Page 1

‫امٹدي بن سعيد‪ :‬حزب اأصالة‬ ‫ٺامعاصرة جاء بنٹج إيديولوجي‬ ‫مغاير‬ ‫‪7‬‬

‫> مدير النشر‪ :‬علي ليلي‬

‫> العدد‪ > 91 :‬اإثنن ‪ 18‬ربيع اأول‬

‫‪1435‬‬

‫امـوافق‬

‫يومية شاملة‬

‫‪ 20‬يناير ‪2014‬‬

‫امنتخب الوطني للمحلين يواجه‬ ‫أٺغندا امتصدر بأمل امرٺر‬ ‫إى ربع النٹائي‬ ‫‪9‬‬

‫> ملف الصحافة عدد‪ 22 :‬ص‪ > 2013‬الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫> رئيس التحرير‪ :‬طلحة جبريل‬

‫وزير السكنى وسياسة امدينة رشق بحجر خال لقاء حزبي ونقل للعاج في امستشفى احلي لكنه أصر على العودة بعد ذلك إلى مكان التجمع‬

‫اعتداء على نبيل بن عبدالله في آسا‬

‫الرباط‪ :‬عبد الحميد جبران‬

‫ت� � �ع � ��رض م � �ح � �م ��د ن � �ب � �ي ��ل ب��ن‬ ‫ع �ب��د ال� �ل ��ه‪ ،‬اأم � ��ن ال� �ع ��ام ل �ح��زب‬ ‫ال � �ت � �ق� ��دم وااش � �ت � ��راك � �ي � ��ة ووزي� � ��ر‬ ‫السكنى وسياسة امدينة‪ ،‬صباح‬ ‫أم� ��س (اأح� � � ��د)‪ ،‬إل� ��ى اع � �ت ��داء ف��ي‬ ‫م��دي�ن��ة "آس � ��ا"‪ ،‬ح�ي��ث رش �ق��ه أح��د‬ ‫ال� �ح ��اض ��ري ��ن ف� ��ي ت �ج �م��ع ح��زب��ي‬ ‫بحجر أصابه في جبينه‪ ،‬وهو ما‬ ‫تطلب نقله إلى امستشفى امحلي‬ ‫للمدينة‪.‬‬ ‫وقالت مصادر محلية إن بن‬ ‫عبدالله ال��ذي ك��ان مرفوقً بقادة‬ ‫من الحزب من بينهم كجمولة بنت‬ ‫أب ��ي‪ ،‬ت�م��ت م�ح��اص��رت��ه م��ن ط��رف‬ ‫ب �ع��ض ام �ح �ت �ج��ن‪ ،‬ق �ب��ل دخ��ول��ه‬ ‫بناية دار الشباب التي احتضنت‬ ‫لقاء تواصليً بمناسبة الذكرى‬ ‫السبعن لتأسيس ح��زب التقدم‬ ‫وااش � �ت� ��راك � �ي� ��ة‪ ،‬ورش � � ��ق ب �ح �ج��ر‬ ‫تسبب له بجرح بارز صغير على‬ ‫مستوى الجبهة‪ .‬وبعد أن تلقى‬ ‫الوزير العاج في امستشفى أصر‬ ‫على مواصلة اللقاء الحزبي‪.‬‬ ‫وأوض � � � �ح � � ��ت ام � � � �ص � � � ��ادر‪ ،‬أن‬ ‫ب��ن ع �ب��دال �ل��ه ن �ق��ل إل ��ى مستشفى‬ ‫امدينة على وج��ه السرعة لتلقي‬ ‫العاجات اأول�ي��ة‪ ،‬قبل أن يعود‬ ‫إل ��ى ال �ق��اع��ة ن�ف�س�ه��ا م ��رة أخ ��رى‪،‬‬ ‫بعد تلقيه اإس�ع��اف��ات‪ .‬كما فتح‬ ‫الدرك املكي والشرطة في مدينة‬ ‫آسا تحقيقً معرفة من يقف وراء‬ ‫ااعتداء على الوزير‪.‬‬ ‫من جهة أخ��رى‪ ،‬أص��در حزب‬ ‫التقدم وااشتراكية بيانً ندد فيه‬ ‫بعملية "ااعتداء" خال التجمع‬ ‫السياسي والحزبي امنظم ضمن‬ ‫جولة للحزب في بعض اأقاليم‬ ‫الجنوبية‪ ،‬مضيفً أن التدخات‬ ‫ال �ط �ب �ي��ة ام �ح �ل �ي��ة ح��ال��ت دون أي‬ ‫م� �ض ��اع� �ف ��ات‪ ،‬وأن ب ��ن ع �ب��د ال �ل��ه‬ ‫"ي �ت �م �ت��ع ح��ال �ي��ً ب �ك��ام��ل ص�ح�ت��ه‪،‬‬

‫وعاد إلى القاعة وترأس التجمع‬ ‫ام �ش��ار إل �ي��ه‪ ،‬ال ��ذي ع ��رف نجاحً‬ ‫سياسيً وتنظيميً وجماهيريً‬ ‫كبيرً"‪.‬‬ ‫وأدان � � � � ��ت اإدارة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫للحزب م��ا وصفته ب � "ب��أن��ه فعل‬ ‫إج� ��رام� ��ي ه� �م� �ج ��ي"‪ ،‬م �ع �ت �ب��رة أن‬ ‫"ع �ن ��اص ��ر ط��ائ �ش��ة ك ��ان ��ت خ�ل �ف��ه‪،‬‬ ‫وال� � ��ذي اس �ت �ه��دف زع �ي ��م ال �ح��زب‬ ‫والشخصية السياسية امعروفة‬ ‫بمواقفها الوطنية املتزمة" على‬ ‫ح��د ت�ع�ب�ي��ر ال �ب �ي��ان‪ ،‬وأض � ��اف أن‬ ‫"م �ث��ل ه ��ذه اأس��ال �ي��ب ام�ع�ت��وه��ة‬ ‫ل ��ن ت �ث �ن��ي ال� �ح ��زب ع ��ن م��واص �ل��ة‬ ‫ح� � �ض � ��وره ف � ��ي م �خ �ت �ل ��ف ج �ه ��ات‬ ‫وم� �ن ��اط ��ق ال � �ب� ��اد‪ ،‬ب �م��ا ف ��ي ذل��ك‬ ‫اأق � ��ال� � �ي � ��م ال � �ج � �ن� ��وب � �ي� ��ة ووس� � ��ط‬ ‫س �ك ��ان �ه ��ا وش� �ب ��اب� �ه ��ا ون �خ �ب �ه��ا‪،‬‬ ‫وااستمرار في إنجاح الدينامية‬ ‫ال �ت �ن �ظ �ي �م �ي��ة واإش� �ع ��اع� �ي ��ة ال �ت��ي‬ ‫ي �ك��رس �ه��ا ال �ي��وم ال �ح��زب ف��ي أف��ق‬ ‫ع �ق��د م��ؤت �م��ره ال��وط �ن��ي ال �ت��اس��ع‪،‬‬ ‫وامتزامن مع تخليد مرور سبعن‬ ‫سنة على تأسيسه"‪ ،‬وفق ما جاء‬ ‫في البيان‪.‬‬ ‫ونوه الحزب بالتحرك العاجل‬ ‫للسلطات امحلية ومصالح الدرك‬ ‫املكي في آسا للبحث في حادث‬ ‫ااع �ت��داء‪ ،‬وم�ب��اش��رت�ه��ا التحقيق‬ ‫مع العناصر امتورطة‪ ،‬معبرً عن‬ ‫أمله في أن "يسير التحقيق إلى‬ ‫نهايته بحزم وجدية بغاية كشف‬ ‫ك��ل الحيثيات وتطبيق القانون‬ ‫في حق امتورطن"‪.‬‬ ‫وي � ��أت � ��ي ه� � ��ذا ال� � �ح � ��ادث ب �ع��د‬ ‫أس � �ب� ��وع� ��ن م � ��ن ااع � � �ت� � ��داء ال � ��ذي‬ ‫تعرض له الحسن الوردي‪ ،‬وزير‬ ‫الصحة والذي ينتمي بدوره إلى‬ ‫ح ��زب ال �ت �ق��دم وااش �ت��راك �ي��ة‪ ،‬من‬ ‫طرف مجموعة من الصيادلة في‬ ‫مقر البرمان‪ ،‬خال مناقشة قانون‬ ‫يتعلق بحل امجلسن الجهوين‬ ‫للصيادلة بالشمال والجنوب‪.‬‬

‫ينظم اائ �ت��اف ام�غ��رب��ي م��ن أج��ل‬ ‫ام�ح�ك�م��ة ال�ج�ن��ائ�ي��ة ال��دول �ي��ة‪ ،‬ب�ش��راك��ة‬ ‫م��ع ك�ل�ي��ة ال �ع �ل��وم ال�ق��ان��ون�ي��ة وااق �ت �ص��ادي��ة‬ ‫وااج �ت �م��اع �ي��ة ال �س��وي �س��ي ب��ال��رب��اط‪ ،‬ن��دوة‬ ‫ف �ك��ري��ة ح ��ول م ��وض ��وع" ال �ع��دال��ة ال�ج�ن��ائ�ي��ة‬ ‫الوطنية‪ ،‬والعدالة الجنائية الدولية" يوم غد‬ ‫ف��ي ال �س��اع��ة ال �ث��ال �ث��ة ب �ع��د ال �ظ �ه��ر‪ ،‬ب��ام��درج‬ ‫الرئيسي للكلية‪ .‬ويشارك في الندوة كل من‬ ‫خالد برجاوي‪ ،‬عميد كلية العلوم القانونية‬ ‫وااق �ت �ص��ادي��ة وااج �ت �م��اع �ي��ة ال�س��وي�س��ي‪،‬‬ ‫وج �م �ي �ل��ة السيوري‪ ،‬منسقة اائ� �ت ��اف‬ ‫امغربي من أجل امحكمة الجنائية الدولية‪،‬‬ ‫ومحمد ع�ي��اط‪ ،‬ومحمد السكتاوي‪ ،‬وعبد‬ ‫العزيز النويضي‪ ،‬والسعدية بلمير‪.‬‬ ‫ت �ح �ق��ق ال� �ش ��رط ��ة ف� ��ي أس � �ب� ��اب وف� ��اة‬ ‫شقيقتن ي�ه��ودي�ت��ن ف��ي م��دي�ن��ة بني‬ ‫مال وجدتا جثتن داخل منزلهما‪ ،‬ورجحت‬ ‫مصادر مطلعة أن تكون الشقيقتان توفيتا‬ ‫بسبب تسممهما‪ ،‬وذكر موقع "‪ "360‬الذي‬ ‫ي�ص��در ب��ال�ف��رن�س�ي��ة أن ال�ش��رط��ة ت��رج��ح أن‬ ‫تكون ال��وف��اة قد حدثت قبل ثاثة‪ ،‬بعد أن‬ ‫ظل منزلهما مغلقً ط��وال ه��ذه ام��دة‪ ،‬وكان‬ ‫جيران الشقيقتن أبلغا الشرطة بأن امنزل‬ ‫تنبعث منه رائ�ح��ة كريهة‪ ،‬واض�ط��رت إزاء‬ ‫ذلك إلى كسر باب امنزل‪ .‬وتبلغ الشقيقتان‬ ‫من العمر ‪ 64‬سنة و‪ 51‬سنة‪ .‬واستبعدت‬ ‫ال�ش��رط��ة أن ي�ك��ون س�ب��ب ال��وف��اة ال�ع�ن��ف أو‬ ‫السطو‪ ،‬ورجحت رواية التسمم‪.‬‬ ‫يستضيف "منتدى ك�ف��اءات من أجل‬ ‫امغرب" محمد أوزين وزير الشباب والرياضة‬ ‫والقيادي في الحركة الشعبية‪ ،‬الخميس امقبل‬ ‫بكلية الحقوق السويسي ف��ي مدينة العرفان‬ ‫بالرباط‪ ..‬ويخصص برنامج حوارات الجامعة‬ ‫ال�ش�ط��ر اأول ث��اث��ة م �ح��اور س�ي�ت�ح��دث فيها‬ ‫ال ��وزي ��ر وه ��ي "ام� �ش ��روع ام�ج�ت�م�ع��ي ل�ل�ح��زب"‬ ‫و"ق �ض��اي��ا التعليم وال�ب�ح��ث ال�ع�ل�م��ي" وس��ؤال‬ ‫"امشاركة السياسية" خصوصا بالنسبة إلى‬ ‫النخب والسياسة‪ .‬ودأب منتدى كفاءات من أجل‬ ‫امغرب على استضافة عدد من الشخصيات‬ ‫السياسية في من خال برنامج عمل سنوي‬ ‫يحدده امنتدى‪.‬‬

‫محمد نبيل بن عبد الله أثناء تلقيه العاج في مستشفى مدينة آسا وبجانبه كجمولة بنت أبي القيادية في حزب التقدم وااشتراكية (صورة من موقع الحزب)‬

‫استقبل حميد شباط اأمن العام لحزب‬ ‫ااستقال أمس بمدينة فاس‪ ،‬وفدً عن حزب‬ ‫التغيير الليبي برئاسة جمعة القماطي‪،‬‬ ‫وحضرت اللقاء كنزة الغالي عضوة اللجنة‬ ‫التنفيذية للحزب‪ ،‬وقال مصدر من الحزب‪،‬‬ ‫إن ال�ط��رف��ن ت�ط��رق��ا إل��ى ع��دد م��ن القضايا‬ ‫ذات ااهتمام امشترك‪ ،‬وفي مقدمتها السبل‬ ‫الكفيلة بتعزيز عاقات التعاون بن الحزبن‬ ‫ودراس ��ة طبيعة ال�ت�ح��وات السياسية التي‬ ‫تعرفها امنطقة امغاربية‪ ،‬والعمل امشترك‬ ‫اإس ��ام � �ي ��ة ف� ��ي ال� � �ع � ��راق وال � �ش� ��ام" من أجل بناء اتحاد مغاربي ‪.‬‬ ‫(داعش)‪ ،‬فيما دعا زعيمها عناصره‬ ‫أن يكونوا رأس الحربة ف��ي القتال‬ ‫ال ��دائ ��ر ف ��ي م �ح��اف �ظ��ة اأن� �ب ��ار ال�ت��ي‬ ‫ان�ع�ق��د‪ ،‬أم��س ب�م��راك��ش‪ ،‬ااج�ت�م��اع الثالث‬ ‫خرجت بعض أحيائها عن سيطرة "آلية الحوار والتنسيق والتشاور السياسي‬ ‫ال � �ح � �ك� ��وم� ��ة‪ .‬وف � ��رض � ��ت ال �س �ل �ط ��ات وااستراتيجي" بن امغرب ومصر برئاسة‬ ‫العراقية حظرا شاما للتجول على وزيري الشؤون الخارجية للبلدين صاح الدين‬ ‫مدينة ال��رم��ادي حتى إش�ع��ار آخ��ر‪ ،‬مزوار ونبيل فهمي‪ .‬واتفق الجانبان‪ ،‬خال هذا‬ ‫بحسب امصادر اأمنية‪.‬‬ ‫اللقاء‪ ،‬على عدة مبادرات لارتقاء بهذه اآلية‬ ‫وم � ��ا زال م �س �ل �ح��ون ي �ن �ت �م��ون‬ ‫وعلى امستوى الثقافي‪ ،‬اتفق الجانبان‬ ‫إل��ى تنظيم داع��ش يسيطرون على على توسيع وتنويع تعاونهما من أجل النهوض‬ ‫مدينة الفلوجة‪ ،‬فيما ينتشر آخرون بإسام معتدل‪ .‬كما ألح مزوار على أهمية البعد‬ ‫م��ن التنظيم ذات��ه ف��ي وس��ط مدينة ااق �ت �ص��ادي ل�ل�ت�ع��اون ب��ن ال�ب�ل��دي��ن وض ��رورة‬ ‫الرمادي كبرى مدن محافظة اأنبار إضفاء دينامية جديدة عليه من خال اعتماد‬ ‫وج� �ن ��وب� �ه ��ا وف � �ق� ��ا م � �ص � ��ادر أم �ن �ي��ة رؤية وآليات ومرتكزات جديدة‪ .‬وأعرب مزوار‬ ‫وم �ح �ل �ي��ة‪ .‬م ��ن ج �ه��ة أخ� ��رى دع ��ا ما عن تهانيه لنظيره امصري وللشعب امصري‬ ‫يسمى "زعيم الدولة اإسامية في بمناسبة "التصويت اإيجابي على الدستور"‪.‬‬ ‫ال�ع��راق وال �ش��ام" أب��و بكر البغدادي‬ ‫ف��ي تسجيل أه��ل السنة ف��ي ال�ع��راق‬ ‫إل� � ��ى ق � �ت� ��ال ال� �ج� �ي ��ش ال � �ع� ��راق� ��ي ف��ي‬ ‫قال وزيرا خارجية الجزائر ومالي‪،‬‬ ‫اأنبار‪ .‬وقال "ها أنتم رأيتم الرافضة‬ ‫ع � �ل ��ى ح �ق �ي �ق �ت �ه��م ه � � ��ذه ف��رص �ت �ك��م أمس‪ ،‬إن امحادثات الجارية في الجزائر بن‬ ‫ف��ا ت�ض�ي�ع��وه��ا وإا ل��ن ت �ك��ون لكم اأط� ��راف ام��ال�ي��ة ه��ي "م� �ش ��اورات تمهيدية"‬ ‫بعدها كلمة والتفوا ح��ول أبنائكم إع��ادة إط��اق امفاوضات في شمال مالي‪.‬‬ ‫وقال رمطان لعمامرة وزير خارجية الجزائر‬ ‫امجاهدين"‪.‬‬ ‫ودع ��ا مقاتليه ف��ي اأن �ب��ار إل��ى "يتعلق اأمر بمشاورات تمهيدية‪ ،‬ولم نصل‬ ‫أن "ي �ك��ون��وا رأس ال�ح��رب��ة ف��ي قتال إلى مرحلة يمكن الحديث فيها عن إعادة بعث‬ ‫ال� �ص� �ف ��وي ��ن وال � �ب � �ق� ��اء ف � ��ي م �ق��دم��ة امفاوضات بن امالين"‪ .‬وقال وزير خارجية‬ ‫مالي "طلبت حركات مسلحة من الجزائرين‬ ‫الصف"‪.‬‬ ‫وأض � ��اف‪" ،‬ازح� �ف ��وا إل ��ى ب�غ��داد مساعدتهم على تحضير مفاوضات شاملة‬ ‫وال �ج �ن��وب ل�ت�ش�غ�ل��وا ال ��رواف ��ض في بن امالين"‪ .‬وقال لعمامرة إن الدبلوماسين‬ ‫عقر دارهم وإياكم أن تسلموا أهلكم الجزائرين امختطفن في شمال مالي "ما‬ ‫زالوا على قيد الحياة"‪.‬‬ ‫وعشائركم"‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬

‫قضاة غير راضن عن الزيادات والرميد يقول «ا تعليق» اتهام مغاربة بتنفيذ عمليات انتحارية في العراق‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ان �ت �ق��د ي ��اس ��ن م �خ �ل��ي رئ �ي��س‬ ‫ن��ادي قضاة امغرب ق��رار مصطفى‬ ‫ال ��رم� �ي ��د وزي� � ��ر ال � �ع ��دل وال� �ح ��ري ��ات‬ ‫ب �ت �ح��دي��د ال �ت �ع��وي �ض��ات وام �ن��اف��ع‬ ‫ام �م �ن��وح��ة ل �ل �ق �ض��اة م ��ن ال ��درج ��ات‬ ‫اأولى والثانية والثالثة من خال‬ ‫م �ص��ادق��ة ام�ج�ل��س ال�ح�ك��وم��ي على‬ ‫مرسوم جديد‪ ،‬وق��ال إن ال��وزارة لم‬ ‫تعتمد "ال�ت�ش��ارك�ي��ة ال�ق�ب�ل�ي��ة" عند‬ ‫إع� � ��داد م� �ش ��روع ام ��رس ��وم ام�ت�ع�ل��ق‬ ‫ب��ال�ت�ع��وي�ض��ات وام�ن��اف��ع اممنوحة‬ ‫للقضاة ‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن امرسوم الجديد‬ ‫كما وافق عليه امجلس الحكومي‪،‬‬ ‫ا ي�ل�ب��ي ال �ح��د اأدن ��ى م��ن ام�ط��ال��ب‬ ‫ال� � �ت � ��ي ت� � �ق � ��دم ب � �ه� ��ا ن� � � � ��ادي ق� �ض ��اة‬ ‫ام �غ��رب‪ .‬وأم�ت�ن��ع مصطفى ال��رم�ي��د‬ ‫ف��ي ات �ص��ال ه��ات�ف��ي ال�ت�ع�ق�ي��ب على‬ ‫بيان نادي القضاة الذي صدر أول‬ ‫أمس (السبت)‪ ،‬مكتفيً بالقول "ا‬ ‫تعليق"‪.‬‬ ‫وق��ال رئيس ن��ادي القضاة‪ ،‬إن‬ ‫م �ص��ادق��ة ام�ج�ل��س ال�ح�ك��وم��ي على‬ ‫قانون الزيادة للقضاة أفرز إشكاا‬ ‫ك �ب �ي��رً ي �ت �ع �ل��ق ب� �ض ��رورة م��راج �ع��ة‬ ‫ام�ن��اف��ع اممنوحة للقضاة‪ ،‬مشيرً‬ ‫إلى أن الحكومات امتعاقبة فشلت‬ ‫في تطبيق الخطاب املكي امتعلق‬ ‫بإصاح القضاء‪.‬‬

‫وأك � � ��د أن ت� �ع ��ام ��ل ال �ح �ك��وم��ة‬ ‫م ��ع ام �ط��ال��ب ال �ع ��ادل ��ة وام �ش��روع��ة‬ ‫ل� � � �ن � � ��ادي ق � � �ض� � ��اة ام� � � �غ � � ��رب ات � �س� ��م‬ ‫ب��ام �ق��ارب��ة ال�ت�ج��زي�ئ�ي��ة ال �ت��ي ت��رت��ب‬ ‫عنها ع��دم معالجة جميع جوانب‬ ‫ااستقال امالي للسلطة القضائية‬ ‫وأع�ض��ائ�ه��ا‪ .‬وأش ��ار مخلي إل��ى أن‬ ‫ذل� � ��ك ي� �ظ� �ه ��ر ب � ��وض � ��وح م � ��ن خ ��ال‬ ‫ع��دم اس �ت �ف��ادة ال �ق �ض��اة ام�ت�م��رن��ن‪،‬‬ ‫وك ��ذا ق�ض��اة ال��درج��ة ااستثنائية‬ ‫وامسؤولن القضائين من مراجعة‬ ‫ال �ت �ع��وي �ض��ات وام �ن��اف��ع ام�م�ن��وح��ة‬ ‫لهم‪ ،‬رغم أنهم يتولون مهام كثيرة‬ ‫أثناء القيام بعملهم‪.‬‬ ‫وق � � ��ال م� �خ� �ل ��ي‪ ،‬إن اأس ��ال� �ي ��ب‬ ‫ااحتجاجية التي أعلن عنها نادي‬ ‫القضاة ومن ضمنها تنظيم الوقفة‬ ‫الوطنية الثانية للقضاة أمام وزارة‬ ‫ال �ع��دل وال �ح��ري��ات ي��وم (ال�س�ب��ت) ‪8‬‬ ‫ف�ب��راي��ر ام�ق�ب��ل‪ ،‬ت�ه��دف "ال��دف��اع عن‬ ‫استقال فعلي للسلطة القضائية"‪،‬‬ ‫مؤكدً استمرار نادي القضاة على‬ ‫مقاطعته لجميع اأنشطة امنظمة‬ ‫م��ن ط��رف وزارة ال�ع��دل والحريات‪،‬‬ ‫وك� ��ذا ال �ت �ك��وي��ن ام�س�ت�م��ر إل ��ى حن‬ ‫إي �ج ��اد ال �ح �ل��ول ام �ط �ل��وب��ة م�ش��اك��ل‬ ‫ال�ت�ك��وي��ن ام�س�ت�م��ر ل�ل�ق�ض��اة‪ ،‬س��واء‬ ‫ع� �ل ��ى م� �س� �ت ��وى ال � �ب� ��رام� ��ج وه� �ي ��أة‬ ‫التأطير‪ ،‬مع تعليق الحوار القطاعي‬ ‫إلى حن ااستجابة للملف امطلبي‬ ‫لنادي القضاة‪.‬‬

‫واعتبر بيان امكتب التنفيذي‬ ‫ل �ن��ادي ق �ض��اة ام� �غ ��رب‪ ،‬أن ض�م��ان‬ ‫ااستقال امالي للقضاة والسلطة‬ ‫ال �ق �ض��ائ �ي��ة ي �ق �ت �ض��ي ال �ن��ص ع�ل��ى‬ ‫ام ��راج� �ع ��ة ال� ��دوري� ��ة ل �ل �ت �ع��وي �ض��ات‬ ‫وام �ن��اف��ع ام�م�ن��وح��ة ل�ل�ق�ض��اة تبعا‬ ‫للتغييرات التي تعرفها مستويات‬ ‫اأس�ع��ار‪ ،‬حسب ما تبنته مختلف‬ ‫امواثيق وااع��ان��ات الدولية‪ ،‬وذلك‬ ‫م ��واج� �ه ��ة ع � ��دم ت �ن �ف �ي��ذ ال �ح �ك��وم��ات‬ ‫ام�ت�ع��اق�ب��ة م�ض��ام��ن ال�خ�ط��اب املكي‬ ‫التاريخي في ‪ 20‬غشت ‪.2009‬‬ ‫ك�م��ا ن��دد باستعمال ام�س��ؤول��ن‬ ‫ال �ق �ض ��ائ �ي ��ن ب ��ام� �ح ��اك ��م م� ��ن ط ��رف‬ ‫وزارة ال �ع��دل وال �ح��ري��ات للتضييق‬ ‫على اأشكال التعبيرية امعلن عنها‬ ‫م��ن ط��رف ن��ادي ق�ض��اة ام�غ��رب خال‬ ‫اجتماعه اأخير‪ .‬وقال إن ذلك "يفرض‬ ‫ت �ج��دي��د ام �ط��ال �ب��ة ب��اس �ت �ق��ال اإدارة‬ ‫القضائية عن وزارة العدل والحريات‬ ‫بشكل كامل"‪.‬‬ ‫وج� � � � ��اء ف� � ��ي ال� � �ب� � �ي � ��ان‪ ،‬ت �ع �ل �ي��ق‬ ‫ال �خ �ط��وة ااح �ت �ج��اج �ي��ة ام �ت �م �ث��ل في‬ ‫تأخير الجلسات وفق الشكل الذي تم‬ ‫تحديده في بيان امكتب التنفيذي في‬ ‫‪ 11‬يناير اماضي بشكل مؤقت‪ .‬وأفاد‬ ‫ن��ادي قضاة امغرب‪ ،‬أنه يتابع بقلق‬ ‫ااس�ت��دع��اء الشفوي أن��س سعدون‪،‬‬ ‫عضو ن��ادي قضاة امغرب‪ ،‬من طرف‬ ‫امفتشية العامة التابعة لوزارة العدل‬ ‫وال �ح��ري��ات‪ ،‬م��ؤك��دً أن ��ه ي�ت��اب��ع بقلق‬ ‫تطورات هذه القضية‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ق� � � ��ال ن� � � � ��وري ام � ��ال � �ك � ��ي رئ� �ي ��س‬ ‫الحكومة العراقية أمس (اأح��د) إن‬ ‫الذين ينفذون عمليات انتحارية في‬ ‫ب ��اده م��ن دول ب�ع�ي��دة م�ث��ل ام�غ��رب‬ ‫ول�ي�ب�ي��ا وال �ي �م��ن‪ ،‬وأن �ح��ى ب��ال��ائ�م��ة‬ ‫ع� �ل ��ى دول "ش �ي �ط ��ان �ي ��ة وخ ��ائ� �ن ��ة"‬ ‫متورطة في أعمال العنف في العراق‪،‬‬ ‫لكنه لم يحدد هذه الدول بااسم‪.‬‬ ‫وقال إن هذه الدول تدعم العنف‬ ‫وامتطرفن في العراق‪.‬‬ ‫وق ��ال ام��ال�ك��ي ف��ي خ�ط��اب أل�ق��اه‬ ‫في مدينة "الناصرية" إن باده "ما‬ ‫ت��زال هدفً للذين يدعمون اإره��اب‬ ‫ويساندون الشر"‪ ،‬على حد تعبيره‪.‬‬ ‫وقال امالكي‪ ،‬إن ًالعالم يتضامن‬ ‫مع باده‪ ،‬وزاد قائا "مجلس اأمن‬ ‫واات� �ح ��اد اأورب � ��ي وم �ع �ظ��م ال ��دول‬ ‫العربية تتضامن معنا باستثناء‬ ‫دول شيطانية خائنة"‪.‬‬ ‫وحذر الدول التي تساند العنف‬ ‫ع �ل��ى ح ��د زع� �م ��ه ب��أن �ه��ا ه ��ي أي �ض��ً‬ ‫س �ت �ع��ان��ي‪ ،‬وق � ��ال ف ��ي ه� ��ذا ال �س �ي��اق‬ ‫"ال�ش��ر يتمدد وسيصل إل��ى بعض‬ ‫الدول اأخرى"‪.‬‬ ‫ويتهم قادة عراقيون من كل من‬ ‫ال�س�ع��ودي��ة وق �ط��ر ال�س�ن��ة ف��ي غ��رب‬ ‫العراق‪ ،‬الذين دخلوا في مواجهات‬ ‫م � ��ع ق � � ��وات اأم � � � ��ن‪ ،‬خ� �ص ��وص ��ا ف��ي‬ ‫الرمادي والفلوجة ‪.‬وأع��رب مجلس‬ ‫اأمن الدولي في العاشر من الشهر‬ ‫الحالي‪ ،‬عن دعمه للحكومة العراقية‬

‫ف ��ي ك �ف��اح �ه��ا اس �ت �ع��ادة ال�س�ي�ط��رة‬ ‫ع�ل��ى ع ��دد م��ن ام �ن��اط��ق ب��ال �ق��رب من‬ ‫ب�غ��داد وال�ت��ي ك��ان��ت سقطت بأيدي‬ ‫إسامين مرتبطن بالقاعدة‪.‬‬ ‫وي ��واج ��ه ال� �ع ��راق م��وج��ة عنف‬ ‫غير مسبوق‪ ،‬فيما يخوض الجيش‬ ‫العراقي مواجهات يومية منذ نحو‬ ‫ث��اث��ة أس��اب�ي��ع ض��د تنيظم "ال��دول��ة‬ ‫اإسامية في العراق والشام" الذي‬ ‫فرض سيطرته على مدينة الفلوجة‬ ‫وأحياء من مدينة الرمادي‪ ،‬كاهما‬ ‫غرب بغداد‪.‬‬ ‫وأض � ��اف ام��ال �ك��ي أن "اإره � ��اب‬ ‫يكاد يتسع أكثر إذا لم يتحد العالم‪،‬‬ ‫م��واج �ه��ة ه ��ذا ال �ش��ر م�ش �ي��را إل ��ى أن‬ ‫"انطاقة توحد العالم في مواجهة‬ ‫اإره��اب بدأت من العراق (‪ )...‬نحن‬ ‫نفتخر في ذلك"‪.‬‬ ‫وأعرب امالكي عن رغبته بوضع‬ ‫"خ�ب��رت�ن��ا وق��درت �ن��ا أم ��ام ال�ع��ال��م في‬ ‫م��اح �ق��ة اإره � � � ��اب‪ ،‬ف ��ي ك ��ل ال � ��دول‬ ‫ال�ش�ق�ي�ق��ة وال �ص��دي �ق��ة أن اإره� ��اب‬ ‫إرهاب عامي"‪.‬‬ ‫وأكد أن "اإرهاب أصبح ظاهرة‬ ‫كونية عمقها في هذه امنطقة التي‬ ‫أصبحت هدفا أعداء هذا الشعب"‪.‬‬ ‫ل �ك �ن��ه أع� � ��رب ع� ��ن ث �ق �ت��ه ف� ��ي أن‬ ‫"ي� �س� �ط ��ر ال � �ع� ��راق � �ي� ��ون ام� ��اح� ��م ف��ي‬ ‫ماحقة اإرهاب واإرهابين"‪.‬‬ ‫وف��ي غ�ض��ون ذل��ك‪ ،‬نقلت ( ا ف‬ ‫ب) ع��ن م �ص��ادر ع��راق�ي��ة رس�م�ي��ة أن‬ ‫الجيش العراقي يشن حاليً عملية‬ ‫واسعة النطاق ضد تنظيم "الدولة‬

‫«مناضلو فيس بوك» يفشلون في تعبئة اجماهير ضد ناهبي امال العام‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫قبل يوم واحد على الدعوة للتظاهر‬ ‫أمام البرمان التي أطلقها نشطاء التواصل‬ ‫ااجتماعي على موقع "فيس بوك" تحت‬ ‫ش� �ع ��ار "ال �ت �س �ت��ر ع �ل��ى ت �ه��ري��ب اأم � ��وال‬ ‫ج��ري �م��ة‪ ،‬وم� ��ن أج� ��ل ام �ط��ال �ب��ة ب�م�ح��اك�م��ة‬ ‫مهربي اأموال في امغرب" كان قد وصل‬ ‫ع��دد امتفاعلن م��ع ال��دع��وة على الشبكة‪،‬‬ ‫أزي� ��د م��ن أل ��ف وخ �م �س �م��ائ��ة ن��اش��ط أب��دو‬ ‫اس �ت �ع��داده��م ل �ل �ن��زول إل ��ى ال� �ش ��ارع‪ .‬لكن‬ ‫امفاجأة كانت عند يوم "الحدث" حيث لم‬ ‫يجد الصحافيون امصورون وقوات اأمن‬ ‫إا عددً لم يتجاوز ‪ 20‬متظاهرً قبالة قبة‬ ‫البرمان‪.‬‬ ‫وخ ��ال ح��دي��ث ه��ام �ش��ي م��ع إح��دى‬ ‫الناشطات التي لبت الدعوة من أصل ألف‬ ‫وخمسمائة مشارك افتراضي قالت "لم‬ ‫نكن نتصور ه��ذا ال�ع��دد الهزيل ج��دً أن‬ ‫صفحة الحدث قبل يوم واحد فقط كانت‬ ‫تعج بحماسة امشاركن من خال رسوم‬ ‫ك��اري �ك��ات��وري��ة ت �س �خ��ر م ��ن ع �ف��و رئ�ي��س‬

‫الحكومة عن مهربي ًاأموال"‪ ،‬وزادت تقول‬ ‫"تهريب اأم��وال فعا يتطلب من الجميع‬ ‫ااحتجاج أنه يمس جيوب الجميع"‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن قلة ام�ش��ارك��ن‪ ،‬إا‬ ‫أن ام�ح�ت�ج��ن ن �ظ �م��وا وق �ف��ة ش �ب��ه رم��زي��ة‬ ‫م �س��اء أم ��س (اأح � ��د) ورف� �ع ��وا ش �ع��ارات‬ ‫تندد بناهبي امال العام وتطالب بمحاكمة‬ ‫ام �ه��رب��ن‪ ،‬م�ط��ال�ب��ن ع�ب��د اإل ��ه ب��ن ك�ي��ران‬ ‫رئ �ي��س ال �ح �ك��وم��ة‪ ،‬ب��ال �ك �ش��ف ع ��ن ل��وائ��ح‬ ‫وأس �م��اء ام�ت�ه�م��ن ف��ي ت�ب�ي�ي��ض وت�ه��ري��ب‬ ‫اأموال‪.‬‬ ‫وكتبت ديباجة صفحة "فيس بوك"‬ ‫التابعة لدعاة التظاهر اافتراضي "رئيس‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة ع �ب��د اإل� ��ه ب��ن ك �ي��ران ق ��ال في‬ ‫البرمان قبل أسابيع أنه يملك وثائق تشير‬ ‫إل��ى ت��ورط م�س��ؤول��ن ف��ي تهريب اأم��وال‬ ‫م��ن ام�غ��رب إل��ى ال �خ��ارج‪ ،‬وه��و إذ استغل‬ ‫ام��وض��وع سياسيً ف��ي إط��ار ص��راع��ه مع‬ ‫حليفه باأمس‪ ،‬حزب ااستقال وقياداته‪،‬‬ ‫فنحن ننظم هذا ااحتجاج مطالبته بنشر‬ ‫ال��وث��ائ��ق‪ ،‬ان�س�ج��ام��ً أوا م��ع ح��ق ام��واط��ن‬ ‫امغربي في امعلومة‪ ،‬بما يسهل محاكمة‬

‫ناهبي ام��ال ال�ع��ام وم�ه��رب�ي��ه‪ ،‬واس�ت��رج��اع‬ ‫اأم��وال ام�ه��رب��ة"‪ .‬وف��ي ه��ذا ال�ص��دد‪ ،‬كتب‬ ‫ناشط على صفحة الحدث اموجودة على‬ ‫"فيس بوك" بعد دقائق من انتهاء الوقفة‬ ‫ااحتجاجية "مهزلة بكل امقاييس‪ ،‬حمزة‬ ‫على أي مظاهرة كنت تتكلم‪ ،‬أسبوع من‬ ‫تعبئة ولكن في اأخير أق��ل من خمسن‬ ‫شخصا حضروا‪ .‬مدة امظاهرة لم تتجاوز‬ ‫عشر دقائق‪ .‬فضيحة"‪ .‬تعليق يظهر أن‬ ‫وس��ائ��ل التواصل ااجتماعي ف��ي امغرب‬ ‫لم تعد معيارً لقياس الرأي العام والعمل‬ ‫الجماهيري‪ ،‬يقول ناشط آخر‪.‬‬ ‫وأوردت ديباجة الصفحة‪ ،‬أن تقرير‬ ‫دول � ��ي ص� ��در ال� �ع ��ام ام ��اض ��ي ع ��ن م��رك��ز‬ ‫النزاهة امالية العامية حول "تهريب اأموال‬ ‫إل��ى ال�خ��ارج"‪ ،‬قد كشف أن امغرب يحتل‬ ‫امرتبة ال�‪ 45‬من حيث حجم تهريب اأموال‬ ‫للخارج من بن ‪ 143‬دولة‪ ،‬مشيرا إلى أنه‬ ‫ت��م ب��ن ع��ام��ي ‪ 2001‬و‪ 2010‬ت�ه��ري��ب ما‬ ‫قيمته ‪ 12.83‬مليار دوار‪.‬‬ ‫وف��ي س �ي��اق م�ت�ص��ل‪ ،‬أف ��ادت اللجنة‬ ‫اإداري� � � ��ة ام ��ؤق �ت ��ة ام �ن �ب �ث �ق��ة ع ��ن ام�ج �ل��س‬

‫الوطني للمركز امغربي لحقوق اإنسان‪،‬‬ ‫أن تصريحات رئ�ي��س الحكومة اأخ�ي��رة‬ ‫ف��ي ال �ب��رم��ان ب �خ �ص��وص ائ �ح��ة م�ه��رب��ي‬ ‫اأم � ��وال إل ��ى ال� �خ ��ارج‪" ،‬غ �ي��ر س�ل�ي�م��ة من‬ ‫ال �ن ��اح �ي ��ة ال� �س� �ي ��اس� �ي ��ة"‪ ،‬م��وض �ح �ت��ً ف��ي‬ ‫ب �ي��ان ل�ه��ا "أن ح�ج��م ال �ج��رم ام��رت �ك��ب من‬ ‫ق�ب��ل م�ه��رب��ي اأم ��وال‪ ،‬ا يمكن أن يقابل‬ ‫ب ��أس �ل ��وب ال �ت �ه��دي��د وال ��وع � �ي ��د"‪ .‬واع �ت �ب��ر‬ ‫ه ��ؤاء ال�ح�ق��وق�ي��ون أن ��ه ي�ج��ب أن ت�ص��در‬ ‫ب�ش��أن ت�ه��ري��ب اأم� ��وال ق� ��رارات ال�ك�ش��ف‪،‬‬ ‫وتنوير الرأي العام الوطني وحتى الدولي‬ ‫ع ��ن ائ �ح��ة ام �ه��رب��ن ال ��ذي ��ن أج ��رم ��وا ف��ي‬ ‫ح��ق ااق�ت�ص��اد ام�غ��رب��ي‪ ،‬مستفيدين من‬ ‫التسهيات التي وفرتها الدولة في إطار‬ ‫ج�م�ل��ة م��ن ال �س �ي��اس��ات"‪ ،‬م��ؤك��دً ع�ل��ى أن‬ ‫ال�ت�ل��وي��ح ب�ش�ع��ار وج ��ود م�ه��رب��ن ل��أم��وال‬ ‫ام�غ��رب�ي��ة ف��ي ب�ع��ض اأح ��زاب السياسية‪،‬‬ ‫ي�ع�ت�ب��ر أم ��رً غ�ي��ر م�ق�ب��ول وي �ن �ط��وي على‬ ‫تصفية ح�س��اب��ات سياسية م��ع خصوم‬ ‫في امعترك السياسي‪ ،‬حيث وجب العمل‬ ‫على التصدي لأشخاص امتورطن في‬ ‫تهريب اأموال‪ ،‬بصرف النظر عن الافتة‬

‫السياسية ال�ت��ي ي�ن�ض��وون ت�ح��ت ل��وائ�ه��ا‪،‬‬ ‫على حد تعبير البيان‪.‬‬ ‫تجدر اإش��ارة إل��ى أن حميد شباط‬ ‫اأمن العام لحزب ااستقال‪ ،‬رفع دعوى‬

‫قضائية ض��د رئ�ي��س الحكومة عبد اإل��ه‬ ‫بن كيران‪ ،‬على خلفية التصريحات التي‬ ‫أدلى بها في جلسة امساءلة الشهرية في‬ ‫البرمان‪ ،‬مشيرً بشكل واضح إلى تورط‬

‫ياسمينة بادو الوزيرة السابقة والقيادية‬ ‫ف��ي ح��زب ااستقال ف��ي تهريب اأم��وال‬ ‫عبر شراء شقتن في باريس‪ ،‬ما اعتبره‬ ‫حزب ااستقال مسيئً له وأعضائه‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫أخبار وتقـارير‬

‫> العدد‪91 :‬‬ ‫< ااثنن ‪ 18‬ربيع اأول ‪ 1435‬اموافق ‪ 20‬يناير ‪2014‬‬

‫اجمعية امغربية حقوق اإنسان تستنكر حمات التكفير الداعية إلى العنف والكراهية‬ ‫الرباط‪ :‬أمال كنن‬ ‫عبرت الجمعية امغربية لحقوق‬ ‫اإن �س��ان‪ ،‬عن انشغالها بالتطورات‬ ‫ام � � �ص� � ��اح � � �ب� � ��ة ل � � �ح � � �م� � ��ات ال � �ت � �ك � �ف � �ي ��ر‬ ‫ال��داع �ي��ة للعنف وال �ك��راه �ي��ة‪ ،‬وال �ت��ي‬ ‫ا ت �ق �ت �ص��ر ع �ل��ى الم� �غ ��رب ب ��ل تشمل‬ ‫ع��ددا م��ن ال��دول امغاربية واإفريقية‬ ‫والعربية‪.‬‬ ‫وأش��ار بيان ص��ادر عن الجمعية‬ ‫إل��ى أن ه��ذا اأمر أصبح يطرح على‬ ‫ال �ح ��رك ��ة ال �ح �ق��وق �ي��ة وال��دي �م �ق��راط �ي��ة‬ ‫ام� �غ ��رب� �ي ��ة ضرورة تشكيل ج�ب �ه��ة‬ ‫للدفاع ع��ن امكتسبات التي انتزعها‬ ‫ال � �ش � �ع� ��ب ام� � �غ � ��رب � ��ي‪" ،‬ع� � �ل � ��ى ام� � �ت � ��داد‬

‫عقود من القهر والقمع وااختطاف‬ ‫والنفي وااعتقال السياسي وقوافل‬ ‫ال� �ش� �ه ��داء‪ ،‬ع �ب��ر ال �ن �ض ��ال ام �ت��واص��ل‬ ‫والتضحيات الجسام"‪.‬‬ ‫واستنكرت الجمعية في بيانها‬ ‫ان � �خ ��راط خ �ط �ب��اء ع� ��دد م ��ن ام �س��اج��د‬ ‫ب �ع ��دد م ��ن ام � ��دن ام �غ��رب �ي��ة‪ ،‬ف ��ي ه��ذه‬ ‫ال�ح�م��ات ال�ت�ك�ف�ي��ري��ة‪ ،‬مضيفة "وه��و‬ ‫م��ا يطرح عامة استفهام ع��ن موقف‬ ‫وزارة اأوق ��اف وال �ش��ؤون اإس��ام�ي��ة‬ ‫م� ��ن ه � ��ذه ال� �ح� �م ��ات ام� �ح ��رض ��ة ع�ل��ى‬ ‫القتل"‪.‬‬ ‫وذك� � � � � ��ر ب � � �ي� � ��ان ال � �ج � �م � �ع � �ي� ��ة‪ ،‬أن‬ ‫ال �ت �ص��اع��د ام �س �ج��ل ل �ل �ق��وى ام �ع��ادي��ة‬ ‫ل�ل��دي�م�ق��راط�ي��ة وح �ق��وق اإن� �س ��ان من‬

‫خ��ال اس�ت�ع�م��ال ام��واق��ع اإلكترونية‬ ‫م��ن ط��رف عدد م��ن ش�ي��وخ م��ا يسمى‬ ‫بالسلفية الجهادية ال��ذي��ن أطلقوا‬ ‫ح�م��ات "التكفير" والكراهية يمكن‬ ‫ماحظته من خال عدة نقاط‪ ،‬أبرزها‬ ‫حسب بيان الجمعية امغربية لحقوق‬ ‫اإن �س ��ان ه��و اأش ��رط ��ة ال �ث��اث��ة ال�ت��ي‬ ‫ت��م ترويجها على م��واق��ع "ال�ي��وت��وب"‬ ‫م��ن ط� ��رف ال �ش �ي��خ ع �ب��د ال�ح�م�ي��د أب��و‬ ‫ال �ن �ع �ي��م ع �ق��ب ت �ع �ب �ي��ر ال �ك ��ات ��ب اأول‬ ‫لاتحاد ااشتراكي للقوات الشعبية‪،‬‬ ‫أثناء انعقاد امؤتمر الوطني السابع‬ ‫للقطاع ال �ن �س��ائ��ي اات� � �ح � ��ادي‪ ،‬ع��ن‬ ‫ض� � � � ��رورة م� ��راج � �ع� ��ة ال � �ق� ��وان� ��ن ال �ت��ي‬ ‫ت � �ت � �ع� ��ارض وق � �ي� ��م ح � �ق� ��وق اإن � �س� ��ان‬

‫ال �ك��ون �ي��ة ع �ب��ر ام �ط��ال �ب��ة بمنع تعدد‬ ‫ال� ��زوج� ��ات‪ ،‬وب ��ام� �س ��اواة ب ��ن ال�ن�س��اء‬ ‫وال� ��رج� ��ال ف ��ي اإرث‪ ،‬ومنع تزويج‬ ‫القاصرات‪.‬‬ ‫وي �ض �ي��ف ال �ب �ي��ان‪ ،‬أن "ال �ت �ط��اول‬ ‫من طرف اأوس� � ��اط اأص��ول �ي��ة ال�ت��ي‬ ‫ت� �ن ��اه ��ض ب ��اس� �ت� �م ��رار ح� �ق ��وق ام � ��رأة‬ ‫ع �ل��ى ع ��دد م ��ن رج � ��ال ون� �س ��اء ال�ص��ف‬ ‫الديمقراطي عبر توجيه اتهامات لعدد‬ ‫م��ن ام�س��ؤول��ن السياسين وامفكرين‬ ‫والنشطاء الحقوقين تشكل قذفا في‬ ‫حق أمثال ال �ش �ه �ي��د ام� �ه ��دي ب�ن�ب��رك��ة‬ ‫والفقيد محمد عابد الجابري‪ ،‬ومحمد‬ ‫ب�ن�س�ع�ي��د آي� ��ت ي � ��در‪ ،‬وع �ب��د ال��رح �م��ان‬ ‫اليوسفي‪ ،‬وعبد الله العروي‪ ،‬وأحمد‬

‫ع� �ص� �ي ��د"‪ ،‬ن ��اه �ي ��ك ع� ��ن "ااس � �ت � �ه ��داف‬ ‫الواضح للمرأة امغربية التي تناضل‬ ‫جنبا إل��ى جنب ال��رج��ل ف��ي ك��ل مواقع‬ ‫ال� �ح� �ي ��اة‪ ،‬ح �ي ��ث تضمنت ال �ش ��رائ ��ط‬ ‫ت�ه�ج�م��ا وق��ذف��ا ف��ي ح��ق ام� ��رأة عموما‬ ‫والنساء ااتحاديات خصوصا"‪.‬‬ ‫وعبر امكتب امركزي للجمعية‬ ‫ام � �غ� ��رب � �ي� ��ة ل � �ح � �ق� ��وق اإن � � �س� � ��ان‪ ،‬ع� � ��ن‬ ‫إدانته للحمات "ال��داع�ي��ة إل��ى العنف‬ ‫والكراهية‪ ،‬أيا كان مصدرها سواء تلك‬ ‫ال �ص ��ادرة ع��ن ال �ج�م��اع��ات ال�ت�ك�ف�ي��ري��ة‪،‬‬ ‫أو ت�ل��ك ال�ت��ي تستغل م�ن��اب��ر ام�س��اج��د‬ ‫ل�ل�ت��وظ�ي��ف ال �س �ي��اس��ي ل �ل��دي��ن‪ ،‬ب�غ��اي��ة‬ ‫بث الكراهية والعنف وسط امواطنن‬ ‫وامواطنات"‪.‬‬

‫ك �م��ا ط��ال �ب��ت ال �ج �م �ع �ي��ة ام�غ��رب�ي��ة‬ ‫ل� � �ح� � �ق � ��وق اإن� � � � �س � � � ��ان ف � � ��ي ب � �ي� ��ان � �ه� ��ا‪،‬‬ ‫الدولة بتحمل م �س��ؤول �ي��ات �ه��ا ك��ام�ل��ة‬ ‫ف � ��ي ال� �ح� �م ��اي ��ة ال� �ق ��ان ��ون� �ي ��ة ل �ل �ح �ق��وق‬ ‫والحريات والنهوض بثقافة حقوق‬ ‫اإن� � �س � ��ان ون � �ش ��ره ��ا ب� �ك ��ل ال ��وس ��ائ ��ط‬ ‫داخ��ل امجتمع‪ ،‬وتحقيق امساواة بن‬ ‫ال �ن �س��اء وال ��رج ��ال ف ��ي ال �ت �ش��ري��ع وف��ي‬ ‫الواقع التي ت �ع��د م �ط��ال��ب ام�ج�ت�م��ع‬ ‫ام��دن��ي ال��دي�م�ق��راط��ي ك�ك��ل ف��ي ام�غ��رب‪،‬‬ ‫وإعمال العدالة لوقف جميع الحمات‬ ‫ام� �ع ��ادي ��ة ل �ح �ق��وق اإن � �س� ��ان‪ ،‬وت��أم��ن‬ ‫ال� �ح� �م ��اي ��ة ال � �ض � ��روري � ��ة ل �ل �م��واط �ن��ات‬ ‫وام��واط�ن��ن امستهدفن ف��ي سامتهم‬ ‫البدنية وأمانهم الشخصي‪.‬‬

‫‪ 300‬جمعية تشكل ائتاف ًا وطني ًا حاربة امخدرات‬ ‫اهدف منه هو تشكيل لوبي ضاغط في مجال التشريع <الدعوة إلى اتحاد الجمعيات في إطار شبكات قوية ومؤثرة‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الحميد جبران‬ ‫أع�ل�ن��ت ح��وال��ي ‪ 300‬جمعية‪،‬‬ ‫عن تأسيس أول ائتاف وطني في‬ ‫ام �غ��رب مكافحة ام �خ��درات بهدف‬ ‫ال� �ح ��د م� ��ن ان� �ت� �ش ��اره ��ا‪ ،‬وح �م��اي��ة‬ ‫الشباب من التدخن وامخدرات‪.‬‬ ‫ودع � � � � ��ا اائ � � � �ت � � ��اف ال ��وط � �ن ��ي‬ ‫م�ح��ارب��ة ام �خ ��درات‪ ،‬خ��ال مؤتمر‬ ‫صحفي لإعان عن تأسيسه أول‬ ‫أمس (السبت) بالرباط‪ ،‬السلطات‬ ‫إل� � � ��ى "س� � � ��ن ت � �ش� ��ري � �ع� ��ات ت �ح �م��ي‬ ‫ال � �ق� ��اص� ��ري� ��ن داخ � � � ��ل ام ��ؤس� �س ��ات‬ ‫التعليمية من التعرض إلى خطر‬ ‫اإدم ��ان ع�ل��ى ام �خ��درات‪ ،‬وق��وان��ن‬ ‫تحد من ترويجها واستعمالها"‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال � � � ��ت رش� � � � �ي � � � ��دة ام � � �ق� � ��رئ‬ ‫اإدري � � � �س� � � ��ي‪ ،‬رئ � �ي � �س ��ة اائ � �ت � ��اف‬ ‫ال��وط �ن��ي م �ك��اف �ح��ة ام � �خ� ��درات ف��ي‬ ‫ت �ص��ري �ح��ات خ��اص��ة‪ ،‬إن اأه�م�ي��ة‬ ‫ال� �ت ��ي ي �ك �ت �س �ي �ه��ا ت ��أس� �ي ��س ه ��ذه‬ ‫ال � �ه � �ي� ��أة م � ��ن ط � � ��رف ه � � ��ذا ال� �ع ��دد‬ ‫ام�ه��م م��ن الجمعيات ال�ت��ي كانت‬ ‫ت� �ع� �م ��ل م � �ي� ��دان � �ي� ��ً م � ��ع ال� �ش� �ب ��اب‬ ‫وال � �ت� ��ام � �ي� ��ذ م � �ح� ��ارب� ��ة ان� �ت� �ش ��ار‬ ‫ام� � � �خ � � ��درات وم � �س� ��اع� ��دت � �ه� ��م ف��ي‬ ‫العاج‪ ،‬تكمن في تشكيل لوبي‬ ‫ض ��اغ ��ط ف� ��ي م� �ج ��ال ال �ت �ش��ري��ع‪،‬‬ ‫م ��ن أج� ��ل س ��ن وت �ف �ع �ي��ل ق��وان��ن‬ ‫ت�ح�م��ي ام��ؤس �س��ات التعليمية‬ ‫م��ن خ �ط��ر ام� �خ ��درات وم �ح��ارب��ة‬ ‫ظ ��اه ��رة ت��روي �ج �ه��ا داخ � ��ل ه��ذه‬ ‫ام��ؤس�س��ات‪ .‬كما تهدف الهياة‬ ‫إل � � ��ى أن ت � �ك� ��ون ج� �ب� �ه ��ة ق ��وي ��ة‬ ‫وم � � ��ؤث � � ��رة داخ � � � � ��ل ام� �ج� �ت� �م ��ع‪،‬‬ ‫وك� � ��ذا ال �ت��وع �ي��ة ض ��د م �خ��اط��ر‬ ‫ان�ت�ش��ار ه��ذه ام ��واد الخطيرة‪،‬‬ ‫ب � ��اإض � ��اف � ��ة إل� � � ��ى ال �ت �ش �ب �ي��ك‬ ‫ال��دول��ي‪ ،‬ع�ل��ى غ ��رار مجموعة‬ ‫من الشبكات الدولية الرائدة‬ ‫في هذا امجال‪.‬‬ ‫وج� � � � ��واب� � � � ��ا ع � � � ��ن س � � � ��ؤال‬ ‫ح � � ��ول م � ��ا إذا ك � � ��ان ال � �ه ��دف‬ ‫م ��ن ام � �ب� ��ادرة ه ��و ال � ��رد ع�ل��ى‬ ‫رغ � � �ب� � ��ة م � � �ك� � ��ون� � ��ات ح ��زب� �ي ��ة‬ ‫م � ��ن ام � �ع� ��ارض� ��ة ف � ��ي ت �ق �ن��ن‬ ‫زراع��ة القنب ال�ه�ن��دي‪ ،‬قالت‬ ‫رشيدة امقرئ اإدريسي إن‬ ‫اائتاف ا يتمنى أن يدخل‬ ‫ف � ��ي م ��واج � �ه ��ة م � ��ع أي ط � ��رف‪،‬‬ ‫مشيرة إل��ى ض��رورة التركيز على‬ ‫دراس� � ��ات ع�ل�م�ي��ة وم��وض��وع �ي��ة ا‬

‫ي�خ�ت�ل��ف ح��ول�ه��ا اث �ن��ان‪ ،‬ع�ل��ى حد‬ ‫قولها‪ .‬وأضافت أن القنب الهندي‬ ‫م ��وج ��ود وب �ش �ك��ل خ �ط �ي��ر‪ ،‬س ��واء‬ ‫على مستوى اإنتاج أو التوزيع‪،‬‬ ‫وأن تاميذ ام��ؤس�س��ات الدراسية‬ ‫ا ي �ج��دون ص�ع��وب��ة ف��ي ال��وص��ول‬ ‫إلى الحشيش وبأسعار رخيصة‪،‬‬ ‫ح �س��ب رأي� �ه ��ا‪ ،‬م��وض �ح��ة ف ��ي ه��ذا‬ ‫السياق‪ ،‬أن الشبكة ستعمل على‬ ‫ع�ق��د ش��راك��ة م��ا "م��اي �ك��روس��وف��ت"‬ ‫م � ��ن أج � � ��ل اس� �ت� �ع� �م ��ال ال �ش �ب �ك ��ات‬ ‫ااج� � �ت� � �م � ��اع� � �ي � ��ة ف��ي‬

‫ع �م �ل �ي��ة ال� �ت ��وع� �ي ��ة ض � ��د خ� �ط ��ورة‬ ‫ام �خ��درات وال�ت��دخ��ن على الحياة‬ ‫ااجتماعية وال��دراس �ي��ة وامهنية‬ ‫للشباب‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬أشارت رشيدة‬ ‫امقرئ اإدريسي إلى أن اائتاف لم‬ ‫ُيصدر موقفً حول ظاهرة انتشار‬ ‫واستهاك امخدرات بامغرب‪ ،‬في‬ ‫ظل النقاش اأخير حول الظاهرة‪،‬‬ ‫إلى حن القيام بدراسات "رصينة‬ ‫ُت �ق��دم معطيات م�ض�ب��وط��ة" وذات‬ ‫مصداقية من خال عمل ميداني‪،‬‬ ‫مضيفة أن‬

‫جانب من امؤتمر الصحفي لإعان عن تأسيس ااتاف (تصوير ‪ :‬أحمد الدكالي)‬

‫ظ��اه��رة زراع ��ة القنب ال�ه�ن��دي لها‬ ‫ب�ع��ض ال�ج��وان��ب اإي�ج��اب�ي��ة‪ ،‬على‬ ‫اع �ت �ب��ار أن ع ��ددً ك�ب�ي��رً م��ن اأس��ر‬ ‫تعيش من هذه الزراعة‪ ،‬وا تتوفر‬ ‫على بدائل‪ .‬في امقابل‪ ،‬فهي ترى‬ ‫أن للظاهرة خطرً كبيرً على صحة‬ ‫ام��واط�ن��ن وع�ل��ى ام�س��ار ال��دراس��ي‬ ‫للشباب‪ ،‬من خال اارتفاع الكبير‬ ‫لنسب ال�ه��در ام��درس��ي‪ ،‬باإضافة‬ ‫إل� � � � ��ى ت � � ��زاي � � ��د ن� � �س � ��ب ال � �ج� ��ري � �م� ��ة‬ ‫وال �ت �ف �ك��ك اأس � � ��ري‪ ،‬وغ �ي��ره��ا م��ن‬ ‫ال �ظ��واه��ر ال�س�ل�ب�ي��ة‪ .‬ك�م��ا اع�ت�ب��رت‬ ‫أن ال�ت�ط��رق ل�ه��ذا ال�ن�ق��اش يتطلب‬

‫ال �ق �ي��ام ب ��دراس ��ات ع�ل�م�ي��ة‪ ،‬ول�ي��س‬ ‫ال �خ ��وض ف ��ي م ��زاي ��دات س�ي��اس�ي��ة‬ ‫ل�ف��رق حزبية‪ ،‬على ح�س��اب صحة‬ ‫ام��واط �ن��ن وس��ام �ت �ه��م‪ ،‬ع �ل��ى حد‬ ‫قولها‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ه��ام��ش ام��ؤت �م��ر‪ ،‬ش��دد‬ ‫ك��ل م��ن ع�ب��د ال�ع��ال��ي ح��ام��ي ال��دي��ن‬ ‫وخ� ��دي � �ج� ��ة ُم � �ف � �ي� ��د م� � ��ن ال � �ع� ��دال� ��ة‬ ‫وال �ت �ن �م �ي��ة ع �ل��ى أه �م �ي��ة ام�ج�ت�م��ع‬ ‫ام ��دن ��ي وال � ��دور ال� ��ذي ي�ن�ب�غ��ي أن‬ ‫ي�ض�ط�ل��ع ب��ه وط�ن�ي��ً وك� ��ذا دول �ي��ً‪،‬‬ ‫خصوصً من خال تعزيز مكانته‬ ‫على مستوى الترسانة القانونية‬ ‫وعبر التشبيك وتكوين ائتافات‬

‫قوية‪.‬‬ ‫واع� � �ت� � �ب � ��رت خ� ��دي � �ج� ��ة ُم� �ف� �ي ��د‬ ‫ال � �ق � �ي� ��ادي� ��ة ال � �س� ��اب � �ق� ��ة ف � ��ي ح� ��زب‬ ‫العدالة والتنمية وحركة التوحيد‬ ‫واإصاح والفاعلة الجمعوية‪ ،‬أن‬ ‫العمل الحقوقي والجمعوي ليس‬ ‫م�ط�ل�ب��ً ف �ح �س��ب‪ ،‬ب��ل ص ��ار واج �ب��ا‬ ‫وضرورة‪ ،‬مشيرة إلى وجود نقص‬ ‫في العمل الحقوقي وعلى مستوى‬ ‫ال �ت ��راف ��ع‪ ،‬داع �ي ��ة ام �ج �ت �م��ع ام��دن��ي‬ ‫إل � ��ى ت �ش �ك �ي��ل ش �ب �ك ��ات ذات ب�ع��د‬ ‫دول� ��ي واان � �خ� ��راط ع �ل��ى م�س�ت��وى‬ ‫اأم � ��م ام� �ت� �ح ��دة‪ ،‬م ��ن أج� ��ل ال ��دف ��اع‬ ‫ع��ن القضايا وامصالح الوطنية‪،‬‬ ‫م �ض �ي �ف��ة أن أع� � � ��داء ال �ق �ض��اي��ا‬ ‫الوطنية‪ ،‬يستغلون فضاء‬ ‫اأم� � ��م ام� �ت� �ح ��دة وي �ع��رف��ون‬ ‫ك �ي ��ف ي� �ت ��راف� �ع ��ون ب�ق�ض�ي��ة‬ ‫ح� � � �ق � � ��وق اإن� � � � � �س � � � � ��ان‪ ،‬ك� �م ��ا‬ ‫يستغلون الفضاء اإعامي‬ ‫م��ن أج��ل تمرير خطاباتهم‪.‬‬ ‫وأش� � ��ارت‪ ،‬ف��ي ه ��ذا ال �ص��دد‪،‬‬ ‫إل � � � � � ��ى ح� � � ��ال� � � ��ة ام � � � � � � � � ��آذن ف ��ي‬ ‫س��وي�س��را‪ ،‬وال �ت��ي ت��م منعها‬ ‫بعد ما كانت قضية شخص‬ ‫واح � ��د‪ ،‬ق �ب��ل أن ت �ت �ح��ول إل��ى‬ ‫قضية وطنية‪ ،‬بفعل تبنيها‬ ‫م ��ن ط� ��رف ش �ب �ك��ات ح�ق��وق�ي��ة‬ ‫على أعلى امستويات‪ ،‬وكذلك‬ ‫ال�ح��ال بالنسبة إل��ى الحجاب‬ ‫ال � � ��ذي أض� �ح ��ى م �ن �ع��ه ق�ض�ي��ة‬ ‫وط � �ن � �ي� ��ة ف � ��ي ب � � �ل � ��دان أورب � � � ��ا‪،‬‬ ‫وك��ذا ف��ي ك�ن��دا‪ ،‬حيث ق��ال��ت إن‬ ‫امنظمات التابعة لليهود تقود‬ ‫ح �م �ل��ة ش ��رس ��ة ض� ��د ال �ح �ج��اب‬ ‫تحت ذريعة منع رموز التدين‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪ ،‬أوض� � � ��ح ع �ب��د‬ ‫ال�ع��ال��ي ح��ام��ي ال��دي��ن‪ ،‬ال�ق�ي��ادي‬ ‫ف��ي ح��زب ال�ع��دال��ة والتنمية‪ ،‬أن‬ ‫ال �ه ��دف م ��ن ال � ��دور ال� ��ذي منحه‬ ‫ال ��دس� �ت ��ور ال� �ج ��دي ��د ل�ج�م�ع�ي��ات‬ ‫ام �ج �ت �م ��ع ام� ��دن� ��ي ه� ��و ت �ك��ري��س‬ ‫الديمقراطية التشاركية‪ ،‬مشيرً‬ ‫إل��ى وج��ود العديد م��ن التجارب‬ ‫ال��دول�ي��ة ف��ي ه��ذا ام�ج��ال‪ ،‬اسيما‬ ‫ف ��ي أم �ي��رك��ا ال �ج �ن��وب �ي��ة‪ ،‬م�ع�ت�ب��رً‬ ‫أن ال �ب ��داي ��ة ال�ح�ق�ي�ق�ي��ة ل�ل�م�ف�ه��وم‬ ‫ك� ��ان� ��ت ف � ��ي ال� � �ب � ��رازي � ��ل ح� �ي ��ث ت��م‬ ‫ع��رض م�ي��زان�ي��ة ال �ب��اد للمناقشة‬ ‫بمساهمة فعالة للمجتمع امدني‪،‬‬ ‫قبل أن يتطور امفهوم وينتقل إلى‬ ‫باقي البلدان‪.‬‬

‫العلوي امدغري‪..‬‬ ‫مويل الوكالة‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫أع � � ��ادت ال � � ��دورة ال �ع �ش��ري��ن للجنة‬ ‫ال� �ق ��دس ال �ت��ي ان �ع �ق��دت ب �م��راك��ش خ��ال‬ ‫يومي (الجمعة) و(السبت)‪ ،‬عبد الكبير‬ ‫ال �ع �ل��وي ام ��دغ ��ري‪ ،‬ام��دي��ر ال �ع��ام ل��وك��ال��ة‬ ‫بيت مال القدس‪ ،‬إلى الواجهة‪ ،‬من خال‬ ‫سعي الرجل إل��ى تأمن أكبر ق��در ممكن‬ ‫م��ن ام�ب��ال��غ ام��ال�ي��ة ل�ف��ائ��دة ال� ��ذراع ام��ال��ي‬ ‫للجنة القدس‪.‬‬ ‫خال ااجتماع الذي ترأسه محمد‬ ‫ب ��وس �ع �ي ��د‪ ،‬وزي � � ��ر ااق� �ت� �ص ��اد وام ��ال �ي ��ة‬ ‫ورئ �ي��س مجلس إدارة وك��ال��ة ب�ي��ت م��ال‬ ‫القدس‪ ،‬تمت امصادقة على برنامج عمل‬ ‫الوكالة الخاص بخمس سنوات امقبلة‬ ‫ب��ن ع��ام��ي ‪ 2014‬و‪ ،2018‬وال �ت��ي ت�ق��در‬ ‫تكلفته التمويلية بما يناهز ‪ 30‬مليون‬ ‫دوار‪.‬‬ ‫وس �ي �ت��م رص ��د ه ��ذا ال �غ��اف ام��ال��ي‬ ‫ل �ت �م��وي��ل ع� ��دة م �ش��اري��ع ف ��ي إط � ��ار ه��ذه‬ ‫ال�خ�ط��ة‪ ،‬م��وزع��ة ع�ل��ى ق�ط��اع��ات متعددة‬ ‫ت � �ه ��م ال� �ت� �ع� �ل� �ي ��م وال � �ص � �ح� ��ة وال � �ش � �ب ��اب‬ ‫وال��ري��اض��ة وال�ث�ق��اف��ة‪ ،‬وب��رام��ج امساعدة‬ ‫ااجتماعية وكذا قطاع اإسكان وترميم‬ ‫البنايات وشراء اأراضي والعقارات‪.‬‬ ‫عبد الكبير العلوي امدغري‪ ،‬خال‬ ‫ال�ج�ل�س��ة ااف�ت�ت��اح�ي��ة ل �ل��دورة العشرين‬ ‫للجنة القدس التي انعقدت تحت رئاسة‬ ‫ص��اح��ب ال�ج��ال��ة ام�ل��ك محمد ال�س��ادس‪،‬‬ ‫أوض ��ح أن ال��وك��ال��ة محتاجة إل��ى ال��دع��م‬ ‫ام ��ادي وليس إل��ى ال��وع��ود‪ ،‬قصد تلبية‬ ‫اان�ت�ظ��ارات املحة للشعب الفلسطيني‬ ‫وحماية ال�ق��دس ال�ش��ري��ف‪ .‬كما أب��رز في‬ ‫ه��ذا اإط� ��ار‪ ،‬أن ال��وك��ال��ة "ت�ف�ت��ح اأب ��واب‬ ‫م �س��اع��دة ك ��ل م ��ن ي��ري��د إن �ج ��از م �ش��روع‬ ‫وتسميته بالتسمية ال�ت��ي ي��ري��ده��ا‪ ،‬بل‬ ‫وأن ي��راق��ب ي��وم�ي��ا ص��رف اأم� ��وال التي‬ ‫تبرع بها"‪.‬‬ ‫وأن �ش �ئ��ت وك��ال��ة ب�ي��ت م ��ال ال�ق��دس‬ ‫ال �ش��ري��ف ال �ت��اب �ع��ة ل�ل�ج�ن��ة ال� �ق ��دس ع��ام‬ ‫‪ 1998‬بمبادرة م��ن املك ال��راح��ل الحسن‬ ‫وع� �ه ��د إل �ي �ه��ا ب�ت�ع�ب�ئ��ة ام � ��وارد‬ ‫ال �ث��ان��ي‪ُ ٬‬‬ ‫ام��ادي��ة وام��ال�ي��ة ال�ض��روري��ة أداء عملها‬ ‫وفق ما هو منصوص عليه في نظامها‬ ‫اأس ��اس ��ي ال� ��ذي ص��ادق��ت ع�ل�ي��ه أج �ه��زة‬ ‫م�ن�ظ�م��ة ال �ت �ع ��اون اإس� ��ام� ��ي‪ .‬وت�ت�م�ث��ل‬ ‫أهدافها في إنقاذ مدينة القدس الشريف‪٬‬‬ ‫وت �ق��دي��م ال �ع��ون ل�ل�س�ك��ان الفلسطينين‬ ‫وام��ؤس �س��ات ال�ف�ل�س�ط�ي�ن�ي��ة ف��ي ام��دي�ن��ة‬ ‫ام �ق��دس��ة‪ ٬‬ب��اإض��اف��ة إل ��ى ال �ح �ف��اظ على‬ ‫ام� �س� �ج ��د اأق � �ص � ��ى ام� � �ب � ��ارك واأم � ��اك � ��ن‬ ‫ام �ق��دس��ة اأخ � ��رى ف ��ي ام��دي �ن��ة وت��راث �ه��ا‬ ‫الحضاري والديني والثقافي والعمراني‬ ‫وترميمها‪.‬‬ ‫ع� �ب ��د ال �ك �ب �ي��ر ال� �ع� �ل ��وي ام� ��دغ� ��ري‪،‬‬ ‫امدير العام للوكالة‪ ،‬وامولود عام ‪1942‬‬ ‫ب�م�ك�ن��اس‪ُ ،‬ي �ع��د م��ن ال�ش�خ�ص�ي��ات ال�ت��ي‬ ‫تحظى بثقة جالة املك‪ ،‬فقبل توليه هذا‬ ‫امنصب‪ ،‬عمل محاميً وأس �ت��اذً‪ُ ،‬‬ ‫ويعد‬ ‫ك��ذل��ك متخصصً ف��ي ال�ع�ل��وم الشرعية‬ ‫ول ��ه م��ؤل �ف��ات ع ��دي ��دة‪ .‬ك �م��ا س �ب��ق ل ��ه أن‬ ‫شغل منصب وزي ��ر اأوق� ��اف وال �ش��ؤون‬ ‫اإسامية طوال تسعة عشر سنة‪ .‬وبعد‬ ‫جلوس جالة املك محمد السادس على‬ ‫عرش امغرب بعد وفاة والده املك الراحل‬ ‫ال�ح�س��ن ال �ث��ان��ي‪ ،‬ت�ك�ل��ف ب �ت��اوة خ�ط��اب‬ ‫ال �ب �ي �ع��ة‪ .‬وع �ل ��ى ام �س �ت��وى اأك ��ادي� �م ��ي‪،‬‬ ‫درس ك��أس �ت��اذ ب��اح��ث ب�ك�ل�ي��ة ال�ش��ري�ع��ة‬ ‫ف��ي جامعة ال�ق��روي��ن ب�ف��اس‪ ،‬ث��م أس�ت��اذً‬ ‫محاضرً بكلية اآداب والعلوم اإنسانية‬ ‫بفاس‪ ،‬كما درس بامعهد امولوي‪ ،‬التابع‬ ‫للقصر املكي في الرباط‪.‬‬


‫تقــــارير وآراء‬

‫> العدد‪91 :‬‬ ‫< اإثنن ‪ 18‬ربيع اأول ‪ 1435‬اموافق ‪ 20‬يناير ‪2014‬‬

‫أف� ��اد ال �ب �ي��ان ال �خ �ت��ام��ي ال� ��ذي ت ��اه ص��اح‬ ‫ال��دي��ن م ��زوار وزي ��ر ال�خ��ارج�ي��ة وال�ت�ع��اون‪،‬‬ ‫أن «س�ل�ط��ات ااح �ت��ال تسعى إل��ى تغيير‬ ‫مركز القدس الشريف القانوني‪ ،‬وطابعها‬

‫«زمن» الرميد‬ ‫في البداية إليكم الوقائع‬ ‫ت � �ق � ��ول ال � ��وق � ��ائ � ��ع إن م � �ح ��ررً‬ ‫ف � ��ي ه� � ��ذه ال �ص �ح �ي �ف ��ة "ام � �ح ��اي ��دة‬ ‫وامستقلة" طبقً لفهمنا "للحياد‬ ‫وااس � �ت � �ق� ��ال � �ي� ��ة" أراد أن ي �ك �ت��ب‬ ‫تقريرً "متوازنً" و"محايدً" حول‬ ‫ب �ي��ان أص � ��دره "ن � ��ادي ال �ق �ض��اة في‬ ‫ام � �غ � ��رب" ب� �ش ��أن م� ��وض� ��وع زي � ��ادة‬ ‫أج��ور القضاة‪ ،‬وارت��أى هذا امحرر‬ ‫أن ي �ت �ص ��ل ب� ��اأس � �ت� ��اذ م �ص �ط �ف��ى‬ ‫ال ��رم �ي ��د وزي � ��ر ال� �ع ��دل وال �ح ��ري ��ات‬ ‫م �ع��رف��ة وج �ه��ة ن �ظ��ره ب �ش��أن ب�ي��ان‬ ‫نادي القضاة‪ .‬طلب السيد الوزير‬ ‫م��ن ام�ح��رر أن يتصل ب��ه م�س��اء في‬ ‫ح ��دود ال�ت��اس�ع��ة ل�ي��ا ليعقب على‬ ‫اموضوع‪.‬‬ ‫ف� � � ��ي ال� � � ��وق� � � ��ت ام � � � �ح� � � ��دد ع � ��اد‬ ‫ام�ح��رر ليتصل م��ن ج��دي��د بالسيد‬ ‫ال ��وزي ��ر‪ ،‬ف�ط�ل��ب م �ن��ه ه ��ذا اأخ �ي��ر‪،‬‬ ‫ه��ذه ام ��رة‪ ،‬أن ي��رس��ل إل�ي��ه ال�س��ؤال‬ ‫ع ��ن ط��ري��ق ال �ب��ري��د اإل �ي �ك �ت��رون��ي‪،‬‬ ‫وزوده ب �ع �ن��وان��ه‪ ،‬وم ��ا ك ��ان على‬ ‫ام �ح��رر س��وى ااس�ت�ج��اب��ة‪ ،‬ف��أرس��ل‬ ‫�ؤاا مكتوبً على أم��ل أن يتلقى‬ ‫س� ً‬ ‫جوابً مكتوبً‪ ،‬وف��ي أع��راف امهنة‬ ‫أن ال �ج��واب ام�ك�ت��وب ه��و م��ن أق��وى‬ ‫اأدلة على صحة ما ينسب إلى أي‬ ‫مسؤول‪.‬‬ ‫ب � �ي� ��د أن ال � � �ج � � ��واب ل� � ��م ي� � ��أت‪،‬‬ ‫وم��ا ك��ان ع�ل��ى ام �ح��رر إا أن يعيد‬ ‫ام� �ح ��اول ��ة ل �ل �م��رة ال �ث ��ال �ث ��ة‪ ،‬وب �ع��د‬ ‫ش� � � ��رح وت � �ف � �ص � �ي ��ل ح� � � ��ول ظ� � ��روف‬ ‫إغ� ��اق ص �ف �ح��ات ه ��ذه ال�ص�ح�ي�ف��ة‪،‬‬ ‫وه��ي للعلم فقط آخ��ر صحيفة من‬ ‫ال �ي��وم �ي��ات ال �ت��ي ت�ف�ع��ل ذل ��ك‪ ،‬طلب‬ ‫السيد ال��وزي��ر الرميد مهلة نصف‬ ‫س��اع��ة أخ��رى ليجيب ع��ن ال�س��ؤال‪،‬‬ ‫وك ��ان رده ح��اس�م��ً ه��ذه ام ��رة بأنه‬ ‫ا ح��ل إا ب��اان�ت�ظ��ار‪ ،‬م��ع التلميح‬ ‫ب �ع��دم اات� �ص ��ال اح �ق��ً إذا ك �ن��ا ا‬ ‫نستطيع اانتظار‪.‬‬ ‫وع � � �ل� � ��ى ال � � ��رغ � � ��م م � � ��ن ال � �ح � ��اح‬ ‫ام �ح��رر ع�ل��ى أن ي�س�م��ع م��ن ال�س�ي��د‬ ‫ال � ��وزي � ��ر ول� � ��و ت �ع �ق �ي �ب��ً م �ق �ت �ض �ب��ً‬ ‫يجعل التقرير "متوازنً ومحايدً‬ ‫وم� ��وض� ��وع � �ي� ��ً"‪ ،‬ف� � ��إن ال � ��وزي � ��ر ل��م‬ ‫يتجاوب مع إلحاحه‪.‬‬ ‫ل��م ي�ك��ن أم��ام�ن��ا ف��ي ذل��ك ال�ي��وم‬ ‫إا أن ن�ن�ت�ظ��ر أك �ث��ر‪ ،‬خ�ص��وص��ا أن‬ ‫ه��ذه ال��وق��ائ��ع ح��دث��ت ي��وم (اأح ��د)‬ ‫اماضي‪ ،‬وهو ما يفترض أن الوزير‬ ‫خ� � � ��ارج ض� �غ ��ط ال� �ع� �م ��ل ال� �ي ��وم ��ي‪،‬‬ ‫وبالتالي يكون له متسع من الوقت‬ ‫للرد على أسئلة الصحافين‪.‬‬ ‫وك��ان أن ن�ش��رن��ا ال�ت�ق��ري��ر دون‬ ‫ت �ع �ق �ي��ب م� ��ن ال� �س� �ي ��د ال � ��وزي � ��ر م��ع‬ ‫ع� �ب ��ارة ف ��ي آخ � ��ره ت �ق��ول "ات �ص �ل �ن��ا‬ ‫الليلة اماضية مع مصطفى الرميد‬ ‫وزي ��ر ال �ع��دل وال �ح��ري��ات للتعقيب‬ ‫على ب�ي��ان ن��ادي ال�ق�ض��اة‪ ،‬بيد أنه‬ ‫أع� �ت ��ذر ول� ��م ي �ت �س��ن ل �ن��ا ال �ح �ص��ول‬ ‫على تعليق فوري"‪.‬‬ ‫وفي اليوم التالي‪ ،‬احظنا أن‬ ‫يوميتن من اليوميات "امستقلة"‬ ‫نشرت تصريحات مسهبة للسيد‬ ‫ال � � ��وزي � � ��ر ردً ع � �ل� ��ى ب� � �ي � ��ان ن� � ��ادي‬ ‫القضاة‪ ،‬علمً بأن اليوميتن على‬ ‫غرار باقي اليوميات تغلق عصرً‪.‬‬ ‫وه �ك��ذا ف�ه�م�ن��ا أش �ي��اء وغ��اب��ت‬ ‫عنا أشياء‪.‬‬ ‫(واحد)‬

‫ال� �ح� �ض ��اري وت��رك �ي �ب �ت �ه��ا ال��دي �م �غ��راف �ي��ة‪،‬‬ ‫ب��ال�ت�ض�ي�ي��ق ع�ل��ى س�ك��ان�ه��ا الفلسطينين‬ ‫م��ن خ��ال ال�ع��دي��د م��ن اأس��ال �ي��ب»‪ .‬وفيما‬ ‫يلي نص البيان الختامي ال��ذي ص��در بعد‬

‫ام � � ��داوات ال �ت��ي أج ��راه ��ا أع �ض ��اء ال�ل�ج�ن��ة‪،‬‬ ‫تحت الرئاسة الفعلية لجالة املك محمد‬ ‫ال �س ��ادس‪ ،‬رئ �ي��س ل�ج�ن��ة ال �ق��دس‪ ،‬خلصت‬ ‫اللجنة إلى ما يلي‪:‬‬

‫دع � ��ا وزي� � ��ر ال �ت �ع �م �ي��ر وإع� � ��داد‬ ‫ال� �ت ��راب ال��وط �ن��ي ام �ح �ن��د ال�ع�ن�ص��ر‪،‬‬ ‫(ال�ج�م�ع��ة) ام��اض��ي ب��ال��رب��اط‪ ،‬إل��ى إي�ج��اد‬ ‫ح�ل��ول بديلة للرقي بالهندسة امعمارية‬ ‫مهنيا وأخاقيا حتى تضطلع ب��اأدوار‬ ‫ام � �خ ��ول ��ة ل� �ه ��ا ع� �ل ��ى م� �س� �ت ��وى ال �ت �ن �م �ي��ة‬ ‫امستدامة وامساهمة في وضع تصورات‬ ‫إطار العيش الكريم للمواطنن‪ .‬وأضاف‬ ‫الوزير‪ ،‬في كلمة خال الجلسة اافتتاحية‬ ‫لليوم ال��وط�ن��ي للمهندس ام�ع�م��اري ال��ذي‬ ‫ينظم سنويا تخليدا للخطاب التاريخي‬ ‫الذي ألقاه جالة امغفور له الحسن الثاني‬ ‫أم ��ام ممثلي ام�ه�ن��دس��ن ام�ع�م��اري��ن ي��وم‬ ‫‪ 14‬يناير ‪ 1986‬بمراكش‪ ،‬أن ه��ذه امهنة‬ ‫اأساسية ذات قيمة مضافة ف��ي خضم‬ ‫امشاريع التنموية التي تنهض بها امملكة‬ ‫منذ ‪ 15‬سنة‪.‬‬

‫جنة القدس تدعو امجتمع الدولي إلى الضغط على إسرائيل لوقف ااستيطان‬ ‫امغرب يساهم بـ ‪ 80‬في امائة في تمويل وكالة بيت مال القدس > اللجنة أشادت بجهود املك لحماية القدس‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫ت��ؤك��د ال�ل�ج�ن��ة ام��رك��زي��ة قضية‬ ‫ال �ق��دس ال�ش��ري��ف بالنسبة إل��ى اأم��ة‬ ‫اإس��ام�ي��ة باعتبارها تقع ف��ي صميم‬ ‫ال�ح��ل السياسي‪ ،‬وأن ام�س��اس ب�ه��ذه امدينة‬ ‫وبامسجد اأقصى لن يؤدي إا إلى مزيد من‬ ‫التوتر والعنف واليأس وسيقود إلى نتائج‬ ‫وخيمة على امنطقة‪ ،‬وم��ن شأنه أن يقضي‬ ‫على أي فرصة لتحقيق السام‪.‬‬ ‫تجدد اللجنة التأكيد‪ ،‬أن إحال‬ ‫ال�س��ام الشامل وال �ع��ادل وال��دائ��م في‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ال� �ش ��رق اأوس� � ��ط ه ��و ال �خ �ي��ار‬ ‫ال � ��ذي ت�ع�م��ل م ��ن أج �ل��ه ال � ��دول اأع� �ض ��اء في‬ ‫منظمة ال �ت �ع��اون اإس��ام��ي‪ ،‬طبقا ل �ق��رارات‬ ‫الشرعية الدولية وعلى أس��اس مبدأ اأرض‬ ‫مقابل السام ومبادرة السام العربية وبنود‬ ‫خارطة الطريق‪..‬‬

‫‪2‬‬

‫تعتبر ال�ل�ج�ن��ة أن ام�ف��اوض��ات‬ ‫ام � �س � �ت� ��أن � �ف� ��ة ب � � ��ن ال �ف �ل �س �ط �ي �ن �ي ��ن‬ ‫واإس��رائ �ي �ل �ي��ن‪ ،‬م�ن��ذ ي��ول �ي��وز ‪،2013‬‬ ‫محطة حاسمة في الوصول إلى السام وفقا‬ ‫لقرارات الشرعية الدولية ومرجعيات عملية‬ ‫ال �س��ام ام�ع�ت�م��دة‪ .‬وت��ؤك��د‪ ،‬ف��ي ه��ذا ال�ص��دد‪،‬‬ ‫أهمية التصدي لجميع اأفعال التي تناقض‬ ‫هدف السام وتديم وتعمق ااحتال القائم‬ ‫منذ ‪ 46‬سنة‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫ت � �ع ��رب ال �ل �ج �ن��ة ع� ��ن إدان� �ت� �ه ��ا‬ ‫وشجبها لسياسة فرض اأمر الواقع‬ ‫ال� �ت ��ي ت �ع �ت �م��ده��ا س �ل �ط ��ات ااح� �ت ��ال‬ ‫اإس��رائ �ي �ل��ي ف ��ي ال �ق ��دس ال �ش��ري��ف وج�م�ي��ع‬ ‫م �م��ارس��ات �ه��ا ال �ع��دوان �ي��ة وغ �ي��ر ال�ق��ان��ون�ي��ة‬ ‫وال � �ت ��ي ت �س �ع��ى إل � ��ى ت �غ �ي �ي��ر م ��رك ��ز ال �ق��دس‬ ‫ال �ش��ري��ف ال �ق��ان��ون��ي وط��اب �ع �ه��ا ال �ح �ض��اري‬ ‫وت��رك�ي�ب�ت�ه��ا ال��دي�م�غ��راف�ي��ة بالتضييق على‬ ‫س �ك��ان �ه��ا ال�ف�ل�س�ط�ي�ن�ي��ن م ��ن خ � ��ال س�ح��ب‬ ‫هوياتهم وهدم منازلهم وإرغامهم على هجر‬ ‫مواطنهم‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫ترفض اللجنة ق��رارات سلطات‬ ‫ااح �ت��ال منع امصلن م��ن ال��وص��ول‬ ‫إل� � � ��ى ام � �س � �ج� ��د اأق � � �ص� � ��ى وال � �س � �م� ��اح‬ ‫ل �ل �م �ت �ط��رف��ن ال� �ي� �ه ��ود ال � ��دخ � ��ول ل �س��اح��ات��ه‬ ‫وتدنيسه‪ ،‬واستمرار الحفريات به وحوله‪،‬‬ ‫وإدخ��ال أية تغييرات على الوضع القائم في‬ ‫امسجد اأقصى قبل ااحتال‪.‬‬ ‫تدعو اللجنة إلى تنامي الوعي‬ ‫ب ��ام� �س ��ؤول� �ي ��ة ال �ج �م ��اع �ي ��ة ال ��دول� �ي ��ة‬ ‫تجاه القدس باعتبار أن أية دول��ة أو‬ ‫مؤسسة أو منظمة أو جماعة أو فرد يسعى‬ ‫إل ��ى ال �ح �ف��اظ ع �ل��ى ه��وي��ة ال �ق ��دس ال�ش��ري��ف‬ ‫ورمزيتها هو مساهم فعلي في بناء السام‬ ‫وت��وف �ي��ر ش � ��روط ت�ح�ق�ي�ق��ه وت�ي�س�ي��ر أج �ن��دة‬ ‫الباحثن عنه‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫تؤكد اللجنة أن هذه اإج��راءات‬ ‫اإس��رائ �ي �ل �ي��ة ت�ش�ك��ل خ��رق��ا مستمرا‬ ‫لقرارات مجلس اأمن والتي اعتبرت‬ ‫ت�ل��ك اإج � ��راءات ف��ي ال �ق��دس ال�ش��ري��ف باطلة‬ ‫ومنعدمة اأثر ويجب أن تتوقف فورا‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫ت��دع��و اللجنة جميع مكونات‬ ‫ام� � �ن� � �ت� � �ظ � ��م ال� � � � ��دول� � � � ��ي إل � � � � ��ى ت �ح �م ��ل‬

‫م�س��ؤول�ي��ات�ه��ا وال�ض�غ��ط ع�ل��ى إس��رائ �ي��ل من‬ ‫أج ��ل إي �ق ��اف ع�م�ل�ي��ات�ه��ا ااس�ت�ي�ط��ان�ي��ة غير‬ ‫ال �ق��ان��ون �ي��ة‪ ،‬وان �ت �ه��اك��ات �ه��ا ل �ح �ق��وق ال�ش�ع��ب‬ ‫ال�ف�ل�س�ط�ي�ن��ي وإع��ان��ات �ه��ا ااس �ت �ف��زازي��ة في‬ ‫اأرض الفلسطينية امحتلة‪ ،‬بما فيها القدس‬ ‫ال �ش��ري��ف‪ ،‬وت �ص��ري �ح��ات ب�ع��ض مسؤوليها‬ ‫وادع ��اءات� �ه ��م غ�ي��ر ال�ق��ان��ون�ي��ة ب�ض��م ال�ق��دس‬ ‫وامقدسات اإسامية وامسيحية‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫تؤكد اللجنة دعمها للموقف‬ ‫ال� �ف� �ل� �س� �ط� �ي� �ن ��ي ف � � ��ي ام� � �ف � ��اوض � ��ات‬ ‫ام �س �ت��أن �ف��ة‪ ،‬وت ��رح ��ب ب ��ال ��دور ال �ج��اد‬ ‫ل �ل��واي��ات ام �ت �ح��دة اأم �ي��رك �ي��ة‪ ،‬راع �ي ��ة ه��ذه‬ ‫ام�ف��اوض��ات التي يجب أن تحسم ف��ي جميع‬ ‫قضايا الحل النهائي‪ ،‬وعلى رأسها القدس‬ ‫الشريف‪ ،‬عاصمة لدولة فلسطن امستقلة‪،‬‬ ‫وف� ��ق ج � ��دول زم �ن ��ي م �ح ��دد واس� �ت� �ن ��ادا إل��ى‬ ‫ق ��رارات الشرعية ال��دول�ي��ة‪ ،‬كما تؤكد أهمية‬ ‫ق �ي��ام دول� ��ة ف�ل�س�ط��ن ب��ال �ت �ش��اور م��ع رئ��اس��ة‬ ‫اللجنة ودعوتها إلى امساهمة فيما يتعلق‬ ‫بمستقبل القدس الشريف‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫تشيد اللجنة باأثر اإيجابي‬ ‫للمساعي التي يقوم بها جالة املك‬ ‫محمد السادس‪ ،‬رئيس لجنة القدس‪ ،‬لحماية‬ ‫ام��واق��ع ام�ق��دس��ة اإس��ام �ي��ة وام�س�ي�ح�ي��ة في‬ ‫ال�ق��دس الشريف وح��ث ال ��دول على اإحجام‬ ‫ع��ن ك��ل م��ا م��ن ش��أن��ه أن ي�ع��د ت �ن��ازا لصالح‬ ‫ااحتال أو يمس بالوضع القانوني للمدينة‬ ‫امقدسة‪.‬‬

‫ت � ��رح � ��ب ال� �ل� �ج� �ن ��ة ب� ��ام � �ب� ��ادئ‬ ‫ال�ت��وج�ي�ه�ي��ة ال �ت��ي ت�ب�ن��اه��ا اات �ح��اد‬ ‫اأورب� � � � � � � ��ي وال � � �ت � � ��ي ت � �م � �ن ��ع ال � �ه � �ي ��آت‬ ‫اإسرائيلية ونشاطاتها في القدس الشريف‬ ‫وب ��اق ��ي اأرض ال�ف�ل�س�ط�ي�ن�ي��ة ام�ح�ت�ل��ة منذ‬ ‫يونيو ‪ 1967‬من الحصول على امنح واأدوات‬ ‫امالية امتأتية من ااتحاد اأورب��ي‪ ،‬وتدعو‬ ‫ااتحاد إلى االتزام بهذه امبادئ التوجيهية‬ ‫وال�ق�ي��ام ب ��دور أك�ث��ر فعالية م��واج�ه��ة عملية‬ ‫تهويد القدس الشريف‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫‪12‬‬

‫تؤكد اللجنة أهمية الكنائس‬ ‫ام�س�ي�ح�ي��ة ك �م �ك��ون أس ��اس ��ي ل ��إرث‬ ‫ال �ح �ض��اري ام�ت�ن��وع ل�ل�ق��دس ال�ش��ري��ف‬ ‫وت�ش�ي��د ب ��دور ه��ذه ام��ؤس�س��ات ف��ي مواجهة‬ ‫عمليات تهويد ال�ق��دس‪ ،‬وت��دع��و إل��ى تعزيز‬ ‫هذا الدور ومواكبته‪.‬‬ ‫ت �ح��ث ال �ل �ج �ن��ة م �ن �ظ �م��ة اأم ��م‬ ‫ام�ت�ح��دة للتربية وال�ع�ل��وم والثقافة‬ ‫(اليونسكو) على ااستمرار في بذل‬ ‫جهودها للحفاظ على ت��راث مدينة القدس‪،‬‬ ‫ب��اع�ت�ب��اره ت��راث��ا لإنسانية ورم ��زا لتعايش‬ ‫ال �ث �ق ��اف ��ات واأدي � � � � ��ان‪ ،‬وت �ط ��ال ��ب إس ��رائ �ي ��ل‪،‬‬ ‫السلطة القائمة بااحتال‪ ،‬بتسهيل تنفيذ‬ ‫ق � ��رار ل�ج�ن��ة ال� �ت ��راث ال �ع��ام��ي ب ��إرس ��ال بعثة‬ ‫مشتركة ب��ن مركز ال�ت��راث العامي والهيآت‬ ‫ااستشارية الفنية لليونسكو مراقبة ورصد‬ ‫الحفريات اإسرائيلية داخ��ل وح��ول مدينة‬ ‫القدس القديمة وأس��واره��ا باعتبارها تراثا‬ ‫عاميا معرضا للخطر‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫‪14‬‬

‫ت� �ش� �ج ��ب ال� �ل� �ج� �ن ��ة اس� �ت� �م ��رار‬ ‫إسرائيل‪ ،‬السلطة القائمة بااحتال‬ ‫ب��إغ��اق ام��ؤس �س��ات الفلسطينية في‬ ‫ال �ق��دس‪ ،‬وع�ل��ى رأس�ه��ا بيت ال �ش��رق‪ ،‬وتدعو‬

‫جميع ال ��دول اأع �ض��اء ف��ي منظمة التعاون‬ ‫اإس��ام��ي وس��ائ��ر مكونات امجتمع الدولي‬ ‫إل ��ى ات �خ��اذ إج� � ��راءات ع�م�ل�ي��ة ل�ل�ض�غ��ط على‬ ‫إسرائيل من أجل إعادة فتح هذه امؤسسات‬ ‫وت�م�ك��ن ال��وج��ود ال��رس�م��ي الفلسطيني في‬ ‫القدس‪.‬‬

‫‪15‬‬ ‫‪ 15‬تدعو اللجنة مجلس اأمن‬‫الدولي إلى إبداء ما يجب من اهتمام‬ ‫بالتوترات امتصاعدة والحالة الحرجة في‬ ‫ال �ق��دس ال�ش��ري��ف وت�ح�م��ل م�س��ؤول�ي��ات��ه وف��ق‬ ‫م��ا ينص عليه ميثاق اأم��م امتحدة وطبقا‬ ‫لقرارات مجلس اأمن ذات الصلة‪.‬‬ ‫‪ 16‬ت� ��دع� ��و ال �ل �ج �ن ��ة ال� � ��دول‬‫‪16‬‬ ‫اأع � � �ض� � ��اء ف � ��ي م �ن �ظ �م��ة ال� �ت� �ع ��اون‬ ‫اإس��ام��ي إل��ى ال�ت��دخ��ل ل��دى ال ��دول اأخ��رى‬ ‫لحثها على تعديل تصويتها داخل امنظمات‬ ‫ال��دول �ي��ة ع �ل��ى ال � �ق� ��رارات ام�ت�ع�ل�ق��ة ب��ال�ق��دس‬ ‫بما يتسق م��ع ال�ق��ان��ون واإج �م��اع الدولين‬ ‫بخصوص الوضع القانوني للمدينة‪.‬‬ ‫‪ 17‬تجدد اللجنة دعوة جميع‬‫‪17‬‬ ‫ال � � � ��دول إل� � ��ى ال �ت �ش �ب ��ث ب ��رف ��ض أي‬ ‫م�ح��اول��ة إس��رائ�ي��ل‪ ،‬السلطة القائمة‬ ‫بااحتال‪ ،‬بضم القدس الشرقية‪ ،‬وتطالبها‬ ‫بالتقيد ب��ال�ت��زام��ات�ه��ا ال�ق��ان��ون�ي��ة ب�م��ا يكفل‬ ‫إل��زام امستويات الحكومية وغير الحكومية‬ ‫وال �خ��اص��ة ف �ي �ه��ا‪ ،‬ب �ع��دم ااع � �ت ��راف ب �ك��ل ما‬ ‫م��ن ش��أن��ه أن ي��دع��م ااس�ت�ي�ط��ان ف��ي اأرض‬ ‫الفلسطينية ام�ح�ت�ل��ة‪ ،‬وي�س�ه��م ف��ي ترسيخ‬ ‫ااحتال‪.‬‬ ‫‪ 18‬ت � ��دع � ��و ال� �ل� �ج� �ن ��ة ال � � ��دول‬‫‪18‬‬ ‫اأع � � �ض� � ��اء ف � ��ي م �ن �ظ �م��ة ال� �ت� �ع ��اون‬ ‫اإس��ام��ي إل ��ى اال� �ت ��زام‪ ،‬وف ��ق ميثاق‬ ‫امنظمة‪ ،‬بتبني ال�ق��رارات الخاصة بالقضية‬ ‫الفلسطينية والتصويت لصالحها‪ ،‬تحديدا‬ ‫تلك امتعلقة بالقدس‪ ،‬ف��ي امحافل الدولية‪،‬‬ ‫بما في ذل��ك الجمعية العامة لأمم امتحدة‬ ‫واليونسكو‪.‬‬ ‫ ت �ق��در ال�ل�ج�ن��ة دور ال��رع��اي��ة‬‫‪19‬‬ ‫ال�ه��اش�م�ي��ة ل�ل�م�ق��دس��ات اإس��ام �ي��ة‬ ‫وامسيحية في القدس الشريف الذي‬ ‫ي �ت��واه ج��ال��ة ام �ل��ك ع�ب��د ال �ل��ه ال �ث��ان��ي‪ ،‬ملك‬ ‫امملكة اأردنية الهاشمية‪ ،‬وترحب بااتفاق‬ ‫ال � ��ذي ع �ق��د ب ��ن ج��ال �ت��ه وف �خ��ام��ة ال��رئ �ي��س‬ ‫م �ح �م ��ود ع � �ب� ��اس‪ ،‬رئ� �ي ��س دول � � ��ة ف�ل �س �ط��ن‪،‬‬ ‫بتاريخ ‪ 31‬مارس ‪.2013‬‬ ‫ت � ��دع � ��و ال� �ل� �ج� �ن ��ة ام � �ن ��دوب ��ن‬ ‫‪20‬‬ ‫الدائمن للدول اأعضاء في منظمة‬ ‫ال� �ت� �ع ��اون اإس� ��ام� ��ي ل � ��دى اأج� �ه ��زة‬ ‫ال�ت��اب�ع��ة ل��أم��م ام�ت�ح��دة إل��ى م�ت��اب�ع��ة قضية‬ ‫ال� �ق ��دس ال� �ش ��ري ��ف‪ ،‬وب� � ��ذل ال �ج �ه ��ود ل�ك�ف��ال��ة‬ ‫امتثال إسرائيل‪ ،‬السلطة القائمة بااحتال‪،‬‬ ‫للقانون ال��دول��ي وق��رارات اأم��م امتحدة ذات‬ ‫الصلة وإرادة امجتمع الدولي‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫توصي اللجنة اأمانة العامة‬ ‫منظمة ال�ت�ع��اون اإس��ام��ي بوضع‬ ‫آليات عملية متابعة وتنفيذ القرارات‬ ‫ال� �ص ��ادرة ع��ن ق �م��م ودورات م�ج�ل��س وزراء‬ ‫خارجية منظمة التعاون اإسامي الخاصة‬ ‫بالقدس‪.‬‬

‫رح � �ب� ��ت ال �ل �ج �ن ��ة ب��ال��وث �ي �ق��ة‬ ‫‪22‬‬ ‫الرسمية التي أعدتها دولة فلسطن‬ ‫وامتضمنة ل�ج��رد باانتهاكات التي‬ ‫اقترفتها سلطات ااحتال اإسرائيلية في‬ ‫القدس الشريف وامسجد اأقصى‪.‬‬ ‫ت� �ش� �ي ��د ال� �ل� �ج� �ن ��ة ب �ح �ص �ي �ل��ة‬ ‫‪ 23‬ام �ق��ارب��ة ال �ج��دي��دة ال �ت��ي اعتمدتها‬ ‫ل �ج �ن��ة ال � �ق� ��دس ع �ل ��ى م � ��دى ااث �ن ��ى‬ ‫عشرة سنة ام��اض�ي��ة‪ ،‬وامتمثلة ف��ي التركيز‬ ‫ع�ل��ى ال��دع��م ام�ب��اش��ر وام �ل �م��وس‪ ،‬وام �ب��ادرات‬ ‫ال � �س � �ي ��اس � �ي ��ة ال � � �ه� � ��ادف� � ��ة‪ ،‬وال � � �ت � � �ج� � ��اوب م��ع‬ ‫ااح �ت �ي��اج��ات اإن�س��ان�ي��ة ام�ل�ح��ة وام�ت�ج��ددة‬ ‫للمقدسين م�س��اع��دت�ه��م ع�ل��ى ال�ص�م��ود في‬ ‫موطنهم‪ ،‬واأع�م��ال وامشاريع اميدانية في‬ ‫القدس الشريف‪.‬‬ ‫تؤكد اللجنة أن وكالة بيت مال‬ ‫‪24‬‬ ‫ال�ق��دس ال�ش��ري��ف‪ ،‬التي أح��دث��ت منذ‬ ‫ع��ام ‪ 1998‬ف��ي إط��ار منظمة التعاون‬ ‫اإس ��ام ��ي‪ ،‬ت�ع��د اأداة ام��ؤس�س��ات�ي��ة امثلى‬ ‫للمنظمة والذراع التنفيذي الذي تعتمد عليه‬ ‫لجنة القدس في ااضطاع بامهام اموكولة‬ ‫إل �ي �ه��ا ف ��ي م�ت��اب�ع��ة ت�ن�ف�ي��ذ ق� � ��رارات ام�ن�ظ�م��ة‬ ‫ال �خ��اص��ة ب��ال �ح �ف��اظ ع �ل��ى ال� �ق ��دس ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫اإسامية وتراثها الحضاري‪.‬‬ ‫ت�ش�ي��د ال�ل�ج�ن��ة ب��اإم�ك��ان�ي��ات‬ ‫‪25‬‬ ‫ال�ت��ي وضعتها ال ��دول اأع �ض��اء في‬ ‫ام �ن �ظ �م��ة ت �ح��ت ت �ص��رف وك ��ال ��ة بيت‬ ‫م��ال ال�ق��دس ال�ش��ري��ف‪ ،‬وع�ل��ى رأس�ه��ا امملكة‬ ‫امغربية ال�ت��ي تحملت ف��ي السنن الخمس‬ ‫اأخ �ي��رة ‪ 80‬ف��ي ام��ائ��ة م��ن م�ي��زان�ي��ة ال��وك��ال��ة‬ ‫لتنفيذ م �ش��اري��ع م�ل�م��وس��ة ل�ص��ال��ح ال�ق��دس‬ ‫وام � �ق ��دس � �ي ��ن‪ ،‬خ� �ص ��وص ��ا ف� ��ي ال �ق �ط ��اع ��ات‬ ‫ااجتماعية والصحية والثقافية والتربوية‪،‬‬ ‫إضافة إلى ترميم امباني اأثرية والتاريخية‬ ‫للقدس ال�ش��ري��ف‪ ،‬خصوصا م��راف��ق امسجد‬ ‫اأقصى‪.‬‬ ‫ت��دع��و جميع ال ��دول اأع�ض��اء‬ ‫‪ 26‬ومؤسساتها امالية إلى تقديم الدعم‬ ‫ام� ��ادي ال� ��ازم ل�ل��وك��ال��ة ح�ت��ى ترتقي‬ ‫إلى مستوى تطلعات الحكومات والشعوب‬ ‫اإس��ام �ي��ة ف��ي ال��دف��اع م�ي��دان�ي��ا ع��ن ال�ق��دس‬ ‫الشريف‪.‬‬ ‫ت�ع�ب��ر ال�ل�ج�ن��ة ع��ن ارت�ي��اح�ه��ا‬ ‫‪ 27‬ال� �ت� �ئ ��ام ال � � � ��دورة ال ��راب� �ع ��ة "ل�ل�ج�ن��ة‬ ‫وص ��اي ��ة" وك ��ال ��ة ب �ي��ت م� ��ال ال �ق��دس‬ ‫ال�ش��ري��ف وال � ��دورة ال�ث��ان�ي��ة مجلس إدارت �ه��ا‪،‬‬ ‫ب ��ام ��وازاة م��ع ع�ق��د دورت �ه��ا ‪ 20‬ف��ي م��راك��ش‪،‬‬ ‫وترحب بالتقارير التي رفعتها إليها هاتان‬ ‫الهيآتان التقريريتان للوكالة‪.‬‬ ‫ت� �س� �ج ��ل ال� �ل� �ج� �ن ��ة ب ��ارت � �ي ��اح‬ ‫‪28‬‬ ‫انسجام ه��ذه الخطة وتكاملها مع‬ ‫الخطة ااستراتيجية لدعم القطاعات‬ ‫الحيوية في القدس الشريف‪ ،‬التي اعتمدتها‬ ‫الدورة الرابعة مؤتمر القمة ااستثنائي‪.‬‬ ‫تؤكد اللجنة أن��ه ب��ام��وازاة مع‬ ‫‪ 29‬امساعي السياسية للجنة‪ ،‬يكتسي‬ ‫دع� ��م ال �ع �م��ل ام �ي ��دان ��ي ل��وك��ال��ة بيت‬ ‫مال القدس الشريف أهمية قصوى من أجل‬ ‫التخفيف من معاناة امقدسين‪ ،‬خط الدفاع‬ ‫اأول للقدس‪ ،‬الذين يتعرضون أسوء أشكال‬

‫‪3‬‬

‫ااضطهاد والتمييز والتهجير‪.‬‬ ‫ت ��دع ��و ال �ل �ج �ن��ة إل � ��ى دراس � ��ة‬ ‫‪30‬‬ ‫إمكانية إحداث وقف‪ ،‬واانتقال إلى‬ ‫مساهمات إلزامية للدول اأعضاء في‬ ‫منظمة ال�ت�ع��اون اإس��ام��ي بنسب تحددها‬ ‫ال��دول لدعم ميزانية وكالة بيت م��ال القدس‬ ‫الشريف ومشاريعها‪.‬‬ ‫ت ��دع ��و ال �ل �ج �ن ��ة إل� � ��ى إط � ��اق‬ ‫‪31‬‬ ‫ح �م ��ات ت �ب ��رع ش �ع �ب �ي��ة ف ��ي ال � ��دول‬ ‫اأعضاء في منظمة التعاون ااسامي‬ ‫لدعم القدس الشريف‪.‬‬

‫ب �ل��غ ع � ��دد ام� �غ ��ارب ��ة ال� ��ذي� ��ن أق ��ام ��وا‬ ‫ب�ش�ك��ل ق��ان��ون��ي ف��ي إس �ب��ان�ي��ا إل ��ى غ��اي��ة‬ ‫ف ��ات ��ح ي �ن��اي��ر م ��ن ال �س �ن��ة ام��اض �ي��ة ‪792‬‬ ‫أل��ف و‪ 158‬شخصا‪ ،‬وف��ق أرق��ام عممها‬ ‫أول أم��س (ال �س �ب��ت) الم�ع�ه��د الوطني‬ ‫اإس�ب��ان��ي ل��إح�ص��اء‪ .‬وأوض��ح امعهد‬ ‫في باغ له أن امغاربة يمثلون أكبر جالية‬ ‫أجنبية من خارج ااتحاد اأوربي مقيمة‬ ‫ب�ش�ك��ل ق��ان��ون��ي ف��ي ه��ذا ال�ب�ل��د اإي�ب�ي��ري‬ ‫أي بزيادة قدرها ‪ 3600‬شخص (‪+0,3‬‬ ‫ف��ي ام��ائ��ة) مقارنة بعام ‪ .2012‬وأض��اف‬ ‫أن اإك ��وادوري ��ن اح�ت�ل��وا ام��رت�ب��ة الثانية‬ ‫(‪ 263‬أل� ��ف ‪ 498‬ش �خ �ص��ا)‪ ،‬م�ت�ب��وع��ن‬ ‫ب��ال �ك��ول��وم �ب �ي��ن (‪ 222‬أل� ��ف و‪ ،)542‬ثم‬ ‫ال �ب��ول �ي �ف �ي��ن (‪ 173‬أل� ��ف و‪ ،)702‬ف�ي�م��ا‬ ‫الرومانيون هم أول جالية من بلد أوربي‬ ‫بإسبانيا (‪ 870‬ألف ‪ 258‬مهاجرا)‪.‬‬

‫‪32‬‬ ‫تدعو اللجنة ال��دول اأعضاء‬ ‫في امنظمة إلى تنظيم زي��ارات على‬ ‫مختلف ام �س �ت��وي��ات إل ��ى ال �ق��دس ال�ش��ري��ف‪،‬‬ ‫وتطلب منها تشجيع رج��ال اأع�م��ال العرب‬ ‫وامسلمن على امساهمة الفعلية ف��ي دعم‬ ‫مدينة القدس امحتلة‪.‬‬ ‫تدعو اللجنة إلى إعان القدس‬ ‫‪33‬‬ ‫عاصمة للثقافة اإسامية وتطالب‬ ‫اأم��ان��ة ال�ع��ام��ة ب��وض��ع إستراتيجية‬ ‫إع ��ام � �ي ��ة ت �ع �م ��ل ع� �ل ��ى ف� �ض ��ح ام �خ �ط �ط��ات‬ ‫واان�ت�ه��اك��ات اإس��رائ�ي�ل�ي��ة للقدس الشريف‬ ‫وام �ع �ل��وم��ات ام�غ�ل��وط��ة ال �ت��ي ي�ت��م ترويجها‬ ‫ح ��ول م��وق��ع ال �ق ��دس وت��اري �خ �ه��ا ف ��ي بعض‬ ‫دوائر اإعام‪ ،‬وتسهم في توعية الرأي العام‬ ‫الدولي بضرورة امحافظة على القدس كتراث‬ ‫عامي لإنسانية وكرمز للسام والتعايش‪.‬‬

‫أعلنت امديرية اإقليمية ل��وزارة‬ ‫التجهيز أن تثنية الطريق الوطنية رقم‬ ‫‪ 16‬ال��راب �ط��ة ب��ن م��دي�ن��ة ام�ض�ي��ق ومنطقة‬ ‫"كابو نغرو" السياحية ستنطلق قبل متم‬ ‫شهر يناير الجاري‪.‬‬ ‫وي�ت�ض�م��ن ام �ش��روع‪ ،‬ال ��ذي سيكلف‬ ‫غ��اف��ا م��ال �ي��ا ي �ن��اه��ز ‪ 30‬م �ل �ي��ون دره� ��م‪،‬‬ ‫ب ��اإض ��اف ��ة إل� ��ى ت �ث �ن �ي��ة ال �ط ��ري ��ق‪ ،‬ج�ن�ب��ات‬ ‫للراجلن بمواصفات حديثة ومساحات‬ ‫خ �ض��راء وإن �ش��اء م��وق��ع ب��ان��ورام��ي مطل‬ ‫على مدينة مرتيل‪.‬‬ ‫وأشارت مديرية التجهيز إلى أن هذا‬ ‫ام� �ش ��روع‪ ،‬ال ��ذي أن �ج��ز م�ن��ه ال�ش�ط��ر اأول‬ ‫السنة ام��اض�ي��ة‪ ،‬وه��م الطريق ال��راب�ط��ة بن‬ ‫مدينة مرتيل ومنتزه "كابو نغرو"‪ ،‬يدخل‬ ‫ف��ي إط ��ار ش��راك��ة ت�ج�م��ع وزارة التجهيز‬ ‫وأط��ر مؤسساتية ومنتخبة محلية تحت‬ ‫إشراف عمالة إقليم امضيق الفنيدق ‪.‬‬

‫تشيد اللجنة بالتشاور امستمر‬ ‫‪ 34‬وال �ت �ن �س �ي��ق ال �ق��ائ �م��ن ب ��ن رئ��اس��ة‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة ودول � � ��ة ف �ل �س �ط��ن‪ ،‬وت��وك��ل‬ ‫إلى رئاسة اللجنة‪ ،‬بعد التشاور مع‬ ‫رئاسة دولة فلسطن‪.‬‬ ‫تحيي اللجنة صمود ومقاومة‬ ‫‪ 35‬ال � �ش � �ع� ��ب ال� �ف� �ل� �س� �ط� �ي� �ن ��ي ال � �ب � �ط ��ل‪،‬‬ ‫خصوصا أبناء القدس الصامدين‪،‬‬ ‫وت ��ؤك ��د ع �ل��ى دع �م �ه��ا وت��أي �ي��ده��ا لهم‬ ‫ولنضالهم امشروع لنيل حقوقهم الوطنية‬ ‫امشروعة وعلى رأسها إقامة دول��ة فلسطن‬ ‫امستقلة وعاصمتها القدس الشريف‪.‬‬ ‫ت � �ع � ��رب ال� �ل� �ج� �ن ��ة ع � ��ن خ ��ال ��ص‬ ‫‪ 36‬ش �ك��ره��ا وع �ظ �ي��م ت �ق��دي��ره��ا ل�ج��ال��ة‬ ‫ام � �ل� ��ك م �ح �م ��د ال � � �س� � ��ادس ورئ� �ي ��س‬ ‫ل�ج�ن��ة ال �ق ��دس‪ ،‬ع�ل��ى م��واق �ف��ه النبيلة‬ ‫وجهده امتواصل للدفاع عن القدس الشريف‬ ‫وم�ق��دس��ات�ه��ا‪ ،‬وت�ت�ق��دم ل�ج��ال�ت��ه وللحكومة‬ ‫وال�ش�ع��ب ام�غ��رب�ي��ن بالشكر وال�ت�ق��دي��ر على‬ ‫م��ا ح�ظ�ي��ت ب��ه ال��وف��ود ام �ش��ارك��ة م��ن ح�ف��اوة‬ ‫الترحيب وكرم الضيافة‪.‬‬ ‫وقد ترأس جالة املك محمد السادس‪،‬‬ ‫رئيس لجنة القدس‪ ،‬مرفوقا باأمير مواي‬ ‫رش �ي��د‪ ،‬م�س��اؤ أول أم��س (ال �س �ب��ت) بالقصر‬ ‫املكي ب�م��راك��ش‪ ،‬الجلسة الختامية ل�ل��دورة‬ ‫ال �ع �ش��ري��ن ل�ل�ج�ن��ة ال� �ق ��دس‪ ،‬وذل � ��ك ب�ح�ض��ور‬ ‫رئيس دولة فلسطن محمود عباس‪ .‬وألقى‬ ‫خالها املك خطابا أشاد في بدايته بما طبع‬ ‫اجتماعاتها من مشاورات بناءة ومصارحة‬ ‫أخ ��وي ��ة ص ��ادق ��ة‪ ،‬م ��ؤك ��دا ال �ت �ش �ب��ث ب�ن�ص��رة‬ ‫ال �ح �ق��وق ام �ش��روع��ة ل�ل�ش�ع��ب ال�ف�ل�س�ط�ي�ن��ي‪،‬‬ ‫ف��ي إق��ام��ة دول�ت��ه امستقلة‪ ،‬كاملة ال�س�ي��ادة‪،‬‬ ‫وعاصمتها القدس الشريف‪.‬‬

‫بمناسبة رأس السنة اأمازيغية‬ ‫ال� � �ج � ��دي � ��دة ‪ 2964‬ت� �ن� �ظ ��م ج �م �ع �ي��ة‬ ‫"إم �س �ل��ي" ص ��وت ام� ��رأة اأم��ازي �غ �ي��ة‪،‬‬ ‫بشراكة م��ع جمعية تيفسا النسائية‬ ‫ل �ل �ث �ق��اف��ة وال �ت �ن �م �ي��ة‪ ،‬وج �م �ع �ي��ة إب ��دي‬ ‫للتنمية والثقافة‪ ،‬والفيدرالية الوطنية‬ ‫للجمعيات اأم��ازي�غ�ي��ة ي��وم ‪ 25‬يناير‬ ‫الجاري‪ ،‬في الرباط يومً وطنيا تحت‬ ‫ش�ع��ار "رأس ال�س�ن��ة اأم��ازي�غ�ي��ة عيدً‬ ‫وط�ن�ي��ً ال �ي��وم ول �ي��س غ� ��دً"‪ ،‬وس�ي�ك��ون‬ ‫برنامج هذا اليوم كما يلي‪ :‬خال فترة‬ ‫ال�ص�ب��اح‪ ،‬اب �ت��داء م��ن ال�س��اع��ة التاسعة‬ ‫بقاعة امحامن‪ ،‬حي امحيط – الرباط‪،‬‬ ‫ك�م��ا سيتم تنظيم ن ��دوة ف�ك��ري��ة تحت‬ ‫ش �ع ��ار‪" :‬ال �س �ن��ة اأم��ازي �غ �ي��ة بصيغة‬ ‫امؤنث" اإنصاف وامناصفة‪ ،‬مواطنة‬ ‫كاملة ح��ول دور ام��رأة اأمازيغية في‬ ‫النهوض وحماية الثقافة اأمازيغية‪،‬‬ ‫وس� �ي� �ق ��وم ب �ت��أط �ي��ره��ا م �ج �م��وع��ة م��ن‬ ‫الناشطن وامثقفن اأمازيغين‪.‬‬

‫«دجاج اأطلس» مطعم بسيط يجمع بن اأكات الشهية وجودة اخدمات‬

‫الرباط‪ :‬أمينة مودن‬ ‫ع � �ل� ��ى م � �س � �ت� ��وى ش � � ��ارع‬ ‫اأط � � �ل� � ��س ت � � �ت� � ��وزع ام� �ط ��اع ��م‬ ‫ومحات الوجبات السريعة‪،‬‬ ‫ك � ��ل ي � �ق� ��دم ق ��ائ� �م ��ة م �ت �ن��وع��ة‬ ‫م��ن ام ��أك ��وات ال�ش�ه�ي��ة ال�ت��ي‬ ‫تتسلل رائحتها ال��زك�ي��ة إلى‬ ‫أن� �ف ��ك ب � �م� ��رورك ب ��ال� �ق ��رب م��ن‬ ‫إحداها‪.‬‬ ‫مطاعم مختصة بأكات‬ ‫ع��ام �ي��ة وأخ� � ��رى ج �م �ع��ت ب��ن‬ ‫ال �ب �س��اط��ة وال� � �ج � ��ودة ل �ت �ق��دم‬ ‫أطباقا تهافتت عليها بطون‬ ‫جائعة تبحث عن طبق شهي‬ ‫بسعر مناسب‪.‬‬ ‫"دج� ��اج اأط �ل��س" مطعم‬ ‫ي�ت��وس��ط ال �ش��ارع‪ ،‬اس�م��ه ي��دل‬ ‫على أن ما يقدمه من وجبات‬

‫مرتبطة بقطع ال��دج��اج التي‬ ‫تجذبك رائحتها الشهية وما‬ ‫إن تطأ قدماك امكان‪ ،‬هذا إذا‬ ‫وج��دت ط��اول��ة ب��ن ك��ل ه��ؤاء‬ ‫ال��زب�ن��اء ال��ذي��ن ت��وزع��وا داخ��ل‬ ‫ام�ط�ع��م وخ��ارج��ه‪ ،‬خصوصا‬ ‫خال فترة الظهيرة‪ ،‬إذ عليك‬ ‫أن ت �ن �ت �ظ��ر ب ��ره ��ة م ��ن ال��زم��ن‬ ‫ل� �ت� �س� �ح ��ب ك� ��رس � �ي� ��ا ب � �ه� ��دوء‬ ‫وتقتسم طاولة مع آخرين‪.‬‬ ‫ال � �ب � �س ��اط ��ة ه � ��ي ع � �ن ��وان‬ ‫ام� � �ك � ��ان‪ ،‬ك � ��راس � ��ي وط � � ��اوات‬ ‫ب ��أل ��وان م ��وح��دة‪ ،‬ن��اه �ي��ك عن‬ ‫ل � ��وح � ��ة ك � �ب � �ي� ��رة ح � �ي� ��ث ك �ت��ب‬ ‫بخط عريض اسم امطعم مع‬ ‫صورة أحد اأطباق امقدمة‪،‬‬ ‫ا ش��يء يلفت اان�ت�ب��اه بقدر‬ ‫ق �ط��ع ال ��دج ��اج وال �ص �ل �ص��ات‬ ‫ال �ش �ه �ي ��ة‪ ،‬ع� �م ��ال ي �ت �ح��رك��ون‬ ‫ك �خ �ل �ي��ة ن� �ح ��ل‪ ،‬ب � �ب� ��دات ه��ي‬ ‫اأخرى توحدت ألوانها‪.‬‬ ‫أول ش ��يء ت�ف�ع�ل��ه م ��ا إن‬

‫ما إ تطأ‬ ‫قدما امكا‬ ‫يست بلك‬ ‫العاملو‬ ‫بكل ات لب ة‬ ‫وابتسامة‬ ‫عريضة‬

‫مدير النشر‬ ‫يومية تصدر عن‬ ‫مج وعة صحافة العواصم‬ ‫‪ss capitals group SARL‬ن‪Pr‬‬

‫علي ليلي‬

‫التوزيع ‪ :‬سابريس‬

‫امطبعة ‪ :‬ماروك سوار‬

‫ت��دل��ف إل��ى امطعم ه��و أداء سعر‬ ‫الوجبة‪ ،‬خمسة وعشرون درهما‬ ‫ك ��اف� �ي ��ة ل �ت �خ �ت��ار ط� �ب ��ق م �ت �ك��ام��ل‬ ‫يجمع بن قطع ال��دج��اج امشوي‬ ‫وال�ب�ط��اط��س امقلية‪ ،‬إض��اف��ة إلى‬ ‫ال� �ص� �ل� �ص ��ة‪ ،‬ك� �م ��ا ي �م �ك��ن إض ��اف ��ة‬ ‫ب �ع��ض ال� ��دراه� ��م إرف� � ��اق ال �ط �ب��ق‬ ‫بمشروب غازي‪.‬‬ ‫م� � ��ا إن ت� �ت� �س� �ل ��م ال� � �ف � ��ات � ��ورة‬ ‫ح�ت��ى ي��أت�ي��ك أح��د ن��ادل��ي امطعم‬ ‫لتدلي له بها‪ ،‬فيتأكد من طلبك‬ ‫ل� �ي ��رج ��ع ب �ص �ل �ص �ل��ة وخ � �ب� ��ز ف��ي‬ ‫ان �ت �ظ��ار ال�ط�ب��ق ال��رئ �ي �س��ي‪ ،‬ث��اث‬ ‫دقائق تكون كافية ليضع أمامك‬ ‫ال�ف��رج‪ ..‬إنها وجبة اأطلس كما‬ ‫يحلو للبعض تلقيبها ارتباطا‬ ‫باسم امطعم‪ ...‬الشارع أيضا‪.‬‬ ‫ال� � �ك � ��ل م� �ن� �ه� �م ��ك ف� � ��ي ت � �ن� ��اول‬ ‫وجبته‪ ،‬عائات اخ�ت��ارت امطعم‬ ‫ن � �ظ� ��را إل � � ��ى ج� � � ��ودة م � ��ا ي� �ق ��دم ��ه‪،‬‬ ‫ف��اط�م��ة ح�ن��ن معلمة بامستوى‬ ‫ااب�ت��دائ��ي اخ�ت��ارت أن تصطحب‬

‫امقر ااجتماعي‬ ‫‪ 97‬شارع حسن الصغير‪،‬‬ ‫الدارالبيضاء‪ ،‬امغرب‬ ‫اله ـ ــاتف‪0522451719 :‬‬ ‫الفاكـس‪0522440285 :‬‬

‫اب �ن �ت �ي �ه��ا ل �ت �ن��اول وج �ب��ة ال �غ��ذاء‬ ‫بامطعم وعللت اختيارها قائلة‪:‬‬ ‫''دج � ��اج اأط �ل��س ي �م��زج ب��ن ل��ذة‬ ‫أط �ب��اق��ه وج ��ودت �ه ��ا‪ ،‬ف��ال��وج �ب��ات‬ ‫التي يقدمها مطهية بشكل جيد‬ ‫وك ��أن ��ك ت �ت �ن��اول ط �ب �ق��ا ب��ام �ن��زل‪،‬‬ ‫إضافة إلى نظافة امطعم وجودة‬ ‫خدماته''‪.‬‬ ‫ون�ظ��را إل��ى أن حنن ا تجد‬ ‫ال� ��وق� ��ت ال� �ك ��اف ��ي إع � � ��داد ال� �غ ��ذاء‬ ‫ب��ام �ن��زل ن �ظ��را إل ��ى ع�م�ل�ه��ا‪ ،‬فهي‬ ‫م��ن ال��زب��ون��ات ال��وف �ي��ات ال�ل��وات��ي‬ ‫يترددن باستمرار على امطعم‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ق��ال ح�م��زة لعلج‬ ‫ش � ��اب ف ��ي ال �ع �ش��ري �ن��ات أن � ��ه م��ن‬ ‫ال �ح ��ري �ص ��ن ع �ل ��ى ال � �ت� ��ردد ع�ل��ى‬ ‫امطعم مرتن في اأسبوع‪ ،‬وذلك‬ ‫نظرا إلى الطريقة امختلفة التي‬ ‫تقدم بها أطباق الدجاج‪ ،‬وأضاف‬ ‫أنه ارتاد العديد من امطاعم لكن‬ ‫وج��د ''دج ��اج اأط �ل��س'' أفضلها‬ ‫جودة ومذاقا‪.‬‬

‫ف �م �ن��ذ ع� ��ام ‪ ،1972‬ك �م��ا ق��ال‬ ‫أحمد أحد العاملن بامطعم وهم‬

‫ي�ق��دم��ون أط�ب��اق ال��دج��اج لزبائن‬ ‫أل� � �ف � ��وا ت� � �ن � ��اول إح� � � ��دى اأك � � ��ات‬

‫إدارة التحرير‬ ‫‪ ،23‬زنقة واد امخازن‬ ‫أكدال‪ ،‬الرباط‬

‫الهاتف‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫الفاكس‪0537674174 :‬‬ ‫ص ب ‪ 8902 :‬أكدال ‪ /‬الرباط‬

‫ال �ش �ه �ي��ة س� � ��واء داخ� � ��ل ال �ف �ض��اء‬ ‫ام�خ�ص��ص ل�ت�ق��دي��م ال��وج �ب��ات أو‬ ‫تعليبها لتستهلك خ��ارج مملكة‬ ‫اأطلس للدجاج‪.‬‬ ‫وأضاف‪ ،‬أحمد أن سر توافد‬ ‫ال��زب �ن��اء ع�ل��ى "دج ��اج اأط �ل��س''‪،‬‬ ‫ع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن وج � ��ود م �ط��اع��م‬ ‫ت � � �ق� � ��دم اأك � � � � � ��ات ن � �ف � �س � �ه� ��ا‪ ،‬ه��و‬ ‫ج ��ودة م��ا ي�ق��دم��ه ام�ط�ع��م إض��اف��ة‬ ‫إل� � ��ى ح� �س ��ن اس� �ت� �ق� �ب ��ال ال ��زب� �ن ��اء‬ ‫ل� �ي� �ص� �ب� �ح ��وا م � ��ن ع� ��اب� ��ري� ��ن إل� ��ى‬ ‫أوفياء‪ ،‬دون أن ننسى الصلصة‬ ‫ام�خ�ت�ل�ف��ة ال �ت��ي ي�ق��دم��ون�ه��ا رف�ق��ة‬ ‫قطع الدجاج امشوية‪.‬‬ ‫ال �ج��ودة وال �خ��دم��ات ام�ق��دم��ة‬ ‫ت�ل�ع��ب دورا م�ه�م��ا ل�خ�ل��ق التميز‬ ‫ع�ل��ى ح��د ت�ع�ب�ي��ر ج ��ال ال�ت��وم��ي‪،‬‬ ‫أح��د زب�ن��اء امطعم وال ��ذي اعتبر‬ ‫أن ام�ط��اع��م وام �ح��ات ال�ت��ي تقدم‬ ‫ال� ��وج � �ب� ��ات ال� �س ��ري� �ع ��ة م �ن �ت �ش��رة‬ ‫ب�ش�ك��ل ك�ب�ي��ر ع �ل��ى م �س �ت��وى حي‬ ‫أكدال لكن ''دجاج اأطلس'' وجد‬

‫البريد اإلكتروني ‪:‬‬ ‫‪elassimapost@gmail.com‬‬ ‫فيس بوك ‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.facebook.com/elassimapost‬‬

‫تويتر‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.twitter.com/elassimapost‬‬

‫رقم الحساب التجاري وفا بنك ‪RIB : Attijari wafa bank :007 810 000 301 700 000 015 579‬‬

‫ل �ن �ف �س��ه م� �ي ��زة وب �ص �م��ة خ��اص��ة‬ ‫ت �ج �ع �ل��ه م�خ�ت�ل�ف��ا س � ��واء ع �ب��ر م��ا‬ ‫يقدم م��ن أشهى اأط�ب��اق وتنوع‬ ‫ق ��ائ �م �ت ��ه ام � �ق� ��دم� ��ة‪ ،‬إض� ��اف� ��ة إل ��ى‬ ‫الخدمات السريعة واللبقة التي‬ ‫يسهر على الحفاظ عليها جميع‬ ‫العاملن داخل امطعم‪.‬‬ ‫وع � � ��ن ام � �ن ��اف � �س ��ة م � ��ع ب ��اق ��ي‬ ‫امطاعم يرى جال أنها مشروعة‪،‬‬ ‫ل �ك��ن ''دج� � � ��اج اأط � �ل � ��س'' أص �ب��ح‬ ‫ال�ي��وم م��ن ب��ن ام�ط��اع��م البسيطة‬ ‫وامعروفة في الوقت نفسه سواء‬ ‫ب �م��ا ت �ق��دم م ��ن وج �ب ��ات وأس �ع��ار‬ ‫وخ ��دم ��ات ول �ي ��س م ��ن ال �س �ه��ول��ة‬ ‫م� �ن ��اف� �س� �ت ��ه ف � �ق ��د خ � �ل ��ق ال �ت �م �ي��ز‬ ‫ون �ج��ح ل�ي�ص�ب��ح وج �ه��ة مفضلة‬ ‫ل ��زب� �ن ��اء ي �ب �ح �ث��ون ع� ��ن ص �ح��ون‬ ‫مملوء ة بما لذ من دجاج محضر‬ ‫بطريقة تجمع بن ام��ذاق اللذيذ‬ ‫وال �س��رع��ة ف ��ي ال �ت �ق��دي��م‪ ،‬إض��اف��ة‬ ‫إلى اابتسامة التي يستقبل بها‬ ‫أصحاب امحل زبناء هم‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫طلحة جبريل‬

‫ملف الصحافة ‪ 22 :‬ص ‪2013‬‬ ‫رقم اإيداع القانوني‪:‬‬


‫‪4‬‬

‫خارج العاصمة‬

‫> العدد‪91 :‬‬ ‫< اإثنن ‪ 18‬ربيع اأول ‪ 1435‬اموافق ‪ 20‬يناير ‪2014‬‬

‫«القصبة»‪ ..‬قلب مدينة احمدية النابض باحياة واحركة‬

‫يوم دراسي في كلميم يقترح برنامج ًا‬ ‫إنقاذ النقوش الصخرية‬

‫مكان متميز لتناول امأكوات الشعبية واأسماك ‪ º‬مركز تجاري متواضع يعرف رواجً مختلفً عن باقي أرجاء امدينة‬

‫امحمدية‪ :‬أمال كنن‬ ‫"القصبة" أو امدينة القديمة‬ ‫ل �ل �م �ح �م��دي��ة‪ ،‬ه ��ي أك �ث ��ر اأم ��اك ��ن‬ ‫ح � ��رك � ��ة ورواج� � � � � ��ا ف � ��ي ام ��دي � �ن ��ة‪،‬‬ ‫خ�ص��وص��ا خ ��ال ف�ص��ل ال�ش�ت��اء‪،‬‬ ‫وال� �س� �ب ��ب ه ��و ق �ل��ة ال� �س� �ي ��اح ف��ي‬ ‫م�ث��ل ه��ذا ال�ج��و ال �ب��ارد وام�م�ط��ر‪،‬‬ ‫وب��ال �ت��ال��ي ي �ل �ج��أ س �ك ��ان م��دي�ن��ة‬ ‫ال��زه��ور إل��ى أح �ض��ان "ال�ق�ص�ب��ة"‬ ‫م ��ن أج� ��ل ااس �ت �م �ت��اع ب��وق �ت �ه��م‪،‬‬ ‫والتزود بما يريدون من بضائع‬ ‫وم ��أك ��وات ج��اه��زة‪ ،‬ف��ي ح��ن أن‬ ‫ال �ب �ع��ض اآخ� ��ر ي�ل�ج��ا إل �ي �ه��ا من‬ ‫أج� � ��ل زي � � � ��ارة ب� �ع ��ض اأص� ��دق� ��اء‬ ‫واأق� � ��ارب ال��ذي��ن ي�ق�ط�ن��ون وراء‬ ‫سورها الحصن‪.‬‬ ‫"باب القصبة" الرئيسي هو‬ ‫واح��د م��ن أه��م م�ع��ال��م امحمدية‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ي��رج��ع ت �ش �ي �ي��ده إل ��ى زم��ن‬ ‫ب�ع�ي��د ج ��دا‪ ،‬ف�ه��و ج ��زء م��ن س��ور‬ ‫ض � �خ ��م ب � �ل � ��ون ت � ��راب � ��ي ي �ح ��اك ��ي‬ ‫م ��رور وان �ق �ض��اء ال��وق��ت‪ ،‬يحيط‬ ‫بالقصبة‪ ،‬ويجعلها منعزلة عن‬ ‫ب��اق��ي ام��دي �ن��ة‪ ،‬وا ي��رب�ط�ه��ا بها‬ ‫إا اأب � ��واب ام �ت �ف��رق��ة ع �ل��ى ط��ول‬ ‫ال � �س� ��ور‪ ،‬وي �ب �ل��غ ع ��دده ��ا أرب �ع��ة‬ ‫مداخل من جهات مختلفة‪.‬‬ ‫ب � ��اب "ال� �ق� �ص� �ب ��ة" ال��رئ �ي �س��ي‬ ‫ه��و م��ن أك�ث��ر اأم��اك��ن ش�ه��رة في‬ ‫ام �ح �م��دي��ة‪ ،‬وال �س �ب��ب إن ل��م يكن‬ ‫ق��دم��ه‪ ،‬ف�ه��و ال ��رواج ام�ح�ي��ط ب��ه‪،‬‬ ‫إذ يعد هذا امكان مركزا تجاريا‬ ‫ب��ام �ت �ي��از‪ ،‬ح �ي��ث ي �ف �ض��ل ال �ب��اع��ة‬ ‫ع��رض ب�ض��اع�ت�ه��م ام�ت�ن��وع��ة بن‬ ‫م��اب��س وف ��واك ��ه وأك �س �س ��وارات‬ ‫ع �ل ��ى ج �ن �ب ��ات ه � ��ذا ال � �ب� ��اب‪ ،‬أم ��ا‬ ‫أمامه فتجد رجا بوزرة بيضاء‪،‬‬ ‫يقف وراء عربة يقدم بها الفول‬ ‫وال �ح �م��ص م �ط �ه��وي��ن ب �ح��رف �ي��ة‪،‬‬ ‫حيث تلف رائحتهما امكان‪.‬‬ ‫وم � � � � ��ا إن ت� � � �ت� � � �ج � � ��اوز ب� � ��اب‬ ‫"ال � � �ق � � �ص � � �ب� � ��ة"‪ ،‬ح� � �ت � ��ى ت �ك �ت �ش ��ف‬ ‫م��دي �ن��ة م �ن �ع��زل��ة ع ��ن م ��ا ي�ح�ي��ط‬ ‫ب �ه��ا‪ ،‬ل �ه��ا م �م �ي��زات �ه��ا ال �خ��اص��ة‪،‬‬ ‫وع �ل��ى غ � ��رار ام � ��دن ال �ق��دي �م��ة ف��ي‬ ‫ام� �غ ��رب‪ ،‬ف��ال �ق �ص �ب��ة ك��ذل��ك ت�ض��م‬ ‫س � � ��وق � � ��ا ت � � �ع � � ��رض ف� � �ي � ��ه ج �م �ي ��ع‬ ‫أن ��واع ال�ب�ض��ائ��ع م��ا ب��ن مابس‬ ‫وأك� �س� �س ��وارات وخ �ض��ر وف��واك��ه‬ ‫وم � � ��اب � � ��س ت � �ق � �ل � �ي� ��دي� ��ة‪ ،‬إا أن‬ ‫أك �ث��ر ام �ح ��ات وج � ��ودا ه �ن��ا ه��ي‬ ‫م �ح��ات ب �ي��ع اأك � ��ات ال�س��ري�ع��ة‬ ‫وام� � �ط � ��اع � ��م‪ ،‬وأب � � ��رزه � � ��ا م �ط��اع��م‬ ‫ت �ق��دم م ��أك ��وات س �م �ك �ي��ة‪ ،‬ف�ع�ل��ى‬ ‫ب�ع��د ع ��دة س�ن�ت�ي�م�ت��رات م��ن ب��اب‬ ‫ال�ق�ص�ب��ة ال��رئ �ي�س��ي‪ ،‬وع �ل��ى جهة‬ ‫ال� �ي� �م ��ن‪ ،‬ت� �ج ��د ف� �ض ��اء ش��اس �ع��ا‬

‫يحيط بالقصبة‬ ‫سور قديم‬ ‫يعزل ا عن‬ ‫باقي امدينة ا‬ ‫يربط ا ب ا إا‬ ‫اأبواب امتفرقة‬ ‫ع ى طوله‬

‫"الجامع اأبيض" في قلب قصبة امحمدية (خاص)‬

‫منفتحا على ال�ه��واء‪ ،‬به كراسي‬ ‫ب �س �ي �ط��ة م �ص �ط �ف��ة ف ��ي ان �ت �ظ��ام‪،‬‬ ‫وت �ن �ب �ع ��ث م� �ن ��ه روائ� � � ��ح أش �ه��ى‬ ‫اأط �ب ��اق ال�س�م�ك�ي��ة‪ ،‬إن �ه��ا أش�ه��ر‬ ‫م�ط��اع��م اأس �م��اك ف��ي ام�ح�م��دي��ة‪،‬‬ ‫ي�ق�ب��ل ع�ل�ي�ه��ا ال �س �ك��ان ام�ح�ل�ي��ون‬ ‫للمدينة‪ ،‬كما يأتيها ال��زوار من‬ ‫مختلف أرج��اء امملكة امغربية‪،‬‬ ‫بل وأيضا من خارج امغرب‪.‬‬ ‫ل � �ي � �س ��ت أط � � �ب� � ��اق اأس� � �م � ��اك‬ ‫ال � �ش � �ه � �ي � ��ة ال � � �ت� � ��ي ت � � �ع� � ��رض ف ��ي‬ ‫ال �ق �ص �ب��ة ف �ح �س��ب‪ ،‬ف �ع �ل��ى ال��رغ��م‬ ‫م��ن أن �ه��ا اأك �ث��ر ح �ض��ورا‪ ،‬إا أن‬ ‫هناك أك��ات أخ��رى مثل النقانق‬ ‫ام� � �ش � ��وي � ��ة ال� � �ت � ��ي ي � �ق ��دم � �ه ��ا "ب� ��ا‬ ‫م��وس��ى"‪ ،‬أش �ه��ر ب��ائ�ع��ي اأك��ات‬

‫ال�ش�ع�ب�ي��ة ف��ي ام �ن �ط �ق��ة‪ ،‬و أي�ض��ا‬ ‫م � �ح� ��ات ت � �ق� ��دم ال� �س� �ن ��دوي� �ش ��ات‬ ‫ام�ت�ن��وع��ة‪ ،‬ب��ل وك��ذل��ك الحلويات‬ ‫التقليدية‪ ،‬وغيرها‪.‬‬ ‫وأب� � ��رز م ��ا ي �م �ي��ز "ال �ق �ص �ب��ة"‬ ‫ه��و امسجد ال��ذي يقع بوسطها‬ ‫وي � �ط � �ل� ��ق ع� �ل� �ي ��ه ال � �س � �ك � ��ان اس� ��م‬ ‫"الجامع اأبيض"‪ ،‬وهو من أكثر‬ ‫اأم��اك��ن ام �ع��روف��ة ف��ي ام�ح�م��دي��ة‬ ‫ح�ي��ث ي�ق�ص��ده ال�س�ك��ان للصاة‪،‬‬ ‫في حن أن البعض اآخ��ر يأتيه‬ ‫ل �ي��أخ��ذ ب��رك��ات ام �س �ج��د‪ ،‬وي �ت��رك‬ ‫ب ��ه ش �م��وع��ا ل �غ��اي��ة ه ��م ف �ق��ط من‬ ‫ي�ع��رف��ون�ه��ا‪ ،‬ق��داس��ة ه��ذا امسجد‬ ‫ت�خ�ت�ل��ف ع��ن ب��اق��ي ام �س��اج��د في‬ ‫امدينة‪ ،‬أما تسميته فهي راجعة‬

‫إل ��ى ل ��ون ��ه‪ ،‬إذ أن ��ه ي�ت�م�ي��ز ب�ل��ون‬ ‫أب� �ي ��ض ن ��اص ��ع‪ ،‬ت��زي �ن��ه خ �ط��وط‬ ‫رف�ي�ع��ة ب��ال �ل��ون اأخ �ض��ر ال�ف��ات��ح‬ ‫في جوانب البناية‪.‬‬ ‫كما تتميز بنايات القصبة‪،‬‬ ‫ب �ط��اب �ع �ه��ا ام � �ت� ��واض� ��ع وب �ق �ص��ر‬ ‫ط��ول�ه��ا‪ ،‬إذ ا ي�ت�ج��اوز علو أكبر‬ ‫ال�ب�ي��وت ال�ط��اب�ق��ن‪ ،‬وع�ل��ى ال��رغ��م‬ ‫م ��ن أن �ه��ا ب �ن��اي��ات ق��دي �م��ة يظهر‬ ‫عليها القدم‪ ،‬إا أنها تعدد جزء‬ ‫أس��اس�ي��ا م��ن ب�ن��اي��ات ه��ذا ام�ك��ان‬ ‫التاريخي‪.‬‬ ‫ومن طرائف "قصبة" مدينة‬ ‫امحمدية أنها كانت تضم سجنا‬ ‫ب �س �ي �ط��ا ك � ��ان ي �س �م��ى "غ �ب �ي �ل��ة"‬ ‫ح� �س ��ب أح � � ��د س � �ك� ��ان ال �ق �ص �ب ��ة‪،‬‬

‫الفائزون بجائزة‬ ‫الصحافة‬ ‫صورة عن قرب‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ش‬ ‫ر‬ ‫ه‬ ‫ا‬ ‫إثنن امقبل‬

‫وك� ��ان ي�ن�ق��ل إل �ي��ه ج ��ل ام�ج��رم��ن‬ ‫ف��ي ام��دي �ن��ة أو م��ن ارت �ك��ب خطأ‬ ‫م��ا‪ ،‬م�ك��ان ه��ذا السجن ي��دل على‬ ‫ب �س��اط �ت��ه‪ ،‬ف �ه��و ع �ب��ارة ف �ق��ط عن‬ ‫ب� �ن ��اي ��ة م� �ت ��واض� �ع ��ة ا ي �ت �ج��اوز‬ ‫ع �ل ��وه ��ا ال� �ط ��اب ��ق اأرض � � � ��ي‪ ،‬أم ��ا‬ ‫ال � � �ي� � ��وم ف � �ه� ��ي ع � � �ب� � ��ارة ع� � ��ن م �ق��ر‬ ‫ل�ج�م�ع�ي��ة م �س��اع��دة اأط� �ف ��ال في‬ ‫وض � �ع � �ي ��ة ص� �ع� �ب ��ة ت� �ح� �م ��ل اس ��م‬ ‫"النادي النسوي القصبة"‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر أن م��دي�ن��ة ام�ح�م��دي��ة‬ ‫وإل� � ��ى ح� � ��دود ع � ��ام ‪ 1959‬ك��ان��ت‬ ‫تسمى بفضالة‪ ،‬إا أنه بعد هذا‬ ‫التاريخ أصبحت تحمل اسمها‬ ‫ال �ج��دي��د ت�ك��ري�م��ا ل�ل�م�ل��ك محمد‬ ‫الخامس‪.‬‬

‫من طرائف‬ ‫«القصبة» أن ا‬ ‫كانت تضم سجنا‬ ‫يسمى «غبي ة»‬ ‫تحول اليو إى‬ ‫مقر لجمعية‬ ‫مساعدة اأطفال‬ ‫ي ضعية صعبة‬

‫وق �ع��ت وزارة ال �ث �ق��اف��ة و"ج �م �ع �ي��ة ال �ط �ب �ي �ع��ة م �ب��ادرة‬ ‫بالداخلة" اتفاقية تعاون وشراكة لحماية مواقع النقوش‬ ‫الصخرية والتراث امادي والطبيعي في جهة وادي الذهب‬ ‫الكويرة‪ .‬وتهدف ااتفاقية التي تم توقيعها بمناسبة يوم‬ ‫دراسي احتضنته كلميم حول "التراث الصخري وامواقع‬ ‫اأثرية باأقاليم الجنوبية‪ :‬جرد ودراسة وإعادة اعتبار"‪،‬‬ ‫إل��ى توحيد وتنسيق ال�ج�ه��ود واإم�ك��ان�ي��ات ب��ن مديرية‬ ‫التراث الثقافي ب��وزارة الثقافة والجمعية لحماية مواقع‬ ‫النقوش الصخرية في وسطها الطبيعي وصيانة وجود‬ ‫ال �ت��راث ام ��ادي وال�ط�ب�ي�ع��ي‪ ،‬وذل ��ك ب�غ��رض إغ �ن��اء ام ��وروث‬ ‫الثقافي وامجالي في جميع تجلياته وتثمينه وتوظيفه‬ ‫في مسار التنمية امستدامة‪.‬‬ ‫وسيتم بموجب ه��ذه ااتفاقية صياغة برنامج عمل‬ ‫وم �خ �ط �ط��ات م�ش�ت��رك��ة ل�ح�م��اي��ة وت �ث �م��ن م��واق��ع ال�ن�ق��وش‬ ‫الصخرية والتراث امادي التاريخي والحضاري والطبيعي‬ ‫ام�ت��واج��د بالجهة وال�ع�م��ل على رد ااع�ت�ب��ار ل�ه��ذه ام��واق��ع‬ ‫وتوظيفها في الدفع بالتنمية ااجتماعية وااقتصادية‬ ‫وتنمية السياحة الثقافية وتعبئة اإمكانيات والبحث عن‬ ‫شراكات لجلب الدعم امادي وامعنوي والوسائل البشرية‬ ‫والتجهيزات الكفيلة بتحقيق امشاريع امبرمجة‪.‬‬ ‫ك �م��ا س�ي�ت��م ب�م�ق�ت�ض��ى ه ��ذه اات �ف��اق �ي��ة إج� ��راء أب �ح��اث‬ ‫وتحريات أثرية وج��رد شامل للمواقع واآث��ار التاريخية‬ ‫ام ��راد ح�م��اي�ت�ه��ا وإع� ��داد ق��وائ��م ج��رد خ��اص��ة ب�ه��ا توثيقا‬ ‫وت�ص��وي��را‪ ،‬وت��وع�ي��ة ال�س�ك��ان ومختلف الفاعلن ب��دوره��م‬ ‫ال �ن��اج��ع ف ��ي اان � �خ� ��راط ف ��ي م �س��ؤول �ي��ة ح �م��اي��ة وص �ي��ان��ة‬ ‫وت�ث �م��ن م��واق��ع ال �ن �ق��وش ال�ص �خ��ري��ة وال� �ت ��راث ال�ت��اري�خ��ي‬ ‫امتواجد وكذا امنتظر اكتشافه‪.‬‬ ‫وفي سياق متصل‪ ،‬دعا امشاركون في اليوم الدراسي‬ ‫ال� � ��ذي ان �ع �ق��د أول أم � ��س (ال� �س� �ب ��ت) إل � ��ى إع � � ��داد ب��رن��ام��ج‬ ‫استعجالي إجرائي لصيانة التراث الصخري والنهوض‬ ‫به وتثمينه‪ ،‬وطالبوا في ختام اليوم الدراسي الذي نظمه‬ ‫م��رك��ز ال��دراس��ات ال�ص�ح��راوي��ة وال�ل�ج��ان الجهوية لحقوق‬ ‫اإنسان في طانطان‪ ،‬كلميم‪ ،‬العيون‪ ،‬السمارة‪ ،‬الداخلة‪،‬‬ ‫‪æ‬أوس � ��رد‪ ،‬ب �ش��راك��ة م��ع وزارة ال�ث �ق��اف��ة ووك ��ال ��ة ال�ج �ن��وب‪،‬‬ ‫بالقيام بجرد وطني لكل ام��واق��ع الصخرية والعمل على‬ ‫تصنيفها إدراجها ضمن ائحة التراث الوطني والعامي‪.‬‬ ‫وأك��دوا ض��رورة إش��راك وتعبئة ك��ل القطاعات الحكومية‬ ‫ال �ت��ي ل�ه��ا ع��اق��ة ب �ه��ذا ام �ج��ال وع �ق��د ش��راك��ات م��ع وس��ائ��ل‬ ‫اإعام للتوعية بشكل مستمر بأهمية النقوش الصخرية‬ ‫وض��رورة صيانتها وحمايتها باعتبارها تراثا إنسانيا‬ ‫عاميا‪.‬‬ ‫وعلى صعيد آخر‪ ،‬دعا امشاركون إلى وضع برنامج‬ ‫خ��اص يعنى بالحفاظ على النقوش الصخرية وتنظيم‬ ‫دورات تكوينية لفائدة الفاعلن امعنين بمجال امحافظة‬ ‫على هذا التراث‪ ،‬مؤكدين في هذه امناسبة على ضرورة‬ ‫إدراج الثقافة الحسانية والنقوش الصخرية في امناهج‬ ‫التعليمية وت�ن�ظ�ي��م ل �ق��اء س �ن��وي ل�ل��وق��وف ع�ل��ى حصيلة‬ ‫اإن� �ج ��ازات ف��ي ع�م�ل�ي��ة ام �ح��اف �ظ��ة ع �ل��ى ال �ت ��راث ال�ص�خ��ري‬ ‫وتسطير برنامج عمل للسنة اموالية‪.‬‬ ‫وشكل اليوم الدراسي‪ ،‬الذي حضره إدري��س ليزمي‪،‬‬ ‫رئ �ي��س ام �ج �ل��س ال��وط �ن��ي ل �ح �ق��وق اإن� �س ��ان‪ ،‬م �ن��اس�ب��ة تم‬ ‫خالها فتح نقاش م��ع امنتخبن والفاعلن الجمعوين‬ ‫وام�ه �ت �م��ن ب�ق�ض��اي��ا ال �ت ��راث ب��اأق��ال �ي��م ال�ج�ن��وب�ي��ة ب�ه��دف‬ ‫تعزيز دورهم في الحفاظ عليه وتثمينه‪.‬‬ ‫وي �ه��دف ام�ن�ظ�م��ون إل��ى إث ��ارة اان�ت�ب��اه وإل��ى ض��رورة‬ ‫ال �ق �ي��ام ب�ع�م��ل ج �م��اع��ي وت �ط��وع��ي ي�ن�ب�ن��ي ع �ل��ى ج ��رد ع��ام‬ ‫ل� �ل� �م ��وروث ال �ث �ق ��اف ��ي اأرك � �ي� ��ول� ��وج� ��ي‪ ،‬وخ� �ص ��وص ��ا ال �ف��ن‬ ‫ال� �ص� �خ ��ري وام � ��داف � ��ن ال �ت �ل �ي ��ة‪ ،‬ف� ��ي ام� �ن ��اط ��ق ال �ج �ن��وب �ي��ة‪،‬‬ ‫والتفكير في التدابير التي يتعن اتخاذها بإشراك واسع‬ ‫ل�ل�م�س��ؤول��ن ام�ح�ل�ي��ن م��ن م�ن�ت�خ�ب��ن وإداري � ��ن ومجتمع‬ ‫امدني وسكان محلين بغية الحفاظ على الهوية الثقافية‬ ‫وال �ت��اري �خ �ي��ة وإب � ��راز ج�م��ال�ي��ة ال �ت ��راث ام �ح �ل��ي ودوره في‬ ‫التنمية امحلية‪.‬‬ ‫وت� �ن ��اول ام �ش��ارك��ون ف��ي ه ��ذا ال �ي��وم ال ��دراس ��ي ث��اث��ة‬ ‫م � �ح � ��اور ه� �م ��ت ب � ��اأس � ��اس "ت � �ع ��ري ��ف وت � �ح ��دي ��د ال � �ت� ��راث‬ ‫اأركيولوجي في اأقاليم الجنوبية ووضعيته الحالية‪،‬‬ ‫و"ال �ج��وان��ب ال�ق��ان��ون�ي��ة وآف� ��اق ال �ح �ف��اظ وإع� ��ادة ااع�ت�ب��ار‬ ‫لهذا التراث‪ ،‬وخصوصا الفن الصخري" و"إدم��اج التراث‬ ‫الصخري في التنمية امحلية وتثمينه"‪.‬‬ ‫(و م ع )‬


‫‪»dG*« ×Uš‬‬

‫> «‪91 ∫œbF‬‬ ‫> «‪2014 d¹UM¹ 20 o«u*« 1435 ‰Ë_« lOЗ 18 5MŁô‬‬

‫‪5‬‬

‫‪ UÐU²½ö t×ýdð sKF¹ o³Ý_« WuJ(« fOz— fOK sÐ wKŽ‬‬ ‫اﶈﺎﻣﻲ ووزﻳﺮ اﻟﻌﺪل اﻷﺳﺒﻖ ﺗﺤﺪث ﻋﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻪ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻲ > ﻣﺎزال اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺑﻮﺗﻔﻠﻴﻘﺔ ﻣﺘﻜﺘﻤﴼ ﺣﻮل ﻧﻴﺘﻪ ﻓﻲ اﻟﺘﺮﺷﺢ ﻟﻮﻻﻳﺔ راﺑﻌﺔ‬

‫رﺣﺒﺖ روﺳﻴﺎ ﺑﻘﺮار اﳌﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫اﻟـﺴــﻮرﻳــﺔ اﳌـﺸــﺎرﻛــﺔ اﻷﺳ ـﺒــﻮع اﳌﻘﺒﻞ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺟﻨﻴﻒ ‪ 2‬اﻟﻬﺎدف ﻹﻳﺠﺎد‬ ‫ﺣ ــﻞ ﺳ ـﻴــﺎﺳــﻲ ﻟ ـﻠ ـﻨــﺰاع ﻓ ــﻲ ﺳــﻮرﻳــﺎ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻋﻠﻦ أﻣــﺲ )اﻷﺣــﺪ( ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟـ ـﺨ ــﺎرﺟـ ـﻴ ــﺔ اﻟ ـ ــﺮوﺳ ـ ــﻲ "ﻣ ـﻴ ـﺨــﺎﺋ ـﻴــﻞ‬ ‫ﺑﻮﻏﺪاﻧﻮف"‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻠﺖ ﻋﻨﻪ وﻛﺎﻟﺔ "إﻳﺘﺎر ﺗﺎس"‬ ‫اﻟ ـ ـﻘ ــﻮل" إﻧـ ــﻪ اﻟ ـ ـﻘ ــﺮار اﻟ ـﺼ ــﺎﺋ ــﺐ‪ ،‬ﻓـﻘــﺪ‬ ‫ﻗﻠﻨﺎ ﻋﻠﻰ اﻟــﺪوام إﻧﻪ ﻳﺠﺐ اﳌﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻫ ـ ــﺬا اﳌ ــﺆﺗ ـﻤ ــﺮ وﺑـ ـ ــﺪء ﺣـ ـ ــﻮار ﻣــﻊ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ"‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎف‪" :‬ﻛﻨﺎ ﻧﺘﻮﻗﻊ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻘﺮار"‪.‬‬ ‫ورأى "ﺑــﻮﻏــﺪاﻧــﻮف" أن "اﻷﻛﺜﺮ‬ ‫أﻫ ـ ـﻤ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻫ ـ ــﻮ أﻧ ـ ـﻬ ـ ــﻢ ﺷ ـ ـﻜ ـ ـﻠ ــﻮا وﻓ ـ ــﺪا‬ ‫ﻟﺘﻤﺜﻴﻠﻬﻢ"‪ ،‬وﻗــﺎل أﻳـﻀــﺎ‪" :‬إن ﻣــﺎ ﻧﻔﻬﻤﻪ ﻓــﻲ اﻟــﻮﻗــﺖ اﻟـﺤــﺎﻟــﻲ أن اﺗ ـﺼــﺎﻻت ﺗـﺠــﺮي ﺑﲔ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت واﻟﺸﺨﺼﻴﺎت"‪.‬‬ ‫وواﻓــﻖ اﻻﺋـﺘــﻼف اﻟـﺴــﻮري اﳌـﻌــﺎرض ﻓﻲ اﺟﺘﻤﺎع ﻓﻲ اﺳﻄﻨﺒﻮل )اﻟﺴﺒﺖ(‪ ،‬وﺑﻌﺪ‬ ‫أﺳﺎﺑﻴﻊ ﻣﻦ اﻟﺘﺮﻳﺚ واﻟﻀﻐﻮط اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻰ اﳌﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻟﺴﻼم‬ ‫ﺣﻮل ﺳﻮرﻳﺎ "ﺟﻨﻴﻒ‪ "-2‬اﻟﺬي ﺳﻴﻔﺘﺘﺢ )اﻷرﺑﻌﺎء( ﻓﻲ ﻣﻮﻧﺘﺮو ﻓﻲ ﺳﻮﻳﺴﺮا‪.‬‬ ‫أﻓﺮﺟﺖ اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻹﺳﺮاﺋﻴﻠﻴﺔ أﻣﺲ‬ ‫)اﻷﺣ ــﺪ( ﻋــﻦ اﻟـﻘـﻴــﺎدي ﻓــﻲ ﺣــﺮﻛــﺔ ﺣﻤﺎس‬ ‫ﺣﺴﻦ ﻳﻮﺳﻒ ﺑﻌﺪ اﻋﺘﻘﺎل اﺳﺘﻤﺮ ﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺎﻣﲔ‪.‬‬ ‫واﻋ ـﺘ ـﻘــﻞ ﻳ ــﻮﺳ ــﻒ‪ ،‬وﻫـ ــﻮ ﻧ ــﺎﺋ ــﺐ ﻓــﻲ‬ ‫اﳌﺠﻠﺲ اﻟﺘﺸﺮﻳﻌﻲ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ‪ ،‬ﻓﻲ ﻧﻮﻧﺒﺮ‬ ‫ﻣــﻦ ﻋــﺎم ‪ ،2011‬ﺑﻌﺪ أن ﻛــﺎن ﻗــﺪ ﺗﻌﺮض‬ ‫ﻗـﺒـﻠـﻬــﺎ ﻟــﻼﻋ ـﺘ ـﻘــﺎل أﻛ ـﺜــﺮ ﻣــﻦ ﻣـ ــﺮة‪ ،‬ﺑﺘﻬﻤﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﻤﺎء ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻏﻴﺮ ﻣﺸﺮوع‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ــﺎل ﻳ ــﻮﺳ ــﻒ ﻋ ـﻘــﺐ اﻹﻓ ـ ـ ــﺮاج ﻋـﻨــﻪ‬ ‫ﻟـﻠـﺼـﺤــﺎﻓـﻴــﲔ‪ ،‬ﺑــﺄﻧــﻪ ﺳـﻴـﻌـﻤــﻞ ﻣــﻊ ﻗ ـﻴــﺎدات‬ ‫ﺣ ــﺮﻛ ــﺔ ﻓ ـﺘ ــﺢ واﻟـ ـﻔـ ـﺼ ــﺎﺋ ــﻞ اﻟـﻔـﻠـﺴـﻄـﻴـﻨـﻴــﺔ‬ ‫اﻷﺧﺮى ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﳌﺼﺎﻟﺤﺔ‪.‬‬ ‫وﻛــﺎن اﻟـﻌـﺸــﺮات ﻣــﻦ ﻣــﺆﻳــﺪي ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫ﺣ ـﻤــﺎس ﻓــﻲ اﻧ ـﺘ ـﻈــﺎر ﻳــﻮﺳــﻒ اﻟـ ــﺬي أﻃـﻠــﻖ‬ ‫ﺳــﺮاﺣــﻪ ﻣــﻦ ﻣـﻌـﺘـﻘــﻞ ﻋــﻮﻓــﺮ اﻹﺳــﺮاﺋ ـﻴ ـﻠــﻲ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ إﻟﻰ اﻟﺠﻨﻮب ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ رام اﻟﻠﻪ ﻓﻲ اﻟﻀﻔﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘﺒﺮ ﻳﻮﺳﻒ ﻣﻦ أﺑﺮز ﻗﻴﺎدات ﺣﺮﻛﺔ ﺣﻤﺎس اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﻓﻲ اﻟﻀﻔﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﻓﻠﻴﺲ رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ اﻷﺳﺒﻖ )أرﺷﻴﻒ(‬

‫أﻋ ـﻠــﻦ ﻋـﻠــﻲ ﺑــﻦ ﻓـﻠـﻴــﺲ‪ ،‬رﺋـﻴــﺲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺠﺰاﺋﺮي اﻷﺳﺒﻖ‪ ،‬أﻣﺲ‬ ‫)اﻷﺣـ ـ ـ ـ ــﺪ( ﺗ ــﺮﺷـ ـﺤ ــﻪ ﻟــﻼﻧ ـﺘ ـﺨــﺎﺑــﺎت‬ ‫اﻟــﺮﺋــﺎﺳ ـﻴــﺔ اﳌـ ـﻘ ــﺮرة ﻓــﻲ ‪ 17‬أﺑــﺮﻳــﻞ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻋﺸﺮ ﺳﻨﻮات ﻣﻦ اﻧﺴﺤﺎﺑﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ إﺛﺮ ﻫﺰﻳﻤﺘﻪ ﻓﻲ‬ ‫اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ‪ 2004‬أﻣﺎم اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻮﺗﻔﻠﻴﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ـ ــﺎل ﻋـ ـﻠ ــﻲ ﺑـ ــﻦ ﻓ ـﻠ ـﻴ ــﺲ أﻣـ ــﺎم‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﻓﻴﲔ وﺟﻤﻊ ﻣﻦ ﻣﺴﺎﻧﺪﻳﻪ‪:‬‬ ‫"ﺑ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ــﺮف وﺗـ ـ ـﺼـ ـ ـﻤـ ـ ـﻴ ـ ــﻢ وﻗ ـ ـﻨـ ــﺎﻋـ ــﺔ‬ ‫وﺗــﻮاﺿــﻊ واﻃﻤﺌﻨﺎن ﻧـﻔــﺲ‪ ،‬ﻗــﺮرت‬ ‫اﻟﺘﺮﺷﺢ ﻟﻼﻧﺘﺨﺎب اﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ ﻟﻌﺎم‬ ‫‪."2014‬‬ ‫وأﺿ ـ ـ ـ ـ ــﺎف‪" :‬إﻧـ ـ ـ ــﻲ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻛــﺎﻣــﻞ‬ ‫اﻻﺳﺘﻌﺪاد ﻹﺣﺪاث اﻟﺘﺤﻮﻻت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﺘﺎﺟﻬﺎ اﻟﺠﺰاﺋﺮ ﺑﻔﻀﻞ ﺧﺒﺮﺗﻲ‬ ‫وﺗﺼﻤﻴﻤﻲ"‪.‬‬ ‫وأﻛ ـ ـ ـ ــﺪ ﺑ ـ ــﻦ ﻓـ ـﻠـ ـﻴ ــﺲ أﻧ ـ ـ ــﻪ ﻳ ــﺮﻳ ــﺪ‬ ‫"اﻟـ ـ ـﺘـ ـ ـﻌ ـ ــﺎون ﻣ ـ ــﻊ ﻛ ـ ــﻞ اﻟـ ـﺠ ــﺰاﺋ ــﺮﻳ ــﲔ‬ ‫واﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺎت ﻟﻨﺤﻘﻖ ﻣﻌﺎ ﻣﺸﺮوﻋﺎ‬ ‫وﺑــﺮﻧــﺎﻣ ـﺠــﺎ ﻃ ـﻤــﻮﺣــﺎ وﺣ ـﻴــﻮﻳــﺎ ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ اﻟﺠﺰاﺋﺮ"‪.‬‬ ‫وﻛ ــﺎن ﺑــﻦ ﻓـﻠـﻴــﺲ ﺛــﺎﻧــﻲ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﺣـ ـﻜ ــﻮﻣ ــﺔ )‪ (2003-2000‬ﻳ ـﻌ ـﻴ ـﻨــﻪ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻮﺗﻔﻠﻴﻘﺔ ﻓﻲ‬ ‫وﻻﻳـﺘــﻪ اﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ اﻷوﻟ ــﻰ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻣﺎ‬ ‫ﻓﺘﺊ أن ﻋﺒﺮ ﻋﻦ ﻧﻴﺘﻪ ﻓﻲ أن ﻳﺼﺒﺢ‬ ‫اﻟﺤﺎﻛﻢ اﻷول ﻟﻠﺒﻼد ﺑﺎﻟﺘﺮﺷﺢ ﺿﺪ‬ ‫ﺑﻮﺗﻔﻠﻴﻘﺔ ﻓــﻲ ‪ .2004‬وأﺻ ـﻴــﺐ ﺑﻦ‬ ‫ﻓـﻠـﻴــﺲ )‪ 71‬ﺳ ـﻨــﺔ( ﺑــﺈﺣ ـﺒــﺎط ﻛﺒﻴﺮ‬

‫ﺑ ـﻌــﺪ إﻋ ـ ــﻼن ﻧ ـﺘــﺎﺋــﺞ اﻻﻧ ـﺘ ـﺨــﺎﺑــﺎت‪،‬‬ ‫ﻟـﻴــﺲ ﻷن اﻟــﺮﺋ ـﻴــﺲ ﺑــﻮﺗـﻔـﻠـﻴـﻘــﺔ ﻓــﺎز‬ ‫ﺑـﻬــﺎ ﻓ ـﻘــﻂ‪ ،‬وإﻧ ـﻤــﺎ ﻟﻠﻨﺘﻴﺠﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺣ ـﻘ ـﻘ ـﻬــﺎ‪ ،‬واﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻟ ــﻢ ﺗ ـﺘ ـﺠ ــﺎوز ‪6,4‬‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﳌـ ــﺎﺋـ ــﺔ ﻣـ ـﻘ ــﺎﺑ ــﻞ ‪ 85‬ﻓـ ــﻲ اﳌ ــﺎﺋ ــﺔ‬ ‫ﻟﺒﻮﺗﻔﻠﻴﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺎ ﺟﻌﻠﻪ ﻳﻨﺴﺤﺐ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗ ـﺤــﺪث ﺑــﻦ ﻓـﻠـﻴــﺲ‪ ،‬اﳌـﺤــﺎﻣــﻲ‬ ‫ووزﻳﺮ اﻟﻌﺪل اﻷﺳﺒﻖ أﻳﻀﺎ‪ ،‬ﻣﻄﻮﻻ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﺳﺘﻘﻼل اﻟﻘﻀﺎء ﻓﻲ‬ ‫ﺧ ـﻄــﺎب إﻋـ ــﻼن ﺗــﺮﺷ ـﺤــﻪ اﻟـ ــﺬي دام‬ ‫ﺣﻮاﻟﻲ ﺳﺎﻋﺔ وﻧﺼﻒ‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺎل‪" :‬ﺳــﺄﺳـﻬــﺮ ﻋـﻠــﻰ أن ﻳﺠﺪ‬ ‫ﻛـ ـ ــﻞ اﳌ ـ ــﻮاﻃـ ـ ـﻨ ـ ــﲔ وﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ اﻷﺧـ ـ ــﺺ‬ ‫أﺿﻌﻒ ﻣﻦ ﻓﻴﻨﺎ ﺿﻤﺎﻧﺎت اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟ ـﻘ ـﻀــﺎﺋ ـﻴــﺔ وأن ﻳ ـﺸ ـﻌــﺮ ﺑ ــﺎﻷﻣ ــﺎن‬ ‫ﻣــﻦ ﻇـﻠــﻢ اﻷﻗ ــﻮﻳ ــﺎء‪ ،‬وﻟ ـﻬــﺬا اﻟﺴﺒﺐ‬ ‫ﺳﺄﺗﺨﺬ اﻟ ـﻘــﺮارات اﻟــﻼزﻣــﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟـﻘــﺎﺿــﻲ ﻣــﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻟـﻌــﺮاﻗـﻴــﻞ ﻛﻲ‬ ‫ﻻ ﻳ ـﻨ ـﻘــﺎد إﻻ إﻟ ـ ــﻰ ﺿ ـﻤ ـﻴــﺮه وإﻟ ــﻰ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮن"‪.‬‬ ‫وﺗﺤﺪث ﺑﻦ ﻓﻠﻴﺲ ﻋﻦ اﻟﺨﻄﻮط‬ ‫اﻟـ ـﻌ ــﺮﻳـ ـﻀ ــﺔ ﻷوﻟ ـ ــﻮﻳ ـ ــﺎت ﺑــﺮﻧــﺎﻣ ـﺠــﻪ‬ ‫اﻟــﺮﺋــﺎﺳــﻲ اﳌﺘﻤﺜﻠﺔ ﺑــﺎﻹﺿــﺎﻓــﺔ إﻟــﻰ‬ ‫اﺳـ ـﺘـ ـﻘ ــﻼل اﻟـ ـﻘـ ـﻀ ــﺎء‪ ،‬ﻓ ــﻲ اﻟـﺘـﻌـﻠـﻴــﻢ‬ ‫واﻟ ـﺼ ـﺤــﺔ وﺗــﻮﻓ ـﻴــﺮ ﻓـ ــﺮص اﻟـﻌـﻤــﻞ‬ ‫وﺿﻤﺎن اﻟﺤﻘﻮق واﻟﺤﺮﻳﺎت‪.‬‬ ‫ﻛ ـﻤــﺎ ﺗ ـﺤــﺪث ﻋ ــﻦ "ﺧ ـﻴ ـﺒــﺔ أﻣ ــﻞ"‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﲔ ﻷن اﻗﺘﺼﺎدﻫﻢ ﻻ ﻳﻮﻓﺮ‬ ‫"إﻻ اﻟ ـﻘ ـﻠ ـﻴــﻞ ﻣ ــﻦ ﻣ ـﻨــﺎﺻــﺐ اﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ‬ ‫اﻟﺪاﺋﻤﺔ"‪.‬‬

‫وﻗﺎل‪" :‬إن اﳌﺸﺮوع اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫اﻟﺬي أﺣﻤﻠﻪ ﻳﻀﻊ اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﺻﻠﺐ‬ ‫اﻫـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﻣ ــﺎﺗ ــﻪ‪ ،‬وﻳـ ـﺠـ ـﻌ ــﻞ اﳌــﺆﺳ ـﺴــﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻓﻲ ﺟﻮﻫﺮ ﺧﻠﻖ اﻟﺜﺮوة‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ واﻟﻨﻤﻮ اﻻﻗﺘﺼﺎدي"‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر ﺑﻦ ﻓﻠﻴﺲ‪ ،‬اﻷﻣﲔ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟ ـﺴ ــﺎﺑ ــﻖ ﻟـ ـﺤ ــﺰب ﺟ ـﺒ ـﻬــﺔ اﻟ ـﺘ ـﺤــﺮﻳــﺮ‬ ‫اﻟـ ــﻮﻃ ـ ـﻨـ ــﻲ‪ ،‬إﻟ ـ ــﻰ اﻧـ ـﺘـ ـﺸ ــﺎر اﻟ ـﻔ ـﺴــﺎد‬ ‫واﻟﺮﺷﻮة "اﻟﺘﻲ ﻋﺮﻓﺖ ﻓﻲ اﻟﺴﻨﻮات‬ ‫اﻟﻌﺸﺮ اﻷﺧﻴﺮة ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت ﻟﻢ ﺗﺼﻞ‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ ﻗﻂ ﻣﻨﺬ اﺳﺘﻘﻼل ﺑﻼدﻧﺎ"‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫أﻋﺎق اﻟﻨﻤﻮ اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﻟﻠﺒﻠﺪ‪.‬‬ ‫وأوﺿـ ــﺢ أن "اﳌ ـﺸ ـﻜــﻞ ﻻ ﻳﻜﻤﻦ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺮﺷﻮة اﻹدارﻳﺔ ﺑﻞ ﻓﻲ اﻟﺮﺷﻮة‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ أﻳﻀﺎ‪ ،‬أي ﺗﻠﻚ اﻟﺮﺷﻮة‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﻀ ـﻤــﻦ اﻟـ ــﻼ ﻋـ ـﻘ ــﺎب وﺗ ـﻤــﺲ‬ ‫اﺳ ـﺘ ـﻘــﻼل اﻟ ـﻌــﺪاﻟــﺔ وﺗ ـﻠ ـﺤــﻖ اﻷذى‬ ‫ﺑﺎﳌﺎل اﻟﻌﺎم"‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر ﺑﻦ ﻓﻠﻴﺲ إﻟﻰ ﻣﻮاﺻﻠﺔ‬ ‫ﻣـﺸــﺮوع اﳌﺼﺎﻟﺤﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟــﺬي‬ ‫وﺿـ ـﻌ ــﻪ ﺑــﻮﺗ ـﻔ ـﻠ ـﻴ ـﻘــﺔ ﻹﻧـ ـﻬ ــﺎء ﺣــﺮب‬ ‫أﻫ ـﻠ ـﻴــﺔ ﺑ ــﲔ ‪ 1992‬و‪ 2002‬وأودت‬ ‫ﺑ ـﺤ ـﻴــﺎة ‪ 200‬أﻟـ ــﻒ ﺟـ ــﺰاﺋـ ــﺮي‪ ،‬ﻟـﻜــﻦ‬ ‫اﻷزﻣ ــﺔ ﻣــﺎزاﻟــﺖ ﻣﺴﺘﻤﺮة ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ـ ـ ــﺎل‪" :‬ﻟ ـ ـﻘـ ــﺪ ﻋـ ــﺎﺷـ ــﺖ ﺑ ــﻼدﻧ ــﺎ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟـﺴـﻨــﻮات اﻟﺨﻤﺲ واﻟﻌﺸﺮﻳﻦ‬ ‫اﻷﺧـ ـﻴ ــﺮة‪ ،‬أزﻣـ ــﺔ ﺳـﻴــﺎﺳـﻴــﺔ وأﻣـﻨـﻴــﺔ‬ ‫ﻫ ــﺰت أﺳ ــﺲ اﻟ ــﺪوﻟ ــﺔ وأﺛـ ــﺮت ﺳﻠﺒﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺗﻨﺎﺳﻖ اﻟﻨﺴﻴﺞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﻟﺸﻌﺒﻨﺎ"‪.‬‬

‫وأﺿـ ـ ـ ــﺎف أﻧ ـ ــﻪ "ﻣـ ـﺼـ ـﻤ ــﻢ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﻟــﻮﺻــﻮل إﻟــﻰ ﺣـﻠــﻮل ﺗـﻨــﺎل ﺗﻮاﻓﻘﺎ‬ ‫ﺳ ـﻴــﺎﺳ ـﻴــﺎ واﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺎ واﺳـ ـﻌ ــﺎ‪،‬‬ ‫ﻳـ ـﻜ ــﺮس ﺑـ ـﻘ ــﺮار ﺳ ـﻴــﺪ ﻣ ــﻦ اﻟـﺸـﻌــﺐ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ــﺰاﺋ ـ ـ ــﺮي"‪ ،‬ﻓـ ـ ــﻲ إﺷ ـ ـ ـ ـ ــﺎرة إﻟـ ــﻰ‬ ‫إﻣ ـﻜــﺎﻧ ـﻴــﺔ ﺗـﻨـﻈـﻴــﻢ اﺳ ـﺘ ـﻔ ـﺘــﺎء ﺣــﻮل‬ ‫ﻣﺸﺮوع ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻢ ﻳﻜﺸﻔﻪ ﻓﻲ ﺣﺎل‬ ‫اﻧﺘﺨﺎﺑﻪ رﺋﻴﺴﺎ‪.‬‬ ‫وﺣ ـ ـ ــﺪد اﻟ ــﺮﺋـ ـﻴ ــﺲ ﺑــﻮﺗ ـﻔ ـﻠ ـﻴ ـﻘــﺔ‬ ‫ﺗ ـ ـ ـ ــﺎرﻳ ـ ـ ـ ــﺦ ‪ 17‬أﺑ ـ ـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ـ ــﻞ ﻹﺟـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاء‬ ‫اﻻﻧ ـ ـﺘ ـ ـﺨـ ــﺎﺑـ ــﺎت اﻟـ ــﺮﺋـ ــﺎﺳ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬ﻟـﻜـﻨــﻪ‬ ‫ﻟ ــﻢ ﻳ ـﺤ ــﺪد ﺣ ـﺘــﻰ اﻵن ﻣــﻮﻗ ـﻔــﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﺮﺷ ــﺢ إﻟـ ـﻴـ ـﻬ ــﺎ رﻏ ـ ــﻢ ﺗــﺮﺷ ـﻴ ـﺤــﻪ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﻗ ـﺒــﻞ ﺣ ــﺰﺑ ــﻪ ﺟ ـﺒ ـﻬــﺔ اﻟ ـﺘ ـﺤــﺮﻳــﺮ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﻻ ﻳ ـﻜ ـﻔــﻲ ﺑ ــﻦ ﻓ ـﻠ ـﻴــﺲ إﻋ ــﻼن‬ ‫اﻟﺘﺮﺷﺢ‪ ،‬ﺑﻞ ﻋﻠﻴﻪ ﺟﻤﻊ ﺳﺘﲔ أﻟﻒ‬ ‫ﺗــﻮﻗ ـﻴــﻊ ﻣ ــﻦ اﳌــﻮاﻃ ـﻨــﲔ اﳌـﺴـﺠـﻠــﲔ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟ ـﻘــﻮاﺋــﻢ اﻻﻧ ـﺘ ـﺨــﺎﺑ ـﻴــﺔ أو ‪600‬‬ ‫ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻣﻦ اﳌﻨﺘﺨﺒﲔ ﻓﻲ اﳌﺠﺎﻟﺲ‬ ‫اﳌﺤﻠﻴﺔ أو اﻟﺒﺮﳌﺎن‪.‬‬ ‫وﻳ ـ ــﺄﺗ ـ ــﻲ إﻋـ ـ ـ ــﻼن ﺗ ــﺮﺷـ ـﻴ ــﺢ ﺑــﻦ‬ ‫ﻓ ـﻠ ـﻴ ــﺲ ﻓ ـ ــﻲ ﻇ ـ ــﻞ ﺗ ـﻜ ـﺘ ــﻢ اﻟ ــﺮﺋ ـﻴ ــﺲ‬ ‫ﺑﻮﺗﻔﻠﻴﻘﺔ ﻋــﻦ ﻧـﻴـﺘــﻪ ﻓــﻲ اﻟـﺘــﺮﺷــﺢ‬ ‫ﻟﻌﻬﺪة راﺑـﻌــﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ وأﻧــﻪ ﻣﺎ‬ ‫زال ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻣﻀﺎﻋﻔﺎت "اﻟﻨﻮﺑﺔ‬ ‫اﻹﻗ ـﻔــﺎرﻳــﺔ اﻟ ـﻌــﺎﺑــﺮة" اﻟ ـﺘــﻲ أﳌــﺖ ﺑﻪ‬ ‫ﻓﻲ أﺑﺮﻳﻞ اﳌﺎﺿﻲ واﺳﺘﺪﻋﺖ ﻧﻘﻠﻪ‬ ‫إﻟﻰ ﺑﺎرﻳﺲ ﻟﻠﻌﻼج واﳌﻜﻮث ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻟ ـﺜــﻼﺛــﺔ أﺷـ ـﻬ ــﺮ‪ ،‬ﻗ ـﺒــﻞ اﻟـ ـﻌ ــﻮدة إﻟــﻰ‬ ‫ﻗﺼﺮ اﳌﺮادﻳﺔ ﳌﺒﺎﺷﺮة ﻣﻬﺎﻣﻪ‪.‬‬

‫وﻗﺪ ﻋﺒﺮ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺘﺸﻜﻴﻼت‬ ‫ﻋــﻦ ﻣﺴﺎﻧﺪﺗﻬﺎ اﻟــﻮاﺿـﺤــﺔ ﻟﻮﻻﻳﺔ‬ ‫راﺑ ـﻌــﺔ ﻟــﺮﺋ ـﻴــﺲ اﻟ ــﺪوﻟ ــﺔ‪ ،‬ﻻ ﺳﻴﻤﺎ‬ ‫اﻟﻘﻮﺗﺎن اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺘﺎن اﻟﺒﺮﳌﺎﻧﻴﺘﺎن‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﻟ ـ ـﺠـ ــﺰاﺋـ ــﺮ )ﺟـ ـﺒـ ـﻬ ــﺔ اﻟ ـﺘ ـﺤــﺮﻳــﺮ‬ ‫اﻟـ ــﻮﻃ ـ ـﻨـ ــﻲ( و)اﻟـ ـﺘـ ـﺠـ ـﻤ ــﻊ اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ(‪ ،‬اﻟﻠﺘﲔ ﻳــﺮى ﻓﻴﻬﻤﺎ‬ ‫اﳌﺘﺘﺒﻌﻮن "آﻟﺘﲔ اﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺘﲔ"‪.‬‬ ‫وﻛــﺎﻧــﺖ ﻋ ــﺪد ﻣــﻦ اﻷﺳ ـﻤــﺎء ﻗﺪ‬ ‫أﻋﻠﻨﺖ ﺗﺮﺷﻴﺤﻬﺎ ﻟﻬﺬه اﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺎت‬ ‫ﻗ ـﺒــﻞ اﺳ ـﺘــﺪﻋــﺎء اﻟ ـﻬ ـﻴــﺄة اﻟ ـﻨــﺎﺧ ـﺒــﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ اﳌﻬﺪي ﻋﻼﻟﻮ‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﺣﺰب‬ ‫)اﻟــﻮﺳـﻄـﻴــﲔ(‪ ،‬وﺳـﻔـﻴــﺎن ﺟﻴﻼﻟﻲ‪،‬‬ ‫رﺋـ ـ ـﻴ ـ ــﺲ ﺣـ ـ ـ ــﺰب )ﺟـ ـ ـﻴ ـ ــﻞ ﺟ ـ ــﺪﻳ ـ ــﺪ(‪،‬‬ ‫واﻟﻜﺎﺗﺒﺔ ﻳﺎﺳﻤﻴﻨﺔ ﺧﻀﺮا‪.‬‬ ‫وﺟﺪﻳﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ أن اﻷﺳﺒﻮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟــﺪوﻟـﻴــﺔ )ﺟــﻮن أﻓــﺮﻳــﻚ( ﻛﺘﺒﺖ ﻓﻲ‬ ‫وﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ أﻧﻪ ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺪ أﺳﺎﺑﻴﻊ‬ ‫ﻣــﻦ اﻻﻧـﺘـﺨــﺎﺑــﺎت اﻟــﺮﺋــﺎﺳـﻴــﺔ‪ ،‬ﻳﺒﺪو‬ ‫أن ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﺠﺰاﺋﺮ ﻳﺸﺒﻪ "ﺛﻘﺒﺎ‬ ‫واﺳﻌﺎ ﻣﻈﻠﻤﺎ"‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ــﺎﻓ ـ ــﺖ اﻷﺳـ ـﺒ ــﻮﻋـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻓــﻲ‬ ‫ﻣـ ـﻘ ــﺎل ﺗـ ـﺤ ــﺖ ﻋ ـ ـﻨـ ــﻮان "اﻟ ـ ـﺠـ ــﺰاﺋـ ــﺮ‪:‬‬ ‫ﻗ ـﻔــﺰة ﻓــﻲ اﻟـ ـﻔ ــﺮاغ"‪ ،‬أﻧــﻪ ﻓــﻲ اﻟــﻮﻗــﺖ‬ ‫اﻟﺬي ﺣﺪد ﻓﻴﻪ ﻣﻮﻋﺪ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟــﺮﺋــﺎﺳ ـﻴــﺔ ﻓ ــﻲ ‪ 17‬أﺑ ــﺮﻳ ــﻞ اﳌـﻘـﺒــﻞ‪،‬‬ ‫ﺗﻈﻞ اﻟﻄﺒﻘﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻣﺸﻠﻮﻟﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر ﻧﻮاﻳﺎ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﳌﻨﺘﻬﻴﺔ‬ ‫وﻻﻳﺘﻪ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻮﺗﻔﻠﻴﻘﺔ ‪.‬‬

‫)وﻛﺎﻻت(‬

‫‪b¹b'« w½u²« —u²ÝbK …dOš_« ‰uBH« vKŽ X¹uB²« qOłQð‬‬ ‫ﺗﺄﺟﻠﺖ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ اﻟﻔﺼﻮل اﻷﺧﻴﺮة‬ ‫ﻣــﻦ اﻟﺪﺳﺘﻮر اﻟﺘﻮﻧﺴﻲ اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻘﺮرة أﻣﺲ )اﻷﺣــﺪ( إﻟﻰ اﻟﻴﻮم‪،‬‬ ‫ﻓﻲ ﺣﲔ ﻣﺎ ﻳــﺰال ﻳﺘﻌﲔ اﻟﺘﻮﺻﻞ إﻟﻰ‬ ‫ﺗــﻮاﻓــﻖ ﻋـﻠــﻰ ﺑـﻌــﺾ اﳌ ـﺴــﺎﺋــﻞ ﻹﻓـﺴــﺎح‬ ‫اﳌ ـﺠــﺎل أﻣ ــﺎم اﳌ ـﺼــﺎدﻗــﺔ ﻋـﻠــﻰ ﻣـﺸــﺮوع‬ ‫اﻟﺪﺳﺘﻮر ﺑﻌﺪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛــﻼث ﺳﻨﻮات‬ ‫ﻣﻦ "ﺛﻮرة اﻟﺤﺮﻳﺔ واﻟﻜﺮاﻣﺔ" ﻓﻲ ‪.2011‬‬ ‫وﻗ ــﺎﻟ ــﺖ ﻛــﺮﻳ ـﻤــﺔ ﺳ ــﻮﻳ ــﺪ‪ ،‬اﻟـﻌـﻀــﻮ‬ ‫ﻓﻲ اﳌﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺘﺄﺳﻴﺴﻲ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﺗـﻐــﺮﻳــﺪة‪" :‬ﺗــﻢ ﺗﺄﺟﻴﻞ اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫إﻟﻰ ﻳﻮم )اﻻﺛﻨﲔ( ‪ 20‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪ 2014‬ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪."09,30‬‬ ‫وﺑ ـ ــﺪأ اﳌ ـﺠ ـﻠــﺲ اﻟ ـﺘــﺄﺳ ـﻴ ـﺴــﻲ ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ ﻳﻨﺎﻳﺮ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ واﻟﺘﺼﻮﻳﺖ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﻓـﺼــﻮل اﻟــﺪﺳـﺘــﻮر اﻟـ ـ ‪ 146‬ﻓﺼﻼ‬ ‫ﻓ ـﺼــﻼ‪ ،‬وذﻟ ـ ــﻚ ﻗ ـﺒــﻞ اﻟ ـﺘ ـﺼــﻮﻳــﺖ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺑﺄﻛﻤﻠﻪ‪.‬‬ ‫وﻣﺎ ﻳﺰال ﻳﺘﻌﲔ اﻟﺘﻮﺻﻞ ﻟﺘﻮاﻓﻖ‬

‫ﺑﲔ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻘﻮى اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻟﻜﺘﻞ‬ ‫اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ ﺑﺸﺄن ﺑﻌﺾ اﳌﺴﺎﺋﻞ‪.‬‬ ‫وﺗـﺸـﻤــﻞ ﻫ ــﺬه اﻟ ـﻨ ـﻘــﺎط ﺧﺼﻮﺻﺎ‬ ‫ﺑــﺎب اﻷﺣ ـﻜــﺎم اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻫــﻮ اﻟﺒﺎب‬ ‫اﻷﺧ ـﻴــﺮ ﻓــﻲ ﻣ ـﺸــﺮوع اﻟــﺪﺳ ـﺘــﻮر‪ ،‬وﻫــﻲ‬ ‫اﻷﺣـﻜــﺎم اﻟـﺘــﻲ ﺗﻨﻈﻢ دﺧــﻮل اﻟﺪﺳﺘﻮر‬ ‫اﻟ ـﺠــﺪﻳــﺪ ﺣ ـﻴــﺰ اﻟـﺘـﻨـﻔـﻴــﺬ وﺻــﻼﺣ ـﻴــﺎت‬ ‫اﳌ ـﺠ ـﻠــﺲ اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ اﻟ ـﺘــﺄﺳ ـﻴ ـﺴــﻲ ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻻﻧـ ـﺘـ ـﺨ ــﺎﺑ ــﺎت اﻟ ـﺘ ـﺸــﺮﻳ ـﻌ ـﻴــﺔ اﻟ ـﻘ ــﺎدﻣ ــﺔ‬ ‫وﻛـﻴـﻔـﻴــﺔ ﻣــﺮاﻗ ـﺒــﺔ دﺳ ـﺘــﻮرﻳــﺔ اﻟـﻘــﻮاﻧــﲔ‬ ‫ﺣﺘﻰ ذﻟﻚ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪.‬‬ ‫وﻳــﺮﻳــﺪ ﺣــﺰب اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻹﺳــﻼﻣــﻲ‬ ‫اﻹﺑـﻘــﺎء ﻋﻠﻰ ﻣﺠﻤﻞ اﻟﺴﻠﻄﺎت ﺑﺄﻳﺪي‬ ‫اﳌـﺠـﻠــﺲ اﻟـﺘــﺄﺳـﻴـﺴــﻲ اﻟ ــﺬي ﻳﻤﻠﻚ ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻟﻌﺪد اﻷﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﻮاب‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﲔ ﻳﺮﻳﺪ‬ ‫ﻣﻌﺎرﺿﻮه ﺗﻘﻠﻴﺺ ﻫﺬه اﻟﺴﻠﻄﺎت‪.‬‬ ‫ﻣــﻦ ﺟـﻬــﺔ أﺧ ــﺮى‪ ،‬ﻣــﺎ ﻳ ــﺰال ﻳﺘﻌﲔ‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﻮﺻ ــﻞ إﻟ ـ ــﻰ ﺗ ــﻮاﻓ ــﻖ ﺑـ ـﺸ ــﺄن ﺑـﻌــﺾ‬ ‫اﻟﻔﺼﻮل اﻟـﺘــﻲ ﺳﻘﻄﺖ أﺛـﻨــﺎء اﻟﻨﻘﺎش‬

‫«_‪sŽ »dFð UO³O w …bײL« r‬‬ ‫‪UN³Ý w nMF« —«dL²Ý« ¡«“≈ UNIK‬‬ ‫أﻋ ــﺮﺑ ــﺖ ﺑ ـﻌ ـﺜــﺔ اﻷﻣ ـ ــﻢ اﳌ ـﺘ ـﺤــﺪة‬ ‫ﻟـﻠــﺪﻋــﻢ ﻓــﻲ ﻟﻴﺒﻴﺎ )أوﻧـﺴـﻤـﻴــﻞ( ﻋﻦ‬ ‫"ﻗﻠﻘﻬﺎ اﻟﻌﻤﻴﻖ ﻣﻦ اﺳﺘﻤﺮار أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟـﻌـﻨــﻒ ﻓــﻲ ﻣــﺪﻳـﻨــﺔ ﺳـﺒـﻬــﺎ‪ ،‬واﻟـﺘــﻲ‬ ‫أدت إﻟﻰ وﻗﻮع ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻓﻲ اﻷرواح‬ ‫واﳌﻤﺘﻠﻜﺎت"‪.‬‬ ‫ودﻋ ـ ــﺖ اﻟ ـﺒ ـﻌ ـﺜــﺔ اﻷﻣ ـﻤ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﺑـ ـﻴ ــﺎن ﻟـ ـﻬ ــﺎ‪ ،‬إﻟ ـ ــﻰ اﻟ ــﻮﻗ ــﻒ اﻟـ ـﻔ ــﻮري‬ ‫ﻟ ــﻼﺷـ ـﺘـ ـﺒ ــﺎﻛ ــﺎت اﳌ ـﺴ ـﻠ ـﺤ ــﺔ ﻣ ـﺒــﺪﻳــﺔ‬ ‫"دﻋﻤﻬﺎ ﻟﻠﺠﻬﻮد اﻟﺮاﻣﻴﺔ إﻟﻰ إﻋﺎدة‬ ‫اﻟ ـ ـﻬـ ــﺪوء وﺣ ـﻘ ــﻦ اﻟـ ــﺪﻣـ ــﺎء وﺿ ـﻤــﺎن‬ ‫اﻷﻣــﻦ ﻓــﻲ ﻫــﺬه اﳌﺪﻳﻨﺔ وﻓــﻲ ﺳﺎﺋﺮ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮب اﻟﻠﻴﺒﻲ"‪.‬‬ ‫وﺣـﺜــﺖ اﻟﺒﻌﺜﺔ ﻛــﺎﻓــﺔ اﻷﻃــﺮاف‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻣ ـ ـﻤ ــﺎرﺳ ــﺔ أﻗ ـ ـﺼـ ــﻰ درﺟـ ـ ــﺎت‬ ‫ﺿﺒﻂ اﻟﻨﻔﺲ واﻋـﺘـﻤــﺎد اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺴﻠﻤﻴﺔ ﻟﺤﻞ اﻟـﺨــﻼﻓــﺎت‪ ،‬ﻣﺸﺪدة‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ أن اﻟ ـﺴ ـﺒ ـﻴــﻞ إﻟـ ــﻰ اﺳ ـﺘ ـﺘ ـﺒــﺎب‬ ‫اﻷﻣــﻦ واﻟـﺤـﻔــﺎظ ﻋﻠﻰ اﻟـﺴــﻼم "ﻫﻮ‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﳌﺸﻜﻼت وﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺟــﺬورﻫــﺎ ودرء ﻣﺨﺎﻃﺮ اﻻﻧﻘﺴﺎم‬ ‫ﺑ ــﲔ ﻣـ ـﻜ ــﻮﻧ ــﺎت اﳌ ـﺠ ـﺘ ـﻤــﻊ واﻟ ـﺴ ـﻴــﺮ‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﻃ ــﺮﻳ ــﻖ اﳌ ـﺼــﺎﻟ ـﺤــﺔ اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ‬ ‫وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﳌﺴﺘﺪاﻣﺔ"‪.‬‬ ‫وأﻋــﺮﺑــﺖ ﻓــﻲ ﻫــﺬا اﻟـﺴـﻴــﺎق ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺄﻳﻴﺪﻫﺎ ﻟﻠﺪﻋﻮة إﻟﻰ إﺟﺮاء ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﺷﺎﻣﻞ وﻣﺤﺎﻳﺪ ﺣﻮل اﻷﺣــﺪاث ﻓﻲ‬ ‫اﻟـﺠـﻨــﻮب‪ ،‬وﻛــﺬا ﻟﺠﻬﻮد اﻟﻮﺳﺎﻃﺔ‬ ‫"اﻟﻬﺎدﻓﺔ ﻟﻮﺿﻊ ﺣﺪ ﻟﻬﺬا اﻟﺘﺪﻫﻮر‬ ‫اﻷﻣﻨﻲ اﻟﺨﻄﻴﺮ"‪.‬‬ ‫وﻛ ـ ــﺎﻧ ـ ــﺖ اﻟـ ـﺤـ ـﻜ ــﻮﻣ ــﺔ اﳌ ــﺆﻗـ ـﺘ ــﺔ‬

‫اﻟـﻠـﻴـﺒـﻴــﺔ ﻗــﺪ أﻋـﻠ ـﻨــﺖ ﻓــﻲ ﺑ ـﻴــﺎن ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻋـ ـ ــﻦ ﺟـ ـﻤـ ـﻠ ــﺔ إﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاءات ﻟ ـﺘ ـﻬــﺪﺋــﺔ‬ ‫اﻟــﻮﺿــﻊ اﻷﻣ ـﻨــﻲ ﺑــﺎﳌـﻨـﻄـﻘــﺔ ﺗﺸﻤﻞ‬ ‫"ﺗـﺸـﻜـﻴــﻞ ﻓــﺮﻳــﻖ ﺗـﻘـﺼــﻲ وﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ــﻦ أﺷ ـ ـ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ـ ــﺎص ذوي ﺧـ ـ ـﺒ ـ ــﺮة‬ ‫وﻣ ـﻜــﺎﻧــﺔ ﻟـﻠـﻤـﺒــﺎﺷــﺮة ﻓــﻲ اﻟﺘﻘﺼﻲ‬ ‫واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻓﻲ اﻷﺣﺪاث وأﺳﺒﺎﺑﻬﺎ‬ ‫وﺗـ ــﺪاﻋ ـ ـﻴـ ــﺎﺗ ـ ـﻬـ ــﺎ‪ ،‬وإﺣ ـ ــﺎﻟ ـ ــﺔ ﻧ ـﺘــﺎﺋــﺞ‬ ‫أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ إﻟﻰ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﺧﻼل‬ ‫أﺳـﺒــﻮع ﻣــﻦ ﺗــﺎرﻳــﺦ ﺑــﺪء ﻣﻬﻤﺘﻬﺎ"‪،‬‬ ‫و"ﺗﻜﻠﻴﻒ وزارات اﻟﺪﻓﺎع واﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﺪل ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ اﳌﺴﺎﻋﺪات اﻟﻼزﻣﺔ‬ ‫ﻟــﺬﻟــﻚ"‪ ،‬و"اﺳـﺘـﻤــﺮار وزارة اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ﺗـ ـﻘ ــﺪﻳ ــﻢ اﻟ ـ ـﺨـ ــﺪﻣـ ــﺎت اﻟـ ــﻼزﻣـ ــﺔ‬ ‫واﻟ ـﺘ ـﻌ ــﺎﻣ ــﻞ ﻣ ــﻊ اﻟـ ـﺤ ــﺎﻟ ــﺔ اﻟ ـﻄــﺎرﺋــﺔ‬ ‫ﺑـ ــﺎﺳ ـ ـﺘ ـ ـﺨـ ــﺪام ﺟـ ـﻤـ ـﻴ ــﻊ اﻟـ ــﻮﺳـ ــﺎﺋـ ــﻞ‬ ‫اﳌﺘﺎﺣﺔ"‪.‬‬ ‫ﻛـﻤــﺎ ﻗ ــﺮرت اﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ ﺗﺸﻜﻴﻞ‬ ‫"ﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻨـ ــﺔ أزﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ" ﺗ ـ ـﺘـ ــﻮﻟـ ــﻰ ﺗ ـﻘ ــﺪﻳ ــﻢ‬ ‫اﻟـ ـﺨ ــﺪﻣ ــﺎت اﻷﺳ ــﺎﺳـ ـﻴ ــﺔ ﻟـﻠـﻤـﻨـﻄـﻘــﺔ‬ ‫ﻓــﻲ ﻇــﻞ اﻟـﻈــﺮوف اﻟﺴﺎﺋﺪة ووﺿــﻊ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ اﻹﻣﻜﺎﻧﻴﺎت ﺗﺤﺖ ﺗﺼﺮﻓﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪة أﻧﻬﺎ "ﻣﺴﺘﻤﺮة ﻓﻲ ﻣﺮاﻗﺒﺔ‬ ‫اﻟـ ــﻮﺿـ ــﻊ ﻋـ ــﻦ ﻛـ ـﺜ ــﺐ‪ ،‬وﺳ ـﺘ ـﺘ ـﻌــﺎﻣــﻞ‬ ‫ﻣــﻊ أﻳــﺔ ﻣـﺴـﺘـﺠــﺪات ﻓــﻮر ﺣــﺪوﺛـﻬــﺎ‬ ‫ﺑ ــﺎﺳـ ـﺘـ ـﺨ ــﺪام ﻛـ ــﻞ اﻟ ـ ـﻄـ ــﺮق اﳌ ــﺎدﻳ ــﺔ‬ ‫واﳌﻌﻨﻮﻳﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻦ ﺗﺪﺧﺮ ﺟﻬﺪا ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻰ أﻣﻦ‬ ‫واﺳﺘﻘﺮار اﻟﻮﻃﻦ واﳌﻮاﻃﻦ"‪.‬‬ ‫)وﻛﺎﻻت(‬

‫اﻟ ـ ـﺴ ــﺎﺑ ــﻖ‪ ،‬وﻣـ ـﻨـ ـﻬ ــﺎ ﺷ ـ ـ ــﺮوط اﻟ ـﺘــﺮﺷــﺢ‬ ‫ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺣـ ـﺘ ــﻰ ﻳ ـﺘ ــﻢ ﺗ ـﺒ ـﻨ ـﻴــﻪ‪ ،‬ﻳ ـﺘ ـﻌــﲔ أن‬ ‫ﻳ ـﺤ ـﺼــﻞ ﻣـ ـﺸ ــﺮوع اﻟــﺪﺳ ـﺘــﻮر اﻟ ـﺠــﺪﻳــﺪ‬ ‫ﻻﺣـ ـﻘ ــﺎ ﻋ ـﻠــﻰ ﻣ ــﻮاﻓـ ـﻘ ــﺔ ﺛ ـﻠ ـﺜــﻲ أﻋ ـﻀــﺎء‬ ‫اﳌـﺠـﻠــﺲ اﻟـﺘــﺄﺳـﻴـﺴــﻲ )‪ 145‬ﻣــﻦ أﺻــﻞ‬ ‫‪ (217‬ﺑﻌﺪ ﻗﺮاءﺗﲔ ﻋﻠﻰ أﻗﺼﻰ ﺗﻘﺪﻳﺮ‪.‬‬ ‫وإذا ﺗ ـﻌــﺬر ذﻟـ ــﻚ ﻳ ـﺤــﺎل ﻣ ـﺸــﺮوع‬ ‫اﻟﺪﺳﺘﻮر ﻋﻠﻰ اﻻﺳﺘﻔﺘﺎء اﻟﺸﻌﺒﻲ‪.‬‬ ‫وﺳﻴﺘﻴﺢ ﺗﺒﻨﻲ ﻣﺸﺮوع اﻟﺪﺳﺘﻮر‬ ‫اﻟـ ـﺨ ــﺮوج ﻣ ــﻦ أزﻣـ ــﺔ ﺳ ـﻴــﺎﺳ ـﻴــﺔ ﻧﺠﻤﺖ‬ ‫ﻋــﻦ اﻏـﺘـﻴــﺎل اﻟـﻨــﺎﺋــﺐ اﳌ ـﻌــﺎرض ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟ ـﺒــﺮاﻫ ـﻤــﻲ ﻓ ــﻲ ‪ 25‬ﻳــﻮﻧ ـﻴــﻮ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻌــﺎم‬ ‫اﳌﺎﺿﻲ‪.‬‬ ‫ﻣـ ـ ــﻦ ﺟ ـ ــﺎﻧ ـ ــﺐ آﺧ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‪ ،‬ﻳـ ـﻨـ ـﺘـ ـﻈ ــﺮ أن‬ ‫ﻳـ ـﺘ ــﻢ اﻹﻋ ـ ـ ـ ــﻼن ﻋ ـ ــﻦ ﺗ ـﺸ ـﻜ ـﻴــﻞ ﺣ ـﻜــﻮﻣــﺔ‬ ‫ﺟــﺪﻳــﺪة ﻗـﺒــﻞ ﻧـﻬــﺎﻳــﺔ اﻷﺳ ـﺒــﻮع اﻟ ـﻘــﺎدم‪،‬‬ ‫وذﻟـ ـ ــﻚ ﺑ ـﻌــﺪ أن ﻗ ـﺒــﻞ ﺣ ـ ــﺰب اﻟ ـﻨ ـﻬ ـﻀــﺔ‬ ‫اﻹﺳ ــﻼﻣ ــﻲ اﻟـﺘـﺨـﻠــﻲ ﻋــﻦ اﻟـﺴـﻠـﻄــﺔ إﻟــﻰ‬

‫ﺣـﻜــﻮﻣــﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﲔ ﺣـﺘــﻰ اﻻﻧـﺘـﺨــﺎﺑــﺎت‬ ‫اﻟﺘﺸﺮﻳﻌﻴﺔ واﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﺻـ ـ ـ ــﺎدﻗـ ـ ـ ــﺖ اﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻠ ـ ـﺴـ ــﺔ اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎﻣـ ــﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﻤـﺠـﻠــﺲ اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ اﻟ ـﺘــﺄﺳ ـﻴ ـﺴــﻲ أول‬ ‫أﻣﺲ )اﻟﺴﺒﺖ( ﻋﻠﻰ اﻟﻔﺼﻮل اﻟﺨﻤﺴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﺎﺑﲔ اﻟﺜﺎﻣﻦ واﻟﺘﺎﺳﻊ ﻣﻦ ﻣﺸﺮوع‬ ‫اﻟـ ـ ــﺪﺳ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﻮر‪ ،‬واﳌـ ـﺘـ ـﻌـ ـﻠـ ـﻘ ــﲔ ﺑ ـﺘ ـﻌــﺪﻳــﻞ‬ ‫اﻟﺪﺳﺘﻮر واﻷﺣﻜﺎم اﻟﺨﺘﺎﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻨﺺ اﻟﺒﺎب اﻟﺜﺎﻣﻦ ﺣﻮل ﺗﻌﺪﻳﻞ‬ ‫اﻟــﺪﺳـﺘــﻮر أن "ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ أو‬ ‫ﻟـﺜـﻠــﺚ أﻋ ـﻀــﺎء ﻣـﺠـﻠــﺲ ﻧ ــﻮاب اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫ﺣﻖ اﳌﺒﺎدرة ﺑﺎﻗﺘﺮاح ﺗﻌﺪﻳﻞ اﻟﺪﺳﺘﻮر‪،‬‬ ‫وﳌ ـﺒــﺎدرة رﺋـﻴــﺲ اﻟـﺠـﻤـﻬــﻮرﻳــﺔ أوﻟــﻮﻳــﺔ‬ ‫اﻟﻨﻈﺮ"‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻤﺖ اﳌـﺼــﺎدﻗــﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻔﺼﻞ‬ ‫‪ 142‬اﻟــﺬي ﻳﻨﺺ "ﻋﻠﻰ أن ﻛــﻞ ﻣﺒﺎدرة‬ ‫ﻟ ـﺘ ـﻌــﺪﻳــﻞ اﻟ ــﺪﺳ ـﺘ ــﻮر ﺗ ـﻌــﺮض ﻣ ــﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫رﺋـ ـﻴ ــﺲ ﻣ ـﺠ ـﻠــﺲ ﻧ ـ ــﻮاب اﻟ ـﺸ ـﻌــﺐ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﳌ ـﺤ ـﻜ ـﻤــﺔ اﻟ ــﺪﺳ ـﺘ ــﻮرﻳ ــﺔ ﻹﺑـ ـ ــﺪاء اﻟـ ــﺮأي‬

‫ﻓ ــﻲ ﻛــﻮﻧ ـﻬــﺎ ﻻ ﺗ ـﺘ ـﻌ ـﻠــﻖ ﺑ ـﻤــﺎ ﻻ ﻳ ـﺠــﻮز‬ ‫ﺗ ـﻌــﺪﻳ ـﻠــﻪ ﺣـﺴـﺒـﻤــﺎ ﻫ ــﻮ ﻣ ـﻘــﺮر ﻓ ــﻲ ﻫــﺬا‬ ‫اﻟ ـ ــﺪﺳ ـ ـﺘ ـ ــﻮر‪ .‬وﻳـ ـﻨـ ـﻈ ــﺮ ﻣ ـﺠ ـﻠ ــﺲ ﻧ ـ ــﻮاب‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ ﻓﻲ ﻣﺒﺎدرة اﻟﺘﻌﺪﻳﻞ ﻟﻠﻤﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫ﺑﺎﻷﻏﻠﺒﻴﺔ اﳌﻄﻠﻘﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺒﺪإ اﻟﺘﻌﺪﻳﻞ‪،‬‬ ‫ﻣــﻊ ﻣــﺮاﻋــﺎة ﻣﻘﺘﻀﻴﺎت اﻟـﻔـﺼــﻞ ‪،141‬‬ ‫وﻳ ـ ـﺘـ ــﻢ ﺗـ ـﻌ ــﺪﻳ ــﻞ اﻟـ ــﺪﺳ ـ ـﺘـ ــﻮر ﺑ ـﻤــﻮاﻓ ـﻘــﺔ‬ ‫ﺛﻠﺜﻲ أﻋـﻀــﺎء ﻣﺠﻠﺲ ﻧــﻮاب اﻟﺸﻌﺐ‪.‬‬ ‫وﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ أن ﻳﻌﺮﺿﻪ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻻﺳـﺘـﻔـﺘــﺎء‪ ،‬وﺗـﺘــﻢ اﳌـﺼــﺎدﻗــﺔ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻲ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ ﺑﺎﻷﻏﻠﺒﻴﺔ اﳌﻄﻠﻘﺔ"‪.‬‬ ‫أﻣ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـﺒـ ــﺎب اﻟـ ـﺘ ــﺎﺳ ــﻊ‪ ،‬ﻓ ـﻘــﺪ ﺗـﻤــﺖ‬ ‫اﳌـﺼــﺎدﻗــﺔ ﻋﻠﻰ ﻋـﻨــﻮاﻧــﻪ ﺑﺄﻏﻠﺒﻴﺔ ‪181‬‬ ‫ﺻﻮﺗﺎ وﻋﻠﻰ اﻟﻔﺼﻞ ‪ 143‬ﻣﻨﻪ ﺑﺄﻏﻠﺒﻴﺔ‬ ‫‪ 172‬ﺻ ــﻮﺗ ــﺎ ﻣـ ــﻊ اﻋ ـ ـﺘ ـ ــﺮاض ‪ 4‬ﻧـ ــﻮاب‬ ‫وﺗـﺤـﻔــﻆ ‪ 6‬أﺻ ـ ــﻮات‪ ،‬وﻳ ـﻨــﺺ اﻟﻔﺼﻞ‬ ‫‪ 143‬ﻋﻠﻰ أن "ﺗﻮﻃﺌﺔ اﻟﺪﺳﺘﻮر ﺟﺰء ﻻ‬ ‫ﻳﺘﺠﺰأ ﻣﻨﻪ"‪.‬‬ ‫) وﻛﺎﻻت(‬

‫‪WÝUzd« vKŽ ÊuUM²¹ 5×ýd WO½ULŁ‬‬ ‫«*‪vDÝu« UOI¹d≈ w W²R‬‬ ‫أﺟ ـ ـ ــﺎز اﻟ ـ ـﺒـ ــﺮﳌـ ــﺎن اﻻﻧـ ـﺘـ ـﻘ ــﺎﻟ ــﻲ ﻓــﻲ‬ ‫ﺟ ـﻤ ـﻬــﻮرﻳــﺔ إﻓــﺮﻳ ـﻘ ـﻴــﺎ اﻟــﻮﺳ ـﻄــﻰ أﻣــﺲ‬ ‫)اﻷﺣـ ـ ــﺪ( ﻣ ـﺸــﺎرﻛــﺔ ﺛـﻤــﺎﻧـﻴــﺔ ﻣــﺮﺷـﺤــﲔ‬ ‫ﻣﻦ ﺑﲔ ‪ 24‬ﻣﺮﺷﺤﺎ ﻓﻲ اﳌﻨﺎﻓﺴﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﻨﺼﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﳌﺆﻗﺖ ﻟﻠﺒﻼد ﺑﻬﺪف‬ ‫اﺳﺘﻌﺎدة اﻟﺴﻠﻢ ﻓﻲ اﻟﺒﻼد ﺑﻌﺪ أﺷﻬﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﻨﻒ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل "ﺑﻠﻴﺰ ﻓﻠﻮري أوﺗــﻮ"‪ ،‬رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻻﻧـﺘـﺨــﺎﺑـﻴــﺔ اﻟـﺨــﺎﺻــﺔ اﳌﻜﻠﻔﺔ‬ ‫ﺑــﺎﺧـﺘـﻴــﺎر اﳌــﺮﺷـﺤــﲔ‪ ،‬ﻓــﻲ ﺗﺼﺮﻳﺤﺎت‬ ‫ﺻـ ـ ـﺤ ـ ــﺎﻓـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪" :‬ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺑـ ـ ـ ــﲔ ‪ 24‬ﻣـ ـﻠـ ـﻔ ــﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﺷﺤﲔ اﳌﺴﺠﻠﲔ‪ ،‬ﺗﻢ اﻹﺑﻘﺎء ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﺴﺒﺎق ﻋﻠﻰ رﺋــﺎﺳــﺔ اﻟــﺪوﻟــﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻢ ﻓﺤﺺ ﻛﺎﻓﺔ اﳌﻠﻔﺎت"‪.‬‬ ‫وﻣـ ــﻦ ﺑ ــﲔ اﳌــﺮﺷ ـﺤــﲔ اﻟ ـﺜ ـﻤــﺎﻧ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫اﻟ ــﺮﺋ ـﻴ ـﺴ ــﺔ اﻟ ـﺤ ــﺎﻟ ـﻴ ــﺔ ﻟ ـﺒ ـﻠــﺪﻳــﺔ ﺑــﺎﻧ ـﻐــﻲ‬ ‫"ﻛــﺎﺗــﺮﻳــﻦ ﺳــﺎﻣـﺒــﺎ ﺑ ــﺎﻧ ــﺰا"‪ ،‬و"ﺳـﻴـﻠـﻔــﺎن‬ ‫ﺑـ ــﺎﺗـ ــﺎﺳـ ــﻲ" ﻧـ ـﺠ ــﻞ اﻟ ــﺮﺋ ـ ـﻴ ــﺲ اﻷﺳـ ـﺒ ــﻖ‬ ‫"أﻧـ ـﺠ ــﻲ ﻓـﻴـﻠـﻴـﻜــﺲ ﺑــﺎﺗــﺎﺳــﻲ" )‪-1993‬‬ ‫‪ ،(2003‬و"دﻳــﺰﻳــﺮﻳــﻪ ﻛﻮﻟﻴﻨﻐﺒﺎ" ﻧﺠﻞ‬ ‫اﻟــﺮﺋـﻴــﺲ اﻷﺳ ـﺒــﻖ "أﻧ ــﺪري ﻛﻮﻟﻴﻨﻐﺒﺎ"‬ ‫)‪.(1993-1985‬‬ ‫وﻣ ــﻦ اﳌــﺮﺷ ـﺤــﲔ اﻵﺧ ــﺮﻳ ــﻦ "إﻣ ـﻴــﻞ‬ ‫ﻏ ـ ـ ــﺮ" و"رﻳـ ـ ـﻤ ـ ــﻮﻧ ـ ــﺪ ﻧ ـ ـﻜـ ــﻮﻣ ـ ـﺒـ ــﻮ"‪ ،‬وﻫ ــﻮ‬ ‫ﺻـﻴــﺮﻓــﻲ ﻣـﻘــﺮب ﻣــﻦ اﻟــﺮﺋـﻴــﺲ اﻷﺳـﺒــﻖ‬ ‫"ﻛﻮﻟﻴﻨﻐﺒﺎ"‪ ،‬واﻟــﺬي ﺣﺼﻞ ﻋﻠﻰ دﻋﻢ‬ ‫ﻣﺌﺎت اﳌﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺗﺠﻤﻌﻮا ﻓﻲ‬ ‫ﺑﺎﻧﻐﻲ )اﻟﺠﻤﻌﺔ(‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻐﺮﺑﻠﺔ ﻫﺬه‪ ،‬دﻋﻴﺖ‬ ‫ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﻒ اﻟ ـ ـﻘ ــﻮى )أﺣـ ـ ـ ــﺰاب ﺳـﻴــﺎﺳـﻴــﺔ‬ ‫وﺟـ ـﻤـ ـﻌـ ـﻴ ــﺎت( اﳌ ـﻤ ـﺜ ـﻠ ــﺔ ﻓـ ــﻲ اﻟـ ـﺒ ــﺮﳌ ــﺎن‬

‫اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻲ إﻟﻰ ﺗﻌﻴﲔ ﻣﻤﺜﻞ ﻟﻬﺎ ﻹﺑﺪاء‬ ‫اﻟ ــﺮأي ﻓــﻲ اﳌــﺮﺷـﺤــﲔ اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وذﻟــﻚ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻧﺘﺨﺎب أﻋﻀﺎء اﳌﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻲ )اﻟﺒﺮﳌﺎن اﳌﺆﻗﺖ( )اﻻﺛﻨﲔ(‬ ‫رﺋﻴﺴﺎ ﺟﺪﻳﺪا ﻟﻠﺒﻼد‪.‬‬ ‫وﺳﻴﺘﻴﺢ ﺗﻌﻴﲔ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﳌﺆﻗﺖ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺳﺪ اﻟـﻔــﺮاغ اﳌﺆﺳﺴﺎﺗﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﺧ ـﻠ ـﻔ ـﺘــﻪ اﺳ ـﺘ ـﻘــﺎﻟــﺔ اﻟ ــﺮﺋ ـﻴ ــﺲ "ﻣ ـﻴ ـﺸــﺎل‬ ‫دﺟﻮﺗﻮدﻳﺎ" ﻓﻲ ‪ 11‬ﻳﻨﺎﻳﺮ‪.‬‬ ‫وﻳﺴﺘﺒﻌﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﺮﺷﺢ أي ﻣﺴﺆول‬ ‫ﺳ ـﻴــﺎﺳــﻲ ﻋ ـﻤــﻞ ﻟ ـﺤ ـﺴــﺎب دﺟــﻮﺗــﻮدﻳــﺎ‬ ‫وأي زﻋـﻴــﻢ ﺣــﺰب أو ﺟـﻨــﺪي ﺣــﺎﻟــﻲ أو‬ ‫أي ﺷـﺨــﺺ اﻧـﺘـﻤــﻰ إﻟ ــﻰ ﻣﻴﻠﻴﺸﻴﺎ أو‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﺔ ﻣﺘﻤﺮدة ﺧــﻼل اﻟﻌﺸﺮﻳﻦ ﺳﻨﺔ‬ ‫اﳌﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺳﻴﺘﻮﻟﻰ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫ﺛﻘﻴﻠﺔ ﺗﺘﻤﺜﻞ ﻓﻲ إﻋــﺎدة اﻟﺴﻠﻢ ﻟﻠﺒﻼد‬ ‫وإﻋ ــﺎدة اﻟﺤﻴﺎة ﻹدارة ﺷﻠﺖ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‬ ‫وﺗ ـﻤ ـﻜــﲔ ﻣـ ـﺌ ــﺎت آﻻف اﻟـ ـﻨ ــﺎزﺣ ــﲔ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟﻌﻮدة إﻟﻰ ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺗﺰداد ﺻﻌﻮﺑﺔ ﻫﺬه اﳌﻬﻤﺔ ﻧﻈﺮا‬ ‫ﻷﻧﻪ ﻳﺘﻌﲔ إﺟــﺮاء اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻨﺼﻒ اﻷول ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﳌﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫ووﺟ ـ ـﻬ ــﺖ إﻟ ـ ــﻰ دﺟ ــﻮﺗ ــﻮدﻳ ــﺎ ﺗـﻬــﻢ‬ ‫ﺑﻔﺸﻠﻪ ﻓﻲ ﻛﺒﺢ ﺟﻤﺎح ﻣﺘﻤﺮدي ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫ﺳﻴﻠﻴﻜﺎ اﳌﺴﻠﻤﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن اﺳﺘﻮﻟﻰ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺔ ﻓﻲ اﻧﻘﻼب ﻓﻲ ﻣﺎرس اﳌﺎﺿﻲ‪،‬‬ ‫ﻣــﺎ أدى إﻟ ــﻰ اﺷ ـﺘ ـﺒــﺎﻛــﺎت ﻃــﺎﺋـﻔـﻴــﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـ ـﺒـ ــﻼد اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﺴ ـﻜ ـﻨ ـﻬــﺎ ﻏــﺎﻟ ـﺒ ـﻴــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫اﳌﺴﻴﺤﻴﲔ‪ ،‬ﻣﺎ دﻓﻊ اﻷﻣﻢ اﳌﺘﺤﺪة إﻟﻰ‬ ‫اﻟﺘﺤﺬﻳﺮ ﻣــﻦ ﺗﺤﻮل ﺳﻔﻚ اﻟــﺪﻣــﺎء إﻟﻰ‬

‫ﻋﻤﻠﻴﺔ إﺑﺎدة‪.‬‬ ‫ورﻏــﻢ أﻧــﻪ ﺗــﻢ ﺣــﻞ ﺣــﺮﻛــﺔ ﺳﻴﻠﻴﻜﺎ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺗﻌﻴﲔ دﺟﻮﺗﻮدﻳﺎ رﺋﻴﺴﺎ‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫ﺑ ـﻌــﺾ أﻋ ـﻀــﺎء ﺗ ـﻠــﻚ اﻟ ـﺤــﺮﻛــﺔ ﺗ ـﻤــﺮدوا‬ ‫وارﺗـ ـﻜـ ـﺒ ــﻮا ﺳـﻠـﺴـﻠــﺔ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻔ ـﻈــﺎﺋــﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﻗﺘﻞ وﻧﻬﺐ واﻏﺘﺼﺎب‪،‬‬ ‫ﻣ ـ ــﺎ دﻓ ـ ـ ــﻊ اﳌـ ـﺴـ ـﻴـ ـﺤـ ـﻴ ــﲔ إﻟ ـ ـ ــﻰ ﺗ ـﺸ ـﻜ ـﻴــﻞ‬ ‫ﻣﻴﻠﻴﺸﻴﺎت ﳌﻮاﺟﻬﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫واﻧﺪﻟﻌﺖ اﻻﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻓــﻲ أﺟــﺰاء‬ ‫ﻣــﻦ اﻟ ـﺒــﻼد )اﻟ ـﺴ ـﺒــﺖ(‪ ،‬وﻗــﺎﻟــﺖ ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫"أﻧ ـﻘــﺬوا اﻷﻃ ـﻔــﺎل" إن ﻫﺠﻮﻣﺎ ﺑﻘﻨﺎﺑﻞ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻗﺎﻓﻠﺔ ﺷﺎﺣﻨﺎت ﺗﺤﻤﻞ ﻣﺴﻠﻤﲔ‬ ‫ﻓﺎرﻳﻦ ﻣﻦ اﳌﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫أدى إﻟــﻰ ﻣﻘﺘﻞ ‪ 23‬ﺷﺨﺼﺎ )اﻟﺠﻤﻌﺔ(‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺛﻼﺛﺔ أﻃﻔﺎل‪.‬‬ ‫وﻗﺎل روﺑﺮت ﻻﻧﻜﻴﻨﻮ‪ ،‬ﻣﻦ "أﻧﻘﺬوا‬ ‫اﻻﻃـ ـ ـﻔ ـ ــﺎل" اﻟـ ـﺨـ ـﻴ ــﺮﻳ ــﺔ‪ ،‬إن "ﻣ ـﻬــﺎﺟ ـﻤــﺔ‬ ‫ﻋﺎﺋﻼت وأﻃﻔﺎل وﻗﺘﻠﻬﻢ أﺛﻨﺎء ﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫إﺟــﻼﺋـﻬــﻢ ﻫــﻮ ﻣــﺆﺷــﺮ ﻋﻠﻰ أن اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫ﻓــﻲ ﺟـﻤـﻬــﻮرﻳــﺔ إﻓــﺮﻳـﻘـﻴــﺎ اﻟــﻮﺳ ـﻄــﻰ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺰال ﺧﻄﻴﺮا"‪.‬‬ ‫وﺻـ ـ ــﺮح ﺿ ــﺎﺑ ــﻂ ﻓـ ــﻲ ﻗ ـ ــﻮة ﺣـﻔــﻆ‬ ‫اﻟﺴﻼم اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ ﻟﻮﻛﺎﻟﺔ ﻓﺮاﻧﺲ ﺑﺮس‪:‬‬ ‫"ﻣــﺎ ﻳــﺰال ﻳﻨﺘﺸﺮ اﻟﻌﻨﻒ ﻓــﻲ ﻛــﻞ ﻣﻜﺎن‬ ‫ﺗ ـﻘ ــﺮﻳ ـﺒ ــﺎ"‪ ،‬ﻣ ـﺸ ـﻴــﺮا إﻟ ـ ــﻰ ﻣــﺪﻳ ـﻨــﺔ ﺑ ــﻮار‬ ‫ﻓــﻲ اﻟ ـﻐــﺮب اﻟ ـﻘــﺮﻳ ـﺒــﺔ ﻣــﻦ اﻟـ ـﺤ ــﺪود ﻣﻊ‬ ‫اﻟ ـﻜــﺎﻣ ـﻴــﺮون وﻣــﺪﻳ ـﻨــﺔ ﺳـﻴـﺒــﻮت ﺷـﻤــﺎل‬ ‫ﺑﺎﻧﻐﻲ وﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﻮاﻟﻲ ﻓﻲ ﺷﻤﺎل ﻏﺮب‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‪. .‬‬

‫)أ ف ب(‬

‫ﺷ ــﻦ اﻟ ـﺠ ـﻴــﺶ اﻟ ـﻌ ــﺮاﻗ ــﻲ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫واﺳـﻌــﺔ اﻟﻨﻄﺎق ﺿــﺪ ﺗﻨﻈﻴﻢ "اﻟــﺪوﻟــﺔ‬ ‫اﻹﺳـ ــﻼﻣ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺮاق واﻟ ـ ـﺸ ـ ــﺎم"‬ ‫)داﻋ ـ ــﺶ( ﻓــﻲ ﻣــﺪﻳ ـﻨــﺔ اﻟ ــﺮﻣ ــﺎدي اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺧﺮﺟﺖ ﺑﻌﺾ أﺣﻴﺎﺋﻬﺎ ﻋــﻦ ﺳﻴﻄﺮة‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ ﻣﺘﺤﺪث ﻋﺴﻜﺮي‪،‬‬ ‫ﻓـ ـﻴـ ـﻤ ــﺎ ﻗ ـ ـﺘ ــﻞ ﺗـ ـﺴـ ـﻌ ــﺔ أﺷ ـ ـ ـﺨ ـ ــﺎص ﻓــﻲ‬ ‫ﻫﺠﻤﺎت ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ﺷﻤﺎل ﺑﻐﺪاد‪.‬‬ ‫وﻓ ــﺮﺿ ــﺖ اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﻄــﺎت اﻟ ـﻌــﺮاﻗ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺣ ـﻈــﺮا ﺷــﺎﻣــﻼ ﻟـﻠـﺘـﺠــﻮل ﻋـﻠــﻰ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟــﺮﻣــﺎدي ﺣﺘﻰ إﺷـﻌــﺎر آﺧــﺮ‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ‬ ‫اﳌﺼﺎدر اﻷﻣﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎل اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺴﻜﺮي‪،‬‬ ‫اﳌ ـ ـﺘ ـ ـﺤـ ــﺪث ﺑـ ــﺎﺳـ ــﻢ وزارة اﻟ ـ ــﺪﻓ ـ ــﺎع‪،‬‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺗ ـﺼــﺮﻳــﺢ ﺑ ـﺜ ـﺘــﻪ ﻗـ ـﻨ ــﺎة اﻟ ـﻌــﺮاﻗ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ إن "اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﺷﻦ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ واﺳﻌﺔ ﺑﻐﻄﺎء ﺟﻮي ﺿﺪ ﻋﻨﺎﺻﺮ داﻋﺶ واﻟﻘﺎﻋﺪة واﻹرﻫﺎﺑﻴﲔ‪.‬‬ ‫وﻣــﺎ زال ﻣﺴﻠﺤﻮن ﻳﻨﺘﻤﻮن إﻟــﻰ ﺗﻨﻈﻴﻢ داﻋــﺶ ﻳﺴﻴﻄﺮون ﻋﻠﻰ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻔﻠﻮﺟﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻨﺘﺸﺮ آﺧﺮون ﻣﻦ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ذاﺗﻪ ﻓﻲ وﺳﻂ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻣﺎدي‪ ،‬ﻛﺒﺮى ﻣﺪن ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻷﻧﺒﺎر وﺟﻨﻮﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻓﻘﺎ ﳌﺼﺎدر أﻣﻨﻴﺔ وﻣﺤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻗﺘﻞ ‪ 20‬ﺟﻨﺪﻳﺎ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺎ وأﺻﻴﺐ‬ ‫‪ 30‬آﺧ ـ ــﺮون ﺑ ـﺠــﺮوح أﻣ ــﺲ )اﻷﺣـ ـ ــﺪ( ﻓﻲ‬ ‫اﻧ ـﻔ ـﺠــﺎر ﻗـﻨـﺒـﻠــﺔ ﻟ ــﺪى ﻣـ ــﺮور ﻗــﺎﻓـﻠـﺘـﻬــﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﺷ ـﻤ ــﺎل ﻏـ ــﺮب ﺑــﺎﻛ ـﺴ ـﺘــﺎن‪ ،‬ﺗ ـﺒ ـﻨ ـﺘــﻪ ﺣــﺮﻛــﺔ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒﺎن اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﻟﻬﺠﻮم اﻟﺬي ﻳﻌﺘﺒﺮ أﺣﺪ اﻟﻬﺠﻤﺎت‬ ‫اﻷﻛﺜﺮ دﻣﻮﻳﺔ اﻟﺬي ﻳﺴﺘﻬﺪف ﻗﻮات اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ ﻓــﻲ اﻟﺴﻨﻮات اﳌﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬وﻗﻊ‬ ‫ﻓــﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑــﺎﻧــﻮ ﺷـﻤــﺎل ﻏــﺮب اﻟـﺒــﻼد ﻗﺮب‬ ‫وزﻳ ــﺮﺳـ ـﺘ ــﺎن اﻟ ـﺸ ـﻤــﺎﻟ ـﻴــﺔ ﻣ ـﻌ ـﻘــﻞ ﻃــﺎﻟ ـﺒــﺎن‬ ‫اﻷﻓ ـ ـﻐ ــﺎن واﻟ ـﺒــﺎﻛ ـﺴ ـﺘــﺎﻧ ـﻴــﲔ وﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺎت‬ ‫إﺳﻼﻣﻴﺔ ﻣﺴﻠﺤﺔ أﺧﺮى ﻣﺘﺼﻠﺔ ﺑﺎﻟﻘﺎﻋﺪة‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺎل ﻣ ـﺴــﺆول ﻋـﺴـﻜــﺮي ﻛـﺒـﻴــﺮ إن‬ ‫"اﻻﻧﻔﺠﺎر وﻗﻊ ﻗﺮب إﺣﺪى آﻟﻴﺎت اﻟﻘﺎﻓﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺎ أدى إﻟﻰ ﻣﻘﺘﻞ ‪ 20‬ﺟﻨﺪﻳﺎ وإﺻﺎﺑﺔ ‪30‬‬ ‫آﺧﺮﻳﻦ ﺑﺠﺮوح"‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﳌﺴﺆول أن اﻟﻘﺎﻓﻠﺔ "ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻟﻠﺘﻮﺟﻪ إﻟﻰ ﻣﺪﻳﻨﺔ رزﻣﺎك ﻓﻲ وزﻳﺮﺳﺘﺎن اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ وﻗﻊ اﻻﻧﻔﺠﺎر"‪.‬‬ ‫وأﻋﻠﻨﺖ ﺣﺮﻛﺔ ﻃﺎﻟﺒﺎن اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬أﺑﺮز ﺣﺮﻛﺎت اﻟﺘﻤﺮد ﻓﻲ اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﻣﺴﺆوﻟﻴﺘﻬﺎ ﻋﻦ اﻻﻋﺘﺪاء‪.‬‬

‫أﻋـﻠــﻦ أﺣـﻤــﺪ داود أوﻏـﻠــﻮ‪ ،‬وزﻳــﺮ‬ ‫اﻟ ـﺨــﺎرﺟ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﺮﻛــﻲ‪ ،‬أﻣ ــﺲ )اﻷﺣـ ــﺪ(‬ ‫أﻧــﻪ ﻣﺴﺘﻌﺪ ﳌﻨﺎﻗﺸﺔ ﻛــﻞ اﳌﺴﺎﺋﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد اﻷورﺑــﻲ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻓﻲ ذﻟﻚ اﻷزﻣﺔ‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳ ـﻴــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﺸ ـﻬــﺪﻫــﺎ ﺑـ ــﻼده‬ ‫ﺣــﺎﻟ ـﻴــﺎ وﻣ ـﺸــﺎرﻳــﻊ اﻹﺻ ـ ــﻼح اﳌـﺜـﻴــﺮة‬ ‫ﻟﻠﺠﺪل‪.‬‬ ‫وﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮح داود أوﻏـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﻮ‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﺼـ ـﺤ ــﺎﻓـ ـﻴ ــﲔ ﺧـ ـ ـ ــﻼل زﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرة إﻟـ ــﻰ‬ ‫ﻣ ـﺤــﺎﻓ ـﻈــﺔ أﺿ ـﻨــﺔ اﻟ ـﺠ ـﻨــﻮﺑ ـﻴــﺔ‪" :‬ﻧـﺤــﻦ‬ ‫ﻣـﺴـﺘـﻌــﺪون ﳌـﻨــﺎﻗـﺸــﺔ ﻛــﻞ ﺷ ــﻲء‪ ،‬ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻓــﻲ ذﻟ ــﻚ ﻣ ـﺸــﺮوع إﺻ ــﻼح اﻟ ـﻘ ـﻀــﺎء"‪،‬‬ ‫اﻟ ـ ـ ــﺬي ﺗ ــﺮﻳ ــﺪ اﻟ ـﺤ ـﻜ ــﻮﻣ ــﺔ اﻹﺳ ــﻼﻣ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﳌﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴﻴﻄﺮة‬ ‫ﻋﻠﻰ اﳌﺠﻠﺲ اﻷﻋـﻠــﻰ ﻟﻠﻘﻀﺎء وﻋﻠﻰ‬ ‫اﳌﺪﻋﲔ‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎف‪" :‬إذا ﻛــﺎن ﻫﻨﺎك أي ﺷــﻲء ﻳﺘﻨﺎﻗﺾ ﻣﻊ ﻣﻌﺎﻳﻴﺮ اﻻﺗﺤﺎد اﻷورﺑــﻲ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻨﺎ‬ ‫ﺳﻨﺴﺘﻤﻊ ﳌــﻼﺣـﻈــﺎت اﻷﻋ ـﻀــﺎء اﻟـ ـ ‪ 28‬ﻓــﻲ اﻻﺗ ـﺤــﺎد"‪ ،‬ﻣـﺸــﺪدا ﻋـﻠــﻰ "ﺿ ــﺮورة اﺳﺘﻘﻼل‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء"‪ ،‬وﺳﻴﺮاﻓﻖ اﻟﻮزﻳﺮ رﺋﻴﺲ اﻟــﻮزراء‪ ،‬رﺟﺐ ﻃﻴﺐ أردوﻏــﺎن‪ ،‬ﻓﻲ أول زﻳــﺎرة ﻳﻘﻮم‬ ‫ﺑﻬﺎ إﻟﻰ ﺑﺮوﻛﺴﻞ ﻣﻨﺬ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‪.‬‬ ‫أﻗـ ـ ــﺮ ﻣ ـﺠ ـﻠــﺲ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﻮزراء اﻹﻣ ـ ــﺎراﺗ ـ ــﻲ‬ ‫أﻣ ــﺲ )اﻷﺣ ـ ــﺪ( ﻗــﺎﻧــﻮﻧــﺎ "ﻟـﻠـﺨــﺪﻣــﺔ اﻟــﻮﻃـﻨـﻴــﺔ‬ ‫واﻻﺣـﺘـﻴــﺎﻃـﻴــﺔ" ﻳﺠﻌﻞ اﻟـﺨــﺪﻣــﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫إﺟـ ـﺒ ــﺎرﻳ ــﺔ ﻟ ـﻠ ــﺬﻛ ــﻮر واﺧـ ـﺘـ ـﻴ ــﺎرﻳ ــﺔ ﻟ ــﻺﻧ ــﺎث‪،‬‬ ‫وﻳ ـﻬــﺪف إﻟــﻰ ﺗـﻌــﺰﻳــﺰ ﻗــﻮة اﻟــﺪﻓــﺎع اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﺴﺐ ﻣﺎ أﻓﺎدت وﻛﺎﻟﺔ أﻧﺒﺎء اﻹﻣﺎرات‪.‬‬ ‫وأﻛ ــﺪت اﻟــﻮﻛــﺎﻟــﺔ أن "ﻣﺠﻠﺲ اﻟ ــﻮزراء‬ ‫واﻓـ ـ ـ ــﻖ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻗ ـ ــﺎﻧ ـ ــﻮن اﻟ ـ ـﺨ ــﺪﻣ ــﺔ اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ‬ ‫واﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺔ"‪ ،‬وذﻟﻚ ﻓﻲ إﻃﺎر إدراك ﻗﻴﺎدة‬ ‫اﻹﻣ ـ ــﺎرات "أﻫـﻤـﻴــﺔ ﻣـﺸــﺎرﻛــﺔ اﳌــﻮاﻃ ـﻨــﲔ ﻓﻲ‬ ‫واﺟــﺐ اﻟــﺪﻓــﺎع ﻋــﻦ اﻟــﻮﻃــﻦ وﺣــﺎﺟــﺔ ﺷﺮاﺋﺢ‬ ‫اﳌﺠﺘﻤﻊ ﻟﻬﺬا اﻟﻘﺎﻧﻮن"‪.‬‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ــﺪوره أﻛ ـ ـ ــﺪ ﻧـ ــﺎﺋـ ــﺐ رﺋ ـ ـﻴـ ــﺲ دوﻟ ـ ــﺔ‬ ‫اﻹﻣـ ـ ــﺎرات‪ ،‬رﺋ ـﻴــﺲ اﻟـ ـ ــﻮزراء‪ ،‬وﺣــﺎﻛــﻢ دﺑــﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑــﻦ راﺷــﺪ آل ﻣـﻜـﺘــﻮم‪ ،‬ﻋﺒﺮ‬ ‫وﺳﺎﺋﻞ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ أن "اﻟﻘﺎﻧﻮن‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻳﺄﺗﻲ ﺑﻬﺪف ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻗﻮة دﻓﺎع وﻃﻨﻲ إﺿﺎﻓﻴﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﻮﻃﻦ وﺣﻔﻆ ﺣﺪوده وﺣﻤﺎﻳﺔ ﻣﻘﺪراﺗﻪ‬ ‫وﻣﻜﺘﺴﺒﺎﺗﻪ"‪.‬‬ ‫ﻣﺎ زال ﺟﻴﺶ ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان‪،‬‬ ‫اﻟ ــﺬي اﺳـﺘـﻌــﺎد )اﻟـﺴـﺒــﺖ( ﻣــﺪﻳـﻨــﺔ ﺑــﻮر‬ ‫اﻻﺳ ـﺘــﺮاﺗ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻳ ــﻮاﺟ ــﻪ اﳌـﺘـﻤــﺮدﻳــﻦ‬ ‫ﺑﻘﻴﺎدة ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﺎﺑﻖ رﻳــﺎك‬ ‫ﻣﺸﺎر‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻓﻲ ﻣﻠﻜﺎل ﻋﺎﺻﻤﺔ‬ ‫وﻻﻳـ ــﺔ أﻋ ــﺎﻟ ــﻲ اﻟ ـﻨ ـﻴــﻞ‪ ،‬وﻓ ــﻖ ﻣ ــﺎ أﻋـﻠــﻦ‬ ‫)اﻷﺣﺪ( اﻟﻨﺎﻃﻖ ﺑﺎﺳﻤﻪ ﻓﻴﻠﻴﺐ أﻏﻴﺮ‪.‬‬ ‫وأﻛ ـ ـ ــﺪ اﳌـ ـﺘـ ـﺤ ــﺪث أن اﻻﺗ ـ ـﺼ ــﺎل‬ ‫ﺑﻤﻠﻜﺎل ﻣــﺎ زال ﺻﻌﺒﺎ ﻋﻠﻰ اﻷرض‪،‬‬ ‫ﻟ ـﻜــﻦ ﻗـ ـﻴ ــﺎدة اﻟ ـﺠ ـﻴــﺶ ﻫـ ـﻨ ــﺎك أﻋـﻠـﻨــﺖ‬ ‫)اﻟـﺴـﺒــﺖ( ﻓــﻲ آﺧــﺮ اﺗـﺼــﺎل ﻣــﻊ ﺟﻮﺑﺎ‬ ‫أﻧـﻬــﺎ ﺗﻌﺪ ﻫﺠﻮﻣﺎ ﻻﺳـﺘـﻌــﺎدة اﻟﻘﺴﻢ‬ ‫اﻟـ ـﺠـ ـﻨ ــﻮﺑ ــﻲ ﻣ ـ ــﻦ اﳌ ــﺪﻳ ـ ـﻨ ــﺔ ﻣ ـ ــﻦ أﻳ ـ ــﺪي‬ ‫اﳌﺘﻤﺮدﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﺻــﺮح أﻏﻴﺮ‪" :‬أﻧﻬﻢ ﻳﺴﺘﻌﺪون‬ ‫ﻵﺧﺮ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﻄﻬﻴﺮ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ"‪.‬‬ ‫وﺗﺪور أﺷﺪ اﳌﻌﺎرك ﻓﻲ ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان ﻣﻨﺬ ﻣﻨﺘﺼﻒ دﺟﻨﺒﺮ اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ‬ ‫ﻓــﻲ ﻣﻠﻜﺎل ﻋﺎﺻﻤﺔ وﻻﻳــﺔ أﻋــﺎﻟــﻲ اﻟﻨﻴﻞ )ﺷـﻤــﺎل ﺷ ــﺮق(‪ ،‬وﺑــﻮر ﻋﺎﺻﻤﺔ وﻻﻳــﺔ ﺟﻮﻧﻘﻠﻲ‬ ‫)ﺷﺮق(‪ ،‬وﺑﻨﺘﻴﻮ ﻋﺎﺻﻤﺔ وﻻﻳﺔ اﻟﻮﺣﺪة )ﺷﻤﺎل(‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أﻏﻴﺮ أن "اﻟﻬﺪوء" ﺳﺎد ﺑﻨﺘﻴﻮ أﻣﺲ )اﻷﺣﺪ(‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪ÊuMË UUIŁ‬‬

‫> «‪91 ∫œbF‬‬ ‫> «‪2014 d¹UM¹ 20 o«u*« 1435 ‰Ë_« lOЗ 18 5MŁô‬‬

‫‪WUŠdU?Ð ¡UH²Šô« —UÞ≈ w WOMÞu« W³²J*« ÷dF …—œ åWÞuDÐ sЫò‬‬ ‫اﻟﺸﺮﻳﻒ اﻹدرﻳﺴﻲ ﻟﻘﺐ ﺑـ" أﻛﺒﺮ اﻟﺮﺣﺎﻟﺔ اﻟﻌﺮب" ‪ º‬ﻳﺴﺘﻤﺮ اﳌﻌﺮض إﻟﻰ ﻏﺎﻳﺔ ‪ ١٥‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ اﳌﻘﺒﻞ‬

‫ﻣﻈﻬﺮ ﻹﺣﺪى رﺣﻼت اﻟﻌﺮب اﻻﺳﺘﻜﺸﺎﻓﻴﺔ )أرﺷﻴﻒ(‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫ﺗ ـ ـﻨ ـ ـﻈـ ــﻢ اﳌ ـ ـﻜ ـ ـﺘ ـ ـﺒـ ــﺔ اﻟ ــﻮﻃ ـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ‪ ،‬إﻟ ــﻰ ﻏــﺎﻳــﺔ ‪15‬‬ ‫ﻓﺒﺮاﻳﺮ اﳌﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻣﻌﺮض "ﺟﻐﺮاﻓﻴﻮ‬ ‫ورﺣ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ــﺮب اﻹﺳ ـ ـ ــﻼﻣ ـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ اﻟـ ـ ـﻘ ـ ــﺮن ‪ 12‬إﻟ ـ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ـﻘ ـ ــﺮن ‪17‬‬ ‫اﳌﻴﻼدﻳﲔ"‪ .‬وﻳﺘﻴﺢ ﻫﺬا اﳌﻌﺮض‪،‬‬ ‫اﻟ ــﺬي ﻳﺤﺘﻀﻨﻪ ﻓ ـﻀــﺎء اﳌ ـﻌــﺎرض‬ ‫ﺑﺎﳌﻜﺘﺒﺔ‪ ،‬ﻟﻠﻤﻬﺘﻤﲔ‪ ،‬اﻟﻮﻗﻮف ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻧﺴﺨﺔ ﻣــﻦ ﻛـﺘــﺎب "ﻧــﺰﻫــﺔ اﳌﺸﺘﺎق‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ اﺧ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﺮاق اﻵﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎق"‪ ،‬و"ذﻛ ـ ـ ــﺮ‬ ‫اﻷﻧـ ــﺪﻟـ ــﺲ" ﻟ ـﻠ ـﻤــﺆرخ واﻟ ـﺠ ـﻐــﺮاﻓــﻲ‬ ‫اﻟﺸﻬﻴﺮ اﻟﺸﺮﻳﻒ اﻹدرﻳﺴﻲ )‪1165‬‬ ‫م(‪ ،‬وﻧﺴﺨﺔ ﻣــﻦ ﻛﺘﺎب "رﺣـﻠــﺔ اﺑﻦ‬ ‫ﺟﺒﻴﺮ"‪ ،‬وﻫــﻲ ﻋـﺒــﺎرة ﻋــﻦ ﻣــﺬﻛــﺮات‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺔ ﺗﻤﻜﻦ أﺣــﺪ ﺗــﻼﻣــﺬة اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫واﻟ ــﺮﺣ ــﺎﻟ ــﺔ اﺑ ـ ــﻦ ﺟ ـﺒ ـﻴــﺮ )‪1217‬م(‬ ‫ﻣــﻦ ﺟﻤﻌﻬﺎ وﻧـﺸــﺮﻫــﺎ‪ ،‬ﻓـﻀــﻼ ﻋﻦ‬ ‫ﻛﺘﺎب ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﳌﺆﻟﻔﻪ ﺑﻮل‬ ‫ﺷــﺎرل دوﻳﻤﻴﻨﻚ ﺑـﻌـﻨــﻮان "رﺣــﺎﻟــﺔ‬ ‫ﻋ ـ ــﺮب‪ :‬اﺑـ ــﻦ ﻓـ ـﻀ ــﻼن‪ ،‬اﺑـ ــﻦ ﺟـﺒـﻴــﺮ‪،‬‬ ‫واﺑ ـ ــﻦ ﺑـ ـﻄ ــﻮﻃ ــﺔ"‪ .‬ﻛ ـﻤــﺎ ﻳ ــﻮﻓ ــﺮ ﻫــﺬا‬ ‫اﻟـﻔـﻀــﺎء اﻻﻃ ــﻼع ﻋﻠﻰ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻛ ـﺘــﺎب "ﺑ ـﺴــﻂ اﻷرض ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻄــﻮل‬ ‫واﻟ ـﻌــﺮض" ﻟﻠﺮﺣﺎﻟﺔ واﻷدﻳ ــﺐ اﺑﻦ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ اﳌﻐﺮﺑﻲ )‪1286‬م(‪ ،‬وﻛﺘﺎﺑﺎ‬ ‫ﺑـﻌـﻨــﻮان "ﻣ ــﻞء اﻟﻌﻴﺒﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﺟﻤﻊ‬ ‫ﺑ ـ ـﻄـ ــﻮل اﻟـ ـﻐـ ـﻴـ ـﺒ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ اﻟــﻮﺟ ـﻬ ـﺘــﲔ‬ ‫اﻟـ ـﻜ ــﺮﻳـ ـﻤـ ـﺘ ــﲔ إﻟـ ـ ــﻰ ﻣـ ـﻜ ــﺔ وﻃـ ـﻴـ ـﺒ ــﺔ"‬

‫ﻻﺑـ ــﻦ رﺷـ ـﻴ ــﺪ اﻟ ـﺴ ـﺒ ـﺘــﻲ )‪1321‬م(‪،‬‬ ‫وﻫــﻮ ﻋــﺎﻟــﻢ ورﺣــﺎﻟــﺔ‪ ،‬وﻟــﺪ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺳﺒﺘﺔ‪ ،‬ورﺣﻞ إﻟﻰ ﻣﺼﺮ‪ ،‬واﻟﺸﺎم‪،‬‬ ‫واﻟﺤﺮﻣﲔ‪ ،‬واﻟﺤﺠﺎز‪ ،‬إﻟــﻰ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫"اﻟ ــﺮﺣـ ـﻠ ــﺔ اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﺔ" ﻟ ـﺼــﺎﺣ ـﺒ ـﻬــﺎ‬ ‫اﻟــﺮﺣــﺎﻟــﺔ اﳌ ــﻮﻟ ــﻮد ﺑـﻘـﺒـﻴـﻠــﺔ ﺣــﺎﺣــﺔ‬ ‫)ﻗــﺮب ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺼﻮﻳﺮة(‪ ،‬أﺑﻮ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟ ـﻠــﻪ ﻣـﺤـﻤــﺪ ﺑــﻦ ﻣـﺤـﻤــﺪ اﻟ ـﻌ ـﺒــﺪري‬ ‫اﻟﺤﻴﺤﻲ )اﻟﻘﺮن ‪13‬م(‪.‬‬ ‫وﻳﺸﻜﻞ ﻛـﺘــﺎب "ﺗﺤﻔﺔ اﻟﻨﻈﺎر‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻏ ــﺮاﺋ ــﺐ اﻷﻣ ـ ـﺼـ ــﺎر وﻋ ـﺠــﺎﺋــﺐ‬ ‫اﻷﺳـﻔــﺎر" ﻟﻠﺮﺣﺎﻟﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﺑــﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻄﻨﺠﻲ‪ ،‬اﻟﺸﻬﻴﺮ‬ ‫ﺑــﺎﺑــﻦ ﺑﻄﻮﻃﺔ )‪1377‬م(‪ ،‬درة ﺗﺎج‬ ‫ﻫ ـ ــﺬا اﳌ ـ ـﻌـ ــﺮض‪ ،‬اﻟـ ـ ــﺬي أرﻓـ ـ ــﻖ ﻫــﺬا‬ ‫اﻟ ـﻜ ـﺘ ــﺎب ﺑ ـﻨ ـﺴــﺦ أﺧ ـ ــﺮى ﻣ ــﻦ ﻛـﺘــﺐ‬ ‫ﺗ ـﻨــﺎوﻟــﺖ اﻟــﺮﺣــﺎﻟــﺔ اﻟ ـﺸ ـﻬ ـﻴــﺮ اﻟ ــﺬي‬ ‫اﻧ ـﻄ ـﻠــﻖ ﻣــﻦ ﻃـﻨـﺠــﺔ وﻫ ــﻮ ﻓــﻲ ﺳﻦ‬ ‫اﻟ ــ‪ 21‬ﻋــﺎم ‪ 1325‬م‪ ،‬ﻓﻲ رﺣﻠﺘﻪ إﻟﻰ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﳌﻜﺮﻣﺔ ﻷداء ﻓﺮﻳﻀﺔ اﻟﺤﺞ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﻌﺪ إﻟﻰ اﳌﻐﺮب إﻻ ﺑﻌﺪ ﻣﺮور‬ ‫ﻋﻘﺪﻳﻦ ﻛﺎﻣﻠﲔ‪ ،‬ﺳﺎﻓﺮ ﺧﻼﻟﻬﺎ إﻟﻰ‬ ‫‪ 44‬دوﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺈﻣﻜﺎن زوار اﳌﻌﺮض أﻳﻀﺎ‬ ‫اﻻﻃ ـ ـ ــﻼع ﻋ ـﻠــﻰ ﻧ ـﺴ ـﺨــﺔ ﻣ ــﻦ ﻛ ـﺘــﺎب‬ ‫"رﺣـﻠــﺔ اﺑــﻦ ﺧ ـﻠــﺪون" اﻟـﺘــﻲ ﺣﻘﻘﻬﺎ‬ ‫ﻣـﺤـﻤــﺪ ﺑ ــﻦ ﺗ ــﺎوﻳ ــﺖ‪ ،‬وﻃ ـﺒ ـﻌــﺖ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ﻋــﺎم ‪ .1951‬وﻳﻌﺮض ﻫﺬا‬ ‫اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب ﻟــﺮﺣ ـﻠــﺔ ﻋ ــﺎﻟ ــﻢ اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎع‬ ‫واﻟﺮﺣﺎﻟﺔ اﺑﻦ ﺧﻠﺪون )‪1406‬م( إﻟﻰ‬

‫ﻣﺸﺮق اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳﻼﻣﻲ وﻣﻐﺮﺑﻪ‪،‬‬ ‫وﻛـ ـﺘـ ـﺒ ــﺎ وﻣ ـ ـﺨ ـ ـﻄـ ــﻮﻃـ ــﺎت ﺗـ ـﺘـ ـﻨ ــﺎول‬ ‫اﻟﺠﻐﺮاﻓﻲ واﳌﺆرخ اﻟﺤﺴﻦ اﻟﻮزان‬ ‫)ق ‪ 16‬م(‪ ،‬و أﺑــﻮ ﺳــﺎﻟــﻢ اﻟﻌﻴﺎﺷﻲ‬ ‫)‪1679‬م(‪ ،‬وﻫـ ــﻮ ﻣ ــﻦ ﻗ ـﺒ ـﻴ ـﻠــﺔ آﻳــﺖ‬ ‫ﻋ ـﻴــﺎش ﺑــﺎﳌ ـﻐــﺮب‪ .‬وأوﺿ ـ ــﺢ ﻣــﺪﻳــﺮ‬ ‫اﳌﻜﺘﺒﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫إدرﻳ ــﺲ ﺧ ــﺮوز‪ ،‬ﻓــﻲ ﺗـﺼــﺮﻳــﺢ ﻟ ــ)و‬ ‫م ع(‪ ،‬أن ﻫـ ــﺬه اﻟ ـﺘ ـﻈــﺎﻫــﺮة ﺗــﺮﻣــﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳﺪ إﻟــﻰ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺎﻟﺘﺮاث‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻲ وﻣـﺴـﺘــﻮاه اﻟـﻌــﺎﳌــﻲ‪ ،‬ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻓ ـﻘــﻂ ﺣ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺎ‪ ،‬ﺑ ــﻞ ﻓ ــﻲ اﻟـ ـﻔـ ـﺘ ــﺮة ﻣــﺎ‬ ‫ﺑــﲔ اﻟـﻘــﺮﻧــﲔ ‪ 12‬و‪ 17‬اﳌ ـﻴــﻼدﻳــﲔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﺧﺮوز أن اﻟﺘﺮاث اﳌﻐﺮﺑﻲ‬ ‫ﻏ ـﻨــﻲ ﺟـ ــﺪا‪ ،‬ﺳـ ــﻮاء ﻋ ـﻠــﻰ ﻣـﺴـﺘــﻮى‬ ‫اﻟﺰﺧﺮﻓﺔ وﺟﻤﺎﻟﻴﺎت اﻟﺨﺮاﺋﻂ‪ ،‬أو‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﻌﺮﻓﺔ اﳌـﺤـﻴــﻂ‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮا إﻟﻰ‬ ‫أن اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﳌﻔﻜﺮﻳﻦ واﻟﺒﺎﺣﺜﲔ‬ ‫اﳌﻐﺎرﺑﺔ ﻟــﻢ ﻳﻜﺘﻔﻮا ﻓﻘﻂ ﺑﺎﻟﺒﺤﺚ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﺔ اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ‪ ،‬ﺑــﻞ رﺣـﻠــﻮا‬ ‫إﻟـ ــﻰ ﺑـ ـﻠ ــﺪان أﺧ ـ ــﺮى ﻟ ـﻬــﺬا اﻟ ـﻬــﺪف‪.‬‬ ‫وﻗــﺎل إن ﻣــﺎ ﻳﺴﻤﻰ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﺑﺤﻮار‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻀــﺎرات واﻟــﺪﻳــﺎﻧــﺎت واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﻟـﻴــﺲ ﺟــﺪﻳــﺪا ﺑــﻞ ﻣــﻮﺿــﻮع ﻗــﺪﻳــﻢ‪،‬‬ ‫وﻫ ــﻮ ﻣــﺎ ﺗ ـﺒــﺮزه وﺛــﺎﺋــﻖ اﳌ ـﻌــﺮض‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ أن ﻟــﺪى اﳌـﻐــﺮب ﻣــﺎ ﻳﻜﻔﻲ‬ ‫ﻣﻦ "اﳌﺮﺟﻌﻴﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻟـ ـﺒـ ـﻨ ــﺎء ﺛـ ـﻘ ــﺎﻓ ــﺔ اﻧـ ـﻔـ ـﺘ ــﺎح اﳌ ـﺠ ـﺘ ـﻤــﻊ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻲ ﻋﻠﻰ اﳌﺤﻴﻂ اﻟﻌﺎﳌﻲ‪ ،‬ﻋﻠﻰ‬ ‫أﺳﺲ ﻋﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻓﻘﻬﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻌﺮﻓﻴﺔ‪،‬‬

‫وﺛﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬ﺻﺤﻴﺤﺔ"‪ .‬وأﺿــﺎف أن‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺘﻈﺎﻫﺮة ﺗﺒﺮز ﺗﻮﻓﺮ اﳌﻜﺘﺒﺔ‬ ‫اﻟــﻮﻃـﻨـﻴــﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫رﺻ ـﻴــﺪ ﻣــﻦ اﻟـﻜـﺘــﺐ واﳌـﺨـﻄــﻮﻃــﺎت‬ ‫واﳌـ ـ ـﺠ ـ ــﻼت واﻟ ـ ـﺨـ ــﺮاﺋـ ــﻂ اﻟ ـ ـﻨـ ــﺎدرة‬ ‫وﺑ ــﺎﻟـ ـﻐ ــﺔ اﻷﻫـ ـﻤـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻣ ــﻮﺿ ـﺤ ــﺎ أن‬ ‫اﳌﻜﺘﺒﺔ ﺗـﺤــﺎﻓــﻆ ﻋﻠﻴﻬﺎ وﺗﺮﻣﻤﻬﺎ‬ ‫وﺗـﻘــﻮم ﺑﺮﻗﻤﻨﺘﻬﺎ وﻋــﺮﺿـﻬــﺎ ﻋﺒﺮ‬ ‫اﻟ ـ ـﺤـ ــﻮاﻣـ ــﻞ اﻟـ ـﺤ ــﺪﻳـ ـﺜ ــﺔ ﻣ ـ ــﻦ ﺧ ــﻼل‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻜ ـﻨــﻮﻟــﻮﺟ ـﻴــﺎت اﻟ ـﺤــﺪﻳ ـﺜــﺔ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﺘﺄﺗﻰ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺟ ـ ــﺪﻳ ـ ــﺮ ﺑـ ــﺎﻟـ ــﺬﻛـ ــﺮ أن اﻟ ـ ـﻌـ ــﺮب‬ ‫واﳌـﺴـﻠـﻤــﲔ ﻋــﺮﻓــﻮا ﻗــﺪﻳـﻤــﺎ ﺑﺤﺒﻬﻢ‬ ‫ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻤ ـ ـﻌ ــﺮﻓ ــﺔ‪ ،‬واﻛـ ـ ـﺘـ ـ ـﺸ ـ ــﺎف اﻷﻣـ ـ ـ ــﻢ‪،‬‬ ‫ﻓ ــﺎﻟـ ـﺸ ــﺮﻳ ــﻒ اﻹدرﻳـ ـ ـﺴ ـ ــﻲ ﺑ ـ ــﺮع ﻓــﻲ‬ ‫ﻫ ـ ـ ـ ــﺬا اﳌ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ــﺎل‪ ،‬وﻟـ ـ ـﻘ ـ ــﺐ ﺑ ـ ــ"أﻛ ـ ـﺒـ ــﺮ‬ ‫اﻟــﺮﺣــﺎﻟــﺔ اﻟ ـﻌــﺮب"‪ .‬اﻹدرﻳ ـﺴــﻲ ﺟﺎل‬ ‫ﺑـﻠــﺪاﻧــﺎ ﻛـﺜـﻴــﺮة ﻓــﻲ آﺳ ـﻴــﺎ‪ ،‬وأورﺑ ــﺎ‪،‬‬ ‫وإﻓــﺮﻳـﻘـﻴــﺎ‪ ،‬وﻛــﺎﻧــﺖ ﻟــﻪ ﻣﺴﺎﻫﻤﺎت‬ ‫ﻛ ـﺜ ـﻴــﺮة ﻓ ــﻲ ﻋ ـﻠــﻢ اﻟ ـﺠ ـﻐ ــﺮاﻓ ـﻴ ــﺎ‪ ،‬إذ‬ ‫اﺳﺘﻌﻤﻠﺖ ﺧﺮاﺋﻄﻪ اﻟـﺘــﻲ رﺳﻤﻬﺎ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ اﻻﻛ ـ ـﺘ ـ ـﺸـ ــﺎﻓـ ــﺎت اﻟ ـ ـﻜ ـ ـﺒـ ــﺮى ﻓــﻲ‬ ‫ﻋ ـﺼــﺮ اﻟ ـﻨ ـﻬ ـﻀــﺔ اﻷورﺑ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ ،‬ﻟــﺪﻗــﺔ‬ ‫وﺻ ـ ــﻒ اﻻﺗ ـ ـﺠـ ــﺎﻫـ ــﺎت‪ ،‬واﻷﻧ ـ ـﻬـ ــﺎر‪،‬‬ ‫واﳌــﺮﺗ ـﻔ ـﻌــﺎت‪ ،‬واﳌـ ــﺪن‪ .‬ﺑـﻌــﺪ أن زار‬ ‫ﺑـ ــﻼد اﻷﻧـ ــﺪﻟـ ــﺲ‪ ،‬آﻧ ـ ـ ــﺬاك‪ ،‬وﻣ ـﺼــﺮ‪،‬‬ ‫واﻟ ـ ـﺤ ـ ـﺠ ــﺎز ‪،‬وأورﺑـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‪ ،‬وﺳ ــﻮاﺣ ــﻞ‬ ‫آﺳﻴﺎ اﻟﻮﺳﻄﻰ‪ ،‬اﺳﺘﻘﺮ ﻓﻲ ﺟﺰﻳﺮة‬ ‫ﺻﻘﻠﻴﺔ‪ .‬وﻫــﻮ ﻣــﻦ ﻣــﻮاﻟـﻴــﺪ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺳـﺒـﺘــﺔ‪ ،‬ﻧـﺸــﺄ وﺗـﺜـﻘــﻒ ﻓــﻲ ﻗــﺮﻃـﺒــﺔ‪.‬‬

‫أﺗـﻘــﻦ‪ ،‬أﺛـﻨــﺎء إﻗﺎﻣﺘﻪ ﻓــﻲ اﻷﻧــﺪﻟــﺲ‪،‬‬ ‫دراﺳـ ـ ـ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻐـ ــﺮاﻓ ـ ـﻴـ ــﺎ‪ ،‬واﻟـ ـﻔـ ـﻠ ــﻚ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﻔ ـﻠ ـﺴ ـﻔــﺔ‪ ،‬واﻟ ـ ـﻄـ ــﺐ‪ ،‬واﻟ ـﻨ ـﺠــﻮم‪،‬‬ ‫واﻷدب‪.‬‬ ‫وﻳـﺒـﻘــﻰ اﺑــﻦ ﺑـﻄــﻮﻃــﺔ ﻣــﻦ أﺑــﺮز‬ ‫رﺣ ــﺎﻟ ــﺔ اﻟـ ـﻐ ــﺮب اﻹﺳ ــﻼﻣ ــﻲ اﻷﻛ ـﺜــﺮ‬ ‫ﺷـ ـﻬ ــﺮة‪ ،‬وﺑ ـﻜ ـﺘــﺎﺑــﻪ ذاﺋ ـ ــﻊ اﻟـﺼـﻴــﺖ‬ ‫"ﺗﺤﻔﺔ اﻟﻨﻈﺎر ﻓﻲ ﻏﺮاﺋﺐ اﻷﻣﺼﺎر‬ ‫وﻋ ـﺠــﺎﺋــﺐ اﻷﺳـ ـﻔ ــﺎر"‪ ،‬إذ اﻧﻄﻠﻘﺖ‬ ‫رﺣﻠﺘﻪ ﻣﻦ اﳌﻐﺮب ﻓﻲ ﻃﻨﺠﺔ‪ ،‬إﻟﻰ‬ ‫دول إﻓﺮﻳﻘﻴﺔ وأﺧﺮى آﺳﻴﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻓـ ــﻲ أول رﺣ ـ ـﻠـ ــﺔ ﻟـ ـ ــﻪ‪ ،‬ﻣـ ــﺮ اﺑ ــﻦ‬ ‫ﺑـ ـﻄ ــﻮﻃ ــﺔ ﺑـ ــﺎﻟ ـ ـﺠـ ــﺰاﺋـ ــﺮ‪ ،‬وﺗـ ــﻮﻧـ ــﺲ‪،‬‬ ‫وﻣ ـﺼــﺮ‪ ،‬واﻟ ـ ـﺴـ ــﻮدان‪ ،‬وﻓـﻠـﺴـﻄــﲔ‪،‬‬ ‫وﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ إﻟﻰ ﻣﻜﺔ‪ .‬وﻳﻘﻮل‬ ‫ﻓﻲ أول ﻛﺘﺎﺑﻪ" ﻣﻦ ﻃﻨﺠﺔ‪ ،‬ﻣﺴﻘﻂ‬ ‫رأﺳــﻲ‪ ،‬ﻓﻲ ﻳــﻮم اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 2‬رﺟﺐ‬ ‫‪ 725‬ﻫـ ـ ‪ ،‬ﻣـﻌـﺘـﻤــﺪا ﺣــﺞ ﺑ ـﻴــﺖ اﻟـﻠــﻪ‬ ‫اﻟﺤﺮام‪ ،‬وزﻳﺎرة ﻗﺒﺮ اﻟﺮﺳﻮل ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫أﻓـﻀــﻞ اﻟ ـﺼــﻼة واﻟ ـﺴــﻼم‪ ،‬ﻣﻨﻔﺮدا‬ ‫ﻋﻦ رﻓﻴﻖ آﻧــﺲ ﺑﺼﺤﺒﺘﻪ‪ ،‬وراﻛــﺐ‬ ‫أﻛ ـ ــﻮن ﻓ ــﻲ ﺟ ـﻤ ـﻠ ـﺘــﻪ‪ ،‬ﻟ ـﺒــﺎﻋــﺚ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﻟﻨﻔﺲ ﺷﺪﻳﺪ اﻟﻌﺰاﺋﻢ‪ ،‬وﺷﻮق إﻟﻰ‬ ‫ﺗ ـﻠــﻚ اﳌ ـﻌــﺎﻫــﺪ اﻟ ـﺸــﺮﻳ ـﻔــﺔ ﻛــﺎﻣــﻦ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎزم‪ .‬ﻓﺤﺰﻣﺖ أﻣﺮي ﻋﻠﻰ ﻫﺠﺮ‬ ‫اﻷﺣ ـ ـﺒـ ــﺎب ﻣ ــﻦ اﻹﻧ ـ ـ ــﺎث واﻟـ ــﺬﻛـ ــﻮر‪،‬‬ ‫وﻓ ــﺎرﻗ ــﺖ وﻃ ـﻨــﻲ ﻣ ـﻔــﺎرﻗــﺔ اﻟـﻄـﻴــﻮر‬ ‫ﻟ ـ ـﻠـ ــﻮﻛـ ــﻮر‪ ،‬وﻛـ ـ ـ ــﺎن واﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺪاي ﺑ ـﻘ ـﻴــﺪ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة ﻓﺘﺤﻤﻠﺖ ﻟﺒﻌﺪﻫﻤﺎ وﺻﺒﴼ‪،‬‬ ‫وﻟﻘﻴﺖ ﻛﻤﺎ ﻟﻘﻴﺎ ﻧﺼﺒﴼ‪".‬‬

‫‪—UŁü« w wÐdG*« w½U³Ýù« ÊËUF²« s WMÝ ≤µ ÷dFð åfO²½UÐdOŁò‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﻋﺎﺋﺸﺔ اﻟﻮاﻗﻒ‬

‫ﻳ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺪم اﳌـ ـ ـﻌـ ـ ـﻬ ـ ــﺪ اﻟ ـ ـﺜ ـ ـﻘـ ــﺎﻓـ ــﻲ‬ ‫اﻹﺳـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ــﻲ "ﺛ ـ ـﻴـ ــﺮﺑـ ــﺎﻧ ـ ـﺘ ـ ـﻴـ ــﺲ"‬ ‫ﺑ ـ ــﺎﻟ ـ ــﺮﺑ ـ ــﺎط‪ ،‬ﻣ ـ ـﻌ ــﺮﺿ ــﺎ ﺑـ ـﻌـ ـﻨ ــﻮان‬ ‫"ﻣـ ــﻦ ﺟ ـﺒــﺎﻟــﺔ إﻟـ ــﻰ درﻋ ـ ــﺔ ﻣ ــﺎ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟ ـ ـﺘـ ــﺎرﻳـ ــﺦ واﻟـ ـﻌـ ـﺼ ــﺮ اﻟـ ـﺤ ــﺪﻳ ــﺚ‪،‬‬ ‫‪ 25‬ﻋ ــﺎﻣ ــﺎ ﻣ ــﻦ اﻟـ ـﺘـ ـﻌ ــﺎون اﻷﺛـ ــﺮي‬ ‫اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ اﳌﻐﺮﺑﻲ"‪ .‬ﻓﺒﻌﺪ ﻣﺮور‬ ‫ﺧـ ـﻤـ ـﺴ ــﺔ وﻋ ـ ـﺸـ ــﺮﻳـ ــﻦ ﻋـ ــﺎﻣـ ــﺎ ﻣ ـﻨــﺬ‬ ‫أول اﻟ ـﺨ ـﻄــﻮات واﻷﻧ ـﺸ ـﻄــﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أدت إﻟـ ـ ــﻰ ﺗ ــﻮﻗـ ـﻴ ــﻊ ﺑ ــﺮوﺗ ــﻮﻛ ــﻮل‬ ‫اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻌـ ــﺎون اﻹﺳ ـ ـﺒـ ــﺎﻧـ ــﻲ اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ‬ ‫ﻓــﻲ ﻋﻠﻢ اﻵﺛ ــﺎر واﻟ ـﺘــﺮاث ﻓــﻲ ﻋﺎم‬

‫‪ ،1988‬ﺗﻠﺖ ذﻟــﻚ ﺗـﻌــﺎون آﺧــﺮ ﻓﻲ‬ ‫ﻋ ــﺎم ‪ 1996‬ﻣــﻊ ﺑــﺮﻧــﺎﻣــﺞ اﻷﺛــﺮﻳــﺔ‬ ‫اﳌﻐﺮب‪ .‬ﻫﺬا اﳌﻌﺮض اﻟﺬي ﻳﻤﺘﺪ‬ ‫ﻣــﻦ ﺻ ـﻨــﺎدﻳــﻖ اﻟ ـﺘ ـﻌــﺎون اﻷﺛــﺮﻳــﺔ‬ ‫اﻹﺳ ـﺒــﺎﻧ ـﻴــﺔ اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ أن ﻳـﺼــﻮر‬ ‫ﺗ ــﺎرﻳ ــﺦ ﻫـ ــﺬه اﻟـ ـﻌـ ـﻘ ــﻮد اﻟـﺨـﻤـﺴــﺔ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﺧـ ــﻼل اﻟ ـﻨ ـﺘــﺎﺋــﺞ واﳌ ـﺸــﺎرﻳــﻊ‬ ‫اﳌﺸﺘﺮﻛﺔ اﻟـﻜـﺒــﺮى‪ ،‬ﻣــﻦ اﳌﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﻳ ـ ـﺘ ـ ـﻄ ــﺮق ﻟ ـ ـﻬ ــﺎ اﳌ ـ ـﻌـ ــﺮض‪:‬‬ ‫اﻻﺣ ـﺘــﻼل اﻹﻧـﺴــﺎﻧــﻲ ﻓــﻲ اﳌﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﺸـ ــﺮﻗ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻣـ ـ ــﻦ اﳌ ـ ـ ـﻐـ ـ ــﺮب ﺧـ ــﻼل‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﺼــﺮ اﻟ ـﺠ ـﻠ ـﻴ ــﺪي‪ ،‬واﻟ ـﺒ ـﺤــﻮث‬ ‫اﻷﺛـ ـ ــﺮﻳـ ـ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ ﻣ ـﻨ ـﻄ ـﻘ ــﺔ ﺟـ ـﺒ ــﺎﻟ ــﺔ‪-‬‬ ‫ﻏ ـ ــﻮﻣ ـ ــﺎرا‪ ،‬واﻟـ ـﺨ ــﺮﻳـ ـﻄ ــﺔ اﻷﺛ ــﺮﻳ ــﺔ‬

‫ﻓ ـ ــﻲ ﺷ ـ ـﻤـ ــﺎل اﳌ ـ ـ ـﻐـ ـ ــﺮب‪ ،‬وأﺻ ـ ـ ــﻮل‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﺼــﺮ اﻟ ـﺤ ـﺠــﺮي اﻟ ـﺤــﺪﻳــﺚ ﻓﻲ‬ ‫اﻟـ ـ ـﺒ ـ ــﻼد اﳌـ ـﺘ ــﻮﺳـ ـﻄـ ـﻴ ــﺔ اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب‪،‬‬ ‫ﻣـ ـ ـﺸ ـ ــﺮوع "ﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰورا" وﻣ ـ ـﺸ ـ ــﺮوع‬ ‫"ﻟﻴﻜﺴﻮس"‪ ،‬وﻣﺸﺮوع "ﺗﺎﻣﻮدا"‪،‬‬ ‫وﻣﺸﺮوع "ﻣــﻮﻛــﺎدور"‪ ،‬وﻣﺸﺮوع‬ ‫"أوﻛﺎﻳﻤﺪن"‪.‬‬ ‫ﺟـ ـ ــﺪﻳـ ـ ــﺮ ﺑـ ـ ــﺎﻟـ ـ ــﺬﻛـ ـ ــﺮ أن ﻫ ـ ــﺬا‬ ‫اﳌ ـﻌــﺮض ﻳﻨﻈﻢ ﻣــﻦ ﻃــﺮف ﻣﻌﻬﺪ‬ ‫"ﺛ ـﻴــﺮﺑــﺎﻧ ـﺘ ـﻴــﺲ"‪ ،‬وﻫ ــﻮ ﻣــﺆﺳـﺴــﺔ‬ ‫ﺛـﻘــﺎﻓـﻴــﺔ أﻧـﺸـﺌــﺖ ﻓــﻲ ﻋ ــﺎم ‪،1991‬‬ ‫ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻮزارة اﻟﺸﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫اﻹﺳ ـ ـﺒـ ــﺎﻧ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ .‬ﺗـ ـﺴـ ـﻌ ــﻰ ﻟ ـﺘ ـﻌــﺰﻳــﺰ‬ ‫وﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﻠﻐﺔ اﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻧﺸﺮ‬

‫ﺛﻤﺮﺍﺕ‬

‫‪ÍeOMJ d¼UDK åWŽbHC« XU ÆÆÈdš√ Á«u√ò‬‬ ‫ﺻ ــﺪر ﻓــﻲ ﺑـﺤــﺮ اﻟ ـﻌــﺎم اﳌــﺎﺿــﻲ ﻋــﻦ دار اﻟــﻮﻃــﻦ‬ ‫ﺑــﺎﻟــﺮﺑــﺎط‪ ،‬ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻗﺼﺼﻴﺔ ﻣــﻦ ﺻﻨﻒ اﻟﻘﺼﺺ‬ ‫اﻟ ـﻘ ـﺼ ـﻴــﺮة ﺟـ ــﺪا ﺑ ـﻌ ـﻨــﻮان )"أﻣـ ـ ـ ــﻮاه أﺧـ ـ ـ ــﺮى‪ "..‬ﻗــﺎﻟــﺖ‬ ‫اﻟﻀﻔﺪﻋﺔ( ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ اﳌﻐﺮﺑﻲ اﻟﻄﺎﻫﺮ ﻟﻜﻨﻴﺰي‪ ،‬ﻓﻲ ‪94‬‬ ‫ﺻﻔﺤﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﺠﻢ اﻟﺼﻐﻴﺮ‪.‬‬ ‫ﺗﺘﻜﻮن اﻷﺿـﻤــﻮﻣــﺔ ﻣــﻦ اﺛﻨﺘﲔ وﺳﺒﻌﲔ ﻗﺼﺔ‪،‬‬ ‫ﻣ ـﻨ ـﻬــﺎ‪" :‬زوﺟ ـ ـ ـ ـ ــﺎن"‪ ،‬و"أﻧـ ـ ـﻔ ـ ــﺔ"‪ ،‬و"ﻫ ـ ـ ــﻮى ﻣ ـﺸ ـﺒــﻮب"‪،‬‬ ‫و"ﻣـﻔــﺎﻫـﻴــﻢ"‪ ،‬و"ﻟ ــﻢ ‪ ..‬ﻻ"‪ ،‬و"اﻟ ـﻄــﺮﻳــﺪة"‪ ،‬و"أﻣ ـﺸــﺎج"‪،‬‬ ‫و"ﻫ ـ ــﻲ‪..‬ﻫ ـ ــﻲ"‪ ،‬و"ﺛ ـ ـﻐـ ــﺎء"‪ ،‬و"ﺷ ـ ـﺤـ ــﻦ"‪ ،‬و"ﻣ ــﻼﺳ ـﻨ ــﺔ"‪،‬‬ ‫و"اﻟﺠﺮﻳﺪة"‪ ،‬و"ﻋﲔ اﻟﺸﺮﻛﺔ"‪. ...‬‬ ‫وﻗــﺪ ﺣﻈﻴﺖ اﳌﺠﻤﻮﻋﺔ ﺑﺎﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣــﻦ اﻟ ـﻘــﺮاءات‬ ‫ﻣ ــﻦ ﻃ ــﺮف ﻧ ـﻘــﺎد ﻛ ـﺒــﺎر ﻣ ـﺜــﻞ اﻟ ـﻨــﺎﻗــﺪ ﻟـﺤـﺒـﻴــﺐ اﻟــﺪاﺋــﻢ‬ ‫رﺑﻲ‪ ،‬و اﻟﻨﺎﻗﺪ واﻟﺸﺎﻋﺮ ﺣﻤﻴﺪ رﻛﺎﻃﺔ اﻟﺬي ﻧﺴﺘﻘﻲ‬ ‫ﻣﻨﻪ ﻫــﺬه اﻟﻜﻠﻤﺎت "ﺗــﺄﺗــﻲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ "أﻣ ــﻮاه أﺧــﺮى"‬ ‫ﻟﻠﻘﺎص اﳌـﻐــﺮﺑــﻲ اﻟـﻄــﺎﻫــﺮ ﻟﻜﻨﻴﺰي ﻓــﻲ ﺳـﻴــﺎق ﻃﻔﺮة‬ ‫إﺑــﺪاﻋـﻴــﺔ ﻗﺼﺼﻴﺔ ﻗﺼﻴﺮة ﺟــﺪا‪ ،‬ﻟﺘﺆﻛﺪ ﺣﻀﻮرﻫﺎ‬ ‫ﺑ ـﻘــﻮة ﻓــﻲ اﳌـﺸـﻬــﺪ اﻷدﺑـ ــﻲ اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ واﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ‪ .‬وﻗــﺪ‬ ‫ﺟ ـ ـ ـ ـ ــﺎءت ﻣ ـ ـﺴـ ــﺮﺑ ـ ـﻠـ ــﺔ ﺑ ـ ـ ــﺮوح‬ ‫ﺳ ـﺨــﺮﻳــﺔ ﺳـ ـ ـ ــﻮداء‪ ،‬راﺻ ـ ــﺪة‬ ‫واﻗﻌﺎ ﻣﺤﻠﻴﺎ ﻣﺤﻀﺎ‪ ،‬ﻧﻈﺮا‬ ‫ﻟ ـﻜ ـﺸ ـﻔ ـﻬــﺎ ﻋـ ــﻦ ﺧ ـﺼــﻮﺻ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺔ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ‪ ،‬وﻟﻄﺎﺑﻌﻬﺎ‬ ‫اﻟ ـﺒــﺪوي اﻟ ــﺬي ﻳـﻠــﻒ اﻟﻌﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣــﻦ اﻷﺣـ ــﺪاث اﻟـﻐــﺮﻳـﺒــﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻋـ ـﻜـ ـﺴ ــﺖ ﻣ ـ ــﻮاﻗ ـ ــﻒ راﻓ ـ ـﻀـ ــﺔ‬ ‫وﻣﻨﺘﻔﻀﺔ ﻓﻲ ﻧﻔﺲ اﻟﻮﻗﺖ‪.‬‬ ‫ﻧـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ــﻮص ﺗ ـ ـﻨ ـ ـﺘ ـ ـﺼ ــﺮ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﺴ ـﺤــﻮﻗــﲔ واﳌ ـﻬـ ّـﻤ ـﺸــﲔ‬ ‫وﻟـﻠـﻀـﻌـﻔــﺎء‪ ،‬وﻫــﻢ ﻋــﺰﻻ ﻓﻲ‬ ‫ﻣــﻮاﺟ ـﻬــﺔ اﻟ ـﺒ ـﻐــﻲ‪ ،‬واﻟ ـﻈ ـﻠــﻢ‪،‬‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺪ واﻟ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎن‪،‬‬ ‫ﺑ ـ ــﺄﺳـ ـ ـﻠ ـ ــﻮب ﻻ ﻳ ـ ـﺨ ـ ـﻠـ ــﻮ ﻣــﻦ‬ ‫ﺳ ـﺨ ــﺮﻳ ــﺔ ﻻذﻋ ـ ـ ــﺔ‪ .‬ﻣـ ــﺎ ﺟـﻌــﻞ‬ ‫ﻧـ ـﺼ ــﻮﺻـ ـﻬ ــﺎ ﺗـ ـﺘـ ـﺤ ــﻮل إﻟ ــﻰ‬ ‫ﻟ ـ ـ ــﻮﺣ ـ ـ ــﺎت ﻛـ ــﺎرﻳ ـ ـﻜـ ــﺎﺗـ ــﻮرﻳـ ــﺔ‬ ‫أﺣ ـ ـﻴـ ــﺎﻧـ ــﺎ‪ ،‬ﺑ ـ ـﻘـ ــﺪر ﻣ ـ ــﺎ ﺗ ـﺜ ـﻴــﺮ‬ ‫اﻟﻀﺤﻚ ﺗﻔﺴﺢ اﳌﺠﺎل دون‬ ‫ﻫ ـ ـ ــﻮادة ﻟ ـﺒ ـﻜ ــﺎء ﻣ ــﺮﻳ ــﺮ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫واﻗــﻊ ﻣﺨﺘﻞ‪ ،‬وﻋﻠﻰ ﻣﻮاﻗﻒ‬ ‫ﺗ ـﺤ ـﻤــﻞ ﻓ ــﻲ ﻃ ـﻴــﺎﺗ ـﻬــﺎ ﺑ ــﺬور‬ ‫ﺟﻨﻮن آﺳــﺮ‪ .‬ﻓﻬﻞ ﻧﺤﻦ إزاء‬

‫ﺳﺨﺮﻳﺔ اﳌــﻮﻗــﻒ؟ إن اﳌﻔﺎرﻗﺎت اﳌــﺮﺻــﻮدة ﺗﻨﺰع ﺑﻨﺎ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟــﻮاﻗــﻊ ﻧﺤﻮ ﺳﺨﺮﻳﺔ ﺑـﺠــﺮﻋــﺎت زاﺋ ــﺪة‪ ،‬ارﺗـﻜــﺰت‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺗﻮﻇﻴﻒ ﻓﻦ اﻟﻘﻮل‪ ،‬وﺳﻼﻣﺔ اﻟﻠﻐﺔ‪ ،‬وﻟﻘﺎﻣﻮس‬ ‫ﻟﻐﻮي ﻛﺎد أن ﻳﺼﺒﺢ ﻓﻲ ﻃﻲ اﻟﻨﺴﻴﺎن‪ .‬إﻧﻬﺎ ﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫ﺟﺮﻳﺌﺔ ﻹﺣﻴﺎء اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وإﻋــﺎدة اﻻﻋﺘﺒﺎر ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑـﻘــﻮة ﳌﻮاﺟﻬﺔ ﺑﻌﺾ ﻣــﻦ ﺑﺸﺎﻋﺔ ﻣــﺎ ﻳﻜﺘﺐ اﻟـﻴــﻮم ‪.‬‬ ‫اﻋﺘﻤﺪ ﻓﻲ ﺑﻨﺎء ﻧﺼﻮص اﳌﺠﻤﻮﻋﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺎت‬ ‫اﻟـﻀــﺪﻳــﺔ ﺿـﻤــﻦ ﺗﺸﻴﻴﺪ ﻣ ـﻔــﺎرق وﺳــﺎﺧــﺮ ﻳﺠﻌﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺻﻼﺑﺔ اﻟﻠﻐﺔ ﺗﻠﲔ ﻣﻊ اﻟﺴﻴﺎق وﻫﻲ ﺗﻤﺮر ﺑﺠﺮﻋﺎت‬ ‫ﻫﺎدرة‪.‬‬ ‫ﻟ ــﻺﺷ ــﺎرة ﻓــﺎﻟ ـﻄــﺎﻫــﺮ ﻟـﻜـﻨـﻴــﺰي ﻫــﻮ أﺣ ــﺪ أﻋ ـﻀــﺎء‬ ‫اﺗ ـﺤــﺎد ﻛ ـﺘــﺎب اﳌ ـﻐ ــﺮب‪ ،‬ﻟــﺪﻳــﻪ ﻋ ــﺪة إﺻـ ـ ــﺪارات ﻣﻨﻬﺎ‪:‬‬ ‫دﻳـ ــﻮان "ﻛـﻴـﻤـﻴــﺎء اﻟـ ـﺴ ــﺆال") ‪ .(2001‬ﺷـﻌــﺮ ﻟــﻸﻃـﻔــﺎل‬ ‫واﻟ ـﻨــﺎﺷ ـﺌــﲔ ﺑ ـﻌ ـﻨــﻮان "اﻟـ ـﺠـ ـﺴ ــﺮ" )‪ .(2003‬دﻳـ ــﻮان‬ ‫ﺷ ـﻌــﺮي ﺗ ـﺤــﺖ ﻋـ ـﻨ ــﻮان "أﻋـ ـﺸ ــﺎب ﺷــﺎﺋ ـﻜــﺔ" )‪.(2011‬‬ ‫رواﻳــﺔ ﻟﻸﻃﻔﺎل واﻟﻨﺎﺷﺌﲔ ﺑﻌﻨﻮان "أوراق ﻣﻨﺴﻴﺔ"‬ ‫)‪ .(2012‬ﻛﺘﺎب "أﻧﻈﻮﻟﻮﺟﻴﺎ اﻟﻘﺼﺔ اﻟﻘﺼﻴﺮة ﺟﺪا"‬ ‫ﺻﺪر ﺑﺎﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ )‪.(2012‬‬ ‫وﻗﺪ ﺣﺎز اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻟﻌﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻮاﺋﺰ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮﻳﺔ ﻣﻨﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﺟ ـ ــﺎﺋ ـ ــﺰة "أﺣـ ـ ـﺴ ـ ــﻦ ﻧــﺺ‬ ‫أدﺑــﻲ ﻟﻸﻃﻔﺎل"‪ ،‬ﻋﻦ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫أﺻـ ـ ــﺪاء ﻟ ـﻠ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﺔ واﻟ ـﻔ ـﻨــﻮن‪،‬‬ ‫ﻓــﺎس‪ .1995 ،‬ﺟﺎﺋﺰة "ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟ ـ ــﻮدﻳ ـ ــﻊ اﻵﺳ ـ ـﻔـ ــﻲ ﻟ ـﻠ ـﺸ ـﻌــﺮ"‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ دورﺗ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﺎ اﻷوﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫واﻟ ـ ـﺜـ ــﺎﻧ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬آ ﺳـ ـ ـﻔ ـ ــﻲ)‪2000‬‬ ‫و‪ .(2001‬وﺟـ ــﺎﺋـ ــﺰة "ﻣ ـﻔــﺪي‬ ‫زﻛ ــﺮﻳ ــﺎء ﻟـﻠـﺸـﻌــﺮ اﳌ ـﻐــﺎرﺑــﻲ"‪،‬‬ ‫ﺑـ ــﺎﻟ ـ ـﺠـ ــﺎﺣ ـ ـﻈ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬اﻟ ـ ـﺠـ ــﺰاﺋـ ــﺮ‬ ‫)‪ .(2002‬وﺟـ ــﺎﺋـ ــﺰة اﻟ ـﻘ ـﺼــﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻘـ ـ ـﺼـ ـ ـﻴ ـ ــﺮة‪ ،‬ﻋـ ـ ــﻦ ﺟ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺑ ـ ــﺪاﻳ ـ ــﺎت‪ ،‬ﺑ ـ ــﺂﺳ ـ ـﻔـ ــﻲ)‪.(2007‬‬ ‫وﺟــﺎﺋــﺰة اﻟـﻘـﺼــﺔ اﻟـﻘـﺼـﻴــﺮة‪،‬‬ ‫ﻟ ـ ــﺪار ﺟـ ــﺎن ﻟـﻠـﻨـﺸــﺮ ﺑــﺄﳌــﺎﻧـﻴــﺎ‬ ‫)‪ .(2012‬وﺟﺎﺋﺰة "ﻣﺼﻄﻔﻰ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰوز اﻟ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺮﺑ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺔ ﻷدب‬ ‫اﻟـ ـﻄـ ـﻔ ــﻞ"ﺑـ ـﺘ ــﻮﻧ ــﺲ )‪.(2013‬‬ ‫وﺟــﺎﺋــﺰة اﻟـﻘـﺼــﺔ اﻟـﻘـﺼـﻴــﺮة‪،‬‬ ‫ﻟـ ــﺮاﺑ ـ ـﻄـ ــﺔ اﻷدﺑـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء اﻟ ـ ـﻌـ ــﺮب‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺼﺮ )‪.(2013‬‬

‫اﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﺔ اﻹﺳـﺒــﺎﻧـﻴــﺔ واﻷﻣـﻴــﺮﻛـﻴــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ــﻼﺗـ ـ ـﻴـ ـ ـﻨـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ .‬وﺗ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﻊ ﻣـ ـ ـﻘ ـ ــﺮات‬ ‫اﳌـﻌـﻬــﺪ ﻓــﻲ ﻣــﺪرﻳــﺪ و"أﻟـ ـﻜ ــﺎﻻ دي‬ ‫إﻳﻨﺎرﻳﺲ"‪.‬‬ ‫ﻳـ ـﻘ ــﻮم ﻣ ـﻌ ـﻬــﺪ "ﺛ ـﻴــﺮﺑــﺎﻧ ـﺘــﺲ"‬ ‫ﻓ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـ ــﺮاﻛـ ـ ـ ــﺰه اﳌ ـ ـ ـ ــﻮﺟ ـ ـ ـ ــﻮدة ﻓــﻲ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﺪان ﻣ ـ ـﺨ ـ ـﺘ ـ ـﻠ ـ ـﻔـ ــﺔ ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪورات‬ ‫ﻋ ــﺎﻣ ــﺔ وﻣ ـﺘ ـﺨ ـﺼ ـﺼــﺔ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻠ ـﻐــﺔ‬ ‫اﻹﺳ ـﺒــﺎﻧ ـﻴــﺔ‪ ،‬وﻣ ـﻜ ـﺘ ـﺒــﺎت وﻣــﺮاﻛــﺰ‬ ‫ﺗﻮﺛﻴﻖ‪ .‬وﻳﻮﺟﺪ اﳌﻌﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‬ ‫اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ ﻓﻲ ﺳﺘﺔ ﻣﺪن ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻫـ ــﻲ اﻟ ـ ــﺪار اﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀــﺎء‪ ،‬وﻓـ ــﺎس‪،‬‬ ‫وﻣـ ــﺮاﻛـ ــﺶ‪ ،‬واﻟـ ــﺮﺑـ ــﺎط‪ ،‬وﻃ ـﻨ ـﺠــﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻄﻮان‪.‬‬

‫ﺍﻟﻤﻄﺎﺑﻊ‬

‫‪w$uA³K åÁUý dDŽò‬‬

‫ﺻـ ـ ـ ـ ــﺪرت أﺧ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺮا ﻋـ ـ ــﻦ ﻣـ ـﺠـ ـﻤ ــﻮﻋ ــﺔ اﻟ ـﻨ ـﻴ ــﻞ‬ ‫اﻟـﻌــﺮﺑـﻴــﺔ رواﻳـ ــﺔ "ﻋ ـﻄــﺮ ﺷـ ــﺎه"‪ ،‬ﻟـﻠـﻜــﺎﺗـﺒــﺔ ﻧﺴﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﺒﺨﺸﻮﻧﺠﻰ‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﻦ إﺻﺪارات اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﻟﻲ‬ ‫اﳌ ـﻬ ـﻤــﺔ‪ ،‬اﻟ ـﺨــﺎﺻــﺔ ﺑ ـﻤ ـﻌــﺮض اﻟ ـﻘ ــﺎﻫ ــﺮة اﻟــﺪوﻟــﻲ‬ ‫ﻟﻠﻜﺘﺎب‪.‬‬ ‫رواﻳ ـ ـ ـ ــﺔ "ﻋ ـ ـﻄـ ــﺮ ﺷ ـ ـ ــﺎه" ﻟ ـﻠ ـﻜــﺎﺗ ـﺒــﺔ ﻧ ـﺴــﺮﻳــﻦ‬ ‫اﻟﺒﺨﺸﻮﻧﺠﻰ ﺗﺪور أﺣﺪاﺛﻬﺎ ﻓﻲ إﻃﺎر اﻟﻐﺮﺑﺔ و‬ ‫اﻟﻮﺣﺪة‪ .‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺘﺴﻠﻞ اﻫﺘﻤﺎم اﻟﺒﻄﻠﺔ ﺑﺎﻟﺮواﺋﺢ‬ ‫ودورﻫ ـ ــﺎ ﻓــﻲ اﺳ ـﺘــﺪﻋــﺎء اﻟــﺬﻛــﺮﻳــﺎت و اﻷﺣـ ــﺪاث‬ ‫اﳌﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻋـﻄــﺮ ﺷ ــﺎه ﻫــﻲ اﻟ ــﺮواﻳ ــﺔ اﻟـﺜــﺎﻧـﻴــﺔ ﻟﻠﻜﺎﺗﺒﺔ‬ ‫اﻷﺳﻮاﻧﻴﺔ ﻧﺴﺮﻳﻦ اﻟﺒﺨﺸﻮﻧﺠﻰ‪ ،‬ﺑﻌﺪ رواﻳﺘﻬﺎ‬ ‫"ﻏ ــﺮف ﺣ ـﻨــﲔ"‪ ،‬و اﳌـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ اﻟـﻘـﺼـﺼـﻴــﺔ ُ"ﺑـﻌــﺪ‬ ‫إﺟﺒﺎرى"‪.‬‬ ‫و ﺗـ ـ ـﺸ ـ ــﺎرك ﻣـ ـﺠـ ـﻤ ــﻮﻋ ــﺔ اﻟ ـ ـﻨ ـ ـﻴـ ــﻞ اﻟـ ـﻌ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـﻌـ ــﺮض اﻟﻜﺘﺎب ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣ ـ ــﻦ أرﺑ ـﻌ ـﻤ ــﺎﺋ ــﺔ‬ ‫إﺻ ـ ــﺪار‪ ،‬وذﻟ ـ ــﻚ ﺑ ـﺠ ـﻨــﺎﺣــﲔ ﺑـ ـﺴ ــﺮاي اﻟ ـﻨــﺎﺷــﺮﻳــﻦ‬ ‫اﳌﺼﺮﻳﲔ‪ ،‬وﺑﻘﺎﻋﺔ اﻟﻨﺎﺷﺮﻳﻦ اﻟﻌﺮب‪.‬‬

‫‪s¹dLÝ ¡Uł— WLłdð åWLI« w …√d«ò‬‬ ‫ﺻ ــﺪرت ﺣــﺪﻳـﺜــﺎ ﻋــﻦ ﻣــﺆﺳـﺴــﺔ أروﻗــﺔ‬ ‫ﻟـﻠــﺪراﺳــﺎت واﻟﺘﺮﺟﻤﺔ واﻟﻨﺸﺮ ﺑﺎﻟﻘــﺎﻫﺮة‬ ‫رواﻳﺔ »اﻣﺮأة ﻓﻲ اﻟﻘﻤﺔ« ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ‬ ‫ﻛــﻮن ﺳﻴﻠﺮز‪ ،‬ﻧﻘﻠﻬﺎ إﻟــﻰ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﳌﺘﺮﺟﻢ‬ ‫اﻷردﻧﻲ رﺟﺎء ﺳﻤﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺪ »اﻣ ــﺮأة ﻓــﻲ اﻟـﻘـﻤــﺔ« ﻣــﻦ أﺷﻬﺮ‬ ‫اﻟ ـ ــﺮواﻳ ـ ــﺎت ﻓ ــﻲ اﻟـ ـﻌ ــﺎﻟ ــﻢ‪ ،‬إذ ﻳ ـﻌــﺪ ﺳـﻴـﻠــﺮز‬ ‫ﻛــﺎﺗــﺐ اﻟ ـﺠــﺮأة اﻷول ﻋــﺎﳌـﻴــﺎ‪ ،‬وﻫــﻮ ﻣﺒﺘﺪع‬ ‫ﺷﺨﺼﻴﺔ اﻟﺒﻄﻠﺔ اﻟﺸﻬﻴﺮة راﻧﻲ ﻟﲔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻫﻲ ﻓﻲ اﻷﺳﺎس ﺑﻄﻠﺔ اﻣﺮأة ﻓﻲ اﻟﻘﻤﺔ‪.‬‬ ‫ﺗ ـ ــﺪور أﺣ ـ ـ ــﺪاث اﻟ ـ ــﺮواﻳ ـ ــﺔ ﻓ ــﻲ ﺑـﻨ ـﻤــﺎ‪،‬‬ ‫وﺗـ ـﺼ ــﻮر ﻛ ـﻴــﻒ أن اﻣـ ـ ــﺮأة ﺑـﻨ ـﻤـﻴــﺔ ﻣـﻠــﻮﻧــﺔ‬ ‫اﺳﺘﻄﺎﻋﺖ‪ ،‬ﻓﻲ ﻇﻞ ﻣﺎ ﻳﺆﻣﻦ ﺑﻪ اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﻮن‬ ‫ﻣــﻦ ﻗـﻴــﻢ‪ ،‬أن ﺗـﺼــﻞ إﻟــﻰ ﻗـﻤــﺔ اﳌﺠﺘﻤﻊ ﻓﻲ‬ ‫ﺑــﻼدﻫــﺎ‪ ،‬ﺑـﻌــﺪ أن ﻛــﺎﻧــﺖ ﻓــﻲ أﺳ ـﻔــﻞ درﺟــﺔ‬ ‫ﻣﻦ درﺟﺎت اﻟﺴﻠﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬ﺣﺘﻰ أﻧﻬﺎ‬ ‫أﺻﺒﺤﺖ ﻗﺎدرة ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺄﺛﻴﺮ ﻓﻲ ﻣﺠﺮﻳﺎت‬ ‫اﻷﻣﻮر اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻓﻲ ﺑﻼدﻫﺎ‪ ،‬ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺳ ـﺒ ـﻴــﻞ ذﻟـ ــﻚ ﻛ ــﻞ ﻣ ــﺎ ﻳ ـﺒ ـﻴ ـﺤــﻪ اﻟ ـﻨ ـﻈــﺎم‬ ‫اﻟــﺮأﺳ ـﻤــﺎﻟــﻲ ﻣــﻦ وﺳــﺎﺋــﻞ ﻣـﺸــﺮوﻋــﺔ وﻏﻴﺮ‬ ‫ﻣﺸﺮوﻋﺔ‪.‬‬

‫ﻳـﻌـﻠــﻦ اﳌـﻌـﻬــﺪ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‬ ‫اﻹﻳـ ـ ـﻄ ـ ــﺎﻟ ـ ــﻲ ﺑ ـ ــﺎﻟ ـ ــﺮﺑ ـ ــﺎط ﻋــﻦ‬ ‫وﺻـ ـ ـ ـ ـ ــﻮل ﻛـ ـ ـﺘ ـ ــﺐ وأﻗـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاص‬ ‫)دي ﻓ ــﻲ دي( ﳌـﻜـﺘ ـﺒــﺔ "دي‬ ‫أﻣـ ـ ـﻴـ ـ ـﺴـ ـ ـﻴ ـ ــﺲ"‪ .‬وﺟـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء ﻓــﻲ‬ ‫اﳌــﻮﻗــﻊ اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ ﻟﻠﻤﻌﻬﺪ‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻷﻧ ـ ـﺘـ ــﺮﻧ ـ ـﻴـ ــﺖ‪ ،‬أن ﻣــﻦ‬ ‫ﺑــﲔ اﻟ ـﻜ ـﺘــﺐ اﻟ ـﺠــﺪﻳــﺪة اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺳـ ـﺘ ــﺆﺛ ــﺚ رﻓ ـ ـ ــﻮف اﳌ ـﻜ ـﺘ ـﺒــﺔ‪،‬‬ ‫ﻛ ـ ـﺘـ ــﺎب ﻟ ـ ـ ـ "ﻓـ ــﺮاﻧ ـ ـﻜـ ــﻮ ﻣ ــﺎرﻳ ــﺎ‬ ‫رﻳـ ـﺘـ ـﺸ ــﻲ"‪ .‬وﺗـ ـﻀ ــﻢ اﳌـﻜـﺘـﺒــﺔ‬ ‫ﺣــﺎﻟ ـﻴــﺎ ﺣ ــﻮاﻟ ــﻲ ﺳ ـﺘــﺔ آﻻف‬ ‫ﻛـﺘــﺎب‪ ،‬و‪) 300‬دي ﻓــﻲ دي(‪،‬‬ ‫وﻋﺪدا ﻣﺘﻨﻮﻋﺎ ﻣﻦ اﻟﺼﺤﻒ‬ ‫واﳌـﺠــﻼت اﳌﺘﺨﺼﺼﺔ ﺳــﻮاء‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﻛﻤﺠﻠﺔ "ﺑﻴﻼ إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ"‪" ،‬وأرﺗﻴﺎن" و"ﻏﺎزﻳﺘﺎ أﻧﺘﻴﻜﻮارﻳﺎ"‬ ‫اﳌﺘﺨﺼﺼﺘﺎن ﻓﻲ اﻟﻔﻦ‪ ،‬و"ﺳﻔﻴﻠﻴﺘﺎ دﻳﻼ ﺗﺎﻓﻮﻻ" و"ﺳﻼوو ﻓﻮد" ﻓﻲ‬ ‫اﻷﻛــﻞ‪ .‬وﻳﺘﻴﺢ اﳌﻌﻬﺪ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺗﺼﻔﺢ ﻣﺤﺘﻮﻳﺎت اﳌﻜﺘﺒﺔ ﻋﺒﺮ اﻟﺮاﺑﻂ‬ ‫اﻟﺘﺎﻟﻲ‪:‬‬ ‫‪http://www.bibliowin.it/iic/ICRA‬‬

‫ﻳـ ـﻨـ ـﻈ ــﻢ اﳌ ـ ـﻌ ـ ـﻬـ ــﺪ اﻟـ ـﺜـ ـﻘ ــﺎﻓ ــﻲ‬ ‫اﻟ ـﻔــﺮﻧ ـﺴــﻲ ﺑ ــﺎﻟ ــﺮﺑ ــﺎط‪ ،‬ﻟـ ـﻘ ــﺎء ﻣــﻊ‬ ‫اﻟﻜﺎﺗﺐ اﳌﻐﺮﺑﻲ ﻳﻮﺳﻒ وﻫﺒﻮن‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻛﺘﺎﺑﻪ "ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم واﻟﻌﺪم"‪،‬‬ ‫ﻳﺘﻢ ﺧﻼﻟﻪ ﺑﻴﻊ اﻟﺮواﻳﺔ وﺑﻬﺎ إﻫﺪاء‬ ‫اﳌﺆﻟﻒ‪.‬‬ ‫ﻳﻘﺎم اﻟﻠﻘﺎء ﻳــﻮم )اﻟﺠﻤﻌﺔ(‬ ‫‪ 24‬ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟ ـﺴــﺎدﺳــﺔ واﻟ ـﻨ ـﺼــﻒ‪ ،‬ﺑــﺎﻟـﻘــﺎﻋــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻮاﺻ ـﻠ ـﻴــﺔ ﺑــﺎﳌ ـﻌ ـﻬــﺪ اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﻲ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ‪.‬‬ ‫وﺗــﺪور أﺣــﺪاث اﻟﺮواﻳﺔ ﺣﻮل‬ ‫رﺟــﻞ ﻳﻌﻤﻞ ﻣـﺴـﺘـﺸــﺎرا وزارﻳ ــﺎ‬ ‫ﻳـﻌـﻴــﺶ ﻣ ـﺤــﺎﺻــﺮا ﺑ ــﲔ ﺣــﺎﺿــﺮ‬ ‫ﺻـ ـﻌ ــﺐ‪ ،‬وذﻛ ـ ــﺮﻳ ـ ــﺎت ﺗ ـﻤ ـﻨ ـﻌــﻪ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬وﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ رﺟــﻞ ﻳﺪﻋﻰ "اﻟـﻌــﺪم" واﻟــﺬي ﻟﻦ ﻳﺠﺪه ﻋﻠﻰ اﻷرﺟــﺢ‪ ،‬ﺣﺘﻰ أن‬ ‫اﻟﺤﺐ اﻟﻘﻮي ﻻﻣﺮأة ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺨﺮﺟﻪ ﻣﻦ "ﻣﻌﺎﻧﺎة ﻣﺬﻧﺒﺔ"‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻳﺤﺎول اﻟﺨﺮوج‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ إﻻ أﻧﻪ ﻻ ﻳﺠﺪ ﻣﻜﺎﻧﺎ ﻟﻪ إﻻ ﻓﻲ اﻟﻬﺎوﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﻮﻗﻊ ﻳﻮﺳﻒ وﻫﺒﻮن ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ "ﺛﻼﺛﺔ أﻳــﺎم واﻟـﻌــﺪم" ﻟﺮواﻳﺔ ﻫﺰﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻘﻨﻌﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻧﻔﺲ اﻟﻮﻗﺖ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺒﻘﻰ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻣﺸﻮﻗﺔ وﺗﺸﺪ اﻟﻘﺎرئ‪ ،‬ﺳﻮاء ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫اﻹﻳﻤﺎءات‪ ،‬واﻟﻜﻠﻤﺎت‪ ،‬واﻟﻀﺤﻚ‪ ،‬واﻟﺼﻤﺖ‪ ،‬وﻋﺬاب اﻟﻀﻤﻴﺮ‪.‬‬

‫ﻳـ ـﻘ ــﺪم اﳌـ ـﻌـ ـﻬ ــﺪ اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﻲ‬ ‫اﻟ ـﻔــﺮﻧ ـﺴــﻲ ﺑ ــﺎﻟ ــﺪار اﻟـﺒـﻴـﻀــﺎء‬ ‫ﻓــﻲ إﻃ ــﺎر ﺑــﺮﻧــﺎﻣـﺠــﻪ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‬ ‫ﻟﺸﻬﺮ ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬ﺗﻤﺜﻴﻼ‬ ‫ﻣﺴﺮﺣﻴﺎ ﻟــﺮواﻳــﺔ "اﻟـﺴـﻘــﻮط"‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻜــﺎﺗــﺐ اﻟ ـﻔــﺮﻧ ـﺴــﻲ اﻟـﺸـﻬـﻴــﺮ‬ ‫"أﻟ ـﺒ ـﻴ ــﺮ ﻛـ ــﺎﻣـ ــﻲ"‪ ،‬ﻓ ــﻲ ﻣ ـﺴــﺮح‬ ‫‪ 121‬اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻠﻤﻌﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ‪ ،‬ﺑﺸﺎرع اﻟﺰرﻗﻄﻮﻧﻲ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟ ــﺪار اﻟـﺒـﻴـﻀــﺎء‪ ،‬ﻳــﻮم ‪25‬‬ ‫ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ واﻟﻨﺼﻒ ﻣﺴﺎء‪.‬‬ ‫ﺗﺆدي اﻟﻘﻄﻌﺔ اﳌﺴﺮﺣﻴﺔ‬ ‫ﺻﻮﻓﻴﺎ ﺣﺪي‪ ،‬وﺳﻴﻨﻮﻏﺮاﻓﻴﺎ‬ ‫ﻧﺒﻴﻞ ﻟﺤﻠﻮ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن أﻟﺒﻴﺮ ﻛﺎﻣﻲ ﻫﻮ ﻓﻴﻠﺴﻮف وﺟﻮدي‪ ،‬وﻛﺎﺗﺐ ﻣﺴﺮﺣﻲ‪ ،‬ورواﺋﻲ‬ ‫ﺟﺰاﺋﺮي اﳌﻮﻟﺪ‪ ،‬وﻛﺘﺐ رواﻳﺔ "اﻟﺴﻘﻮط" ﻓﻲ ﻋﺎم ‪ ،1956‬وﻫﻮ ﺣﺎﺻﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة ﻧﻮﺑﻞ ﻟﻶداب‪.‬‬

‫ﺗ ـ ـﺤ ـ ــﺖ ﺷ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎر "اﻟ ـ ـﻜ ـ ـﺘ ـ ــﺎب‬ ‫ﻣ ـﺴــﺆوﻟ ـﻴ ـﺘ ـﻨــﺎ ﺟ ـﻤ ـﻴ ـﻌ ــﺎ"‪ ،‬ﻳـﻨـﻈــﻢ‬ ‫"اﻟ ـ ـ ـ ــﺮاﺻ ـ ـ ـ ــﺪ اﻟ ـ ــﻮﻃـ ـ ـﻨ ـ ــﻲ ﻟ ـﻠ ـﻨ ـﺸــﺮ‬ ‫واﻟـﻘــﺮاءة"‪ ،‬ﺑﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ "ﺳﻠﻴﻜﻲ‬ ‫إﺧـ ـ ـ ـ ـ ــﻮان"‪ ،‬و"ﻣ ـ ـﻨـ ــﺪوﺑ ـ ـﻴـ ــﺔ وزارة‬ ‫اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﺔ"‪ ،‬ﺣـﻔــﻞ ﺗــﻮﻗـﻴــﻊ وﺗـﻘــﺪﻳــﻢ‬ ‫دﻳ ـ ــﻮان "راﻋـ ـﻴ ــﺔ اﻟ ـﺼ ـﻤــﺖ"‪ ،‬وﻫــﻮ‬ ‫دﻳﻮان ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻠﺸﺎﻋﺮة‬ ‫ﺧــﺪﻳ ـﺠــﺔ اﻟ ـﺤ ـﻤــﺮاﻧــﻲ ﻣ ــﻦ ﻣــﺪﻳـﻨــﺔ‬ ‫أﻛــﺎدﻳــﺮ‪ ،‬وذﻟــﻚ ﻳــﻮم )اﻟﺴﺒﺖ( ‪25‬‬ ‫ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‬ ‫واﻟﻨﺼﻒ ﻣﺴﺎء‪ ،‬ﺑﻤﻨﺪوﺑﻴﺔ وزارة‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ )ﻃـﻨـﺠــﺔ(‪ ،‬ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻛﻞ‬ ‫ﻣــﻦ‪ :‬ﺧﺪﻳﺠﺔ اﻟﺤﻤﺮاﻧﻲ‪ ،‬وﺳﻌﻴﺪ‬ ‫ﻛــﺮﻣــﺎس‪ ،‬ورﺷـﻴــﺪ ﺧــﺎﻟــﺺ‪ ،‬وﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﻨﻮر ﻣﺰﻳﻦ‪.‬‬

‫ﻳ ـﻨ ـﻈــﻢ ﻣ ـﻌــﺮض ﻟـﻠـﺼــﻮر‬ ‫اﻟ ـ ـﻔـ ــﻮﺗـ ــﻮﻏـ ــﺮاﻓ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻟ ـ ــ"ﺑـ ــﺮﻧـ ــﺎر‬ ‫ﺑـﻠــﻮﺳــﻮ"‪ ،‬ﻣــﻦ ‪ 16‬ﻳـﻨــﺎﻳــﺮ إﻟــﻰ‬ ‫‪ 14‬ﻓ ـﺒــﺮاﻳــﺮ اﳌ ـﻘ ـﺒــﻞ‪ ،‬ﺑﻤﺘﺤﻒ‬ ‫ﻣــﺆﺳـﺴــﺔ "اﻟ ـﺴــﻼوي" ﺑــﺎﻟــﺪار‬ ‫اﻟـﺒـﻴ ـﻀــﺎء‪ ،‬ﺑ ـﻌ ـﻨــﻮان "اﳌ ـﻐــﺮب‬ ‫وﻣﻮاﻗﻊ أﺧﺮى"‪.‬‬ ‫وﻳـ ـ ـﺘـ ـ ـﻤـ ـ ـﺤ ـ ــﻮر اﳌـ ـ ـﻌ ـ ــﺮض‬ ‫ﺣ ــﻮل ﻣـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣــﻦ اﻟـﺼــﻮر‬ ‫اﳌﻨﺠﺰة ﻓﻲ اﳌﻐﺮب‪ ،‬وﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫أﺧ ـ ـ ــﺮى‪ ،‬إﺿـ ــﺎﻓـ ــﺔ إﻟ ـ ــﻰ ﺻــﻮر‬ ‫ﻓ ــﻮﺗ ــﻮﻏ ــﺮاﻓـ ـﻴ ــﺔ ﻣـ ــﻦ ﺳـﻠـﺴـﻠــﺔ‬ ‫أﺧ ـ ـ ـ ـ ــﺮى ﻷﻋ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺎﻟ ـ ــﻪ‪ ،‬ﺗ ـﺴ ـﻤــﺢ‬ ‫ﺑ ـﺘ ـﻜــﻮﻳــﻦ ﻓ ـﻜــﺮة اﻧ ـﻄــﻼﻗــﺎ ﻣﻦ‬ ‫أﻋﻤﺎل اﳌﺼﻮر اﻟﻔﻮﺗﻮﻏﺮاﻓﻲ‪.‬‬ ‫و"ﺑﺮﻧﺎر ﺑﻠﻮﺳﻮ" ﻣﺼﻮر ﻓﻮﺗﻮﻏﺮاﻓﻲ ﻓﺮﻧﺴﻲ‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ ﻋﺎم ‪1945‬‬ ‫ﻓﻲ ﻓﻴﺘﻨﺎم‪ .‬وﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﻤﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻛﺒﻴﺮة ﻣﻦ اﺳﺘﻄﻼﻋﺎت اﻟﺴﻔﺮ‪.‬‬ ‫ﺑﺮﻧﺎر‪ ،‬اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 68‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬اﺳﺘﻄﺎع أن ﻳﻠﺘﻘﻂ ﺻﻮرا ﻋﺪﻳﺪة‬ ‫أﺛﻨﺎء ﺗﻨﻘﻠﻪ ﻣﻦ ﺑﻠﺪ إﻟــﻰ آﺧــﺮ ﻣﻦ ﻗــﺎرة إﻟــﻰ أﺧــﺮى‪ ،‬ﺗﺼﻮر ﺣﻴﺎة اﻟﻨﺎس‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ وﻣﻨﺎﻇﺮ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬

‫ﻳـ ـﻨـ ـﻈ ــﻢ اﳌ ـ ـﻌ ـ ـﻬـ ــﺪ اﻟـ ـﺜـ ـﻘ ــﺎﻓ ــﻲ‬ ‫اﻹﺳـﺒــﺎﻧــﻲ "ﺛـﻴــﺮﺑــﺎﻧـﺘـﻴــﺲ" ﺑــﺎﻟــﺪار‬ ‫اﻟ ـ ـﺒـ ـ ـﻴـ ـ ـﻀ ـ ــﺎء‪ ،‬دورة اﻟ ـﺴ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎ‬ ‫اﻹﺳ ـﺒ ــﺎﻧ ـﻴ ــﺔ اﳌـ ـﻌ ــﺎﺻ ــﺮة ﻣ ــﻦ ‪27‬‬ ‫ﻳﻨﺎﻳﺮ إﻟﻰ ‪ 24‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ اﳌﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻣﺴﺎء‪.‬‬ ‫وﺟﺎء ﻓﻲ ﻣﻮﻗﻊ اﳌﻌﻬﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻷﻧﺘﺮﻧﻴﺖ أن اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ اﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺷـ ـﻬ ــﺪت ﺗ ـﻐ ـﻴ ـﻴــﺮا ﻓـ ــﻲ اﻟ ـﻨ ـﻤ ــﻮذج‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺗﺴﻌﻴﻨﻴﺎت اﻟـﻘــﺮن اﳌﺎﺿﻲ‪،‬‬ ‫وﻫــﻮ اﻟﻌﻘﺪ اﻟــﺬي ﺑــﺪأ ﺧــﻼﻟــﻪ ﻋﺪة‬ ‫ﻣ ـ ـﺨـ ــﺮﺟـ ــﲔ ﻳ ـ ـﻀ ـ ـﻌـ ــﻮن ﻣ ـﺴــﺎﻓــﺔ‬ ‫ﻣــﻊ اﻟـﺴـﻴـﻨـﻤــﺎ اﳌــﺮﺗ ـﺒ ـﻄــﺔ ﺑــﺎﻟـﻔـﺘــﺮة‬ ‫اﻟ ـﺘــﺎرﻳ ـﺨ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺴــﺎﺑ ـﻘــﺔ‪ .‬وﺗ ــﺄﺛ ــﺮت‬ ‫اﻟـﺴـﻴـﻨـﻤــﺎ اﻹﺳ ـﺒــﺎﻧ ـﻴــﺔ ﺑـﻨـﻈـﻴــﺮﺗـﻬــﺎ‬ ‫اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ اﳌﻌﺎﺻﺮة‪ ،‬واﻷﻓــﻼم‪ ،‬واﻷﻳﻘﻮﻧﻴﺔ اﻟﻨﻮع ﻣﻦ اﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮن‪ ،‬ﺣﻴﺚ أدرك ﺻﻨﺎع‬ ‫اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ أن ﻋﻠﻴﻬﻢ إﺑﺪاع ﻛﺘﺎﺑﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﻮﺻﻮل إﻟﻰ اﻟﺠﻤﻬﻮر ﻣﻦ ﺟﻴﻠﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺮض اﳌﻌﻬﺪ ﺧﻤﺴﺔ أﻓــﻼم‪" :‬ﺑﻴﻨﻤﺎ أﻧﺖ ﻧﺎﺋﻢ"‪ ،‬و"ﻻ ﺳﻼم ﻟــﻸﺷــﺮار"‪ ،‬و"ﻻ‬ ‫ﺗﺨﺎﻓﻮا"‪ ،‬و"أﺑﻨﺎء اﻟﻌﻢ"‪ ،‬و"أرﻳﻴﺎ"‪.‬‬


‫حوارات ومواجهات‬

‫< «‪91 ∫œbF‬‬ ‫< «‪2014 d¹UM¹ 20 o«u*« 1435 ‰Ë_« lOЗ 18 5MŁô‬‬

‫تحدث امهدي بن سعيد في هذا الجزء اأول من‬ ‫الحوار عن ما قبل حزب اأصالة وامعاصرة حيث‬ ‫ت �ط��رق إل��ى ت�ج��رب��ة "ال �ح��رك��ة ل�ك��ل ال��دي�م�ق��راط�ي��ن"‬ ‫التي تأسس على إث��ره��ا ه��ذا ال�ح��زب‪ ،‬كما تحدث‬

‫ب��ن سعيد ك��ذل��ك ع��ن ال�ن�ه��ج ال�ج��دي��د ال��ذي ج��اء به‬ ‫الحزب‪ ،‬والذي يعتمد باأساس على إدماج الشباب‬ ‫والنساء في العمل السياسي إيمانه بمدى فعالية‬ ‫إدم ��اج ه��ذه ال�ف�ئ��ات م��ن امجتمع ف��ي ال �ح��زب‪ ،‬كما‬

‫‪7‬‬

‫تطرق بن سعيد لفشل حزب العدالة والتنمية في‬ ‫ال��وف��اء ب��وع��وده ك��رف��ع ال�ح��د اأدن ��ى ل��أج��ور على‬ ‫سبيل امثال وعن امقترحات الجريئة التي جاء به‬ ‫الحزب كقانون تقنن الكيف‪.‬‬

‫امهدي بن سعيد‪ :‬حزب اأصالة وامعاصرة‬ ‫جاء بنهج إيديولوجي مغاير (‪)2/1‬‬ ‫‪ º‬نفتخر أن فؤاد اهمة كان من مؤسسي الحزب ولكن ا يمكن أن نربط حزبً بشخص‬ ‫‪ º‬نحن نعتبر الحزب البديل الوحيد للعدالة والتنمية‬

‫حوار‪ :‬دينا الدردابي‬

‫ام�ه��دي ب��ن سعيد ه��و ب��رم��ان��ي شاب‬ ‫منتمي إلى حزب اأصالة وامعاصرة‪.‬‬ ‫ت��اب��ع دراس �ت��ه ال�ج��ام�ع�ي��ة ف��ي فرنسا‬ ‫ح �ي��ث أن �ش ��أ ج �م �ع �ي��ة "ال� �ح ��رك ��ة ل�ك��ل‬ ‫الديمقراطين"‪ .‬بن سعيد هو صاحب‬ ‫مقترح تقنن الكيف ال��ذي أث��ار جدا‬ ‫واسعا تحت قبة البرمان‪ ،‬وهو كذلك‬ ‫منتم إل��ى جمعية تحمل اس��م "رابطة‬ ‫الشباب الديمقراطين امغاربة"‪.‬‬

‫< باعتبارك ش��اب��ا‪ ،‬م��ا ال��ذي جاء‬ ‫بك إلى العمل الحزبي عامة واأصالة‬ ‫وامعاصرة خاصة؟‬ ‫> قبل أن أنتمي إلى اأصالة‬ ‫وام� � �ع � ��اص � ��رة ك� �ن ��ت أن� �ت� �م ��ي إل ��ى‬ ‫“ال �ح ��رك ��ة ل �ك��ل ال��دي �م �ق��راط �ي��ن”‪،‬‬ ‫آن� � � ��ذاك ك� �ن ��ت ط ��ال� �ب ��ا ف� ��ي ف��رن �س��ا‬ ‫وأس �س��ت ج�م�ع�ي��ة م��ع اأص��دق��اء‬ ‫أطلقنا عليها اسم "رابطة الشباب‬ ‫الديمقراطين امغاربة” في ‪.2008‬‬ ‫وه��و ن�ف��س ال �ع��ام ال ��ذي تأسست‬ ‫ف�ي��ه ال�ح��رك��ة ل�ك��ل الديمقراطين‪.‬‬ ‫تجتمع هاتان الهيأتان على نفس‬ ‫ال� ��رؤى واأه � ��داف‪ ،‬ح�ي��ث ن�ح��اول‬ ‫ال �ت��أث �ي��ر ع �ل��ى ال �ش �ب��اب لجعلهم‬ ‫ي �ه �ت �م��ون ب��ال �ق �ض��اي��ا ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫وال � � �ش� � ��أن ال � �س � �ي� ��اس� ��ي‪ .‬وج � � ��اءت‬ ‫“ال� �ح ��رك ��ة ل �ك��ل ال��دي �م �ق��راط �ي��ن”‬ ‫ل � ��زع � ��زع � ��ة ال� � �ع � ��ال � ��م ال� �س� �ي ��اس ��ي‬ ‫وجعله يحس ب��أن ه�ن��اك مشكا‬ ‫ف ��ي ام� �س ��ار ال �س �ي��اس��ي ال �ح��ال��ي‪،‬‬ ‫خصوصا بعد نسبة مشاركة في‬ ‫انتخابات ‪ 2007‬التي لم تتجاوز‬ ‫‪ 30‬في امائة من الشعب امغربي‪،‬‬ ‫وهو ما خلق انفعاا لدينا نحن‬ ‫شباب الحركة‪ ،‬فتساءلنا‪ ،‬كيف‬ ‫ي� �م� �ك ��ن أن ن � � �ش � ��ارك؟ خ �ص��وص��ا‬ ‫أن �ن��ا ل ��م ن �ك��ن ن �ه �ت��م ب��ال�س�ي��اس��ة‪.‬‬ ‫م ��ن ه �ن��ا ان �ب �ث �ق��ت ف� �ك ��رة ت�ش�ك�ي��ل‬ ‫إط� � � ��ار ج � �م � �ع� ��وي‪ ،‬أن اأح� � � ��زاب‬ ‫ال�س�ي��اس�ي��ة آن � ��ذاك ل��م ت �ك��ن تفتح‬ ‫أب��واب �ه��ا ل�ل�ش�ب��اب‪ .‬ب�ع��د تأسيس‬ ‫ال� �ح ��رك ��ة‪ ،‬ح��رص �ن��ا ع �ل��ى ت�ن�ظ�ي��م‬ ‫لقاء أول��ي ف��ي العاصمة ال��رب��اط‪،‬‬ ‫بعد ذلك طلبنا من مجموعة من‬ ‫الشخصيات السياسية ال�ب��ارزة‬ ‫ال�ح�ض��ور لتنظيم ع��رض لفائدة‬ ‫ل�ط�ل�ب��ة ام �غ��ارب��ة ال��ذي��ن ي��درس��ون‬ ‫ف � ��ي ف ��رن � �س ��ا‪ .‬ح� �ض ��ر اخ �ش �ي �ش��ن‬ ‫ال ��ذي ك ��ان وزي� ��را للتعليم آن ��ذاك‬ ‫وأت��ت خديجة ال��روي�س��ي وحسن‬ ‫ب �ن �ع��دي‪ ،‬إض��اف ��ة إل ��ى ف� ��ؤاد علي‬ ‫الهمة‪ ،‬وت�ب��ن م��ن خ��ال إقدامهم‬ ‫ع �ل��ى ه� ��ذه ال� �خ �ط ��وة ب� ��أن ه ��ؤاء‬ ‫ال �ن��اس ل�ه��م إرادة ل�ك��ي يشتغلوا‬ ‫م ��ع ال �ش �ب��اب‪ ،‬خ �ص��وص��ا أن �ن��ا ا‬ ‫ن�ع��رف�ه��م وا ي�ع��رف��ون�ن��ا ول�ي�س��وا‬ ‫م��ن أف� ��راد ع��ائ��ات�ن��ا‪ .‬وأش �ي��ر إل��ى‬ ‫أن ه��ذا ال�ت�ج��اوب ك��ان ع��ن طريق‬ ‫مراسلة إلكترونية فقط‪.‬‬ ‫< ب ��إم �ك ��ان ه� ��ذه ال �خ �ط��وة ك�س��ر‬ ‫ال�ص��ورة النمطية التي نرسمها ع��ادة‬ ‫عن امسؤولن السياسين‪ ،‬أي كونهم‬ ‫ا ي�ت��واص�ل��ون ب�ك�ث��رة‪ ،‬خ�ص��وص��ا مع‬ ‫الشباب‪...‬‬ ‫> أنا أتحدث فقط عن الحركة‬ ‫لكل الديمقراطين‪ ،‬أننا راسلنا‬ ‫ال �ع��دي��د م��ن اأح � ��زاب السياسية‬ ‫آن� ��ذاك ول ��م ن�ت�ل��ق أي رد‪ .‬راس�ل�ن��ا‬ ‫ف��ي اأول ال �س �ي��دة ال��روي �س��ي ثم‬ ‫ب �ع��د ذل � ��ك اخ �ش �ي �ش��ن وب ��رك ��وش‬ ‫وب �ن �ع��دي ب �ص �ف �ت �ه��م م�ن�خ��رط��ن‬ ‫ف��ي ال�ح��رك��ة ل�ك��ل ال��دي�م�ق��راط�ي��ن‪.‬‬ ‫ق��دم�ن��ا ل�ه��م ع��رض�ن��ا وأخ�ب��رن��اه��م‬ ‫ب��أن �ن��ا ن �ع �ت��زم ت�ن�ظ�ي��م ع ��رض في‬ ‫ف��رن�س��ا ح��ول ال�ت�ع��ري��ف بالحركة‬ ‫لكل الديمقراطين‪ ،‬لم يكن حزب‬ ‫اأصالة وامعاصرة قد رأى النور‬ ‫بعد آنذاك‪.‬‬ ‫< وكيف جاءت إذن فكرة تأسيس‬ ‫حزب اأصالة وامعاصرة؟‬ ‫> اض � �ط� ��رت ب� �ع ��ض ق� �ي ��ادات‬ ‫ال � �ح� ��رك� ��ة ل � �ك� ��ل ال ��دي� �م� �ق ��راط� �ي ��ن‬ ‫إل � � ��ى ت ��أس � �ي ��س ح � � ��زب اأص� ��ال � ��ة‬ ‫وام �ع��اص��رة‪ ،‬ف��ذه�ب��وا ف��ي ال�ف�ك��رة‬

‫ال �ت��ي ت�ب�ن��وه��ا وه ��ي أن ا تبقى‬ ‫اأح� � � � � � ��زاب ال � �س � �ي� ��اس � �ي� ��ة ب� �ك� �ث ��رة‬ ‫وتندمج خمسة أح��زاب سياسية‬ ‫ويكونوا تشكيلة‪ ،‬وبذلك تأسس‬ ‫ح��زب اأص��ال��ة وام �ع��اص��رة‪ ،‬وفي‬ ‫ف � �ب� ��راي� ��ر ‪ 2009‬ت � ��م اس� �ت ��دع ��ائ ��ي‬ ‫للمؤتمر اأول للحزب‪ ،‬وحضرت‬ ‫ح �ب��ا ف ��ي ااس �ت �ك �ش��اف وام �ع��رف��ة‬ ‫والتطلع إلى رؤية الناس وطريقة‬ ‫مناقشتهم‪...‬‬ ‫< م ��ن ال� ��ذي اس �ت��دع��اك إل ��ى ه��ذا‬ ‫امؤتمر؟‬ ‫> اإخ � ��وان ال��ذي��ن ك��ان��وا في‬ ‫ال � �ح� ��رك� ��ة ك� �خ ��دي� �ج ��ة ال ��روي� �س ��ي‬ ‫م� �ث ��ا‪ ،‬ذه� �ب ��ت م ��ن أج � ��ل م�ت��اب�ع��ة‬ ‫ال�ن�ق��اش ال��داخ�ل��ي ال��ذي يتمحور‬ ‫ح � � � ��ول ال � � � �س � � � ��ؤال‪“ :‬م � � � � � ��اذا ي �ج��ب‬ ‫ال� �ي ��وم ت��أس �ي��س ح � ��زب اأص ��ال ��ة‬ ‫وامعاصرة؟" عندما دخلت رأيت‬ ‫ب ��أن ه �ن��اك ح�ق�ي�ق��ة إط� ��ارا ج��دي��دا‬ ‫ي�ت��أس��س أا وه��و ح��زب اأص��ال��ة‬ ‫وام �ع��اص��رة ال� ��ذي ي�ع�ط��ي ف��رص��ة‬ ‫للشباب وال�ن�س��اء ل�ك��ي يناقشوا‬ ‫أف � � �ك� � ��اره� � ��م‪ .‬ص � � ��راح � � ��ة‪ ،‬ل� � ��م ت �ك��ن‬ ‫إيديولوجية الحزب واضحة في‬ ‫بداياته‪" ،‬هل نحن نمثل الوسط‬ ‫أو ال � �ي � �س� ��ار أو ال � �ي � �م� ��ن؟" ل �ك��ن‬ ‫اأساس أنه كانت هناك إرادة لكي‬ ‫نفعل شيئا آخر وندمج اأحزاب‬ ‫ال �س �ي��اس �ي��ة ون� �ح ��اول أن ن��زع��زع‬ ‫ال�ح�ق��ل ال�س�ي��اس��ي‪ ،‬وب��ال�ف�ع��ل ه��ذا‬ ‫ما وقع‪.‬‬ ‫< واليوم ماذا يمثل حزب اأصالة‬ ‫وامعاصرة؟ الوسط‪ ،‬اليسار أم اليمن؟‬ ‫> ص � ��راح � ��ة‪ ،‬ا أظ � � ��ن‪ ،‬وه� ��ذا‬ ‫رأي��ي الخاص بأن مسألة اليسار‬ ‫وال�ي�م��ن ت��وج��د ف��ي ام �غ��رب‪ ،‬ه��ذا‬ ‫ن �م��وذج اس �ت��وردن��اه م��ن ف��رن�س��ا‪،‬‬ ‫ون�ح��ن دائ�م��ا ن�ح��اول تطبيق كل‬ ‫م ��ا ه ��و م ��وج ��ود ف ��ي ف��رن �س��ا‪ .‬إذا‬ ‫ق �ل �ن��ا ب� ��أن ه �ن��اك ي�م�ي�ن��ا وي �س��ارا‬ ‫ف �ه��ذا ي�ع�ن��ي ب ��أن ه �ن��اك س�ي��اس��ة‬ ‫اقتصادية اشتراكية‪ ،‬وكما نعلم‬ ‫ف ��ام� �غ ��رب ا ي �ع �ي��ش ل� ��وح� ��ده ب��ل‬ ‫يعيش داخ��ل إط��ار دول��ي‪ ،‬وحتى‬ ‫الدول التي كان فيها يسار ويمن‬ ‫ت � � �ج� � ��اوزت ه � � ��ذه ام� ��رح � �ل� ��ة‪ ،‬أن ��ه‬ ‫اق �ت �ص��ادي��ا ل��م ن�ع��د ن�ن��اق��ش ه��ذه‬ ‫ام �س ��ائ ��ل‪ .‬وأظ � ��ن أن� ��ه ف ��ي ام �غ��رب‬ ‫ي ��وج ��د ات� �ج ��اه م �ح��اف��ظ وات� �ج ��اه‬ ‫ح��داث��ي‪ ،‬اأم ��ور واض �ح��ة‪ ،‬ونحن‬ ‫كحزب اأصالة وامعاصرة نسير‬ ‫ف��ي ات �ج��اه ح��داث��ي‪ ،‬وف��ي امؤتمر‬ ‫ااستثنائي اأخ�ي��ر ‪ 2011‬قررنا‬ ‫ب��أن نكون ديمقراطية اجتماعية‬ ‫م �ن �ف �ت �ح��ة وغ� �ي ��ر م �ن �غ �ل �ق��ة‪ ،‬وه��ي‬ ‫دي �م �ق��راط �ي��ة اج�ت�م��اع�ي��ة ول�ي�س��ت‬ ‫اشتراكية‪ ،‬يعني يمكن أن نكون‬ ‫اقتصادين ليبرالين أن العالم‬ ‫اليوم كله ليبرالي وا يمكننا أن‬ ‫ننغلق على أنفسنا‪ ،‬ولكن هذا ا‬ ‫يعني بأن ننسى ما هو اجتماعي‬ ‫وما يعني الشعب وامشاكل التي‬ ‫يعاني منها‪.‬‬ ‫< ك�ي��ف ت ��ردون ع�ل��ى أن “ال �ب��ام”‬ ‫ه ��و م ��ن ص �ن��ع اإدارة‪ ،‬ي �ع �ن��ي م�ث�ل��ه‬ ‫مثل التجمع الوطني ل��أح��رار وح��زب‬ ‫ااستقال؟‬ ‫> ن �ع��م ه ��و ك��ذل��ك م �ث �ل��ه مثل‬ ‫التجمع الوطني لأحرار وحزب‬ ‫ااستقال والبيجيدي وااتحاد‬ ‫ااش � �ت� ��راك� ��ي‪ ،‬أن ه� ��ذه اأح � ��زاب‬ ‫كلها كان فيها واحد منهم آنذاك‬ ‫مقربا من اإدارة وأقولهم واحدا‬ ‫واح ��دا‪ ،‬ع��ال الفاسي ك��ان مقربا‬ ‫م��ن ال�ق�ص��ر‪ ،‬ام �ه��دي ب�ن�ب��رك��ة ك��ان‬ ‫أس � �ت� ��اذا ل �ل �م �ل��ك‪ ،‬ال �خ �ط �ي��ب وم��ن‬

‫ص �ن��ع ال �ب �ي �ج �ي��دي وأول رئ �ي��س‬ ‫ل�ل�ب��رم��ان م��ن أي ��ن ج � ��اءوا؟ يعني‬ ‫ه ��ذا ك �ل��ه ك ��ام ف � ��ارغ‪ .‬ن �ع��م‪ ،‬نحن‬ ‫ن �ف �ت �خ��ر ب� ��أن ف � ��ؤاد ع ��ال ��ي ال�ه�م��ة‬ ‫ك��ان م��ن مؤسسي ال �ح��زب‪ ،‬ولكن‬ ‫ا يمكن أن نربط حزبا بشخص‬ ‫واح� � � ��د‪ ،‬ه� ��ل ف � � ��ؤاد ع ��ال ��ي ال �ه �م��ة‬ ‫ل��وح��ده يمكن أن ي��ؤس��س حزبا؟‬ ‫وت � �ل ��ك ال � �ط� ��اق� ��ات اأخ � � � ��رى ال �ت��ي‬ ‫ع�م�ل��ت ج��اه��دة ح��ن ك ��ان ام�خ��زن‬ ‫يخيف كل هذه اأحزاب كخديجة‬ ‫الرويسي واخشيشن‪ .‬م��ن الظلم‬ ‫أن ن� ��أت� ��ي ال� � �ي � ��وم ون� �ب� �خ ��س م��ن‬ ‫تاريخهم ونضالهم ونقول بأنهم‬ ‫أص �ب �ح��وا إداري � ��ن أو مخزنين‪،‬‬ ‫ا‪ ،‬يجب أن نعرف تاريخ الحركة‬ ‫التي تحدثت عنها والتي تأسس‬ ‫بعدها حزب اأصالة وامعاصرة‪.‬‬ ‫وف� � � � � ��ي م � � � ��ا ي � � �خ� � ��ص ق� �ض� �ي ��ة‬ ‫اأح � ��زاب اإداري� � ��ة‪ ،‬ك��ان��ت ال��دول��ة‬ ‫تؤسس هذه النوعية من اأحزاب‬ ‫أنها كانت تخاف على نفسها‪،‬‬ ‫فقد كانت هناك أح��زاب سياسية‬ ‫ك��اات �ح��اد ااش �ت��راك��ي ال ��ذي ك��ان‬ ‫يتخذ مواقف كبيرة ضد الدولة‪.‬‬ ‫أم��ا ال �ي��وم ف��ا ي��وج��د أح��د يتخذ‬ ‫موقفا ضد املكية… ليس هناك‬ ‫مشكل ع�ن��د ام�ل�ك�ي��ة ول�ي�س��ت إذن‬ ‫ب �ح��اج��ة ل �ت��أس �ي��س ح� ��زب إداري‬ ‫كي تدافع عن نفسها‪ ،‬الوضعية‬ ‫آن��ذاك كانت تدفع الحسن الثاني‬ ‫إلى تأسيس أحزاب سياسية من‬ ‫أج� ��ل م� �ض ��ادة ح ��وال ��ي ‪ 60‬أو ‪80‬‬ ‫في امائة من اأح��زاب التي كانت‬ ‫مستقلة‪.‬‬ ‫< ه ��ل ي �م �ك�ن �ن��ا إذن ال� �ق ��ول ب��أن‬ ‫ام �ش �ه ��د ال �س �ي ��اس ��ي ال� �ح ��زب ��ي ال �ي ��وم‬ ‫م�ت�ح�ك��م ف �ي��ه وم ��راق ��ب وت��اب��ع بأكمله‬ ‫لإدارة؟‬ ‫> ا ليس كله تابعا ل��إدارة‪،‬‬ ‫ل � ��م ي� �ع ��د ال � �ي � ��وم م �ش �ك ��ل اإدارة‬ ‫أنها تطورت‪ ،‬ف��إذا أرادت اإدارة‬ ‫أن ت� �ط ��ور ن �ف �س �ه��ا وت� �ت� �ط ��ور م��ن‬ ‫أج � ��ل أن ت� �خ ��دم ال �ب �ل��د وال �ش �ع��ب‬ ‫ام �غ��رب��ي‪ ،‬ل��ن ي�ب�ق��ى ه �ن��اك مشكل‬ ‫معها‪ ،‬امناضلون أمثال بوعبيد‬ ‫وب �ن �ب��رك��ة م� ��اذا ك ��ان ه��دف �ه��م؟ أن‬ ‫ت�ص�ب��ح اإدارة م��ن أج ��ل الشعب‬ ‫وت �ف �ك��ر ف �ي��ه وأن ا ي�ب�ق��ى تفكير‬ ‫اإدارة م �ن �ح �ص��را ف� ��ي ن �ف �س �ه��ا‪.‬‬ ‫ف��ي ك��ل مستويات ال��دول��ة أصبح‬ ‫الحديث عن الدمقرطة والحداثة‪،‬‬ ‫وهذا لم يكن من قبل‪ ،‬وصلنا لهذا‬ ‫الهدف أنه كانت هناك صراعات‬ ‫من قبل أوصلتنا إلى ما وصلنا‬ ‫إل �ي��ه‪ ،‬اإدارة ال �ي��وم ل��م ت�ت�ط��ور‪...‬‬ ‫ن �ح��ن ل �س �ن��ا ف ��ي ال �ج �ن��ة‪ ،‬م��ازال��ت‬ ‫هناك مشاكل ومازال داخل اإدارة‬ ‫وامخزن عناصر تريد أن تعيدنا‬ ‫إل��ى زم��ن البصري وتبقينا فيه‪،‬‬ ‫ولكن هناك كذلك تطور‪ .‬أنا أقول‬ ‫ال� �ي ��وم ل� ��أح� ��زاب ال �س �ي��اس �ي��ة أن‬ ‫صراعهم يجب أن ي�ك��ون صراعا‬ ‫داخ� �ل� �ي ��ا‪ ،‬أن � ��ه م � � ��ازال ف ��ي داخ ��ل‬ ‫اأح ��زاب السياسية كلها بعض‬ ‫التيارات التي تدفع للرجوع إلى‬ ‫ال � � ��وراء‪ ،‬ام �ح��اف �ظ��ون م�ح��اف�ظ��ون‬ ‫ف ��ي ط��ري �ق��ة ع �م �ل �ه��م‪ ،‬م�ح��اف�ظ��ون‬ ‫ف��ي ت�ف�ك�ي��ره��م ام �خ��زن��ي‪ ،‬ه ��ذا هو‬ ‫الصراع اأول الذي يجب أن يكون‬ ‫داخ ��ل اأح� ��زاب ال�س�ي��اس�ي��ة‪ ،‬لكي‬ ‫ن�ت�ط��ور كلنا ك��أح��زاب سياسية‪،‬‬ ‫أغلبية ومعارضة ومن ا تشارك‬ ‫في اانتخابات‪ ،‬أنه حتى الذين‬ ‫ا ي� �ش ��ارك ��ون ف ��ي اان �ت �خ ��اب ��ات‪،‬‬ ‫ف �ي �ه��م م� ��ن ه� ��و ج �ي ��د وم �ن��اض ��ل‪،‬‬ ‫وف �ي �ه��م ال ��ذي ��ن ل��دي �ه��م ت �ف �ك �ي��ر ا‬

‫"البا " مثل‬ ‫التجمع الوطني‬ ‫لأحرار‬ ‫ااستقا‬ ‫العدالة التمنية‬ ‫ااتحاد‬ ‫ااشراكي ك ا‬ ‫كانت مقربة من‬ ‫اإدارة‬

‫نحن نعارض‬ ‫الح ومة ي‬ ‫بعض‬ ‫اأشياء‬ ‫التي ا‬ ‫نتفق مع ا‬ ‫ما نعارض ا‬ ‫نعارض ا‬ ‫بأكم ا‬

‫يواكب هذا العصر‪ ،‬اليوم تطورنا‬ ‫ويجب علينا أن نطور أنفسنا‪...‬‬ ‫ل� � �ه � ��ذا ت � ��أس � ��س ح � � ��زب اأص � ��ال � ��ة‬ ‫وام�ع��اص��رة‪ ،‬لكي ينادي الشباب‬ ‫والنساء الذين يشكلون شريحة‬ ‫ك �ب �ي��رة م ��ن ام ��واط� �ن ��ن ال ��ذي ��ن ا‬ ‫ي�ش��ارك��ون ا ف��ي اانتخابات وا‬ ‫ف��ي ال�ع�م��ل ال�س�ي��اس��ي للمشاركة‬ ‫ف �ي ��ه‪ .‬ال� �ي ��وم ه� ��دف ال� �ب ��ام ه ��و أن‬ ‫ن��أت��ي ب �ه��ؤاء ون��دخ�ل�ه��م ال�ح�ي��اة‬ ‫السياسية حتى يتعلموا الدفاع‬ ‫ع � ��ن أن� �ف� �س� �ه ��م وي� �ث� �ب� �ت ��وا ذات� �ه ��م‬ ‫ف��ي ال�ع�م��ل ال�س�ي��اس��ي واأح� ��زاب‬ ‫السياسية‪ .‬أنا أظن شخصيا أنه‬ ‫بفضل الشباب والنساء يمكننا‬ ‫التحرك وامضي بشكل أسرع‪.‬‬ ‫< م��ا ه��ي اأش �ي��اء ال�ج��دي��دة التي‬ ‫أت��ى بها اأص��ال��ة وام�ع��اص��رة مقارنة‬ ‫م��ع ب�ق�ي��ة اأح� � ��زاب‪ ،‬أن ك��ل واح� ��د له‬ ‫ت��وج��ه واض � ��ح‪ ،‬وال �ك��ل ي�ت�ه��م اأص��ال��ة‬ ‫وام �ع��اص��رة ب ��أن ل��ه ت��وج �ه��ا غ��ام�ض��ا‬ ‫ومازالت هناك ضبابية في مساره؟‬ ‫> أل� � �ي � ��س ت� �ق� �ن ��ن "ال� �ك� �ي ��ف"‬ ‫اق� � �ت � ��راح � ��ا؟ ه� � ��ذه ام � �س� ��أل� ��ة ال �ت��ي‬ ‫افتعلتها خديجة أي اإج�ه��اض‬ ‫أليست اقتراحا؟‬ ‫< يقال بأنكم تمارسون امعارضة‬ ‫ك��رد فعل وليس كفعل‪ ،‬يعني أنكم ا‬ ‫تقدمون مقترحات وا أي شيء؟‬ ‫> نحن نعارض الحكومة في‬ ‫بعض اأشياء التي ا نتفق معها‬ ‫ف �ي �ه��ا‪ ،‬وم � ��ا ن � �ع� ��ارض ال �ح �ك��وم��ة‬ ‫فإننا نعارضها بأكملها‪ ،‬العدالة‬ ‫والتنمية واأح� ��رار‪ ..‬أن��ه يأتون‬ ‫ب �ق��ان��ون ام��ال �ي��ة م �ث��ل ه� ��ذا ال ��ذي‬ ‫ج� ��اؤوا ب��ه م��ؤخ��را‪ ،‬وي ��ري ��دون أن‬ ‫ي��رف�ع��وا ك��ل ش ��يء وب� ��دون نقاش‬ ‫م � ��ع ام� � �ع � ��ارض � ��ة… ح� �ي ��ث ن �ق ��ول‬ ‫لهم ال��زي��ادة يجب أن ت�ك��ون على‬ ‫اأث � ��ري � ��اء وي� �ج ��ب ت � ��رك ال� �ف� �ق ��راء‪،‬‬ ‫وم �س��أل��ة ام� �ح ��روق ��ات‪ ...‬بطبيعة‬ ‫ال � �ح� ��ال ي �ج ��ب أن ن � �ع� ��ارض ه ��ذه‬ ‫اأش � � �ي � ��اء‪ ،‬ول� �ك ��ن ل ��دي� �ن ��ا آراؤن � � ��ا‬ ‫واقتراحاتنا وق��د أوضحناها‪...‬‬ ‫هل اطلعتم على التعديات التي‬ ‫وض �ع �ن��ا؟ ال �ف��ري��ق ال��وح �ي��د ال��ذي‬ ‫وض� ��ع ‪ 62‬ت �ع��دي��ا ه ��و اأص ��ال ��ة‬ ‫وام �ع��اص��رة‪ ،‬وب��ال �ت��ال��ي ا يمكن‬ ‫أن ن �ق ��ول ه� ��ذا ف �ع��ل أو رد ف �ع��ل‪،‬‬ ‫هذا كام فارغ لأحزاب امنافسة‬ ‫لأصالة وامعاصرة في محاولة‬ ‫م�ن�ه��م للتقليل م��ن ش ��أن ال�ح��زب‬ ‫أن ��ه ات �ض��ح ال� �ي ��وم ب��أن��ه ال�ب��دي��ل‬ ‫ال� ��وح � �ي� ��د ام � � ��وج � � ��ود‪ ،‬أن ح ��زب‬ ‫ااس � �ت � �ق� ��ال ت � ��راج � ��ع‪ ،‬واات � �ح� ��اد‬ ‫ااشتراكي م��ازال لم يجد نفسه‪،‬‬ ‫اات � �ح � ��اد ال� ��دس � �ت� ��وري ا ح��اج��ة‬ ‫للكام عنه‪ ،‬إذن م��اذا بقي اليوم‬ ‫ك�ب��دي��ل ل�ل�ع��دال��ة وال�ت�ن�م�ي��ة وه��ذه‬ ‫ال�ح�ك��وم��ة ال�ح��ال�ي��ة غ�ي��ر اأص��ال��ة‬ ‫وام�ع��اص��رة… كما تاحظون في‬ ‫خ�ط��اب��ات رئ�ي��س ال�ح�ك��وم��ة‪ ،‬متى‬ ‫م ��ا أراد ال �ه �ج��وم ع �ل��ى اأص ��ال ��ة‬ ‫وام� �ع ��اص ��رة ف ��إن ��ه ا ي �ت �ك �ل��م ع��ن‬ ‫اليوم‪ ،‬ا يتكلم عن الوجه الجديد‬ ‫ل ��أص ��ال ��ة وام � �ع� ��اص� ��رة م� ��ن ب�ع��د‬ ‫م��ؤت�م��ر ‪ ،2011‬وإن �م��ا ي�ت�ك�ل��م عن‬ ‫‪ 2009‬وال �ت �ح �ك��م‪ ،‬ه �ن��اك ي�ت��وق��ف‪،‬‬ ‫أن��ه ليس ل��ه م��ا يقول ع��ن اليوم‪،‬‬ ‫أننا نتكلم معه اليوم ب��اآراء‪ ،‬ا‬ ‫يهمني أن يكون اسمه عبد اإله‬ ‫بنكيران‪ ،‬ونناقش ما جاء به في‬ ‫اانتخابات وما صل إليه اليوم‪،‬‬ ‫ك��ان ي�ق��ول ل�ل�ن��اس ب��أن��ه سيجعل‬ ‫ال �ح��د اأدن� ��ى ل��أج��ور ه��و ‪3000‬‬ ‫دره � ��م‪ ،‬أي ��ن وص �ل �ن��ا ال� �ي ��وم؟ ك��ان‬ ‫ي� �ق ��ول ب ��أن ��ه ب �م �ج��رد أن ي�ت�س�ل��م‬

‫زم� � � ��ام اأم � � � ��ور ل � ��ن ي� �ب� �ق ��ى ه �ن��اك‬ ‫فساد وشيء من هذا القبيل‪ ،‬أين‬ ‫ن�ح��ن ال �ي��وم؟ ن�ن��اق��ش مقترحاته‬ ‫ون�ع�ط��ي ب��دي��ا ل�ه��ا‪ .‬أن��ا يمكنني‬ ‫أن أع �ط ��ي ت �ق��ري��را ع �م��ا ق �م��ت ب��ه‬ ‫طوال هذه الثاث سنوات‪ ،‬ونحن‬ ‫في وقت قياسي قمنا بنقد ذاتي‬ ‫ف� ��ي ‪ ،2011‬وق �ل �ن ��ا ب ��أن ��ه وق �ع��ت‬ ‫أخ�ط��اء ف��ي ال �ح��زب‪ ،‬أن�ن��ا فتحنا‬ ‫ال� �ب ��اب ك �ث �ي��را‪ ،‬أن أول� �ئ ��ك ال��ذي��ن‬ ‫ت�ك�ل�م��ت ع �ن �ه��م ق �ب��ل ق �ل �ي��ل ال��ذي��ن‬ ‫ي �ت��واج��دون ف��ي أح ��زاب سياسية‬ ‫وم��ازال تفكيرهم مخزنيا قديما‪،‬‬ ‫حينما رأوا فؤاد علي الهمة قالوا‬ ‫سندخل وسنتغطى‪ ،‬وف��ي ‪2009‬‬ ‫ف �ت �ح �ن��ا اأب� � � ��واب ل �ل �ك��ل وج � ��اؤوا‬ ‫ل�ي�ت�غ�ط��وا وف��زن��ا ب��ال�ف�ع��ل‪ ،‬لكننا‬ ‫ف��زن��ا بطريقة ليست ه��ي اإرادة‬ ‫اأول��ى للحزب‪ .‬كانت إرادة حزب‬ ‫اأصالة وامعاصرة آنذاك هي أن‬ ‫ن��وق��ف ه ��ذا‪ ،‬ون �ب��ن ب��أن��ه ه��ا هو‬ ‫مشروعنا وإن خسرنا‪ .‬الحمد لله‬ ‫‪ 80‬في امائة من برمانيينا كلهم‬ ‫ج� ��دد‪ ،‬وأح ��رزن ��ا ام��رت �ب��ة ال��راب �ع��ة‬ ‫م�ت�ف��وق��ن ع�ل��ى أح� ��زاب ت��اري�خ�ي��ة‬ ‫كااتحاد ااشتراكي أو البي بي‬ ‫أس‪ ...‬وك� ��ان ب��إم�ك��ان�ن��ا أن ن��أت��ي‬ ‫ق�ب��ل ااس �ت �ق��ال ل��و أن �ن��ا أعطينا‬ ‫التزكيات آخ��ري��ن‪ .‬نحن نمضي‬ ‫ب�ه��ذه الطريقة وه��ذا م��ا ن��ري��د أن‬ ‫ن�ع�م��ل ب��ه ف��ي ‪ 2015‬ك��ذل��ك‪ ،‬نأتي‬ ‫بوجوه سياسية جديدة للساحة‬ ‫ال �س �ي��اس �ي��ة‪ ،‬ون �ع �ط �ي �ه��م ف��رص��ة‬ ‫للترشح في اانتخابات امحلية‪،‬‬ ‫الشباب والنساء خصوصا‪ ،‬وإذا‬ ‫احظتم لوائحنا فإنها تحتوى‬ ‫ع �ل ��ى اأق� � ��ل ع �ل ��ى ‪ 40‬أو ‪ 50‬ف��ي‬ ‫ام��ائ��ة م��ن الشباب وال�ن�س��اء‪ ،‬هذه‬ ‫هي إرادة الحزب وإن لم نحصل‬ ‫على نفس النتيجة التي حصلنا‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا ف��ي ‪ 2009‬ف��ي ان�ت�خ��اب��ات‬ ‫‪ ،2015‬س �ي �ق��ول ال �ب �ع��ض ب��أن�ه��م‬ ‫ح �ص �ل��وا ع �ل��ى ‪ 35‬ف ��ي ام ��ائ ��ة في‬ ‫‪ 2009‬واآن ح �ص �ل��وا ف �ق��ط على‬ ‫‪ 20‬أو ‪ 25‬ف ��ي ام ��ائ ��ة وب��ال �ت��ال��ي‬ ‫فإنهم قد نزلوا‪ ،‬ولكن اأكيد هو‬ ‫أننا سنصعد على سلم الجودة‪،‬‬ ‫هذا ما نحن ماضون فيه كحزب‬ ‫اأص��ال��ة وام �ع��اص��رة‪ ،‬وإذا رأيتم‬ ‫نموذج مراكش أو نموذج طنجة‬ ‫فهما نموذجان ناجحان‪ ،‬فاطمة‬ ‫ال� ��زه� ��راء أوق� �ف ��ت ك ��ل ش � ��يء‪ ،‬وإن‬ ‫ت��وق�ف��ت ام��دي�ن��ة ول�ك��ن ع�ل��ى اأق��ل‬ ‫ل��ن يبقى اللصوص يستفيدون‪.‬‬ ‫يعني يوجد صراع داخل الحياة‬ ‫السياسية واأح ��زاب السياسية‬ ‫لكي ن��وق��ف طريقة م��ن التعامل‪،‬‬ ‫وه� � ��ؤاء اأش� �خ ��اص ا ي��ري��دون‬ ‫أن يفهموها‪ ،‬وف��ي اأخ�ي��ر يأتي‬ ‫العمدة السابق مراكش ويتحدث‬ ‫عن الفساد أو يتحدث عن اأصالة‬ ‫وام � �ع� ��اص� ��رة وه � ��و م� ��ن ع � ��اث ف��ي‬ ‫مراكش فسادا‪ ...‬هذا ما نقوم به‪،‬‬ ‫جئنا من أجل اإزعاج‪ ،‬أن نضال‬ ‫ش �ب ��اب �ن ��ا ل� ��م ي� �ع ��د ن� �ف ��س ن �ض��ال‬ ‫أجدادنا وآبائنا ولم يعد نضاا‬ ‫ضد النظام‪ ،‬وإنما نضالنا يوجد‬ ‫داخ� � ��ل ام ��ؤس� �س ��ات وه � ��و ن �ض��ال‬ ‫يومي‪ ،‬أنا لن أدخل للسياسة من‬ ‫أج��ل أن أصبح مثل السياسين‪،‬‬ ‫بل يجب أن أبقى كما كنت خارج‬ ‫السياسة وأح ��اول أن أغ�ي��ر بتلك‬ ‫ال��رؤي��ا‪ ،‬أم��ا إذا دخلت وأصبحت‬ ‫مثل ذلك البرماني الذي كان هنا‬ ‫‪ 30‬أو ‪ 40‬س�ن��ة‪ ،‬م ��اذا سيستفيد‬ ‫م � �ن ��ي ام� � �غ � ��رب أو ه � � ��ذا ال � �ح ��زب‬ ‫السياسي الذي دخلت إليه؟‬


‫‪8‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪91 :‬‬ ‫< ااثنن ‪ 18‬ربيع اأول ‪ 1435‬اموافق ‪ 20‬يناير ‪2014‬‬

‫الرجاء والوداد يسقطان في فخ التعادل في أولى مباريات دوري التحدي لأمل‬ ‫النسور الخضر لم يستطيعوا اختراق دفاع الرشاد ‪ º‬طاليب اختار إدخال معظم اعبي الفريق اأول‬ ‫الرباط‪:‬أمينة مودن‬ ‫خ� ��رج ف��ري��ق أم� ��ل ال ��رج ��اء ال ��ري ��اض ��ي ب�ن�ت�ي�ج��ة ال �ت �ع��ادل‬ ‫السلبي‪ ،‬وذلك في امباراة التي جمعته أمس (اأحد)‪ ،‬بفريق‬ ‫ال��رش��اد البرنوصي على أرض�ي��ة ملعب ال��وازي��س‪ ،‬ف��ي إط��ار‬ ‫دوري التحدي لأمل‪.‬‬ ‫امدرب البكاري دخل اللقاء محروما من معظم عناصره‪،‬‬ ‫حيث أن تسعة م��ن اعبي اأم��ل ك��ان��وا ق��د ش��ارك��وا م��ع فريق‬ ‫الكبار في امعسكر اإع��دادي الذي خاضه النسور في مدينة‬ ‫أك��ادي��ر‪ ،‬تخللته مبارتن وديتن اأول��ى أم��ام فريق حسنية‬ ‫أكادير‪( ،‬اأربعاء) اماضي‪ ،‬جمعتهما بملحق ملعب أكادير‬ ‫الجديد‪ ،‬وانتهت لصالح أبناء البنزرتي بنتيجة ثاثة أهداف‬ ‫مقابل هدف واحد‪.‬‬ ‫وافتتح النتيجة لصالح الفريق السوسي‪ ،‬الاعب أحمد‬ ‫ال�ف��ات�ي�ح��ي‪ ،‬ف��ي ال �ش��وط اأول‪ ،‬ب�ع��د م�ج�ه��ود ف ��ردي‪ ،‬ق�ب��ل أن‬ ‫يسجل الاعب إسماعيل كوشام هدف التعادل بعد كرة قوية‬ ‫أركنها في شباك الحارس فهد لحمادي‪ ،‬وذلك خال الشوط‬ ‫الثاني‪ ،‬ليضيف الحافيظي الهدف الثاني للنسور‪ ،‬وأضاف‬ ‫أنس الورداني هدفا ثالثا قبل نهاية اللقاء‪.‬‬ ‫ام��واج �ه��ة ع��رف��ت أول� ��ى ام �ش��ارك��ات ل �ع��دد م��ن ال��اع �ب��ن‪،‬‬ ‫أب��رزه �م��ا م� ��روان زم��ام��ة‪ ،‬ب�ع��د غ �ي��اب ط��وي��ل‪ ،‬م�ن��ذ ام�ب��اري��ات‬ ‫اإع��دادي��ة في بداية اموسم ال�ك��روي الحالي‪ ،‬وكذلك الاعب‬ ‫ام�ص��ري عمر زك��ي‪ ،‬ال��ذي ق��دم لقاء ومستوى كبيرين‪ ،‬وك��اد‬ ‫أن يسجل أول��ى أه��داف��ه‪ ،‬قبل أن تصطدم ك��رت��ه بالعارضة‪.‬‬ ‫في حن أنهى الرجاء معسكره التدريبي أول أمس (السبت)‪،‬‬ ‫بخسارة أم��ام فريق ات�ح��اد بلدية أي��ت ملول امنتمي للقسم‬ ‫الوطني الثاني‪ ،‬بحصة ثاثة أهداف لهدفن‪ ،‬شهدت تسجيل‬ ‫امهاجم عمرو زك��ي أول أه��داف��ه بقميص ال��رج��اء ع��ن طريق‬ ‫ركلة جزاء‪.‬‬ ‫أما عن الغريم التقليدي‪ ،‬الوداد الرياضي‪ ،‬فقد سقط هو‬ ‫أيضا في فخ التعادل السلبي‪ ،‬حن استقبل فريق الراسينغ‬ ‫البيضاوي بمركب بنجلون‪ ،‬برسم الدور اأول من منافسات‬ ‫دوري "ش��ال�ن��ج"‪ ،‬ال��ذي تنظمه الجامعة املكية ل�ك��رة ال�ق��دم‪.‬‬ ‫ام� �ب ��اراة‪ ،‬وع �ل��ى ع�ك��س ال�خ�ض��ر‪ ،‬اخ �ت��ار ام� ��درب ع�ب��د ال��رح�ي��م‬ ‫طاليب إدخ ��ال عناصر ال�ف��ري��ق اأول م��ن أج��ل ال��وق��وف على‬ ‫جاهزيتها‪.‬‬ ‫وجدير بالذكر أن ام�ب��اراة عرفت تألق ح��ارس الراسينغ‬ ‫ال�ب�ي�ض��اوي‪ ،‬ك�م��ال بنسليم‪ ،‬ال ��ذي ت�ص��دى أك�ث��ر م��ن خمس‬ ‫ف��رص‪ .‬ال��وداد أق��دم على عدة تغييرات أبرزها خ��روج بكاري‬ ‫ك��ون��ي‪ ،‬وف��اب��ري��س أون ��دام ��ا‪ ،‬وس��ان��وغ��و‪ ،‬ورض ��ى ه�ج�ه��وج‪،‬‬ ‫وتعويضهم بكل من ماليك إيفونا‪ ،‬ويونس الحواصي‪ ،‬وعمر‬ ‫عاطي الله‪ ،‬ونبيل الولجي‪ ،‬وياسن لكحل‪ .‬ويشار أن قوانن‬ ‫ال ��دوري تعطي ال�ح��ق للمدربن بالقيام بخمس تغييرات‪،‬‬ ‫وتسجيل ‪ 20‬اعبا في ورقة امباراة‪.‬‬ ‫امباراة عرفت حضورا جماهيريا قليا على عكس ما كان‬ ‫متوقعا‪ ،‬خصوصا بعد عودة فصيل "الوينرز" إلى مساندة‬ ‫اعبي القلعة الحمراء‪.‬‬

‫مراد مسن في محاولة استخاص الكرة أمام عادل كروشي (تصوير ‪ :‬أحمد الدكالي)‬

‫«جمعية رياضة وصداقة» تكرم عبد الله السطاتي بحضور امؤطر محمد الرباح‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬ ‫ك��رم��ت جمعية «ري��اض��ة وص��داق��ة‪»،‬‬ ‫ف��ي شخص رئيسها سعيد بنمنصور‪،‬‬ ‫ع �ب��د ال �ل ��ه ال �س �ط��ات��ي‪ ،‬ام ��ؤط ��ر وام � ��درب‬ ‫ام�ع��روف ف��ي ال�ك��رة امغربية‪ ،‬وال��ذي كان‬ ‫له الفضل في تكوين العديد من الاعبن‬ ‫الوطنين‪ ،‬ما جعل امهتمن الرياضين‬ ‫يسمونه بعميد امكونن امغاربة‪.‬‬ ‫وق� � � ��د س � �ب� ��ق ل� �ل� �س� �ط ��ات ��ي أن ل �ع��ب‬ ‫ف��ي ص �ف��وف ف��ري��ق ال�ن�ه�ض��ة ال�س�ط��ات�ي��ة‬

‫وام�ن�ت�خ��ب ال��وط�ن��ي ام�غ��رب��ي‪ ،‬ب��اإض��اف��ة‬ ‫إلى تدريب العديد من الفرق امغربية من‬ ‫قبيل النهضة السطاتية‪.‬‬ ‫وخ � � � � � ��ال ال� � � � �ن � � � ��دوة ال � � �ت� � ��ي ن �ظ �م��ت‬ ‫(ال � �ج � �م � �ع ��ة) ام ��اض � �ي ��ة ب� �ف� �ن ��دق رواي� � � ��ال‬ ‫م� �ن �ص ��ور‪ ،‬ق � ��ام م �ح �م��د ال � ��رب � ��اح‪ ،‬م��ؤط��ر‬ ‫مغربي ش��اب‪ ،‬بمحاضرة تحت مسمى‬ ‫"م��ن أج��ل إستراتيجية أكثر نجاعة في‬ ‫ت �ك��وي��ن ام� �ك ��ون ��ن"‪ ،‬واس �ت �خ �ل��ص ف�ي�ه��ا‬ ‫ال ��رب ��اح أب �ج��دي��ات ال�ت�ك��وي��ن ااح �ت��راف��ي‬ ‫الذي يجب اتباعه في امغرب‪.‬‬

‫وي�ع�ت�ب��ر م�ح�م��د ال ��رب ��اح م ��ن أج ��ود‬ ‫امؤطرين امغاربة‪ ،‬حيث درس بالعديد‬ ‫م ��ن ال � ��دول ال �ع��ام �ي��ة م ��ن ق �ب �ي��ل أم �ي��رك��ا‪،‬‬ ‫واس �ك �ت �ل �ن ��دا‪ ،‬وب� � ��اد ال � �غ� ��ال‪ ،‬وه � ��و م��ن‬ ‫م��وال �ي��د ‪ 1968‬ب �م��دي �ن��ة وج� � ��دة‪ ،‬ح�ص��ل‬ ‫على شهادة البكالوريا في سن السابعة‬ ‫عشرة‪ ،‬وقرر االتحاق بالديار اأوربية‪،‬‬ ‫ليكمل دراس �ت��ه وي�ت�خ�ص��ص ف��ي مجال‬ ‫التأطير الرياضي‪ ،‬وبالخصوص مجال‬ ‫كرة القدم‪.‬‬ ‫وقال عزيز بودربالة‪ ،‬عضو جمعية‬

‫ري��اض��ة وص ��داق ��ة‪" ،‬ه ��ذه ف��رص��ة رائ �ع��ة‪،‬‬ ‫وش��رف ل��ي أن أت ��رأس ه��ذه ال �ن��دوة التي‬ ‫تكرم هرما من أهرام الكرة امغربية"‪.‬‬ ‫وأض ��اف ب��ودرب��ال��ة‪ ،‬ق��ائ��ا‪" ،‬محمد‬ ‫ال��رب��اح م��ن ام��ؤط��ري��ن ال �ش �ب��اب اأك �ف��اء‪،‬‬ ‫وهو من الجيل الجديد"‪.‬‬ ‫وت� � ��اب� � ��ع ع � �ض� ��و ج� �م� �ع� �ي ��ة ص� ��داق� ��ة‬ ‫وري ��اض ��ة‪ ،‬ق��ائ��ا‪" ،‬ال �ت �ع��ري��ف ب�ع�ب��د ال�ل��ه‬ ‫السطاتي صعب جدا أن مساره الكروي‬ ‫ح��اف��ل‪ ،‬وه ��و ن �م��وذج ح��ي م��ن اأس �م��اء‬ ‫الكبيرة ال�ت��ي يملكها ام�غ��رب ف��ي مجال‬

‫مصطفى أوراش رئيس ًا جديد ًا للجامعة املكية‬ ‫امغربية لكرة السلة‬

‫التكوين الرياضي"‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪ ،‬ق � � ��ال م �ح �م ��د ال� ��رب� ��اح‬ ‫ف��ي ب��داي��ة م �ح��اض��رت��ه‪ ،‬إن ��ه س�ع�ي��د ج��دا‬ ‫ل ��اش � �ت � �غ ��ال ع � �ل ��ى م � �ش� ��روع� ��ه ال� �ج ��دي ��د‬ ‫"موروكو واي"‪ ،‬وهو عبارة عن مشروع‬ ‫خ ��اص ب�م�ج��ال ال�ت�ك��وي��ن ال �ك ��روي‪ ،‬ال��ذي‬ ‫يعتزم الرباح العمل به في امغرب‪.‬‬ ‫وأردف الرباح قائا‪" ،‬امغرب يحتاج‬ ‫إلى نظرة جديدة لبناء مستقبل أفضل‪،‬‬ ‫فالعديد من الدول لم تكن رائدة في مجال‬ ‫ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬وأص�ب�ح��ت اآن ق��وي��ة‪ ،‬أنها‬

‫عملت على ترسيخ هويتها الكروية"‪.‬‬ ‫وأوض � � � � � � ��ح ال � � � ��رب � � � ��اح أن ت �ح �ق �ي ��ق‬ ‫اان � �ت � �ص � ��ارات ي �ت �ط �ل��ب إس �ت��رات �ي �ج �ي��ة‪،‬‬ ‫وتحضير جيد‪ ،‬مبرزا أن الكرة العصرية‬ ‫أص � �ب � �ح ��ت ت �ع �ط �ي �ن��ا ح � ��ارس � ��ا ص��ان �ع��ا‬ ‫ل��أل�ع��اب‪ ،‬مضيفا أن ال�ظ�ه�ي��ري��ن اأي�م��ن‬ ‫واأي �س��ر أص �ب��ح ل��دي�ه�م��ا دور ك�ب�ي��ر في‬ ‫صناعة اللعب‪.‬‬ ‫وف ��ي س �ي��اق م�ت�ص��ل‪ ،‬ج ��اءت بعض‬ ‫ت��دخ��ات ام �ش��ارك��ن ف��ي ال �ن��دوة مشيرة‬ ‫إلى أن امسير أيضا يلعب دورا جوهريا‬

‫في لعبة ك��رة القدم‪ ،‬وفسر البعض أزمة‬ ‫النتائج التي تمر منها ال�ك��رة امغربية‪،‬‬ ‫أنها أزمة مسير‪ ،‬معللن ذلك بعشوائية‬ ‫التسيير‪ ،‬وعدم امعرفة بمجال كرة القدم‪.‬‬ ‫وأث �ن��ى ال��رب��اح ع�ل��ى ت�ق�ن�ي��ة ال��اع��ب‬ ‫ام �غ��رب��ي‪ ،‬وال� ��ذي اع �ت �ب��ره ي�ض��اه��ي أك�ب��ر‬ ‫الاعبن العامين‪ ،‬وأردف قائا‪" ،‬الاعب‬ ‫ام �غ��رب��ي اع ��ب م �ه��اري‪ ،‬وا ت�ن�ق�ص��ه إا‬ ‫أشياء لها عاقة بالجانب العصري في‬ ‫كرة القدم"‪.‬‬

‫امهدي بنعطية يؤكد استمراره‬ ‫مع فريقه «روما »‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ان �ت �خ��ب م�ص�ط�ف��ى أوراش رئ �ي �س��ا ج ��دي ��دا ل�ل�ج��ام�ع��ة‬ ‫املكية امغربية لكرة السلة‪ ،‬خال الجمع العام امخصص‬ ‫انتخاب امكتب امسير‪ ،‬وذلك أول أمس (السبت)‪ ،‬بمدينة‬ ‫الدار البيضاء‪.‬‬ ‫وج� ��اء ان �ت �خ��اب أوراش‪ ،‬رئ �ي��س ف��ري��ق ش �ب��اب ال��ري��ف‬ ‫ال�ح�س�ي�م��ي ل �ك��رة ال �س�ل��ة‪ ،‬خ ��ال ال�ج�م��ع ال �ع��ام ال ��ذي انعقد‬ ‫تحت إشراف اللجنة امؤقتة امكلفة بتسيير شؤون جامعة‬ ‫السلة‪ ،‬بعد حصوله على ‪ 97‬صوتا مقابل ‪ 83‬منافسه أحمد‬ ‫امرنيسي‪ ،‬رئيس فريق امغرب الرياضي الفاسي‪ ،‬فيما تم‬ ‫إلغاء خمسة أصوات‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة ال �ش �ب��اب وال��ري��اض��ة ق��د ع�ي�ن��ت ي ��وم ‪21‬‬ ‫أكتوبر من العام اماضي لجنة مؤقتة للسهر على تسيير‬ ‫كرة السلة الوطنية‪ ،‬وعزت ذلك إلى "الوضعية التي كانت‬ ‫تعيشها الجامعة املكية امغربية ل�ك��رة السلة وامتمثلة‬ ‫في الغياب التام لرئيس الجامعة منذ ما يقارب موسمن‬ ‫رياضين عن ممارسة مهامه الفعلية داخل جامعة السلة‬ ‫ب�ج�م�ي��ع أش �ك��ال �ه��ا‪ ،‬وت�ف��وي�ض�ه��ا إل ��ى أح ��د أع �ض��اء ام�ك�ت��ب‬ ‫الجامعي‪ ،‬وكذا تنازل العضو الجامعي امفوض من طرف‬ ‫رئيس الجامعة عن التفويض اموكول له‪ ،‬واستمرار غياب‬ ‫الرئيس عن متابعة مهامه‪ ،‬بما فيها الدعوة اجتماعات‬ ‫امكتب الجامعي‪ ،‬مما أف�ض��ى إل��ى ح��ال��ة ف��راغ قانوني في‬ ‫منصب رئيس الجامعة"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ام�ه��ام امنوطة بهذه اللجنة تتمثل ف��ي تدبير‬ ‫وت��أط �ي��ر أن�ش�ط��ة ال�ج��ام�ع��ة ام�ل�ك�ي��ة ام�غ��رب�ي��ة ل �ك��رة ال�س�ل��ة‪،‬‬ ‫وإعادة تنظيم الهياكل اإدارية والتقنية للجامعة‪ ،‬وتحين‬ ‫اأنظمة اأساسية لها‪ ،‬وماءمتها مع مقتضيات قانون‬ ‫التربية البدنية‪ ،‬والرياضة‪ ،‬والنظام اأساسي النموذجي‬ ‫ل�ل�ج��ام�ع��ات ال��ري��اض �ي��ة‪ ،‬وك� ��ذا ات �خ��اذ اإج � � ��راءات ال��ازم��ة‬ ‫لعقد جمع ع��ام استثنائي يخصص للمصادقة على هذه‬ ‫اأنظمة‪ ،‬وجمع عام انتخاب مكتب مديري للجامعة‪.‬‬ ‫وت�ج��در اإش ��ارة‪ ،‬إل��ى أن مصطفي أوراش م��ن مواليد‬ ‫‪ 24‬غشت ‪ ،1971‬رج��ل أع �م��ال‪ ،‬وم��ر بالعديد م��ن امناصب‬ ‫الرياضية في مدينة الحسيمة‪ ،‬ومن هذه امناصب‪ ،‬سبق‬ ‫أن حمل أل��وان فريق شباب ال��ري��ف الحسيمي لكرة القدم‪،‬‬ ‫كما تقلد منصب رئيس فريق الرجاء الحسيمي لكرة القدم‪،‬‬ ‫وكذا رئيس عصبة الريف لكرة السلة‪.‬‬ ‫وأه� ��م اإن � �ج� ��ازات ال �ت��ي ح�ق�ق�ه��ا أوراش ف ��ي م�س�ي��رت��ه‬ ‫ال��ري��اض �ي��ة ه ��ي‪ ،‬ص �ع��ود ف��ري��ق ش �ب��اب ال��ري��ف الحسيمي‬ ‫إلى القسم اأول‪ ،‬وتأهل الفريق الريفي إلى كأس إفريقيا‬ ‫ل��أن��دي��ة ال�ب�ط�ل��ة ال �ت��ي أق�ي�م��ت ب �ت��ون��س‪ ،‬واح �ت ��ال ام��رت�ب��ة‬ ‫السادسة في نفس الكأس التي أقيمت بسا‪.‬‬ ‫مصطفى أوراش رئيس الجامعة املكية لكرة السلة (خاص)‬

‫امهدي بنعطية مدافع روما اإيطالي (أرشيف)‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ت�ح��دث ام��داف��ع ام�غ��رب��ي ام�ه��دي‬ ‫ب �ن �ع �ط �ي��ة ع� ��ن ت� �ح ��دي ��ات ��ه ال� �ق ��ادم ��ة‬ ‫بعد موسمه اأول ال��ذي قضاه مع‬ ‫فريق روم��ا اإي�ط��ال��ي‪ ،‬وال��ذي حقق‬ ‫م��ن خ��ال��ه ظ�ه��ورا اف�ت��ا جعله أحد‬ ‫أف �ض��ل م��داف �ع��ي ''ال �ك��ال �ش �ي��و'' على‬ ‫اإطاق‪.‬‬ ‫بنعطية‪ ،‬ال� � � ��ذي ت � �ح� ��ول م��ن‬ ‫م��داف��ع وج��اد للخصوم إل��ى ه��داف‬ ‫يصنع الحلول لفريقه بعدما أحرز‬ ‫اأس �ب��وع ام�ن�ص��رم ه��دف��ه الخامس‬ ‫خ ��ال ه ��ذا ام��وس��م‪ ،‬وأض� ��اف خ��ال‬ ‫تصريحات موقع الفريق أنه ا يفكر‬ ‫ف��ي ت��رك ف��ري��ق ال�ع��اص�م��ة اأول في‬ ‫الفترة القادمة‪ ،‬وزاد قائا "سمعت‬ ‫ع��ن ع��دة ع��روض خ��ال "ام�ي��رك��ات��و"‬ ‫ال� �ش� �ت ��وي ال � �ح ��ال ��ي‪ ،‬وس� � � ��ررت ب ��أن‬ ‫أك��ون م��وض��ع اه�ت�م��ام أن��دي��ة كبيرة‬

‫كمانشستر ي��ون��اي�ت��د وغ�ي��ره��ا من‬ ‫اأن��دي��ة اأورب� �ي ��ة ال �ك �ب �ي��رة‪ ،‬لكنني‬ ‫سعيد حاليا بالتواجد رفقة روما‪،‬‬ ‫وا أفكر في تركه على اإطاق"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع "ال �ظ��روف داخ��ل ال�ن��ادي‬ ‫أكثر م��ن رائ�ع��ة ومثالية‪ ،‬واأج��واء‬ ‫ت � �ش � �ج� ��ع ع � �ل� ��ى ال� � �ت � ��أل � ��ق وت � �ق� ��دي� ��م‬ ‫م�س�ت��وي��ات أف �ض��ل‪ ،‬وأن ��ا م�م��ن لكل‬ ‫ال ��رف ��اق ال � ��ذي ي �غ �م��رون �ن��ي ب��ال�ح��ب‬ ‫هنا"‪.‬‬ ‫وع��ن ام�س�ت��وي��ات الكبيرة التي‬ ‫ق ��دم� �ه ��ا ه� � ��ذا ام � ��وس � ��م ع� �ل ��ق ق��ائ��ا‬ ‫"ه��ي حصيلة اج�ت�ه��اد والكثير من‬ ‫التضحيات التي قدمتها‪ ،‬والحرص‬ ‫على ال�ت��واج��د بتركيز مطلق خال‬ ‫الحصص التدريبية"‪.‬‬ ‫م �ض �ي �ف ��ا "ت � �ج ��رب � �ت ��ي ام� �م� �ي ��زة‬ ‫رف� �ق ��ة أودي� �ن� �ي ��زي ك ��ان ��ت م �ف �ي��دة و‬ ‫''ال �ك��ال �ش �ي��و'' م ��ن ال� ��دوري� ��ات ال�ت��ي‬ ‫اس �ت �ج��اب��ت ب�ش�ك��ل ك�ب�ي��ر م��ؤاه�ت��ي‬

‫الفنية"‪.‬‬ ‫وختم ب �ن �ع �ط �ي��ة ت �ص��ري �ح��ات��ه‬ ‫"أت ��أس ��ف ل ��واق ��ع ام�ن�ت�خ��ب ام�غ��رب��ي‬ ‫وأتمنى صادقا أن تنتهي الوضعية‬ ‫الغريبة التي يعيشها حاليا قريبا‪،‬‬ ‫أن ره��ان ''ال �ك��ان'' يقترب‪ ،‬وه��و ما‬ ‫ي�ت �ط �ل��ب ت��وف �ي��ر ال � �ظ ��روف ام��ائ �م��ة‬ ‫لضمان حضور قوي ومشرف يلبي‬ ‫ح ��اج� �ي ��ات وت �ط �ل �ع ��ات ال �ج �م��اه �ي��ر‬ ‫امغربية"‪.‬‬ ‫وج��دي��ر ب��ال��ذك��ر أن أول مقابلة‬ ‫دول� � �ي � ��ة خ ��اض� �ه ��ا ب �ن �ع �ط �ي��ة رف �ق ��ة‬ ‫امنتخب امغربي كانت أمام منتخب‬ ‫زام�ب�ي��ا ف��ي إط ��ار م �ب��اراة ودي ��ة ي��وم‬ ‫‪ 19‬ن��ون �ب��ر ‪ ،2008‬ك �م��ا س �ج��ل أول‬ ‫ه��دف دول ��ي ل��ه ف��ي م��رم��ى امنتخب‬ ‫الجزائري في إط��ار تصفيات كأس‬ ‫أم��م إفريقيا ‪ 2012‬في ام�ب��اراة التي‬ ‫عرفت تفوق أسود اأطلس برباعية‬ ‫نظيفة‪.‬‬


‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪91 :‬‬ ‫< ااثنن ‪ 18‬ربيع اأول ‪ 1435‬اموافق ‪ 20‬يناير ‪2014‬‬

‫‪9‬‬

‫امنتخب الوطني للمحلين يواجه أوغندا امتصدر بأمل امرور إلى ربع النهائي‬ ‫كروشي يتعافى من اإصابة وسيكون أساسيً ‪ º‬بنعبيشة واثق من التأهل وعبور عقبة أوغندا‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬ ‫يخوض امنتخب الوطني امغربي‬ ‫للمحلين‪ ،‬اليوم (ااثنن)‪ ،‬آخر مباراة‬ ‫له ضمن دور امجموعات من نهائيات‬ ‫كأس إفريقيا للمحلين امقام بجنوب‬ ‫إفريقيا‪.‬‬ ‫وتعول الجماهير امغربية كثيرا‬ ‫ع �ل��ى ال �ع �ن��اص��ر ال ��وط� �ن� �ي ��ة‪ ،‬م ��ن أج��ل‬ ‫تحقيق الفوز أمام امنتخب اأوغندي‪،‬‬ ‫متصدر امجموعة برصيد ‪ 4‬نقاط‪ ،‬من‬ ‫فوز وتعادل‪ ،‬في حن يتوفر أصدقاء‬ ‫ن��ادر امياغري على نقطتان مناصفة‬ ‫م ��ع ام �ن �ت �خ��ب ال��زي �م �ب��اب��وي‪ ،‬وي �ت��ذي��ل‬ ‫ام �ن �ت �خ��ب ال �ب ��وري �ك �ن ��اب ��ي ام �ج �م��وع��ة‬ ‫برصيد نقطتن‪.‬‬ ‫ورك� � ��ز ح �س ��ن ب �ن �ع �ب �ي �ش��ة‪ ،‬م� ��درب‬ ‫ام �ن �ت �خ ��ب ال ��وط� �ن ��ي ام � �غ� ��رب� ��ي‪ ،‬خ ��ال‬ ‫التداريب التي لحقت مباراة زيمبابوي‬ ‫على التسديد نحو ام��رم��ى‪ ،‬وتنشيط‬ ‫ال �خ��ط ال �ه �ج��وم��ي ال� ��ذي م � ��ازال ي ��ؤرق‬ ‫ام��درب على ال��رغ��م م��ن تغيير امهاجم‬ ‫محسن ياجور في امباراة الثانية ضد‬ ‫ب��ورك�ي�ن��اف��اس��و‪ ،‬وت�ع��وي�ض��ه ب��ال��اع��ب‬ ‫عبد الكبير الوادي ‪.‬‬ ‫وال �خ �ب��ر ال�س�ع�ي��د لبنعبيشة هو‬ ‫اس� �ت ��رج ��اع ع� � ��ادل ك� ��روش� ��ي‪ ،‬ال�ظ�ه�ي��ر‬ ‫اأيسر‪ ،‬الذي كان قد أصيب في مباراة‬ ‫ودي��ة قبل توجه النخبة الوطنية إلى‬ ‫جنوب إفريقيا‪ ،‬عافيته‪.‬‬ ‫وت � ��درب ك ��روش ��ي ب�ش�ك��ل طبيعي‬ ‫رفقة العناصر الوطنية في التداريب‬ ‫ال �ت��ي ت �ل��ت م� �ب ��اراة زي �م �ب��اب��وي‪ ،‬وك��ان‬ ‫مشكل الظهير اأي�س��ر ي��ؤرق الناخب‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي‪ ،‬ب �ع��د إص ��اب ��ة ك� ��روش� ��ي‪ ،‬إذ‬ ‫اع�ت�م��د ع�ل��ى زك��ري��اء ال�ه��اش�ي�م��ي ال��ذي‬ ‫ه��و أص ��ا ظ�ه�ي��ر أي �م��ن‪ ،‬ف��ي ام�ب��ارت��ن‬ ‫ال �س��اب �ق �ت��ن‪ ،‬م ��ا ج �ع��ل ع �ط��اء ال��اع��ب‬ ‫ال��رج��اوي يضعف شيئا م��ا‪ ،‬التزامه‬ ‫ب � ��ال � ��واج� � �ب � ��ات ال� ��دف� ��اع � �ي� ��ة أك� � �ث � ��ر م��ن‬ ‫الواجبات الهجومية‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ح� �س ��ن ب �ن �ع �ب �ي �ش��ة‪ ،‬م� ��درب‬ ‫امنتخب امغربي للمحلين‪ ،‬إنه واثق‬ ‫م��ن ع �ب��ور ح��اج��ز أوغ �ن��دا ف��ي ام �ب��اراة‬ ‫ال� �ث ��ال� �ث ��ة ال � �ت ��ي ي� �ح� �ت ��اج م� ��ن خ��ال �ه��ا‬ ‫ام �ن �ت �خ��ب ام �غ��رب��ي ل�ت�ح�ق�ي��ق ان�ت�ص��ار‬ ‫لضمان الترشح للدور الثاني بكأس‬

‫إفريقيا للمحلين‪ ،‬والتي تقام حاليا‬ ‫بجنوب إفريقيا‪.‬‬ ‫وأضاف بنعبيشة في تصريحات‬ ‫إع��ام �ي��ة ق��ائ��ا "ال��اع �ب��ون اس �ت �ع��ادوا‬ ‫ط � ��راوت � � �ه � ��م ال � �ب� ��دن � �ي� ��ة ب � �ع� ��د م� � �ب � ��اراة‬ ‫ب��ورك �ي �ن��اف��اس��و وال �ت ��ي خ��ان �ه��م ال�ح��ظ‬ ‫ف �ي �ه��ا‪ ،‬وك ��ان ��وا ي�س�ت�ح�ق��ون اان �ت �ص��ار‬ ‫وبحصة عريضة‪ .‬نحن جاهزون مباراة‬ ‫أوغندا والتي ستكون هامة وفاصلة‪،‬‬ ‫وال��اع �ب��ون م�ت�ف��ائ�ل��ون ب�ق��درت�ه��م على‬ ‫تحقيق التأهل للدور الثاني"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع ب�ن�ع�ب�ي�ش��ة ق��ائ ��ا "ق �ي��اس��ا‬ ‫ب �ظ��روف ال�ت�ح�ض�ي��ر‪ ،‬وال �ط��ري �ق��ة ال�ت��ي‬ ‫قمنا من خالها بجمع الاعبن‪ ،‬أظن‬ ‫أن ام � ��ردود ال�ف�ن��ي ال ��ذي ق��دم �ن��اه أك�ث��ر‬ ‫من مقنع‪ ،‬وبتوالي امباريات سيرتفع‬ ‫اان� �س� �ج ��ام و ي �ت �ح �س��ن اأداء‪ ،‬وع �ن��د‬ ‫تجاوزنا لدور امجموعات فإنني على‬ ‫ي �ق��ن م ��ن أن �ن��ا س �ن��ذه��ب ب �ع �ي��دا ب�ه��ذه‬ ‫امسابقة"‪.‬‬ ‫م� ��ن ج ��ان� �ب ��ه‪ ،‬ق� � ��ال ع� �ب ��د ال��رح �ي��م‬ ‫ال� �ش ��اك� �ي ��ر‪ ،‬اع � ��ب ام �ن �ت �خ��ب ام �غ��رب��ي‬ ‫ل �ل �م �ح �ل �ي��ن‪ ،‬إن زم� ��ائ� ��ه ف� ��ي ال �ف��ري��ق‬ ‫م �ص��ري��ن ع �ل��ى ت�ح�ق�ي��ق اان �ت �ص��ار في‬ ‫مباراة أوغندا ضمن ثالث لقاء من دور‬ ‫ام�ج�م��وع��ات ب��أم��م إفريقيا للمحلين‪،‬‬ ‫وذلك لضمان العبور للدور اموالي‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع ال �ش��اك �ي��ر ق ��ائ ��ا "ل � ��م ن�ك��ن‬ ‫م �ح �ظ��وظ��ن ف ��ي أول م �ب ��ارت ��ن‪ ،‬حيث‬ ‫ض� � ��اع ال � �ف� ��وز ب �س �ب��ب إه � � � ��دار ال �ك �ث �ي��ر‬ ‫م� ��ن ال � �ف� ��رص ال� �س� �ه� �ل ��ة‪ ،‬خ ��اص ��ة أم� ��ام‬ ‫ب��ورك �ي �ن��اف��اس��و‪ ،‬ل ��ذل ��ك اس �ت �ف��دن��ا م��ن‬ ‫ال ��درس بشكل ج�ي��د‪ ،‬ون�ح��ن ج��اه��زون‬ ‫للمباراة القادمة"‪.‬‬ ‫وأض � � ��اف م ��داف ��ع ف ��ري ��ق ال �ج �ي��ش‬ ‫ام �ل �ك��ي ق��ائ��ا "ي �ح��ذو اع �ب��و امنتخب‬ ‫ام �غ ��رب ��ي ط� �م ��وح ق � ��وي ج � ��دا ل �ل �ف��وز و‬ ‫البقاء ب��دائ��رة امنافسة‪ .‬الخصم ليس‬ ‫سها‪ ،‬و بما أن اانتصار بهدف وحيد‬ ‫يكفينا لضمان التأهل فإننا سنحاول‬ ‫استثمار هذا العامل لصالحنا بشكل‬ ‫جيد"‪.‬‬ ‫وأش� ��ار ال�ش��اك�ي��ر أن ��ه ظ��ل م�ش��وش‬ ‫ال ��ذه ��ن ب�س�ب��ب وض �ع �ي��ة وال� � ��ده‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫تركه مريضا بامغرب‪ ،‬لكن هذا ا يمنع‬ ‫أن اأج � � ��واء داخ � ��ل ام �ن �ت �خ��ب ام �غ��رب��ي‬ ‫رائعة وجيدة للغاية‪.‬‬

‫محمد أولحاج في تدخل أمام اعب زيمبابوي (أرشيف)‬

‫السفري يفضل التدريب على اإدارة التقنية ولم يقرر حتى اآن التحاقه بالرجاء‬ ‫الزنيتي يعود لصفوف الجيش بعد غياب دام ثاثة أشهر‬ ‫ع��اد أن��س ال��زن�ي�ت��ي‪ ،‬ح ��ارس ف��ري��ق ال�ج�ي��ش ام�ل�ك��ي‪ ،‬ل�ص�ف��وف ف��ري�ق��ه‪،‬‬ ‫بعد غياب دام ثاثة أشهر بسبب اإصابة التي تعرض لها على مستوى‬ ‫الكتف‪.‬‬ ‫ووقع الزنيتي على أول حضور له خال امباراة الودية التي جمعت‬ ‫العساكر بفريق الدفاع الحسني الجديدي‪ ،‬أول أم��س (السبت)‪ ،‬وانتهت‬ ‫بفوز الفريق العسكري بهدف لاشيء سجله امهاجم عدنان الوردي‪.‬‬ ‫وكان الزنيتي قد التحق هذا اموسم بالجيش قادما من فريق امغرب‬ ‫الفاسي ف��ي أح��د أب��رز صفقات '' اميركاتو ''الصيفي‪ ،‬لكن الحظ ل��م يكن‬ ‫حليفه‪ ،‬حيث تعرض إصابة في الكتف حرمته من امشاركة أيضا رفقة‬ ‫امنتخب الوطني امحلي في إط��ار منافسات كأس أمم إفريقيا للمحلين‬ ‫بجنوب إفريقيا‪.‬‬ ‫امباراة الودية أمام الدفاع الجديدي عرفت غيابات مهمة في صفوف‬ ‫فريق الجيش املكي بسبب إصابة بعض الاعبن‪ ،‬أبرزهم شمس الدين‬ ‫الشطيبي‪ ،‬الوافد الجديدي‪ ،‬وياسن الكردي‪.‬‬

‫امنتخب الوطني لكرة السلة يهزم نظيره الكونغولي‬ ‫فاز امنتخب امغربي على نظيره من جمهورية الكونغو الديمقراطية‬ ‫بحصة ‪ 25‬م�ق��اب��ل ‪ 12 12- ( 24‬ال�ش��وط اأول)‪ ،‬ف��ي ام �ب��اراة ال�ت��ي جمعت‬ ‫بينهما‪ ،‬أول أمس (السبت) بالجزائر العاصمة‪ ،‬وذلك في إطار مباريات‬ ‫الجولة الثالثة م��ن منافسات امجموعة الثانية ل�ل��دورة ال ��‪ 21‬م��ن بطولة‬ ‫إفريقيا لأمم لكرة اليد‪.‬‬ ‫ويعتبر ه��ذا ثاني ف��وز للمجموعة الوطنية بعد اأول ال��ذي حققته‪،‬‬ ‫(الجمعة) اماضية‪ ،‬على حساب امنتخب الكونغولي بحصة كبيرة (‪36‬‬ ‫‪.)-23‬‬ ‫وك��ان امنتخب امغربي ق��د تعثر ف��ي أول ظهور ل��ه ف��ي ه��ذه البطولة‪،‬‬ ‫(الخميس) اماضي‪ ،‬أمام نظيره اأنغولي بحصة ‪ 23‬مقابل ‪.29‬‬ ‫وس �ت ��واج ��ه ال �ن �خ �ب��ة ال��وط �ن �ي��ة م�ن�ت�خ��ب ن �ي �ج �ي��ري��ا ف ��ي راب � ��ع ج ��وات‬ ‫امجموعة الثانية‪ ،‬عشية اليوم (ااثنن)‪ ،‬على أن تخوض في اليوم اموالي‬ ‫آخر لقاء لها ضمن الدور اأول ضد منتخب الجزائر والذي يعتبر مضيف‬ ‫الدورة‪.‬‬

‫فريق جنوة اإيطالي يسعى لضم نور الدين أمرابط‬ ‫دخ��ل ف��ري��ق ج�ن��وة اإي�ط��ال��ي ع�ل��ى خ��ط ال�ت�ع��اق��د م��ع ال�ج�ن��اح ام�غ��رب��ي‬ ‫امحترف بغلطة سراي التركي‪ ،‬نور الدين أمرابط‪ ،‬من أجل الفوز بخدماته‬ ‫خال "اميركاتو" الشتوي الحالي ‪.‬‬ ‫وحسب م��ا ج��اء ف��ي مجلة "س�ك��اي س�ب��ورت" ف��ي نسختها اإيطالية‪،‬‬ ‫ف��إن الفريق ال��ذي يلعب ب�''الكالشيو'' يسعى إل��ى ااس�ت�ف��ادة م��ن خدمات‬ ‫امغربي‪ ،‬بنظام اإعارة‪ ،‬إلى غاية نهاية اموسم الجاري ‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬أب ��دى ال �ن��ادي ال�ت��رك��ي اس �ت �ع��داده إع ��ارة اع�ب��ه ف��ي ف�ت��رة‬ ‫اان�ت�ق��اات ال�ح��ال�ي��ة‪ ،‬وذل��ك ف��ي ح��ال توصله بمبلغ يناهز نصف مليون‬ ‫أورو‪ ،‬نظرا لتكفله امتوقع بدفع راتب الدولي امغربي رغم مغادرته للنادي‬ ‫‪.‬ت �ج��در اإش � ��ارة‪ ،‬إل��ى أن اع �ت��اء ام ��درب اإي �ط��ال��ي‪ ،‬روب �ي��رت��و مانشيني‪،‬‬ ‫للعارضة الفنية لبطل ال��دوري التركي‪ ،‬قلص من فرص أمرابط في حجز‬ ‫مكانة أساسية ضمن التشكيلة الرسمية‪ ،‬لعدم اقتناع اإيطالي بقدراته ‪.‬‬

‫حمد الله مطلوب في نادي إفسي كوبنهاجن‬ ‫أك��د ف��ري��ق أليسوند ال�ن��روي�ج��ي‪ ،‬عبر موقعه اإل�ك�ت��رون��ي على شبكة‬ ‫اأن�ت��رن�ي��ت‪ ،‬ت��وص�ل��ه ب�ع��رض م��ن ف��ري��ق ك��وب�ن�ه��اج��ن ال��دان �م��ارك��ي م��ن أج��ل‬ ‫ااس �ت �ف��ادة م��ن خ��دم��ات ال��دول��ي ام�غ��رب��ي ع�ب��د ال� ��رزاق ح�م��د ال �ل��ه‪ ،‬ال��اع��ب‬ ‫السابق لفريق أومبيك آسفي‪ ،‬والذي تألق في اموسم اماضي في الدوري‬ ‫النرويجي‪ ،‬واحتل امركز الثاني على مستوى هدافي البطولة‪.‬‬ ‫وي�ن�ت�ظ��ر ح�م��د ال �ل��ه ت �ط��ور ام �ف��اوض��ات واات �ف ��اق ب��ن ف��ري�ق��ه ال�ح��ال��ي‬ ‫أليسوند النرويجي وكوبنهاجن الدانماركي في اأي��ام القادمة‪ ،‬من أجل‬ ‫االتحاق بالدوري الدانماركي‪ ،‬علما أن حمد الله كان قد انتقل هذا اموسم‬ ‫من أومبيك آسفي أليسوند النرويجي‪ ،‬ونجح في موسمه اأول‪ ،‬ما جعله‬ ‫يتلقى عرضا هاما من كوبنهاجن‪.‬‬ ‫وج��دي��ر ب��ال��ذك��ر أن ال��اع��ب س�ب��ق وداف ��ع ع��ن أل ��وان القميص الوطني‬ ‫ل��أوم �ب �ي��ن‪ ،‬وب �ص��م ع�ل��ى م�س�ت��وى ك�ب�ي��ر ض�م��ن ال�ت�ص�ف�ي��ات ام��ؤه �ل��ة إل��ى‬ ‫أومبياد لندن ‪.2012‬‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ق ��ال ي��وس��ف ال �س �ف��ري‪ ،‬إن ��ه لم‬ ‫ي� �ق ��رر ب �ع��د ف ��ي م �س��أل��ة ال �ت �ح��اق��ه‬ ‫ب � ��اإدارة التقنية ل�ف��ري��ق ال��رج��اء‪،‬‬ ‫حيث عرض الفريق اأخضر على‬ ‫ال� �س� �ف ��ري ت ��ول ��ي م �ن �ص��ب رئ��اس��ة‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة ال �ت �ق �ن �ي��ة‪ ،‬ع� ��وض ص��اح‬ ‫بصير‪ ،‬امقال من نفس امهمة‪.‬‬ ‫ول ��م ي�ح�ب��ذ ال �س �ف��ري ال�ح��دي��ث‬ ‫عن هذا اموضوع كثيرا ما يكتنفه‬ ‫م� ��ن ح �س��اس �ي��ة ك� �ب� �ي ��رة‪ ،‬م�ك�ت�ف�ي��ا‬ ‫بالقول إنه "ا جديد في اموضوع‬ ‫حتى اآن"‪.‬‬ ‫وأض� � � � � ��اف ال� � ��اع� � ��ب ال� �س ��اب ��ق‬ ‫لفريق الرجاء قائا‪" ،‬ك��نت أدرس‬ ‫ال�ت��دري��ب وأن��ا اع��ب‪ ،‬ليس كباقي‬ ‫الاعبن الذين يدرسون التدريب‬ ‫ح � �ت ��ى ي� �ن� �ت� �ه ��ون م � ��ن م �س �ي��رت �ه��م‬ ‫الكروية"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال �س �ف��ري‪ ،‬ف��ي تصريح‬ ‫خاص‪ ،‬قائا‪" ،‬بدأت عالم الدراسة‬ ‫ف��ي ال �ت��دري��ب خ ��ال ث ��اث س�ن��وات‬ ‫اأخ� �ي ��رة ال �ت��ي ك �ن��ت ف �ي �ه��ا اع �ب��ا‪،‬‬ ‫وأنا اآن أدرس مجال التدريب في‬

‫الديار اإنجليزية"‪.‬‬ ‫وزاد ال �س �ف��ري ق��ائ ��ا‪" ،‬أط �م��ح‬ ‫ف��ي أن أك��ون م��درب��ا ف��ي امستقبل‪،‬‬ ‫وا أظن نفسي في مجال آخر غير‬ ‫التدريب"‪.‬‬ ‫وخ� � � �ت � � ��م ال � � �س � � �ف � � ��ري ح� ��دي � �ث� ��ه‬ ‫ق��ائ��ا‪" ،‬ام ��ؤه ��ات ال �ت��ي أم�ت�ل�ك�ه��ا‪،‬‬ ‫وااختصاص الذي أركز عليه اآن‬ ‫هو التدريب‪ ،‬أنني رجل ملعب"‪.‬‬ ‫وتجدر اإشارة‪ ،‬إلى أن يوسف‬ ‫السفري‪ ،‬من مواليد‪ 3‬يناير ‪1977‬‬ ‫ف��ي م��دي �ن��ة ال��دارال �ب �ي �ض��اء‪ .‬وي�ع��د‬ ‫ال�س�ف��ري م�ن�ت��وج��ا خ��ال�ص��ا لفريق‬ ‫ال��رش��اد ال �ب��رن��وص��ي‪ ،‬ح�ي��ث ت��درج‬ ‫ف ��ي ج �م �ي��ع ف� �ئ ��ات ��ه‪ ،‬وان� �ت� �ق ��ل ب�ع��د‬ ‫ذل��ك إل��ى ف��ري��ق ال��رج��اء ال��ري��اض��ي‪،‬‬ ‫وب ��دأ م�ع��ه سلسلة األ �ق��اب‪ ،‬حيث‬ ‫حصد مع الفريق اأخضر العديد‬ ‫م ��ن ال� �ب� �ط ��وات‪ ،‬أب ��رزه ��ا ال�ب�ط��ول��ة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬وك ��أس ع�ص�ب��ة اأب �ط��ال‬ ‫اإف� ��ري � �ق � �ي� ��ة ع� �ل ��ى ح � �س� ��اب ف ��ري ��ق‬ ‫ال� �ت ��رج ��ي ال� ��ري� ��اض� ��ي ال �ت ��ون �س ��ي‪،‬‬ ‫وذل��ك ف��ي ع��ام ‪ ،1999‬وبفضل هذا‬ ‫ال �ت �ت��وي��ج دخ ��ل ال �س �ف��ري ال�ع��ام�ي��ة‬ ‫رف�ق��ة ف��ري��ق ال��رج��اء‪ ،‬وذل ��ك عندما‬

‫شارك في كأس العالم لأندية في‬ ‫عام ‪ 2000‬بالبرازيل‪.‬‬ ‫وق� ��دم ال �س �ف��ري أداء ج �ي��د في‬ ‫مونديال اأندية جعل العديد من‬ ‫ال �ف��رق اأورب� �ي ��ة ت �ب��دي اهتمامها‬ ‫ب� � ��ان � � �ت� � ��داب ال � � ��اع � � ��ب ال � � ��رج � � ��اوي‬ ‫السابق‪ ،‬وانتقل السفري للدوري‬ ‫اإن �ج �ل �ي��زي‪ ،‬ل� �ي ��زاول رف �ق��ة ف��ري��ق‬ ‫ن ��وروي� �ت ��ش س �ي �ت��ي اإن �ج �ل �ي��زي‪،‬‬ ‫وبعده فريق ساوثامبتون‪ .‬وبعد‬ ‫ااحتراف في الديار اأوربية ختم‬ ‫ال �س �ف��ري اح �ت��راف��ه ف��ي ف��ري��ق قطر‬ ‫القطري‪.‬‬ ‫ول �ع��ب ي��وس��ف رف �ق��ة امنتخب‬ ‫ال��وط �ن��ي ام �غ��رب��ي ف��ي ال �ع��دي��د من‬ ‫ام�ن��اس�ب��ات ك ��ان أب��رزه��ا ال��وص��ول‬ ‫إلى نهائي كأس إفريقيا لأمم في‬ ‫عام ‪ ،2004‬وخسر امنتخب الوطني‬ ‫آنذاك أمام امنتخب التونسي‪.‬‬ ‫وي� �ت � �م� �ي ��ز ي � ��وس � ��ف ال� �س� �ف ��ري‬ ‫ب��ام �ه��ارة ال �ج �ي��دة‪ ،‬وح�س��ن ام�ت��اك‬ ‫ال � �ك� ��رة‪ ،‬ب ��اإض ��اف ��ة إل � ��ى اف �ت �ك��اك��ه‬ ‫الكرات بساسة‪ .‬وزيادة على هذا‪،‬‬ ‫يملك السفري أخاقا جيدة جعلته‬ ‫محبوبا أينما حل وارتحل‪.‬‬

‫مراكش تستقبل الدورة ‪ 19‬لبطولة إفريقيا ألعاب القوى غشت القادم‬ ‫الرباط‪ :‬أمينة مودن‬ ‫ق� � � ��ال رئ� � �ي � ��س ال � �ك ��ون � �ف� ��درال � �ي� ��ة‬ ‫اإف � � ��ري� � � �ق� � � �ي � � ��ة أل� � � � �ع � � � ��اب ال � � � �ق� � � ��وى‪،‬‬ ‫الكاميروني حمد كالكابا مالبوم‪،‬‬ ‫أول أمس (السبت)‪ ،‬في تصريحات‬ ‫ص �ح��اف �ي��ة‪ ،‬أن ال� � ��دورة ‪ 19‬ل�ب�ط��ول��ة‬ ‫إف ��ري �ق �ي ��ا أل � �ع� ��اب ال � �ق� ��وى‪ ،‬ام� �ق ��ررة‬ ‫ب�م��راك��ش ف��ي شهر غ�ش��ت‪ ،‬ستعرف‬ ‫م �ش��ارك��ة أم ��ع ن �ج��وم أل �ع��اب ال �ق��وى‬ ‫على الصعيد اإفريقي‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ك ��ال� �ك ��اب ��ا‪ ،‬ع� �ل ��ى ه��ام��ش‬

‫اج� � � �ت� � � �م � � ��اع ام � � �ك � � �ت� � ��ب ال � �ت � �ن � �ف � �ي� ��ذي‬ ‫ل�ل �ك��ون �ف��درال �ي��ة‪ ،‬إن ه ��ذه ال�ت�ظ��اه��رة‬ ‫ال��ري��اض �ي��ة ال �ق��اري��ة ال �ت��ي س�ت�ع��رف‬ ‫مشاركة أسماء وازنة ستكون فرصة‬ ‫ل �ه��ؤاء ال�ن�ج��وم ل��اس�ت�ع��داد لكأس‬ ‫ال � �ق ��ارات ام� �ق ��ررة ف ��ي ش �ه��ر شتنبر‬ ‫باملعب الكبير مراكش‪.‬‬ ‫وأض � � � ��اف أن� � ��ه م � ��ن ال � �ض � ��روري‬ ‫دراس � � ��ة آف � ��اق ه � ��ذه ال ��ري ��اض ��ة ع�ل��ى‬ ‫م � �س � �ت ��وى ال� � � �ق � � ��ارة‪ ،‬أن � � ��ه م � ��ن غ �ي��ر‬ ‫امقبول أن يستفيد ااتحاد الدولي‬ ‫أل � �ع � ��اب ال � �ق � ��وى م � ��ن ت �ن �ظ �ي��م ه ��ذه‬

‫امسابقات التي تعرف مشاركة أمع‬ ‫ال�ن�ج��وم على الصعيد‪ ،‬ف��ي ح��ن أن‬ ‫الكونفدرالية اإفريقية ا تستفيد‬ ‫من أي شيء‪.‬‬ ‫وت � � � ��م خ � � � ��ال ه � � � ��ذا ااج � �ت � �م� ��اع‬ ‫ال� ��ذي ح �ض��ر ج�ل�س��ة اف �ت �ت��اح��ه على‬ ‫الخصوص رئيس اات�ح��اد الدولي‬ ‫أل �ع��اب ال �ق��وى ال�س�ي�ن�غ��ال��ي‪ ،‬ام��ن‬ ‫دي� � ��اك‪ ،‬ووزي� � ��ر ال ��ري ��اض ��ة وال �ح �ي��اة‬ ‫ال� �ج� �م� �ع ��وي ��ة‪ ،‬ال� �س� �ي� �ن� �غ ��ال ��ي ن � ��داي‬ ‫مباغنيك‪ ،‬تدارس واستعراض سبع‬ ‫نقاط‪ ،‬من بينها تعين اأطر التقنية‬

‫سبعة آاف عداء يشاركون‬ ‫في ماراطون مراكش الدولي‬ ‫الرباط‪:‬خاص‬ ‫ي�س�ت�ع��د أك �ث��ر م ��ن س �ب �ع��ة آاف‬ ‫عداء للمشاركة في ماراطون مراكش‬ ‫ال��دول��ي ف��ي ن�س�خ�ت��ه ال � � ‪ ،25‬وال ��ذي‬ ‫ينطلق في ‪ 26‬من الشهر الجاري‪.‬‬ ‫وأوض � � � ��ح م �ح �م��د ال� �ك� �ن� �ي ��دري‪،‬‬ ‫رئيس اللجنة امنظمة للماراطون‪،‬‬ ‫في تصريحات صحافية أن ‪ 40‬في‬ ‫ام��ائ��ة م��ن ام �ش��ارك��ن ف��ي ام��اراط��ون‬ ‫ينحدرون من جنسيات أجنبية‪.‬‬ ‫كما أشار إلى أن "سكان مراكش‬ ‫س �ي �ج �ع �ل ��ون ي � � ��وم (اأح� � � � � ��د) ال � ��ذي‬ ‫سينطلق ف�ي��ه ام ��اراط ��ون ي��وم��ا با‬ ‫س�ي��ارات‪ ،‬لتسهيل إج ��راءات تنظيم‬ ‫السباق"‪.‬‬ ‫وك ��ان ال �ع��داء ال�ك�ي�ن��ي ستيفان‬

‫توم قد فاز بماراطون العام اماضي‬ ‫ل�ل�م��رة ال�ث��ان�ي��ة ع�ل��ى ال �ت��وال��ي‪ ،‬حيث‬ ‫ك �س��ر ال ��رق ��م ال �ق �ي��اس��ي ل �ل �م��اراط��ون‬ ‫امسجل ع��ام ‪ 1999‬ب��اس��م اإثيوبي‬ ‫جريما جيزاجان‪ ،‬وقطع امسافة في‬ ‫ساعتن وست دقائق و‪ 35‬ثانية‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة أخ� � ��رى‪ ،‬ت �ب �ل��غ رس ��وم‬ ‫ااش � �ت ��راك ف ��ي ام� ��اراط� ��ون ‪ 70‬أورو‬ ‫ب��ال �ن �س �ب��ة ل��أج ��ان ��ب ال� �ق ��ادم ��ن م��ن‬ ‫الخارج‪ ،‬و‪ 50‬أورو لأجانب امقيمن‬ ‫ف� ��ي ام� � �غ � ��رب‪ ،‬و‪ 100‬دره � � ��م أي م��ا‬ ‫يعادل(‪ 9‬أورو) للمواطنن امغاربة‪،‬‬ ‫ف� ��ي ح� ��ن ي �ب �ق��ى ب� � ��اب ال �ت �س �ج �ي��ل‬ ‫مفتوحا حتى يوم اماراطون‪.‬‬ ‫وي �ع��د م ��اراط ��ون م ��راك ��ش هو‬ ‫س �ب��اق ال��رك��ض اأه ��م واأك �ب��ر في‬ ‫قارة إفريقيا‪ ،‬ويبرز من امشاركن‬

‫أبطال الجري في كينيا وإثيوبيا‪.‬‬ ‫ال � � � ��دورة ال � � � ‪ 25‬ل� �ل� �م ��اراط ��ون‪،‬‬ ‫امنظمة م��ن ق�ب��ل جمعية اأط�ل��س‬ ‫ال �ك �ب �ي��ر‪ ،‬ت �ح��ت ال��رع��اي��ة ال�س��ام�ي��ة‬ ‫ل� �ص ��اح ��ب ال� �ج ��ال ��ة ام � �ل ��ك م�ح�م��د‬ ‫ال � �س ��ادس‪ ،‬ت �ق��ام ه ��ذا ال �ع ��ام تحت‬ ‫ش� � �ع � ��ار "ال� �ت� �ح� �س� �ي ��س ب� � �ض � ��رورة‬ ‫ح�م��اي��ة ال�ب�ي�ئ��ة"‪ .‬وي�س�ع��ى منظمو‬ ‫ه ��ذه ال �ت �ظ��اه��رة ال��ري��اض �ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫تحظى بتغطية إع��ام�ي��ة واس�ع��ة‪،‬‬ ‫إل��ى أن يجعلوا منها لحظة قوية‬ ‫ل �ت��وع �ي��ة س �ك��ان ام��دي �ن��ة ال �ح �م��راء‬ ‫ب�ض��رورة التعبئة العامة م��ن أجل‬ ‫م�ح��ارب��ة ال�ت�ل��وث واازدح � ��ام ال��ذي‬ ‫ب � � ��دأت ت� �ع ��ان ��ي م� �ن ��ه ام ��دي� �ن ��ة ذات‬ ‫اإش �ع��اع ال�س��ياح��ي على امستوى‬ ‫الدولي‪.‬‬

‫اإفريقية التي ستشرف على بطولة‬ ‫إفريقيا للفتيان‪ ،‬والشبان‪ ،‬والكبار‪،‬‬ ‫والعدو الريفي‪ ،‬وتنظيم امنافسات‬ ‫ال�ق��اري��ة لألعاب اأوم�ب�ي��ة للشبان‪،‬‬ ‫ام� �ق ��ررة ف ��ي ب��وت �س��وان��ا ف ��ي ال�ف�ت��رة‬ ‫اممتدة ما بن ‪ 28‬و‪ 31‬م��اي القادم‪،‬‬ ‫وت� �ق� �ي� �ي ��م وت� �ن� �ظ� �ي ��م ااج� �ت� �م ��اع ��ات‬ ‫اإفريقية‪ ،‬وتنظيم بطولة إفريقيا‬ ‫أل� �ع ��اب ال� �ق ��وى ف ��ي غ �ش ��ت‪ ،‬وك ��أس‬ ‫القارات في شتنبر في مراكش‪.‬‬ ‫ي� ��ذك� ��ر أن ام� �ك� �ت ��ب ال �ت �ن �ف �ي��ذي‬ ‫ل �ل �ك��ون �ف��درال �ي��ة اإف��ري �ق �ي��ة أل �ع��اب‬

‫القوى سيعقد نهاية ه��ذا اأسبوع‬ ‫ف��ي دك ��ار اج�ت�م��اع��ا س�ي�ت��م ال�ت��رك�ي��ز‬ ‫خاله على مناقشة خطط التنمية‬ ‫اإس �ت��رات �ي �ج �ي��ة أل �ع��اب ال �ق��وى في‬ ‫القارة السمراء‪ ،‬وسياسة التسويق‬ ‫الجديدة للكونفدرالية‪.‬‬ ‫وم��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬أك��د دي ��اك انعقاد‬ ‫مجلس التنفيذي لاتحاد ال��دول��ي‬ ‫في شهر أبريل امقبل بدكار‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل � ��ى ام �ك ��ان ��ة ال �ه ��ام ��ة ال� �ت ��ي ت�ح�ظ��ى‬ ‫ب�ه��ا ال �ق��ارة اإف��ري�ق�ي��ة داخ ��ل الهيأة‬ ‫الدولية ‪.‬‬

‫البقالي والزرزوري يلتحقان‬ ‫بأمل اجيش املكي‬ ‫الرباط‪:‬خاص‬ ‫س� ��يع� ��زز ك� ��ل م� ��ن أم� � ��ن ال �ب �ق��ال��ي‬ ‫ورض��وان ال��زروري صفوف فريق اأمل‬ ‫ل�ل�ج�ي��ش ام �ل �ك��ي‪ ،‬وام� �ش ��ارك ف��ي دوري‬ ‫التحدي ال��ذي تنظمه الجامعة املكية‬ ‫امغربية لكرة القدم مباشرة بعد توقف‬ ‫منافسات البطولة الوطنية ااحترافية‪.‬‬ ‫وج ��اء ه��ذا ال �ق��رار‪ ،‬ب�ع��د أن اخ�ت��ار‬ ‫ام � � ��درب رش� �ي ��د ال� �ط ��اوس ��ي إب � �ع ��اد ك��ل‬ ‫م��ن ال �ب �ق��ال��ي وال� � � ��زرزوري م��ن ال�ق��ائ�م��ة‬ ‫ال �ن �ه��ائ �ي��ة ل �ل �ع �س��اك��ر‪ ،‬ب �ع��د أن رف �ض��ا‬ ‫فسخ عقديهما ب��ال�ت��راض��ي‪ ،‬أو تغيير‬ ‫اأج � ��واء ف��ي إط ��ار إع� ��ارة ح�ت��ى ن�ه��اي��ة‬ ‫ام��وس��م ال�ك��روي الحالي‪ ،‬بحيث طالبا‬ ‫بتوصلهما بكل مستحقاتهما امالية‬ ‫م �ق��اب��ل ال��رح �ي��ل ع ��ن ص �ف��وف ال�ج�ي��ش‬ ‫املكي‪.‬‬ ‫وسيشارك البقالي والزرزوري مع‬

‫فريق أمل الجيش في مباريات الفريق‬ ‫خال دوري التحدي لأمل‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة أخ � � ��رى‪ ،‬ان � �ض ��اف رض��ا‬ ‫أك� � ��ورام‪ ،‬ال� �ق ��ادم م��ن ال � ��دوري ال �ك �ن��دي‪،‬‬ ‫ل�ق��ائ�م��ة م�ص��اب��ي ال �ج �ي��ش‪ ،‬وه ��و ال��ذي‬ ‫ض � �م� ��ه ال � �ف � ��ري � ��ق ح� ��دي � �ث� ��ا ق� � ��ادم� � ��ا م��ن‬ ‫م��ون �ت��ري��ال‪ ،‬ل�ي�ت��م ت�س�ج�ي�ل��ه ب��ال�ق��ائ�م��ة‬ ‫اإف ��ري� �ق� �ي ��ة م � �ك ��ان ال� ��اع� ��ب م�ص�ط�ف��ى‬ ‫مراني‪.‬‬ ‫وك� � ��ان ال �ج �ي��ش ق ��د ت �ل �ق��ى ض��رب��ة‬ ‫موجعة بمعسكره بعد إص��اب��ة الوافد‬ ‫الجديد شمس الدين الشطيبي‪ ،‬وهو‬ ‫الذي خضع لجراحة ستغيبه شهرا عن‬ ‫اميادين‪.‬‬ ‫وج ��دي ��ر ب��ال��ذك��ر أن أب� �ن ��اء رش�ي��د‬ ‫الطاوسي أنهوا مرحلة ذهاب البطولة‬ ‫الوطنية ف��ي ام��رك��ز ‪ ،11‬برصيد نقطة‬ ‫‪ 16‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬مناصفة م��ع ف��ري��ق أومبيك‬ ‫آسفي‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪91 :‬‬ ‫< ااثنن ‪ 18‬ربيع اأول ‪ 1435‬اموافق ‪ 20‬يناير ‪2014‬‬

‫دجوكوفيتش يعبر إلى ربع نهائي بطولة أستراليا امفتوحة لكرة امضرب‬ ‫فاز بسهولة على اإيطالي فونيني ‪ º‬سيرينا تخرج من البطولة عقب خسارتها أمام إيفانوفيتش‬ ‫ح � � � �ق� � � ��ق ال� � � � �ص � � � ��رب � � � ��ي ن� � � ��وف� � � ��اك‬ ‫دج��وك��وف�ي�ت��ش‪ ،‬امصنف ثانيا على‬ ‫ال �ع��ال��م‪ ،‬وح��ام��ل ال �ل �ق��ب ف��ي اأع� ��وام‬ ‫ال �ث��اث��ة ام��اض �ي��ة‪ ،‬ف� ��وزا س �ه��ا على‬ ‫اإيطالي فابيو فونييني‪ ،‬السادس‬ ‫عشر على ال�ع��ال��م‪ ،‬بنتيجة ‪ 3-6‬و‪6-‬‬ ‫ص� �ف ��ر و‪ ،2-6‬ي � ��وم أم � ��س (اأح� � � ��د)‪،‬‬ ‫ف��ي ط��ري�ق��ه إل ��ى رب ��ع ن�ه��ائ��ي بطولة‬ ‫أس �ت��رال �ي��ا ام �ف �ت��وح��ة ل �ك��رة ام �ض��رب‬ ‫امقامة على ماعب ملبورن‪.‬‬ ‫ويبلغ دجوكوفيتش ربع نهائي‬ ‫إحدى بطوات "الغراند سام" للمرة‬ ‫التاسعة عشرة على التوالي‪ ،‬وحقق‬ ‫ذل��ك فقط السويسري روجيه فيدرر‬ ‫(‪ 36‬مرة متتالية)‪ ،‬واأميركي جيمي‬ ‫كونورز (‪ 27‬مرة) منذ عام ‪.1968‬‬ ‫وت � �ع� ��ود آخ � ��ر م � ��رة خ � ��رج ف�ي�ه��ا‬ ‫دجوكوفيتش قبل رب��ع النهائي في‬ ‫البطوات الكبرى إلى روان غاروس‬ ‫الفرنسية عام ‪.2009‬‬ ‫كما أنها امرة السابعة التي يبلغ‬ ‫فيها الصربي هذا الدور في ملبورن‬ ‫ال� �ت ��ي ش� �ه ��دت أول أل� �ق ��اب ��ه ف��ي‬ ‫الغراند سام عام ‪.2008‬‬ ‫وي � � � � ��واص � � � � ��ل ال� � �ص � ��رب � ��ي‬ ‫بالتالي ع��روض��ه ام�م�ي��زة منذ‬ ‫أن ان �ت �ف��ض ف ��ي اأش �ه ��ر اأخ �ي��رة‬ ‫م � ��ن ال� � �ع � ��ام ام � ��اض � ��ي وأح� � � � ��رز ف �ي �ه��ا‬ ‫أرب�ع��ة أل �ق��اب‪ ،‬إذ حقق ال�ف��وز الثامن‬ ‫وال �ع �ش��ري��ن ع �ل��ى ال� �ت ��وال ��ي‪ ،‬وت �ع��ود‬ ‫خسارته اأخيرة إل��ى نهائي بطولة‬ ‫"ف��اش�ي�ن��غ م �ي��دوز" اأم �ي��رك �ي��ة أم��ام‬ ‫اإسباني رافاييل نادال‪.‬‬ ‫وك� ��ان دج��وك��وف �ي �ت��ش خ �س��ر في‬ ‫ش�ت�ن�ب��ر ام��اض��ي ص� ��دارة التصنيف‬ ‫العامي لاعبن امحترفن مصلحة‬ ‫نادال‪.‬‬ ‫وف � ��ي رب � ��ع ال� �ن� �ه ��ائ ��ي‪ ،‬ي�ل�ت�ق��ي‬ ‫دج � ��وك � ��وف� � �ي� � �ت � ��ش ال � �س � ��وي � �س � ��ري‬ ‫س �ت��ان �ي �س��اس ف��اف��ري �ن �ك��ا‪ ،‬ال �ث��ام��ن‬ ‫ع �ل��ى ال �ع ��ال ��م‪ ،‬أو اإس �ب ��ان ��ي ط��وم��ي‬ ‫روبريدو الثامن عشر عاميا‪.‬‬ ‫ك� � � � �م � � � ��ا ت � � � � ��أه � � � � ��ل إل � � � ��ى‬ ‫دور ال� �ث� �م ��ان� �ي ��ة أي �ض ��ا‬ ‫اإسباني دافيد فيرير‪،‬‬ ‫ال �ث��ال��ث ع��ام �ي��ا‪ ،‬ب�ف��وزه‬ ‫على اأم��ان��ي فلوريان‬ ‫م��اي��ر ‪ )7-5( 7-6‬و‪5-7‬‬ ‫و‪ 2-6‬و‪.1-6‬‬ ‫وهي امرة التاسعة‬ ‫على التوالي التي يبلغ‬ ‫ف� �ي� �ه ��ا ف �ي��ري��ر‬ ‫رب� � � � � � � � ��ع‬

‫ن� �ه ��ائ ��ي ب � �ط � ��وات ال � �غ� ��ران� ��د س � ��ام‪،‬‬ ‫وأفضل نتيجة له فيها كانت وصوله‬ ‫إل � ��ى ام� � �ب � ��اراة ال �ن �ه��ائ �ي��ة ف� ��ي روان‬ ‫غاروس العام اماضي قبل أن يخسر‬ ‫أمام نادال‪.‬‬ ‫وخ� ��رج� ��ت اأم� �ي ��رك� �ي ��ة س �ي��ري �ن��ا‬ ‫ول�ي��ام��س‪ ،‬امصنفة أول ��ى‪ ،‬م��ن ال��دور‬ ‫ال��راب��ع ل�ب�ط��ول��ة أس�ت��رال�ي��ا امفتوحة‬ ‫للتنس‪ ،‬ب�خ�س��ارت�ه��ا أم ��ام الصربية‬ ‫آن��ا إيفانوفيتش الرابعة عشرة ‪4-6‬‬ ‫و‪ 6-3‬و‪.6-3‬‬ ‫وحرمت إيفانوفيتش منافستها‬ ‫ب��ال �ت��ال��ي م ��ن ف��رص��ة إح� � ��راز ال �ل �ق��ب‪،‬‬ ‫وم� �ع ��ادل ��ة رق� ��م م��واط �ن �ت �ي �ه��ا ك��ري��س‬ ‫إي�ف��رت وم��ارت�ي�ن��ا نافراتيلوفا ب � ‪18‬‬ ‫لقبا في بطوات الغراند سام‪.‬‬ ‫لكن وعلى الرغم من خسارتها‪،‬‬ ‫ف� ��إن س �ي��ري �ن��ا ول �ي ��ام ��س (‪ 32‬س �ن��ة)‬ ‫س �ج �ل��ت رق� �م ��ا ق �ي��اس �ي��ا ب �خ��وض �ه��ا‬ ‫ام� � � � �ب � � � ��اراة رق � � � ��م ‪ 70‬ف � � ��ي ال� �ب� �ط ��ول ��ة‬ ‫اأسترالية‪ ،‬متخطية ال��رق��م السابق‬ ‫ال � � � � ��ذي ك � � � ��ان ب � � �ح � � ��وزة م ��واط� �ن� �ت� �ه ��ا‬ ‫ليندساي دافنبورت‪.‬‬ ‫وت � ��أث � ��رت س �ي��ري �ن��ا‬ ‫ب� � � � ��إص� � � � ��اب� � � � � ٍ�ة‬

‫ت� � �ع � ��رض � ��ت ل �ه ��ا‬ ‫ف � ��ي ال� �ظ� �ه ��ر اض� �ط ��رت� �ه ��ا إل ��ى‬ ‫اان �س �ح��اب م��ن م �ن��اف �س��ات ال��زوج��ي‬ ‫التي تخوضها م��ع شقيقتها‬ ‫الكبرى فينوس‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت‬

‫ول� � � � �ي � � � ��ام � � � ��س‬ ‫"رب � �م� ��ا ل� ��م أك � ��ن ف��ي‬ ‫أف�ض��ل ح��اات��ي البدنية‪،‬‬ ‫لكن ه��ذا ا يقلل م��ن ف��وز آن��ا التي‬ ‫ل� �ع� �ب ��ت ف � �ع ��ا م � � �ب� � ��اراة ج � �ي ��دة‪،‬‬ ‫وق��ام��ت ب�ك��ل م��ا ي�ل��زم م��ن أج��ل‬ ‫الفوز"‪.‬‬ ‫ول � � � � � ��م ت � � �ع� � ��ط س � �ي� ��ري � �ن� ��ا‬ ‫ت� � �ف � ��اص� � �ي � ��ل إض � � ��اف� � � �ي � � ��ة ع ��ن‬ ‫إص��اب�ت�ه��ا ف��ي ال �ظ �ه��ر‪ ،‬لكنها‬ ‫أش��ارت إل��ى أنها كانت تعاني‬ ‫م��ن اآام منذ ع��دة أي ��ام‪ ،‬وكانت‬ ‫ع � �ل ��ى وش � � ��ك اان� � �س� � �ح � ��اب أم � ��ام‬ ‫ال� �س� �ل ��وف ��اك� �ي ��ة دان� �ي� �ي ��ا‬

‫هانتوتشوفا في الدور الثالث‪.‬‬ ‫وتابعت "أعتقد بأنه ك��ان يجب‬ ‫أن أن �س �ح��ب‪ ،‬ل ��ن أل� ��وم أح� ��دا أن آن��ا‬ ‫تستحق الفوز"‪.‬‬ ‫وس� � �ب � ��ق أن خ � ��رج � ��ت س �ي��ري �ن��ا‬ ‫وليامس م��ن ال��دور ال��راب��ع أيضا في‬ ‫النسخة قبل اأخيرة‪ ،‬أمام الروسية‬ ‫إي �ك��ات��ري �ن��ا م ��اك ��اروف ��ا‪ ،‬وه� ��ي ال �ت��ي‬ ‫توجت بطلة في ملبورن خمس مرات‬ ‫أعوام ‪ ،2003‬و‪ ،2005‬و‪ ،2007‬و‪،2009‬‬ ‫و‪.2010‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬حققت إيفانوفيتش‬ ‫(‪ 26‬سنة) أهم نتيجة لها منذ أعوام‪،‬‬ ‫وتغلبت على سيرينا وليامس للمرة‬ ‫اأول ��ى‪ ،‬وستلتقي ف��ي رب��ع النهائي‬ ‫ال �ك �ن��دي��ة ال �ش��اب��ة أوج �ي �ن��ي ب��وش��ار‬ ‫ال� �ف ��ائ ��زة ع �ل��ى اأس� �ت ��رال� �ي ��ة ك��اي�س��ي‬ ‫دياكوا ‪ )7-5( 7-6‬و‪ 2-6‬و‪6-‬صفر‪.‬‬ ‫وع �ل �ق��ت ال �ص��رب �ي��ة ع �ل��ى ف��وزه��ا‬ ‫ق��ائ�ل��ة "إن ��ه أم��ر رائ ��ع‪ ،‬أردت ف�ق��ط أن‬ ‫أقدم أفضل ما لدي‪ ،‬وأنا سعيدة جدً‬ ‫أنني لعبت بطريقة جيدة"‪.‬‬ ‫ووص�ل��ت إيفانوفيتش إل��ى ربع‬ ‫نهائي إح��دى البطوات الكبرى‬ ‫مرة واح��دة فقط منذ فوزها‬ ‫ب �ب �ط ��ول ��ة‬

‫فازت بدورها على اأوكرانية إيلينا‬ ‫سفيتولينا ‪ 5-7‬و‪.4-6‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب �ه��ا‪ ،‬ت��اب �ع��ت ال��روس �ي��ة‬ ‫م ��اري ��ا ش ��اراب ��وف ��ا‪ ،‬ام �ص �ن �ف��ة ث��ال�ث��ة‪،‬‬ ‫مشوارها‪ ،‬وبلغت الدور ذاته بفوزها‬ ‫ع�ل��ى ال�ف��رن�س�ي��ة أل �ي��زي ك��ورن �ي��ه ‪1-6‬‬ ‫و‪.)6-8( 6-7‬‬ ‫وتلتقي ال��روس�ي��ة ف��ي مباراتها‬ ‫ام� �ق� �ب� �ل ��ة ال� �س� �ل ��وف ��اك� �ي ��ة دوم �ي �ن �ي �ك��ا‬ ‫ش�ي�ب��ول�ك��وف��ا ال �ت��ي ت�غ�ل�ب��ت ب��دوره��ا‬ ‫على اإسبانية كارا سواريز نافارو‪،‬‬ ‫السادسة عشرة‪،‬ب� ‪ 1-6‬و‪.0-6‬‬ ‫لكن ش��اراب��وف��ا‪،‬‬ ‫ال � � � � �ع� � � � ��ائ� � � � ��دة م� ��ن‬ ‫إص� � � � � ��اب� � � � � ��ة ف� ��ي‬ ‫ال� � � � � � � �ك� � � � � � � �ت � � � � � � ��ف‬ ‫أب � � � �ع� � � ��دت � � � �ه� � � ��ا‬ ‫فترة‪ ،‬اعترفت‬ ‫ب� ��أن� ��ه ع �ل �ي �ه��ا‬ ‫أن ت �ق ��دم أداء‬ ‫أفضل‬

‫ر و ا ن‬ ‫غ � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��اروس‬ ‫ال �ف��رن �س �ي��ة ع � ��ام ‪،2008‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت ف � ��ي "ف ��اش� �ي� �ن ��غ م � �ي� ��دوز"‬ ‫اأميركية العام اماضي‪.‬‬ ‫ب�ل�غ��ت ال �ب �ي��اروس �ي��ة فيكتوريا‬ ‫أزارن � �ك� ��ا‪ ،‬ح��ام �ل��ة ال �ل �ق��ب‪ ،‬وام�ص�ن�ف��ة‬ ‫ث��ان�ي��ة‪ ،‬محطة ال ��دور ال��راب��ع ب�ع��د أن‬ ‫سحقت النمساوية إيفون مويزبرغر‬ ‫ال �ت��اس �ع��ة واأرب � �ع� ��ن ب�م�ج�م��وع�ت��ن‬ ‫نظيفتن ‪ 1-6‬و‪ 0-6‬في ساعة واحدة‪.‬‬ ‫ول��م تنجح م��وي��زب��رغ��ر‪ ،‬ال�ت��ي لم‬ ‫ت�ت�خ��ط ال ��دور ال�ث��ان��ي ف��ي ال�ب�ط��وات‬ ‫ال �ك �ب��رى‪ ،‬ف ��ي إح � ��راز أي ش ��وط على‬ ‫إرسالها خال امباراة‪.‬‬ ‫وتلتقي أزارنكا في الدور امقبل‪،‬‬ ‫وف��ي إع ��ادة لنصف نهائي النسخة‬ ‫ام � ��اض � �ي � ��ة‪ ،‬م � ��ع اأم � �ي� ��رك � �ي� ��ة س �ل ��ون‬ ‫س �ت �ي �ف �ن��ز‪ ،‬ال �ث ��ال �ث ��ة ع � �ش� ��رة‪ ،‬وال �ت ��ي‬

‫بقولها "بالتأكيد هناك أمور سأعمل‬ ‫على تحسينها أن الوضع سيصبح‬ ‫صعبا من هنا فصاعدا"‪.‬‬ ‫ول �ح �ق��ت ب��ال �ح �س �ن��اء ال��روس �ي��ة‬ ‫إل��ى ذات ال ��دور‪ ،‬البولندية أنييسكا‬ ‫رادف� ��ان � �س � �ك� ��ا‪ ،‬ال� �خ ��ام� �س ��ة‪ ،‬ب �ف��وزه��ا‬ ‫ال� �ص� �ع ��ب ع� �ل ��ى ال� ��روس � �ي� ��ة اأخ� � ��رى‬ ‫أناستازيا بافليوشنكوفا‪ ،‬التاسعة‬ ‫والعشرين‪ 7-5 ،‬و‪ 2-6‬و‪.2-6‬‬ ‫وف � ��ي ب ��اق ��ي ال� �ن� �ت ��ائ ��ج‪ ،‬ت�غ�ل�ب��ت‬ ‫ال � �ص ��رب � �ي ��ة ي� �ل� �ي� �ن ��ا ي ��ان� �ك ��وف� �ي� �ت ��ش‪،‬‬ ‫الثامنة‪ ،‬على اليابانية كورومي نارا‬ ‫‪ 4-6‬و‪.5-7‬‬ ‫واع �ت �ب ��رت ي��ان �ك��وف �ي �ت��ش أن‬ ‫البطولة بالنسبة إليها أشبه‬ ‫ب �ب �ط��ول��ة ال� �ي ��اب ��ان ام �ف �ت��وح��ة‬ ‫ب �ع ��د ف� ��وزه� ��ا ع �ل ��ى م �ن��اف �س��ة‬ ‫ي��اب��ان�ي��ة ل�ل�م��رة ال�ث��ال�ث��ة على‬ ‫التوالي‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ام �ص �ن �ف��ة أول ��ى‬ ‫ع ��ام � �ي ��ا س ��اب � �ق ��ا ق � ��د أق �ص ��ت‬ ‫م � �ي � �س� ��اك� ��ي دوي وإي� � ��وم� � ��ي‬ ‫موريتا قبل تغلبها على نارا‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ي��ان �ك��وف�ي �ت��ش "أن ��ا‬ ‫أل �ع��ب ف��ي ب�ط��ول��ة ال�ي��اب��ان‬ ‫امفتوحة‪ ،‬وه��ذه ليست‬ ‫ب� � �ط � ��ول � ��ة أس � �ت� ��رال � �ي� ��ا‬ ‫ام �ف �ت��وح��ة‪ .‬ط�ب�ع��ا لن‬ ‫أن ��ال ت��أش�ي��رة دخ��ول‬ ‫إل��ى ال�ي��اب��ان ف��ي ام��رة‬ ‫ام �ق �ب �ل��ة‪ .‬أت �ط �ل��ع إل��ى‬ ‫م� ��واج � �ه� ��ة اع � �ب� ��ة م��ن‬ ‫دول ��ة أخ ��رى ف��ي ال��دور‬ ‫امقبل"‪.‬‬ ‫وس� � � � � � � � �ت � � � � � � � ��واج � � � � � � � ��ه‬ ‫ي��ان�ك��وف�ي�ت��ش (‪ 28‬سنة)‬ ‫ال� � ��روم� � ��ان � � �ي� � ��ة س� �ي� �م ��ون ��ا‬ ‫ه��ال �ي��ب ف ��ي ال� � ��دور ام�ق�ب��ل‬ ‫على بطاقة التأهل إلى ربع‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت ه��ال �ي��ب‪،‬‬ ‫ال� �ح ��ادي ��ة ع �ش��رة‪،‬‬ ‫ق� ��د ب �ل �غ��ت ه ��ذا‬ ‫ال � � � � � � ��دور ب �ع ��د‬ ‫إزاح � � � �ت � � � �ه � � � ��ا‬ ‫ال � �ك� ��ازاخ � �ي� ��ة‬ ‫زارينا دياس‬ ‫‪ 1-6‬و‪.4-6‬‬ ‫م� � � � ��ن ج� �ه ��ة‬ ‫أخ � ��رى‪ ،‬غ ��ادرت‬ ‫ال � ��دن� � �م � ��ارك� � �ي � ��ة‬ ‫ك � � � � � � � � � ��ارول � � � � � � � � � ��ن‬ ‫ف � � ��وزن� � � �ي � � ��اك � � ��ي‪،‬‬

‫ال� � � �ع � � ��اش � � ��رة‪ ،‬م � � ��ن ال � � � � � � ��دور ال � �ث� ��ال� ��ث‬ ‫بخسارتها أم��ام اإس�ب��ان�ي��ة غاربن‬ ‫موغوروزا ‪ 4-6‬و‪ 7-5‬و‪.6-3‬‬ ‫وحققت الصينية لي نا‪ ،‬امصنفة‬ ‫راب �ع��ة‪ ،‬ف ��وزا س��ري�ع��ا ع�ل��ى ال��روس�ي��ة‬ ‫إي�ك��ات��ري�ن��ا م��اك��اروف��ا ‪ 2-6‬و‪6-‬ص �ف��ر‪،‬‬ ‫ب��أق��ل م��ن س��اع��ة‪ ،‬ف��ي ط��ري�ق�ه��ا أيضا‬ ‫إلى ربع النهائي‪.‬‬ ‫وس �ب��ق ل�ل�ص�ي�ن�ي��ة‪ ،‬ب�ط�ل��ة روان‬ ‫غاروس ‪ ،2011‬أن وصلت إلى نهائي‬ ‫م�ل�ب��ورن م��رت��ن‪ ،‬ف�خ�س��رت ف��ي ‪2011‬‬ ‫أم� � ��ام ال �ب �ل �ج �ي �ك �ي��ة ك �ي��م ك��اي �س �ت��رز‪،‬‬ ‫وال �ع ��ام ام��اض��ي أم ��ام ال�ب�ي��اروس�ي��ة‬ ‫فيكتوريا آزارنكا‪.‬‬ ‫وت��واج��ه لي نا في رب��ع النهائي‬ ‫اإيطالية فافيا بينيتا التي حجزت‬ ‫ب �ط��اق �ت �ه��ا ب� �ف ��وزه ��ا ع �ل ��ى اأم ��ان �ي ��ة‬ ‫أن�ج�ل�ي��ك ك�ي��رب��ر ال�ت��اس�ع��ة ‪ 1-6‬و‪6-4‬‬ ‫و‪.5-7‬‬ ‫وس � �ت � �ب � �ل � ��غ ال� � ��اع � � �ب � � �ت� � ��ان س ��ن‬ ‫الثانية والثاثن الشهر امقبل‪ ،‬لكن‬ ‫اإي �ط��ال �ي��ة ت �ك �ب��ر م �ن��اف �س �ت �ه��ا ب �ي��وم‬ ‫واحد فقط‪.‬‬ ‫وس � �ت � �ك ��ون ام � � ��رة اأول � � � ��ى ال �ت��ي‬ ‫ت �خ��وض ف�ي�ه��ا ب�ي�ن�ي�ت��ا رب ��ع ن�ه��ائ��ي‬ ‫بطولة ملبورن‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت ال ��اع� �ب ��ة ال �ص �ي �ن �ي��ة ن��ا‬ ‫ل��ي (‪ 31‬س �ن��ة)‪ ،‬إب ��ان م�ش��ارك�ت�ه��ا في‬ ‫ب�ط��ول��ة أس�ت��رال�ي��ا ام�ف�ت��وح��ة للتنس‪،‬‬ ‫إنها تستبعد مشاركتها في أومبياد‬ ‫ريو ‪.2016‬‬ ‫وخ� � �س � ��رت ل � ��ي أم� � � ��ام ال ��روس� �ي ��ة‬ ‫فيرا زفوناريفا ف��ي م�ب��اراة اميدالية‬ ‫ال �ب��رون��زي��ة ب��أوم �ب �ي��اد ب �ك��ن ‪،2008‬‬ ‫ثم خسرت في ال��دور اأول من دورة‬ ‫لندن ‪.2012‬‬ ‫وق � ��ال � ��ت ل� � ��ي‪ ،‬ال� ��راب � �ع� ��ة ع ��ام �ي ��ا‪،‬‬ ‫ل�ل�ص�ح��اف�ي��ن "أع �ت �ق��د أن ال ��وق ��ت قد‬ ‫حان لكي تحظى الاعبات الشابات‬ ‫بفرصة في اأومبياد"‪.‬‬ ‫وأض� � � ��اف� � � ��ت "ا أع � �ت � �ق � ��د أن� �ن ��ي‬ ‫س��أش��ارك ف��ي اأوم �ب �ي��اد‪ .‬اأوم�ب�ي��اد‬ ‫بعيدة للغاية"‪.‬‬ ‫ولي هي أول بطلة من آسيا في‬ ‫منافسات فردي السيدات بالبطوات‬ ‫اأرب��ع ال�ك�ب��رى‪ ،‬بعد ف��وزه��ا ببطولة‬ ‫فرنسا امفتوحة في ‪.2011‬‬ ‫ودخ� � � �ل � � ��ت ل � � ��ي ف � � ��ي خ � � � ��اف م��ع‬ ‫مسؤولي بادها بعد اختيارها دون‬ ‫علمها للعب ف��ي منافسات الزوجي‬ ‫مع تشانج ش��واي في أومبياد لندن‬ ‫‪ ،2012‬لتخسر مع زميلتها في الدور‬ ‫الثاني‪.‬‬ ‫( إياف )‬

‫منحت الجماهير اإنجليزية‬ ‫ال ��دول ��ي ال �ت �ش �ي �ك��ي ب �ي �ت��ر ت�ش�ي��ك‪،‬‬ ‫ح ��ارس م��رم��ى ن ��ادي تشيلسي‪،‬‬ ‫ل �ق��ب أف� �ض ��ل ح � ��ارس ف ��ي ت��اري��خ‬ ‫ال � ��دوري اإن �ج �ل �ي��زي ل �ك��رة ال �ق��دم‬ ‫"البرمييرليغ"‪.‬‬ ‫وح �ص��ل ال �ح��ارس التشيكي‬ ‫ع �ل��ى ه ��ذا ال �ل �ق��ب خ ��ال اس�ت�ف�ت��اء‬ ‫وض�ع��ه اات �ح��اد اإن�ج�ل�ي��زي لكرة‬ ‫ال� �ق ��دم ع �ل��ى م��وق �ع��ه اإل �ك �ت��رون��ي‬ ‫ال ��رس� �م ��ي‪ ،‬ل �ي �ت �ف��وق ت �ش �ي��ك ع�ل��ى‬ ‫أس��اط�ي��ر ال� ��دوري اإن�ج�ل�ي��زي في‬ ‫مركز حراسة امرمى من ضمنهم‬ ‫الدنماركي بيتر شمايكل‪.‬‬ ‫اق� �ت ��رب ب �ي �ي��ر م�ي��رت�س��اك��ر‬ ‫وزم� � �ي� � �ل � ��ه ب � � �ك � � ��اري س� ��ان � �ي� ��ا‪،‬‬ ‫مدافعي أرس�ن��ال اإنجليزي‪،‬‬ ‫م � ��ن ت� �ج ��دي ��د ع� �ق ��دي� �ه� �م ��ا م��ع‬ ‫ال� �ف ��ري ��ق‪ ،‬وف� �ق ��ً م ��ا ص � ��رح ب��ه‬ ‫أرس ��ن ف�ي�ن�ج��ر‪ ،‬ام��دي��ر الفني‬ ‫للفريق‪.‬‬ ‫وق � � � � � � � ��ال ف � � �ي � � �ن � � �ج� � ��ر‪ ،‬ف ��ي‬ ‫ت � �ص� ��ري� ��ح ن� �ق� �ل� �ت ��ه ص �ح �ي �ف��ة‬ ‫"م� �ت ��رو" اإن �ج �ل �ي��زي��ة تعليقً‬ ‫ع� �ل ��ى ام� � �ف � ��اوض � ��ات ال � ��دائ � ��رة‬ ‫م�ع�ه�م��ا م ��ن أج ��ل ال �ت �ج��دي��د‪"،‬‬ ‫ن��أم��ل ف��ي أن ن�ع�ل��ن ع��ن ش��يء‬ ‫قريب معهما‪".‬‬ ‫وي � �ط � �م � ��ح ف� �ي� �ن� �ج ��ر إل � ��ى‬ ‫ال�ح�ف��اظ ع�ل��ى ع�ن��اص��ر فريقه‬ ‫ال��ذي يتصدر بطولة ال��دوري‬ ‫اإن�ج�ل�ي��زي‪ ،‬ف��ي ال��وق��ت ال��ذي‬ ‫يسعى ناديي بايرن ميونيخ‬ ‫وأت �ل �ت �ي �ك��و م ��دري ��د إل � ��ى ض��م‬ ‫ميرتساكر‪.‬‬ ‫أح� ��رز ك��ري��م ب �ن��زي �م��ة‪ ،‬م�ه��اج��م‬ ‫ري � ��ال م ��دري ��د‪ ،‬وم �ن �ت �خ��ب ف��رن �س��ا‪،‬‬ ‫هدف فريقه الثالث في مرمى ريال‬ ‫بيتيس‪ ،‬في مباراة الفريقن ضمن‬ ‫م�ن��اف�س��ات ال�ج��ول��ة ‪ 20‬م��ن ال ��دوري‬ ‫اإسباني‪ ،‬ليسجل الهدف رقم ‪100‬‬ ‫بقميص الفريق املكي‪.‬‬ ‫وذك � � � ��رت ص �ح �ي �ف��ة "م � ��ارك � ��ا"‬ ‫اإس �ب��ان �ي��ة أن ام �ه��اج��م ال�ف��رن�س��ي‬ ‫وص� ��ل ل �ل �ه��دف ‪ 100‬ف ��ي م��وس�م��ه‬ ‫ال �خ��ام��س ب �ق �م �ي��ص ري � ��ال م ��دري ��د‪،‬‬ ‫ل�ي��رف��ع ب�ن��زي�م��ة رص �ي��ده أي� ً�ض��ا إل��ى‬ ‫‪ 10‬أه� ��داف ف��ي ال � ��دوري اإس�ب��ان��ي‬ ‫ه� ��ذا ام ��وس ��م‪ ،‬وه ��دف ��ن ف ��ي دوري‬ ‫أبطال أوربا‪.‬‬

‫زيدان يسترجع ذكريات هدفه اخيالي أمام ريال بييتيس‬ ‫ك � ��ان � ��ت‬ ‫ام � � � � �ب � � � ��اراة‬ ‫ال� � � � � � �ت � � � � � ��ي‬ ‫ج �م �ع��ت‬ ‫ب � � � � � � � � � ��ن‬ ‫ري� � � � � � ��ال‬ ‫م ��دري ��د‬ ‫وم �ض �ي �ف��ه‬ ‫ري � � � � � � � � � � � � � � � � ��ال‬ ‫ب � � �ي � � �ت � � �ي� � ��س‬ ‫ض � � � � � � � � � � � �م� � � � � � � � � � � ��ن‬ ‫م � �ن� ��اف � �س� ��ات ال� �ج ��ول ��ة‬ ‫العشرين من منافسات‬

‫سلتيك يوسع الفارق عن أقرب‬ ‫منافسيه في الدوري‬ ‫ف��از سلتيك‪ ،‬ام�ت�ص��در‪ ،‬وح��ام��ل ال�ل�ق��ب ف��ي اموسمن‬ ‫اماضين‪ ،‬على ضيفه م��ذروي��ل بثاثة أه��داف لصفر أول‬ ‫أمس (السبت)‪ ،‬وذلك في إطار امرحلة الثالثة والعشرين‬ ‫من الدوري ااسكتلندي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وس �ج��ل ك��ري��س ك��وم��ون��ز (‪ 5‬و‪ 39‬م ��ن رك �ل��ة ج � ��زاء)‪،‬‬ ‫وس �ت �ي �ف��ن م��اك �م��ان��وس (‪ )68‬خ �ط��أ ف ��ي م ��رم ��اه‪ ،‬اأه� ��داف‬ ‫ال �ث��اث��ة‪ ،‬ف��ارت �ف��ع رص �ي��د س�ل�ت�ي��ك إل ��ى ‪ 57‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬موسعا‬ ‫الفارق إلى ‪ 13‬نقطة بينه وبن ابردين‪ ،‬الثاني‪ ،‬الذي سقط‬ ‫أمام ضيفه إيفنرنيس بهدف يتيم سجله داني وليامس‬ ‫(‪.)22‬‬ ‫ورفع إينفرنيس رصيده إلى ‪ 37‬نقطة‪ ،‬وارتقى درجة‬ ‫واحدة إلى امركز الرابع مع مباراتن مؤجلتن‪ ،‬مثله مثل‬ ‫سلتيك‪.‬‬ ‫وتراجع دندي يونايتد إلى امركز الخامس بخسارته‬ ‫أم� ��ام م�ض�ي�ف��ه روس ك��اون �ت��ي‪ ،‬ال ��واف ��د ال �ج��دي��د‪ ،‬بثاثية‬ ‫ب �ي �ض��اء س�ج�ل�ه��ا ال �س �ل��وف��اك��ي ف�ي�ل�ي��ب ك �ي��س (‪ 42‬و‪،)74‬‬ ‫والفرنسي يوان أركان (‪.)69‬‬ ‫وس�ق��ط هيبرنيان ف��ي ع�ق��ر داره أم ��ام س��ان��ت ميرين‬ ‫بهدفن للويلزي جيمس كولينز (‪ 63‬و‪ ،)89‬مقابل ثاثة‬ ‫لإنجليزين بن وليامس (‪ 5‬خطأ في مرمى فريقه)‪ ،‬وآدم‬ ‫كامبل (‪ ،)24‬وستيفن طومسون (‪.)26‬‬ ‫وت �ع��ادل ب��ارت�ي��ك م��ع ك�ي�ل�م��ارن��وك ب�ه��دف لإنجليزي‬ ‫ك��ال��وم ه�ي�غ�ي�ن�ب��وث��ام (‪ )3‬م�ق��اب��ل ه ��دف ل��روب��ي مويرهيد‬ ‫(‪.)1+90‬‬ ‫وت�ع��ادل أيضا سانت جونستون مع هارتس بثاثة‬ ‫أهداف لستيف ماي (‪ 39‬من ركلة جزاء‪ ،‬و‪ 49‬و‪ 62‬من ركلة‬ ‫ج��زاء)‪ ،‬مقابل ثاثة لدايل كاريك (‪ ،)58‬وسام نيكولسون‬ ‫ويلسون (‪.)1+90‬‬ ‫(‪ ،)89‬ودان � ��ي‬ ‫(وكاات )‬

‫"ال�ل�ي�غ��ا" اإس�ب��ان�ي��ة ف��رص��ة للنجم‬ ‫الفرنسي زي��ن ال��دي��ن زي ��دان‪ ،‬اعب‬ ‫ال �ف��ري��ق س��اب �ق��ا‪ ،‬وام �س��اع��د ال�ف�ن��ي‬ ‫ل �ل �ف ��ري ��ق ح ��ال � �ي ��ا‪ ،‬ف � ��ي اس� �ت ��رج ��اع‬ ‫ذكرياته الجميلة في ام�ب��اراة التي‬ ‫لعبها ضد ريال بيتيس عندما كان‬ ‫اعبا في صفوف ب��وردو الفرنسي‬ ‫في موسم ‪ 1996 - 1995‬أي قبل ‪19‬‬ ‫عاما ‪.‬‬ ‫وك� � � ��ان زي � � � ��دان ق � ��د ش� � � ��ارك ف��ي‬ ‫امباراة التي جرت بن نادي بوردو‬ ‫الفرنسي وريال بيتيس في اأدوار‬ ‫اأول ��ى م��ن مسابقة ك��أس اات�ح��اد‬

‫اأوربي في عام ‪ ،1996 - 1995‬حيث‬ ‫كان يبلغ حينها من العمر ‪ 23‬سنة‪،‬‬ ‫وي ��رت ��دي ال ��رق ��م ‪ 7‬ض �م��ن ص �ف��وف‬ ‫فريقه الفرنسي‪ ،‬في ذلك الوقت‪.‬‬ ‫وتحدث زي��دان في تصريحات‬ ‫لصحيفة "م ��ارك ��ا" اإس �ب��ان �ي��ة عن‬ ‫ذك��ري��ات��ه ف��ي ت�ل��ك ام� �ب ��اراة‪ ،‬وال ��ذي‬ ‫س ��اه ��م ه ��دف ��ه ال �خ �ي��ال��ي ف ��ي ت��أه��ل‬ ‫فريقه ل�ل��دور ال�ث��ان��ي م��ن البطولة‪،‬‬ ‫حيث علق قائا "لقد سجلت هدفا‬ ‫رائ � �ع ��ا ف ��ي م ��رم ��ى ري� � ��ال ب�ي�ت�ي��س‪،‬‬ ‫وهو هدف ا يمكن أن أنساه طوال‬ ‫حياتي"‪.‬‬

‫وت��اب��ع ال��اع��ب ال�س��اب��ق لفريق‬ ‫ريال مدريد "لقد كان ريال بيتيس‬ ‫متقدما بهدفن نظيفن في امباراة‪،‬‬ ‫وكان يكفينا حينها تسجيل هدف‬ ‫واح��د فقط م��ن أج��ل ال�ت��أه��ل للدور‬ ‫الثاني من امسابقة"‪.‬‬ ‫وزاد ال� �ف ��رن� �س ��ي ق� ��ائ� ��ا "ف ��ي‬ ‫الدقيقة الرابعة من الشوط الثاني‬ ‫ت �ل �ق �ي��ت ك � ��رة ف ��ي م �ن �ت �ص��ف م�ل�ع��ب‬ ‫الفريق اإسباني من دوغري‪ ،‬وفي‬ ‫م�ح��ة س��ري�ع��ة اح�ظ��ت أن ال�ح��ارس‬ ‫ك��ان م�ت�ق��دم��ا وب�ع�ي��دا ن��وع��ا م��ا عن‬ ‫خ ��ط م ��رم ��اه‪ ،‬وع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن أن‬

‫ام�س��اف��ة بيني وبينه ك��ان��ت بعيدة‬ ‫ق��راب��ة ال � � ‪ 45‬م �ت��را إا أن �ن��ي ق��ررت‬ ‫ت�س��دي��د ال �ك��رة ع�ل��ى ال�ط��ائ��ر ‪ -‬وه��ي‬ ‫ف��ي ال �ه ��واء‪ -‬وم��رك��زا ك��ل ق��وت��ي في‬ ‫ت��وج �ي �ه �ه��ا ل �ل �م��رم��ى‪ ،‬أش��اه��ده��ا‬ ‫وه � � ��ي ت� �ت� �ج ��ه ل� �ل� �م ��رم ��ى وت � �خ� ��ادع‬ ‫ال �ح��ارس ال ��ذي ف�ش��ل ف��ي إي�ق��اف�ه��ا‪،‬‬ ‫معانقة لشباك مرماه"‪.‬‬ ‫وواص � � ��ل زي � � ��دان "ل� �ق ��د ان �ت �ه��ت‬ ‫ام � �ب� ��اراة ب �خ �س��ارت �ن��ا ‪ ،-1 2‬إا أن‬ ‫ال� �ه ��دف ال � ��ذي س �ج �ل �ت��ه س ��اه ��م ف��ي‬ ‫ت��أه �ل �ن��ا ل� ��دور ال ��رب ��ع ال �ن �ه��ائ��ي من‬ ‫امسابقة أننا كنا قد تغلبنا على‬

‫ريال بيتيس ذهابا ‪."0 - 2‬‬ ‫وأض� ��اف م�س��اع��د م ��درب فريق‬ ‫ري � � ��ال م� ��دري� ��د "ب � �ع ��د ه � ��ذا ال� �ه ��دف‬ ‫ح��دث�ن��ي م �س��ؤول��ي م��ن ن ��ادي ري��ال‬ ‫ب�ي�ت�ي��س ل�ب�ح��ث إم �ك��ان �ي��ة ان�ت�ق��ال��ي‬ ‫ل�ص�ف��وف�ه��م‪ ،‬إا أن �ن��ي ك�ن��ت حينها‬ ‫ق��د ت��وص�ل��ت ات �ف��اق م��ع م�س��ؤول��ي‬ ‫ي ��وف� �ن� �ت ��وس اإي � �ط � ��ال � ��ي م � ��ن أج ��ل‬ ‫اان �ض �م ��ام ل�ص�ف��وف�ه��م ف ��ي م��وس��م‬ ‫‪ ،1996‬قبل أن انتقل لصفوف ريال‬ ‫مدريد في عام ‪ 2001‬واعتزل اللعب‬ ‫ضمن صفوفه في موسم ‪. "2006‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫موراتا يغلق اأبواب في وجه اجميع ويؤكد أنه لن يترك ريال مدريد‬ ‫نفى النجم اإسباني الشاب ألفارو‬ ‫م��ورات��ا‪ ،‬مهاجم ف��ري��ق ري��ال م��دري��د‪ ،‬كل‬ ‫التقارير التي رشحت موافقته على أحد‬ ‫العروض الكثيرة التي قدمت له من أجل‬ ‫ال��رح �ي��ل ع��ن ال �ف��ري��ق ام�ل�ك��ي خ ��ال ف�ت��رة‬ ‫اانتقاات الشتوية الحالية‪.‬‬ ‫وأع��رب الاعب م��ورات��ا عن سعادته‬ ‫ال �ب ��ال �غ ��ة ب� �ت ��واج ��ده ف� ��ي ري� � ��ال م ��دري ��د‪،‬‬ ‫مؤكدا بقائه في صفوف الفريق املكي‬ ‫ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ال �ت �ق��اري��ر ال �ت��ي رش�ح��ت‬ ‫رح�ي�ل��ه ف��ي اآون ��ة اأخ �ي��رة‪ ،‬م�ش�ي��را إل��ى‬ ‫أن الجميع في ريال مدريد يأمل بقائه‪،‬‬ ‫بمن فيهم مدرب الفريق اإيطالي كارلو‬ ‫أنشيلوتي‪.‬‬ ‫وق � � � � ��ال م � � ��ورات � � ��ا ف� � ��ي ت� �ص ��ري� �ح ��ات‬ ‫صحافية عقب مباراة فريقه التي فاز بها‬ ‫بخماسية ع�ل��ى ري��ال بيتيس ف��ي إط��ار‬ ‫مباريات "الليغا"‪ ،‬وسجل فيها الهدف‬ ‫ال�خ��ام��س "أن��ا ل��ن أت��رك ري��ال م��دري��د‪ .‬ما‬ ‫نشر في التقارير عار تماما عن الصحة‪.‬‬ ‫أن��ا سعيد ه�ن��ا‪ .‬حلمي ه��و ال�ب�ق��اء هنا‪،‬‬ ‫وسأقاتل وأفعل كل ما بوسعي من أجل‬ ‫امشاركة بشكل أساسي"‪.‬‬ ‫وأض� � ��اف "ع �ل ��ى ال ��رغ ��م م ��ن ال �ع��دي��د‬ ‫م��ن ال�ت �ق��اري��ر ال �ت��ي أش� ��ارت إل ��ى رغبتي‬ ‫بترك النادي‪ ،‬أنا أؤكد بأني أريد البقاء‬ ‫هنا‪ ،‬هذا هو بيتي‪ .‬أريد أن ألعب لريال‬ ‫مدريد"‪.‬‬ ‫ك �م��ا أك ��د م ��ورات ��ا ت�ف�ه�م��ه ح ��ول ق�ل��ة‬ ‫مشاركاته مع الفريق املكي‪ ،‬وق��ال "أنا‬ ‫أع �ل��م أن ه� ��ذا ه ��و ال �ف��ري��ق اأف� �ض ��ل ف��ي‬ ‫ال �ع��ال��م‪ ،‬وي �ج��ب أن ن�ع�م��ل ع�ل��ى تحسن‬ ‫م�س�ت��واه‪ .‬وأع�ل��م أن اأم��ر معقد للغاية‪،‬‬ ‫وتوجد منافسة كثيرة‪ ،‬لكنني لن أترك‬ ‫ريال مدريد"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ت�ق��اري��ر ص�ح��اف�ي��ة أوض�ح��ت‬ ‫أن م��ورات��ا طالب بمنحه اللعب لدقائق‬ ‫أك �ث��ر م��ن أج ��ل إث �ب��ات ن�ف�س��ه أو ال��رح�ي��ل‬ ‫ع��ن ري ��ال م��دري��د‪ ،‬وه��و م��ا دف��ع ال�ع��دي��د‬ ‫م��ن اأن��دي��ة اأورب �ي ��ة إل ��ى ال�ت�ه��اف��ت من‬ ‫أج��ل ال�ت�ع��اق��د م�ع��ه‪ ،‬وك ��ان آخ��ره��ا ن��ادي��ا‬ ‫ي��وف �ن �ت��وس وإن� �ت ��ر م �ي��ان اإي �ط��ال �ي��ن‪،‬‬ ‫باإضافة إلى اهتمام آرسنال وتوتنهام‬ ‫اإنجليزيان به‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫ألفارو موراتا‪ ،‬مهاجم فريق ريال مدريد (أرشيف)‬


‫جدير بالقراءة‬

‫< «‪91 ∫œbF‬‬ ‫< «‪2014 d¹UM¹ 20 o«u*« 1435 ‰Ë_« lOЗ 18 5MŁô‬‬

‫ي ��ؤرخ ك �ت��اب "ام� �غ ��رب‪ ..‬ال �س �ن��وات ال �ح��رج��ة" إل��ى‬ ‫فترة ف��وارة من تاريخ ام�غ��رب‪ ،‬تبدأ من رس��م صور‬ ‫م�ق��رب��ة م�ن�ط�ق��ة ال �ش �م��ال ب�ع��د أن ه ��دأت م��داف��ع "ع�ب��د‬ ‫الكريم الخطابي"‪ .‬وحتى سنوات الغليان في مغرب‬ ‫السبعينيات وما بعدها‪.‬‬ ‫في هذا الكتاب‪ ،‬الذي لم يعد متداوا‪ ،‬روى امهدي‬

‫بنونة‪ ،‬وخال خمس سنوات‪ ،‬مسيرة حياته بذاكرة‬ ‫خ��راف�ي��ة إل��ى طلحة ج�ب��ري��ل ال��ذي نقلها إل��ى ال �ق��راء‪.‬‬ ‫صدرت من الكتاب طبعة واحدة عام ‪ ،1983‬ولم يتسن‬ ‫طبعه م��رة أخ��رى‪ .‬في الكتاب أيضً القصة الكاملة‬ ‫مهمة بنونة ف��ي ن�ي��وي��ورك‪ ،‬حيث مثل ام �غ��رب‪ ،‬غير‬ ‫امستقل‪ ،‬في اأمم امتحدة‪ ،‬وذكريات عن فلسطن‪،‬‬

‫‪11‬‬

‫م ��ن خ ��ال رص ��د وق ��ائ ��ع ح �ي��اة ط ��اب م �غ��ارب��ة ف��ي‬ ‫نابلس‪ ،‬وفيه قصة وكالة امغرب العربي ومسيرتها‬ ‫ح�ت��ى اس�ت��ول��ت عليها ال�ح�ك��وم��ة‪ .‬ك�م��ا ي��رس��م ص��ور‬ ‫ع��ن ش�خ�ص�ي��ات س�ي��اس�ي��ة م�غ��رب�ي��ة م��ن ط ��راز ع��ال‬ ‫الفاسي‪ ،‬وبلحسن ال��وزان��ي‪ ،‬وعبد الخالق الطريس‪،‬‬ ‫وامهدي بن بركة‪ ،‬وأحمد بافريج‪ ،‬وغيرهم‪.‬‬

‫تطورت فكرة العمل امسلح خال ظرف وجيز لتشمل جميع أنحاء امغرب‬

‫(‪)35‬‬

‫قضية امغرب فتحت الباب انتقادات واسعة ضد أسلوب عمل اأمم امتحدة ‪ º‬لعب عال الفاسي ومكتب امغرب العربي في القاهرة دورً رائدً إيقاد نار الثورة‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬

‫ع�ق��ب ال�ت�ص��وي��ت ع�ل��ق م�ن��دوب‬ ‫باكستان قائا‪" :‬ا يمكن لشعوب‬ ‫آس � �ي� ��ا وإف� ��ري � �ق � �ي� ��ا إا أن ت �ش �ع��ر‬ ‫بالخيبة إزاء التزام ال��دول الكبرى‬ ‫ب� �م� �ب ��ادئ م �ي �ث��اق اأم� � ��م ام �ت �ح��دة‪،‬‬ ‫ولجوئها دائ�م��ً إل��ى تفسير بنود‬ ‫ام �ي �ث��اق ي �ت �م��اش��ى م ��ع م�ص��ال�ح�ه��ا‬ ‫وسياساتها‪ .‬إن خيبة اأم��ل ا بد‬ ‫أن ت ��ؤدي إل��ى ف�ق��د ال�ث�ق��ة ف��ي اأم��م‬ ‫ام �ت �ح��دة‪ ،‬ط��ام��ا أن ال � ��دول ال�ك�ب��رى‬ ‫ه ��ي ال �ت��ي وض �ع��ت ام �ي �ث��اق‪ ،‬وه��ي‬ ‫التي تتجاهله ‪ ..‬خدمة مصالحها‬ ‫العابرة"‪.‬‬ ‫ك � � � � ��ان م � �ك � �ت� ��ب ام� � � � �غ � � � ��رب‪ ،‬ف ��ي‬ ‫ن�ي��وي��ورك‪ ،‬ي�ص��در دائ�م��ً تعليقات‬ ‫وان �ت �ق��ادات ل�ك�ل�م��ات ال��وف��ود ال�ت��ي‬ ‫ع ��ارض ��ت ت �س �ج �ي��ل ال �ق �ض �ي��ة ع�ل��ى‬ ‫ج ��دول أع �م��ال مجلس اأم ��ن‪ .‬وف��ي‬ ‫‪ 3‬س�ب�ت�م�ب��ر ع �ق��د أح �م ��د ب��اف��ري��ج‬ ‫ندوة صحافية‪ ،‬بصفته أمينً عامً‬ ‫ل�ح��زب ااس �ت �ق��ال‪ ،‬أع�ل��ن ف�ي�ه��ا‪ :‬أن‬ ‫م��وق��ف ب�ع��ض ال ��دول ال�ك�ب��رى ح��رم‬ ‫ال �ش �غ��ب ام �غ��رب��ي‪ ،‬وم �ع��ه ‪ 15‬دول��ة‬ ‫إف ��ري� �ق� �ي ��ة وأس � �ي� ��وي� ��ة‪ ،‬م� ��ن ع ��رض‬ ‫وج�ه��ة ن�ظ��ره‪ ،‬وه��ي مسألة سمعة‬ ‫اأم ��م ام �ت �ح��دة‪ .‬وال� ��ذي نطلبه هو‬ ‫ح��وار اب��د أن ي��ؤدي إل��ى الوصول‬ ‫ل� �ح� �ل ��ول م �ق �ب��ول��ة م� ��ن ال �ج��ان �ب��ن‪.‬‬ ‫إن م��وق��ف ال � ��دول ال �ك �ب��رى يشجع‬ ‫ف��رن �س��ا ع �ل��ى م��واص �ل��ة سياستها‬ ‫ااس�ت�ع�م��اري��ة ال�ق��ائ�م��ة ع�ل��ى القمع‬ ‫واس� �ت� �ع� �م ��ال ال� � �ق � ��وة‪ ،‬اأم � � ��ر ال� ��ذي‬ ‫سيدفع ام�غ��ارب��ة ل�ل�ث��ورة‪ ،‬والبحث‬ ‫عن حلول اليائسن‪.‬‬ ‫ت� �ل ��ك‪ ،‬ك ��ان ��ت أول م� � ��رة‪ ،‬ي�ع�م��د‬ ‫فيها ب��اف��ري��ج إل��ى تعابير تحمل‬ ‫ف ��ي ط �ي��ات �ه��ا ات �ج��اه��ً ل �ل �ج��وء إل��ى‬ ‫ال � �ق ��وة وال� � �ث � ��ورة‪ .‬واك� �ت� �س ��ى اأم ��ر‬ ‫وقتها أهمية خاصة‪ ،‬أن بافريج‬ ‫ك��ان ه��ادئ��ً ف��ي عمله وم��ن أن�ص��ار‬ ‫الحلول السياسية‪.‬‬ ‫ناحظ أن قضية امغرب‪ ،‬بعد‬ ‫م �ن��اق �ش��ات م�ج�ل��س اأم � ��ن‪ ،‬فتحت‬ ‫الباب من جديد انتقادات واسعة‪،‬‬ ‫ض��د أس �ل��وب ع�م��ل اأم ��م ام�ت�ح��دة‪.‬‬

‫وارت �ف �ع ��ت أص � ��وات ك �ث �ي��رة تحتج‬ ‫ع�ل��ى ت �ص��رف ال ��دول ال �ت��ي تسيطر‬ ‫على أغلبية اأصوات في امنظمات‬ ‫الدولية‪ .‬إا أن ذل��ك لم يكن‪ ،‬ليؤثر‬ ‫على عملنا في مكتب امغرب‪ .‬وظل‬ ‫ام �ك �ت��ب ي� ��واص� ��ل ج � �ه� ��وده ل�ف�ض��ح‬ ‫ال �س �ي��اس��ة ااس �ت �ع �م��اري��ة وأع �م��ال‬ ‫القمع امستمرة في امغرب‪ ،‬وتأكيد‬ ‫ت �م �س��ك ال� �ش� �ع ��ب ام� �غ ��رب ��ي ب�م�ل�ك��ه‬ ‫ال �ش ��رع ��ي‪ .‬وال� ��واق� ��ع أن ف��رن �س��ا لم‬ ‫تحرز ان�ت�ص��ارً ف��ي اأم��م امتحدة‪،‬‬ ‫إذ ت �ع��ادل��ت اأص � ��وات رغ ��م جميع‬ ‫ال� �ض� �غ ��وط ال� �ت ��ي م ��ارس �ت �ه ��ا ع�ل��ى‬ ‫ال� ��دول اأع �ض��اء‪ ،‬ك ��ان ك��اف�ي��ً لعدم‬ ‫إدراج القضية على ج��دول أعمال‬ ‫مجلس اأم� ��ن‪ ...‬اع�ت�ب��رن��ا حينئذ‪،‬‬ ‫أن ام �ع��رك��ة ت��أج �ل��ت‪ ،‬وس�ت�س�ت��أن��ف‬ ‫في الجمعية العامة لأمم امتحدة‪،‬‬ ‫ف��ي خ��ري��ف ذل��ك ال�ع��ام‪ .‬واس�ت�ع��دادً‬ ‫معركة قادمة‪ ،‬أصدر مكتب امغرب‬ ‫م��ذك��رة ت�ف�س�ي��ري��ة ج ��دي ��دة‪ ،‬وزع��ت‬ ‫ع � �ل� ��ى ج� �م� �ي ��ع أع � � �ض� � ��اء ال� � ��وف� � ��ود‪،‬‬ ‫وأص �ب �ح��ت م��ن ال��وث��ائ��ق الرسمية‬ ‫ل �ه �ي��أة اأم � ��م ام� �ت� �ح ��دة‪ ،‬ك �م��ا أع ��اد‬ ‫امكتب طبع وتوزيع عدد من الكتب‬ ‫والوثائق‪ ،‬أهمها‪:‬‬ ‫> "امغرب تحت الحماية ‪40...‬‬ ‫سنة م��ن اإدارة ال�ف��رن�س�ي��ة"‪ ،‬أع��ده‬ ‫حزب ااستقال‪.‬‬ ‫> "امغرب"‪ ،‬تأليف روم اند‪.‬‬ ‫> "ال �ح �ق �ي �ق��ة ح � ��ول ام � �غ ��رب"‪،‬‬ ‫ت��أل �ي��ف ب �ي �ي��ر ب ��ارم ��ان ال�ص�ح��اف��ي‬ ‫والنائب الفرنسي‪.‬‬ ‫> "ام� �غ ��رب ق�ض�ي��ة داخ �ل �ي��ة أم‬ ‫ع ��ام � �ي ��ة؟"‪ ،‬ب �ح��ث أع� � ��ده ب�ن�ج��ام��ن‬ ‫رف � � �ل � � ��ن اأس� � � � �ت � � � ��اذ ف� � � ��ي ج ��ام � �ع ��ة‬ ‫نيويورك‪.‬‬ ‫> "إل��ى ال�س��اح أي�ه��ا ام��واط��ن"‬ ‫(خ��اص��ة ن��داء ال�ق��اه��رة الشهير)‪،‬‬ ‫وه� � ��و ال � � �ن � ��داء ال� � � ��ذي وج � �ه� ��ه ع �ب��ر‬ ‫أم � � ��واج اإذاع� � � ��ة ام �ص ��ري ��ة ال��زع �ي��م‬ ‫ع��ال ال�ف��اس��ي م��ن ال �ق��اه��رة ف��ي ‪20‬‬ ‫غ�ش��ت ي ��وم ن�ف��ي م�ح�م��د ال�خ��ام��س‪.‬‬ ‫وب � �ع ��د ن� �ص ��ف س ��اع ��ة م� ��ن ت�ن�ف�ي��ذ‬ ‫عملية ال�ن�ف��ي‪ ،‬ق��ال ع��ال ال�ف��اس��ي‪:‬‬ ‫"إن ث��ورة املك والشعب ق��د ب��دأت‪،‬‬ ‫ول��ن ت�ه��دأ إا بعد ح�ص��ول امغرب‬

‫على استقاله وج��اء آخ��ر جندي‬ ‫ف��رن�س��ي ع��ن أراض� �ي ��ه"‪ .‬وأك ��د ن��داء‬ ‫القاهرة النقاط التالية‪:‬‬ ‫أ � ام�ل��ك محمد ال�خ��ام��س‪ ،‬هو‬ ‫ام� �ل ��ك ال� �ش ��رع ��ي ل �ل �م �غ��رب وش �ع��ب‬ ‫امغرب ا يريد له بديا‪.‬‬ ‫ب � أن الشعب امغربي واملك‬ ‫م�ح�م��د ال �خ��ام��س‪ ،‬يعلنانها ث��ورة‬ ‫حتى يتحقق ااستقال والجاء‪.‬‬ ‫ج � أن امغاربة وم��ن ورائهم‬ ‫الشعوب العربية واإس��ام�ي��ة‪،‬‬ ‫س �ي��واص �ل��ون ال �ن �ض��ال ل�ط��رد‬ ‫م � � ��ن اغ� � �ت� � �ص� � �ب � ��وا ال� � �ع � ��رش‬ ‫والباد‪.‬‬ ‫ل� � � �ق � � ��د ق� � � � � � ��ام ع � � ��ال‬ ‫ال � � �ف� � ��اس� � ��ي‪ ،‬وم� �ك� �ت ��ب‬ ‫ام �غ��رب ال�ع��رب��ي في‬ ‫ال � �ق� ��اه� ��رة‪ ،‬ب� ��دور‬ ‫رائ��د إيقاد نار‬ ‫ال � � � �ث� � � ��ورة ف��ي‬ ‫امغرب‪ ،‬وا‬ ‫أع � � �ت � � �ق� � ��د‬ ‫أن� � � �ن � � ��ي‬

‫م � � � � � � � � � ��ؤه � � � � � � � � � ��ل‬ ‫للحديث ع�ن��ه‪ ،‬إذ أن��ي لم‬ ‫أعايش ذلك التيار الدافق عن قرب‪.‬‬ ‫ي �ب��دو م �ه �م��ا‪ ،‬اإش � ��ارة إل ��ى أن‬ ‫ال��رئ �ي �س��ن م�ح�م��د ن�ج�ي��ب وج �م��ال‬ ‫عبد الناصر‪ ،‬أعلنا للمرة اأول��ى‪،‬‬ ‫وب�ص��راح��ة وح �م��اس‪ ،‬تأييد مصر‬ ‫للقضية امغربية‪ .‬وهو تطور مهم‬ ‫للغاية‪ ،‬وك��ان له أث��ره املحوظ في‬ ‫اتجاه السياسة امصرية فيما بعد‪.‬‬ ‫وت �ل �ق��ى ال ��وف ��د ام� �ص ��ري ف ��ي اأم ��م‬ ‫امتحدة‪ ،‬تعليمات واضحة لتأييد‬ ‫القضية امغربية‪ ،‬دون تحفظ‪.‬‬

‫ف��ي‬ ‫‪ 18‬غشت ‪،1953‬‬ ‫أدل � ��ى ع �ب��د ال��رح �م��ن ع ��زام‬ ‫(باشا)‪ ،‬اأمن العام لجامعة الدول‬ ‫العربية‪ ،‬بتصريحات للصحافة‪،‬‬ ‫لفت فيها انتباه العالم‪ ،‬للمؤامرات‬ ‫ال� �ت ��ي ت �ح �ي �ك �ه��ا ف��رن �س��ا ض ��د م�ل��ك‬ ‫ام � � � �غ� � � ��رب‪ .‬وأص � � � � � � ��درت ال� �ج ��ام� �ع ��ة‬ ‫بيانا تدين‬ ‫العربية‪ ،‬في ‪ 20‬غشت‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ف�ي��ه ال�س�ي��اس��ة ال�ف��رن�س�ي��ة‪ ،‬وت��دع��و‬ ‫اأم ��ة ال�ع��رب�ي��ة م�س��ان��دة ك�ف��اح ملك‬

‫نـ ـشر قريباً‬

‫ام � � � �غ� � � ��رب‬ ‫وشعبه‪.‬‬ ‫داخ � � � � ��ل‬ ‫غ � � � � � � � � � ��رف � � � � � � � � � ��ة‬ ‫م� �س� �ت� �ط� �ي� �ل ��ة‪،‬‬ ‫س� �ق� �ف� �ه ��ا ق �ل �ي��ل‬ ‫اارت� � � �ف � � ��اع‪ ،‬ت �ق��ع‬ ‫ف��وق م��دخ��ل منزل‬ ‫الزعيم عبد الخالق‬ ‫الطريس‪ ،‬ويطلق عليها (الدويري)‬ ‫‪ ..‬تضم مكتبته وأوراق��ه الخاصة‪،‬‬ ‫كان الزعيم الطريس يجلس صباح‬ ‫يوم ‪ 19‬غشت ‪ 1953‬مع عبد الكبير‬ ‫بلمهدي الفاسي‪ ،‬وه��و أح��د رجال‬ ‫حزب ااستقال‪ ،‬ومن أبناء عمومة‬ ‫ع ��ال ال �ف��اس��ي‪ .‬ك ��ان ال �ح��دي��ث بن‬ ‫ال ��رج� �ل ��ن ي � � ��دور ح� � ��ول اأوض � � ��اع‬ ‫ال �س �ي��اس �ي��ة ف ��ي ال � �ب� ��اد‪ ،‬وخ��اص��ة‬ ‫ح��ول رف��ض ف��رن�س��ا ال �ت �ف��اوض مع‬ ‫املك محمد الخامس‪ ،‬وبعد نقاش‬ ‫ط ��ال‪ ،‬وص ��ل ال ��رج ��ان إل ��ى نتيجة‬ ‫واح ��دة‪ :‬العمل امسلح ه��و الخيار‬ ‫الوحيد الذي بقي لنا ‪ ..‬ويجب أن‬ ‫نبدأ اآن‪.‬‬ ‫أق �س��م ع �ب��د ال �خ��ال��ق ال �ط��ري��س‬ ‫وع � � �ب� � ��د ال � �ك � �ب � �ي� ��ر ال� � �ف � ��اس � ��ي ع �ل��ى‬ ‫ام �ص �ح��ف‪ ،‬وك ��ان بينهما مسدس‬ ‫م��ن ط ��راز ق��دي��م ع �ي��ار ‪ 9‬ملليمتر‪،‬‬ ‫واع �ت �ب��ره ال ��رج ��ان رم� ��زً ان �ط��اق‬ ‫ال�ع�م��ل ‪ ..‬وه��و م�س��دس س�ل��م أح��د‬ ‫ال ��رج ��ال ال ��ذي ��ن س �ي �ب��دؤون ال�ع�م��ل‬ ‫الفدائي ضد ااستعمار الفرنسي‪.‬‬ ‫ل� �ق ��د أص� �ب� �ح ��ت ف � �ك� ��رة ال �ع �م��ل‬ ‫امسلح‪ ،‬وخ��ال ظ��رف وجيز‪ ،‬نواة‬ ‫ل �ح��رك��ة م �ق ��اوم ��ة ك� �ب ��رى‪ ،‬ت �ط��ورت‬ ‫ب� �س ��رع ��ة ل �ت �ش �م��ل ج� �م� �ي ��ع أن� �ح ��اء‬ ‫امغرب‪ ،‬وسرت كالتيار الكهربائي‬ ‫ف��ي ج �س��د اأم� ��ة ام �غ��رب �ي��ة‪ ،‬بفضل‬ ‫ال�ع�م��ل ال � ��دؤوب ال ��ذي ت�ب�ن��اه ع��ال‬ ‫الفاسي‪ ،‬وتابعه عن قرب منذ ذلك‬ ‫الحن‪ ،‬إلى أن تحقق ااستقال‪.‬‬ ‫ل� ��م ي� �ك ��ن إق� � � ��دام ع� �ب ��د ال �خ��ال��ق‬ ‫ال� �ط ��ري ��س ع� �ل ��ى ال� �ك� �ف ��اح ام �س �ل��ح‪،‬‬ ‫جديدً تمامً‪ ،‬فقد سبق له أن نظم‬ ‫جماعات للعمل امسلح عام ‪.1947‬‬ ‫ول��م ت�ك��ن ال�ف�ك��رة ط��ارئ��ة‪ ،‬إذ سعي‬ ‫م�ن��ذ س �ن��وات ل�ل�ق�ي��ام ب�ع�م��ل ث��وري‬ ‫يحقق استقال الباد‪.‬‬ ‫تسلسل هذه الوقائع‪ ،‬ا يعني‬ ‫مطلقً أن ح ��زب ااس �ت �ق��ال ان�ف��رد‬ ‫ب �ت �ب �ن��ي ورع� ��اي� ��ة ال �ع �م��ل ال �ف��دائ��ي‬ ‫وام� �ق ��اوم ��ة ام �س �ل �ح��ة‪ ،‬إا أن� ��ه ك��ان‬ ‫الحزب اأكثر عددً‪ ،‬واأقوى نفوذً‬ ‫وسط الجماهير امغربية‪.‬‬ ‫ا أس � �ت � �ط � �ي� ��ع ال� � ��زع� � ��م أن م��ا‬ ‫س��أذك��ره ح��ول فترة امقاومة كاف‪،‬‬ ‫ذلك أنني خال هذه الفترة كنت في‬ ‫ت �ط ��وان‪ ،‬واق �ت �ص��رت ص��ات��ي على‬ ‫امسؤولن اموجودين هناك‪ .‬ولعل‬ ‫طبيعة عملنا السياسي منعت عنا‬ ‫الفضول وحب ااستطاع‪ .‬ويبدو‬ ‫طبيعيً‪ ،‬عدم ت��داول أخبار الثورة‬ ‫ام�س�ل�ح��ة ع�ن��د ان��داع �ه��ا ح�ت��ى بن‬ ‫ام� �س ��ؤول ��ن‪ ،‬إا ف ��ي ن �ط ��اق ض�ي��ق‬ ‫ومحدود‪.‬‬ ‫ل��م ي�ك��ن ال�ع�م��ل ام�س�ل��ح يحظى‬ ‫ب � �م ��واف � �ق ��ة ج� �م� �ي ��ع زع� � �م � ��اء ح ��زب‬ ‫ااس � �ت � �ق � ��ال‪ ،‬ف �ب �ي �ن �م��ا ك� � ��ان ع ��ال‬ ‫الفاسي يوجه ن��داءه للثورة‪ ،‬كان‬ ‫الطريس يعمل في صمت انطاق‬ ‫ال��رص��اص��ة اأول � ��ى‪ .‬اع�ت�ق��د زع�م��اء‬ ‫ح ��زب� �ي ��ون آخ � � ��رون أن ال ��وض ��ع ل��م‬ ‫ينضج بعد للقيام بثورة مسلحة‪.‬‬ ‫ك ��ان ه ��ؤاء ي ��رون أن ب ��دء م�ق��اوم��ة‬ ‫مسلحة سيقود حتمً إلى عمليات‬ ‫ان �ت �ق��ام �ي��ة م ��ن ط� ��رف ال �ف��رن �س �ي��ن‪،‬‬ ‫وعمليات قمع تشمل جميع أنحاء‬ ‫الباد‪ ،‬إا أن أنصار الكفاح امسلح‬ ‫ردوا ع�ل��ى ذل ��ك ب��ال�ق��ول أن فرنسا‬ ‫ا تحتاج مبررات للقيام بحمات‬

‫قمعية‪ .‬ففي أوائ��ل سبتمبر ‪،1953‬‬ ‫ن �ظ��م ال �ج �ي��ش ال �ف��رن �س��ي م��ا سمي‬ ‫"ب � �م � �ن� ��اورات ال� �خ ��ري ��ف"‪ ،‬ل��م‬ ‫تكن تلك امناورات‬ ‫س � � � ��وى ع� �م� �ل� �ي ��ات‬ ‫تمشيطية واسعة‬ ‫ال � � �ن � � �ط� � ��اق ع� �م ��ت‬ ‫ج � �م � �ي � ��ع أن � � �ح � ��اء‬ ‫ام � �غ� ��رب ل �ل �ق �ض��اء‬ ‫ع � �ل� ��ى ال ��وط� �ن� �ي ��ن‪،‬‬ ‫وف� ��اق ع ��دد ض�ح��اي��ا‬ ‫"ام � �ن� ��اورات" ف��ي م��دن‬ ‫وجدة‪ ،‬وبركان‪ ،‬وتازة‪،‬‬ ‫وق �ب��ائ��ل ب �ن��ي ي��زن��اس��ن‪،‬‬ ‫كل التصورات‪.‬‬ ‫ف � � ��ي م � ��دي� � �ن � ��ة ب � ��رك � ��ان‬ ‫وح � ��ده � ��ا‪ ،‬ب �ل ��غ ع � ��دد ال ��ذي ��ن‬ ‫أل �ق ��ى ع �ل �ي �ه��م ال �ق �ب��ض ‪2000‬‬ ‫ش� � � �خ � � ��ص‪ ،‬واع � � �ت � � �ق � � ��ل ‪9000‬‬ ‫م��واط��ن ف��ي وج� ��دة‪ ،‬و‪ 1500‬في‬ ‫أحفير على ال �ح��دود الجزائرية‪،‬‬ ‫و‪ 300‬في تافوغالت‪ ،‬حكم عليهم‬ ‫جماعيً بالسجن م��دة سنتن مع‬ ‫ال�غ��رام��ة‪ .‬ووض �ع��وا بعد اعتقالهم‬ ‫في صوامع لتخزين الحبوب‪.‬‬ ‫ويذكر أن الجنرال غيوم ألقى‬ ‫خ�ط��اب��ً ف��ي ب��رك��ان ف��ي ‪ 4‬سبتمبر‬ ‫ق��ال ف�ي��ه‪" :‬س�ي�ن��زل ع��ذاب��ي الشديد‬ ‫ع �ل��ى أول �ئ��ك ال��وط �ن �ي��ن ام�ت�ط��رف��ن‬ ‫اأش� � � ��رار‪ ،‬وس �ي �ق��اس��ون م ��ن ه��ول��ه‬ ‫ح � �ت� ��ى ي � ��رج � �ع � ��وا ع� � ��ن غ � �ي � �ه� ��م‪ ،‬أو‬ ‫يموتوا"‪.‬‬ ‫ل� � � ��م ت� � �ك � ��ن اإق � � � ��ام � � � ��ة ال � �ع� ��ام� ��ة‬ ‫ال � �ف ��رن � �س � �ي ��ة‪ ،‬إذن‪ ،‬ت � �ح � �ت ��اج إل ��ى‬ ‫م � �ب ��رر ل ��ان� �ت� �ق ��ام‪ ،‬إذ ي �ك �ف �ي �ه��ا أن‬ ‫ي�ك��ون ال�ش�خ��ص وط�ن�ي��ً ليتعرض‬ ‫للتعذيب والقتل‪.‬‬ ‫أدت ح �م��ات ال�ت�م�ش�ي��ط ال�ت��ي‬ ‫ق��ام��ت ب�ه��ا ال �ق��وات ال�ف��رن�س�ي��ة إل��ى‬ ‫ف ��رار آاف ام��واط�ن��ن ع�ب��ر ال�ح��دود‬ ‫ال� �ش ��رق� �ي ��ة إل � ��ى م �ن �ط �ق��ة ال �ح �م��اي��ة‬ ‫اإس� �ب ��ان� �ي ��ة‪ ،‬ول �ج �ئ��وا إل� ��ى ال �ق��رى‬ ‫وام ��دن ام �ج��اورة‪ ،‬واك�ت�ف��وا أحيانً‬ ‫ب� �ن� �ص ��ب خ� �ي ��ام� �ه ��م ع� �ل ��ى ال �ض �ف��ة‬ ‫الغربية لنهر ملوية انتظارً للفرج‪.‬‬ ‫وك � � �م� � ��ا ح � � � ��دث ف � � ��ي ام � �ن� ��اط� ��ق‬ ‫ال �ش��رق �ي��ة‪ ،‬ام� �ت ��دت ح �م��ات ال�ق�م��ع‬ ‫الشرسة إلى جميع أنحاء امغرب‪،‬‬ ‫وك� ��ان ال ��ذي ��ن ي �ف �ل �ت��ون م ��ن ال �ق��وات‬ ‫ال � �ف� ��رن � �س � �ي� ��ة‪ ،‬ي� �ت� �ج� �ه ��ون ش � �م� ��اا‪،‬‬ ‫وي �ج �ت��ازون ع�ل��ى أرج �ل �ه��م ال�ج�ب��ال‬ ‫ال � ��وع � ��رة ‪ ..‬وال � �غ� ��اب� ��ات ال �ك �ث �ي �ف��ة‪.‬‬ ‫ع� � ��اب� � ��ري� � ��ن ال� � � � �ح � � � ��دود ل �ل �م �ن �ط �ق ��ة‬ ‫اإسبانية‪ ،‬وكانوا يمرون من نقاط‬ ‫وممرات بعيدة عن نقاط الحراسة‬ ‫ال �ف��رن �س �ي��ة‪ ،‬إا أن ح �ي��ات �ه��م ظلت‬ ‫م �ع��رض��ة دائ� �م ��ً ل �ل �خ �ط��ر‪ .‬وك �ث �ي��رً‬ ‫م ��ا أط� �ل ��ق ح� � ��راس ال � �ح� ��دود ال �ن��ار‬ ‫على ال�ه��ارب��ن م��ن جحيم التنكيل‬ ‫وااضطهاد‪.‬‬ ‫رغ��م ال�ق�م��ع‪ ،‬وس��ري��ان اأح�ك��ام‬ ‫العرفية‪ ،‬وقيام نظام بوليسي في‬ ‫جميع أن �ح��اء ال �ب��اد‪ ... ،‬سيعرف‬ ‫امغرب يوم (الجمعة) ‪ 11‬سبتمبر‬ ‫‪ 1953‬ح � ��ادث � ��ة ه� � ��زت ال � � �ب � ��اد‪ ،‬إذ‬ ‫ل � ��م ت� �م ��ض ث� ��اث� ��ة أس� ��اب � �ي� ��ع ع �ل��ى‬ ‫تنصيب محمد اب��ن عرفة سلطانً‬ ‫ع�ل��ى ام �غ ��رب‪ ،‬خ�ل�ف��ً ل�ل�م�ل��ك محمد‬ ‫الخامس ال��ذي نفي‪ ،‬حتى تعرض‬ ‫اب� ��ن ع ��رف ��ة م �ح��اول��ة اغ �ت �ي ��ال ق��رب‬ ‫القصر املكي في الرباط‪.‬‬ ‫اعتاد املوك العلويون الخروج‬ ‫ي��وم (ال�ج�م�ع��ة) م��ن ك��ل أس�ب��وع في‬ ‫م��وك��ب رس �م��ي م��ن ال�ق�ص��ر ام�ل�ك��ي‪،‬‬ ‫متجهن إل��ى مسجد ج��ام��ع‪ ،‬على‬ ‫م �ق��رب��ة م��ن ال �ق �ص��ر‪ ،‬أداء ف��ري�ض��ة‬ ‫ال �ج �م �ع��ة م ��ع ام��ؤم �ن��ن‪ .‬ك� ��ان ام�ل��ك‬ ‫يخرج على صهوة ج��واده تسبقه‬ ‫س� �ت ��ة خ � �ي� ��ول م� �س ��رج ��ة‪ ،‬ي �ق��وده��ا‬ ‫"امخازنية" امختصون برعايتها‪،‬‬ ‫ويحيط بالجواد الذي يركبه املك‪،‬‬ ‫ال� � � ��وزراء وك� �ب ��ار م��وظ �ف��ي ال �ق �ص��ر‪،‬‬ ‫وي� �م ��رون ب ��ن ص �ف��ن م ��ن ال �ح��رس‬ ‫ي� �ق� �ف ��ون ع� �ل ��ى ج ��ان� �ب ��ي ال� �ط ��ري ��ق‪،‬‬ ‫وت� �ع ��زف ف��رق��ة م��وس �ي �ق��ى ال �ح��رس‬ ‫ألحانً خاصة‪ ،‬حتى يصل اموكب‬ ‫إل� ��ى ب� ��اب ام �س �ج��د‪ ،‬ح �ي��ث ي�ت��رج��ل‬ ‫ام � �ل� ��ك وي � ��دخ � ��ل أداء ال� �ف ��ري� �ض ��ة‪،‬‬ ‫يتبعه ال� ��وزراء‪ ،‬وم��وظ�ف��و القصر‪،‬‬ ‫وم��راف �ق��وه‪ .‬وب �ع��د ال �ص ��اة‪ ،‬ي�ع��ود‬ ‫ام �ل��ك ل�ل�ق�ص��ر ف��ي م��رك�ب��ة تقليدية‬ ‫ت �ج��ره��ا ال �خ �ي��ول‪ .‬واع� �ت ��اد ال �ن��اس‬ ‫ال � ��وق � ��وف ع� �ل ��ى ج ��ان� �ب ��ي ال �ط��ري��ق‬ ‫لتحية املك‪ ،‬وح��ن يرفع بعضهم‬ ‫أوراق� � � � � � ��ً ت � �ح � �ت� ��وي ع � �ل� ��ى رس� ��ائ� ��ل‬ ‫وشكايات ليطلع عليها ويحيلها‬ ‫للمسؤولن عن الشكايات وامظالم‬ ‫في ديوانه‪.‬‬ ‫يوم ‪ 11‬سبتمبر‪ ،‬في منتصف‬ ‫نهار (الجمعة)‪ ،‬ارت��دى محمد ابن‬ ‫عرفة الكسوة التقليدية‪ ،‬وخرج من‬ ‫القصر على صهوة ج��واد أبيض‪،‬‬ ‫ك��ان م��ن أف�ض��ل خ�ي��ول ام�ل��ك محمد‬ ‫ال� �خ ��ام ��س ال� �ت ��ي اس� �ت ��ول ��ى ع�ل�ي�ه��ا‬ ‫ال �ف��رن �س �ي��ون‪ .‬ت ��وج ��ه ام ��وك ��ب إل��ى‬ ‫مسجد (أه��ل ف��اس)‪ ،‬وه��و امسجد‬ ‫ال� ��ذي ي�ب�ع��د ح ��وال ��ي ‪ 300‬م �ت��ر من‬ ‫ب � ��اب ال� �ق� �ص ��ر‪ ،‬وق� �ب ��ل وص� � ��ول اب��ن‬ ‫ع ��رف ��ة إل� ��ى ب� ��اب ام �س �ج��د ب�ب�ض�ع��ة‬ ‫أمتار‪ ،‬تحركت سيارة مكشوفة من‬ ‫ط��راز ف��ورد ‪ 1930‬يقودها الشهيد‬ ‫عال بن عبد الله‪ ،‬لتخترق صفوف‬

‫ال � �ح� ��راس‪ ،‬واص� �ط ��دم ��ت ب��ال �ج��واد‬ ‫اأب� �ي ��ض وس� �ق ��ط اب � ��ن ع ��رف ��ة ع�ل��ى‬ ‫اأرض‪ ،‬وق��د شج رأس��ه‪ ،‬وهنا قفز‬ ‫ع��ال ب��ن ع�ب��د ال �ل��ه ب�س�ك��ن طويلة‬ ‫ف��ي ي��ده م�ح��اوا إغ �م��اده ف��ي جسم‬ ‫ابن عرفة‪ ،‬إا أن أحد ضباط الصف‬ ‫الفرنسين أم�س��ك ب�ي��ده‪ ،‬ليعاجله‬ ‫آخ ��رون ب�ث�م��ان��ي رص��اص��ات سقط‬ ‫على إث��ره��ا ش�ه�ي��دً‪ .‬أم��ا اب��ن عرفة‬ ‫ف �ق��د أح � ��اط ب ��ه ال � �ح� ��راس‪ ،‬وع � ��ادوا‬ ‫ب��ه للقصر دون أن ي ��ؤدي ال�ص��اة‬ ‫ف��ي تلك الجمعة (‪ )...‬ل��م يستغرق‬ ‫ت� �ت ��اب ��ع ه � � ��ذا ام� �ش� �ه ��د إا دق ��ائ ��ق‬ ‫م �ع��دودة‪ ،‬ولكنها دق��ائ��ق محفورة‬ ‫في ذاك��رة الشعب امغربي‪ ،‬وكانت‬ ‫إي ��ذان ��ً ب �ب��دء أع �م��ال ف��دائ �ي��ة عمت‬ ‫جميع أنحاء الباد‪.‬‬ ‫ك��ان ع��ال ب��ن ع�ب��د ال �ل��ه‪ ،‬رج��ا‬ ‫ب�س�ي�ط��ً م��ن ع��ام��ة ال �ش �ع��ب‪ ،‬يعمل‬ ‫صباغً في ط��اء ام�ن��ازل‪ ،‬والثابت‬ ‫أنه كان ينتمي للحلقات السرية في‬ ‫ح��زب ااس �ت �ق��ال ب�م��دي�ن��ة ال��رب��اط‪،‬‬ ‫وق� ��د دف� ��ن ف ��ي م �ق �ب��رة‪ ،‬وأص �ب �ح��ت‬ ‫ت �ع��رف ب�م�ق�ب��رة ال �ش �ه��داء‪ ،‬وأط �ل��ق‬ ‫اسمه على ال�ش��وارع الرئيسية في‬ ‫امدن امغربية‪.‬‬ ‫ت � �ع� ��رض اب� � ��ن ع� ��رف� ��ة م �ح��اول��ة‬ ‫اغتيال أخرى في ‪ 27‬فبراير ‪،1954‬‬ ‫أي ب� �ع ��د م� �ض ��ي س� �ت ��ة أش � �ه ��ر م��ن‬ ‫تعيينه‪ .‬وك��ان��ت ام�ح��اول��ة الثانية‬ ‫ذات دال � ��ة خ ��اص ��ة‪ ،‬أن �ه ��ا وق �ع��ت‬ ‫ف��ي م��راك��ش‪ ،‬ح�ي��ث ك ��ان اب ��ن عرفة‬ ‫تحت الحماية الشخصية للتهامي‬ ‫ال � �ك� ��اوي‪ ،‬ب ��اش ��ا م ��راك ��ش‪ ،‬ورج ��ل‬ ‫ف ��رن� �س ��ا اأول ف � ��ي ام� � �غ � ��رب‪ ،‬ذل ��ك‬ ‫اليوم اتخذت السلطات الفرنسية‪،‬‬ ‫ب� � �م� � �س � ��اع � ��دة ال � � � � �ك� � � � ��اوي‪ ،‬ج �م �ي��ع‬ ‫ااح�ت�ي��اط��ات اأم�ن�ي��ة‪ ،‬وانتشر في‬ ‫مراكش رجال الشرطة‪ ،‬وامخبرون‪،‬‬ ‫وال � �ب ��ول � �ي ��س ال � � �س � ��ري‪ ،‬وال � �ح� ��رس‬ ‫امتنقل‪ ،‬وه��ي فرقة مسلحة مكلفة‬ ‫باأمن أثناء ااضطرابات‪ ،‬لتأمن‬ ‫سامة ابن عرفة‪.‬‬ ‫ك � � � ��ان ال � � � �ك� � � ��اوي ي � �س � �ي� ��ر إل � ��ى‬ ‫ج� ��ان� ��ب اب� � ��ن ع � ��رف � ��ة‪ ،‬وه� � ��و ي �ح�م��ل‬ ‫بندقية أميركية سريعة الطلقات‪،‬‬ ‫وال�ت�ق�ط��ت ل�ه�م��ا ع ��دة ص ��ور وه�م��ا‬ ‫ي � �س � �ي� ��ران إل � � ��ى م� �س� �ج ��د (ب ��ري� �م ��ا)‬ ‫ال� �ق ��ري ��ب م ��ن ال �ق �ص��ر أداء ص��اة‬ ‫ال� �ج� �م� �ع ��ة‪ ،‬ودخ� � � ��ل ال � ��رج � ��ان إل ��ى‬ ‫ام �ق �ص��ورة ام �ق �ف �ل��ة‪ ،‬ام �ف �ص��ول��ة عن‬ ‫جمهور امصلن‪ ،‬ول�ك��ن‪ ،‬وم��ا ك��ادا‬ ‫ي �ج �ل �س ��ان ح� �ت ��ى ع��اج �ل �ه �م��ا أح ��د‬ ‫امصلن بقنبلة ي��دوي��ة قذفها من‬ ‫ف ��وق ج ��دار ام �ق �ص��ورة‪ ،‬وان�ف�ج��رت‬ ‫ال �ق �ن �ب �ل��ة‪ ،‬ل �ت �ج��رح اب � ��ن ع ��رف ��ة ف��ي‬ ‫جبهته فوق عينه اليسرى ( ‪).....‬‬ ‫ف ��ي ت �ل��ك اأث � �ن ��اء ع ��اج ��ل ال �ك ��اوي‬ ‫واب �ن��ه إب��راه �ي��م ال �ف��دائ��ي ام�غ��رب��ي‬ ‫ب� ��واب� ��ل م� ��ن ال� � ��رص� � ��اص‪ ،‬ل�ي�س�ق��ط‬ ‫ش �ه �ي��دً ع �ل��ى أرض ام �س �ج��د‪ ،‬ول��م‬ ‫يعرف شيء عن هويته‪ ،‬وسارعت‬ ‫ال �س �ل �ط��ات ال �ف��رن �س �ي��ة إل � ��ى دف �ن��ه‬ ‫وإخ� � �ف � ��ائ � ��ه ع � ��ن اأن� � � �ظ � � ��ار‪ ،‬وع � ��اد‬ ‫اب� ��ن ع ��رف ��ة م �س �ت �ق��ا س� �ي ��ارة وه��و‬ ‫غ ��ارق ف��ي دم��ائ��ه‪ .‬ووق �ت �ه��ا ش��اه��د‬ ‫امواطنون هذا امنظر على شاشة‬ ‫ال �س �ي �ن �م��ا‪ ،‬ه� ��ذه ال� �ح ��ادث ��ة ش�ك�ل��ت‬ ‫ص �ف �ع��ة ق ��وي ��ة ل� �ل� �ك ��اوي ال� � ��ذي ل��م‬ ‫يستطع حماية دميته اب��ن عرفة‪،‬‬ ‫حتى في مراكش‪ ،‬رغم تجنيده كل‬ ‫وسائل اأمن‪ ،‬ورغم أنه جمع تحت‬ ‫سلطته وس��ائ��ل ال�ق�م��ع واإره� ��اب‬ ‫كافة‪.‬‬ ‫ب�ع��د ه��ذه ال �ح��ادث��ة‪ ،‬ط�ل��ب اب��ن‬ ‫عرفة من امقيم العام الفرنسي أن‬ ‫ي�ب�ن��ي ل��ه م �ق �ص��ورة م��ن ااس�م�ن��ت‬ ‫ام�س�ل��ح ف��ي ج�م�ي��ع ام �س��اج��د ال�ت��ي‬ ‫ي �م �ك��ن أن ي �ص �ل��ي ف �ي �ه��ا‪ ،‬ع �ل��ى أن‬ ‫يكون سقفها شباكً م��ن الحديد‪،‬‬ ‫لتفصله ع��ن بقية ام�س�ج��د‪ ،‬ورغ��م‬ ‫ذل� � ��ك‪ ،‬وم� �ن ��ذ ح ��ادث ��ة م� ��راك� ��ش‪ ،‬ل��م‬ ‫ي� �خ ��رج اب � ��ن ع ��رف ��ة م� ��ن ال �ق �ص ��ر ا‬ ‫للصاة وا لغيرها‪ ،‬فقد ع��اد إلى‬ ‫ال��رب��اط وازم القصر حتى انتهت‬ ‫امهزلة‪.‬‬ ‫ل� � ��م ت � �ع � �ت� ��رف ام � �ن� ��اط� ��ق ال� �ت ��ي‬ ‫خضعت للحماية اإس�ب��ان�ي��ة قط‬ ‫بالسلطان اب��ن عرفة‪ ،‬وه��و موقف‬ ‫ل � ��ه أه � �م � �ي ��ة‪ ،‬خ� ��اص� ��ة إذ أن أئ �م��ة‬ ‫ام �س��اج��د اع � �ت� ��ادوا ال ��دع ��اء أم �ي��ر‬ ‫ام� ��ؤم � �ن� ��ن س� �ل� �ط ��ان ام � � �غ� � ��رب‪ ،‬ف��ي‬ ‫الخطبة الثانية من صاة الجمعة‪.‬‬ ‫وق ��د اس �ت �م��ر ال ��دع ��اء ف ��ي م�س��اج��د‬ ‫ال�ش�م��ال وال�ص�ح��راء للملك محمد‬ ‫الخامس‪ ،‬طوال فترة امنفى‪.‬‬ ‫ي� ��وم ‪ 20‬غ �ش��ت ‪ ،1953‬وب �ع��د‬ ‫س � ��اع � ��ات ق� �ل� �ي� �ل ��ة م � ��ن ذي � � � ��وع ن �ب��أ‬ ‫ن �ف��ي ام �ل��ك م�ح�م��د ال �خ��ام��س‪ ،‬ك��ان‬ ‫ال ��زع� �ي ��م ع �ب��د ال� �خ ��ال ��ق ال �ط��ري��س‪،‬‬ ‫رئ �ي��س ح� ��زب اإص � ��اح ال��وط �ن��ي‪،‬‬ ‫ي�ع�ق��د اج �ت �م��اع��ً م��ع خ�ل�ي�ف��ة ام �ل��ك‪،‬‬ ‫اأم �ي ��ر م� ��واي ال �ح �س��ن ب�ل�م�ه��دي‪،‬‬ ‫ب �ح �ث��ا خ ��ال ��ه ك �ي �ف �ي��ة ال �ع �م��ل ض��د‬ ‫ام �خ �ط��ط ال� �ف ��رن� �س ��ي‪ ،‬وام �ح��اف �ظ��ة‬ ‫ع �ل ��ى ال� �ش ��رع� �ي ��ة‪ .‬ت �ك �ف��ل ال �خ �ل �ي �ف��ة‬ ‫م� ��واي ال �ح �س��ن ب �ل �م �ه��دي ب��إق�ن��اع‬ ‫الحكومة اإسبانية بوجهة النظر‬ ‫ه � ��ذه‪ ،‬وك � ��ان ي � ��درك ع �م��ق ال �خ��اف‬ ‫السياسي بن مدريد وباريس‪ ،‬فقد‬ ‫كان معظم السياسين الفرنسين‬ ‫يناصبون الجنرال فرانكو العداء‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫≈‪œUB²≈ Ë „öN²Ý‬‬

‫> «‪91 ∫œbF‬‬ ‫> «‪2014 d¹UM¹ 20 o«u*« 1435 ‰Ë_« lOЗ 18 5MŁô‬‬

‫√×‪WO×B« WODG²« s ÊËbOH²OÝ ÊuKI²*« ‰ULF«Ë …d(« sN*« »U‬‬ ‫أﺟﺮت ﻣﺮﻳﻢ ﺑﻨﺼﺎﻟﺢ ﺷﻘﺮون‪ ،‬رﺋﻴﺴﺔ‬ ‫اﻻﺗـ ـﺤ ــﺎد اﻟـ ـﻌ ــﺎم ﳌـ ـﻘ ــﺎوﻻت اﳌـ ـﻐ ــﺮب‪ ،‬اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺗـﻘــﻮد وﻓــﺪا ﻣــﻦ اﻟـﻔــﺎﻋـﻠــﲔ اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدﻳــﲔ‪،‬‬ ‫)اﻟـﺠـﻤـﻌــﺔ( اﳌــﺎﺿـﻴــﺔ ﺑــﺪﻛــﺎر‪ ،‬ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟـ ـﻠـ ـﻘ ــﺎءات ﻣ ــﻊ ﻣـ ـﺴ ــﺆوﻟ ــﲔ ﺳ ـﻴ ـﻨ ـﻐــﺎﻟ ـﻴــﲔ‪،‬‬ ‫ﺗ ـﻤ ـﺤــﻮرت ﺣ ــﻮل ﺳ ـﺒــﻞ ﺗ ـﻌــﺰﻳــﺰ اﻟ ـﺸــﺮاﻛــﺔ‬ ‫اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدﻳــﺔ ﺑ ــﲔ اﻟ ـﻘ ـﻄــﺎﻋــﲔ اﻟ ـﺨــﺎﺻــﲔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ .‬وﺑﺤﺜﺖ ﺑﻨﺼﺎﻟﺢ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫ﺳ ـﻔ ـﻴــﺮ اﳌ ـ ـﻐ ــﺮب ﺑـ ــﺪﻛـ ــﺎر‪ ،‬ﻃ ــﺎﻟ ــﺐ ﺑـ ـ ــﺮادة‪،‬‬ ‫وﻣ ــﺪﻳ ــﺮة إﻧ ـﻌــﺎش اﻟ ـﺘ ـﻌــﺎون اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدي‬ ‫ﺑﻮزارة اﻟﺸﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ واﻟﺘﻌﺎون‪ ،‬ﻧﻮر‬ ‫اﻟـﻬــﺪى ﻣــﺮاﻛـﺸــﻲ‪ ،‬ﻣــﻊ ﻋﻠﻲ ﻧـﻐــﻮي ﻧــﺪاي‪،‬‬ ‫وزﻳ ــﺮ اﻟ ـﺼ ـﻨــﺎﻋــﺔ واﳌـ ـﻌ ــﺎدن اﻟـﺴـﻴـﻨـﻐــﺎﻟــﻲ‪،‬‬ ‫وﺳـ ــﺎﺋـ ــﻞ ﺗ ــﻮﻃـ ـﻴ ــﺪ اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻌ ــﺎون واﻟـ ـﺸ ــﺮاﻛ ــﺔ‬ ‫ﺑــﲔ اﳌ ـﻐــﺮب واﻟـﺴـﻴـﻨـﻐــﺎل ﻓــﻲ اﻟـﻘـﻄــﺎﻋــﺎت‬ ‫اﻹﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﻋ ـ ـﻠـ ــﻦ ﻣ ـ ــﺎرﻳ ـ ــﺎﻧ ـ ــﻮ راﺧـ ـ ـ ـ ـ ــﻮي‪ ،‬رﺋـ ـﻴ ــﺲ‬ ‫اﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ اﻹﺳ ـﺒــﺎﻧــﻲ‪ ،‬أن ﻓــﺮﻳـﻘــﻪ ﺳﻴﻘﺪم‬ ‫ﻓــﻲ أﺑــﺮﻳــﻞ اﳌـﻘـﺒــﻞ ﺑـﺒــﺮوﻛـﺴـﻴــﻞ‪ ،‬ﺳﻠﺴﻠﺔ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺘــﺪاﺑ ـﻴــﺮ ﺗ ـ ــﺮوم اﻟ ـﺤــﺪ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺒ ـﻄــﺎﻟــﺔ‪،‬‬ ‫ﻻﺳـﻴـﻤــﺎ ﻓــﻲ ﺻـﻔــﻮف اﻟ ـﺸ ـﺒــﺎب‪ .‬وأوﺿــﺢ‬ ‫راﺧـ ــﻮي‪ ،‬ﻓــﻲ ﻣــﺆﺗـﻤــﺮ ﺻـﺤــﺎﻓــﻲ ﻣﺸﺘﺮك‬ ‫ﻣــﻊ رﺋ ـﻴــﺲ اﳌـﻔــﻮﺿـﻴــﺔ اﻷورﺑ ـﻴــﺔ ﺧﻮﺳﻴﻪ‬ ‫ﻣﺎﻧﻮﻳﻞ دوراو ﺑﺎروﺳﻮ‪ ،‬أن اﻷﻣــﺮ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑ ـﻤ ـﺨ ـﻄــﻂ وﻃـ ـﻨ ــﻲ ﻟ ــﻺﺻ ــﻼﺣ ــﺎت ﻳ ـﻬــﺪف‬ ‫ﺑﺎﻷﺳﺎس إﻟﻰ ﺿﻤﺎن اﻧﺘﻌﺎش اﻻﻗﺘﺼﺎد‪،‬‬ ‫واﺳﺘﻌﺎدة اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ اﳌﺴﺘﻘﺒﻞ‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫أن ﻣ ــﻦ ﺑ ــﲔ ﻣ ــﺎ ﻳ ـﺘ ـﻀ ـﻤ ـﻨــﻪ ﻫـ ــﺬا اﳌـﺨـﻄــﻂ‬ ‫اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ ﻟــﻺﺻــﻼﺣــﺎت ﻣــﺮاﺟ ـﻌــﺔ ﻧ ـﻤــﻮذج‬ ‫ﺗﻤﻮﻳﻞ اﻷﻗﺎﻟﻴﻢ اﳌﺴﺘﻘﻠﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰ إﺻﻼح‬ ‫اﻹدارات اﻟ ـﻌ ـﻤــﻮﻣ ـﻴــﺔ‪ ،‬وﺗ ـﺜ ـﻤــﲔ اﻟ ـﺘ ـﻤــﻮﻳــﻞ‬ ‫اﳌ ـ ـﻘـ ــﺎوﻻﺗـ ــﻲ‪ ،‬وﺗ ـﻴ ـﺴ ـﻴــﺮ اﻟـ ـﺤـ ـﺼ ــﻮل ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﻟﻘﺮوض اﻟﺒﻨﻜﻴﺔ‪.‬‬

‫وﻗﻊ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ ﺑﺎراك أوﺑﺎﻣﺎ‬ ‫)اﻟﺠﻤﻌﺔ( اﳌﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎم اﳌﺎﻟﻲ‬ ‫‪ ،2014‬اﻟﺘﻲ ﺑﻠﻐﺖ أرﻗﺎﻣﻬﺎ ‪ 1100‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫دوﻻر‪ ،‬واﺿﻌﺎ ﺑﺬﻟﻚ ﺣﺪا ﻟﺘﻬﺪﻳﺪ ﺗﻮﻗﻒ‬ ‫ﺟ ــﺪﻳ ــﺪ ﻓ ــﻲ ﻋ ـﻤــﻞ اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ اﻟ ـﻔــﺪراﻟ ـﻴــﺔ‪.‬‬ ‫ووﻗ ــﻊ اﻟــﺮﺋ ـﻴــﺲ ﻫ ــﺬا اﻟ ـﻘــﺎﻧــﻮن اﻟ ــﺬي أﻗــﺮه‬ ‫اﻟ ـﻜــﻮﻧ ـﻐــﺮس ﺑـﻤـﺠـﻠـﺴـﻴــﻪ ﻫـ ــﺬا اﻷﺳ ـﺒ ــﻮع‬ ‫ﺑـﻌــﺪ ﺛــﻼث ﺳ ـﻨــﻮات ﻣــﻊ ﻋــﺪم اﻻﺳـﺘـﻘــﺮار‬ ‫ﻓ ــﻲ اﳌ ـﻴــﺰاﻧ ـﻴــﺔ وﺻـ ــﺮاﻋـ ــﺎت ﺣــﺰﺑ ـﻴــﺔ ﺑــﲔ‬ ‫اﻟــﺪﻳ ـﻤ ـﻘــﺮاﻃ ـﻴــﲔ واﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻬــﻮرﻳــﲔ‪ .‬وﺗ ـﻤــﻮل‬ ‫اﳌـﻴــﺰاﻧـﻴــﺔ اﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ اﻟ ـﻔــﺪراﻟ ـﻴــﺔ ﺣـﺘــﻰ ‪30‬‬ ‫ﺳـﺒـﺘـﻤـﺒــﺮ‪ ،‬وﺗ ـﺒ ـﻌــﺪ‪ ،‬ﺣ ـﺘــﻰ ذﻟ ــﻚ اﻟ ـﺘــﺎرﻳــﺦ‪،‬‬ ‫ﺧﻄﺮ إﻏﻼق ﺟﺪﻳﺪ ﳌﺆﺳﺴﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻛﺎن اﻟﺤﺎل ﻓﻲ أﻛﺘﻮﺑﺮ اﳌﺎﺿﻲ ﳌﺪة‬ ‫زادت ﻋــﻦ ‪ 15‬ﻳــﻮﻣــﺎ‪ .‬واﻋـﺘـﺒــﺮ أوﺑــﺎﻣــﺎ أن‬ ‫ﻫــﺬه اﳌـﻴــﺰاﻧـﻴــﺔ ﺗـﻤـﺜــﻞ ﻣـﺴــﺎﻋــﺪة ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﻟﻸﻣﻴﺮﻛﻴﲔ اﻟﻔﻘﺮاء‪.‬‬

‫ﺗ ــﻮﻗ ــﻊ ﺗ ـﻘ ــﺮﻳ ــﺮ اﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎدي ﳌ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ‬ ‫ﺑﻨﻚ ﻗﻄﺮ اﻟــﻮﻃـﻨــﻲ أن ﺗﺼﺒﺢ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫إﻓــﺮﻳـﻘـﻴــﺎ ﺟـﻨــﻮب اﻟ ـﺼ ـﺤــﺮاء ﺛــﺎﻧــﻲ أﺳــﺮع‬ ‫اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدﻳــﺎت ﻧ ـﻤــﻮا ﻓــﻲ اﻟ ـﻌــﺎﻟــﻢ‪ ،‬وﺳــﻂ‬ ‫ﺗﻮﻗﻌﺎت ﺑﺄن ﺗﺼﻞ ﻧﺴﺒﺔ اﻟﻨﻤﻮ ﻓﻲ ﻫﺬه‬ ‫اﳌـﻨـﻄـﻘــﺔ إﻟ ــﻰ ‪ 6‬و ‪ 6.5‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﺧــﻼل‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻨــﺔ اﻟ ـﺤــﺎﻟ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻋ ـﻠــﻰ ﺧ ـﻠ ـﻔ ـﻴــﺔ اﻹﻧ ـﻔــﺎق‬ ‫اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎري اﻟ ـﻀ ـﺨــﻢ‪ ،‬وﺗ ـﻨــﺎﻣــﻲ ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻟﻄﺒﻘﺔ اﻟﻮﺳﻄﻰ‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ أن ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﺟﻨﻮب اﻟﺼﺤﺮاء ﺗﻮاﺻﻞ زﺧﻢ‬ ‫ﻧ ـﻤ ــﻮﻫ ــﺎ اﻟـ ـﺴ ــﺮﻳ ــﻊ‪ ،‬ﺣ ـﻴ ــﺚ ﺑ ـﻠ ـﻐــﺖ ﻧـﺴـﺒــﺔ‬ ‫ﻧﻤﻮﻫﺎ ‪ 5‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﳌﺎﺿﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺴﺠﻼ ﻓﻲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ ﺿﺮورة ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎرات ﻗــﻮﻳــﺔ ﻓــﻲ اﻟـﺒـﻨـﻴــﺔ اﻟـﺘـﺤـﺘـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫وﻣ ـﺘــﺎﺑ ـﻌــﺔ اﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ ﺑ ـﺴ ـﻴــﺎﺳــﺎت ﻣﺘﺤﻔﻈﺔ‬ ‫ﺑﺸﺄن اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻜﻠﻲ‪.‬‬ ‫ﺑ ـﻠ ـﻐــﺖ أﺿ ـ ــﺮار اﻷزﻣ ـ ــﺔ اﻟ ـﺴ ــﻮرﻳــﺔ ﻣـﻨــﺬ‬ ‫اﻧﺪﻻﻋﻬﺎ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﻣــﺎرس ‪ 2011‬وﻟﻐﺎﻳﺔ‬ ‫اﻵن أﻛﺜﺮ ﻣــﻦ ‪ 21‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪ ،‬ﺣﺴﺒﻤﺎ‬ ‫ﻧ ـﻘ ـﻠــﺖ ﺻـﺤـﻴـﻔــﺔ "اﻟـ ــﻮﻃـ ــﻦ"‪ ،‬اﻟ ـﻘــﺮﻳ ـﺒــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻠ ـ ـﻄ ــﺎت‪ ،‬ﻋ ـ ــﻦ وزﻳـ ـ ـ ــﺮ ﺳـ ـ ـ ــﻮري أﻣ ــﺲ‬ ‫)اﻷﺣ ـ ـ ــﺪ(‪ .‬وأﻛـ ــﺪ ﻋ ـﻤــﺮ ﻏــﻼوﻧ ـﺠــﻲ‪ ،‬ﻧــﺎﺋــﺐ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﻟﺸﺆون اﻟﺨﺪﻣﺎت‪،‬‬ ‫وزﻳ ــﺮ اﻹدارة اﳌـﺤـﻠـﻴــﺔ‪ ،‬أن إﺟـﻤــﺎﻟــﻲ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫اﻷﺿـ ـ ـ ــﺮار ﺣ ـﺘــﻰ ﻧ ـﻬــﺎﻳــﺔ اﻟ ـ ـﻌ ــﺎم اﳌــﺎﺿــﻲ‬ ‫ﺑﻠﻐﺖ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 3250‬ﻣﻠﻴﺎر ﻟﻴﺮة ﺳﻮرﻳﺔ‬ ‫)‪ 6.21‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر(‪ .‬وأوﺿﺢ ﻏﻼوﻧﺠﻲ‬ ‫أن اﻷﺿ ــﺮار اﳌـﺒــﺎﺷــﺮة ﺑﻠﻐﺖ ‪ 722‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫ﻟ ـﻴــﺮة )‪ 81.4‬ﻣـﻠـﻴــﺎر دوﻻر(‪ ،‬واﻟـﺨـﺴــﺎﺋــﺮ‬ ‫ﻏﻴﺮ ﻣﺒﺎﺷﺮة ‪ 2528‬ﻣﻠﻴﺎرا )‪ 8.16‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫دوﻻر(‪ ،‬ﻣ ـﺸ ـﻴــﺮا إﻟ ــﻰ أن ﻫ ــﺬا اﻟــﺮﻗــﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﺗﺼﺎﻋﺪ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺠﺮد اﳌﺴﺘﻤﺮة‬ ‫ﻟﻸﺿﺮار‪.‬‬ ‫ﺗ ـﻨ ـﻄ ـﻠــﻖ اﻷﺳ ـ ـﺒـ ــﻮع اﳌ ـﻘ ـﺒ ــﻞ ﻓـ ــﻲ داﻓ ـ ــﻮس‬ ‫ﺑـﺴــﻮﻳـﺴــﺮا أﻋ ـﻤــﺎل اﳌـﻨـﺘــﺪى اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدي‬ ‫اﻟـﻌــﺎﳌــﻲ اﻟــﺬي ﻳﻨﺘﻈﺮ أن ﻳـﻜــﻮن ﻓــﻲ ﺻﻠﺐ‬ ‫ﻣـﻨــﺎﻗـﺸــﺎﺗــﻪ اﻟ ـﻨ ــﺰاع ﻓــﻲ ﺳ ــﻮرﻳ ــﺎ‪ ،‬واﻟـﺘـﻐـﻴــﺮ‬ ‫اﳌ ـﻨــﺎﺧــﻲ‪ ،‬واﻟ ـﺼ ـﺤــﺔ‪ ،‬وأﻳ ـﻀــﺎ اﻟ ـﺘ ـﺴــﺎؤﻻت‬ ‫ﺣ ـ ـ ــﻮل ﻗ ـ ـ ــﻮة اﻻﻧـ ـ ـﺘـ ـ ـﻌ ـ ــﺎش اﻻﻗـ ـ ـﺘـ ـ ـﺼ ـ ــﺎدي‪.‬‬ ‫وﺳ ـﻴ ـﺠ ـﻤــﻊ اﳌـ ـﻨـ ـﺘ ــﺪى‪ ،‬ﺑ ـﻨ ـﺴ ـﺨ ـﺘــﻪ اﻟــﺮاﺑ ـﻌــﺔ‬ ‫واﻷرﺑـ ـﻌ ــﲔ ﻣــﻦ ‪ 22‬إﻟ ــﻰ ‪ 25‬ﻳ ـﻨــﺎﻳــﺮ‪ ،‬ﻛﻜﻞ‬ ‫ﺳﻨﺔ‪ ،‬ﻧﺨﺒﺔ ﻣﻦ ﻋﺎﻟﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫ﻓــﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ داﻓ ــﻮس‪ ،‬ﻣﻨﺘﺠﻊ اﻟﺘﺰﻟﺞ اﻟﺜﺮي‬ ‫اﻟـﺼـﻐـﻴــﺮ‪ ،‬ﻓــﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻷﻟ ــﺐ‪ .‬ﻟـﻜــﻦ اﻟـﺤــﺪث‬ ‫ﺳﻴﺘﺰاﻣﻦ ﻫﺬه اﳌﺮة ﻣﻊ اﳌﺤﺎدﺛﺎت اﳌﺮﺗﻘﺒﺔ‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﻣـ ــﻮﻧ ـ ـﺘـ ــﺮو‪ ،‬ﻓـ ــﻲ اﻟ ـ ـﻄـ ــﺮف اﻵﺧ ـ ـ ــﺮ ﻣــﻦ‬ ‫ﺳﻮﻳﺴﺮا‪ ،‬ﻹﻳﺠﺎد ﺣﻞ ﻟﻠﻨﺰاع اﻟﺴﻮري ﻓﻲ‬ ‫إﻃﺎر اﺟﺘﻤﺎع ﺑﺎت ﻳﻌﺮف ﺑﺠﻨﻴﻒ‪.-2‬‬

‫اﳌﺴﻄﺮة اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﺗﻨﺺ ﻋﻠﻰ إﻟﺰاﻣﻴﺔ إﺷﺮاك ﻛﻞ اﻟﻔﺌﺎت ﻓﻲ ﻧﻈﺎم اﻟﺘﺄﻣﲔ اﻟﺼﺤﻲ ‪ º‬ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻘﺘﺮﺣﺎت ﻹدﻣﺎج أﺻﺤﺎب اﳌﻬﻦ اﻟﺤﺮة واﻟﻌﻤﺎل اﳌﺴﺘﻘﻠﲔ‬ ‫إﻋﺪاد ‪ :‬دﻳﻨﺎ اﻟﺪرداﺑﻲ‬ ‫ﻳﺘﻤﺜﻞ ﻫﺬا اﻻﻗﺘﺮاح ﻓﻲ اﻹدﻣــﺎج‬ ‫اﻟ ـﺘــﺪرﻳ ـﺠــﻲ ﻷﺻـ ـﺤ ــﺎب اﳌ ـﻬ ــﻦ اﻟ ـﺤــﺮة‬ ‫واﻟﻌﻤﺎل اﳌﺴﺘﻘﻠﲔ ﻓﻲ ﻧﻈﺎم اﻟﺘﺄﻣﲔ‬ ‫اﻟـﺼـﺤــﻲ اﳌـﺘـﻌـﻠــﻖ ﺑــﺎﻟـﻘـﻄــﺎع اﻟـﺨــﺎص‬ ‫)اﻟ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺪوق اﻟ ـ ــﻮﻃـ ـ ـﻨ ـ ــﻲ ﻟ ـﻠ ـﻀ ـﻤ ــﺎن‬ ‫اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋــﻲ(‪ .‬وﻗــﺪ اﻋـﺘـﺒــﺮت اﻟــﺪراﺳــﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ أﺷــﺮف ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻜﺘﺐ اﻟــﺪراﺳــﺎت‬ ‫واﻟﺒﺤﻮث اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ "ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺼﺤﺔ‪.‬‬ ‫إس‪ .‬آ‪ .‬ﺳـ ـﻴ ــﺮﻓ ــﺎك"‪ ،‬ﺑــﺪﻋــﻢ ﻣــﺎﻟــﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﻃــﺮف اﻻﺗ ـﺤــﺎد اﻷورﺑـ ــﻲ‪ ،‬وﺑﻄﻠﺐ ﻣﻦ‬ ‫وزارة اﻟ ـﺼ ـﺤــﺔ اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﺣ ـﺴــﺐ ﻣﺎ‬ ‫أوردﺗ ـ ـ ــﻪ ﺻ ـﺤ ـﻴ ـﻔــﺔ "ﻻﻓ ـ ــﻲ إﻳـ ـﻜ ــﻮ" ﻓــﻲ‬ ‫ﻋﺪدﻫﺎ ﻟﻬﺬا اﻷﺳﺒﻮع‪ ،‬اﻋﺘﺒﺮت أن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺤﻞ ﻫﻮ اﻷﺳﻬﻞ ﻣﻦ ﺑﲔ ﻛﻞ اﻟﺤﻠﻮل‬ ‫اﳌـ ـﻘـ ـﺘ ــﺮﺣ ــﺔ‪ ،‬ﺣ ـﻴ ــﺚ ﻳـ ـﺠ ــﺮي ﺑ ـﻤــﻮﺟ ـﺒــﻪ‬ ‫اﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﻠﻰ ﺻﻨﺪوق ﻣﻮﺟﻮد وﻗﻴﺪ‬ ‫اﻟ ـﺨــﺪﻣــﺔ‪ ،‬وﻟ ــﻦ ﺗـﻀـﻄــﺮ اﻟ ــﺪوﻟ ــﺔ ﺑــﺬﻟــﻚ‬ ‫ﻹﻧـﺸــﺎء ﺻـﻨــﺪوق ﺟــﺪﻳــﺪ ﺳﻴﻜﻠﻔﻬﺎ ﻻ‬ ‫ﻣ ـﺤــﺎﻟــﺔ اﻷﻣـ ـ ــﻮال اﻟ ـﻄــﺎﺋ ـﻠــﺔ‪ .‬وﺗـﻀـﻴــﻒ‬ ‫اﻟـ ــﺪراﺳـ ــﺔ )داﺋـ ـﻤ ــﺎ ﻓ ــﻲ إﻃ ـ ــﺎر اﳌ ـﻘ ـﺘــﺮح‬ ‫اﻷول( أن ﻫ ــﺬا اﻹدﻣـ ـ ــﺎج اﻟ ـﺘــﺪرﻳ ـﺠــﻲ‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﻟـ ـﺼـ ـﻨ ــﺪوق اﻟ ــﻮﻃـ ـﻨ ــﻲ ﻟ ـﻠ ـﻀ ـﻤــﺎن‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺳﻴﻬﻢ ﻓﻲ أول اﻷﻣﺮ اﳌﻬﻦ‬ ‫اﳌ ـﻬ ـﻴ ـﻜ ـﻠــﺔ واﳌ ـﻨ ـﺘ ـﻈ ـﻤــﺔ ﻛ ـﻤ ـﻬــﻦ اﻟ ـﻄــﺐ‪،‬‬ ‫واﳌ ـﺤــﺎﻣــﺎة‪ ،‬واﻟ ـﻬ ـﻨــﺪﺳــﺔ‪ ،‬واﻟـﺘــﻮﺛـﻴــﻖ‪،‬‬ ‫واﻟﺼﻴﺪﻟﺔ‪ ،‬وﻛــﺬا ﻋﻤﺎل اﻟﺘﻌﺎوﻧﻴﺎت‬ ‫اﳌﻬﻴﻜﻠﺔ‪ .‬وﺳﻴﺴﺎﻫﻢ وﺟــﻮد ﻧﻘﺎﺑﺎت‬ ‫ﻳ ـﻨ ـﺘ ـﻈــﻢ ﻓ ــﻲ ﻇ ـﻠ ـﻬــﺎ ﻫ ـ ــﺆﻻء اﳌ ـﻬ ـﻨ ـﻴــﻮن‬ ‫اﳌـ ـﺴـ ـﺘـ ـﻘـ ـﻠ ــﻮن ﻓ ـ ــﻲ ﻫ ـﻴ ـﻜ ـﻠــﺔ اﻵﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﺎت‪،‬‬ ‫وﺟﻌﻠﻬﺎ ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ ﻟﻶﻟﻴﺎت اﳌﺴﺘﻌﻤﻠﺔ‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﻟـ ـﺘـ ـﻌ ــﺎﻣ ــﻞ ﻣـ ــﻊ ﻣ ـﻬ ـﻨ ـﻴــﻲ اﻟ ـﻘ ـﻄــﺎع‬

‫اﻟ ـﺨــﺎص أو اﻟ ـﻌــﺎم‪ .‬أﻣ ــﺎ ﻓـﻴـﻤــﺎ ﻳﺨﺺ‬ ‫ﻛ ـﻴـﻔ ـﻴــﺔ اﻻﻧ ـ ـﺨـ ــﺮاط ﻓ ــﻲ ﻫـ ــﺬا اﻟ ـﻨ ـﻈــﺎم‪،‬‬ ‫ﻓﺘﻘﺘﺮح اﻟﺪراﺳﺔ أن ﻳﺸﺘﺮك أﺻﺤﺎب‬ ‫اﳌ ـﻬــﻦ اﻟ ـﺤــﺮة ﻓــﻲ ﻣـﻨـﻈــﻮﻣــﺔ اﻟﺘﻐﻄﻴﺔ‬ ‫اﻟـﺼـﺤـﻴــﺔ اﻷﺳــﺎﺳ ـﻴــﺔ ﻋــﻦ ﻃــﺮﻳــﻖ أداء‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ اﳌـﺴــﺎﻫـﻤــﺔ ﻋـﻠــﻰ ﺷـﻜــﻞ ﺿﺮﻳﺒﺔ‪،‬‬ ‫أو اﻻﺷ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﺮاك ﻟـ ـ ــﺪى ﺟـ ـﻤـ ـﻌـ ـﻴ ــﺎت‪ ،‬أو‬ ‫ﻧﻘﺎﺑﺎت ﻣﻬﻨﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺎﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺘﺼﺮﻳﺢ ﺑﺎﳌﺪاﺧﻴﻞ‪ .‬ﻟﻜﻦ‪ ،‬ﻣﻦ ﺟﻬﺔ‬ ‫أﺧﺮى‪ ،‬ﻣﻦ اﳌﺮﺗﻘﺐ أن ﻳﺼﻌﺐ ﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫ﻗـﻴـﻤــﺔ اﳌ ـﺴــﺎﻫ ـﻤــﺔ‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ أن ﻣــﺎ ﻳــﺰﻳــﺪ‬ ‫ﻋــﻦ ‪ 2‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣ ــﺰاول ﳌﻬﻨﺔ ﺣــﺮة )ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮع ‪ 10‬ﻣﻠﻴﻮن( ﻻ ﻳﺴﺘﺨﻠﺼﻮن‬ ‫ﻣ ــﺪاﺧـ ـﻴ ــﻞ ﻗـ ـ ــﺎرة ﻳ ـﺘــﻢ ﻋ ـﻠــﻰ أﺳــﺎﺳ ـﻬــﺎ‬ ‫اﺣﺘﺴﺎب ﻗﻴﻤﺔ اﳌﺴﺎﻫﻤﺔ‪ ،‬رﻏــﻢ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻟ ـﻜ ـﺜ ـﻴــﺮ ﻣ ـﻨ ـﻬــﻢ ﻋ ـﻠــﻰ رﻗ ـ ــﻢ اﻟ ـﻀــﺮﻳ ـﺒــﺔ‬ ‫اﳌـ ـﻔ ــﺮوﺿ ــﺔ ﻋ ـﻠ ــﻰ اﳌ ـ ـﻬـ ــﻦ‪ .‬وﺳ ـﺘ ـﺸ ـﻤــﻞ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﳌﻀﻤﻮﻧﺔ ﻷﺻﺤﺎب اﳌﻬﻦ‬ ‫اﻟـﺤــﺮة واﻟـﻌـﻤــﺎل اﳌﺴﺘﻘﻠﲔ‪ ،‬ﺑﻤﻮﺟﺐ‬ ‫ﻫ ــﺬا اﻟ ـﻨ ـﻈــﺎم‪ ،‬ﻧ ـﻔــﺲ اﻟ ـﺨــﺪﻣــﺎت اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﺼﻨﺪوق اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﻀﻤﺎن‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﳌﻨﺨﺮﻃﻴﻪ‪ .‬وﺗﻀﻴﻒ ﻫﺬه‬ ‫اﻟــﺪراﺳــﺔ‪ ،‬أن ﻫــﺬا اﳌﻘﺘﺮح ﻳﻌﺘﺒﺮ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬﺔ‪ ،‬ﺳﻬﻞ اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﻧﻈﺮا ﻻﻋﺘﻤﺎده‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ إدﻣ ـ ــﺎج اﳌ ـﻨ ـﺨــﺮﻃــﲔ اﻟ ـﺠ ــﺪد ﻓﻲ‬ ‫ﺻـ ـ ـﻨ ـ ــﺪوق ﻣ ـ ــﻮﺟ ـ ــﻮد ﻣـ ـﻤ ــﺎ ﺳ ـﻴ ـﺠ ـﻨــﺐ‬ ‫اﻟ ــﺪوﻟ ــﺔ ﻋـﺒـﺌــﺎ ﻣــﺎدﻳــﺎ ﻣـﻜـﻠـﻔــﺎ ﻟـﻠـﻐــﺎﻳــﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻪ ﻣــﻦ ﺟﻬﺔ أﺧ ــﺮى‪ ،‬ﻳﻤﺜﻞ ﺗﻬﺪﻳﺪا‬ ‫ﻟـﺘــﻮازن اﻟﺼﻨﺪوق اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﻀﻤﺎن‬ ‫اﻻﺟـﺘ ـﻤــﺎﻋــﻲ ﻧ ـﻈــﺮا ﻟـﺼـﻌــﻮﺑــﺔ ﻣــﺮاﻗـﺒــﺔ‬ ‫ﻣــﺪى ﻣـﺼــﺪاﻗـﻴــﺔ وﻋـﻘــﻼﻧـﻴــﺔ اﳌــﺪاﺧـﻴــﻞ‬ ‫اﳌﺼﺮح ﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﻃﺮف أﺻﺤﺎب اﳌﻬﻦ‬ ‫اﻟﺤﺮة واﻟﻌﻤﺎل اﳌﺴﺘﻘﻠﲔ‪.‬‬

‫‪10‬ﺡﻣﻠﻴﻮﻥﺡﻧﺴﻤﺔﺡﻣﺠﻤﻮﻉﺡﺍﻟﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦﺡﺍﻟﻤﺴﺘﻘﻠﻴﻦﺡﻣﻦﺡ‬ ‫ﻧﻈﺎﻡﺡﺍﻟﺘﺄﻣﻴﻦﺡﻋﻦﺡﺍﻟﻤﺮﺽﺡﻭﻣﻮﺯﻋﻴﻦﺡﻛﺎﻟﺘﺎﻟﻲ‬

‫‪d³(«Ë √bB« lIÐ‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫ﺃﺻﺤﺎﺏﺡﺍﻟﻤﻬﻦﺡﺍﻟﺤﺮﺓﺡﻭﺍﻟﻌﻤﺎﻝﺡ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﻠﻮﻥ‬ ‫ﺍﻟﻤﺘﻤﺮﻧﻮﻥﺡﻭﺍﻟﻌﻤﺎﻝﺡﺍﻟﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻭﻥﺡﻣﻦﺡ‬ ‫ﺩﻋﻢﺡﻣﺎﻟﻲﺡﻋﺎﺋﻠﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻭﻥﺡﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﻮﻥﺡﺗﺤﺖﺡﻛﻔﺎﻟﺔﺡ‬ ‫ﺍﻟﻤﺆﻣﻦﺡﺪﺯﻭﺟﺔ‪،‬ﺡﺃﻭﻻﺩﺯﺯﺯﺩ‬

‫ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻘﺮﺣﺎﺕ ﻹﺩﻣﺎﺝ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺍﳴﻬﻦ ﺍﻟﺤﺮﺓ ﻭﺍﻟﻌﻤﺎﻝ ﺍﳴﺴﺘﻘﻠﻦ ﳲ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ ﺍﻟﺘﺄﻣﻦ ﺍﻟﺼﺤﻲ‬

‫ﺍﻟﻤﻘﺘﺮﺡ‬

‫اﻷﺳـ ــﺎﺳ ـ ـﻴـ ــﺔ )آﻣـ ـ ــﻮ(‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟـ ـﺸـ ـﻴ ــﻮخ واﻷﺋ ـ ـﻤـ ــﺔ‬ ‫واﳌ ـﻘــﺪﻣــﲔ وﻗــﺪﻣــﺎء‬ ‫اﳌـﺤــﺎرﺑــﲔ ﺑﻤﻮﺟﺐ‬ ‫اﺗـﻔــﺎﻗـﻴــﺔ ﺷــﺮاﻛــﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﺷ ـ ــﺮﻛ ـ ــﺎت اﻟـ ـﺘ ــﺄﻣ ــﲔ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ .‬ﺳﺘﺘﻜﻮن‬ ‫ﻟـﻬــﺬا اﻟ ـﻐــﺮض‪ ،‬ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﺗ ـﺤــﺖ ﻗـ ـﻴ ــﺎدة اﻟ ــﻮﻛ ــﺎﻟ ــﺔ اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﺘــﺄﻣــﲔ اﻟـﺼـﺤــﻲ‪ ،‬وﺑ ـﺸــﺮاﻛــﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻣــﺪﻳــﺮﻳــﺔ اﻟـﺘــﺄﻣـﻴـﻨــﺎت واﻻﺣ ـﺘ ـﻴــﺎط‬

‫اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋــﻲ‪ ،‬واﻟ ــﻮزارات اﳌﻌﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺳﺘﺴﻬﺮ ﻫﺬه اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻋﻠﻰ ﺗﻘﻴﻴﻢ‬ ‫ﻣﺮدودﻳﺔ ﻧﻈﺎم اﻟﺘﻐﻄﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫اﳌ ـﻘ ـﺘــﺮح‪ ،‬وﻛ ــﺬا ﺟ ــﻮدة اﻟـﺨــﺪﻣــﺎت‬ ‫وﺗﻘﺪم ﺷﺮﻛﺎت اﻟﺘﺄﻣﲔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‪،‬‬ ‫ﻓــﻲ ﻇــﻞ ﻫ ــﺬا اﳌ ـﻘ ـﺘــﺮح‪ ،‬ﻣـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـﺨـ ــﺪﻣـ ــﺎت اﳌـ ـﻤ ــﺎﺛـ ـﻠ ــﺔ ﻟ ـﺘ ـﻠــﻚ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﻳـﻘــﺪﻣـﻬــﺎ ﻛــﻞ ﻣــﻦ اﻟـﺼـﻨــﺪوق‬ ‫اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ ﻟ ـﻠ ـﻀ ـﻤــﺎن اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋــﻲ‬ ‫)اﻟ ـﻘ ـﻄــﺎع اﻟ ـﺨــﺎص(‪ ،‬واﻟ ـﺼ ـﻨــﺪوق‬ ‫اﻟ ــﻮﻃ ـ ـﻨ ــﻲ ﳌـ ـﻨـ ـﻈـ ـﻤ ــﺎت اﻻﺣـ ـﺘـ ـﻴ ــﺎط‬ ‫اﻻﺟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﻋ ــﻲ )اﻟ ـ ـﻘ ـ ـﻄ ــﺎع اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎم(‪،‬‬

‫وذﻟـ ـ ــﻚ ﺑـ ـﻬ ــﺪف ﺿـ ـﻤ ــﺎن اﳌ ـ ـﺴـ ــﺎواة‬ ‫ﺑـ ـ ــﲔ اﳌ ـ ــﻮاﻃـ ـ ـﻨ ـ ــﲔ اﳌـ ـﺴـ ـﺘـ ـﻔـ ـﻴ ــﺪﻳ ــﻦ‬ ‫ﻣـ ــﻦ ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﻒ أﻧـ ـﻈـ ـﻤ ــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﺄﻣ ــﲔ‪.‬‬ ‫وﺗـﺨـﺘـﻠــﻒ ﻃــﺮﻳ ـﻘــﺔ اﳌ ـﺴــﺎﻫ ـﻤــﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺷﺮﻛﺎت اﻟﺘﺄﻣﲔ ﺑﺎﺧﺘﻼف ﻃﺒﻴﻌﺔ‬ ‫اﳌﻬﻦ اﻟﺤﺮة اﳌﺰاوﻟﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻤﻴﺰ‬ ‫اﻟــﺪراﺳــﺔ ﺑﲔ اﳌﻬﻦ اﻟـﻘــﺎرة واﳌﻬﻦ‬ ‫ﻏ ـﻴــﺮ اﻟـ ـﻘ ــﺎرة‪ .‬ﻓـﻴـﻤــﺎ ﻳ ـﺨــﺺ اﳌـﻬــﻦ‬ ‫اﻟﻘﺎرة‪ ،‬ﺳﻴﻜﻮن ﺑﺈﻣﻜﺎن ﻣﺰاوﻟﻴﻬﺎ‬ ‫أداء ﻗ ـﻴ ـﻤــﺔ اﳌ ـﺴ ــﺎﻫ ـﻤ ــﺔ ﻓـ ــﻲ ﺣــﲔ‬ ‫أداء اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﺤ ـﻘ ــﺎت اﻟ ـﻀــﺮﻳ ـﺒ ـﻴــﺔ‪.‬‬ ‫أﻣ ـ ـ ــﺎ ﻓـ ـﻴـ ـﻤ ــﺎ ﻳ ـ ـﺨـ ــﺺ اﳌـ ـ ـﻬ ـ ــﻦ ﻏ ـﻴــﺮ‬

‫اﻟ ـﻘــﺎرة‪ ،‬ﺳـﻴـﺠــﺮي إﻧ ـﺸــﺎء ﺿﺮﻳﺒﺔ‬ ‫ﺗﻀﺎﻣﻨﻴﺔ )اﻟﻀﺮﻳﺒﺔ ﻋﻠﻰ ﻓﻮاﺗﻴﺮ‬ ‫اﳌـﺼـﺤــﺎت‪ ،‬اﻟـﻀــﺮﻳـﺒــﺔ ﻋـﻠــﻰ اﳌﻬﻦ‬ ‫اﻟ ـﺤــﺮة ذات اﻟــﺪﺧــﻞ اﻟ ـﻌــﺎﻟــﻲ(‪ ،‬أو‬ ‫ﺑ ــﺎﻟ ــﺮﺟ ــﻮع إﻟـ ــﻰ ﻃ ــﻮاﺑ ــﻊ ﺗـﻀــﺎﻣــﻦ‬ ‫اﻟـﺼـﻴــﺪﻟـﻴــﲔ‪ .‬واﻋ ـﺘ ـﺒــﺮت اﻟــﺪراﺳــﺔ‬ ‫أن ﻫـ ــﺬا اﳌ ـﻘ ـﺘ ــﺮح ﻓـ ـﻌ ــﺎل ﻟ ـﻠ ـﻐــﺎﻳــﺔ‪،‬‬ ‫ﺣـﻴــﺚ ﻳـﻌـﺘــﺮف ﺑــﺎزدواﺟ ـﻴــﺔ اﳌﻬﻦ‬ ‫اﻟـﺤــﺮة )اﻟ ـﻘــﺎرة وﻏـﻴــﺮ اﻟ ـﻘــﺎرة( ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻟﻠﻔﺌﺎت اﻟﻬﺸﺔ‪،‬‬ ‫وﻫــﻮ ﻣﺎ ﻳﻀﻤﻦ ﺗﻌﻤﻴﻢ اﻟﺘﻐﻄﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ‬

‫ﻳﻌﺘﻤﺪ اﳌﻘﺘﺮح اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﻠﻰ‬ ‫إﻧـﺸــﺎء ﺻـﻨــﺪوق ﻹﻋــﺎدة اﻟﺘﺄﻣﲔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻲ‪ .‬وﻳﻌﻤﻞ ﻫﺬا اﻟﺼﻨﺪوق‬

‫ﺍﻟﻤﻘﺘﺮﺡ‬

‫"اﻟـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ــﺪ" ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﺗـ ـﺨـ ـﺼـ ـﻴ ــﺺ ﺟـ ــﺰء‬ ‫ﻣ ـ ـ ــﻦ اﳌ ـ ـﺴـ ــﺎﻫ ـ ـﻤـ ــﺎت‬ ‫ﻟﺘﻐﻄﻴﺔ اﳌﺼﺎرﻳﻒ‬ ‫اﳌﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻷﻣﺮاض‬ ‫اﳌ ــﺰﻣـ ـﻨ ــﺔ‪ ،‬ﻓ ــﻲ ﺣــﲔ‬ ‫ﺗـ ـ ــﺪﺧـ ـ ــﻞ ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠ ــﻒ‬ ‫اﻷﻣـ ـ ــﺮاض اﻷﺧ ــﺮى‬ ‫ﻏ ـ ـﻴ ـ ــﺮ اﳌ ـ ــﺰﻣـ ـ ـﻨ ـ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫اﺧ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ــﺎص ﺗ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎﺿـ ـ ــﺪﻳـ ـ ــﺎت‬ ‫ﺧــﺎﺻــﺔ ﻣــﻮﺟـﻬــﺔ ﳌـﺨـﺘـﻠــﻒ ﻓـﺌــﺎت‬ ‫اﳌـ ــﺆﻣـ ــﻦ ﻋ ـﻠ ـﻴ ـﻬــﻢ )اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﻔ ـﻴــﺪون‬

‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﻮن(‪ .‬وﺗﻘﺘﺮح اﻟﺪراﺳﺔ‬ ‫ﻧـ ـﻤ ــﻮذﺟ ــﺎ ﻛــﻼﺳ ـﻴ ـﻜ ـﻴــﺎ ﻟـﺘـﻄـﺒـﻴــﻖ‬ ‫ﻫــﺬا اﳌﻘﺘﺮح‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳﺘﺴﻬﺮ ﻛﻞ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت واﻟﻨﻘﺎﺑﺎت ﻋﻠﻰ‬ ‫اﺳ ـﺘ ـﺨــﻼص ﻗ ـﻴ ـﻤــﺔ اﳌ ـﺴــﺎﻫ ـﻤــﺎت‬ ‫ﻣــﻦ ﻟــﺪن اﳌﻨﺨﺮﻃﲔ‪ ،‬أو ﺳﺘﺘﺮك‬ ‫ﻟﻬﻢ ﺣﺮﻳﺔ اﻟﺘﺼﺮﻳﺢ ﺑﺎﳌﺪاﺧﻴﻞ‬ ‫واﻟﻌﺎﺋﺪات‪.‬‬ ‫ﻟـ ـﻜ ــﻦ ﺗ ـﺒ ـﻘــﻰ ﻫ ـ ــﺬه اﻟ ـﻄــﺮﻳ ـﻘــﺔ‬ ‫ﻣـ ـ ـﺤ ـ ــﺪودة‪ ،‬ﺣـ ـﻴ ــﺚ أﻧ ـ ــﻪ ﻳـﺼـﻌــﺐ‬ ‫ﺗـ ـﻄـ ـﺒـ ـﻴـ ـﻘـ ـﻬ ــﺎ ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ﻛـ ـ ــﻞ اﻟـ ـﻌـ ـﻤ ــﺎل‬ ‫أﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ــﺎب اﳌ ـ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ــﺮة‬

‫واﳌ ـﺴ ـﺘ ـﻘ ـﻠــﲔ‪ .‬ﻓ ــﻲ ﻫـ ــﺬا اﻟ ـﺼــﺪد‪،‬‬ ‫اﻗـ ـ ـﺘ ـ ــﺮﺣ ـ ــﺖ اﻟ ـ ـ ـ ــﺪراﺳ ـ ـ ـ ــﺔ ﻃ ــﺮﻳـ ـﻘ ــﺔ‬ ‫وﺻـ ـ ـﻔـ ـ ـﺘـ ـ ـﻬ ـ ــﺎ ﺑ ـ ــﺎﻟـ ـ ـﻔـ ـ ـﻌ ـ ــﺎﻟ ـ ــﺔ ﺗـ ـﻬ ــﻢ‬ ‫ﺑـ ــﺎﻷﺳـ ــﺎس اﻟـ ـﻌـ ـﻤ ــﺎل اﳌـﺴـﺘـﻘـﻠــﲔ‬ ‫ﻏ ـﻴــﺮ اﻟـ ـﻘ ــﺎرﻳ ــﻦ )اﳌ ـﺸ ـﺘ ـﻐ ـﻠــﲔ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﺒﻴﺖ‪ ،‬اﻟﺼﻴﺎدﻳﻦ‪ ،‬أو اﻟﻔﻼﺣﲔ‬ ‫اﳌ ــﻮﺳـ ـﻤـ ـﻴ ــﲔ‪ ،(..‬ﺣ ـﻴــﺚ ﺳ ـﻴ ـﻘــﻮم‬ ‫ﻣﺴﺆول ﻋﻦ ﻫﺆﻻء اﻟﻌﻤﺎل ﺑﺄداء‬ ‫ﻣﺴﺎﻫﻤﺎﺗﻬﻢ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺴﺒﻖ ﻋﻦ‬ ‫ﻃـ ــﺮﻳـ ــﻖ ﺷـ ـﻴـ ـﻜ ــﺎت ﻳ ـﻀ ـﻤ ـﻨــﻮﻧ ـﻬــﺎ‬ ‫ﻗ ـﻴ ـﻤــﺔ ﻫ ــﺎﺗ ــﻪ اﳌـ ـﺴ ــﺎﻫـ ـﻤ ــﺎت اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺤﺘﺴﺐ ﻋـﻠــﻰ أﺳــﺎس‬

‫ﻳﻮﻣﻲ‪ ،‬أو أﺳﺒﻮﻋﻲ‪ ،‬أو ﺷﻬﺮي‪.‬‬ ‫واﻋﺘﺒﺮت اﻟﺪراﺳﺔ أن ﻫﺬا اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﺳ ـﻬــﻞ اﻟ ـﺘ ـﻄ ـﺒ ـﻴــﻖ‪ ،‬ﻟ ـﻜ ـﻨــﻪ ﻳـﻌــﺎﻧــﻲ‬ ‫ﻣــﻦ ﺿ ـﻌــﻒ ﻣ ـﺴــﺎﻫ ـﻤــﺎت اﻟـﻌـﻤــﺎل‬ ‫اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﻘ ـﻠــﲔ‪ ،‬ﻷﻧ ــﻪ ﻳ ـﻬــﻢ أﺻ ـﺤــﺎب‬ ‫اﳌـ ـﻬ ــﻦ اﻟـ ـﺤ ــﺮة اﻷﻛـ ـﺜ ــﺮ ﻫ ـﺸــﺎﺷــﺔ‪.‬‬ ‫ﻟـ ـﻬ ــﺬا‪ ،‬ﺗ ـﻀ ـﻴــﻒ اﻟ ـ ــﺪراﺳ ـ ــﺔ‪ ،‬ﻓــﺈﻧــﻪ‬ ‫ﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﺗﻜﻤﻞ ﻫﺬه اﳌﺴﺎﻫﻤﺎت‬ ‫اﻟﻀﻌﻴﻔﺔ ﺑﻀﺮﻳﺒﺔ ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ ﻣﻮرد ﻣﺎﻟﻲ‬ ‫آﺧﺮ ﻏﻴﺮ اﻷﺟﺮة‪ ،‬ﻛﺮﻗﻢ ﻣﻌﺎﻣﻼت‬ ‫ﻗﻄﺎع اﻟﺼﻴﺪ ﻋﻠﻰ ﺳﺒﻴﻞ اﳌﺜﺎل‪.‬‬

‫ﺍﻷﻭﻝ‬

‫ﻳـ ـﺘـ ـﻤـ ـﺜ ــﻞ ﻫ ـ ـ ــﺬا اﻻﻗـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﺮاح ﻓــﻲ‬ ‫اﻹدﻣ ـ ـ ـ ــﺎج اﻟـ ـﺘ ــﺪرﻳـ ـﺠ ــﻲ ﻷﺻ ـﺤ ــﺎب‬ ‫اﳌـﻬــﻦ اﻟ ـﺤــﺮة واﻟـﻌـﻤــﺎل اﳌﺴﺘﻘﻠﲔ‬ ‫ﻓﻲ ﻧﻈﺎم اﻟﺘﺄﻣﲔ اﻟﺼﺤﻲ اﳌﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻘ ـﻄــﺎع اﻟ ـ ـﺨ ــﺎص )اﻟـ ـﺼـ ـﻨ ــﺪوق‬ ‫اﻟــﻮﻃـﻨــﻲ ﻟـﻠـﻀـﻤــﺎن اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋــﻲ(‪.‬‬ ‫وﻗﺪ اﻋﺘﺒﺮت اﻟﺪراﺳﺔ اﻟﺘﻲ أﺷﺮف‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺪراﺳﺎت واﻟﺒﺤﻮث‬

‫ﺍﻟﻤﻘﺘﺮﺡ‬

‫اﻟ ـﻔــﺮﻧ ـﺴــﻲ "ﻣـﺠـﻠــﺲ‬ ‫اﻟ ـ ـﺼ ـ ـﺤـ ــﺔ‪ .‬إس‪ .‬آ‪.‬‬ ‫ﺳـ ـ ـﻴ ـ ــﺮﻓ ـ ــﺎك"‪ ،‬ﺑ ــﺪﻋ ــﻢ‬ ‫ﻣ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـ ــﻦ ﻃ ـ ــﺮف‬ ‫اﻻﺗ ـ ـﺤ ــﺎد اﻷورﺑـ ـ ــﻲ‪،‬‬ ‫وﺑ ـﻄ ـﻠــﺐ ﻣ ــﻦ وزارة‬ ‫اﻟ ـﺼ ـﺤــﺔ اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﺣـ ـﺴ ــﺐ ﻣـ ــﺎ أوردﺗ ـ ـ ــﻪ‬ ‫ﺻﺤﻴﻔﺔ "ﻻﻓﻲ إﻳﻜﻮ"‬ ‫ﻓﻲ ﻋﺪدﻫﺎ ﻟﻬﺬا اﻷﺳﺒﻮع‪ ،‬اﻋﺘﺒﺮت‬ ‫أن ﻫ ـ ــﺬا اﻟـ ـﺤ ــﻞ ﻫـ ــﻮ اﻷﺳ ـ ـﻬـ ــﻞ ﻣــﻦ‬ ‫ﺑــﲔ ﻛــﻞ اﻟـﺤـﻠــﻮل اﳌـﻘـﺘــﺮﺣــﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳ ـﺠــﺮي ﺑ ـﻤــﻮﺟ ـﺒــﻪ اﻻﻋ ـﺘ ـﻤــﺎد ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺻـﻨــﺪوق ﻣــﻮﺟــﻮد وﻗﻴﺪ اﻟﺨﺪﻣﺔ‪،‬‬ ‫وﻟــﻦ ﺗﻀﻄﺮ اﻟﺪوﻟﺔ ﺑﺬﻟﻚ ﻹﻧﺸﺎء‬ ‫ﺻـ ـ ـﻨ ـ ــﺪوق ﺟـ ــﺪﻳـ ــﺪ ﺳ ـﻴ ـﻜ ـﻠ ـﻔ ـﻬــﺎ ﻻ‬ ‫ﻣﺤﺎﻟﺔ اﻷﻣﻮال اﻟﻄﺎﺋﻠﺔ‪ .‬وﺗﻀﻴﻒ‬

‫اﻟﺪراﺳﺔ )داﺋﻤﺎ ﻓﻲ إﻃــﺎر اﳌﻘﺘﺮح‬ ‫اﻷول( أن ﻫﺬا اﻹدﻣﺎج اﻟﺘﺪرﻳﺠﻲ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟـﺼـﻨــﺪوق اﻟــﻮﻃـﻨــﻲ ﻟﻠﻀﻤﺎن‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺳﻴﻬﻢ ﻓــﻲ أول اﻷﻣــﺮ‬ ‫اﳌـﻬــﻦ اﳌﻬﻴﻜﻠﺔ واﳌﻨﺘﻈﻤﺔ ﻛﻤﻬﻦ‬ ‫اﻟـ ـﻄ ــﺐ‪ ،‬واﳌـ ـﺤ ــﺎﻣ ــﺎة‪ ،‬واﻟ ـﻬ ـﻨــﺪﺳــﺔ‪،‬‬ ‫واﻟـ ـﺘ ــﻮﺛـ ـﻴ ــﻖ‪ ،‬واﻟـ ـﺼـ ـﻴ ــﺪﻟ ــﺔ‪ ،‬وﻛـ ــﺬا‬ ‫ﻋ ـ ـﻤ ــﺎل اﻟـ ـﺘـ ـﻌ ــﺎوﻧـ ـﻴ ــﺎت اﳌ ـﻬ ـﻴ ـﻜ ـﻠــﺔ‪.‬‬ ‫وﺳ ـ ـﻴ ـ ـﺴ ـ ــﺎﻫ ـ ــﻢ وﺟ ـ ـ ـ ـ ــﻮد ﻧ ـ ـﻘـ ــﺎﺑـ ــﺎت‬ ‫ﻳﻨﺘﻈﻢ ﻓﻲ ﻇﻠﻬﺎ ﻫﺆﻻء اﳌﻬﻨﻴﻮن‬ ‫اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﻘ ـﻠــﻮن ﻓــﻲ ﻫـﻴـﻜـﻠــﺔ اﻵﻟ ـﻴــﺎت‪،‬‬ ‫وﺟ ـ ـﻌ ـ ـﻠ ـ ـﻬـ ــﺎ ﻣ ـ ـﻄـ ــﺎﺑ ـ ـﻘـ ــﺔ ﻟـ ــﻶﻟ ـ ـﻴـ ــﺎت‬ ‫اﳌـ ـﺴـ ـﺘـ ـﻌـ ـﻤـ ـﻠ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻌـ ــﺎﻣـ ــﻞ ﻣــﻊ‬ ‫ﻣﻬﻨﻴﻲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص أو اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ ﻛﻴﻔﻴﺔ اﻻﻧﺨﺮاط‬ ‫ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬ﻓﺘﻘﺘﺮح اﻟﺪراﺳﺔ‬ ‫أن ﻳﺸﺘﺮك أﺻـﺤــﺎب اﳌـﻬــﻦ اﻟﺤﺮة‬

‫ﻓــﻲ ﻣـﻨـﻈــﻮﻣــﺔ اﻟـﺘـﻐـﻄـﻴــﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫اﻷﺳــﺎﺳ ـﻴــﺔ ﻋــﻦ ﻃــﺮﻳــﻖ أداء ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫اﳌ ـﺴــﺎﻫ ـﻤــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ ﺷ ـﻜــﻞ ﺿــﺮﻳ ـﺒــﺔ‪،‬‬ ‫أو اﻻﺷـ ـﺘ ــﺮاك ﻟ ــﺪى ﺟـﻤـﻌـﻴــﺎت‪ ،‬أو‬ ‫ﻧﻘﺎﺑﺎت ﻣﻬﻨﻴﺔ‪ ،‬وذﻟــﻚ ﺑﺎﻻﻋﺘﻤﺎد‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺼﺮﻳﺢ ﺑﺎﳌﺪاﺧﻴﻞ‪ .‬ﻟﻜﻦ‪،‬‬ ‫ﻣــﻦ ﺟـﻬــﺔ أﺧـ ــﺮى‪ ،‬ﻣــﻦ اﳌــﺮﺗ ـﻘــﺐ أن‬ ‫ﻳﺼﻌﺐ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻗﻴﻤﺔ اﳌﺴﺎﻫﻤﺔ‪،‬‬ ‫ﺣ ـﻴــﺚ أن ﻣــﺎ ﻳــﺰﻳــﺪ ﻋــﻦ ‪ 2‬ﻣـﻠـﻴــﻮن‬ ‫ﻣـ ــﺰاول ﳌـﻬـﻨــﺔ ﺣ ــﺮة )ﻣ ــﻦ ﻣـﺠـﻤــﻮع‬ ‫‪ 10‬ﻣ ـ ـﻠ ـ ـﻴـ ــﻮن( ﻻ ﻳ ـﺴ ـﺘ ـﺨ ـﻠ ـﺼــﻮن‬ ‫ﻣﺪاﺧﻴﻞ ﻗــﺎرة ﻳﺘﻢ ﻋﻠﻰ أﺳﺎﺳﻬﺎ‬ ‫اﺣ ـﺘ ـﺴــﺎب ﻗـﻴـﻤــﺔ اﳌ ـﺴــﺎﻫ ـﻤــﺔ‪ ،‬رﻏــﻢ‬ ‫ﺗ ــﻮﻓ ــﺮ اﻟ ـﻜ ـﺜ ـﻴــﺮ ﻣ ـﻨ ـﻬــﻢ ﻋـ ـﻠ ــﻰ رﻗ ــﻢ‬ ‫اﻟـﻀــﺮﻳـﺒــﺔ اﳌ ـﻔــﺮوﺿــﺔ ﻋـﻠــﻰ اﳌـﻬــﻦ‪.‬‬ ‫وﺳـﺘـﺸـﻤــﻞ اﻟ ـﺨــﺪﻣــﺎت اﳌـﻀـﻤــﻮﻧــﺔ‬ ‫ﻷﺻ ـﺤــﺎب اﳌ ـﻬــﻦ اﻟ ـﺤــﺮة واﻟـﻌـﻤــﺎل‬

‫اﳌﺴﺘﻘﻠﲔ‪ ،‬ﺑﻤﻮﺟﺐ ﻫــﺬا اﻟﻨﻈﺎم‪،‬‬ ‫ﻧ ـﻔــﺲ اﻟـ ـﺨ ــﺪﻣ ــﺎت اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻳ ـﻘــﺪﻣ ـﻬــﺎ‬ ‫اﻟ ـ ـﺼ ـ ـﻨـ ــﺪوق اﻟ ــﻮﻃـ ـﻨ ــﻲ ﻟ ـﻠ ـﻀ ـﻤــﺎن‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﳌﻨﺨﺮﻃﻴﻪ‪ .‬وﺗﻀﻴﻒ‬ ‫ﻫـ ــﺬه اﻟـ ــﺪراﺳـ ــﺔ‪ ،‬أن ﻫـ ــﺬا اﳌ ـﻘ ـﺘــﺮح‬ ‫ﻳﻌﺘﺒﺮ‪ ،‬ﻣﻦ ﺟﻬﺔ‪ ،‬ﺳﻬﻞ اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﻧ ـ ـﻈـ ــﺮا ﻻﻋـ ـ ـﺘـ ـ ـﻤ ـ ــﺎده ﻋ ـ ـﻠ ــﻰ إدﻣ ـ ـ ــﺎج‬ ‫اﳌ ـﻨ ـﺨــﺮﻃــﲔ اﻟ ـﺠــﺪد ﻓــﻲ ﺻ ـﻨــﺪوق‬ ‫ﻣ ــﻮﺟ ــﻮد ﻣ ـﻤــﺎ ﺳ ـﻴ ـﺠ ـﻨــﺐ اﻟ ــﺪوﻟ ــﺔ‬ ‫ﻋﺒﺌﺎ ﻣــﺎدﻳــﺎ ﻣﻜﻠﻔﺎ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﺟ ـﻬــﺔ أﺧ ـ ــﺮى‪ ،‬ﻳ ـﻤ ـﺜــﻞ ﺗ ـﻬــﺪﻳــﺪا‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﻮازن اﻟـ ـ ـﺼـ ـ ـﻨ ـ ــﺪوق اﻟ ــﻮﻃـ ـﻨ ــﻲ‬ ‫ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻀ ـ ـﻤـ ــﺎن اﻻﺟـ ـ ـﺘـ ـ ـﻤ ـ ــﺎﻋ ـ ــﻲ ﻧـ ـﻈ ــﺮا‬ ‫ﻟﺼﻌﻮﺑﺔ ﻣﺮاﻗﺒﺔ ﻣــﺪى ﻣﺼﺪاﻗﻴﺔ‬ ‫وﻋﻘﻼﻧﻴﺔ اﳌــﺪاﺧـﻴــﻞ اﳌـﺼــﺮح ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻣــﻦ ﻃ ــﺮف أﺻ ـﺤــﺎب اﳌ ـﻬــﻦ اﻟ ـﺤــﺮة‬ ‫واﻟﻌﻤﺎل اﳌﺴﺘﻘﻠﲔ‪.‬‬

‫ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ‬

‫أﻣــﺎ اﳌﻘﺘﺮح اﻟﺜﺎﻟﺚ‪ ،‬ﻓﺘﻘﺪﻣﺖ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ــﻪ وزارة اﻟـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ــﺔ‪ ،‬ﺣـ ـﻴ ــﺚ‬ ‫اﺳﺘﻠﻬﻤﺘﻪ ﻣﻦ اﻟﺘﻐﻄﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﳴﻀﻤﻮﻧﺔ ﺑﻤﻮﺟﺐ ﻣﺪﻭﻧﺔ ﺍﻟﺘﻐﻄﻴﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﺍﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﺭﻗﻢ ‪65-00‬‬ ‫ﻳﻀﻤﻦ اﻟ ـ ـﺘـ ــﺄﻣـ ــﲔ اﻹﺟـ ـ ـﺒ ـ ــﺎري‬ ‫اﻷﺳﺎﺳﻲ ﻋﻦ اﳌ ـ ــﺮض ﻟـﻠـﻤــﺆﻣـﻨــﲔ‬ ‫وﻷﻓــﺮاد ﻋﺎﺋﻼﺗﻬﻢ اﳌﺘﻜﻔﻞ ﺑﻬﻢ أﻳﺎ‬ ‫ﻛ ــﺎن اﻟ ـﻨ ـﻈــﺎم اﻟﺬي ﻳﻨﺘﻤﻮن إﻟﻴﻪ‪،‬‬ ‫ﺗﻐﻄﻴﺔ ﻟﻠﻤﺨﺎﻃﺮ وﻣﺼﺎرﻳﻒ‬ ‫اﻟـ ـﺨ ــﺪﻣ ــﺎت اﻟ ـﻄ ـﺒ ـﻴــﺔ اﻟ ـﻨ ــﺎﺗ ـﺠ ــﺔ ﻋــﻦ‬ ‫اﳌ ـ ــﺮض‪ ،‬أو ﺣﺎدﺛﺔ‪ ،‬أو وﻻدة‪ ،‬أو‬ ‫ﺗﺄﻫﻴﻞ ﻃﺒﻲ ﻋﻀﻮي أو وﻇﻴﻔﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﺒﻘﻰ اﻷﺧﻄﺎر اﻟـﻨــﺎﺗـﺠــﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﺣﻮادث اﻟﺸﻐﻞ‪ ،‬واﻷﻣﺮاض اﳌﻬﻨﻴﺔ‪،‬‬

‫ﺧﺎﺿﻌﺔ ﻟﻠﻨﺼﻮص اﻟﺘﺸﺮﻳﻌﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ اﳌﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑـﻬــﺎ‪ .‬ﻳﺨﻮل‬ ‫اﻟ ـﺘــﺄﻣــﲔ اﻹﺟـ ـﺒ ــﺎري اﻷﺳ ــﺎﺳ ــﻲ ﻋﻦ‬ ‫اﳌــﺮض‪ ،‬ﻃﺒﻘﺎ ﻟﻠﺸﺮوط واﻟﻜﻴﻔﻴﺎت‬ ‫اﳌ ـ ـﺤـ ــﺪدة ﺑﻨﺺ ﺗﻨﻈﻴﻤﻲ‪ ،‬اﻟ ـﺤــﻖ‬ ‫ﻓ ــﻲ إرﺟﺎع ﻣﺼﺎرﻳﻒ اﻟﻌﻼﺟﺎت‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ واﻟﻮﻗﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺼﺎرﻳﻒ‬ ‫إﻋﺎدة اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗﺴﺘﻠﺰﻣﻬﺎ‬ ‫ﻃﺒﻴﺎ اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻟﻠﻤﺴﺘﻔﻴﺪ‪،‬‬ ‫وﻋﻨﺪ اﻻﻗﺘﻀﺎء‪ ،‬ﺗﺤﻤﻞ ﺗﻜﺎﻟﻴﻔﻬﺎ‬

‫ﻣـ ـﺒ ــﺎﺷ ــﺮة‪ ،‬واﳌ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻘــﺔ ﺑــﺎﻟ ـﺨــﺪﻣــﺎت‬ ‫اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫اﻟﻌﻼﺟﺎت اﻟﻮﻗﺎﺋﻴﺔ واﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫اﳌــﺮﺗـﺒـﻄــﺔ ﺑــﺎﻟـﺒــﺮاﻣــﺞ ذات اﻷوﻟــﻮﻳــﺔ‬ ‫اﳌ ـ ـﻨ ـ ــﺪرﺟ ـ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ إﻃ ـ ـ ـ ــﺎر اﻟـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎﺳ ــﺔ‬ ‫اﻟـﺼـﺤـﻴــﺔ ﻟ ـﻠــﺪوﻟــﺔ‪ ،‬وأﻋﻤﺎل اﻟﻄﺐ‬ ‫اﻟﻌﺎم واﻟﺘﺨﺼﺼﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫واﻟـﺠــﺮاﺣـﻴــﺔ‪ ،‬واﻟﻌﻼﺟﺎت اﳌﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑﺘﺘﺒﻊ اﻟﺤﻤﻞ واﻟﻮﻻدة وﺗﻮاﺑﻌﻬﺎ‪،‬‬ ‫واﻟﻌﻼﺟﺎت اﳌﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻻﺳﺘﺸﻔﺎء‬

‫واﻟ ـﻌ ـﻤ ـﻠ ـﻴــﺎت اﻟـ ـﺠ ــﺮاﺣـ ـﻴ ــﺔ ﺑ ـﻤــﺎ ﻓــﻲ‬ ‫ذﻟــﻚ أﻋﻤﺎل اﻟﺠﺮاﺣﺔ اﻟﺘﻌﻮﻳﻀﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺤﺎﻟﻴﻞ اﻟﺒﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻄﺐ اﻹﺷﻌﺎﻋﻲ واﻟﻔﺤﻮص‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ اﳌ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﻮرة‪ ،‬واﻟﻔﺤﻮص‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ‪ ،‬واﻷدوﻳﺔ اﳌـ ـﻘـ ـﺒ ــﻮل‬ ‫إرﺟﺎع ﻣﺼﺎرﻳﻔﻬﺎ‪ ،‬وأﻛﻴﺎس‬ ‫اﻟﺪم اﻟﺒﺸﺮي وﻣﺸﺘﻘﺎﺗﻪ‪ ،‬واﻵﻻت‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ وأدوات اﻻﻧﻐﺮاس اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫اﻟﻀﺮورﻳﺔ ﳌﺨﺘﻠﻒ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻄﺒﻴﺔ‬

‫واﻟـ ـ ـﺠ ـ ــﺮاﺣـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ ،‬ﻣ ـ ــﻊ اﻷﺧ ـ ـ ـ ــﺬ ﺑ ـﻌــﲔ‬ ‫اﻻﻋﺘﺒﺎر ﻃﺒﻴﻌﺔ اﳌﺮض أو اﻟﺣﺎدﺛﺔ‬ ‫وﻧﻮﻋﻴﺔ ﻫﺬه اﻵﻻت واﻷدوات‪،‬‬ ‫واﻷﺟﻬﺰة اﻟﺘﻌﻮﻳﻀﻴﺔ واﻟﺒﺪاﺋﻞ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ اﳌﻘﺒﻮل إرﺟﺎع ﻣﺼﺎرﻳﻔﻬﺎ‪،‬‬ ‫واﻟﻨﻈﺎرات اﻟﻄﺒﻴﺔ‪ ،‬وﻋﻼﺟﺎت‬ ‫اﻟﻔﻢ واﻷﺳﻨﺎن‪ ،‬وﺗـﻘــﻮﻳــﻢ اﻷﺳﻨﺎن‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻸﻃﻔﺎل‪ ،‬وأﻋﻤﺎل اﻟﺘﻘﻮﻳﻢ‬ ‫اﻟ ــﻮﻇـ ـﻴـ ـﻔ ــﻲ واﻟ ـ ـﺘـ ــﺮوﻳـ ــﺾ اﻟ ـﻄ ـﺒــﻲ‪،‬‬ ‫واﻷﻋﻤﺎل ﺷﺒﻪ اﻟﻄﺒﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺗ ـﻌــﺎﻧــﲔ ﻣ ــﻦ ﻛ ـﺜــﺮة اﻟـﺒـﻘــﻊ‬ ‫ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ﻣ ـ ــﻼﺑـ ـ ـﺴ ـ ــﻚ‪ ،‬وﻣـ ــﻼﺑـ ــﺲ‬ ‫أﻃ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ــﻚ‪ ،‬وزوﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻚ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﺗ ـ ـﻌـ ــﺮﻓـ ــﲔ ﻛ ـ ـﻴـ ــﻒ ﺗ ـﺘ ـﺨ ـﻠ ـﺼــﲔ‬ ‫ﻣ ـﻨ ـﻬــﺎ‪ ،‬ﺧــﺎﺻــﺔ ﺑ ـﻘ ـﻌــﺔ اﻟ ـﺼــﺪأ‬ ‫اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ اﻷزرار اﳌﻌﺪﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫أو أﻣـ ـ ــﺎﻛـ ـ ــﻦ ﺣ ـ ـﻔـ ــﻆ اﳌـ ــﻼﺑـ ــﺲ‬ ‫واﻹﻛ ـ ـﺴ ـ ـﺴـ ــﻮارات‪ .‬إﻟ ـﻴ ــﻚ اﻵن‬ ‫ﺑ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺾ اﻟ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ــﺮق اﳌـ ـ ـﺠ ـ ــﺮﺑ ـ ــﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﺒﻘﻊ ﺑﻜﻞ‬ ‫ﺳﻬﻮﻟﺔ وﻳﺴﺮ‪.‬‬ ‫ﻳـﻤـﻜــﻦ اﻟـﺘـﺨـﻠــﺺ ﻣــﻦ ﺑﻘﻊ‬ ‫اﻟ ـ ـﺼـ ــﺪأ اﻟ ـﺼ ـﻌ ـﺒــﺔ ﻣـ ــﻦ ﺧ ــﻼل‬ ‫وﺿ ـ ــﻊ ﺷــﺮﻳ ـﺤــﺔ ﻟ ـﻴ ـﻤــﻮن ﺑــﲔ‬ ‫ﻃ ـﺒ ـﻘ ـﺘــﲔ ﻣ ــﻦ اﻟـ ـﺜ ــﻮب ﻓـﻴـﻬـﻤــﺎ‬ ‫ﺑـ ـﻘ ــﻊ ﺻ ـ ـ ــﺪأ‪ ،‬وﺗ ـ ـﻤ ـ ــﺮر ﻣـ ـﻜ ــﻮاة‬ ‫ﺳــﺎﺧـﻨــﺔ ﻓ ــﻮق اﳌ ـﻜــﺎن‪ ،‬وﺗـﻜــﺮر‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻣــﻊ ﺗﺠﺪﻳﺪ ﺷﺮﻳﺤﺔ‬ ‫اﻟﻠﻴﻤﻮن ﺣﺘﻰ ﻳــﺰول اﻟـﺼــﺪأ‪.‬‬ ‫وﻛــﺬﻟــﻚ ﻣــﻦ اﳌـﻤـﻜــﻦ اﺳـﺘـﺨــﺪام‬ ‫ﻣ ـﻠــﺢ اﻟ ـﻠ ـﻴ ـﻤــﻮن ﻣ ــﻊ ﻛـﻤـﻴــﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﳌ ـ ـ ــﺎء ودﻋ ـ ـ ــﻚ ﻣ ـ ـﻜـ ــﺎن اﻟ ـﺒ ـﻘ ـﻌــﺔ‬ ‫ﺑــﻪ‪ ،‬ﺛــﻢ ﻳ ـﺘــﺮك ﻟـﻴـﺠــﻒ‪ .‬وﺗـﻜــﺮر‬ ‫اﻟـﻌـﻤـﻠـﻴــﺔ ﺣ ـﺘــﻰ ﺗـﺨـﺘـﻔــﻲ آﺛــﺎر‬ ‫اﻟﺼﺪأ ﺗﻤﺎﻣﴼ‪.‬‬ ‫ﻳـ ـﻌ ــﺪ اﻟـ ـﺤـ ـﺒ ــﺮ أﻳ ـ ـﻀـ ــﺎ ﻣــﻦ‬ ‫أﺻـ ـﻌ ــﺐ اﻟـ ـﺒـ ـﻘ ــﻊ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻳـﻤـﻜــﻦ‬ ‫اﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻨﻬﺎ ﻓــﻲ اﳌــﻼﺑــﺲ‪.‬‬ ‫ﻫــﺬه ﺣـﻠــﻮل ﻋﻤﻠﻴﺔ وﻧﺼﺎﺋﺢ‬ ‫ﻳﻤﻜﻨﻚ اﻻﺳـﺘـﻔــﺎدة ﻣﻨﻬﺎ‪ :‬ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـﺒــﺪاﻳــﺔ ﺿـﻌــﻲ ﻗـﻄـﻌــﺔ ﻗﻤﺎش‬ ‫أو ورق ﻣ ـﻨــﺎدﻳــﻞ ﻗ ــﻮي أﺳـﻔــﻞ‬ ‫ﻣﻜﺎن اﻟﺒﻘﻌﺔ ﺣﺘﻰ ﻻ ﺗﻨﺘﺸﺮ‬ ‫ﻋـ ـﻨ ــﺪ ﻣ ـﺴ ـﺤ ـﻬــﺎ إﻟـ ـ ــﻰ اﻟ ـﺠ ـﻬــﺔ‬ ‫اﻷﺧــﺮى ﻣــﻦ اﳌــﻼﺑــﺲ‪ ،‬ﻓﺘﺰداد‬ ‫أﻛﺜﺮ‪.‬‬ ‫ﻟﻠﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ ﺑﻘﻊ اﻟﺤﺒﺮ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻋﻠﻰ ﻣﻼﺑﺴﻚ‪ ،‬اﻧﻘﻌﻴﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ وﻋﺎء ﺑﻪ ﻣﺎء ﻓﺎﺗﺮ‪ ،‬وﻧﺼﻒ‬ ‫ﻛ ــﻮب أو ﻓ ـﻨ ـﺠــﺎن ﺻ ـﻐ ـﻴــﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻞ اﻟﺘﻔﺎح‪ ،‬واﺗﺮﻛﻴﻬﺎ ﻟﺒﻌﺾ‬ ‫اﻟ ــﻮﻗ ــﺖ ﺣ ـﺘــﻰ ﺗـ ـ ــﺰول ﺗ ـﻤــﺎﻣــﴼ‪.‬‬ ‫ﻳ ـﻤ ـﻜ ـﻨـ ِـﻚ اﺳـ ـﺘـ ـﺨ ــﺪام ﻣ ـﻌ ـﺠــﻮن‬ ‫اﻷﺳ ـﻨــﺎن وﻣ ـﻌ ـﺠــﻮن اﻟـﺤــﻼﻗــﺔ‬ ‫ﻹزاﻟ ـ ـ ـ ــﺔ ﺑـ ـﻘـ ـﻌ ــﺔ اﻟـ ـﺤـ ـﺒ ــﺮ ﺗ ـﺤــﺖ‬ ‫اﳌ ـﻴــﺎه اﻟـ ـﺒ ــﺎردة‪ ،‬ﻣــﻊ ﻣﺴﺤﻬﺎ‬ ‫ﺑﺮﻓﻖ‪ ،‬وﺗـﻜــﺮار اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺗﺰول ﺗﻤﺎﻣﴼ‪.‬‬ ‫ـﻼ ﻣـ ــﻦ اﳌ ـﻠــﺢ‬ ‫ﺿـ ـﻌ ــﻲ ﻗـ ـﻠـ ـﻴ ـ ً‬ ‫اﻟ ـﺨ ـﺸــﻦ ﻋ ـﻠــﻰ ﻣـ ـﻜ ــﺎن اﻟـﺒـﻘـﻌــﺔ‬ ‫ﺑــﺪون إﺿﺎﻓﺔ ﻣﻴﺎه‪ -‬وﺑﻌﺾ‬‫ﻧ ـﻘــﺎط اﻟ ـﻠ ـﻴ ـﻤــﻮن‪ ،‬ﺛــﻢ اﻓــﺮﻛـﻴـﻬــﺎ‬ ‫ﺑ ـ ــﺮﻓ ـ ــﻖ ﺣ ـ ـﺘـ ــﻰ ﺗ ـ ـ ـ ـ ــﺰول ﺑ ـﻘ ـﻌــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺤـ ـﺒ ــﺮ ﺑـ ــﺎﻟ ـ ـﺘـ ــﺪرﻳـ ــﺞ‪ ،‬ﻛ ـ ــﺮري‬ ‫اﻟـ ـ ـﻌـ ـ ـﻤـ ـ ـﻠـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﺣـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ــﺐ ﺣـ ـﺠ ــﻢ‬ ‫اﻟـﺒـﻘـﻌــﺔ وﺗــﺄﺛـﻴــﺮﻫــﺎ‪ .‬ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻤــﻼﺑــﺲ اﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀــﺎء‪ ،‬أو ذو‬ ‫اﻟـ ـﺨ ــﺎﻣ ــﺎت اﻟ ــﺮﻗـ ـﻴـ ـﻘ ــﺔ‪ ،‬اﻧ ـﻘ ـﻌــﻲ‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﻘ ـﻌــﺔ ﻓ ــﻲ ﻧ ـﺼــﻒ ﻛ ــﻮب ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻠﱭ‪ ،‬واﺗﺮﻛﻴﻬﺎ ﻟﻌﺪة ﺳﺎﻋﺎت‬ ‫ﺣـﺘــﻰ ﺗ ــﺰول‪ ،‬ﺛــﻢ ﺿﻌﻴﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـﻐ ـﺴــﺎﻟــﺔ ﻣــﻊ ﺑـﻘـﻴــﺔ اﳌــﻼﺑــﺲ‪،‬‬ ‫وﺳﺘﻨﺪﻫﺸﲔ ﻣﻦ ﻋﺪم وﺟﻮد‬ ‫أي أﺛﺮ ﻟﻠﺒﻘﻌﺔ‪.‬‬ ‫ﺗ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎﻣ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﻲ ﺑـ ـ ـ ــﺮﻓـ ـ ـ ــﻖ ﻣ ــﻊ‬ ‫اﻷﻗ ـﻤ ـﺸــﺔ اﻟــﺮﻗـﻴـﻘــﺔ ﻛــﺎﻟـﺤــﺮﻳــﺮ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﺸ ـﻴ ـﻔــﻮن‪ ،‬وﻻ ﺗﺴﺘﺨﺪﻣﻲ‬ ‫اﳌـﻴــﺎه اﻟﺴﺎﺧﻨﺔ ﺟــﺪﴽ ﺣﺘﻰ ﻻ‬ ‫ﺗﺆدي ﻟﻀﺮرﻫﺎ أﻛﺜﺮ‪.‬‬ ‫اﺣـ ـ ـ ــﺮﺻـ ـ ـ ــﻲ ﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ إزاﻟـ ـ ـ ـ ــﺔ‬ ‫اﻟـﺒـﻘـﻌــﺔ ﻓــﻮر ﺣــﺪوﺛ ـﻬــﺎ‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ‬ ‫ﻛـﻠـﻤــﺎ ﻣــﺮ ﻋـﻠـﻴـﻬــﺎ وﻗ ــﺖ ﻃــﻮﻳــﻞ‬ ‫ﻛ ـﻠ ـﻤــﺎ أﺻ ـﺒ ـﺤ ــﺖ أﺻـ ـﻌ ــﺐ ﻓــﻲ‬ ‫إزاﻟﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫إذا اﺗـﺴـﺨــﺖ ﻳــﺪﻳـ ِـﻚ ﻣـﻜــﺎن‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﻘ ـﻌ ــﺔ‪ ،‬اﻏ ـﺴ ـﻠ ـﻴ ـﻬــﺎ ﺑـﺒـﻌــﺾ‬ ‫ﻧ ـ ـﻘـ ــﺎط ﻣـ ـﺴـ ـﺤ ــﻮق اﻷﻃـ ـ ـﺒ ـ ــﺎق‪،‬‬ ‫أو اﻣ ـﺴ ـﺤ ـﻴ ـﻬــﺎ ﺑ ـﻤــﺰﻳــﻞ ﻃــﻼء‬ ‫اﻷﻇ ــﺎﻓ ــﺮ‪ ،‬ﻓ ـﻠــﻪ ﺗــﺄﺛ ـﻴــﺮ اﻟـﺴـﺤــﺮ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ إزاﻟـ ـ ــﺔ اﻟ ـﺒ ـﻘــﻊ ﻣ ــﻦ ﻳــﺪﻳــﻚ‬ ‫ﺳﺮﻳﻌﴼ‪.‬‬

‫‪fU)« bL× —UD w ÷dFð Ułu²M vKŽ WzU*« w …dAŽ W³MÐ  UCOHð‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺳﻜﻴﻨﺔ اﻹدرﻳﺴﻲ‬

‫وﺻﻠﺖ إﻟﻰ اﳌﻄﺎر وﺗﺬﻛﺮت أﻧﻚ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﻘﱳ ﻷﺣﺪ أﻓﺮاد أﺳﺮﺗﻚ أو ﻷﺻﺪﻗﺎﺋﻚ‬ ‫أي ﻫ ـ ــﺪﻳ ـ ــﺔ‪ ،‬ﻓ ـ ــﻲ ﺣ ـ ــﲔ ﺗ ـ ـﻌـ ــﺮف أﻧ ـﻬ ــﻢ‬ ‫ﻣ ـﺘ ـﺸــﻮﻗــﲔ ﻟ ـﻠ ـﻬــﺪﻳــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺳـﺘـﻘــﺪﻣـﻬــﺎ‬ ‫ﻟ ـﻬــﻢ ﺑ ـﻌــﺪ ﻋ ــﻮدﺗ ــﻚ ﻣ ــﻦ اﻟـ ـﺴـ ـﻔ ــﺮ‪ .‬ﻫــﺬا‬ ‫اﳌﻮﻗﻒ ﻳﺤﺼﻞ ﻓﻲ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻷﺣﻴﺎن‪،‬‬ ‫ﻓ ـﻴ ـﻀ ـﻄــﺮ اﻟـ ــﻮاﺣـ ــﺪ ﻟـ ـﻠ ــﺮﺟ ــﻮع ﺧـ ــﺎوي‬ ‫اﻟــﻮﻓــﺎض أو ﻳﻘﺘﻨﻲ ﺷﻴﺌﺎ ﻣــﻦ ﺑــﻼده‪،‬‬ ‫وﻗــﺪ ﻳﻜﺘﺸﻒ ﺻــﺎﺣــﺐ اﻟـﻬــﺪﻳــﺔ اﻷﻣــﺮ‪.‬‬ ‫إن ﻛـﻨــﺖ ﻓــﻲ ﻣـﻄــﺎر ﻣﺤﻤﺪ اﻟـﺨــﺎﻣــﺲ‪،‬‬ ‫اﻋﺘﺒﺮ أﻧــﻚ ﺧﺮﺟﺖ ﻣﻦ اﻟــﻮرﻃــﺔ‪ ،‬وأﻧﻪ‬ ‫ﻟ ــﻢ ﻳ ـﻔــﺖ اﻷوان ﺑـ ـﻌ ــﺪ‪ ،‬ﻷن اﻻﺗـ ـﺤ ــﺎد‬ ‫ﻟﻠﻄﻴﺮان ﺗﻘﺪم ﻟﻚ ﻋﺮﺿﺎ ﻣﻼﺋﻤﺎ ﺗﻨﻘﺬ‬ ‫ﺑﻪ اﳌﻮﻗﻒ‪ ،‬وﺑﺴﻌﺮ ﻣﻨﺎﺳﺐ‪.‬‬ ‫ﻓﻲ إﻃــﺎر ﻣﺠﻬﻮداﺗﻬﺎ اﳌﺘﻮاﺻﻠﺔ‬ ‫ﻟ ـﺘ ـﻘــﺪﻳــﻢ ﺧـ ــﺪﻣـ ــﺎت ﺟـ ـﻴ ــﺪة ﻟــﺰﺑ ـﻨــﺎﺋ ـﻬــﺎ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺎرﺑــﺔ‪ ،‬أﻧ ـﺠــﺰت اﻻﺗ ـﺤــﺎد ﻟـﻠـﻄـﻴــﺮان‬

‫اﺗـﻔــﺎﻗـﻴــﺔ ﺷــﺮاﻛــﺔ ﻣــﻊ اﻟـﺸــﺮﻛــﺔ اﻟــﺪوﻟـﻴــﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﺎﺟﺮ اﻟ ـﺤــﺮة‪ ،‬ﻣــﻦ أﺟــﻞ اﺳﺘﻔﺎدة‬ ‫اﳌـﺴــﺎﻓــﺮﻳــﻦ ﻣــﻦ ﺗـﺨـﻔـﻴــﺾ ﺑـﻨـﺴـﺒــﺔ ‪10‬‬ ‫ﻓ ــﻲ اﳌ ــﺎﺋ ــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ ﺟ ـﻤ ـﻴــﻊ اﳌ ـﺸ ـﺘــﺮﻳــﺎت‪،‬‬ ‫اﻧ ـﻄــﻼﻗــﺎ ﻣــﻦ ﻣ ـﻄــﺎر ﻣـﺤـﻤــﺪ اﻟـﺨــﺎﻣــﺲ‬ ‫اﻟ ــﺪوﻟ ــﻲ‪ ،‬وذﻟـ ــﻚ ﻋ ـﻠــﻰ اﻣـ ـﺘ ــﺪاد اﻟـﻔـﺘــﺮة‬ ‫اﳌ ـﻤ ـﺘــﺪة ﻣــﻦ ‪ 15‬ﻳ ـﻨــﺎﻳــﺮ إﻟ ــﻰ ﻏــﺎﻳــﺔ ‪30‬‬ ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﻟﻲ‪.‬‬ ‫وﺳﻴﻜﻮن ﺑﺈﻣﻜﺎن اﳌﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣ ــﱳ اﻻﺗـ ـﺤ ــﺎد ﻟ ـﻠ ـﻄ ـﻴــﺮان‪ ،‬اﻻﺳ ـﺘ ـﻔــﺎدة‬ ‫ﻛ ــﺬﻟ ــﻚ ﻣـ ــﻦ اﻟـ ـﻌ ــﺪﻳ ــﺪ ﻣـ ــﻦ اﳌ ـﻨ ـﺘــﻮﺟــﺎت‬ ‫اﳌﻌﺮوﺿﺔ ﻟﻠﺒﻴﻊ ﺑﺄﺳﻌﺎر ﻣﻨﺨﻔﻀﺔ‬ ‫ﺑﻤﺘﺠﺮ اﻟﺴﻮق اﻟﺤﺮة اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﺑﻤﻄﺎر‬ ‫ﻣـ ـﺤـ ـﻤ ــﺪ اﻟ ـ ـﺨـ ــﺎﻣـ ــﺲ اﻟ ـ ـ ــﺪوﻟ ـ ـ ــﻲ‪ ،‬ﻣ ـﻨ ـﻬــﺎ‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﻄــﻮر‪ ،‬وﻣـﺴـﺘـﺤـﻀــﺮات اﻟﺘﺠﻤﻴﻞ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﺤ ـﻠــﻮﻳــﺎت‪ ،‬واﻹﻛـ ـﺴـ ـﺴ ــﻮارات‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أن ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣــﻦ اﳌﻨﺘﻮﺟﺎت ﻟﻺﻫﺪاء‬ ‫أو ﻟـﻠـﺘــﺮﻓـﻴــﻪ ﻋــﻦ اﻟـﻨـﻔــﺲ ﺳـﺘـﻘــﻊ رﻫــﻦ‬ ‫إﺷﺎرة اﳌﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﺳﻮاء أﺛﻨﺎء اﻟﺬﻫﺎب‬

‫أو ﻋﻨﺪ اﻹﻳﺎب‪.‬‬ ‫وﻟــﻼﺳ ـﺘ ـﻔــﺎدة ﻣ ــﻦ ﻫـ ــﺬا اﻟ ـﻌــﺮض‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻰ اﳌﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﻣﺠﺮد ﺳﺤﺐ ﻗﺴﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺘـ ـﺨـ ـﻔـ ـﻴ ــﺾ ﻣ ـ ــﻦ ﻣـ ـﻜ ــﺎﺗ ــﺐ اﻻﺗ ـ ـﺤـ ــﺎد‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻄ ـﻴــﺮان‪ ،‬وﺗ ـﻘــﺪﻳ ـﻤ ـﻬــﺎ إﻟ ــﻰ ﺻ ـﻨــﺪوق‬ ‫اﻵداء‪ ،‬ﻣــﺮﻓــﻮﻗــﺔ ﺑـﺘــﺬﻛــﺮة اﻟـﺴـﻔــﺮ ﻋﻨﺪ‬ ‫إﻧ ـ ـﺠـ ــﺎز ﻋ ـﻤ ـﻠ ـﻴــﺔ اﻟـ ـ ـﺸ ـ ــﺮاء ﻣـ ــﻦ ﻣ ـﺘ ـﺠــﺮ‬ ‫اﻟﺴﻮق اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﺤﺮة ﺑﻤﻄﺎر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺲ اﻟﺪوﻟﻲ‪.‬‬ ‫اﺣـ ـﺘـ ـﻔـ ـﻠ ــﺖ اﻻﺗ ـ ـﺤـ ــﺎد‬ ‫ﻟﻠﻄﻴﺮان‪ ،‬ﻓﻲ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻟـ ـﻌ ــﺎم اﳌـﻨ ـﻘ ـﻀــﻲ‪،‬‬ ‫ﺑ ـ ــﺬﻛ ـ ــﺮى ‪ 10‬ﺳ ـ ـﻨـ ــﻮات‬ ‫ﻣــﻦ إﻧ ـﺸــﺎء ﻫــﺎ‪ ،‬ﺑ ـﻤــﺎ ﻓــﻲ ذﻟــﻚ‬ ‫ﺳﺒﻊ ﺳﻨﻮات ﻣﻦ ﺗﻮاﺟﺪﻫﺎ ﺑﺎﳌﻐﺮب‪،‬‬ ‫وﻓ ـ ـﺘ ـ ـﺤـ ــﺖ وﺟ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎت ﺟـ ـ ــﺪﻳـ ـ ــﺪة ﺧـ ــﻼل‬ ‫اﻟـﻌــﺎم اﻟــﺬي اﻧـﻘـﻀــﻰ ﻧـﺤــﻮ واﺷﻨﻄﻦ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺎﺻ ـﻤــﺔ‪ ،‬وﻣــﺪﻳ ـﻨــﺔ ﻫــﻮ ﺗ ـﺸــﻲ ﻣـﻨــﻪ‪،‬‬ ‫وﺳــﺎو ﺑﺎوﻟﻮ‪ ،‬وﺑﻠﻐﺮاد‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﺘﻔﺘﺢ‬

‫وﺟـﻬــﺔ أﺧــﺮى ﻧـﺤــﻮى اﳌــﺪﻳـﻨــﺔ اﳌـﻨــﻮرة‬ ‫ﻓﻲ ﻓﺒﺮاﻳﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﻟﻲ‪.‬‬ ‫ﺗ ـﺠــﺪر اﻹﺷ ـ ــﺎرة‪ ،‬إﻟــﻰ أن اﻻﺗ ـﺤــﺎد‬ ‫ﻟـ ـ ـﻠـ ـ ـﻄـ ـ ـﻴ ـ ــﺮان ﻫ ـ ـ ــﻲ ﺷـ ـ ــﺮﻛـ ـ ــﺔ اﻟـ ـ ـﻄـ ـ ـﻴ ـ ــﺮان‬ ‫اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ ﻟ ــﺪوﻟ ــﺔ اﻹﻣ ـ ـ ــﺎرات اﻟ ـﻌــﺮﺑ ـﻴــﺔ‬ ‫اﳌﺘﺤﺪة‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻳﻘﻊ ﻣﻘﺮﻫﺎ اﻟﺮﺋﻴﺴﻲ‬ ‫ﺑ ــﺄﺑ ــﻮﻇـ ـﺒ ــﻲ‪ ،‬وﺗـ ـﻌـ ـﻤ ــﻞ اﻟـ ـﺸ ــﺮﻛ ــﺔ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ رﺣﻼﺗﻬﺎ ﻣﻨﺬ ﻋــﺎم ‪ 2003‬إﻟﻰ‬ ‫‪ 82‬وﺟ ـﻬــﺔ ﻋ ـﺒــﺮ اﻟ ـﻌــﺎﻟــﻢ‪ ،‬ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺸــﺮق‬

‫اﻷوﺳ ـ ـ ـ ــﻂ‪ ،‬وأوروﺑ ـ ـ ـ ــﺎ‪،‬‬ ‫وأﻣ ـ ـﻴـ ــﺮﻛـ ــﺎ اﻟـ ـﺸـ ـﻤ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬وإﻓ ــﺮﻳـ ـﻘـ ـﻴ ــﺎ‪،‬‬ ‫واﻟﻬﻨﺪ‪ ،‬وآﺳﻴﺎ‪.‬‬


‫مساحة للقارئ‬

‫> العدد‪91 :‬‬ ‫> ااثنن ‪ 18‬ربيع اأول ‪ 1435‬اموافق ‪ 20‬يناير ‪2014‬‬

‫كلمات مسهمة‬

‫إعداد‪ :‬عبد الصمد جراح‬

‫‪13‬‬

‫سودوكو‬

‫سودوكو سهل‬

‫سودوكو متوسط‬

‫سودوكو صعب‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫حل امسهمة‬ ‫التحديدات اافقية ‪:‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫التحديدات العمودية ‪:‬‬

‫حل السودوكو‬

‫حل امتقاطعة‬

‫حل سودوكو سهل‬

‫حل سودوكو متوسط‬

‫حل سودوكو صعب‬


‫‪14‬‬

‫> العدد‪91 :‬‬ ‫> اإثنن ‪ 18‬ربيع اأول‬

‫‪1435‬‬

‫امـوافق‬

‫ميديا وإعام‬

‫‪ 20‬يناير ‪2014‬‬

‫كانت الخطوط املكية امغربية "ارام" والجمعية‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ل �ل�ص �ح��اف �ي��ن اأم �ي��رك �ي��ن م ��ن أص ��ول‬ ‫إف ��ري� �ق� �ي ��ة‪ ،‬ق� ��د أع �ل �ن��ا (ال� �خ� �م� �ي ��س) ام� ��اض� ��ي ف��ي‬ ‫واشنطن‪ ،‬عن إبرام اتفاق شراكة يندرج في إطار‬ ‫إستراتيجية الخطوط املكية امغربية الرامي إلى‬

‫تعزيز تواجدها بأميركا‪.‬‬ ‫وفي هذا اإطار‪" ،‬الخطوط املكية امغربية" أنفقت‬ ‫‪ 35‬أل ��ف دوار أم �ي��رك��ي‪ ،‬م�ن�ه��ا ‪ 10‬آاف دوار‬ ‫لتمويل حفل تعريفي بجمعية عقد (الخميس)‬ ‫اماضي في واشنطن‪ ،‬أما امبلغ امتبقي الذي يبلغ‬

‫حوالي ‪ 25‬ألف دوار أميركي‪ ،‬فكان من امفترض‬ ‫أن تستفيد منه الجمعية على شكل قسائم للسفر‬ ‫على من الخطوط املكية الجوية‪ ،‬إا أن الجمعية‬ ‫رفضت هذا امبلغ (الجمعة) اماضية‪ ،‬وذلك لضغط‬ ‫عدد من الفاعلن في امجال اإعامي اأميريكي‪.‬‬

‫أميركيون أفارقة يرفضون رحات مدفوعة التكاليف من طرف اخطوط امغربية‬ ‫قيمة هذه الرحات ‪ 25‬ألف دوار أميركي < وسبب الرفض تمييز السود مقارنة مع صحافين آخرين‬ ‫الرباط‪ :‬أمال كنن‬ ‫ق ��رر م�ج�ل��س إدارة ال�ج�م�ع�ي��ة‬ ‫الوطنية للصحافين م��ن أص��ول‬ ‫إفريقية (الجمعة) اماضية رفض‬ ‫م� �ب� �ل ��غ ‪ 25‬أل� � ��ف دوار أم� �ي ��رك ��ي‬ ‫ك� � ��رس� � ��وم م� � ��ن أج� � � ��ل ال � �س � �ف� ��ر ف��ي‬ ‫الخطوط املكية امغربية والقيام‬ ‫برحات مدفوعة التكاليف‪ ،‬وذلك‬ ‫ب� �ع ��د أن وج� �ه ��ت ل� �ه ��ا ان� �ت� �ق ��ادات‬ ‫ل � �ق � �ب� ��ول � �ه� ��ا رح� � � � � � ��ات م � ��دف � ��وع � ��ة‬ ‫ال� �ت� �ك ��ال� �ي ��ف ل� �ل� �م� �غ ��رب اأس � �ب� ��وع‬ ‫اماضي‪.‬‬ ‫وال�ج�م�ع�ي��ة ك��ان��ت ق��د أب��رم��ت‬ ‫ات � �ف� ��اق� ��ا م � ��ع "ال � �خ � �ط� ��وط ام �ل �ك �ي��ة‬ ‫امغربية" م��ن أج��ل إن�ف��اق ‪ 35‬ألف‬ ‫دوار أم� �ي ��رك ��ي‪ ،‬م �ن �ه��ا ‪ 10‬آاف‬ ‫دوار ل� �ت� �م ��وي ��ل ح� �ف ��ل ت �ع��ري �ف��ي‬ ‫بالرابطة عقد (الخميس) اماضي‬ ‫ف��ي واش�ن�ط��ن‪ ،‬أم��ا ام�ب�ل��غ امتبقي‬ ‫ال��ذي يبلغ ح��وال��ي ‪ 25‬أل��ف دوار‬ ‫أم �ي��رك��ي‪ ،‬ف �ك��ان م ��ن ام �ف �ت��رض أن‬ ‫تستفيد منه الجمعية على شكل‬ ‫قسائم للسفر على من الخطوط‬ ‫ام �ل �ك �ي��ة ال� �ج ��وي ��ة‪ ،‬وق� ��د ع �ق��د ه��ذا‬ ‫اات � �ف� ��اق ق �ب ��ل ال ��رح� �ل ��ة ال �ب��اه �ظ��ة‬ ‫الثمن م��ن قبل "ال��راب�ط��ة الوطنية‬ ‫لناشري الصحف"‪.‬‬ ‫إا أن م ��ؤس� �س ��ي ام �ن �ظ �م��ات‬ ‫اإخ�ب��اري��ة يمنعون ق�ب��ول السفر‬ ‫م� � ��ن ط� � � ��رف ج� � �ه � ��ات رس � �م � �ي� ��ة أو‬ ‫م �ص��ادر اأخ� �ب ��ار‪ ،‬ل �ك��ن "ال��راب �ط��ة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ل �ن��اش��ري ال �ص �ح��ف" ا‬ ‫ت��رت �ب��ط ب �ه ��ذه ال� �ق ��واع ��د‪ ،‬وي�ع�م��ل‬ ‫معظم أعضاء الجمعية الوطنية‬ ‫للصحافين السود ضمن التيار‬ ‫الرئيسي لوسائل اإعام‪.‬‬ ‫وق� � ��ال "ل � ��ي إي � � �ف� � ��وري"‪ ،‬ال� ��ذي‬ ‫أم �ض��ى ‪ 24‬س�ن��ة ف��ي "ي ��و إس إي‬ ‫ت ��وداي"‪ ،‬ف��ي تصريح نقله موقع‬ ‫"تيروت" اأميركي إنه "عن طريق‬ ‫ال �ق ��واع ��د ال �ت��ي ن�ت�ب�ع�ه��ا س�ن�ك��ون‬ ‫ق � � � ��دوة‪ ...‬وي� �ج ��ب أن ن� �ك ��ون ف��وق‬ ‫الشبهات"‪.‬‬ ‫أما "كيث ريد"‪ ،‬أمن صندوق‬ ‫ال � �ج � �م � �ع � �ي� ��ة وواح � � � � � ��د م � � ��ن ك� �ب ��ار‬ ‫امحررين في "أو إ سبي إن"‪ ،‬فقد‬ ‫ت �س��اء ل ع�م��ا إذا ك��ان��ت الجمعية‬

‫«بوب بتلر»‬

‫ال ��وط� �ن� �ي ��ة ل �ل �ص �ح��اف �ي��ن ال� �س ��ود‬ ‫تستطيع اتخاذ مثل هذه القرارات‬ ‫أعضائها‪ ،‬وكثير منهم يعملون‬ ‫في منظمات لديها أخاق خاصة‬ ‫بها‪ ،‬قائا‪" :‬نحن أعضاء الرابطة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ل �ل �ص �ح��اف �ي��ن ال� �س ��ود‪،‬‬ ‫ول� �س� �ن ��ا م � �س� ��ؤول� ��ن ع � ��ن أخ � ��اق‬ ‫أعضاء امنظمة"‪.‬‬ ‫م � � � ��ن ج� � �ه� � �ت � ��ه ق� � � � � ��ال "ك� � � � � ��وري‬ ‫دي� � � � ��د"‪ ،‬س� �ك ��رت� �ي ��ر ال � ��راب� � �ط � ��ة‪ ،‬إن‬ ‫"ه �ن ��اك ت �م �ي �ي��زا ب ��ن دع ��م أه ��داف‬ ‫امنظمة‪ ،‬أو دع��م إث��راء شخصي‬ ‫أعضائها"‪.‬‬ ‫أم � � ��ا "ب � � � ��وب ب � �ت � �ل� ��ر"‪ ،‬رئ� �ي ��س‬ ‫ال � ��راب� � �ط � ��ة‪ ،‬ف� �ق ��د أب� � � ��رز أن ه �ن ��اك‬ ‫ن �ف ��اق ��ا أخ ��اق� �ي ��ا م� ��ن ق �ب ��ل ب�ع��ض‬ ‫امنظمات الرئيسية‪ ،‬التي تسمح‬ ‫للعاملن في هذا امجال باختبار‬ ‫ال �س �ي��ارات أو اس �ت �خ��دام اأدوات‬ ‫ال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ة ال �ج��دي��دة م�ج��ان��ا‪،‬‬ ‫مضيفا أن ال�ص�ح��اف�ي��ن م��ن ل��ون‬ ‫م�غ��اي��ر ه��م دائ �م��ا ت�ح��ت م��زي��د من‬ ‫ال�ت��دق�ي��ق ف��ي م�ث��ل ه ��ذه ال�ق�ض��اي��ا‬

‫ع ��رف ع ��دد م��راس�ل��ي ال �ق �ن��وات اأج�ن�ب�ي��ة في‬ ‫ام �غ ��رب ت��راج �ع��ا م �ل �ح��وظ��ا خ ��ال ال �س �ن��وات‬ ‫اأخيرة‪ .‬عادل الزبيري‪ ،‬هو واحد من هؤاء‬ ‫الصحافين‪ ،‬إذ يعمل مراسا لقناة العربية‪،‬‬ ‫ويعزو هذه الظاهرة إلى اأزمة امالية التي ألقت‬

‫رئيس الجمعية الوطنية للصحافين من أصول إفريقية‬

‫من غيرها‪.‬‬ ‫وك� � � ��ان "م � ��وري � ��س ف ��وس� �ت ��ر"‪،‬‬ ‫امدير التنفيذي للرابطة‪ ،‬قد أكد‬ ‫أن��ه ت�ف��اوض م��ع ممثل "الخطوط‬ ‫املكية امغربية"‪ ،‬وسأله معرفة إذا‬ ‫ما كان يمكن للرابطة أن تستفيد‬ ‫م��ن امبلغ لتمويل زم��اات "بيتل‬ ‫ش �ي��ب" ال �ت��ي ت�م�ك��ن ال�ص�ح��اف�ي��ن‬ ‫م��ن ال �ب �ح��ث ف��ي إف��ري �ق �ي��ا وك�ت��اب��ة‬ ‫تقارير حولها‪ ،‬وبالتالي ناقشا‬ ‫السبل لقبول تذاكر امغرب تحت‬ ‫ستار امنح الدراسية‪.‬‬ ‫وأض � ��اف "ب �ت �ل��ر" أن ال��راب �ط��ة‬ ‫م��ن اممكن أن تقبل الخصم على‬ ‫السفر‪ ،‬من ‪ 5‬إلى ‪ 10‬في امائة‪.‬‬ ‫ويذكر أن "الجمعية الوطنية‬ ‫ل �ل �ص �ح��اف �ي��ن ال � �س ��ود" ه ��ي أك �ب��ر‬ ‫م�ن�ظ�م��ة أم �ي��رك �ي��ن س� ��ود‪ ،‬تضم‬ ‫‪ 3117‬ع �ض��وا ح �س��ب إح� �ص ��اء ات‬ ‫شهر دجنبر اماضي‪ ،‬منهم ‪1317‬‬ ‫ه� ��م أع � �ض� ��اء ك ��ام �ل ��و ال �ع �ض��وي��ة‪،‬‬ ‫و‪ 611‬هم أعضاء منتسبون‪ ،‬مثل‬ ‫أعضاء هيأة التدريس أو مهنيو‬

‫بظالها على امؤسسات اإعامية الدولية‪،‬‬ ‫باإضافة إلى ظهور مناطق ساخنة في دول‬ ‫أخرى‪ ،‬خصوصا بعد الربيع العربي‪.‬‬ ‫كما يتحدث في ه��ذا ال�ح��وار عن الصعوبات‬ ‫ال�ت��ي تعترض عمل ام��راس�ل��ن‪ ،‬حيث يعتبر‬

‫ال� �ع ��اق ��ات ال� �ع ��ام ��ة‪ ،‬و ‪ 1062‬ه��م‬ ‫أعضاء من فئة طالب‪ ،‬و‪ 62‬عضوا‬ ‫م� � ��ازال� � ��وا ف � ��ي م ��رح� �ل ��ة ال � ��دراس � ��ة‬ ‫الثانوية‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت ال � �خ � �ط� ��وط ام �ل �ك �ي��ة‬ ‫ام� �غ ��رب� �ي ��ة "ارام" وال �ج �م �ع �ي��ة‬ ‫الوطنية للصحافين اأميركين‬ ‫م ��ن أص � ��ول إف��ري �ق �ي��ة‪ ،‬ق ��د أع �ل �ن��ا‬ ‫(الخميس) اماضي في واشنطن‪،‬‬ ‫ع��ن إب � ��رام ات �ف��اق ش��راك��ة ي �ن��درج‬ ‫ف��ي إط��ار استراتيجية الخطوط‬ ‫املكية امغربية الرامي إلى تعزيز‬ ‫تواجدها بأميركا‪ ،‬لتصبح بذلك‬ ‫ش��رك��ة ال�ط�ي��ران ام�غ��رب�ي��ة شريكا‬ ‫ل �ه��ذه ال �ه �ي��أة ال �ت��ي ت �ض��م ‪5000‬‬ ‫عضو في مجال النقل‪.‬‬ ‫وت� �ع� �ت ��زم ال� �خ� �ط ��وط ام �ل �ك �ي��ة‬ ‫امغربية م��ن خ��ال ه��ذه الشراكة‬ ‫دع��م أن�ش�ط��ة ال�ج�م�ع�ي��ة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫ل �ل �ص �ح��اف �ي��ن اأم � �ي ��رك � �ي ��ن م��ن‬ ‫أص� � ��ول إف��ري �ق �ي��ة ع �ل��ى م �س �ت��وى‬ ‫تنقل أعضائها‪ ،‬وك��ذا ف��ي مجال‬ ‫ت� �ك ��وي ��ن ال� �ط� �ل� �ب ��ة ف � ��ي ج ��ام� �ع ��ات‬

‫أن �ه��م ا ي �ت��وف��رون ع �ل��ى أي غ �ط��اء لجمعية‬ ‫أو م �ن �ت��دى ي�ج�م�ع�ه��م وي ��وح ��ده ��م‪ ،‬وه ��و في‬ ‫نظره انعكاس للتشتت ال��ذي يعرفه الجسم‬ ‫الصحافي امغربي‪ ،‬كما يعتبر أن هذه الفئة‬ ‫بعيدة عن حسابات وزارة ااتصال‪.‬‬

‫عادل الزبيري‪ :‬تراجع عدد مراسلي القنوات اأجنبية‬ ‫راجع لأزمة امالية وظهور مناطق ساخنة في دول أخرى‬ ‫امراسلون ا يتوفرون على أي تنظيم يجمعهم ويوحدهم < نحن مهملون في حسابات الحكومة في سياستها اإعامية‬ ‫حوار ‪ :‬عبد الحميد جبران‬ ‫> كيف كان مساركم امهني وكيف وجدتم‬ ‫العمل في قناة العربية؟‬ ‫< أن � ��ا ص� �ح ��اف ��ي م� �غ ��رب ��ي‪ ،‬م� �غ ��رق ف��ي‬ ‫ااعتزاز بمغربيته‪ ،‬وخريج امعهد العالي‬ ‫ل � � � � � � ��إع � � � � � � ��ام‬ ‫واات � � � �ص� � � ��ال‬ ‫ف ��ي ال ��رب ��اط‪.‬‬ ‫وأع � � � � � � � � �م� � � � � � � � ��ل‬ ‫م � � � � � � ��راس � � � � � � ��ا‬ ‫ل � � � � � � �ق � � � � � � �ن� � � � � � ��اة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة منذ‬ ‫ن� ��ون � �ب� ��ر ع� ��ام‬ ‫‪ .2011‬ه ��ذه‬ ‫ال � � �ق � � �ن� � ��اة ه ��ي‬ ‫م� � � ��درس � � � �ت� � � ��ي‬ ‫امهنية‪ ،‬وهي‬ ‫ب � �ي � �ت� ��ي ال � � ��ذي‬ ‫أف ��اخ ��ر ع��ال�ي��ا‬ ‫ب� � ��اان � � �ت � � �م� � ��اء‬ ‫إل � �ي� ��ه‪ ،‬وف �ي �ه��ا‬ ‫ص � � � � � �ن � � � � � �ع� � � � � ��ت‬ ‫اس �م��ي م�ه�ن�ي��ا‬ ‫وت � � � �ع � � � �ل � � � �م� � � ��ت‬ ‫الكثير‪.‬‬ ‫م� � � � � ��ا زل� � � ��ت‬ ‫اع� �ت� �ب ��ر ن�ف�س��ي‬ ‫مبتدئا‪ ،‬أتعلم‬ ‫أصول الصنعة التي تعاني من كل أصناف‬ ‫ال��دخ��اء ح�ت��ى أص�ب�ح��ت ف��ي ب �ل��دي ام�غ��رب‬ ‫مهنة م��ن ا مهنة ل��ه ف��ي ظ��ل غ�ي��اب ق��ان��ون‬ ‫مهني حقيقي يؤطر ويطور‪.‬‬ ‫> أوا‪ ،‬ه��ل ت�ت�ف�ق��ون ع�ل��ى أن ع��دد م��راس�ل��ي‬ ‫ام ��ؤس� �س ��ات اإع ��ام� �ي ��ة ب ��ام �غ ��رب ت ��راج ��ع خ��ال‬ ‫السنوات اأخيرة‪ ،‬وما هي في نظركم اأسباب؟‬ ‫< أعتقد أن هنالك تراجعا متواصا في‬ ‫عدد الصحافين من امغاربة ومن اأجانب‬ ‫ال �ع��ام �ل��ن م ��ن ام� �غ ��رب ل �ح �س��اب م��ؤس �س��ات‬ ‫إع��ام �ي��ة أج �ن �ب �ي��ة‪ ،‬وب �ع �ي��دا ع��ن أس �ب��اب قد‬ ‫ا ت �ع��رف �ه��ا إا وزارة اات � �ص � ��ال‪ ،‬أق � ��در أن‬ ‫ل ��أم ��ر ع ��اق��ة أوا ب ��اأزم ��ة ال �ع��ام �ي��ة ال �ت��ي‬ ‫أث��رت ف��ي م�ي��زان�ي��ات ام��ؤس�س��ات اإع��ام�ي��ة‪،‬‬ ‫كما أن ظ�ه��ور مناطق إخ�ب��اري��ة أس�خ��ن من‬ ‫ام �غ��رب ف��ي ش �م��ال إف��ري�ق�ي��ا م��ا ب�ع��د ال��رب�ي��ع‬ ‫ال�ع��رب��ي‪ ،‬خ�ص��وص��ا م�ص��ر وت��ون��س وليبيا‬ ‫ج�ع��ل ام �غ��رب ي�ت��راج��ع ف��ي س�ل��م اه�ت�م��ام��ات‬ ‫ام ��ؤس� �س ��ات اإع ��ام� �ي ��ة ال� ��دول � �ي� ��ة‪ .‬وي �ب �ق��ى‬

‫امغرب بصفة عامة يعرف مناخا متقدما في‬ ‫ام�م��ارس��ة الصحافية لإعامين العاملن‬ ‫في اإع��ام الدولي بفضل التراكمات‪ ،‬على‬ ‫ال ��رغ ��م م ��ن ب �ع��ض "ح� � ��وادث ال �س �ي��ر" ال�ت��ي‬ ‫تعرفها بعض الفترات‪.‬‬

‫> ما هي الصعوبات التي تعتري عمل‬ ‫امراسلن في امغرب‪ ،‬سواء على امستوى امهني‬ ‫أو على امستوى القانوني واإداري وفي عاقتهم‬ ‫بوزارة ااتصال؟‬ ‫< لكل مهنة ص�ع��وب��ات‪ ،‬وأول صعوبة‬ ‫ف � ��ي ع �م �ل �ن��ا ه� � ��ذا ه � ��ي ال � �ح� ��اج� ��ة ال �ي��وم �ي��ة‬ ‫للتواصل م��ع أص�ن��اف مختلفة م��ن الناس‪،‬‬ ‫من كبار امسؤولن إلى امواطنن العادين‪،‬‬ ‫وم� �ه� �ن� �ي ��ا ام � ��راس� � �ل � ��ون ا ي � �ت� ��وف� ��رون ع �ل��ى‬ ‫أي غ� �ط ��اء ل �ج �م �ع �ي��ة أو م �ن �ت��دى ي�ج�م�ع�ه��م‬ ‫وي��وح��ده��م‪ ،‬وه� ��ذا ان �ع �ك��اس آخ ��ر للتشتت‬ ‫الذي يعرفه الجسم الصحافي امغربي‪ ،‬إذا‬ ‫صحت أصا كلمة جسم‪.‬‬ ‫وإداري� � ��ا م ��ع وزارة اات� �ص ��ال س �ب��ق أن‬ ‫اقترحت على مسؤولن في وزارة ااتصال‬ ‫أف �ك��ارا ل�ت�ط��وي��ر ال �ع �م��ل‪ ،‬ودع� ��وت اج�ت�م��اع‬ ‫ع �ق��دن��اه ن �ح��ن م �ج �م��وع��ة م ��ن ال�ص�ح��اف�ي��ن‬ ‫ام �غ��ارب��ة م��ن ال�ع��ام�ل��ن ف��ي اإع� ��ام ال��دول��ي‬ ‫م ��ع ال� ��وزي� ��ر ال� �ح ��ال ��ي ل ��ات� �ص ��ال م�ص�ط�ف��ى‬ ‫ال� �خ� �ل� �ف ��ي‪ ،‬ق ��دم� �ن ��ا ف� �ي ��ه واق � � ��ع م �م��ارس �ت �ن��ا‬

‫ام�ه�ن�ي��ة‪ ،‬ول��أس��ف بقينا كفئة مستضعفة‬ ‫بعيدا ع��ن أي ح�س��اب��ات للحكومة الحالية‬ ‫ف��ي س�ي��اس��ات�ه��ا اإع��ام �ي��ة‪ ،‬ف�ن�ح��ن ن�ع��ام��ل‬ ‫كأجانب ونحن مواطنون مغاربة‪.‬‬ ‫ه��ل ه�ن��اك ف��ي ن�ظ��رك��م ف��رق ب��ن م��راس��ل‬ ‫أجنبي وآخ��ر مغربي يعمل‬ ‫لحساب ِمؤسسة أجنبية؟‬ ‫م ��ن ال �ن��اح �ي��ة ام �ب��دئ �ي��ة‬ ‫ل �ي��س ه �ن��ال��ك ف� ��ارق لعملنا‬ ‫ج � �م � �ي � �ع� ��ً م � � ��ع م� ��ؤس � �س� ��ات‬ ‫غ � �ي� ��ر م� �غ ��رب� �ي ��ة اان � �ت � �م� ��اء‪،‬‬ ‫إا أن ال� � � �ف � � ��ارق ه� � ��و أن� �ن ��ا‬ ‫مغاربة‪ ،‬ما يجعل الحاجة‬ ‫م ��اس ��ة ل �ت �غ �ي �ي��ر ال� �ن� �ظ ��ارات‬ ‫الحكومية تجاهنا‪ ،‬فنحن‬ ‫م � �غ� ��ارب� ��ة‪ ،‬ا ن� �ت ��وف ��ر ع �ل��ى‬ ‫أي ح� � �ق � ��وق اج� �ت� �م ��اع� �ي ��ة‪،‬‬ ‫وف � � � ��ي ب� � �ع � ��ض ال � �ل � �ح � �ظ ��ات‬ ‫ت� � � �ح � � ��اص � � ��رن � � ��ا ال � � � � � � � � � ��وزارة‬ ‫إداري � � � ��ا وي � �ك� ��ون ال �ت �ع��ام��ل‬ ‫إداري � � � � ��ا ف � �ق� ��ط‪ ،‬ا ي ��راع ��ي‬ ‫ب� �ت ��ات ��ا ال� �ب� �ع ��د اإن� �س ��ان ��ي‬ ‫وان � � �ت � � �م� � ��اء ن� � ��ا ل � �ل � �م � �غ ��رب‪،‬‬ ‫وع � � � �ش� � � ��ت ف� � � � ��ي م� � � �س � � ��اري‬ ‫ام �ه �ن��ي ل �ح �ظ��ات ت�ض�ي�ي��ق‬ ‫إداري� � � ��ة ت� �ك ��ون ف ��ي ب�ع��ض‬ ‫اأح � � �ي� � ��ان ب� �ي ��روق ��راط� �ي ��ة‬ ‫ف � �ق � ��ط‪ ،‬ول � �ك � ��ن ه � �ن � ��اك م��ن‬ ‫ج�ه��ة أخ ��رى رج ��ال ي�ق�ف��ون إل��ى ج��ان�ب�ن��ا من‬ ‫داخ��ل الحكومة وم��ن داخ��ل وزارة ااتصال‬ ‫ي�ت�ف�ه�م��ون وي �س��اع��دون وي�م�س�ح��ون بعصا‬ ‫من دموع مهنة امتاعب‪.‬‬ ‫> ف ��ي ن �ظ��رك��م ك �ي��ف ي �ك �م��ن ل �ل �م��راس��ل أن‬ ‫يوفق بن اانضباط للخط التحريري للمؤسسة‬ ‫واحترام قوانن البلد وكذا الخطوط الحمراء التي‬ ‫ينبغي على الصحافي عدم تجاوزها؟‬ ‫< أوا ليست هناك خطوط ح�م��راء في‬ ‫ال �ع �م��ل ال �ص �ح��اف��ي ام �ه �ن��ي‪ ،‬أن ال�ص�ح��اف��ي‬ ‫يمارس مهنة وليس ا نشاطا سياسيً أو‬ ‫نضاا نقابيً‪ ،‬وهذا هو الخيط الرفيع بن‬ ‫كل ً‬ ‫امستويات‪.‬‬ ‫ف � �خ� ��ال ال� �ع� �م ��ل ف � ��ي اإع � � � ��ام ال� ��دول� ��ي‬ ‫ت �ن �ض��ج ل � ��دى ام � ��راس � ��ل ام �ف ��اه �ي ��م وي �ت �ع �ل��م‬ ‫ترتيب اأخبار وتسويقها للعالم ويتعامل‬ ‫باحترام لبلده باحترام للثوابت الوطنية‬ ‫وال ��دي� �ن� �ي ��ة ول �ل �ث �ق��اف��ة وب �ت �ج �ن��ب ت �ب �ن��ي أو‬ ‫تسويق م��واق��ف شخصية بعيدة كليا عن‬ ‫امهنية‪.‬‬

‫ال� �ص� �ح ��اف ��ة ال� �ش ��ري� �ك ��ة م � ��ع ه ��ذه‬ ‫الهيأة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ع �ب��د ال �ح �م �ي��د خ�ل�ي��ل‪،‬‬ ‫مدير أميركا والرحات الطويلة‬ ‫ل�ل�خ�ط��وط ام�ل�ك�ي��ة ام�غ��رب�ي��ة‪ ،‬في‬ ‫وق��ت س��اب��ق إن "ه ��ذه ال �ش��راك��ة‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ت �ن��درج ف��ي إط� ��ار مخطط‬ ‫ع �م��ل ش ��ام ��ل ل �ل �خ �ط��وط ام�ل�ك�ي��ة‬ ‫امغربية‪ ،‬تعكس اإرادة القوية‬ ‫ل�ت�ع��زي��ز ص ��ورة (ارام) ك�ش��رك��ة‬ ‫إفريقية"‪.‬‬ ‫وأض� � � ��اف أن ه� � ��ذا ام �خ �ط��ط‬ ‫يسعى أيضا إلى "تسهيل عملية‬ ‫ال ��ول ��وج إل ��ى إف��ري �ق �ي��ا بالنسبة‬ ‫لجميع ام��ؤس �س��ات وام�ن�ظ�م��ات‬ ‫ام �ه �ت �م��ة‪ ،‬ال �ت ��ي ت �ع �م��ل م ��ن أج��ل‬ ‫تنمية القارة وازدهارها"‪.‬‬ ‫وش ��دد خ�ل�ي��ل ع�ل��ى أن "ه��ذه‬ ‫ام � � � �ب� � � ��ادرة ال� � �ت � ��ي ت � �ق � ��وده � ��ا م��ع‬ ‫الجمعية الوطنية للصحافين‬ ‫اأم�ي��رك�ي��ن م��ن أص ��ول إفريقية‬ ‫تترجم الجهود امبذولة لتعزيز‬ ‫ص��ورة إفريقيا‪ ،‬وامساهمة في‬ ‫ف �ه��م أف� �ض ��ل ل� �ه ��ذه ال � �ق� ��ارة ل��دى‬ ‫أوس� � ��اط ال �ص �ح��اف �ي��ن وص �ن��اع‬ ‫ال � � �ق � ��رار ف � ��ي ع� ��ال� ��م ال� �ص� �ح ��اف ��ة‪،‬‬ ‫ال��ذي يظل ذو تأثير ق��وي داخل‬ ‫الوايات امتحدة"‪.‬‬ ‫من جهته أب��رز "ب��وب بتلر"‪،‬‬ ‫رئ� � �ي � ��س ال � �ج � �م � �ع � �ي� ��ة‪ ،‬أن� � � ��ه "م� ��ن‬ ‫خ ��ال ه ��ذه ال �ش��راك��ة‪ ،‬ستصبح‬ ‫الخطوط املكية امغربية شريكا‬ ‫رس � �م � �ي� ��ا ف� � ��ي م� � �ج � ��ال اأس� � �ف � ��ار‬ ‫بالنسبة أعضاء الجمعية"‪.‬‬ ‫ك� � � �م � � ��ا أك � � � � � � � ��دت "م � � � ��وري � � � ��س‬ ‫ف��وس �ت �ي��ر"‪ ،‬ام ��دي ��رة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‬ ‫ل �ل �ج �م �ع �ي��ة‪ ،‬ع� �ل ��ى أه� �م� �ي ��ة ه ��ذه‬ ‫ال �ش��راك��ة م ��ع ال �خ �ط��وط ام�ل�ك�ي��ة‬ ‫ام�غ��رب�ي��ة بالنسبة للعمل ال��ذي‬ ‫ت�ق��وم ب��ه منظمتها وأع�ض��اؤه��ا‬ ‫عبر العالم‪.‬‬ ‫وأب� � � ��رزت أن ه � ��ذه ال �ش ��راك ��ة‬ ‫ستساعد الصحافين والطلبة‬ ‫ال� �ص� �ح ��اف� �ي ��ن اأم� �ي ��رك� �ي ��ن م��ن‬ ‫أصول إفريقية على "استكشاف‬ ‫م� � �ص � ��ادر أخ� � � ��رى ل �ل �م �ع �ل��وم��ات‬ ‫بمختلف أرجاء العالم"‪.‬‬

‫يتطرق برنامج "بدون حرج" لهذا‬ ‫ال�ي��وم على ق�ن��اة م�ي��دي ‪ 1‬تيفي‪ ،‬على‬ ‫ال�س��اع��ة ال�ت��اس�ع��ة وال�ن�ص��ف م��وض��وع‬ ‫العنف امدرسي‪ ،‬عبر طرح عدة أسئلة‬ ‫"ه� � ��ل اس� �ت ��وط ��ن ال� �ع� �ن ��ف ام ��ؤس� �س ��ات‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي �م �ي��ة‪ ،‬ل �ي �ب �ل��غ مبلغ ال �ظ��اه��رة‬ ‫ف��ي ام �غ��رب؟ م��ا ه��ي اأش �ك��ال‪ ،‬دواف��ع‪،‬‬ ‫وتداعيات عنف يعده كثيرون واحدا‬ ‫م ��ن اخ � �ت ��اات ام �ن �ظ��وم��ة ال �ت��رب��وي��ة؟‬ ‫ك� �ي ��ف ي �ت �ع��ام��ل ام �ج �ت �م��ع م� ��ع وق ��ائ ��ع‬ ‫ت �ب��ادل ف�ي�ه��ا ال�ت�ل�م�ي��ذ وام� ��درس موقع‬ ‫ال�ج��ان��ي وال�ض�ح�ي��ة؟ ث��م أي��ة م��داخ��ل لتطويق العنف ام��درس��ي وقاية‬ ‫وعاجا؟ وكيف تتحدد مسؤوليات كل فاعل ومتدخل؟"‬ ‫ت�ن�ظ��م وزارة اات� �ص ��ال‪ ،‬ت �ح��ت إش ��راف‬ ‫مديرية الدراسات وتنمية وسائل ااتصال‪،‬‬ ‫ب �ش ��راك ��ة م ��ع ال �ه �ي ��آت ام �ه �ن �ي��ة وم �ت �ع �ه��دي‬ ‫القطاع السمعي البصري‪ ،‬يوم فاتح فبراير‬ ‫ام�ق�ب��ل ب��ام�ع�ه��د ال�ع��ال��ي ل��إع��ام واات �ص��ال‬ ‫ف��ي ال��رب��اط‪ ،‬ي��وم��ا دراس �ي��ا ح��ول ال�ن�ه��وض‬ ‫باإنتاج السمعي البصري الوطني‪.‬‬ ‫وم��ن امنتظر‪ ،‬يضيف امصدر ذات��ه‪ ،‬أن‬ ‫يتدارس امشاركون في هذا اليوم الدراسي‬ ‫س�ب��ل ال �ن �ه��وض ب �ه��ذا ال �ق �ط��اع ال �ح �ي��وي في‬ ‫إط ��ار ال �ش��راك��ة ب��ن ال�ق�ط��اع ال �ع��ام وال�ق�ط��اع‬ ‫ال �خ��اص وم��واك �ب��ة ح��اج�ي��ات��ه ال��راه �ن��ة وام�س�ت�ق�ب�ل�ي��ة‪ ،‬واس �ت �ي �ع��اب ال�ت�ح��دي��ات‬ ‫البشرية والتكنولوجية امتنامية امنوطة باإنتاج السمعي البصري‪.‬‬ ‫كما سيتدارس امشاركون القضايا امتعلقة بالجوانب القانونية كإصاح‬ ‫قانون ااتصال السمعي البصري‪ ،‬وتطوير قانون الصناعة السينماتوغرافية‪،‬‬ ‫وم��راج�ع��ة إج� ��راءات تطبيق وآل �ي��ات تنزيل دف��ات��ر تحمات متعهدي القطاع‬ ‫السمعي ال�ب�ص��ري فيما يخص اإن �ت��اج ال�خ��ارج��ي واإن �ت��اج ام�ش�ت��رك‪ ،‬وسبل‬ ‫تعزيز امنافسة وتكافؤ الفرص‪ ،‬ثم القضايا امرتبطة من ناحية ثانية بآليات‬ ‫النهوض باإنتاج السمعي البصري وبجودته م��ع تحفيز ااستثمار‪ .‬ومن‬ ‫امنتظر أن يتوج اللقاء بالخروج بتوصيات عملية للنهوض بالقطاع‪.‬‬ ‫وأش��ار الباغ إلى أن وزارة ااتصال وضعت رهن إش��ارة جميع الشركات‬ ‫والهيآت امهنية والفاعلن في مجال اإنتاج السمعي البصري استمارة خاصة‬ ‫بامناسبة على موقعها اإلكتروني‪ ،‬من أجل التسجيل وامساهمة عبر إرسال‬ ‫ماحظات واقتراحات أولية في اموضوع‪ ،‬وذلك تعزيزا إرادة التعاون الجماعي‬ ‫والتشاركي للنهوض بهذا القطاع الحيوي‪ ،‬وإسهاما في إنجاح هذا اللقاء‪.‬‬ ‫برنامج صنعة بادي يضرب مشاهدي‬ ‫القناة الثانية م��وع��دا غ��دا (ال�ث��اث��اء) ابتداء‬ ‫من الساعة ‪ 21:30‬مساء في حلقة جديدة‪،‬‬ ‫وه � ��و أول م �س��اب �ق��ة ت �ل �ف��زي��ة ال� �ه ��دف م�ن�ه��ا‬ ‫ت��رش�ي��ح أف �ض��ل م�ت�ع�ل��م ص��ان��ع ت�ق�ل�ي��دي في‬ ‫امملكة ف��ي مجموعة م��ن ال�ح��رف التقليدية‬ ‫في فن الديكور والزربية والجلد وامنتوجات‬ ‫النباتية والخشب والفخار وامعدن‪ ،‬وأيضا‬ ‫في فن امعمار والجبص والخشب امعماري‬ ‫و ال��زل�ي��ج‪ .‬وق��د ج��اب��ت قافلة البرنامج مدن‬ ‫امملكة شماا وجنوبا‪ ،‬شرقا وغربا‪ ،‬للبحث‬ ‫عن امواهب الشابة في الصناعة التقليدية‪ ،‬مرفوقة في رحلة البحث هذه بمجموعة‬ ‫من أمهر الحكام والحرفين وامصممن في مختلف الحرف التقليدية‪ ،‬مهمتهم‬ ‫انتقاء امتعلمن الصناع التقليدين الشباب‪.‬‬ ‫من بن جموع امرشحن يتم اختيار أربعن شابا وشابة من امتعلمن الصناع‬ ‫التقليدين في مختلف فروع الحرف التقليدية موضوع امسابقة‪.‬‬ ‫وفي نهاية كل أسبوع‪ ،‬يتم إقصاء مشارك من امشاركن والفائز في كل فئة من‬ ‫هذه الفئات امشاركة يمر مباشرة للنهائي‪ ،‬حيث يتم اختيار أفضل صانع تقليدي‬ ‫في امملكة‪ ،‬وهي امسابقة اأخيرة في البرنامج‪ ،‬والتي يؤخذ فيها بعن ااعتبار‬ ‫تطبيق امشارك لكل ال��دروس النظرية التي تلقاها في الورشات إلى جانب قدرته‬ ‫على اإبداع واابتكار‪.‬‬


‫نهارات وليالي‬

‫> العدد‪91 :‬‬ ‫< ااثنن ‪ 18‬ربيع اأول ‪ 1435‬اموافق ‪ 20‬يناير ‪2014‬‬

‫‪15‬‬

‫عبد الله ساعف وعبده عشوبة يترأسان جنتي حكيم امهرجان الوطني للفيلم في طنجة‬ ‫الدورة ستعرف مشاركة ‪ 22‬فيلما في مسابقة اأفام الطويلة < و‪ 21‬فيلما في مسابقة اأفام القصيرة‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ي �ت��رأس ال�ب��اح��ث ال�ج��ام�ع��ي عبد‬ ‫الله ساعف‪ ،‬وامخرج عبده عشوبة‪،‬‬ ‫ع�ل��ى ال �ت��وال��ي‪ ،‬لجنة تحكيم الفيلم‬ ‫ال � �ط� ��وي� ��ل ول� �ج� �ن ��ة ت �ح �ك �ي��م ال �ف �ي �ل��م‬ ‫ال �ق �ص �ي��ر ل � �ل� ��دورة ال �خ ��ام �س ��ة ع�ش��ر‬ ‫ل�ل�م�ه��رج��ان ال��وط �ن��ي ل�ل�ف�ي�ل��م ام��زم��ع‬ ‫ع �ق��ده��ا خ ��ال ال �ف �ت��رة م��ن ‪ 7‬إل ��ى ‪15‬‬ ‫فبراير في مدينة طنجة‪ .‬وكان امركز‬ ‫ال �س �ي �ن �م��ائ��ي ام �غ ��رب ��ي ق ��د أع� �ل ��ن أن‬ ‫ال� ��دورة س�ت�ع��رف م�ش��ارك��ة ‪ 22‬فيلما‬ ‫ف ��ي م �س��اب �ق��ة اأف � ��ام ال �ط��وي �ل��ة و‪21‬‬ ‫فيلما في مسابقة اأفام القصيرة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر أن س��اع��ف ي �ش �غ��ل مهمة‬ ‫رئ �ي��س ال�ج�م�ع�ي��ة ام �غ��رب �ي��ة ل�ل�ع�ل��وم‬ ‫ال�س�ي��اس�ي��ة ب��ام �غ��رب‪ ،‬وم��دي��ر م��رك��ز‬ ‫ال � ��دراس � ��ات واأب � �ح � ��اث ف ��ي ال �ع �ل��وم‬ ‫ااجتماعية‪ ،‬ومدير امجلة امغربية‬ ‫للعلوم ااج�ت�م��اع�ي��ة "أب �ح��اث"‪ .‬وق��د‬ ‫ت� � ��رأس خ � ��ال ع ��ام ��ي ‪ 2012‬و‪2013‬‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة ال�ع�ل�م�ي��ة ل�ص�ي��اغ��ة "ال�ك�ت��اب‬ ‫اأب �ي��ض ح ��ول ال�س�ي�ن�م��ا ام�غ��رب�ي��ة"‪،‬‬ ‫ال��وث �ي �ق��ة ال �ت ��ي ق ��دم ��ت ج � ��ردا ل��واق��ع‬ ‫ال � �س � �ي � �ن � �م� ��ا ال � ��وط� � �ن� � �ي � ��ة وخ� �ل� �ص ��ت‬ ‫ب �ت��وص �ي��ات واق� �ت ��راح ��ات ت�س�ت�ه��دف‬ ‫ال� �ن� �ه ��وض ب ��ال� �ق� �ط ��اع ال �س �ي �ن �م��ائ��ي‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫أم ��ا ع �ب��ده ع �ش��وب��ة ف �ه��و م�خ��رج‬ ‫وم � �ن � �ت� ��ج‪ ،‬خ� ��ري� ��ج ام � �ع � �ه ��د ال� �ع ��ال ��ي‬ ‫ل�ل��دراس��ات السينمائية ف��ي باريس‪،‬‬ ‫وأن �ج��ز ال�ع��دي��د م��ن اأف ��ام الطويلة‬ ‫والقصيرة وأفام وثائقية‪ ،‬من بينها‬ ‫" تاغونجة" (‪ ،)1980‬ع��ن امجموعة‬ ‫اموسيقية "ن ��اس ال �غ �ي��وان"‪ ،‬وال��ذي‬ ‫ع� � � ��رض ف� � ��ي م� � �ه � ��رج � ��ان ال� �ب� �ن ��دق� �ي ��ة‬ ‫وم �ه��رج��ان ك� ��ان‪ ،‬ك�م��ا ت ��وج ف��ي أي��ام‬

‫ق ��رط ��اج ال�س�ي�ن�م��ائ�ي��ة في‬ ‫ت��ون��س‪ .‬وش� ��ارك عشوبة‬ ‫م ��ؤخ ��را ف ��ي إن� �ت ��اج ف�ي�ل��م‬ ‫م� �ق� �ت� �ب ��س م � � ��ن ال � � ��رواي � � ��ة‬ ‫غ � �ي� ��ر ام� �ك� �ت� �م� �ل ��ة أل� �ب �ي ��ر‬ ‫ك� ��ام� ��و (‪،)1913-1960‬‬ ‫"ال��رج��ل اأول"‪ ،‬للمخرج‬ ‫اإيطالي الشهير جياني‬ ‫أميليو‪.‬‬ ‫وفضا عن امسابقة‬ ‫ال � ��رس� � �م� � �ي � ��ة‪ ،‬س �ت �ت �م �ي��ز‬ ‫ال � � � � � � � � � � ��دورة ‪ 15‬أي� � �ض � ��ا‬ ‫ب�ت�ن�ظ�ي��م ال �ل �ق��اء ام�ه�ن��ي‬ ‫ح��ول متابعة توصيات‬ ‫"ال � � � �ك � � � �ت� � � ��اب اأب � � �ي� � ��ض‬ ‫للسينما امغربية"‪ ،‬يوم‬ ‫(ال� �س� �ب ��ت) ‪ 08‬ف �ب��راي��ر‪،‬‬ ‫ون� � � � � � � ��دوات ص� �ح ��اف� �ي ��ة‬ ‫وأن � � �ش � � �ط� � ��ة م � � ��وازي � � ��ة‪،‬‬ ‫ب��اإض��اف��ة إل ��ى تقديم‬ ‫الحصيلة السينمائية‬ ‫لعام ‪.2013‬‬ ‫وم � � � � � � � � � � ��ن ج � � �ه� � ��ة‬ ‫أخ � � ��رى ف� � ��إن ب��رن��ام��ج‬ ‫ه ��ذه ال� ��دورة يتضمن‬ ‫م� � �س � ��اب� � �ق � ��ة ل� � ��أف� � ��ام‬ ‫الطويلة والقصيرة‪،‬‬ ‫ون � � � � ��دوات ص �ح��اف �ي��ة‬ ‫وأن � �ش � �ط� ��ة م � ��وازي � ��ة‪،‬‬ ‫باإضافة إلى تقديم‬ ‫ال�ح�ص�ي�ل��ة ال�س�ن��وي��ة‬ ‫لسنة ‪.2013‬‬ ‫وق� ��د ح� ��دد آخ� ��ر أج� ��ل ل�ل�ت��وص��ل‬ ‫بورقة التسجيل الخاصة بمسابقة‬ ‫ال �ف �ي �ل��م ال �ط ��وي ��ل وم �س��اب �ق��ة ال�ف�ي�ل��م‬ ‫ال�ق�ص�ي��ر ف��ي ‪ 31‬دج �ن �ب��ر ‪ ،2013‬في‬ ‫ح ��ن ح� ��دد ت ��اري ��خ ‪ 12‬ي �ن��اي��ر ‪2014‬‬

‫ك � � �س � � �ق� � ��ف‬ ‫زم� �ن ��ي ن �ه ��ائ ��ي ل �ل �ت��وص��ل ب �ط �ل �ب��ات‬ ‫ااع� �ت� �م ��اد ال �خ ��اص ��ة ب��ال�ص�ح��اف�ي��ن‬ ‫وامهنين وامهتمن‪.‬‬ ‫وس �ت��دخ��ل غ �م��ار ام�ن��اف�س��ة على‬ ‫جوائز امهرجان ‪ 43‬فيلما‪ ،‬من بينها‬

‫‪ 22‬ش� � ��ري � � �ط� � ��ا‬ ‫روائ � �ي ��ا ط��وي��ا‪،‬‬ ‫ث � � � ��اث � � � ��ة م � �ن � �ه� ��ا‬ ‫ن � � �س� � ��ائ � � �ي� � ��ة ه ��ي‬ ‫"زه� � � ��رة أغ� �م ��ات"‬ ‫ل �ف��ري��دة ب��ورق �ي��ة‪،‬‬ ‫و"روك ال�ق�ص�ب��ة"‬ ‫لليلى ام��راك�ش��ي‪،‬‬ ‫و"ت ��اون ��زا" مليكة‬ ‫ام � � �ن� � ��وك‪ ،‬وث ��اث ��ة‬ ‫أخ ��رى م��ن إخ ��راج‬ ‫ممثلن معروفن‬ ‫وي � �ت � �ع � �ل� ��ق اأم � � ��ر‬ ‫ب � � � "ي � �م � ��ا" ل��رش �ي��د‬ ‫ال � � � ��وال � � � ��ي‪ ،‬و"ح � � ��ب‬ ‫ال��رم��ان" لعبد الله‬ ‫ت � �ك � ��ون � ��ة ال� �ش� �ه� �ي ��ر‬ ‫بفركوس‪ ،‬و"سارة"‬ ‫لسعيد الناصري‪.‬‬ ‫وت� � � �ت� � � �ض� � � �م � � ��ن‬ ‫ال � � �ق� � ��ائ � � �م� � ��ة أي � �ض � ��ا‬ ‫"وداع� � � � � � � ��ا ك� � ��ارم� � ��ن"‬ ‫م� � � � � �ح� � � � � �م � � � � ��د أم � � � � � ��ن‬ ‫ب � � � � � �ن � � � � � �ع � � � � � �م� � � � � ��راوي‪،‬‬ ‫و"ب� � � � � � � ��ول � � � � � � � �ن� � � � � � � ��وار"‬ ‫ل� �ح� �م� �ي ��د ال� � ��زوغ� � ��ي‪،‬‬ ‫و"ه � � � � � � � � ��م ال � � � � �ك � � � ��اب"‬ ‫ل � �ه � �ش� ��ام ال � �ع � �س� ��ري‪،‬‬ ‫و"خ � � � �ل � � ��ف اأب � � � � � ��واب‬ ‫ام�غ�ل�ق��ة" م�ح�م��د عهد‬ ‫ب �ن �س��ودة‪ ،‬و"ت�ص�ن��ت‬ ‫ل�ع�ظ��ام��ك" للتيجاني‬ ‫اش��ري �ك��ي‪ ،‬و"ال�ح�م��ى"‬ ‫لهشام ع�ي��وش‪ ،‬و"ف��ورم��اط��اج" م��راد‬ ‫الخوضي‪ ،‬و"ك��ان ياما ك��ان" لسعيد‬ ‫ال �ن��اص��ري‪ ،‬و"ع �ي��د ام �ي ��اد" للطيف‬ ‫ل�ح�ل��و‪ ،‬و"ج �ي��ش اإن �ق��اذ" ل�ع�ب��د الله‬

‫ال �ط��اي��ع‪ ،‬و"ال �ع �ج��ل ال��ذه�ب��ي" لحسن‬ ‫ل� �ك ��زول ��ي‪ ،‬و"أراي ال �ظ �ل �م��ة" أح �م��د‬ ‫ب��اي��دو‪ ،‬و"س��اك��ا" لهشام ال�ن��اص��ري‪،‬‬ ‫و"سرير اأسرار" لجيالي فرحاتي‪،‬‬ ‫و"س � � �ل � � �ي � � �م� � ��ان" م � �ح � �م� ��د ال� � � �ب � � ��دوي‪،‬‬ ‫و"الصوت الخفي" لكمال كمال‪.‬‬ ‫وت�ض��م ائ�ح��ة اأف ��ام القصيرة‬ ‫‪ 21‬ش��ري �ط��ا‪ ،‬م�ن�ه��ا ‪ 7‬م�ن�ه��ا نسائية‬ ‫ه ��ي "م �ص �ل �ح �ت��ك" اب �ت �س��ام ال �ك ��ردة‪،‬‬ ‫و"موعد مع نينيت" لسعاد حميدو‪،‬‬ ‫و"ص� ��رخ� ��ة ب �ل �ع �م��ان" ل �ف��ات��ن ج �ن��ان‬ ‫محمدي‪ ،‬و"جمعة مباركة" أسماء‬ ‫ام � ��دي � ��ر‪ ،‬و"ن� � � � ��ور" م ��ري ��م ب �ن �م �ب ��ارك‪،‬‬ ‫و"ل�ي��ال�ي�ه��م" ل�ن��اري�م��ان ي��ام�ن��ة فقير‪،‬‬ ‫و"بطاقة بريدية" محاسن الحشادي‪.‬‬ ‫و‪ 14‬ش��ري�ط��ا م�خ��رج��ن ش�ب��اب‪،‬‬ ‫وي �ت �ع �ل ��ق اأم � � ��ر ب � � ��"خ� � ��اص" ل�ع�ب��د‬ ‫اإل��ه زي��راط‪ ،‬و"أن��ا" ليونس الركاب‪،‬‬ ‫و"ك� � �ل� � �ي � ��وب � ��ات � ��را ي� � ��ا ال� � � � ��ة" ل� �ه� �ش ��ام‬ ‫ح�ج��ي‪ ،‬و"ل �خ��اوة" ل�ي��وس��ف بريطل‪،‬‬ ‫و"ات� � �ف � ��اق� � �ي � ��ة زواج" ل� � �ن � ��ور ال� ��دي� ��ن‬ ‫ال � �غ � �م� ��اري‪ ،‬و"م � �ك� ��ام� ��ات م �ج �ه��ول��ة"‬ ‫أي��وب العياسي"‪ ،‬و"ال��دن�ي��ا تتقلب"‬ ‫لطارق اإدري�س��ي‪ ،‬و"لقاء" مصطفى‬ ‫ال� � � ��زي� � � ��راوي‪ ،‬و"ري� � � �ك � � ��اج" إدري� � ��س‬ ‫ك � ��اي � ��دي وه� � �ش � ��ام رك � � ��راك � � ��ي‪" ،‬وأن � � ��ا‬ ‫للحسن شاني‪ ،‬و"ع��زي��ز جنائزيات‬ ‫طنجة" للمهدي سويسي‪ ،‬و"صدى"‬ ‫أن�ي��س ال�ك��وه��ن‪ ،‬و"ك��ان�ي��س" لرضى‬ ‫م�ص�ط�ف��ى‪ ،‬و"ال� �ي ��د ال �ث��ال �ث��ة" ل�ه�ش��ام‬ ‫الادقي‪.‬‬ ‫وس�ت�ت�ن��اف��س أف� ��ام ام�س��اب�ق�ت��ن‬ ‫ع �ل��ى ‪ 15‬ج ��ائ ��زة ب�ق�ي�م��ة ‪ 54‬م�ل�ي��ون‬ ‫س�ن�ت�ي��م‪ ،‬م�ن�ه��ا ‪ 12‬ل��أف��ام الطويلة‬ ‫ب�ق�ي�م��ة ‪ 44‬م �ل �ي��ون س�ن�ت�ي��م‪ ،‬وث��اث��ة‬ ‫لأشرطة القصيرة بقيمة ‪ 10‬ماين‬ ‫سنتيم‪.‬‬

‫مسرحية «اجدبة» تعرض في مسرح محمد اخامس هذا اأسبوع‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫س �ت �ق��دم ف��رق��ة م �س��رح ال �ح��ال‬ ‫ل� �ل� �ع ��ام ال � �ح ��ال ��ي ع� ��رض� ��ا ج ��دي ��دا‬ ‫مسرحية "الجدبة" يوم (ااثنن)‬ ‫‪ 27‬يناير من الشهر الحالي على‬ ‫خ �ش �ب��ة ام� �س ��رح ال ��وط �ن ��ي م�ح�م��د‬ ‫الخامس في الساعة الثامنة ليا‪.‬‬ ‫وي �س �ت��أن��ف ام� �خ ��رج ع �ب��د ال�ك�ب�ي��ر‬ ‫ال��رك��اك �ن��ة ج��ول �ت��ه ال�ف�ن�ي��ة ب�ع��دم��ا‬ ‫ان�ت�ه��ى م��ن ورش ��ة ال�ت�م��اري��ن على‬ ‫م �س��رح �ي �ت��ه ال �ج��دي��دة "ب ��اب ��اوان"‬ ‫ام ��وج� �ه ��ة ل �ل �ط �ف��ل‪ ،‬وال � �ت ��ي دام� ��ت‬ ‫قرابة شهرين‪ ،‬قبل عرضها أول‬ ‫م��رة ف��ي مدينة س��ا ال�ج��دي��دة في‬ ‫اأسبوع اأول من الشهر الجاري‪.‬‬ ‫وج��دي��ر ب��ال��ذك��ر أن مسرحية‬ ‫"ال� �ج ��دب ��ة" ال �ت ��ي أن �ت �ج �ت �ه��ا ف��رق��ة‬

‫مسرح الحال بشراكة مع امسرح‬ ‫ال��وط�ن��ي محمد ال�خ��ام��س‪ ،‬والتي‬ ‫أل�ف�ه��ا ال�ك��ات��ب ام�غ��رب��ي ع�ب��د اإل��ه‬ ‫ب �ن �ه��دار‪ ،‬وأخ��رج �ه��ا ال �ف �ن��ان عبد‬ ‫ال �ك �ب �ي��ر ال ��رك ��اك� �ن ��ة‪ ،‬ت ��راه ��ن ع�ل��ى‬ ‫م �س��رح "ال �ف��ودف �ي��ل" ل �ج �ل��ب أك�ب��ر‬ ‫ع ��دد م�م�ك��ن م��ن ال�ج�م�ه��ور لتتبع‬ ‫ال � �ف� ��رج� ��ة ام� �س ��رح� �ي ��ة ول �ت �ح �ف �ي��ز‬ ‫الجمهور امغربي على التصالح‬ ‫مع مسرحه الوطني‪ ،‬كما يصرح‬ ‫بذلك امخرج عبد الكبير الركاكنة‬ ‫ال � ��ذي ي ��راه ��ن ف ��ي ه� ��ذه ال �ت �ج��رب��ة‬ ‫الجديدة على الجمهور الواسع‪،‬‬ ‫وال � ��ذي ا ي �خ �ف��ي م�ن�ه�ج��ه ال�ف�ن��ي‬ ‫ام � �ع � �ت � �م ��د ف� � ��ي ه� � � ��ذه ام� �س ��رح� �ي ��ة‬ ‫واخ� �ت� �ي ��ارات ��ه ال �ج �م��ال �ي��ة ام�ب�ن�ي��ة‬ ‫أس ��اس ��ا ع �ل��ى ع �ن �ص��ري ال �ف��رج��ة‬ ‫والسخرية والكوميديا في إطار‬

‫من النقد ااجتماعي الهادف‪.‬‬ ‫ومسرحية "الجدبة" مسرحية‬ ‫ك� ��وم � �ي� ��دي� ��ة اج� �ت� �م ��اع� �ي ��ة ت �ح �ك��ي‬ ‫ق � �ص ��ة س � �ي� ��دة ت� ��دع� ��ى "زه� � �ي � ��رو"‬ ‫وملقبة ب ��زوزو ال�ف�خ��ران��ي‪ ،‬تحلم‬ ‫ب ��ال� �س� �ي� �ط ��رة وال � �ت � �س � �ل ��ط ب �ش �ت��ى‬ ‫ال� �ط ��رق‪ ،‬وت ��ري ��د‪ ،‬ب �ح �ك��م ن��زع�ت�ه��ا‬ ‫اانتهازية والوصولية‪ ،‬الحفاظ‬ ‫ع �ل��ى م��وق�ع�ه��ا ااج �ت �م��اع��ي ال��ذي‬ ‫ي � �خ� ��ول ل� �ه ��ا ه ��ام� �ش ��ا ك� �ب� �ي ��را م��ن‬ ‫م �م��ارس��ة ال �س �ل �ط��ة‪ ،‬م�س�ت�غ�ل��ة في‬ ‫ذل��ك ال��وض��ع ااع �ت �ب��اري ل��زوج�ه��ا‬ ‫ال � � �ط � ��اه � ��ر ال� � � � � ��ذي ص � �ن � �ع� ��ت م �ن ��ه‬ ‫شخصية سياسية امعة‪.‬‬ ‫م� � ��ن ج � �ه� ��ة أخ� � � � � ��رى‪ ،‬ت � �ح� ��اول‬ ‫ال � �س � �ي � ��دة ام� �ت� �س� �ل� �ط ��ة أن ت ��رب ��ط‬ ‫زواج اب�ن�ت�ه��ا "ن ��وال" ب�م��ا ينبغي‬ ‫أن ت� �ج� �ن� �ي ��ه ه � � ��ي م � � ��ن م� �ص ��ال ��ح‬

‫أن ال� �ج� �ش ��ع وال � �ط � �م ��ع ي �ع �م �ي��ان‬ ‫ب �ص �ي��رت �ه��ا وت� �ض ��رب ب �ك��ل ال�ق�ي��م‬ ‫وال �ع��واط��ف ع��رض ال �ح��ائ��ط‪ .‬لكن‬ ‫ظ � �ه� ��ور ش �خ �ص �ي ��ة أخ� � � ��رى وه ��ي‬ ‫اأس� �ت ��اذ "م �ي �م��ون" س �ي��ؤث��ر على‬ ‫مجريات اأحداث وسيعيد اأمور‬ ‫إل� ��ى ن �ص��اب �ه��ا‪ ،‬ه� ��ذه ال�ش�خ�ص�ي��ة‬ ‫ام�ج�س��دة ف��ي دور "م �ي �م��ون"‪ ،‬هو‬ ‫ال �ض �ي��ف ام �ك �ل��ف ب �ت �ق��دي��م دروس‬ ‫ال� �ت� �ق ��وي ��ة ل �ل �ف �ت��اة ن� � � ��وال‪ ،‬وال � ��ذي‬ ‫سيتقدم فيما بعد لخطوبتها‪.‬‬ ‫ظ� � � �ه � � ��ور ه � � � � ��ذه ال� �ش� �خ� �ص� �ي ��ة‬ ‫ال � �ج ��دي ��ة وال � �س � ��اذج � ��ة ف � ��ي ن �ف��س‬ ‫الوقت سيقلب حياة اأسرة رأسا‬ ‫على عقب‪.‬‬ ‫مسرحية "الجدبة" من تأليف‬ ‫ع �ب��د اإل� � ��ه ب� �ن� �ه ��دار‪ .‬وه � ��ي ف �ك��رة‬ ‫وإخ � ��راج ع �ب��د ال �ك �ب �ي��ر ال��رك��اك �ن��ة‪،‬‬

‫وم� � ��ن ت �ش �خ �ي��ص ك � �ن� ��زة ف� ��ري� ��دو‪،‬‬ ‫أحمد ب��ورق��اب‪ ،‬هند ظ��اف��ر‪ ،‬عزيز‬ ‫الخلوفي‪ ،‬عبد الكبير الركاكنة‪.‬‬ ‫أم ��ا ال �س �ي �ن��وغ��راف �ي��ا ف �ه��ي محمد‬ ‫ش��ري �ف��ي‪ ،‬وف�ي�م��ا ي�خ��ص ام��اب��س‬ ‫ف� � �ق � ��ام � ��ت ب � � �ه� � ��ذه ام� � �ه� � �م � ��ة م� ��ري� ��م‬ ‫ال � ��زاي � ��دي‪ .‬ف �ي �م��ا ي �خ��ص ال �ف��ري��ق‬ ‫ال �ت �ق �ن��ي ام �ت �ب �ق��ي ف �ه��ي ك��ال �ت��ال��ي‪:‬‬ ‫اإدارة التقنية‪ :‬حسن امختاري‪.‬‬ ‫إدارة ال�خ�ش�ب��ة‪ :‬خ��ال��د ال��رك��اك�ن��ة‪.‬‬ ‫ام � � �ح � ��اف � � �ظ � ��ة‪ :‬خ� � ��ال� � ��د ام� � � �غ � � ��اري‪.‬‬ ‫م ��وس �ي �ق ��ى‪ :‬ع� ��دن� ��ان ال �س �ف �ي��ان��ي‪.‬‬ ‫اإدارة وال�ك�ت��اب��ة‪ :‬فتيحة ش��اب��و‪.‬‬ ‫أن � �ف� ��وغ� ��راف � �ي� ��ا‪ :‬ب � �ه� ��اء ال ��ري� �ن� �ك ��ة‪.‬‬ ‫ت� � �ص � ��وي � ��ر‪ :‬م� �ن� �ي ��ر ام � �ح � �ي � �م� ��دات‪.‬‬ ‫إدارة اإن �ت��اج‪ :‬ع��زي��زة ال��رك��اك�ن��ة‪.‬‬ ‫اات� � �ص � ��ال وال � �ع � ��اق � ��ات ال� �ع ��ام ��ة‪:‬‬ ‫الحسن الشعبي‪.‬‬

‫الفارس الغالي بوقاع يفوز بجائزة مكتب التكوين امهني وإنعاش الشغل للقفز على احواجز‬ ‫ف��از ال �ف��ارس ال�غ��ال��ي ب��وق��اع‪ ،‬ممتطيا‬ ‫الفرس "كوميديان دو بليفيل"‪ ،‬أمس‬ ‫(اأح � � � ��د)‪ ،‬ب� �ج ��ائ ��زة م �ك �ت��ب ال �ت �ك��وي��ن‬ ‫امهني وإنعاش الشغل‪ ،‬في القفز على‬ ‫ال �ح��واج��ز‪ ،‬ال �ت��ي اح�ت�ض�ن�ت�ه��ا الحلبة‬ ‫امغطاة بامعهد الوطني للفرس بدار‬ ‫السام في الرباط‪.‬‬ ‫وأح� � ��رز ب ��وق ��اع ل �ق��ب ه� ��ذه ال �ج ��ائ ��زة‪،‬‬ ‫وهي اأولى ضمن البرنامج السنوي‬ ‫للجامعة املكية امغربية للفروسية‬ ‫ل �ل �م��وس��م ال ��ري ��اض ��ي ل �ل �ع��ام ال �ح��ال��ي‪،‬‬ ‫واأول� � � � � ��ى داخ � � � ��ل ال � �ق� ��اع� ��ة ام � �غ � �ط ��اة‪،‬‬ ‫ب �ع��د اج �ت �ي��ازه ال �ح��واج��ز ب ��دون خطأ‬ ‫وبتوقيت ‪ 35‬ثانية و‪ ،100/ 48‬متبوعا‬ ‫ب��ال �ف��ارس ع�ل��ي اأح� ��رش‪ ،‬ح��ام��ل لقب‬ ‫ب�ط��ول��ة ام�غ��رب للقفز ع�ل��ى ال�ح��واج��ز‪،‬‬ ‫رفقة الفرس "ريفيري دو روي"‪ ،‬الذي‬ ‫قطع امطاف بدون خطأ وبتوقيت‬ ‫‪ 35‬ثانية و‪92‬‬ ‫‪.100/‬‬

‫وع ��اد ام��رك��ز ال �ث��ال��ث ل �ه��ذه ال �ج��ائ��رة‪،‬‬ ‫التي ج��رت ف��ي جولتن‪ ،‬وامخصصة‬ ‫للخيول من الدرجة اأولى‪ ،‬لليوتنان‬ ‫ك��ول��ون �ي��ل ي��وس��ف ب �ل �ش �ه��ب‪ ،‬ص�ح�ب��ة‬ ‫ال �ف��رس "ش��ارم��ون �ت �ي �ن��و"‪ ،‬ب�ع��د قطعه‬ ‫امطاف بأربع نقاط كجزاء وبتوقيت‬ ‫‪ 80‬ثانية و‪.100/ 17‬‬ ‫وت� �ض� �م ��ن ب ��رن ��ام ��ج ه� � ��ذه ال � �ج ��ائ ��زة‪،‬‬ ‫ال� �ت ��ي ع ��رف ��ت م �ش ��ارك ��ة ‪ 16‬م�ت�س��اب�ق��ا‬ ‫وم�ت�س��اب�ق��ة‪ ،‬إج ��راء خمسة مسابقات‬ ‫أخرى ‪.‬‬ ‫وت� � � ��م ف� � ��ي ن � �ه� ��اي� ��ة ه� � � ��ذه ال � �ت � �ظ ��اه ��رة‬ ‫الرياضية‪ ،‬تسليم الجوائز للفائزين‬ ‫الخمسة اأوائل ‪.‬‬ ‫وس �ت �ق��ام اأس � �ب ��وع ام �ق �ب��ل ب��ال�ح�ل�ب��ة‬ ‫ذاتها يومي ‪ 25‬و ‪ 26‬يناير الجاري‪،‬‬ ‫ال � �ج� ��ائ� ��زة ال � �خ� ��اص� ��ة ب ��ال� �خ� �ي ��ول م��ن‬ ‫الدرجة الثانية‪.‬‬

‫اح �ت �ف��ل س �ف �ي��ان ب��رى‬ ‫ق � �ب� ��ل أي� � � � ��ام ق � �ل � �ي� ��ة ب �ع �ي��د‬ ‫م� � � �ي � � ��اده رف � � �ق� � ��ة أس � ��رت � ��ه‬ ‫ال� �ص� �غ� �ي ��رة ف� ��ي ال� ��رب� ��اط‪،‬‬ ‫وبهذه امناسبة السعيدة‬ ‫م � �ل � �ئ � ��ت ص � �ف � �ح � �ت� ��ه ع� �ل ��ى‬ ‫ال � � � "ف� �ي ��س ب� � ��وك" ب��أج �م��ل‬ ‫التهاني وأطيب اأمنيات‬ ‫م ��ن ط � ��رف أص ��دق ��ائ ��ه ف��ي‬ ‫ج� �م� �ي ��ع أط � � � ��راف ال� �ع ��ال ��م‪،‬‬ ‫وك ��ذا وزم��ائ��ه ف��ي العمل‬ ‫وعائلته‪.‬‬ ‫بهذه امناسبة تتقدم‬ ‫أس��رة اإدري �س��ي لسفيان‬ ‫ب��أص��دق ع �ب��ارات ال�ت�ه��ان��ي‬ ‫متمنية له عيد مياد سعيد مليء بالسعادة والعطاء‪ ،‬ومزيدا من‬ ‫التألق والنجاح في مجال عمله‪.‬‬

‫ازدان ف � � ��راش‬ ‫السيدة غزان هناينة‬ ‫بمولود ذكر في بداية‬ ‫الشهر الحالي‪ ،‬وبهذه‬ ‫ام� �ن ��اس� �ب ��ة ال �س �ع �ي ��دة‬ ‫تستعد عائلة هناينة‬ ‫وزوج� � �ه � ��ا ل��اح �ت �ف��ال‬ ‫ب� � ��ام� � ��ول� � ��ود ال � �ج� ��دي� ��د‬ ‫ال� � � � � ��ذي اخ� � � � �ت � � � ��اروا ل ��ه‬ ‫اس � � � ��م وس� � � � � � ��ام‪ ،‬ف �ي �م��ا‬ ‫ت� � �ق � ��دم ج� �م� �ي ��ع اأه� � ��ل‬ ‫واأح� �ب ��اب بتهانيهم‬ ‫ال � � � � � �ح� � � � � ��ارة‪ ،‬م� �ت� �م� �ن ��ن‬ ‫للمولود ال�ج��دي��د طول‬ ‫العمر والصحة والسعادة‪.‬‬ ‫و ن �ح��ن ن �ت �ق��دم ب ��دورن ��ا ل��أس��رة ك��ام �ل��ة ب��أج �م��ل ال�ت�ه��ان��ي‬ ‫ونقول لعائلة هناينة وزوجها ألف مبروك‪.‬‬ ‫أط � �ف� ��أت أخ� �ي ��را‬ ‫هند رش��دي شمعتها‬ ‫ال�س��ادس��ة والعشرين‬ ‫رف � � � � �ق� � � � ��ة ع � ��ائ� � �ل� � �ت� � �ه � ��ا‬ ‫وأس��رت �ه��ا ال�ص�غ�ي��رة‪.‬‬ ‫وب �ه��ذه ام�ن��اس�ب��ة ق��دم‬ ‫ل �ه��ا زوج� �ه ��ا م �ف��اج��أة‬ ‫صغيرة‪ ،‬وه��ي عبارة‬ ‫ع��ن ط �ق��م م��ن ال��ذه��ب‪،‬‬ ‫وه��ي ال�ت�ف��ات��ة أدخ�ل��ت‬ ‫الفرحة وال�س��رور إلى‬ ‫قلبها‪ .‬وقالت هند إن‬ ‫أف �ض��ل ه��دي��ة تلقتها‬ ‫خال هذا العام هي ابنتها غيتة‪.‬‬ ‫وب �ه��ذه ام �ن��اس �ب��ة ال �س �ع �ي��دة ي �ت �ق��دم ط��اق��م "ال�ع��اص�م��ة‬ ‫بوست" بأحر التهاني لهند‪ ،‬متمنن لها حياة سعيدة‬ ‫م��ع زوج �ه��ا ت��وف�ي��ق م��وج��دة وم�س�ت�ق�ب��ا زاه� ��را ابنتهما‬ ‫غيتة‪.‬‬

‫(و م ع)‬

‫سكند كاب الدار البيضاء تستقطب عشاق امستديرة في أمسية كروية دافئة‬ ‫الرباط‪:‬أمينة مودن‬ ‫ي� �ق� �ت ��رح م� �ق� �ه ��ى ''س � �ك � �ن� ��د ك � � ��اب''‬ ‫بامركز التجاري ''موروكو مول''‬ ‫م �س��اء ال �ي��وم ق��ائ �م��ة م�ت�ن��وع��ة من‬ ‫امشروبات الدافئة خصوصا وأن‬ ‫ام�ن��اس�ب��ة ك��روي��ة ب��ام�ت�ي��از تجمع‬ ‫امنتخب الوطني امحلي ونظيره‬ ‫اأوغندي‪.‬‬ ‫فمتعة ارتشاف فنجان قهوة في‬ ‫مكان ه��ادئ بعيدا عن الضجيج‬ ‫وال� �ض� �غ ��ط ال � ��ذي ت �ع��رف��ه م��دي �ن��ة‬ ‫ال��دار البيضاء وازدح ��ام امقاهي‬ ‫وس ��ط ام��دي �ن��ة‪ ،‬ي��أخ��ذك ا محالة‬ ‫ل� ��زي� ��ارة ''م � ��وروك � ��و م � � ��ول''‪ ،‬أك �ب��ر‬ ‫مركز تسوق في امغرب وإفريقيا‪،‬‬ ‫ي� �ق ��ع ع� �ل ��ى ال � �ش� ��ري� ��ط ال �س��اح �ل ��ي‬ ‫للمدينة على بعد أمتار قليلة من‬ ‫ش��اط��ئ ''س� �ي ��دي ع �ب��د ال��رح �م��ن"‪.‬‬ ‫ح� �ت ��ى ال� �ط ��ري ��ق ام � ��ؤدي � ��ة إل� �ي ��ه ا‬ ‫تعرف اكتظاظا مقارنة بالشوارع‬ ‫الكبرى للدار البيضاء‪.‬‬ ‫ي� �م� �ك ��ن ل � ��زائ � ��ر ام � ��رك � ��ز ااك � �ت � �ف ��اء‬ ‫بفنجان قهوة ومتابعة مجريات‬ ‫ام � � �ب� � ��اراة وااس � �ت � �م � �ت� ��اع ب ��أن �غ ��ام‬ ‫ال � �ن� ��اف� ��ور ام ��وس� �ي� �ق� �ي ��ة ال ��راق� �ص ��ة‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫م �ق �ه��ى ع � �ص ��ري‪ ،‬زي� �ن ��ت ج ��دران ��ه‬ ‫ب��أل��وان ج��ذاب��ة اس�ت�ق�ب��ال ال ��زوار‪،‬‬ ‫ح �ت��ى ال � �ط � ��اوات أخ� � ��ذت أش �ك��اا‬ ‫وأح � � �ج� � ��ام� � ��ا ت� �خ� �ت� �ل ��ف ع � � ��ن ت �ل��ك‬ ‫ام ��أل ��وف ��ة‪ ،‬س �ح��ر خ� ��اص ي �ج��ذب��ك‬ ‫ع �ن��د ام � ��رور ب��ال �ق��رب م��ن ''س�ك�ن��د‬

‫ت � � � � �ش� � � � ��ارك ال� � �ف� � �ن � ��ان � ��ة‬ ‫ام�غ��رب�ي��ة س�ح��ر الصديقي‬ ‫ف � � ��ي ب� � ��رن� � ��ام� � ��ج ام� � ��واه� � ��ب‬ ‫للغناء "أح�ل��ى ص��وت" في‬ ‫دورت � � ��ه ال� �ث ��ان� �ي ��ة‪ ،‬ون ��ال ��ت‬ ‫س � � �ح� � ��ر إع� � � � �ج � � � ��اب ل� �ج� �ن ��ة‬ ‫التحكيم منذ غنائها أول‬ ‫مرة‪.‬‬ ‫بدأت سحر الصديقي‬ ‫ال�غ�ن��اء منذ س��ن ‪ 16‬سنة‪،‬‬ ‫م� � � ��ع ف � � ��رق � � ��ة م� ��وس � �ي � �ق� � ّ�ي� ��ة‬ ‫م� �ب� �ت ��دئ ��ة‪ ،‬ف� �ن ��ال ��ت ال� � ّ�دع� ��م‬ ‫وال� �ت� �ش� �ج� �ي ��ع م � ��ن أه �ل �ه��ا‬ ‫وأصدقائها بعدما آمنوا‬ ‫ب � �م� ��وه � �ب � �ت � �ه� ��ا‪ .‬وب� � �ع � ��د أن‬ ‫أكملت دراستها‪ ،‬شعرت أن برنامج "أحلى صوت" سيكون انطاقة‬ ‫قوية لها لتحقيق أحامها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫الكاسيكية إض��اف��ة إل��ى ال �ج��از‪ ،‬كما‬ ‫تفضل س�ح��ر ام��وس�ي�ق��ى‬ ‫تحب التمثيل والرقص الشرقي‪ .‬مثالها اأعلى في الفن هي الفنانة‬ ‫ماجدة ال��روم��ي و"تينا ت��ورن"‪ .‬أه��ل سحر أحاطوها منذ الطفولة‬ ‫وأص��روا على أن تتابع دراستها وبعد ذل��ك تمتهن الغناء‪ .‬وهي‬ ‫ال�ي��وم‪ ،‬وبشخصيتها القوية ت��واج��ه ك��راس��ي ام��درب��ن ب��أداء ول��وك‬ ‫مميز‪ .‬حظ سعيد لسحر في مسيرتها الفنية‪.‬‬

‫م ��ن ب��اق��ي ال �ع �ص��ائ��ر‪ ،‬ث �م �ن��ه ح��دد‬ ‫ف ��ي ع �ش��ري��ن دره � �م� ��ا‪ ،‬وال �ع �ص �ي��ر‬ ‫ااس � � �ت� � ��وائ� � ��ي ال� � � � ��ذي ي� � �م � ��زج ب��ن‬ ‫اأن��ان��اس وامانجا وف��واك��ه أخرى‬ ‫ح� ��دد ث �م �ن��ه ف ��ي خ �م �س��ن دره �م��ا‬ ‫م��رف�ق��ا ب�م�ك�ع�ب��ات ث�ل�ج�ي��ة وم��زي�ن��ا‬ ‫بقطع م��ن ال�ف��واك��ه ال�ط��ازج��ة التي‬ ‫ت ��دخ ��ل ف ��ي ت��رك �ي �ب �ت��ه‪ ،‬ك �م��ا ي �ق��دم‬ ‫ام � �ق � �ه� ��ى م� �ث� �ل� �ج ��ات و ح� �ل ��وي ��ات‬

‫مرافقة‪.‬‬ ‫''س�ك�ن��د ك ��اب'' ت�ل�ب��س ه��ذا ام�س��اء‬ ‫ح � ��ذاء ري��اض �ي��ا أن �ي �ق��ا ل�ت�س�ت�ق�ب��ل‬ ‫ع� �ش ��اق ام� �س� �ت ��دي ��رة ف� ��ي أم �س �ي��ة‬ ‫ك��روي��ة داف �ئ��ة‪ ،‬وت�س�ت�ق�ط��ب زب�ن��اء‬ ‫ج � � ��دد‪ ،‬خ� �ص ��وص ��ا أول � �ئ� ��ك ال ��ذي ��ن‬ ‫غ ��اص ��وا ف ��ي ع ��ال ��م ال �ت �خ �ف �ي �ض��ات‬ ‫ل �ي �ج��دوا أن دق��ائ��ق ت�ف�ص�ل�ه��م عن‬ ‫مباراة امنتخب الوطني امحلي‪.‬‬

‫توفي خالد بلهنتوت (الخميس) اماضي عن‬ ‫سن يناهز ‪ 32‬سنة‪ ،‬إثر حادث مؤلم‪ .‬وخالد هو اأخ‬ ‫اأ ص �غ��ر م�ح�م��د ب�ل�ه�ن�ت��وت م��د ي��ر اأ ك��اد ي �م �ي��ة ا ل��دو ل �ي��ة‬ ‫للطب التكميلي والصيني‪.‬‬ ‫ب�ه��ذه ا م�ن��ا س�ب��ة اأ ل�ي�م��ة‪ ،‬ن�ت�ق��دم ل�ع��ا ئ�ل��ة بلهنتوت‬ ‫بأصدق عبارات التعازي‪ ،‬متمنن من العزيز الجليل‬ ‫أن يتغمده بواسع رحمته وأن يدخله فسيح جناته‪.‬‬ ‫وإنا لله وإنا إليه راجعون‪.‬‬

‫مواقيت الصاة (الرباط)‬

‫كاب''‪.‬‬ ‫ت� �ج ��د أي� �ض ��ا ب� ��ن ق ��ائ� �م ��ة ال �ل �ي �ل��ة‬ ‫مشروبات دافئة وأنواعا مختلفة‬ ‫م��ن ال �ق �ه��وة‪ ،‬ح�ت��ى ام�ن�س�م��ة منها‬ ‫أو م��ا يطلق عليها ب ��'اأراب �ي��كا''‪،‬‬ ‫ث�م��ن ام �ش��روب��ات ال��داف �ئ��ة ي �ت��راوح‬ ‫بن عشرين وخمسن درهما‪ ،‬كما‬ ‫أن ه �ن��اك إم �ك��ان �ي��ة اخ �ت �ي��ار حجم‬ ‫الكوب‪.‬‬ ‫إضافة إلى أن القائمة تضم أيضا‬

‫أن� ��واع ال �ش��اي وم�ن�س�م��ات��ه محبي‬ ‫متابعة امباريات والتمتع بمذاق‬ ‫يأخذهم بعيدا عن حماس اللعبة‬ ‫وتعصبها‪.‬‬ ‫ام �ق �ه��ى ي� �ق ��دم أي� �ض ��ا أن� ��واع� ��ا م��ن‬ ‫ال� �ع� �ص ��ائ ��ر ال �ط �ب �ي �ع �ي ��ة‪ ،‬رغ� � ��م أن‬ ‫الفصل شتاء‪ ،‬إا أن جميع الفواكه‬ ‫م�ت��وف��رة ل��دي�ه��م وي�م�ك��ن ام ��زج بن‬ ‫ال �ع��دي��د م ��ن ال �ن �ك �ه��ات ب �ط �ل��ب م��ن‬ ‫الزبون‪ ،‬عصير البرتقال أقل ثمنا‬

‫الفجر‬

‫‪05:59‬‬

‫الظهر‬

‫‪12:41‬‬

‫العصر‬

‫‪15:21‬‬

‫المغرب‬

‫‪17:44‬‬

‫العشاء‬

‫‪19:03‬‬

‫ننشر جميع التهاني واأخبار اإجتماعية مجانا‬ ‫فقط يرجى ارسال الخبر والصورة الى العنوان التالي ‪:‬‬ ‫‪ 2‬إقامة واد امخازن‪ ،‬زنقة واد امخازن‪ ،‬أكدال‪ ،‬الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫البريد اإلكتروني ‪elassimapost@gmail.com :‬‬


‫انهيار محل جاري في حي «اماح» في الرباط العتيقة بسبب اأمطار‪ ..‬ومقتل زبون‬ ‫ت �س �ب �ب��ت رداءة أح � � ��وال ال �ط �ق��س‬ ‫ف��ي ع��دة ح��وادث ب�ع��دد م��ن ام��دن‪ ،‬وفي‬ ‫ه� ��ذا ال �س �ي ��اق‪ ،‬ل �ق��ي ش �خ��ص م�ص��رع��ه‬ ‫وأص �ي �ب��ت س �ي��دة ب �ج��روح ب�ل�ي�غ��ة أول‬ ‫أمس (السبت)‪ ،‬في حادث انهيار سقف‬ ‫م�ح��ل ت �ج��اري ف��ي"ب��اب ال��رح �ب��ة" بحي‬ ‫اماح بمدينة الرباط العتيقة‪.‬‬ ‫وق � � ��ال م� �ص ��در رس� �م ��ي إن س�ق��ف‬ ‫ام�ح��ل ال �ت �ج��اري‪ ،‬ال ��ذي ك��ان مخصصً‬ ‫لتحضير وب�ي��ع ال�ف�ط��ائ��ر‪ ،‬ان�ه��ار ج��راء‬

‫اأم �ط��ار ال �غ��زي��رة ال �ت��ي ت�ه��اط�ل��ت على‬ ‫ال ��رب ��اط ف ��ي ال �ي��وم��ن ام��اض �ي��ن‪ ،‬مما‬ ‫ت �س �ب��ب ف ��ي م �ق �ت��ل أح � ��د زب � �ن ��اء ام �ح��ل‬ ‫وإص � ��اب � ��ة ص��اح �ب �ت��ه ب � �ج� ��روح ب�ل�ي�غ��ة‬ ‫نقلت على إثرها إلى امستشفى‪ .‬وقال‬ ‫امصدر إنه تم إشعار صاحبة امحل في‬ ‫مارس من العام اماضي أن البناية آيلة‬ ‫للسقوط لكنها رفضت إخاء امحل‪.‬‬ ‫وف��ي ط�ن�ج��ة‪ ،‬ق��ال ب �ي��ان لسلطات‬ ‫م �ي �ن��اء ط �ن �ج��ة ام �ت��وس �ط��ي إن ح��رك��ة‬

‫ام ��اح ��ة ال �ب �ح��ري��ة ت �ع �ط �ل��ت أم� ��س م��ن‬ ‫وإلى ميناء طنجة امتوسطي الخاص‬ ‫ب ��ام �س ��اف ��ري ��ن ب �س �ب��ب س � ��وء اأح� � ��وال‬ ‫ال�ج��وي��ة‪ .‬وأوض ��ح ال�ب�ي��ان أن توقعات‬ ‫أح � � ��وال ال �ط �ق��س ت �ش �ي��ر إل� ��ى اح �ت �م��ال‬ ‫ه � �ب� ��وب ع ��اص� �ف ��ة ق� ��وي� ��ة م � ��ن ال� ��ري� ��اح‬ ‫جنوبية غربية مرفوقة بهيجان قوي‬ ‫في منطقة مضيق جبل طارق‪ .‬ودعت‬ ‫س �ل �ط ��ات م �ي �ن ��اء ط �ن �ج��ة ام �ت��وس �ط��ي‬ ‫اأشخاص‪ ،‬الذين ينوون السفر خال‬

‫الوقت امعلن عنه‪ ،‬إلى طلب امعلومات‬ ‫وااس �ت �ف �س��ار م �ب��اش��رة ل ��دى ش��رك��ات‬ ‫النقل ال�ب�ح��ري ال�ت��ي يتعاملون معها‬ ‫ع� ��ن م �س �ت �ج ��دات ال� ��وض� ��ع وإم �ك��ان �ي��ة‬ ‫ال �ح �ف ��اظ أو إل� �غ ��اء أو وق � ��وع ت��أخ�ي��ر‬ ‫محتمل للرحات خال الفترة الزمنية‬ ‫امعنية‪.‬‬ ‫ي �ش��ار إل� ��ى أن م��دي��ري��ة اأرص � ��اد‬ ‫ال �ج��وي��ة ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬ك��ان��ت ق ��د أط�ل�ق��ت‬ ‫تحذيرات من أمطار ذات طابع عاصفي‬

‫ش �م��ال وغ� ��رب ال� �ب ��اد‪ ،‬اس �ي �م��ا خ��ال‬ ‫ص �ب ��اح أم � ��س‪ ،‬ك �م��ا ت��وق �ع��ت ت�س��اق��ط‬ ‫ثلوج فوق مرتفعات اأطلسن الكبير‬ ‫وام �ت��وس��ط ‪ .‬وأش� ��ارت إل��ى أن البحر‪،‬‬ ‫فسيكون قويا إل��ى جد ق��وي الهيجان‬ ‫ع� �ل ��ى ال� ��واج � �ه� ��ة ام �ت ��وس �ط �ي ��ة وق� ��وي‬ ‫ال�ه�ي�ج��ان ب��ال�ب��وغ��از‪ ،‬وق ��وي الهيجان‬ ‫إلى جد قوي الهيجان شمال طانطان‪،‬‬ ‫وهائجا إلى قوي الهيجان بالجنوب‪.‬‬ ‫(و م ع )‬

‫‪www.awassim.ma‬‬

‫نتم ل في النشر ا نختلق‬ ‫> العدد‪ < 91 :‬اإثنن ‪ 18‬ربيع اأول ‪ 1435‬اموافق ‪ 20‬يناير ‪2014‬‬

‫شاب يعرض حياته للخطر‬ ‫حبا في امغامرة‬ ‫الرباط‪ :‬سكينة اإدريسي‬ ‫تنتاب بعض اأشخاص أفكار‬ ‫ج �ن��ون �ي��ة ف�ي�ط�ب�ق�ه��ا ب � ��دون إع� ��ادة‬ ‫ت�ف�ك�ي��ر‪ ،‬ه ��ذا أن اإن �س ��ان بطبعه‬ ‫يعشق ام�غ��ام��رة وخ ��وض ت�ج��ارب‬ ‫جديدة مهما شكلت خطورة على‬ ‫حياته‪ ،‬إما بهدف امتعة والتسلية‬ ‫أو ب � �ه ��دف ك� �س ��ر روت � � ��ن ال �ح �ي��اة‬ ‫واخ�ت�ب��ار م��دى شجاعته‪ .‬ف��ي هذا‬ ‫اإطار قام "شون هارينغتون" الذي‬ ‫يبلغ من العمر ‪ 27‬سنة بالغطس‬ ‫ف��ي ع ��رض ب�ح��ر "ك��وان �ج��ات��ا" في‬ ‫ك��وي �ن��زان��د" ف��ي أس�ت��رال�ي��ا ح��ام��ا‬ ‫م�ع��ه قفصا يشتمل ع�ل��ى ع��دد من‬ ‫العصافير النافقة‪ .‬لحظات قليلة‬ ‫ب �ع��د رم ��ي ال�ع�ص��اف�ي��ر ك �م��ا يظهر‬ ‫ف ��ي ال �ف �ي��دي��و ال� ��ذي ن �ش��ره بنفسه‬ ‫في موقع "ي��وت��وب" ه��ذا اأسبوع‪،‬‬ ‫وج��د نفسه ق��رب ق��رش يبلغ طوله‬ ‫ح� ��وال� ��ي ث ��اث ��ة أم � �ت� ��ار ج � ��اء ع�ل��ى‬ ‫وج ��ه ال �س��رع��ة ال �ت �ه��ام ال �ف��رائ��س‪.‬‬

‫فرنسا تبحث عن طالبن ذهبا‬ ‫إلى «اجحيم السوري»‬

‫ف � ��ي ه� � ��ذه اأث� � �ن � ��اء ول� �ح� �س ��ن ح��ظ‬ ‫"هارينغتون" تمكن م��ن الصعود‬ ‫إل��ى ال �ق��ارب ال ��ذي ك��ان ي��وج��د فيه‬ ‫أخوه الذي التقط الفيديو امصور‪،‬‬ ‫وق��ال الشاب امغامر بعد أن تمكن‬ ‫من النجاة بأعجوبة‪" :‬إنها أقوى‬ ‫ف� �ك ��رة م �ج �ن��ون��ة وأق � � ��وى م �غ��ام��رة‬ ‫خ �ض �ت �ه��ا ف ��ي ح� �ي ��ات ��ي"‪ ،‬وأض� ��اف‬ ‫قائا‪" :‬عندما رأي��ت القرش فكرت‬ ‫في شيء واحد فقط هو الهرب من‬ ‫ذلك امكان"‪.‬‬ ‫وج � � ��اء ف� ��ي م ��وق ��ع "ك� ��اري� ��ن"‬ ‫اأرجنتيني الذي نشر ال�"فيديو"‪،‬‬ ‫ع� � ��دد م � ��ن ال� �ت� �ع ��ال� �ي ��ق ح� � ��ول ه ��ذه‬ ‫امغامرة في حن عبر بعضهم عن‬ ‫استغرابهم لعدم مهاجمة الشاب‬ ‫أوا عوض التهام الطيور‪ .‬واعتبر‬ ‫ب�ع��ض أن�ه��ا ق��د ت�ك��ون ه��ذه فرصة‬ ‫أخ� � � ٌ�رى ل �ح �ي��اة ج ��دي ��دة ب��ال�ن�س�ب��ة‬ ‫إل��ى"ه ��اري �ن �غ �ت ��ون" ورب� �م ��ا ي �ك��ون‬ ‫درس � ��ا ح �ت��ى ا ي� �ع ��اود ام �خ��اط��رة‬ ‫بحياته‪.‬‬

‫إلغاء «امساج النسائي في السعودية‬

‫الرباط‪:‬خاص‬ ‫أكد محمد الصفيان امتحدث‬ ‫اإع��ام��ي بأمانة منطقة الشرقية‬ ‫ال�س�ع��ودي��ة ال�ص�ف�ي��ان‪ ،‬أن اأم��ان��ة‬ ‫أص � � ��درت‪ ،‬أخ � �ي ��رً‪ ،‬ق� � ��رارً ب��إي �ق��اف‬ ‫ن� � �ش � ��اط ام � � �س� � ��اج ال � �ن � �س� ��ائ� ��ي ف��ي‬ ‫ام�ش��اغ��ل ال�ن�س��ائ�ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث ح��ذرت‬ ‫اأم��ان��ة امخالفن بعقوبات تصل‬ ‫إلى إلغاء النشاط‪ ،‬وإغاق امركز‪.‬‬ ‫وأضاف‪ ،‬أنه "يتم حاليً استهداف‬ ‫ما نسبته ‪ 90‬في امائة من امنشآت‬ ‫النسائية في حاضرة الدمام‪ ،‬وذلك‬ ‫للعمل ع�ل��ى تصحيح أوض��اع�ه��م‬ ‫بشكل مستمر‪ ،‬وأن اإدارة تعمل‬ ‫ع�ل��ى ت�ص�ح�ي��ح أوض��اع �ه��م بشكل‬ ‫مستدام‪.‬‬ ‫وأوض � � � ��ح م �ح �م ��د ال �ص �ف �ي��ان‬ ‫ام�ت�ح��دث اإع��ام��ي ب��اأم��ان��ة‪ ،‬في‬ ‫ال�ب�ي��ان أن "إدارة القسم النسائي‬ ‫ال� �ت ��اب ��ع ل �ص �ح��ة ال �ب �ي �ئ��ة ب��أم��ان��ة‬ ‫امنطقة الشرقية استطاعت خال‬ ‫ال � �س � �ن� ��وات ال� � �ث � ��اث ام ��اض � �ي ��ة أن‬

‫ت �ع� ّ�دل م �س��ار ال�ك�ث�ي��ر م��ن ام�ش��اغ��ل‬ ‫ال�ن�س��ائ�ي��ة"‪ ،‬م�ب�ي�ن��ً أن ��ه ف��ي ب��داي��ة‬ ‫م ��زاول ��ة أع �م��ال اإدارة ال�ن�س��ائ�ي��ة‬ ‫ل�ك�ش��ف ام �ش��اغ��ل ال�ن�س��ائ�ي��ة ك��ان��ت‬ ‫امخالفات تصل إلى ما نسبته ‪80‬‬ ‫في امائة من إجمالي عدد امنشآت‬ ‫النسائية بحاضرة ال��دم��ام‪ ،‬حيث‬ ‫ت ��م ت �ص �ح �ي��ح م ��ا ن �س �ب �ت��ه ‪ 66‬ف��ي‬ ‫امائة للمشاغل النسائية من تلك‬ ‫امنشآت"‪.‬‬ ‫ت �ج��در اإش � ��ارة إل ��ى أن أم��ان��ة‬ ‫م� �ن� �ط� �ق ��ة ال � �ش� ��رق � �ي� ��ة ال� �س� �ع ��ودي ��ة‬ ‫رصدت ‪ 524‬مخالفة على امشاغل‬ ‫النسائية ف��ي امنطقة خ��ال العام‬ ‫ال� �ه� �ج ��ري ام � �ن � �ص ��رم‪ .‬وق� ��ال� ��ت ف��ي‬ ‫ب�ي��ان ص�ح��اف��ي‪" ،‬ن �ف��ذت ام��راق�ب��ات‬ ‫ال� �ص� �ح� �ي ��ات ال � �ت ��اب � �ع ��ات ل �ل �ق��سم‬ ‫ال �ن �س��ائ��ي ل�ص�ح��ة ال �ب �ي �ئ��ة ب��أم��ان��ة‬ ‫ام �ن �ط �ق ��ة ال� �ش ��رق� �ي ��ة خ� � ��ال ال� �ع ��ام‬ ‫ام ��اض ��ي‪ 949 ،‬ج ��ول ��ة ع �ل��ى ‪1012‬‬ ‫منشأة نسائية في حاضرة الدمام‪،‬‬ ‫أس �ف ��رت ع ��ن رص ��د ‪ 524‬م�خ��ال�ف��ة‪،‬‬ ‫فيما تم توجيه ‪ 290‬إنذارا"‪.‬‬

‫طالت عدة أحياء في مدينة سا الفيضانات نتيجة تهاطل اأمطار خال اليومن اماضين‪ ،‬ما تسبب في‬ ‫أضرار مادية كبيرة‪ ،‬خصوصا أن الفيضانات جرفت بعض امحات التجارية في بعض اأحياء‪ ،‬والصورة‬ ‫تبن عربة لنقل اللحوم غمرتها مياه اأمطار (خاص)‬

‫ب �ع ��د اخ� �ت� �ي ��ارن ��ا م �ه �ن��ة ااس �ت �م �ت��اع‬ ‫ب��ام �ت��اع��ب‪ ،‬ي�ح�ض��رن��ي ت �س��اؤل م �ه��م م��اذا‬ ‫أكتب؟‬ ‫تتعدد اإج��اب��ات لكن ال�ه��دف واح��د‪،‬‬ ‫وي�ت�م�ث��ل ف��ي إي �ج��اد ام�ت�ل�ق��ي ذات� ��ه ف��ي ما‬ ‫نكتب‪.‬‬ ‫أكتب تعبيرا ع��ن صرخة جيل اليوم‬ ‫الذي يئس من حاضره امثقل بالتناقضات‬ ‫مع الواقع امرير‪.‬‬ ‫أك�ت��ب م��ن أج��ل إي�ص��ال ص��وت الناس‬ ‫إل��ى م��ن يهمهم اأم��ر‪ ،‬وح�ت��ى ن�ك��ون صلة‬ ‫ال��وص��ل ب��ن ام��واط��ن وام �س ��ؤول م��ن أج��ل‬ ‫إيجاد الحلول اممكنة للرقي بهذه اأمة‪.‬‬ ‫أكتب تعبيرا عن الطموحات واآمال‬ ‫محمد بها‬ ‫‪ Mohamed87baha@gmail.com‬التي تكتنف قلوب شباب اليوم‪.‬‬

‫ماذا أكتب‬

‫أكتب للتعبير عن اافتخار بحب هذا‬ ‫الوطن الغالي الذي يبقى اأصل واأساس‬ ‫ازدهار وارتقاء سواعد اأمة‪.‬‬ ‫أك �ت��ب م ��ن أج ��ل أم �ت��ي ل�ع�ل�ن��ي أع��ال��ج‬ ‫همومها قبل همومي‪.‬‬ ‫أكتب باحثا من خال الكتابة عن جزء‬ ‫ولو يسير من آمال وطموحات مجتمعنا‪،‬‬ ‫وكل هذا نابع من قلبي امعبر آمال شباب‬ ‫اليوم‪ ،‬هذا الشباب الذي ينظر إلى السماء‬ ‫سائا الله الفرج‪ ،‬فالزمن نهب منه الصدق‬ ‫والشعور بالحياة‪ ،‬زمن سرق أجمل أيامه‬ ‫وداس أحامه بأقدام الظلم والتنكر‪.‬‬ ‫أك �ت��ب ل�ت�ح�ف�ي��ز ال �ش �ب��اب ال� ��ذي أط�ل��ق‬ ‫أحامه من شبابيك الغد امشرق إلى سماء‬ ‫اإبداع الحر‪.‬‬

‫أك� �ت ��ب م �ش ��ارك ��ة ام �ت �ل �ق��ي اإح� �س ��اس‬ ‫ب� ��ال� ��روع� ��ة ف� ��ي ال� �ح� �ي ��اة ع� �ل ��ى ال� ��رغ� ��م م��ن‬ ‫العوائق والشوائب التي تحيط بها من كل‬ ‫الجوانب‪.‬‬ ‫أكتب باسم شباب اليوم وباسم رجال‬ ‫الغد‪ ،‬متمنيا أن نصل إلى ما نصبوا إليه‪.‬‬ ‫أك �ت ��ب ب �ح �ث��ا ع ��ن ك ��ل ش� ��اب وش ��اب ��ة‪،‬‬ ‫ل�ل�ت�ع��اون م��ن أج��ل خ��دم��ة وط�ن�ن��ا ال ��ذي ا‬ ‫يقدر بثمن‪.‬‬ ‫أك�ت��ب تعبيرا ع��ن ه��ذا الجيل الشاب‬ ‫الذي يريد خدمة وطنه وأمته‪ ،‬جيل يكون‬ ‫متميزا بعمل إبداعي وفكري في الحياة‪،‬‬ ‫بل في تاريخ البشرية جمعاء‪.‬‬ ‫أك�ت��ب سعيا ل�ل��وص��ول إل��ى الحقيقة‪،‬‬ ‫أننا ا نملكها ب��ل ه��ي متفرقة أج��زاؤه��ا‬

‫أع � � �ل � � �ن� � ��ت ن � � �ي� � ��اب� � ��ة ت� � ��ول� � ��وز‬ ‫(ج � �ن� ��وب غ � � ��رب) أن� �ه ��ا أخ� �ط ��رت‬ ‫دائ � � � ��رة م� �ك ��اف� �ح ��ة اإره� � � � ��اب ف��ي‬ ‫ن �ي ��اب ��ة ب� ��اري� ��س ب �ح ��ال ��ة ش��اب��ن‬ ‫ف � ��ي ال � �خ ��ام � �س ��ة ع � �ش ��ر ت��وج �ه��ا‬ ‫إل� ��ى ت��رك �ي��ا م ��ن أج� ��ل ام �ش��ارك��ة‬ ‫ف��ي ال �ق �ت��ال ف��ي س ��وري ��ا‪ .‬وأع �ل��ن‬ ‫"مانويل فالس" وزي��ر الداخلية‬ ‫أن "ال � �ش� ��اب� ��ن رب � �م ��ا ل �ي �س��ا ف��ي‬ ‫س��وري��ا ورب�م��ا يكونا ف��ي تركيا‬ ‫ون� �ح ��ن ن �ع �م��ل ب ��ال� �ت ��واص ��ل م��ع‬ ‫أسرتيهما على استعادتهما"‪.‬‬ ‫وق��ال وال��د أح��د ال�ش��اب��ن‪ ،‬وهما‬ ‫ط ��ال � �ب ��ان ف � ��ي م � ��درس � ��ة ث ��ان ��وي ��ة‬ ‫ف��ي ت��ول��وز إن�ه�م��ا غ ��ادرا فرنسا‬ ‫ف ��ي ال� �س ��ادس م ��ن ي �ن��اي��ر وه�م��ا‬ ‫اآن ف ��ي س ��وري ��ا "م � ��ع م �ق��ات �ل��ي‬ ‫القاعدة"‪ .‬وصرح اأب لصحيفة‬ ‫"ا ديبيش دو ميدي" اإقليمية‬ ‫"ابني تعرض لغسل دم��اغ على‬ ‫"اأن�ت��رن��ت" منذ ب��داي��ة دجنبر"‪.‬‬ ‫وأك � � ��د "م� ��ان� ��وي� ��ل ف� ��ال� ��س" أم ��س‬ ‫(اأح� � � ��د) أن "ح � � ��اات ال�ت�ج�ن�ي��د‬ ‫هذه ا تجرى في امساجد وإنما‬ ‫غالبا عبر "اأنترنت""‪.‬‬ ‫واع � �ت � �ب� ��ر ال� � ��وزي� � ��ر أن ه ��ذه‬ ‫ال �ح��اات ي�م�ك��ن أن ت�ف�س��ر ب�ع��دة‬ ‫ع ��وام ��ل‪ ،‬وق � ��ال "ي �م �ك��ن ال �ت��وج��ه‬ ‫إل��ى س��وري��ا بسهولة نسبية ثم‬ ‫إن هذه امعركة تبدو عادلة بما‬ ‫أن ال� �ق ��وى ال �ك �ب��رى ك �ل �ه��ا ت��دي��ن‬ ‫ت� �ص ��رف ��ات ن� �ظ ��ام ب� �ش ��ار اأس� ��د‬ ‫وأخيرا أن هناك بالتأكيد حالة‬ ‫إحباط لدى جزء من الشباب"‪.‬‬ ‫وش � � � � ��دد ال � � ��وزي � � ��ر ع � �ل� ��ى أن‬ ‫"ه � ��ذه ال �ظ ��اه ��رة ت �ط��ال ك ��ل دول‬ ‫أورب��ا" وك��ذل��ك "أستراليا وكندا‬ ‫وال ��واي ��ات ام �ت �ح��دة وب��ال�ت��أك�ي��د‬ ‫وب � �ح � �ج� ��م أك� � �ب � ��ر دول ام � �غ� ��رب‬ ‫ال � �ع� ��رب� ��ي"‪ .‬وت� �ش� �ع ��ر ال �س �ل �ط��ات‬ ‫ال�ف��رن�س�ي��ة ب��ال�ق�ل��ق ح �ي��ال ت��زاي��د‬ ‫أع��داد الشبان الفرنسين الذين‬ ‫يذهبون إل��ى سوريا "للجهاد"¡‬ ‫وب� �ع� �ض� �ه ��م ق � �ص ��ر ف � ��ي ظ ��اه ��رة‬ ‫ت �ش �م��ل ب ��درج ��ات م �ت �ف��اوت��ة "ك��ل‬ ‫دول أورب � � � � ��ا" ك� �م ��ا ي� � ��رى وزي � ��ر‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫وق � � � � ��ال "م� � ��ان� � ��وي� � ��ل ف� ��ال� ��س"‬ ‫أم� � � ��س "ه� � � � ��ذه ال� � �ظ � ��اه � ��رة ت �ث �ي��ر‬ ‫ق �ل �ق��ي وه � ��ي ك �ل �م��ة أض� �ع ��ف م��ن‬ ‫وص��ف ش�ع��وري"¡ مضيفا "أنها‬ ‫ت�م�ث��ل ب��ال�ن�س�ب��ة إل��ي أك �ب��ر خطر‬ ‫س �ي �ك��ون ع �ل �ي �ن��ا م��واج �ه �ت��ه ف��ي‬ ‫ال�س�ن��وات ام�ق�ب�ل��ة"¡ معترفا ب��أن‬ ‫"ه� ��ذه ال �ظ��اه��رة رب �م��ا ت �ك��ون قد‬ ‫ت� �ج ��اوزت� �ن ��ا ن� �ح ��ن ال �ف��رن �س �ي��ن‬ ‫واأوربين نظرا إلى حجمها"‪.‬‬ ‫وفيما ك��ان ع��دد الفرنسين‬ ‫أو ام �ق �ي �م��ن ف ��ي ف��رن �س��ا ال��ذي��ن‬ ‫انضموا إلى صفوف الجهادين‬ ‫ف��ي أف�غ��ان�س�ت��ان أو ف��ي م��ال��ي أو‬ ‫ال�ص��وم��ال ضئيا ج��دا‪ ،‬أحصت‬ ‫اأج �ه��زة ال�ف��رن�س�ي��ن ن�ح��و ‪700‬‬ ‫ش �خ��ص ي� �ش ��ارك ��ون ب ��درج ��ة أو‬

‫عند أبناء هذا العالم‪.‬‬ ‫أك �ت ��ب اخ � �ت ��راق ق �ل ��وب ال� �ن ��اس دون‬ ‫استئذان‪ ،‬للتأثير في شعورهم ووعيهم‬ ‫وعواطفهم‪ ،‬حتى نلتقي في بحر الكتابة‬ ‫وت �ت �ع��ان��ق م �ش��اع��رن��ا ب��وج��دان �ي��ة م�ت��أل�ق��ة‬ ‫بعيدة عن كل ما هو تصنع ومجاملة‪.‬‬ ‫أكتب أنني أجد راحتي في هوايتي‬ ‫اممتعة وام�ف�ي��دة‪ ،‬فهي س��اح��ي للتعبير‬ ‫عن ما يكتنف قلبي‪ ،‬ورسالتي التي أوصل‬ ‫بها صوت الناس إلى من يهمهم اأمر‪.‬‬ ‫أكتب للتصالح مع القارئ الذي هجر‬ ‫ال�ق��راءة بعد التطور التكنولوجي‪ ،‬أكتب‬ ‫محاولة مني أقوي أداة التعبير وأصير‬ ‫قوة مبدعة تضيف إلى الفكر غنى جديدا‪.‬‬ ‫أكتب لنشر النبل والثقة باآخرين‪،‬‬

‫أخ � � ��رى ف� ��ي ال� � �ن � ��زاع ال � ��دائ � ��ر ف��ي‬ ‫سوريا‪ ،‬كما أشار الوزير‪.‬‬ ‫وصرح الوزير في البرنامج‬ ‫اأسبوعي "اللقاء الكبير" الذي‬ ‫ي� �ب ��ث ت �ل �ف��زي��ون �ي��ا وإذاع� � �ي � ��ا أن‬ ‫ه� ��ذه ال� �ظ ��اه ��رة "ت� �س ��ارع ��ت" ف��ي‬ ‫اأسابيع اأخ�ي��رة‪ ،‬حيث توجه‬ ‫‪ 12‬قاصرً إلى سوريا أو حاولوا‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫ك ��ان ��ت ب �ل �ج �ي �ك��ا أول دول� ��ة‬ ‫ف� ��ي أورب� � � ��ا ت� �ب ��دي ع �ل �ن��ا م�ط�ل��ع‬ ‫‪ 2013‬ق �ل �ق �ه��ا م� ��ن ت� ��زاي� ��د ع ��دد‬ ‫رع��اي��اه��ا ال��ذي��ن ي�ت��وج�ه��ون إل��ى‬ ‫سوريا وبعضهم قصر‪ .‬ومطلع‬ ‫اأس� � �ب � ��وع ال� �ح ��ال ��ي ق� � ��در وزي� ��ر‬ ‫ال �خ��ارج �ي��ة ال�ب�ل�ج�ي�ك��ي "دي��دي��ه‬ ‫ري � �ن� ��درز" ع� ��دد ه � ��ؤاء ب � � "أك �ث��ر‬ ‫م ��ن ‪ "200‬ق �ت��ل م�ن�ه��م "أك �ث ��ر من‬ ‫‪ ."20‬وأكد أن "معظمهم ينتمون‬ ‫إل ��ى ام �ج �م��وع��ات اأك �ث��ر ت�ط��رف��ا‬ ‫بما فيها ال��دول��ة اإس��ام�ي��ة في‬ ‫العراق والشام"‪.‬‬ ‫وك � � � � � ��ان وزي � � � � � ��ر ال� ��داخ � �ل � �ي� ��ة‬ ‫الفرنسي حذر في مطلع دجنبر‬ ‫م��ع نظيرته البلجيكية "ج��وي��ل‬ ‫م �ي �ل �ك �ي ��ه" م � ��ن ق � �ي� ��ام م �ن �ظ �م��ات‬ ‫ق��ري �ب��ة م��ن ت�ن�ظ�ي��م ال �ق��اع��دة في‬ ‫سوريا بتجنيد الشباب اأوربي‬ ‫مقدرا عدد هؤاء بما بن ‪1500‬‬ ‫وأل� �ف ��ن م �ق��اب��ل ن �ح��و ‪ 600‬ف�ق��ط‬ ‫ق �ب��ل س �ت��ة أش� �ه ��ر‪ .‬وق � ��ال ف��ال��س‬ ‫"بعيدا عن مصير هؤاء الرجال‬ ‫وال � �ق � �ص � ��ر ال� � ��ذي� � ��ن ي� �ت ��وج� �ه ��ون‬ ‫إل ��ى س ��وري ��ا‪ ،‬ف ��إن ال �خ �ط��ر ال��ذي‬ ‫ي�ه��دد مصالحنا ه��و عودتهم"¡‬ ‫م ��وض� �ح ��ا" ه � � ��ؤاء اأش � �خ� ��اص‬ ‫ي��ؤك��دون رغبتهم ف��ي القتال مع‬ ‫ت�ن�ظ�ي�م��ات ج �ه��ادي��ة‪ .‬وع��ودت�ه��م‬ ‫ستشكل مشكلة دقيقة جدا"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ام�ف��وض�ي��ة اأورب �ي��ة‬ ‫قدمت (اأربعاء) عشر توصيات‬ ‫ل � �ت � �ع� ��زي� ��ز م � �ك� ��اف � �ح� ��ة ال � �ت � �ش� ��دد‬ ‫وال �ت �ص��دي ل�ع�م�ل�ي��ات ال�ت�ج�ن�ي��د‬ ‫ال� � �ت � ��ي ت� � �ق � ��وم ب � �ه� ��ا ت �ن �ظ �ي �م ��ات‬ ‫متطرفة في أوربا‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت م� �ف ��وض ��ة ال � �ش ��ؤون‬ ‫ال � � � ��داخ� � � � �ل� � � � �ي � � � ��ة "س� � �ي� � �س� � �ي� � �ل� � �ي � ��ا‬ ‫م��ام�س�ت��روم"‪" ،‬ا ي��وج��د ب�ل��د في‬ ‫م �ن��أى" م�ع�ل�ن��ة رغ�ب�ت�ه��ا ف��ي ب��دء‬ ‫ال �ن �ق��اش اع �ت �ب��ارا م ��ن اأس �ب��وع‬ ‫ام� �ق� �ب ��ل خ� � ��ال اج � �ت � �م ��اع وزراء‬ ‫الداخلية امقرر عقده في ‪ 24‬من‬ ‫الشهر الجاري في أثينا‪.‬‬ ‫وأوص� � � � � ��ت "م � ��ام� � �س� � �ت � ��روم"‪،‬‬ ‫خ� �ص ��وص ��ا‪ ،‬ب� �ت� �ع ��اون أك� �ب ��ر م��ع‬ ‫امجتمع امدني والقطاع الخاص‬ ‫من أجل "التصدي للدعاية على‬ ‫"اأن� �ت ��رن ��ت""¡ واق �ت��رح��ت إع ��داد‬ ‫خطاب مضاد لأفكار امتطرفة‬ ‫وح� �م ��ات ت��وع �ي��ة ف ��ي ام � ��دارس‬ ‫ودعم التائبن واأسر التي ترى‬ ‫أن�ه��ا يمكن أن ت�ك��ون "أداة قوية‬ ‫في مواجهة التطرف"‪.‬‬ ‫(ا ف ب)‬

‫ولتبادل اآراء وتاقح اأفكار‪.‬‬ ‫أك �ت ��ب ل�ل�ت�م�ي��ز ف ��ي ه� ��ذا ال �ع ��ال ��م‪ ،‬ف��ا‬ ‫يكفيني العيش بنجاح وإنما أسعى إلى‬ ‫ال�ت�م�ي��ز م��ن أج��ل ل�ع��ب اأدوار الطائعية‬ ‫لصالح بني جلدتي‪.‬‬ ‫وأخ�ي��را‪ ،‬أكتب إلقاء الضوء على ما‬ ‫في دنيانا من جمال وخير‪ ،‬ولكي يتحرك‬ ‫ال�ج�م��ال وال�خ�ي��ر‪ ،‬وح�ت��ى تستمر الحياة‪،‬‬ ‫وت �ن �ت �ص��ر‪ ،‬وي � �م ��ارس ف �ي �ه��ا اإن� �س ��ان ك��ل‬ ‫طاقاته امبدعة‪.‬‬ ‫أتمنى أن أك��ون خفيفا على قلوبكم‬ ‫ب �ك �ت��اب��ات��ي أن رأس �م��ال �ن��ا ه ��و وف ��اؤك ��م‪،‬‬ ‫وان�ت�ق��ادات�ك��م ال�ب�ن��اءة ون�ص��ائ�ح�ك��م‪ ،‬التي‬ ‫ب��دون �ه��ا ت�ص�ي��ر م�ه�ن��ة ال�ص�ح��اف��ة ك�س��ائ��ر‬ ‫امهن‪.‬‬

العاصمة بوست ، العدد 91  
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you