Issuu on Google+

‫عبدالعالي حامي الدين‪:‬‬ ‫الجمعيات التي طالبت‬ ‫بحل « العدالة والتنمية»‬ ‫تابعة‬ ‫«لأصالة وامعاصرة»‬

‫‪7‬‬

‫> مدير النشر‪ :‬علي ليلي‬

‫> العدد‪ > 76 :‬الثاثاء ‪ 27‬صفر‬

‫‪1435‬‬

‫امـوافق‬

‫يومية شاملة‬

‫‪ 31‬دجنبر ‪2013‬‬

‫بناني ينسحب من رئاسة‬ ‫امغرب الفاسي ويدعو إى جمع‬ ‫استثنائي‬ ‫‪8‬‬

‫> ملف الصحافة عدد‪ 22 :‬ص‪ > 2013‬الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫> رئيس التحرير‪ :‬طلحة جبريل‬

‫أفتاتي قال إن ااتهامات "سخيفة" والبيانات وامبادرات تقف خلفها "الدولة العميقة" لشغلنا عن اإصاحات‬

‫احتجاج أمام مقر «العدالة والتنمية» بسبب نكتة أبو زيد‬ ‫الرباط‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫اح � �ت ��ج ال� �ع� �ش ��رات م ��ن ال �ن �ش �ط��اء‬ ‫اأم��ازي��غ‪ ،‬عشية أم��س (ااث �ن��ن)‪ ،‬أم��ام‬ ‫م�ق��ر ح ��زب ال �ع��دال��ة وال�ت�ن�م�ي��ة ف��ي حي‬ ‫الليمون ب��ال��رب��اط‪ ،‬احتجاجً على ما‬ ‫اعتبروه ممارسات "عنصرية" تصدر‬ ‫عن الحزب‪ ،‬في إشارة إلى تصريحات‬ ‫ال� �ب ��رم ��ان ��ي ام � �ق � ��رئ أب� � ��و زي� � � ��د‪ ،‬ورف � ��ع‬ ‫امحتجون شعارات تنتقد عبد اإله بن‬ ‫كيران وأحمد الريسوني وام�ق��رئ أبو‬ ‫زيد‪.‬‬ ‫وق� ��ال أح �م��د أرح� �م ��وش‪ ،‬ال�ن��اش��ط‬ ‫الحقوقي ومنسق الفيدرالية الوطنية‬ ‫ل �ل �ج �م �ع �ي��ات اأم ��ازي� �غ� �ي ��ة‪ ،‬إن ال��وق �ف��ة‬ ‫"خ�ط��وة م��ن الخطوات النضالية التي‬ ‫قررتها مجموعة من الجمعيات‪ ،‬لوقف‬ ‫م ��ا أس� �م ��اه "ت��دم �ي��ر ال �ه��وي��ة ام�غ��رب�ي��ة‬ ‫وباأخص الهوية اأمازيغية"‪.‬‬ ‫وأشار أرحموش‪ ،‬إلى أن ما صدر‬ ‫ع��ن ال�ب��رم��ان��ي أب��وزي��د ي��ؤك��د أن هناك‬ ‫إرادة ق ��وي ��ة ل ��وق ��ف أي ت� �ح ��ول ن�ح��و‬ ‫ال��دي �م �ق��راط �ي��ة‪ ،‬وب ��اأخ ��ص م��ا يتعلق‬ ‫بضمان التعدد الثقافي واللغوي في‬ ‫امغرب‪ ،‬وقال إن الوقفة التي نظمها عدد‬ ‫من الفعاليات الديمقراطية واأمازيغية‬ ‫ف��ي ال��رب��اط‪ ،‬ت��رم��ى إل��ى توجيه رسالة‬ ‫ل �ل �ح��زب ال � ��ذي ي �ق��ود ال �ح �ك��وم��ة‪ ،‬وم��ن‬ ‫امنتظر أن تتلوها وق �ف��ات أخ ��رى في‬ ‫عدة مدن مغربية مثل أكادير والناظور‬ ‫ووجدة ومراكش‪ ،‬من أجل التنديد بما‬ ‫أسماه "التماطل في التطبيق السريع‬ ‫ل �ل �ق��ان��ون ال�ت�ن�ظ�ي�م��ي ل�ت�ف�ع�ي��ل ال�ط��اب��ع‬ ‫الرسمي لأمازيغية"‪.‬‬ ‫واع �ت �ب��ر أرح � �م� ��وش‪ ،‬أن ت�ص��ري��ح‬ ‫أب��وزي��د ف��ي إح ��دى دول الخليج ح��ول‬ ‫ال �ت �ج��ار ال �س��وس �ي��ن ي �م��س ب��ال �ك��رام��ة‬ ‫اإن �س��ان �ي��ة‪ ،‬وب�ق�ي��م ام� �س ��اواة‪ ،‬وص��ادر‬ ‫ع��ن شخصية عمومية لها مسؤولية‬ ‫في قطاع حزبي‪ ،‬وممثل لأمة‪ ،‬والذي‬ ‫من امفترض فيه أن يكون قدوة من أجل‬ ‫ضمان ااستقرار والسلم ااجتماعي‪.‬‬ ‫وأشار أرحموش‪ ،‬إلى أن الحكومة‬ ‫ل�ح��د ال�س��اع��ة ا ت�ت��وف��ر ع�ل��ى أي ش��يء‬ ‫ب�خ�ص��وص اأم��ازي �غ �ي��ة‪ ،‬وأن الشبكة‬ ‫اأم��ازي �غ �ي��ة م��ن أج ��ل ام��واط �ن��ة ع�ق��دت‬ ‫أم��س اج�ت�م��اع��ً‪ ،‬ف��ي إط ��ار ال �ت��راف��ع من‬ ‫أج��ل اأمازيغية‪ ،‬مع الفريق البرماني‬ ‫للحركة الشعبية‪.‬‬ ‫وي �ع �ت �ق��د أرح � �م ��وش‪ ،‬أن حصيلة‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة ف �ي �م��ا ي �خ��ص اأم��ازي �غ �ي��ة‬ ‫"ص�ف��ر" على ال��رغ��م م��ن أن��ه م��ن املفات‬ ‫التي يجب أن تعطى له أهمية قصوى‬ ‫م� � ��ن أج � � ��ل ت� ��دب � �ي� ��ره ف� � ��ي أق � � � ��رب وق� ��ت‬ ‫م�م�ك��ن‪ ،‬م�ض�ي�ف��ً أن ب�ع��ض ال�ف�ع��ال�ي��ات‬ ‫اأمازيغية راسلت امفوضية السامية‬ ‫ل�ح�ق��وق اإن �س��ان اأي� ��ام ام��اض �ي��ة‪ ،‬من‬ ‫أج��ل استصدار قانون دول��ي من اأمم‬ ‫امتحدة لتجريم معاداة اأمازيغية‪.‬‬ ‫ومن جانبه ‪،‬قال عبد العزيز أفتاتي‬ ‫القيادي في حزب العدالة والتنمية‪ ،‬إن‬ ‫الدعوات إلى حل الحزب هي محاوات‬ ‫ل�ش�غ�ل��ه ع ��ن اإص� ��اح� ��ات‪ ،‬وج � ��ره إل��ى‬ ‫نقاشات هامشية‪ ،‬وأض��اف "ه��ذا كام‬ ‫ف� � ��ارغ‪ ،‬ه ��و م��وق��ف ج �ه��ات م�ت�ع�ص�ب��ة‪،‬‬ ‫تحركها إيديولوجية معادية للعدالة‬ ‫والتنمية‪ ،‬مسخرة م��ن ط��رف الجهات‬ ‫التي تناهض اإصاح"‪.‬‬ ‫أم� ��ا ات� �ه ��ام أب� ��وزي� ��د ب��ال�ع�ن�ص��ري��ة‬ ‫فاعتبرها أفتاتي "سخافة"‪ ،‬مضيفً أن‬ ‫اتهامه بالعنصرية ه��ي عنصرية في‬ ‫حد ذاتها‪ ،‬وأن حزب العدالة والتنمية‬ ‫يضم مناضلن أمازيغ بنسبة كبيرة‪،‬‬ ‫وأن حصر القضية في النكتة مقبول‪،‬‬ ‫ل� �ك ��ن أن ي� �ت� �ع ��دى اأم � � ��ر إل � ��ى اات� �ه ��ام‬ ‫بالعنصرية‪ ،‬فهذا أم��ر مرفوض‪ ،‬وزاد‬ ‫ً‬ ‫ق��ائ��ا "إن ال �ب �ي��ان��ات وام� �ب ��ادرات التي‬ ‫كانت اأسبوع اماضي وراء ه��ا الدولة‬ ‫العميقة اموازية‪ ،‬هدفها إشغال حزب‬ ‫العدالة والتنمية على اإصاحات"‪.‬‬ ‫وأش � � � ��ار أف � �ت� ��ات� ��ي إل� � ��ى أن ات� �ه ��ام‬ ‫اأشخاص واأح��زاب بالعنصرية هي‬ ‫عنصرية في ذاتها‪ ،‬مضيفً أن موقف‬

‫ال�ع��دال��ة والتنمية م��ن اأم��ازي�غ�ي��ة هو‬ ‫م��وق��ف ام �غ��ارب��ة أج �م �ع��ن‪ ،‬م�ض�ي�ف��ً أن‬ ‫اأمازيغية ليست ملكً أحد‪ ،‬وا أصا‬ ‫تجاريا لكي يحتكره أحد ويرتزق بها‪.‬‬ ‫وأك � ��د أف �ت ��ات ��ي‪ ،‬أن ح� ��زب ال �ع��دال��ة‬ ‫والتنمية يعبر عن موقفه صراحة كلما‬ ‫كان هناك فائدة لأمازيغية‪ ،‬مضيفً أن‬ ‫هذه اأخيرة ا يجب أن تكون موضوع‬ ‫م ��زاي ��دات ف��ي ن�ظ��ر ال �ع��دال��ة وال�ت�ن�م�ي��ة‪،‬‬ ‫مؤكدً أنها من اموضوعات التي تتطلب‬ ‫أن تكون لها مبادرات إجماع وتوافقات‬ ‫اأمور امرتبطة بها‬ ‫واسعة‪ ،‬حتى تمر ً‬ ‫بخير‪ ،‬وم�ض��ى ق��ائ��ا "تسجيل النقط‬ ‫ه�ن��ا وه �ن��اك ا ي �خ��دم اأم��ازي �غ �ي��ة‪ ،‬بل‬ ‫ي� �خ ��دم م �ص��ال��ح إي ��دي ��ول ��وج �ي ��ة وف �ئ��ة‬ ‫م � �ع ��زول ��ة ف �ش �ل ��ت س� �ي ��اس� �ي ��ً ول �غ ��وي ��ً‬ ‫وثقافيً‪ ،‬وت�ح��اول اليوم ال��رك��وب على‬ ‫اأمازيغية كأصل تجاري"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وخ �ت��م أف �ت��ات��ي ت �ص��ري �ح��ه ق��ائ��ا‪:‬‬ ‫"اأم ��ازي� �غ� �ي ��ة ل ��ن ت �ت �ق��دم ب �م �ث��ل ه��ات��ه‬ ‫ام� � �ب � ��ادرات وال� �ب� �ي ��ان ��ات‪ ،‬ب ��ل س�ت�ت�ق��دم‬ ‫بأمثال امختار السوسي"‪.‬‬ ‫وط� ��ال � �ب� ��ت ال � �ف� ��درال � �ي� ��ة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫للجمعيات اأم��ازي�غ�ي��ة‪ ،‬ف��ي ب�ي��ان لها‬ ‫صدر أخيرً‪ ،‬الدولة بتحمل امسؤولية‬ ‫ال � �ت� ��ام� ��ة ف� �ي� �م ��ا "آل� � � ��ت إل � �ي� ��ه وض �ع �ي��ة‬ ‫اأمازيغية واأمازيغ‪ ،‬وبقاؤها عرضة‬ ‫ل � ��إره � ��اب ال� �ف� �ك ��ري وال� ��دي � �ن� ��ي" ورف� ��ع‬ ‫ال �ح �ص��ان��ة ال �ب��رم��ان �ي��ة ع �ل��ى ب��رم��ان��ي‬ ‫ح��زب ال�ع��دال��ة والتنمية ام��دع��و امقرئ‬ ‫اإدريسي وتطبيق قاعدة عدم اإفات‬ ‫م��ن ال�ع�ق��اب ف��ي ح�ق��ه‪ ،‬كما دع��ا التكتل‬ ‫ذات ��ه إل��ى ح��ل ح��زب ال�ع��دال��ة والتنمية‬ ‫"لكونه حزبا مؤسسا على أساس الدين‬ ‫ومحرضا على العنصرية والكراهية‪،‬‬ ‫خارقً بذلك الدستور امغربي وقانون‬ ‫اإره � ��اب"‪ ،‬واس �ت�ص��دار ق��ان��ون تجريم‬ ‫معادة اأمازيغية‪.‬‬ ‫كما انتقد البيان حضور عبد اإله‬ ‫ب��ن ك �ي��ران ف��ي اف�ت�ت��اح أش �غ��ال امؤتمر‬ ‫ال��وط�ن��ي اأول للغة ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬بصفته‬ ‫رئيسً للحكومة‪ ،‬وهو مؤتمر لم تنظمه‬ ‫الدولة امغربية‪ ،‬مضيفً أنه لم يسبق أن‬ ‫حضر مؤتمرً ح��ول اللغة اأمازيغية‬ ‫امهددة أكثر‪.‬‬ ‫كما أش��ار البيان‪ ،‬إل��ى أن أب��و زيد‬ ‫ام�ق��رئ اإدري �س��ي‪ ،‬البرماني ع��ن حزب‬ ‫ال �ع��دال��ة وال�ت�ن�م�ي��ة‪ ،‬ق��ال ف��ي محاضرة‬ ‫سابقة‪ ،‬بثت على اليوتيوب "إن هناك‬ ‫بامغرب تجار من "عرق معن" لن أقوله‬ ‫يعرفون بالبخل والشح إل��ى درج��ة أن‬ ‫ال �ت��اج��ر ي�ض��ع م ��رآة ق�ع��ر درج ال�ن�ق��ود‬ ‫ف ��إذا فتحه ن�ظ��ر ف��ي ام ��رآة ل�ي�ت��أك��د أن��ه‬ ‫هو الذي يفتح‪ ،‬معتبرً أن األفاظ التي‬ ‫استعملها تنهل من القاموس النازي"‪.‬‬ ‫وردً ع�ل��ى ال�ض�ج��ة ال �ت��ي أح��دث�ه��ا‬ ‫هذا اموضوع‪ ،‬والبيانات امنددة بحزب‬ ‫ال �ع��دال��ة وال �ت �ن �م �ي��ة‪ ،‬ق ��ال ع �ب��د ال�ع��ال��ي‬ ‫حامي الدين‪ ،‬القيادي في الحزب‪ ،‬في‬ ‫ات�ص��ال ه��ات�ف��ي‪ ،‬إن الضجة ال�ت��ي تلت‬ ‫ه��ذا التصريح م��ن ط��رف أب��و زي��د هي‬ ‫"محاولة بئيسة كانت وراء ه��ا جهات‬ ‫سياسية"‪ ،‬مضيفً أن "الفيديو ال��ذي‬ ‫ي �ت��م ت ��داول ��ه ك ��ان ق �ب��ل ث ��اث س �ن��وات‪،‬‬ ‫وا ي �ح �ت �م��ل ه � ��ذه ال �ض �ج��ة ال �ك �ب �ي��رة‪،‬‬ ‫ومضمون الفيديو ليس فيه أي رائحة‬ ‫للعنصرية"‪ ،‬مضيفً أن م��وق��ف حزب‬ ‫العدالة والتنمية موقف ثابت ومعروف‬ ‫وأن ‪ 70‬ف��ي ام��ائ��ة م��ن أع �ض��ائ��ه كلهم‬ ‫أم ��ازي ��غ‪ ،‬وأم ��ح إل ��ى أن ح ��زب اأص��ال��ة‬ ‫وام �ع��اص��رة ي�ق��ف وراء ه��ذه ام �ب��ادرات‬ ‫والضجة التي صاحبت الفيديو‪.‬‬ ‫وتأتي هذه التطورات بخصوص‬ ‫اأم��ازي �غ �ي��ة‪ ،‬ق �ب��ل أس��اب �ي��ع م��ن ح�ل��ول‬ ‫رأس السنة اأمازيغية التي تصادف‬ ‫‪ 14‬ي �ن��اي��ر م ��ن ك ��ل ع� ��ام‪ ،‬وال �ت ��ي ت ��ؤرخ‬ ‫لتقويم ف��اح��ي‪ ،‬ح�ي��ث تنظم ًع��دد من‬ ‫ال�ج�م�ع�ي��ات وال �ع��ائ��ات ح �ف��ا يسمى‬ ‫"ب� �ي ��ان ��و"‪ ،‬ح �ي��ث ي �ت��م ت�ح�ض�ي��ر بعض‬ ‫ام ��أك ��وات ام �ح �ل �ي��ة‪ ،‬وت �ط��ال��ب ال�ع��دي��د‬ ‫من الجمعيات اأمازيغية بإقرار رأس‬ ‫السنة اأمازيغية عيدً وطنيً على غرار‬ ‫اأعياد الوطنية اأخرى‪.‬‬

‫بعث جالة املك محمد السادس برقية‬ ‫تعزية ومواساة إلى رئيس جمهورية روسيا‬ ‫اات�ح��ادي��ة "ف��ادي�م�ي��ر ب��وت��ن" إث��ر ااع�ت��داءي��ن‬ ‫الشنيعن اللذين استهدفا مدينة فولغوغراد‪،‬‬ ‫وأكد جالة املك في هذه البرقية أنه تلقى بتأثر‬ ‫بالغ وأسى عميق نبأ ااعتداءين اللذين خلفا‬ ‫عددا من الضحايا اأبرياء‪ ،‬وأعرب جالة املك‬ ‫في هذه البرقية‪ ،‬باسم امملكة امغربية‪ ،‬عن إدانة‬ ‫جالته الشديدة لهذه اأعمال اإجرامية اآثمة‪،‬‬ ‫ولكل أش�ك��ال اإره��اب امقيت ال��ذي يستهدف‬ ‫ام��س ب��وح��دة وأم ��ن واس �ت �ق��رار روس �ي��ا‪ ،‬وع��ن‬ ‫ت�ض��ام��ن ج��ال�ت��ه ام�ط�ل��ق م��ع ال��رئ�ي��س "ب��وت��ن"‬ ‫وال �ش �ع��ب ال��روس��ي ال �ص��دي��ق ف��ي ه ��ذا ال�ظ��رف‬ ‫العصيب‪.‬‬

‫ي �ح ��ل ع �ب ��د اإل� � ��ه ب� ��ن ك � �ي� ��ران‪ ،‬رئ �ي��س‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة‪ ،‬ف ��ي ال �ج �ل �س��ة ال �ش �ه��ري��ة ب�م�ج�ل��س‬ ‫ال�ن��واب ال�ي��وم ‪ .‬وق��ررت ف��رق اأغلبية مساءلة‬ ‫رئيس الحكومة في موضوع "برنامج تحدي‬ ‫األ �ف �ي��ة"‪ .‬ف�ي�م��ا اخ� �ت ��ارت ام �ع��ارض��ة ام �س��اءل��ة‬ ‫ح� ��ول ال �س �ي��اس��ة ال �ع��ام��ة ام �ت �ب �ع��ة ب�خ�ص��وص‬ ‫تجميد ال�ح��وار ااجتماعي وانعكاساته على‬ ‫السلم ااجتماعي‪ ،‬حسب بيان مجلس النواب‪.‬‬ ‫وس �ي �ج �ي��ب ب ��ن ك �ي ��ران ع ��ن اأس �ئ �ل��ة ام�ت�ع�ل�ق��ة‬ ‫بالسياسات العامة ‪.‬‬ ‫أص ��در ب��ري��د ام �غ ��رب‪ ،‬أم ��س (ااث �ن ��ن)‪،‬‬ ‫ط��اب�ع��ن ب��ري��دي��ن ت�خ�ل�ي��دً ل �ل��ذك��رى ال�ع�ش��ري��ن‬ ‫م�ص��ادق��ة ام�غ��رب على اتفاقية ح�ق��وق الطفل‪.‬‬ ‫وأوضح بيان لبريد امغرب أن هذين الطابعن‬ ‫ال�ب��ري��دي��ن ال�ل��ذي��ن تبلغ قيمتهما على التوالي‬ ‫‪ 3.50‬دره ��م‪ ،‬و‪ 8.40‬دره ��م ي�ج�س��دان عملن‬ ‫م��ن اأع�م��ال الفنية للفنان التشكيلي ال��راح��ل‬ ‫محمد شبعة‪ ،‬امخصصة لتيمة الطفولة‪ .‬وأبرز‬ ‫ال�ب�ي��ان أن إص ��دار ه��ذي��ن ال�ط��اب�ع��ن "يعكسان‬ ‫اإرادة الحازمة مجموعة بريد امغرب في دعم‬ ‫امبادرات الرامية إلى حماية الطفولة وخلق إطار‬ ‫مائم لحماية حقوق اإنسان‪ ،‬خصوصا منها‬ ‫حقوق الطفل"‪.‬‬

‫جانب من الوقفة التي نظمتها عدد من الفعاليات اأمازيغية أمام مقر حزب العدالة والتنمية أمس في الرباط ( تصوير ‪ :‬أحمد الدكالي)‬

‫مراكش مدينة مشاهير خال حفات رأس السنة‬ ‫اعلنت وزارة الخارجية ااميركية أمس (ااثنن) ان الوايات‬ ‫امتحدة "ا تملك اي دليل يظهر ان النواة الصلبة لتنظيم القاعدة"‬ ‫ضالعة في الهجوم على القنصلية ااميركية في مدينة بنغازي‬ ‫الليبية في سبتمبر ‪ 2012‬والذي اسفر عن مقتل اربعة اميركين‬ ‫بينهم السفير‪.‬‬ ‫واك��دت امتحدثة باسم الخارجية ااميركية م��اري ه��ارف‬ ‫خال تصريحات للصحافين انه "حتى اللحظة ليس لدينا اي‬ ‫دليل يظهر ان النواة الصلبة للقاعدة (‪ )...‬دبرت او خططت ما‬ ‫حصل في بنغازي"‪.‬اا ان ه��ارف اش��ارت الى ان بعض منفذي‬ ‫الهجوم "استلهموا افكارهم من عقيدة تنظيم القاعدة"‪.‬‬ ‫وكانت صحيفة "نيوورك تايمز" أشارت الى أن تحقيقيات‬ ‫جرت في وقت سابق لم تستبعد فضرية تورط متشددين في‬ ‫كل من امغرب وتونس في العملية‪.‬‬ ‫وقال الصحيفة اأميركية يوم السبت اماتضي على موقعها‬ ‫االكتروني‪ ،‬فإن تنظيم القاعدة ليس ضالعا بشكل مباشر في‬ ‫الهجوم الذي نفذه وفق الصحيفة مقاتلون محليون‪ .‬ويمكن ان‬ ‫يثير هذا لتحقيق جدا في واشنطن حيث واجهت ادارة الرئيس‬ ‫ب��اراك اوب��ام��ا م��رارا اتهامات بالتستر على الوقائع التي جرت‬ ‫خال هجوم بنغازي‪.‬‬ ‫واشارت هارف الى ان التحقيق الذي يقيمه مكتب التحقيقات‬ ‫الفدرالي (اف بي ‪B‬ي) "ا ي��زال جاريا"‪ ,‬مضيفة ان امهاجمن‬ ‫ك��ان��وا "ب��وض��وح اره��اب�ي��ن" اا انها لفتت ال��ى ض��رورة التفريق‬ ‫بن تنظيم القاعدة واميليشيات او امجموعات اارهابية امحلية‪.‬‬ ‫واكدت نيويورك تايمز ايضا ان الهجوم قد يكون صنيعة‬ ‫متظاهرين غاضبن اقتحموا البعثة الدبلوماسية ااميركية‬ ‫اث��ر نشر ق�ن��وات تلفزيونية محلية مقتطفات م��ن فيلم مسيء‬ ‫ل��اس��ام م�ن�ت��ج ف��ي ال ��واي ��ات ام �ت �ح��دة‪ .‬وق��ال��ت ام�ت�ح��دث��ة ب��اس��م‬ ‫الخارجية ااميركية ان امحققن يدرسون "ال��دور امحدد الذي‬ ‫لعبه" نشر ه��ذا الفيلم في هجوم بنغازي‪ ,‬مضيفة "الفيلم تم‬ ‫استخدامه بوضوح من جانب اارهابين بما يشبه نداء للنفير‬ ‫ضد الوايات امتحدة"‪.‬‬

‫الرباط ‪ :‬دينا الدردابي‬

‫اختار عدد كبير من امشاهير‬ ‫ق�ض��اء اح�ت�ف��اات رأس السنة في‬ ‫ام �غ��رب‪ ،‬وك��ان��ت وج �ه��ة معظمهم‬ ‫م��دي �ن��ة م� ��راك� ��ش‪ .‬وم� ��ن ب ��ن أه��م‬ ‫اأس � �م� ��اء ال� �ت ��ي س �ت �س �ق �ب��ل ال �ع��ام‬ ‫ال�ج��دي��د ف��ي ام �غ��رب ال�ش�ي��خ تميم‬ ‫ب ��ن ح �م��د آل ال �ث ��ان ��ي أم� �ي ��ر ق �ط��ر‪،‬‬ ‫الذي اختار تمديد زيارته للمغرب‬ ‫واس �ت �ق �ب��ال ال �س �ن��ة ال� �ج ��دي ��دة ف��ي‬ ‫م ��راك ��ش وذل � ��ك ف ��ي إط � ��ار خ ��اص‪،‬‬ ‫ب�ع��د أن ق�ض��ى ي��وم��ن ف��ي امملكة‬ ‫في إطار زيارة رسمية‪.‬‬ ‫ك �م��ا س �ي �م �ض��ي ع �ط �ل��ة ن �ه��اي��ة‬ ‫ال� �س� �ن ��ة ف� ��ي م� ��راك� ��ش ال ��رئ� �ي� �س ��ان‬ ‫ال�س��اب�ق��ان "ج��اك ش�ي��راك "وزوج��ه‬ ‫"ب� � ��رن� � ��ادي� � ��ت"‪ ،‬وك � ��ذل � ��ك "ن� �ي� �ك ��وا‬ ‫س � � � ��ارك � � � ��وزي" وزوج� � � �ت � � ��ه "ك� � � ��ارا‬ ‫ساركوزي"‪.‬‬ ‫م��ن ب��ن اأس� �م ��اء ال� �ب ��ارزة في‬ ‫عالم الفن والتي اخ�ت��ارت امدينة‬ ‫ال�ح�م��راء لاحتفال بحلول العام‬ ‫الجديد‪ ،‬النجمة "نيكول كيدمان"‬ ‫ام � �م � �ث � �ل� ��ة وام � �ن � �ت � �ج � ��ة وام� �غ� �ن� �ي ��ة‬ ‫اأسترالية الشهيرة طليقة اممثل‬ ‫ال�ع��ام��ي "ت ��وم ك� ��روز"‪ .‬ك�م��ا ينضم‬ ‫اممثل الشهير "روبرت باتنسون"‬ ‫بطل سلسة "توايات" إلى قائمة‬ ‫م �ش��اه �ي��ر ال� �ف� �ن ��ان ��ن ال� ��ذي� ��ن وق ��ع‬

‫اختيارهم على مراكش لاحتفال‬ ‫بحلول السنة الجديدة‪.‬‬ ‫م� ��ن ع� ��ال� ��م ال� ��ري� ��اض� ��ة‪ ،‬اع� �ت ��اد‬ ‫ال ��اع ��ب ال ��دول ��ي‪"،‬ك ��ري ��م ب�ن��زي�م��ة"‬ ‫اع��ب فريق ري��ال مدريد الشهير‪،‬‬ ‫على قضاء عطلة نهاية السنة في‬ ‫مدينة النخيل وهي العادة التي لم‬ ‫يتخل عنها‪ ،‬حيث وص��ل بنزيمة‬ ‫إل��ى م��راك��ش ف��ي أواخ ��ر اأس �ب��وع‬ ‫ام � ��اض � ��ي اس� � �ت� � �ع � ��دادا ل ��اح �ت �ف ��ال‬ ‫ب �ن �ه��اي��ة رأس ال� �س� �ن ��ة‪ .‬م ��ن ع��ال��م‬ ‫الرياضة أيضا‪ ،‬يوجد حاليً في‬ ‫مراكش بدر هاري البطل امغربي‬ ‫العامي في رياضة "كي وان" والذي‬ ‫يقيم في هولندا‪ ،‬حيث اختار أن‬ ‫يستقبل العام الجديد هناك‪.‬‬ ‫وأع� � �ل � ��ن ال � � �ن� � ��ادي ال� �ب ��اري� �س ��ي‬ ‫ال� �ش� �ه� �ي ��ر "ف‪.‬آي‪.‬ب� � � � � � ��ي روم" ع��ن‬ ‫ن �ق��ل خ��دم��ات��ه ل �ل �م��دي �ن��ة ال �ح �م��راء‬ ‫للسهر على إحياء خمس سهرات‬ ‫باذخة من ااستقطاب أهم وأبرز‬ ‫اأسماء في عالم الفن والرياضة‬ ‫وال � �س � �ي � ��اس � ��ة‪ .‬وأش � � � � ��ارت ب �ع��ض‬ ‫التكهنات إلى احتمال أن يمضي‬ ‫"ل� �ي ��ون� �ي ��ل م� �ي� �س ��ي" ن� �ج ��م ف ��ري ��ق‬ ‫ب��رش �ل��ون��ة اإس� �ب ��ان ��ي ل �ي �ل��ة رأس‬ ‫السنة في امغرب إضافة إلى نجم‬ ‫ف��ري��ق ري��ال م��دري��د "كريستيانو‬ ‫رون ��ال ��دو" ال ��ذي ك��ان ق��د زار قبل‬ ‫ذلك اإمارات‪.‬‬

‫أف ��اد ب �ي��ان ل �ن��ادي ال��رج��اء ال��ري��اض��ي‪،‬‬ ‫بأنه يتم التفكير في تحسن أداء اللقاء اإعامي‬ ‫اأسبوعي بشكل يسهل مأمورية الصحافين‪،‬‬ ‫وع�ل�ي��ه ف��إن ال�ل �ق��اء ت��وق��ف م��ؤق�ت��ا ل�ي�س�ت��أن��ف مع‬ ‫انطاق مرحلة اإي��اب من البطولة الوطنية‪ ،‬كما‬ ‫س�ي�ع��اد ال�ن�ظ��ر ف��ي ط��ري�ق��ة دخ ��ول ق��اع��ة ال �ن��دوة‬ ‫الصحفية التي تعقب امباريات التي يستقبل فيها‬ ‫ال��رج��اء بمركب محمد الخامس بشكل يضمن‬ ‫للصحافة امهنية ً‬ ‫أداء في ظروف احترافية‪ .‬يشار‬ ‫إلى أن فريق الرجاء كان يخصص كل (ثاثاء)‪،‬‬ ‫ل��وس��ائ��ل اإع ��ام م��ن أج��ل ال �ت��واص��ل م��ع ال�ط��اق��م‬ ‫التقني والاعبن‪.‬‬

‫ت� �ن� �ظ ��م ج� �م� �ع� �ي ��ة "ال � ��وس� � �ي � ��ط م� � ��ن أج� ��ل‬ ‫ال��دي�م�ق��راط�ي��ة وح �ق��وق اإن� �س ��ان" ال�ج��ام�ع��ة‬ ‫اأولى للشباب من أجل الديمقراطية أيام ‪ 03‬و‪04‬‬ ‫و‪ 05‬يناير بامركب ال��دول��ي للشباب في بوزنيقة‪،‬‬ ‫ب �م �ش��ارك��ة م ��ا ي � �ق ��ارب ‪ 200‬ش ��اب ��ا وش ��اب ��ة م��ن‬ ‫مختلف جهات ام�غ��رب‪ ،‬وسيشارك ف��ي تأطيرها‬ ‫باحثون وأساتذة جامعيون‪ ،‬وستتمحور أشغال‬ ‫ه ��ذه ال �ج��ام �ع��ة اأول � ��ى ح ��ول "ال ��دس� �ت ��ور وت�ن�ظ�ي��م‬ ‫السلط والبرمان واختصاصاته"‪ ،‬و"الديمقراطية‬ ‫والديمقراطية التشاركية والحكامة"‪ ،‬وكذا "آليات‬ ‫حماية حقوق اإنسان"‪ .‬كما سيشارك في افتتاح‬ ‫أش�غ��ال الجامعة التكوينية ممثلون ع��ن امندوبية‬ ‫الوزارية امكلفة بحقوق اإنسان وامجلس الوطني‬ ‫لحقوق اإنسان والهيأة امركزية للوقاية من الرشوة‪.‬‬ ‫وج��ه ع��ادل بنحمزة رئيس فريق الوحدة‬ ‫والتعادلية سؤاا كتابيا حول ضرورة اعتماد‬ ‫رأس السنة اأمازيغية كعيد وطني‪ .‬وجاء‬ ‫في طلب بنحمزة امرفوع إلى رئيس الحكومة‪،‬‬ ‫أن ال�ل�غ��ة وال �ه��وي��ة وال�ث�ق��اف��ة اأم��ازي �غ �ي��ة تمثل‬ ‫أه�م�ي��ة ب��ال�غ��ة ض�م��ن ال�ن�س�ي��ج ال��وط�ن��ي‪ ،‬وأش��ار‬ ‫إلى أن التراكمات التي عرفها امغرب في مجال‬ ‫النهوض باأمازيغية وذلك مند الخطاب املكي‬ ‫بأجدير‪ ،‬وصوا إلى ما جاء به الدستور الجديد‬ ‫ب��اع�ت�ب��ار اأم��ازي�غ�ي��ة ل�غ��ة رس�م�ي��ة ب��ال�ب��اد إل��ى‬ ‫جانب اللغة العربية‪ .‬وأورد الطلب إلى أن مطلب‬ ‫ال�ع�ي��د ال��وط�ن��ي للغة اأم��ازي�غ�ي��ة مطلب قدمته‬ ‫العديد من الجمعيات الثقافية قبل سنوات‪.‬‬

‫امراهقون يتخلون عن استعمال «فيس بوك» بسبب احرج مع أولياء اأمور‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫أدار العديد من امراهقن ظهورهم‬ ‫من موقع التواصل ااجتماعي اأكثر‬ ‫انتشارً في العالم "فيس بوك"‪ ،‬وفقا‬ ‫لدراسة حديثة مولها ااتحاد اأوربي‪.‬‬ ‫وب ��دا واض �ح��ً م��ن خ��ال ال��دراس��ة أن‬ ‫العديد من الشباب أصبحوا يفضلون‬ ‫شبكات اجتماعية بديلة مثل "تويتر"‬ ‫و"وات��س أب" بسبب استخدام آبائهم‬ ‫م��وق��ع "ف �ي��س ب ��وك" وال�ت�ج�س��س على‬ ‫أب�ن��ائ�ه��م م��ن خ��ال م��ا ي�ن�ش��رون��ه وم��ا‬ ‫ي�ث�ي��ر ان�ت�ب��اه�ه��م ب�ش�ك��ل ع ��ام ف��ي ه��ذا‬ ‫اموقع‪.‬‬ ‫ون � �ش� ��ر م� ��وق� ��ع روس� � �ي � ��ا ال � �ي ��وم‬ ‫(النسخة اإنجليزية) دراسة تحليلية‬ ‫ض �م��ت ع �ي �ن��ات م��ن م�خ�ت�ل��ف ال �ب �ل��دان‬ ‫اأورب �ي��ة ت�ه��م م��راه�ق��ن ك�ب��ار ي�ت��راوح‬ ‫عمرهم ما بن ‪ 16‬و‪ 18‬سنة‪ ،‬وخلص‬ ‫الباحثون إلى أن الشباب لم يعد مدمنً‬ ‫على "فيس بوك" مثل الفترات السابقة‪،‬‬ ‫بينما يحصل العكس مع آبائهم‪ .‬ووفقا‬ ‫ل� "دانيال ميلر"‪ ،‬رئيس اأنتربولوجيا‬ ‫في فريق البحث‪ ،‬فإن الشباب أصبحوا‬ ‫يغادرون "فيس بوك" أنهم يشعرون‬

‫ب��ال�ح��رج م��ن م��راف�ق��ة اآب ��اء ل�ه��م على‬ ‫اموقع ااجتماعي نفسه‪.‬‬ ‫وف� � ��ي ال � �س � �ي ��اق ن� �ف� �س ��ه‪ ،‬أوض� ��ح‬ ‫"م� �ي� �ل ��ر"‪ ،‬أس� �ت ��اذ ال �ث �ق��اف��ة أي �ض ��ا ف��ي‬ ‫ج��ام �ع��ة "ك��ول �ي��دج" ب �ل �ن��دن‪ ،‬أن اآب ��اء‬ ‫أص� �ب� �ح ��وا ي� �ش� �ع ��رون ب ��ال �ق �ل ��ق ع �ل��ى‬ ‫أطفالهم من كثرة إدمانهم على اموقع‬ ‫ال �ش �ه �ي��ر‪ ،‬ل ��ذل ��ك أص �ب �ح��وا ي��رس �ل��ون‬ ‫طلبات ال�ص��داق��ة إليهم وإل��ى امقربن‬ ‫لهم في "فيس بوك" من أجل مشاهدة‬ ‫ك��ل م��ا يثير انتباههم وم��ا يمكن أن‬ ‫ي�ش�ك��ل خ �ط��ورة ع�ل�ي�ه��م‪ ،‬ح�ي��ث ي��رون‬ ‫ام��وق��ع وس�ي�ل��ة ن��اج�ع��ة ل�ت�ب�ق��ي محيط‬ ‫اأس � � ��رة ع �ل ��ى ات � �ص� ��ال دائ � � ��م‪ .‬ول �ك��ن‬ ‫الدراسة كشفت أن اأطفال يقولون إن‬ ‫نشر آبائهم مواضيع حياتهم الخاصة‬ ‫من خواطر وصور يحرج اأطفال أمام‬ ‫م�س�ت�خ��دم��ي ام ��وق ��ع‪ .‬وردً ع �ل��ى ذل��ك‬ ‫أصبح الشباب يتخلى عن هذا اموقع‬ ‫ويتجه إلى اأشياء اأكثر برودة‪.‬‬ ‫وأك��دت ال��دراس��ة‪ ،‬أن العام الحالي‬ ‫ع ��رف ان �خ �ف��اض��ً م �س �ت �م��رً ف��ي ع��دد‬ ‫مستخدمي "فيس ب��وك"‪ ،‬اموقع الذي‬ ‫ك��ان اأك �ث��ر ان �ت�ش��ارً ع�ب��ر ال�ع��ال��م من‬ ‫جميع امواقع والشبكات ااجتماعية‪.‬‬

‫وق��د وج ��دت ال��دراس��ة أن م��واق��ع مثل‬ ‫"ت��وي �ت��ر" و"س� ��اب ش ��ات" وت�ط�ب�ي�ق��ات‬ ‫أخرى أصبحت تغري مراهقي "فيس‬ ‫بوك" بالرغم من أنها تعاني نقصً في‬ ‫وظائف ااستخدام مقارنة مع اموقع‬ ‫العامي "فيس بوك"‪ .‬وأشارت الدراسة‬ ‫إل � ��ى أن ام ��وق ��ع ذات� � ��ه ف �ق��د ج��اذب �ي �ت��ه‬ ‫أسباب مختلفة‪ ،‬ولكن يبقى أهمها‬ ‫ف��ي ق ��رار م �غ��ادرة ام��راه�ق��ن ل� � "فيس‬ ‫ب� ��وك" ه��و ت�ل�ق��ي ط �ل �ب��ات ص��داق��ة من‬ ‫قبل اآباء‪ ،‬الشيء الذي يعتبره اأبناء‬ ‫بمثابة تجسس عليهم لكشف ما يثير‬ ‫انتباههم وتتبع خطواتهم عبر العالم‬ ‫اافتراضي‪.‬‬ ‫وفي موضوع متصل‪ ،‬كان موقع‬ ‫"فيس بوك" أعلن أن عدد مستخدميه‬ ‫النشطن في الشرق اأوسط وشمال‬ ‫إف��ري �ق �ي��ا ب �ل��غ ‪ 56‬م �ل �ي��ون ش �خ��ص‪،‬‬ ‫م�ض�ي�ف��ا أن ب��ن ه ��ؤاء أك �ث��ر م��ن ‪28‬‬ ‫مليون يستخدمون اموقع ااجتماعي‬ ‫بشكل يومي‪ .‬ومنهم أكثر من ستة‬ ‫م��اي��ن ي�م�ت�ل�ك��ون ح �س��اب��ات خ��اص��ة‬ ‫ع�ل��ى م��وق��ع "ف�ي��س ب ��وك" ف��ي ام�غ��رب‪.‬‬ ‫وأكد موقع التواصل ااجتماعي اأهم‬ ‫في العالم‬

‫أن ��ه م��ن ب��ن ه ��ؤاء أك �ث��ر م��ن ‪28‬‬ ‫م �ل �ي��ون ش �خ��ص ي�س�ت�خ��دم��ون م��وق��ع‬ ‫ال�ت��واص��ل بشكل ي��وم��ي‪ ،‬وه��م اأك�ث��ر‬ ‫نشاطا في قاعدة امسجلن‪.‬‬ ‫ول�ك��ن ف��ي ام �غ��رب‪ ،‬أص�ب��ح "فيس‬ ‫ب��وك" يساهم أحيانا في نشر أخبار‬ ‫خاطئة وكاذبة تعتمد عليها العديد من‬ ‫امواقع الرقمية وامنابر اإعامية من‬ ‫دون تحري الدقة واموضوعية‪ ،‬وبذلك‬ ‫ي �ت �ح��ول إل ��ى وس �ي �ل��ة ل�ن�ش��ر اأخ �ب��ار‬ ‫الزائفة‪ .‬وكمثال على ذلك‪ ،‬انتشار أول‬ ‫أمس (اأح��د) رواي��ة قالت إن الشاعر‬ ‫محمد الفيتوري الذي يقيم مع أسرته‬ ‫ف��ي ام �غ��رب ف ��ارق ال �ح �ي��اة‪ ،‬وب �ع��د ذل��ك‬ ‫مختلق وا أس��اس له‬ ‫تبن أن الخبر َ‬ ‫من الصحة‪ .‬ونظرا إلى فاعلية وسائل‬ ‫ال� �ت ��واص ��ل ااج �ت �م��اع��ي ف ��ي ام �غ ��رب‪،‬‬ ‫أصبح ل��زام��ً على العديد م��ن ال��وزراء‬ ‫ورج� ��ال ال �س �ي��اس��ة إن �ش��اء ح�س��اب��ات‬ ‫للتواصل مع امواطنن حول القضايا‬ ‫التي تهم امجتمع في مختلف امجاات‪،‬‬ ‫إا أن القليل م��ن ال ��وزراء ف��ي امغرب‬ ‫من يتفاعل على حساباتهم الرسمية‬ ‫بشكل يومي‪ ،‬حيث نجد لحسن حداد‬ ‫وزي��ر السياحة ومحمد أوزي��ن وزي��ر‬

‫ً‬ ‫الشباب والرياضة اأكثر تفاعا على‬ ‫م� ��وق� ��ع "ف � �ي� ��س ب� � ��وك"‪،‬‬ ‫وهناك‬ ‫أيضا‬ ‫صفحات‬ ‫رسمية‬ ‫ل � � �ك� � ��ل م ��ن‬ ‫ع � �ب� ��د اإل� � ��ه‬ ‫ب ��ن ك� �ي ��ران‪،‬‬ ‫ونجيب‬ ‫بوليف‪،‬‬ ‫ولحبيب‬ ‫الشوباني‪،‬‬ ‫وس � �ع� ��د ال ��دي ��ن‬ ‫العثمامي‪،‬‬ ‫ونبيل بنعبد الله‪،‬‬ ‫عبد العزيز ال��رب��اح‪،‬‬ ‫ول � �ح � �س� ��ن ال � � � � � ��داودي‬ ‫ووزراء آخرين يتفاعلون‬ ‫ب��ن ال�ف�ي�ن��ة واأخ� ��رى على‬ ‫مواضيع الساعة التي تشغل‬ ‫ب� � ��ال ال � � � ��رأي ال � �ع� ��ام ال ��وط �ن ��ي‬ ‫ف� � ��ي ص � �ف � �ح� ��ات ال� �ش� �ب� �ك ��ات‬ ‫ااجتماعية‪.‬‬ ‫وت� �ج ��در اإش � � ��ارة إل��ى‬

‫أن ن �ق��اش��ً واس �ع��ً‬ ‫ف � ��ي ام� � �غ � ��رب راج‬ ‫ب�ع��د نشر‬

‫قاصرين صور لهم على موقع "فيس‬ ‫ب ��وك" ي �ت �ب��ادل��ون ال �ق �ب��ل‪ ،‬ح�ي��ث ق��ررت‬ ‫امحكمة اابتدائية في مدينة الناظور‬ ‫إغ � ��اق م �ل��ف "ق �ب �ل��ة ال� �ن ��اظ ��ور"‪،‬‬ ‫وأص � ��درت ح�ك�م�ه��ا ف��ي حق‬ ‫اأط� � �ف � ��ال ال� �ث ��اث ��ة ال ��ذي ��ن‬ ‫تتراوح أعمارهم ما بن‬ ‫‪ 14‬و ‪ 16‬سنة بالبراءة‬ ‫مع توجيه توبيخ لهم‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫أخبار وتقـارير‬

‫< العدد‪76 :‬‬ ‫< الثاثاء ‪ 27‬صفر ‪ 1435‬اموافق ‪ 31‬دجنبر ‪2013‬‬

‫بعد احوار الوطني ستبدأ عملية تدقيق موارد ومصاريف جمعيات امجتمع امدني‬ ‫الرباط‪ :‬محمد لغليض‬ ‫ق� � � ��ال ع � �ب� ��د ام� � ��ال� � ��ك ل �ك �ح �ي �ل��ي‪،‬‬ ‫مستشار ال��وزي��ر امكلف بالعاقات‬ ‫م��ع ال �ب��رم��ان وام �ج �ت �م��ع ام ��دن ��ي‪ ،‬إن‬ ‫ال�خ�ط��وة ام��وال�ي��ة ب�ع��د اان�ت�ه��اء من‬ ‫ال �ح��وار ال��وط �ن��ي‪ ،‬ه��ي م��راق�ب��ة عمل‬ ‫ال �ج �م �ع �ي��ات واف� �ت� �ح ��اص م ��وارده ��ا‬ ‫وك� �ي� �ف� �ي ��ة ص ��رف� �ه ��ا خ � � ��ال ال� �س� �ن ��ة‪،‬‬ ‫واس� �ت ��درك ق ��ائ ��ا‪" ،‬ع �ل��ى ال ��رغ ��م من‬ ‫أن ذل ��ك ل �ي��س م ��ن اأول� ��وي� ��ات‪ ،‬ف��إن‬ ‫من شأنه تأهيل الجمعيات للقيام‬ ‫بدور الرقابة والتشريع‪ ،‬وتوعيتها‬ ‫بامهمة امنوطة بها"‪.‬‬ ‫وأض� � � � ��اف ل� �ك� �ح� �ي� �ل ��ي‪" ،‬ت ��دب� �ي ��ر‬

‫امتابعة سيأتي ف��ي إط��ار القوانن‬ ‫ال� �ت ��ي س �ت �ص��در ب �ع��د اان� �ت� �ه ��اء م��ن‬ ‫ال� � � �ح � � ��وار ال � ��وط� � �ن � ��ي وي� � �ت � ��م وض� ��ع‬ ‫خ ��اص ��ات إخ � ��راج م ��دون ��ة ال�ح�ي��اة‬ ‫ال �ج �م �ع ��وي ��ة ل �ت �ن �ظ �ي��م ع ��اق ��ة ه ��ذه‬ ‫اأخ� �ي ��رة م ��ع ام��ؤس �س��ات ام�ن�ت�خ�ب��ة‬ ‫وال �ق �ط��اع��ات ال�ح�ك��وم�ي��ة‪ ،‬أم��ا ال�ي��وم‬ ‫ف �م ��ا زال س� ��اري� ��ا ال �ع �م ��ل ب �ق��وان��ن‬ ‫ام��ال �ي��ة ال �س��اب �ق��ة ام �ت �ع �ل �ق��ة ب�م��ال�ي��ة‬ ‫الجمعيات"‪.‬‬ ‫وأض � � � ��اف م� �س �ت� �ش ��ار ال �ح �ب �ي��ب‬ ‫الشوباني‪" ،‬هذا ا يعني أن الوزارة‬ ‫ام �ك �ل �ف��ة ب ��ال� �ع ��اق ��ات م� ��ع ال� �ب ��رم ��ان‬ ‫وام �ج �ت �م��ع ام ��دن ��ي س�ت�ت�ك�ل��ف ب ��دور‬ ‫امؤسسات امعنية بامحاسبة‪ ،‬التي‬

‫من شأنها مراقبة التدبير امالي لكل‬ ‫ج�م�ع�ي��ة ف��ي إط� ��ار رب ��ط ام�س��ؤول�ي��ة‬ ‫ب ��ام� �ح ��اس� �ب ��ة‪ ،‬وه� � � ��ذه ام ��ؤس� �س ��ات‬ ‫ت �ت �م �ث ��ل ف � ��ي ام � �ج� ��ال� ��س ال �ج �ه ��وي ��ة‬ ‫للحسابات‪ ،‬ومفتشيات القطاعات‬ ‫ال��وزاري��ة امانحة للدعم‪ ،‬وامجالس‬ ‫امنتخبة‪ ،‬ومفتشية وزارة الداخلية‪،‬‬ ‫وامخول لها قانونيا مراقبة حسن‬ ‫ت��دب �ي��ر ام� ��ال ال� �ع ��ام‪ .‬ب��اإض��اف��ة إل��ى‬ ‫دور الجمعيات فيما بينها بتتبع‬ ‫بعضها ب�ع��ض‪ ،‬ف��ي إط ��ار الحكامة‬ ‫ف��ي التدبير ام��ال��ي‪ ،‬ا بالنسبة إلى‬ ‫الجمعيات أو غيرها ممن استفاد‬ ‫من الدعم"‪.‬‬ ‫وزاد لكحيلي م��وض�ح��ا‪" ،‬منح‬

‫ال��دس �ت��ور م�ك��ان��ة خ��اص��ة للمجتمع‬ ‫ام� ��دن� ��ي ح �ي��ث أن �ي �ط��ت ب� ��ه م �ه �م��ات‬ ‫ج��دي��دة ك��ال�ت�ش��ري��ع وال ��رق ��اب ��ة‪ ،‬كما‬ ‫أن � �ش ��أت ال �ح �ك��وم��ة ق �ط��اع��ً ج��دي��دً‬ ‫س�م�ت��ه ب��ام�ج�ت�م��ع ام��دن��ي وأل�ح�ق�ت��ه‬ ‫ب � ��ال � ��وزارة ام �ك �ل �ف��ة ب ��ال �ع ��اق ��ات م��ع‬ ‫البرمان‪ ،‬عبر امرسوم الذي أخرجته‬ ‫الحكومة تحدد فيه ااختصاصات‪،‬‬ ‫من أهمها تيسير وتنسيق العاقة‬ ‫ب� ��ن ام �ج �ت �م��ع ام� ��دن� ��ي وام ��ؤس� �س ��ات‬ ‫ام� �ع� �ن� �ي ��ة ب ��ال � �ت � �ش ��ري ��ع‪ ،‬ام� �م� �ث� �ل ��ة ف��ي‬ ‫ال �ح �ك ��وم ��ة وال � �ب � ��رم � ��ان‪ ،‬وك � � ��ذا ت�ه�ي��ئ‬ ‫امجتمع امدني وتعزيز حكامته"‪.‬‬ ‫واس� � �ت� � �ط � ��رد ام � �س � �ت � �ش� ��ار‪" ،‬ع �ن ��د‬ ‫الحديث عن امال العام فاأمر يتعلق‬

‫ب�م�خ�ت�ل��ف ال �ج �م �ع �ي��ات‪ ،‬س � ��واء ك��ان��ت‬ ‫م ��وارده ��ا م��ن ال ��داخ ��ل أو ال �خ ��ارج أو‬ ‫ع �ب��ر ت �ب ��رع ��ات أع �ض ��ائ �ه ��ا‪ ،‬أن ام ��ال‬ ‫ام� � ��روج داخ � ��ل ام� �غ ��رب ت �ح��ت م��راق �ب��ة‬ ‫ال �س �ل �ط��ة ب �ح �ي��ث ي ��دب ��ر داخ� �ل� �ي ��ا م��ن‬ ‫ط ��رف أش �خ ��اص ف ��ي ح� ��دود م�ع�ق��ول��ة‬ ‫ومسطرة"‪.‬‬ ‫وشدد لكحيلي على أنه "من أجل‬ ‫قيام امجتمع امدني بالرقابة عليه هو‬ ‫نفسه أن يكون أها لذلك‪ ،‬فيما يتعلق‬ ‫ب��ال��دي �م �ق��راط �ي��ة وال �ش �ف ��اف �ي ��ة داخ� ��ل‬ ‫ال�ج �م �ع �ي��ة"‪ ،‬ك �م��ا أش� ��ار إل ��ى أن ه�ن��اك‬ ‫مجموعة من جمعيات امجتمع امدني‬ ‫لها مكانة رفيعة في حسن التتسيير‪،‬‬ ‫ا على مستوى مواردها البشرية‪ ،‬أو‬

‫تدبير مواردها امالية‪" ،‬وهذا بمثابة‬ ‫مكسب دي�م�ق��راط��ي للمجتمع ام��دن��ي‬ ‫من أجل القيام بمهامه"‪.‬‬ ‫وك��ان الحبيب الشوباني الوزير‬ ‫ام � �ك � �ل ��ف ب� ��ال � �ع� ��اق� ��ات م � ��ع ال � �ب ��رم ��ان‬ ‫وامجتمع ام��دن��ي‪ ،‬ق��د كشف ف��ي وقت‬ ‫سابق على وجود عدد من ااختاات‬ ‫ف � � ��ي ع � ��اق � ��ة ام � �ج � �ت � �م� ��ع ام � � ��دن � � ��ي م��ع‬ ‫الجماعات امحلية م��ن جهة وال��دول��ة‬ ‫م��ن ج�ه��ة أخ� ��رى‪ ،‬ودع ��ا إل ��ى م��راج�ع��ة‬ ‫امنظومة القانونية‪" ،‬أن توفير إطار‬ ‫ق��ان��ون��ي م��ائ��م ه��و ال�ع�م��اد اأس��اس��ي‬ ‫ل�ت�م�ك��ن ال�ج�م�ع�ي��ات م��ن ال �ش��راك��ة في‬ ‫التنمية الوطنية على قاعدة العدالة‬ ‫وامساواة"‪.‬‬

‫ياسن مخلي‪ :‬نسخة امسودتن لم تنتصر أهم دعامات ااستقال الفعلي للقضاء‬ ‫تم اإبقاء على ااختصاصات نفسها اخولة للمسؤولن القضائين < عنبر‪ :‬تعديل الصيغ ا قيمة له ما دام الفكر امسيطر ضيق وسياسي‬ ‫الرباط‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫قال ياسن مخلي‪ ،‬رئيس نادي‬ ‫ق� �ض ��اة ام � �غ� ��رب‪ ،‬إن ال �ت �ح �ي��ن ال ��ذي‬ ‫أع �ل �ن �ت��ه وزارة ال � �ع� ��دل وال� �ح ��ري ��ات‬ ‫بتاريخ ‪ 25‬دجنبر ‪ 2013‬بخصوص‬ ‫مسودة مشروع القانون التنظيمي‬ ‫ام�ت�ع�ل��ق ب��ام�ج�ل��س اأع �ل��ى للسلطة‬ ‫ال � �ق � �ض� ��ائ � �ي� ��ة وم� � � �ش � � ��روع ال � �ق� ��ان� ��ون‬ ‫ال � �ت � �ن � �ظ � �ي � �م ��ي ام � �ت � �ع � �ل� ��ق ب ��ال � �ن � �ظ ��ام‬ ‫اأس ��اس ��ي ل �ل �ق �ض��اء "ت �ف �ي��د ف �ع� ً�ا أن‬ ‫ال �ع �ن��اص��ر ام �ح��وري��ة داخ� ��ل م �س��ودة‬ ‫ام�ش��روع اأول��ي بتاريخ ‪ 23‬أكتوبر‪،‬‬ ‫ف ��ي ج ��وه ��ره ��ا ل ��م ي �ت��م ت �س �ج �ي��ل أي‬ ‫ت�غ�ي�ي��رات م �ح��وري��ة‪ ،‬خ�ص��وص��ً على‬ ‫مستوى ضمانات ممارسة الحريات‬ ‫اأس��اس�ي��ة ل�ل�ق�ض��اة"‪ ،‬ك�م��ا أش��ار إل��ى‬ ‫أن ال �ن �س �خ��ة ام �ح �ي �ن��ة ح��اف �ظ��ت على‬ ‫التقييدات نفسها‪.‬‬ ‫وأض � � � ��اف م� �خ� �ل ��ي‪ ،‬ف � ��ي ات� �ص ��ال‬ ‫هاتفي‪ ،‬أن النسخة التي أعلنت عنها‬ ‫وزارة العدل نهاية اأسبوع اماضي‪،‬‬ ‫ل � ��م ت � �ط� ��ور ن � �ظ� ��ام ت ��رق� �ي ��ة ال� �ق� �ض ��اة‪،‬‬ ‫ب �م��ا ي �ض �م��ن ان �س �ج��ام��ه م ��ع أف �ض��ل‬ ‫ال �ت �ج��ارب ال��دول �ي��ة ف��ي ه ��ذا ام �ج��ال‪،‬‬ ‫وبما ينسجم كذلك مع احترام مبدأ‬ ‫استقال القضاء‪.‬‬ ‫وب� �خ� �ص ��وص ت �ق �ي �ي��م ال �ق �ض ��اة‪،‬‬ ‫أشار مخلي‪ ،‬إلى أنه تم اإبقاء على‬ ‫اآل � �ي� ��ات ن �ف �س �ه��ا وااخ� �ت� �ص ��اص ��ات‬ ‫ذات� � � � �ه � � � ��ا ام� � � �خ � � ��ول � � ��ة ل � �ل � �م � �س� ��ؤول� ��ن‬ ‫القضائين ف��ي ام�ح��اك��م‪ ،‬مضيفً أن‬ ‫ام�س��ودة غيبت امعايير اموضوعية‬ ‫ل�ل�ت�ق�ي�ي��م ام�ه�ن��ي وال �ن��وع��ي‪ ،‬معتبرً‬ ‫أن ن�ظ��ام التقييم ب�ه��ذه النسخة ما‬ ‫زال ي�ش�ك��ل ت��أث �ي��رً وي �م��س ب�ض�م��ان‬ ‫اس �ت �ق��ال �ي��ة ال �ق �ض��اة أث� �ن ��اء ال �ق �ي��ام‬ ‫بمهامهم‪.‬‬ ‫وأش��ار مخلي‪ ،‬إل��ى أن اإشكال‬ ‫يظهر بعمق بخصوص امسودتن‬ ‫ال �ت ��ي ت ��م ت �ح �ي �ي �ن �ه �م��ا‪ ،‬ف ��ي ت�ن�ظ�ي��م‬ ‫ال�ج �م �ع �ي��ات ال �ع �م��وم �ي��ة‪ ،‬رغ ��م أن�ه��ا‬ ‫ت �م��س ب �ش �ك��ل م �ب��اش��ر ب �ض �م��ان��ات‬ ‫استقال القضاة‪.‬‬ ‫واع �ت �ب��ر رئ �ي��س ن � ��ادي ق �ض��اة‬ ‫ام� � �غ � ��رب‪ ،‬أن ال � �ت ��راج ��ع ع� ��ن ص�ف��ة‬ ‫ال �ق��اض��ي ال �ن��ائ��ب‪ ،‬ي�ع�ت�ب��ر ت �ط��ورً‬ ‫إي�ج��اب�ي��ً ن�ح��و اس�ت�ق��ال ال�ق�ض��اة‪،‬‬ ‫خ �ص��وص��ً أن ص�ي�غ��ة ‪ 23‬أك�ت��وب��ر‬ ‫ل� ��م ت� �ك ��ن ت �ض �م��ن ب��اس �ت �ح��داث �ه��ا‬ ‫لصفة القاضي النائب استقالية‬ ‫القضاة‪ ،‬وكانت تخالف امعايير‬ ‫ال ��دول� �ي ��ة ام �ع �ت �م��دة ف ��ي ه� ��ذا ال �ش��أن‬ ‫امتعلق بثبات امنصب القضائي‪.‬‬

‫وأوض � � � � � � ��ح م� � �خ� � �ل � ��ي‪ ،‬أن� � � � ��ه رغ � ��م‬ ‫السلبيات‪ ،‬فإن النسختن امعلنتن‬ ‫أخ � �ي � ��رً‪ ،‬ط� ��ورت� ��ا ب �ع ��ض ال� �ج ��وان ��ب‪،‬‬ ‫خ� �ص ��وص ��ً ام� �ت� �ع� �ل� �ق ��ة ب � ��اان � �ت � ��داب‪،‬‬ ‫والذي كان نادي قضاة امغرب طالب‬ ‫ب��إب �ق��اء س�ل�ط��ة اان �ت ��داب ك��آل�ي��ة فقط‬ ‫ف��ي إح��ال��ة إن�ش��اء محاكم ج��دي��دة‪ ،‬أو‬ ‫ل�س��د ال �خ �ص��اص‪ ،‬ودون أن ت�ت�ح��ول‬ ‫إلى آلية لهدم مبدأ حصانة القضاة‪،‬‬ ‫خصوصً قضاة اأحكام ضد النقل‪.‬‬ ‫وأك � � � � � � ��د ي � � ��اس � � ��ن م � � �خ � � �ل� � ��ي‪ ،‬أن‬ ‫ام �س��ودت��ن ت�ض�م�ن�ت��ا ب �ع��ض اأم ��ور‬ ‫ال �ت ��ي ت ��م ت �ط��وي��ره��ا‪ ،‬ل �ك��ن م ��ع ذل ��ك‪،‬‬ ‫ي � �ض � �ي� ��ف م � �خ � �ل � ��ي‪ ،‬ف � � � ��إن ال� �ت� �ح� �ي ��ن‬ ‫اأخ� �ي ��ر م � ��ازال ي �ح �ت��اج إل ��ى ت�ط��وي��ر‬ ‫ف� ��ي أف � ��ق أن ت �ن �س �ج��م م� ��ع ام �ع��اي �ي��ر‬ ‫الدولية‪ ،‬وتضمن ااستقال الفعلي‬ ‫وال �ح �ق �ي �ق ��ي ل �ل �س �ل �ط��ة ال �ق �ض��ائ �ي��ة‪،‬‬ ‫وت� � �ت � ��اءم م� ��ع م �ق �ت �ض �ي��ات دس� �ت ��ور‬ ‫‪.2011‬‬

‫وأبرز مخلي أن الحوار الوطني‬ ‫ح��ول إص��اح منظومة العدالة عرف‬ ‫ع��دة إش�ك��ال�ي��ات م��رت�ب�ط��ة بمنهجية‬ ‫إدارت� � � ��ه وآل � �ي� ��ات ت �ش �ك �ي��ل واخ �ت �ي��ار‬ ‫ال � �ل � �ج� ��ان ام � �ش� ��رف� ��ة ع � �ل� ��ى ال � � �ح � ��وار‪،‬‬ ‫واعتبر أن م�س��ودة م�ش��روع القانون‬ ‫التنظيمي امتعلق بامجلس اأعلى‬ ‫ل� �ل� �س� �ل� �ط ��ة ال � �ق � �ض� ��ائ � �ي� ��ة وم� � �ش � ��روع‬ ‫القانون التنظيمي امتعلق بالنظام‬ ‫اأس��اس��ي ل�ل�ق�ض��اء‪ ،‬أق��ر ب��أن ال�ح��وار‬ ‫الوطني ع��رف العديد م��ن النواقص‬ ‫والسلبيات‪.‬‬ ‫وأش � � � � ��ار م� �خ� �ل ��ي إل � � ��ى ض � � ��رورة‬ ‫ت� � �ج � ��اوز ك � ��ل ال� �س� �ل� �ب� �ي ��ات ام �س �ج �ل��ة‬ ‫خ��ال ال �ح��وار‪ ،‬م�ع�ت�ب��رً أن اأه ��م هو‬ ‫العمل على إقرار نصوص تنظيمية‬ ‫ضامنة لاستقالية‪.‬‬ ‫وب� � �خ� � �ص � ��وص م� � �س � ��ار إص� � ��اح‬ ‫منظومة العدالة‪ ،‬قال مخلي‪" :‬مازلنا‬ ‫في البداية"‪ ،‬وأن أول��ى خطوات هذا‬

‫ياسن مخلي رئيس نادي قضاة امغرب ( ارشيف)‬

‫اإص ��اح تتمثل ف��ي إق ��رار نصوص‬ ‫ت �ن �ظ �ي �م �ي��ة م� ��ن أج � ��ل ال� ��وص� ��ول إل ��ى‬ ‫اإصاح امنشود‪ ،‬موردً قول جالة‬ ‫ام �ل ��ك م �ح �م��د ال � �س ��ادس ف ��ي خ�ط��اب��ه‬ ‫"مهما عبأنا من نصوص تنظيمية‬ ‫وم� � � � ��وارد ب � �ش ��ري ��ة‪ ،‬ف� �م ��ن ال � � � ��ازم أن‬ ‫الضمير ام�س��ؤول ه��و اآل�ي��ة امتاحة‬ ‫وال��وح �ي��دة ال �ت��ي ت�س��اع��د ف��ي تنزيل‬ ‫اإصاح"‪.‬‬ ‫وأوض � � � � ��ح ي � ��اس � ��ن م � �خ � �ل� ��ي‪ ،‬أن‬ ‫النادي‪ ،‬بعد الوقفة الوطنية للقضاة‬ ‫ل �ي��وم ‪ 6‬أك �ت��وب��ر م��ن ال �ع��ام ام��اض��ي‪،‬‬ ‫ح��رص��ت ع�ل��ى ف�ت��ح ب ��اب ال �ح��وار مع‬ ‫وزارة العدل وال�ح��ري��ات‪ ،‬بخصوص‬ ‫ال� �ع ��دي ��د م� ��ن ام ��واض � �ي ��ع ال� �ت ��ي ت�ه��م‬ ‫ملف مطلبي ل�ل�ن��ادي‪ ،‬تمحور حول‬ ‫ال� �ن� �ص ��وص ال �ت �ن �ظ �ي �م �ي��ة وت �س �ي �ي��ر‬ ‫ام��رح �ل��ة اان�ت�ق��ال�ي��ة ف��ي أف ��ق إص ��دار‬ ‫ال�ق��وان��ن‪ ،‬وض�م��ان ااس�ت�ق��ال امالي‬ ‫للسلطة القضائية في هذه امرحلة‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال م� �خ� �ل ��ي إن ال � � �ح� � ��وار م��ع‬

‫وزارة ال �ع��دل ل��م ي�ص��ل إل��ى ال�ن�ت��ائ��ج‬ ‫امرجوة على صعيد جميع املفات‪،‬‬ ‫وب � � �ن � � ��اء ع � �ل� ��ى ذل � � � ��ك ق � � � ��رر ام� �ج� �ل ��س‬ ‫ال��وط �ن��ي ل �ل �ن��ادي‪ ،‬خ ��ال دورة م��اي‬ ‫‪ ،2013‬اان� � �س� � �ح � ��اب م� � ��ن ال� � �ح � ��وار‬ ‫"ل �ع��دم ج��دي �ت��ه"‪ ،‬وت ��م وض ��ع م��ذك��رة‬ ‫ب�خ�ص��وص ال�ق��وان��ن‪ ،‬معتبرً إي��اه��ا‬ ‫م �ت �ق��دم��ة ورائ � � ��دة ع �ل��ى ال �خ��اص��ات‬ ‫ال�ت��ي ان�ت�ه��ى إل�ي�ه��ا ال �ح��وار ال��وط�ن��ي‬ ‫حول إصاح منظومة العدالة‪.‬‬ ‫وخ � �ل ��ص رئ � �ي ��س ن � � ��ادي ق �ض��اة‬ ‫امغرب إلى القول إن مسودة امشروع‬ ‫وف � ��ق ال �ص �ي �غ��ة اأخ � �ي� ��رة ان �ت �ص��رت‬ ‫ل �ب �ع��ض ام �ط ��ال ��ب ال� �ت ��ي داف � ��ع ع�ن�ه��ا‬ ‫النادي‪ ،‬لكن مع ذلك‪ ،‬يضيف مخلي‪،‬‬ ‫فشلت ف��ي ال�ع��دي��د م��ن ام �ب��ادئ التي‬ ‫ت �ع �ت �ب��ر أه� � ��م دع � ��ام � ��ات ااس� �ت� �ق ��ال‬ ‫الفعلي‪.‬‬ ‫وأك��د مخلي في التصريح ذاته‪،‬‬ ‫أن م�ط�ل��ب ت�ح�س��ن اأوض� ��اع ام��ادي��ة‬ ‫ل �ل �ق �ض ��اة ي ��رت� �ب ��ط ارت � �ب� ��اط� ��ً وث �ي �ق��ً‬ ‫ب � � ��ااس� � � �ت� � � �ق � � ��ال‬ ‫ام��ال��ي للسلطة‬ ‫ال� � �ق� � �ض � ��ائ� � �ي � ��ة‪،‬‬ ‫ورغ� ��م ال�خ�ط��اب‬ ‫ام �ل �ك��ي وت �ع �ه��د‬ ‫وزارة ال � �ع � ��دل‬ ‫ال � � � � � � � � ��� � � � ��ذي ت � � �ل � ��ى‬ ‫ال��وق�ف��ة الوطنية‬ ‫ل� � � � � �ل� � � � � �ق� � � � � �ض � � � � ��اة‪،‬‬ ‫وال � � � �ت � � ��زام وزي� � ��ر‬ ‫ال� �ع ��دل ب�ت�ح�س��ن‬ ‫اأوض ��اع ام��ادي��ة‬ ‫ل� �ل� �ق� �ض ��اة داخ � ��ل‬ ‫أج� ��ل س �ن �ت��ن م��ن‬ ‫ت� ��اري� ��خ ت�ن�ص�ي��ب‬ ‫ال� � � � � �ح� � � � � �ك � � � � ��وم � � � � ��ة‪،‬‬ ‫ف� � � ��ام� � � ��اح� � � ��ظ ه ��و‬ ‫ع � � � � � � � � � � ��دم وج � � � � � � � ��ود‬ ‫إرادة ح �ق �ي �ق �ي��ة‬ ‫م� � � �ع � � ��ال� � � �ج � � ��ة ه� � � ��ذا‬ ‫اموضوع‪ ،‬امرتبط‬ ‫ب� � � � ��ااس � � � � �ت � � � � �ق� � � � ��ال‬ ‫ام � � ��ال � � ��ي ل �ل �س �ل �ط��ة‬ ‫القضائية‪.‬‬ ‫وأض � � � � � � � � � � � � � � � � � ��اف‬ ‫م �خ �ل��ي‪ ،‬أن ام�ك�ت��ب‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي ��ذي ل� �ن ��ادي‬ ‫ق � � � � �ض� � � � ��اة ام � � � �غ� � � ��رب‬ ‫سيعمل على إع��ادة‬ ‫ط � ��رح ه � ��ذا ال �ن �ق��اش‬ ‫ف � � � � � ��ي ااج� � � � �ت� � � � �م � � � ��اع‬ ‫امقبل‪ ،‬في أفق إقرار‬ ‫أش � � � �ك� � � ��ال م � �ن ��اس � �ب ��ة‬

‫للمطالبة بتحسن اأوض��اع امادية‬ ‫وااجتماعية للقضاة‪.‬‬ ‫وعن توسيع ف��روع ن��ادي قضاة‬ ‫امغرب‪ ،‬قال مخلي إن النادي يخطى‬ ‫حاليً ك��ل ت��راب امملكة بما ف��ي ذلك‬ ‫م��دي �ن��ة ال ��داخ �ل ��ة‪ ،‬ون �ظ ��رً إل ��ى ت�ع��ذر‬ ‫تأسيس فرع بالعيون‪ ،‬أش��ار مخلي‬ ‫إل��ى أن��ه أش��ا ت��م انتخاب تنسيقيات‬ ‫في العيون‪ ،‬وأعلن أن النادي سيعلن‬ ‫عن إطفاء شمعة آخر مكتب للنادي‬ ‫في امغرب‪.‬‬ ‫وص� � ��رح م �خ �ل��ي ف ��ي ال �ت �ص��ري��ح‬ ‫عينه‪ ،‬أن ال�ن��ادي سينشر ف��ي اأي��ام‬ ‫ام �ق �ب �ل��ة ائ� �ح ��ة م �ن �خ��رط��ي ال� �ن ��ادي‪،‬‬ ‫مضيفً أنها ستتجاوز نصف قضاة‬ ‫امغرب‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ق� ��ال م �ح �م��د ع �ن �ب��ر‪،‬‬ ‫نائب رئيس نادي قضاة امغرب‪ ،‬في‬ ‫اتصال هاتفي‪ ،‬إن التعديات ليست‬ ‫ب��اأه �م �ي��ة ال �ك �ب �ي��رة‪ ،‬م �ش �ي��رً إل ��ى أن‬ ‫الفلسفة ال�ت��ي اع�ت�م��دت ف��ي النسخة‬ ‫اأول� ��ى م��ن ام �س��ودت��ن ه��ي "ف�ل�س�ف��ة‬ ‫ت �ق��وم ع �ل��ى أس ��اس م �ص��ال��ح ض�ي�ق��ة‪،‬‬ ‫وتشرع لفئات معينة وليس للشأن‬ ‫امجتمعي"‪.‬‬ ‫وأش � � ��ار ع �ن �ب��ر إل � ��ى "أن ت �ع��دي��ل‬ ‫ال �ص �ي��غ ا ق �ي �م��ة ل� ��ه‪ ،‬م ��ا دام ال �ف �ك��ر‬ ‫ام�س�ي�ط��ر ه��و ف �ك��ر ض �ي��ق وس�ي��اس��ي‬ ‫م�ص�ل�ح��ة م �ع �ي �ن��ة‪ ،‬وا ي� ��روم إح �ق��اق‬ ‫العدل وخدمة امواطن"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة ال�ع��دل وال�ح��ري��ات‬ ‫أع� �ل� �ن ��ت (اأرب � � � �ع� � � ��اء)‪ ،‬أن � �ه� ��ا ن �ش��رت‬ ‫ع �ل��ى م��وق �ع �ه��ا اإل �ك �ت ��رون ��ي ص�ي�غ��ة‬ ‫ج��دي��دة م �س��ودت��ي م �ش��روع ال�ق��ان��ون‬ ‫ال� �ت� �ن� �ظ� �ي� �م ��ي ام � �ت � �ع � �ل� ��ق ب ��ام� �ج� �ل ��س‬ ‫اأع �ل��ى للسلطة ال�ق�ض��ائ�ي��ة‪ ،‬واآخ��ر‬ ‫بالنظام اأساسي للقضاة‪ ،‬تتضمن‬ ‫اماحظات وامقترحات امقبولة التي‬ ‫تم تقديمها خال عدد من امحطات‬ ‫وال� � �ل� � �ق � ��اءات ام� �خ� �ص� �ص ��ة ل � �ت� ��دارس‬ ‫م �ض��ام��ن ام � �س� ��ودة اأول � � ��ى ل �ه��ذي��ن‬ ‫امشروعن‪.‬‬ ‫وأوضحت‪ ،‬أن هذين امشروعن‬ ‫يأتيا بعد إعداد الوزارة لصيغة أولى‬ ‫ل�ه�م��ا ع��رض��ت ع�ل��ى أع �ض��اء امجلس‬ ‫اأع�ل��ى للقضاء‪ ،‬وت��م توجيهها إلى‬ ‫مختلف الجمعيات امهنية للقضاة‪،‬‬ ‫وعقد سبع لقاءات تواصلية جهوية‬ ‫ل � �ت� ��دارس م �ض��ام �ي �ن �ه��ا م ��ع ال �ق �ض��اة‬ ‫ورؤساء مصالح كتابة الضبط على‬ ‫ص�ع�ي��د مختلف ال��دوائ��ر القضائية‬ ‫للمملكة‪ ،‬وك ��ذا تنظيم ي��وم دراس��ي‬ ‫حول اإدارة القضائية‪.‬‬

‫حسن حداد‪...‬‬ ‫تألق سياحي‬

‫الرباط‪ :‬فؤاد وكاد‬ ‫ام� �غ ��رب أص �ب��ح ق�ب�ل��ة م �ش��اه �ي��ر ال�ع��ال��م‬ ‫ورجال امال واأعمال ورؤساء الدول لقضاء‬ ‫عطلهم ال�خ��اص��ة‪ ،‬بحكم ت��وف��ره على عوامل‬ ‫إي �ج��اب �ي��ة ع ��دي ��دة‪ ،‬م ��ن ب�ي�ن�ه��ا ت �م �ي��زه ببنية‬ ‫سياحية ب�م��واص�ف��ات ع��ام�ي��ة س��اع��دت��ه على‬ ‫تصنيفه واحدً من أفضل الوجهات السياحية‬ ‫العامية‪.‬‬ ‫ولعل هذا اإنجاز السياحي‪ ،‬هو ما كان‪،‬‬ ‫وما زال دائما لحسن ح��داد‪ ،‬وزي��ر السياحة‪،‬‬ ‫يقوم بترويجه داخل امحافل الوطنية والدولية‪،‬‬ ‫عبر محاولته العمل على استقطاب السياحة‬ ‫"ال �غ �ن �ي��ة"‪ ،‬وج �ع��ل ام �غ��رب ض�م��ن أف �ض��ل ‪20‬‬ ‫وج �ه��ة س�ي��اح�ي��ة ف��ي ال �ع��ال��م‪ ،‬ع�ب��ر رؤي ��ة ع��ام‬ ‫‪ 2020‬السياحية التي تهدف إلى الرقي بوجهة‬ ‫امغرب‪ ،‬وتحويله إلى وجهة سياحية مرجعية‬ ‫في مجال التنمية امستدامة في منطقة البحر‬ ‫اأب�ي��ض امتوسط‪ ،‬وك��ذا ال��رف��ع م��ن مؤشرات‬ ‫الجودة وتنويع وتقوية العرض السياحي‪ ،‬عبر‬ ‫عمل تقطيع سياحي جديد يقسم امغرب إلى‬ ‫ثمانية مناطق سياحية‪" ،‬امغرب امتوسطي"‪،‬‬ ‫و"كاب الشمال"‪ ،‬و"مغرب الوسط"‪ ،‬و"الوسط‬ ‫اأطلسي"‪ ،‬و"اأطلس وال��ودي��ان"‪ ،‬و"صحراء‬ ‫اأط � �ل � �س� ��ي"‪ ،‬و"ج � �ن� ��وب اأط � �ل� ��س ال �ك �ب �ي��ر"‪،‬‬ ‫و"مراكش اأطلسي"‪.‬‬ ‫وي �ع �ت �ب��ر وزي� � ��ر ال �س �ي��اح��ة‪ ،‬ال �ج��ام �ع��ي‬ ‫ال��ذي استقى خبرته ونقلها من وإل��ى امغرب‬ ‫وال��واي��ات امتحدة وأورب��ا‪ ،‬فغدا خبيرً دوليً‬ ‫في مجال التدبير ااستراتيجي‪ ،‬والدراسات‬ ‫والتخطيط والتنمية‪.‬‬ ‫وق��د اكتسب ح��داد‪ ،‬امتحدر من مدينة‬ ‫أب��ي الجعد (م��ن مواليد ع��ام ‪ ،)1960‬بفضل‬ ‫مساهمته ف��ي دراس � ��ات ذات أه�م�ي��ة وطنية‬ ‫ودولية‪ ،‬معرفة دقيقة بملفات متعددة تنوعت‬ ‫بن التنمية والديمقراطية والحكامة‪ ،‬واقتصاد‬ ‫امعرفة‪.‬‬ ‫كما أن ل�ح��داد خبرة واس�ع��ة ف��ي العمل‬ ‫ام �ي��دان��ي‪ ،‬إذ ع�م��ل بالبنك ال��دول��ي‪ ،‬ك�م��ا عمل‬ ‫خبيرً بعدد من الدول وبالعديد من الجامعات‬ ‫وم �ك ��ات ��ب ااس� �ت� �ش ��ارة وش �ب �ك ��ات ال �خ �ب��راء‬ ‫وامنظمات غير الحكومية‪.‬‬ ‫وه��و حاصل على اإج ��ازة م��ن جامعة‬ ‫محمد بن عبد الله بفاس ع��ام ‪ ،1982‬وعلى‬ ‫ش� �ه ��ادة ال � ��دراس � ��ات ال �ج��ام �ع �ي��ة ال �ع �ل �ي��ا ف��ي‬ ‫الدراسات اأنغلو أميركية من جامعة محمد‬ ‫الخامس في الرباط عام ‪ ،1984‬وعلى دكتوراه‬ ‫السلك الثالث في العلوم اإنسانية من جامعة‬ ‫محمد الخامس عام ‪.1987‬‬ ‫واخ� �ت ��ار ح � ��داد ال �ج��ام �ع��ات اأم�ي��رك�ي��ة‬ ‫لينهل م��ن م�ن��اه�ل�ه��ا‪ ،‬ف �ت��وج م �س��اره العلمي‬ ‫ب��دك�ت��وراه ال��دول��ة ف��ي العلوم ااجتماعية من‬ ‫جامعة إنديانا عام ‪ ،1993‬وعلى اماجستير‬ ‫ف��ي ت�س�ي�ي��ر ام� �ق ��اوات م��ن ج��ام �ع��ة "س��ان��ت‬ ‫توماس" في نيويورك عام ‪. 1999‬‬ ‫وق� ��د أه �ل �ت��ه ق ��درات ��ه ال �ت �س �ي �ي��ري��ة أداء‬ ‫ع��دة مهام؛ رئيسً لشعبة التواصل بجامعة‬ ‫اأخوين‪ ،‬ومدير برنامج اماجستير في تدبير‬ ‫ام� �ق ��اوات ب�ج��ام�ع��ة "ن �ي ��وي��ورك" و"ه��اي �ت��اك"‬ ‫ام�غ��رب‪ ،‬ورئيس وح��دة التكوين والبحث في‬ ‫التنمية والثقافة بجامعة محمد الخامس في‬ ‫ال��رب��اط‪ ،‬ورئيس قسم التدبير ااستراتيجي‬ ‫ب�م�ش��روع (م �ي��غ) ل��وك��ال��ة التنمية اأم�ي��رك�ي��ة‪،‬‬ ‫وام��دي��ر اأك��ادي �م��ي ل�ب��رن��ام��ج ت�ع��دد الثقافات‬ ‫ل �ج��ام �ع��ة "ف� �ي ��رم ��ون ��ت" ب ��ال ��واي ��ات ام �ت �ح��دة‬ ‫اأميركية منذ عام ‪.2001‬‬ ‫ول �ح �س��ن ح� � ��داد ع �ض��و ب��ال �ع��دي��د م��ن‬ ‫ال�ش�ب�ك��ات ال��وط�ن�ي��ة وال��دول �ي��ة ل�ل�خ�ب��راء‪ ،‬منها‬ ‫شبكة خ�ب��راء مكتب العمل ال��دول��ي‪ ،‬وشبكة‬ ‫خ�ب��راء صناديق اأم��م امتحدة (اليونسيف‪،‬‬ ‫صندوق التنمية‪ ،‬وصندوق اإسكان) وشبكة‬ ‫خ�ب��راء البنك ال��دول��ي‪ ،‬وشبكة خ�ب��راء الوكالة‬ ‫اأم�ي��رك�ي��ة للتنمية‪ ،‬وش�ب�ك��ة خ �ب��راء ال��وك��ال��ة‬ ‫اليابانية للتنمية‪ ،‬وشبكة ام �ب��ادرة الوطنية‬ ‫للتنمية البشرية‪.‬‬


‫‪¡«—¬Ë d¹—U????Ið‬‬

‫> «‪76 ∫œbF‬‬ ‫> «¦‪2013 d³Młœ 31 o«u*« 1435 dH 27 ¡UŁö‬‬

‫‪w½U*d³« qLF« eO U r¼√ å—u²Ýb« oO³Dðò ‰bł‬‬

‫‪wdO√ w½U*dÐ bË‬‬ ‫‪…d−N« WOC YŠU³²¹‬‬ ‫أﺟ ـ ـ ـ ــﺮى اﻟـ ـ ــﻮزﻳـ ـ ــﺮ اﳌ ـﻜ ـﻠ ــﻒ‬ ‫ﺑــﺎﳌـﻐــﺎرﺑــﺔ اﳌﻘﻴﻤﲔ ﺑــﺎﻟـﺨــﺎرج‬ ‫وﺷ ـ ـ ـ ـ ــﺆون اﻟـ ـ ـﻬـ ـ ـﺠ ـ ــﺮة‪ ،‬أﻧـ ـﻴ ــﺲ‬ ‫ﺑ ـ ـﻴـ ــﺮو‪ ،‬أﻣ ـ ــﺲ )اﻻﺛـ ـ ـﻨ ـ ــﲔ( ﻓــﻲ‬ ‫اﻟ ــﺮﺑ ــﺎط‪ ،‬ﻣ ـﺒــﺎﺣ ـﺜــﺎت ﻣ ــﻊ وﻓــﺪ‬ ‫ﺑ ـ ــﺮﳌ ـ ــﺎﻧ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـﻜـ ــﻮﻧ ـ ـﻐـ ــﺮس‬ ‫اﻷﻣ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺮﻛـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ــﻦ ﻣ ـﺠ ـﻤ ــﻮﻋ ــﺔ‬ ‫اﻷﻓ ـ ـ ـ ـ ــﺮو أﻣ ـ ـﻴـ ــﺮﻛ ـ ـﻴـ ــﲔ ﺗ ـ ـﻘـ ــﻮده‬ ‫"ﻣـ ـ ــﺎرﺳ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎ ﻓ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺪج"‪ ،‬ﺣ ـ ــﻮل‬ ‫اﻟـﺴـﻴــﺎﺳــﺔ اﻟ ـﺠــﺪﻳــﺪة ﻟﻠﻤﻐﺮب‬ ‫اﳌﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻘﻀﻴﺔ اﻟﻬﺠﺮة‪.‬‬ ‫وأوﺿـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺢ ﺑـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﺮو ﻓـ ــﻲ‬ ‫ﺗ ـﺼــﺮﻳــﺢ ﺻ ـﺤ ـﻔــﻲ ﻋ ـﻘــﺐ ﻫــﺬه‬ ‫اﳌـ ـﺒ ــﺎﺣـ ـﺜ ــﺎت‪ ،‬أن ﻫ ـ ــﺬا اﻟ ـﻠ ـﻘــﺎء‬ ‫ﺷ ـﻜــﻞ ﻣ ـﻨــﺎﺳ ـﺒــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺒــﺮﳌــﺎﻧ ـﻴــﲔ‬ ‫اﻷﻣ ـ ـﻴ ــﺮﻛ ـ ـﻴ ــﲔ ﻟ ـ ــﻺﻃ ـ ــﻼع ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﺳـ ـﻴ ــﺎﺳ ــﺔ اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب ﻓـ ــﻲ ﻣ ـﺠــﺎل‬ ‫اﻟـ ـﻬـ ـﺠ ــﺮة‪ ،‬وﻛ ـ ــﺬا ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺒ ـﻌــﺪ‬ ‫اﻹﻧ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺎﻧـ ـ ــﻲ وﺑ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺪ ﺣ ـ ـﻘ ــﻮق‬ ‫اﻹﻧـﺴــﺎن اﻟﻠﺬﻳﻦ ﻳﻤﻴﺰان ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‪.‬‬ ‫وﺳـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ــﻞ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﻮزﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ أن‬ ‫اﻟ ـ ـﺒ ـ ــﺮﳌ ـ ــﺎﻧ ـ ـﻴ ـ ــﲔ اﻷﻣ ـ ـﻴـ ــﺮﻛ ـ ـﻴـ ــﲔ‬ ‫أﻋــﺮﺑــﻮا ﻋــﻦ ﺗـﻘــﺪﻳــﺮﻫــﻢ اﻟﻜﺒﻴﺮ‬ ‫ﳌـ ـﺒ ــﺎدرة ﺟ ــﻼﻟ ــﺔ اﳌ ـﻠ ــﻚ ﻣـﺤـﻤــﺪ‬ ‫اﻟ ـﺴــﺎدس اﳌـﺘـﻌـﻠـ���ــﺔ ﺑﻤﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫ﻗ ـﻀ ـﻴــﺔ اﻟـ ـﻬـ ـﺠ ــﺮة‪ ،‬ﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ‬ ‫أن اﻟـ ــﻮﻻﻳـ ــﺎت اﳌ ـﺘ ـﺤ ــﺪة‪ ،‬ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﻏ ـ ــﺮار ﺑـ ـﻠ ــﺪان أﺧـ ـ ــﺮى‪ ،‬ﺗــﻮاﺟــﻪ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﺤــﺪﻳــﺎت ﻧـﻔـﺴـﻬــﺎ اﳌــﺮﺗـﺒـﻄــﺔ‬ ‫ﺑـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـﺠـ ـ ــﺮة‪ ،‬وﺗـ ـ ـﺒـ ـ ـﺤ ـ ــﺚ ﻋ ــﻦ‬ ‫ﻧـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﻮذج ﻟ ـ ـﺘـ ــﺪﺑ ـ ـﻴـ ــﺮ ﻗـ ـﻀ ــﺎﻳ ــﺎ‬ ‫اﻟﻬﺠﺮة‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر ﺑﻴﺮو إﻟﻰ أن اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫ﻣ ـ ـﻜـ ــﻦ ﻣـ ـ ــﻦ ﺗ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎدل وﺟ ـ ـﻬـ ــﺎت‬ ‫اﻟﻨﻈﺮ ﺣﻮل اﻟﻨﻤﻮذج اﳌﻐﺮﺑﻲ‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﻣـ ـﺠ ــﺎل اﻟـ ـﻬـ ـﺠ ــﺮة‪ ،‬ﻣ ــﺬﻛ ــﺮﴽ‬ ‫ﺑــﺄن اﳌﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ ﺑﻠﺪ ﻋﺒﻮر‬ ‫وأﺿﺤﺖ ﺑﻠﺪ اﺳﺘﻘﺒﺎل‪.‬‬ ‫وذﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‪ ،‬ﺑ ـ ـ ـ ـ ــﺄن ﺳ ـ ـﻴـ ــﺎﺳـ ــﺔ‬ ‫اﻟـﻬـﺠــﺮة اﻟـﺠــﺪﻳــﺪة ﺗـﻬــﺪف إﻟﻰ‬ ‫إرﺳــﺎء اﻵﻟـﻴــﺎت اﳌﻼﺋﻤﺔ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳـﺘـﻤـﻜــﻦ اﻷﺷ ـﺨــﺎص اﻷﺟــﺎﻧــﺐ‬ ‫اﳌ ــﻮﺟ ــﻮدﻳ ــﻦ ﻓ ــﻲ اﳌـ ـﻐ ــﺮب ﻣــﻦ‬ ‫اﻻﺳ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ــﺎدة ﻣ ـ ـ ــﻦ اﻟـ ـﺘـ ـﻨـ ـﻤـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﺑﺎﳌﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻛــﺬا اﳌﺴﺎﻫﻤﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻘﻬﺎ ‪.‬‬ ‫وأﺟ ــﺮى اﻟــﻮﻓــﺪ اﻟـﺒــﺮﳌــﺎﻧــﻲ‬ ‫اﻷﻣـ ـﻴ ــﺮﻛ ــﻲ‪ ،‬ﻓ ــﻲ وﻗـ ــﺖ ﺳــﺎﺑــﻖ‬ ‫أﻣـ ــﺲ‪ ،‬ﻣ ـﺒــﺎﺣ ـﺜــﺎت ﻣــﻊ رﺋـﻴــﺲ‬ ‫ﻣـﺠـﻠــﺲ اﻟ ـﻨــﻮاب ﻛــﺮﻳــﻢ ﻏــﻼب‪،‬‬ ‫واﻟــﻮزﻳــﺮ اﳌ ـﻨ ـﺘــﺪب ﻟــﺪى وزﻳــﺮ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﺸﺮﻗﻲ اﻟﻀﺮﻳﺲ‬ ‫وﺗ ـﻀــﻢ ﻣـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ اﻷﻓــﺮو‬ ‫أﻣﻴﺮﻛﻴﲔ ﺑﺮﳌﺎﻧﻴﲔ ﻣﻦ أﺻﻞ‬ ‫أﻓ ــﺮو‪ -‬أﻣــﺮﻳ ـﻜــﻲ‪ ،‬وﺗ ـﻬــﺪف إﻟــﻰ‬ ‫اﻟ ـﺘــﺄﺛ ـﻴــﺮ إﻳ ـﺠــﺎﺑ ـﻴــﺎ ﻓــﻲ ﻣـﺠــﺎل‬ ‫إﻋ ـ ــﺪاد ﺑــﺮاﻣــﺞ ﺣ ـﻜــﻮﻣ ـﻴــﺔ ذات‬ ‫ﻃﺎﺑﻊ وﻃﻨﻲ أو دوﻟﻲ ﺗﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑ ــﺎﻟـ ـﺠ ــﻮاﻧ ــﺐ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﻬ ــﻢ ﻫ ــﺬه‬ ‫اﻟﺸﺮﻳﺤﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﻜﺎن واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻣــﻦ أﺟــﻞ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻋــﺪاﻟــﺔ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻟـﻔــﺎﺋــﺪة اﻷﺷ ـﺨــﺎص ﻣــﻦ أﺻــﻞ‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻲ‪.‬‬ ‫وﺳ ـﻴ ـﻠ ـﺘ ـﻘــﻲ اﻟ ـﺒــﺮﳌــﺎﻧ ـﻴــﻮن‬ ‫اﻷﻣ ـ ـﻴـ ــﺮﻛ ـ ـﻴـ ــﻮن ﺑ ــﺎﻟـ ـﻌ ــﺪﻳ ــﺪ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟـ ـ ـﺸـ ـ ـﺨـ ـ ـﺼـ ـ ـﻴ ـ ــﺎت اﳌ ـ ـﻐ ـ ــﺮﺑ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‬ ‫اﻷﺧ ـ ــﺮى ﺧ ــﻼل زﻳ ـ ــﺎرة اﻟـﻌـﻤــﻞ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﻬﺎ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫ﻣﺸﺎدات ﺣﻮل ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻘﻮاﻧﲔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ >اﻧﺘﻌﺎش اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ اﳌﻮازﻳﺔ ﻟﻸﺣﺰاب‬

‫دﻋـ ــﺖ اﻟ ـﻨ ـﻘــﺎﺑــﺔ اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ ﻟـﻠـﺼـﺤــﺎﻓــﺔ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ اﳌﻨﺎﺑﺮ اﻹﻋــﻼﻣـﻴــﺔ وﻣﻨﻈﻤﺎت اﳌﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﳌﺪﻧﻲ إﻟــﻰ إداﻧــﺔ اﻟﺸﺮﻳﻂ اﻟﺘﻜﻔﻴﺮي ﻟﻠﻤﺪﻋﻮ أﺑﻮ‬ ‫اﻟـﻨـﻌـﻴــﻢ‪ ،‬وﻧـﺒـﻬــﺖ إﻟ ــﻰ ﺧ ـﻄــﻮرة ﺗــﺮوﻳ ـﺠــﻪ وإﻋ ــﺎدة‬ ‫ﺗﺮوﻳﺠﻪ‪ ،‬وﻧﻮﻫﺖ ﻓﻲ اﳌﻘﺎﺑﻞ ﺑﺎﳌﻨﺎﺑﺮ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﻋ ـﺒــﺮت ﻋــﻦ إداﻧ ـﺘ ـﻬــﺎ ﳌـﻀـﻤــﻮﻧــﻪ اﻟ ــﺬي ﻳﺤﺚ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ وﻳﺸﻬﺮ ﺑﻤﻮاﻃﻨﲔ وﻳﻤﺲ ﻛﺮاﻣﺘﻬﻢ‬ ‫وﺷﺮﻓﻬﻢ وﻳﺸﻜﻞ أرﺿﻴﺔ ﺧﺼﺒﺔ ﻟﻠﺘﺸﺠﻴﻊ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻌﻨﻒ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺒﺖ اﻟﻨﻘﺎﺑﺔ‪ ،‬ﻓﻲ ﺑﻼغ ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻞ وﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋـ ـ ــﻼم‪" ،‬اﻟ ـﺘــﻲ ﻧ ـﺸــﺮت أو ﺑ ـﺜــﺖ ﻣ ـﻀ ـﻤــﻮن ﻫــﺬا‬ ‫اﻟ ـﺨ ـﻄــﺎب اﻟ ـﺘ ـﻜ ـﻔ ـﻴــﺮي‪ ،‬دون ﺗـﻌـﻠـﻴــﻖ‪ ،‬إﻟ ــﻰ إداﻧ ـﺘــﻪ‬ ‫واﻟﺘﻌﺒﻴﺮ ﻋــﻦ اﺣﺘﺮاﻣﻬﺎ ﻷﺧــﻼﻗـﻴــﺎت اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﺘــﺰاﻣ ـﻬــﺎ ﺑــﺎﻟ ـﻘــﻮاﻧــﲔ‪ ،‬اﻟ ـﺘــﻲ ﺗ ـﺠــﺮم ﻛ ــﻞ دﻋ ــﻮة‬ ‫ﻟﻠﻜﺮاﻫﻴﺔ واﻟـﺘـﺤــﺮﻳــﺾ ﻋـﻠــﻰ اﻟ ـﺘ ـﻄــﺮف‪ ،‬اﻟ ــﺬي ﻗﺪ‬ ‫ﻳﺆدي ﻻرﺗﻜﺎب أﻋﻤﺎل ﻋﻨﻒ"‪.‬‬ ‫ذﻛــﺮت ﺻﺤﻴﻔﺔ اﻻﺗـﺤــﺎد اﻻﺷﺘﺮاﻛﻲ‬ ‫ﻓــﻲ ﻋــﺪدﻫــﺎ اﻟ ـﺼــﺎدر أﻣــﺲ )اﻻﺛ ـﻨــﲔ( أﻧــﻪ ﺗﻘﺮر‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺪ أواﺧﺮ ﻓﺒﺮاﻳﺮ اﳌﻘﺒﻞ ﻣﻮﻋﺪﴽ ﻟﻌﻘﺪ اﳌﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻹﻗـﻠـﻴـﻤــﻲ ﻟـﺤــﺰب اﻻﺗ ـﺤــﺎد اﻻﺷ ـﺘــﺮاﻛــﻲ ﻟﻠﻘﻮات‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﻃﻨﺠﺔ واﻹﻋــﻼن ﻋــﻦ ﺗﺸﻜﻴﻞ‬ ‫ﻟ ـﺠ ـﻨــﺔ ﺗ ـﺤ ـﻀ ـﻴــﺮﻳــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻤــﺆﺗ ـﻤــﺮ ﺗ ـﺤــﺖ اﻹﺷ ـ ــﺮاف‬ ‫اﻟﻔﻌﻠﻲ ﻟﻠﻤﻜﺘﺐ اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‪ ،‬ﺗﻮﻛﻞ ﻟﻬﺎ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻹﻋــﺪاد اﻷدﺑﻲ واﳌــﺎدي ﻟﻬﺬه اﳌﺤﻄﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻓ ـﺴــﺢ اﳌ ـﺠــﺎل أﻣـ ــﺎم ﻣـﻨـﺘـﺴـﺒــﻲ اﻟ ـﺤــﺰب اﻟــﺬﻳــﻦ‬ ‫ﻟ ــﻢ ﻳـﺘـﺴــﻦ ﻟ ـﻬــﻢ ﺗ ـﺠــﺪﻳــﺪ وﺗ ـﺴــﻮﻳــﺔ وﺿـﻌـﻴـﺘـﻬــﻢ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷــﺎرت اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ إﻟــﻰ أن اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻷول‬ ‫ﻟـﻠـﺤــﺰب إدرﻳـ ــﺲ ﻟـﺸـﻜــﺮ ﺗ ــﺮأس أﺧ ـﻴــﺮﴽ ﺑﻄﻨﺠﺔ‬ ‫اﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋــﺎ ﺗـﻨـﻈـﻴـﻤـﻴــﺎ ﺗ ــﻢ ﺧــﻼﻟــﻪ اﻻﺗـ ـﻔ ــﺎق ﻋﻠﻰ‬ ‫اﳌـﺤــﺎور اﳌــﺬﻛــﻮرة وﺗ ــﺪارس اﻟﻮﺿﻌﻴﺔ اﻟﺤﺰﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣـﺤـﻠـﻴــﺎ وإﻋـ ـﻄ ــﺎء اﻻﻧ ـﻄ ــﻼﻗ ــﺔ ﻟـﻠـﺘـﺤـﻀـﻴــﺮ ﻟـﻬــﺬا‬ ‫اﳌﺆﺗﻤﺮ‪.‬‬

‫أﻋــﺮﺑــﺖ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟ ـﺼــﺪاﻗــﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟ ــﺮوﺳ ـ ـﻴ ــﺔ ﻋـ ــﻦ اﺳ ـﺘ ـﻨ ـﻜ ــﺎرﻫ ــﺎ ﻟ ـﻠ ـﻬ ـﺠــﻮﻣــﲔ‬ ‫اﻹﺟــﺮاﻣـﻴــﲔ اﻟﻠﺬﻳﻦ ﻫــﺰا ﻣﺪﻳﻨﺔ "ﻓﻮﻟﻐﻮﻏﺮاد"‬ ‫ﺟﻨﻮب روﺳﻴﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪة ﺗﻀﺎﻣﻨﻬﺎ ﻣﻊ اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫اﻟﺮوﺳﻲ ﻓﻲ ﻫﺬه اﳌﺤﻨﺔ ‪.‬‬ ‫وﻋ ـﺒــﺮ رﺋ ـﻴــﺲ اﻟـﺠـﻤـﻌـﻴــﺔ ﻋ ـﺒــﺪ اﻟـﻠـﻄـﻴــﻒ‬ ‫اﻟـﺒـﺤــﺮاوي‪ ،‬ﻓــﻲ رﺳــﺎﻟــﺔ وﺟﻬﻬﺎ إﻟــﻰ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‬ ‫اﻟﺮوﺳﻴﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺳﻔﺎرة ﻓﻴﺪراﻟﻴﺔ روﺳﻴﺎ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟــﺮﺑــﺎط‪ ،‬ﻋــﻦ اﻟـﺘـﻌــﺎزي اﻟ ـﺤــﺎرة واﻟـﺼــﺎدﻗــﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ ﻓــﻲ أرواح اﻟﻀﺤﺎﻳﺎ اﻷﺑــﺮﻳــﺎء اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺳـﻘـﻄــﻮا ﻓــﻲ ﻫــﺬﻳــﻦ اﻟـﻬـﺠــﻮﻣــﲔ‪ ،‬ﻣــﺆﻛــﺪا "ﺛﻘﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻜﺒﺮى ﻓــﻲ ﻗــﺪرة اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺮوﺳﻲ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺗﺠﺎوز ﻫﺬه اﳌﺤﻨﺔ" ‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ إﺣﺪى اﻟﺠﻠﺴﺎت اﻟﺒﺮﳌﺎﻧﻴﺔ )أرﺷﻴﻒ(‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﻋﺒﺪ اﻟﺤﻤﻴﺪ ﺟﺒﺮان‬ ‫ﻛـ ــﺎن اﻟـ ـﻌ ــﺎم اﳌ ـﻨ ـﻘ ـﻀــﻲ‪ ،‬ﻣــﺮﺣـﻠــﺔ‬ ‫ﺑـ ــﺎرزة ﻓــﻲ ﺗــﺎرﻳــﺦ اﻟـﻌـﻤــﻞ اﻟـﺒــﺮﳌــﺎﻧــﻲ‬ ‫اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮﺑـ ــﻲ‪ ،‬ﺑـ ـﺤـ ـﻜ ــﻢ أﻧ ـ ـ ــﻪ ﻛ ـ ـ ــﺎن ﻋــﺎﻣــﻪ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺑﻌﺪ ﻣﺮور ﺳﻨﺘﲔ ﻋﻠﻰ ﺗﺒﻨﻲ‬ ‫دﺳـﺘــﻮر ‪ .2011‬ﻛﻤﺎ ﺗﻤﻴﺰ ﺑﺘﺼﺎﻋﺪ‬ ‫ﺣﺪة اﻟﺠﺪل ﺑﲔ اﻟﻔﺮﻗﺎء اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﲔ‬ ‫ﻧـﺘـﻴـﺠــﺔ اﺧ ـﺘــﻼﻓ ـﻬــﻢ ﺣ ــﻮل ﻣـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻘ ـﻀــﺎﻳــﺎ اﻟ ـﺘــﻲ ﻣ ـﻴــﺰت اﳌـﺸـﻬــﺪ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ اﳌﻐﺮﺑﻲ ﺧﻼل ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫ﻻﺳﻴﻤﺎ ﺗﻨﺰﻳﻞ ﻣﻘﺘﻀﻴﺎت اﻟﺪﺳﺘﻮر‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ واﻟﻘﻮاﻧﲔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ اﳌﻜﻤﻠﺔ‬ ‫ﻟ ــﻪ‪ ،‬ﺑــﺎﻹﺿــﺎﻓــﺔ إﻟ ــﻰ ﺗـﺴـﺠـﻴــﻞ ﻧـﺸــﺎط‬ ‫ﻣ ـﻠ ـﺤــﻮظ ﻟ ـﻠــﺪﺑ ـﻠــﻮﻣــﺎﺳ ـﻴــﺔ اﳌـ ــﻮازﻳـ ــﺔ‬ ‫ﻟ ــﻸﺣ ــﺰاب واﳌــﺆﺳ ـﺴــﺔ اﻟـﺘـﺸــﺮﻳـﻌـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﻓــﻲ اﻧ ـﺘ ـﻈــﺎر ﻓـﻌــﺎﻟـﻴــﺔ أﻛ ـﺒــﺮ ﻟ ـﻬــﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﳌﺴﺘﻮى اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻲ اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﺷ ـ ـﻬـ ــﺪ اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺎم اﻟ ـ ـ ـ ــﺬي ﻧ ــﻮدﻋ ــﻪ‬ ‫اﻟـ ـﻴ ــﻮم‪ ،‬ﻓ ـﺼــﻮل ﺟ ــﺪل ﻗ ــﻮي ﻋــﺎﺷـﺘــﻪ‬ ‫اﳌﺆﺳﺴﺔ اﻟﺘﺸﺮﻳﻌﻴﺔ ﺑﺴﺒﺐ اﻷزﻣــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﻋــﺮﻓـﺘـﻬــﺎ اﻷﻏـﻠـﺒـﻴــﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﺴ ــﺎﺑ ـ ـﻘ ــﺔ ﻋ ـ ـﻘ ــﺐ اﻧ ـ ـﺴ ـ ـﺤـ ــﺎب ﺣ ــﺰب‬ ‫اﻻﺳـ ـﺘـ ـﻘ ــﻼل‪ .‬وﻗـ ــﺪ وﻟـ ــﺪ ذﻟـ ــﻚ ﻧـﻘــﺎﺷــﺎ‬ ‫أﺛــﺮ ﻓــﻲ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺘﺸﺮﻳﻌﻲ وﺗﻄﻮر‬ ‫ﻣــﻊ ﺗﺸﻜﻴﻞ اﻷﻏﻠﺒﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻋﻘﺐ‬ ‫اﻧﻀﻤﺎم اﻟﺘﺠﻤﻊ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻸﺣﺮار‪.‬‬ ‫ﻓـﻘــﺪ أﻛ ــﺪت اﳌ ـﻌــﺎرﺿــﺔ ﻋـﻠــﻰ ﺿــﺮورة‬ ‫ﺣ ـﻀــﻮر رﺋ ـﻴــﺲ اﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ ﻟـﻠـﺒــﺮﳌــﺎن‬ ‫ﻟ ـﺘ ـﻘــﺪﻳــﻢ ﺗ ـﺼــﺮﻳــﺢ ﺣ ـﻜــﻮﻣــﻲ ﺟــﺪﻳــﺪ‬ ‫ﻟﺘﺤﻈﻰ اﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ ﻣــﻦ ﺟــﺪﻳــﺪ ﺑﺜﻘﺔ‬ ‫اﻟﺒﺮﳌﺎن‪ ،‬ﻋﻠﻰ اﻋﺘﺒﺎر أن اﻷﻣﺮ ﺗﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ ﺟــﺪﻳــﺪة وﻟ ـﻴــﺲ ﺑـﺘـﻌــﺪﻳــﻞ‪،‬‬ ‫ﻧـ ـﻈ ــﺮﴽ ﻟ ـﺘ ـﻐ ـﻴ ـﻴــﺮ ﻣ ـﻬــﻢ ﻓ ــﻲ ﻫـﻴـﻜـﻠـﺘـﻬــﺎ‬ ‫واﻟﺮﻓﻊ ﻣﻦ ﻋﺪد اﻟــﻮزارات‪ ،‬وﻗﺪ ﺧﻴﻢ‬ ‫ﻫﺬا اﳌﻮﺿﻮع ﻋﻠﻰ أﺷﻐﺎل اﻟﺠﻠﺴﺎت‬

‫اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻟﻠﺠﺎن وﻛــﺎن ﻣﺤﻂ ﺧﻼف‬ ‫ﺑﲔ اﻷﻏﻠﺒﻴﺔ واﳌﻌﺎرﺿﺔ‪.‬‬ ‫وﻓ ــﻲ اﻟ ـﺠــﺎﻧــﺐ اﳌـﺘـﻌـﻠــﻖ ﺑﺘﻨﺰﻳﻞ‬ ‫اﻟ ــﺪﺳـ ـﺘ ــﻮر‪ ،‬اﺗ ـﺴــﻢ اﻟـ ـﻌ ــﺎم ﺑــﺎﺧ ـﺘــﻼف‬ ‫وﺟ ـ ـ ـﻬ ـ ــﺎت اﻟ ـ ـﻨ ـ ـﻈـ ــﺮ ﺑ ـ ــﲔ اﳌ ـ ـﻌـ ــﺎرﺿـ ــﺔ‬ ‫واﻟ ـ ـﺤ ـ ـﻜـ ــﻮﻣـ ــﺔ ﺑ ـ ـﺨ ـ ـﺼـ ــﻮص ﻣـ ـﺼ ــﺪر‬ ‫اﻟﻘﻮاﻧﲔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ اﳌﻜﻤﻠﺔ ﻟﻠﻮﺛﻴﻘﺔ‬ ‫اﻟﺪﺳﺘﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺣﺼﻞ ﻣﻊ ﻣﻮﺿﻮع‬ ‫اﻟﻠﺠﺎن اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ ﻟﺘﻘﺼﻲ اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ‪.‬‬ ‫ﻓ ـﻘــﺪ ﻗ ــﺪم ﻓــﺮﻳ ـﻘــﺎن ﻧ ـﻴــﺎﺑ ـﻴــﺎن ﻣـﻘـﺘــﺮح‬ ‫ﻗ ـ ــﺎﻧ ـ ــﻮن ﻓ ـ ــﻲ اﳌ ـ ـ ــﻮﺿ ـ ـ ــﻮع‪ ،‬وﺟ ـ ـ ــﺎءت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﻌﺪ ذﻟــﻚ ﺑﻤﺸﺮوع ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫ﻳـﺘـﻌـﻠــﻖ ﺑــﺎﳌــﻮﺿــﻮع ذاﺗـ ــﻪ‪ ،‬ﻣـﻤــﺎ أدى‬ ‫إﻟﻰ ﻋﺪم اﺳﺘﻜﻤﺎل ﻣﺴﻄﺮة اﳌﺼﺎدﻗﺔ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﻣـﻘـﺘــﺮﺣــﻲ اﻟـﻔــﺮﻳـﻘــﲔ اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﲔ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ اﳌﺼﺎدﻗﺔ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﳌﺨﺘﺼﺔ وإﺣــﺎﻟـﺘـﻬـﻤــﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟـﻌــﺎﻣــﺔ‪ .‬وﻟــﻢ ﻳـﺒــﻖ اﻟـﺨــﻼف‬ ‫ﺣ ــﻮل ﻫ ــﺬا اﳌــﻮﺿــﻮع ﻣـﻨـﺤـﺼــﺮﴽ ﺑﲔ‬ ‫اﳌ ـﻌــﺎرﺿــﺔ واﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ ﻓ ــﻲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻨﻮاب‪ ،‬ﺑﻞ اﻣﺘﺪ إﻟﻰ اﻷﻏﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫إن ﺑـﻌــﺾ ﻧــﻮاﺑـﻬــﺎ ﻃــﺎﻟـﺒــﻮا ﺑــﺪورﻫــﻢ‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﺤ ـﻔــﺎظ ﻋ ـﻠــﻰ ﺣ ــﻖ اﻟـ ـﺒ ــﺮﳌ ــﺎن ﻓــﻲ‬ ‫اﻟـ ـﺘـ ـﺸ ــﺮﻳ ــﻊ‪ ،‬ﺧـ ـﺼ ــﻮﺻ ــﺎ اﻟ ـ ـﺤـ ــﻖ ﻓــﻲ‬ ‫اﻗﺘﺮاح اﻟﻘﻮاﻧﲔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ اﳌﻬﻴﻜﻠﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗـ ــﺮى اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ أﻧـ ـﻬ ــﺎ ﻳ ـﺠــﺐ‪،‬‬ ‫ﺑـﻤـﻘـﺘـﻀــﻰ اﻟ ــﺪﺳ ـﺘ ــﻮر‪ ،‬أن ﺗ ـﻤــﺮ ﻋﺒﺮ‬ ‫اﳌﺠﻠﺲ اﻟﻮزاري‪.‬‬ ‫ـﺪﻻ ﺣــﺎدﴽ‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ أﺧــﺮى أﺛ ــﺎرت ﺟـ ً‬ ‫وﻫــﻲ اﳌﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑ ـﻘــﺮاءة اﻟـﻔـﺼــﻞ ‪100‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺪﺳﺘﻮر اﳌﻨﻈﻢ ﻟﻠﺠﻠﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫اﳌﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺠﻴﺐ ﻓﻴﻬﺎ رﺋـﻴــﺲ اﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫أﺳـﺌـﻠــﺔ اﻟ ـﻨــﻮاب واﳌـﺴـﺘـﺸــﺎرﻳــﻦ‪ .‬ﻓﻘﺪ‬ ‫ﺛـ ــﺎر ﻧ ـﻘــﺎش ﺣـ ــﻮل ﻃــﺮﻳ ـﻘــﺔ اﻟ ـﺘــﻮزﻳــﻊ‬ ‫اﻟﺰﻣﻨﻲ ﻟﻬﺬه اﻟﺠﻠﺴﺔ ﺑﲔ ﻣﻌﺎرﺿﺔ‬

‫ﺗـﻄـ��ﺎﻟــﺐ ﺑﺘﻮزﻳﻌﻬﺎ ﻣﻨﺎﺻﻔﺔ ﺑﻴﻨﻬﺎ‬ ‫وﺑـ ــﲔ اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ وأﻏ ـﻠ ـﺒ ـﻴ ـﺘ ـﻬــﺎ وﺑــﲔ‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ أﻛ ـ ــﺪت ﻋ ـﻠــﻰ ﺣﻘﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻧﺼﻒ اﻟﺤﺼﺔ وﺗﻮزﻳﻊ اﻟﻨﺼﻒ‬ ‫اﻵﺧ ـ ــﺮ ﻋ ـﻠــﻰ اﻷﻏ ـﻠ ـﺒ ـﻴــﺔ واﳌ ـﻌــﺎرﺿــﺔ‪.‬‬ ‫وﻟ ـ ــﻢ ﻳ ـﺘ ـﻤ ـﻜــﻦ اﻟـ ـﺠ ــﺎﻧـ ـﺒ ــﺎن ﻣ ــﻦ ﺣـﺴــﻢ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺨﻼف اﻟﺬي أدى إﻟﻰ ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ‬ ‫اﳌ ـﻌ ــﺎرﺿ ــﺔ ﺑـﻤـﺠـﻠــﺲ اﻟـ ـﻨ ــﻮاب ﻟـﻬــﺬه‬ ‫اﻟـﺠـﻠـﺴــﺔ إﻻ ﺑـﻌــﺪ إﺣــﺎﻟــﺔ اﻷﻣ ــﺮ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﳌﺠﻠﺲ اﻟﺪﺳﺘﻮري اﻟﺬي أﻗﺮ وﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﻨﻈﺮ اﻟـﺘــﻲ داﻓـﻌــﺖ ﻋﻨﻬﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺗﻔﻌﻴﻼ ﻟﻠﺪﺳﺘﻮر اﻟــﺬي ﻳﻨﺺ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻓﺼﻞ اﻟﺴﻠﻂ وﺗﻮازﻧﻬﺎ وﺗﻌﺎوﻧﻬﺎ‪.‬‬ ‫وإﻟـ ــﻰ ﺟــﺎﻧــﺐ اﻟ ـﻨ ـﻘــﺎش اﳌــﺮﺗـﺒــﻂ‬ ‫ﺑ ـ ـﺘ ـ ـﻨ ــﺰﻳ ــﻞ اﻟ ـ ــﺪﺳ ـ ـ ـﺘ ـ ــﻮر واﻟـ ـ ـﻘ ـ ــﻮاﻧ ـ ــﲔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬ﺷﻬﺪت ﺣﺼﻴﻠﺔ اﻟﺒﺮﳌﺎن‬ ‫ﺧـ ــﻼل ﻋـ ــﺎم ‪ 2013‬دراﺳـ ـ ــﺔ ﻣ ـﺸــﺎرﻳــﻊ‬ ‫ﻗــﻮاﻧــﲔ ﺗـﻜـﺘـﺴــﻲ أﻫ ـﻤ ـﻴــﺔ ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮة ﻓﻲ‬ ‫اﳌ ـﺠــﺎﻻت اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدﻳــﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫واﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺔ واﳌ ـﺼــﺎدﻗــﺔ ﻋـﻠـﻴـﻬــﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺷﻜﻞ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﻣﺤﻄﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺗــﺎرﻳــﺦ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻨــﻮاب اﻟــﺬي اﻋﺘﻤﺪ‬ ‫ﻧﻈﺎﻣﺎ داﺧـﻠـﻴــﺎ ﺟــﺪﻳــﺪا‪ ،‬ﻗــﺎل ﺑﺸﺄﻧﻪ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﳌﺠﻠﺲ ﻛﺮﻳﻢ ﻏﻼب إﻧﻪ ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ﻓﻲ إﻃﺎر ﺗﺠﺴﻴﺪ ﻣﻀﺎﻣﲔ اﻟﺪﺳﺘﻮر‬ ‫اﻟـ ـﺠ ــﺪﻳ ــﺪ ﺑـ ـﻐ ــﺮض اﻟـ ــﺮﻗـ ــﻲ ﺑــﺎﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ‬ ‫اﻟﻨﻴﺎﺑﻲ إﻟﻰ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺘﻄﻠﻌﺎت‪.‬‬ ‫وﻣﻦ اﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻟﺘﻲ ﻣﻴﺰت ﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻋﺎم ‪ 2013‬ﻋﻠﻰ اﳌﺴﺘﻮى اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‪،‬‬ ‫ﻧ ـ ـﺸـ ــﺎط اﻟ ــﺪﺑـ ـﻠ ــﻮﻣ ــﺎﺳـ ـﻴ ــﺔ اﳌ ـ ــﻮازﻳ ـ ــﺔ‬ ‫ﻟــﻸﺣــﺰاب اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ ﺑـﺸـﻜــﻞ ﻣﻠﺤﻮظ‬ ‫ﺑــﺎﳌ ـﻘــﺎرﻧــﺔ ﻣ ــﻊ اﻟ ـﺴ ـﻨــﻮات اﳌــﺎﺿ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﺣـﻴــﺚ أﺿ ـﺤــﻰ اﻟـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣﻨﻬﺎ ﻳﻮﻟﻲ‬ ‫أﻫـﻤـﻴــﺔ أﻛـﺒــﺮ ﻟـﻠـﻌــﻼﻗــﺎت اﻟـﺨــﺎرﺟـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﺻﺒﺤﺖ ﺷﻴﺌﺎ ﻓﺸﻴﺌﺎ‪ ،‬ﺗﻨﻈﻢ‬ ‫ﻧـ ـ ـ ـ ــﺪوات وﺗـ ـﺸـ ـﻜ ــﻞ ﻟـ ـﺠ ــﺎﻧ ــﺎ ﺧ ــﺎﺻ ــﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻻﺳﻴﻤﺎ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﺮاء‪.‬‬ ‫وﻓ ـ ــﻲ اﻟـ ـﺼ ــﺪد ﻧ ـﻔ ـﺴــﻪ‪ ،‬اﺗ ـﺠ ـﻬــﺖ‬ ‫ﻋــﺪة أﺣ ــﺰاب ﻧـﺤــﻮ ﻣـﻐــﺎرﺑــﺔ اﻟ ـﺨــﺎرج‬ ‫ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ ﺣـﻀــﻮرﻫــﺎ ﻟــﺪى ﻓـﺌــﺔ ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫ﻣــﻦ اﳌ ـﻐــﺎرﺑــﺔ‪ ،‬وﻛ ــﺎن آﺧــﺮﻫــﺎ إﺷــﺮاف‬ ‫ﻣ ـﺼ ـﻄ ـﻔــﻰ ﺑـ ـ ـﻜ ـ ــﻮري اﻷﻣـ ـ ـ ــﲔ اﻟـ ـﻌ ــﺎم‬ ‫ﻟ ـﺤــﺰب اﻷﺻــﺎﻟــﺔ واﳌ ـﻌــﺎﺻــﺮة‪ ،‬رﻓـﻘــﺔ‬ ‫ﺣ ـﻜ ـﻴــﻢ ﺑ ـﻨ ـﺸ ـﻤــﺎس رﺋ ـﻴ ــﺲ اﳌـﺠـﻠــﺲ‬ ‫اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ‪ ،‬وﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ ﻏ ـﻴــﺎت وﻣـﺤـﻤــﺪ‬ ‫ﻣ ـﻌــﺰوز ﻋ ـﻀــﻮا اﳌـﻜـﺘــﺐ اﻟـﺴـﻴــﺎﺳــﻲ‪،‬‬ ‫وﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ اﻟ ــﺰﻳـ ـﺘ ــﻮﻧ ــﻲ ﻋ ـﻀ ــﻮ ﻟـﺠـﻨــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﻌـ ــﻼﻗـ ــﺎت اﻟـ ـﺨ ــﺎرﺟـ ـﻴ ــﺔ ﺑ ــﺎﻟـ ـﺤ ــﺰب‪،‬‬ ‫ﻋـﻠــﻰ أﺷ ـﻐــﺎل ﺗــﺄﺳـﻴــﺲ ﻓــﺮع ﻟﻠﺤﺰب‬ ‫ﺑ ـ ــﺄﳌ ـ ــﺎﻧـ ـ ـﻴ ـ ــﺎ‪ ،‬وﻫ ـ ـ ـ ــﻮ اﻟ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﻘ ـ ــﺎء اﻟ ـ ـ ــﺬي‬ ‫اﺣـﺘـﻀـﻨـﺘــﻪ ﻣــﺪﻳـﻨــﺔ "دوﺳ ـ ـﻠ ــﺪورف"‪،‬‬ ‫ﺑ ــﺎﻹﺿ ــﺎﻓ ــﺔ إﻟـ ــﻰ اﻟـ ــﺰﻳـ ــﺎرة اﻟ ـﺘــﻲ ﻗــﺎم‬ ‫ﺑ ـﻬ ــﺎ إﻟ ـ ـﻴـ ــﺎس اﻟـ ـﻌـ ـﻤ ــﺎري إﻟ ـ ــﻰ دوﻟـ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺒــﺎراﻏــﻮاي ﻟﻠﺘﺒﺎﺣﺚ ﺣــﻮل ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﺮاء‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﺗﺴﺤﺐ اﻋﺘﺮاﻓﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﻮﻟﻴﺴﺎرﻳﻮ‪ .‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ زﻳﺎرة‬ ‫وﻓ ــﺪ ﻣ ــﻦ ﺷـﺒـﻴـﺒــﺔ ﺣ ــﺰب اﻻﺳ ـﺘ ـﻘــﻼل‬ ‫أﺧ ـﻴــﺮﴽ إﻟ ــﻰ اﻹﻛـ ـ ــﻮادور ﻓــﻲ ﻣـﺤــﺎوﻟــﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪﻓﺎع ﻋــﻦ اﻟــﻮﺣــﺪة اﻟﺘﺮاﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻛــﺬا‬ ‫ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻟﺤﺰب ﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻣﻊ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫ﻣــﻦ أﺟ ــﻞ ﺣــﺮﻛــﺔ ﺷﻌﺒﻴﺔ اﻟـﻔــﺮﻧـﺴــﻲ‪،‬‬ ‫ﺑ ــﺎﻹﺿ ــﺎﻓ ــﺔ إﻟ ـ ــﻰ أﻧ ـﺸ ـﻄــﺔ ﻣ ـﺸــﺎﺑ ـﻬــﺔ‬ ‫ﻷﺣﺰاب أﺧﺮى ﻋﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺑﲔ اﳌﺤﻄﺎت اﻟﺘﻲ ﻋﺮﻓﺘﻬﺎ‬ ‫اﳌــﺆﺳ ـﺴــﺔ اﻟ ـﺘ ـﺸــﺮﻳ ـﻌ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻛــﺬﻟــﻚ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﺟ ـﺴــﺪﺗ ـﻬــﺎ اﻷﻧ ـﺸ ـﻄــﺔ اﳌ ـﺨ ـﻠــﺪة‬ ‫ﻟﻠﺬﻛﺮى اﻟﺨﻤﺴﲔ ﻟﻠﺒﺮﳌﺎن اﳌﻐﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺷﻜﻞ اﻟـﺤــﺪث ﻓﺮﺻﺔ ﻟﺘﻮﺟﻴﻪ‬ ‫اﻟﺪﻋﻮة إﻟﻰ رؤﺳــﺎء ﺑﺮﳌﺎﻧﺎت دوﻟﻴﺔ‬ ‫وﻓﺎﻋﻠﲔ ﺳﻴﺎﺳﻴﲔ أﺟﺎﻧﺐ ﻟﻺﻃﻼع‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺘ ـﺠــﺮﺑــﺔ اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ وﻋـ ــﺮض‬

‫اﻹﺻ ــﻼﺣ ــﺎت اﻟ ـﺘــﻲ اﻧ ـﺨــﺮﻃــﺖ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﳌ ـﻤ ـﻠ ـﻜــﺔ ﻋـ ـﻘ ــﺐ اﻋـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎد اﻟ ــﺪﺳـ ـﺘ ــﻮر‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﺠـ ـ ــﺪﻳـ ـ ــﺪ‪ ،‬ﺣ ـ ـﻴـ ــﺚ ﻧ ـ ـﻈـ ــﻢ ﻣ ـﺠ ـﻠ ـﺴــﺎ‬ ‫اﻟ ـﻨــﻮاب واﳌﺴﺘﺸﺎرﻳﻦ ﻧــﺪوة دوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻓــﻲ ﻣــﻮﺿــﻮع "‪ 50‬ﺳ ـﻨــﺔ ﻣــﻦ اﻟـﻌـﻤــﻞ‬ ‫اﻟﺒﺮﳌﺎﻧﻲ ﺑﺎﳌﻐﺮب وﺗﻄﻮر اﳌﻤﺎرﺳﺔ‬ ‫اﻟﺒﺮﳌﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ "‪.‬‬ ‫وﻋ ـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ ﺻ ـ ـﻌ ـ ـﻴـ ــﺪ آﺧ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‪ ،‬ﺷ ـﻜــﻞ‬ ‫اﳌﻨﺘﺪى اﻟﺒﺮﳌﺎﻧﻲ اﳌﻐﺮﺑﻲ اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ‬ ‫اﻷول اﻟــﺬي اﻧﻌﻘﺪ ﻓﻲ ﺑﺪاﻳﺔ دﺟﻨﺒﺮ‬ ‫اﻟـ ـﺠ ــﺎري ﻣ ـﻨــﺎﺳ ـﺒــﺔ ﻟ ـﺘ ـﺒــﺎدل اﻷﻓ ـﻜــﺎر‬ ‫واﳌـ ـﻌـ ـﻄـ ـﻴ ــﺎت‪ ،‬ﺑــﺎﻟ ـﻨ ـﻈــﺮ إﻟ ـ ــﻰ ﺟ ــﻮدة‬ ‫اﻟ ـﻌــﻼﻗــﺎت ﺑــﲔ اﻟ ـﺒ ـﻠــﺪﻳــﻦ‪ .‬وﻓ ــﻲ ﻫــﺬا‬ ‫اﻟﺼﺪد‪ ،‬ﻋﺒﺮ ﻣﻤﺜﻠﻮ اﻟﺒﺮﳌﺎﻧﲔ‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫ارﺗﻴﺎﺣﻬﻢ ﻟﻠﻤﻮﻗﻒ اﻟــﺪاﺋــﻢ ﻟﻔﺮﻧﺴﺎ‬ ‫ﺑﺨﺼﻮص ﻗﻀﻴﺔ اﻟﺼﺤﺮاء واﻟﺪاﻋﻢ‬ ‫ﻟﺠﻬﻮد اﻷﻣــﻢ اﳌـﺘـﺤــﺪة اﻟــﺮاﻣـﻴــﺔ إﻟﻰ‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﻮﺻ ــﻞ إﻟ ـ ــﻰ ﺗ ـﺴــﻮﻳــﺔ ﺳ ـﻴــﺎﺳ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ودﻋـ ـﻤـ ـﻬ ــﺎ ﳌ ـﺨ ـﻄــﻂ اﻟ ـﺤ ـﻜ ــﻢ اﻟ ــﺬاﺗ ــﻲ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ ﻛ ــﺄﺳ ــﺎس ﻟ ـﺤــﻞ ﻣ ـﺘ ـﻔــﺎوض‬ ‫ﺑﺸﺄﻧﻪ وﻓﻘﺎ ﻟـﻘــﺮارات ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻸﻣﻢ اﳌﺘﺤﺪة‪.‬‬ ‫وﻣ ــﻦ اﳌ ـﺘــﻮﻗــﻊ أن ﻳ ـﻌــﺮف اﻟ ـﻌــﺎم‬ ‫ُاﳌـ ـﻘـ ـﺒ ــﻞ ارﺗـ ـﻔ ــﺎﻋ ــﴼ ﻓـ ــﻲ ﺣ ـ ــﺪة اﻟ ـﺠ ــﺪل‬ ‫اﻟـﺴـﻴــﺎﺳــﻲ‪ ،‬ﺧـﺼــﻮﺻــﴼ ﻣــﻊ اﻷﺟـﻨــﺪة‬ ‫اﻟﺘﺸﺮﻳﻌﻴﺔ اﳌﻜﺜﻔﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﻦ اﳌﻨﺘﻈﺮ‬ ‫أن ﻳﻌﻜﻒ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟـﺒــﺮﳌــﺎن‪ ،‬ﻻﺳﻴﻤﺎ‬ ‫ﻣ ـ ــﻊ إﺣ ـ ــﺎﻟ ـ ــﺔ اﻟـ ـﺤـ ـﻜ ــﻮﻣ ــﺔ ﳌ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ‬ ‫ﻣــﻦ ﻣ ـﺸــﺎرﻳــﻊ اﻟ ـﻘــﻮاﻧــﲔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‬ ‫اﳌﻬﻴﻜﻠﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻘﻮاﻧﲔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ اﳌﻨﻈﻤﺔ ﻟﻌﻤﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫واﻟﻠﺠﺎن اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ ﻟﺘﻘﺼﻲ اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ‬ ‫واﳌـﺤـﻜـﻤــﺔ اﻟــﺪﺳ ـﺘــﻮرﻳــﺔ‪ ،‬ﻓـﻀــﻼ ﻋﻦ‬ ‫إﻋﺪاد ﻓﺮق ﺑﺮﳌﺎﻧﻴﺔ ﳌﻘﺘﺮﺣﺎت ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﳌﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﻌﺮف ﻧﻘﺎﺷﺎ ﺳﺎﺧﻨﺎ‬ ‫ﺑﲔ اﳌﻌﺎرﺿﺔ واﻷﻏﻠﺒﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻳﻮاﺻﻞ اﳌﻐﺮب واﻟﺒﺮﺗﻐﺎل‪ ،‬ﺑﻔﻀﻞ‬ ‫رواﺑ ـ ــﻂ اﻟ ـﺼــﺪاﻗــﺔ اﳌـﺘـﻴـﻨــﺔ وﺟ ـ ــﻮدة اﻟـﻌــﻼﻗــﺎت‬ ‫واﻟــﺮواﺑــﻂ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ اﳌﺸﺘﺮﻛﺔ‪ ،‬اﻟﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻻﺳ ـﺘ ـﻔــﺎدة ﻣــﻦ ﻫــﺬه اﳌــﺰاﻳــﺎ اﳌـﻬـﻤــﺔ ﻣــﻦ أﺟــﻞ‬ ‫إﻋ ـﻄــﺎء دﻓـﻌــﺔ ﻟـﻠـﺘـﻌــﺎون اﻟـﺜـﻨــﺎﺋــﻲ ﻋـﻠــﻰ أﺳــﺎس‬ ‫ﺷــﺮاﻛــﺔ ﻣﺒﺘﻜﺮة ﺗـﻘــﻮم ﻋـﻠــﻰ أﺳ ــﺎس ﺷــﺮاﻛــﺔ‬ ‫ﻣﺮﺑﺤﺔ ﻟﻠﺠﺎﻧﺒﲔ‪.‬‬ ‫وﻗــﺪ ﺗﻌﺰزت اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﻮﺛﻴﻘﺔ‬ ‫ﻫـ ــﺬه اﻟ ـﺴ ـﻨــﺔ ﺑ ـﻔ ـﻀــﻞ ﺗـ ـﺒ ــﺎدل اﻟ ـ ــﺰﻳ ـ ــﺎرات ﺑﲔ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺒﲔ ﻋﻠﻰ أﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻣﻜﻦ ﻣﻦ‬ ‫إﻋـﻄــﺎء دﻓـﻌــﺔ ﻗــﻮﻳــﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎون ﻣﺘﻌﺪد اﻷوﺟــﻪ‪،‬‬ ‫ﻛـﻤــﺎ اﻛـﺘـﺴــﺖ اﻟ ـﻌــﻼﻗــﺎت ﺑــﲔ اﻟـﺒـﻠــﺪﻳــﻦ ﺧــﻼل‬ ‫ﻫــﺬه اﻟﺴﻨﺔ ﺣﻴﻮﻳﺔ ﺟــﺪﻳــﺪة ﻓــﻲ إﻃــﺎر ﺷﺮاﻛﺔ‬ ‫اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻧﻈﻤﺖ اﳌﻨﺪوﺑﻴﺔ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﻟﻮزارة اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺼﻮﻳﺮة ﻣــﺎ ﺑــﲔ ‪ 23‬و ‪ 29‬دﺟﻨﺒﺮ اﻟـﺠــﺎري‬ ‫ﺣﻤﻠﺔ ﺗــﻮﻋــﻮﻳــﺔ ﻓــﻲ إﻃــﺎر اﻟﻨﺴﺨﺔ اﻟــﺮاﺑـﻌــﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮﺿﺎﻋﺔ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟــﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﻫــﺬه اﻟﺴﻨﺔ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﺷﻌﺎر "اﻟﺮﺿﺎﻋﺔ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‪ ..‬ﺟﻤﻴﻌﻨﺎ ﻣﻌﻨﻴﻮن"‪.‬‬ ‫وﺗﻮﺧﺖ ﻫﺬه اﻟﺤﻤﻠﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻧﻈﻤﺖ ﺑﺸﺮاﻛﺔ‬ ‫ﻣ ــﻊ ﻣ ـﻨــﺪوﺑ ـﻴــﺎت اﻟ ـﺘ ـﻌــﺎون اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ واﻟ ـﺸ ـﺒــﺎب‬ ‫واﻟــﺮﻳــﺎﺿــﺔ واﻷوﻗ ـ ــﺎف واﻟ ـﺸــﺆون اﻹﺳــﻼﻣـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﺗـﺤـﺴـﻴــﺲ اﻷﻣـ ـﻬ ــﺎت وأﺳ ــﺮﻫ ــﻦ ﺣـ ــﻮل أﻫـﻤـﻴــﺔ‬ ‫اﻟــﺮﺿــﺎﻋــﺔ اﻟـﻄـﺒـﻴـﻌـﻴــﺔ ﻓ ــﻲ وﻗ ــﺖ ﻣـﺒـﻜــﺮ ﺧــﻼل‬ ‫اﻟﻨﺼﻒ ﺳﺎﻋﺔ اﻷوﻟﻰ ﺑﻌﺪ اﻟﻮﻻدة‪.‬‬

‫‪ÊUJ*« ÆÆ V³«Ë ◊UÐd« w —u¼e« ‚uÝ WŽUÐ 5Ð  UŽ«d‬‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬أﻣﺎل ﻛﻨﲔ‬ ‫ﻳـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ــﺮف "ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺎرﺷ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫اﻟ ـ ـﻨـ ــﻮار" اﳌ ــﻮﺟ ــﻮد ﺑـﺴــﺎﺣــﺔ‬ ‫"ﺑــﻼس ﺑﻴﺘﺮي" ﻓــﻲ اﻟﺮﺑﺎط‬ ‫ﺻ ـ ـ ـ ــﺮاﻋ ـ ـ ـ ــﺎت ﺑـ ـ ـ ــﲔ اﻟ ـ ـﺒـ ــﺎﻋـ ــﺔ‬ ‫اﳌﻮﺟﻮدﻳﻦ ﻫﻨﺎك‪ ،‬واﻟﺴﺒﺐ‬ ‫أن ﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﻳﺮﻳﺪ أن ﻳﻨﺘﻘﻞ‬ ‫إﻟــﻰ اﳌﻜﺎن ﺣﻴﺚ ﻛــﺎن ﺳﻮق‬ ‫اﻟــﻮرود ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ‬ ‫ﻣـ ـﺴ ــﺮح ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ اﻟ ـﺨ ــﺎﻣ ــﺲ‪،‬‬ ‫ﻓﻲ ﺣﲔ ﻳﻔﻀﻞ ﺑﻌﺾ آﺧﺮ‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﻘــﺎء ﻓ ــﻲ ﺳ ــﺎﺣ ــﺔ "ﺑ ــﻼس‬ ‫ﺑﻴﺘﺮي"‪.‬‬ ‫ﻳـ ـﻘ ــﻮل ﻟ ـﺤ ـﺴــﻦ ﺣ ـﺴــﺎن‪،‬‬ ‫واﺣـ ـ ــﺪة ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺒ ــﺎﻋ ــﺔ اﻟــﺬﻳــﻦ‬ ‫ﻻ ﻳ ـﻔ ـﻀ ـﻠــﻮن اﻻﻧ ـﺘ ـﻘــﺎل إﻟــﻰ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـﻜـ ـ ــﺎن "اﳌـ ـ ـ ـ ــﺎرﺷـ ـ ـ ـ ــﻲ" ﻗ ـ ــﺮب‬ ‫ﻣـﺴــﺮح ﻣﺤﻤﺪ اﻟـﺨــﺎﻣــﺲ إن‬ ‫ﻫــﺬا اﳌﻜﺎن "ﻣﻤﻴﺰ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬

‫إﻟ ـﻴ ـﻨ ــﺎ ﺣ ـﻴ ــﺚ ﻫـ ـﻨ ــﺎك إﻗ ـﺒ ــﺎل‬ ‫ﺧـ ــﺎص ﻣ ــﻦ اﻟ ــﺰﺑـ ـﻨ ــﺎء ﺳ ــﻮاء‬ ‫اﳌﻐﺎرﺑﺔ أو اﻷﺟﺎﻧﺐ أﻣﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻳــﺮﻳــﺪون اﻻﻧ ـﺘ ـﻘــﺎل ﻓـﻬــﻢ ﻗﻠﺔ‬ ‫ﻗﻠﻴﻠﺔ"‪.‬‬ ‫ﺡ‬ ‫ﻫﻨﺎ ﺡ ﺡ‬ ‫وﻳ ـ ــﺮﺟ ـ ــﻊ ﻋـ ـﺒ ــﺪ اﻟ ـ ـﻘـ ــﺎدر‬ ‫ﺃ ﺡ ﻨﺘ ﺡﺇﳳﺡ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﻮاﺻ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﻲ‪ ،‬وﻫ ـ ـ ـ ــﻮ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟ ـ ـﺒ ــﺎﻋ ــﺔ اﻟـ ــﺬﻳـ ــﻦ ﻳ ـﻔ ـﻀ ـﻠــﻮن ﺍﳴ ﺎ ﺡ ﺚﺡ ﺎ ﺡ‬ ‫اﻻﻧـ ـﺘـ ـﻘ ــﺎل ﻣ ــﻦ ﻣـ ـﻜ ــﺎن ﺳــﻮق‬ ‫ﺡ ﺡ‬ ‫ﺡﺍ‬ ‫اﻟﻮرود اﳌﻮﺟﻮد ﻓﻲ "ﺑﻼس‬ ‫ﺑﻴﺘﺮي" إﻟﻰ ﻣﻜﺎﻧﻪ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬ﺒ ﺡﺑﺎ ﺏﺡ ﺡ‬ ‫اﻟﺴﺒﺐ ﻓﻲ رﻏﺒﺘﻪ ﻫﺬه إﻟﻰ‬ ‫ﺡ‬ ‫ﺡ‬ ‫ﻋﺪم ﻣﻼء ﻣﺔ اﳌﻜﺎن ﻟﻠﺴﻮق‪،‬‬ ‫‪،‬ﺡﳲﺡ ﻦﺡ‬ ‫ﺧـ ـﺼ ــﻮﺻ ــﺎ أﻧـ ـﻬ ــﻢ ﻳـ ـﺠ ـ��ﺪون ﺍ ﺎ‬ ‫ﺻـﻌــﻮﺑــﺔ ﻓــﻲ إﻳ ـﺠــﺎد ﻣﻮﻗﻒ‬ ‫ﻀ ﺡﺑ ﺾﺡﺁ ﺡ‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎرات‪ ،‬ﺳ ـ ـ ــﻮاء ﻛــﺎﻧــﺖ‬ ‫ﺳﻴﺎرات ﻣﻦ ﻳﺄﺗﻮن ﻻﻗﺘﻨﺎء ﺍ ﺒ ﺎﺀﺡﳲﺡ ﺎ ﺔﺡ‬ ‫اﻟ ـ ــﻮرود أو ﻣــﻦ ﻳــﺰودوﻧ ـﻬــﻢ »ﺑﻼ ﺡﺑ ﺮﻱ«‬ ‫ﺑـ ـﻬ ــﺎ‪ ،‬وﻳ ــﺬﻛ ــﺮ ﻋ ـﺒــﺪ اﻟـ ـﻘ ــﺎدر‬ ‫ﻛ ــﺬﻟ ــﻚ أن ذﻟـ ــﻚ اﳌـ ـﻜ ــﺎن ﻛــﺎن‬ ‫ﻗﺮﻳﺒﺎ إﻟــﻰ ﻣﺨﺘﻠﻒ وﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﻨﻘﻞ ﻣﻦ ﺳﻴﺎرات أﺟــﺮة أو‬

‫‪dAM« d¹b‬‬ ‫ﺡ‬ ‫ﺡ ﺔﺡﺗ‬ ‫ﺔﺡ ﺎ ﺔﺡﺍ ﺍ‬ ‫ﺡ‬ ‫‪L‬ﻓ‪A‬ﻔﺡ‪group‬ﺡﻳ‪al‬ﻴ‪api‬ﻣﺡﻳﻳﻥ‪Pr‬ﺡﺡ‬

‫‪wKO wKŽ‬‬ ‫«‪f¹dÐUÝ ∫ l¹“u²‬‬ ‫«*‪—«uÝ „Ë—U ∫ WF³D‬‬

‫ﺣﺎﻓﻼت وﻏﻴﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻳـ ـﻀ ــﻢ "ﻣـ ـ ــﺎرﺷـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـﻨ ـ ــﻮار"‬ ‫ـﻼ ﺗـﺨـﺘــﺺ‬ ‫ﺧ ـﻤ ـﺴــﺔ ﻋـ ـﺸ ــﺮ ﻣـ ـﺤ ـ ً‬ ‫ﻓــﻲ ﺑـﻴــﻊ اﻟـ ــﻮرود واﻷزﻫ ـ ــﺎر‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫إن ﺗﻘﺘﺮب ﻣﻦ ﻫــﺬا اﳌﻜﺎن ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺗ ـﻜ ـﺘ ـﺸــﻒ ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣ ـﺨ ـﺘــﺎرة‬ ‫ﻣــﻦ اﻟ ــﻮرود ﻣــﻦ أﺣـﻠــﻰ اﻷﻟ ــﻮان‪،‬‬ ‫ﻣﺮﺗﺒﺔ ﻓــﻲ ﺑــﺎﻗــﺎت أﻣــﺎم ﻣﺤﻼت‬ ‫ﻣ ـﺸ ـﻴــﺪة ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺨ ـﺸــﺐ‪ ،‬ﺗـﻀـﻔــﻲ‬ ‫ـﺎﻻ ﺧـ ــﺎﺻـ ــﴼ ﻋ ـ ـﻠ ــﻰ ﺳ ــﺎﺣ ــﺔ‬ ‫ﺟ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ً‬ ‫"ﺑﻼس ﺑﻴﺘﺮي"‪ ،‬إﻻ أن اﻟﺘﺸﻨﺞ‬ ‫ﺑ ــﲔ اﻟ ـﺒــﺎﻋــﺔ ﻓ ــﻲ ﻫ ــﺬا اﳌـ ـﻜ ــﺎن ﻻ‬ ‫ﻳﺘﻨﺎﺳﺐ ﻣﻊ ﺟﻤﺎﻟﻪ وأﻧــﺎﻗــﺔ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻌﺮﺿﻪ ﻣﻦ ﻣﻨﺘﺠﺎت‪.‬‬ ‫وﻳﺸﻴﺮ اﻟﺤﻮاﺻﻠﻲ إﻟﻰ أن‬ ‫ﺳﻌﺮ اﻟــﻮرود ﻫــﺬه اﻟﺴﻨﺔ ﻋﺮف‬ ‫اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ‪ ،‬واﻟﺴﺒﺐ ﻫــﻮ ﻏﻴﺎب‬ ‫اﻟـﺘـﺴــﺎﻗـﻄــﺎت اﳌـﻄــﺮﻳــﺔ اﻟـﻐــﺰﻳــﺮة‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻔﺴﺪ اﻟــﻮرود ﻣﻤﺎ ﻳﺆدي‬ ‫إﻟﻰ ارﺗﻔﺎع ﺳﻌﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﺸﺘﻜﻲ اﻟﺤﻮاﺻﻠﻲ ﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻣﻦ أن ﻋﺪد اﻟﺰﺑﻨﺎء ﻓﻲ "ﻣﺎرﺷﻲ‬

‫«*‪wŽUL²łô« dI‬‬ ‫‪¨dOGB« sŠ Ÿ—Uý 97‬‬ ‫«‪»dG*« ¨¡UCO³«—«b‬‬ ‫«‪0522451719 ∫nðU?? ? N‬‬ ‫«‪0522440285 ∫f?UH‬‬

‫اﻟﻨﻮار" اﻧﺨﻔﺾ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ ﻣﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻲ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬وﻳﺮﺟﻊ‬ ‫ذﻟ ــﻚ إﻟ ــﻰ اﻓ ـﺘ ـﺘــﺎح ﻣ ـﺤــﻞ ﺟــﺪﻳــﺪ‬ ‫ﻟﺒﻴﻊ اﻟـ ــﻮرود ﺑـﺤـﺴــﺎن‪ ،‬أﺻﺒﺢ‬ ‫ﻳﻘﺒﻞ ﻋﻠﻴﻪ أﻏﻠﺐ زﺑﻨﺎء اﻟﻮرود‪.‬‬ ‫ﻓــﻲ ﺣــﲔ أن أﻣــﲔ اﻟــﺮاﺿــﻲ‪،‬‬ ‫وﻫـ ـ ــﻮ أﻳ ـ ـﻀـ ــﺎ ﻣ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـﺒـ ــﺎﻋـ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫"ﻣــﺎرﺷــﻲ اﻟـﻨــﻮار" ﻳﺸﻴﺮ إﻟــﻰ أن‬ ‫ورود ﻫــﺬا اﳌـﻜــﺎن ﺗـﻌــﺮف إﻗﺒﺎﻻ‬ ‫ﺟـﻴــﺪا‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ﺧــﻼل ﺑﻌﺾ‬ ‫اﳌﻨﺎﺳﺒﺎت ﻛﻤﺎ ﻫﻮ اﻟﺤﺎل ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻓــﻲ ﻫ ــﺬه اﻷﻳ ـ ــﺎم‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ ﻳﻘﺘﻨﻲ‬ ‫اﻟﻨﺎس ورودﴽ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻻﺣﺘﻔﺎل‬ ‫ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﻳﺸﻴﺮ اﻟــﺮاﺿــﻲ ﻛﺬﻟﻚ إﻟﻰ‬ ‫أن ﻋـ ـ ــﺪدﴽ ﻣ ــﻦ اﻟ ــﺰﺑـ ـﻨ ــﺎء ﻳــﺄﺗــﻮن‬ ‫ﻻﻗﺘﻨﺎء ورود ﻣﻦ أﺟﻞ اﻻﺣﺘﻔﺎء‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺎت ﺧﺎﺻﺔ ﻣﺜﻞ ﺣﻔﻼت‬ ‫اﻟـﺨـﻄـﺒــﺔ واﻟـ ـ ــﺰواج‪ ،‬أو ﻟـﻌـﻴــﺎدة‬ ‫ﻣـ ـ ــﺮﻳـ ـ ــﺾ‪ ،‬وﺗ ـ ـﺨ ـ ـﺘ ـ ـﻠـ ــﻒ ﺑـ ــﺎﻗـ ــﺎت‬ ‫اﻟ ـ ــﻮرود ﺣـﺴــﺐ اﳌ ـﻨــﺎﺳ ـﺒــﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﺨﺘﻠﻒ اﻟـﺴـﻌــﺮ ﺣـﺴــﺐ اﻟـﺒــﺎﻗــﺔ‪،‬‬

‫وﻳـﺒـﻠــﻎ ﺳـﻌــﺮ اﻟ ـ ــﻮردة اﻟــﻮاﺣــﺪة‬ ‫ﺧ ـﻤ ـﺴ ــﺔ دراﻫـ ـ ـ ـ ــﻢ‪ ،‬ﻓـ ــﻲ ﺣـ ــﲔ أن‬

‫اﻟﺒﺎﻗﺔ ﺗﺘﺮاوح ﻣﺎ ﺑﲔ ﺧﻤﺴﲔ‬ ‫درﻫـ ـ ـﻤ ـ ــﺎ وأرﺑ ـ ـﻌ ـ ـﻤـ ــﺎﺋـ ــﺔ درﻫ ـ ـ ــﻢ‪،‬‬

‫≈‪d¹dײ« …—«œ‬‬ ‫‪Ê“U*« œ«Ë WI½“ ¨23‬‬ ‫√‪◊UÐd« ¨‰«b‬‬

‫«‪0537674663Ø 64 ∫nðUN‬‬ ‫«‪0537674174 ∫fUH‬‬ ‫’ » ∫ ‪◊UÐd« Ø ‰«b√ 8902‬‬

‫ﺣﺴﺐ اﻟﺤﺠﻢ وﻧﻮع اﻷزﻫﺎر‪.‬‬ ‫وﻳــﺬﻛــﺮ‪ ،‬أن ﻣـﻜــﺎن "ﻣــﺎرﺷــﻲ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﻮار" ﻓ ـ ــﻲ ﺳـ ــﺎﺣـ ــﺔ "ﺑ ـ ــﻼس‬ ‫ﺑ ـﻴ ـﺘــﺮي" ﻟ ـﻴــﺲ ﺣــﺪﻳــﺚ اﻟـﻌـﻬــﺪ‪،‬‬ ‫ﻟـ ـﻜ ــﻦ اﳌ ـ ـﺤـ ــﻼت ﻫـ ــﻲ اﻟـ ـﺠ ــﺪﻳ ــﺪة‬ ‫إذ ﺗ ـ ــﻢ ﺗ ـ ـﺠـ ــﺪﻳـ ــﺪه ﻗ ـ ـﺒـ ــﻞ ﺑ ـﻀــﻊ‬ ‫ﺳـﻨــﻮات‪ ،‬وﻛــﺎن ﻫــﺬا ﺳﺒﺐ ﻧﻘﻠﻪ‬ ‫ﺑـ ـﺸـ ـﻜ ــﻞ ﻣ ـ ــﺆﻗ ـ ــﺖ ﻗـ ـ ـ ــﺮب ﻣـ ـﺴ ــﺮح‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺨﺎﻣﺲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟـﺘــﺮﻣـﻴــﻢ ﻫــﺬه أﺻ ـﺒــﺢ "ﻣــﺎرﺷــﻲ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﻮار" ﻳـ ـﻀ ــﻢ ﺧـ ـﻤـ ـﺴ ــﺔ ﻋ ـﺸــﺮ‬ ‫ﻣﺤﻼ ﻓﻲ ﺣﻠﺔ ﺟﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫وﺗـ ـﺘـ ـﻤـ ـﻴ ــﺰ ﺳ ـ ــﺎﺣ ـ ــﺔ "ﺑ ـ ــﻼس‬ ‫ﺑ ـﻴ ـﺘــﺮي" ﻛــﺬﻟــﻚ ﺑ ـﻀ ـﻤ ـﻬــﺎ ﻟ ـﻌــﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﳌﻘﺎﻫﻲ ﻳﻘﺒﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺰﺑﻨﺎء‬ ‫ﺻﺒﺎح ﻣﺴﺎء‪ ،‬وﻏﺎﻟﺒﺎ ﻣﺎ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻫــﺆﻻء ﻫــﻢ أﻳـﻀــﺎ زﺑـﻨــﺎء ﺑﺎﺋﻌﻲ‬ ‫اﻟ ـ ـ ــﻮرود ﺑ ـﻤ ــﺎرﺷ ــﻲ اﻟ ـ ـﻨـ ــﻮار‪ ،‬إذ‬ ‫وﻧ ـ ـﺘ ـ ـﻴ ـ ـﺠـ ــﺔ ﻟ ـ ـﻘـ ــﺮﺑ ـ ـﻬـ ــﻢ ﻣـ ـ ــﻦ ﻫـ ــﺬا‬ ‫اﳌـﻜــﺎن ﻓﻬﻢ ﻳـﺠــﺪون ﻟــﺪى ﻫــﺆﻻء‬ ‫ﻣـ ـﺒ ـﺘ ـﻐ ــﺎﻫ ــﻢ ﻣ ـ ــﻦ أﺟـ ـ ــﻞ اﻟـ ـ ـ ــﻮرود‬ ‫واﻟﺰﻫﻮر‪.‬‬

‫«‪∫ w½Ëd²Jù« b¹d³‬‬ ‫‪elassimapost@gmailÆcom‬‬ ‫‪XÝuÐ WLUF« ∫ „uÐ fO‬‬ ‫‪wwwÆfacebookÆcomØelassimapost‬‬

‫‪XÝuÐ WLUF« ∫d²¹uð‬‬ ‫‪wwwÆtwitterÆcomØelassimapost‬‬

‫وﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻄــﺎﻋــﻢ ﻧ ـﺼ ـﻴــﺐ أﻳـﻀــﺎ‬ ‫ﻓــﻲ ﺳــﺎﺣــﺔ "ﺑـ ــﻼس ﺑ ـﻴ ـﺘــﺮي" إذ‬ ‫وﻣـﺒــﺎﺷــﺮة أﻣــﺎم ﻣــﺎرﺷــﻲ اﻟـﻨــﻮار‬ ‫ﻳﺼﻄﻒ ﻋﺪد ﻣﻦ اﳌﻄﺎﻋﻢ ﻳﻘﺒﻞ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ وﺑﻮﺟﻪ اﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﻣﻮﻇﻔﻮ‬ ‫اﻹدارات اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻴﻂ‬ ‫ﺑﻤﺎرﺷﻲ اﻟﻨﻮار‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺠﺪون‬ ‫ﻓﻲ اﳌﻜﺎن ﺿﺎﻟﺘﻬﻢ وﻣﺎ ﻳﺮﻏﺒﻮن‬ ‫ﻓــﻲ ﺗ ـﻨــﺎوﻟــﻪ ﻋ ـﻨــﺪ اﻗـ ـﺘ ــﺮاب وﻗــﺖ‬ ‫ﺗﻨﺎول وﺟﺒﺔ اﻟﻐﺬاء‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻻ ﺗﺨﻠﻮ ﺳﺎﺣﺔ "ﺑﻼس‬ ‫ﺑـ ـﻴـ ـﺘ ــﺮي" ﻣـ ــﻦ ﻣـ ـﺤ ــﻼت ﺗ ـﻌــﺮض‬ ‫ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﻒ أﻧـ ـ ــﻮاع اﻟ ـﺒ ـﻀــﺎﺋــﻊ ﻣــﻦ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ــﻮاد ﻟـ ـﻠـ ـﺘـ ـﺠـ ـﻤـ ـﻴ ــﻞ وﻣ ـ ــﻼﺑ ـ ــﺲ‬ ‫وﻣ ـﺤــﻼت ﺑ ـﻘــﺎﻟــﺔ وﻏ ـﻴــﺮﻫــﺎ‪ ،‬أﻣــﺎ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻤﻴﺰ اﳌﻜﺎن أﻳﻀﺎ ﻫﻮ ﻗﺮﺑﻪ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﻣ ـﺤ ـﻄــﺔ "اﻟـ ـ ـﻄ ـ ــﺮام" ﺑ ـﺴــﺎﺣــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ــﻮﻻن‪ ،‬وﺑـ ــﺎﻟ ـ ـﺘـ ــﺎﻟـ ــﻲ ﻓـ ـﻬ ــﺬا‬ ‫اﻷﺧـ ـﻴ ــﺮ ﻳ ـﺴــﺎﻫــﻢ ﻓ ــﻲ اﳌ ـﺴــﺎﻋــﺪة‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ رواج "ﺑـ ـ ـ ــﻼس ﺑـ ـﻴـ ـﺘ ــﺮي"‬ ‫ﻋﻤﻮﻣﺎ و"ﻣــﺎرﺷــﻲ اﻟـﻨــﻮار" ﻋﻠﻰ‬ ‫وﺟﻪ اﻟﺨﺼﻮص‪.‬‬

‫—‪d¹dײ« fOz‬‬

‫‪q¹d³ł W×KÞ‬‬

‫‪2013 ’ 22 ∫ WU×B« nK‬‬ ‫—‪∫w½u½UI« Ÿ«b¹ù« r‬‬


‫‪4‬‬

‫خارج العاصمة‬

‫< العدد‪76 :‬‬ ‫< الثاثاء ‪ 27‬صفر ‪ 1435‬اموافق ‪ 31‬دجنبر ‪2013‬‬

‫«قصبة آيت حدو» عودة لزمن اأصالة وقطيعة مع ضجيج امدن‬ ‫يفضلها نجوم "هوليود" وينام بن غرفها الطينية مشاهير"بوليود" ‪ º‬أزقتها الضيقة تجمع كبار الساسة واأثرياء والفقراء‬

‫ورزازات‪ :‬سعيد بونوار‬ ‫ت � �م � �ن� ��ح ق � �ص � �ب� ��ة "أي� � � � � ��ت ح � � ��دو"‬ ‫ترخيصا بتوقيع الطبيعة للراغبن‬ ‫ف ��ي ق �ط��ع ال �ص �ل��ة م ��ع ص �خ��ب ال�ع��ال��م‬ ‫وضجيجه‪ ،‬معمار مغربي أمازيغي‬ ‫ع�م��ر ل �ق��رون ب��ات ال �ي��وم قبلة لسياح‬ ‫من نوع خاص‪ ،‬يمضون في دروبها‬ ‫الضيقة وبيوتها العتيقة ساعات من‬ ‫وهج الطبيعة وسكون التاريخ وعبق‬ ‫اأصالة‪.‬‬ ‫ق �ص �ب��ة‪ ،‬ص �ن �ف��ت ق �ب��ل ‪ 26‬ع��ام��ا‬ ‫ت ��راث ��ا إن �س��ان �ي��ا ع��ام �ي��ا‪ ،‬وم �ن ��ذ ذل��ك‬ ‫ال �ت��اري��خ ت�ح��ول��ت إل ��ى م ��زار سياحي‬ ‫للراغبن في العيش في القرن الحادي‬ ‫ع�ش��ر ب�س��اع��ات وأي� ��ام ال �ق��رن ال��واح��د‬ ‫والعشرين‪.‬‬ ‫م��ع ك��ل زي� ��ارة‪ ،‬يكتشف السائح‬ ‫عاما جديدا من قدسية الطبيعة في‬ ‫رون�ق�ه��ا وق�س��اوت�ه��ا‪ ،‬فالقصبة التي‬ ‫تغلبت على الهامش باتت اليوم في‬ ‫مقدمة اأماكن التي يفضل الكثيرون‬ ‫زي ��ارت� �ه ��ا ورك � � ��وب أه � � ��وال ال ��وص ��ول‬ ‫إليها ب��را ضمن متعة مسار العودة‬ ‫إل��ى التاريخ والطبيعة في السياحة‬ ‫امغربية‪.‬‬ ‫أي غرابة تخفيها "القصبة"؟ وأي‬ ‫أشباح تلك التي توزع الشفاء في ليل‬ ‫تختلط فيه النجوم باماء؟ أي أدوية‬ ‫مسكنة ل��أوج��اع تمنحها الطبيعة‬ ‫للراغبن في طمس ألوات القتامة في‬ ‫ام ��دن وال �ح��واض��ر نظير اإس�ت�م�ت��اع‬ ‫ب �خ �ض��رة ال �ق �ل��وب وزرق� � ��ة ال �ع �ي��ون‪..‬‬ ‫تلك حكاية "قصبة" يفضلها نجوم‬ ‫"هوليود" وينام بن غرفها الطينية‬ ‫م�ش��اه�ي��ر"ب��ول�ي��ود"‪ ،‬وت�ج�م��ع أزقتها‬ ‫ال �ض �ي �ق��ة ك� �ب ��ار ال �س ��اس ��ة واأث� ��ري� ��اء‬ ‫والفقراء‪ ،‬ويعلو فوق مآذنها اآذان‪.‬‬ ‫ال��وص��ول إل��ى القصبة الرابضة‬ ‫ف��وق ال�ه�ض�ب��ة‪ ،‬ي�ل��زم ال�ت�ج��رد م��ن كل‬ ‫أحاسيس الخوف‪ ،‬وغسل الفؤاد من‬ ‫أوس ��اخ ال��ري�ب��ة‪ ،‬وال�ش��ك ال�ت��ي تتناثر‬ ‫م ��ع أب� �خ ��رة ال� �س� �ي ��ارات وال �ش��اح �ن��ات‬ ‫وام �ص��ان��ع‪ ،‬فهنا تستعيد نضارتك‬ ‫وش� �ب ��اب ��ك‪ ،‬وه� �ن ��ا ت �ت �خ �ل��ص م� ��ن ك��ل‬ ‫أم� � � � ��راض ال� �ع� �ص ��ر ل �ت �ص �ي��ر م �ع��اف��ى‬ ‫بوصفة طبية ربانية قوامها التراب‬ ‫وام � � ��اء وال �ط �ب �ي �ع��ة وع � � ��ادات ال �ح �ي��اة‬ ‫البسيطة‪.‬‬ ‫يفضل الكثير من السياح امغامرة‬ ‫ب��رك��وب "س �ي��ارات ال�ك��ات ال �ك��ات" بدل‬ ‫ال �ن��زول ام��ري��ح ف��ي م �ط��اري ورزازات‬ ‫أو مراكش‪ ،‬فمنعرجات "تزن تيشكا"‬ ‫ال ��وع ��رة ت�ض�ف��ي ع �ل��ى ال��رح �ل��ة متعة‬ ‫خاصة‪ ،‬إذ تخترق السيارات الوديان‬ ‫الصغيرة امحيطة بالقلعة الرملية‪،‬‬ ‫والتي ُيطلق عليها أيضا ب�"القصر"‬ ‫لتصل إل��ى ال�ب��واب��ة الرئيسية حيث‬ ‫يجد السائح كل ما يطلبه من سكينة‬ ‫ف��ي ب�ي��وت�ه��ا‪ ،‬ودوره� ��ا ال�ت��ي حافظت‬ ‫ع�ل��ى "ت��اري�خ�ي�ت�ه��ا"‪ ،‬فالقلعة شيدت‬ ‫ف ��ي ال� �ق ��رن ال� �ح ��ادي ع �ش��ر ام� �ي ��ادي‪،‬‬

‫الوصو‬ ‫إى القصبة‬ ‫الرابضة فو‬ ‫ال ضبة ي ز‬ ‫التجر من‬ ‫كل أحاسيس‬ ‫ال وف‬ ‫غسل‬ ‫ال ؤا من‬ ‫أ ساخ‬ ‫الريبة‬

‫جانب من قصبة آيت حدو‬

‫وت �ح��ول��ت ال �ي��وم إل ��ى ق�ب�ل��ة للسياح‬ ‫م��ن ك��ل شتى ب�ق��اع ال�ع��ال��م‪ ،‬والسبب‬ ‫ال ��رئ� �ي� �س ��ي ف � ��ي ذل� � ��ك أن م �س��ال �ك �ه��ا‬ ‫وط �ب �ي �ع �ت �ه��ا وج � ��دران� � �ه � ��ا ت �ح��ول��ت‬ ‫إل ��ى أم �ك �ن��ة ل�ت�ص��وي��ر أش �ه��ر اأف ��ام‬ ‫السينمائية العامية‪ ،‬وفي طليعتها‬ ‫ف �ي �ل��م "ل� ��وران� ��س ال� �ع ��رب"و"ج ��وه ��رة‬ ‫ال� �ن� �ي ��ل" و"ام� � �ص � ��ارع � ��ون" و"م �م �ل �ك��ة‬ ‫الجنة"‪ ،‬وغيرها من اأف��ام العامية‬ ‫التي ساهمت في التعريف بقصبة"‬ ‫أيت بن حدو" على امستوى العامي‪،‬‬ ‫ب��ل إن ال�ق�ص�ب��ة تحتضن ع�ل��ى م��دار‬ ‫العام تصوير أشهر اأفام الوثائقية‬ ‫ل� �ك� �ب ��ري ��ات ال � �ق � �ن� ��وات ال �ت �ل �ف��زي��ون �ي��ة‬ ‫العامية‪.‬‬ ‫م��ا إن تصل إل��ى "ال�ق�ل�ع��ة" حتى‬ ‫تنبعث روائح اللوز من كل الجنبات‪،‬‬ ‫ف�"القصبة" شيدت بن حقول اللوز‪،‬‬ ‫وأح��اط��ت ب�ه��ا أش �ج��ار النخيل على‬ ‫م �س��اح��ة ت �ف��وق ال � � ‪1300‬م� �ت ��ر م��رب��ع‪،‬‬ ‫وي �ح �ي��ط ب �ه��ا وادي "أون � �ي� ��ا" ك��أن��ه‬ ‫يحميها م��ن ق� ��وارب ال �غ ��زاة‪ ،‬م�ج��راه‬ ‫وس � � ��ط ال � �ص � �ح� ��راء ي� ��رس� ��م ل ��وح ��ات‬ ‫طبيعية جذابة كانت بدورها مصدر‬ ‫إل� �ه ��ام ل �ع��دد م ��ن ك �ب��ار التشكيلين‬ ‫ال �ع��ام �ي��ن ال ��ذي ��ن رس � �م ��وا ال�ق�ص�ب��ة‬ ‫وتغنوا بجمالها وبهدوئها‪.‬‬

‫أض � �ح� ��ت ال � �ي� ��وم ق �ص �ب��ة "أي� ��ت‬ ‫ب��ن ح ��دو" ت�ت��وف��ر ع�ل��ى ب�ن�ي��ة تحتية‬ ‫ومنشآت سياحية تستقبل الراغبن‬ ‫ف ��ي ال �ب �ح��ث ع ��ن ال ��راح ��ة وال�ط�ب�ي�ع��ة‬ ‫وحسن ااستقبال‪ ،‬وهو ما أهلها إلى‬ ‫أن تتحول ف��ي وق��ت وجيز إل��ى قبلة‬ ‫أكثر من ‪ 300‬أل��ف سائح يزورونها‬ ‫ك ��ل ع � ��ام‪ ،‬وت �ت �ض��اع��ف أع� ��داده� ��م في‬ ‫فصل الربيع‪ ،‬والغريب أن قلة قليلة‬ ‫من السياح العرب التي تعرف امنطقة‬ ‫وتزورها‪ ،‬وتكفي اإشارة هنا إلى أن‬ ‫كبار مشايخ الخليج يفضلون هدوء‬ ‫و"ال�ط��اب��ع ام�ح��اف��ظ" أه��ال��ي امنطقة‬ ‫لزيارتها والظفر بسويعات جميلة‬ ‫في مزاولة هواياتهم امفضلة ومنها‬ ‫ال�ص�ي��د ب��ال�ص�ق��ور وص �ي��د ال �غ��زان‪،‬‬ ‫فامنطقة غنية بنسيجها الطبيعي‬ ‫وال �ح �ي ��وان ��ي‪ ،‬وال� � ��ذي ي�ش�ك��ل ف�ض��اء‬ ‫م �م �ت�ع��ا م �م��ارس��ة ب �ع��ض ال �ه��واي��ات‬ ‫ال�ع��رب �ي��ة وال �ت��ي ا ت�س�ت�ث�ن��ي ال�غ��رب‬ ‫منها‪.‬‬ ‫ويصف الباحث اأنثربولوجي‬ ‫محمد بوصالح قصر أي��ت ب��ن حدو‬ ‫ب �ك��ون��ه "ن� �م ��وذج ��ا ب � � ��ارزا ل �ن �م��ط من‬ ‫البناء ال��ذي يمثل مرحلة أو مراحل‬ ‫ه��ام��ة م��ن ال �ت��اري��خ ال �ب �ش��ري‪ ،‬ك�م��ا أن‬ ‫القصر ي�ق��دم نموذجا ب ��ارزا لتجمع‬

‫الزجاري يعرض حصيلة السنة‬ ‫في مجال الصحة في قلعة السراغنة‬ ‫الرباط ‪ :‬كوثر بنتاج‬ ‫ق��ال خالد ال��زن�ج��اري‪ ،‬مندوب وزارة‬ ‫الصحة ف��ي قلعة ال�س��راغ�ن��ة‪ ،‬ف��ي عرض‬ ‫قدمه أمام امجلس اإقليمي حول الوضع‬ ‫الصحي في اإقليم‪ ،‬إن عدد امستفيدين‬ ‫م��ن التغطية الصحية (رام �ي��د) ب�ل��غ في‬ ‫نهاية الشهر اماضي بكل من امستشفى‬ ‫ام� � �ح� � �ل � ��ي ل � � ��ا خ � ��دي� � �ج � ��ة ف � � ��ي ت� �م ��ال ��ت‬ ‫ومستشفى ال �س��ام��ة‪ ،‬أك�ث��ر م��ن ‪ 41‬أل��ف‬ ‫مستفيد‪ ،‬بكلفة إجمالية تفوق أكثر من‬ ‫ثمانية ماين درهم‪.‬‬ ‫وأض � � ��اف أن ام� �ن ��دوب� �ي ��ة اإق �ل �ي �م �ي��ة‬ ‫تتابع مراقبة ام�ش��اري��ع ال�ت��ي ت��وج��د في‬ ‫ط � ��ور اإن � �ج� ��از ل �ل �ت �خ �ف �ي��ف م ��ن م �ع��ان��اة‬ ‫س� �ك ��ان ام� �ن ��اط ��ق ال� �ق ��روي ��ة م ��ع ت�ك��ال�ي��ف‬ ‫العاج‪ ،‬ويتعلق اأمر ببناء مستوصف‬ ‫قروي في أواد طراف‪ ،‬وبناء مستوصف‬ ‫ومركز صحي‪.‬‬ ‫وأوضح أن مشروع إنشاء مستشفى‬ ‫اأم� � � � ��راض ال �ن �ف �س �ي��ة م � � � ��ازال ف� ��ي ط ��ور‬ ‫الدراسة‪ ،‬مضيفا أن الوزارة وافقت على‬ ‫تخصيص م�ي��زان�ي��ات ل�ت�ح��وي��ل وب�ن��اء‬ ‫عدد من امراكز الصحية ودور للوادة‬ ‫ف ��ي س� �ي ��دي م ��وس ��ى وال� � � ��واد اأخ �ض��ر‬ ‫ولهيادنة والشطيبة‪.‬‬ ‫وب� �خ� �ص ��وص ح��دي �ث��ه ع� ��ن ام� � ��وارد‬ ‫البشرية في العمالة الطبية‪ ،‬قال مندوب‬ ‫وزارة ال �ص �ح��ة ب� ��أن ال� �ع ��دد اإج �م��ال��ي‬ ‫للعاملن ف��ي القطاع ا يستجيب إلى‬ ‫سد الخصاص الذي يعاني منه اإقليم‪.‬‬ ‫وأوضح أن امندوبية تشتكي من نقص‬ ‫ح��اد في ام��وارد البشرية وف��ي سيارات‬ ‫اإس � �ع� ��اف‪ ،‬وت �ع��ان��ي ب �ش �ك��ل ك �ب �ي��ر من‬ ‫النقص الحاصل ف��ي اأدوي ��ة الخاصة‬ ‫ب��اأم��راض ام��زم�ن��ة‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل��ى قلة‬ ‫مساهمات الفرقاء وعدم تواصلهم مع‬ ‫اإدارة‪.‬‬ ‫وأف � � � � ��اد ب� � � ��أن م � �ج � �م� ��وع ال� �ع ��ام� �ل ��ن‬ ‫بامستشفى اإقليمي يبلغ ‪ 34‬طبيبا‬ ‫ي� � �ت � ��وزع � ��ون ف� � ��ي اخ � �ت � �ص� ��اص� ��ات ت �ه��م‬ ‫ال �ت �خ��دي��ر واإن � �ع� ��اش‪ ،‬وط� ��ب ال �ع �ظ��ام‪،‬‬ ‫وط� ��ب ال �ن �س��اء وال �ت ��ول �ي ��د‪ ،‬وال �ج��راح��ة‬ ‫ال� �ع ��ام ��ة‪ ،‬وال� �ج� �ه ��از ال �ت �ن �ف �س��ي وال �ط��ب‬ ‫العام‪ .‬وهو عدد قليل مقارنة مع النمو‬ ‫ال��دي �م �غ��راف��ي ال � ��ذي ع ��رف ��ه اإق �ل �ي��م ف��ي‬ ‫العشرية اأخيرة بسبب الضغط الذي‬ ‫ت�ع��رف��ه مختلف امستشفيات وام��راك��ز‬ ‫الصحية‪.‬‬

‫وفي معرض حديثه عن اإكراهات‬ ‫التي يعاني منها القطاع‪ ،‬قال مندوب‬ ‫وزارة ال � �ص � �ح� ��ة أن� � � ��ه ت � �م� ��ت ب ��رم� �ج ��ة‬ ‫إح ��داث وح��دة متنقلة للمستعجات‪،‬‬ ‫وم� � �ش � ��روع إح � � � ��داث ن � �ظ� ��ام ام� �س ��اع ��دة‬ ‫ال �ط�ب �ي��ة ااس �ت �ع �ج��ال �ي��ة وق �ط��ب خ��اص‬ ‫بعاج السرطان بشراكة مع امستشفى‬ ‫الجامعي محمد ال �س��ادس‪ ،‬باإضافة‬ ‫إل ��ى م �ش��روع اق �ت �ن��اء ج �ه��از ال�س�ك��ان�ي��ر‬ ‫ودع��م قسم ج��راح��ة ال�ع�ظ��ام وامفاصل‬ ‫ب ��أط� �ب ��اء م �ق �ي �م��ن ب� �ش ��راك ��ة ك ��ذل ��ك م��ع‬ ‫امستشفى الجامعي‪.‬‬ ‫واع� �ت� �ب ��ر م � �ن� ��دوب وزارة ال �ص �ح��ة‬ ‫ف��ي ق�ل�ع��ة ال �س��راغ �ن��ة أن ال �ق �ط��اع ع��رف‬ ‫ف� ��ي ال �س �ن �ت��ن اأخ� �ي ��رت ��ن ان �خ �ف��اض��ا‬ ‫ف � ��ي ح� � � ��اات ال� ��وف � �ي� ��ات ال� �ن ��ات� �ج ��ة ع��ن‬ ‫التسممات بالعقارب‪ ،‬رغ��م أن اإقليم‬ ‫عرف خال عام ‪ 2012‬وفاة ‪ 12‬مواطنا‬ ‫ب�س�ب��ب ل��دغ��ات ال �ع �ق��ارب‪ .‬وأض ��اف في‬ ‫السياق ذاته أن العام اماضي قد عرف‬ ‫تسجيل أل��ف وأرب�ع�م��ائ��ة ح��ال��ة تسمم‬ ‫خال فصل الصيف‪.‬‬ ‫وب �خ �ص��وص م �س��اه �م��ة ام �ن��دوب �ي��ة‬ ‫ف ��ي اأع� �م ��ال ااج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬ق ��ال خ��ال��د‬ ‫الزنجاري‪ ،‬إن امندوبية أطرت أزيد من‬ ‫ثاثن ألف قافلة طبية شملت عمليات‬ ‫ال � �خ � �ت� ��ان ال� �ج� �م ��اع ��ي وق� � ��واف� � ��ل ط �ب �ي��ة‬ ‫م� �ت� �ع ��ددة ااخ � �ت � �ص ��اص ��ات ب �م �خ �ت �ل��ف‬ ‫دوائر اإقليم استفاد منها حوالي ألفا‬ ‫ش �خ��ص‪ .‬أم ��ا ب��ال�ن�س�ب��ة ل �ع��دد ام��رض��ى‬ ‫امستفيدين م��ن حصص تصفية ال��دم‬ ‫ب��ام��رك��ز ام�ح�م��دي ف��ي قلعة السراغنة‪،‬‬ ‫أف� � ��اد ام � �ن� ��دوب اإق �ل �ي �م ��ي أن ع ��دده ��م‬ ‫ح��ال �ي��ا ي�ب�ل��غ ث��اث��ة وس �ب �ع��ن م��ري�ض��ا‬ ‫ب� � ‪ 4244‬ح �ص��ة‪ .‬وأش� ��ار إل ��ى أن ام��رك��ز‬ ‫يشتكي قلة التجهيزات الطبية الازمة‬ ‫واأطر امتخصصة لاستجابة لباقي‬ ‫امسجلن بائحة اانتظار ‪.‬‬ ‫وأك��د ف��ي خ�ت��ام ع��رض��ه أن��ه بالرغم‬ ‫م��ن اإك��راه��ات ام�ط��روح��ة ف��إن القطاع‬ ‫بدأ يعرف في الشهور اأخيرة تحسنا‬ ‫ن �س �ب �ي��ا ب �ف �ض��ل ال �ع��اق��ة ام �ت �م �ي��زة م��ع‬ ‫الشركاء‪ ،‬ولم ينف أن القطاع تعترضه‬ ‫ع��دة م�ع�ي�ق��ات م��ن ب�ي�ن�ه��ا ت��زاي��د نسبة‬ ‫اأمراض امزمنة‪ ،‬ونقص في الشراكات‬ ‫م ��ع ام �ج �ت �م��ع ام ��دن ��ي وام �ن �ظ �م��ات غير‬ ‫ال�ح�ك��وم�ي��ة وان �ع��دام م�س��اه�م��ة القطاع‬ ‫الخاص‪.‬‬

‫سكني ب�ش��ري تقليدي‪ ،‬أو أسلوب‬ ‫اس �ت �خ��دام اأراض� � ��ي أو اس�ت�غ��ال‬ ‫ال �ب �ح��ار‪ ،‬ح�ي��ث ي�ع�ك��س ب��ذل��ك ثقافة‬ ‫أو ثقافات معينة‪ ،‬أو يمثل التفاعل‬ ‫ب��ن اإن�س��ان وبيئته‪ ،‬سيما عندما‬ ‫ي �ص �ب��ح ع ��رض ��ة ل ��إن ��دث ��ار ب �ت��أث �ي��ر‬ ‫تحوات ا رجعة فيها"‪.‬‬ ‫فرغم البناء امعماري التقليدي‬ ‫للقلعة‪ ،‬والقائم على استلهام الثقافة‬ ‫اأم��ازي�غ�ي��ة ال�ص�ح��راوي��ة ف��ي البناء‬ ‫من خال البيوت الطينية واأس��وار‬ ‫ال��دف��اع �ي��ة وال� �ت ��ي ت �ك��اد ت �ق �ت��رب من‬ ‫ام�ع�م��ار اليمني مما يجسد حقيقة‬ ‫اإن� �ت� �م ��اء ام �غ��رب��ي ل �ش �ب��ه ال �ج��زي��رة‬ ‫ال� �ع ��رب� �ي ��ة‪ ،‬ف� � ��إن ال� �س ��ائ ��ح ي� �ج ��د ك��ل‬ ‫متطلباته من حيث تأثيت فضاءات‬ ‫"ال � �ق � �ص � �ب� ��ة" ب� ��ال� ��دي � �ك� ��ور ام� �غ ��رب ��ي‬ ‫ال� �ص� �ح ��راوي اأم� ��ازي � �غ� ��ي‪ ،‬وت �ق��دي��م‬ ‫وج � �ب ��ات م �غ��رب �ي��ة ع �ت �ي �ق��ة ل�ل�س��ائ��ح‬ ‫وال �ت ��ي ت �ش �ع��ره ك �م��ا ل ��و أن ��ه يعيش‬ ‫ال�ق��رن ال�ح��ادي عشر بكل تفاصيله‪،‬‬ ‫ف ��ال �ق �ل �ع ��ة ش� �ك� �ل ��ت ع� �ل ��ى م � ��ر ق � ��رون‬ ‫ش��اه��دا ع�ل��ى ال�ف�ت��وح��ات اإس��ام�ي��ة‬ ‫لبلدان إفريقيا‪ ،‬إذ بقربها كانت تمر‬ ‫ج �ي��وش ال �ف��ات �ح��ن م ��ن م ��راك ��ش في‬ ‫ات�ج��اه "تمبوكتو" وم��ال��ي والنيجر‬ ‫وال� � �س � ��ودان وب ��ال� �ق ��رب م ��ن ال�ق�ص�ب��ة‬

‫ذاتها‪ ،‬كانت تمر قوافل التجارة امارة‬ ‫عبرعبر وادي درعة‬ ‫و"م � � �م � ��ر ت � �ي ��زي ��ن ت � � � �ل � � ��وات"‪ ،‬ب��ل‬ ‫وش �ه��دت ام�ن�ط�ق��ة اس �ت �ق��رار ع ��دد من‬ ‫العلماء والفقهاء البارزين في التاريخ‬ ‫اإسامي‪.‬‬ ‫وتكفي اإش��ارة إل��ى أن ع��ددا من‬ ‫أم �ه��ات ال�ك�ت��ب اإس��ام �ي��ة اأص�ل�ي��ة‬ ‫م��ازال��ت رابضة في امكتبات العتيقة‬ ‫امنتشرة في امنطقة‪.‬‬ ‫يوفر ليل القصبة للسياح متعة‬ ‫أخ � ��رى‪ ،‬ف��ال�س�م��اء ام �ن �ي��رة ب��ال�ن�ج��وم‪،‬‬ ‫تنسج ديكورا طبيعيا لليال يتغنى‬ ‫فيها أبناء امنطقة بتراثهم"الكناوي‬ ‫واأم ��ازي � �غ ��ي‪ ،‬ف ��ي رق� �ص ��ات ت��راث�ي��ة‬ ‫تشارك فيها النساء أيضا‪ ،‬وتضفي‬ ‫اجواء من الثورة على سهرات"الزعيق"‬ ‫ام�ت�ن��اث��رة ف��ي ك�ب��اري�ه��ات ام ��دن التي‬ ‫ُيقال إنها سياحية‪.‬‬ ‫ت��وف��ر ال �ق �ص �ب��ة أي �ض��ا ل ��رواده ��ا‬ ‫أنشطة من قبيل القيام برحات إلى‬ ‫الواحات وفي الصحاري عبر الجمال‬ ‫للتعرف أكثر على امنطقة التي ظلت‬ ‫محور تاقي العرب واأمازيغ وأبناء‬ ‫إف��ري �ق �ي��ا ال� � �س � ��وداء‪ ،‬وه� ��ي ال ��رح ��ات‬ ‫ال�ت��ي تعتمد ع�ل��ى سفينة ال�ص�ح��راء‬ ‫"الجمل"‪.‬‬

‫الق عة ش ت‬ ‫ع ى مر قر ن‬ ‫شاهدا ع ى‬ ‫ال توحات‬ ‫اإسامية‬ ‫لب دان‬ ‫إفريقية‬

‫«تسخن» الفيول داخل‬ ‫السفينة العالقة‬ ‫في طانطان إنقاذها‬

‫ش��رع��ت السلطات امغربية ص�ب��اح أم��س (ااث �ن��ن) في‬ ‫"تسخن الفيول امتصلب" داخ��ل سفينة إسبانية جنحت‬ ‫ب��داي��ة اأس�ب��وع ام��اض��ي ف��ي ميناء مدينة طانطان م��ن أجل‬ ‫التخفيف من وزنها وتخليصها من امكان الذي علقت فيه‪.‬‬ ‫وقال محمد بنيحيى‪ ،‬مدير التعاون والشراكة والتواصل‬ ‫في وزارة البيئة امغربية‪ ،‬لفرانس برس أمس‪" :‬إن ‪ 30‬طنا من‬ ‫اآليات وامواد التي ستستعمل في تسخن الفيول امتصلب‬ ‫داخل هيكل السفينة‪ ،‬قد وصلت صباح أمس إلى اميناء"‪.‬‬ ‫وأف ��ادت السلطات امغربية ف��ي وق��ت س��اب��ق أن الفيول‬ ‫داخل هيكل الناقلة اإسبانية العالقة التي تزود عادة امحطة‬ ‫الحرارية مدينة طانطان‪" ،‬تصلب بسبب ب��رودة ام�ي��اه"‪ ،‬ما‬ ‫ساعد نسبيا في تجنب كارثة بيئية في امنطقة‪.‬‬ ‫وأوض��ح بنيحيى في اتصال مع فرنس ب��رس أن "هذه‬ ‫ال�ت�ج�ه�ي��زات ق��دم��ت م��ن ه��وان��دا ع�ل��ى م��ن ط��ائ��رة خ��اص��ة"‪،‬‬ ‫مضيفا أن شركة التأمن الخاصة بالناقلة اإسبانية جلبت‬ ‫"‪ 13‬مختصا هولنديا‪ ،‬يقومون باجتماع يومي لتتبع حالة‬ ‫السفينة العالقة"‪.‬‬ ‫وأوض� ��ح ام �س��ؤول ام�غ��رب��ي أن "ال�س�ف�ي�ن��ة م�س�ت�ق��رة في‬ ‫الوقت الراهن‪ ،‬والصعوبة في تخليصها تتمثل في الرياح‬ ‫القوية التي تعرفها سواحل مدينة طانطان‪ ،‬ما يتطلب الدقة‬ ‫والتأني"‪.‬‬ ‫وي �ح��اول ال�خ�ب��راء إف ��راغ السفينة ال�ت��ي تحمل ح��وال��ي‬ ‫‪ 5000‬ط��ن م��ن الفيول ال��ذي تصلب عبر تسخينه‪ ،‬م��ن أجل‬ ‫التخفيف من حمولتها لتصفو بعيدا عن الرمال والصخور‬ ‫العالقة فيها‪.‬‬ ‫وحسب امصدر نفسه فإن "الفيول بعد تسخينه سيتم‬ ‫ن�ق�ل��ه ع�ب��ر ‪ 10‬ش��اح �ن��ات‪ ،‬س�ع��ة ك��ل واح� ��دة ‪ 30‬ط �ن��ا‪ ،‬تشكل‬ ‫سلسلة ذهابا وإيابا إلى امحطة الحرارية للمدينة‪ ،‬والتي‬ ‫ا تبعد كثيرا"‪.‬‬ ‫وس�ب��ق للسلطات ام�غ��رب�ي��ة أن ق��ام��ت بمحاولتن غير‬ ‫ن��اج�ح�ت��ن م��ن أج ��ل تخليص السفينة ال�ع��ال�ق��ة ف��ي ال��رم��ال‬ ‫والصخور داخل اميناء‪.‬‬ ‫وأوضح بيان للوزارة امنتدبة لدى وزير الطاقة وامعادن‬ ‫واماء والبيئة امكلفة بالبيئة أنه "تم القيام بمحاولتن لجرف‬ ‫الباخرة الجانحة يومي ‪ 24‬و‪ 25‬من الشهر الحالي وأنه سيتم‬ ‫تخفيف حمولة الوقود اموجود بالباخرة واستئناف عملية‬ ‫الجرف"‪.‬‬ ‫وك��ان ب�ي��ان ص��ادر ليلة (ال�س�ب��ت) ع��ن اللجنة الوطنية‬ ‫مواجهة التلوث البحري ال�ط��ارئ ق��د نفى "وق��وع أي تلوث‬ ‫ب �ح��ري وأن اأم � ��ر ا ي �س �ت��دع��ي ت�ف�ع�ي��ل ام �خ �ط��ط ال��وط �ن��ي‬ ‫ااستعجالي"‪.‬‬ ‫هذا وقالت وكالة اأنباء الرسمية أن "السلطة البحرية‬ ‫ت�ج��ري تحقيقا لتحديد ام�س��ؤول�ي��ات ف��ي م��ا يخص جنوح‬ ‫سفينة لنقل ال��وق��ود بميناء طانطان ي��وم (ااث �ن��ن) مطلع‬ ‫اأسبوع اماضي"‪.‬‬ ‫وأوضح امصدر نفسه أنه بعد اانتهاء من عملية إفراغ‬ ‫السفينة ال�ت��ي "ق��د ت�ب��دأ م�س��اء (ااث �ن��ن)"‪ ،‬سيقوم غطاسو‬ ‫شركة التأمن بتفتيش الباخرة إص��اح أي عطب موجود‬ ‫فيها لتتم بعدها عملية جر السفينة إلى عرض البحر‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫آسفي تشهد حوات عديدة بعد انخراطها في الورش التنموي امجتمعي‬ ‫ي � � �ج � � �م� � ��ع ك � � � � ��ل ام� � � ��راق � � � �ب� � � ��ن‬ ‫وامتتبعن للشأن العام في إقليم‬ ‫آس�ف��ي ع�ل��ى أن ال��زي��ارة ال�ت��ي ق��ام‬ ‫بها صاحب الجالة املك محمد‬ ‫ال � �س � ��ادس ف� ��ي م �ن �ت �ص��ف أب ��ري ��ل‬ ‫اماضي إلى هذه امدينة العريقة‬ ‫تشكل أهم حدث عرفه اإقليم في‬ ‫بحر ه��ذه السنة ومرحلة تحول‬ ‫ف ��اص ��ل ب� ��ن آس� �ف ��ي "اان� �ت� �ظ ��ار"‬ ‫وآس �ف��ي "اان� �خ ��راط ال �ك��ام��ل" في‬ ‫استراتيجية تنموية تلمس كل‬ ‫ام� �ج ��اات ال� ��واع� ��دة وت ��رم ��ي إل��ى‬ ‫إنجاز عدد من امشاريع امهيكلة‬ ‫ام� � �ن � ��درج � ��ة ف� � ��ي إط� � � � ��ار ال� � � ��ورش‬ ‫امجتمعي ال��دائ��م وامفتوح‪ ،‬من‬ ‫ب�ي�ن�ه��ا ام �ي �ن��اء ال �ج��دي��د وام��وق��ع‬ ‫ال �ص �ن��اع��ي ام �ن��دم��ج ف ��ي ام��دي �ن��ة‬ ‫اللذين انطلقا في أبريل اماضي‪.‬‬ ‫وي � �ن� ��درج م � �ش� ��روع ه � ��ذا ام �ي �ن��اء‬ ‫ال � �ج� ��دي� ��د ال� � � ��ذي ي� ��أت� ��ي ل �ت �ع��زي��ز‬ ‫ال � �ب � �ن � �ي� ��ات ال� �ت� �ح� �ت� �ي ��ة ام ��وج� �ه ��ة‬ ‫للنقل البحري الوطني في إطار‬ ‫ااستراتيجية الوطنية للموانئ‬ ‫ف��ي أف��ق ع��ام ‪ 2030‬وال�ه��ادف��ة إلى‬ ‫تعزيز جاذبية ااقتصاد امغربي‬ ‫وضمان حصة للمغرب في سوق‬ ‫ال �ت �ج��ارة ال �ب �ح��ري��ة ال��دول �ي��ة بن‬ ‫البحر اأبيض امتوسط وأورب��ا‬ ‫والشرق اأوسط وآسيا‪.‬‬ ‫وي� � ��روم ه� ��ذا ام � �ش ��روع ب�ع��ث‬ ‫دي �ن��ام �ي��ة ت �ن �م��وي��ة ف ��ي ام �ن �ط �ق��ة‬ ‫وإع � �ط� ��اء دف� �ع ��ة ج ��دي ��دة إع � ��ادة‬ ‫التأهيل الحضري مدينة آسفي‬ ‫ع �ب��ر ت �ح��وي��ل م �ي �ن��ائ �ه��ا (آس �ف��ي‬ ‫ام ��دي� �ن ��ة) ال � ��ى م �ي �ن��اء ل��أن �ش �ط��ة‬ ‫التجارية والسياحة البحرية مع‬ ‫استعمال تقنيات مائمة تأخذ‬ ‫ب �ع��ن ااع �ت �ب��ار ال ��ره ��ان ال�ب�ي�ئ��ي‬ ‫وإح��داث ف�ض��اء ترفيهي لعشاق‬

‫رياضة اموج‪.‬‬ ‫وتطمح هذه البنية التحتية‬ ‫امينائية ال�ج��دي��دة ال��واق�ع��ة على‬ ‫بعد ‪ 15‬كلم جنوب امدينة التي‬ ‫سيتطلب إنجازها تعبئة غاف‬ ‫م� ��ال� ��ي ق � � � ��دره ‪ 4‬م ��اي � �ي ��ر دره � ��م‬ ‫ب � ��اأس � ��اس إل � ��ى م ��واك� �ب ��ة ق �ط��اع‬ ‫ال �ط��اق��ة وال �ص �ن��اع��ة ال�ك�ي�م�ي��ائ�ي��ة‬ ‫للجهة‪ ،‬إلى جانب تطوير حركة‬ ‫ال � �ن � �ق ��ل م � ��ن ص � �ن ��ف ال � �ح � �م ��وات‬ ‫ال� �ط ��اق� �ي ��ة ال � �ك � �ب ��رى وال� �ص� �ن ��اع ��ة‬ ‫ام�ع��دن�ي��ة‪ .‬وس�ي�م�ك��ن ه��ذا ام�ي�ن��اء‬ ‫م� � ��ن ت� �ل� �ب� �ي ��ة ح � ��اج � �ي � ��ات م �ح �ط��ة‬ ‫ال � �ط� ��اق� ��ة ال � � �ح � ��راري � ��ة ال � �ج� ��دي� ��دة‬ ‫آسفي التابعة للمكتب الوطني‬ ‫للكهرباء واماء الصالح للشرب‪،‬‬ ‫حيث سيتيح ت��زوي��ده��ا بالفحم‬ ‫ال �ح �ج��ري‪ ،‬س� ��واء ف ��ي م��رح�ل�ت�ه��ا‬ ‫اأول��ى أو الثانية وت��وف�ي��ر ق��درة‬ ‫م�ي�ن��ائ�ي��ة ه��ام��ة وق��اب�ل��ة للتوسع‬ ‫م ��ن أج � ��ل ت �غ �ط �ي��ة ااح �ت �ي��اج��ات‬ ‫ام � �س � �ت � �ق � �ب � �ل � �ي ��ة ل � �ن � �ق� ��ل واردات‬ ‫وص � � � � � � ��ادرات ام � �ك � �ت� ��ب ال� �ش ��ري ��ف‬ ‫ل �ل �ف��وس �ف��اط وغ �ي��ره��ا م ��ن ح��رك��ة‬ ‫النقل في مرحلة ثالثة‪.‬‬ ‫وي�ع��د م �ش��روع ام�ي�ن��اء ال��ذي‬ ‫س �ي��وف��ر أزي � ��د م ��ن ‪ 750‬م�ن�ص��ب‬ ‫ش � �غ� ��ل م � �ب� ��اش� ��ر خ� � � ��ال م ��رح� �ل ��ة‬ ‫التشييد و‪ 825‬منصب شغل غير‬ ‫مباشر خ��ال مرحلة ااستغال‬ ‫محفزا حقيقيا إن�ج��از مشاريع‬ ‫أخرى في امنطقة‪.‬‬ ‫وف� � � � ��ي م � � ��ا ي� � �خ � ��ص ام � ��وق � ��ع‬ ‫ال �ص �ن��اع��ي ام �ن��دم��ج ال �ج��دي��د في‬ ‫مدينة آسفي (محور الفوسفاط‬ ‫في آسفي) فإن هذا امشروع الذي‬ ‫سينجز ب��اس�ت�ث�م��ار ي�ق��در ب��أزي��د‬ ‫م ��ن ‪ 30‬م �ل �ي��ار دره � ��م س�ي�س��اه��م‬ ‫ف��ي بعث دينامية تنموية هامة‬

‫ع �ل��ى م �س �ت��وى ام� �ح ��ور ام ��رك ��زي‬ ‫للفوسفاط في امغرب (الكنتور‪-‬‬ ‫آسفي)‪.‬‬ ‫وسيمكن هذا امشروع الذي‬ ‫ي�ش�ي��د ع �ل��ى م �س��اح��ة أل ��ف و‪300‬‬ ‫هكتار في مرحلة أولى من تثمن‬ ‫ال� � �ج � ��ودة ال � �خ ��اص ��ة ب �ف��وس �ف��اط‬ ‫ح � ��وض ال� �ك� �ن� �ت ��ور وف � ��ي م��رح �ل��ة‬ ‫ث��ان�ي��ة تثمن ف��وس�ف��اط مصقالة‬ ‫في الصويرة‪.‬‬ ‫وب� �م� �ج ��رد ت �ش �ي �ي��ده‪ ،‬س�ت�ت��م‬ ‫إع � � ��ادة ت ��أه �ي ��ل ام� ��رك� ��ب ال �ح��ال��ي‬ ‫للمجمع الشريف للفوسفاط في‬ ‫آسفي ليصبح مركزا تكنولوجيا‬ ‫ح �ق �ي �ق �ي��ا م ��ن خ� ��ال ت �ح��ول��ه إل��ى‬ ‫منطقة صناعية موجهة لشركاء‬ ‫امجمع وم��رك��زا للتكوين لفائدة‬ ‫امستخدمن‪.‬‬ ‫وع� � �ل � ��ى ص� �ع� �ي ��د ام � �ش� ��اري� ��ع‬ ‫ال � �ج ��دي ��دة ل� �ل� �م� �ب ��ادرة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫ل �ل �ت �ن �م �ي��ة ال� �ب� �ش ��ري ��ة ال � �ت� ��ي ت �ه��م‬ ‫ال � � � �ق � � � �ط � � ��اع � � ��ات ااج� � �ت� � �م � ��اع� � �ي � ��ة‬ ‫وال��ري��اض �ي��ة وال �ث �ق��اف �ي��ة وت� ��روم‬ ‫إط � ��اق دي �ن��ام �ي��ة ت �ن �م��وي��ة ق��وي��ة‬ ‫ع � �ل� ��ى م � �س � �ت� ��وى اإق� � �ل� � �ي � ��م‪ ،‬ف �ق��د‬ ‫رص � � ��دت ل� �ه ��ا ب �ن �ف ��س ام �ن��اس �ب��ة‬ ‫اس � �ت � �ث � �م � ��ارات ق � ��دره � ��ا ‪176 .5‬‬ ‫م � �ل � �ي� ��ون‪ ،‬دره � � � ��م وت � � �ه� � ��دف إل� ��ى‬ ‫ت� �ح� �س ��ن ال � � �ظ� � ��روف ال �س ��وس �ي ��و‬ ‫اق� �ت� �ص ��ادي ��ة ل �ل �ن �س��اء وم �ح��ارب��ة‬ ‫الهدر امدرسي وتطوير قطاعات‬ ‫ال� �ص� �ي ��د ال � �ب � �ح� ��ري وال� �ص� �ن ��اع ��ة‬ ‫التقليدية وال��ري��اض��ة وتشجيع‬ ‫اأنشطة الثقافية على مستوى‬ ‫الجهة‪.‬‬ ‫وف �ض��ا ع��ن ت �ط��وي��ر ظ��روف‬ ‫اإن � � �ت � ��اج وت � �س� ��وي� ��ق ام �ن �ت �ج ��ات‬ ‫امحلية‪ ،‬تروم القرية امستقبلية‬ ‫ل�ح��رف�ي��ي ال �خ��زف أي �ض��ا م��راع��اة‬

‫البعد البيئي في عملية اإنتاج‬ ‫وت��أه �ي��ل ام� �ق ��اوات ال �ع��ام �ل��ة في‬ ‫م�ج��ال صناعة الفخار وتحسن‬ ‫دخ��ل الصناع التقليدين‪ .‬ويهم‬ ‫ه� ��ذا ام� �ش ��روع ب �ن��اء ‪ 110‬ورش ��ة‬ ‫وم�ق��ر غ��رف��ة الصناعة التقليدية‬ ‫وق� � ��اع� � ��ات ل � �ل � �ع� ��روض واق � �ت � �ن ��اء‬ ‫معدات العمل الازمة‪.‬‬ ‫أم��ا ف �ض��اء ال�ص�ن��اع حرفيي‬ ‫القرميد فيهدف‪ ،‬من جهته‪ ،‬إلى‬ ‫تثمن ال�ق��رم�ي��د ام�ح�ل��ي وتنظيم‬ ‫ه � ��ذا ال� �ق� �ط ��اع ال� � ��ذي ت �ش �ت �ه��ر ب��ه‬ ‫امنطقة‪.‬‬ ‫وب��دوره حظي قطاع الصيد‬ ‫ال�ب�ح��ري ب�ن�ف��س ال�ع�ن��اي��ة املكية‬ ‫ع � �ب� ��ر ت � ��دش � ��ن م � ��رك � ��ب ت � �ج� ��اري‬ ‫وإداري ل �ف ��ائ ��دة أرب� � ��اب ق� ��وارب‬ ‫الصيد التقليدي بميناء آسفي‪،‬‬ ‫وال � ��ذي أن �ج��ز ف��ي إط� ��ار ام �ب��ادرة‬ ‫الوطنية للتنمية البشرية بمبلغ‬ ‫إجمالي قدره ‪ 12 .4‬مليون درهم‪.‬‬ ‫وي � ��روم ه� ��ذا ام� �ش ��روع ال ��ذي‬ ‫يهم إنجاز ‪ 910‬محات تجارية‬ ‫وم ��راف ��ق إداري � ��ة م �ج �ه��زة تنظيم‬ ‫وت� �ح� �س ��ن ظ � � ��روف ع� �م ��ل أرب � ��اب‬ ‫قوارب الصيد التقليدي باميناء‪.‬‬ ‫وك��ان جالة املك ق��د أش��رف‬ ‫على إعطاء انطاق أشغال بناء‬ ‫م��رك��ز ل�ت�ك��وي��ن وت��أه�ي��ل ال�ن�س��اء‪،‬‬ ‫وس� �ي ��وف ��ر ه � ��ذا ام� ��رك� ��ز ال �ج��دي��د‬ ‫تكوينا للنساء في مختلف امهن‬ ‫كما سيساهم في تعزيز التعليم‬ ‫اأولي‪.‬‬ ‫وب ��دوره ��ا ت �ع ��ززت ال�ب�ن�ي��ات‬ ‫ال �ت �ح �ت �ي��ة ال �س ��وس �ي ��و ري��اض �ي��ة‬ ‫مدينة آس�ف��ي ب��ام��رك��ز السوسيو‬ ‫ري ��اض ��ي ل �ل �ق ��رب‪ ،‬وك � ��ذا ب �م��رك��ب‬ ‫ري ��اض ��ي وخ �م �س��ة م ��اع ��ب ق��رب‬ ‫ل �ك��رة ال� �ق ��دم أع �ط �ي��ت ب��ام�ن��اس�ب��ة‬

‫ان � �ط ��اق ��ة أش � �غ � ��ال ب� �ن ��ائ� �ه ��ا‪ ،‬وق ��د‬ ‫كلف إن�ج��از ه��ذا ام��رك��ز السوسيو‬ ‫رياضي للقرب أزيد من ‪ 4. 3‬ماين‬ ‫درهم‪ ،‬ويهدف إلى تطوير امهارات‬ ‫ال��ري��اض �ي��ة وال �ف �ن�ي��ة ل ��دى اأط �ف��ال‬ ‫وال � �ش � �ب ��اب وم � �ح ��ارب ��ة اان � �ح� ��راف‬ ‫وال� �ه ��در ام ��درس ��ي‪ ،‬وك � ��ذا اادم � ��اج‬ ‫ال� �س ��وس� �ي ��و ث� �ق ��اف ��ي وال� ��ري� ��اض� ��ي‬ ‫ل�ل�س�ك��ان ام�س�ت�ه��دف��ن ع�ب��ر ض�م��ان‬ ‫ولوج واسع للتجهيزات والخدمات‬ ‫اأساسية‪ .‬وبخصوص م��اع��ب‬ ‫ال�ق��رب ل�ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬فستساهم في‬ ‫تعزيز البنية التحتية الرياضية‬ ‫ع�ل��ى م�س�ت��وى اأح �ي��اء امستهدفة‬ ‫وتحفيز الشباب على ممارسة هذه‬ ‫الرياضة‪.‬‬ ‫ك �م ��ا ش �ك �ل��ت م ��دي �ن ��ة ال �ف �ن��ون‬ ‫وال �ث �ق��اف��ة ف �ض��اء ذا ط��اب��ع ت��رب��وي‬ ‫وثقافي ظهرت ب ��وادره اأول��ى في‬ ‫ت�ح�س��ن ول� ��وج ال �س �ك��ان ام�ح�ل�ي��ن‬ ‫إل � ��ى ب �ن �ي ��ات ال �ت �ن �ش �ي��ط ال �ث �ق��اف��ي‬ ‫وال �ف �ن��ي‪ ،‬وذل� ��ك م ��ن خ ��ال أن�ش�ط��ة‬ ‫ثقافية وف�ن�ي��ة ن��وع�ي��ة ك��ان آخ��ره��ا‬ ‫ه��ذا ال�ش�ه��ر باحتضانها ام�ع��رض‬ ‫ال� �ج� �ه ��وي ال� �ث ��ال ��ث ل �ل �ك �ت��اب ال� ��ذي‬ ‫نظمته وزارة الثقافة ب�ش��راك��ة مع‬ ‫واي ��ة وم�ج�ل��س ال �ج �ه��ة‪ ،‬ك�م��ا أن�ه��ا‬ ‫أصبحت تشكل إطارا مثاليا لبروز‬ ‫وتأهيل امواهب الجديدة‪.‬‬ ‫وت�ج��در اإش ��ارة إل��ى أن إقليم‬ ‫آس� �ف ��ي ش� �ه ��د ف� ��ي إط � � ��ار ام � �ب� ��ادرة‬ ‫الوطنية للتنمية البشرية برسم‬ ‫ال �ف �ت��رة ‪ 2013/ 2011‬ت�ن�ف�ي��ذ ‪372‬‬ ‫مشروعا باستثمار إجمالي يصل‬ ‫إل � ��ى أزي� � ��د ‪ 185. 2‬م �ل �ي��ون دره ��م‬ ‫س��اه �م��ت ف�ي�ه��ا ام� �ب ��ادرة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫للتنمية البشرية بأزيد من ثمانية‬ ‫ماين درهم‪.‬‬

‫(و م ع)‬

‫قيادي حزبي فرنسي يطلع على مظاهر التنمية في مدينة الداخلة‬ ‫قام الفرنسي لوك شاتيل‪،‬‬ ‫ن��ائ��ب ال��رئ�ي��س ام�ن�ت��دب لحزب‬ ‫«اات� � � � �ح � � � ��اد م � � ��ن أج � � � ��ل ح ��رك ��ة‬ ‫ش � �ع � �ب � �ي� ��ة»‪ ،‬أم� � � ��س (ااث � � �ن� � ��ن)‬ ‫ب � ��زي � ��ارة م� �ي ��دان� �ي ��ة ل � �ع� ��دد م��ن‬ ‫ام�ن�ج��زات التنموية ف��ي مدينة‬ ‫الداخلة‪ .‬وشملت ه��ذه الزيارة‬ ‫ميناء الداخلة الجديد‪ ،‬واملعب‬ ‫ال �ب �ل��دي ل �ك��رة ال� �ق ��دم‪ ،‬وال �ق��اع��ة‬ ‫ام�غ�ط��اة ل�ل��ري��اض��ات‪ ،‬وامتحف‬ ‫الصغير للمغرب الصحراوي‪،‬‬ ‫وام�ك�ت�ب��ة ال��وس��ائ�ط�ي��ة‪ ،‬وقصر‬ ‫ام� � � ��ؤت � � � �م� � � ��رات‪ ،‬ح� � �ي � ��ث ق� ��دم� ��ت‬

‫ل �ل �م �س��ؤول ال �ح��زب��ي وال ��وزي ��ر‬ ‫ال �ف��رن �س��ي ال �س��اب��ق‪ ،‬م�ع�ط�ي��ات‬ ‫عن جهود التنمية في قطاعات‬ ‫ال � �ص � �ي� ��د ال� � �ب� � �ح � ��ري وال� �ب� �ن� �ي ��ة‬ ‫التجهيزية امينائية والرياضة‬ ‫وال� �ث� �ق ��اف ��ة وال � �خ � ��دم � ��ات ال �ت��ي‬ ‫ت �ق��دم �ه��ا ام��ؤس �س��ات وام ��راف ��ق‬ ‫ام ��رت� �ب� �ط ��ة ب � �ه ��ذه ال� �ق� �ط ��اع ��ات‪.‬‬ ‫وش� � �ك � ��ل م� � ��وض� � ��وع ال �ت �ن �م �ي ��ة‬ ‫ام �ح �ل �ي��ة وال � �ج � �ه ��ود ام �ب ��ذول ��ة‬ ‫لتعزيزيها والنهوض بها أكثر‬ ‫بما يستجيب لطموحات سكان‬ ‫اإقليم‪ ،‬أحد امحاور اأساسية‬

‫التي تم التطرق إليها في لقاء‬ ‫ج �م��ع ن��ائ��ب ال��رئ �ي��س ام�ن�ت��دب‬ ‫لحزب «ااتحاد من أجل حركة‬ ‫ش �ع �ب �ي��ة» ورؤس� � � ��اء ام �ج��ال��س‬ ‫ام� �ن � �ت � �خ� �ب ��ة ف � � ��ي ج � �ه� ��ة وادي‬ ‫ال��ذه��ب ل�ك��وي��رة ال��ذي��ن أش ��ادوا‬ ‫ب��ام �ن �ج��زات ال �ت��ي ت�ح�ق�ق��ت في‬ ‫ع � �ه ��د ال� � ��وح� � ��دة ف � ��ي اأق ��ال� �ي ��م‬ ‫ال �ج �ن��وب �ي��ة ب �ص �ف��ة ع��ام��ة وف��ي‬ ‫إق� �ل� �ي ��م وادي ال � ��ذه � ��ب ب �ص �ف��ة‬ ‫خاصة‪ .‬وذكروا بجهود امغرب‬ ‫اإص��اح �ي��ة ال��رام �ي��ة إل ��ى بناء‬ ‫م �ج �ت �م��ع دي� �م� �ق ��راط ��ي ح ��داث ��ي‬

‫قائم على دولة الحق والقانون‪،‬‬ ‫وام�س��ار ال��ذي ينهجه م��ن أجل‬ ‫ت� �ح ��دي ��ث وت � �ط� ��وي� ��ر ال �ت �ن �م �ي��ة‬ ‫ب��أق��ال�ي�م��ه ال�ج�ن��وب�ي��ة ف��ي إط��ار‬ ‫دي �م �ق��راط �ي��ة ت �ش��ارك �ي��ة ت��أخ��ذ‬ ‫ب �ع��ن ااع �ت �ب ��ار خ�ص��وص�ي��ات‬ ‫السكان‪.‬‬ ‫ون� � � ��وه رؤس � � � ��اء ام �ج ��ال ��س‬ ‫ام �ن �ت �خ �ب��ة ب �ع��اق��ات ال �ص��داق��ة‬ ‫امتينة وام�ت�م�ي��زة القائمة بن‬ ‫ام� � �غ � ��رب‪ ،‬وف ��رن � �س ��ا م �ش �ي��دي��ن‬ ‫ب��ام��وق��ف الفرنسي بخصوص‬ ‫قضية وح��دة ام�غ��رب الترابية‪.‬‬

‫وجددوا التأكيد على أن سكان‬ ‫اأق��ال�ي��م الجنوبية امنخرطن‬ ‫ف� ��ي م� �س ��ار ال� �ح ��داث ��ة وال �ب �ن ��اء‬ ‫الديمقراطي متشبثون بوحدة‬ ‫ام � �غ� ��رب ال� �ت ��راب� �ي ��ة وب �م �ق �ت��رح‬ ‫ال �ح �ك ��م ال� ��ذات� ��ي ك �ح ��ل واق �ع ��ي‬ ‫حظي بإشادة وإجماع دولين‪.‬‬ ‫واستقبل لوك شاتيل الذي‬ ‫يقوم حاليا بزيارة للداخلة من‬ ‫ق�ب��ل ح�م�ي��د ش �ب��ار‪ ،‬وال ��ي جهة‬ ‫وادي ال ��ذه ��ب ل� �ك ��وي ��رة ع��ام��ل‬ ‫إقليم وادي الذهب‪.‬‬ ‫(و م ع)‬


‫‪»dG*« ×Uš‬‬

‫> العدد‪76 :‬‬ ‫> الثاثاء ‪ 27‬صفر ‪ 1435‬اموافق ‪ 31‬دجنبر ‪2013‬‬

‫‪5‬‬

‫«½‪WOM_«  «¡«dłù« e¹eFð v≈ uŽb¹ 5ðuÐ Ë UOÝË— w b¹bł —U−H‬‬ ‫ﻣﻘﺘﻞ‪ 14‬ﺷﺨﺼﺎ ﻋﻠﻰ اﻷﻗﻞ ﻓﻲ اﻧﻔﺠﺎر ﺣﺎﻓﻠﺔ رﻛﺎب > اﳍﺠﻮم ﻳﻬﺪف إﻟﻰ إﺛﺎرة أﺟﻮاء رﻋﺐ ﻗﺒﻞ اﻷﻟﻌﺎب اﻷوﳌﺒﻴﺔ‬ ‫أوﻗ ـ ــﻒ ﺟ ـﻬ ــﺎز اﻷﻣ ـ ــﻦ اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ ﻓــﻲ‬ ‫ﻣ ـﺼــﺮ ﺻ ـﺤــﺎﻓ ـﻴــﲔ ﻓ ــﻲ ﻗـ ـﻨ ــﺎة اﻟ ـﺠــﺰﻳــﺮة‬ ‫اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬أﺣﺪﻫﻤﺎ أﺳـﺘــﺮاﻟــﻲ واﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﺼﺮي‪ ،‬ﻳﺸﺘﺒﻪ ﻓﻲ أﻧﻬﻤﺎ "ﺑﺜﺎ ﺷﺎﺋﻌﺎت‬ ‫وأﺧ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎر ﻣ ـ ـﻐ ـ ـﻠ ــﻮﻃ ــﺔ" ﺗ ـ ـﻀ ــﺮ "ﺑ ـ ــﺎﻷﻣ ـ ــﻦ‬ ‫اﻟــﺪاﺧـﻠــﻲ"‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻋﻠﻨﺖ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫اﳌﺼﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﺑﻴﺎن أﻣﺲ )اﻻﺛﻨﲔ(‪.‬‬ ‫وأﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪت اﻟ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ــﺰﻳ ـ ـ ـ ــﺮة ﺗـ ــﻮﻗ ـ ـﻴـ ــﻒ‬ ‫اﻟ ـﺼ ـﺤــﺎﻓ ـﻴــﲔ‪ ،‬وأوﺿـ ـﺤ ــﺖ أن اﻟ ـﺸــﺮﻃــﺔ‬ ‫اﳌﺼﺮﻳﺔ ﺗﻌﺘﻘﻞ أﻳﻀﺎ اﺛﻨﲔ آﺧﺮﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮﻇﻔﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺑﻴﺎن اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﳌﺼﺮﻳﺔ‪" :‬ﻓﻲ‬ ‫إﻃ ـ ــﺎر ﻣ ـﺘــﺎﺑ ـﻌــﺔ ﻧ ـﺸــﺎط ﻋ ـﻨــﺎﺻــﺮ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﻹﺧ ـ ـ ــﻮان اﳌ ـﺴ ـﻠ ـﻤــﲔ اﻹرﻫ ـ ــﺎﺑ ـ ــﻲ‪ ،‬وردت‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻟﺠﻬﺎز اﻷﻣــﻦ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﻘﻴﺎم‬ ‫أﺣﺪ ﻋﻨﺎﺻﺮ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام ﺟﻨﺎﺣﲔ ﺑﺄﺣﺪ ﻓﻨﺎدق اﻟﻘﺎﻫﺮة وﻋﻘﺪ ﻟﻘﺎءات ﺗﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻋﻨﺎﺻﺮ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﺑﻬﺎ"‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن اﻟﺮﺟﻞ "اﺗﺨﺬ اﻟﺠﻨﺎﺣﲔ ﻛﻤﺮﻛﺰ إﻋﻼﻣﻲ وﻟﻠﺒﺚ اﳌﺒﺎﺷﺮ ﻟﻸﺧﺒﺎر اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻀﺮ اﻷﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻠﻲ وﺑﺚ اﻟﺸﺎﺋﻌﺎت واﻷﺧﺒﺎر اﳌﻐﻠﻮﻃﺔ ﻟﻘﻨﺎة اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ دون‬ ‫اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﻣﻮاﻓﻘﺎت اﻟﺠﻬﺎت اﳌﻌﻨﻴﺔ"‪.‬‬

‫اﻧﻔﺠﺎرﺣﺎﻓﻠﺔ ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﻓﻮﻟﻐﻮﻏﺮاد )أرﺷﻴﻒ(‬

‫ﻗـ ـﺘ ــﻞ ‪ 14‬ﺷـ ـﺨـ ـﺼ ــﺎ ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻷﻗ ـ ــﻞ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ﺗ ـﻔ ـﺠ ـﻴــﺮ اﻧ ـ ـﺘ ـ ـﺤـ ــﺎري اﺳـ ـﺘـ ـﻬ ــﺪف‬ ‫ﺻ ـ ـﺒـ ــﺎح أﻣ ـ ـ ــﺲ )اﻻﺛ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﲔ(‪ ،‬ﺣــﺎﻓ ـﻠــﺔ‬ ‫رﻛـ ــﺎب ﻛ ـﻬــﺮﺑــﺎﺋ ـﻴــﺔ )ﺗــﺮوﻟ ـﻴ ـﺒــﺎس( ﻓﻲ‬ ‫ﻓﻮﻟﻐﻮﻏﺮاد‪ ،‬ﻫﻮ اﻟﺜﺎﻧﻲ اﻟﺬي ﺗﺸﻬﺪه‬ ‫ﻫ ــﺬه اﳌــﺪﻳ ـﻨــﺔ اﻟــﻮاﻗ ـﻌــﺔ ﺟ ـﻨــﻮب ﻏــﺮب‬ ‫روﺳﻴﺎ ﻓﻲ ﻏﻀﻮن ‪ 24‬ﺳﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫وأﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ اﻟـ ـ ــﺮﺋ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺲ اﻟـ ـ ـ ــﺮوﺳـ ـ ـ ــﻲ‪،‬‬ ‫ﻓــﻼدﻳ ـﻤ ـﻴــﺮ ﺑ ــﻮﺗ ــﲔ‪ ،‬ﻗ ـ ــﻮات ﻣـﻜــﺎﻓـﺤــﺔ‬ ‫اﻹرﻫــﺎب ﺑﺘﻌﺰﻳﺰ اﻹﺟ ــﺮاءات اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﻓــﻲ ﺟـﻤـﻴــﻊ أﻧ ـﺤــﺎء روﺳ ـﻴــﺎ ﻋ ـﻠــﻰ إﺛــﺮ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺘﻔﺠﻴﺮ اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟﺬي ﻳﺄﺗﻲ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻧﺤﻮ ﺷﻬﺮ ﻣــﻦ ﻣــﻮﻋــﺪ دورة اﻷﻟـﻌــﺎب‬ ‫اﻻوﳌ ـﺒ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺸ ـﺘــﻮﻳــﺔ ﻓ ــﻲ "ﺳــﻮﺗ ـﺸــﻲ"‬ ‫)ﻣ ــﻦ ‪ 7‬إﻟ ــﻰ ‪ 23‬ﻓ ـﺒــﺮاﻳــﺮ( اﻟ ـﺘــﻲ ﺟﻌﻞ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﺑﻮﺗﲔ أوﻟﻮﻳﺔ وﻃﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأول أﻣ ـ ـ ــﺲ )اﻷﺣـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ( ﺗ ـﺴ ـﺒــﺐ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﻫﺠﻮم اﻧـﺘـﺤــﺎري ﻓــﻲ ﻣﺤﻄﺔ‬ ‫اﻟ ـﻘ ـﻄ ــﺎر اﳌ ــﺮﻛ ــﺰﻳ ــﺔ ﻓ ــﻲ ﻫـ ــﺬه اﳌــﺪﻳ ـﻨــﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺪ ﻧﺤﻮ أﻟﻒ ﻛﻴﻠﻮﻣﺘﺮ‬ ‫إﻟ ــﻰ ﺟ ـﻨــﻮب ﻣــﻮﺳ ـﻜــﻮ‪ ،‬ﻓــﻲ ﻣـﻘـﺘــﻞ ‪17‬‬ ‫ﺷ ـﺨ ـﺼــﺎ ﻓ ــﻲ ﻋ ـﻄ ـﻠــﺔ ﻧ ـﻬــﺎﻳــﺔ أﺳ ـﺒــﻮع‬ ‫ﺗﺸﻜﻞ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺮوس اﻧﻄﻼﻗﺔ ﻓﺘﺮة‬ ‫أﻋﻴﺎد رأس اﻟﺴﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﺗ ـ ـﺴ ـ ـﺒ ــﺐ ﺗـ ـﻔـ ـﺠـ ـﻴ ــﺮ اﻷﻣ ـ ـ ـ ــﺲ ﻓــﻲ‬ ‫ﺗــﺪﻣ ـﻴــﺮ اﻟ ـﺤــﺎﻓ ـﻠــﺔ اﻟ ـﻜ ـﻬــﺮﺑــﺎﺋ ـﻴــﺔ اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﻛــﺎﻧــﺖ ﻣ ــﻮﺟ ــﻮدة ﻋ ـﻨــﺪ ﻣــﻮﻗــﻒ ﻗــﺮﻳــﺐ‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ وﺳ ـ ـ ــﻂ ﻣ ــﺪﻳ ـ ـﻨ ــﺔ ﺳـ ـﺘ ــﺎﻟـ ـﻴـ ـﻨـ ـﻐ ــﺮاد‬ ‫ﺳﺎﺑﻘﺎ‪ ،‬وﺑﺤﺴﺐ وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﻓﻘﺪ‬ ‫ﻟﻘﻲ أرﺑﻌﺔ ﻋﺸﺮ ﺷﺨﺼﺎ ﻋﻠﻰ اﻷﻗﻞ‬

‫ﺣﺘﻔﻬﻢ وأﺻﻴﺐ ‪ 28‬آﺧــﺮون ﺑﺠﺮوح‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺛﻼﺛﺔ أﻃﻔﺎل‪.‬‬ ‫وﺗ ـ ـﺸ ـ ـﻴـ ــﺮ اﻟ ـ ـﻌ ـ ـﻨـ ــﺎﺻـ ــﺮ اﻷوﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﻌﻤﻞ "اﻹرﻫﺎﺑﻲ"‬ ‫ﺑ ـ ـ ــﺄن "اﻟـ ـ ـﻌـ ـ ـﺒ ـ ــﻮة اﻟ ـ ـﻨ ــﺎﺳ ـ ـﻔ ــﺔ ﻓ ـﺠــﺮﻫــﺎ‬ ‫اﻧ ـﺘـ ـﺤ ــﺎري ذﻛ ـ ــﺮ" ﻛ ـﻤــﺎ أﻋ ـﻠ ـﻨــﺖ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﺮوﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﳌـ ـﺘـ ـﻔـ ـﺠ ــﺮات اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﺨــﺪﻣــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫اﻻﻋ ـ ـ ـﺘ ـ ــﺪاء أﻣ ـ ــﺲ ﺗ ـﺘ ـﻀ ـﻤــﻦ ﻋ ـﻨــﺎﺻــﺮ‬ ‫ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ ﻟﺘﻠﻚ اﳌﺴﺘﺨﺪﻣﺔ ﻓﻲ اﻋﺘﺪاء‬ ‫)اﻷﺣ ــﺪ(‪ ،‬ﻣﺎ "ﻳﺆﻛﺪ وﺟــﻮد راﺑــﻂ ﺑﲔ‬ ‫اﻻﻋﺘﺪاءﻳﻦ" اﻟﻠﺬﻳﻦ "ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﺗــﻢ اﻹﻋ ـ ــﺪاد ﻟـﻬـﻤــﺎ ﻓــﻲ اﳌ ـﻜــﺎن ﻧـﻔـﺴــﻪ"‬ ‫ﻛ ـﻤــﺎ أﺿ ــﺎﻓ ــﺖ ﻫـ ــﺬه اﻟ ـﻠ ـﺠ ـﻨــﺔ اﳌـﻜـﻠـﻔــﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت اﻟﻜﺒﻴﺮة ﻓﻲ روﺳﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻗــﺪر اﳌﺤﻘﻘﻮن أن ﻣﻜﺎن وزﻣــﺎن‬ ‫اﻻﻋﺘﺪاء "ﻟﻢ ﻳﺘﻢ اﺧﺘﻴﺎرﻫﻤﺎ ﺻﺪﻓﺔ"‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺨﻂ ‪ 15‬إي ﻟﻠﺤﺎﻓﻠﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻳ ـﺸ ـﻬ ــﺪ ازدﺣـ ـ ــﺎﻣـ ـ ــﺎ ﻛـ ـﺒـ ـﻴ ــﺮا ﻓ ـ ــﻲ ﻫ ــﺬه‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻨﻬﺎر ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﻄﻠﺒﺔ‪.‬‬ ‫وروت اﻣــﺮأة ﻓــﻲ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺘﻔﺠﻴﺮ‬ ‫ردا ﻋﻠﻰ أﺳﺌﻠﺔ اﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮن اﻟﺮوﺳﻲ‬ ‫اﻟـﻌــﺎم "ﻟــﻢ أدرك ﻟﻠﻮﻫﻠﺔ اﻷوﻟ ــﻰ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺣﺎﻓﻠﺔ ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻣﻦ ﺷﺪة دﻣﺎرﻫﺎ"‪.‬‬ ‫واﺗ ـ ـﺼ ـ ــﻞ اﻟ ــﺮﺋ ـ ـﻴ ــﺲ اﻟـ ـﻔ ــﺮﻧـ ـﺴ ــﻲ‪،‬‬ ‫ﻓــﺮﻧـﺴــﻮا ﻫــﻮﻻﻧــﺪ‪ ،‬ﺑــﺎﻟــﺮﺋـﻴــﺲ ﺑــﻮﺗــﲔ‪،‬‬ ‫ﻟـﻴــﺆﻛــﺪ ﻟــﻪ "ﺗ ـﻀــﺎﻣ ـﻨــﻪ"‪ ،‬ﻓـﻴـﻤــﺎ أﻋــﺮﺑــﺖ‬ ‫اﳌﺴﺘﺸﺎرة اﻷﳌﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬أﻧﻐﻴﻼ ﻣﻴﺮﻛﻞ‪،‬‬ ‫ﻋﻦ ﺷﻌﻮرﻫﺎ ﺑـ"اﻻﺿﻄﺮاب"‪.‬‬

‫وﻓـ ـ ــﻮﻟ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﻮﻏـ ـ ــﺮاد‪ ،‬اﻟ ـ ـﻘـ ــﺮﻳ ـ ـﺒـ ــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫ﺟﻤﻬﻮرﻳﺎت ﺷﻤﺎل اﻟﻘﻮﻗﺎز اﳌﻀﻄﺮﺑﺔ‬ ‫اﻷوﺿــﺎع‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻮﺟﺪ ﻓﻴﻬﺎ أﻏﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﻣﺴﻠﻤﺔ‪ ،‬ﻣﺎ ﺗﺰال ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟــﺮوس رﻣــﺰا ﻗﻮﻳﺎ ﻟﻠﻤﻌﺮﻛﺔ اﻟﺪاﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ أﺗﺎﺣﺖ اﻧﺘﺼﺎر اﻟﺴﻮﻓﻴﺎت ﻋﻠﻰ‬ ‫أﳌﺎﻧﻴﺎ اﻟﻨﺎزﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﻣــﺮ اﻟــﺮﺋـﻴــﺲ ﻓﻼدﻳﻤﻴﺮ ﺑﻮﺗﲔ‬ ‫ﺑﺘﻌﺰﻳﺰ اﻟـﺘــﺪاﺑـﻴــﺮ اﻷﻣـﻨـﻴــﺔ ﻓــﻲ ﺳﺎﺋﺮ‬ ‫أرﺟـ ـ ــﺎء روﺳ ـ ـﻴ ــﺎ‪ ،‬ﻛ ـﻤــﺎ أﻋ ـﻠ ـﻨــﺖ ﻟـﺠـﻨــﺔ‬ ‫ﻣ ـﻜــﺎﻓ ـﺤــﺔ اﻹرﻫـ ـ ـ ــﺎب اﻟ ــﺮوﺳـ ـﻴ ــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﻃ ـﻠ ـﺒ ــﺖ أﻳ ـ ـﻀـ ــﺎ ﻣ ـ ــﻦ ﺳ ـ ـﻜـ ــﺎن اﳌ ــﺪﻳ ـﻨ ــﺔ‬ ‫اﻟﺨﺮوج ﺣﺎﻣﻠﲔ أوراﻗﻬﻢ اﻟﺜﺒﻮﺗﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻃﻠﺐ "أﻟﻜﺴﻨﺪر ﺑﻮرﺗﻨﻴﻜﻮف"‪،‬‬ ‫رﺋ ـﻴــﺲ ﺟ ـﻬــﺎز اﻻﺳـ ـﺘـ ـﺨـ ـﺒ ــﺎرات "اف‪.‬‬ ‫اس‪.‬ﺑ ـ ـ ـ ــﻲ"‪ ،‬ﻣ ــﻦ اﻟـ ـﺴـ ـﻜ ــﺎن ﺗ ـﻔ ـﻬــﻢ ﻫــﺬه‬ ‫"اﻹﺟﺮاءات اﻟﻼزﻣﺔ"‪.‬‬ ‫وأوﺿ ــﺢ وزﻳــﺮ اﻟــﺪاﺧـﻠـﻴــﺔ أﻧــﻪ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ اﳌﺮاﻗﺒﺔ ﻋﻠﻰ اﻟـﻄــﺮق وإرﺳــﺎل‬ ‫ﻓ ــﺮق رﺻ ــﺪ إﻟ ــﻰ اﻷﻣــﺎﻛــﻦ اﻟ ـﻌــﺎﻣــﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﺗﺰاﻳﺪ اﻹﻗﺒﺎل ﻋﻠﻰ اﳌﺘﺎﺟﺮ واﻷﻣﺎﻛﻦ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﻋﻴﺪ رأس اﻟﺴﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮرت ﺳـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ــﺎت ﺳ ـ ــﺎﻧ ـ ــﺖ‬ ‫ﺑـ ـﻄ ــﺮﺳـ ـﺒ ــﺮغ )ﺷ ـ ـﻤـ ــﺎل ﻏ ـ ـ ــﺮب( إﻟـ ـﻐ ــﺎء‬ ‫اﻷﻟ ـﻌــﺎب اﻟ ـﻨــﺎرﻳــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﻛــﺎﻧــﺖ ﻣـﻘــﺮرة‬ ‫ﻣﻨﺘﺼﻒ ﻟﻴﻠﺔ رأس ﻟﺴﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﻛ ـ ــﺎﻧ ـ ــﺖ اﳌـ ـﻨـ ـﻄـ ـﻘ ــﺔ ﻗ ـ ــﺪ وﺿ ـﻌــﺖ‬ ‫ﻣﻨﺬ )اﻷﺣــﺪ( ﻓﻲ ﺣــﺎل اﻹﻧــﺬار وﺟﺮى‬ ‫ﺗـﻌــﺰﻳــﺰ اﻟـﺘــﺪاﺑـﻴــﺮ اﻷﻣـﻨـﻴــﺔ ﻓــﻲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣ ـ ـﺤ ـ ـﻄـ ــﺎت اﻟ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـﻄـ ـ ــﺎرات واﳌ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ــﺎرات‬

‫اﻟــﺮﺋـﻴـﺴـﻴــﺔ ﻓــﻲ روﺳ ـﻴــﺎ ﺑـﻌــﺪ اﻧـﻔـﺠــﺎر‬ ‫ﻣ ـﺤ ـﻄــﺔ ﺳ ـﻜــﻚ ﺣ ــﺪﻳ ــﺪ ﻓ ــﻮﻟ ـﻐ ــﻮﻏ ــﺮاد‪،‬‬ ‫وﻫــﻲ ﻣﻦ اﳌﺤﻄﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪ أﻛﺒﺮ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ رﻛﺎب ﻓﻲ ﺟﻨﻮب روﺳﻴﺎ‪.‬‬ ‫وارﺗ ـﻔ ـﻌــﺖ ﺧـ ــﻼل اﻟ ـﻠ ـﻴــﻞ اﻟ ـﻔــﺎﺋــﺖ‬ ‫ﺣ ـﺼ ـﻴ ـﻠــﺔ ﻫـ ــﺬا اﻟ ـﺘ ـﻔ ـﺠ ـﻴــﺮ اﻟ ـ ــﺬي وﻗــﻊ‬ ‫وﺳــﻂ ﻋﻄﻠﺔ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﺳﺒﻮع إﻟــﻰ ‪17‬‬ ‫ﻗﺘﻴﻼ ﻣﻊ وﻓــﺎة رﺟــﻞ أدﺧــﻞ إﻟــﻰ ﻗﺴﻢ‬ ‫اﻟ ـﻄــﻮارئ ﻓــﻲ أﺣــﺪ اﳌﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﻳـﺠـﻌــﻞ ﻣـﻨــﻪ اﻻﻋـ ـﺘ ــﺪاء اﻷﻛ ـﺜــﺮ دﻣــﻮﻳــﺔ‬ ‫ﻓــﻲ روﺳ ـﻴــﺎ ﻣ ـﻨــﺬ أن ﻓ ـﺠــﺮ اﻧ ـﺘ ـﺤــﺎري‬ ‫ﻗـﻨـﺒـﻠــﺔ ﻓـ ــﻲ ﻳ ـﻨــﺎﻳــﺮ ‪ 2011‬ﻓ ــﻲ ﻣـﻄــﺎر‬ ‫دوﻣﻮدﻳﺪوﻓﻮ ﻓﻲ ﻣﻮﺳﻜﻮ وأﺳﻔﺮ ﻋﻦ‬ ‫ﺳﻘﻮط ‪ 37‬ﻗﺘﻴﻼ‪.‬‬ ‫وأﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرت وﺳـ ـ ـ ــﺎﺋـ ـ ـ ــﻞ اﻹﻋ ـ ـ ـ ـ ــﻼم‬ ‫اﻟ ــﺮوﺳ ـ ـﻴـ ــﺔ إﻟ ـ ــﻰ اﺣـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎل أن ﻳ ـﻜــﻮن‬ ‫ﺗﻔﺠﻴﺮ )اﻷﺣﺪ( ﻣﻦ ﻓﻌﻞ اﻧﺘﺤﺎرﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫"اﻷراﻣﻞ اﻟﺴﻮداء"‪.‬‬ ‫وأوﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ وﻛ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺔ "رﻳ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻧــﻮﻓــﻮﺳـﺘــﻲ" أن اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻳﺘﺠﻪ إﻟﻰ‬ ‫رﺟــﻞ ﻋﻠﻰ ﺻﻠﺔ ﺑﻤﻘﺎﺗﻠﻲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫داﻏ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﺎن‪ ،‬إﺣ ـ ـ ـ ــﺪى ﺟـ ـﻤـ ـﻬ ــﻮرﻳ ــﺎت‬ ‫اﻟﻘﻮﻓﺎز‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪ اﻧﻔﺠﺎرات ﺷﺒﻪ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ ﻣ ـ ـ ــﻮﻗ ـ ـ ــﻊ "ﻻﻳ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﻴ ـ ــﻮز"‬ ‫اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ أن اﻻﻧﺘﺤﺎرﻳﺔ ﻗﺪ ﺗﻜﻮن‬ ‫"أرﻣ ـ ـﻠـ ــﺔ ﺳـ ـ ـ ــﻮداء" ﺗ ــﺪﻋ ــﻰ "أوﻛ ـﺴ ــﺎﻧ ــﺎ‬ ‫أﺻﻼﻧﻮﻓﺎ" ﻋﺜﺮ ﻋﻠﻰ رأﺳﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﻜﺎن‬ ‫اﻻﻋﺘﺪاء‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎف ﻫــﺬا اﳌﻮﻗﻊ اﻟﺸﻌﺒﻲ أن‬

‫"أﺻﻼﻧﻮﻓﺎ ﺗﺰوﺟﺖ ﻣﺮﺗﲔ ﻣﻦ اﺛﻨﲔ‬ ‫ﻣــﻦ اﳌـﺘـﻤــﺮدﻳــﻦ ﻗـﺘــﻼ ﻋـﻠــﻰ ﻳــﺪ اﻟـﻘــﻮات‬ ‫اﻟﺮوﺳﻴﺔ"‪.‬‬ ‫وأﺻﻼﻧﻮﻓﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺸﺮﻃﺔ‬ ‫ﺗ ـﺒ ـﺤــﺚ ﻋ ـﻨ ـﻬــﺎ ﻣ ـﻨ ــﺬ ﻳ ــﻮﻧ ـﻴ ــﻮ ‪،2012‬‬ ‫ﺻﺪﻳﻘﺔ ﻻﻧﺘﺤﺎرﻳﺔ أﺧﺮى ﻗﺘﻠﺖ ﺳﺘﺔ‬ ‫أﺷـ ـﺨ ــﺎص ﻓ ــﻲ ﻓ ــﻮﻟ ـﻔ ــﻮﻏ ــﺮاد‪ ،‬ﺟـﻨــﻮب‬ ‫روﺳ ـ ـﻴـ ــﺎ‪ ،‬ﻓـ ــﻲ أﻛـ ـﺘ ــﻮﺑ ــﺮ اﳌـ ــﺎﺿـ ــﻲ ﻓــﻲ‬ ‫ﺗﻔﺠﻴﺮ ﺣــﺎﻓـﻠــﺔ ﺗـﻘــﻞ ﻋ ــﺪدا ﻛـﺒـﻴــﺮا ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﻠﺒﺔ ﺣﺴﺐ اﳌﻮﻗﻊ ﻧﻔﺴﻪ‪.‬‬ ‫وﻣﻨﺬ ﻋﺎم ‪ ،1999‬ﺗﺘﻌﺮض روﺳﻴﺎ‬ ‫ﻟﺴﻠﺴﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﻬﺠﻤﺎت اﻟﺪاﻣﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻨﻔﺬ‬ ‫اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻨﻬﺎ اﻻﻧـﺘـﺤــﺎرﻳــﺎت اﻟـﻠــﻮاﺗــﻲ‬ ‫ﻳﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﻦ اﺳﻢ "اﻷراﻣﻞ اﻟﺴﻮداء"‪،‬‬ ‫وﻫ ـ ــﻦ أراﻣ ـ ـ ــﻞ ﻣـ ـﺘـ ـﻤ ــﺮدات ﻳـﺴـﺘـﻬــﺪﻓــﻦ‬ ‫اﳌﺪﻧﻴﲔ اﻟــﺮوس ﻟﻼﻧﺘﻘﺎم ﻷزواﺟﻬﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺘﻠﺘﻬﻢ اﻟﻘﻮات اﻟﺮوﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻋ ـ ـ ـ ــﺰز ﺗـ ـﻔـ ـﺠـ ـﻴ ــﺮا ﻓـ ــﻮﻟ ـ ـﻐـ ــﻮﻏـ ــﺮاد‬ ‫اﳌﺨﺎوف ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﻴﺮ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟـ ــﺪورة اﻟـﺸـﺘــﻮﻳــﺔ ﻟــﻸﻟـﻌــﺎب اﻷوﳌـﺒـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈﻢ ﻓﻲ ﻓﺒﺮاﻳﺮ ﻓﻲ ﺳﻮﺗﺸﻲ‪،‬‬ ‫اﳌﻨﺘﺠﻊ اﻟﺴﺎﺣﻠﻲ اﻟﻮاﻗﻊ ﻋﻠﻰ ﻣﻘﺮﺑﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﻮﻗﺎز‪.‬‬ ‫واﻋﺘﺒﺮ اﳌﺤﻠﻞ اﻟﺮوﺳﻲ اﳌﺴﺘﻘﻞ‪،‬‬ ‫ﺑ ــﺎﻓـ ـﻴ ــﻞ ﻓ ــﻮﻟـ ـﺠـ ـﻴـ ـﻨـ ـﻬ ــﺎور‪ ،‬أن "ﻫ ـ ــﺬه‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﺴ ـﻠــﺔ ﻣ ــﻦ اﻻﻧ ـ ـﻔ ـ ـﺠـ ــﺎرات ﺗ ـﻬــﺪف‬ ‫إﻟــﻰ إﺛ ــﺎرة أﺟ ــﻮاء رﻋــﺐ ﻗﺒﻞ اﻷﻟـﻌــﺎب‬ ‫اﻷوﳌﺒﻴﺔ"‪.‬‬

‫)وﻛﺎﻻت(‬

‫‪ÍdBMŽ qB Êœ—_« l U¼œËbŠ s 5DK ÊUdŠ ∫ UI¹dŽ‬‬ ‫ﻗ ــﺎل ﺻــﺎﺋــﺐ ﻋــﺮﻳ ـﻘــﺎت‪ ،‬ﻣ ـﺴــﺆول‬ ‫ﻣﻠﻒ اﳌﻔﺎوﺿﺎت ﻓﻲ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﻠ ـﺴ ـﻄ ـﻴ ـﻨ ـﻴــﺔ‪ ،‬إن ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻟـ ـﻘـ ـﻴ ــﺎدة‬ ‫اﻟـﻔـﻠـﺴـﻄـﻴـﻨـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻮﺟــﻪ ﻟــﻼﻧ ـﻀ ـﻤــﺎم‬ ‫ﻟـﻬـﻴــﺂت وﻣــﺆﺳـﺴــﺎت دوﻟ ـﻴــﺔ‪ ،‬وﻛــﺬﻟــﻚ‬ ‫اﻟﺘﻘﺪم ﺑﻄﻠﺐ ﻋﻀﻮﻳﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻓ ـﻠ ـﺴ ـﻄــﲔ ﻛـ ــﺪوﻟـ ــﺔ ﻣ ـﺴ ـﺘ ـﻘ ـﻠــﺔ داﺧـ ــﻞ‬ ‫اﻟ ـﻬ ـﻴــﺄة اﻟ ـﻌــﺎﻣــﺔ ﻟــﻸﻣــﻢ اﳌ ـﺘ ـﺤــﺪة ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـﺤــﺎل‪ ،‬ﻣـﻌـﺘـﺒــﺮا أن اﳌ ـﻔــﺎوﺿــﺎت ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻹﺳﺮاﺋﻴﻠﻲ ﻗﺪ ﻓﺸﻠﺖ‪.‬‬ ‫وأﺿـ ـ ـ ــﺎف ﻋ ــﺮﻳ ـ ـﻘ ــﺎت‪ ،‬ﻓـ ــﻲ ﺑ ـﻴــﺎن‬ ‫ﺻ ـ ـﺤـ ــﺎﻓـ ــﻲ أﻣ ـ ـ ـ ــﺲ )اﻻﺛ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﲔ(‪ ،‬أن‬ ‫"اﳌﻔﺎوﺿﺎت ﻓﺸﻠﺖ وﻟﺴﻨﺎ ﻓﻲ ﺣﺎﺟﺔ‬ ‫إﻟــﻰ اﻟﺘﺴﻌﺔ أﺷـﻬــﺮ ﻟﻠﺤﻜﻢ ﻋﻠﻴﻬﺎ"‪،‬‬ ‫ﻣـﻀـﻴـﻔــﺎ أن "إﺳ ــﺮاﺋـ ـﻴ ــﻞ أﻓ ـﺸ ـﻠ ـﺘ ـﻬــﺎ"‪،‬‬ ‫ﻣﺘﺴﺎﺋﻼ "ﻣﺎ ﻣﻌﻨﻰ ﻫﺬه اﻟﻘﺮارات؟"‪،‬‬ ‫ﻓــﻲ إﺷـ ــﺎرة إﻟــﻰ ﻗ ــﺮار إﺳــﺮاﺋ ـﻴــﻞ ﺿﻢ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻷﻏ ــﻮار ﻓــﻲ اﻟﻀﻔﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫إﻟﻰ أراﺿﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿــﺢ أن إﺳﺮاﺋﻴﻞ ﺗﺪﻣﺮ ﺣﻞ‬ ‫اﻟ ــﺪوﻟـ ـﺘ ــﲔ ﻣ ــﻦ ﺧ ـ ــﻼل ﻣ ـﻤــﺎرﺳــﺎﺗ ـﻬــﺎ‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻮﺟﺘﻪ أﺧﻴﺮا ﺑﻘﺮار ﺿﻢ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻷﻏ ــﻮار اﻟـﺘــﻲ ﺗﺸﻜﻞ ‪ 29‬ﻓﻲ‬

‫اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻦ أراﺿﻲ اﻟﻀﻔﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن "إﺳﺮاﺋﻴﻞ ﻣﻨﺬ اﺳﺘﺌﻨﺎف‬ ‫اﳌـ ـﻔ ــﺎوﺿ ــﺎت ﻗ ـﺘ ـﻠــﺖ ‪ 33‬ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺎ‬ ‫وﻃ ـ ــﺮﺣ ـ ــﺖ ﻋـ ـ ـﻄ ـ ــﺎءات ﻟـ ـﺒـ ـﻨ ــﺎء ‪5989‬‬ ‫وﺣﺪة اﺳﺘﻴﻄﺎ���ﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﻋﻠﻰ وﺷﻚ‬ ‫اﻹﻋﻼن ﻋﻦ ‪ 1400‬وﺣﺪة اﺳﺘﻴﻄﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺟـ ــﺪﻳـ ــﺪة"‪ ،‬ﻣ ـﺸ ـﻴــﺮا إﻟـ ــﻰ أﻧـ ـﻬ ــﺎ ﺧــﻼل‬ ‫اﻷرﺑـﻌــﺔ أﺷـﻬــﺮ اﳌﺎﺿﻴﺔ ﻫــﺪﻣــﺖ ‪214‬‬ ‫ﻣﻨﺸﺄة وﺑﻴﺘﺎ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺎ‪.‬‬ ‫ودﻋــﺎ اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ إﻟﻰ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻮﺟــﻪ إﻟـ ــﻰ ﻋ ـﻀــﻮﻳــﺔ اﳌــﺆﺳ ـﺴــﺎت‬ ‫اﻟ ــﺪوﻟ ـﻴ ــﺔ ﺑــﺪﻋــﻢ ﻋ ــﺮﺑ ــﻲ‪ ،‬ﻛ ـﻤــﺎ ﻃــﺎﻟــﺐ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﺎﻻﻋﺘﺮاف ﺑﺪوﻟﺔ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـ ـﺤـ ــﺪود اﳌ ـﺤ ـﺘ ـﻠــﺔ ﻋـ ــﺎم ‪1967‬‬ ‫واﻟﻘﺪس اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻋﺎﺻﻤﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺜﻠﻤﺎ‬ ‫دﻋ ـ ــﺎ إﻟ ـ ــﻰ ﻣ ـﻘــﺎﻃ ـﻌــﺔ اﳌ ـﺴ ـﺘــﻮﻃ ـﻨــﺎت‬ ‫ووﻗﻒ ﻛﺎﻓﺔ أﺷﻜﺎل اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻌﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣﻠﻔﺎت ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻟﻼﻧﻀﻤﺎم إﻟﻰ‬ ‫اﳌﺆﺳﺴﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺘﻤﻌﻦ‬ ‫ﺑـ ـﺸـ ـﻜ ــﻞ ﺟـ ـﻴ ــﺪ ﻻﺗـ ـ ـﺨ ـ ــﺎذ اﻟـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺮارات‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘﺒﺮا أن إﺳﺮاﺋﻴﻞ ﻫﻲ ﻣﻦ أﻓﺸﻠﺖ‬ ‫ﺟ ـﻬــﻮد وزﻳ ــﺮ اﻟ ـﺨــﺎرﺟ ـﻴــﺔ اﻷﻣـﻴــﺮﻛــﻲ‬

‫‪e¹eFð Ê«—dIð dz«e−«Ë UO³O‬‬ ‫‪œËb׫ s√ ‰U− w ULN½ËUFð‬‬ ‫اﺗ ـﻔ ـﻘــﺖ ﻟ ـﻴ ـﺒ ـﻴــﺎ واﻟ ـ ـﺠ ــﺰاﺋ ــﺮ أول‬ ‫أﻣـ ــﺲ )اﻷﺣ ـ ـ ــﺪ( ﻓ ــﻲ ﻃ ــﺮاﺑ ـﻠ ــﺲ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺗﻌﺎوﻧﻬﻤﺎ ﻋﻠﻰ ﺻﻌﻴﺪ أﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺪود وﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺗﻬﺮﻳﺐ اﻷﺳﻠﺤﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ زﻳﺎرة رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫اﻟـ ـﺠ ــﺰاﺋ ــﺮي ﻋ ـﺒــﺪ اﳌ ــﺎﻟ ــﻚ ﺳـ ــﻼل إﻟــﻰ‬ ‫ﻃــﺮاﺑ ـﻠــﺲ‪ ،‬وﻓــﻖ ﻣــﺎ أوردت ﻣـﺼــﺎدر‬ ‫وﻓﺪي اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫وزﻳ ـ ـ ـ ـ ــﺎرة ﺳ ـ ـ ــﻼل ﻫ ـ ــﻲ اﻟ ـﺜــﺎﻧ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻟـ ـ ـﻄ ـ ــﺮاﺑـ ـ ـﻠ ـ ــﺲ‪ ،‬ﺑ ـ ـﻌـ ــﺪ زﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرة أوﻟ ـ ـ ــﻰ‬ ‫أﺟــﺮاﻫــﺎ ﻟـﻠـﻤـﺸــﺎرﻛــﺔ ﻓــﻲ اﻟـﻘـﻤــﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫اﺳ ـﺘ ـﻀ ــﺎﻓ ـﺘ ـﻬ ــﺎ ﻣ ــﺪﻳـ ـﻨ ــﺔ "ﻏ ـ ــﺪاﻣ ـ ــﺲ"‬ ‫اﻟ ـﻠ ـﻴ ـﺒ ـﻴــﺔ ﻓـ ــﻲ ﻳ ـﻨ ــﺎﻳ ــﺮ ﺑـ ــﲔ اﻟ ـﺠ ــﺰاﺋ ــﺮ‬ ‫وﻟﻴﺒﻴﺎ وﺗﻮﻧﺲ‪.‬‬ ‫وﺗ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺪت اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪول اﻟ ـ ـﺜـ ــﻼﺛـ ــﺔ‬ ‫اﳌـ ـﺠ ــﺎورة ﺧ ــﻼل ﻫ ــﺬه اﻟـﻘـﻤــﺔ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺗ ـﻌــﺎوﻧ ـﻬــﺎ ﻓ ــﻲ ﻣ ـﺠــﺎل أﻣـ ــﻦ اﻟ ـﺤــﺪود‬ ‫واﻟﺤﺪ ﻣﻦ اﻧﺘﺸﺎر اﻷﺳﻠﺤﺔ وﻣﺮاﻗﺒﺔ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ اﳌﺠﻤﻮﻋﺎت اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷ ـ ـ ـ ــﺎر ﺑ ـ ـﻴـ ــﺎن ﻣـ ـﺸـ ـﺘ ــﺮك ﺻ ــﺪر‬ ‫إﺛــﺮ اﻟـﻠـﻘــﺎء ﺑــﲔ وﻓ ــﺪي اﻟـﺒـﻠــﺪﻳــﻦ أول‬ ‫أﻣــﺲ )اﻷﺣــﺪ( إﻟــﻰ أن اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﺑﲔ‬ ‫وزارﺗـ ــﻲ اﻟــﺪاﺧـﻠـﻴــﺔ واﻟ ــﺪﻓ ــﺎع ﻓــﻲ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﺰاﺋﺮ وﻟﻴﺒﻴﺎ ﻟﺘﺄﻣﲔ اﻟﺤﺪود‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻦ أﺑﺮز اﳌﻮاﺿﻴﻊ ﻓﻲ اﻻﺗﻔﺎﻗﺎت‬ ‫اﳌــﻮﻗ ـﻌــﺔ )اﻷﺣ ـ ــﺪ( ﻓــﻲ ﻃــﺮاﺑ ـﻠــﺲ إﺛــﺮ‬ ‫اﺟ ـﺘ ـﻤــﺎع ﻟـﺠـﻨــﺔ اﻟ ـﺘ ـﻌــﺎون اﳌـﺸـﺘــﺮﻛــﺔ‬ ‫اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻛ ــﺬﻟ ــﻚ ﺗ ــﻢ اﻟ ـﺘــﻮﻗ ـﻴــﻊ ﻋ ـﻠــﻰ ﻋــﺪد‬ ‫ﻣـ ــﻦ اﻻﺗ ـ ـﻔـ ــﺎﻗـ ــﺎت ﻹﻃ ـ ـ ــﻼق اﻟـ ـﺸ ــﺮاﻛ ــﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺑﲔ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫وأﺷ ــﺎر رﺋـﻴــﺲ اﻟ ـ ــﻮزراء اﻟﻠﻴﺒﻲ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻲ زﻳ ـ ـ ــﺪان ﻟ ـﻠ ـﺼ ـﺤــﺎﻓ ـﻴــﲔ إﻟـ ــﻰ أن‬ ‫اﻟـ ـﻠـ ـﻘ ــﺎء ﻣـ ــﻊ ﺳ ـ ــﻼل ﺗ ـ ـﻨـ ــﺎول ﻣ ـﺴــﺎﺋــﻞ‬

‫اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ وﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺟـ ـ ــﺪد ﺳ ـ ــﻼل ﻣ ــﻦ ﺟ ـﻬ ـﺘــﻪ دﻋــﻢ‬ ‫ﺑ ــﻼده ﻟﻠﻴﺒﻴﺎ‪ ،‬ﻣ ـﺠــﺪدا ﺗـﺤــﺬﻳــﺮه ﻣﻦ‬ ‫اﻻﻧﻘﺴﺎم واﻟﻔﻮﺿﻰ اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺒﻠﺪ‪.‬‬ ‫واﻋـ ـﺘـ ـﺒ ــﺮ ﺳ ـ ــﻼل ﺧ ـ ــﻼل اﻓ ـﺘ ـﺘــﺎح‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎع أن ﺗﺪﻫﻮر اﻟﻮﺿﻊ اﻷﻣﻨﻲ‬ ‫ﻣﺮده إﻟﻰ اﻻﻧﺘﺸﺎر اﻟﻜﺒﻴﺮ ﻟﻸﺳﻠﺤﺔ‪،‬‬ ‫ﻣـﺸـﻴــﺮا إﻟــﻰ اﻟـﺤــﺎﺟــﺔ إﻟــﻰ ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ‬ ‫اﻟـﺒـﻠــﺪﻳــﻦ ﺟـﻬــﻮدﻫـﻤــﺎ ﻟـﻠـﺤــﺪ ﻣــﻦ ﻫــﺬا‬ ‫اﻻﻧﺘﺸﺎر وﺗﺄﻣﲔ اﻟﺤﺪود اﳌﺸﺘﺮﻛﺔ‪.‬‬ ‫وأﺑـ ـ ــﺪى زﻳـ ـ ــﺪان رﻏ ـﺒــﺔ اﻟـﺒـﻠــﺪﻳــﻦ‬ ‫ﻓــﻲ ﺗـﻌــﺰﻳــﺰ ﺗـﻌــﺎوﻧـﻬـﻤــﺎ ﻓــﻲ ﻣـﺠــﺎﻻت‬ ‫اﻻﺳ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﺜ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺎر واﻟ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﻂ واﻟ ـ ـ ـﻐـ ـ ــﺎز‬ ‫واﻟ ـﻜ ـﻬــﺮﺑــﺎء‪ ،‬ﻣــﻮﺿـﺤــﺎ أن ﻃــﺮاﺑـﻠــﺲ‬ ‫واﻟـ ـﺠ ــﺰاﺋ ــﺮ ﺑ ــﺪأﺗ ــﺎ ﻓـﻌـﻠـﻴــﺎ اﻟـﺘـﻨـﺴـﻴــﻖ‬ ‫ﻓــﻲ ﻣ ـﺠــﺎل أﻣ ــﻦ اﻟ ـﺤ ــﺪود وﻣـﻜــﺎﻓـﺤــﺔ‬ ‫اﻟﻬﺠﺮة ﻏﻴﺮ اﻟﺸﺮﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺣ ـﺼ ـﻠــﺖ ﻫ ـ ــﺬه اﻟ ـ ــﺰﻳ ـ ــﺎرة ﻋـﻠــﻰ‬ ‫وﻗﻊ اﺣﺘﺠﺎﺟﺎت ﺷﻌﺒﻴﺔ ﺿﺪ زﻳﺪان‬ ‫ﻧـﻔــﺬﻫــﺎ ﻣ ـﺘ ـﻈــﺎﻫــﺮون ﻗـﻄـﻌــﻮا ﻟﺒﻀﻊ‬ ‫ﺳــﺎﻋــﺎت اﻟـﻄــﺮﻗــﺎت اﳌــﺆدﻳــﺔ إﻟــﻰ ﻣﻘﺮ‬ ‫رﺋﺎﺳﺔ اﻟــﻮزراء ووزارات اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫واﻟﺰراﻋﺔ واﻻﺗﺼﺎﻻت‪.‬‬ ‫وﻃــﺎﻟــﺐ اﳌﺘﻈﺎﻫﺮون ﺑﺎﺳﺘﻘﺎﻟﺔ‬ ‫ﺣ ـﻜــﻮﻣــﺔ زﻳـ ـ ــﺪان ورﻓ ـ ــﻊ اﻟ ـﺤ ـﻈــﺮ ﻋــﻦ‬ ‫اﳌ ــﺮاﻓ ــﺊ اﻟ ـﻨ ـﻔ ـﻄ ـﻴــﺔ ﻓ ــﻲ ﺷـ ــﺮق ﻟﻴﺒﻴﺎ‬ ‫واﺗ ـﺨــﺎذ ﺗــﺪاﺑـﻴــﺮ ﳌــﻮاﺟـﻬــﺔ اﻟـﺘــﺪﻫــﻮر‬ ‫اﻷﻣﻨﻲ ﻓﻲ ﺑﻨﻐﺎزي‪.‬‬ ‫ﻛــﺬﻟــﻚ أﺟــﺮى ﺳــﻼل ﺧــﻼل ﻫﺬه‬ ‫اﻟــﺰﻳــﺎرة ﻟ ـﻘــﺎءات ﻣــﻊ رﺋـﻴــﺲ اﳌﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ اﻟ ـﻌ ــﺎم اﻟ ـﻠ ـﻴ ـﺒــﻲ ﻧـ ــﻮري أﺑــﻮ‬ ‫ﺳﻬﻤﲔ‪.‬‬ ‫)أ ف ب(‬

‫ﺟﻮن ﻛﻴﺮي‪.‬‬ ‫وأﻛ ـ ــﺪ أن ﺣ ــﺮﻣ ــﺎن ﻓ ـﻠ ـﺴ ـﻄــﲔ ﻣــﻦ‬ ‫ﺣـ ــﺪودﻫـ ــﺎ اﻟ ــﺪوﻟـ ـﻴ ــﺔ ﻣ ــﻊ اﻷردن ﻫــﻮ‬ ‫ﺧـﻄــﻮة واﺿ ـﺤــﺔ ﻧـﺤــﻮ ﻧـﻈــﺎم اﻟﻔﺼﻞ‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﻨ ـﺼــﺮي‪ ،‬وأن إﺳــﺮاﺋ ـﻴــﻞ أﻇ ـﻬــﺮت‬ ‫ﻣ ـ ـ ــﺮة أﺧـ ـ ـ ــﺮى أﻧ ـ ـﻬـ ــﺎ ﻟـ ـﻴـ ـﺴ ــﺖ ﻣ ـﻬ ـﺘ ـﻤــﺔ‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﺘــﻮﺻــﻞ إﻟ ــﻰ ﺣــﻞ اﻟــﺪوﻟ ـﺘــﲔ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﻛﺪ أن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻹﺳﺮاﺋﻴﻠﻴﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ‬ ‫ﺑـﻨـﻴــﺎﻣــﲔ ﻧـﺘـﻨـﻴــﺎﻫــﻮ ﺗــﻮاﺻــﻞ ﺗــﺪﻣـﻴــﺮ‬ ‫ﺟ ـﻬــﻮد ﺻ ـﻨــﻊ اﻟـ ـﺴ ــﻼم اﻟـ ــﺪوﻟـ ــﻲ‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ ﺗﺤﻮﻳﻞ اﺣﺘﻼﻟﻬﺎ إﻟﻰ اﻟﻀﻢ‪.‬‬ ‫وﻛ ـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ــﺖ اﻟ ـ ـﻠ ـ ـﺠ ـ ـﻨـ ــﺔ اﻟـ ـ ـ ــﻮزارﻳـ ـ ـ ــﺔ‬ ‫اﻹﺳــﺮاﺋـﻴـﻠـﻴــﺔ ﻟ ـﺸــﺆون ﺳــﻦ اﻟـﻘــﻮاﻧــﲔ‬ ‫ﻗـ ـ ــﺪ أﻗـ ـ ـ ـ ـ ــﺮت‪ ،‬أول أﻣـ ـ ـ ــﺲ )اﻷﺣـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ(‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮوع ﻗﺎﻧﻮن ﻳﻘﻀﻲ ﺑﻀﻢ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻷﻏـ ــﻮار ﻹﺳــﺮاﺋ ـﻴــﻞ"وﻓــﺮض اﻟـﻘــﺎﻧــﻮن‬ ‫اﻹﺳــﺮاﺋـﻴـﻠــﻲ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻏــﺮار ﺷﺮق‬ ‫اﻟﻘﺪس وﻫﻀﺒﺔ اﻟﺠﻮﻻن اﳌﺤﺘﻠﺘﲔ"‪.‬‬ ‫وﺻــﺎدﻗــﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺸﺮوع‬ ‫اﻟـ ـﻘ ــﺎﻧ ــﻮن ﺑــﺄﻏ ـﻠ ـﺒ ـﻴــﺔ ﺛ ـﻤــﺎﻧ ـﻴــﺔ وزراء‬ ‫وﻋ ــﺎرﺿـ ـﺘ ــﻪ رﺋ ـﻴ ـﺴــﺔ اﻟ ـﻠ ـﺠ ـﻨــﺔ وزﻳـ ــﺮة‬ ‫اﻟ ـ ـﻌ ــﺪل‪ ،‬ﺗ ـﺴ ـﻴ ـﺒــﻲ ﻟ ـﻴ ـﻔ ـﻨــﻲ‪ ،‬ووزﻳـ ـ ــﺮان‬ ‫آﺧـ ــﺮان ﻣــﻦ ﺣ ــﺰب "ﻫ ـﻨــﺎك ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ"‪،‬‬

‫ﻣ ـﻌ ـﻠ ـﻨــﲔ ﻧ ـﻴ ـﺘ ـﻬــﻢ اﻻﺳـ ـﺘـ ـﺌـ ـﻨ ــﺎف ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﻗــﺮار اﻟﻠﺠﻨﺔ أﻣــﺎم اﻟﻬﻴﺄة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫اﳌﻮﺳﻌﺔ‪.‬‬ ‫ووﺻ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ــﺖ ﻟ ـ ـﻴ ـ ـﻔ ـ ـﻨـ ــﻲ ﻣـ ـ ـﺸ ـ ــﺮوع‬ ‫اﻟـﻘــﺎﻧــﻮن ﺑﻐﻴﺮ اﳌ ـﺴــﺆول وﻳﺴﺘﻬﺪف‬ ‫ﺳـﻴــﺎﺳــﺔ اﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ ﻧـﻔـﺴـﻬــﺎ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ‬ ‫أﻧــﻪ "ﻻ ﻳﻌﻘﻞ أن ﻳﻘﺪم وزراء ﻣﺸﺮوع‬ ‫ﻗ ــﺎﻧ ــﻮن ﻣ ــﻦ ﻫـ ــﺬا اﻟ ـﻘ ـﺒ ـﻴــﻞ ﻓ ــﻲ اﻟــﻮﻗــﺖ‬ ‫اﻟ ـ ــﺬي ﺗ ـﺘ ـﻔــﺎوض ﻓ ـﻴــﻪ اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﲔ"‪.‬‬ ‫وﺣـ ـﺴ ــﺐ ﻣ ـﻘ ـﺘ ــﺮح اﻟ ـ ـﻀـ ــﻢ‪ ،‬اﻟـ ــﺬي‬ ‫ﻗ ــﺪﻣـ ـﺘ ــﻪ ﻋـ ـﻀ ــﻮ اﻟ ـﻜ ـﻨ ـﻴ ـﺴ ــﺖ "ﻣـ ـﻴ ــﺮي‬ ‫رﻳ ـﺠــﺐ" ﻣــﻦ ﺣ ــﺰب )اﻟ ـﻠ ـﻴ ـﻜــﻮد(‪ ،‬اﻟــﺬي‬ ‫ﻳﺮأﺳﻪ رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻹﺳﺮاﺋﻴﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑ ـﻨ ـﻴ ــﺎﻣ ــﲔ ﻧـ ـﺘـ ـﻨـ ـﻴ ــﺎﻫ ــﻮ‪ ،‬ﻓـ ــﺈﻧـ ــﻪ ﺳ ـﻴـﺘــﻢ‬ ‫ﺿــﻢ اﳌـﺴـﺘــﻮﻃـﻨــﺎت واﻟـ ـﺸ ــﻮارع اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺗﺮﺑﻄﻬﺎ‪ ،‬وﻛﺬا ﻋﺪم ﺗﺠﺪﻳﺪ اﻟﺒﻨﺎء ﻓﻲ‬ ‫ﻫﺬه اﳌﺴﺘﻮﻃﻨﺎت‪.‬‬ ‫ﻛ ـﻤــﺎ ﻳـ ــﺮى اﳌ ـﻘ ـﺘــﺮح أن "ﻣـﻨـﻄـﻘــﺔ‬ ‫اﻷﻏﻮار ﻫﻲ ﺧﻂ اﻟﺪﻓﺎع اﻷول ﻋﻦ أﻣﻦ‬ ‫إﺳﺮاﺋﻴﻞ ﻋﻠﻰ ﺣﺪودﻫﺎ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ"‪.‬‬ ‫وﺗــﺄﺗــﻲ اﳌ ـﺼــﺎدﻗــﺔ اﻹﺳــﺮاﺋـﻴـﻠـﻴــﺔ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﺿــﻢ اﻷﻏ ـ ــﻮار ﻓــﻲ ﻇــﻞ ﺟـﻠـﺴــﺎت‬

‫اﳌ ـﻔــﺎوﺿــﺎت اﻟ ـﻬــﺎدﻓــﺔ ﻟـﻠـﺘــﻮﺻــﻞ إﻟــﻰ‬ ‫ﺗـﺴــﻮﻳــﺔ واﻟ ـﺘــﻲ ﺗ ـﺠــﺮي ﺑــﲔ اﻟﺴﻠﻄﺔ‬ ‫اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ اﻟـﻔـﻠـﺴـﻄـﻴـﻨـﻴــﺔ واﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ‬ ‫اﻹﺳـ ــﺮاﺋ ـ ـﻴ ـ ـﻠ ـ ـﻴـ ــﺔ ﺑـ ــﺮﻋـ ــﺎﻳـ ــﺔ ووﺳـ ــﺎﻃـ ــﺔ‬ ‫أﻣﻴﺮﻛﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳــﺬﻛــﺮ أن ﻗــﺬﻳ ـﻔــﺔ أﻃ ـﻠ ـﻘــﺖ أﻣــﺲ‬ ‫)اﻻﺛـ ـ ـﻨ ـ ــﲔ( ﻣـ ــﻦ ﻗـ ـﻄ ــﺎع ﻏ ـ ــﺰة ﺳـﻘـﻄــﺖ‬ ‫ﻓــﻲ ﺟـﻨــﻮب إﺳــﺮاﺋـﻴــﻞ ﻣــﻦ دون وﻗــﻮع‬ ‫ﺿﺤﺎﻳﺎ ﻗﺒﻞ ﺑﻀﻊ ﺳﺎﻋﺎت ﻣﻦ إﻃﻼق‬ ‫ﺳﺮاح ‪ 26‬أﺳﻴﺮا ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ــﺎل ﻣ ـﺘ ـﺤــﺪث ﺑ ــﺎﺳ ــﻢ اﻟ ـﺸــﺮﻃــﺔ‬ ‫اﻹﺳﺮاﺋﻴﻠﻴﺔ إن "اﻟﻘﺬﻳﻔﺔ ﺳﻘﻄﺖ ﻓﻲ‬ ‫أﺣﺪ اﻟﺤﻘﻮل" ﻣﻦ دون أن ﻳﻘﺪم ﻣﺰﻳﺪا‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﻛ ــﺎن اﻟ ـﻄ ـﻴــﺮان اﻹﺳــﺮاﺋ ـﻴ ـﻠــﻲ ﻗﺪ‬ ‫ﺷﻦ ﻓﻲ اﻟﺮاﺑﻊ واﻟﻌﺸﺮﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﺸﻬﺮ‬ ‫اﻟ ـﺠــﺎري ﻏ ــﺎرات ﻋـﻠــﻰ ﻗـﻄــﺎع ﻏــﺰة إﺛــﺮ‬ ‫ﻣﻘﺘﻞ إﺳــﺮاﺋـﻴـﻠــﻲ ﺑــﺮﺻــﺎص ﻣﺼﺪره‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع‪ ،‬ﻣﺎ أدى إﻟــﻰ ﻣﻘﺘﻞ ﻃﻔﻠﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟـﺜــﺎﻟـﺜــﺔ وإﺻــﺎﺑــﺔ ﺳـﺘــﺔ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﲔ‬ ‫ﺑﺠﺮوح‪.‬‬

‫)وﻛﺎﻻت(‬

‫‪‰uŠ oOIײ« WM' ZzU²½ dE²Mð UO½UD¹dÐ‬‬ ‫«(‪q³I*« ÂUF« ‚«dF« w »d‬‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ وﺳﺎﺋﻞ إﻋﻼم ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‬ ‫أﻣﺲ )اﻻﺛﻨﲔ( إﻧﻪ ﻳﻨﺘﻈﺮ أن ﺗﻘﻮم‬ ‫ﻟـﺠـﻨــﺔ اﻟـﺘـﺤـﻘـﻴــﻖ ﺣ ــﻮل اﳌـﺸــﺎرﻛــﺔ‬ ‫اﳌ ـﺜ ـﻴــﺮة ﻟ ـﻠ ـﺠــﺪل ﻟ ـﺒــﺮﻳ ـﻄــﺎﻧ ـﻴــﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـﺤــﺮب ﻋ ـﻠــﻰ اﻟـ ـﻌ ــﺮاق ﻋ ــﺎم ‪2003‬‬ ‫ﺑ ــﺈﺻ ــﺪار ﺗ ـﻘــﺮﻳــﺮﻫــﺎ اﻟ ـﻌــﺎم اﳌﻘﺒﻞ‬ ‫ﺑ ـﻌــﺪ رﻓ ــﻊ اﻟ ـﺴــﺮﻳــﺔ اﳌ ـﺘــﻮﻗ ـﻌــﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺒـ ــﺎدﻻت ﺑـ ــﲔ "ﺗـ ــﻮﻧـ ــﻲ ﺑ ـﻠ ـﻴــﺮ"‬ ‫وﺟﻮرج وﺑﻮش‪.‬‬ ‫وﻳ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺪف اﻟـ ـﺘـ ـﺤـ ـﻘـ ـﻴ ــﻖ اﻟـ ـ ــﺬي‬ ‫ﺑــﺪأ ﻓــﻲ أواﺧ ــﺮ ﻋــﺎم ‪ ،2009‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﺗــﻢ ﺗــﺄﺟ ـﻴــﻞ ﻋ ــﺮض ﻧـﺘــﺎﺋـﺠــﻪ ﻋــﺪة‬ ‫ﻣﺮات‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ إﻟﻰ رﻓﻊ اﻟﺴﺮﻳﺔ‬ ‫ﻋـ ــﻦ اﻟ ــﻮﺛ ــﺎﺋ ــﻖ اﻟ ـ ـﺴ ــﺮﻳ ــﺔ‪ ،‬واﻟـ ـﺘ ــﻲ‬ ‫ﻃــﺎﻟــﺐ ﺑـﻬــﺎ رﺋـﻴــﺲ اﻟـﻠـﺠـﻨــﺔ ﺟــﻮن‬ ‫ﺷﻴﻠﻜﻮت‪.‬‬ ‫وﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ ���ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ــﺔ‬ ‫"اﻷﻧﺪﺑﻨﺪﻧﺖ" ﻋﻦ ﻣﺼﺪر ﺣﻜﻮﻣﻲ‬ ‫أﻧ ــﻪ ﺗــﻢ إﺣ ـ ــﺮاز "ﺗ ـﻘــﺪم ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮ" ﻓﻲ‬ ‫اﳌﻨﺎﻗﺸﺎت ﺑﲔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ وﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺑﻬﺬا اﻟﺼﺪد‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ إن اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ‬ ‫ﺑـﻤــﺎ ﻓــﻲ ذﻟ ــﻚ ﻣ ــﺮاﺳ ــﻼت وﺟﻬﻬﺎ‬ ‫رﺋ ـﻴــﺲ اﻟـ ـ ــﻮزراء اﻟ ـﺴــﺎﺑــﻖ "ﺗــﻮﻧــﻲ‬ ‫ﺑ ـﻠ ـﻴــﺮ" إﻟـ ــﻰ اﻟ ــﺮﺋـ ـﻴ ــﺲ اﻷﻣ ـﻴــﺮﻛــﻲ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ ﺟﻮرج ﺑﻮش واﳌﺤﺎدﺛﺎت‬ ‫اﻟـ ـﻬ ــﺎﺗـ ـﻔـ ـﻴ ــﺔ ﺑـ ــﲔ اﻟ ــﺮﺟـ ـﻠ ــﲔ ﺣ ــﻮل‬ ‫اﻟـﻌــﺮاق ﺳــﻮف ﻳﺘﻢ اﻹﻓ ــﺮاج ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫"رﺑﻤﺎ ﺧﻼل اﻷﺷﻬﺮ اﳌﻘﺒﻠﺔ"‪.‬‬

‫وذﻛﺮت ﺻﺤﻴﻔﺔ "اﻟﻐﺎردﻳﺎن"‪،‬‬ ‫اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﻧـ ـﻘـ ـﻠ ــﺖ ﻣـ ـﻌـ ـﻠ ــﻮﻣ ــﺎﺗـ ـﻬ ــﺎ ﻋــﻦ‬ ‫ﻣ ـﺼــﺪر ﺣ ـﻜــﻮﻣــﻲ أﻳ ـﻀ ــﺎ‪ ،‬أﻧ ــﻪ ﺗﻢ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻮﺻــﻞ إﻟـ ــﻰ "ﺣـ ــﻞ وﺳـ ـ ــﻂ"‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻤﻬﺪ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻟﻨﺸﺮ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫"ﺗﺸﻴﻠﻜﻮت" ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﳌﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﺳﻮف ﺗﻜﻮن ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻗــﺎدرة ﻋﻠﻰ اﺳﺘﻜﻤﺎل ﻋﻤﻠﻬﺎ ﻋﻦ‬ ‫ﻃ ــﺮﻳ ــﻖ اﻻﺗـ ـ ـﺼ ـ ــﺎل ﺑ ــﺎﻷﺷـ ـﺨ ــﺎص‬ ‫اﻟ ـ ـ ــﻮاردة أﺳ ـﻤــﺎﺋ ـﻬــﻢ ﻓ ــﻲ اﻟـﺘـﻘــﺮﻳــﺮ‬ ‫ﻟـ ـﺘـ ـﻤـ ـﻜـ ـﻴـ ـﻨـ ـﻬ ــﻢ ﻣ ـ ـ ــﻦ اﻟـ ـ ـ ــﺪﻓـ ـ ـ ــﺎع ﻋــﻦ‬ ‫أﻧﻔﺴﻬﻢ‪ ،‬وﻓﻘﺎ ﻟﻠﺼﺤﻴﻔﺘﲔ‪.‬‬ ‫وﻛ ــﺎن رﺋ ـﻴــﺲ اﻟـﻠـﺠـﻨــﺔ "ﺟــﻮن‬ ‫ﺷ ـﻴ ـﻠ ـﻜــﻮت"‪ ،‬وﻫ ــﻮ ﻣــﻮﻇــﻒ ﻛﺒﻴﺮ‬ ‫ﺳــﺎﺑــﻖ‪ ،‬ﻗــﺪ ﻃــﺎﻟــﺐ ﻓــﻲ رﺳــﺎﻟــﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻧﻮﻧﺒﺮ اﳌﺎﺿﻲ ﺑﺮﻓﻊ اﻟﺴﺮﻳﺔ ﻋﻦ‬ ‫‪ 25‬ﻣﻼﺣﻈﺔ ﻛﺘﺒﻬﺎ "ﺗﻮﻧﻲ ﺑﻠﻴﺮ"‪،‬‬ ‫وأﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 130‬ﺗﺴﺠﻴﻼ ﳌﺤﺎدﺛﺎت‬ ‫ﺑــﲔ ﺟـ ــﻮرج ﺑ ــﻮش وﺗــﻮﻧــﻲ ﺑﻠﻴﺮ‬ ‫وﺧﻠﻴﻔﺘﻪ ﻏﻮردون ﺑﺮاون‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ‪ ،‬اﻛﺘﻔﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺑ ـ ــﺎﻟـ ـ ـﻘ ـ ــﻮل إﻧ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎ "ﺗ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ــﺎرك ﻓــﻲ‬ ‫ﻣـﻨــﺎﻗـﺸــﺎت ﻣــﻊ ﻟـﺠـﻨــﺔ اﻟـﺘـﺤـﻘـﻴــﻖ‪،‬‬ ‫ﺗﺘﻄﺮق إﻟﻰ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺻﻌﺒﺔ‪ ،‬ﺳﻮاء‬ ‫ﻣﻦ وﺟﻬﺔ اﻟﻨﻈﺮ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ أو ﻣﻦ‬ ‫وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ"‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫إن "ﻫﺬه اﳌﺸﺎﻛﻞ ﺗﻨﺎﻗﺶ‪ ،‬ﺑﻬﺪف‬ ‫اﻟـ ــﻮﺻـ ــﻮل إﻟ ـ ــﻰ ﻣ ــﻮﻗ ــﻒ ﻣ ـﺸ ـﺘــﺮك‬

‫ﻓــﻲ أﺳ ــﺮع وﻗــﺖ ﻣـﻤـﻜــﻦ"‪ ،‬راﻓـﻀــﺎ‬ ‫"اﺳﺘﺒﺎق ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ"‪.‬‬ ‫وﻟــﻢ ﻳـﻜــﻦ ﻗ ــﺮار "ﺗــﻮﻧــﻲ ﺑﻠﻴﺮ"‬ ‫ﺑﺨﻮض اﻟﺤﺮب ﻋﻠﻰ اﻟﻌﺮاق إﻟﻰ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ ﺟﻮرج‬ ‫دﺑﻠﻴﻮ ﺑﻮش ﻟﻴﺤﻈﻰ ﺑﺸﻌﺒﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬وﻫــﻮ ﻣﺘﻬﻢ ﺑﺘﻀﻠﻴﻞ‬ ‫اﻟـ ـﺠـ ـﻤـ ـﻬ ــﻮر ﺣ ـ ــﻮل ﺗ ــﺮﻛـ ـﻴ ــﺰه ﻋـﻠــﻰ‬ ‫وﺟ ــﻮد أﺳـﻠـﺤــﺔ دﻣ ــﺎر ﺷــﺎﻣــﻞ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺮاق ﺗﺒﲔ أﻧﻬﺎ ﻏﻴﺮ ﻣﻮﺟﻮدة‪.‬‬ ‫وﺧ ـ ــﻼل ﺟ ـﻠ ـﺴــﺎت اﻻﺳ ـﺘ ـﻤــﺎع‬ ‫اﻟﻌﻠﻨﻴﺔ ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻋﻘﺪت ﻓﻲ أواﺋــﻞ ﻋﺎم ‪ 2011‬دارت‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺸﺎت ﺣــﻮل ﻣﺸﺮوﻋﻴﺔ ﻏﺰو‬ ‫اﻟـﻌــﺮاق ﻣﻦ دون ﻗــﺮار ﺻﺮﻳﺢ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻣﻢ اﳌﺘﺤﺪة‪.‬‬ ‫وداﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻊ "ﺑـ ـ ـﻠـ ـ ـﻴ ـ ــﺮ" اﻟـ ـ ـ ـ ــﺬي ﺗــﻢ‬ ‫اﺳﺘﺪﻋﺎؤه ﻣﺮﺗﲔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﺤ ـﻘ ـﻴــﻖ ﻋ ــﻦ ﻣــﻮﻗ ـﻔــﻪ ﺑ ـﺨــﻮض‬ ‫اﻟـ ـﺤ ــﺮب ﺿ ــﺪ "اﻟ ـﻄــﺎﻏ ـﻴــﺔ ﺻـ ــﺪام"‬ ‫دون أن ﻳـ ـﺘـ ـﻤـ ـﻜ ــﻦ ﻣ ـ ـ ــﻦ إﻗ ـ ـﻨـ ــﺎع‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﺷــﺎرك ﻧﺤﻮ ‪ 45‬أﻟــﻒ ﺟﻨﺪي‬ ‫ﺑـ ــﺮﻳ ـ ـﻄـ ــﺎﻧـ ــﻲ ﺑـ ـ ــﲔ ﻋ ـ ــﺎﻣ ـ ــﻲ ‪2003‬‬ ‫و‪ 2009‬ﻓــﻲ اﻟ ـﺤــﺮب ﻋـﻠــﻰ اﻟـﻌــﺮاق‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ أودت ﺑـﺤـﻴــﺎة ‪ 179‬ﺟﻨﺪﻳﺎ‬ ‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫)أ ف ب(‬

‫ﻗـ ــﺎل "ﻻﻣ ـﺒ ـﻴــﺮ ﻣ ــﺎﻧ ــﺪ"‪ ،‬وزﻳ ـ ــﺮ اﻹﻋ ـ ــﻼم‪،‬‬ ‫اﳌ ـﺘ ـﺤــﺪث ﺑــﺎﺳــﻢ اﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ اﻟـﻜــﻮﻧـﻐــﻮﻟـﻴــﺔ أﻣــﺲ‬ ‫)اﻻﺛﻨﲔ(‪ ،‬إن اﻟﻮﺿﻊ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻳﻮﺟﺪ ﺗﺤﺖ‬ ‫اﻟـﺴـﻴـﻄــﺮة ﺑـﻌــﺪ ﺣ ــﺎدث إﻃ ــﻼق اﻟ ـﻨــﺎر اﻟﻜﺜﻴﻒ‬ ‫ﺑﻤﺒﻨﻰ اﻹذاﻋﺔ واﻟﺘﻠﻔﺰة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ واﳌﻄﺎر اﻟﺪوﻟﻲ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎﺻﻤﺔ وﻛ ــﺬا ﺑﻤﻘﺮ ﻗ ـﻴــﺎدة اﻷرﻛ ــﺎن اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﻴﺶ‪.‬‬ ‫ودﻋ ـ ــﺎ اﻟ ــﻮزﻳ ــﺮ اﻟ ـﻜــﻮﻧ ـﻐــﻮﻟــﻲ‪ ،‬ﻓ ــﻲ ﻛـﻠـﻤــﺔ‬ ‫ﻣ ـﺘ ـﻠ ـﻔــﺰة‪ ،‬اﳌ ــﻮاﻃ ـﻨ ــﲔ إﻟـ ــﻰ ﻣــﻮاﺻ ـﻠــﺔ ﺣـﻴــﺎﺗـﻬــﻢ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻋــﺎدي‪ ،‬واﺻـﻔــﺎ ﻣﺮﺗﻜﺒﻲ ﻫــﺬا اﻟﺤﺎدث‬ ‫ب"اﻹرﻫﺎﺑﻴﲔ"‪.‬‬ ‫وﻛــﺎن ﻣﺴﻠﺤﻮن ﻗــﺪ ﻫــﺎﺟـﻤــﻮا ﻓــﻲ وﻗﺖ‬ ‫ﺳ ــﺎﺑ ــﻖ أﻣ ـ ــﺲ ﻣـ ـﻄ ــﺎر اﻟ ـﻌــﺎﺻ ـﻤــﺔ ﻛـﻴـﻨـﺸــﺎﺳــﺎ‬ ‫وﺳـﻴـﻄــﺮوا ﻋـﻠــﻰ ﻣـﻘــﺮ اﻟـﺘـﻠـﻔــﺰة اﻟـﻌـﻤــﻮﻣـﻴــﺔ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﺣﲔ أﻗﺎﻣﺖ اﻟﺸﺮﻃﺔ ﺣﻮاﺟﺰ أﻣﻨﻴﺔ ﺣﻮل اﳌﺒﻨﻰ‬ ‫ﻓــﻲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟــﺮﻫــﺎﺋــﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗــﻢ ﺗﺴﺠﻴﻞ إﻃــﻼق ﻧــﺎر ﻋﻨﺪ ﻣﻌﺴﻜﺮ "ﺗﺸﺎﺗﺸﻲ" اﻟﻌﺴﻜﺮي‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ وزارة اﻟﺪﻓﺎع‪.‬‬

‫ﻗ ــﺎل "ﻏ ـﻴــﺮد ﻣ ــﻮﻟ ــﺮ"‪ ،‬وزﻳـ ــﺮ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻷﳌﺎﻧﻲ‪ ،‬أﻧﻪ ﻳﻌﺘﺰم زﻳــﺎدة دﻋﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻷﳌﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﻘﺎرة اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ـ ـ ـ ــﺎف "ﻣ ـ ـ ــﻮﻟ ـ ـ ــﺮ"‪ ،‬ﻓ ـ ــﻲ ﺗ ـﺼــﺮﻳــﺢ‬ ‫ﻟﺼﺤﻴﻔﺔ "دي ﻓﻴﻠﺖ" اﻷﳌﺎﻧﻴﺔ ﻧﺸﺮﺗﻪ ﻓﻲ‬ ‫ﻋﺪدﻫﺎ أﻣﺲ )اﻻﺛﻨﲔ(‪ ،‬أن "أﳌﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬ﺛﺎﻟﺚ‬ ‫أﻛﺒﺮ اﻟﺪول اﳌﺎﻧﺤﺔ ﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪ ،‬ﻋﺎزﻣﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗﻮﺳﻴﻊ ﻫﺬا اﻻﻫﺘﻤﺎم"‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن زﻳﺎدة‬ ‫اﳌـ ـﺴ ــﺎﻋ ــﺪات ﺳ ـﺘــﻮﺟــﻪ ﻟ ـﺘ ـﻄــﻮﻳــﺮ اﳌ ـﻨــﺎﻃــﻖ‬ ‫اﻟﺰراﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛـ ـ ــﺎن "ﻣ ـ ــﻮﻟ ـ ــﺮ"‪ ،‬ﻗ ــﺪ دﻋ ـ ــﺎ ﻓ ــﻲ وﻗــﺖ‬ ‫ﺳــﺎﺑــﻖ اﻷوﺳـ ــﺎط اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدﻳــﺔ ﻓــﻲ ﺑــﻼده‬ ‫إﻟﻰ زﻳﺎدة اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات ﻓﻲ اﻟﺪول اﻟﻔﻘﻴﺮة‬ ‫وﻣﻨﺎﻃﻖ اﻷزﻣﺎت ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﺳﺠﻞ‪ ،‬ﻓﻲ ﺗﺼﺮﻳﺢ ﺻﺤﺎﻓﻲ ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻟﺨﺼﻮص‪ ،‬أن أﳌﺎﻧﻴﺎ ﻣﻘﺒﻠﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺰﻳﺎدة ﻓﻲ ﻣﺨﺼﺼﺎت اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﳌﻮﺟﻬﺔ "ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻹﻋﻤﺎر اﳌﺪﻧﻲ ﻓﻲ اﳌﻨﺎﻃﻖ اﳌﺘﺄزﻣﺔ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻳﺘﻌﲔ ﻋﻠﻰ اﻷوﺳﺎط اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫أﻳﻀﺎ ﺿﺦ اﳌﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات ﻓﻲ اﻟﺪول اﻟﻨﺎﻣﻴﺔ"‪.‬‬

‫ﻟﻠﻤﺮة اﻷوﻟــﻰ ﻓﻲ ﺗﺎرﻳﺦ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن ﻋﻴﻨﺖ‬ ‫أﻣ ــﺲ )اﻻﺛ ـ ـﻨ ــﲔ( اﻣ ـ ــﺮأة ﻗــﺎﺿ ـﻴــﺔ ﻓ ــﻲ اﳌـﺤـﻜـﻤــﺔ‬ ‫اﻟﻔﺪراﻟﻴﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺮص ﻋﻠﻰ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻗﻮاﻧﲔ ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ اﳌﺴﻠﻢ اﻟﺬي ﻳﺰﻳﺪ ﻋﺪد‬ ‫ﺳﻜﺎﻧﻪ ﻋﻦ ‪ 180‬ﻣﻠﻴﻮن ﻧﺴﻤﺔ ﻣﺘﻔﻘﺔ ﻣﻊ ﻗﻮاﻋﺪ‬ ‫اﻟﺸﺮﻳﻌﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫أدت أﺷﺮف ﺟﻴﻬﺎن )‪ 56‬ﺳﻨﺔ(‪ ،‬اﻟﻘﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﳌﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻮﻻﻳﺔ اﻟﺴﻨﺪ‪ ،‬اﻟﻴﻤﲔ أﻣﺲ‬ ‫)اﻻﺛﻨﲔ( ﻓﻲ اﳌﺤﻜﻤﺔ اﻟﻔﺪراﻟﻴﺔ ﻟﻠﺸﺮﻳﻌﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻧـﺸــﺄﻫــﺎ ﻋــﺎم ‪ 1980‬اﻟــﺪﻳـﻜـﺘــﺎﺗــﻮر ﺿـﻴــﺎء اﻟﺤﻖ‬ ‫ﺑ ـﻬــﺪف أﺳ ـﻠ ـﻤــﺔ ﻣــﺆﺳ ـﺴــﺎت ﺛــﺎﻧــﻲ أﻛ ـﺒــﺮ دوﻟ ــﺔ‬ ‫ﻣﺴﻠﻤﺔ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﻋﺪد اﻟﺴﻜﺎن ﺑﻌﺪ‬ ‫أﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ــﺎل أﻏـ ــﺎ رﻓ ـﻴــﻖ أﺣـ ـﻤ ــﺪ‪ ،‬ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮ ﻗـﻀــﺎة‬ ‫اﳌﺤﺎﻛﻢ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻟﻔﺪراﻟﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺒﻼد‪" :‬ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣﺮاﺳﻢ أداء اﻟﻴﻤﲔ اﻟﻴﻮم ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ ﺑﺴﺒﺐ اﻧﻀﻤﺎم ﻗﺎﺿﻴﺔ إﻟﻰ اﳌﺤﻜﻤﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ"‪.‬‬

‫أدان اﳌ ـﺠ ـﻠ ــﺲ اﻟ ــﻮﻃـ ـﻨ ــﻲ اﻟـ ـﺴ ــﻮري‬ ‫اﳌـﻌــﺎرض أﻣــﺲ )اﻻﺛـﻨــﲔ( ﻗﻴﺎم ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﺴﻠﺤﺔ ﺑﺎﻗﺘﺤﺎم اﳌﻜﺘﺐ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﺒﻠﺪة‬ ‫ﻛﻔﺮﻧﺒﻞ اﻟﺘﻲ ذاع ﺻﻴﺘﻬﺎ ﺑﻔﻀﻞ اﻟﺮﺳﻮم‬ ‫اﻟ ـﻜــﺎرﻳ ـﻜــﺎﺗــﻮرﻳــﺔ ﻟـﻨــﺎﺷـﻄـﻴـﻬــﺎ اﳌـﻌــﺎرﺿــﲔ‬ ‫ﻟ ـﻨ ـﻈــﺎم اﻟــﺮﺋ ـﻴــﺲ ﺑ ـﺸــﺎر اﻷﺳ ـ ــﺪ وﺣـﺴـﻬــﻢ‬ ‫اﻟﻔﻜﺎﻫﻲ ﻓﻲ ﻣﻘﺎرﺑﺔ اﻟﻨﺰاع‪.‬‬ ‫وﻛــﺎن اﳌﻜﺘﺐ اﻹﻋــﻼﻣــﻲ ﻟﻬﺬه اﻟﺒﻠﺪة‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﻓﻲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ إدﻟﺐ )ﺷﻤﺎل ﻏﺮب(‪،‬‬ ‫ﻗ ــﺪ أﻓ ـ ــﺎد ﻋ ــﻦ ﻗ ـﻴ ــﺎم ﻋ ـﻨــﺎﺻــﺮ ﻣ ــﻦ اﻟ ــﺪوﻟ ــﺔ‬ ‫اﻹﺳــﻼﻣـﻴــﺔ ﻓــﻲ اﻟ ـﻌــﺮاق واﻟ ـﺸــﺎم اﳌﺮﺗﺒﻄﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺎﻋﺪة‪ ،‬ﺑﺎﻗﺘﺤﺎم ﻣﻘﺮه ﻟﻴﻠﺔ )اﻟﺴﺒﺖ(‬ ‫وﺳــﺮﻗــﺔ ﻣ ـﻌــﺪاﺗــﻪ واﺣ ـﺘ ـﺠــﺎز ﻋــﺎﻣـﻠــﲔ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻟ ـﺴ ــﺎﻋ ــﺎت‪ ،‬وذﻟ ـ ــﻚ اﺣ ـﺘ ـﺠــﺎﺟــﺎ ﻋ ـﻠــﻰ رﺳــﻢ‬ ‫ﻛﺎرﻳﻜﺎﺗﻮري ﻳﻨﺘﻘﺪ اﻟﺪوﻟﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎل اﳌﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻓﻲ ﺑﻴﺎن ﻟﻪ‪" :‬ﻗﺎﻣﺖ ﺟﻤﺎﻋﺔ ﻣﺴﻠﺤﺔ ﺑﺎﻻﻋﺘﺪاء ﻋﻠﻰ اﳌﺮﻛﺰ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ ﳌﺪﻳﻨﺔ ﻛﻔﺮﻧﺒﻞ‪ ،‬اﳌﺪﻳﻨﺔ اﻟﺘﻲ ﺣﻤﻠﺖ ﺻــﻮت ﺛــﻮرة اﻟﺤﺮﻳﺔ وﺻﻮرﺗﻬﺎ اﳌﺸﺮﻗﺔ‬ ‫إﻟﻰ اﻟﻌﺎﻟﻢ"‪.‬‬

‫ﻓﺘﺢ ﻣـﺠـﻬــﻮﻟــﻮن اﻟ ـﻨــﺎر ﻋـﻠــﻰ ﻣـﻘــﺮ إﻗــﺎﻣــﺔ‬ ‫اﻟﺴﻔﻴﺮ اﻷﳌــﺎﻧــﻲ ﻓــﻲ أﺛﻴﻨﺎ أﻣــﺲ )اﻻﺛ ـﻨــﲔ(‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﻫ ـﺠــﻮم اﻋـﺘـﺒــﺮ ﻣ ـﺤــﺎوﻟــﺔ ﻹﻓ ـﺴــﺎد اﻟ ـﻌــﻼﻗــﺎت ﺑﲔ‬ ‫اﻟﻴﻮﻧﺎن اﳌﺜﻘﻠﺔ ﺑﺎﻟﺪﻳﻮن وأﳌﺎﻧﻴﺎ أﻛﺒﺮ داﺋﻦ ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻟﺸﺮﻃﺔ إن ‪ 60‬رﺻﺎﺻﺔ ﻋﻠﻰ اﻷﻗﻞ‬ ‫أﻃـﻠـﻘــﺖ ﻓــﻲ اﻟ ـﻬــﻮاء وأﺻــﺎﺑــﺖ أرﺑ ــﻊ رﺻــﺎﺻــﺎت‬ ‫اﻟﺒﻮاﺑﺔ اﳌﻌﺪﻧﻴﺔ ﳌﻘﺮ اﻟﺴﻔﻴﺮ اﻟﺨﺎﺿﻊ ﻟﺤﺮاﺳﺔ‬ ‫ﻣـ ـﺸ ــﺪدة‪ ،‬واﻟ ـ ــﺬي ﻳ ـﻘــﻊ ﻓــﻲ ﺷـ ــﺎرع ﻣــﺰدﺣــﻢ ﻓﻲ‬ ‫إﺣﺪى اﻟﻀﻮاﺣﻲ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻟﻢ ﻳﺼﺐ أﺣﺪ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻬﺠﻮم‪.‬‬ ‫وﺗـﻨــﺎﻣــﺖ أﺟ ــﻮاء ﻣـﻨــﺎﻫـﻀــﺔ ﻷﳌــﺎﻧـﻴــﺎ ﺧــﻼل‬ ‫اﻷزﻣــﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ ﻓﻲ اﻟﻴﻮﻧﺎن‪ ،‬وﻳﻠﻘﻲ‬ ‫ﻛﺜﻴﺮون ﻣﻤﻦ ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫واﻧﺨﻔﺎض ﻣﺴﺘﻮى اﳌﻌﻴﺸﺔ ﺑﺎﻟﻠﻮم ﻋﻠﻰ أﳌﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﻹﺻﺮارﻫﺎ ﻋﻠﻰ اﻧﺘﻬﺎج ﺳﻴﺎﺳﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ ﺻﺎرﻣﺔ‪.‬‬ ‫وأﳌﺎﻧﻴﺎ ﻫﻲ أﻛﺒﺮ دوﻟﺔ ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ ﻓﻲ ﺧﻄﺔ إﻧﻘﺎذ ﻣﺎﻟﻲ ﻳﺒﻠﻎ ﺣﺠﻤﻬﺎ ‪ 240‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر دﻋﻤﺖ‬ ‫أﺛﻴﻨﺎ ﻣﻨﺬ ﻋﺎم ‪ 2010‬وأﻧﻘﺬﺗﻬﺎ ﻣﻦ اﻹﻓﻼس‪.‬‬

‫أﻋﻠﻨﺖ اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔ أﻣﺲ‬ ‫)اﻻﺛـﻨــﲔ( ﻣـﺼــﺎدرة ﻣﺘﻔﺠﺮات ﻣﺼﻨﻮﻋﺔ‬ ‫ﻓﻲ إﻳﺮان وﺳﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ــﺎل رﺋ ـﻴــﺲ اﻷﻣ ـ ــﻦ اﻟـ ـﻌ ــﺎم‪ ،‬اﻟ ـﻠــﻮاء‬ ‫ﻃــﺎرق اﻟﺤﺴﻦ‪ ،‬ﻓــﻲ ﺗﺼﺮﻳﺤﺎت أوردﺗـﻬــﺎ‬ ‫وﻛــﺎﻟــﺔ أﻧـﺒــﺎء اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬إن دورﻳ ــﺎت ﺧﻔﺮ‬ ‫اﻟـﺴــﻮاﺣــﻞ ﺗﻤﻜﻨﺖ ﻣــﻦ ﺗﻮﻗﻴﻒ ﺷﺨﺼﲔ‬ ‫ﺑ ـﺤــﺮﻳ ـﻨ ـﻴــﲔ ﻋ ـﻠــﻰ ﺑ ـﻌــﺪ ﻣ ـﻴ ـﻠــﲔ ﺑ ـﺤــﺮﻳــﲔ‬ ‫ﻣــﻦ ﺳــﺎﺣــﻞ ﻗــﺮﻳــﺔ ﻛــﺮادﻧــﺔ‪ ،‬وﺑـﻌــﺪ ﺗﻔﺘﻴﺶ‬ ‫اﻟ ـﻘــﺎرب ﺗــﻢ "ﺿـﺒــﻂ ‪ 295‬ﺻﺎﻋﻘﺎ ﺗﺠﺎرﻳﺎ‬ ‫ﻣﻮﺻﻮﻟﺔ ﺑﻤﻘﺎﺑﺲ ﻛﺘﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺻﻨﻊ ﻓﻲ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ"‪.‬‬ ‫وأﺿـ ـ ـ ـ ــﺎف أﻧ ـ ـ ــﻪ ﺗ ـ ــﻢ ﻛـ ــﺬﻟـ ــﻚ اﻟـ ـﻌـ ـﺜ ــﻮر‬ ‫ﻋ ـﻠ ــﻰ"‪ 50‬ﻗـﻨـﺒـﻠــﺔ ﻳــﺪوﻳــﺔ إﻳــﺮاﻧ ـﻴــﺔ اﻟﺼﻨﻊ‬ ‫وﻋﺸﺮات اﻟﻌﺒﻮات اﳌﺘﻔﺠﺮة"‪.‬‬ ‫وﺗﺸﻬﺪ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﻣﻨﺬ ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪ 2011‬ﺣﺮﻛﺔ اﺣﺘﺠﺎج ﻳﺤﺮﻛﻬﺎ اﻟﺸﻴﻌﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺸﻜﻠﻮن‬ ‫اﻷﻛﺜﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ ،‬ﺿﺪ ﺣﻜﻢ آل ﺧﻠﻴﻔﺔ اﻟﺴﻨﻲ‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪ÊuMË  UUIŁ‬‬

‫> العدد‪76 :‬‬ ‫> الثاثاء ‪ 27‬صفر ‪ 1435‬اموافق ‪ 31‬دجنبر ‪2013‬‬

‫ﺳ ـﻌــﺎد ﻣ ــﺎء اﻟـﻌـﻴـﻨــﲔ ﻋ ـﻠــﻲ‪ ،‬واﺣـ ــﺪة ﻣــﻦ ﺑﲔ‬ ‫اﻟ ـﻜــﺎﺗ ـﺒــﺎت اﻟـ ـﺼـ ـﺤ ــﺮاوﻳ ــﺎت‪ ،‬اﻟ ـﻠــﻮاﺗــﻲ اﺳـﺘـﻄـﻌــﻦ‬ ‫إﻳﺼﺎل ﺻﻮﺗﻬﻦ إﻟﻰ اﻟﻘﺎرئ اﳌﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬واﻟﻐﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫اﻧﺘﺼﺮت ﻟﻠﻜﺘﺎﺑﺔ اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺎوﻣﺖ ﻛﻞ أﺷﻜﺎل‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻬ ـﻤ ـﻴــﺶ واﻟ ـﺘ ـﻤ ـﻴ ـﻴــﺰ‪ ،‬وأﺻـ ـ ـ ــﺪرت ﺑــﺎﻛــﻮرﺗ ـﻬــﺎ‬ ‫اﻹﺑ ــﺪاﻋـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬وﻫ ــﻲ ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ ﻗـﺼـﺼـﻴــﺔ ﺑــﺎﻟـﻠـﻐــﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺤﻤﻞ ﻋﻨﻮان ‪((Entre deux rives‬‬

‫"ﺑــﲔ ﺿـﻔـﺘــﲔ"‪ ،‬وذﻟ ــﻚ ﻋــﻦ دار ﻧـﺸــﺮ ﻓﺮﻧﺴﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻷن ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﺠﻨﻮب ﻟﻸﺳﻒ ﻻ ﺗﺘﻮﻓﺮ ﻋﻠﻰ دور‬ ‫ﻟﻠﻨﺸﺮ‪ ،‬ﻓﺄﻗﺮب دار ﻟﻠﻨﺸﺮ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﻮﺟﺪور‪،‬‬ ‫اﻟـﺘــﻲ ﺗﻘﻴﻢ ﺑﻬﺎ وﺗــﺪرس ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﺗــﻮﺟــﺪ ﺑﺄﻛﺎدﻳﺮ‪،‬‬ ‫وﻟﻬﺬا اﺧﺘﺎرت اﻟﻨﺸﺮ ﺑﻔﺮﻧﺴﺎ‪ ،‬ﻷن ﺗﻠﻜﻢ اﻟﺪور‬ ‫ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ ﺑﺎﻷﻧﺘﺮﻧﻴﺖ‪ ،‬وﺗﺴﻬﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻟﻜﺜﻴﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻣﻮر‪.‬‬

‫ﻓـ ــﻲ ﻫ ـ ــﺬا اﻟـ ـ ـﺤ ـ ــﻮار‪ ،‬اﻟـ ـ ــﺬي أﺟ ــﺮﻳـ ـﻨ ــﺎه ﻣـﻌـﻬــﺎ‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺪاﺧﻠﺔ‪ ،‬ﺗﻜﺸﻒ ﻟﻨﺎ اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ ﺳﻌﺎد ﻣﺎء‬ ‫اﻟﻌﻴﻨﲔ ﻋﻠﻲ‪ ،‬أول ﻣﺒﺪﻋﺔ ﺻﺤﺮاوﻳﺔ ﺗﺨﺘﺎر ﻟﻐﺔ‬ ‫ﻣﻮﻟﻴﻴﺮ‪ ،‬ﻋﻦ ﺗﺠﺮﺑﺘﻬﺎ اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻋﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋـﻴــﺔ‪ ،‬اﻟـﺘــﻲ ﺗﺘﻨﺎوﻟﻬﺎ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺴﻠﻂ‬ ‫اﻟ ـ ـﻀ ــﻮء ﻋ ـﻠــﻰ ﺑ ـﻌــﺾ ﺧ ـﺼــﻮﺻ ـﻴــﺎت اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﺔ‬ ‫اﻟﺤﺴﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وأدﺑﻬﺎ اﻟﺸﻔﻬﻲ اﻟﻐﻨﻲ‪.‬‬

‫‪»dG*UÐ WŁ«b(«  «d¦Fð ‰ËUM²ð WOBBI« w²ŽuL− ∫5MOF« ¡U œUFÝ‬‬ ‫اﳌﻌﺎﻧﺎة اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ واﻟﻔﻮارق اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻫﻲ اﻟﺘﻲ دﻓﻌﺘﻨﻲ إﻟﻰ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ‪ º‬دور اﻟﻨﺸﺮ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﺗﻘﺪم ﺗﺴﻬﻴﻼت ﺟﺪ راﺋﻌﺔ ﻟﻠﻜﺘﺎب اﳌﻐﺎرﺑﺔ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺳﻌﻴﺪة ﺷﺮﻳﻒ‬

‫ﺳ ـ ـﻌ ــﺎد ﻣ ـ ــﺎء اﻟ ـﻌ ـﻴ ـﻨــﲔ ﻛــﺎﺗ ـﺒــﺔ‬ ‫وﺷ ـ ــﺎﻋ ـ ــﺮة ﺻـ ـ ـﺤ ـ ــﺮاوﻳ ـ ــﺔ‪ ،‬ازدادت‬ ‫ﺑﻔﺮﻧﺴﺎ ﻋﺎم ‪ ،1976‬ودرﺳﺖ ﻫﻨﺎك‪،‬‬ ‫ﻟــﻢ ﺗﻌﺪ رﻓﻘﺔ ﻋﺎﺋﻠﺘﻬﺎ إﻟــﻰ اﳌﻐﺮب‬ ‫إﻻ ﻓــﻲ ﻋــﺎم ‪ ،1980‬ﺣﻴﺚ اﺳﺘﻘﺮت‬ ‫ﻓـ ـ ــﻲ ﺟـ ـ ـﻨ ـ ــﻮب اﳌـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ــﺮب‪ ،‬وﻋـ ــﺎﺷـ ــﺖ‬ ‫ﺻ ـ ـﻌ ـ ــﻮﺑ ـ ــﺎت اﻻﻧ ـ ـ ـ ــﺪﻣ ـ ـ ـ ــﺎج‪ ،‬ﺑ ـﺴ ـﺒــﺐ‬ ‫اﻟ ـﻔــﻮارق اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋـﻴــﺔ واﻟـﺜـﻘــﺎﻓـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﺑــﲔ اﻟـﺒـﻠــﺪ اﻟ ــﺬي وﻟ ــﺪت ﻓـﻴــﻪ‪ ،‬وﺑــﲔ‬ ‫ﺑـﻠــﺪﻫــﺎ اﻷﺻ ـﻠــﻲ‪ ،‬درﺳ ــﺖ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﺑ ـ ـ ــﻦ زﻫ ـ ـ ــﺮ ﺑ ـ ــﺄﻛ ـ ــﺎدﻳ ـ ــﺮ ﻓ ـ ــﻲ ﺷ ـﻌ ـﺒــﺔ‬ ‫اﻷدب اﻟـ ـﻔ ــﺮﻧـ ـﺴ ــﻲ‪ ،‬وﻫـ ـ ــﻲ ﺣــﺎﻟ ـﻴــﺎ‬ ‫ﺗـﺸـﺘـﻐــﻞ ﺑ ـﺴ ـﻠــﻚ اﻟـﺘـﻌـﻠـﻴــﻢ ﺑـﻤــﺪﻳـﻨــﺔ‬ ‫ﺑﻮﺟﺪور‪ .‬ﺗﻜﺘﺐ ﺑﺎﻟﻠﻐﺘﲔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪ ،‬ﺻﺪرت ﻟﻬﺎ ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﻋﺎم ‪ 2012‬أول ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻗﺼﺼﻴﺔ‬ ‫ﺗﺤﻤﻞ ﻋﻨﻮان ‪((Entre deux rives‬‬ ‫"ﺑ ــﲔ ﺿ ـﻔ ـﺘــﲔ"‪ ،‬وﻗــﺮﻳ ـﺒــﺎ ﺳﺘﺼﺪر‬ ‫ﻟـ ـﻬ ــﺎ ﻣ ـﺠ ـﻤ ــﻮﻋ ــﺔ ﺷـ ـﻌ ــﺮﻳ ــﺔ ﺑــﺎﻟ ـﻠ ـﻐــﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ورواﻳﺔ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻓــﻲ ﻟﻘﺎﺋﻨﺎ ﺑﻬﺎ ذﻛــﺮت اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ‬ ‫ﺳـ ـﻌ ــﺎد ﻣـ ــﺎء اﻟ ـﻌ ـﻴ ـﻨــﲔ ﻋـ ـﻠ ــﻲ‪ ،‬أﻧ ـﻬــﺎ‬ ‫ﺗﺘﻨﺎول ﻓﻲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻬﺎ اﻟﻘﺼﺼﻴﺔ‬ ‫"ﺑـ ــﲔ ﺿ ـﻔ ـﺘــﲔ" ﺗ ـﻌ ـﺜــﺮات اﻟ ـﺤــﺪاﺛــﺔ‬ ‫ﺑــﺎﳌ ـﻐــﺮب‪ ،‬اﻟـﺒـﻠــﺪ اﻟ ــﺬي ﻳـﻀـﻴــﻊ ﺑﲔ‬ ‫ﺿ ـ ـﻔ ـ ـﺘـ ــﲔ‪ ،‬واﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺬي ﺗ ـ ـﺤ ـ ــﻮل ﺑ ـﻴ ـﻨــﻪ‬ ‫وﺑ ـ ــﲔ ﺗ ـﺤ ـﻘ ـﻴــﻖ اﻟـ ـﺤ ــﺪاﺛ ــﺔ اﻟ ـﻌــﺪﻳــﺪ‬ ‫ﻣــﻦ اﻹﻛ ــﺮاﻫ ــﺎت‪ ،‬وأﺑــﺮزﻫــﺎ اﻟﻬﺠﺮة‬ ‫ﻏـﻴــﺮ اﻟـﺸــﺮﻋـﻴــﺔ‪ ،‬واﻟ ـﻔ ـﻘــﺮ‪ ،‬واﻷﻣ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫واﻟـ ـﺒـ ـﻄ ــﺎﻟ ــﺔ‪ ،‬واﻟـ ـﻌ ــﺰﻟ ــﺔ‪ ،‬واﻟ ــﺮﻓ ــﺾ‪،‬‬ ‫وﻏﻴﺮﻫﺎ ﻣــﻦ اﻷﻣ ــﻮر‪ ،‬اﻟـﺘــﻲ ﺗﻜﺸﻒ‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ ﻣــﺎء اﻟـﻌـﻴـﻨــﲔ ﺑـﺤــﺲ ﻧـﻘــﺪي‪،‬‬ ‫داﻋـ ـﻴ ــﺔ إﻟـ ــﻰ اﻟ ـﺤ ـﻔــﺎظ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺒ ـﻠــﺪ‪،‬‬ ‫وﻣﻘﺎوﻣﺔ ﻛﻞ اﻹﻛﺮاﻫﺎت واﻟﻌﺮاﻗﻴﻞ‪.‬‬ ‫وأوﺿـ ـﺤ ــﺖ ﻣ ــﺎء اﻟ ـﻌ ـﻴ ـﻨــﲔ‪ ،‬أن ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻬﺎ اﻟﻘﺼﺼﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﺗﺘﺤﺪث ﻋﻦ اﳌﻌﺎﻧﺎة اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮﻓﻬﺎ‬ ‫اﻷﺳﺮ ﺑﺠﻨﻮب اﳌﻐﺮب‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺎﻧﻲ‬ ‫أﻏﻠﺒﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺘﺸﺘﺖ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﻧﻔﺼﻞ‬ ‫ﺑﻌﺾ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ وذوﻳﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻮﺟﻬﻮا‬ ‫إﻟﻰ ﺟﺒﻬﺔ اﻟﺒﻮﻟﻴﺴﺎرﻳﻮ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻇﻞ‬ ‫اﻟ ـﺒــﺎﻗــﻲ اﻵﺧ ـ ــﺮ ﺑــﺎﳌ ـﻐــﺮب ﻣﺘﺸﺒﺜﺎ‬ ‫ﺑــﺄﺣ ـﻘ ـﻴــﺔ اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب ﻓـ ــﻲ ﺻ ـﺤ ــﺮاﺋ ــﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﻴﺮة إﻟﻰ أﻧﻬﺎ ﺗﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﻣﻦ ﻫــﺬه اﳌﻌﺎﻧﺎة‪ ،‬ﻣﻦ ﺧــﻼل ﻗﺼﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻄﻠﺘﻬﺎ اﻣـ ــﺮأة ﺷــﺎﺑــﺔ‪ ،‬آﻣ ــﻦ أﺑــﻮﻫــﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻜﺮ اﻻﻧﻔﺼﺎﻟﻲ‪ ،‬ﻓﻐﺎدر اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻋــﺎم ‪ ،1975‬ﺛﻢ أم اﺧﺘﻄﻔﺖ ﻓﻲ‬ ‫أﺣ ـ ــﺪاث ﻃــﺎﻧ ـﻄــﺎن ﻓ ــﻲ ﻋ ــﺎم ‪،1979‬‬ ‫وﻫ ـ ـ ــﻲ اﻷﺣـ ـ ـ ـ ـ ــﺪاث اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﻳ ــﺬﻛ ــﺮﻫ ــﺎ‬ ‫اﻟـﺘــﺎرﻳــﺦ‪ ،‬واﻟـﺘــﻲ ﺷﻬﺪت اﺧﺘﻄﺎف‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻨﺎس واﻟﺸﺨﺼﻴﺎت‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘﺒﺮة أﻧﻬﺎ ﺗﺴﻌﻰ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻫﺬه‬ ‫اﳌ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ إﻟ ــﻰ ﺗـ ـﻨ ــﺎول ﻣـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟـﻘـﻀــﺎﻳــﺎ اﻟــﻮاﻗ ـﻌ ـﻴــﺔ‪ ،‬واﳌــﺂﺳــﻲ‬ ‫اﻻﺟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﻋـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻣـ ــﻦ ﻣ ـﺜ ــﻞ ﺣ ـ ــﻮادث‬ ‫اﻟﺴﻴﺮ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ ﺳﺒﺐ ﻃﺒﻌﻬﺎ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﻘﺼﺼﻲ ﺑــﺪار اﻟﻨﺸﺮ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‬ ‫"إﻳـ ـ ــﺪي ﻟ ـﻴ ـﻔــﺮ" ﻗــﺎﻟــﺖ "ﻷﻧـ ـﻨ ــﻲ ﺑﻜﻞ‬ ‫ﺑﺴﺎﻃﺔ ﻟــﻢ أﺟــﺪ دار ﻧﺸﺮ ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺗﺤﺘﻀﻦ ﻋـﻤـﻠــﻲ ﻫ ــﺬا‪ ،‬ﻷﻧ ـﻨــﻲ أﻇــﻞ‬ ‫اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺪراﺳﻴﺔ ﻛﻠﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﺠﻨﻮب‪،‬‬ ‫وﻻ ﺗ ـﻈــﻞ ﻟـ ــﺪي إﻻ اﻟ ـﻌ ـﻄــﻞ‪ ،‬وﻫــﻲ‬ ‫ﻏﻴﺮ ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻟــﻺﺷــﺮاف ﻋﻠﻰ ﻋﻤﻠﻲ‪،‬‬ ‫ﻛ ـﻤــﺎ أن اﻟ ـﺠ ـﻨــﻮب اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ ﻳﻔﺘﻘﺮ‬ ‫إﻟﻰ دور اﻟﻨﺸﺮ‪ ،‬ﻓﺄﻗﺮب دار ﻟﻠﻨﺸﺮ‬ ‫ﺗﻮﺟﺪ ﺑﺄﻛﺎدﻳﺮ أو ﻣــﺮاﻛــﺶ‪ ،‬وﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﺴﺒﺐ ﻧﺸﺮت ﻋﻤﻠﻲ اﻹﺑﺪاﻋﻲ ﻫﺬا‬ ‫ﻓﻲ ﻓﺮﻧﺴﺎ‪ ،‬ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻷﻧﺘﺮﻧﻴﺖ‪،‬‬ ‫ﻷن دور اﻟـﻨـﺸــﺮ ﻫ ـﻨــﺎك ﺗــﻮﻓــﺮ ﻫــﺬه‬ ‫اﻟ ـﺨــﺪﻣــﺎت‪ ،‬وﺗ ـﻘــﺪم ﺗـﺴـﻬـﻴــﻼت ﺟﺪ‬ ‫راﺋـﻌــﺔ ﻟﻠﻜﺘﺎب‪ ،‬وﻫــﺬا ﻣــﺎ ﻳﻨﻘﺼﻨﺎ‬ ‫ﻓﻲ اﳌﻐﺮب"‪.‬‬ ‫وﻋ ــﻦ اﻷﺳ ـﺒ ــﺎب اﻟ ـﺘــﻲ دﻓﻌﺘﻬﺎ‬ ‫إﻟـ ـ ــﻰ اﺗـ ـ ـﺨ ـ ــﺎذ اﻹﺑ ـ ـ ـ ـ ــﺪاع واﻟـ ـﻜـ ـﺘ ــﺎﺑ ــﺔ‬ ‫وﺳ ـﻴ ـﻠــﺔ ﺗ ـﻌ ـﺒ ـﻴــﺮ ﻟـ ـﻬ ــﺎ‪ ،‬ذﻛ ـ ــﺮت ﻣــﺎء‬ ‫اﻟـ ـﻌ ـﻴـ ـﻨ ــﲔ أن اﳌ ـ ـﻌـ ــﺎﻧـ ــﺎة اﻟ ـﻴــﻮﻣ ـﻴــﺔ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ــﻮارق اﻻﺟ ـ ـﺘ ـ ـﻤ ــﺎﻋ ـ ـﻴ ــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ‬ ‫ﻧﺸﺎﻫﺪﻫﺎ‪ ،‬وﺗﺆﺛﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﻛﺈﻧﺴﺎﻧﺔ‪،‬‬ ‫ﻫ ــﻲ اﻟ ـﺘــﻲ دﻓ ـﻌ ـﻨ ـﻬــﺎ إﻟ ــﻰ اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎﺑــﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻌﺒﻴﺮ ﻋــﻦ ﻣﺂﺳﻴﻬﺎ‪ ،‬أو ﻣﺂﺳﻲ‬ ‫اﻵﺧـ ـ ــﺮﻳـ ـ ــﻦ‪ ،‬وإﻳـ ـ ـﺼ ـ ــﺎل أﺻ ــﻮاﺗـ ـﻬ ــﻢ‬ ‫إﻟـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺮاء‪ ،‬ﻣـ ـﺸـ ـﻴ ــﺮة إﻟـ ـ ــﻰ أﻧ ـﻬــﺎ‬

‫ﺗــﺮﻏــﺐ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎﺑــﺔ ﻋ ــﻦ اﳌـﺠـﺘـﻤــﻊ‬ ‫اﻟﺼﺤﺮاوي‪ ،‬واﻟﻜﺸﻒ ﻋﻦ اﻷﺷﻴﺎء‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻘﺼﻪ‪ ،‬وﻋﻦ اﻷﺷﻴﺎء أﻳﻀﺎ‬ ‫اﻟـﺘــﻲ ﺗـﻤـﻴــﺰه‪ ،‬وﺧــﺎﺻــﺔ اﳌ ــﺮأة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﻈﻰ ﺑﻤﻜﺎﻧﺔ رﻓﻴﻌﺔ ﻓﻲ اﳌﺠﺘﻤﻊ‬ ‫واﻷﺳــﺮة اﻟﺼﺤﺮاوﻳﲔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻌﺪ‬ ‫اﳌﺮأة ﻫﻲ ﻗﺎﺋﺪ اﻟﺒﻴﺖ‪ ،‬وﻻ ﻳﻨﺘﻘﺺ‬ ‫ﻣــﻦ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ أي ﺷ ــﻲء‪ ،‬وﻟ ــﻮ ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻟـﻄــﻼق‪ ،‬اﻟــﺬي ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻪ اﻟﻨﺴﺎء‬ ‫ﺑــﺎﻟــﺪاﺧــﻞ‪ ،‬وﺗ ـﻬــﺮب ﻣــﻦ ﻗ ـ ــﺪره‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﺣــﲔ أن اﳌ ــﺮأة اﻟ ـﺼ ـﺤــﺮاوﻳــﺔ‪ ،‬ﻳﻘﺎم‬ ‫ﻟـ ـﻬ ــﺎ ﺣـ ـﻔ ــﻞ ﻛـ ـﺒـ ـﻴ ــﺮ ﻋـ ـﻨ ــﺪ ﻃ ــﻼﻗـ ـﻬ ــﺎ‪،‬‬ ‫وﺗــﺮﺗــﺪي أزﻫ ــﻰ اﻟ ـﺜ ـﻴــﺎب‪ ،‬ﻛــﻲ ﺗﺒﺪأ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ ﺣﻴﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻣﺎء اﻟﻌﻴﻨﲔ‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﻋﻜﺲ‬ ‫ﻣﺎ ﻗﺪ ﻳﻌﺘﻘﺪه اﻟﺒﻌﺾ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺠﻨﻮب‬ ‫اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑ ــﻲ ﻳ ــﺰﺧ ــﺮ ﺑ ـﻤ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫اﻷﺳـﻤــﺎء اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﺗﻔﻜﺮ‪ ،‬وﺗﻜﺘﺐ‪،‬‬ ‫وﺗـ ـﺴـ ـﻌ ــﻰ إﻟـ ـ ــﻰ إﺳـ ـ ـﻤ ـ ــﺎع ﺻــﻮﺗ ـﻬــﺎ‬ ‫إﻟـ ــﻰ اﻵﺧ ــﺮﻳ ــﻦ‪ ،‬ﻓ ـﻘــﻂ ﻫــﻦ ﺑـﺤــﺎﺟــﺔ‬ ‫إﻟـ ـ ــﻰ ﻣ ـ ــﻦ ﻳـ ـﺴ ــﺎﻋ ــﺪﻫ ــﻦ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻧ ـﺸــﺮ‬ ‫أﻋ ـﻤــﺎﻟ ـﻬــﻦ‪ ،‬وﻋ ـﻠــﻰ اﻟـﺘـﻌــﺮﻳــﻒ ﺑـﻬــﻦ‪،‬‬ ‫ﺷﺄﻧﻬﺎ ﺷــﺄن اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻜﺎﺗﺒﺎت‬ ‫اﳌﻐﻤﻮرات ﺑﺪاﺧﻞ اﳌﻐﺮب‪ ،‬ﻣﻌﺘﺒﺮة‬ ‫أن اﺧ ـﺘ ـﻴــﺎرﻫــﺎ ﻟـﻠـﻘـﺼــﺔ اﻟـﻘـﺼـﻴــﺮة‬ ‫ﻛﺠﻨﺲ أدﺑــﻲ‪ ،‬ﻧﺎﺑﻊ ﻣﻦ اﻫﺘﻤﺎﻣﻬﺎ‬ ‫ﺑ ـﻬــﺬا اﻟ ـﺠ ـﻨــﺲ‪ ،‬وﺑـﺨـﺼــﻮﺻـﻴــﺎﺗــﻪ‬ ‫اﻟـ ـﺴ ــﺮدﻳ ــﺔ‪ ،‬اﻷدﺑ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬ﻷﻧـ ــﻪ ﻳﻌﺘﻤﺪ‬ ‫أﺳ ـﻠــﻮب اﻟـﺘـﺸــﻮﻳــﻖ‪ ،‬وﻳ ـﺘــﻮﻓــﺮ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻧ ـﻬــﺎﻳــﺎت ﺻــﺎدﻣــﺔ‪ ،‬ﺗــﺪﻫــﺶ وﺗــﺆﺛــﺮ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻘﺎرئ و"ﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﺠﺬﺑﻨﻲ إﻟﻰ‬ ‫اﻟﻘﺼﺔ اﻟﻘﺼﻴﺮة" ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻟﺖ‪.‬‬ ‫وﻋــﻦ ﺗﻤﻜﻨﻬﺎ ﻣــﻦ اﻟ ـﺒــﻮح ﺑﻜﻞ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﺮﻏﺐ ﻓﻴﻪ ﻓﻲ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﻷدﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ذﻛﺮت ﻣﺎء اﻟﻌﻴﻨﲔ‪ ،‬أﻧﻬﺎ اﺳﺘﻄﺎﻋﺖ‬ ‫اﻟ ـ ـﺒـ ــﻮح‪ ،‬ﺣ ـﻘ ـﻴ ـﻘــﺔ‪ ،‬ﺑ ـﻤ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟـ ـﻘـ ـﻀ ــﺎﻳ ــﺎ اﻟـ ـﺸ ــﺎﺋـ ـﻜ ــﺔ‪ ،‬واﳌـ ـﺸ ــﺎﻛ ــﻞ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬﺎ اﻟﺼﺤﺮاوﻳﻮن‪،‬‬ ‫ﻛ ـﻤــﺎ ﺗ ـﻤ ـﻜ ـﻨــﺖ ﻣ ــﻦ ﺗــﻮﻇ ـﻴــﻒ اﻟـﻠـﻐــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﺴــﺎﻧ ـﻴــﺔ ﻓـ ــﻲ أﺣ ـ ــﺪ ﻗ ـﺼ ـﺼ ـﻬــﺎ‪،‬‬ ‫ﻣ ـ ــﻊ وﺿـ ـ ــﻊ ﺗ ـﻔ ـﺴ ـﻴــﺮ ﻟـ ـﻬ ــﺎ ﺑــﺎﻟ ـﻠ ـﻐــﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪ ،‬وذﻟــﻚ ﻓــﻲ ﻗﺼﺔ ﺗﺤﻤﻞ��� ‫ﻋـ ـﻨ ــﻮان "دﻣـ ـﻌ ــﺔ ﺻـ ـﺤ ــﺮاوﻳ ــﺔ"‪ ،‬أﻣــﺎ‬ ‫ﺑﺨﺼﻮص اﳌــﻮاﺿـﻴــﻊ اﻟﺤﺴﺎﺳﺔ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﻄــﺎﺑــﻮﻫــﺎت‪ ،‬ﻓــﺎﻋـﺘــﺮﻓــﺖ أﻧ ـﻬــﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺴﺘﻄﻊ ﻟـﺤــﺪ اﻟـﺴــﺎﻋــﺔ ﺗﻜﺴﻴﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ أن اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ ﺑﺮأﻳﻬﺎ ﺣﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﺗـ ـﻜـ ـﺘ ــﺐ "ﺗـ ـﺴـ ـﺘـ ـﺤـ ـﻀ ــﺮ اﳌـ ـﺠـ ـﺘـ ـﻤ ــﻊ‪،‬‬ ‫واﻷﺳ ـ ــﺮة‪ ،‬واﻟـﺘـﻘــﺎﻟـﻴــﺪ‪ ،‬وﻫــﻲ أﻣــﻮر‬ ‫ﺗﻨﺎوﻟﺘﺎﻫﺎ ﺑﺴﻬﻮﻟﺔ وﺣــﺮﻳــﺔ أﻛﺒﺮ‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻠ ـﻐــﺔ اﻟ ـﻔــﺮﻧ ـﺴ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻋ ـﻠــﻰ ﻋـﻜــﺲ‬

‫ﺎ‬

‫ﺗ ﺸﻒ‬ ‫ﺎﺀ ﺍ ﻴ ﻦ‬ ‫ﳲ ﺠ ﺘ ﺎ‬ ‫ﺍ ﺼﺼﻴﺔ‬ ‫»ﺑﻦ ﺿ ﺘﻦ«‬ ‫ﺑ‬ ‫ﺮﺍ ﻴ‬ ‫ﺇ ﺮﺍ ﺎﺕ‬ ‫ﺍﳴﺠﺘ ﺍﳴ ﺮﺑ‬

‫اﻟ ـﻠ ـﻐــﺔ اﻟ ـﻌــﺮﺑ ـﻴــﺔ‪ ،‬اﻟ ـﺘ ــﻲ ﻳـﺴـﺘـﻌــﺺ‬ ‫ﻣ ـ ـﻌ ـ ـﻬ ــﺎ اﻟ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻮح ﺑ ـ ـﻜـ ــﻞ اﻷﺷ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎء‪،‬‬

‫ﺗـﻨـﻈــﻢ "ﺟـﻤـﻌـﻴــﺔ اﻟ ـﻨ ـﺠــﻢ اﻷﺣ ـﻤ ــﺮ ﻟـﻠـﺘــﺮﺑـﻴــﺔ‬ ‫واﻟ ـﺜ ـﻘ ــﺎﻓ ــﺔ واﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻤ ـﻴــﺔ اﻻﺟ ـﺘ ـﻤ ــﺎﻋ ـﻴ ــﺔ" ﺑ ـﻤ ـﺸــﺮع‬ ‫ﺑـﻠـﻘـﺼـﻴــﺮي‪ ،‬اﻟ ـ ــﺪورة اﻟ ـﺤــﺎدﻳــﺔ ﻋ ـﺸــﺮة ﻟـﺠــﺎﺋــﺰة‬ ‫أﺣـﻤــﺪ ﺑــﻮزﻓــﻮر ﻟﻠﻘﺼﺔ اﻟـﻘـﺼـﻴــﺮة‪ ،‬واﳌﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻣـﻔـﺘــﻮﺣــﺔ ﻓــﻲ وﺟــﻪ ﺟﻤﻴﻊ اﻟـﻘـﺼــﺎﺻــﲔ داﺧــﻞ‬ ‫اﳌﻐﺮب وﺧﺎرﺟﻪ‪ .‬ﻓﻌﻠﻰ اﻟﺮاﻏﺒﲔ ﻓﻲ اﳌﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﺑ ـﻌــﺚ ﻧ ــﺺ ﻗـﺼـﺼــﻲ ﻣ ــﺮﻗ ــﻮن‪ ،‬ﻳـﺤـﻤــﻞ اﻻﺳ ــﻢ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻞ ﻟﺼﺎﺣﺒﻪ‪ ،‬وﻋـﻨــﻮاﻧــﻪ‪ ،‬ورﻗــﻢ ﻫﺎﺗﻔﻪ‪ ،‬إﻟﻰ‬ ‫اﻟﻌﻨﻮان اﻟﺘﺎﻟﻲ‪ :‬ص ب ‪ 275‬ﻣﺸﺮع ﺑﻠﻘﺼﻴﺮي‪،‬‬ ‫اﻟــﺮﻣــﺰ اﻟ ـﺒــﺮﻳــﺪي ‪ ،16150‬أو ﻣـﻜـﺘــﻮب ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫‪ PDF‬إﻟ ـ ــﻰ اﻟـ ـﺒ ــﺮﻳ ــﺪ اﻹﻟـ ـﻜـ ـﺘ ــﺮوﻧ ــﻲ ﻟـﻠـﺠـﻤـﻌـﻴــﺔ‪:‬‬ ‫‪annajmalahmar1991@outlook.fr‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻓﻲ أﺟﻞ أﻗﺼﺎه ‪ 30‬ﻣﺎرس ‪ .2014‬وﺳﺘﺨﺼﺺ ﺟﻮاﺋﺰ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻔﺎﺋﺰﻳﻦ‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻷواﺋﻞ‪ ،‬ﻳﺘﻢ ﺗﻮزﻳﻌﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻣﺸﺮع ﺑﻠﻘﺼﻴﺮي اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﻌﺎﺷﺮ ﻟﻠﻘﺼﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﺮة‪ ،‬دورة اﻟﻘﺎص اﳌﺮﺣﻮم ﻣﺒﺎرك اﻟﺪرﻳﺒﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ أﻳﺎم ‪ 9‬و‪10‬‬ ‫و‪ 11‬ﻣﺎي ‪. 2014‬‬

‫ﺗﻨﻈﻢ ﻟﺠﻨﺔ دﻋﻢ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﳌﻬﺮﺟﺎﻧﺎت‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎﺋ ـﻴــﺔ ﻳ ــﻮﻣ ــﺎ دراﺳـ ـ ـﻴ ـ ــﺎ ﻳ ـ ــﻮم ‪25‬‬ ‫ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻟ ـﺠــﺎري ﺑﻤﻘﺮ اﳌــﺮﻛــﺰ اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻲ‬ ‫اﳌـﻐــﺮﺑــﻲ ﺑــﺎﻟــﺮﺑــﺎط‪ ،‬ﳌــﺪﻳــﺮي اﳌـﻬــﺮﺟــﺎﻧــﺎت‬ ‫واﻟـ ـﺘـ ـﻈ ــﺎﻫ ــﺮات اﻟ ـﺴ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎﺋ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻣ ــﻦ أﺟــﻞ‬ ‫اﻹﺧـ ـﺒ ــﺎر واﻟـ ـﺘ ــﻮاﺻ ــﻞ‪ ،‬وﺗـ ـﺒ ــﺎدل وﺟ ـﻬــﺎت‬ ‫اﻟﻨﻈﺮ ﻓــﻲ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﻠﻮﺟﺴﺘﻴﻜﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﺑﻼغ ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ أن ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻫﺬا‬ ‫اﻟـﻴــﻮم اﻟــﺪراﺳــﻲ ﻳﺘﻀﻤﻦ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻋــﺮوض‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ اﳌﻨﻈﻢ ﻟﻠﺪﻋﻢ‪ ،‬واﻟﺸﻖ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻲ واﻟ ـﻔ ـﻨــﻲ واﻟـﺘــﺪﺑـﻴــﺮ اﳌــﺎﻟــﻲ‪ ،‬وذﻟ ــﻚ ﻗـﺼــﺪ اﻻرﺗ ـﻘ ــﺎء ﺑﺎﳌﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻲ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت وﻟﻠﺘﻈﺎﻫﺮات اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻻﺣﺘﺮاﻓﻴﺔ‬ ‫واﳌﻬﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ ﺳﻌﺎد ﻣﺎء اﻟﻌﻴﻨﲔ ﻋﻠﻲ‬

‫وﺗﺤﺲ اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ ﻧﻮﻋﺎ ﻣﺎ ﺑﺎﻟﺤﺮج‬ ‫إن ﻫ ــﻲ ﺗ ـﻨــﺎوﻟــﺖ أﺷـ ـﻴ ــﺎء ﺟــﺮﻳ ـﺌــﺔ‪،‬‬ ‫ﻷﻧـﻬــﺎ ﺗﺨﺸﻰ ﻣــﻦ ﻧـﻈــﺮة اﳌﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﻌــﺎﺋ ـﻠــﺔ‪ ،‬ﺧــﺎﺻــﺔ إن ﻛــﺎﻧــﺖ ﻫــﺬه‬ ‫اﻷﺧ ـ ـﻴـ ــﺮة ﻣ ـﺜ ـﻘ ـﻔــﺔ‪ ،‬ﻷﻧ ـ ــﻪ ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ أن‬ ‫ﻳـ ـﻘ ــﺮأﻫ ــﺎ اﻷب‪ ،‬اﻷخ‪ ،‬اﺑ ـ ــﻦ اﻟـ ـﻌ ــﻢ‪،‬‬ ‫اﻟﺼﻬﺮ‪ ،‬وﻏﻴﺮه"‪.‬‬ ‫وﺑ ـﺨ ـﺼــﻮص اﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﺔ واﻷدب‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﺴــﺎﻧ ــﻲ‪ ،‬ذﻛ ـ ــﺮت ﻣـ ــﺎء اﻟـﻌـﻴـﻨــﲔ‬ ‫أﻧ ــﻪ أدب ﻏ ـﻨــﻲ ﺟـ ــﺪا‪ ،‬ﻳ ـﺤ ـﺘــﺎج إﻟــﻰ‬ ‫اﻻﻫﺘﻤﺎم واﻟﺘﻮﺛﻴﻖ‪ ،‬ﻹﺧﺮاﺟﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﻄــﺎﺑــﻊ اﻟﺸﻔﻬﻲ‪ ،‬اﻟــﺬي ﻳﺘﻤﻴﺰ ﺑﻪ‬ ‫إﻟــﻰ ﺣــﺪ اﻵن‪ ،‬ﻗﺎﺋﻠﺔ إن ﻫــﺬا اﻷدب‬ ‫ﻳﻀﻢ اﻟﺸﻌﺮ‪ ،‬واﻟﺮواﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺤﻜﺎﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻛ ــﻞ أﺷـ ـﻜ ــﺎل اﻟـ ـﻘ ــﻮل اﻷدﺑـ ـ ــﻲ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫أﻏﻠﺒﻪ ﺷﻔﻬﻲ‪ ،‬وﻏﻴﺮ ﻣﻜﺘﻮب‪ ،‬وﻟﻬﺬا‬ ‫ﻃــﺎﻟ ـﺒــﺖ ﺑـﺘـﻔـﻌـﻴــﻞ ﻣ ـﻴ ـﺜــﺎق اﻟـﺘــﺮﺑـﻴــﺔ‬ ‫واﻟـ ـﺘـ ـﻜ ــﻮﻳ ــﻦ‪ ،‬ﺣـ ـﺘ ــﻰ ﻳـ ـﺘ ــﻢ ﺗ ــﺪرﻳ ــﺲ‬ ‫اﻟ ـﺘــﺮاث اﻟـﺤـﺴــﺎﻧــﻲ‪ ،‬واﻟـﺘـﻌــﺮﻳــﻒ ﺑﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸﻜﻞ اﻟــﻼﺋــﻖ‪ ،‬ﻣــﺬﻛــﺮة ﺑـﻤـﺒــﺎدرة‬ ‫ﻷﻛــﺎدﻳ ـﻤ ـﻴــﺔ اﻟــﺪاﺧ ـﻠــﺔ‪ ،‬اﻟ ـﺘــﻲ ﻛــﺎﻧــﺖ‬ ‫ﺗـﺸـﺘـﻐــﻞ ﺑ ـﻬــﺎ‪ ،‬واﻟ ـﺘــﻲ ﺑ ـ ــﺎدرت إﻟــﻰ‬ ‫اﻻﻫ ـﺘ ـﻤــﺎم ﺑ ـﻬــﺬا اﻟـ ـﺘ ــﺮاث واﻟـﺴـﻌــﻲ‬ ‫إﻟ ـ ــﻰ إﺣـ ـﻴ ــﺎﺋ ــﻪ‪ ،‬ﻣ ــﻦ ﺧ ـ ــﻼل ﺗـﻨـﻈـﻴــﻢ‬ ‫ﻣ ـﺴــﺎﺑ ـﻘــﺎت ﺑــﲔ ﺗــﻼﻣ ـﻴــﺬ اﳌ ـ ــﺪارس‪،‬‬ ‫ﺣﻮل اﻷﻣﺜﻠﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ اﻟﺤﺴﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟـﻘـﺼــﺎﺋــﺪ‪ ،‬وﻛــﺎﻧــﺖ ﻃــﺮﻳـﻘــﺔ ﻣﺜﻠﻰ‬ ‫ﻳﺤﺘﻚ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻟﺘﻠﻤﻴﺬ ﺑﺘﺮاﺛﻪ‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻌﺮف ﻋﻠﻴﻪ ﻋﻦ ﻗﺮب‪.‬‬ ‫ﺣ ـ ـﻴ ـ ـﻨ ـ ـﻤ ـ ــﺎ ﺗ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ــﻮل اﻟ ـ ـﺜ ـ ـﻘ ـ ــﺎﻓ ـ ــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺤـ ـﺴ ــﺎﻧـ ـﻴ ــﺔ ﺗ ـ ـﻘـ ــﻮل اﻟ ـ ـﺸ ـ ـﻌـ ــﺮ‪ ،‬ﻷن‬ ‫أﻏ ـﻠــﺐ ﻫ ــﺬه اﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﺔ ﻗ ــﻮل ﺷـﻌــﺮي‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﻀﻢ أﻳﻀﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻘﻮل ﻣﺎء‬ ‫اﻟـﻌـﻴـﻨــﲔ‪ ،‬ﺣـﻜــﺎﻳــﺎت راﺋ ـﻌــﺔ‪ ،‬ﺗﺠﻤﻊ‬ ‫ﺑﲔ اﻟﺤﻜﻢ واﻷﻣـﺜــﺎل‪ ،‬وﻏﻴﺮﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﳌــﻮاﻋــﻆ اﳌـﻔـﻴــﺪة‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮة إﻟــﻰ أﺣﺪ‬ ‫ﺧ ـﺼــﻮﺻ ـﻴــﺎت اﻷدب اﻟ ـﺤ ـﺴــﺎﻧــﻲ‪،‬‬ ‫واﳌﺘﻤﺜﻞ ﻓﻲ ﺷﻌﺮ اﳌــﺮأة‪ ،‬اﳌﻌﺮوف‬

‫‪5u?¹ bFÐ ‚«uÝ_« w ÊuKł sÐ d¼UDK å‰UB¾²Ý«ò‬‬ ‫ﺳ ـﻴ ـﻨــﺰل إﻟ ـ ــﻰ اﻷﺳـ ـ ـ ــﻮاق ﻳ ـ ــﻮم ﺛــﺎﻧــﻲ‬ ‫ﻳـﻨــﺎﻳــﺮ اﳌـﻘـﺒــﻞ‪ ،‬اﻟـﻌـﻤــﻞ اﻹﺑــﺪاﻋــﻲ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻜــﺎﺗــﺐ اﳌ ـﻐ ــﺮﺑ ــﻲ اﻟ ـﻄ ــﺎﻫ ــﺮ ﺑ ــﻦ ﺟ ـﻠــﻮن‪،‬‬ ‫اﻟ ــﺬي ﻳـﺤـﻤــﻞ ﻋ ـﻨــﻮان "‪ ،"L’ablation‬أي‬ ‫اﺳﺘﺌﺼﺎل‪ ،‬واﻟـﺼــﺎدر ﻋــﻦ "دار ﻛﺎﻟﻴﻤﺎر‬ ‫ﻟﻠﻨﺸﺮ" اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪ ،‬وﻫــﻮ ﻟﻴﺲ ﺑــﺮواﻳــﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻮل اﻟﻜﺎﺗﺐ‪ ،‬ﺑﻞ ﻣﺤﻜﻲ ﻳﻘﺪم ﻓﻴﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﺟﻠﻮن ﺷﻬﺎدة ﻋﻦ ﺻﺮاﻋﻪ ﻣﻊ ﻣﺮض‬ ‫ﺳــﺮﻃــﺎن اﻟ ـﺒــﺮوﺳ ـﺘــﺎت‪ ،‬وﺻـ ــﺮاع ﺻﺪﻳﻖ‬ ‫ﻟ ــﻪ ﻣ ــﻊ اﳌ ـ ــﺮض ﻧ ـﻔ ـﺴــﻪ‪ ،‬ﻣ ــﺎ اﺿـ ـﻄ ــﺮه إﻟــﻰ‬ ‫اﺳ ـﺘ ـﺌ ـﺼــﺎل ذﻟـ ــﻚ اﻟـ ـﺠ ــﺰء اﻟ ـﺤ ـﺴــﺎس ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺴﺪه‪.‬‬ ‫ﻋــﻦ ﻫ ــﺬا اﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ اﻹﺑ ــﺪاﻋ ــﻲ اﻟـﺠــﺪﻳــﺪ‬ ‫ﻳﻘﻮل اﻟﻄﺎﻫﺮ ﺑﻦ ﺟﻠﻮن ﻓﻲ أﺣﺪ ﺣﻮاراﺗﻪ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪ ،‬إﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﺠﺮد‬ ‫ﻋﻤﻞ أدﺑﻲ ﻳﻨﻀﺎف إﻟﻰ رﺻﻴﺪه اﻷدﺑﻲ‪،‬‬ ‫ﺑــﻞ ﺳ ــﺮد ﻟــﺮﺣـﻠــﺔ اﻛـﺘـﺸــﺎﻓــﻪ وﻋــﻼﺟــﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺳﺮﻃﺎن اﻟﺒﺮوﺳﺘﺎت‪ ،‬اﻟــﺬي اﺳﺘﻄﺎع أن‬ ‫ﻳﻜﺘﺸﻔﻪ ﻓــﻲ اﻟــﻮﻗــﺖ اﳌﻨﺎﺳﺐ‪ ،‬وﻳﺘﺠﻨﺐ‬ ‫اﻷﺳـ ـ ـ ــﻮأ‪ ،‬ﻟ ـﻜ ـﻨــﻪ ﺳ ـﻴ ـﺨ ـﺘــﺎر‪ ،‬ﻓ ــﻲ ﻣــﺮﺣ ـﻠــﺔ‬ ‫ﻻﺣﻘﺔ‪ ،‬اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻋﻦ اﳌﻮﺿﻮع ﻋﺒﺮ ﺗﺘﺒﻊ‬

‫ﻋـﻘــﺪ ﻣﺠﻠﺲ أﻣ ـﻨــﺎء ﺟــﺎﺋــﺰة "اﻟﻄﻴﺐ‬ ‫ﺻـ ــﺎﻟـ ــﺢ اﻟـ ـﻌ ــﺎﳌـ ـﻴ ــﺔ ﻟـ ـ ــﻺﺑـ ـ ــﺪاع اﻟـ ـﻜـ ـﺘ ــﺎﺑ ــﻲ"‬ ‫اﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋــﻪ اﻟ ـﺜــﺎﻧــﻲ ﺑ ـﻤ ـﻘــﺮ ﺷ ــﺮﻛ ــﺔ "زﻳـ ــﻦ"‬ ‫ﺑ ــﺎﳌـ ـﻘ ــﺮن‪ ،‬ﻟ ـﻠ ــﻮﻗ ــﻮف ﻋ ـﻠــﻲ ﺳ ـﻴــﺮ اﻟـ ـ ــﺪورة‬ ‫اﻟــﺮاﺑـﻌــﺔ ﻟـﻠـﺠــﺎﺋــﺰة‪ ،‬ﺑــﺮﺋــﺎﺳــﺔ اﻟـﺒــﺮوﻓـﺴــﻮر‬ ‫ﻋﻠﻲ ﺷﻤﻮ‪ ،‬وﺣﻀﻮر أﻋﻀﺎء اﳌﺠﻠﺲ ‪.‬‬ ‫ﺗ ـﻨــﺎول اﻻﺟـﺘـﻤــﺎع ﺑــﺎﻟـﻨـﻘــﺎش اﳌــﻮﻗــﻒ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة‪ ،‬واﻟﺬي اﺷﺘﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫ﺣ ــﻮل اﳌ ـﺸــﺎرﻛــﺎت ﻓــﻲ ﻫ ــﺬه اﻟ ـ ــﺪورة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺑﻠﻐﺖ ﺟﻤﻠﺘﻬﺎ ‪ 587‬ﻣﺸﺎرﻛﺔ‪ ،‬ﻓﻲ اﳌﺤﺎور‬ ‫اﻟ ـ ـﺜـ ــﻼث‪ :‬اﻟ ـ ــﺮواﻳ ـ ــﺔ‪ ،‬اﻟ ـﻘ ـﺼ ــﺔ اﻟ ـﻘ ـﺼ ـﻴــﺮة‪،‬‬ ‫واﻟـ ـﻨ ــﺺ اﳌـ ـﺴ ــﺮﺣ ــﻲ‪ ،‬ﻣ ــﻦ ‪ 18‬دوﻟـ ـ ــﺔ ﺣــﻮل‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬ﻫﺬا‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﺴﻴﺮ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ اﻷوﻟﻲ اﻟﺬي ﻳﻤﻀﻲ ﺑﺨﻄﻰ ﺟﻴﺪة‬ ‫وﻣﻬﻨﻴﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ أﺳﺘﻌﺮض اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻣﻮﻗﻒ ﻃﺒﺎﻋﺔ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻔﺎﺋﺰة‬ ‫ﻓــﻲ اﻟــﺪورة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪ ،‬واﻟـﺘــﻲ ﻋــﺎدة ﻣــﺎ ﻳﺠﺮي ﺗﺪﺷﻴﻨﻬﺎ ﻓــﻲ ﺣﻔﻞ ﻣﺼﻐﺮ‪،‬‬ ‫وﺗــﻮزع ﻋﻠﻰ اﻟﻜﺘﺎب واﳌﻬﺘﻤﲔ ﻣﺠﺎﻧﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ ﻟﺴﻴﺮ اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻻﺳﺘﻌﺪاد ﻟﻠﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺨﺘﺎﻣﻴﺔ ﻓﻲ ﻓﺒﺮاﻳﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﻘﺎدم ‪.‬‬ ‫اﻟﺒﺮوﻓﺴﻮر ﻋﻠﻲ ﺷﻤﻮ‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ أﻣﻨﺎء اﻟﺠﺎﺋﺰة‪ ،‬أﻛﺪ أن اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ﻓــﻲ دورﺗـﻬــﺎ اﻟــﺮاﺑـﻌــﺔ اﻛﺘﺴﺒﺖ ﺳﻤﻌﺔ ﻋﺎﳌﻴﺔ ﺟــﺎءت ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﻠﻨﺠﺎﺣﺎت‬ ‫اﳌﺘﻤﻴﺰة ﻓــﻲ اﻟ ــﺪورات اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﴼ أن اﻟــﻮﺳــﻂ اﻷدﺑــﻲ واﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﻇﻞ‬ ‫ﻳﺘﺮﻗﺒﻬﺎ ﻓﻲ ﺷﻬﺮ ﻓﺒﺮاﻳﺮ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻋــﺎم‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮﴽ ﻟﻠﺤﺮاك اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ واﻷدﺑــﻲ‬ ‫اﻟﺬي أﺣﺪﺛﺘﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﴼ أن ﺗﺄﺗﻲ ﻫﺬه اﻟﺪورة‬ ‫ﺑﺬات اﻟﺘﻤﻴﺰ واﻟﻨﺠﺎح ﻟﻠﺪورات اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ‪.‬‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ ﻗﻄﺎع اﻻﺗﺼﺎل اﳌﺆﺳﺴﻲ ﺑـ"زﻳﻦ"‪ ،‬أوﺿﺢ‬ ‫أن اﻻﺳﺘﻌﺪادات ﻓﻲ اﻟﺪورة اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﺗﺴﻴﺮ ﺑﺼﻮرة ﺟﻴﺪة‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ﺣﺮص‬ ‫اﻟﺸﺮﻛﺔ ﻋﻠﻰ إدﺧــﺎل ﺑﻌﺾ اﻟﺘﺠﺪﻳﺪات ﻋﻠﻰ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺣﺘﻰ ﺗﺄﺧﺬ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫إﺿﺎﻓﻴﺔ ﺗﺠﻌﻠﻬﺎ ﺗﺤﺎﻓﻆ ﻋﻠﻰ وﺟﻮدﻫﺎ ﻓﻲ ﻣﺼﺎف اﻟﺠﻮاﺋﺰ اﻟﻌﺎﳌﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻣـ ـﺴ ــﺎر ﺻ ــﺪﻳ ــﻖ ﻣﻔﺘﺮض ﻳ ـﻘــﻊ ﻓــﺮﻳـﺴــﺔ‬ ‫اﳌﺮض ﻧﻔﺴﻪ‪.‬‬ ‫وﺑﺨﺼﻮص اﻟﺘﺪاﺧﻞ ﺑﲔ اﻟﻮاﻗﻌﻲ‬ ‫واﻟﺨﻴﺎﻟﻲ‪ ،‬واﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‪،‬‬ ‫واﻟـﺘـﺠــﺮﺑــﺔ اﳌ ــﻮازﻳ ــﺔ ﻟـﻠـﺼــﺪﻳــﻖ ﻳ ـﻘــﻮل "ﻻ‬ ‫أﻋـ ـ ــﺮف ﻣـ ــﺎ ﻳ ـﺨ ـﺼ ـﻨــﻲ وﻣ ـ ــﺎ ﻳ ـﺨ ـﺼــﻪ ﻣــﻦ‬ ‫ﺗـﻔــﺎﺻـﻴــﻞ‪ ،‬ﻗـﻤــﺖ ﺑﻌﻤﻞ اﳌــﺮاﻗــﺐ واﳌﺤﻠﻞ‬ ‫واﳌ ـﺤ ـﻘــﻖ‪ ،‬ﻗ ـﻀ ـﻴــﺖ أﻳ ــﺎﻣ ــﺎ ﺑ ـﻄــﻮﻟ ـﻬــﺎ ﺑﲔ‬ ‫أروﻗﺔ اﳌﺸﻔﻰ ﺑﺴﺎن ﻟﻮﻳﺲ"‪.‬‬ ‫وﻳ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻒ اﻟـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ــﺎﻫ ـ ـ ــﺮ ﺑ ـ ـﻨ ـ ـﺠ ـ ـﻠ ــﻮن‬ ‫"أﺣ ـﺘــﺎج ﻷن أﻛ ـﺘــﺐ اﻟـﺤـﻴــﺎة ﻛــﻲ أﺗ ـﺠــﺎوز‬ ‫ﺻﻌﻮﺑﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬أوﻣﻦ ﺑــﺎﻷدب‪ ،‬وﺑﺄﻧﻪ ﻳﻤﺲ‬ ‫اﻟ ـﻨــﺎس‪ ،‬إﻧـﻬــﻢ ﻓــﻲ ﺣــﺎﺟــﺔ ﻻﻣ ـﺘــﻼك ﻣــﺮآة‪،‬‬ ‫ﻳﺘﻌﺮﻓﻮن ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻠﻰ أﻧﻔﺴﻬﻢ‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﺒﻘﺎء‬ ‫ﺧــﺎرﺟـﻬــﺎ‪ ،‬ﻟــﻢ ﻳﻜﻦ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻲ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫــﺬا اﻟﻌﻤﻞ ﻟــﻮ ﻟــﻢ أﺟــﺮب ﻫــﺬا اﻷﻣــﺮ‪ ،‬ﻟﻘﺪ‬ ‫ﻋﺮﻓﺖ اﻟﺘﺮدد‪ ،‬اﻟﺨﻮف‪ ،‬اﻟﻮﺣﺪة‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻣﻦ‬ ‫دون اﻻﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺒﻌﺾ اﻟﺨﻴﺎل‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫ﺑــﺈﻣـﻜــﺎﻧــﻲ اﻟــﺬﻫــﺎب ﻋﻤﻴﻘﺎ ﻓــﻲ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‪،‬‬ ‫اﻟ ـﺨ ـﻴــﺎل ﻳـﻜـﻤــﻦ ﻓــﻲ اﳌ ـﻜــﺎن اﻟ ــﺬي أﺧﺘﺒﺊ‬ ‫ﻓﻴﻪ"‪.‬‬

‫ﺑ ـ ـ "اﻟـ ـﺘـ ـﺒ ــﺮاع"‪ ،‬وﻫـ ــﻮ ﻏـ ــﺰل ﻧـﺴــﺎﺋــﻲ‬ ‫ﺗـ ـﻘ ــﻮﻟ ــﻪ اﳌـ ـ ـ ـ ــﺮأة ﻓ ـ ــﻲ ﺣ ـ ــﻖ اﻟـ ــﺮﺟـ ــﻞ‪،‬‬ ‫وﻫــﻮ ﻣـﺘــﺪاول ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﻴﺮ‪ ،‬وﻟﺪﻳﻪ‬

‫ﺔ‬

‫ﺍﳴﺠ‬ ‫ﺍ ﺼﺼﻴﺔ‬ ‫ﺮ‬ ‫ﺇﺑ ﺍ‬ ‫ﺒ‬ ‫ﺍ ﺍﻹ ﺎ‬ ‫ﺑﺎﻷ ﺎ ﻴ‬ ‫ﺍ ﺠ ﺑﻴﺔ ﺑ ﻴ ﺍﹰ‬ ‫ﺎﺑﺎﺕ‬ ‫ﺍ ﻴﺎ ﺔ‬

‫ﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬وﻳﺸﻬﺪ إﻗﺒﺎﻻ ﻣﻦ‬ ‫ﻃﺮف ﻧﺴﺎء اﻟﺼﺤﺮاء‪ ،‬وﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ‬

‫ﺛﻤﺮﺍﺕ‬

‫ﺍﻟﻤﻄﺎﺑﻊ‬

‫ﺗﺒﺮز اﳌﻜﺎﻧﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻈﻰ ﺑﻬﺎ اﳌﺮأة‬ ‫ﻓﻲ اﳌﺠﺘﻤﻊ اﻟﺼﺤﺮاوي‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬رأت "ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ ﻣﺎء اﻟﻌﻴﻨﲔ ﻟﺤﻮار اﻷﺟﻴﺎل"‬ ‫ﺑ ـ ــﺄﻛ ـ ــﺎدﻳ ـ ــﺮ‪ ،‬ﻓ ـ ــﻲ ﻟ ـ ـﻘـ ــﺎء اﺣـ ـﺘـ ـﻔ ــﺎﺋ ــﻲ‬ ‫ﺑﺎﳌﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﻘﺼﺼﻴﺔ ﻟﺴﻌﺎد ﻣﺎء‬ ‫اﻟﻌﻴﻨﲔ ﻋﻠﻲ ﺑﺒﻮﺟﺪور‪ ،‬أن "اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻷدﺑ ــﻲ اﳌﻠﺘﺼﻖ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟـﻨــﺎس‬ ‫واﻧ ـﺸ ـﻐــﺎﻻﺗ ـﻬــﻢ‪ ،‬واﻟـ ــﺬي ﻳ ـﻤــﺰج ﺑﲔ‬ ‫اﻻﺑــﺪاع واﻟﻮاﻗﻌﻴﺔ ﻟﺠﺪﻳﺮ أن ﻳﻨﺎل‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻔــﺎوة‪ ،‬واﻟ ـﺘ ـﻘــﺪﻳــﺮ‪ ،‬واﻻﻟ ـﺘ ـﻔــﺎﺗــﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺮﺟﻪ ﻣــﻦ ﻣﺠﺎل اﳌﻐﺎﻣﺮة‪،‬‬ ‫ﻓﻲ زﻣﻦ ﻗﻞ ﻓﻴﻪ اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﳌﻜﺘﻮب‬ ‫إﻟـ ـ ـ ـ ــﻰ اﻻﻫـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺎم اﳌـ ــﺆﺳ ـ ـﺴـ ــﺎﺗـ ــﻲ‬ ‫واﻟﻌﻠﻤﻲ اﻟــﺬي ﻳﻀﻌﻪ ﻓﻲ ﻣﺼﺎف‬ ‫اﻟـﺘـﺤــﺪﻳــﺎت اﻟـﺘــﻲ ﺗـﻌــﺮﻓـﻬــﺎ اﳌﻨﻄﻘﺔ‬ ‫واﻟ ـ ـﺒ ــﻼد ﻋ ــﺎﻣ ــﺔ"‪ ،‬ﻣ ـﺸ ـﻴــﺮة إﻟـ ــﻰ أن‬ ‫اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ ﺳﻌﺎد ﻣــﺎء اﻟﻌﻴﻨﲔ ﻋﻠﻲ‪،‬‬ ‫وﻫ ــﻲ ﺗــﺮﺣــﻞ ﺑـﻨــﺎ ﻓــﻲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟ ـﻘ ـﺼ ـﺼ ـﻴــﺔ ﺑ ـ ــﲔ دروب اﻟـ ــﻮاﻗـ ــﻊ‬ ‫اﳌـﺠـﺘـﻤـﻌــﻲ ﺑـﻤـﺨـﺘـﻠــﻒ اﺧ ـﺘــﻼﻻﺗــﻪ‪،‬‬ ‫إﻧ ـﻤــﺎ ﺗــﺮﺳــﻢ ﻟـﻨــﺎ ﺻ ــﻮرة ﻋــﻦ واﻗــﻊ‬ ‫ﻳـﺴـﺘــﻮﺟــﺐ ﻣـﻨــﺎ ﻛــﺎﻓــﺔ اﻟـﻌـﻤــﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫إﺻ ـ ـ ـ ــﻼح ﺗ ـ ـﻌ ـ ـﺜـ ــﺮاﺗـ ــﻪ‪ ،‬واﻻﻫ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﺎم‬ ‫ﺑﺎﻹﻧﺴﺎن اﻟﺬي ﻫﻮ أﺳﺎس اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﳌﺤﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﻋـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺮت اﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻤ ـ ـﻌ ـ ـﻴـ ــﺔ أن‬ ‫اﳌ ـ ـﺠ ـ ـﻤـ ــﻮﻋـ ــﺔ اﻟـ ـﻘـ ـﺼـ ـﺼـ ـﻴ ــﺔ "ﻋـ ـﻤ ــﻞ‬ ‫إﺑـ ــﺪاﻋـ ــﻲ ﻏ ـﻴــﺮ ﻣ ـﺴ ـﺒــﻮق ﻋ ــﻦ واﻗ ــﻊ‬ ‫اﻹﻧـ ـ ـﺴ ـ ــﺎن ﺑ ــﺎﻷﻗ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﻢ اﻟ ـﺠ ـﻨــﻮﺑ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺑ ـﻌ ـﻴــﺪا ﻋ ــﻦ ﺣ ـﺴــﺎﺑــﺎت اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳــﺔ‪،‬‬ ‫وﻗـ ــﺮﻳ ـ ـﺒـ ــﺎ ﻣ ـ ــﻦ إﻛ ـ ـ ــﺮاﻫ ـ ـ ــﺎت اﻟـ ــﻮاﻗـ ــﻊ‬ ‫وﺗ ـﻄ ـﻠ ـﻌــﺎت اﻟ ـﺴــﺎﻛ ـﻨــﺔ ﻟ ـﻐــﺪ أﻓ ـﻀــﻞ‪.‬‬ ‫ﻋ ـﻤــﻞ إﺑـ ــﺪاﻋـ ــﻲ ﻏ ـﻴــﺮ ﻣ ـﺴ ـﺒــﻮق ﻣــﻦ‬ ‫أﺑـ ـﻨ ــﺎء ﻋــﺎﺋ ـﻠــﺔ اﻟ ـﺘ ـﺼ ـﻘــﺖ ﺗــﺎرﻳـﺨـﻴــﺎ‬ ‫ﺑــﺄﻧــﻮاع وأﺻـﻨــﺎف أدﺑﻴﺔ وإﺑﺪاﻋﻴﺔ‬ ‫ﻳﺸﻜﻞ ﻫﺬا اﻹﺻﺪار اﻻﺳﺘﺜﻨﺎء ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺴﺎرﻫﺎ وﺗﻮﺟﻬﻬﺎ"‪.‬‬

‫ﻳﻨﻈﻢ ﺑﻤﺮاﻛﺶ إﻟﻰ ﻏﺎﻳﺔ اﻟــ‪ 15‬ﻣﻦ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‬ ‫اﳌ ـﻘ ـﺒــﻞ‪ ،‬ﻣ ـﻌــﺮض ﺟـﻤــﺎﻋــﻲ ﻟ ـﻌــﺪد ﻣــﻦ اﻟـﻔـﻨــﺎﻧــﺎت‬ ‫اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺎت اﳌﻐﺮﺑﻴﺎت ﻳﺤﻤﻞ ﻋـﻨــﻮان "ﻧﺴﺎء‬ ‫واﻟﻔﻦ ﺑﺎﳌﻐﺮب"‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻢ ﻫﺬا اﳌﻌﺮض ‪ ،‬اﳌﻘﺎم ﺑﺄﺣﺪ ﻓﻨﺎدق‬ ‫اﳌــﺪﻳ ـﻨــﺔ اﻟـ ـﺤـ ـﻤ ــﺮاء‪ ،‬آﺧ ــﺮ اﻷﻋـ ـﻤ ــﺎل اﻟ ـﻔ ـﻨ ـﻴــﺔ ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻣــﻦ ﻣـﻠـﻴـﻜــﺔ أﻛ ــﺰﻧ ــﺎي‪ ،‬وﻛ ـﻨــﺰة ﺑـﻨـﺠـﻠــﻮن‪ ،‬وﻟﻴﻠﻰ‬ ‫اﻟـﺸــﺮﻗــﺎوي‪ ،‬وأﺣ ــﻼم ﳌﺴﻔﺮ‪ ،‬وﻛـﻠــﻮدﻳــﻦ ﻻﻓﻴﺖ‬ ‫ﻟﺤﻠﻮ‪ ،‬ووﻓﺎء ﻣﺰوار‪ ،‬وﻧﻮال اﻟﺴﻘﺎط‪.‬‬

‫ﺷﻜﻞ ﻣﻮﺿﻮع "اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ واﻷﺳﻄﻮرة‬ ‫ﻓﻲ أﻋﻤﺎل ﺳﻴﺪ ﻗﻄﺐ" ﻋﻨﻮان ﻣﺤﺎﺿﺮة‬ ‫أﻟﻘﺎﻫﺎ أول أﻣﺲ )اﻷﺣﺪ( اﻷﺳﺘﺎذ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺳ ـﻌــﺪ اﻟ ــﺪﻳ ــﻦ اﻟـ ـﻴـ ـﻤ ــﺎﻧ ــﻲ‪ ،‬ﻣـ ـ ــﺪرس اﻷدب‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ "ﺑﺎرﻳﺲ ‪. "8‬‬ ‫وﻧﻈﻤﺖ ﻫﺬه اﳌﺤﺎﺿﺮة ﺑﻤﺒﺎدرة ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻣﻨﻴﺔ ﻣﺮاﻛﺶ ﻹﺣﻴﺎء ﺗﺮاث اﳌﻐﺮب‬ ‫وﺻ ـﻴــﺎﻧ ـﺘــﻪ‪ ،‬ﺗـﻠ ـﺘ ـﻬــﺎ ﺣ ـﺼــﺔ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺴ ـﻤــﺎع‬ ‫اﻟﺼﻮﻓﻲ ﳌﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﻔﺘﺢ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﻣﻮﻻي‬ ‫ﺟﻌﻔﺮ اﳌﺘﻮﻛﻞ‪.‬‬

‫ﺗﻨﻈﻢ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺗـﻤــﻮدة ﻟﻠﻔﻨﻮن اﳌﺴﺮﺣﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬ﺑﺘﻄﻮان‪ ،‬أﻣﺴﻴﺎت ﻓﻨﻴﺔ ﻟﻔﺎﺋﺪة‬ ‫أﻃﻔﺎل اﳌﺪﻳﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗﻲ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻫﺬه اﻷﻣﺴﻴﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺸﺮف‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ اﳌﻨﺪوﺑﻴﺔ اﻟﺠﻬﻮﻳﺔ ﻟــﻮزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺑﺠﻬﺔ‬ ‫ﻃـﻨـﺠــﺔ ﺗ ـﻄــﻮان‪ ،‬ﻓــﻲ إﻃ ــﺎر اﻻﺣ ـﺘ ـﻔــﺎل ﺑــﺎﻟــﺬﻛــﺮى‬ ‫اﻟـﺜــﺎﻟـﺜــﺔ ﻟـﺘــﺄﺳـﻴــﺲ اﻟـﺠـﻤـﻌـﻴــﺔ‪ ،‬وﻛ ــﺬا ﻟﻠﻤﺴﺎﻫﻤﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﺑﺎﳌﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﺗﻘﺮﻳﺐ‬ ‫اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ ﻣﻦ ﻋﺎﻟﻢ أب اﻟﻔﻨﻮن‪ ،‬وﺣﻤﻮﻟﺘﻪ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ‪.‬‬ ‫وﺳﻴﺘﻢ ﺧﻼل ﻫﺬه اﻷﻣﺴﻴﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈﻢ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر "ﻣﺴﺮح اﻟﻄﻔﻞ ﺑﲔ اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ واﻹﺑ ــﺪاع"‪ ،‬ﻋــﺮض ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ "ﺧﻴﺎل اﻟﻈﻞ"‬ ‫و"ﻟﻌﺒﺔ اﻷﻗﻨﻌﺔ"‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻼﻣﺲ ﻓﻲ ﻗﺎﻟﺐ ﺗﺮﻓﻴﻬﻲ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺮﺑﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻓﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫‪rJÝ vHDBLK åWMJL*« r«uF«  «–ò‬‬

‫ﺻــﺪرت ﺣﺪﻳﺜﺎ ﻋﻦ "دار اﻟﺮﻳﻒ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ‬ ‫واﻟ ـﻨ ـﺸــﺮ واﻟـ ـﺘ ــﻮزﻳ ــﻊ" ﺑــﺎﻟ ـﻨــﺎﻇــﻮر‪ ،‬ﻣـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ‬ ‫ﺳﺮدﻳﺔ ﺑﻌﻨﻮان "ذات اﻟﻌﻮاﻟﻢ اﳌﻤﻜﻨﺔ"‪ ،‬ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻲ اﳌﺼﻄﻔﻰ ﺳﻜﻢ‪.‬‬ ‫ﺗـﻘــﻊ ﻫــﺬه اﳌـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ ﻓــﻲ ‪ 79‬ﺻـﻔـﺤــﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺠﻢ اﳌﺘﻮﺳﻂ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻀﻢ ‪ 78‬ﻧﺼﺎ ﺳﺮدﻳﺎ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‪" :‬ﻟﻘﺎء"‪" ،‬ﻣﺼﻴﺮ"‪" ،‬رﻳﺢ اﳌﺼﺐ"‪" ،‬ﺿﺮﺑﺔ‬ ‫ﻣـﻘــﺺ"‪" ،‬رﻫ ــﺎن"‪" ،‬ﺳ ـﻔــﺮ"‪" ،‬ﻋ ـﺘــﺎب"‪" ،‬ﻏــﻮاﻳــﺔ"‪،‬‬ ‫"ﺗـ ــﺄﻣـ ــﻼت اﻟـ ـ ـ ــﺬات"‪" ،‬اﻧ ـ ـﺴ ـ ـﺤ ــﺎب"‪" ،‬ﺑ ـ ــﻮح ذات‬ ‫اﻟﻌﻮاﻟﻢ اﳌﻤﻜﻨﺔ"‪...‬‬ ‫وﻗــﺪ ﺟــﺎء ﻓــﻲ ﻋﻠﻰ ﻇﻬﺮ اﻟـﻐــﻼف ﺷﻬﺎدة‬ ‫اﻟﻘﺎﺻﺔ اﻟﺴﻌﺪﻳﺔ ﺑﺎﺣﺪة‪" :‬إن اﻟﻨﺺ اﻟــﺬي ﻻ‬ ‫ﻳﻜﺴﺮ رأس اﻟﻘﺎرئ‪ ،‬وﻻ ﻳﺠﻌﻠﻪ داﺧﻞ اﻟﺮﺣﻰ‬ ‫ﻟﺘﻌﺼﺮه‪ ،‬وﺗﺴﺘﺨﺮج ﻣﻨﻪ زﻳﺖ اﻟﻔﻬﻢ‪ ،‬اﻟﻨﺺ‬ ‫اﻟـ ــﺬي ﻻ ﻳـﺨـﻠـﺨــﻞ ﻣـﻔــﺎﻫـﻴــﻢ اﻟـ ـﻘ ــﺎرئ‪ ،‬وﻳ ـﺤــﺮك‬ ‫ﺗ ـﺼــﻮراﺗــﻪ‪ ،‬ﻓـﻬــﻮ ﻧــﺺ ﻓـﻘـﻴــﺮ‪..‬وﻗـﺼـﺼــﻚ أﻳﻬﺎ‬ ‫اﻷدﻳــﺐ اﳌـﺒــﺪع ﻣــﻦ ﻫــﺬا اﻟـﻨــﻮع اﻟــﺮاﻗــﻲ اﻟــﺬي ﻻ‬ ‫ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟ ـﻘــﺎرئ اﻟــﺬﻛــﻲ أن ﻳﻤﺮ ﻋﻠﻴﻪ ﻣــﺮور‬ ‫اﻟﻜﺮام‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻳﺸﺪ ﺑﺴﻼﺳﻞ ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺪ‪ ،‬وﻳﻘﺾ‬ ‫ﻣﻀﺠﻊ اﻟـﻔـﻜــﺮ‪ ،‬وﻳ ـﺤــﺮك ﻣــﺮﺟــﻞ اﻟ ـﺘ ـﺴــﺎؤﻻت‪،‬‬ ‫وﻳﺪﻓﻊ ﺑﺎﻟﻘﺎرئ إﻟــﻰ اﻟﺒﺤﺚ‪ ،‬وإﻟــﻰ اﻟﺘﺸﻜﻴﻚ‬

‫ﻓ ــﻲ ﻗ ــﺪراﺗ ــﻪ اﳌ ـﻌــﺮﻓ ـﻴــﺔ‪ ،‬وإﻟ ـ ــﻰ إﻋ ـ ــﺎدة ﺗــﺮﻛـﻴــﺐ‬ ‫ﻣـﻔــﺎﻫـﻴـﻤــﻪ‪ .‬ﻗـﺼـﺼــﻚ ﻟـﻴـﺴــﺖ ﻟ ـﻠ ـﻘــﺎرئ اﻟ ـﻌــﺎدي‬ ‫اﻟﺒﺴﻴﻂ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﻧﺨﺒﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻫــﺬا اﻟــﺬي ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ‬ ‫ﻻ ﺗ ـﺤ ـﻈــﻰ ﺑ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻴ ـﻘــﺎت ﻛ ـﺜ ـﻴــﺮة‪ ،‬ﻷﻧ ـﻬ ــﺎ ﺗــﺮﺑــﻚ‬ ‫وﺗ ـﻌ ـﺠــﺰ‪ ،‬ﻟـﻜـﻨـﻬــﺎ ﻓــﻲ اﳌ ـﻘــﺎﺑــﻞ ﺗـﺒـﻬــﺮ وﺗ ـﺠــﺬب‪.‬‬ ‫أﺟــﺪﻧــﻲ داﺋ ـﻤــﺎ أدور ﻓــﻲ ﻓـﻠــﻚ ﻗـﺼـﺼــﻚ ﻷﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣــﻶﻧــﺔ ﺟ ــﺪا‪ ،‬وﺣـﻤــﻮﻟـﺘـﻬــﺎ ﺛـﻘـﻴـﻠــﺔ‪ ،‬وﻣـﻨــﺎﻫـﻠـﻬــﺎ‬ ‫ﻣ ـﺘ ـﻌــﺪدة وﻣ ـﺘ ـﻨــﻮﻋــﺔ‪...‬وﻟ ـﻐ ـﺘــﻚ ﻓ ـﻨ ـﻴــﺔ راﻗ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫وأﺳ ـﻠــﻮﺑــﻚ ﻓـﻠـﺴـﻔــﻲ ﻣ ـﺘ ـﻤ ـﻴــﺰ‪ ،‬وأﻓـ ـﻜ ــﺎرك ذﻛـﻴــﺔ‬ ‫أﺻﻴﻠﺔ وﻏﻴﺮ ﻣﺴﺒﻮﻗﺔ‪ ،‬ﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﺴﻢ ﻧﺼﻮﺻﻚ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻔﺮد‪ .‬ﻫﻨﻴﺌﺎ ﻟﻠﻘﺼﺔ اﻟﻘﺼﻴﺮة ﺟــﺪا ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻟﻘﻠﻢ اﻟﺬﻫﺒﻲ‪ ،‬وﻟﻨﺎ اﻟﻔﺨﺮ أن ﺗﺘﻮج اﻟﺴﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﺑﺈﻧﺘﺎﺟﺎﺗﻚ"‪.‬‬ ‫واﻟـﻜــﺎﺗــﺐ اﳌﻐﺮﺑﻲ اﳌﺼﻄﻔﻰ ﺳﻜﻢ ﻗﺎص‬ ‫وﺑــﺎﺣــﺚ ﻓــﻲ اﻟﻔﻠﺴﻔﺔ‪ ،‬ﻣــﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ اﻟﻘﻨﻴﻄﺮة‪،‬‬ ‫ﻟ ــﻪ ﻛـ ـﺘ ــﺎﺑ ــﺎت وﻧ ـ ـﺼ ــﻮص إﺑ ــﺪاﻋـ ـﻴ ــﺔ ﻣ ـﻨ ـﺸــﻮرة‬ ‫ﺑﻤﻮاﻗﻊ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ‪ ،‬وﺻﺤﻒ ورﻗﻴﺔ )أﻧــﻮال‪،‬‬ ‫وأﻧﻮال اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‪ ،‬ودﻓﺎﺗﺮ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ(‪ ،‬ﺷﺎرك ﻓﻲ‬ ‫أﺿﻤﻮﻣﺔ ﻗﺼﺼﻴﺔ ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﻌﻨﻮان‪" :‬ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﺰول اﻟﺼﺪاع" اﻟﺼﺎدرة ﻋﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﳌﺒﺪﻋﲔ‬ ‫اﳌﻐﺎرﺑﺔ ﻋﺎم ‪.2011‬‬


‫حوارات ومواجهات‬

‫< العدد‪76 :‬‬ ‫< الثاثاء ‪ 27‬صفر ‪ 1435‬اموافق ‪ 31‬دجنبر ‪2013‬‬

‫اتهم عبد العالي حامي الدين في حوار خاص حزب‬ ‫" اأص��ال��ة وام �ع��اص��رة" ب�م�ح��اول��ة ت��وج�ي��ه "ض��رب��ات‬ ‫تحت الحزام" لحزب "العدالة والتنمية"‪ ،‬وقال عضو‬ ‫اأمانة للحزب إن امطالبة بحل الحزب مجر قضية‬ ‫مفتعلة‪.‬‬

‫وتطرق حامي الدين لنتائج امجلس الوطني اأخير‬ ‫الذي انعقد يوم (اأحد) اماضي في سا وقال إن تلك‬ ‫النتائج تؤكد تماسك الحزب ومحافظته على وحدته‬ ‫الداخلية‪ .‬كما تحدث حامي الدين عن الخافات بن‬ ‫"العدالة والتنمية" وحزب ااستقال‪ ،‬وكذا التراشق‬

‫‪7‬‬

‫بن عبد اإله بن كيران وحميد شباط‪.‬‬ ‫وت�ط��رق أيضا بصراحة إل��ى م��وض��وع مقتل الطالب‬ ‫بنعيسى الجيد ف��ي ب��داي��ة التسعينيات ومابسات‬ ‫ذلك الحادث‪ .‬وفي ما يلي نص الحوار مع عبد العالي‬ ‫حامي الدين‪.‬‬

‫عبدالعالي حامي الدين‪ :‬اجمعيات التي طالبت بحل " العدالة والتنمية" تابعة "لأصالة وامعاصرة"‬ ‫موقفي كان دائمً مع استمرار الحكومة والتحالف مع اأحرار ‪ º‬جرى إقحامي في موضوع مقتل بنعيسى الجيد بطريقة تعسفية وظامة‬ ‫حوار‪ :‬دينا الدردابي‬

‫< تطالب منظمات أمازيغية بحل‬ ‫حزب العدالة والتنمية‪ ،‬م��اذا يمكنكم‬ ‫القول حول هذا اأمر؟‬ ‫> سأجيبك بصراحة‪ .‬اأمر‬ ‫ا ي�ت�ع�ل��ق ب�م�ن�ظ�م��ات أم��ازي�غ�ي��ة‬ ‫ب��ل ه��ي ج�م�ع�ي��ات ت��اب�ع��ة لحزب‬ ‫اأص� � ��ال� � ��ة وام � � �ع� � ��اص� � ��رة‪ ،‬وه ��ي‬ ‫ت � �ح� ��اول أن ت �س �ت �غ��ل أي ش ��يء‬ ‫لتوجيه ضربات "تحت الحزام"‬ ‫ل� � �ح � ��زب ال� � �ع � ��دال � ��ة وال� �ت��� �ن� �م� �ي ��ة‪.‬‬ ‫وي � �ن � �ب � �غ� ��ي أن ت� � �ت� � �ح � ��دث ه � ��ذه‬ ‫ال �ج �م �ع �ي��ات ب �ط��ري �ق��ة م�ك�ش��وف��ة‬ ‫وتبن عن وجهها الحقيقي‪ .‬أما‬ ‫امنظمات اأمازيغية الحقيقية‬ ‫واأص�ي�ل��ة والديمقراطية‪ ،‬فهي‬ ‫تعرف مسبقا رأي حزب العدالة‬ ‫وال �ت �ن �م �ي��ة ف ��ي ه� ��ذا ام ��وض ��وع‪،‬‬ ‫وا ي�م�ك��ن أن ت��رف��ع ش �ع��ارا غير‬ ‫دي �م �ق��راط��ي ي �ط��ال��ب ب �ح��ل ح��زب‬ ‫س �ي��اس��ي ق��ائ��م ب�س�ب��ب اخ �ت��اف‬ ‫مفتعل في الرأي‪.‬‬ ‫< إذن ه� � ��و ح� � � ��زب اأص � ��ال � ��ة‬ ‫وامعاصرة من "يتخفى" خلف هذه‬ ‫الجمعيات؟‬ ‫> نعم وزادت رغبته في ذلك‬ ‫عندما انهزم في ساحة التدافع‬ ‫السياسي الديمقراطي اميداني‪،‬‬ ‫هو اآن يحاول أن يسترجع لغة‬ ‫التحكم بطريقة أخرى‪.‬‬ ‫< م� � ��ا ه� � ��ي ح� �ق� �ي� �ق ��ة ال� ��وض� ��ع‬ ‫حاليا داخ��ل ح��زب ال�ع��دال��ة والتمنية‪،‬‬ ‫خ�ص��وص��ا ب�ع��د تشكيل م��ا يسمى‬ ‫"بالطبعة ال�ث��ان�ي��ة" للحكومة‪ ،‬فالكل‬ ‫ي�ت�ح��دث ع��ن خ��اف��ات عميقة داخ��ل‬ ‫الحزب رغم أن سعد الدين العثماني‬ ‫نفى اأمر جملة وتفصيا‪...‬‬ ‫> ل � �ق ��د خ ��رج � �ن ��ا ل� �ل� �ت ��و م��ن‬ ‫ام � �ج � �ل� ��س ال � ��وط� � �ن � ��ي ل � �ل � �ح� ��زب‪،‬‬ ‫ويمكن أن أؤكد لكم بأن النقاش‬ ‫ال ��ذي س ��اد داخ ��ل ح��زب ال�ع��دال��ة‬ ‫والتنمية في خضم هذا النقاش‬ ‫الوطني هو نقاش يعكس درجة‬ ‫كبيرة من الوعي السياسي الذي‬ ‫يعبر عن التفهم الكامل مختلف‬ ‫ال�خ�ط��وات التي اتخذتها قيادة‬ ‫ال �ح��زب خ��ال ه��ذه ام��رح�ل��ة بما‬ ‫ف��ي ذل��ك إع ��داد النسخة الثانية‬ ‫م ��ن ال �ح �ك ��وم ��ة‪ .‬أك� �ي ��د أن ه �ن��اك‬ ‫ان �ت �ق��ادات‪ ،‬ولكنها ا تصل إلى‬ ‫درجة ااختافات العميقة التي‬ ‫كما يروج البعض تهدد الحزب‬ ‫باانقسام‪.‬‬ ‫< إذن أن �ت��م ت �ن �ف��ون وج � ��ود أي‬ ‫تهديد باانشقاق داخل الحزب‪...‬‬ ‫> يمكن أن أؤكد لك وأطمئن‬ ‫جميع امغاربة بأن حزب العدالة‬ ‫والتنمية هو حزب متماسك وأن‬ ‫وح ��دت ��ه ال��داخ �ل �ي��ة ث��اب �ت��ة وب ��أن‬ ‫ااخ � � �ت� � ��اف ال� � � ��ذي ي� �ح� �ص ��ل ف��ي‬ ‫اآراء داخ ��ل ال �ح��زب ه��و مصدر‬ ‫غ� �ن ��ى داخ � � ��ل ال � �ح� ��زب وي �ع �ك��س‬ ‫ال��دي �م �ق��راط �ي��ة ال ��داخ �ل �ي ��ة ال �ت��ي‬ ‫ن��رع��اه��ا ونطورها ب��اس�ت�م��رار‪،‬‬ ‫ون �ح��ن ح��ري �ص��ون ج ��دا ع�ل��ى أن‬ ‫ي�ب�ق��ى ح ��زب ال �ع��دال��ة وال�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫ق ��وي ��ا ب �ت �ن��وع��ه وب� �ت� �ع ��دد اآراء‬ ‫داخ � � � �ل� � � ��ه ف� � � ��ي إط � � � � � ��ار ال� � ��وح� � ��دة‬ ‫التنظيمية للحزب‪.‬‬ ‫< غالبا ما تتحدثون عن الدولة‬ ‫ال�ع�م�ي�ق��ة‪ ،‬م��ا ه��و م�ف�ه��وم ه��ذه ال��دول��ة‬ ‫وماذا تقصدون بها؟‬ ‫> ا أذك� ��ر أن ��ي ك�ت�ب��ت م�ق��اا‬ ‫وتطرقت فيه إلى مفهوم الدولة‬ ‫العميقة‪ ،.‬لكن ما يمكن قوله هو‬ ‫أن ال��دول��ة هي دول��ة امؤسسات‪،‬‬ ‫وامفروض هو أن هذه امؤسسات‬ ‫واض� �ح ��ة وأن� �ه ��ا ت �ش �ت �غ��ل ت�ح��ت‬ ‫ال� � �ش� � �م � ��س‪ ،‬وم� � �ف� � �ه � ��وم ال � ��دول � ��ة‬ ‫العميقة غالبا م��ا يستخدم في‬ ‫مصر ويقصد ب��ه الجهات التي‬ ‫لها نفوذ وقوة ولكنها ا تشتغل‬ ‫ت �ح��ت ض� ��وء ال �ش �م��س‪ .‬ف ��ي ه��ذا‬ ‫اإط � ��ار‪ ،‬أن ��ا أس �ت �خ��دم مصطلح‬ ‫"م��راك��ز ال�ن�ف��وذ" وه��ي م��ا يقابل‬ ‫الجماعات الضاغطة في العلوم‬ ‫السياسية ( اللوبيات)‪.‬‬ ‫< يقال أن��ك من التيار امعارض‬ ‫لاستمرار داخ��ل الحكومة‪ ،‬ما مدى‬ ‫صحة هذا اأمر؟‬ ‫> م��وق�ف��ي ال ��ذي ع �ب��رت عنه‬ ‫بعد خ��روج حزب ااستقال من‬ ‫الحكومة نشر بطريقة واضحة‬ ‫ف��ي الصفحة اأول��ى م��ن جريدة‬ ‫"ل��وري �ب��ورت��ر" وك �ن��ت ق��د دع��وت‬ ‫إل��ى التحالف مع ح��زب التجمع‬ ‫الوطني لأحرار وقلت بأن هذا‬ ‫ال� �ح ��زب م��رش��ح ل �ل��دخ��ول م�ك��ان‬ ‫ح ��زب ااس �ت �ق��ال‪ .‬وب��ال �ت��ال��ي لم‬ ‫أك��ن أب ��دا‪ ،‬داخ ��ل اأم��ان��ة العامة‬ ‫للحزب‪ ،‬ا مع خيار اانتخابات‬ ‫ال�س��اب�ق��ة أوان �ه��ا وا م��ع خ�ي��ار‬ ‫ال�خ��روج م��ن الحكومة‪ ،‬ب��ل كنت‬ ‫م��ع ااس �ت �م��راري��ة ف��ي ال�ح�ك��وم��ة‬ ‫وم � � ��ع ال� �ت� �ح ��ال ��ف م � ��ع ال �ت �ج �م��ع‬ ‫ال��وط�ن��ي ل��أح��رار أس �ب��اب ع��دة‬ ‫يطول شرحها‪.‬‬ ‫< إذن يمكن القول أنكم وضعتم‬

‫التحالف مع التجمع الوطني لأحرار‬ ‫كشرط لاستمرارية في الحكومة؟‬ ‫> ا ي � �م � �ك� ��ن أن ت �س� �ت� �م ��ر‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة دون ت�ش�ك�ي��ل أغلبية‬ ‫ب��رم��ان �ي��ة‪ ،‬وح�ي�ن�م��ا خ ��رج ح��زب‬ ‫ااس�ت�ق��ال‪ ،‬ل��م يكن يمكن إا أن‬ ‫ن �ع��وض��ه ب �ح��زب آخ� ��ر‪ ،‬وال �ح��زب‬ ‫ال� � ��ذي ل ��دي ��ه ح� �ض ��ور ان �ت �خ��اب��ي‬ ‫داخ � � � ��ل ام � ��ؤس� � �س � ��ات ه � ��و ح ��زب‬ ‫التجمع الوطني لأحرار بغض‬ ‫ال �ن �ظ��ر ع ��ن ج �م �ي��ع ااخ �ت��اف��ات‬ ‫ال �ت��ي ك��ان��ت ل�ن��ا م �ع��ه‪ ،‬ل�ك�ن��ه ك��ان‬ ‫ام��رش��ح الوحيد م��ن أج��ل تكملة‬ ‫ال�ت�ج��رب��ة‪ .‬وم��ا ق��ال��ه فينا حميد‬ ‫ش �ب��اط ي �ت �ج��اوز بكثير م��ا قاله‬ ‫ص � ��اح ال� ��دي� ��ن م� � � ��زوار‪ ،‬وط �ب �ع��ا‬ ‫ك� ��ان ال �ت �ح��ال��ف ال �ج��دي��د م�ب�ن�ي��ا‬ ‫ع �ل��ى أس� ��اس ب��رن��ام��ج س�ي��اس��ي‬ ‫وع� �ل ��ى أس� � ��اس ااس � �ت � �م� ��رار ف��ي‬ ‫اإصاحات‪.‬‬ ‫< في ه��ذا اإط��ار م��اذا يمكنكم‬ ‫القول حول الحرب الكامية الشرسة‬ ‫بن عند اإله بن كيران وحميد شباط‬ ‫وتبادل ااتهامات بن الطرفن؟‬ ‫> بن كيران ا يتهم أي أحد‬ ‫ب ��أي ش� ��يء‪ ،‬ون �ح��ن ا ن ��رد على‬ ‫اات� �ه ��ام ��ات أب � � ��دا‪ ،‬ب ��ل ن �ت �ع��رض‬ ‫لهجوم من طرف واحد‪.‬‬ ‫< ل �ك��ن رئ� �ي ��س ال �ح �ك��وم��ة ق��ال‬ ‫م� ��ؤخ� ��را ب � ��أن ح �م �ي��د ش� �ب ��اط ي �ه��دد‬ ‫استقرار امغرب‪...‬‬ ‫> ال� �ط ��ري� �ق ��ة ال � �ت� ��ي ت � ��م ب �ه��ا‬ ‫اف� � �ت� � �ع � ��ال ال� � � �خ � � ��اف م � � ��ع ح� ��زب‬ ‫ال� �ع ��دال ��ة وال �ت �ن �م �ي��ة م ��ن ط��رف‬ ‫اأم��ن العام الجديد وخ��روج‬ ‫ال � � �ح � � �ك� � ��وم� � ��ة ف � � � ��ي ظ� ��رف � �ي� ��ة‬ ‫اق� �ت� �ص ��ادي ��ة واج �ت �م��اع �ي��ة‬ ‫صعبة وظ��رف�ي��ة إقليمية‬ ‫تطبعها تقلبات سريعة‬ ‫ف� ��ي ام �ن �ط �ق��ة ال �ع��رب �ي��ة‪،‬‬ ‫وفي عز احتياج امغرب‬ ‫استقبال رؤوس أموال‬ ‫أجنبية وض��خ رساميل‬ ‫أم� � ��وال ج ��دي ��دة وال ��رف ��ع‬ ‫م� ��ن ح �ج��م ااس �ت �ث �م��ار‪،‬‬ ‫ي� � � ��أت� � � ��ي خ� � � � � � � ��روج ح� � ��زب‬ ‫ااس� �ت� �ق ��ال م ��ن ال �ح �ك��وم��ة‬ ‫ليعطي عنوانا لبادنا بعدم‬ ‫ااستقرار‪ ،‬وهو ما يؤثر على‬ ‫ال�ن�ش��اط ااق �ت �ص��ادي وبالتالي‬ ‫ع�ل��ى ال�ج��ان��ب ال�س�ي��اس��ي‪ .‬ول��وا‬ ‫ح �ك� �م ��ة ال� �ح� �ل� �ف ��اء ال �س �ي��اس �ي��ن‬ ‫اآخ� ��ري� ��ن وت �ف �ه��م وذك � � ��اء ح��زب‬ ‫التجمع ال��وط�ن��ي ل��أح��رار وك��ذا‬ ‫ال ��دع ��م ام �ل �ك��ي ل� �ه ��ذه ال �ت �ج��رب��ة‪،‬‬ ‫لكنا ا ق��در الله في مرحلة عدم‬ ‫استقرار في امغرب‪.‬‬ ‫< ه � ��ل ت� �ع� �ت� �ق ��د أن ال� �ح� �ك ��وم ��ة‬ ‫ال� �ح ��ال� �ي ��ة س �ت �س �ت �م��ر ح� �ت ��ى ن �ه��اي��ة‬ ‫ف� � �ت � ��رة ااس � �ت � �ح � �ق� ��اق� ��ات أي ح �ت��ى‬ ‫‪ ،2016‬خصوصا ف��ي ه��ذه الظرفية‬ ‫ااق �ت �ص��ادي��ة وااج�ت�م��اع�ي��ة الصعبة‬ ‫التي عجزت فيها عن الوفاء بالعديد‬ ‫من الوعود التي أعطتها قبل وصولها‬ ‫لرئاسة الحكومة؟‬ ‫> أوا الحكومة لم تستكمل‬ ‫ب �ع��د ن �ص��ف واي �ت �ه��ا وم ��ازال ��ت‬ ‫ل��م ت�س�ت�ك�م��ل ح�ت��ى س�ن�ت��ن‪ ،‬أن‬ ‫ال�ت�ن�ص�ي��ب ال �ب��رم��ان��ي ك� ��ان ي��وم‬ ‫‪ 28‬يناير وكانت امصادقة على‬ ‫البرنامج الحكومي ‪ 2011‬ونحن‬ ‫ل ��م ن�س�ت�ك�م��ل س�ن�ت��ن ب �ع��د‪ ،‬إذن‬ ‫مازال من الصعب أن نطلق حكما‬ ‫بأن الحكومة لم توف بوعودها‪.‬‬ ‫حينما تكمل الحكومة وايتها‪،‬‬ ‫آن� ��ذاك ي�م�ك��ن أن ن �ص��در أح�ك��ام��ا‬ ‫وتقييما موضوعيا‪ ،‬اآن هذين‬ ‫ال�س�ن�ت��ن ه��ل ت �خ��ول ل�ن��ا تقييم‬ ‫اأداء الحكومي؟ ن�ع��م‪ ،‬ول�ك��ن ا‬ ‫ن �ق �ي �م��ه م ��ن ج ��ان ��ب اإن � �ج� ��ازات‪،‬‬ ‫وإن �م��ا نقيمه م��ن ب��اب اأوراش‬ ‫ام � �ف � �ت� ��وح� ��ة‪ ،‬ه� � ��ل ف� �ت� �ح ��ت ه� ��ذه‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة أوراش � � ��ا‪ ،‬ه ��ل أط�ل�ق��ت‬ ‫م �ش��اري �ع��ا‪ ،‬ه ��ل ات� �خ ��ذت ب�ع��ض‬ ‫اإج � � � � ��راءات وال� � � �ق � � ��رارات؟ أق� ��ول‬ ‫ن� � �ع � ��م ه � � �ن� � ��اك أوراش ك� �ث� �ي ��رة‬ ‫م �ف �ت��وح��ة وع �ل �ي �ن��ا أن ن�ع�ط�ي�ه��ا‬ ‫ال� ��زم� ��ن ال �س �ي��اس��ي ال� �ك ��اف ��ي م��ن‬ ‫أج � ��ل إم �ك��ان �ي��ة ت �ق �ي �ي �م �ه��ا ف�ي�م��ا‬ ‫ب � �ع� ��د ب � �ط� ��ري � �ق� ��ة م� ��وض� ��وع � �ي� ��ة‪،‬‬ ‫ه� �ن ��اك ورش إص � ��اح م�ن�ظ��وم��ة‬ ‫ال� �ع ��دال ��ة‪ ،‬ه� �ن ��اك ورش ال� �ح ��وار‬ ‫ح � ��ول ام �ج �ت �م��ع ام� ��دن� ��ي‪ ،‬ه �ن��اك‬ ‫ح ��وار ح��ول م��وض��وع السياسة‬ ‫الصحية‪ ،‬هناك إج��راءات مقررة‬ ‫ك �ث �ي��رة خ �ص��وص��ا م ��ن ال �ج��ان��ب‬ ‫ااجتماعي‪ ،‬حتى ول��و لم تمس‬ ‫ج �م �ي��ع ال �ش ��رائ ��ح ااج �ت �م��اع �ي��ة‪،‬‬ ‫ه� ��ذه ك �ل �ه��ا ق� � � ��رارات وإج� � � ��راءات‬ ‫أع�ت�ق��د ب��أن�ه��ا ت��ؤش��ر ب ��أن ه�ن��اك‬ ‫عما وه�ن��اك اج�ت�ه��ادا‪ ،‬بطبيعة‬ ‫ال �ح��ال‪ ،‬ال�ظ��رف�ي��ة ال�ت��ي نعيشها‬ ‫ص� �ع� �ب ��ة وت � � � � ��زداد ص� �ع ��وب ��ة م��ع‬ ‫التعقيدات السياسية اموجودة‬ ‫ف��ي ال �ب��اد‪ ،‬ل�ك��ن ا ي�م�ك��ن ال�ق��ول‬ ‫ب��أن الحكومة أخلفت وع��وده��ا‪،‬‬ ‫طبعا أي برنامج حكومي عندما‬ ‫ن� ��ري� ��د أن ن �ق �ي �م��ه ف� ��ي اأخ � �ي� ��ر‪،‬‬ ‫س�ن�ق�ي�م��ه ب �ن ��اء ع �ل��ى م ��ا ح�ص��ل‬

‫بنسبة مئوية معينة‪ ،‬نقول مثا‬ ‫تحققت نسبة ‪ 70‬في امائة أو ‪80‬‬ ‫في امائة‪ ،‬هذه هي امؤشرات‪.‬‬ ‫< ب��ال �ن �س �ب��ة م� �س ��أل ��ة م �ح��ارب��ة‬ ‫ال� �ف� �س ��اد‪ ،‬ال �ح �ك��وم��ة م ��ن اأول ك��ان‬ ‫ش � �ع� ��اره� ��ا ه � ��و م � �ح� ��ارب� ��ة ال� �ف� �س ��اد‬ ‫وااس �ت �ب��داد‪ ،‬لكننا تفاجأنا مؤخرا‬ ‫باإحصائيات التي ت��دل على‬ ‫الفساد وأن امغرب تراجع‬ ‫ف � ��ي ت� �ص� �ن� �ي ��ف ال � � ��دول‬ ‫ال�ت��ي بها م�ع��دل فساد‬ ‫مرتفع؟‬ ‫> أنا ا يمكنني‬ ‫أن أب� � � � � ��رر ال� � ��واق� � ��ع‬ ‫ام � � � ��وج � � � ��ود‪ ،‬ه � �ن ��اك‬ ‫ت�ف�ش��ي ل �ل��رش��وة في‬ ‫اإدارة وف � � ��ي ع ��دد‬ ‫م � � � ��ن ام � � ��ؤس� � � �س � � ��ات‪،‬‬ ‫م�س��ؤول�ي��ة الحكومة‬ ‫ف��ي ه��ذا اإط ��ار نعم‪،‬‬ ‫لكن ا يمكن للحكومة‬ ‫بمفردها أن تصلح هذا‬ ‫الوضع‪ ،‬وسأكون معك‬ ‫صادقا‪ ،‬مثا إذا‬ ‫اخ� � �ت� � �ل � ��ى‬

‫قاض بمحامي في مقهى واتفقا‬ ‫على الفساد في ملف معن‪ ،‬أين‬ ‫هي مسؤولية الحكومة في هذا‬ ‫الجانب‪.‬‬ ‫< ربما ليس هناك ردع؟‬ ‫> ص� ��دق � �ي � �ن� ��ي‪ ،‬ل� � ��و ع �ل �م��ت‬ ‫وزارة العدل بأن هناك قاض في‬ ‫مقهى معن يتفق مع‬ ‫ش� �خ ��ص م� ��ن أج ��ل‬ ‫أخ � � ��ذ ال� � ��رش� � ��وة‪،‬‬ ‫لقامت باتخاذ‬ ‫إج � � � � � � � � � � � � � � � ��راءات‬ ‫ب � � �س� � ��رع� � ��ة م ��ن‬ ‫أج � � � � � ��ل إل� � � �ق � � ��اء‬ ‫ال� �ق �ب ��ض ع�ل�ي��ه‬ ‫وض � �ب � �ط� ��ه ف��ي‬ ‫ح��ال��ة التلبس‪،‬‬ ‫وه� � �ن � ��اك ح��ال��ة‬ ‫أرب� � � � � � � �ع � � � � � � ��ة أو‬ ‫خ� � �م� � �س � ��ة ق � �ض� ��اة‬ ‫ض� � � �ب� � � �ط � � ��وا ف ��ي‬ ‫ح ��ال ��ة ت �ل �ب��س‪،‬‬ ‫ال � � �ش� � ��يء‬

‫الذي لم يكن في السابق‪.‬‬ ‫< ا ي�م�ك��ن إن �ك��ار أن الحكومة‬ ‫جاءت بنية طيبة‪.‬‬ ‫> الجانب البشري أو العامل‬ ‫ال�ب�ش��ري مهم ج��دا ف��ي موضوع‬ ‫م �ح ��ارب ��ة ال� ��رش� ��وة ول� �ي ��س ف�ق��ط‬ ‫ال��ردع أو اإج ��راءات‪ ،‬أن الناس‬ ‫ل�ه��ا أس��ال �ي��ب ووس��ائ��ل وق ��درات‬ ‫خارقة للتاعب‪.‬‬ ‫< وهذا مثلما هو موجود عندنا‪،‬‬ ‫ك��ذل��ك ع�ن��د اأج��ان��ب وال �غ��رب أي�ض��ا‪،‬‬ ‫إنما هم عندهم الردع ولديهم ترسانة‬ ‫قانونية قوية‪ ،‬أنه إذا ضبط شخص‬ ‫في حالة تلبس فإنه مباشرة سيتم‬ ‫ع�ق��اب��ه‪ ،‬أم ��ا ب��ال�ن�س�ب��ة ل�ن��ا ف ��إن هناك‬ ‫تماطا‪.‬‬ ‫> ه �ن��اك ل��وب�ي��ات ق��وي��ة ج��دا‬ ‫وتحتمي بمراكز نفوذ سياسية‬ ‫نافذة توفر لها الغطاء والحماية‬ ‫م ��ن أج� ��ل اإف� � ��ات م ��ن ال �ع �ق��اب‪،‬‬ ‫ن � �ح� ��ن أي � �ض � ��ا ل� ��دي � �ن� ��ا ت ��رس ��ان ��ة‬ ‫قانونية ا بأس بها ومهمة في‬ ‫هذا الجانب لكن هناك تعقيدات‬ ‫سياسية كثيرة ج��دا‪ ،‬وأق��ول لك‬ ‫بكل صراحة أننا اخترنا وصفة‬ ‫اإص� � ��اح ف ��ي ظ ��ل ااس �ت �ق��رار‬ ‫وه ��و أص �ع��ب اخ �ت �ي��ار حيث‬ ‫أن� � ��ه م �ت �ع ��ب وم� �ن� �ه ��ك أن ��ه‬ ‫م�ب�ن��ي ع�ل��ى م �ع��ادل��ة قلما‬ ‫ت� �ج� �ت� �م ��ع وه � � ��ي ت �ج��رب��ة‬ ‫ق� � ��اب � � �ل� � ��ة ل� � �ل� � �ف� � �ش � ��ل‪ .‬ف ��ي‬ ‫بعض اأحيان‪ ،‬تضطر‬ ‫ل� �ت� �ت� �ع ��ام ��ل وت � �ت � �ع� ��اون‬ ‫م��ع ج �ه��ات أن ��ت ت��ؤم��ن‬ ‫أن �ه��ا ا ت�ت�ق��اس��م معك‬ ‫ن �ف��س اإرادة‪ ،‬ول�ي��س‬ ‫لديك خيار أن��ك تريد‬ ‫ال � ��وص � ��ول إل � ��ى درج� ��ة‬ ‫ال �ت��واف��ق ح �ت��ى يقتنع‬ ‫اآخ� ��ر ب��أن��ه وص ��ل إل��ى‬ ‫ب � � � ��اب م� � � �س � � ��دود وب � � ��أن‬ ‫مسلسل الفساد ا يمكن‬ ‫ل ��ه إا أن ي �ن �ت��ج ن�ت��ائ��ج‬ ‫خ �ط �ي��رة‪ .‬ل �ك��ن بطبيعة‬ ‫ال � � � � �ح� � � � ��ال م� � � � ��ن ض� �ب� �ط ��ه‬ ‫القانون فإن العدالة تتخذ‬ ‫في حقه مجراها الطبيعي‪.‬‬ ‫أردت فقط أن أوزع امسؤوليات‬ ‫في هذا الجانب‪.‬‬ ‫< م� � ��وض� � ��وع م � �ق � �ت ��ل ال � �ط ��ال ��ب‬ ‫ب�ن�ع�ي�س��ى س �ن��ة ‪ ،1993‬ن�ع�ل��م ج�ي��دا‬ ‫أن اس �م �ك��م ك ��ان ق ��د أق �ح��م ف ��ي ه��ذه‬ ‫الواقعة‪ ...‬ما هي مابسات وحيثيات‬ ‫هذا اموضوع؟‬ ‫> يعود هذا اموضوع إلى ‪20‬‬ ‫سنة مضت‪ .‬وقد جرى إقحامي‬ ‫ف� � ��ي ه� � � ��ذا ام � � ��وض � � ��وع ب �ط��ري �ق��ة‬ ‫تعسفية وظ��ام��ة‪ ،‬واعتقلت مدة‬ ‫سنتن بطريقة تعسفية‪ .‬وقتها‬ ‫كنت مجرد طالب عادي‪.‬‬ ‫< لم يكن لديك أي انتماء آنذاك؟‬ ‫> ل� ��م ي� �ك ��ن ل� ��ي أي ان �ت �م��اء‬ ‫للفصائل الطابية امنظمة‪ ،‬بعد‬ ‫كل هذه امدة‪ ،‬تقدمت بملفي إلى‬ ‫هيأة اإنصاف وامصالحة عام‬ ‫‪2004‬‬ ‫< ل �ك��ن ل��م ج ��رى إق �ح��ام اس�م��ك‬ ‫ب�ه��ذه ال�ط��ري�ق��ة التعسفية ح�س��ب ما‬ ‫ت �ق��ول��ون إن ل��م ي�ك��ن ه �ن��اك أي دل�ي��ل‬ ‫ضدك؟‬ ‫> ك� �ن ��ت ق � ��د أص � �ب� ��ت داخ � ��ل‬ ‫ال �ج��ام �ع��ة ب �ع��دم��ا ت ��دخ ��ل اأم ��ن‬ ‫ل� �ت� �ف ��ري ��ق م � �ظ� ��اه� ��رة ك� ��ان� ��ت ف��ي‬ ‫ال� �ج ��ام� �ع ��ة‪ .‬آن � � � ��ذاك أص � �ب� ��ت ف��ي‬ ‫رأس� ��ي ون �ق �ل��ت إل ��ى ام�س�ت�ش�ف��ى‪.‬‬ ‫وت� � �ص � ��ادف ذل � � ��ك‪ ،‬وب� �ع ��د م� ��رور‬ ‫ث ��اث س ��اع ��ات‪ ،‬أن أح ��د الطلبة‬ ‫أص� �ي ��ب ف� ��ي م� �ك ��ان آخ � ��ر وج� ��يء‬ ‫ب��ه إل��ى امستشفى‪ .‬حينما جاء‬ ‫اأم � � ��ن إل � ��ى ام �س �ت �ش �ف��ى اع �ت �ق��ل‬ ‫جميع الطلبة الذين كانوا هناك‬ ‫بغض النظر عن كونهم ضحايا‬ ‫أم م �ع �ت��دي��ن‪ .‬وب� �ن ��اء ع �ل��ى ذل��ك‬ ‫ح��وك �م��ت أن� ��ا ب �س �ن �ت��ن وح��وك��م‬ ‫الشخص الذي كان رفقة الطالب‬ ‫ام�ت��وف��ى بسنتن ك��ذل��ك وح��وك��م‬ ‫ط��ال��ب آخ��ر ت��م ال�ع�ث��ور عليه في‬ ‫ال� �ش ��ارع ون �ق��ل إل� ��ى ام�س�ت�ش�ف��ى‬ ‫أيضا بسنتن كان القضاء يوزع‬ ‫س� �ن ��وات ال �س �ج��ن ع �ل��ى ال�ط�ل�ب��ة‬ ‫ب �ط��ري �ق��ة ع �ش ��وائ �ي ��ة أن ه��دف��ه‬ ‫ك��ان ه��و ردع ااح�ت�ج��اج��ات في‬ ‫الجامعة ‪.‬‬ ‫< وم��ا ه��ي اأح ��داث ال�ت��ي كانت‬ ‫آن� � � � ��ذاك‪ ،‬وال � �ت� ��ي ج � ��رى ع� �ل ��ى إث ��ره ��ا‬ ‫اعتقالكم جميعا؟‬ ‫> كانت آن��ذاك هناك معركة‬ ‫نقابية في الجامعة تدخل على‬ ‫إثرها اأمن‪ ،‬وكانت هناك أيضا‬ ‫أح� ��داث خ� ��ارج ال �ج��ام�ع��ة وق�ع��ت‬ ‫ب ��ن ف �ص��ائ��ل إس��ام �ي��ة وأخ� ��رى‬ ‫يسارية‪ .‬أن��ا ل��م أك��ن ح��اض��را في‬ ‫ت �ل��ك اأح � � ��داث‪ .‬ص��دق �ي �ن��ي أو ا‬ ‫تصدقيني‪ ،‬أن��ا ل��م أك��ن ح��اض��را‬ ‫ف� ��ي ت �ل��ك اأح� � � � ��داث‪ ،‬وع� �ل ��ى إث ��ر‬ ‫ه� � ��ذه ام� �ع� �ط� �ي ��ات ت � �ق� ��رر ال �ح �ك��م‬ ‫ع �ل �ي �ن��ا ب �س �ن �ت��ن س� �ج� �ن ��ا‪ .‬ب�ع��د‬ ‫ه � ��ذه ام � � ��دة ت� �ق ��دم ��ت إل � ��ى ه �ي��أة‬ ‫اإنصاف وامصالحة سنة ‪2004‬‬

‫ح�ي��ث ق��ام��ت ب��دراس��ة ام��وض��وع‬ ‫وأص��درت مقررا تحكيميا يفيد‬ ‫بأن الطالب "آنذاك" حامي الدين‬ ‫اع� �ت� �ق ��ل اع� �ت� �ق ��اا ت �ع �س �ف �ي��ا م ��دة‬ ‫س �ن �ت��ن‪ ،‬وج� ��رى ت�ع��وي�ض��ي عن‬ ‫ال�س�ن�ت��ن ال�ل�ت��ن قضيتهما في‬ ‫السجن بناء على تحقيق هيأة‬ ‫اإنصاف وامصالحة وحكمها‪.‬‬ ‫< وم��ا ال��ذي أع��اد ه��ذا ام��وض��وع‬ ‫إلى الواجهة؟‬ ‫> ف��ي س �ن��ة ‪ ،2012‬وبسبب‬ ‫بعض امواقف التي عبرت عنها‬ ‫ضد ح��زب اأص��ال��ة وامعاصرة‪،‬‬ ‫أحد اأشخاص امعروفن داخل‬

‫يجب ااطٱئٵاٲ‬ ‫على صٵاضيق‬ ‫التقاعد امٹدضة‬ ‫باإفاس‬ ‫ٺعلى الح‪٩‬ومة‬ ‫أٲ تبع‪٪‬‬ ‫مجٹوضات‬ ‫معالجة اأمر‬

‫ال�ح��زب اس�م��ه "إل �ي��اس العمري"‬ ‫ه��و ال ��ذي ح��رك ه��ذا ام �ل��ف وق��ام‬ ‫بتفويض امحامي الذي يترأس‬ ‫ه ��ذه ال�ش�ب�ك��ة اأم��ازي �غ �ي��ة ال�ت��ي‬ ‫أصدرت بيانا يطالب بحل حزب‬ ‫العدالة والتنمية لوضع شكاية‬ ‫لدى امحكمة ضدي في قضية تم‬ ‫البث فيها قبل ‪ 20‬سنة وأقفلت‪،‬‬ ‫وأؤكد لك أن هذا املف لم تحركه‬ ‫عائلة الطالب امتوفى‪ ،‬والحملة‬ ‫اإع��ام �ي��ة ا ت�ق��وده��ا ع��ائ�ل��ة بل‬ ‫ت�خ��وض�ه��ا ج�ه��ة منظمة تصدر‬ ‫قراراتها من داخل حزب اأصالة‬ ‫وام�ع��اص��رة‪ ،‬ودليلي في ذل��ك أن‬ ‫هذا الحزب لم يكتف بذلك وإنما‬ ‫ق� ��ام ب ��وض ��ع س � ��ؤال ش� �ف ��وي ف��ي‬ ‫البرمان على وزير العدل في هذا‬ ‫ام �ل��ف‪ ،‬وب��ال�ت��ال��ي ف �ه��ذه م��ؤام��رة‬

‫ليس صحيحاً‬ ‫أٲ السعوضية‬ ‫كانت ٺغاء‬ ‫إبعاض العثٱاني‬ ‫من الصاغجية‬ ‫ٺأغسلت‬ ‫لصحف ٺمواقع‬ ‫ت‪٩‬عيباً لم‬ ‫تٵشرٶ‬

‫ي �ق��ف وراء ه � ��ا إل �ي��اس ال �ع �م��اري‬ ‫ه ��دف� �ه ��ا إس� �ك ��ات ��ي وردع� � � ��ي ع��ن‬ ‫ال�ت�ع�ب�ي��ر ع��ن أي رأي ح�ت��ى وإن‬ ‫كان علميا‪.‬‬ ‫< إذن هي حرب باردة‪...‬‬ ‫> أن� � � ��ا م� � ��ن ج� �ه� �ت ��ي ك �ت �ب��ت‬ ‫ف �ع��ا م� �ق ��اات أع �ت �ب��ر ف �ي �ه��ا ب��أن‬ ‫ه��ذا ال �ح��زب ه��و صنيعة ات�ج��اه‬ ‫تحكمي داخل الدولة وأنه سوف‬ ‫يرجعنا إلى الوراء وهو موقفي‬ ‫ال� �س� �ي ��اس ��ي ال � � ��ذي ل� ��ن أت ��زح ��زح‬ ‫عنه‪ ،‬وهو من بن اأحزاب التي‬ ‫صنعت في آخر لحظة للهيمنة‬

‫ع �ل��ى ام� �ف ��اص ��ل ال �س �ي��اس �ي��ة ف��ي‬ ‫ال� �ب ��اد وال �ت �ح �ك��م ف ��ي خ�ي��رات�ه��ا‬ ‫وث ��روات� �ه ��ا وف � ��ي م��ؤس �س��ات �ه��ا‪،‬‬ ‫أي�ض����ا وتعطيل مسلسل البناء‬ ‫ال��دي �م �ق��راط��ي ال � ��ذي ن ��اض ��ل من‬ ‫أجله امغاربة لعدة عقود‪ ،‬وعليه‬ ‫أن ي�ق��وم بنقد ذات ��ي إذا أراد أن‬ ‫يصبح حزبا عاديا‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن ه � �ن� ��اك ن � �ق� ��اط ت �ح �س��ب‬ ‫ل� � � �ص � � ��ال � � ��ح ح � � � � � � ��زب اأص � � � ��ال � � � ��ة‬ ‫وام�ع��اص��رة حيث تمكن بقيادة‬ ‫إل � �ي� ��اس ال � �ع � �م� ��اري م� ��ؤخ� ��را م��ن‬ ‫س� �ح ��ب اع � � �ت� � ��راف ال� � �ب � ��اراغ � ��واي‬ ‫بجبهة البوليساريو‪...‬‬ ‫< هذه أكبر أكذوبة في القرن ‪.21‬‬ ‫> وه ��ل ت �ص��دق��ن أن ��ت ه��ذه‬ ‫الخرافة؟‬ ‫< أن� ��ا أس� �م ��ع م ��ن ك ��ل ال �ج �ه��ات‬ ‫وأح ��اول تحري ال�ح�ق��ائ��ق‪ ...‬ه��ذه هي‬ ‫مهنتي‪...‬‬ ‫> ب � ��إم� � �ك � ��ان س � �ع� ��د ال� ��دي� ��ن‬ ‫ال �ع �ث �م��ان��ي أن ي� �ش ��رح ل� ��ك ه ��ذا‬ ‫ام��وض��وع‪ ،‬موضوع الباراغواي‬ ‫ب ��دأ م��ن ق�ب��ل وه ��و ن �ت��اج للعمل‬ ‫داخل وزارة الخارجية وقد حصل‬ ‫تغيير سياسي ف��ي ال�ب��اراغ��واي‬ ‫وذه �ب��ت ق �ي��ادة س�ي��اس�ي��ة ك��ان��ت‬ ‫محالفة للبوليساريو وم��ؤي��دة‬ ‫ل � ��ه وج� � � � ��اء ت ق� � �ي � ��ادة س �ي��اس �ي��ة‬ ‫جديدة ا تؤيده‪.‬‬ ‫< إن كان ما تقولونه صحيحا‪،‬‬ ‫فلماذا ينسب إنجاز كهذا إلى إلياس‬ ‫العماري؟‬ ‫> أن هذه هي أساليبهم أي‬ ‫سرقة نضاات الشعوب وسرقة‬ ‫نضاات امؤسسات‪.‬‬ ‫< عن ماذا تمخضت امناقشات‬ ‫داخ��ل امجلس الوطني لحزب العدالة‬ ‫والتنمية‪ ،‬خصوصا وأن ب��ن كيران‬ ‫أف� ��اد ب ��أن ع ��ام ‪ 2014‬س �ت �ك��ون ع��ام‬ ‫اإصاحات الكبرى‪...‬‬ ‫> ن�ح��ن ن��دع��و ون �ط��ال��ب في‬ ‫إط ��ار ام�ج�ل��س ال��وط �ن��ي للحزب‬ ‫بأن يكون عام ‪ 2014‬عام لتنزيل‬ ‫اإص ��اح ��ات ال �ك �ب��رى‪ ،‬ون�ق�ص��د‬ ‫ب��ذل��ك ب �ص �ف��ة خ��اص��ة م��وض��وع‬ ‫ص � � �ن� � ��دوق ام � �ق� ��اص� ��ة وإص � � ��اح‬ ‫أن �ظ �م��ة ال �ت �ق��اع��د وك � ��ذا إص ��اح‬ ‫النظام الضريبي‪.‬‬ ‫< وم� ��اه� ��ي اإص � ��اح � ��ات ال �ت��ي‬ ‫ت� �ن ��وون ال �ق �ي��ام ب �ه��ا إص � ��اح ن �ظ��ام‬ ‫التقاعد؟‬ ‫> ا ي � �م � �ك � �ن � �ن� ��ي اإداء‬ ‫ب ��ال �ت� �ف ��اص� �ي ��ل‪ ،‬ف � �ه ��ذا م ��وض ��وع‬ ‫م �ه��م ي �ت��وج��ب ف �ي��ه ااط �م �ئ �ن��ان‬ ‫على ص�ن��ادي��ق التقاعد ام�ه��ددة‬ ‫ب � � � ��اإف � � � ��اس وي � � �ت� � ��وج� � ��ب ع� �ل ��ى‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة أن ت �ب��ذل م �ج �ه��ودات‬ ‫م�ع��ال�ج��ة ه ��ذه ال �ق �ض��اي��ا‪ .‬وكلما‬ ‫ت��أخ��رن��ا ف ��ي اإص ��اح ��ات كلما‬ ‫زادت الوضعية تعقيدا‪.‬‬ ‫< ن� �س ��ب إل� �ي� �ك ��م ق ��ول� �ك ��م ب ��أن‬ ‫السعودية وبعض بلدان الخليج وراء‬ ‫استبعاد سعد ال��دي��ن العثماني من‬ ‫وزارة الخارجية‪.‬‬ ‫> أنفي مطلقا هذا التصريح‬ ‫وأكذبه جملة وتفصيا‪ ،‬وسبق‬ ‫ل��ي أن نشرت بيان حقيقة‪ ،‬لكن‬ ‫ل � ��أس � ��ف‪ ،‬ال � �ص � �ح ��ف وام � ��واق � ��ع‬ ‫ال �ت��ي ن �ش��رت ه� ��ذا ام ��وض ��وع لم‬ ‫ت �ل��زم ن�ف�س�ه��ا ب ��إع ��ادة ن �ش��ر ه��ذا‬ ‫التكذيب‪ ،‬ه��ذا م��وق��ف م��ن صنع‬ ‫خيال بعض الصحافين الذين‬ ‫التبس عليهم تحليلي وق��ام��وا‬ ‫ب�ن�س��ج ه ��ذه ال�ق�ض�ي��ة م��ن صلب‬ ‫خ� �ي ��ال� �ه ��م‪ ،‬ب ��ال� �ع� �ك ��س‪ ...‬ا أرى‬ ‫ك �ي��ف ي�م�ك�ن�ن��ي أن أق � ��ول ك��ام��ا‬ ‫ك �ه��ذا !! ح �ق��ا ه ��ذا اأم� ��ر غ��ري��ب‪،‬‬ ‫وأن� � ��ا أع �ت �ق ��د ب � ��أن س �ع��د ال��دي ��ن‬ ‫العثماني ك��ان��ت ل��ه ع��اق��ات جد‬ ‫طيبة م��ع السعودية‪ ،‬وا أخفي‬ ‫س��رً إذا قلت ب��أن��ه بعد خروجه‬ ‫م� ��ن ال� � � � � ��وزارة ت� ��وص� ��ل ب ��رس��ال ��ة‬ ‫محبة من طرف وزير الخارجية‬ ‫ال� �س� �ع ��ودي وم� ��ن ط� ��رف ال �ع��دي��د‬ ‫م��ن ممثلي ال�ب�ل��دان الخليجية‪،‬‬ ‫يهنؤونه فيها على مساره‪.‬‬ ‫< وم� ��ا ه ��ي ح�ق�ي�ق��ة ع��اق��ات�ك��م‬ ‫بالسلفية؟‬ ‫> ه ��ذا م�ل��ف ي�خ��ص منتدى‬ ‫ال �ك��رام��ة ل �ح �ق��وق اإن� �س ��ان على‬ ‫وج ��ه ال�ت�ح��دي��د‪ .‬ح�ق�ي�ق��ة‪ ،‬لحزب‬ ‫العدالة والتنمية مقاربة شاملة‪،‬‬ ‫لكن من الناحية الحقوقية فهذا‬ ‫اموضوع قد بدأ منذ سنة ‪2005‬‬ ‫حينما قمنا بتأسيس منتدى‬ ‫ال �ك��رام��ة ل�ح�ق��وق اإن� �س ��ان‪ .‬ك��ان‬ ‫آن ��ذاك رئ�ي�س��ه ه��و ع�ب��د اللطيف‬ ‫ح��ات �م��ي‪ ،‬وم� ��ن ب �ع��ده مصطفى‬ ‫ال � ��رم� � �ي � ��د‪ ،‬وم� � � ��ن ث� � ��م أص� �ب� �ح ��ت‬ ‫أن ��ا رئ �ي �س��ا ل �ه��ذا ام �ن �ت��دى‪ .‬ه��ذا‬ ‫اموضوع من بن امواضيع التي‬ ‫اشتغلنا عليها ك�ث�ي��را انطاقا‬ ‫م��ن أن ه�ن��اك ت �ج��اوزات حصلت‬ ‫ف��ي ح��ق ع��دد م��ن امعتقلن على‬ ‫خلفية م�ك��اف�ح��ة اإره� ��اب وذل��ك‬ ‫ب��اع �ت��راف ام�ن�ظ�م��ات ال�ح�ق��وق�ي��ة‬ ‫وب��اع �ت��راف ح �ت��ى ال ��دول ��ة ب�ه��ذه‬ ‫التجاوزات‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫< العدد‪76 :‬‬ ‫< الثاثاء ‪ 27‬صفر ‪ 1435‬اموافق ‪ 31‬دجنبر ‪2013‬‬

‫بناني ينسحب من رئاسة امغرب الفاسي ويدعو إلى جمع استثنائي‬ ‫الرئيس امنسحب وضع شروطً للمغادرة ‪« º‬اماص» تحول من فريق األقاب إلى فريق اأزمات‬ ‫الرباط‪ :‬محمد بها‬ ‫ق � ��ال م � � ��روان ب� �ن ��ان ��ي‪ ،‬رئ� �ي ��س ف ��ري ��ق ام �غ ��رب‬ ‫الفاسي لكرة القدم‪ ،‬إنه قرر اانسحاب من رئاسة‬ ‫الفريق بشكل نهائي‪ ،‬والدعوة إلى عقد جمع عام‬ ‫استثنائي ي��وم ‪ 25‬ي�ن��اي��ر ام�ق�ب��ل اخ�ت�ي��ار رئيس‬ ‫جديد للفريق‪.‬‬ ‫وأضاف بناني‪ ،‬في تصريح خاص‪" ،‬أتأسف‬ ‫على الوضعية التي وصل إليها امغرب الفاسي‪،‬‬ ‫وه��ي نتيجة طبيعية مسلسل ال�ه��دم والتخريب‬ ‫التي مارسها مجموعة من اأشخاص"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع رئ �ي��س ام �غ��رب ال�ف��اس��ي ق��ائ��ا ''أش �ك��ر‬ ‫اأش �خ��اص أن �ه��م وص �ل��وا إل ��ى أط �م��اع �ه��م‪ ،‬ول�ك��ي‬ ‫أس�ه��ل مخططاتهم ق��ررت ال��دع��وة إل��ى ع�ق��د جمع‬ ‫ع� ��ام اس �ت �ث �ن��ائ��ي‪ ،‬ح �ت��ى أم �ن ��ح ل� �ه ��ؤاء ف��رص�ت�ه��م‬ ‫ل �ل �ت��رش��ح ل��رئ��اس��ة ال �ف��ري��ق إذا ك ��ان ��وا ي � ��رون ف��ي‬ ‫أن �ف �س �ه��م ال �ك �ف��اء ة وال� �ق ��درة ع �ل��ى ت�س�ي�ي��ر ام �غ��رب‬ ‫الفاسي''‪.‬‬ ‫ورب��ط بناني أم��ر انسحابه م��ن رئ��اس��ة فريق‬ ‫ام� �غ ��رب ال �ف��اس��ي ب �ش��رط��ن ق��ائ��ا ''س ��أح �ق��ق ل�ه��م‬ ‫أمنيتهم ف��ي اان�س�ح��اب م��ن ام�غ��رب ال�ف��اس��ي لكن‬ ‫ب�ش��رط��ن‪ ،‬أول�ه�م��ا أن يمنحوني مستحقاتي من‬ ‫ال��دي��ون ال�ت��ي ب��ذم��ة ال�ف��ري��ق‪ ،‬وال �ت��ي أعطيتها من‬ ‫مالي الخاص‪ ،‬والشرط الثاني سأتنازل عن هذه‬ ‫اأموال لفائدة اعبي امغرب الفاسي''‪.‬‬ ‫وس �ن ��ورد ت�ف��اص�ي��ا أك �ث��ر ف��ي ه ��ذا ام��وض��وع‬ ‫ف ��ي ح � ��وار م �ط��ول س �ن �ن �ش��ره اح �ق��ا ف ��ي ص�ح�ي�ف��ة‬ ‫"العاصمة بوست"‪.‬‬ ‫وع��اق��ة ب��وض�ع�ي��ة ال �ف��ري��ق‪ ،‬رف �ع��ت ج�م��اه�ي��ر‬ ‫ام�غ��رب الفاسي شعار ''جماهير ام��اص تتساء ل‬ ‫ع��ن اان� �ت ��داب ��ات'' خ ��ال م��واج �ه��ة ن�ه�ض��ة ب��رك��ان‪،‬‬ ‫حيث طالبت خاله بضرورة التعاقد مع اعبن‬ ‫قادرين على إنقاذ الفريق ومساعدته في الواجهة‬ ‫اإفريقية‪.‬‬ ‫وت � ��م ت � � ��داول أس � �م� ��اء ك �ث �ي ��رة ح � ��ول إم �ك��ان �ي��ة‬ ‫التعاقد معها‪ ،‬منها وسام البركة‪ ،‬وياسن الحظ‪،‬‬ ‫وتاج الدين منور‪ ،‬والفاتحي‪ ،‬إا أن العائق امالي‬ ‫يقف أمام التعاقد مع أي من اأسماء امذكورة‪.‬‬ ‫تجدر اإش��ارة‪ ،‬إلى أن فريق امغرب الفاسي‪،‬‬ ‫ي�ع�ي��ش أزم ��ة ع�ل��ى م�س�ت��وى ال�ن�ت��ائ��ج‪ ،‬م��رده��ا إل��ى‬ ‫س��وء اأوض ��اع ام��ال�ي��ة ال�ت��ي يعاني منها الفريق‬ ‫ال ��ذي يعيش تخبطا ع�ل��ى م�س�ت��وى إدارة امكتب‬ ‫امسير‪ ،‬والذي نتج عنه العديد من ااستقاات في‬ ‫صفوف امكتب امسير‪ ،‬ولم يتبق إا الرئيس الذي‬ ‫ظل متشبثا برئاسته للفريق‪.‬‬ ‫وك� � ��ان ام � �غ ��رب ال� �ف ��اس ��ي‪ ،‬ق ��د ع � ��اش ت �ص��دع��ا‬ ‫كبيرا في اأسابيع اأخيرة‪ ،‬سواء على امستوى‬ ‫اإداري أو التقني‪ ،‬مما أدى إلى تأثر الفريق على‬ ‫مستوى النتائج في منافسات البطولة الوطنية‬ ‫ااحترافية‪.‬‬

‫مروان بناني رئيس امغرب الفاسي (أرشيف)‬

‫البنزرتي سعيد بتدريبه الرجاء وبصير يعتبر تكرم املك محفز ًا لاعبن‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬ ‫ق��ال ف��وزي ال�ب�ن��زرت��ي‪ ،‬م��درب فريق‬ ‫ال��رج��اء ال��ري��اض��ي‪ ،‬إث��ر استضافته إلى‬ ‫ج��ان��ب ص��اح ال��دي��ن ب�ص�ي��ر‪ ،‬أول أم��س‬ ‫(اأحد)‪ ،‬في برنامج "اماتش" على قناة‬ ‫"ميدي ‪ 1‬سات"‪ ،‬إنه لم يتردد في قبول‬ ‫دعوة الرجاء‪ ،‬وشرف له تدريب الفريق‬ ‫اأخضر‪.‬‬ ‫وم � ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪ ،‬ق � ��ال ص � ��اح ال ��دي ��ن‬ ‫ب�ص�ي��ر‪ ،‬رئ�ي��س ال�ل�ج�ن��ة ال�ت�ق�ن�ي��ة لفريق‬ ‫الرجاء‪ ،‬إنه تم اختيار البنزرتي مدربا‬

‫للنسور الخضر نظرا لتاريخه الكروي‬ ‫ال �ك �ب �ي��ر‪ ،‬وزاد ب �ص �ي��ر"ال �ث �ق��ل ك ��ان على‬ ‫كتفي كبير بحكم منصبي التقني لذلك‬ ‫لم أكن أنام ليا"‪.‬‬ ‫وأض� ��اف ب �ص �ي��ر"ال��رج��اء ي�ك�ب��ر مع‬ ‫ال�ف��رق الكبرى ‪ ..‬وعندما تأتي بمدرب‬ ‫جديد معنويات الاعبن تكون مرتفعة‬ ‫‪ ..‬جودة اماعب أيضا حفزت الاعبن"‪.‬‬ ‫وتابع فوزي البنزرتي قائا "أعرف‬ ‫الجمهور الرجاوي من قبل‪ ،‬وأعرف أنه‬ ‫شغوف جدا وهو كبير وكبير جدا‪ .‬هو‬ ‫ج�م�ه��ور م��ن ذه ��ب‪ ،‬وي �ح��ب ف��ري �ق��ه‪ .‬لقد‬

‫وجدناه إلى جنبنا في جميع اأوقات"‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬أش � ��ار رئ �ي ��س ال�ل�ج�ن��ة‬ ‫التقنية داخ��ل ال��رج��اء أن البنزرتي قال‬ ‫لاعبن‪" ،‬أنا سأتحمل امسؤولية كيفا‬ ‫كا��ت النتيجة‪ ،‬وأنتم عليكم فعل كل‬ ‫ما باستطاعتكم"‪.‬‬ ‫وأض � ��اف ع �ض��و ال �ط��اق��م ال�ت�ق�ن��ي‬ ‫للرجاء "جمهور الرجاء منذ سنوات‬ ‫وه��و ي�ح�ت��ل م��رات��ب ع��ام�ي��ة‪ ،‬وال��دل�ي��ل‬ ‫ش� ��اه� ��دن� ��اه ف � ��ي م � ��راك � ��ش وأك � ��ادي � ��ر‪،‬‬ ‫ومهما شكرته لن أوفيه ما يستحق‪،‬‬ ‫ونتمنى أن نظل أوفياء لجمهورنا"‪.‬‬

‫وأردف ب �ص �ي��ر ق ��ائ ��ا "ح �ض��ور‬ ‫ص ��اح ��ب ال �ج��ال��ة واس �ت �ض��اف �ت��ه ل�ن��ا‬ ‫في القصر املكي‪ ،‬وتكريمه لاعبن‪،‬‬ ‫رس ��ال ��ة م ��ن ج��ال �ت��ه ل �ك��ل م ��ن ي �س��دي‬ ‫خ� ��دم� ��ات ج �ل �ي �ل��ة ل �ل �ب �ل ��د‪ ،‬واع � �ت� ��راف‬ ‫ب��اأب �ط��ال ال��ري��اض�ي��ن‪ ،‬وه��ي تحفيز‬ ‫ل �ن ��ا ل �ك ��ي ن� �ك ��ون ع �ن ��د ح �س ��ن ال �ظ ��ن‪،‬‬ ‫ونكون دائما في امقدمة"‪.‬‬ ‫ف ��ي ح ��ن ق� ��ال ف � ��وزي ال �ب �ن��زرت��ي‬ ‫في نفس الصدد "مكامة جالة املك‬ ‫كانت مفاجئة س��ارة أث��رت في نفسي‬ ‫كثيرا ‪ ..‬فأن يكلم جالته م��درب تلك‬

‫عمرو زكي يخلق زوبعة في مصر بسبب توقيعه للرجاء‬

‫ح ��اج ��ة ك� �ب� �ي ��رة‪ ،‬ل �ق��د ع �ش��ت ل �ح �ظ��ات‬ ‫سعيدة"‪.‬‬ ‫وأض� ��اف رب ��ان ال �ف��ري��ق اأخ �ض��ر‬ ‫ق��ائ��ا "ال��رج��اء عليه العمل والتطور‬ ‫ب� �ش� �ك ��ل أك � �ب� ��ر ‪ ..‬واب� � � ��د م � ��ن ت �ع��زي��ز‬ ‫الصفوف ببعض العناصر ‪ ..‬وهناك‬ ‫ع �ن��اص��ر ي �ل��زم �ن��ا ال �ت �خ �ل��ي ع�ن�ه��م أن‬ ‫ل��دي�ن��ا ع��دد ك�ب�ي��ر م��ن ال��اع �ب��ن‪ ،‬وأن��ا‬ ‫هنا ا أتحدث بمنطق اإقصاء"‪.‬‬ ‫وت � ��اب � ��ع ص � � ��اح ال � ��دي � ��ن ب �ص �ي��ر‬ ‫قائا "ال��رج��اء أزال��ت الغمة عن الكرة‬ ‫امغربية النائمة بعض الشيء "‪.‬‬

‫وزاد بصير قائا "الرجاء منفتح‬ ‫ع�ل��ى ال �ع��روض ال �ت��ي ت��أت��ي ل��اع�ب��ن‪.‬‬ ‫ن �ح��ن ف ��ي أم� ��س ال �ح��اج��ة ل��اع �ب �ي �ن��ا‪.‬‬ ‫هناك اعبن عليهم م�غ��ادرة الفريق‬ ‫مصلحتهم‪ ،‬وه��م ل��دي�ه��م ال��رغ�ب��ة في‬ ‫ذلك"‪.‬‬ ‫في سياق متصل‪ ،‬تابع البنزرتي‬ ‫"وض �ع �ن��ا ل ��وائ ��ح خ��اص��ة ب��ال��اع�ب��ن‬ ‫ال � ��ذي � ��ن ق � ��د ي � � �غ � � ��ادرون أو ي � �ع� ��ارون‬ ‫أو ي �ل �ت �ح �ق ��ون ب ��ال � �ف ��ري ��ق‪ ،‬وق ��دم �ن ��ا‬ ‫اقتراحاتنا للرئيس بودريقة"‪.‬‬ ‫وخ� � �ت � ��م ص� � � ��اح ال� � ��دي� � ��ن ب �ص �ي��ر‬

‫ح��دي�ث��ه ع��ن م �ب��اراة ال��رج��اء وام �غ��رب‬ ‫التطواني قائا "كنا أفضل بكثير من‬ ‫ام�غ��رب التطواني‪ ،‬افتقدنا للفاعلية‬ ‫في اأمتار اأخ�ي��رة‪ ،‬الرجاء سيلعب‬ ‫على البطولة حتى آخ��ر دورة‪ ،‬ولنا‬ ‫ثقة في الاعبن‪ ،‬والرجاء حتى ولو‬ ‫مرض فهو ا يموت"‪.‬‬ ‫وأن �ه��ى ف ��وزي ال�ب�ن��زرت��ي حديثه‬ ‫ق��ائ��ا "أن�ت��م ف��ي ام�غ��رب لديكم جالة‬ ‫ام�ل��ك‪ ،‬وال��وض��ع امستقر وه��و صمام‬ ‫أم ��ان‪ ،‬ون�ح��ن ف��ي ت��ون��س ت��أث��رت ك��رة‬ ‫القدم لدينا بعدم ااستقرار"‪.‬‬

‫«فيفا»‪ :‬الرجاء سفير العرب خال مونديال اأندية‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫خلق عمرو زكي‪ ،‬الاعب امصري الذي سيوقع‬ ‫ل�ف��ري��ق ال ��رج ��اء ال��ري��اض��ي ف��ي ال �س��اع��ات القليلة‬ ‫امقبلة‪ ،‬زوبعة داخل اأوساط الرياضية امصرية‪،‬‬ ‫وذلك عندما كان قريبا للتوقيع مع ناديه السابق‪،‬‬ ‫الزمالك امصري‪ ،‬لكن لم تتم الصفقة نظرا لعدول‬ ‫ال �ن��ادي اأب �ي��ض ع��ن اس �ت �ق��دام زك ��ي‪ ،‬متحججن‬ ‫بتوفره على مهاجمن‪.‬‬ ‫وف ��ي ت �ص��ري��ح إذاع � ��ة "ال �ش �ب��اب وال��ري��اض��ة"‬ ‫امصرية‪ ،‬قال عمرو زكي‪ ،‬الاعب السابق للسامية‬ ‫الكويتي‪" ،‬اتفقت مع أيمن يونس‪ ،‬عضو مجلس‬ ‫إدارة الزمالك‪ ،‬على كافة تفاصيل انتقالي للقلعة‬ ‫البيضاء‪ ،‬بما فيها مقدم التعاقد الذي سأحصل‬ ‫عليه‪ ،‬وطلب مني إنهاء ارتباطي مع فريق السامية‬ ‫الكويتي حتى ا أكلف النادي ماليً‪ ،‬وبعد أن قمت‬ ‫بكل شيء فوجئت برئيس النادي‪ ،‬كمال درويش‪،‬‬ ‫يؤكد أنني لست ب��ن حسابات ال��زم��ال��ك‪ ،‬ورف��ض‬ ‫حلمي ط��وان‪ ،‬امدير الفني‪ ،‬وج��ودي بحجة عدم‬ ‫حاجته مهاجمن جدد"‪.‬‬ ‫وأض ��اف ال��اع��ب ام �ص��ري " ال��زم��ال��ك صاحب‬ ‫فضل كبير علي‪ ،‬و حبي له وجماهيره يجعلني‬ ‫ا أن�ظ��ر إل��ى خ��اف��ات م��ع اأش �خ��اص‪ ،‬وق��د مست‬ ‫ب �ن �ف �س��ي م� ��دى ال �ت��رح �ي��ب م ��ن ج �م��اه �ي��ر ال� �ن ��ادي‬ ‫ب �ع��ودت��ي ل�ل�ف��ري��ق م� �ج ��ددا‪ ،‬واح� �ت ��رم وج �ه��ة نظر‬ ‫الجميع"‪.‬‬ ‫مهاجم السامية الكويتي السابق‪ ،‬أوضح أنه‬ ‫حقق هدفه من اللعب مع الفريق الكويتي بالعودة‬ ‫من جديد منتخب مصر‪ ،‬وهو ما كان يطمح إليه‬ ‫قبل خ��وض ه��ذه التجربة‪ ،‬كما أن��ه ق��دم مباريات‬ ‫جيدة مع الفريق‪ ،‬وسجل له أهدافا مهمة‪.‬‬ ‫ع �م��رو زك ��ي ك�ش��ف ع��ن ت�ف��اص�ي��ل ت �ع��اق��ده مع‬ ‫الرجاء الرياضي‪ ،‬حيث قال "الرجاء فريق كبير‪،‬‬ ‫وه��و وص�ي��ف ب�ط��ول��ة ال�ع��ال��م ل��أن��دي��ة‪ ،‬وس��أغ��ادر‬ ‫إل��ي ام�غ��رب (اأرب �ع ��اء)‪ ،‬وس��أخ�ض��ع لكشف طبي‬ ‫(ال �خ �م �ي��س)‪ ،‬و أوق � ��ع وأع� �ق ��د م��ؤت �م��را ص�ح��اف�ي��ا‬ ‫ل��إع��ان ع��ن ال�ت�ع��اق��د ال ��ذي س�ي�ك��ون م ��دة م��وس��م‬ ‫ونصف‪ ،‬بالرغم من أن محاولة النادي البيضاوي‬ ‫الحصول على توقيعي لثاث سنوات‪".‬‬ ‫وي ��ذك ��ر أن ع� �م ��رو زك � ��ي ت ��أل ��ق ب �ش �ك��ل اف ��ت‪،‬‬ ‫خصوصا عندما كان ضمن صفوف فريق ويغان‬ ‫أت�ل�ي�ت�ي��ك‪ ،‬اإن�ج �ل �ي��زي‪ ،‬ح�ي��ث س�ج��ل رف �ق��ة وي�غ��ان‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن اأه ��داف‪ ،‬ف��ي ف�ت��رة ك��ان فيها ال�ن��ادي‬ ‫اإنجليزي يحتل فيها مراتب متقدمة في دوري‬ ‫"البريمير ليغ"‪.‬‬ ‫وساهم زكي أيضا في فوز امنتخب امصري‬ ‫بالعديد من الكؤوس اإفريقية‪ ،‬وأحرز العديد من‬ ‫اأهداف الحاسمة رفقة منتخب الفراعنة‪.‬‬

‫املك محمد السادس رفقة رئيس الرجاء والاعبن (أرشيف)‬

‫الرباط ‪ :‬مهدي محيب‬ ‫اع �ت �ب��ر اات� �ح ��اد ال ��دول ��ي ل�ك��رة‬ ‫القدم "فيفا"‪ ،‬أن اإنجاز الذي حققه‬ ‫ف��ري��ق ال ��رج ��اء ال��ري��اض��ي ب�ب�ل��وغ��ه‬ ‫ن�ه��ائ��ي ك ��أس ال �ع��ال��م ل��أن��دي��ة‪ ،‬من‬ ‫ب��ن أف�ض��ل لحظات ال�ك��رة العربية‬ ‫خال هذا العام‪.‬‬ ‫وذكر اتحاد الكرة عبر موقعه‬ ‫ال��رس �م��ي أن ال ��رج ��اء ك� ��ان س�ف�ي��را‬ ‫ل �ل �ع��رب خ ��ال م �ش��ارك �ت��ه ام�ت�م�ي��زة‬ ‫ف� ��ي ك � ��أس ال� �ع ��ال ��م ل ��أن ��دي ��ة ال �ت��ي‬ ‫اح �ت �ض �ن �ه��ا ام � �غ � ��رب م � ��ن ‪ 11‬إل ��ى‬ ‫‪ 21‬دج �ن �ب��ر ال� �ح ��ال ��ي‪ ،‬وذل� � ��ك ب�ع��د‬ ‫وص��ول��ه إل��ى ال�ن�ه��ائ��ي‪ ،‬معتبرا أن‬ ‫فريق الرجاء "كتب تاريخا مجيدا‬ ‫ل �ل �م �غ��رب ول �ك��ل اأن ��دي ��ة ال �ع��رب �ي��ة‪،‬‬ ‫وأنه كان سفيرا فوق العادة خال‬

‫مشاركته في كأس العالم لأندية‪.‬‬ ‫وأضاف موقع "فيفا" أن الفرق‬ ‫كان كبيرا جدا بن امشاركة اأولى‬ ‫للرجاء في كأس العالم في ‪،2000‬‬ ‫وبن مشاركته في الدورة العاشرة‪،‬‬ ‫إذ أك� ��د أن "ال� ��رج� ��اء ق� ��دم ع��روض��ا‬ ‫م� �م� �ي ��زة خ� � ��ال ه� � ��ذه ام� �ن ��اف� �س ��ات‪،‬‬ ‫وب �ل ��غ ال �ن �ه��ائ��ي ب �ع��د أن أزاح م��ن‬ ‫درب� � � ��ه أوك� � ��ان� � ��د ال� �ن� �ي ��وزي� �ل� �ن ��دي‪،‬‬ ‫وم��ون�ت�ي��ري ام�ك�س�ي�ك��ي‪ ،‬وأتلتيكو‬ ‫م�ي�ن�ي��رو ال �ب��رازي �ل��ي‪ ،‬وع �ل��ى ال��رغ��م‬ ‫م� ��ن خ� �س ��ارت ��ه ل �ل �ق��ب أم� � ��ام ب ��اي ��رن‬ ‫م �ي��ون �ي��خ اأم� ��ان� ��ي‪ ،‬إا أن� ��ه ك�س��ب‬ ‫احترام الجميع على أدائه القتالي‬ ‫والنتائج امشرفة"‪.‬‬ ‫وك � � �ش� � ��ف م� � ��وق� � ��ع "ف� � �ي� � �ف � ��ا" أن‬ ‫الفريق امغربي حقق سبقا عربيا‪،‬‬ ‫بمروره إلى امباراة النهائية أول‬

‫مرة في تاريخ امشاركات العربية‬ ‫ف � ��ي ه� � ��ذه ال� �ب� �ط ��ول ��ة‪ ،‬م �ض �ي �ف��ا أن‬ ‫"ال��رج��اء ق��دم أداء فريدا من نوعه‪،‬‬ ‫وق��دم أس�م��اء ستبقى محفورة في‬ ‫تاريخ البطولة‪ .‬كما كان هذا العام‬ ‫ف��ري��دا بالفعل ل�ل��رج��اء‪ ،‬حيث توج‬ ‫بلقب ال��دوري امغربي للمرة ال��‪11‬‬ ‫في تاريخه‪ ،‬وان�ت��زع ش��رف تمثيل‬ ‫ام �غ ��رب ف��ي ك ��أس ال �ع��ال��م ل��أن��دي��ة‬ ‫ال �ت��ي س�ت�ب�ق��ى ف��ي ض �ي��اف��ة ام �غ��رب‬ ‫للعام امقبل ‪."2014‬‬ ‫واع� � �ت� � �ب � ��ر اات� � � �ح � � ��اد ال � ��دول � ��ي‬ ‫ل �ك��رة ال� �ق ��دم أي �ض��ا اإن� �ج ��از ال ��ذي‬ ‫حققه امنتخب ال�ج��زائ��ري ببلوغه‬ ‫ن�ه��ائ�ي��ات ك��أس ال�ع��ال��م ب��ال�ب��رازي��ل‪،‬‬ ‫وت � � �ت� � ��وي� � ��ج ن � � � � � ��ادي ال � �س � �ف� ��اق � �س� ��ي‬ ‫التونسي بلقب ك��أس "ال�ك��اف" من‬ ‫بن أفضل اإنجازات العربية‪.‬‬


‫رياضة وماعب‬

‫< العدد‪76 :‬‬ ‫< الثاثاء ‪ 27‬صفر ‪ 1435‬اموافق ‪ 31‬دجنبر ‪2013‬‬

‫‪9‬‬

‫البطولة ااحترافية تغلق أبواب شطرها اأول بحصيلة أهداف كبيرة‬ ‫الوداد فريق امقدمة الوحيد الذي لم يحقق فوزً ‪ º‬نهضة بركان يواصل صحوته ويسحق "اماص" برباعية‬ ‫الرباط ‪ :‬مهدي محيب‬ ‫شهدت الجولة اأخيرة من الشطر‬ ‫اأول ل�ل�ب�ط��ول��ة ااح �ت��راف �ي��ة‪ ،‬تسجيل‬ ‫حصة كبيرة من اأهداف‪ ،‬توزعت على‬ ‫ثمان مباريات‪ ،‬لعبت على مدى ثاثة‬ ‫أي � ��ام‪ ،‬وت� ��وج ام �غ ��رب ال �ت �ط��وان��ي ب�ط��ا‬ ‫ل�ل�خ��ري��ف‪ ،‬ب�ح�ي��ث اف�ت�ت�ح��ت م�ن��اف�س��ات‬ ‫ه ��ذه ال �ج��ول��ة ي ��وم (ال �ج �م �ع��ة) ام��اض��ي‪،‬‬ ‫ب � �م � �ب� ��اراة ش � �ب� ��اب ال� ��ري� ��ف ال �ح �س �ي �م��ي‬ ‫والفتح الرباطي‪ ،‬فيما تواصلت باقي‬ ‫ام�ب��اري��ات ي��وم (ال�س�ب��ت)‪ ،‬ب��إج��راء ثاث‬ ‫م � �ب ��اري ��ات‪ ،‬إذ واج� � ��ه ال� ��رج� ��اء ن �ظ �ي��ره‬ ‫ام �غ ��رب ال �ت �ط��وان��ي‪ ،‬وح �س �ن �ي��ة أك��ادي��ر‬ ‫نظيره وداد ف��اس‪ ،‬فيما واج��ه امغرب‬ ‫الفاسي نهضة بركان‪ ،‬أما يوم (اأحد)‪،‬‬ ‫ف �ع��رف ب� ��دوره إج� ��راء ث ��اث م �ب��اري��ات‪،‬‬ ‫ح �ي ��ث ت� ��واج� ��ه اأوم �ب �ي �ك �ي ��ن اآس �ف ��ي‬ ‫والخريبكي‪ ،‬والكوكب امراكشي ن��ازل‬ ‫الجيش املكي‪ ،‬وال��وداد واج��ه جمعية‬ ‫سا‪.‬‬ ‫وك� � ��ان ال� �ف ��ري ��ق ال ��رب ��اط ��ي ق� ��د ف ��از‬ ‫ع�ل��ى ضيفه ش�ب��اب ال��ري��ف الحسيمي‪،‬‬ ‫ب �ه��دف��ن ن �ظ �ي �ف��ن خ� ��ال ال �ل �ق ��اء ال ��ذي‬ ‫دار بينهما ب��ام�ج�م��ع اأم �ي��ري م��واي‬ ‫عبد الله‪ .‬ومنح ج��ال ال��داودي التقدم‬ ‫ل �ل �ف ��ري ��ق ام � �ض � �ي ��ف‪ ،‬ف� ��ي ال ��دق� �ي� �ق ��ة ‪66‬‬ ‫ب �ض��رب��ة رأس ب �ع��د ك� ��رة ع��رض �ي��ة م��ن‬ ‫إب ��راه � �ي ��م ال � �ب � �ح ��ري‪ .‬وأض� � � ��اف م�ح�م��د‬ ‫ال �ن��اه �ي��ري ال� �ه ��دف ال �ث��ان��ي أص �ح��اب‬ ‫اأرض‪ ،‬ق�ب��ل ث�م��ان��ي دق��ائ��ق م��ن نهاية‬ ‫ال ��وق ��ت اأص� �ل ��ي‪ ،‬م �س �ت �ف �ي��دا م ��ن خ�ط��أ‬ ‫للحارس يونس الرميلي‪.‬‬ ‫وفاز فريق امغرب التطواني‪ ،‬الذي‬ ‫أح��رز لقب بطولة الخريف‪ ،‬على فريق‬ ‫الرجاء الرياضي‪ ،‬بهدف لاشيء خال‬ ‫ام �ب��اراة ال �ت��ي جمعتهما ع�ل��ى بملعب‬ ‫سانية الرمل‪ ،‬حيث سجل هدف الفوز‬ ‫للفريق التطواني الاعب زهير نعيم‪،‬‬ ‫ف��ي ال��دق �ي �ق��ة ‪ ،51‬ب �ع��د رأس �ي��ة محكمة‬ ‫أسكنها في شباك العسكري‪.‬‬ ‫وف��ي م�ب��اراة شهدت توقيع سبعة‬ ‫أه ��داف‪ ،‬قلب ال�ف��ري��ق امضيف حسنية‬ ‫أكادير الطاولة على وداد فاس‪ ،‬حينما‬ ‫قلب تخلفه بثاثة أه��داف ل�ه��دف إلى‬ ‫ت �ق��دم ب��أرب �ع��ة أه� � ��داف م �ق��اب��ل ث��اث��ة‪.‬‬ ‫أه��داف الحسنية ك��ان وراء تسجيلها‬ ‫كل من عادل اماتوني من ضربة جزاء‪،‬‬ ‫وم �ه��دي ام�س�ي�ي��ف‪ ،‬وب��ات��ري��ك ك��واك��و‪،‬‬ ‫وأحمد الفاتيحي‪.‬‬

‫فيما سجل ل��وداد فاس رضا الله‬ ‫ال � �غ� ��ازوف� ��ي‪ ،‬وي ��وس ��ف ال �س �ك �ي �ت �ي��وي‪،‬‬ ‫وعبد الكبير الوادي‪.‬‬ ‫وس � �ح � ��ق ف � ��ري � ��ق ن� �ه� �ض ��ة ب� ��رك� ��ان‬ ‫م �ض �ي �ف��ه ام� �غ ��رب ال ��ري ��اض ��ي ال �ف��اس��ي‬ ‫ب��أرب �ع��ة أه � ��داف م �ق��اب��ل ه ��دف واح ��د‪،‬‬ ‫خ� � ��ال ال � �ل � �ق� ��اء ال� � � ��ذي دارت أط� � � ��واره‬ ‫ب ��ام ��رك ��ب ال �ك �ب �ي��ر ف ��ي ف� � ��اس‪ .‬وس �ج��ل‬ ‫أه ��داف ال�ف��ري��ق ال�ب��رك��ان��ي ك��ل م��ن عبد‬ ‫امولى برابح في الدقيقة ‪ ،19‬ووس��ام‬ ‫ال�ب��رك��ة دقيقتان بعد ان�ط��اق الجولة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬وأم� ��ن ال� �ك ��اس ف ��ي ال��دق�ي�ق��ة‬ ‫‪ ،87‬ومصطفى كوندي في الوقت بدل‬ ‫الضائع ‪.‬فيما سجل أصحاب اأرض‬ ‫طريق موسى تيغانا في الدقيقة ‪.44‬‬ ‫وفي مباراة أقيمت بملعب العبدي‬ ‫ب ��ال� �ج ��دي ��دة‪ ،‬أب� �ق ��ى ال� ��دف� ��اع ال �ح �س �ن��ي‬ ‫ام�ح�ل��ي ع�ل��ى ال �ن �ق��اط ك��ام�ل��ة ب�م�ي��دان��ه‪،‬‬ ‫ح�ي�ن�م��ا ف ��از ع �ل��ى ال� �ن ��ادي ال�ق�ن�ي�ط��ري‬ ‫بهدفن لهدف واح��د‪ ،‬إذ سجل هدفي‬ ‫ال�ف��ري��ق ال�ج��دي��دي ك��ل م��ن اب��ي سوما‬ ‫ف � ��ي ال ��دق� �ي� �ق ��ة ‪ ،66‬م � ��ن رك � �ل� ��ة ج� � ��زاء‪،‬‬ ‫وس�ف�ي��ان ك ��دوم ف��ي ال��دق�ي�ق��ة ‪ ،80‬فيما‬ ‫وق��ع ه��دف ف��ري��ق ال �ن��ادي القني� ��طري‬ ‫رضوان الكروي في الدقيقة ‪. 68‬‬ ‫وب � � � ��دوره ت �غ �ل��ب أوم� �ب� �ي ��ك آس �ف��ي‬ ‫ع�ل��ى ن�ظ�ي��ره أوم�ب�ي��ك خريبكة بملعب‬ ‫امسيرة بهدفن نظيفن سجلهما كل‬ ‫من عبد الصمد رفيق في الدقيقة ‪،34‬‬ ‫وعبد الغني امعاوي في الدقيقة ‪.66‬‬ ‫ولم يفوت فريق الكوكب امراكشي‬ ‫فرصة استقباله لفريق الجيش املكي‪،‬‬ ‫إذ فاز عليه بهدف نظيف خال امباراة‬ ‫ال �ت��ي ج�م�ع�ت�ه�م��ا ب��ام�ل�ع��ب ال�ك�ب�ي��ر في‬ ‫م��راك��ش‪ ،‬ح�ي��ث ك��ان وراء ه��دف ممثل‬ ‫مدينة النخيل الاعب سفيان البهجة‪،‬‬ ‫نجل النجم السابق أحمد البهجة‪ ،‬في‬ ‫الدقيقة ‪ 12‬من ركلة جزاء‪.‬‬ ‫واختتمت منافسات ه��ذه الجولة‬ ‫بتعادل إيجابي بن ال��وداد الرياضي‬ ‫وض �ي �ف��ه ال �ج �م �ع �ي��ة ال� �س ��اوي ��ة‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫ع�ل��ى أرض �ي��ة م�ل�ع��ب م�ح�م��د ال�خ��ام��س‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ك� ��ان ال �ف��ري��ق ال �ض �ي��ف ال �س �ب��اق‬ ‫ل �ل �ت �ه ��دي ��ف ع � ��ن ط� ��ري� ��ق اع � �ب� ��ه رف �ي��ق‬ ‫اماموني في الدقيقة ‪ ،26‬بينما هدف‬ ‫ال��وداد سجله ن�بيل الولجي م��ن ركلة‬ ‫حرة في الدقيقة ‪.60‬‬ ‫وج� � ��دي� � ��ر ب � ��ال � ��ذك � ��ر أن ال� �ب� �ط ��ول ��ة‬ ‫ااحترافية ستتوقف شهرا كاما‪.‬‬

‫ماليك ايفونا مهاجم الوداد في محاولة مراوغة مدافع الجمعية الساوية (تصوير‪ :‬أحمد الدكالي)‬

‫امنتخب الوطني احلي يباشر استعداداته حضير ًا لـ «الشان»‬ ‫بوخريص قريب من االتحاق بالفتح الرباطي‬ ‫اقترب فريق الفتح الرباطي من التوقيع لاعبه السابق عبد الفتاح‬ ‫بوخريص خال فترة اانتقاات الشتوية الحالية‪ ،‬ليعود بذلك أحضان‬ ‫فريقه اأم‪ ،‬ق��ادم��ا م��ن تجربة ف��ي ال��دي��ار اإم��ارات�ي��ة قضاها رفقة ن��ادي‬ ‫الوصل اإماراتي‪.‬‬ ‫وكان عبد الفتاح بوخريص قد رحل إلى صفوف الوصل اإماراتي‬ ‫بعد فسخ عقده بالتراضي مع فريق الرجاء الرياضي منذ بداية اموسم‬ ‫الحالي‪.‬‬ ‫وسبق لعبد الفتاح بوخريص أن تألق رفقة الفتح الرباطي وحقق‬ ‫معه لقبي ك��أس اات�ح��اد اإفريقي‪ ،‬وك��أس ال�ع��رش‪ ،‬إضافة إل��ى وصافة‬ ‫البطولة الوطنية ااحترافية‪ ،‬قبل أن يمر بتجربة احترافية رفقة فريق‬ ‫ستاندار دو لييج البلجيكي‪ ،‬ليعود أحضان الفتح‪.‬‬ ‫وجدير بالذكر أن فريق الفتح الرباطي يود جلب بوخريص لتأمن‬ ‫الخط الدفاعي‪ ،‬خصوصا بعد رحيل زهير فضال نحو الدوري اإيطالي‪.‬‬

‫ياسن الحواصلي يقرر البقاء بالوداد‬ ‫بعد عودة محمد عقيد‪ ،‬الحارس امعار لفريق ال��وداد الرياضي‪،‬‬ ‫ال� ��ذي ك ��ان م �ع��ارا للجمعية ال �س��اوي��ة م ��دة ن��اه��زت اأرب �ع ��ة أش�ه��ر‪،‬‬ ‫أصبح هذا اأخير مرشحا لحراسة مرمى الفريق ثانيا مكان ياسن‬ ‫الحواصلي‪.‬‬ ‫ال�ح��ارس ال�ش��اب‪ ،‬ال��ذي ب��ات اختيارا ثالثا للمدرب عبد الرحيم‬ ‫طاليب‪ ،‬رفض هذا امقترح‪ ،‬وفضل أن ينتقل بشكل نهائي أي فريق‬ ‫يرغب في اارتباط به‪ ،‬على أن يصبح ثالثا في اختيارات اإطار الفني‪.‬‬ ‫وجدير بالذكر أن الحارس محمد عقيد ظهر احتياطيا للحارس‬ ‫مياغري في امباراة التي جمعت فريق الوداد الرياضي وجمعية سا‪،‬‬ ‫مساء أول أمس (اأح��د)‪ ،‬في إط��ار الجولة ‪ 15‬من منافسات البطولة‬ ‫الوطنية ااحترافية‪ ،‬والتي انتهت بالتعادل اإيجابي هدف في كل‬ ‫شبكة‪.‬‬

‫الرجاء الرياضي يستأنف استقبال الصحافين‬ ‫مع انطاق البطولة‬ ‫ق ��رر ام �ك �ت��ب ام �س �ي��ر ل �ف��ري��ق ال ��رج ��اء ال��ري��اض��ي ت��وق �ي��ف الصبيحة‬ ‫اإعامية اأسبوعية‪ ،‬خال الفترة التي ستتوقف على إثرها منافسات‬ ‫البطولة الوطنية ااحترافية‪ ،‬والتي ستمتد مدة شهر‪.‬‬ ‫وحسب ما جاء في اموقع الرسمي لفريق الرجاء الرياضي‪ ،‬فإن القرار‬ ‫راجع لتحسن أداء الصبيحة اإعامية اأسبوعية بشكل يسهل مأمورية‬ ‫رجال اإعام‪.‬‬ ‫كما ق��رر امكتب امسير إع��ادة النظر ف��ي طريقة ول��وج الصحافين‬ ‫لقاعة الندوة الصحافية‪ ،‬عقب امباريات التي يستقبل فيها فريق الرجاء‬ ‫البيضاوي على أرضية ملعب محمد الخامس بمدينة الدارالبيضاء‪.‬‬ ‫ولإشارة‪ ،‬فريق الرجاء الرياضي كان معتادا على فتح اأبواب أمام‬ ‫وسائل اإع��ام صبيحة كل يوم (ث��اث��اء)‪ ،‬من أجل التواصل مع الطاقم‬ ‫الفني للنسور الخضر والاعبن‪.‬‬

‫مسابقة ''الفورموا وان'' تدخل امغرب‬ ‫ق��ال رئ�ي��س اات �ح��اد ال��دول��ي لسباق ال�س�ي��ارات‪ ،‬إن ام�غ��رب سيدخل‬ ‫في برنامج سباقات "الفورموا وان" ابتداء من ع��ام ‪ ،2015‬حيث سبق‬ ‫للمغرب أن استضاف سباقا واحدا لل�"فورموا وان" عام ‪ 1958‬في مدينة‬ ‫الدار البيضاء‪.‬‬ ‫كما أكدت عدد من الصحف اأوربية الشهيرة الخبر‪ ،‬وعلى رأسها‬ ‫"أوروسبور"‪" ،‬ليكيب"‪" ،‬سبورت"‪" ،‬فرانس فوتبول" الفرنسية‪ ،‬أن امغرب‬ ‫سيكون أول دولة إفريقية تستضيف الحدث في السنوات امقبلة‪ ،‬مؤكدين‬ ‫أن رغبة رئيس ااتحاد الدولي كبيرة في إقامة سباق في إفريقيا‪ ،‬القارة‬ ‫الوحيدة التي ا تمر منها سباقات "الفورموا وان"‪.‬‬ ‫كما أن ااتحاد الدولي أشاد بامنشئات الرياضية بامغرب‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى التنظيم الجيد لتظاهرات رياضية‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬ ‫دخ � � � ��ل ام � �ن � �ت � �خ� ��ب ال� ��وط � �ن� ��ي‬ ‫ام �غ��رب��ي ل�ل�م�ح�ل�ي��ن ل �ك��رة ال �ق��دم‬ ‫أم � � � � ��س (ااث � � � � � �ن� � � � � ��ن)‪ ،‬م� �ع� �س� �ك ��را‬ ‫ت� ��دري � �ب � �ي� ��ا ب� ��ام� ��رك� ��ز ال� �ت ��دري� �ب ��ي‬ ‫ام� �ع� �م ��ورة‪ ،‬ض ��واح ��ي ال �ع��اص �م��ة‬ ‫ال��رب��اط‪ ،‬يستمر لغاية الخامس‬ ‫م��ن يناير امقبل‪ ،‬وذل��ك ف��ي إط��ار‬ ‫بدء مرحلته التحضيرية اأولى‬ ‫ل �ن �ه��ائ �ي��ات ك � ��أس أم � ��م إف��ري �ق �ي��ا‬ ‫ل � �ل � �م � �ح � �ل � �ي ��ن‪ ،‬وال� � � �ت � � ��ي ت �ن �ط �ل��ق‬ ‫فعالياتها في ال � � ‪ 11‬م��ن ي�ن��اي��ر‬ ‫العام امقبل بجنوب إفريقيا‪.‬‬ ‫و التحق ‪ 16‬اعبا بمعسكر‬ ‫امحلين‪ ،‬باستثناء ‪ 8‬اعبن من‬ ‫فريق الرجاء الرياضي املتزمن‬

‫ب � �م � �ب� ��اراة م ��ؤج� �ل ��ة ع� ��ن ال � � ��دوري‬ ‫ااح �ت��راف��ي ام �غ��رب��ي (ال�خ�م�ي��س)‬ ‫ام � �ق � �ب� ��ل‪ ،‬أم � � � ��ام ف � ��ري � ��ق ال� �ك ��وك ��ب‬ ‫ام��راك�ش��ي‪ ،‬وأي�ض��ا يسجل غياب‬ ‫ام� � �ه � ��دي ام � �ف � �ض� ��ل‪ ،‬اع� � ��ب ف��ري��ق‬ ‫حسنية أكادير‪ ،‬الذي سيخوض‬ ‫رف �ق��ة ف����ري �ق��ه م �ب ��اراة م��ؤج �ل��ة عن‬ ‫ال ��دوري أي�ض��ا ض��د ف��ري��ق شباب‬ ‫الريف الحسيمي‪.‬‬ ‫ام � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��درب ح � � � � �س� � � � ��ن‬ ‫بنعبيشة طالب الجامعة املكية‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة ل �ك ��رة ال � �ق ��دم‪ ،‬ب �خ��وض‬ ‫م�ب��ارت��ن ودي �ت��ن أم ��ام منتخبي‬ ‫م ��ال ��ي وم ��وري� �ت ��ان� �ي ��ا‪ ،‬ق� �ب ��ل أول‬ ‫م � � �ب� � ��اراة ل � ��ه أم� � � ��ام زي� �م� �ب ��اب ��وي‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ت �ت��واج��د ب�ن�ف��س م�ج�م��وع��ة‬ ‫ام �ن �ت �خ��ب الوطني‪ ،‬يوم ‪ 12‬م��ن‬

‫الشهر امقبل‪.‬‬ ‫وفيما يلي برنامج امنتخب‬ ‫ال� ��وط � �ن� ��ي ام � �غ� ��رب� ��ي ل �ل �م �ح �ل �ي��ن‬ ‫خ � � ��ال ال � � � � ��دور اأول‪ :‬ال� �ج ��ول ��ة‬ ‫اأول� � � � � � ��ى‪( ،‬اأح� � � � � � ��د) ‪ 12‬ي� �ن ��اي ��ر‬ ‫‪ ،2014‬ع �ل��ى م�ل�ع��ب "ك �ي �ب �ت��اون"‪،‬‬ ‫ال �س��اع��ة ال �خ��ام �س��ة ب �ع��د ال � ��زوال‪،‬‬ ‫امنتخب امغربي يواجه منتخب‬ ‫زيمبابوي‪.‬‬ ‫ال�ج��ول��ة ال�ث��ان�ي��ة‪( ،‬اأرب �ع��اء)‬ ‫‪ 16‬يناير‪ ،‬الساعة الثامنة مساء‪،‬‬ ‫امنتخب امغربي يواجه منتخب‬ ‫ب ��ورك� �ي� �ن ��اف ��اص ��و‪ ،‬ع� �ل ��ى م �ل �ع��ب‬ ‫كيبتاون‪.‬‬ ‫الجولة الثالثة‪( ،‬اأحد) ‪20‬‬ ‫يناير ‪ ،2014‬ال�س��اع��ة السابعة‬ ‫مساء‪ ،‬امنتخب امغربي يواجه‬

‫منتخب أوغندا‪.‬‬ ‫وك � � � � � � � ��ان ب� � �ن� � �ع� � �ب� � �ي� � �ش � ��ة ق� ��د‬ ‫ح � ��دد ائ� �ح ��ة ال ��اع� �ب ��ن ال ��ذي ��ن‬ ‫س �ي �م �ث �ل��ون ام �ن �ت �خ��ب ام �غ��رب��ي‬ ‫فيما يلي‪:‬‬ ‫ن � � � � ��ادر م � � �ي� � ��اغ� � ��ري‪ ،‬وأن � � ��س‬ ‫أص�ب��اح��ي‪ ،‬ومحمد السعيدي‪،‬‬ ‫وس� � � �ع� � � �ي � � ��د ف � � � � �ت� � � � ��اح‪ ،‬وول� � � �ي � � ��د‬ ‫ك� � ��رت� � ��ي‪( ،‬ال� � ��وداد ال� ��ري� ��اض� ��ي)‪،‬‬ ‫وخ� ��ال� ��د ال� �ع� �س� �ك ��ري‪ ،‬وم �ح �م��د‬ ‫أول� �ح ��اج‪ ،‬وزك ��ري ��اء ال�ه��اش�م��ي‪،‬‬ ‫وم� �ح� �س ��ن م � �ت� ��ول� ��ي‪ ،‬وم �ح �س��ن‬ ‫ي � � ��اج � � ��ور‪ ،‬وع � � �ص� � ��ام ال� � ��راق� � ��ي‪،‬‬ ‫وع� � � �ب � � ��د اإل � � � � � ��ه ال � �ح� ��اف � �ي � �ظ� ��ي‪،‬‬ ‫وع� � � � ��ادل ال � �ك� ��روش� ��ي (ال � ��رج � ��اء‬ ‫البيضاوي)‪ ،‬وع��ادل صعصع‪،‬‬ ‫وأحمد شاغو‪ ،‬وسفيان كادوم‪،‬‬

‫وزك � � ��ري � � ��اء ح � � � � ��دراف (ال � ��دف � ��اع‬ ‫الجديدي)‪ ،‬ومحمد اليوسفي‪،‬‬ ‫ومحمد أبرهون‪ ،‬وزايد كروش‬ ‫(ام �غ��رب ال �ت �ط��وان��ي)‪ ،‬وام �ه��دي‬ ‫ام� �ف� �ض ��ل (ح� �س� �ن� �ي ��ة أك � ��ادي � ��ر)‪،‬‬ ‫وعبد الرحيم شاكير (الجيش‬ ‫ام� �ل� �ك ��ي)‪ ،‬وإب ��راه� �ي ��م ال �ب �ح��ري‪،‬‬ ‫(ال � �ف � �ت� ��ح ال� � ��ري� � ��اض� � ��ي)‪ ،‬وع� �ب ��د‬ ‫ال �ك �ب �ي��ر ال� � ��وادي (وداد ف ��اس)‪،‬‬ ‫وع�ب��د الصمد م�ب��ارك��ي (شباب‬ ‫الحسيمة)‪ ،‬ورفيق عبد الصمد‬ ‫(أومبيك آسفي)‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر أن ال ��دوري امغربي‬ ‫ااحترافي امغربي لكرة القدم‪،‬‬ ‫س �ي �ت��وق��ف م � ��دة ش� �ه ��ر‪ ،‬ل�ف�س��ح‬ ‫ام � �ج� ��ال ل �ل �م �ن �ت �خ��ب ام� �غ ��رب ��ي‪،‬‬ ‫لخوض امنافسة القارية‪.‬‬

‫الراقي‪ :‬فوجئت بإشاعة التحاقي بالنصر السعودي وعقدي مع الرجاء مازال ساري ًا‬ ‫الرباط ‪ :‬محمد بها‬ ‫ن� �ف ��ى ع � �ص� ��ام ال� � ��راق� � ��ي‪ ،‬اع ��ب‬ ‫فريق الرجاء الرياضي لكرة القدم‪،‬‬ ‫خ �ب��ر ان �ت �ق��ال��ه إل� ��ى ف ��ري ��ق ال �ن �ص��ر‬ ‫السعودي‪.‬‬ ‫وأض � ��اف ال ��راق ��ي ف��ي ت�ص��ري��ح‬ ‫خ��اص ''ا ي��وج��د أي ش��يء رسمي‬ ‫اآن‪ ،‬ك� ��ل م� ��ا ه� �ن ��ال ��ك أن ال �ن �ص��ر‬ ‫ال� �س� �ع ��ودي ات� �ص� �ل ��وا ب ��ي م�ع�ل�ن��ن‬ ‫رغبتهم بضمي إل��ى فريقهم‪ ،‬لكن‬ ‫ا يمكن لي اللعب ضمن صفوفهم‬ ‫إا بعد موافقة فريق الرجاء‪ ،‬أنه‬ ‫م��ازال هناك عقد يربطني بفريقي‬ ‫مدة ستة أشهر''‪.‬‬ ‫وت� ��اب� ��ع اع� � ��ب ال � ��رج � ��اء ق��ائ��ا‬ ‫''ت� �ع� �ج� �ب ��ت م � ��ن ان � �ت � �ش� ��ار إش ��اع ��ة‬ ‫ان� �ت� �ق ��ال ��ي ل� �ل� �ع ��ب ض� �م ��ن ص �ف ��وف‬ ‫ال� �ن� �ص ��ر ال � �س � �ع� ��ودي‪ ،‬وه � �ن� ��اك م��ن‬ ‫التقاني في الشارع وهنأني بهذا‬

‫اان�ت�ق��ال‪ ،‬وم��ن منبركم أك��ذب هذا‬ ‫ال� �خ� �ب ��ر‪ ،‬وأؤك � � ��د أن � ��ه ا ي �م �ك��ن ل��ي‬ ‫ال �ت �ص��رف دون ال �ع��ودة إل ��ى إدارة‬ ‫ال ��رج ��اء‪ ،‬وإذا ك ��ان ال�ن�ص��ر مهتما‬ ‫ب��ي ف�ع�ل�ي��ه ب��اات �ص��ال ب�م�س��ؤول��ي‬ ‫فريقي''‪.‬‬ ‫وبهذا النفي تأكد بقاء الاعب‬ ‫ع � �ص� ��ام ال � ��راق � ��ي ب� �ص� �ف ��وف ن� ��ادي‬ ‫ال��رج��اء ال �ب �ي �ض��اوي ل�غ��اي��ة ن�ه��اي��ة‬ ‫ام� ��وس� ��م ال � �ح ��ال ��ي‪ ،‬ب� �ع ��دم ��ا راج� ��ت‬ ‫أخبار عن إمكانية انتقاله للنصر‬ ‫ال �س �ع��ودي خ��ال ف�ت��رة اان�ت�ق��اات‬ ‫ال � �ح ��ال � �ي ��ة‪ ،‬ب� �ع ��دم ��ا ع� �ب ��ر ال � �ن� ��ادي‬ ‫السعودي عن استعداده لشراء ما‬ ‫تبقى من عقده اممتد لغاية يونيو‬ ‫ال � �ق� ��ادم ب �ع��د ت��أل �ق��ه رف� �ق ��ة ال ��رج ��اء‬ ‫بكأس العالم لأندية‪.‬‬ ‫وسبق للراقي خوض تجربتن‬ ‫اح �ت��راف �ي �ت��ن ف ��ي ال� �س� �ع ��ودي ��ة م��ع‬ ‫الوحدة والرائد‪ ،‬وبرز بشكل افت‬

‫مع فريقه الرجاء البيضاوي خال‬ ‫مشاركته في بطولة أندية العالم‬ ‫ال�ت��ي اختتمت‪ ،‬اأس�ب��وع ام��اض��ي‪،‬‬ ‫ف��ي ام�غ��رب‪ ،‬وس��اه��م بوصوله إلى‬ ‫ن�ه��ائ��ي ام��ون��دي��ال‪ ،‬وال� ��ذي خ�س��ره‬ ‫أم� ��ام ب �ط��ل أورب � ��ا ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ‬ ‫بهدفن نظيفن‪.‬‬ ‫ورفض امدرب فوزي البنزرتي‬ ‫م �ن��اق �ش��ة أي م �ق �ت��رح ل�ل�ت�خ�ل��ي عن‬ ‫ال� ��راق� ��ي ال� � ��ذي اس �ت �ق��دم��ه ال ��رج ��اء‬ ‫الصيف امنصرم في عقد من سنة‬ ‫واحدة‪ ،‬بعد تجارب قضاها اأخير‬ ‫رفقة نادي الرائد بالسعودي‪.‬‬ ‫وك� � � � � ��ان ب � � ��ودري� � � �ق � � ��ة‪ ،‬رئ � �ي� ��س‬ ‫ال� ��رج� ��اء‪ ،‬ق ��د أك� ��د ف ��ي ت �ص��ري �ح��ات‬ ‫إع��ام �ي��ة أن ن��ادي��ه ا ي��رح��ب ب��أي‬ ‫ع ��رض ل�ت�س��ري��ح اع ��ب م��ن اعبيه‬ ‫خ ��ال ف �ت��رة اان �ت �ق ��اات ال �ح��ال �ي��ة‪،‬‬ ‫ل� �ح ��اج ��ة ال� � �ن � ��ادي ل� �ك ��ل ال �ع �ن��اص��ر‬ ‫ل � �ل � �ح � �ف� ��اظ ع � �ل� ��ى درع ال� � � � � ��دوري‪،‬‬

‫اعبو النادي القنيطري ينهون مرحلة الذهاب وراتب‬ ‫شهرين و خمس منح مازالت عالقة في ذمة الفريق‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫ع�ل�م�ن��ا م��ن م �ص��ادر خ��اص��ة‬ ‫داخ ��ل ف��ري��ق ال �ن��ادي ال�ق�ن�ي�ط��ري‪،‬‬ ‫أن اع� �ب ��ي ال� �ف ��ري ��ق م � ��ازال � ��وا ل��م‬ ‫يتسلموا رات��ب شهرين‪ ،‬وخمس‬ ‫منح‪ ،‬مما رجح مصدرنا أن هذا‬ ‫ال�ع��ام��ل ق��د ي��ؤث��ر سلبا على أداء‬ ‫ال �ف��ري��ق ف ��ي م��رح �ل��ة اإي� � ��اب‪ ،‬في‬ ‫ح��ال��ة م��ا اس�ت�م��ر ال �ح��ال ع�ل��ى ما‬ ‫هو عليه‪.‬‬ ‫ق� � � � � � � � ��ال ع� � � � �ب � � � ��د ال � � � ��رح� � � � �م � � � ��ان‬ ‫الحواصلي‪ ،‬ح��ارس مرمى فريق‬ ‫ال� �ن ��ادي ال�ق�ن�ي�ط��ري ل �ك��رة ال �ق��دم‪،‬‬ ‫إن ال�خ�س��ارة ال�ت��ي تلقاها فريقه‬ ‫أم��ام ال��دف��اع الحسني ال�ج��دي��دي‬ ‫ل��م تكن متوقعة‪ ،‬بحكم العزيمة‬ ‫القوية التي كانت تحذو أشبال‬ ‫ال �ل��وزان��ي‪ ،‬ع �ل��ى ال��رغ��م م��ن أن�ه��م‬

‫ي � � ��درك � � ��ون أن خ� �ص� �م� �ه ��م ق � ��وي‪،‬‬ ‫وي � �ل � �ع� ��ب ع � �ل� ��ى أرض� � � � � ��ه‪ ،‬وأم� � � ��ام‬ ‫جماهيره‪.‬‬ ‫وأض � � � ��اف ال � �ح� ��واص � �ل ��ي‪ ،‬ف��ي‬ ‫ت �ص��ري��ح خ� � ��اص‪" ،‬ك� �ن ��ا ع��ازم��ن‬ ‫على ال�ع��ودة من مدينة الجديدة‬ ‫بنتيجة إيجابية‪ ،‬وإنهاء الشطر‬ ‫اأول من البطولة بفوز سيكون‬ ‫معنوي لاعبن والطاقم التقني‪،‬‬ ‫لكن ه��ذا ل��م يحصل‪ ،‬إذ واجهنا‬ ‫فريقا قويا"‪.‬‬ ‫وت� ��اب� ��ع ق ��ائ ��ا "ل � ��م ن� �ك ��ن ف��ي‬ ‫م�س�ت��وان��ا خ��ال ال�ج��ول��ة اأول��ى‪،‬‬ ‫وارت�ك�ب�ن��ا ال �ع��دي��د م��ن اأخ �ط��اء‪،‬‬ ‫ح � ��اول � �ن � ��ا ت� �ص� �ح� �ي� �ح� �ه ��ا ل �ك �ن �ن��ا‬ ‫ت �ل �ق �ي �ن��ا ه ��دف ��ا ع ��ن ط ��ري ��ق رك �ل��ة‬ ‫ج ��زاء‪ ،‬ع��دل�ن��ا النتيجة ف��ي وق��ت‬ ‫وجيز‪ ،‬لكننا لم نستطع الحفاظ‬

‫عليها‪ ،‬وتلقينا هدفا ثانيا في‬ ‫وق ��ت ل��م ي�س�م��ح ل �ن��ا ال �ع ��ودة في‬ ‫النتيجة"‪.‬‬ ‫وأوضح حارس مرمى فريق‬ ‫ال �ن��ادي ال�ق�ن�ي�ط��ري أن ف��ري�ق��ه لم‬ ‫ي� �ك ��ن م �ح �ظ ��وظ ��ا خ� � ��ال م � �ب� ��اراة‬ ‫ال� ��دف� ��اع ال� �ج ��دي ��دي‪ ،‬م �ع �ت �ب��را أن‬ ‫س�ي��ا م��ن ال �ف��رص ال�ت��ي ضيعها‬ ‫"ال� �ك ��اك" ك ��ان ب��إم �ك��ان��ه ال �خ��روج‬ ‫م�ن�ه��ا ع �ل��ى اأق� ��ل م �ت �ع��ادا‪ ،‬لكن‬ ‫ك ��رة ال �ق ��دم دائ �م ��ا م ��ا ا تخضع‬ ‫إلى امنطق‪.‬‬ ‫‪،‬وج ��دي ��ر ب��ال��ذك��ر أن ال �ن��ادي‬ ‫القنيطري أنهى مرحلة الذهاب‬ ‫ف � ��ي ام ��رت � �ب ��ة ال� �ث ��ام� �ن ��ة ب��رص �ي��د‬ ‫‪ 20‬ن� �ق� �ط ��ة‪ ،‬ج� �م� �ع ��ه م � ��ن أرب� �ع ��ة‬ ‫ان �ت �ص��ارات‪ ،‬وث�م��ان�ي��ة ت �ع��ادات‪،‬‬ ‫وثاث هزائم‪.‬‬

‫والتأهل ل��دور امجموعات بدوري‬ ‫اأبطال اإفريقي‪.‬‬ ‫وع��اق��ة ب��ان �ت �ق��اات ال��اع�ب��ن‪،‬‬ ‫ق� � ��رر ن � � ��ادي ال � ��رج � ��اء وض� � ��ع س �ت��ة‬ ‫اع� �ب ��ن ض �م ��ن ق ��ائ �م ��ة ام��رش �ح��ن‬ ‫م �غ��ادرت��ه خ ��ال ف �ت��رة اان �ت �ق��اات‬ ‫ال �ش �ت��وي��ة ال �ح��ال �ي��ة‪ ،‬وذل� ��ك بسبب‬ ‫ع� � ��دم ت �ق ��دي �م �ه ��م ام � � � � ��ردود ال �ف �ن��ي‬ ‫امقنع‪ ،‬وهو ما أكده امدرب الحالي‬ ‫فوزي البنزرتي الذي منح الضوء‬ ‫اأخ �ض��ر م �غ��ادرت �ه��م وااس �ت �ع��داد‬ ‫لتعويضهم بوجوه أخرى‪.‬‬ ‫وتم أمس (ااثنن) اإعان عن‬ ‫فسخ فريق الرجاء البيضاوي عقد‬ ‫خمسة م��ن اع�ب�ي��ه بشكل رس�م��ي‪،‬‬ ‫ت ��أك ��د م �ن �ه��م أرب � �ع� ��ة‪ ،‬ف� ��ي ان �ت �ظ��ار‬ ‫حسم الخامس‪.‬‬ ‫وف ��ك م�ج�ي��د ال��دي��ن ال�ج�ي��ان��ي‬ ‫ارت �ب��اط��ه ب��ال �ف��ري��ق ب�ش�ك��ل ن�ه��ائ��ي‬ ‫ب� � �ع � ��دم � ��ا ت � � � �ن � � ��ازل ع � � ��ن ج� � � � ��زء م ��ن‬

‫م�س�ت�ح�ق��ات��ه ام��ال �ي��ة ال �ع��ال �ق��ة‪ ،‬كما‬ ‫ف� �س ��خ ال� ��اع � �ب� ��ون ح� �س ��ن ام� �ع� �ت ��ز‪،‬‬ ‫ال ��ذي ان �ت��دب��ه ال��رج��اء م��ن ال ��دوري‬ ‫ال �ب �ل �ج �ي �ك��ي‪ ،‬وم �ح �م��د ال��واك �ي �ل��ي‪،‬‬ ‫وام��داف��ع ال�س��اب��ق م��ول��ودي��ة وج��دة‬ ‫أح� �م ��د ال ��رح� �م ��ان ��ي‪ ،‬ع� �ق ��وده ��م م��ع‬ ‫وصيف بطل كأس العالم لأندية‪.‬‬ ‫وارت � � �ب � ��ط ال � ��رج � ��اء ب ��ام� �ص ��ري‬ ‫عمرو زكي الذي سيصل للعاصمة‬ ‫ااق �ت �ص��ادي��ة ال��دارال �ب �ي �ض��اء ي��وم‬ ‫(الخميس) امقبل‪ ،‬كي يوقع عقده‬ ‫رف�ق��ة ال��رج��اء م��وس��م واح ��د‪ .‬وعلى‬ ‫ضوء مستجدات العقود الجديدة‪،‬‬ ‫أع �ل ��ن ال �ف��ري��ق أن� ��ه س �ي �ت��م ت�ح��دي��د‬ ‫القائمة اإفريقية للرجاء‪.‬‬ ‫وي � ��راه � ��ن ال � ��رج � ��اء ع� �ل ��ى ب �ي��ع‬ ‫ك��ل ه ��ؤاء خ ��ال ال �ف �ت��رة ال�ح��ال�ي��ة‪،‬‬ ‫وت �ع��وي �ض �ه��م س��ري �ع��ا ق �ص��د غ�ل��ق‬ ‫ق��ائ�م�ت��ه اإف��ري�ق�ي��ة ال�ت��ي س�ت�ش��ارك‬ ‫بمسابقة دوري أبطال إفريقيا‪.‬‬

‫منافسات الدور اأول لدوري «اأمل»‬ ‫تنطلق يوم ‪ 18‬يناير احالي‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫تنظم الجامعة املكية امغربية‬ ‫ل� �ك ��رة ال � �ق� ��دم‪ ،‬اب � �ت� ��داء م ��ن ‪ 18‬ي �ن��اي��ر‬ ‫الجاري‪ ،‬منافسات الدور اأول لدوري‬ ‫"اأم � � � ��ل"‪ ،‬ال � ��ذي س �ي �خ �ص��ص أن��دي��ة‬ ‫البطولة الوطنية في كرة القدم‪.‬‬ ‫وف � ��ي م ��ا ي �ت �ع �ل��ق ب� �ش ��أن ع�م�ل�ي��ة‬ ‫سحب القرعة‪ ،‬ستجرى يوم ‪ 6‬يناير‬ ‫بمقر الجامعة املكية امغربية لكرة‬ ‫ال�ق��دم‪ ،‬بحي ال��ري��اض ال��رب��اط‪ ،‬ابتداء‬ ‫من الساعة الحادية عشرة صباحا ‪.‬‬ ‫وي��روم ه��ذا ال ��دوري‪ ،‬ال��ذي كانت‬ ‫ل�ج�ن��ة ام �س��اب �ق��ات ال�ت��اب�ع��ة للجامعة‬ ‫املكية امغربية لكرة القدم قد قررت‬ ‫ت �ن �ظ �ي �م��ه ف ��ي ن �ه��اي��ة م��رح �ل��ة ذه ��اب‬ ‫ال �ب �ط��ول��ة ال��وط �ن �ي��ة ب�ق�س�م�ي�ه��ا اأول‬ ‫وال� �ث ��ان ��ي‪ ،‬إش � ��راك ال��اع �ب��ن م ��ن فئة‬ ‫اأم � ��ل وال �ش �ب��ان ض �م��ن ف �ئ��ة ال �ك �ب��ار‪،‬‬

‫ومنحهم فرصة امنافسة‪ ،‬إلى جانب‬ ‫مساعدة مدربي امنتخبات امغربية‬ ‫بكل فئاتها على انتقاء اأفضل منهم‬ ‫لتعزيز صفوفها‪.‬‬ ‫وتندرج ه��ذه امسابقة أيضا في‬ ‫إط��ار ال�ح�ف��اظ على إي�ق��اع امنافسات‬ ‫خال فترة توقف البطولة بعد انتهاء‬ ‫دور ال� ��ذه� ��اب‪ ،‬وم �ت��اب �ع��ة ال �ع �ن��اص��ر‬ ‫ال �ت��ي ت�ت�م�ت��ع ب �م��ؤه��ات ت�م�ك�ن�ه��ا من‬ ‫اال � �ت � �ح� ��اق ب��ام �ن �ت �خ �ب��ن ال��وط �ن �ي��ن‬ ‫اأومبي والشبان‪.‬‬ ‫وس� �ي� �ت ��م ت � ��وزي � ��ع اأن � ��دي � ��ة ع �ل��ى‬ ‫م �ج �م��وع �ت��ن (ال� �ش� �م ��ال وال� �ج� �ن ��وب)‪،‬‬ ‫ع�ل��ى أن ت �ح��دد ال �ق��رع��ة اأن��دي��ة التي‬ ‫ستستقبل بميادينها‪.‬‬ ‫وس�ت�ج��رى ام �ب��اري��ات اأول ��ى من‬ ‫ه ��ذا ال � ��دوري ي��وم��ي ‪ 18‬و‪ 19‬ي�ن��اي��ر‪،‬‬ ‫على أن تقام باقي امباريات يومي ‪25‬‬ ‫و‪ 26‬من الشهر ذاته‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫—‪VŽöË W{U¹‬‬

‫> العدد‪76 :‬‬ ‫> الثاثاء ‪ 27‬صفر ‪ 1435‬اموافق ‪ 31‬دجنبر ‪2013‬‬

‫‪åU³U«ò œöÐ w WO³Fý WOЗË_« W¹b½_« d¦√ W½uKýdÐ‬‬ ‫اﳌﻔﺎوﺿﺎت ﺗﻌﻮد ﺑﲔ اﻟﻨﺎدي اﻟﻜﺎﺗﺎﻟﻮﻧﻲ وﻣﻮﻧﺘﻮﻳﺎ ‪ º‬اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ ﺧﻮان ﻣﺎﺗﺎ أﺑﺮز اﻫﺘﻤﺎﻣﺎت إﻧﺘﺮ ﻣﻴﻼﻧﻮ‬ ‫ﺣﺼﺪ ﻧــﺎدي ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ‬ ‫ﻟﻘﺐ أﻛﺜﺮ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻷورﺑﻴﺔ "ﺷﻌﺒﻴﺔ" ﻓﻲ‬ ‫اﻟـﺒــﺮازﻳــﻞ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﻔﻮﻗﻪ ﺑـﻔــﺎرق ﻛﺒﻴﺮ ﻋﻦ‬ ‫ﻏﺮﻳﻤﻪ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪي رﻳــﺎل ﻣــﺪرﻳــﺪ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻘﺎل اﻟﻨﺠﻢ ﻧﻴﻤﺎر داﺳﻴﻠﻔﺎ إﻟﻰ‬ ‫اﻟﻜﺘﻴﺒﺔ اﻟﻜﺎﺗﺎﻟﻮﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﺻﻴﻒ ‪.2013‬‬ ‫وﺗﻮج ﻧــﺎدي ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ‬ ‫ﺑـﻠـﻘــﺐ أﻛ ـﺜــﺮ اﻷﻧ ــﺪﻳ ــﺔ اﻷورﺑـ ـﻴ ــﺔ ﺷﻌﺒﻴﺔ‬ ‫ﻟ ـ ــﺪى اﻟ ـﺠ ـﻤــﺎﻫ ـﻴــﺮ اﻟـ ـﺒ ــﺮازﻳـ ـﻠـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬وذﻟـ ــﻚ‬ ‫وﻓﻘﴼ ﻟــﺪراﺳــﺔ أﺟﺮﺗﻬﺎ ﺷﺮﻛﺔ "ﺳﺘﻮش"‬ ‫ﻟﻠﺮﻳﺎﺿﺔ واﻟﺘﺮﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫ووﻓـﻘــﴼ ﻟـﻠــﺪراﺳــﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺑﻠﻐﺖ ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫ﻣـﺤـﺒــﻲ اﻟـ ـﻨ ــﺎدي اﻟ ـﻜــﺎﺗــﺎﻟــﻮﻧــﻲ ﻓ ــﻲ ﺑــﻼد‬ ‫اﻟ ـﺴ ــﺎﻣ ـﺒ ــﺎ ‪ 24.9‬ﻓـ ــﻲ اﳌ ـ ــﺎﺋ ـ ــﺔ‪ ،‬ﻟ ـﻴ ـﺘ ـﻔــﻮق‬ ‫"اﻟـﺒـﻠــﻮﻏــﺮاﻧــﺎ" ﻋـﻠــﻰ ﻏــﺮﻳـﻤــﻪ "اﳌـﻴــﺮﻧـﻐــﻲ"‬ ‫ﺑ ـﻔــﺎرق ﻛـﺒـﻴــﺮ ﻣــﻦ اﻷﺻ ـ ــﻮات‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ ﺣﻞ‬ ‫رﻳﺎل ﻣﺪرﻳﺪ ﺛﺎﻧﻴﴼ ﺑﻤﺎ ﻧﺴﺒﺘﻪ ‪ 11.8‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺎﺋﺔ‪.‬‬ ‫وﺟـ ـ ـ ــﺎء ﻣ ـ ـﻴـ ــﻼن اﻹﻳ ـ ـﻄـ ــﺎﻟـ ــﻲ ﺛــﺎﻟ ـﺜــﴼ‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 3.7‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‪ ،‬ﻳﻠﻴﻪ ﺗﺸﻴﻠﺴﻲ‬ ‫اﻹﻧـﺠـﻠـﻴــﺰي ﺑـﻤـﻌــﺪل ‪ 2.7‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﻣــﻮاﻃ ـﻨــﻪ ﻣــﺎﻧـﺸـﺴـﺘــﺮ ﻳــﻮﻧــﺎﻳ ـﺘــﺪ ﺑ ـﻔــﺎرق‬ ‫ﺿﺌﻴﻞ ﻣﻦ اﻷﺻﻮات‪.‬‬ ‫واﻛـﺘـﻔــﻰ ﺑــﺎﻳــﺮن ﻣﻴﻮﻧﻴﺦ اﻷﳌــﺎﻧــﻲ‪،‬‬ ‫ﺣـ ــﺎﻣـ ــﻞ ﻟ ـ ـﻘ ــﺐ دوري أﺑـ ـ ـﻄ ـ ــﺎل أورﺑ ـ ـ ـ ــﺎ‪،‬‬ ‫وﺻــﺎﺣــﺐ اﻟﺨﻤﺎﺳﻴﺔ اﻟ ـﻨــﺎدرة ﻓــﻲ ﻋــﺎم‬ ‫‪ ،2013‬ﺑــﺎﻟ ـﺤ ـﻠــﻮل ﻓــﻲ اﳌــﺮﻛــﺰ اﻟ ـﺴــﺎدس‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 2‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺰو ﻣﺮاﻗﺒﻮن ﺷﻌﺒﻴﺔ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‬ ‫اﻟ ـﺠــﺎرﻓــﺔ ﻓــﻲ اﻟـﺒـﻠــﺪ اﻟــﻼﺗـﻴـﻨــﻲ اﻟـﻌــﺎﺷــﻖ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺴــﺎﺣــﺮة اﳌ ـﺴ ـﺘــﺪﻳــﺮة‪ ،‬ﻛــﻮﻧــﻪ اﻟ ـﻔــﺮﻳــﻖ‬ ‫اﻟ ـ ـ ــﺬي ﻳ ـﻠ ـﻌــﺐ ﻓ ـﻴ ــﻪ ﻧ ـﺠ ــﻢ اﻟ ـﺴ ـﻴ ـﻠ ـﻴ ـﺴــﺎو‬ ‫ﻧـﻴـﻤــﺎر داﺳ ـﻴ ـﻠـﻔــﺎ‪ ،‬ﻣـﻌـﺸــﻮق اﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ‬ ‫اﻟﺒﺮازﻳﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛ ـﻤــﺎ ﻳ ـﻌــﺪ ﺑــﺮﺷ ـﻠــﻮﻧــﺔ اﻹﺳ ـﺒــﺎﻧــﻲ‪،‬‬ ‫ﺗــﺎرﻳ ـﺨ ـﻴــﴼ‪ ،‬اﻟ ـ ـﻨـ ــﺎدي اﻷورﺑـ ـ ـ ــﻲ اﻷﻛ ـﺜــﺮ‬ ‫اﺳـ ـﺘـ ـﻘـ ـﻄ ــﺎﺑ ــﴼ ﻟـ ـﻠـ ـﻨـ ـﺠ ــﻮم اﻟـ ـﺒ ــﺮازﻳـ ـﻠـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﻏ ـ ــﺮار روﻣـ ــﺎرﻳـ ــﻮ‪ ،‬ورﻳ ـﻔــﺎﻟــﺪو‪،‬‬ ‫وروﻧﺎﻟﺪو‪ ،‬وروﻧﺎﻟﺪﻳﻨﻬﻮ‪ ،‬وﻏﻴﺮﻫﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻼﻋﺒﲔ‪.‬‬ ‫وﻳـ ـﻠـ ـﻌ ــﺐ اﻟ ـ ـﺜـ ــﻼﺛـ ــﻲ اﻟـ ـﺒ ــﺮازﻳـ ـﻠ ــﻲ‬ ‫ﻧ ـﻴ ـﻤــﺎر‪ ،‬وداﻧ ـﻴ ـﻴــﻞ أﻟ ـﻔ ـﻴــﺲ‪ ،‬وأدرﻳ ــﺎﻧ ــﻮ‬ ‫ﻛــﻮرﻳــﺎ‪ ،‬ﺣﺎﻟﻴﴼ ﻓــﻲ ﺻﻔﻮف ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‪،‬‬ ‫وﻗ ـ ــﺪ ﻳ ـﻨ ـﻀــﻢ إﻟ ـﻴ ـﻬــﻢ ﻻﻋ ـ ــﺐ راﺑـ ـ ــﻊ ﻓــﻲ‬ ‫ﺣــﺎل ﺻﺪﻗﺖ اﻟﺘﻮﻗﻌﺎت ﺑﺎﻧﺘﻘﺎل‬ ‫اﳌﺪاﻓﻊ دﻳﻔﻴﺪ ﻟﻮﻳﺰ ﻣﻦ‬ ‫ﺗ ـ ـﺸ ـ ـﻠ ـ ـﺴ ــﻲ إﻟ ـ ــﻰ‬ ‫ﻣﻠﻌﺐ "ﻛﺎﻣﺐ‬ ‫ﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮ" ﻓـ ــﻲ‬ ‫اﻟ ـ ـﺼ ـ ـﻴـ ــﻒ‬ ‫اﳌﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫ﻛ ـﻤــﺎ اﻛ ـﺘ ـﺴــﺐ ﺑــﺮﺷ ـﻠــﻮﻧــﺔ ﺷـﻌـﺒـﻴــﺔ‬ ‫ﻫـ ــﺎﺋ ـ ـﻠـ ــﺔ ﻓـ ـ ــﻲ ﺟـ ـﻤـ ـﻴ ــﻊ أرﺟـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء اﻟـ ـﻌ ــﺎﻟ ــﻢ‬ ‫ﺑ ـﻌــﺪ ﺳ ـﻴ ـﻄــﺮﺗــﻪ ﻓ ــﻲ ﻋ ـﻬــﺪ اﳌـ ـ ــﺪرب ﺑﻴﺐ‬ ‫ﻏــﻮاردﻳــﻮﻻ‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﻛﺎﻓﺔ اﻷﻟـﻘــﺎب اﳌﺤﻠﻴﺔ‬ ‫واﻟ ـﻘــﺎرﻳــﺔ واﻟـﻌــﺎﳌـﻴــﺔ‪ ،‬إذ ﺗــﻮج اﻟـﻌـﻤــﻼق‬ ‫اﻟـﻜــﺎﺗــﺎﻟــﻮﻧــﻲ ﺑـ ــ‪ 14‬ﺑـﻄــﻮﻟــﺔ ﻣــﻦ أﺻــﻞ ‪19‬‬ ‫ﻣـﻤـﻜـﻨــﺔ‪ ،‬ﻓ ــﻲ أرﺑـ ــﻊ ﺳ ـﻨ ــﻮات ﻓ ـﻘــﻂ‪ ،‬ﻛــﺎن‬ ‫أﺑﺮزﻫﺎ اﻟﻔﻮز ﺑﺜﻼث ﺑﻄﻮﻻت "اﻟﻠﻴﻐﺎ"‪،‬‬ ‫إﻟ ـ ــﻰ ﺟ ــﺎﻧ ــﺐ دوري أﺑـ ـﻄ ــﺎل أورﺑ ـ ـ ــﺎ ﻓــﻲ‬ ‫ﻣﻨﺎﺳﺒﺘﲔ ﻋﺎﻣﻲ ‪ 2009‬و‪.2011‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﺮﺟﻊ ﻣﺮاﻗﺒﻮن ﺗﺪﻧﻲ ﺷﻌﺒﻴﺔ‬ ‫رﻳ ــﺎل ﻣــﺪرﻳــﺪ ﻓــﻲ ﺑ ــﻼد "اﻟ ـﺴــﺎﻣ ـﺒــﺎ" إﻟــﻰ‬ ‫اﻟـ ـﺘـ ـﺠ ــﺮﺑ ــﺔ اﻟـ ـﻔ ــﺎﺷـ ـﻠ ــﺔ اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﺧــﺎﺿ ـﻬــﺎ‬ ‫رﻳـ ـ ـﻜ ـ ــﺎردو ﻛـ ــﺎﻛـ ــﺎ‪ ،‬اﻟ ـ ـ ــﺬي أﻣـ ـﻀ ــﻰ أرﺑـ ــﻊ‬ ‫ﺳ ـ ـﻨ ــﻮات ﻛــﺎﻣ ـﻠــﺔ ﻓ ــﻲ ﺻـ ـﻔ ــﻮف اﻟ ـﻔــﺮﻳــﻖ‬ ‫اﳌﻠﻜﻲ دون ﺗــﺮك ﺑﺼﻤﺔ واﺿ ـﺤــﺔ‪ ،‬ﻗﺒﻞ‬ ‫أن ﻳﻼزم ﻣﻘﺎﻋﺪ اﻟﺒﺪﻻء ﻓﻲ ﻋﻬﺪ اﳌﺪرب‬ ‫اﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻟﻲ ﺟﻮزﻳﻪ ﻣﻮرﻳﻨﻴﻮ‪.‬‬ ‫وﻳ ـ ـﻠ ـ ـﻌ ـ ــﺐ اﻟ ـ ـﺜ ـ ـﻨ ـ ــﺎﺋ ـ ــﻲ ﻣ ــﺎرﺳـ ـﻴـ ـﻠ ــﻮ‬ ‫وﻛﺎﺳﻴﻤﻴﺮو ﻓــﻲ ﺻـﻔــﻮف رﻳــﺎل ﻣﺪرﻳﺪ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻔﺘﺮة اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﻋﻮدة ﻛﺎﻛﺎ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫اﻟـﺼـﻴــﻒ اﳌــﺎﺿــﻲ‪ ،‬إﻟ ــﻰ ﻧــﺎدﻳــﻪ اﻟـﺴــﺎﺑــﻖ‬ ‫ﻣﻴﻼن اﻹﻳﻄﺎﻟﻲ‪ ،‬ﻓﻲ ﺧﻄﻮة ﻳﻬﺪف ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬﺎ إﻟــﻰ اﳌـﺸــﺎرﻛــﺔ ﺑﺼﻔﺔ أﺳﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻣـ ــﻊ "اﻟـ ــﺮوﺳ ـ ـﻨ ـ ـﻴـ ــﺮي" ﻣـ ــﻦ أﺟ ـ ــﻞ ارﺗـ ـ ــﺪاء‬ ‫ﻗـﻤـﻴــﺺ "اﻟـﺴـﻴـﻠـﻴـﺴــﺎو" ﻣ ـﺠــﺪدﴽ‪ ،‬وﻟﻌﺐ‬ ‫ﻧﻬﺎﺋﻴﺎت ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﻀﻨﻬﺎ‬ ‫ﺑﻼده ﻗﺒﻞ اﻋﺘﺰاﻟﻪ ﻛﺮة اﻟﻘﺪم ﻧﻬﺎﺋﻴﴼ‪.‬‬ ‫وﻋﻼﻗﺔ ﺑﻨﺎدي ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻋﺒﺮ‬ ‫ﻟــﻮﻳــﺲ ﻏــﻮﺳ ـﺘــﺎﻓــﻮ‪ ،‬ﻻﻋـ ــﺐ ﺧ ــﻂ وﺳــﻂ‬ ‫ﻧ ــﺎدي ووﻟـﻔـﺴـﺒــﻮرغ اﻷﳌــﺎﻧــﻲ‪ ،‬ﻋـﻠــﻰ أﻧــﻪ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﺧ ــﻮض اﳌ ـﻔــﺎوﺿــﺎت‬ ‫ﻻ ﻳﻤﺎﻧﻊ‬ ‫ﻣﻊ ﻧــﺎدي ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‬ ‫اﻹﺳ ـ ـﺒ ـ ــﺎﻧ ـ ــﻲ‪ ،‬ﻓــﻲ‬ ‫ﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل رﻏ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺔ‬ ‫اﻷﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻣﻌﻪ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻓﻲ ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻟ ـ ـ ــﻮﻗ ـ ـ ــﺖ‪ ،‬أﻛـ ــﺪ‬ ‫ﺑﺄﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﺨﺮج‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ ﻓ ــﺮﻳـ ـﻘ ــﻪ إﻻ‬ ‫ﻓــﻲ ﺣــﺎل ﻣﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫اﻹدارة‪.‬‬ ‫واﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ‬

‫اﻟـ ـﺒ ــﺮازﻳـ ـﻠ ــﻲ ﻏ ــﻮﺳـ ـﺘ ــﺎﻓ ــﻮ‪ 26) ،‬ﺳ ـﻨ ــﺔ(‪،‬‬ ‫اﻟـ ـﺼـ ـﻴ ــﻒ اﳌ ـ ــﺎﺿ ـ ــﻲ ﻣ ـ ــﻦ ﻧ ـ ـ ــﺎدي ﺑ ــﺎﻳ ــﺮن‬ ‫ﻣﻴﻮﻧﺦ اﻷﳌﺎﻧﻲ إﻟﻰ ووﻟﻔﺴﺒﻮرغ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻓﻲ ﺳﻌﻴﻪ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﻓﺮﺻﺔ اﻟﻠﻌﺐ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﻤﺮار ﻣﻦ أﺟﻞ اﳌﺸﺎرﻛﺔ ﻣﻊ ﻣﻨﺘﺨﺐ‬ ‫ﺑــﻼده ﺑﻜﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ ‪ ،2014‬ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎن‬ ‫ﻣﻬﻤﺎ ﺑﺎﻟﻔﻮز ﺑﻠﻘﺐ ﻛﺄس اﻟﻘﺎرات‪.‬‬ ‫ﻋﺎﻣﻼ ً‬ ‫ً‬ ‫وﻓـ ــﻲ ﺣــﺪﻳ ـﺜــﻪ ﻟ ـﻠ ـﻤــﻮﻗــﻊ اﻹﺧـ ـﺒ ــﺎري‬ ‫اﻟـ ـﺒ ــﺮازﻳـ ـﻠ ــﻲ "ﻏـ ـﻠ ــﻮﺑ ــﻮ ﺳـ ـ ـﺒ ـ ــﻮرت"‪ ،‬ﻗ ــﺎل‬ ‫ﻏﻮﺳﺘﺎﻓﻮ ﺑـﺸــﺄن اﻷﺧ ـﺒــﺎر اﻟـﺘــﻲ رﺑﻄﺖ‬ ‫ﻧ ــﺎدي ﺑــﺮﺷـﻠــﻮﻧــﺔ ﺑ ـﻤ ـﺤــﺎوﻻت اﻟـﺘــﻮﻗـﻴــﻊ‬ ‫دوﻣﺎ أن ﻳﺘﻢ رﺑﻂ‬ ‫ﻣﻌﻪ "إﻧﻪ ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻴﻞ ً‬ ‫اﺳﻤﻚ ﻣﻊ ﻧﺎد ﻛﺒﻴﺮ ﻣﺜﻞ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‪ ،‬ﻫﺬه‬ ‫اﳌﺮة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻜﻮن ﻓﻴﻬﺎ ﺣﺪﻳﺚ ﻋﻦ‬ ‫اﻫﺘﻤﺎم ﻣﻨﻬﻢ"‪.‬‬ ‫وﻟـ ـ ـﻜـ ـ ـﻨ ـ ــﻪ أﻛـ ـ ـ ـ ــﺪ ﺑ ــﺄﻧ ــﻪ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎزم ﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ــﻮﻓـ ـ ــﺎء‬ ‫ﺑ ـﻌ ـﻘــﺪه اﻟ ـﺤ ــﺎﻟ ــﻲ ﻣــﻊ‬ ‫ﻧـ ــﺎدﻳـ ــﻪ‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ ﻗــﺎل‬ ‫ﻏــﻮﺳ ـﺘــﺎﻓــﻮ "أﻣ ـﻠــﻚ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ًـﺪا ﻃ ـ ــﻮﻳ ـ ـ ًـﻼ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻊ ﻧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدي‬ ‫ووﻟ ـﻔ ـﺴ ـﺒــﻮرغ‪،‬‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ﻳـ ـ ـﺘـ ـ ـﻀـ ـ ـﻤ ـ ــﻦ‬ ‫ـﺮﻃـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ً‬ ‫ﺟـ ــﺰاﺋـ ـ ًـﻴـ ــﺎ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـ ـ ـ ـ ــﻼﻟـ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫اﻟـ ـﻌـ ـﻘ ــﺪ‪،‬‬ ‫و إ ن‬ ‫ﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن‬ ‫ﻫـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﺎك‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻊ‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ ﻳﺮﻏﺐ‬ ‫ﻫﺬا اﳌﺒﻠﻎ‪ ،‬ﻓﺒﺈﻣﻜﺎﻧﻪ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ‬ ‫ﻣﻌﻲ"‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻰ ﺻﻌﻴﺪ آﺧﺮ ﻛﺸﻔﺖ‬ ‫ﺻﺤﻴﻔﺔ "ﻣﺎرﻛﺎ" ﻓﻲ ﻋﺪدﻫﺎ‬ ‫اﻟﺼﺎدر أﻣﺲ )اﻻﺛﻨﲔ(‪ ،‬أن‬ ‫ﻧﺎدي ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ ﻗﺎم ﺑﺈﺣﻴﺎء‬ ‫اﳌﻔﺎوﺿﺎت ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﻤﺪﻳﺪ‬ ‫ﻋ ـﻘ ــﺪ ﻣـ ــﺎرﺗـ ــﻦ ﻣــﻮﻧ ـﺘــﻮﻳــﺎ‪،‬‬ ‫اﻟ ـﻈ ـﻬ ـﻴــﺮ اﻷﻳـ ـﻤ ــﻦ ﻟـﻠـﻔــﺮﻳــﻖ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻜـ ـ ـﺘ ـ ــﺎﻟ ـ ــﻮﻧ ـ ــﻲ‪ .‬اﻟ ـ ــﻼﻋ ـ ــﺐ‬ ‫اﻟﺸﺎب ﺳﻴﻨﺘﻬﻲ ﻋﻘﺪه ﻓﻲ‬ ‫‪ 30‬ﻳﻮﻧﻴﻮ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﳌﻘﺒﻞ‬ ‫ﻣﻊ "اﻟﺒﻼوﻏﺮاﻧﺎ"‪.‬‬ ‫وﻳ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﻌ ـ ــﻰ اﻟـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺎدي‬ ‫اﻟﻜﺘﺎﻟﻮﻧﻲ ﻟﺘﺠﻨﺐ رﺣﻴﻠﻪ‪،‬‬ ‫وﻟــﺬﻟــﻚ ﻓﻘﺪ ﻃﻠﺐ ﺧﻮﺳﻴﻪ‬ ‫ﻣ ــﺎرﻳ ــﺎ أوروﺑـ ـﻴـ ـﺘ ــﻎ‪ ،‬وﻛ ـﻴــﻞ‬ ‫أﻋ ـ ـﻤـ ــﺎل اﻟ ـ ــﻼﻋ ـ ــﺐ‪ ،‬ﻣـ ــﻦ إدارة‬ ‫اﻟـﻨــﺎدي ﺑــﺄن ﺗﺒﺪأ اﳌﻔﺎوﺿﺎت‬

‫ﻣ ــﻦ ﺟ ــﺪﻳ ــﺪ‪ ،‬وﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ ﺑ ـﻌــﺪ أن رأى‬ ‫ﻣــﻮﻧ ـﺘــﻮﻳــﺎ أن دوره‬ ‫ﻓــﻲ اﻟـﻔــﺮﻳــﻖ ﻧﻤﺎ‬ ‫ﺧ ـ ــﻼل اﻵوﻧ ـ ــﺔ‬ ‫اﻷﺧﻴﺮة‪.‬‬ ‫وﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫أﺑـ ـﻠ ــﻎ وﻛ ـﻴــﻞ‬ ‫أﻋ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل‬ ‫ﻣــﻮﻧـﺘــﻮﻳــﺎ‬ ‫ﻓــﻲ أواﺋــﻞ‬ ‫ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫دﺟ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﺮ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ــﻲ‬

‫ﻟﻠﻤﺪﻳﺮ اﻟــﺮﻳــﺎﺿــﻲ ﻟﺒﺮﺷﻠﻮﻧﺔ أﻧــﺪوﻧــﻲ‬ ‫زوﺑـ ـﻴ ــﺰارﻳـ ـﺘ ــﺎ‪ ،‬ﺑــﺄﻧ ـﻬــﻢ ﻋ ـﻠــﻰ اﺳ ـﺘ ـﻌــﺪاد‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﻤﺎع إﻟﻰ ﻋــﺮوض اﳌﻘﺪﻣﺔ ﻟﻼﻋﺐ‪.‬‬ ‫وﻟﺬﻟﻚ ﻓﺈن ﺧﻮﺳﻴﻪ ﻣﺎرﻳﺎ أوروﺑﻴﺘﻎ‬ ‫ﺳﺎﻓﺮ إﻟــﻰ إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ ﺣﻴﺚ أن أﻧﺪﻳﺔ‬ ‫إﻧﺘﺮ وﻧﺎﺑﻮﻟﻲ ﻣﻬﺘﻤﺔ ﺑﻪ‪.‬‬ ‫وﺣـ ــﺎﻟ ـ ـﻴـ ــﺎ ﻓ ـ ـ ــﺈن وﻛ ـ ـﻴـ ــﻞ أﻋـ ـﻤ ــﺎل‬ ‫اﻟ ــﻼﻋ ــﺐ ﻃ ـﻠــﺐ ﻣ ــﻦ إدارة ﺑــﺮﺷ ـﻠــﻮﻧــﺔ‬ ‫أﻧــﻪ ﻋﻠﻰ اﺳﺘﻌﺪاد ﻟﺒﺪء اﳌﻔﺎوﺿﺎت‪.‬‬ ‫وإذا ﻟـ ــﻢ ﻳ ـﻜ ــﻦ ﻫـ ـﻨ ــﺎك ﺗ ـﻐ ـﻴ ـﻴ ــﺮات ﻓــﻲ‬ ‫ﺟ ــﺪاول أﻋـﻤــﺎل ﻛــﻼ اﻟـﻄــﺮﻓــﲔ‪ ،‬ﺳﻴﻌﻘﺪ‬ ‫ﻓ ــﻲ ‪ 3‬ﻳ ـﻨــﺎﻳــﺮ اﳌ ـﻘ ـﺒــﻞ اﺟ ـﺘ ـﻤــﺎع ﻟــﻮﺿــﻊ‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺗﻤﺪﻳﺪ ﻋﻘﺪ‬ ‫ﻧﺎﺷﺊ اﻟﻨﺎدي اﻟﻜﺘﺎﻟﻮﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻋــﻼﻗــﺔ ﺑــﺎﻧـﺘـﻘــﺎﻻت اﻟــﻼﻋـﺒــﲔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ‬ ‫أﻛـ ــﺪت ﻋ ــﺪد ﻣــﻦ اﻟ ـﺘ ـﻘــﺎرﻳــﺮ اﻹﻳـﻄــﺎﻟـﻴــﺔ‬ ‫أن اﻟـﻨـﺠــﻢ اﻟـﺒـﻠـﺠـﻴـﻜــﻲ رﻳــﺪا‬ ‫ﻧ ـ ــﺎﻳـ ـ ـﻨـ ـ ـﺠ ـ ــﻮﻻن‪ ،‬ﻻﻋـ ــﺐ‬ ‫وﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻂ ﻛـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺮي‬ ‫اﻹﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‪،‬‬ ‫ﻳ ـﺘ ـﻄ ـﻠــﻊ إﻟـ ـ ــﻰ ﺗ ــﺮك‬ ‫ﻓﺮ ﻳﻘﻪ و ا ﻻ ﻧﺘﻘﺎ ل‬ ‫ﻟـ ـ ـﺼـ ـ ـﻔ ـ ــﻮف ﻧ ـ ـ ــﺎدي‬ ‫روﻣ ـ ـ ـ ـ ــﺎ أو ﻣـ ـﻴ ــﻼن‬ ‫ا ﻹ ﻳﻄﺎ ﻟﻴﺎ ن ﺧﻼ ل‬ ‫ﻓ ـ ـﺘـ ــﺮة اﻻﻧ ـ ـﺘ ـ ـﻘـ ــﺎﻻت‬ ‫اﻟﺸﺘﻮﻳﺔ ‪.‬‬ ‫وﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎن‬ ‫ﻻﻋـ ـ ـ ـ ــﺐ اﻟ ـ ــﻮﺳ ـ ــﻂ‬ ‫اﻟ ـ ـﺒ ـ ـﻠ ـ ـﺠ ـ ـﻴ ـ ـﻜـ ــﻲ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ رﺑ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ًـﻼ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺪﴽ ﻋ ــﻦ‬ ‫ﺻ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮف‬ ‫ﻧـ ـ ــﺎدﻳـ ـ ــﻪ‪ ،‬ﺧ ــﻼل‬ ‫اﻟﺼﻴﻒ اﳌﺎﺿﻲ‪،‬‬ ‫ﻏﻴﺮ أن ﻋــﺪم ﺟﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﻌ ــﺮوض ﻟ ــﻢ ﺗ ـﺴــﺎﻫــﻢ ﻓ ــﻲ اﻧ ـﺘ ـﻘــﺎل‬ ‫اﻟﻼﻋﺐ ﻓﻲ ذﻟﻚ اﻟﻮﻗﺖ ‪.‬‬ ‫وﻛـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺸـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺖ ﺻ ـ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ــﻒ‬ ‫"ﺗ ـ ــﻮﺗ ـ ــﻮﺳ ـ ـﺒ ـ ــﻮرت"‪ ،‬و"ﻛ ــﻮرﻳ ـ ـﻴ ــﺮي‬ ‫دﻳﻠﻮ ﺳﺒﻮرت "‪ ،‬و"ﻻﻏﺎزﻳﺘﺎ دﻳﻠﻮ‬ ‫ﺳـ ـﺒ ــﻮرت" اﻹﻳ ـﻄــﺎﻟ ـﻴــﺔ‪ ،‬أن ﻧــﺎدﻳــﻲ‬ ‫ﻣﻴﻼن وروﻣﺎ ﻣﻬﺘﻤﺎن ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﻴﺮ‬ ‫ﺑ ـﻀــﻢ ﻻﻋـ ــﺐ اﻟ ــﻮﺳ ــﻂ اﻟـﺒـﻠـﺠـﻴـﻜــﻲ‪،‬‬ ‫وﻳـﺘ ـﻨــﺎﻓـﺴــﺎن ﻋـﻠــﻰ اﻟ ـﺤ ـﺼــﻮل ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗﻮﻗﻴﻌﻪ ﺧﻼل ﻓـ ـﺘ ــﺮة اﻻﻧـ ـﺘـ ـﻘ ــﺎﻻت‬ ‫اﻟﺸﺘﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺐ اﻟـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ــﻒ‬ ‫اﻹﻳﻄﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬أن روﻣﺎ ﻳﻌﺪ اﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻷﻗ ـ ــﺮب ﻣــﻦ ﻧ ـﻈ ـﻴــﺮه ﻧـ ــﺎدي ﻣ ـﻴــﻼن‪،‬‬ ‫ﻟﻜﺴﺐ ﺗــﻮﻗـﻴــﻊ اﻟــﻼﻋــﺐ‪ ،‬وذﻟ ــﻚ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺷــﺮوﻋــﻪ ﻓــﻲ ﻓﺘﺢ ﻣﻔﺎوﺿﺎت ﺟﺪﻳﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻲ ﻧﺎدي ﻛﺎﻟﻴﺮي‪.‬‬

‫وﻛﺎن اﻹﻳﻄﺎﻟﻲ ﻣﺎﺳﻴﻤﻮ ﺳﻴﻠﻴﻨﻮ‪،‬‬ ‫رﺋـﻴــﺲ ﻧــﺎدي ﻛــﺎﻟـﻴــﺮي اﻹﻳـﻄــﺎﻟــﻲ‪ ،‬ﻗﺪ‬ ‫ﺻـ ــﺮح ﻗ ـﺒــﻞ أﻳ ـ ــﺎم أﻧـ ــﻪ ﺳـ ــﻮف ﻳــﻮاﻓــﻖ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ اﻧ ـﺘ ـﻘ ــﺎل ﻻﻋ ـ ــﺐ وﺳ ـ ــﻂ اﻟ ـﻔــﺮﻳــﻖ‬ ‫اﻟﺒﻠﺠﻴﻜﻲ رادﻳــﺎ ﻧﺎﻳﻨﺠﻮﻻن‪ ،‬ﺳﻮاء‬ ‫ﻟ ـﻨــﺎدي ﻣ ـﻴــﻼن أو ﻳــﻮﻓـﻨـﺘــﻮس أو أي‬ ‫ﻧﺎد إﻳﻄﺎﻟﻲ آﺧﺮ ﻳﺮﻏﺐ ﺑﻀﻢ اﻟﻼﻋﺐ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺧــﻼل ﻓﺘﺮة اﻻﻧـﺘـﻘــﺎﻻت اﻟﺸﺘﻮﻳﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺷﻬﺮ ﻳﻨﺎﻳﺮ‪.‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻗﺎل ﺳﻴﻠﻴﻨﻮ‪ ،‬ﻓﻲ ﺗﺼﺮﻳﺢ‬ ‫ﻟﺼﺤﻴﻔﺔ " ﻛﻮرﻳﻴﺮي دﻳﻠﻮ ﺳﺒﻮرت‬ ‫" اﻹﻳﻄﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻌﻠﻘﴼ "ﻟــﻮ ﻛﻨﺖ ﻣﻬﺘﻤﴼ‬ ‫ﺑـ ــﺎﳌـ ــﺎل‪ ،‬ﻛ ـﻤــﺎ ﻳ ـﻈــﻦ ﺑ ـﻌــﺾ اﻟـ ـﻨ ــﺎس‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﺖ واﻓ ـﻘــﺖ ﻋـﻠــﻰ ﺑـﻴــﻊ ﻧﺎﻳﻨﺠﻮﻻن‬ ‫ﻟﻨﺎد أﺟﻨﺒﻲ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﳌﺎ ﻳﻤﻠﻜﻪ اﻟﻼﻋﺐ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣــﻦ ﻗ ـ ــﺪرات‪ ،‬ﻓــﺈﻧــﻲ أرﻏ ــﺐ أن ﻳﺴﺘﻤﺮ‬ ‫ﺑ ــﺎﻟ ـﻠ ـﻌ ــﺐ ﻓـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـ ــﺪوري اﻹﻳـ ـﻄ ــﺎﻟ ــﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﻠﻌﺐ ﻷﺣــﺪ اﻷﻧــﺪﻳــﺔ اﻟﻜﺒﻴﺮة ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺳﻮاء ﻳﻮﻓﻨﺘﻮس أو ﻣﻴﻼن"‪.‬‬ ‫وﺗـ ـ ــﺎﺑـ ـ ــﻊ "ﻟـ ـ ـﻘ ـ ــﺪ ﺳـ ــﺄﻟ ـ ـﻨـ ــﻲ ﺑ ـﻴ ـﺒــﻲ‬ ‫ﻣـ ـ ـ ــﺎروﺗـ ـ ـ ــﺎ‪ ،‬اﳌـ ـ ــﺪﻳـ ـ ــﺮ اﻟ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎم ﺑ ـ ـﻨـ ــﺎدي‬ ‫أوﻻ ﻋﻦ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﻧﺘﻘﺎل‬ ‫ﻳﻮﻓﻨﺘﻮس‪ً ،‬‬ ‫اﻟ ـ ــﻼﻋ ـ ــﺐ‪ ،‬ﻛـ ـﻤ ــﺎ أن ﻫ ـ ـﻨ ــﺎك ﺻــﺪﻳ ـﻘــﻲ‬ ‫أدرﻳ ـ ــﺎﻧ ـ ــﻮ ﺟ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺎﻧ ــﻲ أﻳـ ـﻀ ــﴼ ﻳــﺮﻏــﺐ‬ ‫ﺑﺎﻧﺘﻘﺎل اﻟﻼﻋﺐ ﻟﺼﻔﻮف ﻣﻴﻼن"‪.‬‬ ‫ووﺿ ـ ـ ـ ـ ــﻊ ﻓ ـ ــﺮﻳ ـ ــﻖ إﻧـ ـ ـﺘ ـ ــﺮ ﻣـ ـﻴ ــﻼن‬ ‫اﻹﻳﻄﺎﻟﻲ ﻋﻴﻨﻪ ﻋﻠﻰ اﻟﻼﻋﺐ اﻟﺪوﻟﻲ‬ ‫اﻹﺳـ ـﺒ ــﺎﻧ ــﻲ‪ ،‬ﺧ ـ ــﻮان ﻣ ــﺎﺗ ــﺎ‪ ،‬ﻣـﺘــﻮﺳــﻂ‬ ‫اﳌ ـﻴــﺪان اﻟﻬﺠﻮﻣﻲ ﻟﻔﺮﻳﻖ ﺗﺸﻴﻠﺴﻲ‬ ‫اﻹﻧـﺠـﻠـﻴــﺰي‪ ،‬ﻟــﺪﻋــﻢ اﻟـﻔــﺮﻳــﻖ ﻓــﻲ ﻓﺘﺮة‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎﻻت اﻟﺸﺘﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺒﺪأ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺳﺎﻋﺎت ﻗﻠﻴﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻛــﺎن اﳌــﺪرب واﻟﺘﺮ ﻣــﺎﺗــﺰاري ﻗﺪ‬ ‫أﻋ ـﻠــﻦ‪ ،‬أﻛـﺜــﺮ ﻣــﻦ ﻣ ــﺮة‪ ،‬أﻧــﻪ ﻳــﺮﻏــﺐ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ ﻻﻋﺒﲔ ﺑﻤﻬﺎم ﻫﺠﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﺧﻼل ﻓﺘﺮة اﻻﻧﺘﻘﺎﻻت اﻟﺸﺘﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـ ـ ــﺎﻟـ ـ ــﺖ ﺻـ ـﺤـ ـﻴـ ـﻔ ــﺔ "ﻛـ ـ ــﻮرﻳـ ـ ــﺮي‬ ‫دﻳﻠﻠﻮ ﺳﺒﻮرت" إن إدارة إﻧﺘﺮ ﻣﻴﻼن‬ ‫ﺳﺘﺤﺎول اﺳﺘﻐﻼل رﻏـﺒــﺔ ﻣﺴﺆوﻟﻲ‬ ‫ﺗﺸﻴﻠﺴﻲ ﻓﻲ ﺿﻢ اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ ﺟﻮارﻳﻦ‬ ‫وراﻧــﻮﻛ ـﻴــﺎ ﻟـﻠـﺤـﺼــﻮل ﻋ ـﻠــﻰ ﺧــﺪﻣــﺎت‬ ‫اﳌﻬﺎﺟﻢ اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻳ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎﻧـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ــﺎﺗ ـ ـ ــﺎ ﺑ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ــﺪة ﻣ ــﻊ‬ ‫ﺗـ ـﺸـ ـﻴـ ـﻠـ ـﺴ ــﻲ‪ ،‬ﻣ ـ ـﻨـ ــﺬ ﺗ ـ ــﻮﻟ ـ ــﻲ اﳌ ـ ـ ـ ــﺪرب‬ ‫اﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻟﻲ ﺟﻮزﻳﻪ ﻣﻮرﻳﻨﻴﻮ‪ ،‬ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺐ اﻟﻔﺮﻳﻖ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺻﺒﺢ ﺿﻴﻔﴼ‬ ‫داﺋـ ـﻤ ــﴼ ﻋ ـﻠــﻰ ﻣ ـﻘــﺎﻋــﺪ ﺑ ـ ــﺪﻻء اﻟ ـﻔــﺮﻳــﻖ‪،‬‬ ‫ﺑ ـﻌــﺪﻣــﺎ ﻛ ــﺎن ﻧ ـﺠــﻢ اﻟ ـﻔــﺮﻳــﻖ ﻓ ــﻲ ﻋﻬﺪ‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨﻪ راﻓﺎﺋﻴﻞ ﺑﻨﺘﻴﺰ‪.‬‬ ‫وﻳﺴﻌﻰ اﻟــﻼﻋــﺐ ﻟﻀﻤﺎن ﻣﻘﻌﺪ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻻﺋﺤﺔ اﳌﻨﺘﺨﺐ اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻮﻧﺪﻳﺎل اﻟﺒﺮازﻳﻞ اﳌﻘﺒﻞ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻗﺪ‬ ‫ﻳﺪﻓﻌﻪ ﻟﻘﺒﻮل اﻟﻌﺮض اﻹﻳﻄﺎﻟﻲ‪.‬‬

‫ﻛـ ـﺸـ ـﻔ ــﺖ ﺻ ـﺤ ـﻴ ـﻔــﺔ "ﻣ ـ ـﺘـ ــﺮو"‬ ‫اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‪ ،‬ﻋﻦ أن ﻧــﺎدي ﻟﻴﻔﺮﺑﻮل‬ ‫ﻳ ـﺴ ـﻌــﻰ ﻟ ـﻠ ـﺤ ـﺼــﻮل ﻋ ـﻠــﻰ ﺧــﺪﻣــﺎت‬ ‫اﻟـ ـﻐ ــﺎﻧ ــﻲ إﻳـ ـﻤ ــﺎﻧ ــﻮﻳ ــﻞ ﺑـ ـ ـ ــﺎدو‪ ،‬ﻻﻋ ــﺐ‬ ‫أودﻳ ـﻨ ـﻴــﺰي اﻹﻳ ـﻄــﺎﻟــﻲ‪ ،‬ﺧــﻼل ﻓﺘﺮة‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎﻻت اﻟﺸﺘﻮﻳﺔ اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪.‬‬ ‫وأﺑـ ـ ـ ــﺪى ﺑ ـ ــﺮﻧ ـ ــﺪان رودﺟـ ـ ـ ــﺮز‪،‬‬ ‫اﳌ ــﺪﻳ ــﺮ اﻟ ـﻔ ـﻨــﻲ ﻟ ـﻔــﺮﻳــﻖ ﻟ ـﻴ ـﻔــﺮﺑــﻮل‪،‬‬ ‫رﻏﺒﺘﻪ اﳌﻠﺤﺔ ﻓﻲ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ ﺑﺎدو‪،‬‬ ‫ﻓــﻲ ﻇــﻞ ﺣــﺎﺟـﺘــﻪ ﻟــﻼﻋــﺐ وﺳــﻂ ذو‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﺔ دﻓــﺎﻋـﻴــﺔ‪ ،‬وﻫــﻲ اﳌــﻮاﺻـﻔــﺎت‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﻳ ــﺮاﻫ ــﺎ ﻓ ــﻲ اﻟ ــﻼﻋ ــﺐ اﻟ ـﻐــﺎﻧــﻲ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺨﻄﻂ إدارة "اﻟــﺮﻳــﺪز" ﻹﻧﻬﺎء‬ ‫ﺿ ــﻢ اﻟ ــﻼﻋ ــﺐ ﻣ ـﻘــﺎﺑــﻞ )‪ (7‬ﻣـﻠـﻴــﻮن‬ ‫ﺟﻨﻴﻪ إﺳﺘﺮﻟﻴﻨﻲ‪ ،‬ﻓﻲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻟﺘﺪﻋﻴﻢ اﻟﻔﺮﻳﻖ‪.‬‬ ‫أﻋـ ـﻠـ ـﻨ ــﺖ ﺻ ـﺤ ـﻴ ـﻔــﺔ "ﻣـ ــﺎرﻛـ ــﺎ"‬ ‫اﻹﺳ ـ ـﺒ ــﺎﻧ ـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻣ ـ ـﺴ ــﺎء )اﻟـ ـﺴـ ـﺒ ــﺖ(‬ ‫اﳌــﺎﺿــﻲ‪ ،‬ﻋــﻦ ﻓــﺮﻳــﻖ ﻋ ــﺎم ‪،2013‬‬ ‫وﺿـ ــﻢ اﻟ ـﺘ ـﺸ ـﻜ ـﻴــﻞ ‪ 11‬ﻻﻋـ ـﺒ ــﴼ ﻣــﻦ‬ ‫ﺑ�� ـﻴـ ـﻨـ ـﻬ ــﻢ روﻧـ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ــﺪو‪ ،‬وﻣـ ـﻴـ ـﺴ ــﻲ‪،‬‬ ‫وزﻻﺗﺎن إﺑﺮاﻫﻴﻤﻮﻓﺘﺶ‪ ،‬وﻓﺮاﻧﻚ‬ ‫رﻳﺒﻴﺮي‪ ،‬وﺧﻠﺖ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﻣﻦ اﺳﻢ‬ ‫أي ﻻﻋﺐ ﻣﻦ اﻟﺪوري اﻹﻧﺠﻠﻴﺰي‪.‬‬ ‫وﺟـ ــﺎء ت اﺧ ـﺘ ـﻴــﺎرات ﻣــﺎرﻛــﺎ‬ ‫ﻣــﻦ ‪ 4‬ﻓــﺮق ﻋﻠﻲ ﻣﺴﺘﻮي أورﺑــﺎ‪،‬‬ ‫وﺑـ ــﻮاﻗـ ــﻊ ‪ 3‬ﻻﻋـ ـﺒ ــﲔ ﻣـ ــﻦ ﺑ ــﺎﻳ ــﺮن‬ ‫ﻣ ـﻴــﻮﻧ ـﻴــﺦ‪ ،‬ﺑ ـﻄــﻞ أورﺑـ ـ ــﺎ‪ ،‬و‪ 3‬ﻣــﻦ‬ ‫رﻳـ ـ ـ ـ ــﺎل ﻣ ـ ـ ــﺪرﻳ ـ ـ ــﺪ‪ ،‬وﻣ ـ ـﺜ ـ ـﻠ ـ ـﻬ ــﻢ ﻣــﻦ‬ ‫ﺑــﺮﺷ ـﻠــﻮﻧــﺔ‪ ،‬وﻻﻋـ ـﺒ ــﲔ اﺛ ـﻨــﲔ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ ﺳﺎن ﺟﻴﺮﻣﺎن‪.‬‬ ‫وﺷ ــﺎرك ﻓــﻲ ﻫــﺬا اﻻﺳﺘﻔﺘﺎء‬ ‫ﻋ ـ ـ ــﺪد ﻛـ ـﺒـ ـﻴ ــﺮ ﻣ ـ ــﻦ اﻟ ـﺼ ـﺤــﺎﻓ ـﻴــﲔ‬ ‫وﻣﺘﺘﺒﻌﻲ اﻟﺸﺄن اﻟﺮﻳﺎﺿﻲ‪.‬‬ ‫ﻛﺸﻒ أرﺳ ــﲔ ﻓﻴﻨﺠﺮ‪ ،‬اﳌــﺪﻳــﺮ اﻟﻔﻨﻲ‬ ‫ﻟﻔﺮﻳﻖ آرﺳﻨﺎل اﻹﻧﺠﻠﻴﺰي‪ ،‬ﻋﻦ أن ﻣﺴﻌﻮد‬ ‫أوزﻳﻞ ﺻﺎﻧﻊ أﻟﻌﺎب اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻏﺎب ﻋﻦ ﻣﺒﺎراة‬ ‫ﻧﻴﻮﻛﺎﺳﻞ ﺑﺴﺒﺐ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻪ ﻣــﻦ إﺻــﺎﺑــﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻜﺘﻒ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻓﻴﻨﺠﺮ‪ ،‬ﻓــﻲ ﺗـﺼــﺮﻳــﺢ ﻟﺸﺒﻜﺔ‬ ‫"ﺳ ـﻜ ــﺎي ﺳ ـﺒ ــﻮرﺗ ــﺲ"‪ ،‬ﻋ ـﻘــﺐ ﻓ ــﻮز ﻓــﺮﻳـﻘــﻪ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻧﻴﻮﻛﺎﺳﻞ ﺑﻬﺪف دون رد‪ ،‬اﺳﺘﻌﺎد ﺑﻪ‬ ‫ﺻــﺪارة اﻟــﺪوري اﻹﻧﺠﻠﻴﺰي " أوزﻳــﻞ ﻳﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﻬﺎب ﻓﻲ اﻟﻜﺘﻒ ﻣﻨﻌﻪ ﻣﻦ اﳌﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻣــﻊ اﻟـﻔــﺮﻳــﻖ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﻲ ﻻ أﻋـﺘـﻘــﺪ أﻧــﻪ ﺳﻴﻐﻴﺐ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻃــﻮﻳـ ًـﻼ‪ ،‬رﺑﻤﺎ أﺳﺒﻮع أو أﻗــﻞ ﻻ‬ ‫أﻋﺮف‪".‬‬ ‫ﻓﻴﻨﺠﺮ ﺗﻄﺮق ﻓﻲ ﺣﺪﻳﺜﻪ إﻟﻰ ﺗﻌﺰﻳﺰات‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻓﻲ ﻓﺘﺮة اﻻﻧﺘﻘﺎﻻت اﻟﺸﺘﻮﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻗﻠﻞ ﻣــﻦ ﻓــﺮص اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣــﻊ ﻳــﻮﻫــﺎن ﻛﺎﺑﺎي‪،‬‬ ‫ﻻﻋﺐ وﺳﻂ ﻧﻴﻮﻛﺎﺳﻞ‪.‬‬

‫)أ ف ب (‬

‫‪ÍdO³¹—Ë wO bFÐ WO³¼c« …dJ« oײ¹ s dš¬ ËbU½Ë— ∫wUAð‬‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل‬ ‫اﻹﺳ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎﻧـ ـ ــﻲ ﺗ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﺎﻓـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻫ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺮﻧ ـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ــﺰ‪ ،‬ﻧـ ـﺠ ــﻢ‬ ‫ﺑـ ــﺮﺷ ـ ـﻠـ ــﻮﻧـ ــﺔ وﻣ ـﻨ ـﺘ ـﺨــﺐ‬ ‫إﺳـ ـ ـﺒ ـ ــﺎﻧـ ـ ـﻴ ـ ــﺎ‪ ،‬إن أﻓـ ـﻀ ــﻞ‬ ‫ﻻﻋ ـ ـ ــﺐ ﻓـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺎﻟ ـ ــﻢ‪ ،‬ﻣــﻦ‬ ‫وﺟ ـﻬ ــﺔ ﻧـ ـﻈ ــﺮه‪ ،‬ﻫ ــﻮ زﻣـﻴـﻠــﻪ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ــﻲ ﺑ ـ ــﺮﺷـ ـ ـﻠ ـ ــﻮﻧ ـ ــﺔ اﻟـ ـﻨـ ـﺠ ــﻢ‬ ‫اﻷرﺟ ـ ـﻨ ـ ـﺘ ـ ـﻴ ـ ـﻨـ ــﻲ ﻣ ـﻴ ـﺴــﻲ‪،‬‬ ‫ﻣ ـﺸ ـﻴــﺮا إﻟـ ــﻰ أﻧـ ــﻪ ورﻏ ــﻢ‬ ‫ﻋ ـ ـ ــﺪم اﻣ ـ ـﺘـ ــﻼﻛـ ــﻪ ﻓــﺮﺻــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﺼــﻮﻳــﺖ ﻓ ــﻲ اﺧـﺘـﻴــﺎر‬ ‫أﻓ ـﻀــﻞ ﻻﻋ ــﺐ ﻓــﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬

‫√‪oQ²« q«u¹ w²OÝ Uu¼öË‬‬ ‫‪„Ëd³²ÝË »UOž w‬‬ ‫واﺻﻞ ﻓﺮﻳﻖ أوﻛﻼﻫﻮﻣﺎ ﺳﻴﺘﻲ ﺛﺎﻧﺪر ﺗﺄﻟﻘﻪ وﻋﺰز ﻣﻮﻗﻌﻪ‬ ‫ﻓــﻲ ﺻ ــﺪارة اﳌﻨﻄﻘﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ واﻟـﺘــﺮﺗـﻴــﺐ اﻟ ـﻌــﺎم أﻳ ـﻀــﺎ‪ ،‬وذﻟــﻚ‬ ‫ﺑﻔﻮزه اﻟﻜﺒﻴﺮ ﻋﻠﻰ ﻓﺮﻳﻖ ﻫﻴﻮﺳﱳ روﻛﺘﺲ ‪ ،86-117‬أول أﻣﺲ‬ ‫اﻟﺴﻠﺔ اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ ﻟﻠﻤﺤﺘﺮﻓﲔ‪.‬‬ ‫)اﻷﺣﺪ(‪ ،‬ﺿﻤﻦ دوري ﻛﺮة ّ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﻠﻌﺐ "ﺷﻴﺴﺎﺑﻴﻚ إﻳﻨﺮﺟﻲ أرﻳـﻨــﺎ"‪ ،‬وأﻣــﺎم ‪18.203‬‬ ‫ﻣﺘﻔﺮج‪ ،‬أﻇـﻬــﺮ ﻓــﺮﻳــﻖ أوﻛــﻼﻫــﻮﻣــﺎ ﺳﻴﺘﻲ أﻧــﻪ ﻟــﻢ ﻳﺘﺄﺛﺮ ﻛﺜﻴﺮا‬ ‫ﺑﻐﻴﺎب اﻟﻼﻋﺐ راﺳــﻞ وﺳﺘﺒﺮوك ﻓﻲ ﻇﻞ وﺟــﻮد اﳌﺘﺄﻟﻖ‬ ‫ﻛﻴﻔﻦ دوراﻧـ ــﺖ‪ ،‬اﻟــﺬي ﺳﺠﻞ ‪ 33‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ﻣــﻊ ‪ 13‬ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‪،‬‬ ‫و‪ 5‬ﺗﻤﺮﻳﺮات ﺣﺎﺳﻤﺔ‪ ،‬ﻟﻴﻘﻮد ﻓﺮﻳﻘﻪ أوﻛــﻼﻫــﻮﻣــﺎ ﺳﻴﺘﻲ‬ ‫إﻟﻰ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻓﻮزه اﻟﺨﺎﻣﺲ واﻟﻌﺸﺮﻳﻦ ﻓﻲ ‪ 30‬ﻣﺒﺎراة )أﻓﻀﻞ‬ ‫ﺳﺠﻞ ﻓﻲ اﻟــﺪوري اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ ﺑﺄﻛﻤﻠﻪ(‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﺸﺮ ﻓﻲ آﺧﺮ‬ ‫‪ 13‬ﻣﺒﺎراة‪ ،‬واﻟﻌﺸﺮﻳﻦ ﻓﻲ آﺧﺮ ‪ 22‬ﻣﺒﺎراة‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺳــﺎﻫــﻢ اﻟــﻼﻋــﺐ ﺟـﻴــﺮي ﻻﻣــﺐ ﺑـﻬــﺬا اﻟـﻔــﻮز ﺑﺘﺴﺠﻴﻠﻪ‬ ‫‪ 22‬ﻧﻘﻄﺔ )‪ 8‬ﻣﺤﺎوﻻت ﻧﺎﺟﺤﺔ ﻣﻦ أﺻﻞ ‪ ،(10‬ﻣﻊ ‪ 5‬ﺗﻤﺮﻳﺮات‬ ‫ﺣﺎﺳﻤﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﺿــﺎف اﻟﻼﻋﺐ رﻳﺠﻲ ﺟﺎﻛﺴﻮن‪ ،‬اﻟــﺬي ﺧﻠﻒ‬ ‫وﺳﺘﺒﺮوك ﻓﻲ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﺔ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‪ 16 ،‬ﻧﻘﻄﺔ ﻣﻊ ‪ 8‬ﺗﻤﺮﻳﺮات‬ ‫ﺣﺎﺳﻤﺔ ﻓﻲ ﻣﺒﺎراة ﻫﻴﻤﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﺮﻳﻘﻪ ﺑﺸﻜﻞ ﺗﺎم‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺘﺨﻠﻒ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ وﻟــﻮ ﻣــﺮة واﺣـ ــﺪة‪ ،‬ووﺻ ــﻞ اﻟ ـﻔــﺎرق ﻓــﻲ إﺣ ــﺪى ﻓﺘﺮاﺗﻬﺎ‬ ‫ﺑﻴﻨﻪ وﺑــﲔ ﺿﻴﻔﻪ ﺣﺘﻰ ‪ 32‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗــﺄﻟــﻖ دﻓــﺎﻋـﻴــﺎ ﺑﻤﻨﻊ‬ ‫ﻻﻋﺒﻪ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﺟﻴﻤﺲ ﻫــﺎردن ﻣﻦ ﺗﺴﺠﻴﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 8‬ﻧﻘﺎط‬ ‫)ﻣﺤﺎوﻟﺘﺎن ﻧﺎﺟﺤﺘﺎن ﻣﻦ أﺻﻞ ‪.(9‬‬

‫ﻟﻌﺎم ‪ ،2013‬إﻻ أﻧﻪ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ أن‬ ‫ﻳﺨﻔﻲ إﻋﺠﺎﺑﻪ وﺗﺤﻤﺴﻪ ﳌﻴﺴﻲ‪.‬‬ ‫وﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرك ﺗ ـ ـﺸ ـ ــﺎﻓ ـ ــﻲ أﻣ ـ ــﺲ‬ ‫)اﻷﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ(‪ ،‬ﻓـ ـ ــﻲ ﻣـ ــﺆﺗ ـ ـﻤـ ــﺮ دﺑـ ــﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻲ اﻟﺪوﻟﻲ‪ ،‬ﺧﻼل اﻟﺠﻠﺴﺔ‬ ‫اﻟـﺨـﺘــﺎﻣـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺣـﻤـﻠــﺖ ﻋـﻨــﻮان‬ ‫"اﻟ ـﻜــﺎﺑــﱳ"‪ ،‬ﺑـﺤـﻀــﻮر اﻟـﻔــﺮﻧـﺴــﻲ‬ ‫ﻓ ــﺮاﻧ ــﻚ رﻳـ ـﺒـ ـﻴ ــﺮي‪ ،‬ﻻﻋـ ــﺐ ﺑــﺎﻳــﺮن‬ ‫ﻣ ـﻴــﻮﻧ ـﻴــﺦ اﻷﳌـ ـ ــﺎﻧـ ـ ــﻲ‪ ،‬واﳌ ــﺮﺷ ــﺢ‬ ‫ﻟﺠﺎﺋﺰة أﻓﻀﻞ ﻻﻋﺐ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫ﻣـ ــﻊ اﻟـ ـﺒ ــﺮﺗـ ـﻐ ــﺎﻟ ــﻲ ﻛــﺮﻳ ـﺴ ـﺘ ـﻴــﺎﻧــﻮ‬ ‫روﻧ ـ ــﺎﻟ ـ ــﺪو‪ ،‬ﻧ ـﺠــﻢ رﻳ ـ ــﺎل ﻣ ــﺪرﻳ ــﺪ‪،‬‬ ‫واﻷرﺟﻨﺘﻴﻨﻲ ﻣﻴﺴﻲ‪.‬‬

‫وﻗﺎل ﻻﻋﺐ وﺳﻂ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‬ ‫"ﻻ ﻳﻤﻜﻦ إﻧـﻜــﺎر أن ﻛﺮﻳﺴﺘﻴﺎﻧﻮ‬ ‫ﻻﻋ ــﺐ ﻣﺘﻤﻴﺰ ﻣــﻊ ﻓــﺮﻳ ـﻘــﻪ‪ ،‬وﻛــﺎن‬ ‫ﻟــﻪ دور ﻣﻬﻢ ﻓــﻲ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﻜﺜﻴﺮ‬ ‫ﻣــﻦ اﻻﻧ ـﺘ ـﺼــﺎرات ﻟـﻔــﺮﻳـﻘــﻪ‪ ..‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻣﻴﺴﻲ ﻫﻮ اﻷﺣــﻖ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﺷﺨﺺ‬ ‫أﻛـﺜــﺮ ﻣــﻦ راﺋ ــﻊ‪ ،‬ﻳﻤﺘﻠﻚ ﻣﻘﻮﻣﺎت‬ ‫ﻗﻠﻤﺎ ﺗﻮاﺟﺪت ﻓﻲ ﻻﻋﺐ‪ ،‬واﻋﺘﻘﺪ‬ ‫أن اﻟﺘﺸﺨﻴﺺ ﻳـﺠــﺐ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻷﻓ ـﻀــﻞ ﺷ ـﺨــﺺ إﺟـ ـﻤ ــﺎﻻ‪ ،‬وإذا‬ ‫ﻣﻨﺤﺖ ﺣــﻖ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫ﺗﻘﻴﻴﻤﻲ اﻷول ﻣﻴﺴﻲ ‪ ..‬اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫رﻳﺒﻴﺮي‪ ..‬اﻟﺜﺎﻟﺚ روﻧﺎﻟﺪو"‪.‬‬

‫ﻳﺬﻛﺮ أن اﺧـ ـﺘـ ـﻴ ــﺎر أﻓ ـﻀــﻞ‬ ‫ﻻﻋﺐ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺳﻴﻜﻮن ﻳﻮم ‪13‬‬ ‫ﻳﻨﺎﻳﺮ اﳌﻘﺒﻞ‪ ،‬وﺗﺸﻴﺮ اﳌﺆﺷﺮات‬ ‫إﻟﻰ أن روﻧﺎﻟﺪو ﻫﻮ اﻷﻗﺮب ﻟﻨﻴﻞ‬ ‫ﻫـ ــﺬا اﻟ ـﻠ ـﻘــﺐ ﻟ ـﻠ ـﻤــﺮة اﻟ ـﺜــﺎﻧ ـﻴــﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻪ‪.‬‬ ‫وأوﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺢ ﺗـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ــﺎﻓ ـ ـ ــﻲ أن‬ ‫ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ ﻳﻤﺜﻞ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻪ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﻣـ ـﺠ ــﺮد ﻓ ــﺮﻳ ــﻖ‪ ،‬ﻓ ـﻬــﻮ ﻗـﻀــﻰ‬ ‫ﻓﻴﻪ ﻣﻌﻈﻢ ﻋ ـﻤــﺮه‪ ،‬ﻣــﻦ واﻗ ــﻊ أﻧﻪ‬ ‫ﻗﻀﻰ ﻓﻲ ﺻﻔﻮﻓﻪ ﻣﺎ ﻳﻘﺮب ﻣﻦ‬ ‫‪ 22‬ﻋــﺎﻣــﺎ‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ ﻛ ــﺎن ﻻﻋ ـﺒــﺎ ﻓﻲ‬ ‫أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ اﻟـﻨــﺎدي وﻫــﻮ ﻓﻲ ﻋﻤﺮ‬

‫‪ 11‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬وﻃــﻮال ﻫــﺬه اﻟﺴﻨﻮات‬ ‫ﺗ ـﻌ ـﻠــﻢ ﻛ ـﺜ ـﻴــﺮ ﻣـ ــﻦ اﻟـ ـﻘـ ـﻴ ــﻢ داﺧـ ــﻞ‬ ‫اﻟ ـﻨــﺎدي اﻟـﺘــﻲ ﺗـﺨــﺺ ﻛــﺮة اﻟـﻘــﺪم‬ ‫وﻏـﻴــﺮﻫــﺎ‪ ،‬وﻣــﺎ زاد ارﺗـﺒــﺎﻃــﻪ ﻫﻮ‬ ‫وﺟﻮد اﻟﺠﻴﻞ اﻟﺤﺎﻟﻲ "اﳌﻮﻫﻮب"‬ ‫ﻣﻦ ﻻﻋﺒﻲ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‪ ،‬واﻟﺬي ﻛﺎن‬ ‫ﻟ ــﻪ ﺗــﺄﺛ ـﻴــﺮ إﻳ ـﺠــﺎﺑــﻲ أﻳ ـﻀــﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣ ـﻌ ـﻈــﻢ اﳌ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ ﻓ ــﻲ ﺻـﻔــﻮف‬ ‫اﳌـﻨـﺘـﺨــﺐ اﻹﺳ ـﺒ ــﺎﻧ ــﻲ‪ ..‬ﻟ ــﺬا ﻓــﺈﻧــﻪ‬ ‫ﻳﻌﺘﺒﺮ ﻧﻔﺴﻪ ﻻﻋﺒﺎ ﻣﺤﻈﻮﻇﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل "ﻋﺸﺖ ﻣــﻊ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‬ ‫أﺟ ـﻤــﻞ ﺳ ـﻨــﻮات ﻋ ـﻤــﺮي‪ ،‬ﺧــﺎﺻــﺔ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﺴﻨﻮات اﻟﺘﻲ ﺣﺼﻠﻨﺎ ﻓﻴﻬﺎ‬

‫ﻋﻠﻰ اﻷﻟﻘﺎب‪ ..‬اﻟﻴﻮم رﺑﻤﺎ ﻳﻜﻮن‬ ‫اﳌ ـ ـ ـ ــﺮدود أﻗ ـ ــﻞ ﻧ ـﺴ ـﺒ ـﻴــﺎ‪ ،‬وﻟـﻜـﻨـﻨــﺎ‬ ‫ﺳ ـﻨــﺪرك ﻗـﻴـﻤــﺔ ﻫ ــﺬه اﻹﻧـ ـﺠ ــﺎزات‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻓﻲ اﳌﺴﺘﻘﺒﻞ"‪.‬‬ ‫اﻟ ـﻄــﺮﻳــﻒ أن ﺗـﺸــﺎﻓــﻲ اﻋﺘﺒﺮ‬ ‫أن ﻛﺮة اﻟﻘﺪم ﻫﻲ اﳌﻬﻨﺔ اﻟﻮﺣﻴﺪة‬ ‫اﻟـﺘــﻲ ﻛــﺎﻧــﺖ ﺗﺼﻠﺢ ﻟــﻪ ﻣــﻦ واﻗــﻊ‬ ‫أن ﻋــﺎﺋـﻠـﺘــﻪ ﻛـﻠـﻬــﺎ ﻛــﺎﻧــﺖ ﻛــﺮوﻳــﺔ‪،‬‬ ‫وواﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪه ﻛـ ـ ـ ــﺎن ﻣ ـ ـ ــﺪرﺑ ـ ـ ــﺎ‪ ،‬وﻗـ ـ ــﺎل‬ ‫"ﻋﺎﺋﻠﺘﻲ ﻛﻠﻬﺎ ﻛــﺮوﻳــﺔ‪ ..‬وواﻟــﺪي‬ ‫ﻣﺪرب‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻟﺪي ﺧﻴﺎر ﻷﻟﻌﺐ‬ ‫رﻳﺎﺿﺔ أﺧﺮى ﻏﻴﺮ ﻛﺮة اﻟﻘﺪم"‪.‬‬

‫‪V_« ‰U³ł  UF−²M w Zeð ÀœUŠ bFÐ WÐu³Ož w qšb¹ dšUuý‬‬ ‫أﻋ ـﻠ ــﻦ اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﺸ ـﻔــﻰ اﻟ ـﻄ ـﺒــﻲ اﻟـﺠــﺎﻣـﻌــﻲ‬ ‫ﻓــﻲ ﻏــﺮوﻧــﻮﺑــﻞ ﺑـﺒـﻴــﺎن ﻣـﺸـﺘــﺮك ﻣــﻊ اﳌﻜﺘﺐ‬ ‫اﻹﻋ ــﻼﻣ ــﻲ ﻷﺳـ ـﻄ ــﻮرة ﺳ ـﺒــﺎﻗــﺎت "ﻓــﻮرﻣــﻮﻻ‬ ‫وان" اﻷﳌــﺎﻧــﻲ ﻣﺎﻳﻜﻞ ﺷﻮﻣﺎﺧﺮ‪ ،‬أن اﻷﺧﻴﺮ‬ ‫ﻓﻲ وﺿﻊ ﺣﺮج ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻓﻲ ﻏﻴﺒﻮﺑﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺗﻌﺮﺿﻪ أﻣــﺲ )اﻷﺣ ــﺪ( ﻟـﺤــﺎدث ﺗﺰﻟﺞ‬ ‫ﺧـﻄـﻴــﺮ ﻓ ــﻲ أﺣ ــﺪ ﻣـﻨـﺘـﺠـﻌــﺎت ﺟ ـﺒــﺎل اﻷﻟ ــﺐ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛـ ــﺮ اﻟ ـﺒ ـﻴــﺎن‪ ،‬اﻟـ ــﺬي ﺻ ــﺪر ﻓ ــﻲ وﻗــﺖ‬ ‫ﻣـﺘــﺄﺧــﺮ ﻣــﻦ ﻣ ـﺴــﺎء أول أﻣ ــﺲ )اﻷﺣـ ـ ــﺪ(‪ ،‬أن‬ ‫ﺷــﻮﻣــﺎﺧــﺮ ﻳ ـﻌــﺎﻧــﻲ ﻣ ــﻦ إﺻ ــﺎﺑ ــﺔ ﺑــﺎﻟ ـﻐــﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟـ ـ ــﺮأس أدﺧ ـﻠ ـﺘــﻪ ﻓ ــﻲ ﻏ ـﻴ ـﺒــﻮﺑــﺔ‪ ،‬ﻣ ــﺎ اﺿـﻄــﺮ‬ ‫اﻷﻃﺒﺎء إﻟﻰ إﺟﺮاء ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺟﺮاﺣﻴﺔ ﻃﺎرﺋﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ــﺎف اﻟ ـﺒ ـﻴــﺎن اﳌــﻮﻗــﻊ ﻣــﻦ ﻃﺒﻴﺒﲔ‬ ‫وﻧﺎﺋﺐ ﻣﺪﻳﺮ اﳌﺴﺘﺸﻔﻰ "ﻻ ﻳﺰال ﻓﻲ وﺿﻊ‬ ‫ﺣﺮج"‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ إدارة اﳌﺴﺘﺸﻔﻰ إن اﻹﺻﺎﺑﺎت‬ ‫ﺗﻄﻠﺒﺖ "ﺟﺮاﺣﺔ أﻋﺼﺎب ﻓﻮرﻳﺔ"‪.‬‬ ‫وأﻓـ ـ ــﺎدت ﺷـﺒـﻜــﺔ "ﺑ ـ ــﻲ‪.‬إف‪.‬إم‪.‬ﺗ ـ ــﻲ‪.‬ﻓ ـ ــﻲ"‬ ‫اﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ أن ﺷﻮﻣﺎﺧﺮ ﺗﻌﺮض ﻟﻨﺰﻳﻒ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺪﻣﺎغ‪.‬‬ ‫وﻛـ ــﺎن ﺷــﻮﻣــﺎﺧــﺮ ﻳــﺮﺗــﺪي ﺧـ ــﻮذة ﻋﻠﻰ‬ ‫رأﺳــﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻦ رأﺳــﻪ اﺻﻄﺪم ﺑﺼﺨﺮة ﺧﻼل‬ ‫ﺳﻘﻮﻃﻪ وﻫﻮ ﻳﺘﺰﻟﺞ ﻣﻊ اﺑﻨﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺷﺨﺺ‬ ‫اﻷﻃﺒﺎء اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺄﻧﻬﺎ رض ﻓﻲ اﻟﺠﻤﺠﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻞ ﺷﻮﻣﺎﺧﺮ‪ ،‬اﻟﺴﺎﺋﻖ اﻷﻛـﺜــﺮ ﻓــﻮزا‬ ‫ﺑﺎﻷﻟﻘﺎب ﻓﻲ ﺳﺒﺎﻗﺎت "ﻓﻮرﻣﻮﻻ وان" )‪،(7‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﻮاﻓﺔ إﻟﻰ اﳌﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﻌﺪ ﺳﻘﻮﻃﻪ‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻞ رادﻳﻮ "ﻣﻮﻧﺘﻲ ﻛﺎرﻟﻮ" ﻋﻦ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﻊ ﻣﻴﺮﻳﺒﻞ‪ ،‬ﺟﻴﺮﻧﻴﻨﻴﻮن ﻛﺮﻳﺴﺘﻮف‬ ‫ﻟﻮﻛﻮﻧﺖ‪ ،‬ﺗﺄﻛﻴﺪه أن ﺷﻮﻣﺎﺧﺮ ﻛﺎن ﻓﻲ ﻛﺎﻣﻞ‬ ‫وﻋﻴﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﻘﻞ إﻟــﻰ اﳌﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﻌﺪ ‪15‬‬ ‫دﻗﻴﻘﺔ ﻋﻠﻰ وﻗﻮع اﻟﺤﺎدث‪.‬‬ ‫ﻣــﻦ ﺟﻬﺔ أﺧ ــﺮى‪ ،‬أﻛ ــﺪت ﻣــﺪﻳــﺮة أﻋﻤﺎل‬ ‫ﺷ ــﻮﻣ ــﺎﺧ ــﺮ‪ ،‬ﺳ ــﺎﺑ ــﲔ ﻛ ـﻴ ـﻬ ــﻢ‪ ،‬أن أﺣ ـ ـ ــﺪا ﻟــﻢ‬ ‫ﻳـﺘـﻌــﺮض ﻷذى ﺟ ــﺮاء اﻟ ـﺤــﺎدث ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء‬ ‫اﻷﺳﻄﻮرة اﻷﳌﺎﻧﻴﺔ‪.‬��� ‫وﻗــﺎﻟــﺖ ﻛـﻴــﻢ ﻟــﻮﻛــﺎﻟــﺔ اﻷﻧ ـﺒــﺎء اﻷﳌــﺎﻧـﻴــﺔ‬ ‫"د‪.‬ب‪.‬أ"‪" ،‬ﻣ ــﻦ ﻓـﻀـﻠـﻜــﻢ ‪ ،‬ﺗـﻔـﻬـﻤــﻮا أﻧ ـﻨــﺎ ﻻ‬ ‫ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ اﻹدﻻء ﺑﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻣﺆﻛﺪة ﺣﻮل‬ ‫ﺣﺎﻟﺘﻪ اﻟـﺼـﺤـﻴــﺔ"‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ أﺷ ــﺎرت أﻧــﻪ ﻟﻢ‬ ‫ﻳـﻜــﻦ ﺑـﻤـﻔــﺮده وﻗ ــﺖ وﻗ ــﻮع اﻟ ـﺤ ــﺎدث‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ذﻛ ــﺮت اﻟـﺘـﻘــﺎرﻳــﺮ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ أﻧــﻪ ﻛــﺎن ﺑﺮﻓﻘﺔ‬ ‫ﻧﺠﻠﻪ‪.‬‬ ‫واﺣـ ـ ـﺘـ ـ ـﺸ ـ ــﺪ اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺪﻳ ـ ــﺪ ﻣـ ـ ــﻦ ﻣ ـﺸ ـﺠ ـﻌــﻲ‬ ‫ﺷــﻮﻣــﺎﺧــﺮ ﻣـﺴــﺎء أول أﻣــﺲ )اﻷﺣ ـ ــﺪ(‪ ،‬أﻣــﺎم‬ ‫ﻣ ــﺪﺧ ــﻞ اﻟ ـ ـ ـﻄـ ـ ــﻮارئ ﻓـ ــﻲ اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﺸ ـﻔــﻰ وﻫ ــﻢ‬ ‫ﻳﺮﺗﺪون ﻗﺒﻌﺎت ﺣﻤﺮاء ﻣﻊ ﺷﻌﺎر ﻓﻴﺮاري‪.‬‬

‫)وﻛﺎﻻت (‬

‫ﻣﺎﻳﻜﻞ ﺷﻮﻣﺎﺧﺮ أﺳﻄﻮرة ﻓﻮرﻣﻴﻼ وان ﺳﺎﺑﻘﴼ )أرﺷﻴﻒ(‬

‫)وﻛﺎﻻت (‬


‫جدير بالقراءة‬

‫> العدد‪76 :‬‬ ‫> الثاثاء ‪ 27‬صفر ‪ 1435‬اموافق ‪ 31‬دجنبر ‪2013‬‬

‫ي ��ؤرخ ك �ت��اب "ام� �غ ��رب‪ ..‬ال �س �ن��وات ال �ح��رج��ة" إل��ى‬ ‫فترة ف��وارة من تاريخ ام�غ��رب‪ ،‬تبدأ من رس��م صور‬ ‫م�ق��رب��ة م�ن�ط�ق��ة ال �ش �م��ال ب�ع��د أن ه ��دأت م��داف��ع "ع�ب��د‬ ‫الكريم الخطابي"‪ .‬وحتى سنوات الغليان في مغرب‬ ‫السبعينيات وما بعدها‪.‬‬ ‫في هذا الكتاب‪ ،‬الذي لم يعد متداوا‪ ،‬روى امهدي‬

‫بنونة‪ ،‬وخال خمس سنوات‪ ،‬مسيرة حياته بذاكرة‬ ‫خ��راف�ي��ة إل��ى طلحة ج�ب��ري��ل ال��ذي نقلها إل��ى ال �ق��راء‪.‬‬ ‫صدرت من الكتاب طبعة واحدة عام ‪ ،1983‬ولم يتسن‬ ‫طبعه م��رة أخ��رى‪ .‬في الكتاب أيضً القصة الكاملة‬ ‫مهمة بنونة ف��ي ن�ي��وي��ورك‪ ،‬حيث مثل ام �غ��رب‪ ،‬غير‬ ‫امستقل‪ ،‬في اأمم امتحدة‪ ،‬وذكريات عن فلسطن‪،‬‬

‫‪11‬‬

‫م ��ن خ ��ال رص ��د وق ��ائ ��ع ح �ي��اة ط ��اب م �غ��ارب��ة ف��ي‬ ‫نابلس‪ ،‬وفيه قصة وكالة امغرب العربي ومسيرتها‬ ‫ح�ت��ى اس�ت��ول��ت عليها ال�ح�ك��وم��ة‪ .‬ك�م��ا ي��رس��م ص��ور‬ ‫ع��ن ش�خ�ص�ي��ات س�ي��اس�ي��ة م�غ��رب�ي��ة م��ن ط ��راز ع��ال‬ ‫الفاسي‪ ،‬وبلحسن ال��وزان��ي‪ ،‬وعبد الخالق الطريس‪،‬‬ ‫وامهدي بن بركة‪ ،‬وأحمد بافريج‪ ،‬وغيرهم‪.‬‬

‫العمال امغاربة في أميركا يتظاهرون أمام اأم امتحدة للمطالبة بااستقال‬

‫(‪)20‬‬

‫شكل العمال جمعية تهتم بشؤونهم وساهموا في العمل الوطني < العثور على أسلحة داخل سفينة جعل إسبانيا تتخذ إجراءات عنيفة ضد الوطنين‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬

‫م � � � ��ن ام� � � ��اح � � � �ظ� � � ��ات ال� � �ت � ��ي‬ ‫دون �ت �ه��ا ف��ي م��ذك��رة شخصية‬ ‫ح� �ي� �ن� �ئ ��ذ‪ ،‬إج� ��اب � �ت� ��ي ل� ��إخ� ��وان‬ ‫ف��ي ام �غ��رب ع�ل��ى رس��ائ��ل سبق‬ ‫وأن أرس� �ل ��وه ��ا ي �ل �ح��ون ف�ي�ه��ا‬ ‫ع�ل��ى ك�ت��اب��ة م �ق��اات ف��ي بعض‬ ‫الصحف العربية التي تصدر‬ ‫ف ��ي ال� ��واي� ��ات ام �ت �ح ��دة‪ ،‬وك ��ان‬ ‫معظمها ي�ص��در أسبوعيا‪ .‬لم‬ ‫أواف� � ��ق ع �ل��ى ال� �ف� �ك ��رة‪ ،‬أن ت�ل��ك‬ ‫الصحف ليس فيها أي تأثير‬ ‫ع �ل��ى ال� � ��رأي ال� �ع ��ام اأم �ي��رك��ي‪،‬‬ ‫وه� � ��ي ع � �ب� ��ارة ع� ��ن م ��ؤس �س ��ات‬ ‫خ � ��اص � ��ة ي� �ط� �ل ��ع ع� �ل� �ي� �ه ��ا ع� ��دد‬ ‫م � �ح� ��دود م� ��ن ال � �ن� ��اس‪ ،‬وت �ه �ت��م‬ ‫بالنشاطات ااجتماعية‪ ،‬ومع‬ ‫ذلك‪ ،‬وإرضاء للخواطر‪ ،‬كتبت‬ ‫بعض امقاات في تلك الصحف‬ ‫ح��ول القضية امغربية‪ ..‬وكان‬ ‫تركيزي اأساسي ينصب على‬ ‫الصحافة اأميركية‪.‬‬ ‫في ‪ 15‬يوليو ‪ ،1947‬وزعت‬ ‫ع� �ل ��ى ال� �ص� �ح ��اف ��ة اأم� �ي ��رك� �ي ��ة‪،‬‬ ‫أول ب � �ي� ��ان ص� � � ��ادر ع � ��ن ح ��زب‬ ‫ال �ش �ع��ب ال� �ج ��زائ ��ري‪ ،‬وك � ��ان ل��ه‬ ‫ت ��أث� �ي ��ر إي� �ج ��اب ��ي ب� �ع ��د ن� �ش ��ره‪،‬‬ ‫ف �ق��د أث� ��ار غ �ض��ب ال �ف��رن �س �ي��ن‪،‬‬ ‫وان�ف�ع�ل��وا ان�ف�ع��اا ش��دي��دً‪ ،‬أن‬ ‫فرنسا اعتقدت أن الحديث عن‬ ‫ام� �غ ��رب وت ��ون ��س أخ� ��ف وط ��أة‬ ‫م��ن الحديث ع��ن ال�ج��زائ��ر التي‬ ‫ت �ع �ت �ب��ره��ا ج� ��زء ا ي �ت �ج��زأ م��ن‬ ‫أراضيها‪.‬‬ ‫خ � � � ��ال ال� � �ف� � �ت � ��رة ن� �ف� �س� �ه ��ا‪،‬‬ ‫ق� ��ررت ه �ي��أة اأم� ��م ام �ت �ح��دة أن‬ ‫ت��رس��ل وف��دً لتقصي الحقائق‬ ‫إل � ��ى ل �ي �ب �ي��ا‪ ،‬وك� ��ان� ��ت ت �خ �ض��ع‬ ‫لاستعمار اإي�ط��ال��ي‪ ،‬واحتل‬ ‫ال �ب��ري �ط��ان �ي��ون وال �ف��رن �س �ي��ون‬ ‫ب �ع��ض أج ��زائ� �ه ��ا ب �ع��د ه��زي �م��ة‬ ‫إي �ط��ال �ي��ا‪ ،‬ووض� ��ع م �ل��ف ليبيا‬ ‫أمام لجنة تصفية امستعمرات‬ ‫اإي � �ط� ��ال � �ي� ��ة ال � �س� ��اب � �ق� ��ة‪ .‬وك � ��ان‬ ‫ه� �ن ��اك م ��ن ي ��زع ��م أن ل �ي �ب �ي��ا ل��م‬ ‫تتهيأ بعد لاستقال‪ ،‬ولهذا‬ ‫ال�غ��رض تشكلت لجنة تقصي‬ ‫ال � �ح � �ق� ��ائ� ��ق‪ .‬م � ��ن ب � ��ن أع � �ض ��اء‬ ‫ت �ل��ك ال �ل �ج �ن��ة ص ��دي ��ق م �ص��ري‬ ‫م��ن أي ��ام ال ��دراس ��ة‪ ،‬اس �م��ه زك��ي‬ ‫ه � ��اش � ��م‪ ،‬وم � � ��ن خ� ��ال� ��ه ق ��دم ��ت‬ ‫ل � �ل � �ج � �ن� ��ة ت � �ق � �ص� ��ي ال � �ح � �ق� ��ائ� ��ق‬ ‫تقارير ومذكرات حول مطالب‬ ‫ال�ل�ي�ب�ي��ن ب��ااس �ت �ق��ال رغ ��م أن‬

‫ليبيا لم تكن ممثلة في مكتبنا‬ ‫ف��ي ن �ي��وي��ورك‪ ،‬وت�ل�ق��ت اللجنة‬ ‫ت�ل��ك ال�ت�ق��اري��ر م��ن ق�ب��ل سفرها‬ ‫إل � ��ى ل �ي �ب �ي��ا‪ .‬وح� �ت ��ى إخ��وان �ن��ا‬ ‫ف� ��ي ب� ��اري� ��س ت� �ق ��دم ��وا ل �ل �ج �ن��ة‬ ‫ب �م �ط��ال �ب��ة م �ش��اب �ه��ة ن �ي��اب��ة عن‬ ‫ال�ل�ي�ب�ي��ن‪ ،‬ووق ��ع ع �ل��ى ام��ذك��رة‬ ‫م� � ��واي أح� �م ��د ال� �ع� �ل ��وي‪ .‬ه ��ذه‬ ‫ال��واق�ع��ة ت��ؤك��د التضامن ال��ذي‬ ‫ك��ان م��اث��ا ب��ن ش�ع��وب منطقة‬ ‫ام� �غ ��رب ال� �ع ��رب ��ي خ� ��ال اأي� ��ام‬ ‫العصيبة‪.‬‬ ‫ب� � �ع � ��د م� � �ض � ��ي ش� � �ه � ��ر ع �ل��ى‬ ‫وجودي في الوايات امتحدة‪،‬‬ ‫تلقيت رس��ال��ة م��ن اأخ محمد‬ ‫ال� � �خ� � �ط� � �ي � ��ب‪ ،‬ع� � �ض � ��و ال� �ل� �ج� �ن ��ة‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة ل� �ح ��زب اإص � ��اح‬ ‫ال� � ��وط � � �ن� � ��ي‪ ،‬ال � � � � ��ذي ك� � � ��ان ق��د‬ ‫ت� ��وج� ��ه س� � ��رً إل� � ��ى ال� ��رب� ��اط‬ ‫ل � �ل � �ق � ��اء ب � ��ام � �ل � ��ك م �ح �م��د‬ ‫ال�خ��ام��س وول��ي العهد‬ ‫اأمير الحسن (املك‬ ‫ال �ح �س ��ن ال� �ث ��ان ��ي)‪،‬‬ ‫وك� � � ��ان ل �ل ��رس ��ال ��ة‬ ‫ت��أث �ي��ر إي�ج��اب��ي‬ ‫ك� � � �ب� � � �ي � � ��ر ع � �ل� ��ى‬ ‫معنوياتي‪.‬‬ ‫أبلغ محمد‬ ‫ال �خ �ط �ي ��ب ام �ل��ك‬ ‫م �ح �م��د ال �خ��ام��س‬ ‫م � �ل � �خ � �ص� ��ً ل� �ل� �ت� �ق ��ري ��ر‬ ‫ال � � ��ذي ك� �ن ��ت ق� ��د ب �ع �ث �ت��ه ح ��ول‬ ‫قضية ام �غ��رب‪ ،‬وط�ل��ب جالته‬ ‫م��ن اأخ ال�خ�ط�ي��ب أن يبلغني‬ ‫س� � ��روره ورض � � ��اه‪ ،‬وت�ش�ج�ي�ع��ه‬ ‫على النشاط وااتصاات التي‬ ‫أج��ري �ت �ه��ا ب �ع��د وص ��ول ��ي إل��ى‬ ‫نيويورك‪.‬‬ ‫وم� � � � � � ��ن اأش � � � � � �ي� � � � � ��اء ال� � �ت � ��ي‬ ‫ت � �ض � �م � �ن � �ت � �ه� ��ا رس � � � ��ال � � � ��ة اأخ‬ ‫الخطيب‪ ،‬تأكيد من طرف املك‬ ‫م �ح �م��د ال� �خ ��ام ��س ب ��أن ��ه ت�ل�ق��ى‬ ‫رسالة من روزفلت يؤكد فيها‬ ‫ت �ش �ب��ث أم� �ي ��رك ��ا ب� �ح ��ق ت �ق��ري��ر‬ ‫ام� �ص� �ي ��ر ب��ال �ن �س �ب��ة ل �ل �ش �ع��وب‬ ‫غ� �ي ��ر ام� �س� �ت� �ق �ل ��ة‪ ،‬وم � ��ن ب �ي �ن �ه��ا‬ ‫امغرب‪ .‬كان هذا امعطى جديدً‬ ‫بالنسبة لنا‪ ،‬أننا اعتقدنا أن‬ ‫وع��د روزف �ل��ت محمد الخامس‬ ‫ك� � � ��ان ش� � �ف � ��وي � ��ً‪ ،‬وه� � � ��و ال� ��وع� ��د‬ ‫ال ��ذي ت�ح��دث ع�ن��ه روزف �ل��ت في‬ ‫نوفمبر عام ‪ 1943‬خال مؤتمر‬ ‫ال� ��دار ال�ب�ي�ض��اء‪ ،‬وأث �ن��اء لقائه‬ ‫مع املك محمد الخامس‪.‬‬ ‫أث � � � � ��ارت رس � ��ال � ��ة روزف� � �ل � ��ت‬

‫اهتمامي البالغ‪ ،‬واطلعت‬ ‫عبد الرحمن عزام باشا‬ ‫ع� �ل ��ى ف� �ح ��وى رس ��ال ��ة‬ ‫اأخ ال� � �خ� � �ط� � �ي � ��ب‬ ‫ام � �ت � �ض � �م � �ن� ��ة ت �ل��ك‬ ‫اإش� � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��ارة‪،‬‬ ‫وخ � � ��اص � � ��ة أن‬ ‫اأم �ي��رك �ي��ن‬ ‫ق� ��د ك ��ذب ��وا‬

‫ت�ص��ري�ح��ات ع��زام‬ ‫ب��اش��ا ب�ش��أن ال�ت��زام روزف�ل��ت‬ ‫ب �م �س��أل��ة ح� ��ق ت �ق ��ري ��ر ام �ص �ي��ر‬ ‫للشعب امغربي‪ ،‬واتفقنا على‬ ‫استغال ه��ذا التأكيد الجديد‬ ‫ل�ل�ض�غ��ط ع �ل��ى اأم �ي��رك �ي��ن من‬ ‫أجل اإقرار بوعد روزفلت‪.‬‬ ‫واج� �ه� �ت� �ن ��ي‪ ،‬ب� �ع ��د ان �ت �ظ��ام‬ ‫ع �م��ل ام �ك �ت��ب‪ ،‬م�ش�ك�ل��ة ج��دي��دة‬ ‫ت� � �م� � �ث� � �ل � ��ت ف � � � ��ي رف� � � � � ��ض ح� � ��زب‬ ‫ااستقال ومعارضته التامة‪،‬‬ ‫أن ي ��ذك ��ر اس �م ��ه ف ��ي ال �ن �ش��رات‬ ‫وام � ��راس � ��ات ال � �ص� ��ادرة ب��اس��م‬ ‫ام� � �ك� � �ت � ��ب إل� � � � ��ى ج� � ��ان� � ��ب ح � ��زب‬ ‫ال � � �ش� � ��ورى وااس � � �ت � � �ق� � ��ال‪ ،‬أن‬ ‫الحزبن لم يكونا على اتفاق‪،‬‬ ‫واضطررت لحسم اأمر حسمً‬ ‫ن�ه��ائ�ي��ً‪ .‬وك ��ان شقيقي الطيب‬ ‫بنونة أمن عام حزب اإصاح‬ ‫ال��وط �ن��ي ق ��د ت �ل �ق��ى رس ��ال ��ة من‬ ‫محمد بلحسن ال��وزان��ي‪ ،‬زعيم‬ ‫ح� ��زب ال � �ش� ��ورى وااس� �ت� �ق ��ال‪،‬‬

‫ي� �ق ��ول‬ ‫ف� � � � �ي � � � �ه � � � ��ا أن‬ ‫ام� � �ه � ��دي ب � �ن� ��ون� ��ة ل �ي��س‬ ‫مخوا للحديث باسم حزبه‪.‬‬ ‫ك �ن��ت أس �ع��ى اق� �ن ��اع ح��زب‬ ‫ااس� �ت� �ق ��ال‪ ،‬أن ال �ع �م��ل ب��اس��م‬ ‫جميع اأح��زاب أج��دى‪ ،‬وأنفع‪،‬‬ ‫ول �ك��ن ب�ع��د أن ع�ل�م��ت أن ح��زب‬ ‫ال � �ش� ��ورى وااس � �ت � �ق� ��ال ن�ف�س��ه‬ ‫ا ي� ��رغ� ��ب ف � ��ي ذل� � � ��ك‪ ،‬أض� �ح ��ت‬ ‫اأم� ��ور واض �ح��ة وت �ح �ت��اج إل��ى‬ ‫الحسم‪ .‬ل��ذل��ك ح��ن ش��رع��ت في‬ ‫إعادة تسجيل امكتب تسجيا‬ ‫ن � �ه� ��ائ � �ي� ��ً‪ ،‬ب � �ع� ��د م � �ض� ��ي ف� �ت ��رة‬ ‫الشهر اأول‪ ،‬حذفت اسم حزب‬ ‫الشورى وااستقال من قائمة‬ ‫اأح� ��زاب ال�ت��ي ي�ت�ح��دث امكتب‬ ‫ب��اس�م�ه��ا‪ ،‬وان�ت�ه��ى اأم ��ر بهذه‬ ‫الكيفية‪ ،‬ول��م يعد اس��م الحزب‬ ‫يذكر في النشرات أو البيانات‬ ‫التي يصدرها امكتب‪.‬‬ ‫ح� �ي� �ن� �م ��ا ت� �ل� �ق� �ي ��ت رس� ��ال� ��ة‬ ‫اأخ ال�خ�ط�ي��ب‪ ،‬ت�ل�ق�ي��ت رس��ال��ة‬ ‫أخ � � � ��رى م � ��ن ش� �ق� �ي� �ق ��ي ال �ط �ي ��ب‬ ‫ب � �ن� ��ون� ��ة‪ ،‬ي � �ت � �ح� ��دث ف� �ي� �ه ��ا ع��ن‬ ‫اعتراض إسبانيا إحدى السفن‬ ‫وت�ف�ت�ي�ش�ه��ا وال �ع �ث ��ور ب��داخ�ل�ه��ا‬ ‫ع �ل��ى أس �ل �ح ��ة‪ ،‬ق ��ال ��ت ال �س �ل �ط��ات‬ ‫اإس�ب��ان�ي��ة إن �ه��ا ت�خ��ص ال�ح��رك��ة‬ ‫ال ��وط� �ن� �ي ��ة ام� �غ ��رب� �ي ��ة‪ .‬ورغ � � ��م أن‬ ‫ال�ح��رك��ة ال��وط�ن�ي��ة ن�ف��ت عاقتها‬ ‫ب � ��اأس� � �ل� � �ح � ��ة‪ ،‬ف � � � ��إن ال� �س� �ل� �ط ��ات‬ ‫اإس� �ب ��ان� �ي ��ة ات � �خ� ��دت إج � � � ��راء ات‬ ‫ع� �ن� �ي� �ف ��ة ض � � ��د ع � � � ��دد ك � �ب � �ي� ��ر م��ن‬ ‫الوطنين‪ .‬ولم نجد منفذً إدانة‬ ‫تلك اإجراء ات في اأمم امتحدة‪،‬‬ ‫أن إس�ب��ان�ي��ا ل��م ت�ك��ن ع�ض��وً في‬ ‫امنظمة الدولية‪ .‬بل إن قضيتها‬ ‫نفسها كانت معروضة على اأمم‬ ‫امتحدة باعتبارها دولة فاشلة‪،‬‬ ‫ن �ظ��ام �ه��ا م �ق��اط��ع وم �ح��اص��ر من‬ ‫طرف امجموعة الدولية‪.‬‬ ‫ك ��ان وض ��ع ف��رن�س��ا مختلفً‪،‬‬ ‫إذ أن �ه��ا‪ ،‬إل ��ى ج��ان��ب عضويتها‬ ‫في اأم��م امتحدة‪ ،‬كانت ملزمة‪،‬‬ ‫ب� �ن ��اء ع �ل ��ى ام � � ��ادة ‪ ،73‬ب �ت �ق��دي��م‬ ‫ت� �ق ��ري ��ر س� �ن ��وي ح � ��ول ن �ش��اط �ه��ا‬ ‫ف��ي امستعمرات الفرنسية‪ ،‬بما‬ ‫ف �ي �ه��ا أق � �ط� ��ار ام � �غ� ��رب ال� �ع ��رب ��ي‪،‬‬ ‫باستثناء ال�ج��زائ��ر ال�ت��ي تعتبر‬ ‫ج � ��زءً م ��ن أراض� �ي� �ه ��ا‪ .‬ل� ��ذا ك��ان��ت‬ ‫فرنسا تقدم تقارير حول امغرب‬ ‫وت� ��ون� ��س‪ ،‬وم � ��ن خ � ��ال م �ن��اق �ش��ة‬ ‫هذه التقارير‪ ،‬وبواسطة الوفود‬ ‫الصديقة‪ ،‬كنا نطرح القضية في‬ ‫البلدين‪.‬‬ ‫في يوليو ‪ 1947‬قمت بإعداد‬ ‫م � ��ذك � ��رة ح� � ��ول ق� �ض� �ي ��ة ام � �غ� ��رب‪،‬‬ ‫وزع �ت �ه��ا ع �ل��ى ال ��وف ��ود ام �ش��ارك��ة‬ ‫ف��ي اأم��م امتحدة وعلى وسائل‬ ‫اإعام‪ ،‬شرحت فيها بالتفصيل‬ ‫وض� ��ع ال �ح �م��اي��ة ال �ف��رن �س �ي��ة ف��ي‬ ‫ام � �غ� ��رب‪ ،‬م� ��ع م �ح ��ة م� ��وج� ��زة ع��ن‬ ‫ال �ح �م��اي��ة اإس �ب��ان �ي��ة ف ��ي ش�م��ال‬ ‫ام� �غ ��رب‪ ،‬وك �ن��ت أرم� ��ي م ��ن خ��ال‬ ‫ت �ل��ك ام ��ذك ��رة إل ��ى ال ��وق ��وف على‬ ‫ردود فعل الوفود والتعرف على‬ ‫وج�ه��ات نظرها ب�ش��أن تأييد أو‬ ‫ع� ��دم ت��أي �ي��د ق �ض �ي �ت �ن��ا‪ ،‬ووزع� ��ت‬ ‫ام� ��ذك� ��رة ع �ل��ى ال �ج �م �ي��ع ب �م��ا ف��ي‬ ‫ذل��ك ال��وف��د ال�ف��رن�س��ي‪ ،‬وأرفقتها‬ ‫ب �م��ذك��رة ص �غ �ي��رة‪ ،‬أط �ل��ب فيها‬ ‫اللقاء مع رئيس كل وفد‪.‬‬

‫ون � �ظ� ��رً‬ ‫ل � � � � � � � � � �ع� � � � � � � � � ��دم‬ ‫اع � � � � � � � �ت� � � � � � � ��راف‬ ‫اأم� ��م ام�ت�ح��دة‬ ‫ب� � � � ��ال � � � � �ن � � � � �ظ� � � � ��ام‬ ‫اإس � � �ب� � ��ان� � ��ي‪ ،‬ل��م‬ ‫ي � �ك � ��ن إس � �ب ��ان � �ي ��ا‬ ‫وف� � � � ��د ل� � � � ��دى اأم � � ��م‬ ‫ام � �ت � �ح ��دة‪ .‬ك � ��ان ل�ه��م‬ ‫مندوب ماحظ فقط‪،‬‬ ‫وض� � � �ع � � ��ه ا ي� �خ� �ت� �ل ��ف‬ ‫ك� � �ث� � �ي � ��رً ع � � ��ن وض� � �ع � ��ي‪،‬‬ ‫وك� � � � � � � � � ��ان ي� � � �ش� � � �غ � � ��ل ه� � � ��ذا‬ ‫ام� �ن� �ص ��ب م� �ن ��وي ��ل أث � �ن ��ار‪،‬‬ ‫وه � � � ��و م � � ��ن ال� �ش� �خ� �ص� �ي ��ات‬ ‫اأدبية والصحافية البارزة‬ ‫ف � ��ي إس � �ب� ��ان � �ي� ��ا‪ ،‬ع � ��ن س �ف �ي��رً‬ ‫إس � �ب ��ان � �ي� ��ا ف � ��ي ام� � �غ � ��رب ب �ع��د‬ ‫ااس �ت �ق��ال‪ .‬وق ��د أرس �ل��ت إل�ي��ه‬ ‫امذكرة التي وزعتها على بقية‬ ‫الوفود‪.‬‬ ‫وج��اء ن��ي أول رد فعل على‬ ‫م ��ذك ��رت ��ي م � ��ن ال� �س� �ي ��د راوول‬ ‫نورييكا‪ ،‬وك��ان يشغل منصب‬ ‫سفير امكسيك‪ ،‬ورئيس وفدها‬ ‫ل��دى اأم ��م ام �ت �ح��دة‪ ...‬شكرني‬ ‫ن��وري�ي�ك��ا ع�ل��ى ام��ذك��رة‪ ،‬وأب��دى‬ ‫اس� �ت� �ع ��دادً ك �ب �ي��را م �س��اع��دت �ن��ا‬ ‫خ� ��اص� ��ة ات � �ج� ��اه إس� �ب ��ان� �ي ��ا ‪...‬‬ ‫إذ ك � ��ان � ��ت ام� �ك� �س� �ي ��ك ال � ��دول � ��ة‬ ‫ال � ��وح � �ي � ��دة ال � �ت� ��ي ل � ��م ت �ع �ت��رف‬ ‫ق ��ط ب �ن �ظ��ام ف��ران �ك ��و‪ ،‬ب ��ل ظ�ل��ت‬ ‫م�ع�ت��رف��ة ب��ال�ن�ظ��ام ال�ج�م�ه��وري‬ ‫في إسبانيا‪ .‬وظل هذا الوضع‬ ‫م�س�ت�م��رً إل ��ى ع ��ام ‪ ،1977‬بعد‬ ‫وف ��اة ف��ران �ك��و‪ ،‬وع� ��ودة ال�ح�ي��اة‬ ‫ال� ��دي � �م � �ق� ��راط � �ي� ��ة إس � �ب� ��ان � �ي� ��ا‪،‬‬ ‫ف� ��اع � �ت� ��رف ��ت وق � �ت � �ه ��ا ام �ك �س �ي��ك‬ ‫ب��ام�م�ل�ك��ة اإس�ب��ان�ي��ة وت�ب��ادل��ت‬ ‫معها السفراء‪.‬‬ ‫ال� �ع� �ن ��اد ام �ك �س �ي �ك��ي ت �ج��اه‬ ‫ن� �ظ ��ام ف ��ران� �ك ��و م � � ��رده إل � ��ى أن‬ ‫امكسيك‪ ،‬إلى جانب اأرجنتن‬ ‫ه� ��ي أك � �ث ��ر ال� � � ��دول ف� ��ي ال �ع��ال��م‬ ‫ت� �م� �س� �ك ��ً ب ��ال� �ل� �غ ��ة اإس � �ب ��ان � �ي ��ة‪،‬‬ ‫واأدب وال �ت��اري��خ اإس�ب��ان�ي��ن‪.‬‬ ‫وب � �ع� ��د ال � �ق � �ض� ��اء ع� �ل ��ى ال� �ن� �ظ ��ام‬ ‫ال� �ج� �م� �ه ��وري ف� ��ي إس� �ب ��ان� �ي ��ا م��ن‬ ‫طرف فرانكو‪ ،‬لجأ عدد كبير من‬ ‫الجمهورين إلى امكسيك‪ ،‬وكان‬ ‫بعضهم قد لجأ إلى فرنسا إلى‬ ‫أن س �ق �ط��ت ف� ��ي أي� � ��دي ال �ن ��ازي ��ة‬ ‫ف�ن��زح��وا ب��دوره��م إل��ى امكسيك‪،‬‬ ‫وك� � ��ان ل �ل �ج �م �ه��وري��ن اإس� �ب ��ان‬ ‫ح � �ك� ��وم� ��ة م� �ن� �ف ��ى ف � ��ي ام �ك �س �ي��ك‬ ‫ترأسها البورنوس‪ ،‬وأذكر أنني‬ ‫التقيته مرة في نيويورك‪.‬‬ ‫ب�س�ب��ب ه��ذه ام�ع�ط�ي��ات‪ ،‬ك��ان‬ ‫ال �س �ف �ي ��ر ام �ك �س �ي �ك��ي م �ت �ح �م �س��ً‬ ‫ل�ق�ض�ي�ت�ن��ا‪ ،‬وك ��ان ي ��رى أن ��ه حن‬ ‫ت �ب �ح��ث ال �ل �ج �ن��ة ال �س �ي��اس �ي��ة ف��ي‬ ‫اأم ��م ام�ت�ح��دة ق�ض�ي��ة إس�ب��ان�ي��ا‪،‬‬ ‫ي � �م � �ك� ��ن م � � ��ن خ � � � ��ال ذل � � � ��ك ط � ��رح‬ ‫قضية امغرب‪ ،‬كإحدى الجوانب‬ ‫ام �ظ �ل �م��ة ف ��ي س �ي��اس��ة إس �ب��ان �ي��ا‬ ‫ال �ف��اش �ي��ة ام ��رف ��وض ��ة م ��ن ط��رف‬ ‫اأمم امتحدة‪.‬‬ ‫أدت التصريحات التي كنت‬ ‫أدل ��ي ب�ه��ا ل�ل�ص�ح��ف اأم�ي��رك�ي��ة‪،‬‬ ‫م��ن ح��ن آخ��ر إل��ى ذي��وع اسمي‬ ‫ف ��ي ال ��واي ��ات ام �ت �ح��دة‪ ،‬وك��ان��ت‬ ‫تلك التصريحات تقترن بصفتي‬ ‫ك�م�ن��دوب ل��أح��زاب الوطنية في‬ ‫امغرب العربي‪ ،‬مع اإش��ارة إلى‬ ‫عنوان امكتب‪.‬‬ ‫وساعد ذلك امغاربة امقيمن‬ ‫ف��ي ال��واي��ات ام�ت�ح��دة لاتصال‬ ‫ب��ي‪ .‬ك��ان معظمهم ي�ق�ي�م��ون في‬ ‫ن � �ي ��وي ��ورك وض ��واح� �ي� �ه ��ا‪ ،‬وه ��م‬ ‫م��ن العمال ال��ذي��ن يشتغلون في‬ ‫ام �ط��اع��م وال� �ف� �ن ��ادق‪ ،‬أغ�ل�ب�ي�ت�ه��م‬ ‫م��ن أب�ن��اء منطقة ج�ن��وب امغرب‬ ‫"أق��ال �ي ��م س � ��وس"‪ ،‬ه ��اج ��روا إل��ى‬ ‫أم �ي��رك��ا ه��رب��ً م ��ن ظ �ل��م وع �س��ف‬ ‫ال� �ف ��رن� �س� �ي ��ن‪ .‬ك � ��ان ع� ��دده� ��م ف��ي‬ ‫ح � � � � � ��دود ‪ 150‬ع� � � ��ام� � � ��ا‪ ،‬وح � ��ن‬ ‫ع� ��رف� ��وا ع � �ن� ��وان إق ��ام� �ت ��ي ب � ��دأوا‬ ‫ي ��زورون ام�ك�ت��ب‪ ،‬وك��ان بعضهم‬ ‫ي��أت��ي ب�م�ب��ال��غ ب �غ��رض ال�ت�ب��رع‬ ‫ط��ال�ب��ً م�ن�ه��م أن ت�ن�ظ��م ام�س��أل��ة‬ ‫ب� ��دل ااع� �ت� �م ��اد ع �ل��ى ام� �ب ��ادرة‬

‫الشخصية‪.‬‬ ‫وب� ��ال � �ف � �ع� ��ل ج � �م� ��ع ب �ع �ض �ه��م‬ ‫أم� ��واا ط �ل �ب��وا م �ن��ي ال �ت �ب��رع بها‬ ‫ل� �ص ��ال ��ح ام � �ش ��اري ��ع ال �ت �ع �ل �ي �م �ي��ة‬ ‫ف ��ي ام� �غ ��رب‪ ،‬وك� ��ان ام �ل��ك م�ح�م��د‬ ‫الخامس يشجع التعليم اأهلي‬ ‫ال � ��وط� � �ن � ��ي‪ ،‬أن ف � �ت� ��ح ام � � � ��دارس‬ ‫ال ��وط � �ن � �ي ��ة ي� �ش� �ك ��ل وس � �ي � �ل ��ة م��ن‬ ‫وس ��ائ ��ل م �ن��اه �ض��ة ااس �ت �ع �م��ار‪،‬‬ ‫ولم يتردد في أن يقوم شخصيً‬ ‫ب��اف �ت �ت��اح ه� ��ذه ام� � � ��دارس‪ ،‬أو أن‬ ‫يكلف أحد أبنائه بافتتاحها‪.‬‬ ‫اق � � �ت� � ��رح� � ��ت ع � � �ل � ��ى ال� � �ع� � �م � ��ال‬ ‫ام � �غ� ��ارب� ��ة ع� �ق ��د اج � �ت � �م� ��اع ي �ض��م‬ ‫أك �ب��ر ع��دد م�ن�ه��م‪ ،‬وط�ل�ب��ت منهم‬ ‫ت �ش �ك �ي��ل ج �م �ع �ي��ة خ ��اص ��ة ت�ه�ت��م‬ ‫ب �ش��ؤون �ه��م ااج �ت �م��اع �ي��ة‪ .‬وع�ق��د‬ ‫ااج� �ت� �م ��اع ف ��ي إح � ��دى ال �ق��اع��ات‬ ‫ال �ت��ي اس �ت��أج��رن��اه��ا خ�ص�ي�ص��ً‪،‬‬ ‫وك �ن ��ا ف ��ي ش �ه��ر رم� �ض ��ان‪ ،‬ل��ذل��ك‬ ‫ك��ان لقاؤنا على مائدة اإفطار‪،‬‬ ‫وح� � � � ��ن ش� � ��رح� � ��ت ل� � �ه � ��م دواف� � � � ��ع‬ ‫م�ج�ي�ئ��ي ل �ن �ي��وي��ورك وأس�ب��اب�ه��ا‪،‬‬ ‫ل� � ��م ي� �ت� �م ��ال ��ك ب� �ع� �ض� �ه ��م ن �ف �س ��ه‪،‬‬ ‫وأجهش بالبكاء‪ .‬تجاه القضايا‬ ‫الوطنية‪ ،‬ا يمكن أحد أن يكبت‬ ‫عواطفه‪.‬‬ ‫ات �ف �ق �ن��ا ف ��ي ااج� �ت� �م ��اع ع�ل��ى‬ ‫م � �ظ� ��اه� ��رات أم� � � ��ام م� �ب� �ن ��ى اأم � ��م‬ ‫ام �ت �ح��دة ك�ل�م��ا ك ��ان ذل ��ك م�ت��اح��ً‪،‬‬ ‫ن� ��رف خ��ال �ه��ا اأع� � ��ام ام �غ��رب �ي��ة‬ ‫وال � � � �ش � � � �ع� � � ��ارات ال � � �ت� � ��ي ت� �ط ��ال ��ب‬ ‫ب ��اس� �ت� �ق ��ال ام� � �غ � ��رب‪ .‬وت � �ج ��اوب‬ ‫ال� �ع� �م ��ال ام� �غ ��ارب ��ة م ��ع ااق� �ت ��راح‬ ‫‪ ..‬ورغ � ��م أن ج �ل �ه��م م ��ن اأم �ي��ن‬ ‫أو ش�ب��ه اأم �ي��ن‪ ،‬إا أن �ن��ي أق��ول‬ ‫للتاريخ أنهم ساهموا في حدود‬ ‫إمكاناتهم في العمل الوطني‪.‬‬ ‫ات � �ص � ��ل ب � ��ي ف � ��ي ن � �ي� ��وي� ��ورك‬ ‫م �ج �م��وع��ة م ��ن ال �ي �ه��ود ام �غ��ارب��ة‬ ‫الذين أقاموا هناك‪ ،‬ومن بن أهم‬ ‫ال �ش �خ �ص �ي��ات ال �ت��ي ات �ص �ل��ت بي‬ ‫م��ن الطائفة اليهودية امغربية‪،‬‬ ‫محامي اسمه بينحاس طوبي‪،‬‬ ‫ترك امغرب منذ سنوات طويلة‪،‬‬ ‫أث� �ن ��اء ان � � ��داع ال� �ح ��رب ال �ع��ام �ي��ة‬ ‫اأول � � ��ى‪ ،‬ل�ي�س�ت�ق��ر ف ��ي أم �ي��رك��ا‪،‬‬ ‫إا أن� � � ��ه ك� � � ��ان ي� � � � ��زور ام � �غ� ��رب‬ ‫باستمرار‪ ،‬وكان واسع ااطاع‬ ‫ع�ل��ى م��ا ي �ج��ري‪ ،‬وع�ل��ى معرفة‬ ‫دق�ي�ق��ة ب��ال�س�ي��اس��ة ال�ف��رن�س�ي��ة‪،‬‬ ‫وت � �ص� ��رف� ��ات ال� �ف ��رن� �س� �ي ��ن ف��ي‬ ‫امغرب‪.‬‬ ‫ع� ��رض ع �ل��ي خ ��دم ��ات ��ه‪ ،‬ف��ي‬ ‫إط� ��ار م�ه�ن�ت��ه ك�م�ح��ام��ي إذا ما‬ ‫اح �ت �ج��ت م �س��اع��دت��ه‪ ،‬وب��ال�ف�ع��ل‬ ‫قدم لي مساعدة مهمة‪ ،‬خاصة‬ ‫ح � ��ن ك� �ن ��ت أن� � � ��وي إع� � � � ��داد أول‬ ‫م��ذك��رة ل�ت��وزي�ع�ه��ا ع�ل��ى ال��وف��ود‬ ‫امعتمدة لدى اأمم امتحدة‪.‬‬ ‫ت �ط �ل��ب إع � � ��داد ت �ل��ك ام ��ذك ��رة‬ ‫مجهودً خاصً‪ ،‬وكانت الوثائق‬ ‫التي تصلني من الرباط وتطوان‬ ‫ق �ل �ي �ل��ة ج � � ��دً‪ ،‬ب �س �ب ��ب ص �ع��وب��ة‬ ‫وس��ائ��ل اات �ص��ال وام��واص��ات‪،‬‬ ‫ل��ذل��ك ل�ج��أت إل��ى امكتبة العامة‬ ‫ف ��ي ن� �ي ��وي ��ورك‪ ،‬وه� ��ي م ��ن أك �ب��ر‬ ‫امكتبات في العالم‪ ،‬وفي القسم‬ ‫ال�خ��اص ب��ام�غ��رب‪ ،‬وج��دت ع��ددً‬ ‫ك �ب �ي��رً م ��ن ال ��وث ��ائ ��ق ال��رس �م �ي��ة‪.‬‬ ‫ك��ان منهجي ف��ي إع��داد ام��ذك��رة‪،‬‬ ‫ه � ��و ااس � �ت � �ن� ��اد إل � � ��ى ال ��وث ��ائ ��ق‬ ‫ال� �ف ��رن� �س� �ي ��ة ال ��رس� �م� �ي ��ة ن �ف �س �ه��ا‬ ‫ل ��دح ��ض ام� ��زاع� ��م وام� �م ��ارس ��ات‬ ‫ال �ف��رن �س �ي��ة ف ��ي ام� �غ ��رب‪ ،‬خ��اص��ة‬ ‫أن أس�ل��وب التعامل م��ع ال��وف��ود‬ ‫الدبلوماسية في اأم��م امتحدة‬ ‫يتطلب ال��دق��ة وام��وض��وع�ي��ة‪ ،‬إذ‬ ‫ا يكفي القول أن في امغرب ‪50‬‬ ‫أل��ف تلميذ وط��ال��ب ف��ي ام��دارس‬ ‫ب� �ن ��اء ع �ل��ى م �ع �ل��وم��ات ال �ح��رك��ة‬ ‫الوطنية‪ ،‬بل ابد من ااستعانة‬ ‫ب��اأرق��ام ال�ت��ي ت��رد ف��ي الوثائق‬ ‫الرسمية الفرنسية‪.‬‬ ‫ت � �ط� ��وع ب� �ي� �ن� �ح ��اس ط ��وب ��ي‪،‬‬ ‫مساعدتي ف��ي جمع وتمحيص‬ ‫ال��وث��ائ��ق ام ��وج ��ودة ف��ي امكتبة‬ ‫العامة‪ ،‬فكنا نأخذ منها ما هو‬ ‫مسموح ب��ه‪ ،‬ون�ص��ور م��ا تبقى‪.‬‬ ‫وك��ان هو كمحامي‪ ،‬على اطاع‬ ‫دق�ي��ق ب�ق��وان��ن ام �ع��اه��دات التي‬ ‫تربط امغرب بالدول اأجنبية‪.‬‬ ‫أم�ض�ي��ت ال �ف �ت��رة اأول� ��ى في‬ ‫ن �ي��وي��ورك ف��ي ف �ن��دق م�ت��واض��ع‪،‬‬ ‫ح �ت��ى ع �ث��رت ع �ل��ى ش �ق��ة‪ ،‬وك�ن��ت‬ ‫أثناء إقامتي في الفندق أمضي‬ ‫وقت العمل في "امكتب العربي"‪.‬‬ ‫ك��ان��ت ال�ش�ق��ة ال �ت��ي اس�ت��أج��رت�ه��ا‬ ‫متواضعة ب��دوره��ا‪ ،‬تتكون من‬ ‫غ ��رف ��ة ن� � ��وم‪ ،‬وص� ��ال� ��ة‪ ،‬وح� �م ��ام‪،‬‬ ‫وم �ط �ب��خ‪ ،‬ح��ول��ت ال �ص��ال��ة إل��ى‬ ‫غرفة عمل "مكتب"‪ ،‬واشتريت‬ ‫آلة كاتبة‪ ،‬وآلة "رونيو"‪ ،‬وكان‬ ‫ال �ه��ات��ف ج� ��زء ا م ��ن اأث � ��اث في‬ ‫الشقة‪.‬‬ ‫كانت آل��ة "الرونيو" تعتبر‬ ‫ب �م �ث��اب��ة ف �ت��ح ج��دي��د ب��ال�ن�س�ب��ة‬ ‫للوفود العربية التي تقيم في‬

‫ف� �ن ��ادق ش� ��رق ن� �ي ��وي ��ورك‪ .‬ول��م‬ ‫ت�ك��ن ال�ف�ن��ادق م�ج�ه��زة تجهيزً‬ ‫م �ك �ت �ب �ي��ً ي �س �ه ��ل ل� �ه ��ا ال �ع �م ��ل‪،‬‬ ‫ل��ذل��ك ت��ول�ي��ت ط�ب��ع ام �ن �ش��ورات‬ ‫وام� � � ��ذك� � � ��رات ال � �خ� ��اص� ��ة ب� �ه ��ذه‬ ‫الوفود بواسطة آلة "الرونيو"‬ ‫التي اشتريتها‪ .‬ومن حكايات‬ ‫"آل ��ة ال��رون �ي��و" أذك ��ر أن رئ�ي��س‬ ‫ال� �ح� �ك ��وم ��ة ام� �ص ��ري ��ة م �ح �م��ود‬ ‫ب��اش��ا ال�ن�ق��راش��ي‪ ،‬ك��ان سيلقي‬ ‫خ� �ط ��اب ��ً أم� � ��ام م �ج �ل��س اأم � ��ن‪،‬‬ ‫وك � ��ان خ �ط��اب��ً ط ��وي ��ا ي �ت �ك��ون‬ ‫م � ��ن ‪ 30‬ص � �ف � �ح ��ة‪ ،‬ف ��اق� �ت ��رح ��ت‬ ‫عليه أن أت��ول��ى نسخ الخطاب‬ ‫ب� ��آل� ��ة "ال � ��رون� � �ي � ��و" ف� ��ي ش �ق �ت��ي‬ ‫لتوزيعه على الصحافين قبل‬ ‫ب ��داي��ة ج�ل�س��ة اأم� ��ن ‪ ..‬وت ��ردد‬ ‫ال� �ن� �ق ��راش ��ي ب� ��اش� ��ا‪ ،‬ول � ��م ت��رق��ه‬ ‫ال �ف �ك ��رة ب �ح �ج��ة أن ال �خ �ص��وم‪،‬‬ ‫بريطانيا‪ ،‬يجب أن ا يطلعوا‬ ‫ع� �ل ��ى ال � �خ � �ط ��اب ق� �ب ��ل إل� �ق ��ائ ��ه‪،‬‬ ‫وأقنعته أن ال��وف��د البريطاني‬ ‫نفسه درج على ت��وزي��ع خطبه‬ ‫ع�ل��ى ال�ص�ح��اف�ي��ن ح�ت��ى يمكن‬ ‫ن �ش��ر ب �ع��ض أج ��زائ �ه ��ا‪ ،‬أن ��ه ا‬ ‫يوجد صحافي على استعداد‬ ‫ل��اس�ت�م��اع إل��ى خ �ط��اب ف��ي ‪30‬‬ ‫ص �ف �ح��ة ح �ت��ى ي� �ق ��وم ب ��إرس ��ال‬ ‫فقرات منه فيما بعد‪.‬‬ ‫وب �ع��د ت � ��ردد ط��وي��ل اق�ت�ن��ع‬ ‫ال � �ن � �ق� ��راش� ��ي ب� ��اش� ��ا ب ��ال� �ف� �ك ��رة‪،‬‬ ‫وجاء ت النتيجة إيجابية جدً‪،‬‬ ‫ون �ب �ه��ت ه ��ذه ال��واق �ع��ة ال��وف��ود‬ ‫العربية إل��ى التقصير العربي‬ ‫الفاضح في مجاات اإعام‪.‬‬ ‫ل ��م ت �ه �ت��م ال ��وف ��ود ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫ب��وس��ائ��ل ال��دع��اي��ة وال �ع��اق��ات‬ ‫ال� �ع ��ام ��ة‪ ،‬ول� ��م ت � ��درك ت��أث �ي��ره��ا‬ ‫ع� �ل ��ى ال � � � ��رأي ال� � �ع � ��ام ال � ��دول � ��ي‪،‬‬ ‫وأذك� ��ر أن ال��وف��د ام �ص��ري دف��ع‬ ‫مبلغ سبعة آاف دوار لنشر‬ ‫وج �ه��ة ال �ن �ظ��ر ام �ص��ري��ة ب�ش��أن‬ ‫الجاء‪ ،‬في صحيفة "نيويورك‬ ‫تايمز"‪ ،‬ويعتبر امبلغ ضخمً‬ ‫ب��ال �ق �ي��اس إل� ��ى ذل� ��ك ال �ت��اري��خ‪،‬‬ ‫ون �ش��رت ال�ص�ح�ي�ف��ة ام��وض��وع‬ ‫ك ��إع ��ان ول� ��م ي� �ق ��رأ ب��ال �ت��أك �ي��د‪،‬‬ ‫وكان تأثيره منعدمً‪.‬‬ ‫ك� � � � � � ��ان ن� � � �ش � � ��اط � � ��ي خ � � � � ��ارج‬ ‫م� �ب ��ان ��ي اأم � � ��م ام � �ت � �ح� ��دة ي �ت��م‬ ‫ع � �ل� ��ى أس � � � ��اس أن � �ن� ��ي م � �ن� ��دوب‬ ‫اأح� � ��زاب ال��وط �ن �ي��ة ف ��ي ش�م��ال‬ ‫إف ��ري� �ق� �ي ��ا‪ ،‬أم � ��ا داخ � � ��ل م �ب��ان��ي‬ ‫اأمم امتحدة فلم يكن معترفً‬ ‫بهذه الصفة‪ ،‬لذلك درجت على‬ ‫دخ��ول امبنى بصفتي مراسا‬ ‫صحافيً لصحيفتي "ال�ح��ري��ة"‬ ‫و"ال�ع�ل��م"‪ ،‬إا أن ه��ذا ال��وض��ع لم‬ ‫ي �س �ت �م��ر ط� ��وي� ��ا‪ ،‬ف� �ق ��د م�ن�ح�ن��ي‬ ‫اأم �ي��ر ف�ي�ص��ل ب��ن ع�ب��د ال�ع��زي��ز‪،‬‬ ‫وزي� � � ��ر ال � �خ� ��ارج � �ي� ��ة ال� �س� �ع ��ودي‬ ‫آن � � ��ذاك‪ ،‬ب �ط��اق��ة ع �ض��وي��ة ال��وف��د‬ ‫السعودي‪ ،‬وك��ان يخول للوفود‬ ‫الرسمية إع�ط��اء بطائق لبعض‬ ‫اأش �خ��اص‪ ،‬على أن تبلغ إدارة‬ ‫اأم ��م ام �ت �ح��دة ب��اس��م ال�ش�خ��ص‪،‬‬ ‫ورق � ��م ب �ط��اق �ت��ه ‪ ..‬وأول ب �ط��اق��ة‬ ‫رس� �م� �ي ��ة ح �م �ل �ت �ه��ا ه � ��ي ب �ط��اق��ة‬ ‫الوفد السعودي‪.‬‬ ‫ت��وط��دت ع��اق��ات��ي م��ع ال��وف��د‬ ‫ال � � �س � � �ع� � ��ودي‪ ،‬ب� �ص� �ف� �ت ��ي م �م �ث��ا‬ ‫ل �ل �ح��رك��ات ال��وط �ن �ي��ة ف ��ي ش �م��ال‬ ‫إف��ري�ق�ي��ا‪ ،‬ك��ذل��ك ب�س�ب��ب إج��ادت��ي‬ ‫ال � �ل � �غ� ��ة اإس� � �ب � ��ان� � �ي � ��ة‪ ،‬وال � ��وف � ��د‬ ‫ال� �س� �ع ��ودي وال � ��وف � ��ود ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫تحتاج إلى من يجيد هذه اللغة‬ ‫ل�ل�ت�ف��اه��م م��ع وف ��ود دول أم�ي��رك��ا‬ ‫الاتينية‪ .‬ك��ان اات�ص��ال بوفود‬ ‫أميركا الاتينية يمثل أمرً مهمً‬ ‫ب��ال�ن�س�ب��ة ل �ل �ع��رب‪ ،‬أن ال�ق�ض��اي��ا‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ام �ط��روح��ة ت�ح�ت��اج إل��ى‬ ‫كسب أصواتهم‪.‬‬ ‫ع� ��اص� ��رت ف� ��ي ت �ل ��ك ال �ف �ت ��رة‪،‬‬ ‫ع� � � ��ددً م � ��ن ال� �ق� �ض ��اي ��ا ال �ع ��رب �ي ��ة‬ ‫ام � �ه � �م� ��ة‪ ،‬ك � �م ��ا ع ��اي � �ش� ��ت ب� ��داي� ��ة‬ ‫اان � �ق � �س� ��ام ال � �ح� ��اد داخ � � ��ل اأم� ��م‬ ‫ام �ت �ح��دة إل ��ى م�ع�س�ك��ري��ن غ��رب��ي‬ ‫وشرقي‪.‬‬ ‫ت� �ك ��ون ��ت ال� �ك� �ت� �ل ��ة ال �ش ��رق �ي ��ة‬ ‫آن� � ��ذاك م ��ن س ��ت دول ف� �ق ��ط‪ ،‬أن‬ ‫ع � ��ددً م ��ن دول أورب� � ��ا ال �ش��رق �ي��ة‬ ‫ل� ��م ت �ك ��ن ق� ��د اس �ت �ق �ل ��ت‪ ،‬ب �ع ��د أن‬ ‫احتلتها الجيوش التي حررتها‬ ‫م ��ن ال� �ن ��ازي ��ة‪ ،‬وه� �ك ��ذا ف� ��إن دول‬ ‫ام �ع �س �ك��ر ااش� �ت ��راك ��ي ام �ع �ت��رف‬ ‫ب� �ه ��ا ف� ��ي اأم � � ���� ام� �ت� �ح ��دة ك��ان��ت‬ ‫روس� � �ي � ��ا‪ ،‬وروس� � �ي � ��ا ال �ب �ي �ض ��اء‪،‬‬ ‫وأوك��ران �ي��ا‪ ،‬وم�ن�غ��ول�ي��ا‪ ،‬ه��ي من‬ ‫الجمهوريات السوفياتية التي‬ ‫تتمتع باستقال ذات��ي‪ ،‬إضافة‬ ‫إل ��ى ي��وغ��وس��اف �ي��ا‪ ،‬وب ��وان ��دا ‪،‬‬ ‫وفي الجانب اآخر‪ ،‬كانت هناك‬ ‫ال��واي��ات ام�ت�ح��دة‪ ،‬وبريطانيا‪،‬‬ ‫وف��رن�س��ا‪ ،‬وه��وان��دا‪ ،‬وبلجيكا‪،‬‬ ‫وه� � � ��ي ال� � � � � ��دول اأس � ��اس� � �ي � ��ة ف��ي‬ ‫ام �ع �س �ك��ر ال �غ ��رب ��ي‪ ،‬إض ��اف ��ة إل��ى‬ ‫بقية دول غ��رب أورب ��ا‪ ،‬وال�ص��ن‬ ‫الوطنية "شان كاي شيك"‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫≈‪œUB²≈ Ë „öN²Ý‬‬

‫> العدد‪76 :‬‬ ‫> الثاثاء ‪ 27‬صفر ‪ 1435‬اموافق ‪ 31‬دجنبر ‪2013‬‬

‫«'‪WOÐdG*« W¹œUB²ô« d{«u(« VdÐ oײKð …b¹b‬‬ ‫أﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدت اﳌـ ـ ـﻨ ـ ــﺪوﺑـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـﺴ ــﺎﻣ ـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﺘـﺨـﻄـﻴــﻂ‪ ،‬ﺑــﺄن اﻟــﺮﻗــﻢ اﻻﺳ ـﺘــﺪﻻﻟــﻲ‬ ‫ﻟﻸﺛﻤﺎن ﻋﻨﺪ اﻹﻧﺘﺎج ﺳﺠﻞ اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ‬ ‫ﺑ ـﻨ ـﺴ ـﺒــﺔ ‪ 0.3‬ﻓـ ــﻲ اﳌـ ــﺎﺋـ ــﺔ ﻓـ ــﻲ ﻗ ـﻄــﺎع‬ ‫اﻟ ـﺼ ـﻨــﺎﻋــﺎت اﻟـﺘـﺤــﻮﻳـﻠـﻴــﺔ ﺧ ــﻼل ﻧﻮﻧﺒﺮ‬ ‫اﳌﺎﺿﻲ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ ﺷﻬﺮ أﻛﺘﻮﺑﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻔﺲ اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﻋ ـ ـ ـ ــﺰت اﳌ ـ ـﻨـ ــﺪوﺑ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ ﻣ ــﺬﻛ ــﺮﺗـ ـﻬ ــﺎ‬ ‫اﻹﺧﺒﺎرﻳﺔ اﳌﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﺮﻗﻢ اﻻﺳﺘﺪﻻﻟﻲ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﻸﺛﻤﺎن ﻋﻨﺪ اﻹﻧﺘﺎج اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬ ‫واﻟـ ـﻄ ــﺎﻗ ــﻲ واﳌـ ـﻌ ــﺪﻧ ــﻲ ﻟ ـﺸ ـﻬــﺮ ﻧــﻮﻧ ـﺒــﺮ‬ ‫اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬ﻫﺬا اﻻﻧﺨﻔﺎض ﺑﺎﻟﺨﺼﻮص‬ ‫إﻟ ـ ــﻰ اﻧـ ـﺨـ ـﻔ ــﺎض اﻷﺳ ـ ـﻌـ ــﺎر ﻓ ــﻲ ﻗ ـﻄــﺎع‬ ‫"ﺗﻜﺮﻳﺮ اﻟﺒﺘﺮول" ﺑـ ‪ 1.8‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪ ،‬وﻓﻲ‬ ‫"اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ" ﺑـ ‪ 0.5‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪.‬‬ ‫وﻓﻲ "اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﻜﻴﻤﺎوﻳﺔ" ﺑـ ‪ 0.2‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌــﺎﺋــﺔ‪ ،‬وﻓــﻲ "ﻧ ـﺠــﺎرة اﻟـﺨـﺸــﺐ وﺻﻨﻊ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﺎت ﻣﻦ اﻟﺨﺸﺐ" ﺑـ ‪ 1.1‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‬ ‫وﻓ ــﻲ "ﺻ ـﻨــﺎﻋــﺔ ﻣـﻨـﺘـﺠــﺎت ﻣــﻦ اﳌ ـﻄــﺎط‬ ‫واﻟﺒﻼﺳﺘﻴﻚ" ﺑـ ‪ 0.1‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪.‬‬

‫اﺑـ ـ ـﺘ ـ ــﺪأت أﻣ ـ ــﺲ)اﻻﺛ ـ ـ ـﻨ ـ ــﲔ( اﳌـ ـﻨ ــﺪوﺑـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺴ ــﺎﻣـ ـﻴ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺘ ـﺨ ـﻄ ـﻴــﻂ ﺑـ ـﻨـ ـﺸ ــﺮ رﻗ ــﻢ‬ ‫اﺳ ـ ـﺘـ ــﺪﻻﻟـ ــﻲ ﺟـ ــﺪﻳـ ــﺪ ﻟ ــﻸﺛ ـ ـﻤ ــﺎن ﻋ ـﻨــﺪ‬ ‫اﻹﻧﺘﺎج اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‪ ،‬واﻟﻄﺎﻗﻲ‪ ،‬واﳌﻌﺪﻧﻲ‬ ‫ﻳ ـﻌ ـﺘ ـﻤــﺪ ﻋ ـ ــﺎم ‪ 2010‬ﻛ ـﺴ ـﻨــﺔ أﺳـ ــﺎس‬ ‫ﻋﻮض ‪ 1997‬اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﺎم ﻣﺮﺟﻌﻲ‬ ‫إﻟﻰ ﻳﻮﻣﻨﺎ ﻫﺬا‪.‬‬ ‫وأوﺿـ ـ ــﺢ ﺑـ ـﻴ ــﺎن ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻨــﺪوﺑ ـﻴــﺔ‪ ،‬أن ﻫــﺬا‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻐ ـﻴ ـﻴــﺮ ﻳ ــﺄﺗ ــﻲ ﻋ ـﻠــﻰ إﺛ ـ ــﺮ ﺗ ـﻌــﺪﻳــﻼت‬ ‫ﻣـﻨـﻬـﺠـﻴــﺔ أﺳــﺎﺳ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻫ ـﻤــﺖ ﻋ ـﻠــﻰ وﺟــﻪ‬ ‫اﻟﺨﺼﻮص ﺗﺤﻴﲔ ﺳﻠﺔ اﳌــﻮاد وﻋﻴﻨﺔ‬ ‫اﳌﻘﺎوﻻت واﻋﺘﻤﺎد اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ اﳌﻐﺮﺑﻲ‬ ‫اﻟ ـﺠــﺪﻳــﺪ ﻟــﻸﻧـﺸـﻄــﺔ اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدﻳــﺔ ﻟـﻌــﺎم‬ ‫‪ 2010‬وﻣﺮاﺟﻌﺔ ﺑﻨﻴﺔ اﻟﺘﺮﺟﻴﺤﺎت‪.‬‬

‫ﺣــﺎﻓ ـﻈــﺖ اﻷﺳـ ـﻬ ــﻢ اﻷورﺑ ـ ـﻴـ ــﺔ أﻣــﺲ‬ ‫)اﻻﺛﻨﲔ( ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺎرﻫﺎ ﻧﺤﻮ ﺗﺴﺠﻴﻞ‬ ‫أﻛ ـﺒــﺮ ﻣ ـﻜــﺎﺳ ـﺒ ـﻬــﺎ اﻟ ـﺴ ـﻨــﻮﻳــﺔ ﻓ ــﻲ أرﺑ ــﻊ‬ ‫ﺳ ـﻨــﻮات ﻣــﻊ إﻗ ـﺒــﺎل اﳌﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟ ـ ـﺸـ ــﺮاء ﺑ ـﻔ ـﻌــﻞ ﻣـ ــﺆﺷـ ــﺮات اﻟ ـﺘ ـﻌــﺎﻓــﻲ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي واﻟﺴﻴﻮﻟﺔ اﻟﺮﺧﻴﺼﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﻨﻮك اﳌﺮﻛﺰﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﻏ ـﻠــﻖ ﻣــﺆﺷــﺮ "ﻳ ــﻮروﻓ ــﺮﺳ ــﺖ" ‪300‬‬ ‫ﻷﺳ ـﻬــﻢ اﻟ ـﺸــﺮﻛــﺎت اﻷورﺑـ ـﻴ ــﺔ اﻟـﻜـﺒــﺮى‬ ‫ﻣـ ـﻨـ ـﺨـ ـﻔـ ـﻀ ــﺎ ‪ 0.2‬ﻓـ ـ ــﻲ اﳌـ ـ ــﺎﺋـ ـ ــﺔ ﻋ ـﻨــﺪ‬ ‫‪ 1311.76‬ﻧﻘﻄﺔ ﻓﻲ ﺗﺪاوﻻت ﻣﺤﺪودة‬ ‫ﺑ ـﺴ ـﺒــﺐ اﻟـ ـﻌـ ـﻄ ــﻼت وﻣ ـ ــﻦ اﳌ ـﻨ ـﺘ ـﻈــﺮ أن‬ ‫ﻳﺴﺠﻞ رﺑـﺤــﺎ ﻳﺒﻠﻎ ‪ 16‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻓﻲ‬ ‫‪ 2013‬ﻓــﻲ أﻓﻀﻞ أداء ﺳﻨﻮي ﻟــﻪ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻋﺎم ‪.2009‬‬

‫ﺗ ــﺮاﺟ ــﻊ ﺳ ـﻌــﺮ ﺧـ ــﺎم "ﺑ ــﺮﻧ ــﺖ" أﻣــﺲ‬ ‫)اﻻﺛـﻨــﲔ(‪ ،‬ﺑﻔﻌﻞ ﻣــﺆﺷــﺮات أوﻟـﻴــﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗﻌﺎﻓﻲ إﻧﺘﺎج اﻟﻨﻔﻂ ﻓﻲ ﻟﻴﺒﻴﺎ وﻣﺨﺎوف‬ ‫ﻣﻦ ارﺗﻔﺎع دﻳﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت اﳌﺤﻠﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺼﲔ ﺛﺎﻧﻲ أﻛﺒﺮ ﻣﺴﺘﻬﻠﻚ ﻟﻠﻨﻔﻂ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﺗ ــﺪﻓ ــﻖ اﻟ ـﻨ ـﻔــﻂ ﻣ ــﻦ ﺣ ـﻘ ـﻠــﻲ اﻟ ـﺴــﺮﻳــﺮ‬ ‫وﻣﺴﻠﺔ ﻓــﻲ ﻟﻴﺒﻴﺎ ﻟﻜﻦ ﻣﻴﻨﺎء ﻣﺮﺳﻰ‬ ‫اﻟ ـﺤــﺮﻳ ـﻘــﺔ اﻟ ـ ــﺬي ﻳ ـﺘ ـﻠ ـﻘــﻰ إﻣــﺪاداﺗ ـﻬ ـﻤــﺎ‬ ‫ﻟﺘﺼﺪﻳﺮﻫﺎ ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻟﻠﺨﺪﻣﺔ ﺑﻌﺪ‪.‬‬ ‫وﺗﻀﺦ ﻟﻴﺒﻴﺎ ‪ 250‬أﻟــﻒ ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻳﻮﻣﻴﺎ‬ ‫ﻓـﻘــﻂ ﻣـﻘــﺎرﻧــﺔ ﻣــﻊ ‪ 1.4‬ﻣـﻠـﻴــﻮن ﺑﺮﻣﻴﻞ‬ ‫ﻳــﻮﻣ ـﻴــﺎ ﻓ ــﻲ ﻳــﻮﻟ ـﻴــﻮز اﳌ ــﺎﺿ ــﻲ ﻗ ـﺒــﻞ أن‬ ‫ﺗﻮﻗﻒ اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﺎت ﺗﺪﻓﻖ اﻟﻨﻔﻂ‪.‬‬

‫أﻋ ـ ـﻠـ ــﻦ ﻧـ ــﺎﺋـ ــﺐ رﺋ ـ ـﻴـ ــﺲ اﻟ ـﺤ ـﻜ ــﻮﻣ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘــﺮﻛ ـﻴــﺔ "ﺑ ــﻮﻟـ ـﻨ ــﺖ ارﻳـ ـﻨـ ـﺘ ــﺶ" أﻣــﺲ‬ ‫)اﻻﺛـ ـﻨ ــﲔ(‪ ،‬أن اﻟـﻔـﻀـﻴـﺤــﺔ اﻟـﺴـﻴــﺎﺳـﻴــﺔ‬ ‫اﳌﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺿﺮﺑﺖ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫اﳌـﺤــﺎﻓــﻆ رﺟــﺐ ﻃـﻴــﺐ اردوﻏ ــﺎن ﻛﻠﻔﺖ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺘﺮﻛﻲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺌﺔ ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫دوﻻر‪.‬‬ ‫وﻗـ ـ ـ ـ ــﺎل "ارﻳ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﺶ"‪ ،‬ﻓـ ـ ــﻲ ﺗـ ـﺼ ــﺮﻳ ــﺢ‬ ‫ﺻـﺤــﺎﻓــﻲ أدﻟ ــﻰ ﺑــﻪ ﻓــﻲ ﺧـﺘــﺎم اﺟﺘﻤﺎع‬ ‫ﻟـﻠـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ اﻟـﺘــﺮﻛـﻴــﺔ "ﻧ ـﺤــﻦ ﻧـﺘـﻜـﻠــﻢ ﻋﻦ‬ ‫ﺧ ـﺴــﺎﺋــﺮ ﺗ ـﻔــﻮق ﻗـﻴـﻤـﺘـﻬــﺎ ﻣ ـﺌــﺔ ﻣـﻠـﻴــﺎر‬ ‫دوﻻر"‪.‬‬ ‫ﺗﺮاﺟﻊ ﺳﻌﺮ اﻟﺬﻫﺐ ‪ 1‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ أﻣﺲ‬ ‫)اﻻﺛ ـ ـﻨـ ــﲔ( وﺳـ ــﻂ ﺗ ـﻌــﺎﻣــﻼت ﺿـﻌـﻴـﻔــﺔ‬ ‫ﺑ ـﺴ ـﺒــﺐ ﻋ ـﻄ ـﻠــﺔ رأس اﻟ ـﺴ ـﻨــﺔ اﻟ ـﺠــﺪﻳــﺪة‬ ‫ﻣﺘﺠﻬﺎ ﻟﺘﺴﺠﻴﻞ أﻛﺒﺮ ﺧﺴﺎرة ﺳﻨﻮﻳﺔ‬ ‫ﻓ ـﻴ ـﻤــﺎ ﻳــﺰﻳــﺪ ﻋ ـﻠــﻰ ﺛــﻼﺛــﺔ ﻋ ـﻘــﻮد ﺗـﺒـﻠــﻎ‬ ‫ﺣﻮاﻟﻲ ‪ 30‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﺣﻴﺚ ﻓﻘﺪ ﺑﺮﻳﻘﻪ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﺗــﺰاﻳــﺪ اﻹﻗ ـﺒــﺎل ﻋـﻠــﻰ اﳌـﺨــﺎﻃــﺮة‬ ‫وﺗﻮﻗﻌﺎت ﺑﺘﻌﺎف اﻗﺘﺼﺎدي ﻋﺎﳌﻲ‪.‬‬ ‫وﺣــﻮﻣــﺖ اﻷﺳـﻬــﻢ اﻷورﺑـﻴــﺔ ﻗــﺮب أﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣـﺴـﺘــﻮى ﻟـﻬــﺎ ﻓــﻲ ﺧـﻤـﺴــﺔ أﻋـ ــﻮام ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﺳﺠﻠﺖ ﻣـﻜــﺎﺳــﺐ ﻗــﻮﻳــﺔ ﻋـﻠــﻰ ﻣــﺪى‬ ‫أﺳ ـ ـﺒـ ــﻮﻋـ ــﲔ ﻋـ ـﻘ ــﺐ وﺻـ ـ ـ ــﻮل اﻷﺳـ ـﻬ ــﻢ‬ ‫اﻟـﻴــﺎﺑــﺎﻧـﻴــﺔ إﻟــﻰ أﻋ ـﻠــﻰ ﻣـﺴـﺘــﻮﻳــﺎﺗـﻬــﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﺳﺖ ﺳﻨﻮات‪.‬‬

‫ﺗﺘﻮﻓﺮ اﳌﺪﻳﻨﺔ ﻋﻠﻰ ﺑﻨﻴﺔ ﺗﺤﺘﻴﺔ ﻣﺤﻔﺰة ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر ‪ º‬ﺗﺘﻄﻠﻊ ﻟﻼﻧﻀﻤﺎم إﻟﻰ ﻛﺒﺎر اﻷﻗﻄﺎب اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬ ‫ﻳـﺘ ـﻄ ـﻠــﻊ إﻗ ـﻠ ـﻴــﻢ اﻟـ ـﺠ ــﺪﻳ ــﺪة‪ ،‬اﻟ ــﺬي‬ ‫ﻳ ـﺘ ــﻮﻓ ــﺮ ﻋ ـﻠ ــﻰ ﻣـ ــﺆﻫـ ــﻼت اﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدﻳــﺔ‬ ‫واﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎرﻳــﺔ ﺟ ــﺪ ﻫ ــﺎﻣــﺔ‪ ،‬ﻓ ــﻲ اﻷﻓ ــﻖ‬ ‫اﻟـ ـﻘ ــﺮﻳ ــﺐ‪ ،‬إﻟـ ــﻰ اﻟ ـﻠ ـﺤ ــﺎق ﺑ ــﺮﻛ ــﺐ أﻛ ـﺒــﺮ‬ ‫اﻟـ ـﺤ ــﻮاﺿ ــﺮ اﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎدﻳ ــﺔ اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟـ ـ ـ ــﻚ ﻣ ـ ــﻦ ﺧـ ـ ــﻼل اﻟـ ـﺘـ ـﺼ ــﺪﻳ ــﻖ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﻣ ـﺨ ـﻄ ــﻂ اﻗ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﺎدي واﺳـ ـﺘـ ـﺜـ ـﻤ ــﺎري‬ ‫ﻃﻤﻮح ﻣــﻦ ﺷﺄﻧﻪ اﻟﻨﻬﻮض ﺑﺎﻹﻗﻠﻴﻢ‬ ‫وﺗـﻨـﻤـﻴـﺘــﻪ اﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدﻳــﺎ‪ ،‬واﺟـﺘـﻤــﺎﻋـﻴــﺎ‪،‬‬ ‫وﺳـ ـ ـﻴ ـ ــﺎﺣـ ـ ـﻴ ـ ــﺎ‪ .‬وﺗـ ـ ـﺘ ـ ــﺮﺟ ـ ــﻢ ﻛ ـ ـ ــﻞ ﻫ ـ ــﺬه‬ ‫اﻻﺳ ـ ـﺘ ـ ـﺜ ـ ـﻤـ ــﺎرات اﳌـ ـﻬـ ـﻤ ــﺔ اﻟــﺪﻳ ـﻨــﺎﻣ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدﻳــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗ ـﻌــﺮﻓ ـﻬــﺎ اﻟـﺠـﻬــﺔ‬ ‫واﻟـﺠــﺎذﺑـﻴــﺔ اﻟـﺘــﺮاﺑـﻴــﺔ اﻟـﺘــﻲ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﺗﺘﻮﻓﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﻔﻀﻞ اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬ ‫اﳌ ـ ـﺤ ـ ـﻔ ــﺰة ﻟ ــﻼﺳـ ـﺘـ ـﺜـ ـﻤ ــﺎر‪ ،‬واﻟ ـﻌ ـﻨ ـﺼــﺮ‬ ‫اﻟﺒﺸﺮي اﳌــﺆﻫــﻞ‪ ،‬وﻓــﺮص اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﳌ ـ ـﺘ ـ ــﺎﺣ ـ ــﺔ‪ ،‬ﺑ ـ ــﺎﻹﺿ ـ ــﺎﻓ ـ ــﺔ إﻟ ـ ـ ــﻰ اﳌ ــﻮﻗ ــﻊ‬ ‫اﻟـ ـﺠـ ـﻐ ــﺮاﻓ ــﻲ واﳌ ـ ــﺆﻫ ـ ــﻼت اﻟ ـﻄ ـﺒ ـﻴ ـﻌ ـﻴــﺔ‬ ‫اﳌـﺘـﻤـﻴــﺰة اﻟـﺘــﻲ ﺗـﺘــﻮﻓــﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺠﻬﺔ‬ ‫وإﻗﻠﻴﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺑﻜﻴﻔﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﳌﻘﺎوﻻت اﻟﺘﻲ أﻧﺸﺄت‬ ‫ﺑﺎﳌﺮﻛﺰ اﻟﺠﻬﻮي ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر ﺑﻜﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة وﺳﻴﺪي ﺑﻨﻮر ﺧﻼل اﻟﻔﺘﺮة‬ ‫اﳌﻤﺘﺪة ﻣﻦ ﻳﻨﺎﻳﺮ إﻟﻰ ﻧﻮﻧﺒﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟ ـﺤــﺎﻟــﻲ أزﻳـ ــﺪ ﻣــﻦ ‪ 367‬ﻣ ـﻘــﺎوﻟــﺔ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﺣــﲔ وﺻــﻞ ﻋــﺪد اﻟ ـﺸــﻮاﻫــﺪ اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﺧــﻼل ﻧﻔﺲ اﻟﻔﺘﺮة إﻟــﻰ ‪ 817‬ﺷﻬﺎدة‪.‬‬ ‫وﺑ ـﺨ ـﺼــﻮص اﳌ ـﻠ ـﻔــﺎت اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎرﻳــﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ واﻓﻘﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺠﻬﻮﻳﺔ‬ ‫ﻟ ــﻼﺳـ ـﺘـ ـﺜـ ـﻤ ــﺎر ﻓـ ـﻘ ــﺪ ﺑـ ـﻠ ــﻎ ﻋـ ــﺪدﻫـ ــﺎ ‪46‬‬ ‫ﻣـﺸــﺮوﻋــﴼ و‪ 18‬رﺧـﺼــﺔ اﺳـﺘـﺜـﻤــﺎر‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﺳـﻴـﻤـﻜــﻦ ﻣ ــﻦ ﺿ ــﺦ ﻣ ــﺎ ﻳ ـﻘــﺮب ﻣ ــﻦ ‪10‬‬ ‫ﻣـﻠـﻴــﺎر درﻫ ــﻢ وﺗــﻮﻓـﻴــﺮ ‪ 6549‬ﻣﻨﺼﺐ‬ ‫ﺷﻐﻞ‪ ،‬وﺗﺨﺺ ﻫﺬه اﳌﺸﺎرﻳﻊ اﳌﺠﺎل‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ واﻟﻄﺎﻗﻲ ﺑﺎﻟﺠﺮف اﻷﺻﻔﺮ‬ ‫ﺛ ــﻢ اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺣــﺔ‪ ،‬واﻟ ـﺴ ـﻜ ــﻦ واﻟ ـﺘ ـﺠ ــﺎرة‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ اﻟﺨﺪﻣﺎت‪.‬‬ ‫وﺑ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﻎ اﻟ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـﺠـ ـ ــﻢ اﻹﺟ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺎﻟـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻟ ـ ــﻼﺳـ ـ ـﺘـ ـ ـﺜـ ـ ـﻤ ـ ــﺎرات اﳌ ـ ـﺴ ـ ـﺠ ـ ـﻠـ ــﺔ ﺧ ـ ــﻼل‬ ‫اﻟﻨﺼﻒ اﻷول ﻣــﻦ ﻋــﺎم ‪ 2013‬ﺑﺈﻗﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟ ـﺠــﺪﻳــﺪة‪ 5,330‬ﻣـﻠـﻴــﺎر درﻫ ــﻢ‪ ،‬ﻫﻤﺖ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻣﻬﻴﻜﻠﺔ ﺣﻈﻴﺖ ﺑﺎﳌﻮاﻓﻘﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻃــﺮف اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺠﻬﻮﻳﺔ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر‪،‬‬ ‫واﻟـﻠـﺠـﻨــﺔ اﳌـﻜـﻠـﻔــﺔ ﺑـﺒـﻌــﺾ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﻘــﺎرﻳــﺔ‪ ،‬ﺿـﻤـﻨـﻬــﺎ ﻣ ـﺸــﺮوع اﻟـﻄــﺎﻗــﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺤﻴﺔ‪ .‬وﻣﻦ ﺿﻤﻦ اﳌﺸﺎرﻳﻊ اﳌﻬﻤﺔ‬ ‫ﺑــﺎﻹﻗـﻠـﻴــﻢ‪ ،‬واﻟ ـﺘــﻲ ﺣـﻈـﻴــﺖ ﺑــﺎﻟــﺪراﺳــﺔ‬ ‫واﳌ ــﻮاﻓـ ـﻘ ــﺔ ﺧـ ــﻼل ﻋـ ــﺎم ‪ ،2013‬ﻫ ـﻨــﺎك‬ ‫ﻣﺸﺮوع ﺗﻮﺳﻴﻊ وﺣــﺪة ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻗ ـﻄــﺎع اﻟـﻜـﻴـﻤـﻴــﺎء ﺑـﻘـﻴـﻤــﺔ ‪ 150‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫درﻫـ ـ ــﻢ‪ .‬وﻣ ـ ـﺸ ــﺮوع ﺻ ـﻨــﺎﻋــﺔ اﻷﺟ ـ ــﺰاء‬ ‫اﻹﻟ ـﻜ ـﺘــﺮوﻧ ـﻴــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺴ ـﻴــﺎرات ﻣ ــﻦ ﻃــﺮف‬ ‫ﻣ ـﻐــﺎرﺑــﺔ ﻣـﻘـﻴـﻤــﲔ ﺑــﺎﻟ ـﺨــﺎرج‪ ،‬وﺛــﻼﺛــﺔ‬

‫اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ﳌﺪﻳﻨﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة )أرﺷﻴﻒ(‬

‫ﻣ ـ ـﺸـ ــﺎرﻳـ ــﻊ ﺳـ ـﻜـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ ﻛـ ـ ـﺒ ـ ــﺮى ﺑ ـﻘ ـﻴ ـﻤــﺔ‬ ‫إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﻘﺪر ﺑـ ‪ 448‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺘﻜﻮن ﻻﺋﺤﺔ اﳌـﺸــﺎرﻳــﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﻧ ــﻮع ﺟــﺪﻳــﺪ ﻣــﻦ اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎرات اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺗ ـﺴ ـﺘ ـﻘ ـﻄــﺐ اﻟـ ـ ـﺨ ـ ــﻮاص‪ ،‬ﻣ ــﻦ ﺣ ـﻈ ـﻴــﺮة‬ ‫ﻟــﻮﺟ ـﺴ ـﺘ ـﻴ ـﻜ ـﻴــﺔ ﺑ ـﺠ ـﻤ ــﺎﻋ ــﺔ اﻟـ ـﺤ ــﻮزﻳ ــﺔ‬ ‫ﺑﻘﻴﻤﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﺼﻞ إﻟﻰ ‪160‬‬ ‫ﻣ ـﻠ ـﻴــﻮن درﻫ ـ ــﻢ‪ .‬وﺑ ـﺨ ـﺼــﻮص ﻣ ـﺠــﺎل‬ ‫إﻧﺸﺎء اﳌـﻘــﺎوﻻت‪ ،‬ﻓــﺈن ﻋــﺪد اﻟﻮﺣﺪات‬ ‫اﻹﻧـ ـﺘ ــﺎﺟـ ـﻴ ــﺔ واﻟـ ـﺨ ــﺪﻣ ــﺎﺗـ ـﻴ ــﺔ اﳌ ـﺤــﺪﺛــﺔ‬ ‫ﻗــﺎﻧــﻮﻧــﺎ ﺑــﺮﺳــﻢ ﻫ ــﺬه اﻟ ـﺴ ـﻨــﺔ ﺑــﺎﳌــﺮﻛــﺰ‬ ‫وﺻ ـﻠــﺖ إﻟــﻰ ‪ 204‬ﻣـﻘــﺎوﻟــﺔ ﺗـﻬــﻢ ﻋــﺪدا‬ ‫ﻣﻦ اﳌﺠﺎﻻت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻋﺮف‬ ‫ﻋــﺎم ‪ 2013‬إﻋـﻄــﺎء اﻻﻧـﻄــﻼﻗــﺔ ﻹﻧـﺠــﺎز‬ ‫ﻣـ ـﺸ ــﺎرﻳ ــﻊ ﺗ ـﻬ ـﻴ ـﺌــﺔ وﺗـ ـﻘ ــﻮﻳ ــﺔ اﻟـ ـﻄ ــﺮق‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻀــﺮﻳــﺔ ﳌــﺪﻳ ـﻨــﺔ اﻟـ ـﺠ ــﺪﻳ ــﺪة‪ ،‬اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫رﺻﺪ ﻟﻬﺎ ﻏﻼف ﻣﺎﻟﻲ إﺟﻤﺎﻟﻲ ﻳﻘﺪر ﺑـ‬ ‫‪ 156‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ ﻣﻦ ﺗﻤﻮﻳﻞ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺠﻬﺔ‪ ،‬واﳌﺠﻠﺲ اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ‪ ،‬واﳌﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪي ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ‪ .‬وﺗﻬﻢ ﻫﺬه اﳌﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫إﻋــﺎدة ﺗﺄﻫﻴﻞ اﳌﺴﺮح اﻟﺒﻠﺪي ﺑﻐﻼف‬ ‫ﻣﺎﻟﻲ ﻳﻘﺪر ﺑـ ‪ 8‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ‪ ،‬وﺗﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﳌﺪﺧﻞ اﻟﺸﻤﺎﻟﻲ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ )‪ 33‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫درﻫ ــﻢ(‪ ،‬وأﺣ ـﻴــﺎء اﳌــﺪﻳـﻨــﺔ )‪ 30‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫درﻫــﻢ(‪ ،‬وﺗﻬﻴﺌﺔ ﺳﺎﺣﺔ اﻟﺒﺮﻳﺠﺔ )‪12‬‬ ‫ﻣ ـﻠ ـﻴــﻮن درﻫ ـ ــﻢ(‪ ،‬وإﻧ ـﺸ ــﺎء ﻣـﺘـﺤــﻒ )‪4‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ(‪ ،‬وﺗﻬﻴﺌﺔ ﺷﺎرع ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟـﺴــﺎدس ﻋﻠﻰ ﻣﺮﺣﻠﺘﲔ )‪ 34‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫درﻫــﻢ(‪ ،‬وﺗﻬﻴﺌﺔ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﳌﺆدﻳﺔ إﻟﻰ‬

‫اﻟ ــﺪار اﻟـﺒـﻴـﻀــﺎء )‪ 30‬ﻣـﻠـﻴــﻮن درﻫ ــﻢ(‪،‬‬ ‫وﺗ ـﻬ ـﻴ ـﺌــﺔ اﻟـ ـﻔـ ـﻀ ــﺎء ات اﻟـ ـﺨـ ـﻀ ــﺮاء )‪5‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ(‪.‬‬ ‫ﻛ ـﻤ ــﺎ أﻋ ـﻄ ـﻴ ــﺖ اﻧـ ـﻄ ــﻼﻗ ــﺔ أﺷ ـﻐ ــﺎل‬ ‫ﺗ ـﻘــﻮﻳــﺔ اﻷرﺻـ ـﻔ ــﺔ ﺑ ـﻤــﺪﻳ ـﻨــﺔ اﻟ ـﺠــﺪﻳــﺪة‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻃــﻮل ‪ 10‬ﻛﻠﻢ ﺑـﻐــﻼف ﻣــﺎﻟــﻲ ﻗﺪر‬ ‫ﺑــﺄزﻳــﺪ ﻣــﻦ ‪ 19‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫــﻢ وﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟ ـﻜ ـﻬــﺮﺑــﺔ اﻟ ـﻌ ـﻤــﻮﻣ ـﻴــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ ﻃـ ــﻮل ‪30‬‬ ‫ﻛ ـﻠ ــﻢ ﺑـ ـﻐ ــﻼف ﻣ ــﺎﻟ ــﻲ ﻗ ـ ــﺪر ﺑـ ــﺄزﻳـ ــﺪ ﻣــﻦ‬ ‫‪ 13‬ﻣـﻠـﻴــﻮن درﻫـ ــﻢ‪ ،‬وﻣ ـﺸــﺮوع ﺗـﻌــﺰﻳــﺰ‬ ‫اﻹﺷﺎرات اﻟﻀﻮﺋﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫‪ 30‬إﺷﺎرة ﺿﻮﺋﻴﺔ ﺑﻌﺪد ﻣﻦ اﳌﺪارات‬ ‫اﻟﻄﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑـﻐــﻼف ﻣــﺎﻟــﻲ ﻗﺪر‬ ‫ﺑـ ‪2,4‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﺴﺎﻫﻢ أزﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 50‬ﻋﻼﻣﺔ ﺗﺠﺎرﻳﺔ وﻃﻨﻴﺔ ودوﻟﻴﺔ‬ ‫ذات اﻟ ـﺘــﻮزﻳــﻊ اﻟـﺤـﺼــﺮي )ﻓــﺮاﻧـﺸـﻴــﺰ(‬ ‫ﻧﺸﺎﻃﻬﺎ اﻟﺘﺠﺎري ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﺴﺎﻫﻢ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﻴﺮ ﻓﻲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧــﻼل ﺗـﺤــﺪﻳــﺚ اﻟـﻨـﺴـﻴــﺞ اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدي‬ ‫وﺧﻠﻖ ﻣﻨﺎﺻﺐ ﺷﻐﻞ إﺿﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ‬ ‫ﺗﻨﺸﻂ ﻓــﻲ ﻣـﺠــﺎل اﻷﻟﺒﺴﺔ واﻷﺣــﺬﻳــﺔ‬ ‫)‪ 45‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ( ﻣﺘﺒﻮﻋﺔ ﺑﺎﳌﻔﺮوﺷﺎت‪،‬‬ ‫واﻷﺛـ ــﺎث اﳌ ـﻨــﺰﻟــﻲ‪ ،‬واﻟــﺪﻳ ـﻜــﻮر)‪ 13‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌ ــﺎﺋ ــﺔ(‪ ،‬واﳌ ـﻄ ـﻌ ـﻤــﺔ )‪ 12‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ(‪،‬‬ ‫واﻟﻨﻈﺎرات‪ ،‬واﻟﺴﺎﻋﺎت اﻟﻴﺪوﻳﺔ )‪10‬‬ ‫ﻓ ــﻲ اﳌـ ــﺎﺋـ ــﺔ(‪ ،‬واﳌ ـ ـ ــﻮاد اﻟ ـﻐــﺬاﺋ ـﻴــﺔ )‪10‬‬ ‫ﻓــﻲ اﳌ ــﺎﺋ ــﺔ(‪ ،‬ﻓــﻲ ﺣــﲔ اﻧـﺒـﺜـﻘــﺖ ﺧــﻼل‬ ‫اﻟـﺴـﻨــﻮات اﻷﺧ ـﻴــﺮة ﻣ ـﻘــﺎوﻻت ﺟــﺪﻳــﺪة‬

‫ﺗ ـﺸ ـﺘ ـﻐــﻞ ﺑ ــﺎﻟـ ـﺨـ ـﺼ ــﻮص ﻓ ـ ــﻲ ﻣ ـﺠــﺎل‬ ‫اﳌﻮﺿﺔ واﻟﺘﺠﻤﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﺟ ـ ــﺮت اﳌـ ـﺼ ــﺎدﻗ ــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ إﻧ ـﺠــﺎز‬ ‫ﻗ ـ ـﻄـ ــﺐ ﺣـ ـ ـﻀ ـ ــﺮي ﺟ ـ ــﺪﻳ ـ ــﺪ ﺳ ـﺘ ـﺘ ـﻜ ـﻠــﻒ‬ ‫ﺑــﺈﺣــﺪاﺛــﻪ ﺷــﺮﻛــﺔ "ﻣ ــﺎزﻏ ــﺎن" ﻟﻠﺘﻬﻴﺌﺔ‬ ‫واﻟـﺘـﻄــﻮﻳــﺮ اﻟ ـﻌ ـﻘــﺎري"اﻟ ـﺘــﻲ ﺳـﻴـﺘــﻮزع‬ ‫رأﺳـ ـﻤ ــﺎﻟـ ـﻬ ــﺎ ﺑ ـ ــﲔ اﻟ ـ ــﺪوﻟ ـ ــﺔ واﳌ ـﺠ ـﻤ ــﻊ‬ ‫اﻟ ـﺸــﺮﻳــﻒ ﻟ ـﻠ ـﻔــﻮﺳ ـﻔــﺎط‪ ،‬وﻳــﺮﺗ ـﻘــﺐ أن‬ ‫ﺗـ ـﺼ ــﻞ اﻟـ ـﻘـ ـﻴـ ـﻤ ــﺔ اﳌ ــﺎﻟ ـ ـﻴ ــﺔ اﻹﺟـ ـﻤ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﻟـ ـ ـﻬ ـ ــﺬا اﳌـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ــﺮوع إﻟـ ـ ـ ــﻰ أزﻳ ـ ـ ـ ــﺪ ﻣـ ـ ــﻦ ‪5‬‬ ‫ﻣــﻼﻳـﻴــﺮ درﻫ ــﻢ‪ .‬وﺳـﻴـﻘــﺎم ﻫــﺬا اﻟﻘﻄﺐ‬ ‫اﻟـ ـﺤـ ـﻀ ــﺮي اﻟـ ـﺠ ــﺪﻳ ــﺪ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻣ ـﺴــﺎﺣــﺔ‬ ‫إﺟـ ـﻤ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺔ ﺗ ـ ـﻘـ ــﺪر ﺑـ ـ ـ ‪ 1300‬ﻫ ـﻜ ـﺘ ــﺎر‪،‬‬ ‫وﺳـﻴـﺤـﻈــﻰ ﺑـﺒـﻨــﻰ ﺗـﺤـﺘـﻴــﺔ ﻫــﺎﻣــﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻣ ـﺠــﺎل اﻟـﺒـﺤــﺚ واﻟـﺘـﻄــﻮﻳــﺮ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻲ‪ ،‬وﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﻣﻦ اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات‬ ‫اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻣــﻦ اﳌـﺘــﻮﻗــﻊ أن ﻳﺴﺘﻘﻄﺐ ﻫــﺬا‬ ‫اﳌ ـﺸــﺮوع اﻟ ـﻌ ـﻘــﺎري ﺣــﻮاﻟــﻲ ‪ 130‬أﻟــﻒ‬ ‫ﻧ ـﺴ ـﻤــﺔ ﺑ ـﺤ ـﻠــﻮل ﻋ ــﺎم ‪ ،2030‬وﺳـﻴـﺘــﻢ‬ ‫إﻧ ـ ـ ـﺠـ ـ ــﺎزه ﻋ ـ ـﻠ ــﻰ ﺛـ ــﻼﺛـ ــﺔ أﺷـ ـ ـﻄ ـ ــﺮ‪ ،‬ﻣــﻊ‬ ‫اﻹﺷـ ــﺎرة إﻟ ــﻰ أن اﻟ ــﺪراﺳ ــﺎت اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟ ـ ـﻬـ ــﺬا اﳌ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﺮوع اﻟـ ـﻀـ ـﺨ ــﻢ ﺳ ـﺘ ـﻜــﻮن‬ ‫ﺟﺎﻫﺰة ﻣﺘﻢ ﻋﺎم ‪ .2014‬ﻛﻤﺎ ﺳﻴﻌﺮف‬ ‫اﳌﺸﺮوع أﻳﻀﺎ إﺣﺪاث ﻣﺮﻛﺐ وﻓﻀﺎء‬ ‫ﻛﺒﻴﺮ ﻟﻠﻤﻌﺎرض ﻣﺘﻌﺪد اﻻﺧﺘﺼﺎص‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺎﺣﺔ ‪ 46‬ﻫﻜﺘﺎرا ﺑﻐﻼف ﻣﺎﻟﻲ‬ ‫ﻳ ـﻘــﺪر ﺑ ـ ـ ‪ 390‬ﻣ ـﻠ ـﻴــﻮن درﻫ ـ ــﻢ‪ ،‬ﺧــﺎص‬ ‫ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ ﺗ ـﻈــﺎﻫــﺮات ﻛـﺒـﻴــﺮة ﻛﻤﻌﺮض‬

‫اﻟ ـ ـﻔـ ــﺮس اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻨ ــﻮي‪ ،‬ﺑ ــﺎﻹﺿ ــﺎﻓ ــﺔ إﻟ ــﻰ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣﻠﺘﻘﻴﺎت ﺳﻴﺎﺣﻴﺔ وﻣﻌﺎرض‬ ‫ﻟـ ـ ـﻠـ ـ ـﺴـ ـ ـﻴ ـ ــﺎرات‪ ،‬وﻣـ ـ ـﻨ ـ ــﺎﻃ ـ ــﻖ ﺣـ ـﻀ ــﺮﻳ ــﺔ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺼﺮ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮات‪ ،‬وﻗﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ وﻏﻴﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫وﺗ ـﺘ ـﻄ ـﻠــﻊ اﳌــﺪﻳ ـﻨــﺔ ﻓ ــﻲ اﳌـﺴـﺘـﻘـﺒــﻞ‬ ‫اﻟ ـﻘــﺮﻳــﺐ ﻟــﻼﻧـﻀـﻤــﺎم إﻟ ــﻰ ﻧ ــﺎدي ﻛـﺒــﺎر‬ ‫اﻷﻗﻄﺎب اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﺑﺎﳌﻐﺮب‪ ،‬ﺑﻔﻀﻞ‬ ‫ﺗ ــﻮﻓ ــﺮﻫ ــﺎ ﻋ ـﻠــﻰ ﻣ ــﺆﻫ ــﻼت ﺳ ـﻴــﺎﺣ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫وﺷ ـ ـ ـ ــﻮاﻃ ـ ـ ـ ــﺊ ﺳ ـ ـ ـ ــﺎﺣ ـ ـ ـ ــﺮة‪ ،‬وﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﻮروث‬ ‫ﺣ ـﻀــﺎري‪ ،‬وﺛ ـﻘــﺎﻓــﻲ‪ ،‬وﻃـﺒـﻴـﻌــﻲ ﻫــﺎم‪،‬‬ ‫وﻗﺮﺑﻬﺎ ﻣﻦ أﻫﻢ اﻷﻗﻄﺎب اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ وأﻛﺒﺮ ﻣـﻄــﺎرات اﳌﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ﻟ ـﻬــﺬا ﻓــﺈن اﻟـﺘــﻮﻗـﻴــﻊ ﺧــﻼل ﻋــﺎم ‪2013‬‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻋـ ـﻘ ــﺪ اﻟ ـ ـﺒ ــﺮﻧ ــﺎﻣ ــﺞ ﻹﻧ ـ ـﺠ ـ ــﺎز ‪33‬‬ ‫ﻣ ـﺸــﺮوﻋــﺎ ﺳـﻴــﺎﺣ ـﻴــﺎ ﻣـﻬـﻴـﻜــﻼ ﺑــﺈﻗـﻠـﻴــﻢ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻟﺬي ﻳﻀﻢ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫وأزﻣﻮر‪ ،‬واﻟﺤﻮزﻳﺔ‪ ،‬وﺳﻴﺪي ﺑﻮزﻳﺪ‪،‬‬ ‫وﺳﻴﺪي ﻋﺎﺑﺪ‪ ،‬ﺗﺘﺠﻠﻰ ﺑﺎﻟﺨﺼﻮص‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ﺗـ ــﻮﺳ ـ ـﻴـ ــﻊ اﻟ ـ ـ ـﻌ ـ ــﺮض اﻟـ ـﺸ ــﺎﻃـ ـﺌ ــﻲ‬ ‫ﺑﺎﻹﻗﻠﻴﻢ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻨﺪرج ﺿﻤﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﳌـ ـﺨـ ـﻄ ــﻂ اﻷزرق ‪ ،2020‬وﺗ ـﻄــﻮﻳــﺮ‬ ‫ﻓ ـﻨــﺪﻗــﲔ ﺑ ـﻄــﺎﻗــﺔ إﻳــﻮاﺋ ـﻴــﺔ ﺗ ـﺼــﻞ إﻟــﻰ‬ ‫‪ 1600‬ﺳﺮﻳﺮ و‪ 100‬وﺣــﺪة ﺳﻴﺎﺣﻴﺔ‪/‬‬ ‫ﺳﻜﻨﻴﺔ ﺗﺒﻠﻎ ﻃﺎﻗﺘﻬﺎ اﻹﻳﻮاﺋﻴﺔ ‪600‬‬ ‫ﺳــﺮﻳــﺮ إﺿــﺎﻓــﻲ ﻋ ـﻠــﻰ أن ﻳـﺸـﻤــﻞ ﻫــﺬا‬ ‫اﻟـ ـﺒ ــﺮﻧ ــﺎﻣ ــﺞ ﺗ ـﺸ ـﻴ ـﻴــﺪ ﻓـ ـﻨ ــﺪق ﻣـ ــﻦ ﻓـﺌــﺔ‬ ‫ﺧ ـﻤ ـﺴــﺔ ﻧ ـ ـﺠ ــﻮم ﺑ ـﺴ ـﻌــﺔ ‪ 100‬ﺳــﺮﻳــﺮ‬ ‫و‪ 396‬وﺣﺪة ﺳﻴﺎﺣﻴﺔ ﺳﻜﻨﻴﺔ‪ ،‬أي ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻤﺜﻞ ﻗﺪرة إﺿﺎﻓﻴﺔ ﻣﻦ ‪ 2376‬ﺳﺮﻳﺮا‬ ‫وﻣﻠﻌﺒﺎ ﻟﺮﻳﺎﺿﺔ اﻟﻐﻮﻟﻒ ﻣﻦ ‪ 18‬ﺣﻔﺮة‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪،‬‬ ‫وإﺣ ــﺪاث ﻗـﺼــﺮ ﻟـﻠـﻤــﺆﺗـﻤــﺮات وﺗﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻣﻨﺘﺰه اﳌـﻌــﺎرض ﺑﺠﻤﺎﻋﺔ اﻟـﺤــﻮزﻳــﺔ‪،‬‬ ‫وﺗ ـﺜ ـﻤــﲔ اﻟـ ـﺘ ــﺮاث اﳌ ـ ــﺎدي واﻟ ــﻼﻣ ــﺎدي‬ ‫ﺑﻜﻞ ﻣﻦ اﻟﺤﻲ اﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻟﻲ ﺑﺎﻟﺠﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫واﳌ ــﺪﻳـ ـﻨ ــﺔ اﻟ ـﻌ ـﺘ ـﻴ ـﻘــﺔ ﳌــﺪﻳ ـﻨــﺔ أزﻣـ ـ ــﻮر‪،‬‬ ‫وإﺣ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪاث ﻣـ ـﺘـ ـﺤ ــﻒ ﻣـ ــﻮﺿـ ــﻮﻋـ ــﺎﺗـ ــﻲ‪،‬‬ ‫وﺗـﻬـﻴـﺌــﺔ ﻣـﻨـﺘــﺰه ﺣ ـﻀــﺮي ﺑــﺎﻟـﺠــﺪﻳــﺪة‬ ‫وﺗﺜﻤﲔ ﻗﺼﺒﺔ "ﺑــﻮﻟـﻌــﻮان" ﺑﺎﻹﻗﻠﻴﻢ‬ ‫وﻣﻮﻗﻊ ﻣﺪﻳﻨﺔ "اﳌﺠﺎﻫﺪﻳﻦ" وﺗﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻛــﻮرﻧ ـﻴــﺶ ﺳ ـﻴــﺪي ﺑ ــﻮزﻳ ــﺪ‪ .‬وﻣ ـ ــﻮازاة‬ ‫ﻣﻊ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺳﻴﺘﻢ أﻳﻀﺎ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﳌﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﻌ ـ ـﺘ ـ ـﻴ ـ ـﻘـ ــﺔ‪،‬واﳌ ـ ـﻨ ـ ـﺘ ــﺰﻫ ــﺎت‪ ،‬وﻣـ ــﺮاﻓـ ــﻖ‬ ‫ﻟ ـﻠــﺮﻳــﺎﺿــﺔ‪ ،‬واﻟ ـﺘــﺮﻓ ـﻴــﻪ ﺑ ـﻐــﻼف ﻣــﺎﻟــﻲ‬ ‫إﺟﻤﺎﻟﻲ ﻳـﻘــﺪر ﺑ ـ ‪ 2000‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫــﻢ‬ ‫ﻣـ ـﻤ ــﻮل ﻣـ ــﻦ ﻗـ ـﺒ ــﻞ اﻟـ ـﻘـ ـﻄ ــﺎع اﻟـ ـﺨ ــﺎص‪،‬‬ ‫ﻓـﻀــﻼ ﻋــﻦ ﺗـﻄــﻮﻳــﺮ ﺑــﺮﻧــﺎﻣــﺞ "ﺑ ــﻼدي"‬ ‫ﺑﺈﻗﻠﻴﻢ اﻟـﺠــﺪﻳــﺪة اﻟـﺘــﻲ ﺳﻴﻮﻓﺮ ﻃﺎﻗﺔ‬ ‫إﻳــﻮاﺋ ـﻴــﺔ إﺟ ـﻤــﺎﻟ ـﻴــﺔ ﺗ ـﺼــﻞ إﻟ ــﻰ ‪4400‬‬ ‫ﺳــﺮﻳــﺮ ﻣــﻮزﻋــﺔ ﺑــﲔ ‪ 1500‬ﺳــﺮﻳــﺮ ﻓﻲ‬ ‫إﻗـ ــﺎﻣـ ــﺎت ﻓ ـﻨــﺪﻗ ـﻴــﺔ و‪ 900‬ﺳ ــﺮﻳ ــﺮ ﻓــﻲ‬ ‫إﻗــﺎﻣــﺎت ﻋﻘﺎرﻳﺔ ﻟﻺﻧﻌﺎش اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ‬ ‫و‪ 2000‬ﺳﺮﻳﺮ ﻓﻲ اﳌﺨﻴﻤﺎت‪.‬‬

‫«*‪WHOþË n√ dAŽ WFЗ√ oKš w r¼U²Ý l¹—UA vKŽ WœUB‬‬ ‫ﻗـ ـ ـ ــﺎل ﻣ ـ ـﺤ ـ ـﻤ ــﺪ ﺑـ ــﻮﺳ ـ ـﻌ ـ ـﻴـ ــﺪ وزﻳـ ـ ــﺮ‬ ‫اﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎد واﳌ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﺑ ـﻌــﺪ ﻣ ـﺼــﺎدﻗــﺔ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎرات أﻣﺲ‬ ‫)اﻻﺛ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﲔ( ﺑـ ــﺎﻟـ ــﺮﺑـ ــﺎط‪ ،‬ﻋـ ـﻠ ــﻰ أرﺑـ ـﻌ ــﲔ‬ ‫ﻣ ـﺸ ــﺮوع اﺗ ـﻔــﺎﻗ ـﻴــﺔ اﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎر وﻣـﻠـﺤــﻖ‬ ‫ﺑﻐﻼف ﻣﺎﻟﻲ ﻳﻘﺪر ﺑﺤﻮاﻟﻲ ‪ 42‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫درﻫــﻢ‪ ،‬أن ﻣﻦ ﺷﺄن ﻫﺬه اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫ﺗــﻮﻓـﻴــﺮ أﻛ ـﺜــﺮ ﻣــﻦ أﻟ ـﻔــﻲ ﻣـﻨـﺼــﺐ ﺷﻐﻞ‬ ‫ﻣﺒﺎﺷﺮ وﻗــﺎر و‪ 14‬أﻟــﻒ ﻣﻨﺼﺐ ﺷﻐﻞ‬ ‫ﻏﻴﺮ ﻣﺒﺎﺷﺮ‪.‬‬ ‫وأﻓ ـ ــﺎد ﺑ ـﻴــﺎن ﻟــﺮﺋــﺎﺳــﺔ اﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ‪،‬‬ ‫أن ﻗـ ـﻄ ــﺎع اﻟـ ـﻄ ــﺎﻗ ــﺔ ﻳ ـﺴ ـﺠــﻞ ﺣ ـﻀ ــﻮرا‬ ‫ﻗﻮﻳﺎ ﺿﻤﻦ ﻫــﺬه اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات ﺑﻘﻴﻤﺔ‬ ‫ﺗﺒﻠﻎ ‪ 31‬ﻣﻠﻴﺎر درﻫــﻢ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻌﺎدل‬ ‫ﺛ ــﻼث أرﺑ ـ ــﺎع ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮع اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎرات‬ ‫اﳌ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺮوﺿـ ـ ــﺔ ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ اﻟ ـ ـﻠ ـ ـﺠ ـ ـﻨـ ــﺔ‪ ،‬ﺗ ـﻠ ـﻴــﻪ‬ ‫ﻗـﻄــﺎﻋــﺎت اﻟـﺒـﻨـﻴــﺎت اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‪ ،‬واﻟـﻨـﻘــﻞ‪،‬‬ ‫واﻟـﻠــﻮﺟـﻴـﺴـﺘـﻴــﻚ ﻓ ــﻲ اﳌــﺮﺗ ـﺒــﺔ اﻟـﺜــﺎﻧـﻴــﺔ‬ ‫ﺑـﻤــﺎ ﻣـﺠـﻤــﻮﻋــﻪ أرﺑ ـﻌــﺔ ﻣــﻼﻳـﻴــﺮ درﻫ ــﻢ‪،‬‬ ‫ﻣــﻮﺿ ـﺤــﺎ أن ﻫ ــﺬه اﻟ ـﻘ ـﻄــﺎﻋــﺎت ﺗﺸﻜﻞ‬ ‫اﳌﺼﺪر اﻷول ﻹﺣﺪاث ﻣﻨﺎﺻﺐ اﻟﺸﻐﻞ اﺟﺘﻤﺎع اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر )و م ع(‬ ‫ﺑـ ـﻤ ــﺎ ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﻪ ‪ 850‬ﻣ ـﻨ ـﺼــﺐ ﺷـﻐــﻞ‬ ‫ﻣﺒﺎﺷﺮ وﻗــﺎر‪ .‬وأﺿــﺎف ﺑﻴﺎن أن ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻻﺗ ـﺼــﺎﻻت ﻳــﺄﺗــﻲ ﻓــﻲ اﳌــﺮﺗـﺒــﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻣﻨﺼﺐ ﺷﻐﻞ(‪.‬‬ ‫وﺗ ـ ـﻤ ـ ـﺜـ ــﻞ اﻻﺳ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﺜ ـ ـ ـﻤ ـ ــﺎرات اﻟـ ـﺘ ــﻲ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻧﺴﺒﺘﻪ ‪ 7.3‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮع‬ ‫اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎرات‪ ،‬وﻗ ـﻄــﺎع اﻟـﺼـﻨــﺎﻋــﺔ ﻓﻲ ﺳـ ـﺘـ ـﻨـ ـﺠ ــﺰﻫ ــﺎ ﻣ ـ ـﺸـ ــﺎرﻳـ ــﻊ ﺑ ـ ـ ـ ــﺮأس ﻣ ــﺎل‬ ‫اﳌﺮﺗﺒﺔ اﻟــﺮاﺑـﻌــﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 4.8‬ﻓــﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﺨﺘﻠﻂ ﻣــﺎ ﻧﺴﺒﺘﻪ ‪ 63‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻠﻴﻪ ﻗـﻄــﺎع اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 3.8‬ﻓﻲ ﻣﺠﻤﻮع اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات اﳌﻌﺮوﺿﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺑﻐﻼف ﻣﺎﻟﻲ ﻳﺼﻞ إﻟﻰ ‪22.87‬‬ ‫اﳌﺎﺋﺔ‪.‬‬ ‫وأﻣـ ـ ـ ــﺎ ﻓ ـ ــﻲ ﻣ ـ ــﺎ ﻳـ ـﺨ ــﺺ اﻟـ ـﺘ ــﻮزﻳ ــﻊ ﻣﻠﻴﺎر درﻫﻢ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﺤﺘﻞ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫اﻟﺠﻐﺮاﻓﻲ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻳﻊ اﳌﻌﺮوﺿﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﳌﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﻤﺎ ﻧﺴﺒﺘﻪ ‪32‬‬ ‫ﻟـﺠـﻨــﺔ اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎرات‪ ،‬ﻓــﺄﺷــﺎر اﳌـﺼــﺪر ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣــﻦ ﻣـﺠـﻤــﻮع اﻻﺳـﺘـﺜـﻤــﺎرات‬ ‫ﻧ ـﻔ ـﺴــﻪ‪ ،‬إﻟ ـ ــﻰ أﻧ ـ ــﻪ ﺟ ـﻬــﺔ دﻛـ ــﺎﻟـ ــﺔ ﻋ ـﺒــﺪة ﺣ ـﻴــﺚ ﺳ ـﺘ ـﻨ ـﺠــﺰ ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺎت وﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺗﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ اﻟﻘﺴﻂ اﻷﻛﺒﺮ ﺑﻤﺎ ﻧﺴﺒﺘﻪ ﻣ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ــﺎرﻳ ـ ـ ــﻊ ﻛـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺮى ﻓـ ـ ـ ــﻲ ﻗ ـ ـﻄ ـ ــﺎﻋ ـ ــﺎت‬ ‫‪ 57‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮع اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات‪ ،‬اﻻﺗـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ــﺎﻻت‪ ،‬واﻟ ـ ـﻄـ ــﺎﻗـ ــﺔ واﻟـ ـﺒـ ـﻨـ ـﻴ ــﺎت‬ ‫ﻣﺘﺒﻮﻋﺔ ﺑﺎﻟﺠﻬﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺑﻤﺎ ﻧﺴﺒﺘﻪ اﻟـﺘـﺤـﺘـﻴــﺔ ﺑــﺎﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎرات ﺗ ـﺘ ـﺠــﺎوز ‪13‬‬ ‫‪ 11‬ﻓ ـ ــﻲ اﳌ ـ ــﺎﺋ ـ ــﺔ ﺛ ـ ــﻢ ﻋـ ـ ــﺪد ﻣ ـ ــﻦ ﺟ ـﻬــﺎت ﻣ ـﻠ ـﻴــﺎر درﻫ ـ ــﻢ‪ .‬وﺗ ــﺄﺗ ــﻲ اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎرات‬ ‫اﳌﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﺴﺘﻘﻄﺐ ﺟﻬﺔ ﻃﻨﺠﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﻤــﻮﻟـﻬــﺎ رﺳــﺎﻣ ـﻴــﻞ ﺧــﺎرﺟ ـﻴــﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺗﻄﻮان أﻛﺒﺮ ﻗﺴﻂ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﺻﺐ اﻟﺸﻐﻞ اﳌﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺑﻤﺎ ﻧﺴﺒﺘﻪ ‪ 5‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‬ ‫ﺑـﻤــﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﻪ )‪ 580‬ﻣـﻨـﺼــﺐ(‪ ،‬ﺗﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮع اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات‪.‬‬ ‫ودﻋﺎ ﺑﻦ ﻛﻴﺮان‪ ،‬رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺠﻬﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ )‪ 438‬ﻣﻨﺼﺐ ﺷﻐﻞ(‬ ‫ﺛﻢ ﺟﻬﺔ اﻟــﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء اﻟﻜﺒﺮى )‪ 400‬إﻟﻰ اﻟﺘﻌﺠﻴﻞ ﺑﺈﺗﻤﺎم اﻹﺟــﺮاءات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗــﻮﺟــﺪ ﻗ ـﻴــﺪ اﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻔ ـﻴــﺬ‪ ،‬وﺧ ــﺎﺻ ــﺔ ﻋﻠﻰ‬

‫ﻣ ـﺴ ـﺘــﻮى ﺗـﺒـﺴـﻴــﻂ اﳌ ـﺴــﺎﻃــﺮ اﳌـﺘـﻌـﻠـﻘــﺔ‬ ‫ﺑ ــﺈﻧ ـﺸ ــﺎء اﳌـ ـﻘ ــﺎوﻟ ــﺔ وأداء اﻟ ـﻀ ــﺮاﺋ ــﺐ‪،‬‬ ‫واﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺠـ ــﺎرة اﻟ ـ ـﺨـ ــﺎرﺟ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬وﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﻒ‬ ‫اﳌﻌﺎﻣﻼت اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ ﻣﻊ اﻹدارة‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ دﻋــﺎ ﺑــﻦ ﻛـﻴــﺮان‪ ،‬إﻟــﻰ اﻹﺳــﺮاع‬ ‫ﺑﺈﺧﺮاج اﻟﻘﺎﻧﻮن اﳌﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺸﺮاﻛﺔ ﺑﲔ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﲔ اﻟﻌﺎم واﻟﺨﺎص‪ ،‬وﻧﺼﻮﺻﻪ‬ ‫اﻟـﺘـﻨـﻈـﻴـﻤـﻴــﺔ‪ ،‬وإﺧ ـ ــﺮاج دﻟ ـﻴــﻞ اﳌـﺴــﺎﻃــﺮ‬ ‫اﳌﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﻣﻠﻔﺎت اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻟ ـ ـﺘ ـ ــﻲ ﺗ ـ ـﻜ ـ ــﻮن ﻣ ـ ــﻮﺿ ـ ــﻮع اﺗـ ـﻔ ــﺎﻗـ ـﻴ ــﺎت‬ ‫ﻣ ـ ــﻊ اﻟ ـ ـﺤ ـ ـﻜـ ــﻮﻣـ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ ﺷ ـ ـﻜـ ــﻞ ﻣ ـﻨ ـﺸ ــﻮر‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻧ ـﺘ ـﻈــﺎر اﳌ ـﺼــﺎدﻗــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ اﳌ ـﻴ ـﺜــﺎق‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر وإﺧﺮاج ﻣﺮﺳﻮﻣﻪ‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻲ‪.‬‬ ‫وأﻛـ ـ ــﺪ رﺋـ ـﻴ ــﺲ اﻟ ـﺤ ـﻜ ــﻮﻣ ــﺔ‪ ،‬أﻳ ـﻀــﺎ‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﺿـ ـ ـ ـ ــﺮورة اﳌـ ـﺴ ــﺎﻫـ ـﻤ ــﺔ اﻟـ ـﺠ ــﺪﻳ ــﺔ‬ ‫واﻻﻧ ـ ـﺨـ ــﺮاط اﻟـ ـﺘ ــﺎم ﻟ ـ ـ ــﻺدارات اﳌـﻌـﻨـﻴــﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﻔﻌﻴﻞ ﻣﺴﺎﻃﺮ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﺷﻜﺎﻳﺎت‬ ‫اﳌـﺴـﺘـﺜـﻤــﺮﻳــﻦ وﺗـﺴـﻬـﻴــﻞ ﻋ ـﻤــﻞ اﻟﺨﻠﻴﺔ‬ ‫اﳌـﺤــﺪﺛــﺔ ﻟ ـﻬــﺬا اﻟ ـﻐــﺮض ﻋـﻠــﻰ ﻣﺴﺘﻮى‬

‫رﺋــﺎﺳــﺔ اﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ‪ ،‬ﺑــﺎﻹﺿــﺎﻓــﺔ ﻹﻃــﻼق‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﻨﻈﺎم اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ اﳌﺨﺼﺺ‬ ‫ﻻﺳﺘﻘﺒﺎل ﺷﻜﺎﻳﺎت اﳌﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ وﺗﺘﺒﻊ‬ ‫ﻣﺂﻟﻬﺎ وﻣﻮاﺻﻠﺔ ﻋﻤﻞ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮزارﻳﺔ‬ ‫اﳌـﻜـﻠـﻔــﺔ ﺑــﺎﻟـﻨـﻈــﺮ ﻓــﻲ اﳌ ـﻠ ـﻔــﺎت اﻟـﻌــﺎﻟـﻘــﺔ‬ ‫ﻟــﻼﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎر‪ ،‬ﻣ ــﺆﻛ ــﺪا ﻋ ـﻠــﻰ اﻷﻫ ـﻤ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺨ ــﺎﺻ ــﺔ اﻟ ـ ـﺘ ــﻲ ﺗــﻮﻟ ـﻴ ـﻬــﺎ اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ‬ ‫ﻟﺘﺸﺠﻴﻊ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر وﺗﺤﺴﲔ ﻣﻨﺎخ‬ ‫اﻷﻋ ـ ـﻤ ـ ــﺎل ﺣ ـﻴ ــﺚ ﻋ ـﻤ ـﻠــﺖ ﻋ ـﻠ ــﻰ اﺗ ـﺨ ــﺎذ‬ ‫ﺣ ــﺰﻣ ــﺔ ﻣ ــﻦ اﻹﺟـ ـ ـ ـ ــﺮاءات ﺑ ـ ــﺪأت ِﺗــﺆﺗــﻲ‬ ‫أﻛﻠﻬﺎ ﺑﺘﺤﺴﻦ ﺗﺼﻨﻴﻒ اﳌـﻐــﺮب ﺑ ـ ‪10‬‬ ‫درﺟﺎت ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﻟﻲ ﻓﻲ ﻣﺠﺎل‬ ‫ﻣﻨﺎخ اﻷﻋـﻤــﺎل‪ ،‬ﻣﺬﻛﺮا ﺑﻤﺎ ﺗﻢ إﻧﺠﺎزه‬ ‫ﻟـﺘـﺒـﺴـﻴــﻂ اﳌ ـﺴــﺎﻃــﺮ اﳌـﺘـﻌـﻠـﻘــﺔ ﺑــﺮﺧــﺺ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻌ ـﻤ ـﻴــﺮ وإﻋـ ـ ـ ـ ــﺪاد ﻣ ـ ـﺸـ ــﺮوع ﻗ ــﺎﻧ ــﻮن‬ ‫ﳌــﺮاﺟ ـﻌــﺔ ﻣ ـﻴ ـﺜــﺎق اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎر اﻟـﺤــﺎﻟــﻲ‬ ‫وﻣـ ـ ـﺸ ـ ــﺮوع ﻣـ ــﺮﺳـ ــﻮم ﻳ ـﻨ ـﻈــﻢ ﻣ ـﺴــﺎﻃــﺮ‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﻣﻠﻔﺎت اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﺘﻲ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻣـ ــﻮﺿـ ــﻮع اﺗـ ـﻔ ــﺎﻗـ ـﻴ ــﺎت ﻣـ ــﻊ اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ‬ ‫ﻋــﻼوة ﻋﻠﻰ ﺧﻠﻖ ﻟﺠﻨﺔ وزارﻳــﺔ ﻟﻠﻨﻈﺮ‬

‫ﻓ ــﻲ اﳌـ ـﻠـ ـﻔ ــﺎت اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤ ــﺎرﻳ ــﺔ اﻟ ـﻌــﺎﻟ ـﻘــﺔ‬ ‫أو اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﻌ ـﺘــﺮﺿ ـﻬــﺎ ﺻـ ـﻌ ــﻮﺑ ــﺎت ﻓــﻲ‬ ‫اﻹﻧـﺠــﺎز وإﺣــﺪاث ﺧﻠﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫رﺋــﺎﺳــﺔ اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ ﳌـﻌــﺎﻟـﺠــﺔ ﺷـﻜــﺎﻳــﺎت‬ ‫اﳌـﺴـﺘـﺜـﻤــﺮﻳــﻦ وﺗــﺬﻟـﻴــﻞ اﻟـﺼـﻌــﺎب اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺘﺮﺿﻬﻢ وإﻳ ـﺠــﺎد اﻟـﺤـﻠــﻮل اﳌﻼﺋﻤﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺣ ـ ــﺚ ﺑ ــﻦ ﻛ ـ ـﻴـ ــﺮان‪ ،‬اﻹدارة ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺔ اﳌﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ وﻗﺪرﺗﻬﻢ‬ ‫اﳌﺎﻟﻴﺔ واﳌﻬﻨﻴﺔ ﻋﻠﻰ إﻧﺠﺎز اﳌﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟـﺘــﻲ ﻳـﻘــﺪﻣــﻮﻧـﻬــﺎ‪ ،‬وﺧــﺎﺻــﺔ ﺗـﻠــﻚ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗ ـﻠ ـﺘ ـﻤ ــﺲ اﻟ ـ ـﺤ ـ ـﺼـ ــﻮل ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻋ ـ ـﻘـ ــﺎرات‬ ‫ﻋﻤﻮﻣﻴﺔ واﻣﺘﻴﺎزات ﻣﻦ اﻟﺪوﻟﺔ‪.‬‬ ‫ﻛ ـﻤــﺎ ﺷ ــﺪد ﻋ ـﻠــﻰ ﺿ ـ ــﺮورة ﺣــﺮص‬ ‫اﻹدارة ﻋﻠﻰ ﺗﺮﺷﻴﺪ اﺳﺘﻌﻤﺎل اﻟﻌﻘﺎر‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﻤــﻮﻣــﻲ وﺗــﻮﺟ ـﻴ ـﻬــﻪ إﻟـ ــﻰ ﺗـﺸـﺠـﻴــﻊ‬ ‫اﻻﺳـ ـﺘـ ـﺜـ ـﻤ ــﺎر اﳌ ـﻨ ـﺘ ــﺞ ﻟ ـﻘ ـﻴ ـﻤــﺔ ﻣ ـﻀــﺎﻓــﺔ‬ ‫اﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدﻳــﺔ واﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻣــﻊ ﺗــﻮﺧــﻲ‬ ‫ﻣﻌﺎﻳﻴﺮ دﻗﻴﻘﺔ وﻣﻮﺿﻮﻋﻴﺔ وﻣﻮﺣﺪة‬ ‫ﻓﻲ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﺳﻌﺮ ﺗﻔﻮﻳﺖ اﻟﻌﻘﺎر‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺗـﺘـﻤـﻜــﻦ اﻟ ــﺪوﻟ ــﺔ ﻣــﻦ ﺗـﻌـﺒـﺌــﺔ رﺻـﻴــﺪﻫــﺎ‬ ‫اﻟ ـ ـﻌ ـ ـﻘـ ــﺎري ﻣـ ــﻦ ﺟ ــﺪﻳ ــﺪ واﻻﺳـ ـﺘـ ـﺠ ــﺎﺑ ــﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﺎﺟﻴﺎت اﳌﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛ ـﻤــﺎ أﻫـ ــﺎب ﺑـﻤـﺨـﺘـﻠــﻒ اﻟـﻘـﻄــﺎﻋــﺎت‬ ‫ﺗ ـﺴــﺮﻳــﻊ وﺗـ ـﻴ ــﺮة ﺗــﻮﻗ ـﻴــﻊ اﻻﺗ ـﻔــﺎﻗ ـﻴــﺎت‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﺘ ــﻢ اﳌـ ـﺼ ــﺎدﻗ ــﺔ ﻋ ـﻠ ـﻴ ـﻬــﺎ داﺧـ ــﻞ‬ ‫اﻟـﻠـﺠـﻨــﺔ‪ ،‬وذﻟ ــﻚ ﺑﺎﻟﺘﻘﻴﺪ ﺑﺸﻬﺮ ﻛﺄﺟﻞ‬ ‫أﻗـ ـﺼ ــﻰ ﻻﺳ ـﺘ ـﻜ ـﻤــﺎل اﻟ ـﺘــﻮﻗ ـﻴ ـﻌــﺎت ﻣــﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪ ،‬ﻟﺘﻤﻜﲔ اﳌﺴﺘﺜﻤﺮ‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ ﻣ ـ ـﺒـ ــﺎﺷـ ــﺮة ﻣ ـ ـﺸـ ــﺮوﻋـ ــﻪ ﻓ ـ ــﻲ آﺟ ـ ــﺎل‬ ‫ﻣﻌﻘﻮﻟﺔ ووﻓﻖ اﻟﺒﺮﻣﺠﺔ اﻷﺻﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻋﺘﻤﺪﻫﺎ‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮا إﻟــﻰ أﻧــﻪ ﻋﻠﻰ اﻟﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣــﻦ اﻹﻧ ـﺠــﺎزات اﻟـﺘــﻲ ﺗﺤﻘﻘﺖ ﻓــﺈن ﺟﻮ‬ ‫اﻟﺘﻨﺎﻓﺲ اﳌﺤﻤﻮم ﺑﲔ اﻟــﺪول ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﺳﺘﻘﻄﺎب اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟــﺪوﻟــﻲ‪ ،‬ﻳﺤﺘﻢ‬ ‫ﺗـﻜـﺜـﻴــﻒ اﻟ ـﺠ ـﻬــﻮد ﻟـﺘـﺴـﻬـﻴــﻞ ﻣــﺄﻣــﻮرﻳــﺔ‬ ‫اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﺜ ـﻤ ــﺮﻳ ــﻦ واﻟ ـ ـﻌ ـ ـﻤـ ــﻞ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﺟ ــﺬب‬ ‫ﻣـﺴـﺘـﺜـﻤــﺮﻳــﻦ ﺟـ ــﺪد وﺗ ـﻨــﻮﻳــﻊ ﻣ ـﺼــﺎدر‬ ‫اﻻﺳـﺘـﺜـﻤــﺎر واﻟــﻮﺟـﻬــﺎت اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫ورﻓﻊ وﺗﻴﺮة اﻹﺻﻼﺣﺎت ﻋﻠﻰ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻷﺻﻌﺪة‪.‬‬ ‫)و م ع(‬

‫‪ U¹u²× VOðdð ‚dÞ‬‬ ‫«*‪W³²J‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬أﻣﻴﻨﺔ ﻣﻮدن‬

‫ﺗ ـﻌ ـﺘ ـﺒــﺮ اﳌ ـﻜ ـﺘ ـﺒــﺔ اﳌ ـﻨــﺰﻟ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻋ ـ ـﻨ ـ ـﺼـ ــﺮ ﻫ ـ ـ ـ ــﺎم ﻣـ ـ ــﻦ ﻋـ ـﻨ ــﺎﺻ ــﺮ‬ ‫اﻟـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ـﻜـ ـ ــﻮر اﻷﺳـ ـ ــﺎﺳ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﻴــﺖ‪ ،‬ﻓــﺎﳌـﻜـﺘـﺒــﺔ اﳌـﻨــﺰﻟـﻴــﺔ أو‬ ‫ﺧــﺰاﻧــﺔ اﻟﻜﺘﺐ ﻻ ﺗﻤﺜﻞ ﻣﺠﺮد‬ ‫راﻓـ ـ ــﺪا ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻌــﺮﻓــﺔ‪ ،‬ﺑ ــﻞ ﺗـﻀـﻔــﻲ‬ ‫اﳌـﻜـﺘـﺒــﺔ أﻳ ـﻀــﺎ روﻧ ـﻘــﺎ وﺑ ـﻬــﺎء‬ ‫ﻋﻠﻰ اﳌ ـﻜــﺎن‪ .‬وﻟـﻜــﻦ ﻗﺒﻞ ﺷــﺮاء‬ ‫ﺧــﺰاﻧــﺔ اﻟـﻜـﺘــﺐ‪ ،‬ﻫـﻨــﺎك اﻟﻌﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻨ ـﺼــﺎﺋــﺢ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻳـﻨـﺼــﺢ‬ ‫ﺑـ ـﻬ ــﺎ ﺧـ ـ ـﺒ ـ ــﺮاء اﻟ ـ ــﺪﻳـ ـ ـﻜ ـ ــﻮر‪ :‬ﻣــﻦ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﺎ اﺧﺘﻴﺎر ﻣﻜﺎن اﳌﻜﺘﺒﺔ‪،‬‬ ‫أوﻻ ﻗـ ـ ـﻴ ـ ــﺎس ﻋ ـ ـ ــﺮض اﳌ ـ ـﻜـ ــﺎن‬ ‫اﳌﺨﺼﺺ ﻟﻠﻤﻜﺘﺒﺔ اﳌﻨﺰﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣـ ــﻊ اﻷﺧـ ـ ــﺬ ﻓـ ــﻲ اﻻﻋ ـ ـﺘ ـ ـﺒ ــﺎر أن‬ ‫ﺧ ــﺰاﻧ ــﺔ اﻟ ـﻜ ـﺘــﺐ إذا ﻛــﺎﻧــﺖ ﻓﻲ‬ ‫ﺗـ ـ ـﺠ ـ ــﻮﻳ ـ ــﻒ اﻟ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﺎﺋـ ـ ــﻂ ﻳـ ـﺠ ــﺐ‬ ‫ﻣ ـ ــﺮاﻋ ـ ــﺎة اﻟـ ـ ـﺒ ـ ــﺮوز اﳌـ ــﻮﺟـ ــﻮدة‬ ‫أﺳـ ـﻔ ــﻞ اﻟ ـ ـﺤ ــﺎﺋ ــﻂ‪ ،‬ﻛـ ـﻤ ــﺎ ﻳـﺠــﺐ‬ ‫اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﻔﺮاغ اﳌﻮﺟﻮد‬ ‫ﺗ ـﺤــﺖ اﻟ ـﺴ ـﻠــﻢ‪ ،‬أو ﻓــﻲ اﻟـﻄــﺮﻗــﺔ‬ ‫ﺑــﻮﺿــﻊ ﺧــﺰاﻧــﺔ ﻛـﺘــﺐ ﺻﻐﻴﺮة‬ ‫اﻟﺤﺠﻢ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘﺒﺮ اﺳﺘﺨﺪام اﳌﻜﺘﺒﺔ‬ ‫اﳌﻨﺰﻟﻴﺔ ذات اﻷرﻓﻒ اﳌﻔﺘﻮﺣﺔ‬ ‫ﻛـ ـﻔ ــﺎﺻ ــﻞ ﺑـ ــﲔ اﻟ ـ ـﺤ ـ ـﺠـ ــﺮات أو‬ ‫اﳌﻨﺎﻃﻖ اﳌﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣــﻦ اﻟﺒﻴﺖ‪.‬‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ رﺑ ـ ــﺎت اﻟ ـﺒ ـﻴــﻮت ﺗـﺤــﺪﻳــﺪ‬ ‫ﻋــﺪد أرﻓ ــﻒ اﳌـﻜـﺘـﺒــﺔ ﻣــﻦ ﺧــﻼل‬ ‫ﺣ ـ ـﺠـ ــﻢ وﻋ ـ ـ ـ ــﺪد اﻟ ـ ـﻜ ـ ـﺘـ ــﺐ اﻟـ ـﺘ ــﻲ‬ ‫ﺳ ـﺘــﻮﺿــﻊ داﺧ ـﻠ ـﻬــﺎ‪ ،‬و ﻗـﻴــﺎس‬ ‫ـﻮﻻ‪ ،‬ﻛﻲ‬ ‫ﻃ ــﻮل أﻛ ـﺜــﺮ اﻟـﻜـﺘــﺐ ﻃـ ـ ً‬ ‫ﻳ ـﺘــﻢ ﺗ ـﺤــﺪﻳــﺪ ارﺗـ ـﻔ ــﺎع ﻣ ــﺎ ﺑــﲔ‬ ‫اﻟ ــﺮﻓ ــﻮف ﻛ ـﻤــﺎ ﻳﺠﺐ اﻟﺤﺮص‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺷــﺮاء ﻣﻜﺘﺒﺔ ذات أرﻓــﻒ‬ ‫ﻣﺘﺤﺮﻛﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻌﺪﻳﻞ‬ ‫وﺿﻊ اﻷرﻓﻒ ﺗﺒﻌﴼ ﻻرﺗﻔﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﻜﺘﺐ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ‪.‬‬ ‫ﻛ ـ ـﻤـ ــﺎ ﻳ ـ ـﺠـ ــﺐ اﻷﺧ ـ ـ ـ ــﺬ ﻓــﻲ‬ ‫اﻻﻋ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﺎر ﻋ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺪ ﺗ ـ ـﺤـ ــﺪﻳـ ــﺪ‬ ‫أﺑ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎد اﳌ ـ ـﻜ ـ ـﺘ ـ ـﺒـ ــﺔ‪ ،‬اﳌـ ـﺴ ــﺎﺣ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﺳ ـﺘــﻮﺿــﻊ ﻓ ـﻴ ـﻬــﺎ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻹﻛـ ـ ـﺴـ ـ ـﺴ ـ ــﻮارات ﻓـ ــﻲ اﳌ ـﻜ ـﺘ ـﺒــﺔ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـﺜـ ـ ــﻞ إﻃ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرات اﻟ ـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ــﻮر‪،‬‬ ‫و''اﻟـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ــﺎزات'' اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﺗــﻮﺿــﻊ‬ ‫ﺑـ ـ ـﻬ ـ ــﺎ اﻟ ـ ـ ـ ــﺰﻫ ـ ـ ـ ــﻮر‪ ،‬وﻏـ ـ ـﻴ ـ ــﺮﻫ ـ ــﺎ‪،‬‬ ‫وﻳـ ـ ـﺴـ ـ ـﺘـ ـ ـﺤ ـ ــﺐ وﺿ ـ ـ ـ ـ ــﻊ ﺑـ ـﻌ ــﺾ‬ ‫''اﻷﺑـ ــﺎﺟـ ــﻮرات'' اﻟ ـﺘــﻲ ﺗﻀﻔﻲ‬ ‫إﺿــﺎء ة داﻓﺌﺔ ﺑﺪاﺧﻞ اﳌﻜﺘﺒﺔ‪،‬‬ ‫ﻟــﺰﻳــﺎدة ﺑﺮﻳﻘﻬﺎ وإﺑــﺮازﻫــﺎ ﺑﲔ‬ ‫ﻗ ـﻄــﻊ اﻷﺛـ ـ ــﺎث اﻷﺧـ ـ ــﺮى داﺧ ــﻞ‬ ‫اﻟ ـ ـﻐـ ــﺮﻓـ ــﺔ‪ ،‬واﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻌ ـ ـﻤـ ــﺎل ورق‬ ‫اﻟـ ـﺤ ــﺎﺋ ــﻂ ﻛ ـﺨ ـﻠ ـﻔ ـﻴــﺔ ﻟـﻠـﻤـﻜـﺘـﺒــﺔ‬ ‫ﺑـﺤـﻴــﺚ ﻳـﻌـﻄــﻲ روﻧ ـﻘــﺎ ﺧــﺎﺻــﺎ‬ ‫وأﻧﻴﻘﺎ‪ ،‬ﻟﺰﻳﺎدة ﺟﻤﺎل اﳌﻈﻬﺮ‬ ‫اﻟ ـﺨ ــﺎرﺟ ــﻲ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻜ ـﺘ ـﺒــﺔ‪ ،‬ﻟـﺘـﺒــﺪو‬ ‫وﻛﺄﻧﻬﺎ رﻛﻦ ﻣﻤﻴﺰ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻫﻨﺎك ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻣﺒﺘﻜﺮة‬ ‫ﻟﺘﺮﺗﻴﺐ اﻟﻜﺘﺐ داﺧﻞ اﻟﺮﻓﻮف‬ ‫اﳌـﺨـﺼـﺼــﺔ وذﻟ ــﻚ ﻋـﺒــﺮ أرﻗ ــﺎم‬ ‫ﺗـ ـﺨ ــﺺ ﻛـ ــﻞ ﻧ ـ ــﻮع ﻣـ ــﻦ اﻟ ـﻜ ـﺘــﺐ‬ ‫ﻟﻜﻲ ﻻ ﺗﺘﺒﻌﺜﺮ‪.‬‬ ‫وﻣــﻦ أﺟــﻞ ﺗﻨﻈﻴﻒ رﻓــﻮف‬ ‫اﳌﻜﺘﺒﺎت ﻳﺠﺐ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﺑﺈزاﻟﺔ‬ ‫ﻛﻞ اﻷﻏﺮاض ﻣﻦ ﻋﻠﻰ اﻟﺮﻓﻮف‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ﻛﻠﻬﺎ‬ ‫ﺛﻢ وﺿﻊ ﻫﺬه اﻷﻏــﺮاض ّ‬ ‫ﻓﻲ ﺻﻨﺪوق‪ ،‬ﺟﺎﻧﺒﴼ‪.‬‬ ‫وإن ﻛ ـ ـ ـﺜـ ـ ــﺮت اﻟ ـ ـ ــﺮﻓ ـ ـ ــﻮف‪،‬‬ ‫ﻓﺘﺠﺐ اﻟـﺒــﺪاﻳــﺔ ﺑﺘﻨﻈﻴﻒ ﺗﻠﻚ‬ ‫ﻧﺰوﻻ ﻧﺤﻮ اﳌﻮﺟﻮدة‬ ‫اﻟﻌﻠﻮﻳﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ اﻷﺳ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﻞ‪ ،‬ﻣ ـ ــﺎ ﺳ ـﻴ ـﺠ ـﻌــﻞ‬ ‫اﻷوﺳﺎخ ﺗﺴﻘﻂ ﻋﻠﻰ اﻟﺮﻓﻮف‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ّ‬ ‫ﻳﺘﻢ ﺗﻨﻈﻴﻔﻬﺎ ّﺑﻌﺪ‪.‬‬ ‫رف‪،‬‬ ‫وﻋ ـ ـﻨـ ــﺪ إﺧ ـ ـ ـ ــﻼء أي ّ‬ ‫اﻣ ـﺴ ـﺤ ـﻴــﻪ ﺑــﺎﻟ ـﻘ ـﻤــﺎش اﻟـ ّـﻨــﺎﻋــﻢ‬ ‫ﻹزاﻟ ـ ــﺔ اﻟ ـﻐ ـﺒــﺎر اﳌ ـﺘ ـﺒـ ّـﻘــﻲ‪ ،‬ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺸﺮوع ﻓﻲ ﺗﻨﻈﻴﻔﻪ‪.‬‬ ‫وﻳـ ـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ ــﺐ اﺳـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ــﺎل‬ ‫ﻣـ ـﺴـ ـﺤ ــﻮق ﺗ ـﻨ ـﻈ ـﻴ ــﻒ ﻣ ـﺼـ ّـﻤــﻢ‬ ‫ﺧ ـ ـﺼ ـ ـﻴ ـ ـﺼـ ــﴼ ﻟـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﺮﻓ ـ ـ ــﻮف‪ ،‬ﺛ ـ ـ ّـﻢ‬ ‫اﻣ ـ ـﺴ ـ ـﺤـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ّـﺮف ﺑ ــﻮاﺳ ـ ـﻄ ــﺔ‬ ‫ﻗ ـ ـﻤـ ــﺎش ﻧـ ــﺎﻋـ ــﻢ واﻏـ ـﺴـ ـﻠـ ـﻴ ــﻪ إن‬ ‫اﻗﺘﻀﻰ اﻷﻣﺮ‪.‬‬ ‫ﺛﻢ ﻧﺸﻔﻲ ّ‬ ‫اﻟﺮف‪ ،‬وأﻋﻴﺪي‬ ‫ّ‬ ‫اﻷﻏ ــﺮاض ﻛــﺎﻓـ ًـﺔ إﻟــﻰ اﻟــﺮﻓــﻮف‪،‬‬ ‫ﺛــﻢ اﻧـﺘـﻘـﻠــﻲ إﻟــﻰ اﻟ ـ ّـﺮف اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ّ‬ ‫وﻛﺮري اﻟﺨﻄﻮات ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ‪.‬‬

‫¬‪Wö(«  ö× œU w V³²ð ÆÆ WOzUÐdNJ« Wö(« W‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫ﺗﻌﺮف آﻻت اﻟﺤﻼﻗﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬ ‫رواﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﴼ ﻛـ ـ ـﺒـ ـ ـﻴ ـ ــﺮﴽ ﺑـ ـ ـ ــﲔ اﻟـ ـ ـﺸـ ـ ـﺒ ـ ــﺎب‪،‬‬ ‫إذا اﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻐ ـ ـﻨـ ــﻰ ﻛـ ـﺜـ ـﻴ ــﺮ ﻣـ ـﻨـ ـﻬ ــﻢ ﻋــﻦ‬ ‫اﻟـ ـﺤ ــﻼق‪ ،‬ﻟ ـﻴ ـﻘــﻮم ﺑ ـﺘ ـﻌــﻮﻳ ـﻀــﻪ ﺑـﺘـﻠــﻚ‬ ‫آﻻت اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﺤـ ــﺮﻳـ ــﺔ اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ ﺳ ــﺎﻫ ـﻤ ــﺖ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟـ ـﺤـ ـﺼ ــﻮل ﻋ ـﻠــﻰ ذﻗـ ـ ــﻮن ﺣـﻠـﻴــﻖ‬ ‫وﺗ ـﺴــﺮﻳ ـﺤــﺎت ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠ ـﻔــﺔ ﻓ ــﻲ أوﻗـ ــﺎت‬ ‫ﻗﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬دون اﻻﻧـﺘـﻈــﺎر ﻃــﻮﻳــﻼ ﻓﻲ‬ ‫ﻣـﺤــﻼت اﻟـﺤــﻼﻗــﺔ اﻟـﺘــﻲ ﺑــﺪأت ﺗﻌﺮف‬ ‫رواﺟﺎ ﻳﻘﻞ ﻣﻊ ﻣﺮور اﻷﻳﺎم‪.‬‬ ‫وﺗ ـﺘ ـﻄ ــﻮر آﻻت اﻟ ـﺤ ــﻼﻗ ــﺔ ﻳــﻮﻣــﺎ‬ ‫ﺑـﻌــﺪ ﻳــﻮم ﻟـﺘــﻮﻓــﺮ أﺷ ـﻜــﺎﻻ وأﺣـﺠــﺎﻣــﺎ‬ ‫ﻣـﺨـﺘـﻠـﻔــﺔ‪ ،‬ﺗ ـﺘــﻼء م ﻣــﻊ ﻛــﻞ اﻟ ـﺤــﺎﻻت‪،‬‬ ‫إذ ﻗــﺎﻣــﺖ أﺧ ـﻴــﺮا ﺷــﺮﻛــﺔ "ﻓـﻴـﻠـﻴـﺒــﺲ"‬ ‫ﺑﻄﺮح آﻟــﺔ ﺣﻼﻗﺔ ﻣﺘﻤﻴﺰة ﺑﺘﺼﻤﻴﻢ‬

‫إﻳ ـﻄــﺎﻟــﻲ ﻋ ـﺼــﺮي ﺗـﺘــﺄﻗـﻠــﻢ ﻣــﻊ ﺣــﺎﻟــﺔ‬ ‫اﻟ ــﻮﺟ ــﻪ ﺳ ـ ــﻮاء ﻛـ ــﺎن رﻃ ـﺒــﺎ أو ﺟــﺎﻓــﺎ‬ ‫ﻟﺘﺸﻜﻞ ﻣﻨﻪ ﻟﻮﺣﺔ ﻓﻨﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺐ‬ ‫ذوق ﺣــﺎﻣ ـﻠ ـﻬــﺎ‪ ،‬وﺗ ـﺘــﻮﻓــﺮ ﻫ ــﺬه اﻵﻟــﺔ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﺛ ــﻼﺛ ــﺔ ﺷـ ـﻔ ــﺮات ﺣ ـ ــﺎدة واﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑــﺰاوﻳــﺔ ﻣﻴﻼن ﺗﺼﻞ إﻟــﻰ ‪30‬‬ ‫درﺟ ــﺔ‪ ،‬وﺑـﻐــﺎﻟــﻖ ﻟـﻠـﻤــﺎء ﻳــﻮﻓــﺮ اﳌــﺰﻳــﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴﻬﻮﻟﺔ ﻓﻲ اﻟﺘﻨﻈﻴﻒ‪ ،‬وﺗﺘﻮﻓﺮ‬ ‫اﳌﺎﻛﻴﻨﺔ ﺑﺜﻼﺛﺔ أﻟــﻮان ﻫــﻲ اﻷﺣـﻤــﺮ‪،‬‬ ‫واﻷزرق‪ ،‬واﻟ ـﻔ ـﻀــﻲ ﻳـﻘــﺪﻣـﻬــﺎ ﻣــﻮﻗــﻊ‬ ‫"ﺷــﻮﺑ ـﻴــﺰ‪.‬ﻣــﺎ" ﺑـﺜـﻤــﻦ ‪ 1249‬درﻫ ـﻤــﺎ‪،‬‬ ‫ﻣــﻊ إﻣـﻜــﺎﻧـﻴــﺔ اﻟــﺪﻓــﻊ إﻣــﺎ ﻋـﺒــﺮ ﺑﻄﺎﻗﺔ‬ ‫"ﻓـ ـﻴ ــﺰا"‪ ،‬أو ﺑـﻄــﺎﻗــﺔ "ﻣــﺎﺳ ـﺘــﺮ ﻛ ــﺎرد"‪،‬‬ ‫أو ﻋﺒﺮ ﺧﺪﻣﺔ أﻣﺎﻧﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ‬ ‫ﻃﺮق دﻓﻊ أﺧﺮى ﻣﻨﻮﻋﺔ‪.‬‬ ‫وﻣ ـ ــﻦ ﺟــﺎﻧ ـﺒ ـﻬــﺎ ﻗ ــﺎﻣ ــﺖ اﻟ ـﺸــﺮﻛــﺔ‬ ‫"روﻣـ ـﻴـ ـﻨـ ـﺘ ــﻮن" ﺑ ــﺈﻃ ــﻼق آﻟـ ــﺔ ﺣــﻼﻗــﺔ‬

‫ﻛـﻬــﺮﺑــﺎﺋـﻴــﺔ ﻣـﺘـﻤـﻴــﺰة أﻃ ـﻠ ـﻘــﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫اﺳــﻢ "ﺳـﺘــﺎﻳــﻞ ﺷﻴﻔﺮ" اﻷﻛـﺜــﺮ ﺗﻄﻮرﴽ‬ ‫ﺣـ ـﺘ ــﻰ اﻵن وﻫـ ـ ــﻲ أداة‬ ‫ﻣـ ـﺒـ ـﺘـ ـﻜ ــﺮة ﻟ ـﻠ ـﻌ ـﻨــﺎﻳــﺔ‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻠ ـﺤ ـﻴــﺔ ﺗـﺸـﻤــﻞ‬ ‫ﺛ ـ ــﻼث وﻇ ــﺎﺋ ــﻒ‬ ‫ﻋ ـ ـﻤ ـ ـﻠ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﻓ ــﻲ‬ ‫اﺑﺘﻜﺎر واﺣﺪ‬ ‫)‪ 3‬ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ ‪(1‬‬ ‫ﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﺮﺟ ـ ـ ـ ــﺎل‬ ‫ﻣ ـ ـ ــﻦ ﻋ ـ ـﺸـ ــﺎق‬ ‫اﻷﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‪.‬‬ ‫وﺑــﺎﻋ ـﺘ ـﺒــﺎرﻫــﺎ‬ ‫ﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‬ ‫راﺋـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪة ﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ‬ ‫ﻣ ـﺴ ـﺘــﻮى اﻟ ـﻌــﺎﻟــﻢ ﻓــﻲ‬ ‫ﺗـ ـﻜـ ـﻨ ــﻮﻟ ــﻮﺟـ ـﻴ ــﺎ اﻟ ـ ـﺤ ــﻼﻗ ــﺔ‪،‬‬

‫ﺗـﺘـﻴــﺢ "ﻓـﻴـﻠـﻴـﺒــﺲ" ﻟـﻠــﺮﺟــﺎل إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﺤ ـ ـﺼـ ــﻮل ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ اﳌ ـ ـﻈ ـ ـﻬـ ــﺮ اﻷﻧ ـ ـﻴـ ــﻖ‬ ‫ﺑـ ــﺎﺳ ـ ـﺘ ـ ـﺨـ ــﺪام ﻋ ـ ـ ــﺪد أﻗ ـ ـ ــﻞ ﻣــﻦ‬ ‫اﻷدوات‪.‬‬ ‫وﻃـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮرت ﺷ ــﺮﻛ ــﺔ‬ ‫"روﻣـ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ــﻮن"‬ ‫ﻣ ــﺎﻛـ ـﻴـ ـﻨ ــﺔ اﻟ ـﺤ ــﻼﻗ ــﺔ‬ ‫"ﺳـ ـﺘ ــﺎﻳ ــﻞ ﺷ ـﻴ ـﻔــﺮ"‬ ‫اﳌﺒﺘﻜﺮة )‪ 3‬ﻓﻲ ‪(1‬‬ ‫ﻟﺘﺸﺬﻳﺐ اﻟﻠﺤﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻫ ـ ــﻲ ﻣـﺨـﺼـﺼــﺔ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـﻠ ـ ــﺮﺟ ـ ــﺎل اﻟ ـ ــﺬﻳ ـ ــﻦ‬ ‫ﻳ ــﺮﻏ ـ ـﺒ ــﻮن ﺑ ـﺘ ـﻐ ـﻴ ـﻴــﺮ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـﻈ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺮﻫـ ـ ــﻢ ﻛ ـ ـﻠ ـ ـﻤـ ــﺎ‬ ‫أرادوا‪ .‬وﻳﺮﻏﺐ اﻟﺮﺟﺎل‬ ‫ﻫــﺬه اﻷﻳــﺎم ﺑﺘﻐﻴﻴﺮ ﻣﻈﻬﺮ‬ ‫ﻟ ـ ـﺤـ ــﺎﻫـ ــﻢ ﺑ ـ ــﺎﺳـ ـ ـﺘـ ـ ـﻤ ـ ــﺮار ﻣ ـﺜ ـﻠ ـﻤــﺎ‬

‫ﻳـﺒــﺪﻟــﻮن ﻣﻼﺑﺴﻬﻢ ﺗـﻤــﺎﻣــﴼ‪ ،‬ﻓﻴﻔﻀﻞ‬ ‫اﻟـﺒـﻌــﺾ اﻻﺣـﺘـﻔــﺎظ ﺑﻤﻈﻬﺮ اﻟﻠﺤﻴﺔ‬ ‫اﻟ ـﻜــﺎﻣ ـﻠــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ــﻮﺣ ــﻲ ﺑــﺎﻟــﺮﺟــﻮﻟــﺔ‬ ‫واﻟ ـ ـﻘـ ــﻮة ﻳـ ــﻮم )اﻷﺣ ـ ـ ـ ــﺪ(‪ ،‬ﺛ ــﻢ ﻳـﺘـﻐـﻴــﺮ‬ ‫اﳌـ ـﻈـ ـﻬ ــﺮ ﻳ ـ ــﻮم )اﻟ ـ ـﺜـ ــﻼﺛـ ــﺎء( ﻟـﻴـﺼـﺒــﺢ‬ ‫ﺷﺎرﺑﴼ ﻋﺼﺮﻳﴼ وأﻧﻴﻘﴼ‪ ،‬ﻟﻴﺘﺤﻮل ﻳﻮم‬ ‫)اﻟﺨﻤﻴﺲ( إﻟﻰ ﻟﺤﻴﺔ ﺧﻔﻴﻔﺔ‪.‬‬ ‫وﺗ ـ ـﺴ ـ ــﺎﻋ ـ ــﺪ ﻣ ــﺎﻛـ ـﻴـ ـﻨ ــﺔ اﻟـ ـﺤ ــﻼﻗ ــﺔ‬ ‫"ﺳﺘﺎﻳﻞ ﺷﻴﻔﺮ" اﻟﺮﺟﺎل ﻓﻲ اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋ ـﻠ ــﻰ ﻛـ ــﻞ ﺗ ـﻠ ــﻚ اﻷﺷ ـ ـﻜـ ــﺎل اﳌ ـﺨ ـﺘ ـﻠ ـﻔــﺔ‬ ‫ﻟ ـﺸ ـﻌــﺮ اﻟ ـﻠ ـﺤ ـﻴــﺔ ﺑــﺎﺳ ـﺘ ـﺨــﺪام ﻣـﻨـﺘــﺞ‬ ‫ـﺎل ﻣ ــﻦ اﻟــﺪﻗــﺔ‬ ‫واﺣ ـ ــﺪ وﺑ ـﻤ ـﺴ ـﺘــﻮى ﻋ ـ ـ ٍ‬ ‫ﺑـﺨــﻼف أدوات اﻟﺤﻼﻗﺔ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺗـﺘـﻤـﻴــﺰ ﻣــﺎﻛـﻴـﻨــﺔ اﻟ ـﺤــﻼﻗــﺔ "ﺳـﺘــﺎﻳــﻞ‬ ‫ﺷﻴﻔﺮ" ﺑﺘﺼﻤﻴﻢ ذو رأس ﻣــﺰدوج‪،‬‬ ‫ﻣ ـ ـﻤـ ــﺎ ﻳـ ـﺘـ ـﻴ ــﺢ ﻟ ـ ـﻠ ـ ــﺮﺟ ـ ــﺎل اﻟـ ـﺘـ ـﺸ ــﺬﻳ ــﺐ‬ ‫واﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام ﻃﺮف واﺣﺪة‬

‫ﻟـ ـﻠـ ـﻤ ــﺎﻛـ ـﻴـ ـﻨ ــﺔ واﻟ ـ ـﺤـ ــﻼﻗـ ــﺔ‬ ‫ﺑــﺎﻟـﻄــﺮف اﻵﺧ ــﺮ‪ ،‬وﻛــﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﺗ ـﺤ ـﺘــﺎﺟــﻪ ﻟ ــﻼﻧـ ـﺘـ ـﻘ ــﺎل ﺑــﲔ‬ ‫اﻟــﻮﺿ ـﻌ ـﻴ ـﺘــﲔ ﻫــﻮ ﺑـﺒـﺴــﺎﻃــﺔ‬ ‫ﻗ ـﻠــﺐ اﳌــﺎﻛ ـﻴ ـﻨــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟـﺠـﻬــﺔ‬ ‫اﻷﺧـ ـ ـ ـ ــﺮى‪ .‬وﻳـ ـﺤـ ـﺘ ــﻮي رأس‬ ‫اﳌــﺎﻛ ـﻴ ـﻨــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ أﻓـ ـﻀ ــﻞ أداة‬ ‫ﺗ ـ ـﺸـ ــﺬﻳـ ــﺐ ﻓـ ـ ــﻲ ﻓـ ـﺌـ ـﺘـ ـﻬ ــﺎ ﻣــﻊ‬ ‫‪ 12‬درﺟ ـ ـ ــﺔ ﻟ ـﻀ ـﺒــﻂ اﻟـ ـﻄ ــﻮل‬ ‫ﻟـﺘـﻘــﺪم أﻓـﻀــﻞ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﻜﺎﻓﺔ‬ ‫اﻷﺷـ ـﻜ ــﺎل ﺑـ ــﺪء ا ﻣ ــﻦ اﻟـﻠـﺤـﻴــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺨ ـﻔ ـﻴ ـﻔــﺔ ﺣـ ـﺘ ــﻰ اﻟ ـ ـﺸـ ــﺎرب‪،‬‬ ‫أو اﻟ ـﺴ ـﻜ ـﺴــﻮﻛــﺔ‪ ،‬أو اﻟـﻠـﺤـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬ﻗﺪﻣﻬﺎ ﻧﻔﺲ اﳌﻮﻗﻊ‬ ‫ﺑـ ـﺜـ ـﻤ ــﻦ ‪ 949‬درﻫـ ـ ـﻤ ـ ــﺎ ﻋ ــﻮض‬ ‫ﺛ ـﻤ ـﻨ ـﻬــﺎ اﳌ ـ ـﻘـ ــﺪم ﻓـ ــﻲ اﻷﺳـ ـ ــﻮاق‬ ‫واﻟﺒﺎﻟﻎ ‪ 1357‬درﻫﻤﺎ‪.‬‬


‫مساحة للقارئ‬

‫< العدد‪76 :‬‬ ‫< الثاثاء ‪ 27‬صفر ‪ 1435‬اموافق ‪ 31‬دجنبر ‪2013‬‬

‫كلمات مسهمة‬

‫إعداد‪ :‬عبد الصمد جراح‬

‫‪13‬‬

‫سودوكو‬

‫( تكتب الكلمات في جميع ااتجاهات )‬

‫سودوكو سهل‬

‫سودوكو متوسط‬

‫سودوكو صعب‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫حل امسهمة‬ ‫التحديدات اافقية ‪:‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫التحديدات العمودية ‪:‬‬

‫حل السودوكو‬

‫حل امتقاطعة‬

‫حل سودوكو سهل‬

‫حل سودوكو متوسط‬

‫حل سودوكو صعب‬


‫‪14‬‬

‫جامعات وطاب‬

‫> العدد‪76 :‬‬ ‫> الثاثاء ‪ 27‬صفر ‪ 1435‬اموافق ‪ 31‬دجنبر ‪2013‬‬

‫صنعت "الجامعة الحرة بفاس" اسما لها ضمن‬ ‫مؤسسات التعليم العالي الخصوصي في مدينة‬ ‫ف��اس وام �غ��رب‪ .‬وت��وف��ر ال�ج��ام�ع��ة ال �ي��وم أك�ث��ر من‬ ‫‪ 25‬ت�خ�ص�ص��ً‪ .‬وت �ض��م أرب �ع��ة م��ؤس �س��ات وه��ي‪:‬‬ ‫ك�ل�ي��ة ع �ل��وم ال �ه �ن��دس��ة‪ ،‬م��درس��ة ت�س�ي�ي��ر وت��دب�ي��ر‬

‫الشركات‪ ،‬واأقسام التحضيرية للمدارس العليا‬ ‫ل��اق�ت�ص��اد وال�ه�ن��دس��ة‪ ،‬ب��ل وت�ق��دم��ت بملف طلب‬ ‫ت��رخ�ي��ص ل�خ�ل��ق م��درس��ة ج��دي��دة م��رت�ب�ط��ة بمهن‬ ‫ال�ه�ن��دس��ة التطبيقية‪ .‬واع �ت �م��دت ال�ج��ام�ع��ة شعبا‬ ‫جديدة وعملت على توسيع بنيتها التحتية التي‬

‫أصبحت قادرة اليوم على استيعاب ‪ 2640‬طالب‪.‬‬ ‫وقد تأسست عام ‪ ،2006‬مكونة منذ ذلك الوقت‬ ‫‪ 300‬خريج من مختلف التخصصات وجدوا لهم‬ ‫م�ك��ان��ا ف��ي ال�ق�ط��اع��ات ااق�ت�ص��ادي��ة داخ��ل ام�غ��رب‬ ‫وخارجه‪.‬‬

‫«اجامعة احرة» مؤسسة معايير دولية في قلب فا س‬

‫أنجزت شراكات مع أكاديمين وأقطاب اقتصادية دولية ‪ º‬تتراوح تكاليف الدراسة ما بن ‪ 39‬و‪ 49‬ألف درهم سنويا‬ ‫الرباط‪ :‬عائشة الواقف‬

‫ال � ��� � �ج� � � ��ام � � � �ع� � � ��ة ال � � � � � �ح� � � � � ��رة ب � � �ف� � ��اس‬ ‫"ت� � �ك� � �ن � ��ول � ��وج� � �ي � ��ا"‪ ،‬ه � � ��ي م � � ��ن ب��ن‬ ‫مؤسسات التعليم العالي الخاص‬ ‫ب��ال �ع��اص �م��ة ال��روح �ي��ة ف � ��اس‪ .‬وق��د‬ ‫ت � ��أس � �س � ��ت ع � � � ��ام ‪ ،2006‬م� �ك ��ون ��ة‬ ‫م �ن��ذ ذل� ��ك ال ��وق ��ت ‪ 300‬خ ��ري ��ج م��ن‬ ‫م� �خ� �ت� �ل ��ف ال � �ت � �خ � �ص � �ص� ��ات س� � ��واء‬ ‫ام��رت �ب �ط��ة ب��ال �ه �ن��دس��ة أو ب�ت��دب�ي��ر‬ ‫ام �ق ��اوات‪ .‬وح �س��ب ال�ق��ائ�م��ن على‬ ‫ال �ج��ام �ع��ة‪ ،‬ف ��إن ال �خ��رج��ن وج ��دوا‬ ‫ل �ه��م م ��وط ��أ ق� � ��دم‪ ،‬وان ��دم � �ج ��وا ف��ي‬ ‫م�خ�ت�ل��ف ال �ق �ط��اع��ات ااق �ت �ص��ادي��ة‬ ‫سواء داخل امغرب في شركات ك� (‬ ‫البنك امغربي للتجارة الخارجية‪،‬‬ ‫وال� �ب� �ن ��ك ال� �ش� �ع� �ب ��ي‪ ،‬م ��رك ��ز ال� �ن ��داء‬ ‫"وي� �ب� �ه� �ل ��ب"‪ ،‬ش ��رك ��ة ام �ع �ل��وم �ي��ات‬ ‫"دي� � � � � � � � ��ل"‪" ،‬ل � � � � � � ��ووك ل � �ل � �ه � �ن� ��دس� ��ة"‪،‬‬ ‫و"ت� �ي ��رون ��ف") أو خ��ارج��ه ( ش��رك��ة‬ ‫اات � �ص� ��اات "أوران � � � ��ج" ال �ف��رن �س �ي��ة‬ ‫ف��ي ال�س�ن�غ��ال‪ ،‬ش��رك��ة "أل �ش��اي��ا" في‬ ‫دب��ي ب��اإم��ارات ال�ع��رب�ي��ة ام�ت�ح��دة‪،‬‬ ‫و"ت �ي �ل �ي �ت �ي��ك" ب ��ال ��واي ��ات ام �ت �ح��دة‬ ‫اأميركية)‪.‬‬ ‫ب� � ��ام� � ��وازاة م� ��ع ذل� � ��ك‪ ،‬ف� �ق ��د أن� �ش ��أت‬ ‫ال �ج��ام �ع��ة ال �ح��رة ب �ف��اس‪ ،‬ش��راك��ات‬ ‫م��ع ع��دد م��ن ال�ش��رك��اء اأكاديمين‬ ‫الدولين منهم "جامعة باريس ‪،"13‬‬ ‫و" ج��ام�ع��ة ل�ي�ت��ورال ك��وت دوب ��ال"‪،‬‬ ‫وج� ��ام � �ع� ��ة "ب� � �ي� � �ك � ��اردي"‪،‬و"ج� � �ي � ��ل‬ ‫فيرن"‪ ،‬و"سيب دو كو" في "أميان"‬ ‫الفرنسية‪ ،‬باإضافة إل��ى شراكات‬ ‫م��ع أق�ط��اب اق�ت�ص��ادي��ة مهمة منها‬ ‫"رونو امغرب"‪ ،‬و"سوريو امغرب"‪،‬‬ ‫و"يازاكي"‪.‬‬ ‫وق� � � � ��د ع � � �ق� � ��دت ن� � � � � ��دوة ص� �ح ��اف� �ي ��ة‬ ‫ي � ��وم (ال� �خ� �م� �ي ��س) ام� ��اض� ��ي ب �م �ق��ر‬ ‫الجامعة بفاس‪ ،‬حيث أصبح اسم‬ ‫"ام��درس��ة ام�ت�ع��ددة ااختصاصات‬ ‫تكنولوجيا" ه��و "الجامعة الحرة‬ ‫بفاس"‪ ،‬وأك��د منشؤو الجامعة أن‬ ‫ه��ذه امؤسسة الحديثة ارت�ق��ت في‬ ‫هذه امدة الوجيزة بفضل تجربتها‬ ‫وم �ك �ت �س �ب��ات �ه��ا‪ ،‬وت �ض��م أك �ب��ر ع��دد‬ ‫م ��ن ااخ �ت �ص��اص��ات ال �ح��دي �ث��ة ف��ي‬ ‫مختلف ام �ج��اات‪ ،‬حسب القانون‬ ‫رق��م ‪ 01.00‬امنظم للتعليم العالي‬ ‫في امغرب‪.‬‬ ‫وع� �م� �ل ��ت ام ��ؤس� �س ��ة ع� �ل ��ى اح� �ت ��رام‬ ‫دف � �ت� ��ر ال � �ت � �ح � �م ��ات ام � �ط � �ل� ��وب م��ن‬

‫أم � ��ا ف �ي �م��ا ي �خ��ص ال �ت �خ �ص �ص��ات‪،‬‬ ‫ف� �ه ��ي ت ��وف ��ر خ �م �س��ة ت �خ �ص �ص��ات‬ ‫مختلفة ف��ي م �ج��ال ال�ه�ن��دس��ة‪ ،‬في‬ ‫ك�ل�ي��ة ع �ل��وم ام �ه �ن��دس‪ ،‬ال �ت��ي تضم‬ ‫ال �ع �ش��رات م��ن ام�خ�ت�ب��رات العلمية‬ ‫ام �ج �ه��زة‪ .‬وت��وف��ر ال�ج��ام�ع��ة ال�ح��رة‬ ‫ب � �ف � ��اس أرب� � �ع � ��ة إج� � � � � ��ازات م �ه �ن �ي��ة‬ ‫وس �ب �ع��ة ت�خ�ص�ص��ات م��اس �ت��ر‪ ،‬في‬

‫م��درس��ة ال �ت �ج��ارة وال �ت��دب �ي��ر‪ ،‬وك��ذا‬ ‫إج� � � � ��ازة م �ه �ن �ي ��ة وم� ��اس � �ت� ��ر اث �ن ��ن‬ ‫ف ��ي م �ع �ه��د ال � ��دراس � ��ات ال �ق��ان��ون �ي��ة‬ ‫ببببوإض � � ��اف � � ��ة إل� ��ى‬ ‫وااج� � �ت� � �م � ��اع� � �ي � ��ة‪.‬‬ ‫التكوين اأساسي‪ ،‬توفر الجامعة‬ ‫ال �ح��رة س�ت��ة دب �ل��وم��ات م��اس�ت��ر في‬ ‫التكوين امستمر‪ ،‬و‪ 200‬وحدة في‬ ‫التكوين امستمر‪.‬‬ ‫ت��وف��ر ال �ي��وم ال�ج��ام�ع��ة أك�ث��ر م��ن ‪25‬‬ ‫تخصص‪ .‬وتضم اآن ‪ 4‬مؤسسات‬ ‫و ه � � ��ي‪ :‬ك� �ل� �ي ��ة ع � �ل� ��وم ال� �ه� �ن ��دس ��ة‪،‬‬ ‫مدرسة تسيير وتدبير الشركات‪،‬‬ ‫واأق� �س ��ام ال�ت�ح�ض�ي��ري��ة ل�ل�م��دارس‬ ‫ال�ع�ل�ي��ا ل��اق�ت�ص��اد وال �ه �ن��دس��ة‪ ،‬بل‬ ‫وت� �ق ��دم ��ت ب �م �ل��ف ط� �ل ��ب ت��رخ �ي��ص‬ ‫ل �خ �ل��ق م� ��درس� ��ة ج� ��دي� ��دة م��رت �ب �ط��ة‬ ‫بمهن الهندسة التطبيقية‪.‬‬ ‫وف��ي م�ح��اول��ة م�ن�ه��ا ل��ان��دم��اج في‬ ‫محيطها ااجتماعي وااقتصادي‪،‬‬ ‫ح��رص��ت "ال�ج��ام�ع��ة ال �ح��رة ب�ف��اس"‬ ‫على تدريب اأطر امؤهلن مواكبة‬ ‫اأوراش ال� �ك� �ب ��رى ال� �ت ��ي ت �ع��رف �ه��ا‬ ‫م��دي�ن��ة ف ��اس‪ ،‬وام �ن��اط��ق ام �ج��اورة‬ ‫لها‪ ،‬وأيضا باقي أنحاء امغرب‪.‬‬

‫ف��ي ال��واق��ع‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل��ى شعبة‬ ‫ال �ه �ن��دس��ة ام��دن �ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي س�ت�ع��رف‬ ‫ت� � �خ � ��ري � ��ج أول دف � � �ع � � ��ة م� � � ��ن ه � ��ذا‬ ‫ال �ت �خ �ص��ص ف� ��ي ي ��ول� �ي ��وز ام �ق �ب��ل‪،‬‬ ‫ف��ال �ج��ام �ع��ة ت �خ �ط��ط ف ��ي ام�س�ت�ق�ب��ل‬ ‫ال �ق��ري��ب ب ��إح ��داث ام ��درس ��ة ال�ع�ل�ي��ا‬ ‫امخصصة مهن الهندسة امعمارية‬ ‫والبناء‪.‬‬ ‫وب��ال �ن �س �ب��ة ل �ط��ري �ق��ة ال ��دخ ��ول إل��ى‬ ‫الجامعة‪ ،‬فبرامج التكوين موجهة‬ ‫إل ��ى ح��ام �ل��ي ش �ه��ادة ال �ب��اك��ال��وري��ا‬ ‫ل� �ل� �ت� �س� �ج� �ي ��ل ف � � ��ي ال � �س � �ن� ��ة أول � � � ��ى‪،‬‬ ‫وال�ب��اك��ال��وري��ا‪ +‬ع��دد م��ن ال�س�ن��وات‬ ‫ب��ال �ن �س �ب��ة ل �ل �ت �س �ج �ي��ات ام ��وازي ��ة‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا ي �خ��ص م ��درس ��ة ام �ه �ن��دس��ن‬ ‫ف ��اب ��د م ��ن ب ��اك ��ال ��وري ��ا ع �ل �م �ي��ة أو‬ ‫تقنية‪ .‬أم��ا م��درس��ة التدبير معهد‬ ‫ال� � � ��دراس� � � ��ات ال� �ع� �ل� �ي ��ا ال� �ق ��ان ��ون� �ي ��ة‬ ‫وااجتماعية فيمكن التسجيل بأن‬ ‫نوع من الباكالوريا‪.‬‬ ‫ويخضع امترشح لدخول الجامعة‬ ‫إل� � ��ى م ��رح� �ل� �ت ��ن‪ ،‬ح� �ي ��ث ي� �ت ��م أوا‬ ‫دراسة املف الذي يجب أن يتضمن‬ ‫ط �ل��ب ال�ت�س�ج�ي��ل‪ ،‬وم �ل��ف ال�ت��رش��ح‬

‫دوب�ل�ف��ي‪ .‬ش��وم��ان‪ .‬أورغ) وتعبئته‬ ‫وتوقيعه‪ ،‬من قبل امقدم والجهات‬ ‫ام� ��رش � �ح� ��ة‪ ،‬ب �ح �ي��ث ي ��رس ��ل ال �ط �ل��ب‬ ‫بنسخته الورقية موقعا ويرفق مع‬ ‫ق��رص م�ض�غ��وط (س��ي دي) أو (دي‬ ‫في دي) النتاج العلمي والوثائق‪.‬‬ ‫وت �ش �م��ل ح �ق��ول ال �ج��ائ��زة ل�ه��ذا‬ ‫العام العلوم الطبية والصحية في‬ ‫مجالي أم��راض السرطان والخايا‬ ‫ال�ج��ذع�ي��ة‪ ،‬وال �ع �ل��وم ال�ه�ن��دس�ي��ة في‬ ‫مجال الهندسة الخضراء‪ ،‬والعلوم‬ ‫اأس��اس �ي��ة ف��ي م �ج��ال ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا‬

‫النانو‪ ،‬واآداب والعلوم اإنسانية‬ ‫وااجتماعية واإداري��ة في مجالي‬ ‫التحديات ااجتماعية وااقتصاد‬ ‫ال �ت �ن �م��وي‪ ،‬وال �ع �ل ��وم ال ��زراع� �ي ��ة ف��ي‬ ‫م �ج��ال��ي اأم ��ن ال �غ��ذائ��ي وت �ح��دي��ات‬ ‫اأط �ع �م��ة ام �ع��دل��ة ج�ي�ن�ي��ا‪ ،‬وال�ع�ل��وم‬ ‫ال �ت �ط �ب �ي �ق �ي ��ة ف � ��ي م� � �ج � ��اات ام� �ي ��اه‬ ‫والطاقة والبيئة‪.‬‬ ‫وت� � �م� � �ن � ��ح ال � � �ج� � ��ائ� � ��زة ت � �ق� ��دي� ��را‬ ‫ل �ن �ت��اج ع�ل�م��ي م�ت�م�ي��ز ي� ��ؤدي ن�ش��ره‬ ‫وت �ع �م �ي �م��ه إل� ��ى زي� � ��ادة ف ��ي ام �ع��رف��ة‬ ‫ال �ع �ل �م �ي��ة وال �ت �ط �ب �ي �ق �ي��ة واإس� �ه ��ام‬

‫في حل مشاكل ذات أول��وي��ة محليا‬ ‫وإق �ل �ي �م �ي��ا وع ��ام� �ي ��ا‪ ،‬ون� �ش ��ر ث �ق��اف��ة‬ ‫البحث العلمي‪.‬‬ ‫وت �ت��أل��ف ال �ج��ائ��زة م ��ن ش �ه��ادة‬ ‫تتضمن اسمها واسم الفائز‪ ،‬وحقل‬ ‫ااختصاص‪ ،‬ومكافأة مالية قدرها‬ ‫‪ 15‬أل ��ف دوار‪ ،‬ودرع ي �ح �م��ل اس��م‬ ‫الجائزة وشعارها‪.‬‬ ‫وب � ��رس � ��م ع � � ��ام ‪ 2013‬وض �ع ��ت‬ ‫أس��س ج��دي��دة ل�ل�ج��ائ��زة‪ ،‬م��ن بينها‬ ‫إت ��اح ��ة ال �ت��رش��ح ل �ف �ئ��ات ال �ب��اح �ث��ن‬ ‫ج� �م� �ي� �ع� �ه ��م دون ال � �ت � �ق � �ي ��د ب� �ش ��رط‬

‫ال� � ��وزارة ام �ع �ن �ي��ة‪ ،‬ب��اع �ت �م��اد شعب‬ ‫ج��دي��دة وتوسيع بنيتها التحتية‬ ‫ال �ت��ي أص �ب �ح��ت ق � ��ادرة ال �ي��وم على‬ ‫استيعاب ‪ 2640‬ط��ال��ب‪ .‬فأصبحت‬ ‫ج � ��ام� � �ع � ��ة خ � � ��اص � � ��ة ت � �ح � �م � ��ل اس � ��م‬ ‫"ال �ج��ام �ع ��ة ال� �ح ��رة ب � �ف� ��اس"‪ ،‬وه��ي‬ ‫اأولى من نوعها في مدينة فاس‪.‬‬ ‫وي� � �ع� � �م � ��ل ط� � ��اق� � ��م م � � ��ن ام� � ��درس� � ��ن‬ ‫وام�ه�ن�ي��ن ع�ل��ى م�س�ت��وى ع ��ال‪30 ،‬‬ ‫ف ��ي ام ��ائ ��ة ي ��درس ��ون ب �ش �ك��ل دائ ��م‪،‬‬ ‫وت��وف��ر ال�ج��ام�ع��ة ال�خ��اص��ة ب�ف��اس‪،‬‬ ‫مجموعة م��ن التكوينات اموجهة‬ ‫لاحتياجات اأساسية للقطاعات‬ ‫ال �ص �ن ��اع �ي ��ة وااق � �ت � �ص� ��ادي� ��ة ع �ل��ى‬ ‫امستوين امحلي والدولي‪.‬‬

‫ي�س�ح��ب م��ن اإدارة أو ام��درس��ة‬ ‫أو ي� �ت ��م ت �ح �م �ي �ل��ه ع� �ب ��ر ام ��وق ��ع‬ ‫اإلكتروني للجامعة‪ ،‬ونسختن‬ ‫مطابقتن ل�ش�ه��ادة الباكالوريا‬ ‫اأص �ل �ي��ة‪ ،‬ون�س�خ�ت��ن ع��ن كشف‬ ‫النقط للسنوات الثاث للتعليم‬ ‫الثانوي‪ ،‬وعقدي ازدياد‪ ،‬وأربعة‬ ‫صور شمسية‪.‬‬ ‫وبعد دراس��ة املف تأتي مرحلة‬ ‫ام � � �ب� � ��اراة‪ ،‬ح� �ي ��ث ي� �ج� �ت ��از ح��ام��ل‬ ‫ش �ه��ادة ال�ب��اك��ال��وري��ا ام�ت�ح��ان��ات‬ ‫ال �ج��ام �ع��ة ال �ك �ت��اب �ي��ة ال �ت��ي ت�ض��م‬ ‫الثقافة العامة‪ ،‬واللغة الفرنسية‪،‬‬ ‫والرياضيات‪ ،‬والفيزياء( حسب‬ ‫ال � ��� �ت � � �خ � � �ص � ��ص)‪ ،‬وام� � �ت� � �ح � ��ان � ��ات‬ ‫ش � � � �ف� � � ��وي� � � ��ة‪ ،‬ت� � � �ض � � ��م ال � �ت � �ع � �ب � �ي� ��ر‬ ‫ب��ال �ل �غ��ة ال �ف��رن �س �ي��ة‪ ،‬وال �ع��رب �ي��ة‪،‬‬ ‫واإن�ج�ل�ي��زي��ة‪ ،‬وال�ث�ق��اف��ة العامة‪،‬‬ ‫وطريقة التحليل والتحفيز‪.‬‬ ‫أم ��ا ع��ن م �ص��اري��ف ال ��دراس ��ة في‬ ‫ال �ج��ام �ع��ة ال �خ��اص��ة ب �ف��اس فهي‬ ‫ت �خ �ت �ل��ف ب �ح �س ��ب ال� �ش� �ع� �ب ��ة‪ .‬إذ‬ ‫يمكن أن تصل إلى ‪ 39‬ألف درهم‬ ‫ف� ��ي ال �س �ن ��ة ب��ال �ن �س �ب��ة ل��أق �س��ام‬ ‫ال � �ت � �ح � �ض � �ي� ��ري� ��ة ااق� � �ت� � �ص � ��ادي � ��ة‬ ‫وااجتماعية‪ ،‬ومدرسة التدبير‪،‬‬ ‫وامعهد القانوني وااجتماعي‪،‬‬ ‫والهندسة امعلوماتية‪ ،‬و‪ 49‬ألف‬ ‫درهم بالنسبة للهندسة امدنية‪،‬‬ ‫والهندسة الصناعية‪.‬‬ ‫وي �م �ك ��ن ب ��ال� �ت� �ش ��اور م� ��ع ال �ق �س��م‬ ‫ام��ال��ي للجامعة‪ ،‬أن ي�ت��م تنظيم‬ ‫الرسوم الدراسية للسنة من أجل‬ ‫الحصول على خصم خمسة في‬ ‫امائة‪ ،‬أو على دفعتن‪.‬‬ ‫أم� � ��ا ت� �ك ��ال� �ي ��ف ال � �س � �ك� ��ن‪ ،‬ف �ت �ق��دم‬ ‫"الجامعة الحرة بفاس" للطلبة‬ ‫غ �ي��ر ام�ق�ي�م��ن ف��ي م��دي �ن��ة ف��اس‪،‬‬ ‫إق��ام��ة جامعية تتكون م��ن غرف‬ ‫م � � ��زدوج � � ��ة وأج� � �ن� � �ح � ��ة م� �ج� �ه ��زة‬ ‫ب� � �م� � �ك � ��ات � ��ب‪ ،‬وح� � � �م � � ��ام وم� �ط� �ب ��خ‬ ‫مزدوج‪.‬‬ ‫وي �ت �ع��ن ع �ل��ى أي ط ��ال ��ب ي��رغ��ب‬ ‫في ااستفادة من اإقامة إج��راء‬ ‫ال� �ح� �ج ��ز ف� � ��ورا ب� �ع ��د ال� �ت ��أك ��د م��ن‬ ‫ال� �ق� �ب ��ول‪ .‬وب��ال �ن �س �ب��ة ل �ت �ك��ال �ي��ف‬ ‫السكن للسنة ‪ 2014-2013‬فهي‬ ‫محددة كالتالي‪ :‬غرفة مزدوجة‬ ‫ب� ‪ 1500‬درهم في الشهر‪ ،‬وجناح‬ ‫أرب �ع��ة أش �خ��اص ب � ‪ 1750‬دره��م‬ ‫في الشهر‪.‬‬

‫مديد فترة الترشح جائزة «عبد احميد شومان» إلى فبراير امقبل‬ ‫أعلنت الهيئة العلمية لجائزة‬ ‫(ع �ب��د ال �ح �م �ي��د ش ��وم ��ان ل�ل�ب��اح�ث��ن‬ ‫ال � �ع� ��رب) أن� �ه ��ا ق � ��ررت ت �م��دي��د ف �ت��رة‬ ‫ال�ت��رش��ح ل�ج��ائ��زة ع��ام ‪ ، 2013‬حتى‬ ‫نهاية شهر فبراير امقبل ‪.‬‬ ‫ودع � ��ت ال �ه �ي �ئ��ة ف ��ي ب �ي��ان ل �ه��ا‪،‬‬ ‫ال �ي ��وم (ال� �ث ��اث ��اء)‪ ،‬ال �ب��اح �ث��ن على‬ ‫م �س �ت��وى ال��وط��ن ال �ع��رب��ي ال��راغ �ب��ن‬ ‫ف��ي ال �ت��رش��ح ل�ل�ج��ائ��زة إل ��ى تحميل‬ ‫ن �م��وذج ط �ل��ب ال �ت��رش �ي��ح م��ن م��وق��ع‬ ‫م ��ؤس� �س ��ة ع� �ب ��د ال� �ح� �م� �ي ��د ش ��وم ��ان‬ ‫ع�ل��ى اإن�ت��رن�ي��ت (دوب �ل �ف��ي دوب�ل�ف��ي‬

‫السن‪ ،‬وأصبح اسمها (جائزة عبد‬ ‫الحميد ش��وم��ان للباحثن ال�ع��رب)‬ ‫وح� �ص ��رت ال �ت �خ �ص �ص��ات ال�ع�ل�م�ي��ة‬ ‫كلها في ستة حقول رئيسة بدا من‬ ‫‪ 12‬عشر تخصصا‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر أن� ��ه ف� ��از ب��ال �ج��ائ��زة م�ن��ذ‬ ‫إط��اق �ه��ا ع ��ام ‪ 1982‬وح �ت��ى ن�ه��اي��ة‬ ‫العام اماضي‪ 361 ،‬أستاذا وباحثا‬ ‫ينتسبون إلى ‪ 59‬جامعة ومؤسسة‬ ‫ع �ل �م �ي��ة ع� ��رب � �ي� ��ة‪ ،‬ي � �ت� ��وزع� ��ون ع �ل��ى‬ ‫مختلف اأقطار العربية‪.‬‬ ‫(و م ع)‬

‫جامعة القاضي عياض تؤكد مكانتها العلمية وحتل امركز اأول وطني ًا‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬

‫اح� �ت� �ل ��ت ج ��ام� �ع ��ة ال� �ق ��اض ��ي‬ ‫ع� � � �ي � � ��اض ب � � �م� � ��راك� � ��ش ام � ��رت� � �ب � ��ة‬ ‫اأول� ��ى ع �ل��ى ال�ص�ع�ي��د ال��وط�ن��ي‬ ‫وم �ك��ان��ة م �ت �م �ي��زة ف ��ي ال �ت��رت �ي��ب‬ ‫ال �ع ��ام ��ي ال� �خ ��اص ب��ال �ج��ام �ع��ات‬ ‫ب � � ��دول م� �ج� �م ��وع ��ة "ال� �ب ��ري� �ك ��س"‬ ‫(ال� �ب ��رازي ��ل‪ ،‬وروس� �ي ��ا‪ ،‬وال �ه �ن��د‪،‬‬ ‫وال� � �ص � ��ن‪ ،‬وج � �ن� ��وب إف ��ري� �ق� �ي ��ا‪،‬‬ ‫وااق� � �ت� � �ص � ��ادي � ��ات ال � �ص� ��اع� ��دة)‬ ‫حسب تصنيف "تايمز" للتعليم‬ ‫العالي‪.‬‬ ‫وج � � ��اء ت ج ��ام� �ع ��ة ال �ق��اض��ي‬ ‫ع� �ي ��اض ف ��ي ام ��رت� �ب ��ة ال � � � ‪ 83‬م��ن‬

‫ب � ��ن ‪ 700‬ج� ��ام � �ع� ��ة ش �م �ل �ه��ا‬ ‫التصنيف ال ��ذي أن�ج��ز خ��ال‬ ‫دج� � �ن� � �ب � ��ر ال� � � �ح � � ��ال � � ��ي‪ ،‬وذل � � ��ك‬ ‫بحصولها على ‪ 20.8‬نقطة‪،‬‬

‫في حن خلت ائحة التصنيف‬ ‫من أية جامعة مغاربية أخرى‪.‬‬ ‫ون �ق �ل��ت (و م ع) أن ��ه حسب‬ ‫تصنيف "تايمز"‪ ،‬جاء ت جامعة‬

‫ال� �ق ��اض ��ي ع � �ي� ��اض ف� ��ي ام ��رت �ب ��ة‬ ‫اأول��ى وطنيا ومغاربيا بعدما‬ ‫دخ �ل��ت وح �ي��دة ع �ل��ى ام�س�ت��وي��ن‬ ‫ف��ي ائ�ح��ة ال�ت�ص�ن�ي��ف‪ ،‬وام��رت�ب��ة‬ ‫اأول� � � � � ��ى ف� � ��ي ش� � �م � ��ال إف ��ري� �ق� �ي ��ا‬ ‫م �ت �ق��دم��ة ع �ل��ى ث � ��اث ج��ام �ع��ات‬ ‫م �ص��ري��ة‪ ،‬وام��رت �ب��ة ال �ث��ال �ث��ة في‬ ‫ال �ع��ال��م ال �ع��رب��ي وراء جامعتن‬ ‫م��ن اإم� ��ارات ال�ع��رب�ي��ة ام�ت�ح��دة‪،‬‬ ‫وامرتبة السادسة في إفريقيا‪.‬‬ ‫وت �ع� �ت� �ب ��ر ن� �ت ��ائ ��ج ت �ص �ن �ي��ف‬ ‫"ت � ��اي� � �م � ��ز" ث� � �م � ��رة ت� �ق� �ي� �ي ��م ‪700‬‬ ‫ج ��ام� �ع ��ة م� ��ن ‪ 22‬ب � �ل� ��دً‪ ،‬وي� �ق ��وم‬ ‫على ‪ 13‬معيارا (نفس امعايير‬ ‫امعتمدة في التصنيف العامي‬ ‫ل �ل �ج��ام �ع��ات) ل�ت�ح�ل�ي��ل م�ن�ج��زات‬ ‫امؤسسات امعنية‪.‬‬ ‫وتشمل هذه امعايير محيط‬ ‫ال �ت �ح �ص �ي��ل (‪ 30‬ف ��ي ام ��ائ ��ة م��ن‬

‫ام�ع��دل ال�ع��ام للنقطة)‪ ،‬والبحث‬ ‫ال� �ج ��ام� �ع ��ي ون� �س� �ب ��ة م �س��اه �م��ة‬ ‫ال�ج��ام�ع��ة (‪ 30‬ف��ي ام��ائ��ة)‪ ،‬وأث��ر‬ ‫وتأثير البحث العلمي (‪ 30‬في‬ ‫امائة) واابتكار (‪2.5‬ف��ي امائة)‬ ‫واانفتاح العامي للجامعة (‪7.5‬‬ ‫في امائة)‪.‬‬ ‫وت�ع�ت�ب��ر ه ��ذه ام��رت �ب��ة‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫اح� �ت� �ل� �ت� �ه ��ا ج� ��ام � �ع� ��ة ال � �ق ��اض ��ي‬ ‫ع �ي��اض ف��ي ت�ص�ن�ي��ف "ت��اي �م��ز"‪،‬‬ ‫ح�س��ب رئ��اس��ة ال�ج��ام�ع��ة‪" ،‬ث�م��رة‬ ‫ل� �ل� �ج� �ه ��د ال � �ج � �ب� ��ار وام � �ت� ��واص� ��ل‬ ‫ل �ل �ق��وى ال �ح �ي��ة ب��ال �ج��ام �ع��ة‪ ،‬كما‬ ‫أن� ��ه‪ ،‬أي� �ض ��ا‪ ،‬ت��رج �م��ة ل�ل�س�ي��اس��ة‬ ‫ام �ت �ب �ع��ة‪ ،‬م �ن��ذ س �ن �ت��ن‪ ،‬ل�ت�ق��وي��ة‬ ‫م��ؤه��ات وم �ص��ادر ق ��وة ه��ذه‬ ‫ال� �ج ��ام� �ع ��ة وإط � � � ��اق م� �ح ��اور‬ ‫ج��دي��دة لتنميتها‪ ،‬وك��ذا دعم‬ ‫إشعاعها‪ ،‬وطنيا وعاميا"‪.‬‬

‫قضية اأساتذة امجازين امقصين من الترقية «كارثة وفضيحة»‬ ‫ف � ��ي ه � � ��ذه ال � �ل � �ح � �ظ ��ات وأث � �ن� ��اء‬ ‫كتابة ه��ذه ال�س�ط��ور ي�ك��ون إض��راب‬ ‫اأس ��ات ��ذة ام �ج��ازي��ن ام�ق�ص�ي��ن من‬ ‫ال� �ت ��رق� �ي ��ة ب ��ال� �ش ��واه ��د ق� ��د ب� �ل ��غ ‪41‬‬ ‫ي��وم��ا ب��ال �ت �م��ام وال �ك �م��ال‪ 41 ،‬ي��وم��ا‬ ‫م� � ��ن ام� � �س� � �ي � ��رات وااح� � �ت � �ج � ��اج � ��ات‬ ‫وااع�ت�ص��ام��ات‪ ،‬وال��وق�ف��ات لحوالي‬ ‫‪ 6000‬أستاذ في ش��وارع الرباط‪41،‬‬ ‫ي��وم��ا تخللها اع�ت�ق��اات وإص��اب��ات‬ ‫ب�ع�ض�ه��ا ك ��ان خ �ط �ي��را وم� �ط ��اردات‪،‬‬ ‫وك � � � � ��ر‪ ،‬وف � � � � ��ر‪ ،‬وت � �ن � �ك � �ي � ��ل‪ ،‬وس� �ح ��ل‬ ‫‪،‬وإضرابات عن الطعام‪.‬‬ ‫ك��ل ه��ذه ام��دة وال ��وزارة امعنية‬ ‫غير مبالية وا مهتمة رغم اانفجار‬ ‫اإع��ام��ي ال��وط�ن��ي و ال��دول��ي ال��ذي‬ ‫س�ب�ب��ت ف�ي��ه اح �ت �ج��اج��ات اأس��ات��ذة‬ ‫ام�ق�ص�ي��ن م��ن ال�ت��رق�ي��ة ب��ال�ش��واه��د‪،‬‬

‫إذ وصلت هذه القضية إلى كبريات‬ ‫القنوات العامية كقناتي "الجزيرة"‪،‬‬ ‫و"ام �ي��ادي��ن"‪،‬وم��وق��ع ق �ن��اة "ف��ران��س‬ ‫‪ "24‬اإل� �ي� �ك� �ت ��رون ��ي‪،‬أم ��ا ال �ص �ح��ف‪،‬‬ ‫وام ��واق ��ع‪ ،‬واإذاع � ��ات ال��وط�ن�ي��ة فا‬ ‫يكاد يخلو يوم دون نقل جديد هذه‬ ‫القضية ومستجداتها‪.‬‬ ‫آاف التاميذ ينتظرون بشغف‬ ‫ع��ودة أس��ات��ذت�ه��م‪ ،‬خ��اص��ة امقبلون‬ ‫منهم على اامتحانات اإشهادية‬ ‫التي تفصلنا عنها س��وى أسابيع‬ ‫ق �ل �ي �ل��ة‪ ،‬وب �ع �ض �ه��م م� �ه ��دد ''ب� � ��دورة‬ ‫أول� � ��ى ب� �ي� �ض ��اء'' ف ��ي ح ��ن ت��واص��ل‬ ‫ال� � � ��وزارة وال� � � � ��وزارات ام �ع �ن �ي��ة ن�ه��ج‬ ‫سياسة اآذان الصماء‪.‬‬ ‫س�ي��اس�ي��ة اآذان ال �ص �م��اء ه��ذه‬ ‫ي�خ�ش��ى ال �ك �ث �ي��رون أن ت�ت�س�ب��ب في‬

‫ك ��ارث ��ة إن �س��ان �ي��ة وف �ض �ي �ح��ة دول �ي��ة‬ ‫م ��ن ال� �ع� �ي ��ار ال �ث �ق �ي��ل‪ ،‬خ ��اص ��ة ب�ع��د‬ ‫أن اس�ت�ن�ف��ذ اأس ��ات ��ذة ك��ل اأش �ك��ال‬ ‫النضالية‪ ،‬ول��م يبق أم��ام�ه��م سوى‬ ‫خ�ي��ارات ق��د ت��ؤدي‪-‬ا ق��در ال�ل��ه‪ -‬إلى‬ ‫مصيبة عظيمة‪.‬‬ ‫ف ��ي ه � ��ذا ال � �ص� ��دد‪ ،‬وح� �س ��ب م��ا‬ ‫ي��روج في الصفحة "الفايسبوكية"‬ ‫ل �ل �ت �ن �س �ي �ق �ي��ة ال��وط �ن �ي��ة ل��أس ��ات��ذة‬ ‫ام� �ج ��ازي ��ن ام �ق �ص �ي��ن م ��ن ال �ت��رق �ي��ة‬ ‫ب ��ال� �ش ��واه ��د ف � ��إن ال� � �ق � ��ادم س �ي �ك��ون‬ ‫ك ��ارث� �ي ��ا ب� �ك ��ل ام� �ق ��اي� �ي ��س ف� ��ي ح ��ال‬ ‫ل ��م ت �ت��م ت �س��وي��ة ام �ل ��ف ن �ه��اي��ة ه��ذا‬ ‫اأس � �ب� ��وع‪ ،‬أي� ��ن ي �ن �ت �ظ��ر أن ت�ل�ت�ق��ي‬ ‫ال �ن �ق��اب��ات ال �خ �م��س ب��ال��وزي��ر حيث‬ ‫يرتقب أن يكون ملف امقصين من‬ ‫الترقية في صلب الحوار‪.‬‬

‫ك � � ��ذل � � ��ك أع� � � �ل � � ��ن ال� � � �ع � � ��دي � � ��د م ��ن‬ ‫اأساتذة عن استعدادهم لانتحار‬ ‫الجماعي شنقا على أبواب الوزارة‬ ‫ام �ع �ن �ي��ة‪،‬ع �ب��د ال� ��وه� ��اب ال�س�ح�ي�م��ي‬ ‫امنسق الوطني لأساتذة امجازين‬ ‫ي� � �ك� � �ت � ��ب ب � � ��ال� � � �ح � � ��رف ف� � � ��ي ص� �ف� �ح ��ة‬ ‫التنسيقية قائا‬ ‫"أقسم بالذي ا إله إا هو‪،‬هاد‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة وه � ��اد ال� � � ��وزارة وج�م�ي��ع‬ ‫ام �ع �ن �ي��ن غ� �ي ��ر ي �ج �م �ع��وا رأس� �ه ��م‪،‬‬ ‫إم � ��ا ال �ت��رق �ي��ة و إم � ��ا ي� �ع ��ول ��وا ع�ل��ى‬ ‫ش��ي خ�ط��وة نضالية غير مسبوقة‬ ‫ب �ك��ل م��ا ت�ح�م��ل ال�ك�ل�م��ة م��ن م�ع�ن��ى‪،‬‬ ‫ا ع��ن رأت�ه��ا وا أذن سمعتها وا‬ ‫خ�ط��رت على ب��ال م �س��ؤول‪ ،‬صافي‪،‬‬ ‫م��ا بقيناش تانخافوا‪ ،‬ال�خ��وف في‬ ‫التنسيقية بحححححح‪ ،‬ااعتقال‬

‫ت� �ع� �ت ��اق� �ل� �ن ��ا‪ ،‬وال � �ع � �ص� ��ا ك �ل �ي �ن��اه��ا‪،‬‬ ‫ت�خ�س��ار ال �ه��درة س�م�ع�ن��اه��ا‪ ،‬م��ا بقا‬ ‫ل�ي�ن��ا م��ا ن �خ �س��روا‪ ،‬ي��ا إم ��ا ال�ت��رق�ي��ة‬ ‫وال� �ك ��رام ��ة دي��ال �ن��ا وإم � ��ا ال �ش �ه��ادة‪،‬‬ ‫واأيام القليلة القادمة هي الفيصل‬ ‫بيننا‪...‬‬ ‫سالينا''‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر أن ع� � ��ددً م� ��ن اأس� ��ات� ��ذة‬ ‫ق ��د أق� ��دم� ��وا ف ��ي وق � ��ت س ��اب ��ق ع�ل��ى‬ ‫إح��راق ذواتهم أم��ام مديرية ام��وارد‬ ‫ال �ب �ش��ري��ة ال �ت��اب �ع��ة ل � ��وزارة ال�ت��رب�ي��ة‬ ‫الوطنية‪ ،‬وكادت اأمور تتحول إلى‬ ‫ف��اج�ع��ة ل ��وا ت��دخ��ل ب�ع��ض رف��اق�ه��م‬ ‫في آخر لحظة والذين منعوهم من‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫مصطفى ملو‬

‫أع �ل �ن��ت أك��ادي �م �ي��ة محمد‬ ‫ال � �س� ��ادس ال ��دول� �ي ��ة ل �ل �ط �ي��ران‬ ‫ام��دن��ي ب ��ال ��دار ال �ب �ي �ض��اء‪ ،‬عن‬ ‫م �ب��اراة ل��دخ��ول س�ل��ك ام��اس�ت��ر‬ ‫امتخصص في تدبير الطيران‬ ‫امدني‪.‬‬ ‫وت�ن�ظ��م أك��ادي �م �ي��ة محمد‬ ‫ال � �س� ��ادس ال ��دول� �ي ��ة ل �ل �ط �ي��ران‬ ‫ام��دن��ي ام �ت �ح��ان ال��دخ��ول ي��وم‬ ‫‪ 23‬فبراير امقبل‪ .‬وتمتد مدة‬ ‫ال � ��دراس � ��ة ع� �ل ��ى م � ��دى ع��ام��ن‬ ‫بهدف تكوين مراقبي اماحة‬ ‫الجوية‪.‬‬ ‫وي �ت��وج��ه ه� ��ذا اام �ت �ح��ان‬ ‫من هم من مواليد ابتداء من عام ‪ ،1991‬ومن هم حاصلون على إجازة‬ ‫علمية في النظام الجديد أو القديم‪ .‬وأن يكون حاصا على اإجازة في‬ ‫مدة ثاث سنوات‪ ،‬وأربع تنويهات‪.‬‬ ‫وت �ه��م م � ��واد اام �ت �ح ��ان ال ��ري ��اض �ي ��ات‪ ،‬وال �ف �ي ��زي ��اء‪ ،‬واإن �ج �ل �ي��زي��ة‪،‬‬ ‫وال �ف��رن �س �ي��ة‪ .‬م �ل��ف ال �ت��رش �ي��ح ي�ت�ض�م��ن م �ل��ئ اس �ت �م��ارة ال �ت��رش �ي��ح عبر‬ ‫اإن �ت��رن �ي��ت‪ ،‬ون�س�خ��ة ع��ن ال�ب�ط��اق��ة ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬ون�س�خ��ة م�ص��ادق��ة عليها‬ ‫ل�ل��دب�ل��وم أو ش �ه��ادة ال �ن �ج��اح‪ ،‬وش �ه��ادة ط�ب�ي��ة‪ ،‬وص ��ورت ��ان شمسيتان‬ ‫حديثتان‪ ،‬وظرفان متنبران يحمان عنوان امرشح‪.‬‬ ‫أع � � �ل� � ��ن ام � � ��رك � � ��ز ال� ��وط � �ن� ��ي‬ ‫للبحث العلمي والتكنولوجي‬ ‫ع � ��ن م � � �ب � ��اراة ل� �ل� �ح� �ص ��ول ع �ل��ى‬ ‫منح اامتياز للبحث في إطار‬ ‫ع��ام ‪ .2014‬وتهدف امنحة إلى‬ ‫ت �ح �ف �ي��ز ال� �ط� �ل� �ب ��ة ام �س �ت �ح �ق��ن‬ ‫والحاملن ماستر أو أي دبلوم‬ ‫معترف ب��ه م��ن أج��ل التحضير‬ ‫أط � ��روح � ��ة ال � ��دك� � �ت � ��وراه‪ .‬وم ��ن‬ ‫شروط القبول‪ :‬أن يكون امرشح‬ ‫حاما للجنسية امغربية‪ ،‬وأن‬ ‫يكون من مواليد ‪،1987/12/31‬‬ ‫ب��ال �ن �س �ب��ة ل �ل �م��رش �ح��ن ال��ذي��ن‬ ‫درس ��وا ف��ي ال�ن�ظ��ام ال�ج��دي��د‪ ،‬و‬ ‫‪ ،1986/12/31‬بالنسبة للدارسن حسب النظام القديم‪ ،‬وأن يكون مسجا‬ ‫في السنة أولى من سلك الدكتوراه برسم السنة الجامعية ‪.2014-2013‬‬ ‫ويعتبر اليوم آخر أجل لوضع الترشيحات عبر اإنترنيت‪ ،‬و(الجمعة)‬ ‫‪ 17‬يناير على الساعة الرابعة بعد الظهر بالنسبة لوضع ملفات الترشيح‬ ‫لدى امركز الوطني للبحث العلمي والتكنولوجي‪.‬‬ ‫ت �ن �ظ��م ام � ��درس � ��ة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫ل �ل �ص �ن��اع��ة ام �ع��دن �ي��ة م �ب��اري��ات‬ ‫لتوظيف أساتذة مساعدين‪ ،‬في‬ ‫وج ��ه ح��ام�ل��ي ال��دك �ت��وراه أو أي‬ ‫دبلوم معادل‪.‬‬ ‫وت � � � � � � �ه � � � � � ��م ام� � � � � � �ب � � � � � ��اري � � � � � ��ات‬ ‫التخصصات التالية‪ :‬الطاقات‬ ‫ام � � �ت � � �ج� � ��ددة ي � � � ��وم ‪ 31‬ي � �ن� ��اي� ��ر‪،‬‬ ‫وم�ع��ال�ج��ة ال�ه�ن��دس��ة وال�ط��اق�ي��ة‬ ‫ي��وم ‪ 31‬يناير‪ ،‬ام�ع��ادن والثروة‬ ‫ام� � �ع � ��دن� � �ي � ��ة ي � � � ��وم ‪ 29‬ي � �ن� ��اي� ��ر‪،‬‬ ‫وال��ري��اض�ي��ات وال�ب�ح��ث العملي‬ ‫يوم ‪ 28‬يناير‪.‬‬ ‫ي �ت �ض �م��ن م� �ل ��ف ال �ت��رش �ي��ح‬ ‫ط � �ل ��ب م� ��وج� ��ه م� ��دي� ��ر ام� ��درس� ��ة‬ ‫الوطنية للصناعة امعدنية‪ ،‬شارع الحاج أحمد الشرقاوي صندوق البريد‬ ‫‪ 753‬أكدال الرباط‪ ،‬وخمس نسخ مطابقة لأصل من الدبلومات‪ ،‬وأطروحة‬ ‫ال��دك �ت��وراه‪ ،‬وك��ذا مجموعة أع�م��ال ال�ب�ح��وث الشخصية‪ .‬وآخ��ر أج��ل لوضع‬ ‫ملفات الترشيح هو ‪ 10‬يناير‪.‬‬ ‫تنظم وزارة ال��داخ�ل�ي��ة يوم‬ ‫‪ 9‬فبراير ‪ 2014‬مباراة لتوظيف‬ ‫ستة وس�ت��ن تقنيً م��ن ال��درج��ة‬ ‫الثالثة في اإعاميات‪.‬‬ ‫وت �ف �ت ��ح ه � ��ذه ام� � �ب � ��اراة ف��ي‬ ‫وج � ��ه ام ��رش� �ح ��ن م� ��ن ج �ن �س �ي��ة‬ ‫مغربية‪ ،‬الحاصلن على دبلوم‬ ‫ال� �ت� �ق� �ن ��ي ام� �ت� �خ� �ص ��ص ام �س �ل��م‬ ‫م � ��ن ط � � ��رف إح� � � ��دى م ��ؤس� �س ��ات‬ ‫ال� �ت� �ك ��وي ��ن ام� �ه� �ن ��ي ب� �س ��ن ن �ظ��ام‬ ‫ع��ام مؤسسات التكوين امهني‬ ‫أو إح � ��دى ال� �ش� �ه ��ادات ام �ع��ادل��ة‬ ‫ل �ه ��ا ام � �ح � ��ددة ق��ائ �م �ت �ه��ا ط�ب�ق��ا‬ ‫للمقتضيات النظامية الجاري‬ ‫بها العمل‪ ،‬والبالغن من العمر‬ ‫‪ 18‬سنة على اأق��ل و‪ 40‬سنة على اأكثر‪ ،‬ويمكن تمديد حد السن اأعلى‬ ‫لفترة تعادل فترة الخدمات الصحيحة واممكن تصحيحها أجل التقاعد‬ ‫دون أن يتجاوز ‪ 45‬سنة‪.‬‬ ‫*يسجل الترشح على البوابة اإلكترونية لوزارة الداخلية‪.‬‬ ‫* يستخرج طلب الترشيح من البوابة اإلكترونية ويوقع من طرف‬ ‫امرشح ثم يرفق بملف الترشيح ال��ذي يرسل عبر البريد امضمون‪ ،‬وذلك‬ ‫ق�ب��ل ‪ 13‬ي�ن��اي��ر ‪( 2014‬وه ��و آخ��ر أج��ل ل�ق�ب��ول ال�ت��رش�ي�ح��ات)‪ ،‬إل��ى ال�ع�ن��وان‬ ‫التالي‪ :‬مباراة توظيف تقنين من الدرجة الثالثة في اإعاميات‪ ،‬وزارة‬ ‫الداخلية‪ ،‬الكتابة العامة‪ ،‬مديرية الشؤون اإداري��ة‪ ،‬قسم اموارد البشرية‪،‬‬ ‫الحي اإداري‪ ،‬شارع محمد الخامس‪ ،‬شالة‪ ،‬الرباط‪.‬‬ ‫طلب الترشيح مستخرج من البوابة اإلكترونية للوزارة وموقع من‬ ‫طرف امرشح‪.‬‬ ‫ ن�س�خ��ة م�ط��اب�ق��ة أص��ل دب �ل��وم ال�ت�ق�ن��ي ام�ت�خ�ص��ص ام�س�ل��م م��ن ط��رف‬‫إحدى مؤسسات التكوين امهني امحدثة بسن نظام عام مؤسسات التكوين‬ ‫بببأو إحدى الشهادات امعادلة لها امحددة قائمتها طبقا للمقتضيات‬ ‫امهني‬ ‫النظامية الجاري بها العمل مشفوعة بنسخة من قرار امعادلة وبالوثائق‬ ‫امنصوص عليها في هذا القرار‪.‬‬ ‫ نسخة مطابقة أصل بطاقة التعريف الوطنية‪.‬‬‫ رخصة إدارية بالنسبة للمرشحن اموظفن مسلمة من طرف إدارتهم‬‫اأصلية‪.‬‬ ‫‪ -‬ظرفان يحمان الطابع البريدي والعنوان الشخصي للمرشح‪.‬‬

‫ينظم بنك امغرب بالرباط‬ ‫مباراة لتوظيف مراقب التدبير‬ ‫ف � ��ي إط � � � ��ار ت � �ع ��زي ��ز ال� �ع� �ن ��اص ��ر‬ ‫ال� �ب� �ش ��ري ��ة ل� �ل� �م ��دي ��ري ��ة ام ��ال� �ي ��ة‬ ‫للبنك‪.‬‬ ‫وح � � � ��دد ال � �ب � �ن ��ك آخ � � ��ر أج ��ل‬ ‫ل� ��وض� ��ع ال� �ت ��رش� �ي� �ح ��ات ف� ��ي ‪10‬‬ ‫يناير امقبل‪.‬‬ ‫وت� � � �ح � � ��دد م � �ه � �م� ��ة م � ��راق � ��ب‬ ‫ال �ت��دب �ي��ر ف ��ي ام �ه �م��ة ف ��ي ك��ون��ه‬ ‫تابعا للمديرية‪ ،‬ومساهما في‬ ‫ت �خ �ط �ي��ط ل �ل �ع �م �ل �ي��ات‪ ،‬وإن� �ت ��اج‬ ‫ال �ن �ت��ائ��ج ال �ت �ح �ل �ي �ل �ي��ة وإن� �ش ��اء‬ ‫تقارير اميزانية‪.‬‬ ‫وتتجلى مسؤولية ام��راق��ب ف��ي امساهمة ف��ي تنفيذ معايير وأساليب‬ ‫وأدوات ال��رق��اب��ة اإداري� ��ة‪ ،‬وت�ط��وي��ر إج ��راء ات ام�ي��زان�ي��ة وض�م��ان تحديثها‪،‬‬ ‫وام�س��اه�م��ة ف��ي ت�ط��وي��ر ام��وازن��ة التشغيلية وال��رأس �م��ال �ي��ة ل�ل�ب�ن��ك‪ ،‬وإع ��داد‬ ‫ال � �ج� ��داول‪ ،‬وت �ح �ل �ي��ل ال �ت �ب��اي��ن م�ج�ل��س ام �ي��زان �ي��ة‪ ،‬وم��راق �ب��ة ت�ن�ف�ي��ذ ام ��وازن ��ة‬ ‫التشغيلية والرأسمالية للبنك‪ ،‬وضمان الرصد في مجال الرقابة اإدارية‪.‬‬ ‫أما بالنسبة للمؤهات‪ ،‬فابد أن يكون حاصا على شهادة البكالوريا‬ ‫‪ +5‬ف��ي كلية إدارة اأع �م��ال أو م��ا ي�ع��ادل�ه��ا ف��ي ال��رق��اب��ة اإداري� ��ة‪ ،‬وم��راج�ع��ة‬ ‫الحسابات‪ ،‬أو امراقبة‪ ،‬مع التوفر على سنتن من التجربة في مجال مماثل‪.‬‬ ‫أم��ا ام �ه��ارات فتتجلى ف��ي ام�ع��رف��ة ال�ج�ي��دة للبيئة ام�ص��رف�ي��ة‪ ،‬وال�ك�ف��اء ة في‬ ‫الرقابة اإدارية التقنية‪ ،‬وتصميم العمليات واإجراء ات‪ ،‬وقوي التحليلية‪،‬‬ ‫والعمل الجماعي‪.‬‬


‫نهارات وليالي‬

‫> العدد‪76 :‬‬ ‫> الثاثاء ‪ 27‬صفر ‪ 1435‬اموافق ‪ 31‬دجنبر ‪2013‬‬

‫‪15‬‬

‫في هذه الصفحة يتحدث كل واحد من طاقم صحيفة "العاصمة كل واحد من الثلة التي يتصل نهارها بليلها في أيام عمل ا ف��ي ه��ذه ال�ك�ت��اب��ات أش�ي��اء ذات�ي��ة وأخ ��رى م��وض��وع�ي��ة‪ ،‬لكن‬ ‫بوست" وموقع "عواصم" حول انطباعاته الشخصية بشأن تنقطع‪ ،‬كتب ما ج��ال بخاطره‪ .‬وف��ي بعض اأحيان عن آمال الثابت لم تكن هناك مبالغة‪ ،‬وامؤكد كان هناك الكثير من‬ ‫الصدق‪.‬‬ ‫وأحام��� .‬خواطر حديث تقاطع فيه العام والخاص‪.‬‬ ‫سنة تطوي اآن أوراقها‪ ،‬وأخرى احت تباشيرها‪.‬‬

‫سنة مضت وأخرى تأتي‪« ..‬هنا واآن» بعض اأفكار والتأمات واأماني أيض ًا‬

‫مهدي محيب‬

‫سكينة اإدريسي‬

‫فؤاد وكاد‬

‫محمد لغيض‬

‫ع ��ام م �ض��ى وآخ� ��ر ق ��ادم‪،‬‬ ‫وال � �ق � ��ادم س �ي �م �ض��ي ب� � ��دوره‪.‬‬ ‫‪ 2013‬ع� ��ام ان �ت �ه��ى ب��أح��زان��ه‬ ‫وأف��راح��ه وأق ��راح ��ه‪ ،‬ع��ام ت��رك‬ ‫ذك��ري��ات سيتذكرها التاريخ‬ ‫ع �ل��ى م ��ر ال� ��زم� ��ن‪ ،‬س �ن �ت �ح��دث‬ ‫ع�ن�ه��ا خ ��ال اأع � ��وام ام�ق�ب�ل��ة‪،‬‬ ‫أهمها عيد م�ي��ادي‪ .‬سيقول‬ ‫ق ��ائ ��ل إن � ��ه م� ��ن ال� �ب ��دي� �ه ��ي أن‬ ‫ت�ح�ت�ف��ل ب�ع�ي��د م �ي��ادك ك��ل س�ن��ة‪،‬‬ ‫ك� �م ��ا أن � ��ه م� ��ن ال� �ب ��دي� �ه ��ي ج � ��دً أن‬ ‫ينقضي عام ويدخل آخر‪.‬‬ ‫وداع��ا ‪ ،2013‬بلغي سامي إل��ى اأع��وام التي مضت‪ ،‬سيأتي‬ ‫يوم سأودع فيه أيضا العام الجديد‪ ،‬ا تكترثي سيأتي اليوم الذي‬ ‫ستودعني فيه اأعوام أيضا‪.‬‬ ‫لعل أب��رز اأح��داث التي علقت في ذهني من بقايا ح��رب أيام‬ ‫ه��ذا ال�ع��ام‪ ،‬ه��و اإن�ج��از ال�ت��اري�خ��ي لفريق ال��رج��اء ال��ري��اض��ي‪ ،‬بعد‬ ‫وصوله إل��ى نهائي ك��أس العالم لأندية‪ ،‬أعتقد أن ما تحقق كان‬ ‫مسك ختام للسنة الرياضية الوطنية بعد توالي سنوات عديدة‬ ‫من تحقيق إنجازات اإخفاق والفشل الدريع‪.‬‬

‫ق ��رأت أخ �ي��رً ف��ي صفحة‬ ‫"ف �ي��س ب � ��وك" ت �ع �ل �ي��ق إح ��دى‬ ‫الصديقات تقول فيه‪" :‬أقسم‬ ‫ع � � ��ام ‪ 2013‬أا ي �ن �ت �ه ��ي إا‬ ‫بعد قتلي" فراقتني الجملة‬ ‫ح �ي �ن �ه��ا أن �ه ��ا ك ��ان ��ت ق��ري �ب��ة‬ ‫جدً من بعض أفكاري‪.‬‬ ‫م��ر ه��ذا ال�ع��ام بعواصف‬ ‫ق � ��وي � ��ة ن� �ت� �ي� �ج ��ة ان� � � � ��زا ق� ��ات‬ ‫ف ��ي ب �ع��ض ال� � �ق � ��رارات ام �ت �س��رع��ة‬ ‫وب �ع��ض ال �ض �غ��وط��ات‪ .‬واش �ت��دت‬ ‫اأزمة الجوية سوءً بسبب الخوف من امواجهة‪ .‬وكانت امواجهة‬ ‫نفسها هي الحل اأخير الذي اعتمدته من أجل تصفية الجو وطرد‬ ‫الضباب امسبب للكآبة‪.‬‬ ‫ك ��ان ال �ع��ام ام��اض��ي ح�ق�ي�ق��ة‪ ،‬م�ل�ي�ئ��ا ب��ام �ف��ارق��ات‪ .‬ت��ذوق��ت فيه‬ ‫م�ع�ن��ى ال �س �ع��ادة ال�ح�ق�ي�ق�ي��ة‪ .‬وف ��ي ال��وق��ت ن�ف�س��ه اك�ت�ش�ف��ت معنى‬ ‫التعاسة وتلطخت ذاكرتي بأحداث سأكتفي بوصفها إنها كانت‬ ‫بشعة‪ .‬سأعمل في العام امقبل على خلق ذكريات أجمل وسأنسى‬ ‫ك��ل شيء تسبب ل��ي ف��ي األ��م‪ .‬س��أرف��ع ال�ت�ح��دي إل��ى أع�ل��ى درج��ات��ه‬ ‫وساترك ااستسام للجبناء‪ .‬فالحياة ا تحلو إا بالصعوبات‪.‬‬

‫ه ��ا ن �ح��ن ق ��د ودع �ن��ا‬ ‫ع� � � � � � ��ام أخ � � � � � � � ��ر‪ ،‬ل� � �ي � ��دخ � ��ل‬ ‫ه � ��و أي � �ض � ��ا ب � ��ن ط� �ي ��ات‬ ‫ام� � ��اض� � ��ي‪ ،‬ون� �ح� �ك ��ي ع��ن‬ ‫أح � � ��داث � � ��ه س � � � � ��واء م �ن �ه��ا‬ ‫ال� �ت ��ي ان �ع �ك �س��ت أث ��اره ��ا‬ ‫ع�ل�ي�ن��ا إي �ج��اب��ً‪ ،‬أو ال�ت��ي‬ ‫ت��رك��ت ف��ي ق�ل��وب�ن��ا غصة‬ ‫وح�س��رة‪ ،‬كما نحكي عن‬ ‫ذكرياتنا التي تلحفت ب��رزم من الغبار‪ ،‬وأح��اط��ت بها‬ ‫شباك العناكب‪.‬‬ ‫سنة أخ��رى م��ن العمر تمضي‪ ،‬ليست كغيرها من‬ ‫ال �س �ن��وات‪ ،‬ك��ان��ت ص�خ�ب��ة‪ ،‬ح�ب�ل��ى ب ��اأح ��داث‪ ،‬مجنونة‬ ‫ح�ل��وة ف��ي جنونها‪ ،‬مفرحة ف��ي ّأول�ه��ا كما ف��ي أخ��ره��ا‪،‬‬ ‫ك ��ان أب ��رز م��ا م�ي��زه��ا ت�ع��رف��ي ع�ل��ى أن ��اس س�ي�س��اه�م��ون‬ ‫ف��ي ن�ح��ت م�ع��ال��م م�س�ت�ق�ب�ل��ي‪ ،‬وس�ي�غ�ي��رون��ه ك�م��ا غ�ي��روا‬ ‫مستقبل هذه امهنة‪.‬‬ ‫من يعلم ّ‬ ‫ربما سنشهد عامً جديدً أكثر ه��دوءً‪ ،‬و‬ ‫ّ‬ ‫ربما يكون عامً أشد سرعة وأشد جنونً‪.‬‬

‫م� � ��ا أق � � � � ��رب أم � � � ��س م��ن‬ ‫البارحة وم��ا أبعده منها‪.‬‬ ‫ق � �ص� ��ة ال� � � �ع � � ��ام ام� �ن� �ق� �ض ��ي‬ ‫ج� � � ��اء ت ث� �ن ��اي ��اه ��ا ح �ب �ل��ى‬ ‫ب � � � ��اأح � � � ��داث ع� � �ل � ��ى غ � � ��رار‬ ‫س��اب �ق �ت �ه��ا‪ ،‬ل �ك ��ن ال� ��ذاك� ��رة‬ ‫ل � ��أس � ��ف ا ت� �ح� �ت� �ف ��ظ إا‬ ‫ب��ال �ق �ل �ي��ل م� ��ن اإن � �ج � ��ازات‬ ‫وك� �ث� �ي ��رً م� ��ن اإخ � �ف ��اق ��ات‪،‬‬ ‫ولعل شعاع النور في السنة اماضية يتلخص في دخولي‬ ‫عالم الصحافة امهني‪ ،‬وتحقيق نوع من ااستقالية‪.‬‬ ‫م ��ن ال �ن ��اس م ��ن ي�ع�ت�ب��ر ال �س �ن��ة ام �ش��رف��ة ش�م�س�ه��ا على‬ ‫اأف��ول‪ ،‬انقضاء فصل من األ��م‪ ،‬ومنهم من يرى في السنة‬ ‫امقبلة بصيصً من اأمل‪ .‬أنا لست من هذا الفريق وا من‬ ‫ذاك‪ ،‬أن��ه ل�ي��س م��ن ع��ادت��ي ال��وق��وف ع�ل��ى اأط ��ال وال��رث��اء‬ ‫ل �ل �ح��ال‪ ،‬أو ال �س �ع��ي اس� �ت� �ش ��راف ام �س �ت �ق �ب��ل وال �ت �ن �ب��ؤ ب�م��ا‬ ‫سيكون‪.‬‬ ‫ا أم ��ان ��ي ل ��ي ف ��ي ال �س �ن��ة ام �ق �ب �ل��ة‪ ،‬أن �ه��ا ب��ال �ن �س �ب��ة ل��ي‬ ‫تظليل‪ ،‬ل�ك��ن‪ ،‬ا أس��ى ال�ي��وم ع�ل��ى م��ا ف��ات ون�ع��م لاجتهاد‬

‫عائشة الواقف‬

‫عبد الحميد جبران‬

‫محمد باها‬

‫كوثر بنتاج‬

‫عند نهاية كل عام‪،‬‬ ‫أك �ت��ب ق��ائ�م��ة ب��أح��ام��ي‬ ‫ال � �ك � �ب � �ي� ��رة وال� �ع� �ج� �ي� �ب ��ة‬ ‫وام � �س � �ت � �ح � �ي � �ل� ��ة ال � �ت� ��ي‬ ‫أري � � � � ��د ت� �ح� �ق� �ي� �ق� �ه ��ا ف��ي‬ ‫ال � �ع � ��ام ام � �ق � �ب ��ل‪ ،‬ائ �ح��ة‬ ‫ت �ب ��دو س �ه �ل��ة ال �ك �ت��اب��ة‪،‬‬ ‫ل �ك �ن �ه��ا ص �ع �ب��ة إذا ل��م‬ ‫ت��راف �ق �ه��ا إرادة ق ��وي ��ة‪ ،‬بيد‬ ‫أن��ي أستطعم م��رارة العمل‬ ‫بجد في سبيل أن أنعم بحاوة اإحساس بالرضا بما‬ ‫أن �ج��زت��ه‪ .‬ول�ع��ل أك�ب��ر ح�ل��م ي�ت�ك��رر ب�ح�ل��ول س�ن��ة ج��دي��دة‬ ‫ه��و ال��رغ�ب��ة ف��ي تعلم لغة أجنبية إض��اف�ي��ة‪ ،‬تساعدني‬ ‫ع �ل��ى ف �ه��م ال �ع��ال��م ب�ش�ك��ل أف �ض��ل‪ .‬أن أس�ت�ط�ي��ع اإط ��اع‬ ‫على ثقافات الشعوب اأخ��رى بدون ااستعانة باللغة‬ ‫اإنجليزية اللغة "الوسيطة"‪ .‬نعم أن��ا أستمتع بتعلم‬ ‫ال�ل�غ��ات اأج�ن�ب�ي��ة‪ ،‬وأح��ب أن أح�ي��ط نفسي م��ع م��ن لهم‬ ‫طموح تعلم لغات أخرى‪ ،‬هكذا أضمن أا تصاب نفسي‬ ‫بالخمول أو العدول عن فكرة التعلم أكثر‪ .‬هو طمع ليس‬ ‫بمعناه السلبي طبعا‪ ،‬لكنه يوظف في سبيل النهل من‬ ‫بعض الثقافات التي باتت في هذا العصر متداخلة مع‬ ‫بعضها البعض بفضل العومة‪ ،‬وعوامل أخرى تتدخل‬ ‫في الغالب في اختياري للغة التي سأتعلمها في عام‬ ‫‪ .2014‬م ��ازال عقلي ح��ائ��رً ب��ن الصينية واإس�ب��ان�ي��ة‪،‬‬ ‫لكني أم�ي��ل بطبعي العنيد إل��ى الصعوبة دائ �م��ا‪ ،‬إذن‬ ‫فعام ‪ 2014‬سيكون صينيا بامتياز‪.‬‬

‫كان العام امنقضي مليئا‬ ‫ب��اأح��داث وام�س�ت�ج��دات التي‬ ‫غ� �ي ��رت ال � �ش� ��يء ال �ك �ث �ي��ر ع�ل��ى‬ ‫امستوين الوطني والدولي‪.‬‬ ‫وط � �ن � �ي� ��ا‪ ،‬ش � �ه ��د ام �ش �ه��د‬ ‫ال �س �ي��اس��ي ت �ق �ل �ب��ات ع ��دي ��دة‪،‬‬ ‫اس� �ي� �م ��ا اأزم � � � ��ة ال �س �ي��اس �ي��ة‬ ‫ال �ت��ي ت �س �ب��ب ف �ي �ه��ا ان �س �ح��اب‬ ‫ح��زب ااس�ت�ق��ال م��ن اأغلبية‬ ‫الحكومية‪ ،‬وما تاها من أخذ ورد‪ ،‬قبل تعويضه بحزب التجمع‬ ‫ال��وط�ن��ي ل��أح��رار‪ ،‬وتشكيل أغلبية ج��دي��دة‪ ،‬واج�ه�ت�ه��ا ام�ع��ارض��ة‬ ‫ب�ق��وة بسبب ك�ث��رة ال � ��وزارات وت �ع��دد ال�ت�ك�ن��وق��راط‪ .‬ب��اإض��اف��ة إل��ى‬ ‫انتخاب حميد شباط أمينً عامً لحزب ااستقال‪ ،‬ليطيح بعائلة‬ ‫الفاسي من قيادة أعتد اأحزاب الوطنية‪.‬‬ ‫أم��ا اقتصاديً‪ ،‬فكان م�ش��روع ق��ان��ون امالية ام��وض��وع اأب��رز‪،‬‬ ‫�دا ك�ب�ي��را ب��ن ام �ع��ارض��ن وام��ؤي��دي��ن ل��ه داخ ��ل غ��رف�ت��ي‬ ‫وخ �ل��ق ج � ً‬ ‫البرمان وخارجها‪ ،‬لينتهي بامصادقة عليه‪ ،‬دون أن ننسى نظام‬ ‫امقايسة الذي أثار نقاشا واسعا حول جدواه‪.‬‬ ‫وري��اض�ي��ا‪ ،‬ت��واص��ل إخ�ف��اق امنتخب الوطني على امستوين‬ ‫اإفريقي وتصفيات ك��أس العالم‪ ،‬لكن ال��رج��اء العامي أع��اد الكرة‬ ‫امغربية للواجهة بأداء رائع في مونديال اأندية بامغرب‪.‬‬ ‫وعلى امستوى ال��دول��ي‪ ،‬طغى على اأح��داث اس�ت�م��رار اأزم��ة‬ ‫ال�س��وري��ة وب�ق��اء اأس��د ف��ي ال�س�ل�ط��ة‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل��ى إب�ع��اد مرسي‬ ‫م��ن ال��رئ��اس��ة ف��ي م�ص��ر‪ ،‬دون أن يتوحد ال�ع��ال��م ه��ل ك��ان ذل��ك ث��ورة‬ ‫أم انقابا‪ ،‬وكذا وفاة أسطورة إفريقية اسمها "نيلسون مانديا"‪.‬‬ ‫ع ��ام ام �ت��زج ف�ي��ه ال �ف��رح ب��ال �ح��زن‪ ،‬ل�ك��ن ال �ع��ال��م س�ي�غ�ل��ق ال�ي��وم‬ ‫صفحته ليستهل عامً جديدً‪ ،‬على أمل أن يكون أجمل وأن يحمل‬ ‫معه اأمن والحب والسام للبشرية جمعاء‪.‬‬

‫ل��م ت�ع��د ت�ف�ص�ل�ن��ا ع��ن م �ي��اد السنة‬ ‫ال � �ج� ��دي� ��دة إا س � ��اع � ��ات ق� �ل� �ي� �ل ��ة‪ ،‬وق �ب��ل‬ ‫اس �ت �ق �ب��ال ه � ��ذا ام� ��ول� ��ود ال� �ج ��دي ��د ا ب��د‬ ‫ل��إن �س��ان أن ي�ج�ل��س م��ع ن�ف�س��ه لتقييم‬ ‫حصيلته السنوية‪ ،‬وكل ذلك ليس عبثا‬ ‫وإن �م ��ا م ��ن أج ��ل م �ع��رف��ة م �ك��ام��ن ال�خ�ط��أ‬ ‫وتصحيح كل الهفوات‪ ،‬حتى يبدأ عامً‬ ‫جديدً بكل ما تحمل الكلمة من معاني‪.‬‬ ‫بخصوص السنة التي نودعها بإيجابياتها وسلبياتها‪ ،‬يحق لي‬ ‫أن أقول بكل طمأنينة أنها سنة امنجزات والتحدي‪ ،‬كيف ا واأه��م هو‬ ‫تحقيق حلم الطفولة ف��ي أن أص�ب��ح صحافيا يساهم ف��ي تنوير ال��رأي‬ ‫العام‪ ،‬هذا الحلم الذي بدأ صغيرً ليكبر مع توالي السنن‪.‬‬ ‫عام ‪ 2013‬الذي نودعه توج قبل أسبوع بتخرجي من امعهد العالي‬ ‫للصحافة واإع ��ام‪ ،‬وم��ا ك��ان��ت الفرحة لتكتمل ل��وا خوضنا تجاربنا‬ ‫اأولى في مهنة ااستمتاع بامتاعب‪.‬‬ ‫شكرا لهذه السنة أنها علمتني خوض غمار التحدي فالظروف التي‬ ‫كانت مناوئة لي في السنة الختامية في الدراسة جعلتني أواصل عزيمتي‬ ‫من أجل الوصول إلى هدفي امنشود‪ ،‬وهو ما تأتى لي في اأخير‪.‬‬ ‫لكن ا يمكن لنا نسيان أن��ه عشنا فيها أح��زان��ا ل��ن تزيدنا صابة‬ ‫وق ��وة‪ ،‬ففي ع��ام ‪ 2013‬فقدنا أح�ب��اء غيبهم ام��وت ع�ن��ا‪ ،‬كما صدمنا من‬ ‫الحقيقة ام��رة لبعض اأص��دق��اء الذين خلناهم في البداية أصدقاء لكن‬ ‫تبن لي أنهم ا يقدرون كلمة الصداقة‪.‬‬ ‫وكل ما أتمناه في بداية هذه السنة الجديدة أن أحقق ذاتي وأتألق‬ ‫في مشواري اإعامي وأن يطيل عمر وال��دي ويحفظهم من كل مكروه‪،‬‬ ‫ويبقى حلمي الكبير لقاء شبيهي "دي ماريا" اعب فريق "ريال مدريد" ‪.‬‬

‫ع ��ام أت ��ى س��ري �ع��ا وأخ ��ر‬ ‫م �ض��ى س��ري �ع��ا‪ ،‬وك ��أن ��ه ي��وم‬ ‫ش� ��اق أت �ط �ل��ع ف ��ي أخ � ��ره إل��ى‬ ‫وس��ادة ألقي ب��راس��ي عليها‬ ‫وأت � ��أم � ��ل ف� ��ي م� ��ا م� �ض ��ى م��ن‬ ‫أح � ��داث‪ ،‬أج ��د إن ��ه ع ��ام منته‬ ‫ول��م أعشه فيه قبرت العديد‬ ‫من محطات الحياة‪ ،‬محطات‬ ‫ج� �ع� �ل ��ت م � ��ن ع � �س� ��ري ي� �س ��را‪،‬‬ ‫ومن ضيقي فرجا وجدت رواد امحطات تلك وجوه اقتبست‬ ‫منها ن��ورً أن��رت به ظلمات درب��ي وحولت به ليلي إلى نهار‬ ‫وأح �ي��ان��ا ن �ه��اري إل ��ى ل �ي��ل‪ ،‬م �ح �ط��ات دخ �ل �ن��اه��ا م�ج�م��وع��ات‬ ‫وخرجنا منها أفرادً‪ ،‬كل مضى إلى حال سبيله‪ ،‬أشخاص لم‬ ‫أكن قدر تطلعاتهم وا هم كانوا كذلك‪،‬وما لي أن أقول إا أنه‬ ‫عام اافتراق بامتياز‪.‬‬ ‫م � ��اذا ح �ص��ل ف ��ي ه ��ذه ال �س �ن��ة أو ب ��اأح ��رى م ��ا ال � ��ذي ل��م‬ ‫يحصل؟ ربما لم أفرح كثيرً ولم أحزن كثيرً‪ ،‬لم ألهوا كثيرا‬ ‫ول��م أك��ن ج��دي��ة ط ��وال ال��وق��ت‪ ،‬ل��م أدرس إا ق�ل�ي��ا وت�ه��اون��ت‬ ‫طوال الوقت‪ .‬فما هو إا كمية من الهواء تنقضي في جزء من‬ ‫حياة ونحن غارقون في اأمنيات واهون في معترك اأيام‪،‬‬ ‫نأمل أن الحياة أفسح من أحامنا وأكبر من أمنياتنا وننسى‬ ‫أنها أحيانا أضيق من ثقب إبرة‪.‬‬ ‫كل ما أتمناه في العام الجديد هو أن أرج��ع إل��ى كرسي‬ ‫الدراسة الذي اشتقت إليه بشدة‪ ،‬لكن ليس هنا بل هناك وراء‬ ‫البحر وام�ح�ي��ط‪ ،‬أن أح�ص��ل م��ن العلم الكثير‪ ،‬وأرج��ع وسط‬ ‫أهلي أعوض سنوات من الوحدة‪.‬‬

‫هند رزقي‬

‫يوسف لخضر‬

‫ه � � ��اه � � ��ي س � � �ن� � ��ة أخ � � � ��رى‬ ‫تنفلت من العقد اماسي الذي‬ ‫أس � �م� ��وه "ال � �ع � �م� ��ر"‪ ،‬ان �ق �ض��ت‬ ‫دونما تردد‪ ،‬أوتمهل‪.‬‬ ‫م� �ض ��ت ل �ت �م �ض��ي م�ع�ه��ا‬ ‫ل � �ح� � �ظ � ��ات ق� � � � � ��وة‪ ،‬وض� � �ع � ��ف‪،‬‬ ‫وأح ��اس� �ي ��س ف ��رح ��ة وح � ��زن‪،‬‬ ‫ومواقف توافق واختاف‪.‬‬ ‫ه ��ي س �ن��ة أل� �ف ��ان وث��اث��ة‬ ‫عشر في التاريخ اميادي‪ ،‬لكنها‬ ‫ب��ال �ن �س �ب��ة إل� ��ي اأول� � ��ى ف ��ي ع��ال��م‬ ‫مهنة عشقتها وأغرمت بها‪ ،‬وأن��ا طفلة ا أفقه عن الحب سوى‬ ‫مجسم قلب‪ ،‬نرسمه على الورق كما على الجدران‪.‬‬ ‫وغالبا مايكون أول سنة‪ ،‬وأول ل�ق��اء‪ ،‬وأول حديث مكانة‬ ‫خاصة‪ ،‬لهذا تمنيتها أا تنتهي‪.‬‬ ‫ه ��ذا ع�ل��ى ام �س �ت��وى ال�ش�خ�ص��ي‪ ،‬أم ��ا ب��ال�ح��دي��ث ع�م��ا فعلته‬ ‫هذه السنة بعامنا‪ ،‬فصدقا لم تأت بجديد يذكر‪ ،‬فا هدر دماء‬ ‫الشباب بمصر توقف‪ ،‬واح��ال الشام أصلح‪ ،‬وازه��رات "الربيع‬ ‫العربي" بليبيا‪ ،‬وتونس تفتحت‪.‬‬ ‫ومازالت القرارات تتطلب سلسلة لقاءات ومشاورات‪ ،‬وأهم‬ ‫اإنجازات عبارة عن مساعدات وإعانات‪.‬‬ ‫وداع��ً يا سنة مضت في مح البصر‪ ،‬وحظا موفقا لحاملة‬ ‫لقب ألفان وأربعة عشر‪.‬‬ ‫كوني فأل خير‪ ،‬وأهدينا ابتسامات اتنفذ‪.‬‬

‫م �ه �م��ا ك � ��ان ع � ��دد ام� �س ��رات‬ ‫التي نعيشها ط��ول العام‪ ،‬ورغم‬ ‫ق� ��وة رس � ��وخ ذك ��راه ��ا ف ��ي ال�ع�ق��ل‬ ‫وال ��ذاك ��رة‪ ،‬ت�ق��ف أح ��داث حزينة‪،‬‬ ‫بمستويات مختلفة‪ ،‬أمام كل هذا‬ ‫ال�ف��رح والبهجة التي يستعد أن‬ ‫يشهدها رأس السنة في العالم‪،‬‬ ‫تقف راف�ض��ة الجنوح إل��ى حلكة‬ ‫ال� �ن� �س� �ي ��ان‪ ،‬وت �ح ��رم �ن ��ا م� ��ن ل ��ذة‬ ‫الوقوف آخر دجنبر على شريط السنة مودعن‪.‬‬ ‫مهما كان عدد امناسبات واللحظات التي نحياها‪ ،‬إا أن بريقها‬ ‫يتبدد مع أول منعرج ولو كان صغيرً‪ ،‬فنعجز م��رات عدة على تذكر‬ ‫امحطات امضيئة في حياتنا‪.‬‬ ‫فحتى النسيان أضحى مستعصيً‪ ،‬وأصبحت مسراتنا صغيرة‬ ‫وغير ذي معنى‪ ،‬ويأبى الزمن إا أن يجعل أغلب ساعاتنا أق��رب من‬ ‫اللون الرمادي‪.‬‬ ‫مهما حاولنا أن نقف على آخر عتبة في السنة‪ ،‬ونلتفت إلى الوراء‬ ‫علنا نلمس نقطة أم��ل نتخطى بها صعاب تنتظرنا ا محالة‪ ،‬نقف‬ ‫عاجزين أمام هول لحظات مرت في ثواني‪ ،‬لكن تبقى ذات أثر عميق‪.‬‬ ‫في الوقت الذي نحاول أن نقيم السنة‪ ،‬هناك أناس ا هم لهم في‬ ‫اهتمامً احتفال ينظرون إليه أنه ناقص‬ ‫هذا وا ذاك‪ ،‬بل ا يعيرون‬ ‫َ‬ ‫و غير ذي جدوى‪.‬‬ ‫ه��ي أي��ام ا ت��رح��م للبعض‪ ،‬تمر وا تحسب أم��ام م�ع��ان��اة حياة‬ ‫يلعنونها كل مساء‪.‬‬ ‫س�ن��ة ‪ 2013‬ك��ان��ت ب��ام�ت�ي��از س�ن��ة رح �ي��ل ع�ظ�م��اء ج �ن��وب وش��رق‬ ‫امعمورة‪ ،‬عظماء كنا نحاول بأسمائهم أن نقنع أنفسنا أن الزمن الذي‬ ‫نعيشه ا يزال يحفل بالكبار‪ ،‬لكن تركونا‪.‬‬

‫أمال كنن‬

‫أمينة مودن‬ ‫ع ��ام ان �ق �ض��ى‪ ،‬ب�ك��ل م��ا له‬ ‫وم ��ا ع �ل �ي��ه‪ ،‬ذك ��ري ��ات ستبقى‬ ‫راس �خ��ة ف��ي ال��ذه��ن ب��أح��زان�ه��ا‬ ‫وأف � � � ��راح� � � � �ه � � � ��ا‪ ،‬ول � � �ع � � ��ل أب� � � ��رز‬ ‫ح � ��دث غ �ي��ر ن ��وع ��ا م ��ا م �ج��رى‬ ‫ح �ي ��ات ��ي‪ ،‬ه ��و م �ن��اق �ش��ة ب�ح��ث‬ ‫ال �ت �خ ��رج ال � ��ذي ي �ع �ت �ب��ر ث �م��رة‬ ‫م� �ج� �ه ��ود ث� � ��اث س � �ن � ��وات م��ن‬ ‫العمل وام�ث��اب��رة‪ ،‬والقليل من‬ ‫امشاغبة‪.‬‬ ‫أن تترك ذلك الجو الذي صاحب السنوات الثاث من التحصيل‬ ‫ف��ي م�ج��ال الصحافة واإع ��ام ب�ه��دوءه وتفاصيله‪ ،‬لتداعب القلم‬ ‫في أول تجربة مهنية‪ ،‬في جو صاخب يجمع بن الضغط وزخم‬ ‫امجال‪.‬‬ ‫م�ج��ال ي�ت�س��م ب��ال�ش�ق��اوة وال�ك�ث�ي��ر م��ن ال�ت�ع��ب ل�ك��ن ح ��اوة ه��ذا‬ ‫اأخير تجعل من الصحافة مهنة لاستمتاع بامتاعب بابتسامة‬ ‫عريضة‪.‬‬ ‫ع��ام م��ر بثقله ال�س�ي��اس��ي وااج�ت�م��اع��ي وال��ري��اض��ي ال��وط�ن��ي‪،‬‬ ‫وح ��راك ع�ل��ى ام�س�ت��وى ال �ع��رب��ي‪ ،‬ه��ي ت�ل��ك ال�ت�ف��اص�ي��ل ال�ت��ي طبعت‬ ‫العالم‪ ،‬رحل عظماء وبرز نبغاء‪....‬وداعا ‪ 2013‬كنت خفيفة الظل‪.‬‬

‫تنقضي ال �س �ن��وات وت�م��ر‪،‬‬ ‫وب � ��ن اأم � � ��س وال � �ي � ��وم ي�ت�غ�ي��ر‬ ‫ال �ك �ث �ي��ر‪ ،‬أح �ي��ان��ً إل� ��ى اأح �س��ن‬ ‫وأح � ��اي � ��ن أخ � � ��رى ا ي�ت�ح�س��ن‬ ‫شيء‪.‬‬ ‫ع� ��ام ‪ 2013‬ه ��و واح � ��د من‬ ‫اأع� � � � ��وام ال� �ت ��ي أص �ب �ح ��ت اآن‬ ‫تحسب م��ن ال�ع�م��ر‪ ،‬تحقق فيه‬ ‫الكثير ولم يتحقق عدد من اأشياء‪.‬‬ ‫أه��م اللحظات ال�ت��ي طبعت ه��ذه السنة ه��ي ي��وم ال�ت�خ��رج من‬ ‫امعهد العالي لإعام واات�ص��ال‪ ،‬لحظة لطاما انتظرتها ولطاما‬ ‫حلمت بها وتخيلتها لساعات ط��وال‪ ،‬طبعا هي لم تمر كما كنت‬ ‫أحلم لكن الحمد لله إنها تمت‪.‬‬ ‫أما ثاني ما تحقق هو الحصول على عمل في مجال دراستي‪،‬‬ ‫مجال كثيرا ما كنت ما أرغب في الدخول إليه‪.‬‬ ‫عام ‪ 2013‬كان سنة شقاء وتعب وبذل مجهود أحيانا لتغيير‬ ‫حتى بعض امفاهيم التي كثيرا ما اعتقدت أنها صائبة وعسى أن‬ ‫يكون العام الذي يدق اأبواب عام نجاح وتميز‪.‬‬

‫عبد الله العلوي‬ ‫كباقي اأع��وام مر عام ‪ 2013‬بحلوه وم��ره‪ ،‬وما أسجله كأحسن لحظة جيدة مرت علي في هذا العام‪،‬‬ ‫هي التحاقي بصحيفة "العاصمة بوست" بعد العديد من التنقات‪ ،‬التي وعلى الرغم من عدم استفادتي‬ ‫امهمة‪ ،‬ماديا منها‪ ،‬لكن كانت مفيدة‪ ،‬لتكوين مساري الصحافي‪ ،‬الذي أعتبره غنيا بعد مروري على أغلب‬ ‫أنواع امنشآت الصحافية‪ ،‬من صحف‪ ،‬وقنوات‪ ،‬وإذاعات‪ ،‬ومواقع إلكترونية‪.‬‬ ‫والشيء الثاني الذي أسعدني‪ ،‬هو زواج أختي مونية‪ ،‬التي أعتبرها إلى جانب أشقائي ليلى ورضوان‪،‬‬ ‫معينا قويا لي وسببا مهما في مساعدتي على الوصول إلى ما أصبو إليه‪ ،‬باإضافة طبعا إلى أبي وأمي‬ ‫اللذان‪ ،‬لعبا دورً جوهريً‪ ،‬في مساعدتي على تكوين مساري الدراسي‪ ،‬والصحافي‪.‬‬ ‫وما أتمناه في عام ‪ ،2014‬أن أواصل العمل والجد‪ ،‬وأتمنى أيضا لزمائي في العمل‪ ،‬وخارج العمل‪،‬‬ ‫التوفيق‪ ،‬وأطلب السماح من كل شخص بدر مني تجاهه تصرفات أزعجته‪.‬‬ ‫وأخيرً‪ ،‬فشهر يناير أتمناه للخير مساير‪ ،‬وشهر فبراير أتمناه للعام اماضي مغاير‪ ،‬وشهر مارس‬ ‫موندياا‬ ‫أتمناه لسعادة ممارس‪ ،‬وشهر أبريل أتمناه للشر مزيل‪ ،‬وشهر ماي أتمناه نغمة جميلة من قيثارة وناي‪ ،‬وشهر يونيو أتمناه‬ ‫ً‬ ‫جميا على الرغم من غياب "رونالدينيو"‪ ،‬وشهر يوليوز أتمناه لكل ممتحن يفوز‪ ،‬وشهر غشت أتمناه صيفا مميزا إذا عشت‪ ،‬وشهر‬ ‫ً‬ ‫شتنبر أتمناه لأمان معبر‪ ،‬وشهر أكتوبر أتمناه مثمرً من ورود وصنوبر‪ ،‬وشهر نونبر أتمناه فرحا لكل مكبر‪ ،‬وشهر دجنبر أتمناه‬ ‫لنهاية عام جميل مخبر‪.‬‬

‫عبد الرحيم العسري‬

‫خديجة الرحالي‬ ‫وصلنا للشهر اأخ�ي��ر لعام‬ ‫‪..2013‬مرت سنة‪.‬‬ ‫حصل فيها الكثير‪ ..‬مآسي‬ ‫وأف� � � ��راح وم � ��واق � ��ف‪ ،‬وب �ق �ي��ت ك��ل‬ ‫ف�ئ��ات امجتمع معلقة م��ن طبقة‬ ‫ع��ام �ل��ة وم�ع�ط�ل��ن وم�ت�ق��اع��دي��ن‪،‬‬ ‫م � � ��دن� � � �ي � � ��ن وع � � � �س � � � �ك� � � ��ري� � � ��ن‪ ،‬و‬ ‫متصرفن‪...‬‬ ‫ال �ع��ادة تقتضي م�ن��ا أو م��ن بعضنا ع�ل��ى اأق��ل ت�ب��ادل‬ ‫التهاني وامتمنيات بمناسبة حلول السنة الجديدة‪ ،‬لكن‪..‬‬ ‫مهما اتسعت دائ��رة التفاؤل‪ :‬سيكون ع��ام ‪ 2014‬مناسبة‬ ‫سعيدة لأغنياء‪ ،���وسنة انتظار للمتطلعن إلى اأحسن‪.‬‬ ‫ع ��ام ‪ 2013‬أخذ مني أصحاب‪ ....‬وقرب لي غ��رب��اء‪،‬‬ ‫تعرفت فيها على حقيقة بعض البشر النقية وكشفت لي‬ ‫معادن البعض السيئة‪ ،‬علمتني أن الحب أخاق قبل أن‬ ‫يكون مشاعر‪ ،‬وأن ااح�ت��رام أساس أي تعامل مهما كان‬ ‫نوعه‪..‬‬ ‫بكل ثقة أشكر من بقي في حياتي ولم تؤثر فيه رياح‬ ‫العواصف ‪ ....‬أشكر كل من حمل لي في قلبه التقدير‬ ‫واحترمني في غيابي قبل حضوري‪ ،‬أشكر كل من تحمل‬ ‫سوء مزاجي أحيانا فكلنا كالقمر له جانب مظلم‪...‬‬ ‫أتمنى أن يكون العام امقبل‪،‬عامً يسود فيه التصالح‬ ‫والسام والتعلم من اأخطاء‪...‬‬ ‫عام يمر وعام يأتي وا تبقى إا الذكريات‪.‬‬

‫دينا الدردابي‬

‫ع � � �ن� � ��د ن � � �ه� � ��اي� � ��ة ك ��ل‬ ‫س�ن��ة‪ ،‬ت�ق��ف ال�ع��دي��د من‬ ‫ام �ن �ظ �م��ات وال� �ش ��رك ��ات‬ ‫ال� �ع ��ام� �ي ��ة ع� �ل ��ى ت �ق �ي �ي��م‬ ‫م � � � � � � � ��دة م� � � �ع� � � �ي� � � �ن � � ��ة م � ��ن‬ ‫ال �ع �م��ل وال ��وق ��وف على‬ ‫اإنجازات واإخفاقات‪،‬‬ ‫وذل� ��ك م��ن أج ��ل ت �ج��اوز‬ ‫العراقيل وتحقيق التقدم وال��وص��ول إل��ى الهدف‬ ‫امنشود‪ .‬ويمكن تقييم ه��ذا العام ال��ذي سيسدل‬ ‫س�ت��اره بعد س��اع��ات قليلة على أن��ه ك��ان منعطفً‬ ‫في تاريخ مساري امهني الصحافي بانضمامي‬ ‫إل��ى تجربة إع��ام�ي��ة ج��دي��دة أخ��ذت على عاتقها‬ ‫اخ�ت�ي��ار التميز وال��وض��وح للمساهمة ف��ي إع��ادة‬ ‫ااعتبار إلى امشهد اإعامي امغربي‪ ،‬وذلك بعيدً‬ ‫عن أقام امزايدات التي تفقد امؤسسة اإعامية‬ ‫مصداقيتها وتوازنها أمام الرأي العام‪ .‬وبحلول‬ ‫ه� ��ذا ال� �ع ��ام ال �ج��دي��د ن �ت �م �ن��ى أن ي �س��اه��م اإع� ��ام‬ ‫عمومً في دمقرطة امشهد السياسي وينحاز إلى‬ ‫القضايا العادلة التي تهدف إلى الرقي باإنسان‬ ‫في إنسانيته ويمارس دوره الحقيقي لتجاوز ما‬ ‫أفسده بعض السياسين من حولنا‪.‬‬

‫سعيدة شريف‬

‫ك ��ان ه ��ذا ال� �ع ��ام ب��ال �ن �س �ب��ة إل��ي‬ ‫م �خ �ت �ل �ف��ا ع ��ن ك ��ل اأع � � � ��وام‪ ،‬م�ل�ي�ئ��ا‬ ‫ب� � ��اأف� � ��راح وام � �ن� ��اس � �ب� ��ات ال � �س� ��ارة‬ ‫والحمد لله‪ .‬أنهيت دراستي بتفوق‬ ‫وت �ح �ص �ل��ت ع �ل��ى دب � �ل ��وم ام��اس �ت��ر‬ ‫ف ��ي ال �ع��اق ��ات ال �ت �ج��اري��ة ال��دول �ي��ة‬ ‫ومنظمة التجارة العامية‪ .‬كان هذا‬ ‫العام خاصا جدا بالنسبة إلي على‬ ‫الصعيد الشخصي حيث ارتبطت باإنسان اأع��ز على قلبي‬ ‫والذي له فضل كبير فيما وصلت إليه‪ .‬وكان ازدياد ابن أخي‬ ‫أث��ر جميل ج��دا علي‪ ،‬حيث أضفى الكثير من الفرح والسرور‬ ‫على أسرتنا الصغيرة‪ .‬من جهة أخرى‪ ،‬كان هذا العام حزينا‬ ‫إذا م��ا نظرنا إل��ى ج��ان��ب اأح ��داث ال��دام�ي��ة ف��ي العالم العربي‬ ‫وهو اأمر الذي يحزن أي شخص لديه ولو القليل من الرحمة‬ ‫فرؤية أطفال صغار ا ذنب لهم يغرقون في ذنوبهم أمر محزن‬ ‫جدً ويجعلك ا تعيش سعادتك على أكمل وجه فهناك جانب‬ ‫من الحزن الدفن الذي أصبح يازمنا دائما‪.‬‬

‫ه ��ل ل �ن��ا أن ن �ط �م��ح ف��ي‬ ‫تغيير السؤال؟‬ ‫م� � ��ع ن � �ه� ��اي� ��ة ك� � ��ل ع� � ��ام‪،‬‬ ‫ي� � �س � ��أل � ��ون � ��ك ع� � � ��ن ح � �ص� ��اد‬ ‫ال� �س� �ن ��ة‪ ،‬وع� � ��ن إي �ج ��اب �ي ��ات‬ ‫وس � �ل � �ب � �ي� ��ات ال � �س � �ن� ��ة ال� �ت ��ي‬ ‫ت� �م ��ر وت �ن �ف �ل��ت م� ��ن ع� �م ��رك‪،‬‬ ‫ويسألونك عن العام امقبل‪،‬‬ ‫كما ل��و أن��ك ع��راف يمكن أن تتنبأ بمستقبلك‪ ،‬ويمكن أن‬ ‫تختار منه اأحسن واأفضل‪ ،‬ولو أن كل امؤشرات ا تدل‬ ‫على ذلك‪.‬‬ ‫حينما تواجه بهذا السؤال‪ ،‬تشعر بأن الزمن قد ولى‬ ‫ف��ي غفلة منك‪ ،‬وب��أن أش�ي��اء مهمة ق��د حدثت س��واء ل��ك أو‬ ‫ل�غ�ي��رك‪ ،‬وب��أن��ك ي�ج��ب أن ت�ج�ت��ر ذاك ��رة ق��د ت�س�ع�ف��ك‪ ،‬أو قد‬ ‫تخذلك‪ ،‬فتسأل من حولك ماذا حدث هذا العام؟ وماذا كان‬ ‫يجب أن يحدث ولم يحدث؟‬ ‫ه��ي اأس �ئ �ل��ة ن�ف�س�ه��ا ل��م ت �ت �غ �ي��ر‪ ،‬رغ ��م أن ال �ع��ال��م من‬ ‫حولنا قد تغير وبشكل كبير‪ ،‬فهل لنا أن نطمح في تغيير‬

‫يعقوب ولد باه داه‬ ‫أتمنى أن يكون العام الجديد مليئً بامفاجئات‪ ،‬على امستوين الشخصي والعام‪..‬‬ ‫أتمنى أن يكون فيه أسبوع با إنترنيت‪ ،‬وبا رسائل نصية قصيرة‪ .‬نعود للورق ورائحته الجميلة‪ ،‬نكتب‬ ‫رسائلنا بأقامنا‪ ،‬ونبعثها في مظروف أبيض بخطوط حمراء وزرقاء‪.‬‬ ‫أحلم أن أعيش شيئا من اماضي الجميل‪ ،‬فعامنا اليوم غابت فيه امفاجئات‪ ،‬الخبر يأتيك لحظة وقوعه‪،‬‬ ‫وزوارك من بني اإنسان يتصلون بك أكثر من مرة‪ ،‬ويبعثون لك رسائل على "اايميل"‪ ،‬و"فيس بوك"‪ ،‬والتوتير‪،‬‬ ‫و"الواتس آب"‪ ،‬و"الفايبر"‪ ،‬و"سكايب"‪ ،‬و"التانغو"‪ ،‬و"الوي شات"‪ ،‬والهاتف‪...‬ويتصلون بك لتأكيد اموعد‪.‬‬ ‫أريد زوارً يفاجئونني‪..‬يطرقون الباب علي‪ ،‬وا أكون على علم مسبق بمن يكون الطارق‪ .‬أريد أن أحضن‬ ‫صديقً أفتقده وأشتاق إليه‪ .‬أريد أن يظهر صديق اختفت أخباره منذ مدة طويلة‪..‬وليس صديقا يطل علي كل‬ ‫مساء عبر نوافذ‪ ،‬ا تغلق إحداها إا لتفتح أخرى‪ ،‬ب� "هاي"‪ ،‬و"سام"‪ ،‬و"سالي"‪ ،‬و"لول"‪ ،‬و"مدررر"‪.‬‬ ‫أين أين يا زمن الورق؟‪..‬أريد أن تغيب خدمة "بي دبي اف"‪ ،‬وتتعطل أساليب قرصنة كتب اإنترنيت‪..‬أريد أن‬ ‫أقرأ كتبي وهي بن يدي‪..‬أريدها قريبة جدا‪.‬‬ ‫ولم ا يغيب التلفزيون؟ أو يعود للبث اأرضي‪ ،‬لقد أصابني املل من التكنولوجيا في زمان الناس هذا‪..‬أريد أن أعيش ولو للحظات لساعات‬ ‫أسبوع‪ ،‬دونها‪..‬أو دون جزء منها‪.‬‬ ‫أريده عامً للقراءة‪..‬عاما لشيء آخر أجمل‪.‬‬


‫دبي تبث مباشرة احتفاات رأس السنة على موقع «يوتيوب»‬ ‫ق��ررت مؤسسة إع�م��ار اإم��ارات�ي��ة‬ ‫بث احتفاات رأس السنة امقامة مساء‬ ‫ال �ي��وم (ال �ث��اث��اء) م �ب��اش��رة م��ن وس��ط‬ ‫مدينة دب��ي‪ ،‬كي يتمكن أكبر ع��دد من‬ ‫ال �ن��اس ع�ب��ر ال �ع��ال��م‪ ،‬م��ن م�ت��اب�ع��ة ه��ذا‬ ‫الحدث امهم عبر "اأنترنت"‪.‬‬ ‫وح� � ��ددت ام��ؤس �س��ة ال �ت��ي ت ��روج‬ ‫للمشاركة النشطة في ااحتفالية عبر‬ ‫"اأنترنت" من خال تشجيع امتابعن‬ ‫على تحميل الصور‪ ،‬ومقاطع الفيديو‬ ‫ع�ل��ى ش�ب�ك��ات ال �ت��واص��ل ااج�ت�م��اع��ي‪،‬‬ ‫امواقع التي سيتم نقل العروض منها‪.‬‬

‫وت �س �ت �ق �ط��ب دب� ��ي م� �ج ��ددً أن �ظ��ار‬ ‫ال � �ع� ��ال� ��م ب � ��أس � ��ره ف � ��ي ه � � ��ذا ال � �ح � ��دث‪،‬‬ ‫ال� ��ذي س �ي �ك��ون ت �ج��رب��ة ا ت�ن�س��ى بكل‬ ‫ام�ق��اي�ي��س‪ ،‬م��ن خ��ال ع��روض األ�ع��اب‬ ‫النارية امذهلة في "برج خليفة"‪ ،‬أطول‬ ‫مبنى في العالم‪ ،‬ما يرسخ مكانة دبي‬ ‫كوجهة أولى استقبال العام الجديد‪،‬‬ ‫إذ م��ن ام�ت��وق��ع أن تجتذب الفعاليات‬ ‫ااحتفالية ماين ال ��زوار إل��ى "وس��ط‬ ‫مدينة دبي"‪.‬‬ ‫واس �ت �ض��اف وس ��ط م��دي �ن��ة دب��ي‬ ‫أك�ث��ر م��ن ‪ 1.7‬مليون زائ��ر خ��ال حدث‬

‫ال�ع��ام ام��اض��ي‪ ،‬م�ت�ج��اوزة ب��ذل��ك أع��داد‬ ‫زوار ن� �ي ��وي ��ورك‪ ،‬ول � �ن� ��دن‪ ،‬وس �ي��دن��ي‬ ‫لحضور احتفاات العام الجديد‪.‬‬ ‫وسيتميز وسط مدينة دبي خال‬ ‫اح�ت�ف��اات ه��ذا ال�ع��ام بتقديم ع��روض‬ ‫غير مسبوقة لألعاب النارية‪.‬‬ ‫وإضافة إل��ى العديد من منصات‬ ‫ام � �ش� ��اه� ��دة‪ ،‬س� �ي� �ت ��اح ل� � �ل � ��زوار ف��رص��ة‬ ‫ااستمتاع ب�ع��روض األ�ع��اب النارية‬ ‫م ��ن "ب� ��رج ب � ��ارك" ال� ��ذي ي��وف��ر ال�ع��دي��د‬ ‫م� ��ن ام� �ن ��اف ��ذ ام ��ؤق� �ت ��ة ل �ب �ي��ع اأغ ��ذي ��ة‬ ‫وام� �ش ��روب ��ات‪ ،‬وغ �ي��ره��ا م��ن منتجات‬

‫تحتفي بقدوم العام الجديد‪.‬‬ ‫وت �ب��دأ ااح �ت �ف��اات ب��إط��اق ع��دد‬ ‫ك �ب �ي��ر م ��ن األ � �ع� ��اب ال� �ن ��اري ��ة ام �م �ي��زة‬ ‫ال �ت��ي ت �ت �س��ارع ل �ت �ص��ل إل� ��ى ق �م��ة ب��رج‬ ‫خ�ل�ي �ف��ة ع �ل��ى ارت� �ف ��اع ‪ 828‬م� �ت ��را‪ ،‬ث��م‬ ‫ي �ن �ت �ق��ل ال � �ع ��رض ب �ع��ده��ا ل�ت�ش�ك�ي��ات‬ ‫مميزة لألعاب "ب��رج خليفة" النارية‬ ‫ب��أل��وان اأب�ي��ض‪ ،‬واأح �م��ر‪ ،‬واأخضر‬ ‫ام �س �ت �م��دة م ��ن أل� � ��وان ال �ع �ل��م ال��وط �ن��ي‬ ‫اإم��ارات��ي‪ ،‬وذل��ك قبل أن تنبعث آلئ‬ ‫فضية من قمة البرج احتفاء بالنجاح‬ ‫وال �ت �ط��ور ام��ذه��ل ال� ��ذي ح�ق�ق�ت��ه دب��ي‪.‬‬

‫وف��ي ل�ف�ت��ة ك��ري�م��ة م��ن دب��ي للترحيب‬ ‫بضيوفها من مختلف أنحاء العالم‪،‬‬ ‫سيشهد ال �ع��رض ال�ت��ال��ي إط ��اق آاف‬ ‫األ �ع��اب ال �ن��اري��ة ع�ل��ى ش�ك��ل اأح �ج��ار‬ ‫الكريمة التي ستزين سماء امدينة في‬ ‫كافة ااتجاهات‪.‬‬ ‫ت �ش �ك��ل م��دي �ن��ة دب � ��ي‪ ،‬وم� ��ن خ��ال‬ ‫استضافة العروض الفريدة وامميزة‬ ‫ل ��أل� �ع ��اب ال �ض��وئ �ي��ة وال � �ن ��اري ��ة ع�ل��ى‬ ‫م � �س � �ت ��وى ال � �ع � ��ال � ��م‪ ،‬ام� � �ك � ��ان اأف � �ض ��ل‬ ‫اس �ت �ق �ب��ال ال �ع ��ام ‪ ،2014‬وف ��ي سبيل‬ ‫تحقيق امتعة واإثارة لعشرات اآاف‬

‫م ��ن ال � � ��زوار‪ ،‬وام �ق �ي �م��ن ف ��ي اإم� � ��ارات‬ ‫وال��راغ �ب��ن بمتابعة ه��ذه الفعاليات‪،‬‬ ‫ح��ددت "فعاليات دب��ي" أفضل خمسة‬ ‫أم��اك��ن لضمان مشاهدة مثالية لهذه‬ ‫العروض امذهلة‪ .‬وأولها نخلة جميرا‬ ‫وم ��دي� �ن ��ة ج �م �ي��را ال� �ت ��ي ت� �ق ��دم ف��رص��ة‬ ‫نادرة متابعة العروض‪ ،‬ويتطلب هذا‬ ‫اإس � ��راع ل�ت��أم��ن ح�ج��ز ف��ي ف �ن��دق‪ ،‬أو‬ ‫مطعم على ج��زي��رة النخلة أو مدينة‬ ‫جميرا‪ ،‬أو على ط��ول الخط الساحلي‬ ‫في منطقة الجميرا أو مرسى دبي‪ ،‬مع‬ ‫أفضلية أن تكون في الصفوف اأولى‬

‫مشاهدة تحطيم دبي لأرقام العامية‬ ‫ف ��ي أج� �م ��ل وأك � �ب ��ر ع� � ��روض ل��أل �ع��اب‬ ‫الضوئية والنارية عاميا‪ ،‬والتي تصل‬ ‫إل��ى نحو ‪ 450‬أل��ف لعبة ن��اري��ة سيتم‬ ‫ع��رض�ه��ا ع�ل��ى م ��دى س��ت دق��ائ��ق على‬ ‫ن�خ�ل����ة ج �م �ي��را وج� ��زر ال �ع��ال��م‪ .‬ثانيها‬ ‫وسط مدينة دبي الذي يستقبل مجددا‬ ‫أع� � � ��دادا ك �ب �ي��رة م ��ن ال� � � ��زوار ال��راغ �ب��ن‬ ‫بااستمتاع بمشاهدة أروع العروض‬ ‫الضوئية واأل �ع��اب ال�ن��اري��ة ف��ي "ب��رج‬ ‫خليفة"‪ ،‬أطول مبنى في العالم‪.‬‬ ‫(وكاات)‬

‫‪www.awassim.ma‬‬

‫نتم ل في النشر ا نختلق‬ ‫> العدد‪ < 76 :‬الثاثاء ‪ 27‬صفر ‪ 1435‬اموافق ‪ 31‬دجنبر ‪2013‬‬

‫فريدة بوشتى ‪..‬امرأة «تستنطق» اجثث‬ ‫الدار البيضاء‪ :‬سعيد بونوار‬

‫وص � � ��ف ش �ك �س �ب �ي ��ر "ال � �ح � �ي ��اة‬ ‫ب� ��أن � �ه� ��ا أح � � � � ��ام ت� �ن� �ت� �ه ��ي ب� ��رق� ��اد‬ ‫ام � � � ��وت"‪ ،‬وص � ��ف س �ع �ي��د ب �ن �ه��اي��ة‬ ‫م��أس��اوي��ة تجعل ام��رء يشعر كما‬ ‫لو أنه يعيش في " برزخ" تتقاذفه‬ ‫أم � ��واج م��اه��ي ال��دن �ي��ا وأف��راح �ه��ا‬ ‫وملذاتها‪ ،‬متناسيا أن ام��وت ظل‬ ‫ي��اح �ق��ه‪ ،‬إا أن ف ��ي ه ��ذه ال �ح �ي��اة‬ ‫أش �خ��اص��ا ي�ع�ي�ش��ون ب��ام��وت وم��ع‬ ‫اموت ويطاردون اموت‪ ،‬ينسجون‬ ‫وش��ائ��ج ود م�ع��ه‪ ،‬وا ن�ك��اد نعرف‬ ‫عنهم أي شيء سوى أنهم آخر من‬ ‫يستنطق الجثث‪.‬‬ ‫ال� ��دك � �ت� ��ورة ف� ��ري� ��دة ب ��وش �ت ��ى‪،‬‬ ‫واح� � � ��دة م� ��ن أط � �ب� ��اء ت �خ �ص��ص ا‬ ‫ي� �ح� �ب ��ذه ال � �ك � �ث � �ي� ��رون‪ ،‬ام� � � � ��رأة م��ن‬ ‫ح��دي��د ب�م�ش��اع��ر"ح�س��اس��ة" تتولى‬ ‫ت �ش��ري��ح اأج� �س ��اد ام �ي �ت��ة‪،‬‬ ‫وت�ك�ش��ف أس ��رار القتل‪،‬‬ ‫وت�ت��رأس م��رك��ز الطب‬ ‫ال �ش ��رع ��ي"ال ��رح �م ��ة"‬ ‫ف ��ي ال��دارال �ب �ي �ض��اء‬ ‫ال� � � � � � � � � ��ذي ي � �ص � �ن� ��ف‬ ‫ك ��أك� �ب ��ر م ��رك ��ز ف��ي‬ ‫القارة اإفريقية‪.‬‬ ‫ه� � � � � ��ي أم � � � �ي� � � ��رة‬ ‫ال� �ص� �م ��ت‪ ،‬ف��ام��رك��ز‬ ‫ال� � � � � � � � ��ذي ي � �س � �ت � �ق � �ب� ��ل‬ ‫العشرات من ضحايا‬ ‫اإج� � � � � � � ��رام أو ح � � � ��وادث‬ ‫السير أو الوفيات الغامضة‬ ‫ي��وم�ي��ا ا يتلمس إا ل�غ��ة ال�ه��دوء‬ ‫إلى درجة تعتقد معها أنك تسمع‬ ‫اموتى يتكلمون أو يتأمون‪ ،‬تضع‬ ‫فريدة وزرتها البيضاء‪ ،‬وتبدأ في‬ ‫ت�ش��ري��ح ال�ج�ث��ث‪ ،‬واب�ت�س��ام��ة ام��رأة‬ ‫ا تفارقها‪ ،‬حتى ُيخيل إليك كما‬ ‫ل ��و أن اب �ت �س��ام �ت �ه��ا ت � ��زرع ال� ��دفء‬ ‫بن ثاجات التبريد اموزعة على‬ ‫أرجاء امركز‪.‬‬ ‫أمضت ال��دك�ت��ورة ف��ري��دة زه��اء‬ ‫رب ��ع ق ��رن وه ��ي ت�س�ت�ن�ط��ق ال�ج�ث��ث‬ ‫وت�ب�ح��ث ف��ي أع�ض��ائ�ه��ا وأوردت �ه��ا‬ ‫عن الحقيقة‪.‬‬ ‫ا ت �ب��رح ف��ري��ة ب��وش �ت��ى م��رك��ز‬ ‫ال� �ت� �ش ��ري ��ح‪ ،‬ح �ت��ى ال ��دق ��ائ ��ق ال �ت��ي‬ ‫تقضيها رف �ق��ة أس��رت�ه��ا م�ح��روم��ة‬ ‫م� �ن� �ه ��ا‪ ،‬إذ ع �ل �ي �ه��ا أن ت� �ظ ��ل ع�ل��ى‬ ‫أه� � �ب � ��ة ااس � � �ت � � �ع� � ��داد أي ح� � ��ادث‬ ‫ط � ��ارئ ي �س �ت��وج��ب م �ن �ه��ا ال �ت��دخ��ل‬ ‫ل �ت �ح��دي��د ه��وي��ة ج �ث��ة ع �ث��ر عليها‬ ‫ل �ي��ا‪ ،‬وع�ل�ي�ه��ا أن ت�ق�ض��ي س��اع��ات‬ ‫ال��راح��ة ف��ي إع ��داد ال �ت �ق��اري��ر‪ ،‬وم��ع‬ ‫ذل ��ك ت�ع�ب��ر ع��ن س �ع��ادت �ه��ا ل�ت��رب�ي��ة‬ ‫ابنتيها حيث تشتغل إحداهن في‬ ‫ال�ط��ب واأخ ��رى ف��ي ع��ال��م اأع�م��ال‬ ‫والتجارة‪.‬‬ ‫ت� � �ق � ��ول ف� � ��ري� � ��دة ب� ��وش � �ت� ��ى إن‬ ‫امركز مطالب باستقبال أكثر من‬ ‫‪1800‬ج �ث��ة ف��ي ال �ع��ام‪ ،‬وه��و اأك�ب��ر‬ ‫م��ن ن��وع��ه ف��ي إفريقيا‪ ،‬م��دع��و إلى‬ ‫ت�ق��دي��م ال�ح�ج��ج وال �ب��راه��ن ب�ش��أن‬

‫ق�ض�ي��ة ك��ل ج �ث��ة‪ ،‬وع�ل�ي��ه أن يبقى‬ ‫ع�ل��ى ات �ص��ال م��ع ال�ش��رط��ة وال ��درك‬ ‫وم � �س� ��ؤول� ��ي ال� �س� �ل� �ط ��ات ام �ح �ل �ي��ة‬ ‫والقضاء وامواطنن‪ ،‬فالكل ينشد‬ ‫الحقيقة‪ ،‬وه��ي ب��ن ي��دي الطبيب‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫ك � � ��ان ل � �ف� ��ري� ��دة ال� �ف� �ض ��ل رف� �ق ��ة‬ ‫ط��اق�م�ه��ا ف��ي ك�ش��ف غ �م��وض كثير‬ ‫م ��ن ال � �ج ��رائ ��م‪ ،‬وت� �ح ��دي ��د ه��وي��ات‬ ‫م �ج �ه��ول��ن‪ ،‬إن �ه��ا ال �ن �ب ��راس ال ��ذي‬ ‫ي �ض��يء م �س��رح ال �ج��ري �م��ة‪ ،‬وي�ع��ن‬ ‫ال� � �ش � ��رط � ��ة ع � �ل� ��ى ك � �ش� ��ف غ� �م ��وض‬ ‫الجرائم‪.‬‬ ‫وع � � � ��ن ش� � �ع � ��وره � ��ا وه � � � ��ي ب��ن‬ ‫ام� ��وت� ��ى‪ ،‬ت� �ق ��ول ف� ��ري� ��دة‪" :‬ت �غ �ي��رت‬ ‫ح�ي��ات��ي رأس��ا ع�ل��ى ع�ق��ب م�ن��ذ أول‬ ‫ي� � ��وم ب � � ��دأت ف� �ي ��ه ب ��ال� �ت� �ش ��ري ��ح‪ ،‬ا‬ ‫أخ�ف�ي�ك��م أن ه��ذه ال��وظ�ي�ف��ة تعلمك‬ ‫كيف تحزن كل دقيقة‪ ،‬وا أخفيكم‬ ‫أن ه� ��ذا ال �ع �م��ل ع�ل �م �ن��ي أن‬ ‫أنسى اموت وأعيش‪ ،‬أن‬ ‫ننسى اموت أصا"‪.‬‬ ‫ا ت��رغ��ب ف��ري��دة‬ ‫ف��ي م �غ��ادرة امهنة‪،‬‬ ‫فهي عندما درست‬ ‫ال �ط��ب‪ ،‬ظ�ل��ت تمني‬ ‫ن� � �ف� � �س� � �ه � ��ا ب� � �ع � ��اج‬ ‫ال� � �ن � ��اس وم �ن �ح �ه��م‬ ‫وص� � � � �ف � � � ��ة ال� � � �ع � � ��اج‬ ‫وال � � � � �س � � � � �ع� � � � ��ادة‪ ،‬ه ��ي‬ ‫اليوم تشعر أن تهدي‬ ‫امجتمع والعدالة حلول‬ ‫الجرائم‪ ،‬وتمنع عن عدد من‬ ‫اأسر امهم لفقدان مقرب بتحديد‬ ‫ه ��وي� �ت ��ه وض� � �م � ��ان ق� �ب ��ر ل � ��ه ع �ل �ي��ه‬ ‫اسمه"‪.‬‬ ‫ف � ��ري � ��دة ب� ��وش � �ت� ��ى وط ��اق� �م� �ه ��ا‬ ‫ال�ص�غ�ي��ر م �ط��ال �ب��ون ف��ي ك�ث�ي��ر من‬ ‫اأح � �ي� ��ان ب �م ��راف �ق ��ة رج� � ��ال ال � ��درك‬ ‫وال�ش��رط��ة ح��ال اك�ت�ش��اف ج�ث��ة م��ا‪،‬‬ ‫وتقول‪" :‬لعل أكثر اللحظات تأثيرا‬ ‫ف��ي نفسي ه��ي عندما أش��رح جثة‬ ‫رض �ي��ع م �ت��وف��ى ل �ت �ح��دي��د أس �ب��اب‬ ‫وفاته"‪.‬‬ ‫ام � ��رك � ��ز ال � � ��ذي ي� �ع ��د م � ��ن أك �ب��ر‬ ‫م��راك��ز ال �ط��ب ال �ش��رع��ي ب��إف��ري�ق�ي��ا‪،‬‬ ‫يحتوي على ‪ 16‬قاعة للتبريد كل‬ ‫واحدة منها ذات قدرة استيعابية‬ ‫ت �ت��راوح ب��ن ع�ش��ر وخ�م�س��ن جثة‬ ‫ف ��ي ح ��ال ��ة ال � �ط � ��وارئ‪ ،‬ك �م��ا ي��وج��د‬ ‫ب ��ه ‪ 120‬ق �م �ط��را ل �ل �م �ح��اف �ظ��ة ع�ل��ى‬ ‫ال �ج �ث��ث ف ��ي درج� ��ة ت �ب��ري��د تسمح‬ ‫ب� �ع ��دم ت �ع �ف �ن �ه��ا وام �ح ��اف �ظ ��ة ع�ل��ى‬ ‫مقوماتها‪.‬‬ ‫ي �ع��رف ع �ل �م��اء ال �ق��ان��ون ال�ط��ب‬ ‫ال � �ش� ��رع� ��ي ب� ��أن� ��ه ي� �ه� �ت ��م ب� ��دراس� ��ة‬ ‫ال�ع��اق��ة القريبة أو البعيدة التي‬ ‫ي�م�ك��ن أن ت��وج��د م��ا ب��ن ال��وق��ائ��ع‬ ‫ال �ط �ب �ي��ة وال �ن �ص��وص ال �ق��ان��ون �ي��ة‪،‬‬ ‫فهو من العلوم التي يعتمد عليها‬ ‫ال �ب �ح��ث ال �ج �ن��ائ��ي ل �ل �ت��وص��ل إل��ى‬ ‫ال �ح �ق��ائ��ق‪ ،‬وت � ��رى ف ��ري ��دة أن ه��ذا‬ ‫الدور يجعلها تشعر بالفخر رغم‬ ‫إكراهات امهنة‪.‬‬

‫صحافيون مواطنون‬

‫"هواند" اإفريقي‬ ‫مواطنة من "إفريقيا الوسطى" التي تعرف قاقل واضطرابات أدت إلى تدخل قوات فرنسية وإفريقية من بينها تجريدة مغربية‪،‬‬ ‫تحمل مولودها الذي أطلقت عليه اسم الرئيس الفرنسي "فرانسوا هواند"‪.‬‬ ‫(ا ف ب)‬

‫أبدأ بموضوع وأنتقل إلى آخر لصيق به‪.‬‬ ‫م�ن��ذ ق��راب��ة خمسة أس��اب�ي��ع أطلقنا م��وق��ع "ع��واص��م"‪.‬‬ ‫اخترنا هذا ااس��م حتى يتماهى مع طموحات امشروع‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ن��أم��ل إص � ��دار ن �س �خ��ة م ��ن "ال �ع��اص �م��ة ب ��وس ��ت" في‬ ‫"ع��واص��م ام� �غ ��رب"‪ .‬ع �ل��ى س�ب�ي��ل ام �ث��ال ن�س�خ��ة للعاصمة‬ ‫ااقتصادية وأخ��رى للعاصمة العلمية وثالثة للعاصمة‬ ‫السياحية‪ ،‬وهكذا دواليك‪.‬‬ ‫اإقبال على موقع "عواصم" كان جيدً‪ .‬اأرق��ام تقول‬ ‫ذل � ��ك‪ .‬و"غ� ��وغ� ��ول" أي� �ض ��ً ق� ��ال ذل� ��ك ب �ع��د م��واف �ق �ت��ه وض��ع‬ ‫إشهاراته على اموقع‪ .‬كان رأيي دائمً‪ ،‬وهو رأي يستند‬ ‫إل� ��ى ت� �ج ��ارب ف ��ي ال� �غ ��رب خ��اص��ة أم �ي ��رك ��ا‪ ،‬أن ال�ص�ح�ي�ف��ة‬ ‫ال��ورق �ي��ة ت�ت�ك��ام��ل ت�م��ام��ً م��ع ال�ص�ح�ي�ف��ة اإل �ك �ت��رون �ي��ة( أي‬ ‫امواقع اإخبارية)¡ وا يمكن التضحية بوسيلة من أجل‬ ‫اأخرى‪.‬‬ ‫أنتقل إلى موضوع لصيق‪.‬‬ ‫إب� � � ��ان "ال � � �ث� � ��ورة ال� �ث� �ق ��اف� �ي ��ة"‬ ‫ال�ت��ي أطلقها "م��اوت�س��ي ت��ون��غ"‪،‬‬ ‫ف��ي ص��ن ال�س�ب�ع�ي�ن�ي��ات‪ ،‬انطلق‬ ‫أطباء معالجة الناس في القرى‬ ‫واأرياف‪ ،‬أكثر من ذلك تعليمهم‬ ‫كيف يعالجون أنفسهم‪ ،‬وأطلق‬ ‫عليهم آن��ذاك "اأط �ب��اء الحفاة"‪.‬‬ ‫كانت النتيجة باهرة‪ ،‬وبتزامن‬ ‫م � � ��ع ت� � �ل � ��ك ال� � � �ظ � � ��اه � � ��رة‪ ،‬ظ � �ه� ��رت‬ ‫ش �ع��ارات ت �ق��ول إن ج�م�ي��ع ام�ه��ن‬ ‫ي�م�ك��ن ت�ع�ل�ي�م�ه��ا ل �ل �ن��اس‪ .‬ك��ان��ت‬ ‫ال �ف �ك��رة ال �ص �ي �ن �ي��ة ج ��ذاب ��ة‪ ،‬ل�ك��ن‬ ‫التطبيق ال��ذي ج��رب�ت��ه ألبانيا‪،‬‬ ‫مثا كارثيً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مع "الشبكات ااجتماعية" (فيس بوك‪ ،‬توتير‪ ،‬لينكد‬ ‫إن‪ )...‬ج��اء ت ف�ك��رة "ال�ص�ح��اف��ي ام��واط��ن"‪ .‬شخصيً ل��دي‬ ‫الكثير م��ن التحفظات ح��ول ه��ذه الفكرة‪ ،‬لكن م��اذا يقول‬ ‫اآخرون‪ .‬هنا أنقل بعض اآراء‪.‬‬ ‫"م�س�ت�خ��دم��و وس��ائ��ل اإع ��ام ااج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬يضيفون‬ ‫�وات ��ا ج��دي��دة م�ب�ت�ك��رة إل ��ى ال�ت�ع�ل�ي�ق��ات ع�ل��ى اأح ��داث‬ ‫أص � ً‬ ‫ال �ع��ام �ي��ة‪ .‬ول �ك��ن ي �ب �ق��ى ه �ن��اك س � ��ؤال ت� �ت ��داول ��ه اأوس � ��اط‬ ‫ال �ص �ح �ف �ي��ة‪ ،‬وه� ��و ه ��ل ي �ق��دم "ال �ص �ح��اف �ي��ون ام ��واط� �ن ��ون"‬ ‫ت �ق��اري��ره��م ب �ن��زاه��ة وي �ت �ب �ع��ون ام �ع��اي �ي��ر ال ��ازم ��ة ل�خ��دم��ة‬ ‫قرائهم"‪.‬‬ ‫"وفر تفجير بوسطن في أميركا‪ ،‬أمثلة حول‬ ‫رأي آخر ّ‬ ‫أفضل وأس��وأ ااتجاهات التي تحدث في وسائل اإعام‬ ‫استنادا إلى أحد الخبراء ال��ذي شهد‬ ‫ااجتماعية‪ ،‬وذل��ك‬ ‫ً‬ ‫ت�ط��ور ه��ذه ال��وس��ائ��ل اإع��ام�ي��ة م��ن خ��ال شبكة اأخ�ب��ار‬ ‫"س��ي إن إن"‪ .‬إن مستخدمي وس��ائ��ل اإع��ام ااجتماعية‬ ‫الذين كانوا على مقربة من موقع اانفجار أنجزوا أفضل‬ ‫م ��ا ي�س�ت�ط�ي��ع ال �ص �ح��اف �ي��ون ام ��واط� �ن ��ون إن � �ج� ��ازه‪ .‬ن�ق�ل��وا‬ ‫رواي� ��ات ش�ه��ود ع�ي��ان ح��ول م��ا ح ��دث‪ ،‬ك�م��ا ن�ق�ل��وا طبيعة‬ ‫الجو السائد في خضم الفوضى‪ ،‬ونقلوا امشاعر العميقة‬ ‫التي تتسم بها مثل ه��ذه اأح��داث‪ .‬لكن لفت صحافيون‬ ‫م �ح �ت��رف��ون إل ��ى أن ��ه وم ��ع م� ��رور ال �س��اع��ات‪ ،‬ب� ��رزت بعض‬ ‫أن ��واع ام�خ��اط��ر ل��وس��ائ��ل اإع ��ام ااج�ت�م��اع�ي��ة‪ .‬إذ ان�خ��رط‬ ‫امستخدمون لهذه الوسائل في عمليات التكهنات‪ ،‬وكانت‬ ‫تنقصهم ال�ح�ق��ائ��ق‪ ،‬وح�ت��ى أن بعضهم ح ��اول التصرف‬ ‫كمحققن لفرض تطبيق القانون وتحديد هوية امشتبه‬ ‫بهم‪ّ .‬‬ ‫شبهت كينغ هذا ااتجاه بحملة شعواء لتتبع أثر‬ ‫امتهمن على طريقة "م�ط��اردة ال�س��اح��رات رقميً" والتي‬ ‫يمكن لها أن تصبح خطيرة بشكل ا يصدق"‪.‬‬ ‫رأي ث��ال��ث "ال�ص�ح��اف�ي��ون ام �ح �ت��رف��ون ي �ح��اول��ون منذ‬ ‫ف �ت��رة ط��وي�ل��ة اال �ت��زام ب�م�ج�م��وع��ة م��ن ال �ق��واع��د اأخ��اق�ي��ة‬ ‫ت�ف��رض ق��ول الحقيقة‪ ،‬ون�ش��ر أق��وال الجهتن امتقابلتن‬ ‫لجانبي القصة اإخبارية بإنصاف وت��وازن‪ .‬لكن امؤكد‬ ‫ينبغي على القواعد اأخاقية للصحافين امواطنن أن‬ ‫تماثل ذلك"‪.‬‬ ‫ث��اث��ة آراء ح� ��ول ام� ��وض� ��وع‪ ،‬وه� ��ي إل� ��ى ج��ان��ب ف�ك��رة‬ ‫"الصحافي امواطن" مع بعض التحفظات‪.‬‬ ‫ما رأيكم؟‬

‫‪talha@talhamusa.com‬‬

‫بائع متجول يأمل في منافسة الكبار خال انتخابات الرئاسة اجزائرية في العام امقبل‬ ‫اج � �ت� ��اح ه� � ��وس ال� �ت ��رش ��ح م�ن�ص��ب‬ ‫رئاسة الجمهورية في الجزائر مواطنن‬ ‫بسطاء‪ ،‬وتجار وحرفين‪ ،‬كما هو حال‬ ‫ب��ائ��ع م�ت�ج��ول‪ ،‬وأي�ض��ا م��دي��ري صحف‪،‬‬ ‫ورؤس � ��اء أح� ��زاب ف�ت�ي��ة وغ �ي��ر م�ع��روف��ة‪،‬‬ ‫ي ��زاح � �م ��ون ال �ش �خ �ص �ي��ات ال �س �ي��اس �ي��ة‬ ‫ورؤساء حكومات‪ ،‬وأعلنوا أو يستعدون‬ ‫إعان ترشحهم للرئاسة‪.‬‬ ‫واستهوت لعبة الترشح للرئاسة‬ ‫ف��ي شكل فلكلوري ه ��ؤاء‪ ،‬وغالبيتهم‬ ‫يطمع ف��ي م�ق��اات صحافية يأتي فيها‬ ‫ذك��ر ت��رش�ح��ه‪ ،‬وف��ي ه��ذا ال �س �ي��اق‪ ،‬أعلن‬ ‫عياش حفايفة‪ ،‬وهو حرفي متواضع بدأ‬ ‫متجوا‪ ،‬قبل أن يؤسس‬ ‫مشواره بائعا‬ ‫ً‬

‫ج �م �ع �ي��ة م �ح �ل �ي��ة ل �ح �م��اي��ة ام �س �ت �ه �ل��ك‪،‬‬ ‫ترشحه لانتخابات الرئاسية امقبلة‪،‬‬ ‫وسبق له أن أعلن ترشحه في مناسبتن‬ ‫سابقتن في عام ‪ 2004‬و‪2009‬‬ ‫وأعلن مدير صحيفة يومية "الديار"‬ ‫ج� �م ��ال س � �ع� ��دي‪ ،‬ت��رش �ح��ه ان �ت �خ��اب��ات‬ ‫الرئاسة امقبلة‪ ،‬وقال سعدي إنه "يحمل‬ ‫م �ش��روع��ً ل�ت�ن�م�ي��ة ال � �ب� ��اد‪ ،‬إل� ��ى ج��ان��ب‬ ‫إص� � ��اح س �ي��اس��ي واق� �ت� �ص ��ادي ش��ام��ل‬ ‫يعتمد على الشباب والكفاءات"‪.‬‬ ‫وق� ��ال إم� ��ام س��اب��ق ف ��ي م�س�ج��د في‬ ‫العاصمة الجزائرية‪ ،‬عبدالفتاح حمداش‬ ‫زراوي‪ ،‬إن��ه ي�ن��وي ال�ت��رش��ح انتخابات‬ ‫الرئاسة‪.‬‬

‫وي �س �ع��ى زراوي ل �ت��أس �ي��س ح��زب‬ ‫س �ل �ف ��ي‪ ،‬ل �ك ��ن ال �س �ل �ط ��ات ا ت �س �م��ح ل��ه‬ ‫ب��ال�ن�ش��اط لصلته بالجبهة اإس��ام�ي��ة‬ ‫لإنقاذ امحظورة‬ ‫وأعلن رئيس ح��زب جبهة الشباب‬ ‫ال ��دي �م �ق ��راط ��ي أح� �م ��د ق� ��وراي� ��ة ت��رش�ح��ه‬ ‫لانتخابات الرئاسية‪ ،‬قبل أن يتراجع‬ ‫عن الفكرة‪ ،‬ويقرر سحب ترشحه‬ ‫وذك � ��ر اأم � ��ن ال� �ع ��ام ل �ح��زب ال �ن��ور‬ ‫ال�ج��زائ��ري ام��ؤس��س ح��دي�ث��ا‪ ،‬ب��در الدين‬ ‫ب �ل �ب��از‪ ،‬أن ��ه ق ��رر ال �ت��رش��ح ل��ان�ت�خ��اب��ات‬ ‫ال ��رئ ��اس �ي ��ة ام �ق �ب �ل��ة‪ ،‬وزع� � ��م أن � ��ه ت��رش��ح‬ ‫بطلب من كوادر حزبه الذي قال إن لديه‬ ‫مستقبا واع ��دا بالنظر إل��ى برنامجه‬

‫السياسي وااقتصادي وااجتماعي‪.‬‬ ‫وت � � � � � � � ��رش � � � � � � � ��ح رئ � � � � � � �ي � � � � � � ��س ح � � � � ��زب‬ ‫الوسطين وهو ح� ��زب غ �ي��ر م �ع��روف‪،‬‬ ‫م �ه��دي ع��ال��و‪ ،‬ل��ان�ت�خ��اب��ات ال��رئ��اس�ي��ة‬ ‫إنقاذ الباد من امخاطر التي تتهددها‪.‬‬ ‫وق ��دم ع�ب��دال�ع��زي��ز بلعيد‪ ،‬رئ�ي��س ح��زب‬ ‫ام �س �ت �ق �ب��ل ال� �س� �ي ��اس ��ي ال � � � ��ذي ت��أس��س‬ ‫حديثا‪ ،‬ترشحه لرئاسيات أبريل امقبل‪.‬‬ ‫وشملت حمى الترشح انتخابات‬ ‫الرئاسة عددا من الجزائرين امهاجرين‬ ‫امقيمن ف��ي ال �خ��ارج‪ ،‬ح�ي��ث أع�ل��ن رج��ل‬ ‫اأعمال امقيم في باريس رشيد نكاز قبل‬ ‫أسابيع ترشحه للرئاسة‪ ،‬ويعرف عنه‪،‬‬ ‫ه��و ال� ��ذي ك ��ان ي�ح�م��ل أي �ض��ا الجنسية‬

‫ال�ف��رن�س�ي��ة وت�خ�ل��ى ع�ن�ه��ا‪ ،‬دف��اع��ه عن‬ ‫امنقبات في فرنسا ‪.‬‬ ‫وق � ��دم ال �خ �ب �ي��ر ام ��ال ��ي ام �ق �ي��م في‬ ‫س ��وي � �س ��را م� �ن ��ذ ‪ 27‬س � �ن� ��ة‪ ،‬ع� �ل ��ي ب��ن‬ ‫ن��واري‪ ،‬ترشحه للرئاسة‪ ،‬الذي يحوز‬ ‫الجنسية السويسرية أيضا‪ ،‬وقال إنه‬ ‫"ي�ط�م��ح أن ي�ك��ون رئ�ي�س��ً سويسريا‬ ‫للجزائر"‪.‬‬ ‫ويعتزم الكاتب والروائي الجزائري‬ ‫ام�ق�ي��م ف��ي ب��اري��س‪ ،‬ياسمينة خ�ض��را‪،‬‬ ‫واس �م��ه ال�ح�ق�ي�ق��ي م�ح�م��د م��ول�س�ه��ول‪،‬‬ ‫الترشح للرئاسيات امقبلة وقدم كمال‬ ‫ب��ن ك��وس��ة‪ ،‬وه��و خبير م��ال��ي يقيم في‬ ‫ل �ن��دن‪ ،‬ت��رش�ح��ه ل�ل��رئ��اس�ي��ات‪ ،‬وصمم‬

‫موقعا لعرض برنامجه اانتخابي‪.‬‬ ‫وي � �ص� ��ف ام � �ت ��أم � �ل ��ون ف � ��ي ام �ش �ه��د‬ ‫السياسي في الجزائر ه��ؤاء امرشحن‬ ‫ب��"ال�ف�ل�ك�ل��ور ال�س�ي��اس��ي"‪ ،‬وق ��ال الباحث‬ ‫لخضر سفير ل��"ال�ع��رب�ي��ة‪.‬ن��ت" إن "ه��ذه‬ ‫ال� �ت ��رش� �ي� �ح ��ات غ� �ي ��ر ج � ��دي � ��ة‪ ،‬وه � � ��ؤاء‬ ‫امرشحون ا يمكنهم جمع التوقيعات‬ ‫امطلوبة دس�ت��وري��ا‪ ،‬وام �ق��درة ب ��‪ 75‬ألف‬ ‫توقيع من امواطنن‪.‬‬ ‫وف��ي مقابل ه��ذا ال�ه��وس بالترشح‬ ‫أكثر امناصب حساسية في الباد‪ ،‬ما‬ ‫زالت قائمة امرشحن الجدين مقتصرة‬ ‫على أرب��ع شخصيات سياسية أعلنت‬ ‫ترشحها‪ ،‬هي رئيس الحكومة اأسبق‬

‫أح � �م ��د ب� ��ن ب� �ي� �ت ��ور‪ ،‬ورئ � �ي� ��س ال �ج �ب �ه��ة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ال �ج ��زائ ��ري ��ة م ��وس ��ى ت ��وات ��ي‪،‬‬ ‫ورئ �ي��س ح ��زب "ج �ي��ل ج��دي��د" ام �ع��ارض‬ ‫جيالي سفيان‪ ،‬ورئيس حزب عهد ‪،54‬‬ ‫علي فوزي رباعن ‪.‬‬ ‫وأرج� � ��أ رئ �ي��س ال �ح �ك��وم��ة اأس �ب��ق‬ ‫علي بن فليس وامنافس البارز للرئيس‬ ‫ب��وت�ف�ل�ي�ق��ة ف ��ي رئ��اس �ي��ات ‪ 2004‬إع ��ان‬ ‫ترشحه إلى منتصف شهر يناير امقبل‪.‬‬ ‫ول� ��م ي �ح �س��م ال��رئ �ي��س ع �ب��دال �ع��زي��ز‬ ‫بوتفليقة مسألة ترشحه لعهدة رئاسية‬ ‫راب � �ع ��ة‪ ،‬ب��ال �ن �ظ��ر إل� ��ى وض �ع ��ه ال�ص�ح��ي‬ ‫الحرج‪.‬‬ ‫(العربية‪.‬نت)‬


N76