رن�س�ي��ن ام�ن�ت�خ�ب��ن ف��ي مجلس‬ ‫الحكومة‪ ،‬جماعة ا تمثل إا أقلية‬ ‫ضئيلة م��ن ال ��رأي ال �ع��ام الفرنسي‪،‬‬ ‫تعمل لخدمة مصالحها الخاصة‪.‬‬ ‫ك � � � � � ��ان ل � � ��رس � � ��ال � � ��ة "ال� � �خ� � �م� � �س � ��ة‬ ‫وال�س�ب�ع��ن" ت��أث�ي��ر كبير ف��ي تغيير‬ ‫اتجاه دفة السياسة الفرنسية‪ ،‬لذلك‬ ‫سجل ام�غ��رب أس�م��اء موقعيها في‬ ‫كتاب الشرف‪ .‬ونالوا من ملك امغرب‬ ‫محمد الخامس‪ ،‬ومن خلفه الثاني‬ ‫كل التقدير‪.‬‬ ‫في ‪ 20‬مايو ‪ ،1954‬أصدر كبير‬ ‫أساقفة ام�غ��رب امونسينور أميدي‬ ‫ل ��وف �ي �ف ��ر ت �ص ��ري �ح ��ً م �ك �م ��ا ل �ع�م��ل‬ ‫م �ج �م��وع��ة "ال �خ �م �س��ة وال �س �ب �ع��ن"‪،‬‬ ‫وذل� � ��ك ح ��ن وج � ��ه ن� � ��داء ل�ل�س�ل�ط��ات‬ ‫ال�ف��رن�س�ي��ة ب��ال�ك��ف ع��ن اأع �م��ال ال��ا‬ ‫إنسانية والا أخاقية التي ترتكب‬ ‫ف��ي ح��ق أش �خ��اص م�ج��رد ال�ش��ك في‬ ‫شأنهم‪ ،‬أو حتى بعد ثبوت إدانتهم‪،‬‬ ‫ودعا امونسنيور لوفيفر السلطات‬ ‫ال � �ف� ��رن � �س � �ي� ��ة ل� � ��ال � � �ت� � ��زام ب �ت �ع ��ال �ي ��م‬ ‫امسيحية‪.‬‬ ‫أح� ��دث ذل ��ك ال� �ن ��داء أث� ��رً عميقً‬ ‫في اأوس��اط الفرنسية‪ ،‬أن لوفيفر‬ ‫يمثل البابا والكنيسة الكاثوليكية‪،‬‬ ‫وبالتالي فهو أعلى سلطة روحية‬ ‫م� �س� �ي� �ح� �ي ��ة ف� � ��ي ام� � � �غ � � ��رب‪ .‬ون �ع �ي ��د‬ ‫ل� �ل ��ذاك ��رة أن ج �م �ي��ع س �ك ��ان ام �غ��رب‬ ‫م� ��ن ام �س� �ل� �م ��ن‪ ،‬وام� �س� �ي �ح� �ي ��ون ه��م‬ ‫فقط اأج��ان��ب امقيمون ف��ي ال�ب��اد‪،‬‬ ‫وخ ��اص ��ة ال �ف��رن �س �ي��ن‪ ،‬وم�ع�ظ�م�ه��م‬ ‫م ��ن ال �ك��اث��ول �ي��ك‪ ،‬ت �ل��ك ك��ان��ت بعض‬ ‫ام � ��ؤش � ��رات ال� �ت ��ي ت � ��ذل ع �ل ��ى ي�ق�ظ��ة‬ ‫ال� �ض� �م� �ي ��ر ال � �ف� ��رن � �س� ��ي‪ ،‬اس� �ت� �ن� �ك ��ارً‬ ‫أع�م��ال القمع واإره ��اب الوحشية‪،‬‬ ‫واانحياز إلى جانب الحق‪.‬‬ ‫ن�ح��ن اآن ع�ل��ى أع �ت��اب مرحلة‬ ‫ج � ��دي � ��دة‪ ،‬وه� � ��ي م ��رح� �ل ��ة ارت �ب �ط ��ت‬ ‫بمؤشرات للبحث عن حل لقضيتي‬ ‫ام �غ��رب وت��ون��س‪ .‬وس�ن��اح��ظ جيدً‬ ‫أن الجماعات الفرنسية التي تدعو‬ ‫إلى إيقاف مسلسل القمع‪ ،‬واللجوء‬ ‫إلى مفاوضات مع تونس وامغرب‪،‬‬ ‫ظ �ه ��رت ف��رن �س��ا‪ ،‬وب� ��ن ال�ف��رن�س�ي��ن‬ ‫امقيمن في البلدين رغم قلتهم‪.‬‬ ‫ل � ��م ي � �ع ��د ج � � � ��ورج ب� � �ي � ��دو‪ ،‬ذل ��ك‬ ‫ااس� � �ت� � �ع� � �م � ��اري ال� � �ص� � �ل � ��ب‪ ،‬وزي� � � ��رً‬ ‫ل� �خ ��ارج� �ي ��ة ف ��رن� �س ��ا ب� �ع ��د ت �ش �ك �ي��ل‬ ‫حكومة منديس فرانس في يونيو‬ ‫‪ .1954‬ل�ك��ن ذل ��ك ا ي�ع�ن��ي أن ب�ي��دو‬ ‫وم�ع��ه ال�ج�ن��رال ال�ف��ون��س ج ��وان‪ ،‬قد‬ ‫ت �خ �ل �ي��ا ع� ��ن ال �ت ��أث �ي ��ر ع �ل ��ى م �ج��رى‬ ‫السياسة الفرنسية تجاه امغرب‪.‬‬ ‫ف�م�ن��ذ أن ق ��ال ب �ي��دو أن ��ه يعتبر‬ ‫امعركة في امغرب معركة بن الهال‬ ‫وال �ص �ل �ي ��ب‪ ،‬ك � ��ان ج �ل �ي��ً أن ال��رج��ل‬ ‫سيقف مناوئً‪ ،‬وبشدة‪ ،‬لطموحات‬ ‫الشعب امغربي‪.‬‬ ‫ول� ��د ج � ��ورج ب �ي��دو ع� ��ام ‪،1889‬‬ ‫وم��ات ‪ ،1983‬وه��و ينتمي إل��ى تلك‬ ‫الطائفة من رج��ال اأعمال اموغلن‬ ‫ف� ��ي ي �م �ي �ن �ي �ت �ه��م ام� �ت� �ط ��رف ��ة‪ .‬ت� ��رأس‬ ‫امجلس الوطني للمقاومة الفرنسية‬ ‫عام ‪ .1943‬وظل عضوً في حكومات‬ ‫ف��رن�س��ا ام�ت�ع��اق�ب��ة خ ��ال ال �ف �ت��رة من‬ ‫‪ ،1944‬أي بعد انتهاء الحرب العامية‬ ‫الثانية‪ ،‬إلى عام ‪ .1945‬وأسس حزب‬ ‫"الحركة الشعبية الجهوي" ‪.M.R.P‬‬ ‫وهو حزب ليست له عاقة باسمه‪،‬‬ ‫إذ لم يكن شعبيً البتة‪ ،‬وم��ن تحت‬ ‫أع�ط��اف��ه ول ��د "ال �ح��زب ال��دي�م�ق��راط��ي‬ ‫امسيحي"‪.‬‬ ‫ل ��م ي �ك��ن ب �ي��دو م�ت�ع�ص�ب��ً ت�ج��اه‬ ‫ام �غ��رب ف �ق��ط‪ ،‬ب��ل ب�ل��غ ب��ه التعصب‬ ‫ح � � � � ��دً ج � �ع � �ل � ��ه ي � �ن � �ض � ��م ل � �ص � �ف� ��وف‬ ‫الجيش السري الفرنسي في حربه‬ ‫ض ��د ال �ج �ي��ش ال �ف��رن �س��ي ح ��ن ق��رر‬ ‫اأخ�ي��ر ال��دخ��ول ف��ي م�ف��اوض��ات مع‬ ‫الجزائرين‪.‬‬ ‫واس � �ت � �م� ��ر ه� � ��ذا ااس� �ت� �ع� �م ��اري‬ ‫ال �ش��رس ف��ي م�غ��ام��رات��ه‪ ،‬ل�ت��رف��ع عنه‬ ‫ال �ح �ص��ان��ة ال �ب��رم��ان �ي��ة ع� ��ام ‪،1962‬‬ ‫وح �ك��م ع �ل �ي��ه ب�ت�ه�م��ة ت� �ع ��ادل تهمة‬

‫(‪)42‬‬

‫الخيانة‪ ،‬لكنه فر من فرنسا ليلجأ‬ ‫إل��ى ال �ب��رازي��ل‪ ،‬وم�ن�ه��ا إل��ى بلجيكا‬ ‫ح� �ت ��ى ع� � ��ام ‪ ،1968‬ح� ��ن ع� � ��اد إل ��ى‬ ‫باريس ليستأنف نشاطه الرجعي‪،‬‬ ‫إا أن ت� �ط ��ور اأوض� � � ��اع ل ��م ي�ف�س��ح‬ ‫أف �ك��اره م �ج��اا‪ .‬وظ ��ل ي�ح�م��ل آراءه‬ ‫ال��رج �ع �ي��ة‪ ،‬وي�ل�ه��ث وراء م�ح��اوات��ه‬ ‫الفاشلة حتى مات‪.‬‬ ‫ق � ��اد ب� �ي ��دو ه � ��ذا ااس �ت �ع �م��اري‬ ‫العنيد‪ ،‬الحركة امناهضة لكل حل‬ ‫ع��ادل لقضية ام �غ��رب‪ .‬وح��ن احظ‬ ‫أن منديس فرانس بدأ في التفاوض‬ ‫م� � ��ع ب� ��ورق � �ي � �ب� ��ة ح� � � ��ول ااس � �ت � �ق� ��ال‬ ‫ال ��داخ� �ل ��ي ل �ت ��ون ��س‪ ،‬ع � ��اد ل�ص��دي�ق��ه‬ ‫وح �ل �ي �ف��ه ال �ق ��دي ��م ال� �ج� �ن ��رال ج� ��وان‪،‬‬ ‫سيصبح اآن يحمل لقب م��ارش��ال‬ ‫ف��رن �س��ا‪ ،‬ل�ي�ع�م��ا س��وي��ا وب �ك��ل ق��وة‬ ‫مواجهة التيار امتحرر ال��ذي يدعو‬ ‫للتفاهم مع امغرب‪ .‬ونجح بيدو في‬ ‫إح�ب��اط ج�ه��ود اأح ��رار وامعتدلن‪،‬‬ ‫اأم � ��ر ال � ��ذي س �ي �ق��ود إل� ��ى اس�ت�ق��ال��ة‬ ‫منديس فرانس حن صوت البرمان‬ ‫الفرنسي بسحب الثقة من حكومته‬ ‫ف��ي م��اي��و ‪ .1955‬واع �ت �ب��رت ي��وم�ه��ا‬ ‫اس�ت�ق��ال��ة م�ن��دي��س ف��ران��س فضيحة‬ ‫س �ي��اس �ي��ة ع� ��ارم� ��ة‪ ،‬خ �ت �م �ه��ا رئ �ي��س‬ ‫ال ��وزراء امستقيل بخطاب تاريخي‬ ‫حول هذا اموضوع‪.‬‬ ‫تابعت الحركة الوطنية امغربية‬ ‫عن قرب تلك التطورات‪ ،‬ولم تنقطع‬ ‫اتصاات محمد الخامس من منفاه‬ ‫السحيق مع امغرب وأصدقائه في‬ ‫فرنسا‪ ،‬محاوا باستماتة الوصول‬ ‫إلى حل مشرف يضمن به استعادة‬ ‫الباد لسيادتها‪ ،‬وللشعب حقوقه‪،‬‬ ‫وم � � ��ع ال � �ح � �ف� ��اظ ع� �ل ��ى م � � ��اء ال ��وج ��ه‬ ‫لفرنسا‪.‬‬ ‫في فبراير ‪ 1954‬دخلت فرنسا‬ ‫ف� ��ي م� �ف ��اوض ��ات م� ��ع ب � ��اي ت ��ون ��س‪،‬‬ ‫وح�ك��وم��ة ش�ن�ي��ق ال �ت��ي ت��أل�ف��ت لهذا‬ ‫الغرض‪ ،‬وقد عارض حزب الدستور‬ ‫التونسي تلك الخطوة‪ ،‬وقام بتعبئة‬ ‫وس��ائ��ل ال�ض�غ��ط‪ ،‬وش�ج��ع اس�ت�م��رار‬ ‫ام�ق��اوم��ة امسلحة ف��ي س�ف��وح وقمم‬ ‫ال �ج �ب��ال ال�ت��ون�س�ي��ة ح�ت��ى اس�ت��دع��ى‬ ‫م �ن��دي��س ف ��ران ��س ال��زع �ي��م ب��ورق�ي�ب��ة‬ ‫للمفاوضات‪.‬‬ ‫ل � ��م ي � �ك ��ن ام� � �غ � ��ارب � ��ة م �ق �ت �ن �ع��ن‬ ‫ب�س�ي��اس��ة ال �خ �ط��وة خ �ط��وة‪ ،‬وق�ب��ول‬ ‫ااس �ت �ق��ال ال��داخ �ل��ي م ��ع ال �ت �ك��اف��ل‪،‬‬ ‫ل� � ��ذل� � ��ك ف� � �س � ��ح ام� � � �ج � � ��ال م � �ع� ��ارض� ��ة‬ ‫ام �ف��اوض��ات التونسية ع�ل��ى أع�م��دة‬ ‫الصحف‪.‬‬ ‫قدم الهادي نويره‪ ،‬باسم حزب‬ ‫الدستور التونسي‪ ،‬مقترحات لحل‬ ‫اأزمة التونسية تتلخص في ثاث‬ ‫نقاط‪:‬‬ ‫> إع � � ��ان ااس � �ت � �ق� ��ال ال ��ذات ��ي‬ ‫ل � �ت� ��ون� ��س‪ ،‬وت� ��أل � �ي� ��ف ح � �ك ��وم ��ة م��ع‬ ‫اح �ت �ف��اظ ف��رن �س��ا ب �م �ص��ال �ح �ه��ا ف��ي‬ ‫الوزارات‪.‬‬ ‫> ي � � �ك � ��ون ل � �ل � �ح � �ك ��وم ��ة ط ��اب ��ع‬ ‫تونسي‪.‬‬ ‫> ت �ح �ت �ف��ظ ف��رن �س��ا ب��ال �ق��واع��د‬ ‫العسكرية مع مشاركة تونسية‪.‬‬ ‫صدر بيان في هذا الصدد يوم‬ ‫‪ 20‬مايو ‪ ،1954‬وفي ‪ 30‬يوليو أعلن‬ ‫ااس�ت�ق��ال ال��داخ�ل��ي ل�ت��ون��س‪ .‬وب��دأ‬ ‫ال �ع �م��ل ع �ل��ى إي� �ق ��اف ن �ش��اط جيش‬ ‫ال �ت �ح��ري��ر ال �ت��ون �س��ي‪ ،‬ان �ت �ه��ى اأم��ر‬ ‫ب ��اس �ت� �س ��ام ج �م �ي��ع أف � � � ��راده ف� ��ي ‪5‬‬ ‫ديسمبر ‪.1954‬‬ ‫وك� �ت ��ب ال ��زع� �ي ��م ع� �ب ��د ال �خ��ال��ق‬ ‫ال � �ط� ��ري� ��س م� � �ق � ��اا اف� �ت� �ت ��اح� �ي ��ً ف��ي‬ ‫ص �ح �ي �ف��ة "اأم � � � ��ة" ي� �ع ��رب ف �ي ��ه ع��ن‬ ‫أس� �ف ��ه ل� �ه ��ذا اإج � � � ��راء‪ ،‬وق� � ��ال "ل ��وا‬ ‫وج� ��ود ال �ق��وة ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬م��ا فتحت‬ ‫ام� �ب ��اح� �ث ��ات‪ ،‬وم � ��ا اس� �ت ��دع ��ى ح��زب‬ ‫ال ��دس� �ت ��ور ل �ل �م �ش��ارك��ة ف ��ي ال �ح �ك��م‪،‬‬ ‫وأخذ النصيب اأكبر من مسؤولية‬ ‫اأخ� � � � ��ذ وال� � � � � ��رد م� � ��ع ال� �ف ��رن� �س� �ي ��ن‪،‬‬ ‫ف��ال�ت�ض�ح�ي��ة ب �ه��ذا ال�س�ن��د ا ت�ج��وز‬ ‫إا إذا كان الحزب يملك الضمانات‬ ‫الكافية بأنه سينال بوسائل أخرى‬ ‫ما يطمح إليه"‪ .‬وكتب الطريس يوم‬ ‫‪ 18‬ديسمبر معلقً على ما سيحدثه‬ ‫استسام جيش التحرير التونسي‬ ‫م ��ن ت��أث �ي��ر ع �ل��ى خ �ط��ة ف��رن �س��ا ف��ي‬ ‫امغرب والجزائر وقال‪" :‬إن الحكومة‬ ‫ال� �ف ��رن� �س� �ي ��ة ك � ��ان � ��ت ج � ��د ح��ري �ص��ة‬ ‫ع �ل��ى إي� �ق ��اف ح��رك��ة ال �ع �ص �ي��ان في‬ ‫البادية التونسية‪ ،‬وما دام الجانب‬ ‫ال �ف��رن �س��ي ي�ب�خ��ل ع �ل��ى ال�ت��ون�س�ي��ن‬ ‫ب� � ��أن ت � �ك ��ون غ ��اي �ت �ه ��م ااس� �ت� �ق ��ال‪،‬‬ ‫وي� �س� �ت ��أث ��ر دون � �ه� ��م ب� �س ��ائ ��ر ق� ��وات‬ ‫اأم � ��ن‪ ،‬وي��ري��د أن ي �ك��ون ل��ه ي��د في‬ ‫وضع الدستور حتى ا تكون اأمة‬ ‫م�ص��در ال�س�ل�ط��ات‪ ،‬ف��إن اام�ت�ي��ازات‬ ‫التي ستحتفظ بها فرنسا ستبقى‬ ‫ق��ذى في عن ال��دول��ة الجديدة‪ ،‬ولن‬ ‫ت� �ك ��ون رح� �م ��ة ا ل �ل �ت��ون �س �ي��ن وا‬ ‫ل �غ �ي��ره��م م ��ن ام� �غ ��ارب ��ة‪ ،‬ل��ذل��ك ن��رى‬ ‫اأس� � � ��ف ع� �ل ��ى وض� � ��ع ال �ت��ون �س �ي��ن‬ ‫لساحهم ه��و ح��دي��ث ام�ج��ال��س في‬ ‫م �خ �ت �ل��ف اأوس � � � � ��اط‪ ،‬ون� �خ� �ش ��ى أن‬ ‫يكون ذل��ك أيضً سبب انطفاء قيم‬ ‫ج �ل �ي �ل��ة ك ��ان ��ت م �ب �ع��ث إش � �ع� ��اع ف��ي‬ ‫النهضة التونسية‪ ،‬ا أسمعنا الله‬ ‫ع��ن ت��ون��س وع ��ن رج��ال �ه��ا اأوف �ي��اء‬ ‫اأبرار إا ما يسر"‪.‬‬ ‫أوردت ه� � ��ذه ااس� �ت� �ش� �ه ��ادات‬ ‫ل� �ن ��رى م � � ��اذا ك �ن ��ا م �ت �ش ��ددي ��ن ح��ن‬ ‫ب��دأت حكومة باريس في استدعاء‬ ‫ش �خ �ص �ي��ات م �غ��رب �ي��ة إل � ��ى ف��رن �س��ا‬ ‫ب �ح �ث��ا ع ��ن ح� �ل ��ول م��ائ �ع��ة وت��اف �ه��ة‬ ‫لأزمة امغربية‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫≈‪œUB²≈ Ë „öN²Ý‬‬

‫> «‪98 ∫œbF‬‬ ‫> «¦‪2014 d¹UM¹ 28 o«u*« 1435 ‰Ë_« lOЗ 26 ¡UŁö‬‬

‫«‪dJ« d¹dJ² —ULOÝu w UN²BŠ lO³ð —UL¦²Ýö WOMÞu« WdA‬‬ ‫ﻳﻨﻈﻢ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﻌﺎم ﳌﻘﺎوﻻت اﳌﻐﺮب‪،‬‬ ‫اﻟــﺬي ﻳــﺮأس اﻻﺗ ـﺤــﺎد اﳌـﻐــﺎرﺑــﻲ ﻟﻠﻤﺸﻐﻠﲔ‪،‬‬ ‫اﻟــﺪورة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﳌﻨﺘﺪى اﳌﻘﺎوﻟﲔ اﳌﻐﺎرﺑﻴﲔ‪،‬‬ ‫وذﻟـ ــﻚ ﻳــﻮﻣــﻲ ‪ 17‬و‪ 18‬ﻓ ـﺒــﺮاﻳــﺮ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻌــﺎم‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻲ ﺑﻤﺮاﻛﺶ‪.‬‬ ‫وأوﺿــﺢ ﺑﻴﺎن ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﲔ‪ ،‬أن ﻫــﺬا اﳌﻨﺘﺪى‪،‬‬ ‫اﻟ ــﺬي ﺳـﻴـﻌــﺮف ﻣـﺸــﺎرﻛــﺔ ‪ 500‬ﺷﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﺑــﲔ ﻓــﺎﻋ ـﻠــﲔ اﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدﻳــﲔ وﻣــﺆﺳـﺴــﺎﺗـﻴــﲔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺒﻠﺪان اﳌﻐﺎرﺑﻴﺔ اﻟﺨﻤﺴﺔ‪ ،‬ﻳﻬﺪف إﻟﻰ‬ ‫اﻟﺪﻓﻊ ﺑﺎﻻﻧﺪﻣﺎج اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﻻﺗﺤﺎد اﳌﻐﺮب‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻋﺒﺮ ﺑﺎدرة ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪.‬‬

‫أﻓـ ـ ـ ــﺎدت ﻣ ــﺪﻳ ــﺮﻳ ــﺔ اﻟـ ـﺨ ــﺰﻳـ ـﻨ ــﺔ واﳌ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟــﻮزارة اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫واﳌــﺎﻟ ـﻴــﺔ‪ ،‬أﻣ ــﺲ )اﻻﺛـ ـﻨ ــﲔ(‪ ،‬ﺑ ــﺄن اﻟـﺨــﺰﻳـﻨــﺔ‬ ‫ﺳ ـﺘ ـﺸــﺮع اﻟـ ـﻴ ــﻮم )اﻟـ ـﺜ ــﻼﺛ ــﺎء(‪ ،‬ﻓ ــﻲ إﺻ ــﺪار‬ ‫ﺳ ـﻨــﺪات ﻟـﻠـﺨــﺰﻳـﻨــﺔ ﻋـﻠــﻰ اﻵﻣـ ــﺎد اﻟـﻘـﺼـﻴــﺮة‪،‬‬ ‫واﳌﺘﻮﺳﻄﺔ‪ ،‬واﻟﻄﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﳌﻨﺎﻗﺼﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷــﺎر ﺑــﻼغ ﻟﻠﻤﺪﻳﺮﻳﺔ إﻟــﻰ أن اﻷﻣــﺮ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑ ـﺴ ـﻨــﺪات ﺗـﻤـﺘــﺪ ﻋـﻠــﻰ ﻣ ــﺪى ‪ 13‬و‪ 26‬و‪52‬‬ ‫أﺳﺒﻮﻋﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ ﺳﻨﺪات ﻋﻠﻰ ﻣﺪى‬ ‫ﺳﻨﺘﲔ و‪ 10‬و‪ 15‬و‪ 30‬ﺳـﻨــﺔ‪ ،‬ﻣــﻊ ﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫ﻳــﻮم ﺛﺎﻟﺚ ﻓﺒﺮاﻳﺮ اﻟـﻘــﺎدم ﻛﺘﺎرﻳﺦ ﻟﻠﺘﺴﻮﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺴﻨﺪات اﳌﺪرﺟﺔ‪.‬‬ ‫أﺟ ـ ــﺮى ﻋــﺰﻳــﺰ اﻟـ ــﺮﺑـ ــﺎح‪ ،‬وزﻳ ـ ــﺮ اﻟـﺘـﺠـﻬـﻴــﺰ‬ ‫واﻟﻨﻘﻞ واﻟﻠﻮﺟﺴﺘﻴﻚ‪ ،‬أﻣﺲ )اﻻﺛﻨﲔ(‪ ،‬ﺑﺒﺎﳌﺎ‬ ‫دي ﻣﺎﻳﻮرﻛﺎ ﻋﺎﺻﻤﺔ ﺟﺰر اﻟﺒﻠﻴﺎر )ﺷﺮق‬ ‫إﺳـﺒــﺎﻧـﻴــﺎ ﻓــﻲ اﻟـﺒـﺤــﺮ اﻷﺑ ـﻴــﺾ اﳌ ـﺘــﻮﺳــﻂ(‪،‬‬ ‫ﻣ ـﺒــﺎﺣ ـﺜــﺎت ﻣ ــﻊ رﺋ ـﻴــﺲ اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ اﳌـﺤـﻠـﻴــﺔ‬ ‫ﻟــﻺﻗ ـﻠ ـﻴــﻢ‪ ،‬ﺧــﻮﺳــﻲ راﻣ ـ ــﻮن ﺑ ــﺎوﺛ ــﺎ‪ ،‬ﺗـﻨــﺎوﻟــﺖ‬ ‫ﺳﺒﻞ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻋﻼﻗﺎت اﻟﺘﻌﺎون واﻟﺸﺮاﻛﺔ ﺑﲔ‬ ‫اﳌﻐﺮب وﺟﺰر اﻟﺒﻠﻴﺎر‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺎل اﻟ ــﺮﺑ ــﺎح‪ ،‬ﻓــﻲ ﺗـﺼــﺮﻳـﺤــﺎت ﺻﺤﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻋ ـﻘــﺐ ﻟ ـﻘــﺎﺋــﻪ ﺑــﺎﻟــﺮﺋ ـﻴــﺲ ﺑ ــﺎوﺛ ــﺎ‪ ،‬إن زﻳــﺎرﺗــﻪ‬ ‫ﻟﻠﺒﻠﻴﺎر ﺗﺆﻛﺪ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﳌﺘﻴﻨﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺠﻤﻊ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮب وإﺳ ـﺒــﺎﻧ ـﻴــﺎ ﺗـﺤــﺖ ﻗ ـﻴــﺎدة اﻟـﻌــﺎﻫـﻠــﲔ‬ ‫اﻟ ـﻜــﺮﻳ ـﻤــﲔ ﺻــﺎﺣــﺐ اﻟ ـﺠــﻼﻟــﺔ اﳌ ـﻠــﻚ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟ ـﺴــﺎدس واﳌ ـﻠــﻚ ﺧ ــﻮان ﻛــﺎرﻟــﻮس‪ ،‬واﺻـﻔــﺎ‬ ‫ﻫــﺬه اﻟـﻌــﻼﻗــﺎت ﺑﺎﻟﻨﻤﻮذﺟﻴﺔ واﻟــﻮاﻋــﺪة ﻓﻲ‬ ‫ﺷﺘﻰ اﳌﺠﺎﻻت‪.‬‬ ‫أﺟــﺮى ﻧﺒﻴﻞ ﺑﻨﻌﺒﺪ اﻟﻠﻪ‪ ،‬وزﻳــﺮ اﻟﺴﻜﻨﻰ‬ ‫وﺳﻴﺎﺳﺔ اﳌﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬أﻣﺲ )اﻻﺛﻨﲔ( ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‪،‬‬ ‫ﻣ ـﺒــﺎﺣ ـﺜــﺎت ﻣ ــﻊ وزﻳ ـ ــﺮ اﻟـﺘـﻌـﻤـﻴــﺮ وﺳ ـﻴــﺎﺳــﺔ‬ ‫اﳌﺪﻳﻨﺔ اﳌﺎﻟﻲ‪ ،‬ﻣﻮﺳﻰ ﻣﺎرا‪ ،‬ﺗﻤﺤﻮرت ﺣﻮل‬ ‫ﺳﺒﻞ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ ﻓﻲ ﻣﺠﺎل ﺗﻬﻴﺌﺔ اﳌﺪن‬ ‫وﺗﻨﻈﻴﻤﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎل ﺑﻨﻌﺒﺪ اﻟـﻠــﻪ‪ ،‬ﻓــﻲ ﺗﺼﺮﻳﺢ ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﺔ‬ ‫ﻋ ـﻘــﺐ ﻫ ــﺬه اﳌ ـﺒــﺎﺣ ـﺜــﺎت‪ ،‬إن زﻳ ـ ــﺎرة اﻟــﻮزﻳــﺮ‬ ‫اﳌــﺎﻟــﻲ ﺳـﺘـﻤـﻜــﻦ ﻣــﻦ إﻗــﺎﻣــﺔ ﺗ ـﻌــﺎون ﺛـﻨــﺎﺋــﻲ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﳌﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺴﻴﺎﺳﺔ‬ ‫اﳌ ــﺪﻳـ ـﻨ ــﺔ‪ ،‬ﻣ ـﻌــﺮﺑــﺎ ﻋ ــﻦ ارﺗـ ـﻴ ــﺎﺣ ــﻪ ﻻﻫ ـﺘ ـﻤــﺎم‬ ‫ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻣﺎﻟﻲ ﺑﻬﺬا اﳌﻮﺿﻮع‪.‬‬ ‫ارﺗﻔﻊ ﻋــﺪد اﻟﻌﻤﺎل اﳌﻐﺎرﺑﺔ اﳌﺴﺘﻘﻠﲔ‬ ‫ﺑﺈﺳﺒﺎﻧﻴﺎ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 5.2‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ )ﺣﻮاﻟﻲ‬ ‫‪ 600‬ﺷﺨﺺ( ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬ﺣﺴﺐ‬ ‫ﻣﺎ أﻓﺎدت ﺑﻪ‪ ،‬أﻣﺲ )اﻻﺛﻨﲔ(‪ ،‬ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﻤﺎل‬ ‫اﳌﺴﺘﻘﻠﲔ ﺑﺈﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿــﺢ ﺑﻼغ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬أن اﻟﻌﻤﺎل اﳌﻐﺎرﺑﺔ‬ ‫ﻳﺤﺘﻠﻮن اﳌﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﲔ اﻟﻌﻤﺎل اﻷﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﺧﺎرج اﻻﺗﺤﺎد اﻷورﺑﻲ اﳌﺴﺠﻠﲔ ﻓﻲ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺨﺎص ﺑﺎﻟﻌﻤﺎل اﳌﺴﺘﻘﻠﲔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻧﻈﺮاﺋﻬﻢ‬ ‫اﻟﺼﻴﻨﻴﲔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﳌﺼﺪر ذاﺗﻪ أن اﻹﻳﻄﺎﻟﻴﲔ ﻳﺤﺘﻠﻮن‬ ‫اﳌــﺮﺗـﺒــﺔ اﻷوﻟ ــﻰ ﺑــﲔ اﻷﺟــﺎﻧــﺐ اﻟـﻘــﺎدﻣــﲔ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻠﺪان اﻻﺗﺤﺎد اﻷورﺑﻲ‪ ،‬ﻳﻠﻴﻬﻢ اﻟﺮوﻣﺎﻧﻴﻮن‪،‬‬ ‫ﻣـﺒــﺮزا أن ﻋــﺪد اﻟﻌﻤﺎل اﳌﺴﺘﻘﻠﲔ اﻷﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﻋــﺮف ارﺗـﻔــﺎﻋــﺎ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 34.7‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ )‪8‬‬ ‫آﻻف و‪ 913‬ﺷﺨﺼﺎ( اﻟﻌﺎم اﳌﺎﺿﻲ‪.‬‬ ‫ﺗـ ـﻨـ ـﻈ ــﻢ اﻟـ ــﻮﻛـ ــﺎﻟـ ــﺔ اﻟ ــﻮﻃـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ ﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻤ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎرات‪ ،‬ﻳ ــﻮم )اﻟ ـﺜ ــﻼﺛ ــﺎء( اﳌـﻘـﺒــﻞ‪،‬‬ ‫ﺑ ـﻤ ـﻴــﻼﻧــﻮ‪ ،‬ﻧ ـ ــﺪوة ﺣـ ــﻮل ﻣ ــﻮﺿ ــﻮع "اﻵﻓ ـ ــﺎق‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟﻠﻨﻤﻮ‪ ..‬وﺟﻬﺔ اﳌﻐﺮب"‪.‬‬ ‫وذﻛ ــﺮ ﺑ ـﻴــﺎن ﻟ ـﻠــﻮﻛــﺎﻟــﺔ‪ ،‬أﻣ ــﺲ )اﻻﺛـ ـﻨ ــﲔ(‪ ،‬أن‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻨﺪوة‪ ،‬اﳌﻨﻈﻤﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﳌﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻹﻳﻄﺎﻟﻴﺔ "ﺻﻮل ‪ 24‬أور"‪ ،‬ﺗﻨﺪرج ﻓﻲ إﻃﺎر‬ ‫ﻣ ـﺨ ـﻄــﻂ اﻟ ــﻮﻛ ــﺎﻟ ــﺔ ﻻﺳ ـﺘ ـﻜ ـﺸــﺎف اﻷﺳ ـ ــﻮاق‬ ‫اﳌﻮﺟﻬﺔ ﻧﺤﻮ اﻟﺴﻮق اﻹﻳﻄﺎﻟﻲ‪.‬‬ ‫وﺗـ ـ ـﻬ ـ ــﺪف اﻟ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺪوة اﻟ ـ ـﻨ ـ ـﻬـ ــﻮض ﺑ ــﺎﻟـ ـﻔ ــﺮص‬ ‫اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎرﻳــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﺘـﻴـﺤـﻬــﺎ اﳌ ـﻤ ـﻠ ـﻜــﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻋــﺪد ﻣــﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‪ ،‬وﻻﺳﻴﻤﺎ اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻨﺴﻴﺞ‪ ،‬واﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺎﻹﻣﻜﺎﻧﺎت‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻠﻴﺔ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻳﻊ‪.‬‬ ‫ﻃﻤﺄن ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﻮ‪ ،‬اﻟﻮزﻳﺮ اﳌﻨﺘﺪب اﳌﻜﻠﻒ‬ ‫ﺑــﺎﻟـﺘـﺠــﺎرة اﻟـﺨــﺎرﺟـﻴــﺔ‪ ،‬اﻟـﻔــﺎﻋـﻠــﲔ اﻟ ـﺨــﻮاص‪،‬‬ ‫اﻟــﺬﻳــﻦ ﻋ ـﺒــﺮوا ﻋــﻦ اﻧـﺸـﻐــﺎﻟـﻬــﻢ ﺑﻌﻘﺪ اﺗـﻔــﺎق‬ ‫اﻟﺸﺮاﻛﺔ اﻟﺸﺎﻣﻞ واﳌﻌﻤﻖ‪ ،‬ﺑﺄن اﻧﺸﻐﺎﻻﺗﻬﻢ‬ ‫ﺳﺘﺄﺧﺬ ﺑﻌﲔ اﻻﻋﺘﺒﺎر أﺛﻨﺎء اﻟﺘﻔﺎوض‪.‬‬ ‫وأوﺿــﺢ ﻋﺒﻮ‪ ،‬أن "اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺗﺘﻔﻬﻢ ﺗﻤﺎﻣﺎ‬ ‫اﻧـﺸـﻐــﺎﻻت اﻟـﻔــﺎﻋـﻠــﲔ )اﻟ ـﺨ ــﻮاص(‪ ،‬ﻻﺳﻴﻤﺎ‬ ‫ﺑﺸﺄن ﻗﺪرﺗﻬﻢ اﻟﺘﻨﺎﻓﺴﻴﺔ‪ ،‬أو أوﻟﺌﻚ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻻ ﻳﻘﻮون ﻋﻠﻰ اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻻﻧﺪﻣﺎج ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻔﻀﺎء اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻷورﺑﻲ"‪.‬‬ ‫ووﻋ ـ ــﺪ اﻟ ــﻮزﻳ ــﺮ ﺑــﺄﺧــﺬ اﻧ ـﺸ ـﻐــﺎﻻﺗ ـﻬــﻢ ﺑﻌﲔ‬ ‫اﻻﻋﺘﺒﺎر أﺛﻨﺎء اﳌﻔﺎوﺿﺎت‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل إدﻣﺎج‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻘــﺎرب اﻟـﺘـﻨـﻈـﻴـﻤــﻲ ﻓــﻲ اﻻﺳـﺘــﺮاﺗـﻴـﺠـﻴــﺎت‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻋﺒﺮ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺪﻋﻢ ﻟﻔﺎﺋﺪة‬ ‫اﳌﻘﺎوﻻت‪ ،‬ووﺿﻊ إﺟﺮاءات ﻣﻮاﻛﺒﺔ ﻣﻼﺋﻤﺔ‪.‬‬

‫ﺑﺎﻋﺖ أزﻳﺪ ﻣﻦ ﻣﻠﻴﻮن ﺳﻬﻢ ﻓﻲ أﻛﺒﺮ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﺸﻬﺪﻫﺎ ﺑﻮرﺻﺔ اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء ‪ º‬اﳌﻐﺎرﺑﺔ اﻷﻛﺜﺮ اﺳﺘﻬﻼﻛﴼ ﻟﻠﺴﻜﺮ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ :‬ﻓﺆاد وﻛﺎد‬ ‫ﻗــﺎﻣــﺖ أﺧ ـﻴــﺮا اﻟـﺸــﺮﻛــﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟ ــﻼﺳـ ـﺘـ ـﺜـ ـﻤ ــﺎر ﺑـ ـﺒـ ـﻴ ــﻊ ﺣ ـﺼ ـﺘ ـﻬــﺎ ﻓــﻲ‬ ‫ﺷــﺮﻛــﺔ ﻛــﻮﺳ ـﻴ ـﻤــﺎر ﻟ ـﺘ ـﻜــﺮﻳــﺮ اﻟ ـﺴ ـﻜــﺮ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﺒــﺎﻟ ـﻐــﺔ ‪ 24.5‬ﻓ ــﻲ اﳌ ــﺎﺋ ــﺔ‪ ،‬ﺑﻘﻴﻤﺔ‬ ‫ﺑﻠﻐﺖ ‪ 1.90‬ﻣﻠﻴﺎر درﻫــﻢ‪ ،‬ﳌﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟ ـﺸــﺮﻛــﺎت اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ‪ ،‬ﻣــﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ‬ ‫اﻟﻔﺮع اﳌﻐﺮﺑﻲ ﻟﺸﺮﻛﺔ أﻛﺴﺎ‪ ،‬وﺷﺮﻛﺔ‬ ‫ﺳـﻴـﻨـﻴــﺎ اﻟ ـﺴ ـﻌ ــﺎدة‪ ،‬وﺷ ــﺮﻛ ــﺔ اﳌـﻠـﻜـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﲔ‪ ،‬وﺻﻨﺪوق اﻹﻳﺪاع‬ ‫واﻟـ ـﺘ ــﺪﺑـ ـﻴ ــﺮ‪ ،‬ﺑ ــﺎﻹﺿ ــﺎﻓ ــﺔ إﻟـ ــﻰ ﺷــﺮﻛــﺔ‬ ‫إﻋ ــﺎدة اﻟـﺘــﺄﻣــﲔ‪ ،‬واﻟـﻨـﻈــﺎم اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﻟـﻠـﺘـﻘــﺎﻋــﺪ‪ ،‬واﻟـﺘـﻌــﺎﺿــﺪﻳــﺔ اﻟـﻔــﻼﺣـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫وﺷﺮﻛﺎت أﺧــﺮى‪ ،‬وذﻟــﻚ ﻓﻲ ﺗــﺪاوﻻت‬ ‫ﺑ ـ ـﺴـ ــﻮق اﻟ ـ ـﺼ ـ ـﻔ ـ ـﻘ ــﺎت اﻟ ـ ـﻜ ـ ـﺒ ـ ـﻴ ــﺮة ﻓــﻲ‬ ‫ﺑ ــﻮرﺻ ــﺔ اﻟ ـﻘ ـﻴــﻢ ﺑـ ــﺎﻟـ ــﺪار اﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀــﺎء‪،‬‬ ‫ﻋﺮﻓﺖ ﺗﻔﻮﻳﺖ ﻣﻠﻴﻮن و‪ 12490‬ﺳﻬﻤﺎ‬ ‫ﺑﺴﻌﺮ ‪ 1900‬درﻫــﻢ ﻟﻠﺴﻬﻢ اﻟــﻮاﺣــﺪ‪،‬‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ أﻛ ـ ـﺒ ـ ــﺮ ﻋـ ـﻤـ ـﻠـ ـﻴ ــﺔ ﻋ ـ ـﻠ ــﻰ اﻹﻃ ـ ـ ــﻼق‬ ‫ﺗ ـﺸ ـﻬــﺪﻫــﺎ ﺑ ــﻮرﺻ ــﺔ اﻟ ـ ــﺪار اﻟـﺒـﻴـﻀــﺎء‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺐ‬ ‫ﻣﺤﻠﻠﻮن ﻓﻲ ﺑﻮرﺻﺔ اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪.‬‬ ‫وﺟـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء ﻓ ـ ـ ــﻲ ﺑ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎن ﺻـ ـﺤ ــﺎﻓ ــﻲ‬ ‫ﻟـﻠـﺸــﺮﻛــﺔ اﻟــﻮﻃـﻨـﻴــﺔ ﻟــﻼﺳـﺘـﺜـﻤــﺎر‪ ،‬أﻧــﻪ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣــﻦ ﻫــﺬه اﻟﺼﻔﻘﺔ ﻓﻘﺪ‬ ‫أﺻـﺒــﺢ اﳌﺴﺘﺜﻤﺮون اﳌﺆﺳﺴﺎﺗﻴﻮن‬ ‫اﳌ ـ ـﻐ ـ ــﺎرﺑ ـ ــﺔ وﻣـ ـﺠـ ـﻤ ــﻮﻋ ــﺔ "وﻳ ـ ـﻠ ـ ـﻤـ ــﺎر"‬ ‫اﻟ ــﺪوﻟـ ـﻴ ــﺔ ﻳ ـﺸ ـﻜ ـﻠــﻮن ﺣ ـﺼــﺔ أﻏـﻠـﺒـﻴــﺔ‬ ‫‪ 54‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣــﻦ رأﺳ ـﻤــﺎل وﺣـﻘــﻮق‬ ‫اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﻮﻳـ ــﺖ ﺑـ ــﺎﻟ ـ ـﺸـ ــﺮﻛـ ــﺔ‪ .‬وﺳـ ـ ــﻮف‬ ‫ﺗـﺨـﻀــﻊ ﻛـﺘـﻠــﺔ اﳌــﺮاﻗ ـﺒــﺔ ﻫ ــﺬه ﻟـﺒـﻨــﻮد‬ ‫ﻣﻴﺜﺎق اﳌﺴﺎﻫﻤﲔ اﻟــﺬي ﻳﻬﺪف إﻟﻰ‬ ‫إﻗﺎﻣﺔ ﺣﻜﺎﻣﺔ ﻣﺸﺘﺮﻛﺔ ﺑﲔ "وﻳﻠﻤﺎر"‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ واﳌﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﳌﺆﺳﺴﺎﺗﻴﲔ‬ ‫اﳌﻐﺎرﺑﺔ‪ .‬وﻗــﺪ أﻧﺠﺰت ﻫــﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑ ـ ـﻌـ ــﺪ اﻟـ ـ ـﺤـ ـ ـﺼ ـ ــﻮل ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ﺗ ــﺮﺧـ ـﻴ ــﺺ‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻳــﻮم ‪ 2‬دﺟﻨﺒﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﳌﺎﺿﻲ‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺎﻟ ــﺖ اﻟ ـﺸ ــﺮﻛ ــﺔ اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫ﺑ ـﻴــﺎﻧ ـﻬــﺎ "ﻣ ـ ــﻦ ﺷ ـ ــﺄن ﻫ ـ ــﺬه اﻟ ـﻌ ـﻤ ـﻠ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟـﺨــﺎﺻــﺔ ﺑﺘﻔﻮﻳﺖ ﺣــﻖ اﳌــﺮاﻗ ـﺒــﺔ‪ ،‬أن‬ ‫ﺗﻔﺘﺢ آﻓــﺎﻗــﺎ ﺟــﺪﻳــﺪة ﻟﻠﺸﺮﻛﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﺘﺴﺘﻔﻴﺪ ﻓــﻲ آن واﺣ ــﺪ ﻣــﻦ ﺧﺒﺮة‬ ‫ﻓــﺎﻋــﻞ ﻋــﺎﳌــﻲ راﺋــﺪ ودﻋــﻢ اﳌﺴﺎﻫﻤﲔ‬ ‫اﳌ ـ ـﻐـ ــﺎرﺑـ ــﺔ‪ .‬ﺑ ــﺎﻟـ ـﺘ ــﺎﻟ ــﻲ ﻓ ـ ــﺈن اﻟ ـﺸــﺮﻛــﺔ‬

‫اﻟــﻮﻃـﻨـﻴــﺔ ﻟــﻼﺳـﺘـﺜـﻤــﺎر ﺗ ـﻤــﺮر ﻣﺸﻌﻞ‬ ‫ﺣﻀﻮرﻫﺎ ﻓﻲ رأﺳﻤﺎل ﻫﺬه اﻟﺸﺮﻛﺔ‪،‬‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﻧـﺠـﺤــﺖ ﻓــﻲ أن ﺗـﺼـﺒــﺢ ﻓــﺎﻋــﻼ‬ ‫ﻣﺮﺟﻌﻴﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻫﺬه‬ ‫اﻟ ـﺼ ـﻨــﺎﻋــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺼ ـﻌ ـﻴــﺪ اﳌ ـﺤ ـﻠــﻲ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﺘ ــﻮﻓ ــﺮ ﻋ ـﻠــﻰ ﻧـ ـﻤ ــﻮذج اﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدي‬ ‫ﺟﺬاب وﻣﺮن ﻻﺳﺘﻘﻄﺎب ﻣﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫أﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﻟﻰ"‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ــﺎف اﻟ ـﺒ ـﻴــﺎن "ﺗـ ـﻨ ــﺪرج ﻫــﺬه‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﻤ ـﻠ ـﻴــﺔ ﻓ ــﻲ إﻃـ ـ ــﺎر ﻋ ـﻤ ـﻠ ـﻴــﺔ إﻋ ـ ــﺎدة‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﺘﻲ أﻋﻠﻨﺖ ﻋﻨﻬﺎ اﻟﺸﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ ﻟــﻼﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎر ﻓ ــﻲ ﻣ ــﺎرس‬ ‫‪ ،2010‬واﻟ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﻬــﺪف إﻟ ــﻰ ﺗـﺤــﻮﻳــﻞ‬ ‫ﻣ ـ ـﺠ ـ ـﻤـ ــﻮﻋـ ــﺔ "اﻟ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﺮﻛـ ـ ــﺔ اﻟ ــﻮﻃـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﻟ ــﻼﺳـ ـﺘـ ـﺜـ ـﻤ ــﺎر‪/‬أوﻧ ــﺎ" ﻣ ــﻦ ﻣـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ‬ ‫اﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻣﺘﻌﺪدة اﳌﻬﻦ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫إﻟﻰ ذﻟﻚ اﻟﻮﻗﺖ ﺗﺸﺮف ﻋﻠﻰ ﺗﺴﻴﻴﺮ‬ ‫ﻣـﺴــﺎﻫـﻤــﺎﺗـﻬــﺎ ﺑـﻨـﻔـﺴـﻬــﺎ‪ ،‬إﻟ ــﻰ ﺷــﺮﻛــﺔ‬ ‫اﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻣﺤﻀﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات ﻃﻮﻳﻠﺔ اﻷﻣﺪ"‪.‬‬ ‫وﻳﺬﻛﺮ أن اﳌﻐﺎرﺑﺔ ﻳﻌﺘﺒﺮون ﻣﻦ‬ ‫أﻛﺒﺮ ﻣﺴﺘﻬﻠﻜﻲ ﻣﺎدة اﻟﺴﻜﺮ ﺑﻤﻌﺪل‬ ‫ﻳـﺼــﻞ إﻟ ــﻰ ‪ 1.21‬ﻛـﻴـﻠــﻮﻏــﺮام ﺳﻨﻮﻳﺎ‬ ‫ﻟﻠﻔﺮد اﻟﻮاﺣﺪ‪ ،‬وﻫﻮ اﺳﺘﻬﻼك ﺻﻨﻒ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻋﺎﳌﻴﺎ‪ ،‬وﻓــﻖ أرﻗــﺎم ﻧﺸﺮت‬ ‫أﺧـ ـﻴ ــﺮا ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺒ ـﻨــﻚ اﻟـ ــﺪوﻟـ ــﻲ وﻣــﺮﻛــﺰ‬ ‫"ﻳ ـ ــﻮرو ﻣــﻮﻧ ـﻴ ـﺘــﻮر" اﳌـﺘـﺨـﺼــﺺ ﻓﻲ‬ ‫ﺑﺤﻮث اﻟﺘﺴﻮﻳﻖ‪.‬‬ ‫ﻓـ ـﻘ ــﺪ ﺑ ـﻠ ـﻐ ــﺖ ﻣـ ـﺒـ ـﻴـ ـﻌ ــﺎت اﻟ ـﺴ ـﻜــﺮ‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﺴــﻮق اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ ﻋـ ــﺎم ‪ ،2012‬ﻣﺎ‬ ‫ﻣـﺠـﻤــﻮﻋــﻪ ‪ 1.225‬ﻣـﻠـﻴــﻮن ﻃ ــﻦ‪ ،‬ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻓ ـﻴ ـﻬــﺎ ﻣـ ـﺴـ ـﺤ ــﻮق اﻟـ ـﺴـ ـﻜ ــﺮ أﻛـ ـﺜ ــﺮ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟﻨﺼﻒ‪ ،‬أي ﻣﺎ ﻳﻌﺎدل ‪ 53‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ‪،‬‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ 34‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻦ ﻗﻮاﻟﺐ اﻟﺴﻜﺮ‪،‬‬ ‫واﻟـﺒــﺎﻗــﻲ )‪ 13‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ( ﻣــﻦ اﻟﺴﻜﺮ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺷﻜﻞ ﻣﻜﻌﺒﺎت‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﺴﺘﺠﻴﺐ‬ ‫ﳌﺨﺘﻠﻒ اﻟـﻌــﺎدات اﻻﺳﺘﻬﻼﻛﻴﺔ ﻟﺪى‬ ‫اﳌـﻐــﺎرﺑــﺔ‪ ،‬ﻣــﻊ اﻟﻌﻠﻢ أن ﻫــﺬا اﻹﻧـﺘــﺎج‬ ‫ﻳﺄﺗﻲ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻨﺒﺎﺗﺎت اﻟﺴﻜﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺗﻜﺮﻳﺮ اﻟﺴﻜﺮ اﻟﺨﺎم اﳌﺴﺘﻮرد‪.‬‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻌﻠﻢ أن اﻻﺳﺘﻬﻼك اﻟﺴﻨﻮي‬ ‫ﻟﻠﺴﻜﺮ ﺑﺎﳌﻐﺮب اﻧﺘﻘﻞ ﻣﻦ ‪ 100‬أﻟﻒ‬ ‫ﻃﻦ ﻋﺎم ‪ 1927‬إﻟﻰ ‪ 305‬آﻻف ﻃﻦ ﻋﺎم‬ ‫‪ ،1956‬ﻟﻴﺒﻠﻎ ‪ 1.225‬ﻣﻠﻴﻮن ﻃﻦ ﻋﺎم‬ ‫‪. 2012‬‬ ‫واﻟ ـ ـﺠـ ــﺪﻳـ ــﺮ ﺑـ ــﺎﻟـ ــﺬﻛـ ــﺮ أن اﻟ ـﺸــﻖ‬

‫‪100‬‬

‫‪1927‬‬

‫ﺍﻟﻒ‬ ‫√‪nOEM² WI¹dÞ qNÝ‬‬ ‫«¦‪Włö‬‬

‫‪ 305 1956‬ﺍﻟﻒ‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﺰﻫﺮاء ﻛﺮﻳﻢ اﻟﻠﻪ‬

‫‪ 1225 2012‬ﺍﻟﻒ‬ ‫ﺘﻬ ﻙ ﺍ‬

‫ﺍ‬

‫ﺮ ﺑﺎ ﻤﻐﺮﺏ‬

‫ﻮﻱ‬

‫ﻣﺴﺤﻮﻕ ﺍﻟﺴﻜﺮ‬

‫ﻗﺎﻟﺐ ﺍﻟﺴﻜﺮ‬

‫ﻗﻄﻊ ﺍﻟﺴﻜﺮ‬

‫ﺍﻟﺴﻨﻮﺍﺕ‬

‫‪593‬‬

‫‪418‬‬

‫‪149‬‬

‫‪2009‬‬

‫‪617‬‬

‫‪421‬‬

‫‪148‬‬

‫‪2010‬‬

‫‪643‬‬

‫‪410‬‬

‫‪153‬‬

‫‪2012‬‬

‫ﺣﺠﻢ ﺍ ﺘﻬ ﻙ ﺍ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ﻣﻦ ﻗﻄﺎع اﻟﺴﻜﺮ ﺑﺎﳌﻐﺮب‬ ‫ﺗ ــﺪﻳ ــﺮه ﺷــﺮﻛــﺔ »ﻛ ــﻮﺳ ــﻮﻣ ــﺎر«‪ ،‬اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺗ ـﺘ ـﻤ ـﺘــﻊ ﺑ ــﻮﺿ ــﻊ اﺣـ ـﺘـ ـﻜ ــﺎري ﻣ ـﻨــﺬ أن‬

‫ﺮ ﺣ ﺐ ﺃ ﻮﺍ ﻪ‬

‫أﺻـﺒـﺤــﺖ ﻫــﺎﺗــﻪ اﻟـﺸــﺮﻛــﺔ اﻟـﺘــﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺗ ـﻌ ـﻤــﻞ ﻓـ ــﻲ اﻷﺻ ـ ـ ــﻞ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻣ ـﺴ ـﺘــﻮى‬ ‫اﻟﺘﻜﺮﻳﺮ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺗﻤﺘﻠﻚ أﺳﺎﺳﺎ ﺷﺮﻛﺎت‬

‫ﺻ ـﻨــﺎﻋــﺔ اﻟ ـﺴ ـﻜــﺮ اﻷرﺑ ـ ــﻊ اﻟـﻌـﻤــﻮﻣـﻴــﺔ‬ ‫)ﺳـ ــﻮﺗـ ــﺎ‪ ،‬وﺳ ـ ـ ـ ــﻮراس‪ ،‬وﺳــﻮﻧــﺎﺑ ـﻴــﻞ‪،‬‬ ‫وﺳﻮﻛﺮاﻓﻮر( ﻋﺎم ‪.2005‬‬

‫«*‪ÍUA« „öN²Ý« W³½ w UÎ OÐdŽ ‰Ë_«Ë UÎ O*UŽ fU)« »dG‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ :‬ﺧﺎص‬ ‫اﺣـﺘــﻞ اﳌـﻐــﺮب أﺧـﻴــﺮا اﳌــﺮﻛــﺰ اﻷول‬ ‫ﻋــﺮﺑ ـﻴــﺎ ﻓ ــﻲ ﻧـﺴـﺒــﺔ اﺳ ـﺘ ـﻬــﻼك اﻟ ـﺸــﺎي‪،‬‬ ‫واﻟﺨﺎﻣﺲ ﻋﻠﻰ اﳌﺴﺘﻮى اﻟﻌﺎﳌﻲ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫آﺧــﺮ دراﺳــﺔ إﺣﺼﺎﺋﻴﺔ ﻋﺎﳌﻴﺔ ﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫اﺳﺘﻬﻼك اﻟﺸﺎي ﻟﻠﻔﺮد ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وأﺑﺮزت اﻷرﻗﺎم أن اﻟﻔﺮد اﳌﻐﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫ﻳﺴﺘﻬﻠﻚ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب ‪ 1.2‬ﻛﻴﻠﻮﻏﺮام ﻣﻦ‬ ‫اﻟ ـﺸــﺎي ﺳ ـﻨــﻮﻳــﺎ‪ ،‬ﻓـﻴـﻤــﺎ اﺣ ـﺘ ـﻠــﺖ ﻣﺼﺮ‬ ‫اﳌــﺮﺗ ـﺒــﺔ اﻟ ـﺜــﺎﻧ ـﻴــﺔ ﻋــﺮﺑ ـﻴــﺎ‪ ،‬واﻟ ـﺴــﺎﺑ ـﻌــﺔ‬ ‫ﻋــﺮﺑـﻴــﺎ‪ ،‬ﺣـﺴــﺐ اﻟ ــﺪراﺳ ــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ أﻋــﺪﻫــﺎ‬ ‫ﻣــﺮﻛــﺰ" ﻳ ــﻮرو ﻣــﻮﻧـﻴـﺘــﻮر" اﳌﺘﺨﺼﺺ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺑ ـﺤ ــﻮث اﻟ ـﺘ ـﺴــﻮﻳــﻖ‪ ،‬ﺑ ـﺸــﺮاﻛــﺔ ﻣــﻊ‬ ‫اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺪوﻟﻲ‪ ،‬أﺧﻴﺮا‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻀﻤﻨﺖ‬ ‫رﺳ ــﻮم ﻣـﺒـﻴــﺎﻧـﻴــﺔ‪ ،‬ﺗـﺒــﲔ أﺳ ـﻤــﺎء اﻟــﺪول‬ ‫اﻷﻛ ـﺜــﺮ اﺳـﺘـﻬــﻼﻛــﺎ ﻟـﻠـﺸــﺎي ﻓــﻲ اﻟـﻌــﺎﻟــﻢ‪،‬‬ ‫واﻷرﻗﺎم اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻜﻞ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﺪراﺳﺔ ﺗﻈﻬﺮ أن ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺗﺴﺘﺤﻮذ‬ ‫ﻋﻠﻰ أﻛﺒﺮ ﻧﺴﺒﺔ اﺳﺘﻬﻼك ﻟﻠﺸﺎي ﻟﺪى‬ ‫اﻷﻓﺮاد ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺪول اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬إذ أﻇﻬﺮت‬ ‫أن اﻟﺘﺮﻛﻲ اﻟﻮاﺣﺪ ﻳﺴﺘﻬﻠﻚ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب‬ ‫‪ 3‬ﻛﻴﻠﻮﻏﺮاﻣﺎت ﺳﻨﻮﻳﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ اﺣﺘﻠﺖ‬ ‫اﻟﺼﲔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺪ اﳌﻨﺘﺞ اﻷول ﻟﻠﺸﺎي‪،‬‬ ‫اﻟ ــﺮﺗ ـﺒــﺔ ‪ 19‬ﻋــﺎﳌ ـﻴــﺎ ﺑـ ـﻔ ــﺎرق ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮ ﻋــﻦ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺎ‪ ،‬وﺑﻴﻨﺖ اﻹﺣ ـﺼــﺎءات أﻧــﻪ ﻋﻠﻰ‬ ‫رﻏ ــﻢ ﻣــﻦ أن اﻟ ـﺼــﲔ ﺗﺴﺘﻬﻠﻚ ﺳﻨﻮﻳﴼ‬ ‫‪ 725‬ﻃ ـﻨــﴼ ﻣ ــﻦ اﻟ ـ ـﺸـ ــﺎي‪ ،‬إﻻ أن ﻣ ـﻌــﺪل‬ ‫اﺳﺘﻬﻼك اﻟﻔﺮد اﻟﺼﻴﻨﻲ ﻟﻠﺸﺎي ﻳﺒﺪو‬ ‫ﻗﻠﻴﻼ إذا ﻣﺎ ﻗﺴﻤﺖ اﻷرﻗــﺎم ﻋﻠﻰ ﻋﺪد‬ ‫ً‬ ‫اﻷﻓﺮاد ﻓﻲ اﻟﺼﲔ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻻﻳﺮﻟﻨﺪﻳﻮن ﻓﺤﻠﻮا ﺛﺎﻧﻴﴼ ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـﺘــﺮﺗ ـﻴــﺐ‪ ،‬ﺑ ـﻤ ـﻌــﺪل اﺳ ـﺘ ـﻬــﻼك ﺳـﻨــﻮي‬ ‫ﻳـ ـﺘـ ـﺠ ــﺎوز ‪ 2‬ﻛ ـﻴ ـﻠــﻮ ﻣـ ــﻦ اﻟ ـ ـﺸـ ــﺎي ﻟـﻜــﻞ‬ ‫ﻓـ ــﺮد‪ .‬وﺣ ــﻞ ﺟ ـﻴــﺮاﻧ ـﻬــﻢ اﻟـﺒــﺮﻳـﻄــﺎﻧـﻴــﻮن‬ ‫ﻓــﻲ اﳌــﺮﺗـﺒــﺔ اﻟـﺜــﺎﻟـﺜــﺔ ﺑـﻤـﻌــﺪل اﺳﺘﻬﻼك‬ ‫ﻳـﻘــﻞ ﻋــﻦ ‪ 2‬ﻛـﻴـﻠــﻮﻏــﺮام ﺑﻘﻠﻴﻞ ﺳﻨﻮﻳﴼ‪.‬‬ ‫وﺟـ ــﺎءت روﺳ ـﻴــﺎ ﻓــﻲ اﳌــﺮﺗ ـﺒــﺔ اﻟــﺮاﺑـﻌــﺔ‬ ‫ﺑ ـﻤ ـﻌــﺪل اﺳـ ـﺘـ ـﻬ ــﻼك ‪ 1.38‬ﻛ ـﻴ ـﻠــﻮﻏــﺮام‬ ‫ﻣــﻦ اﻟ ـﺸــﺎي ﻟـﻜــﻞ ﻓــﺮد روﺳ ــﻲ ﺳـﻨــﻮﻳـ َـﺎ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴﺐ اﻷرﻗﺎم اﻟﻮاردة‪ ،‬ﻓﺈن اﳌﻐﺎرﺑﺔ‬ ‫ﺣﻠﻮا ﺧﺎﻣﺴﴼ ﻋﻠﻰ اﳌﺴﺘﻮى اﻟﻌﺎﳌﻲ‪،‬‬ ‫واﻷول ﻋﻠﻰ اﳌﺴﺘﻮى اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻓﻲ أرﻗﺎم‬ ‫اﺳ ـﺘ ـﻬــﻼك اﻟـ ـﺸ ــﺎي‪ .‬إذ ﺗـﺸـﻴــﺮ اﻷرﻗـ ــﺎم‬

‫ﺑ‬

‫ﺗ ﻛﺎ‬

‫‪1‬‬

‫‪3,15‬‬

‫ﺍ ﻟ ﺍ‬

‫‪2‬‬

‫‪2,19‬‬

‫ﻟ ﺍ‬ ‫ﺼ‬

‫‪6‬‬

‫‪1,19‬‬

‫‪7‬‬

‫‪1,01‬‬

‫ﺎ ﺎ‬

‫‪3‬‬

‫‪1,94‬‬

‫ﺑ ﻟ ﺍ‬

‫‪8‬‬

‫‪0,99‬‬

‫ﺎ‬

‫‪4‬‬

‫‪1,38‬‬

‫ﺍﻟ ﺎﺑﺎ‬

‫‪9‬‬

‫‪0,96‬‬

‫ﺍﻟ ﻐ ﺏ‬

‫‪5‬‬

‫‪1,21‬‬

‫ﺍﻟ ﻌ ﺔ ‪10‬‬

‫‪0,89‬‬

‫ﺐ ﺍ ﺘﻬ ﻙ ﺍ ﺸﺎﻱ ﻸﻓﺮﺍﺩ ﺣﻮ ﺍ ﺎ ﻢ‬ ‫إﻟ ــﻰ أن اﻟ ـﻔ ــﺮد اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ ﻳـﺴـﺘـﻬـﻠــﻚ‪1.2‬‬ ‫ﻛﻴﻠﻮﻏﺮام ﻣﻦ اﻟﺸﺎي ﺳﻨﻮﻳﴼ‪.‬‬ ‫وﺣ ـﻠ ــﺖ ﻧ ـﻴــﻮزﻟ ـﻨــﺪا ﺳ ــﺎدﺳ ــﴼ‪ .‬أﻣــﺎ‬ ‫ﻣﺼﺮ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺄﺗﻲ ﻓــﻲ اﳌﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋــﺮﺑـﻴــﴼ واﻟ ـﺴــﺎﺑ ـﻌــﺔ ﻋــﺎﳌ ـﻴــﴼ‪ ،‬ﻓـﻘــﺪ ﺑﻴﻨﺖ‬ ‫اﻹﺣـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ــﺎءات اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﻧـ ـﺸ ــﺮﻫ ــﺎ ﻣــﻮﻗــﻊ‬ ‫"ﻛ ـ ـ ــﻮراﺗ ـ ـ ــﺰ" إﻟـ ـ ــﻰ أن اﻟـ ـ ـﻔ ـ ــﺮد اﳌـ ـﺼ ــﺮي‬ ‫ﻳﺴﺘﻬﻠﻚ ‪ 1.011‬ﻛﻴﻠﻮﻏﺮام ﻣﻦ اﻟﺸﺎي‬

‫ﺳ ـﻨــﻮﻳــﴼ‪ .‬وﺗ ــﺄﺗ ــﻲ ﺑ ـﻌــﺪﻫــﺎ ﺑــﻮﻟ ـﻨــﺪا ﺛــﻢ‬ ‫اﻟـﻴــﺎﺑــﺎن ﺑــﺄرﻗــﺎم ﻣﺘﻘﺎرﺑﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻛﺸﻔﺖ‬ ‫اﻹﺣﺼﺎءات أﻳﻀﴼ أن اﻟﻔﺮد اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻳــﺄﺗــﻲ ﻓــﻲ اﳌــﺮﺗـﺒــﺔ اﻟـﻌــﺎﺷــﺮة ﻋﺎﳌﻴﴼ ﻓﻲ‬ ‫اﺳﺘﻬﻼك اﻟـﺸــﺎي‪ ،‬ﺑﻤﻌﺪل ﻳﻘﺎرب ‪900‬‬ ‫ﻏــﺮام ﻟﻠﻔﺮد ﺳﻨﻮﻳﴼ‪ .‬وﻳﺬﻛﺮ أن اﳌﻐﺮب‬ ‫ﻳ ـﻌــﺪ اﳌـ ـﺴـ ـﺘ ــﻮرد اﻷول ﳌـ ـ ــﺎدة اﻟ ـﺸــﺎي‬ ‫اﻷﺧـ ـ ـﻀ ـ ــﺮ‪ ،‬ﻣـ ــﻦ اﻟـ ـﻌـ ـﻤ ــﻼق اﻟ ـﺼ ـﻴ ـﻨــﻲ‪،‬‬

‫ﻣ ـ ـﺘ ـ ـﺒ ــﻮﻋ ــﺎ ﺑ ـ ـﻜـ ــﻞ ﻣـ ـ ــﻦ أوزﺑ ـ ـﻜ ـ ـﺴ ـ ـﺘ ـ ــﺎن‪،‬‬ ‫واﻟ ـﻴــﺎﺑــﺎن‪ ،‬ﺛــﻢ روﺳ ـﻴ ــﺎ‪ .‬وﻣ ـﻨــﺬ ‪،1993‬‬ ‫ﺗ ـ ــﺎرﻳ ـ ــﺦ ﺗـ ـﺤ ــﺮﻳ ــﺮ اﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻴـ ــﺮاد اﻟ ـ ـﺸـ ــﺎي‪،‬‬ ‫ﻳـﺸـﻬــﺪ اﺳ ـﺘ ـﻬــﻼك اﻟ ـﺸــﺎي ﻓــﻲ اﳌ ـﻐــﺮب‬ ‫ﻧﻤﻮا ﻣﺘﻮاﺻﻼ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺸﻬﺪ ﻋﻠﻰ ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﻌﻼﻣﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﻨﺎﻫﺰ ﻋﺪدﻫﺎ‪ ،‬ﺣﺎﻟﻴﺎ‪،‬‬ ‫‪ 300‬ﻧــﻮع‪ ،‬وﻋــﺪد اﳌﺴﺘﻮردﻳﻦ‪ ،‬اﻟﺒﺎﻟﻎ‬ ‫ﻋﺪدﻫﻢ ‪ 50‬ﻓﺎﻋﻼ‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﺼﲔ وﺣﺪﻫﺎ‪.‬‬

‫وﺗﺘﻘﺎﺳﻢ اﻟﺴﻮق ﺑﺤﻮاﻟﻲ ‪ 60‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﺎن ﻛﺒﻴﺮﺗﺎن ﻫﻤﺎ "ﻣﻴﺪو ﻓﻮد‬ ‫ﻛــﻮﻣـﺒــﺎﻧــﻲ"‪ ،‬و"ﺳــﻮﻣــﺎﺗ ـﻴــﺲ"‪ ،‬اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﳌـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ "ﻫ ــﻮﳌ ــﺎرﻛ ــﻮم"‪ ،‬اﻟ ـﺘــﻲ ﻓــﺎزت‬ ‫ﻓﻲ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺧﻮﺻﺼﺔ اﳌﻜﺘﺐ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺸــﺎي واﻟ ـﺴ ـﻜــﺮ‪ ،‬وﻛـ ــﺎن ﻫ ــﺬا اﳌـﻜـﺘــﺐ‬ ‫اﳌﺤﺘﻜﺮ اﻟﻮﺣﻴﺪ ﻟﻠﺸﺎي‪ ،‬ﳌﺎ ﻳﻨﺎﻫﺰ ‪35‬‬ ‫ﺳﻨﺔ‪.‬‬

‫‪d¹«d³ ≤ W¹Už v≈ ÊUłd w WK«u² å UCOH²« ÂU¹√ò‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬دﻳﻨﺎ اﻟﺪرداﺑﻲ‬

‫ﺗـ ـﺘ ــﻮاﺻ ــﻞ "أﻳ ـ ـ ــﺎم اﻟـ ـﻔ ــﺎﺑ ــﻮر"‬ ‫ﻓــﻲ ﻣـﺤــﻞ "ﻣ ــﺮﺟ ــﺎن"‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﻋﺮض ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﳌﻨﺘﻮﺟﺎت‬ ‫اﳌ ـﺨ ـﺘ ـﻠ ـﻔــﺔ ﺑــﺄﺛ ـﻤ ـﻨــﺔ ﻣـﻨـﺨـﻔـﻀــﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﻌﺮض ﻓﻲ ﻫﺬا اﻹﻃﺎر "ﻣﺮﺟﺎن"‬ ‫ﻛــﺮﺳـﻴــﺎ ﻣـﺼـﻨــﻮﻋــﺎ ﻣــﻦ اﻟﺨﺸﺐ‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـﺤ ـ ـﺠـ ــﻢ اﻟـ ـﺼـ ـﻐـ ـﻴ ــﺮ ﻗ ــﺎﺑ ــﻼ‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﻄ ــﻲ‪ ،‬وﺑـ ــﺎﻟ ـ ـﺘـ ــﺎﻟـ ــﻲ ﻻ ﻳ ـﺸ ـﻐــﻞ‬ ‫ﻣﺴﺎﺣﺔ ﻛﺒﻴﺮة ﺑﺴﻌﺮ ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز‬ ‫‪ 49‬درﻫ ـﻤــﺎ‪ ،‬ﻓــﻲ ﺣــﲔ ﻛــﺎن ﺛﻤﻨﻪ‬ ‫اﻷﺻـ ـﻠ ــﻲ ‪ 65‬درﻫ ـ ـﻤـ ــﺎ‪ ،‬وﻫـ ــﻮ ﻣــﺎ‬ ‫ﻳﻤﻜﻨﻜﻢ ﻣﻦ ﺗﻮﻓﻴﺮ ‪ 20‬درﻫﻤﺎ‪.‬‬ ‫ﻳـﻘــﺪم ﻣـﺤــﻞ "ﻣــﺮﺟــﺎن" ﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﺧ ـ ــﺰاﻧ ـ ــﺔ ﻣ ـﺘ ـﻨ ـﻘ ـﻠ ــﺔ ﻣ ـ ــﻦ اﻟ ـﺤ ـﺠــﻢ‬ ‫اﳌ ـﺘــﻮﺳــﻂ‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ ﻳﻤﻜﻨﻜﻢ ﺟﻤﻊ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣــﻦ اﻟﺤﺎﺟﻴﺎت اﳌﻨﺰﻟﻴﺔ‬ ‫)أﺣـ ـ ــﺬﻳـ ـ ــﺔ‪ ،‬ﻣ ـ ـ ــﻼﺑ ـ ـ ــﺲ‪ (...‬ﺑ ـﺴ ـﻌــﺮ‬

‫‪ 95.99‬درﻫـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺎ‪ ،‬وﻫ ـ ـ ــﻮ ﺳ ـﻌــﺮ‬ ‫ﻣـ ـﺨـ ـﻔ ــﺾ ﻣ ـ ـﻘـ ــﺎرﻧـ ــﺔ ﻣ ـ ــﻊ اﻟ ـﺴ ـﻌــﺮ‬ ‫اﻷﺻ ـﻠــﻲ ﻟ ـﻠ ـﺨــﺰاﻧــﺔ ﺧـ ــﺎرج ﻓـﺘــﺮة‬ ‫اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺨ ـ ـﻔ ـ ـﻴ ـ ـﻀـ ــﺎت‪ ،‬ﺣ ـ ـﻴـ ــﺚ ﻳ ـﺒ ـﻠــﻎ‬ ‫ﺳـﻌــﺮﻫــﺎ ‪ 149‬درﻫ ـﻤــﺎ‪ .‬ﺑﺸﺮاﺋﻜﻢ‬ ‫ﻟﻬﺬه اﻟﺨﺰاﻧﺔ اﳌﺘﻨﻘﻠﺔ ﻓﻲ ﻓﺘﺮة‬ ‫"أﻳــﺎم اﻟـﻔــﺎﺑــﻮر" ﺳﺘﺘﻤﻜﻨﻮن ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻮﻓﻴﺮ ﻣﺎ ﻳﻨﺎﻫﺰ ‪ 50‬درﻫﻤﺎ‪.‬‬ ‫ﻳ ـ ـﻌـ ــﺮض ﻣـ ـﺤ ــﻞ "ﻣ ـ ــﺮﺟ ـ ــﺎن"‬ ‫ﻛـ ــﺬﻟـ ــﻚ "ﻃـ ـ ـﻨـ ـ ـﺠ ـ ــﺮة" أﻟ ــﻮﻣـ ـﻨـ ـﻴ ــﻮم‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻀ ـﻐــﻂ ﺗـ ـﺼ ــﻞ ﺳ ـﻌ ـﺘ ـﻬــﺎ إﻟ ــﻰ‬ ‫‪ 4‬ﻟ ـ ـﺘـ ــﺮات ﻣ ــﺮﻓ ــﻮﻗ ــﺔ ﺑ ـﻤ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟـﺴـﻜــﺎﻛــﲔ اﳌـﻘــﺪﻣــﺔ ﺑــﺎﳌـﺠــﺎن‬ ‫ﻣ ـ ــﻊ ﻫـ ـ ــﺬه اﻟـ ـﻄـ ـﻨـ ـﺠ ــﺮة ﻣ ـ ــﻦ ﻧ ــﻮع‬ ‫"ﻻﻣــﺎﻛــﻮم"‪ .‬ﻳﺒﻠﻎ ﺳـﻌــﺮ ﻃﻨﺠﺮة‬ ‫اﻟ ـﻀ ـﻐــﻂ ﻫــﺎﺗــﻪ ‪ 90.209‬درﻫ ـﻤــﺎ‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮض ‪ 219‬درﻫ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ــﺎ ﻓـ ــﻲ‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﺘــﺮة اﻟـ ـﻌ ــﺎدﻳ ــﺔ )ﺧـ ـ ــﺎرج ﻓ ـﺘــﺮة‬ ‫اﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت(‪.‬‬

‫ﻳ ـ ـﻌ ــﺮض "ﻣ ـ ــﺮﺟ ـ ــﺎن" ﻛــﺬﻟــﻚ‬ ‫داﺋ ـﻤــﺎ ﻓــﻲ إﻃ ــﺎر "أﻳ ــﺎم اﻟـﻔــﺎﺑــﻮر"‬ ‫ﻣﺠﻔﻔﺎ ﻟــﻸواﻧــﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻤﻜﻨﻜﻢ‬ ‫وﺿـ ــﻊ ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﻒ اﻷواﻧـ ـ ـ ــﻲ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺗـﻘــﻮﻣــﻮن ﺑﻐﺴﻠﻬﺎ ﺣـﺘــﻰ ﺗﺠﻒ‪.‬‬ ‫ﻳ ـﺘ ـﻤ ـﻴــﺰ ﻣ ـﺠ ـﻔ ــﻒ اﻷواﻧـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻫ ــﺬا‬ ‫ﺑـﺴـﻬــﻮﻟــﺔ ﻧـﻘـﻠــﻪ ﻣــﻦ ﻣ ـﻜــﺎن ﻵﺧــﺮ‪،‬‬ ‫ﺣـ ـﻴ ــﺚ ﻳ ـﻤ ـﻜ ـﻨــﻚ ﺗ ـﻐ ـﻴ ـﻴــﺮ ﻣ ـﻜــﺎﻧــﻪ‬ ‫ﺑــﺎﺳ ـﺘ ـﻤــﺮار دون اﻟ ـﺤ ــﺎﺟ ــﺔ إﻟــﻰ‬ ‫إدﺧ ـ ــﺎل ﺗ ـﻌــﺪﻳــﻼت ﻋ ـﻠــﻰ دﻳ ـﻜــﻮر‬ ‫اﳌـﻄـﺒــﺦ ﻷﻧــﻪ ﺳـﻬــﻞ اﻻﺳـﺘـﻌـﻤــﺎل‪،‬‬ ‫وﻻ ﻳﺸﻐﻞ ﻣﺴﺎﺣﺔ ﻛﺒﻴﺮة‪ .‬ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﺳﻌﺮ ﻣﺠﻔﻒ اﻷواﻧﻲ ‪ 25‬درﻫﻤﺎ‬ ‫ﻓــﻲ ﻫــﺬه اﻟـﻔـﺘــﺮة‪ ،‬ﻓــﻲ ﺣــﲔ ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﺳﻌﺮه ﻓﻲ اﻷﻳﺎم اﻟﻌﺎدﻳﺔ ‪90.29‬‬ ‫درﻫﻤﺎ‪.‬‬ ‫ﺑ ـﻌ ـﻴــﺪا ﻋ ــﻦ أواﻧ ـ ــﻲ اﳌ ـﻄ ـﺒــﺦ‪،‬‬ ‫ﻳ ـﻘ ــﺪم "ﻣـ ــﺮﺟـ ــﺎن" ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟ ـ ـﻌـ ــﺮوض اﳌ ـﺘ ـﻌ ـﻘ ـﻠــﺔ ﺑ ـ ـ ــﺎﻷدوات‬

‫اﻟـ ـﻜـ ـﻬ ــﺮﺑ ــﺎﺋـ ـﻴ ــﺔ اﳌـ ـﻨ ــﺰﻟـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺮض ﺛـ ـ ــﻼﺟـ ـ ــﺔ ﻣ ـ ـ ــﻦ اﻟـ ـ ـﻨ ـ ــﻮع‬ ‫"إﻳﻜﻨﻴﺲ" ﺑﺴﻌﺮ ‪ 3099‬درﻫﻤﺎ‬ ‫ﻋــﻮض ‪ 3299‬درﻫـﻤــﺎ ﻓــﻲ اﻟﻔﺘﺮة‬ ‫اﻟ ـﻌــﺎدﻳــﺔ‪ ،‬وﻫ ــﻮ ﻣــﺎ ﻳـﻤـﻜـﻨـﻜــﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺗــﻮﻓـﻴــﺮ ‪ 200‬درﻫ ـﻤــﺎ ﻣــﻦ اﻟﻘﻴﻤﺔ‬ ‫اﻷﺻ ـﻠ ـﻴــﺔ ﻟـﻠـﺜــﻼﺟــﺔ‪ .‬ﻳ ـﻘــﺪم ﻣﺤﻞ‬ ‫"ﻣﺮﺟﺎن" ﻛﺬﻟﻚ ﺛﻼﺟﺔ ﻣﻦ اﻟﻨﻮع‬ ‫"وﻳــﺮﻟـﺒــﻮل" إﺿــﺎﻓــﺔ إﻟــﻰ ﻣﻜﻨﺴﺔ‬ ‫ﻛ ـﻬــﺮﺑــﺎﺋ ـﻴــﺔ ﺑ ــﺎﳌـ ـﺠ ــﺎن ﺑ ـﺴ ـﻌــﺮ ﻻ‬ ‫ﻳ ـﺘ ـﺠــﺎوز ‪ 5999‬درﻫـ ـﻤ ــﺎ ﻋــﻮض‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ ‪ 6499‬درﻫـﻤــﺎ ﺧــﺎرج ﻓﺘﺮة‬ ‫اﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت‪ .‬ﺑﺎﺧﺘﻴﺎرﻛﻢ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﻌﺮض‪ ،‬ﺗﺘﻤﻜﻨﻮن ﻣﻦ اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﻜﻨﺴﺔ ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺑﺎﳌﺠﺎن‬ ‫)ﻣـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺪاة ﻣـ ـ ــﻊ اﻟـ ـ ـﺜ ـ ــﻼﺟ ـ ــﺔ( ﻛ ـﻤــﺎ‬ ‫ﺳﺘﻮﻓﺮون ‪ 500‬درﻫﻤﺎ ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﺜﻼﺟﺔ اﻷﺻﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫داﺋـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺎ ﻓ ـ ـ ــﻲ إﻃ ـ ـ ـ ـ ــﺎر "أﻳ ـ ـ ـ ــﺎم‬

‫اﻟﻔﺎﺑﻮر" ﺑﻤﺮﺟﺎن‪ ،‬ﻳﻘﺪم اﳌﺘﺠﺮ‬ ‫ﻣ ـﺠ ـﻤ ــﻮﻋ ــﺔ ﺗـ ـﻀ ــﻢ ﺛـ ــﻼﺟـ ــﺔ وآﻟـ ــﺔ‬ ‫ﻏ ـﺴ ـﻴــﻞ ﺑ ـﺴ ـﻌــﺮ ‪ 5999‬درﻫـ ـﻤ ــﺎ‪.‬‬ ‫ﻳﻘﺪم اﳌﺘﺠﺮ ﻛﺬﻟﻚ ﻣﺠﻤﺪا ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳ ـﻤ ـﻜ ـﻨ ـﻜــﻢ ﺣـ ـﻔ ــﻆ اﻷﻛ ـ ـ ــﻞ ﻣ ـﺠ ـﻤــﺪا‬ ‫ﳌــﺪة ﻏﻴﺮ ﻣـﺤــﺪودة وﻫــﻮ ﻣﺠﻤﺪ‬ ‫ﻋ ـ ـﻤـ ــﻮدي‪ ،‬ﺑ ـﺤ ـﻴــﺚ ﻳ ـﻤ ـﻜ ـﻨ ـﻜــﻢ ﻣــﻦ‬ ‫ﺗــﻮﻓ ـﻴــﺮ اﳌـ ـﺴ ــﺎﺣ ــﺔ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺤ ـﺠــﺮة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻌﻮﻧﻪ ﻓﻴﻬﺎ )ﻓﻲ اﻟﻐﺎﻟﺐ‬ ‫اﳌﻄﺒﺦ( ﻋﻜﺲ اﳌﺠﻤﺪات اﻷﻓﻘﻴﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ ﺗ ـ ـﺤ ـ ـﺘـ ــﺎج إﻟـ ـ ـ ــﻰ ﻣـ ـﺴ ــﺎﺣ ــﺔ‬ ‫ﻛـﺒـﻴــﺮة ﻻﺣـﺘــﻮاﺋـﻬــﺎ‪ .‬إﺿــﺎﻓــﺔ إﻟــﻰ‬ ‫ﻫ ــﺬه اﳌ ـﻤ ـﻴــﺰات ﻳ ـﻘــﺪم "ﻣ ــﺮﺟ ــﺎن"‬ ‫ﺗـﺨـﻔـﻴـﻀــﺎ ﻋ ـﻠــﻰ اﳌ ـﺠ ـﻤــﺪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳ ـ ـﺒ ـ ـﻠـ ــﻎ ﺳـ ـ ـﻌ ـ ــﺮه ﺣـ ــﺎﻟ ـ ـﻴـ ــﺎ ‪1799‬‬ ‫درﻫـ ـﻤ ــﺎ‪ ،‬ﻓ ــﻲ ﺣ ــﲔ ﻳ ـﺒ ـﻠــﻎ ﺳـﻌــﺮه‬ ‫اﻷﺻ ـﻠ ــﻲ ‪ 1899‬درﻫ ـﻤ ــﺎ )ﺧ ــﺎرج‬ ‫ﻓ ـﺘــﺮة اﻟ ـﺘ ـﺨ ـﻔ ـﻴ ـﻀــﺎت(‪ ،‬وﻫ ــﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻤﻜﻨﻜﻢ ﻣﻦ ﺗﻮﻓﻴﺮ ‪ 100‬درﻫﻢ‪.‬‬

‫ﻫــﻞ ﺗﻌﻠﻤﲔ أن ﻋــﺪم اﻟﺘﻨﻈﻴﻒ‬ ‫اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﻤــﺮ ﻟ ـﻠ ـﺜــﻼﺟــﺔ ﻗ ــﺪ ﻳ ـﺴ ـﺒــﺐ ﻟــﻚ‬ ‫وﻟﻌﺎﺋﻠﺘﻚ اﻷﻣــﺮاض؟ ﻳﺘﻔﻖ اﻟﺨﺒﺮاء‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﺿ ــﺮورة ﺗﻨﻈﻴﻒ ﺷــﺎﻣــﻞ وﺗــﺎم‬ ‫ﻟﻠﺜﻼﺟﺔ ﻣﺮة ﻓﻲ اﻟﺸﻬﺮ ﻋﻠﻰ اﻷﻗﻞ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺗﻨﻈﻴﻔﻬﺎ أول‬ ‫ﺑﺄول ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻷﺳﺮة ﻣﻦ اﻷﻣﺮاض‪.‬‬ ‫ﻫ ـﻨــﺎك اﻟـﻜـﺜـﻴــﺮ ﻣــﻦ اﻻﻟ ـﺘــﺰاﻣــﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻐﻞ ﺑﺎﻟﻚ وأﻃﻔﺎﻟﻚ ﺑﺤﺎﺟﺔ‬ ‫إﻟ ـ ــﻰ اﻫ ـﺘ ـﻤ ــﺎﻣ ــﻚ اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﻤ ــﺮ‪ .‬ﻳ ـﺴــﺄﻟــﻚ‬ ‫زوﺟ ـ ـ ـ ــﻚ ﻋـ ـﻤ ــﺎ ﺳـ ـﺘـ ـﻌ ــﺪﻳـ ـﻨ ــﻪ ﻟــﻮﺟ ـﺒــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﻌـ ـﺸ ــﺎء ﻓ ـﺘ ـﻔ ـﺘ ـﺤــﲔ اﻟـ ـﺜ ــﻼﺟ ــﺔ وإذ‬ ‫ﺑﺮاﺋﺤﺔ ﻛﺮﻳﻬﺔ ﺗﻔﺎﺟﺌﻚ ﻓﺘﺘﺴﺎءﻟﲔ‬ ‫ﻣـ ـﻨ ــﺬ ﻣـ ـﺘ ــﻰ وﻫـ ـ ـ ــﺬه اﻟـ ــﺪﺟـ ــﺎﺟـ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﺜﻼﺟﺔ؟ ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم أم أﺳﺒﻮع ﻛﺎﻣﻞ‪.‬‬ ‫ﻓﻲ اﳌﺮﺣﻠﺔ اﻷوﻟﻰ‪:‬‬ ‫أﻃﻔﺌﻲ اﻟـ ـﺜ ــﻼﺟ ــﺔ ﻋـ ــﻦ ﻃــﺮﻳــﻖ‬ ‫ﻣﻨﻈﻢ اﻟـﺤــﺮارة‪ ،‬أو ﻧــﺰع اﻟﻘﺎﺑﺲ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪ ،‬ﻟﺘﺘﺠﻨﺒﻲ ﺗﻮﻟﻴﺪ اﻟﻬﻮاء‬ ‫اﻟـ ـﺒ ــﺎرد اﻟـ ــﺬي ﻳـﺴـﺘـﻬـﻠــﻚ اﻟـﻜـﺜـﻴــﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟ ـﻜ ـﻬــﺮﺑــﺎء ﺑـﺴـﺒــﺐ أن ﺑ ــﺎب اﻟـﺜــﻼﺟــﺔ‬ ‫ﺳﻴﻈﻞ ﻣﻔﺘﻮﺣﴼ ﻟﻔﺘﺮة ﻃﻮﻳﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻲ اﳌﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪:‬‬ ‫أزﻳﻠﻲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻄﻌﺎم اﳌﻮﺟﻮد‬ ‫داﺧﻞ اﻟﺜﻼﺟﺔ ﻗﺒﻞ اﻟﺒﺪء ﺑﺘﻨﻈﻴﻔﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺗـﺨـﻠـﺼــﻲ ﻣــﻦ اﳌ ــﺄﻛ ــﻮﻻت اﻟـﻘــﺪﻳـﻤــﺔ‬ ‫أو اﳌ ـﻨ ـﺘ ـﻬ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺼــﻼﺣ ـﻴــﺔ وﺿ ـﻌــﻲ‬ ‫اﻷﻛﻞ اﻟﻄﺎزج ﻓﻲ ﻣﻜﺎن ﺑﺎرد‪ .‬أزﻳﻠﻲ‬ ‫اﻟـ ـﺠ ــﻮارﻳ ــﺮ واﻟـ ــﺮﻓـ ــﻮف اﻟ ـﺘ ــﻲ ﻳـﻤـﻜــﻦ‬ ‫إزاﻟﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺿﻌﻴﻬﻢ ﻣﺒﺎﺷﺮة ﺑﺤﻮض‬ ‫اﻟ ـﻐ ـﺴ ـﻴــﻞ وﻧ ـﻈ ـﻔ ـﻴ ـﻬــﻢ ﺟـ ـﻴ ــﺪﴽ ﺑــﺎﳌــﺎء‬ ‫واﻟﺼﺎﺑﻮن‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻓﻲ اﻟﺨﻄﻮة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪:‬‬ ‫أﺳ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﻞ ﻃ ـ ــﺮﻳـ ـ ـﻘ ـ ــﺔ ﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻈ ـﻴ ــﻒ‬ ‫اﻟ ـﺜــﻼﺟــﺔ ﻣ ــﻦ اﻟ ــﺪاﺧ ــﻞ ﻫ ــﻲ إﺣ ـﻀــﺎر‬ ‫إﺳ ـ ـﻔ ـ ـﻨ ـ ـﺠـ ــﺔ وﺗـ ـﻐـ ـﻄـ ـﻴـ ـﺴـ ـﻬ ــﺎ ﺑ ـ ــﺎﳌـ ــﺎء‬ ‫واﻟ ـﺼــﺎﺑــﻮن‪ ،‬وﻳﻤﻜﻨﻚ أﻳـﻀــﴼ وﺿــﻊ‬ ‫اﻟﻘﻠﻴﻞ ﻣــﻦ اﻟﺨﻞ ﻣــﻊ اﳌــﺎء أو ﺻــﻮدا‬ ‫ﻣﻊ اﳌﺎء‪ .‬اﻣﺴﺤﻲ ﻣﻘﺼﻮرة اﻟﺜﻼﺟﺔ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟ ــﺪاﺧ ــﻞ‪ ،‬واﺣ ــﺮﺻ ــﻲ ﻋ ـﻠــﻰ ﻋــﺪم‬ ‫اﻧـ ـﺘـ ـﺸ ــﺎر اﻟـ ـﺘـ ـﻠ ــﻮث داﺧ ـ ـ ــﻞ ﺛــﻼﺟ ـﺘــﻚ‬ ‫وذﻟ ـ ـ ــﻚ ﻣـ ــﻦ ﺧـ ـ ــﻼل ﻋـ ـ ــﺪم اﺳـ ـﺘـ ـﺨ ــﺪام‬ ‫ﻧﻔﺲ اﻹﺳﻔﻨﺠﺔ ﻟﺘﻨﻈﻴﻒ اﻟﺜﻼﺟﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ واﻟﺨﺎرج‪ .‬اﺑﺪﺋﻲ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻈ ـﻴــﻒ ﻣ ــﻦ أﻋـ ـﻠ ــﻰ إﻟـ ــﻰ اﻷﺳ ـﻔــﻞ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻻ ﺗﺘﺄﺛﺮ اﳌﻨﻄﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺘﻬﲔ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻨﻈﻴﻔﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﻄﺮات اﳌﺎء‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺨﻄﻮة اﻟﺮاﺑﻌﺔ‪:‬‬ ‫ﺟﻔﻔﻲ اﻟ ـ ـﺜـ ــﻼﺟـ ــﺔ ﺟ ـ ـﻴـ ــﺪﴽ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ــﺪاﺧ ـ ـ ـ ــﻞ‪ ،‬وأﻋ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺪي اﻟـ ـ ـﺠ ـ ــﻮارﻳ ـ ــﺮ‬ ‫واﻟــﺮﻓــﻮف إﻟــﻰ ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ‪ .‬اﺗــﺮﻛــﻲ ﺑﺎب‬ ‫اﻟ ـﺜــﻼﺟــﺔ ﻣ ـﻔ ـﺘــﻮﺣــﴼ ﻣ ــﻦ ‪ 30‬إﻟـ ــﻰ ‪60‬‬ ‫دﻗﻴﻘﺔ ﻗﺒﻞ إرﺟﺎع اﻟﻄﻌﺎم داﺧﻠﻬﺎ‪ ،‬و‬ ‫ﻻ ﺗﻨﺴﻲ إﻋﺎدة ﺗﺸﻐﻴﻠﻬﺎ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫وﺿﻊ اﻟﻜﺎﺑﺲ ﻓﻲ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪.‬‬ ‫ﻟﺘﻨﻈﻴﻒ اﻟﺜﻼﺟﺔ ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬ ‫اﺳـ ـﺘـ ـﻌـ ـﻤـ ـﻠ ــﻲ ﻧ ـ ـﻔ ــﺲ اﻟـ ـ ـﺤـ ـ ـﻠ ـ ــﻮل‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﺗﻨﺴﻲ ﺗﻨﻈﻴﻒ "ﻗﻮﻟﺒﺔ اﻟﻜﻮﺗﺸﻮك"‪،‬‬ ‫اﳌـ ـ ـﻄ ـ ــﺎﻃ ـ ــﺔ اﳌـ ـﻠـ ـﺘـ ـﺼـ ـﻘ ــﺔ ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ﺑـ ــﺎب‬ ‫اﻟﺜﻼﺟﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أن ﺗﻨﻈﻴﻔﻬﺎ ﻳﺴﺎﻋﺪ‬ ‫ﻋﻠﻰ إﺑﻘﺎء اﻟﺜﻼﺟﺔ ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻟﻐﻠﻖ‪،‬‬ ‫واﳌﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻬﻮاء اﻟﺒﺎرد داﺧﻞ‬ ‫اﻟ ـﺜ ــﻼﺟ ــﺔ‪ ،‬واﻟ ـ ـﻬـ ــﻮاء اﻟ ــﺪاﻓ ــﺊ ﺧ ــﺎرج‬ ‫اﻟﺜﻼﺟﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻼﺣﻈﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﻟﻚ‬ ‫ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ ﻣ ــﻦ ﺧــﻼﻟ ـﻬــﺎ اﺳ ـﺘ ـﺨــﺪام‬ ‫ﻣﻠﻤﻊ ﻣﻨﺎﺳﺐ أو ﺷﻤﻊ ﺑﺼﻔﺔ دورﻳﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺤ ـﻔــﺎظ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻌــﺎن اﳌ ـﻄ ـﻠــﻮب‬ ‫ﻟـﻠـﺴـﻄــﺢ اﻟ ـﺨــﺎرﺟــﻲ ﻛ ـﻤــﺎ ﻟ ــﻮ ﻛــﺎﻧــﺖ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة داﺋﻤﺎ‪.‬‬ ‫ﻳﺘﻢ ﺗﻨﻈﻴﻒ "ﻛﺎوﺗﺶ اﻷﺑﻮاب"‬ ‫ﻣ ـ ــﺮﺗ ـ ــﲔ ﻓـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻨـ ــﺔ ﺑ ــﺎﺳـ ـﺘـ ـﺨ ــﺪام‬ ‫اﻟـ ـﺼ ــﺎﺑ ــﻮن واﳌـ ـ ـ ــﺎء‪ ،‬ﺛ ــﻢ اﻟ ـﺘ ـﺠ ـﻔ ـﻴــﻒ‪،‬‬ ‫ﺛ ــﻢ اﺳ ـﺘ ـﺨــﺪام زﻳ ــﺖ "ﺑ ــﺮاﻓ ــﲔ" ﻋﻠﻰ‬ ‫"ﻛ ــﺎوﺗ ــﺶ اﻷﺑ ـ ـ ــﻮاب" ﻟ ـﻠ ـﺤ ـﻔــﺎظ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻟﻴﻮﻧﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﻻ ﺗ ـﺴ ـﺘ ـﺨــﺪﻣــﻲ اﻟ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻮدرة ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‪ ،‬وﻛــﺬﻟــﻚ ﻣﻤﻨﻮع اﺳﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟ ـﺼ ـﻨ ـﻔــﺮة‪ ،‬ﻓــﺈﻧـﻬــﺎ ﺗ ـﺤــﺪث ﺗﺸﻘﻘﺎت‬ ‫وﺧ ـ ـ ـ ـ ــﺪوش ﺑ ــﺎﻟـ ـﺴـ ـﻄ ــﺢ اﻟ ـ ـﺨـ ــﺎرﺟـ ــﻲ‬ ‫ﻟﻠﺜﻼﺟﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﺤﺎﺷﻲ ﺧﺪش ﺳﻄﺢ اﻟﺜﻼﺟﺔ‬ ‫ﺑﺎﻷﺳﻄﺢ اﳌﻌﺪﻧﻴﺔ واﻟﺤﺎدة‪.‬‬ ‫ﻻ ﺗﺴﺘﺨﺪﻣﻲ اﻟﺼﺎﺑﻮن اﻟﺴﺎﺋﻞ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟـﻨـﻈــﺎﻓــﺔ ﺑ ــﺪون ﺗﺨﻔﻴﻒ )ﻳﺠﺐ‬ ‫ﺗﺨﻔﻴﻔﻪ ﺑﺎﳌﻴﺎه ﻗﺒﻞ اﺳﺘﺨﺪاﻣﻪ(‪.‬‬ ‫ﻻ ﺗ ـ ـﺴ ـ ـﺘ ـ ـﺨـ ــﺪﻣـ ــﻲ اﳌ ـ ــﺬﻳـ ـ ـﺒ ـ ــﺎت‬ ‫واﻷﺣ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺎض اﳌ ـ ــﺮﻛ ـ ــﺰة ﻓـ ــﻲ ﻧ ـﻈــﺎﻓــﺔ‬ ‫اﻷﺟ ــﺰاء اﻟﺒﻼﺳﺘﻴﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺗﺆﺛﺮ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻷﻟﻮان‪.‬‬


‫مساحة للقارئ‬

‫> العدد‪98 :‬‬ ‫> الثاثاء ‪ 26‬ربيع اأول ‪ 1435‬اموافق ‪ 28‬يناير ‪2014‬‬

‫كلمات مسهمة‬

‫إعداد‪ :‬عبد الصمد جراح‬

‫‪13‬‬

‫سودوكو‬

‫سودوكو سهل‬

‫سودوكو متوسط‬

‫سودوكو صعب‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫حل امسهمة‬

‫التحديدات اافقية ‪:‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫التحديدات العمودية ‪:‬‬

‫حل السودوكو‬

‫حل امتقاطعة‬

‫حل سودوكو سهل‬

‫حل سودوكو متوسط‬

‫حل سودوكو صعب‬


‫‪14‬‬

‫> العدد‪98 :‬‬ ‫> الثاثاء ‪ 26‬ربيع اأول‬

‫‪1435‬‬

‫امـوافق‬

‫جامعات وطاب‬

‫‪ 28‬يناير ‪2014‬‬

‫تضم جامعة عبد امالك السعدي ‪ 11‬مؤسسة‬ ‫جامعية موزعة على جهة طنجة تطوان‪ ،‬وتتوفر‬ ‫م��دي �ن��ة ط �ن �ج��ة ع �ل��ى ام ��درس ��ة ال��وط �ن �ي��ة ل�ل�ع�ل��وم‬ ‫التطبيقية‪ ،‬وكلية العلوم القانونية وااقتصادية‬ ‫وااج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬وكلية ال�ع�ل��وم وال�ت�ق�ن�ي��ات‪ ،‬وكلية‬

‫ال �ع �ل��وم ف��ي ت �ط��وان‪ ،‬وام ��درس ��ة ال��وط�ن�ي��ة للعلوم‬ ‫التطبيقية في تطوان‪ ،‬وامدرسة الوطنية للتجارة‬ ‫والتسيير‪ ،‬والكلية امتعددة ااختصاصات في‬ ‫العرائش‪ ،‬وامدرسة العليا لأساتذة في تطوان‪.‬‬ ‫يتم تسيير ش��ؤون الجامعة م��ن ط��رف مجلس‬

‫ي �ن �ع �ق��د ب��رئ��اس��ة رئ �ي ��س ال �ج��ام �ع��ة وي �ض ��م ف��ي‬ ‫عضويته شخصيات معينة تنتمي إلى امحيط‬ ‫السوسيواقتصادي وشخصيات منتخبة من‬ ‫طرف أساتذة إداريي وطلبة الجامعة‪ ،‬باإضافة‬ ‫إلى عمداء امؤسسات الجامعية‪.‬‬

‫عرض نتائج مشروع «جامعات مغاربية‪ ..‬من أجل تعليم إدماجي» بتطوان‬ ‫امشروع حظي بدعم امفوضية اأوربية على مدى ثاث سنوات < ااستفادة من التجارب الدولية وتقاسم الخبرات مع الجامعات اأوربية‬ ‫ن��ظم��ت ج��ام �ع��ة ع �ب��د ام��ال��ك‬ ‫ال � � �س � � �ع� � ��دي ف� � � ��ي ت� � � �ط � � ��وان‪،‬‬ ‫ل � � � �ق� � � ��اء خ � � �ص� � ��ص ل� � �ع � ��رض‬ ‫ن �ت��ائ��ج م �ش��روع "ج��ام �ع��ات‬ ‫م � � � �غ� � � ��ارب � � � �ي� � � ��ة‪ ..‬م� � � � ��ن أج � � ��ل‬ ‫ت�ع�ل�ي��م إدم ��اج ��ي" (م �ش��روع‬ ‫تمبوس)‪ ،‬الذي حظي بدعم‬ ‫م � ��ن ام� �ف ��وض� �ي ��ة اأورب� � �ي � ��ة‬ ‫ع �ل��ى م ��دى ال �ث��اث س �ن��وات‬ ‫اأخ� �ي ��رة‪ ،‬وت ��م إن� �ج ��ازه في‬ ‫إط ��ار ش��راك��ة ب��ن ج��ام�ع��ات‬ ‫م� � �غ � ��رب� � �ي � ��ة ون� � �ظ� � �ي � ��رات� � �ه � ��ا‬ ‫ب �ل �ج �ي �ك �ي ��ة‪ ،‬وي� � �ه � ��دف ه ��ذا‬ ‫ام �ش ��روع‪ ،‬ال ��ذي ان�ط�ل��ق في‬ ‫نونبر ‪ 2011‬وأشرفت على‬ ‫تدبيره جامعتا عبد امالك‬ ‫ال�س�ع��دي و"إراس�م��وس�ه��وغ‬ ‫ش � ��ول " ال �ب �ل �ج �ي �ك �ي��ة‪ ،‬إل ��ى‬ ‫ت� ��وف � �ي� ��ر ال � � �ش � � ��روط ام �ث �ل ��ى‬ ‫ل�ت�ح�ق�ي��ق ت�ع�ل�ي��م ان��دم��اج��ي‬ ‫ف ��ي ال �ج ��ام �ع ��ات ام �غ��ارب �ي��ة‬ ‫(امغرب وتونس والجزائر)‪،‬‬ ‫ي� �ع� �ن ��ى ب� � �ث � ��اث ف� � �ئ � ��ات م��ن‬ ‫ال� � �ط� � �ل� � �ب � ��ة‪ ،‬وه� � � � ��م ال� �ط� �ل� �ب ��ة‬ ‫م � � ��ن ذوي ااح � �ت � �ي� ��اج� ��ات‬ ‫ال � � � � �خ� � � � ��اص� � � � ��ة وال � � �ط � � �ل � � �ب � � ��ة‬ ‫اأج � ��ان � ��ب ام � �ن � �ح� ��درون م��ن‬ ‫أق ��ال� �ي ��م ج� �غ ��راف� �ي ��ة ب �ع �ي��دة‬ ‫ع � ��ن ال � �ج� ��ام � �ع� ��ات ام �ع �ن �ي��ة‬ ‫وال� �ط� �ل� �ب ��ة ال� ��ذي� ��ن ي �ع��ان��ون‬ ‫م � � � � � ��ن وض � � � �ع � � � �ي� � � ��ة ال � � �ف � � �ق� � ��ر‬ ‫وال �ه �ش��اش��ة ااج �ت �م��اع �ي��ة‪.‬‬ ‫وت �م��ت ب��ام�ن��اس�ب��ة اإش ��ارة‬ ‫إل � ��ى أن م� ��ن أه � ��م ال� �ن� �ت ��ائ ��ج ال �ت��ي‬ ‫حققها ام �ش��روع ع��ام��ة ه��و إذك��اء‬ ‫ال��وع��ي ل��دى امتدخلن ف��ي الشأن‬ ‫الجامعي بأهمية مساعدة الطلبة‬ ‫ام �ع �ن �ي��ن ع �ل��ى اان ��دم ��اج ال �ك��ام��ل‬ ‫وال �س �ل��س ع �ل��ى ق ��دم ام� �س ��اواة مع‬ ‫بقية أقرانهم في منظومة التعليم‬ ‫العالي بشكل خاص وفي امجتمع‬ ‫بشكل عام‪ ،‬ورصد الحالة الراهنة‬ ‫للتعليم اإدماجي في الجامعات‬ ‫ام�غ��ارب�ي��ة‪ ،‬وك ��ذا ت�ك��وي��ن امكونن‬ ‫ام �ش��رف��ن ع �ل��ى ع�م�ل�ي��ات التعليم‬ ‫اإدماجي من أجل ضمان تطبيق‬ ‫حسن للمشروع‪.‬‬

‫مشروع «تامبوس» التابع للمفوضية اأوربية‬

‫وفي كلمة بامناسبة‪ ،‬قال رشيد‬ ‫الكنوني‪ ،‬مدير الوقاية واإدم��اج‬ ‫ااج�ت�م��اع��ي ل��أش�خ��اص امعاقن‬ ‫ب��وزارة التضامن وام��رأة واأس��رة‬ ‫والتنمية ااجتماعية‪ ،‬إن ااهتمام‬ ‫ب��ال�ف�ئ��ات ال�ه�ش��ة واأش �خ��اص من‬ ‫ذوي ااحتياجات الخاصة يدخل‬ ‫في صلب اهتمام الحكومة‪ ،‬التي‬ ‫م � ��ا ف� �ت� �ئ ��ت ت� �ع� �م ��ل ج � ��اه � ��دة ع �ل��ى‬ ‫امستوين ااجتماعي والقانوني‬ ‫لضمان حق امعنين في ااندماج‬ ‫ااجتماعي وااقتصادي‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل� ��ى أن ان� ��دم� ��اج اأش � �خ� ��اص م��ن‬ ‫ذوي ااح� � �ت� � �ي � ��اج � ��ات ال� �خ ��اص ��ة‬ ‫ف� ��ي م �ن �ظ ��وم ��ة ال �ت �ع �ل �ي��م ال �ع ��ال ��ي‬

‫باإضافة إل��ى كونه شكل محورا‬ ‫أس ��اس� �ي ��ا ف ��ي دس� �ت ��ور ‪ 2011‬ف��ي‬ ‫بعده ااجتماعي‪ ،‬فإنه يعد حلقة‬ ‫أس��اس �ي��ة ل��ضم��ان ت�ك��اف��ؤ ال�ف��رص‬ ‫ب� ��ن م �خ �ت �ل��ف م� �ك ��ون ��ات ام �ج �ت �م��ع‬ ‫وت� �ح� �ق� �ي ��ق ال � �ع� ��دال� ��ة ااج �ت �م��اع �ي��ة‬ ‫وم� ��ؤش� ��را أس ��اس� �ي ��ا م ��ن م ��ؤش ��رات‬ ‫ال �ت �ن �م �ي��ة ااج� �ت� �م ��اع� �ي ��ة‪ .‬وأض � ��اف‬ ‫أن ااه � � �ت � � �م� � ��ام ال� � � �خ � � ��اص ب � � ��ذوي‬ ‫ااح� �ت� �ي ��اج ��ات ال� �خ ��اص ��ة ي�ن�س�ج��م‬ ‫ت�م��ام��ا م��ع ت�ط�ل�ع��ات ام �غ��رب اآن�ي��ة‬ ‫وام � �س � �ت � �ق � �ب � �ل � �ي� ��ة وي� � �ت� � �م � ��اش � ��ى م��ع‬ ‫ال �ت �ح��وات ال��دي �م �ق��راط �ي��ة ال�ع�م�ي�ق��ة‬ ‫ال� �ت ��ي ي �ش �ه��ده��ا ام � �غ� ��رب وح ��رص ��ه‬ ‫على ضمان كل الحقوق للمعنين‪،‬‬

‫السفارة اأميركية تدعو الشباب امغربي‬ ‫للمشاركة في برنامج «بن السطور»‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫أع�ل�ن��ت س �ف��ارة ال ��واي ��ات ام�ت�ح��دة‬ ‫اأم �ي��رك �ي��ة ب��ام �غ��رب‪ ،‬ع��ن ان �ط��اق‬ ‫ب��رن��ام��ج ل�ل�ت�ب��ادل باللغة العربية‬ ‫واإنجليزية للكتاب الشباب منظم‬ ‫من طرف برنامج "الكتابة العامي"‬ ‫بجامعة آيوا‪ ،‬من ‪ 21‬يونيو إلى ‪5‬‬ ‫يوليوز من العام الحالي‪.‬‬ ‫وه� ��ذا ال �ب��رن��ام��ج م �ف �ت��وح ل�ل�ك�ت��اب‬ ‫ال� � �ش� � �ب � ��اب ام � ��وه � ��وب � ��ن وم� �ح� �ب ��ي‬ ‫ااط ��اع وال�ش�غ��وف��ن ب��ال��رواي��ة أو‬ ‫الشعر‪ ،‬والذين يستوفون الشروط‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫مغاربة مقيمون بامغرب‪ ،‬تتراوح‬ ‫أع� �م ��اره ��م م ��ا ب ��ن ‪ 16‬و‪ 19‬س �ن��ة‪،‬‬ ‫ب � �ح � �ل� ��ول ‪ 22‬ي� ��ون � �ي� ��و م � ��ن ال � �ع� ��ام‬ ‫ال� �ح ��ال ��ي‪ ،‬وق � � � ��ادرون ع �ل��ى إث �ب��ات‬ ‫ت�م�ك�ن�ه��م م ��ن ال �ل �غ��ة اإن �ج �ل �ي��زي��ة‪،‬‬ ‫قراءة‪ ،‬وكتابة‪ ،‬وتحدثا‪ ،‬وقادرون‬ ‫كذلك على امشاركة في جو يجمع‬ ‫بن مختلف الجنسيات واأفكار‪.‬‬ ‫علما أن امرشحن الذين لم يسبق‬ ‫لهم السفر أو سافروا مدة محدودة‬

‫خ ��ارج ام �غ��رب‪ ،‬ل�ه��م ح �ظ��وظ أوف��ر‬ ‫خال عملية اانتقاء‪ .‬ويجب إرسال‬ ‫ال��وث��ائ��ق وام�ع�ل��وم��ات ع�ب��ر البريد‬ ‫اإل �ك �ت��رون��ي‪rabatexchanges@ :‬‬ ‫‪ state.gov‬وتتضمن هذه الوثائق‪،‬‬ ‫السيرة الذاتية التي يجب أن يذكر‬ ‫فيها ااسم الكامل‪ ،‬وتاريخ ومكان‬ ‫اازدي � ��اد‪ ،‬دول ��ة اإق��ام��ة وام��دي�ن��ة‪،‬‬ ‫وام ��ؤس� �س ��ة ال �ت �ع �ل �ي �م �ي��ة‪ ،‬وال �س �ن��ة‬ ‫ال��دراس �ي��ة‪ ،‬وع �ن��وان ال�س�ك��ن‪ ،‬ورق��م‬ ‫ال� �ه ��ات ��ف‪ ،‬وال� �ب ��ري ��د اإل �ك �ت��رون��ي‪،‬‬ ‫وت� � �ج � ��ارب س ��اب� �ق ��ة ف� ��ي ال� ��واي� ��ات‬ ‫ام � �ت � �ح� ��دة اأم� � �ي � ��رك� � �ي � ��ة‪ ،‬م� � ��ع ذك� ��ر‬ ‫التواريخ‪.‬‬ ‫ي �ج ��ب ك ��ذل ��ك إرس� � � ��ال ع �ي �ن ��ات م��ن‬ ‫ال �ك �ت ��اب ��ة م �ك �ت��وب��ة ب��ال �ح �ج��م ‪،12‬‬ ‫وه��ام��ش ال ��ورق ��ة م��ن ك��ل ج��ان��ب ‪1‬‬ ‫إن� ��ش‪ ،‬وت� �ت ��راوح ع ��دد ال�ص�ف�ح��ات‬ ‫ما بن ‪ 6‬إلى ‪ 8‬صفحات‪ ،‬للنثر أو‬ ‫الشعر باللغة اإنجليزية‪ ،‬واللغة‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫وي �ج ��ب أن ت �ك ��ون ك ��ل ق �ص �ي��دة أو‬ ‫ق�ط�ع��ة ن �ث��ري��ة ف ��ري ��دة م ��ن ن��وع�ه��ا‪،‬‬ ‫وغ�ي��ر م�ت��رج�م��ة‪ ،‬وا يمكن تقديم‬

‫ن �ف��س ام� � ��ادة ب �ل �غ �ت��ن‪ ،‬ب��اإض��اف��ة‬ ‫إل� ��ى ن� �م ��وذج ك �ت��اب��ي م ��ن ‪ 2‬إل� ��ى ‪5‬‬ ‫صفحات م��ن النثر أو الشعر‪ ،‬إما‬ ‫باللغة العربية أو اإنجليزية‪ ،‬ردا‬ ‫على واحدة من الحاات التالية‪:‬‬ ‫في يوم ما‪ ،‬أنت‪ ،‬أو بطلك الرئيسي‬ ‫كنت جالسا على ط��اول��ة مطبخك‬ ‫ف ��إذا ب��ك تكتشف ب��أن شخصا ما‬ ‫ي �ج �ل��س أم ��ام ��ك‪ ،‬م � ��اذا ه ��و ه �ن��اك؟‬ ‫أك� �ت ��ب ق �ص��ة ق �ص �ي��رة أو ق�ص�ي��دة‬ ‫حول تلك الحالة‪.‬‬ ‫ال �ح��ال��ة ال �ث��ان �ي��ة‪ :‬أك� �ت ��ب ق �ص��ة أو‬ ‫ق �ص �ي��دة م �س �ت��وح��اة م ��ن ال �ع �ب��ارة‬ ‫ال �ت��ال �ي��ة‪" :‬ال �ب �ح��ث ع ��ن ال �ح��ب أم��ر‬ ‫ج �ي��د‪ ،‬ول �ك��ن اأف �ض��ل ال �ع �ث��ور عن‬ ‫الحب وأنت ا تبحث عنه"‪.‬‬ ‫باإضافة إل��ى بيان من ‪ 250‬كلمة‬ ‫ع �ل��ى اأك �ث��ر ب��ال�ل�غ��ة اإن�ج�ل�ي��زي��ة‪،‬‬ ‫ي � �ص� ��ف م � � � ��دى أه � �م � �ي� ��ة ال� �ك� �ت ��اب ��ة‬ ‫اإبداعية بالنسبة لك‪ ،‬وماذا تأمل‬ ‫أن ت �ت �ع �ل��م م ��ن ام� �ش ��ارك ��ة ف ��ي ه��ذا‬ ‫البرنامج‪.‬‬ ‫وآخر أجل لإرسال‪ ،‬هو ‪ 13‬فبراير‬ ‫امقبل‪ ،‬قبل الخامسة مساء‪.‬‬

‫خ �ص��وص��ا وأن ال �ع �ن �ص��ر ال �ب �ش��ري‬ ‫ي �ع �ت �ب��ر غ ��اي ��ة أس ��اس� �ي ��ة ل �ت �ح �ق �ي��ق‬ ‫التنمية الشاملة‪.‬‬ ‫وم ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬أك ��د ح��ذي�ف��ة أم��زي��ان‪،‬‬ ‫رئيس جامعة عبد امالك السعدي‪،‬‬ ‫أن إدم � � � � � � � ��اج اأش � � � � �خ� � � � ��اص ذوي‬ ‫ااحتياجات الخاصة في منظومة‬ ‫ال� �ت� �ع� �ل� �ي ��م ال � �ع� ��ال� ��ي ي � �ق� ��وم أس ��اس ��ا‬ ‫ع �ل��ى إي �ج��اد وخ �ل��ق ظ ��روف علمية‬ ‫ول��وج�ي�س�ت�ي�ك�ي��ة م �ن��اس�ب��ة ل�ض�م��ان‬ ‫ال �ت �ح �ص �ي��ل ام� �ع ��رف ��ي ل��أش �خ��اص‬ ‫امستهدفن‪ ،‬اس�ت�ن��ادا إل��ى ال��واج��ب‬ ‫ااج� � �ت� � �م � ��اع � ��ي وام� � �ه� � �ن � ��ي وال � �ق � �ي� ��م‬ ‫اإن�س��ان�ي��ة ال�ن�ب�ي�ل��ة‪ ،‬م�ش�ي��را إل��ى أن‬ ‫إن� �ج ��از (م � �ش� ��روع ت �م� �ب ��وس) ي��أت��ي‬

‫ف � ��ي س � �ي� ��اق ااس � �ت � �ف� ��ادة‬ ‫م� ��ن ال � �ت � �ج� ��ارب ال ��دول� �ي ��ة‬ ‫وت� �ق ��اس ��م ال � �خ � �ب� ��رات م��ع‬ ‫ال � �ج� ��ام � �ع� ��ات اأورب � � �ي� � ��ة‪،‬‬ ‫ال � � �غ� � ��اي� � ��ة م � �ن � �ه � ��ا ع� ��ام� ��ة‬ ‫ه� ��و ال� ��رق� ��ي ب��ام �ن �ظ��وم��ة‬ ‫ال� �ت� �ع� �ل� �ي� �م� �ي ��ة ال ��وط� �ن� �ي ��ة‬ ‫حتى ت�ك��ون ف��ي مستوى‬ ‫ال �ت �ح��دي��ات ااق �ت �ص��ادي��ة‬ ‫وااجتماعية والتجاوب‬ ‫م��ع ال �ح��اج �ي��ات ال�ف�ئ��وي��ة‬ ‫ل�ت�س�ه�ي��ل ان �خ��راط �ه��ا في‬ ‫م� �ح� �ي� �ط� �ه ��ا ال � �ت � �ن � �م� ��وي‪.‬‬ ‫وق� � ��ال� � ��ت ام � �ش � ��رف � ��ة ع �ل��ى‬ ‫م� � � � �ش � � � ��روع (ت � � �م � � �ب� � ��وس)‬ ‫بجامعة "إراسموسهوغ‬ ‫ش� � � � � � � ��ول" ال � �ب � �ل � �ج � �ي � �ك � �ي� ��ة‬ ‫أم� � �ن � ��ا ه� ��اي � �ك � �ي � �ن� ��س‪ ،‬ف��ي‬ ‫ت �ص��ري��ح ل��وك��ال��ة ام �غ��رب‬ ‫ال�ع��رب��ي ل��أن�ب��اء‪ ،‬إن ه��ذا‬ ‫ام � � �ش � ��روع ي � � � ��روم‪ ،‬ت �ح��ت‬ ‫إش � � � � ��راف خ � ��اي � ��ا ال ��دع� ��م‬ ‫وام� ��واك � �ب� ��ة وال ��وس ��اط ��ة‪،‬‬ ‫ال�ت��وع�ي��ة ب��أه�م�ي��ة إدم��اج‬ ‫اأش � � � �خ� � � ��اص م � � ��ن ذوي‬ ‫ااح� �ت� �ي ��اج ��ات ال �خ��اص��ة‬ ‫وام � �ت � �ح� ��دري� ��ن م � ��ن أس ��ر‬ ‫ف�ق�ي��رة وال��ذي��ن ي��وج��دون‬ ‫ف ��ي وض �ع �ي��ة ص �ع �ب��ة في‬ ‫ن� �ظ ��ام ال �ت �ع �ل �ي��م ال �ع��ال��ي‬ ‫وم� � � �س � � ��اع � � ��دت� � � �ه � � ��م ع� �ل ��ى‬ ‫ت � �ح � �ق � �ي� ��ق م � �ش ��اري � �ع � �ه ��م‬ ‫ام � �ع� ��رف � �ي� ��ة وال � ��دراس� � �ي � ��ة‬ ‫وإت� � � � � � ��اح� � � � � � ��ة ال� � � �ف � � ��رص � � ��ة‬ ‫أم��ام�ه��م لتحصيل ع�ل�م��ي متكافئ‬ ‫م ��ع أق ��ران� �ه ��م اأس� ��وي� ��اء وم��واك �ب��ة‬ ‫دراس� � �ت� � �ه � ��م ال� �ج ��ام� �ع� �ي ��ة ل �ض �م ��ان‬ ‫اندماجهم في وسطهم ااجتماعي‪.‬‬ ‫وأش ��ارت إل��ى أن ال��ره��ان اأساسي‬ ‫للمشروع بعد نهاية الشطر اأول‬ ‫م� �ن ��ه‪ ،‬ه ��و م��أس �س��ة اس �ت��رات �ي �ج �ي��ة‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي��م اإدم� ��اج� ��ي ف ��ي ام �ن��اط��ق‬ ‫امستهدفة وال�ح�ص��ول على الدعم‬ ‫امادي واللوجيستيكي للتمكن من‬ ‫ت�ح�ق�ي��ق أف �ض��ل ال�ن�ت��ائ��ج ام�ت��وخ��اة‬ ‫من استراتيجية التعليم اإدماجي‬ ‫في الجامعات امغاربية‪.‬‬ ‫(و م ع)‬

‫احاد اجامعات العربية يعقد‬ ‫مؤمره العام شهر مارس امقبل‬ ‫ق � ��رر ات � �ح� ��اد ال� �ج ��ام� �ع ��ات ال �ع ��رب �ي ��ة‪،‬‬ ‫أخ� �ي ��را‪ ،‬ع �ق��د اج �ت �م��اع��ات ال� � ��دورة ال� �‬ ‫‪ 47‬م��ؤت �م��ره ال �ع ��ام ب �ج��ام �ع��ة ال �ش��رق‬ ‫اأوس ��ط اأردن �ي��ة ف��ي م ��ارس امقبل‪،‬‬ ‫تحت عنوان (فلسطن)‪.‬‬ ‫وأوردت وكالة اأنباء اأردنية (بترا)‬ ‫أن ه ��ذا ال� �ق ��رار ات �خ��ذ خ ��ال اج�ت�م��اع‬ ‫ع� �ق ��د ف� ��ي ج ��ام� �ع ��ة ال � �ش� ��رق اأوس � ��ط‬ ‫أعضاء اات�ح��اد‪ ،‬بحضور أم��ن عام‬ ‫ات �ح��اد ال�ج��ام�ع��ات ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬سلطان‬ ‫أب ��و ع ��راب ��ي‪ ،‬ورئ �ي��س م�ج�ل��س أم �ن��اء‬ ‫ال� �ج ��ام� �ع ��ة‪ ،‬ي� �ع� �ق ��وب ن ��اص ��ر ال ��دي ��ن‪،‬‬ ‫ورئيسها ماهر سليم‪.‬‬ ‫وأش� ��ار ام �ص��در إل ��ى أن ��ه م��ن ام�ت��وق��ع‬ ‫أن ي�ش��ارك ف��ي ام��ؤت�م��ر أك�ث��ر م��ن ‪200‬‬ ‫رئ � �ي � ��س ج� ��ام � �ع� ��ة ع� ��رب � �ي� ��ة وم �م �ث �ل��ي‬ ‫منظمات عربية وإقليمية ودولية‪.‬‬ ‫ون�ق��ل ع��ن أم��ن ع��ام اات�ح��اد ق��ول��ه إن‬ ‫اج �ت �م��اع��ات ال� � ��دورة ال �ق ��ادم ��ة ت�ص��ب‬ ‫ف��ي ت��وث�ي��ق ال �ت �ع��اون ب��ن ال�ج��ام�ع��ات‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة وت�ن�س�ي��ق ج �ه��وده��ا ف��ي ما‬ ‫بينها وم��ع ال�ج��ام�ع��ات وام��ؤس�س��ات‬ ‫اإق �ل �ي �م �ي��ة وال ��دول � �ي ��ة ذات ال �ص �ل��ة‪،‬‬ ‫وخصوصا في ما يساير مستجدات‬

‫ال�ع�ص��ر وت�ق�ن�ي��ات التعليم وأن�م��اط��ه‬ ‫الحديثة‪.‬‬ ‫وأض � ��اف ام �ص ��در أن ع �ن ��وان ال� ��دورة‬ ‫القادمة للمؤتمر‪ ،‬الذي يعقد سنويا‪،‬‬ ‫س�ي�ح�م��ل اس ��م "ف �ل �س �ط��ن"‪ ،‬ب�ع��د ع��دم‬ ‫التمكن من عقده في قطاع غزة‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ق��ال رئيس مجلس أمناء‬ ‫ج��ام�ع��ة ال �ش��رق اأوس ��ط‪ ،‬إن امؤتمر‬ ‫ي�ع��د ف��رص��ة ل��اط��اع ع�ل��ى ال�ت�ج��ارب‬ ‫العربية في مجال العمل اأكاديمي‪،‬‬ ‫وس�ي�ت�ي��ح ام �ج��ال ل�ل�ع�م��ل وال�ت�ن�س�ي��ق‬ ‫ل �ت �ط��وي��ر ع �م �ل �ي��ة ال� �ب� �ح ��ث ال �ع �ل �م��ي‪،‬‬ ‫لتعود نتائجها بالفائدة على عملية‬ ‫التنمية العربية‪.‬‬ ‫وام��ؤت �م��ر ال �ع��ام ل��ات�ح��اد ه��و ال�ه�ي��أة‬ ‫ال� �ع� �ل� �ي ��ا ل� ��ات � �ح� ��اد وي� �ع� �ق ��د س �ن��وي��ا‬ ‫ب��اس �ت �ض��اف��ة م ��ن إح � ��دى ال �ج��ام �ع��ات‬ ‫العربية اأعضاء‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر أن اج �ت �م��اع��ات ال� � ��دورة ال� � � ‪46‬‬ ‫ل�ل�م��ؤت�م��ر ال �ع��ام ات �ح��اد ال�ج��ام�ع��ات‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬ك��ان��ت ق��د ع�ق��دت ف��ي رح��اب‬ ‫جامعة سيدي محمد بن عبد الله في‬ ‫مدينة فاس في شهر مارس ‪.2012‬‬ ‫(و م ع)‬

‫أمانيا تشجع الشركات على التدريب امهني‬ ‫يحمل ال�ت��دري��ب امهني ف��ي أمانيا‬ ‫ط��اب �ع��ا م ��زدوج ��ا‪ ،‬وه� ��ذا ي�ع�ن��ي أن‬ ‫ام �ت��درب��ن ي�ت�ل�ق��ون ت��دري �ب��ا عمليا‬ ‫ف� ��ي ش ��رك ��ة وت ��دري � �ب ��ا ن� �ظ ��ري ��ا ف��ي‬ ‫مدرسة مهنية‪ .‬ورغ��م أن أصحاب‬ ‫ال � �ش� ��رك � ��ات م � ��ن أص � � ��ل أج� �ن� �ب ��ي ا‬ ‫يعرفون ازدواج التدريب ه��ذا‪ ،‬إا‬ ‫أنه يمكن تغيير ذلك‪.‬‬ ‫ق � ��ارب ت ��دري ��ب "م��اي �ك��ة س �ك��وب��ن"‬ ‫ع �ل ��ى م �ه �ن��ة ف �ن �ي��ة اأس � �ن� ��ان ع�ل��ى‬ ‫اان �ت �ه��اء‪ ،‬ف�ق��د نجحت م��ؤخ��را في‬ ‫آخ��ر امتحان قبل إكمال تدريبها‪،‬‬ ‫ك� �م ��ا أن أري� � � ��س ك � ��ودودي� � �م � ��وس‪،‬‬ ‫صاحب الشركة التي تتلقى مايكة‬ ‫ت��دري �ب �ه��ا ال �ع �م �ل��ي ف �ي �ه��ا‪ ،‬م�ص�م��م‬ ‫ع �ل��ى إت��اح��ة ف��رص��ة ع �م��ل ل �ه��ا في‬ ‫ش��رك �ت��ه‪ ،‬وي �ق��وم ص��اح��ب ال�ش��رك��ة‬ ‫من أصل يوناني بتدريب الشباب‬ ‫بكل سرور‪ ،‬فهذا مفيد من الناحية‬ ‫ااقتصادية أيضا‪ ،‬كما يقول‪.‬‬ ‫وف ��ي ه ��ذه اأث �ن ��اء‪ ،‬ي�ت�ل�ق��ى ال�ش��اب‬ ‫ال� � �ث � ��ال � ��ث ت � ��دري� � �ب � ��ا م� �ه� �ن� �ي ��ا ع �ن��د‬ ‫كودوديموس‪ ،‬لكن موقف صاحب‬ ‫ال�ش��رك��ة استثنائي‪ ،‬ف��أق��ل م��ن ربع‬ ‫ال� �ش ��رك ��ات ف ��ي أم��ان �ي��ا ف �ق��ط ت �ق��وم‬ ‫ب ��ال� �ت ��دري ��ب ام� �ه� �ن ��ي‪ ،‬وت �ب �ل��غ ه��ذه‬ ‫النسبة في شركات امهاجرين ‪14‬‬ ‫في امائة فقط‪.‬‬ ‫ال ��رب ��ط ب ��ن ال �ت��دري��ب ال �ع �م �ل��ي في‬ ‫ش� ��رك� ��ة وال � �ت � ��دري � ��ب ال � �ن � �ظ ��ري ف��ي‬ ‫مدرسة مهنية‪ ،‬كما هو منتشر في‬

‫أم��ان �ي��ا‪ ،‬غير‬ ‫معروف في دول كثيرة‪ ،‬ولم يتلق‬ ‫معظم امهاجرين من الجيل اأول‬ ‫مثل ه��ذا التدريب ام��زدوج‪ ،‬حسب‬ ‫م��ا ي�ق��ول أوزغ ��ور نالشاشيوغلو‪،‬‬ ‫م� ��دي� ��ر م� ��رك� ��ز ال �ت �ن �س �ي��ق ل� �ش ��ؤون‬ ‫ال � �ت� ��دري� ��ب وال � �ه � �ج� ��رة ف � ��ي وزارة‬ ‫التعليم اأم��ان�ي��ة‪ .‬وت��أس��س امركز‬ ‫ع ��ام ‪ 1999‬ب �ه��دف دف ��ع ام��زي��د من‬ ‫رج��ال اأع�م��ال من أص��ول مهاجرة‬ ‫إلى توفير فرص تدريب ومساعدة‬

‫للشباب من أسر‬ ‫مهاجرة على إكمال تدريب مهني‪،‬‬ ‫ومنذ ذل��ك ال�ح��ن‪ ،‬نجح ام��رك��ز في‬ ‫توفير ‪ 9000‬فرصة تدريب تقريبا‪،‬‬ ‫معظمها ف��ي ش��رك��ات أق��دم��ت على‬ ‫التدريب امهني أول مرة‪.‬‬ ‫وي�ق��ول نالشاشيوغلو‪" :‬إن هناك‬ ‫العديد من الشركات التي يشتغل‬ ‫فيها عدد قليل من العاملن وتريد‬ ‫ف��ي ال��وق��ت ن�ف�س��ه أن ت�ش�ك��ل ق��دوة‬ ‫وأن تضمن مستقبا للشباب"‪.‬‬

‫ه� � � � ��ل ي� �ع� �ن ��ي‬ ‫ذل� � � � � � � � � � � � � ��ك أن‬ ‫ي� � � � �ت� � � � �ل� � � � �ق � � � ��ى‬ ‫ال � � � � �ش � � � � �ب� � � � ��اب‬ ‫م� � � � � � � � ��ن أس� � � � � ��ر‬ ‫ام � �ه� ��اج� ��ري� ��ن‬ ‫ت � ��دري� � �ب � ��ا ف��ي‬ ‫ش � � � � � � � ��رك � � � � � � � ��ات‬ ‫ام� � �ه � ��اج � ��ري � ��ن‬ ‫ف � � � �ق � � ��ط؟ ك� � ��ا‪،‬‬ ‫ك� � � �م � � ��ا ي� � �ق � ��ول‬ ‫م� � ��دي� � ��ر م ��رك ��ز‬ ‫ال � � �ت � � �ن � � �س � � �ي� � ��ق‬ ‫ل � � � � � � � � �ش � � � � � � � � ��ؤون‬ ‫ال� � � � � �ت � � � � ��دري � � � � ��ب‬ ‫وال� � � � �ه� � � � �ج � � � ��رة‪،‬‬ ‫م� � �ض� � �ي� � �ف � ��ا أن‬ ‫ه � �ن� ��اك ج� ��دوى‬ ‫ف� � � � � � � � � � � ��ي ذل� � � � � � � ��ك‬ ‫ف � � � � � � � ��ي ب � � �ع� � ��ض‬ ‫ال� � � � � � � � �ح � � � � � � � ��اات‪،‬‬ ‫فهناك شركات تحتاج إلى عاملن‬ ‫ي � �ع� ��رف� ��ون ل� �غ ��ة أص� �ح ��اب� �ه ��ا اأم‪.‬‬ ‫وي �ت��اب��ع أوزغ� ��ور ن��ال�ش��اش�ي��وغ�ل��و‪:‬‬ ‫"من جهة أخرى‪ ،‬فإن هناك شركات‬ ‫أيضا تبحث عن متدربن من أصل‬ ‫أم��ان��ي أن�ه��ا تعتقد م�خ�ط��أة أنهم‬ ‫يجيدون استخدام اللغة اأمانية‬ ‫أكثر من الشباب من أصل أجنبي"‪.‬‬ ‫وتشير خبرات مركز التنسيق إلى‬ ‫أن أول م �ت ��درب ف �ق��ط ف ��ي ال �ش��رك��ة‬

‫ينتمي في حاات كثيرة إلى أصل‬ ‫صاحب هذه الشركة‪ .‬وفيما بعد‪،‬‬ ‫ا يلعب ذلك أي دور‪.‬‬ ‫وت � ��وج � ��ه ام� � �س � ��ؤول � ��ون م � ��ن م ��رك ��ز‬ ‫ال � �ت � �ن � �س � �ي� ��ق ل� � � �ش � � ��ؤون ال � �ت � ��دري � ��ب‬ ‫وال� �ه� �ج ��رة م ��ن ش ��رك ��ة إل � ��ى أخ ��رى‬ ‫إق �ن ��اع أص �ح��اب �ه��ا ب �م��زاي��ا إج ��راء‬ ‫ال� �ت ��دري ��ب ام �ه �ن��ي‪ ،‬وم �ن ��ذ أك �ت��وب��ر‬ ‫اماضي‪ ،‬تعمل فروع تابعة للمركز‬ ‫ف��ي س��ت م ��دن ك �ب �ي��رة‪ .‬وم ��ن ام�ق��رر‬ ‫اف� �ت� �ت ��اح ام ��زي ��د م �ن �ه��ا‪ .‬وإذا أراد‬ ‫ص��اح��ب ش��رك��ة ال �ق �ي��ام ب��ال�ت��دري��ب‬ ‫امهني رغم أنه ا يعرف كيف يتم‬ ‫ذل��ك‪ ،‬يمكن ل��ه أن يحصل ف��ي أحد‬ ‫فروع امركز على استشارة‪.‬‬ ‫ورغ � � ��م أن أري � � ��س ك� ��ودودي � �م� ��وس‬ ‫أصبح أستاذا في حرفته بأمانيا‪،‬‬ ‫إا أن��ه هو أيضا لجأ إل��ى خدمات‬ ‫م��رك��ز ال�ت�ن�س�ي��ق ل �ش��ؤون ال�ت��دري��ب‬ ‫وال�ه�ج��رة‪ ،‬ف�ف��رع ام��رك��ز ف��ي مدينة‬ ‫ك��ول��ون�ي��ا ت��وس��ط ل��ه ب��أول متدربة‬ ‫في شركته‪ ،‬إذ أن اأوضاع تغيرت‬ ‫ف��ي ه��ذه اأث �ن��اء‪ ،‬فبينما اف�ت�ق��رت‬ ‫أمانيا سابقا إلى فرص التدريب‪،‬‬ ‫إا أن �ه��ا ت�ف�ت�ق��ر ال �ي��وم إل��ى طالبي‬ ‫ال� �ت ��دري ��ب ام �ن ��اس �ب ��ن‪ ،‬ك �م��ا ي �ق��ول‬ ‫م ��دي ��ر م ��رك ��ز ال �ت �ن �س �ي��ق أوزغ � � ��ور‬ ‫ن ��ال� �ش ��اش� �ي ��وغ� �ل ��و‪ ،‬ال � � � ��ذي ي �ت��اب��ع‬ ‫ب��ال�ق��ول‪" :‬نقيم ات �ص��اات مناسبة‬ ‫بمنظمات امهاجرين وامدارس"‪.‬‬ ‫"دوتشيه فيليه"‬

‫س � �ت � �ن � �ظ� ��م ك � �ل � �ي� ��ة ال � �ط� ��ب‬ ‫والصيدلة في ال��رب��اط ابتداء‬ ‫م��ن ‪ 20‬م� ��ارس ‪ 2014‬م �ب��اراة‬ ‫لتوظيف أساتذة مبرزين‪.‬‬ ‫وي � �ح� ��دد ع � ��دد ام �ن��اص��ب‬ ‫امتبارى في شأنها كالتالي‪:‬‬ ‫ ‪ 09‬مناصب مخصصة‬‫للمرشحن امدنين‪.‬‬ ‫ ‪ 12‬م�ن�ص�ب��ا مخصصة‬‫للمرشحن العسكرين‪.‬‬ ‫ي� �ج ��ب أن ت �ص ��ل ط �ل �ب��ات‬ ‫الترشيح إل��ى الكلية قبل ‪18‬‬ ‫فبراير ‪.2014‬‬

‫أع � �ل� ��ن م� �ك� �ت ��ب ال �ت �ك ��وي��ن‬ ‫ام �ه �ن��ي وإن� �ع ��اش ال �ش �غ��ل أن‬ ‫الطاقة ااستيعابية للتكوين‬ ‫وصلت إلى ‪ 340‬ألف متدرب‬ ‫ف��ي ال�س�ن��ة ال�ج��ام�ع�ي��ة ‪-2013‬‬ ‫‪ 2014‬ع � � �ب � ��ر ش � �ب � �ك � ��ة ‪329‬‬ ‫مؤسسة في التراب الوطني‪،‬‬ ‫أي بتقدم نسبته ‪ 10‬في امائة‬ ‫م �ق��ارن��ة م��ع ال�س�ن��ة ام��اض�ي��ة‪.‬‬ ‫ه� � ��ذا ال� �ن� �م ��و ح� �س ��ب ام �ك �ت��ب‬ ‫ل � ��ه دال� � �ت � ��ه ف � ��ي ال� �ق� �ط ��اع ��ات‬ ‫امشغلة أو ام�ح��دث��ة مناصب‬ ‫الشغل‪ ،‬خصوصا تلك التي‬ ‫لها ع��اق��ة باميثاق الوطني‬ ‫ل��إق��اع ال�ص�ن��اع��ي‪ ،‬وم�ه��ن ال�ب�ن��اء واأش �غ��ال ال�ع�م��وم�ي��ة‪ ،‬وال�س�ي��اح��ة‪،‬‬ ‫والنقل‪.‬‬ ‫وح �س��ب إح�ص��ائ�ي��ات ام �ك �ت��ب‪ ،‬فتقسيم ام �ت��درب��ن ت��م ع�ل��ى النحو‬ ‫ال�ت��ال��ي‪ 37 :‬ف��ي ام��ائ��ة ف��ي القطاع الصناعي‪ 22 ،‬ف��ي ام��ائ��ة ف��ي القطاع‬ ‫ال�ث��ال��ث‪ ،‬و‪ 19‬ف��ي ام��ائ��ة ف��ي ال�ب�ن��اء واأش �غ��ال العمومية‪ 10 ،‬ف��ي امائة‬ ‫تكنولوجيا الجديدة واإعام وااتصال‪.‬‬ ‫جدير بالذكر أن جهة الدار البيضاء الكبرى تستفرد بحصة اأسد‬ ‫من خال ‪ 71409‬متدربن برسم السنة ‪.2014-2013‬‬ ‫ي � �ن � �ظ ��م م � �ج � �ل ��س أم � �ن� ��اء‬ ‫ج ��ام �ع ��ة اأخ� ��وي� ��ن ب��رئ��اس��ة‬ ‫عبد اللطيف الجوهري والي‬ ‫بنك ام�غ��رب‪ ،‬اجتماعه اأول‬ ‫ه��ذه السنة ال�ي��وم بمقر بنك‬ ‫امغرب في الرباط‪.‬‬ ‫وسيطبع ه��ذا ااجتماع‬ ‫تقديم الخطة ااستراتيجية‬ ‫الجديدة "رؤي��ة ‪ ،"2020‬التي‬ ‫ت� �ح ��دد ال �ت ��وج �ه ��ات ال �ك �ب��رى‬ ‫للجامعة في امشاريع امزمع‬ ‫إطاقها في أفق ‪. 2020‬‬ ‫وج� � � � � � � � � � � � � ��اء ف � � � � � � � ��ي ب � � � � ��اغ‬ ‫للجامعة‪ ،‬أن أعضاء امجلس‬ ‫سيتطرقون إلى‪:‬‬ ‫• تقرير حول النشاط العا ل جامعة‬ ‫•خطة التطوير ا كاديمي بما في لك ال رامج الج ي‬ ‫• جود التع يم من خال اعتماد ال رامج‬ ‫•سياسة تواصل الجامعة‬ ‫وس�ي�ح�ض��ر ه ��ذا ااج �ت �م��اع ج��ل أع �ض��اء ام�ج�ل��س م��ن ب�ي�ن�ه��م عبد‬ ‫اللطيف الجواهري‪ ،‬والي بنك امغرب ورئيس مجلس اأمناء‪ ،‬ومريم‬ ‫بن صالح شقرون مديرة مجموعة "هومركوم"‪ ،‬ورئيسة ااتحاد العام‬ ‫مقاوات امغرب‪.‬‬ ‫أع �ل �ن��ت ج��ام �ع��ة شيستر‬ ‫ع ��ن ب� ��دأ ال �ت �س �ج �ي��ل ل��دورت��ي‬ ‫أب��ري��ل وغ �ش��ت ‪ .2014‬وي�ه��م‬ ‫ه� ��ذا اإع� � ��ان ح �م �ل��ة ش �ه��ادة‬ ‫ال �ب��اك��ال��وري��ا‪ ،‬أو اأج � ��ازة أو‬ ‫ام ��اس� �ت ��ر ل �ل �ت �س �ج �ي��ل ب �س �ل��ك‬ ‫اإج� � � � ��ازة أو م ��اس� �ت ��ر إدارة‬ ‫اأع � �م� ��ال‪ .‬وت �م �ن��ح ال �ج��ام �ع��ة‬ ‫تخفيضا بقيمة ‪ 50‬في امائة‬ ‫للدراسة في امملكة امتحدة‪،‬‬ ‫وت�خ�ت�ل��ف م�ص��اري��ف ماستر‬ ‫إدارة اأع �م��ال م��ا ب��ن ‪3950‬‬ ‫ج �ن �ي ��ه إس� �ت ��رل� �ي� �ن ��ي و‪4950‬‬ ‫إسترليني ب��دل ‪ 9000‬جنيه‬ ‫إسترليني‪ .‬ويضم ملف الترشيح‪ :‬باكالوريا وكشف النقط‪ ،‬شهادة‬ ‫ج��ام�ع�ي��ة وك �ش��ف ال �ن �ق��ط‪ ،‬س �ي��رة ذات �ي��ة ب��ال�ل�غ��ة اإن �ج �ل �ي��زي��ة‪ ،‬رس��ال�ت��ا‬ ‫توصية‪ ،‬نتائج امتحان اللغة اإنجليزية كلغة أجنبية‪.‬‬ ‫ن �ظ �م��ت ام ��درس ��ة ال�ع�ل�ي��ا‬ ‫ل �ل �ت �س �ي �ي��ر ف ��ي ف � ��اس‪ ،‬أخ �ي��را‬ ‫ل�ق��اء مناقشة ح��ول موضوع‬ ‫"ام �غ��رب‪ ،‬ال�ج��زائ��ر‪ ..‬ن��زاع با‬ ‫ح��دود"‪ .‬ويندرج ه��ذا اللقاء‪،‬‬ ‫ال � ��ذي ن �ش �ط��ه ال �ب��اح��ث م �ن��ار‬ ‫ال �س �ل �ي �م��ي‪ ،‬أس � �ت� ��اذ ال �ع �ل��وم‬ ‫ال �س �ي��اس �ي��ة ب �ج��ام �ع��ة محمد‬ ‫الخامس في الرباط‪ ،‬في إطار‬ ‫دورات (ال �ج��ام �ع��ة ام��واط �ن��ة)‬ ‫ال�ت��ي أق��رت�ه��ا ام��درس��ة العليا‬ ‫ل �ل �ت �س �ي �ي��ر‪ ،‬وال� �ت ��ي ت �ت��وخ��ى‪،‬‬ ‫ب � � ��ال� � � �خ� � � �ص � � ��وص‪ ،‬ت� �ع� �م� �ي ��ق‬ ‫م � �ع� ��ارف ال� �ط� �ل� �ب ��ة وال� �ع� �م ��وم‬ ‫حول مختلف اإشكاليات ااقتصادية وااجتماعية وقضايا السياسة‬ ‫وامجتمع‪ .‬وحسب مسؤولي امدرسة فإن هذا املتقى يهدف إلى إثراء‬ ‫ف�ك��ر اان �ف �ت��اح‪ ،‬وت�ن�م�ي��ة وت�ط��وي��ر ال�ت�ع��دد وال �ت �ن��وع ال�ث�ق��اف��ي وام��واط�ن��ة‬ ‫الفعالة والنشيطة لدى الطلبة وذلك عبر لقاء ات تبحث مجمل القضايا‬ ‫التي تهم ال��راه��ن امغربي ينشطها باحثون وأكاديميون وشخصيات‬ ‫تنتمي لعالم الفكر والسياسة وااقتصاد وخبراء‪.‬‬ ‫أع� �ل� �ن ��ت وزارة ال �ت��رب �ي��ة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة وال �ت �ك��وي��ن ام �ه �ن��ي‬ ‫(ق� �ط ��اع ال �ت��رب �ي��ة ال��وط �ن �ي��ة)‪،‬‬ ‫أن��ه تقرر تمديد موعد إج��راء‬ ‫ام� �ب ��اري ��ات ام �ه �ن �ي��ة ال �خ��اص��ة‬ ‫بترقية حاملي الشهادات إلى‬ ‫ي��وم ‪ 10‬ف�ب��راي��ر ام�ق�ب��ل‪ ،‬وأج��ل‬ ‫إيداع املفات بمديرية اموارد‬ ‫ال�ب�ش��ري��ة وت �ك��وي��ن اأط ��ر إل��ى‬ ‫غ��اي��ة ي��وم اأرب �ع��اء ‪ 5‬ف�ب��راي��ر‬ ‫امقبل‪.‬‬ ‫وذك � ��ر ب� ��اغ ل � �ل� ��وزارة‪ ،‬أن‬ ‫ذل� ��ك ي ��أت ��ي ت �ب �ع��ا ل �خ��اص��ات‬ ‫ال � � �ل � � �ق� � ��اء ام � �ن � �ع � �ق� ��د ي� � � � ��وم ‪17‬‬ ‫ي �ن��اي��ر ال� �ج ��اري ب ��ن ال� � ��وزارة‬ ‫والنقابات التعليمية اأكثر تمثيلية‪.‬‬ ‫واعتبر امصدر ذات��ه أن ه��ذا اإج��راء يأتي لفسح امجال أم��ام باقي‬ ‫ام��وظ�ف��ن م��ن حاملي ال�ش�ه��ادات ال��ذي��ن ل��م يتمكنوا م��ن إي ��داع ملفاتهم‬ ‫داخ ��ل اآج� ��ال‪ ،‬ولتمكينهم م��ن ام �ش��ارك��ة ف��ي ام �ب��اري��ات ام�ه�ن�ي��ة ام��زم��ع‬ ‫تنظيمها لهذا الغرض‪.‬‬ ‫وأك��دت ال��وزارة أن النجاح في هذه امباريات رهن بالحصول على‬ ‫امعدل امطلوب وليس مرتبطا بنسبة مئوية معينة‪ ،‬وأنه لن يترتب عنه‬ ‫أي تغيير في مقر عمل امعنين باأمر باستثناء من سيغيرون اإطار‪.‬‬ ‫ك�م��ا ج ��ددت ال� ��وزارة ح��رص�ه��ا ع�ل��ى تطبيق ام�ق�ت�ض�ي��ات ال�ق��ان��ون�ي��ة‬ ‫الجاري بها العمل في هذا الصدد‪ ،‬وضمان الشروط اإيجابية إجراء‬ ‫ااختبارات الشفوية في أحسن الظروف‪.‬‬


‫نهارات وليالي‬

‫> العدد‪98 :‬‬ ‫< الثاثاء ‪ 26‬ربيع اأول ‪ 1435‬اموافق ‪ 28‬يناير ‪2014‬‬

‫‪15‬‬

‫اموسيقى اأصيلة في آسفي‪ ..‬تراث فني متعدد الروافد ومتنوع اأماط‬ ‫ظهرت موسيقى اآلة داخل سور امدينة بعد سقوط اأندلس < الفرق اموسيقية في هذا النمط تتكون من عدة عازفن‬ ‫ت� � � � �ن� � � � �ف � � � ��رد آس� � � � �ف � � � ��ي‪،‬‬ ‫ك � � � �ح � � � ��اض � � � ��رة م � � �ت � � �ع� � ��ددة‬ ‫اأع� � � � � � � � � � � � � � ��راق‪ ،‬ب� � ��أش � � �ك� � ��ال‬ ‫وت� � �ع � ��اب� � �ي � ��ر م ��وس� �ي� �ق� �ي ��ة‬ ‫أص� �ي� �ل ��ة‪ ،‬ت� �ت� �ن ��وع ح �س��ب‬ ‫موقعها ال�ج�غ��راف��ي‪ ،‬بما‬ ‫يتعارف عليه محليا‪ ،‬إما‬ ‫داخ� ��ل ال �س��ور (ام �ق �ص��ود‬ ‫م �ن��ه ال� �س ��ور ال � ��ذي ب �ن��اه‬ ‫ام � � ��وح � � ��دون ف� � ��ي ال � �ق� ��رن‬ ‫ال�ث��ان��ي ع�ش��ر ام �ي��ادي)‪،‬‬ ‫أو خارجه‪.‬‬ ‫وأب��رز سعيد لقبي‪،‬‬ ‫كاتب وباحث في التراث‬ ‫ام� �ح� �ل ��ي‪ ،‬أن م��وس �ي �ق��ى‬ ‫"اآل ��ة" باعتبارها إرث��ا‬ ‫أن� ��دل � �س � �ي� ��ا ب� ��ام � �ت � �ي� ��از‪،‬‬ ‫ظ � � �ه� � ��رت داخ � � � � ��ل س � ��ور‬ ‫م��دي �ن��ة آس� �ف ��ي ن�ت�ي�ج��ة‬ ‫ه� � � � � �ج � � � � ��رة ع� � � � � � � � ��دد م � ��ن‬ ‫ال�ع��ائ��ات عقب سقوط‬ ‫اأن ��دل ��س‪ ،‬م�ش�ي��را إل��ى‬ ‫أن ال �ف��رق��ة ام��وس�ي�ق�ي��ة‬ ‫في هذا النمط تتكون‬ ‫م� � � � ��ن ع � � � � � ��دة ع � � ��ازف � � ��ن‬ ‫ع� �ل ��ى آات م �ت �ن��وع��ة‬ ‫ت� �ت� �م� �ث ��ل ف � � ��ي ال � �ع � ��ود‬ ‫وال � �ق� ��ان� ��ون وال� ��رب� ��اب‬ ‫والكمان ال��ذي يضعه‬ ‫ال �ع��ازف على الفخذ‪.‬‬ ‫وتشمل آات اإي�ق��اع‬ ‫كالدربكة و"الطر"‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال ال� �ب ��اح ��ث‬ ‫ف� ��ي ح ��دي ��ث ل��وك��ال��ة‬ ‫ام� � � � �غ � � � ��رب ال� � �ع � ��رب � ��ي‬ ‫ل � � ��أن� � � �ب � � ��اء‪" :‬م� � � �ن � � ��ذ زم � ��ن‬ ‫ب�ع�ي��د إب ��ان ظ �ه��ور ه ��ذا ال �ل��ون ال�ف�ن��ي‬ ‫واس �ت �ق��راره ب��ام��دي�ن��ة ال�ع�ت�ي�ق��ة‪ ،‬كانت‬ ‫اأج� � � � ��واق ت � �ع ��زف ‪ 11‬ن� ��وب� ��ة‪ ،‬ب �ي �ن �م��ا‬ ‫الثاثة عشر امتبقية اكتمال ساعات‬ ‫اليوم‪ ،‬فيبدو أنها ضاعت"‪.‬‬ ‫وتتكون النوبة من فقرات لحنية‪،‬‬ ‫تنطلق ببطء لتتسارع شيئا فشيئا‬ ‫مقرونة بأداء صوتي يسمى اموال‪.‬‬ ‫وي �ع��د اب��ن آس �ف��ي‪ ،‬ال �ح��اج محمد‬ ‫ب ��اج ��دوب‪ ،‬ف��ي ه ��ذا ال �ص��دد م��ن أم�ه��ر‬ ‫ال�ط��اق��ات الصوتية ف��ي ه��ذه امقامات‬ ‫ال�ت��ي تسمح ل�ع��ازف م��اه��ر أن يقتطع‬ ‫وقتا‪ ،‬خال النوبة إبراز مواهبه في‬ ‫العزف على إحدى اآات امستعملة‪.‬‬ ‫وت � �غ � �ن ��ى خ � � ��ال ه � � ��ذه ال � �ن ��وب ��ات‬ ‫اأندلسية أشعار تتناول عددا كبيرا‬ ‫م ��ن ال �ت �ي �م��ات ك �م ��دح ال ��رس ��ول ص�ل��ى‬ ‫الله عليه وسلم والتوسل‪ .‬وقد يأخذ‬ ‫اللحن هنا منحى أق��ل خ�ش��وع��ا‪ ،‬لكن‬ ‫ب�ت�ع��اب�ي��ر ل�غ��وي��ة ت�ح��اف��ظ ع�ل��ى ال��ذوق‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وظ��ل تلقن اموسيقى اأندلسية‬ ‫منذ عقود قائما بعدد من امؤسسات‬ ‫ال�ع�م��وم�ي��ة ام�خ�ت�ص��ة ف��ي آس �ف��ي قبل‬ ‫ان� �ت� �ق ��ال ��ه ح ��ال� �ي ��ا إل � ��ى داخ � � ��ل ام �ع �ه��د‬ ‫امتواجد في مدينة الثقافة والفنون‪،‬‬ ‫وهو امعهد الذي سجل به هذه السنة‬ ‫أزيد من ثاثمائة طالب وطالبة‪.‬‬ ‫وللتدليل على عراقة هذا الطرب‬ ‫ف� ��ي آس � �ف� ��ي‪ ،‬اس �ت �ش �ه ��د ل �ق �ب��ي ب �ع��دد‬ ‫م��ن ال �ص��ور ال �ق��دي �م��ة ال �ت��ي ت�ظ�ه��ر أن‬ ‫اأج ��واق امحلية ك��ان��ت ت�ض��م مزيجا‬ ‫من امسلمن واليهود امغاربة‪ ،‬حيث‬ ‫تقاسم الجميع عشق غريبة الحسن‬ ‫ورص� � � ��د ال � ��ذي � ��ل وال � �ح � �ج� ��از ال �ك �ب �ي��ر‪،‬‬ ‫وغيرها من النوبات اأندلسية‪.‬‬ ‫وإل� ��ى ج��ان��ب ط ��رب اآل � ��ة‪ ،‬ت�ط��رق‬

‫ال� �ب ��اح ��ث‬ ‫إل ��ى م��وس �ي �ق��ى ام �ل �ح��ون ب��اع �ت �ب��اره��ا‬ ‫موسيقى الحرفين داخل سور مدينة‬ ‫آس�ف��ي‪ ،‬كما ه��و ال�ح��ال بالنسبة لجل‬ ‫ام ��دن ام�غ��رب�ي��ة ال�ع�ت�ي�ق��ة‪ ،‬م�ش�ي��را إل��ى‬ ‫اعتماد هذه اموسيقى على القصيدة‬ ‫امنظومة من عامي اللغة العربية مع‬ ‫ب��ذل الكثير م��ن ال�ج�ه��د لتقريبها من‬ ‫الفصحى‪.‬‬ ‫وع �ل��ى خ ��اف ال �ط ��رب اأن��دل �س��ي‬ ‫فإن إنشاد قصيدة املحون ا يتطلب‪،‬‬ ‫ح�س��ب م��اح�ظ��ة ال �ب��اح��ث‪ ،‬ال�ك�ث�ي��ر من‬ ‫اآات‪ ،‬إذ يكتفي ال �ج��وق ف��ي أدائ �ه��ا‬ ‫بالكمان والعود و"السوسدي"‪ ،‬الذي‬ ‫هو عبارة عن (قيثارة صغيرة)‪ ،‬وقد‬ ‫كانت آسفي دوما وما تزال قلعة لفن‬ ‫ام�ل�ح��ون ع�ل��ى غ ��رار ت��اف�ي��ال��ت وف��اس‬ ‫وم � ��راك � ��ش‪ .‬وت �ب �ق��ى ق �ص �ي��دة ال� � ��زردة‬ ‫ل�ب�ن�ع�ل��ي ام�س�ف�ي��وي م��ن أش �ه��ر روائ ��ع‬ ‫هذا الفن‪ ،‬حيث تحكي عن حفل باذخ‬ ‫ذكرت فيه كل أصناف الطبخ امعروفة‬ ‫آن ��ذاك‪ ،‬مما يشكل م��وس��وع��ة مغربية‬ ‫لفنون امائدة‪.‬‬ ‫وف �ض ��ا ع ��ن ذل � ��ك‪ ،‬ذك� ��ر ال �ب��اح��ث‬ ‫ب�م��وس�ي�ق��ى ال ��زواي ��ا ال�ت�ق�ل�ي��دي��ة ال�ت��ي‬ ‫ت�ش�ك��ل ن�س�ي�ج��ا ي�م�ك��ن اع �ت �ب��اره شكا‬ ‫م��ن أش �ك��ال ال �ت �ص��وف ال �ش �ع �ب��ي‪ ،‬وق��د‬ ‫ط��ورت بعض ط��رق ه��ذا ال�ل��ون الفني‬ ‫العتيق إلى شكل من أشكال اموسيقى‬ ‫الروحية التي تقود عادة إلى "الحال"‬ ‫أو "الجذبة"‪.‬‬ ‫وت � �ت � �ق ��اس ��م ن � �ف� ��وذ ال � � ��زواي � � ��ا ف��ي‬ ‫آس �ف��ي ث��اث��ة ف ��رق ط��رق�ي��ة ت�ت�م�ث��ل في‬ ‫ك��ل م��ن عيساوة واح�م��ادش��ة وك�ن��اوة‪.‬‬ ‫وعيساوة ي�ع��دون م��ن م��ري��دي الشيخ‬ ‫ال� � �ك � ��ام � ��ل‪ ،‬دف� � � ��ن ح� � ��اض� � ��رة م� �ك� �ن ��اس‬ ‫وامتوفى خال القرن السادس عشر‪.‬‬ ‫ل �ك��ن آخ ��ري ��ن ي��رب �ط��ون ه� ��ذه ال ��زاوي ��ة‬

‫موسيقي‬ ‫يعزف على ألته اموسيقية (أرشيف)‬ ‫ب � �س � �ي� ��دي‬ ‫عيسى بن مخلوف دفن عبدة (ما بن ازده � � � � � ��رت‬ ‫جمعة اسحيم ودار القايد)‪ ،‬ويعتبره داخ� ��ل س ��ور ام��دي �ن��ة ال �ع �ت �ي �ق��ة‪ ،‬ه�ن��اك‬ ‫ال � �ك � �ث � �ي � ��رون ج� � ��د ال � �ش � �ي� ��خ ال � �ك� ��ام� ��ل‪" .‬ال �س �م��اع" ال ��ذي ي�ع��د ن�م�ط��ا إن�ش��ادي��ا‬ ‫وتستخدم فرق هذه الطريقة الغيطة ت��ؤدي��ه ف ��رق "ك � ��ورال" دون اس�ت�ع�م��ال‬ ‫آات م��وس �ي �ق �ي��ة‪ ،‬م �ع �ت �م��دة ف �ق��ط ف��ي‬ ‫والبندير‪.‬‬ ‫وي�ن��درج تحت يافطة ه��ذا النمط أدائ �ه��ا ع�ل��ى ال�ت�غ�ن��ي ب�ق�ص��ائ��د دينية‬ ‫اموسيقي ف��رق ال��زاوي��ة الحمدوشية‪ ،‬وت � ��ردي � ��ده � ��ا ب� � ��أص� � ��وات م �ت �ن ��اغ �م ��ة‪.‬‬ ‫إذ ينتسب م��ري��دو ه��ذه ال�ط��ري�ق��ة إل��ى وي �ع �ت �ب��ر ض��ري��ح ال �ش �ي��خ أب� ��و م�ح�م��د‬ ‫ال� �ش� �ي ��خ س � �ي ��دي ع� �ل ��ي ب� ��ن ح� �م ��دوش ص� ��ال� ��ح ق� �ب� �ل ��ة ل� �ع ��اش� �ق ��ي ه � � ��ذا ال� �ف ��ن‬ ‫ام �ت��وف��ى خ� ��ال ال� �ق ��رن ال �ت��اس��ع ع�ش��ر ومعلميه‪ ،‬خصوصا بمناسبة ذكرى‬ ‫وامدفون في مدينة زرهون‪ .‬وكان قيد ام��ول��د ال �ن �ب��وي ال �ش��ري��ف‪ ،‬ح �ي��ث يعد‬ ‫حياته م��ن أت�ب��اع الطريقة الشاذلية‪ ،‬ال �ح��اج م�ح�م��د ب ��اج ��دوب م��ن ح��ام�ل��ي‬ ‫وت � �ت � �ك ��ون ال � �ح � �ض ��رة ال� �ح� �م ��دوش� �ي ��ة‪ ،‬مشعل ال�س�م��اع ب��آس�ف��ي‪ .‬وف��ي مقابل‬ ‫حسب نفس الباحث‪ ،‬من أرب��ع فقرات ه��ذه اأنماط امعروفة‪ ،‬أش��ار الباحث‬ ‫ت �ت �م �ث��ل ف ��ي ال � � ��ورد ال� � ��ذي ي �ع��د دع ��اء إل��ى أل ��وان موسيقية منتشرة خ��ارج‬ ‫للتوسل وطلب امغفرة من الله ومدح س��ور ام��دي�ن��ة ال�ع�ت�ي�ق��ة‪ ،‬ت��أخ��ذ طابعا‬ ‫ال ��رس ��ول وح � ��زب ال �ش �ي��خ‪ ،‬وه ��و ن��ص ب � ��دوي � ��ا ب� � ��اأس� � ��اس م� �ث ��ل "ال � �ه� ��وي� ��ر"‬ ‫يعد ع��ام��ة الطريقة ويتكون أساسا و"اعبيدات ال��رم��ى" و"العيطة"‪ ،‬وذلك‬ ‫م��ن م��دي��ح ال��رس��ل واأن �ب �ي��اء‪ ،‬وال��ذك��ر نتيجة تعريب أحواز آسفي منذ عدة‬ ‫ال��ذي هو عبارة عن صلوات للتوسل ق��رون‪ .‬وتعود شهرة العيطة بآسفي‬ ‫وااس �ت �غ �ف ��ار إل� ��ى ج ��ان ��ب ال �ح �ض��رة‪ ،‬إلى ارتباطها بأحداث تاريخية خال‬ ‫وه � ��ي م� �ق ��ام ال� �ج ��ذب ��ة وت� �ح� �ت ��اج إل ��ى نهاية ال�ق��رن ‪ ،19‬حيث ك��ان��ت منطقة‬ ‫استعمال آات من قبيل الغيطة (نوع ع�ب��دة ت�ح��ت رح�م��ة ال�ق��اي��د ع�ي�س��ى بن‬ ‫من امزمار) والبندير (الدف) لعزف ما عمر انطاقا من قصبته التي مازالت‬ ‫أطالها قائمة شمال شرق آسفي‪.‬‬ ‫يعرف بالساكن‪.‬‬ ‫وعاقة بذلك أورد الباحث لقبي‬ ‫إل� ��ى ذل� ��ك ت �ن �ض��اف ف� ��رق ك �ن ��اوة‪،‬‬ ‫ال��ذي��ن ي �ع��دون ورث��ة ام �ك��ون اإف��ري�ق��ي حكاية يتداولها أهالي امنطقة جيا‬ ‫ل�ل�ه��وي��ة ام�غ��رب�ي��ة‪ ،‬ع�ب��ر إدخ ��ال الليلة عن جيل مفادها "أن فخدة أواد زيد‬ ‫وامحلة إلى اموسيقى‪ .‬وتتكون آات التي تقع مرابضها قرب رأس البدوزة‬ ‫اك �ن��اوة م��ن ه�ج�ه��وج (ق �ي �ث��ارة بثاثة (‪ 30‬ك �ل��م ش �م��ال آس �ف��ي) رف �ض��ت‪ ،‬في‬ ‫حبال) وطبول وق��راق��ب‪ .‬وتعد الليلة م �ط �ل��ع ال� �ق ��رن ام ��اض ��ي‪ ،‬أم � ��را ل�ل�ق��اي��د‬ ‫الكناوية عاما فريدا يمتزج فيه اللون ف �ن �ك��ل ب �ه��م ب��ال��رغ��م م ��ن ع ��دم ارت �ي��اح‬ ‫بالبخور‪ .‬وتشهد على ذل��ك ال�ع��ادات خيالته لصعوبة ت�ض��اري��س امنطقة‬ ‫ال�ق��دي�م��ة ع�ن��د أه��ل آس �ف��ي‪ ،‬خصوصا وص �خ��وره��ا‪ .‬وب �غ��رض ق�ط��ع داب��ره��م‪،‬‬ ‫دع��اه��م ال�ق��اي��د إل��ى ص�ل��ح ع�ن��د مدخل‬ ‫ليلة نصف شعبان‪.‬‬ ‫وب � �ج� ��ان� ��ب ه� � ��ذه اأن � � �م � ��اط ال �ت��ي آسفي بحضور بعض أعيان امدينة‪،‬‬

‫ول�ل�ت��دل�ي��ل ع �ل��ى حسن‬ ‫ن� �ي� �ت ��ه ق � � ��ام ب ��إح� �ض ��ار‬ ‫ك� � � � � � � �س � � � � � � ��وة ث� � � � � ��اث‬ ‫أض��رح��ة ل �ه��ا كثير‬ ‫م��ن ال �ت��وق �ي��ر‪ ،‬وه��ي‬ ‫س� � �ي � ��دي ب �ل �ع �ب ��اس‬ ‫أح � ��د س �ب �ع��ة رج� ��ال‬ ‫م� � ��راك� � ��ش وال� �ش� �ي ��خ‬ ‫أب � ��و م �ح �م��د ص��ال��ح‬ ‫وم � � � � � � � � � � � � � � ��واي ع� � �ب � ��د‬ ‫ال � � �ل� � ��ه أم� � � �غ � � ��ار ق � ��رب‬ ‫ال �ج ��دي ��دة‪ .‬ول ��م يكن‬ ‫ب� ��وس� ��ع ق� � � ��ادة أواد‬ ‫زي��د‪ ،‬خ�ص��وص��ا بعد‬ ‫ه��زي �م �ت �ه��م ام� �ن� �ك ��رة‪،‬‬ ‫ب � � ��ال� � � �ض � � ��ري� � � �ض � � ��رات‬ ‫(شمال آسفي)‪ ،‬رفض‬ ‫ال� � � �ع � � ��رض ف � � �ك� � ��ان أن‬ ‫غ� ��در ب �ه��م ف ��ي ع�م�ل�ي��ة‬ ‫تصفية جسدية لكافة‬ ‫ق��ادة تمرد أواد زي��د‪،‬‬ ‫وه ��و م��ا ي �ع��رف ب�ع��ام‬ ‫الرفسة‪.‬‬ ‫ل � � � � �ك � � � ��ن ح � � �ك� � ��اي� � ��ة‬ ‫جبروت القايد عيسى‬ ‫بن عمر ترددت بصوت‬ ‫ام��رأة "ح ��ادة"‪ .‬فانبرت‬ ‫ت � � ��ؤل � � ��ب ال � � � �ن� � � ��اس ض ��د‬ ‫القايد وتذكر بطغيانه‬ ‫وت� � � �ت� � � �ه� � � �ك � � ��م أح � � �ي� � ��ان� � ��ا‬ ‫م � �ن� ��ه‪ ،‬وت� �ع� �ت� �ب ��ر ع �ي �ط��ة‬ ‫"العمالة" وثيقة في هذا‬ ‫الشأن‪ ،‬لكنها وقعت في‬ ‫قبضة رجال القايد‪ ،‬وتم‬ ‫دفنها حية في امنطقة‪.‬‬ ‫واع� � �ت� � �ب � ��ر ال � �ب ��اح ��ث‬ ‫أن ن �م��ط ال�ع�ي�ط��ة يحمل‬ ‫ن�ف�س��ا م��ن ال �ج��از ال �ق��ادم‬ ‫م� ��ن ال� �ج� �ن ��وب اأم � �ي� ��رك� ��ي‪ ،‬ال � �ص� ��ارخ‬ ‫ف��ي وج ��ه ظ�ل��م اإن �س��ان ل��إن �س��ان في‬ ‫انتظار عدالة السماء‪ ،‬مشيرا في هذا‬ ‫ال �ص��دد إل ��ى أن ال�ع�ي�ط��ة ت� ��ؤرخ ك��ذل��ك‬ ‫أح ��داث ت��اري�خ�ي��ة وط�ن�ي��ة مثلما هو‬ ‫اأم��ر ف��ي القصيدة الغنائية "سيدي‬ ‫حسن" التي رافقت حركة مخزنية من‬ ‫عبدة محاربة تمرد ب��وح�م��ارة شمال‬ ‫امغرب‪.‬‬ ‫وت � �ض� ��م ال� �ع� �ي� �ط ��ة اأص � �ل � �ي� ��ة ف��ي‬ ‫تركيبتها عازفن‪ ،‬أحدهما على اآلة‬ ‫ال ��وت ��ري ��ة "ال� �ك� �ن� �ب ��ري" وال� �ث ��ان ��ي ع�ل��ى‬ ‫آل��ة إي�ق��اع ال��دف أو "الطعريجة"‪ .‬لكن‬ ‫الجوق قد يصبح أكثر عددا وعدة مع‬ ‫إدخ ��ال أول ��ى آات ال�ك�م��ان أو م��ا ك��ان‬ ‫يسميه آنذاك عازفو العيطة "الكمنجة‬ ‫أو ام � � � �ص� � � ��ران" وإض � � ��اف � � ��ة ع� � � ��دد م��ن‬ ‫الشيخات‪ ،‬غير أنه في الوقت الحاضر‬ ‫أصبحت تيمات العيطة جد متنوعة‬ ‫وق��د طغى عليها الطابع ااحتفالي‪.‬‬ ‫ومن امحافظن على الطابع التقليدي‬ ‫للعيطة الحصباوية (الحصبة بادية‬ ‫عبدة قرب دار القايد عيسى بن عمر)‬ ‫ال�ش�ي��خ ج �م��ال ال��زره��ون��ي ال ��ذي أنتج‬ ‫ع ��ام ‪" 2010‬س �م �ف��ون �ي��ة ال �ع �ي �ط��ة" ف��ي‬ ‫آس �ف��ي رف �ق��ة ‪ 30‬ع��ازف��ا‪ .‬وم ��ن اأن ��واع‬ ‫ام ��وس �ي �ق �ي ��ة اأخ � � � ��رى ال � �ت ��ي ه� ��ي ف��ي‬ ‫طريقها لاندثار‪ ،‬توقف الباحث عند‬ ‫موسيقى "تاكابالت"‪ ،‬وه��و ن��وع كان‬ ‫مستعما بشكل خاص من لدن رجال‬ ‫البحر‪ .‬وتترجى أغانيهم امركبة من‬ ‫كلمات بسيطة ااستعانة على قسوة‬ ‫العمل البحري وظروفه‪.‬‬ ‫ومع‬

‫اجمعية الوطنية منتجي بيض‬ ‫ااستهاك تنظم قافلة في وجدة‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ت �ن �ظ��م ال �ج �م �ع �ي��ة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫منتجي بيض ااستهاك‪ ،‬تحت‬ ‫إش� ��راف ال �ف�ي��درال �ي��ة البيمهنية‬ ‫ل �ق �ط��اع ال ��دواج ��ن ب��ام �غ��رب‪ ،‬من‬ ‫ث��ام��ن إل��ى ع��اش��ر ف�ب��راي��ر امقبل‬ ‫‪ ،‬ق��اف �ل��ة ال �ب �ي �ض��ة ام �غ��رب �ي��ة في‬ ‫مدينة وجدة والنواحي‪.‬‬ ‫وستعرف هذه القافلة‪ ،‬التي‬ ‫تقام بمناسبة ااحتفال باليوم‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي ل �ل �ب �ي��ض ف� ��ي دورت� � ��ه‬ ‫السادسة‪ ،‬توزيع ‪ 500‬ألف بيضة‬ ‫ل �ف��ائ��دة دور ال �ط��ال��ب وام� ��دارس‬ ‫ااب� �ت ��دائ� �ي ��ة وال �ج �م �ع �ي��ات ذات‬ ‫ال � �ط� ��اب� ��ع ااج � �ت � �م� ��اع� ��ي ب� �ت ��راب‬ ‫اإقليم‪.‬‬ ‫كما ستشهد هذه التظاهرة‬ ‫أي� �ض ��ا‪ ،‬ف� �ق ��رات ف �ن �ي��ة‪ ،‬وت�ن�ظ�ي��م‬ ‫س�ب��اق ع�ل��ى ال�ط��ري��ق مسافته ‪3‬‬ ‫و‪ 8‬كيلومترات‪ ،‬وذلك بمشاركة‬ ‫‪ 3500‬عداءة وعداء‪ ،‬من ضمنهم‬ ‫ع ��داؤون م��ن ذوي ااحتياجات‬ ‫الخاصة‪.‬‬ ‫ويتضمن برنامج هذا اليوم‬ ‫الوطني عددا من اأنشطة‪ ،‬منها‬ ‫تنظيم ي��وم دراس��ي ح��ول إنتاج‬ ‫وت �ش �ج �ي ��ع اس� �ت� �ه ��اك ال �ب �ي��ض‬ ‫ب� ��ام� ��درس� ��ة ال ��وط� �ن� �ي ��ة ل �ل �ع �ل��وم‬ ‫التطبيقية‪ ،‬جامعة محمد اأول‪،‬‬ ‫ون� � ��دوة ص �ح��اف �ي��ة ح� ��ول ق �ط��اع‬

‫الدجاج البيض وأهمية البيض‬ ‫في التغذية بأحد فنادق امدنية‪،‬‬ ‫فضا عن إعطاء انطاقة قافلة‬ ‫ال�ب�ي�ض��ة ام�غ��رب�ي��ة ل �ت��وزي��ع ‪500‬‬ ‫أل ��ف ب �ي �ض��ة‪ ،‬وإع� �ط ��اء ان�ط��اق��ة‬ ‫ال�س�ب��اق م��ن س��اح��ة ب��اب سيدي‬ ‫عبد الوهاب‪.‬‬ ‫وس �ت �ت��وج ال �ق��اف �ل��ة ب�ت��وزي��ع‬ ‫ام � �ي� ��دال � �ي� ��ات وال� � �ج � ��وائ � ��ز ع �ل��ى‬ ‫ال � �ف ��ائ ��زي ��ن‪ ،‬م� ��ع ل� ��وح� ��ات ف�ن�ي��ة‬ ‫مقدمة من طرف فرق فلكلورية‪.‬‬ ‫وت� � �ه � ��دف ه � � ��ذه ال� �ت� �ظ ��اه ��رة‬ ‫إل ��ى ت��وع�ي��ة ام�س�ت�ه�ل��ك بالقيمة‬ ‫ال� �غ ��ذائ� �ي ��ة ل �ل �ب �ي��ض وت �ش �ج �ي��ع‬ ‫اس � �ت � �ه� ��اك� ��ه ب� ��اع � �ت � �ب� ��اره م � ��ادة‬ ‫أس��اس�ي��ة ف��ي ال �ت��وازن ال�غ��ذائ��ي‪،‬‬ ‫ك �م��ا ي �ش �ك��ل ه� ��ذا ال� �ي ��وم ف��رص��ة‬ ‫ل �ت �س �ل �ي��ط ال � �ض� ��وء ع� �ل ��ى ق �ط��اع‬ ‫إنتاج بيض ااستهاك بامغرب‪،‬‬ ‫وم � � ��دى أه� �م� �ي ��ة ااس� �ت� �ث� �م ��ارات‬ ‫ام �ن �ج��زة وام �ج �ه��ودات ام�ب��ذول��ة‬ ‫م��ن ط ��رف ال�ف��اع�ل��ن ف��ي ال�ق�ط��اع‬ ‫ل � �ض � �م� ��ان م � �ن � �ت� ��وج ذي ج � ��ودة‬ ‫عالية‪.‬‬ ‫وت��دع��و ال�ج�م�ع�ي��ة الوطنية‬ ‫م� �ن� �ت� �ج ��ي ب � �ي� ��ض ااس � �ت � �ه� ��اك‪،‬‬ ‫ب��ام �ن��اس �ب��ة‪ ،‬ج �م �ي��ع م �س��ؤول��ي‬ ‫اإدارة ال � ��وص� � �ي � ��ة ووس � ��ائ � ��ل‬ ‫اإع� � ��ام وج �م �ي��ع ال �ف��اع �ل��ن ف��ي‬ ‫ق �ط��اع ال ��دواج ��ن ل �ح �ض��ور ه��ذه‬ ‫التظاهرة‪ ،‬من أجل إنجاحها‪.‬‬

‫أع� � �ل � ��ن ج � � � ��اد ام� ��ال� ��ح‬ ‫أم � � � � ��س (ااث� � � � � �ن � � � � ��ن) ف ��ي‬ ‫ص�ف�ح�ت��ه ع �ل��ى ال � � "ف�ي��س‬ ‫ب � � ��وك" ت� �ق ��دي� �م ��ه ل �ع��رض‬ ‫ف� �ك ��اه ��ي ج ��دي ��د ف� ��ي دار‬ ‫اأوب � ��را ف��ي ب��اري��س ي��وم‬ ‫‪ 16‬م � ��اي ام� �ق� �ب ��ل‪ ،‬وع �ب��ر‬ ‫الفنان امحبوب جاد عن‬ ‫سعادته الكبيرة بجميع‬ ‫التعاليق ال�ت��ي ق��ال إنها‬ ‫ت��دف �ع��ه إل ��ى ال �ع �م��ل أك�ث��ر‬ ‫وزي � � � � � � � ��ارة م� � � � ��دن أخ � � ��رى‬ ‫إرض� � � � ��اء ج � �م � �ه� ��وره ف��ي‬ ‫العديد من امدن والدول‪.‬‬ ‫وك� � � � � �ت � � � � ��ب ج � � � � � � � ��اد ف� ��ي‬ ‫صفحته أن��ه يحب ال��رق��ص ويحترم ال��راق�ص��ن وب��أن��ه ك��ان دائما‬ ‫ي�ع�ت�ق��د أن ��ه ا ب��د م��ن إن �ش��اء ج �س��ور ب��ن ف �ن��ون خ�ش�ب��ة ام �س��رح‪.‬‬ ‫وت�م�ن��ى ج��اد م �ج��ددا ف��ي آخ��ر ك��ام��ه ل�ك��ل ج�م�ه��وره س�ن��ة ج��دي��دة‬ ‫مليئة باأفراح والسام‪.‬‬

‫اح� � � � � � � �ت� � � � � � � �ف � � � � � � ��ل‬ ‫اأسبوع اماضي علي‬ ‫الراشدي اعب فريق‬ ‫أوم �ب �ي��ك أس �ف��ي ل�ك��رة‬ ‫ال �ق��دم‪ ،‬ب�ع�ي��د م�ي��اده‬ ‫ال� ��واح� ��د وال �ع �ش��ري��ن‬ ‫ف��ي ج��و ي�م��أه ال�ف��رح‬ ‫وال� � � � � � �س � � � � � ��رور ب� � �ه � ��ذه‬ ‫امناسبة السعيدة‪.‬‬ ‫وع � � � � � �ل� � � � � ��ي اع � � � ��ب‬ ‫ل �ف��ري��ق ال � � ��وداد ت�م��ت‬ ‫إعارته لفريق اومبيك‬ ‫اسفي العام اماضي‪،‬‬ ‫ويعد من الاعبن الشباب الذين ب��رزوا بقوة في البطولة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬ك�م��ا أب ��ان ع��ن م�س�ت��وي��ات ع��ال�ي��ة رف �ق��ة امنتخب‬ ‫الوطني للشباب‪.‬‬ ‫وبمناسبة عيد م�ي��اده ق��ال علي إن��ه ف��ي ه��ذه اللحظة‬ ‫خ��ان �ت��ه ال �ك �ل �م��ات ل �ل �ت �ع �ب �ي��ر ع ��ن ف��رح �ت��ه غ �ي��ر أن� ��ه ي�ت�م�ن��ى‬ ‫التوفيق ف��ي حياته وط��ول العمر ل��وال��دي��ه‪ ،‬وال�ت��وف�ي��ق في‬ ‫مسيرته الكروية‪ ،‬باإضافة إلى التألق لفائدة فريقه الوداد‬ ‫الرياضي وتحقيق األقاب رفقته‪.‬‬ ‫وب �ه��ذه ام�ن��اس�ب��ة ال�غ��ال�ي��ة ن�ت�ق��دم ل��اع��ب ع�ل��ي ال��راش��دي‬ ‫ب��أح��ر ال�ت�ه��ان��ي وأغ �ل��ى اأم��ان��ي ب� ��دوام ال�ص�ح��ة وال�ع��اف�ي��ة‬ ‫ومزيدا من التألق في مشواره الكروي‪.‬‬

‫اح� � � �ت� � � �ف � � ��ل أول‬ ‫أم��س (اأح ��د) محسن‬ ‫ال �ن �ف��ات��ي اع� ��ب ف��ري��ق‬ ‫الرجاء الرياضي لكرة‬ ‫ال� �ق ��دم‪ ،‬ب �ع �ي��د م �ي��اده‬ ‫ال � �ث� ��ان� ��ي وال� �ع� �ش ��ري ��ن‬ ‫ف��ي ج��و ي �م��أه ال �ف��رح‬ ‫والسرور‪.‬‬ ‫وم�ح�س��ن ال�ن�ف��ات��ي‬ ‫اع � ��ب ف ��ري ��ق ي �ع �ق��وب‬ ‫ام � � �ن � � �ص� � ��ور ام� �ن� �ت� �م ��ي‬ ‫ل� �ف ��رق اأح � �ي� ��اء‪ ،‬وه��و‬ ‫م � ��ن ال� ��اع � �ب� ��ن ال ��ذي ��ن‬ ‫ي�م�ت�ل�ك��ون م� �ه ��ارات ك �ب �ي��رة ف��ي م �ي��دان ال �ك��رة ام �س �ت��دي��رة‪،‬‬ ‫ك�ي��ف ا وه��و ي�ن�ت�م��ي إل��ى أس ��رة ري��اض �ي��ة ب��ام�ت�ي��از‪ ،‬وأخ‬ ‫آدم النفاتي اعب فريق ليل الفرنسي وامنتخب الوطني‬ ‫للشباب‪.‬‬ ‫وقال محسن إنه بهذه امناسبة يتمنى تحقيق حلمه‬ ‫ف��ي اللعب إح��دى ال�ف��رق الوطنية وأهمها ف��ري��ق ال��رج��اء‬ ‫الرياضي‪ ،‬وبهذه امناسبة الغالية نتقدم للشاب محسن‬ ‫ب��أح��ر ال�ت�ه��ان��ي وأغ �ل��ى اأم��ان��ي ب ��دوام ال�ص�ح��ة والعافية‬ ‫ومزيدا من التألق في مشواره الكروي‪.‬‬

‫شكر على تعزية‬ ‫ان � � �ت � � �ق � � �ل� � ��ت إل � � ��ى‬ ‫ع �ف��و ال �ل��ه ام��رح��وم��ة‬ ‫ش � �م � �ه� ��ري� ��ر ف ��اط� �م ��ة‬ ‫ب� �ن ��ت أح � �م� ��د زوج � ��ة‬ ‫ال� � � � � � �ح � � � � � ��اج س � �ع � �ي� ��د‬ ‫ال � � � � � � ��وك � � � � � � ��اري‪ ،‬وق � � ��د‬ ‫ش� �ي� �ع ��ت ج� �ن ��ازت� �ه ��ا‬ ‫بمقبرة الشهداء في‬ ‫الرباط يوم (اأحد)‬ ‫‪ 19‬يناير‪.2014‬‬ ‫وب �ه��ذه امناسبة‬ ‫األ � � � �ي � � � �م� � � ��ة ت� � �ت� � �ق � ��دم‬ ‫ع� ��ائ� ��ات ال � ��وك � ��اري‪،‬‬ ‫شمهرير‪،‬الداشيخ‪ ،‬النيازي‪ ،‬الصالح‪ ،‬السودي بجزيل‬ ‫الشكر إلى كل الذين تقدموا إليهم بالعزاء وامواساة‪.‬‬ ‫ش�ك� � � ��ر ال �ل��ه سعيه ��م وع �ظ��م أج��ره��م وج��زاه��م ال�ل��ه‬ ‫عنا خير الجزاء ورحم الله الفقيدة وأسكنها فسيح‬ ‫جناته‪" .‬إنا لله و إنا إليه راجعون"‬ ‫مواقيت الصاة (الرباط)‬ ‫الفجر‬

‫‪05:54‬‬

‫الظهر‬

‫‪12:40‬‬

‫العصر‬

‫‪15:33‬‬

‫المغرب‬

‫‪17:54‬‬

‫العشاء‬

‫‪19:15‬‬

‫ننشر جميع التهاني واأخبار اإجتماعية مجانا‬ ‫فقط يرجى ارسال الخبر والصورة الى العنوان التالي ‪:‬‬ ‫‪ 2‬إقامة واد امخازن‪ ،‬زنقة واد امخازن‪ ،‬أكدال‪ ،‬الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫البريد اإلكتروني ‪elassimapost@gmail.com :‬‬


‫العمى يهدد نصف سكان قرية في جنوب إثيوبيا‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫في إقليم "أوروم�ي��ا" بإثيوبيا‪ ،‬يواجه‬ ‫نصف س�ك��ان ق��ري��ة "ك��وي��و" خطر اإص��اب��ة‬ ‫بالعمى‪.‬‬ ‫ف��أغ �ل��ب أه ��ل ال �ق��ري��ة ل��دي �ه��م م�ش�ك��ات‬ ‫في اإبصار بالعينن أو بعن واح��دة‪ ،‬كما‬ ‫تنتشر ح ��اات فقد اإب �ص��ار ب��ن البالغن‬ ‫ف �ض��ا ع ��ن م �ع��ان��اة اأط� �ف ��ال م ��ن م�ش�ك��ات‬ ‫مماثلة وإن لم تبد عليهم الشكوى‪.‬‬ ‫بالكشف الطبي على ق�ط��اع كبير من‬

‫أط� �ف ��ال "ك� ��وي� ��و"‪ ،‬ث �ب��ت أن أغ �ل �ب �ه��م م�ص��اب‬ ‫بمرض الرمد الحبيبي "التراخوما" امعدية‪،‬‬ ‫وه��ي ع ��دوى بكتيرية م�س��ؤول��ة ع��ن معظم‬ ‫ح��اات ف�ق��دان البصر الكامل على مستوى‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫تبدأ اإص��اب��ة بهذا ام��رض في مرحلة‬ ‫ال�ط �ف��ول��ة‪ ،‬وإذا ل��م ي�خ�ض��ع ام ��رض للعاج‬ ‫ت�ت�س�ب��ب ال �ب �ك �ت��ري��ا ف ��ي ح � ��دوث ال �ت �ه��اب��ات‬ ‫ت�ف�ض��ي إل� ��ى ت ��راك ��م أن �س �ج��ة ق �ش��ري��ة تحت‬ ‫الجفن‪ .‬وتتطور الحالة إلى انقاب رموش‬ ‫ال�ع��ن ام�ص��اب��ة واح�ت�ك��اك�ه��ا بالقرنية على‬

‫نحو يسفر عن آام مبرحة ينتج عنها في‬ ‫النهاية العمى الدائم‪.‬‬ ‫وق� � � � � ��ال ون� � � � � ��دا "أل � � �ي � � �م � ��اي � � �ه � ��و"‪ ،‬أح � ��د‬ ‫ااختصاصين ف��ي ط��ب العيون بإثيوبيا‬ ‫وم �س �ت �ش��ار ج�م�ع�ي��ة "ف ��ري ��د ه ��ول ��وز" ال�ت��ي‬ ‫تقود حملة مكافحة وباء "التراخوما" هناك‬ ‫"أخ�ط��ر م��ا ف��ي ه��ذا ام��رض ه��و أن��ه ليس له‬ ‫أعراض ظاهرة في مرحلة الطفولة‪.‬‬ ‫وأضاف "الطفل امصاب "بالتراخوما"‬ ‫ي �ش �ع��ر ب ��أل ��م ب �س �ي��ط ا ت �ص��ل ب ��ه إل� ��ى ح��د‬ ‫الشكوى‪ .‬أم��ا الخطر الحقيقي فهو انتقال‬

‫العدوى من الطفل إلى اأم‪.‬‬ ‫وك ��ان تقرير منظمة الصحة العامية‬ ‫قد قدر عدد امصابن بالتراخوما بنحو‪21‬‬ ‫مليون حالة من بينهم ‪ 2.2‬مليون حالة فقد‬ ‫إبصار جزئي بينما أصيب ‪ 1.2‬مليون بفقد‬ ‫بعمى كلي‪.‬‬ ‫ت ��أت ��ي م �ن �ط �ق��ة "أوروم� � � �ي � � ��ا" ب �ج �ن��وب‬ ‫إثيوبيا وال�ت��ي يصل ع��دد سكانها إل��ى ‪30‬‬ ‫م �ل �ي��ون ن�س�م��ة ف��ي ام ��رك ��ز اأول ب ��ن ب��اق��ي‬ ‫ام� �ن ��اط ��ق ف �ي �م��ا ي �ت �ع �ل��ق ب ��ان �ت �ش��ار ع� ��دوى‬ ‫"التراخوما"‪ ،‬حيث تصل نسبة امصابن في‬

‫امنطقة إلى ‪ 42‬بامائة من إجمالي امصابن‬ ‫في إثيوبيا‪.‬‬ ‫ويعزي البعض ه��ذا اانتشار امكثف‬ ‫للعدوى إلى امناخ شديد الحرارة والهواء‬ ‫ام �ش �ب��ع ب��ال �غ �ب��ار ب��اإض��اف��ة إل ��ى ااف �ت �ق��ار‬ ‫الشديد لشبكات الصرف الصحي‪.‬‬ ‫وتصيب "التراخوما" امريض بآام في‬ ‫العينن وقد تتطور اإصابة إلى فقد إبصار‬ ‫جزئي أو كلي‪ .‬وف��ي أغلب اأحيان يتحول‬ ‫امصاب إل��ى شخص اعتمادي ا يستطيع‬ ‫القيام بأبسط مهام الحياة اليومية حتى‬

‫قبل الوصول إلى حالة متأخرة من اإصابة‪.‬‬ ‫على بعد ثاثة أميال من مدرسة بقرية‬ ‫"كويو"‪ ،‬تقع عيادة لفحص العيون بغرض‬ ‫اكتشاف اإصابة بعدوى "التراكوما"‪.‬‬ ‫تقوم العيادة باستقبال الحاات التي‬ ‫تعاني من آام في العن وتبدأ على الفور‬ ‫بعاجها إذا ما اكتشفت اإصابة‪.‬‬ ‫وك� � � � � � ��ان" أل� � �ي� � �م � ��اي� � �ه � ��و"‪ ،‬أح � � � ��د ك� �ب ��ار‬ ‫اخ�ت�ص��اص�ي��ي ط��ب ال �ع �ي��ون ب��إث�ي��وب�ي��ا‪ ،‬قد‬ ‫فريقا من أطباء العيون امحلين على‬ ‫درب ً‬ ‫ط��رق ال�ع��اج‪ ،‬وق��ال "أليمايهو"‪" :‬التخلص‬

‫من اآام واأضرار الناتجة عن "التراخوما"‬ ‫م �م �ك��ن م ��ن خ� ��ال ج ��راح ��ة ت �س �ت �غ��رق عشر‬ ‫دقائق‪.‬‬ ‫ُي ��ذك ��ر‪ ،‬أن ت �ل��ك ال �ج ��راح ��ة ت �ق��وم على‬ ‫أس � ��اس ت��وج �ي��ه ال �ج �ف��ن إل� ��ى خ � ��ارج ال�ع��ن‬ ‫وتصحيح وض��ع ال��رم��وش لتبتعد عن قرة‬ ‫العن بحيث يتاشى ااحتكاك بينهما‪.‬‬ ‫وي� � � � � ��ؤدي ع� � � ��دم ت� �ص� �ح� �ي ��ح وض �ع �ي ��ة‬ ‫الرموش إل��ى استمرار األ��م وتراكم الطبقة‬ ‫ال�ق�ش��ري��ة م�م��ا ق��د يسبب اإص��اب��ة بالعمى‬ ‫الكامل بمرور الوقت‪.‬‬

‫‪www.awassim.ma‬‬

‫نتم ل في النشر ا نختلق‬ ‫> العدد‪ < 98 :‬الثاثاء ‪ 26‬ربيع اأول ‪ 1435‬اموافق ‪ 28‬يناير ‪2014‬‬

‫أغلى امدارس وامعاهد في العالم‬

‫صحافة الورق‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫‪1‬م � �ع � �ه� ��د" ل � ��و غ� � � ��وزاي"‬‫ب � �س� ��وي � �س� ��را‪ ،‬ه� � ��ي م� ��درس� ��ه‬ ‫خ ��اص ��ة وت �ش �ت �ه��ر ب �م��درس��ة‬ ‫ام �ل��وك‪ ،‬ول �ك��ل خ�م�س��ة ط��اب‬ ‫ي ��وج ��د م � � ��درس واح � � ��د ف�ق��ط‬ ‫ويوجد بها ‪ 400‬طالب‪.‬‬ ‫‪ 2‬م � � � ��درس � � � ��ة أل � � �ب� � ��ان‬‫الدولية‪ ،‬أنشأت هذه امدرسة‬ ‫م� �ن ��ذ أزي� � � ��د م � ��ن ‪ 100‬س �ن��ة‪،‬‬ ‫وي �ل �ت �ح��ق بها أكثر م ��ن ‪50‬‬ ‫م��واط �ن��ا‪ ،‬ب�ه��ا ي ��درس أط�ف��ال‬ ‫ام � �ل� ��وك اأورب� � �ي � ��ن وأط� �ف ��ال‬ ‫اأث� � ��ري� � ��اء اآخ � ��ري � ��ن وت �ب �ل��غ‬ ‫أسعار امصروفات السنوية‬ ‫في هذه امدرسة أزيد من ‪90‬‬ ‫ألف دوار في العام‪.‬‬ ‫‪ 3‬م � � � ��درس � � � ��ة "س � � � ��ان‬‫أل �ب��ان��س" ب��واش�ن�ط��ن‪ :‬يوجد‬ ‫ب� �ه ��ذه ام� ��درس� ��ة ف� �ص ��ول م��ن‬ ‫الرتبة الرابعة إلى ‪ 12‬يدرس‬ ‫ب� �ه ��ا ‪ 575‬ط ��ال �ب ��ا وي �ش �ت �غ��ل‬ ‫ب �ه��ا ‪ 100‬م��وظ��ف‪ ،‬وتشتهر‬ ‫امدرسة بأنشطتها الشاملة‪،‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي �خ��ص ام �ص��روف��ات‬ ‫ال �س �ن��وي��ة ل �ل �م��درس��ة ف�ت�ب�ل��غ‬ ‫أزي� ��د م��ن ‪ 50‬أل ��ف دوار في‬ ‫العام‪.‬‬ ‫‪ 4‬م��درس��ة "وودس��اي��د‬‫بريوري" ب �ل��وس انجليس‬ ‫كاليفورنيا‪ ،‬يلتحق‬ ‫ف � ��ي‬ ‫ب� �ه ��ذه ام � ��درس � ��ة ك� ��ل ف� ��ي ك��ل‬ ‫موسم دراسي ‪ 380‬طالبا‪.‬‬ ‫ ‪ 5‬م � ��درس � ��ة "أب� �ل� �ي� �ب ��ي‬‫ك ��ول �ي ��ج" ب ��أون� �ت ��اري ��و‪ ،‬ه��ذه‬ ‫ام� ��درس� ��ة ه ��ي ال ��وح� �ي ��دة ف��ي‬ ‫ك �ن��دا ال �ت��ي ت �ك��ون ج � ��زءً من‬ ‫مجموع ‪ 20‬مدرسة وينبغي‬ ‫للطالب أن ي��ؤدي م��ا يقارب‬ ‫‪ 54‬أل��ف دوار في العام غير‬ ‫أن� �ه ��ا ت �م �ن��ح ب �ع��ض ال �ط��اب‬ ‫فرصة لدخولها باعتبارهم‬ ‫س� �ك ��ان م �ح �ل �ي��ن ل ��ذل ��ك ف�ه��ي‬ ‫تخصم لهم مبلغا بسيطا‪.‬‬ ‫‪6‬اك� ��ادي � �م � �ي� ��ة ال �ف �ن��ون‬‫"أيديلوايلد" بلوس أنجليس‬ ‫في كاليفورنيا‪ ،‬هذه امدرسة‬ ‫ت��رك��ز ف ��ي ام� �ق ��ام اأول على‬

‫ال��رق��ص والكتابة اإبداعية‪،‬‬ ‫وام� � ��وس � � �ي � � �ق� � ��ى‪ ،‬وال � �ف � �ي � �ل� ��م‪،‬‬ ‫والفنون البصرية وامسرح‪،‬‬ ‫وي� � ��درس ب �ه��ا أب � ��رز أس��ات ��ذة‬ ‫الفنون ومصاريفها تبدأ من‬ ‫‪ 53.600‬دوار في كل موسم‬ ‫دراسي جديد‪.‬‬ ‫‪7‬م� ��درس� ��ة " دان � ��ا ه ��ال"‬‫ب � �م ��اس ��ات � �ش ��وس � �ت ��س‪ ،‬ه� ��ذا‬ ‫ن��وع خ��اص م��ن ام� ��دارس مع‬ ‫التركيز الرئيسي على امرأة‪.‬‬ ‫وتعتمد على تعليم الفنون‬ ‫ال � �ح� ��رة‪ ،‬ا ي �م �ك��ن اال �ت �ح��اق‬ ‫بامدرسة إا ابتداء من القسم‬ ‫السادس إلى الفئة ‪ 12‬ويجب‬ ‫على اآب��اء تأدية مبلغ يزيد‬ ‫عن ‪ 53‬ألف دوار في كل عام‪.‬‬ ‫‪ 8‬م � ��درس � ��ة " س��ال �ي��س‬‫ب � � ��واي" ب �ك��ون �ي �ت �ي �ك��ت‪ ،‬هي‬ ‫امدرسة الوحيدة التي تقبل‬ ‫التسجيل من الفئة التاسعة‬ ‫للفئه ال�ث��ان�ي��ة ع �ش��ر‪ ،‬وتبلغ‬ ‫مصاريف امدرسة حوالي ‪53‬‬ ‫دوار في السنة‪.‬‬ ‫‪ 9‬م � ��درس � ��ة "س� ��ان� ��دي‬‫س � � � �ب � � ��ري � � � �ن � � ��غ ف � � � � � ��ران � � � � � ��دس"‬ ‫ب� �م ��اري ��ان ��د‪ ،‬ي �ل �ت �ح��ق ب �ه��ذه‬ ‫ام��درس��ة ال �ط��اب م��ن ري��اض‬ ‫اأط �ف��ال إل ��ى ال �ص��ف ال�ث��ان��ي‬ ‫ع� �ش ��ر وف� �ق ��ا ل �ك �ف��اء ت �ه��م ف��ي‬ ‫ال�ل�غ��ة اإن�ج�ل�ي��زي��ة‪ ،‬ام��درس��ة‬ ‫ل� ��دي � �ه� ��ا س � �ي� ��اس� ��ة ص� ��ارم� ��ة‬ ‫لقبول ال�ط��اب وتقبل بعدد‬ ‫ي �ح��دد ف��ي ‪ 561‬ت�ل�م�ي��ذ فقط‬ ‫في كل موسم دراسي جديد‪.‬‬ ‫م � �ص� ��اري� ��ف ام� � ��درس� � ��ة ت �ب �ل��غ‬ ‫م��ا ي �ق��رب ‪ 53‬أل ��ف دوار في‬ ‫السنة‪.‬‬ ‫‪10‬م� � ��درس� � ��ة (‪)Purnell‬‬‫"ب � � ��ورن� � � �ي � � ��ل" ب� �ب ��وت ��رزف� �ي ��ل‬ ‫ف � � ��ي ن � �ي� ��و ج� � �ي � ��رس � ��ي‪ ،‬ه� ��ذه‬ ‫ام ��درس ��ة داخ �ل �ي��ة وتستقبل‬ ‫ف �ق��ط ال� �ب� �ن ��ات م ��ن ال� �ص ��ف ‪9‬‬ ‫إل � ��ى ال� �ص ��ف ال� �ث ��ان ��ي ع �ش��ر‪،‬‬ ‫وم �ص��اري �ف �ه��ا ت �ب �ل��غ ت�ق��ري�ب��ا‬ ‫هي ‪ 52,800‬دوار في السنة‪،‬‬ ‫ت � � ��درس ب � �ه ��ذه ام � ��درس � ��ة ‪94‬‬ ‫ط��ال �ب��ة وي �ب �ل��غ ع ��دد أع �ض��اء‬ ‫هيأة التدريس‪ 14 .‬فقط‪.‬‬

‫هناك خبران للصحافة الورقية‪ .‬خبر سيء‪ ،‬وآخر جيد‪.‬‬ ‫الخبر السيء يقول إن كميات كبيرة من الورق اموجه نحو‬ ‫السوق امغربي ستتأخر في الوصول بسبب رداءة اأحوال‬ ‫ال�ج��وي��ة‪ ،‬ذل��ك أن ال�ب��واخ��ر امحملة ب��ال��ورق غير ق ��ادرة على‬ ‫مغادرة اموانئ الكندية لإبحار باتجاه الضفة اأخرى من‬ ‫اأطلسي‪.‬‬ ‫ويتمثل الخبر الجيد في أن أسعار الورق ستعرف إنخفاضً‬ ‫إذا نجحت تقنية ج��دي��دة تتيح إمكانية إع��ادة ان�ت��اج ورق‬ ‫الصحف امستعمل ب�ج��ودة ع��ال�ي��ة‪ ،‬كما ي�ح��دث عند انتاج‬ ‫الزجاج أو الباستيك‪.‬‬ ‫بغض النظر عن الخبرين‪ ،‬امؤكد أن "صحافة الورق" تواجه‬ ‫مصاعب‪ ،‬هذه امصاعب ألخصها في ست نقاط‪.‬‬ ‫أوا‪ ،‬ارت�ف��اع تكلفة اان�ت��اج ويشمل ذل��ك مصاريف الورقة‬ ‫ً‬ ‫والطباعة‪ ،‬بعد أن أصبح الحد اأدنى امقبول اية صحيفة‬ ‫هو ‪ 20‬صفحة بعد أن كان ثماني‬ ‫ص �ف �ح��ات‪ ،‬إض ��اف ��ة إل� ��ى ال�ن�ف�ق��ات‬ ‫اإدارية‪.‬‬ ‫ث��ان �ي��ً‪ ،‬ت��راج��ع ام��داخ �ي��ل بسبب‬ ‫تراجع التوزيع واإشهار‪.‬‬ ‫ثالثً‪ ،‬تحديات امنافسة‪ ،‬ومن أهم‬ ‫هذه التحديات الحصول امجاني‬ ‫على امعلومة‪.‬‬ ‫راب� �ع ��ً‪ ،‬ال�ت�ك�ل�ف��ة ال �ع��ال �ي��ة إن �ت��اج‬ ‫صحافة إستقصائية‪.‬‬ ‫خامسً‪ ،‬مشكلة تراجع القراءة‪.‬‬ ‫س��ادس��ً‪ ،‬ب��دائ��ل اإع ��ام الجديد‪،‬‬ ‫متجسدة في ام��واق��ع اإلكترونية‪ ،‬والشبكات ااجتماعية‪،‬‬ ‫والقنوات الفضائية‪.‬‬ ‫الصحف الوحيدة التي أفلتت من هذا الوضع الكارثي‪ ،‬هي‬ ‫الصحف الرياضية وامجات النسائية‪ ،‬ثم أن هناك مشكلة‬ ‫أخرى هي عادة القراءة‪.‬‬ ‫لكن على الرغم من كل ما يقال‪ ،‬فإن تزواجً بن ثاثة عناصر‬ ‫ي�م�ك��ن أن ي�خ�ل��ق م�ش��روع��ً إع��ام�ي��ً ن��اج�ح��ً‪ .‬ه��ذه العناصر‬ ‫ه��ي ص�ح��اف��ة ال �ق��رب‪ ،‬وت�ك��ام��ل ب��ن صحيفة ورق �ي��ة وم��وق��ع‬ ‫إليكتروني‪.‬‬ ‫ثمة تجربة مغربية رائدة تتمثل في دعم الصحافة الورقية‪،‬‬ ‫ويشمل الدعم ورق الطباعة مع بعض الخدمات اأخرى‪ ،‬مثل‬ ‫تكلفة ااش �ت��راك ف��ي ال��وك��اات وب�ط��اق��ات التنقل بالقطارات‬ ‫وما إلى ذلك‪.‬‬ ‫بيد أن هذه التجربة تحتاج إلى مراجعة‪.‬‬ ‫على سبيل ام�ث��ال يتصاعد دع��م ورق الطباعة ليصل إلى‬ ‫م �ل �ي��ون��ي ون �ص��ف ام �ل �ي��ون دره � ��م س �ن��وي��ً‪ ،‬ل�ل�ص�ح��ف ال�ت��ي‬ ‫تسحب كميات ت�ف��وق خمسن أل��ف نسخة‪ .‬وه��و م��ا يعني‬ ‫ببساطة دعم الصحف الكبيرة والتقتير عندما يتعلق اأمر‬ ‫بالصحف الصغيرة‪ ،‬حيث يتراوح الدعم بن ‪ 700‬ألف إلى‬ ‫مليون درهم‪.‬‬ ‫ياحظ كذلك‪ ،‬أن دع��م الصحف اأسبوعية يصل إل��ى قرابة‬ ‫م �ل �ي��ون ون �ص��ف ام �ل �ي��ون دره � ��م‪ ،‬ع�ل�م��ً ب ��أن م �ج �م��وع أع ��داد‬ ‫الصحف اأسبوعية يكون في حدود ‪ 48‬عدد في السنة‪ ،‬في‬ ‫حن أن صحيفة يومية تصدر ‪ 52‬ع��ددً في شهرين‪ ،‬وعلى‬ ‫الرغم من ذلك عليها أن تنتظر سنتن لتحصل على الدعم‪.‬‬ ‫كما عليها كذلك اانتظار ستة أشهر للحصول على اإعانات‬ ‫اإداري ��ة الحكومية‪ ،‬وك��ذل��ك اان�ت�ظ��ار سنتن لتستفيد من‬ ‫الخدمة امجانية للوكاات‪.‬‬ ‫هكذا يتضح أن "الدعم" استفادت منه الصحف التي صاغت‬ ‫القوانن في البداية‪.‬‬ ‫ام �ن �ط��ق ي �ق��ول إن ال��دع��م ي �ف �ت��رض أن ي��ذه��ب إل ��ى ام �ق��اوات‬ ‫الناشئة‪ ،‬لكن ذلك ا يحدث‪ .‬إذ على هذه امقاوات الصمود‬ ‫بإمكانياتها الذاتية‪.‬‬ ‫ما يقال عن "مقاربة تشاركية" مجرد كام يتبعثر في الهواء‪.‬‬

‫بابا الفاتيكان لحظة إطاقه لحمام يرمز إلى السام إنقض عليها طائر النورس (عن موقع ديلي ميل )‬

‫‪talha@talhamusa.com‬‬

‫ارتباط ابن نتنياهو بامرأة غير يهودية يثير جد ًا‬ ‫ه � � � � � ��اج � � � � � ��م ب � � � ��رم � � � ��ان� � � � �ي � � � ��ون‬ ‫إسرائيليون من امتدينن رئيس‬ ‫ال � ��وزراء اإس��رائ �ي �ل��ي "ب�ن�ي��ام��ن‬ ‫ن �ت��ان �ي��اه��و" ع �ق��ب ت �ق��اري��ر تفيد‬ ‫ب� ��أن اب �ن��ه ع �ل��ى ع��اق��ة ع��اط�ف�ي��ة‬ ‫ب� ��ام� ��رأة غ �ي��ر ي� �ه ��ودي ��ة‪ .‬وق��ال��ت‬ ‫صحيفة "داغ��ن" النرويجية إن‬ ‫"ي��ائ �ي��ر ن �ت��ان �ي��اه��و" ال� ��ذي يبلغ‬

‫من العمر‪ 23‬سنة يواعد طالبة‬ ‫ن��روي�ج�ي��ة ت ��درس ف��ي إس��رائ�ي��ل‬ ‫تدعى "س��ان��درا ليكنغر" وتبلغ‬ ‫من العمر ‪ 25‬سنة‪.‬‬ ‫وأش � � � � ��ارت ال� �ص� �ح� �ي� �ف ��ة إل ��ى‬ ‫أن ن �ت��ان �ي��اه��و أخ� �ب ��ر ن �ظ �ي��رت��ه‬ ‫ال�ن��روج�ي��ة ف��ي "داف � ��وس"‪" ،‬أرن��ا‬ ‫س��ول �ب��رغ" ب ��أن اب �ن��ه وص��دي�ق�ت��ه‬

‫قضيا أخيرا عطلة في النرويج‪.‬‬ ‫وقال "نيسيم زئيف"‪ ،‬عضو في‬ ‫حزب شاس للمتشددين اليهود‬ ‫لصحيفة "ج�ي��روزال�ي��م ب��وس��ت"‬ ‫إن � ��ه ي� �ت ��وج ��ب ع� �ل ��ى ن �ت��ان �ي��اه��و‬ ‫إظ� � � �ه � � ��ار م� � �س � ��ؤول� � �ي � ��ة وط� �ن� �ي ��ة‬ ‫كرئيس للوزراء‪ .‬وأض��اف "أنها‬ ‫م�ش�ك�ل��ة ك �ب �ي��رة‪ ،‬أن ��ا م �ت��أك��د من‬

‫انها تؤمه"‪.‬‬ ‫أم � � � ��ا "م � ��وش� � �ي � ��ه ف� �ي� �غ� �ل ��ن"‪،‬‬ ‫ع � � �ض� � ��و م � � �ت � � �ط� � ��رف ف � � � ��ي ح� � ��زب‬ ‫الليكود اليميني ال��ذي يتزعمه‬ ‫ن�ت��ان�ي��اه��و‪ ،‬ف�ق��ال للصحيفة إن‬ ‫ال�ع��اق��ة العاطفية "أم��ر مؤسف‬ ‫ل�ل�غ��اي��ة"‪ .‬ون�ق�ل��ت الصحيفة عن‬ ‫مصدر مقرب من ابن نتانياهو‬

‫أن ليكنغر ليست يهودية‪.‬‬ ‫وم��ن ج�ه�ت�ه��ا‪ ،‬دع��ت منظمة‬ ‫"ليهافيا" اإسرائيلية امتطرفة‬ ‫ال �ت ��ي ت �ق ��ول إن �ه ��ا ت �ه ��دف "م �ن��ع‬ ‫اانصهار (مع غير اليهود) في‬ ‫اأراض� � ��ي ام �ق ��دس ��ة" ن�ت��ان�ي��اه��و‬ ‫إلى "منع هذه العاقة"‪.‬‬ ‫وك � � � �ت � � ��ب م � � ��دي � � ��ر ام � �ن � �ظ � �م� ��ة‬

‫"ب� �ي� �ن� �ت ��زي ج ��وب� �ش� �ت ��اي ��ن" ع �ل��ى‬ ‫صفحته على موقع "فيس بوك"‬ ‫محذرا نتانياهو "أحفادك‪ ،‬كما‬ ‫ت�ع�ل��م‪ ،‬ل��ن ي�ك��ون��وا ي �ه��ودا"‪ .‬ه��ذا‬ ‫أنه يجب أن تكون امرأة يهودية‬ ‫ل� �ك ��ي ي �ص �ب ��ح أواده� � � � ��ا ي� �ه ��ودا‬ ‫بحسب الشريعة اليهودية‪.‬‬ ‫ي � � � ��ذك � � � ��ر‪ ،‬أن ي� � ��ائ � � �ي� � ��ر اب� � ��ن‬

‫ن�ت��ان�ي��اه��و م��ن زوج �ت��ه ال�ث��ال�ث��ة‪.‬‬ ‫وك � ��ان ن �ت��ان �ي��اه��و م �ت��زوج��ا م��ن‬ ‫ام ��رأة غير ي�ه��ودي��ة ت��دع��ى فلور‬ ‫كاتس" في الفترة ما بن أعوام‬ ‫‪ 1981‬و‪ .1984‬ورف � ��ض م�ك�ت��ب‬ ‫نتانياهو التعليق على العاقة‬ ‫العاطفية‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬


N98  
Advertisement
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you