Issuu on Google+

‫ياسن م ي‪ :‬ليس لدينا ص اع الجمع العا ل ة ال ة اقرب‬ ‫مع و ي العد بل هناك مطالب وامناف ة تشتد بن ام ني ي‬ ‫وأورا‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫عا لة‬

‫> مدير النشر‪ :‬علي ليلي‬

‫> العدد‪ > 89 :‬اجمعة ‪ 15‬ربيع اأول‬

‫‪1435‬‬

‫امـوافق‬

‫يومية شاملة‬

‫‪ 17‬يناير ‪2014‬‬

‫> ملف الصحافة عدد‪ 22 :‬ص‪ > 2013‬الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫> رئيس التحرير‪ :‬طلحة جبريل‬

‫مقتضيات جديدة في قطاع البنوك وزيادات في رواتب القضاة ابتداء من ماي امقبل ومنح تعويضات جديدة لرجال القوات امساعدة‬

‫‪..‬أخير ًا بنوك إسامية في امغرب‬

‫الرباط‪ :‬خديجة الرحالي‬

‫ص� ��ادق� ��ت ال� �ح� �ك ��وم ��ة أم ��س‬ ‫(الخميس) على مشروع قانون‬ ‫امتعلق بمؤسسات اائتمان أو‬ ‫ما أصبح يصطلح عليه "قانون‬ ‫ال � �ب � �ن� ��وك اإس � ��ام � � �ي � ��ة"‪ .‬وق � ��ال‬ ‫مصطفى الخلفي وزير ااتصال‬ ‫الناطق الرسمي للحكومة خال‬ ‫ال �ل �ق��اء ال �ص �ح��اف��ي اأس �ب��وع��ي‬ ‫"ال � �ق ��ان ��ون ي �ت �ض �م��ن ع� � ��ددً م��ن‬ ‫ام �ق �ت �ض �ي��ات ال� �ت ��ي ت �ه��م ق �ط��اع‬ ‫ال�ب�ن��وك بأكمله‪ ،‬بعد اإص��اح‬ ‫ال� ��ذي ت ��م ع ��ام ‪ "2006‬وأض ��اف‬ ‫"ي �ه��دف اإص ��اح إل��ى توسيع‬ ‫م � �ج� ��ال ت �ط �ب �ي��ق ال � �ق� ��ان� ��ون ف��ي‬ ‫مجال ااستثمار بالنسبة إلى‬ ‫مؤسسات اائتمان‪ ،‬كما أنه من‬ ‫خ��ال ام�ص��ادق��ة على القانون‪،‬‬ ‫ف � ��إن ف �ئ��ة ج ��دي ��دة م ��ن ال �ب �ن��وك‬ ‫س � �ت ��دخ ��ل إل � � ��ى ام� � �غ � ��رب وه ��ي‬ ‫"البنوك التشاركية" إضافة إلى‬ ‫م��ؤس �س��ات اأداء ال �ت��ي ت�ع��رف‬ ‫نموً كبيرً"‪.‬‬ ‫وأش� � � � ��ار ال� �خ� �ل� �ف ��ي إل � � ��ى أن‬ ‫ام� � � � �ش � � � ��روع ي � �ت � �ض � �م� ��ن أي � �ض� ��ا‬ ‫م��ؤس �س��ات ج ��دي ��دة م ��ن بينها‬ ‫واح� � � � ��دة ت� �س� �م ��ى "م� ��ؤس � �س� ��ات‬ ‫اأداء" ن �ظ��را إل ��ى ال �ن �م��و ال��ذي‬ ‫عرفته الوسائل الجديدة لأداء‬ ‫وال �ع��ام �ل��ن ف ��ي ق� �ط ��اع اأداء‪،‬‬ ‫مشيرً إلى أنه ي��درج جمعيات‬ ‫ال� �س� �ل� �ف� �ي ��ات ال � �ص � �غ� ��رى ض �م��ن‬ ‫ام ��ؤس� �س ��ات ام �ع �ن �ي��ة ب �م��راق �ب��ة‬ ‫ب�ن��ك ام �غ��رب‪ ،‬خ�ص��وص��ً ف��ي ما‬ ‫يتعلق بمنح وسحب ااعتماد‬ ‫م � � ��زاول � � ��ة ن� � �ش � ��اط ال� �س� �ل� �ف� �ي ��ات‬ ‫الصغرى وبالقواعد امحاسبية‬ ‫وااح � � � �ت� � � ��رازي� � � ��ة وب � ��ام � ��راق� � �ب � ��ة‬ ‫واإش � ��راف ااح� �ت ��رازي ال�ك�ل��ي‪،‬‬ ‫وك � � ��ذا ب ��ال� �ع ��اق ��ة م� ��ع ال �ع �م��اء‬ ‫ون �ظ��ام ال�ع�ق��وب��ات‪ .‬ك�م��ا يشمل‬ ‫ام� � �ش � ��روع ‪ 176‬ف� �ص ��ا ت �ح��دث‬ ‫عن حماية البنوك من امخاطر‬ ‫ام��ال �ي��ة ووض � ��ع اآل � �ي ��ات ال �ت��ي‬

‫تعمل على تقوية التعاون بن‬ ‫س�ل�ط��ات م��راق�ب��ة ال�ن�ظ��ام ام��ال��ي‬ ‫م � ��ن أج � � ��ل م� �ع ��ال� �ج ��ة اأزم� � � ��ات‬ ‫وم � � ��ن ب � ��ن ه � � ��ذه ام� ��ؤس � �س� ��ات‬ ‫لجنة التنسيق وامراقبة على‬ ‫امخاطر الشمولية‪.‬‬ ‫وع��ن أهمية ه��ذا ال�ق��ان��ون‪،‬‬ ‫ق� � ��ال م �ص �ط �ف��ى ال� �خ� �ل� �ف ��ي إن ��ه‬ ‫"س �ي �ت �ي��ح ال� ��زي� ��ادة ف ��ي ت�ع�ب�ئ��ة‬ ‫اادخ � � � � � � ��ار وض � � �م� � ��ان ت� �م ��وي ��ل‬ ‫إض��اف��ي ل��اق �ت �ص��اد ال��وط �ن��ي‪،‬‬ ‫وأي � �ض� ��ا م ��واك� �ب ��ة ال� �ت� �ط ��ورات‬ ‫ام��رت�ب�ط��ة ب��إن �ش��اء ق�ط��ب م��ال��ي‬ ‫بالدارالبيضاء"‪.‬‬ ‫وخ� �ل ��ص ال �خ �ل �ف��ي إل � ��ى أن‬ ‫امشروع يتضمن أيضا مراجعة‬ ‫ن� �ظ ��ام ال� �ع� �ق ��وب ��ات‪ ،‬ب �ح �ي��ث ت��م‬ ‫ال � ��رف � ��ع م � ��ن ق� �ي� �م ��ة ال � �غ� ��رام� ��ات‬ ‫ام� �ن� �ص ��وص ع �ل �ي �ه��ا ت �م��اش �ي��ا‬ ‫م � ��ع ال � �ت � �غ � �ي ��رات وال � �ت � �ط� ��ورات‬ ‫ع�ل��ى ال�ص�ع�ي��دي��ن ااق �ت �ص��ادي‬ ‫وام � � ��ال � � ��ي‪ .‬م � ��ن ج � �ه� ��ة أخ � � ��رى‪،‬‬ ‫ت��دارس امجلس وص��ادق على‬ ‫مشروع قانون بتغيير القانون‬ ‫ام �ت �ع �ل ��ق ب �ت �س �ن �ي��د اأص � � ��ول‪.‬‬ ‫وفي موضوع منفصل تحدث‬ ‫الخلفي عن تعويضات القضاة‬ ‫وق��ال "إن ت�ع��وي�ض��ات القضاة‬ ‫على التأطير القضائي الزيادة‬ ‫س �ت �ش �م��ل ال ��درج ��ة ‪ 1‬و ‪ 2‬و ‪3‬‬ ‫"وتنفيذ التعويضات ستكون‬ ‫اب�ت� ً‬ ‫�داء م��ن ال�ع��ام ال�ج��اري على‬ ‫ش�ط��ري��ن اأول ��ى ستنطلق في‬ ‫فاتح ماي من الشهر الجاري‪،‬‬ ‫وال�ث��ان�ي��ة ف��ي ف��ات��ح ي�ن��اي��ر من‬ ‫ال �ع��ام ام�ق�ب��ل"‪ ،‬وك��ان م��وض��وع‬ ‫زيادة رواتب القضاة موضوع‬ ‫ش � � ��د وج� � � � � ��ذب ب � �ي � �ن � �ه� ��م وب � ��ن‬ ‫مصطفى ال��رم�ي��د وزي��ر ال�ع��دل‬ ‫والحريات‪ ،‬والذي كان قد تعهد‬ ‫في وقت سابق بأن يستقيل إذا‬ ‫لم تتقرر ال��زي��ادة‪ .‬وف��ي سياق‬ ‫آخ��ر‪ ،‬ص��ادق مجلس الحكومة‬ ‫على مشروع منح التعويضات‬ ‫لرجال القوات امساعدة‪.‬‬

‫حصل ح��وال��ي ‪ 1085‬مغربيا على‬ ‫ال�ج�ن�س�ي��ة ال�ب�ل�ج�ي�ك�ي��ة ال �ع��ام ام��اض��ي‬ ‫حسب أرق��ام مجلس ال �ن��واب امتخصص‬ ‫في هذا امجال‪.‬‬ ‫وتشير ه��ذه امعطيات‪ ،‬إل��ى أن ‪8122‬‬ ‫شخصا حصلوا على الجنسية البلجيكية‬ ‫خ��ال ع � ��ام‪ 2013‬م�ق��اب��ل ‪ 4838‬ف��ي ع��ام‬ ‫‪. 2012‬‬ ‫وم��ن ب��ن الجنسيات الخمسة اأول��ى‬ ‫ال�ت��ي ح�ص�ل��ت ع�ل��ى الجنسية البلجيكية‬ ‫م��واط �ن��ون م��ن ال�ك��ون�غ��و (‪ )594‬وروس �ي��ا‬ ‫(‪ )445‬ورومانيا (‪ )380‬وغينيا (‪ )355‬إلى‬ ‫جانب ‪ 26‬فرنسيا‪ .‬وحسب رئيس لجنة‬ ‫التجنيس "ج ��ورج دام ��ان ��ي"‪ ،‬ف��إن ارت�ف��اع‬ ‫املفات امقبولة يعزى إلى "تغير في طريقة‬ ‫ااشتغال داخل لجنة التجنيس التي رفعت‬ ‫من وتيرة عملها لتتمكن من ااطاع على‬ ‫مزيد من املفات وتدارك التأخر"‪.‬‬

‫جالة املك محمد السادس ومحمود عباس أبو مازن ‪ ،‬الرئيس الفلسطيني في مطار امنارة بمراكش (أمس)ويشارك (أبو مازن) في اجتماع لجنة القدس (ماب)‬

‫جنة القدس جتمع اليوم مراكش‪ ..‬وااهتمام منصب على مثيل إيران‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫تفتتح اليوم (الجمعة) أشغال الدورة العشرين للجنة القدس في مراكش برئاسة جالة املك محمد السادس‪ .‬ووصل محمود عباس (أبو مازن) الرئيس الفلسطيني مساء أمس (الخميس) إلى مراكش للمشاركة‬ ‫في هذه الدورة‪ ،‬حيث كان في استقباله في مطار امنارة جالة املك‪.‬‬ ‫وقال الرئيس الفلسطيني عقب وصوله "نتوقع من الدول العربية واإسامية امشاركة أن تنهض أكثر من أي وقت مضى من أجل حماية القدس ورعايتها والحفاظ عليها‪ ،‬أنها اآن أصبحت منهبا لاستيطان‬ ‫وللمستوطنن لطرد العرب‪ ،‬سواء كانوا مسلمن أو مسيحين"‪.‬‬ ‫وبدأت صباح أمس في مراكش أعمال اجتماع تحضيري على مستوى كبار موظفي الدول اأعضاء في لجنة القدس‪.‬‬ ‫وسيشارك وزراء خارجية من ‪ 15‬بلدا في الدورة العشرين للجنة القدس التي كانت تأسست عام ‪ 1975‬للسهر على حماية "الهوية الحضارية والثقافية" للقدس‪.‬‬ ‫كما يشارك في ااجتماع مبعوثون يمثلون البلدان الدائمة العضوية في مجلس اأمن الدولي‪ ،‬واأمم امتحدة وااتحاد اأوربي والفاتيكان وجامعة الدول العربية‪.‬‬ ‫ويعتبر ااجتماع اأول من نوعه للجنة القدس منذ عام ‪ ،2000‬ويأتي في وقت استنزفت فيه وكالة بيت مال القدس التابعة لها‪ ،‬مخزونها ااستراتيجي ولم يعد لديها أي أموال لتمويل مشاريع في القدس‪.‬‬ ‫وينصب ااهتمام على مشاركة إيران ومستوى تمثيلها في ااجتماع‪ ،‬وفي هذا السياق‪ ،‬قال مصطفى الخلفي وزير ااتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة بخصوص تمثيلية طهران "البيان الصادر عن اجتماع‬ ‫لجنة القدس تضمن كل امعلومات امتاحة وامتوفرة"‪.‬‬

‫اأسود تتعادل أمام اخيول البوركينابية‬ ‫الرباط‪ :‬مهدي محيب‬ ‫ف�ش��ل ام�ن�ت�خ��ب ال��وط�ن��ي امحلي‬ ‫في الفوز‪ ،‬على نظيره بوركينافاسو‬ ‫ب�ه��دف م�ث�ل��ه‪ ،‬خ��ال ال�ل�ق��اء ال ��ذي دار‬ ‫بينهما ف��ي ملعب كيب ت��اون‪ ،‬وذل��ك‬ ‫في إطار الجولة الثانية من منافسات‬ ‫ال � � ��دور اأول ل �ن �ه��ائ �ي��ات ك � ��أس أم��م‬ ‫إفريقيا للمنتخبات امحلية‪ .‬وسجل‬ ‫ه � ��دف ام �ن �ت �خ��ب ال ��وط� �ن ��ي إب��راه �ي��م‬ ‫البحري ثواني معدودة بعد انطاق‬ ‫ام�ب��اراة‪ ،‬فيما ع��دل منتخب بوركينا‬ ‫فاسو الاعب أودراغو في الدقيقة ‪.88‬‬ ‫ول � ��م ي �م �ه��ل ام �ن �ت �خ��ب ال��وط �ن��ي‬ ‫نظيره البوركينابي سوى ‪ 52‬ثانية‪،‬‬ ‫حتى تمكن اأسود من إحراز هدفهم‬ ‫عن طريق هجمة مضادة قادها النجم‬ ‫الواعد عبد الكبير ال��وادي‪ ،‬الذي مرر‬ ‫ك��رة عرضية تجاه إبراهيم البحري‬ ‫الذي كان حرا طليقا وأسكن الكرة في‬ ‫الشباك‪ ،‬معلنا هدف التقدم‪.‬‬ ‫وكان بإمكان امنتخب الوطني أن‬ ‫يخرج متقدما خ��ال الجولة اأول��ى‬ ‫بأكثر م��ن ثاثة أه ��داف‪ ،‬حيث أه��در‬ ‫أش� �ب ��ال ب�ن�ع�ب�ي�ش��ة ع � ��ددا ك �ب �ي��را من‬ ‫الفرص السانحة للتسجيل‪ ،‬عن طريق‬ ‫كل من إبراهيم البحري وعبد الكبير‬ ‫ال��وادي ورفيق عبد الصمد‪ .‬اأس��ود‬

‫ق��دم��وا ش��وط��ا أول ج �ي��دا‪ ،‬إذ ه��ددوا‬ ‫مرمى الخصم في أكثر من مناسبة‪،‬‬ ‫ع ��ن ط��ري��ق ه �ج �م��ات م�ن�ظ�م��ة مبنية‬ ‫على مترابطات قصيرة بن الخطوط‬ ‫ال�ث��اث��ة‪ ،‬وت �م��ري��رات ف��ي العمق وراء‬ ‫ظهر امدافعن‪.‬‬ ‫وي �ب��دو أن ال�ت�غ�ي�ي��رات ال�ت��ي ق��ام‬ ‫بها الناخب حسن بنعبيشة أعطت‬ ‫أكلها‪ ،‬إذ عبد الكبير الوادي الذي دخل‬ ‫كجناح أيمن قدم أوراق اعتماده بشكل‬ ‫جيد‪ ،‬بعدما راوغ وناور وهدد مرمى‬ ‫ال�ح��ارس البوركينابي‪ ،‬سعيد فتاح‬ ‫ب��دوره كان نشيطا في على مستوى‬ ‫مجور الدفاع‪ ،‬الشيء نفسه بالنسبة‬ ‫إل��ى ع ��ادل صعصع ال ��ذي دخ��ل ه��ذه‬ ‫ام �ب��اراة م�ك��ان عبد ال��رح�ي��م الشاكير‬ ‫كمدافع أيمن‪ .‬مع بداية الشوط الثاني‪،‬‬ ‫استرجع امنتخب البوركينابي توازنه‬ ‫وأص �ب��ح متحكما ف��ي زم ��ام ام �ب��اراة‪،‬‬ ‫مستغا ت��راج��ع ال�ع�ن��اص��ر الوطنية‬ ‫إلى الوراء‪ ��‬حيث كاد سيناريو الجولة‬ ‫اأول��ى أن يعاد بعدما انسل الاعب‬ ‫أودراغ � ��و م��ن ب��ن ام��داف�ع��ن وانطلق‬ ‫س��ري �ع��ا ل �ي �ن �ف��رد ب��ام �ي��اغ��ري دق�ي�ق��ة‬ ‫واحدة بعد ضربة البداية‪ ،‬وسدد كرة‬ ‫قوية لكن حارس الوداد كان في امكان‬ ‫امناسب وأنقذ اموقف‪.‬‬ ‫اأس ��ود امحلية اع�ت�م��دت خ��ال‬

‫تأسس فرع جمعية معهد "وليام‬ ‫جافر" أمس في امغرب وانتخبت أسماء‬ ‫ال�ش��روق��ي رئيسة للجمعية خ��ال الجمع‬ ‫العام الذي نظم أمس‪ ،‬وتهدف الجمعية إلى‬ ‫تعليم نظرية اإختيار من أج��ل مساعدة‬ ‫ال� �ن ��اس ع �ل��ى ف �ه �ك��م أن �ف �س �ه��م واخ �ت �ي��ار‬ ‫سلوكيات أكثر فاعلية إشباع حاجاتهم‬ ‫وك� ��ذا ت �ح �س��ن ك ��ل ال �ع��اق��ات اإن �س��ان �ي��ة‬ ‫باستخدام استراتيجيات خاصة لتغيير‬ ‫السلوكيات ال�ض��ارة أيضا امساهمة في‬ ‫تحسن ج��ودة التعليم وتوسيع خيارات‬ ‫اإنسان وتحسن جودة الحياة‪.‬‬

‫الشوط الثاني على الهجمات امرتدة‬ ‫مع تحصن خط الدفاع بشكل جيد‪،‬‬ ‫إذ تفنن عبد الكبير الوادي في تضييع‬ ‫الفرص‪ ،‬وذلك عند الدقيقة ‪ 56‬حينما‬ ‫راوغ اعبن على مشارف العمليات‬ ‫وأرسل كرة صاروخية مرت محاذية‬ ‫للقائم اأيمن للحارس البوركينابي‪.‬‬ ‫رف� �ي ��ق ع� �ب ��د ال� �ص� �م ��د ب � � � ��دوره ض�ي��ع‬ ‫فرصة حقيقية في الدقيقة ‪ ،68‬عندما‬ ‫ت�ل�ق��ى ع��رض�ي��ة ب��ام �ق��اس م��ن زك��ري��اء‬ ‫الهاشيمي‪ ،‬لكن الضربة الرأسية مرت‬ ‫في العارضة بسنتمترات قليلة‪.‬‬ ‫وف��ي ال��دق�ي�ق��ة ‪ 80‬ت�غ��اض��ى حكم‬ ‫ال� �ل� �ق ��اء ع� ��ن رك� �ل ��ة ج � � ��زاء ل�ل�م�ن�ت�خ��ب‬ ‫بعدما أسقط البديل زكرياء حدراف‬ ‫داخ� � � ��ل م� �ع� �ت ��رك ع� �م� �ل� �ي ��ات م �ن �ت �خ��ب‬ ‫ب� ��ورك � �ي � �ن� ��اف� ��اس� ��و‪ ،‬م � ��ن ط � � ��رف أح ��د‬ ‫امدافعن‪.‬‬ ‫وانتظرت الخيول البوركينابية‬ ‫ح� �ت ��ى ال ��دق� �ي� �ق ��ة ‪ 88‬ل �ت �س �ج��ل ه ��دف‬ ‫ال� �ت� �ع ��ادل ب �ع��د س � ��وء ف ��ي ال�ت�غ�ط�ي��ة‪،‬‬ ‫وجدير بالذكر‪ ،‬أن امنتخب الوطني‬ ‫س�ي��واج��ه خ��ال ال�ج��ول��ة اأخ �ي��رة من‬ ‫الدور اأول متصدر امجموعة منتخب‬ ‫أوغندا الذي تعادل سلبا مع منتخب‬ ‫زيمبابوي من دون أهداف‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫غد (اأحد) ابتداء من الخامسة عصرا‪.‬‬

‫النواب ا يستهلكون ثلث ميزانية امجلس في « اأكل »‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫ن �ف��ى م�ج�ل��س ال� �ن ��واب أن ي�ك��ون‬ ‫ال� �ن ��واب ي�س�ت�ه�ل�ك��ون ث �ل��ث م�ي��زان�ي��ة‬ ‫امجلس في اأك��ل‪ ،‬مؤكدا أن أق��ل من‬ ‫‪ 1‬ف��ي ام��ائ��ة ف�ق��ط م��ن ه ��ذه ام�ي��زان�ي��ة‬ ‫تخصص مصاريف الفنادق واإيواء‬ ‫واإطعام وااستقبال‪.‬‬ ‫وأضاف امجلس‪ ،‬في بيان حقيقة‬ ‫أمس (الخميس)‪ ،‬أن امعطيات التي‬ ‫ن�ش��رت�ه��ا إح ��دى ال�ص�ح��ف "خ��اط�ئ��ة"‬ ‫و"ت � �ج ��ان ��ب ام ��وض ��وع� �ي ��ة وام �ه �ن �ي��ة‬ ‫ف��ي ال�ت�ع��ام��ل م��ع ام�ع�ط�ي��ات امتعلقة‬ ‫بصرف ميزانية مجلس النواب"‪.‬‬ ‫وأش� ��ار ام�ج�ل��س إل ��ى أن "م�ب��ال��غ‬ ‫ااعتمادات امرصودة سنويا‪ ،‬ليس‬ ‫ف �ق��ط ل��إط �ع��ام‪ ،‬ب ��ل ل �ك��ل ام �ص��اري��ف‬ ‫امخصصة للفندقة واإيواء واإطعام‬ ‫وااس�ت�ق�ب��ال‪ ،‬ح��ددت ف��ي ‪ 7.3‬مليون‬ ‫دره��م لعام ‪ ،2011‬مقابل ‪ 3.3‬مليون‬ ‫دره��م ع��ام ‪ ،2012‬و‪ 4.6‬مليون درهم‬ ‫للعام الحالي"‪.‬‬ ‫وأوض � � � � � ��ح ام� � �ج� � �ل � ��س‪ ،‬أن ه� ��ذه‬ ‫ام �ص��اري��ف ا ت�م�ث��ل س��وى ‪ 1.34‬في‬ ‫ام��ائ��ة‪ ،‬و‪ 0.79‬ف��ي ام��ائ��ة‪ ،‬و‪ 0.92‬في‬ ‫ام��ائ��ة‪ ،‬من مجموع ميزانية امجلس‬ ‫أعوام ‪ 2011‬و‪ 2012‬و‪. 2013‬‬ ‫وأب��رز مجلس النواب‪ ،‬أن تقرير‬

‫لجنة ص��رف ميزانية امجلس لعام‬ ‫‪ ،2011‬أش� ��ار إل ��ى "أن ع ��دد س �ن��دات‬ ‫ال �ط �ل��ب ام �خ �ص �ص��ة ل �ه��ذه ال �ن �ف �ق��ات‪،‬‬ ‫ول�ي��س مبلغها‪ ،‬يمثل ‪ 35‬ف��ي ام��ائ��ة‬ ‫من العدد اإجمالي للطلبات‪ ،‬مشيرً‬ ‫إلى أن باقي نفقات اميزانية تخضع‬ ‫مساطر أخرى كالصفقات العمومية‬ ‫واأجور وغيرها"‪.‬‬ ‫وذكر امجلس‪ ،‬أنه قد تمت إحالة‬ ‫هذا التقرير على مكتب امجلس‪ ،‬الذي‬ ‫س �ي �ت��داول ب�ش��أن��ه ط�ب�ق��ا مقتضيات‬ ‫امادة ‪ 31‬من النظام الداخلي مجلس‬ ‫النواب‪ .‬في غضون ذلك‪ ،‬كشف تقرير‬ ‫للجنة مراقبة صرف ميزانية مجلس‬ ‫ال� � �ن � ��واب ب� �ع ��ض م� ��ن "ااخ � � �ت� � ��اات"‬ ‫التي سجلتها امؤسسة التشريعية‬ ‫خ ��ال ع ��ام ‪ ،2011‬م��وض �ح��ً "غ �ي��اب‬ ‫إستراتيجية واضحة لتدبير ميزانية‬ ‫ام�ج�ل��س‪ ،‬ت��رت�ك��ز ع�ل��ى تحليل دقيق‬ ‫للحاجيات واأهداف"‪.‬‬ ‫وك��ان التقرير امرتقب‪ ،‬أن يرفع‬ ‫إل ��ى م�ج�ل��س ال� �ن ��واب‪ ،‬أورد أن ع��دم‬ ‫مطابقة ت�ب��وي��ب ام�ي��زان�ي��ة للمجلس‬ ‫م��ا ه��و م �ع �م��ول ب��ه ف��ي إط� ��ار ام��ال�ي��ة‬ ‫وام�ح��اس�ب��ة ال�ع�م��وم�ي��ة‪ ،‬م�ش�ي��رً إل��ى‬ ‫أن امجلس لم يطبق توصيات لجنة‬ ‫مراقبة صرف ميزانيات ‪ 2009‬و‪.2010‬‬ ‫كما أوضح التقرير ذاته‪ ،‬أن هناك‬

‫غ�ي��اب دل�ي��ل للمساطر يعتمد عليه‬ ‫امجلس في التدبير امالي واإداري‪،‬‬ ‫معتبرً أن م�ي��زان�ي��ة مجلس ال�ن��واب‬ ‫"تعاني من عدم إنجاز عمليات الجرد‬ ‫ف ��ي آخ� ��ر ك ��ل س �ن��ة م ��ن أج� ��ل ت��دق�ي��ق‬ ‫ممتلكات امجلس"‪.‬‬ ‫ت�ج��در اإش� ��ارة إل��ى أن��ه ك��ان قد‬ ‫ان �ت �خ��ب ع��زي��ز ك ��رم ��اط ع �ض��و ف��ري��ق‬ ‫ال� �ع ��دال ��ة وال �ت �ن �م �ي��ة رئ �ي �س��ا ل�ل�ج�ن��ة‬ ‫مراقبة صرف ميزانية مجلس النواب‬ ‫ام�ن�ص��وص عليها ف��ي ام ��ادة ‪ 28‬من‬ ‫النظام الداخلي للمجلس‪ ،‬الذي ينص‬ ‫على أن امجلس يشكل لجنة خاصة‬ ‫مؤقتة على أساس التمثيل النسبي‬ ‫للفرق‪ ،‬يكون رئيسها أو مقررها من‬ ‫امعارضة‪ ،‬توكل إليها مهمة التحقق‬ ‫م��ن سامة ص��رف ميزانية امجلس‪،‬‬ ‫للعام اماضي‪ ،‬وترفع تقريرا في هذا‬ ‫الشأن للمجلس للمناقشة داخل أجل‬ ‫شهر من تاريخ تشكيلها‪.‬‬ ‫وتتألف اللجنة‪ ،‬حسب م��ا ورد‬ ‫ف��ي ال�ن�ظ��ام ال��داخ�ل��ي‪ ،‬م��ن ‪ 13‬عضوا‬ ‫من بينهم رؤساء الفرق وامجموعات‬ ‫النيابية‪ ،‬أو من ينوب عنهم‪ ،‬وا يحق‬ ‫أن يحضروا‬ ‫أعضاء مكتب امجلس ُ‬ ‫أش �غ ��ال ال �ل �ج �ن��ة إا إذا ط �ل��ب منهم‬ ‫تقديم معلومات أو معطيات حول‬ ‫صرف اميزانية‪.‬‬

‫أفادت امندوبية العامة إدارة السجون‬ ‫وإع ��ادة اإدم ��اج ب��أن��ه ت��م‪ ،‬على إث��ر نتائج‬ ‫التحريات اأولية للجنة تفتيش تم إيفادها‬ ‫أول أمس (اأرب�ع��اء) إلى مركز اإصاح‬ ‫وال �ت �ه��ذي��ب ب �س �ط��ات‪ ،‬إع� �ف ��اء م ��دي ��ر ه��ذه‬ ‫امؤسسة من مهامه وتكليف مدير جديد‬ ‫بتسيير شؤونها‪ .‬وأوضح بيان للمندوبية‪،‬‬ ‫أم��س أن إي�ف��اد ه��ذه اللجنة إل��ى امؤسسة‬ ‫امذكورة جاء على إثر نشر بعض امنابر‬ ‫اإع��ام�ي��ة ص��ورا لسجينن معتقلن‬ ‫بامؤسسة امذكورة يرتدي أحدهما الزي‬ ‫الرسمي الخاص بموظفي امندوبية‪.‬‬

‫ي �ش��ارك ام �ي �ل��ودي ام� �خ ��ارق اأم ��ن‬ ‫العام لاتحاد امغربي للشغل‪ ،‬وفاروق‬

‫شهير نائب اأم��ن ال�ع��ام‪ ،‬وأم��ال العمري‬ ‫أمينة وطنية‪ ،‬وإبراهيم قرفة أمن وطني‪،‬‬ ‫في احتفاات الذكرى ‪ 68‬لتأسيس امنظمة‬ ‫النقابية لاتحاد العام التونسي للشغل‪.‬‬ ‫وخ��ال ه��ذه ال��زي��ارة التي تستغرق ثاثة‬ ‫أيام من الشهر الحالي‪ ،‬سيقوم وفد اأمانة‬ ‫الوطنية لاتحاد امغربي للشغل باتصاات‬ ‫مكثفة م��ع ق�ي��ادة اات�ح��اد ال�ع��ام التونسي‬ ‫للشغل‪ ،‬حيث سيتم التباحث خالها حول‬ ‫التطورات السياسية واأوضاع ااجتماعية‬ ‫وقضايا الطبقة العاملة بامغرب العربي‪،‬‬ ‫والتداول في سبل وآف��اق انبعاث ااتحاد‬ ‫النقابي لعمال امغرب العربي‪.‬‬ ‫أع �ل �ن��ت "ج �م �ع �ي��ة ع ��دال ��ة" وع� ��دد من‬ ‫الجمعيات امهنية والقضائية والحقوقية‬ ‫وام��دن �ي��ة ع ��ن ت��أس �ي��س "ال �ن �س �ي��ج ام��دن��ي‬ ‫ل�ل��دف��اع ع��ن اس�ت�ق��ال السلطة القضائية"‬ ‫و إط��اق��ه م �ب��ادرات أول�ي��ة ف��ي أف��ق التحرك‬ ‫ال��واس��ع ت �ج��اه م�خ�ت�ل��ف م �ك��ون��ات امجتمع‬ ‫ام �غ��رب��ي‪ ،‬وذل ��ك م��ن خ ��ال‪ ،‬إع� ��داد م��ذك��رة‬ ‫ت��راف �ع �ي��ة ح ��ول إص ��اح م�ن�ظ��وم��ة ال �ع��دال��ة‪،‬‬ ‫وعقد مناظرة وطنية في اموضوع‪ ،‬والترافع‬ ‫أمام الجهات امعنية بهذا الخصوص‪ .‬وذلك‬ ‫بعد عقد اجتماع للتدارس حول موضوع‬ ‫إصاح منظومة العدالة‪ ،‬خصوصا مشروع‬ ‫القانون التنظيمي للمجلس اأعلى للسلطة‬ ‫ال�ق�ض��ائ�ي��ة‪ ،‬وم �ش��روع ال �ق��ان��ون التنظيمي‬ ‫للنظام اأساسي للقضاة‪.‬‬

‫مركز يطالب بترحيل أيام العطل إلى ما قبل نهاية اأسبوع أسوة بالدول الغربية‬ ‫الرباط‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫ف� ��ي خ � �ط ��وة غ� �ي ��ر م �س �ب ��وق ��ة ف��ي‬ ‫العمل الجمعوي بامغرب‪ ،‬طالب "مركز‬ ‫الديمقراطية|" عبد اإله بن كيران رئيس‬ ‫الحكومة‪ ،‬عبر رسالة مفتوحة‪ ،‬بترحيل‬ ‫أي��ام العطل التي تتوسط أس�ب��وع العمل‬ ‫إل��ى م��ا قبل نهاية اأس �ب��وع‪ ،‬حيث جاء‬ ‫هذا الطلب تزامنً مع عطلة امولد النبوي‬ ‫التي كانت يومي (الثاثاء) و(اأربعاء)‬ ‫اماضين‪.‬‬ ‫وقالت الجمعية التي تأسست عام‬ ‫‪ ،2002‬م��ن ط ��رف أح �م��د ج ��زول ��ي‪ ،‬إن��ه‬ ‫انطاقً من ال��دور ااقتراحي ال��ذي أناط‬ ‫به الدستور امجتمع امدني‪ ،‬خصوصا‬ ‫ال �ف �ص��ل ‪ 12‬م �ن��ه وم ��ا ورد ف �ي��ه ب�ش��أن‬ ‫م�ش��ارك��ة الجمعيات ف��ي إع ��داد ق��رارات‬ ‫وم �ش��اري��ع ل� ��دى ام��ؤس �س��ات ام�ن�ت�خ�ب��ة‬ ‫وال �س �ل �ط��ات ال �ع �م��وم �ي��ة‪ ،‬م�ق�ت��رح��ة على‬ ‫الحكومة إقرار صيغة قانونية‪ ،‬وفق ما‬ ‫يكون مائمً‪ ،‬تسمح بترحيل أيام العطل‬ ‫التي تتوسط اأسبوع إلى يوم (الجمعة)‬ ‫إذا تعلق اأم��ر بيوم واح��د‪ ،‬وإل��ى يومي‬ ‫(ال�خ�م�ي��س) و(ال�ج�م�ع��ة) إذا تعلق اأم��ر‬ ‫بيومن‪.‬‬

‫وأشار امركز إلى أن العديد من دو��‬ ‫العالم تعمل بمثل هذا اإجراء في أعيادها‬ ‫الوطنية والدينية بما في ذلك دول عربية‬ ‫وإسامية‪.‬‬ ‫واعتبرت الجمعية‪ ،‬أن هذا اإج��راء‬ ‫إن ت��م اعتماده سيكون بالغ اأث��ر على‬ ‫امواطنات وامواطنن‪ ،‬وهو ما سيمكنهم‬ ‫م ��ن ج �م��ع أي� � ��ام ال �ع �ط �ل��ة ب �ع �ط �ل��ة ن �ه��اي��ة‬ ‫اأسبوع‪ ،‬مما سيجعل أيام العطلة تزيد‬ ‫م��ن راح��ة ال �ن��اس‪ ،‬وتمكنهم م��ن التمتع‬ ‫بالحياة أكثر بما ف��ي ذل��ك صلة الرحم‬ ‫وزيارة مناطق من الباد وقضاء عطلتهم‬ ‫كما يحلو لهم‪.‬‬ ‫وأض � � ��اف "م� ��رك� ��ز ال��دي �م �ق��راط �ي��ة"‬ ‫أن ال �ع �ط��ل ف��رص��ة ل�ت�ش�ج�ي��ع ال�س�ي��اح��ة‬ ‫الداخلية والنهوض بالرواج ااقتصادي‬ ‫على اأص�ع��دة ك��اف��ة‪ ،‬مما ي�ع��ود بالنفع‬ ‫على الدولة والقطاع الخاص وامواطنات‬ ‫وامواطنن في آن واحد‪.‬‬ ‫واعتبرت الجمعية ذاتها‪ ،‬أن ترحيل‬ ‫أيام العطل من وسط اأسبوع إلى نهايته‬ ‫س�ي�س��اع��د ع �ل��ى رف ��ع ال �ح��رج ع �ل��ى فئة‬ ‫كبيرة ومهمة م��ن ام��وظ�ف��ات واموظفن‬ ‫يدفعهم صدقهم وإخاصهم إل��ى عدم‬ ‫التحايل من أجل وصل أيام العطلة بنهاية‬

‫اأسبوع بطرق غير قانونية أو متحايلة‪.‬‬ ‫وبخصوص هذا امطلب الذي رفعه‬ ‫مركز الديمقراطية‪ ،‬ق��ال أحمد جزولي‪،‬‬ ‫إن ه��ذا اإج� ��راء م�ع�م��ول ب��ه ف��ي ال�ع��دي��د‬ ‫من الدول الغربية استبقت وعملت بهذا‬ ‫اإج � � ��راء‪ ،‬وأض � ��اف ج ��زول ��ي أن ال �ه��دف‬ ‫اأساسي من هذا امطلب هو أخذ بعن‬ ‫ااع�ت�ب��ار ح��اج�ي��ات ال �ن��اس‪ ،‬أن التدبير‬ ‫ال �ع �م��وم��ي وال �ف �ض��اء ال �ع �م��وم��ي ي��رت�ب��ط‬ ‫بحياة الناس‪ ،‬وأهم شيء في امجتمع هو‬ ‫مستوى العيش وطبيعة الناس وراحتهم‪،‬‬ ‫ومن بن الدول اإسامية التي تعمل بهذا‬ ‫اإجراء‪ ،‬هي الكويت‪.‬‬ ‫وقال جزولي‪ ،‬إن العطل الدينية (عيد‬ ‫الفطر واأضحى) هي فقط التي ا ترحل‪،‬‬ ‫ب��اع �ت �ب��اره��ا م �ن��اس �ب��ات ت�ح�ظ��ى بعطلة‬ ‫كافية‪ ،‬تصل ًإلى أسبوع كامل‪ ،‬وهو ما‬ ‫ا يطرح إشكاا‪ ،‬في حن‪ ،‬يضيف رئيس‬ ‫مركز الديمقراطية‪ ،‬أن اإش�ك��ال يظهر‬ ‫حن يتعلق اأمر بيوم عطلة واحدة‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا ي��دف��ع البعض إل��ى إي�ج��اد ح��ل لعطلة‬ ‫ليست بإمكانها‪ ،‬وي�م��دده��ا لتصل في‬ ‫بعض اأحيان إلى أسبوع‪.‬‬ ‫وأض ��اف ج��زول��ي‪ ،‬أن ه��ذا اإج ��راء‬ ‫إن تم تطبيقه‪ ،‬سيكون له أثر اقتصادي‬

‫كبير‪ ،‬أنه خافً ما هو معتقد‪ ،‬فخال‬ ‫العطلة يمكن للمجتمع أن يكسب خال‬ ‫العمل‪ ،‬وكذلك خال العطل‪ ،‬عبر مجاات‬ ‫كثيرة تنتعش خال العطل‪ ،‬وخير مثال‬ ‫هو أن العطلة الصيفية هي اأكثر رواجً‬ ‫من الناحية ااقتصادية في العالم بأكمله‪.‬‬ ‫وأش� ��ار ج��زول��ي‪ ،‬إن ب�ع��ض ال�ن��اس‬ ‫اتصلوا بامركز وعبروا عن ردود فعل‬ ‫م�ت�ب��اي�ن��ة‪ ،‬ك ��ان أغ�ل�ب�ه��م ي �ت �س��اءل كيف‬ ‫س�ي�ت��م ن �ق��ل ع �ط��ل اأع� �ي ��اد ال��دي �ن �ي��ة من‬ ‫يومها‪ ،‬واعتبر امتحدث ذات��ه‪ ،‬أن اأم��ر‬ ‫نسبي‪ ،‬وأن اأع�ي��اد غير مرتبطة بأيام‬ ‫بعينها‪ ،‬بدليل يضيف جزولي‪ ،‬أن الدول‬ ‫اإس��ام �ي��ة ا ت�ح�ت�ف��ل ب �ي��وم ال �ع �ي��د في‬ ‫اليوم نفسه‪ ،‬ويكون ااختاف عبر أيام‬ ‫متعددة‪ ،‬مؤكدً أنه ليس هناك يوم مطلق‬ ‫محدد لأعياد الدينية‪.‬‬ ‫وش ��دد رئ�ي��س م��رك��ز الديمقراطية‬ ‫أن التدبير العمومي يجب أن يأخذ بعن‬ ‫ااعتبار نبض امجتمع والناس والشارع‪،‬‬ ‫وال�ت�ع��ام��ل م��ع ق�ض��اي��ا ال �ن��اس ب�ن��وع من‬ ‫اابداع‪ ،‬وحل امشاكل وعدم غض الطرف‬ ‫عنها‪.‬‬ ‫وأشار جزولي إلى أن جوهر امطالبة‬ ‫بترحيل العطل إل��ى نهاية اأس�ب��وع هو‬

‫ال� � � �ن� � � �ظ � � ��ر إل � � ��ى‬ ‫ق�ض��اي��ا ال�ن��اس‬ ‫ب �ص �ف��ة ع ��ام ��ة‪،‬‬ ‫م� � �ض� � �ي� � �ف � ��ً أن‬ ‫ام� � ��رك� � ��ز س �ب��ق‬ ‫ل��ه أن اق �ت��رح أن‬ ‫ت �ف �ت �ت��ح ال �س �ن��ة‬ ‫ال�س�ي��اس�ي��ة في‬ ‫شتنبر‪ ،‬وق��ال‪:‬‬ ‫"ا ي� �ع� �ق ��ل أن‬ ‫ت � � �ب� � ��دأ ال� �س� �ن ��ة‬ ‫السياسية‬ ‫ف ��ي (ال �ج �م �ع��ة)‬ ‫ال� � �ث � ��ان� � �ي � ��ة م ��ن‬ ‫أك � �ت � ��وب � ��ر‪ ،‬وم ��ا‬ ‫ا ت� � �ك � ��ون ف��ي‬ ‫ب� ��داي� ��ة ش�ت�ن�ب��ر‬ ‫أس � ��وة ب��ال �ع��ال��م‬ ‫أج�م��ع"‪ ،‬مشيرً‬ ‫إل� � ��ى أن م��رك��ز‬ ‫الديمقراطية رفع مذكرة في سياق النقاش‬ ‫ح��ول اإص��اح الدستوري‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫عدم ارتباط جلسات البرمان بالدستور‪،‬‬ ‫بل يجب على القوانن التنظيمية والقانون‬ ‫الداخلي للبرمان أن تحدد ذلك‪ ،‬مضيفً‬

‫أن التأخر الذي يحصل في افتتاح السنة‬ ‫السياسية يجعل الناس ا يعيرونها أي‬ ‫اهتمام‪.‬‬ ‫وأوض��ح جزولي‪ ،‬أن اإج��راء يمكن‬ ‫أن ينظم ع��ن طريقة دوري ��ة أو مرسوم‬

‫للوزير اأول أو وزير تحديث القطاعات‬ ‫العامة‪ ،‬مضيفً أن اأم��ر ا يحتاج إلى‬ ‫ق ��ان ��ون‪ ،‬م��ؤك��دً أن اإج � ��راء سينصف‬ ‫الناس في العطل‪ ،‬وسيوازيه اإلحاح في‬ ‫العمل الجاد‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫أخبار وتقـارير‬

‫> العدد‪89 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 15‬ربيع اأول ‪ 1435‬اموافق ‪ 17‬يناير ‪2014‬‬

‫امندوبية السامية للمياه والغابات تعطي انطاقة عملية التشجير بغابات امعمورة‬ ‫الرباط‪ :‬خديجة الرحالي‬ ‫أع� �ط ��ت ام� �ن ��دوب� �ي ��ة ال �س��ام �ي��ة‬ ‫ل� �ل� �م� �ي ��اه وال � � �غ � ��اب � ��ات وم � �ح� ��ارب� ��ة‬ ‫ال � �ت � �ص � �ح ��ر اان� � �ط � ��اق � ��ة ل �ع �م �ل �ي��ة‬ ‫التشجير ل�ل�ع��ام ال �ج��اري بغابات‬ ‫ام�ع�م��ورة‪ ،‬حيث نظمت امندوبية‬ ‫السامية للمياه والغابات ومحاربة‬ ‫التصحر أم��س (ال�خ�م�ي��س) زي��ارة‬ ‫ميدانية لغابة امعمورة بحضور‬ ‫ك � ��ل م � ��ن ع� �ب ��د ال� �ع� �ظ� �ي ��م ال� �ح ��اف ��ي‬ ‫امندوب السامي للمياه والغابات‬ ‫ومحاربة التصحر‪ ،‬وحسن فاتيح‬

‫ع ��ام ��ل إق �ل �ي��م ال �خ �م �ي �س��ات ب�ه��دف‬ ‫إع� �ط ��اء ان� �ط ��اق ح �م �ل��ة ال�ت�ش�ج�ي��ر‬ ‫والتخليف ‪ 2014/2013‬وافتتاح‬ ‫ام� �ب� �ن ��ى ال� �ج ��دي ��د م ��دي ��ري ��ة ام� �ي ��اه‬ ‫وال � �غ� ��اب� ��ات وم � �ح ��ارب ��ة ال �ت �ص �ح��ر‬ ‫بإقليم الخميسات‪.‬‬ ‫وق��ام ام�ن��دوب السامي للمياه‬ ‫وال � �غ� ��اب� ��ات وم � �ح ��ارب ��ة ال �ت �ص �ح��ر‬ ‫ع�ب��د ال�ع�ظ�ي��م‪ ،‬خ��ال ه ��ذه ال�ج��ول��ة‬ ‫ام �ي��دان �ي��ة ب��رم �ج��ة ع� ��دة م�ح�ط��ات‬ ‫موضوعاتية‪ ،‬ت��م التوقف عندها‬ ‫لتسليط الضوء على عملية إعادة‬ ‫تخليف البلوط الفليني‪ ،‬وتجديد‬

‫ام� �غ ��ارس ال �ق��دي �م��ة اع �ت �م��ادا على‬ ‫إع � � ��ادة غ� ��رس ص �ن �ف��ن أس��اس �ي��ن‬ ‫ي �ت �م �ث��ان ف� ��ي ال� �ب� �ل ��وط ال �ف �ل �ي �ن��ي‬ ‫والصنوبر الحلبي‪.‬‬ ‫وت� � � �ج � � ��در ااش� � � � � � � ��ارة إل � � � ��ى أن‬ ‫امساحة الغابوية التابعة إدارة‬ ‫ام �ي��اه وال �غ��اب��ات ب�ج�ه��ة ال ��رب ��اط ‪-‬‬ ‫س��ا –زم ��ور‪ -‬زعير تبلغ ‪322700‬‬ ‫ه� �ك� �ت ��ار‪ ،‬م� ��وزع� ��ة ب� ��ن م ��ائ ��ة أل ��ف‬ ‫ه�ك�ت��ار خ��اص��ة ب��ال�ب�ل��وط الفليني‬ ‫و ال � �ع� ��رع� ��ار ( ‪ 55.00‬ه� �ك� �ت ��ار) ‪،‬‬ ‫ال�ع��رع��ار( ‪ ،)50.00‬اأوكاليبتوس‬ ‫( ‪ 43.00‬هكتار) ‪ ،‬والصنوبريات‬

‫(‪50018.‬ه� �ك� �ت ��ار)‪ ،‬إض��اف��ة إل ��ى ‪56‬‬ ‫ألف هكتار من امساحات الثانوية‪.‬‬ ‫وب � � �ه � � ��دف ض� � �م � ��ان ت �ن �م �ي��ة‬ ‫م�س�ت��دام��ة ل�غ��اب��ة ام �ع �م��ورة ق��ام��ت‬ ‫ام� � �ن � ��دوب� � �ي � ��ة ال � �س� ��ام � �ي� ��ة ل �ل �م �ي ��اه‬ ‫وال � �غ� ��اب� ��ات وم � �ح ��ارب ��ة ال �ت �ص �ح��ر‬ ‫بإعداد وإنجاز مقاربة أسفرت عن‬ ‫وضع مخطط شامل إعادة تأهيل‬ ‫الغابة للفترة ما بن سنتي ‪2005‬‬ ‫و‪ 2014‬بقيمة إجمالية تبلغ ‪280‬‬ ‫مليون درهم‪ ،‬تسعى بالخصوص‬ ‫إل � � ��ى‪ :‬ت �خ �ل �ي��ف وت ��وس� �ي ��ع م �ج��ال‬ ‫ال �ب �ل��وط ال�ف�ل�ي�ن��ي ف��ي ك��ل ام�ن��اط��ق‬

‫ام� ��ائ � �م� ��ة ل� � �ه � ��ذا ال � �ص � �ن� ��ف‪ ،‬ع �ل��ى‬ ‫م �س��اح��ة ت �ق��در ب � � ‪ 20‬أل� ��ف ه�ك�ت��ار‬ ‫أي ب��وت�ي��رة أل�ف��ن ه�ك�ت��ار سنويا‪،‬‬ ‫وت��أم��ن ام�ل��ك ال�غ��اب��وي للمعمورة‬ ‫ع�ب��ر التحفيظ ال �ع �ق��اري‪ ،‬وإن�ش��اء‬ ‫وص �ي��ان��ة ال �ت �ج �ه�ي��زات ال �غ��اب��وي��ة‪،‬‬ ‫خصوصا منها امتعلقة بالوقاية‬ ‫م��ن ال�ح��رائ��ق‪ ،‬وتكثيف التدخات‬ ‫ال � �ح� ��رج � �ي� ��ة ل� �ت� �ح� �س ��ن اإن � � �ت � ��اج‬ ‫وال��وق��اي��ة م��ن اأم� � ��راض‪ ،‬وت�ق��وي��ة‬ ‫الجانب التشاركي والتحسيسي‬ ‫م� ��ع ال� �س� �ك ��ان ف� ��ي أف � ��ق ت�ن�ظ�ي�م�ه��ا‬ ‫ع�ل��ى ش�ك��ل ت�ع��اون�ي��ات وجمعيات‬

‫تساهم في تدبير امجال الغابوي)‬ ‫‪19‬جمعية رعوية(‪.‬‬ ‫بالنسبة إلى برنامج ‪-2013‬‬ ‫‪ ،2014‬ف�ق��د خصصت ل��ه ميزانية‬ ‫ت �ق��در ب� � ‪ 30‬م �ل �ي��ون و‪ 640‬دره �م��ا‬ ‫تهدف إلى غرس ‪ 6680‬هكتارا‪.‬‬ ‫ف ��ي خ �ت��ام ه ��ذه ال ��زي ��ارة‬ ‫ام �ي��دان �ي��ة‪ ،‬ق ��ام ام� �ن ��دوب ال�س��ام��ي‬ ‫ل� �ل� �م� �ي ��اه وال � � �غ � ��اب � ��ات وم� �ك ��اف� �ح ��ة‬ ‫التصحر‪ ،‬بافتتاح امبنى الجديد‬ ‫ل� �ل� �م ��دي ��ري ��ة اإق� �ل� �ي� �م� �ي ��ة ل �ل �م �ي��اه‬ ‫والغابات والتصحر لجهة الرباط‬ ‫سا زمور زعير بالخميسات‪.‬‬

‫امرصد امغربي للعمل البرماني‪ :‬احكومة مارس حق «الفيتو» ضد امعارضة في إعداد قانون امالية‬ ‫السياق السياسي الذي جرى في ظله إعداد قانون امالية تميز بتراجع ااضطرابات < اهامش امتاح جلس النواب والبرمان ككل يظل محدودا‬ ‫الرباط‪ :‬دينا الدردابي‬ ‫ق� ��دم ام ��رص ��د ام �غ��رب��ي ل�ل�ع�م��ل‬ ‫ال�ب��رم��ان��ي أم��س (ال�خ�م�ي��س) بقاعة‬ ‫ال� �ن ��دوات ب �ف �ن��دق ال ��دي ��وان ت�ق��ري��ره‬ ‫ال �س �ن��وي ح� ��ول أداء ال� �ب ��رم ��ان ف��ي‬ ‫م �ش��روع ق��ان��ون ام��ال �ي��ة‪ .‬وق� ��ال عز‬ ‫ال ��دي ��ن م �ل �ي��ري‪ ،‬م ��دي ��ر ام ��رص ��د إن‬ ‫اإق� ��دام ع�ل��ى خ �ط��وة م�م��اث�ل��ة يأتي‬ ‫ن �ظ��را إل� ��ى اأه �م �ي��ة ال �ك �ب��رى ال�ت��ي‬ ‫ت �م �ث �ل �ه��ا ام� �ي ��زان� �ي ��ة ف� ��ي م �ن �ظ��وم��ة‬ ‫امالية العمومية باعتبارها اأداة‬ ‫اأس ��اس� �ي ��ة ال� �ت ��ي ت �ت �م �ك��ن ال ��دول ��ة‬ ‫م � ��ن خ ��ال� �ه ��ا م � ��ن ت� �م ��وي ��ل ج �م �ي��ع‬ ‫ام �ي��ادي��ن وم ��ن ام �م��ارس��ة ال�ف�ع�ل�ي��ة‬ ‫لصاحياتها‪ .‬وتوقف مليري لدى‬ ‫ت �ق��دي �م��ه ل �ل �ت �ق��ري��ر‪ ،‬ع �ل��ى م �ج �م��وع‬ ‫ام �ح��اور ال�ت��ي شكلته وال �ت��ي يبلغ‬ ‫ع� ��دده� ��ا خ� �م ��س م� � �ح � ��اور‪ .‬ي �ت �ع �ل��ق‬ ‫ام � �ح� ��ور اأول ل �ل �ت �ق��ري��ر ب ��اإط ��ار‬ ‫القانوني لقانون امالية ومسارات‬ ‫التحضير ل��ه‪ ،‬وال ��ذي ي�ت�ط��رق إل��ى‬ ‫ال� �ط ��ري� �ق ��ة ال � �ت ��ي ي� �ت ��م ب� �ه ��ا إع � ��داد‬ ‫ق��ان��ون ام��ال �ي��ة ح�ي��ث ع�م��ل ام�ش��رع‬ ‫ال��دس�ت��وري ف��ي ام�غ��رب على جعل‬ ‫م �ه �م��ة إع� � ��داد ق ��ان ��ون ام ��ال �ي ��ة م��ن‬ ‫اخ �ت �ص��اص ال �ح �ك��وم��ة‪ ،‬وب��ال��ذات‬ ‫وزي� ��ر ااق �ت �ص��اد وام ��ال �ي ��ة‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫ي �م �ل��ك ك� ��ل ص ��اح� �ي ��ات ت�ح�ض�ي��ر‬ ‫م� �ش ��اري ��ع ق ��وان ��ن ام ��ال� �ي ��ة ت�ح��ت‬ ‫س �ل �ط��ة رئ� �ي ��س ال� �ح� �ك ��وم ��ة‪ .‬ل�ك��ن‬ ‫إل� � � ��ى ج � ��ان � ��ب ال � �ح � �ك � ��وم � ��ة‪ ،‬ك �ف��ل‬ ‫ام � �ش� ��رع ال� ��دس � �ت� ��وري ل �ل �ب��رم��ان‬ ‫ص��اح�ي��ة ال� �ت ��داول وال�ت�ص��وي��ت‬ ‫ع �ل��ى م� �ش ��روع ال �ق ��ان ��ون ام��ال��ي‪،‬‬ ‫م ��ع إع �ط��ائ��ه ال �ح ��ق ف ��ي إدخ� ��ال‬ ‫التعديات التي يراها مناسبة‪،‬‬ ‫إا أن صاحيات البرمان وعلى‬ ‫ال� �ب ��رغ ��م م� ��ن ك ��ون� �ه ��ا م �ض �م �ن��ة‬ ‫ف��ي ال��دس �ت��ور‪ ،‬ت �ظ��ل م �ح��دودة‬ ‫ومحاطة بسياج من التقنيات‬ ‫واآليات التي تسمح للحكومة‬ ‫بحصر ن�ط��اق ال�ه��ام��ش امتاح‬ ‫ل�ل�ب��رم��ان للتأثير ف��ي م�ش��روع‬ ‫ق� � ��ان� � ��ون ام � ��ال� � �ي � ��ة ام � � �ق� � ��دم م��ن‬ ‫ط��رف �ه��ا‪ .‬ك �م��ا ت�ض �م��ن ام �ح��ور‬ ‫اأول ل�ل�ت�ق��ري��ر ف �ق��رة متعلقة‬ ‫ب�خ�ط��وات التحضير لقانون‬ ‫امالية والتي قسمها التقرير‬ ‫إل� ��ى ث� ��اث م ��راح ��ل‪ .‬ام��رح �ل��ة‬ ‫اأول � ��ى؛ ق�ب��ل ف��ات��ح م ��اي من‬ ‫السنة ام��اض�ي��ة وال�ت��ي همت‬ ‫تقديم ع��رض م��ن ط��رف وزي��ر‬ ‫ااق�ت�ص��اد وام��ال�ي��ة أم��ام مجلس‬

‫ال �ح �ك ��وم ��ة ح � ��ول م � �ش� ��روع ق ��ان ��ون‬ ‫ام��ال �ي��ة ل�ل�س�ن��ة ال� �ج ��اري ��ة‪ .‬ام��رح �ل��ة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة؛ ام�ت��دت إل��ى م��ا ق�ب��ل فاتح‬ ‫ي��ول �ي��وز وع��رف��ت ورود م�ق�ت��رح��ات‬ ‫اآم � � � ��ري � � � ��ن ب� � ��ال � � �ص� � ��رف ام� �ت� �ع� �ل� �ق ��ة‬ ‫ب��ام��داخ �ي��ل وال �ن �ف �ق��ات‪ .‬أم ��ا ال�ف�ت��رة‬ ‫الثالثة فتهم إي��داع مشروع قانون‬ ‫امالية بمكتب مجلس النواب‪ ،‬وذلك‬ ‫ق�ب��ل ‪ 20‬أك�ت��وب��ر م��ن ال �ع��ام ام��اض��ي‬ ‫على اعتبار أن القانون التنظيمي‬ ‫ل�ل�م��ال�ي��ة ي �ح��دد ه ��ذا اأج ��ل ف��ي ‪70‬‬ ‫ي ��وم ��ا ق �ب��ل ان �ت �ه��اء ال �س �ن��ة ام��ال �ي��ة‬ ‫الجارية (أي السنة امالية ‪.)2013‬‬ ‫وت� �ض� �م ��ن ام � �ح� ��ور ال� �ث ��ال ��ث أي �ض��ا‬ ‫تقديما مراحل امناقشة البرمانية‬ ‫لقانون امالية‬

‫وال �ت��ي ت �ب��دأ ب�ت�ق��دي��م وزي ��ر ام��ال�ي��ة‬ ‫وااق�ت�ص��اد أه��م ال�ت��وج�ه��ات التي‬ ‫حكمت وض��ع ق��ان��ون ام��ال�ي��ة‪ ،‬وك��ذا‬ ‫اأه��داف التي ي��روم تحقيقها أمام‬ ‫مجلس النواب وتنتهي بامصادقة‬ ‫ع �ل��ى م� �ش ��روع ق ��ان ��ون ام ��ال� �ي ��ة ف��ي‬ ‫البرمان‪ ،‬وهي الخطوة التي تؤدي‬ ‫إلى إصدار اأمر بتنفيذه من خال‬ ‫نشره في الجريدة الرسمية‪.‬‬ ‫وي � �ت � �ط � ��رق ام � � �ح� � ��ور ال � �ث� ��ان� ��ي‪،‬‬ ‫للتقرير الذي قدمه امرصد امغربي‬ ‫للعمل البرماني إلى السياق العام‬ ‫الذي جرى فيه إعداد قانون امالية‬ ‫وكذا ااختيارات والتوجهات التي‬ ‫اع �ت �م��دت �ه��ا ال� �ح� �ك ��وم ��ة‪ .‬وف � ��ي ه��ذا‬ ‫اإطار‪ ،‬توقف التقرير على السياق‬

‫السياسي العام الذي عرف تشكيل‬ ‫ح �ك��وم��ة ج ��دي ��دة‪ ،‬ب �ع��د م �ف��اوض��ات‬ ‫اس� �ت� �غ ��رق ��ت م� ��ا ي ��زي ��د ع� ��ن خ�م�س��ة‬ ‫أش �ه��ر وك � ��ذا ت ��زاي ��د ح� ��دة ال �ن �ق��اش‬ ‫بن اأغلبية الحكومية وامعارضة‬ ‫والتي نتج عنها تقارب بن حزبي‬ ‫ااس �ت �ق��ال واات �ح ��اد ااش �ت��راك��ي‪.‬‬ ‫ي �ت �م �ي��ز ال �س �ي��اق ال �س �ي��اس��ي ال ��ذي‬ ‫ج��رى ف��ي ظله إع��داد ق��ان��ون امالية‬ ‫ل �ل �س �ن��ة ال � �ج ��اري ��ة ك ��ذل ��ك ب �ت��راج��ع‬ ‫ح� � � ��دة ال � �ض � �غ� ��ط ال� � � � ��ذي م ��ارس � �ت ��ه‬ ‫أحداث الربيع العربي على النظام‬ ‫ال �س �ي��اس��ي إض ��اف��ة إل ��ى اال �ت �ب��اس‬ ‫ال� � � � ��ذي أض� � �ح � ��ى ي � �ث � �ي� ��ره ت �ط �ب �ي��ق‬ ‫مقتضيات دس�ت��ور ‪ .2011‬وتطرق‬ ‫ال �ت �ق��ري��ر أي �ض ��ا إل� ��ى ردود ال�ف�ع��ل‬ ‫ال �ت��ي خ�ل�ق�ت�ه��ا ب �ع��ض ااخ �ت �ي��ارات‬

‫جانب من ندوة امرصد امغربي للعمل البرماني خال تقديم التقرير السنوي (خاص)‬

‫فاعلون سياسيون يتحدثون عن «رداءة» اخطاب السياسي امغربي‬

‫عبدالرحيم الكيحل‬

‫الرباط‪ :‬أمال كنن‬ ‫ق � ��ال ع �ب ��د ال� �ع ��زي ��ز أف � �ت ��ات ��ي‪ ،‬ن��ائ��ب‬ ‫برماني عن حزب العدالة والتنمية‬ ‫إن فساد جزء من النخبة السياسية‬ ‫والتي تتصدر امشهد السياسي امغربي‪،‬‬ ‫هو أمر ا يمكن أن ننقاشه بلغة الخشب‪،‬‬ ‫م��وض �ح��ا أن ال� �خ� �ط ��اب ال �س �ي��اس��ي ه��و‬ ‫تعبير عن طبيعة مرحلة سواء من خال‬ ‫تشخيصها أو استحقاقاتها وأولوياتها‪.‬‬ ‫وأض � � � � ��اف خ � � ��ال اس� �ت� �ض ��اف� �ت ��ه ف��ي‬ ‫ب��رن��ام��ج «م �ب��اش��رة م �ع �ك��م»‪ ،‬ع�ل��ى ال�ق�ن��اة‬ ‫الثانية‪ ،‬أول أم��س (اأرب �ع��اء)‪ ،‬أن امغرب‬ ‫يعيش اليوم مرحلة انتقالية جد دقيقة‬ ‫استحقاقاتها تتجاوز ب��رام��ج اأح ��زاب‪،‬‬ ‫«ب��ل ن�ح��ن أم ��ام ب��رن��ام��ج وط�ن��ي يقتضي‬ ‫اانتقال ديموقراطيا عن طريق القضاء‬ ‫عن ااستبداد والفساد وتحقيق العدالة‬ ‫ااجتماعية»‪.‬‬ ‫وأوض � ��ح أف �ت��ات��ي خ ��ال ت��دخ �ل��ه في‬ ‫ال �ب��رن��ام��ج ال � ��ذي ك ��ان ي �ن��اق��ش م��وض��وع‬ ‫«أي ت�ق�ي�ي��م ل �ل �خ �ط��اب��ات ال �س �ي��اس �ي��ة؟»‪،‬‬ ‫أن ال �خ �ط��اب ال �س �ي��اس��ي‪ ،‬ال ��رائ ��ج ال �ي��وم‬

‫وال�س�ج��ال ال��ذي يعرفه ه��و أم��ر طبيعي‪،‬‬ ‫وزاد قائا «إا أنه يجب أن نؤهل ذواتنا‬ ‫وخطاباتنا باستمرار»‪.‬‬ ‫وأب � � � � ��رز أف � �ت� ��ات� ��ي أن ارت � � �ف� � ��اع ع ��دد‬ ‫امشاهدين للجلسات الشهرية‪ ،‬يدل على‬ ‫تصالح ام��واط�ن��ن م��ع السياسة‪ ،‬وليس‬ ‫السبب ما يوصف ب� «الفرجة البرمانية»‪،‬‬ ‫التي سببتها بعض السلوكات الصادرة‬ ‫داخل قبة البرمان‪.‬‬ ‫م��ن جهته ق��ال عبد الرحيم لكيحل‪،‬‬ ‫نائب برماني وعضو اللجنة التنفيذية‬ ‫ل� �ح ��زب ااس� �ت� �ق ��ال‪ ،‬خ � ��ال اس �ت �ض��اف�ت��ه‬ ‫ف��ي ال�ب��رن��ام��ج اأس�ب��وع��ي ن�ف�س��ه‪ ،‬ق��ال إن‬ ‫الخطاب السياسي هو معبر معرفة رجل‬ ‫ال�س�ي��اس��ة‪ ،‬وس�ل��وك�ي��ات��ه‪ ،‬ك�م��ا أن��ه فضاء‬ ‫ي �ت �ع��رف م ��ن خ ��ال ��ه ام� ��واط� ��ن ع �ل��ى ن��وع‬ ‫الطينة السياسية‪.‬‬ ‫وأوضح لكيحل‪ ،‬أن هناك فرقا بن‬ ‫ال�ش�ع��ار وال �ب��رن��ام��ج وام �م��ارس��ة‪ ،‬فهذه‬ ‫اأخيرة هي التي تظهر نوع السياسي‬ ‫الذي يتعامل معه امواطن‪.‬‬ ‫وأض� � � � ��اف ف � ��ي ام � ��وض � ��وع ن �ف �س��ه‪،‬‬ ‫أن ال� �خ� �ط ��اب ال� �س� �ي ��اس ��ي ه� ��و ع� �ن ��وان‬

‫عبدالعزيز أفتاتي‬

‫ع��ن ام ��درس ��ة ال �ت��ي ي�ن�ت�م��ي إل�ي�ه��ا رج��ل‬ ‫ال�س�ي��اس��ة وت�ظ�ه��ر ال�ت��رب�ي��ة والتنشئة‬ ‫السياسية التي خضع لها‪.‬‬ ‫وزاد ل �ك �ي �ح��ل ق ��ائ ��ا إن «رئ �ي ��س‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة ج� ��اء ع �ل��ى أس � ��اس م �ح��ارب��ة‬ ‫الفساد وااس�ت�ب��داد وه��و أم��ر ا يمكن‬ ‫تحقيقه عن طريق الظواهر الصوتية‪،‬‬ ‫بل باإجراءات العملية»‪.‬‬ ‫وأوض� � � ��ح ال �ك �ي �ح��ل‪ ،‬أن � ��ه ا ي�م�ك��ن‬ ‫ت �ض �ل �ي��ل ال � � ��رأي ال� �ع ��ام ب �خ �ط��اب «غ �ي��ر‬ ‫م�س��ؤول»‪ ،‬إذ ليس من امقبول «تمييع‬ ‫الحياة السياسية» عن طريق الخطابات‬ ‫امتداولة‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه أوض � ��ح م �ح �م��د ك��ري��ن‪،‬‬ ‫ع�ض��و مجلس ال��رئ��اس��ة ل�ح��زب التقدم‬ ‫وااشتراكية‪ ،‬أن الخطاب السياسي في‬ ‫امغرب يتميز اليوم بالرداءة‪ ،‬وذلك أن‬ ‫ه��ذا الخطاب يحمل امنتوج السياسي‬ ‫لكل حزب واأفكار التي ينتجها ارتباطا‬ ‫بامشروع امجتمعي الذي يدافع عنه‪.‬‬ ‫وشدد محمد كرين على أن الخطاب‬ ‫السياسي هو تمظهر لأزمة السياسية‬ ‫التي يعيشها امغرب‪ ،‬الذي أصبح غير‬

‫قادر على إنتاج أفكار وعلى استقطاب‬ ‫الكفاءات اموجودة في امجتمع القادرة‬ ‫على انتاج اأفكار وامشاريع‪.‬‬ ‫وأوض��ح كرين‪ ،‬أن مساءلة رئيس‬ ‫الحكومة بشكل دوري‪ ،‬من خال جلسة‬ ‫امساءلة الشهرية‪ ،‬هو إنجاز مهم جاء‬ ‫ب ��ه ال��دس �ت��ور ال �ج��دي��د‪ ،‬وه ��و م�ن��اس�ب��ة‬ ‫ل �ي �ق��دم رئ �ي��س ال �ح �ك��وم��ة م��ا ح�ق�ق��ه في‬ ‫م �ش��روع م��ا ف��ي ال�س�ي��اس��ات العمومية‬ ‫وفتح نقاش حوله‪.‬‬ ‫إا أن � ��ه ش � ��دد ع �ل��ى أن ه� �ن ��اك م��ن‬ ‫ي �ت �ض��رر م��ن خ ��ال ت �ص��ري �ح��ات بعض‬ ‫ال �س �ي��اس �ي��ن‪ ،‬وب��ال �ت��ال��ي ي �ج��ب تفعيل‬ ‫دول� ��ة ال �ح��ق وال� �ق ��ان ��ون‪ ،‬وال �ل �ج��وء إل��ى‬ ‫العدالة‪.‬‬ ‫أما الشرقاوي الروداني‪ ،‬عن حزب‬ ‫اأصالة وامعاصرة‪ ،‬فقد أوض��ح خال‬ ‫ال �ب��رن��ام��ج ن�ف�س��ه أن ال �ب��رم��ان ام�غ��رب��ي‬ ‫أص� �ب ��ح م �ن �ب ��را ل �س �ل��وك �ي��ات وخ �ط ��اب‬ ‫س�ي��اس��ي رديء ج ��دا ي�ت�م�ي��ز ب �ن��وع من‬ ‫التحكم وااستبداد السياسي‪ ،‬وتعاطي‬ ‫غير عقاني مع السياسات العمومية‪،‬‬ ‫كما أنه يتسم «بالترهيب والتخوين»‪.‬‬

‫ااقتصادية وااجتماعية لحكومة‬ ‫ع �ب��د اإل � ��ه ب ��ن ك � �ي� ��ران‪ ،‬خ �ص��وص��ا‬ ‫ت� �ل ��ك ام �ت �ع �ل �ق��ة ب ��وق ��ف ت �ن �ف �ي��ذ ‪15‬‬ ‫مليار دره��م من نفقات ااستثمار‬ ‫وال��زي��ادة ف��ي سعر ام�ح��روق��ات من‬ ‫خ � ��ال ت �ط �ب �ي��ق م� ��ا ي� �ع ��رف ب �ن �ظ��ام‬ ‫امقايسة‪.‬‬ ‫وكذا التردد الذي يطبع سلوك‬ ‫ال�ح�ك��وم��ة ف��ي ال�ت�ع��ام��ل م��ع أوراش‬ ‫اإص��اح الكبرى وامتعلقة بنظام‬ ‫ال� �ت� �ق ��اع ��د واإص � � � � ��اح ال �ض��ري �ب��ي‬ ‫وص � � � �ن� � � ��دوق ام � � �ق� � ��اص� � ��ة‪ ،‬إض � ��اف � ��ة‬ ‫إل� ��ى اس �ت �م ��رار ام �خ��اط��ر ام��رت �ب �ط��ة‬ ‫ب �ت��داع �ي��ات اأزم� � ��ة ال �ع��ام �ي��ة ال �ت��ي‬ ‫أرخ� � � � ��ت ب � �ظ ��ال � �ه ��ا ع � �ل� ��ى ال� �ع ��دي ��د‬ ‫م ��ن ال� � ��دول ال �ت ��ي ت��رب �ط �ه��ا ش��راك��ة‬ ‫اق�ت�ص��ادي��ة ق��وي��ة ب��ام �غ��رب وت��أوي‬ ‫نسبة مهمة من امهاجرين امغاربة‪.‬‬

‫أم� ��ا ف �ي �م��ا ي �خ��ص ال �ت��وج �ه��ات‬ ‫وااخ� � �ت� � �ب � ��ارات ال� �ت ��ي أط� � ��رت ع�م��ل‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة‪ ،‬ف �ق��د ح ��دده ��ا ال �ت �ق��ري��ر‬ ‫ف ��ي أرب � ��ع ن� �ق ��اط أه �م �ه��ا م��واص �ل��ة‬ ‫البناء امؤسساتي وتسريع وتيرة‬ ‫اإصاحات الهيكلية‪ ،‬وكذا تحفيز‬ ‫النمو ااق�ت�ص��ادي ام�س�ت��دام ودع��م‬ ‫ااس� �ت� �ث� �م ��ار وام � �ق� ��اول� ��ة وت �ح �س��ن‬ ‫آل �ي��ات ال�ش�غ��ل وت �ط��وي��ر ال��رأس �م��ال‬ ‫ال�ب�ش��ري وت�ع��زي��ر آل�ي��ات التضامن‬ ‫وال�ت�م��اس��ك ااج�ت�م��اع��ي وام�ج��ال��ي‪،‬‬ ‫إض� � ��اف� � ��ة إل� � � ��ى ض� � �م � ��ان اس � �ت � �ق� ��رار‬ ‫اموجودات الخارجية والتحكم في‬ ‫عجز اميزانية‪.‬‬ ‫امعارضة البرمانية وأداء فرق‬ ‫اأغلبية البرمانية‪ .‬وخرج التقرير‬ ‫ب� �م� �ج� �م ��وع ��ة م � ��ن ااس� �ت� �ن� �ت ��اج ��ات‬ ‫وال �خ��اص��ات‪ ،‬أه�م�ه��ا أن ال�ه��ام��ش‬ ‫امتاح مجلس النواب والبرمان‬ ‫ك � �ك � ��ل ي � �ظ � ��ل م� � � � �ح � � � ��دودا‪ ،‬إن‬ ‫ل� � ��م ن � �ق� ��ل ش� �ك� �ل� �ي ��ا‪ ،‬م� �ق ��ارن ��ة‬ ‫ب��ال �ه �ي �م �ن��ة ال� �ت ��ي ي �م��ارس �ه��ا‬ ‫ال �ج �ه ��از ال �ح �ك��وم��ي ف ��ي ه��ذا‬ ‫ام � �ج� ��ال ح� �ي ��ث أن � ��ه م� ��ن أص ��ل‬ ‫‪ 208‬ت� �ع ��دي ��ل ت� ��م ط� ��رح� ��ه م��ن‬ ‫ط � ��رف ال� �ب ��رم ��ان� �ي ��ن ل� ��م ت�ق�ب��ل‬ ‫ال�ح�ك��وم��ة إا ‪ 22‬م�ع�ت�م��دة في‬ ‫ذل ��ك ع�ل��ى ح��ق "ال �ف �ي �ت��و" ال��ذي‬ ‫يكفله لها ال��دس�ت��ور‪ .‬وأض��اف‬ ‫التقرير أن قانون امالية تميز‬ ‫ب��اس �ت �م��رار "ت �ج��اه��ل" م�ن��اق�ش��ة‬ ‫ب� �ع ��ض ام� �ي ��زان� �ي ��ات ال �ف��رع �ي��ة‪،‬‬ ‫ك �م ��ا ه� ��و اأم� � ��ر ب��ال �ن �س �ب��ة إل ��ى‬ ‫م �ي��زان �ي��ة ال� �ب ��اط ام �ل �ك��ي ال �ت��ي‬ ‫اس �ت �غ��رق��ت م�ن��اق�ش�ت�ه��ا أق ��ل من‬ ‫‪ 12‬دقيقة وميزانية إدارة الدفاع‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي‪ ،‬ع �ل ��ى ال� ��رغ� ��م م� ��ن أن ��ه‬ ‫ل �ي��س ف ��ي ال ��دس �ت ��ور وا ف ��ي أي‬ ‫نص قانوني آخر ما يفرض مثل‬ ‫ه ��ذا "ال �ت �س��اه��ل" م��ع ه ��ذا ال �ن��وع‬ ‫م��ن ام�ي��زان�ي��ات ال�ف��رع�ي��ة‪ .‬وتوقف‬ ‫ال� �ت� �ق ��ري ��ر ك ��ذل ��ك ع� �ل ��ى م �ج �م��وع��ة‬ ‫م��ن ال�ت��وص�ي��ات‪ ،‬امتمثلة أساسا‬ ‫ف� ��ي إع� � � ��ادة ال� �ن� �ظ ��ر ف� ��ي ال� �ق ��ان ��ون‬ ‫ال �ت �ن �ظ �ي �م��ي ل� �ل� �م ��ال� �ي ��ة‪ ،‬وت� �ع ��زي ��ز‬ ‫ال� �ق ��درات ال�ت�ك��وي�ن�ي��ة ل�ل�ب��رم��ان�ي��ن‬ ‫ح� �ت ��ى ي� �ت� �م� �ك� �ن ��وا م � ��ن اس �ت �ي �ع ��اب‬ ‫ك� ��ل اأب � �ع � ��اد ام �خ �ت �ل �ف��ة ل �ل �ق �ض��اي��ا‬ ‫امطروحة للنقاش داخ��ل البرمان‪،‬‬ ‫إض ��اف ��ة إل � ��ى إع � � ��ادة ب� �ن ��اء ج �س��ور‬ ‫التواصل بن امؤسسة التشريعية‬ ‫ومختلف امعنين امباشرين وغير‬ ‫ام �ب ��اش ��ري ��ن ب �ع �م �ل �ه��ا م ��ن ب��اح �ث��ن‬ ‫وصحافين‪.‬‬

‫بسيمة احقاوي ورعاية‬ ‫مسني الشوارع من البرد‬

‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫أطلقت وزارة التضامن وام ��رأة‬ ‫واأس� � � � ��رة وال �ت �ن �م �ي��ة ااج �ت �م��اع �ي��ة‬ ‫م �ب��ادرة ج��دي��دة ت�ح��ت ع �ن��وان "ن ��داء‬ ‫م��ن أج��ل رع��اي��ة امسنن ب��دون م��أوى‬ ‫ف��ي ش�ت��اء ‪ ."2014‬وف � ��ي ه��ذا السياق‬ ‫ق� ��ال� ��ت ب �س �ي �م��ة ال � �ح � �ق � ��اوي‪ ،‬وزي� � ��رة‬ ‫التضامن وام ��رأة واأس ��رة والتنمية‬ ‫ااجتماعية‪ ،‬إن "هذه امبادرة تهدف‬ ‫إل ��ى تحقيق غ��اي��ة ن�ن�ش��ده��ا جميعا‬ ‫وه � ��ي ع � ��دم وج� � ��ود أي م �س��ن ب ��دون‬ ‫م� � ��أوى ف ��ي ال� � �ش � ��ارع‪ ،‬خ �ص��وص��ا أن‬ ‫امسنن بدون مأوى يعانون في هذا‬ ‫الفصل بالذات قساوة البرد وامطر"‪.‬‬ ‫ون� �ق ��ل ام ��وق ��ع ال ��رس �م ��ي ل �ح��زب‬ ‫ال�ع��دال��ة والتنمية أن ال � ��وزارة عبأت‬ ‫جميع إمكانياتها من أجل استقبال‬ ‫كل امسنن الذين قد يتواجدون في‬ ‫ال �ش ��ارع وذل� ��ك ب�ت��وف�ي��ر أس� ��رة داخ��ل‬ ‫م ��ؤس� �س ��ات ال� ��رع� ��اي� ��ة ااج �ت �م��اع �ي��ة‬ ‫امتعلقة باأشخاص امسنن‪ .‬وتبدو‬ ‫ه ��ذه ال �ف �ك��رة اإن �س��ان �ي��ة ج��دي��دة من‬ ‫ن��وع�ه��ا ف��ي ام �غ��رب أن �ه��ا خصصت‬ ‫خلية مكلفة ب�ه��ذه ام �ب��ادرة‪ ،‬إض��اف��ة‬ ‫إل��ى توفير أرق ��ام هاتفية ف��ي جميع‬ ‫أق ��ال� �ي ��م ال � �ب� ��اد‪ ،‬ل ��ات� �ص ��ال ب �ه��ا ف��ي‬ ‫ح ��ال ��ة وج � ��ود م �س �ن��ن ب � ��دون م ��أوى‬ ‫ح�ت��ى ي�س�ه��ل ن�ق�ل�ه��م م��راك��ز ال��رع��اي��ة‬ ‫ااج �ت �م��اع �ي��ة ل �ل �م �س �ن��ن‪ ،‬ف �ض��ا عن‬ ‫ت�س�ج�ي��ل وص� ��ات إع��ام �ي��ة سمعية‬ ‫ب �ص��ري��ة ت �ع��ري �ف �ي��ة ب� �ه ��ذه ال �ح �م �ل��ة‪،‬‬ ‫وإطاق صفحة خاصة بالحملة على‬ ‫مواقع التواصل ااجتماعية‪.‬‬ ‫في عام ‪ 1996‬انضمت إلى حزب‬ ‫العدالة والتنمية‪ ،‬وفي ‪ 1999‬انتخبت‬ ‫بسيمة الحقاوي أول امرأة في اأمانة‬ ‫ال �ع��ام��ة ل �ح ��زب ال �ع ��دال ��ة وال �ت �ن �م �ي��ة‪،‬‬ ‫وه��ي إل��ى اآن ع�ض��و ف�ي�ه��ا‪ .‬ت��رأس��ت‬ ‫الحقاوي امنتدى السياسي باأمانة‬ ‫ال �ع��ام��ة ل �ح ��زب ال �ع ��دال ��ة وال �ت �ن �م �ي��ة‪،‬‬ ‫وكانت على رأس الائحة الوطنية‬ ‫لنساء ح��زب العدالة والتنمية ثاث‬ ‫مرات أعوام ‪ 2002‬و‪ 2007‬و‪.2011‬‬ ‫وت � �م � �ي ��ز م � �س� ��اره� ��ا ال� �ب ��رم ��ان ��ي‬ ‫ب �ت ��رأس �ه ��ا ال� �ع ��دي ��د م� ��ن ال �ل �ج ��ن م��ن‬ ‫بينها لجنة القطاعات ااجتماعية‬ ‫ف��ي ال��واي��ة التشريعية أع ��وام ‪2006‬‬ ‫– ‪ 2007‬و ‪ .2009 2008-‬كما شغلت‬ ‫م �ن �ص��ب أم � ��ن م �ج �ل��س ال � �ن� ��واب ب��ن‬ ‫ع��ام��ي ‪ ،2010 2009-‬وت�ش�غ��ل حاليا‬ ‫عضوية "اللجنة البرمانية امشتركة‬ ‫امغربية ‪ -‬ااتحاد اأورب ��ي"‪ ،‬إضافة‬ ‫إل� � ��ى أن � �ه ��ا ع� �ض ��و م� �ن� �ت ��دى ال �ن �س��اء‬ ‫ال �ب��رم��ان �ي��ات ام �غ��رب �ي��ات‪ ،‬وام �ن �ت��دى‬ ‫العامي للبرمانين اإسامين‪.‬‬ ‫وبالنسبة إل��ى ام �س��ار العلمي‪،‬‬ ‫حصلت على اإجازة في علم النفس‬ ‫عام ‪ ،1984‬تابعت مشوارها الدراسي‬ ‫ف�ن��ال��ت ش �ه��ادة اس�ت�ك�م��ال ال��دراس��ات‬ ‫امعمقة ع��ام ‪ ،1990‬وبعدها حصلت‬ ‫ع� �ل ��ى دب� � �ل � ��وم ال � � ��دراس � � ��ات ال �ع �ل �ي��ا‪،‬‬ ‫اماجستير في علم النفس ااجتماعي‬ ‫ع��ام ‪ ،1996‬وتحضر حاليا دك�ت��وراه‬ ‫ال ��دول ��ة ف ��ي ع �ل��م ن �ف��س ال �ش �غ��ل‪ ،‬كما‬ ‫عملت أستاذة في مادة علوم التربية‬ ‫بمركز تكوين امعلمن سابقا‪.‬‬


‫تقــــارير وآراء‬

‫> العدد‪89 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 15‬ربيع اأول ‪ 1435‬اموافق ‪ 17‬يناير ‪2014‬‬

‫�اا‬ ‫ن �ش��رت صحيفة «ل��وم��ون��د» ال�ف��رن�س�ي��ة‪ ،‬أخ �ي��رً‪ ،‬م�ق� ً‬ ‫مفصا‪ ،‬تحت ع�ن��وان «ال ��دور الكبير للسعودية خنق‬ ‫ً‬ ‫ث��ورات الربيع ال�ع��رب��ي»‪ ،‬تتحدث فيه ع��ن اأح ��داث التي‬ ‫ش�ه��دت�ه��ا م�ن�ط�ق��ة ال �ش��رق اأوس � ��ط وش �م��ال إف��ري�ق�ي��ا‪،‬‬ ‫ب� ً‬ ‫�دء بثورة البوعزيزي التي انطلقت في تونس لتنتهي‬ ‫ب�س�ق��وط أول دك�ت��ات��ور ع��رب��ي‪ ،‬حينها أدت السعودية‬ ‫دورً ك�ب�ي��رً ع�ب��ر استقبالها ل��زي��ن ال�ع��اب��دي��ن ب��ن علي‪،‬‬ ‫بينما رفضت كل ال��دول العربية استقباله‪ ،‬كما أوردت‬

‫ندوة «إصاح امنظومة‬ ‫الصحية امغاربية» في مراكش‬ ‫ق ��رر ام �ج �ل��س ال� � � ��وزاري ام �غ��ارب��ي‬ ‫ل�ل�ص�ح��ة‪ ،‬ال ��ذي اخ�ت�ت��م أش �غ��ال دورت ��ه‬ ‫‪ 12‬مساء أم��س (الخميس) بطرابلس‪،‬‬ ‫تنظيم ن ��دوة ح��ول "إص ��اح امنظومة‬ ‫ال �ص �ح �ي��ة ام �غ��ارب �ي��ة" ي��وم��ي ‪ 25‬و‪26‬‬ ‫م ��ارس ام�ق�ب��ل ب�م��دي�ن��ة م��راك��ش‪ .‬وأف ��اد‬ ‫بيان ختامي للمجلس بأن هذه الندوة‬ ‫تروم تبادل الخبرات والتجارب ورسم‬ ‫ال �ت��وج �ه��ات ام�س�ت�ق�ب�ل�ي��ة ل�ل�س�ي��اس��ات‬ ‫ال �ص �ح �ي��ة ف ��ي ال� �ب� �ل ��دان اأع � �ض� ��اء ف��ي‬ ‫اات � �ح� ��اد ام � �غ ��ارب ��ي‪ ،‬ك �م��ا ت� �ه ��دف إل��ى‬ ‫ااس �ت �ف��ادة ام �ت �ب��ادل��ة م��ن ااص��اح��ات‬ ‫ال �ك �ب��رى ام �ن �ج��زة ع �ل��ى م �س �ت��وى دول‬ ‫اات�ح��اد امغاربي‪ ،‬وتلك التي في طور‬ ‫اان �ج��از‪ .‬وث�م��ن امجلس الجهود التي‬ ‫ت�ق��وم ب�ه��ا وزارة ال�ص�ح��ة "للمساهمة‬ ‫ف � ��ي ت �ن �ظ �ي��م ه � � ��ذه ال � � �ن� � ��دوة وض� �م ��ان‬ ‫ن�ج��اح�ه��ا وت�ح�ق�ي��ق اأه � ��داف ام��رج��وة‬ ‫م �ن �ه��ا"‪ ،‬داع �ي��ا ال�ل�ج�ن��ة ال�ف�ن�ي��ة امكلفة‬ ‫ب�م�ت��اب�ع��ة ت�ن�ف�ي��ذ ق � � ��رارات وت��وص �ي��ات‬ ‫ام�ج�ل��س إل ��ى ال�ع�م��ل ع�ل��ى ب �ل��ورة رؤي��ة‬ ‫م�س�ت�ق�ب�ل�ي��ة ل �ت �ط��وي��ر ع�م�ل��ه ف ��ي ض��وء‬ ‫م ��اح �ظ ��ات ال � � ��دول اأع � �ض� ��اء وع ��رض‬ ‫نتائج ال�ح��وار امتعلق بهذا اموضوع‬ ‫ع �ل��ى ن � ��دوة م ��راك ��ش‪ .‬ورح � ��ب ام�ج�ل��س‬ ‫أي�ض��ا ب�م�ق�ت��رح م�غ��رب��ي لتنظيم ن��دوة‬ ‫أخ � � ��رى خ � ��ال ال �س �ن ��ة ال � �ج ��اري ��ة ح ��ول‬ ‫"ال�ص�ح��ة اان�ج��اب�ي��ة"‪ ،‬وال �ت��ي ستشكل‬ ‫م �ن��اس �ب��ة ل� �ت� �ب ��ادل ال � �ت � �ج ��ارب وب �ح��ث‬ ‫س �ب��ل وض � ��ع اس �ت��رات �ي �ج �ي��ة م �غ��ارب �ي��ة‬ ‫م��وح��دة ف��ي ه ��ذا ام� �ج ��ال‪ .‬وف ��ي س�ي��اق‬ ‫متصل‪ ،‬قرر امجلس ال��وزاري امغاربي‬ ‫استحداث (اأسبوع امغاربي للرضاعة‬ ‫الطبيعية) وااحتفاء به على مستوى‬ ‫ال��دول اأعضاء خ��ال اأسبوع اأخير‬ ‫من شهر شتنبر من كل سنة تزامنا مع‬ ‫اليوم العامي لحقوق الطفل‪ ،‬كما وافق‬ ‫على ااحتفاء ب� (اأسبوع امغاربي لأم‬ ‫والطفل) في اأسبوع الثاني من شهر‬ ‫م� ��ارس وال � ��ذي ي �ص��ادف إح �ي��اء ال�ي��وم‬ ‫العامي للمرأة (‪ 8‬مارس)‪.‬‬ ‫م� ��ن ج �ه ��ة أخ � � � ��رى‪ ،‬ق � ��رر ام �ج �ل��س‬ ‫ال� ��وزاري إن�ش��اء م��وق��ع إل�ك�ت��رون��ي على‬ ‫شبكة امعلومات الدولية على أن تسند‬ ‫مهمة إدارت� ��ه واإش � ��راف عليه للدولة‬ ‫التي تتولى الرئاسة الدورية بالتعاون‬ ‫م��ع اأم��ان��ة ال�ع��ام��ة ل��ات�ح��اد ام�غ��ارب��ي‪.‬‬ ‫وب�خ�ص��وص ال� ��دورة امقبلة للمجلس‬ ‫الوزاري امغاربي للصحة تمت اموافقة‬ ‫ع�ل��ى اس�ت�ض��اف��ة ال�ج��زائ��ر لنسخته ‪13‬‬ ‫ف��ي شهر يناير ‪ .2015‬وش ��ارك امغرب‬ ‫ف��ي أش �غ��ال ه��ذا ال�ل�ق��اء ام�غ��ارب��ي بوفد‬ ‫ض � ��م ب ��ال� �خ� �ص ��وص ك � ��ا م � ��ن ام �ف �ت��ش‬ ‫ال�ع��ام ل ��وزارة الصحة لحسن شطيبي‬ ‫وس� �ف� �ي ��ر ام� � �غ � ��رب ب� �ط ��راب� �ل ��س م�ح�م��د‬ ‫بلعيش‪ .‬وبحث امسؤولون امغاربيون‬ ‫ف��ي دورة ط��راب�ل��س ال�ت�ق��دم ام �ح��رز في‬ ‫عمل ال�ل�ج��ان امتخصصة ال�ت��ي عقدت‬ ‫اجتماعاتها خال الفترة الفاصلة بن‬ ‫ال��دورت��ن وال �ت��ي ت�ه��م أس��اس��ا (ال �ش��راء‬ ‫ام��وح��د ل��أدوي��ة وامستلزمات الطبية‬ ‫وامختبرات والدم ومشتقاته‪ ،‬والوقاية‬ ‫وال � �ص � �ح� ��ة ام� ��درس � �ي� ��ة وال� �ج ��ام� �ع� �ي ��ة‪،‬‬ ‫وال �ص �ح ��ة اإن �ج ��اب �ي ��ة واأم وال �ط �ف��ل‬ ‫وال �ب �ي �ئ��ة واأم � � � ��راض ال� �س ��اري ��ة وغ �ي��ر‬ ‫السارية‪ ،‬والسياسات الصحية وتطوير‬ ‫ام � �ن � �ظ ��وم ��ات ال �ص �ح �ي ��ة وال � � �ج � � ��ودة)‪.‬‬ ‫وشددت الوفود امشاركة على ضرورة‬ ‫تعميق وتكثيف التعاون امشترك بن‬ ‫الدول امغاربية‪ ،‬خصوصا فيما يتعلق‬ ‫بتنسيق السياسات والنظم الصحية‪،‬‬ ‫وت �ب ��ادل ال �خ �ب��رات وام� �ع ��ارف وت��أه�ي��ل‬ ‫ال � �ك ��ادر ال �ب �ش��ري ال �ع��ام��ل ف ��ي ال �ق �ط��اع‬ ‫الصحي وتثمن مؤهاته‪.‬‬ ‫(و م ع )‬

‫ت��دخ��ل ال�س�ع��ودي��ة ع�ب��ر مجلس ال�ت�ع��اون الخليجي في‬ ‫دولة البحرين التي عرفت هي اأخرى احتجاجات كانت‬ ‫س �ت��ؤدي إل��ى وض��ع آخ��ر ف��ي ام�ن�ط�ق��ة‪ ،‬ل�ك��ن السعودية‬ ‫حالت دون ذلك‪ ،‬وأرسلت القوات لردع التظاهرات هناك‪،‬‬ ‫ال�ت��ي ك��ان ي�ق��وده��ا اأغلبية السنية‪ ،‬ول��م يكتف تدخل‬ ‫السعودية فقط في الخليج العربي‪ ،‬تضيف الصحيفة‪،‬‬ ‫بل وصلت إلى شمال إفريقيا في مصر وليبيا وحتى‬ ‫امغرب‪ ،‬إبان احتجاجات حركة عشرين فبراير‪ ،‬إذ دعت‬

‫امغرب إلى اانضمام إلى مجلس التعاون الخليجي‪ ،‬لكي‬ ‫يضم كل املكيات في العالم العربي‪ .‬امقال الذي أعده ثلة‬ ‫من الصحافين من صحيفة «لوموند» خلص إلى أن ما‬ ‫يشهده الشرق اأوسط من صراع‪ ،‬ومن ثورات أسقطت‬ ‫ال�ك�ث�ي��ر م��ن ال��زع �م��اء‪ ،‬وب�ع�ض�ه��ا ان�ت�ه��ى ب�ح��رب م��ازال��ت‬ ‫مستمرة‪ ،‬ما هي إا تجسيد لطموحات روسيا والصن‬ ‫ضد الوايات امتحدة اأميركية وحلفائها البريطانين‬ ‫والفرنسين‪.‬‬

‫أج� ��رى م�ح�م��د ن�ج�ي��ب ب��ول �ي��ف ال��وزي��ر‬ ‫ام � �ن � �ت� ��دب ل � � ��دى وزي� � � ��ر ال� �ت� �ج� �ه� �ي ��ز وال� �ن� �ق ��ل‬ ‫وال� �ل ��وج� �س� �ت� �ي ��ك ام � �ك � �ل ��ف ب ��ال � �ن � �ق ��ل‪ ،‬أم ��س‬ ‫(ال �خ �م �ي��س)‪ ،‬م�ب��اح�ث��ات م��ع م �س��ؤول��ي ع��دد‬ ‫من كبريات شركات الطيران امشاركة في‬ ‫م �ع��رض ال�ب�ح��ري��ن ال��دول��ي ل�ل�ط�ي��ران‪ ،‬امنظم‬ ‫إل � ��ى غ ��اي ��ة ‪ 18‬ي �ن��اي��ر ال� �ح ��ال ��ي ف ��ي ق��اع��دة‬ ‫الصخير الجوية‪ .‬وتمحورت امباحثات التي‬ ‫أجراها الوزير مع ممثلي كل من (إيرباس)‬ ‫و(ب��وي �ن��غ) و(س ��اف ��ران)‪ ،‬و(دي إت ��ش إي ��ل)‪،‬‬ ‫ح � ��ول آف� � ��اق ال� �ت� �ع ��اون ال �ث �ن��ائ��ي وال� �ش ��راك ��ة‬ ‫ف ��ي م �ج ��اات ال �ن �ق��ل ال �ج ��وي وال�ل��وج�س�ت�ي��ك‬ ‫وصناعة الطيران‪.‬‬ ‫وب��ام�ن��اس�ب��ة‪ ،‬وج��ه ال��وزي��ر‪ ،‬ال��ذي يمثل‬ ‫امغرب في امعرض على رأس وف��د‪ ،‬الدعوة‬ ‫ل� �ه ��ذه ال� �ش ��رك ��ات ال ��دول� �ي ��ة ل �ل �م �ش��ارك��ة ف��ي‬ ‫امعرض الدولي لصناعات الطيران والفضاء‬ ‫امقرر تنظيمه ما بن ‪ 23‬و‪ 26‬أبريل امقبل‬ ‫بمراكش‪.‬‬

‫السعودية لعبت دور ًا كبير ًا في خنق ثورات« الربيع العربي»‬ ‫عودة امفاوضات بن إيران وأميركا أربكت الرياض وتل أبيب > السعودية تدخلت في عدة دول شهدت احتجاجات‬ ‫إعداد‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫في الرابع عشر من يناير من عام‬ ‫‪ ،2011‬طار بن علي الرئيس التونسي‬ ‫ام �خ �ل��وع إل ��ى ج� ��دة‪ ،‬وك� ��ان آن� ��ذاك غير‬ ‫م� � ��درك أن � ��ه س �ي �م �ض��ي ث � ��اث س �ن��وات‬ ‫إل��ى اآن ف��ي منفى م�م��ل‪ ،‬ح��ن رفضت‬ ‫ب��اري��س ورف �ض��ت ك��ل ال � ��دول ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫أن ت�س�ت�ق�ب�ل��ه‪ ،‬إب � ��ان ث � ��ورة ال�ي��اس�م��ن‬ ‫ف��ي ت��ون��س‪ ،‬وح��ده��ا ال�س�ع��ودي��ة التي‬ ‫ل��دي �ه��ا م ��ا ي �ك �ف��ي م ��ن ال �س �ل �ط��ة ام��ال �ي��ة‬ ‫و"الشرعية الدينية"‪ ،‬كانت لها رغبة‬ ‫في استقبال "امنبوذ الجديد"‪ ،‬وآنذاك‬ ‫كانت السعودية وحدها تعي إل��ى أي‬ ‫مدى يشكل ما تشهده تونس من خطر‬ ‫وتهديد على مدى ثاث سنوات‪ .‬تنفق‬ ‫ال�س�ل�ط��ة ال�س�ع��ودي��ة ب��ا ح ��دود لوقف‬ ‫موجة الثورات العربية‪ ،‬بما يتماشى‬ ‫م��ع مصالحها اإق�ل�ي�م�ي��ة‪ ،‬ف��ي مصر‪،‬‬ ‫عملت الرياض على إنفاق الكثير لقمع‬ ‫اإخوان امسلمن والثوار‪ ،‬وفي سوريا‬ ‫ت�ع�م��ل ع �ل��ى دع ��م ام �ت �م��ردي��ن م��واج�ه��ة‬ ‫إي� � � � ��ران‪ ،‬ل �ت �ع �ي��ش ام �ن �ط �ق ��ة ب� �ع ��د ذل ��ك‬ ‫ث��اث س �ن��وات م��ن ااض �ط��راب م��ازال��ت‬ ‫مستمرة إلى حد اآن‪.‬‬ ‫ف� ��ي ن ��اح� �ي ��ة م� ��ن م �ن �ط �ق��ة س �ي��دي‬ ‫ب��وزي��د التونسية‪ ،‬أق��دم ال�ش��اب محمد‬ ‫البوعزيزي‪ ،‬بائع الخضر‪ ،‬على إحراق‬ ‫ن �ف �س��ه‪ ،‬ل �ت �ب��دأ أول� � ��ى ش � � ��رارة ل �ل �ث��ورة‬ ‫لتطيح ب ��رأس ال�س�ل�ط��ة ف��ي العاصمة‬ ‫تونس يوم ‪ 11‬يناير‪ ،‬حيث أحرقت كل‬ ‫مكاتب ال�ش��رط��ة على إي�ق��اع صيحات‬ ‫"ارحل"‪ ،‬وقاد الشباب هناك مظاهرات‬ ‫ش � � ��ارك ف �ي �ه��ا ام� �ح ��ام ��ون واأس � ��ات � ��ذة‬ ‫وام �ع �ط �ل ��ون‪ ،‬وواج � �ه� ��وا رج � ��ال اأم ��ن‬ ‫الذين أطلقوا الذخيرة منذ اليوم اأول‬ ‫من امظاهرات الحاشدة‪.‬‬ ‫ف��ي ح ��ن‪ ،‬ك��ان��ت ال �ق �ن��اة ال�ق�ط��ري��ة‬ ‫ال �ج��زي��رة‪ ،‬ت�ت��اب��ع وت �ب��ث م�ش��اه��د حية‬ ‫من اميادين‪ ،‬وحملت شعارها "عدالة‬ ‫حرية وكرامة"‪ ،‬من الجزائر إلى القاهرة‬ ‫اماين من امشاهدين اندهشوا مشهد‬ ‫لم يألفوه من قبل‪ ،‬وبعد ثاثة أسابيع‬ ‫م� ��ن أول � � ��ى ال � �ت � �ظ� ��اه� ��رات‪ ،‬ان � �ه� ��ار أول‬ ‫دكتاتور عربي‪.‬‬ ‫أما مصر‪ ،‬فقد اندلعت امظاهرات‬ ‫أول م ��رة ف��ي ‪ 25‬ي �ن��اي��ر ف��ي ال �ق��اه��رة‬ ‫واإس �ك �ن��دري��ة وال �س��وي��س‪ ،‬ث��م م�ي��دان‬ ‫التحرير ف��ي قلب العاصمة امصرية‪،‬‬ ‫وك � ��ان م �س��رح��ً م ��واج �ه ��ات دام� �ي ��ة مع‬ ‫قوات اأمن‪ ،‬حيث أضحى اميدان رمزً‬ ‫ل��اح�ت�ج��اج‪ ،‬وج�م�ي��ع أرك��ان��ه احتضن‬ ‫�اء وش� �ب ��اب م ��ن مختلف‬ ‫�اا ون� �س � ً‬ ‫رج� � � ً‬ ‫الخلفيات السياسية‪.‬‬ ‫ارتفع شعار "الشعب يريد إسقاط‬ ‫النظام" بشكل جعل اأمر رمزً للثورة‬ ‫ف ��ي ب� ��اد ال �ن �ي��ل‪ ،‬ي �ق��ول م �ي �ش��ل بشير‬ ‫ع �ي��اري‪ ،‬م��ؤل��ف ك�ت��اب "نهضة ال�ع��رب"‬ ‫إن التظاهرات كانت عفوية إلى جانب‬ ‫أن� �ه ��ا ك ��ان ��ت ش �ع �ب �ي��ة‪ ،‬وك ��ان ��ت ت�س�ي��ر‬ ‫بمنطق الشغب‪ ،‬ولم تكن ثورة بامعنى‬ ‫ام � �ع� ��روف ح �ي��ث ي� �ك ��ون ل �ه��ا زع� �ي ��م أو‬

‫جانب من إحدى تظاهرات ثورة تونس (أرشيف)‬

‫إديولويجة محدد أو منظمة سياسية‪.‬‬ ‫ف� ��ي ال � �ح� ��ادي ع �ش ��ر م� ��ن ف �ب ��راي ��ر‪،‬‬ ‫اض � �ط� ��ر ال� ��رئ � �ي� ��س ام� � �ص � ��ري ح �س �ن��ي‬ ‫م �ب��ارك ل��اس�ت�ق��ال��ة‪ ،‬وأع �ل��ن ن��ائ�ب��ه ذل��ك‬ ‫ع �ل ��ى ال � �ه� ��واء م� �ب ��اش ��رة‪ ،‬أم� � ��ام ذه� ��ول‬ ‫ال� �ع ��ال ��م ال� �ع ��رب ��ي وال � ��دول � ��ي ب��أك �م �ل��ه‪،‬‬ ‫وك��ان��ت ال�س�ع��ودي��ة أول ��ى ام�ن��ده�ش��ن‪،‬‬ ‫ال�ت��ي ات�ه�م��ت واش�ن�ط��ن ب�ض��رب إح��دى‬ ‫واء‪.‬‬ ‫حلفائها اأكثر ً‬ ‫ق ��ري �ب ��ً م� ��ن ام �م �ل �ك��ة ال �س �ع ��ودي ��ة‪،‬‬ ‫كانت اليمن‪ ،‬التي تشترك م��ع امملكة‬ ‫السنية ب ��‪ 1800‬كيلومتر م��ن ال�ح��دود‪،‬‬ ‫ت �ن �ظ��ر دوره� � ��ا ه ��ي اأخ � � ��رى‪ ،‬وت�ج�م��ع‬ ‫اآاف م� ��ن ام �ت �ظ ��اه ��ري ��ن ف� ��ي م��دي �ن��ة‬ ‫صنعاء في ‪ 27‬يناير مطالبن برحيل‬ ‫الرئيس علي عبد الله صالح‪ ،‬اتسعت‬ ‫رقعة ااحتجاجات لتصل إل��ى مدينة‬ ‫عدن‪ ،‬والتي قادها الطلبة هناك‪ ،‬على‬ ‫إث��ره��ا اض �ط��ر ص��ال��ح‪ ،‬ال� ��ذي ن �ج��ا من‬ ‫محاولة اغتيال‪ ،‬إلى السفر إلى امملكة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ال �س �ع��ودي��ة‪ ،‬ح�ي��ث وق ��ع على‬ ‫اتفاق انتقال السلطة في بلده‪ ،‬والذي‬ ‫بموجبه نجا من اأسوأ‪.‬‬ ‫ح��ري��ق آخ ��ر‪ ،‬ي�ظ�ه��ر ب�ع��د ذل ��ك في‬ ‫ام �م �ل �ك��ة ال �ص �غ �ي��رة ال �ب �ح��ري��ن ي ��وم ‪14‬‬ ‫فبراير‪ ،‬حيث خرج الشباب‪ ،‬والشيعة‬ ‫م �ن �ه��م أس� ��اس� ��ً‪ ،‬ف� ��ي م ��دي �ن ��ة ام �ن ��ام ��ة‪،‬‬ ‫للطعن ف��ي ال�س�ل�ط��ة‪ ،‬ال �ت��ي ت �ع��ود إل��ى‬ ‫س��ال��ة آل خ�ل�ي�ف��ة ال �س �ن �ي��ة‪ ،‬ب �ع��د ذل��ك‬ ‫ب ��أس ��اب� �ي ��ع‪ ،‬وب ��ال� �ض� �ب ��ط خ � ��ال ش�ه��ر‬ ‫م ��ارس‪ ،‬أرس�ل��ت ال�س�ع��ودي��ة واإم ��ارات‬ ‫أزي � ��د ج �ن��دي م�ت�خ�ص��ص ل �ل��دف��اع عن‬ ‫جارتهم امملكة‪ ،‬والذي كان هدفهم عن‬

‫امؤسسات الحساسة هناك‪.‬‬ ‫ول � ��م ي �ك �ت��ف ت ��دخ ��ل ال� ��ري� ��اض ف��ي‬ ‫مناطق ن�ف��وذه��ا ف��ي الخليج العربي‪،‬‬ ‫ب��ل ح��اول��ت ال�ت��دخ��ل ف��ي خ�ط��وة أخ��رى‬ ‫ف��ي ام� �غ ��رب‪ ،‬ال� ��ذي ش �ه��د اح�ت�ج��اج��ات‬ ‫حركة ‪ 20‬فبراير مطلع عام ‪ ،2011‬حيث‬ ‫طلبت م��ن ام �غ��رب واأردن اان�ض�م��ام‬ ‫إل��ى مجلس ال�ت�ع��اون الخليجي ال��ذي‬ ‫ي �ض��م ام �ل �ك �ي��ات ف� �ق ��ط‪ ،‬وه � ��و ت �ح��ال��ف‬ ‫ي� ��وص� ��ف ب� ��ام � �ق� ��دس وال � �ح � ��ام � ��ي ض��د‬ ‫الثورات‪.‬‬ ‫ل �ح��د ال� �س ��اع ��ة ل ��م ي �ن �ت��ه ال �ت��دخ��ل‬ ‫ب�ع��د‪ ،‬ف �م��ازال إل��ى ح��د ال�س��اع��ة تعيش‬ ‫ب�ل��دان مختلفة ص��راع��ات م��ري��رة‪ ،‬لكن‬ ‫ااخ � �ت� ��اف ي �ظ �ه��ر ف ��ي ح��ال �ت��ي ل�ي�ب�ي��ا‬ ‫وسوريا التي تحول فيهما اأم��ر إلى‬ ‫ما يشبه الحرب امستعرة‪.‬‬ ‫ومع صعود اإخوان امسلمن في‬ ‫مصر إل��ى ال��رئ��اس��ة‪ ،‬ب��دأت السعودية‬ ‫ت�ش�ع��ر ب��ال�ق�ل��ق‪ ،‬وم��ول��ت م��واج�ه��ة ذل��ك‬ ‫ال �س �ل �ف �ي��ن‪ ،‬أم� � � ً�ا ف ��ي ك �س��ب م ��وازي ��ن‬ ‫ال � �ق� ��وى ل �ف��ائ��دت �ه��م ض� ��د ق �ط��ر داع �م��ة‬ ‫اإخ��وان امسلمن‪ ،‬وف��ي الوقت نفسه‪،‬‬ ‫ظ �ه��رت ج�م��اع��ات م�ت�ط��رف��ة ف��ي تونس‬ ‫ومصر واليمن وليبيا‪.‬‬ ‫أم ��ام اأوض� ��اع ام�ش�ح��ون��ة ف��ي كل‬ ‫البلدان امجاورة‪ ،‬لم تقف قطر مكتوفة‬ ‫اأي� � � ��دي‪ ،‬ب ��ل اس �ت �ق �ط �ب��ت ش�خ�ص�ي��ات‬ ‫اإس��ام السياسي ام�ع��روف��ن‪ ،‬واتخذ‬ ‫بعضهم وم�ن�ه��م ي��وس��ف ال�ق��رض��اوي‪،‬‬ ‫ال��دول��ة ال�ق�ط��ري��ة م ��اذً آم�ن��ً ل�ه��م‪ ،‬وت��م‬ ‫إظ �ه��اره ف��ي ام�ش�ه��د اإق�ل�ي�م��ي لتظهر‬ ‫تفوقها على جارتها السعودية‪ ،‬التي‬

‫تعاني من حسابات الخافة‪.‬‬ ‫وف� � ��ي ل� �ي� �ب� �ي ��ا‪ ،‬ظ � �ه� ��رت ال� �ج ��زي ��رة‬ ‫أول م� ��رة ف ��ي ب� �ن� �غ ��ازي‪ ،‬ح �ي��ث ع��اش‬ ‫الصحافيون هناك في وئام مع الثوار‪،‬‬ ‫ب �ي �ن �م��ا ك ��ان ��ت م �ح �ظ ��ورة ف ��ي ت��ون��س‪،‬‬ ‫واعتمدت على الشبكات ااجتماعية‬ ‫ل�ن�ق��ل اأح � ��داث ه �ن��اك‪ ،‬وب �ع��د م �غ��ادرة‬ ‫حسني مبارك للسلطة في مصر‪ ،‬يوم‬ ‫‪ 11‬م��ن ف �ب��راي��ر‪ ،‬ب �ث��ت ق �ن��اة ال �ج��زي��رة‪،‬‬ ‫"ص� ��وت م ��ن ا ص ��وت ل ��ه" ح ��وال ��ي ‪15‬‬ ‫دق �ي �ق��ة ص��ام �ت��ة م��ن س��اح��ة ال�ت�ح��ري��ر‪،‬‬ ‫ف ��ي ل �ح �ظ��ة ك ��ان ��ت ت��اري �خ �ي��ة ت��اب�ع�ه��ا‬ ‫امشاهدون عبر العالم ككل‪.‬‬ ‫وفي الرياض‪ ،‬استشعرت السلطة‬ ‫هناك كل التغيرات‪ ،‬ففي صيف ‪،2012‬‬ ‫استعدت للمواجهة‪ ،‬وعن اأمير بندر‬ ‫ب ��ن ال �س �ل �ط��ان‪ ،‬س�ف�ي��ر ال �س �ع��ودي��ة في‬ ‫واشنطن‪ ،‬على رأس مخابرات امملكة‪،‬‬ ‫لكن رغم كل هذا لم تتدخل السعودية‬ ‫ف��ي س��وري��ا ب�ش�ك��ل ج�ل��ي‪ ،‬أن�ه��ا كانت‬ ‫ت �ع��ي ت �م��ام��ً أن س ��وري ��ا ك ��ان م�س��رح��ً‬ ‫ل �ص��راع م��واج�ه��ة ج��دي��دة ت�ل�ع��ب فيها‬ ‫روس� �ي ��ا دور ال �ف��اع��ل اأك� �ب ��ر‪ ،‬وب�ق�ي��ت‬ ‫ت �ت��رص��د ت �ح��رك��ات اأغ �ل �ب �ي��ة ال�س�ن�ي��ة‬ ‫ام�ه�م�ش��ة م��ن ط ��رف س�ل�ط��ة ال�ع�ل��وي��ن‪،‬‬ ‫الطائفة الشيعية امنشقة‪.‬‬ ‫إذن ي �ظ �ه��ر ج �ل �ي��ً ع �ل��ى ام �س �ت��وى‬ ‫اإقليمي أن امملكة العربية السعودية‬ ‫تسعى رف�ق��ة ت��رك�ي��ا إل��ى ق �ي��ادة السنة‬ ‫ه�ن��اك‪ ،‬وع�ل��ى ال�ع��ام��ي يجسد ال�ص��راع‬ ‫في الشرق اأوس��ط‪ ،‬طموحات روسيا‬ ‫وال � � �ص� � ��ن ض� � ��د ال� � � ��واي� � � ��ات ام� �ت� �ح ��دة‬ ‫اأم �ي��رك �ي��ة وح �ل �ف��ائ �ه��ا ال�ب��ري�ط��ان�ي��ن‬

‫‪3‬‬

‫والفرنسين‪.‬‬ ‫ف��ي ربيع ‪ ،2013‬ق��ام ثاثة شباب‬ ‫ف� ��ي م� �ص ��ر ب �ت ��أس �ي ��س ح� ��رك� ��ة ت� �م ��رد‪،‬‬ ‫للمطالبة بعزل الرئيس محمد مرسي‪،‬‬ ‫من جماعة اإخوان امسلمن‪ ،‬ووصلوا‬ ‫إل��ى جمع ماين التوقيعات امطالبة‬ ‫برحيله‪ ،‬ف��ي ‪ 30‬يونيو خ��رج اماين‬ ‫من امتظاهرين إل��ى ال�ش��ارع‪ ،‬بمباركة‬ ‫الجيش والسلطات الدينية‪ ،‬ليتم عزل‬ ‫الرئيس اإخواني ويتم تعين الرئيس‬ ‫ال �ج��دي��د ام��ؤق��ت ع �ل��ي م �ن �ص��ور‪ ،‬وه��و‬ ‫م��ا رح �ب��ت ب��ه ال �س �ع��ودي��ة واإم� � ��ارات‪،‬‬ ‫وقدمت على أساسها قروضً ومنحً‬ ‫تصل إلى ‪ 12‬مليار دوار‪ ،‬وكأنه كان‬ ‫يستشعر التغيير القادم‪ ،‬وأح��س بأن‬ ‫الرياح العاتية لن تستثني أحدً‪ ،‬وفي‬ ‫خ�ط��وة غير مسبوقة‪ ،‬سلم أم�ي��ر قطر‬ ‫السلطة ابنه تميم‪.‬‬ ‫وب � �ع� ��د ذل � � ��ك‪ ،‬أع � �ط� ��ى ال �ن ��اخ �ب ��ون‬ ‫اإيرانيون للمرشد اأعلى ما يحتاجه‬ ‫للعودة بقوة إل��ى الساحة السياسية‬ ‫ال ��دول� �ي ��ة‪ ،‬وان �ت �خ �ب ��وا رئ �ي �س��ً أن �ي �ق��ً‪،‬‬ ‫ومقبوا ل��دى أغلب القوى في العالم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ع �ل��ى إث ��ر ذل ��ك ن �ج��ح ح �س��ن روح��ان��ي‪،‬‬ ‫ال ��رئ� �ي ��س ال� �ج ��دي ��د ال� � ��ذي ان �ت �خ��ب ف��ي‬ ‫ال ��راب� ��ع ع �ش��ر م ��ن ي��ون �ي��و‪ ،‬ف ��ي إع� ��ادة‬ ‫ام �ف��اوض��ات ح ��ول ال �ب��رن��ام��ج ال �ن��ووي‬ ‫م��ع ال ��واي ��ات ام �ت �ح��دة اأم�ي��رك�ي��ة إل��ى‬ ‫الواجهة‪ ،‬لتستأنف ويتم التقدم على‬ ‫مستواها مع العدوتن‪.‬‬ ‫وأواخ� � � � � � � � � ��ر ش � � �ه � ��ر ش � �ت � �ن � �ب� ��ر م ��ن‬ ‫ال� �ع ��ام ام ��اض ��ي‪ ،‬ان �ت �ق��ل روح ��ان ��ي إل��ى‬ ‫ن �ي��وي��ورك ل�ح�ض��ور ال�ج�م�ع�ي��ة ال�ع��ام��ة‬ ‫ل��أم��م ام �ت �ح��دة‪ ،‬وف ��ي ال �ك��وال �ي��س ك��ان‬ ‫اإي��ران �ي��ون واأم�ي��رك�ي��ون ق��د وضعوا‬ ‫اللمسات على اات�ف��اق ال��ذي بموجبه‬ ‫سيستأنف التفاوض‪ ،‬تلى ذلك اتصال‬ ‫تاريخي بن زعيمي البلدين‪.‬‬ ‫ه � ��ذا ال �ت �غ �ي��ر ف� ��ي ال� �ع ��اق ��ة ج�ع��ل‬ ‫ال��ري��اض وت ��ل أب �ي��ب ي �ش �ع��ران ب��ال��ذع��ر‬ ‫وال �ق �ل��ق‪ ،‬ع �ن��دم��ا أح� �س ��وا أن ال� �ت ��وازن‬ ‫الجيوسياسي وشيك في امنطقة‪.‬‬ ‫خ��ال ث��اث سنوات مضت‪ ،‬كانت‬ ‫إرادة الشعوب تخضع إماءات تدخل‬ ‫في لعبة جيوسياسية كبيرة‪ ،‬وراءها‬ ‫اأع� ��داء ال�ت�ق�ل�ي��دي��ون‪ ،‬ام�م�ل�ك��ة السنية‬ ‫وإي � � ��ران ال �ش �ي �ع �ي��ة‪ ،‬ح �ي��ث دخ �ل �ت��ا ف��ي‬ ‫ت�ن��اف��س ع�ل��ى ال�ن�ف��وذ اإق�ل�ي�م��ي وعلى‬ ‫الصداقة اأميركية‪ ،‬وفي العراق تقاد‬ ‫حرب خفية من طرف السنة امرتبطن‬ ‫ب��ال�ق��اع��دة م��واج�ه��ة ااح �ت��ال اإي��ران��ي‬ ‫كما تسميه‪ ،‬حيث تمنح الرياض أكثر‬ ‫م��ن ث��اث��ة م��اي �ي��ر ل�ل�ج�ي��ش ال�ل�ب�ن��ان��ي‬ ‫لشراء اأسلحة الفرنسية‪ ،‬كأنها تعلن‬ ‫"الطاق التكتيكي" مع واشنطن‪.‬‬ ‫أما إيران‪ ،‬فترى أن امملكة العربية‬ ‫السعودية على وشك اانهيار‪ ،‬وأخيرً‬ ‫أل �ق �ي��ت خ �ط �ب��ة ف ��ي ال �ج �م �ع��ة ت �ق��ول إن‬ ‫ام�م�ل�ك��ة ي�ح�ك�م�ه��ا ط��اع �ن��ون ف��ي ال�س��ن‬ ‫وف� �ق ��دوا ط��ري �ق �ه��م‪ ،‬ل �ك��ن ي �ض �ي �ف��ون أن‬ ‫ال �ت �غ �ي �ي��ر ب � ��ات وش� �ي� �ك ��ة ف� ��ي ال � �ج ��ارة‬ ‫السعودية‪.‬‬

‫أعلنت الشركة امغربية لتكرير النفط‬ ‫"اسامير"‪ ،‬أمس (الخميس) أنها وقعت مع‬ ‫مجموعة م��ن اأب �ن��اك وال�ش��رك��ات البترولية‬ ‫ال �ع��ام �ي��ة ع �ق��د ت �م��وي��ل ب �ق �ي �م��ة ‪ 200‬م�ل�ي��ون‬ ‫دوار‪ ،‬على مدى سنتن بشروط تفضيلية‪.‬‬ ‫وأوض ��ح ب��اغ ل�ل�ش��رك��ة أن��ه ت��م ت��وق�ي��ع العقد‬ ‫م��ع ش��ارت��رد س�ت��ان��دار‪ ،‬وبنك دب��ي‪ ،‬مدعومة‬ ‫من قبل شركة "ب��ي بي أوي��ل إنترناشيونل‬ ‫لندن"‪ ،‬مضيفا أنه تم بموجب العقد تحويل‬ ‫هذا امبلغ لحساب الشركة يوم سابع يناير‬ ‫ال �ج��اري‪ .‬وذك ��ر ام �ص��در ذات ��ه‪ ،‬أن��ه ف��ي إط��ار‬ ‫هندسة امالية العامة امستقبلية ل� "سامير"‪،‬‬ ‫دخلت الشركة منذ النصف الثاني من عام‬ ‫‪ 2013‬ف ��ي م� �ف ��اوض ��ات م ��ع م �ج �م��وع��ة م��ن‬ ‫اأبناك الدولية والشركات البترولية العامية‬ ‫للحصول على تمويل إجمالي قيمته ‪500‬‬ ‫مليون دوار أميركي‪ ،‬يتم تنفيذه على عدة‬ ‫مراحل‪.‬‬ ‫يستضيف منتدى وكالة امغرب العربي‬ ‫لأنباء يوم (الثاثاء) امقبل عبد اللطيف زغنون‬ ‫امدير العام للضرائب‪ .‬وسيتمحور هذا اللقاء‪،‬‬ ‫ال ��ذي سينعقد ب�م�ق��ر ال��وك��ال��ة ب��ال��رب��اط اب �ت��داء‬ ‫م��ن ال�س��اع��ة التاسعة ص�ب��اح��ا‪ ،‬ح��ول موضوع‬ ‫"ق ��ان ��ون ام��ال �ي��ة ‪ 2014‬ورؤي� � ��ة اس �ت��رات �ي �ج �ي��ة‬ ‫للمديرية العامة للضرائب ف��ي ض��وء امناظرة‬ ‫الوطنية للجبايات"‪.‬‬ ‫وس�ي�ك��ون ال�ل�ق��اء مناسبة ل�ل��وق��وف على‬ ‫توصيات ام�ن��اظ��رة اأخ�ي��رة للجبايات الهادفة‬ ‫إلى تشجيع عدالة النظام الضريبي وتنافسية‬ ‫ام �ق��اوات واام�ت�ث��ال للقوانن الضريبية‪ .‬كما‬ ‫س�ي�ت�ط��رق ال�ل�ق��اء مقتضيات ال �ق��ان��ون ام��ال��ي ل�‬ ‫‪ 2014‬امتعلقة بامجال الضريبي‪.‬‬ ‫وس�ي�ع��رف ال�ل�ق��اء ح�ض��ور ممثلي هيآت‬ ‫مهنية وس�ي��اس�ي��ة وف��اع�ل��ن اق�ت�ص��ادي��ن وم��ن‬ ‫عالم امقاولة وممثلي وسائل اإعام وامجتمع‬ ‫امدني وباحثن وجامعين‪ .‬وستكون الترجمة‬ ‫ال �ف��وري��ة إل ��ى ال �ل �غ��ات ال�ف��رن�س�ي��ة واإن�ج�ل�ي��زي��ة‬ ‫واإسبانية متوفرة خال كل أطوار هذا اللقاء‪.‬‬

‫ت �ش ��ارك ن �ح��و ‪ 9500‬م �ق��اول��ة ت�م�ث��ل‬ ‫‪ 165‬ب �ل��دا‪ ،‬م��ن ب�ي�ن�ه��ا ام �غ��رب‪ ،‬ف��ي ال ��دورة‬ ‫‪ 34‬ل �ل�م �ع��رض ال ��دول ��ي ل�ل�س�ي��اح��ة (ف�ي�ت��ور‬ ‫‪ ،)2014‬الذي سيقام ما بن ‪ 22‬و‪ 26‬يناير‬ ‫ال �ج��اري‪ ،‬بحسب ام�ن�ظ�م��ن‪ .‬وأع��د ام�غ��رب‪،‬‬ ‫ال� ��ذي ي �ش ��ارك س �ن��وي��ا ف ��ي ه ��ذا ام �ع��رض‪،‬‬ ‫رواق � � ��ا ي �ج �م��ع ب ��ن اأص� ��ال� ��ة وام� �ع ��اص ��رة‬ ‫للترويج للوجهة السياحية للمملكة‪ .‬كما‬ ‫أن ه ��ذا ال�ل �ق��اء س�ي�م�ك��ن م�ه�ن�ي��ي ال�س�ي��اح��ة‬ ‫ام�غ��ارب��ة م��ن تحديد استراتيجيات العمل‬ ‫وال �ت �ح��ال �ف��ات ام �ه �ن �ي��ة ل �ل �ت �ح��ري��ك وت �ع��زي��ز‬ ‫نشاط قطاع السياحة‪.‬‬ ‫وي�ش�ك��ل ام �ع��رض ال��دول��ي للسياحة‪،‬‬ ‫ال � � ��ذي ي� �ع ��د أح� � ��د ام� � �ع � ��ارض ام �خ �ص �ص��ة‬ ‫ل �ل �س �ي��اح��ة ال �ت ��ي ت �ح �ظ��ى ب��إش �ع��اع دول� ��ي‪،‬‬ ‫أرض �ي��ة م�ه�م��ة ل��ارت �ق��اء ب��ال�ق�ط��اع وتمكن‬ ‫ال �ع��ارض��ن وال � ��زوار‪ ،‬ع�ل��ى ح��د س ��واء‪ ،‬من‬ ‫تحديد ااستراتيجيات الجديدة والترويج‬ ‫منتوجهم السياحي‪.‬‬

‫«امركز التجاري الشباب» ا نصيب له من اسمه إا القليل‬

‫الرباط‪ :‬هند رزقي‬ ‫ف � � ��ي "ب� � � � � ��اب ال� � � �ح � � ��د" ف ��ي‬ ‫الجهة امقابلة لنزهة حسان‪،‬‬ ‫ي��وج��د ب��اب ك�ت��ب ع�ل��ى افتته‬ ‫"ام ��رك ��ز ال �ت �ج ��اري ال �ش �ب��اب"‪،‬‬ ‫ش �ك��ل ال ��اف� �ت ��ة وك� � ��ذا ام��دخ��ل‬ ‫ا ي�م�ل�ك��ان ال�ج��اذب�ي��ة الكافية‬ ‫ال � �ت ��ي ت �ج �ع��ل ال � ��زائ � ��ر ي��دخ��ل‬ ‫للمركز‪ ،‬ويكتشف امكان‪ .‬كما‬ ‫أن موقعه امنعزل عن اأبواب‬ ‫ال��رئ �ي �س �ي��ة ل ��"ب ��اب ال �ح ��د"‪ ،‬ا‬ ‫يشجع امارة على قصد امركز‬ ‫للتسوق‪.‬‬ ‫أول م � � � ��ا ت � � ��دخ � � ��ل ب� � ��اب‬ ‫ام ��رك ��ز ت �ج��د م �ح �ل��ن ي�ب�ي�ع��ان‬ ‫مابس رجالية‪ ،‬م��ن سراويل‬ ‫"ج � �ي � �ن� ��ز" وأح� � ��ذي� � ��ة وب � � ��ذات‬ ‫رياضية‪ ،‬وقبعات‪ ،‬وقمصان‪،‬‬ ‫ي �ت��وس �ط �ه �م��ا م� �ح ��ل ي �ع��رض‬

‫م � ��اب � ��س ن � �س� ��ائ � �ي� ��ة ش� �ت ��وي ��ة‬ ‫كاأحذية‪ ،‬وامعاطف‪.‬‬ ‫وع �ن ��دم ��ا ت �ت��وغ��ل ق �ل �ي��ا‪،‬‬ ‫تكتشف أن ام��رك��ز يتكون من‬ ‫طابقن‪ ،‬في الطابق السفلي‪،‬‬ ‫ي��وج��د ح��وال��ي ع�ش��رة محات‬ ‫ت� �ص� �ط ��ف ج � ��ان � ��ب ب �ع �ض �ه ��ا‪،‬‬ ‫�اا‬ ‫وي �ع ��رض أص �ح��اب �ه��ا أش �ك� ً‬ ‫وأص� �ن ��اف ��ً م ��اب ��س رج��ال �ي��ة‪،‬‬ ‫خصوصا تلك التي يفضلها‬ ‫الشباب‪.‬‬ ‫أثناء التجول بن محات‬ ‫ه ��ذا ال �ط��اب��ق‪ ،‬ت�ت��ذك��ر م�ح��ات‬ ‫"ال�ق��ري�ع��ة" ف��ي ال��دارال�ب�ي�ض��اء‬ ‫ال� �ت ��ي ت �ب �ي��ع م ��اب ��س خ��اص��ة‬ ‫ب ��ال ��رج ��ال‪ ،‬ل �ك��ن ه �ي �ه��ات ب��ن‬ ‫ال��رواج الذي تعرفه "القريعة"‬ ‫ص�ب��اح م �س��اء‪ ،‬ف��ي ك��ل ف�ت��رات‬ ‫ال� �س� �ن ��ة‪ ،‬وب � ��ن ه � ��ذا ال �س �ك��ون‬ ‫ال � � � ��ذي ي� �خ� �ي ��م ع � �ل� ��ى "ام � ��رك � ��ز‬ ‫التجاري الشباب"‪.‬‬ ‫ف �خ��ال زي��ارت �ن��ا ل�ل�م��رك��ز‪،‬‬ ‫أده � �ش � �ن� ��ا أن � �ن� ��ا ك� �ن ��ا ال� � � ��زوار‬

‫علىحالرغمحمنح‬ ‫أٲحامركزحموجوضح‬ ‫«ببابحالحد»ح‬ ‫هعاحالصرخح‬ ‫التاغيصيح‬ ‫العظيمحإاحأٲح‬ ‫أغلبحالرباطينح‬ ‫احيعرفونهح‬

‫مدير النشر‬ ‫حيوميةحتصدغحعن‬ ‫حمحٱوعةحصحافةحالعواصم‬ ‫‪SARL‬ح‪group‬ح‪capitals‬ح‪ss‬ن‪Pr‬حح‬

‫علي ليلي‬

‫التوزيع ‪ :‬سابريس‬

‫امطبعة ‪ :‬ماروك سوار‬

‫ال ��وح� �ي ��دي ��ن ه � �ن � ��اك‪ ،‬ب��اس �ت �ث �ن��اء‬ ‫ب �ع��ض ام � ��ارة ال ��ذي ��ن ي�س�ت�ع�م�ل��ون‬ ‫م� � �م � ��رات ام � ��رك � ��ز‪ ،‬ف� �ق ��ط م � ��ن أج ��ل‬ ‫ال �ت �ن �ق ��ل ب� ��ن ال� �س ��وي� �ق ��ة وش � ��ارع‬ ‫الحسن الثاني‪.‬‬ ‫ال� �ب� �ض ��اع ��ة ام � �ع� ��روض� ��ة ع�ل��ى‬ ‫الواجهات تظهر أنها ذات جودة‬ ‫ع ��ال� �ي ��ة‪ ،‬وك �ت �ب ��ت ع �ل �ي �ه��ا أس �م ��اء‬ ‫م��ارك��ات ع��ام �ي��ة‪ ،‬إا أن �ه��ا ت�ع��ان��ي‬ ‫تراكم الغبار عليها‪ ،‬لقلة الزبناء‪.‬‬ ‫عن سبب قلة ال��رواج بامركز‬ ‫سألنا رشيد صاحب محل داخل‬ ‫ام� ��رك� ��ز ال � �ت � �ج� ��اري‪ ،‬ف ��أخ �ب ��رن ��ا أن‬ ‫امركز غير معروف لحد الساعة‪،‬‬ ‫ك� �م ��ا أن� � ��ه م � ��وج � ��ود ب� ��ال � �ق� ��رب م��ن‬ ‫"السويقة" التي يجد فيها الزبون‬ ‫كل ما يحتاج من ألبسة‪ ،‬ول��وازم‬ ‫منزلية‪ ،‬وأثاث‪.‬‬ ‫وأك ��د ل�ن��ا أن��ه ن ��ادرا م��ا يأتي‬ ‫زب� � ��ون ل �ي �ش �ت��ري ق �ط �ع��ة م �ع �ي �ن��ة‪،‬‬ ‫ال �ش��يء ال ��ذي ج�ع��ل م�ج�م��وع��ة من‬ ‫أص� �ح ��اب ام� �ح ��ات ي �غ ��ادرون �ه ��ا‪،‬‬ ‫خصوصا وأن ام��داخ�ي��ل ا تكفي‬

‫امقر ااجتماعي‬ ‫‪ 97‬شارع حسن الصغير‪،‬‬ ‫الدارالبيضاء‪ ،‬امغرب‬ ‫اله ـ ــاتف‪0522451719 :‬‬ ‫الفاكـس‪0522440285 :‬‬

‫ح�ت��ى لتغطية م�ص��اري��ف ال �ك��راء‪،‬‬ ‫والكهرباء‪.‬‬ ‫أم� � ��ا ف � ��ي ال � �ط� ��اب� ��ق ال� �ع� �ل ��وي‬ ‫ف ��أول م��ا تصعد ال�س�ل��م تصادفك‬ ‫واج � �ه� ��ة ع � ��رض ف �ي �ه��ا م �ج �م��وع��ة‬ ‫حقائب‪ ،‬وأح��ذي��ة نسائية بألوان‬ ‫م�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬ل�ك�ن�ه��ا أب �ع��د م ��ا ي�ك��ون‬ ‫ع ��ن ام � ��ودي � ��ات واأش � �ك � ��ال ال �ت��ي‬ ‫ت �ت �م��اش��ى م ��ع ص �ي �ح��ات ام��وض��ة‬ ‫الحالية‪.‬‬ ‫في هذا الطابق كذلك‪ ،‬توجد‬ ‫م �ح��ات ل�ب�ي��ع اأج �ه��زة وال �ل��وازم‬ ‫اإل �ك �ت��رون �ي��ة‪ ،‬وم �ح��ل ل�ل�خ�ي��اط��ة‪،‬‬ ‫وم �ح��ل آخ ��ر ي�ب�ي��ع م��اب��س وآات‬ ‫م��وس �ي �ق �ي��ة م �خ �ت �ل �ف��ة‪ ،‬ب��اإض��اف��ة‬ ‫إل ��ى أش �ي��اء أخ ��رى ك �ه��ات��ف ق��دي��م‪،‬‬ ‫وم � �ج � �س � �م� ��ات خ� �ش� �ب� �ي ��ة‪ ،‬وص� � ��ور‬ ‫م��دن مغربية وإف��ري�ق�ي��ة‪ ،‬ي�ب��دو من‬ ‫شكلها أن عمرها جاوز عقودا‪.‬‬ ‫وأن � � � ��ت ت � �ت ��أم ��ل ه � � ��ذه ال �ق �ط ��ع‬ ‫النادرة القديمة يلح عليك سؤال‪،‬‬ ‫م � ��ا ع � ��اق � ��ة ال � �ب � �ض� ��ائ� ��ع ال� �ق ��دي� �م ��ة‬ ‫ام��وج��ودة ه�ن��ا‪ ،‬وال�ت��ي أك��ل عليها‬

‫ال � ��ده � ��ر وش � � � � ��رب‪ ،‬ب � ��ااس � ��م ال � ��ذي‬ ‫أطلقوه على امركز‪.‬‬

‫في الجانب اآخر‪ ،‬محل يبيع‬ ‫أح� ��ذي� ��ة ري ��اض� �ي ��ة ك� �ت ��ب ص��اح �ب��ه‬ ‫ع�ل��ى ال��اف�ت��ة أن�ه��ا م �س �ت��وردة من‬

‫إدارة التحرير‬ ‫‪ ،23‬زنقة واد امخازن‬ ‫أكدال‪ ،‬الرباط‬

‫الهاتف‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫الفاكس‪0537674174 :‬‬ ‫ص ب ‪ 8902 :‬أكدال ‪ /‬الرباط‬

‫الخارج‪ ،‬وفي آخر اممر محل لبيع‬ ‫ام��اب��س بالجملة وم�ح��ات أخ��رى‬ ‫اه � ��ي م �غ �ل �ق��ة واه � � ��ي م �ف �ت��وح��ة‪،‬‬ ‫تراكمت أمامها بضائع في أكياس‬ ‫كبيرة‪.‬‬ ‫ال �ح��رك��ة ت �ك��اد ت �ك��ون منعدمة‬ ‫ف ��ي ام� ��رك� ��ز‪ ،‬وس� ��رع� ��ان م ��ا ي�س�م��ع‬ ‫ح��دي �ث��ك إذا ت�ك�ل�م��ت م ��ع ش�خ��ص‪،‬‬ ‫أم ��ا إذا رن ج ��رس ه��ات �ف��ك ف�ت��أك��د‬ ‫أن م � �ع � �ظ� ��م أص� � � �ح � � ��اب ام� � �ح � ��ات‬ ‫سيلتفتون اتجاهك‪ ،‬وعلى الرغم‬ ‫م ��ن أن ام ��رك ��ز م ��وج ��ود ف ��ي "ب ��اب‬ ‫ال � �ح� ��د"‪ ،‬ه� ��ذا ال� �ص ��رح ال �ت��اري �خ��ي‬ ‫العظيم إا أن أغ�ل��ب ال��رب��اط�ي��ن ا‬ ‫يعرفونه‪ ،‬وإذا سألتهم ع��ن مكان‬ ‫وج��ود "ام��رك��ز ال�ت�ج��اري ال�ش�ب��اب"‬ ‫س �ي �ف �ك��رون‪ ،‬وي � �ع� ��اودن ال �ت �ف �ك�ي��ر‪،‬‬ ‫ويجيبون بأنهم حقا ا يعرفونه‪.‬‬ ‫رب �م��ا ق �ص��د ام��ؤس �س��ون ل�ه��ذا‬ ‫ام��رك��ز أن ي�خ�ص��ص ل�ل�ش�ب��اب لكن‬ ‫واق � ��ع ام ��رك ��ز ي �ف �ص��ح أن � ��ه ي�ع�ي��ش‬ ‫شيخوخة باكرة‪ ،‬ا حياة فيه‪ ،‬وا‬ ‫ح��رك��ة‪ ،‬وا ص ��وت‪ ،‬ال�ل�ه��م أص��وات‬

‫البريد اإلكتروني ���:‬‬ ‫‪elassimapost@gmail.com‬‬ ‫فيس بوك ‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.facebook.com/elassimapost‬‬

‫تويتر‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.twitter.com/elassimapost‬‬

‫رقم الحساب التجاري وفا بنك ‪RIB : Attijari wafa bank :007 810 000 301 700 000 015 579‬‬

‫ال �س �ي��ارات وال �ح��اف��ات ام � ��ارة من‬ ‫ش ��ارع ال�ح�س��ن ال �ث��ان��ي‪ ،‬ه��ي ال�ت��ي‬ ‫ت�ك�س��ر ب��ن ال �ف �ي �ن��ة واأخ � ��رى ه��ذا‬ ‫الجمود‪.‬‬ ‫ام��رك��ز ك��ان يضم ع��دة محات‬ ‫أخ��رى‪ ،‬إا أنه في الفترة السابقة‪،‬‬ ‫غ ��ادره ��ا أص �ح��اب �ه��ا‪ ،‬وم �ن �ه��م م��ن‬ ‫قصد م��راك��ز تجارية أخ��رى وسط‬ ‫امدينة‪.‬‬ ‫م �ح �م��د‪ ،‬ص ��اح ��ب م �ح��ل ل�ب�ي��ع‬ ‫اأح��ذي��ة ال��ري��اض�ي��ة‪ ،‬ق��ال إن ع��ددا‬ ‫من أصدقائه تركوا امركز‪ ،‬واكتروا‬ ‫م �ح��ات ف��ي أح �ي��اء أخ ��رى ومنهم‬ ‫من أضحى من الباعة امتجولن‪.‬‬ ‫وأض � � ��اف م �ب �ت �س �م��ا‪" ،‬ال� �ن ��اس‬ ‫أل� �ف ��وا اق �ت �ن��اء م ��اب ��س م ��ن ه ��ؤاء‬ ‫ال �ب��اع��ة‪ ،‬ال��ذي��ن ي�ق�ت��رح��ون أس�ع��ارا‬ ‫م � �ن� �خ� �ف � �ض ��ة ت� � �ن � ��اف � ��س أص� � �ح � ��اب‬ ‫ام �ح��ات م�ث�ل�ن��ا‪ ،‬وذل ��ك راج ��ع إل��ى‬ ‫أن�ه��م ا ي��ؤدون ضريبة‪ ،‬أو ك��راء‪،‬‬ ‫ولسيت لهم أي مصاريف بخافنا‬ ‫ن�ح��ن‪ ،‬ل�ن��ا ع��دة م�ص��اري��ف ون��ادرا‬ ‫ما يزورنا زبون"‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫طلحة جبريل‬

‫ملف الصحافة ‪ 22 :‬ص ‪2013‬‬ ‫رقم اإيداع القانوني‪:‬‬


‫‪4‬‬

‫خارج العاصمة‬

‫> العدد‪89 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 15‬ربيع اأول ‪ 1435‬اموافق ‪ 17‬يناير ‪2014‬‬

‫«آسا» حتفي بشعيرة «النحيرة»‪ ..‬وتنتظر اماين مشاريع تنموية‬

‫استمرار إعادة تأهيل امدينة‬ ‫العتيقة في الدار البيضاء‬

‫العاصمة القديمة للجنوب الغربي تحاول استعادة دور جهوي ‪ º‬امنطقة تعرف بانتشار الواحات والصناعات الحرفية‬

‫الرباط ‪ :‬يعقوب ولد باهداه‬ ‫اك �ت �س��ى ت ��ودي ��ع م��دي �ن��ة "آس ��ا"‬ ‫ل��زواره��ا (ال�ث��اث��اء) طابعا خاصا‪،‬‬ ‫ف��ي ف�ت��رة ت�ع��رف فيها منطقة آس��ا‬ ‫ال� � � ��زاك‪ ،‬آف ��اق ��ا ج� ��دي� ��دة‪ ،‬خ�ص��وص��ا‬ ‫عاصمة اإق�ل�ي��م‪ ،‬وه��ي التي عرفت‬ ‫ت��اري �خ �ي��ا ب��أن �ه��ا ع��اص �م��ة ج�ه��وي��ة‬ ‫منطقة الجنوب الغربي‪ ،‬في امغرب‪.‬‬ ‫آاف ال ��زوار ق�ض��وا أرب�ع��ة أي��ام‬ ‫ف ��ي ام ��دي �ن ��ة‪ ،‬ف ��ي ن �ه��اي��ة ف�ع��ال�ي��ات‬ ‫امهرجان السنوي للموسم الديني‬ ‫ل��زاوي�ت�ه��ا ال�ش�ه�ي��رة ال�ت��ي تأسست‬ ‫ف ��ي ال� �ق ��رن ال �ث��ال��ث ع �ش��ر م �ي��ادي‪،‬‬ ‫وم �ن��ذ ذل ��ك ال �ت��اري��خ‪ ،‬وه ��ي تعطي‬ ‫للمدينة أجواء روحية خاصة‪.‬‬ ‫ت� �ج� �ل ��ت ت � �ل ��ك اأج � � � � � ��واء خ ��ال‬ ‫اخ �ت �ت��ام ام �ه��رج��ان ب��إق��ام��ة شعيرة‬ ‫"ال� �ن� �ح� �ي ��رة"‪ ،‬وه� ��ي ذب� ��ح ج �م��ل ف��ي‬ ‫ال �ه��واء الطلق وت��وزي��ع لحمه على‬ ‫الناس‪ ،‬في جو يطغى عليه الجانب‬ ‫الديني وال��روح��ي للمهرجان الذي‬ ‫ن �ظ��م ع �ل��ى م ��دى أرب �ع��ة أي� ��ام تحت‬ ‫ش � �ع� ��ار "م � �ه� ��رج� ��ان زاوي� � � � ��ة آس � � ��ا‪..‬‬ ‫موروث إنساني وتراث حضاري"‪.‬‬ ‫وت �م �ي��ز ال �ح �ف��ل ال� ��ذي ن �ظ��م في‬ ‫م�ق��ر ال ��زاوي ��ة ت�خ�ل�ي��دا ل��ذك��رى عيد‬ ‫ام ��ول ��د ال �ن �ب��وي‪ ،‬ب� �ت ��اوة آي � ��ات من‬ ‫ال �ق��رآن ال �ك��ري��م‪ ،‬وال ��دع ��اء لصاحب‬ ‫الجالة املك محمد السادس‪ ،‬وذلك‬ ‫ب �ح �ض��ور ع �ب��د ال �ف �ت��اح ال�ب�ج�ي��وي‪،‬‬ ‫وال ��ي ج�ه��ة ك�ل�م�ي��م ال �س �م��ارة ع��ام��ل‬ ‫إق � �ل � �ي� ��م ك� �ل� �م� �ي ��م‪ ،‬وإب � ��راه � � �ي � ��م أب� ��و‬ ‫زي� ��د‪ ،‬ع��ام��ل إق�ل�ي��م آس� ��ا‪ ،‬وع� ��دد من‬ ‫ام �ن �ت �خ �ب ��ن وم� �م� �ث� �ل ��ي ال �س �ل �ط��ات‬ ‫ام� �ح� �ل� �ي ��ة‪ ،‬وك � � ��ذا ش � �ي� ��وخ وأع � �ي� ��ان‬ ‫مجموعة م��ن القبائل الصحراوية‬ ‫الذين توافدوا على امدينة لحضور‬ ‫ومواكبة فعاليات اموسم السنوي‬ ‫الديني لزاوية آسا‪.‬‬ ‫ون�ظ�م��ت ال��تظ��اه��رة‪" ،‬جمعية‬ ‫مهرجان آسا للتنمية والتواصل"‪،‬‬ ‫بتنسيق م��ع بلدية آس��ا وفعاليات‬ ‫ام �ج �ت �م��ع ام ��دن ��ي‪ ،‬وش �ه ��دت ت��ردي��د‬ ‫أمداح نبوية شريفة وإلقاء قصائد‬ ‫ش � �ع ��ري ��ة ب ��ال� �ل� �ه� �ج ��ة ال� �ح� �س ��ان� �ي ��ة‪،‬‬ ‫تناولت مواضيع متعددة ذات بعد‬ ‫وطني وديني وتراثي‪.‬‬ ‫وق� ��د ش �ك �ل��ت ه� ��ذه ال �ت �ظ��اه��رة‪،‬‬ ‫ال � �ت ��ي ن �ظ �م��ت ب ��دع ��م م� ��ن ام �ج �ل��س‬ ‫اإقليمي ووكالة اإنعاش والتنمية‬ ‫ااق�ت�ص��ادي��ة وااج�ت�م��اع�ي��ة أقاليم‬ ‫ال� �ج� �ن ��وب‪ ،‬م �ن��اس �ب��ة إح� �ي ��اء ص�ل��ة‬ ‫ال��رح��م وال�ت�ع��ري��ف ب�ت��اري��خ امنطقة‬ ‫وإبراز ما تزخر به من تراث متعدد‬ ‫الروافد واستحضار امكانة الدينية‬ ‫وال�ع�ل�م�ي��ة ل��زاوي��ة آس ��ا ب��اع�ت�ب��اره��ا‬ ‫م �ن��ارة دي�ن�ي��ة س��اه�م��ت ف��ي ترسيخ‬ ‫قيم امواطنة ونشر العلم وامعرفة‪.‬‬ ‫وت� � � � ��أت� � � � ��ي زاوي � � � � � � � � ��ة آس � � � � � ��ا ف ��ي‬ ‫ص �ل��ب اه �ت �م��ام��ات ه ��ذا ام �ه��رج��ان‪،‬‬

‫ؼاٺية آسا‬ ‫تأسست ي‬ ‫القػٲ الثالث‬ ‫عشػ ميادي‬ ‫ٺتٱتاؼ بأجٻاء‬ ‫غٺحية خاصة‬

‫طقوس دبح الجمل في ساحة أمام قلعة تاريخية في أسا (أرشيف)‬

‫للمحافظة ع�ل��ى إش�ع��اع�ه��ا الديني‬ ‫ال�ع��ري��ق وت�ث�م��ن دوره ��ا التعليمي‬ ‫ال � � � ��ذي اض� �ط� �ل� �ع ��ت ب � ��ه ع � �ل ��ى م ��دى‬ ‫ث �م��ان �ي��ة ق� � ��رون‪ ،‬ف �ض��ا ع ��ن ت�ع��زي��ز‬ ‫انفتاحها على امستجدات التربوية‬ ‫والبيداغوجية الحديثة‪.‬‬ ‫وت �ض �م ��ن ب ��رن ��ام ��ج ام �ه ��رج ��ان‬ ‫إقامة معرض ضم إبداعات الصناع‬ ‫التقليدين في ح��رف متعددة ومن‬ ‫أنحاء مختلفة من امملكة ومنتجات‬ ‫التعاونيات والجمعيات‪ ،‬وا سيما‬ ‫زيت اأركان والعسل وحليب النوق‬ ‫ومشتقاته ومربى التمر والكسكس‬ ‫ال �ت �ق �ل �ي��دي و"ام � �ك � �ل� ��ي" وم �ش �ت �ق��ات‬ ‫ح �ل �ي��ب ام � ��اع � ��ز‪ ،‬ف �ض ��ا ع� ��ن ف �ض��اء‬ ‫خاص باإبل‪.‬‬ ‫وج � � ��اءت اح� �ت� �ف ��اات آس � ��ا ف��ي‬

‫وق ��ت ع��رف��ت ف �ي��ه ام��دي �ن��ة واإق �ل �ي��م‬ ‫تنفيذ ع��دد م��ن ام�ش��اري��ع التنموية‬ ‫التي رصد لها غاف مالي بلغ ‪157‬‬ ‫مليونا و‪ 650‬أل��ف دره��م‪ ،‬ف��ي إط��ار‬ ‫برنامجن للتهيئة الحضرية‪.‬‬ ‫وت�ض�م�ن��ت ال �ج �ه��ود التنموية‬ ‫ب��إق�ل�ي��م آس��ا ال� ��زاك‪ ،‬تنفيذ ع��دد من‬ ‫ام �ش ��اري ��ع‪ ،‬ال �ت��ي أن �ج ��زت ف ��ي إط ��ار‬ ‫برنامج التهيئة الحضرية للفترة‬ ‫‪ ،2009-2007‬ال � � � ��ذي رص � � � ��دت ل��ه‬ ‫اع�ت�م��ادات بقيمة ‪ 61‬مليونا و‪800‬‬ ‫أل ��ف دره � ��م‪ ،‬ش�م�ل��ت ت�ه�ي�ئ��ة ال �ط��رق‬ ‫وال �ت��رص �ي��ف وال �ت �ب �ل�ي��ط وال�ك�ه��رب��ة‬ ‫بأربعة أحياء بامدينة بكلفة مالية‬ ‫ب �ل �غ��ت ق�ي�م�ت�ه��ا ‪ 33‬م �ل �ي��ون دره� ��م‪،‬‬ ‫وب� �ن ��اء ق ��اع ��ة م �غ �ط��اة ب �م��واص �ف��ات‬ ‫عصرية وتجهيزات رياضية حديثة‬

‫بكلفة بلغت تسعة م��اي��ن دره��م‪،‬‬ ‫وإح ��داث م��رك��ز لاستقبال لتنظيم‬ ‫ام �ل �ت �ق �ي ��ات وال � � �ن� � ��دوات وم �خ �ت �ل��ف‬ ‫التظاهرات باعتمادات بلغت ثاثة‬ ‫ماين و‪ 500‬ألف درهم‪.‬‬ ‫وتشمل هذه امرافق التي يوجد‬ ‫ع��دد منها ف��ي م��راح�ل�ه��ا النهائية‪،‬‬ ‫بناء مركز لعرض امنتجات امجالية‬ ‫على مساحة ‪ 426‬مترا مربعا بكلفة‬ ‫ت�ب�ل��غ ‪ 2.35‬م�ل�ي��ون دره ��م وإح ��داث‬ ‫ام��رك��ز التقني للصناعة التقليدية‬ ‫باعتمادات تبلغ ‪ 2.45‬مليون درهم‪،‬‬ ‫وت �ه �ي �ئ��ة ال� �س ��وق ال �ب �ل��دي (م �ل �ي��ون‬ ‫و‪ 400‬أل ��ف دره � ��م) وت�ه�ي�ئ��ة ملعب‬ ‫م��واي رش�ي��د (‪ 11.2‬مليون دره��م)‬ ‫وتهيئة الساحة العمومية بوسط‬ ‫ام��دي�ن��ة وب�ن��اء م��راف��ق ل�ل�ق��راءة (‪5.6‬‬

‫مليون درهم)‪.‬‬ ‫وبالنسبة ل��آف��اق امستقبلية‪،‬‬ ‫ي�ن�ت�ظ��ر أن ت�ن�ف��ذ م �ش��اري��ع ع ��دة في‬ ‫إط� ��ار م�خ�ط��ط ال�ت�ه�ي�ئ��ة ال�ح�ض��ري��ة‬ ‫للفترة م��ا ب��ن ال�ع��ام ال�ح��ال��ي وع��ام‬ ‫‪ ،2016‬وهي مجموعة من امشاريع‪،‬‬ ‫تحاول تلبية الحاجيات امطروحة‬ ‫ف ��ي ه � ��ذا ام � �ج� ��ال‪ ،‬وإرس� � � ��اء دع��ائ��م‬ ‫ت �ن �م �ي��ة ح �ض��ري��ة م �ت �ك��ام �ل��ة‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫بتكلفة تقدر ب�‪ 91‬مليونا و‪ 500‬ألف‬ ‫درهم‪.‬‬ ‫وف ��ي ح ��ال اك�ت�م��ال تنفيذ ه��ذه‬ ‫امشاريع‪ ،‬بإمكان "آس��ا" أن تواصل‬ ‫مشوارا بدأ قبل ق��رون‪ ،‬في محاولة‬ ‫اس� �ت� �ع ��ادة م �ك��ان �ت �ه��ا ال �ت��اري �خ �ي��ة‬ ‫ف��ي ال�ج�ه��ة‪ ،‬وف��ي ال�ج�ن��وب امغربي‬ ‫بشكل أعم‪.‬‬

‫مغاربة زاروا الباخرة الروسية «كروزينشتيرن»في طنجة‬

‫الباخرة الشراعية الروسية‪ ،‬التي رست بميناء طنجة امدينة (خاص)‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫زار وف� � � � � ��د م � � � ��ن ام � �ك � �ت� ��ب‬ ‫التنفيذي لجمعية «ال�ص��داق��ة‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة ال ��روس � �ي ��ة»‪ ،‬م �ك��ون��ا‬ ‫م��ن ع �ب��د ال�ل�ط�ي��ف ال �ب �ح��راوي‪،‬‬ ‫وم�ح�م��د غ ��زال‪ ،‬وع�ب��د الحفيظ‬ ‫ال � � �ع � � �م � ��ري‪ ،‬ب � � ��زي � � ��ارة ص� ��داق� ��ة‬ ‫ل�ل�ب��اخ��رة ال�ش��راع�ي��ة ال��روس�ي��ة‪،‬‬ ‫ال � �ت� ��ي رس� � ��ت ب� �م� �ي� �ن ��اء ط �ن �ج��ة‬ ‫ام ��دي� �ن ��ة‪ ،‬ف� ��ي إط� � ��ار ال ��رح ��ات‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة وال �ت��أط �ي��ري��ة ال�ت��ي‬ ‫ت �ق��وم ب�ه��ا ع�ب��ر ع ��دد ك�ب�ي��ر من‬ ‫ام� � ��وان� � ��ئ ال � �ع� ��ام � �ي� ��ة‪ .‬وج � � ��اء ت‬ ‫ه��ذه ال��زي��ارة بدعوة من سفير‬ ‫فدرالية روسيا بالرباط‪.‬‬ ‫وج� ��اء ف��ي ب ��اغ للجمعية‬

‫أن ال� ��وف� ��د ام� �غ ��رب ��ي اس �ت �ق �ب��ل‬ ‫م � � ��ن ط � � � ��رف ق� � ��ائ� � ��د ال� � �ب � ��اخ � ��رة‬ ‫الكابتان «نوفيكوف ميخائيل‬ ‫ف � �ي � ��ات � �ش � �ي � �س � ��اف � ��وف � �ي � �ت � ��ش»‪،‬‬ ‫ورئ � � � �ي� � � ��س ج � ��ام� � �ع � ��ة ال � � ��دول � � ��ة‬ ‫للتكنولوجيا البحرية بمدينة‬ ‫«ك� ��ال � �ي � �ن � �ي � �ن � �ك� ��راد»‪ ،‬ف ��ادم� �ي ��ر‬ ‫أل�ي�ك�س�ي�ف�ت��ش‪ ،‬وك��ون�س�ت��ان�ت��ن‬ ‫دوكن‪ ،‬ممثل الوكالة الفدرالية‬ ‫ال� ��روس � �ي� ��ة ل �ل �ص �ي��د ال� �ب� �ح ��ري‬ ‫بامملكة امغربية‪.‬‬ ‫وخ � � ��ال ااس� �ت� �ق� �ب ��ال‪ ،‬ق ��دم‬ ‫عبد اللطيف البحراوي‪ ،‬رئيس‬ ‫ال� �ج� �م� �ع� �ي ��ة‪ ،‬ب� �ط ��اق ��ات ت �ه��ان��ي‬ ‫ب �م �ن��اس �ب��ة ال �س �ن ��ة ال� �ج ��دي ��دة‪،‬‬ ‫وش � �ك� ��ر ق� ��ائ� ��د ال � �ب� ��اخ� ��رة ع �ل��ى‬ ‫اس�ت �ق�ب��ال وف ��د ال�ج�م�ع�ي��ة على‬

‫ظ �ه��ر ال� �ب ��اخ ��رة‪ ،‬وع �ل ��ى زي� ��ارة‬ ‫مرافقها‪ ،‬والتوضيحات التي‬ ‫ق ��دم ��ت ل ��ه وام �ت �ع �ل �ق��ة ب �ت��اري��خ‬ ‫وم� �ك ��ان ص �ن �ع �ه��ا‪ ،‬وال��وظ��ائ��ف‬ ‫التي تقوم بها‪.‬‬ ‫ال� � � � �ب � � � ��اخ � � � ��رة ال � � �ش� � ��راع � � �ي� � ��ة‬ ‫ال� � � � ��روس � � � � �ي� � � � ��ة ت � � �ح � � �م� � ��ل اس� � � ��م‬ ‫«ك��روزي �ن �ش �ت �ي��رن»‪ ،‬وه ��و اس��م‬ ‫أم � � �ي� � ��رال اش� �ت� �غ ��ل ب��ال �ب �ح��ري��ة‬ ‫اإم� �ب ��راط ��وري ��ة ال ��روس� �ي ��ة ف��ي‬ ‫ال�ق��رن ال�ث��ام��ن ع�ش��ر‪ ،‬غير أنها‬ ‫ص �ن �ع��ت ع� ��ام ‪ 1926‬ب��أم��ان �ي��ا‪،‬‬ ‫ب �م��دي �ن��ة «ب��ري �م �ي �ن �ه��اف��ن»‪ ،‬ث��م‬ ‫قدمت إلى الدولة السوفييتية‬ ‫ع��ام ‪ 1946‬بعد ان�ت�ه��اء الحرب‬ ‫ال �ع��ام �ي��ة ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬ك�ت�ع��وي��ض‬ ‫ع��ن ال �خ �س��ائ��ر ال �ت��ي أح��دث�ت�ه��ا‬

‫تلك الحرب الفتاكة على أرض‬ ‫ااتحاد السوفيتي‪.‬‬ ‫وقد قامت الباخرة برحات‬ ‫ع��دي��دة معظم ام��وان��ئ الكبرى‬ ‫ع � �ب� ��ر ال� � �ع � ��ال � ��م‪ ،‬واس� �ت� �ع� �م� �ل ��ت‬ ‫ع ��دة م� ��رات ف��ي ت �ص��وي��ر أف��ام‬ ‫سينمائية‪ ،‬على أن وظيفتها‬ ‫الرئيسية ه��ي تعليم وتأطير‬ ‫ط �ل �ب��ة اأك ��ادي � �م� �ي ��ة ال �ب �ح��ري��ة‬ ‫ب� � �ف � ��درال� � �ي � ��ة روس � � � �ي� � � ��ا‪ ،‬وك � � ��ذا‬ ‫اأجانب الوافدين عليها‪.‬‬ ‫ي �ت �ك��ون ط��اق �م �ه��ا م ��ن ‪257‬‬ ‫ب � � �ح� � ��ارا‪ ،‬ط� ��ول � �ه� ��ا ‪114‬م � � �ت� � ��را‪،‬‬ ‫عرضها ‪ 14‬مترا‪ ،‬وزنها ‪4700‬‬ ‫طن‪ ،‬وتصل سرعتها ‪ 32‬كلم في‬ ‫الساعة‪ ،‬ومحطتها اأساسية‪:‬‬ ‫ميناء «كالينينكراد»‪.‬‬

‫مشاغيع‬ ‫تنٱٻية‬ ‫عديدة نفعت‬ ‫ٺأخػټ ينتظػ‬ ‫تنفيعها‬ ‫للنٹٻي‬ ‫بامدينة‬ ‫اقتىاديا‬

‫ق � ��ال ع ��ز ال ��دي ��ن ع �ف �ي��ف‪ ،‬م ��دي ��ر ال �ع �ق ��ار وال �ت �ه �ي �ئ��ة‬ ‫العمرانية بالوكالة الحضرية للعاصمة ااقتصادية‪،‬‬ ‫إن إع��ادة تأهيل امدينة العتيقة ل��ه تأثير "حتما مهم"‬ ‫يعكسه بجاء التحول املموس الذي يطرأ على ظروف‬ ‫عيش السكان ‪.‬‬ ‫وأوض � � � � ��ح ع� �ف� �ي ��ف ف � ��ي ح� ��دي� ��ث ن � �ش ��رت ��ه ص �ح �ي �ف��ة‬ ‫(ليكونوميست) ف��ي ع��دده��ا ال�ص��ادر أم��س (الخميس)‪،‬‬ ‫أن السكان ب��ات بإمكانهم ال�ي��وم ال��ول��وج للماء الصالح‬ ‫ل�ل�ش��رب‪ ،‬ول��وج��ا يستجيب م�ع��اي�ي��ر ال�ص�ح��ة وال�ن�ظ��اف��ة‬ ‫والتطهير السائل‪.‬‬ ‫وأب ��رز أي�ض��ا تحسن خ��دم��ات ح�ض��ري��ة أخ ��رى‪ ،‬من‬ ‫قبيل جمع النفايات امنزلية‪ ،‬معتبرا أن امدينة العتيقة‬ ‫أضحت بذلك تكتسي حلة جديدة وجذابة كفيلة بتحفيز‬ ‫السكان على البقاء في هذه امدينة وجلب آخرين لإقامة‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫وذك��ر عفيف‪ ،‬صاحب مشروع إع��ادة تأهيل امدينة‬ ‫ال�ع�ت�ي�ق��ة‪ ،‬أن ��ه ب��ال��رغ��م م��ن غ �ي��اب م�ع�ط�ي��ات رق �م �ي��ة‪ ،‬فقد‬ ‫ان�ع�ك�س��ت عملية إع ��ادة ال�ت��أه�ي��ل إي�ج��اب��ا ع�ل��ى عرضها‬ ‫ال �س �ي��اح��ي‪ ،‬خ�ص��وص��ا ب��ال�ن�س�ب��ة ل�ل�س�ي��اح ع �ش��اق ام��دن‬ ‫العتيقة الذين يجوبون كل يوم تقريبا أزقتها الضيقة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ع �ف �ي��ف‪" :‬أاح � ��ظ ااه �ت �م��ام وال �ع ��دد ام�ت�ن��ام��ي‬ ‫للسياح"‪ ،‬مضيفا أن ما يستحق اإب��راز هو أن السائح‬ ‫ي�س�ب��ر أغ � ��وار اأح� �ي ��اء ال�ع�م�ي�ق��ة ل�ل�م��دي�ن��ة ال�ع�ت�ي�ق��ة وا‬ ‫يقتصر على زيارة واجهاتها فقط‪.‬‬ ‫وأوض � ��ح ع�ف�ي��ف أن ال �ت��أخ �ي��ر ام ��اح ��ظ ب�خ�ص��وص‬ ‫عملية إع ��ادة التهيئة ي�ع��زى أس��اس��ا إل��ى ات�س��اع نطاق‬ ‫البرنامج‪ ،‬الذي يغطي مجاات هامة ومختلفة‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن بعض اأنشطة تعد ذات طبيعة معقدة‪ ،‬اأم��ر الذي‬ ‫يتطلب إنجاز دراسات تقنية وتحديد منهجية التدخل‬ ‫امناسبة‪.‬‬ ‫وأشار امسؤول أيضا إلى الصعوبات التي تكتنف‬ ‫ال �ب��رن��ام��ج‪ ،‬وام �ت �ع �ل �ق��ة أس ��اس ��ا ب��ال �ك �ث��اف��ة ال �ع��ال �ي��ة ج��دا‬ ‫بامدينة القديمة‪ ،‬التي تتجاوز ‪ 1100‬شخص في الهكتار‬ ‫الواحد‪ ،‬فضا عن تواجد عدد كبير من البنايات اآيلة‬ ‫للسقوط‪.‬‬ ‫ف��ي س �ي��اق ذل ��ك‪ ،‬ش ��دد ام �س��ؤول ع�ل��ى "أن ��ه ك ��ان من‬ ‫ال�ض��روري اعتماد طريقة تدخل مناسبة‪ ،‬واللجوء إلى‬ ‫م �ق��اوات متخصصة وإل��ى ص�ن��اع تقليدين ف��ي مجال‬ ‫الترميم واستخدام اأدوات وامعدات امناسبة"‪.‬‬ ‫يذكر أن مشروع إعادة تهيئة وتأهيل امدينة القديمة‬ ‫للدار البيضاء‪ ،‬الذي أطلقه صاحب الجالة املك محمد‬ ‫السادس في ‪ 27‬غشت ‪ ،2010‬يروم اارتقاء بظروف عيش‬ ‫ال�س�ك��ان وال��رف��ع م��ن مستوى اإط ��ار ام�ع�م��اري للمدينة‬ ‫القديمة‪ ،‬من خال تأهيل البنيات التحتية وتجهيزات‬ ‫ال �ق��رب ال �ع��ام��ة وال �ح �ف��اظ وت �ع��زي��ز ام � ��وروث ال�ت��اري�خ��ي‬ ‫وامعماري‪.‬‬ ‫وت ��م رص ��د غ ��اف م��ال��ي ب�ق�ي�م��ة ‪ 300‬م�ل�ي��ون دره ��م‪،‬‬ ‫تموله وزارة الداخلية وصندوق الحسن الثاني للتنمية‬ ‫ااقتصادية وااجتماعية‪.‬‬ ‫وي �س �ه��ر ع �ل��ى إدارة ه ��ذا ام� �ش ��روع ك��ل م��ن ال��وك��ال��ة‬ ‫ال �ح �ض��ري��ة ل � �ل ��دار ال �ب �ي �ض��اء ول �ج �ن��ة ل �ل �ت �ت �ب��ع وأخ � ��رى‬ ‫للتوجيه‪.‬‬ ‫(و م ع)‬

‫مشاركون في لقاء في فاس يطالبون‬ ‫بتفعيل احكامة احلية‬ ‫دع � � � ��ا م � � �ش� � ��ارك� � ��ون ف � � ��ي ل� �ق ��اء‬ ‫خ � � �ص � ��ص ل � ��اح � � �ت � � �ف � ��اء ب � ��ال� � �ي � ��وم‬ ‫ال�س�ن��وي ل�ف��اس ن�ظ��م م��ؤخ��را‪ ،‬إل��ى‬ ‫ض ��رورة تفعيل ال�ح�ك��ام��ة امحلية‬ ‫بإشراك مختلف الفاعلن امحلين‬ ‫ف��ي م��دي �ن��ة ف ��اس ف��ي ال�ت�ش�خ�ي��ص‬ ‫ام � ��وض � ��وع � ��ي ل� ��واق � �ع � �ه� ��ا ووض� � ��ع‬ ‫اس� �ت ��رات� �ي� �ج� �ي ��ة ت � �س� ��ري� ��ع وت � �ي� ��رة‬ ‫تأهيلها حتى تستأنف ريادتها‬ ‫العلمية ورسالتها الحضارية‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ام �ش��ارك��ون ف��ي ختام‬ ‫أش �غ��ال ه��ذا ال �ي��وم ال�س�ن��وي ال��ذي‬ ‫ت��م إق ��راره ك�م�ب��ادرة مواطنة ت��روم‬ ‫تعبئة مختلف الفاعلن م��ن أجل‬ ‫ام �ح��اف �ظ��ة ع �ل��ى ال �ت��اري��خ ال �ع��ري��ق‬ ‫ل � �ه� ��ذه ال � �ح� ��اض� ��رة واس� �ت� �ح� �ض ��ار‬ ‫ب � �ع� ��ده� ��ا ام� �س� �ت� �ق� �ب� �ل ��ي ب� � �ض � ��رورة‬ ‫اعتماد وضوح الرؤية والتخطيط‬ ‫القبلي بديا عن اارتجال تفاديا‬ ‫لتفاقم ااختال‪.‬‬ ‫وش � � � ��ددت ال� �ت ��وص� �ي ��ات ال �ت��ي‬ ‫صدرت في أعقاب هذا اللقاء الذي‬ ‫ن �ظ��م ت �ح��ت ش �ع��ار "ه ��ل ل �ف��اس أن‬ ‫ت��ؤول م�ج��ددا إل��ى ق�ط��ب ح�ض��اري‬ ‫م �ت �م�ي��ز؟" ع �ل��ى ض� ��رورة اس�ت�ل�ه��ام‬ ‫امهندسن وامخططن امعمارين‬ ‫ل ��روح وك �ن��ه ام �ب��ادئ ال�ت��أس�ي�س�ي��ة‬ ‫ال� �ت ��ي أط� � ��رت ع �م ��ل وإب � � � ��داع ب �ن��اة‬ ‫مدينة ف��اس عبر ال�ق��رون‪ ،‬ضمانا‬ ‫ل�ت�ج��دي��د ي�ف��رض��ه ال�ح��اض��ر ويظل‬ ‫منسجما مع ثراء اماضي وتميزه‪.‬‬ ‫وأل�ح��ت ه��ذه التوصيات على‬ ‫ضرورة إياء يوم فاس ما يستحق‬ ‫م� ��ن اه� �ت� �م ��ام م� ��ن خ � ��ال ال� �ح ��رص‬ ‫ع �ل��ى إس �ه��ام ج�م�ي��ع ال �ش��رك��اء في‬ ‫التحضير ل��ه وت�خ�ل�ي��ده ف��ي إط��ار‬ ‫م�ه��رج��ان ت�ت�ع��دد أنشطته وأي��ام��ه‬ ‫ب �ه��دف إب � ��راز خ �ص��وص �ي��ات ف��اس‬ ‫وال � �ع � �م� ��ل ع� �ل ��ى ت �ع �ب �ئ ��ة ال �ج �م �ي��ع‬ ‫ل��ان�خ��راط ف��ي تفعيل صيرورتها‬ ‫كمدينة مستدامة وقطب حضاري‬ ‫متميز‪.‬‬ ‫وم� � � � � ��ن ج � � �ه� � ��ة أخ � � � � � � � ��رى‪ ،‬دع� � ��ا‬ ‫ام �ش ��ارك ��ون ف ��ي ه ��ذا ال �ل �ق��اء ال ��ذي‬ ‫ح � �ض� ��ره ال � �ع� ��دي� ��د م � ��ن ال �ب��اح �ث��ن‬ ‫واأك � � ��ادي� � � �م� � � �ي � � ��ن وام � � �س� � ��ؤول� � ��ن‬ ‫ام �ح �ل �ي��ن وام �ن �ت �خ �ب��ن وم �م �ث �ل��ي‬ ‫م�ك��ون��ات وه �ي��آت ام�ج�ت�م��ع ام��دن��ي‬

‫إل��ى التعامل بمسؤولية وواقعية‬ ‫مع امشاريع امنجزة أو التي هي‬ ‫ف ��ي ط � ��ور اإن� � �ج � ��از‪ ،‬ح �ت��ى ت ��ؤدي‬ ‫وظ�ي�ف�ت�ه��ا وي �ك��ون ل �ه��ا إش�ع��اع�ه��ا‬ ‫ع�ل��ى ال�ن�ح��و ام �ط �ل��وب‪ ،‬خصوصا‬ ‫م�ن�ه��ا ام �ش��اري��ع ال �ت��ي ت�ه��م م�ن�ت��زه‬ ‫م �ل �ع��ب ال �خ �ي��ل وح ��دي� �ق ��ة ال �ن �ب��ات‬ ‫وامطرح امراقب وغيرها‪.‬‬ ‫وش � � � � � � � � � ��ددوا ع � � �ل� � ��ى ض� � � � � ��رورة‬ ‫التعجيل بتحرير بيوتات امدينة‬ ‫العتيقة ومعامها التاريخية من‬ ‫ال��دع��ائ��م ال�خ�ش�ب�ي��ة ب�ع��د ت�ق��ادم�ه��ا‬ ‫وت �ف ��اق ��م م �خ ��اط ��ره ��ا‪ ،‬م ��ع ت �ح��ري��ر‬ ‫ام � �ل� ��ك ال� �ع� �م ��وم ��ي م� ��ن ااك� �ت� �س ��اح‬ ‫والزيادة في امساحات الخضراء‪،‬‬ ‫باإضافة إلى تسريع إعادة تهيئة‬ ‫ال �غ��اب��ة ال �ح �ض��ري��ة ب �ع��ن ال�ش�ق��ف‪،‬‬ ‫وت�ن�ف�ي��ذ م �ش��روع ام��رك��ز ال�ج�ه��وي‬ ‫للتربية البيئية بها‪.‬‬ ‫كما طالب امتدخلون بالعمل‬ ‫ع � �ل ��ى ت ��أه � �ي ��ل ال � �ن � �ق ��ل ال� �ح� �ض ��ري‬ ‫وإح � �ك� ��ام ت �ن �ظ �ي �م��ه أخ � ��ذا ب��أح��دث‬ ‫ت � �ج� ��ارب اع� �ت� �م ��اد ال � �ت� ��رام� ��واي أو‬ ‫الحافلة ذات امستوى العالي في‬ ‫الخدمة في مسارات آمنة سريعة‬ ‫وم�س�ت�ق�ل��ة‪ ،‬م��ع اارت �ق��اء ب��أس�ل��وب‬ ‫جمع النفايات ونقلها باستلهام‬ ‫أح��دث ال�ن�م��اذج وأن�ج��ح التجارب‬ ‫في تدبير هذا امرفق الهام‪.‬‬ ‫وأل �ح ��وا ع �ل��ى ض� ��رورة إح �ي��اء‬ ‫امستنبت ال�ب�ل��دي وم ��ده ب��ام��وارد‬ ‫امادية والبشرية تكثيفا لإنتاج‬ ‫وت �ش �ج �ي��ع ال � ��ودادي � ��ات وم�خ�ت�ل��ف‬ ‫ام ��ؤس� �س ��ات ع �ل��ى ن �ش��ر اأغ � ��راس‬ ‫وت �ع �م �ي��م ام� �س ��اح ��ات ال� �خ� �ض ��راء‪،‬‬ ‫فضا ع��ن صيانة ح��دائ��ق امدينة‬ ‫وت �ع��زي��زه��ا ب ��أخ ��رى ت �ن��اس �ب��ا م��ع‬ ‫تزايد أعداد السكان‪.‬‬ ‫وع� � �ل � ��ى ص � �ع � �ي ��د آخ � � � � ��ر‪ ،‬ث �م��ن‬ ‫امتدخلون حرص امنتدى امغربي‬ ‫ل �ل �م �ب��ادرات ال�ب�ي�ئ�ي��ة ع �ل��ى إح �ي��اء‬ ‫ي� ��وم ف� ��اس ال � ��ذي أض �ح��ى م�ك�س�ب��ا‬ ‫ل �ل �م��دي �ن��ة ب �ع��د أن وق� �ع ��ت إع��ان��ه‬ ‫طليعة مؤسسات ف��اس باعتباره‬ ‫ي � �ش � �ك ��ل م � �ن� ��اس � �ب� ��ة اس� �ت� �ح� �ض ��ار‬ ‫ام ��اض ��ي ورص� ��د م �ع��ال��م ال �ح��اض��ر‬ ‫ورسم مامح امستقبل‪.‬‬ ‫وع� � ��رف ه � ��ذا ااح� �ت� �ف ��اء ال� ��ذي‬

‫تخللته ق��راء ات شعرية مع عرض‬ ‫ش��ري��ط ي ��ؤرخ ب��ال �ص��ورة مختلف‬ ‫ام �ع��ال��م ال �ت��اري �خ �ي��ة م��دي �ن��ة ف��اس‬ ‫وال� � �ت� � �ح � ��وات ال � �ت� ��ي ط� � � ��رأت ع �ل��ى‬ ‫ط �ب �ي �ع��ة ام ��دي� �ن ��ة ال �ع �ت �ي �ق ��ة‪ ،‬ف�ت��ح‬ ‫حوار صريح وبناء حول مختلف‬ ‫ال� �ت� �ص ��ورات ال �ك �ف �ي �ل��ة ب��ال �ن �ه��وض‬ ‫بهذه الحاضرة وحماية ذاكرتها‬ ‫التاريخية والحضارية‪.‬‬ ‫يشار إلى أن مبادرة تأسيس‬ ‫يوم سنوي لاحتفاء بمدينة فاس‬ ‫ج��اء ت خ��ال ع��ام ‪ 2011‬م��ن ط��رف‬ ‫ن �س �ي��ج ج �م �ع��وي ي� �ق ��وده ام �ن �ت��دى‬ ‫امغربي للمبادرات البيئية ويضم‬ ‫م � ��ن ب � ��ن م� �ك ��ون ��ات ��ه ال �ج �م �ع �ي��ات‬ ‫الناشطة ف��ي م�ج��ال ال�ح�ف��اظ على‬ ‫التراث وحماية البيئة ونشر قيم‬ ‫امواطنة‪.‬‬ ‫واس � �ت � �ه� ��دف� ��ت ه� � ��ذه ام� � �ب � ��ادرة‬ ‫ت� � �ث� � �م � ��ن ال � � � � �ت� � � � ��راث ال � � �ح � � �ض� � ��اري‬ ‫وام�ع�م��اري والثقافي مدينة فاس‬ ‫التي تصنف ضمن التراث العامي‬ ‫اإن �س��ان��ي‪ ،‬وال�ع�م��ل ع�ل��ى ان�خ��راط‬ ‫ج �م �ي��ع م �ك ��ون ��ات �ه ��ا م� ��ن س �ل �ط��ات‬ ‫م � �ح � �ل � �ي� ��ة وم � �ن � �ت � �خ � �ب� ��ن وه� � �ي � ��آت‬ ‫مجتمعية ل��دع��م وت�ع��زي��ز ال�ط��اب��ع‬ ‫امتفرد لهذه امدينة العريقة‪.‬‬ ‫وح �س��ب ع �ب��د ال �ح��ي ال��راي��س‪،‬‬ ‫رئ� � � � �ي � � � ��س ام � � � �ن � � � �ت � � � ��دى ام � � �غ� � ��رب� � ��ي‬ ‫ل �ل �م �ب��ادرات ال�ب�ي�ئ�ي��ة‪ ،‬ف ��إن ال�ه��دف‬ ‫م ��ن اع �ت �م��اد ه ��ذا ال� �ي ��وم ال �س �ن��وي‬ ‫ل� �ف ��اس ي � ��روم ت �خ �ل �ي��د وااح �ت �ف ��اء‬ ‫بالتاريخ العريق لهذه الحاضرة‬ ‫التاريخية امصنفة ضمن أمهات‬ ‫ح � � ��واض � � ��ر ال � � �ع� � ��ال� � ��م ب� ��رص � �ي� ��ده� ��ا‬ ‫ال �ت��راث��ي وال �ع �ل �م��ي وال �ح �ض��اري‪،‬‬ ‫وإش � �ع� ��اع � �ه� ��ا ع� �ب ��ر ال� � � �ق � � ��رون‪ ،‬م��ع‬ ‫ت �م �ك��ن ال� �ف ��اع� �ل ��ن ااق� �ت� �ص ��ادي ��ن‬ ‫ام�ح�ل�ي��ن وال �س �ي��اس �ي��ن وم�م�ث�ل��ي‬ ‫هيآت امجتمع امدني من االتقاء‬ ‫والتخطيط مستقبل ه��ذه امدينة‬ ‫من خال وضع تصورات مهيكلة‬ ‫وق��اب�ل��ة للتنفيذ للنموذج اأمثل‬ ‫ل� �ل� �ح� �ك ��ام ��ة ام� �ح� �ل� �ي ��ة ول �ل �ت �ن �م �ي��ة‬ ‫ام �س �ت ��دام ��ة ال � ��ذي ي �ج��ب ت�ط�ب�ي�ق��ه‬ ‫ب�ه��ذه امدينة كحاضرة مستدامة‬ ‫متميزة ورائدة‪.‬‬ ‫(و م ع)‬


‫‪»dG*« ×Uš‬‬

‫> «‪89 ∫œbF‬‬ ‫> «'‪2014 d¹UM¹ 17 o«u*« 1435 ‰Ë_« lOЗ 15 WFL‬‬

‫‪5‬‬

‫√‪dE²M¹ wO«Ë ÆÆb¹b'« dB —u²Ýb ¢rF½¢ ‰uIð WIŠUÝ WO³Kž‬‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﻗﺪ ﻳﻜﻮن أﺑﺮز اﳌﺮﺷﺤﲔ ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ > اﻟﺠﻴﺶ رﺑﻂ ﺑﲔ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ وﻣﻜﺎﻓﺤﺔ "اﻹرﻫﺎب"‬ ‫أﻋ ـ ـ ـﻠ ـ ــﻦ ﻧ ـ ــﺎﺋ ـ ــﺐ وزﻳ ـ ـ ـ ـ ــﺮ اﻟـ ـﻨـ ـﻔ ــﻂ‬ ‫اﻟ ـﻠ ـﻴ ـﺒــﻲ‪ ،‬ﻋ ـﻤــﺮ ﺷ ـﻜ ـﻤــﻚ‪ ،‬أن ﻋــﺎﺋــﺪات‬ ‫ﺑ ــﻼده ﻣــﻦ اﻟـﻨـﻔــﻂ ﻓــﻲ اﻟ ـﻌــﺎم اﳌــﺎﺿــﻲ‬ ‫ﺑﻠﻐﺖ ‪ 40‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر ﻣــﻦ أﺻــﻞ ‪50‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎرا ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺘﻮﻗﻌﺔ‪ ،‬وذﻟــﻚ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫اﻟـﺤــﺮﻛــﺎت اﻻﺣـﺘـﺠــﺎﺟـﻴــﺔ اﻟـﺘــﻲ ﺷﻠﺖ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ـ ـ ــﺎل ﺷـ ـﻜـ ـﻤ ــﻚ ﻓ ـ ــﻲ ﺗ ـﺼ ــﺮﻳ ــﺢ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺘ ـﻠ ـﻔ ــﺰﻳ ــﻮن اﻟ ــﺮﺳ ـ ـﻤ ــﻲ أول أﻣ ــﺲ‬ ‫)اﻷرﺑﻌﺎء( إن "ﻋﺎﺋﺪات اﻟﻨﻔﻂ ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﺑﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ ‪ 40‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪ ،‬أي‬ ‫أﻗﻞ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 20%‬ﻣﻦ اﻟﺘﻮﻗﻌﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ‪ 50‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر"‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎف أن اﻟﻌﺎﺋﺪات اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻨﺼﻒ اﻷول ﺗﺨﻄﺖ اﻟﺘﻮﻗﻌﺎت‪،‬‬ ‫إذ ﺳﺠﻠﺖ ‪ 27‬ﻣـﻠـﻴــﺎر دوﻻر ﻗـﺒــﻞ أن‬ ‫ﺗﻬﺒﻂ إﻟﻰ ‪ 13‬ﻣﻠﻴﺎرا ﻓﻲ اﻟﻨﺼﻒ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫واﻟ ـﺴ ـﺒــﺐ ﻓ ــﻲ ﻫـ ــﺬا اﻻﻧـ ـﺨـ ـﻔ ــﺎض ﻫ ــﻮ إﻏ ـ ــﻼق اﳌـ ــﺮاﻓـ ــﻖ اﻟ ـﻨ ـﻔ ـﻄ ـﻴــﺔ ﺑ ـﺴ ـﺒــﺐ اﻟ ـﺤــﺮﻛــﺔ‬ ‫اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪﻫﺎ اﻟﺸﺮق اﻟﻠﻴﺒﻲ ﻣﻨﺬ ﻳﻮﻟﻴﻮز‪.‬‬

‫ﺳﻴﺪة ﻣﺼﺮﻳﺔ ﺗﺪﻟﻲ ﺑﺼﻮﺗﻬﺎ ﻳﻮم )اﻟﺜﻼﺛﺎء( ﻓﻲ اﻟﻘﺎﻫﺮة )روﻳﺘﺮز(‬

‫ﻗــﺎﻟــﺖ وﺳــﺎﺋــﻞ إﻋ ــﻼم ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫أﻣﺲ )اﻟﺨﻤﻴﺲ( إﻧﻪ ﺗﻤﺖ اﳌﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻟـ ــﺪﺳ ـ ـﺘـ ــﻮر اﻟ ـ ـﺠـ ــﺪﻳـ ــﺪ ﳌ ـﺼــﺮ‬ ‫ﺑــﺄﻏـﻠـﺒـﻴــﺔ ﻛــﺎﺳـﺤــﺔ ﻓــﻲ اﻻﺳـﺘـﻔـﺘــﺎء‪،‬‬ ‫وﻫ ـ ــﻮ ﻓ ـ ــﻮز ﻣ ـﺘ ــﻮﻗ ــﻊ ﻳ ـﻌ ـﻄــﻲ دﻓ ـﻌــﺔ‬ ‫ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ أول ﻋﺒﺪ اﻟﻔﺘﺎح اﻟﺴﻴﺴﻲ‪،‬‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‪ ،‬ﺗﺠﻌﻠﻪ أﻗﺮب ﻣﺎ ﻳﻜﻮن‬ ‫إﻟﻰ إﻋﻼن ﺗﺮﺷﺤﻪ ﻟﻠﺮﺋﺎﺳﺔ‪.‬‬ ‫وﻳـ ـ ـﻌـ ـ ـﻄ ـ ــﻲ ﻫـ ـ ـ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﻮﻳـ ــﺖ‬ ‫دﻓﻌﺔ ﻟﺨﻄﺔ اﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﻛﺸﻒ ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ ﺑﻌﺪ ﻋﺰل اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻣــﺮﺳــﻲ ‪ -‬اﳌﻨﺘﻤﻲ ﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫اﻹﺧـ ـ ــﻮان اﳌ ـﺴ ـﻠ ـﻤــﲔ ‪ -‬ﻓ ــﻲ ﻳــﻮﻟـﻴــﻮز‬ ‫اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬وﻳﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﻜﻮن اﻟﺨﻄﻮة‬ ‫اﻟـﺘــﺎﻟـﻴــﺔ اﻧـﺘـﺨــﺎﺑــﺎت اﻟــﺮﺋــﺎﺳــﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﻴﻜﻮن ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺴﻴﺴﻲ )‪ 59‬ﺳﻨﺔ(‬ ‫أﻗﻮى اﳌﺮﺷﺤﲔ‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ــﺖ ﺻـ ـﺤـ ـﻴـ ـﻔ ــﺔ اﻷﻫ ـ ـ ـ ـ ــﺮام‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ إن ﻧﺤﻮ ‪ 90‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎﺧﺒﲔ اﻟــﺬﻳــﻦ أدﻟــﻮا ﺑﺄﺻﻮاﺗﻬﻢ‬ ‫واﻓ ـﻘــﻮا ﻋـﻠــﻰ اﻟــﺪﺳ ـﺘــﻮر‪ ،‬وأﺿــﺎﻓــﺖ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ أﻧــﻪ ﺗـﻤــﺖ اﳌــﻮاﻓـﻘــﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣ ـﺸــﺮوع اﻟــﺪﺳ ـﺘــﻮر "ﺑــﺄﻏـﻠـﺒـﻴــﺔ ﻏﻴﺮ‬ ‫ﻣﺴﺒﻮﻗﺔ"‪ ،‬اﺳﺘﻨﺎدا إﻟــﻰ اﳌﺆﺷﺮات‬ ‫اﻷوﻟﻰ‪.‬‬ ‫وﺣﺎز اﻟﺪﺳﺘﻮر ﺗﺄﻳﻴﺪا واﺳﻌﺎ‬ ‫ﺑـ ــﲔ ﻛ ـﺜ ـﻴــﺮ ﻣـ ــﻦ اﳌـ ـﺼ ــﺮﻳ ــﲔ اﻟ ــﺬﻳ ــﻦ‬ ‫أﻳــﺪوا اﻟﺠﻴﺶ ﻓﻲ ﻋــﺰل ﻣﺮﺳﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﻳﻮﻟﻴﻮز‪ ،‬وﻻ ﻳﻮﺟﺪ أﺛﺮ ﻳﺬﻛﺮ ﻟﺤﻤﻠﺔ‬

‫ﻣﻨﻈﻤﺔ ﻣــﻦ أﺟــﻞ رﻓــﺾ اﻟــﺪﺳـﺘــﻮر‪،‬‬ ‫ﻓ ـﻴ ـﻤــﺎ ﺗـ ـﺸ ــﻦ اﻟ ـ ــﺪوﻟ ـ ــﺔ ﺣ ـﻤ ـﻠــﺔ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﳌﻌﺎرﺿﺔ‪.‬‬ ‫ودﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ ﺟـ ـ ـﻤ ـ ــﺎﻋ ـ ــﺔ اﻹﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮان‬ ‫اﳌﺴﻠﻤﲔ إﻟــﻰ ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ اﻻﺳﺘﻔﺘﺎء‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻌﺘﺒﺮه ﺟﺰء ﻣﻦ اﻧﻘﻼب ﻋﻠﻰ‬ ‫رﺋـﻴــﺲ ﺗــﻢ اﺧـﺘـﻴــﺎره ﻓــﻲ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫ﺣــﺮة ﻗـﺒــﻞ ‪ 18‬ﺷ ـﻬــﺮا وأﺣ ـﻴــﻰ دوﻟــﺔ‬ ‫ﺑﻮﻟﻴﺴﻴﺔ ﻗﻤﻌﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺴﺆول ﺑﻮزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫إن اﻹﻗﺒﺎل ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ زاد ﻋﻠﻰ‬ ‫‪ 55‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪ ،‬وﻫﺬه ﻫﻲ اﳌﺮة اﻷوﻟﻰ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺮي ﻓﻴﻬﺎ اﻗﺘﺮاع ﻣﻨﺬ ﻋﺰل‬ ‫ﻣــﺮﺳــﻲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ اﺣﺘﺠﺎﺟﺎت ﺣﺎﺷﺪة‬ ‫ﻓﻲ ‪ 30‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺘﻨﺤﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﻗـ ـ ــﺎﻟـ ـ ــﺖ اﻷﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮام إن ﻗ ـ ـ ـ ــﺮارا‬ ‫ﺟ ـﻤ ـﻬــﻮرﻳــﺎ ﺳ ـﻴ ـﺼــﺪر ﺧ ـ ــﻼل أﻳـ ــﺎم‬ ‫ﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺤـ ــﺪﻳـ ــﺪ ﻣ ـ ــﻮﻋ ـ ــﺪ اﻻﻧ ـ ـﺘ ـ ـﺨـ ــﺎﺑـ ــﺎت‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ واﻟﺒﺮﳌﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺘﻮﻗﻊ أن‬ ‫ﺗﻌﻠﻦ اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻟﻼﺳﺘﻔﺘﺎء‬ ‫ﻳﻮم )اﻟﺴﺒﺖ(‪.‬‬ ‫وﻳ ـﺸ ـﻴــﺮ ﺧ ـﺼــﻮم اﻹﺳــﻼﻣ ـﻴــﲔ‬ ‫إﻟــﻰ اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﻋﻠﻰ أﻧﻬﺎ دﻟﻴﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗ ـﻔــﻮﻳــﺾ ﺷ ـﻌ ـﺒــﻲ ﺑـ ـﻌ ــﺰل ﻣــﺮﺳــﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﺻﺤﻴﻔﺔ اﻟﻴﻮم اﻟﺴﺎﺑﻊ ﻓﻲ‬ ‫ﺻﺪر ﺻﻔﺤﺘﻬﺎ اﻷوﻟﻰ‪" :‬اﳌﺼﺮﻳﻮن‬ ‫ﻛﺘﺒﻮا ﺷﻬﺎدة وﻓﺎة اﻹﺧﻮان"‪.‬‬ ‫ودﻋ ـ ــﺖ ﺟ ـﻤــﺎﻋــﺔ اﻹﺧ ـ ـ ــﻮان إﻟــﻰ‬ ‫اﺣـ ـﺘـ ـﺠ ــﺎﺟ ــﺎت أﺛ ـ ـﻨـ ــﺎء اﻟ ـﺘ ـﺼــﻮﻳــﺖ‪،‬‬

‫وﻗ ـﺘــﻞ ﺗـﺴـﻌــﺔ أﺷ ـﺨــﺎص ﻓــﻲ اﻟـﻴــﻮم‬ ‫اﻷول ﻣﻦ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻓﻲ اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت‬ ‫وﻗﻌﺖ ﺑﲔ ﻣﺆﻳﺪي اﻹﺧﻮان وﻗﻮات‬ ‫اﻷﻣــﻦ‪ .‬وﻗــﺎﻟــﺖ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ إﻧﻪ‬ ‫ﺗﻢ إﻟﻘﺎء اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ‪ 444‬ﺷﺨﺼﺎ‬ ‫أﺛﻨﺎء ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ اﻟﺘﻲ ﺟﺮت‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺪى ﻳﻮﻣﲔ‪.‬‬ ‫وﺳ ـ ـﺠ ـ ـﻨـ ــﺖ اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻠ ـ ـﻄـ ــﺎت اﻟـ ـﺘ ــﻲ‬ ‫وﺻ ـ ـﻔـ ــﺖ ﺧـ ـﻄ ــﺔ اﻻﻧ ـ ـﺘ ـ ـﻘـ ــﺎل ﺑــﺄﻧ ـﻬــﺎ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ إﻟﻰ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‪ ،‬إﺳﻼﻣﻴﲔ‬ ‫ﻣ ـﻌ ـﺘــﺪﻟــﲔ وﻧــﺎﺷ ـﻄــﲔ ﻟــﺪﻳ ـﻬــﻢ ﻓﻜﺮ‬ ‫ﻋ ـﻠ ـﻤــﺎﻧــﻲ ﻓـ ــﻲ اﻟـ ـﺸـ ـ��� ــﻮر اﻷﺧ ـ ـﻴـ ــﺮة‪،‬‬ ‫ﻣــﻦ ﺑـﻴـﻨـﻬــﻢ ﺷـﺨـﺼـﻴــﺎت ﺑـ ــﺎرزة ﻓﻲ‬ ‫اﻧـ ـﺘـ ـﻔ ــﺎﺿ ــﺔ ‪ 2011‬ﺿ ـ ــﺪ اﻟ ــﺮﺋـ ـﻴ ــﺲ‬ ‫اﻷﺳﺒﻖ ﺣﺴﻨﻲ ﻣﺒﺎرك‪.‬‬ ‫واﻋﺘﺒﺮ اﻟﺒﻌﺾ أن اﻻﺳﺘﻔﺘﺎء‬ ‫ﺗﺼﻮﻳﺖ ﻣﻦ اﳌﻮاﻃﻨﲔ ﻋﻠﻰ اﻟﺜﻘﺔ‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﻟ ـﺴ ـﻴ ـﺴــﻲ اﻟ ـ ـ ــﺬي ﻳ ـﻨ ـﻈــﺮ إﻟ ـﻴــﻪ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﻧ ـﻄــﺎق واﺳ ــﻊ ﻋـﻠــﻰ أﻧــﻪ أﻗــﻮى‬ ‫ﺷ ـﺨ ـﺼ ـﻴ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـﺼـ ــﺮ‪ ،‬واﻟـ ــﺮﺟـ ــﻞ‬ ‫اﻟﻘﻮي اﻟﺬي ﻳﺤﺘﺎﺟﻮن إﻟﻴﻪ ﻹﻋﺎدة‬ ‫اﻻﺳﺘﻘﺮار‪.‬‬ ‫ورﺑ ــﻂ اﻟـﺴـﻴـﺴــﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳـﺒــﺪو‪،‬‬ ‫ﺑ ــﲔ ﺗــﺮﺷ ـﺤــﻪ ﻟ ـﻠــﺮﺋــﺎﺳــﺔ وﻧـﺘـﻴـﺠــﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﻔﺘﺎء ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻗﺎل ﻳﻮم )اﻟﺴﺒﺖ(‬ ‫إﻧ ـ ــﻪ ﺳ ـﻴ ـﺤ ـﺘــﺎج إﻟ ـ ــﻰ ﺗــﺄﻳ ـﻴــﺪ اﻷﻣـ ــﺔ‬ ‫واﻟﺠﻴﺶ ﻟﺨﻮض اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‪.‬‬ ‫وﺻـﻌــﺪت اﻟـﺒــﻮرﺻــﺔ إﻟــﻰ أﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺗﻬﺎ ﻓﻲ ﺛﻼث ﺳﻨﻮات ﻫﺬا‬

‫اﻷﺳﺒﻮع ﻷﺳﺒﺎب ﻣﻨﻬﺎ ﻃﻤﻮﺣﺎت‬ ‫اﻟﻨﺎس ﻓﻲ ﺣﻜﻮﻣﺔ أﻛﺜﺮ اﺳﺘﻘﺮارا‪.‬‬ ‫ﻟ ـ ـﻜـ ــﻦ اﻟ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﻼد ﺷـ ـ ـﻬ ـ ــﺪت أﻛـ ـﺜ ــﺮ‬ ‫اﻟـ ـﺤـ ـﻤ ــﻼت دﻣـ ــﻮﻳـ ــﺔ ﻓـ ــﻲ ﺗــﺎرﻳ ـﺨ ـﻬــﺎ‬ ‫اﻟ ـﺤــﺪﻳــﺚ ﻣـﻨــﺬ ﻋ ــﺰل ﻣــﺮﺳــﻲ‪ ،‬وﺗﻘﻊ‬ ‫ﺗ ـﻔ ـﺠ ـﻴــﺮات وﻫ ـﺠ ـﻤــﺎت ﻋ ـﻠــﻰ ﻗ ــﻮات‬ ‫اﻷﻣـ ـ ـ ـ ــﻦ وﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮادث ﻋ ـ ـﻨـ ــﻒ داﻣ ـ ـﻴـ ــﺔ‬ ‫ﺑﺎﻧﺘﻈﺎم‪.‬‬ ‫وأﻋـ ـﻠـ ـﻨ ــﺖ اﻟـ ـﺤـ ـﻜ ــﻮﻣ ــﺔ ﺟ ـﻤــﺎﻋــﺔ‬ ‫اﻹﺧــﻮان اﳌﺴﻠﻤﲔ ﻣﻨﻈﻤﺔ إرﻫﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻳﻮم ‪ 25‬دﺟﻨﺒﺮ‪.‬‬ ‫وﺗـﻘــﻮل اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻟﺘﻲ ﺣﻈﺮت‬ ‫ﻣـﻌـﻈــﻢ اﻟــﻮﻗــﺖ ﻣـﻨــﺬ ﺗـﻜــﻮﻳـﻨـﻬــﺎ ﻗﺒﻞ‬ ‫‪ 85‬ﺳـ ـﻨ ــﺔ إﻧـ ـﻬ ــﺎ ﻣ ـ ــﺎزاﻟ ـ ــﺖ ﻣ ـﻠ ـﺘــﺰﻣــﺔ‬ ‫ﺑﺎﻻﺣﺘﺠﺎج اﻟﺴﻠﻤﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـ ـ ــﺎل ﻧ ــﺎﺛ ــﺎن ﺑـ ـ ـ ــﺮاون‪ ،‬أﺳ ـﺘــﺎذ‬ ‫اﻟﻌﻠﻮم اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﺟﻮرج‬ ‫واﺷ ـﻨ ـﻄــﻦ واﻟ ـﺨ ـﺒ ـﻴــﺮ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺸــﺆون‬ ‫اﳌ ـﺼــﺮﻳــﺔ‪" ،‬ﻳـﻤـﻜـﻨــﻚ أن ﺗ ــﺮى ﻋــﻮدة‬ ‫ﻇﻬﻮر اﻟﺮﺋﻴﺲ اﳌﻬﻴﻤﻦ"‪.‬‬ ‫وأﻋ ــﺪ اﻟــﺪﺳ ـﺘــﻮر ﻟـﺠـﻨــﺔ ﻣــﻦ ‪50‬‬ ‫ﻋـ ـﻀ ــﻮا ﻋ ـﻴ ـﻨــﺖ ﺑـ ـﻘ ــﺮار ﺟ ـﻤ ـﻬــﻮري‪،‬‬ ‫وﺣــﺬف ﻣﺸﺮوع اﻟﺪﺳﺘﻮر اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟـﺼـﻴــﺎﻏــﺎت اﻹﺳــﻼﻣـﻴــﺔ اﻟـﺘــﻲ ﻛﺘﺐ‬ ‫ﺑ ـﻬــﺎ اﻟــﺪﺳ ـﺘــﻮر اﻟ ـﺴــﺎﺑــﻖ اﻟـ ــﺬي أﻗــﺮ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻋﺎم ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎن ﻣﺮﺳﻲ رﺋﻴﺴﺎ‪،‬‬ ‫ﻛ ـﻤــﺎ أﻧ ــﻪ ﻳ ـﻌــﺰز ﻣــﺆﺳ ـﺴــﺎت اﻟــﺪوﻟــﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ وﻗﻔﺖ ﻓــﻲ وﺟــﻪ ﻣﺮﺳﻲ وﻫﻲ‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ واﻟﺸﺮﻃﺔ واﻟﻘﻀﺎء‪.‬‬

‫وﻓــﻲ ﻛﺜﻴﺮ ﻣــﻦ ﻣــﺮاﻛــﺰ اﻻﻗـﺘــﺮاع‬ ‫ﻓ ــﻲ أﻧـ ـﺤ ــﺎء ﻣ ـﺼــﺮ ﺑـ ــﺪا اﻻﺳ ـﺘ ـﻔ ـﺘــﺎء‬ ‫وﻛـ ــﺄﻧـ ــﻪ ﺗ ـﺼــﻮﻳــﺖ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺴ ـﻴ ـﺴــﻲ‬ ‫ﻧ ـﻔ ـﺴ ــﻪ‪ ،‬وﻛـ ــﺎﻧـ ــﺖ اﻟـ ـﻨـ ـﺴ ــﺎء ﺗـﺘـﻐـﻨــﻰ‬ ‫ﺑــﺎﺳ ـﻤــﻪ وﺗـ ــﺰﻏـ ــﺮد وﻫـ ــﻲ ﺗ ـﻘــﻒ ﻓــﻲ‬ ‫ﻃﺎﺑﻮر ﻟــﻺدﻻء ﺑﺄﺻﻮاﺗﻬﻦ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻧﻐﻤﺎت أﻏﻨﻴﺔ ﻣﺆﻳﺪة ﻟﻠﺠﻴﺶ‬ ‫اﻛﺘﺴﺒﺖ ﺷﻌﺒﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﻋــﺰل ﻣﺮﺳﻲ‬ ‫ﺗﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺎرات‪.‬‬ ‫واﻧﺘﻘﺪ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﻟﺪراﺳﺎت‬ ‫ﺣ ـﻘــﻮق اﻹﻧـ ـﺴ ــﺎن وﺳ ــﺎﺋ ــﻞ اﻹﻋـ ــﻼم‬ ‫اﳌ ـﺼــﺮﻳــﺔ ﻹذﻛ ـ ــﺎء اﻟ ـﻜــﺮاﻫ ـﻴــﺔ ﺗـﺠــﺎه‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﳌﺴﻠﻤﲔ واﻹﺳﻬﺎم‬ ‫ﻓﻲ إﺷﺎﻋﺔ ﻣﻨﺎخ اﻟﺘﺮﻫﻴﺐ‪.‬‬ ‫وﺣﺬر ﻣﻌﻬﺪ ﻛﺎرﻧﻴﺠﻲ ﻟﻠﺴﻼم‬ ‫اﻟ ـ ــﺪوﻟ ـ ــﻲ‪ ،‬وﻣ ـ ـﻘـ ــﺮه واﺷ ـ ـﻨ ـ ـﻄ ــﻦ‪ ،‬ﻣــﻦ‬ ‫أن اﻟــﻼﻋ ـﺒــﲔ اﻟــﺪوﻟ ـﻴــﲔ ﻳ ـﻐــﺎﻣــﺮون‬ ‫ﺑـ ــﺈﺿ ـ ـﻔـ ــﺎء ﺷـ ــﺮﻋ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ "ﺗ ـ ـﻘـ ــﺪم‬ ‫ﻣﻐﻠﻮط وﻏﻴﺮ دﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ"‪.‬‬ ‫وﺑﻴﻨﻤﺎ اﻧﺘﻘﺪت اﻟﺪول اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﻤﻠﺔ ودﻋــﺖ إﻟــﻰ ﺳﻴﺎﺳﺔ ﺗﻀﻢ‬ ‫ﻛـ ـ ــﻞ اﻷﻃ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺎف‪ ،‬ﻓـ ــﺈﻧ ـ ـﻬـ ــﺎ ﻓ ــﺮﺿ ــﺖ‬ ‫ﺿ ـﻐــﻮﻃــﺎ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟـ ـﻘ ــﺎﻫ ــﺮة‪ ،‬وﻛــﺎﻧــﺖ‬ ‫ﻣ ـﺼ ــﺮ ﺣ ـﺠ ــﺮ اﻟ ـ ــﺰاوﻳ ـ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺴ ـﻴــﺎﺳــﺔ‬ ‫اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺸﺮق اﻷوﺳﻂ ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻟﺴﺒﻌﻴﻨﺎت ﻋﻨﺪﻣﺎ أﺻﺒﺤﺖ أول‬ ‫دوﻟﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﺗﺒﺮم اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺳﻼم ﻣﻊ‬ ‫إﺳﺮاﺋﻴﻞ‪.‬‬ ‫)روﻳﺘﺮز(‬

‫«‪w½u²« wOÝQ²« fK−*« w ·öš l{u ¡UCI« ‰öI²Ý‬‬ ‫ﺗﺘﻌﺜﺮ أﻋﻤﺎل اﳌﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟـﺘــﺄﺳـﻴـﺴــﻲ ﺑـﺴـﺒــﺐ ﻓ ـﺼــﻮل ﻣﺜﻴﺮة‬ ‫ﻟﻠﺠﺪل ﻓﻲ ﺑﺎب اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟ ـ ــﻚ ﻋ ـﻠــﻰ ﺧـﻠـﻔـﻴــﺔ ﻣـ ـﺨ ــﺎوف ﻋﻠﻰ‬ ‫اﺳ ـﺘ ـﻘــﻼﻟ ـﻴــﺔ اﻟ ـﻘ ـﻀــﺎء اﻟـ ــﺬي اﻛ ـﺘــﻮى‬ ‫اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﻮن ﻣﻦ إﺧﻀﺎﻋﻪ ﻟﻠﺴﻠﻄﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻔ ـﻴــﺬﻳــﺔ ﻓ ــﻲ ﻋـ ـﻘ ــﻮد اﻻﺳ ـﺘ ـﺒ ــﺪاد‬ ‫اﳌﺎﺿﻴﺔ ﻗﺒﻞ ﺛﻮرة ‪.2011‬‬ ‫وأدت ﻧـ ـﻘ ــﺎﺷ ــﺎت ﺻ ــﺎﺧ ـﺒــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟـ ـﻴ ــﻮﻣ ــﲔ اﳌ ــﺎﺿـ ـﻴ ــﲔ ﻓـ ــﻲ اﳌ ـﺠ ـﻠــﺲ‬ ‫اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ اﻟـﺘــﺄﺳـﻴـﺴــﻲ اﻟ ــﺬي ﻳﺘﻮﻟﻰ‬ ‫ﺣ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺎ اﻟـ ـﺘـ ـﺼ ــﻮﻳ ــﺖ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻓ ـﺼــﻮل‬ ‫ﻣﺸﺮوع اﻟﺪﺳﺘﻮر ﻓﺼﻼ ﻓﺼﻼ‪ ،‬إﻟﻰ‬ ‫رﻓﺾ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻔﺼﻮل‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ‬ ‫ﻣ ـ ــﺎ ﺗـ ـﻌـ ـﻠ ــﻖ ﻣـ ـﻨـ ـﻬ ــﺎ ﺑـ ـ ـ ــﺪور اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﻄــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻔ ـﻴــﺬﻳــﺔ ﻓـ ــﻲ ﺗ ـﺴ ـﻤ ـﻴــﺔ اﻟ ـﻘ ـﻀــﺎة‬ ‫واﺧﺘﺼﺎص اﳌﺤﺎﻛﻢ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻫﻨﺎك ﺗﻌﺪﻳﻞ آﺧﺮ ﻣﺜﻴﺮ ﻟﻠﺠﺪل‬ ‫ﺣ ـﺘــﻰ وإن ﻟ ــﻢ ﺗ ـﺘــﻢ ﻣ ـﻨــﺎﻗ ـﺸ ـﺘــﻪ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻓــﻲ اﳌﺠﻠﺲ‪ ،‬ﻧــﺺ ﻋﻠﻰ أن "ﺗﺘﻮﻟﻰ‬ ‫اﻟ ـﻨ ـﻴــﺎﺑــﺔ اﻟ ـﻌــﺎﻣــﺔ ﺗـﻨـﻔـﻴــﺬ اﻟـﺴـﻴــﺎﺳــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺠ ــﺰاﺋـ ـﻴ ــﺔ ﻟـ ـﻠـ ـﺤـ ـﻜ ــﻮﻣ ــﺔ"‪ ،‬ﺑـ ـ ــﺪﻻ ﻣــﻦ‬

‫اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر اﺳﺘﺌﻨﺎف اﻟﻨﻘﺎش‬ ‫واﻟـﺘــﻮﺻــﻞ إﻟــﻰ ﺣـﻠــﻮل ﻟﻺﺷﻜﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﳌ ـﻄــﺮوﺣــﺔ‪ ،‬ﺗـﻈــﺎﻫــﺮ ﻣ ـﺌــﺎت اﻟـﻘـﻀــﺎة‬ ‫)اﻷرﺑ ـ ـﻌ ــﺎء( أﻣ ــﺎم اﳌـﺠـﻠــﺲ اﻟــﻮﻃـﻨــﻲ‬ ‫اﻟـﺘــﺄﺳـﻴـﺴــﻲ ﻟ ـﻴ ـﻘــﻮﻟــﻮا‪" :‬ﻻ ﻟـﺘــﺪﺟــﲔ‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﻄــﺔ اﻟ ـﻘ ـﻀــﺎﺋ ـﻴــﺔ"‪ ،‬ﻓ ــﻲ إﺷـ ــﺎرة‬ ‫واﺿﺤﺔ ﻟﺤﺰب اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻤﻠﻚ أﻛﺒﺮ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻨﻮاب ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺠﻠﺲ‪.‬‬ ‫وﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪد اﳌ ـ ـ ــﺮﺻ ـ ـ ــﺪ اﻟ ـ ـﺘـ ــﻮﻧ ـ ـﺴـ ــﻲ‬ ‫ﻻﺳﺘﻘﻼل اﻟﻘﻀﺎء )ﻣﻨﻈﻤﺔ ﻣﻬﻨﻴﺔ(‬ ‫ﺑ ـﺸــﺪة ﺑ ـ ـ "اﻻﻧـ ـﺤ ــﺮاﻓ ــﺎت اﻟ ـﺨ ـﻄ ـﻴــﺮة"‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﻳـﻘــﻒ وراء ﻫـ ــﺎ ﺣــﺰب اﻟﻨﻬﻀﺔ‬ ‫وﺣـﻠـﻔــﺎؤه اﻟــﺬﻳــﻦ "ﻳـﺤــﺎوﻟــﻮن إﺟــﺎزة‬ ‫اﻟﺘﺪﺧﻞ اﳌﺒﺎﺷﺮ ﻟﻠﺴﻠﻄﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺗ ـﻌ ـﻴــﲔ اﻟ ـﻘ ـﻀ ــﺎة اﻟ ـﺴ ــﺎﻣ ــﲔ ﻓــﻲ‬ ‫اﳌﻨﺎﺻﺐ اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ"‪.‬‬ ‫ودﻋ ــﺎ اﳌــﺮﺻــﺪ إﻟــﻰ إﺿ ــﺮاب ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺤﺎﻛﻢ‪ ،‬وﻃﻠﺐ "ﻣــﻦ ﻛﺎﻓﺔ اﻷﺣــﺰاب‬ ‫اﻟﻮﻓﺎء ﺑﺘﻌﻬﺪاﺗﻬﻢ ﺑﺪﻋﻢ اﺳﺘﻘﻼﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء"‪.‬‬

‫‪Ê“«u²L« —ËbUÐ bOAð UO½UD¹dÐ‬‬ ‫‪Ê«œu« »uMł w Ê«œuK‬‬ ‫أﺛ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﺖ ﺑـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ـﻄـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎ أﻣ ـ ـ ــﺲ‬ ‫)اﻟـ ـﺨـ ـﻤـ ـﻴ ــﺲ( ﻋ ـﻠ ــﻰ دور اﻟ ـ ـﺴـ ــﻮدان‬ ‫ﻓــﻲ دﻋــﻢ ﺟ ـﻬــﻮد اﻟـﻬـﻴــﺄة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ )اﻹﻳ ـﻐــﺎد( ﻣــﻦ أﺟــﻞ إﺣــﻼل‬ ‫اﻟ ـﺴــﻼم ﻓــﻲ ﺟ ـﻨــﻮب اﻟ ـﺴ ــﻮدان اﻟــﺬي‬ ‫اﻧ ـﻔ ـﺼــﻞ ﻋ ـﻨــﻪ وﻳ ـﺸ ـﻬــﺪ ﻣ ـﻌــﺎرك ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺷﻬﺮ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎل وزﻳــﺮ اﻟـﺸــﺆون اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﺒـ ــﺮﻳ ـ ـﻄـ ــﺎﻧـ ــﻲ‪ ،‬ﻣ ـ ـ ـ ــﺎرك ﺳـ ـﻴـ ـﻤ ــﻮﻧ ــﺰ‪،‬‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﺼـ ـﺤ ــﺎﻓـ ـﻴ ــﲔ ﻓ ـ ــﻲ ﺧـ ـ ـﺘ ـ ــﺎم زﻳ ـ ـ ــﺎرة‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺴــﻮدان اﻣـ ـﺘ ــﺪت ﻟ ـﻴــﻮﻣــﲔ‪" :‬أﺛ ـﻨــﻲ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـ ـ ــﺪور اﳌ ـ ـﺘ ـ ــﻮازن اﻟـ ـ ــﺬي ﻟـﻌـﺒــﻪ‬ ‫اﻟـﺴــﻮدان ﻓﻲ دﻋــﻢ ﺟﻬﻮد إﻳﻐﺎد ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺒﺎﺣﺜﺎت"‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﺳﻴﻤﻮﻧﺰ أن "اﻟﺨﺮﻃﻮم‬ ‫أﺑ ـ ــﺪت رد ﻓ ـﻌــﻞ ﻣ ـﻬ ـﻤــﺎ ﺑـ ــﺄن ﺟـﻌـﻠــﺖ‬ ‫اﻟ ـ ـﻄـ ــﺮﻓـ ــﲔ ﻓ ـ ــﻲ ﺟ ـ ـﻨـ ــﻮب اﻟـ ـ ـﺴ ـ ــﻮدان‬ ‫ﻳ ـﺘ ـﻔ ـﻬ ـﻤــﺎن أﻫـ ـﻤـ ـﻴ ــﺔ ﺗ ـﻄ ـﺒ ـﻴــﻖ وﻗ ــﻒ‬ ‫إﻃـ ــﻼق اﻟ ـﻨــﺎر أوﻻ‪ ،‬وﺛــﺎﻧ ـﻴــﺎ اﻟ ـﻘــﺪوم‬ ‫ﻟﻄﺎوﻟﺔ اﳌﺒﺎﺣﺜﺎت"‪.‬‬ ‫وﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮح وزﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ اﻹﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼم‬ ‫اﻟ ـ ـﺴـ ــﻮداﻧـ ــﻲ‪ ،‬أﺣـ ـﻤ ــﺪ ﺑ ـ ــﻼل ﻋ ـﺜ ـﻤــﺎن‪،‬‬ ‫ﻟ ـﻔــﺮاﻧــﺲ ﺑـ ــﺮس ﺑـ ــﺄن ﺑ ـ ــﻼده ﺗ ـﻌــﺮف‬ ‫اﻟ ـﺠــﺎﻧ ـﺒــﲔ اﳌ ـﺘ ـﻨــﺎزﻋــﲔ ﻓ ــﻲ ﺟ ـﻨــﻮب‬ ‫اﻟـ ـﺴ ــﻮدان "أﻓ ـﻀــﻞ ﻣــﻦ أي ﺟـﻬــﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ"‪.‬‬ ‫واﻟـ ـﺴ ــﻮدان ﻣــﻦ أﻋ ـﻀــﺎء اﻟـﻬـﻴــﺄة‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻢ دول‬ ‫ﺷﺮق إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪ ،‬وﺗﺘﻮﺳﻂ ﻓﻲ اﻟﻨﺰاع‬ ‫اﻟــﺪاﺋــﺮ ﺑــﺪوﻟــﺔ ﺟﻨﻮب اﻟـﺴــﻮدان ﻋﺒﺮ‬ ‫ﻣ ـﺒــﺎﺣ ـﺜ ــﺎت ﺗـ ـﺠ ــﺮي ﻓـ ــﻲ اﻟ ـﻌــﺎﺻ ـﻤــﺔ‬ ‫اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﺔ أدﻳﺲ أﺑﺎﺑﺎ‪.‬‬ ‫وﻣ ــﺎ زاﻟ ــﺖ اﳌـﺒــﺎﺣـﺜــﺎت ﻣﺘﻌﺜﺮة‬ ‫ﻓ ــﻲ وﻗـ ــﺖ ﻳ ـ ــﺪور اﻟ ـﻘ ـﺘــﺎل ﺑ ــﲔ ﻗ ــﻮات‬

‫ﺗﺘﺒﻊ ﻟﺮﺋﻴﺲ دوﻟﺔ ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان‪،‬‬ ‫ﺳﻠﻔﺎ ﻛ ـﻴــﺮ‪ ،‬وﺗـﺤــﺎﻟــﻒ ﺑــﲔ ﻣﻘﺎﺗﻠﲔ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺟ ـﻴــﺶ دوﻟـ ــﺔ ﺟ ـﻨــﻮب اﻟ ـﺴ ــﻮدان‬ ‫وﻣﻴﻠﻴﺸﻴﺎ ﻗﺒﻠﻴﺔ ﻳﻘﻮده رﻳﺎك ﻣﺸﺎر‪،‬‬ ‫اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ ﺳﻠﻔﺎ ﻛﻴﺮ‪.‬‬ ‫واﻋﺘﺒﺮ ﻋﺜﻤﺎن أن ﻫﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫ﻓﺼﻠﺖ ﻋﻦ ﻣﺴﺎﺋﻞ أﺧــﺮى‪ ،‬ﻣﺎ أﺗﺎح‬ ‫ﺗـ ـﻘ ــﺪﻣ ــﺎ ﻓ ـ ــﻲ اﳌـ ـ ـﻔ ـ ــﺎوﺿ ـ ــﺎت‪ ،‬ﻣ ـﺒــﺪﻳــﺎ‬ ‫ﺗﻔﺎؤﻟﻪ ﺑﺎﻟﺘﻮﺻﻞ إﻟﻰ وﻗﻒ ﻹﻃﻼق‬ ‫اﻟﻨﺎر‪.‬‬ ‫وأﺻﺒﺢ ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان دوﻟﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ ﻋــﻦ اﻟ ـﺴــﻮدان ﻓــﻲ ﻳﻮﻟﻴﻮز‬ ‫‪ ،2011‬ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻻﺗـﻔــﺎق اﻟـﺴــﻼم اﻟــﺬي‬ ‫وﻗــﻊ ﻓــﻲ ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪ 2005‬وأﻧـﻬــﻰ ﺣﺮﺑﺎ‬ ‫أﻫـﻠـﻴــﺔ ﺑــﲔ اﻟـﺠــﺎﻧـﺒــﲔ اﺳ ـﺘ ـﻤــﺮت ‪22‬‬ ‫ﺳﻨﺔ‪.‬‬ ‫ﻟـ ـﻜ ــﻦ اﻟـ ـﺘ ــﻮﺗ ــﺮ ﻇـ ــﻞ ﻗ ــﺎﺋـ ـﻤ ــﺎ ﺑــﲔ‬ ‫اﻟ ـ ـﺒ ـ ـﻠ ــﺪﻳ ــﻦ‪ ،‬ﺣـ ـﺘ ــﻰ أن ﻗ ـ ـﺘـ ــﺎﻻ ﻧ ـﺸــﺐ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﺤﺪود ﻏﻴﺮ اﳌﺮﺳﻮﻣﺔ‬ ‫ﺧـ ــﻼل ‪ ،2012‬ﺟــﺎﻧــﺐ ﺧــﻼﻓــﺎت ﺑﲔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺘﲔ ﺣــﻮل اﻟــﺮﺳــﻮم اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ‬ ‫أن ﻳﺪﻓﻌﻬﺎ ﺟﻨﻮب اﻟـﺴــﻮدان ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﻣــﺮور إﻧﺘﺎﺟﻪ اﻟﻨﻔﻄﻲ ﻋﺒﺮ ﻣﻨﺸﺂت‬ ‫ﺳﻮداﻧﻴﺔ واﺗـﻬــﺎم اﻟﺨﺮﻃﻮم ﻟﺠﻮﺑﺎ‬ ‫ﺑﺪﻋﻢ اﳌﺘﻤﺮدﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻘﺎﺗﻠﻮﻧﻬﺎ���.‬‬ ‫وﺑ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺪ ﻗـ ـ ـﻤ ـ ــﺔ ﺑـ ـ ـ ــﲔ اﻟـ ــﺮﺋ ـ ـﻴـ ــﺲ‬ ‫اﻟﺴﻮداﻧﻲ ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸﻴﺮ وﺳﻠﻔﺎ ﻛﻴﺮ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺷـﺘـﻨـﺒــﺮ ‪ ،2012‬ﺗـﻌـﻬــﺪ اﻟ ـﺒ ـﻠــﺪان‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ اﺗﻔﺎﻗﻴﺎت أﻣﻨﻴﺔ واﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺑ ـﻤ ــﺎ ﻓ ـﻴ ـﻬــﺎ ﺿـ ـﻤ ــﺎن اﻧـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎب ﻧـﻔــﻂ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮب ﻋﺒﺮ اﻷراﺿ ــﻲ اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻣــﻮاﻧــﺊ اﻟﺘﺼﺪﻳﺮ ﻋﻠﻰ اﻟﺒﺤﺮ‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ‪.‬‬ ‫)أ ف ب(‬

‫واﻋﺘﺒﺮ اﳌﺤﺎﻣﻲ ﺷﻮﻗﻲ اﻟﻄﺒﻴﺐ‬ ‫أن ﻫﻨﺎك ﻣﺨﺎﻃﺮ ﻣﻦ ﺗﺒﻌﻴﺔ اﻟﻘﻀﺎء‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺸﺮوع اﻟﺪﺳﺘﻮر اﻟﺠﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺎل‪" :‬ﻫـﻨــﺎك ﻧــﻮع ﻣــﻦ اﻟﺘﺪﺧﻞ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺴ ـﻠ ـﻄــﺔ اﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻔ ـﻴــﺬﻳــﺔ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻘ ـﻀــﺎء‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺆدي إﻟﻰ اﻟﻬﻴﻤﻨﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻟـﺤــﺎل ﻓــﻲ ﻋﻬﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﳌﺨﻠﻮع زﻳﻦ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﻦ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ"‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﻣﺘﻬﻤﺎ‪" :‬اﻷﻣﺮ اﳌﺆﺳﻒ‬ ‫أن ﻫـﻨــﺎك رﺟ ــﺎل ﻗــﺎﻧــﻮن وﺣﻘﻮﻗﻴﲔ‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﳌـ ـﺠـ ـﻠ ــﺲ اﻟ ـﺘــﺄﺳ ـﻴ ـﺴــﻲ أداروا‬ ‫ﻇـ ـ ـﻬ ـ ــﻮرﻫ ـ ــﻢ ﻟـ ـﻠـ ـﻤـ ـﻄ ــﺎﻟ ــﺐ اﳌ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻘ ــﺔ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﻘﻼل اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ"‪.‬‬ ‫ﻓﻲ اﳌﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬ﺑﺪت آراء اﳌﻨﻈﻤﺎت‬ ‫ﻏﻴﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﳌﺪاﻓﻌﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن أﻗﻞ ﺣﺴﻤﺎ‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺎﻟ ــﺖ أرﺑـ ــﻊ ﻣـﻨـﻈـﻤــﺎت ﺑﻴﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﻔــﻮ اﻟــﺪوﻟ ـﻴــﺔ وﻫ ـﻴــﻮﻣــﻦ راﻳ ـﺘــﺲ‬ ‫ووﺗـ ـ ـ ــﺶ ﻓ ـ ــﻲ ﺑـ ـ ـﻴ ـ ــﺎن‪" :‬إن ﻣـ ـﺸ ــﺮوع‬ ‫ﺑ ــﺎب اﻟـﺴـﻠـﻄــﺔ اﻟـﻘـﻀــﺎﺋـﻴــﺔ ﻳﺘﻀﻤﻦ‬ ‫اﻟـ ـﻌ ــﺪﻳ ــﺪ ﻣ ــﻦ اﻟـ ـﻔـ ـﺼ ــﻮل اﻹﻳ ـﺠــﺎﺑ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺗﺄﺧﺬ ﻓﻲ اﻻﻋﺘﺒﺎر اﳌﺒﺎدىء اﻟﻌﺎﻣﺔ‬

‫ذات اﻟ ـﻌــﻼﻗــﺔ ﺑــﺎﺳ ـﺘ ـﻘــﻼل اﻟـﺴـﻠـﻄــﺔ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ"‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻬﺎ أﺷ ــﺎرت إﻟــﻰ اﻟـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﺟ ـ ــﺮاءات اﳌـﻠـﺘـﺒـﺴــﺔ‪ ،‬ﺟــﺪا وﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﺧـ ـﺼ ــﻮﺻ ــﺎ اﺳـ ـﺘـ ـﺨ ــﺪاﻣـ ـﻬ ــﺎ "ﺑ ـﺸ ـﻜــﻞ‬ ‫ﺳ ـ ــﻲء ﻣـ ــﻦ اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﻄ ـﺘــﲔ اﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻔ ـﻴــﺬﻳــﺔ‬ ‫واﻟﺘﺸﺮﻳﻌﻴﺔ"‪.‬‬ ‫وإزاء اﻧ ـﺘ ـﻘــﺎدات اﻟ ـﻘ ـﻀــﺎة‪ ،‬ﻳــﺮد‬ ‫ﺣـ ــﺰب اﻟ ـﻨ ـﻬ ـﻀــﺔ ﻣـ ـﻨ ــﺪدا ﺑـﻤـﺤــﺎﻛـﻤــﺔ‬ ‫ﻧﻮاﻳﺎ‪ ،‬ﻓﻲ وﻗﺖ ﻛﺎن اﻹﺳﻼﻣﻴﻮن ﻣﻦ‬ ‫ﺿﺤﺎﻳﺎ ﻣﺤﺎﻛﻢ ﺧﺎﺿﻌﺔ إﺑﺎن ﻋﻬﺪ‬ ‫ﺑ ــﻦ ﻋ ـﻠــﻲ‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ اﺳ ـﺘ ـﺨــﺪم اﻟ ـﻨ ـﻈــﺎم‬ ‫اﻟ ـﺴــﺎﺑــﻖ ﻃــﻮﻳــﻼ اﳌ ـﺤــﺎﻛــﻢ ﻹﺳ ـﻜــﺎت‬ ‫ﻣﻌﺎرﺿﻴﻪ وﺳﺠﻨﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺎل زﻳ ــﺎد اﻟ ـﻌــﺬاري‪ ،‬اﳌﺘﺤﺪث‬ ‫ﺑﺎﺳﻢ ﺣﺰب اﻟﻨﻬﻀﺔ‪" ،‬ﻧﺤﻦ أﺣﺮص‬ ‫ﻣــﻦ ﻏﻴﺮﻧﺎ ﻋﻠﻰ اﺳـﺘـﻘــﻼل اﻟﻘﻀﺎء‪،‬‬ ‫ﻷن أﻧ ـﺼــﺎر اﻟـﻨـﻬـﻀــﺔ ﻫــﻢ أﻛ ـﺜــﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺎﻧﻰ ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎء اﻟﻈﺎﻟﻢ"‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ـ ـ ـ ــﺎل إن "ﻣ ـ ـ ـ ــﺎ ﻫ ـ ـ ــﻮ ﻣ ــﻮﺿ ــﻊ‬ ‫ﻧ ـﻘــﺎش ﻫــﻮ ﻛـﻴــﻒ ﻧـﻘـﻴــﻢ ﺗــﻮازﻧــﺎ ﺑﲔ‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﺜﻼث دون اﻟﺴﻘﻮط ﻓﻲ‬

‫ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﻘﻀﺎة‪ ،‬وﻫﺬا ﻟﻴﺲ ﻣﻨﺎﻓﻴﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺒﺎدىء اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ"‪.‬‬ ‫واﻋـﺘـﺒــﺮ اﻟـ ـﻌ ــﺬاري‪ ،‬وﻫ ــﻮ أﻳﻀﺎ‬ ‫ﻧ ــﺎﺋ ــﺐ ﻓـ ــﻲ اﳌـ ـﺠـ ـﻠ ــﺲ اﻟ ـﺘــﺎﺳ ـﻴ ـﺴــﻲ‪،‬‬ ‫"ﻧ ـ ـﺤ ــﻦ ﺑ ـ ـﺼ ــﺪد ﻣ ــﻮاﺟـ ـﻬ ــﺔ ﻣ ـﻄــﺎﻟــﺐ‬ ‫ﻗ ـﻄــﺎﻋ ـﻴــﺔ ﻻ ﻋــﻼﻗــﺔ ﻟ ـﻬــﺎ ﺑــﺎﺳـﺘـﻘــﻼل‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء"‪.‬‬ ‫وﻳ ـﺠ ــﺮي ﻣ ـﻨــﺬ ﻧ ـﺤــﻮ أﺳـﺒــﻮﻋــﲔ‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻋﻠﻰ ﻣـﺸــﺮوع اﻟﺪﺳﺘﻮر‬ ‫اﻟ ـﺘــﻮﻧ ـﺴــﻲ اﻟ ـﺠــﺪﻳــﺪ ﻓ ـﺼــﻼ ﻓـﺼــﻼ‪،‬‬ ‫وﻛﺎن ﻳﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﻨﺘﻬﻲ ﻫﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑ ـﺤ ـﻠــﻮل اﻟ ــﺬﻛ ــﺮى اﻟ ـﺜــﺎﻟ ـﺜــﺔ ﻟ ـ ـ "ﺛ ــﻮرة‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﺔ واﻟـﻜــﺮاﻣــﺔ" )اﻟ ـﺜــﻼﺛــﺎء(‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﺨﻼﻓﺎت اﻷﺧﻴﺮة ﻋﺮﻗﻠﺖ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﻣــﺎ ﻳــﺰال ﻳﺘﻌﲔ ﻋﻠﻰ اﳌﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟ ـﺘــﺄﺳ ـﻴ ـﺴــﻲ أن ﻳ ـﻨــﺎﻗــﺶ وﻳ ـﺼــﻮت‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﻧ ـﺤــﻮ ﺛ ـﻠــﺚ ﻓ ـﺼــﻮل اﻟــﺪﺳ ـﺘــﻮر‬ ‫اﳌـﻜــﻮن ﻣــﻦ ‪ 146‬ﻓﺼﻼ ﻣــﻮزﻋــﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻋﺸﺮة أﺑــﻮاب‪ ،‬وذﻟﻚ ﻗﺒﻞ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺸﺮوع اﻟﺪﺳﺘﻮر ﻛﺎﻣﻼ‪.‬‬

‫)أ ف ب(‬

‫«‪bFÐ ÁœöÐ v≈ œuF¹ Ídz«e'« fOzd‬‬ ‫×‪f¹—UÐ w WO³Þ ’u‬‬ ‫ﻋـ ــﺎد اﻟ ــﺮﺋ ـﻴ ــﺲ اﻟـ ـﺠ ــﺰاﺋ ــﺮي ﻋـﺒــﺪ‬ ‫اﻟـﻌــﺰﻳــﺰ ﺑﻮﺗﻔﻠﻴﻘﺔ أﻣــﺲ )اﻟﺨﻤﻴﺲ(‬ ‫إﻟــﻰ اﻟ ـﺠــﺰاﺋــﺮ‪ ،‬ﺑـﻌــﺪﻣــﺎ أﺟ ــﺮى ﻟﺜﻼﺛﺔ‬ ‫أﻳ ــﺎم ﻓـﺤــﻮﺻــﺎ ﻃـﺒـﻴــﺔ ﻓــﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫"ﻓـ ـ ـ ــﺎل دو ﻏ ـ ـ ـ ــﺮاس" اﻟـ ـﻌـ ـﺴـ ـﻜ ــﺮي ﻓــﻲ‬ ‫ﺑ ــﺎرﻳ ــﺲ‪ ،‬ﺑ ـﺤ ـﺴــﺐ ﻣ ــﺎ ذﻛ ـ ــﺮت وﻛــﺎﻟــﺔ‬ ‫اﻷﻧﺒﺎء اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـ ـ ــﺎﻟـ ـ ــﺖ اﻟ ـ ــﻮﻛ ـ ــﺎﻟ ـ ــﺔ إن ﻧـ ـﺘ ــﺎﺋ ــﺞ‬ ‫اﻟﻔﺤﻮص أﻇﻬﺮت "ﺗﺤﺴﻨﺎ واﺿﺤﺎ"‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـﺤـ ــﺎﻟـ ــﺔ اﻟـ ـﺼـ ـﺤـ ـﻴ ــﺔ ﻟ ـﻠــﺮﺋ ـﻴــﺲ‬ ‫اﻟ ـ ــﺬي ﺗ ـﻨ ـﺘ ـﻬــﻲ ﻓ ــﻲ ‪ 19‬ﻳ ـﻨــﺎﻳــﺮ ﻣـﻬـﻠــﺔ‬ ‫إﻣ ـﻜــﺎﻧ ـﻴــﺔ دﻋ ــﻮﺗ ــﻪ ﻟ ـﻠ ـﻬ ـﻴــﺂت اﻟـﻨــﺎﺧـﺒــﺔ‬ ‫إﻟ ــﻰ اﻻﻧ ـﺘ ـﺨــﺎﺑــﺎت اﻟــﺮﺋــﺎﺳـﻴــﺔ اﳌ ـﻘــﺮرة‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻨﺘﺼﻒ أﺑﺮﻳﻞ اﳌﻘﺒﻞ‪ .‬وﺑﺤﺴﺐ‬ ‫اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ‪ ،‬ﻓﺈن ﻋﻮدة ﺑﻮﺗﻠﻔﻠﻴﻘﺔ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣﺘﻮﻗﻌﺔ اﻟﻴﻮم )اﻟﺠﻤﻌﺔ(‪.‬‬ ‫وﻛ ـ ــﺎﻧ ـ ــﺖ اﻟ ـ ــﻮﻛ ـ ــﺎﻟ ـ ــﺔ ﻗ ـ ــﺪ أوردت‬ ‫)اﻟ ـﺜــﻼﺛــﺎء( ﺑﻴﺎﻧﺎ ﻟﻠﺮﺋﺎﺳﺔ ﺟــﺎء ﻓﻴﻪ‬ ‫أن رﺋـﻴــﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺑﻮﺗﻔﻠﻴﻘﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺟﻮد ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻓﺎل‬ ‫دو ﻏ ــﺮاس ﻣـﻨــﺬ اﳌــﺎﺿــﻲ وإﻟ ــﻰ ﻏﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻴﻮم )اﻟﺠﻤﻌﺔ(‪ ،‬ﻣﻦ أﺟــﻞ اﺳﺘﻜﻤﺎل‬ ‫اﻟﻔﺤﻮﺻﺎت اﻟﺘﻲ ﺑــﺪأت ﻓﻲ اﻟﺠﺰاﺋﺮ‬ ‫اﻟـﻌــﺎﺻـﻤــﺔ‪ ،‬وﻓــﻲ إﻃ ــﺎر ﻓـﺤــﺺ ﻃﺒﻲ‬ ‫روﺗ ـﻴ ـﻨــﻲ ﻣـﺒــﺮﻣــﺞ ﻣـﻨــﺬ ﺷـﻬــﺮ ﻳﻮﻧﻴﻮ‬ ‫اﳌﺎﺿﻲ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺠﺰاﺋﺮي )اﻟﺒﺎﻟﻎ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻌ ـﻤــﺮ ‪ 76‬ﺳـ ـﻨ ــﺔ( ﻗ ــﺪ ﻧ ـﻘــﻞ إﻟــﻰ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻓﺎل دو ﻏﺮاس ﻓﻲ ﺑﺎرﻳﺲ‬

‫اﻋﺘﺒﺎرا ﻣﻦ ‪ 27‬أﺑﺮﻳﻞ اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬وﻣﻨﻪ‬ ‫إﻟــﻰ ﻣﺆﺳﺴﺔ ﻟــﻲ زاﻧﻔﺎﻟﻴﺪ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫اﳌﺘﺨﺼﺼﺔ ﻓﻲ اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻟﺤﺎﻻت‬ ‫اﻟﺼﻌﺒﺔ‪ ،‬وﺑﻘﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﺣﺘﻰ اﻟﺴﺎدس‬ ‫ﻋ ـﺸــﺮ ﻣــﻦ ﻳــﻮﻟ ـﻴــﻮز‪ .‬وﻗــﺎﻟــﺖ ﻣ ـﺼــﺎدر‬ ‫رﺳﻤﻴﺔ إﻧﻪ أﺻﻴﺐ ﺑﺠﻠﻄﺔ دﻣﺎﻏﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻨﻬﻲ ﺑﻮﺗﻔﻠﻴﻘﺔ‪ ،‬اﻟــﺬي ﻳﺤﻜﻢ‬ ‫اﻟـﺠــﺰاﺋــﺮ ﻣﻨﺬ ‪ ،1999‬وﻻﻳـﺘــﻪ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫ﻓﻲ أﺑﺮﻳﻞ اﳌﻘﺒﻞ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻌﻠﻦ ﺣﺘﻰ اﻵن‬ ‫ﻣﺎ إذا ﻛــﺎن ﺳﻴﺘﺮﺷﺢ ﻟﻮﻻﻳﺔ راﺑﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﻓ ـﻴ ـﻤــﺎ أﻋ ـﻠــﻦ ﺣــﺰﺑــﻪ ﺟ ـﺒ ـﻬــﺔ اﻟـﺘـﺤــﺮﻳــﺮ‬ ‫اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ وﻋـ ــﺪد ﻣــﻦ ﻣ ـﻨــﺎﺻــﺮﻳــﻪ أﻧــﻪ‬ ‫ﺳـ ـﻴـ ـﻜ ــﻮن ﻣــﺮﺷ ـﺤ ـﻬــﻢ ﻟــﻼﻧ ـﺘ ـﺨــﺎﺑــﺎت‬ ‫اﳌﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﻣــﻦ ﺟ ـﻬــﺔ أﺧ ـ ــﺮى‪ ،‬أﻋ ـﻠــﻦ ﻳــﻮﺳــﻒ‬ ‫ﻳ ــﻮﺳـ ـﻔ ــﻲ‪ ،‬وزﻳـ ـ ــﺮ اﻟ ـﻄ ــﺎﻗ ــﺔ واﳌ ـﻨــﺎﺟــﻢ‬ ‫اﻟ ـ ـﺠـ ــﺰاﺋـ ــﺮي‪ ،‬أﻣ ـ ــﺲ )اﻟـ ـﺨـ ـﻤـ ـﻴ ــﺲ( أن‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺪ راﺑﻊ ﻣﻨﺘﺞ ﻟﻠﻐﺎز‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﺗﺨﻄﻂ ﻟﺮﻓﻊ وﻣﻀﺎﻋﻔﺔ‬ ‫إﻧـﺘــﺎﺟـﻬــﺎ اﳌ ـﻘــﺪر ﺣــﺎﻟـﻴــﺎ ﺑـﺤــﻮاﻟــﻲ ‪80‬‬ ‫ﻣ ـﻠ ـﻴــﺎر ﻣ ـﺘــﺮ ﻣ ـﻜ ـﻌــﺐ ﺳ ـﻨــﻮﻳــﺎ‪ ،‬ﺧــﻼل‬ ‫اﻟﺴﻨﻮات اﻟﻌﺸﺮ اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ـ ـ ــﺎل ﻳ ــﻮﺳ ـ ـﻔ ــﻲ ﻓ ـ ــﻲ ﺗ ـﺼــﺮﻳــﺢ‬ ‫ﻟـ ــﻺذاﻋـ ــﺔ اﻟـ ـﺠ ــﺰاﺋ ــﺮﻳ ــﺔ إن "اﻟـ ـﺠ ــﺰاﺋ ــﺮ‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ ﺑﺸﻜﻞ ﺟﺪي ﻣﻦ أﺟﻞ ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ‬ ‫إﻧ ـﺘــﺎﺟ ـﻬــﺎ ﻣ ــﻦ اﻟـ ـﻐ ــﺎز ﺧ ـ ــﻼل اﻟ ـﻌ ـﺸــﺮ‬ ‫ﺳـ ـﻨ ــﻮات اﻟـ ـﻘ ــﺎدﻣ ــﺔ ﺑ ـﻔ ـﻀــﻞ اﳌ ـﺨ ــﺰون‬ ‫اﻟﻜﺒﻴﺮ ﻟﻠﻐﺎز اﻟﺼﺨﺮي"‪.‬‬ ‫وأوﺿ ـ ـ ـ ـ ــﺢ أن ﻣ ـ ـ ـﺨـ ـ ــﺰون اﻟ ـ ـﻐـ ــﺎز‬

‫اﻟﺼﺨﺮي اﻟﻘﺎﺑﻞ ﻟﻼﺳﺘﺨﺮاج ﻫﻮ "ﻣﺎ‬ ‫ﺑﲔ ‪ 25‬أﻟﻔﺎ و‪ 30‬أﻟﻒ ﻣﺘﺮ ﻣﻜﻌﺐ"‪.‬‬ ‫ﻛ ـﻤــﺎ ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ ﻟ ـﻠ ـﺠــﺰاﺋــﺮ‪ ،‬اﻟـﻌـﻀــﻮ‬ ‫ﻓــﻲ ﻣـﻨـﻈـﻤــﺔ اﻟـ ــﺪول اﳌ ـﺼــﺪرة ﻟﻠﻨﻔﻂ‬ ‫)أوﺑ ـ ــﻚ(‪ ،‬أن ﺗـﺴـﺘـﺨــﺮج ﻣــﺎ ﺑــﲔ ﺳﺘﺔ‬ ‫وﻋ ـﺸــﺮة ﻣـﻠـﻴــﺎرات ﺑــﺮﻣـﻴــﻞ ﻣــﻦ اﻟﻨﻔﻂ‬ ‫ﻏـﻴــﺮ اﻟـﺘـﻘـﻠـﻴــﺪي )اﻟـﻨـﻔــﻂ اﻟـﺼـﺨــﺮي(‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﻨﺘﺞ اﻟﻴﻮم ﺣﻮاﻟﻲ ‪ 1,2‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻣﻦ اﻟﻨﻔﻂ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪي‪.‬‬ ‫وﺑـ ـﺤـ ـﺴ ــﺐ اﻟـ ــﻮﻛـ ــﺎﻟـ ــﺔ اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻟﺘﺜﻤﲔ ﻣﻮارد اﳌﺤﺮوﻗﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓــﺈن اﻟـﺠــﺰاﺋــﺮ ﺑـﺤــﺎﺟــﺔ إﻟــﻰ اﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫‪ 300‬ﻣ ـﻠ ـﻴــﺎر دوﻻر ﻣ ــﻦ أﺟـ ــﻞ إﻧ ـﺘــﺎج‬ ‫‪ 60‬ﻣـ ـﻠـ ـﻴ ــﺎر ﻣـ ـﺘ ــﺮ ﻣ ـﻜ ـﻌــﺐ ﻣـ ــﻦ اﻟـ ـﻐ ــﺎز‬ ‫اﻟﺼﺨﺮي‪.‬‬ ‫وﺗـﻌــﺎﻟــﺖ أﺻـ ــﻮات ﻣــﻦ اﳌــﺪاﻓـﻌــﲔ‬ ‫ﻋ ــﻦ اﻟ ـﺒ ـﻴ ـﺌــﺔ ﺿ ــﺪ اﺳـ ـﺘـ ـﺨ ــﺮاج اﻟ ـﻐــﺎز‬ ‫اﻟـ ـﺼـ ـﺨ ــﺮي‪ ،‬ﻧـ ـﻄ ــﺮا ﻟ ـﺘــﺄﺛ ـﻴــﺮاﺗــﻪ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﻟـﻄـﺒـﻴـﻌــﺔ‪ ،‬إﻻ أن وزﻳـ ــﺮ اﻟ ـﻄــﺎﻗــﺔ رد‪:‬‬ ‫"ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻧـﺘــﺮك ﺛــﺮوة ﻛـﻬــﺬه دون‬ ‫اﺳﺘﻐﻼل‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻧﺤﻦ ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻟﻬﺎ"‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف‪" :‬ﺻﺤﻴﺢ أن ﻫﻨﺎك ﻣﺨﺎﻃﺮا‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻳﺠﺐ اﺗﺨﺎذ اﻹﺟــﺮاءات اﻟﻼزﻣﺔ‬ ‫ﻟﺘﻔﺎدﻳﻬﺎ"‪.‬‬ ‫وﺗ ـ ـﻌ ــﺪ اﻟ ـ ـﺠـ ــﺰاﺋـ ــﺮ راﺑ ـ ـ ــﻊ ﻣ ـﺼــﺪر‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻐــﺎز‪ ،‬ﺧــﺎﺻــﺔ ﻧ ـﺤــﻮ أورﺑ ـ ـ ــﺎ‪ ،‬وﻫــﻲ‬ ‫ﻣــﻦ أﻛـﺒــﺮ اﻟ ــﺪول اﳌ ـﺼــﺪرة ﻟﻠﻨﻔﻂ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫)أ ف ب(‬

‫ﺣــﺬر ﻣـﺴــﺆول اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻷﻣ ـ ــﻢ اﳌـ ـﺘـ ـﺤ ــﺪة‪ ،‬ﺟـ ــﻮن ﻏ ـﻴ ـﻨــﻎ‪ ،‬أﻣــﺲ‬ ‫)اﻟﺨﻤﻴﺲ( ﻣﻦ ﺗﻮاﻓﺮ ﻛﻞ اﻟﻌﻮاﻣﻞ ﻟﺤﺪوث‬ ‫إﺑـ ــﺎدة ﻓــﻲ ﺟـﻤـﻬــﻮرﻳــﺔ إﻓــﺮﻳـﻘـﻴــﺎ اﻟــﻮﺳـﻄــﻰ‪،‬‬ ‫داﻋـ ـﻴ ــﺎ إﻟـ ــﻰ ﺗـﻌـﺒـﺌــﺔ إﻧ ـﺴــﺎﻧ ـﻴــﺔ وﻋـﺴـﻜــﺮﻳــﺔ‬ ‫واﺳﻌﺔ ﳌﻨﻌﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗـ ــﺎل ﻏـﻴـﻨــﻎ ﻓــﻲ ﻣــﺆﺗ ـﻤــﺮ ﺻـﺤــﺎﻓــﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﺟﻨﻴﻒ ﺑﻌﺪ أن أﻣﻀﻰ ﺧﻤﺴﺔ أﻳﺎم ﻓﻲ‬ ‫ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ اﻟﻮﺳﻄﻰ‪" :‬ﺗﻮاﻓﺮت ﻛﻞ‬ ‫اﻟﻌﻮاﻣﻞ اﻟﺘﻲ ﺳﺒﻖ أن رأﻳﻨﺎﻫﺎ ﻓﻲ أﻣﺎﻛﻦ‬ ‫ﻣﺜﻞ رواﻧﺪا واﻟﺒﻮﺳﻨﺔ ﻣﺠﺘﻤﻌﺔ ﻟﻮﻗﻮع إﺑﺎدة‬ ‫وﻫﺬا ﻻ ﺷﻚ ﻓﻴﻪ"‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ـ ــﺎف‪" :‬ﻳ ـﺘــﻢ ارﺗـ ـﻜ ــﺎب ﻓ ـﻈــﺎﻋــﺎت‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺘﻮاﺻﻞ‪ ،‬واﻟﻨﺎس ﻳﻌﺘﺮﻳﻬﻢ ﺧﻮف‬ ‫ﻣﻦ ﺑﺎﻗﻲ اﻟﻄﻮاﺋﻒ‪ ،‬واﻷﻣــﺮ ﻻ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻵن ﺑ ـﻨــﺰاع دﻳ ـﻨــﻲ‪ ،‬ﻟـﻜــﻦ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺼﺒﺢ‬ ‫ﻛﺬﻟﻚ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻨﺰاع اﻧﺪﻟﻊ ﺑﺄﻳﺪي أﺷﺨﺎص ﻋﻨﻴﻔﲔ ﺟﺪا ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻫﺪﻓﻬﻢ اﻟﺨﺎص وﻳﺤﺎوﻟﻮن ﺗﺤﻮﻳﻞ اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫إﻟﻰ ﻧﺰاع دﻳﻨﻲ"‪.‬‬

‫أﺻﺮ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻹﺳﺮاﺋﻴﻠﻲ‬ ‫ﺑﻨﻴﺎﻣﲔ ﻧﺘﺎﻧﻴﺎﻫﻮ أﻣﺲ )اﻟﺨﻤﻴﺲ(‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﻣ ـﻄــﺎﻟ ـﺒــﻪ ﺑ ـﺘــﺄﻣــﲔ اﻟـ ـﺤ ــﺪود ﺑﲔ‬ ‫اﻷردن واﻟﻀﻔﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ واﻻﻋـﺘــﺮاف‬ ‫ﺑﺈﺳﺮاﺋﻴﻞ "دوﻟﺔ ﻟﻠﺸﻌﺐ اﻟﻴﻬﻮدي"‪.‬‬ ‫واﺳﺘﻘﺒﻞ اﻟﻌﺎﻫﻞ اﻷردﻧــﻲ اﳌﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﺜﺎﻧﻲ أﻣﺲ )اﻟﺨﻤﻴﺲ( ﻓﻲ‬ ‫ﻋﻤﺎن ﻧﺘﺎﻧﻴﺎﻫﻮ وﺑﺤﺚ ﻣﻌﻪ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻼم اﻟﺘﻲ أﻃﻠﻘﻬﺎ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣ ـﻴــﺮﻛــﻲ ﺟ ــﻮن ﻛ ـﻴــﺮي ﻓــﻲ ﻳــﻮﻟـﻴــﻮز‬ ‫اﳌﺎﺿﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـ ـ ـ ــﺎل ﻣ ـﻜ ـﺘ ــﺐ ﻧـ ـﺘ ــﺎﻧـ ـﻴ ــﺎﻫ ــﻮ ﻓــﻲ‬ ‫ﺑ ـﻴــﺎن إن "رﺋ ـﻴــﺲ اﻟ ـ ــﻮزراء أﻛ ــﺪ ﺧــﻼل‬ ‫اﻟـ ـﻠـ ـﻘ ــﺎء أن إﺳ ــﺮاﺋـ ـﻴ ــﻞ ﺗ ــﻮﻟ ــﻲ أﻫ ـﻤ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺑــﺎﻟـﻐــﺔ ﻟـﻠـﺘــﺮﺗـﻴـﺒــﺎت اﻷﻣ ـﻨ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﺑـﻤــﺎ ﻓﻲ‬ ‫ذﻟ ــﻚ ﻣ ـﺼــﺎﻟــﺢ اﻷردن ﻓ ــﻲ أي اﺗ ـﻔــﺎق‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻲ"‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺪﻳﻮان اﳌﻠﻜﻲ اﻷردﻧﻲ أن اﻟﻠﻘﺎء ﻳﺄﺗﻲ "ﺣﺮﺻﺎ ﻣﻦ اﳌﻠﻚ ﻋﻠﻰ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺗﻘﺪم‬ ‫ﻣﻠﻤﻮس ﻳﻠﺒﻲ ﺗﻄﻠﻌﺎت اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ‪ ،‬وﻳﺤﻤﻲ ﻓﻲ ﻧﻔﺲ اﻟﻮﻗﺖ اﳌﺼﺎﻟﺢ اﻷردﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻓﻲ ﻣﻔﺎوﺿﺎت ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﻮﺿﻊ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ"‪.‬‬

‫ﻗﺘﻞ ﺧﻤﺴﺔ ﻋﺸﺮ ﻧﻴﺠﻴﺮﻳﺎ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫أرﺑ ـﻌــﺔ ﺟ ـﻨــﻮد وأﺻ ـﻴــﺐ آﺧـ ــﺮون ﺑ ـﺠــﺮوح‪،‬‬ ‫ﻓــﻲ ﻣﻮاﺟﻬﺎت ﻋﻠﻰ اﻟـﺤــﺪود اﻟﻜﺎﻣﻴﺮوﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑــﲔ إﺳــﻼﻣ ـﻴــﲔ ﻣــﻦ ﺟـﻤــﺎﻋــﺔ ﺑــﻮﻛــﻮ ﺣــﺮام‬ ‫واﻟﺠﻴﺶ اﻟﻨﻴﺠﻴﺮي‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ ﻣﺼﺪر ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺸﺮﻃﺔ اﻟﻜﺎﻣﻴﺮوﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎل ﻣـﺴــﺆول ﻣﺤﻠﻲ ﻓــﻲ اﻟﺸﺮﻃﺔ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻴﺮوﻧﻴﺔ أﻣــﺲ )اﻟﺨﻤﻴﺲ( ﻃﻠﺐ ﻋﺪم‬ ‫ﻛﺸﻒ ﻫﻮﻳﺘﻪ إن "ﻣﻘﺎﺗﻠﲔ ﻣﻦ ﺑﻮﻛﻮ ﺣﺮام‬ ‫اﻧ ـﻜ ـﻔــﺆوا )اﻷرﺑ ـ ـﻌ ــﺎء( إﻟ ــﻰ ﻣــﺪﻳـﻨــﺔ أﻣﺸﻴﺪ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻴﺮوﻧﻴﺔ )أﻗﺼﻰ اﻟﺸﻤﺎل( اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺪود ﻧﻴﺠﻴﺮﻳﺎ ﳌﻬﺎﺟﻤﺔ ﻣﻔﻮﺿﻴﺔ ﺑﺎﻧﻜﻲ"‬ ‫اﻟﻨﻴﺠﻴﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن "اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻨﻴﺠﻴﺮي رد‪،‬‬ ‫واﺳﺘﻤﺮت اﳌﻮاﺟﻬﺎت ﺣﻮاﻟﻲ أرﺑﻊ ﺳﺎﻋﺎت‪.‬‬ ‫وﻗـﺘــﻞ ﻋـﺸــﺮة ﻣــﺪﻧـﻴــﲔ ﻧﻴﺠﻴﺮﻳﲔ وأرﺑـﻌــﺔ‬ ‫ﺟﻨﻮد‪ .‬وﺳﻘﻂ أﻳﻀﺎ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺠﺮﺣﻰ"‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أﻧﻪ "ﻣﻦ اﻟﺼﻌﺐ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻫﻞ ﻣﻨﻴﺖ ﺑﻮﻛﻮ ﺣﺮام ﺑﺨﺴﺎﺋﺮ ﻷﻧﻬﻢ ﻋﺎدة ﻣﺎ ﻳﻨﻘﻠﻮن ﻣﻌﻬﻢ‬ ‫ﻗﺘﻼﻫﻢ وﺟﺮﺣﺎﻫﻢ ﻟﺪى اﻧﺴﺤﺎﺑﻬﻢ"‪.‬‬

‫أﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮب أﺣـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺪ أوزوﻣـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ــﻮ‪،‬‬ ‫اﳌــﺪﻳــﺮ اﻟ ـﻌــﺎم ﳌﻨﻈﻤﺔ ﺣـﻈــﺮ اﻷﺳﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟ ـﻜ ـﻴ ـﻤ ـﻴــﺎﺋ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻋ ــﻦ ﻗ ـﻠ ـﻘــﻪ ﻣ ــﻦ إﻋ ــﻼن‬ ‫اﻟـ ـﻨـ ـﻈ ــﺎم اﻟـ ـ ـﺴ ـ ــﻮري ﻣـ ــﻦ أن ﻣ ـﺼــﺎﻧــﻊ‬ ‫ﻛﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟﻬﺠﻤﺎت‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫أﻛ ــﺪ أن ﻫ ــﺬا اﻷﻣ ـ ــﺮ ﻟ ــﻦ ﻳ ـﻌــﺮﻗــﻞ ﺧﻄﺔ‬ ‫ﺗــﺪﻣـﻴــﺮ اﻟـﺘــﺮﺳــﺎﻧــﺔ اﻟـﺴــﻮرﻳــﺔ ﻣــﻦ ﻫــﺬه‬ ‫اﻷﺳﻠﺤﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـ ـ ـ ــﺎل رﺋ ـ ـﻴـ ــﺲ اﳌـ ـﻨـ ـﻈـ ـﻤ ــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﻛﻠﻔﺘﻬﺎ اﻷﻣ ــﻢ اﳌـﺘـﺤــﺪة ﻣﻬﻤﺔ ﺗﺪﻣﻴﺮ‬ ‫اﻟـﺘــﺮﺳــﺎﻧــﺔ اﻟ ـﺴــﻮرﻳــﺔ‪ ،‬إن "اﻟـﺴـﻠـﻄــﺎت‬ ‫اﻟـﺴــﻮرﻳــﺔ ﺗﺤﺪﺛﺖ ﻋــﻦ ﻫﺠﻤﺎت ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣــﻮﻗ ـﻌــﲔ‪ .‬إذا ﻣــﺎ ﺣـﺼـﻠــﺖ ﻣ ـﺤــﺎوﻻت‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﻴﻼء ﻋﻠﻰ ﻋﻨﺎﺻﺮ ﻛﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺴﻴﻜﻮن ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﻣﺜﻴﺮا ﻟﻠﻘﻠﻖ"‪.‬‬ ‫وأﻟﻘﻰ اﳌﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﳌﻨﻈﻤﺔ ﺣﻈﺮ‬ ‫اﻷﺳﻠﺤﺔ اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ ﻛﻠﻤﺔ‪ ،‬أﻣﺲ )اﻟﺨﻤﻴﺲ(‪ ،‬أﻣﺎم ﻟﺠﻨﺘﻲ اﻟﺸﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ واﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﻓــﻲ اﻟﺒﺮﳌﺎن اﻹﻳـﻄــﺎﻟــﻲ‪ ،‬إﻟــﻰ ﺟﺎﻧﺐ وزﻳــﺮة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻹﻳﻄﺎﻟﻴﺔ إﻳﻤﺎ ﺑﻮﻧﻴﻨﻮ‪ ،‬ووزﻳــﺮ‬ ‫اﻟﺒﻨﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻣﺎورﻳﺘﺴﻴﻮ ﻟﻮﺑﻲ‪.‬‬

‫ﻋﺜﺮ ﻋﻠﻰ ﻣﺘﻔﺠﺮات أﺧــﺮى ﻓﻲ ﻣﻘﺮ‬ ‫اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺘﺸﻴﻜﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺮاغ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎن اﻧﻔﺠﺎر اﻋﺘﺒﺮ ﻋﺮﺿﻴﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﺸﺮﻃﺔ‪ ،‬أودى ﺑﺤﻴﺎة اﻟﺴﻔﻴﺮ ﺟﻤﺎل‬ ‫اﻟﺠﻤﻞ‪ ،‬ﻓﻲ ﻋﻴﺪ رأس اﻟﺴﻨﺔ‪ ،‬وﻓﻖ ﻣﺎ أﻓﺎدت‬ ‫اﻟﺸﺮﻃﺔ أﻣﺲ )اﻟﺨﻤﻴﺲ(‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺗﻮﻣﺎس ﻫﻮﻻن‪ ،‬اﳌﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳﻢ‬ ‫اﻟ ـﺸــﺮﻃــﺔ‪ ،‬ﻟــﻮﻛــﺎﻟــﺔ "ﻓــﺮاﻧــﺲ ﺑ ــﺮس"‪" ،‬أﺛ ـﻨــﺎء‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻓـﺤــﺺ أوﻟ ــﻲ ﻟـﻠـﻤـﻜــﺎن ﻋـﺜــﺮﻧــﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺘﻔﺠﺮات ﺟﺪﻳﺪة"‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎف "ﻟـﻘــﺪ ﺳﻠﻤﻨﺎﻫﺎ إﻟــﻰ اﳌﻌﻬﺪ‬ ‫اﻟــﻮﻃـﻨــﻲ ﻟﻠﺠﺮﻳﻤﺔ ﻟـﻠـﻘـﻴــﺎم ﺑﻌﻤﻠﻴﺔ ﺗﺤﻠﻴﻞ‬ ‫ﻣﻔﺼﻠﺔ"‪ ،‬ﺑﺪون ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ إﺿﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫ورﻓ ـ ــﺾ ﺗــﺄﻛ ـﻴــﺪ أو ﻧ ـﻔــﻲ ﻣـﻌـﻠــﻮﻣــﺎت‬ ‫ﺻﺤﺎﻓﻴﺔ ﺑﺒﺮاغ أﺷﺎرت إﻟﻰ أن اﻷﻣﺮ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﻤﺘﻔﺠﺮات ﻣﺨﻔﻴﺔ ﻓﻲ ﻛﺘﺎب‪ .‬وﻟﻢ ﻳﻮﺿﺢ‬ ‫ﻣﺎ إذا ﻛﺎن اﻷﻣﺮ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻨﻈﺎم ﺣﻤﺎﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﺮﻗﺔ ﻓﻲ اﻟﻜﺘﺎب أو ﻣﺘﻔﺠﺮات أﺧﻔﻴﺖ ﻓﻴﻪ‪.‬‬

‫ﺑ ـ ـ ـ ــﺪأت اﳌـ ـﺤـ ـﻜـ ـﻤ ــﺔ اﻟـ ــﺪوﻟ ـ ـﻴـ ــﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻠﺒﻨﺎن أﻣﺲ )اﻟﺨﻤﻴﺲ(‪،‬‬ ‫ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ أرﺑﻌﺔ ﻋﻨﺎﺻﺮ ﻣﻦ ﺣﺰب‬ ‫اﻟﻠﻪ اﻟﺸﻴﻌﻲ‪ ،‬اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻏﻴﺎﺑﻴﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻬﻤﲔ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ اﻏﺘﻴﺎل رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟ ــﻮزراء اﻷﺳـﺒــﻖ رﻓـﻴــﻖ اﻟﺤﺮﻳﺮي‬ ‫ﻓﻲ ‪ ،2005‬ﻗﺮب ﻻﻫﺎي‪.‬‬ ‫وﺑ ــﺪأت ﺟﻠﺴﺔ اﳌﺤﻜﻤﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺳــﺎﻋــﺎت ﻣــﻦ ﺗﻔﺠﻴﺮ ﺟــﺪﻳــﺪ أﺳﻔﺮ‬ ‫ﻋــﻦ ﺛــﻼﺛــﺔ ﻗﺘﻠﻰ ﻓــﻲ أﺣــﺪ ﻣﻌﺎﻗﻞ‬ ‫ﺣ ـ ــﺰب اﻟـ ـﻠ ــﻪ اﻟ ـﺸ ـﻴ ـﻌــﻲ اﻟ ـﻠ ـﺒ ـﻨــﺎﻧــﻲ‬ ‫ﺑﺸﺮق ﻟﺒﻨﺎن‪.‬‬ ‫وﻗـ ــﺎل اﻟ ـﻘــﺎﺿــﻲ دﻳ ـﻔ ـﻴــﺪ ري‪،‬‬ ‫ﻋـ ـﻨ ــﺪ اﻓ ـ ـﺘ ـ ـﺘ ــﺎح ﺟ ـﻠ ـﺴ ــﺔ اﳌ ـﺤ ـﻜ ـﻤــﺔ‬ ‫اﻟ ــﺪوﻟـ ـﻴ ــﺔ اﻟـ ـﺨ ــﺎﺻ ــﺔ ﺑ ـﻠ ـﺒ ـﻨــﺎن ﻓــﻲ‬ ‫ﻻﻳﺪﺳﻨﺪام‪ ،‬ﻓﻲ ﺿﻮاﺣﻲ ﻻﻫﺎي‪،‬‬ ‫"ﺳﻨﻌﻤﻞ ﻛﻤﺎ ﻟﻮ أن اﳌﺘﻬﻤﲔ ﺣﺎﺿﺮون ودﻓﻌﻮا ﺑﺒﺮاءﺗﻬﻢ"‪.‬‬ ‫ﺛﻢ أﻛﺪ اﳌﺪﻋﻲ‪ ،‬ﻧﻮرﻣﺎن ﻓﺎرﻳﻞ‪ ،‬أن اﻏﺘﻴﺎل اﻟﺤﺮﻳﺮي ﻗﺘﻞ "ﻣﺎرة أﺑﺮﻳﺎء ﻫﻢ أب‪،‬‬ ‫وﺷﻘﻴﻖ‪ ،‬وﻓﺘﺎة‪ ،‬وأﺻﺪﻗﺎء‪ ،‬وﻃﺎﻟﺒﺔ"‪ .‬وأﺿﺎف أن ﻣﻨﻔﺬي اﻻﻏﺘﻴﺎل أرادوا "ﻧﺸﺮ‬ ‫اﻟﺬﻋﺮ واﻟﺮﻋﺐ ﻓﻲ ﺑﻴﺮوت وﻟﺒﻨﺎن"‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪ÊuMË  UUIŁ‬‬

‫> «‪89 ∫œbF‬‬ ‫> «'‪2014 d¹UM¹ 17 o«u*« 1435 ‰Ë_« lOЗ 15 WFL‬‬

‫اﻫﺘﻢ اﻟﻌﺮب ﻣﻨﺬ اﻟﻘﺪم ﺑﺄدب اﻟﺮﺣﻼت‪ .‬ﻓﻲ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻨﻮع اﻷدﺑــﻲ ﻳﻌﺘﻤﺪ اﻟﻜﺎﺗﺐ ﻋﻠﻰ ذاﻛﺮﺗﻪ‬ ‫ﻣ ـﻤــﺎ ﺻـ ــﺎدف ﻣ ــﻦ أﺣ ـ ــﺪاث أو ﻣ ــﻮاﻗ ــﻒ أﺛ ـﻨــﺎء‬ ‫اﻟﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺎم ﺑﻬﺎ ﻹﺣﺪى اﻟﺒﻠﺪان‪ .‬وﺗﻌﺘﺒﺮ‬ ‫ﻛﺘﺐ اﻟــﺮﺣــﻼت ﻣــﻦ أﻫــﻢ اﳌـﺼــﺎدر اﻟﺠﻐﺮاﻓﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻷن اﻟﻜﺎﺗﺐ ﻳﺴﺘﻘﻲ‬ ‫اﳌـﻌـﻠــﻮﻣــﺎت واﻟـﺤـﻘــﺎﺋــﻖ ﻣــﻦ اﳌ ـﺸــﺎﻫــﺪة اﻟﺤﻴﺔ‪،‬‬

‫واﻟ ـﺘ ـﺼــﻮﻳــﺮ اﳌ ـﺒــﺎﺷــﺮ‪ ،‬ﻣ ـﻤــﺎ ﻳـﺠـﻌــﻞ ﻗــﺮاءﺗ ـﻬــﺎ‬ ‫ﻏ ـﻨ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻣـﻤـﺘـﻌــﺔ وﻣ ـﺴ ـﻠ ـﻴــﺔ‪ .‬اﳌ ـﻐــﺎرﺑــﺔ ﺑــﺪورﻫــﻢ‬ ‫ﻛــﺎن ﻟﻬﻢ ﻧﺼﻴﺒﻬﻢ ﻓﻲ ﻫــﺬا اﻷدب ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻋــﺪة ﻣﺆﻟﻔﺎت ﻟﻌﻞ أﺑــﺮزﻫــﺎ رﺣﻠﺔ اﺑــﻦ ﺑﻄﻮﻃﺔ‬ ‫وﺗﺤﻔﺔ اﻟﻨﻈﺎر ﻓﻲ ﻏﺮاﺋﺐ اﻷﻣﺼﺎر وﻋﺠﺎﺋﺐ‬ ‫اﻷﺳﻔﺎر اﻟﺘﻰ وﺛﻖ ﻓﻴﻬﺎ رﺣﻠﺘﻪ ﻣﻦ اﳌﻐﺮب إﻟﻰ‬ ‫ﺑﻼد اﻟﺸﺮق اﻷﻗﺼﻰ‪.‬‬

‫وأﺧﻴﺮﴽ ﻗــﺎم اﻟﺒﺎﺣﺚ اﳌﻐﺮﺑﻲ ﻧــﻮرد اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ﺷــﻮﺑــﺪ ﺑـﺘـﺤـﻘـﻴــﻖ ﻛ ـﺘــﺎب اﻟــﺮﺣ ـﻠــﺔ اﻟـﺤـﺠــﺎزﻳــﺔ‬ ‫ﳌﺆﻟﻔﻬﺎ أﺑﻮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ اﻟﻄﻴﺐ اﻟﺸﺮﻗﻲ‬ ‫اﻟـﻔــﺎﺳــﻲ اﻟـﺤــﺎﻓــﻞ ﺑــﺎﻷﺣــﺪاث واﻟـﻘـﻀــﺎﻳــﺎ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺻﺎدﻓﻬﺎ اﻟﺮﺣﺎﻟﺔ اﻟﻔﺎﺳﻲ ﻓﻲ ﻃﺮﻳﻖ ﺣﺠﺘﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻓﺎس إﻟﻰ ﻣﻜﺔ اﻟﺘﻲ داﻣﺖ زﻫﺎء ‪ 16‬ﺷﻬﺮا‬ ‫ذﻫﺎﺑﺎ وإﻳﺎﺑﺎ‪.‬‬

‫ﻳـ ـﻌـ ـﻠ ــﻦ ﻣـ ــﺮﻛـ ــﺰ اﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻨـ ــﻮب ﻟ ـﻠ ـﻔــﻦ‬ ‫اﻟـﺴــﺎﺑــﻊ ﺑﻜﻠﻤﻴﻢ ﻋــﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟــﺪورة‬ ‫اﻟ ـﺜــﺎﻟ ـﺜــﺔ ﳌـﻠـﺘـﻘــﻰ اﻷﻓ ـ ــﻼم اﻟــﻮﺛــﺎﺋـﻘـﻴــﺔ‬ ‫واﻟ ـﻘ ـﺼ ـﻴــﺮة ﻣ ــﻦ ‪ 27‬إﻟ ــﻰ ‪ 30‬ﻣ ــﺎرس‬ ‫‪ 2014‬ﺑ ـ ـﻤـ ــﺪﻳ ـ ـﻨـ ــﺔ ﻛ ـ ـﻠ ـ ـﻤ ـ ـﻴـ ــﻢ )ﺑـ ـ ـ ــﺎب‬ ‫اﻟﺼﺤﺮاء(‪.‬‬ ‫وﺗـﺠــﺪر اﻹﺷ ــﺎرة إﻟــﻰ أن اﻷﻓــﻼم‬ ‫اﳌــﺮﺷـﺤــﺔ ﻟﻠﻘﺒﻮل ﻫــﻲ اﻟـﺘــﻲ ﺗﺘﻨﺎول‬ ‫ﺗـﻴـﻤــﺎت ﺣ ـﻘــﻮق اﻹﻧ ـﺴ ــﺎن واﻟـﺘـﻐـﻴـﻴــﺮ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ وﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﺪﻳﻤﻮﻗﺮاﻃﻴﺔ‬ ‫واﻟﺬاﻛﺮة واﳌﻮاﻃﻨﺔ وﺣﺮﻳﺔ اﻟﺘﻌﺒﻴﺮ‬ ‫واﻟـ ـ ـﺘـ ـ ـﻨ ـ ــﻮع اﻟ ـ ـﺜ ـ ـﻘـ ــﺎﻓـ ــﻲ واﻟ ـ ـﺤـ ــﺮﻳـ ــﺎت‬ ‫اﻟ ـﻔــﺮدﻳــﺔ‪ ،‬وﺳـﺘـﻌـﻄــﻰ اﻷﺳـﺒـﻘـﻴــﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻻﺧﺘﻴﺎر ﻟﻸﻓﻼم اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻛﺰ ﺑﺎﻷﺳﺎس ﻋﻠﻰ ﺣﻘﻮق اﻟﻄﻔﻞ واﳌﺮأة ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺗﻨﺎوﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺜﻼ‪ ،‬ﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﻌﻨﻒ واﻻﻋﺘﺪاءات اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ وﺗﺸﻐﻴﻞ اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫وﺗﻮﻇﻴﻔﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﺤﺮوب واﻷﻓﻼم اﻹﺑﺎﺣﻴﺔ وﻏﻴﺮ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﺮاﻏﺒﲔ ﻓﻲ اﳌﺸﺎرﻛﺔ ﺑﺄﻓﻼﻣﻬﻢ ﻓﻲ ﻫــﺬه اﻟــﺪورة اﻟﺠﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫ﻣﻦ داﺧﻞ اﳌﻐﺮب وﺧﺎرﺟﻪ‪ ،‬أن ﻳﺘﺼﻠﻮا ﻫﺎﺗﻔﻴﺎ ﺑﺎﻟﺮﻗﻢ ‪00212661697469‬‬ ‫أو إﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺎ ﺑــﺎﻟـﻌـﻨــﻮان‪ nabilghazza@hotmail.fr‬ﻟﻼﺳﺘﻔﺴﺎر ﻋﻦ ﺷﺮوط‬ ‫اﳌﺸﺎرﻛﺔ وﻛﻴﻔﻴﺔ إرﺳﺎل اﻷﻓﻼم واﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﳌﺮاﻓﻘﺔ ﻟﻬﺎ )اﳌﻠﺼﻖ واﻟﺒﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻟﻠﻔﻴﻠﻢ وﺻﻮرة اﳌﺨﺮج وﻣﻠﺨﺺ ﻋﻦ ﺳﻴﺮﺗﻪ اﻟﻔﻨﻴﺔ‪ ( ...‬وﺣﺪدت‬ ‫اﻟﺠﻬﺔ اﳌﻨﻈﻤﺔ ﻟﻠﻤﻠﺘﻘﻰ ﻳﻮم ﻓﺎﺗﺢ ﻣﺎرس اﳌﻘﺒﻞ ﻛﺂﺧﺮ أﺟﻞ ﻟﻘﺒﻮل ﻃﻠﺒﺎت‬ ‫اﳌﺸﺎرﻛﺔ‪ ،‬وأﻧﻬﺎ ﺳﺘﺘﻜﻠﻒ ﺑﺘﻐﻄﻴﺔ ﻣﺼﺎرﻳﻒ اﻹﻗﺎﻣﺔ واﻟﺘﻐﺬﻳﺔ واﻟﺘﻨﻘﻞ‬ ‫ﳌﺨﺮﺟﻲ اﻷﻓﻼم اﳌﻘﺒﻮﻟﺔ‪.‬‬

‫«‪WKŠ— WzU dAM ŸËdA sL{ Z(« sŽ »U² ÆÆW¹“U−(« WKŠd‬‬ ‫دار اﻟﺴﻮﻳﺪي ﻓﻲ أﺑﻮﻇﺒﻲ ﻧﺸﺮت اﻟﻜﺘﺎب ‪ º‬اﶈﻘﻖ اﻋﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ ﻧﺴﺨﺔ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ "ﻻﻳﺒﺰﻳﻎ" اﻷﳌﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻣﺸﺮوع ﻟﻨﺸﺮ ‪ 100‬رﺣﻠﺔ‬ ‫ﺣــﺞ إﻟــﻰ ﻣـﻜــﺔ ﺗــﺄﺗــﻲ ﺗـﺠــﺮﺑــﺔ رﺣــﺎﻟــﺔ‬ ‫ﻣﻐﺮﺑﻲ ﻟﺘﻠﻘﻲ أﺿــﻮاء ﻋﻠﻰ ﺟﻮاﻧﺐ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﺛ ـﻘــﺎﻓــﺔ ﻋ ـﺼــﺮه وﺗ ـﻔــﺎﺻ ـﻴــﻞ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺪن وﻋﻠﻤﺎء ﻓﻲ اﳌﺴﺎﻓﺔ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻓﺎس اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ إﻟﻰ اﻟﺤﺠﺎز ﻓﻲ ﺷﺒﻪ‬ ‫اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫و)اﻟ ــﺮﺣ ـ ـﻠ ــﺔ اﻟـ ـﺤـ ـﺠ ــﺎزﻳ ــﺔ( اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺗﻌﺪ ﻣــﻦ أﻣـﻬــﺎت اﻟــﺮﺣــﻼت اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫إﻟــﻰ اﻟﺤﺞ ﻛﺘﺒﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﻘﺮن اﻟﺴﺎﺑﻊ‬ ‫ﻋﺸﺮ أﺑﻮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ اﻟﻄﻴﺐ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻲ اﻟﻔﺎﺳﻲ ﺑﻌﺪ ﺳﻔﺮ اﺳﺘﻐﺮق‬ ‫‪ 16‬ﺷـ ـﻬ ــﺮا ﻣ ــﻦ ﻓ ـ ــﺎس إﻟ ـ ــﻰ ﻣ ـﻜــﺔ ﺛــﻢ‬ ‫اﻟﻌﻮدة إﻟﻰ ﺑﻼده‪.‬‬ ‫ﻓـ ـﻌـ ـﻠ ــﻰ ﺳـ ـﺒـ ـﻴ ــﻞ اﳌـ ـ ـﺜ ـ ــﺎل ﻳ ـﺼــﻒ‬ ‫اﻟـﻔــﺎﺳــﻲ أﻫـ ــﺮام ﻣـﺼــﺮ ﺑــﺄﻧـﻬــﺎ "رﻣــﺖ‬ ‫اﻟ ـ ــﺪﻫ ـ ــﺮ اﳌـ ـﺸـ ـﻴ ــﺐ وأﺷـ ــﺮﻓ ـ ـﺘـ ــﻪ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫اﻷﻫـ ـ ــﺮام" وﻳ ـ ــﺮوي أﻧ ــﻪ ﺧ ــﻼل زﻳ ــﺎرة‬ ‫ﺿﺮﻳﺢ "اﻹﻣﺎم اﻷﻋﻈﻢ ﻣﻮﻻﻧﺎ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺒﺪوي رﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ" ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻃﻨﻄﺎ ﻓﻲ دﻟﺘﺎ ﻣﺼﺮ رأى ﻓﻲ إﺣﺪى‬ ‫اﻟـ ـﻘ ــﺮى "ﻣ ــﺪرﺳ ــﺔ ﻋـﻈـﻴـﻤــﺔ ﻣ ـﻤ ـﻠــﻮءة‬ ‫ﺑ ــﺎﻟـ ـﻌـ ـﻤـ ـﻴ ــﺎن ﻟ ـ ـﻬـ ــﻢ ﺧ ـ ـ ـ ــﺮاج ﻣ ـﻌ ـﻠ ــﻮم‬ ‫وﺟ ــﺮاﻳ ــﺎت ﻳ ـﻘ ـﺘــﺎﺗــﻮن ﻣ ـﻨ ـﻬــﺎ" وﻛ ــﺎن‬ ‫ﻓــﻲ اﻟـﻘــﺮﻳــﺔ ﺑـﻴــﻮت ﻟﻠﻀﻴﻮف وﺑﺎﻟﻎ‬ ‫اﻷﻫﺎﻟﻲ ﻓﻲ إﻛﺮاﻣﻪ ﻫﻮ وﻣﻦ ﻣﻌﻪ‪.‬‬ ‫وﻳﻘﻮل إن ﺑﻌﺾ ﻣﺴﺎﺟﺪ اﻟﻘﺮى‬ ‫ اﻟﺘﻲ ﺗﻮﺟﺪ ﺑﻬﺎ أﺿــﺮﺣــﺔ ﻷوﻟﻴﺎء‬‫ﻳ ـﻌ ـﺘ ـﻘــﺪ أن ﻟ ـﻬ ــﻢ ﻛ ـ ــﺮاﻣ ـ ــﺎت ‪ -‬ﻛــﺎﻧــﺖ‬ ‫ﺗﺰدﺣﻢ ﺑﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ "اﻷوﺑﺎش واﻟﻬﻤﺞ‬ ‫وأﺧ ــﻼط اﻟـﻔــﻼﺣــﲔ" إﻻ أﻧــﻪ ﻳﺴﺠﻞ‬ ‫ﺟــﻮاﻧــﺐ أﺧ ــﺮى ﻣـﻨـﻬــﺎ وﻓ ــﺮة اﳌ ــﻮارد‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ ﺣﻴﺚ "اﻟﺜﻤﺮات واﻟــﺰروع‬ ‫واﻷﻟ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎن واﻷﺟ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎن واﻷﻧ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎم‬ ‫واﻟﺨﻀﺮ‪ ...‬ﻓﺴﺒﺤﺎن ﻣﻦ ﻛــﺮم ﺑﻨﻲ‬ ‫آدم‪ ...‬وﺟﻌﻞ ﻣﺼﺮ ﻣﺠﻤﻌﺎ ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺸﺎؤه اﻹﻧﺴﺎن ﻣﻦ اﻹﺣﺴﺎن‪".‬‬ ‫وﻗ ـ ـ ــﺎم اﻟـ ـﺒ ــﺎﺣ ــﺚ اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑ ــﻲ ﻧ ــﻮر‬ ‫اﻟ ــﺪﻳ ــﻦ ﺷ ــﻮﺑ ــﺪ ﺑ ـﺘ ـﺤ ـﻘ ـﻴــﻖ )اﻟــﺮﺣ ـﻠــﺔ‬ ‫اﻟـﺤـﺠــﺎزﻳــﺔ( ﻋــﻦ "ﻧﺴﺨﺔ ﻣﺨﻄﻮﻃﺔ‬ ‫ﻓ ـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ــﺪة ﻣ ـ ـﺤ ـ ـﻔـ ــﻮﻇـ ــﺔ ﻓ ـ ـ ــﻲ ﺟ ــﺎﻣـ ـﻌ ــﺔ‬ ‫"ﻻﻳـﺒــﺰﻳــﺞ" ﺑــﺄﳌــﺎﻧـﻴــﺎ‪ ...‬وﻫــﻲ ﺧﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣــﻦ اﺳــﻢ اﻟـﻨــﺎﺳــﺦ وﺗــﺎرﻳــﺦ اﻟﻨﺴﺦ"‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻗﺎل ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻟﺠﻨﺔ ﺗﺤﻜﻴﻢ ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫اﺑــﻦ ﺑﻄﻮﻃﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﳌﺨﻄﻮﻃﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻣﻨﺤﺖ اﳌﺤﻘﻖ ﺟﺎﺋﺰﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺟـ ــﺎﺋـ ــﺰة اﺑـ ــﻦ ﺑ ـﻄــﻮﻃــﺔ ﻟ ــﻸدب‬ ‫اﻟـﺠـﻐــﺮاﻓــﻲ ﺗﻤﻨﺤﻬﺎ دار اﻟﺴﻮﻳﺪي‬ ‫ﻓﻲ أﺑﻮﻇﺒﻲ واﻟﺘﻲ ﻧﺸﺮت اﻟﻜﺘﺎب‪،‬‬

‫وﻗ ــﺎﻟ ــﺖ ﻓ ــﻲ ﺑ ـﻴــﺎن إﻧ ـﻬــﺎ ﺳ ـﺘــﻮاﺻــﻞ‬ ‫"اﻟـﻌـﻤــﻞ ﻋـﻠــﻰ اﺳـﺘـﻜـﻤــﺎل ﻣﺸﺮوﻋﻬﺎ‬ ‫اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﻲ اﻟ ــﺮاﺋ ــﺪ ﻓــﻲ إﺣ ـﻴــﺎء ﻣـﺠــﺎل‬ ‫ﻓــﺮﻳــﺪ ﻣ ــﻦ اﻟـ ـﺘ ــﺮاث اﻷدﺑ ـ ـ ــﻲ‪ ،‬اﳌ ـﺠــﺎل‬ ‫اﻟـﺨــﺎص ﺑـﻤــﺪوﻧــﺎت اﻟــﺮﺣــﺎﻟــﺔ اﻟﻌﺮب‬ ‫واﳌﺴﻠﻤﲔ ﺧﻼل اﻷﻟﻔﻴﺔ اﻷﺧﻴﺮة ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ اﻷﻣﺔ‪".‬‬ ‫وﻧ ـ ـﺸ ـ ــﺮت دار اﻟ ـ ـﺴـ ــﻮﻳـ ــﺪي ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﺴﻨﻮات اﳌﺎﺿﻴﺔ ﻋﺪدا ﻣﻦ رﺣﻼت‬ ‫اﻟـ ـﺤ ــﺞ وﻣ ـﻨ ـﻬــﺎ )ﺗـ ــﺬﻛـ ــﺮة ﺑــﺎﻷﺧ ـﺒــﺎر‬ ‫ﻋــﻦ اﺗ ـﻔــﺎﻗــﺎت اﻷﺳ ـﻔــﺎر( ﻻﺑــﻦ ﺟﺒﻴﺮ‬ ‫اﻷﻧــﺪﻟ ـﺴــﻲ )‪ 1185-1183‬ﻣـﻴــﻼدﻳــﺔ(‬ ‫و)ﻣــﺎء اﳌﻮاﺋﺪ( ﻟﻌﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟـﻌـﻴــﺎﺷــﻲ )‪ 1663-1661‬ﻣـﻴــﻼدﻳــﺔ(‬ ‫و)اﻟﺮﺣﻠﺔ اﻟﻨﺎﺻﺮﻳﺔ( ﻷﺑﻲ اﻟﻌﺒﺎس‬ ‫أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﺻﺮ اﻟﺪرﻋﻲ‬ ‫)‪ 1710 1709-‬ﻣ ـﻴــﻼدﻳــﺔ( و)إﺣ ـ ــﺮاز‬ ‫اﳌﻌﻠﻰ واﻟــﺮﻗـﻴــﺐ ﻓــﻲ ﺣــﺞ ﺑﻴﺖ اﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟـ ـﺤ ــﺮام وزﻳ ـ ـ ــﺎرة اﻟـ ـﻘ ــﺪس اﻟ ـﺸــﺮﻳــﻒ‬ ‫واﻟـﺨـﻠـﻴــﻞ واﻟ ـﺘ ـﺒــﺮك ﺑﻘﺒﺮ اﻟﺤﺒﻴﺐ(‬ ‫ﳌﺤﻤﺪ ﺑــﻦ ﻋـﺒــﺪ اﻟــﻮﻫــﺎب اﳌﻜﻨﺎﺳﻲ‬ ‫ﻋﺎم ‪ 1785‬ﻣﻴﻼدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻳ ـﻘــﻮل اﻟ ـﺸــﺎﻋــﺮ ﻣـﺤـﻤــﺪ أﺣـﻤــﺪ‬ ‫اﻟ ـﺴ ــﻮﻳ ــﺪي ﻓ ــﻲ ﻣ ـﻘــﺪﻣــﺔ اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب إن‬ ‫ﻫـ ــﺬه اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﺴ ـﻠــﺔ "ﻣ ـ ـﻬ ــﺪاة إﻟـ ــﻰ روح‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ زاﻳﺪ ﺑﺎﻧﻲ ﻧﻬﻀﺔ اﻹﻣــﺎرات"‬ ‫وإن رﺣـ ــﻼت اﻟ ـﺤــﺞ ﺳـﺘـﺼـﺒــﺢ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗ ـﺤ ـﻘ ـﻴ ـﻘ ـﻬــﺎ وﻧ ـ ـﺸـ ــﺮﻫـ ــﺎ ﻣ ــﻮﺳ ــﻮﻋ ــﺔ‬ ‫ﻟﻌﻠﻤﺎء وأدﺑﺎء وﻣﺘﺼﻮﻓﺔ وﺑﺎﺣﺜﲔ‬ ‫ﻋﻦ اﳌﻌﺮﻓﺔ ﻋﺒﺮ أﻟﻒ ﻋﺎم‪.‬‬ ‫وﻳـﻘــﻮل ﺷــﻮﺑــﺪ ﻣﺤﻘﻖ اﻟﻜﺘﺎب‪،‬‬ ‫إن اﻟﺮﺣﻠﺔ ﻟﺪى اﳌﻐﺎرﺑﺔ "ﺻﺎرت ﻓﻨﺎ‬ ‫أدﺑ ـﻴــﺎ" ﺑـﻌــﺪ أن ﻛــﺎﻧــﺖ ﺗ ــﺪون ﳌﺠﺮد‬ ‫اﳌ ـﺘ ـﻌــﺔ ﺑـﺘـﺴـﺠـﻴــﻞ اﳌـ ـﺸ ــﺎﻫ ــﺪات وإن‬ ‫ﺑـﻌــﺾ اﻟــﺮﺣــﺎﻟــﺔ‪ ،‬وﻣـﻨـﻬــﻢ اﻟـﻔــﺎﺳــﻲ‪،‬‬ ‫ﻟﻬﻢ ﻋﻨﺎﻳﺔ ﻛـﺒــﺮى ﺑــﻮﺻــﻒ اﻷﻣــﺎﻛــﻦ‬ ‫وﻋﺎدات اﻟﺸﻌﻮب‪.‬‬ ‫ﻳﺤﻔﻆ ﻣﻦ أﺷﻌﺎر ﻷﻋﻼم اﻟﺸﻌﺮ‬ ‫اﻟـﻌــﺮﺑــﻲ وﻣـﻨـﻬــﻢ اﻟـﻨــﺎﺑـﻐــﺔ اﻟﺬﺑﻴﺎﻧﻲ‬ ‫واﻟ ـﺒ ـﺤ ـﺘــﺮي وأﺑ ـ ــﻮ ﺗ ـﻤــﺎم واﳌـﺘـﻨـﺒــﻲ‬ ‫واﻟﻄﻐﺮاﺋﻲ واﺑﻦ ﺳﻨﺎء اﳌﻠﻚ‪.‬‬ ‫ﻓـﻌـﻠــﻰ ﺳـﺒـﻴــﻞ اﳌ ـﺜــﺎل ﻳﺴﺘﺸﻬﺪ‬ ‫ﺑﻘﻮل ﻷﺑﻲ ﺗﻤﺎم ﻓﻲ ﻣﺪح اﻟﺮﺣﻠﺔ‪..‬‬ ‫"وﻃـ ـ ــﻮل ﻣ ـﻘــﺎم اﳌ ـ ــﺮء ﻓ ــﻲ اﻟـﺤــﻲ‬ ‫ﻣﺨﻠﻖ‪ -‬ﺑﺪﻳﺒﺎﺟﺘﻴﻪ ﻓﺎﻏﺘﺮب ﺗﺘﺠﺪد‬ ‫ﻓـ ــﺈﻧـ ــﻲ رأﻳـ ـ ـ ــﺖ اﻟـ ـﺸـ ـﻤ ــﺲ زﻳ ـ ــﺪت‬ ‫ﻣﺤﺒﺔ ‪ -‬ﻣﻦ اﻟﻨﺎس أن ﻟﻴﺴﺖ ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫ﺑﺴﺮﻣﺪ"‪.‬‬ ‫وﻳﻜﺘﺐ اﻟﻔﺎﺳﻲ ﻗﺼﻴﺪة ﻃﻮﻳﻠﺔ‬

‫ﻧ ـﻈ ـﻤــﺖ ﺟ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺔ اﻹﺷ ـ ـﻌ ــﺎع اﻷدﺑـ ــﻲ‬ ‫واﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﻲ ﺑــﺄﺻـﻴـﻠــﺔ وﺑــﺪﻋــﻢ ﻣــﻦ اﳌﻄﻌﻢ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ اﻷﻧﺪﻟﺴﻲ وﺑﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫أﺟ ـﻴــﺎل اﳌ ـﺒ ــﺎدرة ﺑــﺄﺻـﻴـﻠــﺔ‪ ،‬ﺣـﻔــﻞ ﺗﻮﻗﻴﻊ‬ ‫اﳌ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ اﻟ ـﻘ ـﺼ ـﺼ ـﻴــﺔ "أﺑ ـ ــﻲ ﻟ ـﻴــﺲ ﻟــﻪ‬ ‫أﻧـﻴــﺎب" ﻟﻠﻘﺎﺻﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﺳﻨﺎء ﺷــﺪال‪،‬‬ ‫وذﻟ ــﻚ ﻳ ــﻮم )اﻟ ـﺴ ـﺒــﺖ( ‪ 11‬ﻳـﻨــﺎﻳــﺮ ‪2014‬‬ ‫ﺑــﺪار اﻟﺸﺒﺎب أﺻﻴﻠﺔ اﺑـﺘــﺪاء ﻣﻦ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟــﺮاﺑ ـﻌــﺔ ﻣ ـﺴــﺎء‪ .‬ﺷ ــﺎرك ﻓــﻲ ﻫ ــﺬا اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫اﻷدﺑﻲ‪ :‬ﺣﺴﻦ ﻟﻴﻤﻼﺣﻲ‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ اﳌﻬﺪي‬ ‫اﻟـ ـﺴـ ـﻘ ــﺎل‪ ،‬وﻣ ـﺤ ــﺪ ﻋ ــﺎﺑ ــﺪ ﻗـ ــﺎم ﺑـﺘـﻨـﺸـﻴــﻂ‬ ‫اﻟ ـﻨــﺪوة اﻟﺘﻨﺸﻴﻄﻴﺔ اﻷﺳ ـﺘــﺎذ أﺑــﻮ اﻟﺨﻴﺮ‬ ‫اﻟ ـﻨــﺎﺻــﺮي ﻓـﻴـﻤــﺎ ﺷ ــﺎرك اﻟـﻘـﺼــﺎﺻــﻮن‪:‬‬ ‫ﻧﺠﻴﺐ اﻟـﻜـﻌــﻮاﺷــﻲ‪ ،‬وزﻫ ـﻴــﺮ اﻟ ـﺨــﺮاز‪ ،‬وأﺣ ـﻤــﺪ اﻟ ـﺴ ـﻘــﺎل‪ ،‬وﻋـﺒــﺪ اﻟ ـﺴــﻼم اﻟـﺠـﺒــﺎري‪،‬‬ ‫وﻣـﺤـﻤــﺪ اﻟ ـﺸــﺎﻳــﺐ‪ ،‬وﻣـﺤـﻤــﺪ اﻟ ـﺠــﺰار‪ ،‬وﻣـﻨـﻴــﺮ أوﻻد اﻟـﺠـﻴــﻼﻟــﻲ‪ ،‬وﻣـﺤـﻤــﺪ اﻟ ـﺒــﺎﻏــﻮري‪،‬‬ ‫وﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺎﺿﻲ‪ ،‬وﺣﺴﻦ ﺻﻤﻜﺮ‪ ،‬وزﻟﻴﺨﺔ اﳌﻮﺳﺎوي اﻟﻨﺎﺻﺮي ﻓﻲ ﻓﻘﺮة اﻟﻘﺮاءات‬ ‫اﻟﻘﺼﺼﻴﺔ ﻗــﺎم ﺑﺘﻨﺸﻴﻄﻬﺎ اﻟـﻘــﺎص ﺻﺨﺮ اﳌﻬﻴﻒ اﻟﻔﻘﺮة اﳌﻮﺳﻴﻘﻴﺔ ﻣــﻦ ﺗﻨﺸﻴﻂ‬ ‫ﻋﺎزف اﻟﻌﻮد اﻟﻔﻨﺎن ﻋﺒﺪ اﳌﺎﻟﻚ ﻣﻮراس‪.‬‬

‫ﻏﻼف اﻟﺮﺣﻠﺔ اﻟﺤﺠﺎزﻳﺔ‬

‫ﻳ ـﻘــﻮل ﻓ ــﻲ ﺑ ـﻌــﺾ أﺑ ـﻴــﺎﺗ ـﻬــﺎ "وأﻋ ـﻠــﻢ‬ ‫ﺑ ــﺄن اﳌ ـﻜــﺚ ﻓــﻲ اﻷوﻃـ ــﺎن ﻳــﺪﻋــﻮ إﻟــﻰ‬ ‫اﻟﻀﺠﺮ‪-‬واﻟﺒﺪر ﻟــﻮ ﻟــﺰم اﻹﻗــﺎﻣــﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺤﻞ ﻣﺎ ﺑﺪر"‪.‬‬

‫وﻳ ـﻈ ــﻞ ﳌــﺪﻳ ـﻨــﺔ ﻓـ ــﺎس ﻣ ـﻜــﺎﻧــﺔ ﻻ‬ ‫ﺗﺒﻠﻐﻬﺎ ﻣــﺪﻳـﻨــﺔ أﺧ ــﺮى ﻟــﺪى اﳌــﺆﻟــﻒ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺴﺠﻞ ﺳﻌﺎدﺗﻪ ﺑﺎﻟﻌﻮدة إﻟﻰ‬ ‫ﺑ ــﻼده ﺣـﻴــﺚ ﻳ ـﻘــﻮل "ودﺧ ـﻠ ـﻨــﺎ ﻓــﺎس‬

‫اﻟﻄﻴﺒﺔ اﻷﻧﻔﺎس‪ .‬أﻣﻨﻬﺎ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﻛﻞ‬ ‫ﺑﺄس"‪.‬‬ ‫)روﻳﺘﺮز(‬

‫‪W−MDÐ rKOH« ÊUłdN rOJ% w²M' ÊUÝ√d²¹ WÐuAŽË nŽUÝ‬‬ ‫ﻳـ ـﺘ ــﺮأس اﻟـ ـﺒ ــﺎﺣ ــﺚ اﻟ ـﺠــﺎﻣ ـﻌــﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺳــﺎﻋــﻒ‪ ،‬واﳌـﺨــﺮج ﻋﺒﺪه‬ ‫ﻋـ ـﺸ ــﻮﺑ ــﺔ‪ ،‬ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـ ـﺘ ــﻮاﻟ ــﻲ‪ ،‬ﻟـﺠـﻨــﺔ‬ ‫ﺗـﺤـﻜـﻴــﻢ اﻟ ـﻔ ـﻴ ـﻠــﻢ اﻟ ـﻄــﻮﻳــﻞ وﻟـﺠـﻨــﺔ‬ ‫ﺗـﺤـﻜـﻴــﻢ اﻟـﻔـﻴـﻠــﻢ اﻟـﻘـﺼـﻴــﺮ ﻟ ـﻠــﺪورة‬ ‫اﻟـ ـﺨ ــﺎﻣـ ـﺴ ــﺔ ﻋ ـ ـﺸـ ــﺮة ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻬــﺮﺟــﺎن‬ ‫اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ ﻟـﻠـﻔـﻴـﻠــﻢ اﳌ ــﺰﻣ ــﻊ ﻋـﻘــﺪﻫــﺎ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻔﺘﺮة ﻣﻦ ‪ 7‬إﻟﻰ ‪ 15‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﻃﻨﺠﺔ‪.‬‬ ‫وﻛـ ـ ـ ــﺎن اﳌ ـ ــﺮﻛ ـ ــﺰ اﻟ ـﺴ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎﺋــﻲ‬ ‫اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮﺑـ ــﻲ ﻗ ـ ــﺪ أﻋ ـ ـﻠـ ــﻦ أن اﻟـ ـ ـ ــﺪورة‬ ‫ﺳـ ـﺘـ ـﻌ ــﺮف ﻣ ـ ـﺸـ ــﺎرﻛـ ــﺔ ‪ 22‬ﻓ ـﻴ ـﻠ ـﻤــﺎ‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﻣ ـﺴــﺎﺑ ـﻘــﺔ اﻷﻓـ ـ ـ ــﻼم اﻟ ـﻄــﻮﻳ ـﻠــﺔ‬ ‫و‪ 21‬ﻓـﻴـﻠـﻤــﺎ ﻓــﻲ ﻣـﺴــﺎﺑـﻘــﺔ اﻷﻓ ــﻼم‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﺮة‪.‬‬

‫ﻳﺬﻛﺮ‪ ،‬أن ﺳﺎﻋﻒ ﻳﺸﻐﻞ ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻌﻠﻮم‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺎﺳـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺔ‬

‫ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺳﺎﻋﻒ‬

‫ﺑﺎﳌﻐﺮب‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺪراﺳﺎت‬ ‫واﻷﺑﺤﺎث ﻓﻲ اﻟﻌﻠﻮم اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣــﺪﻳــﺮ اﳌ ـﺠ ـﻠــﺔ اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ ﻟﻠﻌﻠﻮم‬ ‫اﻻﺟ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺎﻋ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺔ‬ ‫"أﺑ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ــﺎث"‪ .‬وﻗـ ــﺪ‬ ‫ﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮأس ﺧ ـ ـ ـ ــﻼل‬ ‫ﺳ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﻲ ‪2012‬‬ ‫و‪ 2013‬اﻟ ـﻠ ـﺠ ـﻨــﺔ‬ ‫اﻟـﻌـﻠـﻤـﻴــﺔ ﻟﺼﻴﺎﻏﺔ‬ ‫"اﻟـ ـﻜـ ـﺘ ــﺎب اﻷﺑ ـﻴــﺾ‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ــﻮل اﻟـ ـﺴـ ـﻴـ ـﻨـ ـﻤ ــﺎ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ"‪ ،‬اﻟﻮﺛﻴﻘﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﻗــﺪﻣــﺖ ﺟ ــﺮدا‬ ‫ﻟ ـ ـ ــﻮاﻗ ـ ـ ــﻊ اﻟـ ـﺴـ ـﻴـ ـﻨـ ـﻤ ــﺎ‬ ‫اﻟــﻮﻃـﻨـﻴــﺔ وﺧﻠﺼﺖ‬

‫ﺛﻤﺮﺍﺕ‬

‫‪rJ(« b³Ž bL; åW«b VKÞò‬‬ ‫ﺻﺪرت أﺧﻴﺮا ﻋﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﻨﻴﻞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫رواﻳـ ـ ــﺔ "ﻃ ـﻠــﺐ ﺻ ــﺪاﻗ ــﺔ" ﻟ ـﻠ ــﺮواﺋ ــﻲ ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻜــﻢ‪ ،‬وﻫـ ــﻲ ﻣ ــﻦ إﺻ ـ ـ ــﺪارات ‪ 2014‬اﻟ ـﺨــﺎﺻــﺔ‬ ‫ﺑﻤﻌﺮض اﻟﻜﺘﺎب ﻓﻲ اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪.‬‬ ‫"ﻃﻠﺐ ﺻﺪاﻗﺔ"‪ ..‬رواﻳﺔ ﺗﻨﺘﺼﺮ ﻟﻠﻤﻬﻤﺸﲔ‬ ‫اﻟــﺬﻳــﻦ ﺗـﻤــﺎرس ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻛــﻞ أﻣــﻮر اﻟﻈﻠﻢ ﻣــﻦ ﻗﻬﺮ‬ ‫واﻏ ـﺘ ـﺼــﺎب وﺳ ـﻠــﺐ ﻷﻣــﻮاﻟ ـﻬــﻢ‪..‬‬ ‫ﺑﻄﻠﻬﺎ ﻛﺎﺗﺐ اﻟﺴﻴﻨﺎرﻳﻮ ﻳﻔﻴﻖ‬ ‫ﺑ ـﻌــﺪ ﻏـ ـﻴ ــﺎب ﻃ ــﻮﻳ ــﻞ ﻋ ــﻦ ﻫ ـﻤــﻮم‬ ‫اﻟ ــﻮﻃ ــﻦ‪ ..‬ﻳ ـﻘــﻮل‪) :‬واﻓـ ـﻘ ــﻮا ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻃـ ـﻠ ــﺐ اﻟـ ـ ـﺼ ـ ــﺪاﻗ ـ ــﺔ‪ ،‬إﻣ ـﻨ ـﺤــﻮﻧــﻲ‬ ‫ﻟﺤﻈﺔ ﺻ ــﺪق‪ ،‬إﻣـﻠــﺆﻧــﻲ ﺑﻔﻴﺾ‬ ‫أﻓـﻜــﺎرﻛــﻢ ﺗﻠﻚ اﻟـﺘــﻲ ﻫــﺮﺑــﺖ ﻣﻨﻲ‬ ‫ـﻼ‬ ‫ﺑـ ــﻼ رﺟ ـ ـﻌـ ــﺔ‪ ،‬ارﺟـ ـﻌ ــﻮﻧ ــﻲ ﻃ ـﻔـ ً‬ ‫ﺿ ـ ـﺤـ ــﻮﻛـ ــﴼ أدور ﺑـ ـ ــﲔ اﻟ ـ ـﺘـ ــﺮع‬ ‫واﻟ ـ ـﺴـ ــﻮاﻗـ ــﻲ وأﻗ ـ ـ ـ ــﺪام اﻟ ـﺠ ـﻤــﺎل‪،‬‬ ‫وﻇﻞ اﻟﻨﺨﻴﻞ وﺣﻜﺎﻳﺎت اﻟﺨﺎﻟﺔ‬ ‫ﻔﺮ ﻫﺠﺮﺗﻪ ﻣﻨﺬ ﺳﻨﲔ‪،‬‬ ‫أﻣﻴﻨﺔ َ‬ ‫وﻛ ٍ‬ ‫ﻟﻴﻼ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻧﻨﻲ‬ ‫ﻧﺎﺳﻪ‬ ‫ﻳﺄﺗﻴﻨﻲ‬ ‫ً‬ ‫ﺑـ ـﻜ ــﻞ َﻣ ـ ـﺜـ ـ ٍـﻞ وﺣـ ـﻜـ ـﻤ ــﺔ وﺿ ـﺤ ـﻜــﺔ‬ ‫وﳌــﺔ وﺳﺎﻋﺔ ﺳﻤﺮ‪ ،‬وﻧﻬﺮ ﻳﻤﺘﺪ‬ ‫ّ‬ ‫ﺣ ــﺪ اﻟـ ـﺸ ــﻮق ﻳ ـﺤ ـﻤــﻞ ﻗـﻬـﻘـﻬــﺎﺗــﻲ‬ ‫اﳌﺘﻌﺒﺔ وأﻧــﺎ أﺗـﺴــﺎﺑــﻖ ﻣــﻊ ﺳﻴﺪ‬ ‫ﻓــﻲ ﻋ ـﺒــﻮره‪ ،‬إﻧــﻪ ﺻــﺮاع ﻳﺴﺘﻤﺮ‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻣ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﺪاد اﻟ ـ ـ ــﺮواﻳ ـ ـ ــﺔ اﻟ ـﺘــﻰ‬ ‫ﺗـﺤـﻤــﻞ ﺑ ــﲔ ﺟـﻨـﺒــﺎﺗـﻬــﺎ ﻋ ـﺸــﺮات‬ ‫اﻟـ ـ ـﺸـ ـ ـﺨـ ـ ـﺼـ ـ ـﻴ ـ ــﺎت‪ ..‬واﻷﻣ ـ ـ ــﺎﻛ ـ ـ ــﻦ‬ ‫واﻷزﻣ ـ ـﻨ ــﺔ‪ ،‬ﺿــﺎرﺑــﺔ ﺑــﲔ ﺟــﺬور‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ ) اﻷﺗﺮاك‪ ،‬اﻻﻗﻄﺎﻋﻴﻮن‪،‬‬ ‫ﺛ ـ ــﻮرة ﻋ ــﺮاﺑ ــﻰ‪ ،‬ﻧ ـﺼــﺮ أﻛ ـﺘــﻮﺑــﺮ‪،‬‬ ‫ﻓﺘﺮة اﻻﻧﻔﺘﺎح‪ ،‬ﺛﻢ اﻟﺘﺮدي اﻟﺬى‬ ‫أﺷ ـﻌــﻞ ﺛـ ــﻮرة ‪ 25‬ﻳ ـﻨــﺎﻳــﺮ(‪ ..‬ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻠﺤﻈﺔ اﻟـﺘــﻰ أزاﺣ ــﺖ ﻋــﻦ ﺑﻄﻞ‬ ‫اﻟــﺮواﻳــﺔ ﻫـﻤــﻮم اﳌــﺎﺿــﻰ ﻟﻴﻘﻮل‪،‬‬ ‫اﻵن أﺷ ـﻌ ــﺮ أن اﻟ ــﺮﻓ ــﺎق ﺑـ ــﺪؤوا‬ ‫ﻳـ ـﺼ ــﺪﻗ ــﻮﻧـ ـﻨ ــﻲ‪ ،‬وأن اﻟ ـﻠ ـﺤ ـﻈــﺔ‬ ‫ﺣـ ــﺎﻧـ ــﺖ ﻟ ـﻴ ـﻠ ـﻬ ـﺒــﻮﻧ ـﻨــﻲ ﺑ ـﻔ ـﻴــﺾ‬

‫أﻓﻜﺎرﻫﻢ واﻟﻜﻠﻤﺎت اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺎرﺑﺔ‪ُ ،‬ﺟ َﻤﻞ ﻟﻢ‬ ‫أﻋﻬﺪﻫﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪ ،‬وﺷﻌ ٌﺐ ﻳﻜﺘﺐ اﻟﻜﻠﻤﺎت ٌ‬ ‫ﺑﻔﻴﺾ‬ ‫ْ‬ ‫اﻟـﻬـﺘــﺎف واﻟ ـﺼــﺮاخ واﻷﻟ ــﻢ واﻟ ــﺪم وﺗــﺪﻓــﻖ ﺳﺤﺮ‬ ‫اﻟﻠﺤﻈﺔ وأرواح ﺗﺘﻄﺎﻳﺮ ﻓﻲ ﺳﻤﺎء اﻟﻠﻪ‪ ،‬وﻣﻴﺪان‬ ‫ﻳﺘﻤﺎوج ﻓﻲ إﺻﺮار‪ " :‬إرﺣﻞ‪ ..‬إرﺣﻞ‪...‬‬

‫ﺑﺘﻮﺻﻴﺎت واﻗﺘﺮاﺣﺎت ﺗﺴﺘﻬﺪف‬ ‫اﻟ ـﻨ ـﻬــﻮض ﺑــﺎﻟـﻘـﻄــﺎع اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻲ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻋﺒﺪو ﻋﺸﻮﺑﺔ ﻓﻬﻮ ﻣﺨﺮج‬ ‫وﻣ ـﻨ ـﺘــﺞ‪ ،‬ﺧ ــﺮﻳ ــﺞ اﳌ ـﻌ ـﻬــﺪ اﻟ ـﻌــﺎﻟــﻲ‬ ‫ﻟﻠﺪراﺳﺎت اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ ﺑﺒﺎرﻳﺲ‪،‬‬ ‫أﻧﺠﺰ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﻓــﻼم اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ‬ ‫واﻟـ ـﻘـ ـﺼـ ـﻴ ــﺮة وأﻓ ـ ـ ـ ــﻼم وﺛ ــﺎﺋـ ـﻘـ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﻣــﻦ ﺑـﻴـﻨـﻬــﺎ "ﺗــﺎﻏــﻮﻧ ـﺠــﺔ" )‪،(1980‬‬ ‫ﻋــﻦ اﳌـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ اﳌــﻮﺳـﻴـﻘـﻴــﺔ "ﻧــﺎس‬ ‫اﻟـ ـ ـﻐـ ـ ـﻴ ـ ــﻮان"‪ ،‬واﻟـ ـ ـ ـ ــﺬي ﻋـ ـ ــﺮض ﻓــﻲ‬ ‫ﻣـ ـﻬ ــﺮﺟ ــﺎن اﻟ ـﺒ ـﻨــﺪﻗ ـﻴــﺔ وﻣ ـﻬــﺮﺟــﺎن‬ ‫ﻛـ ــﺎن‪ ،‬ﻛ ـﻤــﺎ ﺗ ــﻮج ﻓــﻲ أﻳـ ــﺎم ﻗــﺮﻃــﺎج‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎﺋ ـﻴــﺔ ﺑ ـﺘــﻮﻧــﺲ‪ .‬وﺷـ ــﺎرك‬ ‫ﻋ ـﺸــﻮﺑــﺔ أﺧـ ـﻴ ــﺮا ﻓ ــﻲ إﻧـ ـﺘ ــﺎج ﻓﻴﻠﻢ‬

‫ﻣﻘﺘﺒﺲ ﻣﻦ اﻟﺮواﻳﺔ ﻏﻴﺮ اﳌﻜﺘﻤﻠﺔ‬ ‫ﻟ ــ"أﻟ ـﺒ ـﻴــﺮ ﻛ ــﺎﻣ ــﻮ" )‪،(1913-1960‬‬ ‫"اﻟﺮﺟﻞ اﻷول"‪ ،‬ﻟﻠﻤﺨﺮج اﻹﻳﻄﺎﻟﻲ‬ ‫اﻟﺸﻬﻴﺮ "ﺟﻴﺎﻧﻲ أﻣﻴﻠﻴﻮ"‪.‬‬ ‫وﻓـ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ــﻼ ﻋـ ـ ـ ـ ــﻦ اﳌـ ـ ـﺴ ـ ــﺎﺑـ ـ ـﻘ ـ ــﺔ‬ ‫اﻟــﺮﺳ ـﻤ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﺳـﺘـﺘـﻤـﻴــﺰ اﻟـ ـ ــﺪورة ‪15‬‬ ‫أﻳـ ـﻀ ــﺎ ﺑ ـﺘ ـﻨ ـﻈ ـﻴــﻢ اﻟـ ـﻠـ ـﻘ ــﺎء اﳌ ـﻬ ـﻨــﻲ‬ ‫ﺣــﻮل ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺗﻮﺻﻴﺎت "اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫اﻷﺑﻴﺾ ﻟﻠﺴﻴﻨﻤﺎ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ"‪ ،‬ﻳﻮم‬ ‫)اﻟـ ـﺴـ ـﺒ ــﺖ( ‪ 08‬ﻓـ ـﺒ ــﺮاﻳ ــﺮ‪ ،‬وﻧ ـ ــﺪوات‬ ‫ﺻـ ـﺤ ــﺎﻓـ ـﻴ ــﺔ وأﻧ ـ ـﺸ ـ ـﻄـ ــﺔ ﻣ ـ ــﻮازﻳ ـ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﺑــﺎﻹﺿــﺎﻓــﺔ إﻟــﻰ ﺗـﻘــﺪﻳــﻢ اﻟﺤﺼﻴﻠﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ ﻟﺴﻨﺔ ‪.2013‬‬ ‫)و م ع(‬

‫ﺍﻟﻤﻄﺎﺑﻊ‬

‫‪„«b³ bMN 圗u« l«bò‬‬ ‫ﻋ ــﻦ ﻣ ـﻨ ـﺸ ــﻮرات أﻣ ـﻨ ـﻴــﺔ ﻟ ــﻺﺑ ــﺪاع اﻟـﻔـﻨــﻲ‬ ‫واﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻷدﺑﻲ‪ ،‬وﺑﺪﻋﻢ ﻣﻦ ﻧﻘﺎﺑﺔ اﻷدﺑﺎء‬ ‫واﻟـﺒــﺎﺣـﺜــﲔ اﳌ ـﻐــﺎرﺑــﺔ‪ ،‬ﺻــﺪر أﺧ ـﻴــﺮا ﻟﻠﻜﺎﺗﺒﺔ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻫﻨﺪ ﻟـﺒــﺪاك ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻬﺎ اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟـﺜــﺎﻟـﺜــﺔ "ﻣــﺪاﻣــﻊ اﻟ ـ ــﻮرد"‪ ،‬ﻣــﻦ ﺗـﻘــﺪﻳــﻢ اﻟـﻨــﺎﻗــﺪ‬ ‫ﻣـﺤـﻤــﺪ أدﻳ ــﺐ اﻟ ـﺴ ــﻼوي‪ ،‬وﻗ ــﺪ ﺟ ــﺎء اﻟﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﺑﻌﻨﻮان " اﻟﺠﻮﻫﺮ اﻹﺑﺪاﻋﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺪاﻣﻊ اﻟﻮرد"‪.‬‬ ‫ﺗـ ـﻄ ــﺮح اﻷدﺑـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ اﻟـ ـﺸ ــﺎﺑ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﻫـﻨــﺪ ﻟ ـﺒــﺪاك ﻓــﻲ"ﻣــﺪاﻣــﻊ اﻟ ــﻮرد"‬ ‫إﺷﻜﺎﻟﻴﺎت ﻣﺘﻌﺪدة وﻣﺘﺮاﺑﻄﺔ‪،‬‬ ‫ﻣـ ـ ـ ــﻦ إﺷـ ـ ـﻜ ـ ــﺎﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺺ ذي‬ ‫اﻟـﻨـﻔــﺲ اﻟـﺼــﻮﻓــﻲ‪ /‬اﻟـﺸــﺎﻋــﺮي‪/‬‬ ‫وﻃـ ــﺮوﺣ ـ ــﺎﺗ ـ ــﻪ اﻟ ـ ــﺮوﺣ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ ،‬إﻟ ــﻰ‬ ‫إﺷـ ـﻜ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺔ اﻟـ ـ ـ ــﺮؤى واﻟـ ـﺨـ ـﻄ ــﺎب‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻫـ ــﺬا اﻟ ـﻨ ــﺺ اﳌ ـﻨ ـﻔ ـﺘــﺢ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﻛ ـ ــﻞ اﻟـ ـ ـﻔـ ـ ـﻀ ـ ــﺎءات اﻹﺑ ـ ــﺪاﻋ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪،‬‬ ‫وﻣ ــﻦ إﺷـﻜــﺎﻟـﻴــﺔ اﻟـﻠـﻐــﺔ اﻟـﺤــﺎﳌــﺔ‪،‬‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﺗ ـﻐــﺮق ﻧـﻔـﺴـﻬــﺎ ﻓــﻲ اﻟﻨﻐﻢ‬ ‫اﻟــﺮوﻣــﺎﻧ ـﺴــﻲ‪ ،‬دون اﻻﻧ ـﺼ ـﻴــﺎع‬ ‫إﻟـ ـ ــﻰ ﻣـ ـﻔ ــﺎﺗـ ـﻨ ــﻪ‪ ،‬إﻟـ ـ ــﻰ إﺷ ـﻜــﺎﻟ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺒــﻮح واﻟـﺤـﻠــﻢ ﻓــﻲ اﻟـﻔـﻀــﺎءات‬ ‫اﻟ ـ ــﺮوﻣ ـ ــﺎﻧـ ـ ـﺴـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ ،‬إﻻ أن أﻫـ ــﻢ‬ ‫ﻣ ـ ــﺎ ﻳـ ـﻄ ــﺮﺣ ــﻪ ﻫـ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـﻨـ ــﺺ ﻫــﻮ‬ ‫إﺷﻜﺎﻟﻴﺔ ﻗﺪﻳﻤﺔ ﺣﺪﻳﺜﺔ‪ ،‬ﺗﺘﺼﻞ‬ ‫ﺑــﺎﻟـﺠــﻮﻫــﺮ اﻹﺑــﺪاﻋــﻲ ﻟﻠﻜﺘﺎﺑﺎت‬ ‫اﻷدﺑ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ .‬ذﻟ ـ ــﻚ اﻟ ـﺠ ــﻮﻫ ــﺮ اﻟ ــﺬي‬ ‫ﻳﻨﻄﻮي ﻋﻠﻰ ﻗﻮاﻧﲔ‪ :‬ﺟﻤﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﻠﻐﺔ‪ /‬ﺟﻤﺎﻟﻴﺎت اﻻﺳﺘﻔﺎﺿﺔ‪/‬‬ ‫وﺟﻤﺎﻟﻴﺎت اﻟﺘﺮﻛﻴﺐ اﻟﺤﻜﺎﺋﻲ‪.‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺎ ﺣﻮﻟﻪ ﻓﻲ ﻛﻞ إﺷﻜﺎﻟﻴﺎﺗﻪ‬ ‫اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ‪ ،‬إﻟﻰ ﻣﺴﺎﺣﺔ ﺟﻤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻤﺘﺪ ﻣﻦ ﺗﺮاث اﻟﻠﻐﺔ‪ ،‬إﻟﻰ ﺗﺮاث‬ ‫اﳌ ـﻌــﺮﻓــﺔ‪ ،‬وﻣ ــﻦ اﻟ ـﻘــﻮى اﻟـﺜــﺎﺑـﺘــﺔ‬ ‫واﻟ ـﻨ ـﺸ ـﻄــﺔ ﻟـ ـ ــﺮوح اﻟـ ـﻠـ ـﻐ ــﺔ‪ ،‬إﻟــﻰ‬

‫اﻟـﻘــﻮى اﻟﺜﺎﺑﺘﺔ ﻟــﺮوح أﻓﻌﺎﻟﻬﺎ‪ .‬وﻣــﻦ اﻟﺤﺲ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻟﻲ اﳌﺘﻌﺪد اﻟﺼﻔﺎت‪ ،‬ﻟﻺﻋﻼم واﻷﻣﺎﻛﻦ‬ ‫واﻹﺷﺎرات واﻟﺮﻣﻮز‪ ،‬إﻟﻰ اﻟﺒﻌﺪ اﻟﺪﻻﻟﻲ اﻟﺬي‬ ‫أﻋﻄﻰ‪ /‬ﻳﻌﻄﻲ "ﻣﺪاﻣﻊ اﻟــﻮرد" ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﻄﺔ اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺗـ ـ ـﻨـ ـ ـﻈ ـ ــﻢ ﻣـ ـ ــﺆﺳ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺔ "أوﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ"‬ ‫و"ﺳـ ـﻴـ ـﻨـ ـﻤ ــﺎﺗـ ـﻴ ــﻚ ﻃـ ـﻨـ ـﺠ ــﺔ" دورات‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﻨﻤﺎ ﻟــﻸﻃـﻔــﺎل اﻟــﺬﻳــﻦ ﺗـﺘــﺮواح‬ ‫أﻋـﻤــﺎرﻫــﻢ ﻣــﺎ ﺑــﲔ ‪ 6‬و‪ 12‬ﺳﻨﺔ إﻟﻰ‬ ‫ﺟــﺎﻧــﺐ أوراش اﻟـﻌـﻤــﻞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻗ ـ ـﺘ ـ ـﻨـ ــﺎﻋـ ــﺎ ﻣ ـ ـﻨ ـ ـﻬ ــﺎ ﺑـ ـ ـ ــﺄن اﻟـ ـﺜـ ـﻘ ــﺎﻓ ــﺔ‬ ‫ﻫ ــﻲ اﳌـ ـﺤ ــﺮك اﻟــﺮﺋ ـﻴ ـﺴــﻲ ﻟـﻠـﺘـﻨـﻤـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ‪ ،‬واﳌﺴﺎﻫﻤﺔ ﻓﻲ اﻟﺪﻳﻨﺎﻣﻴﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﻟﻠﻤﻐﺮب‪.‬‬ ‫واﻷﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼم اﳌ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺮوﺿـ ـ ــﺔ ﻫــﻲ‬ ‫ﻛﺎﻟﺘﺎﻟﻲ‪:‬‬ ‫ﻓﻴﻠﻢ "اﻟﺴﻴﺮك" وﻫﻲ ﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺎ‬ ‫دراﻣـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺔ أﻣ ـ ـﻴـ ــﺮﻛ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻣـ ـ ــﻦ إﺧـ ـ ـ ــﺮاج‬ ‫"ﺗﺸﺎرﻟﺰ ﺷﺎﺑﻠﻦ" ﻓﻲ ﻋﺎم ‪" 1928‬‬ ‫ﻳﻨﻈﻢ اﻟﻌﺮض ﻳﻮم )اﻟﺴﺒﺖ( ‪ 18‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ﻣﻦ اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪ 10:00‬إﻟﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫‪ 12:00‬ﻓــﻲ دار اﻟﻔﻨﻮن ﻓــﻲ اﻟــﺮﺑــﺎط وﻳــﻮم )اﻷﺣ ــﺪ( ‪ 19‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ﻣــﻦ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫‪ 10:00‬إﻟــﻰ ‪ 12:00‬ﻓــﻲ دار اﻟـﻔـﻨــﻮن ﺑــﺎﻟــﺪاراﻟـﺒـﻴـﻀــﺎء‪ .‬اﻟــﺪﺧــﻮل ﺑــﺎﳌـﺠــﺎن‪،‬‬ ‫واﳌﻘﺎﻋﺪ ﻣﺤﺪودة‪.‬‬ ‫اﻟﻌﺮض اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻫﻮ "زراﻓ ــﺔ" ﻫﻮ ﻓﻴﻠﻢ ﻟﻠﺮﺳﻮم اﳌﺘﺤﺮﻛﺔ ﻣﻄﻮل ﻣﻦ‬ ‫إﺧﺮاج "رﻳﻤﻲ ﺑﻴﺰاﻧﻜﻮن"‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﻓﻴﻠﻢ رواﺋﻲ ﻃﻮﻳﻞ ﻟﻠﺮﺳﻮم اﳌﺘﺤﺮﻛﺔ ﻣﻦ إﺧﺮاج )ﺑﺎزﻧﺴﻮن(‬ ‫و"ﺟﺎن ﻛﺮﻳﺴﺘﻮف" "ﻛﺬﺑﺔ"‪ ،‬اﻟﺬي ﺻﺪر ﻓﻲ ﻋﺎم ‪ .2012‬ﺣﺼﻞ ﻋﺎم ‪2013‬‬ ‫ﺳﻴﺰار ﻷﻓﻀﻞ ﻓﻴﻠﻢ رﺳﻮم ﻣﺘﺤﺮﻛﺔ ﻓﻲ ﻋﺎم ‪.2013‬‬ ‫ﻳﻌﺮض ﻳﻮم )اﻟﺴﺒﺖ( ‪ 22‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ﻣﻦ اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪ 10‬إﻟﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪ 12:00‬ﻓﻲ‬ ‫دار اﻟﻔﻨﻮن ﻓﻲ اﻟﺮﺑﺎط وﻳﻮم )اﻷﺣﺪ( ‪ 23‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ﻣﻦ اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪ 10‬إﻟﻰ ‪12:00‬‬ ‫ﻓﻲ دار اﻟﻔﻨﻮن ﺑﺎﻟﺪاراﻟﺒﻴﻀﺎء‪.‬‬

‫ﻓــﻲ إﻃ ــﺎر اﻷﻧـﺸـﻄــﺔ اﻟـﺘــﻲ ﺳﻄﺮﻫﺎ‬ ‫ﻧﺎدي أﻧﺎروز ﻟﻠﺴﻴﻨﻤﺎ واﻹﻋﻼم ﺑﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‬ ‫ﻓــﺎﻃ ـﻤــﺔ اﻟ ــﺰﻫ ــﺮاء اﻟـﺘــﺄﻫـﻴـﻠـﻴــﺔ ﺑـﺨـﻨـﻴـﻔــﺮة‬ ‫ورﻏـ ـ ـﺒ ـ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ زرع ﺛ ـ ـﻘ ــﺎﻓ ــﺔ اﻟ ـ ـﺼـ ــﻮرة‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎﺋ ـﻴــﺔ ﻓ ــﻲ ﺻـ ـﻔ ــﻮف اﻟ ـﺘــﻼﻣ ـﻴــﺬ‬ ‫واﻟﺘﻠﻤﻴﺬات‪ ،‬ﺳﺘﺘﻢ اﺳﺘﻀﺎﻓﺔ اﳌﺨﺮج‬ ‫اﻟـﺴـﻴـﻨـﻤــﺎﺋــﻲ اﺑ ــﻦ ﻣــﺪﻳـﻨــﺔ ﺧـﻨـﻴـﻔــﺮة ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﻠﻄﻴﻒ اﻓﻀﻴﻞ‪ ،‬وذﻟــﻚ ﻟﻺﺷﺮاف ﻋﻠﻰ‬ ‫دورة ﺗﻜﻮﻳﻨﻴﺔ ﻓﻲ "اﻟﻠﻐﺔ اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ"‬ ‫وﺳـ ـ ـﻴ ـ ــﺮاﻓ ـ ــﻖ ذﻟ ـ ـ ــﻚ ﻋ ـ ـ ــﺮض ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ‬ ‫ﻣ ــﻦ أﻓ ــﻼﻣ ــﻪ اﻟ ـﻘ ـﺼ ـﻴــﺮة ﻣ ـﻨ ـﻬــﺎ "ﺟـ ــﺪول‬ ‫اﻟﻀﺮب" و"أﻳﻴﺲ إﻧﻮ" وﻣﻨﺎﻗﺸﺘﻬﺎ ﻣﻊ‬ ‫ﺗﻼﻣﻴﺬ وﺗﻠﻤﻴﺬات اﳌﺆﺳﺴﺔ‪ .‬وذﻟﻚ ﻳﻮم‬ ‫)اﻟﺴﺒﺖ( ‪ 18‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪ 2014‬ﺑﻔﻀﺎء اﻷﻧﺪﻳﺔ ﺑﺎﳌﺆﺳﺴﺔ اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ زواﻻ‪.‬‬ ‫ﻧﻔﺲ اﳌﺨﺮج ﺳﺘﺴﺘﻀﻴﻔﻪ ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﺰرﻗﻄﻮﻧﻲ اﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴﺔ ﺣﻴﺚ ﺳﻴﺸﺮف ﻋﻠﻰ‬ ‫دورة ﺗﻜﻮﻳﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﺗﻘﻨﻴﺎت اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﻟﻔﺎﺋﺪة ﺗﻼﻣﻴﺬ وﺗﻠﻤﻴﺬات اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ اﻟﻴﻮم‬ ‫)اﻟﺠﻤﻌﺔ( اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ زواﻻ‪.‬‬

‫ﺗـ ـﺤ ــﺖ ﺷـ ـﻌ ــﺎر "ﻧـ ـﺤ ــﻮ ﻣ ـﻘــﺎرﺑــﺔ‬ ‫ﻋــﺮﺿــﺎﻧ ـﻴــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺜـﻘــﺎﻓــﺔ واﻟ ـﻔ ـﻨ ــﻮن ﻓﻲ‬ ‫اﻟـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎﺳ ــﺎت اﻟـ ـﻌـ ـﻤ ــﻮﻣـ ـﻴ ــﺔ"‪ ،‬ﺗـﻌـﻘــﺪ‬ ‫اﻟﻨﻘﺎﺑﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﳌﺤﺘﺮﻓﻲ اﳌﺴﺮح‬ ‫اﻟـ ــﺪورة اﻟـﺜــﺎﻧـﻴــﺔ ﳌﺠﻠﺴﻬﺎ اﳌــﺮﻛــﺰي‬ ‫ﻏﺪا )اﻟﺴﺒﺖ( ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺗﻤﺎرة‪.‬‬ ‫وﻳـﺸـﻤــﻞ ﺟ ــﺪول أﻋ ـﻤــﺎل اﻟ ــﺪورة‬ ‫ﻋﺮض اﳌﺮﺗﻜﺰات اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﳌﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫ﻗــﺎﻧــﻮن اﻟـﻔـﻨــﺎن ﻣــﻦ ﻣـﻨـﻈــﻮر اﻟﻨﻘﺎﺑﺔ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﳌﺤﺘﺮﻓﻲ اﳌﺴﺮح وﺻﻴﺎﻏﺔ‬ ‫ﺟـ ــﻮاب وﻣ ــﻮﻗــﻒ اﻟ ـﻨ ـﻘــﺎﺑــﺔ اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ‬ ‫ﳌﺤﺘﺮﻓﻲ اﳌﺴﺮح ﻣﻦ ﻣﺸﺮوع اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﻠﺪﻋﻢ اﳌﺴﺮﺣﻲ اﳌﻘﺘﺮح ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ وﻣﻨﺎﻗﺸﺔ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻟﻠﻨﻘﺎﺑﺔ )ﻋﺮض وﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﻣﺸﺮوع اﻟﻬﻴﻜﻠﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟﻠﻨﻘﺎﺑﺔ‪ ،‬وﺿﻌﻴﺔ ﺑﻌﺾ اﻟﻔﺮوع اﻟﺠﻬﻮﻳﺔ‪ ،‬رﺻﺪ ﺗﺒﻄﻴﻖ ‪ 2013‬واﻟﺸﺮوع‬ ‫ﻓﻲ ﺗﺒﻄﻴﻖ ‪ ،2014‬اﻟﺤﺴﻢ ﻓﻲ ﻣﺸﺮوع اﻟﻬﻮﻳﺔ اﻟﺒﺼﺮﻳﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟﻠﻨﻘﺎﺑﺔ‪.‬‬

‫ﻳـ ـﻨـ ـﻈ ــﻢ ﻛ ـ ــﻞ ﻣ ـ ــﻦ ﻧ ـ ـ ـ ــﺎدي اﻹﺑ ـ ـ ـ ــﺪاع‬ ‫وﺟﻤﻌﻴﺔ ﻣﺒﺪﻋﻲ اﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺮوداﻧﻲ‬ ‫ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺗﺎروداﻧﺖ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻠﻘﺼﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﺮة أﻳــﺎم ‪ 19/18/17‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ﺑﻘﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻳ ـﺸ ـﻤــﻞ اﻟ ـﺒــﺮﻧــﺎﻣــﺞ إﻋـ ــﻼن ﻧـﺘــﺎﺋــﺞ‬ ‫ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ اﺑــﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟ���ﻃﻨﻴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻘ ـﺼــﺔ اﻟ ـﻘ ـﺼ ـﻴــﺮة وﺗ ـﻨ ـﻈ ـﻴــﻢ أﻣ ـﺴ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻗﺼﺼﻴﺔ ﻏـﻨــﺎﺋـﻴــﺔ )ﺑ ـﻤـﺸــﺎرﻛــﺔ اﻟـﻔـﻨــﺎن‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻜﺮود( وإﻗﺎﻣﺔ ورﺷﺎت ﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﻟﻘﺼﺼﻴﺔ ﺑﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎن‬ ‫اﻟـ ــﺮوداﻧـ ــﻲ وﻣــﺆﺳ ـﺴــﺔ اﻗ ـ ــﺮأ وإﻋ ــﺪادﻳ ــﺔ‬ ‫اﻟﺤﺴﻦ اﻷول‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﻨﺘﻈﺮ ﺗﻘﺪﻳﻢ وﺗﻮﻗﻴﻊ ﺑﻌﺾ اﳌﺠﺎﻣﻴﻊ اﻟﻘﺼﺼﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪" :‬ﺳﻴﺮة ذاﺗﻴﺔ"‬ ‫ﳌﺤﻤﺪ اﻟﺒﻐﻮري )ﻃﻨﺠﺔ(‪" ،‬أﺟﺴﺎد ﻓﻘﻂ" ﳌﺤﻤﺪ ﺑﻮﺷﻴﺨﺔ )أﻛﺎدﻳﺮ(‪" ،‬اﻟﺮﺟﻞ اﻟﺬي‬ ‫ﻓﻘﺪ ذﻳﻠﻪ" ﻟﻌﺰ اﻟﺪﻳﻦ اﳌﺎﻋﺰي)اﻟﺠﺪﻳﺪة(‪.‬‬ ‫وﻳﺸﺎرك ﻓﻲ اﳌﻠﺘﻘﻰ اﻟــﺬي ﻳﻨﻈﻢ ﺑﺪﻋﻢ ﻣﻦ ﻋﻤﺎﻟﺔ ﺗــﺎروداﻧــﺖ وﺟﻤﻌﻴﺔ ﺳﻮس‬ ‫ﻣﺎﺳﺔ درﻋــﺔ وﻣﻨﺪوﺑﻴﺔ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ وﻣﺆﺳﺴﺔ اﻗــﺮأ اﻟﺨﺎﺻﺔ واﳌﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي‪،‬‬ ‫ﻗﺼﺎﺻﻮن ﻣﻦ ﻣﺪن ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ ﻋﺪﻳﺪة‪.‬‬


‫حوارات ومواجهات‬

‫< «‪89 ∫œbF‬‬ ‫< «'‪2014 d¹UM¹ 17 o«u*« 1435 ‰Ë_« lOЗ 15 WFL‬‬

‫تحدث ياسن مخلي‪ ،‬رئيس نادي قضاة امغرب‪،‬‬ ‫في ه��ذا الحوار عن الخطوة التي قررها النادي‬ ‫بخوض احتجاج وطني لقضاة امغرب في الثامن‬ ‫م��ن ف�ب��راي��ر ام�ق�ب��ل‪ ،‬وأب ��رز ك��ذل��ك أس �ب��اب القيام‬ ‫بهذه الخطوة امسبوقة التي لم يسبق أن قام بها‬ ‫القضاة بعد آخر إضراب لهم عام ‪.2012‬‬

‫كما أبرز ياسن مخلي مطالب نادي قضاة‬ ‫امغرب على مستوى إصاح منظومة العدالة‪،‬‬ ‫بصفة عامة‪ ،‬وأكد أن هذه اأخيرة لم تعرف‬ ‫أي تقدم إل��ى حد اآن‪ ،‬س��واء على مستوى‬ ‫ام �م��ارس��ة أو ع�ل��ى م�س�ت��وى اإق � ��رار‪ ،‬وأب ��رز‬ ‫أه �م �ي��ة ض �م��ان م �ق��وم��ات ااس �ت �ق��ال ام��ال��ي‬

‫‪7‬‬

‫للسلطة القضائية وأع�ض��ائ�ه��ا‪ ،‬ف�ض��ا عن‬ ‫اعتماد نظام لتكريم القضاة يعتمد معايير‬ ‫م��وض��وع �ي��ة وي �ض �م��ن اس �ت �ق��ال �ي��ة ال �ق �ض��اة‬ ‫عند ال�ب��ث ف��ي ام�ل�ف��ات‪ ،‬وأوض��ح أن�ه��ا عوامل‬ ‫م��ن شأنها أن تساهم ف��ي إص��اح منظومة‬ ‫العدالة‪.‬‬

‫ياسن مخلي‪ :‬ليس لدينا صراع مع وزير‬ ‫العدل بل هناك مطالب عادلة‬ ‫‪ º‬ااستقال امالي للسلطة القضائية أحد أهم ركائز إصاح القضاء‬ ‫‪ º‬لم يتحقق أي شيء على مستوى إصاح منظومة العدالة‬

‫حوار‪ :‬امال كنن‬

‫ياسن مخلي‪ ،‬هو رئيس نادي قضاة‬ ‫ام � �غ� ��رب‪ ،‬وي �ش �ت �غ��ل ك ��ذل ��ك ك�ق��اض��ي‬ ‫بامحكمة اابتدائية في تاونات‪.‬‬ ‫من مواليد ‪ 7‬دجنبر ع��ام ‪ 1977‬في‬ ‫مدينة وزان‪.‬‬ ‫أم ��ا ف�ي�م��ا ي �خ��ص ت�ح�ص�ي�ل��ه ال�ع�ل�م��ي‬ ‫وال ��دراس ��ي‪ ،‬ف�ي��اس��ن مخلي حاصل‬ ‫على ش�ه��ادة نهاية ال�ت��دري��ب بامعهد‬ ‫ال �ع ��ال ��ي ل �ل �ق �ض��اء ع� ��ام ‪ ،2004‬ك�م��ا‬ ‫أن ��ه أغ �ن��ى م �س��اره ال�ع�ل�م��ي بحصوله‬ ‫على شهادة اللغة اأمانية من امعهد‬ ‫الثقافي اأماني عام ‪.2000‬‬

‫ن � � ��ادي ق� �ض ��اة ام � �غ� ��رب ه� ��و "س �ل �ط��ة‬ ‫ق �ض��ائ �ي��ة م�س�ت�ق�ل��ة ق ��وي ��ة وم��واط �ن��ة‬ ‫ومنفتحة على محيطها امجتمعي"‪،‬‬ ‫غ�ي��ر منتمية أي ح��زب س�ي��اس��ي أو‬ ‫منظمة نقابية‪.‬‬ ‫ت��أس�س��ت ب�ت��اري��خ ‪ 20‬غ�ش��ت ‪،2011‬‬ ‫وهي عبارة عن جمعية مهنية تضم‬ ‫ق �ض��اة ام� �غ ��رب‪ ،‬م��ؤس �س��ة ف ��ي إط ��ار‬ ‫الظهير الشريف امؤرخ في ‪ 15‬نونبر‬ ‫عام ‪ ،1958‬كما وقع تغييره وتتميمه‪،‬‬ ‫اس �ت �ن��ادا أح �ك��ام ال��دس �ت��ور ام�غ��رب��ي‬ ‫وخصوصا الفصل ‪ 111‬منه‪.‬‬

‫< ن � � � � ��ادي ق � � �ض� � ��اة ام � �غ� ��رب‬ ‫يخطو الخطوة الثانية بعد وقفة‬ ‫احتجاجية ع��ام ‪ ،2012‬ه��ل هذا‬ ‫يعني أن حبل التواصل مع وزارة‬ ‫العدل قد انقطع؟‬ ‫> أوا أقول لك بأن الحوار‬ ‫ف��ي ق �ط��اع ال �ع��دل وال �ح��ري��ات‬ ‫ك ��ان ب �ن��اء ع �ل��ى ق� ��رار ام�ك�ت��ب‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي اب � �ت� ��داء م� ��ن ي��وم‬ ‫‪ 5‬ن ��ون� �ب ��ر ‪ ،2012‬واس� �ت� �م ��ر‬ ‫ه��ذا ال �ح��وار إل��ى غ��اي��ة دورة‬ ‫ام �ج �ل��س ال ��وط� �ن ��ي ام �ن �ع �ق��دة‬ ‫ف � ��ي ‪ 25‬م� � ��اي ‪ ،2013‬ح �ي��ث‬ ‫ق��رر ام�ج�ل��س ال��وط�ن��ي‪ ،‬نظرا‬ ‫لعدم جدية الحوار مع قطاع‬ ‫وزارة العدل وعدم استجابة‬ ‫وزارة العدل مختلف عناصر‬ ‫اات� � �ف � ��اق ام� �ب ��دئ ��ي ال � � ��ذي ت��م‬ ‫اإع��ان عنه على إثر صدور‬ ‫باغ مشترك من طرف وزارة‬ ‫العدل‪.‬‬ ‫اليوم‪ ،‬نادي قضاة امغرب‬ ‫ي �ح �م��ل ال� �ح� �ك ��وم ��ة ال �ح��ال �ي��ة‬ ‫ام�س��ؤول�ي��ة ال�ك��ام�ل��ة ف��ي ع��دم‬ ‫ت� �ن� �ف� �ي ��ذ م � � �ح� � ��اور ال� �خ� �ط ��اب‬ ‫ام � �ل � �ك� ��ي ‪ 20‬غ � �ش� ��ت ‪،2009‬‬ ‫والذي يعتبر بمثابة خارطة‬ ‫ط � ��ري � ��ق إص � � � ��اح م �ن �ظ��وم��ة‬ ‫ال � �ع� ��دال� ��ة‪ ،‬إذن ال � �ي� ��وم ف �ع��ا‬ ‫م�ح��اور ال�خ�ط��اب رك��زت على‬ ‫ااس� �ت� �ق ��ال ام ��ال ��ي ل�ل�س�ل�ط��ة‬ ‫ال � �ق � �ض� ��ائ � �ي� ��ة وأع � �ض� ��ائ � �ه� ��ا‪،‬‬ ‫واليوم‪ ،‬وبعد مرور ما يزيد‬ ‫ع ��ن أرب � ��ع س� �ن ��وات وخ �م �س��ة‬ ‫أش� �ه ��ر م ��ن ت ��اري ��خ ال �خ �ط��اب‬ ‫ام� �ل� �ك ��ي‪ ،‬أع� �ت� �ق ��د أن م� �ح ��اور‬ ‫ال �خ �ط��اب ل ��م ي �ت��م ت�ن�ف�ي��ذه��ا‪،‬‬ ‫وب � ��ال� � �ت � ��ال � ��ي ف� �ن� �ح ��ن ن �ح �م��ل‬ ‫ال� �ح� �ك ��وم ��ة م� �س ��ؤول� �ي ��ة ع ��دم‬ ‫ت� �ن ��زي ��ل ه � ��ذه ام � �ح� ��اور ال �ت��ي‬ ‫ت �ع �ت �ب��ر أح � ��د ب� �ن ��ود ورك ��ائ ��ز‬ ‫ااس � � �ت � � �ق � � ��ال ام� � � ��ال� � � ��ي‪ ،‬إذن‬ ‫ال � �ي� ��وم اح �ت �ج��اج �ن��ا ه� ��و م��ن‬ ‫أج ��ل ام �ط��ال �ب��ة ب��ااس�ت �ج��اب��ة‬ ‫ال �ع��اج �ل��ة م �ل��ف ن� ��ادي ق�ض��اة‬ ‫امغرب‪ ،‬ونحن عازمون على‬ ‫خلق أشكال احتجاجية غير‬ ‫مسبوقة‪ ،‬أن هناك إجماعا‬ ‫داخل الجسم القضائي على‬ ‫أن ال� �ح� �ك ��وم ��ة ت �ت �ع��اط��ى م��ع‬ ‫ام� �ل� �ف ��ات ال �ع��اج �ل��ة ال �خ��اص��ة‬ ‫ب� � ��ال � � �ق � � �ض� � ��اة ب� ��ال � �ت � �س� ��وي� ��ف‬ ‫وام�م��اط�ل��ة‪ ،‬وه��و م��ا ا يمكن‬ ‫قبوله بعد اليوم‪.‬‬ ‫< م � ��اذا ل ��م ت �س �ت �ج��ب وزارة‬ ‫ال �ع��دل م�ط��ال�ب�ك��م ع�ل��ى ال��رغ��م من‬ ‫أنها مبنية على خطب ملكية؟‬ ‫> أعتقد بأن هذا السؤال‬ ‫ي� �ج ��ب أن ي ��وج ��ه ل �ل �ح �ك��وم��ة‬ ‫ول � � ��وزارة ال� �ع ��دل وال �ح��ري��ات‬ ‫ت� � �ح � ��دي � ��دا ح � � � ��ول اأس � � �ب� � ��اب‬ ‫ال� �ك ��ام� �ن ��ة وراء ع � ��دم ت�ن�ف�ي��ذ‬

‫ال�خ�ط��اب ام�ل�ك��ي ال ��ذي يعود‬ ‫ت��اري �خ��ه ل � � ‪ 20‬غ �ش��ت ‪،2009‬‬ ‫وأن� ��ا ا أس�ت�ط�ي��ع أن أج�ي�ب��ك‬ ‫على هذا السؤال‪.‬‬ ‫< ما هي مضامن اإشهاد‬ ‫ال �ت��ي أش ��رت ��م إل �ي �ه��ا ف ��ي ب�ي��ان�ك��م‬ ‫اأخ � �ي� ��ر ال� � ��ذي أع �ل �ن �ت��م ف� �ي ��ه ع��ن‬ ‫خوض احتجاج وطني بتاريخ ‪8‬‬ ‫فبراير؟‬ ‫> أعتقد بأنه ا يجب أن‬ ‫نقف فقط عند اإش �ه��اد‪ ،‬بل‬ ‫ه�ن��اك أي�ض��ا ال�خ�ط��اب املكي‬ ‫الذي لديه صبغة دستورية‪،‬‬ ‫ك� � � ��ذل� � � ��ك ه � � � �ن� � � ��اك ان � � �س � � �ج� � ��ام‬ ‫ح�ك��وم��ي ب �ض��رورة تحصيل‬ ‫اأوض � � ��اع ام ��ادي ��ة ل �ل �ق �ض��اة‪،‬‬ ‫ه � �ن� ��اك ان � �س � �ج� ��ام ع� �ل� �ن ��ي ف��ي‬ ‫مختلف امنابر على تحسن‬ ‫اأوض � � ��اع ام ��ادي ��ة ل �ل �ق �ض��اة‪،‬‬ ‫خ� �ص ��وص ��ا ق � �ض� ��اة ال� ��درج� ��ة‬ ‫ال �ث��ال �ث��ة وال �ث��ان �ي��ة واأول � ��ى‪،‬‬ ‫وه � ��و م� ��ا ي �ع �ت �ب��ر م� ��ن ض�م��ن‬ ‫أول� ��وي� ��ات إص � ��اح م�ن�ظ��وم��ة‬ ‫العدالة‪ ،‬إذن أعتقد اليوم بأن‬ ‫الحكومة فعا ملزمة بتنفيذ‬ ‫أوا قبل التزامها الحكومي‬ ‫ب�ت�ن�ف�ي��ذ خ �ط��اب م �ل �ك��ي ج��اء‬ ‫ص ��ري� �ح ��ا وواض � � �ح� � ��ا وغ� �ي ��ر‬ ‫قابل للتأجيل‪.‬‬ ‫< م��ا ه��ي م�ط��ال�ب�ك��م ال�ح��ال�ي��ة‬ ‫ب� �خ� �ص ��وص إص� � � ��اح م �ن �ظ��وم��ة‬ ‫العدالة بصفة عامة؟‬ ‫> ن � � ��ادي ق � �ض� ��اة ام� �غ ��رب‬ ‫س�ي�ع�ل��ن ع��ن ورق� ��ة ت��أط�ي��ري��ة‬ ‫ل �ل��وق �ف��ة ال��وط �ن �ي��ة ل �ل �ق �ض��اة‪،‬‬ ‫وال �ت��ي س�ي�ت��م اإع� ��ان عنها‬ ‫ي��وم ‪ 8‬ف�ب��راي��ر‪ ،‬وه��ذه الورقة‬ ‫تتضمن الخطوط العريضة‬ ‫ومسببات ودواع��ي الدخول‬ ‫بأشكال احتجاجية‪ ،‬وكذلك‬ ‫ل� �ل� �ت ��أك� �ي ��د ع � �ل� ��ى اس � �ت � �م� ��رار‬ ‫القضاة في القيام بأدوارهم‬ ‫ال� � ��دس � � �ت� � ��وري� � ��ة ف � � ��ي ض � �م� ��ان‬ ‫ح ��ري ��ات ام ��واط� �ن ��ن وأم �ن �ه��م‬ ‫ال� � �ق� � �ض � ��ائ � ��ي‪ ،‬ه� � � ��ذه ال � ��ورق � ��ة‬ ‫ال� �ت ��ي س �ن �ع �ل��ن ع �ن �ه��ا س��وف‬ ‫ت� � � �ح � � ��دد م � � � �ح� � � ��اور أس � � �ب� � ��اب‬ ‫ال��وق�ف��ة ال�ت��ي ت�م�ح��ورت حول‬ ‫ث��اث��ة ع �ن��اص��ر‪ ،‬أوا ام �ح��ور‬ ‫اأول‪ ،‬س�ي�خ�ص��ص أس �ب��اب‬ ‫الوقفة‪ ،‬وهي امطالبة بإقرار‬ ‫ن �ص��وص ت�ن�ظ�ي�م�ي��ة ض��ام�ن��ة‬ ‫استقال السلطة القضائية‬ ‫وال � � � �ق � � � �ض� � � ��اة‪ ،‬أم� � � � ��ا ام� � �ح � ��ور‬ ‫الثاني للوقفة فهو امطالبة‬ ‫بضمان مساواة القضاة في‬ ‫وضعيتهم الفردية‪ ،‬والنقطة‬ ‫ال� � �ث � ��ال� � �ث � ��ة واأخ � � � � �ي� � � � ��رة ه ��ي‬ ‫للمطالبة بااستقال امالي‬ ‫للسلطة القضائية باعتباره‬ ‫أح� ��د ام� �ق ��وم ��ات اأس ��اس� �ي ��ة‪،‬‬ ‫إذن ه� � � ��ذه ه� � ��ي ال� �ع� �ن ��اص ��ر‬ ‫اأس ��اس� �ي ��ة‪ ،‬ب ��اإض ��اف ��ة إل��ى‬ ‫ذل� � ��ك‪ ،‬ه� �ن ��اك م� �ح ��ور م �ت �ف��رع‬

‫آخ � � ��ر ه � ��و م � �ح� ��ور ام� �ط ��ال� �ب ��ة‬ ‫بضمان الحماية الدستورية‬ ‫والحماية القانونية للقضاة‬ ‫أث� � ��� � ��اء ق� �ي ��ام� �ه ��م ب �م �ه��ام �ه��م‬ ‫ال� �ق� �ض ��ائ� �ي ��ة‪ ،‬إذن ه� � ��ذه ه��ي‬ ‫ال �ع �ن��اص��ر ال �ك �ب��رى ل��وق �ف��ة ‪8‬‬ ‫ف� �ب ��راي ��ر ام �ق �ب �ل��ة‪ ،‬وه � ��ي ك�م��ا‬ ‫ق�ل��ت ب�م�ث��اب��ة ع �ن��وان عريض‬ ‫ل � �ل � �م � �ط� ��ال � �ب� ��ة ب � ��ااس � �ت� � �ق � ��ال‬ ‫ال�ف�ع�ل��ي وال�ح�ق�ي�ق��ي للسلطة‬ ‫القضائية‪.‬‬ ‫< ال � �ق� ��رار ال� � ��ذي ات �خ��ذت �م��وه‬ ‫وامتعلق بتأخير الجلسات مدة‬ ‫ت �ص��ل إل ��ى س��اع��ة‪ ،‬أا ت� ��رون أن��ه‬ ‫ق� ��رار ج� ��ريء س �ي �ك��ون ل ��ه ت��أث�ي��ر‬ ‫على مصالح امواطنن؟‬ ‫> أب � � � � � ��دا‪ ،‬ي � �ع � �ن� ��ي ن � � ��ادي‬ ‫ق� �ض ��اة ام� �غ ��رب ح ��ري ��ص م��ن‬ ‫خ ��ال اأش� �ك ��ال ال �ت��ي ق��رره��ا‬ ‫ع� �ل ��ى ااس � �ت � �م� ��رار ك� �م ��ا ق �ل��ت‬ ‫ب� �ق� �ي ��ام ال� �ق� �ض ��اة ب � ��أدواره � ��م‬ ‫الدستورية امتعلقة بحماية‬ ‫حرياتهم وأمنهم القضائي‪،‬‬ ‫لذلك فهذا امكتب التنفيذي‬ ‫حريص على أن اأشكال التي‬ ‫س��وف يتم تقريرها ا يمكن‬ ‫بأي وجه من الوجوه أن تمس‬ ‫ح� ��ري� ��ات ام� ��واط � �ن� ��ن وك ��ذل ��ك‬ ‫أم� �ن� �ه ��م ال� �ق� �ض ��ائ ��ي‪ ،‬ب� ��ل ه��ي‬ ‫ك��ذل��ك للمطالبة بااستقال‬ ‫ال�ف�ع�ل��ي وال�ح�ق�ي�ق��ي للسلطة‬ ‫ال� �ق� �ض ��ائ� �ي ��ة‪ ،‬إذن ه� � ��ذا ح��ق‬ ‫للمجتمع وليس امتيازا أي‬ ‫أح��د‪ ،‬من هذا امنطلق فنحن‬ ‫ح��ري�ص��ون ع�ل��ى أن نضطلع‬ ‫ف ��ي أف� ��ق ال ��دف ��اع ك��ذل��ك ع�ل��ى‬ ‫استقال السلطة القضائية‪.‬‬ ‫< ه��ل ف��ي ن�ي�ت�ك��م التصعيد‬ ‫أك � �ث� ��ر وأن ت � �ق� ��وم� ��وا ب� �خ� �ط ��وات‬ ‫ت�ص�ع�ي��دي��ة أك �ب��ر م �م��ا ق��ررت �م��وه‬ ‫مسبقا؟‬ ‫> ن � � ��ادي ق � �ض� ��اة ام� �غ ��رب‬ ‫ح��دد م�ج�م��وع��ة م��ن اأش �ك��ال‬ ‫ااح� �ت� �ج ��اج� �ي ��ة ي� � ��وم ‪ 5‬م ��اي‬ ‫‪ ،2012‬وك � � � ��ذل � � � ��ك ي� � � � � ��وم ‪9‬‬ ‫ي��ون �ي��و ‪ ،2012‬وه ��ي أش �ك��ال‬ ‫اح �ت �ج��اج �ي��ة غ �ي��ر م�س�ب��وق��ة‪،‬‬ ‫وام � �ك � �ت� ��ب ال� �ت� �ن� �ف� �ي ��ذي ب� �ن ��اء‬ ‫ع� �ل ��ى ك �ي �ف �ي��ة ال� �ت� �ع ��اط ��ي م��ع‬ ‫م� �ل� �ف ��ه ال� �ع ��اج ��ل وام� � �ش � ��روع‪،‬‬ ‫س � �ي � �ق� ��رر ك � �م� ��ا ق � �ل� ��ت ووف� � ��ق‬ ‫آليات التسيير الديمقراطي‬ ‫اأش �ك��ال ام �ن��اس �ب��ة ال �ت��ي من‬ ‫ش ��أن� �ه ��ا ف� �ع ��ا إث� � � ��ارة ال� � ��رأي‬ ‫ال� � �ع � ��ام ال� ��وط � �ن� ��ي وال � ��دول � ��ي‬ ‫ح ��ول ع��دال��ة ق�ض�ي��ة ام �غ��رب‪،‬‬ ‫كل ش��يء هو مرتبط بآليات‬ ‫وكيفية تعاطي الحكومة مع‬ ‫امطالب العاجلة وامشروعة‪.‬‬ ‫< هناك من يقول بأن الصراع‬ ‫ب��ن وزي� ��ر ال �ع��دل ورئ �ي��س ن��ادي‬ ‫ال �ق �ض��اة ه ��و ص � ��راع ش�خ�ص��ي‪،‬‬ ‫ماذا تقولون في هذه امسألة؟‬ ‫> أوا‪ ،‬ل� �ي ��س ه� �ن ��اك أي‬

‫نا ي قضاة‬ ‫امغرب‬ ‫يحمل الح ومة‬ ‫مسؤولية عد‬ ‫تنفي محاو‬ ‫ال طاب ام ي‬ ‫حو منظومة‬ ‫العدالة‬

‫يجب اعتما‬ ‫نظا لت ريم‬ ‫القضاة إضافة‬ ‫إى ضرو ة‬ ‫تفعيل و‬ ‫الجمعيات‬ ‫العمومية‬ ‫ل قضاة ي‬ ‫امحاكم‬

‫ص � � � ��راع ب � ��ن وزي � � � ��ر ال � �ع� ��دل‪،‬‬ ‫م� �ص� �ط� �ف ��ى ال� � ��رم � � �ي� � ��د‪ ،‬وب� ��ن‬ ‫رئ�ي��س ن ��ادي ق�ض��اة ام�غ��رب‪،‬‬ ‫ب� � ��ل ه� � �ن � ��اك م � �ط� ��ال� ��ب ع� ��ادل� ��ة‬ ‫وم� �ش ��روع ��ة ل �ل �ق �ض��اة‪ ،‬ه �ن��اك‬ ‫ملف مطلبي عاجل ومشروع‪،‬‬ ‫ث��ان�ي��ا أن ه�ن��اك ن ��ادي قضاة‬ ‫ام� �غ ��رب ال � ��ذي ي �ت �خ��ذ ج�م�ي��ع‬ ‫ال� � � �ق � � ��رارات‪ ،‬ل � ��إش � ��ارة ف �ه��ذه‬ ‫اأش� � �ك � ��ال ااح� �ت� �ج ��اج� �ي ��ة ت��م‬ ‫ت�ق��ري��ره��ا م��ن ط ��رف امجلس‬ ‫ال� ��وط � �ن� ��ي ب� ��اع � �ت � �ب� ��اره أع �ل��ى‬ ‫ه �ي��أة ت �ق��ري��ري��ة ي ��وم ‪ 5‬م��اي‪،‬‬ ‫وكذلك اانسحاب من الحوار‬ ‫ال� ��وط � �ن� ��ي ب � �ن� ��اء ع � �ل� ��ى ق � ��رار‬ ‫ام �ج �ل��س ال��وط �ن��ي ب��اع�ت�ب��اره‬ ‫أع� � � �ل � � ��ى ه� � � �ي � � ��أة ت� � �ق � ��ري � ��ري � ��ة‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك ال��وق�ف��ة ااحتجاجية‬ ‫فامجلس ال��وط�ن��ي ه��و ال��ذي‬ ‫ق ��رر ت�ن�ظ�ي��م وق �ف��ة أم� ��ام مقر‬ ‫وزارة ال � �ع� ��دل وال � �ح� ��ري� ��ات‪،‬‬ ‫وأع � �ت � �ق� ��د أن ن � � � ��ادي ق� �ض ��اة‬ ‫ام� �غ ��رب ب �م �ث��ل ه� ��ذه اآل� �ي ��ات‬ ‫التسييرية أعطى مثاا على‬ ‫أن��ه جمعية ديمقراطية بكل‬ ‫م��ا تحمله الكلمة م��ن معنى‬ ‫وأن جميع اأشكال خاضعة‬ ‫للمجلس الوطني باعتباره‬ ‫أع� �ل ��ى ه� �ي ��أة ت� �ق ��ري ��ري ��ة‪ ،‬وأن‬ ‫ال� � �ق � ��ول ب � ��وج � ��ود خ � � ��اف أو‬ ‫ص� � ��راع ش �خ �ص��ي ب ��ن وزي ��ر‬ ‫ال �ع��دل ورئ �ي��س ن ��ادي قضاة‬ ‫امغرب فهذا أمر غير صحيح‪.‬‬ ‫< في نظركم‪ ،‬ما هي التدابير‬ ‫الازمة لضمان استقال السلطة‬ ‫القضائية؟‬ ‫م� ��ن ال � � � ��ازم أوا ض �م��ان‬ ‫إق� � � ��رار ال� �غ ��رف ��ة ال �ت �ن �ظ �ي �م �ي��ة‬ ‫ال�ض��ام��ن لاستقال الفعلي‬ ‫والحقيقي للسلطة القضائية‬ ‫بجميع امقومات‪ ،‬سواء على‬ ‫مستوى اإدارة القضائية أو‬ ‫تفعيل دور ام�ج�ل��س اأع�ل��ى‬ ‫ل �ل �س �ل �ط��ة ال �ق �ض��ائ �ي��ة‪ ،‬ك��ذل��ك‬ ‫إق � � ��رار ع � ��دم ت ��دخ ��ل ال �س �ل �ط��ة‬ ‫ال� �ت� �ن� �ف� �ي ��ذي ��ة وك � ��ذل � ��ك ب ��اق ��ي‬ ‫السلط في استقال السلطة‬ ‫ال�ق�ض��ائ�ي��ة‪ ،‬وف�ض��ا ع��ن ذل��ك‬ ‫ي �ج��ب ف �ع��ا اع �ت �م��اد أس �ل��وب‬ ‫يضمن استقاله م��ع التركز‬ ‫أيضا على ااستقال امالي‬ ‫للسلطة القضائية‪.‬‬ ‫ب � ��ال� � �ن� � �س� � �ب � ��ة م� � ��وض� � ��وع‬ ‫استقال السلطة القضائية‪،‬‬ ‫ف � �ه� ��و ي� �ق� �ت� �ض ��ي أوا إق � � ��رار‬ ‫س �ل �ط ��ة ق� �ض ��ائ� �ي ��ة‪ ،‬ه� � ��ذا ه��و‬ ‫ال�ع�ن�ص��ر اأس ��اس ��ي‪ ،‬وك��ذل��ك‬ ‫ض �م��ان م �ق��وم��ات ااس �ت �ق��ال‬ ‫ام ��ال ��ي ل �ل �س �ل �ط��ة ال �ق �ض��ائ �ي��ة‬ ‫وأع � � �ض� � ��ائ � � �ه� � ��ا‪ ،‬ف� � �ض � ��ا ع ��ن‬ ‫اعتماد نظام لتكريم القضاة‬ ‫ي�ع�ت�م��د م�ع��اي�ي��ر م��وض��وع�ي��ة‬ ‫ويضمن استقالية القضاة‬ ‫ع� � �ن � ��د ال � � �ب� � ��ث ف � � ��ي ام� � �ل� � �ف � ��ات‪،‬‬

‫باإضافة إلى ضرورة تفعيل‬ ‫دور ال �ج �م �ع �ي��ات ال�ع�م��وم�ي��ة‬ ‫للقضاة في امحاكم باعتبار‬ ‫أن ه� � ��ذا ام � ��وض � ��وع ي��رت �ب��ط‬ ‫ارت� �ب ��اط ��ا وث �ي �ق��ا ب��اس �ت �ق��ال‬ ‫ال � �ق � �ض� ��اة‪ ،‬وع � �ن� ��د ال � �ب� ��ث ف��ي‬ ‫املفات امعروضة عليهم‪.‬‬ ‫إذن ه��ذه بشكل مختصر‬ ‫أه � ��م ال � �ج� ��وان� ��ب ال� �ت ��ي ي�ج��ب‬ ‫ال �ت��رك �ي��ز ع �ل �ي �ه��ا‪ ،‬وم��وض��وع‬ ‫ااس� � �ت� � �ق � ��ال� � �ي � ��ة ه � � ��و ك� ��ذل� ��ك‬ ‫موضوع مهم أن استقالية‬ ‫ال � �ق � �ض� ��اء ي� �ض� �م ��ن م � �س� ��اواة‬ ‫امواطنن أمام امحاكم وأمام‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫ه� � � � ��ذه ب � �ش � �ك� ��ل ع� � � � ��ام ه ��ي‬ ‫ام � �ح� ��اور ال �خ��اص��ة ام�ت�ع�ل�ق��ة‬ ‫ب � � � ��ااس� � � � �ت� � � � �ق � � � ��ال ال� � �ف� � �ع� � �ل � ��ي‬ ‫وال� � � �ح� � � �ق� � � �ي� � � �ق � � ��ي ل � �ل � �س � �ل � �ط� ��ة‬ ‫ال� �ق� �ض ��ائ� �ي ��ة‪ ،‬وأع � �ت � �ق� ��د أن �ن��ا‬ ‫ال � � �ي� � ��وم م � � ��دع � � ��وون ج �م �ي �ع��ا‬ ‫ل ��إس� �ه ��ام ف� ��ي ه � ��ذا ال �ن �ق��اش‬ ‫ام� �ج� �ت� �م� �ع ��ي ف � ��ي أف� � ��ق إق� � ��رار‬ ‫استقال السلطة القضائية‪.‬‬ ‫< ك �س��ؤال أخ �ي��ر‪ ،‬م��ن وجهة‬ ‫ن �ظ��رك��م‪ ،‬م ��ا ه ��ي اأش � �ي� ��اء ال �ت��ي‬ ‫ت�ح�ق�ق��ت ف ��ي ام� �غ ��رب ف ��ي م�ج��ال‬ ‫العدالة بصفة عامة؟‬ ‫> أعتقد أن��ه فيما يخص‬ ‫إص� � ��اح م �ن �ظ��وم��ة ال� �ع ��دال ��ة‪،‬‬ ‫أعتقد أننا ما زلنا في بداية‬ ‫الطريق ولم يتحقق أي شيء‪،‬‬ ‫ا ع �ل ��ى م �س �ت ��وى ام �م��ارس ��ة‬ ‫أو ع� �ل ��ى م� �س� �ت ��وى اإق� � � ��رار‪،‬‬ ‫ل �ح��د اآن ض��ام �ن��ة ل�ل�س�ل�ط��ة‬ ‫ال� �ق� �ض ��ائ� �ي ��ة‪ ،‬اأم� � � ��ر ي �ت �ع �ل��ق‬ ‫ب��إن �ج��از م �س��ودت��ن تتضمن‬ ‫ال �ع��دي��د م��ن ال �ن��واق��ص ال�ت��ي‬ ‫ي �ج��ب اآن ت ��دارك� �ه ��ا‪ ،‬ف�ض��ا‬ ‫ع ��ن ذل � ��ك‪ ،‬ف� �ظ ��روف اش �ت �غ��ال‬ ‫القضاة في امحاكم ما زالت‬ ‫س� �ي� �ئ ��ة ل� �ل� �غ ��اي ��ة ف � ��ي غ� �ي ��اب‬ ‫الحماية واأم��ن‪ ،‬وف��ي غياب‬ ‫ال� ��وس� ��ائ� ��ل ال � ��ازم � ��ة ل �ل �ق �ي��ام‬ ‫بامهام القضائية‪ ،‬في غياب‬ ‫ت�ع��وي�ض��ات مناسبة ت�ت��اء م‬ ‫وام� �ه ��ام ام ��وك ��ول ��ة ل �ل �ق �ض��اة‪،‬‬ ‫إذن هذا بشكل عام يتبن أن‬ ‫نفس ال��وض��ع ال��ذي ك��ان قبل‬ ‫سنتن م��ا زال قائما ال�ي��وم‪،‬‬ ‫ول� �ك ��ن أع �ت �ق��د أن أه� ��م ش��يء‬ ‫ال �ي��وم ال� ��ذي ي�م�ك��ن ال�ح��دي��ث‬ ‫عنه‪ ،‬ووصفه بأنه إيجابي‪،‬‬ ‫ه� � � � ��و خ � � � � � � � ��روج ال� � �ت� � �ك� � �ت � ��ات‬ ‫وال � � � � ��رواب � � � � ��ط ال � � �ت� � ��ي ت� �ج� �م ��ع‬ ‫ال� �ق� �ض ��اة وم� �ن� �ه ��ا ج �م �ع �ي��ات‬ ‫غ� �ي ��ر ق �ض ��ائ� �ي ��ة ل� �ل ��دف ��اع ع��ن‬ ‫ااستقال الفعلي والحقيقي‬ ‫ل �ل �س �ل �ط��ة ال �ق �ض��ائ �ي��ة‪ ،‬وه ��ذا‬ ‫أه��م ش��يء أع�ت�ب��ره شخصيا‬ ‫أن � ��ه ت� �ط ��ور إي� �ج ��اب ��ي ح�ص��ل‬ ‫خ � ��ال ال �س �ن �ت��ن ام��اض �ي ���ت��ن‬ ‫ع � �ل� ��ى م � �س � �ت� ��وى ام � �م� ��ارس� ��ة‬ ‫الفعلية للقضاة‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪89 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 15‬ربيع اأول ‪ 1435‬اموافق ‪ 17‬يناير ‪2014‬‬

‫اجمع العام لكرة السلة اقترب وامنافسة تشتد بن امرنيسي وأوراش‬ ‫امرنيسي‪ :‬على كرة السلة العودة إلى التظاهرات القارية والدولية ‪ º‬أوراش‪ :‬التعامل بمبدأ امساواة والقطع مع عقلية امغرب النافع وغير النافع‬ ‫الرباط ‪ :‬محمد بها‬ ‫ق ��ال أح �م��د ام��رن �ي �س��ي‪ ،‬رئ �ي��س ام �غ��رب‬ ‫ال� �ف ��اس ��ي ل� �ك ��رة ال� �س� �ل ��ة‪ ،‬ووك � �ي� ��ل ال��ائ �ح��ة‬ ‫ام �ت �ن��اف �س��ة ع �ل��ى رئ ��اس��ة ال �ج��ام �ع��ة ام�ل�ك�ي��ة‬ ‫ام�غ��رب�ي��ة ل �ك��رة ال�س�ل��ة‪ ،‬إن ع�ل��ى ك ��رة السلة‬ ‫ام�غ��رب�ي��ة ال �ع��ودة إل ��ى ام �ن��اف �س��ات ال��دول�ي��ة‬ ‫عبر امشاركة في مختلف التظاهرات سواء‬ ‫القارية أو العامية‪.‬‬ ‫وأع� �ل ��ن أح �م��د ام��رن �ي �س��ي‪ ،‬ف ��ي ال �ن��دوة‬ ‫الصحافية التي عقدها أول أمس (اأربعاء)‬ ‫بمقر ن��ادي "سبور ب��ازا" بالدار البيضاء‪،‬‬ ‫ع� ��ن ق� � � � ��راره‪ ،‬ف� ��ي ح ��ال ��ة ان� �ت� �خ ��اب ��ه رئ �ي �س��ا‬ ‫ل �ل �ج ��ام �ع ��ة‪ ،‬ع� ��ن م �ج ��ان �ي ��ة اان � �خ� ��راط� ��ات‪،‬‬ ‫وواج � �ب� ��ات رخ� ��ص ال ��اع� �ب ��ن‪ ،‬وال �ت �ح �ك �ي��م‬ ‫للقسمن ال��وط�ن�ي��ن ال�ث��ان��ي وال �ث��ال��ث‪ ،‬مع‬ ‫تزويدهم بالدعم امالي من طرف الجامعة‬ ‫بكل موسم رياضي لتوسيع القاعدة‪.‬‬ ‫ووعد أحمد امرنيسي‪ ،‬وكيل الائحة‪،‬‬ ‫ام��رش��ح ل��رئ��اس��ة الجامعة املكية امغربية‬ ‫لكرة السلة‪ ،‬بخلق عصبة احترافية للقسم‬ ‫ال��وط �ن��ي اأول ت��دي��ره��ا ل�ج�ن��ة منبثقة من‬ ‫اأن��دي��ة التابعة لها‪ ،‬من أج��ل تفرغ امكتب‬ ‫الجامعي لشؤون القسمن الوطنين اأول‬ ‫وال �ث��ان��ي‪ ،‬وك ��ذا اأق �س��ام ال�ص�غ��رى‪ ،‬إع��ادة‬ ‫بناء كرة السلة الوطنية‪.‬‬ ‫كما أعلن وكيل الائحة أحمد امرنيسي‪،‬‬ ‫رئ �ي��س ام �غ��رب ال �ف��اس��ي‪ ،‬ام��رش��ح ل��رئ��اس��ة‬ ‫الجامعة املكية امغربية لكرة السلة‪ ،‬عن‬ ‫ائحته بصفة رسمية‪ ،‬والتي تضم عناصر‬ ‫من فرق تنتمي للقسم اأول في كرة السلة‪،‬‬ ‫وفرق أخرى من اأقسام اموالية‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي �ل��ي أس � �م ��اء اأع � �ض� ��اء ال��ذي��ن‬ ‫اع�ت�م��ده��م ام��رن�ي�س��ي ف��ي ائ�ح�ت��ه الرسمية‬ ‫ل�ل�م�ن��اف�س��ة ع �ل��ى م�ن�ص��ب رئ �ي��س ال�ج��ام�ع��ة‬ ‫ف��ي الجمع ال�ع��ام ال�ق��ادم ي��وم ‪ 18‬م��ن الشهر‬ ‫الحالي‪:‬‬ ‫محمد الفراع (أمل الصويرة)‪ ،‬وإدريس‬ ‫الشريبي (سبور بازا)‪ ،‬ووفاء أزباغ (اتحاد‬ ‫ط�ن�ج��ة)‪ ،‬وأن ��ور ال�ع�ل��وي (ام �غ��رب ال�ف��اس��ي)‪،‬‬ ‫وكريم الجمالي (الوداد البيضاوي)‪ ،‬وأحمد‬ ‫ب��ون��ان��ة (ات � �ح ��اد ت � �م� ��ارة)‪ ،‬وع �ب ��د ال�ل�ط�ي��ف‬ ‫ال �ع �ي��اري (ال �ط��اق��ة ال �ب �ي �ض��اوي��ة)‪ ،‬وه �ش��ام‬ ‫عامر (النادي القنيطري)‪ ،‬وأحمد أسرموح‬ ‫(اتحاد تمارة)‪ ،‬وتوفيق موسى (مولودية‬ ‫وج� � � ��دة)‪ ،‬وأم� � ��ن ب ��وك �ي ��ل (ات � �ح� ��اد ف � ��اس)‪،‬‬ ‫ومحمد الصافي (شباب امحمدية)‪ ،‬وعبد‬

‫ال �ل��ه ال�ح�س��ون��ي (رئ �ي��س ع�ص�ب��ة ال��وس��ط)‪،‬‬ ‫ومحمد فريح (رئيس عصبة تافيالت)‪.‬‬ ‫وف� ��ي ال �س �ي ��اق ن �ف �س��ه‪ ،‬دع� ��ا م�ص�ط�ف��ى‬ ‫أوراش‪ ،‬رئ �ي��س ش �ب��اب ال��ري��ف الحسيمي‬ ‫لكرة السلة‪ ،‬ووكيل الائحة التي تتنافس‬ ‫على رئاسة الجامعة املكية امغربية لكرة‬ ‫السلة‪ ،‬إلى التعامل بمبدأ امساواة‪ ،‬والقطع‬ ‫مع عقلية امغرب النافع وغير النافع‪.‬‬ ‫وأك ��د أوراش ع�ل��ى ض ��رورة ااه�ت�م��ام‬ ‫ب� �ف ��رق ال �ق �س ��م ال� �ث ��ان ��ي وال � �ث� ��ال� ��ث‪ ،‬ول �ي��س‬ ‫التفكير في مصالح فرق القسم اأول‪ ،‬أن‬ ‫القاعدة اممارسة تتموقع في فرق اأقسام‬ ‫السفلى‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا أع � �ل� ��ن وك � �ي� ��ل ال ��ائ � �ح ��ة ال �ث��ان �ي��ة‬ ‫ام ��رش� �ح ��ة ل ��رئ ��اس ��ة ج ��ام �ع ��ة ك � ��رة ال �س �ل��ة‪،‬‬ ‫م �ص �ط �ف��ى أوراش‪ ،‬رئ� �ي ��س ف ��ري ��ق ش �ب��اب‬ ‫ال� ��ري� ��ف ال �ح �س �ي �م��ي‪ ،‬ع� ��ن ائ� �ح� �ت ��ه ب�ص�ف��ة‬ ‫رس �م �ي��ة‪ ،‬ع �ل��ى ص�ف�ح�ت��ه ال �ش �خ �ص �ي��ة ع�ل��ى‬ ‫م� ��وق� ��ع ال � �ت� ��واص� ��ل ااج � �ت � �م� ��اع� ��ي‪ ،‬ب �ح �ي��ث‬ ‫تمزج ب��ن عناصر م��ن ف��رق تنتمي للقسم‬ ‫اأول ف��ي ك ��رة ال �س �ل��ة‪ ،‬وع �ن��اص��ر م��ن ف��رق‬ ‫م��ن اأق �س ��ام ام��وال �ي��ة‪ .‬ك �م��ا ت �ض��م ال��ائ�ح��ة‬ ‫عنصرا م��ن اإن��اث م��ن نفس ال�ف��ري��ق ال��ذي‬ ‫ي��رأس��ه أوراش‪ .‬وف �ي �م��ا ي �ل��ي ن �ق��دم أس �م��اء‬ ‫اأعضاء الذين اعتمدهم مصطفى أوراش‬ ‫ف��ي ائحته الرسمية للمنافسة على تقلد‬ ‫م�ن�ص��ب رئ�ي��س ال�ج��ام�ع��ة ام�ل�ك�ي��ة امغربية‬ ‫لكرة السلة‪ ،‬في الجمع العام القادم يوم ‪18‬‬ ‫من الشهر الحالي‪.‬‬ ‫وتتكون الائحة من‪:‬‬ ‫ن�ي�ج��ة ام� ��درج (ن� ��ادي ط��ان �ط��ان)‪ ،‬وس�ع�ي��د‬ ‫اليمني (الفتح الرباطي)‪ ،‬ومصطفى جدايني‬ ‫(ن �ه �ض ��ة ب � ��رك � ��ان)‪ ،‬وح� �س ��ن ش� �م ��ال (ن �ه �ض��ة‬ ‫ط�ن�ج��ة)‪ ،‬وع��زي��ز ضعيف (ال �ن��ادي ام�ك�ن��اس��ي)‪،‬‬ ‫ومحمد أسامة امدور (الفتح الرباطي)‪ ،‬ومياء‬ ‫لبيب (ش�ب��اب ال��ري��ف الحسيمي)‪ ،‬وبالعوباد‬ ‫ن��ور ال��دي��ن (ال��رج��اء ال�ب�ي�ض��اوي)‪ ،‬وال�ت��ون�س��ي‬ ‫محمد (امغرب الرباطي)‪ ،‬وجارف أحمد (رجاء‬ ‫بني م��ال)‪ ،‬وعبد الخالق التمديتي (اتحاد‬ ‫شفشاون)‪ ،‬وعبدوه كمال (نهضة سطات)‪،‬‬ ‫وس ��ام ف ��رود (ا‪ .‬ال��راش �ي��دي��ة)‪ ،‬وإب��راه �ي��م‬ ‫بدي (نادي باب الصحراء كلميم)‪.‬‬ ‫وم ��ن ام�ن�ت�ظ��ر أن ت �ج��رى اان �ت �خ��اب��ات‬ ‫خال الجمع العام اانتخابي الذي تنظمه‬ ‫اللجنة امؤقتة امشرفة على تسيير شؤون‬ ‫الجامعة املكية امغربية لكرة السلة يوم ‪18‬‬ ‫يناير من العام الحالي‪.‬‬

‫أحمد امرنيسي‬

‫مصطفى أوراش‬

‫العدلي‪ :‬مشاركة امنتخب الوطني لكرة اليد في البطولة اإفريقية تهدف لبناء فريق للمستقبل‬ ‫الرباط ‪ :‬أمينة مودن‬ ‫قال حنفي العدلي‪ ،‬رئيس الوفد‬ ‫امغربي إل��ى بطولة إفريقيا لأمم‬ ‫لكرة اليد في دورتها ال ��‪ ،21‬والتي‬ ‫ستحتضنها ال �ج��زائ��ر ال�ع��اص�م��ة‬ ‫م��ن ‪ 16‬إل��ى ‪ 25‬ي�ن��اي��ر ال �ح��ال��ي‪ ،‬إن‬ ‫هدف مشاركة النخبة الوطنية هو‬ ‫تكوين فريق للمستقبل بعد عملية‬ ‫التشبيب التي خضع لها‪ ،‬والتأهل‬

‫لبطولة العالم امقررة السنة امقبلة‬ ‫بالدوحة‪.‬‬ ‫وأض� � � � � � ��اف ح � �ن � �ف � ��ي‪ ،‬ال� �ع� �ض ��و‬ ‫ال� �ج ��ام� �ع ��ي ورئ � �ي� ��س ن � � ��ادي وداد‬ ‫ال �س �م��ارة ل �ك��رة ال �ي��د‪ ،‬ف��ي تصريح‬ ‫ل ��وس ��ائ ��ل اإع� � � ��ام‪" ،‬إن� �ن ��ا ك�م�ك�ت��ب‬ ‫ج� ��ام � �ع� ��ي ن � ��ري � ��د أن ت� � �ك � ��ون ه� ��ذه‬ ‫ام �ش��ارك��ة ن�ق�ل��ة ن��وع �ي��ة ل �ك��رة ال�ي��د‬ ‫ال � ��وط� � �ن� � �ي � ��ة‪ ،‬وط � ��ري� � �ق � ��ا ل �ت �ح �س��ن‬ ‫م�س�ت��واه��ا ع�ل��ى ال�ص�ع�ي��د ال �ق��اري‪،‬‬

‫وكذا ااستفادة من تجارب البلدان‬ ‫امجاورة الرائدة إفريقيا"‪.‬‬ ‫واع � �ت � �ب ��ر أن "ام� � �غ � ��رب ل � ��ه م��ن‬ ‫اإم �ك��ان �ي��ات وام � ��وارد ال�ب�ش��ري��ة ما‬ ‫ي�ج�ع�ل��ه ق � ��ادرا ع �ل��ى م �ح��اك��اة ه��ذه‬ ‫ال �ب �ل��دان"‪ ،‬داع�ي��ا إل��ى ت��وف��ر حكامة‬ ‫ورؤي��ة جيدتن للدفع بهذا النوع‬ ‫الرياضي بامملكة‪.‬‬ ‫وع � ��ن ت� �ح� �ض� �ي ��رات ال �س �ب��اع��ي‬ ‫ام� �غ ��رب ��ي ل � �ه ��ذه ال� � � � � ��دورة‪ ،‬أوض� ��ح‬

‫رئيس الوفد أن امجموعة الوطنية‬ ‫اس� � �ت� � �ع � ��دت ب � �م� ��ا ف � �ي� ��ه ال � �ك � �ف� ��اي� ��ة‪،‬‬ ‫ب �خ��وض �ه��ا ت �ج �م �ع��ا م � ��دة ش�ه��ري��ن‬ ‫بمعهد مواي رشيد بالرباط‪ ،‬تاه‬ ‫تربص بتونس شارك فيه أكثر من‬ ‫‪ 40‬اع�ب��ا‪ ،‬ق�ب��ل أن تقلص الائحة‬ ‫إل � � ��ى ‪ 18‬اع � �ب� ��ا اق� �ت� �ن ��ع ال� �ن ��اخ ��ب‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي ن � ��ور ال ��دي ��ن ب��وح��دي��وي‬ ‫بعطاءاتهم وقدرتهم على الدفاع‬ ‫عن ألوان القميص الوطني في هذا‬

‫امحفل القاري‪.‬‬ ‫وأوق � � �ع� � ��ت ال � �ق� ��رع� ��ة ام �ن �ت �خ��ب‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي ف ��ي ام �ج �م��وع��ة ال �ث��ان �ي��ة‬ ‫ال� �ت ��ي ت �ض ��م ال � �ج� ��زائ� ��ر‪ ،‬وأن � �غ� ��وا‪،‬‬ ‫والكونغو‪ ،‬ونيجيريا‪ ،‬وجمهورية‬ ‫الكونغو الديمقراطية‪ ،‬بينما تضم‬ ‫ام�ج�م��وع��ة اأول ��ى ك��ا م��ن ت��ون��س‪،‬‬ ‫وم� � �ص � ��ر‪ ،‬وال � �س � �ن � �غ� ��ال‪ ،‬ول �ي �ب �ي ��ا‪،‬‬ ‫والكامرون‪ ،‬والغابون‪.‬‬ ‫وس �ت��دش��ن ال �ن �خ �ب��ة ال��وط �ن �ي��ة‬

‫الرجاء الرياضي يختتم معسكره بأكادير‬ ‫مواجهة احاد آيت ملول‬

‫م �ش ��ارك �ت �ه ��ا ف� ��ي ه� � ��ذه ال �ب �ط ��ول ��ة‪،‬‬ ‫ب �م��واج �ه��ة م�ن�ت�خ��ب أن� �غ ��وا‪ ،‬على‬ ‫أن تختتم م��واج�ه��ات�ه��ا ف��ي ال ��دور‬ ‫اأول بلقاء منتخب ال�ج��زائ��ر يوم‬ ‫(الثاثاء) امقبل‪.‬‬ ‫وج ��دي ��ر ب ��ال��ذك ��ر أن ام�ن�ت�خ��ب‬ ‫الوطني اع�ت��اد الحضور بانتظام‬ ‫ف��ي دور الثمانية لبطولة إفريقيا‬ ‫لأمم امتحدة لكرة اليد على مدى‬ ‫العشرين سنة اأخ�ي��رة‪ ،‬كما نجح‬

‫م �ن��ذ ع ��ام ‪ 1991‬ف��ي ض �م��ان مقعد‬ ‫له ضمن امؤهلن للمربع الذهبي‬ ‫ل�ع��دة دورات‪ ،‬آخ��ره��ا ال ��دورة ال ��‪20‬‬ ‫ل�ل �ب �ط��ول��ة ال �ت��ي ك��ان��ت ام �م �ل �ك��ة قد‬ ‫احتضنتها في ‪.2012‬‬ ‫وأف � � �ض � ��ل إن � � �ج � ��از ل �ل �س �ب��اع��ي‬ ‫ام� �غ ��رب ��ي ع� �ل ��ى ال �ص �ع �ي��د ال� �ق ��اري‬ ‫ح �ص��ده ل�ل�م�ي��دال�ي��ة ال �ب��رون��زي��ة في‬ ‫ت ��ون ��س ع � ��ام ‪ 2006‬ع� �ل ��ى ح �س��اب‬ ‫منتخب أنغوا‪.‬‬

‫مصطفى كوندي ينتقل رسمي ًا‬ ‫إلى صفوف دبي اإماراتي‬

‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬

‫عمر زكي في أول ظهور له بقميص الرجاء(خاص)‬

‫ي�خ �ت �ت��م ف ��ري ��ق ال ��رج ��اء ال ��ري ��اض ��ي م �ع �س �ك��ره ي� ��وم غ��د‬ ‫(السبت)‪ ،‬ال��ذي يقيمه الفريق اأخضر في مدينة أكادير‪،‬‬ ‫بمباراة إعدادية أمام فريق اتحاد آيت ملول‪.‬‬ ‫وسيعود النسور الخضر إل��ى مدينة ال��دار البيضاء‪،‬‬ ‫ليكملوا اس�ت�ع��دادات�ه��م ل�ل�م�ب��اراة ال��ودي��ة ال�ت��ي ستجمعهم‬ ‫بفريق غيماريش البرتغالي ي��وم (الخميس) امقبل‪ ،‬على‬ ‫الساعة الثامنة مساء‪ ،‬في امركب الرياضي محمد الخامس‪.‬‬ ‫وك � � ��ان ال � ��رج � ��اء ق� ��د خ � ��اض م� � �ب � ��اراة ودي � � ��ة أول أم ��س‬ ‫(اأربعاء)‪ ،‬أمام فريق حسنية أكادير‪ ،‬انتهى بتفوق أبناء‬ ‫ف��وزي البنزرتي بثاثة أه��داف مقابل ه��دف واح��د‪ ،‬وغ��اب‬ ‫عنها الاعبون الدوليون امشاركون رفقة امنتخب الوطني‬ ‫ام�ح�ل��ي‪ ،‬ف��ي ن�ه��ائ�ي��ات ك��أس إف��ري�ق�ي��ا للمحلين ام �ق��ام في‬ ‫جنوب إفريقيا‪.‬‬ ‫وق��د خ��اض ال��اع��ب ام�ص��ري عمرو زك��ي أول م�ب��اراة له‬ ‫رفقة الرجاء‪ ،‬وقدم مستوى ا بأس به‪ ،‬وكاد يسجل هدفا‬ ‫لوا ارتطام كرته بالعارضة‪.‬‬ ‫وقال الوافد الجديد على القلعة الخضراء‪ ،‬في تصريح‬ ‫للموقع ال��رس�م��ي ل�ف��ري��ق ال��رج��اء‪ ،‬إن��ه ج��د م��رت��اح معنويا‬ ‫بانضمامه لفريق الرجاء‪ ،‬وأن الجو العام وظروف التدريب‬ ‫تبقى مثالية‪ ،‬مما يسهل عليه أه��م خطوة وه��ي ااندماج‬ ‫مع امجموعة‪.‬‬ ‫وأضاف عمرو زكي أنه فضل دائما التدرب مع مجموعة‬ ‫يغلب عليها طابع التفتح والترفيه‪ ،‬الشيء الذي لم يفتقده‬ ‫داخل القلعة الخضراء‪.‬‬ ‫وعن جاهزيته للدفاع عن قميص الرجاء‪ ،‬أوضح زكي‬ ‫أن ح��ال�ت��ه ال�ص�ح�ي��ة م �م �ت��ازة‪ ،‬وي�ش�ت�غ��ل ح��ال�ي��ا م��ع الطاقم‬ ‫الطبي للفريق على تحصيل وزنه امثالي الذي يجعله أكثر‬ ‫نجاعة‪.‬‬ ‫وفي سياق منفصل‪ ،‬سيجري فريق الرجاء‪ ،‬فئة اأمل‪،‬‬ ‫م �ب��ارات��ه ض��د ف��ري��ق ال��رش��اد ال�ب��رن��وص��ي‪ ،‬ف��ي إط ��ار دوري‬ ‫"تشالنج"‪ ،‬بعد غد (اأحد)‪ ،‬على الساعة الثانية والنصف‬ ‫بعد الزوال بملعب لوازيس‪.‬‬ ‫وع�ل��ى عكس ام��وس�م��ن ام��اض��ن‪ ،‬ف��إن ال��رج��اء ستلعب‬ ‫هذه امنافسة بعناصر من اأمل والشبان‪ ،‬وسوف لن يدعم‬ ‫الفريق أي عنصر م��ن ف��ري��ق الكبار ن�ظ��را ارت�ب��اط الفريق‬ ‫بمعسكر أكادير‪ ،‬كما أن عناصر أخرى تتواجد مع امنتخب‬ ‫الوطني امحلي‪.‬‬ ‫وسيشرف على الفريق اأخضر امدرب محمد البكاري‪،‬‬ ‫وسيضطر إلى ااستعانة بعناصر من شبان الفريق بسبب‬ ‫تواجد ‪ 9‬عناصر من فريق اأمل مع فريق الكبار بأكادير‪.‬‬ ‫وتجدر اإشارة‪ ،‬إلى أن الدور اأول من دوري "تشالنج"‬ ‫لأمل سيلعب بنظام لقاءي الذهاب واإياب‪.‬‬

‫كوندي خال توقيعه عقده ااحترافي رفقة دبي اإماراتي (خاص)‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ت �ع��اق��د ف��ري��ق دب ��ي اإم ��ارات ��ي مع‬ ‫م �ص �ط �ف��ى ك � ��ون � ��دي‪ ،‬ال� ��اع� ��ب ام ��ال ��ي‪،‬‬ ‫ق��ادم��ا إل �ي��ه م��ن ف��ري��ق ن�ه�ض��ة ب��رك��ان‪،‬‬ ‫ل�ي�ك��ون ال��اع��ب اأج�ن�ب��ي ال�ث��ان��ي ال��ذي‬ ‫ي�ت�ع��اق��د م�ع��ه ال �ن��ادي اإم ��ارات ��ي خ��ال‬ ‫فترة اانتقاات الشتوية‪ ،‬بعد الاعب‬ ‫امغربي اآخر صاح الدين السعيدي‪،‬‬ ‫وذلك من أجل تدعيم الفريق اإماراتي‬ ‫ال� � � ��ذي ي� �ن ��اف ��س ف � ��ي ب� �ط ��ول ��ة ال �خ �ل �ي��ج‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وق� � � � � ��ال ك� � � ��ون� � � ��دي‪ ،‬ف � � ��ي ت� �ص ��ري ��ح‬ ‫لصحيفة "اإم��ارات ال�ي��وم"‪ ،‬إن��ه سعيد‬ ‫باانضمام إلى فريق دبي‪ ،‬واللعب في‬ ‫الدوري اإماراتي‪ ،‬الذي وصفه بالقوي‬ ‫وام�ت�م�ي��ز‪ ،‬مضيفا أن ف��ري��ق دب��ي ق��ادر‬ ‫على البقاء في دوري الخليج العربي‪،‬‬ ‫وع � � ��دم ال� �ه� �ب ��وط إل � ��ى دوري ال ��درج ��ة‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫ول ��م ي�ع�ل��ن ال �ف��ري��ق اإم ��ارات ��ي عن‬

‫مدة العقد الذي وقعه مع الاعب امالي‪،‬‬ ‫وكذلك قيمته‪ ،‬وقال سعيد راشد الهلي‪،‬‬ ‫عضو مجلس إدارة دبي اإماراتي‪ ،‬إن‬ ‫ض��م ال��اع��ب مصطفى ك��ون��دي‪ ،‬يصب‬ ‫ف��ي م�ص�ل�ح��ة ال �ف��ري��ق‪ ،‬وي �ل �ب��ي رغ �ب��ات‬ ‫ال �ط��اق��م ال �ت �ق �ن��ي‪ ،‬أن ��ه اع ��ب م��وه��وب‪،‬‬ ‫وأض� ��اف س�ع�ي��د أن ال �ن��ادي اإم��ارات��ي‬ ‫ي��أم��ل أن ي�ك��ون ال��اع��ب إض��اف��ة للفريق‬ ‫خال امرحلة امقبلة‪ ،‬وتابع عضو إدارة‬ ‫دب��ي ق��ائ��ا‪" ،‬ال�ت�ع��اق��د م��ع ك��ون��دي ج��اء‬ ‫تلبية لرغبة الطاقم التقني لفريق دبي‬ ‫ب�ض��م م�ه��اج��م م�ت�م�ي��ز‪ ،‬وك ��ان اس�ت�ق��دام‬ ‫كوندي من أفضل خيارات النادي"‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ق��ال مصطفى كوندي‪،‬‬ ‫إن انتقاله لفريق دبي عبارة عن تجربة‬ ‫ج ��دي ��دة ب��ال �ن �س �ب��ة إل� �ي ��ه‪ ،‬اس �ي �م��ا أن��ه‬ ‫ي�ن�ض��م أح ��د اأن��دي��ة اإم��ارات �ي��ة أول‬ ‫مرة في حياته‪.‬‬ ‫وتابع الاعب امالي قائا‪" ،‬تابعت‬ ‫بعض مباريات دوري الخليج العربي‬ ‫م�ن��ذ أن ش��ارك��ت ف��ي ال�ب�ط��ول��ة امغربية‬

‫ااح�ت��راف�ي��ة‪ ،‬وأع��رف أس�م��اء كثيرة من‬ ‫ال��اع �ب��ن‪ ،‬ول ��ي ص ��داق ��ات م ��ع ال�ع��دي��د‬ ‫من الاعبن اأجانب‪ ،‬ودوري الخليج‬ ‫ال �ع��رب��ي ل ��ه اس �م��ه وم �ك��ان �ت��ه ام�ت�م�ي��زة‬ ‫ب��ن ال��دوري��ات العربية‪ ،‬وخ��ال الفترة‬ ‫ام�ق�ب�ل��ة‪ ،‬وب �ع��د ت��رت�ي��ب ال �ف��رق أوراق �ه��ا‬ ‫خال فترة اانتقاات الشتوية الحالية‪،‬‬ ‫أت��وق��ع أن ت � ��زداد ق ��وة ام �ن��اف �س��ة داخ��ل‬ ‫ال � ��دوري اإم ��ارات ��ي‪ ،‬ل�ح��اج��ة ك��ل ف��ري��ق‬ ‫لنقاط امباريات‪ ،‬وأتمنى أن يحقق دبي‬ ‫اانطاقة امرجوة خال الفترة امقبلة‪،‬‬ ‫وي �ح �ق��ق ط �م ��وح ج �م��اه �ي��ره ب��اح �ت��ال‬ ‫مركز متقدم‪ ،‬خصوصا في ظل الدعم‬ ‫القوي من إدارة النادي للفريق"‪.‬‬ ‫وك ��ان ال��اع��ب ام��ال��ي ق��د س�ج��ل ‪22‬‬ ‫هدفا في ‪ 22‬مباراة شارك فيها بالدوري‬ ‫امالي‪ ،‬وبعدها انتقل إلى فريق نهضة‬ ‫ب��رك��ان‪ ،‬وس�ج��ل ‪ 10‬أه ��داف م��ع الفريق‬ ‫ال �ب��رك��ان��ي‪ ،‬ك�م��ا أس �ه��م ف��ي ص�ن��اع��ة ‪12‬‬ ‫هدفا لزمائه خ��ال مباريات البطولة‬ ‫امغربية ااحترافية‪.‬‬


‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪89 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 15‬ربيع اأول ‪ 1435‬اموافق ‪ 17‬يناير ‪2014‬‬

‫‪9‬‬

‫امنتخب الوطني يتراجع مركز ًا في التصنيف اخاص بالشهر احالي‬ ‫عدوة و الزهر يتألقان رفقة فريقيهما ‪ º‬اليسوند النرويجي يحدد قيمة عقد حمدالله‬ ‫الرباط ‪ :‬مهدي محيب‬ ‫تراجع امنتخب الوطني لكرة القدم مركزا واحدا في‬ ‫التصنيف ال�ع��ام��ي‪ ،‬باحتاله ام��رك��ز ‪ 74‬عاميا‪ ،‬برصيد‬ ‫‪ 486‬نقطة‪ ،‬وذلك بعد إعان ااتحاد الدولي عن تصنيف‬ ‫امنتخبات لشهر يناير الصادر أمس (الخميس)‪.‬‬ ‫ويحتل امنتخب امغربي بعد ه��ذا التصنيف امركز‬ ‫الثامن عربيا بعد منتخبات الجزائر‪ ،‬ومصر‪ ،‬وتونس‪،‬‬ ‫وليبيا‪ ،‬واإمارات‪ ،‬واأردن‪ ،‬والسعودية‪ ،‬في حن يحتل‬ ‫امنتخب امغربي امركز ‪ 16‬على امستوى اإفريقي‪.‬‬ ‫واع �ت �ب ��ر اات � �ح� ��اد ال� ��دول� ��ي ل� �ك ��رة ال� �ق ��دم أن ت��رت�ي��ب‬ ‫امنتخبات في شهر يناير لم يكن كبيرا‪ ،‬بحكم أنه لم تجر‬ ‫مباريات ودية كثيرة منذ تصنيف شهر دجنبر‪ ،‬معتبرا‬ ‫أن "فيفا" سيأخذ بعن ااعتبار النتائج التي ستحققها‬ ‫امنتخبات اإفريقية في نهائيات بطولة إفريقيا لاعبن‬ ‫امحلين التي تستضيفها جنوب إفريقيا حاليا‪.‬‬ ‫وف ��ي س �ي��اق آخ� ��ر‪ ،‬خ�ط��ف ل�ي�ف��ان�ط��ي ب�ط��اق��ة ال�ع�ب��ور‬ ‫امستحقة نحو رب��ع نهائي ك��أس إسبانيا‪ ،‬عقب تفوقه‬ ‫على رايو فاليكانو بهدف نظيف‪ ،‬علما أن لقاء الذهاب‬ ‫في مدريد انتهى أبيضا‪.‬‬ ‫وشهد هذا اللقاء تألق امهاجم نبيل الزهر الذي كان‬ ‫نشيطا ف��ي ام�ق��اب�ل��ة‪ ،‬وال �ت��ي ح�م��ل فيها ش ��ارة ال�ع�م��ادة‪،‬‬ ‫وتحرك جيدا‪ ،‬وكاد أن يهز الشباك في أكثر من محاولة‬ ‫ل��وا س��وء ال �ح��ظ‪ ،‬وب��راع��ة ال �ح��ارس‪ ،‬ق�ب��ل أن ي �غ��ادر في‬ ‫الدقيقة اأخيرة‪ ،‬من النزال تحت تصفيقات الجماهير‪،‬‬ ‫ك �م��ا ق� ��دم م��واط �ن��ه ع �ص��ام ال� �ع ��دوة ل �ق��اء ك��ام��ا م�م�ت�ع��ا‬ ‫وصارما‪ ،‬مساهما بشكل أساسي في التأهل‪ ،‬والذي وقع‬ ‫عليه امهاجم بارال بهدفه الحاسم في اللحظات اأخيرة‬ ‫من الشوط اأول‪.‬‬ ‫وعاقة بالدولين امغاربة‪ ،‬حدد أليسوند النرويجي‬ ‫قيمة عقد مهاجمه عبد ال��رزاق حمد الله بعدما توافدت‬ ‫عليه بعض العروض اأجنبية امهمة‪.‬‬ ‫وح � �س ��ب ال� �ص� �ح ��ف ام� �ح� �ل� �ي ��ة‪ ،‬ف� �ق ��د ط ��ال ��ب ال � �ن ��ادي‬ ‫النرويجي بأزيد من ثاثة ماين ونصف أورو لكل من‬ ‫ي��رغ��ب ف��ي ش��راء ه��داف��ه‪ ،‬وي�ب��دو ه��ذا السعر ف��ي متناول‬ ‫ال �ع��دي��د م ��ن اأن ��دي ��ة ال �ط��ام �ع��ة ف ��ي خ ��دم ��ات ��ه‪ ،‬وأب ��رزه ��ا‬ ‫كوبنهاغن الدانماركي الذي يباشر منذ أيام مفاوضاته‬ ‫الرسمية مع إدارة أليسوند‪.‬‬ ‫وس�ي�ك��ون ال�ف��ري��ق ال�ن��روي�ج��ي ق��د استثمر كثيرا في‬ ‫حمد الله بعدما استقدمه قبل حوالي ‪ 10‬أشهر فقط من‬ ‫أومبيك آسفي لقاء مليون أورو ونصف امليون‪ ،‬ليتألق‬ ‫ويسجل معه ‪ 15‬هدفا في البطولة النرويجية‪ ،‬رافعا من‬ ‫كوطته بسرعة في السوق اأسكندنافية‪ ،‬وجاذبا معها‬ ‫اهتمامات أندية تركية‪ ،‬وروسية‪ ،‬وفرنسية‪.‬‬

‫تشكيلة امنتخب الوطني (أرشيف)‬

‫مانشستر يونايتد اأقرب لضم الدولي امهدي بنعطية‬ ‫امغرب التطواني يفوز على الجمعية الساوية‬ ‫في مباراة ودية‬ ‫فاز فريق امغرب التطواني وديا‪ ،‬أول أمس (اأربعاء)‪ ،‬على ضيفه فريق‬ ‫الجمعية الساوية بهدفن دون رد‪ ،‬في امباراة التي أجريت بينهما في ملعب‬ ‫سانية الرمل بمدينة تطوان ‪.‬‬ ‫وسجل هدفي ام�غ��رب التطواني‪ ،‬ف��ي ثاني لقاءاته ااستعدادية مرحلة‬ ‫اإياب‪ ،‬كل من امهاجم اإسباني فران بنيدا‪ ،‬وبال امكري ‪.‬‬ ‫وعرفت امباراة إش��راك جميع الوافدين الجدد الذين وقعوا في كشوفات‬ ‫فريق الحمامة البيضاء في فترة اانتقاات الشتوية‪ ،‬ويتعلق اأمر بامهاجم‬ ‫اإسباني فران بنيدا‪ ،‬القادم من فريق خيريس‪ ،‬والاعب سلمان أواد‪ ،‬ومدافع‬ ‫الفريق القصري محمد الكنوني‪.‬‬ ‫وجدير بالذكر أن فريق امغرب التطواني أنهى الشطر اأول من منافسات‬ ‫البطولة الوطنية ااحترافية في الصدارة بفارق ثاث نقاط عن الرديف فريق‬ ‫الكوكب امراكشي الذي جمع ‪ 27‬نقطة خال البطولة‪.‬‬ ‫أما عن الجمعية الساوية فأنهى مرحلة الذهاب في امركز ما قبل اأخير‬

‫برصيد ‪ 12‬نقطة‪.‬‬

‫جواد إيسن يكمل اموسم رفقة الوداد الرياضي‬ ‫على عكس ام�ت��وق��ع‪ ،‬سيكمل ج��واد إي�س��ن‪ ،‬اع��ب ف��ري��ق ال ��وداد ال��ري��اض��ي‪،‬‬ ‫اموسم الكروي الحالي رفقة فريقه اأول‪ ،‬بعدما فشلت امفاوضات بن الاعب‬ ‫ومسؤولي اأحمر من أج��ل اانفصال بالتراضي‪ ،‬والتحاقه بأحد الفرق التي‬ ‫أبدت اهتماما كبيرا لاستفادة من خدمات الاعب‪.‬‬ ‫وكانت أخبار قد راجت حول انتقال الاعب إيسن إلى فريق شباب الريف‬ ‫الحسيمي‪ ،‬قبل أن تتوضح اأمور من طرف إدارة الوداد البيضاوي‪.‬‬ ‫يذكر أن عدة محاوات قامت بها إدارة الوداد الرياضي لتجديد عقد اعبها‬ ‫جواد إيسن‪ ،‬إا أن وكيل أعمال هذا اأخير كان يرفض كل امقترحات امالية التي‬ ‫كان يعرضها الوداد على الاعب امذكور‪ ،‬على حد قول أحد مسؤولي الوداد‪.‬‬

‫يوسف السفري يعتذر عن تعويض بصير‬ ‫بالرجاء الرياضي‬ ‫أك� ��د ي��وس��ف ال �س �ف��ري‪ ،‬ال��اع��ب ال �س��اب��ق ل �ف��ري��ق ال ��رج ��اء ال��ري��اض��ي‪ ،‬في‬ ‫تصريح‪ ،‬أنه اعتذر عن امقترح ال��ذي قدمه له رئيس فريق الرجاء الرياضي‪،‬‬ ‫محمد بودريقة‪ ،‬ليعوض صاح الدين بصير في منصب رئيس لجنة امتابعة‬ ‫التقنية ‪.‬‬ ‫ال�س�ف��ري عبر ع��ن اع �ت��زازه ب��أن ي�خ��دم ال��رج��اء‪ ،‬وأوض ��ح أن��ه يشكر مكتب‬ ‫الخضر الذي اقترح عليه امنصب‪ ،‬وأنه جد فخور بذلك‪ ،‬لكنه يرى في نفسه‬ ‫أنه غير مؤهل من ناحية التكوين ليقوم بامهمة ‪.‬‬ ‫السفري أوضح كذلك أنه على استعداد ليخدم فريقه السابق الذي كان له‬ ‫الفضل فيما وصل إليه‪ ،‬لكن شريطة أن يكون ذلك على اميدان كإطار تقني‪،‬‬ ‫وأن��ه بصدد إكمال دراس�ت��ه في ميدان التدريب‪ ،‬حيث من امنتظر أن يحصل‬ ‫على ديبلوم "الويفا" درجة "أ" شهر يونيو امقبل‪.‬‬

‫الدراج عادل رضا يبصم على مستوى جيد‬ ‫في طواف تروبيكال‬ ‫عادل رضا أول دراج إفريقي يجتاز خط النهاية ضمن النسخة التاسعة‬ ‫ل�ط��واف "تروبيكال أميسا ب��ان�غ��و"‪ ،‬التي ربطت أم��س ب��ن مدينتي ندجولي‬ ‫وامباريني (وسط الغابون)‪ ،‬على مسافة ‪ 133‬كيلومترا‪.‬‬ ‫وحل في امركز التاسع بنفس توقيت كوكبة امقدمة‪ ،‬واختير أفضل دراج‬ ‫إفريقي في امرحلة الثالثة‪ ،‬وهو امركز الذي يحتكره الدراجون امغاربة منذ‬ ‫اليوم اأول‪.‬‬ ‫وف��ي أعقاب ه��ذه امرحلة‪ ،‬حافظ اإسباني لويس ليون سانشيز‪ ،‬الذي‬ ‫دخ��ل ض�م��ن ك��وك�ب��ة ام�ق��دم��ة‪ ،‬ع�ل��ى م��رك��زه ف��ي ص ��دارة ال�ت��رت�ي��ب ال�ع��ام ام��ؤق��ت‪،‬‬ ‫وبالتالي على القميص اأصفر‪ ،‬بمجموع تسع ساعات و‪ 46‬دقيقة‪.‬‬ ‫ويحتل امغربيان ع��ادل رض��ا وص��اح ال��دي��ن م��راون��ي عقب ه��ذه امرحلة‬ ‫امركزان العاشر والحادي عشر‪ ،‬بفارق ثاث دقائق عن صاحب امركز اأول‬ ‫في الترتيب العام امؤقت‪ ،‬كما يتصدران ترتيب الدراجن اأفارقة امشاركن‬ ‫في هذه النسخة‪.‬‬ ‫وف��ي الترتيب حسب ال�ف��رق‪ ،‬حافظ امنتخب امغربي على مركز ص��دارة‬ ‫ترتيب امنتخبات اإفريقية‪ ،‬ويحتل امركز الخامس في الترتيب العام امؤقت‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬أمينة مودن‬ ‫ح� ��دد م �س �ي��رو ف ��ري ��ق روم ��ا‬ ‫اإي� �ط ��ال ��ي م �ب �ل �غ��ا م �ه �م��ا ل�ب�ي��ع‬ ‫الدولي امغربي مهدي بنعطية‬ ‫إل ��ى ص �ف��وف ن� ��ادي م��ان�ش�س�ت��ر‬ ‫يونايتد الصيف امقبل‪.‬‬ ‫وح �س��ب ت �ق��اري��ر إي �ط��ال �ي��ة‪،‬‬ ‫ف��إن القيمة ال�ت��ي ح��دده��ا ن��ادي‬ ‫العاصمة اإي�ط��ال�ي��ة تصل إلى‬ ‫‪ 15‬م �ل �ي��ون ج �ن �ي��ه إس �ت��رل �ي �ن��ي‪،‬‬ ‫إل� � ��ى ج� ��ان� ��ب ت� �س ��ري ��ح ال� ��دول� ��ي‬ ‫البرتغالي ناني ليلتحق برفاق‬ ‫فرانشيسكو ط��وت��ي اب�ت��داء من‬ ‫اموسم القادم‪.‬‬ ‫وأض � ��اف � ��ت ذات ال� �ت� �ق ��اري ��ر‬ ‫أن م ��درب "ال�ش�ي��اط��ن ال�ح�م��ر"‪،‬‬ ‫دي� �ف� �ي ��د م � ��وي � ��س‪ ،‬ي � ��راق � ��ب م �ن��ذ‬ ‫م��دة النجم ام�غ��رب��ي‪ ،‬وع�ب��ر عن‬ ‫إعجابه ب��ه‪ ،‬وع��ن اقتناعه بأنه‬ ‫س� �ي� �ك ��ون أف � �ض� ��ل م � ��ن ي �ع ��وض‬ ‫ص �خ��رة ال ��دف ��اع‪ ،‬ال �ق �ي��دوم ري��و‬ ‫فيردناند‪.‬‬ ‫ول � �ق� ��د ت� ��أل� ��ق ب �ن �ع �ط �ي��ة ف��ي‬

‫ال � �ن � �ص� ��ف اأول م � ��ن ال � � � ��دوري‬ ‫اإي � �ط� ��ال� ��ي‪ ،‬وت� � �ج � ��اوز م �ك��ان �ت��ه‬ ‫كقطب دف��اع ليلتحق بصفوف‬ ‫ه��داف��ي ال �ف��ري��ق‪ ،‬م�س�ج��ا ستة‬ ‫أه��داف‪ ،‬كما أن��ه أصبح رسميا‬ ‫الاعب الثالث ال��ذي ت��ؤول إليه‬ ‫م�ه�م��ة ع �م��ادة ال �ف��ري��ق‪ ،‬ب�ع��د كل‬ ‫من طوتي ودي روسي‪.‬‬ ‫وس � �ب � ��ق أن دخ � � ��ل ام � ��داف � ��ع‬ ‫ام �ه��دي ب�ن�ع�ط�ي��ة ب ��اب ال �ت��اري��خ‬ ‫ف��ي "ال �ك��ال �ش �ي��و"‪ ،‬ب �ع��دم��ا حقق‬ ‫ال� �ف ��ري ��ق أف� �ض ��ل ان� �ط ��اق ��ة ع�ل��ى‬ ‫م��ر ال �ت��اري��خ ب��إح��راز اان�ت�ص��ار‬ ‫ال� � �ع � ��اش � ��ر ع � �ل� ��ى ال� � �ت � ��وال � ��ي ف��ي‬ ‫ال �ب �ط��ول��ة‪ ،‬وك � ��ان ع �ل��ى ح �س��اب‬ ‫ك �ي �ي �ف��و ب��ام �ل �ع��ب "اأوم �ب �ي �ك��و"‬ ‫ب ��روم ��ا‪ ،‬ب �ح �ص��ة ه ��دف ل�ص�ف��ر‪،‬‬ ‫ب �ح �ي��ث أص � �ب ��ح ال� ��اع� ��ب ال� ��ذي‬ ‫حقق ‪ 17‬ان�ت�ص��ارا متتاليا في‬ ‫"الكالشيو"‪.‬‬ ‫وج � ��دي � ��ر ب� ��ال� ��ذك� ��ر أن أول‬ ‫مقابلة دولية خاضها بنعطية‬ ‫رف �ق��ة ام �ن �ت �خ��ب ام �غ��رب��ي ك��ان��ت‬ ‫أم ��ام منتخب زام�ب�ي��ا ف��ي إط��ار‬

‫مباراة ودي��ة يوم ‪ 19‬نونبر من‬ ‫عام ‪ ،2008‬كما سجل أول هدف‬ ‫دول � ��ي ل ��ه ف ��ي م ��رم ��ى ام�ن�ت�خ��ب‬ ‫ال �ج��زائ��ري ف��ي إط ��ار ت�ص�ف�ي��ات‬ ‫ك� ��أس أم� ��م إف��ري �ق �ي��ا ‪ ،2012‬ف��ي‬ ‫امباراة التي عرفت تفوق أسود‬ ‫اأطلس برباعية نظيفة‪.‬‬ ‫ام� � � �ه � � ��دي ب� �ن� �ع� �ط� �ي ��ة س �ب ��ق‬ ‫وأن ت ��وج ب�ل�ق��ب ''أف� �ض ��ل اع��ب‬ ‫م�غ��رب��ي م�ح�ت��رف ف��ي ال �خ��ارج''‬ ‫لعام ‪ ،2011‬وذل��ك ف��ي استفتاء‬ ‫ن �ش��رت��ه وك��ال��ة ام �غ��رب ال�ع��رب��ي‬ ‫لأنباء سابقا‪.‬‬ ‫وش � ��ارك ف��ي ااس �ت �ف �ت��اء ‪35‬‬ ‫صحافيً‪ ،‬إضافة إل��ى مراسلي‬ ‫وس� � ��ائ� � ��ل اإع � � � � � ��ام اأج� �ن� �ب� �ي ��ة‬ ‫العاملن في امغرب‪.‬‬ ‫اأداء امميز ال��ذي قدمه مع‬ ‫امنتخب امغربي في التصفيات‬ ‫ام��ؤه�ل��ة إل��ى ك��أس أم��م إفريقيا‬ ‫‪ ،2012‬ج� �ع� �ل ��ت م� �ن ��ه اأف� �ض ��ل‬ ‫عربيا أي�ض��ا‪ ،‬وذل��ك بحسب ما‬ ‫ذك � ��رت وك ��ال ��ة ام� �غ ��رب ال �ع��رب��ي‬ ‫لأنباء‪.‬‬

‫اجامعة املكية امغربية لكرة القدم تصرف مستحقات الفرق الوطنية‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ت� � �ق � ��رر وب � �ش � �ك� ��ل رس� � �م � ��ي ص� ��رف‬ ‫م �س �ت �ح �ق��ات ف� ��رق ال �ب �ط��ول��ة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫ااح�ت��راف�ي��ة بقسميها اأول وال�ث��ان��ي‪،‬‬ ‫وذلك بداية من اأسبوع القادم‪ ،‬حيث‬ ‫ت��أخ��ر ت�ح��وي��ل قيمة مستحقاتها من‬ ‫ع� ��ائ� ��دات ال �ن �ق��ل ال �ت �ل �ف��زي��ون��ي ب�س�ب��ب‬ ‫رف��ض علي ال�ف��اس��ي‪ ،‬رئ�ي��س الجامعة‬ ‫املكية امغربية ل�ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬التوقيع‬ ‫ع ��ن أي ن � ��وع م ��ن ام� �ع ��ام ��ات‪ ،‬ب�ع��دم��ا‬ ‫ج �م��دت ''ف �ي �ف��ا'' ن�ش��اط��ه ع�ق��ب ال�ج�م��ع‬ ‫العام الذي ألغيت نتائجه شهر نونبر‬ ‫من العام اماضي‪.‬‬

‫ق � ��رار ال �ج��ام �ع��ة ام �ل �ك �ي��ة ام�غ��رب�ي��ة‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬ال��ذي يرأسه بشكل مؤقت‬ ‫عبد الله غام‪ ،‬الرئيس السابق لفريق‬ ‫الرجاء الرياضي‪ ،‬كان سببا في عدول‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن ال �ف��رق ع��ن ق ��رار بمقاطعة‬ ‫م�ب��اري��ات دوري'' ش��ال�ن��ج'' ال��ذي يقام‬ ‫ن�ه��اي��ة اأس �ب��وع ال�ح��ال��ي ت�ح��ت رع��اي��ة‬ ‫الجامعة‪.‬‬ ‫وجدير بالذكر أن الفرق الوطنية‬ ‫عانت‪ ،‬وبشكل كبير‪ ،‬من اأزمة امالية‬ ‫ب �ح �ي��ث وج � ��د م� �س ��ؤول ��و ال� �ع ��دي ��د م��ن‬ ‫اأندية أنفسهم أمام ورطة‪ ،‬خصوصا‬ ‫مع بدء امعسكرات اإعدادية‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة أخ � ��رى‪ ،‬ف�ض�ل��ت ال�ع��دي��د‬

‫من الفرق الوطنية إج��راء معسكراتها‬ ‫اإع� ��دادي� ��ة داخ � ��ل ام � ��دن ال �ت��ي تنتمي‬ ‫إل �ي �ه ��ا‪ ،‬ول� �ع ��ل أب� ��رزه� ��ا ف ��ري ��ق ال � ��وداد‬ ‫ال � ��ري � ��اض � ��ي ال � � � ��ذي ي � �ج � ��ري ت ��داري � �ب ��ه‬ ‫اس � �ت � �ع � ��دادا م ��رح� �ل ��ة إي� � � ��اب ال �ب �ط��ول��ة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ااح� �ت ��راف� �ي ��ة داخ� � ��ل م��رك��ب‬ ‫محمد بنجلون بالوازيس‪.‬‬ ‫ول��إش��ارة‪ ،‬ف�ق��د ت��م ال�ل�ج��وء مركز‬ ‫ال �ت �ك��وي��ن إق ��ام ��ة وإي � � ��واء ال��اع �ب��ن‪،‬‬ ‫وذل � ��ك ب��ال �ن �ظ��ر ل �ت��وف��ره ع �ل��ى جميع‬ ‫ال�ت�ج�ه�ي��زات ال �ض��روري��ة‪ ،‬وسيساهم‬ ‫ه � � ��ذا ال � � �ق� � ��رار ك� ��ذل� ��ك ف � ��ي ال �ت �خ �ف �ي��ف‬ ‫م � ��ن اأع� � �ب � ��اء ام � ��ادي � ��ة ام� �ت ��رت� �ب ��ة ع��ن‬ ‫خ� ��وض ام �ع �س �ك��رات ب� �خ ��ارج م��دي�ن��ة‬

‫الرجاء يتعرف على موعد مبارتيه ذهاب ًا‬ ‫وإياب ًا أمام ديامون ستار السيراليوني‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬ ‫تعرف فريق الرجاء الرياضي‬ ‫ع � �ل� ��ى م � ��وع � ��د إج� � � � � ��راء م� �ب ��ارت� �ي ��ه‬ ‫(ال� ��ذه� ��اب واإي � � � ��اب)‪ ،‬أم � ��ام ف��ري��ق‬ ‫ديامون ستار من سيراليون‪ ،‬في‬ ‫عصبة اأبطال اإفريقية‪ ،‬لحساب‬ ‫الدور التمهيدي من هذه البطولة‬ ‫اإفريقية‪.‬‬ ‫وس� �ي� �خ ��وض ف� ��ري� ��ق ال� ��رج� ��اء‬ ‫م � � � �ب� � � ��اراة ال� � � ��ذه� � � ��اب ف � � ��ي ام � ��رك � ��ب‬ ‫ال��ري��اض��ي م�ح�م��د ال �خ��ام��س‪ ،‬ي��وم‬ ‫(ال�ج�م�ع��ة) ‪ 7‬ف �ب��راي��ر ام �ق �ب��ل‪ ،‬على‬ ‫الساعة السابعة مساء‪.‬‬ ‫وس� �ي ��رح ��ل ال� �ف ��ري ��ق اأخ �ض��ر‬ ‫إل ��ى س �ي��رال �ي��ون‪ ،‬وب��ال �ض �ب��ط إل��ى‬ ‫العاصمة فريتاون‪ ،‬يوم ‪ 10‬فبراير‬ ‫ام � �ق � �ب� ��ل‪ ،‬م � ��ن أج � � ��ل ااس� �ت� �ئ� �ن ��اس‬ ‫باأجواء اإفريقية‪ ،‬قبل أن يواجه‬

‫الفريق السيراليوني‪ ،‬يوم ‪ 14‬من‬ ‫نفس الشهر‪.‬‬ ‫وي �ت��وف��ر ف��ري��ق ال ��رج ��اء ع�ل��ى‬ ‫ثاث ألقاب في هذه امنافسة‪ ،‬لقب‬ ‫في ك��أس اأن��دي��ة البطلة بمسماه‬ ‫ال�ق��دي��م‪ ،‬وأح ��رزه ال�ن�س��ور الخضر‬ ‫ع � �ل ��ى ح � �س � ��اب ف � ��ري � ��ق م ��ول ��ودي ��ة‬ ‫وه��ران‪ ،‬في ع��ام ‪ 1989‬عندما كان‬ ‫ام � ��درب ال� �ج ��زائ ��ري راب� ��ح س �ع��دان‬ ‫مدربا للرجاء‪.‬‬ ‫وأح� � ��رز ال ��رج ��اء ل �ق��ب ع�ص�ب��ة‬ ‫اأب� � � �ط � � ��ال اإف � ��ري � �ق � �ي � ��ة ب �م �س �م ��اه‬ ‫ال �ج��دي��د‪ ،‬ف��ي م�ن��اس�ب�ت��ن‪ ،‬اأول ��ى‬ ‫ع �ل ��ى ح� �س ��اب ف ��ري ��ق غ ��ول ��د ف�ي�ل��ز‬ ‫ال � �غ� ��ان� ��ي ف � ��ي ع � � ��ام ‪ ،1997‬رف �ق ��ة‬ ‫ام � � � ��درب وح � �ي� ��د ه ��ال� �ي� �ل ��ودزي ��ش‪،‬‬ ‫وه��ي النسخة التي أهلت الفريق‬ ‫اأخ� � �ض � ��ر إل � � ��ى ن � �ه ��ائ � �ي ��ات ك ��أس‬ ‫العالم لأندية في دورتها اأولى‬

‫بالبرازيل‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ك��ان��ت ال�ن�س�خ��ة ال�ث��ان�ي��ة‬ ‫م��ن أل �ق��اب ال��رج��اء ف��ي ع��ام ‪،1999‬‬ ‫عندما تفوق النسور الخضر على‬ ‫فريق الترجي التونسي‪ ،‬بركات‬ ‫ال �ج��زاء ال�ت��رج�ي�ح�ي��ة‪ ،‬ب�ع��د انتهاء‬ ‫مبارتي الذهاب واإياب بالتعادل‬ ‫ال �س �ل �ب ��ي ص� �ف ��ر م� �ث� �ل ��ه‪ ،‬ع �ل �م ��ا أن‬ ‫م� � �ب � ��اراة اإي� � � ��اب ش � �ه ��دت أح � ��داث‬ ‫درام ��ات� �ي� �ك� �ي ��ة ب �ع ��د ط � ��رد ال ��اع ��ب‬ ‫السابق لفريق الرجاء في الدقائق‬ ‫اأولى من مباراة اإياب بتونس‪،‬‬ ‫غير أن اعبو ال��رج��اء‪ ،‬استبسلوا‬ ‫حتى نالوا اللقب‪.‬‬ ‫وس� � �ب � ��ق أن خ � �س� ��ر ال � ��رج � ��اء‬ ‫مباراة نهائية أمام فريق الزمالك‬ ‫ام� �ص ��ري‪ 0 – 0 ،‬ذه��اب��ا ف��ي ال ��دار‬ ‫ال � �ب � �ي � �ض� ��اء‪ ،‬و‪ 0 – 1‬إي � ��اب � ��ا ف��ي‬ ‫القاهرة‪.‬‬

‫الدارالبيضاء‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ألغى التونسي أحمد‬ ‫ال �ع �ج��ان��ي‪ ،‬ام � ��درب ال �ج��دي��د ل�ف��ري��ق‬ ‫أوم� �ب� �ي ��ك خ ��ري �ب �ك ��ة‪ ،‬ام �ع �س �ك��ر ال� ��ذي‬ ‫ك � ��ان س� �ي� �ج ��ري ال� �ف ��ري ��ق ف� ��ي م��دي �ن��ة‬ ‫الدارالبيضاء‪ ،‬استعدادا مرحلة إياب‬ ‫الدوري‪ ،‬وجاء هذا القرار بعد أن اطلع‬ ‫العجاني على مختلف التجهيزات‬ ‫ال � �ت� ��ي ي� �ت ��وف ��ر ع �ل �ي �ه��ا ال �خ ��ري �ب �ك ��ي‪،‬‬ ‫واع �ت �ب��ره��ا ج��د ه��ام��ة‪ ،‬وا تستدعي‬ ‫م� ��ن ال � �ف� ��ري� ��ق‪ ،‬ف� ��ي رأي � � � ��ه‪ ،‬أن ي �ج��ري‬ ‫م�ع�س�ك��را خ� ��ارج ام��دي �ن��ة‪ ،‬خ�ص��وص��ا‬ ‫أن اأزمة ازالت ترخي بظالها على‬ ‫الفريق‪ ،‬لذلك قرر أن يستعد اأومبيك‬

‫بخريبكة بدل السفر للدارالبيضاء‪.‬‬ ‫وق �ب �ل��ت إدارة أوم �ب �ي��ك خ��ري�ب�ك��ة‬ ‫بمقترح العجاني‪ ،‬واقتنع مسؤولو‬ ‫ال� � �ف � ��ري � ��ق ب � �م� ��واص � �ل� ��ة ال � �ت� ��دري � �ب� ��ات‬ ‫ب�خ��ري�ب�ك��ة‪ ،‬ع�ل��ى أن ي �خ��وض ال�ف��ري��ق‬ ‫بعض امباريات الودية قبل استئناف‬ ‫ال �ب �ط ��ول ��ة‪ ،‬ح �ي��ث س �ي ��واج ��ه ف ��ي أول‬ ‫مبارياته فريق الرجاء الرياضي على‬ ‫أرضية ملعب محمد خامس‪.‬‬ ‫وي �ش��ار أن ال�خ��ري�ب�ك�ي��ن ح�ق�ق��وا‬ ‫ف��وزا هاما على أرضهم أم��ام النسور‬ ‫الخضر ف��ي أول��ى م�ب��اري��ات البطولة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ااح�ت��راف�ي��ة بنتيجة ه��دف‬ ‫دون رد‪.‬‬

‫أومغار وياسن كرين يغيبان‬ ‫عن شباب الريف احسيمي‬ ‫الرباط ‪ :‬محمد بها‬ ‫أج� � � � � ��رى اع� � � � ��ب ش � � �ب� � ��اب ال � ��ري � ��ف‬ ‫ال �ح �س �ي �م��ي‪ ،‬ع� �م ��اد أوم� � �غ � ��ار‪ ،‬ع�م�ل�ي��ة‬ ‫جراحية ناجحة بحر اأسبوع الحالي‪،‬‬ ‫استئصال ال��زائ��دة ب��إح��دى مصحات‬ ‫ال �ح �س �ي �م��ة‪ ،‬ب �ح �ي��ث س�ي�غ�ي��ب أوم �غ��ار‬ ‫عن فريقه فترة قصيرة قبل استئناف‬ ‫ت��داري �ب��ه ال �ف��ردي��ة‪ ،‬ث��م اان �ض �م��ام إل��ى‬ ‫امجموعة‪.‬‬ ‫وم ��ن ام�ن�ت�ظ��ر أن ي�ب�ع��د ام�ه��اج��م‬ ‫ال �ح �س �ي �م ��ي ع � ��ن ام � � �ي � ��دان م � ��ا ي��زي��د‬ ‫ع� ��ن ث ��اث ��ة أس ��اب � �ي ��ع‪ ،‬وه � ��ي ال �ف �ت��رة‬ ‫ال �ت��ي ستجعله غ��ائ�ب��ا ع��ن م�ب��اري��ات‬ ‫دوري اأم� ��ل‪ ،‬وال �ل �ق��اء اأول لفريقه‬ ‫ب��رس��م ام��رح�ل��ة ال�ث��ان�ي��ة م��ن البطولة‬ ‫ااحترافية‪.‬‬ ‫وت � � � �ق� � � ��اط� � � ��رت م � � �ج � � �م � ��وع � ��ة م ��ن‬ ‫ال �ف �ع��ال �ي��ات ال ��ري ��اض� �ي ��ة ع �ل��ى غ��رف��ة‬ ‫عماد بامصحة ف��ور علمها بالخبر‪،‬‬

‫وح � �ض� ��ر وف� � ��د ع � ��ن ج �م �ع �ي��ة ق ��دم ��اء‬ ‫اع � �ب� ��ي وم � �س � �ي� ��ري ش � �ب� ��اب ال ��ري ��ف‬ ‫الحسيمي‪ ،‬وممثلن ع��ن الجماهير‬ ‫الحسيمية‪ ،‬وزماء الاعب‪ ،‬والطاقم‬ ‫التقني‪ ،‬والطبي‪ ،‬واإداري‪ ،‬لزيارته‬ ‫وااط� � �م� � �ئ� � �ن � ��ان ع � �ل� ��ى ص� �ح� �ت ��ه ب �ع��د‬ ‫العملية‪.‬‬ ‫من جهة أخ��رى‪ ،‬سيفتقد شباب‬ ‫ال��ري��ف ال�ح�س�ي�م��ي ل �خ��دم��ات اعبيه‬ ‫ي ��اس ��ن ك ��ري ��ن‪ ،‬ب �س��ب م �ع��ان��ات��ه م��ن‬ ‫اإص ��اب ��ة م �ن��ذ ل �ق��اء ال � ��دورة ال��راب �ع��ة‬ ‫عشرة أمام فريق الفتح الرباطي‪.‬‬ ‫وسيغيب الاعبان عن مبارياتي‬ ‫ذه � � ��اب وإي� � � ��اب دوري اأم� � � ��ل‪ ،‬وم ��ن‬ ‫امحتمل أن يغيبا عن لقاءات الجولة‬ ‫اأولى من مرحلة إياب البطولة‪ ،‬في‬ ‫حن قد يعوضهما كل من بلمعاشي‪،‬‬ ‫الوافد الجديد‪ ،‬وإمكانية إش��راك كل‬ ‫م� ��ن ال� �ط� �ل� �ح ��اوي وال � �غ � �ن � �ج ��اوي ف��ي‬ ‫امراكز التي يشغلونها‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪89 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 15‬ربيع اأول ‪ 1435‬اموافق ‪ 17‬يناير ‪2014‬‬

‫نيمار‪ :‬أريد الفوز بجميع األقاب لدخول تاريخ نادي برشلونة‬ ‫برشلونة اأكثر قربً للتعاقد مع غوندوغان ‪ º‬أنشيلوتي‪ :‬ريال مدريد متحمس استرداد "الليغا"‬ ‫أك ��د ال��اع��ب ال ��دول ��ي ال �ب��رازي �ل��ي‬ ‫ن� �ي� �م ��ار دا س �ي �ل �ف��ا أن� � ��ه راض ع�ل��ى‬ ‫اأداء ال ��ذي ق��دم��ه ف��ي ال�ن�ص��ف اأول‬ ‫م ��ن ام ��وس ��م ال � �ك ��روي ال �ح��ال��ي رف �ق��ة‬ ‫فريقه برشلونة اإسباني‪ ،‬موضحا‬ ‫أن� � ��ه ي� ��ري� ��د دخ� � � ��ول ت � ��اري � ��خ ال � �ن� ��ادي‬ ‫الكاتولوني م��ن خ��ال التتويج بكل‬ ‫األقاب امحلية والقارية ‪.‬‬ ‫وق � � � � � � � � � � � � � � ��د خ � � � � � � � � � � ��ص ن � � � � �ي � � � � �م� � � � ��ار‬ ‫ص � �ح � �ي � �ف � �ت� ��ي"س � �ب� ��ورت" و"م � ��ون � ��دو‬ ‫ديبورتيفو"اإسبانيتن‪ ،‬بمقابلة‪،‬‬ ‫نشرت أول أمس (اأربعاء)‪ ،‬ظهر من‬ ‫خالها سعيدً بوجوده ضمن نادي‬ ‫برشلونة‪.‬‬ ‫وع �ب��ر ع ��ن ط �م��وح��ه ال �ك �ب �ي��ر في‬ ‫الظهور بمستوى أفضل في امشوار‬ ‫امتبقي من اموسم‪ ،‬حيث قال "أنا جد‬ ‫سعيد ببدايتي مع برشلونة‪ ،‬وأعلم‬ ‫أن��ي ق��ادر على تقديم اأفضل لفريق‬ ‫البرسا‪ .‬س��أواص��ل تسجيل اأه��داف‬ ‫وت �م ��ري ��ر ال � �ك� ��رات ال �ح��اس �م��ة‪ ،‬ول �ك��ن‬ ‫ال �ش��يء اأه� ��م ه��و م��واص �ل��ة تحقيق‬ ‫اانتصارات‪ ،‬وأؤكد لكم أننا جاهزين‬ ‫لهذا التحدي"‪.‬‬ ‫وك � ��ان ن �ي �م��ار ق ��د ان �ض ��م ل�ف��ري��ق‬ ‫برشلونة في الصيف اماضي قادمً‬ ‫م� ��ن ن � � ��ادي س ��ان� �ت ��وس ال� �ب ��رازي� �ل ��ي‪.‬‬ ‫وس �ج ��ل ل �ح��د اآن ‪ 11‬ه ��دف ��ً‪ ،‬وق ��دم‬ ‫‪ 10‬ت �م��ري��رات ح��اس�م��ة ف��ي ام�ب��اري��ات‬ ‫ال ��رس �م� �ي ��ة ال� �ت ��ي ش � � ��ارك ف �ي �ه��ا م�ن��ذ‬ ‫ان � � �ط� � ��اق ام � � ��وس � � ��م‪ ،‬وال � � �ت� � ��ي خ� ��اض‬ ‫ال �ع��دي��د م�ن�ه��ا ب ��دون ح �ض��ور النجم‬ ‫اأرج�ن�ت�ي�ن��ي ليونيل ميسي بسبب‬ ‫معاناة هذا اأخير من إصابة أبعدته‬ ‫عن اميادين مدة شهرين كاملن‪.‬‬ ‫وي � ��رى ن �ي �م��ار أن ع � ��ودة م�ي�س��ي‬ ‫س� �ت� �س ��اع ��د ن� � � ��ادي ب ��رش� �ل ��ون ��ة ع �ل��ى‬ ‫ال�ظ�ه��ور بمستوى أف�ض��ل‪ ،‬وتحسن‬ ‫ن �ت��ائ �ج��ه‪ .‬وأوض � � ��ح ق ��ائ ��ا "أن� � ��ا ج��د‬ ‫م�ت�ش��وق ل�ل�ع��ب م �ج��ددا م��ع ل�ي��ون�ي��ل‪.‬‬ ‫يمكننا م�ع��ا ال�ق�ي��ام ب��أش�ي��اء كثيرة‪،‬‬ ‫والفوز بعدد كبير‬ ‫م� ��ن ام � �ب� ��اري� ��ات‪.‬‬ ‫ن �ح��ن م �ح��اط��ان‬ ‫ب��اع�ب��ن ك�ب��ار‪.‬‬ ‫وإن��ي ُأل��ح على‬ ‫ال � �ت ��أك � �ي ��د ب ��أن‬ ‫الفريق قادر على‬ ‫ال � � �ت � � �ط � ��ور ب �ش �ك��ل‬ ‫كبير"‪.‬‬

‫متفائا بامستقبل‬ ‫وتابع نيمار‬ ‫ً‬ ‫"أري � � ��د ان � �ت � �ص� ��ارات‪ ،‬أل � �ق� ��اب‪ .‬ال�ل�ي�غ��ا‬ ‫وك ��أس ام �ل��ك‪ ،‬ودوري أب �ط��ال أورب ��ا‪،‬‬ ‫وك � � ��أس ال � �ع� ��ال� ��م‪ .‬أري � � ��د ال � �ف � ��وز ب�ك��ل‬ ‫مسابقة أشارك فيها‪ .‬أتمنى النجاح‬ ‫ف ��ي ت ��رك ب�ص�م�ت��ي ف ��ي ت ��اري ��خ ن ��ادي‬ ‫برشلونة‪ ،‬ومنتخب ال�ب��رازي��ل‪ .‬أري��د‬ ‫نيل كل األقاب فهي كلها مهمة وذات‬ ‫ميزة خاصة"‪.‬‬ ‫وح � � � ��ول ال � � �ج � ��دل ال � �ق� ��ائ� ��م ح ��ول‬ ‫العقد ال��ذي أمضاه مع برشلونة في‬ ‫الصيف ام��اض��ي‪ ،‬وات�ه��ام��ات لرئيس‬ ‫ال�ن��ادي‪ ،‬س��ان��درو روس�ي��ل باختاس‬ ‫قيمة من مبلغ الصفقة‪ .‬أش��ار نيمار‬ ‫أن الصفقة ك��ان��ت قانونية ونظيفة‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ق��ال "أع �ل��م ب��وج��ود ك��ام كثير‬ ‫حول عقدي‪ .‬ولقد تحدثت مع والدي‬ ‫معرفة عن ماذا يدور الكام بالضبط‪.‬‬ ‫وقع‬ ‫على أية حال فإن والدي هو من ّ‬ ‫ع�ل��ى ال �ع �ق��ود‪ ،‬وأن ��ا أض ��ع ف�ي��ه ثقتي‬ ‫ال� �ك ��ام� �ل ��ة‪ .‬ا ي ��وج ��د أي ش � ��يء غ�ي��ر‬ ‫قانوني‪ .‬وإذا كان أحد ما شكوك في‬ ‫اأم��ر فعليه ااستفسار ل��دى وال��دي‬ ‫أني أرك��ز فقط على ما أحسن فعله‪،‬‬ ‫وهو لعب كرة القدم"‪.‬‬ ‫وكان القضاء اإسباني قد قبل‪،‬‬ ‫ف��ي اأس�ب��وع ام��اض��ي‪ ،‬دع��وى مقدمة‬ ‫م� ��ن ط � ��رف أح � ��د أع � �ض� ��اء ال �ج �م �ع �ي��ة‬ ‫ال �ع �م��وم �ي��ة ل � �ن� ��ادي ب��رش �ل ��ون ��ة ض��د‬ ‫رئيس النادي ساندرو روسيل بتهمة‬ ‫ااختاس في صفقة ضم البرازيلي‬ ‫نيمار دا سيلفا في الصيف اماضي‪.‬‬ ‫ودع � � ��ا ام� ��دع� ��ي ال � �ع� ��ام ال �ق �ض��اء‬ ‫بمطالبة ااتحاد الدولي لكرة القدم‬ ‫ب�ت�ق��دي��م وث��ائ��ق ال �ص �ف �ق��ة‪ ،‬وم�ط��ال�ب��ة‬ ‫نيمار بإبراز العقود التي وقع عليها‬ ‫م ��ع ش��رك��ة "إن أن ��د إن" ال �ت��ي ت�ع��ود‬ ‫ملكيتها لوالده للتنازل عن حقوقه‪،‬‬ ‫وك ��ذا مطالبة ن ��ادي ن�ي�م��ار ال�س��اب��ق‪،‬‬ ‫س��ان �ت��وس ال �ب��رازي �ل��ي‪ ،‬ب�ت�ق��دي��م عقد‬ ‫ان � �ت � �ق� ��ال ال� � ��اع� � ��ب‪ .‬وك � ��ان � ��ت ص �ف �ق��ة‬ ‫ض��م ن �ي �م��ار ق��د ك�ل�ف��ت خ��زي �ن��ة ن��ادي‬ ‫برشلونة ‪ 57.1‬مليون أورو‪.‬‬ ‫وف � � ��ي س � �ي� ��اق م� �ن� �ف� �ص ��ل‪ ،‬ج ��ذب‬ ‫وي � �ل � �ي� ��ام ك� ��ارف� ��ال � �ي� ��و‪ ،‬اع � � ��ب وس ��ط‬ ‫ف��ري��ق س�ب��ورت�ي�ن��غ ل�ش�ب��ون��ة‪ ،‬اهتمام‬ ‫قطبي ال�ك��رة اإسبانية ري��ال مدريد‬ ‫وب��رش �ل��ون��ة‪ ،‬ال �ف��ري �ق��ان ي��رغ �ب��ان في‬ ‫الحصول على خدماته وفقً ما ورد‬ ‫في شبكة "سكاي سبورتس"‪.‬‬ ‫ال� � � � � � ��اع� � � � � � ��ب ال� � � � � ��دول� � � � � ��ي‬

‫البرتغالي أيضً محط أنظار عمالقة‬ ‫ال� ��دوري اإن�ج�ل�ي��زي م�ث��ل تشيلسي‪،‬‬ ‫وآرسنال‪ ،‬ومانشستر يونايتد‪.‬‬ ‫وس�ي�ض�ط��ر ال �ن ��ادي ال ��راغ ��ب في‬ ‫ال �ظ �ف��ر ب �ت��وق �ي��ع ال ��اع ��ب ال �ب��ال��غ م��ن‬ ‫ال �ع �م��ر ‪ 21‬س �ن��ة‪ ،‬ف ��ي دف� ��ع م �ب �ل��غ لن‬ ‫يقل عن ‪ 45‬مليون أورو‪ ،‬وه��ي قيمة‬ ‫الشرط الجزائي في عقد الاعب مع‬ ‫النادي‪.‬‬ ‫ب � �ي � �ن � �م ��ا ي � �ص � ��ر رئ � � �ي� � ��س ن � � ��ادي‬ ‫س �ب��ورت �ي �ن��غ ل �ش �ب��ون��ة اإب � �ق� ��اء ع�ل��ى‬ ‫ال� ��اع� ��ب ف� ��ي ص � �ف ��وف ف ��ري� �ق ��ه ال� ��ذي‬ ‫ي �ت��وق��ع ل ��ه م�س�ت�ق�ب��ل ب��اه��ر ي�ض��اه��ي‬ ‫مواطنه كريستيانو رونالدو‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر أن ظ �ه��ور ك��ارف��ال�ي��و‬ ‫اأول وال ��وح �ي ��د م ��ع ام�ن�ت�خ��ب‬ ‫اأول ال �ب��رت �غ��ال��ي ك � ��ان أم ��ام‬ ‫م �ن �ت �خ��ب ال� �س ��وي ��د ف� ��ي إي� ��اب‬ ‫املحق اأورب ��ي ام��ؤه��ل لكأس‬ ‫ال �ع��ال��م‪ ،‬ف��ي ن��وف�م�ب��ر ام��اض��ي‪،‬‬ ‫عندما شارك كبديل‪.‬‬ ‫وعلى صعيد آخ��ر‪ ،‬كشفت‬ ‫صحيفة "م��ون��دو ديبورتيفو"‬ ‫اإسبانية النقاب عن نية بيتير‬ ‫ل �ي��م‪ ،‬ام ��ال ��ك ال �ج��دي��د ام�ح�ت�م��ل‬ ‫لنادي فالنسيا‪ ،‬بشراء مهاجم‬ ‫م��ون��اك��و رادم �ي��ل ف��ال �ك��او في‬ ‫ف �ت��رة اان �ت �ق��اات الصيفية‬ ‫امقبلة‪.‬‬ ‫ب �ي �ت��ر ل �ي��م ه ��و رج��ل‬ ‫أعمال سنغافوري ثري‪،‬‬ ‫يقترب من امتاك نادي‬ ‫ف��ال �ن �س �ي��ا‪ ،‬وي ��رغ ��ب ف��ي‬ ‫تحويله أحد كبار أندية‬ ‫أورب ��ا‪ ،‬م��دع�م��ً ب��اأم��وال‪،‬‬ ‫مثل ما حدث مع تشيلسي‪،‬‬ ‫وم��ان�ش�س�ت��ر س�ي�ت��ي‪ ،‬وب��اري��س س��ان‬ ‫جيرمان‪ ،‬في اأعوام اأخيرة‪.‬‬ ‫وي��رغ��ب ل �ي��م ف��ي إع � ��ادة رادم �ي��ل‬ ‫فالكاو للدوري اإسباني‪ ،‬ولكن من‬ ‫بوابة قلعة ميستايا هذه امرة‪.‬‬ ‫كما يريد ليم أيضً ضم الجناح‬ ‫البرتغالي لويس ن��ان��ي‪ ،‬نجم فريق‬ ‫م ��ان� �ش� �س� �ت ��ر ي� ��ون� ��اي � �ت� ��د‪ ،‬ل �ص �ف��وف‬ ‫"ال� �خ� �ف ��اف� �ي ��ش"‪ ،‬ح �ي��ث أن ف��ال �ك��او‬ ‫وناني لديهم وكيل أعمال واحد‪،‬‬ ‫وهو خورخي مينديز‪ ،‬الذي كان‬ ‫حلقة الوصل ما بن ليم ورئيس‬ ‫فالنسيا الحالي أماديو سالفا‪.‬‬ ‫وق� ��د ي �ت �ح��دد م �ص �ي��ر ل�ي��م‬ ‫ف� ��ي ام � �ت� ��اك ن � � ��ادي ف��ال �ن �س �ي��ا‬

‫خال الساعات امقبلة‪ ،‬وإذا تولي ليم‬ ‫ملكية النادي سيضخ في خزيته ‪50‬‬ ‫م�ل�ي��ون أورو م��ن أج ��ل تعزيز‬ ‫صفوف الفريق في فترة‬ ‫اانتقاات الشتوية‪.‬‬ ‫وت � � � � � � � � �ج � � � � � � � � ��در‬ ‫اإش � � � ��ارة‪ ،‬إل � ��ى أن‬ ‫خ� � � ��وان أن �ت��ون �ي��و‬ ‫ب � �ي � �ت� ��زي‪ ،‬ام ��دي ��ر‬ ‫ال� � �ف� � �ن � ��ي ل� �ف ��ري ��ق‬ ‫فالنسيا‪ ،‬يرغب‬ ‫ف��ي ال�ت�ع��اق��د مع‬ ‫م� �ه ��اج ��م ج��دي��د‬ ‫ف��ي "م�ي��رك��ات��و"‬ ‫ال�ش�ت��اء‪ ،‬حيث‬

‫أن � ��ه م �ع �ج��ب ب ��ام �ه ��اج ��م ل �ي �س��ان��درو‬ ‫ل��وب �ي��ز‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ق ��د ي �ك��ون ال�ت�ش�ي�ل��ي‬ ‫إدواردو فارغاس هو اأق��رب ارت��داء‬ ‫قميص "الخفافيش"‪.‬‬ ‫وع ��اق ��ة ب� �ن ��ادي ري ��ال‬ ‫م ��دري ��د اإس � �ب ��ان ��ي‪ ،‬ق��ال‬ ‫ام ��درب اإي�ط��ال��ي ك��ارل��و‬ ‫أن � �ش � �ي � �ل � ��وت � ��ي‪ ،‬ام � ��دي � ��ر‬ ‫ال �ف �ن��ي ل �ل �ن��ادي ام�ل�ك��ي‪،‬‬ ‫أن ام �ه �م��ة ال �ت��ي تنتظر‬ ‫الفريق املكي في امرحلة‬ ‫ام�ق�ب�ل��ة س �ت �ك��ون ص�ع�ب��ة‪،‬‬ ‫خ� �ص ��وص ��ا ع� �ل ��ى ص�ع�ي��د‬ ‫ال � � � ��دوري ام� �ح� �ل ��ي‪ ،‬ودوري‬ ‫أبطال أوربا‪.‬‬ ‫وب� � � �ع � � ��د ال � � �ت � � ��أه � � ��ل ل� ��رب� ��ع‬ ‫نهائي ك��أس ملك إسبانيا‪،‬‬ ‫ي� � � � ��رى أن� �ش� �ي� �ل ��وت ��ي‬ ‫أن ام � � �ب� � ��اري� � ��ات‬ ‫س� � � � � � �ت � � � � � ��زداد‬ ‫ص � �ع ��وب ��ة‪،‬‬ ‫ب � � � �ي� � � ��د أن‬ ‫ال ��اع� �ب ��ن‬ ‫متحمسو ن‬ ‫ل � � �ل � � �ف� � ��وز ف ��ي‬ ‫كل امباريات‪،‬‬ ‫وام �ض��ي ق��دم��ا‬ ‫اس � � � � � � � �ت� � � � � � � ��رداد‬ ‫ل� �ق ��ب "ال� �ل� �ي� �غ ��ا"‪،‬‬ ‫وت � �ح � �ق � �ي� ��ق ل �ق��ب‬ ‫"الشامبيونز ليغ"‬ ‫للمرة العاشرة‪.‬‬ ‫ول � � � � � � � � � � � � � � ��م ي � � � �ع� � � ��ط‬ ‫أن �ش �ي �ل��وت��ي اه �ت �م��ام��ا‬ ‫ك � �ب � �ي � ��را ل � � �ط� � ��رد ف ��اب� �ي ��و‬ ‫ك � � � � � ��وي� � � � � � �ن� � � � � � �ت � � � � � ��راو ف� � ��ي‬ ‫ال��دق��ائ��ق اأخ� �ي ��رة أم ��ام‬ ‫أوس � � ��اس � � ��ون � � ��ا‪ .‬وك � � ��ان‬ ‫س� � �ع� � �ي � ��دا ج� � � � ��دا ب �ع ��د‬ ‫ض � � � �م � � � ��ان ال � � �ت � ��أه � ��ل‬ ‫ل � � � � � � �ل � � � � � ��دور ال � � � ��رب � � � ��ع‬ ‫ال �ن �ه ��ائ ��ي م� ��ن ك ��أس‬ ‫ام �ل��ك‪ ،‬ح�ي��ث س�ي��واج��ه‬ ‫ف��ري�ق��ه‪ ،‬اح �ق��ا‪ ،‬ن��ادي‬ ‫إس� � �ب � ��ان� � �ي � ��ول ال � � ��ذي‬ ‫ت �غ �ل��ب ب� � � ��دوره ع�ل��ى‬ ‫نادي الكوركون‪.‬‬ ‫وق � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��ال‬ ‫أن �ش �ي �ل��وت��ي ب �ش��أن‬

‫طرد كوينتراو العائد من إصابة "لم‬ ‫ي�ح��ال�ف��ه ال �ح��ظ ف��ي ال �ط ��رد‪ .‬ولكنني‬ ‫أع � �ت � �ق ��د أن � � ��ه ق � � ��دم م � � �ب� � ��اراة ك� �ب� �ي ��رة‪،‬‬ ‫خ �ص��وص��ا ف ��ي م�ن�ط�ق��ة ال� ��دف� ��اع‪ .‬أن��ا‬ ‫سعيد م��ع أدائ ��ه‪ ،‬واآن ي�ج��ب علينا‬ ‫أن نقيم م�ب��ارات��ه وليس ال�ط��رد ال��ذي‬ ‫حصل عليه"‪.‬‬ ‫وبشأن امباراة‪ ،‬قال "دفاعيا قمنا‬ ‫بعمل جيد‪ .‬وأوساسونا حاول بشتى‬ ‫ال �ط ��رق ال�ت�س�ج�ي��ل‪ ،‬وب� � ��دءوا ام �ب ��اراة‬ ‫بكثافة‪ ،‬وضغطوا ب�ش��دة‪ .‬ولكن بعد‬ ‫ه��دف رون��ال��دو ك��ان��ت ام �ب��اراة صعبة‬ ‫للغاية بالنسبة لهم"‪.‬‬ ‫وتابع حديثه "اآن تأتي أصعب‬ ‫ل�ح�ظ��ة أن ك��ل م� �ب ��اراة م �ه �م��ة‪ .‬ل��دي�ن��ا‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن ام �ب��اري��ات‪ ،‬وي�ج��ب علينا‬ ‫ال�ل�ع��ب ب�ش�ك��ل ج �ي��د‪ .‬أع ��رف أن ��ه ليس‬ ‫م��ن ال �س �ه��ل‪ ،‬ول �ك��ن ن�ح��ن متحمسون‬ ‫مواجهة هذه التحديات"‪.‬‬ ‫أم � � � � ��ا ف � �ي � �م � ��ا ي � � �خ � ��ص ال � �ف � ��ري � ��ق‬ ‫ال �ك ��ات ��ال ��ون ��ي‪ ،‬ف �ق��د ك �ش �ف��ت صحيفة‬ ‫"ب �ي �ل��د" اأم��ان �ي��ة أن ن� ��ادي ب��رش�ل��ون��ة‬ ‫ي �ت �ق��دم ف ��ي س �ب��اق ال �ت �ع��اق��د م ��ع نجم‬ ‫وس � ��ط ف ��ري ��ق ب ��روس �ي ��ا دورت� �م ��ون ��د‪،‬‬ ‫إلكاي غوندوغان (‪ 23‬سنة)‪.‬‬ ‫وذكرت الصحيفة‪ ،‬ذات امصداقية‬ ‫العالية‪ ،‬أن برشلونة يعد أكثر اأندية‬ ‫ام �ه �ت �م��ة ب ��ال� �ف ��وز ب� �خ ��دم ��ات ال��اع��ب‬ ‫اأم��ان��ي م��ن أص��ل ت��رك��ي‪ ،‬وال ��ذي لفت‬ ‫اأنظار إليه بشدة في اموسم اماضي‬ ‫بعد أن قاد دورتموند لنهائي دوري‬ ‫أبطال أوربا‪.‬‬ ‫وأش��ارت "بيلد" إل��ى أن مسؤولو‬ ‫ال �ن��ادي الكتالوني اجتمعوا بالفعل‬ ‫م��ع وكيلي أع�م��ال غ��ون��دوغ��ان ك��ل من‬ ‫وال��ده ع��رف��ان‪ ،‬وعمه إل�ف��اي‪ ،‬للتشاور‬ ‫ب �ش��أن ص�ف�ق�ت��ه‪ ،‬ع�ل�م��ا ب ��أن ع �ق��ده مع‬ ‫النادي الفيستفالي ينتهي في العام‬ ‫‪.2015‬‬ ‫وت ��رج ��ح ال �ت �ك �ه �ن��ات أن ال�ص�ف�ق��ة‬ ‫ستتم خ��ال وق��ت ق��ري��ب خ��ال ال�ع��ام‬ ‫الحالي‪ ،‬وأن قيمتها امادية قد تصل‬ ‫إلى ‪ 27‬مليون أورو‪.‬‬ ‫وي �ع��ان��ي غ��ون��دوغ��ان م �ن��ذ نحو‬ ‫خ�م �س��ة أش �ه��ر م ��ن إص ��اب ��ة ب��ال�ظ�ه��ر‪،‬‬ ‫وك� � ��ان اس� �م ��ه ق� ��د ارت � �ب� ��ط ب��اان �ت �ق��ال‬ ‫ل��ري��ال م��دري��د اإس�ب��ان��ي قبل تجديد‬ ‫عقد تشابي ألونسو‪ ،‬وا ي��زال اسمه‬ ‫يتردد لخافته‪ ،‬فيما يرغب آرسنال‬ ‫اإن �ج �ل �ي��زي ف ��ي ض �م��ه إل� ��ى ص�ف��وف��ه‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫( إياف )‬

‫أصبح م �س �ت �ق �ب��ل م ��اوروس� �ي ��و‬ ‫ب ��وك� �ي� �ت� �ي� �ن ��و‪ ،‬ام � ��دي � ��ر ال� �ف� �ن ��ي ل �ف��ري��ق‬ ‫ساوثهامبتون اإنجليزي لكرة القدم‪،‬‬ ‫ت �ح �ي��ط ب ��ه ال� �ش� �ك ��وك ع �ق ��ب اس �ت �ق��ال��ة‬ ‫رئ�ي��س ال �ن��ادي‪ ،‬ن�ي�ك��وا ك��ورت �ي��ز‪ ،‬أول‬ ‫أم � ��س (اأرب � � �ع � � ��اء)‪ ،‬ل �ي �ص �ب��ح م�ص�ي��ر‬ ‫ام� � ��درب اأرج �ن �ت �ي �ن��ي ب �ي��د ك��اث��اري �ن��ا‬ ‫ليبهير مالكة النادي‪.‬‬ ‫وت � � ��ول � � ��ى ب� ��وك � �ي � �ت � �ي � �ن� ��و ت � ��دري � ��ب‬ ‫س��اوث �ه��ام �ب �ت��ون ب �ش �ك��ل م �ف��اج��ئ ف��ي‬ ‫ي�ن��اي��ر ام��اض��ي‪ ،‬ب�ع��دم��ا أق��ال ك��ورت�ي��ز‪،‬‬ ‫مدرب الفريق السابق‪ ،‬نايجل أدكينز‬ ‫بشكل مثير للجدل‪ ،‬لكنه نال إعجاب‬ ‫ال�ك�ث�ي��ر م��ن م�ش�ج�ع��ي س��اوث�ه��ام�ب�ت��ون‬ ‫م �ن��ذ ذل ��ك ال �ح��ن‪ ،‬خ��اص��ة م��ع أس�ل��وب��ه‬ ‫الجيد في تدريب الفريق‪.‬‬

‫واص � � � ��ل اأي� � ��رل � � �ن� � ��دي روي‬ ‫ك��ن‪ ،‬ق��ائ��د م��ان�ش�س�ت��ر يونايتد‬ ‫ال �س��اب��ق‪ ،‬ه �ج��وم��ه ع �ل��ى ال�س�ي��ر‬ ‫أل�ي�ك��س ف�ي��رغ�س��ون ال��ذي اع�ت��زل‬ ‫التدريب ال�ع��ام ام��اض��ي بعد ‪26‬‬ ‫�ام ��ا ق ��اد خ��ال �ه��ا "ال �ش �ي��اط��ن‬ ‫ع� ً‬ ‫ال � � � �ح � � � �م � � ��ر"‪ ،‬واص � � � �ف� � � ��ا ام � � � � ��درب‬ ‫ااس �ك �ت �ل �ن��دي ب ��أن "اأن � ��ا" ل��دي��ه‬ ‫عالية‪.‬‬ ‫وق � � � � ��ال ك � � ��ن ف � � ��ي ب� ��رن� ��ام� ��ج‬ ‫وث��ائ �ق��ي ع�ل��ى ق �ن��اة "آي ت��ي في‬ ‫‪" ،"4‬ف �ي��رغ �س��ون م�ت�س�ل��ط‪ ،‬ن�ب��رة‬ ‫اأنا لديه عالية‪ ،‬وا يزال يريد‬ ‫التحكم وال�س�ي�ط��رة رغ��م أن��ه لم‬ ‫يعد مدربا للفريق"‪.‬‬ ‫وأض � � � � � � � � � � � ��اف أن إش� � � � � � � ��ادة‬ ‫ف �ي��رغ �س��ون ف��ي ك �ت��اب "ال �س �ي��رة‬ ‫ال� ��ذات � �ي� ��ة" ب � ��أدائ � ��ه ف� ��ي م � �ب� ��اراة‬ ‫يوفنتوس اإيطالي قبل نهائي‬ ‫دوري أب �ط��ال أورب ��ا ع��ام ‪،1999‬‬ ‫بأنها مثل امديح ‪.‬‬

‫أعلن إيفرتون‪ ،‬امنتمي للدوري‬ ‫اإن� �ج� �ل� �ي ��زي ام� �م� �ت ��از ل� �ك ��رة ال� �ق ��دم‪،‬‬ ‫(ال�س�ب��ت) ام��اض��ي‪ ،‬أن��ه ض��م الجناح‬ ‫اأي��رل �ن��دي ال��دول��ي إي��دي��ن مكجيدي‬ ‫بعقد مدته أربع سنوات ونصف من‬ ‫سبارتاك موسكو الروسي‪.‬‬ ‫وق ��دم إي �ف��رت��ون اع �ب��ه ال�ج��دي��د‬ ‫ال �ب��ال��غ م��ن ال �ع �م��ر ‪ 27‬س �ن��ة‪ ،‬وال ��ذي‬ ‫خاض ‪ 63‬مباراة مع منتخب باده‬ ‫قبل انطاق مباراته في الدوري ضد‬ ‫نوريتش سيتي بملعبه "جوديسون‬ ‫بارك"‪.‬‬ ‫وت ��ردد أخ �ي��را أن مكجيدي لن‬ ‫ينتقل إل��ى إيفرتون إا حن ينتهي‬ ‫عقده في نهاية اموسم‪.‬‬

‫ريال مدريد يجدد الفوز على أوساسونا وإسبانيول يتخلص من ألكورون‬ ‫ج � � � � � ��دد ري� � � � ��ال‬ ‫م � � ��دري � � ��د ت� �ف ��وق ��ه‬ ‫ع � � �ل � � ��ى م� �ض� �ي� �ف ��ه‬ ‫أوس� � � � ��اس� � � � ��ون� � � � ��ا‪،‬‬ ‫وب� � � � � �ل � � � � ��غ ال � � � � � � � ��دور‬ ‫رب� � ��ع ال� �ن� �ه ��ائ ��ي م��ن‬ ‫مسابقة كأس إسبانيا‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬بالفوز عليه‬ ‫‪2‬ص � �ف� ��ر ف� ��ي إي � � ��اب ث �م��ن‬‫النهائي‪.‬‬ ‫وك � � ��ان ال� � �ن � ��ادي ام �ل �ك��ي‬ ‫أن �ه ��ى ل �ق ��اء ال ��ذه ��اب ع�ل��ى‬ ‫أرض� ��ه ب��ال�ن�ت�ي�ج��ة ذات �ه��ا‪،‬‬

‫نادال وفيدرر يتأهان إلى الدور‬ ‫الثالث ببطولة أستراليا امفتوحة‬ ‫ت��أه��ل اإس �ب��ان��ي رف��ائ �ي��ل ن � ��ادال إل ��ى ال � ��دور ال �ث��ال��ث في‬ ‫منافسات ف��ردي الرجال ببطولة أستراليا امفتوحة للتنس‬ ‫أمس (الخميس)‪.‬‬ ‫ففي الدور الثاني للبطولة امقامة في ملبورن‪ ،‬فاز نادال‪،‬‬ ‫امصنف اأول‪ ،‬على اأسترالي تاناسي كوكيناكيس بثاث‬ ‫مجموعات متتالية بنتيجة ‪ 2-6‬و‪ 4-6‬و‪.2-6‬‬ ‫وصعد السويسري روجيه فيدرر‪ ،‬امصنف السادس‪ ،‬إلى‬ ‫ال��دور الثالث‪ ،‬بعد تغلبه على السلوفيني باز كافتشيتش‬ ‫‪ 2-6‬و‪ 1-6‬و‪.6-7‬‬ ‫وت� �غ� �ل ��ب اأم � �ي� ��رك� ��ي دون � ��ال � ��د ي ��ان ��ج ع�ل��ى‬ ‫اإي� �ط ��ال ��ي أن � ��دري � ��اس س �ي �ب��ي‪ ،‬ام �ص �ن��ف ‪،24‬‬ ‫بنتيجة ‪ 4-6‬و‪ 6-2‬و‪ 3-6‬و‪ 6-4‬و‪.5-7‬‬ ‫وض� � �م � ��ن ال � �ف� ��رن � �س� ��ي ج� � ��و وي� �ل� �ف ��ري ��د‬ ‫تسونجا‪ ،‬امصنف ال�ع��اش��ر‪ ،‬ال�ظ�ه��ور في‬ ‫ال��دور الثالث بعد تفوقه على البرازيلي‬ ‫توماس بيلوتشي ‪ 6-7‬و‪ 4-6‬و‪.4-6‬‬ ‫وص� � � � �ع � � � ��د ال � � � �ي� � � ��اب� � � ��ان� � � ��ي ك ��ي‬ ‫ن �ي �ش �ي �ك��وري‪ ،‬ام �ص �ن��ف ال �س ��ادس‬ ‫ع � � �ش � ��ر‪ ،‬إل � � � ��ى ال � � � � � ��دور ال � �ث� ��ال� ��ث‪،‬‬ ‫ب �ف��وزه ع �ل��ى ال �ص��رب��ي دوس ��ان‬ ‫ايوفيتش ‪ 1-6‬و‪ 1-6‬و‪. 6-7‬‬ ‫أم � � ��ا ال� � �س � � �ي � ��دات‪ ،‬ف �ق��د‬ ‫تأهلت البولندية أنيسكا‬ ‫رادف��ان �س �ك��ا إل ��ى ال ��دور‬ ‫ال �ث��ال��ث ف ��ي م�ن��اف�س��ات‬ ‫فردي‪.‬‬ ‫ف� � � �ف � � ��ي ال� � � � � � ��دور‬ ‫ال� �ث ��ان ��ي ل �ل �ب �ط��ول��ة‬ ‫امقامة في ملبورن‬ ‫ف��ازت رادفانسكا‪،‬‬ ‫ام � � � � � � �ص � � � � � � �ن � � � � � � �ف � � � � � ��ة‬ ‫ال � � �خ � ��ام � � �س � ��ة‪ ،‬ع �ل��ى‬ ‫أولجا جوفورتسوفا‪،‬‬ ‫اع� �ب ��ة روس � �ي� ��ا ال �ب �ي �ض��اء‪،‬‬ ‫ب� �م� �ج� �م ��وع� �ت ��ن م �ت �ت��ال �ي �ت��ن‬ ‫بنتيجة ‪6-‬صفر و‪.5-7‬‬ ‫وت � �غ � �ل � �ب� ��ت ال ��دن� �م ��رك � �ي ��ة‬ ‫ك ��ارول ��ن وزن �ي ��اك ��ي‪ ،‬ام�ص�ن�ف��ة‬ ‫ال� � �ع � ��اش � ��رة‪ ،‬ع � �ل ��ى اأم� �ي ��رك� �ي ��ة‬ ‫كريستينا مكهيل ‪6-‬صفر و‪6-1‬‬ ‫و‪. 2-6‬‬ ‫ووص �ل ��ت اأس �ب��ان �ي��ة ك ��ارا‬ ‫س��واري��ز ن��اف��ارو امصنفة ‪ 16‬إلى‬ ‫ال � ��دور ال �ث��ال��ث أي �ض��ا ب�ف��وزه��ا‬ ‫ع�ل��ى ال�ق��ازاخ�س�ت��ان�ي��ة جالينا‬ ‫فوسكوبويفا ‪ 6-7‬و‪ 6-3‬و‪. 6-8‬‬

‫سجلهما الفرنسي ك��ري��م بنزيمة‬ ‫وخيسي رودريغيز‪.‬‬ ‫أما بالنسبة مباراة أول أمس‬ ‫(اأربعاء)‪ ،‬فقد احتفل البرتغالي‬ ‫كريستيانو رونالدو بنيله جائزة‬ ‫أف� �ض ��ل اع � ��ب ف� ��ي ال� �ع ��ال ��م ل �ل �م��رة‬ ‫الثانية ف��ي مسيرته (ب�ع��د ‪)2008‬‬ ‫بأفضل طريقة ممكنة‪ ،‬م��ن خال‬ ‫ت �س �ج �ي ��ل ال� � �ه � ��دف اأول ل �ف��ري��ق‬ ‫امدرب اإيطالي كارلو أنشيلوتي‬ ‫(‪ ،)21‬قبل أن يضيف اأرجنتيني‬ ‫أن�خ�ي��ل دي م��اري��ا ال �ه��دف ال�ث��ان��ي‬ ‫(‪.)56‬‬

‫وض � ��رب ري � ��ال م� ��دري� ��د‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫أك �م��ل ال��دق��ائ��ق ال �خ �م��س اأخ �ي��رة‬ ‫بعشرة اعبن بعد طرد البرتغالي‬ ‫فابيو ك��وي�ن�ت��راو‪ ،‬م��وع��دا ف��ي ربع‬ ‫ال� �ن� �ه ��ائ ��ي م� ��ع إس� �ب ��ان� �ي ��ول ال� ��ذي‬ ‫ت� �ج� �ن ��ب م � ��ا ح � �ص� ��ل م � ��ع ال � �ن � ��ادي‬ ‫ام�ل�ك��ي خ��ال م��وس��م ‪،2010-2009‬‬ ‫وت�خ�ل��ص ب�ص�ع��وب��ة‪ ،‬وف��ي ال��وق��ت‬ ‫ال �ق��ات��ل‪ ،‬م��ن ع�ق�ب��ة "ال� �ك ��ورون" من‬ ‫ال� ��درج� ��ة ال �ث ��ان �ي ��ة‪ ،‬ب ��ال� �ف ��وز ع�ل�ي��ه‬ ‫بأربعة أهداف اثنن‪.‬‬ ‫وك � � ��ان ال� � �ن � ��ادي ال �ك ��ات ��ال ��ون ��ي‬ ‫خ�س��ر ذه��اب��ا خ ��ارج ق��واع��ده أم��ام‬

‫الفريق ال��ذي حقق في ‪ 27‬أكتوبر‬ ‫‪ 2009‬أهم فوز في تاريخه بعدما‬ ‫اكتسح جاره العماق ريال مدريد‬ ‫‪4‬صفر في ذهاب دور ال�‪ ،32‬وتأهل‬‫إل ��ى ال� ��دور ال �ت��ال��ي رغ ��م خ�س��ارت��ه‬ ‫إيابا صفر‪ ،-1‬بهدف وحيد‪ ،‬لكنه‬ ‫ت �م �ك��ن ال � �ي ��وم م ��ن ت �ع��وي��ض ه��ذه‬ ‫ال �خ �س��ارة ب �ف��وزه ع�ل�ي��ه بصعوبة‬ ‫بأربعة أهداف للبرتغالي سيماو‬ ‫(‪ ،)10‬وس �ي��رخ �ي��و غ ��ارس �ي ��ا (‪23‬‬ ‫من ركلة ج��زاء)‪ ،‬وفيكتور الفاريز‬ ‫(‪ ،)84‬والبرتغالي لويس إفونسو‬ ‫"ب � �ي � �ت� ��زي" (‪ ،)87‬م� �ق ��اب ��ل ه��دف��ن‬

‫أوس � � �ك� � ��ار ب� ��ان� ��و (‪ ،)4‬وب � �ي� ��رال‬ ‫خافيتو (‪.)80‬‬ ‫وب �ل ��غ رب� ��ع ال �ن �ه��ائ��ي‪ ،‬أي �ض��ا‪،‬‬ ‫أت� �ل� �ت� �ي ��ك ب � �ل � �ب� ��او ب � �ع� ��دم� ��ا ع� ��وض‬ ‫خسارته ذهابا أمام ريال بيتيس‬ ‫ص � �ف� ��ر‪ ،-1‬ب ��ال� �ف ��وز ع �ل �ي��ه ب �ه��دف��ن‬ ‫سجلهما مورينو ريكو (‪ 23‬و‪.)67‬‬ ‫وض� � � ��رب ب� �ل� �ب ��او م � ��وع � ��دا ف��ي‬ ‫م ��واج �ه �ت ��ه ام �ق �ب �ل��ة م� ��ع أت �ل �ت �ي �ك��و‬ ‫مدريد الذي أطاح بفالنسيا (‪1-3‬‬ ‫بمجموع امبارتن)‪.‬‬ ‫وت��أه��ل ليفانتي على حساب‬ ‫ضيفه رايو فايكانو بفضل هدف‬

‫سجله دافيد بارال (‪.)43‬‬ ‫وك� � ��ان ل� �ق ��اء ال � ��ذه � ��اب ان �ت �ه����‬ ‫بالتعادل صفر مثله‪.‬‬ ‫وي �ل �ت �ق ��ي ل �ي �ف��ان �ت��ي ف� ��ي رب ��ع‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي م ��ع ال �ف ��ائ ��ز م ��ن م� �ب ��اراة‬ ‫أم� � ��س ب� ��ن ب ��رش� �ل ��ون ��ة وم �ض �ي �ف��ه‬ ‫خيتافي (‪4-‬صفر ذهابا)‪.‬‬ ‫ول� � �ع � ��ب أم� � � ��س (ال � �خ � �م � �ي� ��س)‪،‬‬ ‫أي � � � �ض � � � ��ا‪ ،‬ف � � � �ي � � ��اري � � ��ال م � � � ��ع ري � � � ��ال‬ ‫س��وس�ي�ي��داد (ص�ف��ر‪-‬ص�ف��ر ذه��اب��ا)‬ ‫وال � � �ف � � ��ائ � � ��ز س � �ي � �ل � �ت � �ق ��ي راس � �ي � �ن� ��غ‬ ‫سانتاندر الذي تخلص من آميريا‬ ‫(‪ 1-3‬بمجموع امبارتن)‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫تشيلسي يسعى لتحطيم آمال يونايتد في «البرمييرليغ»‬ ‫ي��واج��ه تشيلسي‪ ،‬ص��اح��ب اان�ت�ص��ارات الخمسة امتتالية‪ ،‬منافسه‬ ‫مانشستر يونايتد‪ ،‬ح��ام��ل لقب ال ��دوري اإنجليزي اممتاز ل�ك��رة ال�ق��دم‪،‬‬ ‫يوم (اأح��د) امقبل‪ ،‬وي��درك الفريق اللندني ال��ذي عاد لتدريبه البرتغالي‬ ‫ج��وزي��ه مورينيو ه��ذا ام��وس��م أن ف��وزه باللقاء س��وف يشكل ضربة قوية‬ ‫آمال الخصم في ااحتفاظ باللقب‪.‬‬ ‫وكان يونايتد غريما قويا لتشيلسي في الفترة ااولى التي قاد فيها‬ ‫مورينيو الفريق وكثيرا ما كانت اللقاءات بينما محورية في حسم وجهة‬ ‫اللقب‪.‬‬ ‫وتفصل ‪ 11‬نقطة مانشستر يونايتد ال��ذي ي��درب��ه ديفيد م��وي��ز عن‬ ‫ال �ص ��دارة‪ ،‬وق��د تنهي خ�س��ارت��ه م �ب��اراة (اأح� ��د) آم��ال��ه ف��ي ال �ع��ودة ب�ق��وة‪،‬‬ ‫وامنافسة على اللقب‪.‬‬ ‫وي �ظ �ه��ر ال �ف ��ارق ب��ن ال �ن��ادي��ن ه ��ذا ام ��وس ��م‪ ،‬أي �ض��ا‪ ،‬ف��ي س��وق‬ ‫اانتقاات‪ ،‬فقد أنفق تشيلسي ‪ 21‬مليون جنيه إسترليني (‪34.34‬‬ ‫مليون دوار) حتى اآن على التعاقد مع نيمانيا ماتيتش‪ ،‬اعب‬ ‫وس��ط بنفيكا‪ ،‬ف��ي ح��ن ف�ض��ل ي��ون��اي�ت��د اإب �ق��اء ع�ل��ى تشكيلته‬ ‫الحالية دون تغيير‪ ،‬رغ��م غضب مشجعيه نتيجة ضعف أداء‬ ‫خط الوسط بصفة خاصة‪.‬‬ ‫وفي ظل إصابة روبن فان بيرسي‪ ،‬وعدم اكتمال لياقة وين‬ ‫رون ��ي‪ ،‬فمن امحتمل أا ي��رك��ز مانشستر يونايتد على اللعب‬ ‫الهجومي‪.‬‬ ‫وك��ان تشيلسي لعب بحذر في مباراة الفريقن في غشت‬ ‫ام��اض��ي ال�ت��ي ان�ت�ه��ت ب��ال�ت�ع��ادل السلبي ف��ي "أول ��د ت��راف��ورد"‪،‬‬ ‫ل �ك��ن ف��ي ظ��ل ل �ع��ب م��ان�ش�س�ت��ر سيتي‬ ‫وآرس �ن��ال على ملعبيهما ف��ي هذه‬ ‫ال�ج��ول��ة ف��إن��ه ل��ن ي��رغ��ب ف��ي إه��دار‬ ‫أي نقاط‪.‬‬ ‫ويأمل آرسنال في ااستفادة‬ ‫م ��ن أي ت�ع �ث��ر ل�ت�ش�ي�ل�س��ي‪ ،‬وق ��ال‬ ‫م ��درب ��ه أرس� ��ن ف�ي�ن�غ��ر إن ف��ري�ق��ه‬ ‫م�س�ت�ع��د ل �ل �ق �ت��ال م ��ن أج ��ل إح ��راز‬ ‫اللقب‪.‬‬ ‫وق ��ال ام ��داف ��ع ب�ي��ر م�ي��رت�س��اك��ر‬ ‫بعد الفوز على أستون فيا (ااثنن)‬ ‫اماضي‪" ،‬ننظر إلى أنفسنا‪ ،‬ونعتقد‬ ‫أننا مستعدين مواجهة أي تحد‪".‬‬ ‫وي �خ��وض ف��ول �ه��ام م�ع��رك��ة لتجنب‬ ‫ال �ه �ب��وط إل ��ى ال ��درج ��ة اأدن� � ��ى‪ ،‬لكنه‬ ‫أكد تمتعه بعناصر متميزة بالفعل‬ ‫ع �ن��دم��ا ه� ��زم ن��وري �ت ��ش س �ي �ت��ي ف��ي‬ ‫ك � � ��أس اات � � �ح� � ��اد اإن � �ج � �ل � �ي� ��زي ي ��وم‬ ‫(الثاثاء) اماضي‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن ك � ��اردي � ��ف أق � � ��ال م ��درب ��ه‬ ‫م��ال�ك��ي م��اك��اي‪ ،‬وع��ن م�ك��ان��ه أول��ي‬ ‫ج ��ون ��ار س��ول �س �ك��اي��ر‪ ،‬ورغ� ��م أن ��ه في‬ ‫ام��رك��ز ال �س��ادس ع �ش��ر‪ ،‬ف�ق��د ت �ع��ادل خ��ارج‬ ‫أرض ��ه م��ع آرس �ن ��ال م ��دة ‪ 88‬دق �ي �ق��ة‪ ،‬ق�ب��ل أن‬ ‫يخسر ‪2-‬صفر‪.‬‬

‫فريق تشيلسي( أرشيف)‬


‫جدير بالقراءة‬

‫< «‪89 ∫œbF‬‬ ‫< «'‪2014 d¹UM¹ 17 o«u*« 1435 ‰Ë_« lOЗ 15 WFL‬‬

‫ي ��ؤرخ ك �ت��اب "ام� �غ ��رب‪ ..‬ال �س �ن��وات ال �ح��رج��ة" إل��ى‬ ‫فترة ف��وارة من تاريخ ام�غ��رب‪ ،‬تبدأ من رس��م صور‬ ‫م�ق��رب��ة م�ن�ط�ق��ة ال �ش �م��ال ب�ع��د أن ه ��دأت م��داف��ع "ع�ب��د‬ ‫الكريم الخطابي"‪ .‬وحتى سنوات الغليان في مغرب‬ ‫السبعينيات وما بعدها‪.‬‬ ‫في هذا الكتاب‪ ،‬الذي لم يعد متداوا‪ ،‬روى امهدي‬

‫بنونة‪ ،‬وخال خمس سنوات‪ ،‬مسيرة حياته بذاكرة‬ ‫خ��راف�ي��ة إل��ى طلحة ج�ب��ري��ل ال��ذي نقلها إل��ى ال �ق��راء‪.‬‬ ‫صدرت من الكتاب طبعة واحدة عام ‪ ،1983‬ولم يتسن‬ ‫طبعه م��رة أخ��رى‪ .‬في الكتاب أيضً القصة الكاملة‬ ‫مهمة بنونة ف��ي ن�ي��وي��ورك‪ ،‬حيث مثل ام �غ��رب‪ ،‬غير‬ ‫امستقل‪ ،‬في اأمم امتحدة‪ ،‬وذكريات عن فلسطن‪،‬‬

‫‪11‬‬

‫م ��ن خ ��ال رص ��د وق ��ائ ��ع ح �ي��اة ط ��اب م �غ��ارب��ة ف��ي‬ ‫نابلس‪ ،‬وفيه قصة وكالة امغرب العربي ومسيرتها‬ ‫ح�ت��ى اس�ت��ول��ت عليها ال�ح�ك��وم��ة‪ .‬ك�م��ا ي��رس��م ص��ور‬ ‫ع��ن ش�خ�ص�ي��ات س�ي��اس�ي��ة م�غ��رب�ي��ة م��ن ط ��راز ع��ال‬ ‫الفاسي‪ ،‬وبلحسن ال��وزان��ي‪ ،‬وعبد الخالق الطريس‪،‬‬ ‫وامهدي بن بركة‪ ،‬وأحمد بافريج‪ ،‬وغيرهم‪.‬‬

‫جمعية «الوجود الفرنسي» لعبت دور ًا مهم ًا منذ تأسيسها وحتى ااستقال‬

‫(‪)33‬‬

‫"اليد الحمراء" كانت أشهر عصابات الوجود الفرنسي ‪ º‬امستوطنون الفرنسيون عملوا على عرقلة مصالح اأميركين‬

‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫ك� ��ان م ��ن ن �ت��ائ��ج ه� ��ذه ال�ت�ع�ب�ئ��ة‬ ‫ام �س �ت �م��رة‪ ،‬ت�ش�ك�ي��ل ج�م�ع�ي��ة ع��رف��ت‬ ‫ب� ��"ج� �م� �ع� �ي ��ة ال � ��وج � ��ود ال� �ف ��رن� �س ��ي"‪،‬‬ ‫ت��أس�س��ت ف��ي ف�ب��راي��ر ‪ ،1953‬ولعبت‬ ‫دورً خ � �ط � �ي � ��رً م � �ن � ��ذ ت ��أس� �ي� �س� �ه ��ا‬ ‫وح�ت��ى ت��اري��خ ح�ص��ول ام �غ��رب على‬ ‫اس� �ت� �ق ��ال ��ه‪ .‬ول � ��م ت �ق �ت �ص��ر ع �ض��وي��ة‬ ‫ال �ج �م �ع �ي ��ة ع� �ل ��ى ال� �ف ��رن� �س� �ي ��ن‪ ،‬ب��ل‬ ‫ضمت بعض اأج��ان��ب امقيمن في‬ ‫ام �غ��رب‪ ،‬وام�ت�ع��اط�ف��ن م��ع السياسة‬ ‫ااس � �ت � �ع � �م� ��اري� ��ة‪ .‬ت � � � ��رأس "ج �م �ع �ي��ة‬ ‫الوجود الفرنسي" فرناند كوس‪ ،‬ذو‬ ‫اميول الفاشية‪ ،‬والشديد التعصب‬ ‫ل �ع ��رق ��ه‪ ،‬وه � ��و م ��ن ذل � ��ك ال � �ط� ��راز م��ن‬ ‫ام �س �ت �ع �م��ري��ن ال � ��ذي ا ي ��ذك ��ر ك�ل�م��ة‬ ‫عربي إا وأضاف إليها صفة قذر‪.‬‬ ‫اع �ت �ب��رت ه� ��ذه ال �ج �م��اع��ة‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫فاق تعصبها دهاقنة ااستعمار من‬ ‫رج��ال اإق��ام��ة العامة الفرنسية‪ ،‬أن‬ ‫أح ��داث ال ��دار البيضاء ف��ي ديسمبر‬ ‫‪ ،1952‬لم تكن لتقع لو أن السلطات‬ ‫ااس �ت �ع �م��اري��ة ك ��ان ��ت ت �م �س��ك زم ��ام‬ ‫اأمور بيد من حديد‪.‬‬ ‫ات � �ه � �م � ��ت ج� �م� �ع� �ي ��ة "ال � � ��وج � � ��ود‬ ‫ال� �ف ��رن� �س ��ي" ال� �س� �ل� �ط ��ات ال �ف��رن �س �ي��ة‬ ‫ب��ال�ض�ع��ف وال �ت �ه��اون‪ ،‬وع �م��دت إل��ى‬ ‫تشكيل ميليشيات م��ن الفرنسين‬ ‫ال��ذي��ن سبق لهم العمل ف��ي الجيش‬ ‫ال�ف��رن �س��ي‪ ،‬ودرب �ت �ه��م ع�ل��ى عمليات‬ ‫ال� �ك ��وم ��ان ��دوز وح � ��رب ال �ع �ص��اب��ات‪،‬‬ ‫إره� � ��اب ام� �غ ��ارب ��ة‪ .‬واج �ت ��ذب ��ت ه��ذه‬ ‫ام �ي �ل �ي �ش �ي��ات ال� �ش� �ب ��ان ال �ف��رن �س �ي��ن‬ ‫م��ن ص�غ��ار ام��وظ �ف��ن‪ ،‬ومستخدمي‬ ‫ال �ش��رك��ات‪ ،‬وأص �ح��اب ام �ه��ن ال �ح��رة‪،‬‬ ‫فانخرطوا في صفوفها‪.‬‬ ‫وات� � �خ � ��ذت ع� �ص ��اب ��ات ال ��وج ��ود‬ ‫ال �ف��رن �س��ي ام �س �ل �ح��ة‪ ،‬ع� ��دة أش� �ك ��ال‪،‬‬ ‫وعملت تحت أس�م��اء مختلفة‪ ،‬كان‬ ‫م� ��ن أش� �ه ��ره ��ا ف� ��ي ال � �س � �ن ��وات ال �ت��ي‬ ‫س �ب �ق��ت ااس� �ت� �ق ��ال‪ ،‬ع �ص��اب��ة "ال �ي��د‬ ‫الحمراء"‪.‬‬ ‫ك� ��ان ج �م �ي��ع ال �ف��رن �س �ي��ن‪ ،‬دون‬ ‫استثناء‪ ،‬يحملون أسلحة شخصية‪،‬‬ ‫بحجة ال��دف��اع ع��ن النفس‪ ،‬وحماية‬ ‫ممتلكاتهم ال��زراع �ي��ة وال�ص�ن��اع�ي��ة‪،‬‬ ‫إا أن عددً منهم كان يمتلك أسلحة‬ ‫حربية كالرشاشات والقنابل‪ ،‬ودون‬ ‫رخ �ص��ة‪ .‬ل ��ذا ل��م ي�ك��ن ص�ع�ب��ً تكوين‬

‫العصابات امسلحة الفرنسية‪ .‬وفي‬ ‫مقابل ذل��ك‪ ،‬ل��م يسمح أي مغربي‪،‬‬ ‫ب��اس�ت�ث�ن��اء ال �خ��ون��ة ام�ت�ع��ام�ل��ن مع‬ ‫س �ل �ط��ات ال �ح �م��اي��ة‪ ،‬ال �ح �ص��ول على‬ ‫رخصة لحمل الساح‪.‬‬ ‫وإذا ح � ��دث أن ض �ب �ط��ت م��دي��ة‬ ‫يزيد طولها عن سبعة سنتيمترات‬ ‫ع �ن��د أي م��واط��ن م �غ��رب��ي‪ ،‬ك ��ان ذل��ك‬ ‫ك��اف�ي��ً لتقديمه ل�ل�م�ح��اك�م��ة‪ .‬وأث �ن��اء‬ ‫ف �ت��رات ال�ت��وت��ر وان� ��داع ام �ظ��اه��رات‪،‬‬ ‫اع �ت �ب ��رت س �ل �ط��ات اأم � ��ن ح �م��ل أي��ة‬ ‫قطعة معدنية جناية يحاكم عليها‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫بلغ عدد الفرنسين امستوطنن‬ ‫ف� ��ي ام � �غ� ��رب ع � ��ام ‪ 425 ،1953‬أل ��ف‬ ‫ن�س�م��ة‪ ،‬وأق� ��ام ب��ال �ب��اد ب�ض�ع��ة آاف‬ ‫م� ��ن ال� �ب ��رت� �غ ��ال� �ي ��ن‪ ،‬واإي� �ط ��ال� �ي ��ن‪،‬‬ ‫واإس�ب��ان�ي��ن‪ ،‬وأف ��راد م��ن الجاليات‬ ‫اأوربية اأخ��رى‪ .‬إلى جانب هؤاء‪،‬‬ ‫ك ��ان ي��وج��د ع ��دد ض�ئ�ي��ل م ��ن رج ��ال‬ ‫اأعمال اأميركين‪ ،‬إضافة إا جنود‬ ‫وموظفي القواعد الجوية اأميركية‬ ‫في ام�غ��رب‪ .‬كانت ال��واي��ات امتحدة‬ ‫ق��د وق�ع��ت ات�ف��اق�ي��ة م��ع ف��رن�س��ا‪ ،‬عند‬ ‫ب��داي��ة س�ن��وات ال�ح��رب ال �ب��اردة‪ ،‬عام‬ ‫‪ ،1950‬ت �س �م��ح ل��أم �ي��رك �ي��ن ب�ب�ن��اء‬ ‫قواعد جوية في امغرب‪ ،‬وهي قاعدة‬ ‫القنيطرة‪ ،‬وق��اع��دة سيدي سليمان‬ ‫في سهول الغرب‪ ،‬وقاعدة النواصر‬ ‫ال �ج��وي��ة‪ ،‬ح�ي��ث ي��وج��د ح��ال�ي��ً مطار‬ ‫م�ح�م��د ال �خ��ام��س‪ ،‬ب �ض��واح��ي ال ��دار‬ ‫البيضاء‪ ،‬وقاعدة بن كرير على بعد‬ ‫‪ 50‬كيلومترً شمال مراكش‪.‬‬ ‫سعى امستوط��ون الفرنسيون‪،‬‬ ‫ب�ش�ت��ى ال��وس��ائ��ل ل �ع��رق �ل��ة ام�ص��ال��ح‬ ‫ااق � � �ت � � �ص� � ��ادي� � ��ة ل � � ��رج � � ��ال اأع � � �م� � ��ال‬ ‫اأميركين‪ .‬وتدخلت واشنطن مرارً‬ ‫ل ��دى ال �ح �ك��وم��ة ال �ف��رن �س �ي��ة‪ ،‬ت�ط��ال��ب‬ ‫بتطبيق بعض نصوص امعاهدات‬ ‫ال��دول �ي��ة ال �خ��اص��ة ب��ام �غ��رب‪ .‬وأم ��ام‬ ‫رف� � ��ض ب � ��اري � ��س‪ ،‬ق ��دم ��ت واش �ن �ط��ن‬ ‫ش �ك��وى محكمة ال �ع��دل ال��دول �ي��ة في‬ ‫اه � � � ��اي‪ ،‬اس� �ت� �م ��ر ت � �ب� ��ادل ام� ��ذك� ��رات‬ ‫بشأنها مدة سنتن‪.‬‬ ‫اعتمدت الحكومة اأميركية في‬ ‫شكواها على ثاثة مبادئ تضمنتها‬ ‫م �ع��اه��دة ال �ج��زي��رة ال �خ �ض��راء‪ ،‬التي‬ ‫ح��ددت عاقات امغرب الدولية منذ‬ ‫عام ‪ ،1902‬وتنص تلك امعاهدة على‬ ‫اح �ت��رام س �ي��ادة ام �غ��رب واس�ت�ق��ال��ه‪،‬‬

‫وض� � �م � ��ان وح� � � ��دة أراض� � � �ي � � ��ه‪ ،‬وح ��ق‬ ‫ام �س��اواة ااق �ت �ص��ادي��ة دون تمييز‪.‬‬ ‫وانصب النزاع اأميركي _الفرنسي‬ ‫ح� ��ول ع� ��دم ت �ط �ب �ي��ق ال �ب �ن��د ام�ت�ع�ل��ق‬ ‫بحق امساواة ااقتصادية‪.‬‬ ‫وف ��ي ‪ 27‬غ�ش��ت ‪ ،1952‬أص ��درت‬ ‫م �ح �ك �م��ة ال � �ع� ��دل ال� ��دول � �ي� ��ة ح�ك�م�ه��ا‬ ‫ل � �ص ��ال ��ح ال � � ��واي � � ��ات ام� � �ت� � �ح � ��دة‪ ،‬إا‬ ‫أن اإق ��ام ��ة ال �ف��رن �س �ي��ة ف ��ي ام �غ��رب‪،‬‬ ‫أص � � � � ��درت م� ��راس � �ي� ��م وق� � ��وان� � ��ن ف��ي‬ ‫أكتوبر من السنة نفسها تحصر‬ ‫منح اامتيازات ااقتصادية في‬ ‫الفرنسين وحدهم‪ .‬وتجددت‬ ‫ال� �خ ��اف ��ات ب ��ن ال �ج��ان �ب��ن‪،‬‬ ‫م� �م ��ا ح� � ��دا ب��ال �ك��ول��ون �ي��ل‬ ‫روب � � �ي� � ��ر رودز‪ ،‬ال� � ��ذي‬ ‫يرأس مجموعة رجال‬ ‫اأع�م��ال اأميركين‬ ‫ف� ��ي ام � �غ � ��رب‪ ،‬إل ��ى‬ ‫ك � � � �ت � � ��اب � � ��ة ع � � ��دة‬ ‫م � � � �ق� � � ��اات ف ��ي‬ ‫ال � � �ص � � �ح� � ��ف‬

‫اأم � � � � �ي � � � � ��رك � � � � �ي � � � � ��ة‪،‬‬ ‫تتعرض للسياسة الفرنسية‬ ‫ب��ام �غ��رب‪ .‬ووزع م�ك�ت��ب ام �غ��رب في‬ ‫ن �ي��وي��ورك كتيبً ي�ح�ت��وي ع�ل��ى تلك‬ ‫ام�ق��اات ف��ي أواخ��ر ع��ام ‪ .1952‬هنا‪،‬‬ ‫ناحظ أن الوايات امتحدة‪ ،‬قصرت‬ ‫اهتمامها على مبدأ ال�ب��اب امفتوح‬ ‫لاستثمار ااقتصادي في امغرب‪،‬‬ ‫ولم تعر امبادئ اأخرى التي نصت‬ ‫عليها م�ع��اه��دة ال�ج��زي��رة ال�خ�ض��راء‬ ‫أدنى اهتمام‪.‬‬ ‫إا أن هذا الخاف‪ ،‬بن باريس‬ ‫وواش �ن �ط��ن‪ ،‬ل��م ي��ؤث��ر ع�ل��ى اس�ت�م��رار‬ ‫ال �ت �ع��اون ب��ن ال�ج��ان�ب��ن ف��ي ام �ي��دان‬

‫الدولي‪،‬‬ ‫خ � � � � � ��اص � � � � � ��ة أن‬ ‫فرنسا استعملت القواعد‬ ‫اأم�ي��رك�ي��ة ف��وق اأراض� ��ي امغربية‪،‬‬ ‫وال � �ت� ��ي ك �ل �ف��ت ‪ 500‬م� �ل� �ي ��ون دوار‬ ‫ك��ورق��ة اب �ت��زاز وض�غ��ط ع�ل��ى اإدارة‬ ‫اأميركية‪.‬‬ ‫إزاء ح � ��ال � ��ة ال� �ت� �ص� �ع� �ي ��د ال� �ت ��ي‬ ‫عرفتها اأوضاع في امغرب‪ ،‬وجهت‬ ‫الجبهة الوطنية‪ ،‬التي تضم اأحزاب‬ ‫امغربية‪ ،‬م��ذك��رة ي��وم ‪5‬م��ارس ‪1953‬‬

‫نـ ـشر قريباً‬

‫ل � ��رئ� � �ي � ��س‬ ‫الجمهورية‬ ‫ال � �ف ��رن � �س � �ي ��ة‬ ‫ت � � �ق� � ��ول ف �ي �ه��ا‬ ‫"إن م��ا تسميه‬ ‫اإق� ��ام� ��ة ال �ع��ام��ة‬ ‫إص� � � � � � � � ��اح� � � � � � � � ��ات‪،‬‬ ‫وت � �ح ��اول ت�ط�ب�ي�ق��ه‬ ‫ب��ال�ق��وة على امغرب‬ ‫ه��و أم ��ر م�خ��ال��ف م �ع��اه��دة ال�ح�م��اي��ة‬ ‫لعام ‪ ."1912‬وبعدما أشارت امذكرة‬ ‫لتصريحات ال�ج�ن��رال غ �ي��وم‪ ،‬امقيم‬ ‫العام‪ ،‬التي يقول فيها أنه سيواصل‬ ‫اس� �ت� �ع� �م ��ال ال � �ق� ��وة إرغ � � � ��ام ام� �غ ��رب‬ ‫ع �ل��ى ق �ب��ول اإص ��اح ��ات ال�ف��رن�س�ي��ة‬ ‫ام �ق �ت��رح��ة‪ ،‬أوض� �ح ��ت ك �ي��ف ازدادت‬ ‫اأح� ��وال س ��وءً ف��ي ال �ب��اد م��ن ج��راء‬ ‫أع �م��ال ال �ق �م��ع‪ ،‬م�ش�ي��رة إل ��ى ت�ع��رض‬ ‫ام � �ل� ��ك م �ح �م ��د ال � �خ ��ام ��س ل �ض �غ��وط‬ ‫متصلة‪ .‬واختتمت الجبهة الوطنية‬ ‫مذكرتها‪ ،‬بتحميل فرنسا مسؤولية‬ ‫م��ا ق��د ي �ح��دث ف��ي ام �غ��رب‪ ،‬وم��ؤك��دة‬ ‫رغبتها في إقامة عاقات متينة بن‬ ‫امغرب وفرنسا‪.‬‬ ‫وق ��ع ت �ل��ك ام ��ذك ��رة م�م�ث�ل��ون عن‬ ‫ح � ��زب اإص� � � ��اح ال ��وط� �ن ��ي‪ ،‬وح� ��زب‬ ‫الوحدة امغربية‪ ،‬وحزب ااستقال‪،‬‬ ‫وحزب الشورى وااستقال‪.‬‬ ‫ف��ي ي �ن��اي��ر ‪ ،1952‬خ ��رج روب �ي��ر‬ ‫ش� � ��وم� � ��ان م� � ��ن وزارة ال� �خ ��ارج� �ي ��ة‬ ‫الفرنسية‪ ،‬وب�ع��د ث��اث��ة أش�ه��ر عقب‬ ‫خ��روج��ه م��ن ال� ��وزارة يكتب ش��وم��ان‬ ‫عن اأوضاع في امغرب في صحيفة‬ ‫"ل ��وم ��ون ��د"‪ ،‬ف �ي �ق��ول "ل �ي��س ل�ف��رن�س��ا‬ ‫س �ي��اس��ة ف ��ي ش �م��ال إف��ري �ق �ي��ا‪ ،‬فمن‬ ‫الناحية النظرية يتلقى امقيم العام‬ ‫تعليماته م��ن ال�ح�ك��وم��ة الفرنسية‪،‬‬ ‫أم��ا ال��واق��ع فإنه هو ال��ذي يضع تلك‬ ‫التعليمات"‪ .‬علق الكاتب السياسي‬ ‫س� �ي ��رف ��ان ش ��راي� �ب ��ر ع� �ل ��ى م� ��ا ك�ت�ب��ه‬ ‫ش��وم��ان ق��ائ��ا "م�ث��ل ه��ذا ال�ق��ول كان‬ ‫ب�م�ث��اب��ة ق�ن�ب�ل��ة ل��و أن ش��وم��ان كتبه‬ ‫ق �ب��ل ث��اث��ة أش� �ه ��ر‪ ،‬أي ح�ي�ن�م��ا ك��ان‬ ‫وزيرً للخارجية"‪.‬‬ ‫ك � �ن� ��ا ف� � ��ي م� �ك� �ت ��ب ام � � �غ� � ��رب ف��ي‬ ‫نيويورك نتابع بدقة ما يجري في‬ ‫ال �ب��اد‪ ،‬ون��رص��د التصريحات التي‬ ‫ل�ه��ا ارت �ب��اط بقضيتنا‪ ،‬ونستغلها‬ ‫في نشرات امكتب‪ ،‬وف��ي اتصااتنا‬ ‫ال � �ي ��وم � �ي ��ة ب � ��اأم � ��م ام� � �ت� � �ح � ��دة‪ .‬ك ��ان‬ ‫لتصريح شومان أصداء وانعكاسات‬ ‫على الدوائر السياسية‪ ،‬إذ أن وزير‬ ‫خارجية فرنسا يعترف صراحة‪ ،‬أن‬ ‫سلطته على امقيم العام في امغرب‪،‬‬ ‫ال� � ��ذي ي �ف �ت��رض أن � ��ه م �م �ث �ل��ه ه �ن��اك‪،‬‬ ‫ل �ي �س��ت إا خ � �ي ��اا‪ .‬وط� � ��رح ت �س��اؤل‬ ‫م��وض��وع��ي‪" :‬ك �ي��ف ي�م�ك��ن ل�ح�ك��وم��ة‬ ‫ديمقراطية مثل الحكومة الفرنسية‬ ‫السماح بمثل هذا الوضع"‪.‬‬ ‫بعد تغيير الحكومة الفرنسية‪،‬‬ ‫زار ال �ج �ن ��رال غ� �ي ��وم‪ ،‬ام �ق �ي��م ال �ع��ام‪،‬‬ ‫ب ��اري ��س ف ��ي أواخ � ��ر ي �ن��اي��ر‪ ،‬إج� ��راء‬ ‫ات� �ص ��اات م��ع رئ �ي��س ال�ج �م�ه��وري��ة‪،‬‬ ‫ورئ�ي��س الحكومة ال�ج��دي��دة‪ ،‬رونيه‬ ‫م��اي�ي��ر‪ .‬وق �ب��ل زي��ارت��ه ل�ب��اري��س ك��ان‬ ‫ال� �ج� �ن ��رال غ� �ي ��وم ق� ��د أرس� � ��ل م ��ذك ��رة‬ ‫ام�ل��ك محمد ال�خ��ام��س‪ ،‬ام��ؤرخ��ة في‬ ‫‪ 12‬ي�ن��اي��ر إل��ى ال�ح�ك��وم��ة الفرنسية‪.‬‬ ‫وب �ع��د ع��ودت��ه م��ن ب��اري��س استقبله‬ ‫املك محمد الخامس‪ ،‬في ‪ 12‬فبراير‬ ‫ليستلم منه ردً على امذكرة مرسا‬ ‫من طرف وزارة الخارجية الفرنسية‪.‬‬ ‫أبدت وزارة الخارجية في ردها‬ ‫ت��رح�ي�ب��ً ب ��إج ��راء م �ب��اح �ث��ات ول�ي��س‬ ‫م�ف��اوض��ات‪ ،‬كما ط��ال��ب ام�ل��ك محمد‬ ‫ال�خ��ام��س‪ ،‬مشيرة إل��ى أن الحكومة‬ ‫ال � �ف ��رن � �س � �ي ��ة ت � �ق � �ت� ��رح س� �ل� �س� �ل ��ة م��ن‬ ‫اإصاحات التي يجب أن تدخل في‬ ‫حيز التنفيذ ال�ف��وري‪ ،‬وهنا تهديد‬ ‫واض��ح‪ ،‬وه��ي اإص��اح��ات التي ظل‬ ‫محمد ال�خ��ام��س يرفضها منذ عام‬ ‫‪ ،1947‬أن� �ه ��ا ت �م �ن��ح ام �س �ت��وط �ن��ن‬ ‫ال�ف��رن�س�ي��ن ح��ق ام �ش��ارك��ة ف��ي حكم‬ ‫الباد‪.‬‬

‫اع� �ت� �ب ��رت ف ��رن� �س ��ا‪ ،‬ط �ب �ق��ً ل �ه��ذا‬ ‫الرد‪ ،‬أنها استجابت لقرار الجمعية‬ ‫العامة ل��أم��م امتحدة رق��م ‪407‬‬ ‫ال � � � �ص� � � ��ادر ف � � ��ي ‪19‬‬ ‫دي� �س� �م� �ب ��ر ‪،1952‬‬ ‫وال��ذي أعربت فيه‬ ‫اأم��م ام�ت�ح��دة عن‬ ‫أملها في مواصلة‬ ‫ف ��رن� �س ��ا وام� �غ ��رب‬ ‫ل� � � �ل� � � �م� � � �ف � � ��اوض � � ��ات‬ ‫ب �ي �ن �ه �م ��ا‪ .‬وف � � ��ي ‪26‬‬ ‫ف� �ب ��راي ��ر‪ ،‬أص� � ��در ف��رع‬ ‫ال� � �ح � ��زب ال� ��رادي � �ك� ��ال� ��ي‬ ‫الفرنسي‪ ،‬بعد اجتماع‬ ‫ع �ق��ده ب ��ال ��دار ال �ب �ي �ض��اء‪،‬‬ ‫بيانً يتضمن اإصاحات‬ ‫امقترحة‪ ،‬وكانت كما يلي‪:‬‬ ‫‪ 1‬ت� ��رك � �ي� ��ز ال� �س� �ل� �ط ��ات‬‫التنفيذية في يد امقيم العام‪.‬‬ ‫وه � ��و م� ��ا ي �ع �ن��ي إل � �غ� ��اء ج�م�ي��ع‬ ‫صاحيات الحكومة امغربية‪.‬‬ ‫‪ 2‬ت �ش �ك �ي��ل م� �ج ��ال ��س ب �ل��دي��ة‬‫وق � ��روي � ��ة م �خ �ت �ل �ط��ة‪ ،‬ي �م �ث ��ل ف �ي �ه��ا‬ ‫الفرنسيون بنسبة خمسن بامائة‪.‬‬ ‫‪ 3‬منح مجلس شورى الحكومة‪،‬‬‫حق مناقشة بعض الشؤون العامة‪،‬‬ ‫باستثناء ق�ض��اي��ا اأم ��ن‪ ،‬وال��دف��اع‪،‬‬ ‫والشؤون الخارجية‪ ،‬التي تبقى من‬ ‫اختصاصات الحكومة الفرنسية‪.‬‬ ‫‪ 4‬إل � �غ � ��اء ال � �ن � �ظ ��ام ال �ق �ض��ائ��ي‬‫ام �غ��رب��ي‪ ،‬ون �ق��ل اخ �ت �ص��اص��ات��ه إل��ى‬ ‫امحاكم الفرنسية‪.‬‬ ‫‪ 5‬ال �س �م��اح ب�ت�ك��وي��ن جمعيات‬‫مهنية للصناع التقليدين‪ ،‬ومنع‬ ‫النشاط النقابي وسط امغاربة‪.‬‬ ‫ف� ��ي ‪ 2‬م� � � ��ارس‪ ،‬ي �س �ت �ق �ب��ل ام �ل��ك‬ ‫م �ح �م��د ال� �خ ��ام ��س ال � �ج� �ن ��رال غ �ي��وم‬ ‫ل �ل �م��رة ال �ث��ان �ي��ة ع �ل��ى ال �ت ��وال ��ي منذ‬ ‫ع� ��ودت� ��ه م� ��ن ب� ��اري� ��س‪ .‬وخ� � ��ال ه ��ذا‬ ‫ال�ل�ق��اء‪ ،‬ك��رر محمد الخامس رفضه‬ ‫لتطبيق اإص��اح��ات في ظل أج��واء‬ ‫ال� �ق �م ��ع‪ ،‬وال �ت �ق �ت �ي��ل‪ ،‬وااع� �ت� �ق ��اات‪،‬‬ ‫وان �ع ��دام ال �ح��ري��ات ال �ع��ام��ة‪ .‬و����ان��ت‬ ‫اإق ��ام ��ة ال �ع��ام��ة ق ��د ق��دم��ت ف ��ي ذل��ك‬ ‫ال ��وق ��ت ‪ 73‬م ��ن ال��وط �ن �ي��ن ام �غ��ارب��ة‬ ‫للمحكمة العسكرية ال�خ��اص��ة‪ ،‬من‬ ‫ب�ي�ن�ه��م أع �ض��اء ال�ل�ج�ن��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‬ ‫لحزب ااستقال‪ ،‬وزعماء النقابات‬ ‫ومحررو الصحف الوطنية امغلقة‪.‬‬ ‫ووجهت إليهم تهمة امساس بأمن‬ ‫ال ��دول ��ة‪ ،‬وت �ق ��دم ع ��دد م ��ن ام�ح��ام��ن‬ ‫ام �ص��ري��ن‪ ،‬وآخ� � ��رون م ��ن ع ��دة دول‬ ‫ع ��رب� �ي ��ة وإس � ��ام� � �ي � ��ة‪ ،‬ل � �ل� ��دف� ��اع ع��ن‬ ‫ام� �ت� �ه� �م ��ن‪ ،‬ك� �م ��ا ت � �ط� ��وع م �ح ��ام ��ون‬ ‫أم� �ي ��رك� �ي ��ون م �ن �ه��م م ��اك �ن �ي ��ل‪ ،‬ون ��ن‬ ‫ب��ول ن��وب��ل‪ ،‬وم��ن ل �ن��دن ل �ي��زي هيل‪،‬‬ ‫إض��اف��ة إل��ى ع��دد كبير م��ن امحامن‬ ‫ال � �ف� ��رن � �س � �ي� ��ن‪ ،‬إا أن ال� �س� �ل� �ط ��ات‬ ‫ال�ف��رن�س�ي��ة سمحت ف�ق��ط للمحامن‬ ‫ال � �ف� ��رن � �س � �ي� ��ن ام � �ق � �ي � �م ��ن ب ��ام� �غ ��رب‬ ‫ب��ام��راف �ع��ة أم ��ام ام�ح�ك�م��ة‪ ،‬وح�ض��ور‬ ‫الجلسات‪ .‬أما امحامون العرب فلم‬ ‫يسمح لهم حتى بدخول امغرب‪.‬‬ ‫شملت ردود الفعل على سياسة‬ ‫ال �ق �م��ع ف��ي ام �غ��رب م�خ�ت�ل��ف ال� ��دول‪.‬‬ ‫ف� �ف ��ي ب� � �غ � ��داد ع� �ق ��د م� �ح� �م ��د ف��اض��ل‬ ‫ال� �ج� �م ��ال ��ي ف� ��ي ‪ 5‬م� � � ��ارس‪ ،‬ب�ص�ف�ت��ه‬ ‫رئ �ي �س��ا م �ج �ل��س ال � �ن� ��واب ال �ع��راق��ي‪،‬‬ ‫ن � ��دوة ص �ح��اف �ي��ة‪ ،‬اس �ت �ن �ك��ر خ��ال�ه��ا‬ ‫اأع� �م ��ال ال��وح �ش �ي��ة ال �ت��ي ت��رت�ك�ب�ه��ا‬ ‫ف��رن �س��ا ف��ي ش �م��ال إف��ري �ق �ي��ا‪ ،‬وق ��ال‪:‬‬ ‫"إن ش �ع��ب ال� �ع ��راق ل��ن ي�س�ك��ت على‬ ‫اس �ت �ع �ب ��اد ال� �ش� �ع ��وب ال �ع ��رب �ي ��ة ف��ي‬ ‫ت �ل��ك اأق � �ط� ��ار‪ ،‬وأن � ��ه س �ي �ع �م��ل ع�ل��ى‬ ‫تحريرها سواء بالطرق السلمية أو‬ ‫ب�غ�ي��ره��ا"‪ .‬وف��ي دم�ش��ق ص��رح ظافر‬ ‫ال ��رف ��اع ��ي‪ ،‬وزي� ��ر خ��ارج �ي��ة س��وري��ا‪:‬‬ ‫"إن اأقطار العربية تعلن تضامنها‬ ‫ال�ك��ام��ل م��ع ش�ع��وب ش�م��ال إفريقيا‪،‬‬ ‫وتؤيد مطالبها استعادة سيادتها‬ ‫التامة واستقالها الناجز" (ناحظ‬ ‫أن اإش� � � � � ��ارة إل � � ��ى ش � �ع� ��وب ش �م ��ال‬ ‫إفريقيا‪ ،‬جاءت عقب عمليات القمع‬ ‫التي شملت ام�غ��رب وت��ون��س ف��ي آن‬ ‫واحد)‪.‬‬ ‫ف� ��ي ن � �ي ��وي ��ورك ك� �ت ��ب ام �ح��ام��ي‬ ‫ب � �ن � �ح� ��اس ط � ��وب � ��ي‪ ،‬وه � � ��و ي � �ه ��ودي‬ ‫م� � �غ � ��رب � ��ي‪ ،‬رس� � ��ال� � ��ة إل� � � ��ى ص �ح �ي �ف��ة‬ ‫"ن�ي��وي��ورك ه�ي��رال��د ت��رب�ي��ون"‪ ،‬يعلق‬ ‫ف �ي �ه��ا ع �ل��ى ال �خ� �ط ��اب ال� � ��ذي وج �ه��ه‬ ‫ال ��رئ� �ي ��س إي ��زن� �ه ��اور ل �ل �ك��ون �غ��ري��س‬ ‫اأم� �ي ��رك ��ي‪ ،‬آن� � � ��ذاك‪ ،‬وق� � ��ال ف �ي��ه "ل��ن‬ ‫نقبل أبدً بعبودية أي شعب مقابل‬ ‫م� �ك ��اس ��ب أن� �ف� �س� �ن ��ا"‪ .‬ع� �ل ��ق ط��وب��ي‬ ‫م��وج�ه��ً خ�ط��اب��ه للرئيس اأم�ي��رك��ي‬ ‫"م � � ��اذا ن �ق �ت �ص��ر ع �ل��ى ت �ط �ب �ي��ق ه��ذه‬ ‫ام� � �ب � ��ادئ ال� �س ��ام� �ي ��ة ع� �ل ��ى اأق � �ط� ��ار‬ ‫الواقعة تحت سيطرة روسيا‪ ،‬بينما‬ ‫نتجاهل مطالب امغرب‪ ،‬والجزائر‪،‬‬ ‫وت ��ون ��س‪ ،‬ح ��ن ت �ع ��رض ق �ض��اي��اه��ا‬ ‫على اأم��م امتحدة ؟ (‪ )..‬إن تطبيق‬ ‫ه � � ��ذه ام � � �ب� � ��ادئ إذا ل � ��م ي� �ك ��ن ع ��ام ��ً‬ ‫وش��ام��ا‪ ،‬يجعلها ف��ارغ��ة كالطبل‪،‬‬ ‫وتعتبر من باب النفاق"‪.‬‬ ‫يوم ‪ 16‬مارس‪ ،‬وجهت امجموعة‬ ‫اآسيوية اإفريقية باأمم امتحدة‬ ‫رسالة إلى رئيس الجمعية العامة‪،‬‬ ‫ضمنتها شكوى ضد تصعيد أعمال‬ ‫القمع ف��ي ام�غ��رب‪ ،‬وازدي ��اد الضغط‬ ‫على املك محمد الخامس‪ ،‬وأشارت‬ ‫في نهاية رسالتها‪ ،‬إلى أن استمرار‬ ‫الوضع سيضطر تلك الدول إلى رفع‬ ‫القضية أمام مجلس اأمن‪ ،‬نظرً ما‬ ‫تكتسيه م��ن ت�ه��دي��د م�ح�ق��ق‪ ،‬لأمن‬ ‫ال��دول��ي ف��ي تلك امنطقة م��ن العالم‪.‬‬ ‫كان عدد الدول اإفريقية واآسيوية‬ ‫أيامئذ‪ 15 ،‬دولة فقط‪ ،‬وإثر اجتماع‬ ‫ع� �ق ��دت ��ه ه� � ��ذه ام� �ج� �م ��وع ��ة‪ ،‬ب ��دع ��وة‬

‫م��ن ال�س�ف�ي��ر ع�ب��د ال �ل��ه ب �ك��ر‪ ،‬م�ن��دوب‬ ‫ال�ع��راق‪ ،‬طلبت م��ن رئيس الجمعية‬ ‫العامة لأمم امتحدة‪ ،‬توجيه ن��داء‬ ‫ع��اج��ل للحكومة ال�ف��رن�س�ي��ة‪ ،‬لوقف‬ ‫تنفيذ أح �ك��ام اإع ��دام ال �ص��ادرة في‬ ‫حق امواطنن امغاربة والتونسين‪،‬‬ ‫واستبدالها بأحكام مخففة‪.‬‬ ‫ف � ��ي خ� �ض ��م ه � � ��ذه ال � �ت � �ط� ��ورات‪،‬‬ ‫دخ��ل ام�ل��ك محمد ال�خ��ام��س م�ع��ارك‬ ‫ال�خ�ن��ادق اأخ �ي��رة (‪ )..‬قبل النفي‪.‬‬ ‫أضحى التهديد بخلع املك‪ ،‬مسألة‬ ‫م �ت��داول��ة‪ ،‬ت�ت�ح��دث عنها الصحافة‬ ‫الفرنسية في امغرب وباريس‪ .‬أثناء‬ ‫ذلك‪ ،‬نشرت رسالة تحمل توقيع ‪270‬‬ ‫ش�خ�ص��ً‪ ،‬م��ن ال �ب ��اش ��اوات‪ ،‬وال �ق��واد‬ ‫بزعامة الكاوي‪ ،‬تطالب بخلع املك‪.‬‬ ‫ف�ط�ل��ب م�ح�م��د ال �خ��ام��س م��ن ال�ح��اج‬ ‫محمد امقري‪ ،‬الصدر اأعظم‪ ،‬جمع‬ ‫وزرائ� � � � ��ه‪ ،‬ل �ي �ب �ح��ث م �ع �ه��م ال ��وض ��ع‪.‬‬ ‫وف� ��ي ‪ 2‬ي��ون �ي��و ن �ش��ر ام� �ق ��ري ب�ي��ان��ا‬ ‫ب��اس��م ال�ح�ك��وم��ة ام�غ��رب�ي��ة يستنكر‬ ‫فيه موقف موقعي الرسالة‪ ،‬ويندد‬ ‫ب ��ام� �ن ��اورات وام� ��ؤام� ��رات ال �ت��ي أدت‬ ‫إل��ى ن�ش��ره��ا‪ ،‬م��ؤك��دً "ت�ع�ل��ق الشعب‬ ‫ام�غ��رب��ي بشخص ام�ل��ك‪ ،‬ال��ذي أثبت‬ ‫دائ�م��ً أن��ه ف��وق اأح ��زاب وال�ن��زاع��ات‬ ‫الحزبية"‪.‬‬ ‫ال � �ح� ��اج م �ح �م��د ام� � �ق � ��ري‪ ،‬ت�ق�ل��د‬ ‫م �ن �ص��ب ال � �ص� ��در اأع � �ظ� ��م (رئ� �ي ��س‬ ‫الوزراء) منذ مطلع القرن العشرين‪،‬‬ ‫وت ��وف ��ي ب �ع��د ااس� �ت� �ق ��ال ع ��ن ع�م��ر‬ ‫اخ �ت �ل��ف ف��ي ش��أن��ه‪ ،‬ل �ك��ن ام��ؤك��د أن��ه‬ ‫تجاوز امائة سنة‪.‬‬ ‫وك� ��ان ق��د س �ب��ق م�ج�ل��س ع�ل�م��اء‬ ‫ام�غ��رب أن وج��ه ف��ي ‪ 31‬م��اي��و برقية‬ ‫إل��ى رئ�ي��س ال�ج�م�ه��وري��ة الفرنسية‪،‬‬ ‫وق� �ع� �ه ��ا رئ � �ي� ��س ام � �ج � �ل ��س‪ ،‬ال �ف �ق �ي��ه‬ ‫الطايع بلحاج‪ ،‬إضافة إلى عضوي‬ ‫ام�ج�ل��س‪ ،‬ال�ع��ام��ن أح�م��د الشبيهي‪،‬‬ ‫وال � � �ع � ��رب � ��ي ل � �ح� ��ري � �ش� ��ي‪ .‬اس �ت �ن �ك ��ر‬ ‫ام �ج �ل��س ف ��ي ب��رق�ي�ت��ه ت �ل��ك ال�خ�ط��وة‬ ‫ال �ت ��ي أق � ��دم ع �ل �ي �ه��ا ب �ع��ض ام ��ارق ��ن‬ ‫م ��ن ال � �ب� ��اش� ��اوات‪ ،‬وال� � �ق � ��واد‪ ،‬ال��ذي��ن‬ ‫وق�ع��وا ملتمسً بخلع ام�ل��ك‪ ،‬مشيرً‬ ‫إل��ى أن ذل��ك ال�ع�م��ل ي�ن��اق��ض البيعة‬ ‫ال�ت��ي ف��ي أع�ن��اق ام�غ��ارب��ة‪ ،‬مما يدل‬ ‫ع�ل��ى ج�ه��ل م��ن ق��ام��وا ب��ه ب��اأص��ول‬ ‫الدينية الخاصة بالدولة اإسامية‪،‬‬ ‫وب��واج �ب��ات �ه��م ك �م��واط �ن��ن‪ .‬وط��ال��ب‬ ‫مجلس ع�ل�م��اء ام �غ��رب‪ ،‬ف��ي برقيته‬ ‫ب�ف�ص��ل أول �ئ��ك ال �ب��اش��اوات وال �ق��واد‬ ‫ح�ت��ى ا ت�ع��م ااض �ط��راب��ات ال �ب��اد‪.‬‬ ‫كما طالب بمتابعة الذين نظموا هذا‬ ‫العمل امخالف للقانون ولنصوص‬ ‫معاهدة الحماية‪ .‬وفي الخامس من‬ ‫ي��ون �ي��و‪ ،‬ص ��در ب �ي��ان وق �ع��ه ‪ 205‬من‬ ‫كبار علماء امغرب‪ ،‬خاصة في فاس‬ ‫وم��راك��ش‪ ،‬يستنكرون فيه ام��ؤام��رة‬ ‫الدنيئة‪.‬‬ ‫ف ��ي ‪ 17‬ي��ون �ي��و أص� � ��در م�ح�م��د‬ ‫ال �خ ��ام ��س ب �ي��ان��ً ج� ��اء ف �ي��ه ‪" :‬إن �ن��ا‬ ‫ن � ��ؤك � ��د ل �ش �ع �ب �ن ��ا ال � �ع� ��زي� ��ز ع��زم �ن��ا‬ ‫م� ��واص � �ل� ��ة ال � ��دف � ��اع ع � ��ن م �ص��ال �ح��ه‬ ‫ام��ادي��ة وال ��روح �ي ��ة"‪ .‬وأك ��د ف��ي ذل��ك‬ ‫البيان ض��رورة التعاون بن فرنسا‬ ‫وام� � �غ � ��رب‪ ،‬واس� �ت� �ق ��ال ��ه‪ ،‬وص �ي��ان��ة‬ ‫وحدته الترابية‪.‬‬ ‫ل � ��م ي� �ق� �ط ��ع م� �ح� �م ��د ال� �خ ��ام ��س‪،‬‬ ‫خ��ال اأس��اب�ي��ع ال�ت��ال�ي��ة‪ ،‬اتصااته‬ ‫ب� ��ال � �ح � �ك� ��وم� ��ة ال � �ف� ��رن � �س � �ي� ��ة‪ .‬ك ��ان ��ت‬ ‫اات� � �ص � ��اات ت �ت ��م ب ��واس� �ط ��ة ام �ق �ي��م‬ ‫العام أو عن طريق أص��دق��اء امغرب‬ ‫م � ��ن ال� �ف ��رن� �س� �ي ��ن‪ ،‬وأح � �ي� ��ان� ��ً ع �ب��ر‬ ‫الصحافين اأح��رار الذين اتصلوا‬ ‫ب��ه أو ب��ول��ي ال�ع�ه��د اأم �ي��ر الحسن‬ ‫ال� �ث ��ان ��ي (ام � �ل� ��ك ال �ح �س ��ن ال� �ث ��ان ��ي)‪.‬‬ ‫خ ��ال ه ��ذه اأي � ��ام ال�ع�ص�ي�ب��ة‪ ،‬نشر‬ ‫ال �ص �ح��اف��ي ال �ف��رن �س��ي روب �ي��ر ب ��ارا‪،‬‬ ‫اأم� ��ن ال �ع��ام ل�ل�م��رك��ز ال�ك��اث��ول�ي�ك��ي‬ ‫ل �ل �م �ث �ق �ف��ن ال� �ف ��رن� �س� �ي ��ن‪ ،‬س �ل �س �ل��ة‬ ‫م� � �ق � ��اات ف � ��ي م� �ج� �ل ��ة "ت� �ي� �م ��ون� �ي ��اج‬ ‫ك��ري �ت �ي��ان"‪ ،‬اش�ت�م�ل��ت ام �ق��اات على‬ ‫خ ��اص ��ة ات� �ص ��اات ��ه واس �ت �ق �ص��ائ��ه‬ ‫ل�ل�ح�ق��ائ��ق ب��ام �غ��رب‪ ،‬ف��ي ال �ف �ت��رة من‬ ‫‪ 26‬يوليوز إلى‪ 20‬غشت‪ .‬وتضمنت‬ ‫ت �ف ��اص �ي ��ل ام� � ��ؤام� � ��رة ال � �ت� ��ي دب ��ره ��ا‬ ‫امستعمرون‪ ،‬في تحالف مع أرباب‬ ‫ام� �ص ��ال ��ح ااق� �ت � �ص ��ادي ��ة واإق� ��ام� ��ة‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫ك��ان روب �ي��ر ب ��ارا ق��د زار ف��ي ‪26‬‬ ‫ي��ول�ي��وز ول��ي العهد اأم�ي��ر الحسن‬ ‫(املك الحسن الثاني) في منتجعه‬ ‫الصيفي بمدينة إفران‪ ،‬الواقعة فوق‬ ‫س�ف��وح اأط �ل��س ام�ت��وس��ط‪ ،‬وحضر‬ ‫اللقاء الفقيه محمد امعمري‪ ،‬وهناك‬ ‫حصل بارا على حجج دامغة‪ ،‬تثبت‬ ‫أن ام ��راق � �ب ��ن ال �ف��رن �س �ي ��ن (ح� �ك ��ام‬ ‫ام� ��دن واأق ��ال� �ي ��م) ه ��م ال ��ذي ��ن أم ��روا‬ ‫الباشاوات والقواد بتوقيع الرسالة‬ ‫ال�ت��ي تطالب بخلع ام�ل��ك‪ .‬وف��ي ذلك‬ ‫ال� �ي ��وم‪ ،‬ال �ت �ق��ى ب � ��ارا ب�م�ص�ط�ف��ى بن‬ ‫مبارك البكاي‪ ،‬باشا مدينة صفرو‪،‬‬ ‫ق��رب ف��اس‪ ،‬وه��و م��ن كبار الضباط‬ ‫امغاربة امعطوبن الذين عملوا مع‬ ‫ال �ج �ي��ش ال �ف��رن �س��ي‪ .‬أط �ل��ع ال �ب �ك��اي‪،‬‬ ‫الذي سيتولى رئاسة الحكومة بعد‬ ‫ااستقال‪ ،‬الصحافي الفرنسي على‬ ‫الكيفية ال�ت��ي طبخت بها الرسالة‬ ‫ام �ش��ار إل �ي �ه��ا‪ ،‬وم �م��ا ق��ال��ه ال �ب �ك��اي‪:‬‬ ‫"ال �ك ��اوي ي�ت��آم��ر م��ع امستعمرين‪،‬‬ ‫وأص � �ب� ��ح ع � � ��دوً ل �ل �ش �ع��ب‪ ،‬وه � ��و ا‬ ‫يستطيع أن يمشي ع�ش��ر خ�ط��وات‬ ‫ف��ي ش� ��وارع م��راك��ش أو غ�ي��ره��ا من‬ ‫م��دن ام �غ��رب‪ ،‬دون ح��راس��ة مسلحة‬ ‫تحميه"‪ .‬وأك��د البكاي لروبير بارا‪،‬‬ ‫أن ه��ذا العمل سيحدث قطيعة بن‬ ‫ام � �غ� ��رب وف� ��رن � �س� ��ا‪ ،‬وي� �ق� �ض ��ي ع�ل��ى‬ ‫التعاون بن البلدين‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫≈‪œUB²≈ Ë „öN²Ý‬‬

‫> «‪89 ∫œbF‬‬ ‫> «'‪2014 d¹UM¹ 17 o«u*« 1435 ‰Ë_« lOЗ 15 WFL‬‬

‫‪WLzUI« —bB²ð åUOÝ«œòË »dG*« w  «—UO«  UFO³ lł«dð‬‬ ‫أﻋ ـﻠ ـﻨــﺖ وزارة اﻟ ـﺘ ـﺠــﺎرة اﻟـﺼـﻴـﻨـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫أﻣـ ــﺲ )اﻟـ ـﺨـ ـﻤـ ـﻴ ــﺲ(‪ ،‬أن اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤ ــﺎرات‬ ‫اﻷﺟـﻨـﺒـﻴــﺔ اﳌ ـﺒــﺎﺷــﺮة ﻓــﻲ اﻟ ـﺒــﻼد ﺳﺠﻠﺖ‬ ‫ارﺗـﻔــﺎﻋــﺎ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 5.25‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‪ ،‬ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻌﺎم اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬ﻟﺘﺼﻞ إﻟﻰ ‪ 117.59‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫دوﻻر‪ .‬وﻗ ــﺎل اﳌ ـﺘ ـﺤــﺪث ﺑــﺎﺳــﻢ اﻟـ ــﻮزارة‪،‬‬ ‫ﺷــﻦ دان ﻳــﺎﻧــﻎ‪ ،‬ﻓــﻲ ﻟـﻘــﺎء ﻣــﻊ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‪،‬‬ ‫إن اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎرات اﻷﺟ ـﻨ ـﺒ ـﻴــﺔ اﳌ ـﺒــﺎﺷــﺮة‬ ‫ازدادت ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 3.3‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻓﻲ دﺟﻨﺒﺮ‬ ‫اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ اﻟﺸﻬﺮ ﻧﻔﺴﻪ ﺧﻼل‬ ‫‪ ،2012‬ﻟﺘﺼﻞ إﻟﻰ ‪ 12.08‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪.‬‬ ‫وأﺷ ــﺎر إﻟــﻰ أن اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎرات اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‬ ‫اﳌﺒﺎﺷﺮة ﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺪﻣﺎت ازدادت ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ 14.15‬ﻓــﻲ اﳌ ــﺎﺋ ــﺔ‪ ،‬ﻟـﺘـﺼــﻞ إﻟ ــﻰ ‪61.45‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪ ،‬ﻟﺘﺸﻜﻞ ‪ 52.3‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻦ‬ ‫إﺟﻤﺎﻟﻲ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات‪.‬‬ ‫أﻗﺮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ أول أﻣﺲ‬ ‫)اﻷرﺑ ـ ـﻌـ ــﺎء(‪ ،‬ﺑــﺄﻏـﻠـﺒـﻴــﺔ ﺳــﺎﺣ ـﻘــﺔ‪ ،‬ﻣ ـﺸــﺮوع‬ ‫ﻗﺎﻧﻮن ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺴﻨﺔ اﳌﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺤﺎﻟﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﻣﺎ زال ﺑﺤﺎﺟﺔ إﻟﻰ إﻗﺮاره ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸﻴﻮخ ﻛﻲ ﻳﺪﺧﻞ ﺣﻴﺰ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪ ،‬ﻟﺘﻨﺘﻬﻲ‬ ‫ﺑــﺬﻟــﻚ ﺛــﻼﺛــﺔ أﻋ ــﻮام ﻣــﻦ اﻧ ـﻌــﺪام اﻻﺳـﺘـﻘــﺮار‬ ‫ﻓــﻲ اﳌـﻴــﺰاﻧـﻴــﺔ اﻷﻣـﻴــﺮﻛـﻴــﺔ‪ .‬وﺳـﻴـﺴـﻤــﺢ ذﻟــﻚ‬ ‫ﺑ ـﺘ ـﻤــﻮﻳــﻞ اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ ﺣ ـﺘــﻰ ‪ 30‬ﺳـﺒـﺘـﻤـﺒــﺮ‪،‬‬ ‫وﻳﺒﻌﺪ ﺑﺬﻟﻚ ﺧﻄﺮ إﻏﻼق ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻺدارات‪.‬‬ ‫وﻳ ـﻔ ـﺘــﺮض أن ﻳـﻘــﺮ ﻣـﺠـﻠــﺲ اﻟ ـﺸ ـﻴــﻮخ ﻫــﺬه‬ ‫اﳌﻴﺰاﻧﻴﺔ )اﻟﺴﺒﺖ( ﻋﻠﻰ أﺑﻌﺪ ﺣــﺪ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺤﺪد ﻣﻮﻋﺪ دﻗﻴﻖ ﻟﺬﻟﻚ ﺑﻌﺪ‪.‬‬ ‫اﻋ ـ ـﺘ ـ ـﺒـ ــﺮت رﺋ ـ ـﻴ ـ ـﺴ ــﺔ ﺻـ ـ ـﻨ ـ ــﺪوق اﻟ ـﻨ ـﻘــﺪ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻲ‪ ،‬ﻛﺮﻳﺴﺘﲔ ﻻﻏﺎرد‪ ،‬أن اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻟـﻌــﺎﳌــﻲ ﺗـﺨـﻄــﻰ اﻟـﺴـﻴـﻨــﺎرﻳــﻮ اﻷﺳـ ــﻮأ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﺛ ـﻤــﺔ ﻣ ـﺨــﺎﻃــﺮ ﻣ ــﺎ زاﻟـ ــﺖ ﺗ ـﻠــﻮح ﻓ ــﻲ اﻷﻓ ــﻖ‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺮﺑﺔ ﻋﻦ أﻣﻠﻬﺎ ﻓﻲ ﺗﺤﻘﻴﻖ إﻧﺠﺎزات ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺎم اﻟ ـﺤــﺎﻟــﻲ‪ .‬ودﻋ ــﺖ ﻻﻏـ ــﺎرد‪ ،‬أول أﻣــﺲ‬ ‫)اﻷرﺑـﻌــﺎء(‪ ،‬ﻓﻲ واﺷﻨﻄﻦ‪ ،‬إﻟﻰ اﻻﺳﺘﻤﺮار‬ ‫ﻓــﻲ اﻟﺘﺮﻛﻴﺰ ﻋﻠﻰ اﻟﺴﻴﺎﺳﺎت اﻟﻀﺮورﻳﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﻨـﻤــﻮ‪ ،‬وﺗــﻮﻓ ـﻴــﺮ اﻟـﺸـﻐــﻞ ﻷﻛ ـﺜــﺮ ﻣــﻦ ‪200‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن ﺷﺨﺺ ﻓــﻲ اﻟـﻌــﺎﻟــﻢ‪ ،‬ﻣـﺸــﺪدة ﻋﻠﻰ‬ ‫أن "اﻷوﻟــﻮﻳــﺔ اﻟﻜﺒﺮى ﻓﻲ اﻟﻌﺎم ‪ 2014‬ﻫﻲ‬ ‫ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﻌﺎﻓﻲ اﻟﻌﺎﳌﻲ وﺟﻌﻠﻪ ﻣﺴﺘﺪاﻣﺎ"‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘﺒﺮة أن اﻻﺗـﺠــﺎه إﻳﺠﺎﺑﻲ إﺟـﻤــﺎﻻ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ اﻟﻌﺎﳌﻲ ﻣﺎ زال ﺑﻄﻴﺌﺎ وﻫﺸﺎ وﻏﻴﺮ‬ ‫ﻣﺘﻮازن‪.‬‬

‫أﻋﻠﻦ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﻨﻔﻂ اﻟﻠﻴﺒﻲ‪ ،‬ﻋﻤﺮ‬ ‫ﺷﻜﻤﻚ‪ ،‬أن ﻋﺎﺋﺪات ﺑــﻼده ﻣﻦ اﻟﻨﻔﻂ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﳌﺎﺿﻲ ﺑﻠﻐﺖ ‪ 40‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪ ،‬أي‬ ‫ﻣــﻦ اﻟـ ـ ‪ 50‬ﻣـﻠـﻴــﺎرا اﻟ ـﺘــﻲ ﻛــﺎﻧــﺖ ﻣـﺘــﻮﻗـﻌــﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺤﺮﻛﺎت اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺷﻠﺖ اﻟﻘﻄﺎع‪ .‬وﻗﺎل ﺷﻜﻤﻚ ﻓﻲ ﺗﺼﺮﻳﺢ‬ ‫ﻟﻠﺘﻠﻔﺰﻳﻮن اﻟﺮﺳﻤﻲ إن "ﻋــﺎﺋــﺪات اﻟﻨﻔﻂ‬ ‫ﺑﻠﻐﺖ أﻛﺜﺮ ﺑﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ ‪ 40‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪،‬‬ ‫أي أﻗﻞ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 20‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻮﻗﻌﺎت‬ ‫اﻟـﺘــﻲ ﻛــﺎﻧــﺖ ‪ 50‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر"‪ .‬وأﺿــﺎف‬ ‫أن اﻟـﻌــﺎﺋــﺪات اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ ﻓــﻲ اﻟﻨﺼﻒ اﻷول‬ ‫ﺗﺨﻄﺖ اﻟﺘﻮﻗﻌﺎت‪ ،‬إذ ﺳﺠﻠﺖ ‪ 27‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫دوﻻر ﻗ ـﺒــﻞ أن ﺗ ـﻬ ـﺒــﻂ إﻟـ ــﻰ ‪ 13‬ﻣ ـﻠ ـﻴــﺎرا‬ ‫ﻓــﻲ اﻟـﻨـﺼــﻒ اﻟ ـﺜــﺎﻧــﻲ‪ .‬واﻟ ـﺴ ـﺒــﺐ ﻓــﻲ ﻫــﺬا‬ ‫اﻻﻧـﺨـﻔــﺎض ﻫــﻮ إﻏ ــﻼق اﳌــﺮاﻓــﻖ اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ‬ ‫ﺑ ـﺴ ـﺒ ــﺐ اﻟـ ـﺤ ــﺮﻛ ــﺔ اﻻﺣـ ـﺘـ ـﺠ ــﺎﺟـ ـﻴ ــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺷﻬﺪﻫﺎ اﻟﺸﺮق اﻟﻠﻴﺒﻲ ﻣﻨﺬ ﻳﻮﻟﻴﻮ‪.‬‬

‫ﺗـ ـﺸ ــﺎرك ﻧ ـﺤــﻮ ‪ 9500‬ﻣـ ـﻘ ــﺎوﻟ ــﺔ‪ ،‬ﺗـﻤـﺜــﻞ‬ ‫‪ 165‬ﺑﻠﺪا‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ اﳌﻐﺮب‪ ،‬ﻓﻲ اﻟــﺪورة‬ ‫‪ 34‬ﻟﻠﻤﻌﺮض اﻟــﺪوﻟــﻲ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ )ﻓﻴﺘﻮر‬ ‫‪ ،(2014‬اﻟ ــﺬي ﺳـﻴـﻘــﺎم ﻣــﺎ ﺑــﲔ ‪ 22‬و‪26‬‬ ‫ﻳـﻨــﺎﻳــﺮ اﻟـﺤــﺎﻟــﻲ‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ اﳌـﻨـﻈـﻤــﲔ‪ .‬وأﻋــﺪ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮب‪ ،‬اﻟ ــﺬي ﻳ ـﺸــﺎرك ﺳـﻨــﻮﻳــﺎ ﻓــﻲ ﻫــﺬا‬ ‫اﳌ ـ ـﻌـ ــﺮض‪ ،‬رواﻗ ـ ـ ــﺎ ﻳ ـﺠ ـﻤــﻊ ﺑ ــﲔ اﻷﺻ ــﺎﻟ ــﺔ‬ ‫واﳌﻌﺎﺻﺮة ﻟﻠﺘﺮوﻳﺞ ﻟﻠﻮﺟﻬﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﻤـﻤـﻠـﻜــﺔ‪ .‬ﻛ ـﻤــﺎ أن ﻫ ــﺬا اﻟ ـﻠ ـﻘــﺎء ﺳﻴﻤﻜﻦ‬ ‫ﻣـﻬـﻨـﻴــﻲ اﻟـﺴـﻴــﺎﺣــﺔ اﳌ ـﻐــﺎرﺑــﺔ ﻣــﻦ ﺗـﺤــﺪﻳــﺪ‬ ‫اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺎت اﻟﻌﻤﻞ واﻟﺘﺤﺎﻟﻔﺎت اﳌﻬﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺤﺮﻳﻚ وﺗﻌﺰﻳﺰ ﻧﺸﺎط ﻗﻄﺎع اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺸﻜﻞ اﳌﻌﺮض اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌﺪ أﺣﺪ اﳌﻌﺎرض اﳌﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻈﻰ ﺑﺈﺷﻌﺎع دوﻟﻲ‪ ،‬أرﺿﻴﺔ ﻫﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟــﻼرﺗ ـﻘــﺎء ﺑــﺎﻟـﻘـﻄــﺎع‪ ،‬وﺗـﻤـﻜــﲔ اﻟـﻌــﺎرﺿــﲔ‬ ‫واﻟ ـ ـ ــﺰوار‪ ،‬ﻋ ـﻠــﻰ ﺣــﺪ ﺳ ـ ــﻮاء‪ ،‬ﻣــﻦ ﺗـﺤــﺪﻳــﺪ‬ ‫اﻻﺳ ـﺘــﺮاﺗ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﺎت اﻟـ ـﺠ ــﺪﻳ ــﺪة‪ ،‬واﻟ ـﺘــﺮوﻳــﺞ‬ ‫ﳌﻨﺘﻮﺟﻬﻢ اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ‪.‬‬ ‫وﺣـ ـ ــﺪت ﺧ ـﻤ ــﺲ وﻛ ـ ـ ــﺎﻻت ﻟـﻠـﺘـﺼـﻨـﻴــﻒ‬ ‫اﻻﺋ ـﺘ ـﻤــﺎﻧــﻲ ﻣﻨﺒﺜﻘﺔ أﺳــﺎﺳــﺎ ﻣــﻦ اﻟ ــﺪول‬ ‫اﻟ ـﻨــﺎﺷ ـﺌ ــﺔ‪ ،‬ﺟ ـﻬ ــﻮدﻫ ــﺎ ﻹﻃ ـ ــﻼق ﻣــﺆﺳ ـﺴــﺔ‬ ‫"إﻳ ـ ــﻪ ب ر ﺳ ــﻲ رﻳ ـﺘ ـﻴ ـﻨ ـﻐــﺰ" ﻟـﻠـﺘـﺼـﻨـﻴــﻒ‬ ‫اﻻﺋ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﺎﻧـ ــﻲ‪ ،‬أﻣ ـ ـ ــﺲ )اﻟ ـ ـﺨ ـ ـﻤ ـ ـﻴـ ــﺲ(‪ ،‬ﻓــﻲ‬ ‫ﻟـﻨــﺪن‪ ،‬ﻣـﻌــﺮﺑــﺔ ﻋــﻦ اﻷﻣــﻞ ﻓــﻲ اﻟﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻣـﻨــﺎﻓـﺴــﺔ اﻟــﻮﻛــﺎﻻت اﻟـﻜـﺒــﺮى اﻟ ـﺜــﻼث اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗـﻬـﻴـﻤــﻦ ﻋـﻠــﻰ اﻟ ـﺴــﻮق وﻫ ــﻲ‪" :‬ﺳ ـﺘــﺎﻧــﺪارد‬ ‫أﻧﺪ ﺑــﻮرز"‪ ،‬و"ﻓﻴﺘﺶ"‪ ،‬و"ﻣــﻮدﻳــﺰ"‪ .‬وأﻋﻠﻦ‬ ‫اﳌــﺪﻳــﺮ اﻟ ـﻌــﺎم ﳌــﺆﺳ ـﺴــﺔ "إﻳ ــﻪ ب ر ﺳــﻲ"‪،‬‬ ‫ﺟــﻮزﻳــﻪ ﺑــﻮﻛــﺎس اﺳﺘﻴﻔﻴﺲ‪ ،‬ﻓــﻲ ﻣﺆﺗﻤﺮ‬ ‫ﺻـﺤــﺎﻓــﻲ أن "اﻟـﻌــﺎﻟــﻢ ﺗﻐﻴﺮ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﻴﺮ‬ ‫ﻣﻨﺬ اﻧﻬﻴﺎر اﻟﺴﻮق اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ ﻟﻠﺮﻫﻨﻴﺎت‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﻘــﺎرﻳــﺔ ﻓــﻲ ‪ 2008‬اﻟ ـﺘــﻲ ﺳـﺒـﺒــﺖ أزﻣــﺔ‬ ‫اﻟﺘﺴﻠﻴﻔﺎت"‪ .‬وأﺿــﺎف أن "إﻳــﻪ ب ر ﺳﻲ‬ ‫وﺷﺮﻛﺎءﻫﺎ اﳌﺆﺳﺴﲔ اﻟﺨﻤﺴﺔ ﻳﻌﺘﻘﺪون‬ ‫أن اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ واﳌـﻘــﺎرﺑــﺎت اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‬ ‫ﻟﻴﺴﺖ ﻛﺎﻓﻴﺔ"‪.‬‬

‫إﻋﺪاد ‪ :‬دﻳﻨﺎ اﻟﺪرداﺑﻲ‬ ‫ﺗــﺮاﺟ ـﻌــﺖ ﻣ ـﺒ ـﻴ ـﻌــﺎت ﻛ ــﻞ أﻧـ ــﻮاع‬ ‫اﻟـﺴـﻴــﺎرات ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 7.90‬ﻓــﻲ اﳌﺎﺋﺔ‬ ‫ﺧـ ـ ـ ــﻼل اﻟ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎم اﳌـ ـ ــﺎﺿـ ـ ــﻲ ﻣـ ـﻘ ــﺎرﻧ ــﺔ‬ ‫ﺑﻤﺒﻴﻌﺎت ﻋــﺎم ‪ ،2012‬ﺣﻴﺚ ﺗﺮاﺟﻊ‬ ‫ﻋ ــﺪد اﻟ ــﻮﺣ ــﺪات اﻟ ـﺘــﻲ ﺗــﻢ ﺑـﻴـﻌـﻬــﺎ ب‬ ‫‪ 9550‬وﺣﺪة‪ .‬وﻗﺪ ﺷﻤﻞ ﻫﺬا اﻟﺘﺮاﺟﻊ‬ ‫ﻓﻲ اﳌﺒﻴﻌﺎت أﻏﻠﺐ اﳌــﺎرﻛــﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﺮاﺟﻌﺖ ﻣﺒﻴﻌﺎت ‪ 31‬ﻧﻮﻋﺎ ﻣﻦ أﺻﻞ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮع ‪ 42‬ﻧــﻮع ﻳﺘﻢ ﺗﺴﻮﻳﻘﻪ ﻓﻲ‬ ‫اﳌـﻐــﺮب‪ ،‬ﻓــﻲ ﺣــﲔ ارﺗﻔﻌﺖ ﻣﺒﻴﻌﺎت‬ ‫‪ 11‬ﻧﻮﻋﺎ ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺎرات ﺧﻼل اﻟﻌﺎم‬ ‫اﳌﺎﺿﻲ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻌﺎم ‪.2012‬‬ ‫وﺗـ ـﻌـ ـﺘـ ـﺒ ــﺮ اﻟ ـ ـﻌـ ــﻼﻣـ ــﺔ "داﺳـ ـ ـﻴ ـ ــﺎ"‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﻤﺼﻨﻊ اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ "روﻧﻮ"‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎرة اﻷﻛ ـﺜــﺮ ﻣﺒﻴﻌﺎ ﻋـﻠــﻰ ﻣــﺪى‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻨــﻮات اﳌــﺎﺿــﻲ واﻟ ـﺘــﻲ ﺷـﻬــﺪت‬ ‫ﻣـﺒـﻴـﻌــﺎﺗـﻬــﺎ اﻻرﺗـ ـﻔ ــﺎع اﻷﻛ ـﺒــﺮ ﺧــﻼل‬ ‫اﻟﺴﻨﺔ اﳌﺎﺿﻴﺔ‪ .‬ﺗﺠﺪر اﻹﺷﺎرة إﻟﻰ‬ ‫أﻧﻪ ﻗﺪ ﺟﺮى ﺗﺠﻤﻴﻌﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﺼﺎﻧﻊ‬ ‫ﺻﻮﻣﺎﻛﺎ ﻓﻲ اﻟــﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﻣــﻦ أﻛـﺒــﺮ ﻣـﺼــﺎﻧــﻊ اﻧ ـﺘــﺎج وﺗﺠﻤﻴﻊ‬

‫اﻟﺴﻴﺎرات ﻓﻲ ﺷﻤﺎل ﻏﺮﺑﻲ أﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪،‬‬ ‫أﻧﺸﺌﺖ ﻋــﺎم ‪ ،1961‬ﺑـﺸــﺮاﻛــﺔ ﺗﻘﻨﻴﺔ‬ ‫وﻣ ـ ــﺎﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﻣ ـ ـ ــﻊ ﻣ ـ ـﺠ ـ ـﻤـ ــﻮﻋـ ــﺔ ﻓـ ـﻴ ــﺎت‬ ‫اﻹﻳﻄﺎﻟﻴﺔ وﺷﺮﻛﺘﻲ رﻳـﻨــﻮ وﺑﻴﺠﻮ‬ ‫اﻟ ـﻔــﺮﻧ ـﺴ ـﻴ ـﺘــﲔ‪ .‬وأﻧـ ـﺘـ ـﺠ ــﺖ اﻟ ـﺸــﺮﻛــﺔ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﻣ ــﺪى ﺧـﻤـﺴــﺔ ﻋ ـﻘــﻮد ﻧـﺤــﻮ ‪40‬‬ ‫ﻃ ـ ـ ــﺮازﴽ ﻣ ــﺎ زال ﺑ ـﻌ ـﻀ ـﻬــﺎ ﻣ ــﻮﺟ ــﻮدﴽ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻣ ـﺘــﺎﺣــﻒ ﺧ ــﺎﺻ ــﺔ ﺑــﺎﻟ ـﺴ ـﻴــﺎرات‬ ‫اﻟ ـﻘــﺪﻳ ـﻤــﺔ‪ ،‬اﻟ ـﺘــﻲ ﻛــﺎﻧــﺖ ﺣ ـﻜــﺮﴽ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻓ ـﺌــﺎت ﻗـﻠـﻴـﻠــﺔ ﻓ ــﻲ ﻋ ـﻘــﺪ اﻟـﺴـﺘـﻴـﻨــﺎت‬ ‫ﻣــﻦ اﻟ ـﻘــﺮن اﳌــﺎﺿــﻲ‪ .‬داﺳ ـﻴــﺎ ﺳـﻴــﺎرة‬ ‫ﺷﻌﺒﻴﺔ ﻣﻌﺘﺪﻟﺔ اﻟﺴﻌﺮ‪ ،‬ﺗﺤﻞ ﻣﺤﻞ‬ ‫ﻏــﺮﻳـﻤـﺘـﻬــﺎ ﺑــﺎﻟـﻴــﻮ اﻹﻳ ـﻄــﺎﻟ ـﻴــﺔ‪ ،‬اﻟـﺘــﻲ‬ ‫اﺧ ـﺘــﺎرت ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻓـﻴــﺎت إﻧﺘﺎﺟﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺒﺮازﻳﻞ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﺮاﺟﻊ ﻣﺒﻴﻌﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻓ��ـﻲ أﺳـ ــﻮاق ﺷ ـﻤــﺎل أﻓــﺮﻳ ـﻘ ـﻴــﺎ‪ .‬وﻋــﺰا‬ ‫اﳌ ـﺤ ـﻠ ـﻠــﻮن ﻫ ـ ــﺬا اﻟـ ـﻬـ ـﺒ ــﻮط إﻟ ـ ــﻰ أﺛــﺮ‬ ‫اﻷزﻣـ ــﺔ اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدﻳــﺔ اﻟـﻌــﺎﳌـﻴــﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺳ ـﻠــﻮك اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﻬ ـﻠــﻚ اﳌ ـﻐ ــﺮﺑ ــﻲ‪ ،‬اﻟ ــﺬي‬ ‫ﻳﺘﺮﻗﺐ اﺳﺘﻤﺮار ﻫﺒﻮط أﺳﻌﺎر ﺑﻴﻊ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرات ﺑﺎﻟﺴﻮق اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﻇﻞ‬ ‫اﻟﺘﺮاﺟﻊ اﻟﻜﺒﻴﺮ ﻟﻠﻄﻠﺐ ﻓﻲ أﺳــﻮاق‬ ‫اﻟﺒﻠﺪان اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬

‫اﺳـ ـﺘـ ـﺤ ــﻮذت ﻣ ـﺒ ـﻴ ـﻌــﺎت اﳌـﺼـﻨــﻊ‬ ‫"روﻧ ــﻮ" ﻋﻠﻰ أﻛـﺒــﺮ ﻋــﺪد ﻣــﻦ وﺣــﺪات‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرات اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺑﻴﻌﻬﺎ ﺧﻼل اﻟﻌﺎم‬ ‫اﳌـ ــﺎﺿـ ــﻲ‪ .‬وﻛ ـ ــﺎن ﺑـ ـﻴ ــﺎن ﻟـﻠـﻤـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ‬ ‫ﻗ ــﺪ ذﻛـ ــﺮ أﻧ ـﻬ ــﺎ ﺗ ـﻤ ـﻜ ـﻨــﺖ ﺑـﻌــﻼﻣـﺘـﻴـﻬــﺎ‬ ‫"داﺳ ـﻴــﺎ" و"روﻧـ ــﻮ"‪ ،‬إﻟــﻰ ﻣﺘﻢ اﻟﺸﻬﺮ‬ ‫اﳌــﺎﺿــﻲ‪ ،‬ﻣــﻦ ﺗـﺴــﻮﻳــﻖ ‪ 47‬أﻟ ــﻒ و‪39‬‬ ‫ﺳـ ـﻴ ــﺎرة‪ ،‬ﻣ ـﻨ ـﻬــﺎ ‪ 4079‬ﺳـ ـﻴ ــﺎرة ﻓﻘﻂ‬ ‫ﺧﻼل دﺟﻨﺒﺮ اﳌﺎﺿﻲ‪.‬‬ ‫وﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻣ ـ ــﺪى اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎم اﳌ ــﺎﺿـ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﺗــﻢ ﺗـﺴــﻮﻳــﻖ ‪ 30‬أﻟ ــﻒ و‪ 387‬ﺳ ـﻴــﺎرة‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻤﺜﻞ ﻧﺴﺒﺔ ‪ 25.2‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‬ ‫ﻣــﻦ ﻣـﺒـﻴـﻌــﺎت اﻟ ـﺴــﻮق اﻟــﺪاﺧ ـﻠ ـﻴــﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻫــﺬه اﻟـﻌــﻼﻣــﺔ‪ ،‬أي ﺑــﺰﻳــﺎدة ‪ 4.4‬ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ﻣـ ـﻘ ــﺎرﻧ ــﺔ ﻣ ــﻊ ﻋ ـ ــﺎم ‪ ،2012‬ﺣ ـﻴــﺚ أن‬ ‫ﻛــﻼ ﻣــﻦ "ﻟ ــﻮﻏ ــﺎن" )اﳌــﺮﺗ ـﺒــﺔ اﻷوﻟـ ــﻰ(‪،‬‬ ‫و"ﺳـ ــﺎﻧـ ــﺪﻳـ ــﺮو" )اﳌ ــﺮﺗـ ـﺒ ــﺔ اﻟ ـﺜــﺎﻧ ـﻴــﺔ(‪،‬‬ ‫و"دوﺳﺘﻴﺮ" )اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ(‪ ،‬ﺗﺼﺪروا ﺳﻠﻢ‬ ‫اﳌﺒﻴﻌﺎت ﺑﺎﳌﻐﺮب‪.‬‬ ‫وﻛــﺎﻧــﺖ اﻷﺳ ـﺒــﻮﻋ ـﻴــﺔ اﻟـﻔــﺮﻧـﺴـﻴــﺔ‬ ‫"ﻟـ ـ ــﻮزﻳـ ـ ــﻦ ﻧـ ــﻮﻓ ـ ـﻴـ ــﻞ" ﻗ ـ ــﺪ أﻓ ـ ـ ـ ـ ــﺎدت أن‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ "روﻧ ــﻮ" اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﺣﻘﻘﺖ‬ ‫ﺑـﺒـﻴـﻌـﻬــﺎ أزﻳ ـ ــﺪ ﻣ ــﻦ ‪ 47‬أﻟـ ــﻒ ﺳ ـﻴــﺎرة‬ ‫ﺑـ ــﺎﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺎم اﳌ ـ ــﺎﺿ ـ ــﻲ‪ ،‬ﺣ ـﺼــﺔ‬ ‫ﺳ ــﻮق ﺑـﻨـﺴـﺒــﺔ ‪ 39‬ﻓ ــﻲ اﳌ ــﺎﺋ ــﺔ‪ ،‬وﻫــﻮ‬

‫رﻗـ ـ ــﻢ ﻗـ ـﻴ ــﺎﺳ ــﻲ ﻋ ـ ــﺎﳌ ـ ــﻲ‪ .‬وأوﺿ ـ ـﺤـ ــﺖ‬ ‫اﻷﺳـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﻮﻋـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺔ‪ ،‬ﻋ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﻰ ﻣـ ــﻮﻗ ـ ـﻌ ـ ـﻬـ ــﺎ‬ ‫اﻹﻟـﻜـﺘــﺮوﻧــﻲ‪ ،‬أن ﻫــﺬه اﻟﺤﺼﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺘﺒﺮ "ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ"‪ ،‬ﺗﻤﺜﻞ زﻳﺎدة ﺑـ ‪4.2‬‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ ﻋﺎم ‪ ،2012‬ﻣﺸﻴﺮة‬ ‫إﻟــﻰ أن اﳌـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﻋــﺰزت‬ ‫ﻣـ ــﺮة أﺧ ـ ــﺮى ﻣــﻮﻗ ـﻌ ـﻬــﺎ اﻟـ ــﺮﻳـ ــﺎدي ﻓــﻲ‬ ‫ﺳﻮق اﻟﺴﻴﺎرات اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺑـ ‪ 47‬أﻟﻒ‬ ‫و‪ 39‬ﻋﺮﺑﺔ ﺗﻢ ﺑﻴﻌﻬﺎ اﻟﻌﺎم اﳌﺎﺿﻲ‪،‬‬ ‫ﻣ ـﻨ ـﻬــﺎ ‪ 4079‬ﺧ ـ ــﻼل ﺷ ـﻬــﺮ دﺟ ـﻨ ـﺒــﺮ‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎﻓــﺖ اﻷﺳـﺒــﻮﻋـﻴــﺔ أن اﻟـﺴـﻴــﺎرات‬ ‫ﻣﻦ ﻧﻮع "داﺳﻴﺎ"‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ إﻧﺘﺎﺟﻬﺎ‬ ‫ﺑ ـﻜــﻞ ﻣ ــﻦ ﻃ ـﻨ ـﺠــﺔ واﻟـ ـ ــﺪار اﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀــﺎء‪،‬‬ ‫ﺗﻤﺜﻞ رﺑــﻊ ﻣﺒﻴﻌﺎت اﻟـﺴــﻮق‪ .‬وﻧﻘﻠﺖ‬ ‫اﻷﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻋــﻦ اﳌــﺪﻳــﺮ اﻟـﻌــﺎم ﻟﺮوﻧﻮ‬ ‫اﳌ ـ ـﻐ ــﺮب‪ ،‬ﺟـ ــﺎك ﺑ ــﺮوﺳ ــﺖ‪ ،‬ﻗ ــﻮﻟ ــﻪ‪ ،‬إن‬ ‫اﳌ ـﻤ ـﻠ ـﻜــﺔ اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ ﻫ ــﻲ اﻟ ـﺒ ـﻠــﺪ اﻟ ــﺬي‬ ‫ﺗـﺤـﻘــﻖ ﻓـﻴــﻪ اﳌـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ أﻗ ــﻮى ﺣﺼﺔ‬ ‫ﺳﻮق ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬وذﻛﺮت اﻷﺳﺒﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﺑﺄن ﺗﺪﺷﲔ ﺧﻂ اﻹﻧﺘﺎج اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﻣ ـﺼ ـﻨــﻊ "روﻧ ـ ـ ــﻮ" ﻃ ـﻨ ـﺠــﺔ‪ ،‬ﻓ ــﻲ ﺷـﻬــﺮ‬ ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪ أن ﻳﺠﻌﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﻫﺬا اﳌﺼﻨﻊ‪ ،‬اﻷﻛﺒﺮ ﻓﻲ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﻄﺎﻗﺔ ﺗﺼﻞ إﻟﻰ ‪ 340‬أﻟﻒ ﻋﺮﺑﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺴﻨﺔ اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﻟﻲ‪.‬‬

‫‪WýUý nOEMð‬‬ ‫«(‪»uÝU‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫ﺴﺒﺔ ﺒ ﻌﺎﺕ ﺃ ﻮﺍﻉ ﺍ ﺴ ﺎﺭﺍﺕ ﻓ‬

‫ﺠ‬

‫ﺍ ﺒ ﻌﺎﺕ ﺍ ﺴ ﻮ ﺔ)‪(2013‬‬

‫ﻣﺒﻴ ﺎﺕ ﻛ » ﻼﻣﺎﺕ« ﺍ ﺴﻴﺎ ﺍﺕ ﺍﳴﺴﻮﻗﺔ ﳲ ﺍﳴﻐ ﺏ ـ)‪(2013-2012‬‬ ‫ﺍﻟﻤﺒﻴﻌﺎﺕ ﻋﺎﻡ ‪2012‬‬

‫ﻧﻮﻉ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺓ‬

‫ﺍﻟﻤﺒﻴﻌﺎﺕ ﻋﺎﻡ ‪2013‬‬

‫ﺍﻟﻤﺒﻴﻌﺎﺕ ﻋﺎﻡ ‪2012‬‬

‫ﻧﻮﻉ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺓ‬

‫ﺍﻟﻤﺒﻴﻌﺎﺕ ﻋﺎﻡ ‪2013‬‬

‫‪27097‬‬

‫ﺩﺍﺳﻴﺎ‬

‫‪30387‬‬

‫‪1474‬‬

‫ﺳﻮﺯﻭﻛﻲ‬

‫‪633‬‬

‫‪20614‬‬

‫ﺭﻭﻧﻮ‬

‫‪16650‬‬

‫‪569‬‬

‫ﻓﻮﻟﻔﻮ‬

‫‪531‬‬

‫‪10030‬‬

‫ﻓﻮﺭﺩ‬

‫‪10305‬‬

‫‪501‬‬

‫ﺃﻟﻔﺎ ﺭﻭﻣﻴﻮ‬

‫‪395‬‬

‫‪11551‬‬

‫ﺑﻴﺠﻮ‬

‫‪9691‬‬

‫‪279‬‬

‫ﺟﺎﻛﻮﺍﺭ‬

‫‪243‬‬

‫‪9073‬‬

‫ﻫﻴﻮﻧﺪﺍﻱ‬

‫‪9498‬‬

‫‪372‬‬

‫ﺳﺎﻧﻎ ﻳﻮﻧﻎ‬

‫‪241‬‬

‫‪6261‬‬

‫ﻓﻴﺎﻁ‬

‫‪6977‬‬

‫‪154‬‬

‫ﺑﻮﺭﺵ‬

‫‪189‬‬

‫‪6793‬‬

‫ﻓﻮﻟﺴﻔﺎﻛﻦ‬

‫‪6060‬‬

‫‪147‬‬

‫ﺝﺯﺩﺍﺑﻞ ﻳﻮﺯﻡ‬

‫‪166‬‬

‫‪6127‬‬

‫ﺳﺘﺮﻭﻳﻦ‬

‫‪5800‬‬

‫‪183‬‬

‫ﺟﻴﺐ‬

‫‪137‬‬

‫‪4758‬‬

‫ﺗﻮﻳﻮﺗﺎ‬

‫‪3832‬‬

‫‪202‬‬

‫ﻣﻴﻨﻲ‬

‫‪133‬‬

‫‪3449‬‬

‫ﻧﻴﺴﺎﻥ‬

‫‪3335‬‬

‫‪211‬‬

‫ﻻﻧﺴﻴﺎ‬

‫‪82‬‬

‫‪2245‬‬

‫ﻣﺘﺴﻮﺑﻴﺸﻲ‬

‫‪2397‬‬

‫‪194‬‬

‫ﺷﻴﺮﻱ‬

‫‪67‬‬

‫‪1757‬‬

‫ﻣﺮﺳﻴﺪﺱ‬

‫‪1976‬‬

‫‪39‬‬

‫ﺷﺎﻧﻎ‬

‫‪21‬‬

‫‪1810‬‬

‫ﺃﻭﺑﻞ‬

‫‪1480‬‬

‫‪29‬‬

‫ﻳﺎﻧﻐﺰﻱ‬

‫‪16‬‬

‫‪1566‬‬

‫ﺏﺯﻡﺯﺩﺍﺑﻞ ﻳﻮ‬

‫‪1399‬‬

‫‪10‬‬

‫ﺃﺑﺎﺭﺕ‬

‫‪12‬‬

‫‪1502‬‬

‫ﺳﻴﺎﻁ‬

‫‪1380‬‬

‫‪17‬‬

‫ﻟﻴﻔﺎﻥ‬

‫‪7‬‬

‫‪1245‬‬

‫ﻻﻧﺪﺭﻭﻓﺮ‬

‫‪1361‬‬

‫‪0‬‬

‫ﺳﻮﺑﺎﺭﻭ‬

‫‪7‬‬

‫‪1464‬‬

‫ﺃﻭﺩﻱ‬

‫‪1357‬‬

‫‪196‬‬

‫ﻣﺎﺯﺩﺍ‬

‫‪5‬‬

‫‪1535‬‬

‫ﺳﻜﻮﺩﺍ‬

‫‪979‬‬

‫‪12‬‬

‫ﺩﻭﺩﺝ‬

‫‪1‬‬

‫‪998‬‬

‫ﺇﺳﻴﺰﻱ‬

‫‪910‬‬

‫‪4‬‬

‫ﺩﺍﻳﻬﺎﺗﺴﻮ‬

‫‪0‬‬

‫‪3969‬‬

‫ﻛﻴﻴﺎ‬

‫‪732‬‬

‫‪1‬‬

‫ﻟﻜﺴﻮﺱ‬

‫‪0‬‬

‫‪922‬‬

‫ﻫﻮﻧﺪﺍ‬

‫‪707‬‬

‫‪956‬‬

‫ﺷﻴﻔﺮﻭﻟﻲ‬

‫‪667‬‬

‫ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻉ‬

‫‪130316‬‬

‫‪W³ÝUM —UFÝ√Ë …b¹bł ‰UJýQÐ Wýd_« ¡UDž‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺳﻜﻴﻨﺔ اﻹدرﻳﺴﻲ‬

‫ﺗ ـﻐ ـﻴ ـﻴــﺮ ﻏ ـ ـﻄـ ــﺎء اﻟ ـﺴ ــﺮﻳ ــﺮ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺮة ﻓـ ـ ـ ــﻲ اﻷﺳ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ــﻮع أﻣ ـ ــﺮ‬ ‫ﺿ ـ ــﺮوري‪ ،‬ﻏـﻴــﺮ أﻧ ـﻨــﺎ أﺣـﻴــﺎﻧــﺎ‬ ‫ﻧﻤﻞ ﻛﻞ اﻷﻏﻄﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺒ ـﻴــﺖ‪ .‬وﻷن أﺳ ـﻌــﺎرﻫــﺎ‬ ‫أﺣـ ـﻴ ــﺎﻧ ــﺎ ﺗـ ـﻜ ــﻮن ﻣــﺮﺗ ـﻔ ـﻌــﺔ‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﻧﺠﺮأ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻔﻜﻴﺮ ﻓﻲ اﻗﺘﻨﺎء‬ ‫أﻏـﻄـﻴــﺔ أﺧــﺮى ﻣـﺘــﻰ ﻣــﺎ أردﻧــﺎ‬ ‫اﻟﺘﺠﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫"ﻓـ ـ ـ ــﺮاﺷـ ـ ـ ــﻲ ﻧ ـ ـﻘ ـ ـﻄـ ــﺔ م أ"‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ ﻣﺘﺨﺼﺺ ﻓﻲ أﻏﻄﻴﺔ‬ ‫اﻷﺳــﺮة‪ ،‬ﻳﻮﻓﺮ ﻟﻠﺰﺑﻨﺎء ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﺮاء ﻋ ـ ـﺒ ــﺮ اﻷﻧ ـ ـﺘ ــﺮﻧ ـ ـﻴ ــﺖ‪،‬‬ ‫وﻳ ـﻀ ــﻊ أﻣ ـ ــﺎم أﻋ ـﻴ ـﻨ ـﻬــﻢ ﻋ ــﺪدا‬ ‫ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮا ﻣ ــﻦ اﻷﺳـ ـ ــﺮة ﻣـﺨـﺘـﻠـﻔــﺔ‬ ‫اﻷﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮان‪ ،‬واﻷﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل‪،‬‬ ‫واﻷﺳـ ـﻌ ــﺎر‪ ،‬ﻟـﻴـﺨـﺘــﺎر اﻟــﺰﺑــﻮن‬ ‫ﻣ ـ ـ ــﺎ ﻳ ـ ـﻨـ ــﺎﺳـ ــﺐ ﺟ ـ ـﻴ ـ ـﺒـ ــﻪ‪ ،‬وﻣـ ــﺎ‬

‫ﻳﺮﺿﻲ ذوﻗﻪ‪.‬‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ ﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮق "ﻓـ ـ ـ ــﺮاﺷـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫أون ﻻﻳ ــﻦ" اﻵن‪ ،‬ﺗــﻮﺟــﺪ ﻋــﺪة‬ ‫ﻋـ ــﺮوض ﺟــﺪﻳــﺪة ﺑـﺨـﺼــﻮص‬ ‫اﻷﻏ ـﻄ ـﻴــﺔ ﺗ ـﺼــﻞ ﻓ ـﻴ ـﻬــﺎ ﻧـﺴـﺒــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﺨ ـﻔ ـﻴ ـﻀ ــﺎت إﻟـ ـ ــﻰ ‪ 30‬ﻓــﻲ‬ ‫اﳌﺎﺋﺔ‪ .‬ﻳﺒﺪأ ﺳﻌﺮ اﻷﻏﻄﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫‪ 199‬درﻫﻤﺎ‪ ،‬ﻏﻄﺎء ﺑﺴﻴﻂ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻠﻮن اﻷﺑﻴﺾ‪ ،‬ﻣﺰﻳﻦ ﺑﺒﻌﺾ‬ ‫اﻟﺮﺳﻮﻣﺎت ﻋﻠﻰ ﺷﻜﻞ أوراق‬ ‫اﻟـ ـ ـﺸـ ـ ـﺠ ـ ــﺮ‪ ،‬وﺑـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻮن ﻣـ ـﻐ ــﺎﻳ ــﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻮﺳﺎدﺗﲔ‪ ،‬وﻳﻤﻜﻦ‬ ‫اﺳ ـﺘ ـﻌ ـﻤــﺎﻟــﻪ ﻋ ـﻠــﻰ واﺟ ـﻬ ـﺘــﲔ‪.‬‬ ‫ﻫـ ـﻨ ــﺎك أﻏـ ـﻄـ ـﻴ ــﺔ ﺑ ـﺴ ـﻌــﺮ أﻛ ـﺒــﺮ‬ ‫ﺗــﺪﺧــﻞ ﻓ ــﻲ ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ "ﺑـﻴـﻴــﺮ‬ ‫ﻛﺎردان"‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺎ ﻗﺪ اﺳﺘﻬﻠﻚ‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻜــﺎﻣــﻞ وﻧ ـﻔــﺬ ﻣــﻦ اﻟ ـﺴــﻮق‪،‬‬ ‫وﻣ ـ ـﻨ ـ ـﻬـ ــﺎ ﻣـ ـ ــﺎ ﻳـ ـ ـ ـ ــﺰال ﻳـ ـﻌ ــﺮض‬ ‫ﻟﻠﺒﻴﻊ‪ .‬ﻫﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻦ اﻷﻏﻄﻴﺔ‬ ‫أﻧ ـﻴــﻖ ﺟـ ــﺪا‪ ،‬وﻣ ــﺰﻳ ــﻦ ﺑـﺒـﻌــﺾ‬

‫اﻟـﻨـﻘــﻮش‪ ،‬وﻫــﻮ ﻣـﺼـﻨــﻮع ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻄﻦ واﻟﺒﻮﻟﻴﺴﺘﻴﺮ‪ .‬اﻟﺸﻜﻞ‬ ‫اﻷول ﻳ ـ ـﻤـ ــﺰج ﺑ ـ ــﲔ اﻟـ ـﻠ ــﻮﻧ ــﲔ‬ ‫اﻷﺑ ـ ـﻴـ ــﺾ واﻷزرق‪ ،‬وﻳ ـﺒ ـﻠــﻎ‬ ‫ﺳـﻌــﺮه ‪ 749‬درﻫ ـﻤــﺎ‪ ،‬ﻏـﻴــﺮ أﻧــﻪ‬ ‫ﻧـ ـﻔ ــﺬ ﻣـ ــﻦ اﻟـ ـ ـﺴ ـ ــﻮق‪ ،‬ﻓـ ــﻲ ﺣــﲔ‬ ‫ﺑ ـﻘــﻲ ﺷـ ـﻜ ــﻼن آﺧ ـ ـ ــﺮان‪ ،‬اﻷول‬ ‫ﻟ ــﻮﻧ ــﻪ أﺑ ـ ـﻴ ــﺾ ﻣـ ـﺼـ ـﻨ ــﻮع ﻣــﻦ‬ ‫اﻟﻘﻄﻦ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 80‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺒﻮﻟﻴﺴﺘﻴﺮ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 20‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌــﺎﺋــﺔ‪ ،‬وﻳــﻮﺟــﺪ ﻓــﻲ اﻷﺣـﺠــﺎم‬ ‫اﻟـﺘــﺎﻟـﻴــﺔ‪250 :‬ﻋ ـﻠــﻰ ‪ 270‬ﻣﺘﺮ‪،‬‬ ‫و‪ 270‬ﻋﻠﻰ ‪ 270‬ﻣـﺘــﺮ‪ .‬وﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﺳﻌﺮه ‪ 799‬درﻫﻤﺎ‪ .‬أﻣﺎ اﻟﻨﻮع‬ ‫اﻟ ـ ـﺜـ ــﺎﻧـ ــﻲ‪ ،‬ﺿـ ـﻤ ــﻦ اﳌ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ‬ ‫ﻧ ـﻔ ـﺴ ـﻬــﺎ‪ ،‬ﻓـﻴـﺒـﻠــﻎ ﺳ ـﻌــﺮه ‪999‬‬ ‫درﻫ ـ ـﻤـ ــﺎ‪ ،‬ﻟ ــﻮﻧ ــﻪ ﻣ ــﺮﻳ ــﺢ ﺟ ــﺪا‪،‬‬ ‫وﻣﻠﻤﺴﻪ ﻧﺎﻋﻢ أﻳـﻀــﺎ‪ ،‬ﻳﺒﻌﺚ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ــﺮاﺣ ــﺔ اﻟـﻨـﻔـﺴـﻴــﺔ اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ اﻟﺠﺴﻢ ﻟﻠﻨﻮم‪.‬‬

‫ﻫـ ـﻨ ــﺎك ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ أﺧ ــﺮى‬ ‫ﻣــﻦ اﻷﻏ ـﻄ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻛــﻞ ﻧــﻮع ﻣﺰﻳﻦ‬ ‫ﺑـ ـﺘـ ـﻴـ ـﻤ ــﺔ ﻣـ ـﻌـ ـﻴـ ـﻨ ــﺔ ﻛ ــﺎﻟـ ـﻘـ ـﻤ ــﺮ‪،‬‬ ‫واﻟ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺲ‪ ،‬واﳌ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء‪ ،‬ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﺳـﺒـﻴــﻞ اﳌ ـﺜــﺎل‪ ،‬ﻳ ـﺘــﺮاوح ﺳﻌﺮ‬ ‫ﻫــﺬا اﻟـﻨــﻮع ﻣــﻦ ‪ 399‬إﻟــﻰ ‪499‬‬ ‫درﻫـ ـﻤ ــﺎ‪ ،‬وﻳ ــﻮﻓ ــﺮ ﻫـ ــﺬا اﻟ ـﻨــﻮع‬ ‫ﺗ ــﺪﻓـ ـﺌ ــﺔ ﻣ ـ ـﻤ ـ ـﺘ ـ ــﺎزة‪ ،‬ﻛـ ـﻤ ــﺎ أﻧ ــﻪ‬ ‫ﻣﻨﺎﺳﺐ ﻷي ﻃﻼء ﻓﻲ اﻟﻐﺮﻓﺔ‪.‬‬ ‫ﻳـ ـﻤـ ـﻜ ــﻦ اﻟ ـ ـﻘ ـ ـﻴـ ــﺎم ﺑـ ــﺰﻳـ ــﺎرة‬ ‫ﻟـ ـ ـﻠـ ـ ـﻤ ـ ــﻮﻗ ـ ــﻊ ﻟـ ـ ـ ــﻼﻃـ ـ ـ ــﻼع ﻋـ ـﻠ ــﻰ‬ ‫اﻷﺷـ ـﻜ ــﺎل‪ ،‬واﺧ ـﺘ ـﻴــﺎر اﻷﻟـ ــﻮان‬ ‫ﺣـﺴــﺐ اﻟ ـ ــﺬوق‪ ،‬وﺣ ـﺴــﺐ ﻟــﻮن‬ ‫ﻃـ ـ ـ ــﻼء اﻟـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ــﺪران‪ .‬وﻳـ ـﻤـ ـﻜ ــﻦ‬ ‫ﻟـ ـ ـﻠـ ـ ـﻌ ـ ــﺮوس اﻟ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﻲ ﺗ ـﺴ ـﺘ ـﻌــﺪ‬ ‫ﻟـﺘــﺄﺛـﻴــﺚ ﺑـﻴـﺘـﻬــﺎ ﺑــﺎﻻﺳـﺘـﻌــﺎﻧــﺔ‬ ‫ﺑﺎﳌﻮﻗﻊ‪ ،‬واﻗﺘﻨﺎء ﻣــﺎ ﻳﻠﺰﻣﻬﺎ‬ ‫ﺑﺄﺳﻌﺎر ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﻷي ﺷﺨﺺ ﻳﺮﻏﺐ ﻓﻲ اﻗﺘﻨﺎء‬ ‫ﻫــﺪﻳــﺔ ﻣـﻨــﺎﺳـﺒــﺔ ﻟـﻠـﻌــﺮوﺳــﲔ‪،‬‬

‫وﺑ ـ ـﺴ ـ ـﻌـ ــﺮ أﻧ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺐ‪ ،‬اﺧـ ـﺘـ ـﻴ ــﺎر‬ ‫اﻷﻏ ـ ـﻄ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬وأﺷ ـ ـ ـﻴ ـ ــﺎء أﺧ ـ ــﺮى‬ ‫ﺗ ـﺨــﺺ اﳌـ ـﻄـ ـﺒ ــﺦ‪ ،‬واﻟـ ـﺤـ ـﻤ ــﺎم‪،‬‬ ‫وﻏﻴﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻳ ـﻘــﺪم اﳌــﻮﻗــﻊ ﻛــﺬﻟــﻚ ﻋــﺪة‬ ‫أﻃـ ـ ـﻘ ـ ــﻢ ﺧ ـ ــﺎﺻ ـ ــﺔ ﺑ ــﺎﻟ ـ ـﺤ ـ ـﻤ ــﺎم‪،‬‬ ‫واﳌ ـﻄ ـﺒــﺦ‪ ،‬ﻳـﺒـﻠــﻎ ﺳ ـﻌــﺮ ﻃــﺎﻗــﻢ‬ ‫ﻣـﻨــﺎﺷــﻒ اﻟ ـﺤ ـﻤــﺎم اﺑ ـﺘــﺪاء ﻣﻦ‬ ‫‪ 299‬درﻫ ـ ـﻤ ــﺎ‪ ،‬وﺗ ـﺸ ـﻤــﻞ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﺛ ـﻤــﺎﻧ ـﻴــﺔ ﻣ ـﻨــﺎﺷــﻒ ﺻ ـﻐ ـﻴــﺮة‪،‬‬ ‫وﻟـ ـﻠ ــﺰﺑ ــﻮن إﻣ ـﻜــﺎﻧ ـﻴــﺔ اﺧ ـﺘ ـﻴــﺎر‬ ‫اﻟـﻠــﻮن واﻟــﺰﺧــﺮﻓــﺔ اﻟـﺘــﻲ ﺗﺰﻳﻦ‬ ‫اﳌﻨﺎﺷﻒ‪ .‬أﻳﻀﺎ ﻳﻘﺪم اﳌﻮﻗﻊ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺠﻌﻞ ﺟﻤﻴﻊ اﳌﻘﺘﻨﻴﺎت‬ ‫ﺑـ ــﲔ ﻳ ــﺪﻳ ــﻚ ﻣـ ــﻦ ﺧ ـ ــﻼل ﻧ ـﻘــﺮة‬ ‫واﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪة‪ ،‬أﻏ ـ ـﻄ ـ ـﻴـ ــﺔ اﳌ ـ ــﺎﺋ ـ ــﺪة‬ ‫ﺑـ ــﺄﺷ ـ ـﻜـ ــﺎل وأﻟ ـ ـ ـ ـ ــﻮان وأﺛـ ـ ـ ــﻮاب‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ ﺟـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ــﺔ أﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮى‪،‬‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻨ ـﺴ ـﺒــﺔ ﳌـ ــﻦ ﻳ ـﺤ ــﺐ ﺗــﺮﺑ ـﻴــﺔ‬

‫اﻟـ ـ ـﺤـ ـ ـﻴ ـ ــﻮاﻧ ـ ــﺎت اﻷﻟـ ـ ـﻴـ ـ ـﻔ ـ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟ ـ ـﺒ ـ ـﻴـ ــﺖ أو ﻓـ ـ ــﻲ اﻟـ ـﺤ ــﺪﻳـ ـﻘ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﻳـ ـﻌ ــﺮض اﳌـ ــﻮﻗـ ــﻊ ﻣ ـﻨ ـﺘــﻮﺟــﺎت‬ ‫ﺧــﺎﺻــﺔ ﺑﺎﻟﺤﻴﻮاﻧﺎت ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫اﻟـﻜــﻼب‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻌﺮض ﻟﻠﺒﻴﻊ‬ ‫زرﺑ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﺷـ ـﻜ ــﻞ ﻣـ ـﺨ ــﺪة‪،‬‬ ‫ﻳـ ـﻤـ ـﻜ ــﻦ أن ﻳـ ـﺠـ ـﻠ ــﺲ ﻋ ـﻠ ـﻴ ـﻬــﺎ‬ ‫اﻟـ ـ ـﺤـ ـ ـﻴ ـ ــﻮان‪ ،‬ووﺿ ـ ـﻌ ـ ـﻬـ ــﺎ ﻓــﻲ‬ ‫أي ﻣ ـ ـﻜـ ــﺎن ﺑ ــﺎﻟـ ـﺒـ ـﻴ ــﺖ‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ‬ ‫ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ اﻋ ـﺘ ـﺒــﺎرﻫــﺎ ﻗ ـﻄ ـﻌــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟﺪﻳﻜﻮر‪ ،‬وﻳﺒﻠﻎ ﺳﻌﺮﻫﺎ ‪159‬‬ ‫درﻫـ ـﻤ ــﺎ‪ .‬ﻛ ـﻤــﺎ ﻳـﻤـﻜــﻦ ﻟـﻠــﺰﺑــﻮن‬ ‫اﻗ ـﺘ ـﻨــﺎء ﺳ ـﻠــﺔ أﻧ ـﻴ ـﻘــﺔ ﺑــﺎﻟـﺴـﻌــﺮ‬ ‫ﻧـ ـﻔـ ـﺴ ــﻪ‪ ،‬ووﺿ ـ ـﻌ ـ ـﻬـ ــﺎ ﻓ ـ ــﻲ أي‬ ‫رﻛــﻦ ﻓــﻲ اﻟـﺒـﻴــﺖ‪ ،‬ﻫـﻜــﺬا ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﻳـﺴـﺘـﻔـﻴــﺪ اﻟ ـﻜ ـﻠــﺐ أو اﻟـﻘــﻂ‬ ‫ﻣﻦ دﻓﺌﻬﺎ‪ ،‬وﻳﻀﻤﻦ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺒﻴﺖ أو ﺻﺎﺣﺒﺘﻪ ﻣﻦ ﻧﻈﺎﻓﺔ‬ ‫اﻷﻣــﺎﻛــﻦ اﻷﺧـ ــﺮى‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ‬ ‫إذا ﻛﺎن ﻟﺪﻳﻬﻢ أﻃﻔﺎل ﺻﻐﺎر‪.‬‬

‫‪120766‬‬

‫ﻧ ـ ـﺤ ـ ـﺘ ـ ــﺎج ﻳ ـ ــﻮﻣ ـ ـﻴ ـ ــﺎ ﻹزاﻟ ـ ـ ـ ــﺔ‬ ‫اﻷوﺳ ـ ـ ـ ــﺎخ ﻣـ ــﻦ اﻷﺷـ ـ ـﻴ ـ ــﺎء اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﻧﺴﺘﻌﻤﻠﻬﺎ وﺗـﺘـﻌــﺮض ﻟﻠﻐﺒﺎر‬ ‫واﻷوﺳـ ـ ــﺎخ ﺑـﺴـﺒــﺐ ﻣــﻼﻣـﺴـﺘـﻨــﺎ‬ ‫ﻟ ـ ـﻬـ ــﺎ‪ ،‬ﻣ ـ ــﻦ ﺑ ـ ــﲔ ﻫـ ـ ــﺬه اﻷﺷ ـ ـﻴـ ــﺎء‬ ‫ﺷــﺎﺷــﺔ ﺟـﻬــﺎز اﻟـﺤــﺎﺳــﻮب‪ ،‬ﻏﻴﺮ‬ ‫أﻧ ـ ـﻨ ــﺎ أﺣـ ـﻴ ــﺎﻧ ــﺎ ﻋـ ـﻨ ــﺪﻣ ــﺎ ﻧ ـﺠ ـﻬــﻞ‬ ‫ﻃ ــﺮﻳـ ـﻘ ــﺔ اﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻈ ـﻴــﻒ اﳌ ـﻨــﺎﺳ ـﺒــﺔ‬ ‫ﻧﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ إﻟﺤﺎق اﻷذى ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺗﻌﺘﻤﺪ اﻟـﻜـﺜـﻴــﺮ ﻣــﻦ أﺟـﻬــﺰة‬ ‫"اﻟ ـ ــﻼﺑـ ـ ـﺘ ـ ــﻮب" أو اﻟـ ـﺤ ــﺎﺳ ــﻮب‪،‬‬ ‫اﻵن ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﺷـ ــﺎﺷـ ــﺎت "إل ﺳــﻲ‬ ‫دي" أو اﻟ ـ ـﺒـ ــﻼزﻣـ ــﺎ‪ ،‬وﻛــﻼﻫ ـﻤــﺎ‬ ‫ﺗ ـﻔ ـﻘــﺪان اﻟ ـﻜ ـﺜ ـﻴــﺮ ﻣ ــﻦ ﺑــﺮﻳـﻘـﻬـﻤــﺎ‬ ‫ﻣ ــﻊ ﺗ ــﺮاﻛ ــﻢ ﻃ ـﺒ ـﻌــﺎت اﻷﺻ ــﺎﺑ ــﻊ‬ ‫واﻷﺗــﺮﺑــﺔ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ‪ ،‬وﻣــﻦ اﳌﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﻳـﻘـﻠــﻞ ذﻟــﻚ أﻳـﻀــﴼ ﻣــﻦ ﻛـﻔــﺎء ة‬ ‫ﺻﻮرﺗﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام وﺳﺎﺋﻞ ﺑﺴﻴﻄﺔ‬ ‫ﻣـ ـ ــﻮﺟـ ـ ــﻮدة ﻓ ـ ــﻲ اﳌـ ـ ـﻨ ـ ــﺰل ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ‬ ‫أن ﺗ ـﻌ ـﻴــﺪ ﺷ ــﺎﺷ ــﺔ "اﻟ ــﻼﺑـ ـﺘ ــﻮب"‬ ‫اﻟـﺘــﻲ ﺗــﺮاﻛـﻤــﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻷوﺳــﺎخ‬ ‫ﻟـﺤــﺎﻟـﺘـﻬــﺎ اﻷﺻ ـﻠ ـﻴــﺔ ﺑـﻘـﻠـﻴــﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻒ واﻟﻌﻨﺎﻳﺔ‪ .‬ﻟﻜﻦ ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫ﺻــﺎﻧ ـﻌــﻲ اﻟـ ـﺸ ــﺎﺷ ــﺎت ﻓ ــﻲ ﻫــﺬه‬ ‫اﻷﻳﺎم ﻻ ﻳﻨﺼﺤﻮن ﺑﺎﺳﺘﻌﻤﺎل‬ ‫أي ﻧ ــﻮع ﻣــﻦ اﳌ ـﻨ ـﻈ ـﻔــﺎت‪ ،‬أو أي‬ ‫ﺳ ــﻮاﺋ ــﻞ ﺗ ـﺤ ـﺘــﻮي ﻋ ـﻠــﻰ أي ﻣــﻦ‬ ‫أﻧـ ـ ــﻮاع اﻟ ـﻜـ ـﺤ ــﻮل‪ ،‬أو اﳌــﺬﻳ ـﺒــﺎت‬ ‫اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‪ ،‬ﻟﺘﺄﺛﻴﺮﻫﺎ‬ ‫اﻟـ ـﻀ ــﺎر ﻋ ـﻠــﻰ اﻟـ ـﺸ ــﺎﺷ ــﺔ‪ .‬وﻫ ــﺬه‬ ‫ﻫ ــﻲ ﺧـ ـﻄ ــﻮات ﺗ ـﻨ ـﻈ ـﻴــﻒ ﺷــﺎﺷــﺔ‬ ‫"اﻟﻼﺑﺘﻮب"‪:‬‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ــﻢ ﺑ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ـﻠ ـ ــﻂ ﻗ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻴ ـ ــﻞ ﻣ ــﻦ‬ ‫اﳌ ـ ــﺎء اﳌ ـﻘ ـﻄــﺮ ﻣ ـﻘــﺎﺑــﻞ ﻗ ـﻠ ـﻴــﻞ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟ ـ ـﺨـ ــﻞ اﻷﺑ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺾ‪ ،‬وﻳـ ـﻤـ ـﻜ ــﻦ أن‬ ‫ﺗ ـﺴ ـﺘ ـﺨــﺪم اﳌـ ـ ــﺎء اﳌ ـﻘ ـﻄــﺮ ﻓ ـﻘــﻂ‪،‬‬ ‫وﻫـ ــﻮ اﻻﺧ ـﺘ ـﻴ ــﺎر اﻷﻣـ ـﺜ ــﻞ ﻟـﺘـﺒــﺪأ‬ ‫ﺑ ـ ــﻪ‪ .‬ﺿـ ــﻊ اﳌـ ـﺤـ ـﻠ ــﻮل ﻓـ ــﻲ ﻋ ـﺒــﻮة‬ ‫ﺑﻼﺳﺘﻴﻜﻴﺔ ذات ﻓﺘﺤﺔ ﺿﻴﻘﺔ‬ ‫ﺗـﻤـﻜـﻨــﻚ ﻣــﻦ اﻟـﺘـﺤـﻜــﻢ ﻓــﻲ ﻛﻤﻴﺔ‬ ‫اﳌــﺎء أو اﻟـﺴــﺎﺋــﻞ اﻟــﺬي ﺗــﺮﻳــﺪ أن‬ ‫ﺗـﺴـﺘـﺨــﺪﻣــﻪ‪ .‬ﺿــﻊ ﻛـﻤـﻴــﺔ ﻗﻠﻴﻠﺔ‬ ‫ﺟﺪﴽ ﻣﻦ اﳌﺤﻠﻮل ﻋﻠﻰ ﻗﻄﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻤﺎش اﻟﻘﻄﻨﻲ‪ ،‬ﻋﻠﻰ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ أي أﻟﻴﺎف ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫أو ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ أن ﺗ ـﺴ ـﺘ ـﺨــﺪم ﻛــﺬﻟــﻚ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﳌﻨﺎدﻳﻞ اﻟﻮرﻗﻴﺔ‬ ‫ﻟﻨﻔﺲ اﻟ ـﻐــﺮض‪ ،‬وﻫــﻲ اﻷﻓﻀﻞ‬ ‫ﻷﻧ ـﻬــﺎ اﻷﻗ ــﻞ ﻓــﻲ ﺗــﺮك آﺛ ــﺎر اﳌــﺎء‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻟ ـ ـﺸ ــﺎﺷ ــﺔ اﻟـ ـﻨ ــﺎﺗـ ـﺠ ــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫ﺿﻐﻂ اﻷﺻﺎﺑﻊ‪ .‬ﻻ ﺗﺒﻠﻞ ﻗﻄﻌﺔ‬ ‫اﻟﻘﻤﺎش ﻋــﻦ آﺧــﺮﻫــﺎ‪ ،‬ﻓﻘﻂ أﻧﺖ‬ ‫ﺗــﺮﻳــﺪ أن ﺗ ـﻜــﻮن رﻃ ـﺒــﺔ وﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﻣـ ـﺒ ـﺘ ـﻠ ــﺔ‪ .‬ﻗـ ــﻢ ﺑ ـﻤ ـﺴ ــﺢ اﻟ ـﺸ ــﺎﺷ ــﺔ‬ ‫ﺑ ـﺤــﺮﻛــﺔ داﺋـ ــﺮﻳـ ــﺔ أو أي ﺣــﺮﻛــﺔ‬ ‫ﻣﻨﺘﻈﻤﺔ ﻓــﻲ اﺗـﺠــﺎه واﺣــﺪ ﻟﻜﻲ‬ ‫ﻻ ﺗ ـﺘــﺮك آﺛـ ــﺎرﴽ ﺑـﻌــﺪ اﻟـﺘـﻨـﻈـﻴــﻒ‪.‬‬ ‫ﻻ ﺗ ـﺴ ـﺘ ـﺨــﺪم ﺿ ـﻐ ـﻄــﴼ أﻛ ـﺜــﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟ ـ ـ ــﻼزم ﻋ ـﻠــﻰ ﻗ ـﻄ ـﻌــﺔ اﻟ ـﻘ ـﻤــﺎش‪،‬‬ ‫ﻓﻜﻞ ﻣﺎ ﺗﺤﺘﺎﺟﻪ ﻫﻮ أن ﺗﻼﻣﺲ‬ ‫اﻟ ـﺸــﺎﺷــﺔ‪ ،‬ﻷن اﻟ ـﻀ ـﻐــﻂ اﻟــﺰاﺋــﺪ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ اﻟـﺸــﺎﺷــﺔ ﻗــﺪ ﻳـﺴـﺒــﺐ ﻋﻴﺒﴼ‬ ‫داﺋ ـﻤــﴼ ﻓـﻴـﻬــﺎ‪ .‬ﻻ ﺗـﻀــﻊ اﳌـﺤـﻠــﻮل‬ ‫ﻣ ـﺒــﺎﺷــﺮة ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺸ ــﺎﺷ ــﺔ‪ ،‬ﺿــﻊ‬ ‫ﻣــﺎ ﺗـﺤـﺘــﺎﺟــﻪ ﻓ ـﻘــﻂ ﻋ ـﻠــﻰ ﻗﻄﻌﺔ‬ ‫اﻟ ـﻘ ـﻤ ــﺎش‪ .‬ﻻ ﺗ ـﺴ ـﺘ ـﺨــﺪم اﻟـ ــﻮرق‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺴﺢ اﻟﺸﺎﺷﺔ ﻷﻧﻪ ﻳﺤﺘﻮي‬ ‫ﻋﻠﻰ أﻟﻴﺎف ﺧﺸﺒﻴﺔ ﻟﻬﺎ ﻣﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﺻـ ـ ـ ـ ــﻼدة ﻋ ـ ــﺎﻟ ـ ــﻲ ﻗـ ـ ــﺪ ﻳ ـﺘ ـﺴ ـﺒــﺐ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻋ ـﻤــﻞ ﺧـ ــﺪوش ﻋ ـﻠــﻰ ﺳﻄﺢ‬ ‫اﻟـﺸــﺎﺷــﺔ اﻷﻣ ـﻠــﺲ‪ .‬ﻻ ﺗﺴﺘﻌﻤﻞ‬ ‫اﳌﻨﻈﻔﺎت اﳌﻨﺰﻟﻴﺔ ﺗﻤﺎﻣﴼ‪ ،‬اﳌــﺎء‬ ‫اﳌ ـﻘ ـﻄــﺮ ﻫ ــﻮ اﻻﺧ ـﺘ ـﻴــﺎر اﻷﻣ ـﺜــﻞ‪.‬‬ ‫ﻋـﻨــﺪﻣــﺎ ﺗـﻘــﻮم ﺑﺎﻟﺘﻨﻈﻴﻒ ﺗﺄﻛﺪ‬ ‫أن اﻟـﺸــﺎﺷــﺔ ﻏـﻴــﺮ ﻣــﻮﺻـﻠــﺔ ﺑــﺄي‬ ‫ﺗﻴﺎر ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ‪.‬‬ ‫ﻣـ ـ ــﻦ اﻷﻓ ـ ـ ـﻀـ ـ ــﻞ اﻻﺣ ـ ـﺘ ـ ـﻔـ ــﺎظ‬ ‫ﺑﺠﻬﺎز اﻟﺤﺎﺳﻮب ﻓﻲ ﻣﺤﻔﻈﺔ‬ ‫ﺻﻐﻴﺮة‪ ،‬أو داﺧﻞ ﻛﻴﺲ ﻗﻄﻨﻲ‬ ‫ﳌﻨﻊ اﻟﻐﺒﺎر ﻋﻨﻪ‪ ،‬وﺗﻔﺎدي ﳌﺴﻪ‬ ‫ﻋ ـﻨــﺪ اﻷﻛ ـ ــﻞ‪ ،‬أو وﺿـ ــﻊ ﻛ ــﺆوس‬ ‫اﻟ ـ ـﺸـ ــﺎي واﻟ ـﻌ ـﺼ ـﻴ ــﺮ ﻓـ ــﻮﻗـ ــﻪ‪ ،‬أو‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻋﻨﺪ ﻣﻼﻣﺴﺔ اﻟﻴﺪ ﻟﺒﻌﺾ‬ ‫اﳌﻮاد اﻷﺧﺮى‪.‬‬


‫مساحة للقارئ‬

‫< العدد‪89 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 15‬ربيع اأول ‪ 1435‬اموافق ‪ 17‬يناير ‪2014‬‬

‫كلمات مسهمة‬

‫إعداد‪ :‬عبد الصمد جراح‬

‫‪13‬‬

‫سودوكو‬

‫( تكتب الكلمات في جميع ااتجاهات )‬

‫سودوكو سهل‬

‫سودوكو متوسط‬

‫سودوكو صعب‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫حل امسهمة‬ ‫التحديدات اافقية ‪:‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫التحديدات العمودية ‪:‬‬

‫حل السودوكو‬

‫حل امتقاطعة‬

‫حل سودوكو سهل‬

‫حل سودوكو متوسط‬

‫حل سودوكو صعب‬


‫‪14‬‬

‫> العدد‪89 :‬‬ ‫> اجمعة ‪ 15‬ربيع اأول‬

‫‪1435‬‬

‫امـوافق‬

‫العش السعيد‬

‫‪ 17‬يناير ‪2014‬‬

‫ييجييزم معظم اأطيبيياء النفسين واأخيصييائيييين أن أغلب‬ ‫اأمراض النفسية التي تظهر عند اأطفال يكون سببها البيت‬ ‫واأسرة‪ ،‬حيث أن أي مشكل أو سلوك غير مدروس قد يشوش‬ ‫عقل الطفل‪ ،‬فتكون النتائج سلبية‪ ،‬وأحيانا وخيمة يتطلب‬

‫عاجها وقتا طويا وعاجا طبيا دقيقا‪ .‬لذلك ينصح اأطباء‬ ‫بالتصرف بحكمة أمام اأطفال وعاج مشاكل الوالدين بعيدا‬ ‫عن أنظار اأطفال‪ .‬ومن اأمراض النفسية التي تتسبب فيها‬ ‫اأسييرة هييي إصييابيية اأطيفييال بالعزلة واان يطييواء‪ ،‬وهييو أميير قد‬

‫يربطه اآبيياء بمسألة الييوقييت‪ ،‬أو أن الطفل ما يييزال صغيرا‪،‬‬ ‫غير أن اأطباء يقولون إن هذا النوع من اأمييراض قد يتطور‬ ‫كلما كبر الطفل‪ ،‬وقد يتسبب له في مشاكل أخرى على امدى‬ ‫البعيد‪ ،‬مما سيجعل حياته صعبة للغاية في امستقبل‪.‬‬

‫أسباب عديدة وراء اانطواء والعزلة عند اأطفال وعاجها يبدأ من البيت‬ ‫مرده إلى الخوف أو الخجل أو بسبب اأسرة نفسها < العاج بيد اأسرة قبل الطبيب‬ ‫الرباط‪ :‬سكينة اإدريسي‬ ‫أك��د ال��دك �ت��ور م��وس��ى نجيب‬ ‫م � ��وس � ��ى‪ ،‬ام� �س� �ت� �ش ��ار اإق �ل �ي �م��ي‬ ‫لجامعة "ستانفورد" اأميركية‪،‬‬ ‫أن مشكلة اانزواء واانطواء عند‬ ‫ال �ط �ف��ل‪ ،‬ت �ع��ود ج��ذوره��ا للبيت‪،‬‬ ‫م� ��ن ح �ي ��ث ن ��وع� �ي ��ة ال� �ع ��اق ��ة ب��ن‬ ‫ال��وال��دي��ن‪ ،‬ون��وع�ي��ة ال�ع��اق��ة بن‬ ‫الوالدين واأبناء‪ ،‬كما أن عاقة‬ ‫اأس ��رة ب��اأق��رب��اء وال�ج�ي��ران من‬ ‫الناحية العاطفية ت��ؤث��ر تأثيرا‬ ‫كبيرا سلبا وإيجابا ف��ي عملية‬ ‫اانطواء أو اانبساط‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال م� ��وس� ��ى إن ل� �ل� �ف ��روق‬ ‫ال� � �ف � ��ردي � ��ة م � ��ن ح � �ي� ��ث ال� �ت� �ك ��وي ��ن‬ ‫ال �ج �س��دي وال �ن �ف �س��ي وال �ع �ق �ل��ي‪،‬‬ ‫وال � �ظ� ��روف ال� �خ ��اص ��ة ام �ح �ي �ط��ة‪،‬‬ ‫أثرا في تحديد مامح شخصية‬ ‫ال �ط �ف��ل ام�ن�ب�س�ط��ة أو ام �ن �ط��وي��ة‪،‬‬ ‫وق��د ي�ك��ون ال�س�ب��ب ف��ي اان �ط��واء‬ ‫س �ف��ر ال ��وال ��د وب �ق��اء ال �ب �ي��ت دون‬ ‫ع��اق��ات اج�ت�م��اع�ي��ة‪ .‬وأض ��اف أن‬ ‫وقوع أحداث مخيفة جدا يجعل‬ ‫الطفل يصاب بردة فعل قد تصل‬ ‫إلى درجة اانكماش عن كل شيء‬ ‫واان �س �ح��اب إل ��ى ال � ��ذات‪ ،‬فكلما‬ ‫ك� ��ان ال �ط �ف��ل ذا ت �ك��وي��ن ج�س�م��ي‬ ‫سليم وق��وي ون�م��و عقلي سليم‬ ‫وص � �ح � �ي� ��ح‪ ،‬ك� �ل� �م ��ا ك� ��ان� ��ت ح �ي��اة‬ ‫ال�ط�ف��ل خ��ال�ي��ة م��ن ال �ظ��روف غير‬ ‫ال�ط�ب�ي�ع�ي��ة‪ ،‬وك �ل �م��ا ك��ان��ت ع��اق��ة‬ ‫اأبوين ببعضها وبأفراد اأسرة‬ ‫ج � �ي� ��دة‪ ،‬وك� ��ان� ��ت ع ��اق ��ة اأس � ��رة‬ ‫ب� ��ال � �ج� ��وار واأق� � ��رب� � ��اء ط �ب �ي �ع �ي��ة‬ ‫وم �ن �ت �ظ �م��ة‪ ،‬ي �ك��ون ال �ط �ف��ل أق ��رب‬ ‫لانبساط عن اانطواء‪ .‬ولعاج‬ ‫بعض من مظاهر اانطواء‪ ،‬ا بد‬ ‫من إدخ��ال الطفل في مجموعات‬ ‫م �ت �ع��ددة ال �ن �ش��اط��ات وم �ت �ع��ددة‬ ‫ال�ف�ع��ال�ي��ات‪ ،‬س ��واء ف��ي ال��ري��اض��ة‬ ‫أو ف��ي اأنشطة ام��درس�ي��ة أو من‬ ‫خال السفر في امخيمات وأيضا‬ ‫ت�ش�ج�ي�ع��ه إن �ش��اء ص ��داق ��ات مع‬

‫أبناء الجيران وأصدقاء امدرسة‬ ‫وب� ��ذل ال �ج �ه��ود ل�ت��وف�ي��ر ج��و من‬ ‫ام� ��رح ودمج الطفل وتشجيعه‬ ‫على النقاش‪.‬‬ ‫وق ��د ي �ك��ون م�ش�ك��ل اان �ط��واء‬ ‫ع � �ن� ��د ال � �ط � �ف� ��ل ب � �س � �ب ��ب ال� �خ� �ج ��ل‬ ‫ام� �ف ��رط‪ ،‬ول� �ع ��اج ه� ��ذه ال �ظ��اه��رة‬ ‫ع� � �ن � ��د اأط � � � �ف� � � ��ال ه � � �ن� � ��اك ب �ع��ض‬ ‫النصائح التي من شأنها تغيير‬ ‫س �ل��وك �ه��م وت� �ع ��وي ��ض إح �س ��اس‬ ‫ال� �خ� �ج ��ل ب ��ال� �ش� �ج ��اع ��ة‪ ،‬أو ع �ل��ى‬ ‫اأق ��ل اك�ت�س��اب ال�ث�ق��ة ف��ي النفس‬ ‫وااع� �ت� �م ��اد ع �ل �ي �ه��ا ل� �ل ��دف ��اع ع��ن‬ ‫النفس أو للتعبير عن الرأي إلى‬ ‫غير ذلك‪.‬‬ ‫فيما يلي بعض اماحظات‬

‫واإرش � � � � ��ادات ال� �ت ��ي ي �م �ك �ن �ه��ا أن‬ ‫ت �ف �ي��د اأه� � ��ل وام �ه �ت �م��ن ب��أم��ور‬ ‫ال� �ت ��رب� �ي ��ة ف� ��ي م �س��اع��دت �ه��م ع�ل��ى‬ ‫الطفل الخجول وامنكمش‪.‬‬ ‫إن ب�ع��ض ال�ت��وت��ر واارت �ب��اك‬ ‫في ام��واق��ف ااجتماعية هو أمر‬ ‫طبيعي ع�ن��د كثير م��ن اأط �ف��ال‪،‬‬ ‫ل��ذل��ك ل�ي��س ع�ل��ى اآب ��اء تضخيم‬ ‫ام �ش �ك �ل��ة‪ ،‬ف��ال �ط �ف��ل ي �ح �ت��اج إل��ى‬ ‫ب �ع��ض ال��وق��ت ل�ي�ف�ه��م م��ا ي�ج��ري‬ ‫ح � ��ول � ��ه وب� � �ع � ��ض اأم� � � � � ��ور ال� �ت ��ي‬ ‫ي �ع �ت �ب��ره��ا ال �ك �ب��ار ع ��ادي ��ة ت �ك��ون‬ ‫غير ذلك في عقل الطفل‪.‬‬ ‫ح� ��اول ت�ف�ه��م م �ش��اع��ر ال�ط�ف��ل‬ ‫وأف� �ك ��اره وق �ل �ق��ه إذا ط��ال��ت ف�ت��رة‬ ‫ال � �خ � �ج� ��ل أو اان� � �ك� � �م � ��اش ال� �ت ��ي‬

‫ي �م��ر ب� �ه ��ا‪ .‬راج � ��ع درج � ��ة ال �ت��وت��ر‬ ‫ف ��ي ام� �ن ��زل أو ام� ��درس� ��ة ودرج� ��ة‬ ‫ااه �ت �م��ام وال��رع��اي��ة والتشجيع‬ ‫ال �ت��ي ت �ق��دم ل� ��ه‪ ،‬وح � ��اول ت�ع��دي��ل‬ ‫اأمور السلبية قدر اإمكان‪.‬‬ ‫ت � � �ج � � �ن� � ��ب دائ� � � � � �م � � � � ��ا إط � � � � ��اق‬ ‫ال� �ت� �س� �م� �ي ��ات واأوص� � � � � � ��اف غ �ي��ر‬ ‫ام� �ف� �ي ��دة م� �ث ��ل خ � �ج� ��ول‪ ،‬خ � ��واف‪،‬‬ ‫ضعيف وغير ذلك‪.‬‬ ‫ش� �ج ��ع م �خ �ت �ل��ف ال � �ه� ��واي� ��ات‬ ‫ع�ن��د ال�ط�ف��ل‪ ،‬ب�م��ا فيها ال��ري��اض��ة‬ ‫والفنون والقدرات اللفظية وغير‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫ت� ��أك� ��د م � ��ن إع� � � � ��داد ال� �ف ��رص‬ ‫امائمة للتمرين والتدريب على‬ ‫م��واج �ه��ة ام� ��واق� ��ف ااج �ت �م��اع �ي��ة‬

‫والتعامل مع اأط�ف��ال اآخرين‬ ‫وال �ك �ب��ار‪ ،‬وم �ش��ارك��ة ال�ط�ف��ل في‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬واس �ت �ع �م��ل م��ا ت �ع��رف��ه من‬ ‫أس��ال�ي��ب لتخفيف ت��وت��ر الطفل‬ ‫خ��ال ه��ذه ام��واج�ه��ة‪ ،‬كالحلوى‬ ‫أو اللعب أو التشجيع اللفظي‪،‬‬ ‫وي �م �ك �ن��ك ام �ش��ارك��ة ف ��ي ام��وق��ف‬ ‫وال�ب�ق��اء م��ع الطفل ف�ت��رة إل��ى أن‬ ‫يخف التوتر‪.‬‬ ‫وفر للطفل مزيدا من فرض‬ ‫ال � �ت� ��دري� ��ب ف� ��ي ام � �ن� ��زل وغ � �ي� ��ره‪،‬‬ ‫دع � ��ه ي �ت �ك �ل��م م � ��دة ع �ش ��ر دق ��ائ ��ق‬ ‫ي��وم�ي��ا أو خ�م��س ي�ت�ح��دث فيها‬ ‫ع� ��ن م� ��وض� ��وع م� ��ا أو أن ي �ت �ل��و‬ ‫ق �ص��ة أو غ �ي��ره��ا أم� ��ام اأه� ��ل أو‬ ‫غيرهم‪ .‬تقبل أداء ه وا تكثر من‬ ‫ام��اح �ظ��ات ف��ي ام ��راح ��ل اأول ��ى‬ ‫من هذه التمارين‪.‬‬ ‫تجنب عقاب الطفل وإهانته‬ ‫أمام اآخرين قدر اإمكان‪.‬‬ ‫أت� ��رك ل�ل�ط�ف��ل ب �ع��ض ال�ح��ري��ة‬ ‫ف ��ي اك �ت �ش��اف م ��ا ح ��ول ��ه ب�ن�ف�س��ه‬ ‫وهو يتعلم من الخطأ والتجربة‬ ‫ومن اإرشادات‪.‬‬ ‫تقبل بعض اأخطاء وا تكن‬ ‫خياليا تريد الكمال التام‪.‬‬ ‫ت��ذك��ر أن ت �ك��ون ع��ون��ا للطفل‬ ‫وم � ��وج � ��ودا ح� ��ن ال � �ح ��اج ��ة‪ ،‬وأن‬ ‫يفهم ال�ط�ف��ل ذل��ك ع�ن��د مواجهته‬ ‫موقف اجتماعي صعب‪.‬‬ ‫ا ت� � �ب� � �خ � ��ل ف � � � ��ي ت� �ش� �ج� �ي ��ع‬ ‫ال �ط �ف��ل وم �ك ��اف ��أت ��ه ع �ل��ى س �ل��وك��ه‬ ‫ااج � �ت � �م� ��اع� ��ي ال � �ج � �ي� ��د‪ ،‬واج � �ع� ��ل‬ ‫ام �ك��اف��آت م �ب��اش��رة وغ �ي��ر ب�ع�ي��دة‬ ‫زمنيا‪ ،‬أن الطفل ا يفهم الزمن‬ ‫كما يفهمه الكبار‪.‬‬ ‫ا تيأس في محاواتك وابدأ‬ ‫ب�ش�ك��ل ج��دي ف��ي ال�ت�غ�ي�ي��ر واع��زم‬ ‫على ااستمرار‪ ،‬واسأل من حولك‬ ‫من ذوي الخبرة أو ااختصاص‬ ‫عند ال �ل��زوم‪ ،‬وت��أك��د أن كثيرا من‬ ‫الحاات تتحسن مع تقدم العمر‬ ‫وزيادة التجارب الناجحة والثقة‬ ‫في النفس‪.‬‬

‫ديكور شتوي يضفي الدفء على البيت ويحوله إلى مكان جذاب‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫ف��ي ب �ع��ض ال �ف �ت��رات م��ن ال �ع��ام‪،‬‬ ‫وت � �ح� ��دي� ��دا خ� � ��ال ف� �ص ��ل ال� �ش� �ت ��اء‪،‬‬ ‫ت�ص�ب��ح ال �ب �ي��وت ب�ح��اج��ة أن ت�ك��ون‬ ‫ف� ��ي ح� ��ال� ��ة ت� ��وف� ��ر ال � � � ��دفء أه �ل �ه ��ا‪،‬‬ ‫ف �ه��م ي �ق �ض��ون أوق� ��ات� ��ا أك� �ث ��ر ف �ي �ه��ا‪،‬‬ ‫وي �ص �ب �ح��ون أك �ث��ر م��ازم��ة ل�ل�م��أوى‬ ‫بعد ال�ع��ودة م��ن ال�ع�م��ل‪ ،‬ويفضلون‬ ‫أخ ��ذ ق�ي�ل��ول��ة ع�ل��ى ص ��وت ام �ط��ر في‬ ‫ال � �خ� ��ارج‪ ،‬وي� �ت ��وق ��ون إل� ��ى اح �ت �س��اء‬ ‫ال �ق �ه��وة أم ��ام ال �ن��اف��ذة‪ ،‬وال �ل �ع��ب مع‬ ‫اأطفال‪ ،‬بالقرب من امدفأة‪.‬‬ ‫ف� ��ي ه � ��ذه ال� �ح ��ال ��ة‪ ،‬ا ي�ش�غ�ل�ن��ا‬ ‫التلفاز ب�ق��در م��ا ن��رك��ز على تجهيز‬ ‫"ال� �ش ��واي ��ة" ام �ت �م��وق �ع��ة ف ��ي ال �ش��رف��ة‬ ‫أو ف��ي م��وق��ع خ ��اص ب��ال�ب�ي��ت‪ ،‬إن�ه��ا‬ ‫م� �ش ��اع ��ر ح � � ��ارة وج �م �ي �ل ��ة ول �ك �ن �ه��ا‬ ‫ت �خ �ل ��و م� ��ن ام� �ت� �ع ��ة وال� � �ف � ��رح إن ل��م‬ ‫ت�ك��ن م�ن��ازل�ك��م م�س�ت�ع��دة ه��ي أي�ض��ا‬ ‫اس�ت�ق�ب��ال ال �ش �ت��اء‪ ،‬ف�ك��م ه��و صعب‬ ‫أن تطلب أب��دان�ك��م م��زي��دا م��ن ال��دفء‬ ‫في حن أن ديكورات منازلكم تتسم‬ ‫بالبرودة والكآبة‪.‬‬ ‫ب�ع��ض ال�ل�م�س��ات ال�ب�س�ي�ط��ة‪ ،‬قد‬ ‫ي �ك��ون م��ن ش��أن�ه��ا أن ت�ج�ع��ل ام�ن��زل‬ ‫م �ق ��اوم ��ا ج� �ي ��دا ل� ��أج� ��واء ال � �ب� ��اردة‪،‬‬ ‫وت� �ض� �ف ��ي ع� �ل ��ى ال� ��دي � �ك� ��ور ال �ك �ث �ي��ر‬ ‫م��ن ال� ��دفء وال�ح�م�ي�م�ي��ة‪ ،‬ف��ي فصل‬ ‫الشتاء‪.‬‬ ‫اس�ت�خ��دام ال�س�ت��ائ��ر امصنوعة‬ ‫م � � ��ن اأق � � �م � � �ش� � ��ة ام � �خ � �م � �ل � �ي� ��ة ي� ��زي� ��د‬ ‫اإح �س��اس ب ��ال ��دفء‪ ،‬وي�ف�ض��ل ام�ي��ل‬ ‫ن �ح ��و األ� � � ��وان ال ��داك� �ن ��ة م� ��ن ال �ب �ن��ي‬

‫والذهبي الغامق‬ ‫واأحمر واأرجواني‪ ،‬وا ننصحكم‬ ‫بالتردد في اختيار أقمشة الدانتيل‬ ‫أو الشيفون‪ ،‬أما بالنسبة للجدران‪،‬‬ ‫فيفضل اخ�ت�ي��ار ورق ال �ج��دران ذي‬ ‫ال �ط �ب �ع��ات أو ال ��رس ��وم ��ات‪ ،‬أن ��ه من‬ ‫إك �س �س ��وارات ال� �ج ��دران ام �م �ي��زة في‬ ‫الشتاء‪.‬‬ ‫اآات ام ��وس� �ي� �ق� �ي ��ة ال� �ق ��دي� �م ��ة‬ ‫أو ام �ق �ت �ن �ي��ات ال� �ت ��راث� �ي ��ة ت �ض��اع��ف‬ ‫ارت� �ب ��اط� �ك ��م وت �ج �م �ع �ك��م ف� ��ي غ��رف��ة‬ ‫م �ع �ي �ن��ة ف ��ي ام � �ن� ��زل‪ ،‬ك �م��ا ت�ت�م��اش��ى‬ ‫م��ع ال �ط��راز الكاسيكي وتساعدكم‬ ‫على الحفاظ على الطابع الشاعري‬ ‫للمنزل‪.‬‬

‫ك � � ��ذل � � ��ك‬ ‫فإن اإكثار من اللمسات الكاسيكية‬ ‫في الديكور‪ ،‬يوفر الدفء في امنزل‬ ‫ش� �ت ��اء‪ ،‬ك �م��ا ن�ن�ص�ح�ك��م ب��اس �ت �ب��دال‬ ‫ال�ت�ح��ف ال�ع�ص��ري��ة ال �ط��راز بالتحف‬ ‫ال� �ع� �ت� �ي� �ق ��ة واأن � �ت � �ي � �ك� ��ات وال� � �ج � ��رار‬ ‫ال � �ت� ��راث � �ي� ��ة ال � �ق� ��دي � �م� ��ة‪ ،‬وب ��ال �ن �س �ب ��ة‬ ‫ل��إض��اء ة‪ ،‬فيفضل تجنب اإض��اء ة‬ ‫ال� � �ق � ��وي � ��ة وام � � �ي� � ��ل ن � �ح� ��و اإض� � � � ��اء ة‬ ‫امنخفضة ال�ت��ي ت��وف��ره��ا ال�ش�م��وع‪،‬‬ ‫واستخدام امصابيح غير الشفافة‬ ‫التي توفر أنواعا عديدة من الظال‪،‬‬ ‫ويبقى عليكم اختيار ال�ظ��ال التي‬ ‫ت�ت�ن��اس��ب م��ع أل� ��وان ال �غ��رف��ة ال�ع��ام��ة‬ ‫امسيطرة عليها‪.‬‬

‫ال � � � � � � � � �س� � � � � � � � ��ال‬ ‫ام� � �ص� � �ن � ��وع � ��ة م ��ن‬ ‫ال� �خ ��وص وال �ق��ش‬ ‫تجعل امكان أكثر‬ ‫أن��اق��ة ورق�ي��ا‪ ،‬ومع‬ ‫ح� � � �ل � � ��ول ال � �ش � �ت � ��اء‬ ‫اس � � �ت � � �خ� � ��دم� � ��وه� � ��ا‬ ‫ل � � �ح � � �ف� � ��ظ أل� � � �ع � � ��اب‬ ‫أط � � � � �ف� � � � ��ال � � � � �ك� � � � ��م أو‬ ‫ل �ت �ج �م �ي��ع ام��اب��س‬ ‫ام��راد غسلها‪ ،‬كما‬ ‫يمكنكم تخصيص‬ ‫س � �ل� ��ة م � �غ � �ط� ��اة م��ن‬ ‫ال� � � ��داخ� � � ��ل ب �ق �ط �ع��ة‬ ‫ق� � �م � ��اش ذات ل� ��ون‬ ‫أب� � � �ي � � ��ض ل � �ت � �ق� ��دي� ��م‬ ‫الخبز صباحا على‬ ‫مائدة الفطور‪.‬‬ ‫وت� � � � � � � �ح� � � � � � � �ب � � � � � � ��ذ‬ ‫ك� ��ذل� ��ك ال� �ص� �ن ��ادي ��ق‬ ‫الخشبية ذات اإط� ��ارات واأط ��راف‬ ‫ال �ح��دي��دي��ة م��ن ال �ق ���ط��ع ال �ت��ي تحمل‬ ‫عبقا تاريخيا مميزا‪ ،‬وك��م سيكون‬ ‫رائعا وج��ود صندوق كبير الحجم‬ ‫ف ��ي م ��دخ ��ل ام � �ن� ��زل‪ ،‬أو وض� �ع ��ه ف��ي‬ ‫غرفة الجلوس ليكون بمثابة مخزن‬ ‫للكتب وامجات امفضلة لديكم‪.‬‬ ‫وجود امدفأة يضاعف الشعور‬ ‫ب ��ال ��دفء‪ ،‬وف ��ي ح ��ال ك��ان��ت مساحة‬ ‫الغرفة تسمح بوجود واحدة فإنها‬ ‫س �ت �ن �ش��ر ال� �ف ��رح ع �ب��ر ت �ح �ل��ق أف� ��راد‬ ‫العائلة حولها‪ ،‬أم��ا إن كنتم قلقن‬ ‫على أطفالكم فيمكنكم إضافة مدفأة‬ ‫مزيفة متوافرة بكثرة في اأسواق‪،‬‬

‫جانس بن ديكور غرفة امعيشة وامطبخ‬ ‫الرباط‪ :‬فاطمة الزهراء كريم الله‬ ‫ت�ع�ت�ب��ر غ��رف��ة اأك ��ل أو غ��رف��ة‬ ‫ام � �ع � �ي � �ش� ��ة م� �ج� �م� �ع ��ا ل� �ل� �ع ��ائ� �ل ��ة‪،‬‬ ‫تستخدم م�ش��اه��دة التلفاز‪ ،‬وقد‬ ‫تستخدم في القراء ة أو للجلوس‬ ‫ل�ت�ب��ادل أط� ��راف ال�ح��دي��ث ورب�م��ا‬ ‫لشرب الشاي والقهوة‪ ،‬وعادة ما‬ ‫تكون ه��ذه الغرفة منفتحة على‬ ‫ام �ط �ب��خ‪ ،‬ل ��ذل ��ك ي �ج��ب أن ن��راع��ي‬ ‫التمازج بن غرفة اأكل وامطبخ‬ ‫في األ��وان واإض��اء ة والخامات‬ ‫ال� � �ت � ��ي ن� �س� �ت� �خ ��دم� �ه ��ا ف� � ��ي غ� ��رف‬ ‫امعيشة‪ ،‬وا يهم إن ك��ان أثاثها‬ ‫ف�خ�م��ا وراق �ي ��ا أو ب�س�ي�ط��ا‪ ،‬ام�ه��م‬ ‫أن ت�ك��ون مريحة ومنسجمة مع‬ ‫محتويات امطبخ‪ .‬وم��ع التطور‬ ‫ال �ك �ب �ي��ر ال � ��ذي ط� ��رأ ع �ل��ى م�ف�ه��وم‬ ‫ال ��دي� �ك ��ور ام �ت �ج��ان��س ب ��ن غ��رف��ة‬ ‫اأكل وامطبخ‪ ،‬أصبحت البيوت‬ ‫ت� �ت� �س ��م ب� ��ال � �ح� ��داث� ��ة‪ ،‬خ �ص��وص��ا‬ ‫ذاك ام �ط �ب��خ ام �ف �ت��وح ع �ل��ى غ��رف��ة‬ ‫امعيشة أو غرفة اأكل‪.‬‬ ‫ف�ع�ن��دم��ا ت�ك��ون��ن رب��ة م�ن��زل‪،‬‬ ‫ي� �ص� �ب ��ح ال� �ت� �غ� �ي� �ي ��ر وال� �ت� �ج ��دي ��د‬ ‫وال � �ت � �ن� ��اس� ��ق م � ��ن أه� � ��م أف� � �ك � ��ارك‪،‬‬ ‫ف��ال �ح �ي��اة ال��رت �ي �ب��ة وال ��دي �ك ��ورات‬ ‫امملة تنعكس سلبا على أدائ��ك‬ ‫وم� � ��زاج� � ��ك وت� �ج� �ع� �ل ��ك ت �ش �ع��ري��ن‬ ‫ب ��ال� �ض� �ج ��ر‪ .‬إذا ك� �ن ��ت م �ت �ش��وق��ة‬

‫ل�ل�ت�غ�ي�ي��ر ال �س��ري��ع ف �ه �ن��اك أف �ك��ار‬ ‫ستساعدك با شك‪.‬‬ ‫ف� � �م � ��ن أج� � � � ��ل ت � �ح � �ق � �ي� ��ق ه � ��ذا‬ ‫ال � �ت � �ج� ��ان� ��س ب � ��ن أه � � ��م اأم� �ك� �ن ��ة‬ ‫ف ��ي ال� �ب� �ي ��ت‪ ،‬ك��ام �ط �ب��خ وال �غ��رف��ة‬ ‫ام �ع �ي �ش ��ة‪ ،‬ه� �ن ��اك م �ج �م��وع��ة م��ن‬ ‫النصائح بحيث يجدر بك اتباع‬ ‫ن �م��ط م��وح��د ف��ي دي �ك��ور ال�غ��رف��ة‬ ‫وام� � �ط� � �ب � ��خ‪ ،‬ب� �م� �ع� �ن ��ى أن ي �ت �س��م‬ ‫ص � ��ال � ��ون اأك� � � ��ل وام � �ط � �ب� ��خ م �ع��ا‬ ‫بطابع كاسيكي أو عصري‪.‬‬ ‫ف��ال �ن �س �ب��ة ل ��أرض� �ي ��ة‪ ،‬ي�ج��ب‬ ‫أن ت� �ك ��ون م� ��وح� ��دة‪ ،‬ب ��ال ��رغ ��م م��ن‬ ‫أن ك �ث �ي��را م��ن ال �س �ي��دات يفضلن‬ ‫اس �ت �ع �م��ال ال � �ب ��اط ف ��ي ال �ط �ب��خ‪،‬‬ ‫ن�ظ��را إل��ى سهولة تنظيفه‪ ،‬على‬ ‫ال��رغ��م م��ن أن «ال �ب��ارك �ي��ه» يغطي‬ ‫أرض�ي��ة ال�ص��ال��ون‪ .‬ويمكن أيضا‬ ‫اس� �ت �ع� �م ��ال أن� � � ��واع م �خ �ت �ل �ف��ة م��ن‬ ‫اأرضيات في حال وجود فاصل‬ ‫بن امطبخ وغرفة اأك��ل كطاولة‬ ‫م ��رت �ف �ع ��ة أو م � ��ائ � ��دة ت �س �ت �ع �م��ل‬ ‫للغذاء والعشاء‪.‬‬ ‫يفضل أي�ض��ا تثبيت بعض‬ ‫ال ��رف ��وف ام �ف �ت��وح��ة ع �ل��ى ح��ائ��ط‬ ‫مغطى بورق الجدران في امطبخ‬ ‫ل �ت��وض��ع ع�ل�ي�ه��ا «اأك � �س� ��وارات»‪،‬‬ ‫مع إضافة إنارة مخفية وراء ها‪،‬‬ ‫ويمكن أن تحتوي غرفة الطعام‬ ‫وام � �ط � �ب� ��خ ع � �ل� ��ى س � �ق� ��ف ي �س �م��ح‬

‫ب ��وض ��ع إن� � ��ارة م �خ �ف �ي��ة فيه (أي‬ ‫س �ق��ف م �ع �ل��ق) ب �ج��ان��ب ال �ث��ري��ات‬ ‫أو اإض��اء ة امتدلية من السقف‪،‬‬ ‫ل � �ت� ��رك� ��ز ال � � �ض� � ��وء ع � �ل� ��ى ط� ��اول� ��ة‬ ‫ال � �ط � �ع� ��ام‪ .‬ك� �م ��ا ي� �ج ��ب ال� �ح ��رص‬ ‫على أن ا ننسى أن ت�ك��ون غرفة‬ ‫اأك ��ل وام�ط�ب��خ م �ه��واة وم �ض��اء ة‬ ‫ب��إض��اء ة خ��ارج�ي��ة ومشمسة في‬ ‫ال�ن�ه��ار ل�ك��ي ت�ك��ون نقية وخالية‬ ‫م� ��ن رائ � �ح� ��ة ال� ��رط� ��وب� ��ة وأي� �ض ��ا‬ ‫ك��ي نستفيد م��ن ض��وء ال�ص�ب��اح‬ ‫ونحن في منازلنا‪.‬‬ ‫وي � �ج� ��ب أن ي� ��زي� ��ن ال �ح ��ائ ��ط‬ ‫بلوحات مؤطرة ب��إط��ارات فخمة‬ ‫ت��زي��د ال��دي �ك��ور أن��اق��ة‪ ،‬ك�م��ا يجب‬ ‫ال � �ح� ��رص ع� �ل ��ى ت� ��وزي� ��ع اإن � � ��ارة‬ ‫بشكل متناغم بن الصالون أكل‬ ‫وامطبخ‪.‬‬ ‫أم��ا بالنسبة ل�ل��ون امناسب‬ ‫ل �غ��رف��ة ام�ع�ي�ش��ة أو غ��رف��ة اأك ��ل‪،‬‬ ‫ف �ي �ك��ون ال �ل��ون ام �ن��اس��ب ل �ه��ا هو‬ ‫ل ��ون «ال� �ب ��اج» أو ال �ب��رت �ق��ال��ي‪ ،‬أو‬ ‫ال �ج �م��ع ب �ي �ن �ه �م��ا‪ ،‬ف �ه��ذه األ � ��وان‬ ‫تعطي للغرفة مزيدا من الجمال‬ ‫والشعور بالراحة‪.‬‬ ‫أم � � ��ا ب ��ال� �ن� �س� �ب ��ة ل� ��دي � �ك� ��ورات‬ ‫ام �ط �ب��خ‪ ،‬ف �ي �ك��ون ال� �ل ��ون اأص �ف��ر‬ ‫أو اأزرق م �ن��اس �ب��ا ج� � ��دا‪ ،‬أن ��ه‬ ‫يعطي م�س��اح��ة إض��اف�ي��ة للمكان‬ ‫وانسجاما مع لون غرفة اأكل‪.‬‬

‫ومن اأفضل أن تكون ألوان‬ ‫ال�خ��زائ��ن متوافقة م��ع ل��ون غرفة‬ ‫ال � �ط � �ع� ��ام‪ ،‬أي إذا م� ��ا ك� � ��ان ل ��ون‬ ‫الخزائن شاحبا‪ ،‬فبالضرورة أن‬ ‫يكون لون طاولة الطعام شاحبة‬ ‫أي � �ض � ��ا‪ ،‬وك � ��ذل � ��ك ع� �ل ��ى م �س �ت��وى‬ ‫ام � � � � ��ادة‪ ،‬ح� �ي ��ث ا ب � ��د أن ي �ك ��ون‬ ‫ااث� �ن ��ان م ��ن ن �ف��س ام� � ��ادة‪ ،‬وه ��ذا‬ ‫يؤكد على أن التناغم بن األوان‬ ‫م �ه��م ج ��دا ف��ي ه ��ذه ال �ح��ال��ة‪ ،‬وأن‬ ‫امادة إذا ما اختلفت من جزء إلى‬ ‫آخر‪ ،‬فا بد من وجود اانسجام‬ ‫على مستوى األوان‪.‬‬ ‫إض ��اف ��ة إل� ��ى ذل � ��ك‪ ،‬ا ي�م�ك��ن‬ ‫ت �ط �ب �ي ��ق ج� �م� �ي ��ع اأف � � �ك� � ��ار ال �ت ��ي‬ ‫ج �م �ع �ت �ه��ا م � ��ن اأن � �ت� ��رن� ��ت وم ��ن‬ ‫ب �ي��وت ص��دي �ق��ات��ك ف ��ي م�ط�ب�خ��ك‪،‬‬ ‫نسقي بن اأفكار واختاري فقط‬ ‫م ��ا ي �ن��اس��ب م �ط �ب �خ��ك م ��ن ح�ي��ث‬ ‫امساحة وااحتياجات‪.‬‬ ‫وا ي � � �ج � ��ب م � � � � ��لء ام � �ط � �ب� ��خ‬ ‫ب ��ال� �خ ��زائ ��ن وام� � �ع � ��دات ال� ��زائ� ��دة‪،‬‬ ‫وي�ج��ب ت��رك ال�ق�ل�ي��ل م��ن امساحة‬ ‫ال �ف��ارغ��ة ح�ت��ى ا ي �ب��دو مطبخك‬ ‫م��زدح�م��ا وف��وض��وي��ا‪ ،‬ف��ال�خ��زائ��ن‬ ‫عليها أن تكون بمظهر ونوعية‬ ‫ج � �ي � ��دي � ��ن‪ ،‬أن أب � � � � ��واب ام� �ط� �ب ��خ‬ ‫وال � �خ ��زائ� ��ن ه� ��ي أك� �ث ��ر م ��ا ي�ف�ت��ح‬ ‫ويغلق في امنزل‪.‬‬

‫وهي تتكون من مروحة تجعل من‬ ‫ق�ط��ع ال �ق �م��اش ال �ط��ول �ي��ة وام�س�ل�ط��ة‬ ‫عليها أضواء حمراء أشبه بألسنة‬ ‫اللهب‪ ،‬وفي كلتا الحالتن تذكروا‬ ‫أن إضافة سلة من الحطب بالقرب‬ ‫منها تعزز جمال امكان‪.‬‬ ‫وم � ��ن ال� � �ض � ��روري ج � ��دا إع � ��ادة‬ ‫ترتيب اأث��اث ف��ي ال�غ��رف وم��راع��اة‬ ‫م��واق��ع وأح�ج��ام النوافذ لتتناسب‬ ‫م� ��ع ات � �ج� ��اه ال� � �ه � ��واء‪ ،‬ك� �م ��ا ي�م�ك�ن��ك‬ ‫وض ��ع ق�ط��ع ال �س �ج��اد ال�ك�ب�ي��رة ذات‬ ‫األوان امتناغمة أو قطع من الفرو‬ ‫ف��ي ال�غ��رف��ة ام�ف�ض�ل��ة ل�ج�م�ي��ع أف��راد‬ ‫عائلتك‪ ،‬وكلما كانت اأرض�ي��ة من‬ ‫ال�ب��اط أو الخشب كلما تضاعفت‬ ‫الحاجة إليها‪ ،‬وليس هذا وحسب‪،‬‬ ‫ب� ��ل إن ع �ل �ي ��ك اإك� � �ث � ��ار م� ��ن وض ��ع‬ ‫ام � �س� ��ان� ��د وال � ��وس � ��ائ � ��د وال� � �ش � ��اات‬ ‫امجعدة على مقاعد الجلوس وفي‬ ‫زواي� ��ا ال �غ��رف��ة ل�ت�ص�ب��ح أك �ث��ر أن��اق��ة‬ ‫وجذبا‪.‬‬ ‫س� ��ال ال �ق��ش ام �ع �ل �ق��ة أو أث ��اث‬ ‫"ال ��روط ��ان" ك�م��ا يسميها البعض‪،‬‬ ‫من اإضافات امميزة التي ستبهر‬ ‫أف � ��راد ع��ائ �ل �ت��ك ف ��ي ال �ش �ت��اء‪ ،‬ول�ع��ل‬ ‫امقعد وامساند القطنية اموجودة‬ ‫داخلها ستضاعف الشعور بالدفء‬ ‫والحرارة‪ ،‬ولكن ننصحكم بمراعاة‬ ‫مساحة امكان قبل شرائها‪ ،‬وعدم‬ ‫وض � � ��ع أي ت � �ح� ��ف أو م� ��زه� ��ري� ��ات‬ ‫زج��اج �ي��ة ق��اب�ل��ة ل�ل�ك�س��ر ب�ج��ان�ب�ه��ا‪،‬‬ ‫ومزيد من الجاذبية يمكنكم وضع‬ ‫ب �ع ��ض ام� �س ��ان ��د ال �ك �ب �ي ��رة ال �ح �ج��م‬ ‫بالقرب من قاعدتها‪.‬‬

‫امملكة امغربية‬ ‫وزارة العدل‬ ‫محكمة ااستئناف بالرباط‬ ‫امحكمة اابتدائية بسا‬

‫إشهار حكم غيابي بتعين قيم‬ ‫ملف تبليغ‬ ‫عدد‪13/6245 :‬‬ ‫يعلن السيد رئيس مصلحة كتابة الضبط‬ ‫بامحكمة اابتدائية بسا‪ ،‬بأن حكم تعين قيم‬ ‫ص��در عن ه��ذه امحكمة بتاريخ ‪2013/10/11‬‬ ‫في حق شركة "أصواف امغرب"‪ ،‬الكائنة بزنقة‬ ‫سميحة‪ ،‬رقم ‪ ،9‬حي كريمة‪ ،‬سا‪ ،‬لفائدة إدارة‬ ‫الجمارك والضرائب موضوع املف التنفيذي‬ ‫ع � ��دد ‪ ،2008/558‬وذل � � ��ك ب �ت �ح��وي��ل ال �ح �ج��ز‬ ‫التحفيظي إلى الرسم العقار ‪/72950‬ر‪.‬‬ ‫وعليه‪ ،‬وتطبيقا مقتضيات الفصل ‪441‬‬ ‫من ق م م ب��أن كل طعن بااستئناف يجب أن‬ ‫يقع داخ��ل أجل ثاثن يوما ابتداء من تاريخ‬ ‫ال �ن �ش��ر‪ ،‬ع �ل �م��ا ب� ��أن اأم � ��ر ال � �ص ��ادر ف ��ي ام �ل��ف‬ ‫امختلف ع��دد ‪ 13/3533‬م للقيم ب�ت��اري��خ ‪-11‬‬ ‫‪.2013-10‬‬ ‫اامضاء‬ ‫عن رئيس مصلحة كتابة الضبط‬ ‫عبد امجيد الزين‬

‫أص � �ب � �ح ��ت ال � �ش � �م� ��وع ال � �ي ��وم‬ ‫ج��زء ا يتجزأ من عالم الديكور‪،‬‬ ‫ل��ذل��ك ف �ه��ي ت�س�ت�ع�م��ل ف ��ي ت��زي��ن‬ ‫ام��وائ��د وغ ����رف ال �ن��وم وأي �ض��ا في‬ ‫الصالونات‪.‬‬ ‫وت� � � � � ��وج� � � � � ��د ف� � � � � ��ي ام � � � �ح� � � ��ات‬ ‫ال�ت�ج��اري��ة‪ ،‬أك �س �س��وارات مختلفة‬ ‫تستعمل ل�ت�ح��وي��ل ال �ش �م��وع إل��ى‬ ‫ت �خ��ف ف �ن �ي��ة‪ ،‬ك �م��ا ت� �ب ��اع ش �م��وع‬ ‫جاهزة ومبتكرة صالحة لديكور‬ ‫ام � �ن� ��ازل ب� ��أل� ��وان وأش � �ك� ��ال ف�ن�ي��ة‬ ‫وم� �ب� �ت� �ك ��رة‪ ،‬ف� �ه� �ن ��اك ام� �س� �ت ��دي ��رة‪،‬‬ ‫والبيضاوية‪ ،‬وحتى ااسطوانية‪ ،‬حيث تتوفر بعدد من األ��وان التي‬ ‫تتمتع بالفخامة‪ ،‬في حن أن نوعا آخر يتوفر بنكهات مختلفة تخلق‬ ‫انتعاشا داخل البيت‪.‬‬ ‫وم��ن اأف�ك��ار التي يمكن تطبيقها‪ ،‬استخدام ك��أس زج��اج��ي ع��ادي‬ ‫وبعض الحجارة‪ ،‬إذ تغسل جيدا‪ ،‬ومن ثم ترتب في قاع الكأس وتوضع‬ ‫ف��وق�ه��ا ال�ش�م�ع��ة‪ ،‬وم��ن ام�م�ك��ن اس�ت�ب��دال ال�ح�ج��ارة ب��اأص��داف أو حبات‬ ‫اللؤلؤ الكبيرة واملونة‪.‬‬

‫ه� � �ن � ��اك ب � �ع� ��ض ال� �ل� �م� �س ��ات‬ ‫ال� �ج� �م� �ي� �ل ��ة ال � �ت� ��ي ت � �ض� ��اف إل ��ى‬ ‫ديكورات منزلك‪ ،‬والتي تعطيه‬ ‫م � �س� ��ة م� �خ� �ت �ل� �ف ��ة ب ��اخ� �ت ��اف� �ه ��ا‪،‬‬ ‫فبعض اأك �س �س��وارات امنزلية‬ ‫يمكنها أن ت�غ�ي��ر ام�ظ�ه��ر ال�ع��ام‬ ‫ل �ل �م �ن��زل وت �ج �ع �ل��ه م �ت �م �ي��زا ع��ن‬ ‫غ �ي��ره‪ ،‬وم��ن أه��م اأك �س �س��وارات‬ ‫ال �ت��ي ا غ �ن��ى ع �ن �ه��ا ف ��ي ام �ن��زل‬ ‫ام ��زه ��ري ��ات‪ ،‬ح �ي��ث أن �ه��ا تجمل‬ ‫ال� �ش� �ك ��ل ال� � �ع � ��ام وت� �ع� �ط ��ي م �س��ة‬ ‫رومانسية على امكان‪.‬‬ ‫وم��ن أك�ث��ر أش�ك��ال ام��زه��ري��ات ان�ت�ش��ارا ه��ذا ام��وس��م‪ ،‬امزهرية‬ ‫ال �ت��ي ت��أخ��ذ ش�ك��ل ال� �ق ��ارورة‪ ،‬ح�ي��ث ت�ن�ت�ف��خ م��ن اأس �ف��ل وتصعد‬ ‫ب�ض�ي��ق ح�ت��ى ت�ص��ل إل ��ى ن�ه��اي��ة ارت �ف��اع �ه��ا‪ ،‬وم ��ن أج �م��ل أل��وان�ه��ا‬ ‫البنفسجي واأبيض‪.‬‬ ‫اأخضر أيضا من أجمل األوان التي تتميز بها امزهريات هذا‬ ‫اموسم‪ ،‬خصوصا مع امزهرية الطولية التي تشبه اأسطوانة‪،‬‬ ‫والتي تتميز بأحجامها امختلفة من طويلة ومتوسطة الطول‬ ‫وقصيرة‪.‬‬ ‫ه ��ل ت�ب�ح�ث��ن ع ��ن ال�ت�م�ي��ز‬ ‫ف ��ي ج �م��ال �ي��ات دي� �ك ��ور غ��رف��ة‬ ‫ال �ج �ل��وس‪ ،‬ع�ل�ي��ك ب��ال�ل��وح��ات‬ ‫ال � � �ض � � �خ � � �م� � ��ة‪ ،‬إن � � � �ه� � � ��ا ف� � �ك � ��رة‬ ‫عصرية‪ ،‬فاللوحات الضخمة‬ ‫تضفي جماا ا مثيل له في‬ ‫غ � ��رف ال� �ج� �ل ��وس ال� �ت ��ي ع ��ادة‬ ‫م � ��ا ت �ج �ت �م��ع ف� �ي� �ه ��ا ع �ن��اص��ر‬ ‫ال��دي �ك��ور ال��داف��ئ وام�ن�س�ج��م‪،‬‬ ‫وك�ث�ي��را م��ا تتجهن تلقائيا‬ ‫إل ��ى اخ �ت �ي��ار ل ��وح ��ات زي�ت�ي��ة‬ ‫ت �ع �ب��ر ع� ��ن م� �ن ��اظ ��ر ط�ب�ي�ع�ي��ة‬ ‫خيالية تبعث على السكون والتأمل‪.‬‬ ‫ومن باب التغيير إرساء جو من الحداثة في بيتك‪ ،‬اختاري‬ ‫لوحات ضخمة تعتمد مزيج األوان موضوعا رئيسيا‪ ،‬فتوحي‬ ‫بالشكل أنها تتحدث عن "ا شيء"‪ ،‬فيما تعبر في الحقيقة عن‬ ‫"كل شيء"‪.‬‬ ‫الفخامة عنصر هام يجذب‬ ‫ال � �ج � �م � �ي� ��ع ف� � ��ي غ� � � ��رف ال � �ط � �ع ��ام‬ ‫وت �ل �ت �ف��ت إل� �ي ��ه ج �م �ي��ع اأن� �ظ ��ار‬ ‫م� ��ا ب� ��ن أض � � ��واء وك ��ري� �س� �ت ��اات‬ ‫وأط � � � �ب� � � ��اق وف � � �ض � � �ي� � ��ات‪ ،‬ول� �ك ��ي‬ ‫تتحقق ت�ل��ك ال�ف�خ��ام��ة‪ ،‬اب��د من‬ ‫ت ��واف ��ر ث� ��اث ع �ن��اص��ر أس��اس �ي��ة‬ ‫للفخامة هي األ��وان والخامات‬ ‫واأكسسوارات‪.‬‬ ‫إذ ت� �س� �ه ��م األ � � � � ��وان ب �ش �ك��ل‬ ‫كبير في توفير جو من الفخامة‬ ‫وال �ج �م��ال أث ��اث ام �ن��زل وغ��رف��ه‪،‬‬ ‫حيث تساهم األوان بشكل كبير في توفير جو ملكي فخم‪.‬‬ ‫والخامات تعني امواد امصنوع منها الغرف وأثاثها من ستائر‬ ‫أو حرائر أو جلد‪.‬‬ ‫واأك�س�س��وارات م��ن أه��م أدوات الفخامة ف��ي غرفة الطعام‪ ،‬وأه��م‬ ‫تلك اأك�س�س��وارات الشموع على م��وائ��د الطعام بألوانها وأشكالها‬ ‫وأحجامها امختلفة‪ ،‬هذا بجانب أن لها دورا هاما في نشر جو من‬ ‫الرومانسية والهدوء أثناء تناول الطعام ‪.‬‬ ‫ال �ل��ون ال��ذه �ب��ي م��ن األ� ��وان‬ ‫ام � �ش� ��رق� ��ة وال� � �ق � ��وي � ��ة ال� � �ت � ��ي م��ن‬ ‫امفضل استعمالها ف��ي البيت‪،‬‬ ‫ل ��ذا ع �ن��د اع �ت �م��اده ي �ج��ب اأخ ��ذ‬ ‫ب� �ع ��ن ااع� �ت� �ب ��ار م �ج �م��وع��ة م��ن‬ ‫النقاط اأساسية‪.‬‬ ‫ف�م�ث��ا ع �ن��د اس �ت �خ��دام��ه في‬ ‫غ��رف��ة ال �ن��وم‪ ،‬عليك أن تختاري‬ ‫الدرجات الداكنة التي ا تحمل‬ ‫للللل� �ش� �ه� �ي ��رة ح �ت��ى‬ ‫الرباط�ذ‪:‬ه � ��ب ال‬ ‫م� �ع ��ة ال � �‬ ‫ببب م��ن ال �ه��دوء وااس �ت��رخ��اء‬ ‫ت��زي��د‬ ‫ف��ي ال �غ��رف��ة‪ ،‬وي �م �ك��ن ااس�ت�ع��ان��ة‬ ‫بستائر وم�ف��روش��ات ب��ال�ل��ون ال��ذه�ب��ي ال�ه��ادئ م��ع دي �ك��ورات متنوعة‬ ‫باللون اأبيض‪.‬‬ ‫الحمام أيضا من الغرف التي يمكن استخدام الذهبي بها‪ ،‬على‬ ‫أن ي�ت��م م��زج��ه ب��أل��وان أخ��رى ح�ت��ى ا يسبب ال�ت��وت��ر وال�ق�ل��ق ب��دا من‬ ‫ااس�ت��رخ��اء ام�ط�ل��وب‪ ،‬أث�ن��اء ااس�ت�ح�م��ام‪ ،‬يمكن م��زج��ه ف��ي سيراميك‬ ‫الحائط مع البرتقالي والبني‪ ،‬على أن تكون قطع ديكور الحمام ذاته‬ ‫باللون اأبيض‪.‬‬

‫للللل‬

‫ع� � � � ��ادة م� � ��ا ي � ��ؤخ � ��ذ ق �س��ط‬ ‫الراحة اأكبر في غرفة النوم‪،‬‬ ‫يحتاج ذلك إلى توفير الهدوء‬ ‫وال� � � ��راح� � � ��ة ف � �ي � �ه� ��ا م� � ��ن خ� ��ال‬ ‫خطوات سهلة وبسيطة‪ ،‬لذلك‬ ‫يجب القيام ببعض الخطوات‬ ‫اأساسية‪ ،‬من بينها اختيار‬ ‫أغ �ط �ي��ة ال �س��ري��ر ام ��ري� �ح ��ة‪ ،‬إذ‬ ‫ف� ��ي ظ� ��ل ص� �ي� �ح ��ات ال ��دي� �ك ��ور‬ ‫واب�ت�ك��ار التصاميم الساحرة‬ ‫جماليا‪ ،‬يصعب عليك أحيانا‬ ‫ااقتناع بتصميم أقل جمالية‬ ‫وابتكارا‪ ،‬بالرغم من أنه مريح‪.‬‬ ‫اخ �ت��اري ك��ذل��ك ط��اء ال �ج��دران ام�ن��اس��ب‪ ،‬ف�ه��و ي��ؤث��ر مباشرة‬ ‫على النفسية‪ ،‬لذلك عليك اختيار ال�ل��ون امناسب لغرفة النوم‪،‬‬ ‫ويفضل اابتعاد عن إلصاق الصور على الجدران‪.‬‬ ‫َ‬ ‫أخرجي التكنولوجيا من غرفتك‪ ،‬اجعلي غرفة نومك مكانا‬ ‫محرما على اأص��وات والتكنولوجيا‪ ،‬فهي موطن للراحة فقط‪،‬‬ ‫الطعام أو ااجتماعات‪.‬‬ ‫وليست مكانا للعمل أو لتناول ّ‬


‫نهارات وليالي‬

‫> العدد‪89 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 15‬ربيع اأول ‪ 1435‬اموافق ‪ 17‬يناير ‪2014‬‬

‫‪15‬‬

‫فرق صوفية حيي حفل ليلة امولد مسرح محمد اخامس في الرباط‬ ‫تمثل فاس و مكناس و شفشاون <تتخللها فقرات إنشاد ومديح‬ ‫الرباط‪ :‬هند رزقي‬

‫ت �ع��د م ��ن ال� �ف ��رق ال�ن�س��ائ�ي��ة‬ ‫ال ��رائ ��دة ف ��ي م �ج��ال ال �غ �ن��اء‬ ‫ال � � � �ص � � ��وف � � ��ي وال � � �ح � � �ض� � ��رة‬ ‫الشفشاونية‪ ،‬إذ تعتمد في‬ ‫غ�ن��ائ �ه��ا ع �ل��ى أداء ق�ص��ائ��د‬ ‫في مدح الرسول الكريم‪.‬‬ ‫ت�م�ث��ل ال �ن �م��ط ال �ن �س��ائ��ي في‬ ‫ال � � �ت � ��راث ال � �ص� ��وف� ��ي‪ ،‬وم �ن ��ذ‬ ‫أن ت� ��أس � �س� ��ت ع� � � ��ام ‪،2004‬‬ ‫وه � ��ي ت� �ح ��رص ع �ل ��ى ت�ل�ق��ن‬ ‫ام�ب��ادئ اأول ��ى‪ ،‬واأساسية‬ ‫ل�ف��ن ال �ح �ض��رة ال�ش�ف�ش��اون�ي��ة‬ ‫م� � �ج� � �م � ��وع � ��ة م� � � ��ن ال � �ف � �ت � �ي� ��ات‬ ‫ب ��ام ��دي �ن ��ة ب �ص �ف��ة ت �ط��وع �ي��ة‪،‬‬ ‫وذل� ��ك ل �ل �ح �ف��اظ ع �ل��ى ال �ت��راث‬ ‫اأص �ي��ل وإي�ص��ال��ه للجمهور‬ ‫ف ��ي أح �س��ن ص � ��ورة‪ ،‬وت �ق��دي��م‬ ‫ف� ��ن ال� �ح� �ض ��رة ال �ش �ف �ش��اون �ي��ة‬ ‫ب� � �ت � ��وزي � ��ع ف� � �ن � ��ي ج� � ��دي� � ��د م��ع‬ ‫ال� �ح� �ف ��اظ ع �ل��ى ه � ��ذا ام� � ��وروث‬ ‫ال �ث �ق ��اف ��ي وال� �ف� �ن ��ي م� ��ن ج �ه��ة‪،‬‬ ‫ونشره والتعريف به من جهة‬ ‫ثانية ‪.‬‬ ‫وا ت�ق�ت�ص��ر ش �ه��رة م�ج�م��وع��ة‬ ‫رح� � ��وم ال� �ب� �ق ��ال ��ي ع� �ل ��ى إح� �ي ��اء‬ ‫س � � �ه � ��رات داخ � � � ��ل ام � � �غ� � ��رب‪ ،‬إذ‬ ‫أث �ب �ت��ت ح �ض��وره��ا ف��ي ال�ع��دي��د‬ ‫م��ن ام �ح��اف��ل خ ��ارج ام �غ��رب من‬ ‫بينها م�ش��ارك�ت�ه��ا‪ ،‬أخ �ي��را‪ ،‬في‬ ‫حفل اخ�ت�ت��ام ال ��دورة السادسة‬ ‫م� ��ن م� �ه ��رج ��ان س� �م ��اع ال ��دول ��ي‬ ‫ل��إن�ش��اد للموسيقى ال��روح�ي��ة‪،‬‬ ‫الذي احتضنته مصر‪.‬‬ ‫ومن بن الحفات التي أحيتها‬ ‫مجموعة رحوم البقالي الرائدة‬ ‫في مجال التراث الصوفي حفا‬ ‫ضمن فعاليات م�ه��رج��ان ليالي‬ ‫رمضان في أبو ظبي‪ ،‬وامهرجان‬

‫يحتضن مسرح محمد الخامس‬ ‫م �س��اء ال �ي��وم (ال �ج �م �ع��ة)‪ ،‬الحفل‬ ‫ال �ف �ن��ي "ل �ي �ل��ة ام ��ول ��د ال �ن �ب ��وي"‪،‬‬ ‫الذي يأتي احتفاء بذكرى امولد‬ ‫النبوي الشريف‪،‬‬ ‫وتشارك في إحيائه فرق قادمة‬ ‫من مدن مغربية عريقة‪.‬‬ ‫ي �ن �ط �ل��ق ال� �ح� �ف ��ل ف � ��ي ال �ث��ام �ن��ة‬ ‫ل� �ي ��ا‪ ،‬ح �ي��ث س �ي �ك��ون ج �م �ه��ور‬ ‫ام� � � � �س � � � ��رح ع � � �ل� � ��ى م� � � ��وع� � � ��د م ��ع‬ ‫ف �ق��رات ف�ن�ي��ة م�ت�ن��وع��ة‪ ،‬ي�ش��ارك‬ ‫ف � �ي � �ه� ��ا ك � � ��ل م � � ��ن ج � � � ��وق ف � ��اس‬ ‫للموسيقى اأندلسية برئاسة‬ ‫م� �ح� �م ��د ب � ��ري � ��ول‪ ،‬وم �ج �م��وع��ة‬ ‫رح � � � ��وم ال � �ب � �ق� ��ال� ��ي ل �ل �ح �ض ��رة‬ ‫ال � �ش � �ف � �ش� ��اون � �ي� ��ة‪ ،‬وال � �ط ��ائ � �ف ��ة‬ ‫ال � �ع � �ي � �س� ��اوي� ��ة م� ��دي � �ن� ��ة ف� ��اس‬ ‫برئاسة سعيد برادة‪.‬‬ ‫يكتسي الحفل طابعا صوفيا‬ ‫نظرا لأسلوب الذي اختارته‬ ‫ال� �ف ��رق ام� �ش ��ارك ��ة ف ��ي ت �ق��دي��م‬ ‫أع �م��ال �ه��ا‪ ،‬ك �م��ا س�ي�ت��م خ��ال��ه‬ ‫إنشاد مجموعة من القصائد‬ ‫ال� �ت ��ي ت� �م ��دح ال� ��رس� ��ول ع�ل�ي��ه‬ ‫أفضل الصاة والتسليم‪.‬‬ ‫م �ج �م ��وع ��ة رح � � ��وم ال �ب �ق��ال��ي‬ ‫ل� �ل� �ح� �ض ��رة ال� �ش� �ف� �ش ��اون� �ي ��ة‪،‬‬ ‫س � �ت � �ق � ��دم ب� � ��اق� � ��ة م � � ��ن أروع‬ ‫اأغ � ��ان � ��ي ال� �ت ��ي ي ��زخ ��ر ب�ه��ا‬ ‫"ريبرتوارها"‪ ،‬وامستوحاة‬ ‫م��ن ال� �ت ��راث ال �ف �ن��ي اأص �ي��ل‬ ‫منطقة شفشاون‪.‬‬ ‫وت � �ع� ��رف م �ج �م��وع��ة رح� ��وم‬ ‫البقالي‪ ،‬بأسلوبها امنفرد‬ ‫ف��ي ال�ت�غ�ن��ي ب��ال �ت��راث‪ ،‬كما‬

‫الدولي للموسيقى الصوفية في‬ ‫أندونيسيا‪.‬‬ ‫وف� ��ي ال �ف �ق��رة ال �ث��ان �ي��ة س�ي�ل�ت�ق��ي‬ ‫ج �م �ه��ور ام � �س� ��رح‪ ،‬م ��ع ال �ط��ائ �ف��ة‬ ‫العيساوية مدينة فاس برئاسة‬ ‫ال � � �ح � ��اج س� �ع� �ي ��د ب � � � � � ��رادة‪ ،‬ال� �ت ��ي‬ ‫اشتهرت بأغانيها الصوفية‪.‬‬ ‫ول � �ع � �ش� ��اق ال� � �ط � ��رب اأن� ��دل � �س� ��ي‬ ‫س�ي�ق��دم ج��وق ف��اس للموسيقى‬ ‫اأندلسية برئاسة محمد بريول‬ ‫ال��ذي س�ب��ق ل��ه أن أح�ي��ى حفات‬ ‫داخل امغرب وخارجه‪ ،‬من بينها‬ ‫ح �ف��ل ف ��ي ل �ن ��دن ح �ض ��ره ع �ش��اق‬ ‫ال� �ط ��رب اأص� �ي ��ل م ��ن ام� �غ ��ارب ��ة‪،‬‬ ‫وال �ب ��ري �ط ��ان �ي ��ن ول� �ق ��ي ن �ج��اح��ا‬ ‫كبيرا‪ ،‬فقرات فنية متنوعة‪.‬‬ ‫ال�ج��وق ام�غ��رب��ي ب��رئ��اس��ة الفنان‬ ‫محمد بريول‪ ،‬معروف بحفاته‬ ‫ال �ن��اج �ح��ة‪ ،‬ال �ت ��ي ي �ق��دم خ��ال�ه��ا‬ ‫وص � � � ��ات م � ��ن م � ��ن ام ��وس� �ي� �ق ��ى‬ ‫اأن��دل�س�ي��ة‪ ،‬يشنف بها مسامع‬ ‫ج �م �ه ��ور م ��ول ��ع ب� �ه ��ذا ام� � ��وروث‬ ‫ام ��وس� �ي� �ق ��ي ام � �غ� ��رب� ��ي‪ ،‬ك� �م ��ا أن ��ه‬ ‫ي�ح��رص على تمثيل ام�غ��رب في‬ ‫م �ح ��اف ��ل دول � �ي� ��ة‪ ،‬وش � � ��ارك أك �ث��ر‬ ‫م ��ن م � ��رة ف ��ي س� �ه ��رات "ذاك � � ��رات‬ ‫مغربية في بريطانيا" امشروع‬ ‫الذي يهدف إلى تسليط الضوء‬ ‫ع �ل��ى ت ��اري ��خ ال �ه �ج��رة ام �غ��رب �ي��ة‬ ‫في بريطانيا‪ ،‬والتعريف بغنى‬ ‫الحضارة امغربية‪.‬‬ ‫وي� � �ن � ��درج ه� � ��ذا ال� �ح� �ف ��ل ال �ف �ن ��ي‪،‬‬ ‫ض�م��ن ت�ق�ل�ي��د س �ن��وي دأب عليه‬ ‫م � �س� ��رح م� �ح� �م ��د ال � �خ � ��ام � ��س‪ ،‬إذ‬ ‫تتضمن برمجته مع كل مناسبة‬ ‫دي�ن�ي��ة ت�ق��دي��م ح�ف��ل ت �ش��ارك فيه‬ ‫ف� ��رق اش �ت �ه��رت ب ��أل ��وان غ�ن��ائ�ي��ة‬ ‫صوفية‪.‬‬

‫مسابقة «جيل موازين» تفتتح الترشيحات إلى غاية ‪ 14‬فبراير امقبل‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬

‫أع � � �ل � � �ن� � ��ت ج� � �م� � �ع� � �ي � ��ة "م � � �غ� � ��رب‬ ‫ال �ث �ق ��اف ��ات"‪ ،‬أن ب� ��اب ال �ت��رش �ي �ح��ات‬ ‫ل �ل �م �ش��ارك��ة ف ��ي ال� � � ��دورة ال �ت��اس �ع��ة‬ ‫م�س��اب�ق��ة "ج�ي��ل م��وازي��ن" اك�ت�ش��اف‬ ‫أف� �ض ��ل ام��وس �ي �ق �ي��ن ال� �ش� �ب ��اب م��ن‬ ‫ام �غ��رب‪ ،‬اف�ت�ت�ح��ت‪ ،‬وس�ت�س�ت�م��ر إل��ى‬ ‫غاية ‪ 14‬فبراير امقبل‪.‬‬ ‫وأف � � ��اد ب� �ي ��ان ل �ل �ج �م �ع �ي��ة ال �ت��ي‬ ‫تنظم امسابقة‪ ،‬أن الدورة ستواصل‬ ‫م �ه �م �ت �ه��ا ف� ��ي اك� �ت� �ش ��اف ام� ��واه� ��ب‪،‬‬ ‫وت �ح��اف��ظ ع�ل��ى دوره� ��ا ب��اع�ت�ب��اره��ا‬ ‫مرافقة فنية تقدم للفائزين أفضل‬ ‫دعم ممكن‪.‬‬ ‫وإدراك � ��ا م�ن�ه��ا أه�م �ي��ة اإدارة‬ ‫ال �ف �ن �ي��ة‪ ،‬س �ت �ق��وم ام �س��اب �ق��ة ب��دم��ج‬ ‫جميع اأن�م��اط اموسيقية وتعين‬ ‫ف ��ائ ��ز واح � ��د ف �ق��ط ب ��رس ��م ال�س�ن�ت��ن‬ ‫اماضيتن‪.‬‬ ‫وت� � � � �ه � � � ��دف م� � �س � ��اب� � �ق � ��ة "ج � �ي � ��ل‬ ‫م� � � ��وازي� � � ��ن"‪ ،‬ال � �ت � ��ي ت� �ت� �ب� �ن ��ى م �ه �م��ة‬

‫اك�ت�ش��اف ال�ف��رق اموسيقية الشابة‬ ‫والكشف ع��ن ام��واه��ب ال�ج��دي��دة من‬ ‫الشباب امغربي‪ ،‬إلى تشجيع ودعم‬ ‫اإبداع الفني‪ ،‬وفتح آفاق جديدة‪.‬‬ ‫وت � �ف � �ت� ��ح ام� � �ش � ��ارك � ��ة ف � ��ي وج� ��ه‬ ‫ام � ��واه � ��ب ال � �ش ��اب ��ة‪ ،‬ال� �ت ��ي ت� �ت ��راوح‬ ‫أع�م��اره��ا م��ا ب��ن ‪ 13‬و ‪ 33‬سنة من‬ ‫ج �م �ي��ع اأن � �م� ��اط ام��وس �ي �ق �ي��ة‪ ،‬ب�م��ا‬ ‫فيهم امغاربة القاطنون بالخارج‪.‬‬ ‫وستتنقل "ج�ي��ل م��وازي��ن" بن‬ ‫أرب �ع��ة م��دن ت�م�ث��ل مختلف مناطق‬ ‫ام� � �غ � ��رب‪ ،‬وذل � � ��ك ب � �ه ��دف م �ض��اع �ف��ة‬ ‫ع��دد امشاركن ف��ي امسابقة‪ ،‬حيث‬ ‫ت�ب��دأ ق��اف�ل��ة ت �ج��ارب اأداء رحلتها‬ ‫م��ن م��دي �ن��ة م��راك��ش ي ��وم (ال �س �ب��ت)‬ ‫‪ 22‬ف �ب ��راي ��ر‪ ،‬وب �ع��د ذل� ��ك س�ت�ت��وج��ه‬ ‫إل ��ى ال� ��دار ال�ب�ي�ض��اء ي ��وم (ال�س�ب��ت)‬ ‫‪ 1‬م � ��ارس‪ ،‬وب �ع��ده��ا إل ��ى ف ��اس ي��وم‬ ‫(ال�س�ب��ت) ‪ 8‬م ��ارس‪ ،‬ث��م إل��ى ال��رب��اط‬ ‫يوم السبت (‪ )15‬مارس‪.‬‬ ‫وس �ي �غ �ن ��ي ال � �ف� ��ائ� ��زون ب� � ��دورة‬ ‫العام اماضي بالغناء على امنصة‬

‫خ��ال ت �ج��ارب اأداء‪ ،‬رف �ق��ة فنانن‬ ‫م� ��وه� ��وب� ��ن م � ��ن ال � �س� ��اح� ��ة ال �ف �ن �ي��ة‬ ‫امغربية الجديدة‪.‬‬ ‫وت�ت�ك��ون ل�ج�ن��ة ال�ت�ح�ك�ي��م لهذه‬ ‫ال �س �ن��ة‪ ،‬ب��رئ��اس��ة ام��وس �ي �ق��ي أح�م��د‬ ‫ع� �ي ��دون‪ ،‬م ��ن ث��اث��ة م �خ �ت �ص��ن ف��ي‬ ‫ام ��وس� �ي� �ق ��ى وه� � ��م ن� �ب� �ي ��ل غ� �ن ��ون ��ي‪،‬‬ ‫وه �ش��ام ال �ق �ب��اج‪ ،‬وع �م��ر ال�س�ع�ي��دي‪.‬‬ ‫وس�ت�ن�ض��م ل �ه��ذه ال�ل�ج�ن��ة خ ��ال كل‬ ‫م ��رح� �ل ��ة‪ ،‬ل �ج �ن��ة ت �ح �ك �ي��م إق �ل �ي �م �ي��ة‬ ‫ت � � �ت � ��أل � ��ف م� � � ��ن م � �ت � �خ � �ص � �ص� ��ن ف ��ي‬ ‫ام��وس �ي �ق��ى‪ ،‬ث��م س�ي�ن�ض��م ل �ه��م بعد‬ ‫ذل��ك وخ��ال ن�ص��ف ال�ن�ه��اي��ة يونس‬ ‫لزرق‪.‬‬ ‫وت� � � �ق � � ��ام آخ � � � ��ر م� ��رح � �ل � �ت� ��ن م��ن‬ ‫ام �س ��اب �ق ��ة ف� ��ي ال � ��رب � ��اط‪ ،‬وس �ت �ع �ق��د‬ ‫ن�ص��ف ال�ن�ه��اي��ة ي ��وم (ال �ج �م �ع��ة) ‪21‬‬ ‫م��ارس‪ ،‬والنهائيات ي��وم (الجمعة)‬ ‫‪ 28‬م ��ارس‪ ،‬وس�ي�ع�ق��ب ه��ذه ام��رح�ل��ة‬ ‫حفل توزيع الجوائز وحفل الختام‪.‬‬ ‫وت� �ق ��دم ام �س��اب �ق��ة ل �ل �ف��ائ��ز ع�ق��د‬ ‫إدارة مدة ‪ 5‬سنوات‪ ،‬كما سيتسنى‬

‫ل �ل �ف ��ائ ��ز ال� �غ� �ن ��اء ع� �ل ��ى واح � � � ��دة م��ن‬ ‫م �ن �ص��ات ال � ��دورة ال �ث��ال �ث��ة ع �ش��ر من‬ ‫مهرجان "م��وازي��ن إيقاعات العالم"‬ ‫ام� �ق ��رر اب � �ت� ��داء م ��ن ‪ 30‬م� ��اي إل� ��ى ‪7‬‬ ‫يونيو م��ن السنة ال�ح��ال�ي��ة‪ ،‬وأيضا‬ ‫خ � � ��ال ال � �ج � ��ول � ��ة ال � �خ � ��اص � ��ة ل �ج �ي��ل‬ ‫موازين للسنة امقبلة‪.‬‬ ‫ك �م��ا س �ي �ت �ل �ق��ى ال �ف ��ائ ��ز ت��دري �ب��ا‬ ‫خاصا اعتمادا على مستواه‪ ،‬وذلك‬ ‫ب �غ ��رض ت �ح �س��ن ق ��درات ��ه ال �ن �ظ��ري��ة‬ ‫والتطبيقية‪ ،‬ومساعدته على ولوج‬ ‫العالم الفني ااحترافي‪.‬‬ ‫وس � � �ت � � �خ � ��ول ج � �م � �ع � �ي ��ة م � �غ ��رب‬ ‫ال �ث �ق��اف��ات‪ ،‬ل �ل �ف��ائ��ز ال �ح �ص��ول ع�ل��ى‬ ‫أك�ب��ر ش�ه��رة إع��ام�ي��ة ودع��اي��ة فنية‬ ‫ف ��ور إص � ��دار األ� �ب ��وم‪ ،‬وس�ي�س�ت�ف�ي��د‬ ‫ال �ف��ائ��ز م��ن ت�س�ج�ي��ل أل �ب��وم��ه اأول‬ ‫ح �س��ب م �ع��اي �ي��ر ت�ق�ن�ي��ة وف �ن �ي��ة ذات‬ ‫مستوى ع��ال ف��ي استوديو متطور‬ ‫وبحضور مدرب ومنتج‪.‬‬ ‫وك� � ��ان ام �ن �ت ��ج ام� �غ ��رب ��ي ن��دي��ر‬ ‫ال � �خ � �ي � ��اط‪" ،‬ري � � � � � � � ��دوان"‪ ،‬ق � ��د ش �ج��ع‬

‫م � �ت ��وج ��ي ال� � � � � ��دورة ال� � �س � ��ادس � ��ة م��ن‬ ‫خ��ال عمل فني ج��اء تتويجا لعقد‬ ‫ي�ج�م��ع ام�ن�ت��ج ال �ع��ام��ي‪ ،‬م��ع جمعية‬ ‫"مغرب الثقافات"‪ ،‬امنظمة مهرجان‬ ‫موازين‪.‬‬ ‫وي� �ح� �م ��ل ال� �ع� �م ��ل ع� � �ن � ��وان "أن � ��ا‬ ‫ح��ي"‪ ،‬وهو من كلمات الفائزين في‬ ‫امسابقة‪ ،‬ويتعلق اأم��ر بمجموعة‬ ‫"رواب � ��ا ك ��رو" م��ن م��دي �ن��ة ف ��اس‪ ،‬في‬ ‫ص�ن��ف "ال � ��راب"‪ ،‬وم�ج�م��وع��ة "ب��اب��ل"‬ ‫م ��ن م��دي �ن��ة ام� �ح� �م ��دي ��ة‪ ،‬ف ��ي ص�ن��ف‬ ‫ام ��وس �ي� �ق ��ى اإل� �ك� �ت ��رون� �ي ��ة‪ ،‬وي �ض��م‬ ‫مجموعة م��ن اإي�ق��اع��ات اموسيقية‬ ‫الشبابية‪ ،‬تمزج بن اللهجة الدارجة‬ ‫امغربية واللغة اإنجليزية‪.‬‬ ‫ول ��إش ��ارة ف ��إن م�س��اب�ق��ة "ج�ي��ل‬ ‫م ��وازي ��ن"‪ ٬‬ال �ت��ي أط �ل �ق��ت ع ��ام ‪2006‬‬ ‫ب � � �م � � �ب � � ��ادرة م � � ��ن ج � �م � �ع � �ي� ��ة م � �غ� ��رب‬ ‫الثقافات‪ ٬‬أصبحت من التظاهرات‬ ‫ال� �ف� �ن� �ي ��ة ال � �ك � �ب� ��رى ام� �ن� �ف� �ت� �ح ��ة ع �ل��ى‬ ‫الشباب امغربي اموهوب في مجال‬ ‫اموسيقى‪.‬‬

‫عزيز احطاب ودنيا بوتازوت في «ميعادنا لعشا»‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ي�ق��دم ام�م�ث��ان ع��زي��ز الحطاب‬ ‫ودنيا بوتازوت‪ ،‬يوم غد (السبت)‬ ‫ب� �س� �ي� �ن� �م ��ا ري � ��ال � � �ط � ��و ف � � ��ي ال � � � ��دار‬ ‫ال� �ب� �ي� �ض ��اء‪ ،‬م �س��رح �ي��ة "م �ي �ع��ادن��ا‬ ‫ل �ع �ش��ا"‪ ،‬ال �ت��ي ت�ح�ك��ي ع��ن زوج��ن‬ ‫ي �ح �ل �م ��ان ب� �غ ��د أف � �ض� ��ل‪ ،‬ي��ره �ن��ان‬ ‫س � �ع ��ادت � �ه � �م ��ا ب� �ت ��رق� �ي ��ة ب �ئ �ي �س ��ة‪،‬‬ ‫ي� �ط� �م� �ح ��ان أن ت� �ح� �س ��ن م �س �ت��وى‬ ‫حياتهما‪.‬‬ ‫م� � � �ن � � ��ى وك � � � � � ��ري � � � � � ��م‪ ،‬زوج � � � � � � ��ان‬ ‫م �ت �ف��اه �م��ان ل �ح��د ب �ع �ي��د‪ ،‬ي �ف �ك��ران‬ ‫ف ��ي م�س�ت�ق�ب��ل م �ش ��رق‪ ،‬وي �ض��رب��ان‬ ‫أل��ف حساب لتوفير ظ��روف عيش‬ ‫مريحة قبل إنجاب ولد أو بنت‪.‬‬ ‫ل � �ك� ��ن ك � ��ري � ��م م� � �ج � ��رد م ��وظ ��ف‬ ‫ب�س�ي��ط ف��ي إدارة ع�م��وم�ي��ة يعمل‬ ‫ب �ج��د وت �ف ��ان ��ي وي �ن �ت �ظ��ر ال �ت��رق �ي��ة‬ ‫بفارغ الصبر‪ ،‬أما منى فهمها‬

‫ال ��وح �ي ��د ح �ص��ول��ه ع �ل��ى ال �ت��رق �ي��ة‬ ‫ليتحسن الراتب الشهري وتنجب‬ ‫أطفاا‪.‬‬ ‫إدارة ك��ري��م ت�ع�ل��ن ع��ن تنظيم‬ ‫م� � �ب � ��اراة داخ� �ل� �ي ��ة ل �ت��رق �ي��ة ب �ع��ض‬ ‫ام ��وظ� �ف ��ن‪ ،‬اج� �ت ��از ك ��ري ��م ام� �ب ��اراة‬ ‫ب �ش �ك��ل ج �ي ��د‪ ،‬وان �ت �ظ��ر ال�ن�ت�ي�ج��ة‪،‬‬ ‫غير أنه خائف أن يسلب منه حقه‬ ‫ب �س �ب��ب ام �ح �س��وب �ي��ة وال �ت ��دخ��ات‬ ‫ال �ع �ل��وي��ة‪ ،‬وه ��و ام��وظ��ف ال�ب�س�ي��ط‬ ‫غير امسنود‪.‬‬ ‫فتقترح منى على كريم دعوة‬ ‫ام ��دي ��ر ال� �ع ��ام ل� � ��إدارة إل ��ى م��أدب��ة‬ ‫ع �ش��اء‪ ،‬وه ��و ام �ع��روف ع �ن��ه‪ ،‬ب��أن��ه‬ ‫رج � ��ل وائ� � ��م وح � �ف� ��ات‪ ،‬وع �ن��ده��ا‬ ‫ستسنح فرصة ثمينة ليطلب منه‬ ‫ك��ري��م م �س��ان��دة ت��رش �ح��ه ل�ل�ت��رق�ي��ة‬ ‫والدفاع عنه أمام لجنة ااختيار‪.‬‬ ‫ك ��ري ��م ي �ن �ج��ح ف� ��ي ال � ��وص � ��ول إل ��ى‬ ‫ام ��دي ��ر ودع ��وت ��ه ل �ل �ع �ش��اء‪ ،‬وم �ن��ى‬

‫تبدأ ف��ي توضيب البيت البسيط‬ ‫اس �ت �ق �ب��ال ال �ض �ي��ف‪ ،‬غ �ي��ر أن �ه��ا ا‬ ‫ت �ع��رف ط ��رق ال�ط�ب��خ ال��رف �ي��ع ال��ذي‬ ‫ي� �ل� �ي ��ق ب� �م� �ث ��ل ه � � ��ذه ام� �ن ��اس� �ب ��ات‪،‬‬ ‫ول� �ح� �س ��ن ال � �ح� ��ظ‪ ،‬ج ��ارت� �ه ��ا رق �ي��ة‬ ‫م��ن أش�ه��ر ال�ط�ب��اخ��ات ف��ي امدينة‪،‬‬ ‫وم�ت�خ�ص�ص��ة ف��ي أف ��راح الطبقات‬ ‫ال ��راق� �ي ��ة‪ ،‬وه ��ي ال �ف��رص��ة ام��وات �ي��ة‬ ‫للزوجن لتحقيق أحامهما‪.‬‬ ‫ويحرص عبد الكبير شداتي‪،‬‬ ‫م ��ؤل ��ف ال � �ن� ��ص‪ ،‬ع �ل ��ى ال �ح �ي �ث �ي��ات‬ ‫ال �ص �غ �ي��رة ال� �ت ��ي ت �ع �ت �ب��ر أه� ��م م��ن‬ ‫الحدث نفسه‪ ،‬إذ أنها هي القادرة‬ ‫على جلب انتباه الجمهور‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن أن ام��وض��وع‬ ‫ي � �ب� ��دو ب� �س� �ي� �ط ��ا‪ ،‬وع � ��ادي � ��ا إا أن‬ ‫ام �س��رح �ي��ة ت �ت �ط��رق ل �ك��ل ح�ي�ث�ي��ات‬ ‫الحياة‪.‬‬ ‫ك �م��ا أن أداء ال �ف �ن��ان��ان ال �ل��ذان‬ ‫ي �ج �ع��ان ام �ش��اه��د ي �ع �ي��ش ل�ح�ظ��ة‬

‫ب�ل�ح�ظ��ة م �ع��ان��اة ال �ح �ي��اة ال�ي��وم�ي��ة‬ ‫وم�ش��اك�ل�ه��ا ب�ت�ش�خ�ي��ص ك��وم�ي��دي‬ ‫م �م �ت��ع‪ ،‬ي �ش �ك��ل ع �ن �ص��را م �ه �م��ا من‬ ‫عناصر العمل‪.‬‬ ‫كما لعب محمد الشريفي على‬ ‫السينوغرافيا‪ ،‬من ديكور ومابس‬ ‫وإض ��اء ة ت��راه��ن على اأش�ي��اء التي‬ ‫ل ��م ت �ت��م‪ ،‬ل�ي�ظ�ه��ر ع�ب�ث�ي��ة ام�س��رح�ي��ة‬ ‫ام�ت�ج�س��دة ف��ي دي �ك��ور غ�ي��ر مكتمل‪،‬‬ ‫ومابس غير ملبوسة‪ ،‬وشخصيات‬ ‫ح ��اض ��رة غ��ائ �ب��ة‪ ،‬وه � ��ذان ال ��زوج ��ان‬ ‫القاعدان يتبادان حديثا فارغا في‬ ‫انتظار قدوم "امدير" الذي قد يأتي‬ ‫أو ا يأتي‪ ،‬ووصفة "رقية السحرية"‬ ‫ال�ت��ي تجعل م��ن ط�ب��ق ع�ش��اء غريب‬ ‫أم � ��ل م �س �ت �ق �ب��ل ح� �ي ��اة زوج � �ي� ��ة‪ ،‬ك��ل‬ ‫ه � ��ذا ج �ع��ل ه ��ات ��ه ام �س��رح �ي��ة ت �ق��وم‬ ‫على كوميديا مشابهة بكل بساطة‬ ‫ل� �ل ��واق ��ع وح� ��اض� ��رة ب �ك��ل ق � ��وة ع�ل��ى‬ ‫الخشبة‪.‬‬

‫حسن الفد يقدم «عن السبع» بسينما ميغاراما في الدار البيضاء‬ ‫بوتازوت‪.‬‬ ‫ويعد الفد الفكاهي امغربي‬ ‫ال��وح�ي��د ال ��ذي ظ��ل مرتبطا‬ ‫ب �ن �م��ط ال �ف �ك��اه��ة ال �س��اخ��رة‬ ‫وح� � � � � � � ��رص خ � � ��ال‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫تستقبل سينما ميغاراما في‬ ‫ال � ��دار ال �ب �ي �ض��اء ه ��ذا ام �س��اء‪،‬‬ ‫الفنان الكوميدي حسن الفد‬ ‫ال � ��ذي ي� �ق ��دم ع �م �ل��ه ال �ج��دي��د‪،‬‬ ‫بعنوان "عن السبع"‪.‬‬ ‫ال� �ع ��رض ع� �ب ��ارة ع ��ن "وام � ��ان‬ ‫ش � � ��و"‪ ،‬ي � �ش� ��ارك خ ��ال ��ه ال �ف��د‬ ‫جمهوره لحظات من طفولته‬ ‫في حي عن السبع الذي ولد‬ ‫ونشأ فيه‪ ،‬وينتقل بهم خال‬ ‫ف �ق��رات ال �ع��رض ب��ن م�ق��ال��ب‪،‬‬ ‫وم ��واق ��ف م �ض �ح �ك��ة‪ ،‬ع��اش�ه��ا‬ ‫في طفولته‪.‬‬ ‫وي �ع��د ع ��رض "ع ��ن ال �س �ب��ع"‪،‬‬ ‫ف ��رص ��ة ل �ل �ج �م �ه��ور ل �ي �ت �ق��رب‬ ‫أك � �ث� ��ر م � ��ن ش �خ �ص �ي ��ة ح �س��ن‬ ‫الفد‪ ،‬وليكتشف مرحلة مهمة‬ ‫من حياة ه��ذا الفنان القدير‪،‬‬ ‫وه��ي مرحلة الطفولة‪ ،‬بأسلوب‬ ‫مرح وساخر‪.‬‬ ‫ان �ط��اق��ا م��ن ح��ي "ع ��ن ال�س�ب��ع"‪،‬‬ ‫ي �ب ��دأ ح �س��ن ال� �ع ��رض ف ��ي ق��ال�ب��ه‬ ‫ام � �ع� ��روف ب��ال �ف �ك��اه��ة ال � �س� ��وداء‪،‬‬ ‫وال� �س� �خ ��ري ��ة ال� �ه ��ادف ��ة ام �ن �ت �ق��دة‬ ‫ل�ل�م�ظ��اه��ر ااج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬وي�ق��ارن‬ ‫ب� � ��ن أس � � �ل� � ��وب ال� � �ح� � �ي � ��اة س ��اب ��ق‬

‫وحاليا‪ ،‬كما ينتقد مجموعة من‬ ‫ااخ �ت��اات‪ ،‬مستعما أساليب‬ ‫م � �ت � �ن� ��وع� ��ة ك� ��ال � �ن � �ك� ��ت وال � �ح � �ك� ��ي‬ ‫ام �ب ��اش ��ر وال �ن �ق ��د ال � � ��اذع‪ ،‬وك ��ذا‬ ‫موسيقى هادفة ممزوجة بزجل‬ ‫صريح وواضح‪.‬‬ ‫ح�س��ن ال �ف��د‪ ،‬ت��أل��ق ع�ب��ر إط��ال�ت��ه‬ ‫ام �ش��رق��ة خ ��ال ش �ه��ور رم �ض��ان‪،‬‬

‫اخ�ت�ت�م�ه��ا خ ��ال ال�س�ن��ة‬ ‫اماضية بعمله امتميز‬ ‫"ال � �ك� ��وب� ��ل"‪ ،‬ال� � ��ذي ن ��ال‬ ‫إع� � � � �ج � � � ��اب ج� � �م� � �ه � ��وره‬ ‫ال � � �ع � ��ري � ��ض‪ ،‬وح� �ص ��ل‬ ‫ع� � �ل � ��ى أع � � �ل� � ��ى ن �س �ب ��ة‬ ‫م� � � � �ش � � � ��اه � � � ��دة‪ ،‬رف� � �ق � ��ة‬ ‫ام �م �ث �ل��ة ال �ش��اب��ة دن �ي��ا‬

‫أع �م��ال��ه‪ ،‬ع�ل��ى ت�ج��دي��د ن�ف�س��ه‪ ،‬ما‬ ‫ج �ع �ل��ه م �ت��أل �ق��ا ف ��ي ك ��ل اأع� �م ��ال‬ ‫التي قدمها‪.‬‬ ‫وع� � ��رف ال �ف �ن��ان ال �ح��اص��ل ع�ل��ى‬ ‫ت� � �ك � ��وي � ��ن ف � � ��ي م � � �ج� � ��ال ام � �ع � �م� ��ار‬ ‫ال��داخ �ل��ي وال �ف �ن��ون ال�ت�ش�ك�ي�ل�ي��ة‪،‬‬ ‫وال� �ع ��ازف ع�ل��ى آل��ة‬ ‫ال� � �س � ��اك� � �س � ��وف � ��ون‬ ‫ب� �ت� �ع ��دد م ��واه� �ب ��ه‪،‬‬ ‫إذ ي �ن��وع م�ن�ت��وج��ه‬ ‫ال� � � �ف� � � �ن � � ��ي م � � � � ��ا ب� ��ن‬ ‫امسرح والتلفزيون‬ ‫ال � � � � � � � � � � ��ذي ق� � � � � � � � ��دم ب � ��ه‬ ‫س � �ل � �س� ��ات م � ��ازال � ��ت‬ ‫راس� � �خ � ��ة ف � ��ي أذه� � ��ان‬ ‫ام� �غ ��ارب ��ة ع �ل��ى ال��رغ��م‬ ‫من مرور عدة سنوات‬ ‫ع � �ل � �ي � �ه� ��ا‪" ،‬ال � �ش� ��ان � �ي� ��ل‬ ‫تيفي"‪.‬‬ ‫ال � � � � �ع� � � � ��رض ي � � � �ب� � � ��دأ ف ��ي‬ ‫ال � �ث ��ام � �ن ��ة ل � �ي� ��ا‪ ،‬ي �م �ك��ن‬ ‫ل �ل �ج �م �ه��ور ااس �ت �م �ت��اع‬ ‫ب ��ه ب �ع��د ال �ح �ص��ول ع�ل��ى‬ ‫التذكرة‪.‬‬ ‫ل � � ��إش � � ��ارة ف� � � ��إن س �ي �ن �م��ا‬ ‫م�ي�غ��ارام��ا تستقبل حسن‬ ‫ال �ف��د‪ ،‬ك��ذل��ك ن �ه��اي��ة ال�ش�ه��ر‬ ‫ال � �ح� ��ال� ��ي ل� �ي� �ق ��دم ال� �ع ��رض‬ ‫نفسه‪.‬‬

‫يعود الفنان امغربي أحمد‬ ‫ال�س�ن��وس��ي ام �ع��روف ب ��"ب��زي��ز"‬ ‫إل��ى ال�س��اح��ة ال�ف�ن�ي��ة ب �ق��وة من‬ ‫خال عرض فني جديد اختار‬ ‫له عنوان "أبو نهب"‪.‬‬ ‫وهو العرض الذي استهل‬ ‫ب ��ه ج��ول �ت��ه اأورب � �ي ��ة ان �ط��اق��ا‬ ‫م � ��ن م ��دي� �ن ��ة "س � �ت� ��راس � �ب� ��ورغ"‬ ‫ال�ف��رن�س�ي��ة ب��دع��م م��ن ع ��دد من‬ ‫الجمعيات امغربية في أوربا‪،‬‬ ‫في انتظار تقديم عروضه في‬ ‫مدن مغربية‪.‬‬ ‫وينتقد السنوسي ف��ي عمله ال�ج��دي��د‪ ،‬ك��ل توظيف تحقيري‬ ‫للسلطة وام ��ال م��ن أج��ل اس�ت�ع�ب��اد ال�ش�ع��وب ون�ه��ب ممتلكاتهم‬ ‫والسطو على مكتسباتهم‪.‬‬ ‫وق ��د ح ��رص ف��ي اخ �ت �ي��اره ال �ع �ن��وان ع �ل��ى أن ي �ك��ون م�ن��اس�ب��ا‬ ‫مضمون العرض‪ ،‬واستند على تقنية اللعب بالكلمات‪.‬‬ ‫ت �ش��ارك ام�غ�ن�ي��ة امغربية‬ ‫نبيلة معن‪( ،‬السبت) امقبل‪،‬‬ ‫ف��ي ح �ف��ل "ال �ض �ح��ك م��ن أج��ل‬ ‫ال �ت �ض��ام��ن"‪ ،‬ام�ن�ظ��م ب�م�س��رح‬ ‫محمد الخامس في الرباط‪،‬‬ ‫وال� � � � ��ذي س� �ي� �خ� �ص ��ص ري� �ع ��ه‬ ‫لأطفال بدون مأوى‪.‬‬ ‫وس � � � � �ي � � � � �ع� � � � ��رف ال � � �ح � � �ف� � ��ل‬ ‫م � � �ش� � ��ارك� � ��ة م� � �ج� � �م � ��وع � ��ة م ��ن‬ ‫ال� � �ف� � �ك � ��اه� � �ي � ��ن وال� � �ف� � �ن � ��ان � ��ن‬ ‫ام �غ��ارب��ة ك �ح �م��زة ال �ف �ي��ال��ي‪،‬‬ ‫وال �ث �ن��ائ��ي إدري� ��س وم �ه��دي‪،‬‬ ‫ورشيد رفيق‪.‬‬ ‫ل ��إش ��ارة‪ ،‬ف ��إن ن�ب�ي�ل��ة م �ع��ن اس �ت �ط��اع��ت م �ن��ذ ب��داي �ت �ه��ا أن‬ ‫تجمع اموسيقى التقليدية امغربية‪ ،‬واموسيقى امعاصرة‪،‬‬ ‫وتحرص في كل ألبوم تقدمه أن تختار أغنية قديمة وتراثية‪،‬‬ ‫وتجددها بصوتها ليتعرف عليها جيل الشباب‪.‬‬ ‫اح �ت �ف��ل أم ��س (ال�خ�م�ي��س)‬ ‫محسن سميكي‪ ،‬اع��ب أكاديمية‬ ‫م� �ح� �م ��د ال� � �س � ��ادس ل � �ك� ��رة ال � �ق� ��دم‪،‬‬ ‫رفقة أصدقائه امقربن بمناسبة‬ ‫إط �ف��ائ��ه ش�م�ع�ت��ه ال�ث��ام�ن��ة ع�ش��رة‪،‬‬ ‫ف��ي ج��و ي�ط�ب�ع��ه ال �ف��رح وال �س��رور‬ ‫بهذه امناسبة السعيدة‪.‬‬ ‫وي� � �ت � ��اب � ��ع ال � � ��اع � � ��ب م �ح �س��ن‬ ‫دراسته بالسنة الثانية باكالوريا‬ ‫ش �ع �ب��ة ع� �ل ��وم ت �ج��ري �ب �ي��ة‪ ،‬ف�ع�ل��ى‬ ‫الرغم من مزاولتة كرة القدم‪ ،‬فإن‬ ‫ذل� ��ك ل ��م ي �ك��ن ح ��اج ��زا ب �ي �ن��ه وب��ن‬ ‫ال ��دراس ��ة‪ ،‬إذ يعتبر م��ن ال��اع�ب��ن‬ ‫الذين يحرصون على التوفيق بن كرة القدم وال��دراس��ة ومن التاميذ‬ ‫امتفوقن وامجدين‪.‬‬ ‫وعبر محسن سميكي عن سعادته البالغة بهذه امناسبة‪ ،‬متمنيا‬ ‫تحقيق أهدافه والتألق في مشواره والتوفيق من عند الله في امسيرة‬ ‫الكروية‪.‬‬ ‫وبمناسبة ع�ي��د م �ي��اده ن�ت�ق��دم ل��ه ب��أح��ر ال�ت�ه��ان��ي وأغ �ل��ى اأم��ان��ي‬ ‫بعمر م��دي��د ودوام الصحة وال�س�ع��ادة وال�ه�ن��اء وام��زي��د م��ن ال�ت��أل��ق في‬ ‫حياته الشخصية والرياضية‪.‬‬

‫ت� �ح� �ي ��ي ام� �ج� �م ��وع ��ة‬ ‫ال� � � �غ� � � �ن � � ��ائ� � � �ي � � ��ة "اإخ� � � � � � � � � ��وة‬ ‫ال� �س ��وي� �س ��ي" ن� �ه ��اي ��ة ش �ه��ر‬ ‫ي�ن��اي��ر ال�ح��ال��ي س�ه��رة فنية‬ ‫ب�ف�ي��ا ال �ف �ن��ون ف��ي ال��رب��اط‪،‬‬ ‫وي ��أت ��ي ه� ��ذا ال �ح �ف��ل ض�م��ن‬ ‫ج � � ��ول � � ��ة ف� � �ن� � �ي � ��ة ت � �ج� ��ري � �ه� ��ا‬ ‫ام� � �ج� � �م � ��وع � ��ة ب � � �ع � � ��دة م � ��دن‬ ‫مغربية‪.‬‬ ‫وي � � � � � � �ع � � � � � ��د "اإخ � � � � � � � � � � � � ��وة‬ ‫السويسي" من بن الفنانن‬ ‫امغاربة القائل الذين تأثروا بموسيقى "الجاز" واشتغلوا‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬ل�ي�خ�ل�ق��وا ن��وع��ا م��وس�ي�ق�ي��ا خ��اص��ا ب�ه��م‪ ،‬ي�م��زج بن‬ ‫النغمات امغربية واإيقاعات العامية‪.‬‬ ‫علي وحسن‪ ،‬اأخ��وي��ن اأكبرين بعد أن تلقوا تكوينا‬ ‫موسيقيا أكاديميا ف��ي ب��اري��س‪ ،‬توجهوا للمغرب‪ ،‬وكونا‬ ‫رفقة أخيهم اأصغر حمزة "تريو"‪" ،‬جاز مان"‪.‬‬

‫ع � �م � ��ت ال� � �ف � ��رح � ��ة ب �ي��ت‬ ‫ال� � � ��زوج� � � ��ن م � �ح � �م� ��د ال � �ه� ��ال� ��ي‬ ‫وادري � �س � �ي � ��ة ال � �ه ��اي ��ج ب� �ق ��دوم‬ ‫م��ول��ودة أن�ث��ى اخ �ت��ارا ل�ه��ا من‬ ‫اأسماء "ماك"‪.‬‬ ‫ماك هي امولودة الثالثة‬ ‫للزوجن‪ ،‬بعد نورا وزينب‪.‬‬ ‫وبهذه امناسبة السعيدة‬ ‫تتقدم عائلتا الهالي والهايج‬ ‫ل � �ل� ��زوج� ��ن ب� ��أح� ��ر ال� �ت� �ه ��ان ��ي‪،‬‬ ‫متمنن أن يحفظ ال�ل��ه م��اك‪،‬‬ ‫وي � �ن � �ب � �ت � �ه� ��ا ن� � �ب � ��ات � ��ا ح� �س� �ن ��ا‪،‬‬ ‫ويهديها ويصلح بالها‪.‬‬ ‫ونحن بدورنا نتقدم للزوجن بأغلى اأماني وبدوام اأفراح‬ ‫وامسرات والصحة والعافية‪.‬‬

‫مواقيت الصاة (الرباط)‬ ‫الفجر‬

‫‪05:59‬‬

‫الظهر‬

‫‪12:41‬‬

‫العصر‬

‫‪15:21‬‬

‫المغرب‬

‫‪17:44‬‬

‫العشاء‬

‫‪19:03‬‬

‫ننشر جميع التهاني واأخبار اإجتماعية مجانا‬ ‫فقط يرجى ارسال الخبر والصورة الى العنوان التالي ‪:‬‬ ‫‪ 2‬إقامة واد امخازن‪ ،‬زنقة واد امخازن‪ ،‬أكدال‪ ،‬الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫البريد اإلكتروني ‪elassimapost@gmail.com :‬‬


‫ك � � �ش � � �ف � ��ت وزارة ال� � � ��دف� � � ��اع‬ ‫اأميركية "البنتاغون" أن الصن‬ ‫ت� �ق ��وم ح ��ال� �ي ��ً ب ��اخ� �ت� �ب ��ارات ع�ل��ى‬ ‫م��رك �ب��ات ط ��ائ ��رة ت �ف��وق س��رع�ت�ه��ا‬ ‫سرعة الصوت بعدة م��رات‪ ،‬وهي‬ ‫تكنولوجيا غ�ي��ر م�ت��وف��رة ف��ي أي‬ ‫م �ك��ان ب��ال�ع��ال��م إا ل ��دى ال��واي��ات‬ ‫ام � �ت � �ح� ��دة‪ ،‬م� ��ا ي �ع �ن��ي أن ال �ص��ن‬ ‫دخ � �ل ��ت ف� ��ي س � �ب ��اق ف� �ض ��ائ ��ي م��ع‬ ‫اأميركين بعد أن تفوقت عليهم‬

‫الصن تنافس أميركا فضائيا وتختبر مركبة أسرع من الصوت‬

‫تجاريً‪.‬‬ ‫وق � ��ال "ال �ب �ن �ت��اغ��ون" إن ه��ذه‬ ‫التكنولوجيا في حال استخدمت‬ ‫أغ � ��راض ع �س �ك��ري��ة‪ ،‬ف��إن �ه��ا تتيح‬ ‫ل� �ل ��دول ��ة ال� �ت ��ي ت �م �ت �ل �ك �ه��ا ال� �ق ��درة‬ ‫ع�ل��ى ت��وج�ي��ه ض��رب��ات ص��اروخ�ي��ة‬ ‫سريعة ج��دً أي��ة أه ��داف تريدها‬ ‫في أي مكان من العالم‪.‬‬ ‫ونقلت صحيفة "ال�غ��اردي��ان"‬ ‫ال �ب��ري �ط��ان �ي��ة ع ��ن م �ت �ح��دث ب��اس��م‬

‫"ال �ب �ن �ت��اغ��ون" ق ��ول ��ه "ل��دي �ن��ا ع�ل��م‬ ‫ب��ال�ت�ج��ارب ال�ت��ي ت�ج��ري�ه��ا الصن‬ ‫ع� �ل ��ى م ��رك� �ب ��ات ت � �ف ��وق س��رع �ت �ه��ا‬ ‫سرعة الصوت‪ ،‬لكننا ا نستطيع‬ ‫التعليق على ذلك اآن"‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت ال� � �ص � ��ن ق � ��د أج � ��رت‬ ‫ال� �ت� �ج ��رب ��ة ع� �ل ��ى م ��رك� �ب ��ات� �ه ��ا ف��ي‬ ‫التاسع من يناير الحالي ليتبن‬ ‫أن ام ��رك� �ب ��ة ال� �ت ��ي ت ��م اخ �ت �ب��اره��ا‬ ‫ت �س �ت �ط �ي��ع ام� �ش ��ي ب �س��رع��ة ت �ف��وق‬

‫سرعة الصوت بعشرة أضعاف‪.‬‬ ‫ونقلت إذاعة الصن الدولية‪،‬‬ ‫ام �م �ل ��وك ��ة ل �ل �ح �ك��وم��ة‪ ،‬ع� ��ن إدارة‬ ‫امعلومات في وزارة الدفاع قولها‬ ‫إن "ال�ب�ح��وث العملية وال�ت�ج��ارب‬ ‫التي تجريها الصن ا تستهدف‬ ‫أية دولة وا أي هدف في العالم"‪،‬‬ ‫ل�ك�ن�ه��ا ل��م ت��ؤك��د أو ت�ن�ف��ي ام�ت��اك‬ ‫ام� ��رك � �ب� ��ة ال � �ت� ��ي ت � �ف� ��وق س��رع �ت �ه��ا‬ ‫الصوت‪.‬‬

‫وت ��أت ��ي ه� ��ذه ام �ع �ل��وم��ات ع��ن‬ ‫التجارب الصينية على الرغم من‬ ‫أن ال�ت�ق��ري��ر ال �س �ن��وي للبنتاغون‬ ‫وال� � � � � � ��ذي اس � � �ت � � �ع � ��رض ال� � � �ق � � ��درات‬ ‫ال �ع �س �ك��ري��ة ل �ل �ص��ن ل ��م ي �ش��ر إل��ى‬ ‫ه� ��ذه ال� �ت� �ج ��ارب‪ ،‬أو إل � ��ى ام �ت��اك‬ ‫ال �ص��ن ل �ه��ذه ال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا‪ ،‬م��ا‬ ‫يعني أن ال��واي��ات ام�ت�ح��دة ربما‬ ‫لم تكن تعلم بها سلفً‪.‬‬ ‫وت��أت��ي ه��ذه اأن�ب��اء بالتزامن‬

‫القليلة امقبلة‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت ال� � ��واي� � ��ات ام �ت �ح ��دة‬ ‫ق ��د أن �ف �ق��ت أك �ث��ر م ��ن ‪ 200‬م�ل�ي��ون‬ ‫دوار خ � ��ال ال � �ع� ��ام ‪ 2013‬ع�ل��ى‬ ‫ث ��اث ��ة م �ش��اري��ع م �خ �ت �ل �ف��ة ت �ه��دف‬ ‫إلى تطوير امركبات التي تخترق‬ ‫س � ��رع � ��ة ال � � �ص � ��وت وال � � �ت � ��ي ت ��وف ��ر‬ ‫لأميركين تفوقً عسكريً كبيرً‬ ‫يميزهم عن غيرهم‪.‬‬ ‫وكاات‬

‫م � ��ع إع� � � ��ان ت � �ف� ��وق ال � �ص� ��ن ع �ل��ى‬ ‫ال� ��واي� ��ات ام �ت �ح��دة ف ��ي ال �ت �ج��ارة‬ ‫ال �خ��ارج �ي��ة ل �ت �ح �ت��ل ام ��رك ��ز اأول‬ ‫عاميً في حجم التبادل التجاري‬ ‫م��ع ال �خ ��ارج‪ ،‬وذل ��ك أول م ��رة في‬ ‫ال �ت��اري��خ‪ ،‬ف��ي ال��وق��ت ال ��ذي تشهد‬ ‫فيه الصن صعودً قويً‪ ،‬خاصة‬ ‫ف ��ي ام � �ج ��ال ااق � �ت � �ص� ��ادي‪ ،‬وس��ط‬ ‫توقعات بأن تصبح صاحبة أكبر‬ ‫اقتصاد في الكون خال السنوات‬

‫‪www.awassim.ma‬‬

‫نتم ل في النشر ا نختلق‬ ‫> العدد‪ < 89 :‬اجمعة ‪ 15‬ربيع اأول ‪ 1435‬اموافق ‪ 17‬يناير ‪2014‬‬

‫أسود غرب إفريقيا تواجه‬ ‫خطر اانقراض‬ ‫أف� ��اد ب �ح��ث ج��دي��د أن ع��دد‬ ‫اأسود في غرب إفريقيا يشهد‬ ‫ت��راج �ع��ا ك��ارث �ي��ا ب �ع��دم��ا وص��ل‬ ‫إلى ‪ 400‬فقط‪.‬‬ ‫ويأتي ذلك في وقت سادت‬ ‫ف� �ي ��ه ح� ��ال� ��ة م � ��ن ال� �ق� �ل ��ق ح �ي ��ال‬ ‫إمكانية تاشي ه��ذه الفصيلة‬ ‫ع � � ��ن آخ � � ��ره � � ��ا إث � � � ��ر ان � �خ � �ف� ��اض‬ ‫ع ��دد اأس � ��ود ال �ت��ي ب�ل �غ��ت سن‬ ‫التكاثر إلى أقل من ‪ 250‬أس� ً�دا‪.‬‬ ‫وأج� � ��رت م��ؤس �س��ة "ب ��ان �ث �ي ��را"‪،‬‬ ‫وه � � ��ي م ��ؤس � �س ��ة غ � �ي ��ر ه ��ادف ��ة‬ ‫للربح‪ ،‬بحثها في ‪ 17‬دولة من‬ ‫ال �س �ن �غ��ال إل ��ى ن�ي�ج�ي��ري��ا‪ ،‬على‬ ‫مدار ستة أعوام‬ ‫وت� �ت� �م� �ي ��ز ف� �ص� �ي� �ل ��ة أس � ��ود‬ ‫غرب إفريقيا وراثيا عن غيرها‬ ‫م ��ن اأس� � ��ود ف ��ي ب ��اق ��ي ال� �ق ��ارة‬ ‫ال�س�م��راء‪ .‬وف��ي ع��ام ‪ ،2005‬كان‬ ‫ُي �ع �ت �ق��د أن أس� ��ود غ ��رب ال �ق��ارة‬ ‫ت �ع �ي��ش ف� ��ي ن �ح ��و ‪ 21‬م�ح�م�ي��ة‬ ‫طبيعية‪ ،‬لكن مسح "بانثيرا"‪،‬‬ ‫الذي نشرته دورية "بلوز وان"‬ ‫ام �ع �ن �ي��ة ب ��ال� �ش ��ؤون ال �ع �ل �م �ي��ة‪،‬‬ ‫أش��ار إل��ى أن اأس��ود ا تعيش‬ ‫حاليا إا في أربع مناطق فقط‪.‬‬ ‫وتفيد التقارير إن اأس��ود‬ ‫ت� �ت� �ج ��ول اآن ف� ��ي ن� �ح ��و ‪ 1‬ف��ي‬ ‫امائة من مساحتها التاريخية‬ ‫غ � ��رب إف ��ري� �ق� �ي ��ا‪ ،‬م ��وض � ً�ح ��ا أن‬ ‫أغلب مناطق وجودها تحولت‬ ‫إل��ى ااس�ت�خ��دام ال��زراع��ي‪ .‬كما‬ ‫ط ��ال� �ب ��ت م ��ؤس� �س ��ة "ب ��ان� �ث� �ي ��را"‬ ‫إدراج اأس ��ود ف��ي ق��ائ�م��ة أكثر‬ ‫ال�ح�ي��وان��ات ع��رض��ة ل��ان�ق��راض‬ ‫في غرب إفريقيا‪.‬‬ ‫وت�ب��ن التقارير أن "نتائج‬ ‫التقرير كانت صادمة بالنسبة‬ ‫إلينا‪ ،‬فكثير م��ن تلك الحدائق‬ ‫ال� � �ت � ��ي ش� �م� �ل� �ه ��ا ام� � �س � ��ح ك ��ان ��ت‬ ‫م��وج��ودة على ال��ورق فقط‪ ،‬فا‬ ‫م�ي��زان�ي��ة وا ح ��راس إدارت �ه��ا‪،‬‬ ‫فضا عن خسارة‬ ‫فصائل‬

‫اأس � � � � � � ��ود وال � � �ح � � �ي� � ��وان� � ��ات‬ ‫ال� �ث ��دي� �ي ��ة ب� �ح� �ج ��م ك� �ب� �ي ��ر ب �ه��ا‪.‬‬ ‫وأن��ه ف��ي ال��وق��ت ال��ذي تعرضت‬ ‫ف �ي��ه أس� ��ود غ ��رب إف��ري �ق �ي��ا إل��ى‬ ‫اإهمال الشديد‪ ،‬تنفق منطقتا‬ ‫ش� � �م � ��ال إف� ��ري � �ق � �ي� ��ا وج� �ن ��وب� �ه ��ا‬ ‫م � ��اي � ��ن ال � � � � � � � ��دوارات س� �ن ��وي ��ا‬ ‫للحفاظ عليها‪.‬‬ ‫ك �م ��ا اك �ت �ش ��ف ال �ب ��اح �ث ��ون‪،‬‬ ‫أن اأس ��د اإف��ري �ق��ي ال �غ��رب��ي ا‬ ‫ي��وج��د إا ف��ي خ�م��س دول هي‬ ‫السنغال ونيجيريا في منطقة‬ ‫ال� �ح ��دود ام �ش �ت��رك��ة ب ��ن ب�ي�ن��ن‬ ‫وال� �ن� �ي� �ج ��ر وبورك � �ي � �ن ��اف ��اس ��و‪.‬‬ ‫ول � �ه� ��ذه ال �ف �ص �ل �ي��ة م� ��ن اأس � ��ود‬ ‫�واء‬ ‫خصا��ص وراث�ي��ة ف��ري��دة س� ً‬ ‫ت�ل��ك ال�ت��ي ت�ع�ي��ش ف��ي ال�ب��ري��ة أو‬ ‫ام��ودع��ة ل��دى ح��دائ��ق ال�ح�ي��وان‪.‬‬ ‫وفي حال فقد اأعداد اموجودة‬ ‫ف��ي ال��وق��ت ال �ح��ال��ي م��ن اأس ��ود‬ ‫اإف ��ري � �ق � �ي ��ة ال � �غ ��رب � �ي ��ة‪ ،‬ف �س��وف‬ ‫ي� �ت� �ح� �ق ��ق ان � � �ق � � ��راض ال �ف �ص �ل �ي��ة‬ ‫وفقا للباحثن‪.‬‬ ‫بالكامل ً‬ ‫وك�ش��ف ام�س��ح أن ال��زراع��ات‬ ‫نطاق واسع‬ ‫التي انتشرت على‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫للقطن وامحاصيل الغذائية كان‬ ‫م��ن أه��م ال �ع��وام��ل ال�ت��ي أسهمت‬ ‫ب �ق��وة ف ��ي ت ��راج ��ع ع ��دد اأس ��ود‬ ‫اإف��ري �ق �ي��ة ع�ل��ى م ��دار ال �س �ن��وات‬ ‫العشر اماضية‪.‬‬ ‫وي �ق� �ت �ص ��ر وج � � ��ود اأس� � ��ود‬ ‫اإف ��ري� �ق� �ي ��ة ف� ��ي ال� ��وق� ��ت ال ��راه ��ن‬ ‫على امحميات الطبيعية‪ ،‬بينما‬ ‫ي �ع �ت �ب��ر ال �ص �ي ��د غ �ي ��ر ام� �ش ��روع‬ ‫للحيوانات التي تتغذى عليها‬ ‫اأس � � ��ود ل� �ص ��ال ��ح س � ��وق ل �ح��وم‬ ‫ال�ط��رائ��د ه��و التهديد اأس��اس��ي‬ ‫م �س �ت �ق �ب��ل ه� � ��ذه ال� �ف� �ص� �ي� �ل ��ة م��ن‬ ‫اأسود‪ ،‬كما في بعض الحاات‪،‬‬ ‫ُت � �ق � �ت� ��ل اأس � � � � � ��ود ع � �ل� ��ى س �ب �ي��ل‬ ‫اانتقام على أيدي الرعاة الذين‬ ‫ي� �ت� �س� �ل� �ل ��ون ب� �ق� �ط� �ع ��ان ام ��اش� �ي ��ة‬ ‫واماعز إلى امحميات الطبيعية‪.‬‬ ‫أما ااتحاد الدولي لحماية‬ ‫ال�ط�ب�ي�ع��ة‪ ،‬ف�ي�ق��ول إن هناك‬ ‫ح��اج��ة م��اس��ة ل�ل�م�س��اع��دة‬ ‫الدولية امشتركة لحماية‬ ‫تلك الفصلية‪ .‬كما تعمل‬ ‫بينن والسنغال م��ع فريق‬ ‫ال�ب�ح��ث ع�ل��ى ص�ي��اغ��ة ق��ان��ون‬ ‫وط�ن��ي لحماية اأس��ود يحدد‬ ‫الطرق واإجراء ات التي يمكن‬ ‫م ��ن خ��ال �ه��ا ت��وف �ي��ر ال�ح�م��اي��ة‬ ‫لأسود في البلدين‪.‬‬ ‫وق� � � � ��ال رئ� � �ي � ��س م ��ؤس� �س ��ة‬ ‫"بانثيرا" لرعاية السنوريات‬ ‫"ل�ي��وك ه��ان�ت��ر"‪" ،‬م��رت اأس��ود‬ ‫في غ��رب إفريقيا بتدهور حاد‬ ‫ف ��ي أوض ��اع� �ه ��ا‪ ،‬وح� �ت ��ى ال � ��دول‬ ‫التي تمكنت من الحفاظ عليها‪،‬‬ ‫م��ا زال��ت ت�ص��ارع ال�ف�ق��ر امنتشر‬ ‫وضعف التمويل الازم لحماية‬ ‫اأسود‪.‬‬

‫رفات العالم النمساوي «سيغموند‬ ‫فرويد» يتعرض للسرقة‬ ‫إعداد‪ :‬فاطمة الزهراء كريم الله‬

‫صورة لطفلة من أفغنستان‪ ،‬رشحت كأفضل صورة التقطت خال العام الذي انقضى (ثقف نفسك)‬

‫(بي بي سي)‬

‫إفريقيا‬ ‫التي نحب‪..‬‬ ‫يعقوب ولد باهداه‬ ‫‪y.bahdah@gmail.com‬‬

‫ذات ي ��وم ق ��دم "م�ح�م��د ال ��ودان ��ي" وه��و‬ ‫ش��اب ي��اف��ع إل��ى عاصمة ب��اده موريتانيا‪،‬‬ ‫وكان قد قضى ما مضى من عمره في قرية‬ ‫صغيرة نائية تبعد حوالي ألف كيلومتر من‬ ‫نواكشوط تدعى "تنبدغه"‪ ،‬وك��ان ساعتها‬ ‫يعتقد ج��ازم��ا أن ال�ع��ال��م مختصر ف��ي تلك‬ ‫ال �ق��ري��ة‪ ،‬وأن ب�ن��ي اإن �س��ان م�خ�ت�ص��رون في‬ ‫ق�ب�ي�ل�ت��ه‪ .‬وف ��ي ن��واك �ش��وط ك��ان��ت ال�ص��دم��ة‪،‬‬ ‫حن صادف رجا ا يعرف اسم القبيلة التي‬ ‫ينتمي إليها‪ ،‬ويتداخل لديه مع اسم قبيلة‬ ‫أخ��رى‪ ..‬ك��ان محمد يعتقد أن قبيلته تحكم‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫بدأت اكتشافات الشاب البدوي تتوالى‪،‬‬ ‫وذات ي� ��وم رم �ت ��ه اأق � � ��دار ف ��ي ع �ق��ر ال ��دي ��ار‬ ‫اأميركية‪ ،‬حينها تغيرت نظرته إلى أشياء‬ ‫كثيرة في هذه الحياة‪ ،‬فهو لم يعد يقول إنه‬

‫من القرية الصغيرة وا من بلده موريتانيا‪،‬‬ ‫وبات يعرف نفسه بالقول "أنا من إفريقيا"‪،‬‬ ‫ح��ن يسأله شخص م��ا "م��ن أي��ن أن ��ت"‪ .‬قال‬ ‫م�ح�م��د إن ال�ت�ج��رب��ة اأم�ي��رك�ي��ة ت �ع��ود عليه‬ ‫بالفضل اكتشاف أمرين أساسين‪ ،‬أولهما‬ ‫عالم جديد يحيط به‪ ،‬وثانيهما أنه إفريقي‬ ‫أوا وأخيرا‪..‬‬ ‫ً‬ ‫ح � � � ��ال � � � ��ة م � � �ح � � �م � � ��د (وه � � � � � � � � ��و أس � � � �ت� � � ��اذ‬ ‫ل�ل�س��وس�ي��ول��وج�ي��ا) ك �ث �ي��رة ج ��دا ف ��ي ع��ام�ن��ا‬ ‫اإفريقي الصغير‪ ،‬فنحن في النهاية أفارقة‪،‬‬ ‫س � ��واء ك �ن��ا ف ��ي ش �م ��ال ال � �ق ��ارة أو ج�ن��وب�ه��ا‬ ‫أو ش��رق�ه��ا أو غ��رب�ه��ا‪ ..‬ا ف��رق ف��ي النهاية‪.‬‬ ‫لكن الحقيقة التي ا يعرفها غالبية سكان‬ ‫ال� �ش� �م ��ال اإف� ��ري � �ق� ��ي‪ ،‬ه� ��ي أن أك� �ث ��ر ال � ��دول‬ ‫اإفريقية تقدما تقنيا وصناعيا وأق��واه��ا‬ ‫اق� �ت� �ص ��ادا وأغ� �ن ��اه ��ا ب ��ال � �ث ��روات وأك �ث ��ره ��ا‬

‫سكانا‪ ..‬توجد كلها في ما بات يعرف بدول‬ ‫جنوب الصحراء‪ ،‬أو "إفريقيا السوداء" كما‬ ‫كانت تسمى‪ ،‬أو في دول القرن اإفريقي‪.‬‬ ‫يطلق اإفريقي الشمالي اسم "إفريقيا"‬ ‫وص �ف��ة "اأف� ��ارق� ��ة" وه ��و ي�ح�م�ل�ه��ا ش�ح�ن��ات‬ ‫ك�ث�ي��رة‪ ،‬ي�ت�ق��اط��ع ف�ي�ه��ا ال�ع�ن�ص��ري بالنظرة‬ ‫ال��دون �ي��ة‪ ،‬ب��ااق �ص��اء‪ ،‬وف��ي أق��ل ااح�ت�م��اات‬ ‫بشيء من التعاطف اممزوج بتقليل من شأن‬ ‫هؤاء اأفارقة السمر‪.‬‬ ‫رغ� ��م ام ��آس ��ي ال �ك �ث �ي��رة ال �ت ��ي ت�ع�ي�ش�ه��ا‬ ‫ال� � �ق � ��ارة‪ ،‬وم � ��ا ت �ع��ان �ي��ه م� ��ن ان� �ت� �ش ��ار ال �ف �ق��ر‬ ‫واأم��راض والفساد امالي وتردي الخدمات‬ ‫اأس��اس �ي��ة للتعليم وال�ص�ح��ة وغ �ي��ره��ا‪ ،‬إا‬ ‫أن للقارة وج��وه��ا مشرقة‪ ،‬م��ن غير امقبول‬ ‫أن ت �ظ��ل م �ج �ه��ول��ة أو م�ت�ج��اه�ل��ة م ��ن ط��رف‬ ‫"الشمالين" على وجه الخصوص‪ ..‬إفريقيا‬

‫أق� ��دم ب �ع��ض ال �ل �ص��وص على‬ ‫محاولة سرقة رف��ات عالم النفس‬ ‫ال�ن�م�س��اوي ال�ش�ه�ي��ر‪" ،‬سيغموند‬ ‫ف��روي��د"‪ ،‬وذل ��ك ب�ع��د ال�س�ط��و على‬ ‫قبره شمال لندن‪.‬‬ ‫وق � ��ال � ��ت ش� �ب� �ك ��ة ت �ل �ي �ف ��زي ��ون‬ ‫هيأة اإذاع��ة البريطانية "ب��ي بي‬ ‫س� ��ي"‪ ،‬أول أم ��س (اأرب� � �ع � ��اء)‪ ،‬إن‬ ‫اللصوص ألحقوا أض ��رارا مادية‬ ‫ش��دي��دة ب� � "ام � ��رم � ��دة"‪ ،‬وه ��و إن��اء‬ ‫ي�ح�ت��وي ع�ل��ى رم ��اد ام��وت��ى‪ ،‬التي‬ ‫ت�ض��م أي�ض��ا رف ��ات "م��ارث��ا" زوج��ة‬ ‫"ف��روي��د"‪ ،‬وال��ذي توفى بلندن في‬ ‫شتنبر‪.1939‬‬ ‫وي� � ��وج� � ��د رف� � � � ��ات "ف � � ��روي � � ��د"‪،‬‬ ‫وزوج� � �ت � ��ه ف� ��ي م� �ق� �ب ��رة "غ� ��ول� ��درز‬ ‫غرين"‪ ،‬الواقعة شمال لندن‪ ،‬والتي‬ ‫تضم أيضا رفات الكاتب الشهير‪،‬‬ ‫"ب��رام ستوكر"‪ ،‬مؤلف الشخصية‬ ‫ام � �ع� ��روف� ��ة "دراك� � � � � � ��وا" وام �غ �ن �ي��ة‬ ‫ام� �ع ��روف ��ة‪" ،‬إي� �م ��ي واي� �ن� �ه ��اوس"‪،‬‬ ‫ونجم الكوميديا الشهير‪" ،‬بيتر‬ ‫سيلرز" وغيرهم‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان ال � �ع� ��ال� ��م ال� �ن� �م� �س ��اوي‬ ‫"ف � ��روي � ��د"‪ ،‬ال� � ��ذي اش �ت �غ��ل ط�ب�ي��ب‬ ‫اأع� � � �ص � � ��اب ال� �ن� �ف� �س� �ي ��ة‪ ،‬وأس� � ��س‬ ‫م��درس��ة ال�ت�ح�ل�ي��ل ال�ن�ف�س��ي‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫ت�ع�ت�ب��ر ال �ق �ي��م وال �ع �ق��ائ��د ح��واج��ز‬ ‫وع� � ��وائ� � ��ق ت � �ق ��ف أم � � � ��ام اإش � �ب� ��اع‬ ‫ال �ج �ن �س��ي‪ ،‬م �م��ا ي� � ��ورث اإن� �س ��ان‬ ‫ع�ق��دا وأم��راض��ا نفسية‪ .‬وت��رك��زت‬ ‫أفكار "فوري��د"‪ ،‬على ثاثة أسس‬ ‫ه ��ي ال �ج �ن ��س‪ ،‬ال �ط �ف ��ول ��ة‪ ،‬ال�ك�ب��ت‬ ‫وه � ��ي ام �ف��ات �ي��ح ال �س �ي �ك��ول��وج �ي��ة‬ ‫الفرويدية‪.‬‬ ‫"ف��روي��د" ال��ذي نشأ ف��ي أس��رة‬ ‫ت�ن�ت�م��ي إل ��ى ال �ج��ال �ي��ة ال �ي �ه��ودي��ة‪،‬‬ ‫ب� �م� �ن� �ط� �ق ��ة م� � ��وراف � � �ي� � ��ا ال� �ت ��اب� �ع ��ة‬ ‫لإمبراطورية النمساوية آن��ذاك‪،‬‬ ‫تميز بذكائه امبكر‪ ،‬وكان امفضل‬ ‫ل ��دى وال ��دي ��ه‪ ،‬ع �ل��ى ب�ق�ي��ة إخ��وت��ه‬ ‫الثمانية‪.‬‬ ‫ع ��رف "ف ��روي ��د" ب �ت �ف��وق��ه في‬ ‫ك ��ل ام� ��راح� ��ل ال� ��دراس � �ي� ��ة‪ ،‬إذ ك��ان‬ ‫أب ��رز ت��ام�ي��ذ م��درس��ة "ك��وم��ون��ال‬ ‫ري ��ل ج�ي�م�ن��ازي��وم" ام ��وج ��ودة في‬ ‫حي "ليوبولشتاتر" ذي اأغلبية‬ ‫اليهودية‪ ،‬وأكثرهم عبقرية‪.‬‬ ‫ب �ع��د أن ك� ��ان ي�ت�م�ن��ى دراس ��ة‬ ‫ال � �ق� ��ان� ��ون‪ ،‬ك �ت �ب��ت ل� ��ه اأق � � � ��دار أن‬ ‫ينضم إلى كلية الطب في جامعة‬ ‫فيينا‪ ،‬للدراسة ت �ح��ت إش � ��راف‬ ‫ال �ب��روف �س��ور الدراويني‪" ،‬كارل‬ ‫كاوس"‪.‬‬ ‫اش �ت �ه��ر "ف� ��روي� ��د" ب �ن �ظ��ري��ات‬ ‫ال�ع�ق��ل وال ��اواع ��ي‪ ،‬وآل �ي��ة ال��دف��اع‬ ‫ع� � ��ن ال � �ق � �م� ��ع وخ� � �ل � ��ق ام � �م� ��ارس� ��ة‬ ‫ال�س��ري��ري��ة ف��ي ال�ت�ح�ل�ي��ل النفسي‬ ‫ل� �ع ��اج اأم � � � ��راض ال �ن �ف �س �ي��ة ع��ن‬ ‫ط � ��ري � ��ق ال� � � �ح � � ��وار ب� � ��ن ام� ��ري� ��ض‬ ‫وام �ح �ل ��ل ال �ن �ف �س��ي‪ .‬ك �م��ا اش�ت�ه��ر‬ ‫ب �ت �ق �ن �ي��ة إع � � ��ادة ت �ح��دي��د ال��رغ �ب��ة‬ ‫ال �ج �ن �س �ي��ة وال� �ط ��اق ��ة ال�ت�ح�ف�ي��زي��ة‬ ‫اأول �ي��ة ل�ل�ح�ي��اة ال�ب�ش��ري��ة‪ ،‬فضا‬ ‫ع��ن التقنيات ال�ع��اج�ي��ة‪ ،‬بما في‬ ‫وجه جميل يجب عليهم أن يكتشفوه‪ ،‬فهذه‬ ‫في النهاية قارتهم أيضا‪.‬‬ ‫نختصر جنوب إفريقيا ف��ي "نيلسون‬ ‫م ��ان ��دي ��ا"‪ ،‬ل�ك�ن�ن��ا ا ن �ع��رف م ��ا ال� ��ذي فعله‬ ‫الرجل‪ ،‬باقتصاد البلد وصناعته‪ ،‬ونجهل‬ ‫أو ن �ت �ج��اه��ل أن �ه ��ا ب ��ات ��ت ض �م��ن م�ج�م��وع��ة‬ ‫ال �ع �ش��ري��ن اأق � ��وى اق �ت �ص��ادي��ا ف ��ي ال �ع��ال��م‪،‬‬ ‫وأنها تصنع كل شيء‪ ..‬حتى الساح امدمر‬ ‫والطائرات امقاتلة وامروحيات‪.‬‬ ‫ن �ن �ك��ت ع �ل��ى "ام ��وزم� �ب� �ي ��ق" وا ن �ع��رف‬ ‫ح��ال �ت �ه��ا‪ ،‬وك� �ي ��ف ن �ه �ض��ت ف �ي �ه��ا ال �ف��اح��ة‪،‬‬ ‫وال �ص �ن��اع��ة ال �ك �ي �م��اوي��ة‪ ،‬ون �س �خ��ر م ��ن اس��م‬ ‫"ب��ورك �ي �ن��ا ف��اس��و" وا ن ��دري أن �ه��ا ت�ح��ول��ت‬ ‫م��ن بلد فقير ه��ش إل��ى بلد ق��وي اقتصاديا‬ ‫وسياسيا‪ ،‬يصول ويجول في غرب إفريقيا‪،‬‬ ‫ويتمتع بمكانة كبيرة‪ ،‬وا نعرف من "كوت‬

‫ذل � ��ك اس � �ت � �خ ��دام ط ��ري� �ق ��ة ت �ك��وي��ن‬ ‫ال� �ج� �م� �ع� �ي ��ات وح � �ل � �ق� ��ات ال� �ع ��اج‬ ‫ال�ن�ف�س��ي‪ ،‬ون�ظ��ري�ت��ه م��ن ال�ت�ح��ول‬ ‫ف��ي ال �ع��اق��ة ال �ع��اج �ي��ة‪ ،‬وتفسير‬ ‫اأح��ام كمصادر للنظرة الثاقبة‬ ‫عن رغبات الاوعي‪.‬‬ ‫في حن‪ ،‬تم تجاوز الكثير من‬ ‫أفكاره أو قد تم من قبل امحافظن‬ ‫الجدد وال � "فرويدين" في نهاية‬ ‫ال�ق��رن العشرين‪ .‬وم��ع التقدم في‬ ‫م �ج��ال ع�ل��م ال �ن �ف��س‪ ،‬ب ��دأت تظهر‬ ‫العديد م��ن العيوب ف��ي كثير من‬ ‫نظرياته‪ ،‬ومع هذا تبقى أساليب‬ ‫وأفكار "فرويد" ف�ي تاريخ الطرق‬ ‫ال �س��ري��ري��ة ودي �ن��ام �ي �ك �ي��ة ال�ن�ف��س‬ ‫وف� � � ��ي اأوس� � � � � � ��اط اأك � ��ادي � �م � �ي � ��ة‪،‬‬ ‫وأفكاره مازالت في بعض العلوم‬ ‫اإنسانية والعلوم ااجتماعية‪.‬‬ ‫يمتلئ ال�ت��اري��خ بالكثير من‬ ‫الخبايا والحكايات واأساطير‪،‬‬ ‫ومنها السرقة‪ ،‬وا تعنى مطلقا‬ ‫س��رق��ة ال�ك�ن��وز وال��ذه��ب وال�ف�ض��ة‪،‬‬ ‫ف � �م� ��ن ام � �م � �ك� ��ن س � ��رق � ��ة ج� �ث ��ام ��ن‬ ‫ام �ش ��اه �ي ��ر ام� �ع ��روف ��ن س �ي��اس �ي��ا‬ ‫وفنيا من قبورهم‪ ،‬وذلك للمطالبة‬ ‫ب��ال�ح�ص��ول ع�ل��ى ف��دي��ة م��ال�ي��ة من‬ ‫ع��ائ��ات�ه��م‪ ،‬ام�س��أل��ة ب ��دأت بسرقة‬ ‫رف� ��ات ب �ع��ض ام �ش��اه �ي��ر "ب ��راه ��ام‬ ‫ل�ن�ك��ول��ن"وه��و ال��رئ �ي��س ال �س��ادس‬ ‫عشر للوايات امتحدة اأميركية‬ ‫بالفترة من ‪ 1861‬إلى ‪ ،1865‬يعد‬ ‫م��ن أه��م رؤس��ائ�ه��ا ع�ل��ى اإط ��اق‪.‬‬ ‫ف��ي ل�ي�ل��ة اان �ت �خ��اب��ات ال��رئ��اس�ي��ة‬ ‫ع ��ام ‪ ،1876‬ح��اول��ت ع �ص��اب��ة من‬ ‫ام� � ��زوري� � ��ن م� ��ن ش �ي �ك ��اغ ��و س��رق��ة‬ ‫ج �ث �م��ان��ه ام ��دف ��ون‪ ،‬وذل � ��ك ل�ي�ك��ون‬ ‫وس �ي �ل��ة ل�ل�ض�غ��ط ع �ل��ى ال�ح�ك��وم��ة‬ ‫ل �ل �خ��روج ام � ��زور "ب �ي��ج ج �ي��م" من‬ ‫السجن‪ ،‬للمطالبة بالحصول على‬ ‫ف��دي��ة ت �ق��در ب��ام��اي��ن‪ .‬ب �ن��زع قفل‬ ‫الباب الحديدي من قبر "لينكولن"‪،‬‬ ‫أو أن ينتزعوا غطاء رخام التابوت‬ ‫اأكثر ثقا‪ ،‬ولكن سرعان ما فقد‬ ‫ال�ل�ص��وص ال �ق��درة ع�ل��ى تحريكه‪،‬‬ ‫وتم القبض على اللصوص وحكم‬ ‫عليهم بسنة حبسا‪.‬‬ ‫اأم ��ر ت�ك��رر لجثمان "ش��ارل��ي‬ ‫ش ��اب� �ل ��ن"‪ ،‬ال �ف �ن ��ان ال �س ��اخ ��ر ال ��ذي‬ ‫اش �ت �ه��ر ب ��أف ��ام ��ه ال� �ص ��ام� �ت ��ة‪ ،‬م��ن‬ ‫مقبرته م��ن قبل بعض الصوص‪،‬‬ ‫ك ��وس� �ي� �ل ��ة ل �ل �ض �غ��ط ع� �ل ��ى زوج � ��ة‬ ‫ش��ارل��ى ل��دف��ع ف��دي��ة ق��دره��ا مليون‬ ‫دوار نقديا‪ ،‬ولكن زوجة تشارلى‬ ‫رفضت دفع النقود‪.‬‬ ‫إض ��اف ��ة إل� ��ى أن� ��ه ت �م��ت س��رق��ة‬ ‫أسنان وجثامن امؤلفن وملحني‬ ‫اأغ� � � ��ان� � � ��ي م � � ��ن ق � � �ب� � ��ور "ي� � ��وه� � ��ان‬ ‫ش �ت��راوس وي��وه��ان��س" وذل��ك لكي‬ ‫ينتزع أسنانهم‪.‬‬ ‫رف ��ات "ن��اب�ل�ي��ون ب��ون��اب��ارت"‪،‬‬ ‫أي� �ض ��ا ت� �ع ��رض ل �ل �س��رق��ة م ��ن ق�ب��ل‬ ‫ط �ب �ي��ب ل ��دي ��ه ب �ت �ش��ري��ح ج �ث �م��ان��ه‬ ‫معرفة سبب الوفاة‪ ،‬ومن خالها‬ ‫س��رق أع �ض��اءه‪ ،‬وح ��اول بيعيها‬ ‫إلى أكثر من كاهن‪ ،‬احتفظوا بها‬ ‫قرابة ‪ 100‬سنة‪ ،‬ومن بعد ذلك تم‬ ‫بيعها إلى هواة أميركين‪.‬‬

‫ديفوار" غير مهاجرين يحملون جنسيتها‪،‬‬ ‫ونجهل أنها توصف بأنها "فرنسا إفريقيا"‪،‬‬ ‫وأن عاصمتها ااقتصادية "آبيدجان" كانت‬ ‫ت �س �م��ى "ب ��اري ��س اإف ��ري� �ق� �ي ��ة"‪ ...‬ل �ق��د غطت‬ ‫ص��ورة ح��روب مؤقتة تلك الصورة الجميلة‬ ‫امتوارية بعيدا‪.‬‬ ‫وي�م��ر علينا اس��م "كينيا" و"ت��ان��زان�ي��ا"‬ ‫دون لفت انتباه‪ ..‬وهما عماقان اقتصاديان‬ ‫ف��ي ال �ق��رن اإف��ري �ق��ي‪ ،‬ح�ب��اه�م��ا ال �ل��ه بتنوع‬ ‫عجيب في مكونات السكان‪ ،‬وف��ي الطبيعة‬ ‫والثروة‪.‬‬ ‫وا ن�ع��رف أن أج�م��ل م�ك��ان ف��ي إفريقيا‬ ‫ه��و "ن��ام �ب �ي��ا"‪ ..‬ح �ي��ث أك �ب��ر م �ج��ال ل�ل�ت�ن��وع‬ ‫الطبيعي والبيئي‪.‬‬ ‫إف��ري�ق�ي��ا‪ ..‬جميلة ج ��دا‪ ،‬وف�ي�ه��ا ن�م��اذج‬ ‫ل � ��دول ن��اج �ح��ة ت �س �ت �ح��ق أن ي �ح �ت��ذى ب �ه��ا‪،‬‬


N89