Page 1

‫عصيد‪ :‬فساد‬ ‫امؤسسات يؤثػ‬ ‫سلباً على القضية‬ ‫اأماؼيغية‬ ‫ويعػقل‬ ‫الرامج‬ ‫الجديدة‬ ‫> مدير النشر‪ :‬علي ليلي‬

‫> العدد‪ > 53 :‬اأربعاء ‪ 30‬محرم‬

‫‪1435‬‬

‫امـوافق‬

‫‪ 04‬دجنبر ‪2013‬‬

‫يومية شاملة‬

‫أحمد فؤاد نجم شاعػ «غجع التامعة‬ ‫يا عمي حمزة للجد تاني»ززيػحل‬ ‫متألقاً‬ ‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬

‫> ملف الصحافة عدد‪ 22 :‬ص‪ > 2013‬الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫وزارة التجهيز وشركات النقل ستشتري جميع "الكريمات"‪ ..‬وثاثمائة ألف درهم أصحاب الحافات امهترئة‬

‫ثاث سنوات ويندثر نظام «امأذونيات» في النقل العمومي‬ ‫الرباط‪ :‬دينا الدردابي‬ ‫ق� ��ال� ��ت م� � �ص � ��ادر وزارة ال �ت �ج �ه �ي��ز‬ ‫والنقل إن خطة إلغاء نظام امأذونيات‬ ‫(ال �ك��ري �م��ات) ف��ي ق �ط��اع ال �ح��اف��ات ال�ت��ي‬ ‫ت��رب��ط ب��ن ام ��دن‪ ،‬ستنفد خ��ال ف�ت��رة ا‬ ‫ت �ت �ج��اوز ث ��اث س� �ن ��وات‪ ،‬ب��ال�ن�س�ب��ة إل��ى‬ ‫اأف��راد الذين يملكون حاليً مأذونيات‬ ‫س �ت��دف��ع ل �ه��م ال ��دول ��ة أو ش��رك��ات ال�ن�ق��ل‬ ‫تعويضات مالية‪ ،‬تبعً لطول الخطوط‬ ‫ال �ت��ي ت�ع�م��ل ف�ي�ه��ا ه ��ذه ال �ح��اف��ات‪ .‬في‬ ‫حن أفادت امصادر أن الخطة ا تشمل‬ ‫س �ي ��ارات اأج� ��رة ال �ص �غ �ي��رة وال �ك �ب �ي��رة‪،‬‬ ‫أن �ه��ا ت��دخ��ل ف ��ي اخ �ت �ص��اص��ات وزارة‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫وقال مصطفى بابا‪ ،‬مستشار عزيز‬ ‫رب��اح وزي��ر ال�ن�ق��ل وال�ت�ج�ه�ي��ز‪ ،‬إن نظام‬ ‫ام ��أذون � �ي ��ات س �ي �ع � ّ�وض ب �ن �ظ��ام "دف �ت��ر‬ ‫التحمات" لشركات النقل‪ .‬وأشار بابا‬ ‫في تصريحات خاصة إلى أن هذا القرار‪،‬‬ ‫يدخل في إطار إعادة هيكلة قطاع النقل‬ ‫ال�ع�م��وم��ي‪ ،‬وأض ��اف أن ال�ق�ط��اع "ي�ع��رف‬ ‫ف��وض��ى ع��ارم��ة ويتخبط ف��ي م�ش��اك��ل ا‬ ‫ت�ح�ص��ى"‪ .‬وق��ال إن ال�ح��اف��ات القديمة‬ ‫ام�ه�ت��رئ��ة س�ي�ج��ري ت�ع��وي��ض أصحابها‬ ‫مساعدتهم على‬ ‫بمبلغ ‪ 300‬أل��ف دره��م‬ ‫ً‬ ‫شراء حافلة جديدة‪ .‬وزاد قائا إن الخطة‬ ‫ت�ن�ت�ظ��ر م �ص��ادق��ة م�ج�ل��س ام�س�ت�ش��اري��ن‬ ‫ل �ت��دخ��ل ح �ي��ز ال �ت �ن �ف �ي��ذ ب �ع��د أن ص ��ادق‬ ‫عليها مجلس ال�ن��واب ف��ي وق��ت سابق‪،‬‬ ‫وتوقع إجازة مجلس امستشارين لها‪.‬‬ ‫وأوض � ��ح ب ��اب ��ا‪ ،‬أن ال �خ �ط��ة ت�ق�ض��ي‬ ‫إع � � � ��ادة ش� � � ��راء م � ��أذون� � �ي � ��ات ال� �ن� �ق ��ل م��ن‬ ‫ممتلكيها من طرف وزارة النقل مقابل‬ ‫ت� �ع ��وي ��ض م� � � ��ادي ي �خ �ت �ل ��ف ب ��اخ� �ت ��اف‬ ‫خصوصية امأذونية التي يتوفر عليها‬ ‫ح��ام�ل�ه��ا‪ ،‬أو م��ن ط��رف ش��رك��ات مهيكلة‬ ‫ف��ي ال �ق �ط��اع‪ ،‬وب��ال �ت��ال��ي ه �ن��اك خ �ي��اران‬ ‫أم� ��ام أص �ح��اب ام ��أذون� �ي ��ات‪ ،‬اأول بيع‬ ‫امأذونية لوزارة النقل‪ ،‬والخيار الثاني‬ ‫بيعها لشركات مهيكلة في قطاع النقل‬ ‫العمومي‪.‬‬ ‫وأضاف بابا أن وزارة النقل أعلنت‬ ‫ف��ي وق��ت س��اب��ق ع��ن ل��وائ��ح امستفيدين‬ ‫م��ن ام��أذون �ي��ات ال��ذي��ن ح �ص �ل��وا عليها‬ ‫بطرق مختلفة‪ ،‬والتي تخول ممتلكيها‬ ‫ال�ح�ص��ول ع�ل��ى دخ��ل ش�ه��ري ع��ن طريق‬ ‫تأجيرها‪.‬‬ ‫وق ��ال ب��اب��ا‪ ،‬إن ال� ��وزارة ت�ع�م��ل على‬ ‫إعادة هيكلة القطاع ليضم مهنين فقط‪،‬‬ ‫وأش��ار إل��ى أن ال��وزارة تواجهها الكثير‬

‫م��ن امشاكل والعراقيل ف��ي التعامل مع‬ ‫ه ��ذا ال �ق �ط��اع‪ ،‬وزاد م��وض �ح��ً " ن �ح��ن ا‬ ‫نستطيع أن نحدد الجهة التي نتعامل‬ ‫معها‪ ،‬فهناك من جهة‪ ،‬صاحب امأذونية‬ ‫ال� ��ذي ي �ح �م��ل ال �ش �ه��ادة ام �س �ل �م��ة ل ��ه من‬ ‫ط ��رف وزارة ال �ن �ق��ل‪ .‬وم ��ن ج �ه��ة أخ ��رى‪،‬‬ ‫ه�ن��اك ص��اح��ب ال�ح��اف�ل��ة وه��و امستثمر‬ ‫ال��ذي اش�ت��راه��ا‪ .‬وم��ن جهة ثالثة‪ ،‬هناك‬ ‫سائق الحافلة"‪ .‬ومضى يقول‪ "،‬في حال‬ ‫ح��دوث مخالفة‪ ،‬تواجه ال��وزارة مشكلة‬ ‫عويصة‪ ،‬وهي تحديد الجهة امسؤولة‪،‬‬ ‫ذل��ك أن ص��اح��ب ام��ؤذون �ي��ة يحتج على‬ ‫"ق�ط��ع رزق ��ه"‪ ،‬وي�ح�م��ل ص��اح��ب الحافلة‬ ‫السائق مسؤولية الحادث‪ ،‬ويبقى هذا‬ ‫اأخ �ي��ر ال�ح�ل�ق��ة اأض �ع��ف ف��ي مسلسل‬ ‫ت� �ب ��ادل اات� �ه ��ام ��ات‪ ،‬م �م��ا ي �ص� ّ�ع��ب ع�ل��ى‬ ‫ال�س�ل�ط��ات ام�ع�ن�ي��ة ال�ت��واص��ل م��ع جميع‬ ‫هؤاء اأطراف"‪.‬‬ ‫وأض � � ��اف م �ص �ط �ف��ى ب ��اب ��ا‪ ،‬أن ‪70‬‬ ‫في امائة من امأذونيات يملكها أف��راد‪،‬‬ ‫ف��ي ح��ن ت�م�ت�ل��ك ش��رك��ات ال �ن �ق��ل ‪ 30‬في‬ ‫امائة من ام��أذون�ي��ات‪ ،‬وق��ال إن أزي��د من‬ ‫‪ 34‬في امائة منها غير مستغلة بسبب‬ ‫الخافات‪ ،‬ففي حالة وفاة شخص لديه‬ ‫م��أذون �ي��ة ن �ق��ل‪ ،‬ت�ن�ش��ب ال �ص��راع��ات بن‬ ‫الورثة‪ ،‬مما يعرقل السيرورة الطبيعية‬ ‫للعملية‪ ،‬وهناك اآن العديد من القضايا‬ ‫العالقة في أروقة امحاكم في هذا الصدد‪.‬‬ ‫وأفاد بابا بأن أكثر من عشرة آاف عامل‬ ‫ف��ي ه��ذا ال�ق�ط��اع‪ ،‬غير م�ص��رح بهم لدى‬ ‫الصندوق الوطني للضمان ااجتماعي‪،‬‬ ‫وكنتيجة لهذه الوضعية نجد أحيانً‬ ‫شخصً تجاوز عمره ال� ‪ 70‬سنة ومازال‬ ‫يمارس مهنة السياقة ‪.‬‬ ‫وأش��ار بابا في ه��ذا الصدد إل��ى أن‬ ‫"ح��ادث تيشكا" ال��ذي تسبب فيه سائق‬ ‫ك��ان تجاوز ‪ 70‬سنة‪ ،‬وم��ن ام�ف��روض أن‬ ‫ي �ك��ون ق��د أح � ًي��ل ع �ل��ى ال �ت �ق��اع��د ل��و ك��ان‬ ‫القطاع مهيكا ‪.‬‬ ‫وق��ال أيضا بابا إن معظم حافات‬ ‫ال�ن �ق��ل م �ه �ت��رئ��ة‪ ،‬إض��اف��ة إل ��ى أن ��ه سجل‬ ‫ت��راج��ع كبير ف��ي اإق �ب��ال على حافات‬ ‫ال �ن �ق��ل ال �ع �م��وم��ي م��ن ط ��رف ام��واط �ن��ن‪،‬‬ ‫وأرج��ع بابا‪ ،‬هذا اأم��ر إلى نقص الثقة‬ ‫ال �ت��ي ي��ول�ي�ه��ا ام��واط �ن��ون ل�ق�ط��اع النقل‬ ‫بصفة عامة‪ ،‬إذ منذ ‪ 20‬سنة كانت نسبة‬ ‫ام �س��اف��ري��ن ال ��ذي ��ن ي �س �ت �ق �ل��ون ح��اف��ات‬ ‫النقل العمومي تصل إل��ى ‪ 76‬في امائة‬ ‫م��ن م�ج�م��وع ام�س��اف��ري��ن‪ ،‬فيما ل��م تتعد‬ ‫ه��ذه النسبة ‪ 50‬ف��ي ام��ائ��ة ف��ي السنوات جرى أمس في مراكش تكريم النجم امغربي محمد خيي وتسلم‪ ،‬نجمة امهرجان من رفيق دربه اممثل محمد بسطاوي‪ ،‬ورقص النجمان على إيقاع موسيقى كناوة فوق منصة التكريم (تصوير احمد‬ ‫اماضية‪.‬‬ ‫الدكالي)‬

‫وزير الداخلية يقر بفشل احكومة معاقون يطالبون في يومهم الوطني احكومة«معاش األف درهم»‬ ‫في محاربة «الكيف»‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬

‫الرباط‪ :‬نعيمة امباركي‬

‫أق� � � � ��ر م � �ح � �م� ��د ح � � �ص� � ��اد وزي � � ��ر‬ ‫ال ��داخ � �ل � �ي ��ة ب� �ف� �ش ��ل ال� �ح� �ك ��وم ��ة ف��ي‬ ‫القضاء على زراعة القنب الهندي‪،‬‬ ‫ام�ع��روف ب��اس��م "ا ًل�ك�ي��ف"‪ ،‬موضحا‬ ‫أن" ليس هناك حا سحريً للقضاء‬ ‫القنب الهندي وأن اأمر‬ ‫على زراعة ً‬ ‫ي�ق�ت�ض��ي أوا م �ح��ارب��ة ام�ت��اج��ري��ن‬ ‫بهذه امادة"‪ .‬وأعلن وزير الداخلية‬ ‫أم� ��س (ال � �ث� ��اث� ��اء)‪ ،‬خ� ��ال ال�ج�ل�س��ة‬ ‫اأس�ب��وع�ي��ة لأسئلة ال�ش�ف��وي��ة في‬ ‫م �ج �ل��س ال� �ن ��واب‪ ،‬أن ام �ح �ج��وز من‬ ‫م� ��ادة ال �ق �ن��ب ال �ه �ن��دي س �ج��ل خ��ال‬ ‫ال �ع��ام ال �ج��اري ارت �ف��اع��ً بنسبة ‪40‬‬ ‫ف��ي ام ��ائ ��ة‪ ،‬وق ��ال ف��ي ه ��ذا ال �ص��دد"‬ ‫ام� �ج� �ه ��ودات ال� �ت ��ي ت ��م ال� �ق� �ي ��ام ب�ه��ا‬ ‫ع�ل��ى م�س�ت��وى التحسيس بأهمية‬ ‫ال��زراع��ات البديلة‪ ،‬أدت إل��ى تراجع‬ ‫امساحات امزروعة خال السنوات‬ ‫اأخيرة بنسبة ‪ 40‬في امائة"‪ .‬وأكد‬ ‫وزير الداخلية أن امشكلة الخطيرة‬ ‫ال �ت ��ي ي �ت �ع��ن ال �ت �ع �ب �ئ��ة م �ح��ارب�ت �ه��ا‬ ‫ه��ي امتعلقة ب��اأق��راص امهلوسة‪،‬‬ ‫مضيفا أنه تم خال السنة الجارية‬ ‫حجز ‪ 414‬ألف قرص من هذه امادة‬

‫امدمرة‪ ،‬معربً عن استعداد وزارته‬ ‫للمشاركة في جميع النقاشات التي‬ ‫تسعى إلى البحث عن حلول لهذه‬ ‫امشكلة‪.‬‬ ‫وارت �ف �ع��ت ف ��ي اآون � ��ة اأخ �ي��رة‬ ‫أص� � ��وات ت �ط��ال��ب ب � �ض ��رورة ت�ق�ن��ن‬ ‫زراع� ��ة ال �ق �ن��ب ال �ه �ن��دي ف��ي م�ن��اط��ق‬ ‫ال �ش �م��ال‪ ،‬ووض� ��ع ح��د ل�ل�م��اح�ق��ات‬ ‫وام �ت ��اب �ع ��ات ال �ت ��ي ت �ط ��ال م ��زارع ��ي‬ ‫ه� ��ذه ام� � ��ادة ام� �ح� �ظ ��ورة‪ ،‬وف� ��ي ه��ذا‬ ‫ال�س�ي��اق سيعقد ال �ي��وم (اأرب �ع��اء)‬ ‫ي� ��وم دراس � ��ي ف ��ي ال �ب ��رم ��ان ي�ن�ظ�م��ه‬ ‫ف� ��ري� ��ق اأص � ��ال � ��ة وام � �ع � ��اص � ��رة ف��ي‬ ‫م �ج �ل��س ال� � �ن � ��واب‪ ،‬ي �ع ��ال ��ج ظ ��اه ��رة‬ ‫زراع� ��ة ال�ق�ن��ب ال �ه �ن��دي‪ ،‬ك�م��ا ط��ال��ب‬ ‫ن��ور الدين مضيان‪ ،‬رئيس الفريق‬ ‫ااستقالي في مجلس النواب‪ ،‬في‬ ‫وق��ت س��اب��ق‪ ،‬بتقنن ه��ذه ال��زراع��ة‬ ‫غ�ي��ر ام �ش��روع��ة‪ ،‬ع�ب��ر منحها صفة‬ ‫الشرعية القانونية‪.‬‬ ‫وف��ي ال�س�ي��اق ن�ف�س��ه‪ ،‬أوض�ح��ت‬ ‫م �ص��ادر اأم� ��م ام �ت �ح��دة ف��ي ت�ق��ري��ر‬ ‫ج � ��دي � ��د أن ام� � �غ � ��رب ي � �ظ� ��ل ام �ن �ت ��ج‬ ‫ال��رئ�ي�س��ي وام �م��ون ال �ع��ام��ي للقنب‬ ‫الهندي‪ ،‬وأنه مصدر أكبر كمية من‬ ‫هذه امخدرات‪.‬‬

‫خ ��اض أم ��س (ال� �ث ��اث ��اء)‪،‬‬ ‫ذوو ااح �ت �ي��اج��ات ال �خ��اص��ة‬ ‫م� � �س� � �ي � ��رة اح � �ت � �ج� ��اج � �ي� ��ة ف ��ي‬ ‫ال � ��دارال� � �ب� � �ي� � �ض � ��اء‪ ،‬ف � ��ي إط � ��ار‬ ‫ت� �خ� �ل� �ي ��ده ��م ل� �ل� �ي ��وم ال� �ع ��ام ��ي‬ ‫ل��أش �خ��اص ام� �ع ��اق ��ن‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫ي �ص��ادف ال �ث��ال��ث م��ن دج�ن�ب��ر‬ ‫م��ن ك��ل س �ن��ة‪ .‬رف �ع��وا خالها‬ ‫ش� � � �ع � � ��ارات ت � �ط� ��ال� ��ب ال � ��دول � ��ة‬ ‫ب � � � ��اإدم � � � ��اج ف � � ��ي ام � �ج � �ت � �م� ��ع‪،‬‬ ‫وتحسن وضعيتهم امزرية‪.‬‬ ‫ام�س�ي��رة نظمتها جميعة‬ ‫اأم � � ��ل ام� �غ ��رب� �ي ��ة ل �ل �م �ع��اق��ن‪،‬‬ ‫وج��اب��ت بعض ش��وارع الحي‬ ‫ام �ح �م��دي‪ ،‬ب �م �ش��ارك��ة ح��وال��ي‬ ‫‪ 1700‬م� �ع ��اق وف �ع��ال �ي��ات م��ن‬ ‫ام� �ج� �ت� �م ��ع ام � ��دن � ��ي ام� �س ��ان ��دة‬ ‫ل�ق�ض�ي�ت�ه��م‪ ،‬رددوا ش �ع��ارات‬ ‫ت � �ش � �ي� ��ر إل� � � � ��ى م � � ��ا أس � �م� ��وه� ��ا‬ ‫ب��ال��وض�ع�ي��ة ام �ت��ردي��ة ام�ل�ي�ئ��ة‬ ‫بامعاناة التي تعيشها هذه‬ ‫ال �ش��ري �ح��ة م��ن ام �ج �ت �م��ع‪ .‬كما‬ ‫ط��ال �ب��ت ال �ج �م �ع �ي��ة ال �ح �ك��وم��ة‬ ‫بإخراج ما تعهدت به سابقا‬ ‫إل � ��ى أرض ال � ��واق � ��ع‪ ،‬اس �ي �م��ا‬ ‫ح��ق ااس �ت �ف��ادة م��ن اإدارات‬

‫ال� � �ع� � �م � ��وم� � �ي � ��ة‪ ،‬وال � �ت � �ط � �ب � �ي� ��ب‬ ‫وخ � ��دم � ��ات ال � �ع� ��اج ام �ج��ان��ي‬ ‫وال �ت �م��درس وح ��ق ال �ت �ك��وي��ن‪،‬‬ ‫باإضافة إلى تشغيل أصحاب‬ ‫الشهادات من امعاقن‪.‬‬ ‫وت��م اختتام ه��ذه امسيرة‬ ‫ب �ك �ل �م��ة ل� �ي ��وس ��ف ال ��رخ� �ي ��ص‬ ‫رئيس الجمعية موجهة إلى‬ ‫الحكومة والرأي العام‪ ،‬طالب‬ ‫فيها بتسريع إخ ��راج ق��ان��ون‬ ‫اأشخاص امعاقن إلى حيز‬ ‫التنفيذ‪ ،‬بهدف التخفيف من‬ ‫معاناتهم طبقا للمادة ‪ 34‬من‬ ‫ال��دس �ت��ور ال�ج��دي��د ال ��ذي أل��زم‬ ‫السلطات العمومية بتهييئ‬ ‫ب� � ��رام� � ��ج ش � �م� ��ول � �ي� ��ة إدم� � � ��اج‬ ‫الشخص امعاق‪.‬‬ ‫وق� ��ال ي��وس��ف ال��رخ �ي��ص‪،‬‬ ‫ف��ي ت�ص��ري��ح خ ��اص‪ ،‬إن أب��رز‬ ‫مشكلة يواجهها اأشخاص‬ ‫امعاقن في امغرب‪ ،‬يكمن في‬ ‫غياب قانون يعطي لهذه الفئة‬ ‫ح �ق��وق �ه��ا ال� �خ ��اص ��ة‪ ،‬م �ش �ي��را‬ ‫إل��ى أن ام�ع��اق ا يستفيد من‬ ‫س��ائ��ر ال�خ��دم��ات ااجتماعية‬ ‫وال� � �ص� � �ح� � �ي � ��ة وال� �ت� �ع� �ل� �ي� �م� �ي ��ة‬ ‫ع �ل��ى غ� ��رار ب��اق��ي ام��واط �ن��ن‪.‬‬ ‫وأضاف أنه ينبغي منح ذوي‬

‫ااحتياجات الخاصة بطاقات‬ ‫ق ��ان ��ون� �ي ��ة م � ��ن ط� � ��رف وزارة‬ ‫اأس��رة والتضامن والتنمية‬ ‫ااج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل��ى‬ ‫ص� ��رف ال ��دع ��م ام �ب��اش��ر ال ��ذي‬ ‫وع� ��دت ب��ه ال �ح �ك��وم��ة س��اب�ق��ا‪،‬‬ ‫ف��ي ح��دود أل��ف دره��م‪ ،‬بهدف‬ ‫م �س��اع��دة ام �ع��اق��ن وأس ��ره ��م‬ ‫ع � � �ل � ��ى ت� � �ح� � �م � ��ل ام � � �ص � ��اري � ��ف‬ ‫ام � �ت � �ع ��ددة وت �ل �ب �ي��ة ج � ��زء م��ن‬ ‫حاجياتهم ال�ي��وم�ي��ة‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى أن هناك أسرً تضم أكثر‬ ‫م� ��ن م � �ع� ��اق‪ ،‬م� ��ا ي �ش �ك��ل ع�ب�ئ��ً‬ ‫كبيرً عليهم‪.‬‬ ‫وب � � �خ � � �ص� � ��وص ت� � �ج � ��اوب‬ ‫الجهات الرسمية مع مطالب‬ ‫امعاقن‪ ،‬أوضح الرخيص أن‬ ‫ه� ��ذا ام ��وض ��وع ي �خ��ص ل�ي��س‬ ‫فقط وزارة اأسرة والتضامن‬ ‫وال �ت �ن �م �ي��ة ااج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬ب��ل‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن ال�ق�ط��اع��ات‪ ،‬منها‬ ‫وزارات ال�ت�ع�ل�ي��م‪ ،‬وال �ص �ح��ة‪،‬‬ ‫والتعليم والحكامة وامالية‪،‬‬ ‫ع�ل��ى اع�ت�ب��ار أن م�ش��اك��ل ه��ذه‬ ‫ال �ف �ئ��ة ت �ش �م��ل ع � ��دة ج ��وان ��ب‪.‬‬ ‫واس �ت �ط��رد ب��ال �ق��ول إن ه�ن��اك‬ ‫ت�ج��اوب��ً ن��وع�ي��ً م��ع مطالبهم‬ ‫م��ن ط ��رف ال �س �ل �ط��ات ام�ح�ل�ي��ة‬

‫على مستوى الدارالبيضاء‪،‬‬ ‫لكنه يعتبر أنه بالنسبة إلى‬ ‫ال�ق�ط��اع��ات ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬يصعب‬ ‫على السلطات امحلية التدخل‬ ‫ف� �ي� �ه ��ا‪ ،‬م �ض �ي �ف��ا أن ت� �ج ��اوب‬ ‫وزارة ال �ح �ق��اوي ي�ب�ق��ى دون‬ ‫ام� �س� �ت ��وى‪ ،‬م �ع �ت �ب��رً أن� ��ه ك��ان‬ ‫ع� �ل� �ي� �ه ��ا ت� �خ� �ص� �ي ��ص ن � � ��دوة‬ ‫ل��اج �ت �م��اع م ��ع م �م �ث �ل��ي ه��ذه‬ ‫الفئة في يومهم الوطني من‬ ‫أجل ااستماع إليهم‪.‬‬ ‫ك �م��ا أش� � ��ار إل � ��ى ض � ��رورة‬ ‫اس� � �ت� � �ف � ��ادة ك� � ��ل اأش� � �خ � ��اص‬ ‫ام �ع��اق��ن م��ن ب�ط��اق��ة "رام �ي��د"‬ ‫ب � �ش � �ك ��ل ت � �ل � �ق� ��ائ� ��ي‪ ،‬م� �ع� �ت� �ب ��را‬ ‫أن � ��ه ورش م �ل �ك��ي ي �سُ �ت �ه��دف‬ ‫ب� ��اأس� ��اس ال� �ف� �ئ ��ات ام � �ع ��وزة‬ ‫وام �ح �ت��اج��ة‪ .‬وب��ال�ن�س�ب��ة إل��ى‬ ‫خ �ط��وات �ه��م ام�س�ت�ق�ب�ل�ي��ة‪ ،‬ق��ال‬ ‫إن � �ه� ��م ي� �س� �ت� �ه ��دف ��ون إس� �م ��اع‬ ‫ص ��وت� �ه ��م ف� ��ي ال � �ب� ��رم� ��ان‪ ،‬م��ن‬ ‫خ� � ��ال وق � �ف� ��ات اح �ت �ج��اج �ي��ة‬ ‫أم ��ام ام��ؤس �س��ة ال�ت�ش��ري�ع�ي��ة‪،‬‬ ‫ب ��اإض ��اف ��ة إل� ��ى ال ��دف ��ع ن�ح��و‬ ‫اق� � �ت � ��راح م � �ش� ��اري� ��ع ق� ��وان� ��ن‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن نسبة امعاقن‬ ‫تبلغ حوالي ثاثة ماين من‬ ‫مجموع امواطنن امغاربة‪.‬‬

‫> رئيس التحرير‪ :‬طلحة جبريل‬

‫جالة املك يجري محادثات‬ ‫مع كلينتون في نيويورك‬ ‫أج � ��رى ج ��ال ��ة ام �ل ��ك م �ح �م��د ال� �س ��ادس‬ ‫أم��س (ال �ث��اث��اء) ف��ي ن �ي��وي��ورك‪ ،‬م�ح��ادث��ات‬ ‫م��ع "ه �ي��اري كلينتون" وزي ��رة الخارجية‬ ‫اأميركية السابقة‪.‬‬ ‫وق ��ال ب�ي��ان ال��دي��وان ام�ل�ك��ي إن ال�ل�ق��اء‪،‬‬ ‫الذي تم خاله تبادل الرأي بشأن مجموعة‬ ‫من القضايا امهمة‪ ،‬يعكس أواصر الصداقة‬ ‫ام�ت�ج��ددة ال�ت��ي تجمع ب��ن ال�ع��ائ�ل��ة املكية‬ ‫وع��ائ�ل��ة ك�ل�ي�ن�ت��ون‪ ،‬وال�ت�ق��دي��ر ال�ك�ب�ي��ر ال��ذي‬ ‫تكنه للمغرب وشعبه‪ .‬وأض��اف البيان‪ ،‬أن‬ ‫ه��ذه ام�ب��اح�ث��ات ت�ن��درج ف��ي إط��ار ال�ل�ق��اءات‬ ‫والزيارة التي يقوم بها جالة املك للوايات‬ ‫امتحدة اأميركية‪ .‬وكان جالة املك مرفوقا‬ ‫خال هذه امباحثات بصاحب السمو املكي‬ ‫اأمير مواي رشيد‪.‬‬

‫ستنطلق ال �ي��وم (اأرب� �ع ��اء) أول ��ى جلسات‬ ‫الحوار الخاصة بإصاح منظومة التقاعد تحت‬ ‫رعاية وزارة الوظيفة العمومية وتحديث اإدارة‪.‬‬ ‫وف��ي ه��ذا اإط ��ار‪ ،‬ق��ال محمد م�ب��دع ال��وزي��ر‬ ‫ام�ن�ت��دب ل��دى وزي��ر الوظيفة العمومية وتحديث‬ ‫اإدارة إن��ه ستنطلق ال �ي��وم أول ��ى ال �ل �ق��اءات التي‬ ‫ستعقد م��ع ام��رك��زي��ات ال�ن�ق��اب�ي��ة ل�ب�ح��ث م�ق��ارب��ة‬ ‫نوعية شاملة معالجة ااخ�ت��اات التي تعرفها‬ ‫منظومة التقاعد في امغرب‪ .‬وقال "سيتم خال‬ ‫هاته اللقاءات والحوارات مع النقابات البحث عن‬ ‫حلول استعجالية لصندوق التقاعد الذي يعرف‬ ‫مجموعة من امشاكل‪ ،‬وأنه لن يتم على اإطاق‬ ‫امساس بما تم تحقيقه سابقا من مكتسبات"‪.‬‬

‫ق� � � � ��رر ام� � �ك� � �ت � ��ب ال� � �س� � �ي � ��اس � ��ي ل � �ح� ��زب‬ ‫ال��ات �ح��اد ااش �ت ��راك ��ي ل �ل �ق��وات ال�ش�ع�ب�ي��ة‬ ‫دع��وة امسؤولن ااتحادين في اأجهزة‬ ‫التنفيذية للفيدرالية الديمقراطية للشغل‪،‬‬ ‫وامنظمة الديمقراطية للشغل‪ ،‬والنقابة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ل�ل�ت�ع�ل�ي��م ال �ع��ال��ي‪ ،‬إل ��ى اج�ت�م��اع‬ ‫ت �ح �ض �ي ��ري ل �ت �ن �س �ي��ق ع� �م ��ل ال �ق �ط ��اع ��ات‬ ‫ااجتماعية‪ ،‬وتنظيمها ف��ي أف��ق تشكيل‬ ‫لجنة عمالية داخل الحزب‪.‬‬ ‫يناقش سعد الدين العثماني‪ ،‬رئيس امجلس‬ ‫الوطني ل�ح��زب ال�ع��دال��ة ووزي��ر الخارجية السابق‪،‬‬ ‫م ��وض ��وع "ق � � � ��راءات ت�ش�خ�ي�ص�ي��ة واس �ت �ش��راف �ي��ة‬ ‫للسياسة الخارجية امغربية في ضوء أداء تجربة‬ ‫سنتي ‪ 2012‬و‪ ،"2013‬الذي ينظمه امجلس امغربي‬ ‫ل�ل�ش��ؤون ال�خ��ارج�ي��ة‪ ،‬ف��ي إط ��ار ب��رن��ام�ج��ه الثقافي‬ ‫لنهاية العام الحالي‪ ،‬في الساعة الرابعة من عصر‬ ‫اليوم بقاعة امحاضرات بمعهد الدراسات اإفريقية‬ ‫التابع لجامعة محمد الخامس السويسي في مدينة‬ ‫العرفان في الرباط‪.‬‬ ‫ق ��ال ��ت م� �ص ��ادر ال �ج �م��اع��ة ال �ح �ض��ري��ة‬ ‫ل�ط�ن�ج��ة إن �ه��ا س�ت�س�ت�ق�ب��ل خ��ال اأس �ب��وع‬ ‫ال � �ج� ��اري وف� � ��دً م� ��ن س � �ف� ��راء دول أم �ي��رك��ا‬ ‫الاتينية‪ ،‬وقالت امصادر إن اأم��ر يدخل‬ ‫في إطار تطوير اأداء الدبلوماسي اموازي‬ ‫لنظيره الرسمي‪ .‬وأشارت امصادر نفسها‬ ‫إلى أن الزيارة تدخل في إطار "توجيهات‬ ‫ملكية"‪ ،‬سيتم خالها إجراء مجموعة من‬ ‫ال �ل �ق��اء ات م��ع ال�ف��اع�ل��ن ام�ح�ل�ي��ن ل��إط��اع‬ ‫ع�ل��ى ال �ت �ج��ارب ام�غ��رب�ي��ة ف��ي م�ج��ال تدبير‬ ‫الشأن العام امحلي‪.‬‬

‫أث� ��ار م�ح�م��د اأن� �ص ��اري رئ �ي��س ال�ف��ري��ق‬ ‫ااس�ت�ق��ال��ي ف��ي م�ج�ل��س ام�س�ت�ش��اري��ن أم��س‬ ‫(ال �ث ��اث��اء)‪ ،‬م��وض��وع��ا ي�ت�ع�ل��ق ب �ع��دم اه�ت�م��ام‬ ‫ال�ح�ك��وم��ة بالوضعية ام��زري��ة وال�ص�ع�ب��ة التي‬ ‫يعيشها سكان عمارة "برنار" امملوكة لوزارة‬ ‫اأوق � ��اف وال� �ش ��ؤون اإس��ام �ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي ان �ه��ار‬ ‫مدخلها في مدينة مكناس في منطقة حمرية‪.‬‬ ‫أعلنت وزارة السياحة‪ ،‬أمس (الثاثاء)‪،‬‬ ‫أن عدد السياح الذين زاروا امغرب إلى حدود‬ ‫أكتوبر ام��اض��ي بلغوا ‪ 8.6‬مليون سائح‪،‬‬ ‫مقابل ثمان ماين سائح خال الفترة ذاتها‬ ‫من السنة اماضية‪ ،‬وأوضحت الوزارة أن هذا‬ ‫اارتفاع انعكس على عدد ليالي امبيت في‬ ‫مؤسسات اإقامة السياحية امصنفة‪.‬‬

‫امغرب يتراجع ثاث درجات في «مؤشر الرشوة»‪ ..‬وأغلب الشكايات ضد السلطات احلية والشرطة‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الحميد جبران‬ ‫احتل امغرب امرتبة ‪ 91‬عاميا في مؤشر‬ ‫الرشوة‪ ،‬من بن ‪ 177‬بلدا شملهم التصنيف‬ ‫الصادر عن منظمة "ترانسبرانسي"‪ ،‬متراجعً‬ ‫بثاثة مراكز بامقارنة مع العام اماضي‪ ،‬كما‬ ‫جاء تاسعً على امستوى العربي‪ ،‬وفي امرتبة‬ ‫‪ 17‬إفريقيً‪ .‬وقالت"ترانسبرانسي امغرب"‬ ‫إن القطاعات العمومية والسلطات امحلية‬ ‫واإقليمية‪ ،‬باإضافة إلى الشرطة والصحة‬ ‫والدرك املكي اأكثر تورطً في ملفات الرشوة‬ ‫والفساد امالي‪.‬‬ ‫وأوض�ح��ت امنظمة ف��ي ن��دوة صحفية‬ ‫أمس (الثاثاء) في الدارالبيضاء‪ ،‬أنها توصلت‬ ‫بما مجموعة ‪ 797‬شكاية منذ فاتح يناير إلى‬ ‫غاية نهاية أكتوبر من العام الجاري‪ ،‬أغلبها‬ ‫م��ن ال��رب��اط ب � ��‪ 605‬ش�ك��اي��ة‪ ،‬ث��م ف��اس ب ��‪103‬‬ ‫شكاية‪ ،‬ثم الناظور ب�‪ 89‬شكاية‪ ،‬ليصل العدد‬ ‫اإجمالي للشكايات التي توصلت بها مراكز‬ ‫الدعم القانوني ضد الرشوة إلى ‪ 3426‬شكاية‪،‬‬ ‫منذ إنشائها عام ‪.2009‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬بلغ عدد الشكايات التي‬ ‫فتحتها الجمعية ‪ 94‬شكاية من مجموعها‬ ‫اإجمالي‪ ،‬فيما استبعدت تلك التي ا تتوفر‬ ‫فيها عوامل اإثباتات وامعلومات الكافية‪ ،‬أو‬

‫تلك امعروضة أمام القضاء أوتنتظر استكمال‬ ‫امعلومات أو شكايات ا عاقة لها بالرشوة‪.‬‬ ‫وقال سيون أسيدون الناشط الحقوقي‬ ‫وع�ض��و الجمعية امغربية م�ح��ارب��ة ال��رش��وة‬ ‫بامغرب إن الحملة الخاصة بمواجهة اإفات‬ ‫م��ن ال�ع�ق��اب ليست مقتصرة ع�ل��ى ام�غ��رب‪،‬‬ ‫بل تشمل ع��ددً من البلدان‪ ،‬في إط��ار حركة‬ ‫"ت��ران �س �ب��ران �س��ي" ال��دول �ي� ً�ة‪ ،‬م�ش�ي��را إل ��ى أن‬ ‫الجمعية ستشرع مستقبا في حملة موسعة‬ ‫ض��د ام �س��ؤول��ن ام�س�ت�ف�ي��دي��ن م��ن ال��رش��وة‬ ‫والفساد ام��ال��ي‪ ،‬بعد ت�ج��اوز امنظمة مسألة‬ ‫ذكر أسماء امسؤولن الضالعن في التهم‪.‬‬ ‫وأضاف‪ ،‬أن هذا الفساد امالي ُيعد من‬ ‫اأسباب الرئيسة لأزمة امالية‪ ،‬على اعتبار أن‬ ‫اأموال امشبوهة يتم تهريبها إلى بلدان أخرى‬ ‫وأبناك أجنبية‪ ،‬باإضافة إلى حملة سياسية‬ ‫واج �ت �م��اع �ي��ة ض ��د ام �ف �س ��دي ��ن‪ ،‬م ��ن خ��ال‬ ‫مظاهرات‪ ،‬وك��ذا مطالبة الناخبن بمقاطعة‬ ‫امسؤولن امتورطن في عمليات الرشوة‪.‬‬ ‫وع�ل��ى مستوى ال�ق�ط��اع��ات الحكومية‪،‬‬ ‫جاءت السلطات امحلية واإقليمية في القائمة‬ ‫ب�‪ 24‬شكاية من بن ‪ 94‬شكاية التي تم فتحها‬ ‫م��ن ط ��رف م��راك��ز "ت��ران �س �ب��ران �س��ي"‪ ،‬فيما‬ ‫احتلت الشرطة امركز الثاني ب� ‪ 16‬شكاية‪ ،‬ثم‬ ‫قطاع الصحة بعشر شكايات‪ ،‬ثم الدرك املكي‬

‫بتسع ش�ك��اي��ات‪ ،‬ث��م النقل بسبع شكايات‪،‬‬ ‫والجماعات امحلية والقروية بست شكايات‪،‬‬ ‫والقضاء بأربع شكايات‪ ،‬والسكن بثاث‬ ‫شكايات‪ ،‬باإضافة إلى القوات امساعدة‬ ‫والتعليم بشكايتن‪ ،‬وامؤسسات السجنية‬ ‫والقطاع الخاص بشكاية واحدة‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة أخ ��رى‪ ،‬ش�م�ل��ت ال�ش�ك��اي��ات‬ ‫م �ل �ف��ات ال ��رش ��وة وال �ش �ط��ط ف��ي اس�ت�ع�م��ال‬ ‫السلطة واستغال النفوذ‪ ،‬باإضافة إلى‬ ‫غ �ي��اب ال �ش�ف��اف �ي��ة واخ� �ت ��اس ام� ��ال ال �ع��ام‪،‬‬ ‫فيما أشارت "ترانسبرانسي" امغرب إلى‬ ‫أنها أرسلت خمسن مراسلة إلى الجهات‬ ‫ام �خ �ت �ص��ة ل�ل�م�ط��ال�ب��ة ب��ات �خ��اذ اإج� � ��راءات‬ ‫ال��ازم��ة بخصوص قضايا ال��رش��وة التي‬ ‫أح �ي �ل��ت إل �ي �ه��ا م �ن��ذ ف��ات��ح ي �ن��اي��ر إل� ��ى ‪31‬‬ ‫أك �ت��وب��ر‪ .‬ف�ي�م��ا ل��م ي�ت��وص��ل م��رك��ز ال��دع��م‬ ‫ال� �ق ��ان ��ون ��ي ض� ��د ال� ��رش� ��وة س � ��وى ب�ع�ش��ر‬ ‫شكايات أجوبة عن املفات من مجموعة‬ ‫من الجهات‪ ،‬ه��ي امفتشية العامة ل��وزارة‬ ‫العدل والحريات‪ ،‬وامفتشية العامة لوزارة‬ ‫الصحة بجوابن لكل منهما‪ ،‬ومن الوكيل‬ ‫العام للملك بمحكمة ااستئناف في الرباط‪،‬‬ ‫ورئ� �ي ��س ام �ج �ل��س ال �ب �ل��دي م��دي �ن��ة ت �م��ارة‪،‬‬ ‫ورئيس الجماعة الحضرية لسا‪ ،‬ورئيس‬ ‫ام�ج�ل��س ال�ج�م��اع��ي ل�ل��دارال�ب�ي�ض��اء‪ ،‬وم��دي��ر‬

‫مستشفى اب��ن رش��د ف��ي ال��دارال�ب�ي�ض��اء‪،‬‬ ‫ب��اإض��اف��ة إل��ى امفتشية ال�ج�ه��وي��ة ل��وزارة‬ ‫السكنى والتعمير وسياسة امدينة لجهة‬ ‫الرباط سا زمور زعير‪.‬‬ ‫وف � ��ي إط � � ��ار ح��دي �ث �ه��ا ع� ��ن ح�ص�ي�ل��ة‬ ‫عملها خ ��ال ال �س �ن��وات اأخ �ي ��رة‪ ،‬أش ��ارت‬ ‫"ت��ران �س �ب��ران �س��ي ام� �غ ��رب" إل ��ى أن إن �ش��اء‬ ‫مركز الدعم القانوني ضد الرشوة‪ ،‬بدعم من‬ ‫منظمة الشفافية الدولية في يناير من عام‬ ‫‪ ،2009‬حيث يتم تمويله من طرف ااتحاد‬ ‫اأورب��ي م��دة ث��اث س�ن��وات‪ ،‬باإضافة إلى‬ ‫إن �ش��اء م��رك��زي��ن ج�ه��وي��ن بمدينتي ف��اس‬ ‫في شتنبر ‪ 2011‬وآخر في الناظور منذ‬ ‫فبراير ‪ ،2012‬من أجل تقديم الدعم عن قرب‬ ‫لضحايا وشهود الرشوة‪ ،‬بدعم من السفارة‬ ‫الهولندية في امغرب‪.‬‬ ‫وعن أهداف هذا امركز‪ ،‬أوضح سعيد‬ ‫ه � ��راوي ع �ض��و "ت��ران �س �ب��ران �س��ي ام �غ��رب"‬ ‫أن ��ه ي �ق��دم ااس �ت �ش��ارة ام �ن��اس �ب��ة ل�ل�ح��اات‬ ‫ال �ت��ي ت��دخ��ل ض�م��ن اخ�ت�ص��اص��ات ام��رك��ز‪،‬‬ ‫وام �ت �ع �ل �ق��ة ب ��ال��رش ��وة ب�م�ف�ه��وم�ه��ا ال��واس��ع‬ ‫كغياب الشفافية‪ ،‬والشطط ف��ي استعمال‬ ‫السلطة‪ ،‬واستغال النفوذ‪ ،‬باإضافة إلى‬ ‫م��راس�ل��ة ال�ج�ه��ات ام�س��ؤول��ة م��ن أج��ل طلب‬ ‫اس �ت �ف �س��ارات أو ف�ت��ح ت�ح�ق�ي�ق��ات‪ .‬ك�م��ا أن‬

‫م��رك��ز ال ��دع ��م ال �ق��ان��ون��ي ض ��د ال ��رش ��وة ا‬ ‫يختص بالنظر في الشكايات امعروضة‬ ‫أمام أنظار القضاء‪ ،‬أو نشر وثائق تشهد‬ ‫بوجود أو عدم وجود حاات الرشوة‪ ،‬كما‬ ‫ا يمكن للمركز إج��راء بحث أو معاينات‬ ‫من أجل إثبات حاات الرشوة‪ ،‬أو أن يقوم‬ ‫بحمات ضد أشخاص أومؤسسات‪.‬‬ ‫ك �م��ا أن ال�ج�م�ع�ي��ة ام �غ��رب �ي��ة م�ح��ارب��ة‬ ‫ال ��رش ��وة ن �ص �ب��ت ن�ف�س�ه��ا ك �ط��رف م��دن��ي‬ ‫ف��ي قضية ك��ازي�ن��و ال�س�ع��دي ف��ي م��راك��ش‬ ‫وقضية امقاول سعيد الشقروني‪ ،‬فضا‬ ‫ع ��ن ج � ��واب وزي � ��ر ال� �ع ��دل وال� �ح ��ري ��ات ع��ن‬ ‫م��راس�ل��ة الجمعية‪ ،‬بخصوص الشكايات‬ ‫امقدمة م��ن ط��رف الهيأة الوطنية لحماية‬ ‫ام� ��ال ال �ع��ام (ف� ��رع م ��راك ��ش) إل ��ى محكمة‬ ‫ااستئناف بمراكش ومحكمة ااستئناف‬ ‫بآسفي بخصوص ‪ 26‬ملف فساد مالي‪،‬‬ ‫يفيد باإجراءات امتخذة في هذا الصدد‪،‬‬ ‫وهي تضم شكايات تم البت فيها من طرف‬ ‫ال�ق�ض��اء وأخ ��رى م��ازال��ت م�ع��روض��ة أم��ام‬ ‫أنظار القضاء أو في طور البحث التمهيدي‪.‬‬ ‫كما تحدثت عن عقد جلسة عمل مع امدير‬ ‫العام إدارة الجمارك والضرائب غير امباشرة‬ ‫من أجل دراسة آليات محاربة الرشوة‪ ،‬وعقد‬ ‫لقاء مع جمعية امحامن الشباب بأكادير‪،‬‬

‫باإضافة إل��ى لقاء مع مسؤولن في ال��درك‬ ‫املكي تلبية لدعوتهم وتنظيم ي��وم دراس��ي‬ ‫لفائدة الضباط‪.‬‬ ‫وعلى الصعيد العامي‪ ،‬احتلت كل من‬ ‫ال��دان�م��ارك ونيوزيلندا امراكز اأول��ى‪ ،‬كأقل‬ ‫الدول التي تعاني انتشار الرشوة‪ ،‬ثم كل من‬ ‫فنلندا والسويد والنرويج وسنغافورة‪ ،‬طبقً‬ ‫إفادة أرقام منظمة "ترانسبرانسي" الدولية‪.‬‬

‫ف��ي ح��ن اح �ت �ل��ت ال �ص��وم��ال آخ ��ر ال�ق��ائ�م��ة‪،‬‬ ‫متأخرة ع��ن ك��وري��ا الشمالية وأفغانستان‬ ‫وال� � �س � ��ودان‪ ،‬ك��أك �ث��ر ال� � ��دول ف� �س ��ادا‪ .‬وع�ل��ى‬ ‫مستوى العالم العربي‪ ،‬احتلت اإمارات العربية‬ ‫امتحدة الصدارة للدول اأقل فسادً‪ ،‬ثم قطر‬ ‫والبحرين‪ ،‬في حن جاءت بوتسوانا في قائمة‬ ‫ال ��دول اإفريقية اأق��ل م�ع��ان��اة م��ن ال��رش��وة‪،‬‬ ‫متقدمة على الرأس اأخضر والسيشل‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫√‪d¹—U?IðË —U³š‬‬

‫> «‪53 ∫œbF‬‬ ‫> «_—‪2013 d³Młœ 4 o«u*« 1435 Âd× 30 ¡UFÐ‬‬

‫«*‪s¹—UA²*« fK− w WOU*« Êu½U ◊UIÝSÐ œbNð W{—UF‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﻧﻌﻴﻤﺔ اﳌﺒﺎرﻛﻲ‬ ‫ﺣــﺬر إدرﻳــﺲ ﻟﺸﻜﺮ‪ ،‬اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻷول‬ ‫ﻟـ ـﺤ ــﺰب اﻻﺗ ـ ـﺤـ ــﺎد اﻻﺷ ـ ـﺘ ــﺮاﻛ ــﻲ ﻟ ـﻠ ـﻘــﻮات‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ إﺳﻘﺎط ﻣﺸﺮوع‬ ‫ﻗــﺎﻧــﻮن اﳌﺎﻟﻴﺔ ﻓــﻲ ﻣﺠﻠﺲ اﳌﺴﺘﺸﺎرﻳﻦ‬ ‫ﻓــﻲ ﺣــﺎﻟــﺔ ﻋــﺪم ﻗـﺒــﻮل اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ إدﺧــﺎل"‬ ‫ﺗـﻌــﺪﻳــﻼت ﺟــﺰﺋـﻴــﺔ"‪ ،‬ﺗـﻘــﺪﻣــﺖ ﺑـﻬــﺎ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻓــﺮق اﳌﻌﺎرﺿﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻟـﺸـﻜــﺮ‪ ،‬أﻣــﺲ‬ ‫)اﻟﺜﻼﺛﺎء( ﻓﻲ ﻳﻮم دراﺳﻲ ﺣﻮل ﻣﺸﺮوع‬ ‫ﻗـ ــﺎﻧـ ــﻮن اﳌـ ــﺎﻟـ ــﻲ ‪ ، 2014‬ﻧ ـﻈ ـﻤــﻪ ﺣــﺰﺑــﺎ‬ ‫اﻻﺗ ـﺤــﺎد اﻻﺷ ـﺘــﺮاﻛــﻲ ﻟـﻠـﻘــﻮات اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‬ ‫واﻻﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻘ ـ ــﻼل ﺗـ ـﺤ ــﺖ ﺷ ـ ـﻌـ ــﺎر "ﺗ ـﺠ ـﻤ ـﻴــﺪ‬ ‫اﻹﺻـ ــﻼﺣـ ــﺎت وﻣ ــﺮاﻛ ـﻤ ــﺔ اﻟ ـﺘــﺮاﺟ ـﻌــﺎت"‪،‬‬ ‫أﻧ ــﻪ "ﻟ ــﻦ ﻳـﺴـﺘـﻘـﻴــﻢ أن ﺗـﺘـﻘــﺪم اﳌـﻌــﺎرﺿــﺔ‬ ‫ﺑﻤﺠﻠﺲ اﳌﺴﺘﺸﺎرﻳﻦ‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺘﻠﻚ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 80‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻦ ﻋﺪد أﻋﻀﺎﺋﻪ‪،‬‬ ‫ﺑﺘﻌﺪﻳﻼت وﺗﻮاﺟﻪ ﺑﺎﻟﺮﻓﺾ"‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ‬ ‫أﻧ ــﻪ ﻓ ــﻲ ﺣــﺎﻟــﺔ ﻋ ــﺪم ﻗ ـﺒــﻮل إدﺧ ـ ــﺎل ﻫــﺬه‬

‫اﻟﺘﻌﺪﻳﻼت‪"،‬ﺳﻴﻜﻮن ﻟﺪﻳﻨﺎ )اﳌﻌﺎرﺿﺔ(‬ ‫ﻣـ ـ ــﻮﻗـ ـ ــﻒ ﺻـ ـ ــﺮﻳـ ـ ــﺢ وواﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺢ ﻳ ـﻘ ـﻀــﻲ‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﺘ ـﺼــﻮﻳــﺖ ﺿـ ــﺪ ﻣ ـ ـﺸـ ــﺮوع اﻟ ـﻘ ــﺎﻧ ــﻮن‬ ‫اﳌــﺎﻟــﻲ‪ ،‬وﺑــﺎﻟـﺘــﺎﻟــﻲ إﺳـﻘــﺎﻃــﻪ ﻓــﻲ اﻟـﻐــﺮﻓــﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ"‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻌﻴﺪ" اﻻﻋﺘﺒﺎر ﻟﻠﻌﻤﻞ‬ ‫اﳌﺆﺳﺴﺎﺗﻲ واﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‪ ،‬ﻷن اﳌﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫ﺗـﺘـﺤــﻮل إﻟــﻰ ﻣـﻌــﺎرﺿــﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ"‪ ،‬ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺣﺪ ﻗﻮل ﻟﺸﻜﺮ‪.‬‬ ‫وﻓـ ــﻲ ﺳـ ـﻴ ــﺎق ذي ﺻـ ـﻠ ــﺔ‪ ،‬أﺟـﻤـﻌــﺖ‬ ‫ﻓــﺮق اﳌـﻌــﺎرﺿــﺔ واﻷﻏـﻠـﺒـﻴــﺔ ﻓــﻲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﳌـﺴـﺘـﺸــﺎرﻳــﻦ ﻋـﻠــﻰ أن ﻣ ـﺸــﺮوع ﻗــﺎﻧــﻮن‬ ‫اﳌــﺎﻟ ـﻴــﺔ واﳌـ ـﺤ ــﺎل ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﻐــﺮﻓــﺔ اﻟـﺜــﺎﻧـﻴــﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﺮﳌﺎن‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻣﺼﺎدﻗﺘﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﻃﺮف‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب‪ ،‬ﻻ ﻳﺴﺘﺠﻴﺐ ﻟﺘﻄﻠﻌﺎت‬ ‫اﳌـﻐــﺎرﺑــﺔ‪ ،‬ﻣﻌﺘﺒﺮة أن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻋﺠﺰت‬ ‫ﻋــﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻋــﺪد ﻣــﻦ وﻋــﻮدﻫــﺎ‪ ،‬واﺻـﻔــﺔ‬ ‫إﻳ ــﺎه ﺑــﺄﺳــﻮأ ﻣ ـﺸــﺮوع ﻣــﺎﻟــﻲ ﻓــﻲ ﺗــﺎرﻳــﺦ‬ ‫اﳌﻐﺮب‪.‬‬ ‫إﻟــﻰ ذﻟــﻚ‪ ،‬وﺟــﻪ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻻﺷﺘﺮاﻛﻲ‬

‫ﺳ ـﻠ ـﺴ ـﻠــﺔ ﻣـ ــﻦ اﻻﺗ ـ ـﻬـ ــﺎﻣـ ــﺎت ﻟ ـﻠ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ‪،‬‬ ‫ﺣ ـﻴــﺚ اﻋ ـﺘ ـﺒــﺮ ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ اﻟ ـﻌ ـﻠ ـﻤــﻲ‪ ،‬رﺋـﻴــﺲ‬ ‫اﻟ ـﻔــﺮﻳــﻖ‪ ،‬أن اﳌ ـﺸ ــﺮوع ﺟ ــﺎء ﻓــﻲ ﻇــﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﻤﺮ ﺑﻪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻣﻦ ﻋﺠﺰ ﻋﻦ ﻣﺤﺎرﺑﺔ‬ ‫اﻟ ــﺮﻳ ــﻊ‪ ،‬وﻋ ـ ــﺪم ﻗــﺪرﺗ ـﻬــﺎ ﻋ ـﻠــﻰ ﻣ ـﺒــﺎﺷــﺮة‬ ‫اﻹﺻــﻼﺣــﺎت‪ ،‬ﻣﺘﻬﻤﺎ اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ "ﻓـ ـ ـ ــﺮض ﻫ ـﻴ ـﻤ ـﻨ ـﺘــﻪ ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻟ ـ ـ ـﻘ ـ ــﺮارات‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺘ ــﻲ أدت اﻟـ ـﺒ ــﻼد ﺛـﻤـﻨـﻬــﺎ‬ ‫ﺑ ــﺎﻻﻧـ ـﻜـ ـﻤ ــﺎش اﻟ ـ ـ ــﺬي ﻋ ــﺮﻓ ــﻪ اﻻﻗ ـﺘ ـﺼ ــﺎد‬ ‫اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ"‪ .‬وﻗ ــﺎل اﻟـﻌـﻠـﻤــﻲ إن "ﻣ ـﺸــﺮوع‬ ‫ﻗــﺎﻧــﻮن اﳌﺎﻟﻴﺔ ﻳﺆﺷﺮ ﻋﻠﻰ ﻋــﺪم اﻣﺘﻼك‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﳌﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﻻﺧ ـ ـ ـﺘ ـ ــﻼﻻت اﻟ ـ ـﺘ ــﻲ ﺗـ ــﻮاﺟـ ــﻪ اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب"‪،‬‬ ‫ﻣ ـﺒــﺮزا أن "اﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ اﺧ ـﺘــﺎرت ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫اﻟـ ـﻬ ــﺮوب ﻟــﻺﻣــﺎم واﻟ ـﺘ ـﺒــﺮﻳــﺮات‪ ،‬ﻋــﻮض‬ ‫إﻳﺠﺎد اﻟﺤﻠﻮل ﻟﻠﻤﻌﻀﻼت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ"‪ .‬ودﻋﺎ اﻟﻌﻠﻤﻲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫إﻟ ـ ــﻰ ﺿ ـ ـ ــﺮورة ﻣ ــﻮاﺻـ ـﻠ ــﺔ اﻹﺻ ــﻼﺣ ــﺎت‬ ‫اﳌ ـﻬ ـﻴ ـﻜ ـﻠــﺔ اﻟ ـﺘ ــﻲ ﺑــﺎﺷــﺮﺗ ـﻬــﺎ ﺳــﺎﺑـﻘـﺘـﻬــﺎ‪،‬‬

‫ﻣـﻌـﺘـﺒــﺮﴽ اﻟ ـﺘــﻮﻗ ـﻌــﺎت اﻟ ـﺘــﻲ ﺑ ـﻨــﻲ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫اﳌﺸﺮوع اﳌﺎﻟﻲ ﻏﻴﺮ واﻗﻌﻴﺔ‪ ،‬وﻻ ﺗﺘﻼءم‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻈﺮﻓﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻴﺸﻬﺎ‬ ‫اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب‪ ،‬واﺻ ـ ـﻔـ ــﺎ إﻳـ ــﺎﻫـ ــﺎ ﺑ ــﺎﳌ ــﺆﺷ ــﺮات‬ ‫اﻟﻬﺸﺔ ﺟﺪﴽ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬اﻧﺘﻘﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻷﻧﺼﺎري‪،‬‬ ‫رﺋ ـﻴــﺲ اﻟ ـﻔــﺮﻳــﻖ اﻻﺳ ـﺘ ـﻘــﻼﻟــﻲ ﺑــﺎﻟـﻐــﺮﻓــﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻤﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ وﻗــﺎل" إن ﻳﺪﻫﺎ‬ ‫اﻣﺘﺪت ﻣﺮارﴽ إﻟﻰ ﺟﻴﺐ اﳌﻮاﻃﻦ‪ ،‬ﻟﺘﺠﺎوز‬ ‫ﻣﺎ ﺗﺨﻠﻘﻪ ﻣﻦ أزﻣــﺎت ﺑﺴﻮء ﺗﺪﺑﻴﺮﻫﺎ"‪،‬‬ ‫ﻣـﻀـﻴـﻔــﺎ أﻧ ـﻬــﺎ اﺟ ـﺘ ـﻬــﺪت وأﺑ ــﺪﻋ ــﺖ ﻓﻲ‬ ‫إﻫــﺪار اﻟﺰﻣﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻛــﺎن اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻓــﻲ إﻋـ ــﺪاد اﳌـﺨـﻄــﻂ اﻟـﺘـﺸــﺮﻳـﻌــﻲ‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ‬ ‫"ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻳﻬﻮى رﺋﻴﺴﻬﺎ اﺗﺨﺎذ اﻟﻘﺮارات‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ أﺣﺎدي دون ﺗﺸﺎور ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻜﺲ‬ ‫ﻣﻤﺎ اﻟﺘﺰم ﺑﻪ"‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﺣﺪ ﺗﻌﺒﻴﺮه‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ــﺎف اﻷﻧـ ـﺼ ــﺎري‪ ،‬أن ﻣ ـﺸــﺮوع‬ ‫اﻟـ ـﺤـ ـﻜ ــﻮﻣ ــﺔ ﺑـ ـ ـ ــﺪون رؤﻳـ ـ ـ ــﺔ اﻗ ـﺘ ـﺼ ــﺎدﻳ ــﺔ‬ ‫واﺿ ـﺤــﺔ‪ ،‬وﻳ ـﻜــﺮس اﻻرﺗـ ـﺠ ــﺎل واﻟـﻌـﺒــﺚ‬

‫ﻓ ـ ــﻲ ﺗ ــﺪﺑـ ـﻴ ــﺮ اﻟـ ـ ـﺸ ـ ــﺄن اﻟ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎم‪ ،‬واﺻـ ـﻔ ــﴼ‬ ‫إﻳ ـ ـ ـ ــﺎه ﺑ ــﺎﳌ ـ ـﻌ ـ ـﻄ ــﻮب واﻟـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ــﺎرغ ﻣ ـ ــﻦ أي‬ ‫ﻣ ـﺤ ـﺘــﻮى ﺳ ـﻴــﺎﺳــﻲ‪ ،‬ﻳـﻤـﻜــﻦ أن ﻳــﺆﺳــﺲ‬ ‫ﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ ﺗـ ـﻨـ ـﻤ ــﻮي وﻟ ـ ــﺮؤﻳ ـ ــﺔ اﻗ ـﺘ ـﺼ ــﺎدﻳ ــﺔ‬ ‫واﺿ ـﺤ ــﺔ‪ ،‬ﻣ ـﺒــﺮزﴽ ﻓــﻲ ﻫ ــﺬا اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎق أﻧــﻪ‬ ‫"ﻣـﺸــﺮوع ﻳﺠﻬﺰ ﻋﻠﻰ اﻟـﻘــﺪرة اﻟﺸﺮاﺋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﲔ"‪.‬‬ ‫اﻻﻧ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺎدات ذاﺗ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺎ‪ ،‬وﺟ ـﻬ ـﺘ ـﻬــﺎ‬ ‫أﻳﻀﺎ ﻓــﺮق اﻷﻏﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﻋﺘﺒﺮ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟـﻠـﻄـﻴــﻒ أوﻋ ـﻤــﻮ‪ ،‬ﻋــﻦ ﻓــﺮﻳــﻖ اﻟـﺘـﺤــﺎﻟــﻒ‬ ‫اﻻﺷ ـ ـﺘ ــﺮاﻛ ــﻲ‪ ،‬ﻣـ ـﺸ ــﺮوع ﻗ ــﺎﻧ ــﻮن اﳌــﺎﻟ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺑﺄﻧﻪ "ﻳﻜﺮس ﻣﺒﺪأ اﻻﺳﺘﻤﺮارﻳﺔ‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻃﺒﻌﺖ ﻗﻮاﻧﲔ ﻣﺎﻟﻴﺔ اﻟﻌﻘﺪ‬ ‫اﻷﺧ ـﻴــﺮ"‪ .‬واﻋـﺘـﺒــﺮ أوﻋ ـﻤــﻮ‪ ،‬أن اﳌـﺸــﺮوع‬ ‫ﻗ ــﺪم ﺑ ـﺤــﺬر ﺷــﺪﻳــﺪ‪ ،‬وﻳـﻌـﻄــﻲ اﻻﻧـﻄـﺒــﺎع‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ أن ﻫ ــﻮاﻣ ــﺶ اﳌ ـ ـﻨـ ــﺎورة أﺻـﺒـﺤــﺖ‬ ‫ﻗﻠﻴﻠﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟﻰ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﺒﻬﺎ إﻟﻰ ﻣﺎ ﻳﺸﻜﻠﻪ ﺗﺄﺧﺮ اﻹﺻﻼﺣﺎت‬ ‫اﻟﻜﺒﺮى ﻣﻦ ﺧﻄﺮ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﻨﺠﺰ‬

‫ﻟ ـﺤــﺪود اﻟـﺴــﺎﻋــﺔ رﻏــﻢ اﻻﻟ ـﺘــﺰاﻣــﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗــﺪﻣ ـﺘ ـﻬــﺎ اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ ﺑ ـﺸــﺄﻧ ـﻬــﺎ‪ .‬وﺷ ــﺪد‬ ‫أﻋﻤﻮ ﻋﻠﻰ أن "اﻻﺧﺘﻼﻻت اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮﻓﻬﺎ‬ ‫اﳌـﻴــﺰاﻧـﻴــﺔ اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ ﺻﻌﺒﺖ ﻣــﻦ إﻧـﺠــﺎز‬ ‫اﻹﺻ ـ ـ ــﻼﺣ ـ ـ ــﺎت اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ أﺻ ـ ـﺒ ـ ـﺤ ــﺖ أﻛ ـﺜ ــﺮ‬ ‫ﺻﻌﻮﺑﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻲ اﳌﺎﺿﻲ"‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﳌﻌﻄﻲ ﺑﻨﻘﺪور‪ ،‬ﻋﻦ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺘﺠﻤﻊ‬ ‫اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ ﻟ ــﻸﺣ ــﺮار‪ ،‬ﻓ ـﻘــﺎل إن "اﳌ ـﺸــﺮوع‬ ‫ﻟ ــﻢ ﻳـﺴـﺘـﺠــﺐ ﻟ ـﻜــﺎﻓــﺔ ﺗ ـﻄ ـﻠ ـﻌــﺎت اﻟـﺸـﻌــﺐ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ‪ ،‬وﻻ اﻟ ـﺘــﻮازﻧــﺎت اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدﻳــﺔ‬ ‫واﳌﺎﻟﻴﺔ"‪ ،‬وإن "ﻣﺎ ﻋﺎﺷﺘﻪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻧﺘﻈﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﺧﻠﻘﺖ ﻧﻮﻋﺎ ﻣــﻦ اﻻﻧﻜﻤﺎش‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﺪاﺧﻠﻲ ﻓﻲ ﻏﻴﺎب اﻟﻄﻠﺐ‬ ‫اﻟـﺨــﺎرﺟــﻲ"‪ ،‬ﻣﺘﺴﺎﺋﻼ ﻋــﻦ اﻹﺻــﻼﺣــﺎت‬ ‫اﻟﻜﺒﺮى اﻟﺘﻲ ﺗﻮﻗﻔﺖ‪ ،‬داﻋـﻴــﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫إﻟـ ـ ــﻰ" ﺗ ـ ـﺠ ــﺎوز ﻫ ـ ــﺬه اﻷزﻣ ـ ـ ــﺔ اﻟ ـﺤــﺎﻟ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫وإﻋﺎدة ﺗﺮﺗﻴﺐ اﻷوﻟﻮﻳﺎت واﻻﺑﺘﻌﺎد ﻋﻦ‬ ‫اﳌﻌﺎرك اﻟﻬﺎﻣﺸﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻴﻊ اﻟﻮقت‪،‬‬ ‫ﺑﺤﺴﺐ ﺗﻌﺒﻴﺮه‪.‬‬

‫‪ÂuÝd*« w UN²L¼U ÂbŽ 5U;« …QO¼ X²³Ł√ «–≈ …UU;« s qOI²ÝQÝ ∫bOd« vHDB‬‬ ‫إﺻﺪار ﻗﺎﻧﻮن ﺟﺪﻳﺪ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻤﺴﻄﺮة اﻟﻌﻔﻮ ﻓﻲ اﻟﺸﻬﻮر اﳌﻘﺒﻠﺔ > ﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﻳﺮﻳﺪ أن ﻳﺒﻘﻰ ﺧﺎﻟﺪﴽ ﻣﺨﻠﺪﴽ ﻋﻠﻰ رأس اﻟﻨﻘﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﻳﻮﺳﻒ ﻟﺨﻀﺮ‬

‫ﻫﻴﺂت اﳌﺤﺎﻣﲔ‪ ،‬وﻧﻘﺒﺎء ﺳﺎﺑﻘﲔ‪،‬‬ ‫وﻣ ـﺴــﺆوﻟــﲔ وأﺳ ــﺎﺗ ــﺬة ﺟــﺎﻣـﻌـﻴــﲔ‬ ‫وﺣﻘﻮﻗﻴﲔ وﻣــﺆﺳـﺴــﺎت اﻟﺤﻜﺎﻣﺔ‬ ‫وﻣﻤﺜﻠﲔ ﻋــﻦ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﳌﻬﻨﻴﺔ‬ ‫وﻫﻴﺂت اﳌﺠﺘﻤﻊ اﳌﺪﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﺧﻼﻓﴼ ﳌﺎ ﻳﻘﺎل‪ ،‬أﺷﺎر اﻟﺮﻣﻴﺪ‬ ‫إﻟ ــﻰ أن اﻟ ـﺤــﻮار ﻟــﻢ ﻳـﻜــﻦ ﻣﻘﺘﺼﺮﴽ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻫــﺬه اﻟـﻬـﻴــﺄة‪ ،‬ﺑــﻞ ﻫـﻨــﺎك ﻫﻴﺄة‬ ‫أﺧــﺮى ﻹدارة اﻟ ـﺤــﻮار اﳌـﻜــﻮﻧــﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺎت ﻣﻬﻨﻴﺔ وﺣﻘﻮﻗﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻓ ـﻴ ـﻬــﻢ ﻛ ـﺘ ــﺎب اﻟ ـﻀ ـﺒــﻂ واﳌــﻮﺛ ـﻘــﲔ‬ ‫واﻟﻌﺪول واﳌﻔﻮﺿﲔ اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﲔ‪.‬‬ ‫وﺳـ ـ ــﺮد اﻟ ــﺮﻣـ ـﻴ ــﺪ ﻓـ ــﻲ ﻣ ـﻌــﺮض‬ ‫ﻣﺪاﺧﻠﺘﻪ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﳌـﺤـﻄــﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗ ـﻄ ـﻌ ـﻬــﺎ اﻟ ـ ـﺤـ ــﻮار اﻟ ــﻮﻃـ ـﻨ ــﻲ ﺣ ــﻮل‬ ‫إﺻـ ــﻼح ﻣـﻨـﻈــﻮﻣــﺔ اﻟ ـﻌــﺪاﻟــﺔ‪ ،‬اﻟــﺬي‬ ‫ﺗـ ــﻮج ﺑ ــﺈﺻ ــﺪار اﳌ ـﻴ ـﺜــﺎق اﳌ ــﺬﻛ ــﻮر‪،‬‬ ‫واﻟـ ــﺬي ﺗــﻢ ﺧــﻼﻟــﻪ ﻋـﻘــﺪ ‪ 11‬ﻧ ــﺪوة‪،‬‬ ‫ﺑ ـﻤ ـﺸــﺎرﻛــﺔ ﻣ ـﻤ ـﺜ ـﻠــﲔ ﻋ ــﻦ اﻹدارات‬ ‫اﳌــﺮﻛــﺰﻳــﺔ وﻋــﻦ اﻟـﻔــﺎﻋـﻠــﲔ واﻟـﻨـﺨــﺐ‬ ‫اﳌﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬إﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﺧﺒﺮاء أﺟﺎﻧﺐ‪.‬‬ ‫وﺗــﻢ ﻋﻘﺪ ﻟـﻘــﺎء ات ﻣــﻊ اﻟﻘﻀﺎة‬ ‫ﺣـ ـ ــﻮل اﻟـ ـﻘ ــﺎﻧ ــﻮﻧ ــﲔ اﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻈ ـﻴ ـﻤ ـﻴــﲔ‬ ‫ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻤ ـ ـﺠ ـ ـﻠـ ــﺲ اﻷﻋ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ــﻰ ﻟـ ـﻠـ ـﺴـ ـﻠـ ـﻄ ــﺔ‬

‫اﻟ ـﻘ ـﻀــﺎﺋ ـﻴــﺔ واﻟـ ـﻨـ ـﻈ ــﺎم اﻷﺳ ــﺎﺳ ــﻲ‬ ‫ﻟـﻠـﻘـﻀــﺎة‪ ،‬ﺗ ـﺠــﺎوز ﻓـﻴـﻬــﺎ اﻟـﺤـﻀــﻮر‬ ‫‪ 1500‬ﻗــﺎض ﻓــﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﳌ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ــﺮب‪ ،‬ﻛ ـ ـﻤ ـ ــﺎ ﺗ ـ ـ ــﻢ ﺗ ـ ـﻤ ـ ـﻜـ ــﲔ ﻛــﻞ‬ ‫اﻟـﺠـﻤـﻌـﻴــﺎت اﳌـﻬـﻨـﻴــﺔ ﻣــﻦ اﻟـﻨـﺼــﲔ‪،‬‬ ‫وﺗ ــﻮﺻ ـﻠ ــﺖ اﻟـ ـ ـ ــﻮزارة ﺑ ـﻤ ـﻘ ـﺘــﺮﺣــﺎت‬ ‫ﻣـ ــﻦ أرﺑ ـ ـ ــﻊ ﺟـ ـﻤـ ـﻴـ ـﻌ ــﺎت‪ ،‬اﻟ ـ ــﻮدادﻳ ـ ــﺔ‬ ‫اﻟﺤﺴﻨﻴﺔ ﻟﻘﻀﺎة اﳌـﻐــﺮب‪ ،‬وﻧــﺎدي‬ ‫ﻗـﻀــﺎة اﳌ ـﻐــﺮب‪ ،‬واﳌ ــﺮأة اﻟﻘﺎﺿﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺔ اﳌ ـﻐ ــﺮﺑ ـﻴ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻘ ـﻀــﺎة‪،‬‬ ‫دﻋﺘﻬﺎ إﻟﻰ اﻟﺤﻮار اﳌﺒﺎﺷﺮ‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎف اﻟﺮﻣﻴﺪ‪ ،‬أن اﻟــﺪﻳــﻮان‬ ‫اﳌـﻠـﻜــﻲ ﺷــﺮﻳــﻚ ﻓــﻲ اﻟـﻨـﻘــﺎش ﺣــﻮل‬ ‫ﻛ ــﻞ اﻟ ـﻘ ــﻮاﻧ ــﲔ اﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻈ ـﻴ ـﻤ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻷﻧــﻪ‬ ‫ﻳ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﺎدق ﻋـ ـﻠـ ـﻴـ ـﻬ ــﺎ ﻓـ ـ ــﻲ ﻣ ـﺠ ـﻠــﺲ‬ ‫وزاري ﻳﺘﺮأﺳﻪ اﳌﻠﻚ‪.‬‬ ‫وﺑ ـﺨ ـﺼــﻮص اﻻﺣ ـﺘ ـﺠــﺎﺟــﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺨﻮﺿﻬﺎ ﻣﻜﻮﻧﺎت اﻟﻌﺪاﻟﺔ‬ ‫ﻣ ـ ـ ــﻦ ﻣ ـ ـﺤـ ــﺎﻣـ ــﲔ وﻛ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﺎب ﺿ ـﺒــﻂ‬ ‫وﻋـ ــﺪول وﻗ ـﻀــﺎة‪ ،‬ﻣـﻀــﻰ اﻟــﺮﻣـﻴــﺪ‬ ‫ﻗﺎﺋﻼ‪" :‬ﻟﺴﺖ ﺑﺎﻟﺮﺟﻞ اﻟﺬي ﻳﻔﺎﺟﺄ‬ ‫ً‬ ‫ﺑﻤﺜﻞ ﻫــﺬه اﳌــﻮاﻗــﻒ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻳﺆﳌﻨﻲ‬ ‫أن ﺗ ـﻘــﻮل ﺟ ـﻬــﺔ ﻣ ــﺎ إﻧ ـﻬــﺎ ﺗــﺮﻓــﺾ‬ ‫اﳌﻴﺜﺎق وﻗﺪ ﺷﺎرﻛﺖ ﻓﻴﻪ‪ ،‬إن ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣـﺴـﺘــﻮى اﻟ ـﻬ ـﻴــﺄة اﻟـﻌـﻠـﻴــﺎ أو ﻋﻠﻰ‬

‫ﻗ ـ ـ ـ ـ ــﺎل ﻣ ـ ـﺼ ـ ـﻄ ـ ـﻔـ ــﻰ اﻟـ ـ ــﺮﻣ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺪ‪،‬‬ ‫وزﻳـ ـ ــﺮ اﻟـ ـﻌ ــﺪل واﻟ ـ ـﺤـ ــﺮﻳـ ــﺎت‪ ،‬أﻣــﺲ‬ ‫)اﻟـﺜــﻼﺛــﺎء(‪ ،‬إن ﻣــﻮﺿــﻮع اﻹﺻــﻼح‬ ‫ﻟ ــﻢ ﻳ ـﻌــﺪ ﻣ ـﻘ ـﺘ ـﺼــﺮﴽ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺤــﺪﻳــﺚ‬ ‫ﻋـ ــﻦ إﺻ ـ ـ ــﻼح اﻟـ ـﻘـ ـﻀ ــﺎء ﻓ ـ ـﻘ ــﻂ‪ ،‬ﺑــﻞ‬ ‫أﺻ ـﺒ ـﺤــﺖ اﳌـ ـﻘ ــﺎرﺑ ــﺔ ﺗ ـﻬــﻢ إﺻ ــﻼح‬ ‫ﻣ ـﻨ ـﻈــﻮﻣــﺔ اﻟـ ـﻌ ــﺪاﻟ ــﺔ‪ ،‬ﺑــﺎﻋ ـﺘ ـﺒــﺎر أن‬ ‫اﻟـﻘـﻀــﺎء ﻋـﻠــﻰ أﻫـﻤـﻴـﺘــﻪ ﻻ ﻳﺘﺼﻮر‬ ‫إﺻﻼﺣﻪ إﻻ إذا أﺻﻠﺤﺖ اﳌﻨﻈﻮﻣﺔ‬ ‫ﻛــﺎﻓــﺔ‪ ،‬واﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﻀــﻢ ﻣـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﳌﻬﻦ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻟﺪﻋﺎﺋﻢ‬ ‫اﻟـﻀــﺮورﻳــﺔ اﻟـﺘــﻲ ﻳﺘﺤﺮك اﻟﻘﻀﺎء‬ ‫ﻓﻲ إﻃﺎرﻫﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿـ ـ ــﺎف اﻟ ــﺮﻣـ ـﻴ ــﺪ‪ ،‬اﻟ ـ ــﺬي ﺣــﻞ‬ ‫ﺿﻴﻔﴼ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﺘﺪى وﻛﺎﻟﺔ اﳌﻐﺮب‬ ‫اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ ﻟــﻸﻧ ـﺒــﺎء‪ ،‬ﺣ ــﻮل ﻣــﻮﺿــﻮع‬ ‫"إﺻ ــﻼح اﻟ ـﻘ ـﻀــﺎء ‪ ..‬ﻣــﻦ اﻟـﺘــﺄﻫـﻴــﻞ‬ ‫إﻟ ــﻰ اﻻﺳ ـﺘ ـﻘــﻼﻟ ـﻴــﺔ"‪ ،‬أن اﻹﺻ ــﻼح‬ ‫ﻟــﻢ ﻳ ـﺒــﺪأ اﻟ ـﻴــﻮم وﻟ ــﻦ ﻳـﻨـﺘـﻬــﻲ ﻏــﺪﴽ‪،‬‬ ‫ﻣـ ـﻌـ ـﺘـ ـﺒ ــﺮﴽ إﻳ ـ ـ ـ ــﺎه ﻋـ ـﻤـ ـﻠـ ـﻴ ــﺔ اﺑ ـ ـﺘـ ــﺪأت‬ ‫ﺳﻨﻮات وﻫﻲ ﻣﺴﺘﻤﺮة‪.‬‬ ‫واﻋ ـﺘ ـﺒ ــﺮ اﻟ ــﺮﻣ ـﻴ ــﺪ أن اﳌــﺮﺣ ـﻠــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﻳ ـﺠ ـﺘــﺎزﻫــﺎ اﳌ ـﻐــﺮب ﻣـﺘـﻤـﻴــﺰة‬ ‫ﺗـ ـﺘـ ـﻄـ ـﻠ ــﺐ إﺻ ـ ـ ــﻼﺣ ـ ـ ــﺎت ﻋـ ـﻤـ ـﻴـ ـﻘ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﻟـﺘــﺮﻗــﻰ إﻟــﻰ ﻣـﺴـﺘــﻮى ﻣــﺎ ﺟــﺎء ﺑﻪ‬ ‫اﻟــﺪﺳـﺘــﻮر اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟــﺬي ﻳﺆﺳﺲ‬ ‫ﻟـ ـ ـﺘـ ـ ـﺤ ـ ــﻮل ﻋ ـ ـﻤ ـ ـﻴـ ــﻖ ﻓ ـ ـ ــﻲ ﻫ ـﻴ ـﻜ ـﻠــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﻘـ ـﻀ ــﺎء‪ ،‬ﻻﺳ ـﻴ ـﻤــﺎ ﻓ ــﻲ ﻋــﻼﻗ ـﺘــﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻠﻄﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻐﻴﺔ‬ ‫اﻟـﺘــﺄﺳـﻴــﺲ ﻹﺻــﻼﺣــﺎت ﻫﻴﻜﻠﻴﺔ‬ ‫ﺗﺠﻌﻞ ﻣﻨﻪ ﺳﻠﻄﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛ ـ ــﺮ اﻟ ــﺮﻣ ـﻴ ــﺪ‪ ،‬أن اﳌ ـﻐــﺮب‬ ‫ﺷـﻬــﺪ ﻋ ــﺪة ﻣ ـﺤــﺎوﻻت ﻹﺻــﻼح‬ ‫اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺪاﻟ ـ ــﺔ ﻟـ ـﻜـ ـﻨـ ـﻬ ــﺎ ﻟـ ـ ــﻢ ﺗ ــﺬﻫ ــﺐ‬ ‫ﺑﻌﻴﺪﴽ‪ ،‬وذﻟــﻚ راﺟــﻊ ﻟﻠﻤﻨﻬﺠﻴﺔ‬ ‫اﳌﺘﺒﻌﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ دﻋﻰ اﻟﻮزارة‪،‬‬ ‫إﻟ ـ ـ ـ ــﻰ أن ﺗ ـ ـﻔ ـ ـﺘـ ــﺢ ﻷول ﻣ ـ ــﺮة‬ ‫ﺣ ـ ــﻮارﴽ وﻃ ـﻨ ـﻴــﴼ ﺣ ــﻮل إﺻ ــﻼح‬ ‫ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ اﻟ ـﻌــﺪاﻟــﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻟﻪ ﻣﺆﺳﺴﺎﺗﻪ‪ ،‬وأﻫﻤﻬﺎ اﻟﻬﻴﺄة‬ ‫اﻟـ ـﻌـ ـﻠـ ـﻴ ــﺎ ﻹﺻـ ـ ـ ــﻼح ﻣ ـﻨ ـﻈــﻮﻣــﺔ‬ ‫اﻟـﻌــﺪاﻟــﺔ‪ ،‬اﳌـﻜــﻮﻧــﺔ ﻣــﻦ أرﺑـﻌــﲔ‬ ‫ﺷ ـﺨ ـﺼ ـﻴــﺔ‪ ،‬وأﺷ ـ ـ ــﺎر اﻟــﺮﻣ ـﻴــﺪ‬ ‫إﻟ ــﻰ أن اﻟ ـﻬ ـﻴــﺄة ﻛــﺎﻧــﺖ ﺗﻀﻢ‬ ‫ﺑﲔ أﻋﻀﺎﺋﻬﺎ ﺳﺘﺔ ﻣﺤﺎﻣﲔ‪،‬‬ ‫ﺑـﻤــﺎ ﻓﻴﻬﻢ اﻟﻨﻘﻴﺐ ﺣﺴﻦ‬ ‫ﻣ‬ ‫ﺼﻄ‬ ‫ﻔﻰ‬ ‫اﻟﺮﻣﻴﺪ ﻓﻲ ﻟﻘﺎء ﻣﻨﺘﺬى‬ ‫وﻛ‬ ‫وﻫ ـ ـﺒ ــﻲ رﺋ ـ ـﻴ ــﺲ ﺟ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺎﻟﺔ‬ ‫ا‬ ‫ﳌﻐ‬ ‫ﺮب‬ ‫اﻟ‬ ‫ﻌﺮ‬ ‫ﺑﻲ‬ ‫ﻟ‬ ‫ﻸﻧﺒﺎء‬ ‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ اﻟﺪﻛﺎﻟﻲ(‬

‫ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺤﻮارات اﻟﺠﻬﻮﻳﺔ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﻟ ـﻴــﺲ ﻫ ـﻨــﺎك ﻧ ــﺺ ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ رﻓ ـﻀــﻪ‬ ‫ﻛـ ـﻠـ ـﻴ ــﴼ‪ ،‬ﻟ ـﻜ ـﻨ ـﻨــﻲ أﻓ ـ ـﻬـ ــﻢ اﻟـ ـﺒ ــﻮاﻋ ــﺚ‬ ‫وأﻋ ـ ـﻴ ـ ـﻬـ ــﺎ‪ ،‬ﻷن ﻫ ـ ـﻨـ ــﺎك ﻣـ ــﺎ ﻳ ـﻤــﺲ‬ ‫ﺑــﺎﳌـﺼــﺎﻟــﺢ وﻟـﻴــﺲ ﻣــﻦ اﻟـﺴـﻬــﻞ أن‬ ‫ﺗﻤﺲ اﳌﺼﺎﻟﺢ وﻻ ﺗﻨﺘﻈﺮ ردود‬ ‫اﻟﻔﻌﻞ"‪.‬‬ ‫وأﺿـ ــﺎف اﻟــﺮﻣ ـﻴــﺪ‪ ،‬أن اﻟـ ــﻮزارة‬ ‫ﻣ ـﺼ ـﻤ ـﻤ ــﺔ ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻻﺳـ ـ ـﺘـ ـ ـﻤ ـ ــﺮار ﻓــﻲ‬ ‫اﻟـ ـ ـﺤ ـ ــﻮار‪ ،‬وﻓ ـ ــﻲ ﻃ ــﺮﻳ ــﻖ اﻹﺻ ـ ــﻼح‬ ‫ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ‪ ،‬ﻣﻌﺘﺒﺮﴽ أن‬ ‫أي إﺻـ ــﻼح ﻋ ـﺒــﺮ اﻟ ـﺘــﺎرﻳــﺦ ﻻ ﻳﻤﺮ‬ ‫ﻋ ـ ــﺎدة ﻓ ــﻲ ﺻ ـﻤــﺖ وداﺋ ـ ـﻤـ ــﴼ ﻳ ـﻘــﺎﺑــﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻓﺾ‪.‬‬ ‫وﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎﻟﻮﻗﻔﺔ اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﻴﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺧــﺎﺿ ـﺘ ـﻬــﺎ ﺟ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺔ ﻫ ـﻴــﺂت‬ ‫اﳌـ ـﺤ ــﺎﻣ ــﲔ ﺑـ ــﺎﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب‪) ،‬اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌــﺔ(‬ ‫اﳌ ـ ـ ــﺎﺿ ـ ـ ــﻲ‪ ،‬أﻣـ ـ ـ ـ ــﺎم ﻣ ـ ـﻘـ ــﺮ اﻟ ـ ـﺒـ ــﺮﳌـ ــﺎن‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﲔ ﺑﺈﺳﻘﺎط اﳌﻴﺜﺎق اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻹﺻـ ـ ـ ـ ـ ــﻼح ﻣ ـ ـﻨ ـ ـﻈـ ــﻮﻣـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ـﻌ ـ ــﺪاﻟ ـ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﻗـ ــﺎل اﻟ ــﺮﻣـ ـﻴ ــﺪ‪" :‬ﻟ ـﻴ ــﺲ ﺑ ـﻴ ـﻨــﻲ وﺑــﲔ‬ ‫اﳌـ ـ ـﺤ ـ ــﺎﻣ ـ ــﲔ ﻣ ـ ـﻌـ ــﺮﻛـ ــﺔ ﻛ ـ ـﺒ ـ ـﻴـ ــﺮة وﻻ‬ ‫ﺻـﻐـﻴــﺮة‪ ،‬ﻫـﻨــﺎك ﺧــﻼف ﻣــﻊ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟ ـﺠ ـﻬــﺎت داﺧـ ــﻞ اﳌ ـﺤــﺎﻣــﲔ‪ ،‬وﻫ ــﺬه‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت ﻟﻢ ﺗﺤﺪد ﻟﺤﺪ اﻵن ﻣﺎ ﻫﻲ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻮﺻ ـﻴــﺎت اﻟ ـﺘــﻲ ﺗــﺮﻓـﻀـﻬــﺎ ﻓﻲ‬

‫اﳌﻴﺜﺎق‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ ﻏﻴﺮ ﻗــﺎدرة ﻋﻠﻰ أن‬ ‫ﺗﻌﻠﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻷن ذﻟﻚ ﺳﻴﺠﻌﻠﻬﺎ وﺟﻬﴼ‬ ‫ﻟــﻮﺟــﻪ ﻣــﻊ اﳌــﻮاﻃـﻨــﲔ واﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫اﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ"‪.‬‬ ‫وﻧـ ـﻔ ــﻰ اﻟ ــﺮﻣـ ـﻴ ــﺪ ﻣـ ــﺎ ﺗـ ـ ــﺮدد ﻓــﻲ‬ ‫اﻟ ـﺼ ـﺤــﻒ ﻋــﻦ ﻛ ــﻮن اﻟــﻮﻗ ـﻔــﺔ ﻛــﺎﻧــﺖ‬ ‫ﺑ ــﺎﻵﻻف‪ ،‬ﻣــﺆﻛــﺪﴽ أﻧـﻬــﺎ ﻟــﻢ ﺗﺘﺠﺎوز‬ ‫اﳌﺌﺎت‪ ،‬ﻣﻌﺘﺒﺮﴽ أن اﻻﺣﺘﺠﺎج ﺣﻖ‬ ‫ﻣـﻜـﻔــﻮل ﻟـﻠـﺠـﻤـﻴــﻊ‪ ،‬وﻻ ﻣـﺸـﻜـﻠــﺔ ﻓﻲ‬ ‫ذﻟـ ــﻚ‪ ،‬وﻣـ ـﻘ ــﺪرﴽ ﻋ ــﺪد اﳌ ـﺤــﺎﻣــﲔ ﻓﻲ‬ ‫وﻗـﻔــﺔ )اﻟـﺠـﻤـﻌــﺔ( اﳌــﺎﺿــﻲ ﺑﺤﻮاﻟﻲ‬ ‫‪ 1400‬ﻣﺤﺎم ﻋﻠﻰ أﺑﻌﺪ ﺗﻘﺪﻳﺮ‪ .‬ﻟﻜﻦ‬ ‫اﳌﺸﻜﻠﺔ‪ ،‬ﻳــﺰﻳــﺪ اﻟــﺮﻣـﻴــﺪ‪ ،‬أن اﻟﻮﻗﻔﺔ‬ ‫ﻳﺠﺐ أن ﺗﻜﻮن ﻋﻠﻰ ﻗﻀﻴﺔ ﻣﻌﻘﻮﻟﺔ‬ ‫وﻣﺸﺮوﻋﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎر الرﻣ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﺪ‪ ،‬إﻟ ـ ـ ـ ــﻰ أن‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬ورﻏﻢ اﻟﻈﺮﻓﻴﺔ اﻟﺼﻌﺒﺔ‪،‬‬ ‫وﺿـ ـ ـﻌ ـ ــﺖ ﻣ ـ ــﺮﺳ ـ ــﻮﻣ ـ ــﴼ ﻟـ ـﻠـ ـﻤـ ـﺴ ــﺎﻋ ــﺪة‬ ‫اﻟ ـ ـﻘ ـ ـﻀـ ــﺎﺋ ـ ـﻴـ ــﺔ وﺑ ـ ـﻤ ـ ـﻘ ـ ـﺘ ـ ـﻀـ ــﺎه ﻛ ـ ــﺎن‬ ‫ﺳ ـ ـﻴ ـ ـﻘـ ــﺎﺿـ ــﻰ اﳌ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﺎﻣـ ـ ــﻮن أﺗ ـ ـﻌـ ــﺎﺑـ ــﴼ‬ ‫ﺑـﻤـﺜــﺎﺑــﺔ ﻣ ـﺼــﺎرﻳــﻒ ﻋـﻤــﺎ ﻳـﻘــﺪﻣــﻮﻧــﻪ‬ ‫ﻣــﻦ ﺧــﺪﻣــﺎت‪ ،‬ﺑـﻴـﻨـﻤــﺎ ﻛ ــﺎن اﻟﻨﻘﻴﺐ‬ ‫ﻫ ـ ــﻮ ﻣ ـ ــﻦ ﻳ ـﺤ ـﺼ ــﻞ ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻷﺗ ـ ـﻌـ ــﺎب‬ ‫وﻳ ـ ـ ــﻮزﻋ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺎ‪ ،‬وأﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎف أن ﻫـ ــﺬا‬ ‫اﳌﺮﺳﻮم ﺗﻢ ﺑﺘﻮاﻓﻖ ﺗﺎم ﻣﻊ أرﺑﻌﺔ‬ ‫ﻧـ ـﻘـ ـﺒ ــﺎء‪ ،‬ﻛ ــﺎﻧ ــﻮا ﻳ ـﻤ ـﺜ ـﻠــﻮن ﺟـﻤـﻌـﻴــﺔ‬ ‫ﻫ ـﻴــﺂت اﳌ ـﺤــﺎﻣــﲔ‪ ،‬وﻟــﺪﻳ ـﻨــﺎ وﺛـﻴـﻘــﺔ‬ ‫ﺗ ـﺜ ـﺒــﺖ اﳌ ــﻮاﻓ ـﻘ ــﺔ اﻻﺣ ـﺘ ـﻴــﺎﻃ ـﻴــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫ﻋـﻬــﺪ اﻟــﺮﺋ ـﻴــﺲ اﻟ ـﺴــﺎﺑــﻖ اﻟـﺒـﻘـﻴــﻮي‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ أﻧﻜﺮوا أﻧﻬﻢ ﺳﺎﻫﻤﻮا‬ ‫ﻓﻲ اﳌﺮﺳﻮم‪.‬‬ ‫وﻣـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ــﺮﻣـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺪ ﻳ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﻮل‪:‬‬ ‫"أﻋ ـ ـﻠـ ــﻢ أﻧ ـ ـﻬ ــﻢ ﻳ ــﺮﻓـ ـﻀ ــﻮن اﳌ ـﻴ ـﺜــﺎق‬ ‫ﻷﻧـ ــﻪ ﺟـ ــﺎء ﺑ ـﻤ ـﻘ ـﺘ ـﻀ ـﻴــﺎت ﺗ ـﻘــﻮل إن‬ ‫اﻟ ـﻨ ـﻘ ـﻴ ــﺐ ﻻ ﻳ ـ ـﺠ ــﻮز اﻧـ ـﺘـ ـﺨ ــﺎﺑ ــﻪ إﻻ‬ ‫ﻣــﺮة واﺣـ ــﺪة‪ ،‬وﻫ ـﻨــﺎك ﻣــﻦ ﻳــﺮﻳــﺪ أن‬ ‫ﻳ ـﺒ ـﻘــﻰ ﺧ ــﺎﻟ ــﺪﴽ ﻣ ـﺨ ـﻠــﺪﴽ ﻋ ـﻠــﻰ رأس‬ ‫اﻟ ـﻨ ـﻘــﺎﺑــﺎت"‪ ،‬ﻣـﻀـﻴـﻔــﴼ أن ﻫ ـﻨــﺎك ﻣﻦ‬ ‫ﻳــﺮﻳــﺪ ﺧــﻮﺻـﺼــﺔ ﻣـﻬـﻨــﺔ اﳌـﺤــﺎﻣــﺎة‪،‬‬ ‫وﻳﺠﻌﻠﻬﺎ ﻛﻀﻴﻌﺔ ﻳﺘﺼﺮف ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﺮﻳﺪ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ اﻋﺘﺒﺮه اﻟﺮﻣﻴﺪ‬ ‫أﻣﺮﴽ ﻣﺮﻓﻮﺿﴼ‪.‬‬ ‫وزاد ﻗـ ــﺎﺋـ ـ ًـﻼ‪" :‬اﻹﺻ ـ ـ ـ ــﻼح إﻣ ــﺎ‬ ‫أن ﻳ ـ ـﻜـ ــﻮن ﺷ ـ ــﺎﻣ ـ ـ ًـﻼ أو ﻻ ﻳـ ـﻜ ــﻮن‪،‬‬ ‫واﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻴــﻊ ﻣ ـﺴــﺆوﻟــﻮن ﻣ ــﻦ ﻗـﻀــﺎة‬ ‫وﻣـ ـ ـﺤ ـ ــﺎﻣ ـ ــﲔ وﻣ ـ ــﻮﺛـ ـ ـﻘ ـ ــﲔ وﻋـ ـ ـ ــﺪول‬ ‫وﻣ ـﻔ ــﻮﺿ ــﲔ‪ ،‬واﻟـ ــﺪوﻟـ ــﺔ ﻟ ـﻬــﺎ أﻳ ـﻀــﴼ‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ‪ ،‬واﻟـﻜــﻞ ﻳﺠﺐ أن ﻳــﺆدي‬ ‫ﻓﺎﺗﻮرة اﻹﺻﻼح"‪.‬‬

‫وأﻋ ـ ـﻠـ ــﻦ وزﻳ ـ ـ ــﺮ اﻟ ـ ـﻌ ـ ــﺪل‪ ،‬ﺧ ــﻼل‬ ‫اﻟ ـﻠ ـﻘــﺎء ذاﺗـ ـ ــﻪ‪ ،‬ﻋ ــﻦ إﺻـ ـ ــﺪار ﻗــﺎﻧــﻮن‬ ‫ﺟ ــﺪﻳ ــﺪ ﻳ ـﺘ ـﻌ ـﻠــﻖ ﺑ ـﻤ ـﺴ ـﻄــﺮة اﻟ ـﻌ ـﻔــﻮ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟﺸﻬﻮر اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﳌﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﺗﺒﻌﴼ‬ ‫ﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت ﻣﻠﻜﻴﺔ ﻟﻔﺘﺢ ﻣــﻮﺿــﻮع‬ ‫ﻣﺴﻄﺮة اﻟﻌﻔﻮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻤﺖ ﺑﻠﻮرة‬ ‫اﻟـ ـﺘـ ـﺼ ــﻮرات اﻷﺳ ــﺎﺳـ ـﻴ ــﺔ ﻹﺻ ــﻼح‬ ‫ﻫ ــﺬا اﻟ ـﻘــﺎﻧــﻮن اﻟـ ــﺬي ﺳ ـﻴ ـﺼــﺪر ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺸﻬﻮر اﳌﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺮﻣﻴﺪ‪ ،‬ﻓﻲ ﻣﻌﺮض رده‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﺳ ــﺆال ﺣ ــﻮل ﻫ ــﺬا اﳌــﻮﺿــﻮع‪،‬‬ ‫إﻧـ ــﻪ ﺳ ـﻴ ـﺘــﻢ إﺧـ ـ ــﺮاج "ﻧـ ــﺺ ﺟــﺪﻳــﺪ‬ ‫ﻳـﺴـﺘـﺠـﻴــﺐ ﻟ ـﻄ ـﻤــﻮﺣــﺎت اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻴــﻊ‪،‬‬ ‫وﻳﺄﺧﺬ ﺑﻌﲔ اﻻﻋﺘﺒﺎر اﳌﺴﺘﺠﺪات‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪﺗﻬﺎ ﺑﻼدﻧﺎ"‪.‬‬ ‫ودﻋ ـ ـ ـ ــﺎ اﻟـ ــﺮﻣ ـ ـﻴـ ــﺪ إﻟ ـ ـ ــﻰ ﺑ ـ ـﻠـ ــﻮرة‬ ‫ﻣـ ـﻘ ــﺎرﺑ ــﺔ ﻣ ــﻼﺋـ ـﻤ ــﺔ ﳌ ـﻌــﺎﻟ ـﺠــﺔ ﻣـﻠــﻒ‬ ‫اﳌ ـﻌ ـﺘ ـﻘ ـﻠــﲔ ﻓ ــﻲ ﻗ ـﻀــﺎﻳــﺎ اﻹرﻫـ ـ ــﺎب‪،‬‬ ‫ﻳ ـﻨ ـﺨــﺮط ﻓ ـﻴ ـﻬــﺎ اﳌ ـﺘ ــﺪﺧ ـﻠ ــﻮن ﻛــﺎﻓــﺔ‬ ‫وﺗﻘﻮم ﻋﻠﻰ ﻣﺒﺪأ اﻟﺤﻮار‪ ،‬وأﻛﺪ أن‬ ‫"ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻹرﻫ ــﺎب ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﻣــﻦ اﺧ ـﺘ ـﺼــﺎص اﻟ ـ ـ ــﻮزارة‪ ،‬ﺑــﻞ ﻫﻲ‬ ‫ﻗــﺮار ﻓــﻲ ﻳــﺪ اﻟــﺪوﻟــﺔ ﺑﻤﺴﺘﻮﻳﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻌﲔ أن ﺗﻘﺮر ﻣﺎ ﺗﺮاه‬ ‫ﻣﻨﺎﺳﺒﴼ"‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺎل إن ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺣــﺎﻟــﺔ اﻟـﻌــﻮد‬ ‫ﻋـ ـ ـﻨ ـ ــﺪ ﺑـ ـ ـﻌ ـ ــﺾ اﳌ ـ ـﻌ ـ ـﺘ ـ ـﻘ ـ ـﻠـ ــﲔ ﺑـ ـﻌ ــﺪ‬ ‫اﻻﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻔـ ــﺎدة ﻣـ ــﻦ ﻣـ ـﺴـ ـﻄ ــﺮة اﻟ ـﻌ ـﻔــﻮ‬ ‫أو اﻧ ـﺘ ـﻬــﺎء اﻟ ـﻌ ـﻘــﻮﺑــﺔ "ﻳ ـﺒ ـﻌــﺚ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟ ـﺨــﻮف ﻣــﻦ وﺿــﻊ اﻟـﻴــﺪ ﻋـﻠــﻰ ﻫــﺬا‬ ‫اﳌﻠﻒ"‪.‬‬ ‫واﻗـ ـﺘ ــﺮح اﻟــﺮﻣ ـﻴــﺪ أن ﻳ ـﺘــﻢ ﻓﺘﺢ‬ ‫ﻫـ ـ ــﺬا اﳌ ـ ـﻠـ ــﻒ ﻋـ ـﻠ ــﻰ أﺳـ ـ ـ ــﺎس ﺣ ـ ــﻮار‬ ‫ﻳﺴﺘﻜﺸﻒ ﻣــﻦ "راﺟ ـﻌــﻮا أﻧﻔﺴﻬﻢ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﺤﻔﻆ أﻣﻦ اﻟﺒﻼد اﻟﺬي ﻳﻌﺘﺒﺮ‬ ‫ﺧ ـﻄــﴼ أﺣـ ـﻤ ــﺮ ﻻ ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ ﺗ ـ ـﺠـ ــﺎوزه"‪،‬‬ ‫ﻣـﺸـﻴــﺮﴽ إﻟــﻰ أن ﺑـﻌــﺾ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫اﻟـﺤـﻘــﻮﻗـﻴــﺔ اﻧ ـﺨــﺮﻃــﺖ ﺑــﺎﻟـﻔـﻌــﻞ ﻓﻲ‬ ‫ﺣﻮار ﺑﻬﺬا اﻟﺨﺼﻮص‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر اﻟﻮزﻳﺮ إﻟﻰ أن اﳌﻌﺘﻘﻠﲔ‬ ‫ﺑ ـﺘ ـﻬ ـﻤــﺔ اﻹرﻫـ ـ ـ ـ ــﺎب "ﻻ ﻳ ـﻌ ـﺘ ـﺒــﺮون‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺟ ـﻤ ـﻴــﻊ اﻷدﺑ ـ ـﻴـ ــﺎت اﻟ ـﻘــﺎﻧــﻮﻧ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻣ ـﻌ ـﺘ ـﻘ ـﻠــﲔ ﺳـ ـﻴ ــﺎﺳـ ـﻴ ــﲔ"‪ ،‬ﻣـﺼـﻨـﻔــﴼ‬ ‫إﻳــﺎﻫــﻢ ﻓــﻲ ﺛــﻼث ﻓـﺌــﺎت ﺗﺘﻤﺜﻞ ﻓﻲ‬ ‫ـﺎﻻ إرﻫ ــﺎﺑ ـﻴ ــﺔ‬ ‫"ﻓـ ـﺌ ــﺔ ارﺗـ ـﻜـ ـﺒ ــﺖ أﻋ ـ ـﻤ ـ ـ ً‬ ‫وﻣﺎزاﻟﺖ ﻣﺼﺮة ﻋﻠﻰ ذﻟﻚ‪ ،‬وأﺧﺮى‬ ‫ﻛ ــﺎﻧ ــﺖ ﻟــﺪﻳ ـﻬــﺎ ﻣ ـﺸ ــﺎرﻳ ــﻊ إرﻫــﺎﺑ ـﻴــﺔ‬ ‫وﺗﺮاﺟﻌﺖ ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻓﺌﺔ ﺛﺎﻟﺜﺔ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫إدﺧﺎﻟﻬﺎ ﻓﻲ ﺧﺎﻧﺔ اﻟﻀﺤﺎﻳﺎ"‪.‬‬

‫‪ÆÆ «—Uù« dOHÝ‬‬ ‫‪Xô —uCŠ‬‬

‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ :‬ﺳﻜﻴﻨﺔ اﻹدرﻳﺴﻲ‬ ‫ﻛ ــﺎن ﺣ ـﻀــﻮر ﻓــﻲ اﻟ ـﺤ ـﻔــﻞ اﻟـ ــﺬي أﻗــﺎﻣــﻪ‬ ‫اﻟﻌﺼﺮي ﺳﻌﻴﺪ أﺣﻤﺪ اﻟﻈﺎﻫﺮي‪ ،‬ﺳﻔﻴﺮ دوﻟﺔ‬ ‫اﻹﻣﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﳌﺘﺤﺪة ﻓﻲ اﳌﻐﺮب ﻣﺴﺎء أول‬ ‫أﻣﺲ )اﻻﺛﻨﲔ( ﻓﻲ اﻟﺮﺑﺎط ‪ ،‬وازﻧﺎ واﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺎ‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺣﻀﺮ ﻣﻌﻈﻢ اﻟﻮزراء وزﻋﻤﺎء اﻷﺣﺰاب‬ ‫وﺣ ـﺸــﺪ ﻣــﻦ اﻟ ـﺴ ـﻠــﻚ اﻟــﺪﺑ ـﻠــﻮﻣــﺎﺳــﻲ‪ .‬وﺧــﻼل‬ ‫ﻫـ ــﺬا اﻟ ـﺤ ـﻔــﻞ اﻟ ـ ــﺬي ﻧ ـﻈــﻢ ﺑ ـﻤ ـﻨــﺎﺳ ـﺒــﺔ اﻟــﺬﻛــﺮى‬ ‫اﻟ ـ ـ ‪ 42‬ﻟ ـﻠ ـﻴــﻮم اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ ﻟ ـﺒــﻼده أﺷـ ــﺎد ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﻈﺎﻫﺮي ﺑـ "اﳌﺴﺘﻮى اﻟﺮﻓﻴﻊ واﳌﺘﻤﻴﺰ " اﻟﺬي‬ ‫ﺑﻠﻐﺘﻪ اﻟـﻌــﻼﻗــﺎت اﻹﻣــﺎراﺗ ـﻴــﺔ اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ ﺑﻔﻀﻞ‬ ‫اﻟـﺘــﻮﺟـﻴـﻬــﺎت اﻟــﺮﺷـﻴــﺪة ﻟـﻘــﺎﺋــﺪي اﻟـﺒـﻠــﺪﻳــﻦ اﻟﺘﻲ‬ ‫رﺳﻤﺖ ﺧﺎرﻃﺔ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻟﺸﺮاﻛﺔ اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫راﺋﺪة ﺗﻌﺪ ﺑﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﻣﺘﻔﺎﺋﻞ‪.‬‬ ‫وﺟــﺪد اﻟﺴﻔﻴﺮ اﻹﻣــﺎراﺗــﻲ ﺣﺮص ﺑﻼده‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ اﳌـ ـﻀ ــﻲ ﻗ ــﺪﻣ ــﺎ ﻓ ــﻲ ﻣ ـﺴ ـﻴــﺮة اﻟ ـﺘ ـﻌــﺎون‬ ‫وﺗﺤﻔﻴﺰ اﻟﺸﺮﻛﺎت اﻹﻣﺎراﺗﻴﺔ ﻋﻠﻰ اﺳﺘﻜﺸﺎف‬ ‫ﻓﺮص اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﻮاﻋﺪة ﻓﻲ اﳌﻐﺮب ﺑﺎﻋﺘﺒﺎره‬ ‫ﺑﻴﺌﺔ ﻣـﺜــﺎﻟـﻴــﺔ وآﻣ ـﻨــﺔ‪ ،‬ﻣﻌﻠﻨﺎ أن "اﺳـﺘـﺜـﻤــﺎرات‬ ‫ﻣﻬﻤﺔ إﻣــﺎراﺗـﻴــﺔ‪ ،‬ﺳﺘﻨﻔﺬ ﻗﺮﻳﺒﺎ ﻓــﻲ ﻋــﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﳌﻨﺎﻃﻖ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ" ﺑﻤﺎ ﺳﻴﺴﺎﻫﻢ ﻓﻲ إﻧﻌﺎش‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد اﳌﻐﺮﺑﻲ وﺧﻠﻖ ﻓﺮص ﻋﻤﻞ ﺟﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﻧﻮه ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺤﺎﺿﺮﻳﻦ ﺑﺎﳌﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟـﻨـﻤــﻮذﺟــﻲ اﻟــﺬي ﺑﻠﻐﺘﻪ اﻟـﻌــﻼﻗــﺎت اﻹﻣــﺎراﺗـﻴــﺔ‬ ‫اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ‪ ،‬وأﻋــﺮﺑــﻮا ﻋــﻦ رﻏـﺒـﺘـﻬــﻢ ﻓــﻲ اﳌﻀﻲ‬ ‫ﻗﺪﻣﺎ ﻣﻦ أﺟــﻞ ﺗﻤﺘﲔ ﻫــﺬه اﻟﻌﻼﻗﺎت وﺟﻌﻠﻬﺎ‬ ‫ﺗﻨﻔﺘﺢ ﻋﻠﻰ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﺠﺎﻻت اﻟﺘﻌﺎون‪.‬‬ ‫ﻣ ـﻨــﺬ وﺻـ ــﻮل اﻟ ـﺴ ـﻔ ـﻴــﺮ اﻹﻣـ ــﺎراﺗـ ــﻲ إﻟــﻰ‬ ‫اﳌـﻐــﺮب ﻋــﺮﻓــﺖ اﻟـﻌــﻼﻗــﺎت ﺑــﲔ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﺗﻄﻮرﴽ‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻴﴼ إﻟﻰ درﺟﺔ ﻗﺎم اﳌﻠﻚ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺎدس‬ ‫ﺑﺰﻳﺎرات ﻣﺘﻌﺪدة إﻟﻰ اﻹﻣﺎرات‪.‬‬ ‫اﻟـ ـﺴـ ـﻔـ ـﻴ ــﺮ ﺳـ ـﻌـ ـﻴ ــﺪ أﺣ ـ ـﻤـ ــﺪ اﻟ ـ ـﻈ ــﺎﻫ ــﺮي‬ ‫ﻣـﻌــﺮوف ﻓــﻲ اﻟــﻮﺳــﻂ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻲ اﻹﻣــﺎراﺗــﻲ‬ ‫ﺑﻜﻔﺎءﺗﻪ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ وﺧﺒﺮﺗﻪ اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ ﻓــﻲ اﳌﺠﺎل‬ ‫اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻲ ﻣﻨﺬ ﻋــﺎم ‪ ،1978‬ﺣﻴﺚ ﺑﺪأ أول‬ ‫ﻣ ـﺸــﻮار ﻟــﻪ ﻓــﻲ وزارة اﻟـﺨــﺎرﺟـﻴــﺔ اﻹﻣــﺎراﺗ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺑــﺪرﺟــﺔ ﻣـﻠـﺤــﻖ دﺑ ـﻠــﻮﻣــﺎﺳــﻲ إﻟ ــﻰ ﺣــﲔ ﻛﻠﻒ‬ ‫ﺑﻤﻬﺎم اﻟﻘﺎﺋﻢ ﺑﺎﻷﻋﻤﺎل ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ ﻟﻠﺒﻌﺜﺔ اﻟﺪاﺋﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪوﻟﺔ ﻟــﺪى اﻷﻣــﻢ اﳌﺘﺤﺪة ﻓــﻲ ﺟﻨﻴﻒ ﻋﺎﻣﻲ‬ ‫‪ ،1987‬و ‪.1993‬‬ ‫ﻋــﲔ ﻓــﻲ ﻣــﺮﺣـﻠــﺔ ﻣــﻮاﻟ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﺳـﻔـﻴــﺮا ﻓــﻮق‬ ‫اﻟﻌﺎدة وﻣﻔﻮﺿﺎ ﻟﺪى اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟــﺪول ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬وأﻣﻴﺮﻛﺎ‪ ،‬واﳌﻜﺴﻴﻚ‪ ،‬واﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺣـﻴــﺚ اﺿـﻄـﻠــﻊ أﻳـﻀــﺎ ﺑﻤﻬﻤﺔ اﳌ ـﻨــﺪوب اﻟــﺪاﺋــﻢ‬ ‫ﻟﻺﻣﺎرات ﻟﺪى ﻣﻨﻈﻤﺔ اﳌﺆﺗﻤﺮ اﻹﺳﻼﻣﻲ‪.‬‬ ‫ﻳ ـﺠ ـﻴــﺪ اﻟ ـﺴ ـﻔ ـﻴــﺮ اﻹﻣ ـ ــﺎراﺗ ـ ــﻲ اﻟ ـﺤــﺪﻳــﺚ‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻐﺘﲔ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ واﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﻟﻰ ﺗﻤﻴﺰه ﻓﻲ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻮ أﻛﺜﺮ إﻃﻼﻋﺎ‬ ‫وﺗﺘﺒﻌﺎ ﻷوﺿــﺎع اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وأﻛـﺜــﺮ ﺣﺮﺻﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟـﺤــﻮار اﻟﻔﻜﺮي واﻟـﺤـﻀــﺎري واﳌـﺸــﺎرﻛــﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﳌﻠﺘﻘﻴﺎت واﳌﺆﺗﻤﺮات اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫أﺣﻤﺪ اﻟﻈﺎﻫﺮي ﺣﺼﻞ ﻋﻠﻰ وﺳــﺎم اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﻟﻰ ﻋﺎم ‪.1999‬‬ ‫ﺗـ ـﻠـ ـﻘ ــﻰ دراﺳ ـ ـ ـ ـ ــﺔ ﺟ ــﺎﻣـ ـﻌـ ـﻴ ــﺔ ﻋـ ـﻠـ ـﻴ ــﺎ ﻓــﻲ‬ ‫إدارة اﻷﻋ ـﻤ ــﺎل‪ ،‬ﻛـﻤــﺎ ﺗـﻠـﻘــﻰ ﻋ ــﺪة دورات ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ واﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬وأﻇﻬﺮ ﻛﻔﺎءة‬ ‫ﻋــﺎﻟـﻴــﺔ ﻓــﻲ اﻟ ـﺘــﺮوﻳــﺞ ﻟ ـﻠ ـﺼــﻮرة اﻟ ــﺮاﺋ ــﺪة ﻟــﺪوﻟــﺔ‬ ‫اﻹﻣ ـ ــﺎرات اﻟـﺤــﺪﻳـﺜــﺔ واﳌـﺘـﻘــﺪﻣــﺔ‪ ،‬وﺗ ــﺮك ﺻــﺪى‬ ‫ﻃﻴﺒﴼ ﻓﻲ اﳌﺠﺎﻟﺲ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫ٌﻳ ـﺒــﺪي أﺣ ـﻤــﺪ اﻟ ـﻈــﺎﻫــﺮي إﻋـﺠــﺎﺑــﴼ ﻛﺒﻴﺮﴽ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻳــﺆﻛــﺪ ﺣــﺮﺻــﻪ اﻟـﺸــﺪﻳــﺪ ﻋـﻠــﻰ ٌاﳌ ـﻀــﻲ ﻗﺪﻣﴼ‬ ‫ﺑﺴﻔﻴﻨﺔ اﻟـﻌــﻼﻗــﺎت اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ اﻹﻣــﺎراﺗ ـﻴــﺔ ﻧﺤﻮ‬ ‫اﳌــﺰﻳــﺪ ﻣــﻦ اﻟـﺘــﺄﻟــﻖ واﻟـﺘـﻤـﻴــﺰ ﻟﺠﻌﻠﻬﺎ ﻋــﻼﻗــﺎت‬ ‫ﻧﻤﻮذﺟﻴﺔ ﻟﻠﺘﻜﺎﻣﻞ واﻟﺘﻌﺎون اﻟﻌﺮﺑﻲ ‪ -‬اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬

‫‪ UOFL−K ÂbI*« rŽb« w å ôö²š«ò sŽ Àbײð ◊UÐd« w  UOFLł‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﻌﺴﺮي‬ ‫وﺟـﻬــﺖ أزﻳ ــﺪ ﻣــﻦ ﺳـﺒـﻌــﻮن ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﺑﺎط رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ واﻟﻲ ﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟ ــﺮﺑ ــﺎط‪ ،‬ﺳ ــﻼ‪ ،‬زﻣ ــﻮر زﻋ ـﻴــﺮ‪ ،‬اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﻣــﺎ وﺻ ـﻔــﻮه ﺑــﺎﻟــﺰﺑــﻮﻧـﻴــﺔ ﻓــﻲ اﳌﻨﺢ‬ ‫اﳌ ـﻘــﺪﻣــﺔ ﻟـﻠـﺠـﻤـﻌـﻴــﺎت‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ أوردت أن‬ ‫ﺟ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺎت ﻳ ــﺮأﺳ ـﻬ ــﺎ اﳌـ ـﺴـ ـﺘـ ـﺸ ــﺎرون ﻓــﻲ‬ ‫ﻣﺠﺎﻟﺲ "اﻟـﺠـﻬــﺔ‪ ،‬واﳌــﺪﻳـﻨــﺔ‪ ،‬واﻟﻌﻤﺎﻟﺔ"‬ ‫اﺳﺘﻔﺎدت ﻣﻦ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﺗﻔﻮق ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﺳﻨﺘﻴﻢ‪.‬‬ ‫وأﺷــﺎرت اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت ﻓﻲ رﺳﺎﻟﺔ ﻟﻬﺎ‬

‫إﻟــﻰ أن اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟـﺘــﻲ وزﻋــﺖ ﺑﻬﺎ اﳌﻨﺢ‬ ‫ﻋﺎﻣﻲ ‪ ،2013-2012‬ﻟــﻢ ﺗﺤﺘﺮم اﳌﺴﺎﻃﺮ‬ ‫واﳌ ــﻼﺣـ ـﻈ ــﺎت اﻟ ـﺘــﻲ ﺟـ ــﺎء ﺑ ـﻬــﺎ اﳌـﺠـﻠــﺲ‬ ‫اﻷﻋﻠﻰ ﻟﻠﺤﺴﺎﺑﺎت‪ ،‬ﻣﻌﺘﺒﺮة أن ﺟﻤﻌﻴﺎت‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻤﺮ ﻋﻠﻰ ﺗﺄﺳﻴﺴﻬﺎ ﺳﻨﺔ‪ ،‬اﺳﺘﻔﺎدت‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺪﻋﻢ اﳌﺎﻟﻲ وذﻟــﻚ ﺑﺤﻜﻢ ﻗﺮﺑﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﻴﺂت ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺿﺮب ﻣﺒﺪأ ﺗﻜﺎﻓﺊ‬ ‫اﻟﻔﺮص‪ .‬وأوﺿﺤﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﳌﺤﺘﺠﺔ‪،‬‬ ‫أن ﻫﻨﺎك ﺑﻌﺾ اﳌﺴﺘﺸﺎرﻳﻦ ﻓﻲ اﻟﻠﺠﻦ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺮر ﻓﻲ اﻟﺪﻋﻢ ﻫﻲ اﻵﻣﺮ ﺑﺎﻟﺼﺮف‬ ‫واﳌﺴﺘﻔﻴﺪ ﻓﻲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ‪.‬‬ ‫واﺗﻬﻤﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت ذاﺗﻬﺎ‪ ،‬اﻟﻌﺪﻳﺪ‬

‫‪Èb²M*«ò w ◊dMð åWŁd« U¹—U²Ëd³«ò‬‬ ‫«‪åWO³FA« ¡UOŠú wŽUL²łô‬‬ ‫اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻴﻀﺎء ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻮﻧﻮار‬ ‫ﻗ ـ ــﺎل ﻋ ـﺒ ــﺪ اﻟـ ـﻠ ــﻪ زﻋـ ـ ـ ــﺰاع إن "اﳌ ـﻨ ـﺘ ــﺪى‬ ‫اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋــﻲ ﻟــﻸﺣـﻴــﺎء اﻟـﺸـﻌـﺒـﻴــﺔ" اﻟ ــﺬي أﻋﻠﻦ‬ ‫ﻋــﻦ ﺗــﺄﺳـﻴـﺴــﻪ ﺻ ـﺒــﺎح أﻣ ــﺲ )اﻟ ـﺜــﻼﺛــﺎء( ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ــﺪاراﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀ ــﺎء ﻳ ـﻀــﻢ ﻓ ــﻲ ﻋ ـﻀــﻮﻳ ـﺘــﻪ ﺑــﺎﻋــﺔ‬ ‫ﻣـﺘـﺠــﻮﻟــﲔ‪ ،‬وﻧ ـﺴــﺎء ﺣــﺮﻓ ـﻴــﺎت‪ ،‬وﺷ ـﺒــﺎب ﻏﻴﺮ‬ ‫ﻣـﻨـﻀــﻮﻳــﻦ ﻓــﻲ ﺟـﻤـﻌـﻴــﺎت‪ ،‬وﻫ ــﻲ أول ﺑ ــﺎدرة‬ ‫ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﺷــﺮاﺋــﺢ ﺗـﻌــﺮف ﻓــﻲ أدﺑ ـﻴــﺎت اﻟﻴﺴﺎر‬ ‫ﺑﺎﺳﻢ "اﻟﺒﺮوﻟﺘﺎرﻳﺎ اﻟﺮﺛﺔ"‪.‬‬ ‫وﻗـ ـ ــﺎل زﻋ ـ ـ ــﺰاع ﻣ ـﻨ ـﺴــﻖ اﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻈ ـﻴــﻢ ﻓــﻲ‬ ‫ﺗـﺼــﺮﻳــﺢ ﺧ ــﺎص‪" ،‬إن اﳌ ـﻨ ـﺘــﺪى ﻳـﻔـﺘــﺢ أﺑــﻮاﺑــﻪ‬ ‫ﻷﺷ ـﺨــﺎص ﻣــﻦ ذوي اﻟ ـﺤ ـﻘــﻮق‪ ،‬إﻟ ــﻰ ﺟــﺎﻧــﺐ‬ ‫ﻋﻀﻮﻳﺔ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت اﻟﺠﻤﻌﻮﻳﺔ ﺑﻜﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺪاراﻟﺒﻴﻀﺎء واﻟــﺮﺑــﺎط واﳌﺤﻤﺪﻳﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻬﺪف إﻳﺼﺎل ﺻﻮت ﻫﺆﻻء‪ ،‬وأﺿﺎف زﻋﺰاع‬ ‫"ﻧــﺮﻳــﺪ ﻟـﻠـﻤـﻨـﺘــﺪى أن ﻳ ـﻜــﻮن ﺻ ــﺪى ﻟﻠﺘﻌﺒﻴﺮ‬ ‫وﻟ ـﻜ ـﺸــﻒ ﻣ ـﺸــﺎﻛــﻞ وﻫـ ـﻤ ــﻮم ﻓ ـﺌ ــﺎت ﺷـﻌـﺒـﻴــﺔ‬ ‫ﻣـﺨـﺘـﻠـﻔــﺔ وﻳ ـﻄ ـﻤــﺢ اﳌ ـﺸــﺮﻓــﻮن ﻋ ـﻠــﻰ اﳌـﻨـﺘــﺪى‬ ‫إﻟــﻰ ﺟﻌﻠﻪ "ﻓ ـﻀـ ًـﺎء دورﻳ ــﴼ ﻟـﻠـﺤــﻮار اﻟﻌﻤﻮﻣﻲ‬ ‫ﻣﻊ اﳌﻮاﻃﻨﺎت واﳌــﻮاﻃـﻨــﲔ‪ ،‬وﻟﺘﺒﺎدل اﻟﺘﺠﺎرب‬ ‫وﺗﻘﻴﻴﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬واﻗـﺘــﺮاح اﻟﺒﺪاﺋﻞ‬ ‫وﺗــﻮﺣ ـﻴــﺪ ﺟ ـﻬــﻮد اﻟ ـﺤــﺮﻛــﺎت اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺔ"‪،‬‬ ‫و"ﻹﺳﻤﺎع ﺻﻮت ﻣﻦ ﻻ ﺻﻮت ﻟﻪ"‪.‬‬ ‫وأﺷــﺎر زﻋــﺰاع إﻟــﻰ أن ﻋﻤﻞ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫ﻓــﻲ اﳌ ـﻐــﺮب اﻧـﺘـﻘــﻞ ﻣــﻦ ﺣ ــﺪود اﻟـﻌـﻤــﻞ داﺧــﻞ‬

‫أﺳﻮار دور اﻟﺸﺒﺎب إﻟﻰ اﻟﺸﺎرع‪ ،‬وﺷﻜﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻟ ـﺨــﺮوج ﺣﺎﺳﻤﺎ ﻓــﻲ ﻋﻤﻞ ﻫــﺬه اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺮدت ﻋﻠﻰ اﻷﺷﻜﺎل اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻮي‪.‬‬ ‫وﻳـﺸـﻜــﻞ ﺗﻨﻈﻴﻢ "اﳌ ـﻨ ـﺘــﺪى اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋــﻲ‬ ‫ﻟــﻸﺣـﻴــﺎء اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ" أﻳ ــﺎم ‪ 6‬و ‪ 7‬و ‪ 8‬دﺟﻨﺒﺮ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻲ ﺑﺎﳌﺼﻨﻊ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ اﻟﺒﺎﻃﻮار )اﳌﺠﺎزر‬ ‫اﻟـﻘــﺪﻳـﻤــﺔ ﺑــﺎﻟـﺒـﻴـﻀــﺎء(‪ ،‬ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﻔﺘﺢ أوراش‬ ‫ﺗﻘﻴﻴﻢ"اﻟﺴﻴﺎﺳﺎت اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﻓــﻲ اﳌﺪﻳﻨﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﳌﺴﺘﻮﻳﺎت ﺳــﻮاء اﳌﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﻮﻟﻮج‬ ‫إﻟﻰ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ أو اﳌﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫اﻟـﺘــﺪﺑـﻴــﺮ أو الوﻟـ ــﻮج إﻟــﻰ اﻟـﻔـﻀــﺎء اﻟﻌﻤﻮﻣﻲ‪،‬‬ ‫وﺗ ـﻠ ــﻚ اﳌــﺮﺗ ـﺒ ـﻄــﺔ ﺑ ــﺎﻻﺧـ ـﺘـ ـﻴ ــﺎرات وأوﻟـ ــﻮﻳـ ــﺎت‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﳌﺤﻠﻴﺔ"‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻀﻊ ﻣــﻦ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻪ‬ ‫إﺑــﺮاز "دور اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت ﻓﻲ اﻟﻘﺮار اﻟــﺬي ﻳﻬﻢ‬ ‫اﻟـﺴـﻴــﺎﺳــﺎت اﻟـﻌـﻤــﻮﻣـﻴــﺔ‪ ،‬ﻛـﻤــﺎ ﺳﻴﺘﻄﺮق إﻟــﻰ‬ ‫اﻵﻓـ ــﺎق اﳌـﻤـﻜـﻨــﺔ ﻟــﻼﺷـﺘـﻐــﺎل اﻟـﺠـﻤــﺎﻋــﻲ ﻟـﻬــﺬه‬ ‫اﻟـﺠـﻤـﻌـﻴــﺎت"‪ ،‬ﻛـﻤــﺎ ﺳـﻴـﻜــﻮن اﳌـﻨـﺘــﺪى ﻋـﺒــﺎرة‬ ‫"ﺳ ــﻮق اﺟـﺘـﻤــﺎﻋــﻲ ﻟـﻌــﺮض أﻧـﺸـﻄــﺔ وأﻫ ــﺪاف‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﳌﺸﺎرﻛﺔ"‪.‬‬ ‫وﻣﻦ اﳌﻨﺘﻈﺮ‪ ،‬أن ﺗﺸﺎرك ﻓﻴﻪ ﻣﻨﻈﻤﺎت‬ ‫اﳌ ـﺠ ـﺘ ـﻤــﻊ اﳌـ ــﺪﻧـ ــﻲ وﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﻒ اﻟ ـﻔ ـﻌــﺎﻟ ـﻴــﺎت‬ ‫اﻻﺟ ـﺘ ـﻤ ــﺎﻋ ـﻴ ــﺔ اﳌ ـﻬ ـﻴ ـﻜ ـﻠــﺔ وﻏـ ـﻴ ــﺮ اﳌ ـﻬ ـﻴ ـﻜ ـﻠــﺔ‪،‬‬ ‫ﺧـﺼــﻮﺻــﺎ اﳌ ـﺒــﺎدرات اﻟﺸﺒﺎﺑﻴﺔ واﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎﻣﻠﺔ ﳌﻄﺎﻟﺐ اﻟﺘﻐﻴﻴﺮ‪ ،‬وﻋـﻤــﻮم اﳌﻮاﻃﻨﲔ‬ ‫واﳌﻮاﻃﻨﺎت‪ ،‬وﻓﻖ ﻣﺎ أﻓﺎد ﺑﻪ ﻣﻨﻈﻤﻮ اﳌﻨﺘﺪى‪.‬‬

‫ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﳌﺴﺘﻔﻴﺪة ﻣﻦ اﻟﺪﻋﻢ ﺑﻬﺪر‬ ‫اﳌ ــﺎل اﻟ ـﻌــﺎم‪ ،‬ﻣـﻌـﺘـﺒــﺮة أن ﺟـﻠـﻬــﺎ ﻻ ﺗﻘﺪم‬ ‫ﺣﺴﺎﺑﺎﺗﻬﺎ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ‪ .‬وأﻛﺪت اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ أن‬ ‫ﺧﻤﺲ ﺟﻤﻌﻴﺎت ﻳﺘﺮأﺳﻬﺎ ﻣﺴﺘﺸﺎرون‬ ‫ﺟـﻤــﺎﻋـﻴــﻮن ﺑـ ـ ‪ 90‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣــﻦ اﻟــﺪﻋــﻢ‬ ‫اﳌﺨﺼﺺ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 300‬ﺟﻤﻌﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻓﻲ اﻟﺴﻴﺎق ذاﺗﻪ‪ ،‬ﻗﺎل ﻋﺒﺪاﻟﻌﺎﻟﻲ‬ ‫اﻟﺮاﻣﻲ‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻣﻨﺘﺪى اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺮﺑﺎط إن اﳌﺸﻜﻠﺔ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﺗﻜﻤﻦ‬ ‫ﻓــﻲ ﻃــﺮﻳـﻘــﺔ اﺳ ـﺘ ـﻔــﺎدة اﻟـﺠـﻤـﻌـﻴــﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻟــﺪﻋــﻢ اﻟـﻌـﻤــﻮﻣــﻲ‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ أﻧــﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫إﻋ ــﻼن ﻋــﻦ ﺗــﻮزﻳــﻊ اﳌـﻨــﺢ ﻓــﻲ اﻟﺼﺤﻒ‬

‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ وﻓــﻲ اﳌﻮاﻗﻊ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﳌﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟ ـﺠ ـﻬــﺔ أو اﳌ ــﺪﻳـ ـﻨ ــﺔ‪ ،‬ﻣ ــﺆﻛ ــﺪﴽ ﻋ ـﻠــﻰ أن‬ ‫اﻟــﺪﻋــﻢ ﻳـﻘــﺪم ﻓﻘﻂ ﺑـﻨــﺎء ﻋﻠﻰ اﻟﻄﻠﺒﺎت‬ ‫اﳌﻘﺪﻣﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ أورد ﻓﻲ ﺗﺼﺮﻳﺢ ﺧﺎص‬ ‫أن ﻫﻨﺎك ﺟﻤﻌﻴﺔ اﺳﺘﻔﺎدت ﻣﻦ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﳌــﺪﻳـﻨــﺔ واﻟـﻌـﻤــﺎﻟــﺔ واﻟـﺠـﻬــﺔ ﻓــﻲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻫﻨﺎك ﺟﻤﻌﻴﺎت ﺗﺴﺘﻔﻴﺪ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 4000‬درﻫــﻢ ﻓﻲ اﻟﺴﻨﺔ ﻣﻤﺎ ﻳﻌﻮق‬ ‫ـﻼ إن "اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟـﺘــﻲ ﻻ‬ ‫ﻋﻤﻠﻬﺎ‪ ،‬ﻗــﺎﺋـ ً‬ ‫ﺗﺘﻮﻓﺮ ﻋﻠﻰ اﻧﺘﻤﺎء ﺳﻴﺎﺳﻲ ﻻ ﻣﺠﺎل‬ ‫ﻟﻬﺎ ﻟﻼﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﺪﻋﻢ"‪.‬‬ ‫وﺧﺘﻤﺖ اﻟــﺮﺳــﺎﻟــﺔ ﻗﻮﻟﻬﺎ‪ ،‬إﻧــﻪ ﻓﻲ‬

‫اﻟــﻮﻗــﺖ اﻟــﺬي ﻛــﺎن ﻓﻴﻪ ﺧﻄﺎب ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺠﻼﻟﺔ اﳌﻠﻚ ﻣﺤﻤﺪ اﻟـﺴــﺎدس اﳌﻮﺟﻪ‬ ‫إﻟــﻰ ﺑﺮﳌﺎﻧﻴﻲ اﻷﻣــﺔ ﻓﻲ اﻓﺘﺘﺎح اﻟــﺪورة‬ ‫اﻟﺒﺮﳌﺎﻧﻴﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻳﺤﺚ اﳌﺴﺘﺸﺎرﻳﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﲔ ﻋﻠﻰ ﺗﺤﻤﻞ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎﺗﻬﻢ‬ ‫وﻓــﻖ اﻟــﺪﺳـﺘــﻮر اﻟـﺠــﺪﻳــﺪ واﻟﺘﻄﻠﻊ إﻟﻰ‬ ‫ﻣﺸﺎﻛﻞ اﳌﻮاﻃﻨﲔ ﻣﻦ اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‪ ،‬واﻟﻨﻘﻞ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﺒ ـﻴ ـﺌــﺔ واﻟ ـﺜ ـﻘ ــﺎﻓ ــﺔ‪ ،‬ﻧ ـﺠــﺪ ﻣﻨﺘﺨﺒﻲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﺑﺎط ﻳﺘﺼﺎرﻋﻮن ﺣﻮل ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫اﳌﻨﺢ ﺑــﲔ ﺟﻤﻌﻴﺎﺗﻬﻢ ﺣﺘﻰ أﺻﺒﺤﻮا‬ ‫ﺣﺪﻳﺚ اﻟـﻌــﺎم واﻟ ـﺨــﺎص‪ ،‬اﻟـﺸــﻲء اﻟــﺬي‬ ‫أدى ﺣ ـﺴ ـﺒــﺬات اﻟـﺠـﻤـﻌـﻴــﺎت اﳌﺤﺘﺠﺔ‬

‫ذاﺗـﻬــﺎ إﻟــﻰ ﺗﺒﺨﻴﺲ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺠﻤﻌﻮي‬ ‫اﻟﺠﺎد واﳌﺴﺎﻫﻢ ﻓﻲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻠﻴﻘﺎ ﻋﻠﻰ ﻫﺬا اﳌﻮﺿﻮع‪ ،‬ﻗﺎل‬ ‫ﻓﺘﺢ اﻟﻠﻪ وﻟﻌﻠﻮ‪ ،‬ﻋﻤﺪة ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﺑﺎط‬ ‫إن ﻫﻨﺎك ﻧﻮﻋﲔ ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣــﻦ ﺳــﺎﻫـﻤــﺖ اﳌــﺪﻳ ـﻨــﺔ ﻓــﻲ ﺗﺄﺳﻴﺴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺟـﻤـﻌـﻴــﺎت ﺗــﺎﺑـﻌــﺔ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ اﳌــﺪﻧــﻲ‪،‬‬ ‫ﻛـﻤــﺎ أوﺿ ــﺢ أن ﻣـﺜــﻞ "ﻫ ــﺬه اﻹدﻋـ ــﺎءات‬ ‫ﺗﺒﻘﻰ ﻋــﺎرﻳــﺔ ﻣــﻦ اﻟﺼﺤﺔ ﻓــﻲ ﻇــﻞ ﻋﺪم‬ ‫وﺟــﻮد أدﻟــﺔ ﻣﺎدﻳﺔ ﻣﻠﻤﻮﺳﺔ"‪ ،‬واﻋﺘﺒﺮ‬ ‫رﺋـ ـﻴ ــﺲ ﻣ ـﺠ ـﻠــﺲ ﻣــﺪﻳ ـﻨــﺔ اﻟ ـ ــﺮﺑ ـ ــﺎط‪ ،‬أن‬ ‫اﻷوﺿــﺎع اﳌﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﺒﻼد ﺗﺄﺛﺮ ﺳﻠﺒﺎ ﻓﻲ‬

‫اﻷوﺿﺎع اﳌﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ‪.‬‬ ‫وأﻛــﺪت ﻣﺼﺎدر ﻣﻦ داﺧــﻞ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫ﻣ ــﺪﻳـ ـﻨ ــﺔ اﻟ ـ ـ ــﺮﺑ ـ ـ ــﺎط‪ ،‬ﻃ ـﻠ ـﺒ ــﺖ ﻋ ـ ـ ــﺪم ذﻛ ــﺮ‬ ‫اﺳﻤﻬﺎ‪ ،‬أن ﺟﺴﻢ اﳌﻨﺘﺨﺒﲔ ﻫﺶ ﺟﺪﴽ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻨــﺎﺣ ـﻴــﺔ اﻷﺧ ــﻼﻗـ ـﻴ ــﺔ ﻓ ــﻲ ﻣــﺪﻳـﻨــﺔ‬ ‫اﻟ ــﺮﺑ ــﺎط ﺑـﺴـﺒــﺐ اﻟ ـﺘ ــﺮﺣــﺎل اﻟـﺴـﻴــﺎﺳــﻲ‬ ‫ﺑــﲔ اﳌﻨﺘﺨﺒﲔ اﻟــﺬي أدى إﻟــﻰ ﺣــﺪوث‬ ‫ﻣـﺸــﺎﻛــﻞ ﻛـﺒـﻴــﺮة ﺑــﲔ اﻷﺣ ـ ــﺰاب اﳌﺸﻜﻠﺔ‬ ‫ﳌ ـﺠ ـﻠــﺲ اﳌ ــﺪﻳـ ـﻨ ــﺔ‪ ،‬ﻣ ــﺆﻛ ــﺪا أن اﻟ ـﺤ ـﻴــﺎة‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﻓــﻲ اﳌﻐﺮب‬ ‫ﻋ ــﺮﻓ ــﺖ اﻧ ـﺘ ـﻜــﺎﺳــﺔ ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮة ﻓ ــﻲ اﻵوﻧ ـ ــﺔ‬ ‫اﻷﺧﻴﺮة‪.‬‬

‫«(‪ UOFL'« rŽœ w WOU  ôö²š« œułuÐ dI¹ w½UÐuA« VO³‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ :‬ﺧﺎص‬ ‫أﻗﺮ اﻟﺤﺒﻴﺐ اﻟﺸﻮﺑﺎﻧﻲ‪ ،‬اﻟﻮزﻳﺮ اﳌﻜﻠﻒ‬ ‫ﺑــﺎﻟـﻌــﻼﻗــﺎت ﻣــﻊ اﻟـﺒــﺮﳌــﺎن واﳌـﺠـﺘـﻤــﻊ اﳌــﺪﻧــﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﻮﺟﻮد اﺧﺘﻼﻻت ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ ﺗﺪﺑﻴﺮ‬ ‫اﻟـﺠـﻤـﻌـﻴــﺎت ﻟـﻠــﺪﻋــﻢ اﳌ ـﻤ ـﻨــﻮح ﻟـﻬــﺎ ﻣــﻦ ﻃــﺮف‬ ‫اﻟ ـ ـ ــﻮزارة‪ ،‬ﻋـﻠــﻰ ﻣـﺴـﺘــﻮى اﻟـﺤـﻜــﺎﻣــﺔ وﺗــﺪﺑـﻴــﺮ‬ ‫اﳌﺎل اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أن ﺗﻘﺮﻳﺮ اﳌﺠﻠﺲ اﻷﻋﻠﻰ‬ ‫ﻟـﻠـﺤـﺴــﺎﺑــﺎت ﻟـﻴــﺲ ﻫــﻮ اﻷول ﻣــﻦ ﻧــﻮﻋــﻪ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﺳﺒﻘﺘﻪ ﺗﻘﺎرﻳﺮ أﺧﺮى ﻣﻦ ﻫﻴﺂت أﺧﺮى أﻛﺪت‬ ‫ﺑﺪورﻫﺎ وﺟﻮد ﻫﺎﺗﻪ اﻻﺧﺘﻼﻻت‪.‬‬ ‫وإن اﳌ ـﺸ ـﻜ ـﻠــﺔ اﻟــﺮﺋ ـﻴ ـﺴــﺔ راﺟ ـ ـﻌ ــﺔ إﻟــﻰ‬ ‫اﳌﺮﺟﻌﻴﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ وﺻﻔﻬﺎ اﻟﺸﻮﺑﺎﻧﻲ‬ ‫ﺑ ـ "ك اﳌ ـﺘ ـﻘــﺎدﻣــﺔ"‪ ،‬ﻣﻌﺘﺒﺮا أن اﳌــﺪﺧــﻞ ﻟﻠﺤﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻻﺧـﺘــﻼﻻت ﻫﻮ ﺧﻠﻖ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﺪﻳﺪة ﻓﻲ ﻣﺴﺘﻮى ﺗﻘﻨﲔ اﻟﻌﻼﻗﺔ اﻟﺠﺪﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﺎ ﺑﲔ اﻟﺪوﻟﺔ وﺟﻤﻌﻴﺎت اﻟﺤﺠﺘﻤﻊ اﳌﺪﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﺠﺪر اﻹﺷﺎرة إﻟﻰ أن ﻋﺪد اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫ﻳﺘﺰاﻳﺪ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﻴﺮ ﻓﻲ اﳌﻐﺮب‪ ،‬إذ ﺑﻠﻎ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻌﺎم ‪ 2012‬أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 90‬أﻟﻒ ﺟﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺤﺼﻞ‬ ‫اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت ﻋﻠﻰ ﺗﻤﻮﻳﻞ‪ ،‬ﻓﻔﻲ‬ ‫ﻋﺎم ‪ 2011‬ﺣﺼﻠﺖ ‪ 1214‬ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻋﻠﻰ دﻋﻢ‬ ‫ﺗﺠﺎوز ‪ 80‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‪ .‬وﻫﺬا اﳌﺒﻠﻎ وزﻋﺘﻪ‬ ‫ﻗﻄﺎﻋﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻻ ﻳﺪﺧﻞ ﻓﻲ ﺣﺴﺎب‬ ‫ﻣــﺎ وزﻋ ـﺘــﻪ اﻟ ـﺠ ـﻤــﺎﻋــﺎت اﻟ ـﺒ ـﻠــﺪﻳــﺔ‪ ،‬واﳌ ـﺒ ــﺎدرة‬ ‫اﻟــﻮﻃـﻨـﻴــﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟـﺒـﺸــﺮﻳــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗــﺪﻳــﺮﻫــﺎ‬ ‫وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛــﺎﻧــﺖ ﺑ ـﺸــﺮى اﳌــﺎﻟ ـﻜــﻲ‪ ،‬ﻋـﻀــﻮ ﻓــﺮﻳــﻖ‬ ‫اﻷﺻــﺎﻟــﺔ واﳌ ـﻌــﺎﺻــﺮة ﻓــﻲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟ ـﻨــﻮاب‪،‬‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ أﻣﺲ )اﻷرﺑﻌﺎء( ﺧﻼل ﺟﻠﺴﺔ اﻻﺳﺌﻠﺔ‬

‫اﻟﺸﻔﻮﻳﺔ‪ ،‬إن اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻷﺧﻴﺮ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ اﻷﻋﻠﻰ‬ ‫ﻟﻠﺤﺴﺎﺑﺎت‪ ،‬ﻛﺸﻒ أن اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻌﻤﻮﻣﻲ اﳌﻮﺟﻪ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺎت ﻳﻌﺮف اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻻﺧﺘﻼﻻت‪.‬‬ ‫وأﺿ ــﺎﻓ ــﺖ اﳌــﺎﻟ ـﻜــﻲ ﻓ ــﻲ ﺳ ـ ــﺆال ﺷـﻔــﻮي‬ ‫ﻣﻮﺟﻪ ﻟﻠﻮزﻳﺮ اﳌﻜﻠﻒ ﺑﺎﻟﻌﻼﻗﺎت ﻣﻊ اﻟﺒﺮﳌﺎن‬ ‫واﳌ ـﺠ ـﺘ ـﻤــﻊ اﳌــﺪﻧــﻲ ﺣ ــﻮل اﻻﺧـ ـﺘ ــﻼﻻت اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺗﻌﺮﻓﻬﺎ ﻋﻤﻠﻴﺔ دﻋﻢ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‪ ،‬أن ﻫﺬا اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫ﻓﻲ ﺣﺎﺟﺔ إﻟﻰ ﺗﺪاﺑﻴﺮ ﻋﺎﺟﻠﺔ ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﳌﺎل اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وأﻋ ـ ـﻄـ ــﺖ اﳌ ــﺎﻟـ ـﻜ ــﻲ ﻣـ ـﺜ ــﺎﻻ ﺑ ـﻤ ــﺎ ﻳ ـﻌــﺮﻓــﻪ‬ ‫اﻟــﺪﻋــﻢ اﳌــﺎﻟــﻲ اﳌــﻮﺟــﻪ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺎت ﻓــﻲ اﳌﺠﺎل‬ ‫اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋــﻲ‪ ،‬ﻣــﺆﻛــﺪة أن ﻣـﺤــﺎرﺑــﺔ اﻟﻬﺸﺎﺷﺔ‬ ‫واﻹﻗﺼﺎء اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻟﻦ ﻳﺴﺘﻘﻴﻢ واﻟﺘﻼﻋﺐ‬ ‫ﺑﺎﳌﺎل اﻟﻌﺎم وأﻣﻮال داﻓﻌﻲ اﻟﻀﺮاﺋﺐ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬أوردت اﳌﺎﻟﻜﻲ أن ﻫﻨﺎك‬

‫أرﺑ ـ ــﻊ ﻣــﻼﺣ ـﻈــﺎت ﻣــﻮﺿــﻮﻋ ـﻴــﺔ ﺗـﺴـﺒــﻖ ﻫــﺬه‬ ‫اﻻﺧﺘﻼﻻت‪ ،‬أوﻟﻬﺎ أن ﺻﻴﺎﻏﺔ أﻫﺪاف ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ اﳌﻮﺟﻪ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺎت ﻓﻲ ﻣﺠﺎل اﻟﻘﻄﺐ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻳﺮﺗﻜﺰ ﻋﻠﻰ ﻋـﺒــﺎرات ﻓﻀﻔﺎﺿﺔ‬ ‫ﺗﻔﺘﻘﺪ ﻟﻠﺪﻗﺔ وﺗﺪﺧﻞ ﻓﻲ ﺣﻜﻢ اﻟﻨﻮاﻳﺎ‪.‬‬ ‫وأﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮزت اﳌ ـ ــﺎﻟـ ـ ـﻜ ـ ــﻲ‪ ،‬أن ﺛ ـ ــﺎﻧ ـ ــﻲ ﻫ ــﺬه‬ ‫اﳌﻼﺣﻈﺎت ﻫﻲ أن دﻋﻢ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت ﻣﺎدﻳﺎ ﻻ‬ ‫ﻳـﻘــﻮم ﻋﻠﻰ ﺑــﺮاﻣــﺞ دﻗﻴﻘﺔ أو ﻋﻠﻰ إﺿــﺎﻓــﺎت‬ ‫ﻧﻮﻋﻴﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ أﻫﺪاف اﻟﻘﻄﺐ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺛﺎﻟﺚ ﻫﺬه اﳌﻼﺣﻈﺎت ﺗﻜﻤﻦ ﻓﻲ ﻛﻮن‬ ‫اﳌـﻌــﺎﻳـﻴــﺮ اﳌـﻌـﺘـﻤــﺪة ﻓــﻲ اﺧـﺘـﻴــﺎر اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫ﺗﻈﻞ ﺗﻘﻠﻴﺪﻳﺔ وﻣﻨﺤﺼﺮة ﻓﻲ ﺗﻜﻮﻳﻦ اﳌﻠﻔﺎت‬ ‫واﻟ ـﺘ ـﻘ ــﺎرﻳ ــﺮ اﻷدﺑ ـ ـﻴـ ــﺔ واﳌ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺔ واﳌ ـﺼ ــﺎدﻗ ــﺔ‬ ‫اﳌﺮﻛﺰﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺗ ـﺒ ـﻘ ــﻰ اﳌ ــﻼﺣـ ـﻈ ــﺔ اﻟ ــﺮاﺑ ـ ـﻌ ــﺔ ﺑـﺤـﺴــﺐ‬

‫اﻟﻨﺎﺋﺒﺔ اﳌﺎﻟﻜﻲ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ ﺗﻜﻤﻦ ﻓــﻲ اﻓﺘﻘﺎر‬ ‫دﻋﻢ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت إﻟﻰ آﻟﻴﺎت اﻟﺘﺘﺒﻊ واﻟﺘﻘﻮﻳﻢ‬ ‫وﻗ ـﻴ ــﺎس درﺟ ـ ــﺔ ﺗـﺤـﻘـﻴــﻖ اﻷﻫ ـ ـ ــﺪاف‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ‬ ‫ﻻﺑﺪ ﻣﻦ أن ﻳﻘﻊ ﺗﺄﺛﻴﺮ إﻳﺠﺎﺑﻲ ﻋﻠﻰ اﻟﻔﺌﺎت‬ ‫اﳌـﺴـﺘـﻬــﺪﻓــﺔ‪ ،‬ﻣــﺮدﻓــﺔ ﺑــﺎﻟـﻘــﻮل "ﻫ ــﺬه اﻟـﺸــﺮوط‬ ‫أو اﳌــﻼﺣـﻈــﺎت ﻟﻠﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﻓــﻲ ﺗﻄﻮﻳﺮ أداء‬ ‫اﻟ ـﻘ ـﻄ ــﺐ اﻻﺟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﻋ ــﻲ وﺗ ـﺤ ـﺴ ــﲔ وﺿ ـﻌ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﻄﺒﻘﺎت اﳌﺤﺮوﻣﺔ"‪.‬‬ ‫وذﻛـ ـ ــﺮ ﺗ ـﻘــﺮﻳــﺮ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻨــﺪوﺑ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺴــﺎﻣ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺘ ـﺨ ـﻄ ـﻴــﻂ‪ ،‬وﺟ ـ ـ ــﻮد اﺧـ ـ ـﺘ ـ ــﻼﻻت وﺻ ـﻔ ـﻬــﺎ‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻜ ـﺒ ـﻴــﺮة ﻋ ـﻠــﻰ ﻣ ـﺴ ـﺘــﻮى اﻟ ـﺘــﺪﺑ ـﻴــﺮ اﳌــﺎﻟــﻲ‬ ‫واﻹداري‪ ،‬ﺧـﺼــﻮﺻــﺎ أن ‪ 95‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﳌﺴﺘﻔﻴﺪة ﻟــﻢ ﺗـﻘــﺪم أي ﺣﺴﺎب‬ ‫ﺗﻔﺼﻴﻠﻲ ﺣــﻮل اﳌــﺪاﺧـﻴــﻞ واﳌـﺼــﺎرﻳــﻒ‪ ،‬أي‬ ‫ﻣﺮﻓﻘﺔ ﺑﻮﺛﺎﺋﻖ ﺛﺒﻮﺗﻴﺔ‪.‬‬

‫«‪åd_« rNLN¹ s*ò …dc tOłuð wHMðË U¼býd qOŠ— Èd– bKð ÊUŠù«Ë ‰bF‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ :‬ﻓﺆاد وﻛﺎد‬ ‫ﺗﺴﺘﻌﺪ ﺟﻤﺎﻋﺔ "اﻟﻌﺪل واﻹﺣﺴﺎن" ﺗﺨﻠﻴﺪ‬ ‫اﻟــﺬﻛــﺮى اﻷوﻟ ــﻰ ﻟــﺮﺣـﻴــﻞ ﻣــﺮﺷــﺪﻫــﺎ اﻟ ـﻌــﺎم‪ ،‬ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟ ـﺴــﻼم ﻳــﺎﺳــﲔ‪ ،‬واﻟ ـﺘــﻲ ﺗ ـﺼــﺎدف ‪ 14‬ﻣــﻦ ﺷﻬﺮ‬ ‫دﺟـﻨـﺒــﺮ اﻟ ـﺠــﺎري‪ ،‬وذﻟ ــﻚ ﻓــﻲ ﺑــﺮﻧــﺎﻣــﺞ ﺗﺄﺑﻴﻨﻲ‪،‬‬ ‫ﺣﺴﺐ ﺑﻴﺎن ﻣﻘﺘﻀﺐ ﺻــﺪر أﺧﻴﺮا ﻋﻦ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻹرﺷﺎد ﺑﺠﻤﺎﻋﺔ "اﻟﻌﺪل واﻹﺣﺴﺎن"‪.‬‬ ‫وﻳ ـﺘ ـﻀ ـﻤــﻦ اﻟ ـﺒــﺮﻧــﺎﻣــﺞ ﻧ ـ ــﺪوة ﻋـﻠـﻤـﻴــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫ﻣــﻮﺿــﻮع "ﻣﻌﺎﻟﻢ اﻟﺘﺠﺪﻳﺪ ﻓــﻲ ﻣـﺸــﺮوع اﻹﻣــﺎم‬ ‫ﻋ ـﺒــﺪ اﻟـ ـﺴ ــﻼم ﻳ ــﺎﺳ ــﲔ"‪ ،‬اﻟ ـﺘ ــﻲ ﺳـﺘـﻨـﻄـﻠــﻖ ﻋـﻠــﻰ‬

‫ـﺎﺣــﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫اﻟ ـﺴــﺎﻋــﺔ اﻟ ـﺘــﺎﺳ ـﻌــﺔ واﻟ ـﻨ ـﺼــﻒ ﺻ ـﺒـ ً‬ ‫ﺳﻴﺤﺘﻀﻦ ﺑﻴﺖ اﻟﺸﻴﺦ اﻟــﺮاﺣــﻞ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻟـ ــﺮﺑـ ــﺎط‪ ،‬ﺣ ـﻔــﻼ ﺗــﺄﺑ ـﻴ ـﻨ ـﻴــﺎ اﺑـ ـﺘ ــﺪاء ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺴــﺎﻋــﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎدﺳﺔ واﻟﻨﺼﻒ‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ـ ــﺪ ﺗـ ـﻨ ــﺎﻗـ ـﻠ ــﺖ ﻣـ ـﺠـ ـﻤ ــﻮﻋ ــﺔ ﻣ ـ ــﻦ اﳌـ ـﻨ ــﺎﺑ ــﺮ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﻋﺰم اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻣﺬﻛﺮة إﻟﻰ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻬﻤﻬﻢ اﻷﻣ ــﺮ‪ ،‬ﺳـﻴــﺮا ﻋـﻠــﻰ ﻧـﻬــﺞ ﺷﻴﺨﻬﻢ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﺴﻼم ﻳﺎﺳﲔ‪ ،‬اﻟﺬي أﺷﺘﻬﺮ ﺑﺮﺳﺎﻟﺘﻴﻪ "اﻹﺳﻼم‬ ‫أو اﻟـ ـﻄ ــﻮﻓ ــﺎن"‪ ،‬و "إﻟـ ــﻰ ﻣ ــﻦ ﻳـﻬـﻤــﻪ اﻷﻣـ ـ ــﺮ"‪ .‬ﻓﻲ‬ ‫ﺣﲔ‪ ،‬ﻧﻔﻰ ﻋﻤﺮ أﻣﻜﺎﺳﻮ‪ ،‬ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﺪاﺋﺮة‬ ‫اﻟـﺴـﻴــﺎﺳـﻴــﺔ ﻟـﻠـﺠـﻤــﺎﻋــﺔ‪ ،‬ذﻟ ــﻚ ﺟـﻤـﻠــﺔ وﺗﻔﺼﻴﻼ‪،‬‬

‫ووﺻ ــﻒ اﻷﻣ ــﺮ ﺑ ــ"اﻹﺷ ــﺎﻋ ــﺎت"‪ ،‬وأﺿ ــﺎف أﻧ ــﻪ ﻻ‬ ‫ﺗــﻮﺟــﺪ ﺣــﺎﺟــﺔ ﻣــﺎﺳــﺔ ﻹرﺳ ـ ــﺎل رﺳــﺎﻟــﺔ ﺟــﺪﻳــﺪة‬ ‫ﻓﻲ ﻇﻞ ﻋﺪم ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ اﻷﺧﻴﺮة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻻ‬ ‫زاﻟــﺖ ﺣﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻌﺎﻧﻴﻬﺎ ﺗﺼﺪع ﺑﻜﻠﻤﺔ "اﻟـﺤــﻖ"‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺣــﺪ ﺗﻌﺒﻴﺮه‪ ،‬ﻣـﺒــﺮزا أن اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫أن "ﺗﻜﺮر ﻧﻔﺴﻬﺎ"‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎف ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻹرﺷــﺎد ﺑﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟـ ـﻌ ــﺪل واﻹﺣـ ـ ـﺴ ـ ــﺎن‪ ،‬أن اﳌ ــﺮاﻗـ ـﺒ ــﲔ اﳌـﺘـﺘـﺒـﻌــﲔ‬ ‫ﻷﻣــﻮر اﻟـﺠـﻤــﺎﻋــﺔ ﻳﺘﻌﺎﻣﻠﻮن ﻣﻌﻬﺎ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ‬ ‫ﺣﺰﺑﺎ ﺳﻴﺎﺳﻴﺎ‪ ،‬ﻣﻌﺘﺒﺮا أﻧﻬﻢ ﻳﻨﺘﻈﺮون ﻛﺸﻒ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻋﻦ ﻣﻮﻋﺪ دﺧﻮﻟﻬﺎ إﻟﻰ "ﺑﻴﺖ اﻟﻄﺎﻋﺔ"‪،‬‬

‫وﻣـ ـﺒ ــﺮزا أن ﻫ ــﺬا اﻟ ــﻮﺻ ــﻒ ﻏ ـﻴــﺮ ﺻـﺤـﻴــﺢ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻹﻃــﻼق‪ ،‬ﻣﺒﺮزا أن اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻫﻲ ﺣﺮﻛﺔ دﻋﻮﻳﺔ‬ ‫ﺷﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬واﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﺗﻌﺘﺒﺮ ﺟﺰء ﻣﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣ ـﺸــﺪدا أن اﳌــﻮﻗــﻒ اﻟـﺴـﻴــﺎﺳــﻲ ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫ﻳﺘﻐﻴﺮ ﺑﺘﻐﻴﺮ اﻟـﻈــﺮوف اﻟـﺘــﻲ اﺳـﺘــﺪﻋــﺖ اﺗﺨﺎذ‬ ‫ﻫ ــﺬا اﳌ ــﻮﻗ ــﻒ‪ ،‬وﻣـﻀـﻴـﻔــﺎ أﻧ ـﻬــﺎ ﻟــﻢ ﺗـﺘـﻐـﻴــﺮ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻣــﻦ ﻳﻨﺘﻈﺮ رؤﻳ ــﺔ اﻟـﺠـﻤــﺎﻋــﺔ داﺧ ــﻞ اﳌــﺆﺳـﺴــﺎت‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻫﻮ "واﻫــﻢ"‪ ،‬ﻧﻈﺮا ﻟﻠﻈﺮوف اﻟﺮاﻫﻨﺔ‪،‬‬ ‫وﻣـﺸـﻴــﺮا إﻟــﻰ أن ﻫــﺬا اﳌــﻮﻗــﻒ ﻟـﻴــﺲ ﻣﺒﺪﺋﻴﺎ أو‬ ‫ﺗﻌﻨﺘﺎ ﻣﻦ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‪ ،‬ﺑﻘﺪر ﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﻮﻗﻒ ﻣﺒﻨﻲ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺗﻘﺪﻳﺮﻫﺎ ﻟﻠﻮاﻗﻊ اﻟﺬي ﺗﻌﺮﻓﻪ اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﻋﻠﻰ‬

‫ﺣﺪ ﺗﻌﺒﻴﺮه‪.‬‬ ‫وﻳﺬﻛﺮ أن ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ ﻗﺪ‬ ‫ﺑﺪأ ﺣﻤﻠﺔ واﺳﻌﺔ ﻟﺘﻐﻄﻴﺔ اﻟﺤﺪث‪ ،‬إذ ﺧﺼﺼﺖ‬ ‫اﻟ ـﻌ ــﺪﻳ ــﺪ ﻣ ــﻦ اﳌـ ـ ـ ــﻮاد‪ ،‬واﻟ ـ ـﺸ ــﺮاﺋ ــﻂ‪ ،‬واﳌ ـ ـﻘـ ــﺎﻻت‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ ﺣﻮارات أﺟﺮﻳﺖ ﻣﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫أﻋﻀﺎء اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ أﺑﺮزﻫﻢ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺎدي‪ ،‬اﻷﻣﲔ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻟﻌﺪل واﻹﺣـﺴــﺎن‪ ،‬ﺑﻐﻴﺔ إﺣﻴﺎء‬ ‫ﺳﻴﺮة اﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪ اﻟﺴﻼم ﻳﺎﺳﲔ‪ ،‬اﻟــﺬي واﻓﺘﻪ‬ ‫اﳌﻨﻴﺔ اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 13‬دﺟﻨﺒﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﳌﺎﺿﻲ‪،‬‬ ‫ﻋﻦ ﻋﻤﺮ ﻧﺎﻫﺰ ‪ 84‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬وﺗﺴﻠﻴﻂ اﻟﻀﻮء ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺟﻮاﻧﺐ ﻣﺘﻌﺪدة ﻣﻦ ﺣﻴﺎﺗﻪ‪.‬‬


‫‪¡«—¬Ë d¹—U????Ið‬‬

‫> «‪53 ∫œbF‬‬ ‫> «_—‪2013 d³Młœ 4 o«u*« 1435 Âd× 30 ¡UFÐ‬‬

‫ﺣ ـﺴــﻦ ﺑـ ـ ـ ــﻮدواح رﺋـ ـﻴ ــﺲ اﻟــﺮاﺑ ـﻄــﺔ‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﻟﻠﺠﺎﻟﻴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ اﳌﻘﻴﻤﺔ‬ ‫ﺑﺈﻳﻄﺎﻟﻴﺎ ﻣﻮﻇﻒ ﻧﻘﺎﺑﻲ وﻋﻀﻮ اﻟﺤﺰب‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ وﻣﺴﺘﺸﺎر ﻟﻠﻬﺠﺮة ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ "ﺑﺎﻓﻴﺎ" ﻳﻘﻴﻢ ﻓــﻲ إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ ﻣﻨﺬ‬

‫ﻋﺎم ‪1989‬‬ ‫اﺣ ـﺘ ـﻜــﺎﻛــﻪ ﺑ ـﻌ ــﺪد ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺎت‬ ‫اﻹﻳ ـﻄــﺎﻟ ـﻴــﺔ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺘ ـﺴ ـﻌ ـﻴ ـﻨ ـﻴــﺎت ﺟـﻌـﻠــﻪ‬ ‫ﻳـﻌـﺸــﻖ اﻟـﻌـﻤــﻞ اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌــﻮي‪ ،‬وﻳــﺆﺳــﺲ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻄﺔ وﻣﻨﺬ ذﻟﻚ اﻟﺤﲔ وﻫﻮ رﺋﻴﺴﻬﺎ‪،‬‬

‫أﺳـ ـ ــﺲ أﻳ ـ ـﻀـ ــﺎ اﺗ ـ ـﺤـ ــﺎد اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺎت‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬أﺿﺎف اﻟﺮاﺑﻄﺔ إﻟﻰ ﺟﻤﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﳌﻜﺘﺴﺒﺎت اﻟـﺘــﻲ ﺣﻘﻘﻬﺎ اﳌـﻬــﺎﺟــﺮون‬ ‫اﳌﻐﺎرﺑﺔ ﺳﻌﻴﴼ ﻣﻨﻬﻢ إﻟﻰ إﺛﺒﺎت اﻟﺬات‬ ‫واﻻﻧﺪﻣﺎج اﻟﻔﻌﻠﻲ ﺑﺎﻟﺪﻳﺎر اﻹﻳﻄﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫اﺳﺘﻘﺒﻞ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻮﺻﻮف اﻷﻣﲔ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﳌﺠﻠﺲ اﻟﺠﺎﻟﻴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺨﺎرج‪ ،‬أﻣﺲ‬ ‫)اﻟـﺜــﻼﺛــﺎء( ﺑﻤﻘﺮ اﳌﺠﻠﺲ ﻓــﻲ اﻟــﺮﺑــﺎط ﺣﻤﻴﺪ‬ ‫ﺷﺒﺎط‪ ،‬اﻷﻣﲔ اﻟﻌﺎم ﻟﺤﺰب اﻻﺳﺘﻘﻼل‪.‬‬ ‫ﺗـ ــﺄﺗـ ــﻲ زﻳ ـ ـ ـ ــﺎرة اﻷﻣـ ـ ـ ــﲔ اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺎم ﻟ ـﺤــﺰب‬ ‫اﻻﺳـ ـﺘـ ـﻘ ــﻼل‪ ،‬اﻟ ـ ــﺬي ﻛـ ــﺎن ﻣــﺮﻓــﻮﻗــﺎ ﺑــﺎﻟـﻨــﺎﺋـﺒــﺔ‬ ‫اﻟـﺒــﺮﳌــﺎﻧـﻴــﺔ ﻛـﻨــﺰة اﻟـﻐــﺎﻟــﻲ‪ ،‬ﻓــﻲ إﻃ ــﺎر ﺗــﻮاﺻــﻞ‬ ‫اﳌﺠﻠﺲ ﻣﻊ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺤﺰﺑﻴﺔ ﻓﻲ اﳌﻐﺮب‬ ‫ﻟـﻠـﺘـﻌــﺮﻳــﻒ ﺑ ـﻤ ـﻨ ـﺠــﺰات اﳌ ـﺠ ـﻠــﺲ واﻟـﺘـﺒــﺎﺣــﺚ‬ ‫ﺣــﻮل اﻟـﻘـﻀــﺎﻳــﺎ اﻟـﻜـﺒــﺮى اﻟـﺘــﻲ ﺗـﻬــﻢ اﻟﺠﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ اﳌﻘﻴﻤﺔ ﺑﺎﻟﺨﺎرج‪.‬‬ ‫وﻛـ ــﺎن اﻷﻣـ ــﲔ اﻟ ـﻌــﺎم ﳌـﺠـﻠــﺲ اﻟـﺠــﺎﻟـﻴــﺔ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ ﺑــﺎﻟ ـﺨــﺎرج‪ ،‬ﻗــﺪ اﺳـﺘـﻘـﺒــﻞ ﻗ ـﺒــﻞ ذﻟــﻚ‬ ‫اﻷﻣ ــﲔ اﻟ ـﻌــﺎم ﻟ ـﺤــﺰب اﻷﺻــﺎﻟــﺔ واﳌ ـﻌــﺎﺻــﺮة‪،‬‬ ‫وﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻨ ـﺴــﺎء اﻟ ـﺒــﺮﳌــﺎﻧ ـﻴــﺎت ﻋــﻦ‬ ‫اﻷﺣﺰاب اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫‪nBM dOžË ÍdBMŽ wUD¹ù« …d−N« Êu½U ∫Õ«ËœuÐ sŠ‬‬ ‫ﺳﺒﻌﻮن ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻦ اﳌﻐﺎرﺑﺔ ﻓﻲ إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ ﻣﻦ اﻟﺒﻮادي ‪ º‬اﻟﻨﻈﺎم اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻲ اﳌﻐﺮﺑﻲ ﻻ ﻳﺘﻴﺢ ﻟﻨﺎ اﳌﺸﺎرﻛﺔ اﳌﺒﺎﺷﺮة ﻓﻲ اﻻﻧﺘﺨﺎب‬ ‫ﺣﺎورﺗﻪ‪ :‬ﻛﻮﺛﺮ ﺑﻨﺘﺎج‬ ‫> ﻛ ـﻴــﻒ ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ ﺗ ـﻌــﺮﻳــﻒ اﻟــﺮاﺑ ـﻄــﺔ‬ ‫اﻟ ــﺪﻳـ ـﻤـ ـﻘ ــﺮاﻃـ ـﻴ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺠــﺎﻟ ـﻴــﺔ اﳌ ـﻘ ـﻴ ـﻤ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ؟‬ ‫< ﺑــﺎﺧ ـﺘ ـﺼــﺎر ﺷ ــﺪﻳ ــﺪ‪ ،‬ﺗـﺘـﻜــﻮن‬ ‫اﻟ ــﺮاﺑـ ـﻄ ــﺔ اﻟــﺪﻳ ـﻤ ـﻘــﺮاﻃ ـﻴــﺔ ﻟـﻠـﺠــﺎﻟـﻴــﺔ‬ ‫اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ ﻓــﻲ إﻳـﻄــﺎﻟـﻴــﺎ ﻣــﻦ ﻋﺸﺮﻳﻦ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻳﻨﺘﻤﻲ ﻣﻌﻈﻢ أﻋﻀﺎﺋﻬﺎ‬ ‫إﻟ ـ ــﻰ ﻧـ ـﻘ ــﺎﺑ ــﺎت وأﺣـ ـ ـ ــﺰاب ﺳ ـﻴــﺎﺳ ـﻴــﺔ‬ ‫إﻳﻄﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺗ ــﺄﺳ ـ ـﺴ ــﺖ ﻋ ـ ـ ــﺎم ‪ 1994‬ﺑـ ـ ــﺎﺳـ ـ ــﻢ‬ ‫اﺗ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﺎد اﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻤ ـ ـﻌ ـ ـﻴـ ــﺎت اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﺑــﺈﻳ ـﻄــﺎﻟـﻴــﺎ‪ ،‬ﻟـﻴـﺘــﻢ ﺑ ـﻌــﺪ ذﻟ ــﻚ ﺗﻐﻴﻴﺮ‬ ‫اﺳـﻤـﻬــﺎ إﻟــﻰ ﻓـﻴــﺪراﻟـﻴــﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻋﺎم ‪ ،1996‬وﻓﻲ ﻋﺎم ‪1997‬‬ ‫ﺗــﺄﺳ ـﺴــﺖ اﻟ ــﺮاﺑـ ـﻄ ــﺔ اﻟــﺪﻳ ـﻤ ـﻘــﺮاﻃ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺎت اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫> ﻣﺎ ﻫﻲ أﻫﺪف ﻫﺬه اﻟﺮاﺑﻄﺔ؟‬ ‫< ﺳ ـﻄ ــﺮت اﻟ ــﺮاﺑـ ـﻄ ــﺔ أﻫــﺪاﻓ ـﻬــﺎ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣــﻦ اﳌﺤﺎور‬ ‫أﺑ ـ ـ ــﺮزﻫ ـ ـ ــﺎ اﻟـ ـ ــﺪﻓـ ـ ــﺎع ﻋ ـ ــﻦ اﻟ ـﻘ ـﻀ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ واﻟﻬﻮﻳﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﺧﻠﻖ‬ ‫ﻧ ــﺪوات وأﺳــﺎﺑ ـﻴــﻊ ﺛـﻘــﺎﻓـﻴــﺔ وإﻧـﺸــﺎء‬ ‫ﻣ ـ ــﺪارس ﻟـﻠـﻐــﺔ اﻟ ـﻌــﺮﺑ ـﻴــﺔ ﺑــﺈﻳـﻄــﺎﻟـﻴــﺎ‬ ‫واﳌ ـﺴــﺎﻫ ـﻤــﺔ ﻓــﻲ إﺷ ـﻌــﺎﻋ ـﻬــﺎ وﺧـﻠــﻖ‬ ‫ﺟ ـ ـﺴـ ــﻮر ﻟـ ـﻠـ ـﺘ ــﻮاﺻ ــﻞ ﻋـ ـﺒ ــﺮ ﺗ ـﻨ ـﻈ ـﻴــﻢ‬ ‫ﻧ ــﺪوات وﻟ ـﻘــﺎء ات ﺗ ـﺘــﺪارس ﻣﺸﺎﻛﻞ‬ ‫اﳌﻬﺎﺟﺮﻳﻦ وﺗـﺤــﺎول إﻳـﺠــﺎد ﺣﻠﻮل‬ ‫ﻟ ـﻬــﺎ‪ ،‬وذﻟ ــﻚ ﺑﺘﻨﺴﻴﻖ وﺗ ـﻌــﺎون ﻣﻊ‬ ‫ﺟـﻤـﻴــﻊ اﻟ ـﻬ ـﻴــﺂت اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣ ـﻴــﺔ وﻏـﻴــﺮ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻹﻳﻄﺎﻟﻴﺔ واﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺎﺑ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﲔ ﻧـ ـ ـ ـ ــﺪاﻓـ ـ ـ ـ ــﻊ ﻋ ــﻦ‬ ‫اﳌ ـ ـﻬـ ــﺎﺟـ ــﺮﻳـ ــﻦ اﳌ ـ ـﻐـ ــﺎرﺑـ ــﺔ وﻧ ـ ـﺤـ ــﺎول‬ ‫ﺑــﺈﻣ ـﻜــﺎﻧ ـﻴــﺎﺗ ـﻨــﺎ ﺣـ ـﻤ ــﺎﻳ ــﺔ وﺻ ـﻴــﺎﻧــﺔ‬ ‫ﻛـ ــﺮاﻣ ـ ـﺘ ـ ـﻬـ ــﻢ ﺑـ ــﺎﳌ ـ ـﻬ ـ ـﺠـ ــﺮ‪ ،‬وﻧـ ـ ـﺤ ـ ــﺎول‬ ‫ﺟ ـ ـ ـ ــﺎﻫ ـ ـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ـ ــﻦ ﺣـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ ﻣـ ـ ـﺸ ـ ــﺎﻛـ ـ ـﻠـ ـ ـﻬ ـ ــﻢ‬ ‫اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋـﻴــﺔ‪ ،‬ﺧـﺼــﻮﺻــﺎ اﻷﺳــﺮﻳــﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻴﻞ اﻟﻄﻼق واﻟﺘﻔﻜﻚ اﻷﺳﺮي‬ ‫واﻷﻃ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﺎل ﻓـ ــﻲ ﺣـ ــﺎﻟـ ــﺔ ﺗ ـ ـﺸـ ــﺮد ﻋــﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻻﺗﺼﺎل ﺑﺎﻟﺴﻔﺎرة‪ ،‬وﻧﻠﺠﺄ‬ ‫إﻟــﻰ اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻹﻳﻄﺎﻟﻴﺔ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫وﺟﻮد ﻣﺸﺎﻛﻞ ﻓﻲ اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫> ﻛ ـﻴــﻒ ﻫــﻲ وﺿ ـﻌ ـﻴــﺔ اﳌـﻬــﺎﺟــﺮﻳــﻦ‬ ‫اﳌﻐﺎرﺑﺔ ﺑﺈﻳﻄﺎﻟﻴﺎ اﻟﻴﻮم؟‬ ‫< ﻳﻌﺎﻧﻲ اﳌﻐﺎرﺑﺔ ﺗﺄﺛﻴﺮ اﻷزﻣﺔ‬ ‫اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدﻳــﺔ اﻟـﻌــﺎﳌـﻴــﺔ‪ ،‬وأﻳـﻀــﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺗــﺄﺟ ـﻴــﻞ ﻓ ــﻲ اﳌـ ـﺴ ــﺎﻃ ــﺮ اﻟ ـﻘــﺎﻧــﻮﻧ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺨــﺎﺻــﺔ ﺑ ـﻬــﻢ‪ ،‬ﻷن اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ ﻓﻲ‬ ‫إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ ﻟــﻢ ﺗﺴﺘﻘﺮ ﺑﻌﺪ ﻟﻬﺬا ﻋﺪد‬ ‫ﻛ ـﺒ ـﻴ ــﺮ ﻣ ـ ــﻦ اﳌ ـ ـﻐ ـ ــﺎرﺑ ـ ــﺔ‪ ،‬ﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ‬ ‫اﻟﺤﺎﺻﻠﲔ ﻋﻠﻰ اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﻳﺘﺮﻛﻮن‬ ‫إﻳـ ـﻄ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺎ ﺑ ــﺎﺗ ـ ـﺠ ــﺎه دول أورﺑ ـ ـﻴـ ــﺔ‬ ‫أﺧﺮى‪.‬‬ ‫> ﻣــﺎ ﻫــﻲ ﻓـﺌــﺔ اﳌ ـﻬــﺎﺟــﺮﻳــﻦ اﻷﻛـﺜــﺮ‬ ‫اﻧﺘﺸﺎرﴽ ﻓﻲ إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ؟‬ ‫< ﺳ ـ ـﺒ ـ ـﻌـ ــﻮن ﻓـ ـ ــﻲ اﳌـ ـ ــﺎﺋـ ـ ــﺔ ﻣــﻦ‬

‫اﳌ ـ ـﻐـ ــﺎرﺑـ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ إﻳـ ـﻄ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺎ ﻗ ــﺎدﻣ ــﲔ‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ اﻟـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﻮادي وأﻏ ـ ـﻠ ـ ـﺒ ـ ـﻬ ــﻢ أﻣـ ـﻴ ــﲔ‬ ‫وﻧ ـﺤــﻦ ﻓ ــﻲ اﻟـﺠـﻤـﻌـﻴــﺔ ﻧ ـﻌ ـﻤــﻞ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﺗﺎﻃﻴﺮﻫﻢ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﴼ وإرﺷﺎدﻫﻢ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻤﺎت ﺷﻬﺎدات اﻹﻗﺎﻣﺔ وﻛﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﺗﻐﻴﺮﻫﺎ ﻓــﻲ ﺳﻠﺴﻠﺔ دروس ﺗﻘﺪم‬ ‫ﻟـ ـﻬ ــﺬه اﻟـ ـﻔـ ـﺌ ــﺎت‪ ،‬وﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻟ ــﺮﻏ ــﻢ ﻣــﻦ‬ ‫ذﻟ ـ ــﻚ‪ ،‬ﻳ ـﺸ ـﻬــﺪ اﳌ ـﺠ ـﺘ ـﻤــﻊ اﻹﻳ ـﻄــﺎﻟــﻲ‬ ‫ﻛ ــﺎﻟ ـﻔ ــﺮﻧ ـﺴ ــﻲ واﻹﺳ ـ ـﺒـ ــﺎﻧـ ــﻲ وﺟـ ــﻮد‬ ‫ﻛ ـ ـﻔـ ــﺎء ات ﻣ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ اﺳ ـﺘ ـﻄــﺎﻋــﺖ أن‬ ‫ﺗـﺜـﺒــﺖ ﻛـﻔــﺎء ﺗـﻬــﺎ ﻓــﻲ ﻣ ـﺠــﺎﻻت ﻋــﺪة‬ ‫اﺳﺘﻌﺼﺖ ﺣﺘﻰ ﻋﻠﻰ اﻹﻳﻄﺎﻟﻴﲔ‪.‬‬ ‫> ﻫــﻞ ﻫـﻨــﺎك ﻗــﺎﻧــﻮن ﻳﻨﻈﻢ اﻟﻬﺠﺮة‬ ‫إﻟﻰ إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ؟‬ ‫< ﺗـﻌـﺘـﺒــﺮ إﻳ ـﻄــﺎﻟ ـﻴــﺎ ﻣــﻦ اﻟ ــﺪول‬ ‫اﻟ ـﺤــﺪﻳ ـﺜــﺔ اﻟ ـﻬ ـﺠــﺮة‪ ،‬وﻟ ــﻢ ﻳ ـﻜــﻦ ﻟـﻬــﺎ‬ ‫ﻗ ـ ــﺎﻧ ـ ــﻮن ﻳـ ـﻨـ ـﻈ ــﻢ اﻟ ـ ـﻬ ـ ـﺠـ ــﺮة اﻟـ ـﻴـ ـﻬ ــﺎ‪،‬‬ ‫ﺑ ــﻞ ﻛ ــﺎﻧ ــﺖ ﻓ ـﻘــﻂ إﺷ ـ ـ ــﺎرات ﺑـﺴـﻴـﻄــﺔ‬ ‫إﻟ ـﻴــﻪ‪ ،‬وﻓ ــﻲ ﻋ ــﺎم ‪ 2001‬ﻋــﺪﻟــﺖ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻹﺷ ــﺎرات ﻟﺘﺼﺒﺢ ﻗــﺎﻧــﻮﻧــﺎ ﻳﺴﻤﻰ‬ ‫"ﺑﻮﺳﻴﻔﻴﻨﻲ" وﻫــﻮ ﻗﺎﻧﻮن أراه أﻧﺎ‬ ‫ﻋﻨﺼﺮﻳﴼ وﻏﻴﺮ ﻣﻨﺼﻒ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﴼ‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﺼــﻞ اﻟ ـﺜــﺎﻣــﻦ ﻋ ـﺸــﺮ ﻣ ـﻨــﻪ ﺣـﻴــﺚ‬ ‫ﻳ ـﻤ ـﻨ ــﺢ ﻫـ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـﻘـ ــﺎﻧـ ــﻮن ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻬــﺎﺟــﺮ‬ ‫ﺷ ـ ـﻬـ ــﺎدة إﻗـ ــﺎﻣـ ــﺔ ﳌ ـ ــﺪة ﺳ ـﺘ ــﺔ أﺷ ـﻬــﺮ‬ ‫ﻓ ـﻘــﻂ ﻟـﻴـﺒـﺤــﺚ ﻓـﻴـﻬــﺎ ﻋــﻦ ﻋ ـﻤــﻞ آﺧــﺮ‬ ‫وإن ﺗ ـﻌــﺬر ﻋـﻠـﻴــﻪ ذﻟ ــﻚ‪ ،‬ﻳ ـﻐــﺎدر إﻟــﻰ‬ ‫ﺑﻼده ﺣﺘﻰ وإن اﺷﺘﻐﻞ ﺳﺎﺑﻘﺎ ﳌﺪة‬ ‫ﺗﺴﺎوي أو ﺗﻔﻮق ﺛﻼﺛﲔ ﺳﻨﺔ ‪.‬‬ ‫وﻫ ـ ــﺬا ﻣ ــﺎ دﻋ ــﺎﻧ ــﺎ إﻟـ ــﻰ ﺗـﻨـﻈـﻴــﻢ‬ ‫وﻗـ ـﻔ ــﺎت اﺣ ـﺘ ـﺠــﺎﺟ ـﻴــﺔ ﻧ ــﺪدﻧ ــﺎ ﻓـﻴـﻬــﺎ‬ ‫ﺑﻈﻠﻢ وﻋﺪم اﻧﺼﺎف ﻫﺬا اﻟﻘﺎﻧﻮن‪.‬‬ ‫> وﻫﻞ ﺗﻐﻴﺮ أو ﻋﺪل اﻟﻘﺎﻧﻮن أﻣﺎم‬ ‫رﻓﻀﻜﻢ ﻟﻪ؟‬ ‫< ﻋ ــﺪل اﻟـﻘـﻠـﻴــﻞ ﻣ ـﻨــﻪ‪ ،‬ﻓـﻠـﻤــﻦ ﻟﻪ‬ ‫ﻋﻤﻞ ﻗــﺎر ﻳﻤﻨﺤﻮﻧﻪ ﺷـﻬــﺎدة إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫داﺋ ـﻤــﺔ‪ ،‬ﻟـﻴــﺲ ﻓـﻴـﻬــﺎ ﺗــﺎرﻳــﺦ ﻧـﻬــﺎﻳــﺔ‪،‬‬ ‫وﻏ ـ ـﻴـ ــﺮت اﳌ ـ ـ ــﺪة ﳌـ ــﻦ ﻳ ـﻌ ـﻤــﻞ ﺑـﺼـﻔــﺔ‬ ‫ﻣ ــﻮﺳـ ـﻤـ ـﻴ ــﺔ ﻣ ـ ــﻦ ﺳـ ـﺘ ــﺔ أﺷ ـ ـﻬـ ــﺮ إﻟ ــﻰ‬ ‫ﻋﺎﻣﲔ‪.‬‬ ‫وﻟـ ـ ـﻜ ـ ــﻦ ﳌـ ـ ــﻦ ﻻ ﻳـ ـﺸـ ـﺘـ ـﻐ ــﻞ أﺑـ ـ ــﺪا‬ ‫ﻳﻔﺮﺿﻮن ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﻘﺪﻳﻢ أي‬ ‫ﻣ ــﺪة ﺳ ـﺘــﺔ أﺷ ـﻬ ــﺮ‪ ،‬وإن ﺗ ـﺠــﺎوزﻫــﺎ‬ ‫ﺗﻨﺰع ﻣﻨﻪ ﺟﻤﻴﻊ اﻷوراق‪ ،‬وﻳﺮﺣﻞ‬ ‫ﻓﻮرﴽ إﻻ ﺑﻼده اﻷول أﻣﺎ إن ﺑﻘﻲ ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـﺘــﺮاب اﻹﻳـﻄــﺎﻟــﻲ ﻳﺼﺒﺢ ﻣﻬﺎﺟﺮﴽ‬ ‫ﻏﻴﺮ ﺷﺮﻋﻲ‪.‬‬ ‫ﺻـ ــﺎدﻓ ـ ـﻨـ ــﺎ اﻟ ـ ـﻌـ ــﺪﻳـ ــﺪ ﻣ ـ ــﻦ ﻫ ــﺬه‬ ‫اﻟ ـﺤــﺎﻻت إﻻ أﻧـﻨــﺎ ﻧــﻮﻛــﻞ ﻣﺤﺎﻣﻴﲔ‬ ‫ﻟ ـﻠــﺪﻓــﺎع ﻋ ـﻨ ـﻬــﻢ ﺑ ـﺤ ـﻜــﻢ أن اﳌ ـﻬــﺎﺟــﺮ‬ ‫ﻳﺪﻓﻊ اﻟﻀﺮﻳﺒﺔ ﻣﺜﻠﻪ ﻣﺜﻞ اﳌﻮاﻃﻦ‬ ‫اﻹﻳ ـﻄــﺎﻟــﻲ اﻟ ـ ـﻌ ــﺎدي‪ ،‬وﻓ ــﻲ دﻓــﺎﻋ ـﻨــﺎ‬ ‫ﻫ ـ ــﺬا ﻻ ﻳ ـﺴ ـﺘ ـﻔ ـﻴــﺪ ﻛـ ــﻞ اﳌ ـﻬــﺎﺟــﺮﻳــﻦ‬ ‫ﺑﺤﻜﻢ ﺑﻌﺪ اﳌﺴﺎﻓﺔ واﺧﺘﻼف إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫اﳌـ ـﻬ ــﺎﺟ ــﺮﻳ ــﻦ ﻟ ـ ـﻬ ــﺬا ﻧ ـ ـﺼ ــﺪر ﻣ ـﺠ ـﻠــﺔ‬ ‫اﺳﻤﻬﺎ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻧﻔﺴﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﳌـﺴــﺎﺋــﻞ اﻟـﻘــﺎﻧــﻮﻧـﻴــﺔ اﻟـﺘــﻲ ﻳﺠﻬﻠﻬﺎ‬

‫‪3‬‬

‫أﺟﺮى ﻟﺤﺴﻦ ﺣﺪاد وزﻳﺮ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‪ ،‬أﻣﺲ‬ ‫)اﻟﺜﻼﺛﺎء( ﻓﻲ اﻟﺮﺑﺎط‪ ،‬ﻣﺒﺎﺣﺜﺎت ﻣﻊ ﺟﻤﺎل ﻛﻤﺮة‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴﻲ‪ ،‬ﺗﻤﺤﻮرت ﺣﻮل ﺳﺒﻞ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ ﻓــﻲ اﳌـﺠــﺎل اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺸﺮاﻛﺎت ﻓﻲ ﻣﻴﺪان اﻟﺘﻜﻮﻳﻦ اﳌﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‪ ،‬وأﻛﺪ اﻟﻄﺮﻓﺎن‪ ،‬ﺧﻼل ﻫﺬه اﳌﺒﺎﺣﺜﺎت‪،‬‬ ‫ﻋـﻠــﻰ أﻫـﻤـﻴــﺔ اﻟ ـﺘ ـﻌــﺎون اﻟـﺴـﻴــﺎﺣــﻲ ﺑــﲔ اﻟـﺒـﻠــﺪﻳــﻦ‬ ‫ﻣــﻦ ﺧــﻼل اﻟ ـﺘــﺮوﻳــﺞ اﻟـﺴـﻴــﺎﺣــﻲ ﻋـﺒــﺮ اﳌـﺸــﺎرﻛــﺔ‬ ‫ﻓــﻲ اﳌـﻠـﺘـﻘـﻴــﺎت واﻟ ـﺘ ـﻈــﺎﻫــﺮات اﻟــﺪوﻟ ـﻴــﺔ اﳌﺮﺗﺒﻄﺔ‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺣــﺔ‪ ،‬وﻛـ ــﺬا ﺗـﻨـﻈـﻴــﻢ أﺳــﺎﺑ ـﻴــﻊ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻟﻄﺒﺦ‪ ،‬واﻟﺘﻌﺎون ﻓﻲ إﻃــﺎر اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ذات اﻟﻄﺎﺑﻊ اﻟﺘﺮوﻳﺠﻲ‪.‬‬

‫ﺗـﻨـﻈــﻢ اﻟـﻠـﺠـﻨــﺔ اﻟـﺠـﻬــﻮﻳــﺔ ﻟﺤﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧـﺴــﺎن ﻓــﻲ ﻃﻨﺠﺔ ﻧــﺪوة ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر‬ ‫"اﳌـﻌـﺘـﻘــﻞ اﻟ ـﺴــﺮي دار ﺑــﺮﻳـﺸــﺔ ﺟــﺰء ﻣﻦ‬ ‫اﳌﺸﺮوع اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﺤﻔﻆ اﻟــﺬاﻛــﺮة"‪ ،‬ﻏﺪا‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ﺑﺪار اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻓﻲ ﺗﻄﻮان‪.‬‬ ‫وﺳﻴﺘﻢ ﺧﻼل ﻫﺬه اﻟﻨﺪوة‪ ،‬ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﻣﺪاﺧﻠﺔ ﻟﻜﻞ ﻣﻦ إدرﻳﺲ اﻟﻴﺰﻣﻲ‪ ،‬رﺋﻴﺲ‬ ‫اﳌﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‪ ،‬ﺣﻮل‬ ‫"اﳌ ـﺠ ـﻠــﺲ اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ ﻟ ـﺤ ـﻘــﻮق اﻹﻧ ـﺴــﺎن‬ ‫وﺣـ ـﻔ ــﻆ اﻟ ـ ــﺬاﻛ ـ ــﺮة" وﻛـ ــﺬﻟـ ــﻚ ﻣ ــﺪاﺧ ــﻼت‬ ‫اﻷﺳــﺎﺗــﺬة ﻣﻌﺮوف اﻟﺪﻓﺎﻟﻲ وﻣﺼﻄﻔﻰ‬ ‫اﻟﻐﺎﺷﻲ‪ ،‬ﺑﺎﺣﺜﲔ ﻓﻲ اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﳌﻌﺎﺻﺮ‪،‬‬ ‫إﺿـ ــﺎﻓـ ــﺔ إﻟ ـ ــﻰ ﻋ ـ ــﺮض ﺷ ــﺮﻳ ــﻂ ﻣ ـﺼــﻮر‬ ‫ﻣــﻦ إﻋ ـ ــﺪاد اﻟـﻠـﺠـﻨــﺔ اﻟ ـﺠ ـﻬــﻮﻳــﺔ ﻟـﺤـﻘــﻮق‬ ‫اﻹﻧ ـﺴــﺎن وﺟـﻤـﻌـﻴــﺔ أﺻــﺪﻗــﺎء اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﺑﺘﻄﻮان ﺣﻮل "دار ﺑﺮﻳﺸﺔ ﻛﻤﺎ ﻳﺮوﻳﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﻨﺎﺟﲔ ﻣﻦ ﺟﺤﻴﻢ اﳌﻮت"‪.‬‬ ‫ﺣﺴﻦ ﺑﻮدواح رﺋﻴﺲ اﻟﺮاﺑﻄﺔ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﻟﻠﺠﺎﻟﻴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ اﳌﻘﻴﻤﺔ ﺑﺈﻳﻄﺎﻟﻴﺎ‬

‫ﺑﻌﺾ اﻟـﻨــﺎس وﺑـﻌــﺾ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ اﺗﺒﺎﻋﻬﺎ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ وﻗﻮع‬ ‫ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻛﻬﺬه ‪.‬‬ ‫> ﻫ ــﻞ ﻫـ ــﺬا اﻟـ ـﻘ ــﺎﻧ ــﻮن ﻓ ــﻲ ﻧـﻈــﺮﻛــﻢ‬ ‫ﻣﻨﺼﻒ ﻟﻠﻤﻬﺎﺟﺮﻳﻦ ﻫﻨﺎك؟‬ ‫< أﺑ ـ ــﺪا إﻧـ ــﻪ ﻗ ــﺎﻧ ــﻮن ﻋ ـﻨ ـﺼــﺮي‬ ‫وﻓ ـ ـﻴـ ــﻪ اﻗـ ـ ـﺼ ـ ــﺎء ﻛـ ـﺒـ ـﻴ ــﺮ‪ ،‬وﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﺪارك‬ ‫اﻷﻣــﺮ ﻧﺴﺘﻐﻞ اﻟــﺰﻳــﺎرات اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺒــﺮﳌــﺎﻧــﲔ اﻹﻳ ـﻄــﺎﻟ ـﻴــﲔ ﻟـﻠـﻤـﻐــﺮب‬ ‫وﻧ ـ ـﻨـ ــﺎﻗـ ــﺶ ﻣـ ـﻌـ ـﻬ ــﻢ اﻷﻣ ـ ـ ـ ــﺮ ﻟ ـﻌ ـﻠ ـﻬــﻢ‬ ‫ﻳ ـﻄــﺮﺣــﻮن اﳌ ـﺴــﺄﻟــﺔ داﺧ ــﻞ اﻟـﺒــﺮﳌــﺎن‬ ‫ﻟﺘﻐﻴﻴﺮ اﻟﻮﺿﻌﻴﺔ‬ ‫> ﻛـﻴــﻒ أﺛــﺮت اﻷزﻣ ــﺔ اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدﻳــﺔ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻀ ـﻤ ــﺎن اﻻﺟ ـﺘ ـﻤ ــﺎﻋ ــﻲ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻐــﺎرﺑــﺔ‬ ‫ﻫﻨﺎك؟‬ ‫< اﻟ ـﻀ ـﻤــﺎن اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋــﻲ ﻓـﻴــﻪ‬ ‫ﻧ ــﻮع ﻣــﻦ اﻟـﺘـﻘـﺼـﻴــﺮ ﻣــﻦ اﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻟﻔﺎﺋﺪة اﳌﻮاﻃﻨﲔ اﻹﻳﻄﺎﻟﻴﲔ‪،‬‬ ‫ﻓــﺎﻟـﺘـﻌــﻮﻳــﺾ ﻋــﻦ ﻋــﺪم اﻟـﻌـﻤــﻞ ﻣﺜﻼ‬ ‫ﻟﻪ ﺷــﺮوط ﻏﻴﺮ ﻣﻌﻘﻮﻟﺔ ﺗﺘﻤﺜﻞ ﻓﻲ‬ ‫ﻛــﻮن اﳌﺴﺘﻔﻴﺪ‪ ،‬ﻳﺠﺐ أن ﻳﻌﻤﻞ ‪56‬‬ ‫أﺳﺒﻮﻋﴼ ﳌﺪة ﻋﺎﻣﲔ‪ ،‬وﻳﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻪ‬ ‫ﳌ ــﺪة ﺛ ـﻤــﺎﻧ ـﻴــﺔ أﺷ ـﻬــﺮ ﻓ ـﻘــﻂ‪ ،‬وﻟـﻴــﺲ‬ ‫ﻛﻔﺮﻧﺴﺎ ﻣﺜﻼ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻮض اﻟﻌﺎﻃﻞ‬ ‫ﻟﻐﺎﻳﺔ ﻋﺜﻮره ﻋﻠﻰ ﻋﻤﻞ‪.‬‬

‫> ﻫــﻞ ﺗﻬﺘﻢ اﻟـﺠــﺎﻟـﻴــﺎت ﺑﺎﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ؟‬ ‫< ﻻ ﺗ ـ ــﻮﺟ ـ ــﺪ أﺑ ـ ـ ـﺤ ـ ــﺎث ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ‬ ‫اﻻﻋ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﺎد ﻋ ـﻠ ـﻴ ـﻬــﺎ ﻟـ ـﻘـ ـﻴ ــﺎس ﻣ ــﺪى‬ ‫اﻫـ ـ ـﺘـ ـ ـﻤ ـ ــﺎم اﻟ ـ ـﺠـ ــﺎﻟ ـ ـﻴـ ــﺔ ﺑ ــﺎﻟـ ـﻘـ ـﻀ ــﺎﻳ ــﺎ‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳ ـﻴــﺔ ﻓـ ــﻲ ﺑـ ــﻼدﻫـ ــﻢ‪ ،‬وﻣـ ــﺪى‬ ‫ﺣﻤﺎﺳﺘﻬﻢ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ‪ ،‬وﻗﺪ أﺗﻴﺤﺖ‬ ‫ﻟـﻬــﻢ ﻣــﺮة واﺣ ــﺪة ﻓــﺮﺻــﺔ اﳌـﺸــﺎرﻛــﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟ ـ ـ ـ ــﻚ أﺛ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺎء اﻻﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻔ ـ ـﺘـ ــﺎء ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫اﻟـﺘـﻌــﺪﻳــﻼت اﻟــﺪﺳـﺘــﻮرﻳــﺔ ﻓــﻲ ﻣﻄﻠﻊ‬ ‫ﻳ ــﻮﻟـ ـﻴ ــﻮز ‪ ،2011‬وﺗـ ــﺆﻛـ ــﺪ اﻷرﻗـ ـ ــﺎم‬ ‫اﻟــﺮﺳـﻤـﻴــﺔ اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ أﻧ ـﻬــﻢ ﺷــﺎرﻛــﻮا‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 98‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫ﻧـﺴـﺒــﺔ اﳌ ـﺸــﺎرﻛــﺔ داﺧ ــﻞ اﳌ ـﻐــﺮب ‪93‬‬ ‫ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‬ ‫واﳌـ ـ ـ ــﻼﺣـ ـ ـ ــﻆ أن اﻟـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎﺳـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ اﻟــﺮﺳ ـﻤ ـﻴــﺔ ﻏ ـﻴــﺮ واﺿ ـﺤــﺔ‬ ‫ﺗﺠﺎه اﻟﺠﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺠﺎه ﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﻢ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟ ـﺤ ـﻴــﺎة اﻟـﺴـﻴــﺎﺳـﻴــﺔ اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫وﻗ ـ ـ ــﺪ ﻳ ـ ـﻌـ ــﻮد اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﺒ ــﺐ إﻟ ـ ـ ــﻰ ﻛـ ـﺜ ــﺮة‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺂت اﻟـ ـ ـﺤـ ـ ـﻜ ـ ــﻮﻣـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ وﺷ ـ ـﺒـ ــﻪ‬ ‫اﻟـ ـﺤـ ـﻜ ــﻮﻣـ ـﻴ ــﺔ اﳌ ـ ـﺴـ ــﺆوﻟـ ــﺔ ﻋ ـ ــﻦ ﻫ ــﺬا‬ ‫اﳌﻠﻒ‪ ،‬ﻣﺜﻞ اﻟﻮزارة اﳌﻜﻠﻔﺔ ﺑﺸﺆون‬ ‫اﻟ ـﻬ ـﺠ ــﺮة‪ ،‬واﳌ ـﺠ ـﻠــﺲ اﻻﺳ ـﺘ ـﺸــﺎري‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﺠ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺎت‪ ،‬وﻣ ــﺆﺳـ ـﺴ ــﺔ اﻟ ـﺤ ـﺴــﻦ‬

‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻠﻤﻐﺎرﺑﺔ ﻓــﻲ اﻟـﺨــﺎرج‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﺗـﻨـﺴــﻖ ﻫــﺬه اﻷﻃـ ــﺮاف ﻣــﻊ ﺑﻌﻀﻬﺎ‬ ‫ﻟﻮﺿﻊ ﺳﻴﺎﺳﺔ واﺿﺤﺔ وﻣﻮﺣﺪة‪.‬‬ ‫وﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻼم اﻷﺣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰاب اﻟـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎﺳـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ‪ ،‬اﻟ ـﺘــﻲ ﺗ ـﻄــﺎﻟــﺐ ﻓ ــﻲ وﻗــﺖ‬ ‫اﻻﻧ ـﺘ ـﺨــﺎﺑــﺎت ﺑ ــﺈﺷ ــﺮاك اﻟ ـﺠــﺎﻟ ـﻴــﺎت‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺧﺎرج أوﻗﺎت اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻻ‬ ‫ﺗﺒﺬل أي ﺟﻬﺪ ﻻﺳﺘﻘﻄﺎب ﻣﻐﺎرﺑﺔ‬ ‫اﻟـﺨــﺎرج‪ ،‬وﺿﻤﻬﻢ إﻟــﻰ ﻣﺸﺎرﻳﻌﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬أو ﺗﻨﻈﻴﻢ أﻧﺸﻄﺔ ﺗﻌﺰز‬ ‫ﻣــﻦ ارﺗ ـﺒــﺎط اﳌ ـﻬــﺎﺟــﺮﻳــﻦ ﺑــﻮﻃـﻨـﻬــﻢ‪،‬‬ ‫وﺗـ ـﻨـ ـﻤ ــﻲ اﻫـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﻣـ ـﻬ ــﻢ ﺑــﺎﻟ ـﻘ ـﻀــﺎﻳــﺎ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫> ﻛﻴﻒ ﻫــﻲ ﻣﺸﺎرﻛﺔ اﳌﻐﺎرﺑﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻹﻳﻄﺎﻟﻴﺔ ؟‬ ‫< ﺷﺎرﻛﺖ ﻛﻤﺴﺘﺸﺎر ﻓﻲ ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫"ﻣ ـﻴــﺪي" ﻣــﻊ اﻟ ـﺤــﺰب اﻟــﺪﻳـﻤـﻘــﺮاﻃــﻲ‬ ‫وﻋــﺎﻳ ـﻨــﺖ ﻣ ــﺪى ﻣ ـﺸــﺎرﻛــﺔ اﳌـﻐــﺎرﺑــﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻻﺳﺘﺤﻘﺎﻗﺎت ورﻏﻢ أن اﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻻ ﺗـﺘـﺠــﺎوز اﻟﺨﻤﺴﺔ ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮع اﳌﻬﺎﺟﺮﻳﻦ اﳌﺸﺎرﻛﲔ ﻓﻲ‬ ‫اﻻﻧ ـﺘ ـﺨــﺎﺑــﺎت‪ ،‬إﻻ أن اﻻﻫ ـﺘ ـﻤــﺎﻣــﺎت‬ ‫اﻟـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎﺳـ ـﻴ ــﺔ ﻟ ـ ـ ــﺪى اﳌـ ـ ـﻐ ـ ــﺎرﺑ ـ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﺴﻨﻮات اﻷﺧﻴﺮة ﺗﺰاﻳﺪت ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﻣ ــﻊ ﺗ ـﺴ ـﻌ ـﻴ ـﻨ ـﻴــﺎت اﻟـ ـﻘ ــﺮن اﳌ ــﺎﺿ ــﻲ‪،‬‬

‫وأذﻛﺮ ﻋﻠﻰ ﺳﺒﻴﻞ اﳌﺜﺎل اﻟﺒﺮﳌﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺳ ـﻌــﺎد اﻟ ـﺴـﺒــﺎﻋــﻲ وﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ ﺷــﻮﻗــﻲ‬ ‫اﻟ ـ ـﻠـ ــﺬﻳـ ــﻦ أوﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﺎ اﻫـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﻣ ــﴼ ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮﴽ‬ ‫ﺑــﺎﻟـﺴـﻴــﺎﺳــﺔ ﻣـﻨــﺬ وﻗ ــﺖ ﻃــﻮﻳــﻞ‪ ،‬أﻣــﺎ‬ ‫اﳌﺼﻮﺗﲔ ﻓﻌﺪدﻫﻢ ﻣﻬﻢ ﺟﺪﴽ وﻫﺬا‬ ‫ﻧــﺎﺗــﺞ ﻋــﻦ وﻋــﻲ اﳌـﻬــﺎﺟــﺮﻳــﻦ ﺑـﻤــﺪى‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ اﳌﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ ﺗﺴﻴﻴﺮ وﺗﺪﺑﻴﺮ‬ ‫اﻟﺸﺄن اﳌﺤﻠﻲ ﻟﻠﺒﻠﺪ اﻟﺬي ﻳﻌﻴﺸﻮن‬ ‫ﻓـﻴــﻪ ﺣـﺘــﻰ وإن ﻟــﻢ ﻳـﻜــﻦ ﺑـﻠــﺪﻫــﻢ ﻷن‬ ‫ﻣـﺴــﺎﺋـﻠـﻬــﻢ اﻹدارﻳ ـ ــﺔ واﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋـﻴــﺔ‬ ‫ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺄﺟﻬﺰة اﻟﺪوﻟﺔ ﻫﻨﺎك ‪.‬‬ ‫> ﻫﻞ ﻳﺸﺎرك ﻣﻐﺎرﺑﺔ إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ؟‬ ‫< اﻟـﻨـﻈــﺎم اﻻﻧـﺘـﺨــﺎﺑــﻲ اﳌﻐﺮﺑﻲ‬ ‫ﻻ ﻳﺘﻴﺢ ﻟﻨﺎ اﳌﺸﺎرﻛﺔ اﳌﺒﺎﺷﺮة ﻓﻲ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎب رﻏﻢ ﻣﺎ ﺟﺎء ﺑﻪ اﻟﺪﺳﺘﻮر‬ ‫ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺼﺪد‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻧﺺ ﻋﻠﻰ أن‬ ‫اﳌـﻐــﺎرﺑــﺔ اﳌﻘﻴﻤﲔ ﻓــﻲ اﻟـﺨــﺎرج‬ ‫ﻳـ ـﺘـ ـﻤـ ـﺘـ ـﻌ ــﻮن ﺑ ـ ـﺤ ـ ـﻘـ ــﻮق اﳌـ ــﻮاﻃ ـ ـﻨـ ــﺔ‬ ‫ﻛــﺎﻣ ـﻠــﺔ‪ ،‬ﺑـﻤــﺎ ﻓـﻴـﻬــﺎ ﺣــﻖ اﻟـﺘـﺼــﻮﻳــﺖ‬ ‫واﻟ ـ ـﺘـ ــﺮﺷ ـ ـﻴـ ــﺢ ﻓ ـ ــﻲ اﻻﻧ ـ ـﺘ ـ ـﺨـ ــﺎﺑـ ــﺎت‪،‬‬ ‫وﻳ ـﻤ ـﻜ ـﻨ ـﻬــﻢ ﺗ ـﻘ ــﺪﻳ ــﻢ ﺗــﺮﺷ ـﻴ ـﺤــﺎﺗ ـﻬــﻢ‬ ‫ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻠﻮاﺋﺢ‬ ‫واﻟ ـ ــﺪواﺋ ـ ــﺮ اﻻﻧ ـﺘ ـﺨ ــﺎﺑ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬اﳌ ـﺤ ـﻠ ـﻴــﺔ‬ ‫واﻟﺠﻬﻮﻳﺔ واﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺗ ـﺸ ــﺮع ﺟ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺔ اﳌـ ـ ـﺒ ـ ــﺎدرات اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺔ‬ ‫واﳌﻬﻨﻴﺔ "أﻃﻴﻞ"‪ ،‬ﺧﻼل اﻟﺸﻬﺮ اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﻓﻲ إﻧﺠﺎز‬ ‫ﻣـﺸــﺮوع ﺗﻘﻮﻳﺔ ﻗــﺪرات ﺟﻤﻌﻴﺎت اﻷﺣ ـﻴــﺎء‪ ،‬وذﻟــﻚ‬ ‫ﺑﺸﺮاﻛﺔ ﻣﻊ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻟﺤﻀﺮﻳﺔ ﻟﺘﻄﻮان‪.‬‬ ‫وﻳﺮوم ﻫﺬا اﳌﺸﺮوع‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﺑﻼغ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫أﻣــﺲ )اﻟـﺜــﻼﺛــﺎء(‪ ،‬ﺗﻘﻮﻳﺔ اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ واﻟـﺘـﻌــﺎون ﺑﲔ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻟﺤﻀﺮﻳﺔ ﻟﺘﻄﻮان وﺟﻤﻌﻴﺎت اﻷﺣﻴﺎء ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺪﻳﻨﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﺧــﺎص ﻓﻲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫واﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﻏﻴﺮ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ وﻣﺤﺎرﺑﺔ اﻷﻣﻴﺔ واﻟﺘﺪرج‬ ‫اﳌﻬﻨﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل إﻋﺪاد ﺗﺸﺨﻴﺺ ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺤﻀﺮﻳﺔ ﺑﺨﺼﻮص اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺘﻬﺎ وﻗﺪرﺗﻬﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺗﺪﺑﻴﺮ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﻣﻊ اﳌﺠﺘﻤﻊ اﳌﺪﻧﻲ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫أدوات وآﻟ ـﻴــﺎت اﻟﻌﻤﻞ اﻷﺳــﺎﺳـﻴــﺔ ﻟﻀﻤﺎن ﺗﻘﻮﻳﺔ‬ ‫ﻗﺪرات ﻫﺬه اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‪.‬‬

‫ﻧـ ـﻈـ ـﻤ ــﺖ اﻟ ـ ــﻮﻛ ـ ــﺎﻟ ـ ــﺔ اﻟ ــﻮﻃـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﺤــﺎﻓ ـﻈــﺔ اﻟ ـ ـﻌ ـ ـﻘ ــﺎرﻳ ــﺔ واﳌـ ـﺴ ــﺢ‬ ‫اﻟـﻌـﻘــﺎري واﻟـﺨــﺮاﺋـﻄـﻴــﺔ ﻓــﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﺠـ ـ ــﺪﻳـ ـ ــﺪة‪ ،‬أﻣـ ـ ـ ــﺲ )اﻟ ـ ـ ـﺜـ ـ ــﻼﺛـ ـ ــﺎء(‪،‬‬ ‫ﺣـﻔــﻼ ﺑـﻤـﻨــﺎﺳـﺒــﺔ اﻟــﺬﻛــﺮى اﳌــﺎﺋــﻮﻳــﺔ‬ ‫ﻟﺘﺄﺳﻴﺴﻬﺎ ‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ـ ـ ـ ــﺎل ﻣ ـ ــﺪﻳ ـ ــﺮ اﻟ ـ ــﻮﻛ ـ ــﺎﻟ ـ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة أﺣﻤﺪ أﺑﻴﺒﺲ أن اﻻﺣﺘﻔﺎل‬ ‫ﺑﺬﻛﺮى ﺗﺄﺳﻴﺲ ﻫــﺬه اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ ﻋﺎم‬ ‫‪ ،1913‬ﻳﺸﻜﻞ ﻓــﺮﺻــﺔ ﻹﺑــﺮاز اﻟــﺪور‬ ‫اﳌـﻬــﻢ اﻟ ــﺬي ﻳﻀﻄﻠﻊ ﺑــﻪ اﻟﺘﺤﻔﻴﻆ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻌـ ـ ـﻘ ـ ــﺎري ﻓ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـﺠ ـ ــﺎل اﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻤ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻻﻗـ ـ ـﺘـ ـ ـﺼ ـ ــﺎدﻳ ـ ــﺔ واﻻﺟ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﺎﻋ ـ ـﻴـ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ أﻧــﻪ ﻳﻌﺪ وﺳﻴﻠﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﳌﻤﺘﻠﻜﺎت واﻟﺮﻓﻊ ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ‪.‬‬

‫‪WM¹bLK W¹—ULF*«Ë W¹—U−²« rUF*« “dÐ√ ÊuJO UÎ ³¹d qD¹ åd²MÝ ◊UÐd«ò‬‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﻳﻌﻘﻮب وﻟﺪ ﺑﺎﻫﺪاه‬ ‫ﺑ ـ ـﺨ ـ ـﻤ ـ ـﺴ ــﺔ ﻃ ـ ـ ــﻮاﺑ ـ ـ ــﻖ ﻓ ـ ــﻮق‬ ‫اﻷرض وﺛــﻼﺛــﺔ ﺗـﺤـﺘـﻬــﺎ ﺳﻴﻄﻞ‬ ‫ﻗــﺮﻳ ـﺒــﴼ ﻣــﺮﻛــﺐ "اﻟ ــﺮﺑ ــﺎط ﺳـﻨـﺘــﺮ"‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺳﻜﺎن اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻹدارﻳــﺔ‪،‬‬ ‫ﻟـ ـﻴـ ـﻜ ــﻮن أﻛ ـ ـﺒـ ــﺮ ﻣـ ــﺮﻛـ ــﺰ ﺗـ ـﺠ ــﺎري‬ ‫وإداري وﺳـﻴــﺎﺣــﻲ ﻓــﻲ اﳌــﺪﻳـﻨــﺔ‪.‬‬ ‫ﻳ ـﺘ ــﺮﺑ ــﻊ ﻋ ـﻠ ــﻰ ﻣ ـﺴ ــﺎﺣ ــﺔ ﻗ ــﺪرﻫ ــﺎ‬ ‫ﺧ ـ ـﻤ ـ ـﺴـ ــﺔ ﻫ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﺎرات‪ ،‬وﻳـ ـﻀ ــﻢ‬ ‫اﻟـﻌـﺸــﺮات ﻣــﻦ اﳌـﺒــﺎﻧــﻲ اﳌـﺘـﻌــﺪدة‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت‪ ،‬وﻣﻌﻬﺎ ﻋــﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﻔـﻀــﺎءات اﻟـﻌــﺎﻣــﺔ واﳌـﺴــﺎﺣــﺎت‬ ‫اﻟﺨﻀﺮاء‪.‬‬ ‫ﺗ ـﺸ ـﻴ ـﻴــﺪ ﺑ ـ ـﻨ ــﺎﻳ ــﺎت اﳌ ــﺮﻛ ــﺐ‬ ‫دﺧ ـ ـﻠ ـ ــﺖ اﻷﻃ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮار اﻟـ ـﻨـ ـﻬ ــﺎﺋـ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫وﺑ ــﺎﺗ ــﺖ ﻋ ـﻠــﻰ وﺷـ ــﻚ اﻻﻛ ـﺘ ـﻤــﺎل‪،‬‬ ‫ﻟ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـﺒ ـ ــﺪأ اﻟ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـﻤ ـ ــﻞ ﻓ ـ ـ ـﻴ ـ ــﻪ رﺑ ـ ـﻴـ ــﻊ‬ ‫اﻟ ـ ـﻌ ـ ــﺎم اﳌ ـ ـﻘ ـ ـﺒ ــﻞ‪ ،‬ﺣـ ـﻴ ــﺚ ﻳ ـﻨ ـﺘ ـﻈــﺮ‬ ‫أن ﻳ ـﺴ ـﺘ ـﻘ ـﻄــﺐ اﻟ ـ ـﻌ ـ ـﺸـ ــﺮات ﻣــﻦ‬ ‫اﳌـ ـﺴـ ـﺘـ ـﺜـ ـﻤ ــﺮﻳ ــﻦ اﻻﻗ ـ ـﺘ ـ ـﺼ ــﺎدﻳ ــﲔ‬ ‫واﻟ ـﺸــﺮﻛــﺎت اﻟ ـﻜ ـﺒــﺮى ﻣــﻦ داﺧــﻞ‬

‫اﳌﻤﻠﻜﺔ وﺧﺎرﺟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺳ ـ ـ ـ ـ ــﻮر ﺣـ ـ ـ ــﺪﻳـ ـ ـ ــﺪي ﻳ ـﺤ ـﻴ ــﻂ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ــﺎﳌ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ــﺎن‪ ،‬وﻟ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﻪ ﻣـ ـﻐـ ـﻄ ــﻰ‬ ‫ﺑ ـﻤ ـﻨ ـﺸــﻮرات إﻋ ــﻼﻧ ـﻴ ــﺔ ﺿـﺨـﻤــﺔ‬ ‫ﺗﺰﻳﻨﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺻﻮر أﻧﻴﻘﺔ ﳌﺎ‬ ‫ﻳـﻔـﺘــﺮض أن ﻳ ـﻜــﻮن ﻋـﻠـﻴــﻪ اﳌــﺮﻛــﺰ‬ ‫ﺑ ـﻌــﺪ ﺑـ ــﺪء اﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ ﻓ ـﻴ ــﻪ‪ ،‬ﻓ ـﻨــﺎدق‬ ‫وﻣ ـﻜــﺎﺗــﺐ وﻣ ـﻄــﺎﻋــﻢ‪ ،‬وﻗ ــﺪ وﻗــﻒ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ روادﻫــﺎ ﻣﺒﺘﺴﻤﻮن‪ .‬وﺑﲔ‬ ‫اﻟﻔﻴﻨﺔ واﻷﺧﺮى ﺗﻄﻞ اﳌﺴﺎﺣﺎت‬ ‫واﻟ ـ ـﻄـ ــﻮاﺑـ ــﻖ اﻷرﺿ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻤــﺎرة‬ ‫واﳌﺘﻄﻠﻌﲔ ﻧﺤﻮ اﳌﻜﺎن‪ ،‬ﻟﺘﻘﻮل‬ ‫ﻓﻲ ﺻﻤﺖ إن اﻟﻮﻗﺖ ﺑﺎت ﻗﺮﻳﺒﴼ‬ ‫ﺟـ ــﺪﴽ ﻟ ـﻴــﺪﺧــﻞ اﳌ ــﺮﻛ ــﺰ اﻟ ـﺘ ـﺠــﺎري‬ ‫اﻷﻛـﺒــﺮ ﻓــﻲ اﳌﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻣﻦ‬ ‫أﺣﺪ أﻫﻢ أﺑﻮاﺑﻪ‪.‬‬ ‫ﻣ ـﺌــﺎت اﻟ ـﻌ ـﻤــﺎل ﻳــﻮاﺻ ـﻠــﻮن‬ ‫اﻟﻠﻴﻞ ﺑﺎﻟﻨﻬﺎر‪ ،‬ﺟﺎﻫﺪﻳﻦ ﻹﻛﻤﺎل‬ ‫اﳌ ـ ـﺒ ــﺎﻧ ــﻲ ﻓ ـ ــﻲ اﻟ ـ ــﻮﻗ ـ ــﺖ اﳌ ـ ـﺤـ ــﺪد‪،‬‬ ‫واﻟ ــﺮاﻓ ـﻌ ــﺎت ﺗـﻨـﺘـﺸــﺮ ﻓــﻲ اﳌ ـﻜــﺎن‬ ‫ﻣﻌﻠﻨﺔ اﻛﺘﻤﺎل اﻷﺟﺰاء اﻟﻬﻴﻜﻠﻴﺔ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟ ـﻌ ـﻤ ــﺎرات‪ ،‬وﻣ ــﺎ ﺗـﺒـﻘــﻰ ﻫﻮ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻐﺎﻟﺐ ﻓﻲ اﻟﻄﻮاﺑﻖ اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫ﻟﺒﻌﺾ اﻟﻌﻤﺎرات اﻟﻜﺒﻴﺮة اﻟﺘﻲ‬

‫ﺍﳴ ﺍﻛ‬ ‫ﺍ ﺘﺠﺎ ﺔ‬ ‫ﺍﺘ ﺗ ﺘ ﺪ‬ ‫ﺎ ﺍ ﺑﺎ‬ ‫ﻨﺎﻓﺲ‬ ‫ﻛ‬

‫»‬

‫ﻝ« ﳲ‬ ‫ﺍ ﺪﺍ ﺍ ﺒ‬

‫‪dAM« d¹b‬‬ ‫ﺔﺗ ﺪ ﻦ‬ ‫ﺠ ﺔ ﺤﺎﻓﺔ ﺍ ﺍ‬ ‫‪Press capitals group SARL‬‬

‫‪wKO wKŽ‬‬

‫«‪f¹dÐUÝ ∫ l¹“u²‬‬

‫«*‪—«uÝ „Ë—U ∫ WF³D‬‬

‫ﺎﺀ‬

‫ﺗﻄﻠﺒﺖ وﻗﺘﴼ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻏﻴﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻗﺮب اﻟﺒﻮاﺑﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ اﳌﺆﻗﺘﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﻤﻊ اﳌﻄﻠﺔ ﻋﻠﻰ زﻧﻘﺔ "اﻧﻴﺎون"‪،‬‬ ‫وﻋﻠﻰ ﺑﺎب ﺻﻐﻴﺮ ﻓﻲ ﺑﻴﺖ ﺣﺪﻳﺪي‬ ‫ﻣـﺘـﻨـﻘــﻞ اﺻ ـﻄــﻒ ﺣــﻮاﻟــﻲ ‪ 70‬ﻋــﺎﻣـ ًـﻼ‬ ‫ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر اﻻﻧﻀﻤﺎم إﻟﻰ زﻣﻼﺋﻬﻢ‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﻟـ ـﻌـ ـﻤ ــﻞ اﻟ ـ ـﻴ ــﻮﻣ ــﻲ‪ ،‬ﺑ ـﻘ ـﺒ ـﻌــﺎﺗ ـﻬــﻢ‬ ‫اﻟ ـ ـﺼ ـ ـﻔـ ــﺮاء وﻣ ــﻼﺑـ ـﺴـ ـﻬ ــﻢ اﳌـ ــﻮﺣـ ــﺪة‪.‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻓــﻲ ﺟـﻨـﺒــﺎت اﳌـﻜــﺎن اﻟﺸﺎﺳﻊ‬ ‫ﻳــﻮﺟــﺪ ﻋ ـﻤــﺎل ﻓــﻲ ﻛــﻞ رﻛ ــﻦ‪ ،‬ﻓﺄﻳﻨﻤﺎ‬ ‫ﻋﻤﺎﻻ ﻳﺰاوﻟﻮن‬ ‫اﺗﺠﻬﺖ ﺗﺠﺪ أﻣﺎﻣﻚ‬ ‫ً‬ ‫ﺟﺰءﴽ ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺸﻴﻴﺪ‪ ،‬ﺑﻌﻀﻬﻢ‬ ‫ﻣ ـﺘ ـﺨ ـﺼــﺺ ﻓـ ــﻲ اﻟـ ـﺒـ ـﻨ ــﺎء وآﺧ ــﺮﻳ ــﻦ‬ ‫ﻣ ـﻨ ـﻬ ــﻢ ﻣ ـﺘ ـﺨ ـﺼ ـﺼــﻮن ﻓ ـ ــﻲ أﻋـ ـﻤ ــﺎل‬ ‫ﻣﻜﻤﻠﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎء‪ ،‬وﻣﻊ ﻛﻞ ﻓﺮﻳﻖ ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﻣ ـﻬ ـﻨــﺪﺳــﻮن ﻳ ـﺸــﺮﻓــﻮن ﻋ ـﻠــﻰ اﻟـﻌـﻤــﻞ‬ ‫وﻳ ــﺮاﻗـ ـﺒ ــﻮﻧ ــﻪ وﻳـ ـﺘ ــﺎﺑـ ـﻌ ــﻮن أﻃ ـ ـ ــﻮاره‬ ‫اﳌﺘﺘﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﻀﻢ اﳌﺮﻛﺰ ﻣﻜﺎﺗﺐ‪ ،‬وﻣﻄﺎﻋﻢ‪،‬‬ ‫وﻣﻘﺎﻫﻲ‪ ،‬وﻣﺮاﻛﺰ ﺗﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬وﻣﺮﻛﺰا‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻤــﺆﺗ ـﻤــﺮات‪ ،‬وواﺣ ـ ــﺔ ﻧ ـﺒــﺎﺗ ـﻴــﺔ ﻫــﻲ‬ ‫اﻟﺮﺋﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﻴﺘﻨﻔﺲ ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﺤﺘﻞ "اﻟﺮﺑﺎط ﺳﻨﺘﺮ" ﻣﻮﻗﻌﴼ‬ ‫اﺳ ـﺘ ـﻴ ــﺮاﺗ ـﻴ ـﺠ ـﻴ ــﴼ ﺑـ ـﺤ ــﻲ آﻛ ـ ـ ـ ــﺪال ﻓــﻲ‬

‫«*‪wŽUL²łô« dI‬‬ ‫‪¨dOGB« sŠ Ÿ—Uý 97‬‬ ‫«‪»dG*« ¨¡UCO³«—«b‬‬ ‫«‪0522451719 ∫nðU?? ? N‬‬ ‫«‪0522440285 ∫f?UH‬‬

‫اﻟ ــﺮﺑ ــﺎط‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ ﻳ ـﻄــﻞ ﻋ ـﻠــﻰ ﺷ ــﻮارع‬ ‫رﺋﻴﺴﻴﺔ ﻫــﻲ ﺷــﺎرع اﻷﻣــﻢ اﳌﺘﺤﺪة‪،‬‬ ‫وﺷ ــﺎرع اﻷﺑ ـﻄــﺎل‪ ،‬وﺷ ــﺎرع ﻋـﻤــﺮ ﺑﻦ‬ ‫اﻟـ ـﺨـ ـﻄ ــﺎب‪ ،‬وﻗ ـ ــﺮب ﻏــﺎﻟ ـﺒ ـﻴــﺔ اﳌ ــﺮاﻛ ــﺰ‬ ‫اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﺤﻲ‪.‬‬ ‫ﺿﻤﻦ اﻟﻬﻜﺘﺎرات اﻟﺨﻤﺴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻫﻲ ﻣﺴﺎﺣﺔ اﳌﻜﺎن‪ ،‬ﺗﺤﺘﻞ اﻟﺒﻨﺎﻳﺎت‬ ‫ﻣﺴﺎﺣﺔ ﺗﺒﻠﻎ ﻣﺎﺋﺔ وﺳﺘﺔ وﺗﺴﻌﲔ‬ ‫أﻟﻒ ﻣﺘﺮ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬ﻳﻨﺘﻈﺮ أن ﺗﺤﺘﻀﻦ‬ ‫ﻣﺠﻤﻌﲔ ﻟﻠﻤﻜﺎﺗﺐ‪ ،‬وﺗﺤﺘﻞ اﳌﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﳌـﺨـﺼـﺼــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻘــﺎوﻻت ﻟــﻮﺣــﺪﻫـﻤــﺎ‬ ‫‪ 35‬أﻟـ ـ ــﻒ ﻣـ ـﺘ ــﺮ ﻣ ـ ــﺮﺑ ـ ــﻊ‪ .‬ﻛـ ـﻤ ــﺎ ﻳ ـﻀــﻢ‬ ‫اﳌــﺮﻛــﺰ ﻓـﻨــﺪﻗــﴼ ﺑــﺪرﺟــﺔ ﺧـﻤــﺲ ﻧﺠﻮم‬ ‫ﺗــﻮﺟــﺪ ﺑــﻪ ‪ 200‬ﻏــﺮﻓــﺔ‪ ،‬وﻓ ــﻲ اﳌــﺮﻛــﺰ‬ ‫أﻳﻀﺎ ﻗﺎﻋﺔ ﻛﺒﺮى ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮات ﺗﺒﻠﻎ‬ ‫ﻃــﺎﻗ ـﺘ ـﻬــﺎ اﻻﺳ ـﺘ ـﻴ ـﻌــﺎﺑ ـﻴــﺔ ﺳـﺒـﻌـﻤــﺎﺋــﺔ‬ ‫ﺷﺨﺺ‪ ،‬وﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﺸﻜﻠﻬﺎ اﳌﻌﻤﺎري‬ ‫اﳌﺘﻤﻴﺰ ﻋﻠﻰ ﺷﻜﻞ ﻣﺜﻠﺚ‪.‬‬ ‫وﻓ ـ ـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـﺠ ـ ــﺎﻧ ـ ــﺐ اﻟـ ـﺘ ــﺮﻓـ ـﻴـ ـﻬ ــﻲ‬ ‫واﻟـ ـﺘـ ـﺠ ــﺎري‪ ،‬ﻫ ـﻨ ــﺎك رواق ﺗ ـﺠــﺎري‬ ‫ﺗ ــﺮﻓـ ـﻴـ ـﻬ ــﻲ ﻛـ ـﺒـ ـﻴ ــﺮ‪ ،‬وﺗ ـ ـﺴـ ــﻊ ﻗ ــﺎﻋ ــﺎت‬ ‫ﺳ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎ‪ ،‬وﻣـ ــﺮﻛـ ــﺰ ﺗ ـ ـﺠـ ــﺎري ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮ‪،‬‬ ‫وﻓ ـ ـ ـ ـﻀـ ـ ـ ــﺎءات ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻤ ـ ـﻄ ــﺎﻋ ــﻢ‪ ،‬وﻗـ ــﺎﻋـ ــﺔ‬ ‫ﻟﻠﺮﻳﺎﺿﺔ‪ .‬وﻣﺮآب ﻟﻠﺴﻴﺎرات ﺑﻄﺎﻗﺔ‬

‫اﺳـﺘـﻌــﺎﺑـﻴــﺔ ﺗـﺒـﻠــﻎ ‪ 1800‬ﺳ ـﻴــﺎرة ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ‪.‬‬ ‫ﺻــﺎﺣــﺐ ﻣ ـﺸــﺮوع اﳌــﺮﻛــﺐ اﻟــﺬي‬

‫ﻳ ـ ـﺘ ــﻮﻟ ــﻰ ﺗ ـ ـﻨ ـ ـﻔ ـ ـﻴ ــﺬه‪ ،‬ﻫ ـ ــﻮ ﺻ ـ ـﻨ ــﺪوق‬ ‫اﻹﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪاع واﻟ ـ ـﺘـ ــﺪﺑ ـ ـﻴـ ــﺮ ﻋ ـ ـﺒـ ــﺮ ﻓ ــﺮﻋ ــﻪ‬

‫≈‪d¹dײ« …—«œ‬‬ ‫‪Ê“U*« œ«Ë WI½“ ¨23‬‬ ‫√‪◊UÐd« ¨‰«b‬‬

‫«‪0537674663Ø 64 ∫nðUN‬‬ ‫«‪0537674174 ∫fUH‬‬

‫"ﻓـ ــﻮﻧ ـ ـﺴ ـ ـﻴـ ــﺮ ﺷـ ـ ــﺎﻟـ ـ ــﺔ" اﳌ ـﺘ ـﺨ ـﺼ ــﺺ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻗ ـﻄــﺎع اﻟ ـﻠــﻮﺟ ـﺴ ـﺘ ـﻴــﻚ واﳌ ـﻜــﺎﺗــﺐ‬ ‫واﳌﺘﺎﺟﺮ‪ .‬وﻳﺒﻠﻎ ﺣﺠﻢ اﻻﺳﺘﻤﺜﺎر‬ ‫اﳌﺨﺼﺺ ﻟﺘﺸﻴﻴﺪ "اﻟﺮﺑﺎط ﺳﻨﺘﺮ"‬ ‫ﻣـ ـﻠـ ـﻴ ــﺎري درﻫ ـ ـ ــﻢ‪ .‬وﺑ ــﺎﻟـ ـﺸ ــﺮاﻛ ــﺔ ﻣــﻊ‬ ‫"ﺳﻴﺖ اﻟﺮﺑﺎط" و"ﺷﺎﺑﻤﺎن‪ /‬ﺗﺎﻳﻠﻮر‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ"‪.‬‬ ‫اﳌ ـﺸــﺮوع اﻟ ــﺬي ﺑ ــﺪأت أﺷـﻐــﺎﻟــﻪ‬ ‫ﻣ ـﻄ ـﻠــﻊ ﻋـ ــﺎم ‪ ،2011‬أﺛ ـ ــﺎر اﻻﻧ ـﺘ ـﺒــﺎه‬ ‫ﻣ ـ ـﻨـ ــﺬ إﻧ ـ ـﻄـ ــﻼﻗ ـ ـﺘـ ــﻪ ﺑـ ـﺴـ ـﺒ ــﺐ اﻟ ـﺤ ـﻔ ــﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤﻼﻗﺔ اﻟـﺘــﻲ ﻗــﺎﻣــﺖ ﺑﻬﺎ ﺷﺮﻛﺎت‬ ‫اﻟﺒﻨﺎء‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﺘﺸﻴﻴﺪ ﻃﻮاﺑﻖ ﺗﺤﺖ‬ ‫اﻷرض‪ ،‬ﻗـﺒــﻞ اﻟ ـﺒــﺪء ﻓــﻲ اﻟـﻌـﻤــﻞ ﻓﻲ‬ ‫ﺑﻘﻴﺔ ﻣﻜﻮﻧﺎت اﳌــﺮﻛــﺰ‪ ،‬وﻫــﻲ ﻋﺒﺎرة‬ ‫ﻋــﻦ ﻋ ـﻤــﺎرات ﻛـﺒـﻴــﺮة ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﺣﻴﺰ ﺟﻐﺮاﻓﻲ ﺷﺎﺳﻊ‪.‬‬ ‫ﻳ ـﻨ ـﺘ ـﻈــﺮ أن ﻳ ـﺸ ـﻜ ــﻞ "اﻟـ ــﺮﺑـ ــﺎط‬ ‫ﺳﻨﺘﺮ" ﺗـﻌــﺰﻳــﺰﴽ ﻟﻠﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻟـﺘــﻲ ﻇﻠﺖ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟــﺮﺑــﺎط‪،‬‬ ‫ﻣ ـﺜــﻞ "ﻣ ـﻴ ـﻐــﺎ ﻣ ـ ـ ــﻮل"‪ ،‬و"ﻣ ـ ــﺮﺟ ـ ــﺎن"‪،‬‬ ‫و"اﳌ ـﻨــﺎل"‪ ،‬وﺑـﻌــﺾ "اﻟـﻘـﻴـﺴــﺎرﻳــﺎت"‬ ‫اﻟـ ـﺼـ ـﻐـ ـﻴ ــﺮة اﻷﺧ ـ ـ ـ ـ ــﺮى‪ .‬ﻟـ ـﻜ ــﻦ ﻣ ـﻴــﺰة‬ ‫"اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺑ ـ ـ ـ ـ ــﺎط ﺳ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﺘ ـ ــﺮ" ﻓـ ـ ـ ــﻲ ﺗ ـ ـﻨـ ــﻮع‬ ‫ﻣـ ـﺤـ ـﺘ ــﻮﻳ ــﺎﺗ ــﻪ وﺗـ ـ ـﻌ ـ ــﺪد اﻟ ـ ـﺨ ــﺪﻣ ــﺎت‬

‫«‪∫ w½Ëd²Jù« b¹d³‬‬ ‫‪elassimapost@gmailÆcom‬‬ ‫‪XÝuÐ WLUF« ∫ „uÐ fO‬‬ ‫‪wwwÆfacebookÆcomØelassimapost‬‬

‫‪XÝuÐ WLUF« ∫d²¹uð‬‬ ‫‪wwwÆtwitterÆcomØelassimapost‬‬

‫اﻟ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﻲ ﻳـ ـ ــﻮﻓـ ـ ــﺮﻫـ ـ ــﺎ‪ ،‬ﻣـ ـ ـﻤ ـ ــﺎ ﻳ ـﺠ ـﻌ ـﻠــﻪ‬ ‫ﻣـﺠـﻤـﻌــﴼ ﻣـﺘـﻜــﺎﻣــﻼ وﻣ ـﻨــﺎﻓ ـﺴــﺎ ﻗــﻮﻳــﺎ‬ ‫ﳌــﺮﻛــﺐ "ﻣــﻮروﻛــﻮ ﻣ ــﻮل" ﻓــﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟ ــﺪاراﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀ ــﺎء‪ ،‬وﻫ ــﻮ أﻛ ـﺒــﺮ ﻣــﺮﻛــﺰ‬ ‫ﺗﺠﺎري ﻓﻲ اﻟـﻘــﺎرة اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ‪ ،‬وﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وأﺣــﺪ أﻛﺒﺮ ﺧﻤﺴﺔ‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻪ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫ﺳ ـﻴــﻮﻓــﺮ "اﻟ ــﺮﺑ ــﺎط ﺳ ـﻨ ـﺘــﺮ" أﻟـﻔــﴼ‬ ‫وﺧ ـﻤ ـﺴ ـﻤــﺎﺋــﺔ ﻣ ـﻨ ـﺼــﺐ ﻋ ـﻤــﻞ داﺋـ ــﻢ‪،‬‬ ‫إﺿــﺎﻓــﺔ إﻟــﻰ ﺑﻌﺾ ﻣﻨﺎﺻﺐ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﳌ ــﺆﻗـ ـﺘ ــﺔ‪ ،‬ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻐــﺎرﺑــﺔ ﻣـ ــﻦ ﺣــﺎﻣ ـﻠــﻲ‬ ‫اﻟ ـ ـﺸ ـ ـﻬـ ــﺎدات‪ ،‬وﻷﺻ ـ ـﺤـ ــﺎب اﻟ ـﺨ ـﺒــﺮة‬ ‫واﻟﻜﻔﺎء ة‪.‬‬ ‫وﺣـ ــﺪﻫـ ــﻢ اﻟـ ـﺴـ ـﻜ ــﺎن اﳌ ـ ـﺠـ ــﺎورن‬ ‫ﳌـ ـﻜ ــﺎن ﺗ ـﺸ ـﻴ ـﻴــﺪ اﳌـ ــﺮﻛـ ــﺐ ﻳ ـﺘــﺎﺑ ـﻌــﻮن‬ ‫ﻳ ــﻮﻣـ ـﻴ ــﴼ ﻣ ـ ــﺎ ﻳ ـﺴ ـﺘ ـﺠــﺪ ﻓ ـ ـﻴـ ــﻪ‪ ،‬وأﻳ ـ ــﻦ‬ ‫وﺻ ـﻠــﺖ اﻷﻋ ـﻤــﺎل‪ ،‬ﻷﻧــﻪ ﻓــﻲ اﻧـﺘـﻈــﺎر‬ ‫أن ﻳﻜﺘﻤﻞ ﺗﺸﻴﻴﺪ ﻳﻜﺒﺮ ﻣﻌﻬﻢ ﺣﻠﻢ‬ ‫آﺧــﺮ‪ ،‬وﻫــﻮ أن ﺗﺘﺤﻮل اﳌﻨﻄﻘﺔ إﻟﻰ‬ ‫أﻫﻢ ﻗﻄﺐ إداري وﺗﺠﺎري وﺳﻴﺎﺣﻲ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻌ ــﺎﺻ ـﻤ ــﺔ‪ ،‬وأن ﻳ ـﻨ ـﻌــﺶ ذﻟــﻚ‬ ‫اﻟﻜﺮاء وﺑﻴﻊ اﻟﻌﻘﺎرات ﻓﻲ اﻟﻌﻤﺎرات‬ ‫اﳌـﺠــﺎورة‪ ،‬ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟــﻰ اﻟﺒﺎﺣﺜﲔ‬ ‫ﻋﻦ ﻓﺮﺻﺔ ﻗﺪ ﻻ ﺗﺘﻜﺮر‪.‬‬

‫—‪d¹dײ« fOz‬‬

‫‪q¹d³ł W×KÞ‬‬

‫‪2013 ’ 22 ∫ WU×B« nK‬‬ ‫—‪∫w½u½UI« Ÿ«b¹ù« r‬‬


‫‪4‬‬

‫خارج العاصمة‬

‫< «‪53 ∫œbF‬‬ ‫< «_—‪2013 d³Młœ 4 o«u*« 1435 Âd× 30 ¡UFÐ‬‬

‫مجلة «نيويورك تامز» تستحضر سحر مدينة طنجة من خال تاريخها وحاضرها‬ ‫اميناء كان بمثابة منطقة دولية للدبلوماسية وللتهريب والتجسس ‪ º‬موطن إهام للعديد من الكتاب والفنانن اأجانب‬

‫الرباط‪ :‬عبدالرحيم العسري‬ ‫تعتبر ال�ح�ي��اة ف��ي طنجة شأنا‬ ‫غير متجانس‪ ،‬مثل امدينة امتعرجة‬ ‫تضاريسها وموقعها امثير‪ ،‬تطفو‬ ‫ع�ل��ى ال �ج��ان��ب ال�ش�م��ال��ي ال �غ��رب��ي من‬ ‫إف��ري �ق �ي��ا ع �ل��ى ال � �ت ��ال وام� �ن� �ح ��درات‬ ‫الحادة وتطل على مضيق جبل طارق‪،‬‬ ‫ط �ن �ج��ة ن �ف �س �ه��ا م� �ك ��ان ال �ت �ن��اق �ض��ات‬ ‫ال �ش��دي��د‪ :‬اأع��اص �ي��ر ال �ع��ات �ي��ة وب�ع��د‬ ‫ال �ظ �ه��ر م �ع �ت��دل��ة‪ ،‬ال �ش �ق��ق ال �ح��دي �ث��ة‬ ‫امتجانسة والقصور القديمة الغائرة‪،‬‬ ‫ك �ب��ار اأث ��ري ��اء وال �ف �ق ��راء ام�ت�س��ول��ن‬ ‫ي��وج��دون ف�ي�ه��ا‪ ،‬اأس � ��واق ام��زدح�م��ة‬ ‫والشواطئ الهادئة‪ ،‬الفنادق الفخمة‬ ‫والحانات الرخيصة‪.‬‬ ‫ال� ��رح � �ل� ��ة إل � � ��ى ط� �ن� �ج ��ة ج ��دي ��رة‬ ‫ب� ��ااه � �ت � �م� ��ام ف � �ع� ��ا‪ ،‬ت� �ش� �ب ��ه ت �ج��رب��ة‬ ‫ال �ه �ل ��وس ��ة وت �ت �ي ��ح ل� ��ك ال� �ت� �ه ��رب م��ن‬ ‫تشابك الفوضى واازدحام من حركة‬ ‫السير‪ ،‬توجد بها متاجر تعود لقرون‬ ‫خلت‪ ،‬مليئة بصناعة الفخار امترب‪،‬‬ ‫مقاهي أنيقة ورونق هادئ‪.‬‬ ‫غ ��راب ��ة م�ش�ه��د ط�ن�ج��ة ي�م�ك��ن أن‬ ‫ي� �ك ��ون م �ف �ه��وم��ا إذا م ��ا ن �ظ��رن��ا إل��ى‬ ‫م��اض�ي�ه��ا ااس �ت �ع �م��اري‪ :‬ف�ب�ع��د نحو‬ ‫أربعة وعشرين قرنا من الفينيقين‪،‬‬ ‫القرطاجين‪ ،‬الرومانين‪ ،‬الوندالين‪،‬‬ ‫ال�ب��رت�غ��ال�ي��ن‪ ،‬ال�ب�ي��زن�ط�ي��ن‪ ،‬ال �ع��رب‪،‬‬ ‫اإسبان والبريطانين‪ ،‬حيث أعلنت‬ ‫طنجة منطقة دولية في عام ‪.1923‬‬ ‫وللسنوات القادمة (قبل استقال‬ ‫امغرب عن فرنسا)‪ ،‬كان ميناء طنجة‬ ‫ال � �ت � �ج� ��اري ب �م �ث ��اب ��ة م �ن �ط �ق��ة ع ��اب ��رة‬ ‫ل�ل�ق��ارات ول�ل��دب�ل��وم��اس�ي��ة‪ ،‬وللتهريب‬ ‫والتجسس‪ ،‬كما كانت في نفس الوقت‬ ‫م �ص��درا ل��إل �ه��ام ل�ل�ع��دي��د م��ن ال�ك�ت��اب‬ ‫والفنانن والشعراء والفاسفة الذين‬ ‫أبدعوا في طنجة بلغات مختلفة‪ ،‬ومن‬ ‫بينهم هنري ماتيس‪ ،‬ويليام بوروز‪،‬‬ ‫ج� � ��ان ج �ي �ن �ي��ه‪ ،‬وب � � ��ول وج� � ��ن ب ��ول ��ز‪،‬‬ ‫تينسي ويليامز‪ ،‬باتريسيا هايسميث‬ ‫وألن جينسبيرج‪ ،‬حيث أن كتاباتهم‬ ‫كانت مستوحاة كلها تقريبا من قبل‬ ‫طنجة ال�ش�ه�ي��رة‪ ،‬وح��ال�ي��ا ف��إن معظم‬ ‫ام�ق�ي�م��ن اأج ��ان ��ب ف ��ي ط�ن�ج��ة ال��ذي��ن‬ ‫يملكون ف��ي كثير م��ن اأح�ي��ان بعض‬ ‫ام �ن��ازل ت�ع��ود إل��ى ك�ب��ار ال�ك�ت��اب وهي‬ ‫اأكثر أناقة اليوم‪.‬‬ ‫وي �ع �ت �ق ��د ال� �ك� �ث� �ي ��رون أي � �ض ��ا أن‬ ‫اس �ت �ع��ادة م �ي �ن��اء ط �ن �ج��ة‪ ،‬وال �ف �ن��ادق‪،‬‬ ‫وام�ط��اع��م‪ ،‬وامكتبات‪ ،‬ودور السينما‬ ‫وامحات الجديدة التي تم تجديدها‬ ‫ح��دي �ث��ا‪ ،‬ه ��ي دائ � ��ل ع �ل��ى أن ام��دي �ن��ة‬ ‫ق��د أص�ب�ح��ت منتجع ش �م��ال إفريقيا‬ ‫الكبرى‪.‬‬ ‫وف��ي ع��ام ‪ ،1930‬ك��ان فندق امنزه‬ ‫امصنف في أربعة نجوم وامكون من‬ ‫‪ 140‬غ��رف��ة ب�م�ث��اب��ة م�ع�ل�م��ة سياحية‬ ‫متميزة ترمز إلى حضارة امورسكين‬ ‫اإس �ب��ان‪ ،‬وال�ي��وم تحولت العديد من‬ ‫دور ال �ض �ي��اف��ة وام � �ن� ��ازل ال�ت��اري�خ�ي��ة‬

‫الػح٭ة إى‬ ‫طنجة جديػة‬ ‫بااهتٱاٮ فعا‬ ‫تشبه تجػبة‬ ‫الٹ٭وسة ٺتتيح‬ ‫لك التٹػب من‬ ‫تشابك الفوضٽ‬ ‫ٺااؼدحاٮ من‬ ‫حػكة السر‬

‫ميناء طنجة امدينة (أرشيف)‬

‫ف��ي وس��ط امدينة القديمة إل��ى فنادق‬ ‫س �ي��اح �ي��ة ت �ط ��ل ع �ل ��ى ال� �ب� �ح ��ر‪ ،‬م�ن�ه��ا‬ ‫ف �ن��دق ن ��ورد ب�ن�ي��ون��س‪ ،‬ق�ص��ر ال�ب��اش��ا‬ ‫امجدد وال��ذي يطل على ميناء طنجة‬ ‫القديم يزخر بالتراث الثقافي للمدينة‬ ‫ول� �ل� �ح� �ض ��ارات ال� �ت ��ي م � ��رت م ��ن ه �ن��ا‪،‬‬ ‫يوجد بالقرب من قصر املك في فيل‬ ‫مونتاني منذ قرن من الزمن والتي تم‬ ‫تحويلها إل��ى فندق سياحي ف��ي عام‬ ‫‪.2004‬‬ ‫وبخصوص امشهد الثقافي في‬ ‫طنجة‪ ،‬ف��إن امثقفن ف�خ��وري��ن بشكل‬ ‫خ��اص بمكتبة قصر "كولوني"‪ ،‬التي‬ ‫تعد محا لبيع الكتب القديمة‪ ،‬تبلغ‬ ‫من العمر ‪ 64‬سنة‪ ،‬وتوجد في شارع‬ ‫باستور‪ ،‬تديرها فتاة طويلة القامة‪،‬‬ ‫رش �ي �ق��ة اج �ت �م��اع �ي��ة ت ��دع ��ى س�ي�م��ون‬ ‫بيير هاملن‪ ،‬وتعد امكتبة اموجودة‬

‫ف� ��ي وس � ��ط ك� �ب ��ري ��ات ش� � � ��وارع ط�ن�ج��ة‬ ‫ب�م�ث��اب��ة م�غ�ن��اط�ي��س ل�ل�ك�ت��اب وال �ق��راء‬ ‫وتزخر بامحاضرات‪ ،‬وكتب أجنبية‬ ‫باانجليزية والفرنسية وااسبانية‬ ‫والعربية‪ ،‬ومعارض لأعمال مكتوبة‬ ‫ومرسومة على الورق‪.‬‬ ‫وي �ت��م ال �ت��رك �ي��ز ف ��ي ام�ك�ت�ب��ة على‬ ‫ن��وع �ي��ة ال �خ �ي��ال اأدب� � ��ي (م �ت��وف��ر في‬ ‫أربع لغات) وكتب في الفن والتصوير‬ ‫وال��زخ��رف��ة وال �ع �م��ارة يصعب العثور‬ ‫ع �ل �ي �ه��ا‪ .‬وه � ��ي ال� �ت ��ي رس� �م ��ت واج �ه��ة‬ ‫ام �ك �ت �ب ��ة ب �ض ��وئ �ه ��ا ال � ��ام � ��ع اأح� �م ��ر‬ ‫العميق ليا‪ ،‬ومقاعد مريحة داخلها‬ ‫ت��وف��ر س ��اع ��ات ط��وي �ل��ة م ��ن ال�ج�ل��وس‬ ‫للقراءة والدردشة‪.‬‬ ‫وت�ت��وف��ر طنجة ع�ل��ى ال�ع��دي��د من‬ ‫"التحف" وامحات حيث توجد الكثير‬ ‫م ��ن اأش � �ي� ��اء ال �ت ��ي ي �م �ك �ن��ك ش ��راؤه ��ا‬

‫وال�ت��ي ا توجد ف��ي أي مكان آخ��ر في‬ ‫امغرب‪ ،‬الطواجن الفخارية والفضية‬ ‫و"ال �ع �ن �ب��ر"‪ ،‬ال �ق��ائ��د وس � ��روج اإب ��ل‪،‬‬ ‫وفوانيس الصفيح‪ ،‬ولكن هناك مكان‬ ‫واح ��د متخصص وذو ج ��ودة عالية‪،‬‬ ‫يبيع هذا النوع من التحف‪ ،‬وفي عمق‬ ‫أحشاء امدينة القديمة يوجد بوتيك‬ ‫م��اج��د‪ ،‬اف�ت�ت��ح ف��ي ع��ام ‪ 1970‬م��ن قبل‬ ‫ال��ري��س ال�ف�ن��ي‪ ،‬وي�ح�ت��وي على اأث��اث‬ ‫غير ال�ع��ادي‪ ،‬ديكور‪ ،‬بقايا معمارية‪،‬‬ ‫وال �س �ي��رام �ي��ك وال� �س� �ج ��اد وام ��اب ��س‪.‬‬ ‫تنيره مصابيح ضخمة‪ ،‬امحل يمتد‬ ‫إل��ى أع�ل��ى م��ن خ��ال ع��دة مستويات‪،‬‬ ‫وي�ض��م "ت��راس��ة" ك�ب�ي��رة ع�ل��ى السطح‬ ‫وإطالة بانورامية جميلة‪.‬‬ ‫وس �ي �ت �م �ك��ن ال � � � ��زوار إل � ��ى م��دي�ن��ة‬ ‫ط �ن �ج ��ة م � ��ن ال � �ت � �ع� ��رف ع� �ل ��ى ام � �ن� ��ازل‬ ‫ال �خ��اص��ة ال �ق��دي �م��ة ال �ت��ي ت �ت��وف��ر على‬

‫الديكور والحدائق التي تميل إل��ى أن‬ ‫تكون أكثر مرونة قليا وأكثر ليونة‬ ‫وأق��رب إلى الطابع اأورب��ي بكثير من‬ ‫تلك التي وج��دت في أماكن أخ��رى من‬ ‫ش �م��ال إف��ري �ق �ي��ا‪ .‬ب��اإض��اف��ة إل ��ى جو‬ ‫ام��دي �ن��ة اأورب � � ��ي ال � ��ذي ي �س��اع��د على‬ ‫ااستلهام‪ ،‬خصوصا ليلها الساحر‬ ‫ون �م��ط ح�ي��ات�ه��ا ام�خ�ت�ل��ف ت �م��ام��ا عن‬ ‫باقي مدن امغرب‪.‬‬ ‫وق � � � ��د ت � � ��م ت � �ص � �م � �ي ��م ال � �ح ��دي � �ق ��ة‬ ‫الحضرية ام�ت�ط��ورة "بيير ب�ي��رج" في‬ ‫ف �ي��ا ف ��ي "ل� �ي ��ون اإف ��ري� �ق ��ي" م ��ن قبل‬ ‫"م��ادي �س��ون ك��وك��س" ام�ق�ي��م ال �ع��ام في‬ ‫طنجة‪ ،‬الذي تحاشى جماليات امشهد‬ ‫ام�غ��رب��ي واق �ت��رب م��ن امشهد اأورب��ي‬ ‫اأك �ث��ر ن�م��وذج�ي��ة ل��إل �ه��ام وذل ��ك من‬ ‫خ��ال فيلم جوزيف مانكيفيتس في‬ ‫عام ‪.1959‬‬

‫مبادرة إنسانية للفنانة يسرا على هامش مهرجان مراكش‬ ‫اس�ت�ف��اد أزي ��د م��ن ‪ 350‬م��ري�ض��ا من‬ ‫جهة مراكش تانسيفت الحوز من حملة‬ ‫ط �ب �ي��ة ل �ج ��راح ��ة ال� �ع� �ي ��ون‪ ،‬أع � � ��ادت ل�ه��م‬ ‫أم��ل اإب �ص��ار‪ ،‬وذل ��ك ف��ي إط ��ار اأنشطة‬ ‫ام��وازي��ة ل �ل��دورة ‪ 13‬للمهرجان ال��دول��ي‬ ‫للفيلم في مراكش‪.‬‬ ‫وت �ل �ب��ي ه ��ذه ال �ح �م �ل��ة‪ ،‬ال �ت��ي تنظم‬ ‫م ��ن ط� ��رف م��ؤس �س��ة م �ه��رج��ان م��راك��ش‬ ‫ب �ش��راك��ة م ��ع م��ؤس �س��ة ال �ح �س��ن ال�ث��ان��ي‬ ‫لطب العيون ووزارة الصحة من ‪ 2‬إلى ‪7‬‬ ‫دجنبر‪ ،‬انتظار شرائح كبيرة من السكان‬ ‫امعوزين في امنطقة‪.‬‬ ‫وللسنة التاسعة على التوالي‪ ،‬تم‬ ‫إجراء عمليات جراحية مجانية مصابن‬ ‫بما يسمى ب��ام�ي��اه ال��زرق��اء‪ ،‬ف��ي عملية‬ ‫عرفت حضور العديد من الفنانن الذين‬ ‫توجهوا إلى مستشفى محمد الخامس‬ ‫ف ��ي ت��اح �ن��اوت ل �ل �ق��اء ام ��رض ��ى وت�ق��دي��م‬ ‫الدعم امعنوي لهم‪.‬‬ ‫وبوصفها عرابة الحملة‪ ،‬توجهت‬ ‫ال� �ف� �ن ��ان ��ة ام� �ص ��ري ��ة ي � �س ��را إل� � ��ى ج �ن��اح‬ ‫الجراحة لدعم امرضى امستفيدين من‬ ‫ال�ع�م�ل�ي��ات ال�ج��راح�ي��ة‪ ،‬وأع��رب��ت اممثلة‬ ‫امصرية‪ ،‬عن سعادتها "بتقاسم لحظات‬ ‫اس�ت�ع��ادة نعمة اإب �ص��ار‪ ،‬تلك الحاسة‬ ‫الثمينة لإنسان"‪.‬‬ ‫وج��اب��ت ي �س��را ام�س�ت�ش�ف��ى بأكمله‬ ‫خ ��ال زي��ارت �ه��ا ل��دع��م ام ��رض ��ى وال��رف��ع‬

‫من معنوياتهم النفسية‪ ،‬وراف��ق اممثلة‬ ‫امصرية كل من امخرجة امصرية إيناس‬ ‫ال ��دغ� �ي ��دي‪ ،‬وال �ف �ن��ان��ة ام �غ��رب �ي��ة أس �م��اء‬ ‫الخمليشي‪ ،‬والثنائي سعد ال�ل��ه عزيز‬ ‫وخديجة أس��د‪ ،‬وتعد ه��ذه ام��رة الثانية‬ ‫التي تقوم بها اممثلة امصرية بجولة‬ ‫من هذا النوع‪.‬‬ ‫وعبرت يسرا بامناسبة عن شكرها‬ ‫ل�ج��ال��ة ام �ل��ك م�ح�م��د ال �س��ادس واأم �ي��ر‬ ‫مواي رشيد‪ ،‬رئيس مؤسسة امهرجان‬ ‫ال��دول��ي للفيلم ف��ي م��راك��ش‪ ،‬ع�ل��ى ه��ذه‬ ‫ام �ب��ادرة النبيلة ال�ت��ي تجلب ال�س�ع��ادة‬ ‫لشرائح من امرضى امعوزين‪.‬‬ ‫وص � � ��رح ال� �ب ��روف� �ي� �س ��ور ع �ب ��د ال �ل��ه‬ ‫الحسن بأن هذه الحملة الطبية تباشر‬ ‫من قبل طاقم طبي يتكون من ‪ 35‬ف��ردا‪،‬‬ ‫م��ن بينهم ‪ 14‬ط�ب�ي��ب ع �ي��ون‪ ،‬ي�ش��رف��ون‬ ‫على عمليات ج��راح�ي��ة لستن شخصا‬ ‫ي��وم�ي��ا‪ ،‬م��ع تكفل ام��ؤس�س��ة وشركائها‬ ‫بمجموع تكاليف العمليات‪.‬‬ ‫وأشار البروفيسور‪ ،‬عضو مؤسسة‬ ‫ال�ح�س��ن ال �ث��ان��ي ل�ط��ب ال �ع �ي��ون‪ ،‬إل ��ى أن‬ ‫الطاقم الطبي يستخدم التقنيات اأكثر‬ ‫ت�ط��ورا ف��ي التحاليل كما ف��ي العمليات‬ ‫ال� �ج ��راح� �ي ��ة‪ ،‬وأث � �م � ��رت ه � ��ذه ال �ح �م��ات‬ ‫الطبية منذ ‪ 2009‬نتائج باهرة تمثلت‬ ‫في استعادة مئات من امرضى للبصر‪.‬‬ ‫ومع‬

‫فنانون مصريون في جناح الجراحة لدعم امرضى امستفيدين من العمليات الجراحية (ماب)‬

‫مسؤولون أميون في الصخيرات للتباحث في مجال حقوق اإنسان‬ ‫الرباط ‪ :‬كوثر بنتاج‬ ‫نظمت ام�ن��دوب�ي��ة ال��وزاري��ة امكلفة‬ ‫ب �ح �ق��وق اإن � �س ��ان ب �ت �ع��اون م ��ع م�ك�ت��ب‬ ‫ب��رن��ام��ج اأم � ��م ام �ت �ح��دة اإن� �م ��ائ ��ي ف��ي‬ ‫ام�غ��رب ي��وم أم��س ف��ي الصخيرات ن��دوة‬ ‫ح� ��ول م ��وض ��وع "ت �ت �ب��ع ت��وص �ي��ات آل�ي��ة‬ ‫ااستعراض الدوري الشامل والتخطيط‬ ‫ااستراتيجي في مجال حقوق اإنسان‪،‬‬ ‫التجارب امقارنة واممارسات الفضلى"‪،‬‬ ‫شارك فيها عدد من امسؤولن اأممين‪،‬‬ ‫أك � ��دوا خ��ال �ه��ا أن ام �غ ��رب ان� �خ ��رط في‬ ‫تطوير آلية ااستعراض الدوري الشامل‬ ‫وال �ت �خ �ط �ي��ط ااس �ت��رات �ي �ج��ي ف ��ي م�ج��ال‬ ‫حقوق اإنسان‪ ،‬بكيفية منتظمة‪ ،‬كدليل‬ ‫على اال�ت��زام ال��راس��خ للمملكة بتطوير‬ ‫ح �ق��وق اإن� �س ��ان وال �ن �ه��وض ب �ه��ا على‬ ‫أرض الواقع‪.‬‬ ‫وأكدوا أيضا أن امغرب يولي أهمية‬ ‫كبرى إنجاح آلية ااستعراض الدوري‬ ‫الشامل في مجال حقوق اإن�س��ان‪ ،‬مما‬ ‫جعله يعمل على تقويم وإع ��ادة النظر‬ ‫في عدد من التشريعات والسياسات‪.‬‬ ‫وت � �ن� ��درج ه � ��ذه ال � �ن � ��دوة ف ��ي إط ��ار‬ ‫إعمال امقاربة التشاركية التي اعتمدتها‬ ‫امندوبية ف��ي م�ج��ال التفاعل م��ع آليات‬

‫اأم ��م ام �ت �ح��دة ل�ح�ق��وق اإن �س��ان بشكل‬ ‫ع��ام‪ ،‬وفي مجال إع��داد التقارير امقدمة‬ ‫إلى هذه الهيئات بشكل خاص‪.‬‬ ‫ك�م��ا يشكل ه��ذا ال�ل�ق��اء ال ��ذي ينظم‬ ‫في سياق اعتماد التقرير الوطني برسم‬ ‫الجولة الثانية من ااستعراض الدوري‬ ‫الشامل مجلس حقوق اإنسان‪ ،‬مناسبة‬ ‫لتقاسم التجارب واممارسات الفضلى‬ ‫ل�ل�م�ن�ظ�م��ات ال��دول �ي��ة وال �ح �ك��وم��ات في‬ ‫مجال بلورة التقارير امرحلية ومتابعة‬ ‫ت�ن�ف�ي��ذ ال �ت��وص �ي��ات ال� �ص ��ادرة ع ��ن آل�ي��ة‬ ‫ااس�ت�ع��راض ال ��دوري ال�ش��ام��ل‪ ،‬وتمكن‬ ‫مختلف اأط��راف امعنية على الصعيد‬ ‫الوطني من هذه التجارب‪ ،‬وذلك تمهيدا‬ ‫إعداد وتقديم التقرير امرحلي للمغرب‬ ‫في شهر ماي السنة امقبلة‪.‬‬ ‫و ص ��رح ب��رون��و ب ��وي ��زات‪ ،‬ام�ن�س��ق‬ ‫امقيم لبرنامج اأم��م امتحدة اإنمائي‬ ‫ف��ي ام�غ��رب‪ ،‬أن ام�غ��رب أضحى نموذجا‬ ‫إقليميا في مجال حقوق اإنسان‪ ،‬على‬ ‫ضوء الحيز الكبير ال��ذي أف��رده دستور‬ ‫ام �م �ل �ك��ة ل� �ه ��ذا ام � �ج� ��ال‪ ،‬م �ش �ي��را إل � ��ى أن‬ ‫مختلف اال �ت��زام��ات ال��دس�ت��وري��ة تهيئ‬ ‫أرضية خصبة ازده��ار حقوق اإنسان‬ ‫في الباد‪ ،‬علما أن هذا اأمر شكل محط‬ ‫إشادة دولية كبيرة‪.‬‬

‫وق� ��ال م�ح�م��د أب ��و ح��ارث �ي��ة‪ ،‬ممثل‬ ‫م �ك �ت��ب ام� �ف ��وض� �ي ��ة ال� �س ��ام� �ي ��ة ل �ح �ق��وق‬ ‫اإن � �س� ��ان ال �ت��اب �ع��ة ل ��أم ��م ام �ت �ح ��دة ف��ي‬ ‫ج �ن �ي��ف‪ ،‬إن ام �غ ��رب ك ��ان دائ �م ��ا س�ب��اق��ا‬ ‫ل �ت �ط��وي��ر آل� �ي ��ة ااس � �ت � �ع� ��راض ال � � ��دوري‬ ‫ال� �ش ��ام ��ل وال �ت �خ �ط �ي��ط ااس �ت��رات �ي �ج��ي‬ ‫ف� ��ي م� �ج ��ال ح� �ق ��وق اإن� � �س � ��ان‪ ،‬ال� �ت ��ي ا‬ ‫ي�ت�ع��دى ع�م��ره��ا س�ب��ع س �ن ��وات‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل � ��ى أن ام �م �ل �ك��ة ت �ع��ي ض � � ��رورة ت�ن�ف�ي��ذ‬ ‫ه� ��ذه ال �ت��وص �ي��ات ع �ل��ى أرض ال ��واق ��ع‪،‬‬ ‫مستعينة في ذلك بالسلطات التنفيذية‬ ‫وال�ت�ش��ري�ع�ي��ة وال �ق �ض��ائ �ي��ة‪ ،‬إل ��ى ج��ان��ب‬ ‫اأدوار الهامة للمجتمع امدني بمختلف‬ ‫مكوناته‪.‬‬ ‫وأض � � � � � � � � � ��اف أب� � � � � � ��و ح� � � ��ارث � � � �ي� � � ��ة أن‬ ‫ااس �ت �ع��راض ال� ��دوري ال�ش��ام��ل للمغرب‬ ‫ف��ي م �ج��ال ح �ق��وق اإن �س ��ان ت�ط�ل��ب منه‬ ‫ت� �ق ��وي ��م وإع � � � � ��ادة ال� �ن� �ظ ��ر ف � ��ي ع� � ��دد م��ن‬ ‫التشريعات وال�س�ي��اس��ات‪ ،‬والكثير من‬ ‫ال �ج��وان��ب ااق �ت �ص��ادي��ة وااج �ت �م��اع �ي��ة‪،‬‬ ‫علما أن اإرادة السياسية للمملكة في‬ ‫ه��ذا ام�ج��ال ه��ي ف��ي أع�ل��ى مستوياتها‪،‬‬ ‫ق��ائ��ا‪" :‬ن �ح��ن واث� �ق ��ون ب ��أن ت�ن�ف�ي��ذ ه��ذا‬ ‫ال � �ب ��رن ��ام ��ج ال � �ش� ��ام� ��ل خ � � ��ال ال �س �ن �ت��ن‬ ‫ال �ق��ادم �ت��ن س�ي�ض��ع ام �غ��رب ف��ي م�ق��دم��ة‬ ‫الدول املتزمة بتنفيذ هذه اآلية"‪.‬‬

‫وف��ي م��داخ�ل�ت��ه ق��ال ب��اك��اري بامبا‬ ‫ج��ون �ي��ور‪ ،‬ام�س�ت�ش��ار ف��ي ش ��ؤون السلم‬ ‫واأم � ��ن وح �ق��وق اإن� �س ��ان بالتمثيلية‬ ‫الدائمة للمنظمة الدولية للفرنكفونية‬ ‫ل ��دى اأم� ��م ام �ت �ح��دة‪ ،‬إن ام �غ��رب ت�م�ي��ز‪،‬‬ ‫م �ن��ذ إح � � ��داث م �ج �ل��س ح �ق ��وق اإن �س ��ان‬ ‫واآل�ي��ة ال�ج��دي��دة لاستعراض ال��دوري‬ ‫الشامل في مجال حقوق اإن�س��ان سنة‬ ‫‪ ،2006‬انطاقا من بلورتها وتنفيذها ثم‬ ‫مراجعتها سنة ‪ ،2011‬بدوره الفعال جدا‬ ‫داخل مجلس حقوق اإنسان‪ ،‬سعيا منه‬ ‫إل��ى جعل ااستعراض ال��دوري الشامل‬ ‫آلية تشاركية تسودها مبادئ النجاعة‬ ‫وعدم اانتقائية واموضوعية‪.‬‬ ‫وأش ��ار ب��ام�ب��ا ج�ن�ي��ور إل��ى أن ه��ذه‬ ‫ال �ن��دوة ت�ش�ك��ل م��رح�ل��ة ه��ام��ة ف��ي م�س��ار‬ ‫ت �ح �ض �ي��ر ام �م �ل �ك ��ة إن � �ج � ��از ت �ق��ري��ره��ا‬ ‫ام ��رح� �ل ��ي ت �م��اش �ي��ا م� ��ع اال� � �ت � ��زام ال ��ذي‬ ‫ات�خ��ذت��ه السلطات امغربية ف��ي شتنبر‬ ‫م��ن السنة اماضية أم��ام مجلس حقوق‬ ‫اإن�س��ان‪ ،‬مضيفا أنها ت��ؤك��د‪ ،‬م��ن خال‬ ‫ب�ع��ده��ا ال��دول��ي‪ ،‬اأه�م�ي��ة ال �ت��ي يوليها‬ ‫امغرب لنجاح آلية ااستعراض الدوري‬ ‫الشامل في مجال حقوق اإنسان‪ ،‬سعيا‬ ‫منه إلى تحسن وضعية حقوق اإنسان‬ ‫على أرض الواقع‪.‬‬

‫تتوفػ طنجة‬ ‫ع٭ٽ العديد‬ ‫من "التحف"‬ ‫ٺامحات حيث‬ ‫توجد الكثر من‬ ‫اأشياء التي‬ ‫يٱكنك شػاؤها‬ ‫ٺالتي ا توجد‬ ‫ي أپ مكاٲ آخػ‬ ‫ي امغػب‬

‫استفادة ‪ 240‬فاعا جمعويا‬ ‫في سا من دورة تكوينية‬ ‫استفاد حوالي ‪ 240‬فاعا جمعويا في مدينة سا من‬ ‫ب��رن��ام��ج دورة تكوينية ام�ت��دت خ��ال شهر نونبر ام��اض��ي‪،‬‬ ‫اس �ت �ه��دف��ت ت �ق��وي��ة ق � � ��درات ال �ف��اع �ل��ن ام �ح �ل �ي��ن ف ��ي م �ج��ال‬ ‫التنمية على صعيد عمالة س��ا‪ ،‬وشملت تطوير الكفاءات‬ ‫ف��ي م�ق��ارب��ات التنمية ام�ج��ال�ي��ة وال�ت��دب�ي��ر ام��ال��ي‪ ،‬والتدبير‬ ‫القانوني‪ ،‬في أفق بلورة مشاريع ناجعة وفعلية في مجال‬ ‫التنمية‪.‬‬ ‫وان ��درج ��ت ه ��ذه ال � ��دورة ال�ت�ك��وي�ن�ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي أش ��رف على‬ ‫ت��أط�ي��ره��ا أس��ات��ذة ج��ام�ع�ي��ون‪ ،‬ونظمتها اللجنة اإقليمية‬ ‫ل �ل �م �ب��ادرة ال��وط �ن �ي��ة ل�ل�ت�ن�م�ي��ة ال �ب �ش��ري��ة ف ��ي س ��ا‪ ،‬ب�ش��راك��ة‬ ‫م��ع وك��ال��ة ال�ت�ن�م�ي��ة ااج�ت�م��اع�ي��ة وك�ل�ي��ة ال �ع �ل��وم ال�ق��ان��ون�ي��ة‬ ‫وااق�ت�ص��ادي��ة وااجتماعية ل�س��ا‪ ،‬ف��ي مقر ام��رك��ز التربوي‬ ‫ل��دع��م ك �ف��اءات ال �ش �ب��اب ف��ي ب �ط��ان��ة‪ ،‬ف��ي إط ��ار اس�ت��رات�ي�ج�ي��ة‬ ‫لتكوين ودع��م ق��درات الفاعلن امحلين ف��ي مجال التنمية‬ ‫على صعيد عمالة س��ا‪ ،‬بغية دع��م ق��درات أج�ه��زة الحكامة‬ ‫ام�ح�ل�ي��ة ل�ع�م��ال��ة س��ا وق� ��درات ال�ج�م�ع�ي��ات بصفتها مكونا‬ ‫أساسيا في التنمية امحلية‪.‬‬ ‫وش�م��ل ب��رن��ام��ج ه��ذه ال ��دورة التكوينية‪ ،‬ال�ت��ي استفاد‬ ‫منها فاعلون جمعويون وممثلو اللجان امحلية‪ ،‬وأعضاء‬ ‫ف��رق تنشيط اأح�ي��اء‪ ،‬تنظيم ث��اث ورش��ات تمحورت حول‬ ‫مقاربات التنمية امجالية والتدبير امالي والتدبير القانوني‪.‬‬ ‫"استفدنا كثيرا خال هذه ال��دورة التكوينية من شرح‬ ‫بعض امفاهيم القانونية والفصول التي جاء بها الدستور‬ ‫ام �غ��رب��ي ال �ج��دي��د وال� �ت ��ي ت �ه��م ال �ج �م �ع �ي��ات"‪ ،‬ي �ق ��ول ه �ش��ام‬ ‫سعيدي‪ ،‬رئيس منتدى اإب ��داع وام��واط�ن��ة‪ ،‬أح��د امشاركن‬ ‫في هذا التكوين‪ ،‬في تصريح لوكالة امغرب العربي لأنباء‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن الورشات شكلت مناسبة للتبادل بن مختلف‬ ‫ام �ش��ارك��ن وإغ� �ن ��اء ال �ت �ج ��ارب‪ ،‬خ��اص��ة ف ��ي م �ج��ال ام �ق��ارب��ة‬ ‫النوعية وامقاربة التشاركية‪ ،‬من خال اانكباب على بعض‬ ‫ح��اات امجتمع امغربي واأج�ن�ب��ي لفهم بعض التركيبات‬ ‫ااجتماعية‪.‬‬ ‫وف��ي تصريح مماثل‪ ،‬أب��رز مصطفى زه��رور‪ ،‬عن مركز‬ ‫دعم التنمية امحلية‪ ،‬أن التكوين شكل مناسبة لتقوية قدرات‬ ‫جمعيات امجتمع امدني في مدينة سا واستيعاب مفاهيم‬ ‫جديدة‪ ،‬خصوصا ما يتعلق بالشق القانوني‪ ،‬إذ أن الدستور‬ ‫ال �ج��دي��د ل�ل�م�م�ل�ك��ة أع �ط��ى ف��رص��ا ج��دي��دة ل�ل�م�ج�ت�م��ع ام��دن��ي‬ ‫للمشاركة في السياسات العمومية‪ ،‬كما أنه منح الحق في‬ ‫تقديم ملتمسات وع��رائ��ض للسلطات العمومية وامشاركة‬ ‫ف��ي إع� ��داد ب��رام��ج ال�ت�ن�م�ي��ة وت�ت�ب�ع�ه��ا‪ ،‬م�ض�ي�ف��ا أن ال�ت�ك��وي��ن‬ ‫الذي خول للمستفيدين استيعاب آليات امقاربة التشاركية‬ ‫للمساهمة في التنمية امحلية‪ ،‬سيمكن الجمعيات من بلورة‬ ‫مشاريع فعالة وفعلية‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أش��ار محمد امكليف‪ ،‬أستاذ بكلية الحقوق‬ ‫في سا الجديدة وأح��د امشرفن على أشغال التكوين‪ ،‬إلى‬ ‫أن البرنامج التكويني لفائدة جمعيات امجتمع امدني في‬ ‫عمالة س��ا‪ ،‬شمل ورش��ات ه�م��ت‪ ،‬على ال�خ�ص��وص‪ ،‬النظام‬ ‫القانوني للمجتمع ام��دن��ي‪ ،‬حيث تم التركيز على محوري‬ ‫النظام القانوني الحالي امنظم لتأسيس الجمعيات (ظهير‬ ‫‪ ،)1958‬والتعديات التي ألحقت به في سنتي ‪ 1973‬و‪،2002‬‬ ‫كما تم التطرق إلى اأدوار الجديدة التي خولها دستور ‪2011‬‬ ‫للمجتمع امدني‪ ،‬والتي من شأنها امساهمة في قضايا الشأن‬ ‫العام وتدبير السياسات العمومية لدى امؤسسات امنتخبة‬ ‫والسلطات العمومية وتقديم العرائض واملتمسات‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن الورشات خلصت إلى ضرورة اإسراع في إصدار القوانن‬ ‫الخاصة بممارسة ه��ذه اأدوار وم��اء م��ة القانون امؤسس‬ ‫للجمعيات مع امقتضيات الدستورية الجديدة‪ ،‬واستمرار‬ ‫التكوين في الجانب الدستوري والقانوني للجمعيات‪.‬‬ ‫م ��ن ج ��ان �ب ��ه‪ ،‬ق� ��ال ي ��وس ��ف ال �ش �ف ��وع��ي‪ ،‬م ��دي ��ر ال �ف �ض��اء‬ ‫ااجتماعي والتربوي لدعم كفاءات الشباب‪ ،‬إن تنظيم هذه‬ ‫ال ��دورة التكوينية لفائدة النسيج الجمعوي امحلي لدعم‬ ‫ك�ف��اءات��ه ف��ي اق�ت��راح وتدبير ام�ش��اري��ع التنموية اممولة في‬ ‫إط��ار ام�ب��ادرة الوطنية للتنمية البشرية‪ ،‬وذل��ك تماشيا مع‬ ‫دينامية امجتمع امدني في عمالة سا‪ ،‬وتفعيا مقتضيات‬ ‫امبادرة الوطنية للتنمية البشرية الرامية إلى خلق جسور‬ ‫التعاون وتفعيا مبادئ الحكامة امحلية‪ ،‬معبرا عن اارتياح‬ ‫لوعي امجتمع امدني بأهمية التكوين امستمر في تطوير‬ ‫قدرات الجمعيات في تحقيق التنمية امحلية‪.‬‬ ‫ومع‬


‫خارج امغرب‬

‫< العدد‪53 :‬‬ ‫< ااربعاء ‪ 30‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 4‬دجنبر ‪2013‬‬

‫‪5‬‬

‫انفجار في دمشق يخلف قتلى و امعارضة تسيطر على بلدة مسيحية‬ ‫الجيش اللبناني يوقف واحد وعشرون شخصا في طرابلس < اأخضر اإبراهيمي يؤيد قيام جمهورية جديدة في سوريا‬ ‫ق � � � ��ال م � �ح � �ق ��ق ف� �ل� �س� �ط� �ي� �ن ��ي أم� ��س‬ ‫(ال � �ث� ��اث� ��اء)‪ ،‬إن � ��ه س �ي �ك �ش��ف ق��ري �ب��ا ع��ن‬ ‫اأشخاص الذين يعتقد أنهم مسؤولون‬ ‫ع��ن م��وت الزعيم ال��راح��ل ياسر عرفات‪،‬‬ ‫بعد نحو عشر سنوات من ب��دء البحث‬ ‫عن امشتبه بهم‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�ق��د ك�ث�ي��ر م��ن الفلسطينين‬ ‫أن إس��رائ �ي��ل ق�ت�ل�ت��ه‪ ،‬وه ��و ات �ه��ام تنفيه‬ ‫إس� ��رائ � �ي� ��ل ق �ط �ع �ي ��ا‪ .‬وع � �ل� ��ى ال �ت �ح �ق �ي��ق‬ ‫ال� � ��رس � � �م� � ��ي ال� � � � � ��ذي ت� � �ج � ��ري � ��ه ال� �س� �ل� �ط ��ة‬ ‫الفلسطينية برئاسة توفيق الطيراوي‬ ‫أن يقدم أي أدلة‪.‬‬ ‫وقالت أرملة الزعيم ال��راح��ل‪ ،‬سها‬ ‫ع��رف��ات‪ ،‬إن عضوا ف��ي ال��دائ��رة امصغرة‬ ‫ح ��ول ع��رف��ات ه��و ام� �س ��ؤول‪ ،‬م�م��ا أذك��ى‬ ‫التوترات بن كبار امسؤولن‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ط�ي��راوي ف��ي مقابلة تلفزيونية‪ ،‬إن��ه يعد ب��أن يكون مؤتمره الصحافي‬ ‫التالي ه��و اأخ�ي��ر‪ ،‬وأن يسلط ال�ض��وء على م��ن ارت�ك��ب أو ش��ارك أو تآمر ف��ي قضية‬ ‫اغتيال الرئيس الفلسطيني‪.‬‬

‫مواطنون سوريون يغيثون أحد الضحايا (أرشيف)‬

‫ق� �ت ��ل أرب � �ع� ��ة أش � �خ� ��اص ع�ل��ى‬ ‫اأق��ل أمس (الثاثاء)‪ ،‬في تفجير‬ ‫انتحاري استهدف وسط دمشق‪،‬‬ ‫في حن أف��اد السفير البابوي أن‬ ‫راه �ب��ات ب �ل��دة م�ع�ل��وا امسيحية‬ ‫ال � �ت� ��ي س� �ي� �ط ��ر ع� �ل� �ي� �ه ��ا م �س �ل �ح��و‬ ‫ام� �ع ��ارض ��ة أول أم� ��س (ااث � �ن ��ن)‪،‬‬ ‫نقلن إلى بلدة يبرود‪.‬‬ ‫وأف � � ��اد ال �ت �ل �ف��زي��ون ال��رس �م��ي‬ ‫ال � � �س � � ��وري ع� � ��ن س� � �ق � ��وط "أرب� � �ع � ��ة‬ ‫ق�ت�ل��ى و‪ 17‬ج��ري�ح��ا ف��ي التفجير‬ ‫اإره ��اب ��ي ف��ي م�ن�ط�ق��ة ال �ج �ب��ة في‬ ‫ال�ج�س��ر اأب �ي ��ض" وس ��ط دم�ش��ق‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن "إرهابيا انتحاريا‬ ‫فجر نفسه بحزام ناسف"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أف��اد مصور وكالة‬ ‫"ف� ��ران� ��س ب� � ��رس" أن اان� �ت� �ح ��اري‬ ‫ف �ج��ر ن �ف �س��ه ع �ل��ى م��دخ��ل "وح� ��دة‬ ‫تعويض الشهداء" التابعة لوزارة‬ ‫ال � ��دف � ��اع‪ ،‬وال � �ت� ��ي ت� �ت ��ول ��ى ت �ق��دي��م‬ ‫ت �ع��وي �ض��ات إل� ��ى ع ��ائ ��ات ج �ن��ود‬ ‫ال �ق��وات النظامية ال��ذي��ن يقضون‬ ‫أثناء الخدمة‪.‬‬ ‫م � � ��ن ج� � �ه� � �ت � ��ه‪ ،‬ق � � � ��ال ام � ��رص � ��د‬ ‫السوري لحقوق اإنسان إن عدد‬ ‫القتلى ه��و خمسة‪ ،‬بينهم ثاثة‬ ‫م��دن �ي��ن وع� �ن� �ص ��ران م ��ن ال� �ق ��وات‬ ‫النظامية‪.‬‬ ‫وأوض� ��ح أن اان �ت �ح��اري فجر‬ ‫نفسه على مدخل امبنى "بعدما‬ ‫م � �ن � �ع ��ه ع� � �ن� � �ص � ��ران م� � ��ن ال� � �ق � ��وات‬ ‫النظامية من الدخول"‪.‬‬ ‫وع ��رض ��ت ق �ن��اة "اإخ� �ب ��اري ��ة"‬ ‫ال � � �س� � ��وري� � ��ة ل � �ق � �ط� ��ات م � � ��ن م� �ك ��ان‬ ‫ال�ت�ف�ج�ي��ر‪ ،‬أظ �ه��رت دم ��ارا وأش��اء‬ ‫ب�ش��ري��ة وزج��اج��ا محطما‪ ،‬وب��دت‬ ‫ج� �ث ��ة واح� � � � ��دة ع� �ل ��ى اأق � � � ��ل ع �ل��ى‬ ‫امدخل‪.‬‬ ‫وش �ه��دت ال�ع��اص�م��ة ال�س��وري��ة‬ ‫تصاعدا في عمليات التفجير عبر‬ ‫ان �ت �ح��اري��ن أو س �ي ��ارات مفخخة‬ ‫منذ ب��دء ال�ن��زاع ال �س��وري‪ ،‬ويتهم‬ ‫النظام "إرهابين"‪ ،‬في إشارة إلى‬ ‫مقاتلي امعارضة‪ ،‬بالوقوف خلف‬ ‫هذه العمليات‪.‬‬ ‫وع� �ل ��ى م� �س ��اف ��ة ‪ 55‬ك� �ل ��م إل ��ى‬ ‫ال � � �ش � � �م� � ��ال م � � ��ن دم � � � �ش � � ��ق‪ ،‬ت � � ��دور‬ ‫اشتباكات ب��ن ال �ق��وات النظامية‬ ‫وم �ق��ات �ل��ي ام �ع ��ارض ��ة ف ��ي محيط‬ ‫ب �ل��دة م�ع�ل��وا ام�س�ي�ح�ي��ة اأث��ري��ة‪،‬‬ ‫وال� �ت ��ي س �ي �ط��ر ع �ل �ي �ه��ا م �ق��ات �ل��ون‬ ‫م�ع��ارض��ون بينهم ج�ه��ادي��ون من‬ ‫جبهة النصرة (ااث�ن��ن)‪ ،‬بحسب‬ ‫امرصد السوري‪.‬‬ ‫ون� �ق� �ل ��ت ص �ح �ي �ف��ة "ال � ��وط � ��ن"‬

‫ام�ق��رب��ة م��ن ال�س�ل�ط��ات ع��ن مصدر‬ ‫ع� �س� �ك ��ري ق ��ول ��ه إن "إره� ��اب � �ي� ��ن"‬ ‫اق�ت�ح�م��وا م�ع�ل��وا "واح �ت �ل��وا دي��ر‬ ‫مار تقا واحتجزوا رئيسة الدير‬ ‫وعددا من الراهبات‪.‬‬ ‫وأضاف أن "وجود اإرهابين‬ ‫داخ � ��ل م �ع �ل��وا م �س��أل��ة س ��اع ��ات‪،‬‬ ‫ح� �ي ��ث ت ��وج� �ه ��ت ق � � ��وة ع �س �ك��ري��ة‬ ‫م �س��ان��دة ال� �ق ��وات ام ��وج ��ودة على‬ ‫أطراف البلدة لتطهير معلوا من‬ ‫رجس اإرهاب"‪.‬‬ ‫وف � � � ��ي ات � � �ص� � ��ال ه� ��ات � �ف� ��ي م��ع‬ ‫"ف��ران��س ب��رس" ق��ال��ت رئيسة دير‬ ‫"ص �ي��دن��اي��ا" "س�ي�ف��رون�ي��ا ن�ب�ه��ان"‬ ‫إن �ه��ا ت �ح��دث��ت إل� ��ى رئ �ي �س��ة "دي ��ر‬ ‫مار"‪" ،‬اأم بياجيا سياف" نصف‬ ‫س��اع��ة قبل منتصف الليل مساء‬ ‫(ااثنن)‪.‬‬ ‫وأك ��دت أن "ال��راه �ب��ات ااثنتا‬ ‫ع�ش��ر وال �ع��ام��ات ال�ث��اث��ة معهن‪،‬‬ ‫ي �ق �م��ن ف ��ي ج ��و م ��ري ��ح ف ��ي م �ن��زل‬ ‫ف��ي ب �ل��دة ي� �ب ��رود‪ ،‬وا أح ��د يعكر‬ ‫صفوهن"‪.‬‬ ‫م � � ��ن ج � �ه � �ت � ��ه‪ ،‬ق � � � ��ال ال� �س� �ف� �ي ��ر‬ ‫ال� � �ب � ��اب � ��وي ف � ��ي دم � �ش � ��ق "م � ��اري � ��و‬ ‫زي� � � � �ن � � � ��اري" ل� � �ف � ��ران � ��س ب � � � ��رس إن‬ ‫ال ��راه� �ب ��ات "أرغ �م �ت �ه��ن م�ج�م��وع��ة‬ ‫مسلحة ع�ل��ى ت��رك ال��دي��ر ب��ال�ق��وة‪،‬‬ ‫وال �ل �ح ��اق ب �ه��ذه ام �ج �م��وع��ة على‬ ‫الطريق إل��ى ي�ب��رود"‪ ،‬البلدة التي‬ ‫يسيطر عليها مقاتلو امعارضة‪،‬‬ ‫وت �ق ��ع ع �ل��ى م �س��اف��ة ‪ 20‬ك �ل��م إل��ى‬ ‫الشمال من معلوا‪.‬‬ ‫أض� � ��اف "ال �س �ف �ي ��ر زي � �ن� ��اري"‪:‬‬ ‫"أعتقد أن الراهبات موجودات في‬ ‫يبرود"‪.‬‬ ‫وأش� ��ار إل��ى أن ال��راه �ب��ات هن‬ ‫ف �ق��ط ال �ل��وات��ي اق� �ت ��دن إل ��ى خ ��ارج‬ ‫ال��دي��ر‪ ،‬وأن ام�ي�ت��م ال �ت��اب��ع ل��ه ك��ان‬ ‫خاليا من اأطفال‪.‬‬ ‫وق��ال زي�ن��اري‪" :‬اأي�ت��ام أجلوا‬ ‫م ��ن ال ��دي ��ر م �ن��ذ زم � ��ن ط ��وي ��ل أن‬ ‫الوضع ك��ان سيئا ج��دا"‪ ،‬مضيفا‬ ‫أنه "حاليا ثمة معركة شرسة في‬ ‫م�ع�ل��وا‪ ،‬وم��ن ال�ص�ع��ب الحصول‬ ‫على معلومات دقيقة"‪.‬‬ ‫وت � � ��اب � � ��ع زي� � � � �ن � � � ��اري أن "ك � ��ل‬ ‫ااحتماات واردة‪ ،‬نجهل اأسباب‬ ‫التي حدت بإرغام الراهبات على‬ ‫ام �غ��ادرة وم��ا ه��و ال�ه��دف م��ن هذه‬ ‫الخطوة"‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال�س�ف�ي��ر ال �ب��اب��وي أف��اد‬ ‫إذاع� � ��ة ال �ف��ات �ي �ك��ان (ااث � �ن� ��ن) أن‬ ‫ال��راه �ب��ات ل�ب�ن��ان�ي��ات وس��وري��ات‪،‬‬ ‫وأن أسباب اقتيادهن مجهولة‪.‬‬

‫مالي تفتح مجال الحوار مع‬ ‫الحركة الوطنية لتحرير أزواد‬ ‫ص��رح رئ�ي��س ال� ��وزراء ام��ال��ي‪،‬‬ ‫ع �م��ر ت��ات��ام ل ��ي‪ ،‬أم ��س (ال �ث��اث��اء)‬ ‫أن ب� � ��اده ت �ب �ق��ى "م �ن �ف �ت �ح��ة أم ��ام‬ ‫ام� �ح ��ادث ��ات" م ��ع ت �م ��رد ال� �ط ��وارق‬ ‫ال ��ذي ت�خ��وض��ه ال �ح��رك��ة الوطنية‬ ‫لتحرير أزواد على الرغم من إعان‬ ‫الحرب الصادر عن أحد قادتها‪.‬‬ ‫وب� � �خ� � �ص � ��وص ت� �ص ��ري� �ح ��ات‬ ‫م �ح �م��دو دج� �ي ��ري م ��اي �غ ��ا‪ ،‬ن��ائ��ب‬ ‫رئ� �ي ��س ال� �ح ��رك ��ة‪ ،‬ف ��ي ‪ 29‬ن��ون �ب��ر‬ ‫ب �ش��أن "اس �ت �ئ �ن��اف ال� �ح ��رب" على‬ ‫الجيش امالي في أعقاب تظاهرة‬ ‫عنيفة أنصار استقال الطوارق‬ ‫ف ��ي ك� �ي ��دال (ش� �م ��ال ش� � ��رق)‪ ،‬أف ��اد‬ ‫ت��ات��ام ل��ي ف��ي مقابلة م��ع صحيفة‬ ‫ل�ي�س��ور ام��ال�ي��ة ام��وال�ي��ة للحكومة‬ ‫أن�ه��ا "ليست تصريحات للحركة‬ ‫الوطنية لتحرير أزواد" بل "لنائب‬ ‫رئيس فيها"‪.‬‬ ‫وأض� ��اف أن "أي دول ��ة ا ت��رد‬ ‫ع� �ل ��ى ت� �ص ��ري� �ح ��ات م� �م ��اث� �ل ��ة‪ ،‬ف��ي‬ ‫ال��واق��ع ف��ي ال �ي��وم ال�ت��ال��ي ارتفعت‬ ‫أص� � � � � � ��وات أخ� � � � � ��رى ف � � ��ي ال � �ح� ��رك� ��ة‬ ‫لتصحيح اموقف امعلن"‪.‬‬ ‫وح� � ��ول ال� ��وض� ��ع ف� ��ي ك� �ي ��دال‪،‬‬ ‫م�ع�ق��ل ت �م��رد ال �ط ��وارق ح�ي��ث منع‬ ‫م��ن ال��ذه��اب ف��ي ‪ 28‬نونبر بسبب‬ ‫تظاهرة لانفصالين الطوارق في‬ ‫امطار‪ ،‬أكد تاتام لي أن "الحكومة‬ ‫مصممة على استعادة سيادتها‬ ‫على مجمل أراضي الباد"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع أن "ال�ط��ري�ق��ة الفضلى‬ ‫ل �ب �س��ط ه� ��ذه ال� �س� �ي ��ادة وال �ح �ف��اظ‬

‫ع�ل�ي�ه��ا ه��ي ع �ب��ر ف �ت��ح ام�ن��اق�ش��ات‬ ‫م��ع مجمل مكونات الشعب حول‬ ‫الوضع السائد في هذه امنطقة"‪.‬‬ ‫وأضاف‪" :‬سنعمل على التفاوض‬ ‫حول العقبات اماثلة"‪.‬‬ ‫واع�ت�ب��ر أن "جميع الفاعلن‬ ‫يفهمون اليوم أن كيدال ا يمكن‬ ‫أن تكون جيبا ا يخضع لسلطة‬ ‫م��ال��ي‪ ،‬وإن ح�ص��ل ذل��ك فسيؤثر‬ ‫ع�ل��ى م�ج�م��ل ال��وض��ع اأم �ن��ي في‬ ‫منطقة الساحل كافة"‪.‬‬ ‫وب �ع��د ‪ 18‬ش �ه��را م ��ن اأزم� ��ة‬ ‫ال �س �ي��اس �ي��ة ال �ع �س �ك��ري��ة‪ ،‬وق �ع��ت‬ ‫حركات تمرد الطوارق في يونيو‬ ‫ف� ��ي "واغ � � ��ادوغ � � ��و" ات � �ف� ��اق س��ام‬ ‫م��ع ب��ام��اك��و ي��رم��ي إل ��ى ال�س�م��اح‬ ‫بتنظيم اان �ت �خ��اب��ات ال��رئ��اس�ي��ة‬ ‫في ‪ 28‬يوليوز في كيدال‪ ،‬امدينة‬ ‫الواقعة تحت سيطرة مجموعات‬ ‫ال �ط ��وارق ام�س�ل�ح��ة ب�ع��د ال�ت��دخ��ل‬ ‫الفرنسي ال��ذي ط��رد امجموعات‬ ‫اإس � � ��ام� � � �ي � � ��ة ام� � �ت� � �ح � ��ال� � �ف � ��ة م ��ع‬ ‫تنظيم ال�ق��اع��دة ف��ي ب��اد امغرب‬ ‫اإسامي‪ ،‬من شمال مالي‪.‬‬ ‫وال� � �ع � ��اق � ��ات ب � ��ن ال� �ط ��رف ��ن‬ ‫ت��ده��ورت ف��ي اأس��اب�ي��ع اأخ�ي��رة‬ ‫على ال��رغ��م م��ن تنظيم أول دورة‬ ‫م��ن اان�ت�خ��اب��ات التشريعية في‬ ‫ن�ه��اي��ة اأس �ب ��وع ام��اض��ي وال�ت��ي‬ ‫ج� � ��رت ب �ش �ك ��ل ج� �ي ��د ف � ��ي ش �م��ال‬ ‫مالي‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫ول � � ��م ي� �ت� �ض ��ح م � ��ا إذا ك ��ان ��ت‬ ‫العملية خطفا للراهبات أم إخاء‬ ‫للدير‪.‬‬ ‫وش � �ه� ��دت م� �ع� �ل ��وا ام� �ع ��روف ��ة‬ ‫ب � ��آث � ��اره � ��ا ام� �س� �ي� �ح� �ي ��ة ال� �ق ��دي� �م ��ة‬ ‫ومغاراتها امحفورة في الصخر‪،‬‬ ‫ج ��ول ��ة م � �ع� ��ارك ف� ��ي دج �ن �ب��ر ن��زح‬ ‫خالها معظم السكان إث��ر دخول‬ ‫مقاتلي امعارضة الذين ما لبثوا‬ ‫أن خ��رج��وا م �ج��ددا وع ��ادت إليها‬ ‫قوات النظام‪.‬‬ ‫وتشكل ي�ب��رود ال�ه��دف امقبل‬ ‫ل �ق��وات ال�ن�ظ��ام ال �س��وري مدعومة‬ ‫ب �ح��زب ال �ل��ه ال�ل�ب�ن��ان��ي وم�ق��ات�ل��ن‬ ‫ع��راق �ي��ن ش �ي �ع��ة‪ ،‬ل�ل�س�ي�ط��رة على‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ال �ق �ل �م��ون ااس�ت��رات�ي�ج�ي��ة‬ ‫ال�ح��دودي��ة م��ع لبنان‪ ،‬وال�ت��ي تقع‬ ‫م � ��ن ض �م �ن �ه ��ا م� �ع� �ل ��وا وي � �ب� ��رود‬ ‫والنبك‪.‬‬ ‫وس �ي �ط��ر ال� �ن� �ظ ��ام ع �ل��ى ق� ��ارة‬ ‫ودي� ��ر ع�ط�ي��ة وأج � ��زاء واس �ع��ة من‬ ‫النبك التي تعد أبرز مدن امنطقة‪،‬‬ ‫وكانت تضم نحو ‪ 50‬أل��ف نسمة‬ ‫قبل بدء النزاع‪ ،‬بينهم عدد كبير‬ ‫من امسيحين‪.‬‬ ‫وت� �ع� �ت� �ب ��ر م �ن �ط �ق ��ة ال �ق �ل �م ��ون‬ ‫ال �ج �ب �ل �ي��ة ال � �ح ��دودي ��ة م ��ع ل �ب �ن��ان‬ ‫استراتيجية أن�ه��ا تشكل قاعدة‬ ‫خلفية للمعارضة امسلحة تزود‬ ‫م�ن�ه��ا م�ع��اق�ل�ه��ا ف ��ي ري ��ف دم�ش��ق‬ ‫وب�ع��ض امناطق امتبقية لها في‬ ‫ح �م��ص ب��ال �س��اح وال ��رج ��ال‪ ،‬كما‬ ‫أنها أساسية للنظام‪ ،‬أنها تؤمن‬ ‫ل� ��ه ال� �ت ��واص ��ل ب� ��ن وس � ��ط ال �ب��اد‬ ‫والعاصمة‪.‬‬ ‫وأدى ال � �ن� ��زاع ال � �س� ��وري إل��ى‬ ‫تهجير أك�ث��ر م��ن مليوني س��وري‬ ‫إلى الدول امجاورة‪ ،‬بحسب أرقام‬ ‫اأمم امتحدة‪.‬‬ ‫ومع قرب حلول فصل الشتاء‪،‬‬ ‫أطلقت منظمة أوكسفام اإنسانية‬ ‫ن ��داء م��ن أج��ل م�س��اع��دة الاجئن‬ ‫السورين الذين فروا من النزاع‪.‬‬ ‫وقالت امنظمة غير الحكومية‬ ‫في بيان إن "أوكسفام تطلق نداء‬ ‫مساعدة جديد لاجئن السورين‬ ‫ام�ت�ض��رري��ن م��ن اأزم ��ة ال�س��وري��ة‪،‬‬ ‫وت � � �ح� � ��ذر م� � ��ن زي � � � � � ��ادة ام � �خ ��اط ��ر‬ ‫الصحية التي يتعرضون لها مع‬ ‫قدوم أشهر الشتاء القارسة"‪.‬‬ ‫ووسط الجهود الدبلوماسية‬ ‫لعقد مؤتمر جنيف ‪ 2‬لحل اأزمة‬ ‫ال� �س ��وري ��ة ف ��ي ‪ 22‬ي �ن��اي��ر ام �ق �ب��ل‪،‬‬ ‫أع��رب ام��وف��د ال��دول��ي إل��ى سوريا‪،‬‬ ‫اأخضر اإبراهيمي‪ ،‬عن تأييده‬

‫ل �ق �ي��ام ج �م �ه��وري��ة ج ��دي ��دة ي�ح��دد‬ ‫السوريون "طبيعتها"‪.‬‬ ‫وق � ��ال ف ��ي م �ق��اب �ل��ة م ��ع شبكة‬ ‫ال �ت �ل �ف��زي��ون ال �س��وي �س��ري��ة ال�ع��ام��ة‬ ‫"آر ت ��ي إس" (ااث � �ن � ��ن)‪" :‬ب ��رأي ��ي‬ ‫ام �ت��واض��ع‪ ،‬ه ��ذا ي�ج��ب أن يفضي‬ ‫إل ��ى ن �ظ��ام ج �م �ه��وري دي�م�ق��راط��ي‬ ‫ج��دي��د غ �ي��ر ط��ائ �ف��ي ف ��ي س��وري��ا‪،‬‬ ‫م�م��ا يفتح ال �ب��اب أم ��ام م��ا أسميه‬ ‫الجمهورية السورية الجديدة"‪.‬‬ ‫وأوض � � � � � � � ��ح‪" :‬س � � �ي � � �ع� � ��ود ل �ك��ل‬ ‫ال�س��وري��ن أن ي �ق��رروا م��ا ه��و ه��ذا‬ ‫ال �ن �ظ ��ام ال �ج ��دي ��د ال � ��ذي س�ي�س��ود‬ ‫ف � ��ي ب � ��اده � ��م‪ ،‬وم� � ��ا ه � ��ي ط �ب �ي �ع��ة‬ ‫ال � �ج � �م � �ه� ��وري� ��ة ال� � �ج � ��دي � ��دة ال� �ت ��ي‬ ‫ستبصر النور"‪.‬‬ ‫وم� � � ��ن ج � �ه� ��ة أخ� � � � � ��رى‪ ،‬أوق� � ��ف‬ ‫الجيش اللبناني أمس (الثاثاء)‬ ‫‪ 21‬شخصا متورطا ف��ي عمليات‬ ‫إطاق نار في طرابلس كبرى مدن‬ ‫شمال الباد‪ ،‬غداة وضعها تحت‬ ‫إشرافه لستة أشهر إثر اشتباكات‬ ‫دامية على خلفية النزاع السوري‪.‬‬ ‫وأف � � � � � � ��ادت ق � � �ي� � ��ادة ال� �ج� �ي ��ش‪،‬‬ ‫م��دي��ري��ة ال �ت��وج �ي��ه‪ ،‬ف��ي ب �ي��ان أن��ه‬ ‫"ن�ت�ي�ج��ة ل �ل �ت��داب �ي��ر اأم �ن �ي��ة ال�ت��ي‬ ‫ات �خ ��ذت �ه ��ا وح� � � ��دات ال �ج �ي ��ش ف��ي‬ ‫م��دي�ن��ة ط��راب �ل��س‪ ،‬ت��م ت��وق�ي��ف ‪21‬‬ ‫شخصا في منطقتي باب التبانة‬ ‫(ذات ال �غ��ال �ب �ي��ة ال �س �ن �ي��ة) وج�ب��ل‬ ‫محسن (ذات ال�غ��ال�ب�ي��ة ال�ع�ل��وي��ة)‬ ‫ارت� � �ك � ��اب� � �ه � ��م ج � � ��رائ � � ��م م �خ �ت �ل �ف��ة‬ ‫منها ام �ش��ارك��ة ف��ي إط ��اق ال�ن��ار‪،‬‬ ‫وق� ��د أح ��ال ��ت م��دي��ري��ة ام �خ��اب��رات‬ ‫ثمانية منهم على النيابة العامة‬ ‫العسكرية"‪.‬‬ ‫وأضاف أن التحقيق يتواصل‬ ‫م � ��ع ام � ��وق � ��وف � ��ن اآخ � � ��ري � � ��ن‪ ،‬وأن‬ ‫وحداته تتابع تنفيذ "إجراءاتها‬ ‫اأم�ن�ي��ة ف��ي ام��دي�ن��ة ل�ف��رض اأم��ن‬ ‫وإعادة الوضع إلى طبيعته"‪.‬‬ ‫وف� � ��ي س � �ي� ��اق م� �ت� �ص ��ل‪ ،‬أف � ��اد‬ ‫م� �ص ��در أم� �ن ��ي ل ��وك ��ال ��ة "ف ��ران ��س‬ ‫ب� � � � � ��رس" أن "دوري� � � � � � � ��ة ل �ل �ج �ي��ش‬ ‫ت � �ع � ��رض � ��ت إط � � � � ��اق ن � � � ��ار خ � ��ال‬ ‫محاولتها دخ��ول ش��ارع سوريا"‬ ‫ال�ف��اص��ل ب��ن ب��اب ال�ت�ب��ان��ة وجبل‬ ‫م�ح�س��ن‪ ،‬م�ش�ي��را إل ��ى أن الجيش‬ ‫"ط� � � ��ارد ام �س �ل �ح��ن ف� ��ي اأح � �ي ��اء‬ ‫الداخلية للتبانة"‪.‬‬ ‫وأش � � � � � ��ار م � � ��راس � � ��ل "ف � ��ران � ��س‬ ‫ب��رس" إل��ى أن ح��دة أعمال العنف‬ ‫تراجعت إلى حد كبير (الثاثاء)‪،‬‬ ‫م ��ع اس �ت �م��رار س �م��اع إط� ��اق ن��ار‬ ‫متقطع في مناطق التماس‪.‬‬

‫وكان رئيس حكومة تصريف‬ ‫اأع� �م ��ال‪ ،‬ن�ج�ي��ب م �ي �ق��ات��ي‪ ،‬أع�ل��ن‬ ‫(ااث�ن��ن) إث��ر اجتماع مع ميشال‬ ‫س �ل �ي �م��ان‪ ،‬رئ� �ي ��س ال �ج �م �ه��وري��ة‪،‬‬ ‫وال � �ع � �م� ��اد ج� � ��ان ق� �ه ��وج ��ي ق��ائ��د‬ ‫ال � � �ج � � �ي� � ��ش‪" ،‬ت � �ك � �ل � �ي� ��ف ال� �ج� �ي ��ش‬ ‫اللبناني اتخاذ التدابير الازمة‬ ‫لتنفيذ عمليات ح�ف��ظ اأم ��ن في‬ ‫طرابلس مدة ستة أشهر‪ ،‬ووضع‬ ‫القوى العسكرية والقوى السيارة‬ ‫(ق� ��وى اأم� ��ن ال ��داخ �ل ��ي) ب��إم��رت��ه‪،‬‬ ‫ب ��اإض ��اف ��ة إل� ��ى ت �ن �ف �ي��ذ اأح� �ك ��ام‬ ‫ال �ق �ض��ائ �ي��ة ال �ت��ي ص � ��درت وال �ت��ي‬ ‫ستصدر"‪.‬‬ ‫وأت � � � � � ��ى ه � � � � ��ذا اإج � � � � � � � � ��راء ف ��ي‬ ‫أع� � �ق � ��اب اش� �ت� �ب ��اك ��ات م �ت��واص �ل��ة‬ ‫م �ن��ذ (ال �س �ب��ت) ب��ن ب ��اب ال�ت�ب��ان��ة‬ ‫امتعاطفة مع امعارضة السورية‪،‬‬ ‫وج� �ب ��ل م �ح �س��ن ام � ��ؤي � ��دة ل �ن �ظ��ام‬ ‫الرئيس بشار اأسد‪ ،‬أسفرت عن‬ ‫س�ق��وط ‪ 11‬قتيا‪ ،‬ف��ي واح ��دة من‬ ‫س�ل�س�ل��ة ج � ��وات ع �ن��ف ش�ه��دت�ه��ا‬ ‫امدينة منذ انداع النزاع السوري‬ ‫قبل ‪ 33‬شهرا‪.‬‬ ‫ودع � � � � � ��ا رئ � � �ي� � ��س ال � �ح � �ك� ��وم� ��ة‬ ‫ال� �س ��اب ��ق س �ع��د ال� �ح ��ري ��ري‪ ،‬أب ��رز‬ ‫قادة امعارضة امناهضة لدمشق‪،‬‬ ‫إل��ى "العمل على إع��ان طرابلس‬ ‫م��دي�ن��ة م�ن��زوع��ة ال �س��اح‪ ،‬وإن�ه��اء‬ ‫ك��ل ال�ح��اات ال�ش��اذة ال�ت��ي تعاني‬ ‫م� �ن� �ه ��ا"‪ ،‬وذل� � ��ك ف ��ي ب� �ي ��ان م�ك�ت�ب��ه‬ ‫اإعامي‪.‬‬ ‫وشدد على أن امدينة "ليست‬ ‫ص �ن��دوق ب��ري��د ل �ل �ص��راع��ات غير‬ ‫امحسوبة أو س��اح��ة للتصفيات‬ ‫السياسية والتطلعات اإقليمية‪،‬‬ ‫وهي لن تكون تحت أي ظرف من‬ ‫ال �ظ��روف وك ��را م��ن أوك ��ار النظام‬ ‫السوري وأوليائه في لبنان"‪.‬‬ ‫ورأى أن ح �ل �ف��اء س ��وري ��ا في‬ ‫ل �ب �ن��ان ا ي ��ري ��دون ل �ل �م��دي �ن��ة "أن‬ ‫ت ��رت ��اح أو أن ت �ض��ع ح � ��دا ل �ح��ال‬ ‫ااح � � �ت � � �ق� � ��ان وال � � �ف� � ��وض� � ��ى ال � �ت ��ي‬ ‫ت �س �ت �ش��ري ف �ي �ه��ا م� ��ع ك� ��ل ج��ول��ة‬ ‫قتالية"‪.‬‬ ‫وم� �ن ��ذ ال � �ع� ��ام‪ 2008 ،‬ش �ه��دت‬ ‫امدينة التي يقارب عدد سكانها‬ ‫‪ 500‬أل ��ف ش �خ��ص‪ 19 ،‬ج��ول��ة من‬ ‫ال�ع�ن��ف أدت إل��ى مقتل م��ا ا يقل‬ ‫ع��ن ‪ 200‬ش�خ��ص وإص��اب��ة ثاثة‬ ‫آاف ش �خ��ص ب � �ج� ��روح‪ ،‬وت �ع��ود‬ ‫ال� �ج ��ول ��ة اأخ� � �ي � ��رة إل� � ��ى أك �ت��وب��ر‬ ‫اماضي‪ ،‬وسقط خالها ‪ 14‬قتيل‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫خبراء‪ :‬العراق في حاجة إلى تغييرات جذرية‬ ‫للسيطرة على العنف‬ ‫ي � � ��رى خ� � �ب � ��راء وم � �ح � �ل � �ل ��ون أن‬ ‫ع�ل��ى ال�س�ل�ط��ات ال�ع��راق�ي��ة أن تغير‬ ‫م ��ن ط��ري �ق��ة ت �ع��ام �ل �ه��ا م ��ع ال��وض��ع‬ ‫اأمني وكذلك مع متطلبات اأقلية‬ ‫ال �س �ن �ي��ة‪ ،‬وذل � ��ك ل �ل �ح��د م ��ن ال�ع�ن��ف‬ ‫اليومي ال��ذي يرجح أن يبقى على‬ ‫م � �س� ��اره ال� �ت� �ص ��اع ��دي م� ��ع اق� �ت ��راب‬ ‫اانتخابات التشريعية‪.‬‬ ‫وم � �ن� ��د أب� ��ري� ��ل ام � ��اض � ��ي‪ ،‬ح��ن‬ ‫قتل ‪ 50‬شخصا ف��ي اقتحام ق��وات‬ ‫حكومية اعتصام سني مناهض‬ ‫ل��رئ�ي��س ال � ��وزراء ال�ش�ي�ع��ي‪ ،‬تعيش‬ ‫ال � �ب � ��اد ع� �ل ��ى وق� � ��ع أع � �م � ��ال ال �ق �ت��ل‬ ‫وال �ت �ف �ج �ي��ر ب �م �ع��دات ه ��ي اأس� ��وأ‬ ‫منذ العام ‪ ،2008‬ما دفع بغداد إلى‬ ‫م �ن��اش��دة ام�ج�ت�م��ع ال��دول��ي دعمها‬ ‫في محاربة الجماعات امسلحة‪.‬‬ ‫وتبنت السلطات العراقية على‬ ‫م� ��دى اأش� �ه ��ر ام ��اض �ي ��ة إج� � ��راءات‬ ‫أم� �ن� �ي ��ة وس� �ي ��اس� �ي ��ة واج �ت �م��اع �ي��ة‬ ‫ج � ��دي � ��دة‪ ،‬إا أن ه � ��ذه اإج � � � ��راءات‬ ‫فشلت ف��ي السيطرة على معدات‬ ‫العنف اليومي الذي خلف أكثر من‬ ‫ستة آاف قتيل منذ ب��داي��ة ‪،2013‬‬ ‫مثيرا امخاوف من إمكانية انزاق‬ ‫العراق نحو نزاع طائفي شامل‪.‬‬ ‫وي � � �ق� � ��ول ام � �ح � �ل� ��ل ال� �س� �ي ��اس ��ي‬ ‫وأس � �ت� ��اذ ال� �ع� �ل ��وم ال �س �ي��اس �ي��ة ف��ي‬ ‫ج��ام �ع��ة ب � �غ� ��داد‪ ،‬ع� �ص ��ام ال �ف �ي �ل��ي‪،‬‬ ‫لوكالة فرانس برس إن "اإجراءات‬ ‫التي تقوم بها الحكومة حتى اآن‬

‫لم ترتق إلى مستوى اأحداث"‪.‬‬ ‫ويضيف‪" :‬ال��وض��ع ف��ي العراق‬ ‫ي �ت �خ��ذ م �ن �ح �ن �ي��ات خ� �ط� �ي ��رة‪ ،‬وم ��ا‬ ‫تفعله ال�ح�ك��وم��ة ا يمثل معالجة‬ ‫ج � ��ذري � ��ة وإن� � �م � ��ا ي� ��أت� ��ي ف � ��ي إط � ��ار‬ ‫الترميم لأوضاع"‪.‬‬ ‫وطالب دبلوماسيون وخبراء‬ ‫منذ أشهر رئيس الوزراء الشيعي‪،‬‬ ‫ن � � ��وري ام� ��ال � �ك� ��ي‪ ،‬ب ��ال� �ت ��واص ��ل م��ع‬ ‫اأق�ل�ي��ة السنية ف��ي ال�ب��اد وإج��راء‬ ‫إص � ��اح � ��ات ف� ��ي ق� ��وان� ��ن م �ح��ارب��ة‬ ‫اإرهاب وتلك التي تستهدف أزام‬ ‫النظام السابق في العراق‪.‬‬ ‫ك � �م ��ا دع � � ��ا ه � � � ��ؤاء إل � � ��ى وق ��ف‬ ‫اإج� � � � ��راءات اأم �ن �ي ��ة ام � �ش� ��ددة ف��ي‬ ‫ام�ن��اط��ق ذات الغالبية السنية في‬ ‫ب �غ��داد وف ��ي غ ��رب وش �م��ال ال �ب��اد‪،‬‬ ‫ك��ااع �ت �ق��اات ال�ج�م��اع�ي��ة واإغ ��اق‬ ‫الكامل أحياء السنة الذين حكموا‬ ‫ال �ب��اد ل�ع�ق��ود ق�ب�ي��ل س �ق��وط ن�ظ��ام‬ ‫ص � � ��دام ح� �س ��ن ع� �ل ��ى أي � � ��دي ق� ��وات‬ ‫دولية في العام ‪.2003‬‬ ‫وينظم العرب السنة تظاهرات‬ ‫واع �ت �ص��ام��ات م �ت �ك��ررة م�ن��ذ أش�ه��ر‬ ‫اح�ت�ج��اج��ا ع�ل��ى س ��وء معاملتهم‪،‬‬ ‫م� �ث ��ل ااع � �ت � �ق� ��ال ل � �ف � �ت� ��رات ط��وي �ل��ة‬ ‫وااح�ت�ج��از دون محاكمة م��ن قبل‬ ‫ال �س �ل �ط��ات ال� �ت ��ي ت �ق ��وده ��ا أح� ��زاب‬ ‫شيعية في الغالب‪.‬‬ ‫وي � � ��رى ام� �ح� �ل� �ل ��ون أن غ��ال �ب �ي��ة‬ ‫السنة ا يدعمون تنظيم القاعدة‪،‬‬

‫إا أن ع� ��دم ث �ق �ت �ه��م ف ��ي ال �ح �ك��وم��ة‬ ‫تدفعهم إلى عدم التعاون معها في‬ ‫ال�ج�ه��ود ال�ت��ي ت�ه��دف إل��ى ماحقة‬ ‫الشبكات الجهادية في العراق‪.‬‬ ‫وت � �ض� ��م ال� �ح� �ك ��وم ��ة ال �ع ��راق �ي ��ة‬ ‫ب �ش �ك��ل أس ��اس ��ي ج �م �ي��ع اأط� � ��راف‪،‬‬ ‫الشيعة والسنة إضافة إلى اأكراد‪،‬‬ ‫غ �ي��ر أن ��ه ك �ث �ي��را م��ا ت��واج��ه عملها‬ ‫ع��راق�ي��ل ع��دة أس��اس�ه��ا اان �ت �ق��ادات‬ ‫التي يوجهها أعضاؤها لبعضهم‬ ‫ال� � �ب� � �ع � ��ض م� � �ن � ��ذ ت� ��أل � �ي � �ف � �ه� ��ا ع �ق��ب‬ ‫اان�ت�خ��اب��ات ال�ب��رم��ان�ي��ة ف��ي م��ارس‬ ‫عام ‪.2010‬‬ ‫ف��ي غ�ض��ون ذل��ك‪ ،‬يعاني كثير‬ ‫م��ن العراقين م��ن نقص الخدمات‬ ‫رغ � � ��م م� � � ��رور ع� �ش ��ر س� � �ن � ��وات ع �ل��ى‬ ‫س �ق��وط ن �ظ��ام ص � ��دام ح �س��ن على‬ ‫أيدي قوات التحالف الدولي بقيادة‬ ‫الوايات امتحدة‪ ،‬حيث لم تبذل إا‬ ‫ج �ه��ود م �ح ��دودة م�ع��ال�ج��ة ال�ف�س��اد‬ ‫ام�س�ت�ش��ري ب�ش�ك��ل واس ��ع وارت �ف��اع‬ ‫معدات البطالة‪.‬‬ ‫ويشكو العراقيون من هجمات‬ ‫يومية تشمل السيارات واأحزمة‬ ‫ام� �ف� �خ� �خ ��ة وال� � �ع� � �ب � ��وات ال� �ن ��اس� �ف ��ة‬ ‫والقذائف وااغتياات‪ ،‬رغم انتشار‬ ‫نقاط التفتيش واإجراءات اأمنية‬ ‫ام� � �ش � ��ددة ال � �ت ��ي ت �ت �ب �ع �ه��ا ال � �ق� ��وات‬ ‫اأمنية في معظم امدن‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫سلمت لجنة الخمسن امكلفة بتعديل‬ ‫الدستور ام�ص��ري‪ ،‬أم��س (ال�ث��اث��اء)‪ ،‬مشروع‬ ‫ال��دس �ت��ور ام �ع��دل ل�ل��رئ�ي��س ام �ص��ري ام��ؤق��ت‪،‬‬ ‫عدلي منصور‪.‬‬ ‫ون �ق �ل��ت وك ��ال ��ة أن� �ب ��اء ال� �ش ��رق اأوس� ��ط‬ ‫ال��رس �م �ي��ة‪ ،‬ع��ن ع �م��رو م��وس��ى‪ ،‬رئ �ي��س لجنة‬ ‫ال �خ �م �س��ن‪ ،‬ف��ي ت �ص��ري��ح أدل� ��ى ب��ه للصحافة‬ ‫ب �ق �ص��ر اات� �ح ��ادي ��ة ع �ق��ب ت�س�ل�ي�م��ه م �س��ودة‬ ‫الدستور امعدل للرئيس امؤقت‪ ،‬قوله إن لجنة‬ ‫الخمسن قامت بتسليم الدستور في اموعد‬ ‫ام �ح��دد‪ ،‬وأن ذل��ك "يعني أن�ن��ا نستطيع‪ ،‬وفي‬ ‫أصعب الظروف‪ ،‬تنفيذ أي تكليف في موعده‬ ‫في إطار امصلحة امصرية"‪.‬‬ ‫وش� ��دد ع �ل��ى أن ��ه م ��ن م�ص�ل�ح��ة "ج�م�ي��ع‬ ‫ام� �ص ��ري ��ن ام� �ش ��ارك ��ة ف ��ي ااس �ت �ف �ت ��اء ع�ل��ى‬ ‫الدستور والتصويت بنعم"‪ ،‬مثيرا اانتباه إلى‬ ‫أن مصر "تمر بفتنة خطيرة للغاية ابد من وضع حد لها والخروج من هذا الوضع الخطير"‪.‬‬

‫قال جان مارك إيرو‪ ،‬رئيس الوزراء‬ ‫ال� �ف ��رن� �س ��ي‪ ،‬ف � ��ي م �ق ��اب �ل ��ة ن � �ش� ��رت أم ��س‬ ‫(الثاثاء)‪ ،‬إن فرنسا ستسمح لقوات أمن‬ ‫خ��اص��ة بحماية سفن الشحن م��ن خطر‬ ‫القراصنة‪.‬‬ ‫وفرنسا من امساهمن الرئيسين‬ ‫ف ��ي ق� ��وة ب �ح��ري��ة دول� �ي ��ة ت �ح ��رس ام �ي��اه‬ ‫قبالة الصومال في خليج عدن وامحيط‬ ‫الهندي إحباط هجمات القراصنة‪.‬‬ ‫وق��ال إي��رو إن ه��ذا اإج ��راء سيضع‬ ‫أس� �ط ��ول س �ف��ن ال �ش �ح��ن ال �ف ��رن �س ��ي‪ ،‬ف��ي‬ ‫وض ��ع أف �ض��ل م ��ع ام �ن��اف �س��ن اأورب �ي ��ن‬ ‫الذين سمحوا بالفعل باستخدام قوات‬ ‫أمن خاصة‪.‬‬ ‫وق��ال إي��رو ف��ي مقابلة م��ع صحيفة‬ ‫وي� �س ��ت ف ��ران ��س اإق �ل �ي �م �ي��ة‪" :‬س�ن�س�م��ح‬ ‫بااستعانة بفرق خاصة قادرة على دعم مهام البحرية‪ .‬وأضاف‪ ،‬كأن هناك نداء قويا‬ ‫من أصحاب السفن وأصغينا له"‪.‬‬ ‫ومن ال��دول التي سمحت بنشر فرق أمن مسلحة خاصة على السفن التي ترفع‬ ‫إعامها بريطانيا وأمانيا والوايات امتحدة‪.‬‬

‫ت �ع��رض خ �م �س��ة ع �ن��اص��ر م ��ن ال�ج�ي��ش‬ ‫ال�ل�ي�ب��ي ل��اخ�ت�ط��اف‪ ،‬أول أم��س (ااث �ن ��ن)‪ ،‬من‬ ‫قبل "مجموعات خ��ارج��ة ع��ن ال�ق��ان��ون" شنت‬ ‫هجوما مسلحا على نقطة تمركز أمنية بمنفذ‬ ‫"العوينات" على الحدود الليبية السودانية‪.‬‬ ‫وأف � ��اد ال�ع�ق�ي��د س�ل�ي�م��ان ح��ام��د‪ ،‬رئ�ي��س‬ ‫امجلس العسكري مدينة الكفرة‪ ،‬بأن الجيش‬ ‫الليبي "ف��ي حالة استنفار أمني" على خلفية‬ ‫ه� ��ذا ال � �ح� ��ادث‪ ،‬م �ض �ي �ف��ا أن اأوام � � ��ر أع�ط�ي��ت‬ ‫للطائرات العسكرية للقيام بجولة استطاع‬ ‫مسح امنطقة وتتبع امجموعات امسلحة التي‬ ‫قامت بهذا ااعتداء‪.‬‬ ‫وذك � ��ر ال �ع �ق �ي��د س �ل �ي �م��ان‪ ،‬ف ��ي ت�ص��ري��ح‬ ‫أوردت � ��ه وك��ال��ة اأن �ب ��اء ال�ل�ي�ب�ي��ة‪ ،‬ب ��أن ع�ن��اص��ر‬ ‫الجيش امختطفن ينحدرون جميعا من مدينة‬ ‫الكفرة‪ ،‬مرجحا أن تكون عملية ااختطاف "رد فعل من قبل عصابات التهريب على عملية عسكرية‬ ‫ناجحة نفذها الجيش الليبي‪ ،‬وتمكن خالها من إلقاء القبض على أربعة مهربن‪ ،‬اثنان ليبيان‬ ‫واآخران يحمان الجنسية التشادية"‪.‬‬

‫ب � ��ذل ج� ��و ب� ��اي� ��دن‪ ،‬ن ��ائ ��ب ال��رئ �ي��س‬ ‫اأم �ي��رك��ي‪ ،‬أم��س (ال �ث��اث��اء) ف��ي طوكيو‬ ‫جهودا لنزع فتيل اأزمة امستفحلة بن‬ ‫اليابان والصن‪.‬‬ ‫وهذا العمل يتسم بحساسية كبيرة‬ ‫ف��ي ح��ن تعيد ال��واي��ات ام�ت�ح��دة تركيز‬ ‫دبلوماسيتها على آسيا بحيث يتعن‬ ‫على واشنطن أن تقدم ضمانات مستمرة‬ ‫ب� �ش ��أن دع �م �ه��ا ال �س �ي��اس��ي وال �ع �س �ك��ري‬ ‫لليابان‪ ،‬حليفتها اإقليمية الرئيسية‪،‬‬ ‫م ��ن دون أن ت �ث �ي��ر غ �ض��ب ال �ص��ن ال�ت��ي‬ ‫تجمعها م��ع ال��واي��ات ام�ت�ح��دة مصالح‬ ‫س �ي��اس �ي��ة ض �خ �م��ة‪ ،‬وك ��ذل ��ك اق �ت �ص��ادي��ة‬ ‫ومالية‪.‬‬ ‫وق �ب��ل وص ��ول ��ه إل� ��ى ال �ي ��اب ��ان ال�ت��ي‬ ‫تعتبرها واش�ن�ط��ن بمثابة ق��اع��دة استراتيجيتها اآس�ي��وي��ة ام�س�م��اة ااستراتيجية‬ ‫"امحورية"‪ ،‬وحيث مايزال ينتشر قرابة خمسن ألف جندي أميركي‪ ،‬أعلن جو بايدن‬ ‫أن الوايات امتحدة "قلقة للغاية" إزاء "منطقة الدفاع الجوي" التي قررتها بكن في ‪23‬‬ ‫نونبر فوق بحر الصن الشرقي‪ ،‬في قرار أثار توترات حادة مع اليابان وأنعش مجددا‬ ‫الخشية من وقوع حادث مسلح‪.‬‬

‫أعلنت امحكمة اأوربية لحقوق اإنسان‬ ‫أن� �ه ��ا ب � ��دأت أم � ��س (ال � �ث� ��اث� ��اء) ب� ��دراس� ��ة م�ل��ف‬ ‫اث�ن��ن م��ن معتقلي غ��وان�ت��ان��ام��و ي��أخ��ذان على‬ ‫ب��ول �ن��دا ت��ورط �ه��ا ف��ي ف�ض�ي�ح��ة س �ج��ون وك��ال��ة‬ ‫ااس�ت�خ�ب��ارات ام��رك��زي��ة اأميركية ال�س��ري��ة‪ ،‬إذ‬ ‫قاا إنهما تعرضا فيها للتعذيب‪.‬‬ ‫وي�ن��وي محامو الفلسطيني أب��ي زب�ي��دة‪،‬‬ ‫وال� �س� �ع ��ودي ع �ب��د ال ��رح �ي ��م ال� �ن ��اش ��ري‪ ،‬ت��ول��ي‬ ‫امرافعة أمام قضاة سترابورغ للقول إن وارسو‬ ‫س�م�ح��ت ل��اس �ت �خ �ب��ارات ام��رك��زي��ة اأم�ي��رك�ي��ة‬ ‫السرية‪" ،‬وهي على علم تام وعمدا" باعتقالهما‬ ‫س ��را ع ��دة أش �ه��ر م��ا ب��ن ‪ 2002‬و‪ 2003‬في‬ ‫ب��ول �ن��دا‪ ،‬ح �ي��ث ت �ع��رض��ا ل�ل�ت�ع��ذي��ب خ�ص��وص��ا‬ ‫بتقنية "اإيهام بالغرق"‪.‬‬ ‫وأك ��د ام �ح��ام��ون أن ال�س�ل�ط��ات ال�ب��ول�ن��دي��ة‬ ‫غضت النظر عندما نقلهما عماء أميركيون‬ ‫في ‪ 2003‬من غوانتانامو حيث مازاا معتقلن‬ ‫حتى اليوم دون محاكمة‪.‬‬ ‫ذك��رت وس��ائ��ل إع��ام أسترالية‪ ،‬أنه‬ ‫ألقي القبض على رجلن أسترالين أمس‬ ‫(ال� �ث ��اث ��اء) ل��اش �ت �ب��اه ف ��ي م�ح��اول�ت�ه�م��ا‬ ‫امشاركة في القتال في الصراع الدائر في‬ ‫سوريا‪.‬‬ ‫وق��ال��ت هيأة اإذاع��ة اأسترالية إن‬ ‫أحدهما ألقي القبض عليه ف��ي سيدني‬ ‫واآخر في برزبن‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال� � � ��ت ال � � �ش� � ��رط� � ��ة اات � � �ح� � ��ادي� � ��ة‬ ‫اأس �ت ��رال �ي ��ة‪ ،‬إن رج ��ا ي�ب �ل��غ م ��ن ال�ع�م��ر‬ ‫‪ 39‬س �ن��ة ك� ��ان ي �ق��وم ب�ت�ج�ن�ي��د ام�ق��ات�ل��ن‬ ‫وت �س �ه �ي��ل س �ف��ره��م ل �س��وري��ا ل�ل�م�ش��ارك��ة‬ ‫اأع � �م� ��ال ال �ق �ت��ال �ي��ة م ��ع ج �ب �ه��ة ال �ن �ص��رة‬ ‫وج�م��اع��ات على صلة بتنظيم ال�ق��اع��دة‪،‬‬ ‫وأن ال��رج��ل اآخ ��ر وع �م��ره ‪ 23‬س�ن��ة ك��ان‬ ‫يستعد للسفر إلى سوريا‪.‬‬ ‫وق� ��ال ب�ي�ت��ر دري �ن �ي ��ان‪ ،‬ن��ائ��ب ق��ائ��د‬ ‫ال�ش��رط��ة اات �ح��ادي��ة اأس�ت��رال�ي��ة ل��أم��ن ال��وط �ن��ي‪ ،‬جبهة ال�ن�ص��رة وص�ف�ت�ه��ا الحكومة‬ ‫اأسترالية بأنها منظمة إرهابية‪ ،‬والقاعدة والجماعات التابعة لها هي كذلك منظمات‬ ‫إرهابية معروفة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫ثقافات وفنون‬

‫< العدد‪53 :‬‬ ‫< ااربعاء ‪ 30‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 4‬دجنبر ‪2013‬‬

‫شكل رحيل الشاعر امصري الكبير أحمد فؤاد نجم‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫فاجعة كبرى للساحة الثقافية العربية بشكل ع��ام‪ ،‬والشعرية‬ ‫بشكل خاص‪ ،‬حيث رأى العديد من الذين استقينا آراءه��م من‬ ‫ال�ش�ع��راء وال�ن�ق��اد ام �غ��ارب��ة‪ ،‬أن رح�ي��ل ش��اع��ر أح��ام ال �ث��ورة في‬ ‫العالم العربي‪ ،‬وشاعر الناس "الغابة" وامقهورين‪ ،‬يعد خسارة‬ ‫كبيرة‪ ،‬خاصة في الوقت الراهن‪ ،‬أن مصر بحاجة إليه في هذه‬ ‫امرحلة أكثر من أي وق��ت مضى‪ ،‬أن صوته الشعري متميز‪،‬‬ ‫وصادق‪ ،‬وشفاف‪ ،‬جريء‪ ،‬ا يهادن‪ ،‬وا يقبل بأنصاف الحلول‪،‬‬ ‫ولو جاءت على حساب حريته‪ ،‬أنه تعرض لاعتقال عدة مرات‪،‬‬

‫وفي مراحل مختلفة من تاريخ مصر‪ ،‬وقضى أكثر من ‪ 18‬سنة‬ ‫في السجن‪.‬‬ ‫شكلت قصائد الشاعر الراحل أحمد فؤاد نجم‪ ،‬الشهير ب�‬ ‫"الفاجومي"‪ ،‬وجدان ووعي الكثير من الكتاب وامثقفن العرب‪،‬‬ ‫الذين رددوا أشعاره مع صديقه الفنان الراحل الشيخ إمام‪ ،‬الذي‬ ‫شكل وإياه ثنائيا خطيرا‪ ،‬كانت جميع الدكتاتوريات والسلطات‬ ‫تهاب لسانهما‪ ،‬وصراحتهما الرهيبة‪ ،‬بسبب ترديد الجماهير‬ ‫م��ن ال �ط��اب أش �ع��اره ام�غ�ن��اة ع�ل��ى ل�س��ان إم ��ام ف��ي ال�ج��ام�ع��ات‪،‬‬ ‫وامظاهرات‪ ،‬وهي القصائد التي ما زالت تفعل فعلها إلى اليوم‬

‫في الجماهير العربية‪ ،‬أنه في كل زيارة لنجم "شاعر البندقية"‬ ‫أحد البلدان العربية‪ ،‬يجتمع حوله حشد كبير من الجماهير‪،‬‬ ‫مثلما كان هو الشأن‪ ،‬مع آخر زي��ارة له إلى امغرب عام ‪2009‬‬ ‫بدعوة من وزارة الثقافة امغربية‪ ،‬حيث امتأت قاعة امعرض‬ ‫الدولي للنشر والكتاب في الدارالبيضاء‪ ،‬وقاعة امكتبة الوطنية‬ ‫للمملكة امغربية في الرباط عن آخرها‪ ،‬ولم يستطع أي شاعر‬ ‫مغربي أن يصعد إلى امنصة إراحته‪ ،‬بناء على طلبه هو‪ ،‬أنه‬ ‫بكل بساطة‪ ،‬ا يوجد شاعر مغربي يمكن أن ينازله في ملعبه‬ ‫الخاص‪.‬‬

‫أحمد فؤاد جم شاعر «رجع التامذة يا عمي حمزة للجد تاني»‪..‬يرحل متألق ًا‬ ‫شعراء ونقاد مغاربة يرثونه ويرون أنه شاعر ا يعوض ‪ º‬رحل في وقت تحتاج مصر إلى صوته الشفاف‬ ‫الرباط‪ :‬سعيدة شريف‬ ‫أط� �ل� �ق ��ت ع� �ل ��ى ال� �ش ��اع ��ر ال ��راح ��ل‬ ‫أح � � �م� � ��د ف � � � � � ��ؤاد ن� � �ج � ��م ال � � �ع� � ��دي� � ��د م ��ن‬ ‫اأوصاف واألقاب‪ ،‬من قبيل‪" :‬شاعر‬ ‫ال� �ب� �ن ��دق� �ي ��ة" م� ��ن ط � ��رف ال� �ن ��اق ��د ع�ل��ي‬ ‫ال��راع��ي‪ ،‬و"ال �ش��اع��ر ال� �ب ��ذيء"‪ ،‬و"آخ��ر‬ ‫ال �ص �ع��ال �ي��ك"‪ ،‬وش��اع��ر "ت �ك��دي��ر اأم��ن‬ ‫ال� �ع ��ام"‪ ،‬م��ن ط ��رف ال��رئ �ي��س ام �ص��ري‬ ‫الراحل أنور السادات‪ ،‬و"الفاجومي"‪،‬‬ ‫ال �ص �ف��ة ال �ت��ي اش �ت �ه��ر ب �ه��ا‪ ،‬وأط�ل�ق�ه��ا‬ ‫ه� ��و ع� �ل ��ى ن� �ف� �س ��ه‪ ،‬وع ��رف� �ه ��ا ب �ق��ول��ه‪:‬‬ ‫"ال �ف��اج��وم��ي ه��و ش �خ��ص ن �ق��ده اذع‬ ‫ي�ن �ق��د ال� �ش ��يء ب �ه �ج��وم وا ي �ه �م��ه أي‬ ‫ش � ��يء‪ ،‬أو ب��ام �ع �ن��ى ام� �ص ��ري ال � ��دارج‬ ‫ب�ت��اع�ن��ا‪ .‬م�م�ك��ن ن �ق��ول إن ال�ف��اج��وم��ي‬ ‫هو الشخص الصريح اللي زي امثل‬ ‫ما قال‪ :‬يقول لأعور أعور في عينه"‪.‬‬ ‫لكن أقرب األقاب إلى نفسه هو شاعر‬ ‫الفقراء‪ ،‬والبسطاء‪ ،‬و"الناس الغابة"‪،‬‬ ‫ال��ذي��ن س�ي�ت��ذك��رون��ه ب��اس �ت �م��رار‪ ،‬أن��ه‬ ‫ص��وت �ه��م ال �ش �ع��ري ب��ام �ت �ي��از‪ .‬ي�ن��وب‬ ‫عنهم ف��ي تشريح ال��وض��ع السياسي‬ ‫وااج �ت �م��اع��ي ام� �ص ��ري‪ ،‬م �ن��ذ ه��زي�م��ة‬ ‫‪ ،1967‬ال�ه��زي�م��ة ام��ؤم��ة‪ ،‬ال�ت��ي قسمت‬ ‫ظ� �ه ��ر ام� �ج� �ت� �م ��ع ال � �ع� ��رب� ��ي‪ ،‬وج �ع �ل��ت‬ ‫م��ن أح �م��د ف� ��ؤاد ن �ج��م ش��اع��را ع��رب�ي��ا‬ ‫ب��ام �ت �ي��از‪ ،‬أن ق �ص��ائ��ده ت �س��اف��ر ف��ي‬ ‫الوطن العربي‪ ،‬غير عابئة بالحدود‪،‬‬ ‫وا ب��ال �ح��واج��ز‪ ،‬وه ��و ال �س �ب��ب ال ��ذي‬ ‫جعل "مؤسسة اأمير كاوس للثقافة‬ ‫والتنمية" الهولندية‪ ،‬تمنحه أخيرا‬ ‫جائزتها الرفيعة لعام ‪ ،2013‬تقديرا‬ ‫مساهماته وأش �ع��اره بالعامية التى‬ ‫أل �ه �م��ت ث��اث��ة أج� �ي ��ال م ��ن ام �ص��ري��ن‬ ‫والعرب‪ ،‬وهي الجائزة التي لم يتسن‬ ‫ل��ه ال �ف��رح ب �ه��ا‪ ،‬أن ��ه غ��ادرن��ا إل ��ى دار‬ ‫البقاء صباح أمس‪ ،‬وشيعت جنازته‬ ‫ف ��ي ال� �ي ��وم ن �ف �س��ه ب �ش �ك��ل ره� �ي ��ب م��ن‬ ‫ط��رف الجماهير الغفيرة من الشعب‬ ‫امصري‪.‬‬

‫عبد السام امساوي‬

‫ذكر الشاعر امغربي عبد السام‬ ‫ام � �س� ��اوي أن � ��ه "م � ��ن ك� �ث ��رة ح �ي��ات��ه ل��م‬ ‫نتوقع أن يموت بهذه السهولة‪ ...‬هذا‬ ‫ما يمكن قوله في حالة الشاعر الكبير‬ ‫أح �م ��د ف � ��ؤاد ن� �ج ��م‪ ..‬وه� ��و ذات � ��ه ب�ق��ي‬ ‫م��واك �ب��ا ل�ح��رك��ة ام�ج�ت�م��ع وال�س�ي��اس��ة‬ ‫منذ انطاقته اأولى إلى يومنا هذا‪..‬‬ ‫يكتب ويحضر التظاهرات الثقافية‪،‬‬ ‫وام � �ه ��رج ��ان ��ات‪ ،‬وأن� �ش� �ط ��ة إن �س��ان �ي��ة‬ ‫متنوعة كلفته بها بعض امنظمات‬ ‫ك�"اليونسكو" التي جعلت منه سفير‬ ‫ال �ف �ق��راء‪ .‬سمعت أول م��رة ب��اس��م ه��ذا‬ ‫ال� �ش ��اع ��ر ف� ��ي أواخ� � � ��ر ال �س �ب �ع �ي �ن �ي��ات‬ ‫م ��ا ك �ن��ت ط��ال �ب��ا ب ��ال �س �ن ��وات اأول � ��ى‬ ‫ب��ال�ج��ام�ع��ة‪ ،‬وك��ان��ت ال �ش �ع��ارات ال�ت��ي‬ ‫ن� ��ردده� ��ا ف ��ي س ��اح ��ة "ه ��وش ��ي م �ن��ه"‬ ‫وب �ع��ض م��اح��ق ك�ل�ي��ة اآداب بظهر‬ ‫ام � �ه� ��راز م� ��أخ� ��وذة م ��ن ق� �ص ��ائ ��ده‪ ،‬أو‬ ‫ب ��اأح ��رى م��ن اأغ ��ان ��ي ال �ت��ي اش �ت��رك‬ ‫بها مع زميله املحن وامطرب الشيخ‬ ‫إم� � ��ام‪ ،‬وف �ي �م��ا ب �ع��د ع��رف �ن��ا أن أح�م��د‬ ‫ف��ؤاد نجم ه��و مبدع كلماتها‪" :‬شيد‬ ‫ق� �ص ��ورك ع �ل��ى ام � � � � � � ��زارع‪ ،"....‬و"ن � ��اح‬ ‫ال �ن ��واح وال �ن��واح��ة ع �ل��ى ب �ق��رة ح��اح��ا‬ ‫النطاحا"‪ ،‬و"غيفارا مات‪ ،"...‬وغيرها‬ ‫م� ��ن ال� �ق� �ص ��ائ ��د ال � �ض� ��ارب� ��ة ف� ��ي ع�م��ق‬ ‫اال � �ت� ��زام ااج �ت �م��اع��ي وال �س �ي��اس��ي"‪.‬‬ ‫وت��ذك��ر ام �س��اوي ال�ل�ق��اء التلفزيوني‬ ‫الجزائري‪ ،‬الذي جمع الثنائي الشهير‬ ‫ف ��ؤاد ن�ج��م وال�ش�ي��خ إم ��ام ع��ام ‪،1984‬‬ ‫والذي شاهده الشاعر في بلدة أحفير‪،‬‬ ‫التي كان يشتغل بها‪ ،‬والواقعة على‬ ‫الحدود امغربية الجزائرية‪ ،‬في لقاء‬ ‫م�ب��اش��ر دام أك�ث��ر م��ن س��اع�ت��ن‪ ،‬لقاء‬ ‫حكى فيه هذه الثنائي كل التفاصيل‬ ‫ام�ت�ع�ل�ق��ة ب�ت�ج��رب�ت�ه�م��ا وه ��ي ت�ج��رب��ة‬ ‫غ �ن �ي��ة ف� ��ي اإب � � � ��داع وف � ��ي اإخ � ��اص‬ ‫ل �ل �م��واق��ف ي � ��وم ك � ��ان ه � ��ذا اإخ � ��اص‬ ‫يكلف كثيرا‪ ،‬لذلك ذاق الصديقان من‬ ‫السجن والتعذيب ما ش��اء لهما الله‬ ‫أن يذوقا‪ ..‬وخرجا من هذه التجربة‬ ‫ب�ط�ل��ن ك��أح �س��ن م��ا ت �ك��ون ال�ب�ط��ول��ة‪،‬‬ ‫وفنانن ل��م يؤثر اال�ت��زام ف��ي القيمة‬ ‫الفنية أعمالهما‪ ،‬مشيرا إلى أن هذا‬ ‫ال �ل �ق��اء ك ��ان "ف��رص��ة ن� ��ادرة استمعنا‬ ‫فيها ل��إن�ش��اد ال��رائ��ع ال ��ذي تميز به‬ ‫الشاعر الكبير أحمد فؤاد نجم‪ ..‬وهو‬ ‫إلقاء يعرف كيف يسخر له الحركات‬ ‫امناسبة‪ ،‬والنبرات امسايرة مختلف‬ ‫ام �ش��اه��د ف ��ي ال �ق �ص �ي��دة م �م��ا يكسب‬ ‫ذل � ��ك روع� � ��ة أخ� � ��رى ت �ن �ض��اف ل��روع��ة‬ ‫ام � �ك� ��ون� ��ات ال� �ش� �ع ��ري ��ة‪ .‬ون � �ج� ��م‪ ،‬ك�م��ا‬ ‫ن�ع�ل��م‪ ،‬ي �ع��رف ك�ي��ف ي�ن�ظ��م ب��ال�ع��ام�ي��ة‬ ‫ام � �ص� ��ري� ��ة دون أن ي � ��دخ � ��ل ع �ل �ي �ه��ا‬ ‫م�ح�س�ن��ات ال�ف�ص�ح��ى‪ ،‬م�ث�ل�م��ا ي�ح��دث‬ ‫ع �ن��د ب �ع��ض ال �ش �ع��راء ه �ن��ا وه �ن ��اك"‪.‬‬ ‫وأردف ام�س��اوي أن��ه منذ ذل��ك اليوم‪،‬‬ ‫وذل � � ��ك ال � �ل � �ق� ��اء‪ ،‬وه � ��و ح ��ري ��ص ع�ل��ى‬ ‫م� �ت ��اب� �ع ��ة م � ��ا ي �ك �ت �ب��ه "ال � �ف� ��اج� ��وم� ��ي"‬ ‫أحمد ف��ؤاد نجم‪ ،‬و"ال�ف��اج��وم��ي" لقب‬ ‫اس �ت �ح �ق��ه م� ��ن ص �م �ي��م ت �ج��رب �ت��ه ف��ي‬ ‫ال �ن �ق��د ال� � ��اذع وال �ه �ج ��اء ال �س �ي��اس��ي‪،‬‬ ‫الذي أذاق��ه مختلف الحكام امصرين‬ ‫والعرب‪ ،‬وتجاوزهم إلى شخصيات‬

‫ع��ام�ي��ة أخ ��رى‪ ،‬ف��ي س�ي��اق ال��دف��اع عن‬ ‫حق الوطن العربي في الديمقراطية‬ ‫وال �ح��ري��ة‪ .‬إن ��ه "ف ��ن ي�ج�م��ع ب��ن عمق‬ ‫البساطة وبن جمال التصوير الذي‬ ‫يتضاعف إي�ق��اع��ه عندما ي�ك��ون حيً‬ ‫منتزعً من صميم الحياة الحقيقية‬ ‫ل �ل �ن��اس‪ .‬ك �م��ا أن إي �ق��اع��ات��ه م�ت�ن��وع��ة‬ ‫ا ي �ح �ك �م �ه��ا ال � �ج ��ري ام� �ج ��ان ��ي وراء‬ ‫ال �ق��واف��ي‪ .‬رح�ي��ل ال�ش��اع��ر أح�م��د ف��ؤاد‬ ‫ن�ج��م ف �ق��دان ل��ن ي�ع��وض��ه ش��اع��ر آخ��ر‪،‬‬ ‫فليرحمه الله‪ ،‬ولنا في أعماله سلوة‬ ‫وله فيها خلود !!"‪.‬‬

‫بنعيسى بوحمالة‬

‫ال � � �ن� � ��اق� � ��د ام � � �غ� � ��رب� � ��ي ب �ن �ع �ي �س ��ى‬ ‫بوحمالة قال إن رحيل الشاعر أحمد‬ ‫ف � ��ؤاد ن �ج��م خ� �س ��ارة ك� �ب ��رى ل�ل�ث�ق��اف��ة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ع�م��وم��ا‪ ،‬ول��إن�ت��اج الشعري‬ ‫بالعامية في العالم العربي‪ ،‬معتبرا‬ ‫أن ف��ي رح�ي�ل��ه م �ف��ارق��ة ع�ج�ي�ب��ة‪ ،‬أن��ه‬ ‫ج� ��اء ب �ع��د أي � ��ام ق �ل �ي �ل��ة م ��ن ت�ت��وي�ج��ه‬ ‫ب�ج��ائ��زة "اأم �ي��ر ك� ��اوس"‪ ،‬ال �ت��ي لها‬ ‫م�ص��داق�ي��ة ك�ب�ي��رة‪ ،‬وا ي�ت��وج ب�ه��ا إا‬ ‫ال �ك �ت��اب ال �ح �ق �ي �ق �ي��ون‪ ،‬وال��رف �ي �ع��ون‪.‬‬ ‫وأض ��اف بوحمالة أن نجم بالنسبة‬ ‫إليه يعد أح��د أرك��ان الخماسية التي‬ ‫أه ��دت� �ه ��ا م� �ص ��ر ل � �ل� ��وج� ��دان ام� �ص ��ري‬ ‫وال �ع��رب��ي‪ ،‬وم ��ن اأس �م ��اء اأس��اس�ي��ة‬ ‫وال�ف��ارق��ة إل��ى جانب بيرم التونسي‪،‬‬ ‫وف��ؤاد ح��داد‪ ،‬وص��اح جاهن‪ ،‬وعبد‬ ‫ال��رح �م��ان اأب� �ن ��ودي‪ ،‬م�ش�ي��را إل ��ى أن‬ ‫نجم ك��ان أح��د أرك��ان ه��ذه الخماسية‬ ‫في إط��ار اشتغاله مع صديقه الفنان‬ ‫ال�ش�ي��خ إم� ��ام‪ .‬وأوض� ��ح ب��وح�م��ال��ة أن‬ ‫ذلك الخماسي اإبداعي‪ ،‬عمل فيه كل‬ ‫واح��د م��ن جانبه على تطوير النص‬ ‫ال�ش�ع��ري‪ ،‬معتبرا أن م�ص��ر وال �ع��راق‬ ‫ش �ك �ل �ت��ا ب �ي �ئ��ة أس ��اس� �ي ��ة ل �ل �ق �ص �ي��دة‬ ‫الزجلية‪ ،‬والقول الغنائي‪ ،‬والتراتيل‪.‬‬ ‫وأك� ��د ب��وح �م��ال��ة أن ن �ج��م رب ��ح ره ��ان‬ ‫ص� � � ��ون ش � �ع� ��ري� ��ة ق � �ص � �ي� ��دت� ��ه‪ ،‬أن� �ه ��ا‬ ‫ت �ح �ت��وي ع �ل��ى ال �ع �ش��رات م��ن ال �ص��ور‬ ‫وال �ت��رم �ي��زات‪ ،‬ال �ت��ي ت �ق��ود إل ��ى عمق‬ ‫ال� �ش� �خ� �ص� �ي ��ة ام � �ص � ��ري � ��ة ال � �ك � ��ادح � ��ة‪،‬‬ ‫وال �غ �ل �ب��ان��ة‪ ،‬ال �ت ��ي ت ��واج ��ه إك ��راه ��ات‬ ‫ال� �ي ��وم ��ي ب� �ص� �ب ��ر‪ ،‬م �ع �ت �ب��را أن ن�ج��م‬ ‫رب ��ح ال ��ره ��ان أي �ض��ا ب �ص��ون ش�ع��ري��ة‬ ‫قصيدته‪ ،‬وبأن يكون شاعرا ملتزما‪،‬‬ ‫وأن ي �ك��ون ل�ش�ع��ره رس��ال��ة ووظ�ي�ف��ة‪،‬‬ ‫مثله مثل الشعراء العامين القائل‪،‬‬ ‫ال��ذي��ن رب�ح��وا ه��ذا ال��ره��ان‪ ،‬م��ن أمثال‬

‫م� �ب ��ارك‪ ،‬وان �ت �ه ��اء ب �ح��رك��ة اإخ � ��وان‪،‬‬ ‫والجيش‪.‬‬ ‫وأض� � � � � � ��اف ب� � � ��ودي� � � ��وك أن ن �ج��م‬ ‫ش��اع��ر ل��م ي�ه��ادن أب ��دا‪ ،‬وك��ان ضميرا‬ ‫ل�ل�ش�ع��ب ام� �ص ��ري‪ ،‬ول ��م ي�خ�ض��ع أي‬ ‫توجه‪ ،‬والشعر لديه فوق أي اعتبار‪،‬‬ ‫وظ��ل ل��دي��ه بمثابة ال�ج�م��رة ال��اه�ب��ة‪،‬‬ ‫ال�ت��ي ت�ق��ول الحقيقة ع��اري��ة م��ن دون‬ ‫أص� �ب ��اغ وا "م� ��اك � �ي� ��اج"‪ .‬إن� ��ه ص��وت‬ ‫م� �ص ��ر ال� �ع� �م� �ي ��ق‪ ،‬وص� � � ��وت ال� �غ ��اب ��ة‬ ‫وام�س�ح��وق��ن‪ ،‬وه��و أح��د أه��م شعراء‬ ‫ال �ع��ام �ي��ة ف� ��ي ال� �ع ��ال ��م ال� �ع ��رب ��ي‪ ،‬إل��ى‬ ‫جانب صاح جاهن‪ ،‬وعبد الرحمان‬ ‫اأب � �ن� ��ودي‪ ،‬وآخ ��ري ��ن‪ ،‬ش �ك �ل��وا سجل‬ ‫نجاحات وإخفاقات الثورات امصرية‪.‬‬ ‫وأوض��ح بوديويك "كنا ضيوفا على‬ ‫ش �ع��ر ه� ��ذا ال ��رج ��ل ون �ح ��ن ط �ل �ب��ة ف��ي‬ ‫سبعينيات القرن اماضي‪ ،‬وكنا نردد‬ ‫من خال أغاني الشيخ إمام قصائده‪،‬‬ ‫التي وصلت إل��ى الجماهير العربية‬ ‫ال ��واس� �ع ��ة"‪ ،‬وه ��و م ��ا رس ��خ م�ك��ان�ت��ه‪،‬‬ ‫وأع �ط��ى ل�ق�ص��ائ��ده نسقا آخ ��ر‪ ،‬حيث‬ ‫تمكن م��ن رف��ع العامية إل��ى مستوى‬ ‫رفيع‪.‬‬

‫صاح بوسريف‬

‫ذك� � ��ر ال � �ش ��اع ��ر ام � �غ ��رب ��ي ص ��اح‬ ‫ب��وس��ري��ف أن ال �ش��اع��ر ال��راح��ل أحمد‬ ‫ف� ��ؤاد ن�ج��م ي�ع��د ع��ام��ة ف ��ارق ��ة‪ ،‬ليس‬ ‫فقط ف��ي الشعر العامي ام�ص��ري‪ ،‬بل‬ ‫للشعر ب�ك��ل ل �غ��ات��ه‪ ،‬خ��اص��ة أن ��ه ك��ان‬ ‫يكتب بحرقة كبيرة‪ ،‬وع��اش مراحل‬ ‫ال �س �ي ��اس��ة ام� �ص ��ري ��ة م �ن ��ذ اان� �ق ��اب‬ ‫على املك‪ ،‬إل��ى اآن‪ ،‬وف��ي كل مرحلة‬ ‫م ��ن ت �ل��ك ام ��راح ��ل‪ ،‬ت �ع��رض ن �ج��م إل��ى‬ ‫ااعتقال‪ ،‬وهو ما منحه ق��درة كبيرة‬ ‫على امواجهة‪ ،‬والتحدي‪.‬‬ ‫وأض� � � � � ��اف ب � ��وس � ��ري � ��ف أن ن �ج��م‬ ‫ي� �م� �ث ��ل ن � � �م� � ��وذج ال � �س � �ه� ��ل ام� �م� �ت� �ن ��ع‪،‬‬ ‫وأن� � � ��ه ب � �ق� ��در م � ��ا ه � ��و ش� �ع ��ر ي �ح �ض��ر‬ ‫ف�ي��ه اإي �ق ��اع وال� �ص ��ور‪ ،‬ب �ق��در م��ا هو‬ ‫ش �ع��ر ي �ح ��رك ال �ج �م��اه �ي��ر ال��واس �ع��ة‪،‬‬ ‫خ��اص��ة أن� ��ه ش �ع��ر ت �غ �ن��ى ب ��ه ال�ط�ل�ب��ة‬ ‫ف��ي ال �ج��ام �ع��ات‪ ،‬وال �ع �م��ال‪ ،‬وغ�ي��ره��م‬ ‫م��ن ال �ن��اس ام �ح��روم��ن‪ ،‬م �ش �ي��را إل��ى‬ ‫أن نجم لعب دورا كبيرا ف��ي ال�ث��ورة‬ ‫امصرية اأخ �ي��رة‪ ،‬وك��ان ح��اض��را في‬ ‫م� �ي ��دان ال �ت �ح��ري��ر ه ��و وأس� ��رت� ��ه‪ ،‬ول��م‬ ‫ي�ك��ن يكتب ال�ش�ع��ر ف��ي بيته ف��ي حي‬ ‫شعبي فوق السطوح‪ ،‬بل كان يساهم‬

‫نجم في ميدان التحرير في مصر‬ ‫ال � �ش � ��اع � ��ر ال � �ت � ��رك � ��ي ن � ��اظ � ��م ح �ك �م ��ت‪.‬‬ ‫وخلص بوحمالة إل��ى أن مصر فعا‬ ‫م��ا زال��ت ف��ي حاجة إل��ى ه��ذا الشاعر‪،‬‬ ‫وإل� � � ��ى ص� ��وت� ��ه ال � �ش � �ع ��ري ال � �ص � ��ادق‪،‬‬ ‫وال � �ج� ��ريء‪ ،‬ذو ام �ك��ان��ة ال��رف �ي �ع��ة في‬ ‫ال��وج��دان‪ ،‬خ��اص��ة ف��ي س�ي��اق اللحظة‬ ‫ال �ت��اري �خ �ي��ة ال��راه �ن��ة ال �ت��ي تعيشها‬ ‫مصر‪.‬‬

‫محمد بودويك‬

‫إل ��ى ج��ان��ب ال� �ث ��وار‪ ،‬وي�ح�م�س�ه��م من‬ ‫أج ��ل ااس �ت �م ��رار‪ ،‬ن �ش��دان��ا للتغيير‪،‬‬ ‫وتحقيقا للديمقراطية والعدل‪.‬‬ ‫وخ�ل��ص بوسريف إل��ى أن مصر‬ ‫ب�ح��اج��ة إل��ى ه��ذا ال�ش��اع��ر ال�ف��ذ ال�ي��وم‬ ‫أك� �ث ��ر م� ��ن أي وق � ��ت م� �ض ��ى‪ ،‬خ��اص��ة‬ ‫ب �ع��د اخ� �ت ��اط اأوراق‪ ،‬م �ش �ي��را إل��ى‬ ‫أن� � � ��ه ل� � ��م ي �ك��ن‬

‫نجم مع ابنته زينب في امغرب‬

‫ال�ش��اع��ر محمد ب��ودوي��ك اعتبر‬ ‫رح � �ي� ��ل ال � �ش ��اع ��ر أح � �م� ��د ف� � � ��ؤاد ن �ج��م‬ ‫خ� �س ��ارة ك� �ب ��رى ورزي � � ��ة‪ ،‬أن ش��اع��را‬ ‫م ��ن ع � �ي ��اره ا ي� �ع ��وض‪ ،‬خ ��اص ��ة أن��ه‬ ‫م��ن ال�ش�ع��راء اأف� ��داد‪ ،‬ال��ذي��ن بصموا‬ ‫اإن�ت��اج الشعري العربي بتجاربهم‬ ‫ام �ت �م �ي��زة‪ ،‬م ��ن خ ��ال ال �ت �ق��اط ال�ع�م��ق‬ ‫ام�ص��ري وال�ع��رب��ي‪ ،‬وت�ص��وي��ر ح��اات‬ ‫ال � �ب� ��ؤس ال � �ع� ��ام‪ ،‬وال� �س� �ق ��وط ام � ��دوي‬ ‫للسياسات العربية‪ ،‬وف��ي مقدمتها‬ ‫ال�س�ي��اس��ة ام�ص��ري��ة‪ ،‬م�ن��ذ ج�م��ال عبد‬ ‫الناصر‪ ،‬ومرورا بالسادات‪ ،‬وحسني‬

‫ا م��ع ال �ج �ي��ش وا م��ع اإخ� � ��وان‪ ،‬بل‬ ‫ك��ان م��ع ح��اك��م م��دن��ي منتخب بشكل‬ ‫ديمقراطي‪ ،‬وا أدل على ذلك من قوله‬ ‫م �ب��ارك "ن �ح��ن ض �ي��وف ف��ي ع��زب �ت��ك"‪.‬‬ ‫وق ��ال إن ه��ذا ال�ش��اع��ر العظيم أس��س‬ ‫ل �ت �ق��ال �ي��د م �ه �م��ة ف ��ي ال �ش �ع��ر ال �ع��رب��ي‬ ‫ال�ع��ام��ي‪ ،‬وال��ذي ا يمكن ال�ج��زم بأنه‬ ‫بعيد عن الفصحى‪ ،‬كما يحدث اليوم‬ ‫ف��ي ام �غ��رب م��ن ن�ق��اش ح��ول العامية‬ ‫والفصحى‪.‬‬

‫حسن جمي‬

‫ال � �ش� ��اع� ��ر ح � �س� ��ن ن � �ج � �م� ��ي‪ ،‬ذك� ��ر‬

‫ل� �ن ��ا أن � ��ه ت ��أث ��ر ك� �ث� �ي ��را ل �خ �ب��ر رح �ي��ل‬ ‫ال �ش��اع��ر ال �ع��رب��ي ال�ك�ب�ي��ر أح �م��د ف��ؤاد‬ ‫ن �ج��م‪ ،‬م�ع�ت�ب��را أن ال�ش�ع��ري��ة ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫ام �ع��اص��رة‪ ،‬وب��ال�خ�ص��وص الشعرية‬ ‫التي اشتغلت على العامية العربية‪،‬‬ ‫ت �ف �ق��د ب��رح �ي �ل��ه أح� ��د أب � ��رز أص��وات �ه��ا‬ ‫امؤثرة‪ ،‬أنه لم يكن فقط شاعرا‪ ،‬دافع‬ ‫عن قيم الحرية والتغيير ااجتماعي‬ ‫في مصر والوطن العربي‪ ،‬بل أنه كان‬ ‫قبل ه��ذا وذاك ش��اع��را حقيقيا عرف‬ ‫ك �ي��ف ي��وظ��ف ام��رج �ع �ي��ات ف��ي ب�ن��ائ��ه‬ ‫ال �ش �ع��ري‪ ،‬وك �ي��ف يتمثل ال�ع��دي��د من‬ ‫التجارب الشعرية في مصر ولبنان‪،‬‬ ‫ومشيرا إلى أنه استطاع‪ ،‬عبر مسار‬ ‫من التراكم الخاق‪ ،‬أن يمتلك صوته‬ ‫ال�خ��اص‪ ،‬م��ن حيث معمار قصيدته‪،‬‬ ‫وال�ت�ي�م��ات ال�ت��ي ظ��ل يشتغل عليها‪،‬‬ ‫وروح السخرية‪ ،‬والفكاهة السوداء‪،‬‬ ‫وال � �ه� ��زء‪ ،‬وال� �ه� �ج ��اء‪ ،‬ك � ��روح م�ت�م�ي��زة‬ ‫لخطابه الشعري‪ ،‬وباأخص النجاح‬ ‫ال �ك �ب �ي��ر ف ��ي ام � ��زاوج � ��ة ب ��ن ال �خ �ي��ار‬ ‫الشعري والسياسي‪.‬‬ ‫وأض� � ��اف ن �ج �م��ي أن� ��ه ش �ك��ل مع‬ ‫الفنان الضرير الشيخ إم��ام ثنائيا‬ ‫فنيا مؤثرا‪ ،‬ومسموعا في اأوس��اط‬ ‫ال� � �ع � ��رب� � �ي � ��ة‪ ،‬خ � ��اص � ��ة ل � � � ��دى ال� �ن� �خ ��ب‬ ‫ال �س �ي��اس �ي��ة‪ ،‬واأوس � � � ��اط ال �ط��اب �ي��ة‪،‬‬ ‫معتبرا أنه لم ينجح فقط بسبب هذه‬ ‫الظاهرة الغنائية‪ ،‬التي ق��وت ال��روح‬ ‫العربية بعد هزيمة ‪ ،1967‬بل أنه كان‬ ‫شاعرا كبيرا‪ ،‬وكان فيه قدر كبير من‬ ‫ب��اول��و ن �ي��رودا‪ ،‬وي��ان�ي��س ريتسوس‪،‬‬ ‫ومحمود دروي��ش‪ ،‬وبيرم التونسي‪،‬‬ ‫وغيرهم من الشعراء‪ ،‬الذين انتصروا‬ ‫ل �ق �ي��م ال� �ح ��ري ��ة اإن� �س ��ان� �ي ��ة‪ .‬وأش � ��ار‬ ‫إل ��ى ن �ج��م "ك� ��ان ص��دي �ق��ا ل �ن��ا ق �ب��ل أن‬ ‫نتعرف عليه كشخص ف��ي اأوس��اط‬ ‫ال�ط��اب�ي��ة ب�ع��د ه��زي�م��ة ‪ ،1967‬وظلت‬ ‫ق �ص ��ائ ��ده ت � �ت� ��داول‪ ،‬وأذك� � ��ر ف ��ي ه��ذه‬ ‫اللحظة صيف ‪ ،1986‬عندما زار نجم‬ ‫امغرب متسلا‪ ،‬وكان قد انفصل عن‬ ‫ال�ش �ي��خ إم � ��ام‪ ،‬ف �ج��اء وح �ي ��دا‪ ،‬ف��اط�ل��ع‬ ‫على صحيفة "اات�ح��اد ااش�ت��راك��ي"‪،‬‬ ‫التي كانت تضم خبرا عن أربعينية‬ ‫ام� �ن ��اض ��ل ح� � ��وري ال� �ح� �س ��ن‪ ،‬وال �ت��ي‬ ‫كنت أشرف على تقديمها‪ .‬فأسر لي‬ ‫ال�ص��دي��ق م�ح�م��د ب�ه�ج��اج��ي أن نجم‬ ‫يوجد في القاعة‪ ،‬فأوقفت البرنامج‪،‬‬ ‫وب �ش��رت ال �ح �ض��ور ب �ه��ذه ام �ف��اج��أة‪،‬‬ ‫فوقفت القاعة تحية إجال له‪ ،‬وبدأت‬ ‫تنشد قصيدته "ش�ي��د ق�ص��ورك على‬ ‫ام � � � ��زارع"‪ .‬ف �ص �ع��د ن �ج��م إل� ��ى ام�ن�ص��ة‬ ‫رافعا إشارة النصر"‪.‬‬ ‫وأوض � � ��ح ن �ج �م��ي أن � ��ه ون� �ج ��م ل��م‬ ‫يفترقا منذ ساعتها‪ ،‬وأن��ه كان يقيم‬ ‫ف ��ي ب�ي�ت��ه أح �ي��ان��ا‪ ،‬وف ��ي ب �ي��ت أح�م��د‬ ‫ال �س �ن��وس��ي "ب ��زي ��ز"‪ ،‬وأح �م��د ص�ب��ري‬ ‫أح�ي��ان��ا أخ ��رى‪ ،‬وأن ��ه راف �ق��ه إل��ى أح��د‬ ‫ام �ن��اس �ب��ات ال �ع��ائ �ل �ي��ة‪ ،‬وإل� ��ى مسقط‬ ‫رأس� ��ه ف��ي ب��ن أح �م��د‪ ،‬م�ش�ي��را إل ��ى أن‬ ‫"بزيز" تحمل الجزء اأكبر من اأيام‬ ‫وامصاريف‪ ،‬حيث عرفه على العمق‬ ‫ام�غ��رب��ي‪ ،‬وع�ل��ى ال�ع��دي��د م��ن امثقفن‬ ‫والفنانن‪ ،‬كالراحل العربي باطما‪،‬‬ ‫وأف� � ��راد م �ج �م��وع��ة "ن� ��اس ال �غ �ي��وان"‪.‬‬

‫الشاعر الراحل أحمد فؤاد نجم (خاص)‬ ‫أح��ب ام �غ��رب‪ ،‬وأص�ب�ح��ت ل��ه ع��اق��ات أن تسقط ف��ي الخطابية‪ ،‬وامنبرية‪،‬‬ ‫مع العديد من أف��راده‪ .‬وأردف نجمي وام�ب��اش��رة‪ ،‬وال ��روح ال��دع��ائ�ي��ة‪ ،‬وه��ذا‬ ‫أنه بناء على رغبة من نجم في نشر العناق‪ ،‬برأي نجمي‪ ،‬ليس سها إذا‬ ‫أحد أعماله في امغرب‪ ،‬مكنه من رقم لم يكن الشاعر صادقا فيما يقول‪.‬‬ ‫هاتف الشاعر محمد بنيس‪ ،‬فنشرت‬ ‫له "دار توبقال للنشر" ديوانا وحيدا‬ ‫ه��و "ال�ط��ائ��ر ام�ه��اج��ر"‪ ،‬وه��و ال��دي��وان‬ ‫الذي كتبه في أيام قليلة‪.‬‬ ‫وأك ��د نجمي أن ال�ش��اع��ر ال��راح��ل‬

‫بيت الشعر في امغرب‬

‫فؤاد نجم مع محمد بهجاجي عام ‪1986‬‬ ‫ش �ك��ل ب�ص�ي��غ م �ت �ع��ددة م��رج�ع�ي��ة من‬ ‫م��رج �ع �ي��ات ال �ك �ت��اب��ة ب��ال �ع��ام �ي��ة ل��دى‬ ‫ال� �ش� �ع ��راء ام � �غ ��ارب ��ة‪ ،‬ال ��ذي ��ن ت�م�ث�ل��وا‬ ‫ت� � � �ج � � ��ارب أخ� � � � � ��رى ل � � �ص� � ��اح ل� �ب� �ك ��ي‪،‬‬ ‫وم� �ي� �ش ��ال ت� � � ��راب‪ ،‬وص � � ��اح ج ��اه ��ن‪،‬‬ ‫وع �ب��د ال��رح �م��ان اأب� �ن ��ودي‪ ،‬معتبرا‬ ‫أن ن� �ج ��م ك � ��ان ح� ��اض� ��را ض� �م ��ن ه ��ذه‬ ‫الكوكبة لدى الشعراء امغاربة‪ ،‬حيث‬ ‫يمكن أن نعثر عليه في‬

‫وف��ي ه��ذا اإط� ��ار‪ ،‬ي�ق��ول الشاعر‬ ‫نجيب خ ��داري‪ ،‬رئ�ي��س "ب�ي��ت الشعر‬ ‫ف� ��ي ام � � �غ� � ��رب"‪ ،‬إن ام� �ش� �ه ��د ام� �ص ��ري‬ ‫وال �ع��رب��ي ق ��د "ف �ق��د ب��رح �ي��ل ال �ش��اع��ر‬ ‫أح �م��د ف � ��ؤاد ن �ج��م‪ ،‬أح� ��د أك �ب��ر رم ��وز‬ ‫ال � � �ن � � �ض � ��ال وال� � �ق� � �ص� � �ي � ��دة ال � �ع ��ام � �ي ��ة‬ ‫ام� �ع ��اص ��رة‪ .‬ك �م��ا ف �ق��دن��ا ف ��ي ام �غ��رب‬ ‫ص ��دي� �ق ��ا رائ � �ع � ��ا ل �ش �ع��رائ �ن��ا‪،‬‬

‫فؤاد نجم في نافذة بيته‬ ‫شعر أح�م��د مسيح‪ ،‬وم ��راد ال�ق��ادري‪،‬‬ ‫وال��راح��ل عبد الله ال��ودان‪ ،‬وع��دد من‬ ‫الشعراء اآخرين‪.‬‬ ‫وخلص نجمي إلى أن القصيدة‬ ‫ال��زج�ل�ي��ة ا ي�م�ك��ن ل�ه��ا أن ت�ن�ج��ح إذا‬ ‫ل��م تتسلح بهذه الباغة‪ ،‬التي تميز‬ ‫بها نجم‪ ،‬والهزء‪ ،‬والهجاء‪ ،‬والفكاهة‬ ‫السوداء‪ ،‬والطروبية‪ ،‬فهذه امكونات‬ ‫أح �م��د ف� ��ؤاد ن �ج��م ال �ف �ض��ل ف��ي بثها‬ ‫في الشعرية العربية الحديثة‪ ،‬فضا‬ ‫ع��ن ال�ع�ن��اق ال�ش�ف��اف وال�ع��ال��ي ف��ي أن‬ ‫ي�ج�ع��ل م��ن ال�ق�ص�ي��دة أداة ف�ع��ال��ة في‬ ‫الحياة السياسية وااجتماعية‪ ،‬دون‬

‫وأدب ��ائ� �ن ��ا‪ ،‬وم �ث �ق �ف �ي �ن��ا‪ ،‬وم �ب��دع �ي �ن��ا‪،‬‬ ‫وم� �ن ��اض� �ل� �ي� �ن ��ا‪ .‬وق� � ��د ش �ك �ل ��ت ح �ي��اة‬ ‫نجم‪ ،‬خ��ال مسار طويل م��ن العطاء‬ ‫اإبداعي والنضالي الجريء امتميز‪،‬‬ ‫ظاهرة ن��ادرة امتزجت فيها قصائد‬ ‫ال�ش��اع��ر‪ ،‬ع�ل��ى ن�ح��و ع�م�ي��ق‪ ،‬بمعيش‬ ‫الشاعر ومعاناته‪ ،‬وكفاحه امستميت‬ ‫ض � ��د م� �ظ ��اه ��ر ال� �ف� �ق ��ر وااس � �ت � �ب � ��داد‬ ‫ال� �س� �ي ��اس ��ي‪ .‬وت �ج �ل ��ت ال� �ظ ��اه ��رة ف��ي‬ ‫أق � ��وى ص ��وره ��ا م ��ن خ� ��ال ارت �ب��اط��ه‬ ‫الفني ال��رائ��ع بالفنان ال��راح��ل الشيخ‬ ‫إم ��ام‪ ،‬م�م��ا أس�ه��م ف��ي إث ��راء الشعرية‬ ‫وال�غ�ن��ائ�ي��ة ال �ث��وري��ة ف��ي م �ص��ر‪ ،‬وف��ي‬

‫امشهد اإبداعي العربي كله"‪.‬‬ ‫وأض��اف خ��داري أن "بيت الشعر‬ ‫ف ��ي ام � �غ� ��رب" ي ��أس ��ف "ل �ف �ق��د ص��دي��ق‬ ‫جميل لتجربتنا‪ ،‬هو ال��ذي احتفينا‬ ‫به في آخر زي��ارة قام بها إلى امغرب‬ ‫صحبة ابنته زينب‪ ،‬من خال أمسية‬ ‫كبرى أقمناها له في امكتبة الوطنية‬ ‫ف��ي ال ��رب ��اط‪ ،‬ت�م�ي��زت ب�ح�ض��ور كثير‬ ‫ومتنوع‪ .‬وكان من أبرز لحظات هذه‬ ‫اأمسية هو نزول الشاعر أحمد فؤاد‬ ‫نجم من امنصة معانقة فقيد الحركة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ام�غ��رب�ي��ة اأس �ت��اذ أب��و بكر‬ ‫ال � �ق� ��ادري"‪ ،‬م�ش�ي��را إل ��ى أن آخ ��ر ل�ق��اء‬ ‫ل��ه بالشاعر ال��راح��ل ك��ان ف��ي القاهرة‬ ‫ف��ي "دار م �ي��ري��ت ل �ل �ن �ش��ر"‪ ،‬ب�ح�ض��ور‬ ‫مديرها‪ ،‬قبيل ث��ورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬حيث‬ ‫ج� � ��رى ال � � �ت� � ��داول ح� � ��ول ن� �ش ��ر ط �ب �ع��ة‬ ‫مغربية ضمن منشورات "بيت الشعر‬ ‫في امغرب" أعماله الشعرية الكاملة‪،‬‬ ‫وه ��و اأم ��ر ال ��ذي ح ��ال دون تحققه‪،‬‬ ‫م��ع اأس� ��ف ال �ش��دي��د‪ ،‬ب�س�ب��ب تعاقب‬ ‫اأحداث الكبيرة في مصر‪.‬‬

‫احاد كتاب امغرب‬ ‫وم ��ن ج�ه�ت��ه ن�ع��ى "ات �ح ��اد ك�ت��اب‬ ‫ام� � �غ � ��رب" ص ��دي ��ق ام � �غ� ��رب ال �ث �ق��اف��ي‬ ‫واأدب � ��ي‪ ،‬وش��اع��ر ال�ع��ام�ي��ة ال�ع��رب��ي‪،‬‬ ‫أحمد ف��ؤاد نجم‪ ،‬عبر بيان ج��اء فيه‬ ‫أن الشاعر ال��راح��ل "اشتهر بأشعاره‬ ‫ال �ع��ام �ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي ان �ت �ش��رت ف��ي ال�ع��ال��م‬ ‫العربي برمته‪ ،‬كما عرف بمعارضته‬ ‫ال �ش��دي��دة ل�ل�ن�ظ��ام ام �ص��ري‪ ،‬ف��ي عهد‬ ‫ال ��رئ� �ي ��س ال� ��راح� ��ل ال � � �س � ��ادات‪ ،‬ب�م�ث��ل‬ ‫تهكمه على نجلي الرئيس امخلوع‬ ‫م �ح �م��د ح �س �ن��ي م � �ب� ��ارك‪ ،‬ك �م ��ا ع ��رف‬ ‫ال�ش��اع��ر أح�م��د ف��ؤاد نجم بصداقاته‬ ‫م��ع امثقفن وام�ب��دع��ن ام �غ��ارب��ة‪ ،‬من‬ ‫مختلف اأجيال والحساسيات‪ ،‬هو‬ ‫ال� ��ذي زار ام �غ��رب ف��ي أك �ث��ر م��ن م��رة‪،‬‬ ‫ك��ان آخ��ره��ا مشاركته بمعية ابنته‪،‬‬ ‫في فعاليات امعرض ال��دول��ي للنشر‬ ‫وال� �ك� �ت ��اب‪ ،‬ف ��ي ال� � ��دار ال �ب �ي �ض��اء‪ ،‬ف��ي‬ ‫فبراير ‪."2009‬‬ ‫وأض � ��اف ال �ب �ي��ان أن أح �م��د ف��ؤاد‬ ‫ن�ج��م "ي �ع��د م��ن أه ��م ش �ع��راء ال�ع��ام�ي��ة‬ ‫في مصر‪ ،‬هو ال��ذي عرف طريقه إلى‬ ‫ال �س �ج��ن ع ��دة م � ��رات‪ ،‬ب�س�ب��ب م��واق�ف��ه‬ ‫ال � �ج� ��ري � �ئ� ��ة م � ��ن اأن � �ظ � �م� ��ة ام� �ص ��ري ��ة‬ ‫وال �ع��رب �ي��ة ام �ت �ع��اق �ب��ة‪.‬ع��اش ش��اع��رن��ا‬ ‫ال� ��راح� ��ل ح �ي ��اة ف �ق �ي��رة‪ ،‬إا م ��ن غ�ن��ى‬ ‫التجربة الحياتية واإبداعية‪ ،‬حيث‬ ‫اختارته امجموعة العربية لصندوق‬ ‫مكافحة الفقر التابع لأمم امتحدة‬ ‫سفيرً للفقراء‪ .‬ومعروف أن شاعرنا‬ ‫الراحل قد ارتبط اسمه بالشيخ إمام‪،‬‬ ‫وبأغانيه ام��ؤث��رة‪ ،‬إذ أصبحا ثنائيً‬ ‫إبداعيً مشهورً في مصر وخارجها‪.‬‬ ‫وبهذه امناسبة األيمة‪ ،‬يتقدم اتحاد‬ ‫ك �ت��اب ام �غ��رب‪ ،‬ب�ت�ع��ازي��ه وم��واس��ات��ه‪،‬‬ ‫في فقدان شاعرنا الكبير‪ ،‬إلى أسرته‬ ‫وأصدقائه‪ ،‬وإلى اتحاد كتاب مصر‪،‬‬ ‫وس ��ائ ��ر ق ��رائ ��ه وع� �ش ��اق إب� ��داع� ��ه ف��ي‬ ‫العالم"‪.‬‬


‫حوارات ومواجهات‬

‫< العدد‪53 :‬‬ ‫< ااربعاء ‪ 30‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 4‬دجنبر ‪2013‬‬

‫ق��ال أح�م��د عصيد‪ ،‬ال�ب��اح��ث ف��ي الثقافة اأم��ازي�غ�ي��ة‪،‬‬ ‫إن��ه ب�ع��د خ�ط��اب أج��دي��ر‪ ،‬أص�ب�ح��ت ال�ج�م�ع�ي��ات تلعب‬ ‫دور التنشيط الثقافي اأمازيغي‪ ،‬وهذا يعد إشعاعا‬ ‫عظيما ا يتصور مدى أهميته‪ ،‬مشيرا إلى أنه بعد‬ ‫الخطاب املكي صارت امرأة اأمازيغية القروية تتكلم‬

‫وتشارك في النقاشات العمومية في ما يخص تنمية‬ ‫بلدها ثقافيا واجتماعيا‪.‬‬ ‫وأوض��ح عصيد أن م��ا يعرقل ت�ط��ور اأم��ازي�غ�ي��ة هم‬ ‫اأشخاص الذين يناضلون ضد اأمازيغية ويحملون‬ ‫ذهنية تشكلت في سياسات عمومية طبعها اختزال‬

‫‪7‬‬

‫مفهوم عروبة ‪ :‬إسام‪.‬‬ ‫ون �ف��ى ع�ص�ي��د أن ي �ك��ون ق��د ط��ال��ب ب��اس �ت �ن �س��اخ ما‬ ‫ي �ت �ع��ارض م ��ع ه ��وي ��ة ام � �غ ��رب‪ ،‬م��وض �ح��ا أن� ��ه اق �ت��رح‬ ‫استلهام العناصر ال�ت��ي تتناسب وت��وج�ه��ات بلدنا‪،‬‬ ‫معتبرا أن هذا هو الفرق بن ااستلهام وااستنساخ‪.‬‬

‫عصيد‪ :‬فساد امؤسسات يؤثر سلب ًا على القضية اأمازيغية ويعرقل البرامج اجديدة‬

‫(‪)4/3‬‬

‫ا أطالب باستنساخ ما يتعارض مع هوية امغرب ‪ º‬ا ينبغي أن تقدم للطفل مضامن بيداغوجية متعارضة‬ ‫حوار‪ :‬محمد بها‬

‫أح �م��د ع �ص �ي��د‪ :‬ول ��د ف��ي ‪ 14‬ي��ول�ي��وز‬ ‫‪ ،1961‬ف��ي ت��اورم�ي��ت التابعة لعمالة‬ ‫ت��ارودان��ت‪ ،‬كاتب وشاعر وباحث في‬ ‫الثقافة اأمازيغية‪ ،‬وناشط حقوقي‪.‬‬ ‫ح �ص��ل ع �ل��ى اإج� � ��ازة ف ��ي ال�ف�ل�س�ف��ة‬ ‫م��ن ك�ل�ي��ة اآداب وال �ع �ل��وم اإن�س��ان�ي��ة‬ ‫ف ��ي ال� ��رب� ��اط ع� ��ام ‪ ،1984‬وف� ��ي ع��ام‬ ‫‪ 1988‬ن��ال ش�ه��ادة ال�ت�خ��رج م��ن كلية‬ ‫علوم التربية‪ .‬اشتغل أستاذا بالتعليم‬ ‫ال �ث��ان��وي‪ .‬وي �ع �م��ل ح��ال �ي��ا ب��اح �ث��ا في‬ ‫ام �ع �ه��د ام �ل �ك��ي ل �ل �ث �ق��اف��ة اأم��ازي �غ �ي��ة‬ ‫وأس�ت��اذا بكلية اأداب سايس بفاس‬ ‫وع � �ض� ��وا ف� ��ي ام� ��رص� ��د اأم ��ازي� �غ ��ي‬ ‫للحقوق والحريات‪.‬‬

‫< بعد مرور اثني عشر عاما على‬ ‫الخطاب املكي بخصوص اأمازيغية‪،‬‬ ‫ما هو تقييمكم لأمازيغية اليوم؟‬ ‫> ب � � �ع� � ��د خ � � � �ط � � ��اب أج � � ��دي � � ��ر‪،‬‬ ‫أص�ب�ح��ت آاف ال�ج�م�ع�ي��ات تشغل‬ ‫دور النتشيط الثقافي اأمازيغي‪،‬‬ ‫وه � � ��ذا ي� �ع ��د إش � �ع ��اع ��ا ع �ظ �ي �م��ا ا‬ ‫يتصور مدى أهميته‪ ،‬تخيل معي‬ ‫أن ��ا ال �ف��اع��ل اأم��ازي �غ��ي ال�ع�ل�م��ان��ي‬ ‫اس �ت��دع��ى إل ��ى ال �ب��ادي��ة م ��ن ط��رف‬ ‫جمعية تنموية تجمع اثني عشر‬ ‫ألفا من السكان وألقي محاضرتي‬ ‫ب ��اأم ��ازي� �غ� �ي ��ة أم � � ��ام ه� � ��ذا ال� �ع ��دد‬ ‫ال �ك �ب �ي��ر م ��ن ال� �ن ��اس‪ ،‬ب �ع��د أن ك�ن��ا‬ ‫ن�ل�ق�ي�ه��ا ف ��ي ام � ��دن أم � ��ام ت� �ع ��داد ا‬ ‫يتعدى ثاثن أو أربعن شخصا‬ ‫في قاعة عمومية‪.‬‬ ‫وت �ت �ح��دث ال �ن �س��اء ال �ق��روي��ات‬ ‫وال ��رج ��ال‪ ،‬وت��أخ��ذ ام� ��رأة ال �ق��روي��ة‬ ‫ام � �ي � �ك� ��روف� ��ون وت �ت �ك �ل ��م وت �ن ��اق ��ش‬ ‫ف��ي ال �ن��دوة ح��ول ق�ض��اي��ا التنمية‬ ‫وموضوع الثقافة و الفن ‪...‬إلخ‪.‬‬ ‫ه � ��ذا ش � ��يء غ� �ي ��ر م� �س� �ب ��وق ل��م‬ ‫ن� �ش� �ه ��د ل� � ��ه م� �ث� �ي ��ا ق � �ب� ��ل خ� �ط ��اب‬ ‫أج � � ��دي � � ��ر‪ ،‬وه � � � ��ذا ي� �ع� �ن ��ي أن ه� ��ذا‬ ‫ال�ح��دث ك��ان��ت ل��ه إي�ج��اب�ي��ات‪ ،‬ومن‬ ‫ض �م��ن إي �ج��اب �ي��ات��ه وج� ��ود ام�ع�ه��د‬ ‫ام�ل�ك��ي ل�ل�ث�ق��اف��ة اأم��ازي �غ �ي��ة‪ ،‬ه��ذه‬ ‫م��ؤس �س��ة ل �ل �م �ع �ي��رة ك ��ان ��ت ت�ل�ع��ب‬ ‫دورا م � ��زدوج � ��ا‪ ،‬دور أك ��ادي� �م ��ي‪:‬‬ ‫ب� �ن ��اء ال �ل �غ��ة وت �ص �ح �ي��ح ال �ت��اري��خ‬ ‫وال � � � ��دراس � � � ��ات اأن � �ت ��رب ��ول ��وج � �ي ��ة‬ ‫والسوسيولوجية وتهيئة حرف‬ ‫تيفيناغ ف��ي ال�ح��اس��وب وأدواره‬ ‫ال �ج��دي��دة‪ ،‬وك��ان��ت أي�ض��ا مؤسسة‬ ‫اس �ت �ش��اري��ة ف �ي �ه��ا م �ج �ل��س إداري‬ ‫ي �ل �ع��ب دورا س �ي��اس �ي��ا ي �ق��دم آراء‬ ‫للملك وللحكومة‪.‬‬ ‫اآن ه� ��ذا ال � ��دور ااس �ت �ش��اري‬ ‫ان�ت�ه��ى ق�ب��ل س�ت��ة أش �ه��ر ول ��م يعد‬ ‫ه �ن��اك م�ج�ل��س إداري‪ ،‬وأص�ب�ح��ت‬ ‫امؤسسة فقط مؤسسة أكاديمية‬ ‫ل� �ل� �م� �ع� �ي ��رة وس � �ت� ��دخ� ��ل ف � ��ي إط � ��ار‬ ‫امجلس ال��وط�ن��ي للغات والثقافة‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة م��ع ام��ؤس �س��ات اأخ ��رى‬ ‫ال�ت��ي ت�ع�ن��ى ب��ال�ل�غ��ات‪ ،‬إذا تغيرت‬ ‫وضعيته لكنه من أكبر مكتسبات‬ ‫خطاب أجدير‪.‬‬ ‫ال� � �ي � ��وم ي� �م� �ك ��ن ل � ��أم � ��ازي � ��غ أن‬ ‫ي�ف�ت�خ��روا ب��أن ل�ه��م ل�غ��ة أم��ازي�غ�ي��ة‬ ‫ح�ق�ي�ق�ي��ة ل��م ت�ع��د ل�ه�ج��ات متفرقة‬ ‫ف��ي ام� �ي ��دان وت �ت �ع��رض ل��ان�م�ح��اء‬ ‫ال � �ت� ��دري � �ج� ��ي‪ ،‬ع� �ل ��ى ام � �غ� ��ارب� ��ة أن‬ ‫يفخروا‪ ،‬أن لهم مقررات دراسية‬ ‫أم � ��ازي� � �غ� � �ي � ��ة م� � �ت� � �ط � ��ورة ج� � � ��دا م��ن‬ ‫الناحية البيداغوجية وم��ن حيث‬ ‫ال� �ق� �ي ��م‪ ،‬إذ ا ت ��وج ��د ف ��ي ال �ك �ت��اب‬ ‫ام��درس��ي اأم��ازي�غ��ي قيمة واح��دة‬ ‫مضادة لحقوق اإنسان‪.‬‬ ‫إدراج اأمازيغية ف��ي التعليم‬ ‫أي� �ض ��ا م �ك �س��ب ك �ب �ي��ر ع� ��ام ‪،2003‬‬ ‫لكنه ت�ع��رض للعرقلة ول��م ينجح‬ ‫إا بنسبة خمسة عشر في امائة‪،‬‬ ‫ل �ك��ن ي �م �ك��ن أن ن �ع �ت �ب��ر ه� ��ذا ال��رق��م‬ ‫مكسبا‪ ،‬أن��ه قبل ع��ام ‪ 2003‬كانت‬ ‫ه�ن��اك نسبة صفر ف��ي ام��ائ��ة فيما‬ ‫يتعلق بتعليم اأمازيغية‪.‬‬ ‫ي �م �ك��ن أن ن �ب �ن��ي ع �ل ��ى ن �ج��اح‬ ‫خ �م �س��ة ع �ش ��ر ف� ��ي ام� ��ائ� ��ة ن �ج��اح��ا‬ ‫أك �ب��ر‪ ،‬وذل ��ك ب��إي�ج��اد ح��ل ل�ل�م��وارد‬ ‫البشرية وهو اأستاذ امتخصص‪،‬‬ ‫لدينا اآن ‪ 318‬أستاذا متخصصا‬ ‫ف��ي اأم��ازي�غ�ي��ة ف��ي ام �غ��رب‪ ،‬ولكن‬ ‫ل ��أس ��ف ام � �ن� ��دوب� ��ون ال �ج �ه��وي��ون‬ ‫ي �ع �ت �ب��رون ب � ��أن ه� � ��ؤاء ام ��درس ��ن‬ ‫م� �ك� �ل� �ف ��ون ف � �ق� ��ط ب� �ش� �ك ��ل م� ��زاج� ��ي‬ ‫ب� �ت ��دري ��س اأم ��ازي� �غ� �ي ��ة‪ ،‬إذا أراد‬ ‫ام�ن��دوب أن يوجههم إل��ى تدريس‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ي�س�ت��دع�ي�ه��م وي �ق��ول لهم‬ ‫'' ك �ف��ى م ��ن ت ��دري ��س اأم��ازي �غ �ي��ة‪،‬‬ ‫وعليك اآن بالذهاب إلى امدرسة‬ ‫اأخرى لتدريس العربية ''‪ ،‬وآخر‬ ‫واقعة في هذا الشأن هي ما حدث‬ ‫يوم (اأربعاء) اماضي‪ ،‬اتصل بي‬ ‫أستاذ اللغة اأمازيغية في منطقة‬ ‫ال� �ح ��وز‪ ،‬ع �ب��د ال �ل��ه أل �ح �ي��ان‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫ل��دي��ه ‪ 800‬ت �ل �م �ي��ذ‪ ،‬وه ��و مختص‬ ‫ف��ي ت��دري��س اأم��ازي�غ�ي��ة م�ن��ذ ع��دة‬ ‫سنوات قائا لي إنه تم استدعاؤه‬ ‫م��ن ط��رف ام�ن��دوب حيث ق��ال ل��ه‪'' :‬‬ ‫ات� ��رك ت �ل��ك اأم ��ازي �غ �ي ��ة‪ ،‬س �ت��درس‬ ‫العربية '' وه��ذا خ��رق سافر لقرار‬ ‫الدولة ولرسمية اأمازيغية‪.‬‬ ‫ويوم (اأحد) اماضي‪ ،‬أسسنا‬ ‫ف � �ي � ��درال � �ي � ��ة ج � �م � �ع � �ي ��ات م� ��درس� ��ي‬ ‫ال�ل�غ��ة اأم��ازي�غ�ي��ة‪ ،‬وستعمل ه��ذه‬ ‫الفيدرالية على مخاطبة السلطات‬ ‫ال �ت��رب��وي��ة ام ��رك ��زي ��ة‪ ،‬أي ال� � ��وزارة‬ ‫والوزير من أجل إنهاء هذا النوع‬ ‫من اميز‪ ،‬أنه ميز صارخ‪ ،‬ا يمكن‬ ‫لأمازيغية أن تنجح في التعليم‬ ‫م��ن دون اأس��ات��ذة امتخصصن‪،‬‬ ‫لن نحتاج إلى جيش من امدرسن‪،‬‬ ‫ف �ق ��ط ن �ح �ت ��اج إل � ��ى ع � ��دد م �ح ��دود‬ ‫لتعميم اأمازيغية على كل التراب‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫ك � ��ذل � ��ك م � ��ن ب � ��ن ام� �ك� �ت� �س� �ب ��ات‬ ‫التي تحققت بعد خطاب أجدير‪،‬‬ ‫ال �ق �ن��اة اأم��ازي �غ �ي��ة‪ ،‬ف�ع�ل��ى ال��رغ��م‬ ‫م � ��ن م� �ش ��اك� �ل� �ه ��ا ام� ��ال � �ي� ��ة وض �ع ��ف‬ ‫أدائ� � �ه � ��ا ب �س �ب��ب ن� �ق ��ص ام �ي��زان �ي��ة‬ ‫لكنها م��رش�ح��ة أن ت�ت�ط��ور‪ ،‬فهي‬

‫إن �ج��از ك�ب�ي��ر أن ��ه ق �ب��ل ع ��ام ‪2006‬‬ ‫ك� � ��ان م� �م� �ن ��وع ��ا وم � �ح � �ظ� ��ورا ف��ي‬ ‫ام� �غ ��رب أن ت �ن �ت��ج ب��رن��ام �ج��ا‬ ‫ن��اط �ق��ا ب��اأم��ازي �غ �ي��ة‪ ،‬إذن‬ ‫ه ��ذا م�ك�س��ب ب ��أن أصبحت‬ ‫اليوم قناة كاملة وستبث‬ ‫أربعة وعشرين ساعة على‬ ‫أرب � �ع� ��ة وع� �ش ��ري ��ن ن��اط �ق��ة‬ ‫ب � ��اأم � ��ازي� � �غ� � �ي � ��ة‪ ،‬ب �ن �س �ب��ة‬ ‫ثمانن في امائة‪ ،‬باإضافة‬ ‫إل ��ى ت��أه�ي��ل ن�خ�ب��ة ج��دي��دة‬ ‫م��ن ال �ك �ت��اب ب��اأم��ازي�غ�ي��ة‪،‬‬ ‫اآن ه�ن��اك ش�ب��اب يكتبون‬ ‫الشعر وال��رواي��ة وامسرحية‬ ‫وال � � �ق � � �ص� � ��ة ال� � �ق� � �ص� � �ي � ��رة ب� �ل� �غ ��ة‬ ‫أم ��ازي �غ �ي ��ة م �ت �ط ��ورة ت��واك��ب‬ ‫التعليم وامعاجم الجديدة‪.‬‬ ‫ه � ��ذه ن �ه �ض��ة ح�ق�ي�ق�ي��ة‬ ‫ي �م �ك��ن أن ن �ط �ل��ق ع �ل �ي �ه��ا‬ ‫اس � � � � ��م ع� � �ص � ��ر ت � ��دوي � ��ن‬ ‫اأم� � � ��ازي � � � �غ � � � �ي� � � ��ة‪،‬‬ ‫ع� � � � � � � � � � ��اش� � � � � � � � � � ��ت‬

‫اأم � ��ازي� � �غ� � �ي � ��ة ي� �ح� �م� �ل ��ون ذه �ن �ي ��ة‬ ‫ت �ش �ك �ل��ت ف � ��ي س � �ي ��اس ��ات ط �ب �ع �ه��ا‬ ‫اخ� �ت ��زال م �ف �ه��وم ع ��روب ��ة ‪ :‬إس ��ام‪،‬‬ ‫وأيضا احتقار امكونات الوطنية‬ ‫ام �ت �ع��ددة‪ ،‬ا ش��ك أن �ن��ا س�ن�ن��اض��ل‬ ‫ض � � ��د ه� � � � ��ذه ال � ��ذه� � �ن� � �ي � ��ة س� � �ن � ��وات‬ ‫ط� � � ��وال‪ ،‬ل� �ك ��ن م� ��ن ام� ��ؤك� ��د أن ه ��ذه‬ ‫ال��ذه �ن �ي��ة س �ت �ت��راج��ع أن أب �ن��اء ن��ا‬ ‫ف��ي ال�ت�ع�ل�ي��م اآن ي�ح�م�ل��ون عقلية‬ ‫ج��دي��دة مختلفة ع��ن ذهنية اآب��اء‬ ‫واأج � � � � ��داد‪ ،‬ل �ن �ص �ل��ح م �ن �ظ��وم �ت �ن��ا‬ ‫ال � �ت� ��رب� ��وي� ��ة ول� �ن� �ص� �ل ��ح إع ��ام� �ن ��ا‬ ‫ون� � �ص� � �ب � ��ح أك � � �ث� � ��ر دي � �م � �ق� ��راط � �ي� ��ة‪،‬‬ ‫وسترون بأن أجيال الغد ستكون‬ ‫أف� �ض ��ل ب �ك �ث �ي��ر وس �ت �ص �ب��ح أك �ث��ر‬ ‫استيعابا معنى الديمقراطية من‬ ‫اأجيال السابقة‪.‬‬ ‫وباإضافة إلى عامل الذهنية‬ ‫ال �ق��دي �م��ة‪ ،‬ه �ن��اك ع��ام��ل آخ��ر‬ ‫ي � � �ت � � �م � � �ث � ��ل ف � � � � ��ي ف � � �س � ��اد‬ ‫امؤسسات‪ ،‬وهي‬

‫اليو ي ن‬ ‫لأما يغ أ‬ ‫يفتخ ا بأ ل م‬ ‫لغة أما يغية‬ ‫حقيقية لم تع‬ ‫ل جات متف قة ي‬ ‫امي ا‬ ‫الذين يناض و‬ ‫ض اأما يغية‬ ‫يح و هنية‬ ‫تش ت ي‬ ‫سياسات طبع ا‬ ‫اختزا مف و‬ ‫"ع بة‬ ‫إسا "‬

‫ال�ع��رب�ي��ة عصر‬ ‫ت��دوي �ن �ه��ا م ��ا ب�ع��د‬ ‫‪ 150‬هجرية وامتدت‬ ‫م � ��دة ق � ��رن أو م� ��ا ي ��زي ��د‪،‬‬ ‫واأم � � ��ازي� � � �غ� � � �ي � � ��ة ال� � �ي � ��وم‬ ‫ت �ع �ي��ش ع �ص��ر ت��دوي �ن �ه��ا‪،‬‬ ‫وستبني لغتها وستبني‬ ‫م �ن �ظ��وم �ت �ه��ا ال �ث �ق��اف �ي��ة ف��ي‬ ‫س� � �ي � ��اق ح � ��دي � ��ث وج � ��دي � ��د‪،‬‬ ‫وه� ��ذا ي �ح��دث أول م ��رة في‬ ‫تاريخها بعد ثاثة وثاثن‬ ‫قرنا‪.‬‬ ‫< ف ��ي ن �ظ��رك��م م ��ن ي�ع��رق��ل‬ ‫تطور اأمازيغية في امغرب؟‬ ‫> م� � � ��ا ي� � �ع � ��رق � ��ل ت � �ط� ��ور‬ ‫اأم ��ازي �غ �ي ��ة ه ��م ال��ذه �ن �ي��ات‬ ‫ال� �ق ��دي� �م ��ة‪ ،‬خ� �م� �س ��ون ع��ام��ا‬ ‫م ��ن ام �ي��ز وال �ع �ن �ص��ري��ة ف��ي‬ ‫ال � �س � �ي � ��اس � ��ات ال� �ع� �م ��وم� �ي ��ة‬ ‫ال � �ت � ��ي ت �ب �ن �ت �ه ��ا ال� �س� �ل� �ط ��ة‪،‬‬ ‫أنتجت ذهنية ممانعة ضد‬ ‫ال��دي�م�ق��راط�ي��ة وض��د الحرية‬ ‫وضد التعددية‪.‬‬ ‫ال��ذي��ن ي�ن��اض�ل��ون‬ ‫ضد مدونة اأسرة‬ ‫ل � �ك� ��ي ا ت� �ن ��ال‬ ‫ام � � � � � � � � � � � � � ��رأة‬

‫حقوقها‪،‬‬ ‫ه� � � � ��ؤاء ذه � �ن � �ي� ��ة ت� �ش� �ك� �ل ��ت خ� ��ال‬ ‫س� �ن ��وات م ��ن ام �ي��ز ض ��د ام� � ��رأة ف��ي‬ ‫السياسات العمومية وفي التعليم‬ ‫وفي اإعام‪.‬‬ ‫ال� � � � ��ذي� � � � ��ن ي� � � �ن � � ��اض� � � �ل � � ��ون ض ��د‬

‫م � ��ن اأس � �ب� ��اب‬ ‫ال� � � �ت � � ��ي ت � �ع� ��وق‬ ‫ام �س��اواة ب��ن ام��رأة‬ ‫وال� � � ��رج� � � ��ل وت � �ع � ��وق‬ ‫اأمازيغية‪.‬‬ ‫ق� ��د ت� �ت� �س ��اء ل ��ون‬ ‫م � � � � � � � � � � � � � ��اذا أح� � � � � � � � ��رص‬ ‫دائ� � �م � ��ا ع� �ل ��ى ت �ق��دي��م‬ ‫ق� �ض� �ي ��ة ام� � � � � ��رأة ع �ن��د‬ ‫ال�ح��دي��ث ع��ن القضية‬ ‫اأمازيغية‪ ،‬أن قضية‬ ‫ام� � � � ��رأة واأم� ��ازي � �غ � �ي� ��ة‬ ‫م� � � �ت� � � �م � � ��اث� � � �ل� � � �ت � � ��ان ف� ��ي‬ ‫وض � �ع � �ي � �ت � �ه � �م� ��ا وف� � ��ي‬ ‫ت � ��اري� � �خ� � �ه� � �م � ��ا‪ ،‬ف �ه �م ��ا‬ ‫م� ��رت � �ب � �ط � �ت� ��ان أي � �ض� ��ا‪،‬‬ ‫أن ح� � � �ق � � ��وق ام � � � � ��رأة‬ ‫واأم��ازي�غ�ي��ة ا يمكن‬ ‫ال� � � �ف� � � �ص � � ��ل ب � �ي � �ن � �ه � �م ��ا‬ ‫نهائيا‪.‬‬ ‫< ه��ل ي�م�ك��ن ل��ك أن‬ ‫ت�ش��رح لنا أك�ث��ر انعكاس‬ ‫ف �س ��اد ام ��ؤس� �س ��ات ع�ل��ى‬ ‫اأمازيغية؟‬ ‫> فساد امؤسسات‬ ‫ل � ��ه دور س� �ل� �ب ��ي ع �ل��ى‬ ‫ال �ق �ض �ي��ة اأم ��ازي �غ �ي ��ة‪،‬‬ ‫أن� � ��ه ي� �ع ��رق ��ل ال� �ب ��رام ��ج‬ ‫الجديدة في التحقق‪ ،‬إذ‬ ‫ك�ل�م��ا وض�ع��ت برنامجا‬ ‫ج� � � ��دي� � � ��دا ي � � �س � ��اه � ��م ف ��ي‬ ‫ن �ه �ض��ة وت� �ط ��ور ال �ب �ل��د‪،‬‬ ‫ي� �ت� �ع ��رض ل �ل �ت �خ��ري��ب‪،‬‬ ‫وذل� � � ��ك ب� �س� �ب ��ب ف �س��اد‬ ‫ام� ��ؤس � �س� ��ات وف� �س ��اد‬ ‫الكثير من امسؤولن‬ ‫لأسف‪.‬‬ ‫< ي �ت��م ال �ح��دي��ث ع��ن‬ ‫إن� �ش ��اء ام �ج �ل��س ال��وط �ن��ي‬ ‫ل � � �ل � � �غ� � ��ات وال� � �ث� � �ق � ��اف � ��ة‬ ‫ام � �غ� ��رب � �ي� ��ة وال � �ب � �ع ��ض‬ ‫يقول إنه سيحل محل‬ ‫ام �ع �ه��د ام �ل �ك��ي ل�ل�ث�ق��اف��ة‬ ‫اأم��ازي �غ �ي��ة‪ ،‬م��ا حقيقة‬ ‫ذلك؟‬ ‫> ال� � � ��دس � � � �ت� � � ��ور‬ ‫واض � � � � � ��ح‪ ،‬ال � ��دس � �ت � ��ور‬

‫الجديد يقول إن امجلس الوطني‬ ‫للغات والثقافة امغربية سيتشكل‬ ‫م � � ��ن ام � � ��ؤس � � �س � � ��ات ال � � �ت� � ��ي ت �ع �ن ��ى‬ ‫ب��ال �ل �غ��ات‪ ،‬إذن ا ي�م�ك��ن اس�ت�ث�ن��اء‬ ‫امعهد املكي للثقافة اأمازيغية‪،‬‬ ‫أن ��ه اآن ه��و ام��ؤس �س��ة ال��وح �ي��دة‬ ‫م �ع �ي��رة اأم ��ازي� �غ� �ي ��ة ف ��ي ام� �غ ��رب‪،‬‬ ‫وب ��ال� �ت ��ال ��ي ا ي �م �ك��ن ااس �ت �غ �ن��اء‬ ‫ع�ن��ه ب�ع��د إن�ش��اء ام�ج�ل��س الوطني‬ ‫ل� �ل� �غ ��ات‪ ،‬أن� � ��ه إذا أرادت وزارة‬ ‫ال � �ت � �ج � �ه � �ي� ��ز وال � � �ن � � �ق � ��ل أن ت �ك �ت��ب‬ ‫جميع ع��ام��ات ال�ت�ش��وي��ر الطرقي‬ ‫ب��اأم��ازي �غ �ي��ة‪ ،‬ف��إل��ى م��ن س�ت�ل�ج��أ؟‬ ‫أك�ي��د أن�ه��ا ستختار امعهد املكي‬ ‫ل �ل �ث �ق��اف��ة اأم��ازي �غ �ي��ة م�س��اع��دت�ه��ا‬ ‫في ذل��ك‪ ،‬أن��ه هو الجهة الرسمية‬ ‫امختصة في ترجمة اللغة العربية‬ ‫ب��اأم��ازي�غ�ي��ة ول�ي�س��ت ج�ه��ة أخ��رى‬ ‫أو أي مواطن‪ ،‬أنه بطبيعة الحال‬ ‫سيرتكب أخطاء فادحة‪.‬‬ ‫ول � �ه� ��ذا ف ��ال ��ذي ��ن ي� �ق ��ول ��ون إن‬ ‫إن �ش��اء م��ؤس�س��ة ام�ج�ل��س ال��وط�ن��ي‬ ‫للغات والثقافة امغربية سيؤدي‬ ‫إل��ى اختفاء امعهد املكي للثقافة‬ ‫اأمازيغية‪ ،‬لم يفهموا الدستور‪،‬‬ ‫أن الدستور يقول‪ :‬كل امؤسسات‬ ‫ال�ت��ي تعنى باللغات منها امعهد‬ ‫املكي للثقافة اأمازيغية ومركز‬ ‫اأب � � � �ح� � � ��اث ل � �ل � �ت � �ع� ��ري� ��ب وام� � ��رك� � ��ز‬ ‫اليهودي وام��رك��ز الحساني‪ ..‬إلى‬ ‫غير ذل��ك م��ن ام��ؤس�س��ات‪ ،‬ستدخل‬ ‫ض �م��ن ت�ش�ك�ي�ل��ة ام �ج �ل��س ال��وط�ن��ي‬ ‫للغات‪ ،‬بمعنى أنها ستشتغل في‬ ‫إط��اره وليس معناه أنها ستزول‪،‬‬ ‫أن �ه��ا إذا زال � ��ت ف ��ا ي��وج��د ب��دي��ل‬ ‫عنها‪.‬‬ ‫< س �ب��ق أن دع� ��وت إل ��ى اس�ت�ل�ه��ام‬ ‫ال � �ن � �م� ��وذج ال � �ت� ��رب� ��وي ال � �ن� ��روي � �ج� ��ي‪ ،‬أا‬ ‫ت��رى أن ف��ي ه��ذا ااس�ت�ن�س��اخ تجاها‬ ‫ل �خ �ص��وص �ي��ة ب �ل��د ه ��ي ق �ب��ل ك ��ل ش��يء‬ ‫خصوصية إسامية؟‬ ‫> ا أب � � � � � ��دا‪ ،‬أن � � � ��ا ا أط � ��ال � ��ب‬ ‫باستنساخ ما يتعارض مع هوية‬ ‫ام� � �غ � ��رب‪ ،‬أن � ��ا أط� ��ال� ��ب ب��اس �ت �ل �ه��ام‬ ‫ول �ي ��س اس �ت �ن �س��اخ‪ ،‬أي أن ت��أخ��ذ‬ ‫العناصر التي تناسبك وه��ذا هو‬ ‫الفرق‪.‬‬ ‫أن��ا أع �ن��ي اس�ت�ل�ه��ام واق�ت�ب��اس‬ ‫ام� � �ن� � �ه� � �ج � �ي � ��ة‪ ،‬م� � ��اه� � ��ي م� �ن� �ه� �ج� �ي ��ة‬ ‫ال � �ن� ��روي � �ج � �ي� ��ن؟ وم � � � � ��اذا أع �ط �ي ��ت‬ ‫ال� �ن ��روي ��ج ك �م �ث��ال؟ أن ل �ه��م دي �ن��ا‬ ‫رس� �م� �ي ��ا ف� ��ي ال� ��دس � �ت� ��ور ك� �م ��ا ه��و‬ ‫ال � �ح� ��ال ف� ��ي ام � �غ� ��رب‪ ،‬أن أق� � ��ول إن‬ ‫دولة النرويج لها دين رسمي في‬ ‫الدستور وعلى الرغم من ذلك هي‬ ‫دولة ديمقراطية‪.‬‬ ‫م � � � ��اذا ي� �ف� �ع ��ل ال � �ن ��روي � �ج � �ي ��ون‬ ‫ف��ي ال�ك�ت��ب ام��درس �ي��ة؟ إن ال��دي��ان��ة‬ ‫ال��رس�م�ي��ة ف��ي ال��دس �ت��ور ا تسمح‬ ‫ل � �ه� ��م ب� � � ��أن ي � �ض � �ع� ��وا ف� � ��ي ال� �ك� �ت ��ب‬ ‫ام��درس �ي��ة ق�ي��م أو م �ب��ادئ ام��اض��ي‬ ‫التي تتعارض مع حقوق اإنسان‪.‬‬ ‫يعني في امعيار البيداغوجي‬ ‫ه��و أن دي��ان�ت�ن��ا ا نفهمها خ��ارج‬ ‫عقلية العصر‪ ،‬بمعنى أن الديانة‬ ‫ال� � �ن � ��روي� � �ج� � �ي � ��ة ت � �ف � �ه� ��م وت� �ع� �ت� �م ��د‬

‫وت� �س� �ت� �ع� �م ��ل ف� � ��ي ال� � �ع � ��اق � ��ات م��ن‬ ‫منطلق مرجعية حقوق اإن�س��ان‪،‬‬ ‫ب �ي �ن �م��ا ن� �ح ��ن م � � ��اذا ن� �ف� �ع ��ل؟ ن�ح��ن‬ ‫ف ��ي ام� �غ ��رب ن ��أخ ��ذ ال ��دي ��ن وال �ف �ق��ه‬ ‫بحذافيره كما هو منذ أربعة عشر‬ ‫قرنا‪ ،‬ونقول إن��ه يجب أن نفرضه‬ ‫ف��ي ال�ت�ع�ل�ي��م ك �م��ا ه ��و‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا هو‬ ‫يحمل مضامن تتعارض وحقوق‬ ‫اإنسان‪ ،‬أنها مضامن استعملت‬ ‫ف��ي ام��اض��ي وا تصلح للحاضر‪،‬‬ ‫أعطيكم م�ث��اا‪ :‬ا يمكن ل��ك ال�ي��وم‬ ‫أن تقدم درسا في الكتاب امدرسي‬ ‫اس�م��ه ال �ح��دود‪ ،‬وه��ذا ال�ك�ت��اب كان‬ ‫ي� ��درس ل�ت��ام�ي��ذ ال �ب��اك��ال��وري��ا في‬ ‫امغرب‪ ،‬وهذه مهزلة خطيرة جدا‪.‬‬ ‫ال� ��دول� ��ة ا ت �ق �ط��ع اأي � � ��دي وا‬ ‫ترجم النساء بالحجارة وا تجلد‬ ‫وا تقطع ال��رؤوس‪ ،‬فلماذا تدرس‬ ‫ه ��ذه اأش �ي ��اء ل�ل�ت��ام�ي��ذ ب�ي�ن�م��ا ا‬ ‫تعتمدها ف��ي ال��دول��ة؟ ه��ذه أشياء‬ ‫خطيرة وا يمكن أن ت ��درس‪ ،‬إذن‬ ‫ه� ��ذه أم � ��ور ان �ت �ه��ت وا ي �م �ك��ن أن‬ ‫نعود إليها‪ ،‬أن امرجعية الدولية‬ ‫لحقوق اإنسان تعتبر العقوبات‬ ‫ال �ج �س��دي��ة أم� ��را وح �ش �ي��ا متخلفا‬ ‫ي� � �ع � ��ود إل � � � ��ى زم � � � ��ن ام � �ج � �م� ��وع� ��ات‬ ‫ال � �ب � �ش� ��ري� ��ة ال � �ق� ��دي � �م� ��ة وا ي �م �ك��ن‬ ‫للمجتمع العصري أن يعتمده‪.‬‬ ‫وال � � � ��دول ال� �ت ��ي ت �ع �ت �م��ده اآن‬ ‫م � ��دان � ��ة دول� � �ي � ��ا م� �ث ��ل ال� �س� �ع ��ودي ��ة‬ ‫وال � � �س� � ��ودان وإي � � � � ��ران‪ ،‬وه � ��ي دول‬ ‫م �ت �خ �ل �ف��ة‪ ،‬إذن ا ي �م �ك��ن م �ث��ا أن‬ ‫ت �ق��دم درس ��ا ح ��ول ك�ي�ف�ي��ة معاملة‬ ‫العبيد‪ ،‬وكيفية بيع العبد وكيفية‬ ‫ااس � �ت ��رق ��اق أن ع �ه��د ال �ع �ب��ودي��ة‬ ‫انتهى‪ ،‬ولكن في الشرع اإسامي‬ ‫يوجد ركام من الكتب تتحدث عن‬ ‫ش��رع�ي��ة ال ��رق وال �ع �ب��ودي��ة‪ ،‬ل�ك��ن ا‬ ‫ح��اج��ة ل �ن��ا ب �ه��ا‪ ،‬ل �ق��د ان �ت �ه��ى زم��ن‬ ‫العبودية‪.‬‬ ‫أما فيما يتعلق بالتمايز بن‬ ‫ام � ��رأة وال ��رج ��ل‪ ،‬ن �ج��د ف��ي ال�ك�ت��اب‬ ‫ام � ��درس � ��ي أن ام� � � ��رأة ا ي �م �ك��ن أن‬ ‫تتساوى م��ع ال��رج��ل أن�ه��ا يأتيها‬ ‫دم الحيض والنفاس‪ ،‬هذا يمكن أن‬ ‫يكون كاما للفقهاء القدامى‪ ،‬لكن‬ ‫ا يمكن أن يكون كاما للعقاء في‬ ‫القرن الواحد والعشرين‪.‬‬ ‫ه � � ��ذه اأخ � � �ط� � ��اء ا ي��رت �ك �ب �ه��ا‬ ‫النرويجيون‪ ،‬فالديانة امسيحية‬ ‫ال �ت��ي ي�ت�ب�ن��ون�ه��ا ف�ي�ه��ا ال�ك�ث�ي��ر من‬ ‫ال�خ��راف��ات والكثير م��ن القيم التي‬ ‫ت� �ت� �ع ��ارض م� ��ع ح� �ق ��وق اإن � �س� ��ان‪،‬‬ ‫ل�ك��ن م��اذا ف�ع�ل��وا ل�ه��ا؟ ع�م�ل��وا على‬ ‫طيها كما يطوى الكتاب وأغلقت‬ ‫ووض� �ع ��ت ع �ل��ى ال� ��رف ج��ان �ب��ا‪ ،‬ث��م‬ ‫ق ��ال ��وا‪ :‬ال �ق �ي��م اإن �س��ان �ي��ة ال�ن�ب�ي�ل��ة‬ ‫التي توجد ف��ي ديانتنا ه��ي التي‬ ‫سنضعها في الكتب امدرسية‪.‬‬ ‫إذا علينا أن نأخذ من اإسام‬ ‫ال �ب��ر ب��ال��وال��دي��ن‪ ،‬ع ��دم ال �غ��ش في‬ ‫ام � � �ي� � ��زان‪ ،‬إذا وج � � ��دت ح � �ج ��را ف��ي‬ ‫ال �ط��ري��ق ع�ل�ي��ك أن ت��زي �ح��ه‪ ،‬اغ��رس‬ ‫اأش �ج��ار‪ ،‬يعني ك��ل ه��ذه اأش�ي��اء‬ ‫ت��وج��د ف��ي ال��دي��ن اإس��ام��ي‪ ،‬م��اذا‬ ‫ا ن �ض��ع ه� ��ذه ال �ق �ي��م ال �ن �ب �ي �ل��ة ف��ي‬ ‫الكتب امدرسية‪ ،‬وم��اذا نركز على‬ ‫وض��ع اأش�ي��اء التي تتعارض مع‬ ‫ح�ق��وق اإن �س��ان؟ أن السلطة لها‬ ‫وج �ه��ان ت�ق�ل�ي��دي وع �ص ��ري‪ ،‬وأن‬ ‫م��ؤل�ف��ي ال�ك�ت��ب ال�ع��رب�ي��ة وال�ت��رب�ي��ة‬ ‫اإس��ام�ي��ة بالخصوص‪ ،‬ينتمون‬ ‫إل ��ى ال �ت �ي��ار ام �ح��اف��ظ ال ��ذي ي�ه��دف‬ ‫إلى تخريب امشروع الديمقراطي‪،‬‬ ‫ول �ه ��ذا ي �ت �ع �م��دون أن ي �ض �ع��وا كل‬ ‫ال�ق�ي��م ام�ن��اق�ض��ة ل�ح�ق��وق اإن �س��ان‬ ‫ف ��ي ال �ك �ت��ب ام ��درس �ي ��ة‪ ،‬وال�ن�ت�ي�ج��ة‬ ‫ه ��ي خ�ل�خ�ل��ة ذه �ن �ي��ة ال �ط �ف��ل‪ ،‬أن��ه‬ ‫ت ��وض ��ع أم� ��ام� ��ه ق� �ي ��م م �ت �ع��ارض��ة‪،‬‬ ‫ونحن ا يمكن أن نسكت على هذا‬ ‫اموضوع‪ ،‬هذا موضوع خطير وا‬ ‫بد من أن نطرحه دائما في النقاش‬ ‫العمومي إلى أن يتم تصحيحه‪.‬‬ ‫ا ي �ن �ب �غ��ي أن ت� �ق ��دم ل�ل�ط�ف��ل‬ ‫مضامن بيداغوجية متعارضة‪،‬‬ ‫ب� ��ل ي� �ج ��ب أن ن� �ق ��دم ل� ��ه م �ض��ام��ن‬ ‫منسجمة مع حقوق اإنسان ومع‬ ‫ع �ص��رن��ا‪ ،‬أن �ن��ا ا ي�م�ك��ن أن ن�ع��ود‬ ‫إلى الوراء‪.‬‬ ‫ول �ه��ذا ف��ال �ن �م��ودج ال�ن��روي�ج��ي‬ ‫م � �ه ��م ج � � ��دا ب ��ال� �ن� �س� �ب ��ة ل � �ن� ��ا‪ ،‬أن ��ه‬ ‫ي �ع �ل �م �ن��ا أن ن �خ �ت ��ار م� ��ن ال ��دي ��ان ��ة‬ ‫ال��رس�م�ي��ة ام�ع�ت�م��دة ف��ي ال��دس�ت��ور‬ ‫القيم التي ا تتعارض مع واقعنا‬ ‫وا ت�ت�ع��ارض أي�ض��ا م��ع ال�ت��زام��ات‬ ‫ال � ��دول � ��ة ف� ��ي م� ��ا ي �ت �ع �ل��ق ب �ح �ق��وق‬ ‫اإنسان‪ ،‬وأيضا التي ا تتعارض‬ ‫مع معنى الكرامة ال�ي��وم‪ ،‬أن هذه‬ ‫القيم تتغير من عصر إلى آخر‪.‬‬ ‫م �ع �ن��ى ال� �ك ��رام ��ة ال � �ي� ��وم ل�ي��س‬ ‫ه ��و م �ع �ن��اه��ا ق �ب��ل أل� ��ف ع � ��ام‪ ،‬أن‬ ‫هناك تصرفات كانت ت�م��ارس في‬ ‫ح��ق ال�ن��اس ف��ي ذل��ك ال��وق��ت لكنها‬ ‫ل ��م ت �ك��ن ت �ع �ت �ب��ر ب��أن �ه��ا ت �ت �ع��ارض‬ ‫والكرامة‪ ،‬بخاف اليوم إذا طبقت‬ ‫ستعد إهانة للجنس البشري‪.‬‬ ‫لهذا ينبغي أن نكون حذرين‪،‬‬ ‫وأن ن� � ��درك أن ااس� �ت� �ل� �ه ��ام ال� ��ذي‬ ‫ن � ��دع � ��وا إل � �ي� ��ه ل� �ي ��س اس �ت �ن �س��اخ��ا‬ ‫ل �ت �ج��ارب غ��ري �ب��ة ع ��ن م�ج�ت�م�ع�ن��ا‪،‬‬ ‫بل هو فقط اقتباس ما هو ناجح‬ ‫وقابل أن يطبق في بلدنا بنجاح‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫< «‪53 ∫œbF‬‬ ‫< «_—‪2013 d³Młœ 4 o«u*« 1435 Âd× 30 ¡UFÐ‬‬

‫اجمعية الساوية تستعد مواجهة وداد فاس بعد عودة العميد يوسف الكناوي‬ ‫امدرب بنهاشم يسعى إلى العودة بنتيجة إيجابية من فاس ‪ º‬حمادة لعشير يواصل الغياب عن الفريق الساوي‬ ‫الرباط ‪ :‬أمينة مودن‬ ‫ي� �س� �ت� �ع ��د ف � ��ري � ��ق ال� �ج� �م� �ع� �ي ��ة‬ ‫الساوية مواجهة مضيفه فريق‬ ‫وداد فاس بكامل عناصره‪ ،‬وذلك‬ ‫ف��ي إط ��ار ال �ج��ول��ة ال�ث��ان�ي��ة ع�ش��رة‬ ‫م��ن م�ن��اف�س��ات ال�ب�ط��ول��ة الوطنية‬ ‫ااح�ت��راف�ي��ة‪ ،‬وال�ت��ي ستجرى يوم‬ ‫(ال� �س� �ب ��ت) ام� �ق� �ب ��ل‪ ،‬ع �ل ��ى أرض �ي ��ة‬ ‫املعب الكبير في فاس‪.‬‬ ‫ال� �ف ��ري ��ق ال� � �س � ��اوي اس �ت �ع��اد‬ ‫خ��دم��ات ع�م�ي��ده ي��وس��ف ال�ك�ن��اوي‬ ‫ام � � �ص� � ��اب‪ ،‬وال� � � � ��ذي اع � �ت � �ب ��ر أب � ��رز‬ ‫ال �غ��ائ �ب��ن خ� ��ال ام � �ب� ��اراة ال �ق��وي��ة‬ ‫ال � �ت� ��ي ج� �م� �ع ��ت "ق � ��راص� � �ن � ��ة" س��ا‬ ‫ب�ف��ري��ق ال�ج�ي��ش ام �ل �ك��ي‪ ،‬وان�ت�ه��ت‬ ‫بفوز هذا اأخير بهدف دون رد‪.‬‬ ‫وك� � � ��ان ال � �ك � �ن� ��اوي ق � ��د ش � ��ارك‬ ‫ف� ��ي ام � �ب� ��ارت� ��ن اأخ � �ي� ��رت� ��ن أم� ��ام‬ ‫نهضة بركان وشباب الحسيمة‪،‬‬ ‫ق� �ب ��ل أن ي � �ق� ��رر ال � �ط� ��اق� ��م ال �ط �ب��ي‬ ‫خ �ل��وده ل�ل��راح��ة‪ ،‬وع ��دم مشاركته‬ ‫ف ��ي ام� �ب ��اري ��ات ل �ت �ف ��ادي ح �ص��ول‬ ‫مضاعفات في اإصابة‪.‬‬ ‫واك �ت �ف��ي ال� �ك �ن ��اوي ب��ال��رك��ض‬ ‫ال�خ�ف�ي��ف م��ع إج� ��راء ح �ص��ص في‬ ‫الترويض قبل عودته رسميا إلى‬ ‫ائ�ح��ة محمد أم��ن بنهاشم بعد‬ ‫استعادة لياقته‪.‬‬ ‫ول � � ��إش � � ��ارة‪ ،‬اإص � ��اب � ��ة ال �ت��ي‬ ‫عانى منها الاعب على مستوى‬ ‫عضلة الفخد‪ ،‬منذ أن أصيب في‬ ‫م �ب ��اراة ف��ري��ق ال��رج��اء ال��ري��اض��ي‬ ‫ع� � �ل � ��ى أرض� � � �ي � � ��ة م � �ل � �ع� ��ب م �ح �م ��د‬ ‫الخامس‪ ،‬أث��رت‪ ،‬وبشكل واض��ح‪،‬‬ ‫على تشكيلة الفريق الساوي‪ ،‬إذ‬ ‫يعتبر العميد الشاب من الركائز‬ ‫اأساسية لجمعية سا‪.‬‬ ‫ويشار إلى أن الاعب حمادة‬ ‫ل �ع �ش �ي ��ر س � �ي� ��واص� ��ل غ� �ي ��اب ��ه ع��ن‬ ‫صفوف فريقه بسبب اإصابة‪.‬‬ ‫وي � � �س � � �ع � ��ى ام� � � � � � � ��درب م� �ح� �م ��د‬ ‫أم� ��ن ب �ن �ه��اش��م إل� ��ى ت� �ج ��اوز أول‬ ‫سقوط له رفقة الفريق الساوي‪،‬‬ ‫وال � �ع ��ودة ب�ن�ت�ي�ج��ة إي �ج��اب �ي��ة م��ن‬ ‫قلب العاصمة العلمية فاس‪.‬‬ ‫وج ��دي ��ر ب ��ال ��ذك ��ر‪ ،‬أن اإط� ��ار‬ ‫الوطني بنهاشم‪ ،‬جاء لإشراف‬ ‫ع�ل��ى ف��ري��ق الجمعية الساوية‪،‬‬ ‫خ �ل �ف��ا ل ��إط ��ار ع ��زي ��ز ال �خ �ي��اط��ي‬ ‫ال � � ��ذي ان� �ف� �ص ��ل ب ��ال� �ت ��راض ��ي م��ع‬ ‫ال �ف��ري��ق‪ ،‬ع �ق��ب ال �ن �ت��ائ��ج ام�خ�ي�ب��ة‬

‫ل � ��آم � ��ال ال � �ت� ��ي ح �ق �ق �ه ��ا "ف� � ��ارس‬ ‫ال ��رق ��راق" م �ن��ذ ان �ط��اق ال�ب�ط��ول��ة‬ ‫ااحترافية لكرة القدم‪.‬‬ ‫أم � ��ن ب �ن �ه��اش��م س �ب ��ق ل� ��ه أن‬ ‫درب ف��ري��ق وداد ف��اس‪ ،‬لكن عدم‬ ‫ت��وف��ره ع�ل��ى دب �ل��وم ال �ت��دري��ب من‬ ‫ال� ��درج� ��ة اأول � � ��ى ل� ��م ي �م �ك �ن��ه م��ن‬ ‫ااس� �ت� �م ��رار ف ��ي ق �س��م اال �ص �ف��وة‪،‬‬ ‫ال �ش��يء ال ��ذي دف �ع��ه م �ش��ارك��ة في‬ ‫دورة تكوينة خاصة باأطر من‬ ‫أجل نيل الدبلوم امذكور مؤخرا‬ ‫بمركز للمعمورة‪.‬‬ ‫ف ��ري ��ق ال �ج �م �ع �ي��ة ال �س ��اوي ��ة‬ ‫ح �ق��ق م �ن��ذ ‪ 11‬ج ��ول ��ة ان �ت �ص��ارا‬ ‫واح��دا خ��ارج القواعد أم��ام فريق‬ ‫ام �غ��رب ال �ف��اس��ي‪،‬ف��ي ح��ن تمكن‬ ‫م��ن ح�ص��د أرب ��ع ت �ع��ادات أول�ه��ا‬ ‫ك ��ان أم ��ام ف��ري��ق ح�س�ن�ي��ة أك��ادي��ر‬ ‫ب �ه��دف��ن ف��ي ك��ل ش�ب�ك��ة ف��ي إط��ار‬ ‫ام� � �ب � ��اراة ااف �ت �ت ��اح �ي��ة ل �ل �ب �ط��ول��ة‬ ‫ال ��وط� �ن� �ي ��ة‪ ،‬ث� ��م ت � �ع� ��ادل إي �ج��اب��ي‬ ‫ثاني أمام فريق الفتح الرياضي‬ ‫ال��رب��اط��ي ب �ه��دف ف��ي ك��ل م��رم��ى‪،‬‬ ‫وع� � ��اد زم� � ��اء ي ��وس ��ف ال �ك �ن ��اوي‬ ‫بتعادل إيجابي بنفس النتيجة‬ ‫م ��ن ق �ل��ب م��دي �ن��ة آس� �ف ��ي ع �ن��دم��ا‬ ‫حلوا ضيوفا على فريق أومبيك‬ ‫أس �ف ��ي ب �ق �ي��ادة اإط� � ��ار ال��وط �ن��ي‬ ‫ال��زاك��ي ب ��ادو‪ ،‬ث��م ت �ع��ادل��وا سلبا‬ ‫أم��ام فريق أومبيك خريبكة على‬ ‫أرض � �ي� ��ة م �ل �ع��ب أب � ��و ب� �ك ��ر ع �م��ار‬ ‫بمدينة سا‪.‬‬ ‫وح �ص��د ال �ف��ري��ق إل ��ى ح ��دود‬ ‫اآن س��ت ه��زائ��م أول �ه��ا ك��ان على‬ ‫ي � ��د ف� ��ري� ��ق ال � �ك� ��وك� ��ب ام ��راك � �ش ��ي‬ ‫ب� �ه ��دف ن �ظ� �ي ��ف‪ ،‬ث� ��م س �ق ��ط أم� ��ام‬ ‫ف��ري��ق ام �غ��رب ال �ت �ط��وان��ي بنفس‬ ‫ال �ن �ت �ي �ج��ة‪ ،‬وك � ��ان ف ��ري ��ق ال ��رج ��اء‬ ‫الرياضي ثالث فريق يقسو على‬ ‫ق ��راص� �ن ��ة س� ��ا ح �ي ��ث ف � ��از ع�ل�ي��ة‬ ‫ه��ذا اأخير بهدفن مقابل هدف‬ ‫واحد في مباراة قدم فيها اعبو‬ ‫ال �ج �م �ع �ي��ة ال � �س� ��اوي� ��ة م �س �ت��وى‬ ‫كبير‪ ،‬بنفس النتيجة اقتنصت‬ ‫ال �ن �ه �ض ��ة ال� �ب ��رك ��ان� �ي ��ة ف � � ��وزا م��ن‬ ‫ق �ل��ب س ��ا‪ ،‬ام � �ب ��اراة ال �ت��ي ع��رف��ت‬ ‫اح� �ت� �ج ��اج ��ات ك� �ب� �ي ��رة م� ��ن ط ��رف‬ ‫أصحاب اأرض على حكم اللقاء‪.‬‬ ‫الهزيمتن اأخ�ي��رت��ن كانتا‬ ‫م� ��ن ط � ��رف ف ��ري ��ق ش� �ب ��اب ال ��ري ��ف‬ ‫ال �ح �س �ي �م��ي وآخ ��ره ��ا أم � ��ام ف��ري��ق‬ ‫الجيش املكي‪.‬‬

‫يوسف الكناوي في محاولة لتجاوز مدافع امغرب التطواني في مباراة سابقة (تصوير‪ :‬أحمد الدكالي)‬

‫جوزيف باتير يفتتح فعاليات معرض فوت إيكسبو في مراكش‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫ي�ف�ت�ت��ح ج��وزي��ف ب��ات�ي��ر ف�ع��ال�ي��ات‬ ‫ال� ��دورة ال�ث��ال�ث��ة م��ن م�ع��رض ك��رة ال�ق��دم‬ ‫"ف ��وت إي�ك�س�ب��و" اب �ت��داء م��ن ‪ 18‬دجنبر‬ ‫ال �ح ��ال ��ي ف ��ي م��دي �ن��ة م� ��راك� ��ش‪ ،‬وال � ��ذي‬ ‫يشكل ملتقى عامي مخصص لتناول‬ ‫مختلف الجوانب امرتبطة بكرة القدم‬ ‫ااحترافية‪.‬‬ ‫وستشهد هذه الدورة‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫حضور باتير رئيس اات�ح��اد الدولي‬

‫ل �ك��رة ال� �ق ��دم "ال �ف �ي �ف��ا"‪ ،‬ت ��واج ��د عيسى‬ ‫حياتو‪ ،‬رئيس الكونفدرالية اإفريقية‬ ‫لكرة القدم "كاف" أيضا‪ ،‬حضورا وازنا‬ ‫لعارضن من سبعة دول سيقتسمون‬ ‫‪ 1500‬متر مربع في فضاء امعرض‪.‬‬ ‫وح � �س� ��ب ب � ��اغ ل �ل �م �ن �ظ �م��ن‪ ،‬ف ��إن‬ ‫ج�م�ي��ع ام� �ج ��اات ام��رت �ب �ط��ة ب �ع��ال��م ك��رة‬ ‫ال� �ق ��دم س �ت �ك��ون ح� ��اض� ��رة‪ ،‬م ��ن م��اع��ب‬ ‫ال � �ع � �ش ��ب ال� �ط� �ب� �ي� �ع ��ي‪ ،‬واات� � � �ص � � ��اات‪،‬‬ ‫واإع� � � � � � � � ��ام ال � � ��ري � � ��اض � � ��ي‪ ،‬واأم� � �ت� � �ع � ��ة‬ ‫الرياضية‪ ،‬باإضافة إلى مشاركة مائة‬

‫م�ن��دوب عامي ف��ي ه��ذه التظاهرة التي‬ ‫ت �ح��ول��ت إل ��ى ق ��اع ��دة إف��ري �ق �ي��ة ل �ت �ب��ادل‬ ‫الخبرات وامعرفة‪.‬‬ ‫وس �ي��واك��ب اات �ح��اد ال��دول��ي ل�ك��رة‬ ‫ال�ق��دم ثاثن ات�ح��ادا إفريقيا (رؤس��اء‪،‬‬ ‫وك � �ت ��اب ع� ��ام� ��ون‪ ،‬وم � ��دي � ��رون ت�ق�ن�ي��ون‬ ‫وط� �ن� �ي ��ون) س �ي �ك��ون��ون ح��اض��ري��ن ف��ي‬ ‫مراكش من أجل دورة تكوينية تنظمها‬ ‫"ال � �ف � �ي � �ف� ��ا"‪ ،‬وح � �ض � ��ور "م � �ن � �ت ��دى ف ��وت‬ ‫إيكسبو" لاستماع للمحاضرات‪.‬‬ ‫وس�ت�ش�ك��ل ه ��ذه ال �ت �ظ��اه��رة أي�ض��ا‬

‫ف��رص��ة م��ن أج��ل اكتشاف (ك��راس روت‪:‬‬ ‫ن �ظ��ام ب �ي��داغ��وج��ي ل��ات �ح��اد ال ��دول ��ي)‪،‬‬ ‫الذي أصبحت الجامعة املكية امغربية‬ ‫لكرة القدم رائ��دة فيه‪ ،‬من خال تنظيم‬ ‫نسخته امغربية الرابعة‪.‬‬ ‫وس �ي �ش �ه��د ال� �ي ��وم اأول م ��ن ه��ذه‬ ‫ال � �ت � �ظ ��اه� ��رة ال� ��ري� ��اض � �ي� ��ة إل� � �ق � ��اء ث ��اث‬ ‫م ��داخ ��ات ت �ت �ن��اول ال� �ش ��روط ال �ج��دي��دة‬ ‫للحصول على رخ��ص أن��دي��ة "ال�ك��اف"‪،‬‬ ‫وت �ن �م �ي��ة ب ��رام ��ج ال �ت �ك��وي��ن‪ ،‬وح�ص�ي�ل��ة‬ ‫أكاديمية محمد ال�س��ادس لكرة القدم‪،‬‬

‫وت��وج�ي�ه��ات ااخ�ت�ي��ار م��ن أج��ل تكوين‬ ‫الاعبن الصغار في امغرب‪.‬‬ ‫وس � �ي � �ع� ��رف ال � �ي� ��وم� ��ان ام� ��وال � �ي� ��ان‬ ‫م� �ش ��ارك ��ة ‪ 15‬م� �ت ��دخ ��ا م� ��ن ام �س �ت��وى‬ ‫ال� � �ع � ��ال � ��ي‪ ،‬س � �ي � �ح� ��اض� ��رون ك � ��ل ح �س��ب‬ ‫اخ� �ت� �ص ��اص ��ه ح� � ��ول ث� ��اث� ��ة م ��واض �ي ��ع‬ ‫عامة تهم التكوين والتميز‪ ،‬واماعب‬ ‫ال��رق�م�ي��ة‪ ،‬وم�ف��ات�ي��ح ن�ج��اح أي تظاهرة‬ ‫رياضية (نموذج أومبياد لندن ‪،)2012‬‬ ‫ف �ض��ا ع ��ن اس �ت �ض��اف��ة م �ن �ت��دى "ف ��وت‬ ‫إي �ك �س �ب��و" ل �ج��وزي��ب م ��اري ��ا ب��ارت��وم��و‪،‬‬

‫نبيل معلول لن يدرب الرجاء الرياضي‬ ‫وهال الطير يقود النسور مؤقت ًا‬ ‫الرباط ‪ :‬امهدي محيب‬ ‫تأكد رسميا أن نبيل معلول لن‬ ‫ي��درب ف��ري��ق ال��رج��اء ال��ري��اض��ي‪ ،‬بعد‬ ‫اان �ف �ص��ال م��ع م�ح�م��د ف ��اخ ��ر‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫أسباب تخصه‪.‬‬ ‫وقال سمير شوقي‪ ،‬في تصريح‬ ‫خ � � � � ��اص‪ ،‬إن نب� � �ي � ��ل م � �ع � �ل� ��ول أخ� ��ل‬ ‫ب��اات �ف��اق ام �ب��دئ��ي ال ��ذي ك ��ان ق��د تم‬ ‫بينه وبن الرجاء‪ ،‬مضيفا أنه على‬ ‫ه��ذا اأس��اس سيستمر ه��ال الطير‬ ‫مدربا مؤقتا‪ ،‬إلى حن التعاقد مع‬ ‫مدرب جديد‪.‬‬ ‫وأش � ��ار ام �ت �ح��دث ن�ف�س��ه إل ��ى أن‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة ام� �ك ��ون ��ة م ��ن ح �س��ن ح��رم��ة‬ ‫الله‪ ،‬وص��اح الدين بصير‪ ،‬والحاج‬ ‫ده� � � �ن � � ��ان‪ ،‬س� �ت� �ع� �ك ��ف ع � �ل� ��ى دراس� � � ��ة‬ ‫ام � �ل � �ف� ��ات‪ ،‬وت� �ع� �ي ��ن م � � ��درب ج ��دي ��د‪.‬‬ ‫وه� �ن ��اك م� �ص ��ادر ت �ت �ح��دث ع ��ن ك��ون‬ ‫ام� ��درب� ��ن ج� � ��وزي روم � � ��او وف �ي �ل �ي��ب‬ ‫ت ��روس� �ي ��ي اأق� � � ��رب واأوف � � � ��ر ح�ض��ا‬ ‫لتدريب النادي اأخضر‪.‬‬ ‫وك � � � � � ��ان ق� � � ��د أك � � � � ��د وك � �ي� ��ل‬ ‫أع�م��ال نبيل معلول وج��ود‬ ‫ص � �ع� ��وب� ��ات ت� �ه ��م ال �ع �ق��د‬ ‫ال� � � � ��ذي ي� ��رب � �ط� ��ه ب �ق �ن ��اة‬ ‫ال �ج ��زي ��رة ال��ري��اض �ي��ة‪،‬‬ ‫وأن ن�ب�ي��ل م�ع�ل��ول قد‬ ‫حل بتونس‪ ،‬وكل ما‬ ‫راج م ��ن أخ� �ب ��ار ع��ن‬ ‫كونه مرتبط بقناة‬ ‫ال �ج��زي��رة القطرية‬ ‫ب� � �ع � � �ق � ��د ي� �م� �ن� �ع ��ه‬ ‫م ��ن ال �ت��دري��ب هو‬ ‫مجانب للصواب‪.‬‬ ‫وك � � � � � ��ان وك � �ي� ��ل‬ ‫أع� � �م � ��ال م� �ع� �ل ��ول ق��د‬ ‫أض � ��اف ف ��ي ت�ص��ري��ح‬ ‫صوتي نقلته عدد من‬ ‫ام� ��واق� ��ع اإل �ك �ت��رون �ي��ة‬ ‫أن نبيل م�ع�ل��ول سبق‬ ‫ل��ه وأن فسخ ع�ق��ده مع‬

‫القناة القطرية في ثاث مناسبات‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن أمله كبير في أن يقدر‬ ‫مسؤولو القناة لقيمة الرهان الذي‬ ‫ي�ن�ت�ظ��ر م �ع �ل��ول ب �ت��دري��ب ن ��اد كبير‬ ‫اسمه الرجاء‪ ،‬ولحضور حدث كبير‬ ‫مثل مونديال اأندية‪ ،‬لكن هذا ما لم‬ ‫يحدث‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان م � ��ن ام � �ت� ��وق� ��ع أن‬ ‫يحط نبيل معلول الرحال‬ ‫ال� �ي ��وم (اأرب � � �ع� � ��اء)‪ ،‬ف��ي‬ ‫ام�غ��رب م��ن أج��ل إت�م��ام‬ ‫وت ��وق �ي ��ع ع �ق��د ي ��درب‬ ‫بموجبه فريق الرجاء‬ ‫ال � � ��ري � � ��اض � � ��ي ام � �ق � �ب ��ل‬ ‫ع�ل��ى ت�ظ��اه��رة عامية‬ ‫م ��ن ق �ب �ي��ل م��ون��دي��ال‬ ‫اأن ��دي ��ة‪ ،‬ل�ك�ن��ه أخ��ل‬ ‫بوعده‪.‬‬ ‫وس�ب��ق معلول‬ ‫أن داف � � � ��ع ك ��اع ��ب‬ ‫ع��ن أل ��وان الترجي‬ ‫ال� � � � � � ��ري� � � � � � ��اض� � � � � � ��ي‬

‫ال � �ت ��ون � �س ��ي أع � � � � ��وام (‪1989-1975‬‬ ‫و‪ ،)1994-1991‬وال �ن��ادي ال�ب�ن��زرت��ي‬ ‫م ��وس ��م (‪ ،)1995-1994‬وال � �ن� ��ادي‬ ‫اإف ��ري� �ق ��ي م ��وس ��م (‪،)1999-1995‬‬ ‫وهانوفر اأماني موسمي (‪-1989‬‬ ‫‪ ،)1991‬وأه� �ل ��ي ج � ��دة ال �س �ع��ودي‬ ‫م� ��وس� ��م (‪ ،)2000-1999‬ق� �ب ��ل أن‬ ‫ي � �م � �ت � �ه ��ن ال� � �ت � ��دري � ��ب‬ ‫ك �م ��درب م�س��اع��د‬ ‫ل � �ل � �م � �ن � �ت � �خ� ��ب‬ ‫ال � �ت� ��ون � �س� ��ي‬ ‫ف� � � � � ��ي ع � �ه� ��د‬ ‫ال� � � �ن � � ��اخ � � ��ب‬ ‫ال� �ف ��رن� �س ��ي‬ ‫روج � � � � � �ي� � � � � ��ه‬ ‫ل� � � � ��وم � � � � �ي� � � � ��ر‬ ‫خ � ��ال ك��أس‬ ‫أم��م إفريقيا‬ ‫‪ 2004‬ال� �ت ��ي‬ ‫ت� � � ��وج "ن � �س� ��ور‬ ‫قرطاج" بلقبها‪،‬‬ ‫ث��م ش�غ��ل امنصب‬ ‫ذات��ه شتنبر عام‬ ‫‪ 2006‬إل��ى جانب‬ ‫ط ��ارق ث��اب��ت‪.‬‬

‫كما شهدت مسيرته تدريب النادي‬ ‫ال� �ب� �ن ��زرت ��ي ال� �ت ��ون� �س ��ي ف� ��ي ب ��داي ��ة‬ ‫م��وس��م ‪ ،2006-2005‬ث��م ال �ت��رج��ي‪،‬‬ ‫وق � ��اده إل ��ى ث��اث �ي��ة ت��اري �خ �ي��ة ع��ام‬ ‫‪ ( 2011‬الدوري‪ ،‬والكأس امحليان‪،‬‬ ‫وم �س��اب �ق��ة دوري أب� �ط ��ال إف��ري�ق�ي��ا‬ ‫ع �ل��ى ح �س��اب ال � � ��وداد ال ��ري ��اض ��ي)‪،‬‬ ‫وم��ن ث��م ام�ش��ارك��ة ف��ي ك��أس العالم‬ ‫لأندية‪.‬‬ ‫واستقال معلول من منصبه في‬ ‫العام ذاته‪ ،‬قبل أن يعود بعد أشهر‬ ‫قليلة ليخلف ال�س��وي�س��ري ميشال‬ ‫دوك ��اس� �ت� �ي ��ل‪ ،‬إذ ن �ج ��ح ف� ��ي ق �ي ��ادة‬ ‫ال�ف��ري��ق إل��ى ال�ل�ق��ب ام�ح�ل��ي‪ ،‬وال ��دور‬ ‫ال� �ن� �ه ��ائ ��ي م �س��اب �ق��ة دوري أب� �ط ��ال‬ ‫إف��ري �ق �ي��ا‪ ،‬ح�ي��ث خ�س��ر أم ��ام اأه�ل��ي‬ ‫امصري‪.‬‬ ‫وت � ��وج م �ع �ل��ول‪ ،‬ك ��اع ��ب‪ ،‬بلقب‬ ‫ال � � � � ��دوري ام� �ح� �ل ��ي س � ��ت م� � � ��رات م��ع‬ ‫ال �ت��رج��ي ال��ري��اض��ي أع � ��وام (‪،1982‬‬ ‫و‪ ،1985‬و‪ ،1988‬و‪ ،1989‬و‪،1993‬‬ ‫و‪ ،)1994‬وم ��رة واح� ��دة م��ع ال �ن��ادي‬ ‫اإف ��ري �ق ��ي (‪ ،)1996‬وك � ��أس ت��ون��س‬ ‫مرتن م��ع الترجي (‪ 1986‬و‪،)1989‬‬ ‫وك � ��أس ال �س��وب��ر ام �ح �ل �ي��ة‪ ،‬ودوري‬ ‫أب � �ط � ��ال ال � �ع � ��رب م � ��ع ال � �ف ��ري ��ق ذات � ��ه‬ ‫(‪ ،)1993‬وكأس الكؤوس العربية مع‬ ‫النادي اإفريقي عام ‪.1995‬‬ ‫ج��دي��ر ب��ال��ذك��ر‪ ،‬أن ال��رج��اء‬ ‫س �ي �م �ث ��ل ام� � �غ � ��رب ف � ��ي ك ��أس‬ ‫ال �ع��ال��م ل��أن��دي��ة ف��ي ام�غ��رب‬ ‫الشهر امقبل‪ ،‬بعد أن توج‬ ‫ب� �ط ��ا ام � ��وس � ��م ام� ��اض� ��ي‪،‬‬ ‫حيث سيلتقي في مباراته‬ ‫اأول � � � � � ��ى م� � ��ع أوك � ��ان � ��د‬ ‫س �ي �ت��ي ال �ن �ي��وزي �ل �ن��دي‬ ‫ف � � ��ي ‪ 11‬م � � ��ن ش �ت �ن �ب��ر‬ ‫الحالي‪ ،‬على أن يلتقي‬ ‫ال �ف��ائ��ز م��ع م��ون�ت�ي��ري‬ ‫ام � � �ك � � �س � � �ي � � �ك � ��ي‪ ،‬ب� �ط ��ل‬ ‫منطقة "الكونكاكاف"‪،‬‬ ‫في رب��ع النهائي في ‪14‬‬ ‫من الشهر الحالي‪.‬‬

‫نائب رئيس نادي برشلونة اإسباني‪،‬‬ ‫ال��ذي سيتحدث ع��ن ام�س��ار اأس�ط��وري‬ ‫ل � �ل � �ف� ��ري� ��ق‪ ،‬وه� �ي� �ك� �ل� �ت ��ه ال� �ن� �م ��وذج� �ي ��ة‪،‬‬ ‫وعاقته بجمعيات امحبن وسياسته‬ ‫ال �ت �ك��وي �ن �ي��ة‪ ،‬وع � ��ن ال �ن �ت ��ائ ��ج ال �ج �ي��دة‬ ‫ل�ل�ف��ري��ق اإس �ب��ان��ي‪ ،‬إض��اف��ة إل ��ى غ��زوه‬ ‫ال �ع��ال��م م��ن خ ��ال ام �ن �ت��وج��ات ال�ح��ام�ل��ة‬ ‫للهوية البصرية "لوغو" البارصا‪.‬‬ ‫كما يتضمن برنامج هذا امعرض‬ ‫ال� �ك ��روي ال �ع��ام��ي ت �ق��دي��م ك �ل��ود ل� ��وروا‪،‬‬ ‫ام � ��درب ال �س��اب��ق ل �ع��دد م ��ن ام�ن�ت�خ�ب��ات‬

‫اإفريقية واملقب ب�"الساحر اأبيض"‪،‬‬ ‫نظرته مستقبل ك��رة ال�ق��دم ااحترافية‬ ‫ب��ال �ق��ارة ال �س �م ��راء‪ ،‬إل ��ى ج��ان��ب ت�ك��ري��م‬ ‫برونو ميتسو الذي قدم الشيء الكثير‬ ‫لكرة القدم اإفريقية‪.‬‬ ‫وي � �ش � �م � ��ل ال� � �ب � ��رن � ��ام � ��ج م� �ن ��اق� �ش ��ة‬ ‫مختلف البرامج ااجتماعية والتقنية‬ ‫لل�"فيفا" مع تنمية برنامج في إفريقيا‪،‬‬ ‫ووض �ع �ي��ة ال �ب��رن��ام��ج ف ��ي ام �غ ��رب بعد‬ ‫ث��اث س �ن��وات‪ ،‬وخ��اص��ة داخ ��ل منتدى‬ ‫"فوت إيكسبو" (سنتن ‪ 2011‬و‪.)2012‬‬

‫فريق أكادمية محمد السادس يفوز‬ ‫على أسيك ميموزا في دوري أبيدجان‬

‫ناصر اركيت مدير أكاديمية محمد السادس لكرة القدم (أرشيف)‬

‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬ ‫ف� � ��از ف ��ري ��ق أك ��ادي� �م� �ي ��ة م�ح�م��د‬ ‫ال � �س� ��ادس ل� �ك ��رة ال � �ق ��دم ع �ل��ى ف��ري��ق‬ ‫أس�ي��ك م�ي�م��وزا اإي �ف��واري بالركات‬ ‫ال �ت��رج �ي �ح �ي��ة ال� �ت ��ي رج� �ح ��ت ال �ك �ف��ة‬ ‫ل� �ص ��ال ��ح ام � �غ� ��ارب� ��ة ب �ن �ت �ي �ج��ة ه ��دف‬ ‫م�ق��اب��ل ا ش ��يء‪ ،‬ب�ع��د ان�ت�ه��اء ال��وق��ت‬ ‫اأصلي بنتيجة صفر مقابل صفر‪،‬‬ ‫وذلك في افتتاح منافسات امجموعة‬ ‫اأولى ضمن الدورة الثانية للدوري‬ ‫الدولي منطقة أبيدجان أقل من ‪18‬‬ ‫سنة "ت�ي��دا ‪ ،"2013‬التي أقيمت أول‬ ‫أمس (ااثنن)‪ ،‬على ملعب "روبيرت‬ ‫ش��ام �ب��رو دو م ��ارك ��وري" ال� ��ذي يقع‬ ‫ف ��ي ج� �ن ��وب ال �ع��اص �م��ة اإي� �ف ��واري ��ة‬ ‫أبيدجان‪.‬‬ ‫وف � � � � ��ي ال � � �ل � � �ق� � ��اء ال � � �ث� � ��ان� � ��ي ع ��ن‬ ‫ه � ��ذه ام �ج �م ��وع ��ة‪ ،‬ف � ��از ف ��ري ��ق أب��اب��ا‬ ‫غ � ��ول � ��دن س � �ت� ��ار (ن� �ي� �ج� �ي ��ري ��ا) ع �ل��ى‬ ‫ف��ري��ق ك ��ادا س �ك��ول أن�ت�ي��ر ن��اس�ي�ن��ال‬ ‫(بوركينافاسو) ‪.0-2‬‬ ‫وع��ن امجموعة ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬تغلب‬ ‫ف��ري��ق ت �ي��م ‪( 360‬ب �ن ��ن) ع �ل��ى ف��ري��ق‬

‫فولكان جينيور (كوت ديفوار) ‪.0-1‬‬ ‫وت �ع��رف ه ��ذه ال � ��دورة م�ش��ارك��ة‬ ‫ثمانية أن��دي��ة وم��راك��ز ال�ت�ك��وي��ن‪ ،‬تم‬ ‫ت��وزي �ع �ه��ا ع �ل��ى م �ج �م��وع �ت��ن‪ ،‬تضم‬ ‫اأول� � � � ��ى ن � � � ��ادي أك� ��ادي � �م � �ي� ��ة م �ح �م��د‬ ‫ال� �س ��ادس (ام � �غ� ��رب)‪ ،‬وف ��ري ��ق أس�ي��ك‬ ‫م� �ي� �م ��وزا (ك� � ��وت دي � � �ف� � ��وار)‪ ،‬وف ��ري ��ق‬ ‫أب ��اب ��ا غ ��ول ��دن س� �ت ��ار (ن �ي �ج �ي��ري��ا)‪،‬‬ ‫ون ��ادي ك��ادا س�ك��ول أنتير ناسينال‬ ‫(ب ��ورك � �ي � �ن ��اف ��اس ��و)‪ ،‬ف �ي �م��ا ت�ت�ش�ك��ل‬ ‫ام �ج �م��وع��ة ال �ث��ان �ي��ة م ��ن ف ��ري ��ق إف‬ ‫س��ي ب��رش�ل��ون��ة (إس �ب��ان �ي��ا)‪ ،‬ون ��ادي‬ ‫أكاديمية فاينورد لكرة القدم (غانا)‪،‬‬ ‫وف ��ري ��ق ت �ي��م ‪( 360‬ب � �ن� ��ن)‪ ،‬وف��ري��ق‬ ‫فولكان جينيور (كوت ديفوار)‪.‬‬ ‫وت� � �ت � ��واص � ��ل م � �ن� ��اف � �س� ��ات ه� ��ذا‬ ‫الدوري الدولي‪ ،‬الذي عمل منظموه‬ ‫ع �ل ��ى أن ت� �ك ��ون ج �م �ي��ع م �ب��اري��ات��ه‬ ‫بامجان لضمان نجاحه‪ ،‬إل��ى غاية‬ ‫سابع دجنبر الحالي‪.‬‬ ‫وتتنافس الفرق امشاركة على‬ ‫ال�ج��وائ��ز ال�خ��اص��ة بالفريق البطل‪،‬‬ ‫وال�ف��ري��ق ال��وص�ي��ف‪ ،‬وأح�س��ن اع��ب‪،‬‬ ‫وأح � �س� ��ن ه� � � ��داف‪ ،‬وج � ��ائ � ��زة ال � ��روح‬

‫الرياضية‪.‬‬ ‫وك� � ��ان ل �ق��ب ال � � � ��دورة ام��اض �ي��ة‬ ‫م ��ن ن �ص �ي��ب ف ��ري ��ق أس� �ي ��ك م �ي �م��وزا‬ ‫اإي � �ف � ��واري‪ ،‬ال � ��ذي ف� ��از ف ��ي ام� �ب ��اراة‬ ‫ال � �ن � �ه ��ائ � �ي ��ة ع � �ل� ��ى ف � ��ري � ��ق إف س��ي‬ ‫برشلونة اإسباني‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا ي�ل��ي ب��رن��ام��ج م�ب��اري��ات‬ ‫ال �ج��ول��ة ال �ث��ان �ي��ة ل �ك��ا ام�ج�م��وع�ت��ن‬ ‫امتنافستن‪:‬‬ ‫ب��ال�ن�س�ب��ة ل�ل�م�ج�م��وع��ة اأول� ��ى‪،‬‬ ‫فريق أبابا غولدن ستار النيجيري‬ ‫ي � ��واج � ��ه ف� ��ري� ��ق أك ��ادي � �م � �ي ��ة م �ح �م��د‬ ‫السادس‪.‬‬ ‫ون� � ��ادي أس �ي ��ك م �ي �م��وزا م�م�ث��ل‬ ‫س � � ��اح � � ��ل ال � � � �ع� � � ��اج ي� � � ��واج� � � ��ه ن� � � ��ادي‬ ‫ك � � � ��ادا س � �ك� ��ول أن � �ت � �ي ��ر ن ��اس� �ي ��ون ��ال‬ ‫البوركينابي‪.‬‬ ‫وبالنسبة للمجموعة الثانية‪،‬‬ ‫يواجه فريق أكاديمية فاينورد لكرة‬ ‫القدم الغاني نادي فولكان جينيور‬ ‫اإيفواري‪.‬‬ ‫ون � � � � ��ادي إف س � ��ي ب ��رش �ل ��ون ��ة‬ ‫اإس� �ب ��ان ��ي ي ��اق ��ي ف ��ري ��ق ت �ي��م ‪360‬‬ ‫البينيني‪.‬‬


‫—‪VŽöË W{U¹‬‬

‫> «‪53 ∫œbF‬‬ ‫> «_—‪2013 d³Młœ 4 o«u*« 1435 Âd× 30 ¡UFÐ‬‬

‫‪9‬‬

‫‪¡UłdK «Î b¹bł UÎ UHš≈ bNAð d¹œU√ WO*UF« UNušœ s Ÿu³Ý√ bFÐ‬‬ ‫اﻟﺤﺴﻨﻴﺔ ﻋﺮف ﻛﻴﻒ ﻳﺠﺎري ﻧﺴﻖ اﳌﺒﺎراة ‪ º‬اﻟﻨﺴﻮر ﻳﺴﺘﻤﺮون ﻓﻲ إﺿﺎﻋﺔ اﻟﻔﺮص اﶈﻘﻘﺔ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﻌﻠﻮي‬ ‫ﻓـ ــﺎز ﻓ ــﺮﻳ ــﻖ ﺣ ـﺴ ـﻨ ـﻴــﺔ أﻛ ــﺎدﻳ ــﺮ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ اﻟــﺮﺟــﺎء اﻟــﺮﻳــﺎﺿــﻲ‪ ،‬ﺑﻬﺪف ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﻻﺷ ـ ـ ـ ــﻲء‪ ،‬ﻓ ـ ــﻲ اﳌ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎراة اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﺟ ـﻤ ـﻌــﺖ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻘﲔ ﻳــﻮم أﻣــﺲ )اﻟـﺜــﻼﺛــﺎء(‪ ،‬ﺑﻤﻠﻌﺐ‬ ‫اﻻﻧﺒﻌﺎث ﻓﻲ أﻛــﺎدﻳــﺮ‪ ،‬ﻓﻲ إﻃــﺎر اﻟﺠﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟـﺤــﺎدﻳــﺔ ﻋـﺸــﺮة ﻣــﻦ ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت اﻟــﺪوري‬ ‫اﻻﺣﺘﺮاﻓﻲ اﳌﻐﺮﺑﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪.‬‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﺸﻮط اﻷول ﻛﺎﻧﺖ ﺑﺴﻴﻄﺮة‬ ‫رﺟﺎوﻳﺔ ﻋﻠﻰ اﳌﻌﺘﺮك اﻟﺴﻮﺳﻲ‪ ،‬وأوﻟﻰ‬ ‫اﳌ ـ ـﺤـ ــﺎوﻻت ﻛ ــﺎﻧ ــﺖ ﻋ ــﻦ ﻃ ــﺮﻳ ــﻖ اﻟــﻼﻋــﺐ‬ ‫ﺷ ـﻤــﺲ اﻟ ــﺪﻳ ــﻦ اﻟـﺸـﻄـﻴـﺒــﻲ ﻓ ــﻲ اﻟــﺪﻗـﻴـﻘــﺔ‬ ‫اﻟ ــﺮاﺑـ ـﻌ ــﺔ ﻣ ــﻦ اﳌـ ـ ـﺒ ـ ــﺎراة‪ ،‬ﻟ ـﻜــﻦ اﻟـ ـﺤ ــﺎرس‬ ‫ﻓـﻬــﺪ اﻟ ـﺤ ـﻤــﺎدي ﻛ ــﺎن ﻟـﺘـﺴــﺪﻳــﺪة اﻟــﻼﻋــﺐ‬ ‫اﻟﺮﺟﺎوي ﺑﺎﳌﺮﺻﺎد‪.‬‬ ‫واﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻤ ــﺮ اﻟ ـ ـﻔ ــﺮﻳ ــﻖ اﻷﺧ ـ ـﻀ ـ ــﺮ ﻓــﻲ‬ ‫ﺿ ـﻐ ـﻄــﻪ اﳌـ ـﺘ ــﻮاﺻ ــﻞ ﻋ ـﻠــﻰ دﻓ ـ ــﺎع ﻓــﺮﻳــﻖ‬ ‫ﺣﺴﻨﻴﺔ أﻛﺎدﻳﺮ‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﺴﺠﻴﻞ ﻗﻴﺎم ﻻﻋﺒﻮ‬ ‫اﻟﺤﺴﻨﻴﺔ ﺑـﻤــﺮﺗــﺪات ﻟــﻢ ﺗﺸﻜﻞ ﺧـﻄــﻮرة‬ ‫ﻋﻠﻰ دﻓﺎع اﻟﺮﺟﺎء‪.‬‬ ‫وﻣـ ــﻊ ﻣ ـ ــﺮور اﻟـ ــﻮﻗـ ــﺖ‪ ،‬ﺑـ ــﺪأ اﻟ ـﻔــﺮﻳــﻖ‬ ‫اﻟـﺴــﻮﺳــﻲ ﻳ ـﺨــﺮج ﻣــﻦ ﻣـﻨــﺎﻃـﻘــﻪ ﻣـﺤــﺎوﻻ‬ ‫ﻣ ـﺒ ــﺎﻏ ـﺘ ــﺔ اﻟـ ـ ـﺤ ـ ــﺎرس اﻟـ ـ ــﺮﺟـ ـ ــﺎوي ﺧــﺎﻟــﺪ‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮي‪.‬‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ‪ ،14‬ﺣﺎول اﻟﻼﻋﺐ ﻋﺎدل‬ ‫ﻓ ـﻬ ـﻴــﻢ ﺗ ـﺴ ـﺠ ـﻴــﻞ ﻫـ ــﺪف ﻟـﻠـﺤـﺴـﻨـﻴــﺔ ﻋـﺒــﺮ‬ ‫رأﺳ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻟـﻜــﻦ ﺗ ـﺼــﺪي ﺧــﺎﻟــﺪ اﻟـﻌـﺴـﻜــﺮي‬ ‫ﻟـﻬــﺎ ﺣــﺎل دون ﺑـﻠــﻮﻏـﻬــﺎ ﺷـﺒــﺎك اﻟـﻨـﺴــﻮر‬ ‫اﻟﺨﻀﺮ‪.‬‬ ‫وﻋ ـ ـ ــﺮﻓ ـ ـ ــﺖ اﳌ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ــﺎراة اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ ﺟـ ــﺮت‬ ‫ﺑﻌﺎﺻﻤﺔ ﺳﻮس أﻛﺎدﻳﺮ‪ ،‬أﻣﻄﺎرا ﺧﻔﻴﻔﺔ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻌﻖ اﻟﺴﻴﺮ اﻟﻌﺎدي ﻟﻠﻤﺒﺎراة‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺆﺛﺮ ﻋﻠﻰ أرﺿﻴﺔ ﻣﻠﻌﺐ اﻻﻧﺒﻌﺎث‪.‬‬ ‫وﺗﻤﻴﺰت ‪ 20‬دﻗﻴﻘﺔ اﻷوﻟﻰ ﺑﺘﺤﻔﻆ‬ ‫ﺗـﻜـﺘـﻴـﻜــﻲ ﻟ ـﻠ ـﻨــﺎدﻳــﲔ‪ ،‬وﺗ ـﻤ ــﺮﻛ ــﺰت أﻏـﻠــﺐ‬ ‫ﻓ ـﺘــﺮات اﻟـﻠـﻌــﺐ ﻓــﻲ وﺳ ــﻂ اﳌ ـﻴــﺪان اﻟــﺬي‬ ‫ﻋﺮف ﺗﻜﺘﻼ واﺿﺤﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ‪ 27‬ﻣﻨﺢ اﻟﺤﻜﻢ اﻟﻨﻮﻧﻲ‬ ‫ﺑﻄﺎﻗﺔ ﺻـﻔــﺮاء ﻟــﻼﻋــﺐ اﻟﺤﺴﻨﻴﺔ ﺟﻤﺎل‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﺒ ـﻴــﺪي‪ ،‬ﺑ ـﻌــﺪ ﺗ ـﻘــﺪﻳــﺮ ﺣ ـﻜــﻢ اﳌـ ـﺒ ــﺎراة‬ ‫أﻧــﻪ ﺗﺤﺎﻳﻞ‪ ،‬وأراد اﺻﻄﻴﺎد رﻛﻠﺔ ﺟﺰاء‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻏﻴﺮ ﺷﺮﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛـ ـﻤ ــﺎ أﻧ ـ ـ ــﺬر ﻫـ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـﺸ ـ ــﻮط ﻛ ـ ــﻞ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟــﻼﻋ ـﺒــﲔ ﻛــﻮﻛــﻮ ﺑــﺎﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ ﻟ ـﻠــﺮﺟــﺎء ﻓﻲ‬ ‫اﻟــﺪﻗ ـﻴ ـﻘــﺔ ‪ ،28‬وﺑ ــﺎﺗ ــﺮﻳ ــﻚ ﻛ ــﻮاﻛ ــﻮ ﻻﻋــﺐ‬ ‫اﻟﺤﺴﻨﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ‪.36‬‬ ‫واﻧـﺘـﻬــﻰ اﻟـﺸــﻮط اﻷول ﻋﻠﻰ إﻳﻘﺎع‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻌــﺎدل اﻟـﺴـﻠـﺒــﻲ ﺻ ـﻔــﺮ ﻣ ـﻘــﺎﺑــﻞ ﺻـﻔــﺮ‪،‬‬ ‫ﻣ ــﻊ ﺗ ـﻤ ـﻴــﺰه ﺑ ـﺤ ـﻴ ـﻄــﺔ وﺣ ـ ــﺬر اﻟ ـﻔــﺮﻳ ـﻘــﲔ‬ ‫اﻟﺒﻴﻀﺎوي واﻟﺴﻮﺳﻲ‪.‬‬ ‫اﻟـ ـﺸ ــﻮط اﻟ ـﺜ ــﺎﻧ ــﻲ ﺑـ ــﺪأ ﻋ ـﻠــﻰ إﻳ ـﻘــﺎع‬ ‫ﺑـﻄــﺎﻗــﺔ ﺻ ـﻔــﺮاء ﻟــﻼﻋــﺐ ﺳــﺎﻳــﺪو ﻣﻬﺎﺟﻢ‬ ‫ﻓــﺮﻳــﻖ ﺣﺴﻨﻴﺔ أﻛــﺎدﻳــﺮ‪ ،‬اﻟ ــﺬي ﻛــﺎن ﻏﻴﺮ‬ ‫ﻓﻌﺎل ﺧﻼل ﻣﺠﺮﻳﺎت اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻷوﻟﻰ‪.‬‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ اﻟ ــﺪﻗـ ـﻴـ ـﻘ ــﺔ ‪ 50‬ﻛـ ـ ــﺮس ﻣ ـﺘــﻮﻟــﻲ‬

‫ﻋ ــﺪم ﺗــﺮﻛ ـﻴــﺰ ﻻﻋ ـﺒــﻲ اﻟ ــﺮﺟ ــﺎء ﺑـﺘـﺴــﺪﻳــﺪة‬ ‫ﻋﺸﻮاﺋﻴﺔ‪ ،‬ذﻫﺒﺖ ﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ ﻣﺮﻣﻰ ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﺤﻤﺎدي‪.‬‬ ‫دﻗـ ـﻴـ ـﻘ ــﺔ ﺑـ ـﻌ ــﺪ ذﻟـ ـ ـ ــﻚ‪ ،‬ﻛـ ـ ــﺎد اﻟ ــﻼﻋ ــﺐ‬ ‫ﻣ ـﺤ ـﺴــﻦ ﻳ ــﺎﺟ ــﻮر أن ﻳ ـﻤ ـﻨــﺢ اﻷﻓ ـﻀ ـﻠ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻟ ـﺼــﺎﻟــﺢ اﻟ ـﻨ ـﺴــﻮر اﻟـﺨـﻀــﺮ ﺑـﻌــﺪ رأﺳـﻴــﺔ‬ ‫ﻣﺮت ﻣﺤﺎدﻳﺔ ﳌﺮﻣﻰ اﻟﺤﺴﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑ ـﻘ ــﻲ ﻣ ـﺴ ـﻠ ـﺴــﻞ ﺗ ـﻠ ـﻘــﻲ اﻟ ـﺒ ـﻄــﺎﻗــﺎت‬ ‫اﻟﺼﻔﺮاء ﻣﺘﻮاﺻﻼ ﺑﻌﺪ ﺣﺼﻮل اﻟﻼﻋﺐ‬ ‫ﻓﻴﻔﻴﺎن ﻣﺎﺑﻴﺪي ﻋﻠﻰ ﺑﻄﺎﻗﺔ ﺻﻔﺮاء‪.‬‬ ‫وﻓــﻲ اﻟــﺪﻗـﻴـﻘــﺔ ‪ ،56‬ﻟــﻢ ﻳـﻜــﻦ ﺑﺎﺗﺮﻳﻚ‬ ‫ﻛــﻮاﻛــﻮ أﺣـﺴــﻦ ﺣــﻆ ﻣــﻦ اﻟــﻼﻋــﺐ ﻣﺤﺴﻦ‬ ‫ﻣﺘﻮﻟﻲ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺳﺪد ﻋﺸﻮاﺋﻴﺎ‪ ،‬ﻣﻜﺮﺳﺎ‬ ‫ﺗﺴﺮع ﻻﻋﺒﻲ اﻟﻔﺮﻳﻘﲔ‪.‬‬ ‫وﺗـ ـﻤـ ـﻴ ــﺰت ‪ 15‬دﻗ ـﻴ ـﻘ ــﺔ اﻷوﻟ ـ ـ ــﻰ ﻣــﻦ‬ ‫اﳌـﺒــﺎراة ﺑﺎﻧﻐﻼق اﻟﻠﻌﺐ‪ ،‬ﻣﻊ اﳌﺤﺎوﻻت‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﺜ ـﻴ ـﺜــﺔ ﻷﺻـ ــﺪﻗـ ــﺎء ﻣ ـﺤ ـﺴــﻦ ﻣ ـﺘــﻮﻟــﻲ‪،‬‬ ‫ﻓــﻲ ﻇــﻞ ﺗﺤﻔﻆ ﻻﻋـﺒــﻲ اﻟﺤﺴﻨﻴﺔ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻏﻠﻘﻮا ﺟﻤﻴﻊ اﳌﻤﺮات اﳌﺆدﻳﺔ ﳌﺮﻣﻰ ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﺤﻤﺎدي‪.‬‬ ‫وﻛ ـ ــﺎﻧ ـ ــﺖ اﻟ ــﺪﻗ ـ ـﻴ ـ ـﻘ ــﺔ ‪ 61‬ﺳ ـﺘ ـﺤ ـﻤــﻞ‬ ‫اﻟ ـﺠــﺪﻳــﺪ ﻟ ـﺼــﺎﻟــﺢ ﻻﻋ ـﺒــﻲ ﻫ ــﻼل اﻟـﻄـﻴــﺮ‪،‬‬ ‫ﺑـﻌــﺪ اﻟ ـﺘ ـﺴــﺪﻳــﺪة اﳌــﺮﻛــﺰة اﻟ ـﺘــﻲ ﻗ ــﺎم ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟــﻼﻋــﺐ ﻋـﺒــﺪ اﻹﻟ ــﻪ اﻟـﺤــﺎﻓـﻴـﻈــﻲ‪ ،‬ﺑـﻴــﺪ أن‬ ‫اﻟﺘﻤﺮﻛﺰ اﻟﺠﻴﺪ ﻟﻠﺤﺎرس ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻤﺎدي‬ ‫ﺣــﺎل دون ﺗــﺪوﻳــﻦ أوﻟــﻰ أﻫــﺪاف اﳌـﺒــﺎراة‬ ‫ﺑﺄﻗﺪام رﺟﺎوﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺑ ـﻘ ـﻴــﺖ ﻟ ـﻐــﺔ اﻟ ـﻬ ـﺠ ـﻤــﺎت اﳌـﺘـﺘــﺎﻟـﻴــﺔ‬ ‫ﻟﻼﻋﺒﻲ اﻟﺮﺟﺎء ﻣﺴﺘﻤﺮة‪ ،‬ﻣﻊ ﻗﻴﺎم أﺑﻨﺎء‬ ‫ﻋﺎﺻﻤﺔ ﺳﻮس ﺑﻤﺮﺗﺪات ﻟﻢ ﺗﻘﻠﻖ راﺣﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎرس اﻟﻌﺴﻜﺮي‪.‬‬ ‫وﻛــﺎﻧــﺖ اﻟــﺪﻗـﻴـﻘــﺔ ‪ 62‬ﺷــﺎﻫــﺪة ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻟﻘﻄﺔ ﻃــﺮﻳـﻔــﺔ ﻗــﺎم ﺑـﻬــﺎ ﺣ ــﺎرس اﻟــﺮﺟــﺎء‪،‬‬ ‫ﺧــﺎﻟــﺪ اﻟﻌﺴﻜﺮي‪ ،‬ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻗــﺎم ﺑﻤﺮاوﻏﺔ‬ ‫ﺑــﺪﻳ ـﻌــﺔ ﻟــﻼﻋــﺐ ﺑــﺎﺗــﺮﻳــﻚ ﻛ ــﻮاﻛ ــﻮ‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ‬ ‫ﻻﻗــﺖ اﺳﺘﺤﺴﺎن اﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ اﻟﺤﺎﺿﺮة‬ ‫ﻓﻲ اﳌﻠﻌﺐ‪.‬‬ ‫وﻳـ ـﺒ ــﺪو أن ﻫ ـ ــﺬه اﳌ ـ ـﺒ ـ ــﺎراة ﺧــﺎﺻــﺔ‬ ‫ﺑ ــﺎﻟ ـﺒ ـﻄ ــﺎﻗ ــﺎت اﻟ ـ ـﺼ ـ ـﻔـ ــﺮاء‪ ،‬ﻓ ـﻘ ــﺪ اﻟ ـﺘ ـﺤــﻖ‬ ‫اﻟ ـ ــﻼﻋ ـ ــﺐ إﺳ ـ ـﻤ ــﺎﻋ ـ ـﻴ ــﻞ ﺑ ـﻠ ـﻤ ـﻌ ـﻠ ــﻢ ﺑ ــﺮﻛ ــﺐ‬ ‫اﻟﺤﺎﺻﻠﲔ ﻋﻠﻰ اﻟﺒﻄﺎﻗﺎت اﻟﺼﻔﺮاء ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ‪.65‬‬ ‫وﺗﺪﺧﻞ اﻟﺤﺎرس اﻟﻌﺴﻜﺮي ﺗﺪﺧﻼ‬ ‫ﻣﺎﻫﺮا‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ اﻗﺘﻨﺺ ﻛﺮة ﻣﺘﺠﻬﺔ إﻟﻰ‬ ‫رأس اﻟﻼﻋﺐ ﺑﺎﺗﺮﻳﻚ ﻛﻮﻛﻮ ﻓﻲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ‬ ‫‪.66‬‬ ‫وﻛــﺎن ﺟﻠﻴﺎ وواﺿـﺤــﺎ أن ﻣﺴﻠﺴﻞ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻗﺎت اﻟـﺼـﻔــﺮاء‪ ،‬ﻟــﻦ ﻳﻨﺘﻬﻲ ﺑﺨﻴﺮ‪،‬‬ ‫ﺣ ـﻴ ــﺚ ﻛ ــﺎﻧ ــﺖ اﻟ ـﺒ ـﻄ ــﺎﻗ ــﺔ اﻟ ـﺜ ــﺎﻧ ـﻴ ــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺣﺼﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺳــﺎﻳــﺪو دﻟـﻴــﻼ ﻋﻠﻰ ذﻟــﻚ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ أﻛﻤﻞ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺴﻮﺳﻲ اﻟﻌﺸﺮﻳﻦ‬ ‫دﻗﻴﻘﺔ اﳌﺘﺒﻘﻴﺔ ﻣﻦ اﳌﺒﺎراة ﺑـ ‪ 10‬ﻻﻋﺒﲔ‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﻃﺮد اﻟﻼﻋﺐ ﺳﺎﻳﺪو‪ ،‬ﺗﺮاﺟﻊ‬ ‫ﻓ ــﺮﻳ ــﻖ ﺣ ـﺴ ـﻨ ـﻴــﺔ أﻛ ـ ــﺎدﻳ ـ ــﺮ إﻟ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ــﻮراء‪،‬‬ ‫ﻣﻜﺘﻔﲔ ﺑﺒﻌﺾ اﻟﻬﺠﻤﺎت اﳌﺮﺗﺪة‪.‬‬ ‫وﺿـﻐــﻂ ﻓــﺮﻳــﻖ اﻟــﺮﺟــﺎء ﻛﺜﻴﺮا ﻋﻠﻰ‬

‫ﺗﺸﻜﻴﻠﺔ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺮﺟﺎء اﻟﺮﻳﺎﺿﻲ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ اﻟﺪﻛﺎﻟﻲ(‬

‫اﳌ ـﻌ ـﺘــﺮك اﻟ ـﺴ ــﻮﺳ ــﻲ‪ ،‬وذﻟ ـ ــﻚ ﻓ ــﻲ ﻧـﺼــﻒ‬ ‫ﻣﻴﺪان أﺑﻨﺎء ﻣﺼﻄﻔﻰ ﻣﺪﻳﺢ‪ ،‬ﻣﺤﺎوﻟﲔ‬ ‫إرﺑﺎك ﺣﺼﻮﻧﻬﻢ اﻟﺪﻓﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻓﻲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ‪ 78‬ﺟﺎء ﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻓﻲ‬ ‫ﺣﺴﺒﺎن اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷﺧﻀﺮ‪ ،‬إذ ﺑﻌﺪ ﻫﺠﻤﺔ‬ ‫ﻣﻌﺎﻛﺴﺔ ﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺤﺴﻨﻴﺔ‪ ،‬وﺿﺪ ﻣﺠﺮى‬ ‫اﻟـﻠـﻌــﺐ‪ ،‬ﺗﻤﻜﻦ اﻟــﻼﻋــﺐ ﺟـﻤــﺎل اﻟﻌﺒﻴﺪي‬ ‫ﻣــﻦ ﻣـﻐــﺎﻟـﻄــﺔ اﻟ ـﺤــﺎرس اﻟــﺮﺟــﺎوي ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟـ ـﻌـ ـﺴـ ـﻜ ــﺮي‪ ،‬ﺑ ـﻌ ــﺪ ﺗ ـﺤ ـﻀ ـﻴــﺮ ﺟ ـﻴ ــﺪ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟﻼﻋﺐ ﻛﻮﻧﻲ زوﻣﺎﻧﺎ‪ ،‬ﻟﻴﻮدع اﻟﻌﺒﻴﺪي‬ ‫اﻟﻜﺮة ﻓﻲ ﺷﺒﺎك اﻟﺮﺟﺎء‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﺗﺴﺠﻴﻞ ﻫﺪف اﻟﺤﺴﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻗﺎم‬

‫ﻣﺪرب اﻟﺮﺟﺎء‪ ،‬ﻫﻼل اﻟﻄﻴﺮ‪ ،‬ﺑﺘﻐﻴﻴﺮات‪،‬‬ ‫ﻛ ــﺪﺧ ــﻮل اﻟ ــﻼﻋ ــﺐ ﻋ ـﺒــﺪ اﳌ ـﺠ ـﻴــﺪ اﻟــﺪﻳــﻦ‬ ‫اﻟﺠﻴﻼﻧﻲ ﻣﻜﺎن ﺷﻤﺲ اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺸﻄﻴﺒﻲ‪،‬‬ ‫ودﺧ ـ ــﻮل رﺿ ـ ــﻮان اﻟ ـﻀ ــﺮﺿ ــﻮري ﻣـﻜــﺎن‬ ‫ﻋ ـﺒــﺪ اﻹﻟ ـ ــﻪ اﻟ ـﺤــﺎﻓ ـﻴ ـﻈــﻲ‪ ،‬وآﺧ ـ ــﺮ ﺗـﻐـﻴـﻴــﺮ‬ ‫ﻟﻬﻼل اﻟﻄﻴﺮ ﻗﺎم ﺑﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ أﻗﺤﻢ اﻟﻼﻋﺐ‬ ‫ﺑﺪر ﻛﺸﺎﻧﻲ ﻣﻜﺎن ﻣﺤﺴﻦ ﻳﺎﺟﻮر‪.‬‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺣ ــﲔ أدﺧ ـ ــﻞ ﻣ ـ ــﺪرب اﻟـﺤـﺴـﻨـﻴــﺔ‬ ‫ﻣـ ـﺼـ ـﻄـ ـﻔ ــﻲ ﻣ ـ ــﺪﻳ ـ ــﺢ‪ ،‬اﻟ ـ ــﻼﻋ ـ ــﺐ ﻣ ـﺤ ـﺴــﻦ‬ ‫اﻟـﻌـﺸـﻴــﺮ ﻣـﻜــﺎن زوﻣــﺎﻧــﺎ ﻛــﻮﻧــﻲ‪ ،‬وأﺣـﻤــﺪ‬ ‫اﻟﻔﺘﺤﻲ ﻣـﻜــﺎن ﺟـﻤــﺎل اﻟﻌﺒﻴﺪي ﻣﺴﺠﻞ‬ ‫ﻫﺪف اﻟﺤﺴﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫وﻋـﻠــﻰ اﻟــﺮﻏــﻢ ﻣــﻦ اﻟـﺘـﻐـﻴـﻴــﺮات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗﺎم ﺑﻬﺎ اﻹﻃــﺎر اﻟﺮﺟﺎوي‪ ،‬ﻫﻼل اﻟﻄﻴﺮ‪،‬‬ ‫ﻟ ــﻢ ﻳ ـﺘ ـﻤ ـﻜــﻦ أﺻـ ــﺪﻗـ ــﺎء ﻣ ـﺤ ـﺴــﻦ ﻣ ـﺘــﻮﻟــﻲ‬ ‫ﻣــﻦ ﺗﻌﺪﻳﻞ اﻟﻜﻔﺔ ﻋﻠﻰ اﻷﻗ ــﻞ‪ ،‬إذ ﺣــﺎول‬ ‫ﻻﻋﺒﻮ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷﺧﻀﺮ ﺟﺎﻫﺪﻳﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫أﻫــﺪر اﻟﻼﻋﺐ اﻟﻜﺸﺎﻧﻲ ﻓﺮﺻﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﺘـﺴـﺠـﻴــﻞ ﺑ ـﻐــﺮاﺑــﺔ‪ ،‬ﻋ ـﻨــﺪﻣــﺎ ﺳ ــﺪد ﻛــﺮة‬ ‫ﻓﻮق اﳌﺮﻣﻰ اﻟﺴﻮﺳﻲ‪.‬‬ ‫ﻟـﺘـﻨـﺘـﻬــﻲ اﳌـ ـﺒ ــﺎراة ﻋ ـﻠــﻰ وﻗ ــﻊ ﻫــﺪف‬ ‫اﻟﻼﻋﺐ ﺟﻤﺎل اﻟﻌﺒﻴﺪي‪ ،‬ﻣﻜﺮﺳﺔ اﻟﻨﻬﺞ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻜ ـﺘ ـﻴ ـﻜــﻲ اﻟ ـﻨــﺎﺟــﺢ ﻷﺑـ ـﻨ ــﺎء ﻣـﺼـﻄـﻔــﻰ‬ ‫ﻣــﺪﻳــﺢ‪ ،‬ﻣــﻊ ﺗـﺴـﺠـﻴــﻞ اﻟ ـﺘ ـﺴــﺮع اﻟــﻮاﺿــﺢ‬

‫اﻟ ـ ــﺬي اﺗـ ـﺴ ــﻢ ﺑ ــﻪ ﻻﻋـ ـﺒ ــﻮ اﻟـ ــﺮﺟـ ــﺎء ﺧــﻼل‬ ‫اﻷﺳــﺎﺑ ـﻴــﻊ اﻟـﻘـﻠـﻴـﻠــﺔ اﳌــﺎﺿ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻣــﺎ ﺟﻌﻞ‬ ‫اﻟ ـﺠ ـﻤــﺎﻫ ـﻴــﺮ اﻟ ــﺮﺟ ــﺎوﻳ ــﺔ ﺗ ـﻄــﺎﻟــﺐ ﺑــﺈﻗــﺎﻟــﺔ‬ ‫اﳌﺪرب ﻣﺤﻤﺪ ﻓﺎﺧﺮ‪.‬‬ ‫وﺑ ـﻬ ــﺬا اﻟ ـﻔ ــﻮز ﻗ ـﻔــﺰ ﻓــﺮﻳــﻖ ﺣﺴﻨﻴﺔ‬ ‫أﻛــﺎدﻳــﺮ إﻟــﻰ اﳌــﺮﻛــﺰ اﻟـﺜــﺎﻧــﻲ ﺑــﺮﺻـﻴــﺪ ‪20‬‬ ‫ﻧ ـﻘ ـﻄــﺔ‪ ،‬ﻓ ــﻲ ﺣ ــﲔ ﺗ ـﺠ ـﻤــﺪ رﺻ ـﻴــﺪ ﻓــﺮﻳــﻖ‬ ‫اﻟـ ــﺮﺟـ ــﺎء ﻓ ــﻲ ‪ 16‬ﻧ ـﻘ ـﻄــﺔ‪ ،‬ﻣ ـﺤ ـﺘــﻼ ﺑــﺬﻟــﻚ‬ ‫اﳌﺮﻛﺰ ‪.8‬‬ ‫وﺗـ ـﺠ ــﺪر اﻹﺷ ـ ـ ـ ــﺎرة‪ ،‬إﻟ ـ ــﻰ أن ﻓــﺮﻳــﻖ‬ ‫اﻟﺮﺟﺎء اﻟﺮﻳﺎﺿﻲ ﻗﺪ ﺧﺎض آﺧﺮ ﻣﺒﺎرة‬ ‫ﻟـ ــﻪ ﻓـ ــﻲ إﻃ ـ ـ ــﺎر اﻟـ ـ ـ ـ ــﺪوري ﻗـ ـﺒ ــﻞ اﻟ ــﺪﺧ ــﻮل‬

‫ﻓ ــﻲ ﻏ ـﻤــﺎر اﳌ ـﻨــﺎﻓ ـﺴــﺔ اﻟ ـﻌــﺎﳌ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻓ ــﻲ ‪11‬‬ ‫دﺟﻨﺒﺮ اﳌﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺳﻴﻮاﺟﻪ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻷﺧـﻀــﺮ ﻧﻈﻴﺮه أوﻛــﻼﻧــﺪ ﺳﻴﺘﻲ ﻣﻤﺜﻞ‬ ‫أوﻗـﻴــﺎﻧــﻮﺳـﻴــﺎ‪ ،‬وذﻟــﻚ ﻓــﻲ ﻣﻠﻌﺐ أﻛــﺎدﻳــﺮ‬ ‫"أدرار" ﻋـﻠــﻰ اﻟـﺴــﺎﻋــﺔ اﻟـﺴــﺎﺑـﻌــﺔ ﻣـﺴــﺎء‪،‬‬ ‫وﻓ ــﻲ ﺣ ــﺎل ﻓ ــﻮز اﻟ ــﺮﺟ ــﺎء ﻋ ـﻠــﻰ أوﻛــﻼﻧــﺪ‬ ‫ﺳـ ـﻴـ ـﺘ ــﻲ ﺳ ـ ـﻴـ ــﻮاﺟـ ــﻪ ﻓـ ــﺮﻳـ ــﻖ ﻣ ــﻮﻧ ـﺘ ـﻴ ــﺮي‬ ‫اﳌﻴﻜﺴﻴﻜﻲ ﻓﻲ دور اﻟﺮﺑﻊ‪.‬‬ ‫ﻓ ـﻴ ـﻤــﺎ ﺳ ـﻴ ـﺨــﻮض ﻓ ــﺮﻳ ــﻖ ﺣـﺴـﻨـﻴــﺔ‬ ‫أﻛــﺎدﻳــﺮ‪ ،‬ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻫــﺬا اﻷﺳ ـﺒــﻮع‪ ،‬ﻣﺒﺎراﺗﻪ‬ ‫أﻣـ ـ ــﺎم ﻓ ــﺮﻳ ــﻖ ﻧ ـﻬ ـﻀــﺔ ﺑ ــﺮﻛ ــﺎن ﻓ ــﻲ إﻃ ــﺎر‬ ‫اﻟﺪوري اﳌﻐﺮﺑﻲ اﻻﺣﺘﺮاﻓﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪.‬‬

‫‪ôU³≈ d¦_« ÊuO“«d³«Ë XFOÐ ‰U¹b½u*« d«cð s WzU*« w ÊuLš‬‬ ‫اﻟﻜﻮﻛﺐ ﻳﻤﻨﻊ ﻻﻋﺒﻴﻪ ﻣﻦ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻟﻮﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬ ‫ﻗﺮر ﻣﺴﺆوﻟﻮ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻜﻮﻛﺐ اﳌﺮاﻛﺸﻲ ﻣﻨﻊ اﻟﻼﻋﺒﲔ ﻣﻦ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻟﻮﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋﻼم‪ ،‬وﺟﺎء ﻫﺬا اﻟﻘﺮار ﺑﻌﺪ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺬي ﻋﻘﺪﺗﻪ إدارة اﻟﻔﺮﻳﻖ اﳌﺮاﻛﺸﻲ‪.‬‬ ‫وﻳـﺴـﻌــﻰ ﻣـﺴــﺆوﻟــﻮ اﻟـﻔــﺮﻳــﻖ اﳌــﺮاﻛـﺸــﻲ‪ ،‬ﻣــﻦ ﺧــﻼل ﻫــﺬا اﻟ ـﻘــﺮار‪ ،‬إﻟــﻰ ﺗـﻔــﺎدي‬ ‫اﻧ ـﺘ ـﺸــﺎر اﻟ ـﺸــﺎﺋ ـﻌــﺎت واﻷﺧ ـﺒ ــﺎر اﻟ ـﺘــﻲ ﻳـﻤـﻜـﻨـﻬــﺎ أن ﺗــﺆﺛــﺮ ﻋـﻠــﻰ ﺗــﺮﻛـﻴــﺰ اﻟــﻼﻋـﺒــﲔ‬ ‫وﻣﺤﻴﻂ اﻟﻔﺮﻳﻖ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أن اﻟﻔﺮﻳﻖ اﳌﺮاﻛﺸﻲ وﺟــﺪ ﺑﻌﺾ اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت ﺧﻼل‬ ‫اﻟ ـﺠــﻮﻻت اﻷﺧ ـﻴ ــﺮة‪ ،‬آﺧــﺮﻫــﺎ اﳌ ـﺒ ــﺎراة اﻟ ـﺘــﻲ ﺟـﻤـﻌـﺘــﻪ ﺑـﻀـﻴـﻔــﻪ أوﳌ ـﺒ ـﻴــﻚ ﺧﺮﻳﺒﻜﺔ‬ ‫)اﻷﺣﺪ( اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬واﻟﺘﻲ اﻧﺘﻬﺖ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎدل‪.‬‬ ‫وﻗــﻊ ﻋﻠﻰ اﻧﻄﻼﻗﺔ ﺟﻴﺪة‪،‬‬ ‫وﺟﺪﻳﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ‪ ،‬أن ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻜﻮﻛﺐ اﳌﺮاﻛﺸﻲ ﻗﺪ َ‬ ‫وﺳﺠﻞ ﻧﺘﺎﺋﺞ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﺟﻌﻠﺘﻪ ﻳﺤﺘﻞ اﳌﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﺗﺘﺮاﺟﻊ ﻧﺘﺎﺋﺠﻪ‪.‬‬

‫اﻟﻮداد ﻳﻨﺘﺼﺮ ﻋﻠﻰ ﺷﺒﺎب اﻟﻔﺘﺢ اﻟﺒﻴﻀﺎوي ودﻳﴼ‬ ‫أﺟﺮى ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻮداد اﻟﺮﻳﺎﺿﻲ اﻟﺒﻴﻀﺎوي ﻋﺸﻴﺔ أﻣﺲ )اﻟﺜﻼﺛﺎء(‪ ،‬ﻣﺒﺎراة ودﻳﺔ‬ ‫أﻣــﺎم ﻓﺮﻳﻖ ﺷﺒﺎب اﻟﻔﺘﺢ اﻟﺒﻴﻀﺎوي ﺑﻤﺮﻛﺐ "اﻟـﺤــﺎج ﻣﺤﻤﺪ ﺑــﻦ ﺟـﻠــﻮن"‪ ،‬واﻧﺘﻬﺖ‬ ‫ﻟﺼﺎﻟﺢ أﺑﻨﺎء ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻴﻢ ﻃﺎﻟﻴﺐ ﺑﻬﺪﻓﲔ ﻣﻘﺎﺑﻞ واﺣﺪ‪.‬‬ ‫ﻣﺒﺎراة اﻟــﻮداد اﻟﺮﻳﺎﺿﻲ وﺷﺒﺎب اﻟﻔﺘﺢ اﻟﺒﻴﻀﺎوي أﺟﺮﻳﺖ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻮاط‪،‬‬ ‫ﻣﺪة ﻛﻞ ﺷﻮط ‪ 40‬دﻗﻴﻘﺔ‪ .‬وأدﺧﻞ اﳌﺪرب ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻴﻢ ﻃﺎﻟﺐ ﺛﻼث ﺗﺸﻜﻴﻼت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﻮﻗﻮف ﻋﻠﻰ ﺟﺎﻫﺰﻳﺔ اﻟﻼﻋﺒﲔ‪.‬‬ ‫اﻟـﺸــﻮط اﻷول ﻣــﻦ اﳌـﺒــﺎراة ﻋــﺮف دﺧــﻮل ﻛــﻞ ﻣــﻦ اﻟﺤﻮاﺻﻠﻲ‪ ،‬وﺣـﺒــﺎن‪ ،‬و راﺑــﺢ‪،‬‬ ‫واﻟﺴﻌﻴﺪي‪ ،‬و اﻟﻘﺎﺳﻤﻲ‪ ،‬و اﳌﻨﻘﺎري‪ ،‬و ﻟﻜﺤﻞ‪ ،‬واﳌﻨﺎﺻﻔﻲ‪ ،‬و إﻳﺴﲔ‪ ،‬وﺳﺎﻧﻮﻏﻮ‪،‬‬ ‫و اﻟﻨﺠﺪي‪.‬‬ ‫ﻓﻲ ﺣﲔ‪ ،‬ﺗﺸﻜﻴﻠﺔ اﻟﺸﻮط اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺟــﺎءت ﻛﺎﻵﺗﻲ‪ :‬ﺑﻨﻌﺎﺷﻮر‪ ،‬وﻧﺒﻴﻞ اﻟﻮﻟﺠﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﺮاد اﳌﺴﻦ‪ ،‬وأﻣﲔ ﻋﻄﻮﺷﻲ‪ ،‬وﻳﻮﺳﻒ راﺑﺢ اﻟﺬي دﺧﻞ أﺳﺎﺳﻴﺎ ﻓﻲ اﻟﺸﻮط اﻷول‪،‬‬ ‫وﺳﻌﻴﺪ ﻓﺘﺎح‪ ،‬ووﻟﻴﺪ اﻟﻜﺮﺗﻲ‪ ،‬وأﻧﺲ اﻷﺻﺒﺎﺣﻲ‪ ،‬وﺗﻮﻓﻴﻖ إﺟﺮوﺗﻦ‪ ،‬وﻣﺎﻟﻴﻚ إﻳﻔﻮﻧﺎ‪،‬‬ ‫وﻓﺎﺑﺮﻳﺲ أوﻧﺪاﻣﺎ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻋﻦ ﺗﺸﻜﻴﻠﺔ اﻟﺸﻮط اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ اﳌﺒﺎراة‪ ،‬ﻓﻜﺎﻧﺖ أﺳﺎﺳﺎ ﻣﻦ اﻟﻼﻋﺒﲔ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫دﺧﻠﻮا ﻓﻲ اﻟﺸﻮط اﻷول‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ اﻟﻼﻋﺐ اﻟﺸﺎب رﺿﻰ ﻫﺠﻬﻮج‪.‬‬

‫"اﻟﻜﺎك "ﻳﻔﺘﻘﺪ ﺧﺪﻣﺎت اﻟﺮواﻧﻲ واﳌﻴﻨﺎوي‬ ‫ﺳﻴﻔﺘﻘﺪ اﻟﻨﺎدي اﻟﺮﻳﺎﺿﻲ اﻟﻘﻨﻴﻄﺮي ﺧﺪﻣﺎت ﻛﻞ ﻣﻦ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺮواﻧﻲ‬ ‫وﺳـﻬـﻴــﻞ اﳌ ـﻴ ـﻨــﺎوي ﻓــﻲ اﳌــﻮاﺟ ـﻬــﺔ اﳌـﻘـﺒـﻠــﺔ أﻣ ــﺎم ﻓــﺮﻳــﻖ اﳌ ـﻐــﺮب اﻟـﺘـﻄــﻮاﻧــﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻠﻌﺐ ﺳﺎﻧﻴﺔ اﻟﺮﻣﻞ‪ ،‬ﻳﻮم )اﻟﺴﺒﺖ( اﳌﻘﺒﻞ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺳﺘﻨﻄﻠﻖ ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻋﺼﺮا‪ ،‬وذﻟﻚ ﻓﻲ إﻃﺎر اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﺸﺮ ﻣﻦ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫اﻻﺣﺘﺮاﻓﻴﺔ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪.‬‬ ‫وﺳﻴﻐﻴﺐ ﻋــﻦ اﻟـﻔــﺮﻳــﻖ اﻟـﻘـﻨـﻴـﻄــﺮي‪ ،‬ﻓــﻲ ﻫــﺬه اﳌ ـﺒــﺎراة‪ ،‬اﳌــﺪاﻓــﻊ اﻷﻳـﺴــﺮ‬ ‫ﺳـﻌـﻴــﺪ اﻟــﺮواﻧــﻲ‪ ،‬ﺑـﻌــﺪ ﺗﻠﻘﻴﻪ إﻧ ــﺬارا ﻣـﺠــﺎﻧـﻴــﺎ‪ ،‬اﻟ ــﺬي اﻋـﺘـﺒــﺮ اﻟــﺮاﺑــﻊ ﻟــﻪ ﻓﻲ‬ ‫اﳌـﻘــﺎﺑـﻠــﺔ اﻟـﺴــﺎﺑـﻘــﺔ ﺿــﺪ ﻓــﺮﻳــﻖ وداد ﻓــﺎس‪ ،‬واﻟ ــﺬي ﺳﻴﺤﺮﻣﻪ ﻣــﻦ اﳌـﺸــﺎرﻛــﺔ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟﻠﻘﺎء اﳌﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻓــﻲ ﺣــﲔ‪ ،‬ﺳﻴﻐﻴﺐ ﻻﻋــﺐ ﺧــﻂ اﻟــﻮﺳــﻂ ﺳﻬﻴﻞ اﳌﻴﻨﺎوي‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ اﻹﺻﺎﺑﺔ‪ .‬وﺟﺪﻳﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ أن ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻨﺎدي اﻟﻘﻨﻴﻄﺮي ﻳﺤﺘﻞ اﳌﺮﺗﺒﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎدﺳﺔ ﺑﺮﺻﻴﺪ ‪ 17‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ﺑﻔﺎرق ﺛﻼث ﻧﻘﺎط ﻋﻦ اﳌﺘﺼﺪر‪ ،‬ﺧﺼﻤﻪ ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺒﺎراة اﳌﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬اﳌﻐﺮب أﺗﻠﻴﺘﻴﻜﻮ ﺗﻄﻮان‪.‬‬

‫ﺧﻠﻴﻔﺔ ﻣﻴﺴﻲ ﻋﺒﺪ اﻟﻘﺎدر دﻳﺎز ﻳﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ ﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ ﺳﻴﺘﻲ‬ ‫ﻛﺸﻔﺖ ﺻﺤﻴﻔﺔ "دﻳﻠﻲ ﻣﻴﻞ" اﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ أن ﻧــﺎدي ﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ ﺳﻴﺘﻲ‬ ‫اﻹﻧ ـﺠ ـﻠ ـﻴــﺰي أﻧ ـﻬــﻰ ﺻـﻔـﻘــﺔ اﻧ ـﺘ ـﻘــﺎل اﻟ ـﺼــﺎﻋــﺪ‪ ،‬ﺻــﺎﺣــﺐ اﻷﺻـ ــﻮل اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫إﺑــﺮاﻫ ـﻴــﻢ ﻋـﺒــﺪ اﻟ ـﻘــﺎدر دﻳ ــﺎز‪ ،‬إﻟــﻰ ﺻـﻔــﻮﻓــﻪ‪ ،‬ﻗــﺎدﻣــﴼ ﻣــﻦ ﻣــﺎﻻﻏــﺎ اﻹﺳـﺒــﺎﻧــﻲ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎم ﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ ﺳﻴﺘﻲ ﺑ ـﺴــﺪاد ﻣﺒﻠﻎ )‪ (300‬أﻟــﻒ ﺟﻨﻴﻪ إﺳـﺘــﺮﻟـﻴـﻨــﻲ ﻫﻲ‬ ‫ﻣـﻘــﺪم اﻟﺼﻔﻘﺔ اﻟـﺘــﻲ ﺗﺒﻠﻎ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ﻣﻠﻴﻮﻧﲔ و)‪ (400‬أﻟــﻒ ﺟﻨﻴﻪ‬ ‫إﺳﺘﺮﻟﻴﻨﻲ‪.‬‬ ‫ﺑﻴﺮ ﺟــﻮاردﻳــﻮﻻ‪ ،‬ﺷﻘﻴﻖ ﺑﻴﺐ ﻣــﺪرب ﺑــﺎﻳــﺮن ﻣﻴﻮﻧﻴﺦ‪ ،‬ووﻛـﻴــﻞ أﻋﻤﺎل‬ ‫ﻟﻮﻳﺲ ﺳﻮارﻳﺰ‪ ،‬ﻟﻌﺐ دور اﻟﻮﺳﻴﻂ ﻓﻲ اﳌﻔﺎوﺿﺎت ﺑﲔ ﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ ﺳﻴﺘﻲ‬ ‫وﻣﺎﻻﻏﺎ‪ ،‬وﻧﺠﺢ ﻓﻲ إﺗﻤﺎم اﻟﺼﻔﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﻳــﺬﻛــﺮ أن دﻳ ــﺎز‪ ،‬اﻟـﺒــﺎﻟــﻎ ﻣــﻦ اﻟـﻌـﻤــﺮ ‪ 14‬ﺳـﻨــﺔ‪ ،‬وﺑـﺤـﺴــﺐ اﳌــﺮاﻗـﺒــﲔ‪ ،‬ﻳﻌﺪ‬ ‫ﺧﻠﻴﻔﺔ "اﻟ ـﺒــﺮﻏــﻮث" اﻷرﺟـﻨـﺘـﻴـﻨــﻲ ﻟﻴﻮﻧﻴﻞ ﻣـﻴـﺴــﻲ‪ ،‬وﻣــﻦ اﳌـﺘــﻮﻗــﻊ أن ﻳﺼﻞ‬ ‫ﺳﻌﺮه ﺧﻼل ﻓﺘﺮة ﻗﻠﻴﻠﺔ ﻣﻦ )‪ (30-40‬ﻣﻠﻴﻮن ﺟﻨﻴﻪ إﺳﺘﺮﻟﻴﻨﻲ‪.‬‬

‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ :‬اﳌﻬﺪي ﻣﺤﻴﺐ‬ ‫ﻧﻔﺬت ﻧﺼﻒ ﺗﺬاﻛﺮ ﻛــﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم اﳌﻘﺮرة ﻓﻲ اﳌﻐﺮب‬ ‫ﺑﲔ ‪ 11‬و‪ 21‬دﺟﻨﺒﺮ اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ‬ ‫ﻣــﺎ ذﻛــﺮت ﻣـﺼــﺎدر رﺳﻤﻴﺔ أول أﻣﺲ‬ ‫)اﻻﺛـ ـﻨ ــﲔ(‪ ،‬وذﻛـ ــﺮت اﻟـﻠـﺠـﻨــﺔ اﳌﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﻄﻮﻟﺔ اﳌﻘﺮرة ﻓﻲ أﻛﺎدﻳﺮ وﻣﺮاﻛﺶ‬ ‫أن ﻋ ـﻤ ـﻠ ـﻴــﺔ ﺑ ـﻴــﻊ اﻟـ ـﺘ ــﺬاﻛ ــﺮ ﺗـ ـﺠ ــﺎوزت‬ ‫ﺣﺎﺟﺰ ‪ 50‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﺠﻢ اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وأﺿ ــﺎﻓ ــﺖ "إذا ارﺗ ـﻜ ــﺰﻧ ــﺎ ﻋ ـﻠــﻰ ﺳﻌﺔ‬ ‫اﳌﻠﻌﺒﲔ )‪ 35‬و‪ 40‬أﻟﻒ ﻣﺘﻔﺮج(‪ ،‬ﻧﻜﻮن‬ ‫ﻗﺪ ﺑﻌﻨﺎ ﻧﺤﻮ ‪ 160‬أﻟﻒ ﺗﺬﻛﺮة"‪.‬‬ ‫وﺑـﻠـﻐــﺖ ﻣﺒﻴﻌﺎت ﺗــﺬاﻛــﺮ اﳌ ـﺒــﺎراة‬ ‫اﻻﻓﺘﺘﺎﺣﻴﺔ ﺑﲔ اﻟــﺮﺟــﺎء اﻟﺒﻴﻀﺎوي‪،‬‬ ‫ﻣ ـﻤ ـﺜــﻞ اﻟ ـﺒ ـﻠ ــﺪ اﳌـ ـﻀـ ـﻴ ــﻒ‪ ،‬وأوﻛـ ــﻼﻧـ ــﺪ‬ ‫ﺳﻴﺘﻲ اﻟﻨﻴﻮزﻳﻠﻨﺪي ﺑﻄﻞ أوﻗﻴﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﻓﻲ أﻛﺎدﻳﺮ ‪ 60‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ارﺗﻔﻊ‬ ‫اﻟﺮﻗﻢ ﻓﻲ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ اﳌﻘﺮر ﻓﻲ ﻣﺮاﻛﺶ‬ ‫إﻟــﻰ ‪ 80‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‪ ،‬وﺑـﺤـﺴــﺐ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﳌـﻨـﻈـﻤــﺔ‪ ،‬ﻓ ــﺈن اﻟ ـﺒــﺮازﻳ ـﻠ ـﻴــﻮن اﺷ ـﺘــﺮوا‬

‫ﻋﺸﺮة آﻻف ﺗﺬﻛﺮة‪ ،‬وأﳌﺎﻧﻴﻮن اﺷﺘﺮوا‬ ‫ﺑــﲔ ‪ 6‬و‪ 7‬آﻻف ﺗــﺬﻛــﺮة‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ اﻗﺘﻨﻰ‬ ‫اﳌﺼﺮﻳﻮن أﻟﻔﻲ ﺗﺬﻛﺮة‪ ،‬وأﻟــﻒ ﺗﺬﻛﺮة‬ ‫ﻟ ـﻜــﻞ ﻣ ــﻦ اﳌـﻜـﺴـﻴـﻜـﻴــﲔ واﻟـﺼـﻴـﻨـﻴــﲔ‪،‬‬ ‫وأوﺿ ـ ـﺤ ــﺖ اﻟ ـﻠ ـﺠ ـﻨــﺔ أن أﺑـ ـ ــﻮاب ﺑـﻴــﻊ‬ ‫اﻟﺘﺬاﻛﺮ ﺳﺘﺒﻘﻰ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﺣﺘﻰ أﻳــﺎم‬ ‫اﳌ ـﺒــﺎرﻳــﺎت‪ ،‬ﻓــﻲ اﳌ ـﻘــﺎﺑــﻞ‪ ،‬ﺳـﻴـﻜــﻮن ﻣﻦ‬ ‫اﳌﺴﺘﺤﻴﻞ ﺷ ــﺮاء ﺗــﺬاﻛــﺮ ﻓــﻲ اﳌــﻼﻋــﺐ‬ ‫ﻗﺒﻴﻞ اﻧﻄﻼق اﳌﺒﺎرﻳﺎت‪.‬‬ ‫وﺗـﺸــﺎرك ﻓــﻲ اﻟﻨﺴﺨﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﻟــﻰ ﻓﺮﻳﻖ اﻟــﺮﺟــﺎء اﻟﺮﻳﺎﺿﻲ‪،‬‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻦ اﻷﻫﻠﻲ اﳌﺼﺮي ﺑﻄﻞ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪،‬‬ ‫وﺑـ ـ ــﺎﻳـ ـ ــﺮن ﻣـ ـﻴ ــﻮﻧـ ـﻴ ــﺦ اﻷﳌـ ـ ــﺎﻧـ ـ ــﻲ ﺑ ـﻄــﻞ‬ ‫أورﺑــﺎ‪ ،‬وأﺗﻠﺘﻴﻜﻮ ﻣﻴﻨﻴﺮو اﻟﺒﺮازﻳﻠﻲ‬ ‫ﺑﻄﻞ أﻣﻴﺮﻛﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻮﻧﺘﻴﺮي‬ ‫اﳌ ـﻜ ـﺴ ـﻴ ـﻜــﻲ ﺑـ ـﻄ ــﻞ "اﻟـ ـﻜ ــﻮﻧـ ـﻜ ــﺎﻛ ــﺎف"‪،‬‬ ‫وﺟﻮاﻧﺠﻮ اﻳﻔﺮﻏﺮاﻧﺪي ﺑﻄﻞ آﺳﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻋــﻼﻗــﺔ ﺑ ـﻜــﺄس اﻟ ـﻌــﺎﻟــﻢ اﻷﻧــﺪﻳــﺔ‪،‬‬ ‫ﻛــﺎن اﻻﺗ ـﺤــﺎد اﻟــﺪوﻟــﻲ ﻟـﻜــﺮة اﻟـﻘــﺪم ﻗﺪ‬ ‫ﻗﺮر اﺳﺘﺨﺪام اﻟــﺮذاذ اﳌﺘﻼﺷﻲ ﺧﻼل‬

‫ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ اﳌﺰﻣﻊ ﺗﻨﻈﻴﻤﻬﺎ‬ ‫ﺧ ــﻼل اﻟ ـﺸـﻬــﺮ اﻟ ـﺤــﺎﻟــﻲ ﺑــﲔ ﻣﺪﻳﻨﺘﻲ‬ ‫أﻛﺎدﻳﺮ وﻣﺮاﻛﺶ‪.‬‬ ‫وﺟـ ــﺎء ﻫ ــﺬا اﻟـ ـﻘ ــﺮار ﺑ ـﻌــﺪ اﺧـﺘـﺒــﺎر‬ ‫ﻧﺎﺟﺢ ﺧﻼل ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻷﻗﻞ ﻣﻦ ‪20‬‬ ‫ﺳﻨﺔ ﻓــﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﺮﺳﲔ اﻟﺘﺮﻛﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻳــﻮﻟ ـﻴــﻮز اﳌ ــﺎﺿ ــﻲ‪ ،‬واﻟـﺘـﻘـﻴـﻴــﻢ اﻟـﺠـﻴــﺪ‬ ‫ﺟــﺪﴽ ﻣــﻦ اﻟﺤﻜﺎم اﳌﺸﺎرﻛﲔ ﻓــﻲ ﻛﺄس‬ ‫اﻟـﻌــﺎﻟــﻢ ﻷﻗــﻞ ﻣــﻦ ‪ 17‬ﺳـﻨــﺔ اﻟ ــﺬي أﻗﻴﻢ‬ ‫ﻓﻲ اﻹﻣﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﳌﺘﺤﺪة‪ ،‬واﻟﺬي‬ ‫ﺗﻮج ﺑﻪ اﳌﻨﺘﺨﺐ اﻟﻨﻴﺠﻴﺮي‪.‬‬ ‫وﻛـ ــﺎن ﻣـﺠـﻠــﺲ اﻻﺗـ ـﺤ ــﺎد اﻟــﺪوﻟــﻲ‬ ‫ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﻗﺪ ﺻﺎدق ﻋﻠﻰ اﺳﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟــﺮذاذ اﳌﺘﻼﺷﻲ ﺧــﻼل اﺟﺘﻤﺎﻋﻪ رﻗﻢ‬ ‫‪ 126‬ﻓﻲ ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ ﺳﺎري ﻓﻲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ ﺷﻬﺮ ﻣﺎرس ﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﳌﺎﺿﻲ‪ .‬وﺗﻮﺻﻞ اﳌﺠﻠﺲ إﻟﻰ أن أي‬ ‫اﺗ ـﺤــﺎد ﻛ ــﺮة ﻗ ــﺪم‪ ،‬ﻋـﻀــﻮ ﻓــﻲ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫أو ﺑﻄﻮﻟﺔ دوري‪ ،‬ﻳﻤﻜﻨﻬﺎ اﺳﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟــﺮذاذ ﻓﻲ اﳌﺴﺘﻘﺒﻞ ﺣﺴﺒﻤﺎ ﻳﺘﺮاءى‬ ‫ﻟﻬﺎ‪.‬‬

‫‪åp¹U½ò WO*UF« WdAK ÊöŽ≈ w —ULO½ l VMł v≈ UÎ ³Mł WOÐdG*« W³¼u*« —u²‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ :‬ﺧﺎص‬ ‫ﻇـ ـﻬ ــﺮ ﻫ ـ ـﺸـ ــﺎم ﻣ ـ ـﺴ ـ ـﺘ ــﻮر‪ ،‬اﻟ ـﻨ ـﺠــﻢ‬ ‫اﻟﺼﺎﻋﺪ‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ اﻷﺻــﻮل اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻻﻋﺐ ﻓﺮﻳﻖ إﻳﺴﻲ ﻣﻴﻼن‪ ،‬إﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﻧ ـﻴ ـﻤــﺎر داﺳ ـﻴ ـﻠ ـﻔــﺎ اﻟ ـﺒ ــﺮازﻳ ـﻠ ــﻲ‪ ،‬ﻻﻋــﺐ‬ ‫ﻓــﺮﻳــﻖ ﺑــﺮﺷ ـﻠــﻮﻧــﺔ‪ ،‬ﻓ ــﻲ إﻋ ـ ــﻼن ﻗــﺎﻣــﺖ‬ ‫ﺑــﻪ ﺷــﺮﻛــﺔ "ﻧــﺎﻳــﻚ" اﻟﻌﺎﳌﻴﺔ اﳌﺤﺘﻀﻦ‬ ‫اﻟ ــﺮﺳـ ـﻤ ــﻲ ﻟـ ـﻨـ ـﻴـ ـﻤ ــﺎر‪ ،‬وﻛـ ــﺬﻟـ ــﻚ ﻫــﺎﺷــﻢ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮر‪.‬‬ ‫وﻇ ـ ـ ـ ـﻬـ ـ ـ ــﺮ ﻣ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﻮر ﻓـ ـ ـ ـ ــﻲ أﺣ ـ ـ ــﺪ‬ ‫اﻟﻔﻴﺪﻳﻮﻫﺎت وﻫــﻮ ﻳﺪاﻋﺐ اﻟﻜﺮة إﻟﻰ‬

‫ﺟ ــﺎﻧ ــﺐ اﻟ ـﻨ ـﺠــﻢ اﻟـ ـﺒ ــﺮازﻳـ ـﻠ ــﻲ ﺑـﻄــﺮﻳـﻘــﺔ‬ ‫ﻣﻮﺣﺪة‪.‬‬ ‫ﻫﻮ اﻟﻔﺘﻰ اﻟــﺬي ﺗﺼﺎرﻋﺖ أﻧﺪﻳﺔ‬ ‫ﻳــﻮﻓ ـﻨ ـﺘــﻮس اﻹﻳـ ـﻄ ــﺎﻟ ــﻲ‪ ،‬وﺑــﺮﺷ ـﻠــﻮﻧــﺔ‬ ‫ورﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل ﻣـ ـ ـ ــﺪرﻳـ ـ ـ ــﺪ اﻹﺳ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎن‪،‬‬ ‫وﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ ﺳﻴﺘﻲ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰي‪ ،‬ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟـ ـﻔ ــﻮز ﺑ ـﺨــﺪﻣــﺎﺗــﻪ‪ ،‬ﺣ ـﺘــﻰ إن اﻷﺧ ـﻴــﺮ‬ ‫ﻋ ــﺮض ﻣـﺒـﻠـﻐــﴼ ﺿ ـﺨ ـﻤــﴼ‪ ،‬إﺿ ــﺎﻓ ــﺔ إﻟــﻰ‬ ‫ﻋ ـﻤــﻞ ﻟ ـﻌــﺎﺋ ـﻠ ـﺘــﻪ‪ ،‬ﻣ ــﻦ أﺟـ ــﻞ أن ﻳ ـﺤــﻮز‬ ‫ﺗــﻮﻗ ـﻴ ـﻌــﻪ‪ ،‬ﻏ ـﻴــﺮ أن اﻟـﻐـﻠـﺒــﺔ ﻛــﺎﻧــﺖ ﻓﻲ‬ ‫اﻟـﻨـﻬــﺎﻳــﺔ ﳌ ـﻴــﻼن‪ .‬ﻣـﺴـﺘــﻮر أﺻ ـﺒــﺢ ﻓﻲ‬ ‫"اﻟ ــﺮوﺳ ــﻮﻧ ـﻴ ــﺮي" ﺑ ـﻌــﺪﻣــﺎ ﻛ ــﺎن ﻗــﺮﻳـﺒــﴼ‬

‫أﻳـﻀــﴼ ﻣــﻦ اﻻﻧـﺘـﻘــﺎل إﻟــﻰ اﻟـﻐــﺮﻳــﻢ إﻧﺘﺮ‬ ‫ﻣﻴﻼﻧﻮ‪ ،‬ﺣﺘﻰ إﻧﻪ ﻟﻌﺐ ﺑﻘﻤﻴﺼﻪ ﻓﻲ‬ ‫ﺑـﻌــﺾ اﻟ ـ ــﺪورات اﻟــﻮدﻳــﺔ ﻋـﻨــﺪﻣــﺎ ﻛــﺎن‬ ‫ﻓــﻲ ﺻ ـﻔــﻮف رﻳـﺠـﻴـﻨــﺎ‪ ،‬ﻟـﻜــﻦ اﻟـﻘــﺎﻧــﻮن‬ ‫ﻟــﻢ ﻳـﻜــﻦ ﻳـﺴـﻤــﺢ ﺑــﺎﻟـﺘــﻮﻗـﻴــﻊ ﻣــﻊ ﻻﻋــﺐ‬ ‫دون ‪ 14‬ﺳـﻨــﺔ‪ ،‬ﻓـﻄــﺎر اﻟﻔﺘﻰ ﻣــﻦ ﻳﺪي‬ ‫"اﻟﻨﻴﺮاﺗﺰوري" إﻟﻰ اﻟﻐﺮﻳﻢ‪.‬‬ ‫ﻣــﻦ أﺟ ــﻞ ﻫ ــﺬه اﳌــﻮﻫ ـﺒــﺔ‪ ،‬اﺟـﺘـﻤــﻊ‬ ‫ﻏﺎﻟﻴﺎﻧﻲ ﻣﻊ اﳌﺪرب اﻟﺴﺎﺑﻖ واﻟﺨﺒﻴﺮ‬ ‫اﻟـ ـﻜ ــﺮوي‪ ،‬أرﻳ ـﻐــﻮ ﺳ ــﺎﻛــﻲ‪ ،‬اﻟـ ــﺬي ﻧــﻮه‬ ‫ﺑﺎﻟﻼﻋﺐ‪ ،‬وأﺧـﺒــﺮه أﻧــﻪ ﺑﺼﺪد ﻃﺮﺣﻪ‬ ‫ﻟﻼﻧﻀﻤﺎم إﻟــﻰ اﻟـﻔـﺌــﺎت اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ ﻓﻲ‬

‫اﳌﻨﺘﺨﺐ اﻹﻳﻄﺎﻟﻲ‪.‬‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ إﻳ ـ ـﻄـ ــﺎﻟ ـ ـﻴـ ــﺎ‪ ،‬ﺷ ـ ـﺒـ ــﻪ ﻣ ـﺴ ـﺘــﻮر‬ ‫ﺑ ــﺎﻟـ ـﻔ ــﺮﻧـ ـﺴ ــﻲ زﻳ ـ ـ ــﻦ اﻟ ـ ــﺪﻳ ـ ــﻦ زﻳ ـ ـ ـ ــﺪان‪،‬‬ ‫واﻷرﺟﻨﺘﻴﻨﻴﲔ ﺧﻮان روﻣﺎن رﻳﻜﻠﻤﻲ‬ ‫وﻟ ـﻴــﻮﻧ ـﻴــﻞ ﻣ ـﻴ ـﺴــﻲ‪ ،‬أﻣ ــﺎ ﻫ ــﻮ ﻓﻴﻌﺘﺒﺮ‬ ‫"ﻟ ـ ـﻴـ ــﻮ"‪ ،‬واﻟ ـﺒ ــﺮﺗ ـﻐ ــﺎﻟ ــﻲ ﻛــﺮﻳ ـﺴ ـﺘ ـﻴــﺎﻧــﻮ‬ ‫روﻧﺎﻟﺪو‪ ،‬واﻟﺒﺮازﻳﻠﻲ ﻧﻴﻤﺎر‪ ،‬ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ‬ ‫اﳌﻠﻬﻤﲔ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻳﺤﻤﻞ ﻫﺎﺷﻢ ﻣﺴﺘﻮر اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ‬ ‫اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﺔ‪ .‬ﺗ ـﻌ ـﻠــﻢ أﺑ ـ ـﺠ ــﺪﻳ ــﺎت اﻟـ ـﻜ ــﺮة‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﻧـ ـ ــﺎدي رﻳ ـﺠ ـﻴ ـﻴ ـﻨــﺎ اﻟـ ـ ــﺬي ﻳـﻨـﺸــﻂ‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﺴ ـﻴــﺮي‪ .‬وﺗـ ــﻢ ﺑ ـﻴ ـﻌــﻪ إﻟـ ــﻰ ﻣ ـﻴــﻼن‪،‬‬

‫ﺑﻤﺒﻠﻎ اﻋﺘﺒﺮ ﻗﻴﺎﺳﻴﺎ‪ ،‬إذ ﻟﻢ ﻳﺪﻓﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻟﻼﻋﺐ ﺻﻐﻴﺮ اﻟﺴﻦ ﻣﺜﻠﻪ‪.‬‬ ‫إﻧﻪ اﳌﻮﻫﺒﺔ اﻟﺬي ﻳﺸﻐﻞ ﻋﺎﻟﻢ ﻛﺮة‬ ‫اﻟﻘﺪم‪ ،‬أﺻﺒﺢ ﻋﻨﻮاﻧﺎ ﻟﻜﺒﺮﻳﺎت اﳌﻮاﻗﻊ‬ ‫واﻟـﺠــﺮاﺋــﺪ اﻹﻳﻄﺎﻟﻴﺔ ﻗﺒﻞ أن ﻳﺼﻮب‬ ‫ﻣ ـﻴــﻼن راداراﺗـ ـ ــﻪ ﺑـﺤـﺜــﺎ ﻋــﻦ اﳌــﻮاﻫــﺐ‪،‬‬ ‫وﻳﺨﻄﻔﻪ‪ ،‬وﻳﻠﺤﻘﻪ ﺑﺄﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﻣﻴﻼن‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻃﻮرت ﻣﻮﻫﺒﺘﻪ اﻟﻔﻄﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻣــﻦ ﻣـﻤـﻴــﺰات ﻣـﺴـﺘــﻮر اﻟـﺴــﺮﻋــﺔ‪،‬‬ ‫واﻟ ـ ـﻘـ ــﺪرة ﻋ ـﻠــﻰ اﻻﺧ ـ ـﺘـ ــﺮاق اﻟ ـﺴــﺮﻳــﻊ‪،‬‬ ‫واﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺤ ـ ـﻜـ ــﻢ اﻟ ـ ـﻌ ـ ـﺠ ـ ـﻴ ــﺐ ﻓـ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـﻜ ـ ــﺮة‪،‬‬ ‫وﺗﺮوﻳﻀﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻘﺘﻪ اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬

‫«'‪WOUHð« lu¹ WK« …dJ öÝ WOFLł w³þ uÐ√ WuDÐ “d×¹ W¹Ëö« WOFL‬‬ ‫‪wð«—Uù« …d¹e'« l‬‬ ‫«‪w½u²« wI¹dù« ÍœUM« »UŠ vKŽ WOËb‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ :‬ﺧﺎص‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬ ‫أﺣـ ــﺮز ﻓــﺮﻳــﻖ ﺟـﻤـﻌـﻴــﺔ ﺳ ــﻼ ﻟـﻜــﺮة‬ ‫اﻟﺴﻠﺔ ﻟﻘﺐ ﺑﻄﻮﻟﺔ أﺑﻮ ﻇﺒﻲ اﻹﻣﺎراﺗﻴﺔ‬ ‫اﻟ ــﺪوﻟـ ـﻴ ــﺔ اﻷوﻟ ـ ـ ــﻰ ﻟ ـﻜ ــﺮة اﻟ ـﺴ ـﻠ ــﺔ‪ ،‬ﺑـﻌــﺪ‬ ‫ﻓﻮزه ﻓﻲ اﳌﺒﺎراة اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﻨﺎدي اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ اﻟﺘﻮﻧﺴﻲ ﺑﺤﺼﺔ ‪72‬‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ .66‬اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟـﺴــﻼوي ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﻌﻨﺎﺻﺮ اﳌﺘﻤﺮﺳﺔ‪ ،‬وﺑـﻘـﻴــﺎدة ﻧﺠﻤﻪ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﺤﻜﻴﻢ زوﻳـﺘــﺔ‪ ،‬ﺗﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﻓﺮض‬ ‫ﺳﻴﻄﺮﺗﻪ ﻋﻠﻰ أﻏـﻠــﺐ ﻓـﺘــﺮات اﳌ ـﺒــﺎراة‪،‬‬ ‫رﻏ ـ ــﻢ أن اﻟ ـﺨ ـﺼــﻢ اﻟ ـﺘــﻮﻧ ـﺴــﻲ اﻋ ـﺘ ـﻤــﺪ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺑ ـﻌــﺾ اﻟـ ـﻔـ ـﺘ ــﺮات ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺤــﺮاﺳــﺔ‬ ‫اﻟـﻠـﺼـﻴـﻘــﺔ‪ ،‬ودﻓ ــﺎع اﳌـﻨـﻄـﻘــﺔ‪ ،‬ﻟـﻜــﻦ ﻗــﻮة‬ ‫اﳌ ـﺠ ـﻤ ــﻮﻋ ــﺔ اﻟ ـ ـﺴ ــﻼوﻳ ــﺔ اﳌ ـﺸ ـﻜ ـﻠــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟﻼﻋﺒﲔ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻴﻢ ﻧﺠﺎح‪ ،‬ﺳﻔﻴﺎن‬

‫ﻛــﻮردو‪ ،‬ﻋﺒﺪ اﻟﺤﻜﻴﻢ زوﻳﺘﺔ‪ ،‬واﳌــﻮزع‬ ‫اﻷﻣـ ـﻴ ــﺮﻛ ــﻲ ﺟ ـ ــﻮن رﻳـ ـﻤ ــﻲ أﻧـ ــﺪرﺳـ ــﻮن‪،‬‬ ‫وزﻛــﺮﻳــﺎء اﳌـﺼـﺒــﺎﺣــﻲ‪ ،‬ﺧﻠﻘﺖ ﻣﺸﺎﻛﻞ‬ ‫ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮة ﻟ ـﻠ ـﻨــﺎدي اﻹﻓــﺮﻳ ـﻘــﻲ اﻟـﺘــﻮﻧـﺴــﻲ‬ ‫اﻟـ ـ ــﺬي ﻟ ــﻢ ﻳ ـﻘــﻮ ﻋ ـﻠــﻰ إﻳ ـ ـﻘ ــﺎف اﻟــﺰﺣــﻒ‬ ‫اﻟﺴﻼوي‪.‬‬ ‫اﻟــﺮﺑــﻊ اﻷول ﺗ ـﻔــﻮق ﻓـﻴــﻪ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺳﻼ ﻋﻠﻰ اﻟﻨﺎدي اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ اﻟﺘﻮﻧﺴﻲ‬ ‫ﺑﺤﺼﺔ ‪ 20‬ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ ،13‬واﻟﺮﺑﻊ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﺑ ـ ‪ 37‬ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ ،32‬وﺧﻼل اﻟﺮﺑﻊ اﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫ﺗ ـﻤ ـﻜــﻦ اﻟ ـ ـﻨ ــﺎدي اﻹﻓ ــﺮﻳـ ـﻘ ــﻲ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻔــﻮز‬ ‫ﺑﻔﺎرق ﻧﻘﻄﺘﲔ ‪ 54‬ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ ،52‬وﺧﻼل‬ ‫اﻟــﺮﺑــﻊ اﻟــﺮاﺑــﻊ واﻷﺧ ـﻴــﺮ ﻧـﺠــﺢ "ﻓ ــﺎرس‬ ‫اﻟــﺮﻗــﺮاق" ﻣــﻦ ﻓــﺮض ﺳﻴﻄﺮﺗﻪ‪ ،‬وﺧــﺮج‬ ‫ﻣﺘﻔﻮﻗﺎ ﺑﺤﺼﺔ ‪ 72‬ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ ،66‬ﻟﻴﺘﻮج‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺨﺔ اﻷوﻟ ــﻰ ﻟـﺒـﻄــﻮﻟــﺔ أﺑــﻮ ﻇﺒﻲ‬

‫اﻹﻣﺎراﺗﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻷوﻟﻰ ﻟﻜﺮة اﻟﺴﻠﺔ‪،‬‬ ‫اﳌ ـﻨ ـﻈ ـﻤــﺔ ﻣ ــﻦ ﻃ ـ ــﺮف ﻧ ـ ــﺎدي اﻟ ـﺠــﺰﻳــﺮة‬ ‫اﻹﻣ ـ ـ ــﺎراﺗ ـ ـ ــﻲ‪ ،‬ﻣ ـﺤ ـﻘ ـﻘــﴼ اﻟ ـ ـﻔـ ــﻮز ﻓـ ــﻲ ﻛــﻞ‬ ‫ﻣﺒﺎرﻳﺎﺗﻪ‪ ،‬وأﺣﻴﺎﻧﴼ ﺑﺤﺼﺺ ﻗﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﻋــﺮب ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺒﻮزﻳﺪي‪ ،‬ﻣﺪرب‬ ‫اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺔ اﻟـ ـﺴ ــﻼوﻳ ــﺔ‪ ،‬ﻋ ــﻦ ﺳ ـﻌــﺎدﺗــﻪ‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻠ ـﻘــﺐ‪ ،‬وﻗـ ــﺎل إن اﻟ ـﺘ ـﺘــﻮﻳــﺞ ﻟ ــﻢ ﻳــﺄت‬ ‫اﻋـﺘـﺒــﺎﻃـﻴــﺎ‪ ،‬ﺑــﻞ ﺟ ــﺎء‪ ،‬ﻋـﻠــﻰ ﺣــﺪ ﻗــﻮﻟــﻪ‪،‬‬ ‫ﺑﻔﻀﻞ اﻟﺘﻼﺣﻢ واﻻﻧﺴﺠﺎم اﻟﺤﺎﺻﻞ‬ ‫ﺑﲔ ﻻﻋﺒﻲ "ﻗﺮاﺻﻨﺔ اﻟﺮﻗﺮاق"‪ ،‬وزاد أن‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟﻼﻋﺒﲔ ﻛﺎن ﻟﻬﺎ دور ﻛﺒﻴﺮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺘﺘﻮﻳﺞ ﺑﻬﺬا اﻟﺪوري‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎف اﻟﺒﻮزﻳﺪي أن ﻳﻜﻮن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻠﻘﺐ ﺑﺪاﻳﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ اﻟﺴﻼوي‪،‬‬ ‫ﻣﺒﺮزا أﻧﻪ ﺳﻴﻌﻄﻲ ﺣﺎﻓﺰا ﻟﻼﻋﺒﲔ ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ اﻟﻌﻮدة إﻟﻰ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻷﻟﻘﺎب‪.‬‬

‫وﻗ ـﻌــﺖ ﺟـﻤـﻌـﻴــﺔ ﺳــﻼ ﻟ ـﻜــﺮة اﻟﺴﻠﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﺷﺮﻛﺔ اﻷﻟﻌﺎب اﳌﺼﺎﺣﺒﺔ ﻓﻲ ﻧﺎدي‬ ‫اﻟ ـﺠ ــﺰﻳ ــﺮة اﻹﻣـ ــﺎراﺗـ ــﻲ اﺗ ـﻔــﺎﻗ ـﻴــﺔ ﺗــﻮأﻣــﺔ‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﻋﻤﺪة ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳﻼ‪ ،‬ﻧﻮر اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫اﻷزرق‪ ،‬و اﻟﻘﻨﺼﻞ اﳌـﻐــﺮﺑــﻲ ﻓــﻲ دوﻟــﺔ‬ ‫اﻹﻣـ ـ ــﺎرات‪ ،‬أﺣــﺮﺿــﺎن ﺑــﻮ ﻃــﺎﻫــﺮ‪ ،‬ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ ﺑﻄﻮﻟﺔ أﺑﻮﻇﺒﻲ اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻷوﻟﻰ‬ ‫ﻟﻜﺮة اﻟﺴﻠﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﻨﻈﻤﻬﺎ اﻟﻨﺎدي‪.‬‬ ‫ووﻗ ـ ـ ـ ــﻊ ﻋ ـ ــﻦ ﺟـ ـﻤـ ـﻌـ ـﻴ ــﺔ ﺳ ـ ــﻼ ﻋ ـﺒــﺪ‬ ‫اﻟﺮؤوف ﺑﻨﻄﺎﻟﺐ‪ ،‬ﻋﻀﻮ اﳌﻜﺘﺐ اﳌﺴﻴﺮ‬ ‫ﻟـﺠـﻤـﻌـﻴــﺔ ﺳ ــﻼ‪ ،‬وﻋ ــﻦ ﻓــﺮﻳــﻖ اﻟ ـﺠــﺰﻳــﺮة‬ ‫اﻹﻣ ـ ـ ــﺎراﺗ ـ ـ ــﻲ ﺣ ـ ـﻤ ـ ــﺪان ﺳـ ـﻌـ ـﻴ ــﺪ‪ ،‬ﻋ ـﻀــﻮ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﺷﺮﻛﺔ اﻷﻟﻌﺎب اﳌﺼﺎﺣﺒﺔ‬ ‫وﻣﺪﻳﺮ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪.‬‬

‫وﻟــﻺﺷــﺎرة‪ ،‬ﺗﻨﺺ اﻻﺗـﻔــﺎﻗـﻴــﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟـﺘـﻌــﺎون ﺑــﲔ اﻟـﻨــﺎدﻳــﲔ ﻓــﻲ ﻣـﺠــﺎل ﻛﺮة‬ ‫اﻟـ ـﻴ ــﺪ‪ ،‬وﻛ ـ ــﺮة اﻟ ـﺴ ـﻠــﺔ‪ ،‬وﻛ ـ ــﺮة اﻟ ـﻄــﺎﺋــﺮة‪،‬‬ ‫واﻟــﺮﻳــﺎﺿــﺎت اﳌﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻨﺲ اﻟﻄﺎوﻟﺔ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﺠــﻮﺟ ـﻴ ـﺘ ـﺴــﻮ‪ ،‬ﻟ ـﻜــﻞ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺴ ـﻴــﺪات‬ ‫واﻟﺮﺟﺎل‪ ،‬وﺗﺒﺎدل اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻷﻃﺮ‬ ‫اﻹدارﻳــﺔ واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﻨﺎدﻳﲔ‪ ،‬وﺗﺒﺎدل‬ ‫اﻟﺰﻳﺎرات ﺑﲔ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻓﺮق اﻟﻨﺎدﻳﲔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﳌﺒﺎرﻳﺎت اﻟﻮدﻳﺔ‪ ،‬واﳌﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺒﻄﻮﻻت اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬وإﻗﺎﻣﺔ اﳌﻌﺴﻜﺮات‬ ‫ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ﺗﺒﺎدل اﻟﺪﻋﻮات‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻓﻲ إﻗﺎﻣﺔ اﳌﺆﺗﻤﺮات‪ ،‬واﻟﻨﺪوات اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺒﺎدل اﻟﺨﺒﺮات ﻓﻲ وﺿﻊ‬ ‫اﺳ ـﺘــﺮاﺗ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺘ ـﺴــﻮﻳــﻖ اﻟــﺮﻳــﺎﺿــﻲ‬ ‫ﺑــﲔ اﻟ ـﻨــﺎدﻳــﲔ ﻟ ــﻸﺣ ــﺪاث واﻟـﻔـﻌــﺎﻟـﻴــﺎت‬ ‫اﳌﺨﺘﻠﻔﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﻈﻤﻬﺎ ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫—‪VŽöË W{U¹‬‬

‫> «‪53 ∫œbF‬‬ ‫> «_—‪2013 d³Młœ 4 o«u*« 1435 Âd× 30 ¡UFÐ‬‬

‫‪w½U³Ýù« œU%ô« ez«uł vKŽ b¹—b ‰U¹— WMLO¼ s W½uKýdÐ Ê«cIM¹ U²OO½≈Ë wO‬‬ ‫ﻣﻴﺴﻲ وﻛﺎﺳﻴﺎس أﺑﺮز اﻟﻐﺎﺋﺒﲔ ﻋﻦ ﺣﻔﻞ ﺗﻮزﻳﻊ اﻟﺠﻮاﺋﺰ ‪ º‬ﻋﺪد ﻣﻦ ﻻﻋﺒﻲ اﻟﻨﺎدي اﻟﻜﺎﺗﻠﻮﻧﻲ ﻳﺮﻏﺒﻮن ﻓﻲ ﺗﻐﻴﻴﺮ اﻷﺟﻮاء‬ ‫أﻋـﻠــﻦ اﻻﺗ ـﺤــﺎد اﻹﺳـﺒــﺎﻧــﻲ ﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟﻘﺪم ﻋﻦ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺠﻮاﺋﺰ اﳌﻮﺳﻢ‬ ‫اﳌﺎﺿﻲ ﺧﻼل ﺣﻔﻞ أﻗﻴﻢ ﻓﻲ ﻣﺪرﻳﺪ‪،‬‬ ‫وﺷ ـ ـﻬ ــﺪ ﺣ ـ ـﻀ ــﻮر ﻣ ـﻜ ـﺜــﻒ ﻣـ ــﻦ ﻗ ـﺒــﻞ‬ ‫اﻟﻼﻋﺒﲔ واﳌﺪرﺑﲔ ورؤﺳﺎء اﻟﻔﺮق‪،‬‬ ‫وﺳﻴﻄﺮ ﺧــﻼﻟــﻪ ﻓــﺮﻳــﻖ رﻳــﺎل ﻣﺪرﻳﺪ‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻟ ـ ـﺠـ ــﻮاﺋـ ــﺰ ﻣ ـ ــﻦ ﺧـ ـ ــﻼل ﻓ ـ ــﻮزه‬ ‫ﺑﺨﻤﺴﺔ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺗ ـﺠ ـﻨ ــﺐ اﻻﺗ ـ ـﺤـ ــﺎد اﻹﺳ ـﺒ ــﺎﻧ ــﻲ‬ ‫اﻟ ـ ــﺪﺧ ـ ــﻮل ﻓـ ــﻲ اﻟ ـ ـﺠـ ــﺪل اﻟـ ـﻘ ــﺎﺋ ــﻢ ﺑــﲔ‬ ‫اﻟﻨﺠﻤﲔ اﻷﻫﻢ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﺣــﲔ ﺗــﻮج اﻟـﺒــﺮﺗـﻐــﺎﻟــﻲ ﻛﺮﻳﺴﺘﻴﺎﻧﻮ‬ ‫روﻧﺎﻟﺪو ﺑﺠﺎﺋﺰة اﻟﻼﻋﺐ اﳌﺜﺎﻟﻲ ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ــﺪوري اﻹﺳ ـﺒــﺎﻧــﻲ‪ ،‬واﻷرﺟـﻨـﺘـﻴـﻨــﻲ‬ ‫ﻟ ـﻴــﻮﻧ ـﻴــﻞ ﻣ ـﻴ ـﺴــﻲ ﺑ ـﺠــﺎﺋ ــﺰة اﻟــﻼﻋــﺐ‬ ‫اﻷﻓﻀﻞ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺘﺒﺮ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﻼﻋﺐ اﳌﺜﺎﻟﻲ‬ ‫اﻷﻫﻢ ﻓﻲ ﻻﺋﺤﺔ اﻟﺠﻮاﺋﺰ‪ ،‬ﻟﻜﻮﻧﻬﺎ ﻻ‬ ‫ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ اﺧﺘﻴﺎرات ﺑﺸﺮﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﻋﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﻌﻄﻴﺎت رﻗﻤﻴﺔ‬ ‫ﻳـﻘــﺪﻣـﻬــﺎ ﻛــﻞ ﻻﻋ ــﺐ ﻋـﻠــﻰ أرﺿـﻴــﺔ‬ ‫اﳌ ـﻠ ـﻌــﺐ ﻃ ـﻴ ـﻠــﺔ اﻟ ـﺴ ـﻨــﺔ‪ ،‬وﺗ ــﻮج‬ ‫ﺑﻬﺎ ﺻــﺎروخ ﻣــﺎدﻳــﺮا‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﺻ ــﻮت اﳌ ــﺪرﺑ ــﻮن وﻋ ـﻤــﺪاء‬ ‫اﻟ ـ ـﻔـ ــﺮق ﻟـ ـﺼ ــﺎﻟ ــﺢ اﻟ ـﻨ ـﺠــﻢ‬ ‫اﻷرﺟ ـﻨ ـﺘ ـﻴ ـﻨــﻲ ﻟـﻴــﻮﻧـﻴــﻞ‬ ‫ﻣ ـ ـﻴ ـ ـﺴـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـ ـ ــﺬي ﻓ ـ ــﺎز‬ ‫ﺑ ـﻠ ـﻘــﺐ أﻓ ـﻀــﻞ ﻻﻋــﺐ‬ ‫ﻓﻲ "اﻟﻠﻴﻐﺎ"‪.‬‬ ‫وﻧﺎل ﺳﻴﺮﺧﻴﻮ‬ ‫راﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮس "رﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل‬ ‫ﻣـ ـ ـ ـ ــﺪرﻳـ ـ ـ ـ ــﺪ" ﺟـ ـ ــﺎﺋـ ـ ــﺰة‬ ‫أﻓ ـ ـ ـﻀـ ـ ــﻞ ﻣ ـ ـ ـ ــﺪاﻓ ـ ـ ـ ــﻊ‪ ،‬و‬ ‫إﻳ ـﻜــﺮ ﻛــﺎﺳ ـﻴــﺎس"رﻳــﺎل‬ ‫ﻣــﺪرﻳــﺪ" ﺟــﺎﺋــﺰة أﻓﻀﻞ‬ ‫ﻻﻋ ـ ـ ـ ــﺐ ﻳ ـ ـﺘ ـ ـﻤ ـ ـﺘ ــﻊ ﺑ ـ ـ ــﺮوح‬ ‫رﻳﺎﺿﻴﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وأﺳﻴﻴﺮ‬ ‫إﻳــﺎراﻣ ـﻨــﺪي"رﻳــﺎل ﻣــﺪرﻳــﺪ"‬ ‫ﺟ ـ ـ ــﺎﺋ ـ ـ ــﺰة أﻓ ـ ـ ـﻀـ ـ ــﻞ ﻣـ ـ ـﺤ ـ ــﻮر‪،‬‬ ‫وأﻳ ـ ـ ـ ـﻀ ـ ـ ـ ــﺎ ﺟ ـ ـ ـ ــﺎﺋ ـ ـ ـ ــﺰة أﻓ ـ ـﻀـ ــﻞ‬ ‫ﻻﻋ ـ ـ ــﺐ ﺻ ـ ــﺎﻋ ـ ــﺪ‪ ،‬و أﻧ ـ ــﺪرﻳ ـ ــﺲ‬ ‫إﻧ ـﻴ ـﻴ ـﺴ ـﺘــﺎ "ﺑ ــﺮﺷ ـﻠ ــﻮﻧ ــﺔ" ﺟــﺎﺋــﺰة‬ ‫أﻓـ ـﻀ ــﻞ ﺻ ــﺎﻧ ــﻊ أﻟ ـ ـﻌـ ــﺎب‪ ،‬ودﻳ ـﻴ ـﻐــﻮ‬ ‫ﺳـ ـﻴـ ـﻤـ ـﻴ ــﻮﻧ ــﻲ "أﺗـ ـﻠـ ـﻴـ ـﺘـ ـﻜ ــﻮ ﻣـ ــﺪرﻳـ ــﺪ"‬ ‫ﺟ ــﺎﺋ ــﺰة أﻓـ ـﻀ ــﻞ ﻣ ـ ـ ــﺪرب‪ ،‬وﻟ ـﻴــﻮﻧ ـﻴــﻞ‬ ‫ﻣ ـﻴ ـﺴــﻲ"ﺑــﺮﺷ ـﻠــﻮﻧــﺔ" ﺟ ــﺎﺋ ــﺰة أﻓـﻀــﻞ‬ ‫ﻻﻋ ـ ـ ــﺐ ﻓ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﺪوري اﻹﺳ ـ ـﺒـ ــﺎﻧـ ــﻲ‪،‬‬ ‫وﺗـ ـﺸ ــﻮﻟ ــﻲ"رﻳ ــﺎل ﺑ ـﻴ ـﺘ ـﻴــﺲ" ﺟــﺎﺋــﺰة‬ ‫أﻓ ـﻀ ــﻞ ﻻﻋـ ــﺐ ﻓ ــﻲ دوري اﻟ ــﺪرﺟ ــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺜ ــﺎﻧـ ـﻴ ــﺔ اﻹﺳ ـ ـﺒـ ــﺎﻧـ ــﻲ‪ ،‬وﻟ ـﻴــﻮﻧ ـﻴــﻞ‬ ‫ﻣﻴﺴﻲ"ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ" ﺟﺎﺋﺰة أﻓﻀﻞ‬ ‫ﻣﻬﺎﺟﻢ‪ ،‬وﺷﺎرﻟﻴﺰ"ﺳﻴﻠﺘﺎ ﻓﻴﻐﻮ"‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة أﻓﻀﻞ ﻣﻬﺎﺟﻢ ﻓﻲ دوري‬ ‫اﻟـ ــﺪرﺟـ ــﺔ اﻟ ـﺜ ــﺎﻧ ـﻴ ــﺔ اﻹﺳـ ـﺒ ــﺎﻧ ــﻲ‪،‬‬

‫وﻛ ــﺮﻳـ ـﺴـ ـﺘـ ـﻴ ــﺎﻧ ــﻮ روﻧـ ـ ــﺎﻟـ ـ ــﺪو "رﻳـ ـ ــﺎل‬ ‫ﻣــﺪرﻳــﺪ" ﺟــﺎﺋــﺰة اﻟــﻼﻋــﺐ اﳌﺜﺎﻟﻲ ﻓﻲ‬ ‫"اﻟﻠﻴﻐﺎ"‪.‬‬ ‫وﻏﺎب ﻋﻦ ﺣﻔﻞ ﺗﻮزﻳﻊ اﻟﺠﻮاﺋﺰ‬ ‫ﻣــﻦ ﺑــﲔ اﳌ ـﺘــﻮﺟــﲔ ﻛــﻼ ﻣــﻦ ﺣــﺎرس‬ ‫رﻳﺎل ﻣﺪرﻳﺪ إﻳﻜﺮ ﻛﺎﺳﻴﺎس‪ ،‬وﻧﺠﻢ‬ ‫ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ ﻟﻴﻮﻧﻴﻞ ﻣﻴﺴﻲ‪.‬‬ ‫وﻋ ـ ــﻼﻗ ـ ــﺔ ﺑ ـﻔــﺮﻳــﻖ‬ ‫ﺑـ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ــﻮﻧـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﻳ ـﺴ ـﺘ ـﻌــﺪ اﻟ ـ ـﻨ ــﺎدي‬ ‫اﻟـ ـﻜـ ـﺘ ــﺎﻟ ــﻮﻧ ــﻲ ﻓــﻲ‬ ‫اﳌﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﻘﺮﻳﺐ‬ ‫ﻟ ـﺘــﻮدﻳــﻊ ﻋـ ــﺪد ﻣــﻦ‬ ‫ﻧ ـﺠــﻮﻣــﻪ اﻟ ـﺒــﺎرزﻳــﻦ‬ ‫ﻣﻤﻦ ﻣﻠﻮا اﻟﺠﻠﻮس‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﻘﺎﻋﺪ اﻟﺒﺪﻻء‪،‬‬ ‫أو اﻟـ ـ ـ ــﺬﻳـ ـ ـ ــﻦ‬

‫ﻳـ ــﺮﻏ ـ ـﺒـ ــﻮن ﻓ ـ ــﻲ ﺗـ ـﻐـ ـﻴـ ـﻴ ــﺮ اﻷﺟ ـ ـ ـ ـ ــﻮاء‪،‬‬ ‫واﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺗﺠﺎرب ﺟﺪﻳﺪة ﺧﺎرج‬ ‫ﻗﻠﻌﺔ "اﻟﺒﻠﻮﻏﺮاﻧﺎ"‪.‬‬ ‫ﻓ ـﻘــﺪ أﻛ ـ ــﺪت ﺻ ـﺤ ـﻴ ـﻔــﺔ "ﻣ ــﻮﻧ ــﺪو‬ ‫دﻳـ ـﺒ ــﻮرﺗـ ـﻴـ ـﻔ ــﻮ" أن اﳌـ ـﻬ ــﺎﺟ ــﻢ ﺑـ ــﺪرو‬ ‫رودرﻳ ـ ـﻐ ــﺰ ﻳ ـﺠ ـﻬــﺰ ﻧ ـﻔ ـﺴــﻪ ﻟــﻼﻧـﺘـﻘــﺎل‬ ‫ﻟﻠـ"ﺑﺮﻳﻤﻴﻴﺮ ﻟﻴﻎ" ﻓﻲ إﻧﺠﻠﺘﺮا‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗـﻠـﻘـﻴــﻪ أﻛ ـﺜــﺮ ﻣــﻦ ﻋـ ــﺮض‪ ،‬وذﻟــﻚ‬ ‫ﻟـﻘـﻠــﺔ ﻣ ـﺸــﺎرﻛــﺎﺗــﻪ ﻣ ــﻊ اﳌ ــﺪرب‬ ‫اﻷرﺟﻨﺘﻴﻨﻲ ﺗﺎﺗﺎ ﻣﺎرﺗﻴﻨﻮ‪.‬‬ ‫وﻳـ ـ ـ ـ ــﺄﻣـ ـ ـ ـ ــﻞ ﺑ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪرو ﻓ ــﻲ‬ ‫اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﻓﺮﺻﺔ أﻛﺒﺮ‬ ‫ﻟﻠﻌﺐ‪ ،‬ﻻﺳﻴﻤﺎ ﻓﻲ اﻟﺘﺸﻜﻴﻞ‬ ‫اﻷﺳ ـ ـ ــﺎﺳ ـ ـ ــﻲ‪ ،‬ﻟ ـ ـﻜـ ــﻲ ﻳ ـﺘ ـﺴ ـﻨــﻰ‬ ‫ﻟ ـ ــﻪ اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻮاﺟ ـ ــﺪ ﻣ ـ ــﻊ ﻣ ـﻨ ـﺘ ـﺨــﺐ‬ ‫إﺳـ ـ ـﺒ ـ ــﺎﻧـ ـ ـﻴ ـ ــﺎ ﻓ ـ ـ ــﻲ ﻣ ـ ــﻮﻧ ـ ــﺪﻳ ـ ــﺎل‬ ‫اﻟﺒﺮازﻳﻞ اﻟﺼﻴﻒ اﳌﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫ورﻏـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻢ ﺗـ ـ ـﻤـ ـ ـﺴ ـ ــﻚ اﻟـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﺎدي‬ ‫اﻟﻜﺘﺎﻟﻮﻧﻲ ﺑﺒﺪرو )‪ 26‬ﺳﻨﺔ(‪،‬‬ ‫اﳌ ـ ــﺮﺗـ ـ ـﺒ ـ ــﻂ ﺑ ـ ـﻌ ـ ـﻘـ ــﺪ ﺣ ـﺘــﻰ‬ ‫‪ 2016‬ﺑﺸﺮط ﺟﺰاﺋﻲ‬ ‫ﻗﻴﻤﺘﻪ ‪ 150‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫أورو‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫اﻟ ـ ــﻼﻋ ـ ــﺐ ﻋ ـ ــﺎزم‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺮﺣﻴﻞ‪،‬‬ ‫وﻳ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ــﻰ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺘــﻮﺻــﻞ‬ ‫إﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ‬

‫اﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔـ ـ ـ ـ ـ ــﺎق‬ ‫ﻣ ــﻊ إدارة‬ ‫ﺳـ ـ ــﺎﻧـ ـ ــﺪرو‬ ‫روﺳ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﻞ‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﺘـ ـﺴ ــﺎﻫ ــﻞ‬ ‫ﻓــﻲ إﺟــﺮاء ات‬ ‫ﻣ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ــﺎدرﺗ ـ ـ ــﻪ‪،‬‬ ‫ﺧ ـ ـ ـ ـ ــﺎﺻ ـ ـ ـ ـ ــﺔ أن‬ ‫ﻓ ـ ـ ــﺮﺻـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﻪ ﻓـ ــﻲ‬ ‫اﻟـ ـﻠـ ـﻌ ــﺐ ﺿ ـﺌ ـﻴ ـﻠــﺔ‪،‬‬ ‫ﺣ ـﺘــﻰ ﺑ ـﻌــﺪ إﺻــﺎﺑــﺔ‬ ‫اﻟﻨﺠﻢ اﻷول ﻟﻴﻮﻧﻴﻞ‬ ‫ﻣﻴﺴﻲ‪.‬‬ ‫ﻳـ ـ ـﺘ ـ ــﺰاﻣ ـ ــﻦ ذﻟ ـ ـ ـ ــﻚ ﻣــﻊ‬ ‫اﻋ ــﻼن اﻟـﺠـﻨــﺎح اﻟـﺼــﺎﻋــﺪ‬ ‫اﳌﻮﻫﻮب ﻛﺮﻳﺴﺘﻴﺎن ﺗﻴﻮ‬ ‫ﻧﻴﺘﻪ اﻟﺮﺣﻴﻞ ﻋــﻦ اﻟﺒﺮﺳﺎ‬ ‫ﻓــﻲ ﻧـﻬــﺎﻳــﺔ اﳌــﻮﺳــﻢ‪ ،‬إذا ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﻓﺮﺻﺔ ﻛﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﺐ‪ ،‬وذﻟــﻚ رﻏــﻢ أﻧــﻪ ﺟﺪد‬ ‫ﻣ ــﺆﺧ ــﺮا ﻋـ ـﻘ ــﺪه ﺣ ـﺘــﻰ ‪2018‬‬ ‫ﺑـﺸــﺮط ﺟــﺰاﺋــﻲ ﻳ ـﺘــﺮاوح ﺑﲔ‬

‫‪ 25‬و‪ 35‬ﻣ ـﻠ ـﻴــﻮن أورو‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ ﻳﻌﺪ‬ ‫ﺧﺎرج ﺣﺴﺎﺑﺎت ﺗﺎﺗﺎ ﺗﻤﺎﻣﺎ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎل ﺗﻴﻮ‪ ،‬ﺧــﻼل ﺣــﺪث دﻋﺎﺋﻲ‬ ‫ﻟ ـﺸــﺮﻛــﺔ "أدﻳ ـ ـ ـ ــﺪاس"‪" ،‬إﻧـ ـﻨ ــﻲ ﺷ ــﺎب‪،‬‬ ‫أرﻳـ ــﺪ اﻟ ـﻠ ـﻌــﺐ واﻻﺳ ـﺘ ـﻤ ـﺘــﺎع‪ ،‬إذا ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻜﻦ ذﻟﻚ ﻣﺘﺎﺣﺎ ﻓﻲ اﻟﺒﺮﺳﺎ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻨﻲ‬ ‫ﺳﺄرﺣﻞ ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﳌﻮﺳﻢ"‪.‬‬ ‫وﺑﺎﳌﺜﻞ أﺑﺪى اﻟﻈﻬﻴﺮ اﻟﺼﺎﻋﺪ‬ ‫ﻣﺎرﺗﻦ ﻣﻮﻧﺘﻮﻳﺎ رﻏﺒﺘﻪ ﻓﻲ ﺗﺜﺒﻴﺖ‬ ‫أﻗــﺪاﻣــﻪ ﺑﺎﻟﻔﺮﻳﻖ‪ ،‬اﻟــﺬي ﻳﺘﻮاﺟﺪ ﺑﻪ‬ ‫ﻣﻨﺬ ‪ 14‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬وﻧﻴﻞ ﻓﺮﺻﺔ أﻛﺒﺮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻠﻌﺐ‪ ،‬ﻣﻠﻮﺣﺎ إﻟﻰ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋــﻦ وﺟـﻬــﺔ أﺧــﺮى ﺧــﺎرج ﻛﺘﺎﻟﻮﻧﻴﺎ‬ ‫إن ﻟﻢ ﻳﺘﺤﻘﻖ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﺗ ـ ـﻬ ـ ـﺘ ــﻢ ﺑ ــﺎﻟـ ـﺘـ ـﻌ ــﺎﻗ ــﺪ ﻣ ـ ــﻊ ﺗ ـﻴــﻮ‬ ‫وﻣــﻮﻧـﺘــﻮﻳــﺎ اﻟـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣــﻦ اﻷﻧــﺪﻳــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﻜـ ـﺒ ــﺮى ﻣ ـﺜ ــﻞ ﻟ ـﻴ ـﻔــﺮﺑــﻮل‪،‬‬ ‫وآرﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل ﻓ ـ ــﻲ‬ ‫إﻧﺠﻠﺘﺮا وإﻧﺘﺮ‬ ‫ﻣ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻼﻧـ ـ ــﻮ‬ ‫ﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاﺟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ‬ ‫اﳌ ـﺼ ـﻴــﺮ ذاﺗ ـ ــﻪ اﻟ ـﻨ ـﺠــﻢ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ــﺎﻋ ـ ـ ــﺪ ﺳ ـ ـﻴـ ــﺮﺟـ ــﻲ‬ ‫روﺑ ـ ـ ـ ـ ــﺮﺗ ـ ـ ـ ـ ــﻮ‪ ،‬ﻓ ـ ـ ــﺮﻏ ـ ـ ــﻢ أن‬ ‫اﻷﻧ ـﻈــﺎر ﻛــﺎﻧــﺖ ﺗﺘﺠﻪ‬ ‫إﻟ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﻪ ﻗ ـ ـﺒ ـ ــﻞ ﺑ ـ ــﺪاﻳ ـ ــﺔ‬ ‫اﳌ ـ ـ ـ ــﻮﺳ ـ ـ ـ ــﻢ ﻟ ـ ـﺨـ ــﻼﻓـ ــﺔ‬ ‫ﺗ ـ ـﻴـ ــﺎﻏـ ــﻮ اﻟـ ـ ـﻜ ـ ــﺎﻧـ ـ ـﺘ ـ ــﺎرا‪،‬‬ ‫وﻣـ ـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـ ــﺎﻓـ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ــﺔ ﺗ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﺎﻓـ ـ ــﻲ‬ ‫ﻫــﺮﻧــﺎﻧــﺪﻳــﺰ ﻋ ـﻠــﻰ ﻣ ــﺮﻛ ــﺰه‪ ،‬إﻻ‬ ‫أﻧــﻪ ﺷ ــﺎرك ﻓــﻲ ﻋــﺪد ﻣـﺤــﺪود‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻟ ــﺪﻗ ــﺎﺋ ــﻖ‪ ،‬وﻇـ ــﻞ دوره‬ ‫ﻫﺎﻣﺸﻲ‪.‬‬ ‫وﻓ ــﻲ ﻇــﻞ ﺑ ـﺨــﻞ إدارة‬ ‫روﺳﻴﻞ ﻓﻲ إﻣﺪاد ﻓﺮﻳﻘﻬﺎ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺎت ﻣ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺪدة‬ ‫وﻣـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺰة‪ ،‬ﺑ ـ ـﺠـ ــﺎﻧـ ــﺐ‬ ‫اﻋـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎد ﻣ ــﺎرﺗـ ـﻴـ ـﻨ ــﻮ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﻧـ ـ ـﻔ ـ ــﺲ ﻗ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮام اﻟ ـ ــﻼﻋ ـ ـﺒ ـ ــﲔ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺪاﻣ ـ ـ ــﻰ‪ ،‬وﺗ ـ ـﺠـ ــﺎﻫـ ــﻞ‬ ‫ﻧـ ــﺎﺷ ـ ـﺌـ ــﻲ ﻻ ﻣ ــﺎﺳـ ـﻴ ــﺎ‪،‬‬ ‫ﻓـ ـ ــﺈن أزﻣـ ـ ـ ــﺔ اﻟـ ـﺒ ــﺮﺳ ــﺎ‬ ‫ﻗ ــﺪ ﺗ ـﺘ ـﻀــﺎﻋــﻒ ﻣــﻊ‬ ‫ﻣﺮور اﻟﻮﻗﺖ‪.‬‬ ‫وﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﻴ ـ ــﺎق‬ ‫ذاﺗ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻪ‪،‬‬

‫وﻋﻠﻰ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أن اﻟﻌﺮوض ﺗﻨﻬﺎل‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﻣــﻦ ﻛــﻞ ﺣــﺪب وﺻــﻮب‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫ﻇﻬﻴﺮ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ "ﻣﺎرﺗﲔ ﻣﻮﻧﺘﻮﻳﺎ"‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻨﺘﻬﻲ ﻋﻘﺪه ﻣﻊ ﻓﺮﻳﻘﻪ ﺧﻼل‬ ‫اﻟ ـﺼ ـﻴ ــﻒ اﳌـ ـﻘـ ـﺒ ــﻞ‪ ،‬أﻛ ـ ــﺪ رﻏ ـﺒ ـﺘ ــﻪ ﻓــﻲ‬ ‫اﻻﺳﺘﻤﺮار رﻓﻘﺔ "اﻟﺒﻼوﺟﺮاﻧﺎ"‪ ،‬إﻻ‬ ‫أﻧـ ــﻪ وﺿـ ــﻊ اﻟ ـﺤ ـﺼــﻮل ﻋ ـﻠــﻰ ﻓــﺮﺻــﺔ‬ ‫أﻛﺒﺮ ﻟﻠﻌﺐ ﻣﻦ ﺑﲔ أوﻟﻮﻳﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﻮﻧﺘﻮﻳﺎ ﻳﺤﻈﻰ ﺑﺎﻫﺘﻤﺎم ﺟﻞ‬ ‫ﻛ ـﺒــﺎر اﻟ ــﺪوري‬ ‫اﻹﻳـ ـ ـﻄ ـ ــﺎﻟ ـ ــﻲ‬ ‫ﺣـ ـﺴ ــﺐ ﻣــﺎ‬ ‫أﻛ ــﺪ وﻛـﻴــﻞ‬ ‫أﻋ ـ ـ ـﻤ ـ ــﺎﻟ ـ ــﻪ‪،‬‬ ‫وﻋ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ــﺪه‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬي‬

‫ﻳـﻨـﺘـﻬــﻲ‬ ‫ﺻـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﻒ‬ ‫‪ 2014‬ﻳﺠﻌﻞ‬ ‫ﻣ ـ ـﻨـ ــﻪ ﻣـ ـ ــﻦ ﺑــﲔ‬ ‫أﻛ ـ ـﺜ ـ ــﺮ اﻟ ــﻼﻋـ ـﺒ ــﲔ‬ ‫اﳌﻄﻠﻮﺑﲔ ﻓــﻲ ﺳﻮق‬ ‫اﻻﻧـﺘـﻘــﺎﻻت‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ وأن‬ ‫ﺑـ ــﺮﺷ ـ ـﻠـ ــﻮﻧـ ــﺔ ﻟـ ـ ــﻢ ﻳ ـﻈ ـﻬــﺮ‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻵن رﻏﺒﺔ‬ ‫ﻛ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺮة ﻓ ــﻲ‬ ‫اﻻﺣ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﺎظ‬ ‫ﺑﻪ‪.‬‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ــﻼﻋ ـ ـ ـ ــﺐ‬ ‫ذو اﻟـ ـ ــ‪ 22‬رﺑ ـﻴـ ًـﻌــﺎ‬ ‫ﻗـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل ﻓ ـ ـ ـ ــﻲ ﻫـ ـ ــﺬا‬ ‫اﻟﺼﺪد "أﻧﺎ أﻟﻌﺐ‬ ‫ﻓﻲ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ ﻣﻨﺬ‬ ‫‪ 14‬ﺳـ ـﻨ ــﺔ‪ ،‬وﻣـ ـ ــﺎزال‬

‫ﻓـ ــﻲ ﻋ ـ ـﻘ ــﺪي أﺷ ـ ـﻬ ــﺮ ﻛـ ـﺜـ ـﻴ ــﺮة )ﺣ ـﺘــﻰ‬ ‫‪ 30‬ﻳــﻮﻧ ـﻴــﻮ اﻟـ ـ ـﻘ ـ ــﺎدم(‪ ،‬وأﺗـ ـﻤـ ـﻨ ــﻰ أن‬ ‫أﺑ ـﻘــﻰ ﻫ ـﻨــﺎ ﻷﻛ ـﺜــﺮ ﻣ ــﻦ ذﻟ ــﻚ ﺑـﻜـﺜـﻴــﺮ‪.‬‬ ‫ﺳﻨﺘﺤﺪث ﻣــﻊ اﻟــﻦادي ﺣــﻮل ذﻟــﻚ‪...‬‬ ‫وﻛﻼء أﻋﻤﺎﻟﻲ ﻳﺘﻔﺎوﺿﻮن ﻣﻦ أﺟﻠﻲ‬ ‫ﻷﻧ ـﻨــﻲ أﻓ ـﻀــﻞ أن أﺑ ـﻘــﻰ ﻋــﻞ ﻫــﺎﻣــﺶ‬ ‫ﻫ ـ ــﺬه اﻷﻣـ ـ ـ ــﻮر‪ ،‬ﻟ ـﻜ ـﻨ ـﻨــﻲ ﻻﻋ ـ ــﺐ ﺷــﺎب‬ ‫وأرﻳﺪ ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻟﻠﻌﺐ"‪.‬‬ ‫وﻣـ ــﻦ ﺟ ـﻬ ـﺘــﻪ‪ ،‬ﻟ ــﻢ ﻳـ ـﺘ ــﺮدد ﻻﻋــﺐ‬ ‫ﺑــﺮﺷ ـﻠــﻮﻧــﺔ "ﻛــﺮﻳ ـﺴ ـﺘ ـﻴــﺎن ﺗـ ـﻴ ــﻮ" ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺒﻴﺮ ﻋــﻦ اﺳﺘﻴﺎﺋﻪ ﻣــﻦ اﻟﺠﻠﻮس‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﻣ ـﻘــﺎﻋــﺪ اﻟ ـ ـﺒـ ــﺪﻻء‪ ،‬ﻣـ ــﺆﻛـ ـ ًـﺪا أﻧــﻪ‬ ‫ﺳﻴﻔﻜﺮ ً‬ ‫ﺟﺪﻳﺎ ﻓﻲ اﻟﺮﺣﻴﻞ ﻋﻦ اﻟﻨﺎدي‬ ‫إن اﺳﺘﻤﺮ اﻟﺤﺎل ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫ﻻﻋﺐ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻜﺎﺗﻠﻮﻧﻲ اﺳﺘﻐﻞ‬ ‫ﺗــﻮاﺟــﺪه ﻓــﻲ ﺣﻤﻠﺔ إﻋﻼﻧﻴﺔ ﻟﻴﺨﺮج‬ ‫ﻋ ــﻦ ﺻ ـﻤ ـﺘــﻪ‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ ﻗـ ــﺎل "ﺳــﺄﻧ ـﺘ ـﻈــﺮ‬ ‫ﻷرى ﻛـ ـﻴ ــﻒ ﺳـ ـﻴـ ـﺘـ ـﻄ ــﻮر اﳌ ــﻮﺳ ــﻢ‬ ‫ﻣـﻌــﻲ‪ ،‬وإن اﺳـﺘـﻤــﺮ اﻟــﻮﺿــﻊ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﻣــﺎ ﻫــﻮ ﻋﻠﻴﻪ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻧـﻬــﺎﻳــﺔ اﳌــﻮﺳــﻢ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻨﻲ‬ ‫ﺳــﺄﻓ ـﻜــﺮ ﻓ ــﻲ اﻟــﺮﺣ ـﻴــﻞ‪.‬‬ ‫اﻟﺮﺣﻴﻞ ﺳﻴﻜﻮن ﻗـ ً‬ ‫ـﺮارا‬ ‫ً‬ ‫ﺻﻌﺒﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻲ‬ ‫أن أﻗـ ـﻴ ــﻢ ﺟ ـ ـﻴـ ـ ًـﺪا دوري‬ ‫داﺧـ ـ ـ ـ ــﻞ اﻟـ ـ ـﻔ ـ ــﺮﻳ ـ ــﻖ‪ ،‬ﻓ ـﻤــﻊ‬ ‫ﻣــﺮور اﻟـﺴـﻨــﻮات أرﻳــﺪ أن‬ ‫ﻳـ ـﺘـ ـﻄ ــﻮر وﺿ ـ ـﻌـ ــﻲ داﺧ ـ ــﻞ‬ ‫اﳌـ ـﺠـ ـﻤ ــﻮﻋ ــﺔ‪ ،‬وأن أﺣ ـﺼــﻞ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻓﺮص أﻛﺜﺮ ﻟﻠﻌﺐ"‪.‬‬ ‫اﻟــﻼﻋــﺐ اﻟـ ــﺬي ﻣ ــﺎزال‬ ‫ﻳ ـﺘ ـﻌــﺎﻓــﻰ ﻣ ــﻦ إﺻ ــﺎﺑ ــﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـ ـﻜـ ــﺎﺣ ــﻞ واﺻ ـ ـ ــﻞ ﺣــﺪﻳ ـﺜــﻪ‬ ‫ﻗ ــﺎﺋـ ـﻠ ــﻼ "اﻵن ﻻ أﻓـ ـﻜ ــﺮ ﻓــﻲ‬ ‫أي ﻓ ـ ــﺮﻳ ـ ــﻖ ﻏ ـ ـﻴ ــﺮ ﺑ ــﺮﺷـ ـﻠ ــﻮﻧ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﻓـ ـﺘ ــﺎﺗ ــﺎ ﻣ ــﺎرﺗـ ـﻴـ ـﻨ ــﻮ اﺟـ ـﺘـ ـﻤ ــﻊ ﺑـ ــﻲ ﻓــﻲ‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ اﳌﻮﺳﻢ‪ ،‬وﻃﻠﺐ ﻣﻨﻲ أن أﻛﻮن‬ ‫ﺻـ ـﺒ ـ ً‬ ‫ـﻮرا‪ ،‬ﻛـﻤــﺎ ﻗ ــﺎل ﻟــﻲ أﻧ ــﻪ ﺳﻴﻤﻨﺢ‬ ‫اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻷﺑﻨﺎء اﳌﺪرﺳﺔ"‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن ﻟـﻴـﻔــﺮﺑــﻮل اﻹﻧـﺠـﻠـﻴــﺰي‬ ‫ﻳـﻌــﺪ ﻣــﻦ أﻛ ـﺜــﺮ اﻟ ـﻔــﺮق اﳌـﻬـﺘـﻤــﺔ ﺑﻀﻢ‬ ‫ﺧﺮﻳﺞ ﻣﺪرﺳﺔ ﻻ ﻣﺎﺳﻴﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻃﻠﺐ‬ ‫وده ﻓ ــﻲ أﻛ ـﺜ ــﺮ ﻣ ــﻦ ﻓ ــﺮﺻ ــﺔ دون أن‬ ‫ﻳﻨﺠﺢ ﻓﻲ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﺧﺪﻣﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﺟ ــﺪﻳ ــﺮ ﺑ ــﺎﻟ ــﺬﻛ ــﺮ‪ ،‬أن ﺑــﺮﺷ ـﻠــﻮﻧــﺔ‬ ‫ﺳﻴﻔﺘﻘﺪ ﻟﺨﺪﻣﺎت ﺣــﺎرﺳــﻪ ﻓﻴﻜﺘﻮر‬ ‫ﻓ ــﺎﻟ ــﺪﻳ ــﺲ اﳌـ ـﺼـ ـﻤ ــﻢ ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻟ ــﺮﺣ ـﻴ ــﻞ‬ ‫ﺑـ ـﻨـ ـﻬ ــﺎﻳ ــﺔ اﳌ ـ ــﻮﺳ ـ ــﻢ اﻟـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ــﺎري‪ ،‬وﻗ ــﺪ‬ ‫ﻳﻠﺤﻖ ﺑﻪ اﻟﻈﻬﻴﺮ اﻷﻳﻤﻦ اﻟﺒﺮازﻳﻠﻲ‬ ‫داﻧـ ــﻲ أﻟ ـﻔ ـﻴــﺶ اﻟـ ــﺬي أﻋ ـﻠــﻦ ﺻــﺮاﺣــﺔ‬ ‫ﻋــﺪم رﻏﺒﺘﻪ ﻓــﻲ اﻻﻋ ـﺘــﺰال ﺑﺎﻟﺒﺮﺳﺎ‪،‬‬ ‫وﻏﻀﺒﻪ ﻣــﻦ ﻃﺮﻳﻘﺔ رﺣـﻴــﻞ ﺻﺪﻳﻘﻪ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ إرﻳﻚ أﺑﻴﺪال‪.‬‬ ‫) ﻳﻮرو ﺳﺒﻮرت ﻋﺮﺑﻴﺔ (‬

‫أﻋ ـﻠــﻦ ﻧ ــﺎدي ﺑـﻴـﺘـﻴــﺲ إﺷﺒﻴﻠﻴﺔ‬ ‫اﻹﺳـ ـﺒ ــﺎﻧ ــﻲ‪ ،‬أول أﻣـ ــﺲ )اﻻﺛـ ـﻨ ــﲔ(‪،‬‬ ‫إﻗﺎﻟﺔ ﻣﺪرب ﻓﺮﻳﻘﻪ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﺑﻴﺒﻲ‬ ‫ﻣﻴﻞ ﺑﺴﺒﺐ ﺳﻮء اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‪.‬‬ ‫وﻛـ ـﺘ ــﺐ ﺑ ـﻴ ـﺘ ـﻴــﺲ ﻋ ـﻠــﻰ ﻣــﻮﻗ ـﻌــﻪ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺷ ـﺒ ـﻜــﺔ اﻷﻧ ـﺘــﺮﻧ ـﻴــﺖ "أﻣ ـ ــﺎم ﻫــﺬا‬ ‫اﻟــﻮﺿــﻊ اﻟــﺮﻳــﺎﺿــﻲ اﻟـﺤــﺮج ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ‪،‬‬ ‫وﺿــﺮورة ﺗﻐﻴﻴﺮ دﻳﻨﺎﻣﻴﺔ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‪،‬‬ ‫ﻳـﻌـﻠــﻦ رﻳ ــﺎل ﺑـﻴـﺘـﻴــﺲ أﻧــﻪ ﻗــﺮر إﻗــﺎﻟــﺔ‬ ‫اﳌﺪرب ﺑﻴﺒﻲ ﻣﻴﻞ"‪.‬‬ ‫وﻳ ـ ـ ـﺸ ـ ــﺮف ﻣ ـ ـﻴـ ــﻞ ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ رﻳ ـ ــﺎل‬ ‫ﺑـﻴـﺘـﻴــﺲ ﻣـﻨــﺬ ﻋــﺎم ‪ ،2010‬ﻟـﻜـﻨــﻪ ﻟﻢ‬ ‫ﻳ ـﺴ ـﺘ ـﻄــﻊ ﻫـ ـ ــﺬا اﳌـ ــﻮﺳـ ــﻢ ﺗ ـﺼ ـﺤ ـﻴــﺢ‬ ‫ﻣـﺴــﺎر اﻟـﻔــﺮﻳــﻖ اﻟ ــﺬي ﻳـﺤـﺘــﻞ اﳌــﺮﻛــﺰ‬ ‫اﻷﺧﻴﺮ ﻓﻲ ﺗﺮﺗﻴﺐ اﻟﺪوري‪.‬‬

‫أﻋـﻠــﻦ ﻋﻤﻴﺪ ﻣﻨﺘﺨﺐ ﺗﺸﻴﻜﻴﺎ‬ ‫اﻟـ ـﺴ ــﺎﺑ ــﻖ ﻟ ـ ـﻜ ــﺮة اﻟـ ـ ـﻘ ـ ــﺪم‪ ،‬وﻣ ــﺪاﻓ ــﻊ‬ ‫ﻓ ــﺮﻳ ــﻖ ﺳـ ـﺒ ــﺎرﺗ ــﺎ ﺑ ـ ـ ــﺮاغ‪ ،‬ﻃ ــﻮﻣ ــﺎس‬ ‫أوﻳﻔﺎﻟﻮﺳﻲ‪ ،‬أول أﻣﺲ )اﻻﺛﻨﲔ(‪،‬‬ ‫اﻋـ ـﺘ ــﺰال اﻟ ـﻠ ـﻌــﺐ ﻧ ـﻬــﺎﺋ ـﻴــﺎ وﻫ ــﻮ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟ ـ ـﺨ ــﺎﻣ ـ ـﺴ ــﺔ واﻟـ ـ ـﺜ ـ ــﻼﺛ ـ ــﲔ‪ ،‬ﺑ ـﺴ ـﺒــﺐ‬ ‫اﻹﺻﺎﺑﺎت اﳌﺘﻜﺮرة ﻓﻲ اﻟﺮﻛﺒﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـ ـ ـ ـ ـ ــﺢ ﻓـ ـ ــﻲ ﺗـ ـﺼ ــﺮﻳـ ـﺤ ــﺎت‬ ‫ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﺔ اﻟﺘﺸﻴﻜﻴﺔ أﻧﻪ ﺳﻴﺠﺮي‬ ‫ﻋـﻤـﻠـﻴــﺔ ﺟــﺮاﺣ ـﻴــﺔ ﺟــﺪﻳــﺪة ﺗﺘﻄﻠﺐ‬ ‫ﺷﻬﺮﻳﻦ أو ﺛﻼﺛﺔ ﻹﻋﺎدة اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل "إﻧﻬﺎ ﻓﺘﺮة ﻃﻮﻳﻠﺔ"‪.‬‬ ‫وﺳ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﻖ ﻷوﻳ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ــﻮﺳ ـ ـ ــﻲ‪،‬‬ ‫اﻟـ ـ ــﺬي اﻋ ـ ـﺘـ ــﺰل دوﻟ ـ ـﻴـ ــﺎ ﻋ ـ ــﺎم ‪2009‬‬ ‫ﺑـ ـﻌ ــﺪ أن ﺧـ ـ ــﺎض ‪ 78‬ﻣـ ـ ـﺒ ـ ــﺎراة ﻣــﻊ‬ ‫ﻣ ـﻨ ـﺘ ـﺨــﺐ ﺑـ ـ ـ ــﻼده‪ ،‬وﻟ ـ ـﻌ ــﺐ ﻷﻧ ــﺪﻳ ــﺔ‬ ‫ﻫـ ـ ــﺎﻣ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻮرغ اﻷﳌـ ـ ـ ــﺎﻧـ ـ ـ ــﻲ )‪-2004‬‬ ‫‪ ،(2000‬وﻓ ـﻴــﻮرﻧ ـﺘ ـﻴ ـﻨــﺎ اﻹﻳ ـﻄــﺎﻟــﻲ‬ ‫)‪ ،(2004-2008‬وأﺗـﻠـﺘـﻴـﻜــﻮ ﻣــﺪرﻳــﺪ‬ ‫اﻹﺳ ـﺒــﺎﻧــﻲ‪ ،‬اﻟ ــﺬي ﺗــﻮج ﻣـﻌــﻪ ﺑﻄﻼ‬ ‫ﳌ ـﺴــﺎﺑ ـﻘــﺔ اﻟـ ـ ـ ــﺪوري اﻷورﺑـ ـ ـ ــﻲ ﻋ ــﺎم‬ ‫‪.2010‬‬

‫اﺗﻬﻢ اﻹﻳﻄﺎﻟﻲ ﻣﺎرﻳﻮ ﺑﺎﻟﻮﺗﻴﻠﻲ‪،‬‬ ‫ﻧـ ـ ـﺠ ـ ــﻢ ﻫ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ــﻮم ﻓ ـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ــﻖ ﻣـ ـ ـﻴ ـ ــﻼن‪،‬‬ ‫اﻷرﺟ ـﻨ ـﺘ ـﻴ ـﻨــﻲ ﻧ ـﻴ ـﻜــﻮﻻس ﺳ ـﺒــﻮﻟــﻲ‪،‬‬ ‫ﻣــﺪاﻓــﻊ ﻛــﺎﺗــﺎﻧ ـﻴــﺎ‪ ،‬ﺑـﺘــﻮﺟـﻴــﻪ إﻫــﺎﻧــﺎت‬ ‫ﻋ ـﻨ ـﺼــﺮﻳــﺔ ﻟ ــﻪ ﺧ ــﻼل اﳌ ـ ـﺒ ــﺎراة اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺟﻤﻌﺖ اﻟﻔﺮﻳﻘﲔ )اﻷﺣــﺪ( اﳌﺎﺿﻲ‪،‬‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻟـ ‪ 14‬ﻣﻦ ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻟﺪوري‬ ‫اﻹﻳﻄﺎﻟﻲ‪.‬‬ ‫وﺑ ـ ـﺤ ـ ـﺴـ ــﺐ ﺻـ ـﺤـ ـﻴـ ـﻔ ــﺔ "آس"‬ ‫اﻹﺳ ـﺒــﺎﻧ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻓ ــﺈن "ﺳ ــﻮﺑ ــﺮ ﻣــﺎرﻳــﻮ"‬ ‫اﺗ ـﻬــﻢ ﺳ ـﺒــﻮﻟــﻲ ﺑــﻮﺻ ـﻔــﻪ ﺑـ ــ"اﻷﺳ ــﻮد‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺬر"‪ ،‬ﺑ ـ ـﻌـ ــﺪ اﻋـ ـ ـﺘ ـ ــﺮاﺿ ـ ــﻪ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﺳـﻠـﺴـﻠــﺔ اﳌ ـﺨــﺎﻟ ـﻔــﺎت اﻟ ـﺘــﻲ ارﺗـﻜـﺒـﻬــﺎ‬ ‫ﺳﺒﻮﻟﻲ ﺿﺪ ﻧﺠﻢ اﻷزوري ﻹﻳﻘﺎف‬ ‫ﺧﻄﻮرﺗﻪ‪.‬‬

‫‪uJ¹“œ s¹œ≈ r{ w ‰UMÝ—¬ ÂöŠ√ j³×¹ wM¹dGOKOÐ‬‬ ‫ﺗ ـﺒ ـﺨــﺮت أﺣـ ــﻼم ﻧـ ــﺎدي آرﺳ ـﻨــﺎل‬ ‫ﺑــﺎﻟـﺘـﻌــﺎﻗــﺪ ﻣــﻊ إدﻳ ــﻦ دزﻳ ـﻜــﻮ‪ ،‬ﻣﻬﺎﺟﻢ‬ ‫ﻓ ــﺮﻳ ــﻖ ﻣــﺎﻧ ـﺸ ـﺴ ـﺘــﺮ ﺳ ـﻴ ـﺘ ــﻲ‪ ،‬ﻓـ ــﻲ ﻓ ـﺘــﺮة‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎﻻت اﻟﺸﺘﻮﻳﺔ‪ ،‬وذﻟــﻚ ﺑﻌﺪ أن أﻛﺪ‬ ‫ﻣﺎﻧﻮﻳﻞ ﺑﻴﻠﻐﺮﻳﻨﻲ‪ ،‬ﻣﺪرب اﻟﺴﻴﺘﺰن‪ ،‬أن‬ ‫اﳌﻬﺎﺟﻢ اﻟﺒﻮﺳﻨﻲ ﻟﻴﺲ ﻟﻠﺒﻴﻊ‪.‬‬ ‫وﻳـﻌـﺘـﺒــﺮ دزﻳ ـﻜــﻮ ﺣﺎﻟﻴﴼ‬ ‫ﺧﻴﺎر ﺛﺎﻟﺚ ﻟﻬﺠﻮم ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫ﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ ﺳـﻴـﺘــﻲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺳـ ـﻴ ــﺮﺧـ ـﻴ ــﻮ أﻏ ـ ــﻮﻳ ـ ــﺮو‪،‬‬ ‫وأﻟـ ـ ـﻔ ـ ــﺎرو ﻧ ـﻴ ـﻐــﺮﻳــﺪو‪،‬‬ ‫ﻟﺬﻟﻚ ﻗــﺪ ﺗﻜﻮن أﻳﺎﻣﻪ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻗ ـﻠ ـﻌــﺔ اﻻﺗـ ـﺤ ــﺎد‬ ‫ﻣﻌﺪودة‪.‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺮﻏﺐ‬

‫آرﺳﲔ ﻓﻴﻨﻐﺮ ﻓﻲ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ ﻣﻬﺎﺟﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻃــﺮاز ﻋﺎﻟﻲ ﳌـﺠــﺎورة اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ أوﻟﻴﻔﻴﺮ‬ ‫ﺟﻴﺮو‪.‬‬ ‫وﻟ ـ ـﻜـ ــﻦ ﺑ ـﻠ ـﻴ ـﻐــﺮﻳ ـﻨــﻲ أﻛـ ـ ــﺪ ﺗ ـﻤ ـﺴ ـﻜــﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺠﻢ اﻟـﺒــﻮﺳـﻨــﻲ وﻗــﺎل "دزﻳ ـﻜــﻮ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟﻠﺒﻴﻊ‪ .‬ﻟﻘﺪ وﺿﻌﺖ ﺛﻘﺘﻲ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫اﳌــﻮﺳــﻢ‪ ،‬واﻵن ازدادت ﺛـﻘـﺘــﻲ ﺑــﻪ أﻛـﺜــﺮ‪،‬‬ ‫ﻫــﻮ ﻻﻋــﺐ ﻣﻬﻢ ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ‪ ،‬وﻧـﺤــﻦ ﻣﻘﺒﻠﲔ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﺳـﻠـﺴــﺔ ﻣــﻮاﺟ ـﻬــﺎت ﻋﺼﻴﺒﺔ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺷﻬﺮ أﺑــﺮﻳــﻞ‪ ،‬وإذا أردﻧ ــﺎ اﳌﻨﺎﻓﺴﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟـﺒـﻄــﻮﻻت ﻳـﺠــﺐ أن ﻧـﺤــﺎﻓــﻆ ﻋـﻠــﻰ ﺑﻘﺎء‬ ‫اﻟﻼﻋﺒﲔ اﳌﻬﻤﲔ ﻓﻲ ﺗﺸﻜﻴﻠﺘﻨﺎ"‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﺿﺎف اﳌــﺪرب اﻟﺘﺸﻴﻠﻲ "رﺑﻤﺎ‬ ‫ﻻ ﻳـﺸــﺎرك دزﻳـﻜــﻮ ﺑﺎﺳﺘﻤﺮار ﻓــﻲ اﻵوﻧــﺔ‬ ‫اﻷﺧ ـﻴــﺮة‪ ،‬وﻟـﻜـﻨــﻪ ﻳـﻈــﻞ ﻋـﻨـﺼــﺮ ﻣـﻬــﻢ ﻓﻲ‬

‫اﻟـﻔــﺮﻳــﻖ"‪.‬ﻳــﺬﻛــﺮ أن ﻣﻬﺎﺟﻢ ﻓﻮﻟﻔﺴﺒﻮرغ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻛﺎن ﻗﺪ ﻧﺠﺢ ﻓﻲ ﻗﻴﺎدة ﻣﻨﺘﺨﺐ‬ ‫ﺑ ـ ــﻼده اﻟ ـﺒــﻮﺳ ـﻨــﺔ واﻟ ـﻬ ــﺮﺳ ــﻚ ﻟـﻠـﺼـﻌــﻮد‬ ‫ﻟﻜﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻟﻠﻤﺮة اﻷوﻟﻰ ﻓﻲ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪،‬‬ ‫واﻟــﺬي ﺳﻴﻘﺎم ﻓﻲ اﻟﺒﺮازﻳﻞ ﻓﻲ اﻟﺼﻴﻒ‬ ‫اﳌﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﻓــﻲ ﺳـﻴــﺎق ﻣﻨﻔﺼﻞ‪ ،‬ﻧﻔﻰ أرﺳــﲔ‬ ‫ﻓـﻴـﻨـﻐــﺮ‪ ،‬اﳌــﺪﻳــﺮ اﻟ ـﻔ ـﻨــﻲ ﻟ ـﻔــﺮﻳــﻖ آرﺳ ـﻨــﺎل‬ ‫اﻹﻧﺠﻠﻴﺰي‪ ،‬أن ﻳﻜﻮن ﻗﺪ ﺗﻮﺻﻞ ﻻﺗﻔﺎق‬ ‫ﻧـﻬــﺎﺋــﻲ ﺑـﺸــﺄن ﺿــﻢ ﻣـﻬــﺎﺟــﻢ ﻓــﺮﻳــﻖ رﻳــﺎل‬ ‫ﻣــﺪرﻳــﺪ أﻟ ـﻔــﺎرو ﻣــﻮراﺗــﺎ ﻓــﻲ "اﳌـﻴــﺮﻛــﺎﺗــﻮ"‬ ‫اﻟﺸﺘﻮي‪.‬‬ ‫وﻛ ــﺎﻧ ــﺖ ﺻ ـﺤ ـﻴ ـﻔــﺔ "اﻹﻛ ـﺴ ـﺒــﺮﻳــﺲ"‬ ‫اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ ﻗﺪ ﻛﺸﻔﺖ أن ﻧﺎدي آرﺳﻨﺎل‬ ‫ﺗــﻮﺻــﻞ ﻻﺗـﻔــﺎق ﻣــﻊ ﻧﻈﻴﺮه رﻳــﺎل ﻣﺪرﻳﺪ‬

‫ﻟﻀﻢ اﳌﻬﺎﺟﻢ أﻟﻔﺎرو ﻣﻮراﺗﺎ‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﺳﺒﻴﻞ‬ ‫اﻹﻋﺎرة‪ ،‬ﳌﺪة ‪ 6‬ﺷﻬﻮر‪.‬‬ ‫اﻟــﻼﻋــﺐ اﻹﺳـﺒــﺎﻧــﻲ اﻟـﺸــﺎب ﻟــﻢ ﻳﺒﺪأ‬ ‫أﺳــﺎﺳ ـﻴــﴼ ﻣــﻊ رﻳ ــﺎل ﻣــﺪرﻳــﺪ ﻫ ــﺬا اﳌــﻮﺳــﻢ‬ ‫ﺳ ــﻮى ﻓــﻲ ﻣ ـﺒــﺎراة واﺣ ـ ــﺪة‪ ،‬وﻻ ﻳـﺸــﺎرك‬ ‫ﺑــﺎﺳ ـﺘ ـﻤــﺮار ﺗ ـﺤــﺖ ﻗ ـﻴ ــﺎدة اﳌ ــﺪﻳ ــﺮ اﻟـﻔـﻨــﻲ‬ ‫ﻛﺎرﻟﻮ أﻧﺸﻴﻠﻮﺗﻲ‪.‬‬ ‫وﻛــﺎﻧــﺖ ﺗ ـﻘــﺎرﻳــﺮ ﻋــﺪﻳــﺪة ﻗــﺪ أﻓ ــﺎدت‬ ‫أن ﻧــﺎدي ﺗﻮﺗﻨﻬﺎم ﻫﻮﺗﺴﺒﻴﺮ ﻳﺮﻏﺐ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻈﻔﺮ ﺑﺘﻮﻗﻴﻊ اﻟﻼﻋﺐ اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ‬ ‫‪ 21‬ﻋﺎﻣﴼ‪ ،‬وﻟﻜﻦ وﻓﻘﴼ ﻟﻸﻧﺒﺎء اﻷﺧﻴﺮة ﻓﺈن‬ ‫اﻟﺠﺎر اﻟﻠﺪود ﻟﻠﺴﺒﻴﺮز آرﺳﻨﺎل ﻧﺠﺢ ﻓﻲ‬ ‫ﺧﻄﻒ اﻟﻼﻋﺐ‪ ،‬وﺗﻐﻴﻴﺮ وﺟﻬﺘﻪ ﻣﻦ ﻗﻠﻌﺔ‬ ‫"واﻳﺖ ﻫﺎرت ﻟﲔ" ﳌﻠﻌﺐ اﻹﻣﺎرات‪.‬‬ ‫ﺑـ ــﺎﻟـ ــﺮﻏـ ــﻢ ﻣ ـ ــﻦ ذﻟـ ـ ـ ــﻚ‪ ،‬ﻧـ ـﻔ ــﻰ اﳌ ـ ـ ــﺪرب‬

‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻛﻞ ﻫﺬه اﻷﻧﺒﺎء ﺳﺮﻳﻌﴼ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫"ﻫــﺬا اﻟـﻜــﻼم ﻟﻴﺲ ﺣﻘﻴﻘﻴﺎ‪ .‬ﻟــﻢ أﺗﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻼﻋﺐ أو ﺣﺘﻰ إدارة رﻳﺎل ﻣﺪرﻳﺪ"‪.‬‬ ‫ﻳ ــﺬﻛ ــﺮ أن ﻣ ـ ــﻮراﺗ ـ ــﺎ ﻛ ـ ــﺎن ﻗـ ــﺪ أﺣـ ــﺮز‬ ‫ﻫ ــﺪﻓ ــﲔ ﺑ ـﻘ ـﻤ ـﻴــﺺ اﻟ ـ ـﻨـ ــﺎدي اﳌ ـﻠ ـﻜــﻲ ﻫــﺬا‬ ‫اﳌﻮﺳﻢ‪ ،‬ﻓﻲ ﺗﺴﻊ ﻣﺒﺎرﻳﺎت ﺷــﺎرك ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻛ ـﺒــﺪﻳــﻞ‪.‬وﻋــﻼﻗــﺔ ﺑ ــﺎﻟ ــﺪوري اﻹﻧـﺠـﻠـﻴــﺰي‪،‬‬ ‫اﻋﺘﺮف ﺑــﺮاﻧــﺪان رودﺟ ــﺮز‪ ،‬اﳌﺪﻳﺮ اﻟﻔﻨﻲ‬ ‫ﻟﻔﺮﻳﻖ ﻟﻴﻔﺮﺑﻮل‪ ،‬أﻧــﻪ ﺳﻴﺒﺤﺚ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻌــﺎﻗــﺪ ﻣ ــﻊ ﻣ ـﻬــﺎﺟــﻢ ﺟــﺪﻳــﺪ ﻓ ــﻲ ﻓـﺘــﺮة‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎﻻت اﻟﺸﺘﻮﻳﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ أن اﻓﺘﻘﺪ‬ ‫ﻟﺠﻬﻮد ﻻﻋﺒﻪ داﻧﻴﻴﻞ ﺳﺘﻮرﻳﺪج ﻣﺆﺧﺮﴽ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ اﻹﺻﺎﺑﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻼﻋﺐ اﻟﺪوﻟﻲ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰي ﺗﻌﺮض‬ ‫ﻟﻺﺻﺎﺑﺔ ﻟﺘﻤﺰق ﻓﻲ أرﺑﻄﺔ اﻟﻜﺎﺣﻞ ﻓﻲ‬

‫ﺗــﺪرﻳ ـﺒــﺎت اﻟــﺮﻳــﺪز )اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌــﺔ( اﳌــﺎﺿـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺘﻮﻗﻊ ﻏﻴﺎﺑﻪ ﻋﻦ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﳌــﺪة ﺷﻬﺮﻳﻦ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻷﻗ ــﻞ‪.‬وﻻ ﻳﻤﻠﻚ اﳌــﺪرب اﻷﻳﺮﻟﻨﺪي‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﻟﻲ ﺧـﻴــﺎرات ﻋــﺪﻳــﺪة ﻓــﻲ ﻫﺠﻮﻣﻪ‪،‬‬ ‫ﺳــﻮى اﳌﻬﺎﺟﻢ اﳌﺘﺄﻟﻖ ﻟﻮﻳﺲ ﺳﻮارﻳﺰ‪،‬‬ ‫واﻹﺳ ـﺒــﺎﻧــﻲ إﻳــﺎﻏــﻮ أﺳ ـﺒــﺎس اﳌـﺘــﺬﺑــﺬب‬ ‫اﳌـ ـ ـﺴـ ـ ـﺘ ـ ــﻮى‪.‬وﻗ ـ ــﺎل رودﺟـ ـ ـ ـ ـ ــﺮز "أﻋ ـ ـﺘـ ــﺮف‬ ‫ﺑــﻮﺟــﻮد ﺑﻌﺾ اﳌـﺸــﺎﻛــﻞ ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫إﻧـ ـﻨ ــﺎ ﺳ ـﻨ ـﻔ ـﺘ ـﻘــﺪ ﻟـ ـﺨ ــﺪﻣ ــﺎت ﺳ ـﺘ ــﻮرﻳ ــﺪج‬ ‫ﻟﻔﺘﺮة ﻟﻴﺴﺖ ﺑﺎﻟﻘﺼﻴﺮة‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﻓﻴﻠﻴﺐ‬ ‫ﻛــﻮﺗـﻴـﻨـﻴــﻮ ﻋــﺎﻧــﻰ ﻣــﻦ اﻹﺻــﺎﺑــﺔ ﻣــﺆﺧــﺮﴽ‪،‬‬ ‫وﻫ ـﻤــﺎ ﻻﻋـ ـﺒ ــﺎن ﻣ ـﻬ ـﻤــﺎن ﻟ ـﻠ ـﻔــﺮﻳــﻖ‪ ،‬ﻟــﺬﻟــﻚ‬ ‫ﻗ ــﺪ ﻧ ـﺴ ـﻌــﻰ ﻹﺿ ــﺎﻓ ــﺔ ﻻﻋ ـﺒ ــﲔ ﻓ ــﻲ ﻓ ـﺘــﺮة‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎﻻت اﻟﺸﺘﻮﻳﺔ ﻟﺘﻌﻮﻳﺾ اﻟﻨﻘﺺ"‪.‬‬ ‫)أ ف ب‬

‫(‬

‫«*‪vKŽ VKG²¹ wð«ËdJ« V²M‬‬ ‫«‪…œUF²Ý« w qQ¹Ë ◊uGC‬‬ ‫√‪q¹“«d³« w w{U*« œU−‬‬

‫ﻟـﻌــﺐ ﻧﻴﻜﻮ ﻛــﻮﻓــﺎﺗــﺶ وﺷﻘﻴﻘﻪ روﺑ ــﺮت ﻟﻌﻘﺪ ﻛــﺎﻣــﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻷﻗـ ــﻞ ﻓ ــﻲ ﺻ ـﻔــﻮف اﳌـﻨـﺘـﺨــﺐ اﻟ ـﻜ ــﺮواﺗ ــﻲ ﻟ ـﻜــﺮة اﻟـ ـﻘ ــﺪم‪ .‬واﻵن‪،‬‬ ‫ﻳﺘﻮﻟﻰ اﻟﺸﻘﻴﻘﺎن ﺗــﺪرﻳــﺐ اﻟﻔﺮﻳﻖ أﻣــﻼ ﻓــﻲ اﺳـﺘـﻌــﺎدة أﻣـﺠــﺎده‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ ‪ 2014‬ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺒﺮازﻳﻞ‪.‬‬ ‫وﺗﻮﻟﻰ ﻧﻴﻜﻮ ﻛﻮﻓﺎﺗﺶ ﺗﺪرﻳﺐ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻓﻲ أﻛﺘﻮﺑﺮ اﳌﺎﺿﻲ‬ ‫ﺧﻠﻔﺎ ﻟـﻠـﻤــﺪرب إﻳ ـﺠــﻮر ﺳـﺘـﻴـﻤــﺎﺗــﺶ‪ ،‬واﺧ ـﺘــﺎر ﺷﻘﻴﻘﻪ روﺑــﺮت‬ ‫ﻣﺪرﺑﺎ ﻣﺴﺎﻋﺪا ﻟــﻪ‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ اﳌﻬﻤﺔ اﻷوﻟــﻰ ﻟﻸﺧﻮﻳﻦ ﻛﻮﻓﺎﺗﺶ‬ ‫ﻫﻲ ﻗﻴﺎدة اﳌﻨﺘﺨﺐ اﻟﻜﺮواﺗﻲ ﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺎت ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ ‪ 2014‬ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺒﺮازﻳﻞ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻏــﺎب اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻋﻦ ﻣﻮﻧﺪﻳﺎل ‪ 2010‬ﻓﻲ ﺟﻨﻮب‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﺣ ــﻞ اﳌـﻨـﺘـﺨــﺐ اﻟ ـﻜــﺮواﺗــﻲ ﺛــﺎﻧـﻴــﺎ ﻓــﻲ اﳌـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ اﻷوﻟ ــﻰ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺼﻔﻴﺎت اﻷورﺑـﻴــﺔ اﳌﺆﻫﻠﺔ ﻟﻠﻤﻮﻧﺪﻳﺎل‪ ،‬وﻛــﺎن ﻋﻠﻴﻪ ﻋﺒﻮر‬ ‫ﻋﻘﺒﺔ اﳌﻨﺘﺨﺐ اﻷﻳﺴﻠﻨﺪي ﻓﻲ اﳌﻠﺤﻖ اﻷورﺑﻲ‪ ،‬ﻟﻴﺤﺠﺰ ﻣﻜﺎﻧﻪ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺎت‪ .‬وﺗﻐﻠﺐ اﳌﻨﺘﺨﺐ اﻟﻜﺮواﺗﻲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﻮﻟﻲ اﻟﺸﻘﻴﻘﲔ‬ ‫ﻛﻮﻓﺎﺗﺶ اﳌﺴﺆوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻰ اﻟﻀﻐﻮط اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎره‬ ‫اﳌﺮﺷﺢ اﻷﻗﻮى ﻓﻲ ﻫﺬه اﳌﻮاﺟﻬﺔ‪ ،‬واﻧﺘﺰع ﺗﻌﺎدﻻ ﺳﻠﺒﻴﺎ ﺛﻤﻴﻨﺎ‬ ‫ﻣــﻊ ﻧﻈﻴﺮه اﻷﻳﺴﻠﻨﺪي ذﻫــﺎﺑــﺎ ﻓــﻲ رﻳﻜﻴﺎﻓﻴﻚ‪ ،‬ﺛــﻢ ﺗﻐﻠﺐ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺑﻬﺪﻓﲔ ﻧﻈﻴﻔﲔ إﻳﺎﺑﺎ ﻟﻴﺤﺠﺰ ﻣﻜﺎﻧﻪ ﻓﻲ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺎت‪.‬‬ ‫وﺗـﺤــﺪو اﻟـﻔــﺮﻳــﻖ اﻟـﻜــﺮواﺗــﻲ ﺣﺎﻟﻴﺎ آﻣــﺎل ﻋﺮﻳﻀﺔ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﳌﺴﺘﻮى اﻟﺬي ﻛﺎن ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻓﻲ ﻣﻮﻧﺪﻳﺎل ‪ 1998‬ﻓﻲ ﻓﺮﻧﺴﺎ‪،‬‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻗﺎد ﻧﻴﻜﻮ ﻛﻮﻓﺎﺗﺶ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻛﻼﻋﺐ ﻟﻠﻔﻮز ﺑﺎﳌﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺷــﺎرك ﻛﻮﻓﺎﺗﺶ ﻓــﻲ ﺑﻄﻮﻟﺘﻲ ﻛــﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫‪ 2002‬ﺑﻜﻮرﻳﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ واﻟﻴﺎﺑﺎن‪ ،‬و ‪ 2006‬ﻓﻲ أﳌﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻓـﺸــﻞ ﻓــﻲ ﻋ ـﺒــﻮر دور اﳌـﺠـﻤــﻮﻋــﺎت ﺑــﺎﻟـﺒـﻄــﻮﻟـﺘــﲔ‪ ،‬ﻋـﻨــﺪﻣــﺎ ﻛــﺎن‬ ‫روﺑﺮت ﻛﻮﻓﺎﺗﺶ أﺣﺪ ﻻﻋﺒﻲ اﻟﻔﺮﻳﻖ‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻢ اﳌﻨﺘﺨﺐ اﻟﻜﺮواﺗﻲ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﺑﻌﺾ اﳌﻮاﻫﺐ اﻟﺒﺎرزة‬ ‫ﻣ ـﺜــﻞ ﻟ ــﻮﻛ ــﺎ ﻣ ــﻮدرﻳـ ـﺘ ــﺶ‪ ،‬وإدواردو دا ﺳ ـﻴ ـﻠ ـﻔــﺎ‪ ،‬وﺟــﻮﺳ ـﻴــﺐ‬ ‫ﺳﻴﻤﻮﻧﻴﺘﺶ‪ ،‬وداﻧـﻴــﺎل ﺑﺮاﻧﻴﻴﺘﺶ‪ ،‬وﻣﻴﻼن ﺑﺎدﻳﻠﻲ‪ ،‬وإﻳﻔﺎن‬ ‫ﺑﻴﺮﺳﻴﺘﺶ‪ ،‬وإﻳﻔﺎن راﻛﻴﺘﻴﺘﺶ‪ ،‬وﻣــﻼدن ﺑﻴﺘﺮﻳﺘﺶ‪ ،‬وإﻳﻔﻴﻜﺎ‬ ‫أوﻟﻴﺘﺶ‪ ،‬وﻣﺎرﻳﻮ ﻣﺎﻧﺪزوﻛﻴﺘﺶ‪.‬‬

‫‪‰U¹b½u*« VIKÐ q¹“«d³« “u sŽ q¹bÐ ôË Èu_« UO½U³Ý≈ V²M ∫UHKOÝ užUOð‬‬ ‫أﻛـ ــﺪ ﺗ ـﻴــﺎﻏــﻮ ﺳ ـﻴ ـﻠ ـﻔــﺎ‪ ،‬ﻣ ــﺪاﻓ ــﻊ وﻗ ــﺎﺋ ــﺪ اﳌـﻨـﺘـﺨــﺐ‬ ‫اﻟﺒﺮازﻳﻠﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪ ،‬أن ﻣﻨﺘﺨﺐ إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ أﻗﻮى ﻣﻦ‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺴﺎﻣﺒﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ أﺑﺮز ﻓﻲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ ﺿﺮورة‬ ‫ﻓﻮز اﻟﺒﺮازﻳﻞ ﺑﺒﻄﻮﻟﺔ ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ ‪ 2014‬اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻘﺎم‬ ‫ﻋﻠﻰ أرﺿﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻓ ــﻲ ﻣـﻘــﺎﺑـﻠــﺔ أﺟــﺮﺗ ـﻬــﺎ ﻣـﻌــﻪ ﺻﺤﻴﻔﺔ "ﻟﻴﻜﻴﺐ"‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪ ،‬وﻧﺸﺮﺗﻬﺎ اﻟ ـﻴــﻮم‪ ،‬ﻗــﺎل ﺳﻴﻠﻔﺎ إن ﻻﻋﺒﻲ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻻ ﻳﻤﻜﻨﻬﻢ اﻻﻋﺘﻘﺎد ﺑﺄﻧﻬﻢ أﻓﻀﻞ ﻣﻦ إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﻓ ـﻘــﻂ ﻟ ـﻔــﻮزﻫــﻢ ﻋـﻠـﻴـﻬــﺎ ﺑـﺜــﻼﺛـﻴــﺔ ﻧـﻈـﻴـﻔــﺔ ﻓ ــﻲ ﻧـﻬــﺎﺋــﻲ‬ ‫ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻛﺄس اﻟﻘﺎرات اﻟﺘﻲ أﻗﻴﻤﺖ ﻓﻲ ﻳﻮﻧﻴﻮ اﳌﺎﺿﻲ‪،‬‬ ‫ﻓـ"اﳌﺎﺗﺎدور" ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﻘﻮة أﻛﺒﺮ‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎف ﺳﻴﻠﻔﺎ أن أﻓﻀﻞ اﳌﻨﺘﺨﺒﺎت اﳌﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻣ ــﻮﻧ ــﺪﻳ ــﺎل ‪ 2014‬ﻫـ ــﻲ‪ :‬إﺳ ـﺒــﺎﻧ ـﻴــﺎ‪ ،‬واﻟـ ـﺒ ــﺮازﻳ ــﻞ‪،‬‬ ‫وأﳌــﺎﻧـﻴــﺎ‪ ،‬واﻷرﺟـﻨـﺘــﲔ‪ ،‬وأوروﺟـ ــﻮاي‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ رأﻳــﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ أن ﻛــﺎﻓــﺔ اﻟ ـﻔــﺮق ﺳﺘﺴﻌﻰ ﻟــﻺﻃــﺎﺣــﺔ ﺑﻼﻋﺒﻲ‬ ‫"اﻟ ـﺴــﺎﻣ ـﺒــﺎ" ﻣــﻦ اﻟـﺒـﻄــﻮﻟــﺔ "ﻟ ــﺬا ﻋـﻠـﻴـﻨــﺎ ﺑ ــﺬل ﻗـﺼــﺎرى‬ ‫ﺟﻬﺪﻧﺎ ﻟﻜﻲ ﻧﺤﻘﻖ ﻫﺪف اﻟﻔﻮز ﺑﺎﳌﻮﻧﺪﻳﺎل"‪.‬‬ ‫وﻳــﺮى ﺳﻴﻠﻔﺎ أﻧــﻪ ﻓــﻲ ﺣــﺎﻟــﺔ ﻋــﺪم ﻓــﻮز اﻟﺒﺮازﻳﻞ‬ ‫ﺑـ ــﺎﳌـ ــﻮﻧـ ــﺪﻳـ ــﺎل اﳌ ـ ـﻘ ـ ـﺒ ــﻞ‪ ،‬ﻓـ ـ ــﺈن ﻛ ــﺎﻓـ ــﺔ ﻻﻋ ـ ـﺒـ ــﻲ اﻟ ـﻔــﺮﻳ ــﻖ‬ ‫ﺳﻴﺸﻌﺮون ﺑــﺎﻟـﺤــﺰن‪ ،‬ﻧـﻈــﺮا ﻷﻧـﻬــﻢ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻳﻌﻠﻘﻮن‬ ‫اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻵﻣﺎل ﻋﻠﻰ ﻫﺬه اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ اﻟﻜﺒﺮى‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﺷــﺎر اﻟــﻼﻋــﺐ إﻟــﻰ أﻧــﻪ ﻳﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﺜﻘﺔ ﻗﺒﻴﻞ‬ ‫اﻧ ـﻄ ــﻼق اﳌ ــﻮﻧ ــﺪﻳ ــﺎل‪ ،‬وﻳـ ــﺮى أن ﺿ ـﻐــﻂ اﻟ ـﻠ ـﻌــﺐ ﻋﻠﻰ‬ ‫أرﺿﻬﻢ ﻳﻌﺪ إﻳﺠﺎﺑﻴﺎ ﻷﻧﻪ ﺳﻴﺴﺎﻋﺪﻫﻢ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫واﻟﺘﺮﻛﻴﺰ ﻋﻠﻰ ﻧﺤﻮ أﻓﻀﻞ‪.‬‬ ‫وﻣــﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ أﺧــﺮى‪ ،‬ﻛﺸﻒ ﺳﻴﻠﻔﺎ‪ ،‬ﻗــﺎﺋــﺪ ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ ﺳــﺎن ﺟﻴﺮﻣﺎن اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ‪ ،‬أﻧــﻪ ﻻ ﻳﺸﻐﻞ ﺑﺎﻟﻪ‬ ‫ﻛـﺜـﻴــﺮا ﺑـﻤـﺴــﺄﻟــﺔ اﻟ ـﻜــﺮة اﻟــﺬﻫـﺒـﻴــﺔ ﻷﻓ ـﻀــﻞ ﻻﻋــﺐ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻤﻨﺤﻬﺎ اﻻﺗـﺤــﺎد اﻟــﺪوﻟــﻲ ﻟﻜﺮة اﻟـﻘــﺪم "ﻓـﻴـﻔــﺎ"‪ ،‬ﻧﻈﺮا‬ ‫ﻟـﺼـﻌــﻮﺑــﺔ اﻟـﺘـﺘــﻮﻳــﺞ ﺑـﻬــﺎ ﻟـﻜــﻮﻧــﻪ ﻣــﺪاﻓ ـﻌــﺎ‪ ،‬وﻟــﻮﺟــﻮد‬ ‫ﻣـﻨــﺎﻓـﺴــﺔ ﻗــﻮﻳــﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣــﻊ ﻻﻋـﺒــﲔ ﻛـﺒــﺎر ﻣـﺜــﻞ ﻓــﺮاﻧــﻚ‬ ‫رﻳ ـ ـﺒ ـ ـﻴـ ــﺮي‪ ،‬وﻛ ـ ــﺮﻳ ـ ــﻢ ﺑـ ـﻨ ــﺰﻳـ ـﻤ ــﺔ‪ ،‬وﻟـ ـﻴ ــﻮﻧـ ـﻴ ــﻞ ﻣ ـﻴ ـﺴــﻲ‪،‬‬ ‫وﻛﺮﻳﺴﺘﻴﺎﻧﻮ روﻧﺎﻟﺪو‪ ،‬وزﻻﺗﺎن إﺑﺮاﻫﻴﻤﻮﻓﻴﺘﺶ‪.‬‬ ‫ﻛـﻤــﺎ ﻗ ــﺎل "ﻣ ــﻦ اﳌـﺴـﺘـﺤـﻴــﻞ أن أﻓ ــﻮز ﺑ ـﻬــﺎ‪ ،‬إﻻ إذا‬ ‫ﺣــﺪﺛــﺖ ﻣـﻌـﺠــﺰة وﻓ ــﺰت ﺑﺒﻄﻮﻟﺔ اﻟـ ــﺪوري اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ‪،‬‬ ‫ودوري اﻷﺑ ـ ـ ـﻄ ـ ــﺎل ﻣ ـ ــﻊ ﺑ ـ ــﺎرﻳ ـ ــﺲ ﺳـ ـ ــﺎن ﺟـ ـﻴ ــﺮﻣ ــﺎن‪،‬‬ ‫واﳌﻮﻧﺪﻳﺎل ﻣﻊ اﻟﺒﺮازﻳﻞ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أن أﺣﺮز اﻷﻫﺪاف ﻓﻲ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﺒﺎراة أﺧﻮﺿﻬﺎ"‪.‬‬ ‫وأﺑ ـ ــﺪى ﺳـﻴـﻠـﻔــﺎ ﻗ ـﻨــﺎﻋ ـﺘــﻪ ﺑ ـﻘ ــﺪرة ﺑ ــﺎرﻳ ــﺲ ﺳــﺎن‬ ‫ﺟﻴﺮﻣﺎن ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺘﻮﻳﺞ ﺑﻠﻘﺐ اﻟــﺪوري اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻫﺬا‬ ‫اﳌــﻮﺳــﻢ‪ ،‬ﻧ ـﻈــﺮا ﻷن وﺿ ـﻌــﻪ ﺗـﺤـﺴــﻦ ﻣ ـﻘــﺎرﻧــﺔ ﺑــﺎﻟـﻌــﺎم‬ ‫اﳌﺎﺿﻲ "ﻻ ﻳﻤﻜﻨﻨﻲ اﻟﻘﻮل ﺑﺄﻧﻪ أﻓﻀﻞ ﻓﺮﻳﻖ ﻟﻌﺒﺖ‬ ‫ﻓﻴﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﻣﻦ اﳌﻤﻜﻦ أن ﻳﺼﺒﺢ ﻛﺬﻟﻚ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ وأﻧﻪ‬ ‫ﻳﻀﻢ ﻻﻋﺒﲔ ﺻﺎﻋﺪﻳﻦ"‪.‬‬ ‫ﻳﺸﺎر إﻟﻰ أن ﺑﺎرﻳﺲ ﺳﺎن ﺟﻴﺮﻣﺎن ﻳﺘﺮﺑﻊ ﺣﺎﻟﻴﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺻﺪارة اﻟﺪوري اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﺑﺮﺻﻴﺪ ‪37‬‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ﺑﻔﺎرق أرﺑﻊ ﻧﻘﺎط ﻋﻦ "ﻟﻴﻞ" ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻮﺻﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻴﺎﻏﻮ ﺳﻴﻠﻔﺎ ﻣﺪاﻓﻊ اﳌﻨﺘﺨﺐ اﻟﺒﺮازﻳﻠﻲ )أرﺷﻴﻒ(‬


‫جدير بالقراءة‬

‫> العدد‪53 :‬‬ ‫> اأربعاء ‪ 30‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 4‬دجنبر ‪2013‬‬

‫ك�ت��اب "ال �ع��راق دول��ة امنظمة ال�س��ري��ة" م��ن الكتب‬ ‫ال� �ن ��ادرة ال �ت��ي ل��م ت �ع��د ف��ي ام �ك �ت �ب��ات‪ .‬ك �ت��اب ك ��اد أن‬ ‫يكلف كاتبه حسن العلوي حياته بعد انشقاقه عن‬ ‫ن�ظ��ام ص��دام ح�س��ن ف��ي ع��ام ‪ ،1981‬وف ��راره خ��ارج‬ ‫ال �ب��اد‪ ،‬ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن أن��ه ك��ان م��ن أق��رب ام�ق��رب��ن‪.‬‬ ‫أهمية الكتاب التوثيقية أن��ه يرصد جميع تفاصيل‬

‫نظام صدام حسن من الداخل‪ ،‬حيث لم يكن "حزب‬ ‫البعث" ه��و امتحكم ف��ي ال��وض��ع‪ ،‬ب��ل كانت هناك ما‬ ‫يطلق عليها حسن العلوي "منظمة سرية" تهيمن‬ ‫على كل شيء‪ ،‬وهي التي سارت بالعراق بمنعرجات‬ ‫حتى أوصلته إلى مرحلة سقوط النظام نفسه بغزو‬ ‫أميركي حاول أن يجد تبريره في ما عرف بموضوع‬

‫‪11‬‬

‫"أسلحة الدمار الشامل"‪ ،‬لكن تبن أن تلك امعلومات‬ ‫ف�ب��رك��ت ع�ل��ى ع�ج��ل‪ .‬وك��ان أن س�ق��ط ال�ن�ظ��ام بتكلفة‬ ‫عالية ج��دً‪ .‬ثم ظل العراق يعيش‪ ،‬منذ سقوطه‪ ،‬في‬ ‫تعقيدات طائفية‪ ،‬وان�ف��ات أمني حتى ال�ي��وم‪ .‬ق��راءة‬ ‫كتاب "دول��ة امنظمة السرية" ليست ق��راءة للماضي‬ ‫بل للحاضر كذلك‪.‬‬

‫حسن البكر كان الوحيد القادر على إزاحة صدام حسن عن القصر اجمهوري‬ ‫النظام كان يحتاج لرجل في سن البكر وتجربته < كان متوقعً أن يكون كل من الكيالي والسامرائي من الضحايا‬ ‫اعداد ‪ :‬خديجة الرحالي‬ ‫م � ��ن رج� � � ��ال ام� �ن� �ظ� �م ��ة م � ��ن أع �ط��ى‬ ‫ش � �ه� ��ادات وه � ��م‪ :‬أح �م ��د ح �س��ن ال �ب �ك��ر‪،‬‬ ‫وش� �ف� �ي ��ق ال � �ك � �م ��ال ��ي‪ ،‬وع � �ب� ��د ال �خ ��ال ��ق‬ ‫ال � �س� ��ام� ��رائ� ��ي‪ ،‬وع � ��دن � ��ان ال� �ح� �م ��دان ��ي‪،‬‬ ‫وم��رت�ض��ى ال�ح��دي�ث��ي‪ ،‬ومحمد عايش‪،‬‬ ‫ووليد الجنابى‪.‬‬ ‫عرف العراقيون اسم أحمد حسن‬ ‫البكر أول مرة عندما أعلن بيان صادر‬ ‫عن مجلس اانقاب في حركة ‪ 8‬فبراير‬ ‫‪ ،1963‬ت�ش�ك��ل م�ج�ل��س وزراء ب��رئ��اس��ة‬ ‫اللواء أحمد حسن البكر‪.‬‬ ‫وق� �ب ��ل ذل � ��ك‪ ،‬ل ��م ي � ��رد ل� �ه ��ذا ااس ��م‬ ‫نشاط سياسي أو عسكري يتميز عن‬ ‫تلك التي ارتبط بها ضباط عراقيون‪.‬‬ ‫ف ��ا أظ� ��ن أن ع �ب��د ال �ك��ري��م ق��اس��م‪،‬‬ ‫وم �ه �م��ا ح � ��اول أن ي�س�ت�ح�ض��ر أس �م��اء‬ ‫خ� �ص ��وم ��ه ال� ��ذي� ��ن س �ي �خ �ل �ف��ون��ه‪ ،‬ك ��ان‬ ‫سيضع اسم البكر واحدً منهم‪.‬‬ ‫وأغلب الظن أن حركة ‪ 8‬فبراير لو‬ ‫ف�ش�ل��ت‪ ،‬وق ��دم أح �م��د ح�س��ن ال�ب�ك��ر إل��ى‬ ‫ام �ح �ك �م��ة‪ ،‬أف� ��رج ع �ن��ه ف ��ي ال� �ح ��ال‪ ،‬أن‬ ‫انطباعً عنه ا يقنع أحدً بأنه سيقوم‬ ‫ب ��دور خطير ك��ال��دور ال ��ذي ق��ام ب��ه في‬ ‫انقاب ‪ 8‬فبراير‪.‬‬ ‫تخرج البكر‪ ،‬ام��ول��ود ف��ي تكريت‪،‬‬ ‫م� ��ن ام � ��درس � ��ة ااب � �ت� ��دائ � �ي� ��ة‪ ،‬وال �ت �ح ��ق‬ ‫ب �م��درس��ة ام �ع �ل �م��ن ال��ري �ف �ي��ة‪ ،‬وت �خ��رج‬ ‫م �ن �ه��ا ب �ع��د ع ��ام ��ن م �ع �ل �م��ً ف ��ي إح ��دى‬ ‫القرى‪ ،‬وعندما ق��رر املك فيصل اأول‬ ‫فتح صف في الكلية العسكرية خاص‬ ‫ب ��أب� �ن ��اء ال �ع �ش ��ائ ��ر م� ��ن غ �ي ��ر خ��ري �ج��ي‬ ‫ال � � ��دراس � � ��ة ال � �ث� ��ان� ��وي� ��ة‪ ،‬ش � � ��رع م ��ول ��ود‬ ‫م �خ �ل��ص‪ ،‬ال �ت �ك��ري �ت��ي ال��ول �ي��د‪ ،‬ام�ت�ن�ف��ذ‬ ‫آن��ذاك‪ ،‬بتجميع عدد من أبناء تكريت‪،‬‬ ‫وال ��ذه ��اب ب�ه��م إل ��ى ال�ك�ل�ي��ة العسكرية‬ ‫ليدخلوا في صف أبناء العشائر الذي‬ ‫ك��ان ق��د خصصه ام�ل��ك فيصل أس��اس��ً‬ ‫ل�ع�ش��ائ��ر ال �ف ��رات اأوس � ��ط‪ ،‬وال�ع�ش��ائ��ر‬ ‫الجنوبية‪ ،‬ضمن موازناته امعروفة‪.‬‬ ‫وهكذا أصبح أحمد حسن البكر‪،‬‬ ‫وط� ��اه� ��ر ي �ح �ي��ى ال �ت �ك ��ري �ت ��ي‪ ،‬ورش �ي ��د‬ ‫مصلح التكريتي‪ ،‬وآخرين‪ ،‬ضباط في‬ ‫الجيش العراقي‪ ،‬لكن هؤاء لم يبرزوا‬ ‫كعسكرين مقاتلن‪ ،‬وإنما عملوا في‬ ‫وحدات اإعاشة‪ ،‬والتموين‪ ،‬واإدارة‪.‬‬ ‫ل ��م ي �ه �ض��م ال �ب �ك��ر أف � �ك� ��ارً ح��زب�ي��ة‬ ‫وس �ي��اس �ي��ة ك��اف �ي��ة ل �ج �ع �ل��ه ط ��رف ��ً ف��ي‬ ‫صراع داخلي‪ ،‬وأنه في جانب َاخر لم‬ ‫يمض ف��ي ال�ح��زب م��دة تؤهله لخوض‬ ‫ص��راع��ات داخ�ل�ي��ة‪ ،‬وق��د ي�ك��ون موقعه‪،‬‬ ‫وهو طفرة كبرى وقياسية في حياته‪،‬‬ ‫جعله يتريث قبل الظهور في النزاعات‬ ‫الحزبية التي رافقت مجيء الحزب إلى‬ ‫السلطة عام ‪.1963‬‬ ‫وقد يكون البكر من الذكاء بحيث‬ ‫استطاع أن يترك امدنين ف��ي القيادة‬ ‫ال� �ق� �ط ��ري ��ة م �ن �ق �س �م��ن إل � ��ى ج �ن��اح��ن‪،‬‬ ‫ي �س��اري ي �ق��وده ع�ل��ي ص��ال��ح ال�س�ع��دي‪،‬‬ ‫ويميني يقوده طالب حسن الشبيب‬ ‫وح� � � � ��ازم ج� � � � ��واد‪ ،‬وه � � ��و ي� �ج� �ل ��س ع �ل��ى‬ ‫ال �ت��ل ب��ان �ت �ظ��ار ال �ن �ت��ائ��ج ال �ت��ي ان�ت�ه��ت‬ ‫بالخسارة امتعادلة‪.‬‬ ‫خرج الفريقان من الحزب ليصبح‬

‫البكر قائد الحزب الجديد‪.‬‬ ‫وحن قامت ث��ورة ‪ 14‬يوليوز عام‬ ‫‪ ،1958‬عن أحمد حسن البكر عضوً في‬ ‫إح��دى امحاكم العسكرية ال�ع��ادي��ة‪ ،‬ثم‬ ‫أحيل على التقاعد م��ع ضباط آخرين‬ ‫ت��داول الوسط العراقي أسمائهم‪ ،‬ولم‬ ‫يتداول اسم البكر‪.‬‬ ‫ان �ت �م��ى أح� �م ��د ح �س��ن ال �ب �ك��ر إل��ى‬ ‫ح ��زب ال �ب �ع��ث ع ��ام ‪ ،1961‬وه ��و ي�ق��ول‬ ‫ع��ن انتمائه إن "ال��وي��اد"‪ ،‬أي اأواد‪،‬‬ ‫ويقصد بهم البعثين أو أبناء تكريت‪،‬‬ ‫ف��ات �ح��وه ب��اان �ض �م��ام ل �ح��زب ال �ب �ع��ث‪،‬‬ ‫فسألهم‪" :‬هل تصلون وتصومون؟"‪.‬‬ ‫قالوا‪" :‬نعم"‪ ،‬فوافق في الحال على‬ ‫أن يكون بعثيً‪.‬‬ ‫ا أعتقد أن رجا بسن البكر عاش‬ ‫في بيئة محافظة‪ ..‬وتجول في وحدات‬ ‫ال�ج�ي��ش يقتنع ب��ال��دخ��ول إل��ى منظمة‬ ‫سرية بهذه السهولة‪ .‬إن معدات أعمار‬ ‫البعثين في ذلك الوقت كانت تتراوح‬ ‫ب� ��ن ‪ 30-15‬س� �ن ��ة‪ ،‬وال� �ع� �م ��ل ال �ح��زب��ي‬ ‫يتطلب ديناميكية خاصة‪ ،‬واستعدادً‬ ‫م��واج �ه��ة اح �ت �م��اات ق��د ا ي �ك��ون رج��ل‬ ‫مثل البكر مستعدً لها‪.‬‬ ‫إذا ك ��ان ��ت ن� �ظ ��ري ��ة ال � �ح� ��زب غ�ي��ر‬ ‫واض �ح ��ة أم� ��ام ال �ك �ث �ي��ري��ن م ��ن ال �ن��اس‪،‬‬ ‫وم�ن�ه��م ال�ب�ك��ر‪ ،‬ف��إن اس��م زع�ي��م ال�ح��زب‬ ‫ومرشده الروحي كان يثير ااشمئزاز‬ ‫ف��ي نفوس ش��رائ��ح اجتماعية واسعة‪،‬‬ ‫دينية‪ ،‬وعسكرية‪ ،‬ومحافظة‪ ،‬والبكر‬ ‫من هذه الشرائح‪.‬‬ ‫لكن البكر صار بعثيا‪.‬‬ ‫ول� ��م ت �م��ر س� ��وى أق� ��ل م ��ن س�ن�ت��ن‬ ‫حتى ص��ار رئيسً ل��وزراء أول حكومة‬ ‫ل �ح��زب ال�ب�ع��ث‪ ،‬ف �ك��ان ال�ب�ع�ث��ي ال��وح�ي��د‬ ‫ال ��ذي ل��م ي�ع��رف��ه ل��ه ت��اري��خ س�ي��اس��ي أو‬ ‫حزبي قبل ظهوره رئيسً للوزراء‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن ال � ��رج � ��ل ل � ��م ي� �ل� �ت ��زم ب ��أف �ك ��ار‬ ‫الحزب‪ ،‬فكان إذا ذكرت ااشتراكية قال‬ ‫"ماكو كلمة مناسبة غيرها"‪ ،‬يعني أا‬ ‫توجد كلمة أخرى غيرها‪.‬‬ ‫لكن ع��ودة البكر إل��ى الحزب‪ ،‬بعد‬ ‫رس ��ال ��ة ال �ت��وب��ة ه� ��ذه‪ ،‬دون ص�ع��وب��ات‬ ‫تنظيمية ش��أن��ه ش��أن "ع�ف�ل��ق"‪ ،‬ل��م تلغ‬ ‫ش �ع��ورً ف��ي ال �ع��ام��ة ظ��ل ي�ع��ان�ي��ه طيلة‬ ‫ح �ي��ات��ه ال� �ح ��زب� �ي ��ة‪ ،‬خ ��اف ��ا ل ��"م �ي �ش �ي��ل‬ ‫ع �ف �ل��ق" ال � ��ذي ل ��م ت �ت��رك ه��زي �م �ت��ه أم ��ام‬ ‫حسني الزعيم جرحً في كبريائه‪.‬‬ ‫ك � ��ان ال �ب �ك ��ر ي �ع �ي��ش ت �ح ��ت وط� ��أة‬ ‫"ال �ب��راءة"‪ ،‬وت�ح��ت ع�ق��دة أخ��رى أزمته‬ ‫حتى يومه اأخير‪.‬‬ ‫ف�ق��د ك��ان تحالفه م��ع ع�ب��د ال�س��ام‬ ‫ع ��ارف‪ ،‬وط��اه��ر يحيى‪ ،‬ف��ي ان�ق��اب ‪18‬‬ ‫أكتوبر ‪ ،1963‬ضد حزب البعث‪ ،‬قد ترك‬ ‫في نفسه أثرً مماثا‪.‬‬ ‫ول �ع��ل ص � ��دام ح �س��ن ك� ��ان ي�ع��رف‬ ‫ن �ق �ط��ة ال �ض �ع��ف ه � ��ذه‪ ،‬ف��اس �ت �ط��اع م��ن‬ ‫خالها أن يمرر على أحمد حسن البكر‬ ‫ق��رارات خطيرة ل��م يكن البكر مستعدً‬ ‫ل �ل �ت ��ورط ب �ه ��ا‪ ،‬ل� ��وا ت �ل��ك ال �ع �ق��دت��ان‪..‬‬ ‫أكتوبر‪ ..‬والبراءة‪.‬‬ ‫ف��ي تصفية العسكرين امشكوك‬ ‫بهم‪ ،‬كان صدام حسن يذكر بتحالفهم‬ ‫في ‪ 18‬أكتوبر‪.‬‬ ‫وف � � ��ي إخ� � �ض � ��اع ال� �ب� �ك ��ر ل� � �ق � ��رارات‬

‫امنظمة الحزبية‪ ،‬وقبول صيغ لم يكن‬ ‫ص��دام حسن‪ ،‬وهو الحزبي امحترف‪،‬‬ ‫ي��رض��خ ل�ه��ا‪ ،‬وق��د أص�ب��ح رئيسً كانت‬ ‫التوبة الحزبية أمام البكر دائمً‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن ه� � ��ذا ل � ��م ي �ج �ع ��ل م � ��ن ال �ب �ك��ر‬ ‫شخصً ا ح��ول ل��ه وا ق ��وة‪ ،‬ك�م��ا هي‬ ‫صورته في الذهن العام‪.‬‬ ‫ق� ��د ي � �ك ��ون ال� �ب� �ك ��ر ت � �ج� ��اوز ن�ق�ط��ة‬ ‫ض �ع �ف��ه ب �ن �ف �س��ه ع� ��ن ط ��ري ��ق اال � �ت� ��زام‬ ‫الكامل بمشروع امنظمة الحزبية‪ ،‬ولم‬ ‫يكن رئيسً رمزيً وشكليً كما يتصور‬ ‫الكثيرون‪.‬‬ ‫إن��ه ح�ت��ى ال�س��اع��ات اأخ �ي��رة من‬ ‫ح �ي��ات��ه ف ��ي ال �س �ل �ط��ة ك� ��ان ال��وح �ي��د‬ ‫القادر على دحرجة صدام حسن‬ ‫إلى سرداب القصر الجمهوري‪،‬‬ ‫وس��د ف��وه��ة ال �س��رداب إل��ى ما‬ ‫ا ن �ه��اي��ة‪ ،‬وص � ��دام حسن‬ ‫ي �ع��رف ذل ��ك‪ ،‬وي�ت�ح��اش��ى‬ ‫ااص� � � �ط � � ��دام ب � � ��ه‪ ،‬ل �ك��ن‬ ‫ت ��وزي� �ع ��ً ل �ق �ط��اع��ات‬ ‫ال � � ��دول � � ��ة ب �ي �ن �ه �م��ا‬ ‫جعل ص��دام‪ ،‬حيث‬ ‫ي � � �ظ � � �ه� � ��ر‪ ،‬وك� � ��أن� � ��ه‬ ‫الرجل الذي ا تحد‬ ‫صاحياته حدود‪.‬‬ ‫ا ش� � � � � � ��ك أن� � � �ه � � ��ا‬ ‫مصلحة مشتركة بينهما‪.‬‬ ‫فقد كان صدام حسن يحتاج إلى‬ ‫رجل عسكري في سن البكر وتجربته‪،‬‬ ‫وق� ��د ص� ��ار م��رج �ع��ً ل �ل �ع �س �ك��ري��ن غ�ي��ر‬ ‫الحزبين‪.‬‬ ‫وك ��ان أح �م��د ح�س��ن ال�ب�ك��ر يحتاج‬ ‫إل� � ��ى دي �ن��ام �ي �ك �ي��ة ص � � ��دام ح� �س ��ن ف��ي‬ ‫التنظيم ال �س��ري‪ ،‬وق��درت��ه على التآمر‬ ‫ام �س �ت �م ��ر‪ ،‬ل �ت �ل �ب �ي��ة ح� ��اج� ��ات ام �ن �ظ �م��ة‬ ‫السرية‪.‬‬ ‫تخلص ص��دام حسن بالبكر من‬ ‫عقدة الجيش‪.‬‬ ‫وتخلص البكر ب�ص��دام م��ن عقدة‬ ‫امنظمة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب آخ��ر‪ ،‬ل��م ي�ت��ورط ص��دام‬ ‫حسن بما اعتاد رجال امنظمة السرية‬ ‫اآخ � ��رون ال��ذي��ن ي �ب��دأون ح��دي�ث�ه��م في‬ ‫ام�ج��ال��س ال�خ��اص��ة بتوجيه ان�ت�ق��ادات‬ ‫للبكر أو لغيره‪ ،‬ولم يكن يسمح أحد‬ ‫م�ع��ه أن ي �ض��رب ع�ل��ى ه ��ذا ال��وت��ر فيما‬ ‫ي�ت�ع�ل��ق ب��ال �ب �ك��ر‪ ،‬وع��اق �ت��ه ب ��ه‪ ،‬وي �ق��ول‬ ‫"هذا تيار صاعق"‪.‬‬ ‫ولصدام حسن عدد من "التيارات‬ ‫الصاعقة" ‪.‬‬ ‫ك��ان ع�ب��د ال�ل��ه س�ل��وم ال�س��ام��رائ��ي‪،‬‬ ‫عضو القيادة القطرية ووزي��ر الثقافة‬ ‫واإعام‪ ،‬يعتبر مساوئ صدام حسن‬ ‫ج�م�ي�ع�ه��ا ص� � ��ادرة ع ��ن م��واف �ق��ة أح�م��د‬ ‫البكر أو أنها كانت تتم تحت مظلته‪،‬‬ ‫وك��ان يقول ل��ي إن التخلص م��ن أحمد‬ ‫حسن البكر ينبغي أن يسبق التخلص‬ ‫من صدام حسن‪ ،‬أن هذا اأخير سوف‬ ‫لن يجد ظهيرً له في السلطة‪.‬‬ ‫أم � ��ا ح ��اش� �ي ��ة ال� �ب� �ك ��ر ف� ��ي ال �ق �ص��ر‬ ‫الجمهوري‪ ،‬فكانوا يجاهرون بانتقام‬ ‫ص��دام حسن‪ ،‬فيسقطون ال��واح��د تلو‬ ‫اآخر‪.‬‬ ‫ل� ��م ي� �ك ��ن ال� �ب� �ك ��ر ي ��ول ��ي اه �ت �م��ام��ً‬

‫ب�ص�ع��ود‬ ‫ص� � � � � � � ��دام ح� �س ��ن‬ ‫ونشاطاته ف��ي ه��ذا اات�ج��اه‪،‬‬ ‫ولم يفكر في مراقبته أو زرع النار في‬ ‫مكتبه‪ ،‬وه��ذا نابع من شعوره بالقوة‬ ‫في كل وق��ت‪ ،‬وه��و شعور ا يتمتع به‬ ‫ص ��دام ح�س��ن ال �خ��ائ��ف م��ن ال�ج�م�ي��ع‪..‬‬ ‫امتآمر على الجميع‪..‬‬ ‫م��ن ه�ن��ا‪ ،‬ي�ب��دو م�ت��وق�ع��ً أن يكلف‬ ‫ص � ��دام ح �س��ن أت �ب��اع��ه ام� ��زروع� ��ن في‬ ‫م ��واق ��ع ح �س��اس��ة م ��ن ال ��دول ��ة ب�م��راق�ب��ة‬ ‫ال�ب�ك��ر‪ .‬ل�ك��ن ه��ذه ام��راق �ب��ة ا تستهدف‬ ‫ن� �ش ��اط ال ��رئ� �ي ��س‪ ،‬ب� ��ل ن� �ش ��اط زواره‪،‬‬ ‫وط �ب �ي �ع��ة ال � ��زي � ��ارة‪ ،‬وك � ��ان ي �ت �م �ن��ى ل��و‬ ‫ت�م�ك��ن م��ن ت��رش �ي��ح م �س��اع��د ال �ب �ك��ر في‬ ‫القصر الجمهوري بنفسه‪ ،‬وه��و حلم‬ ‫ب��ال��غ ال�ص�ع��وب��ة‪ ،‬ف�م��ا ع�ل�ي��ه إذن س��وى‬ ‫أن يكسب رئيس الديوان الجمهوري‪..‬‬ ‫الضابط ال��ذي ك��ان من مرافقي البكر‪..‬‬ ‫طارق حمد عبد الله‪ ،‬لعل هذا امسكن‬ ‫قد أدى دورً ما لصدام حسن‪.‬‬ ‫زرت ال��رئ�ي��س أح �م��د ح�س��ن البكر‬ ‫ف��ي أع �ق��اب م��ذك��رة ق��دم�ت�ه��ا إل �ي��ه ح��ول‬ ‫ض��رورة إع��ادة تشكيل امجمع اللغوي‬ ‫ال�ع��راق��ي‪ ،‬وأوض ��اع اأدب ��اء وام��ؤرخ��ن‬ ‫الكبار في ظل حكم الحزب‪.‬‬ ‫في صباح اليوم التالي‪ ،‬اتصل بي‬ ‫ص�ب��اح م ��رزا‪ ،‬س�ك��رت�ي��ر ص ��دام حسن‪،‬‬ ‫ق��ائ��ا‪" :‬أم ��ورك ماشية م��ع "ال�ش��اي��ب""‪،‬‬ ‫وه ��ذا ه��و ال�ل�ق��ب ال ��ذي ي �ش��ار ف�ي��ه إل��ى‬ ‫البكر‪ ،‬فأجبته دون انتظار "أل��م تقدم‬ ‫ل �ل �س �ي��د ال� �ن ��ائ ��ب (ل� �ق ��ب ص� � ��دام ح�س��ن‬ ‫السابق) مذكرتي للسيد الرئيس حول‬ ‫امجمع العلمي؟"‪ ،‬وق��د أرس�ل��ت نسخة‬ ‫لسيادته في نفس اليوم‪.‬‬ ‫قال ضاحكا‪" :‬وأموركم اأخرى؟"‪.‬‬

‫ق� � �ل � ��ت‪:‬‬ ‫"س �ت �ج��د في‬ ‫ب ��ري ��دك ��م ه��ذا‬ ‫ال �ص �ب��اح خ�ب��رً‬ ‫مفرحً بالنسبة‬ ‫ل� � � � ��ي‪ ،‬وس� ��أش � �ي� ��ر‬ ‫إليه في مجلة "ألف‬ ‫ب � � � ��اء" ح � � ��ول رع ��اي ��ة‬ ‫ال� � ��رئ � � �ي� � ��س ل � �ش � �ي ��وخ‬

‫اأدب واللغة"‪.‬‬ ‫معنى ه��ذا ال�ح��وار أن ط��ارق حمد‬ ‫العبد الله‪ ،‬رئيس الديوان الجمهوري‪،‬‬ ‫نقل ف��ي ال�ح��ال إل��ى مكتب ص��دام خبرً‬ ‫ع� ��ن زي � � ��ارة ش �خ ��ص غ �ي ��ر م �ه ��م م�ث�ل��ي‬ ‫للرئيس البكر‪ ،‬وأسباب الزيارة‪ ،‬فكيف‬ ‫الحال مع من يحتلون مواقع عليا في‬ ‫قيادة الجيش‪ ،‬والحزب‪ ،‬والسلطة؟‬ ‫ه ��ذا م��ا ي�ف�س��ر أي �ض��ا م ��اذا تمسك‬ ‫ص � ��دام ح �س��ن ب �ع��د ت �س �ل �م��ه ال��رئ��اس��ة‬ ‫ب��رئ�ي��س ال��دي��وان‪ ،‬وت��رق�ي�ت��ه‪ ،‬وتعيينه‬ ‫وزي � ��رً‪ ،‬ق �ب��ل أن ي��رس��ل م�س�ل�ح��ً ب�ك��ات��م‬ ‫الصوت إلى غرفة منامه‪.‬‬ ‫ل �ق��د خ ��رج ال ��زائ ��ر ال� ��ذي دخ ��ل إل��ى‬ ‫البيت مبعوثً من السيد الرئيس صدام‬ ‫ح�س��ن وق ��د أن �ج��ز ام �ه �م��ة‪ ،‬وه ��و يبلغ‬ ‫عائلة الوزير الضحية "إنه قرار‪ .‬لكننا‬ ‫س�ن�ق��دم سببً آخ��ر ل �ل��وف��اة‪ ..‬بالسكتة‬ ‫القلبية لكي ا تفقد العائلة حقوقها‪،‬‬ ‫وأن تشييعً رسميً سيجرى له"‪.‬‬ ‫وإذا م ��ا أت �ي �ح��ت ف��رص��ة ق ��ادم ��ة‪..‬‬ ‫ف�س�ي�ك�ش��ف ت �ش��ري��ح ال �ج �ث��ة ك �ي��ف قتل‬ ‫ط� � ��ارق ح �م��د ال �ع �ب ��د ال � �ل� ��ه‪ ،‬ال� � ��ذي ك ��ان‬ ‫م ��ن م �ح �ب��ي ال��رئ �ي��س ال �ب �ك��ر‪ ،‬وام �ك �ل��ف‬ ‫بمراقبته حتى النهاية‪.‬‬ ‫وح �س��ب رؤي �ت��ي ال�ش�خ�ص�ي��ة‪ ،‬ف��إن‬ ‫ع��راق�ي��ون ك�ث�ي��رون ي�ع�ت�ق��دون أن البكر‬ ‫من السوء بحيث ا ينبغي الدفاع عن‬ ‫قطعة منه‪ ،‬أو مرحلة في حياته‪.‬‬ ‫فهو تكريتي متعصب‪ ،‬وعسكري‬ ‫ف � ��اش � ��ل‪ ،‬ورئ� � �ي � ��س ل � ��م ي� ��رف� ��ض دع � ��وة‬ ‫ل �ل �ت �ص��دي��ق ع� �ل ��ى أح � �ك� ��ام ام � � ��وت ض��د‬ ‫مواطنيه‪ ،‬ولم يكن صدام حسن ليكون‬ ‫شيئً مهمً ل��وا غطاء البكر‪ ..‬والبكر‬ ‫يمثل شيمة الغادرين‪ ،‬فقد واف��ق على‬ ‫إع� ��دام ص��دي�ق��ه واب ��ن م��دي�ن�ت��ه ورف�ي�ق��ه‬ ‫ف��ي الجيش‪ ،‬رشيد مصلح التكريتي‪،‬‬ ‫بتهمة التجسس‪.‬‬ ‫ووافق أو سكت عن اغتيال حردان‬ ‫التكريتي الذي كان ذراع البكر اأيمن‪.‬‬ ‫وص ��ادق على ق��رار إع ��دام صديقه‬ ‫ال�ق��دي��م‪ ،‬ال �ل��واء م��دح��ت ال�ح��اج س��ري��ان‪،‬‬ ‫والذي اختفى الحزب وراء شقيقه الذي‬ ‫أعدم عام ‪ 1959‬لقيادته تمردً عسكريً‬ ‫على السلطة‪ ..‬هذا صحيح‪.‬‬ ‫لكن البكر ابن امؤسسة العسكرية‪.‬‬ ‫وال � �ب � �ك ��ر ش� ��دي� ��د ال� �ص� �ل ��ة ب� �ج ��ذره‬ ‫الفاحي‪.‬‬ ‫وق� � ��د ات� �ح� �م ��ل م� �س ��ؤول� �ي ��ة ال ��زع ��م‬ ‫بأنه م��ات‪ ،‬ول��م يعرف طريق التحويل‬ ‫الخارجي‪.‬‬ ‫وكان متواضعً في مأكله وملبسه‪،‬‬ ‫ولم يستعر‪ ،‬وقد أمضى أكثر من عشر‬ ‫س �ن ��وات ف ��ي رئ ��اس ��ة ال �ج �م �ه��وري��ة‪ ،‬أي‬ ‫طقس من طقوس الحكام‪ ،‬ولم يحاول‬ ‫اانتقال إلى طبقة أخرى‪.‬‬ ‫ل �ك �ن��ه ك� ��ان ي �ح��ب ال �س �ل �ط��ة‪ ،‬وه�ن��ا‬ ‫تبدو أعظم مساوئه‪ .‬وكضابط عراقي‬ ‫ك ��ان م�ه�ت�م��ً ب�ق�ض�ي��ة ف�ل�س�ط��ن ب��درج��ة‬ ‫أكبر من اهتمامات حزبه‪.‬‬ ‫وكان شديد الحساسية من كلمات‬ ‫الثناء التي تكال إليه‪.‬‬ ‫أم � ��ا ث� �ق ��اف� �ت ��ه‪ ،‬ف �ك ��ان ��ت ت �ق �ل �ي��دي��ة‪،‬‬ ‫ت�ن�ح�ص��ر ب ��اإط ��اع ع �ل��ى ك �ت��ب ال�س�ي��ر‬ ‫ف��ي ت��اري��خ ال �ع��رب‪ ،‬ول �ه��ذا ك��ان معجبً‬ ‫ب � �ع � �ب� ��اس م � �ح � �م� ��ود ال� � �ع� � �ق � ��اد‪ ،‬وب� �ن ��ت‬ ‫الشاطئ‪.‬‬ ‫وا أظ��ن أن��ه اط�ل��ع ع�ل��ى ش��يء من‬ ‫الكتابات اايديولوجية والثورية‪.‬‬ ‫وك��ان حريصً على حماية الشعر‬ ‫ال �ع �م��ودي‪ ،‬ف �ق��د أوص� ��ى أك �ث��ر م��ن م��رة‬ ‫وزير الثقافة واإع��ام أو مدير اإذاعة‬ ‫وال �ت �ل �ف��زي��ون‪ ،‬ب �ع��دم ت�ش�ج�ي��ع ال�ش�ع��ر‬ ‫ال � �ح ��ر‪ ،‬وق � ��د ه ��زت ��ه ق �ص �ي��دة ع �م��ودي��ة‬ ‫ألقاها نزار قباني في مهرجان الشعر‬ ‫العربي السادس‪ .‬وفي دعوة عشاء في‬ ‫ال�ق�ص��ر ال�ج�م�ه��وري إل �ق��اء ام �ه��رج��ان‪،‬‬ ‫ت�ق��دم ال��رئ�ي��س ال�ب�ك��ر إل��ى ن ��زار قباني‪،‬‬ ‫وكنت إلى جانبه قائا‪:‬‬ ‫"إن��ت خ��وش شاعر‪ ،‬لو تترك هذه‬ ‫امكسرات"‪.‬‬ ‫ف�ش�ك��ره ن� ��زار‪ ،‬ول ��م ي�ك��ن ي �ع��رف أن‬ ‫ام �ك �س��رات ت�ع�ن��ي "ام��رت �ب��ات" باللهجة‬ ‫العراقية‪.‬‬ ‫وك�ن��ت ق��د ق��دم��ت م��ذك��رة للرئيس‬ ‫ال �ب �ك��ر اق �ت��رح��ت ف�ي �ه��ا‪ ،‬خ��دم��ة ل�ل�ح��رف‬ ‫ال �ع��رب��ي‪ ،‬إرس � ��ال م�ط�ب�ع��ة ح��دي �ث��ة إل��ى‬

‫ص�ح�ي�ف��ة "ال �ع �ل��م" ام �غ��رب �ي��ة‪ ،‬ال�ن��اط�ق��ة‬ ‫ب �ل �س��ان ح � ��زب ااس� �ت� �ق ��ال‪ ،‬إذ‬ ‫ت� �ع ��ان ��ي م � ��ن س � � ��وء ال �ط �ب ��اع ��ة‬ ‫واإخ � � � � � � � � � � � � � ��راج‪ ،‬ع � � �ل � � ��ى ع� �ك ��س‬ ‫الصحيفة الناطقة بالفرنسية‪،‬‬ ‫ف��اس �ت��دع��ان��ي ال��رئ �ي��س ال�ب�ك��ر‬ ‫قائا‪:‬‬ ‫"ا أواف ��ق‪ ،‬أن زع�ي��م ح��زب‬ ‫ااس� � �ت� � �ق � ��ال ام� � �غ � ��رب � ��ي‪ ،‬م �ح �م��د‬ ‫ب � ��وس� � �ت � ��ة‪ ،‬م � � �ت� � ��ورط ف� � ��ي ع �م �ل �ي��ة‬ ‫ااع � �ت ��راف ب��إس��رائ �ي��ل‪ ،‬وق ��د زارن ��ي‬ ‫قبل يومن‪ ،‬وعرض علي التعاون مع‬ ‫الرئيس امصري أن��ور ال�س��ادات قائا‪:‬‬ ‫أخوكم السادات ا تتركوه وحده‪.‬‬ ‫ق � � � �ل� � � ��ت‪" :‬ال � � � �ح � � � ��دي � � � ��ث ل � �ل� ��رئ � �ي� ��س‬ ‫ال� �ب� �ك ��ر‪ ،‬ه� ��ل ت �ع �ب��ر ع� ��ن وج� �ه ��ة ن �ظ��رك‬ ‫ك��وزي ��ر ل �ل �خ��ارج �ي��ة‪ ،‬أم ك��زع �ي��م ل�ح��زب‬ ‫ااستقال؟"‪.‬‬ ‫قال بوستة‪" :‬عن كليهما"‪.‬‬ ‫وه�ن��ا اس�ت�ف�س��رت م��ن ال��رئ�ي��س إن‬ ‫ك� ��ان ي �س �م��ح ل �ن��ا ب �ن �ق��ل ش� ��يء م ��ن ه��ذا‬ ‫ال�ح��دي��ث إل��ى ام�ج�ل��ة‪ ،‬ف��واف��ق‪ ،‬ونشرنا‬ ‫على غاف امجلة ما يشير إلى حديث‬ ‫الرئيس مع زعيم حزب ااستقال‪.‬‬ ‫تعرض الرئيس البكر إلى أكثر من‬ ‫فجيعة ب�ف�ق��دان زوج �ت��ه‪ ،‬وم�ق�ت��ل ول��ده‬ ‫ح �م��د ف ��ي ح� ��ادث س �ي ��ارة م��دب��ر وم�ع��ه‬ ‫زوجته‪ ،‬وشقيقاتها‪ ،‬ومقتل زوج ابنته‬ ‫في حادث سيارة مدبر آخر‪.‬‬ ‫كان البكر بن أمرين‪:‬‬ ‫فإما أن تكون ال�ح��وادث طبيعية‪،‬‬ ‫ومعنى ه��ذا أن ال�ل��ه سبحانه وتعالى‬ ‫كان يعاقبه على ما صدر منه‪ ،‬وإما أن‬ ‫ت�ك��ون ال �ح��وادث م��دب��رة م��ن قبل ص��دام‬ ‫حسن‪.‬‬ ‫وع�ل��ى أي��ة ح ��ال‪ ،‬ف�ق��د ع��اش البكر‬ ‫أيامه اأخيرة في وضع نفسي صعب‪.‬‬ ‫وعندما قتل نجله اأوسط محمد‪،‬‬ ‫مقاا عن فجيعة اآب��اء‪ .‬وال��ذي‬ ‫نشرت‬ ‫ً‬ ‫ي �ب��دو أن ام �ق ��ال أث� ��ار ال��رئ �ي��س ال�ب�ك��ر‪،‬‬ ‫ف��اس �ت��دع��ان��ي إل ��ى م�ك�ت�ب��ه‪ ،‬وق��دم��ت له‬ ‫التعزية بوفاة نجله‪ ،‬فسألني هل سبق‬ ‫ل ��ي أن ال �ت �ق �ي��ت ب��اب �ن��ه‪ ،‬أو أع� ��رف عنه‬ ‫شيئا‪ ،‬وما أجبت بالنفي‪ ،‬قال إنه يريد‬ ‫مني أن أكتب نيابة ع��ن رئ��اس��ة دي��وان‬ ‫رئ ��اس ��ة ال �ج �م �ه��وري��ة ب �ي��ان��ً ص�ح��اف�ي��ً‬ ‫حول أربعينية الفقيد‪ ،‬وقدم لي ورقة‪،‬‬ ‫رسالة زرقاء مخططة ومكتوبة بالحبر‬ ‫اأخ �ض��ر‪ ،‬ق��ائ��ا‪" :‬ه ��ذه رس��ال��ة ل��ي من‬ ‫ام��رح��وم م�ح�م��د‪ ،‬اق��رأه��ا ح�ت��ى يتكون‬ ‫عندك تصور عنه"‪.‬‬ ‫يقول محمد لوالده‪:‬‬ ‫"إن � ��ك س �ت��واج��ه رب� ��ك غ � ��دً‪ ،‬ف �م��اذا‬ ‫ستقول له؟ ومن سيقف معك أمام الله؟‬ ‫ع��زة ال��دوري‪ ،‬أم طه ال�ج��زراوي‪ ،‬أم‬ ‫صدام؟‬ ‫وي� ��رج� ��و م �ح �م��د م� ��ن وال � � � ��ده ب ��أن‬ ‫ي � �ع ��ود إل � ��ى رب � � ��ه‪ ،‬وي� � �س � ��ارع ل �ل �ت��وب��ة‪،‬‬ ‫وطلب امغفرة‪ ،‬ويهاجم ص��دام حسن‬ ‫ه �ج ��وم ��ً ع �ن �ي �ف��ً‪ ،‬وي �خ �ت �ت��م ال ��رس ��ال ��ة‬ ‫بوصية ي��رج��و فيها م��ن وال ��ده تعمير‬ ‫ضريح أحد شيوخ الطريقة الرفاعية‬ ‫ع �ل��ى ال� �ط ��ري ��ق ب ��ن ت �ك��ري��ت وب � �غ ��داد‪،‬‬ ‫وق��د أصبحت امقبرة املحقة ب��ه نهبً‬ ‫للكاب والثعالب"‪.‬‬ ‫وأع� � � ��دت ال ��رس ��ال ��ة إل � ��ى ال��رئ �ي��س‬ ‫البكر وق��د كبر ابنه القتيل ف��ي عيني‪،‬‬ ‫ف �ك �ت ��ب ال � �ب � �ي ��ان ام � �ط � �ل ��وب ف � ��ي م �ك �ت��ب‬ ‫رئ �ي��س ال ��دي ��وان ال� ��ذي ي�ب�ث��ه ح ��ال إل��ى‬ ‫وك��ال��ة اأن �ب��اء ال�ع��راق�ي��ة لتوزيعه على‬ ‫الصحف‪.‬‬ ‫وف��ي أوائ��ل يوليوز ‪ ،1979‬أي قبل‬ ‫أسبوعن من تنحية البكر عن رئاسة‬ ‫الجمهورية‪ ،‬زرت��ه ف��ي مكتبه مناقشة‬ ‫مذكرة ح��ول ق��ادة الجيش امتقاعدين‪،‬‬ ‫وظروف حياتهم كما عرفتها من اللواء‬ ‫طاهر الزبيدي‪ ،‬قائد ال�ق��وات العراقية‬ ‫في حرب فلسطن ‪.1948‬‬ ‫وق��د احظت يديه ترتجفان وهو‬ ‫يستل ملفً من رفوف الخزانة‪ ،‬فقله له‪:‬‬ ‫"م��اذا ا يتمتع السيد الرئيس بإجازة‬ ‫يقضيها في الريف بعيدً عن مشكات‬ ‫العمل؟"‪.‬‬ ‫ف��اع�ت��دل ف��ي قامته واستنكر ذلك‬ ‫قائا‪:‬‬ ‫"أخاف يطلع لنا ناظم كزار آخر"‪.‬‬ ‫يشير في ذلك إلى سفرته الوحيدة‬ ‫خ ��ارج ال �ع��راق‪ ،‬وق��د واج ��ه ت�م��رد مدير‬ ‫اأمن العام‪.‬‬ ‫وع ��اد ال��رئ�ي��س ي �ق��ول‪" :‬ان راح�ت��ي‬ ‫الصحيحة ه��ي أن أرى ك��ل ش��يء على‬ ‫ما يرام"‪.‬‬ ‫ق � �ل� ��ت ل� � � ��ه‪" :‬ح � �ف � �ظ� ��ك ال� � �ل � ��ه ق �ي �م��ة‬ ‫للجميع"‪.‬‬ ‫وبعد فترة صمت قال الرئيس‪:‬‬ ‫"ص �ح �ي��ح أن �ن ��ا ص ��رن ��ا م�ط�ل��وب��ن‬ ‫لله"‪.‬‬ ‫إن ذل��ك ال�ل�ق��اء ل��م ي�ق��دم ل��ي ص��ورة‬ ‫ك��ام�ل��ة ع��ن ن��واي��ا ال��رئ�ي��س لانسحاب‬ ‫م ��ن ال �ع �م��ل ال �س �ي��اس��ي س ��وى ال �ع �ب��ارة‬ ‫اأخ �ي ��رة‪ ،‬ف �م��اذا ح ��دث وق ��د أع �ل��ن بعد‬ ‫عشرة أيام على هذا اللقاء عن استقالة‬ ‫ال �ب �ك��ر‪ ،‬وان �ت �ق ��ال ال �س �ل �ط��ة إل� ��ى ص ��دام‬ ‫حسن‪.‬‬ ‫لقد منح الرئيس البكر لقب اأب‬ ‫القائد بعد تركه امسؤولية‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ص� ��دام ح �س��ن ل��م ي �ك��ن ااب��ن‬ ‫البار أحمد حسن البكر كما كان اابن‬ ‫ال� �ب ��ار ل ��"م �ي �ش �ي��ل ع �ف �ل��ق"‪ ،‬ف �ق��د ض��رب‬ ‫حوله حصارً شديدً‪ ،‬ومنع أصدقاءه‬ ‫م��ن زي ��ارت ��ه‪ ،‬ح�ت��ى ت��وف��ي ب�ع��د ع��ام��ن‪،‬‬ ‫وق��د قيل إن نقيب اأط�ب��اء زرق��ه حقنة‬ ‫ض��اع�ف��ت م��ن نسبة ال�س�ك��ر ف��ي ال�ح��ال‪،‬‬ ‫فعن الطبيب وزي��رً للصحة‪ ،‬ثم أبعد‬ ‫ع��ن ال� � ��وزارة ب �ق��رار ت��وب�ي��خ ص� ��ادر عن‬ ‫صدام حسن‪.‬‬ ‫ع��رف�ت��ه أول م��رة ع��ام ‪ 1948‬طالبً‬ ‫في ثانوية الكرخ في بغداد التي كنت‬ ‫ق��د دخ�ل�ت�ه��ا ت� ��وً‪ ،‬وه ��و ي�ل�ق��ي ق�ص�ي��دة‬

‫ف��ي ح�ش��د م��ن ط ��اب ام ��درس ��ة‪ ،‬ق�ب��ل أن‬ ‫يتوجهوا لاشتراك بمظاهرات شعبية‬ ‫ض��د معاهدة عراقية بريطانية كانت‬ ‫ستعقد آنذاك بديا معاهدة ‪.1930‬‬ ‫وحن توفيت‪ ،‬بعد أكثر من عامن‬ ‫ام �ل �ك��ة ع��ال �ي��ة‪ ،‬وال � ��دة ف �ي �ص��ل ال �ث��ان��ي‪،‬‬ ‫وأقيم حفل تأبيني في امدرسة‪ ،‬رفض‬ ‫الكمالي امشاركة فيه‪.‬‬ ‫ل �ك��ن إع ��ان ��ا ع �ل��ى ل��وح��ة ام��درس��ة‬ ‫كان يقضي بفصل عدد من الطاب‪ ،‬من‬ ‫بينهم الكمالي‪ ،‬بتهمة احتساء البيرة‬ ‫على ساحل امدرسة امطل على دجلة‪،‬‬ ‫وا أدري إن كانت التهمة صحيحة أم‬ ‫مدبرة‪ ،‬كما ا أعرف كيف عاد الكمالي‬ ‫إل ��ى ام ��درس ��ة وأن �ه��ى دراس� �ت ��ه‪ ،‬ودخ��ل‬ ‫كلية اآداب ف��ي ب�غ��داد‪ ،‬حيث دخلتها‬ ‫بعد أربع سنوات‪.‬‬ ‫وك� � ��ان اس � ��م ال �ك �م��ال��ي ي � �ت ��ردد ف��ي‬ ‫ال� � ��وس� � ��ط ال� � �ط � ��اب � ��ي‪ ،‬وإل� � � � ��ى ح� � ��د ف��ي‬ ‫ال �ص �ح ��اف ��ة اأدب� � �ي � ��ة‪ ،‬وم �ج �ل ��ة اآداب‬ ‫"ال�ب�ي��روت�ي��ة"‪ ،‬وك��ان��ت صحيفة محلية‬ ‫ق��د ذك ��رت ب��أن ال�ش��رط��ة ال�س��ري��ة عثرت‬ ‫ع �ل��ى وك � ��ر ط� �ب ��اع ��ي‪ ،‬وأن ال �ق �ب��ض ق��د‬ ‫ألقي على شفيق الكمالي ال��ذي أخلت‬ ‫س�ب�ي�ل��ه‪ ،‬وال�ك�م��ال��ي ال ��ذي ينتسب إل��ى‬ ‫مسقط رأسه في مدينة البوكمال على‬ ‫ال � �ح ��دود ال �ع��راق �ي��ة ال� �س ��وري ��ة‪ ،‬ح��اف��ظ‬ ‫على عاقات طيبة مع أط��راف الحركة‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫ل� � � �ك� � � �ن � � ��ه‪ ،‬وه� � � � � � ��و ي � � � ��ؤس � � � ��س أول‬ ‫تجمعات طابية ل�ح��زب البعث أوائ��ل‬ ‫ال �خ �م �س �ي �ن �ي��ات‪ ،‬ل� ��م ي �ت �ك �ي��ف ل �ل �ح �ي��اة‬ ‫ف� ��ي ام �ن �ظ �م��ة ال � �س� ��ري� ��ة‪ ،‬ول � ��م ي�خ�ض��ع‬ ‫لسيكولوجية امنظمة‪ ،‬مما جعل قرار‬ ‫ص �ع ��وده إل ��ى ال �ق �ي��ادة ال �ف �ك��ري��ة ي��أت��ي‬ ‫متأخرً‪.‬‬ ‫ساهم الكمالي ف��ي سلطة الحزب‬ ‫اأول ��ى وال�ث��ان�ي��ة ب�م��واق��ع ق�ي��ادي��ة‪ ،‬ولم‬ ‫ي�س �ج��ل ع�ل�ي��ه أو ل ��ه ن �ش��اط ف ��ي أق�ب�ي��ة‬ ‫ال �ت �ع��ذي��ب‪ ،‬ب��ل ك ��ان ال �ع �ك��س داع �ي��ً من‬ ‫دع � ��اة ال �ت �ف��اه��م‪ ،‬وس��اع �ي��ً إل ��ى إخ ��راج‬ ‫امعتقلن من السجون‪ ،‬قبل أن تصبح‬ ‫محاولة للشفاعة‪ ،‬كهذه‪ ،‬خروجً على‬ ‫تعاليم حزبية يعاقب عليها مرتكبوها‬ ‫ب��ال �ط��رد م ��ن ال� �ح ��زب‪ ،‬أو ال �س �ج��ن إل��ى‬ ‫ج��ان��ب ام��وق��وف ال ��ذي ي�س�ع��ى الشفيع‬ ‫إلى إطاق سراحه‪.‬‬ ‫إن ع � ��دم م �س��اه �م��ة ال �ك �م ��ال ��ي ف��ي‬ ‫ن � �ش� ��اط� ��ات ال� �ت� �ح� �ق� �ي ��ق‪ ،‬وس� �ع� �ي ��ه إل ��ى‬ ‫انتهاج سياسة التحالف مع الوطنين‬ ‫العراقين‪ ،‬والقومين ال�ع��رب‪ ،‬أضعف‬ ‫كثيرً من موقعه في الحزب‪.‬‬ ‫وي� �س� �ج ��ل ع� �ل� �ي ��ه ص� � � ��دام ح �س��ن‪،‬‬ ‫مبعوثً‬ ‫باإضافة إلى ه��ذا‪ ،‬أنه انتدب‬ ‫َ‬ ‫م��ن ال�ح��زب لحضور مؤتمر قومي مع‬ ‫زميله عبد الله سلوم السامرائي‪ ،‬قبل‬ ‫وص ��ول ال �ح��زب إل��ى ال�س�ل�ط��ة‪ ،‬لكنه لم‬ ‫ينقل إل��ى امؤتمر برقية ص��دام حسن‬ ‫إلى عضو قيادة قومية‪.‬‬ ‫ول ��م ي�ك��ن ذل ��ك س�ي�م��ر ع�ل��ى ذاك ��رة‬ ‫ص � � ��دام ح� �س ��ن ال � � ��ذي أص� �ب ��ح ال ��رج ��ل‬ ‫ال �ث��ان��ي ف ��ي ال �س �ل �ط��ة‪ ،‬وك � ��ان م�ت��وق�ع��ً‬ ‫ل�ل�ك�م��ال��ي وال �س��ام��رائ��ي أن ي �ك��ون��ا من‬ ‫أوائل الضحايا‪.‬‬ ‫ع��ن الكمالي وزي��رً ف��ي الحكومة‬ ‫ال�ت��ي شكلها ال �ح��زب ب�ع��د ‪ 30‬يوليوز‬ ‫‪ ،1968‬وأب �ع��د س �ف �ي��رً‪ ،‬وأع �ي��د وزي ��رً‪.‬‬ ‫وط��رد م��رة أخ��رى‪ ،‬لكنه أصبح رئيسً‬ ‫ات�ح��اد اأدب��اء ال�ع��رب‪ ،‬قبل أن يطرده‬ ‫ص � ��دام ح �س��ن‪ ،‬وي �ع��ن م �ك��ان��ه بعثيً‬ ‫ي��دع��ى ح�م�ي��د س �ع �ي��د‪ .‬رأي� ��ت ال�ك�م��ال��ي‬ ‫‪ 1976‬ف��ي مكتب الشيخ ج��اب��ر العلي‪،‬‬ ‫وزي��ر اإع��ام الكويتي آن��ذاك‪ ،‬فخلوت‬ ‫ب��ه ج��ان�ب��ً وق� ��ال‪" :‬م �ت��ى ت �ك��ون ل�ل�ع��راق‬ ‫العريق مؤسسات‪ ،‬ونظام عمل كالذي‬ ‫اس�ت�ح��دث��ه ال�ك��وي�ت�ي��ون ال�ن��اش�ئ��ون في‬ ‫السلطة"‪ ،‬فأجبته‪" :‬سيحدث ذل��ك إذا‬ ‫تنحى حزبنا عن السلطة"‪.‬‬ ‫وفي بغداد‪ ،‬وفي فترة إبعاده عن‬ ‫مسؤولياته الرسمية والحزبية‪ ،‬اتخذ‬ ‫الكمالي طاولة له في زاوي��ة في غرفة‬ ‫بجريدة الجمهورية يشترك فيها معه‬ ‫صحافيون آخرون‪.‬‬ ‫وع � �ن� ��دم� ��ا ان� � �ف � ��رد ص� � � ��دام ح �س��ن‬ ‫ب�ق�ي��ادة ال �ح��زب وال�س�ل�ط��ة ف��ي يوليوز‬ ‫‪ ،1979‬ك� ��ان ش �ف �ي��ق ال �ك �م��ال��ي ي�ت��وق��ع‬ ‫أن ي �ت �ص��در اس �م ��ه ائ �ح ��ة ام �ب �ع��وث��ن‬ ‫الواحد والعشرين من رفاقه إلى ساحة‬ ‫اإعدام‪.‬‬ ‫وما لم يكن اسمه من بينهم‪ ،‬أخذ‬ ‫يتصرف بهاجس م��ن يعتقد أن ق��رارً‬ ‫بإعدامه سيصدر بن لحظة وأخ��رى‪،‬‬ ‫وعليه أن ي�ح��ول دون ذل��ك مستخدمً‬ ‫أداته الشعرية‪ ،‬فظهر أمام الرأي العام‬ ‫ال �ع��راق��ي غ �ج��ري��ً ي�ح�م��ل رب��اب �ت��ه عند‬ ‫م �ض�ي��ف ال �ش �ي��خ‪ ،‬وق ��د ق ��ال ك��ام��ً في‬ ‫ص� ��دام ح �س��ن ل ��م ي �ص��در ع ��ن ح��ام�ل��ي‬ ‫ال��رب��اب��ة ال �غ �ج��ري��ة‪ ،‬وك ��ان ��ت ق �ص��ائ��ده‬ ‫ال �ت��ي ي�ح�م�ل�ه��ا ب�ن�ف�س��ه إل ��ى م�ط��رب��ات‬ ‫اإذاع� � ��ة‪ ،‬راج �ي��ً ت�ل�ح�ي�ن�ه��ا وت�ق��دي�م�ه��ا‬ ‫ل � �ل � �م � �س � �ت � �م � �ع ��ن‪ ،‬ت � � �خ� � ��رج م � � ��ن إط � � ��ار‬ ‫امسؤولية امشتركة‪ ،‬والعمل امشترك‬ ‫في حزب واحد‪.‬‬ ‫إن ان�ه�ي��ار ص ��ورة ال�ك�م��ال��ي كانت‬ ‫ترضي مشاعر التشفي في قلب صدام‬ ‫حسن‪.‬‬ ‫لكن ذلك لم يكن يكفيه‪ ،‬وكان على‬ ‫اأجهزة امختصة أن تعد له سيناريو‬ ‫لعملية يوضع الكمالي طرفً فيها‪.‬‬ ‫لقد اعتقلوا نجله اأكبر "يعرب"‪،‬‬ ‫واع �ت �ق��ل ال ��وال ��د ال � ��ذي ات �ه��م ب�م�ح��اول��ة‬ ‫ت�ه��ري�ب��ه خ� ��ارج ال � �ع ��راق‪ ..‬وق �ت��ل ااب ��ن‪،‬‬ ‫هكذا نعلم‪ ،‬وأخرج الكمالي من السجن‬ ‫ليموت فجأة‪ ،‬ولم يكن يشكو من مرض‪.‬‬ ‫ل �ق ��د ان �ت �ه ��ت ح� �ي ��اة ص ��دي �ق ��ي ف��ي‬ ‫اأرب�ع�ي�ن�ي��ات ال ��ذي ه�ي��أن��ي نفسيً أن‬ ‫أكون أحد أتباع الحزب‪.‬‬ ‫مات شفيق الكمالي‪ ،‬أحد صانعي‬ ‫ام�ن�ظ�م��ة ال �س��ري��ة‪ ،‬أن ��ه ل ��م ي�س�ت�ط��ع أن‬ ‫يلبي حاجاته السرية‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫إستهاك و إقتصاد‬

‫> العدد‪53 :‬‬ ‫> اأربعاء ‪ 30‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 4‬دجنبر ‪2013‬‬

‫شمس ال��دي��ن أب��دات��ي ه��و رئ�ي��س امنتدى "امغربية للوساطة والتحكيم"‪ .‬هو مدير بغرفة التجارة والصناعة في الرباط‪ .‬ألف ف��ي التنمية ف��ي ظ��ل ال�ت��وج�ي�ه��ات املكية‬ ‫ام�غ��رب��ي للمستهلك‪ ،‬وم��دي��ر نشر مجلة ام��رك��ز ال��دول��ي ل�ل��وس��اط��ة وال�ت�ح�ك�ي��م في كتاب"ااتصال امؤسساتي في امغرب" السامية‪ .‬أسس جمعية حماية امستهلك‬ ‫"ااق� �ت� �ص ��اد وام �س �ت �ه �ل��ك"‪ ،‬وك� ��ذا ام�ج�ل��ة الرباط ورئيس قسم الشؤون ااقتصادية وكذا كتاب"دور غرف التجارة والصناعة "فوماك" عام ‪.2004‬‬ ‫ح ��ذر إدري � ��س ل �ش �ك��ر‪ ،‬أم��س(ال �ث��اث��اء)‬ ‫ف � ��ي ال � � ��رب � � ��اط‪ ،‬م � ��ن إس� � �ق � ��اط م � �ش ��روع‬ ‫قانون امالية للعام امقبل‪ ،‬في مجلس‬ ‫ام� �س� �ت� �ش ��اري ��ن ف � ��ي ح ��ال ��ة ع� � ��دم ق �ب��ول‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة إدخ � ��ال "ت �ع��دي��ات ج��زئ�ي��ة"‬ ‫تقدمت بها بعض فرق امعارضة‪.‬‬ ‫وأوض � ��ح ل �ش �ك��ر‪ ،‬أن ��ه "ل ��ن ي�س�ت�ق�ي��م أن‬ ‫تتقدم امعارضة بمجلس امستشارين‪،‬‬ ‫وه � ��ي ال� �ت ��ي ت �م �ت �ل��ك أك� �ث ��ر م ��ن ‪ 80‬ف��ي‬ ‫ام ��ائ ��ة م ��ن ع� ��دد أع �ض ��ائ ��ه‪ ،‬ب�ت�ع��دي��ات‬ ‫وت ��واج ��ه ب ��ال ��رف ��ض"‪ ،‬م�ض�ي�ف��ا أن ��ه في‬ ‫حالة عدم قبول إدخال هذه التعديات‪،‬‬ ‫"س� �ي� �ك ��ون ل ��دي� �ن ��ا(ام� �ع ��ارض ��ة) م��وق��ف‬ ‫ص��ري��ح وواض � ��ح ي�ق�ض��ي ب��ال�ت�ص��وي��ت‬ ‫ض��د م�ش��روع ال�ق��ان��ون ام��ال��ي وبالتالي‬ ‫إسقاطه في الغرفة الثانية"‪.‬‬ ‫أف ��ادت م��دي��ري��ة الخزينة وام��ال�ي��ة الخارجية‪،‬‬ ‫التابعة لوزارة ااقتصاد وامالية‪ ،‬بأن الخزينة‬ ‫ق ��د ش ��رع ��ت أم ��س(ال � �ث ��اث ��اء)‪ ،‬ف ��ي إص� ��دار‬ ‫سندات للخزينة على اأمد القصير‪.‬‬ ‫وأوض � � ��ح ام � �ص ��در ذات � � ��ه‪ ،‬ف ��ي ب � �ي ��ان‪ ،‬ن�ش��ر‬ ‫ع �ل��ى م��وق��ع ب �ن��ك ام� �غ ��رب‪ ،‬أن اأم� ��ر يتعلق‬ ‫ب�س�ن��دات ت�م�ت��د ع�ل��ى ‪ 52‬أس�ب��وع��ا وسنتن‬ ‫مع تحديد يوم تاسع دجنبر الحالي تاريخً‬ ‫لاستحقاق بالنسبة للسندات امدرجة‪.‬‬ ‫وح�س��ب ام �ص��در ذات ��ه‪ ،‬ف��إن��ه سيتم إص��دار‬ ‫السندات اممتدة ل�‪ 52‬أسبوعا بمعدل اسمي‬ ‫محدد في ‪ 4‬في امائة‪ ،‬في حن سيتم إصدار‬ ‫ال �س �ن��دات ام �م �ت��دة ل�س�ن�ت��ن ب �م �ع��دل اس�م��ي‬ ‫محدد في ‪ 4.45‬في امائة‪.‬‬ ‫أعطت اللجنة الوطنية مراقبة حماية‬ ‫ام �ع �ط �ي��ات ذات ال �ط ��اب ��ع ال �ش �خ �ص��ي‪،‬‬ ‫أخ �ي��رً‪ ،‬موافقتها ل�ش��رك��ة "إن ��وي" ب��أن‬ ‫ت �ق��وم‪ ،‬ل�ح�س��اب�ه��ا ول �ح �س��اب ف��روع�ه��ا‪،‬‬ ‫ب � �ض � �م� ��ان ح � �م� ��اي� ��ة س � ��ري � ��ة وس� ��ام� ��ة‬ ‫ام �ع �ط �ي ��ات ذات ال� �ط ��اب ��ع ال �ش �خ �ص��ي‬ ‫لزبنائها ومستعملي خدماتها‪.‬‬ ‫وأوض� ��ح ال �ب �ي��ان ل�ل�ش��رك��ة ال�ف��اع�ل��ة في‬ ‫قطاع ااتصاات أن هذه اأخيرة‪ ،‬ومن‬ ‫أج��ل ضمان ثقة زبنائها ومستعملي‬ ‫خ��دم��ات �ه��ا‪ ،‬وض �ع��ت م �ي �ث��اق��ً ل�ح�م��اي��ة‬ ‫ام �ع �ط �ي ��ات ذات ال� �ط ��اب ��ع ال �ش �خ �ص��ي‬ ‫واحترام الحياة الخاصة سيتم نشره‬ ‫قريبا على موقعها اإلكتروني‪.‬‬ ‫أك��د محمد ال��وف��ا ال��وزي��ر ام�ك�ل��ف ب��ال�ش��ؤون‬ ‫ال � �ع � ��ام � ��ة وال � �ح � �ك � ��ام � ��ة خ� � � ��ال ل � �ق� ��ائ� ��ه أول‬ ‫أم��س(ااث �ن��ن) م��ع رئ�ي��س ال�ج��ام�ع��ة الوطنية‬ ‫أرب� ��اب ام �خ��اب��ز وال �ح �ل��وي��ات أن ��ه س�ي�ت��م في‬ ‫"أق � ��رب اآج � � ��ال" ع �ق��د اج �ت �م��اع ب ��ن رئ�ي��س‬ ‫الحكومة ومهنيي امخابز والحلويات وذلك‬ ‫ب�ع��د اان �ت �ه��اء م��ن ال�ت�ق�ي�ي��م ال �ع��ام ل�ل�ب��رن��ام��ج‬ ‫التعاقدي‪.‬‬ ‫وأوض� ��ح ب �ي��ان ل� �ل ��وزارة‪ ،‬أن ال ��وزي ��ر ام�ك�ل��ف‬ ‫بالشؤون العامة والحكامة ذك��ر خ��ال هذا‬ ‫اللقاء بااجتماع الذي عقده رئيس الحكومة‬ ‫وم �ج �م��وع��ة م ��ن ال� � � � ��وزراء ي � ��وم ‪ 22‬ن��ون �ب��ر‬ ‫ام��اض��ي‪ ،‬وال ��ذي خصص ل��دراس��ة البرنامج‬ ‫التعاقدي مع الجامعة الوطنية أرباب امخابز‬ ‫والحلويات‪.‬‬ ‫أف� � � ��ادت م ��دي ��ري ��ة ال� �خ ��زي� �ن ��ة وام ��ال� �ي ��ة‬ ‫ال�خ��ارج�ي��ة التابعة ل ��وزارة ااقتصاد‬ ‫وام��ال�ي��ة ب��أن��ه ت��م‪ ،‬أول أم��س(ااث�ن��ن)‪،‬‬ ‫إطاق ثاث عمليات تتعلق بتوظيف‬ ‫مالي لفائض الخزينة بقيمة إجمالية‬ ‫قدرها ‪ 5.95‬مليار درهم‪.‬‬ ‫وأوض�ح��ت ام��دي��ري��ة‪ ،‬ف��ي بيان نشرته‬ ‫ع �ل ��ى ام ��وق ��ع اإل� �ك� �ت ��رون ��ي ل � �ل� ��وزارة‪،‬‬ ‫أن اأم� ��ر ي�ت�ع�ل��ق‪ ،‬ب��ال�ن�س�ب��ة للعملية‬ ‫اأول � ��ى‪ ،‬ب�ت��وظ�ي��ف م��ع إع� ��ادة ال �ش��راء‬ ‫مبلغ ‪ 3.05‬مليار درهم مدة يوم واحد‬ ‫بنسبة متوسطة مرجحة تبلغ ‪2.52‬‬ ‫في امائة‪.‬‬ ‫أعرب محمد عبو‪ ،‬الوزير امنتدب لدى وزير‬ ‫الصناعة والتجارة وااستثمار وااقتصاد‬ ‫الرقمي امكلف بالتجارة الخارجية‪ ،‬خال‬ ‫اج �ت �م��اع ام �ج �م��وع��ة اإف��ري �ق �ي��ة‪،‬ع��ن ارت �ي��اح‬ ‫امغرب‪ ،‬بصفته منسق امجموعة اإفريقية‬ ‫ف��ي م �ف��اوض��ات م�ن�ظ�م��ة ال �ت �ج��ارة ال�ع��ام�ي��ة‪،‬‬ ‫للتوافق الذي توصلت إليه امجموعة والذي‬ ‫م �ك��ن م��ن ت��وح �ي��د ام ��واق ��ف واات� �ف ��اق على‬ ‫إع � ��ان م �ش �ت��رك ب �خ �ص��وص م �ف��اوض��ات‬ ‫منظمة التجارة العامية‪.‬‬ ‫وق �ع��ت م�ج�م��وع��ة ال�ت�ه�ي�ئ��ة "ال �ع �م��ران"‬ ‫وال ��وك ��ال ��ة ال �ف��رن �س �ي��ة ل �ل �ت �ن �م �ي��ة‪ ،‬أول‬ ‫أم ��س(ااث � �ن ��ن) ف ��ي ال� ��رب� ��اط‪ ،‬ات�ف��اق�ي��ة‬ ‫ج ��دي ��دة ل �ل �ت �م��وي��ل ب �ق �ي �م��ة ‪ 50‬م�ل�ي��ون‬ ‫يورو‪.‬‬ ‫ووق ��ع اات�ف��اق�ي��ة ك��ل م��ن ب��در ك��ان��ون��ي‪،‬‬ ‫رئ �ي ��س اإدارة ال �ج �م��اع �ي��ة م�ج�م��وع��ة‬ ‫التهيئة "ال�ع�م��ران"‪ ،‬و"جويل داليكو"‪،‬‬ ‫م��دي��ر ال��وك��ال��ة ال�ف��رن�س�ي��ة للتنمية في‬ ‫ال��رب��اط‪ ،‬بحضور محمد نبيل بنعبد‬ ‫ال�ل��ه وزي ��ر السكنى وس�ي��اس��ة ام��دي�ن��ة‪،‬‬ ‫وشارل فريس سفير فرنسا بامغرب‪.‬‬ ‫وت � � �ه� � ��دف ه� � � ��ذه اات � �ف� ��اق � �ي� ��ة م ��واك� �ب ��ة‬ ‫"ال�ع�م��ران" في تنفيذ مختلف البرامج‬ ‫الوطنية في مجال السكن ااجتماعي‬ ‫وال �ت �ه �ي �ئ��ة ال �ح �ض��ري��ة‪ ،‬وت �ع��زي��ز دور‬ ‫ام� �ج� �م ��وع ��ة ف � ��ي ت �ج �س �ي��د ال �س �ي��اس��ة‬ ‫العمومية في مجال السكن ااجتماعي‬ ‫والتنمية الحضرية امستدامة‪.‬‬

‫شمس الدين أبداتي‪ :‬رئيس جمعية حماية امستهلك (فوماك) في الرباط‬ ‫على امواطن امغربي التصدي للزيادة في اأسعار ‪ º‬ا مبرر مطالب أرباب اخابز بزيادة التسعيرة‬ ‫الرباط‪ :‬دينا الدردابي‬ ‫>م��ا رأي�ك��م ح��ول م��ا أثير م��ؤخ��رً عن‬ ‫الزيادات في أثمنة الخبز؟‬ ‫< أن��ا ض��د ك��ل ال��زي��ادات وخاصة‬ ‫الزيادة في سعر الخبز‪ ،‬لكن لحد اآن‬ ‫ليس هناك أي قرار زيادة‪ ،‬صحيح أن‬ ‫ه�ن��اك ت�ه��دي��د م��ن أرب ��اب ام�خ��اب��ر لكن‬ ‫رئ �ي��س ال �ح �ك��وم��ة أك ��د أن ��ه ل��ن يسمح‬ ‫بأي زيادة في هذا الصنف الغذائي‪.‬‬ ‫>لكن أرباب امخابز يهددون بالزيادة‬ ‫في حال لم يتوصلوا إلى اتفاق مع رئيس‬ ‫الحكومة؟‬ ‫< ل�س��ت أدري م��اذا س�ي�ح��دث في‬ ‫هذا اأمر لكن إذا تقررت هذه الزيادة‬ ‫ف�س�ي�ت�ع�ل��ق اأم ��ر ب�ق�ض�ي��ة اج�ت�م��اع�ي��ة‬ ‫خطيرة ق��د تترتب عنها اض�ط��راب��ات‬ ‫اجتماعية كبيرة‪.‬‬ ‫> ه ��ل ت� ��رى أن ه �ن��اك م� �ب ��ررً ك��اف�ي��ً‬ ‫للزيادة في سعر الخبز؟‬ ‫< حقيقة ا أرى أي مبررات لهذه‬ ‫ال ��زي��ادة‪ ،‬ف�ب��ال��رغ��م م��ن ت�ح�ج��ج أرب��اب‬ ‫امخابز بزيادة أسعار امحروقات إا‬ ‫أن �ه��م ي �س �ت �ف �ي��دون م ��ن دع ��م ص �ن��دوق‬

‫امقاصة‪ ،‬وبالتالي فا يوجد أي مبرر‬ ‫فعلي وحقيقي لهذه الزيادة‪.‬‬ ‫> م � ��اذا ك � ��ان رد ف �ع �ل �ك��م ب�ص�ف�ت�ك��م‬ ‫جمعية ل�ح�م��اي��ة امستهلكن ح��ن ات�خ��ذت‬ ‫ال� �ح� �ك ��وم ��ة إج � � � � ��راءات ال� ��رف� ��ع م� ��ن أس� �ع ��ار‬ ‫امحروقات والحليب؟‬ ‫< ك� � ��ان� � ��ت م � �ع� ��ارض � �ت � �ن� ��ا ل � �ه ��ذه‬ ‫ال � ��زي � ��ادات ف ��ي ح � ��دود م ��ا ي �س �م��ح ب��ه‬ ‫ال �ق��ان��ون ط��ال �ب �ن��ا ال �ح �ك��وم��ة ب��إي �ج��اد‬ ‫آل �ي ��ات أخ� ��رى ل�ت�خ�ف�ي��ف ال �ع ��بء ع�ل��ى‬ ‫امستهلك امغربي البسيط‪.‬‬ ‫> إل ��ى أي م ��دى ت�س�ت�ط�ي��ع ج�م�ع�ي��ات‬ ‫ح�م��اي��ة امستهليكن ف��ي ام �غ��رب ال�ت�ص��دي‬ ‫إجراءات حكومية كهذه؟‬ ‫< نحن لسنا إا جمعيات لحماية‬ ‫ام �س �ت �ه �ل��ك وا ن �ت �ح ��رك إا وف � ��ق م��ا‬ ‫يمليه علينا امستهلك‪ ،‬وا نعمل في‬ ‫إط��ار ما يسمى باللوبيات‪ ،‬فامواطن‬ ‫ام�غ��رب��ي ه��و م��ن عليه ال�ت�ص��دي لهذه‬ ‫الزيادات والضغط على الحكومة كي‬ ‫تحافظ له على الحد اأدنى امعيشي‪.‬‬ ‫> ه ��ل ه �ن��اك وع ��ي ك��اف��ي م ��ن ط��رف‬ ‫امستهلك امغربي بالقضايا التي تهمه في‬ ‫هذا اإطار؟‬

‫< ل � ��أس � ��ف ل � �ي� ��س ه� � �ن � ��اك وع� ��ي‬ ‫حقيقي م��ن ط��رف امستهلك امغربي‬ ‫ب� �ح� �ق ��وق ��ه وه � � ��ذا م �ش �ك ��ل ك �ب �ي ��ر ج ��دً‬ ‫�اف م��ا ك��ان��ت‬ ‫ول ��و ك ��ان ه �ن��اك وع ��ي ك� � ً‬ ‫هناك إمكانية لكل ه��ذه ال��زي��ادات في‬ ‫اأسعار‪.‬‬ ‫> م��ا ه��و ن��وع ال��رق��اب��ة ال ��ذي تمارسه‬ ‫ج�م�ع�ي��ات ح �م��اي��ة ام�س�ت�ه�ل��ك ع �ل��ى أس �ع��ار‬ ‫امواد في اأسواق؟‬ ‫< م��ن ال�ن��اح�ي��ة ال�ق��ان��ون�ي��ة‪ ،‬ليس‬ ‫ب��اس�ت�ض��اف�ت�ن��ا م �م��ارس��ة أي ن ��وع من‬ ‫أن ��واع ال��رق��اب��ة ع�ل��ى أس �ع��ار ام ��واد في‬ ‫اأس� ��واق‪ ،‬ف�ه��ذا يبقى م��ن اختصاص‬ ‫ال �س �ل �ط��ات ام�ع�ن�ي��ة ب ��اأم ��ر‪ .‬وي�ق�ت�ص��ر‬ ‫دورن��ا ف��ي ه��ذا اإط��ار على ماحظات‬ ‫فقط ا غير ننبه من خالها السلطات‬ ‫ام�ع�ن�ي��ة ب �ض��رورة إج� ��راء التحقيقات‬ ‫الازمة للوقوف على مابسات بعض‬ ‫الخروقات‪.‬‬ ‫> سمعنا بأن رئيس الحكومة سيعمل‬ ‫ع�ل��ى رف��ع ال�ح��د اأدن ��ى ل��أج��ور إل��ى ‪3000‬‬ ‫درهم في نهاية فترته الحكومية‪ ،‬هل ترون‬ ‫بأن هذه الزيادة "إن تحققت طبعً" ستغطي‬ ‫على الزيادات التي تعرفها امواد اأساسية؟‬

‫أوا‪ ،‬ه � ��ذه م� �ج ��رد وع� � ��ود إن‬ ‫< ً‬ ‫ت �ح �ق �ق��ت ف �ع��ا ف �ل��ن ي �ت��أت��ى ذل� ��ك غ��دا‬ ‫أو ب�ع��د غ��د وإن �م��ا ف��ي ن�ه��اي��ة ال�ف�ت��رة‬ ‫اان� �ت� �خ ��اب� �ي ��ة أي ف � ��ي ‪ ،2016‬وف ��ي‬ ‫ن�ظ��ري ي�ج��ب أن ت�ك��ون ه�ن��اك زي��ادات‬ ‫متتالية في اأجور حتى تكون هناك‬ ‫م �س��اي��رة ب �ي �ن �ه��ا وب� ��ن زي� � ��ادة ام� ��واد‬ ‫اأس��اس�ي��ة وأرى أن��ه ي�ج��ب التعجيل‬ ‫ب�ه��ذه ال��زي��ادات أن اأم��ر م�ل��ح كثيرً‬ ‫خ �ص��وص��ً ف ��ي ظ ��ل ه � ��ذه ال��وض �ع �ي��ة‬ ‫ااقتصادية‪.‬‬ ‫> ك � � �ي � ��ف ي � �م � �ك � ��ن وص � � � � ��ف س � ��وق‬ ‫ااس �ت �ه��اك ام �غ��رب��ي م �ق��ارن��ة م ��ع ال �ق��درة‬ ‫الشرائية للمواطن امغربي البسيط؟‬ ‫< س� ��وق ااس� �ت� �ه ��اك ه ��ي س��وق‬ ‫تتسم بالفوضى‪ ،‬وبالتالي ا يمكن‬ ‫إع �ط��اء م��ؤش��رع��ن اس�ت�ق��رار اأس �ع��ار‪،‬‬ ‫ف��اأم��ر يتعلق بمتدخلن متعددين‬ ‫ك��ال �ب��اع��ة ام �ت �ج��ول��ون م �ث��ا ك ��ل ه��ذه‬ ‫ع ��وام ��ل ت� �ع ��زز ه � ��ذه ال� �ف ��وض ��ى ال �ت��ي‬ ‫ي� �ت� �س ��م ب� �ه ��ا س� � ��وق ااس � �ت � �ه� ��اك ف��ي‬ ‫ام�غ��رب وا يمكن إن�ك��ار أن امستهلك‬ ‫امغربي دخل في هذه الوضعية نظرً‬ ‫لقلة الوعي‪.‬‬

‫> ه ��ل ت� ��رى ب� ��أن اإص� ��اح� ��ات ال �ت��ي‬ ‫ت� �ط ��ال ص � �ن ��دوق ام� �ق ��اص ��ة س �ت��ؤث��ر ع�ل��ى‬ ‫أس �ع��ار ق�ن�ي�ن��ات ال �غ��از م�ث��ا أو ج��ل ب��اق��ي‬ ‫امواد ااستهاكية اأساسية امدعمة؟‬ ‫< أك� �ي ��د س� �ي� �ك ��ون ل ��إص ��اح ��ات‬ ‫تأثير على اأس�ع��ار لكن ا أدري إذا‬ ‫ك ��ان ه ��ذا ال �ت��أث �ي��ر س �ي �ك��ون إي�ج��اب�ي��ً‬ ‫أم س� �ل� �ب� �ي ��ً‪ ،‬وأع � �ت � �ق ��د ب� � ��أن ال �ت ��وج ��ه‬ ‫ال��ذي خ��اض�ت��ه ال�س�ي��دة ام�س��ؤول��ة عن‬ ‫ص �ن ��دوق ام �ق��اص��ة ه ��و ت��وج��ه سليم‬ ‫خ��اص��ة وأن �ه��ا ت�س�ع��ى إل ��ى ال �ح��د من‬ ‫اس �ت �ف��ادة أص �ح��اب ام�ص��ال��ح ال�ك�ب��رى‬ ‫من هذا الدعم‪.‬‬ ‫> هل هناك تحركات اجتماعية ضد‬ ‫قرار الرفع من أسعار الخبز؟‬ ‫< ت��وع �ي��ة ام� ��واط� ��ن وت�ح�س�ي�س��ه‬ ‫ه��و ال� ��دور ام �ن��وط ب�ك��م أن �ت��م كمنابر‬ ‫إع��ام�ي��ة‪ .‬ع�ل��ى ام��واط�ن��ن ال��دف��اع عن‬ ‫حقوقهم‪ ،‬فبالرغم من كوننا جمعية‬ ‫ل�ح�م��اي��ة ام�س�ت�ه�ل��ك إا أن �ن��ا ن�ت��وص��ل‬ ‫ب� �ش� �ك ��اي ��ات ق �ل �ي �ل��ة ف � ��ي ه� � ��ذا اإط� � ��ار‬ ‫وت� �ك ��ون أغ �ل �ب �ه��ا ع ��ن ط��ري��ق ال �ه��ات��ف‬ ‫فقط وتأتي ه��ذه الشكايات في إطار‬ ‫فردي وليس في إطار جماعي‪.‬‬

‫خمسون مليون أورو قيمة اتفاقية بن «العمران» والوكالة الفرنسية للتنمية‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫وق � � �ع � � ��ت م � �ج � �م � ��وع � ��ة ال� �ت� �ه� �ي� �ئ ��ة‬ ‫"ال � � �ع � � �م� � ��ران" وال � ��وك � ��ال � ��ة ال �ف��رن �س �ي��ة‬ ‫للتنمية‪ ،‬أم��س(ااث �ن��ن) ف��ي ال��رب��اط‪،‬‬ ‫ات�ف��اق�ي��ة ج��دي��دة ل�ل�ت�م��وي��ل بقيمة ‪50‬‬ ‫مليون يورو‪.‬‬ ‫ووق� � � ��ع اات � �ف ��اق � �ي ��ة ك � ��ل م � ��ن ب ��در‬ ‫ك��ان��ون��ي‪ ،‬رئ �ي��س اإدارة ال�ج�م��اع�ي��ة‬ ‫مجموعة التهيئة "العمران"‪ ،‬و"جويل‬ ‫دال� �ي� �ك ��و"‪ ،‬م��دي��ر ال ��وك ��ال ��ة ال�ف��رن�س�ي��ة‬ ‫للتنمية ف��ي ال��رب��اط‪ ،‬ب�ح�ض��ور وزي��ر‬ ‫السكنى وسياسة امدينة محمد نبيل‬ ‫بنعبد الله‪ ،‬وسفير فرنسا في امغرب‬ ‫"شارل فريس"‪.‬‬ ‫وت� � ��روم ه� ��ذه اات �ف��اق �ي��ة م��واك �ب��ة‬ ‫"ال� � � �ع� � � �م � � ��ران" ف� � ��ي ت� �ن� �ف� �ي ��ذ م �خ �ت �ل��ف‬ ‫ال �ب��رام��ج ال��وط�ن�ي��ة ف��ي م �ج��ال السكن‬ ‫ااج �ت �م ��اع ��ي وال �ت �ه �ي �ئ��ة ال �ح �ض��ري��ة‪،‬‬ ‫وت�ع��زي��ز دور ام�ج�م��وع��ة ف��ي تجسيد‬ ‫السياسة العمومية في مجال السكن‬ ‫ااج� �ت� �م ��اع ��ي وال �ت �ن �م �ي��ة ال �ح �ض��ري��ة‬ ‫امستدامة‪.‬‬

‫وأشار كانوني‪ ،‬على هامش حفل‬ ‫التوقيع‪ ،‬إلى أن "توقيع هذه ااتفاقية‬ ‫سيسمح بمواكبة برنامج ااستثمار‬ ‫خ� ��ال ال �ف �ت��رة م ��ا ب ��ن ‪ 2013‬و‪2016‬‬ ‫والذي يكتسي بعدً بيئيً ويركز على‬ ‫التنمية ام�س�ت��دام��ة"‪ ،‬مضيفً أن هذا‬ ‫التمويل‪ ،‬الذي ا يتوفر على ضمانة‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬يظهر م��رة أخ��رى الثقة التي‬ ‫ي�ح�ظ��ى ب�ه��ا ام �غ��رب ل ��دى ام��ؤس�س��ات‬ ‫امالية الدولية‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬أب ��رز"دال� �ي� �ك ��و"‪ ،‬في‬ ‫ت �ص��ري��ح م �م��اث��ل‪ ،‬ج �ه��ود ام�ج�م��وع��ة‬ ‫ف��ي س��وق اإن �ع��اش ال �ع �ق��اري‪ ،‬م��ؤك��دً‬ ‫"أن ه� ��ذا ال �ت �م��وي��ل ي� �ه ��دف إل� ��ى دع��م‬ ‫امجموعة ماليا في مختلف أنشطتها‬ ‫واس �ت �ث �م��ارات �ه��ا ام �س �ط ��رة ف ��ي إط ��ار‬ ‫برنامج عملها الجديد وتعزيز موقع‬ ‫ام �غ��رب "ك��واج �ه��ة بالنسبة إفريقيا‬ ‫جنوب الصحراء"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أكد بنعبد الله‪ ،‬أن هذا‬ ‫ال�ت�م��وي��ل رف ��ع م��ن م�س�ت��وى ال�ت�ع��اون‬ ‫"امثمر والعميق" بن امغرب وفرنسا‬ ‫ف� ��ي م� �ج ��ال ال �س �ك ��ن وت� �ع ��زي ��ز ن �ش��اط‬

‫ام �ج �م��وع��ة ف ��ي م �خ �ت �ل��ف م �س �ت��وي��ات‬ ‫تدخلها‪ ،‬اسيما السكن ااجتماعي‬ ‫وإعادة تأهيل اأحياء امتضررة‪.‬‬ ‫كما ت��م‪ ،‬بهذه امناسبة‪ ،‬التوقيع‬ ‫على اتفاقية أخرى تساهم من خالها‬ ‫ال��وك��ال��ة ال�ف��رن�س�ي��ة للتنمية ف��ي دع��م‬ ‫ت �ن �ف �ي��ذ وت �ع �م �ي ��م م �خ �ط��ط ال �ت��دب �ي��ر‬ ‫البيئي وااج�ت�م��اع��ي ال ��ذي اعتمدته‬ ‫مجموعة "ال �ع �م��ران" وذل ��ك م��ن خ��ال‬ ‫منح مساهمة مالية تقدر ب� ‪ 500‬ألف‬ ‫أورو‪.‬‬ ‫وقد سبق أن استفادت مجموعة‬ ‫التهيئة "ال �ع �م��ران" م��ن دع��م ال��وك��ال��ة‬ ‫ال�ف��رن�س�ي��ة للتنمية م��ن خ ��ال ق��رض‬ ‫أول بمبلغ ‪ 15‬مليون أورو عام ‪،1999‬‬ ‫ث��م ق��رض ث��ان بمبلغ ‪ 50‬مليون أورو‬ ‫عام ‪ 2004‬وقرض ثالث‪ ،‬دون ضمانة‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬بمبلغ ‪ 50‬م�ل�ي��ون أورو ع��ام‬ ‫‪.2010‬‬ ‫وس ��اه � �م ��ت ه� � ��ذه ال� � �ق � ��روض ف��ي‬ ‫ظ � ��روف ع �ي��ش ال �ف �ئ ��ات ااج �ت �م��اع �ي��ة‬ ‫ذات ال� ��دخ� ��ل ال� �ض� �ع� �ي ��ف‪ ،‬وذل � � ��ك م��ن‬ ‫خ��ال إنجاز ما يناهز ثاثن عملية‬

‫مندمجة ذات الطابع ااجتماعي‪ ،‬على‬ ‫مساحة فاقت ‪ 860‬هكتارا واشتملت‬ ‫على ‪ 35‬ألف و‪ 800‬بقعة أرضية منها‬ ‫‪ 28‬ألف و‪ 800‬بقعة خصصت لوحدات‬ ‫إعادة اإيواء والوقاية‪.‬‬ ‫ك �م��ا س��اه��م ال� �ق ��رض ال �ث��ال��ث في‬ ‫ت� �م ��وي ��ل ب� ��رن� ��ام� ��ج ع� �م ��ل ام �ج �م ��وع ��ة‬ ‫ب��رس��م ام��رح �ل��ة ‪ ،2012-2008‬وال ��ذي‬ ‫ش� �م ��ل إن� � �ت � ��اج ع� � � ��ددا م � ��ن ال � ��وح � ��دات‬ ‫ااج�ت�م��اع�ي��ة وإن �ج��از عمليات إع��ادة‬ ‫ال� �ه� �ي� �ك� �ل ��ة‪ .‬ك� �م ��ا س ��اه� �م ��ت ال ��وك ��ال ��ة‬ ‫الفرنسية‪ ،‬ف��ي السياق ذات��ه‪ ،‬مواكبة‬ ‫مجموعة "العمران" في إعداد ووضع‬ ‫إس�ت��رات�ي�ج�ي�ت�ه��ا ف��ي م �ج��ال التنمية‬ ‫امستدامة‪.‬‬ ‫وت �ق��وم اإس �ت��رات �ي �ج �ي��ة ام�ت�ب�ن��اة‬ ‫م��ن ط��رف "ال �ع �م��ران" ع�ل��ى انخراطها‬ ‫ف ��ي ع �م �ل �ي��ة إن � �ت ��اج وح � � ��دات س�ك�ن�ي��ة‬ ‫ت �ل �ب �ي��ة ل �ح ��اج �ي ��ات ام ��واط � �ن ��ن ذوي‬ ‫ال��دخ��ل ام �ح��دود‪ ،‬ك�م��ا ت��ؤك��د ال�ش��رك��ة‪،‬‬ ‫معالجة إشكالية السكن غير الائق‬ ‫ع�ل��ى الصعيد ال��وط��ن‪ .‬وت �ق��وم شركة‬ ‫مجموعة "العمران" والوزارة الوصية‬

‫م �ش��ارك��ة وط� �ي ��دة‪ ،‬ف ��ي إط � ��ار ت�ك��اث��ف‬ ‫ال �ج �ه��ود ون �ه��ج س �ي��اس��ة ت��رم��ي إل��ى‬ ‫إع � ��ادة ال�ت�ه�ي�ئ��ة ف ��ي م�خ�ت�ل��ف ج�ه��ات‬ ‫امملكة‪ ،‬وال��وص��ول إل��ى تلبية جميع‬ ‫الحاجيات‪.‬‬ ‫وي �ت��ول��ى رئ �ي��س ال � ��وزراء رئ��اس��ة‬ ‫اجتماعات مجلس الرقابة والجمعية‬ ‫ال�ع��ام��ة مجموعة التهيئة "ال�ع�م��ران"‬ ‫ال� �س� �ن ��وي ��ة‪ ،‬وال � �ت� ��ي ت �خ �ص��ص ع� ��ادة‬ ‫للوقوف على امنجزات التي حققتها‬ ‫ام� �ج� �م ��وع ��ة خ� � ��ال ال � �ع� ��ام ام� �ن� �ص ��رم‪،‬‬ ‫ومخططاتها للعام اموالي‪.‬‬ ‫وي � � �ق� � ��ول م� � �س � ��ؤول � ��و م �ج �م ��وع ��ة‬ ‫ال� �ت� �ه� �ي� �ئ ��ة "ال � � �ع � � �م� � ��ران" ت � �ع ��د إح � ��دى‬ ‫ال� �ل� �ب� �ن ��ات اأس � ��اس � �ي � ��ة ف � ��ي م� �ع ��ادل ��ة‬ ‫اإصاح والتطور ااجتماعي‪ ،‬اللذين‬ ‫يعرفهما امغرب حاليً‪ ،‬باعتبار الحق‬ ‫في السكن شكل وما يزال يشكل أحد‬ ‫أول��وي��ات الحكومة‪ ،‬التي استطاعت‪،‬‬ ‫ب� �ف� �ض ��ل ال� � �ق� � �ي � ��ادة ال � �ن � �ي � ��رة ل �ج ��ال ��ة‬ ‫املك‪،‬أن تستأنف مشوار اإصاحات‬ ‫ام� ��ؤس � �س� ��ات � �ي� ��ة ام� �ت� �ع� �ل� �ق ��ة ب� �ق� �ط ��اع‬ ‫اإسكان والرفع من مردوديته‪.‬‬

‫افتتاح فرع جديد مجموعة «سوميتومو» اليابانية بعن حرودة‬ ‫الرباط‪ :‬فؤاد وكاد‬ ‫افتتحت أخيرً شركة "سيوز كابند"‬ ‫ف � ��ي ام � � �غ� � ��رب‪ ،‬ال� �ت ��اب� �ع ��ة م �ج �م��وع��ة‬ ‫"سوميتومو" الصناعية اليابانية‪،‬‬ ‫ال� �ت ��ي ت �ع �ت �ب��ر أح� ��د أك� �ب ��ر ام�ن�ت�ج��ن‬ ‫لحزم كابات السيارات في العالم‪،‬‬ ‫مصنعها الثامن بعن حرودة‪.‬‬ ‫وشدد مواي حفيظ العلمي‪ ،‬وزير‬ ‫ال �ص �ن��اع��ة وال� �ت� �ج ��ارة وااس �ت �ث �م��ار‬ ‫وااقتصاد الرقمي‪ ،‬في كلمة خال‬ ‫حفل تدشن الفرع الجديد للشركة‬ ‫على أهمية مجموعة "سوميتومو‬ ‫واي ��ري� �ن ��غ س �ي �س �ت �م��ز"‪ ،‬ال� �ت ��ي ت�ب�ل��غ‬ ‫ح�ص�ت�ه��ا م ��ن ال� �س ��وق ال ��دول �ي ��ة في‬ ‫إن� �ت ��اج ك ��اب ��ات ال� �س� �ي ��ارات ‪ 25‬ف��ي‬ ‫امائة‪ ،‬معبرً عن سعادته وهو يرى‬ ‫"ق� �ط ��اع ال �ت ��وص �ي ��ات ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة‬ ‫ي �ح �ت �ف��ظ ب �م �ن �ح��ى ت� �ص ��اع ��دي‪ ،‬رغ��م‬ ‫اأزم� ��ة ال �ت��ي ه ��زت ع��ال��م ال �س �ي��ارات‬ ‫سواء بامغرب أو الخارج"‪.‬‬ ‫ك �م��ا أع � ��رب ال �ع �ل �م��ي‪ ،‬ع ��ن ارت �ي��اح��ه‬ ‫ل�ل�ث�ق��ة ال �ت��ي أب��دت �ه��ا ام �ج �م��وع��ة في‬ ‫الوجهة امغربية‪ ،‬داع�ي��ً إي��اه��ا إلى‬ ‫اان� �خ ��راط ف ��ي ت �ط��وي��ر ال �ص �ن��اع��ات‬ ‫ال �ج��دي��دة ل �ل �م �غ��رب‪ ،‬وت�ت�ج�ل��ى ه��ذه‬ ‫الثقة‪ ،‬حسب الوزير‪ ،‬في حضورها‬ ‫م��ن خ��ال ث�م��ان��ي وح ��دات إنتاجية‬ ‫ت��وج��د ب �م��دن مختلفة م��ن ام�م�ل�ك��ة‪،‬‬ ‫م �م��ا ي�ج�ع��ل ام �ج �م��وع��ة أول مشغل‬ ‫ل� �ل� �ق� �ط ��اع ف� ��ي ام� � �غ � ��رب‪ ،‬ب� � � ‪ 16‬أل ��ف‬ ‫شخص‪ ،‬أي حوالي ‪ 38‬في امائة من‬ ‫مناصب الشغل بقطاع حزم الكوابل‬ ‫على امستوى الوطني‪.‬‬ ‫وأب � ��رز ال ��وزي ��ر ت �ط��ور ن �ش��اط ق�ط��اع‬ ‫السيارات في امغرب‪" ،‬ال��ذي أصبح‬ ‫يشكل بعد عشر سنوات من العمل‪،‬‬ ‫أح��د اإن� �ج ��ازات ال�ك�ب��رى للسياسة‬

‫مواي حفيظ العلمي و أوساميلنو الرئيس امدير العام مجموعة "سوميتومو" أثناء تدشن الفرع الجديد‬

‫الصناعية الوطنية"‪.‬‬ ‫وق � � � � � ��ال‪ ،‬إن ق� � �ط � ��اع ال � �ت� ��وص � �ي� ��ات‬ ‫ال� �ك� �ه ��رب ��ائ� �ي ��ة ب ��ام� �م� �ل� �ك ��ة أص � �ب� ��ح‪،‬‬ ‫بصادرات بلغت معدل نمو سنوي‬ ‫بنسبة ‪ 23‬ف��ي ام��ائ��ة‪ ،‬خ��ال الفترة‬ ‫ام �م �ت��دة ب��ن ‪ 2009‬و‪" ،2012‬ي�ض��م‬ ‫ح� ��وال� ��ي‪ 20‬ش��رك��ة ت �ش �غ��ل أزي � ��د من‬ ‫‪ 41‬أل ��ف ش�خ��ص (‪ 60‬ف��ي ام��ائ��ة من‬ ‫مناصب الشغل بقطاع ال�س�ي��ارات)‬ ‫وت�ح�ق��ق م��ا قيمته ‪ 15‬م�ل�ي��ار دره��م‬ ‫كرقم معامات خاص بالصادرات"‪.‬‬ ‫وذك � ��ر‪ ،‬ف��ي ه ��ذا ال �س �ي��اق‪ ،‬ب��أن��ه ت��م‪،‬‬ ‫خ ��ال اأش �ه��ر ال�ت�س�ع��ة اأول � ��ى من‬ ‫ال � �ع� ��ام ال� �ح ��ال ��ي‪ ،‬ت ��وق �ي ��ع ‪ 14‬ع �ق��دً‬ ‫اس �ت �ث �م��اري��ا ف ��ي ق �ط��اع ال �س �ي��ارات‪،‬‬ ‫وذل � ��ك ف ��ي إط � ��ار ص� �ن ��دوق ال�ح�س��ن‬ ‫ال � �ث� ��ان� ��ي ل �ل �ت �ن �م �ي ��ة ااق � �ت � �ص� ��ادي� ��ة‬

‫وااج �ت �م ��اع �ي ��ة‪ ،‬م �ن �ه��ا س �ت��ة ع �ق��ود‬ ‫خ��اص��ة ب��ال�ت��وص�ي��ات ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة‬ ‫للسيارات‪ ،‬بقيمة استثمارية بلغت‬ ‫‪7‬ر‪ 536‬م �ل �ي��ون دره � ��م‪ ،‬م ��ن ش��أن�ه��ا‬ ‫إحداث نحو ‪ 5900‬منصب شغل‪.‬‬ ‫وش � ��دد ال �ع �ل �م��ي ع �ل��ى أن إس �ت��دام��ة‬ ‫هذا النشاط الصناعي يبقى رهينا‬ ‫بمدى اندماج القطاع‪ ،‬بااستفادة‬ ‫من حضور كبار الفاعلن الدولين‬ ‫ال � ��ذي س�ي�م�ك��ن م ��ن ت�ن�م�ي��ة سلسلة‬ ‫قيمة القطاع‪.‬‬ ‫وم ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬أع� ��رب "أوس��ام �ي �ل �ن��و"‬ ‫ال ��رئ� �ي ��س ام� ��دي� ��ر ال � �ع� ��ام م �ج �م��وع��ة‬ ‫"س��وم�ي�ت��وم��و واي��ري�ن��غ سيستمز"‪،‬‬ ‫ع � ��ن ارت� � �ي � ��اح � ��ه ل � �ه� ��ذه اإن � � �ج� � ��ازات‬ ‫واس � �ت � �ق� ��رار ه � ��ذا ام� ��وق� ��ع ال �ج��دي��د‬ ‫للمجموعة‪ ،‬وامتخصص في إنتاج‬

‫حزم الكابات‪.‬‬ ‫وي ��ذك ��ر أن ش ��رك ��ة "س� �ي ��وز ك��اب �ن��د"‬ ‫بدأت تواجدها في امغرب من خال‬ ‫وح� ��دة ص�ن��اع�ي��ة أول� ��ى ف��ي امنطقة‬ ‫ال�ص�ن��اع�ي��ة م ��واي رش�ي��د ف��ي ال��دار‬ ‫ال �ب �ي �ض��اء ع ��ام ‪ .2001‬وب �ع��ده��ا ثم‬ ‫ت �ع ��ززه ب��إن �ش��اء م�ص�ن�ع��ن آخ��ري��ن‪،‬‬ ‫اأول في برشيد عام ‪ 2006‬والثاني‬ ‫في عن السبع عام ‪.2009‬‬ ‫وح �س��ب ب �ي��ان ص � ��ادر ع ��ن ال �ش��رك��ة‬ ‫ف � �ق� ��د ع� � � � ��ززت ال� � �ش � ��رك � ��ة وج � ��وده � ��ا‬ ‫ب��ام �غ��رب م ��ن خ� ��ال إن� �ش ��اء خمسة‬ ‫م�ص��ان��ع أخ ��رى‪ ،‬ضمنها مصنعان‬ ‫ف� � ��ي ط� �ن� �ج ��ة ت � �ح� ��ت اس � � ��م "س � �ي� ��ن‪-‬‬ ‫م� ��ا"‪ ،‬وث��اث��ة ف��ي م �ح��ور ال�ق�ن�ي�ط��رة‬ ‫ع ��ن ع��ودة(م �ص �ن �ع��ان ب��ال�ق�ن�ي�ط��رة‬ ‫ومصنع بعن عودة) تحت العامة‬

‫الجماعية "س �ي��وز" ام �غ��رب‪ ،‬بفضل‬ ‫ام ��زاي ��ا ال �ت �ف��اض �ل �ي��ة ال �ت ��ي ي��وف��ره��ا‬ ‫ام�غ��رب للمستثمرين ال�ك�ب��ار‪ ،‬وك��ذا‬ ‫امزايا "الجيوستراتيجية" للمغرب‬ ‫امتعلقة أس��اس��ً باموقع الجغرافي‬ ‫ل �ل �م �م �ل �ك��ة‪ ،‬ام � �ت� ��واج� ��د ف � ��ي م �ل �ت �ق��ى‬ ‫ال �ق��ارات‪ ،‬خ��اص�ي��ة ال �ق��رب م��ن أورب��ا‬ ‫وس �ي��اس��ة اأوراش ال �ك �ب��رى ال �ت��ي‬ ‫ت ��وف ��ر ف� � �ض � ��اءات ص �ن��اع �ي��ة م �ع��دة‬ ‫ل ��اس� �ت� �غ ��ال‪ ،‬ب� ��اإض� ��اف� ��ة‪ ،‬وت �ض��م‬ ‫ال��وح��دة الصناعية ال�ج��دي��دة بعن‬ ‫ح � � � ��رودة‪ ،‬ام� �ق ��ر ال ��رئ� �ي� �س ��ي ل �ش��رك��ة‬ ‫"سيوز كابند" امغرب‪ ،‬امزود بنظام‬ ‫"م��رك��ز ل�ل�ط��اق��ة ال�ش�م�س�ي��ة"‪ ،‬وإن ��ارة‬ ‫بيئية بواسطة "صمام ثنائي باعث‬ ‫ل� �ل� �ض ��وء" وش� ��ري� ��ط ع � � ��ازل ل ��زج ��اج‬ ‫ال �ن��واف��ذ‪ ،‬وال ��ذي أق�ي��م ع�ل��ى مساحة‬ ‫‪ 95‬أل��ف متر م��رب��ع‪ ،‬منها ‪ 31.3‬ألف‬ ‫متر مربع مغطاة‪ ،‬واستلزم إحداث‬ ‫امنشأة الجديدة للمجموعة مبلغا‬ ‫اس �ت �ث �م��اري��ا ي��زي��د ع��ن ‪ 283‬م�ل�ي��ون‬ ‫دره� ��م‪ .‬وم ��ن ام�ن�ت�ظ��ر أن ي�س�ه��م في‬ ‫خ �ل��ق ح� ��وال� ��ي ‪ 300‬م �ن �ص��ب ش�غ��ل‬ ‫جديد وتحقيق رقم معامات تبلغ‬ ‫قيمته ‪ 320‬مليون درهم‪ ،‬على امدى‬ ‫البعيد‪.‬‬ ‫وت �ج��در اإش� ��ارة‪ ،‬أن ش��رك��ة "س�ي��وز‬ ‫كابند" هي اممون الرئيسي مجموعة‬ ‫فياط (فياط للسيارات‪ ،‬ألفا روميو‪،‬‬ ‫إفيكو‪ ،‬كريزلر‪ ،).‬وتطمح امجموعة‬ ‫مستقبا‪ ،‬عبر اانخراط‬ ‫اليابانية‬ ‫ً‬ ‫ال � �ق� ��وي م� �ص ��ان ��ع "س � �ي� ��وز ك��اب �ن��د"‬ ‫اأرب �ع��ة‪ ،‬ث��اث��ة ف��ي ام �غ��رب وال��راب��ع‬ ‫ف��ي ب��ول��ون�ي��ا‪ ،‬إل��ى ت�ع��زي��ز مكانتها‬ ‫ب�ق��وة ف��ي ق�ط��اع ص�ن��اع��ة ال�س�ي��ارات‬ ‫ب � �ف� ��روع � �ه� ��ا ال� � �ث � ��اث � ��ة ال� � �س� � �ي � ��ارات‬ ‫ال �ش �خ �ص �ي��ة‪ ،‬ال� �س� �ي ��ارات ال�ن�ف�ع�ي��ة‪،‬‬ ‫والعربات الصناعية‪.‬‬

‫طرق علمية للتخلص من الروائح‬ ‫الكريهة‬ ‫الرباط ‪ :‬كوثر بنتاج‬ ‫أكثر ما يزعج أف��راد اأس��رة وجود‬ ‫رائحة غير مرغوب فيها في البيت‪،‬‬ ‫ك �م��ا أن� �ه ��ا ت �ش �ك��ل إح� ��راج� ��ً ك�ب�ي��رً‬ ‫ل��أس��رة ف��ي ح��ال��ة وج ��ود ضيوف‪.‬‬ ‫وم � �ص� ��ادر ه� ��ذه ال� ��روائ� ��ح ع ��دي ��دة‪،‬‬ ‫رائحة اأطعمة في الثاجة‪ ،‬الروائح‬ ‫الناتجة من طهي بعض اأطعمة‪،‬‬ ‫روائح اأرضيات‪ ،‬الروائح امنبعثة‬ ‫من امراحيض‪.‬‬ ‫إل�ي�ك��ي ع ��دة ن�ص��ائ��ح ت �س��اع��دك في‬ ‫ال �ت �خ �ل��ص م ��ن ه� ��ذه ال� ��روائ� ��ح غير‬ ‫امرغوب فيها‪.‬‬ ‫ع �ل �ي��ك ت�ن�ظ�ي��ف ال �ث��اج��ة ك ��ل ي��وم‬ ‫من أجل إزال��ة الروائح عملية تبدو‬ ‫صعبة‪ ،‬لكن لتفادي ه��ذه الرائحة‬ ‫ي �م �ك �ن��ك ال �ت �ح �ق��ق ك� ��ل ي ��وم ��ن م��ن‬ ‫صاحية ام ��واد الغذائية بها مثل‬ ‫ال �خ �ض ��روات‪ ،‬وم�ن�ت �ج��ات األ �ب��ان‪،‬‬ ‫وعدم تعفنها وإلقاء امواد امتعفنة‬ ‫التي تسبب رائحة كريهة‪.‬‬ ‫ضعي علبة صغيرة مفتوحة من‬ ‫بيكربونات الصوديوم على الرف‬ ‫الجانبي‪ ،‬حيث أن�ه��ا تساعد على‬ ‫ام�ت�ص��اص ال ��روائ ��ح غ�ي��ر ام��رغ��وب‬ ‫فيها‬ ‫فرغي الثاجة من كل محتوياتها‬ ‫ك� � � ��ل ف � � �ت � � ��رة واغ� � �س� � �ل� � �ي� � �ه � ��ا ج � �ي� ��دا‬ ‫ب ��اس �ت �خ ��دام ق �ط �ع��ة ق� �م ��اش وام � ��اء‬ ‫الدافئ مع إضافة قطرات من الخل‬ ‫أو ب� �ي� �ك ��رب ��ون ��ات ال � �ص� ��ودي� ��وم أو‬ ‫عصير الليمون‪.‬‬ ‫ضعي أيضا شريحتن أو ثاثة من‬ ‫الخبز اأب �ي��ض على أح��د ال��رف��وف‬ ‫لكي تمتص روائح الثاجة‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا أن ح� ��رك� ��ة ام� � � � ��رور ال �ي��وم �ي��ة‬ ‫ب��اأح��ذي��ة على اأرض �ي��ات ودخ��ان‬ ‫السجائر والحيوانات األيفة ذات‬ ‫ال �ش �ع��ر ي�س�ب��ب وج� ��ود ال�ك�ث�ي��ر من‬ ‫ال �غ �ب��ار واأوس� � ��اخ وال��رائ �ح��ة غير‬ ‫امرغوب فيها داخل البيت‪.‬‬ ‫اس �ت �خ��دم��ي ب �ع��ض ام �س��اح �ي��ق أو‬ ‫س ��وائ ��ل ال�ت�ن�ظ�ي��ف ال �خ��اص��ة ال�ت��ي‬ ‫تحتوي على مواد عطرية لتنظيف‬ ‫اأرضيات‪ ،‬فهي تساعد في القضاء‬ ‫على الروائح‪.‬‬ ‫يمكنك إض��اف��ة ق�ط��رات م��ن الزيوت‬ ‫ال �ع �ط��ري��ة‪ ،‬وال �ص��اب��ون ع �ن��د مسح‬ ‫اأرض �ي ��ات رش ��ي ب�ع��ض مسحوق‬ ‫�ا على‬ ‫بيكربونات ال�ص��ودي��وم ل�ي� ً‬ ‫ب�ق��ع ال �س �ج��اد ال �ت��ي ت�س�ب��ب رائ�ح��ة‬ ‫كريهة فهي تساعد في امتصاص‬ ‫هذه الرائحة‪.‬‬ ‫أم� � ��ا ف� ��ي ام� �ط� �ب ��خ‪ ،‬ي �ج��ب ت�ش�غ�ي��ل‬ ‫ال �ش �ف��اط ع�ن��د ط�ه��ي اأط �ع �م��ة ذات‬ ‫ال �ن �ك �ه ��ة ال� �ق ��وي ��ة م� �ث ��ل ام� ��أك � ��وات‬ ‫ال �ب �ح��ري��ة ك��ال �س �م��ك‪ ،‬وال ��روب� �ي ��ان‪،‬‬ ‫وال� �ب� �ص ��ل‪ ،‬وال� � �ث � ��وم‪ ،‬وال �ص �ل �ص��ة‪،‬‬ ‫وال � � �خ � � �ض� � ��روات ال� � �خ� � �ض � ��راء ذات‬ ‫الرائحة القوية‪.‬‬ ‫وي� �ج ��ب ت �ن �ظ �ي��ف ال� �ش� �ف ��اط ب�ص�ف��ة‬ ‫مستمرة فالدهون العالقة بامروحة‬ ‫ت��ؤث��ر ع�ل��ى ك�ف��اء ت��ه ف��ي امتصاص‬ ‫الروائح‪.‬‬ ‫واس �ت �خ��دم��ي رائ �ح��ة ال�ح�م�ض�ي��ات‬ ‫امتعددة اأغ ��راض ل��رش وتنظيف‬ ‫أسطح امطبخ ف��ي حالة ع��دم إزال��ة‬ ‫ال��روائ��ح داخ��ل اميكروويف ضعي‬ ‫ب��داخ �ل��ه ط �ب �ق��ا ب ��ه م��زي��ج م ��ن ام ��اء‬ ‫وعصير الليمون في الوسط على‬ ‫ح � ��رارة ع��ال�ي��ة م ��دة خ�م��س دق��ائ��ق‪،‬‬ ‫وض�ع��ي ش��رائ��ح ال�ب��رت�ق��ال وق�ش��ور‬ ‫الليمون في وعاء مفتوح‪ ،‬أو ضعي‬ ‫بعض القرنفل والقرفة في وعاء به‬ ‫ماء ينشر في امطبخ رائحة فواحة‪.‬‬ ‫أم��ا إذا كانت ال��رواس��ب العالقة في‬ ‫امطبخ منبعثة من فتحة التصريف‬ ‫ب �ح��وض ام �ط �ب��خ ض �ع��ي ك� ��وب من‬ ‫السائل امضاد للبكتيريا في فتحة‬ ‫ال �ت �ص��ري��ف وات��رك �ي��ه م� ��دة ي� ��وم ثم‬ ‫اشطفيه باماء في اليوم التالي‪،‬‬ ‫وضعي كمية من مسحوق القهوة‬ ‫لبعض الوقت في فتحة التصريف‬ ‫يقلل من ترسبات الدهون داخله‪.‬‬ ‫أم ��ا ال ��روائ ��ح امنبعثة م��ن ال�ح�م��ام‬ ‫ف��ال �ح��ل ال��وح �ي��د ل �ل �ق �ض��اء ع�ل�ي�ه��ا‪،‬‬ ‫بجعله نظيفا وجافا بصفة دائمة‬ ‫ويجب أا يخلو الحمام من أدوات‬ ‫ال �ت �ن �ظ �ي��ف م� �ث ��ل ف � ��رش � ��اة ال � �ف� ��رك‪،‬‬ ‫وامنظفات والسوائل امطهرة‪.‬‬ ‫وم��ن امستحسن وض��ع قطرات من‬ ‫عصير الليمون والخل اأبيض في‬ ‫ام��اء لشطف ق��اع��دة ال�ح�م��ام ليزيل‬ ‫الرائحة الكريهة‪.‬‬

‫سترات جلدية للنساء والرجال أبرز التخفيضات اجديدة متاجر «بيم»‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬

‫أعلنت سلسلة متاجر "بيم"‬ ‫ال �ت��رك �ي��ة ع ��ن ع��رض �ه��ا ال �ج��دي��د‬ ‫�داء ا م ��ن ي��وم‬ ‫ال� ��ذي س�ي�ف�ع��ل اب � �ت� � ً‬ ‫(ال � �ج � �م � �ع� ��ة) ام � �ق � �ب ��ل وام� �س� �ت� �م ��ر‬ ‫لسبعة أي��ام أخ��رى‪ ،‬ه��ذا العرض‬ ‫ال ��ذي ي��دخ��ل ف��ي إط ��ار السياسة‬ ‫ال � �ت � �س ��وي � �ق � �ي ��ة ال� � �ت � ��ي ت �ن �ه �ج �ه��ا‬ ‫امجموعة‪ ،‬إذ دأبت على اإعان‬ ‫كل أسبوع على عرض جديد من‬ ‫ال �ت �خ �ف �ي �ض��ات ك ��ل ي��وم(ج �م �ع��ة)‬ ‫ي �ض��م م �ج �م��وع��ة م ��ن ام �ن �ت �ج��ات‬ ‫وال �ت��ي غ��ال�ب��ا م��ا ت �ك��ون مصنعة‬ ‫ف ��ي ت��رك �ي��ا‪ ،‬م ��ا ج�ع�ل�ه��ا تحضى‬ ‫ب��اه�ت�م��ام ال �ع��دي��د م��ن ام��واط�ن��ن‬ ‫امغاربة الراغبن باقتناص مثل‬ ‫هذه التخفيضات‪ ،‬إذ يصطفون‬ ‫ف��ي ال �س��اع��ات اأول� ��ى م��ن ال �ي��وم‬

‫اموعود أمام متاجر "بيم" والتي‬ ‫محا‬ ‫يتعدى عدد محاتها ‪120‬‬ ‫ً‬ ‫م��وزع��ً ع�ل��ى أه��م ام ��دن ام�غ��رب�ي��ة‬ ‫من أجل الظفر بالفرص امتاحة‪.‬‬ ‫ويضم ع��رض ه��ذا اأسبوع‪،‬‬ ‫س � �ت� ��رة ج� �ل ��دي ��ة ب ��ال� �ل ��ون ال �ب �ن��ي‬ ‫ل �ل��رج��ال م�ص�ن�ع��ة ب�ت��رك�ي��ا بثمن‬ ‫ح� ��دد ف ��ي س �ب �ع��ة م ��ائ ��ة وت �س �ع��ة‬ ‫وأرب�ع��ون درهما‪ ،‬باإضافة إلى‬ ‫س� �ت ��رة ج� �ل ��دي ��ة أخ � � ��رى ل �ل �ن �س��اء‬ ‫م�ص�ن�ع��ة أي �ض��ا ب �ت��رك �ي��ا م�ق��دم��ة‬ ‫ب � �ث � �م ��ن س � �ب � �ع ��ة م � ��ائ � ��ة وت� �س� �ع ��ة‬ ‫وأربعون درهما‪.‬‬ ‫وال � � � �ع� � � ��رض أي � � �ض� � ��ا ي �ش �م ��ل‬ ‫م �ك �ي��ف ك �ه��رب��ائ��ي م �ت�ن �ق��ل ب�ث�م��ن‬ ‫ح � ��دد ف ��ي أرب � �ع ��ة م ��ائ ��ة وت �س �ع��ة‬ ‫وأرب �ع��ون دره �م��ا‪ ،‬ف��ي ح��ن ضم‬ ‫ال�ع��رض دواب التخزين بمبلغ‬

‫تسعة وتسعون دره�م��ا وتسعة‬ ‫وت �س �ع��ون س �ن �ت �ي �م��ا‪ ،‬ب��اإض��اف��ة‬ ‫إلى حامل للعاقات وحدد بثمن‬ ‫تسعة وثاثون درهما و تسعون‬

‫س�ن�ي�ت�م��ا‪ ،‬وض ��م ال �ع��رض أي�ض��ا‬ ‫م �ج�م��وع��ة م��ن م �ن�ت �ج��ات ام�ط�ب��خ‬ ‫م �ث��ل ال �س �ك��ن ال� ��ذي ي �ق��دم بثمن‬ ‫أرب� �ع ��ة ع �ش��ر دره� �م ��ا وت �س �ع��ون‬

‫س�ن�ت�ي�م��ا‪ ،‬وإب��ري��ق ال �ش��اي ال��ذي‬ ‫ق � ��دم ب ��أرب� �ع ��ة وث� ��اث� ��ون دره �م��ا‬ ‫وت �س �ع��ون س �ن �ت �ي �م��ا‪ ،‬ب��اإض��اف��ة‬ ‫إل� � ��ى م � �ب� ��رات ل �ل �س �ك��اك��ن ب �ث �م��ن‬ ‫أرب� �ع ��ة ع �ش��ر دره� �م ��ا وت �س �ع��ون‬ ‫سنيتما‪.‬‬ ‫وأم� � � � � ��ا ب� � �خ� � �ص � ��وص ام� � � � ��واد‬ ‫ال � �غ� ��ذائ � �ي� ��ة ف � �ق� ��د ق � � ��دم ال � �ع� ��رض‬ ‫ال� �ج ��دي ��د ل� ��"ب� �ي ��م" م �ج �م��وع��ة م��ن‬ ‫ام �ع �ل �ب ��ات ال ��زج ��اج� �ي ��ة ت�ت�ض�م��ن‬ ‫مختلف أنواع الخضار والفاكهة‬ ‫امتعلقة بفصل الخريف‪ ،‬وأب��رز‬ ‫ه� ��ذه ام �ع �ل �ب��ات ه� �ن ��اك ع �ل��ب م��ن‬ ‫ح �ج��م م��ائ �ت��ن وع� �ش ��ر غ ��رام ��ات‬ ‫م��ن ال��زي�ت��ون اأس ��ود‪ ،‬وال��زي�ت��ون‬ ‫اأخ� �ض ��ر ب��ال �ت��واب��ل‪ ،‬ب��اإض��اف��ة‬ ‫إل ��ى ال��زي �ت��ون ام �ط �ح��ون وام �ق��دم‬ ‫ب � �ث � �م� ��ن خ � �م � �س� ��ة ع � �ش� ��ر دره � �م� ��ا‬

‫و خ� �م� �س ��ون س �ن �ت �ي �م��ا ل �ل �ع �ل �ب��ة‬ ‫ال� ��واح� ��دة‪ ،‬ب ��اإض ��اف ��ة إل� ��ى ع�ل�ب��ة‬ ‫زج ��اج �ي ��ة م ��ن ال �ه��ري �س��ة م�ي�ك��س‬ ‫بحجم مائتن وخمسون غراما‬ ‫مقدمة بثمن إح��دى عشر درهما‬ ‫وخ �م �س��ون س�ن�ت�ي�م��ا‪ ،‬ب��اإض��اف��ة‬ ‫إلى علبة زجاجية من حجم مائة‬ ‫وخ�م�س��ون غ��رام��ا م��ن ال�ش��رم��ول��ة‬ ‫امعدة للسمك بثمن إح��دى عشر‬ ‫دره� � �م � ��ا وخ � �م � �س� ��ون س �ن �ت �ي �م��ا‪،‬‬ ‫وال� �ع ��رض أي �ض��ا ي�ت�ض�م��ن علبة‬ ‫م� �ع� �ب� �ئ ��ة ب ��ال� �ف� �ط ��ائ ��ر "ب � ��اري � ��س"‬ ‫م ��ن ح �ج��م ث ��اث ��ة م ��ائ ��ة وخ�م�س��ة‬ ‫وخ �م �س��ون غ ��رام ��ا م �ق��دم��ة بثمن‬ ‫س� �ت ��ة ع� �ش ��ر دره � �م� ��ا وخ �م �س��ون‬ ‫سنتيما‪.‬‬ ‫ك � �م ��ا أن ال� � �ع � ��رض ي �ت �ض �م��ن‬ ‫مجموعة م��ن التخفيضات على‬

‫ع��دة م�ع�ل�ب��ات م�ن�ت�ج��ات م�ت�ع��ددة‬ ‫أخ � � � � ��رى‪ ،‬م� �ن� �ه ��ا ال � �ف� ��اص� ��ول � �ي� ��اء‪،‬‬ ‫وب� � � � � � ��ازاء "ال� � �ج� � �ل� � �ب � ��ان � ��ة"‪ ،‬ال� �ت ��ي‬ ‫ت �ق��دم ب�ث�م��ن إح ��دى ع�ش��ر دره�م��ا‬ ‫وخ � �م � �س� ��ون س� �ن� �ت� �ي� �م ��ا وس �ب �ع��ة‬ ‫دراه ��م وخ�م�س��ون سنتيما على‬ ‫ال � �ت � ��وال � ��ي‪ ،‬ف � ��ي ح � ��ن ق� � ��دم ع �ل �ب��ة‬ ‫ال � �ص ��وج ��ا ذات ال� �ح� �ج ��م أرب� �ع ��ة‬ ‫م��ائ��ة غ ��رام ب�ث�م��ن ث�م��ان�ي��ة دراه��م‬ ‫وخمسون سنتيما‪.‬‬ ‫وال �ع��رض يتضمن مجموعة‬ ‫م �م �ي��زة م� ��ن ال� �ع� �ط ��ور ال��رج��ال �ي��ة‬ ‫والنسائية من نوع "ميرسي" إذ‬ ‫يقدم عطر بمجموعة من الروائح‬ ‫امختلفة مخصصة للنساء بثمن‬ ‫ت�س�ع��ة وس �ت��ون دره �م��ا وخمسة‬ ‫تسعون سنتيما‪ ،‬و الثمن نفسه‬ ‫قدم به العطر امخصص للرجال‪.‬‬


‫مساحة للقارئ‬

‫< العدد‪53 :‬‬ ‫< ااربعاء ‪ 30‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 4‬دجنبر ‪2013‬‬

‫كلمات مسهمة‬

‫إعداد‪ :‬عبد الصمد جراح‬

‫‪13‬‬

‫سودوكو‬

‫( تكتب الكلمات في جميع ااتجاهات )‬

‫سودوكو سهل‬

‫سودوكو متوسط‬

‫سودوكو صعب‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫حل امسهمة‬ ‫التحديدات اافقية ‪:‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫التحديدات العمودية ‪:‬‬

‫حل السودوكو‬

‫حل امتقاطعة‬

‫حل سودوكو سهل‬

‫حل سودوكو متوسط‬

‫حل سودوكو صعب‬


‫‪14‬‬

‫مابس وأزياء‬

‫> العدد‪53 :‬‬ ‫> اأربعاء ‪ 30‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 4‬دجنبر ‪2013‬‬

‫ب ��ات ام �ه��رج��ان ال��دول��ي ل�ل�ف�ي�ل��م ب �م��راك��ش س��اح��ة‬ ‫ت �ن ��اف ��س ك �ب �ي ��رة ب� ��ن م �ص �م �م��ي اأزي� � � ��اء ال �ع��ام �ي��ن‬ ‫ام�ت�خ�ص�ص��ن ف��ي ت �ه �ي��يء ل �ب��اس ال �ن �ج��وم ال�ع��ام�ي��ن‬ ‫اأج ��ان ��ب‪ ،‬وم�ص�م�م��ي اأزي � ��اء ال�ت�ق�ل�ي��دي��ة ام�غ��رب�ي��ة‪،‬‬ ‫الذين أصبحوا يتنافسون على تخصيص قفاطن‪،‬‬ ‫وأل �ب �س��ة ت�ق�ل�ي��دي��ة ل�ل�ف�ن��ان��ن ام �غ��ارب��ة‪ ،‬وال� �ع ��رب‪ ،‬مثل‬

‫الفنانة يسرا ضيفة امهرجان الدائمة‪ ،‬وغيرها من‬ ‫الفنانات العربيات‪.‬‬ ‫وبلغت حدة امنافسة أيضا بن امجات النسائية‬ ‫امتخصصة‪ ،‬الصادرة باللغة العربية أو بالفرنسية‬ ‫في ام�غ��رب‪ ،‬حيث تحل طواقم تلك امجات ضيوفً‬ ‫ع �ل��ى ام �ه ��رج ��ان ال ��دول ��ي ل�ل�ف�ي�ل��م ف ��ي م ��راك ��ش‪ ،‬ه��ي‬

‫ومجموعة من امصممات‪ ،‬اللواتي يمنحن ما أبدعت‬ ‫أناملهن من تصاميم للفنانن امغاربة‪ ،‬والعرب‪ ،‬من‬ ‫أجل جلب أنظار امهتمن باللباس التقليدي امغربي‪،‬‬ ‫خاصة القفطان‪ ،‬الذي أصبح سفير امغرب بامتياز‬ ‫في الخارج‪.‬‬

‫امهرجان الدولي في مراكش‪ ..‬عرض أفام واستعراض أزياء‬ ‫فنانون مغاربة وأجانب ظهروا بأزياء غريبة < امنافسة اتسعت لتشمل اإطالة اأكثر تميزً‬ ‫الرباط‪ :‬محمد لغليض‬ ‫سكينة اإدريسي‬

‫خ � � � � ��ال ه � � � � ��ذه ال� � � � � � � � ��دورة ‪13‬‬ ‫م ��ن ام� �ه ��رج ��ان ال� ��دول� ��ي ل�ل�ف�ي�ل��م‬ ‫ب � �م � ��راك � ��ش‪ ،‬م � ��ر ع � �ل ��ى ال� �ب� �س ��اط‬ ‫اأح �م��ر‪ ،‬ام �م��دد ع�ل��ى ط��ول اممر‬ ‫اأم��ام��ي لقصر ام��ؤت�م��رات‪ ،‬أكثر‬ ‫من عشرات الفنانن والفنانات‬ ‫بألبسة مختلفة‪ ،‬زاهية األوان‪،‬‬ ‫وم� �ت� �ط ��ورة ال �ت �ص��ام �ي��م‪ ،‬ب �ه��دف‬ ‫ج� � �ل � ��ب ع � � ��دس � � ��ات ال� � �ك � ��ام� � �ي � ��رات‬ ‫واهتمام الصحافين والجمهور‬ ‫بصفة عامة‪.‬‬ ‫ف � � ��ي ي� � � � ��وم ااف � � �ت � � �ت � � ��اح ك � ��ان‬ ‫ال �ح��دي��ث ج �ل��ه ع��ن ج �م��ال ورق��ي‬ ‫ف�س�ت��ان اممثلة ال�ه�ن��دي��ة "دبيكا‬ ‫ب � � ��دك � � ��ون" ال� � �ت � ��ي ك � � ��ان ف �ي �ل �م �ه��ا‬ ‫مبرمجا ف��ي ااف �ت �ت��اح‪ ،‬وارت ��دت‬ ‫"دب �ي �ك��ا" ف�س�ت��ان��ا أص �ف��ر بسيط‬ ‫وأن�ي��ق ب��دت فيه متألقة ونجمة‬ ‫حقيقية‪ ،‬أم��ا ام�م�ث�ل��ة الفرنسية‬ ‫"ج ��ول � �ي � �ي ��ت ب � �ي � �ن� ��وش" ف � �ق ��ررت‬ ‫ارت � � ��داء ال� �ل ��ون ال ��زه ��ري ال �ف��ات��ح‬ ‫بفستان قصير وبسيط‪.‬‬ ‫بالنسبة للفنانن ام�غ��ارب��ة‬ ‫ت��أل��ق ال�ق�ف�ط��ان ام�غ��رب��ي ك�ع��ادت��ه‬ ‫ف � � ��وق ال � �ب � �س� ��اط اأح� � �م � ��ر ح �ي��ث‬ ‫ارت � � ��دت � � ��ه ع� � � ��دد م� � ��ن ال � �ف � �ن� ��ان� ��ات‬ ‫ك��ام�م�ث�ل��ة ال �ك��وم �ي��دي��ة ام�ح�ب��وب��ة‬ ‫دن � �ي ��ا ب� � ��وت� � ��ازوت ال � �ت ��ي ظ �ه��رت‬ ‫بفستان بنفسجي بسيط جذاب‬ ‫وب� �ت� �س ��ري� �ح ��ة ع � ��ادي � ��ة وم �ك �ي ��اج‬ ‫خفيف‪ ،‬أما نادية ارغيط زوجة‬ ‫ن ��ور ال��دي��ن ال �ص��اي��ل‪ ،‬ف��اخ�ت��ارت‬ ‫أن ت �ظ �ه��ر ب �ق �ف �ط��ان أح �م��ر أن�ي��ق‬ ‫ي�ش�ب��ه ال �ف �س �ت��ان إل ��ى ح��د ك�ب�ي��ر‪،‬‬ ‫مزين بحزام مرصع باأحجار‪.‬‬ ‫وت � ��أل � �ق � ��ت ال � �ف � �ن� ��ان� ��ة ام� �ح� �ب ��وب ��ة‬ ‫سامية أق��ري��و ف��ي ال�ي��وم الثاني‬ ‫م� ��ن ام � �ه ��رج ��ان ب �ق �ف �ط��ان ي �م��زج‬ ‫ب��ن ال �ل��ون ال�ب��رت�ق��ال��ي و"ال�ب�ي��ج"‬ ‫وح �ق �ي �ب��ة ي ��د ب ��ال �ل ��ون ال��ذه �ب��ي‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� �ه� �ت� �ه ��ا ظ � �ه � ��رت ال� �ف� �ن ��ان ��ة‬ ‫واإع � ��ام� � �ي � ��ة ل� �ي� �ل ��ى ال� �ح ��دي ��وي‬ ‫ب� �ت� �ك� �ش� �ي� �ط ��ة ج� �م� �ي� �ل ��ة ب� ��ال � �ل ��ون‬ ‫اأخضر حاملة في يدها حقيبة‬ ‫"بيج"‪.‬‬ ‫ام � �م � �ث � �ل� ��ة ام� � �ص � ��ري � ��ة ي � �س ��را‬ ‫حافظت على شكلها امعتاد في‬ ‫اختيار ال��زي ال��ذي ترتديه على‬ ‫البساط اأحمر‪ ،‬وللحفاظ على‬ ‫تقليد نمط اللباس في السهرات‬ ‫اخ �ت��ارت وض�ع�ه��ا وش ��اح ال�ف��رو‬ ‫على غرار اأعوام اماضية‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ي �خ��ص أزي � ��اء ال��رج��ال‬ ‫ك ��ان ال �ل��ون اأس� ��ود ه��و ال�س��ائ��د‬ ‫في ب��دات اممثلن ب��دأ بامخرج‬ ‫العامي "م��ارت��ن سكورتسيزي"‪،‬‬ ‫م ��رورً باممثلن ام�غ��ارب��ة منهم‬ ‫م �ح �م��د خ �ي��ي‪ ،‬وإدري� � ��س ال� ��روخ‬ ‫وم �ح �م��د ال� �ب� �س� �ط ��اوي‪ ،‬وج �م��ال‬ ‫ال ��دب ��وز وآخ � ��رون ف��ي ح��ن غ��اب‬ ‫ال�ل�ب��اس التقليدي ال��رج��ال��ي في‬ ‫هذه الدورة باستثناء قلة قليلة‬ ‫من اممثلن‪.‬‬ ‫ظ �ه��ر ام� �خ ��رج ال� �ش ��اب ك �م��ال‬ ‫ه �ش �ك��ار‪ ،‬ف��ي ام �ه��رج��ان ال��دول��ي‬ ‫للفيلم بمراكش بلباس ج��ذاب‪،‬‬ ‫أب��دع �ت��ه أن ��ام ��ل م �غ��رب �ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث‬ ‫ارتدى "جابادور" ذو لون أحمر‬ ‫مطرز ب�"صقلي" في الصدر‪ ،‬كما‬ ‫رصع الصقلي فتحة "جابادور"‬ ‫واأك� � �م � ��ام م� ��ن خ � ��ال "س �ف �ي �ف��ة"‬ ‫مصنوعة على الطريقة الفاسية‬ ‫التقليدية‪.‬‬ ‫وزاوج ص� � ��اح� � ��ب ال� �ف� �ي� �ل ��م‬ ‫ال��وث��ائ�ق��ي "ج�ي��ر وس�ل�ي��م" امثير‬ ‫ل�ل�ج��دل‪" ،‬ال �ج��اب��ادور" التقليدي‬ ‫ب � �س� ��روال أس � ��ود ك��اس �ي �ك��ي م��ع‬ ‫ح� ��زام ج �ل��دي ب �ل��ون ب �ن��ي داك ��ن‪،‬‬ ‫وق�م�ي��ص ري��اض��ي أس ��ود ب�‬ ‫"ك� � ��ول ف" واس� � ��ع ي �ب��رز‬ ‫الصدر‪ ،‬وح��ذاء أسود‬ ‫امع مدبب‪.‬‬ ‫وج� ��اء‬

‫الفنان البشير عبدو رفقة زوجته اممثلة نزهة الركراكي‬

‫م� ��ن أب � � ��رز ال� �ن� �ج ��وم ال �ل ��ذي ��ن‬ ‫خ� �ل� �ق ��وا ح ��دث ��ً ب �ل �ب��اس �ه��م ع �ل��ى‬ ‫ال �ب �س��اط اأح� �م ��ر ن �ج��د ال �ف �ن��ان��ة‬ ‫ام� �غ ��رب� �ي ��ة ل �ط �ي �ف��ة أح� � � ��رار ال �ت��ي‬ ‫اخ� �ت ��ارت أن ت �ط��ل ع �ل��ى ج�م�ه��ور‬ ‫امهرجان ببذلة رجالية س��وداء‬ ‫وربطة عنق حمراء وحقيبة يد‬ ‫حمراء‪ .‬وك��ان شكل أح��رار محط‬ ‫إع �ج��اب وان �ت �ق��اد ال�ع��دي��دي��ن في‬ ‫الوقت نفسه‪ ،‬وتداول متصفحو‬ ‫م� ��وق� ��ع "ف � �ي� ��س ب � � ��وك" م ��وض ��وع‬ ‫ال��زى الرجالي وكتبوا ع��ددً من‬ ‫ال�ت�ع��ال�ي��ق ح ��ول دخ ��ول ال�ف�ن��ان��ة‬ ‫أح ��رار وف��اط�ي��م ال�ع�ي��اش��ي ب��ذل��ك‬ ‫الزي‪ ،‬وهو ما علقت عليه أحرار‬ ‫نفسها إذ أكدت على صفحتها‪،‬‬ ‫عما مخططا‬ ‫وقالت إنه لم يكن‬ ‫ً‬ ‫ب � ��ل ك � � ��ان م � �ج� ��رد ص� ��دف� ��ة ح �ي��ث‬ ‫ف � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��ي‬ ‫إل �ت �ق �ي �ت��ا‬

‫اممثل امسرحي عبد الله فركوس‬

‫امخرج كمال هشكار‬

‫ه�ش �ك��ار‪ ،‬ف��ي اف �ت �ت��اح ام �ه��رج��ان‪،‬‬ ‫ي� �ل� �ب ��س ب � ��ذل � ��ة م � �ش� ��اب � �ه� ��ة‪ ،‬ل �ك��ن‬ ‫بتغيير على امستوى العلوي‪،‬‬ ‫ح � �ي � ��ث ارت � � � ��دى‬ ‫ق� � � �م� � � �ي � � ��ص‬ ‫أب� � �ي � ��ض‬

‫وس �ت��رة ب �ل��ون ال �ص��وف‪ ،‬م�ط��رزة‬ ‫باأحمر في الفتحة اأمامية‪.‬‬ ‫وع �ل��ى غ� ��رار ك �م��ال ه �ش �ك��ار‪،‬‬ ‫ظ�ه��ر ام�م�ث��ل ام�س��رح��ي ع�ب��د الله‬ ‫فركوس‪ ،‬يلبس سترة تقليدية‬ ‫ب�ل��ون رم ��ادي م �ط��رزة باللون‬ ‫ال �ب �ن��ي‪ ،‬ب ��دت م�ت�ن��اس�ق��ة مع‬ ‫ل � ��ون ال �ق �م �ي��ص اأزرق‬ ‫ال� � � �س� � � �م � � ��اوي‪،‬‬ ‫وس� � � � � � ��روال‬ ‫ك ��اس �ي ��ك‬ ‫أس � � � � ��ود‪،‬‬ ‫م � � � � � � � � � � � � � ��ع‬ ‫ح � � � � � � ��ذاء‬ ‫أس � ��ود‬ ‫امع‪.‬‬

‫الباب‪ ،‬كما أضافت أن اختيارها‬ ‫للزي الرجالي لم يأت كرد فعل‬ ‫على اانتقادات التي تعرضت‬ ‫ل � � �ه� � ��ا ب� � �س� � �ب � ��ب "ق � �ف � �ط� ��ان � �ه� ��ا‬ ‫امحلول" في العام اماضي‪.‬‬ ‫واس �ت �ع��رض��ت ام�م�ث�ل��ة‬ ‫امغربية ن��زه��ة ال��رك��راك��ي‪،‬‬ ‫أم � � � � � � � ��ام ال� � �ج� � �م� � �ه � ��ور‬ ‫ام � � �غ� � ��رب� � ��ي‬ ‫ف� � � � � � � � � � � � � � � � ��ي‬ ‫افتتاح‬

‫ال � ��دورة ‪ 13‬ل �ل �م �ه��رج��ان ال��دول��ي‬ ‫للفيلم بمراكش‪ ،‬زيها التقليدي‬ ‫ال �ب��دي��ع ام�ت�م�ث��ل ف��ي "ج��اب��ادور"‬ ‫ي� � �م � ��زج ب� � ��ن ال � �ل� ��ون� ��ن اأس � � ��ود‬ ‫واأح �م ��ر‪ ،‬ح�ي��ث ارت� ��دت قميص‬ ‫أح �م��ر م �ط��رز ف��ي اأم� ��ام ب��ال�ل��ون‬ ‫اأسود في شكل تقليدي‪ ،‬يحمل‬ ‫في تفاصيله مس عصرية‪.‬‬ ‫وارت � � ��دت أم ام �غ �ن��ي ال �ش��اب‬ ‫سعد مجرد سروال أسود ضيق‬ ‫وب� � ��راق‪ ،‬م ��ع ح� ��ذاء ب�ك�ع��ب ع��ال��ي‬ ‫يميل إلى اأحذية الحديثة التي‬ ‫تنهل في تفاصيلها مع الصنع‬ ‫التقليدي‪.‬‬ ‫ول � �ع� ��ل أب� � � ��رز م � ��ا ي� �م� �ي ��ز زي‬ ‫الركراكي التقليدي هو السلهام‬ ‫اأس � � ��ود ال� �ح ��ري ��ري ال � ��ذي ح�م��ل‬ ‫ت �ن��اس �ق��ا ج ��ذاب ��ا م ��ع ن �ظ��ارات �ه��ا‪،‬‬ ‫وخفف من لون القميص اأحمر‪.‬‬ ‫وع�ل��ى عكس زوج�ت��ه تماما‪،‬‬ ‫ظ � �ه ��ر ال� �ب� �ش� �ي ��ر ع � �ب� ��دو ي ��رت ��دي‬ ‫ب��ذل��ة س ��وداء م��ع قميص أبيض‬ ‫مخطط وحذاء أسود مدبب‪ ،‬في‬ ‫حن كسر رسمية البذلة بوشاح‬ ‫رمادي على كتفيه‪.‬‬ ‫أم � � � ��ا ام � �م � �ث � �ل� ��ة اأم � �ي� ��رك � �ي� ��ة‬ ‫"ش� ��ارون إي �ف��ون س �ت��ون" فشدت‬ ‫اأن �ظ ��ار م��ن خ ��ال اإط ��ال ��ة في‬ ‫ام �ه��رج��ان ب � ��رداء أس � ��ود‪ ،‬ع �ب��ارة‬ ‫ع��ن ف�س�ت��ان س �ه��رة م�ف�ت��وح عند‬ ‫الصدر‪ ،‬تتخلله فتحات جانبية‪،‬‬ ‫دون أك �م��ام م��ن م�ج�م��وع��ة أزي��اء‬ ‫خ � ��ري � ��ف ‪ .2013‬وق� � � ��د ص �ف �ف��ت‬ ‫شعرها مع ترك جزء منسدل من‬ ‫الخلف‪.‬‬ ‫وب � � � ��دت ال � �ف � �ن� ��ان� ��ة ال � �ح� ��ائ� ��زة‬ ‫ع �ل��ى ج��ائ��زت��ي "غ ��ول ��دن غ �ل��وب"‬ ‫و"اإيمي" أكثر أناقة بارتدائها‬ ‫ل� ��"س� �ل� �ه ��ام" أه� � � ��داه ل� �ه ��ا اأم� �ي ��ر‬ ‫مواي رشيد بمناسبة تكريمها‬ ‫في امهرجان الدولي للفيلم‪.‬‬ ‫ول� �ف� �ت ��ت ام� �م� �ث� �ل ��ة ام �غ ��رب �ي ��ة‬ ‫ميساء مغربي اأن�ظ��ار بقفطان‬ ‫م �غ��رب��ي ب��دي��ع ال �ص �ن��ع ي �ن��م ع��ن‬ ‫ج� � � ��ودة ال� �ص� �ن ��اع ��ة ال �ت �ق �ل �ي��دي��ة‬ ‫امغربية وروعة موهبة مصممي‬ ‫اأزياء امغاربة‪.‬‬ ‫وم ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ح �ض��ر ام �خ��رج‬ ‫ن � � ��ور ال � ��دي � ��ن ل � �خ � �م� ��اري ب �ب��ذل��ة‬ ‫س � � � � � � ��وداء أن� � �ي� � �ق � ��ة م � � ��ع ق �م �ي ��ص‬ ‫أب �ي��ض ورب �ط��ة ع �ن��ق ذات شكل‬ ‫ال �ف��راش��ة‪ ،‬أض �ف��ت ع�ل�ي��ه طبيعة‬ ‫لباس السهرة‪ ،‬في حن اختارت‬ ‫زوج��ة مخرج فيلم "ك��ازا نيكرا"‬ ‫فستان أحمر مزركش يمزج بن‬ ‫اللونن اأحمر الفاتح واأبيض‬ ‫الناصع‪.‬‬ ‫وب� � ��دت ال �ن �ج �م��ة ال �ف��رن �س �ي��ة‬ ‫اأن � �ي � �ق � ��ة "م� � � ��اري� � � ��ون ك� ��وت � �ي� ��ار"‬ ‫م�ت��أل�ق��ة ب�ف�س��ات��ن م��ن دار أزي ��اء‬ ‫"ك ��ري� �س� �ت� �ي ��ان دي� � � ��ور" ال� �ع ��ري ��ق‪.‬‬ ‫ح � �ي� ��ث ارت � � � � ��دت "ك� � ��وت � � �ي� � ��ار" ف��ى‬ ‫اإط��ال��ة اأول��ى فستان مخطط‬ ‫وملون من مجموعة ربيع صيف‬ ‫‪ ،2013‬يتميز بتنورة مستقيمة‬ ‫وفضفاضة م��ن منطقة الخصر‬ ‫ف �ق��ط‪ .‬واع �ت �م��دت م�ع��ه تسريحة‬ ‫ذي��ل حصان جانبية م��ع مكياج‬ ‫خ�ف�ي��ف م�م��ا ج�ع��ل إط��ال�ت�ه��ا في‬ ‫منتهي اأنوثة والرقي‪.‬‬ ‫أم � � � � ��ا اإط� � � � ��ال� � � � ��ة ال � �ث� ��ان � �ي� ��ة‬ ‫ل��"م��اري��ون" في امهرجان فكانت‬ ‫عبارة عن فستان طويل يواكب‬ ‫ص � �ي � �ح� ��ة "ام � � � ��ون � � � ��وك � � � ��روم" م ��ن‬ ‫م �ج �م��وع��ة خ��ري��ف ل �ه��ذا ال �ع��ام‪.‬‬ ‫وق��د ص�ف�ف��ت ش�ع��ره��ا على‬ ‫ال�ط��ري�ق��ة ال�ف��رن�س�ي��ة مع‬ ‫ت � � � ��رك غ � � � ��رة ج ��ان� �ب� �ي ��ة‬ ‫م� � � � �ن � � � �س � � � ��دل � � � ��ة ع� � �ل � ��ى‬ ‫ج � � � ��ان � � � ��ب ال � � � ��وج � � � ��ه‪.‬‬ ‫ورغ� � ��م أن ال �ن �ج �م��ة‬ ‫"م ��اري ��ون ك��وت�ي��ار"‬ ‫ب� � ��دت م� �ت ��أل� �ق ��ة ف��ي‬ ‫اإط� � ��ال � � �ت� � ��ن‪ ،‬إا‬ ‫أن م� �ع� �ج� �ب� �ي� �ه ��ا‬ ‫ف� � � � � � � �ض� � � � � � � �ل � � � � � � ��وا‬ ‫اإط� � � � � � ��ال� � � � � � ��ة‬ ‫اأول� � � � � � � � � � � � � ��ى‬ ‫ب� � � � ��درج� � � � ��ة‬ ‫أكبر‪.‬‬

‫اممثلة سامية أقريو‬

‫اممثلة مجيدة بن كيران‬ ‫اممثلة الهندية ديبكا بادوكو‬


‫نهارات وليالي‬

‫> العدد‪53 :‬‬ ‫> اأربعاء ‪ 30‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 4‬دجنبر ‪2013‬‬

‫‪15‬‬

‫ارت �ب��ط اس��م ام�م�ث�ل��ة أس �م��اء الخمليشي التسعينيات ش�ك�ل��ت ث ��ورة ف��ي قضايا امرأة امضطهدة في فترة ما قبل امدونة‪ ،‬م��راك��ش ال��دول��ي السينمائي وأن تتابع‬ ‫ب � ��أدوار رق �ي �ق��ة ون��اع �م��ة ج�ع�ل�ت�ه��ا تلقب ام��رأة وح�ق��وق�ه��ا‪ ،‬ليصبح فيلما "نساء أسماء الخمليشي كانت حريصة على اأف ��ام ام�ش��ارك��ة لتستفيد م��ن تجربة‬ ‫ب ��أن� �ي� �ق ��ة ال� �س� �ي� �ن� �م ��ا‪ ،‬أع � �م ��ال � �ه ��ا خ ��ال ونساء" و"حكاية وردة" نموذجً لصورة أن تكون حاضرة كل عام في مهرجان امخرجن العامين في مسارها امهني‪.‬‬

‫أسماء اخمليشي‪ :‬ثاثة عشر سنة وامهرجان يكرم الرجل ويقصي امرأة‬ ‫مراكش‪ :‬أمال الصبهاني‬ ‫> أن� � ��ت ح� �ض ��رت ��ي ك� ��ل دورات‬ ‫ام�ه��رج��ان م��ا ال �ف��رق ال ��ذي مسته ه��ذا‬ ‫العام؟‬ ‫< يمكن ااعتراف أن هذا العام‬ ‫ه ��و اأك� �ث ��ر ت �م �ي��زً ع �ل��ى اإط ��اق‬ ‫س � � ��واء ت �ع �ل ��ق اأم � � ��ر ب��ال �ت �ن �ظ �ي��م‬ ‫أوامنظمون‪ ،‬ربما يرجع التدقيق‬ ‫الحاصل ف��ي اختيار اأف��ام إلى‬ ‫وجود "مارتن سكورتسيزي"‪ ،‬إذ‬ ‫ي�ع��رف ب�ص��رام�ت��ه وذوق ��ه العالي‬ ‫ومهنيته ك�م��ا أن ه��ذا ال �ع��ام جد‬ ‫م�م�ي��ز ب��اأف��ام ام�ت�ن��اف�س��ة ضمن‬ ‫ام� �س ��اب� �ق ��ة ال ��رس� �م� �ي ��ة ل �ل �ح �ص��ول‬ ‫ع�ل��ى "ال�ن�ج�م��ة ال��ذه �ب �ي��ة"‪ ،‬ف��أول‬ ‫م��رة ه��ذا الغنى الثقافي م��ن جل‬ ‫ب� �ل ��دان ال� �ع ��ال ��م‪ ،‬إذ ن �ج��د اأف� ��ام‬ ‫م��ن ال�ي��اب��ان‪ ،‬وال��واي��ات امتحدة‪،‬‬ ‫وفنزويا‪ ،‬وبريطانيا‪ ،‬وبلونيا‬ ‫ما يجعل امشاهد العادي يتعرف‬ ‫ع� �ل ��ى ح � �ي� ��اة م �خ �ت �ل �ف��ة ل �ش �ع��وب‬ ‫ب� �ع� �ي ��دة ع� �ن ��ه ك� �م ��ا أن ب��ال �ن �س �ب��ة‬ ‫ل �ن��ا ن �ح��ن ام �م �ث �ل��ن ن�س�ت�ف�ي��د من‬ ‫تجارب دول أخرى على مستوى‬ ‫اأداء وتقنيات التصوير‪.‬‬ ‫> ه��ل ت�ح��رص��ن ع�ل��ى م�ش��اه��دة‬ ‫كل اأفام امعروضة؟‬ ‫< بالطبع‪ ،‬لكن من الصعب‬ ‫ع� �ل ��ى أي م� �ن ��ا ح� �ت ��ى ل� ��و ك��ان��ت‬ ‫ل ��دي ��ه ال��رغ �ب��ة ف ��ي م �ش��اه��دة ك��ل‬ ‫اأع �م��ال أن ي�ت�م�ك��ن م��ن تحقيق‬ ‫ذلك‪ ،‬أنها كثيرة وتعرض على‬ ‫م � ��دار ال� �ي ��وم وأن � ��ا ل� ��دي ال �ع��دي��د‬ ‫م� � ��ن اال � � �ت � � ��زام � � ��ات وال� � �ل� � �ق � ��اء ات‬ ‫ال�ص�ح��اف�ي��ة م��ا يجعلني أكتفي‬ ‫ب �م �ش��اه��دة اأف � ��ام ال �ت��ي ت��دخ��ل‬ ‫ضمن امسابقة‪.‬‬

‫غربية أسماء الخمليشي‬

‫اممثلة ام‬

‫> ما الفيلم الذي شاهدته ولفت‬ ‫انتباهك بشكل كبير؟‬ ‫< ل� �ح ��د اآن أث � ��ر ف� �ي ��ا ف �ي �ل��م‬ ‫"م� � �ي � ��دي � ��اس" أن� � ��ه ي� �ت� �ح ��دث ع��ن‬ ‫قضايا ام ��رأة وع��ن اهتماماتها‪،‬‬ ‫وه� � � ��ذا م � ��ا ت �ف �ت �ق ��ر ل � ��ه ال �س �ي �ن �م��ا‬ ‫ال� �ع ��رب� �ي ��ة وام � �غ� ��رب � �ي� ��ة‪ ،‬إذ ن �ج��د‬ ‫ال��رج��ل ه��و ال�ب�ط��ل دائ �م��ا وام ��رأة‬ ‫ف � �ق� ��ط م� � �س � ��ان � ��دة ل� � ��ه ت� �ظ� �ه ��ر ف��ي‬

‫ل� �ق� �ط ��ات غ ��ال �ب ��ً م� ��ا ي �س �ت �خ��دم �ه��ا‬ ‫ب�ع��ض ام�خ��رج��ن ل�ق��ول�ب��ة ص��ورة‬ ‫ال� �ن� �س ��اء وت �م �ي �ع �ي �ه��ا ف� �ف ��ي ف�ي�ل��م‬ ‫"م �ي��دي��اس" ك��ان��ت ام ��رأة ح��اض��رة‬ ‫ك �ك �ي ��ان وك �ت �ش �خ �ي��ص وح �ض ��ور‬ ‫ما جعلني أعجب بالعمل كثيرً‬ ‫كما أحببت فيلم "امسيرة" الذي‬ ‫اع�ت�ب��ره مغربيً ول�ي��س فرنسيً‪،‬‬ ‫أن امخرج نبيل بن يدير صاحب‬ ‫اأص��ول امغربية وجمال الدبوز‬

‫كما أن القصة تتطرق للعنصرية‬ ‫والقمع ال��ذي يعيشه امهاجرون‬ ‫ال �ع��رب وام �غ��ارب��ة ب��ال�ت�ح��دي��د في‬ ‫فرنسا‪.‬‬ ‫> ه��ل ي�م�ك��ن ال �ق��ول ب ��أن أس �م��اء‬ ‫الخمليشي تتعاطف فقط مع اأف��ام‬ ‫التي تتناول قضايا امرأة؟‬ ‫< ليس دائما‪ ،‬لكن عندما نرى‬ ‫أن الساحة السينمائية امغربية‬ ‫ت�ع�ط��ي اأول ��وي ��ة دائ �م��ا ل�ل��رج��ال‬ ‫وتمنحهم البطولة كما أن اأفام‬ ‫ال�ت��ي أنتجت ف��ي العشر سنوات‬ ‫اأخ �ي��رة كلها مكتوبة وموجهة‬ ‫ل �ل��رج��ل‪ ،‬م�م��ا ي �ط��رح ال �س��ؤال أي��ن‬ ‫هي امرأة؟ أليست نصف امجتمع‬ ‫ويجب أن تكون حاضرة في الفن‬ ‫ك �م��ا ه��ي م �ت��واج��دة وت �ل �ع��ب أه��م‬ ‫اأدوار ف ��ي ال �ح �ي��اة‪ ،‬وي �م �ك��ن أن‬ ‫ن�ق��دم أب�س��ط م�ث��ال على ه��ذا م��اذا‬ ‫لحد اآن كلهم كانوا رجال رأينا‬ ‫محمد البسطاوي يكرم‪ ،‬وسعيد‬ ‫ال�ت�غ�م��اوي‪ ،‬ومحمد م�ج��د‪ ،‬واآن‬ ‫محمد خيي‪ ،‬م��اذا لم ن��رى أمينة‬ ‫رش �ي��د أو م�ل�ي�ك��ة ال �ع �م��ري ط��وال‬ ‫ال � �ث� ��اث ع � �ش ��رة س� �ن ��ة ل� ��م ي �ط��رح‬ ‫اسم امرأة وهذا جد قاسي وغير‬ ‫منصف‪.‬‬ ‫> إذا نعتبر أن��ك لست مسرورة‬ ‫بتكريم محمد خيي؟‬ ‫< ا على العكس‪ ،‬محمد خيي‬ ‫صديق وفنان كبير‪ ،‬وأنا أحترمه‬ ‫ج��دا أن��ه يتمتع بمهنية ع��ال�ي��ة‪،‬‬ ‫ول��دي��ه ق��درة عجيبة على تقمص‬ ‫ع � � ��دة ش � �خ � �ص � �ي� ��ات‪ ،‬اإش� �ك ��ال� �ي ��ة‬ ‫ليست ف��ي الشخص ب��ل ف��ي فكرة‬ ‫إقصاء امرأة على وجه العموم‪.‬‬ ‫> م��ن خ��ال حديثنا ع��ن ال��رج��ال‬ ‫م��ن ام�م�ث��ل ال��ذي ت��رت��اح��ن ف��ي ال��وق��وف‬ ‫أمامه في أعمالك الفنية؟‬ ‫< ك� �ث� �ي ��رون ج �م �ع �ت �ن��ي ب �ه��م‬

‫ال�ش��اش��ة ال�ف�ض�ي��ة وأي �ض��ا اأف��ام‬ ‫ام�ت�ل�ف��زة ل�ك��ن ف��ي اآون� ��ة اأخ �ي��رة‬ ‫أع�ج�ب�ن��ي ج ��دً ال �ع �م��ل م��ع ال�ف�ن��ان‬ ‫عزيز الحطاب فهو يتمتع بروح‬ ‫خ �ف �ي �ف��ة ك �م��ا أن � ��ه ع �ل��ى ام �س �ت��وى‬ ‫ال �ف �ن��ي ي �ق��دم ام �س��اع��دة وم �ع �ط��اء‬ ‫بشكل يلمسه امشاهد من الوهلة‬ ‫اأولى‪.‬‬ ‫> تعاملتي مع حكيم النوري في‬ ‫ب��داي��ات��ك واآن غ�ي��رت��ي ال��وج�ه��ة ص��وب‬ ‫نرجس النجار ما السبب؟‬ ‫< سنعود إل��ى النقطة نفسه‬ ‫ال �ت��ي ن��اق �ش�ن��اه��ا ف��ي ال �ب��داي��ة أن��ا‬ ‫دائ � �م� ��ا أب � �ح ��ث ع� ��ن م� ��ن ي �ق��دم �ن��ي‬ ‫ك�ج��زء أس��اس��ي م��ن الفيلم وليس‬ ‫ج� � ��زء ك � �م� ��ال� ��ي‪ ،‬ون � ��رج � ��س ت��رس��م‬ ‫ف��ي أف��ام�ه��ا ح�ي��اة ام ��رأة امغربية‬ ‫ب �ت �ح��دي��ات �ه��ا وم �ش ��اك �ل �ه ��ا وه� ��ذا‬ ‫ال �ن��وع م��ن اأع �م��ال ا أق��اوم��ه بل‬ ‫أحرص على أن أكون حاضرة في‬ ‫أفام نرجس وهي أيضا ترى فيا‬ ‫ما ا يراه اآخرون‪.‬‬ ‫> ف� ��ي اأع � � � ��وام اأخ� � �ي � ��رة س �ط��ع‬ ‫نجم ن��ور ال��دي��ن ال�خ�م��اري كمخرج أا‬ ‫تحلمن بالتعامل معه؟‬ ‫< ن� ��ور ال ��دي ��ن ص ��دي ��ق ع��زي��ز‬ ‫ل �ك��ن ن��وع �ي��ة أف ��ام ��ه ا ت�ت�م��اش��ى‬ ‫معي وه��و يعلم ه��ذا اأم��ر جيدا‪،‬‬ ‫وأقول له دائما بأن القصص التي‬ ‫يقدمها صعبة أن تكون لها ممثلة‬ ‫بطلة‪ ،‬وه��ذا هو اانتقاد الوحيد‬ ‫ال��ذي أوجهه له أم��ا على مستوى‬ ‫اإخ� ��راج ف��ا أح��د ي�ن�ك��ر أن��ه ب��ارع‬ ‫في التقنيات ومبدع فيما يتعلق‬ ‫بالصورة السينمائية‪.‬‬

‫جمعية «مغرب اابتكار والصحة» جدد إدارتها‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬

‫ج� � � � � � � ��ددت ج� � �م� � �ع� � �ي � ��ة م� � �غ � ��رب‬ ‫"ااب � � � �ت � � � �ك� � � ��ار وال� � � �ص� � � �ح � � ��ة" أم � ��س‬ ‫(ال� � �ث � ��اث � ��اء) إدارت� � � �ه � � ��ا‪ ،‬إذ وف �ق ��ا‬ ‫ل �ن �ظ��ام �ه��ا ال� ��داخ � �ل� ��ي‪ ،‬ت� ��م ت�ع�ي��ن‬ ‫ام �ه��دي زغ �ل��ول م��دي��رً ع��ام لشركة‬ ‫"نوفارتيس ماروك" رئيسً جديدً‬ ‫للجمعية من طرف مجلس اإدارة‬ ‫ال� � ��ذي ي �م �ث��ل أرب � �ع ��ة ع �ش��ر ش��رك��ة‬ ‫مغربية تابعة مختبرات عامية‪.‬‬ ‫ك�م��ا أع ��ادت ص�ي��اغ��ة التنظيم‬ ‫الداخلي لجمعية مغرب "اابتكار‬ ‫وال� �ص� �ح ��ة"‪ ،‬إذ ت ��م إس� �ن ��اد ن�ي��اب��ة‬ ‫ال��رئ��اس��ة إل��ى "ه�ي�ب��رت دو روت��ي"‬ ‫ام� � ��دي� � ��ر ال � � �ع� � ��ام ل � �ش� ��رك� ��ة "ف � ��اي � ��زر‬ ‫ماروك"‪ ،‬و"باتريك جوردن" امدير‬ ‫العام لشركة "إم إس دي م��اروك"‪،‬‬ ‫وربيع امريني امدير العام لشركة‬ ‫"ل �ي��وف��ارم��ا م� � ��اروك"‪ ،‬أم ��ا اأم��ان��ة‬ ‫ال �ع��ام��ة ل�ل�ج�م�ع�ي��ة‪ ،‬ف�ي�ت�ك�ل��ف بها‬ ‫"ه �ي �ث ��م ش ��راي� �ت� �ي ��ه" ام� ��دي� ��ر ال �ع ��ام‬ ‫ل �ش��رك��ة "س ��ان ��وف ��ي م � � � ��اروك"‪ ،‬ف��ي‬

‫ح��ن ع��ن ع�ب��د ال��رح �م��ان ح �ج��اج‪،‬‬ ‫امدير العام لشركة "أسترا زينيكا‬ ‫ماروك" أمينا للصندوق‪.‬‬ ‫وج ��اء ت ه��ذه ال�ت�ع�ي�ي�ن��ات في‬ ‫ال��وق��ت ال��ذي ت�ع�ه��دت ف�ي��ه جمعية‬ ‫م � �غ � ��رب "ااب � � �ت � � �ك � ��ار وال � �ص � �ح� ��ة"‪،‬‬ ‫ب ��ال� �ع� �م ��ل ع� �ل ��ى ت �ح �ق �ي ��ق ه��دف �ه��ا‬ ‫ال� ��رئ � �ي � �س� ��ي‪ ،‬ام� �ت� �م� �ث ��ل ف � ��ي ج �ع��ل‬ ‫فاعا أساسيا في البحث‬ ‫امغرب‬ ‫ً‬ ‫وت � �ط ��وي ��ر ص� �ن ��اع ��ة اأدوي� � � � � ��ة‪ ،‬إذ‬ ‫ي�ت��م ح��ال�ي��ا ت��أم��ن أك �ث��ر م��ن ثاثة‬ ‫أرب ��اع ااح �ت �ي��اج��ات ال��وط�ن�ي��ة من‬ ‫اأدوي � ��ة م�ح�ل�ي��ا‪ ،‬ف��ي ح��ن ت�ص��در‬ ‫الشركات امنتمية لجمعية مغرب‬ ‫"ااب�ت�ك��ار وال�ص�ح��ة" ‪ 14‬ف��ي امائة‬ ‫من إنتاجها امحلي‪.‬‬ ‫وف��ي ه��ذا ال�ص��دد‪ ،‬ق��ال امهدي‬ ‫زغلول الرئيس الجديد للجمعية‬ ‫"ي �س��اه��م أع� �ض ��اء ج�م�ع�ي��ة م�غ��رب‬ ‫ااب � �ت � �ك� ��ار وال � �ص � �ح� ��ة‪ ،‬خ� � ��ال ك��ل‬ ‫ع ��ام ف��ي خ�ل��ق اس �ت �ث �م��ارات مهمة‬ ‫ف��ي ام �غ��رب‪ ،‬م��ا يمكنه م��ن تعزيز‬ ‫مكانته في ه��ذا القطاع ومسايرة‬

‫امعايير الدولية‪ ،‬كما أن الجمعية‬ ‫تتقاسم نفس انشغاات الهيئات‬ ‫امختصة في هذا امجال"‪.‬‬ ‫وأض��اف زغلول "نحن نواجه‬ ‫ق �ط ��اع ط �ب��ي ذو م �س��اري��ن ول �ه��ذا‬ ‫أل � �ف ��ت اان � �ت � �ب� ��اه إل� � ��ى أن ج �م �ي��ع‬ ‫أع �ض��اء ج�م�ع�ي��ة م �غ��رب "ااب�ت�ك��ار‬ ‫وال� � �ص� � �ح � ��ة"‪ ،‬ي � �س � ��ان � ��دون خ �ف��ض‬ ‫أس� � �ع � ��ار اأدوي� � � � � � ��ة‪ ،‬وذل � � � ��ك ط �ب �ق��ا‬ ‫لاتفاقية التي وقعت في يوليوز‬ ‫م � ��ن ال� � �ع � ��ام ام � ��اض � ��ي م � ��ع وزارة‬ ‫الصحة"‪.‬‬ ‫ودع��ا إل��ى استمرارية الحوار‬ ‫م� ��ع ج �م �ي��ع ال� �ف ��اع� �ل ��ن ف� ��ي ق �ط��اع‬ ‫اأدوي � � ��ة وذل � ��ك م ��ن أج� ��ل ت�س�ه�ي��ل‬ ‫الحصول على اأدوية مع الحفاظ‬ ‫على النسيج الصناعي الصيدلي‪،‬‬ ‫الذي تم توظيفه أخيرً في اميثاق‬ ‫الوطني لإقاع الصناعي والذي‬ ‫ي� �ه ��دف إل � ��ى ج �ع��ل ام� �غ ��رب ف��اع��ا‬ ‫أس ��اس� �ي ��ا ف� ��ي ه � ��ذا ام� � �ي � ��دان ع�ل��ى‬ ‫امستوى الجهوي‪.‬‬ ‫وف� � ��ي ال� �س� �ي ��اق ن� �ف� �س ��ه‪ ،‬ش ��دد‬

‫اأع � � �ض � ��اء ال� � �ج � ��دد ل � � � � ��إدارة ع �ل��ى‬ ‫ض � ��رورة إت �ب ��اع إس �ت��رات �ي �ج �ي��ة من‬ ‫ش ��أن �ه ��ا ت �س �ه �ي��ل ال� �ح� �ص ��ول ع�ل��ى‬ ‫اأدوية‪.‬‬ ‫وت � �ك � �م� ��ن ام � � �ه� � ��ام ال ��رئ� �ي� �س� �ي ��ة‬ ‫ل � �ج � �م � �ع � �ي� ��ة م� � � �غ � � ��رب "ااب � � �ت � � �ك � � ��ار‬ ‫وال �ص �ح��ة"‪ ،‬ف��ي تسهيل الحصول‬ ‫على اأدوي ��ة وال�خ��دم��ات الصحية‬ ‫فضا عن خلق وصيانة‬ ‫للجميع‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ش��راك��ة ف��اع�ل��ة م��ع جميع الهيئات‬ ‫وخ� ��اص� ��ة ال �ص �ح �ي��ة م �ن �ه��ا‪ ،‬وك� ��ذا‬ ‫ام� �س ��اه� �م ��ة ف� ��ي ال� �ت� �ك ��وي ��ن ال �ط �ب��ي‬ ‫ام � �س � �ت � �م� ��ر واح� � � � �ت � � � ��رام ام � �ع ��اي � �ي ��ر‬ ‫اإشهارية الجيدة‪.‬‬ ‫لإشارة‪ ،‬فإن جمعية "اابتكار‬ ‫وال� �ص� �ح ��ة" ت��أس �س��ت ع � ��ام ‪،2005‬‬ ‫وت �ض��م ‪ 14‬ش��رك��ة أدوي� ��ة مغربية‪،‬‬ ‫ت��اب�ع��ة م�ج�م��وع��ات ش��رك��ات دول�ي��ة‬ ‫من بينها‪" ،‬أسترا زينيكا ألكون"‪،‬‬ ‫"ب ��اي �ي ��ر"‪" ،‬ل �ي��و ف ��ارم ��ا"‪" ،‬ب �ف �ي��زر"‪،‬‬ ‫"ن ��وف ��ارت �ي ��س ن ��وف ��و ن ��وردي� �س ��ك"‪،‬‬ ‫تمثل أس�ه��م ال�س��وق امشتركة بن‬ ‫هاته الشركات اأربعة عشر حوالي‬

‫نصف س��وق اأدوي��ة الوطني‪ ،‬مع‬ ‫رق� ��م م �ب �ي �ع��ات إج �م ��ال ��ي ي �ن��اه��ز ‪4‬‬ ‫مليارات درهم العام اماضي‪.‬‬ ‫وي��وف��ر أع�ض��اء جمعية مغرب‬ ‫"ااب�ت�ك��ار والصحة" ح��وال��ي ‪2200‬‬ ‫وظ �ي �ف��ة م �ب��اش��رة ب �ف �ض��ل ث�م��ان�ي��ة‬ ‫م��واق��ع صناعية‪ ،‬إض��اف��ة إل��ى أكثر‬ ‫من ‪ 20.000‬وظيفة غير مباشرة‪.‬‬ ‫وإجماا‪ ،‬فإن ‪ 80‬في امائة من‬ ‫امنتجات ال�ت��ي يتم تسويقها من‬ ‫ط ��رف أع �ض��اء ال �ش��رك��ات امنتمية‬ ‫للجمعية مصنعة محليً‪ ،‬منها ‪14‬‬ ‫في امائة مخصصة للتصدير في‬ ‫حن ا يتم استيراد إا ‪ 20‬في امائة‬ ‫من اأدوية‪.‬‬ ‫وت� � �ن� � �ت � ��ج ش � � ��رك � � ��ات ج �م �ع �ي��ة‬ ‫م� � �غ � ��رب "ااب � � �ت � � �ك� � ��ار وال � �ص � �ح � ��ة"‪،‬‬ ‫أدوي� ��ة م�ب�ت�ك��رة ول �ق��اح��ات وأدوي ��ة‬ ‫جنيسة‪ ،‬كما تتنوع مجاات إنتاج‬ ‫ه ��ذه ال �ش��رك��ات ب ��ن ع �ل��م اأورام‪،‬‬ ‫وأمراض القلب‪ ،‬واأوعية الدموية‪،‬‬ ‫وال� �س� �ك ��ري‪ ،‬وال� �ج� �ه ��از ال �ع �ص �ب��ي‪،‬‬ ‫وكذا الطب الباطني‪.‬‬

‫فيلم «سارة» امثير للجدل لسعيد الناصري بالقاعات يوم ‪ 11‬دجنبر‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬

‫ي� �ع ��رض ال �ف �ي �ل��م ال �س �ي �ن �م��ائ��ي‬ ‫الجديد "س��ارة" للمخرج امغربي‬ ‫�داء م��ن‬ ‫س� �ع �ي ��د ال � �ن � ��اص � ��ري‪ ،‬اب � � �ت� � � ً‬ ‫‪ 11‬دج� �ن� �ب ��ر ال� �ح ��ال ��ي ب ��ال �ق ��اع ��ات‬ ‫السينمائية الوطنية‪.‬‬ ‫وأع� � �ل� � �ن � ��ت ش � ��رك � ��ة "ي� ��ون� ��س‬ ‫ل�ل�ت��وزي��ع ال�س�ي�ن�م��ائ��ي"‪ ،‬أن الفيلم‬ ‫الكوميدي الجديد للمخرج سعيد‬ ‫ال �ن ��اص ��ري "س � � ��ارة"‪ ،‬ام �ح �ت �ف��ى ب��ه‬

‫ف��ي إط ��ار ف �ق��رة "خ �ف �ق��ة ق �ل��ب"‪ ،‬في‬ ‫إط��ار ال��دورة ‪ 13‬مهرجان مراكش‬ ‫ال � ��دول � ��ي ل �ل �ف �ي �ل��م ام � �ت ��واص ��ل إل ��ى‬ ‫غ��اي��ة ‪ 7‬دج �ن �ب��ر ال �ح ��ال ��ي‪ ،‬ي�ح�ك��ي‬ ‫"قصة عباس وسارة"‪ ،‬امتشردان‪.‬‬ ‫اأول‪ ،‬ف� � ��ي ال � �ث� ��اث � �ي � �ن � �ي� ��ات م��ن‬ ‫ال �ع �م��ر‪ ،‬وال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬ف �ت��اة ص�غ�ي��رة‪،‬‬ ‫ذك �ي��ة وش ��اط ��رة‪ ،‬ي�ع�ي�ش��ان بفضل‬ ‫م � ��ا ي� �ح� �ص ��ان ع� �ل� �ي ��ه م � ��ن ب �ع��ض‬ ‫ال �س��رق��ات ال�ص�غ�ي��رة دون ع��واق��ب‬ ‫كبيرة‪ .‬وفي أحد اأيام سيتعرفان‬

‫على سناء‪ ،‬شابة جميلة وسيدة‬ ‫أع�م��ال‪ .‬عباس سيرى بسرعة في‬ ‫س�ن��اء أم��ا مثالية للطفلة س��ارة"‪.‬‬ ‫ي�ل�ع��ب ال �ن��اص��ري ف��ي ه��ذا الفيلم‪،‬‬ ‫ام�ث�ي��ر ل�ل�ج��دل ك�غ�ي��ره م��ن أف��ام��ه‪،‬‬ ‫ال� � ��دور اأس ��اس ��ي إل� ��ى ج ��ان ��ب ك��ل‬ ‫م � ��ن ل� �ي� �ل ��ة ال � � �ح � ��دي � ��وي‪ ،‬وإي� � �م � ��ان‬ ‫ن �خ��اد‪ ،‬وع��زي��ز ح��وب �ي �ب��ي‪ ،‬وع��زي��ز‬ ‫ام � �ح � �ب� ��وب� ��ي‪ ،‬وأح� � �م � ��د ال� ��زن� ��اك� ��ي‪،‬‬ ‫وأمينة الشاوي‪.‬‬ ‫وت� �ج ��در اإش� � � ��ارة‪ ،‬أن ال�ف�ي�ل��م‬

‫ال �ك��وم �ي��دي "س� � ��ارة"‪ ،‬أث� ��ار ال �ج��دل‬ ‫م�ن��ذ ب��داي��ة ت �ص��وي��ره ف��ي أك��ادي��ر‪،‬‬ ‫ح � � �ي� � ��ث ت � � � �ع� � � ��رض ل � �ل � �ك � �ث � �ي � ��ر م ��ن‬ ‫اانتقادات في اموقع ااجتماعي‬ ‫"ف � �ي� ��س ب� � � � ��وك"‪ ،‬ب� �س� �ب ��ب األ � �ف� ��اظ‬ ‫"ال� � �س � ��وق� � �ي � ��ة"‪ ،‬ال� � �ت � ��ي ت� � �ف � ��وه ب �ه��ا‬ ‫ال�ن��اص��ري ف��ي ح��ق م��واط��ن م��ر من‬ ‫مكان تصوير الفيلم دون أن يكون‬ ‫له علم بذلك‪.‬‬ ‫ل� � ��م ي� �س� �ل ��م ه� � � ��ذا ال� �ف� �ي� �ل ��م م��ن‬ ‫الجدل‪ ،‬فقد كشف بعض اممثلن‬

‫اأم ��ازي ��غ ع��ن ع �ق��ود ال �ع �م��ل‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫ت ��م ت��وق �ي �ع �ه��ا م ��ع ام� �خ ��رج س�ع�ي��د‬ ‫ال�ن��اص��ري‪ ،‬التي ت�ت��راوح ب��ن ‪700‬‬ ‫و ‪ 1000‬دره � � ��م ل� �ل� �ف ��رد ال� ��واح� ��د‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ع �ب��رت ام �م �ث �ل��ة اأم��ازي �غ �ي��ة‬ ‫"السعدية أباعقيل" منابر إعامية‬ ‫محلية عن استيائها من "تحقير‬ ‫ام�م�ث�ل��ن اأم ��ازي ��غ م��ن خ ��ال ه��ذه‬ ‫ام �ب��ال��غ ال ��زه� �ي ��دة‪ ،‬م �ق��اب��ل م�ب��ال��غ‬ ‫م��ال�ي��ة محترمة لنظرائهم ال�ع��رب‬ ‫امشاركن في الفيلم"‪.‬‬

‫مطعم «أوبالم» فضاء ميز لاستمتاع بعشاء قرب شاطئ البحر‬ ‫درهم‪ ،‬وبالنسبة للتحلية يقترح‬ ‫ام� �ط� �ع ��م ت �ش �ك �ي �ل��ة م � �خ � �ت� ��ارة م��ن‬ ‫بينها "ك��ري�م��ا ك��رام �ي��ل"‪ ،‬أو"م�ي��ل‬ ‫فوي" بالفانيا‪ ،‬أو "كريب"‪.‬‬ ‫وأهم مايميز "أوبالم" هو أنه‬ ‫يقدم وجبات من مختلف مطابخ‬ ‫العالم‪ ،‬فيمكنك أن تطلب مشاوي‬ ‫ل �ح��م أو دج � ��اج‪ ،‬ك �م��ا ي �م �ك �ن��ك أن‬ ‫ت�ك�ت�ش��ف أول م ��رة "س�ب��اك�ي�ت��ي"‬ ‫ب��ول��ون �ي��ة‪ ،‬أو ت� �ت ��ذوق ص�ل�ص��ات‬ ‫مبتكرة خاصة بامطعم‪.‬‬ ‫وي �م �ك ��ن ل� �ل ��زب ��ون أن ي �خ �ت��ار‬

‫الرباط ‪ :‬هند رزقي‬ ‫ي �ع��د م�ط�ع��م "أوب ��ال ��م" واح ��دً‬ ‫م��ن ب��ن أج�م��ل امطاعم ام��وج��ودة‬ ‫ب � �ك� ��ورن � �ي� ��ش ال � � � � ��دار ال� �ب� �ي� �ض ��اء‪،‬‬ ‫ي �ق �ص��ده ال ��زب� �ن ��اء ك �ل �م��ا س�م�ح��ت‬ ‫لهم الفرصة لاستمتاع بامنظر‬ ‫امطل على البحر‪.‬‬ ‫امطعم الكائن بشارع امحيط‬ ‫اأط � �ل � �س� ��ي ف � ��ي "ع� � ��ن ال � ��دي � ��اب"‪،‬‬ ‫يفتح ف�ض��اء ه ك��ل ي��وم استقبال‬ ‫الزبناء في أبهى حلة‪ ،‬ويحرص‬ ‫ام �ش��رف��ون عليه ع�ل��ى ت��وف�ي��ر جو‬ ‫هادئ‪ ،‬وخدمة في مستوى عال‪.‬‬ ‫ي�ت�م�ي��ز "أوب ��ال ��م" ب��أن��ه ف�ض��اء‬ ‫متعدد ال�خ��دم��ات‪ ،‬يضم مطعمً‪،‬‬ ‫وم �ق �ه��ى وف� �ض ��اء ل ��أل �ع ��اب‪ ،‬ك�م��ا‬ ‫ي �ت �ي��ح ل �ل��زب��ون ف��رص��ة ااخ �ت �ي��ار‬ ‫بن الجلوس في امقهى الداخلي‪،‬‬ ‫أو الشرفة الخارجية امطلة على‬ ‫ال � �ب � �ح� ��ر‪ ،‬ام� � ��وج� � ��ودة ف � ��ي ف �ض ��اء‬ ‫أخضر يمنح اإحساس بالراحة‪.‬‬ ‫وي �ت��واف��د ع�ل��ى ام�ط�ع��م زب�ن��اء‬ ‫كثر طيلة اليوم‪ ،‬أغلبهم عائات‬ ‫ي� �ج� �ل� �ب ��ون أب� � �ن � ��اء ه � ��م ل� �ل� �ت ��روي ��ح‬ ‫ع��ن أن�ف�س�ه��م ف��ي ف �ض��اء األ �ع��اب‬ ‫ام�خ�ص��ص ل��أط�ف��ال‪ ،‬ل�ك��ن عندما‬ ‫ت �غ �ي��ب ش �م��س ال� �ن� �ه ��ار‪ ،‬وي �س��دل‬ ‫الليل خيوطه‪ ،‬يصبح امكان في‬ ‫منتهى الشاعرية‪ ،‬فبفضل قربه‬ ‫م ��ن ال �ش��اط��ئ‪ ،‬ي�س�ت�م�ت��ع ال��زب��ون‬

‫ب��ن القائمة ال�ع��ادي��ة وثمنها ‪60‬‬ ‫دره ��م‪ ،‬أو ق��ائ�م��ة اأط �ف��ال ام�ح��دد‬ ‫ثمنها في ‪ 48‬درهم‪.‬‬ ‫ف � � �ض� � ��اء ام� � �ق� � �ه � ��ى ال � �ش� ��اس� ��ع‬ ‫وامفتوح على البحر يمنح رغبة‬ ‫ف��ي ااس �ت��رخ��اء‪ ،‬وي �ش �ع��ر ب��راح��ة‬ ‫باا للوقت‬ ‫تجعل الزائر ا يلقي ً‬ ‫فتمر الساعات وكأنها دقائق‪.‬‬ ‫وي �ض��ع ام �ط �ع��م رق ��م ال�ه��ات��ف‬ ‫التالي‪ 0522798317 :‬رهن إشارة‬ ‫ال� ��زب � �ن� ��اء‪ ،‬ل �ل �ح �ج��ز أو ط� �ل ��ب أي‬ ‫استفسار‪.‬‬

‫يحظى الفنان امغربي الكبير‬ ‫ع�ب��د ال��وه��اب ال��دك��ال��ي ب�ت�ك��ري��م من‬ ‫طرف جمعية "نغم"‪ ،‬يوم (الجمعة)‬ ‫‪ 20‬دجنبر الحالي‪.‬‬ ‫وت� � �ن� � �ظ � ��م ال � �ج � �م � �ع � �ي� ��ة ب � �ه� ��ذه‬ ‫ام�ن��اس�ب��ة س �ه��رة ف�ن�ي��ة ت�ن�ط�ل��ق من‬ ‫ال �س��اع��ة ال �ث��ام �ن��ة وال �ن �ص��ف ل�ي��ا‪،‬‬ ‫ب �س �ي �ن �م��ا "م � �ي � �غ ��ارام ��ا" ف ��ي ال � ��دار‬ ‫ال�ب�ي�ض��اء‪ ،‬ي �ش��ارك ف�ي�ه��ا مجموعة‬ ‫من الوجوه الفنية من بينهم مياء‬ ‫ال��زاي��دي‪ ،‬ف��ات��ن ه��ال ب��ك‪ ،‬ومحسن‬ ‫صاح الدين‪.‬‬ ‫ومن امنتظر أن يتحف الفنان‬ ‫الدكالي الحاضرين بأغنيتن جديدتن لم يسبق له أن غناهما‪ ،‬تعبيرً‬ ‫عن سعادته وامتنانه بهذا التكريم‪.‬‬ ‫ل��إش��ارة‪ ،‬ف��إن جمعية "نغم" تأسست بمبادرة مجموعة من محبي‬ ‫ال�ط��رب العربي‪ ،‬ونظمت العديد م��ن اأنشطة الفنية‪ ،‬م��ن بينها سهرة‬ ‫تكريمية للزجال وامسرحي امغربي أحمد الطيب لعلج‪ ،‬وأخرى خاصة‬ ‫باموسيقار الراحل عبد القادر الراشدي‪ ،‬ثم سهرة للمطرب الراحل محمد‬ ‫الحياني‪.‬‬ ‫احتفل أم��س (ال �ث��اث��اء) اممثل‬ ‫ام �غ ��رب ��ي م �ح �م��د ال �ش ��وب ��ي ب��ذك��رى‬ ‫مياده الخمسن‪ ،‬وبهذه امناسبة‬ ‫ال �س �ع �ي��دة ت �ل �ق��ى ال� �ف� �ن ��ان ام �غ��رب��ي‬ ‫ال � �ع ��دي ��د م � ��ن ال� �ت� �ه ��ان ��ي م � ��ن ط ��رف‬ ‫أصدقائه ومتتبعيه الذين تمنوا له‬ ‫دوام الصحة والعافية‪ ،‬ومزيدً من‬ ‫التألق في مساره الفني‪.‬‬ ‫وكتب الشوبي بهذه امناسبة‬ ‫في صفحته على اموقع ااجتماعي‬ ‫"فيس بوك"‪" ،‬أجمل هدية قدمها لي‬ ‫ال�ق��در ف��ي عيد م�ي��ادي‪ ،‬ه��ي تكريم‬ ‫ال� �ص ��دي ��ق ال� �غ ��ال ��ي ال� �ف� �ن ��ان م�ح�م��د‬ ‫خويي في مهرجان الفيلم الدولي في مراكش في اليوم نفسه"‪ .‬وأضاف‬ ‫"شكرً للقدر وشكرً للمهرجان"‪.‬‬ ‫ول��د محمد الشوبي في م��راك��ش‪ ،‬وفيها تربى وت��رع��رع‪ ،‬ويتميز عن‬ ‫كثير من اممثلن امغاربة بثقافته الواسعة واهتمامه الواضح ب��اآداب‬ ‫والفنون‪ ،‬وقضايا الشأن العام‪ ،‬وبحضوره اإعامي الفاعل من حن أخر‬ ‫في الصحافة الورقية واإلكترونية للتعبير عن رأي أو الدفاع عن قضية‬ ‫معينة‪.‬‬ ‫ي �ش��ارك ام �خ��رج ام �غ��رب��ي ك�م��ال‬ ‫ك� �م ��ال ف ��ي م �س��اب �ق��ة ج ��ائ ��زة "ام �ه��ر‬ ‫ال�ع��رب��ي" ل��أف��ام ال��روائ�ي��ة مهرجان‬ ‫دب��ي ال�س�ي�ن�م��ائ��ي ال��دول��ي ال�ع��اش��ر‪،‬‬ ‫ب �ف �ي �ل �م��ه "ال � �ص � ��وت ال� �خ� �ف ��ي" ال� ��ذي‬ ‫ت��دور أح��داث��ه ح��ول ح��رب ال�ج��زائ��ر‪،‬‬ ‫وم� � �ح � ��اوات ق� �ط ��ع ط ��ري ��ق اإم � � ��داد‬ ‫الرئيسي في منطقة بني بوسعيد‪،‬‬ ‫ع�ل��ى ال �ح��دود ال�ج��زائ��ري��ة ام�غ��رب�ي��ة‪،‬‬ ‫بهدف خنق جيش التحرير الوطني‬ ‫ال� �ج ��زائ ��ري‪ ،‬إذ ي �ج ��ري ب �ن ��اء ح ��زام‬ ‫م �ك �ه��رب‪ ،‬وم�ن�ط�ق��ة ع ��ازل ��ة م��زروع��ة‬ ‫باألغام‪.‬‬ ‫فيلم "الصوت الخفي" مرشح بقوة لنيل جائزة امهرجان‪ ،‬خصوصً‪،‬‬ ‫وأنه يتميز بحبكة درامية جيدة‪ ،‬ويروي أحداث واقعية‪.‬‬ ‫ل��إش��ارة‪ ،‬ف��إن ج��وائ��ز "ام �ه��ر ال �ع��رب��ي" س �ت��وزع ف��ي ال�ح�ف��ل الختامي‬ ‫للدورة العاشرة مهرجان دبي السينمائي الدولي‪ ،‬انطاقً من ‪ 6‬وحتى‬ ‫‪ 14‬من دجنبر الحالي‪.‬‬

‫احتفل أول أم��س(ااث�ن��ن) عبد‬ ‫الرحمان الحواصلي حارس مرمى‬ ‫فريق النادي القنيطري رفقة اأهل‬ ‫واأص� � ��دق� � ��اء وزم � ��ائ � ��ه ال ��اع� �ب ��ن‪،‬‬ ‫ب �م �ن��اس �ب��ة ع� �ي ��د م � �ي� ��اده ال �ت��اس��ع‬ ‫وال �ع �ش��ري��ن ف ��ي ج ��و ي �م ��أه ال �ف��رح‬ ‫والسرور والبهجة‪.‬‬ ‫وب� � � � � �ه � � � � ��ذه ام� � � �ن � � ��اس� � � �ب � � ��ة ع � �ب ��ر‬ ‫ال�ح��واص�ل��ي ع��ن س�ع��ادت��ه الكبيرة‪،‬‬ ‫م �ت �م �ن �ي��ا ت �ح �ق �ي��ق ك� ��ل أه � ��داف � ��ه ف��ي‬ ‫الحياة‪ ،‬وأن ت �ك��ون ه ��ذه ام�ن��اس�ب��ة‬ ‫فأل خير عليه وعلى فريقه (النادي‬ ‫القنيطري)‪ ،‬في بلوغ مراتب متقدمة‬ ‫في الدوري امغربي للمحترفن‪.‬‬ ‫وتقدم حارس"الكاك" بالشكر الجزيل إلى كل من هنأه بهذه امناسبة‬ ‫سواء عبر حسابه في اموقع ااجتماعي "فيس بوك"‪ ،‬أو من خال رسائل‬ ‫قصيرة عبر هاتفه النقال‪.‬‬ ‫وال�ت�ح��ق ال�ح��واص�ل��ي بفريق ال �ن��ادي القنيطري ه��ذا ام��وس��م بعدما‬ ‫فسخ العقد الذي كان يربطه بفريق الرجاء الرياضي‪.‬‬ ‫بهذه امناسبة السعيدة نتقدم لعبد الرحمان بأحر التهاني وأجمل‬ ‫اأماني‪.‬‬

‫احتفل أم��س (ال�ث��اث��اء) الشاعر‬ ‫امغربي منير باهي‪ ،‬بمناسبة ذكرى‬ ‫مياده اأربعن‪.‬‬ ‫م �ن �ي��ر ش��اع��ر وك ��ات ��ب ص�ح��اف��ي‬ ‫وع �ض��و ات �ح ��اد ك �ت��اب ام� �غ ��رب‪ ،‬كما‬ ‫أن ��ه أس �ت��اذ ال �ل �غ��ة ال �ع��رب �ي��ة بالسلك‬ ‫اأول م��ن التعليم ال�ث��ان��وي‪ .‬ل��ه عدة‬ ‫إص� ��دارات ش�ع��ري��ة م��ن بينها "ه�ك��ذا‬ ‫ت �ك �ل �م��ت" ال� �ص ��ادر ع ��ام ‪ 1998‬و"أن ��ا‬ ‫البحر يا أبي" عام ‪2002.‬‬ ‫يقول الشاعر في مطلع قصيدة‬ ‫"قال الصخر‪ :‬أواه"‬ ‫"م��اذا جرى للسان القلب رباه‪،‬‬ ‫وما الذي من عميق اموت أحياه"‬ ‫فلم يبح ولها بااه من زمن‪ ،‬واهوى خطت اأشواق يمناه"‬ ‫ب �ه��ذه ام�ن��اس�ب��ة ال�س�ع�ي��دة ن�ت�ق��دم م�ن�ي��ر ب��اه��ي ب��أح��ر ال�ت�ه��ان��ي وأغ�ل��ى‬ ‫اأماني‪ ،‬بدوام اأفراح وامسرات والتألق في مساره الشعري‪.‬‬

‫مواقيت الصاة (الرباط)‬ ‫الفجر‬

‫‪05:42‬‬

‫الظهر‬

‫‪12:22‬‬

‫العصر‬

‫‪14:59‬‬

‫المغرب‬

‫‪17:22‬‬

‫العشاء‬

‫‪18:42‬‬

‫مطعم "أوبالم" في الدار البيضاء‬

‫بصوت تاطم اأمواج‪ ،‬باإضافة‬ ‫إلى أنغام اموسيقى الهادئة التي‬ ‫تضفي على امكان سحرً خاصً‪.‬‬ ‫ويقدم امطعم قائمة وجبات‬ ‫م�ت�ن��وع��ة وغ �ن �ي��ة‪ ،‬ت �ض��م تشكيلة‬ ‫س �ل �ط��ات ك �س �ل �ط��ة ف ��واك ��ه ال �ب �ح��ر‬ ‫بالطريقة اإيطالية‪ ،‬ب� ‪ 59‬درهم‪،‬‬ ‫أو س� �ل� �ط ��ة "أوب � � ��ال � � ��م" ال� �خ ��اص ��ة‬ ‫بامطعم ب � ‪ 52‬دره ��م‪ ،‬م�ك��ون��ة من‬ ‫ال ��ذرة وال��دج��اج ام �ش��وي وال�ج��ن‬

‫وال �ع �ج ��ائ ��ن‪ ،‬و"س��ان��دوي �ت �ش��ات"‬ ‫م �خ �ت �ل �ف��ة ح� �س ��ب رغ� �ب ��ة ال ��زب ��ون‬ ‫اي� � �ت� � �ج � ��اوز ث� �م� �ن� �ه ��ا ‪ 49‬دره � � ��م‪،‬‬ ‫ومجموعة بيتزات بفواكه البحر‬ ‫ال � �ط� ��ري� ��ة‪ ،‬أو ال� �ب� �ي� �ت ��زا ال �ش��رق �ي��ة‬ ‫امعدة بتوابل خاصة‪ ،‬باإضافة‬ ‫إل� � � ��ى ع � �ص� ��ائ� ��ر و"ك � ��وك� � �ت� � �ي � ��ات"‬ ‫"ك�ك��وت�ي��ل ف�ي�ت��ام��ن" ب� � ‪ 25‬دره��م‪،‬‬ ‫و"ك ��وك� �ت� �ي ��ل روز ب � � � ��ارادي" ب � ��‪25‬‬ ‫درهم‪ ،‬و"كوكتيل إكزوتيك" ب� ‪28‬‬

‫ننشر جميع التهاني واأخبار اإجتماعية مجانا‬ ‫فقط يرجى ارسال الخبر والصورة الى العنوان التالي ‪:‬‬ ‫‪ 2‬إقامة واد امخازن‪ ،‬زنقة واد امخازن‪ ،‬أكدال‪ ،‬الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537674174 :‬‬ ‫البريد اإلكتروني ‪elassimapost@gmail.com :‬‬


‫أميركي ينثر نقود ًا في مركز للتسوق لينسى تجربة طاق‬ ‫الرباط‪ :‬عائشة الواقف‬ ‫ت ��داول ��ت م��واق��ع إل�ي�ك�ت��رون�ي��ة‬ ‫أخ � � � �ي� � � ��رً‪ ،‬ف� � �ي � ��دي � ��و ع� � �ل � ��ى م ��وق ��ع‬ ‫"ي ��وت ��وب" ح�ق��ق ن�س�ب��ة م�ش��اه��دة‬ ‫ك� � �ب� � �ي � ��رة‪ .‬ال� � �ش � ��ري � ��ط ف� � ��ي ح� � ��دود‬ ‫دقيقتن يظهر شخصً أميركيً‪،‬‬ ‫وه� � ��و ي �ل� �ق ��ي ب� � � ��ال� � � ��دوارات ع �ل��ى‬ ‫الزبناء واأش�خ��اص اموجودين‬ ‫ف ��ي م ��رك ��ز ال� �ت� �س ��وق "م� � ��ول أوف‬ ‫أم�ي��رك��ا"‪ .‬وال�ف�ك��رة ال�ت��ي خالجته‬

‫ف ��ي ت �ل��ك ال �ل �ح �ظ��ة ك ��ان ��ت ب �ه��دف‬ ‫إدخ��ال الفرحة إلى قلوب الناس‪،‬‬ ‫ونسيان عام كان صعبً بالنسبة‬ ‫إل� �ي ��ه‪ ،‬أن ��ه ي �م��ر ب �ت �ج��رب��ة ط ��اق‪،‬‬ ‫تركت أثرا في نفسيته‪.‬‬ ‫ن �ث��ر "س � �ي ��رج ف ��وروب � �ي ��وف"‪،‬‬ ‫ال � �ب� ��ال� ��غ م� � ��ن ال � �ع � �م� ��ر ‪ 29‬س� �ن ��ة‪،‬‬ ‫(الجمعة) اماضي‪ ،‬ما قيمته ألف‬ ‫دوار ع�ل��ى رواد م��رك��ز ال�ت�س��وق‬ ‫ب��واي��ة "مينيسوتا" اأم�ي��رك�ي��ة‪.‬‬ ‫وق� ��ال "س� �ي ��رج ف ��وروب� �ي ��وف" إن��ه‬

‫ي��رغ��ب بنشر ال�س�ع��ادة بمناسبة‬ ‫ق��رب حلول أع�ي��اد ام�ي��اد‪ .‬ونشر‬ ‫"ف� � ��وروب � � �ي� � ��وف" م� �ق� �ط ��ع ف �ي��دي��و‬ ‫صوره لنفسه وهو يرمي النقود‬ ‫من الطابق الرابع في مركز يضم‬ ‫‪ 520‬متجرً‪.‬‬ ‫ح�م��ل ال�ف�ي��دي��و ع �ن��وان "ش��اب‬ ‫م� �ج� �ن ��ون ي �ن �ث��ر أل� � ��ف دوار م��ن‬ ‫ال� �ط ��اب ��ق ال � ��راب � ��ع ف� ��ي م � ��ول أوف‬ ‫أم� �ي ��رك ��ا"‪ ،‬ن� �ش ��ره "ف ��وروب� �ي ��وف"‬ ‫وظهر في مقطع الفيديو اأوراق‬

‫م � ��ن ف� �ئ ��ة ال � � � ��دوار وه � ��ي ت�م�ط��ر‬ ‫ام�ت�س��وق��ن‪ .‬ام�ف��ارق��ة أن ف��رق��ة من‬ ‫ثاثة مغنين كانت ت��ردد أغنية‬ ‫"ل�ي��ت إت س�ن��و" أو ( دع السماء‬ ‫تمطر ثلجا)‪ ،‬بينما ك��ان الشاب‬ ‫ينثر اأوراق النقدية‪.‬‬ ‫وق� � � � ��ال "ف� � � ��وروب � � � �ي� � � ��وف" إن� ��ه‬ ‫استمتع بنثر ال��دوارات اأخيرة‬ ‫ال �ت��ي ك��ان��ت م �ع��ه‪ ،‬وأض��اف‪":‬ل �ق��د‬ ‫أخ��ذت مطلقتي القطة أيضا ولم‬ ‫ت �خ �ب��رن��ي ع ��ن م �ك ��ان �ه ��ا"‪ .‬وط �ب��ع‬

‫ال� �ش ��اب اس �م��ه ع �ل��ى اأوراق من‬ ‫أجل أن يتعرف الناس عليه‪.‬‬ ‫وق � � ��ال � � ��ت "س � � � � � � ��ارة ش� �م� �ي ��ت"‬ ‫ام � �ت � �ح� ��دث� ��ة ب � ��اس � ��م "م� � � � ��ول أوف‬ ‫أم �ي��رك��ا"‪ ،‬إن "ف��وروب �ي��وف" قطع‬ ‫أداء امغنين وك��ان من اممكن أن‬ ‫يتسبب سلوكه في موقف خطير‪.‬‬ ‫وضبطت الشرطة "فوروبيوف"‬ ‫ف� ��ي م ��وق ��ع ال � �ح� ��ادث ث� ��م أط �ل �ق��ت‬ ‫سراحه‪ ،‬ليعاقب بامنع من دخول‬ ‫امركز مدة عام‪.‬‬

‫‪www.awassim.ma‬‬

‫نتمهل في النشر لكن ا نختلق‬ ‫> العدد‪ < 53 :‬ااربعاء ‪ 30‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 4‬دجنبر ‪2013‬‬

‫بغداد تواجه التفجيرات بالفن‬ ‫التشكيلي‪ ..‬وترتدي اللون اأحمر‬ ‫ب��ال �ت��زام��ن م ��ع ت �ص��اع��د ح� ��دة اإره � ��اب‬ ‫وت �ن��اث��ر ال �ج �ث��ث ال �ت��ي ب��ات��ت ت �ل � ّ�ون ش ��وارع‬ ‫ال �ع��راق ب��اأح�م��ر‪ ،‬اختتمت أم��س (ال�ث��اث��اء)‬ ‫م � �ه� ��رج� ��ان م �ل �ت �ق��ى ب� � �غ � ��داد ال� � ��دول� � ��ي ل �ل �ف��ن‬ ‫التشكيلي الذي استمر ثاثة أيام بمشاركة‬ ‫عربية وعامية‪.‬‬ ‫وق� �ت ��ل ن �ح��و ‪ 950‬ش �خ �ص��ا ف ��ي أع �م��ال‬ ‫العنف اليومية في العراق خال شهر نونبر‬ ‫اماضي‪ ،‬في امتداد موجة العنف امتصاعدة‬ ‫منذ نحو سبعة أشهر‪ ،‬بحسب ما أفادت به‬ ‫أرقام رسمية‪.‬‬ ‫وشارك في امهرجان فضا عن الفنانن‬ ‫العراقين وامغتربن‪ ،‬فنانون عرب من مصر‬ ‫وت��ون��س وال �ج��زائ��ر وال �س��ودان وال�س�ع��ودي��ة‬ ‫وع � ��دد م ��ن ال �ف �ن��ان��ن اأج ��ان ��ب م ��ن ه��ول �ن��دا‬ ‫وأستراليا وكندا‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال وك � �ي� ��ل وزارة ال� �ث� �ق ��اف ��ة ف � ��وزي‬ ‫ااتروشي "إننا نلتقي لنلون ونعيد تشكيل‬ ‫ب� �غ ��داد م �ح �ب��ة وس ��ام ��ا وف ��رح ��ا‪ ،‬ون �ف �ت��رش‬ ‫اللوحة بستانا م��ن ال�ف��رح حتى ح��ن تكون‬ ‫ون� � ّ�ص� ��ر ع �ل��ى اب �ت �ك��ار‬ ‫ال � �ج ��راح ��ات غ� ��ائ� ��رة‪ُ ،‬‬ ‫ل�غ��ة أب�ج��دي�ت�ه��ا األ � ��وان وخ�ط�ت�ه��ا ال�ف��رش��اة‬ ‫واب�ت�ك��رت�ه��ا أن��ام��ل تشتعل وه�ج��ا بالجمال‬ ‫والرمزية"‪.‬‬ ‫واع �ت �ب ��ر ال �ف �ن ��ان ال� �ع ��راق ��ي ال�ت�ش�ك�ي�ل��ي‬ ‫فاضل أمسير‪ ،‬ال��ذي ش��ارك بمنحوتتن في‬ ‫ام �ع��رض أن ام�ل�ت�ق��ى ه��و ف��رص��ة ل� ��رواد الفن‬ ‫التشكيلي ل�ن��ؤك��د أن ص��راع��ات وت�ن��اح��رات‬ ‫ال �س��اس��ة وم ��ا ي �ج��ري م��ن ع�م�ل�ي��ات إره��اب�ي��ة‬ ‫تستهدف اإنسانية ا تؤثر ف��ي إبداعاتنا‬ ‫ال� �ت ��ي ت �ت �ض��اع��ف ل �ن �ص��رخ دائ � �م� ��ا‪ ،‬ون��ؤك��د‬

‫افتتاح أول "مطعم حال" في‬ ‫تونس يلغي "ااختاط"‬

‫للعالم أن ال�ع��راق وشعبه ه��و صاحب أكبر‬ ‫الحضارات في العالم ‪.‬‬ ‫وق ��ال ف��اض��ل أم�س�ي��ر "م�ش��ارك�ت��ي تؤكد‬ ‫ع �ل ��ى أن� �ن ��ا ن ��وج ��د ف� ��ي ام �ش �ه ��د اإب � ��داع � ��ي‪،‬‬ ‫ومعرضنا رس��ال��ة إنسانية ورس��ال��ة محبة‬ ‫وس ��ام إلى شعوب العالم أجمع"‪.‬‬ ‫وق� ��دم ام �ع ��رض ع �ل��ى ه��ام��ش ال�ف�ع��ال�ي��ة‬ ‫ف�ي�ل�م��ً وث��ائ�ق�ي��ً ت �ن��اول س �ي��رة ح �ي��اة ال�ف�ن��ان‬ ‫ال �ع��راق��ي ط��ال��ب م�ك��ي ب �ع �ن��وان "ص �م �ت��ا‪ ،‬إن��ه‬ ‫يتحدث" إخراج أسعد الهالي‪.‬‬ ‫وت �ض �م��ن ال�ف�ي�ل��م ش� �ه ��ادات م ��ن ف�ن��ان��ن‬ ‫عراقين وكانت أبرز شهادة له أنه أول طالب‬ ‫يدخل معهد الفنون الجميلة ب�ق��رار ملكي‪،‬‬ ‫وأول ط��ال��ب ي�ت�خ��رج م�ن��ه ب �ق��رار ج�م�ه��وري‪،‬‬ ‫إذ أن الفنان أص��م وأب�ك��م وا يجيد ال�ق��راءة‬ ‫والكتابة لكنه تميز برسوماته البغدادية‪.‬‬ ‫وك � � ��ان ه� �ن ��اك أك� �ث ��ر م� ��ن أرب � �ع� ��ن ق��اع��ة‬ ‫ف��ي ب �غ��داد ل��أع�م��ال التشكيلية‪ ،‬م��ن بينها‬ ‫"دج� � �ل � ��ة"‪ ،‬و"ان � � � � ��اء"‪ ،‬و"اك� � � � ��د"‪ ،‬و"م � � � � ��دارات"‪،‬‬ ‫و"ح � � � � ��وار"‪ ،‬و"ف � �ض� ��اء وف� � ��ن" اك �ت �س �ب��ت ق�ب��ل‬ ‫ت�س�ع�ي�ن�ي��ات ال �ق��رن ام��اض��ي ش �ه��رة واس �ع��ة‬ ‫نظرً إلى جمال معروضاتها وكثرة روادها‪.‬‬ ‫ووج ��د ع ��دد م��ن ال�ف�ن��ان��ن التشكيلين‬ ‫العراقين ف��ي شبكة اأنترنيت ام��اذ اآم��ن‬ ‫للتغلب على أزم��ة تسويق أعمالهم‪ ،‬بسبب‬ ‫اانفات اأمني الذي يضرب نواحي كثيرة‬ ‫من بغداد يوميا‪ ،‬وغلق قاعات عرض كثيرة‬ ‫وندرة التظاهرات الفنية الخارجية في هذا‬ ‫امجال‪.‬‬

‫الرباط ‪ :‬خاص‬

‫(وكاات)‬

‫تاميذ في الثانوية يخترعون مرشد ًا سياحي ًا‬ ‫إلكتروني ًا على هيأة «سكوتر»‬ ‫ان �ت �ه��ى ف ��ري ��ق م ��ن ال� �ش� �ب ��اب ام �ص��ري‬ ‫م��ن ت�ص�م�ي��م أول ن �م��وذج م��رش��د سياحي‬ ‫إل�ك�ت��رون��ي‪ ،‬وه��و ع �ب��ارة ع��ن م��رك�ب��ة تتسع‬ ‫لشخص واحد مصممة خصيصا لأماكن‬ ‫اأث��ري��ة وال�س�ي��اح�ي��ة ت�ش�ب��ه إل ��ى ح��د كبير‬ ‫دراج ��ة «س�ك��وت��ر» ال�ش�ه�ي��رة لكنها م��زودة‬ ‫ببرامج إلكترونية ومواد سابقة التجهيز‪،‬‬ ‫تشرح للسائح على متنها تفاصيل امكان‬ ‫ال��ذي ي��زوره وتاريخه مثلما يفعل امرشد‬ ‫السياحي‪.‬‬ ‫وي � � � �م � � � �ت � � ��از «ام � � � � ��رش � � � � ��د ال� � �س� � �ي � ��اح � ��ي‬ ‫اإلكتروني» بقدرته على تقديم معلومات‬ ‫ت �ف �ص �ي �ل �ي��ة ل �ل �س��ائ��ح م� ��ن خ � ��ال وس ��ائ ��ط‬ ‫إلكترونية متعددة بينها صور توضيحية‬ ‫وم ��واد فيلمية وص��وت �ي��ة‪ ،‬ي�ت��م تجهيزها‬ ‫سابقا عن امكان امراد أن يعمل فيه‪ ،‬ويمكن‬ ‫تطويرها أو تحديثها‪ .‬كما يضم اابتكار‬ ‫الجديد الذي تمت تجربته بالفعل في دير‬ ‫سانت كاترين بجنوب سيناء تقنية لكشف‬ ‫ام �ش �ك��ات ف ��ي أرض �ي ��ة ام� �ك ��ان‪ ،‬خ�ص��وص��ا‬

‫عقدة التواصل‬ ‫في امغرب‬

‫امعابد واأماكن اأثرية القديمة‪ ،‬ويرسل‬ ‫من تلقاء نفسه تقريرً عن ضرورة إصاح‬ ‫أو ترميم أي منطقة يجد أن بها ما يحتاج‬ ‫ل��إص��اح‪ .‬وي�ب�ل��غ س�ع��ر ال �ن �م��وذج ح��وال��ي‬ ‫‪ 350‬دوارً‪.‬‬ ‫ويضم الفريق ثاثة طاب في امرحلة‬ ‫ال �ث��ان��وي��ة‪ ،‬وح� ��ل ال �ف��ري��ق ام� �ص ��ري ضمن‬ ‫ق ��ائ �م ��ة أف� �ض ��ل ‪ 15‬ف ��ري �ق ��ً ع �ل ��ى م �س �ت��وى‬ ‫ال� �ع ��ال ��م ف� ��ي ف �ئ ��ة ام � � � ��دارس ال� �ث ��ان ��وي ��ة ف��ي‬ ‫أومبياد «ال��روب��وت» الدولي ال��ذي عقد في‬ ‫العاصمة اإندونيسية «جاكرتا» منتصف‬ ‫الشهر اماضي‪ ،‬متقدمً على فرق من قطر‬ ‫وال��دن �م��ارك وال �ص��ن م��ن ب��ن ف ��رق م��ن ‪42‬‬ ‫دول��ة‪ .‬وحصل فريق «أي��دي��از جيم‪ -‬زوب��ا»‬ ‫ام �ص��ري ع�ل��ى م�ن�ح��ة دراس �ي��ة ف��ي جامعة‬ ‫النيل لأبحاث ف��ي مصر ك�ج��زء م��ن خطة‬ ‫الجامعة لدعم طاب امدارس وتشجيعهم‬ ‫على البحث العلمي‪.‬‬ ‫(دوتشيه فيليه)‬

‫اممثلة امغربية نعيمة إلياس في مهرجان الفيلم الدولي في مراكش ومن الواضح أنها تعمدت استعمال ألوان غير متناسقة‬ ‫(تصوير‪ :‬أحمد الدكالي)‬

‫محمد بها‬

‫ل� � �ط � ��ام � ��ا اس � �ت � ��وق � �ف � �ن� ��ي م� �ف� �ه ��وم‬ ‫التواصل الذي يعد من امفاهيم اأكثر‬ ‫ت ��داوا ف��ي ال�ع��ال��م‪ ،‬إل��ى درج��ة أن هذا‬ ‫امفهوم لم أجد له تفسيرا في امغرب‪.‬‬ ‫ق ��د ت �ت �س��اء ل��ون م� ��اذا ه ��ذا ال�ح�ك��م‬

‫ال �ق��اس��ي ع �ل��ى ب �ل��د ي �ع��د م ��ن ال �ب �ل��دان‬ ‫ام� �ش� �ه ��ورة ب �س �ه��ول��ة ت ��واص ��ل ش�ع�ب��ه‬ ‫وك��رم ضيافته‪ ،‬لكن ال��واق��ع ي��ؤك��د أن‬ ‫حبل شعار التواصل قصير في بلدنا‬ ‫الغالي‪.‬‬ ‫فإذا كان الدستور الجديد الذي تم‬ ‫اعتماده في فاتح يوليوز ‪ ،2011‬ينص‬ ‫على الحق في الوصول إلى امعلومة‪،‬‬ ‫فإنه مع كامل اأس��ف امسؤولون في‬ ‫ام �غ��رب‪ ،‬س��واء ف��ي الحقل السياسي‪،‬‬ ‫أوال ��ري ��اض ��ي‪ ،‬أوال� �ف� �ن ��ي‪ ،‬أوال �ث �ق��اف��ي‪،‬‬ ‫مازالوا بعيدين كل البعد عن تطبيق‬ ‫مضامن دستور متقدم على أفكارهم‬ ‫التي لم تعد تواكب تطورات العصر‪.‬‬ ‫وخ� �ي ��ر دل� �ي ��ل ع �ل��ى ذل� ��ك أن ع��ال��م‬ ‫الصحافة واإعام يعاني اأمرين من‬ ‫أجل الوصول إلى امعلومة وتقديمها‬ ‫ل �ل �م��واط��ن‪ .‬ف��ال �ف��اع��ل ال �س �ي��اس��ي يظل‬ ‫يردد مضامن الدستور في الحمات‬ ‫اانتخابية‪ ،‬وك��ذل��ك أث�ن��اء النقاشات‬

‫ال�ص��اخ�ب��ة ف��ي ال �ب��رم��ان‪ ،‬ل�ك��ن بمجرد‬ ‫اب�ت�ع��اد ع��دس��ات ال�ك��ام�ي��را عنه يرمي‬ ‫كل ما له عاقة بالتواصل‪.‬‬ ‫ليس الفاعل السياسي من يعرف‬ ‫غ � �ي� ��اب ال � �ت� ��واص� ��ل‪ ،‬ب� ��ل ك� ��ذل� ��ك اأم� ��ر‬ ‫بالنسبة إل��ى أص��دق��ائ�ن��ا الرياضين‬ ‫الذين ا يمكن أن يكون لهم وجود أو‬ ‫أن يكبر اسمهم دون معرفة الجمهور‬ ‫ب� �ه ��م‪ ،‬ل �ك��ن م ��ع ك ��ام ��ل اأس � ��ف ع��وض‬ ‫أن ي �ت��واص �ل��وا م ��ع ج �م �ه��وره��م ع�ب��ر‬ ‫وس��ائ��ل اات�ص��ال واإع ��ام‪ ،‬يتهربون‬ ‫م��ن إع �ط��اء ال �ت �ص��ري �ح��ات للصحافة‬ ‫امغربية‪ ،‬تحت ذريعة عدم القدرة على‬ ‫ال �ك��ام أو أن ��ه ا ي�س�م��ح ل�ه��م ب��إع�ط��اء‬ ‫أي م�ع�ل��وم��ة دون ال��رج��وع إل��ى إدارة‬ ‫الفريق أو امدرب‪.‬‬ ‫أم ��ا ال�ف�ن��ان��ن وام�ث�ق�ف��ن ف��ي ه��ذه‬ ‫الباد السعيدة‪ ،‬فإذا كانوا يتواصلون‬ ‫م � � ��ع ج � �م � �ه� ��وره� ��م ع � �ب� ��ر ال � �ش� ��اش� ��ات‬ ‫الصغيرة‪ ،‬وكذلك عن طريق السينما‪،‬‬

‫أث� ��ار اف �ت �ت��اح أول م�ط�ع��م "ح ��ال"‬ ‫ف��ي ت��ون��س م��وج��ة م��ن ردود اأف �ع��ال‬ ‫ال �غ ��اض �ب ��ة‪ ،‬خ �ص��وص��ا ب ��ن ن��اش �ط��ي‬ ‫مواقع التواصل ااجتماعي‪.‬‬ ‫وام� �ط� �ع ��م م �خ �ص��ص ل �ل �م �ن �ق �ب��ات‬ ‫واملتحن واملتزمن دينيا‪ ،‬ويقع في‬ ‫محافظة سوسة السياحية التي تعد‬ ‫جوهرة الساحل‪.‬‬ ‫ووفق تقرير بثته قناة "الزيتونة"‬ ‫ال �ت��ون �س �ي��ة ال �ت ��ي ي ��دي ��ره ��ا اب� ��ن وزي ��ر‬ ‫التعليم وعضو امكتب القيادي لحركة‬ ‫ال�ن�ه�ض��ة اإس��ام �ي��ة ال�ح��اك�م��ة‪ ،‬يوجد‬ ‫م� �ك ��ان م �خ �ص��ص ل �ل �م �ن �ق �ب��ات وي �م �ن��ع‬ ‫ااخ � �ت � ��اط ب� ��ن ال �ج �ن �س��ن ب��اع �ت �م��اد‬ ‫ع��وارض خشبية‪ ،‬وتقوم ن��ادات على‬ ‫خدمة النساء ورج��ال ملتحن بخدمة‬ ‫نظرائهم‪.‬‬ ‫وي � �ب� ��دو ال� �ن� �ق ��اب ب��ال �ن �س �ب��ة إل ��ى‬ ‫ال�ت��ون�س�ي��ن ال��ذي��ن ي�ع�ت�ن�ق��ون ام��ذه��ب‬ ‫ام��ال �ك��ي ام�س�ت�ن�ي��ر وام �ع �ت ��دل "ع �ب��اءة‬ ‫س � � � ��وداء" ت �غ �ط��ي ك ��ام ��ل ج �س ��د ام � ��رأة‬ ‫و"ل � �ب� ��اس� ��ا دخ � �ي ��ا ع� �ل ��ى ت �ق��ال �ي��ده��م"‬ ‫ت � ��م "إس� � �ق � ��اط � ��ه ع � �ل ��ى ام� �ج� �ت� �م ��ع ع �ب��ر‬ ‫ال �ف �ض��ائ �ي ��ات ال ��دي �ن �ي ��ة وال �ج �م ��اع ��ات‬ ‫السلفيةة"‪.‬‬ ‫وت�ن��اض��ل ال�ح��رك��ات ال�ن�س��وي��ة في‬ ‫تونس بشراسة ضد ف��رض السلفين‬ ‫ال�ن�ق��اب ع�ل��ى ام ��رأة التونسية م�ح��ذرة‬ ‫م ��ن "خ� �ط ��ورة ت��داع �ي��ات ال �ن �ق��اب على‬ ‫طمس هوية امجتمع"‪ .‬أما الجماعات‬ ‫السلفية فإنها "امدافع اأول عن النقاب‬ ‫وتطالب بقوة بارتدائه في الجامعات‪،‬‬ ‫بل تسعى إل��ى فرضه على أس��اس أنه‬ ‫واجب تفرضه الشريعة اإسامية"‪.‬‬ ‫ووف ��ق م��ا ورد ف��ي ال �ت �ق��ري��ر‪ ،‬ف��إن‬ ‫ّ‬ ‫استوحى‬ ‫صاحب امطعم أشار إلى أنه‬ ‫ال�ف�ك��رة م��ن ال�س�ع��ودي��ة‪ .‬وي��وف��ر امطعم‬ ‫"ال �ح��ال" ام�ت�ي��ازات خاصة للمنقبات‬ ‫واملتحن واملتزمن دينيً‪.‬‬ ‫ووفقا لقناة الزيتونة النهضوية‪،‬‬ ‫ف� ��اإن ال �ح��رف��اء م��ن ال��راغ �ب��ن ف��ي ع��دم‬ ‫ااخ� �ت ��اط ب��ن ال�ج�ن�س��ن أع ��رب ��وا عن‬ ‫ارتياحهم لوجود هذا امطعم‪.‬‬ ‫وأث� � � � � ��ارت ف � �ك� ��رة ام � �ط � �ع ��م م ��وج ��ة‬ ‫م��ن ال �س �خ��ري��ة ع �ل��ى م��واق��ع ال �ت��واص��ل‬ ‫ااج�ت�م��اع��ي‪ ،‬حيث س��أل أح��ده��م "ج��اء‬ ‫زم ��ن ن �س �ت��ورد ف�ي��ه ش�ك��ل ام �ط��اع��م من‬ ‫ال� �ش ��رق"‪ ،‬ف�ي�م��ا ت �س��اءل ك �ث �ي��رون ع� ّ�م��ا‬ ‫إذا كانت بقية امطاعم التونسية غير‬ ‫حال‪.‬‬ ‫وت� � �س � ��اءل أح� ��ده� ��م "ه� � ��ل ال �س �ع��ر‬ ‫أرخ��ص؟ وه��ل التوابل أفضل؟" ووعد‬ ‫أح��ده��م على سبيل ال��دع��اب��ة "ب��إط��اق‬ ‫ح ��ان ��ة إس ��ام� �ي ��ة ت �ع �ت �م��د ال �خ �م ��ر م��ن‬ ‫التمر والتن وتقدم معه التمر لتغيير‬ ‫ال�ط�ع��م وال�ح�ل�ي��ب وع�ط��ر ام�س��ك لخلط‬ ‫امكسرات"‪.‬‬

‫فإنهم ا يحبذون تطبيقها على أرض‬ ‫ال��واق��ع‪ ،‬مما يجعل التواصل حبيس‬ ‫العالم اافتراضي‪.‬‬ ‫ل� � �ك � ��ن أك � � �ب� � ��ر ت� � �ن � ��اق � ��ض ف � � ��ي ب �ل��د‬ ‫ام � � �ف� � ��ارق� � ��ات‪ ،‬ي� �ت� �ج� �ل ��ى ف� � ��ي ان � ��زع � ��اج‬ ‫ال�ف�ع��ال�ي��ات ال�س�ي��اس�ي��ة‪ ،‬وال��ري��اض�ي��ة‪،‬‬ ‫وال� �ف� �ن� �ي ��ة‪ ،‬وال� �ث� �ق ��اف� �ي ��ة‪ ،‬م� ��ن ان �ت �ش��ار‬ ‫اإش ��اع ��ة‪ ،‬م�ش�ي��ري��ن إل ��ى أن �ه��ا أض��رت‬ ‫بهم وبعاقتهم مع جمهورهم الغالي‪.‬‬ ‫فكيف إذً تدعون إلى التواصل في‬ ‫الخطابات الرسمية بينما ترفضونه‬ ‫في الواقع؟ أليس هذا قمة التناقض يا‬ ‫سادة؟ أجيبوني يا من يهمهم اأمر‪،‬‬ ‫أني لم أعد أفهم ما يريده هؤاء‪.‬‬ ‫م��ا ج�ع�ل�ن��ي أخ �ت��ار ال �ت �ط��رق إل��ى‬ ‫هذا اموضوع هو معاناتنا اليومية‬ ‫ف��ي م�ه�ن��ة ااس �ت �م �ت��اع ب��ام �ت��اع��ب من‬ ‫أج��ل الوصول إل��ى امعلومة‪ ،‬وتقديم‬ ‫الخبر اليقن للقارئ أو امستمع أو‬ ‫امشاهد‪.‬‬

‫ورأى ن ��اش� �ط ��ون أن ب �ع ��ث م�ث��ل‬ ‫ه��ذا امطعم ي�ه��دف إل��ى ض��رب النمط‬ ‫ام� �ج� �ت� �م� �ع ��ي ال � �ت� ��ون � �س� ��ي ام �ت �ح �ض��ر‬ ‫وامتمدن‪.‬‬ ‫وي �ع �ت �ب��ر م ��راق� �ب ��ون أن اخ �ت �ي��ار‬ ‫سوسة بالذات إقامة امطعم الحال‬ ‫ليس م��ن قبيل الصدفة‪ ،‬وإن�م��ا خطة‬ ‫م ��دروس ��ة م�س�ب�ق��ا ل �ض��رب ال�س�ي��اح��ة‬ ‫فيها‪ ،‬وه��ي التي لم تندمل جروحها‬ ‫ب �ع��د م ��ن اق �ت �ح��ام ال �ع��دي��د م ��ن ن��زل�ه��ا‬ ‫وح � ��ان � ��ات� � �ه � ��ا ع � �ل � ��ى ي � � ��د ال� �س� �ل� �ف� �ي ��ن‬ ‫وت �ك �س �ي��ره��م ل �ل �م �ح �ت��وي��ات واأث � ��اث‪،‬‬ ‫ون�ش��ر ال��رع��ب ب��ن ال�ح��رف��اء والسياح‬ ‫فيها‪ ،‬إلى حادثة التفجير اانتحاري‬ ‫ام ��روع ��ة ال �ت��ي ض��رب��ت إح� ��دى ن��زل�ه��ا‬ ‫أخيرً‪.‬‬ ‫وتعرف سوسة باسم الجوهرة‪،‬‬ ‫وه��ي ام��دي�ن��ة ال�س�ي��اح�ي��ة اأش �ه��ر في‬ ‫ت��ون��س ب�ف�ض��ل اح�ت�ض��ان�ه��ا ل�ع�ش��رات‬ ‫ال �ف �ن ��ادق ال �ف �خ �م��ة وام �ط��اب �ق��ة أع�ل��ى‬ ‫امعايير العامية وامطاعم وامحات‬ ‫ال�ت��رف�ي�ه�ي��ة‪ ،‬وت�س�ت�ق�ط��ب ‪ 1.5‬م�ل�ي��ون‬ ‫سائح أاجنبي سنويً‪.‬‬ ‫وت� � �ش� � �ت� � �ه � ��ر س � � ��وس � � ��ة ب � �ج � �م� ��ال‬ ‫طبيعتها وقلعتها امطلة على البحر‬ ‫وب�ص�ي�ف�ه��ا ال� ��ذي ي�ش�ه��د م�ه��رج��ان��ات‬ ‫كبرى‪.‬‬ ‫وفجر انتحاري نفسه في منتجع‬ ‫سوسة السياحي التونسي في وقت‬ ‫س� ��اب� ��ق ف � ��ي أول ه � �ج� ��وم م � ��ن ن��وع��ه‬ ‫م �ن��ذ ‪ 2002‬ف ��ي ال �ب �ل��د ال � ��ذي ي�ح�ك�م��ه‬ ‫إس ��ام � �ي� ��ون ي �ت �ه �م �ه��م ال �ت��ون �س �ي��ون‬ ‫ب��أن �ه��م ف �ت �ح��وا ال �ب��اد أم� ��ام اإره� ��اب‬ ‫لينتشر فيها با رادع‪.‬‬ ‫وأك � � � � ��د ال � �خ � �ب � �ي� ��ر ااق� � �ت� � �ص � ��ادي‬ ‫التونسي امختص في امخاطر امالية‬ ‫مراد الحطاب أن العمليات اإرهابية‬ ‫ال� � �ت � ��ي ش� �ه ��دت� �ه ��ا س � ��وس � ��ة س �ت �ك ��ون‬ ‫ل �ه��ا ت ��داع �ي ��ات س�ل�ب�ي��ة ع �ل��ى ال �ق �ط��اع‬ ‫السياحي في تونس وعلى ااقتصاد‬ ‫بصفة عامة‪.‬‬ ‫وأوض ��ح الخبير ااق�ت�ص��ادي أن‬ ‫القطاع السياحي في تونس‪ ،‬لم يعد‬ ‫ل��ه مستقبل‪ ،‬خصوصا أن ام��ؤش��رات‬ ‫ااس �ت��رات �ي �ج �ي��ة ت ��دل ع �ل��ى أن أس�س��ه‬ ‫مهددة على جميع امستويات‪ ،‬قائا‬ ‫"ا أري ��د أن أك ��ون م�ت�ش��ائ�م��ا ولكنها‬ ‫حقيقة ا مفر منها أن قطاع السياحة‬ ‫اليوم ا نستطيع سوى أن نقرأ عليه‬ ‫سورة الفاتحة ونترحم عليه"‪.‬‬ ‫ويتهم معارضون حركة النهضة‬ ‫ب��اس �ت �ع �م��ال ال�س�ل�ف�ي��ن ك � ��ذراع أم�ن��ي‬ ‫للتستر وراء أفكارها امتشددة‪ ،‬لكنها‬ ‫ت �ن �ف��ي ذل� ��ك ب��اس �ت �م��رار وت� �ق ��ول إن�ه��ا‬ ‫ترغب في الحوار مع هذه الجماعات‬ ‫بدل إقصائها‪.‬‬ ‫وي �ن��دد ال�ع�ل�م��ان�ي��ون بالسلفين‬ ‫ممارستهم العنف الجسدي واللفظي‬ ‫وتكفير خصومهم‪.‬‬

‫ف� � ��إذا ك �ن �ت��م ا ت� ��ري� ��دون ان �ت �ش��ار‬ ‫اإش��اع��ة فما عليكم س��وى التواصل‪،‬‬ ‫أما إذا كنتم غير مهتمن بالصحافة‬ ‫امغربية‪ ،‬فما عليكم إا ان تبحثوا عن‬ ‫ذل��ك في عالم آخ��ر‪ ،‬أننا ا نستجدي‬ ‫أح � � � ��دا‪ .‬ف ��ام �ع �ل ��وم ��ة ح� ��ق م� ��ن ح �ق��وق‬ ‫ام��واط��ن‪ ،‬فما ب��ال��ك بالصحافي ال��ذي‬ ‫شغله الشاغل هو تنوير الرأي العام‪،‬‬ ‫وت �س �ه �ي��ل ال �ت��واص��ل ب ��ن ام �س��ؤول��ن‬ ‫وامواطنن‪.‬‬ ‫وخ�ت��ام��ا‪ ،‬أت�م�ن��ى أن ي�ص��ل ن��دائ��ي‬ ‫لكم يا سادة‪ ،‬لعلكم تعيدون لنا حقا‬ ‫أق��ره دس�ت��ور يهدف إل��ى تقدم العباد‬ ‫وال �ب��اد‪ .‬أن هدفنا اأس�م��ى م��ن هذا‬ ‫ال �ن �ق��د ال �ب �ن��اء‪ ،‬ه��و خ �ل��ق ج �س��ر متن‬ ‫لاتصال‪ ،‬لخدمة مغرب يحتاج إلى‬ ‫تواصل أبناءه‪.‬‬

‫‪Mohamed87baha@gmail.com‬‬

العاصمة بوست، العدد 53  

العاصمة بوست، العدد 53

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you