Issuu on Google+

‫نبيلة منيب ‪:‬‬ ‫اليسار امغربي‬ ‫لم يكن جاهزاً‬ ‫لي‪٥‬ود الحرا‪٦‬‬ ‫الشعبي‬ ‫‪7‬‬

‫> مدير النشر‪ :‬علي ليلي‬

‫> العدد‪ > 39 :‬ااثنن ‪ 14‬محرم‬

‫يومية شاملة‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 18‬نونبر ‪2013‬‬

‫> ملف الصحافة عدد‪ 22 :‬ص‪ > 2013‬الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫الكوكب امراكشي فوق «سرج واحد»‬ ‫مع امغرب التطواني بعد س‪٥‬طة‬ ‫ملعب الحارثي امدوية ‪9‬‬

‫> رئيس التحرير‪ :‬طلحة جبريل‬

‫الحكومة تؤكد استمرار الحوار مع أرباب اخابز وتكهنات متباينة حول ما سيسفر عنه اللقاء مع بن كيران‬

‫الزيادة في أسعار اخبز‪ ..‬مُعلقة‬

‫الرباط‪ :‬عبد الحميد جبران‬

‫لم يتوصل أرباب امخابز إلى غاية أمس‬ ‫(اأحد) ‪ ،‬بأي قرار من الجمعية امغربية أرباب‬ ‫امخابز والحلويات ح��ول زي��ادة ثمن الخبز‪.‬‬ ‫وع�ل�ي��ه‪ ،‬يستبعد تطبيقها اب �ت��داء م��ن اليوم‬ ‫(ااثنن) كما لوح بذلك أرباب امخابز في وقت‬ ‫سابق‪ ،‬إذا لم تستجب الحكومة مطالبهم بدعم‬ ‫امواد اأولوية ومنحهم امتيازات ضريبية‪.‬‬ ‫ق��ال مصطفى ال�خ�ل�ف��ي‪ ،‬وزي ��ر اات�ص��ال‬ ‫الناطق الرسمي باسم الحكومة في تصريح‬ ‫خاص‪ ،‬إن وزارة الحكامة والشؤون العامة ا‬ ‫ت��زال تعكف على ام�ل��ف م��ن خ��ال ال�ح��وار مع‬ ‫أرب��اب امخابز‪ ،‬مضيفً أنه ح��وار يمهد للقاء‬ ‫لهم مع عبد اإل��ه بن كيران رئيس الحكومة‪،‬‬ ‫سيعلن عنه في موعد احق‪.‬‬ ‫وكانت وزارة الشؤون العامة والحكامة‬ ‫احتضنت (الجمعة) اماضي‪ ،‬لقاء بن الوزير‬ ‫م�ح�م��د ال��وف��ا م��ع ال�ج��ام�ع��ة ال��وط�ن�ي��ة أرب ��اب‬ ‫ام� �خ ��اب ��ز وال� �ح� �ل ��وي ��ات‪ ،‬ح � ��ول م �ط��ال��ب ه��ذه‬ ‫اأخ �ي��رة‪ ،‬وال�ت��ي ت��رك��زت على مطالبة أرب��اب‬ ‫امخابز للحكومة بتنفيذ االتزامات امتعلقة‬ ‫بالبرنامج ال�ت�ع��اق��دي م��ع الجامعة م��ن أجل‬ ‫تأهيل وعصرنة القطاع‪ ،‬وتحسن وضعية‬ ‫امهنين وأرب��اب امخابز والحلويات ووضع‬ ‫تسعيرة تحفيزية للكهرباء لوحدات اإنتاج‬ ‫والتكوين والتنظيم وإنشاء مدرسة للخبازة‪.‬‬ ‫وم��ن ب��ن ام �ح��اور اأس��اس�ي��ة ال�ت��ي جرت‬ ‫مناقشتها أيضً‪ ،‬معالجة مشكلة التمويات‬ ‫البنكية‪ ،‬وتحفيز امخابز من خ��ال إعفاءات‬ ‫ض ��ري � �ب � �ي ��ة‪ ،‬وم � �ع ��ال � �ج ��ة ق � �ض ��اي ��ا ال� �ض� �م ��ان‬ ‫ااج�ت�م��اع��ي‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل��ى معالجة مشكلة‬ ‫ارت�ف��اع أسعار الدقيق‪ ،‬وتحين ثمن الخبز‪،‬‬ ‫ومعالجة إشكالية قطاع امخابز غير امهيكل‪.‬‬ ‫وم � ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ذك � ��ر م �ح �م��د ال ��وف ��ا وزي ��ر‬ ‫ال �ش��ؤون ال �ع��ام��ة وال �ح �ك��ام��ة‪ ،‬ام �س��ؤول��ن عن‬ ‫الجامعة الوطنية أرباب امخابز والحلويات‬ ‫بامقتضيات القانونية امتعلقة بالزيادات في‬ ‫بعض ام��واد الواسعة ااستهاك‪ ،‬خصوصا‬ ‫ام��واد امدعمة من اميزانية العامة‪ .‬وبحسب‬ ‫ال��وزارة امنتدبة لدى رئيس الحكومة امكلفة‬ ‫بالشؤون العامة والحكامة‪ ،‬قد تقرر ااستمرار‬ ‫في عقد هذه اللقاءات على أس��اس أن تعرض‬ ‫مجموع القضايا امتعلقة ب�ه��ذه امهنة على‬ ‫أن�ظ��ار بن ك�ي��ران‪ ،‬بحضور جميع القطاعات‬ ‫الوزارية امعنية‪ ،‬وامهنين في أقرب اآجال‪.‬‬ ‫وم ��ازال أرب��اب امخابز ي�ه��ددون بتطبيق‬ ‫الزيادة من طرف واحد‪ ،‬إذا ما استمر الوضع‬ ‫على ما هو عليه‪ ،‬ليصل ثمن الخبز العادي‬ ‫إلى درهم ونصف بعدما كان في حدود درهم‬ ‫وعشرين سنتيمً‪ ،‬فيما لم يتأكد ما إذا كانت‬ ‫ال ��زي ��ادات ستشمل أن��واع��ا أخ ��رى م��ن الخبز‪.‬‬ ‫ويحمل امهنيون مسؤولية الوضع الراهن إلى‬ ‫رئيس الحكومة‪ ،‬معتبرين أنه خذلهم‪ ،‬حيث‬ ‫ك��ان مقررً أن يلتقي بهم لكن ه��ذا اللقاء كان‬ ‫يتأجل في كل مرة على حد قولهم‪ .‬كما يرون‬ ‫ً‬ ‫أن القطاع ي��واج��ه مصيرًً م�ج�ه��وا‪ ،‬وأن هذه‬ ‫الزيادة يمكن أن تساهم في حل جزء من مشاكل‬ ‫القطاع‪ ،‬في نظرهم‪.‬‬ ‫ويضيف أرب��اب امخابز‪ ،‬أن الحفاظ على‬ ‫ال�ت�س�ع�ي��رة ال�ح��ال�ي��ة للخبز ال �ع ��ادي‪ ،‬يتطلب‬ ‫ال �ت��زام��ً م ��ن رئ �ي��س ال �ح �ك��وم��ة‪ ،‬ب�ت�ن�ف�ي��ذ عقد‬ ‫البرنامج ال��ذي وق��ع ف��ي عهد حكومة عباس‬ ‫ال �ف��اس��ي‪ ،‬وت ��م ت�ج�م�ي��ده ف��ي ع�ه��د ح�ك��وم��ة بن‬ ‫كيران‪ ،‬موضحن أن أكثر من ‪ 14‬ألف مخبزة‬ ‫تعاني مشاكل مالية‪ ،‬وأن أكبر مشكلة تعانيها‬ ‫امخابز هو ارتفاع تكلفة إنتاج الخبز‪.‬‬ ‫وف� ��ي ال �س �ي��اق ن �ف �س��ه‪ ،‬ان �ت �ق��د س �ع �ي��د بن‬ ‫ح�م�ي��دة‪ ،‬منسق ف��ري��ق ال �ع��دال��ة والتنمية في‬ ‫ل �ج �ن��ة ام ��ال �ي ��ة‪ ،‬ف ��ي ت �ص��ري��ح خ � ��اص‪ ،‬اإق � ��دام‬ ‫على الرفع من ثمن الخبز بدون التنسيق مع‬ ‫ال�ح�ك��وم��ة‪ ،‬معتبرً أن ال��زي��ادة ف��ي س�ع��ر ه��ذه‬ ‫امادة اأساسية‪ ،‬إن تمت‪ ،‬ستكون لها تبعات‬ ‫ع�ل��ى ال �ق��درة ال�ش��رائ�ي��ة ل�ل�م��واط�ن��ن ام �غ��ارب��ة‪،‬‬ ‫وخ �ص��وص��ا ال �ف �ئ��ات ال �ض �ع �ي �ف��ة‪ ،‬وك � ��ذا على‬ ‫ااستقرار ااجتماعي‪ .‬كما استنكر بن حميدة‬ ‫استخدام ام��واط��ن كوسيلة ل��اب�ت��زاز‪ ،‬معتبرً‬ ‫أنها مسألة غير مقبولة‪ .‬وأض��اف أن الهدف‬ ‫اأس��اس��ي ال��ذي ينبغي أن يسعى إليه جميع‬ ‫الفاعلن هو استقرار البلد‪ ،‬معربً في الوقت‬ ‫نفسه عن تفهمه للصعوبات التي يواجهها‬ ‫أرب��اب امخابز‪ ،‬لكنه دعا إلى اعتماد الحوار‪،‬‬ ‫بهدف الوصول إلى اتفاق يرضي كل اأطراف‪.‬‬

‫كشفت مصادر إعامية في جبل طارق‬ ‫ال�ن�ق��اب ع��ن زي ��ارة غ�ي��ر م�س�ب��وق��ة ق��ام بها‬ ‫ق�ب��ل أس �ب��وع إل��ى م��راك��ش رئ�ي��س حكومة‬ ‫ج �ب��ل ط � ��ارق "ف ��اب� �ي ��ان ب � �ي � �ك ��اردو"‪ ،‬ح�ي��ث‬ ‫تفقد فيلقً عسكريً م��ن الصخرة تجري‬ ‫ت��دري �ب��ات ع �س �ك��ري��ة أط �ل��ق ع�ل�ي�ه��ا "ج�ب� ً�ل‬ ‫الصحراء"‪ ،‬وأمضى "بيكاردو" يومً كاما‬ ‫في مراكش‪ ،‬ولم ترد معلومات حول ما إذا‬ ‫كان قد التقى مسؤولن مغاربة‪.‬‬ ‫وت �ن ��اول رئ �ي��س ح �ك��وم��ة ج �ب��ل ط��ارق‬ ‫م��أدب��ة ال �غ��داء م��ع ال �ج �ن��ود ال�ت��اب�ع��ن إل��ى‬ ‫الفيلق وه��و ج��زء من القوات البريطانية‬ ‫امخصصة للدفاع عن جبل طارق‪ ،‬كما أقام‬ ‫مأدبة عشاء لقادة الفيلق قبل عودته إلى‬ ‫جبل طارق‪.‬‬

‫ينظم ام � �ك � �ت� ��ب ال� �ت� �ن� �ف� �ي ��ذي ل �ل �م �ن �ظ �م��ة‬ ‫الديمقراطية للشغل صباح اليوم (ااثنن) بقاعة‬ ‫العروض والندوات لغرفة التجارة والصناعة في‬ ‫الرباط‪ ،‬ندوة فكرية حول موضوع "دور الطبقة‬ ‫العاملة في صيانة الوحدة الترابية"‪ .‬يشارك‬ ‫في هذه الندوة‪ ،‬كل من‪ :‬محمد اليازغي‪ ،‬ومحمد‬ ‫أوج ��ار‪ ،‬وح�س�ن��اء أب��و زي��د‪ ،‬وم �ن��ار السليمي‪،‬‬ ‫وكمال الحبيب‪ ،‬ومحمد الصبار‪ ،‬وعلي لطفي‪.‬‬ ‫تعزم إدارة اأمن إنشاء شرطة خاصة‬ ‫بحفظ اأمن قرب امؤسسات التعليمية في‬ ‫العاصمة‪ ،‬سيطلق عليها اسم "الشرطة‬ ‫امدرسية"‪ .‬وقال مولود أخويا نائب والي‬ ‫أمن الرباط‪ ،‬إن الشرطة ستعمل لتوفير‬ ‫اأم ��ن ق��رب ام��ؤس �س��ات التعليمية‪ ،‬ج��اء‬ ‫ذل��ك خ��ال اجتماع مشترك ب��ن الشرطة‬ ‫وم��دي��ري ام��وس�س��ات التعليمية‪ .‬وق��ال��ت‬ ‫امصادر إن الشكوى تركزت على وجود‬ ‫مروجي مخدرات ومتحرشن بالطالبات‬ ‫إضافة إلى استغال بعض التاميذ في‬ ‫أنشطة محظورة‪ .‬وطرح مديرو امدارس‬ ‫ف�ك��رة إن�ش��اء م��راك��ز أمنية ق��رب ام��دارس‪،‬‬ ‫ل �ك��ن ال �ش��رط��ة اع �ت �ب��رت أن ه ��ذا ااق �ت��راح‬ ‫يصعب تنفيذه‪.‬‬

‫مجموعة من أصحاب الحاجيات كانوا ينتظرون أمس (ااحد) خروج عبداإله بن كيران رئيس الحكومة من منزله في "حي الليمون" في وسط الرباط ليتقدموا له بمطالبهم وشكاياتهم (تصوير أحمد الدكالي)‬

‫رئيس الجامعة العائد بقرار «دولي» في واشنطن وأوزين يقود مفاوضات مع "الفيفا" امغرب يحتل امرتبة السادسة عربي ًا‬ ‫مكتب الفهري مثل جامعة كرة القدم في كأس العرش في استعمال الهواتف الذكية‬ ‫الرباط‪ :‬امهدي محيب‬ ‫يمثل طارق نجم الكاتب العام‬ ‫ال�ل�ج��ام�ع��ة ام�ل�ك�ي��ة ام �غ��رب �ي��ة ل�ك��رة‬ ‫ال �ق��دم خ��ال ن�ه��ائ��ي ك��أس ال�ع��رش‬ ‫الذي سيجمع اليوم (ااثنن) بن‬ ‫ف��ري��ق ال��رج��اء ال��ري��اض��ي بنظيره‬ ‫ال� ��دف� ��اع ال �ح �س �ن��ي ال� �ج ��دي ��دي ف��ي‬ ‫"ام � �ج � �م ��ع اأم� � �ي � ��ري م� � � ��واي ع �ب��د‬ ‫الله" في الرباط‪ .‬وعلمنا أن علي‬ ‫الفاسي الفهري لن يكون حاضرً‬ ‫خال هذا العرس الكروي‪ ،‬بسبب‬ ‫وج� � � ��وده ف� ��ي ال � ��واي � ��ات ام �ت �ح��دة‬ ‫اأم� �ي ��رك� �ي ��ة‪ ،‬ل ��ذل ��ك س �ي �ن ��وب ع�ن��ه‬ ‫ال� �ك ��ات ��ب ال � �ع� ��ام م �م �ث��ا ل�ل�ج��ام�ع��ة‬ ‫املكية امغربية لكرة القدم‪.‬‬ ‫وف � � ��ي ال � �س � �ي� ��اق ن � �ف � �س ��ه‪ ،‬ق ��ال‬ ‫م� �ح� �م ��د أوزي � � � � ��ن وزي � � � ��ر ال� �ش� �ب ��اب‬ ‫والرياضة في تصريح خاص بما‬ ‫أن ااتحاد الدولي لكرة القدم ألغى‬ ‫الجمع ال�ع��ام ال �ع��ادي‪ ،‬ف��إن امكتب‬ ‫ال �ج��ام �ع��ي ب �ق �ي��ادة ع �ل��ي ال �ف��اس��ي‬ ‫ال �ف �ه��ري ه��و ال� ��ذي ي�ح�م��ل ال�ص�ف��ة‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة ب�ح�ض��ور ن�ه��ائ��ي ك��أس‬ ‫ال� �ع ��رش" ف ��ي ال �ع��اص �م��ة ال ��رب ��اط‪.‬‬ ‫وح� � � ��ول م� �س ��أل ��ة ت �س �ي �ي��ر ش � ��ؤون‬ ‫جامعة الكرة من امكتب الجامعي‬

‫امنتهية وايته حتى النصف من‬ ‫ال� �ع ��ام ام �ق �ب��ل أض � ��اف أوزي � � ��ن" ك��ل‬ ‫شيء مايزال سابقً أوان��ه‪ ،‬فنحن‬ ‫مع مفاوضات مع ااتحاد الدولي‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬ونتمنى أن نصل إلى‬ ‫ح��ل ب�ه��ذا ال�خ�ص��وص‪ ،‬ون��رج��و أن‬ ‫يتفهم "الفيفا" ام��رح�ل��ة ال�ت��ي نمر‬ ‫منها"‪.‬‬ ‫وج ��دي ��ر ب ��ال ��ذك ��ر‪ ،‬أن ال �ج �م��ع‬ ‫ال � �ع � ��ام ال� � �ع � ��ادي ل� �ج ��ام� �ع ��ة ال� �ك ��رة‬ ‫وال��ذي ش��ارك فيه ‪ 60‬مندوبا (‪16‬‬ ‫ع��ن البطولة الوطنية ااحترافية‬ ‫أندية القسم اأول‪ ،‬و‪ 16‬عن أندية‬ ‫القسم الوطني الثاني و‪ 11‬رئيسا‬ ‫للعصب الجهوية‪ ،‬و‪ 17‬ممثا عن‬ ‫أندية ال�ه��واة)‪ ،‬واختير من خاله‬ ‫ف ��وزي ل�ق�ج��ع رئ�ي�س��ً أك �ب��ر ج�ه��از‬ ‫ك��روي في امغرب بعد سلسلة من‬ ‫ااجتماعات الجانبية بن وكيلي‬ ‫ال��ائ �ح �ت��ن‪ ،‬إذ ت ��م ح �س��م ام��وق��ف‬ ‫ب ��ات� �ف ��اق ب� ��ن وك �ي �ل��ي ال��ائ �ح �ت��ن‬ ‫ي� �ق� �ض ��ي ب ��ان� �س� �ح ��اب أك � � � ��رم ع �ل��ى‬ ‫أن ي �ت��ول��ى م �ن �ص��ب ن��ائ��ب رئ�ي��س‬ ‫الجامعة وان�ض�م��ام ب��اق��ي أعضاء‬ ‫ائ�ح�ت��ه إل��ى ال�ع�ص�ب��ة ااح�ت��راف�ي��ة‬ ‫ام� ��زم� ��ع إح� ��داث � �ه� ��ا وإل � � ��ى ال �ل �ج��ان‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ال� �ه ��اوي ��ة ال �ث��اث��ة ال �ت��ي‬ ‫س �ت �ت �ك �ل��ف ب �ت �س �ي �ي��ر ش� � ��ؤون ك ��رة‬

‫ال�ق��دم بثاثة عصب ج�ه��وي��ة‪ ،‬هي‬ ‫الجنوب والوسط والشمال‪.‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه ��ة أخ � � ��رى ي� �ت ��وق ��ع أن‬ ‫تتسم مباراة اليوم لنيل لقب كأس‬ ‫العرش موسم ‪ 2012‬و‬ ‫‪ 2013‬باإثارة‪ ،‬خصوصا أن‬ ‫الرجاء الرياضي يحمل لقب السنة‬ ‫ام��اض �ي��ة‪ ،‬ف��ي ح��ن يتطلع ال��دف��اع‬ ‫ال �ح �س �ن��ي ال �ج ��دي ��دي إل� ��ى رد دي��ن‬ ‫عمره ‪ 36‬سنة بالنسبة إلى الفريق‬ ‫الدكالي حينما هزمه النسور بهدف‬ ‫لصفر في نهاية عام‪ . 1977‬ويبقى‬ ‫فريق الجيش املكي اأكثر تتويجا‬ ‫في مسابقة كأس العرش‪ ،‬إذ حصل‬ ‫على ‪ 11‬لقبً متبوعا بفريق الوداد‬ ‫ال��ري��اض��ي تسعة أل �ق��اب‪ ،‬وال��رج��اء‬ ‫البيضاوي سبعة ألقاب‪ ،‬والكوكب‬ ‫امراكشي ستة ألقاب ‪،‬واتحاد الفتح‬ ‫الرياضي خمسة ألقاب‪ ،‬وامولودية‬ ‫ال��وج��دي��ة أرب�ع��ة أل�ق��اب‪ ،‬واأومبيك‬ ‫البيضاوي وامغرب الفاسي ثاثة‬ ‫ألقاب لكل منهما‪ ،‬في حن أحرزت‬ ‫ال �ل �ق��ب م � ��رة واح � � ��دة فرق النادي‬ ‫القنيطري‪ ،‬والنادي ام �ك �ن��اس��ي‪،‬‬ ‫والراسينغ البيضاوي‪ ،‬والنهضة‬ ‫ال �س �ط��ات �ي��ة‪ ،‬وش � �ب� ��اب ام �ح �م��دي��ة‪،‬‬ ‫ومجد امدينة وأومبيك خريبكة‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬فؤاد وكاد‬ ‫اح� � � �ت � � ��ل ام� � � � �غ � � � ��رب ام� � ��رك� � ��ز‬ ‫ال � �س� ��ادس ف� ��ي ن �س �ب��ة ان �ت �ش��ار‬ ‫ال� � �ه � ��وات � ��ف ال� ��ذك � �ي� ��ة ف� � ��ي دول‬ ‫ال � � � �ش� � � ��رق اأوس � � � � � � ��ط وش� � �م � ��ال‬ ‫إفريقيا‪ ،‬بنسبة انتشار بلغت‬ ‫‪ 16‬ف ��ي ام� ��ائ� ��ة‪ .‬وج� � ��اء ام �غ��رب‬ ‫بعد كل من مصر البالغ نسبة‬ ‫اان �ت �ش��ار ف�ي�ه��ا ‪ 26‬ف��ي ام��ائ��ة‪،‬‬ ‫واأردن بنسبة ‪ 50‬ف��ي ام��ائ��ة‪،‬‬ ‫وال� �س� �ع ��ودي ��ة ب �ن �س �ب��ة ‪ 60‬ف��ي‬ ‫ام ��ائ ��ة‪ ،‬واإم� � � ��ارات ب�ن�س�ب��ة ‪73‬‬ ‫ف� ��ي ام � ��ائ � ��ة‪ ،‬ف� ��ي ح� ��ن اح �ت �ل��ت‬ ‫البحرين امرتبة اأول��ى عربيً‬ ‫ب�ن�س�ب��ة ان �ت �ش��ار ب�ل�غ��ت ‪ 75‬في‬ ‫امائة‪.‬‬ ‫وأش��ار م��وق��ع "ك��او كولف"‬ ‫أمس (اأح��د)‪ ،‬إلى أن الهواتف‬ ‫الذكية أصبحت أكثر اأجهزة‬ ‫ان� �ت� �ش ��ارا ب ��ن ال� �ش� �ب ��اب ال��ذي��ن‬ ‫ت� �ت ��راوح أع �م ��اره ��م م ��ا ب ��ن ‪18‬‬ ‫سنة و‪ 34‬سنة‪ ،‬إذ تصل نسبة‬ ‫انتشارها وسط هذه الشرائح‬ ‫إل��ى ‪ 40‬ف��ي ام��ائ��ة‪ ،‬وه��ي نسبة‬ ‫أع � �ل ��ى م� ��ن ام� �ت ��وس ��ط ال �ع��ام��ي‬ ‫ال��ذي يبلغ ‪ 45‬ف��ي ام��ائ��ة‪ ،‬ومن‬ ‫امتوقع أن تزيد نسبة انتشار‬ ‫ال� �ه ��وات ��ف ال ��ذك� �ي ��ة ف ��ي ال �ش��رق‬

‫اأوس ��ط وش �م��ال إف��ري�ق�ي��ا ع��ام‬ ‫‪ 2015‬إل� � ��ى ‪ 39‬ف� ��ي ام� ��ائ� ��ة م��ن‬ ‫مجموع السكان‪.‬‬ ‫وط� �ب� �ق ��ً ل� �ل� �م� �ص ��در ن �ف �س��ه‪،‬‬ ‫ف��إن أكثر مستخدمي الهواتف‬ ‫ال ��ذك �ي ��ة ه ��م م ��ن ف �ئ��ة ال �ش �ب��اب‪،‬‬ ‫ح � �ي� ��ث إن ‪ 72‬ف� � ��ي ام� � ��ائ� � ��ة م��ن‬ ‫م �س �ت �خ��دم��ي ال� �ه ��وات ��ف ال��ذك �ي��ة‬ ‫ف� ��ي ال � �ش� ��رق اأوس� � � ��ط وش� �م ��ال‬ ‫إف��ري�ق�ي��ا ه��م م��ن دون ‪ 34‬سنة‪،‬‬ ‫ب�ل�غ��ت ن�س�ب��ة ال��ذك��ور م�ن�ه��م ‪62‬‬ ‫ف� ��ي ام� ��ائ� ��ة‪ ،‬ف �ي �م��ا ل� ��م ت �ت �ج��اوز‬ ‫نسبة اإن��اث ‪ 38‬ف��ي ام��ائ��ة‪ ،‬في‬ ‫ح��ن ق��ال أكثر م��ن ‪ 50‬ف��ي امائة‬ ‫م��ن الشباب ال��ذي��ن ش��ارك��وا في‬ ‫استطاع للرأي حول اموضوع‪،‬‬ ‫إنهم سيشترون هاتفً ذكيً إذا‬ ‫ك� ��ان م �ت��اح��ً ل �ه��م ش � ��راء ج �ه��از‬ ‫إلكتروني واحد فقط‪.‬‬ ‫وم� �ث ��ل ب ��اق ��ي دول ال �ع��ال��م‪،‬‬ ‫ف��إن نظامي "أن��دروي��د" و"‪"iOS‬‬ ‫هما في صدارة ااستعمال في‬ ‫الشرق اأوسط وشمال إفريقيا‪،‬‬ ‫إذ تبلغ نسبة استخدامهم ‪40‬‬ ‫ف��ي ام��ائ��ة و‪ 35‬ف��ي ام��ائ��ة على‬ ‫ال� � �ت � ��وال � ��ي‪ ،‬وي �ت �ب �ع �ه �م��ا "ب � ��اك‬ ‫ب� �ي ��ري" ب �ن �س �ب��ة ‪ 15‬ف ��ي ام ��ائ ��ة‪،‬‬ ‫والويندوز بنسبة ‪ 10‬في امائة‪.‬‬

‫يمثل ن��ور ال��دي��ن ق��رب��ال وام �ق��رئ أب��و زيد‬ ‫اإدري �س��ي ح��زب ال�ع��دال��ة والتنمية ف��ي أشغال‬ ‫مؤتمر دولي حول "حركات اإسام السياسي"‬ ‫أن�ط�ل��ق أم ��س (اأح � ��د) ف��ي ال�ع��اص�م��ة اأردن �ي��ة‬ ‫بمشاركة خ�ب��راء ح��رك��ات اإس��ام السياسي‬ ‫وقياداتها وأكاديمين وناشطن سياسين من‬ ‫‪ 14‬ب�ل��دً ع��رب�ي��ً‪ .‬وي �ه��دف ام��ؤت�م��ر ال��ذي ينظمه‬ ‫مركز دراسات الشرق اأوسط في اأردن‪ ،‬إلى‬ ‫توفير فرصة للحوار بشأن حركات اإس��ام‬ ‫السياسي والبحث عن مشروع عربي إسامي‬ ‫ن�ه�ض��وي ودع ��م ال�ت��وج��ه ال�س�ي��اس��ي امستنير‬ ‫في صفوف هذه الحركات‪ ،‬وكذا خدمة البحث‬ ‫العلمي في مجال اإسام السياسي‪.‬‬

‫تنظم فيدرالية الرابطة الديمقراطية‬ ‫لحقوق ام��رأة‪ ،‬والجمعيات امنضوية في‬ ‫إطار شبكة" نساء متضامنات ضد العنف"‬ ‫ي��وم ‪ 24‬م��ن الشهر ال�ح��ال��ي‪ ،‬وق�ف��ة أم��ام‬ ‫البرمان في الرباط‪ ،‬وأشار بيان للفدرالية‬ ‫إل��ى أن آخ��ر الضحايا تدعى"بشرى" من‬ ‫ال �ب��رن��وص��ي ف ��ي ال��دارال �ب �ي �ض��اء إض��اف��ة‬ ‫إلى"وفاء" من أكادير و"لاتهم" من تاونات‬ ‫و"لطيفة" م��ن الفقيه بنصالح و"أمينة"‬ ‫م��ن ال�ع��رائ��ش" وأش ��ار ال�ب�ي��ان إل��ى وج��ود‬ ‫أخريات من امنتحرات وامقتوات‪.‬‬

‫ق��ال ع��زي��ز ال��رب��اح وزي��ر التجهيز والنقل‬ ‫وال�ل��وج�ي�س�ت�ي��ك إن �ش��رك��ات خليجية وأج�ن�ب�ي��ة‬ ‫ك �ب��رى ت�ع�م��ل ف ��ي م �ج ��اات ال�ت�ص�ن�ي��ع واأم ��ن‬ ‫وس��ام��ة ال �ط �ي��ران وص �ن��اع��ة ال� �ط ��ائ ��رات‪ ،‬مثل‬ ‫"بومباردي" و"اات�ح��اد للطيران" و"القطرية"‪،‬‬ ‫تعتزم اإستثمار في امغرب بالنظر لاستقرار‬ ‫السياسي الذي يعرفه ووضعه ااجتماعي‬ ‫وب �ش��أن ب �ع��ض ال �ص �ع��وب��ات ال �ت��ي ت��واج��ه‬ ‫امستثمر والتي تتمثل في ب��طء امساطر‪ ،‬أكد‬ ‫ال��رب��اح أن ام �غ��رب يشتغل ح��ال�ي��ً ع�ل��ى تطوير‬ ‫مناخ اأعمال على مستوى امساطر واإجراءات‬ ‫والقوانن ومنظومة الضرائب والجبايات وكذا‬ ‫ال�ت�ح�ف�ي��زات ال�ت��ي تمنح للمستثمرين إذا ك��ان‬ ‫حجم ااستثمار كبيرً‪.‬‬

‫«الوداية» تتحول تدريجي ًا إلى «حي أوربي»‪..‬هنا اخضرة وزرقة البحر والكام الهامس اجميل‬ ‫الرباط‪ :‬طلحة جبريل‬ ‫ت �ن��دل��ق ك �م��ا ي �ن��دل��ق ك �ث �ي��رون ن�ح��و‬ ‫"الوداية"‪ ،‬أو "قلعة الوداية"‪.‬‬ ‫أشياء كثيرة تغيرت في هذا امكان‪.‬‬ ‫بعض اأشياء صامدة كما كانت‪.‬‬ ‫فتاتان تنقشان الحناء لزوار حديقة‬ ‫ال� ��وداي� ��ة‪ .‬ك��ان��ت ت�ن�ق�ش��ان ل �س �ي��دة وف �ت��اة‬ ‫صغيرة في بدايات شرخ الشباب‪.‬‬ ‫ت�ت��ذك��ر ف��ي ي��وم م��ن اأي ��ام أن فتاة‬ ‫اخ �ت �ل �ط��ت ف ��ي ع��روق �ه��ا دم � ��اء أم��ازي �غ �ي��ة‬ ‫وعربية مدت هي اأخرى يدها لصبيتن‬ ‫تنقشان الحناء‪ .‬أياد بضة‪ .‬كان في عيني‬ ‫تلك ال�ف�ت��اة ف��رح وح��زن وح��ب استطاع‪.‬‬ ‫فتاة حلوة امبسم‪ .‬عينان واسعتان‪ .‬شعر‬ ‫تدلى على الكتف‪ ،‬وخصلة عربيدة فوق‬ ‫الجبن‪.‬‬ ‫في أحد زوايا "حديقة الوداية" متجر‬ ‫صغير رتب بعناية بطاقات بريدية‪ .‬هي‬ ‫ف��ي ل�غ��ة ال �ن��اس ام �ت��داول��ة ي�ط�ل�ق��ون عليها‬ ‫"ك��ارط ب��وس�ت��ال"‪ .‬تعريب للفرنسية‪ .‬أو‬ ‫فرنسة العربية‪.‬‬ ‫داخ��ل امتجر الصغير ه�ن��اك بعض‬ ‫أدوات ال��زي�ن��ة وال��دي �ك��ور م��ن ال�ص�ن��اع��ات‬ ‫امغربية التقليدية‪.‬‬ ‫الشاب الذي يعمل في امتجر يدعى‬

‫"م�ح�م��د ال ��رودان ��ي"‪ .‬ت�س��أل��ه‪ :‬ه��ل م��ا ي��زال‬ ‫هناك زبناء للبطاقات البريدية؟‬ ‫ً‬ ‫يجيب‪ :‬نعم ه��م ال�س�ي��اح‪ .‬زاد قائا‪:‬‬ ‫هناك من يشتري عشرين بطاقة بريدية‬ ‫مع الطوابع ويرسلها إلى آخرين‪.‬‬ ‫س �ع��ر ال �ب �ط��اق��ات ال �ب��ري��دي��ة ع �ش��رة‬ ‫دراه��م‪ .‬بطاقات فيها مشاهد من جميع‬ ‫أنحاء هذا امغرب الجميل‪.‬‬ ‫ا أح ��د ي �ع��رف م ��اذا ي�ك�ت��ب ال�س�ي��اح‬ ‫على البطاقات البريدية‪ .‬في اماضي كانت‬ ‫ال�ب�ط��اق��ة ال�ب��ري��دي��ة ال��وس�ي�ل��ة ام��أم��ون��ة التي‬ ‫ت�خ�ب��ر اآخ��ري��ن أن ف��ان��ً ق��د وص ��ل إل��ى‬ ‫امدينة الفانية‪ .‬مع الهواتف الذكية التي‬ ‫تتحدث لوحدها‪ ،‬واأنترنيت ال��ذي ينقل‬ ‫الرسائل والصور ومقاطع الفيدو وأشياء‬ ‫أخ� ��رى‪ ،‬ه��ل ب��ات��ت ه �ن��اك ح��اج��ة للبطاقة‬ ‫البريدية؟‬ ‫يجيب ال��رودان��ي‪ :‬أكيد‪ ،‬وإا م��اذا أنا‬ ‫هنا‪ .‬نحن هنا منذ ‪ 11‬سنة‪.‬‬ ‫مختصر مفيد‪.‬‬ ‫داخل امتجر كان هناك سائحان‪.‬‬ ‫عندما ألقينا عليهما السام‪ .‬أجابا‬ ‫بالعربية‪.‬‬ ‫ش � ��اب أم� �ي ��رك ��ي‪ ،‬وش ��اب ��ة أم �ي��رك �ي��ة‬ ‫ف�ي��ه م��ن ال �ب��دان��ة م��ا يجعلك ت�ج��زم بأنها‬ ‫أميركية‪ .‬سنوات وأنت تحاول أن تفهم ماذا‬

‫اأميركيات بدينات‪ .‬بعضهن في حجم‬ ‫شاحنة صغيرة‪ .‬لكنك لم تفهم‪.‬‬ ‫ال�ش��اب يدعى "ك��ارت��ون" ‪ .‬ق��ال إنها‬ ‫من واية كاليفورنيا‪ .‬أكثر وايات الغرب‬ ‫اأميركي شساعة وتنوعً‪.‬‬ ‫كان يريد شراء عقد من الخرز‪ .‬الفتاة‬ ‫كانت تبحث عن بطاقة بريدية مناسبة‪.‬‬ ‫قال الشاب اأميركي خال دردشة‬ ‫مقتضبة إنه قرأ كتابً للكاتب والشاعر‬ ‫عبد اللطيف اللعبي ترجم من الفرنسية‬ ‫إلى اإنجليزية يقول فيه "امغرب ليس هو‬ ‫ذلك الذي في البطاقات البريدية"‪.‬‬ ‫داخ� ��ل ح��دي �ق��ة ال� ��وداي� ��ة‪ ،‬ك ��ان ه�ن��اك‬ ‫كثيرون‪ .‬بعضهم جالسون على مقاعدها‬ ‫ي�ن�ع�م��ون ب��ال�خ�ض��رة وال��وج��وه ال�ح�س��ان‪.‬‬ ‫يتأملون الناس‪ .‬شابات وشباب يهمسون‬ ‫بكام خافت‪ .‬يبتسمون‪ .‬هو "الحب" في‬ ‫الهواء الطلق‪.‬‬ ‫دلفنا إلى حيث "مقهى الوداية"‪ .‬لعله‬ ‫أشهر مقاهي الرباط‪.‬‬ ‫ذه �ب �ن��ا إل� ��ى ح �ي��ث "م �ق �ه��ى ح��دي�ق��ة‬ ‫الوداية"‪ .‬اأثاث بسيط‪ .‬طاوات وكراسي‬ ‫خشبية زرقاء اللون‪ .‬دكات أسمنتية‪ .‬ندل‬ ‫ي�ق��دم��ون ام �ش��روب��ات وح �ل��وي��ات مغربية‬ ‫م�ت�ن��وع��ة م�ن�ه��ا "ك �ع��ب غ � ��زال" "وغ��ري �ب��ة"‬ ‫وأخرى على غرارهما‪.‬‬

‫سألنا النادل "شاي" أم "قهوة"؟‬ ‫كاسات الشاي اأخضر امنعنع‪ .‬هي‬ ‫التي يفضلها رواد هذا امقهى‪" .‬القهوة"‬ ‫هي كما قال النادل "قهوة الدار" أي ليست‬ ‫ال�ق�ه��وة ال�ت��ي تعصرها م��اك�ي�ن��ات القهوة‬ ‫وتباع في امقاهي‪.‬‬ ‫س �ع��ر ك ��أس ال �ش��اي ع �ش��رة دراه ��م‬ ‫و"ق �ه��وة ال� ��دار" ‪ 13‬دره �م��ً‪ .‬م��ن ال��واض��ح‬ ‫أن�ه��م يبيعون روع��ة ام�ك��ان حيث مصب‬ ‫"أبورقراق" في امحيط‪.‬‬ ‫كثيرون يأتون إلى هنا قبل امغيب‪.‬‬ ‫يتزاحمون فوق الدكات اأسمنتية‪ .‬ا أحد‬ ‫يهتم باآخرين‪ .‬يتركون الفضول خارج‬ ‫أسوار "حدائق الوداية"‪.‬‬ ‫من الواضح أن معظمهم من العشاق‪.‬‬ ‫يتأملون الغروب‪ .‬يقولون‬ ‫يرشفون الشاي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ك��ام��ً ه��ام�س��ً ج �م �ي��ا‪ .‬ج�م��ل متقطعة‪.‬‬ ‫ض �ح �ك��ات �ه��م رائ � �ق ��ة‪ .‬ت �ع��اب �ي��ر وج��وه �ه��م‬ ‫تشي بالفرح‪ .‬بن الفينة واأخرى تتاقى‬ ‫ال �ن �ظ��رات‪ .‬ث��م ي �م��دون ال�ب�ص��ر ن�ح��و اأف��ق‬ ‫البعيد‪.‬‬ ‫كانت هناك شابة أميركية أخرى في‬ ‫امقهى‪ ،‬ظلت طوال الوقت مغمضة العينن‪،‬‬ ‫حتى تجعل شمس امغيب تغمر وجهها‪.‬‬ ‫ما أروع قرص الشمس وهو يغوص‬ ‫في امحيط‪ .‬ما أجمل امحيط وه��و يبتلع‬

‫ال �ق��رص‪ .‬م��ا أج �م��ل زرق ��ة ال�ب�ح��ر‪.‬‬ ‫ما أوسع ام��دى‪ .‬ما ألطف لحظات‬ ‫ام�غ�ي��ب‪ .‬خيوطها ال��ذه�ب�ي��ة تقول‬ ‫إن اندماجً يحدث كل مساء بن‬ ‫السماء واأرض‪ .‬عندما تتجول‬ ‫في أزقة الوداية‪ ،‬يبدو افتً أسماء‬ ‫ه ��ذه اأزق� ��ة "دراب� �ك ��ة" "س�ي��دي‬ ‫م �ب��ارك" "زي � ��رارة" "ال�ش�ب��ان��ات"‬ ‫"الغماغمة" "أواد دليم"‪.‬‬ ‫يقول "هشام" وهو مرشد‬ ‫س �ي��اح��ي ي��رط��ن ب �ع��دة ل �غ��ات‪.‬‬ ‫ه�ن��اك ك�ث�ي��رون م��ن اأورب�ي��ن‬ ‫اشتروا بيوتً في الوداية‪ .‬قال‬ ‫أي�ض��ً إن فتح ال�ل��ه ول� ًع�ل��و‪ ،‬ع�م��دة ال��رب��اط‪،‬‬ ‫اش�ت��رى ب��دوره م�ن��زا هنا‪ .‬لعله‬ ‫الحنن إلى مراتع الصبا‪.‬‬ ‫ت� �ن� �ب� �ع ��ث م� � ��ن ال � �ح ��وان � �ي ��ت‬ ‫امصطفة رائ�ح��ة الخبز الساخن‬ ‫الذي خرج لتوه من الفرن‪.‬‬ ‫ثمة قطط سمان تتبختر في‬ ‫أزق��ة ال��وداي��ة‪ ،‬أو تنام على الدكات‬ ‫اأسمنتية‪.‬‬ ‫ك �ث �ي��رن ي �ت �ج��ول��ون ف ��ي أزق ��ة‬ ‫الوداية‪.‬‬ ‫عصر السبت ام��اض��ي كانوا‬ ‫مغاربة وسياح‪ ...‬وأنا‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫أخبار وتقـارير‬

‫< العدد‪39 :‬‬ ‫< اإثنن ‪ 14‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬نونبر ‪2013‬‬

‫بوسعيد ينقل أخبار ًا غير سارة للعاطلن ويؤكد أن امناصب امالية «لم ولن» تلبي احاجيات‬ ‫الرباط‪ :‬نعيمة امباركي‬ ‫ن � �ق� ��ل م� �ح� �م ��د ب� ��وس � �ع � �ي� ��د‪ ،‬وزي � ��ر‬ ‫ااق�ت�ص��اد وام��ال�ي��ة أخ �ب��ارً غ�ي��ر س��ارة‬ ‫للخريجن العاطلن‪ ،‬حيث شدد على‬ ‫أن امناصب امالية امفتوحة في إطار‬ ‫ق��ان��ون امالية" ل��م ول��ن" تكون الجواب‬ ‫ع��ن معضلة ال�ش�غ��ل‪ ،‬ع�ل��ى اع�ت�ب��ار‪ ،‬أن‬ ‫ام �ن��اص��ب ام��ال �ي��ة ام �ح��دث��ة ع ��ادة م��ا ا‬ ‫تتجاوز في أقصى الحاات عشرة في‬ ‫ام��ائ��ة م��ن ف��رص ال�ش�غ��ل ال�ت��ي يوفرها‬ ‫ااقتصاد الوطني سنويً‪ .‬وم��ن جهة‬ ‫أخرى‪ ،‬يقول الوزير إن امنطق يقتضي‬ ‫أن تلبي امناصب امالية ااحتياجات‬ ‫ال�ف�ع�ل�ي��ة ل� � ��إدارة‪ ،‬ول �ي��س اح�ت�ي��اج��ات‬ ‫س ��وق ال �ش �غ��ل‪ .‬وأوض � ��ح ب��وس�ع�ي��د أن‬ ‫ت�س��ري��ع ن�س�ب��ة ال�ن�م��و‪ ،‬وال�ت��رك�ي��ز على‬ ‫ت� �ط ��وي ��ر ااس � �ت � �ث � �م � ��ارات‪ ،‬خ �ص��وص��ا‬ ‫ف ��ي ال �ق �ط��اع��ات ال �ت��ي ت��وف��ر إم �ك��ان��ات‬ ‫التشغيل‪ ،‬كفيلة بتوفير دينامية سوق‬ ‫ال�ش�غ��ل‪ ،‬فضا ع��ن اإج� ��راءات الرامية‬ ‫إل��ى م��واك�ب��ة ال�ب��اح�ث��ن ع��ن ال�ش�غ��ل من‬ ‫ق�ب�ي��ل وض��ع ن �ظ��ام ام �ق��اول ال��ذات��ي مع‬ ‫ت �خ��وي �ل��ه ن �ظ��ام��ا ج �ب��ائ �ي��ا ت�ح�ف�ي��زي��ا‪،‬‬

‫وإط ��اق ب��رن��ام��ج لتكوين ‪ 10‬آاف من‬ ‫ح��ام�ل��ي اإج � ��ازة ب�ت�ك�ل�ف��ة ‪ 1000‬دره��م‬ ‫شهريً لكل مستفيد‪ ،‬في أفق إدماجهم‬ ‫ف��ي ق �ط��اع ال�ت�ع�ل�ي��م‪ ،‬م��ع تفعيل آل�ي��ات‬ ‫النظام الخاص بالتعويض عن فقدان‬ ‫الشغل‪ ،‬ه��ذا فضا ع��ن ااس�ت�م��رار في‬ ‫اع�ت�م��اد وت�ط��وي��ر ال�ب��رام��ج ال�ت��ي أبانت‬ ‫ع� ��ن ف �ع��ال �ي �ت �ه��ا ف� ��ي ت ��أه �ي ��ل وإدم � � ��اج‬ ‫الوافدين على سوق الشغل‪.‬‬ ‫وف� ��ي ال �س �ي��اق ن �ف �س��ه‪ ،‬أك� ��د وزي ��ر‬ ‫ااق�ت�ص��اد وام��ال�ي��ة خ��ال م��داخ�ل��ة أول‬ ‫أم ��س (ال �س �ب��ت) ف��ي م�ج�ل��س ال �ن��واب‪،‬‬ ‫ع�ل��ى أن ب��رام��ج إن �ع��اش التشغيل من‬ ‫ام�ت��وق��ع أن تمكن م��ن إدم ��اج وتأهيل‬ ‫ع�ل��ى ال �ت��وال��ي ‪ 55‬أل��ف ش��اب وش��اب��ة‬ ‫بالنسبة إلى برنامج "إدماج" و‪ 18‬ألف‬ ‫باحث عن الشغل بالنسبة إلى برنامج‬ ‫"تأهيل"‪ ،‬وإحداث حوالي ‪ 500‬مقاولة‬ ‫جديدة في إطار برنامج "مقاولتي"‪.‬‬ ‫وف � � � ��ي م � � ��وض � � ��وع م � �ت � �ص� ��ل‪ ،‬ق� ��ال‬ ‫بوسعيد إنه بالنسبة إلى معدل النمو‬ ‫ااق �ت �ص��ادي ام �ت��وق��ع‪ ،‬ي�ه��دف م�ش��روع‬ ‫ق ��ان ��ون ام��ال �ي��ة ال �ج��دي��د إل� ��ى تحقيق‬ ‫نسبة نمو في حدود ‪ 4.2‬في امائة عام‬

‫‪ 2014‬مقابل ‪ 4.8‬ف��ي ام��ائ��ة خ��ال عام‬ ‫‪.2013‬‬ ‫وي � �ع � ��زي وزي � � ��ر ااق � �ت � �ص� ��اد ه ��ذا‬ ‫التراجع في نسبة النمو امرتقب لعام‬ ‫‪ 2014‬إلى اانخفاض امتوقع للقيمة‬ ‫ام�ض��اف��ة ال�ف��اح�ي��ة‪ ،‬ب�ع��د اأداء امميز‬ ‫ل�ل�م��وس��م ال�ف��اح��ي ل�ع��ام ‪ ،2013‬حيث‬ ‫ت ��م اع �ت �م ��اد ف��رض �ي��ة م � � ��ردود ف��اح��ي‬ ‫م �ت��وس��ط‪ ،‬أي ب �م �ح �ص��ول زراع � ��ي في‬ ‫ح � ��دود ‪ 70‬م �ل �ي��ون ق �ن �ط��ار م �ق��اب��ل ‪97‬‬ ‫م �ل �ي��ون ق �ن �ط��ار ام �س �ج��ل خ� ��ال ال �ع��ام‬ ‫ال � �ج � ��اري‪ .‬ف ��ي ح � ��ن‪ ،‬م ��ن ام �ن �ت �ظ��ر أن‬ ‫تحافظ امنتوجات الفاحية اأخ��رى‬ ‫على أدائها الجيد بالنظر‪ ،‬خصوصا‪،‬‬ ‫إل ��ى ن�ت��ائ��ج م�خ�ط��ط ام �غ��رب اأخ�ض��ر‬ ‫وال�ت�ط��ور اإي�ج��اب��ي م �خ��زون ال�س��دود‬ ‫في امناطق السقوية‪.‬‬ ‫ف ��ي ام �ق ��اب ��ل‪ ،‬ي �ض �ي��ف ب��وس�ع�ي��د‪،‬‬ ‫ُيتوقع أن تعرف القيمة امضافة غير‬ ‫ال�ف��اح�ي��ة تحسنا ب � ‪ 1.6‬ن�ق��ط‪ ،‬ليبلغ‬ ‫م� �ع ��دل ن �م��وه��ا ‪ 4.9‬ف ��ي ام ��ائ ��ة خ��ال‬ ‫ع � ��ام ‪ 2014‬ب � ��دل ‪ 3.3‬ف ��ي ام ��ائ ��ة ع��ام‬ ‫‪ .2013‬وي� �ع ��زى ذل � ��ك ب� ��اأس� ��اس إل��ى‬ ‫التطور امرتقب ف��ي الطلب الخارجي‬

‫وانعكاسه اإي�ج��اب��ي على القطاعات‬ ‫غير الفاحية‪ ،‬خصوصا تلك اموجهة‬ ‫نحو الخارج‪ ،‬وذلك ارتباطا بتوقعات‬ ‫التعافي التدريجي منطقة ال � "أورو"‪،‬‬ ‫ال �ش��ري��ك ال��رئ�ي�س��ي ل �ب��ادن��ا م��ن ح��ال��ة‬ ‫ال� ��رك ��ود ال �ت ��ي ع��رف �ه��ا خ� ��ال اأع � ��وام‬ ‫اماضية‪.‬‬ ‫أم ��ا ب��ال�ن�س�ب��ة إل ��ى ت �ح��دي��د سعر‬ ‫البترول‪ ،‬فقال بوسعيد إنه تم اعتماد‬ ‫فرضية ‪ 105‬دوار للبرميل كمتوسط‬ ‫السعر امرتقب لعام ‪ ،2014‬وهو سعر‬ ‫ي�ن�س�ج��م م��ع آخ ��ر ت��وق �ع��ات ام�ن�ظ�م��ات‬ ‫ال� ��دول � �ي� ��ة‪ ،‬ح �ي ��ث ي �ن �ت �ظ��ر أن ت�س�ج��ل‬ ‫أس �ع��ار ال�ن�ف��ط ان�خ�ف��اض��ا م �ق��ارن��ة مع‬ ‫م�س�ت��وي��ات�ه��ا ل �ه��ذا ال �ع��ام ال �ت��ي ت�ع��دت‬ ‫‪ 108‬دوار للبرميل في امتوسط حتى‬ ‫متم شهر أكتوبر اماضي‪.‬‬ ‫وب� �خ� �ص ��وص م� �ع ��دل ال �ت �ض �خ��م‪،‬‬ ‫س �ي �ب �ق��ى م �ت �ح �ك �م��ا ف � �ي� ��ه‪ ،‬ح� �ي ��ث م��ن‬ ‫ام �ن �ت �ظ��ر أن ا ي �ت �ج��اوز ن �س �ب��ة ‪ 2‬ف��ي‬ ‫ام��ائ��ة مقارنة م��ع ‪ 2.2‬ف��ي ام��ائ��ة برسم‬ ‫ع��ام ‪ ،2013‬ب�ن��اء ع�ل��ى ف��رض�ي��ة موسم‬ ‫ف��اح��ي م �ت��وس��ط‪ ،‬وذل � ��ك ع �ل��ى ال��رغ��م‬ ‫م��ن التطبيق الفعلي لنظام امقايسة‬

‫أس�ع��ار ب�ع��ض ام�ح��روق��ات خ��ال ع��ام‬ ‫‪.2013‬‬ ‫وخلص وزي��ر ااق�ت�ص��اد وامالية‬ ‫إل � ��ى أن إع � � ��ادة ال� � �ت � ��وازن ال �ت��دري �ج��ي‬ ‫للمالية ال�ع�م��وم�ي��ة‪ ،‬ي�ج��ب أن ي�ت��م من‬ ‫داخ��ل دينامية انتعاش شامل وليس‬ ‫م� ��ن خ� � ��ال ع �م �ل �ي ��ات ت �ق �ن �ي��ة ت�ع�ت�م��د‬ ‫ال �ت �ق �ش ��ف وال � �ت � �ش� ��دد ف � ��ي ال �س �ي��اس��ة‬ ‫ام��ال�ي��ة‪ ،‬واع��دً بالعمل على التقليص‬ ‫ال �ت��دري �ج��ي ل�ل�ع�ج��ز‪ ،‬م��ن خ ��ال العمل‬ ‫ع � �ل ��ى ت� �ح� �ص ��ن ام � � � � � ��وارد ال �ج �ب ��ائ �ي ��ة‬ ‫وت� �ع ��زي ��زه ��ا ع �ب ��ر م ��واص� �ل ��ة ت�ق�ل�ي��ص‬ ‫اإعفاءات الجبائية‪ ،‬واستيفاء الباقي‬ ‫اس� �ت� �خ ��اص ��ه‪ ،‬وت ��دع � �ي ��م إم �ك ��ان �ي ��ات‬ ‫ام �ص��ال��ح ال �ج �ب��ائ �ي��ة وال �ج �م��رك �ي��ة في‬ ‫التحصيل وام��راق�ب��ة‪ ،‬مقابل مواصلة‬ ‫ت ��رش� �ي ��د ن� �ف� �ق ��ات ال �ت �س �ي �ي��ر وت �ع��زي��ز‬ ‫ف�ع��ال�ي��ة ن�ف�ق��ات ااس�ت�ث�م��ار وتقليص‬ ‫ااع�ت�م��ادات امرحلة وال�ح��د م��ن أثرها‬ ‫على التوازنات امالية‪.‬‬ ‫"وه �ك��ذا‪ ،‬ف�م��ن ام�ت��وق��ع أن نتمكن‬ ‫م��ن ت�ق�ل�ي��ص ع�ج��ز ام �ي��زان �ي��ة إل ��ى ‪4.9‬‬ ‫في امائة ع��ام ‪ 2014‬في أف��ق بلوغ ‪3.5‬‬ ‫ف��ي ام��ائ��ة ع��ام ‪ ،2016‬وذل ��ك م��ن خ��ال‬

‫إج��راءات تهدف إل��ى الرفع من فعالية‬ ‫النفقات العمومية‪ ،‬وتعبئة الهوامش‬ ‫ام�ت��اح��ة ع�ل��ى مس �ت��وى ام � ��وارد"‪ ،‬يؤكد‬ ‫ب��وس �ع �ي��د‪ .‬ك �م��ا رك � ��ز ب��وس �ع �ي��د ع�ل��ى‬ ‫أهمية احتال ال�ت��وازن��ات ااجتماعية‬ ‫م ��وق �ع ��ا م ��رك ��زي ��ا ف� ��ي ام � �ش � ��روع ال� ��ذي‬ ‫خصص لها ‪ 53‬في امائة من اميزانية‪،‬‬ ‫مواصلة دعم امواد اأساسية من خال‬ ‫تخصيص ‪ 35‬مليار دره ��م‪ ،‬رف��ع عدد‬ ‫امستفيدين من امنح امدرسية إلى ‪250‬‬ ‫أل��ف ط��ال�ب��ة وط��ال��ب‪ ،‬وك ��ذا تخصيص‬ ‫أزي��د من ‪ 1‬مليار دره��م لشراء اأدوي��ة‬ ‫في إطار مواكبة نظام امساعدة الطبية‬ ‫"راميد"‪ ،‬الذي بلغ عدد امسفيدين منه‬ ‫‪ 5.47‬مليون مستفيد‪ ،‬وتعزيز م��وارد‬ ‫ص�ن��دوق التماسك ااج�ت�م��اع��ي لتبلغ‬ ‫م��ا ي�ن��اه��ز ‪ 3‬م��اي�ي��ر دره� ��م‪ ،‬وت��وس�ي��ع‬ ‫ق� ��اع� ��دة ام �س �ت �ف �ي��دي��ن م� �ن ��ه‪ .‬م� ��ن ج�ه��ة‬ ‫أخ� ��رى‪ ،‬خ�ص��ص ه ��ذا ام �ش��روع ‪103.7‬‬ ‫م �ل �ي ��ار دره � � ��م ل �ك �ت �ل��ة اأج � � � ��ور‪ ،‬م�ن�ه��ا‬ ‫حوالي ‪ 3‬مايير دره��م برسم عمليات‬ ‫الترقي في الدرجة والسلم التي ستتم‬ ‫بالوتيرة امعتادة على عكس ما ذهبت‬ ‫إليه بعض التدخات‪.‬‬

‫«ااشتراكي اموحد» يأمل في انتخابات نزيهة و شفافة و معبرة عن «اإرادة الشعبية»‬ ‫الحزب في طور إنشاء فروع جهوية < قريبا يصدر الحزب صحيفة في نسختن ورقية وإلكترونية‬ ‫الدارالبيضاء‪ :‬محمد لغليض‬ ‫صرحت نبيلة منيب‪ ،‬أمينة عامة‬ ‫ل �ل �ح��زب ااش � �ت ��راك ��ي ام� ��وح� ��د‪ ،‬خ��ال‬ ‫ال� ��دورة ال�خ��ام�س��ة للمجلس ال��وط�ن��ي‬ ‫ل�ل �ح��زب ام �ن �ع �ق��دة أم ��س (اأح� � ��د)‪ ،‬في‬ ‫امقر امركزي للحزب في الدارالبيضاء‪،‬‬ ‫ب � � ��أن "ه � � � ��دف ال � � �ح � ��زب اأس � � ��اس � � ��ي ا‬ ‫يتلخص ف��ي ال��وص��ول إل��ى الحكومة‬ ‫م��ن خ��ال تحالفه م��ع أح��زاب اليسار‪،‬‬ ‫ب��ل إن ه��دف�ن��ا ال��رئ�ي�س��ي‪ ،‬ه��و أن يبلغ‬ ‫ام �غ��رب م �س �ت��وى ال �ت �ع��ددي��ة ال�ح��زب�ي��ة‬ ‫الحقيقية‪ ،‬وبالتالي دعمه للدخول في‬ ‫غمار انتخابات نزيهة وشفافة تعبر‬ ‫حقيقة عن اإرادة الشعبية‪ ،‬من خال‬ ‫وضع شروط ضامنة لها"‪ ،‬وأضافت‪،‬‬ ‫"آنذاك يمكننا التحدث عن مؤسسات‬ ‫ديمقراطية تمثل الشعب"‪.‬‬ ‫وزادت م �ن �ي��ب‪" ،‬ن �ح��ن ن�ع�ل��م ب��أن‬ ‫النظام اانتخابي في الباد ا يسمح‬ ‫ب�ب��روز أي قطب إا ضمن التحالفات‬ ‫ام � ��رج � �ع � �ي � ��ة‪ ،‬ل � ��ذل � ��ك ن� � �ق � ��ول إن ه� ��ذه‬ ‫التحالفات ال�ت��ي ت��م بها العمل خال‬ ‫ع �ق��ود‪ ،‬ب�ل�غ��ت م��داه��ا أن �ه��ا ا تعطي‬ ‫نتيجة وت�ج�ع��ل ال�ب��رن��ام��ج الحكومي‬ ‫م �ه �م �ش��ً‪ ،‬إذ ا ي �م �ك��ن ج �م ��ع أح � ��زاب‬ ‫متباينة في مرجعيتها لاتفاق على‬ ‫البرنامج الحكومي‪ ،‬وبالتالي تسيير‬ ‫دوالب الحكم‪.‬‬ ‫وش��ددت اأمينة العامة‪ ،‬على أن‬ ‫العمل على إعادة هيكلة الحزب ليس‬ ‫ول �ي��د ال �ل �ح �ظ��ة اآن � �ي ��ة‪ ،‬أن "ام��ؤت �م��ر‬ ‫ال �س��اب��ق ل �ح ��زب ااش� �ت ��راك ��ي ام��وح��د‬ ‫وضعنا خطة نضالية وتنظيمية‪ ،‬من‬ ‫أج��ل تقوية ال��ذات الحزبية‪ ،‬والتأكيد‬ ‫ع �ل��ى ال �ح �ض��ور ال� �ق ��وي ل �ل �ح��زب على‬ ‫امستوى الوطني"‪.‬‬ ‫وت� ��اب � �ع� ��ت ال � � �ق� � ��ول‪" ،‬ل � �ن� ��ا ف � ��روع‬ ‫ون �ح��ن م�ط��ال�ب��ن ب�ت�ج��دي��ده��ا‪ ،‬وك��ذل��ك‬

‫وضعنا مشاريع لبناء فروع جديدة‪،‬‬ ‫ف��ي إط� ��ار إع � ��ادة ه�ي�ك�ل��ة ال �ح��زب على‬ ‫ام �س �ت��وى ال �ج �ه��وي وام �ح �ل��ي‪ ،‬بحيث‬ ‫أننا خصصنا السنة اماضية بالكامل‬ ‫ل �ل �ت �ن �ظ �ي��م‪ ،‬م � ��ن أج� � ��ل رف� � ��ع ال �ت �ح ��دي‬ ‫والحضور بمختلف ربوع امغرب‪ ،‬بما‬ ‫فيها الصحراء امغربية التي كان فيها‬ ‫ممثلون ع��ن ح��زب�ن��ا‪ ،‬ت��م استبعادهم‬ ‫لتتوقف تلك الفروع‪ ،‬ا ننكر أنه كان‬ ‫هناك تقدم ف��ي ه��ذه الخطة لكنها لم‬ ‫تبلغ بعد امستوى امطلوب"‪.‬‬ ‫واستطردت منيب‪ ،‬سنكمل خال‬ ‫ال� �س� �ن ��ة ال� �ج ��اري ��ة‬ ‫م � � � �س� � � ��ار ال� � �ب� � �ن � ��اء‬ ‫الجهوي وامحلي‬ ‫وال � �ت � �ن � �ظ � �ي � �م � ��ي‪،‬‬ ‫وه �ن��اك ت �ق��دم في‬ ‫ع � � ��دة ق � �ط� ��اع� ��ات‪،‬‬ ‫ول � � �ك� � ��ن ل� � � ��م ت �ت ��م‬ ‫ب � � � �ع� � � ��د ه � �ي � �ك � �ل� ��ة‬ ‫أخ � ��رى أس��اس �ي��ة‬ ‫م��ن قبيل هيكلة‬ ‫ق�ط��اع الشبيبة‪،‬‬ ‫وال � � � � � � �ق � � � � � � �ط� � � � � � ��اع‬ ‫ال� � � � �ن� � � � �س � � � ��ائ � � � ��ي‪،‬‬ ‫وب��اإض��اف��ة إلى‬ ‫قطاع امحامات‬ ‫ال� � ��ذي ف ��ي ط��ور‬ ‫ال�ت�ش�ك�ي��ل‪ ،‬لكن‬ ‫ه�ن��اك قطاعات‬ ‫أخ��رى ن��ري��د أن‬ ‫ن��أس�س�ه��ا على‬ ‫أن تكون فاعلة‬ ‫أن ال � � �ح� � ��زب‬ ‫ال �ي��وم مطالب‬ ‫ب ��وض ��ع خ�ط��ة‬ ‫ن � � � �ض� � � ��ال � � � �ي� � � ��ة‬ ‫متكاملة‪ ،‬فمن‬ ‫ج � � �ه� � ��ة ح� � ��زب‬

‫ااش�ت��راك��ي ام��وح��د يدخل ف��ي تحالف‬ ‫مع اليسار‪ ،‬ويعمل على تقوية الجبهة‬ ‫الديمقراطية مواجهة كل ااختاات‬ ‫ال� �ت ��ي ي �ع��رف �ه��ا ام �ش �ه��د ااق� �ت� �ص ��ادي‬ ‫وااجتماعي والسياسي في بادنا‪.‬‬ ‫وعن واقع الحال في امغرب قالت‬ ‫منيب‪" ،‬اليوم هناك رجوع إلى تحكم‬ ‫للنظام السياسي ف��ي جميع مناحي‬ ‫ال� �ح� �ي ��اة ال �س �ي��اس �ي��ة وااق� �ت� �ص ��ادي ��ة‬ ‫وااجتماعية‪ ،‬وه��ذا أم��ر غير مقبول‪،‬‬ ‫خصوصا م��ن خ��ال تنامي اارت�ب��اط‬ ‫بن السلطة السياسية وسلطة ام��ال‪،‬‬

‫كما أنه من اماحظ بأن امغرب يشهد‬ ‫ت ��راج� �ع ��ا خ �ط �ي ��را ف� ��ي ع � ��دة م �ج ��اات‬ ‫ح� �ي ��وي ��ة‪ ،‬ت ��ره ��ن ح ��اض ��ر وم �س �ت �ق �ب��ل‬ ‫ال�ب��اد أن أس��اس التنمية ه��و تنمية‬ ‫ق��درات اإن�س��ان‪ ،‬وال�ي��وم هناك إس��راع‬ ‫في وتيرة ضرب "امدرسة العمومية"‬ ‫و"ض ��رب ال�ج��ام�ع��ة"‪ ،‬ح�ي��ث أن ال��دول��ة‬ ‫دخلت في تحايل على القانون وبدأت‬ ‫ف � ��ي اس � �ت � �ي� ��راد م� ��ؤس � �س� ��ات أج �ن �ب �ي��ة‬ ‫ل�ل�ت�ع�ل�ي��م ال� �ع ��ال ��ي"‪ ،‬وض ��رب ��ت م�ن�ي��ب‬ ‫امثال بكلية الطب‪ ،‬ومدرسة الهندسة‬ ‫امعمارية‪.‬‬ ‫واس � �ت � �غ� ��رب� ��ت اأم � �ي � �ن� ��ة ال� �ع ��ام ��ة‬

‫الحزب ااشتراكي اموحد‪ ،‬خال دورته الخامسة (تصوير‪ :‬عبد اللطيف ورادي)‬

‫امنتدى امغربي من أجل احقيقة واإنصاف‬ ‫يسائل جربة العدالة اانتقالية‬ ‫الدارالبيضاء‪ :‬عبد الرحيم العسري‬

‫قال مصطفى امانوزي‪ ،‬رئيس‬ ‫امنتدى امغربي من أجل الحقيقة‬ ‫واإن� �ص ��اف إن ق �ض��اي��ا ال�ح�ق�ي�ق��ة‬ ‫وجبر الضرر ال�ف��ردي والجماعي‬ ‫وح � � �ف � � ��ظ ال � � � � ��ذاك � � � � ��رة وم� � �س � ��اء ل � ��ة‬ ‫ام � � �س� � ��ؤول� � ��ن ع � � ��ن اان � �ت � �ه� ��اك� ��ات‬ ‫ه� ��ي ح � �ق ��وق ث ��اب� �ت ��ة أص �ح��اب �ه��ا‬ ‫ول�ل�م�ج�ت�م��ع‪ ،‬وه ��ي ب �ه��ذه ال�ص�ف��ة‬ ‫غير قابلة للمقايضة‪ ،‬غير أنها ا‬ ‫تشكل أهدافً نهائية مسلسل طي‬ ‫ملف اانتهاكات الجسيمة‪.‬‬ ‫وأش ��ار ام��ان��وزي ف��ي مداخلة‬ ‫له قدمها خال ندوة "عدم التكرار‬ ‫في ضوء تجربة العدالة اانتقالية‬ ‫ف � ��ي ام � � �غ� � ��رب" م � �س� ��اء أول أم ��س‬ ‫(ال �س �ب��ت) ف��ي ال��دارال �ب �ي �ض��اء إل��ى‬ ‫أن الهدف النهائي لهذه امعالجة‪،‬‬ ‫ه� ��و ت �ق �ع �ي��د ه �ي �ك��ل م��ؤس �س��ات��ي‬ ‫يمنع تكرار اانتهاكات الجسيمة‪،‬‬ ‫م�ب��رزا ف��ي س�ي��اق حديثة ع��ن دور‬ ‫امنتدى أن��ه ان�ح��از وم�ع��ه الحركة‬ ‫ال �ح �ق��وق �ي��ة ال ��وط �ن �ي ��ة م� ��ن خ ��ال‬ ‫ام� �ن ��اظ ��رة ال��وط �ن �ي��ة اأول � � ��ى إل��ى‬ ‫ام �ق��ارب��ة ال �ت��ي س�ت�س�م��ى مختلف‬

‫ت �ج �ل �ي��ات �ه��ا (ت �ج ��ارب �ه ��ا) ال �ع��دال��ة‬ ‫اانتقالية‪.‬‬ ‫واعتبرها امانوزي حزمة من‬ ‫اإجراءات اانتقالية‪ ،‬يتم ااتفاق‬ ‫على شكلها ومداها بن اأطراف‬ ‫ام�ت�ص��ارع��ة حسب م�ي��زان ال�ق��وى‪.‬‬ ‫وتكتسب "شرعيتها" من قدرتها‬ ‫على تحقيق الهيكل امؤسساتي‪.‬‬ ‫وب �ه��ذا ام �ع �ن��ى‪ ،‬ف ��إن ع ��دم ال�ت�ك��رار‬ ‫ح �س��ب ام �ص��در ذات � ��ه‪ ،‬ي�ع�ن��ي نقل‬ ‫ال�ب�ل��د ام�ع�ن��ي إل ��ى ال��دي�م�ق��راط�ي��ة‪،‬‬ ‫أي إلى حالة تدبر فيها النزاعات‬ ‫ال �س �ي��اس �ي��ة وااج �ت �م ��اع �ي ��ة ع�ل��ى‬ ‫أسس ديمقراطية‪.‬‬ ‫وف � � ��ي س � �ي � ��اق م � �ت � �ص ��ل‪ ،‬ق ��ال‬ ‫مصطفى ال�ب��راه�م��ة‪ ،‬اأم��ن العام‬ ‫ل �ح ��زب ال �ن �ه��ج ال��دي �م �ق��راط��ي ف��ي‬ ‫م��داخ �ل��ة ل ��ه ف ��ي ف �ت��رة ام �س ��اء أن��ه‬ ‫ليس هناك أي انتقال ديمقراطي‬ ‫ف��ي م�ج��ال اان�ت�ق��ال الديمقراطي‪،‬‬ ‫ح �ي��ث أورد أن� ��ه ل ��م ي �ت��م ال�ك�ش��ف‬ ‫ع��ن ح��اات ااختطافات واإع��دام‬ ‫الخارجة عن القانون وعن امقابر‬ ‫ال�ج�م��اع�ي��ة ام��رت�ك�ب��ة ف��ي ح��ق فئة‬ ‫كبيرة من أبناء الشعب امغربي‪.‬‬ ‫كما اعتبر البراهم�� أن��ه ا يمكن‬

‫تحقيق ع��دال��ة ان�ت�ق��ال�ي��ة م��ن دون‬ ‫مساءلة امتورطن في اانتهاكات‬ ‫ال �ح �ق��وق �ي��ة‪ .‬ك �م��ا ان �ت �ق��د ام �ق��ارب��ة‬ ‫ال�ح�ق��وق�ي��ة ل �ه��ذا ام �ل��ف م��ن ط��رف‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬معتبرا إي��اه ملفً ينبغي‬ ‫م�ق��ارب�ت��ه م��ن ال�ن��اح�ي��ة السياسية‬ ‫وال � �ت � �ف� ��اوض ف� �ي ��ه م� ��ع ال �ف��اع �ل��ن‬ ‫السياسين‪.‬‬ ‫وم � � ��ن ج� �ه ��ة أخ� � � � ��رى‪ ،‬اع �ت �ب��ر‬ ‫مصطفى ام�ع�ت�ص��م‪ ،‬اأم��ن ال�ع��ام‬ ‫ل� �ح ��زب ال� �ب ��دي ��ل ال � �ح � �ض� ��اري‪ ،‬أن‬ ‫ال �ض �م��ان��ات ال �ت��ي ي �ج��ب أن ت�ق��دم‬ ‫ل �ع��دم ال �ت �ك��رار ت�ك�م��ن ف��ي إص��اح‬ ‫القضاء وإعادة النظر في الطريقة‬ ‫التي تشتغل بها اأجهزة اأمنية‪،‬‬ ‫ح � �ت� ��ى ت � �ك � ��ون ه � �ن � ��اك ض� �م ��ان ��ات‬ ‫ح �ق �ي �ق �ي��ة ل� �ع ��دم ت � �ك ��رار ال �ت �ج��رب��ة‬ ‫ن�ف�س�ه��ا‪ .‬وف ��ي ال �س �ي��اق ذات� ��ه‪ ،‬ق��ال‬ ‫م �ح �م��د أش� �ي� �ب ��ان‪ ،‬ال �ك ��ات ��ب ال �ع��ام‬ ‫ل �ش �ب �ي �ب��ة ال � �ع ��دل واإح� � �س � ��ان‪ ،‬أن‬ ‫وادة هيأة اإنصاف وامصالحة‪،‬‬ ‫ك ��ان ��ت وادة غ �ي��ر ط �ب �ي �ع �ي��ة‪ ،‬ب��ل‬ ‫ك��ان��ت م� �ب ��ادرة م �ن �ف��ردة ق� ��ام بها‬ ‫ال � �ن � �ظ� ��ام م � �ح� ��اول� ��ة م � �ن ��ه ت �ل �م �ي��ع‬ ‫صورته وإعطاء نوع من الطمأنة‬ ‫ل��آخ��ري��ن‪ ،‬وذل ��ك م��ن أج ��ل إظ�ه��ار‬

‫أن ام � �غ� ��رب ي �ق �ط��ع أش � ��واط � ��ً ف��ي‬ ‫الديمقراطية‪.‬‬ ‫وف � � ��ي م � ��وض � ��وع ذي ص �ل ��ة‪،‬‬ ‫اع �ت �ب��ر م�ح�م��د ب�ن�ع�ب��د ال �ق ��ادر عن‬ ‫ح��زب ااتحاد ااشتراكي للقوات‬ ‫الشعبية‪ ،‬أن جل الضحايا الذين‬ ‫ت� � ��م ت� �ع ��وي� �ض� �ه ��م‪ ،‬ه� � ��م ن �س �ب �ي��ن‬ ‫وال�ت�ع��وي�ض��ات ك��ذل��ك ن�س�ب�ي��ة‪ ،‬إا‬ ‫أن الهدف من وراء تجربة العدالة‬ ‫اانتقالية حسب بنعبد القادر هو‬ ‫إعادة البناء الديمقراطي‪.‬‬ ‫وان �ط �ل �ق��ت ال� �ن ��دوة م ��ن ط��رح‬ ‫ال �ع ��دي ��د م ��ن ال� �ت� �س ��اؤات أه �م�ه��ا‬ ‫ه��ل يمكن اعتبار توصيات هيأة‬ ‫اإن� �ص ��اف وام �ص��ال �ح��ة م��ؤس�س��ة‬ ‫لعدم التكرار؟ وه��ل يمكن اعتبار‬ ‫"ام � �ب� ��ادرات اإص��اح �ي��ة" م��ا بعد‬ ‫ال� � �ح � ��راك ااج� �ت� �م ��اع ��ي م �ت��رج �م��ة‬ ‫م �ض��ام��ن ال �ت��وص �ي��ات؟ وم ��ا هي‬ ‫أول � � ��وي � � ��ات ال � �ح� ��رك� ��ة ال �ح �ق��وق �ي��ة‬ ‫الديمقراطية راهنا؟‪.‬‬ ‫وت � � �ج� � ��در اإش� � � � � � ��ارة إل� � � ��ى أن‬ ‫امنتدى امغربي من أجل الحقيقة‬ ‫واإنصاف سيعقد مؤتمره الرابع‬ ‫بكلية العلوم ف��ي ال��رب��اط ي��وم ‪22‬‬ ‫نونبر الحالي‪.‬‬

‫لقاء دراسي بالدارالبيضاء مناقشة مشروع مدونة التعاضد‬ ‫ن � �ظ� ��م اات � � � �ح � � ��اد ام � �غ ��رب ��ي‬ ‫ل �ل �ش �غ��ل أول أم� � ��س (ال� �س� �ب ��ت)‬ ‫�اء دراسيً‬ ‫ف��ي ال��دارال�ب�ي�ض��اء ل�ق� ً‬ ‫تناول مشروع مدونة التعاضد‬ ‫ب � � �م � � �ش� � ��ارك� � ��ة م� � �ج� � �م � ��وع � ��ة م ��ن‬ ‫النقابين والفاعلن في امجال‬ ‫التعاضدي في امغرب وباحثن‬ ‫وح �ق��وق �ي��ن م ��ن داخ � ��ل ام �غ��رب‬ ‫وخارجه‪.‬‬ ‫وب � �ه � ��ذا ال � �خ � �ص� ��وص‪ ،‬أك ��د‬ ‫اميلودي امخاريق اأمن العام‬ ‫ل��ات �ح��اد ام �غ��رب��ي ل�ل�ش�غ��ل‪ ،‬في‬ ‫كلمة له خال افتتاح هذا اللقاء‬ ‫ام �ن �ظ ��م ت �ح ��ت ش� �ع ��ار "ح �م��اي��ة‬ ‫امكتسبات وتحسن الخدمات‪،‬‬ ‫رافعة لتطوير التعاضد"‪ ،‬أهمية‬ ‫ع �ق��د م �ث��ل ه ��ذه ال �ل �ق��اءات ال�ت��ي‬

‫ت�ظ�ه��ر ح ��رص ج�م�ي��ع ال�ف��اع�ل��ن‬ ‫وامعنين ب��ام�ج��ال ااجتماعي‬ ‫على اإسهام في تطور الحياة‬ ‫ااجتماعية وااقتصادية داخل‬ ‫ام �م �ل �ك��ة‪ ،‬م �ش��ددا ع �ل��ى ض ��رورة‬ ‫م��واك �ب��ة ك��ل ام� �ب ��ادرات ام�ت�خ��ذة‬ ‫بهذا الشأن "بتشريعات منبثقة‬ ‫من واقعنا ااجتماعي والثقافي‬ ‫وااقتصادي"‪.‬‬ ‫وأب � � � � � ��رز ف� � ��ي ه � � � ��ذا اإط � � � ��ار‬ ‫ال� ��دور ال ��ذي ي�م�ك��ن أن تضطلع‬ ‫ب��ه ال �ن �ق��اب��ات وه �ي��آت امجتمع‬ ‫ام��دن��ي وال�ف�ع��ال�ي��ات الحقوقية‬ ‫ف � � ��ي ال� � �ت� � �ص � ��دي ل � �ك� ��ل "اآث � � � � ��ار‬ ‫السلبية التي يمكنها اإجهاز‬ ‫على مكتسبات الطبقة الشغيلة‬ ‫م � ��ن خ� � ��ال س � ��ن ت� �ش ��ري� �ع ��ات ا‬

‫تتمتع بمناعة ك��اف�ي��ة م��ن أج��ل‬ ‫تثبيت امكتسبات"‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أنه ينبغي العمل على الحصول‬ ‫ع� �ل ��ى ام � ��زي � ��د م � ��ن اام � �ت � �ي� ��ازات‬ ‫وخ� ��دم� ��ات ذات ج � ��ودة ل �ف��ائ��دة‬ ‫ال� �ط� �ب� �ق ��ة ال �ش �غ �ي �ل ��ة م � ��ن ط ��رف‬ ‫التعاضديات التي تعتبر رافعة‬ ‫لتطوير هذا القطاع في الباد‪.‬‬ ‫وش � � �ه� � ��د ال � � �ل � � �ق� � ��اء ت� �ق ��دي ��م‬ ‫أوراق دراس �ي��ة م��ن قبل ممثلي‬ ‫مختلف التعاضديات الوطنية‪،‬‬ ‫وع � ��روض ل �خ �ب��راء وم�خ�ت�ص��ن‬ ‫ف � ��ي م � � �ي � ��دان ال � �ت � �ع� ��اض� ��د‪ ،‬إل� ��ى‬ ‫ج� ��ان� ��ب ت� �ق ��دي ��م ام � ��ذك � ��رة ال �ت��ي‬ ‫أعدها اات�ح��اد امغربي للشغل‬ ‫ب� �خ� �ص ��وص م� � �ش � ��روع م ��دون ��ة‬ ‫التعاضد‪.‬‬

‫وق� � � � � ��د ع� � � �ب � � ��رت ام� � ��رك� � ��زي� � ��ة‬ ‫النقابية في ختام أشغال اليوم‬ ‫ال��دراس��ي ع��ن موقفها ال��راف��ض‬ ‫لهذا امشروع (قانون التعاضد‬ ‫‪ ،)109-12‬م�ط��ال�ب��ة بسحبه من‬ ‫البرمان‪ ،‬وإرج��اع��ه إل��ى دواليب‬ ‫ال� � � �ح � � ��وار ااج� � �ت� � �م � ��اع � ��ي ح �ت��ى‬ ‫يتسنى ل�ل�ف��رق��اء ااج�ت�م��اع�ي��ن‬ ‫وال � �ف� ��اع � �ل� ��ن ام� �ع� �ن� �ي ��ن ت �ق��دي��م‬ ‫م�ق�ت��رح��ات�ه��م‪ ،‬واإس� �ه ��ام ب��ذل��ك‬ ‫ف� ��ي إع� � � ��داد م� ��دون� ��ة ل �ل �ت �ع��اض��د‬ ‫كفيلة ب��إق��رار الحكامة الجيدة‬ ‫والنهوض بالقطاع التعاضدي‬ ‫وال� � �ح� � �ف � ��اظ ع � �ل� ��ى م �ك �ت �س �ب��ات‬ ‫مجموع امنخرطن‪.‬‬ ‫(و م ع)‬

‫لحزب ااشتراكي اموحد‪ ،‬ع��دم لجوء‬ ‫امغرب إلى هذه اأساليب في سنواته‬ ‫اأول� � � ��ى ب �ع ��د ااس � �ت � �ق� ��ال‪ ،‬ح� ��ن ك ��ان‬ ‫يفتقر إلى التكوين واأطر والكفاءات‬ ‫ال��ازم��ة‪ ،‬ف��ي ح��ن ارت ��ئ ال �ي��وم العمل‬ ‫ب �ه��ذه ال �س �ي��اس��ة‪" ،‬وه� ��و ي �ت��وف��ر على‬ ‫أط � ��ر وك� � �ف � ��اءات ع �ل �ي��ا ع �ل ��ى م�خ�ت�ل��ف‬ ‫ام �س �ت��وي��ات وال �ت �خ �ص �ص��ات‪ ،‬ا يشك‬ ‫أح��د ف��ي قدرتها على س��د الخصاص‬ ‫الحاصل والرفع من مستوى التكوين‬ ‫في امغرب"‪.‬‬ ‫واع �ت �ب��رت ام �ت �ح��دث��ة‪ ،‬أن ام �غ��رب‬ ‫ا ي �م �ك �ن��ه أن ي ��رت� �ب ��ط ب ��ال� �ت� �ق ��دم إا‬ ‫بااهتمام بامدرسة‬ ‫العمومية‪ ،‬ومنحها‬ ‫ال � �ع � �ن ��اي ��ة ال� �خ ��اص ��ة‬ ‫التي تعتبر‪ ،‬إمكانية‬ ‫ل � �ت � �ح � �ق � �ي� ��ق ت � �ك� ��اف� ��ؤ‬ ‫الفرص‪ ،‬وااستثمار‬ ‫ف � � �ي � � �ه� � ��ا "ي� � � � �ج � � � ��ب أن‬ ‫ي �ت��م ال �ت �ع��ام��ل م�ع�ه��ا‬ ‫ع �ل��ى أن �ه ��ا اس �ت �ث �م��ار‬ ‫اس� �ت ��رات� �ي� �ج ��ي أن �ه��ا‬ ‫ّ‬ ‫هي التي ستكون لنا‬ ‫ام��واط �ن��ن ام�ت�ق�ل��دي��ن‬ ‫ل� � �ل� � �م� � �س � ��ؤول� � �ي � ��ة ف ��ي‬ ‫الباد"‪.‬‬ ‫وع� � �ل � ��ى م �س �ت ��وى‬ ‫ال � �ت � ��واص � ��ل ال ��داخ� �ل ��ي‬ ‫للحزب‪ ،‬أك��دت القائمة‬ ‫ع� �ل ��ى ت� �س� �ي� �ي ��ره ت��وف��ر‬ ‫ال � � �ح� � ��زب ع � �ل� ��ى ل �ج �ن��ة‬ ‫اإع� ��ام رغ ��م اف�ت�ق��اره��ا‬ ‫ل� ��إم � �ك� ��ان� ��ات ام � ��ادي � ��ة‪،‬‬ ‫م ��واك� �ب ��ة ع� �م ��ل ال� �ح ��زب‬ ‫كما يتصوره‪ ،‬وامتمثل‬ ‫ف� � ��ي إخ � � � � ��راج ص �ح �ي �ف��ة‬ ‫ف � ��ي ن� �س� �خ� �ت ��ن ورق � �ي� ��ة‬ ‫وإل � �ك � �ت ��رون � �ي ��ة‪ ،‬ل �ت �ك��ون‬

‫لسان الحزب وصلة وصل بينه وبن‬ ‫عموم امواطنن‪.‬‬ ‫وش � � � ��ددت م �ن �ي ��ب ع� �ل ��ى وج � ��وب‬ ‫"ت� ��أس � �ي� ��س ف � �ك� ��ر ت� ��واص � �ل� ��ي ي� �ش ��رك‬ ‫ام�ج�ت�م��ع‪ ،‬ل��ذل��ك فالصحيفة ستكون‬ ‫بالدرجة اأولى فكرية تنظيرية‪ ،‬وفي‬ ‫اآن نفسه‪ ،‬سنحاول أن نخلق منها‬ ‫منبرً من ا منبر له"‪.‬‬ ‫وت��م ال �ت��داول خ��ال ال�ج�ل�س��ة في‬ ‫العاقات الخارجية للحزب وموقفه‬ ‫م��ن قضية ال�ص�ح��راء‪ ،‬وكيف يمكننا‬ ‫ج �ع��ل ال� �ح ��زب أداة ف��اع �ل��ة ت�س�ت�ع��ن‬ ‫بخبراء وتشتغل بمراكز‪.‬‬ ‫وع� � �ب � ��رت م� �ن� �ي ��ب ب � � � ��أن‪ ،‬ال � �ح ��زب‬ ‫يعمل على بناء مؤسسة ق��ادرة على‬ ‫ح�م��ل ال�ق�ض��اي��ا وال �ن �ض��ال م��ن أجلها‬ ‫ب�م�خ�ت�ل��ف م �ن��اط��ق ام� �غ ��رب‪ ،‬وق � ��ادرة‬ ‫ع�ل��ى ت��أط�ي��ر ال �ح��رك��ات ااحتجاجية‬ ‫ام �ت �ن��ام �ي��ة ف ��ي ام� �غ ��رب‪ ،‬وك � ��ذا ال��دف��ع‬ ‫بالتحالف إلى أبعد مدى‪ ،‬وأن يوسع‬ ‫الجبهة الديمقراطية‪ ،‬ويربط النضال‬ ‫ال �س �ي��اس��ي ب��ال �ن �ض��ال ال �ج �م��اه �ي��ري‪،‬‬ ‫وخلق رجة في امجتمع‪ ،‬تكون بمثابة‬ ‫ثورة ثقافية في بادنا حتى نحد من‬ ‫الردة الثقافية على كل امستويات‪.‬‬ ‫وف � � � ��ي م � � �ع� � ��رض ح� ��دي � �ث � �ه� ��ا ع��ن‬ ‫استراتيجية الحزب امستقبلية‪ ،‬قالت‬ ‫م�ن�ي��ب‪" ،‬ن�س�ع��ى إل ��ى أن ن �ك��ون ح��زب��ا‬ ‫ي�م�ث��ل ال�ش�ع��ب م��ن خ ��ال ام��ؤس�س��ات‬ ‫امحلية والجهوية والوطنية‪ ،‬مبتغن‬ ‫من ذلك توضيح الحقل السياسي في‬ ‫امغرب بإخراجه من "السكيزوفرينيا"‬ ‫إل��ى حقل سياسي حقيقي‪ ،‬ب��أح��زاب‬ ‫فاعلة ومؤسسات مؤثرة‪ ،‬عن طريق‬ ‫ان�ت�خ��اب��ات ح��رة ون��زي�ه��ة‪ ،‬ك�م��ا نرمي‬ ‫إل ��ى ت��وع�ي��ة ال�ش�ع��ب ل�ت�ك��ون ل��ه إرادة‬ ‫مستقلة ويحارب الفساد وامفسدين‪،‬‬ ‫ولعل اانتخابات لبنة أولى من أجل‬ ‫تحقيق الديمقراطية امنشودة‪.‬‬

‫علي الفاسي الفهري‪..‬‬ ‫كرة وماء وكهرباء‬

‫الرباط‪ :‬عبد الحميد جبران‬ ‫ل��م ت�ك��ن ام�ص��ادق��ة ع�ل��ى التقريرين‬ ‫اأدبي وامالي للجامعة املكية امغربية‬ ‫ل�ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬خ��ال الجمع ال�ع��ام اأخير‬ ‫ب��ال �ص �خ �ي��رات‪ ،‬ك �ف �ي� ً�ا ب��إن �ه��اء م�ت��اع��ب‬ ‫ال��رج��ل‪ ،‬ف��ي منصب ُي�ج�م��ع ال�ع��دي��د من‬ ‫متتبعي الشأن الرياضي امغربي ومن‬ ‫الجمهور الوطني أنه لم ُيكن موفقا فيه‬ ‫طوال سنوات‪ ،‬ذاقت فيها الكرة الوطنية‬ ‫وي��ات ال�ه��زائ��م واأح ��زان واان�ك�س��ارات‬ ‫واحدة تلو اأخرى‪.‬‬ ‫أم� � ��ا آخ � � � � ��رون‪ ،‬ف� �ي ��رف� �ض ��ون ف �ك��رة‬ ‫امبالغة في انتقاد سليل أسرة الفاسي‪،‬‬ ‫وك � ��أن � ��ه ام � � �س � ��ؤول ال ��وح � �ي ��د ع � ��ن ف�ش��ل‬ ‫امنظومة الكروية‪ ،‬حيث جميع الفاعلن‬ ‫يتحملون قسطا من امسؤولية‪ ،‬كل من‬ ‫م��وق�ع��ه‪ ،‬ب��ل ي�ش�ي��دون ب��ه ف��ي م��ا يخص‬ ‫طريقة تسييره ماء وكهرباء امملكة‪.‬‬ ‫ب��ن ه ��ذا ام��وق��ف وذاك‪ ،‬ي�ظ��ل علي‬ ‫ال�ف��اس��ي ال�ف�ه��ري مبتسما على ال ��دوام‪،‬‬ ‫حتى في عز أزم��ات امغاربة التي كثرت‬ ‫خ ��ال ال �س �ن��وات اأخ� �ي ��رة‪ ،‬م�ف�ض��ا لغة‬ ‫"م��ول �ي �ي��ر" ف��ي ت��دخ��ات��ه وت�ص��ري�ح��ات��ه‬ ‫اإعامية‪.‬‬ ‫أفصح الرجل عن نيته عدم الترشح‬ ‫ل��واي��ة ث��ال�ث��ة ع�ل��ى رأس ال�ج��ام�ع��ة‪ .‬لكن‬ ‫ق � ��رار ال�ف�ي�ف��ا ال �ق��اض��ي ب �ب �ط��ان ال�ج�م��ع‬ ‫ال� � �ع � ��ام اأخ� � �ي � ��ر ل� �ل� �ج ��ام �ع ��ة‪ ،‬س �ي �ع �ي��ده‬ ‫ل �ل��واج �ه��ة ك ��روي ��ا‪ ،‬ف��ي ان �ت �ظ��ار مطابقة‬ ‫القانون اأس��اس��ي للجامعة مع النظام‬ ‫النموذجي ل� "الفيفا"‪.‬‬ ‫ت��زاي��دت ح��دة اان �ت �ق��ادات اموجهة‬ ‫إليه بعد خيبات امنتخب وتعاقده مع‬ ‫عريس أجنبي اسمه "إي��ري��ك غيريتس"‬ ‫ومشرف عام ُيدعى "بيم فيربيك"‪ .‬رحل‬ ‫البلجيكي "مثقا "باأموال وبقي الجدل‬ ‫ح ��ول رات �ب ��ه‪ ،‬ل�ي�ط��ال��ب ب�ع��ده��ا ام�غ��ارب��ة‬ ‫برحيل الرئيس‪.‬‬ ‫وب� �ع� �ي ��دً ع� ��ن ال� � �ك � ��رة‪ ،‬ظ� ��ل ال ��رج ��ل‬ ‫م�ن��ذ س �ن��وات م�ش��رف��ا ع�ل��ى ق�ط��اع��ي ام��اء‬ ‫والكهرباء‪ ،‬وحتى عندما تم تجميعهما‬ ‫خال أكتوبر من العام الحالي في امكتب‬ ‫الوطني للكهرباء واماء الصالح للشرب‪٬‬‬ ‫أضحى الفاسي الفهري مديرً عامً‪ ،‬بعد‬ ‫ما كان مديرً عامالكل مكتب على حدة ‪.‬‬ ‫ب�ع��د ح�ص��ول��ه ع�ل��ى ال��دك �ت��وراه في‬ ‫م �ج��ال ال �ط��اق��ة م ��ن ج��ام �ع��ة "ج��وس �ي��و"‬ ‫ف��ي ب��اري��س ع � � ��ام‪ ،1983‬اش�ت�غ��ل أس �ت��اذً‬ ‫بمدرسة ام�ع��ادن في ال��رب��اط‪ ٬‬كما تولى‬ ‫رئاسة شركة "سيغما تيش انجينغي"‪.‬‬ ‫وف��ي ع ��ام ‪ُ 1990‬ع ��ن م��دي��رً ع��ام��ً مركز‬ ‫تطوير الطاقات امتجددة‪ ٬‬قبل أن يشغل‪،‬‬ ‫أربع سنوات بعد ذلك‪ ،‬منصب مدير عام‬ ‫مساعد للمكتب الوطني للكهرباء مكلفً‬ ‫بالتنمية والبرامج‪.‬‬ ‫ع�ل��ي ال�ف��اس��ي ال�ف�ه��ري م �ت��زوج من‬ ‫ياسمينة بادو‪ ،‬وزيرة الصحة السابقة‪،‬‬ ‫وأب لثاثة أبناء‪.‬‬


‫تقــــارير وآراء‬

‫< العدد‪39 :‬‬ ‫< اإثنن ‪ 14‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬نونبر ‪2013‬‬

‫ن �ش��ر م��وق��ع "م��ؤس �س��ة ك��اري �ن �غ��ي" ضمن‬ ‫ن �ش��رة "ص� � ��دى" ال �ت��ي ت � ��وزع ع �ل��ى ام�ش�ت��رك��ن‬ ‫�ا ب �ع �ن��وان" ال �ج��زائ��ر وال ��رب ��اط‪ :‬زوب �ع��ة أم‬ ‫ت�ح�ل�ي� ً‬ ‫خاف عابر" ‪ .‬كتب التحليل "جاك روسولييه"‬ ‫أستاذ في الجامعة العسكرية اأميركية‪ ،‬شارك‬ ‫ف��ي تحرير الكتاب ال��ذي ي�ص��در قريبً بعنوان‬

‫لقاء غير مسبوق بن‬ ‫الشبيبة ااحادية و شبيبة‬ ‫اأصالة و امعاصرة‬ ‫الرباط‪ :‬خديجة الرحالي‬ ‫ق� � ��رر ش � �ب� ��اب ح� � ��زب "اأص � ��ال � ��ة‬ ‫وام� � �ع � ��اص � ��رة" وق� � �ي � ��ادة "ال �ش �ب �ي �ب��ة‬ ‫ااتحادية" في ب��ادرة غير مسبوقة‬ ‫تعزيز التواصل للحوار بن الشباب‬ ‫في الحزبن‪ ،‬وأش��ار امشاركون في‬ ‫ت��وص �ي��ات ص � ��درت أم� ��س (اأح� � ��د)‪،‬‬ ‫دع��ت إل��ى تعزيز التواصل والحوار‬ ‫م��ع اإط � � ��ارات ال�ش�ب��اب�ي��ة ال�ح��زب�ي��ة‪،‬‬ ‫الحاملة لقيم الديمقراطية والحداثة‬ ‫وال� �ع ��دال ��ة ااج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬وال ��دع ��وة‬ ‫إل � � ��ى ف� �ت ��ح ام� � �ج � ��ال أم� � � ��ام ال� �ش� �ب ��اب‬ ‫داخ ��ل ال�ه�ي��اك��ل ال�ح��زب�ي��ة‪ ،‬وض ��رورة‬ ‫ااه � �ت � �م� ��ام ب ��ال� �ق� �ط ��اع ��ن ال� �ط ��اب ��ي‬ ‫وال �ت��ام �ي��ذي‪ ،‬ب��اع�ت�ب��اره�م��ا راف��دي��ن‬ ‫أساسين للعمل السياسي‪ ،‬وبناء‬ ‫القواعد الحزبية‪.‬‬ ‫اللقاء ال��ذي نظمته التنسيقية‬ ‫ام �ح �ل �ي��ة ل �ح ��رك ��ة ش� �ب ��اب اأص ��ال ��ة‬ ‫وامعاصرة مع قيادة شبيبة ااتحاد‬ ‫ااش � �ت ��راك ��ي ام �ت �م �ث �ل��ة ف ��ي ش�خ��ص‬ ‫رئ�ي�س�ه��ا ع�ل��ي ال �ي��ازغ��ي ومصطفى‬ ‫عمي‪ ،‬من تأطير ذ‪.‬ام�ه��دي بنسعيد‬ ‫النائب البرماني عن حزب اأصالة‬ ‫وام� �ع ��اص ��رة‪ .‬ال � ��ذي اح �ت �ض �ن��ه ام�ق��ر‬ ‫ام��رك��زي لحزب اأص��ال��ة وامعاصرة‬ ‫ف� � ��ي ال� � � ��رب� � � ��اط‪ ،‬وح � �ض � ��رت � ��ه س� �ع ��اد‬ ‫بوحاميدي اأمينة الجهوية للحزب‬ ‫ب �ج �ه��ة ال� ��رب� ��اط س ��ا زم� � ��ور زع �ي��ر‪،‬‬ ‫وعضوات وأعضاء تنسيقية الرباط‬ ‫لحركة شباب اأص��ال��ة وامعاصرة‪،‬‬ ‫وب �ع��ض أع �ض��اء ام�ك�ت��ب ال�ف�ي��درال��ي‬ ‫منتدى طلبة اأص��ال��ة وام�ع��اص��رة‪.‬‬ ‫ت �م �ح��ور ح ��ول م��وض��وع "اإط � ��ارات‬ ‫الشبابية الحزبية‪ ،‬الواقع واآفاق"‪،‬‬ ‫ورك� ��ز ع �ل��ى ض � ��رورة ال�ت�ن�س�ي��ق بن‬ ‫ش �ب �ي �ب��ات اأح� � � ��زاب ال��دي �م �ق��راط �ي��ة‬ ‫التقدمية‪ ،‬من أج��ل التفكير والعمل‬ ‫على خلق آليات جديدة للتواصل‪،‬‬ ‫وتطوير العمل السياسي‪ ،‬وإش��راك‬ ‫الشباب في تخليق الحياة العامة‪،‬‬ ‫وات� � �خ � ��اذ ال� � �ق � ��رار ال� �س� �ي ��اس ��ي‪ .‬ك�م��ا‬ ‫شكل ال�ل�ق��اء مناسبة ل��إط��اع على‬ ‫التجربة التاريخية الرائدة للشبيبة‬ ‫ااتحادية‪.‬‬ ‫ف ��ي إط � ��ار اس �ت �ك �م��ال ال �ه �ي��اك��ل‬ ‫ال � �ت � �ن � �ظ � �ي � �م � �ي ��ة ل � � �ح � � ��زب اأص � � ��ال � � ��ة‬ ‫وام� � � �ع � � ��اص � � ��رة ع � �ل � ��ى ام � �س � �ت� ��وي� ��ات‬ ‫اإق�ل�ي�م�ي��ة‪ ،‬ان �ع �ق��دت‪ ،‬أم ��س‪ ،‬أش�غ��ال‬ ‫ام ��ؤت �م ��ر اإق �ل �ي �م��ي ال �ث ��ان ��ي إق�ل�ي��م‬ ‫ب� ��ن س �ل �ي �م��ان ب �م �ق��ر دار ال �ش �ب��اب‪،‬‬ ‫وذل ��ك ت�ح��ت ش �ع��ار‪" :‬ال��دي�م�ق��راط�ي��ة‬ ‫ال� �ت� �ش ��ارك� �ي ��ة ف� ��ي ت �ف �ع �ي��ل س �ي��اس��ة‬ ‫القرب"‪.‬‬ ‫وعلى صعيد آخر‪ ،‬ينظم منتدى‬ ‫"ك �ف ��اءات م��ن أج ��ل ام �غ��رب" ب��رح��اب‬ ‫كلية العلوم القانونية وااقتصادية‬ ‫وااج �ت �م��اع �ي��ة ال �س ��وس ��ي ب�م��دي�ن��ة‬ ‫العرفان في الرباط‪ ،‬يوم (اأربعاء)‬ ‫ام�ق�ب��ل‪ ،‬وذل ��ك م�س��اه�م��ة م��ن إدري��س‬ ‫ل �ش �ك��ر‪ ،‬ال �ك��ات��ب اأول ف ��ي ال�ت�ف��اع��ل‬ ‫م � ��ع ال� � �س � ��ادة اأس� � ��ات� � ��ذة وال �ط �ل �ب��ة‬ ‫م �ن��اق �ش��ة م �ج �م��وع��ة م ��ن ام��واض �ي��ع‬ ‫تتمحور حول‪" :‬امشروع امجتمعي‬ ‫للحزب"‪ ،‬و"التعليم والبحث العلمي‬ ‫ف� ��ي ام� � �غ � ��رب"‪ ،‬وس� � � ��ؤال "ام� �ش ��ارك ��ة‬ ‫السياسية"‪ ،‬خصوصا بالنسبة إلى‬ ‫النخب والشباب‪.‬‬ ‫وأي� �ض ��ا ت �ج��اوب��ه م ��ع ت��رس�ي��خ‬ ‫فكرة أن الجامعة ابد وأن تسترجع‬ ‫مكانتها كفضاء للحوار والنقاش‬ ‫ال �ب �ن ��اء ح � ��ول ال �ق �ض��اي��ا ال� �ت ��ي ت�ه��م‬ ‫الشأن العام ‪.‬‬

‫أو فريق عملها‪ ،‬أو مجلس اأمناء فيها" وتشدد‬ ‫ع�ل��ى أن "اآراء ال � ��واردة ت�ع� ّ�ب��ر ع��ن وج�ه��ة نظر‬ ‫أصحابها فقط‪ ،‬وا تعكس ب��أي طريقة وجهة‬ ‫نظر صدى أو مركز كارنيغي للسام الدولي"‪.‬‬ ‫ف��ي م��ا يلي ننشر ببعض ال�ت�ص��رف والتحفظ‬ ‫كذلك ما كتبه "جاك روسولييه"‪.‬‬

‫"وج � �ه� ��ات ن �ظ��ر ح � ��ول ال � �ص � �ح ��راء‪ :‬اأس��اط �ي��ر‬ ‫والقومية والجيوسياسة"‪ .‬وعادة ما ينبه موقع‬ ‫"مؤسسة كارينغي" إلى أن امؤسسة "ا تتخذ‬ ‫مؤسسية بشأن قضايا السياسة العامة‪،‬‬ ‫مواقف ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتعبر وجهات النظر ام��ذك��ورة عن آراء كاتبها‬ ‫وا تعكس بالضرورة وجهات نظر امؤسسة‪،‬‬

‫أف��اد ب��اغ ل��واي��ة طنجة‪ ،‬أمس‬ ‫(اأح� � � ��د)‪ ،‬ب ��أن ��ه ت ��م ي ��وم ��ي ‪ 16‬و‪17‬‬ ‫نونبر ال�ح��ال��ي توقيف ‪ 57‬مرشحا‬ ‫ل �ل �ه �ج��رة ال � �س ��ري ��ة‪ ،‬ع �ل ��ى م �س �ت��وى‬ ‫ال � �س ��اح ��ل ام� �م� �ت ��د م � ��ن ط �ن �ج ��ة إل ��ى‬ ‫الفنيدق‪.‬‬ ‫وأوض� ��ح ام �ص��در ذات� ��ه‪ ،‬أن ��ه تم‬ ‫ت��وق �ي��ف ه� ��ؤاء ام��رش �ح��ن للهجرة‬ ‫ال �س ��ري ��ة‪ ،‬ال ��ذي ��ن ك ��ان ��وا ي�س�ت�ع��دون‬ ‫ل ��إب �ح ��ار ع �ل��ى م ��ن أرب� �ع ��ة ق � ��وارب‬ ‫مطاطية وبحوزتهم معدات سباحة‪،‬‬ ‫بفضل تعزيز تدابير امراقبة التي تم‬ ‫اتخاذها على مستوى هذا الساحل‪.‬‬

‫مركز «كارنغي للسام» ينشر حلي ًا حول اخاف امغربي اجزائري‬ ‫انتهاكات حقوق اإنسان في الصحراء خارج اختصاص اأمم امتحدة <"امينورسو" لن تكون فاعلة في مراقبة حقوق اإنسان‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫ق �ط �ع��ت ب �ع �ث��ة اأم � � ��م ام� �ت� �ح ��دة ف��ي‬ ‫الصحراء نصف الطريق ف��ي تفويضها‬ ‫ام � �م � � ّ�دد ام ��رت� �ق ��ب ت� �ج ��دي ��ده م � ��رة أ��� ��رى‬ ‫خال م��داوات مجلس اأم��ن الدولي في‬ ‫أب��ري��ل ‪ .2014‬ف��ي غ �ض��ون ذل ��ك‪ ،‬نجحت‬ ‫ال �ج �ه��ود ال��دب �ل��وم��اس �ي��ة ال �ج��زائ��ري��ة في‬ ‫ت� �ط ��وي ��ق ال� � ��رب� � ��اط ف � ��ي م� �س ��أل ��ة ح �ق ��وق‬ ‫اإن�س��ان الشائكة ف��ي اأراض ��ي امتنازع‬ ‫في ما يبدو وكأنه‬ ‫عليها في‬ ‫الصحراء‪ّ ،‬‬ ‫استراتيجية ّ‬ ‫مدبرة بتأن شديد‪ ،‬وتبادل‬ ‫مدروس للحجج‪.‬‬ ‫ب � ��دأ ك ��ل ش � ��يء م ��ع ال� �خ �ط ��اب ال ��ذي‬ ‫أل �ق ��اه ال��رئ �ي��س ال �ج ��زائ ��ري ع �ب��د ال�ع��زي��ز‬ ‫بوتفليقة ف��ي ‪ 28‬أك�ت��وب��ر ام��اض��ي خال‬ ‫مؤتمر للتضامن مع قضية الصحراء في‬ ‫"أب��وج��ا" في نيجيريا‪ ،‬وق��د دع��ا فيه إلى‬ ‫توسيع تفويض بعثة اأم��م امتحدة في‬ ‫الصحراء لتشمل مراقبة حقوق اإنسان‪.‬‬ ‫ل�ي�س��ت ال �ف �ك��رة ج ��دي ��دة‪ ،‬ف�ق��د ُج� ّ�رب��ت في‬ ‫م �ج �ل��س اأم� � ��ن ال� ��دول� ��ي ال � �ع ��ام ام��اض��ي‬ ‫ول�ك��ن م��ن دون أن ت�ت�ك� ّ�ل��ل ب��ال�ن�ج��اح‪ ،‬مع‬ ‫العلم أن قرار مجلس اأمن الصادر حول‬ ‫الصحراء في العام الحالي أتى على ذكر‬ ‫مراقبة حقوق اإنسان في تلك امنطقة‪.‬‬ ‫ام � �ك� ��ان ال� � ��ذي ان �ع �ق ��د ف �ي ��ه ام��ؤت �م��ر‬ ‫ممثلن عن الدولة‬ ‫وسياقه وكذلك غياب ّ‬ ‫امغربية‪ ،‬كل هذه العوامل جعلت الخطوة‬ ‫ال�ج��زائ��ري��ة ت�ب��دو م�ح��اول��ة غ�ي��ر م��ؤات�ي��ة‪،‬‬ ‫التوتر‬ ‫حدة‬ ‫وإن تكن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫متوقعة‪ ،‬لتصعيد ّ‬ ‫ف��ي ال �ع��اق��ات ال�ث�ن��ائ�ي��ة‪ .‬رب �م��ا س��اه�م��ت‬ ‫محطات عدة متاحقة أو مرتقبة في دفع‬ ‫ّ‬ ‫الجزائر نحو ّاتخاذ قرار فجائي بتجديد‬ ‫ال��دع��وات إضافة مراقبة حقوق اإنسان‬ ‫إل� ��ى ت �ف��وي��ض ب �ع �ث��ة اأم � ��م ام �ت �ح ��دة ف��ي‬ ‫وتتمثل هذه اأحداث‬ ‫الصحراء الغربية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫بالزيارة امرتقبة للملك محمد السادس‬ ‫إل ��ى ال �ب �ي��ت اأب� �ي ��ض‪ ،‬وان �ت �خ��اب ام �غ��رب‬ ‫(إل ��ى ج��ان��ب ال �ج��زائ��ر) ف��ي م�ج�ل��س اأم��م‬ ‫امتحدة لحقوق اإن�س��ان‪ ،‬وااضطرابات‬ ‫تحدثت عنها التقارير ف��ي بلدتن‬ ‫ال�ت��ي ّ‬ ‫أس ��اس� �ي� �ت ��ن ف � ��ي ال � �ص � �ح � ��راء (ال� �ع� �ي ��ون‬ ‫وال �س �م��ارة) ف��ي أك �ت��وب��ر ام��اض��ي‪ ،‬وال�ت��ي‬ ‫ت��زام �ن��ت م��ع ال �ج��ول��ة ام�ي��دان�ي��ة ال �ت��ي ق��ام‬ ‫بها مبعوث اأم��م امتحدة في الصحراء‪،‬‬ ‫"ك ��ري � �س � �ت ��وف ��ر روس"‪ ،‬إل � � ��ى ام �ن �ط �ق ��ة‪،‬‬ ‫وال� �ض� �غ ��وط ال �ت ��ي ت �م��ارس �ه��ا ام �ن �ظ �م��ات‬ ‫اأه� �ل� �ي ��ة (ع � �ل ��ى غ � � ��رار ه� �ي ��وم ��ن راي� �ت ��س‬ ‫ووت � � ��ش) وب� �ع ��ض أع � �ض� ��اء ال �ك��ون �غ��رس‬ ‫اأم �ي��رك��ي‪ ،‬ع�ل��ى ال�ب�ي��ت اأب �ي��ض إض��اف��ة‬ ‫مراقبة حقوق اإنسان إلى تفويض بعثة‬ ‫اأم� ��م ام �ت �ح��دة ف��ي ال �ص �ح��راء‪ .‬ف �ك��ل ه��ذه‬ ‫ال�ع�ن��اص��ر ج�ع�ل��ت ال�ت��وق�ي��ت م��ؤات �ي��ً ج��دً‬ ‫بالنسبة إلى الجزائر‪.‬‬ ‫وق��د وق��ع امغرب في الفخ الجزائري‬ ‫ع� �ب ��ر اس � �ت� ��دع� ��اء س� �ف� �ي ��ره ف � ��ي ال� �ج ��زائ ��ر‬ ‫ل �ل �ت �ش��اور‪ ،‬وك��ذل��ك م��ن خ ��ال اان �ت �ق��ادات‬ ‫ح ��ادة اللهجة ال�ت��ي ّ‬ ‫وج�ه�ه��ا ام�ل��ك محمد‬ ‫ّ‬ ‫السادس إلى الجزائر وتعبيره عن غضبه‬ ‫من نواياها العدائية‪ ،‬في الخطاب الذي‬ ‫أل �ق��اه ف��ي ‪ 6‬ن��ون�ب��ر ال �ج��اري‪ ،‬ف��ي ال��ذك��رى‬ ‫ال�ث��ام�ن��ة وال �ث��اث��ن للمسيرة ال�خ�ض��راء‪.‬‬ ‫حققت الجزائر مأربها بالضرب‬ ‫وه�ك��ذا ّ‬ ‫الحساس لدى الرباط‪ :‬حقوق‬ ‫على الوتر‬ ‫ّ‬ ‫اإن �س��ان وال��وض��ع امجتمعي ال�ه��ش في‬

‫‪3‬‬

‫يقوم وفد من جزر الكناري اليوم (ااثنن)‬ ‫بزيارة عمل إلى أكادير‪ ،‬تمتد إلى غاية ‪ 22‬نونبر‬ ‫ال �ح��ال��ي‪ ،‬ب �ه��دف اس �ت �ع��راض ح�ص�ي�ل��ة م�ش��اري��ع‬ ‫ال �ت �ع ��اون ال ��دول ��ي ال �ت��ي ت��رب��ط ب ��ن ج �ه��ة س��وس‬ ‫ماسة درع��ة وحكومة ج��زر الكناري‪ .‬وأف��اد باغ‬ ‫م�ج�ل��س ج�ه��ة س ��وس م��اس��ة درع ��ة ب ��أن ال�ط��رف��ن‬ ‫س�ي�س�ت�ع��رض��ان ب��رن��ام��ج ال �ت �ع��اون "بوكتفيكس‬ ‫‪ "2‬وسيعقدان سلسلة من اللقاءات ااقتصادية‬ ‫وال�ث�ق��اف�ي��ة ف��ي إط ��ار ب��رن��ام��ج "ق �ن �ط��رة"‪ ،‬سيقوم‬ ‫الجانبان ي��وم غد (الثاثاء) بمقر غرفة التجارة‬ ‫والصناعة وال�خ��دم��ات بأكادير بتدشن معرض‬ ‫للصور الفوتوغرافية تحت عنوان "مشاهد من‬ ‫ال�ن�ق��ل"‪ ،‬ومعرضا آخ��ر للمشاريع امتضمنة في‬ ‫برنامج "بوكتفيكس ‪ ."2‬كما سيتم‪ ،‬مساء اليوم‬ ‫نفسه بامتحف البلدي للتراث اأمازيغي بأكادير‪،‬‬ ‫تدشن معرض لعدد من اللوحات الفنية الكنارية‬ ‫ومجموعة من القطع التاريخية التي تعود إلى ما‬ ‫قبل الحقبة اإسبانية‪.‬‬

‫صورة نشرت مع التحليل الذي جاء ضمن مواد نشرة "صدى"‬

‫الصحراء الغربية‪.‬‬ ‫ولم ينجح اعتذار امغرب الخجول عن‬ ‫نزع العلم الجزائري عن مبنى القنصلية‬ ‫الجزائرية ف��ي ال��دارال�ب�ي�ض��اء‪ ،‬ف��ي تهدئة‬ ‫ترد‬ ‫الغضب الجزائري‪ .‬إا أن الجزائر لم ّ‬ ‫على هذه الخطوة على مستوى تمثيلها‬ ‫�ؤش��ر‬ ‫ال��دب�ل��وم��اس��ي ف��ي ّام �غ��رب‪ ،‬ف��ي م��ا ي� ّ‬ ‫سجلت مكاسب سياسية‬ ‫ربما إل��ى أنها‬ ‫في مواجهة الدبلوماسية امغربية اأقل‬ ‫حنكة ال�ت��ي ات ��زال ب�ح��اج��ة إل��ى اكتساب‬ ‫التحكم بالغضب‪.‬‬ ‫بعض امهارات في‬ ‫ّ‬ ‫البلدين‪،‬‬ ‫الحوار‬ ‫يأت‬ ‫لم ِ‬ ‫الصريح بن َ‬ ‫ّ‬ ‫عقب هذه الحادثة‪ ،‬بأي جديد‪ ،‬بل سمح‬ ‫للجزائر بأن تحافظ على الهدوء والثبات‬ ‫رد فعل مبالغً‬ ‫ف��ي مواجهة م��ا اعتبرته ّ‬ ‫ف �ي ��ه م� ��ن ج ��ان ��ب ال � ��رب � ��اط‪ .‬واس �ت �ط��اع��ت‬ ‫ال �ج��زائ��ر أن ت�ع�ي��د ت��أك�ي��د م��وق�ف�ه��ا بشأن‬ ‫قضية ال�ص�ح��راء‪ ،‬وب��أن السبيل اأفضل‬ ‫معالجتها يقع ضمن إطار اأمم امتحدة‪،‬‬ ‫�ؤث��ر ف��ي ال�ع��اق��ات‬ ‫وب��ال �ت��ال��ي ي�ج��ب أا ت� ّ‬ ‫ال �ث �ن��ائ �ي��ة م ��ع ام� �غ ��رب‪ ،‬ف ��ي ح ��ن ت�ع�ت�م��د‬ ‫الرباط موقفً دفاعيً في موضوع حقوق‬ ‫اإن �س��ان‪ .‬ت�ب��دو ال�ج��زائ��ر‪ ،‬على ال��رغ��م من‬ ‫التدخل في شؤون الصحراء‪،‬‬ ‫ّادعائها عدم‬ ‫ّ‬ ‫مستعدة للتنازل عن امطالبة بضم‬ ‫غير‬ ‫ّ‬ ‫حقوق اإن�س��ان إل��ى تفويض بعثة اأم��م‬ ‫امتحدة في الصحراء‪.‬‬ ‫�أت ه� � � � ��ذا ال � � �ش � � �ج� � ��ار غ �ي ��ر‬ ‫ول� � � � ��م ي � � � � � � ِ‬ ‫ال��دب �ل��وم��اس��ي إل ��ى ح ��د م ��ا‪ ،‬ب �ج��دي� ٍ�د في‬ ‫التشنج في‬ ‫السياسات‪ ،‬بل زاد من ح� ّ�دة‬ ‫ّ‬ ‫ال�ع��اق��ات الثنائية‪ ،‬كما أب��رز الفشل في‬ ‫ع ��زل ال �ص �ح��راء ع��ن ه ��ذه ال �ع��اق��ات‪ .‬في‬ ‫اإج �م ��ال‪ ،‬ت�ت�ض��اءل أك �ث��ر ف��أك�ث��ر حظوظ‬ ‫�وص��ل إل��ى تسوية دائمة‬ ‫ال�ت�ق� ّ�دم نحو ال�ت� ّ‬

‫للنزاع على الصحراء‪.‬‬ ‫بعيدً عن تبادل الروايات والروايات‬ ‫ّ‬ ‫تصب مسألة‬ ‫طرفي النزاع‪،‬‬ ‫امضادة بن َ‬ ‫ّ‬ ‫ح �ق��وق اإن� �س ��ان ف ��ي م�ص�ل�ح��ة ال ��واي ��ات‬ ‫ام� �ت� �ح ��دة‪ ،‬ك��ون �ه��ا ت �س� ّ�ل��ط ال � �ض ��وء ع�ل��ى‬ ‫�وح��د بن‬ ‫ق�ض�ي��ة ال �ص �ح��راء م��ن م�ن�ظ��ار ي� ّ‬ ‫أفرقاء ا يجمع بينهم الكثير‪ ،‬وامقصود‬ ‫ب��ذل��ك امحافظن ال�ج��دد والديمقراطين‬ ‫امثالين‪ ،‬وذلك في إطار الترويج مقاربة‬ ‫قائمة على الحقوق من أجل تسوية النزاع‬ ‫بااستناد إلى استفتاء لتقرير امصير‪.‬‬ ‫ل �ي �س ��ت ب �ع �ث ��ة اأم� � � ��م ام � �ت � �ح� ��دة ف��ي‬ ‫الصحراء الوحيدة التي ا تندرج حقوق‬ ‫اإن� �س ��ان ض �م��ن ن �ط��اق ت �ف��وي �ض �ه��ا‪ ،‬بن‬ ‫وامكلفة‬ ‫البعثات التابعة لأمم امتحدة‬ ‫ّ‬ ‫بحفظ ال�س��ام ف��ي ال��زم��ن ال�ح��دي��ث‪ .‬واق��ع‬ ‫ال� �ح ��ال ه ��و أن ه� ��ذه ال �ب �ع �ث��ة ف ��ري ��دة ب��ن‬ ‫نظيراتها في الشرق اأوس��ط في كونها‬ ‫ت �ض��ع ت �ق��اري��ر ع ��ن ح �ق ��وق اإن � �س ��ان ف��ي‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ع�م�ل�ه��ا‪ ،‬ع �ل��ى ال��رغ��م م��ن أن �ه��ا ا‬ ‫تمتلك تفويضً م�ح��ددً ف��ي ه��ذا ام�ج��ال‪.‬‬ ‫فضا عن ذل��ك‪ ،‬ف��إن بعثات حفظ السام‬ ‫ً‬ ‫ام �م��اث �ل��ة ال �ت��ي أن �ش��أت �ه��ا اأم � ��م ام �ت �ح��دة‬ ‫ف��ي م�ط�ل��ع ال�ت�س�ع�ي�ن�ي��ات ل��إش��راف على‬ ‫ان �ت �خ��اب��ات ت �ق��ري��ر ام �ص �ي��ر وال �ع �م �ل �ي��ات‬ ‫اانتقالية في إفريقيا الجنوبية (بينها‬ ‫بعثة اأم��م امتحدة للتحقق ف��ي أنغوا‪،‬‬ ‫وم �ج �م��وع��ة اأم� � ��م ام �ت �ح ��دة ل �ل �م �س��اع��دة‬ ‫ف��ي العمليات اان�ت�ق��ال�ي��ة‪ ،‬وعملية اأم��م‬ ‫ام� �ت� �ح ��دة ف ��ي م ��وزم� �ب� �ي ��ق)¡ ل ��م ت�ت�ض� ّ�م��ن‬ ‫ت�ف��وي�ض��ً ق��ائ�م��ً ف��ي ذات ��ه م��راق �ب��ة ح�ق��وق‬ ‫اإن� �س ��ان أو وض� ��ع ت �ق��اري��ر ع �ن �ه��ا‪ ،‬على‬ ‫ال��رغ��م م��ن أن ال�ع�م��ل ع�ل��ى ف ��رض م��راع��اة‬ ‫حقوق اإن�س��ان ف��ي اانتخابات‪ ،‬وآليات‬

‫ال�ت�ص��وي��ت‪ ،‬وأن�ش�ط��ة ال�ش��رط��ة‪ ،‬واإف ��راج‬ ‫ع��ن ال�س�ج�ن��اء ال�س�ي��اس�ي��ن‪ ،‬وس��واه��ا من‬ ‫اأم� � � ��ور‪ ،‬اش �ت �م��ل ض �م �ن��ً ع �ل��ى ت �ف��وي��ض‬ ‫مراقبة ح�ق��وق اإن�س��ان ووض��ع التقارير‬ ‫عنها‪.‬‬ ‫أصبح تفويض بعثة اأم��م امتحدة‬ ‫ف� � ��ي ال � � �ص � � �ح � ��راء غ � �ي� ��ر ذي م� � �غ � ��زى ف��ي‬ ‫اإج�م��ال‪ ،‬ف��ا اأم��م امتحدة وا أي طرف‬ ‫ف ��ي ال� �ن ��زاع ي��دع��م خ �ط��ة ال �ت �س��وي��ة ال�ت��ي‬ ‫ُ‬ ‫�دا م��ن ذل��ك‪،‬‬ ‫و ِض �ع��ت ف��ي ال �ع��ام ‪ .1991‬ب � ً‬ ‫ت ��دع ��م ج �ب �ه��ة ال �ب��ول �ي �س��اري��و وال �ج ��زائ ��ر‬ ‫يتمسك امغرب‬ ‫خطة بيكر للسام‪ ،‬فيما‬ ‫ّ‬ ‫بخطته الداعية إلى إرساء الحكم الذاتي‬ ‫ّ‬ ‫�اف‬ ‫ف ��ي ال� �ص� �ح ��راء‪ .‬ل �ي��س ه �ن ��اك ح ��ي � ٌ�ز ك � ٍ‬ ‫الداخلية‬ ‫ل�ل�م�ف��اوض��ات وس��ط اإم� ��اءات‬ ‫املحة التي تفرض على‬ ‫والدبلوماسية ّ‬ ‫امغرب والجزائر استعراض عضاتهما‬ ‫ف ��ي م �س��أل��ة ال �ص �ح ��راء وال �ت �ن��اف��س ع�ل��ى‬ ‫ال�ن�ف��وذ اإق�ل�ي�م��ي‪ .‬وه �ك��ذا ظ�ه��رت مسألة‬ ‫ح �ق��وق اإن �س ��ان ب�م�ث��اب��ة م�ت�ن� ّ�ف��س ي�ع� ّ�ب��ر‬ ‫ال � �ف� ��ري � �ق� ��ان م � ��ن خ � ��ال � ��ه ع � ��ن غ �ض �ب �ه �م��ا‬ ‫ويتبادان امامة في امأزق الشديد الذي‬ ‫بلغه النزاع على الصحراء‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ون �ظ��رً إل��ى أن ح�ق��وق اإن�س��ان‬ ‫ليست م�ج� ّ�س��دة ف��ي تفويض بعثة اأم��م‬ ‫امتحدة ف��ي ال�ص�ح��راء ووظائفها‪ ،‬يبقى‬ ‫أي نقاش حول انتهاكات حقوق اإنسان‬ ‫ف � ��ي ال � �ص � �ح� ��راء وم� �خ� �ي� �م ��ات ال ��اج �ئ ��ن‬ ‫ال �ص �ح��راوي��ن خ � ��ارج اخ �ت �ص��اص اأم ��م‬ ‫�ؤدي إل��ى استمرار‬ ‫امتحدة‪ ،‬اأم��ر ال��ذي ي� ّ‬ ‫ال �ف ��راغ ال �س �ي��اس��ي وال��دب �ل��وم��اس��ي ال��ذي‬ ‫�ؤث��ر س�ل�ب��ً ف��ي "م �ن��اخ ب �ن��اء ال �ث �ق��ة" بن‬ ‫ي� ّ‬ ‫ّ‬ ‫ويقوض بالتالي آفاق‬ ‫امغرب والجزائر‪،‬‬ ‫البلدين‪ .‬ومن شأن الضغوط‬ ‫الحوار بن َ‬

‫تنظم ج �م �ع �ي��ة "ال �ج �ه��وي��ة ام�ت �ق��دم��ة‬ ‫والحكم الذاتي بجهة وادي الذهب لكويرة"‪،‬‬ ‫ي��وم ‪ 20‬ن��ون�ب��ر ال�ح��ال��ي‪ ،‬ن ��دوة ف�ك��ري��ة ح��ول‬ ‫دور امجتمع امدني في ال��دف��اع عن الوحدة‬ ‫ال� �ت ��راب� �ي ��ة ل �ل �م �م �ل �ك��ة‪ ،‬ب �م �ش ��ارك ��ة ع � ��دد م��ن‬ ‫الباحثن والفاعلن امحلين والجمعوين‪.‬‬ ‫وي� �ت� �ض� �م ��ن ب� ��رن� ��ام� ��ج ه � � ��ذه ال� � �ن � ��دوة‪،‬‬ ‫امنظمة تحت شعار "القضية الوطنية ثقافة‬ ‫ووج��دان شعب"‪ ،‬تقديم مداخات وع��روض‬ ‫ح � ��ول "ال �ب �ي �ع��ة ال �ش��رع �ي��ة أس � ��اس ال ��وح ��دة‬ ‫الترابية" و"الدبلوماسية ام��وازي��ة وال��دف��اع‬ ‫ع ��ن ال ��وح ��دة ال �ت��راب �ي��ة ‪ ..‬م �ق��ارب��ة ع�م�ل�ي��ة"‪،‬‬ ‫و"الهجرة وامتاجرة في البشر عبر الساحل‬ ‫والصحراء"‪ ،‬و"امؤهات ااقتصادية بجهة‬ ‫وادي الذهب لكويرة في ظل الوحدة الترابية‬ ‫للمملكة"‪.‬‬

‫ام �س �ت �م��رة ال �ت��ي ُت� �م � َ�ارس ع �ل��ى ال��واي��ات‬ ‫حليفتي امغرب‪ ،‬داخل‬ ‫امتحدة وفرنسا‪،‬‬ ‫َ‬ ‫مجلس اأم��ن‪ ،‬أن تفرض أيضً اعتماد‬ ‫�وص��ل إل ��ى إط��ار‬ ‫م �ق��ارب��ة م� ّ‬ ‫�ؤس�س�ي��ة ل�ل�ت� ّ‬ ‫�ؤس� �س ��ي م �ن��اس��ب وض � � � ��روري وم �ل� ّ�ح‬ ‫م� ّ‬ ‫م�ع��ال �ج��ة م �س��ائ��ل ح �ق��وق اإن� �س ��ان‪ ،‬مع‬ ‫ّ‬ ‫تحول الديناميكية العامة للمفاوضات‬ ‫ح��ول ال�ص�ح��راء الغربية م��ن مخططات‬ ‫ال� �س ��ام وال �ح �ك ��م ال� ��ذات� ��ي‪ ،‬إل� ��ى ح �ق��وق‬ ‫اإنسان والوضع الداخلي في الصحراء‪.‬‬ ‫ن �ظ��رً إل ��ى أن ب �ع�ث��ة اأم � ��م ام �ت �ح��دة في‬ ‫الصحراء تعاني أكثر فأكثر م��ن غياب‬ ‫ال �ف��اع �ل �ي��ة‪ ،‬غ��ال��ب ال �ظ��ن أن �ه��ا ل ��ن ت�ك��ون‬ ‫فاعلة أيضً في مراقبة حقوق اإنسان‬ ‫ف ��ي ح ��ال أض �ي �ف��ت إل ��ى ت �ف��وي �ض �ه��ا‪ .‬بل‬ ‫ي�ج��ب ال�ن�ظ��ر ف��ي اع �ت �م��اد إج� ��راء خ��اص‬ ‫داخ� ��ل م�ج�ل��س ح �ق��وق اإن� �س ��ان ال�ت��اب��ع‬ ‫ل ��أم ��م ام� �ت� �ح ��دة‪ ،‬إم � ��ا م ��ن خ � ��ال ُم� �ق � ّ�رر‬ ‫خ� ��اص أو خ �ب �ي��ر م �س �ت �ق��ل ف ��ي أوض� ��اع‬ ‫حقوق اإنسان في الصحراء ومخيمات‬ ‫ال ��اج� �ئ ��ن ال � �ص � �ح ��راوي ��ن ف� ��ي ج �ن��وب‬ ‫غ� ��رب ال� �ج ��زائ ��ر‪ ،‬وإم � ��ا ع �ب��ر ااس �ت �ع��ان��ة‬ ‫ب� ُ�م �ق� ّ�رري��ن وخ� �ب ��راء وم �ج �م��وع��ات عمل‬ ‫متخصصن ف��ي مسائل مثل ااعتقال‬ ‫ّ‬ ‫ال�ت�ع� ّ�س�ف��ي وااخ �ت �ف��اء ال �ق �س��ري أو غير‬ ‫امتعلقة‬ ‫الطوعي‪ ،‬للتحقيق في القضايا‬ ‫ّ‬ ‫باأوضاع في الصحراء الغربية‪.‬‬ ‫إن اع�ت�م��اد آل�ي��ة ش� ّ�ف��اف��ة وخاضعة‬ ‫ب��ال�ك��ا ّم��ل إل ��ى ال��مس��اء ل��ة م��راق �ب��ة ح�ق��وق‬ ‫اإنسان (آلية دولية الطابع وممأسسة)‬ ‫ف��ي ال �ص �ح��راء‪ ،‬أف �ض��ل م��ن ااس �ت �غ��ال‬ ‫يؤثر سلبً في‬ ‫السياسي الحالي الذي ّ‬ ‫بذل من‬ ‫امعقدة‬ ‫والهشة التي ُت َ‬ ‫ّ‬ ‫امساعي ّ‬ ‫أجل إطاق عملية تفاوضية‪.‬‬

‫تحتضن مدينة ال��داخ�ل��ة‪ ،‬أي��ام ‪ 18‬و‪19‬‬ ‫و‪ 20‬ن��ون �ب��ر ال �ح ��ال ��ي‪ ،‬ب �م �ن��اس �ب��ة ذك � ��رى ع�ي��د‬ ‫ااستقال امجيد‪ ،‬فعاليات امهرجان الوطني‬ ‫ل �ل �ش �ع��ر واأغ� �ن� �ي ��ة ال �ح �س��ان �ي��ة‪ ،‬ال � ��ذي ت�ن�ظ�م��ه‬ ‫امديرية الجهوية للثقافة بالداخلة‪ ،‬تحت شعار‬ ‫"التراث الحساني في خدمة التنمية امستدامة"‪.‬‬ ‫وت �ش ��ارك ف��ي ه ��ذه ال �ت �ظ��اه��رة ال�ث�ق��اف�ي��ة‪،‬‬ ‫امنظمة بتعاون مع واية الجهة وامجلس البلدي‬ ‫للداخلة‪ ،‬فرق موسيقية حسانية وشعراء من‬ ‫جهتي وادي الذهب لكويرة والعيون بوجدور‬ ‫الساقية الحمراء‪.‬‬ ‫ت� � �ن� � �ظ � ��م ج � �م � �ع � �ي� ��ة "م� ��ات � �ق � �ي� ��ش‬ ‫ول � � � � ��دي"‪ ،‬ب �م �ن ��اس �ب ��ة ال� � �ي � ��وم ال� �ع ��ام ��ي‬ ‫م�ك��اف�ح��ة ااع �ت ��داء ع�ل��ى اأط �ف��ال ال��ذي‬ ‫ي�ت��م ت�خ�ل�ي��ده ك��ل س�ن��ة ف��ي ‪ 19‬ن��ون�ب��ر‪،‬‬ ‫م ��ائ ��دة م� �س ��تدي ��رة ف ��ي ام� ��وض� ��وع م��ن‬ ‫ت��أط�ي��ر أس��ات��ذة مختصن‪ ،‬وذل ��ك بمقر‬ ‫غ��رف��ة ال �ت �ج��ارة وال �ص �ن��اع��ة وال �خ��دم��ات‬ ‫بأكادير(العاشرة صباحا)‪.‬‬ ‫وأوض� � � � ��ح ب � � ��اغ ل �ل �ج �م �ع �ي��ة أن �ه��ا‬ ‫ستعمل‪ ،‬في إطار أنشطتها التحسيسية‬ ‫واإشعاعية لتسليط الضوء على هذه‬ ‫الظاهرة وسبل الحد منها‪ ،‬على تنظيم‬ ‫حملة تحسيسية ل�ف��ائ��دة اآب ��اء ح��ول‬ ‫موضوع "الوقاية من ااعتداءات على‬ ‫اأط� �ف ��ال"‪ ،‬اب �ت��داء م��ن ال�س��اع��ة الثانية‬ ‫زواا بمدرسة فونتي‪.‬‬

‫مقبرة الشهداء‪ ..‬حفظ تاريخ اأجيال وتوفر ماذ ًا للمتشردين‬

‫الرباط ‪ :‬يعقوب ولد باهداه‬ ‫ق � ��ري� � �ب � ��ً رب � � �م� � ��ا ا ي �ج ��د‬ ‫ال � ��رب � ��اط� � �ي � ��ون م � �ك� ��ان� ��ً ل ��دف ��ن‬ ‫م��وت��اه��م ف ��ي ام �ق �ب��رة اأك �ب��ر‬ ‫واأشهر في العاصمة "مقبرة‬ ‫ال � � �ش � � �ه � � ��داء"‪ ،‬وذل� � � � ��ك ب �س �ب��ب‬ ‫"ااك� � �ت� � �ظ � ��اظ" ال� � � ��ذي ت �ع��ان��ي‬ ‫م� �ن ��ه‪ ،‬وال� �ع ��ائ ��د إل � ��ى ت ��راج ��ع‬ ‫طاقتها ااستيعابية‪ ،‬بسبب‬ ‫تزايد إقبال الناس على دفن‬ ‫موتاهم فيها يوميً‪.‬‬ ‫وي � �ق � ��ول أح� � ��د ال �ع��ام �ل��ن‬ ‫ف � ��ي ام � �ق � �ب� ��رة إن م � ��ا ب � ��ن ‪15‬‬ ‫ج �ث �م��ان��ا إل� ��ى ‪ ،20‬ت ��دف ��ن ك��ل‬ ‫ي� ��وم ف ��ي ام �ق �ب��رة ال �ت ��ي أع �ل��ن‬ ‫ام�ج�ل��س ال �ب �ل��دي ل �ل��رب��اط في‬ ‫شهر شتنبر اماضي ضرورة‬ ‫التفكير ف��ي ب��دي��ل ع�ن�ه��ا‪ ،‬في‬ ‫ظل توسع الحياة في امدينة‪،‬‬ ‫وارت�ف��اع الضغط على منازل‬ ‫اأموات في "الشهداء"‪.‬‬

‫م�ع��ادل��ة ام�ج�ل��س ال�ب�ل��دي‬ ‫تعني أن��ه كلما ارت�ف��ع ضغط‬ ‫ال� �ح� �ي ��اة وت ��وس� �ع ��ت ام��دي �ن��ة‬ ‫وازدادت س��اك �ن �ت �ه��ا‪ ،‬ع��ان��ت‬ ‫م� �ق� �ب ��رة ال � �ش � �ه� ��داء أك � �ث � ��ر‪ .‬أو‬ ‫ك�م��ا ق��ال م�ح��اف��ظ ام �ق �ب��رة في‬ ‫ت �ص��ري��ح ص �ح �ف��ي ق �ب��ل ف �ت��رة‬ ‫إنها ا يمكن أن تصمد أكثر‬ ‫م��ن ع��ام‪ ،‬أم��ام التدفق الكبير‬ ‫لأموات‪.‬‬ ‫ت �ق��ع ام �ق �ب��رة ف ��ي واح� ��دة‬ ‫م � ��ن أك � �ث� ��ر م � �ن ��اط ��ق ال� ��رب� ��اط‬ ‫ح � �ي� ��وي� ��ة‪ ،‬خ � �ص� ��وص� ��ً خ� ��ال‬ ‫ال �ص �ي ��ف‪ ،‬ف �ه��ي ت �ت��رب��ع ع�ل��ى‬ ‫م �س��اح��ة ش��اس �ع��ة ب ��ن م��رب��ع‬ ‫ب��اب لعلو والشاطئ وقصبة‬ ‫ال� ��وداي� ��ة وام ��دي� �ن ��ة ال �ق��دي �م��ة‪،‬‬ ‫وب��ال�ت��ال��ي فإنها ص��ورة حية‬ ‫للعالم اآخر يراها رواد هذه‬ ‫وسكانها يوميا‪.‬‬ ‫ت� �ق ��ف م� �ق� �ب ��رة ال� �ش� �ه ��داء‬ ‫ش � � � � � ��اه � � � � � ��دا ع � � � �ل� � � ��ى ت� � � ��اري� � � ��خ‬ ‫ال� � � � �ع � � � ��اص� � � � �م � � � ��ة اإداري � � � � � � � � � � � � ��ة‬ ‫وش � �خ � ��وص � �ه � ��ا‪ ،‬وأج � �ي ��ال � �ه ��ا‬

‫تقع امقرة ي‬ ‫احدة من أكثر‬ ‫مناطق الرباط‬ ‫حيوية خصوصاً‬ ‫خال الصيف‬ ‫خال الفرة‬ ‫اأخرة دفن‬ ‫في ا عدد من‬ ‫امشاهر‬

‫مدير النشر‬ ‫يومية تصدر عن‬ ‫مجموعة صحافة العواصم‬ ‫‪Press capitals group SARL‬‬

‫علي ليلي‬ ‫التوزيع ‪ :‬سابريس‬ ‫امطبعة ‪ :‬ماروك سوار‬

‫ام �ت �ع��اق �ب��ة ع �ل��ى ال �ح �ي��اة ال �ع��ام��ة‬ ‫س �ي��اس �ي��ة واج �ت �م��اع �ي��ة وث�ق��اف�ي��ة‬ ‫وف �ن �ي��ة وإع� ��ام � �ي� ��ة‪ ..‬وح� �ت ��ى م��ن‬ ‫ش �خ �ص �ي��ات �ه��ا ال �ب �س �ي �ط ��ة ال �ت��ي‬ ‫عاشت في ركن من أرك��ان امدينة‬ ‫على مدى القرون‪.‬‬ ‫وخ ��ال ال�ف�ت��رة اأخ �ي��رة فقط‬ ‫اس �ت �ق �ب �ل��ت ع � ��ددً م ��ن ام �ش��اه �ي��ر‪،‬‬ ‫منهم على سبيل امثال ا الحصر‬ ‫عبد السام ياسن زعيم جماعة‬ ‫ال � � �ع� � ��دل واإح � � � �س � � � ��ان‪ ،‬وال � �ف � �ن� ��ان‬ ‫ح �م �ي��دو ب �ن �م �س �ع��ود‪ ،‬وال �ت �ه��ام��ي‬ ‫الخياري الكاتب الوطني لجبهة‬ ‫ال �ق ��وى ال��دي �م �ق��راط �ي��ة‪ ٬‬وال�خ�ب�ي��ر‬ ‫وام � �ح � �ل ��ل ااق � �ت � �ص � ��ادي إدري� � ��س‬ ‫بنعلي‪ ،‬وع��ال بن قسو الحارس‬ ‫اأسبق للمنتخب الوطني وف��يق‬ ‫الجيش املكي‪ ،‬وام��درب السابق‬ ‫للمنتخب الوطني امغربي لكرة‬ ‫ال� �ق ��دم ام� �ه ��دي ف� ��اري� ��ا‪ .‬وال �ك��ات��ب‬ ‫وال � �ص � �ح� ��اف� ��ي وال� ��دب � �ل� ��وم� ��اس� ��ي‬ ‫ال �ف �ل �س �ط �ي �ن��ي ال � �س ��اب ��ق واص� ��ف‬ ‫م�ن�ص��ور‪ .‬ه��ذا غيض م��ن فيض‪..‬‬ ‫ق� � ��واف� � ��ل ام � � ��ودع � � ��ن ا ت� �ت ��وق ��ف‪،‬‬

‫امقر ااجتماعي‬ ‫‪ 97‬شارع حسن الصغير‪،‬‬ ‫الدارالبيضاء‪ ،‬امغرب‬ ‫اله ـ ــاتف‪0522451719 :‬‬ ‫الفاكـس‪0522440285 :‬‬

‫مشاهير وغيرهم‪ ،‬تلك هي قصة‬ ‫مقبرة الشهداء التي ترويها كل‬ ‫يوم في صمت مطبق‪.‬‬ ‫ق � � � � � � � � � � ��رب‬ ‫بوابة امقبرة‬ ‫ي � �ق ��ف ث ��اث ��ة‬ ‫رج� � � � ��ال وق� ��د‬ ‫ش� � �م � ��روا ع��ن‬ ‫س � ��واع � ��ده � ��م‬ ‫ف � ��ي ان �ت �ظ ��ار‬ ‫ال � � � � � � � � �ق� � � � � � � � ��ادم‬ ‫ال � � � � �ت� � � � ��ال� � � � ��ي‪،‬‬ ‫إن � �ه� ��م ع �م��ال‬ ‫امقبرة الذين‬ ‫ي� � � � �ت � � � ��ول � � � ��ون‬ ‫اس � � �ت � � �ق � � �ب � ��ال‬ ‫ام � � � � � � � ��وت � � � � � � � ��ى‬ ‫ودف � � � �ن � � � �ه� � � ��م‪،‬‬ ‫ب� � � � � � �ك � � � � � ��ل م� � ��ا‬ ‫يتطلبه ذل��ك‬ ‫م��ن اج��راء ات‬ ‫م�ن��ذ ل�ح�ظ��ة ال��وف��اة وح �ت��ى إل�ق��اء‬ ‫آخ� ��ر ن� �ظ ��رة‪ .‬ي �ج �م��ع ه � ��ؤاء ع�ل��ى‬ ‫أن ام � �ق � �ب ��رة ل� ��م ت� �ع ��د ب��إم �ك��ان �ه��ا‬

‫ااس � � �ت � � �م � ��رار ط � ��وي � ��ا ع � �ل� ��ى ه� ��ذا‬ ‫النحو‪ .‬رواتبهم في حدود ‪1500‬‬ ‫درهم‪ ،‬ما تجود به أيادي عائات‬ ‫ام � � � � � � �ت� � � � � � ��وف� � � � � � ��ن‪،‬‬ ‫خ � �ص � ��وص � ��ا م��ن‬ ‫ام� �ش ��اه� �ي ��ر وم ��ن‬ ‫فتح ال�ل��ه عليهم‬ ‫أب � ��واب رزق� ��ه في‬ ‫الحياة‪.‬‬ ‫ام � � � � �ق � � � � �ب� � � � ��رة‬ ‫ل � �ي � �س� ��ت ف � �ض� ��اء‬ ‫ل� � � � � � �ل� � � � � � �ح� � � � � � �ي � � � � � ��اة‬ ‫ال�ب��رزخ�ي��ة ف�ق��ط‪،‬‬ ‫وإن� �م ��ا ي�س�ت�ف�ي��د‬ ‫م� �ن� �ه ��ا م � �ش� ��ردو‬ ‫ام� � ��دي � � �ن � ��ة‪ ،‬وم� ��ن‬ ‫ق��ادت �ه��م ال�ح�ي��اة‬ ‫إل� � � � � � � � � ��ى دروب‬ ‫م �ل �ت ��وي ��ة‪ ،‬ت��وف��ر‬ ‫ل� � � �ه � � ��م ام � � �ق � � �ب � ��رة‬ ‫م� � � � � � � � � � ��اذً آم� � � �ن � � ��ً‬ ‫�اء ل ��اب � �ت � �ع ��اد ع � ��ن زق � ��اق‬ ‫وف � � �ض� � � ً‬ ‫وش��وارع مدينة‪ ،‬ا يجدون فيها‬ ‫م�ب�ت�غ��اه��م‪ .‬ل�ك��ن ه ��ذه "ال �خ��دم��ة"‬

‫إدارة التحرير‬ ‫‪ ،23‬زنقة واد امخازن‬ ‫أكدال‪ ،‬الرباط‬

‫الهاتف‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫الفاكس‪0537674174 :‬‬

‫ام �ج��ان �ي��ة ال �ت��ي ت��وف��ره��ا ام �ق �ب��رة‬ ‫مرتاديها من اأح�ي��اء قد تنقلب‬ ‫ن �ق �م ��ة ع� �ل ��ى آخ� ��ري� ��ن ذن� �ب� �ه ��م أن‬ ‫طريقهم إل��ى دوره ��م ت�م��ر قريبة‬ ‫م ��ن ام� �ك ��ان‪ ،‬ف �ي �س �ق �ط��ون أح �ي��ان��ا‬ ‫ضحايا مضايقات وت�ح��رش من‬ ‫طرف "أحياء" امقبرة‪.‬‬ ‫ج��اء في دراس��ة تحت عنوان‬ ‫"حالة مقابر امسلمن في امغرب‬ ‫وم � �ق � �ت� ��رح� ��ات ع �م �ل �ي ��ة م � ��ن أج ��ل‬ ‫إص� ��اح � �ه� ��ا" أن � �ج ��زه ��ا ام �ج �ل��س‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي ل �ح �ق ��وق اإن � �س� ��ان ف��ي‬ ‫ال �ع��ام ام��اض��ي‪ ،‬أن��ه ا يعقل ب��أي‬ ‫ح��ال م��ن اأح ��وال اع�ت�ب��ار امقابر‬ ‫م �ج��اا "م �ي �ت��ا" م �ج��رد أن ��ه ي ��أوي‬ ‫"ام � ��وت � ��ى"‪ ،‬ب� ��ل ج� � ��زءً "ح � �ي� ��ً" م��ن‬ ‫ام� �ش� �ه ��د ال � �ع� ��ام داخ � � ��ل ال � �ب� ��وادي‬ ‫وام � � ��دن‪ ،‬وذل � ��ك ف ��ي إط � ��ار ت��دب �ي��ر‬ ‫ام � �ق � ��اب � ��ر ض � �م� ��ن إس� �ت ��رات� �ي� �ج� �ي ��ة‬ ‫محكمة ومتكاملة إع��داد التراب‬ ‫وتأثيث امجال‪.‬‬ ‫ودع� � � � � � � ��ت ال� � � � � � ��دراس� � � � � � ��ات ف ��ي‬ ‫توصياتها إلى امزيد من العناية‬ ‫ب ��ام� �ق ��اب ��ر‪ ،‬وإع� �ط ��ائ� �ه ��ا ال �ع �ن��اي��ة‬

‫البريد اإلكتروني ‪:‬‬ ‫‪elassimapost@gmail.com‬‬ ‫فيس بوك ‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.facebook.com/elassimapost‬‬

‫تويتر‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.twitter.com/elassimapost‬‬

‫ال � ��ازم � ��ة‪ ،‬ب� �م ��ا ف �ي �ه��ا ح �م��اي �ت �ه��ا‬ ‫وتأمينها وتنظيفها‪.‬‬ ‫وف� � � � ��ي ان � � �ت � � �ظ� � ��ار ض� �ي ��وف� �ه ��ا‬ ‫ال �ت��ال �ي��ن‪ ،‬ت �ع �ي��ش ام �ق �ب��رة أي��ام��ً‬ ‫وس ��اع ��ات م ��ن اان� �ت� �ظ ��ار‪ ،‬ف��رب�م��ا‬ ‫ي �ع �ل ��ن ق ��ري� �ب ��ا ع� ��ن "إغ � � � ��اق ب ��اب‬ ‫ااس � �ت � �ق � �ب� ��ال"‪ ،‬ل� �ت� �ط ��وى ص �ف �ح��ة‬ ‫م ��ن ت ��اري ��خ ح �ي��اة ال ��رب ��اط‪ ،‬ق ��د ا‬ ‫ت �ش �ف��ع م �ط��ال��ب ب� �ف� �ت ��اوى دي �ن �ي��ة‬ ‫حول إمكانية دفن اموتى أفقيا‪،‬‬ ‫أو بعبارة أخ��رى‪ ،‬دفن ميت فوق‬ ‫آخ��ر‪ ،‬م��ن أج��ل اس�ت�غ��ال امساحة‬ ‫القليلة امتبقية‪ .‬فقد رأت الهيأة‬ ‫ال �ع �ل �م �ي��ة ام �ك �ل �ف��ة ب ��اإف � �ت ��اء ف��ي‬ ‫امجلس العلمي اأعلى في امغرب‬ ‫في مارس عام ‪ ،2011‬خال فتوى‬ ‫أصدرتها أن عليها أن تتأنى في‬ ‫اأم��ر وت �ت��روى ف�ي��ه‪ ،‬وأا تتعجل‬ ‫وتتسرع في اإفتاء بجواز الدفن‬ ‫على الطريقة الجديدة أفقيا‪.‬‬ ‫م� �ق ��اب ��ر ال � ��رب � ��اط اأخ � � � ��رى ا‬ ‫تاقي اإقبال نفسه الذي تشهده‬ ‫مقبرة الشهداء‪ ،‬لكنها في القريب‬ ‫ربما تكون الوجهة التالية‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫طلحة جبريل‬

‫ملف الصحافة ‪ 22 :‬ص ‪2013‬‬ ‫طبع من هذا العدد ‪ 20.000 :‬نسخة‬


‫‪4‬‬

‫خارج العاصمة‬

‫< العدد‪39 :‬‬ ‫< اإثنن ‪ 14‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬نونبر ‪2013‬‬

‫«مكناس» امدينة التاريخية ذات البنايات امعرضة لانهيار‬

‫الدورة السادسة ملتقى‬ ‫الصحافين الشباب في ورزازات‬

‫سقوط سقف بهو عمارة في امدينة الحديثة ‪ º‬امدينة عرفت انهيار العديد من امساجد العتيقة‬

‫الرباط‪ :‬سعيدة شريف‬ ‫ب �ع��د ك ��ارث ��ة ان �ه �ي��ار ال �ع��دي��د م��ن‬ ‫امساجد العتيقة والبنايات القديمة‬ ‫في مدينة مكناس‪ ،‬وحصدها للعديد‬ ‫م ��ن ال �ض �ح��اي��ا‪ ،‬ه ��ا ه ��و ال � ��دور ي��أت��ي‬ ‫على امدينة الحديثة‪ ،‬امعروفة باسم‬ ‫"ح �م��ري��ة"‪ ،‬وي�ع�ي��د ال �س��ؤال ع��ن وض��ع‬ ‫ال �ب �ن��اي��ات ال �ح��دي �ث��ة وال �ق��دي �م��ة ع�ل��ى‬ ‫ح��د س��واء إل��ى ال��واج�ه��ة‪ ،‬خ��اص��ة بعد‬ ‫ال��ذع��ر ال ��ذي أح ��س ب��ه س �ك��ان ام��دي�ن��ة‬ ‫اإس �م ��اع �ي �ل �ي ��ة ج � � ��راء ان� �ت� �ش ��ار خ�ب��ر‬ ‫ان �ه �ي ��ار س �ق��ف ب �ه��و ع� �م ��ارة س�ك�ن�ي��ة‬ ‫آهلة بالسكان وسط امدينة ظهر يوم‬ ‫(السبت) اماضي‪ ،‬وذلك على مستوى‬ ‫ت� �ق ��اط ��ع ش � ��ارع � ��ي ال� �ج� �ي ��ش ام� �ل� �ك ��ي‪،‬‬ ‫ونهرو‪ ،‬وزنقة مليلية‪ ،‬دون أن يخلف‬ ‫هذا الحادث خسائر في اأرواح‪.‬‬ ‫وح �س��ب م �ص ��ادر م ��ن ال�س�ل�ط��ات‬ ‫امحلية في امدينة‪ ،‬فإن هذا الحادث‪،‬‬ ‫ال � ��ذي خ �ل��ف خ �س��ائ��ر م ��ادي ��ة ت�ت�م�ث��ل‬ ‫أس ��اس ��ا ف ��ي ت �ص ��دع ج� � ��دران ح��وال��ي‬ ‫ثاث شقق سكنية ومكتبن إدارين‪،‬‬ ‫نتج عن أشغال تهيئة وإصاح كانت‬ ‫تجري بالعمارة‪ ،‬وقد أصيب حارس‬ ‫أم ��ن خ ��اص ف��ي ه ��ذا ال� �ح ��ادث‪ ،‬ون�ق��ل‬ ‫إلى مستشفى محمد الخامس لتلقي‬ ‫اإسعافات الضرورية‪.‬‬ ‫وح� �س ��ب ام � �ص � ��ادر ن �ف �س �ه��ا ف ��إن‬ ‫ت��اري��خ ب �ن��اء ه ��ذه ال �ع �م��ارة‪ ،‬ال�ت��اب�ع��ة‬ ‫ل ��أح� �ب ��اس‪ ،‬ي �ع ��ود إل� ��ى س �ن��ة ‪،1929‬‬ ‫وي�ض��م مجموعة كبيرة م��ن السكان‪،‬‬ ‫الذين يتساءلون اليوم عن مصيرهم‪،‬‬ ‫أن ال �ع �م��ارة ق��د ت �ص��دع��ت ب��ال�ك��ام��ل‪،‬‬ ‫وأص � �ب ��ح ال �س �ك��ن ب �ه��ا ي �ش �ك��ل خ �ط��را‬ ‫كبيرا عليهم‪.‬‬ ‫واق �ع ��ة ان �ه �ي��ار ب �ه��و س �ق��ف ه��ذه‬ ‫ال� �ع� �م ��ارة ف ��ي م��دي �ن��ة م �ك �ن��اس ت��ذك��ر‬ ‫بالعديد م��ن ال �ح��وادث امفجعة التي‬ ‫راح ض�ح�ي�ت�ه��ا ال �ع��دي��د م��ن ال �س �ك��ان‪،‬‬ ‫وس�ب�ب�ه��ا اإه �م ��ال وغ �ي��اب ال�ص�ي��ان��ة‬ ‫ال��ازم��ة‪ ،‬خ��اص��ة ب��ال�ن�س�ب��ة للبنايات‬ ‫ال�ع�ت�ي�ق��ة‪ ،‬وام �س��اج��د ال �ق��دي �م��ة‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫ت� ��زخ� ��ر ب� �ه ��ا ام � ��دي � �ن � ��ة‪ ،‬وت� � �ع � ��ود إل ��ى‬ ‫ق ��رون خ �ل��ت‪ ،‬وم ��ن ب��ن ت�ل��ك ام�س��اج��د‬ ‫ن��ذك��ر م�س�ج��د "ال ��ة ع� ��ودة"‪ ،‬ومسجد‬ ‫"ال� �ج ��ام ��ع ال� �ك� �ب� �ي ��ر"‪ ،‬وم �س �ج��د "ب ��اب‬ ‫بردعن"‪ ،‬ومسجد "التوتة"‪ ،‬ومسجد‬ ‫"ال � � ��زرق � � ��اء"‪ ،‬وغ� �ي ��ره ��ا م� ��ن ام �س��اج��د‬ ‫ال�ع�ت�ي�ق��ة‪ .‬ف ��إذا ك��ان س �ك��ان ام��دي�ن��ة لم‬ ‫ينسوا بعد واقعتي انهيار صومعة‬ ‫مسجد "ب��اب ب��ردع��ن"‪ ،‬وق�ب��ة مسجد‬ ‫"ال �ج �م��ع ال �ك �ب �ي��ر"‪ ،‬وان �ه �ي ��اره ��ا ف��وق‬ ‫رؤوس امصلن إب��ان ص��اة الجمعة‪،‬‬ ‫ف��إن�ه��م م��ازال��وا أي �ض��ا ي�ع�ي�ش��ون على‬ ‫وقع انهيار جزء من صومعة مسجد‬ ‫"ال�ن��ور" في حي السام عند الواحدة‬ ‫ب �ع��د م�ن�ت�ص��ف ال �ل �ي��ل‪ ،‬وه ��و ام�س�ج��د‬ ‫ال � � ��ذي ل � ��م ت� �م ��ض ع� �ل ��ى ب� �ن ��ائ ��ه أك �ث��ر‬ ‫م��ن ث �م��ان��ي س �ن ��وات‪ ،‬ول �ح �س��ن ال�ح��ظ‬ ‫ل ��م ي �خ �ل��ف ال� �ح ��ادث أي ض �ح��اي��ا ف��ي‬

‫مكناس‬ ‫مدينة عبور‬ ‫فقط يقضي‬ ‫بٹا السياح‬ ‫نٹارهم ي‬ ‫ؼيارة امآثػ‬ ‫ٺامواقع‬ ‫التاريصية‬

‫جانب من العمارة التي انهار سقف بهوها في مكناس (أرشيف)‬

‫اأرواح‪ ،‬لكن حادث انهيار بهو سقف‬ ‫إح��دى العمارات في امدينة الحديثة‬ ‫"حمرية"‪ ،‬أصاب الناس بالهلع‪ ،‬لكون‬ ‫امدينة الحديثة تضم عمارات قديمة‬ ‫تعود إلى عهد ااستعمار الفرنسي‪،‬‬ ‫وج � �ل � �ه� ��ا ع� � � �م � � ��ارات م� �ه� �م� �ل ��ة ا ت �ت��م‬ ‫صيانتها‪ ،‬وج��دران أغلبها متصدعة‬ ‫بالكامل‪ ،‬ما يطرح سؤال امراقبة على‬ ‫الجهات امعنية في امدينة‪.‬‬ ‫إنها لعنة اان�ه�ي��ارات والتبعية‬ ‫ت � �ل� ��ك ال� � �ت � ��ي ت � ��اح � ��ق ه � � ��ذه ام ��دي� �ن ��ة‬ ‫ال� �ج� �م� �ي� �ل ��ة‪ ،‬ال � �ت � ��ي ظ � �ل ��ت ل� �س� �ن ��وات‬ ‫ومازالت مجرد مدينة عبور‪ ،‬يقضي‬ ‫بها السياح نهارهم فقط في زي��ارة‬ ‫امآثر وامواقع التاريخية‪ ،‬ويقضون‬ ‫ل� �ي ��ال ��ي م �ب �ي �ت �ه��م ف� ��ي م ��دي� �ن ��ة ف ��اس‬ ‫أو إف � ��ران‪ ،‬م��ا ج �ع��ل م��دي �ن��ة م�ك�ن��اس‬ ‫م� �ت ��أخ ��رة ن �س �ب �ي��ا ع� ��ن ن �ظ �ي��رات �ه��ا‪،‬‬ ‫وم � �ع� ��رض� ��ة ل � ��إه� � �م � ��ال‪ ،‬وان � �ق � �ط ��اع‬ ‫ام ��اء ام �ت �ك��رر ف��ي ف�ص��ل ال�ص�ي��ف عن‬

‫سكانها‪.‬‬ ‫وتقع مدينة مكناس‪ ،‬التي تعني‬ ‫ام �ح ��ارب ب��اأم��ازي �غ �ي��ة‪ ،‬ف��ي منطقة‬ ‫فاحية خصبة‪ ،‬عند ملتقى الطرق‬ ‫التجارية التي كانت تربط بن عدة‬ ‫ج� �ه ��ات‪ ،‬م ��ا أه �ل �ه��ا ل �ت �ك��ون م�ن�ط�ق��ة‬ ‫ع �ب ��ور واس� �ت� �ق ��رار م �ن��ذ ع �ه��د ق��دي��م‪،‬‬ ‫خ �ص ��وص ��ا ف� ��ي ال �ع �ص ��ر ال ��وس �ي ��ط‪،‬‬ ‫حيث برز اسمها أول مرة كحاضرة‪،‬‬ ‫ثم في العصر الحديث كعاصمة من‬ ‫أب � ��رز ال� �ع ��واص ��م‪ ،‬ال �ت��ي ل �ع �ب��ت دورا‬ ‫ه��ام��ا ف��ي ت��اري��خ ال �غ��رب اإس��ام��ي‪.‬‬ ‫ارت� � �ب � ��ط اس� � ��م م ��دي� �ن ��ة م� �ك� �ن ��اس ف��ي‬ ‫البداية بقبائل أمازيغ زناتة‪ ،‬الذين‬ ‫اس �ت ��وط �ن ��وا وس � ��ط ام � �غ ��رب وس �ه��ل‬ ‫س ��اي ��س‪ ،‬وخ �ص��وص��ا ع �ل��ى ض �ف��اف‬ ‫وادي بوفكران ووادي ويسان‪ .‬ومع‬ ‫م �ج��يء ام��راب �ط��ن‪ ،‬ازده � ��رت ام��دي�ن��ة‬ ‫وظ �ه��رت ب�ع��ض اأح �ي��اء ف�ي�ه��ا‪ ،‬لعل‬ ‫أهمها القصبة امرابطية "تاكرارت"‪،‬‬

‫ك� �م ��ا ش � �ي � ��دوا م �س �ج ��د ال� �ن� �ج ��اري ��ن‪،‬‬ ‫وأح ��اط ��وا ام��دي �ن��ة ب �س��ور ف��ي نهاية‬ ‫ع�ه��ده��م‪ .‬ويعتبر ال�ح��ي ال��ذي م��ازال‬ ‫يوجد قرب مسجد النجارين امشيد‬ ‫م� ��ن ط � ��رف ام ��راب � �ط ��ن أق � � ��دم أح� �ي ��اء‬ ‫ام� ��دي � �ن� ��ة‪ .‬ت �ت �م �ي��ز م ��دي� �ن ��ة م �ك �ن��اس‬ ‫بشساعة مساحتها‪ ،‬وتعدد مبانيها‬ ‫التاريخية وأسوارها‪ ،‬حيث أحاطها‬ ‫امولى إسماعيل بأسوار تمتد على‬ ‫طول ‪ 40‬كلم‪ ،‬تتخللها مجموعة من‬ ‫اأبواب العمرانية الضخمة واأبراج‬ ‫والقصور‪ ،‬ك� "قصر البيضاء"‪ ،‬الذي‬ ‫ت��أس��س ف��ي ال�ق��رن ال ��‪ 19‬ام�ي��ادي من‬ ‫ط��رف السلطان محمد بن عبد الله‪،‬‬ ‫وت� �ح ��ول ف �ي �م��ا ب �ع��د إل� ��ى أك��ادي �م �ي��ة‬ ‫ع �س �ك ��ري ��ة‪ ،‬ل �ك �ن��ه اح �ت �ف ��ظ ب �ط��اب �ع��ه‬ ‫ال �ت ��اري �خ ��ي وب ��زخ ��ارف ��ه وه �ن��دس �ت��ه‬ ‫ذات ال �ط��اب��ع ام �ع �م��اري ال �ع �ل��وي‪ ،‬ثم‬ ‫ال �ق �ص��ر ام �ل �ك��ي‪ ،‬ال� ��ذي ي��وج��د داخ ��ل‬ ‫القصبة اإسماعيلية‪ ،‬وبناه امولى‬

‫إس �م ��اع �ي ��ل ف� ��ي ب� ��داي� ��ة ال � �ق� ��رن ال � ��‪18‬‬ ‫للمياد‪ ،‬ويغلب عليه طابع العمارة‬ ‫ال�ع�س�ك��ري��ة‪ ،‬وق�ص��ر "دار ال�ج��ام�ع��ي"‪،‬‬ ‫و"س �ج ��ن ق� � ��ارا"‪ ،‬ال� ��ذي ي��وج��د داخ ��ل‬ ‫ال�ق�ص�ب��ة اإس�م��اع�ي�ل�ي��ة‪ ،‬ب��ال �ق��رب من‬ ‫قبة السفراء‪ ،‬و"صهريج السواني"‪،‬‬ ‫ال � ��ذي ي �ع��د م ��ن أض �خ ��م وأه � ��م ام��آث��ر‬ ‫التاريخية ف��ي م�ك�ن��اس‪ ،‬ال��ذي صمم‬ ‫من أجل خزن ام��واد الغذائية خاصة‬ ‫ال �ح �ب��وب‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل ��ى ك��ون��ه ك��ان‬ ‫ي� �ح� �ت ��وي ع� �ل ��ى ع� � ��دة آب� � � ��ار ل �ت ��زوي ��د‬ ‫صهريج السواني ال��ذي يجاور هذه‬ ‫جزء منها‪.‬‬ ‫امعلمة ويعتبر ً‬ ‫ك � �م� ��ا ت � ��زخ � ��ر م� ��دي � �ن� ��ة م �ك �ن ��اس‬ ‫بالعديد من اأبواب‪ ،‬شأنها في ذلك‬ ‫ش ��أن ال �ع��دي��د م��ن ام ��دن ال�ع�ت�ي�ق��ة في‬ ‫ام�غ��رب‪ ،‬وم��ن ب��ن تلك اأب ��واب نذكر‬ ‫باب منصور لعلج‪ ،‬وباب الخميس‪،‬‬ ‫وب � � � ��اب م � � � � ��راح‪ ،‬ودار ال� � �ب � ��اش � ��وات‪،‬‬ ‫وامدرسة البوعنانية‪ ،‬وبرج بلقاري‪.‬‬

‫اأمير احسن وجان دانيال يتسلمان جائزة ابن رشد في مراكش‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫ت�س�ل��م اأم �ي��ر ال�ح�س��ن ب��ن ط��ال‪،‬‬ ‫وج� � � � � ��ان دان � � � �ي� � � ��ال م� � ��ؤس� � ��س م �ج �ل��ة‬ ‫"نوفال أوبسرفاتور" الفرنسية‪ ،‬في‬ ‫مراكش‪ ،‬جائزة ابن رشد الدولية في‬ ‫دورتها اأولى‪ ،‬والتي تكرم مفكرين‬ ‫م �ع ��اص ��ري ��ن ي� �ت� �ح ��دران م� ��ن ض�ف�ت��ي‬ ‫ح��وض امتوسط ويتموقعان ضمن‬ ‫ال �خ ��ط ال �ف �ك��ري اب� ��ن رش � ��د‪ .‬وت�ن�ظ��م‬ ‫ال�ج��ائ��زة م��ن ط��رف ج��ام�ع��ة القاضي‬ ‫عياض في مراكش‪ ،‬وجامعة قرطبة‬ ‫في إسبانيا‪ ،‬وامرصد امتوسطي في‬ ‫إيطاليا‪.‬‬ ‫وج� � ��رى ح �ف��ل ت �س �ل �ي��م ال �ج��ائ��زة‬ ‫أول أمس (السبت) بحضور أندري‬ ‫أزواي‪ ،‬م �س �ت �ش ��ار ج� ��ال� ��ة ام� �ل ��ك‪،‬‬ ‫ووزي� � ��ر ال �ت �ع �ل �ي��م ال �ع ��ال ��ي وال �ب �ح��ث‬ ‫ال �ع �ل �م��ي وت� �ك ��وي ��ن اأط� � � ��ر‪ ،‬ل�ح�س��ن‬ ‫ال� � � ��داودي‪ ،‬واأم � ��ن ال� �ع ��ام ل�ل��راب�ط��ة‬ ‫ام�ح�م��دي��ة ل�ل�ع�ل�م��اء‪ ،‬أح �م��د ع �ب��ادي‪،‬‬ ‫وع� ��دد م��ن ال �س �ف��راء ام �ع �ت �م��دي��ن في‬ ‫ام � � �غ� � ��رب‪ ،‬إل� � ��ى ج� ��ان� ��ب وال� � � ��ي ج �ه��ة‬ ‫م ��راك ��ش ت��ان �س �ي �ف��ت ال� �ح ��وز م�ح�م��د‬ ‫ف��وزي‪ ،‬وممثلي السلطات امحلية‪،‬‬ ‫ومنظمي الجائزة‪.‬‬ ‫وت �س �ع��ى ج��ائ��زة اب ��ن رش ��د إل��ى‬ ‫ب �ل��ورة "أن �س �ن��ة" ح��دي�ث��ة ف��ي منطقة‬ ‫ح ��وض ال �ب �ح��ر اأب �ي ��ض ام �ت��وس��ط‪،‬‬ ‫مستمدة من روح فكر ابن رشد‪.‬‬

‫وف � ��ي ك �ل �م��ة ب ��ام� �ن ��اس� �ب ��ة‪ ،‬أب� ��رز‬ ‫أن � � ��دري أزواي أن ه � ��ذه ال �ج ��ائ ��زة‬ ‫ال � ��دول� � �ي � ��ة ت� �ح� �م ��ل داات ع �م �ي �ق��ة‬ ‫بالنظر إلى مسار وأعمال وإنسانية‬ ‫الشخصيتن امتوجتن بها‪ ،‬وهي‬ ‫أي �ض��ا ت �ك��ري��م ل��رائ��د ال �ف �ك��ر ال�ع��رب��ي‬ ‫اإسامي ال��ذي استطاع الربط بن‬ ‫العقل واإيمان‪.‬‬ ‫وه�ن��ئ اأم�ي��ر الحسن ب��ن طال‬ ‫وج� ��ان دان� �ي ��ال ع �ل��ى ه ��ذا ال �ت �ك��ري��م‪،‬‬ ‫وأك � � � � � ��دا أن � � � ��ه ف � � ��ي زم � � � ��ن ال� �ق� �ط� �ي� �ع ��ة‬ ‫والتراجعات هناك حاجة ماسة إلى‬ ‫إع��ادة ق��راء ة وإح �ي��اء فكر اب��ن رشد‬ ‫واب � ��ن م �ي �م��ون‪ ،‬ال � ��ذي ي�ت�ب�ن��ى ن�ف��س‬ ‫ال ��رؤي ��ة وال �ف �ل �س �ف��ة ات� �ج ��اه ال��دي��ان��ة‬ ‫اليهودية‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ق��ال اأم�ي��ر الحسن‬ ‫ب � ��ن ط� � � ��ال‪ ،‬ف � ��ي ك� �ل� �م ��ة ب� �ع ��د ت �س �ل��م‬ ‫ال �ج��ائ��زة‪ ،‬إن ال �ص��راع��ات ام�ت�ح��دث‬ ‫ع � �ن � �ه� ��ا اآن "ل� � �ي� � �س � ��ت ص� � ��راع� � ��ات‬ ‫ال �ع �ق��ل وام � � ��ادة‪ ،‬ول �ك �ن �ه��ا ص��راع��ات‬ ‫ام� ��ادة وك��رام��ة اإن� �س ��ان"‪ ،‬م �ب��رزا أن‬ ‫"اس �ت �ح �ض��ار اب� ��ن رش� ��د ال� �ي ��وم ه��و‬ ‫م ��ن أج ��ل ت �ج��دي��د ال �ث �ق��اف��ة ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫اإسامية من ال��داخ��ل‪ ،‬في مواجهة‬ ‫دعوات اانغاق والتزمت واإقصاء‬ ‫التي تفرق وا توحد"‪.‬‬ ‫وأض � ��اف أن "ال � �ع ��ودة إل ��ى ف�ك��ر‬ ‫اب ��ن رش ��د ال� �ي ��وم‪ ،‬ام�ن�ت�ش��ر ب��ال�ع��ال��م‬ ‫ال� ��ات � �ي � �ن� ��ي‪ ،‬وال� � � � ��ذي اق � �ت � �ب ��س ع �ن��ه‬

‫ال � �ف ��اس � �ف ��ة م � ��ن م � �س ��ائ ��ل ال� ��وج� ��ود‬ ‫وال�ن�ف��س وام�ع��رف��ة وال ��ذات اإل�ه�ي��ة‪،‬‬ ‫يمثل ان�ح�ي��از ال�ث�ق��اف��ة ال�ع��رب�ي��ة إل��ى‬ ‫إع �ط��اء اأول��وي��ة ل�ل�ع�ق��ل وال �ب��ره��ان‪،‬‬ ‫واان �ف �ت��اح ع�ل��ى ال �ث �ق��اف��ات واآخ ��ر‪،‬‬ ‫والتسامح‪ ،‬ونبذ التطرف"‪.‬‬ ‫وأش � ��ار إل ��ى أن إح � ��داث ج��ائ��زة‬ ‫اب ��ن رش ��د ال��دول �ي��ة ي�ش�ك��ل م�ن��اس�ب��ة‬ ‫لتعظيم أف �ك��ار ال �ح��وار ب��ن ضفتي‬ ‫ح��وض امتوسط‪ ،‬داعيا إل��ى ميثاق‬ ‫أخ��اق��ي ي�ج�م��ع ف�ي�م��ا ب��ن ال�ش�ع��وب‬ ‫وال� �ث� �ق ��اف ��ات واأدي� � � � � ��ان‪ ،‬م � �ب� ��رزا أن‬ ‫ال �ت �ك��ام��ل ب ��ن اإش� � � ��راق وال �ت �ن��وي��ر‬ ‫ي �ع �ت �ب��ر ص � ��ورة م ��ن ص� ��ور ال �ت �ك��ام��ل‬ ‫الفكري اأخاقي اإنساني‪ ،‬وليس‬ ‫ص��ورة م��ن ص��ور ام��رك��ب الصناعي‬ ‫العسكري‪.‬‬ ‫وت� � �س � ��اء ل ع � ��ن م� � ��دى إم �ك��ان �ي��ة‬ ‫"التغلب على امفارقة الرشدية التي‬ ‫تشير إلى امصير امتباين ابن رشد‬ ‫في عامي الشمال والجنوب"‪ ،‬قائا‪:‬‬ ‫"ع �ن��دم��ا ي �ق��ول��ون اإس ��ام وال �غ��رب‪،‬‬ ‫أق� ��ول ه ��ذه م �ف��ارق��ة‪ ،‬ف ��اإس ��ام دي��ن‬ ‫عظيم وعقيدة عامية‪ ،‬والغرب غرب‬ ‫البوصلة على اأق��ل م��ن يحتفظون‬ ‫بالبوصلة هذه اأيام"‪.‬‬ ‫م��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬أع ��رب ج ��ان دان �ي��ال‬ ‫عن سعادته الغامرة بهذه الجائزة‪،‬‬ ‫ال � �ت� ��ي ت� ��رم� ��ز إل� � ��ى ش �خ �ص �ي ��ة ح ��رة‬ ‫أسست مفهوم "اأن�س�ن��ة"‪ ،‬وتميزت‬

‫خ��ال حقبتها بفلسفتها وف�ك��ره��ا‬ ‫اللذان شكا الجسور اأولى للحوار‬ ‫واانفتاح بن الغرب والشرق‪.‬‬ ‫وع � �ب� ��ر ع � ��ن ارت � �ب� ��اط� ��ه ال ��وث� �ي ��ق‬ ‫ب��ام �غ��رب‪ ،‬ح �ي��ث ان �خ ��رط ف ��ي م�س��ار‬ ‫التحرر منذ ااستعمار ليكون بعد‬ ‫ذلك خال مزاولته مهنة الصحافة‪،‬‬ ‫ش��اه��دا ع�ل��ى ث��ورة امملكة ف��ي عهد‬ ‫ثاثة ملوك‪.‬‬ ‫أم � ��ا م �ن �ظ �م��و ه � ��ذه ال �ت �ظ��اه��رة‪،‬‬ ‫م�م�ث�ل��ن ب��رئ �ي��س ج��ام �ع��ة ال �ق��اض��ي‬ ‫ع � �ي ��اض‪ ،‬ع �ب��د ال �ل �ط �ي��ف ام � �ي� ��راوي‪،‬‬ ‫ورئيس جامعة قرطبة في إسبانيا‪،‬‬ ‫خ��وس��ي مانييل ن��وغ�ي��راس‪ ،‬ومدير‬ ‫ام� ��رص� ��د ام� �ت ��وس� �ط ��ي ف� ��ي إي �ط��ال �ي��ا‬ ‫محمد نديرعزيزة‪ ،‬فقد تطرقوا في‬ ‫كلماتهم لروح هذه امبادرة‪ ،‬وأكدوا‬ ‫أن اخ� �ت� �ي ��ار ه ��ات ��ن ال �ش �خ �ص �ي �ت��ن‬ ‫ي �ع �ك��س‪ ،‬ب �ج��اء‪ ،‬ال �ه��دف ام �ت��وخ��ى‪،‬‬ ‫وذل� ��ك ب��ال �ن �ظ��ر م �س��اره �م��ا ام�ت�م�ي��ز‪،‬‬ ‫وم� �س ��اه� �م� �ت� �ه� �م ��ا م � ��ن أج � � ��ل ف� �ض ��اء‬ ‫م �ت��وس �ط��ي م �ن �ف �ت��ح ي �ت �ع��اي��ش ف�ي��ه‬ ‫الجميع‪.‬‬ ‫وأجمعوا على أنه من أجل القيم‬ ‫التي تمثلها هذه الشخصية البارزة‬ ‫في تاريخ الفكر العربي اإسامي‪،‬‬ ‫ف��إن��ه ا ي�م�ك��ن إي �ج��اد م��رج��ع أف�ض��ل‬ ‫ل �ت �ك��ري��م ش �خ �ص �ي��ات س��اه �م��ت ف��ي‬ ‫النهوض ب�"أنسنة" جديدة بضفتي‬ ‫حوض امتوسط‪.‬‬

‫السلطات اأمنية في شمال امغرب توقف مهاجرين سرين وجارا للمخدرات‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫أف ��اد ب��اغ ل��واي��ة ط�ن�ج��ة‪ ،‬أم��س‬ ‫(اأحد)‪ ،‬أنه تم يومي ‪ 16‬و‪ 17‬نونبر‬ ‫الجاري توقيف ‪ 57‬مرشحا للهجرة‬ ‫ال � �س ��ري ��ة‪ ،‬ع� �ل ��ى م� �س �ت ��وى ال �س��اح��ل‬ ‫ام �م �ت ��د م� ��ن ط �ن �ج��ة إل � ��ى ال �ف �ن �ي��دق‪.‬‬ ‫وأوضح امصدر ذاته‪ ،‬أنه تم توقيف‬ ‫ه ��ؤاء ام��رش�ح��ن ل�ل�ه�ج��رة ال�س��ري��ة‪،‬‬ ‫ال ��ذي ��ن ك ��ان ��وا ي �س �ت �ع��دون ل��إب �ح��ار‬ ‫ع �ل��ى م ��ن أرب� �ع ��ة ق � � ��وارب م�ط��اط�ي��ة‬ ‫وبحوزتهم معدات سباحة‪ ،‬بفضل‬ ‫ت �ع ��زي ��ز ت ��داب� �ي ��ر ام ��راق � �ب ��ة ال� �ت ��ي ت��م‬ ‫اتخاذها على مستوى هذا الساحل‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ش��رط��ة اإس�ب��ان�ي��ة قد‬ ‫أوق �ف��ت خ��ال اأس�ب��وع��ن اماضين‬ ‫أزيد من ‪ 200‬مهاجر سري‪ ،‬معظمهم‬ ‫ج ��زائ ��ري ��ون‪ ،‬ك ��ان ��ون م�خ�ت�ب�ئ��ن ف��ي‬ ‫س� �ف ��ن ت ��رب ��ط ب� ��ن م ��دي �ن �ت ��ي س �ب �ت��ة‬ ‫امحتلة والجزيرة الخضراء (جنوب‬ ‫إسبانيا)‪.‬‬

‫وأوض � � � � � � � � � ��ح ب� � � � � � ��اغ ل � �ل � �ش� ��رط� ��ة‬ ‫اإسبانية أن مصالح اأمن ضبطت‪،‬‬ ‫خ ��ال ع�م�ل�ي��ات ام��راق �ب��ة م��ا ب��ن ‪23‬‬ ‫أكتوبر ام��اض��ي و‪ 5‬نونبر ال�ج��اري‪،‬‬ ‫أزي � � � ��د م � ��ن ‪ 200‬م � �ه ��اج ��ر ح � ��اول � ��وا‬ ‫ال��دخ��ول بطريقة غ�ي��ر ق��ان��ون�ي��ة إل��ى‬ ‫ش�ب��ه ال �ج��زي��رة اأي�ب�ي��ري��ة مختبئن‬ ‫في حاويات أو أماكن أخرى صعبة‬ ‫ال ��ول ��وج ع �ل��ى م ��ن س �ف��ن ت��رب��ط بن‬ ‫امدينتن‪.‬‬ ‫وأض� � � � � � ��اف ام� � � �ص � � ��در ذات� � � � � ��ه أن‬ ‫ام � � �ه� � ��اج� � ��ري� � ��ن غ� � �ي � ��ر ال� � �ش � ��رع� � �ي � ��ن‪،‬‬ ‫وم�ع�ظ�م�ه��م م��ن ج�ن�س��ية ج��زائ��ري��ة‪،‬‬ ‫ك ��ان ��وا ف ��ي م ��رك ��ز إي � � ��واء اأج ��ان ��ب‬ ‫ف��ي وض ��ع غ�ي��ر ق��ان��ون��ي ف��ي سبتة‬ ‫امحتلة‪ ،‬وقد لجأوا لسفينة تحمل‬ ‫ن� �ف ��اي ��ات وم� �ت ��اش� �ي ��ات م� ��ن س�ب�ت��ة‬ ‫ام�ح�ت�ل��ة إل��ى إس�ب��ان�ي��ا ل��دخ��ول ه��ذا‬ ‫البلد بطريقة غير شرعية‪.‬‬ ‫وذكر البيان أيضا أن امصالح‬ ‫ام� ��رك� ��زي� ��ة م �ك ��اف �ح ��ة ال� �ه� �ج ��رة غ �ي��ر‬

‫الشرعية رفضت‪ ،‬منذ مطلع العام‬ ‫ال � � �ج � ��اري‪ ،‬دخ � � ��ول ‪ 3472‬ش �خ �ص��ا‬ ‫إل � ��ى إس �ب��ان �ي��ا ل� �ع ��دم اس �ت �ي �ف��ائ �ه��م‬ ‫الشروط الضرورية لدخول التراب‬ ‫اإي �ب �ي��ري‪ ،‬ك�م��ا رح�ل��ت ‪ 264‬آخ��ري��ن‬ ‫ل��دخ��ول�ه��م بشكل غ�ي��ر ق��ان��ون��ي إل��ى‬ ‫إسبانيا‪.‬‬ ‫وف ��ي س �ي��اق م�ن�ف�ص��ل‪ ،‬تمكنت‬ ‫ع �ن��اص��ر ال ��زم ��رة ام�ت�ن�ق�ل��ة ال�ت��اب�ع��ة‬ ‫إدارة ال�ج�م��ارك ي��وم أم��س (اأح��د)‬ ‫ع �ل��ى م �ش ��ارف م��دي �ن��ة ت� �ط ��وان‪ ،‬م��ن‬ ‫حجز أزي��د من طنن من امخدرات‪،‬‬ ‫ك ��ان ��ت م� �ع� �ب ��أة ع� �ل ��ى م� ��ن ش��اح �ن��ة‬ ‫ص� �غ� �ي ��رة م �س �ج �ل��ة ف� ��ي إس �ب ��ان �ي ��ا‪.‬‬ ‫وأوضح مصدر‪ ،‬أن عناصر الزمرة‬ ‫امتنقلة التابعة إدارة الجمارك في‬ ‫تطوان تمكنت من حجز طنن و‪48‬‬ ‫كلغ من مخدر الشيرا على مستوى‬ ‫م �ن �ط �ق��ة ب �ن �ق��ري��ش (ح� ��وال� ��ي ‪ 8‬ك�ل��م‬ ‫ع��ن م��دي�ن��ة ت �ط ��وان)‪ ،‬ع�ل��ى ال�ط��ري��ق‬ ‫الوطنية رقم ‪ 2‬الرابطة بن تطوان‬

‫وش� �ف� �ش ��اون‪ ،‬م �ض �ي �ف��ا أن ع �ن��اص��ر‬ ‫ال�ج�م��ارك ط ��اردت ش��اح�ن��ة صغيرة‬ ‫كانت قادمة من شفشاون في اتجاه‬ ‫م ��دي �ن ��ة ت � �ط� ��وان م �ح �م �ل��ة ب �ك �م �ي��ات‬ ‫امخدرات‪ ،‬والتي لم يمتثل سائقها‬ ‫إش � � ��ارات ال �ت ��وق ��ف واذ ب ��ال �ف ��رار‪،‬‬ ‫م�م��ا اض�ط��ر ع�ن��اص��ر ال �ج �م��ارك إل��ى‬ ‫مطاردة الشاحنة على بعد ‪ 10‬كلم‬ ‫من حاجز الجمارك‪.‬‬ ‫وأضاف امصدر ذاته‪ ،‬أن سائق‬ ‫ال �ش��اح �ن��ة ت ��رج ��ل ق �ب��ل م �ح��اص��رت��ه‬ ‫واذ ب � ��ال� � �ف � ��رار إل � � ��ى وج � �ه � ��ة غ �ي��ر‬ ‫م� �ع� �ل ��وم ��ة‪ ،‬م ��وض� �ح ��ا أن ت �ف �ت �ي��ش‬ ‫السيارة مكن من العثور على كمية‬ ‫ام � �خ� ��درات ال �ت ��ي ك ��ان ��ت م �ع �ب��أة ف��ي‬ ‫‪ 66‬رزم��ة ك�ب�ي��رة ال�ح�ج��م‪ .‬ك�م��ا أورد‬ ‫ام �ص��در أن ه��ذه العملية ت��أت��ي في‬ ‫إط��ار م��حارب��ة ت�ه��ري��ب واات �ج��ار في‬ ‫ام� �خ ��درات‪ ،‬م�ش�ي��را إل ��ى أن ��ه ت��م فتح‬ ‫تحقيق مباشر معرفة امتورطن في‬ ‫العملية وتعميق البحث في النازلة‪.‬‬

‫مدينة الحديثة‬ ‫ي مكناس‬ ‫تضم عمارات‬ ‫قديمة تعوض‬ ‫إى عٹد‬ ‫ااستعمار‬ ‫الفػنسي‬ ‫ٺجلٹا عمارات‬ ‫مٹملة‬

‫ورزازات ‪ :‬كوثر بنتاج‬ ‫انطلقت فعاليات ال ��دورة ال�س��ادس��ة ملتقى الصحافين الشباب‬ ‫ف��ي م��دي�ن��ة ورزازات‪ ،‬وه��ي ت�ظ��اه��رة تنظمها "ج�م�ع�ي��ة ف�ض��اء اأس��رة‬ ‫والطفولة" وتسعى من خالها إلى اكتشاف امواهب اإعامية وصقلها‬ ‫عبر التكوين والتعريف بمجاات اإع��ام وأع��ام��ه‪ ،‬وورش��ات وتبادل‬ ‫للخبرات بن الشباب امشارك وامؤطرين من اإعامين والتقنين‪.‬‬ ‫وتستمر فعاليات املتقى في الكلية امتعددة التخصصات وإلى‬ ‫غاية الثامن والعشرين من دجنبر امقبل أشغال ال��دورة التي تتضمن‬ ‫ااحتفاء بالذكرى الثانية انطاق "إذاعة صوت ورزازات" واانطاقة‬ ‫الرسمية معهد اإعام والتواصل "ميديا سييل" بتنسيق وتعاون ودعم‬ ‫من مجموعة من الجهات الوصية بالشأن الثقافي والجمعوي واإعامي‬ ‫وسيستفيد م��ن ه��ذه ال��دورة أزي��د م��ن ‪ 80‬شابً متحدرين م��ن اأندية‬ ‫اإعامية وامنابر امحلية وامعاهد والجامعات والجمعيات‪.‬‬ ‫دورة هذه السنة تحمل شعار "أي دور لإعام امحلي في إرساء‬ ‫تنمية محلية م�س�ت��دام��ة" اع�ت�ب��ارات ي��راه��ا امنظمون مهمة ف��ي إب��راز‬ ‫اإعام التنموي الذي مر بمراحل متعددة‪ ،‬وتسلق مستويات مختلفة‪،‬‬ ‫تتنوع بتنوع الحقول امعرفية التي يشتغل عليها اإعام‪ ،‬و التوجهات‬ ‫الفكرية واأيديولوجية التي تهيمن على اممارسة اإعامية بشكل افت‬ ‫في امعادلة اإعامية امعاصرة‪ ،‬وطورت جمعية فضاء اأسرة والطفولة‬ ‫قدراتها ومنهجياتها‪ ،‬لتواكب البعد التنموي ل��إع��ام‪ ،‬فانخرطت في‬ ‫عملية التنمية التي تشهدها امنطقة‪.‬‬ ‫ويرى القائمون على املتقى أن اإعام التنموي تجاوز اأساليب‬ ‫التقليدية امتمثلة في نقل امعلومة فقط‪ ،‬إلى امشاركة الفعالة في كافة‬ ‫خطط التنمية‪ ،‬وتتبع سيرها م��ن خ��ال مختلف اأنشطة واأش�ك��ال‬ ‫اإعامية‪ ،‬وأن دوره يظهر بجاء أثناء تعرض الواقع إلى أزمات وحاات‬ ‫طوارئ مفاجئة‪ ،‬من خال اعتماده على استفزاز الواقع اليومي وخلق‬ ‫جو من األفة والتفاعل مع امواطنن‪.‬‬ ‫وق ��ال م�ح�م��د ه � ��وزان م��دي��ر ام�ل�ت�ق��ى‪ ،‬إن رب ��ط اإع � ��ام بالتنمية‬ ‫سيساهم في تلقن الشباب امهارات واأساليب الازمة التي تقتضيها‬ ‫عملية التحديث والتطور‪ ،‬اسيما جرأة اانتقاد واكتساب الشجاعة في‬ ‫مساءلة ومحاسبة القائمن على تدبير الشأن امحلي في امنطقة‪.‬‬ ‫وأضاف أن ترسيخ أدوات وتقنيات ومبادئ اإعام سيشارك في‬ ‫التنمية من خال امواكبة اإعامية لشتى اأنشطة واإسهامات التي‬ ‫تقوم بها امؤسسات الوطنية وجمعيات امجتمع ام��دن��ي وامؤسسات‬ ‫الخاصة‪.‬‬ ‫وش ��دد ع�ل��ى أن ��ه ك�ل�م��ا ك ��ان اإع� ��ام ال�ت�ن�م��وي م �ت �ط��ورً ف��ي أدائ ��ه‬ ‫ووسائله‪ ،‬أثر ذلك أكثر في الواقع‪ ،‬فالدراسات تجمع على أن ثمة ارتباطً‬ ‫وثيقً بن النمو ااقتصادي ونمو وسائل اإعام‪ ،‬و"نسعى إلى توظيف‬ ‫وسائل اإعام في التنمية امحلية حتى نتمكن من ربط اإعام بالبنية‬ ‫امحلية وثقافة امنطقة والتنسيق الشمولي م��ع مختلف امؤسسات‪،‬‬ ‫سواء أكانت رسمية‪ ،‬أم مدنية‪.‬‬ ‫وزاد ق��ائ� ً�ا "ك ��ان م��ن ال �ض��روري خ�ل��ق م�ن��اب��ر إع��ام�ي��ة جمعوية‬ ‫وأجل ذلك ابد من التكوين‪ ،‬عقدنا دورات الصحافين الشباب‪ ،‬ومنذ‬ ‫سنته اأول��ى حرصنا في املتقى على تحفيز الشباب لخلق مشاريع‬ ‫إعامية في إط��ار مسابقة يتبارا فيها الشباب ام�ش��ارك في مختلف‬ ‫اأجناس الصحافية‬ ‫وأن�ت��ج ل�ن��ا ذل��ك م�ن�ب��رً إع��ام�ي��ً‪ ،‬وق��د ت�ت��ول��ى اإن�ت��اج��ات س�ن��ة بعد‬ ‫أخرى"‪.‬‬ ‫ويعد املتقى بمثابة برنامج اكتشاف امواهب اإعامية الشابة‬ ‫وف��رص��ة للفت انتباههم م��دى أهمية ه��ذا ام �ي��دان‪ ،‬وك��ذل��ك لتوجيه عدد‬ ‫كبير منهم‪ ،‬خصوصا امقبلن على نيل شهادة الب��كالوريا ومناسبة‬ ‫لتنمية القدرات الشخصية والذاتية في ميدان بمختلف شعابه امكتوب‬ ‫وامسموع وامرئي واإلكتروني‪.‬‬ ‫وهي دعوة لجميع مكونات امجتمع لانخراط في هذا الورش الذي‬ ‫يهم فئة تعد العمود الفقري للمجتمع‪.‬‬

‫قسيمة اإشتراك‬


‫خارج امغرب‬

‫< العدد‪39 :‬‬ ‫< ااثنن ‪ 14‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬نونبر ‪2013‬‬

‫‪5‬‬

‫خطف نائب رئيس امخابرات الليبي ومخاوف من جدد العنف بطرابلس‬ ‫اقتحام متظاهرين مقر امؤتمر الوطني العام < استمرار اإضراب العام مدة ثاثة أيام في طرابلس‬ ‫أعلن شودري نثار علي خان‪ ،‬وزير‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة ال�ب��اك�س�ت��ان��ي‪ ،‬أم ��س (اأح ��د)‬ ‫أن ب��اك�س�ت��ان س�ت�ح��اك��م ب��روي��ز م�ش��رف‪،‬‬ ‫ال��رئ�ي��س ال�س��اب��ق‪ ،‬بتهمة ال�خ�ي��ان��ة أن��ه‬ ‫فرض حالة الطوارئ في العام ‪.2007‬‬ ‫وه ��ذه ه��ي ام ��رة اأول ��ى ف��ي ت��اري��خ‬ ‫ب��اك �س �ت��ان‪ ،‬ام� �ل ��يء ب ��اان �ق ��اب ��ات‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫ي �ح��اك��م ف�ي�ه��ا رئ �ي��س أو ق��ائ��د ع�س�ك��ري‬ ‫س��اب��ق ب�ت�ه�م��ة ال �خ �ي��ان��ة‪ ،‬وه ��ي ج��ري�م��ة‬ ‫تصل عقوبتها إل��ى اإع ��دام أو الحبس‬ ‫امؤبد‪.‬‬ ‫وق��ال خ��ان خ��ال مؤتمر صحافي‬ ‫ب �ث��ه ال �ت �ل �ف��زي��ون م �ب ��اش ��رة‪" :‬ب �ع ��د ح�ك��م‬ ‫ام�ح�ك�م��ة ال�ع�ل�ي��ا وت �ق��ري��ر س�ل�م�ت��ه لجنة‬ ‫التحقيق‪ ،‬تقرر ب��دء إج ��راءات امحاكمة‬ ‫بحق الجنرال برويز مشرف (بتهمة الخيانة) بموجب امادة السادسة من الدستور"‪.‬‬ ‫ويواجه مشرف البالغ ‪ 70‬سنة أربع قضايا جنائية تعود إلى فترة حكمه منذ‬ ‫‪ ،1999‬ع��ام تسلمه الحكم بانقاب عسكري‪ ،‬وحتى اإط��اح��ة ب��ه ف��ي غشت م��ن العام‬ ‫‪ ،2008‬وإح��دى هذه القضايا تتعلق باغتيال رئيسة ال��وزراء السابقة‪ ،‬بنازير بوتو‪،‬‬ ‫في العام ‪.2007‬‬

‫ات �ف��ق ام� �ش ��ارك ��ون ف ��ي أش� �غ ��ال اج �ت �م��اع‬ ‫ت�ن�س�ي�ق��ي ل� �ل ��دول ال �ع��رب �ي��ة ام �ض �ي �ف��ة ل��اج�ئ��ن‬ ‫الفلسطينين‪ ،‬أم��س (اأح ��د) ف��ي ع �م��ان‪ ،‬على‬ ‫ت�ع�ي��ن رئ �ي��س ال�ص�ل�ي��ب اأح �م��ر ال�س��وي�س��ري‬ ‫ك �م �ف��وض ع ��ام ج��دي��د ل��وك��ال��ة غ ��وث وت�ش�غ�ي��ل‬ ‫ال ��اج �ئ ��ن ال�ف�ل �س �ط �ي �ن �ي��ن (اأون� � � � � ��روا)‪ ،‬خ�ل�ف��ا‬ ‫للمفوض الحالي‪ ،‬فيليبو غراندي‪ ،‬الذي تنتهي‬ ‫وايته في مطلع العام القادم‪.‬‬ ‫وذك � � � ��رت وك� ��ال� ��ة اأن� � �ب � ��اء اأردن � � �ي� � ��ة‪ ،‬أن‬ ‫ام �ش��ارك��ن ف ��ي ه ��ذا ااج �ت �م ��اع‪ ،‬ش � ��ددوا على‬ ‫ض��رورة أن يضع امفوض العام الجديد نصب‬ ‫ع�ي�ن�ي��ه ج �ل��ب ال �ت �م��وي��ل ل �ل��وك��ال��ة‪ ،‬ال �ت��ي ت�ع��ان��ي‬ ‫ميزانيتها م��ن ع�ج��ز م�ت��راك��م أث��ر سلبيا على‬ ‫مستوى الخدمات التي تقدمها‪.‬‬ ‫وأضافت أن امشاركن في اجتماع عمان استعرضوا وضع الاجئن الفلسطينين في دولهم‪،‬‬ ‫مؤكدين رفضهم امطلق لخطط تقليص خدمات الوكالة امقدمة لاجئن‪ ،‬وخاصة في ما يتعلق‬ ‫بمحاوات فرض الرسوم الدراسية على الطلبة وقصر امساعدات ااجتماعية على الفئات اأشد‬ ‫فقرا‪.‬‬

‫امؤتمر الوطني العام (أرشيف)‬

‫خ� �ط ��ف م �ص �ط �ف��ى ن � � ��وح‪ ،‬ن��ائ��ب‬ ‫رئ � �ي� ��س ام � �خ� ��اب� ��رات ال �ل �ي �ب �ي��ة أم ��س‬ ‫(اأح� � ��د) ف ��ي ط��راب �ل��س‪ ،‬ح �ي��ث ينفذ‬ ‫السكان إضرابا عاما تنديدا بأعمال‬ ‫ع �ن��ف دام� �ي ��ة ش �ه��دت �ه��ا ام ��دي �ن ��ة ف��ي‬ ‫اليومن اماضين وسط مخاوف من‬ ‫تجدد أعمال العنف‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال م� � �س � ��ؤول أم � �ن� ��ي راف� �ض ��ا‬ ‫الكشف عن اسمه لفرانس برس‪" :‬لقد‬ ‫خطف نائب رئيس امخابرات بعيد‬ ‫وصوله إلى طرابلس قادما من رحلة‬ ‫في الخارج"‪.‬‬ ‫واق� �ت� �ح ��م ع� �ش ��رات ام �ت �ظ��اه��ري��ن‬ ‫أمس (اأحد) دون عنف‪ ،‬مقر امؤتمر‬ ‫الوطني العام‪ ،‬أعلى سلطة في ليبيا‪،‬‬ ‫ل�ل�م�ط��ال�ب��ة ب��رح �ي��ل ام�ي�ل�ي�ش�ي��ات عن‬ ‫طرابلس‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان � � � ��ت ط � � ��راب� � � �ل � � ��س ش � �ه� ��دت‬ ‫(الجمعة) اماضية تظاهرة للتنديد‬ ‫ب� �م� �ي� �ل� �ي� �ش� �ي ��ا م � � �ص� � ��رات� � ��ة م� �ط ��ال� �ب ��ة‬ ‫ب�خ��روج�ه��ا م��ن ام��دي �ن��ة‪ ،‬م��ا أدى إل��ى‬ ‫م� ��واج � �ه� ��ات م �س �ل �ح��ة أوق � �ع� ��ت أك �ث��ر‬ ‫م��ن ‪ 40‬قتيا ف��ي أش��د أع�م��ال العنف‬ ‫دم��وي��ة م �ن��ذ اإط ��اح ��ة ب �ن �ظ��ام معمر‬

‫القذافي في أكتوبر من العام ‪.2011‬‬ ‫وس� ��اد ال� �ه ��دوء أم ��س ال�ض��اح�ي��ة‬ ‫ال�ش��رق�ي��ة م��ن ال�ع��اص�م��ة ال �ت��ي ك��ان��ت‬ ‫ق � ��د ش � �ه� ��دت م� ��واج � �ه� ��ات (ال� �س� �ب ��ت)‬ ‫ح��ن منعت مجموعات مسلحة من‬ ‫طرابلس عناصر مجموعة مسلحة‬ ‫من مصراتة (‪ 200‬كلم شرق طرابلس)‬ ‫من دخول العاصمة‪.‬‬ ‫ورح� � � �ب � � ��ت ال � �ح � �ك � ��وم � ��ة ب � �ع � ��ودة‬ ‫الهدوء‪ ،‬مؤكدة أن الوضع اأمني في‬ ‫طرابلس "ممتاز" و"تحت السيطرة"‪،‬‬ ‫وم� �ش ��ددة ع �ل��ى أن اأج� �ه ��زة ام�ع�ن�ي��ة‬ ‫التابعة ل��وزارت��ي ال��دف��اع والداخلية‪،‬‬ ‫ات � �خ� ��ذت ك� ��ل ال� �ت ��داب� �ي ��ر ال� �ض ��روري ��ة‬ ‫لتأمن امدينة‪.‬‬ ‫واندلعت أعمال العنف (الجمعة)‬ ‫ح ��ن أط� �ل ��ق ع �ن��اص��ر م �ي �ل �ي �ش �ي��ا م��ن‬ ‫م� �ص ��رات ��ة‪ ،‬ت �ت �خ��ذ م� ��ن ح� ��ي غ ��رغ ��ور‬ ‫جنوب طرابلس مقرا لها‪ ،‬النار على‬ ‫متظاهرين سلمين قدموا للمطالبة‬ ‫برحيل اميليشيا عن مدينتهم‪.‬‬ ‫وف ��ي رد ف �ع��ل ع �ل��ى ذل� ��ك‪ ،‬ه��اج��م‬ ‫م �س �ل �ح��ون م �ق��ر ام �ي �ل �ي �ش �ي��ا ل�ت�ن��دل��ع‬ ‫مواجهات خلفت ‪ 43‬قتيا على اأقل‪،‬‬

‫وأكثر من ‪ 450‬جريحا‪ ،‬بحسب وزارة‬ ‫الصحة‪.‬‬ ‫وق � ��دم م �س �ل �ح��ون م ��ن م�ج�م��وع��ة‬ ‫م� �ص ��رات ��ة اح� �ق ��ا (ال� �س� �ب ��ت) ل �ن �ج��دة‬ ‫رف��اق �ه��م ‪.‬وأث � � � ��ارت ه� ��ذه ام��واج �ه��ات‬ ‫م�خ��اوف م��ن ان ��داع ح��رب أهلية في‬ ‫ب� ��اد ت��وج��د ف �ي �ه��ا ع ��دة م�ي�ل�ي�ش�ي��ات‬ ‫على أس��اس مناطقي مثل مجموعة‬ ‫مصراتة أو على أساس إيديولوجي‬ ‫مثل جماعة أنصار الشريعة‪.‬‬ ‫وأعلن امجلس امحلي لطرابلس‬ ‫(بلدية) مساء (السبت) إضرابا عاما‬ ‫ل �ث��اث��ة أي� ��ام ف ��ي ال �ع��اص �م��ة ال�ل�ي�ب�ي��ة‬ ‫"حدادا" وتضامنا مع أسر الضحايا‬ ‫الذين سقطوا (الجمعة)‪.‬‬ ‫وق� � �ب � ��ل ذل� � � � ��ك‪ ،‬دع� � � ��ا س� � �ك � ��ان ف��ي‬ ‫العاصمة‪ ،‬ضاقوا ذرع��ا بممارسات‬ ‫اميليشيات‪( ،‬السبت) إلى العصيان‬ ‫ام��دن��ي ورك ��زوا ح��واج��ز على محاور‬ ‫طرق مهمة وأحرقوا إطارات سيارات‪.‬‬ ‫وف� ��ي ام ��دي �ن ��ة ال �ق��دي �م��ة ووس ��ط‬ ‫طرابلس وضواحي فشلوم وتاجوراء‬ ‫(ش � ��رق) وج� �ن ��زور (غ� � ��رب)‪ ،‬ل��م تفتح‬ ‫امحات التجارية أبوابها باستثناء‬

‫بعض امقاهي وم�ح��ات لبيع ام��واد‬ ‫الغذائية‪ ،‬كما أفاد مراسلون لفرانس‬ ‫برس‪.‬‬ ‫ك �م��ا أغ �ل �ق��ت ام� �ص ��ارف أب��واب �ه��ا‬ ‫وم �ع �ظ��م ام� � ��دارس وال �ج��ام �ع��ات رغ��م‬ ‫ت�ح��ذي��ر وزارة ال�ت��رب�ي��ة (ال�س�ب��ت) من‬ ‫أن ال �ح �ص ��ص ال� ��دراس � �ي� ��ة ي �ج ��ب أن‬ ‫تستأنف بعد عطلة نهاية اأسبوع‬ ‫(ال�ج�م�ع��ة وال �س �ب��ت) أي اع �ت �ب��ارا من‬ ‫(اأحد)‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال م � �ت � �ح ��دث ب� ��اس� ��م وزارة‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي��م ل� �ف ��ران ��س ب� � ��رس‪" :‬ل��أس��ف‬ ‫أغلقت ع��دة م ��دارس ال �ي��وم"‪ ،‬دون أن‬ ‫يدلي بتفاصيل عن نسبة امضربن‪.‬‬ ‫واع �ت �ب��رت ح�ن��ان ص��ال��ح‪ ،‬ممثلة‬ ‫"ه�ي��وم��ن راي�ت��س ووت ��ش" ف��ي ليبيا‪،‬‬ ‫أن "أحداث هذه اأيام اأخيرة تظهر‬ ‫ات� �س ��اع ام� �م ��ارس ��ات غ �ي��ر ام �س��ؤول��ة‬ ‫للميليشيات (‪ )..‬وعجز الحكومة عن‬ ‫السيطرة عليها"‪.‬‬ ‫وب � �ع � ��د أن ع � �ب � ��رت ع � ��ن اأس � ��ف‬ ‫إف��ات ه��ذه اميليشيات م��ن العقاب‬ ‫بسبب الخلل ف��ي ال�ج�ه��از القضائي‬ ‫ال �ل �ي �ب��ي م �ن��ذ ان � �ت � �ف� ��اض� ��ة‪ ،2011‬رأت‬

‫ص � ��ال � ��ح أن "اأول � � � ��وي � � � ��ة ب��ال �ن �س �ب��ة‬ ‫ل�ل�س�ل�ط��ات اآن ه ��ي ال �س �ي �ط��رة على‬ ‫ه � ��ذه ام� �ج� �م ��وع ��ات ام � �ت � �م ��ردة ون� ��زع‬ ‫س ��اح �ه ��ا (‪ )..‬وم �ح��اس �ب �ت �ه��ا ع�ل��ى‬ ‫الجرائم امقترفة (‪ )..‬وإا فهناك خطر‬ ‫حقيقي لتصاعد العنف"‪.‬‬ ‫وع � � �ب� � ��رت ال � � � ��واي � � � ��ات ام � �ت � �ح ��دة‬ ‫(ال�س�ب��ت) ع��ن "قلقها العميق" لهذه‬ ‫ام��واج�ه��ات‪ ،‬وحثت "جميع اأط��راف‬ ‫على ضبط النفس"‪.‬‬ ‫ودع� � ��ا ام �ج �ل��س ام �ح �ل��ي م��دي �ن��ة‬ ‫ط ��راب � �ل ��س ف � ��ي ب � �ي� ��ان ال � �س � �ك ��ان إل ��ى‬ ‫"ال � �ه� ��دوء وض� �ب ��ط ال �ن �ف ��س" إع �ط��اء‬ ‫ف ��رص ��ة ل� �ج� �ه ��ود ال ��وس ��اط� ��ة إن� �ه ��اء‬ ‫أعمال العنف‪.‬‬ ‫ويحتج سكان طرابلس بانتظام‬ ‫ض��د وج� ��ود ال �ف �ص��ائ��ل ام�س�ل�ح��ة في‬ ‫امدينة‪ .‬وهذه امجموعات قدمت من‬ ‫م��دن أخ��رى للمشاركة ف��ي السيطرة‬ ‫ع�ل��ى ط��راب�ل��س وط ��رد ن�ظ��ام ال�ق��ذاف��ي‬ ‫قبل عامن‪ ،‬لكنها لم تغادر العاصمة‬ ‫بعد ذلك‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫هواند يتعهد في إسرائيل بعدم التراجع في املف النووي اإيراني‬ ‫ب � ��دأ ف ��رن� �س ��وا ه � ��وان � ��د‪ ،‬ال��رئ �ي��س‬ ‫ال �ف ��رن �س��ي‪ ،‬أم� ��س (اأح� � � ��د) زي � � ��ارة إل��ى‬ ‫إس� ��رائ � �ي� ��ل واأراض � � � � � ��ي ال �ف �ل �س �ط �ي �ن �ي��ة‬ ‫تستغرق ثاثة أي��ام س��ارع في بدايتها‬ ‫إل��ى ال�ت��أك�ي��د ب��أن ف��رن�س��ا "ل��ن ت�ت��راج��ع"‬ ‫بالنسبة إلى املف النووي اإيراني‪.‬‬ ‫وك��ان ف��ي استقباله ف��ي م�ط��ار "بن‬ ‫غ��وري��ون" ف��ي ت��ل أبيب شيمون بيريز‪،‬‬ ‫ال ��رئ� �ي ��س اإس ��رائ � �ي � �ل ��ي‪ ،‬م� ��ع ب �ن �ي��ام��ن‬ ‫ن � �ت ��ان � �ي ��اه ��و‪ ،‬رئ � �ي � ��س ال � � � � � � ��وزراء ال � ��ذي‬ ‫سيجتمع به احقا‪.‬‬ ‫وخاطب بيريز بالفرنسية نظيره‬ ‫ال�ف��رن�س��ي ف��ي ام �ط��ار ق��ائ��ا‪" :‬زي��ارت �ك��م‪،‬‬ ‫س �ي��دي ال��رئ �ي��س‪ ،‬ت�س�ل��ط ال �ض ��وء على‬ ‫ال �ت��زام �ك��م ب��إس��رائ �ي��ل وع �ل��ى ااح� �ت ��رام‬ ‫العميق الذي يربط شعبينا"‪.‬‬ ‫وت��راف��ق ه��وان��د رف�ي�ق�ت��ه "ف��ال�ي��ري‬ ‫تريرفايلر"‪ ،‬باإضافة إلى ستة وزراء من‬ ‫بينهم وزير الخارجية‪ ،‬لوران فابيوس‬ ‫(ال��ذي سيتجه إلى العاصمة النيجرية‬ ‫اح �ق��ا)‪ ،‬و"ب �ي��ار م��وس�ك��وف�ي�س��ي"‪ ،‬وزي��ر‬ ‫ااقتصاد‪.‬‬ ‫وي � � � � � � � � � � ��زور ه � � � � ��وان � � � � ��د (اأح � � � � � � � � ��د)‬

‫ض ��ري �ح ��ي"ت �ي ��ودور ه� ��رت� ��زل"‪ ،‬م��ؤس��س‬ ‫الحركة الصهيونية‪ ،‬و"إسحاق رابن"‪،‬‬ ‫رئيس ال��وزراء السابق ال��ذي اغتيل‪ ،‬ثم‬ ‫يزور نصب "ياد فاشيم" لتخليد ذكرى‬ ‫امحرقة‪.‬‬ ‫وق ��ال ه��وان��د ف��ي ح�ف��ل استقباله‬ ‫ف��ي م �ط��ار ب��ن غ��وري��ون ب��ال�ق��رب م��ن تل‬ ‫أبيب‪" :‬حول املف اإيراني‪ ،‬فإن فرنسا‬ ‫تعتبر اانتشار النووي خطرا وتهديدا‪،‬‬ ‫خ��اص��ة ت �ه��دي��دا إس ��رائ �ي ��ل وام �ن �ط �ق��ة‪،‬‬ ‫وبطبيعة الحال يشكل تهديدا للعالم"‪.‬‬ ‫وأش��ار الرئيس الفرنسي أنه "لهذا‬ ‫ف� ��إن ف��رن �س��ا ل ��ن ت �ت��راج��ع ف ��ي م�ك��اف�ح��ة‬ ‫اان�ت�ش��ار ال �ن��ووي‪ .‬وب��ال�ن�س�ب��ة لفرنسا‬ ‫ط ��ام ��ا ل ��م ن �ت �ي �ق��ن م ��ن أن إي� � ��ران ت�خ�ل��ت‬ ‫ع��ن ال �س��اح ال �ن��ووي‪ ،‬سنبقي ع�ل��ى كل‬ ‫شروطنا وعلى العقوبات"‪.‬‬ ‫وق �ب ��ل ال � ��زي � ��ارة‪ ،‬رح� ��ب ن�ت��ان�ي��اه��و‬ ‫ب �م ��وق ��ف ب� ��اري� ��س ال� � �ص � ��ارم م� ��ن ام �ل��ف‬ ‫ال �ن��ووي اإي��ران��ي وأك��د أن��ه "ي�ج��ب عدم‬ ‫ال �س �م��اح أب� ��دا إي � ��ران ب��ال �ح �ص��ول على‬ ‫أسلحة نووية‪ ،‬أن هذا اأمر لن يعرض‬ ‫إسرائيل واأنظمة اأخرى ودول الشرق‬

‫إطاق سراح رهينة فرنسية في‬ ‫نيجيريا بعد عام من ااحتجاز‬ ‫ق ��ال م�ك�ت��ب "ف��ران �س��وا ه��ول��ون��د"‪،‬‬ ‫الرئيس الفرنسي‪ ،‬أمس (اأحد) إنه تم‬ ‫إط��اق س��راح رهينة فرنسي اختطفه‬ ‫م �ت �ش��ددون إس��ام �ي��ون ف��ي نيجيريا‬ ‫منذ عام تقريبا‪.‬‬ ‫وق��ال مصدر قريب م��ن الحكومة‬ ‫ال �ف��رن �س �ي��ة إن ال ��ره �ي �ن ��ة ف��ران �س �ي��س‬ ‫ك��ول��وم��ب‪ ،‬ال � ��ذي ت� �ج ��اوز ال �س �ت��ن من‬ ‫ال� �ع� �م ��ر‪ ،‬ف� ��ر ل �ك ��ن م � �ص� ��درا ف� ��ي وزارة‬ ‫الخارجية الفرنسية نفى هذا‪.‬‬ ‫واخ� � �ت� � �ط � ��ف ن � �ح� ��و ‪ 30‬م �س �ل �ح��ا‬ ‫ف��ران�س�ي��س ك��ول��وم��ب‪ ،‬ع�ن��دم��ا داه �م��وا‬ ‫م �ج �م �ع ��ا ك � � ��ان ي� ��وج� ��د ف � �ي ��ه ي � � ��وم ‪19‬‬ ‫دجنبر م��ن ال�ع��ام ام��اض��ي‪ ،‬ف��ي مدينة‬ ‫"ري�م��ي" النائية الواقعة ق��رب الحدود‬ ‫ال �ن �ي �ج �ي ��ري ��ة‪ ،‬ح� �ي ��ث ي �ن �ش��ط ت�ن�ظ�ي��م‬ ‫القاعدة في باد امغرب اإسامي‪.‬‬ ‫وق��ال بيان ص��ادر عن اإليزيه إن‬ ‫ال��رئ �ي��س ي �ع��رب ع��ن ش �ك��ره للسلطات‬ ‫ال �ن �ي �ج �ي ��ري ��ة ال � �ت� ��ي ت � �ع� ��اون� ��ت م �ع �ه��ا‬ ‫ال�س�ل�ط��ات ال�ف��رن�س�ي��ة ب �ص��ورة وثيقة‬ ‫ب � �ش� ��أن ه � � ��ذا ال � �ع � �م� ��ل‪ .‬وق � � � ��ال م �ص ��در‬ ‫دبلوماسي للوكالة إن كولومب كان‬ ‫هزيا وفقد الكثير من وزنه‪ ،‬لكنه غير‬ ‫مصاب بجروح‪.‬‬ ‫وأط � � �ل� � ��ق س � � � � ��راح أرب � � � � ��ع ره� ��ائ� ��ن‬ ‫اخ�ت�ط�ف�ه��م ت�ن�ظ�ي��م ال �ق��اع��دة ف ��ي ب��اد‬ ‫ام �غ��رب اإس��ام��ي ف��ي ال�ن�ي�ج��ر ف��ي ‪29‬‬ ‫أك�ت��وب��ر ام��اض��ي‪ ،‬ب�ع��دم��ا ق�ض��وا ث��اث‬ ‫س � �ن� ��وات ف� ��ي اأس � � � ��ر‪ .‬وي� ��وج� ��د س�ب��ع‬ ‫ره��ائ��ن ف��رن�س�ي��ن ف��ي س��وري��ا وم��ال��ي‬ ‫ونيجيريا‪.‬‬ ‫وط �ل��ب ك��ول��وم��ب‪ ،‬وه ��و مهندس‬ ‫ف � ��ي ش� ��رك� ��ة "ف � �ي ��رج � �ن ��ت" ال �ف��رن �س �ي��ة‬

‫للطاقة امتجددة‪ ،‬في شتنبر اماضي‬ ‫م �س��اع��دت��ه ف ��ي ش ��ري ��ط م �ص ��ور م��دت��ه‬ ‫ثاث دقائق بث على موقع جهادي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ج�م��اع��ة أن �ص��ار امسلمن‬ ‫ف� ��ي ب � ��اد ال� � �س � ��ودان ال� �ت ��ي اخ �ت �ط �ف��ت‬ ‫"ك ��ول ��وم ��ب" ب �ع��د خ �ط �ف��ه م �ب��اش��رة إن‬ ‫ه ��ذا ااخ �ت �ط��اف ج ��اء ان�ت�ق��ام��ا للعمل‬ ‫ال� �ع� �س� �ك ��ري ال � � ��ذي ق ��ام ��ت ب� ��ه ف��رن �س��ا‬ ‫ض��د ام�ت�م��ردي��ن ال�ج�ه��ادي��ن ف��ي مالي‬ ‫امجاورة وحظرها ارتداء النقاب‪.‬‬ ‫وصنفت بريطانيا جماعة أنصار‬ ‫امسلمن في ب��اد ال�س��ودان على أنها‬ ‫"جماعة إرهابية"‪ ،‬قائلة إنها تتحالف‬ ‫مع القاعدة‪ ،‬وأنها تقف وراء اختطاف‬ ‫بريطاني وإيطالي قتا العام اماضي‬ ‫خال محاولة إنقاذ فاشلة‪.‬‬ ‫وي �ع �ت �ق��د أن ل �ل �ج �م��اع��ة ع��اق��ات‬ ‫ف �ض �ف��اض��ة م� ��ع ف �ص �ي��ل ب ��وك ��و ح� ��رام‬ ‫اإس ��ام ��ي ام �ت �ش��دد ام� �ع ��روف‪ ،‬وال ��ذي‬ ‫ق� �ت ��ل آاف� � � ��ا ف � ��ي ت � �م� ��رد اس� �ت� �م ��ر أرب � ��ع‬ ‫سنوات رك��ز معظمه على ق��وات اأمن‬ ‫النيجيرية وأهداف دينية وساسة‪.‬‬ ‫وت �ش �ك��ل ب��وك��و ح� ��رام وج �م��اع��ات‬ ‫م�ن�ش�ق��ة أك �ب��ر ت �ه��دي��د أم �ن��ي ف��ي ث��ان��ي‬ ‫أك� �ب ��ر اق� �ت� �ص ��اد ف� ��ي إف ��ري� �ق� �ي ��ا وأك� �ب ��ر‬ ‫مصدر للنفط وام��ورد الضخم أورب��ا‬ ‫والبرازيل والهند‪.‬‬ ‫وقال اإليزيه إن وزير الخارجية‪،‬‬ ‫ل� � � � ��وران ف � ��اب � �ي � ��وس‪ ،‬ال � � � ��ذي ي �ص��اح��ب‬ ‫هولوند في زيارة إسرائيل سيتوجه‬ ‫ع �ل��ى ال �ف��ور إل ��ى ن�ي�ج�ي��ري��ا اس�ت�ق�ب��ال‬ ‫كولومب‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫اأوس��ط للخطر فقط‪ ،‬بل أيضا فرنسا‬ ‫وأوربا والعالم كله"‪.‬‬ ‫وت�ب��دو فرنسا متفقة م��ع إسرائيل‬ ‫ح��ول البرنامج ال�ن��ووي اإي��ران��ي ال��ذي‬ ‫يشتبه ال�غ��رب ف��ي أن��ه ق��د يمهد لصنع‬ ‫ال �س��اح ال �ن ��ووي ت�ح��ت س �ت��ار ب��رن��ام��ج‬ ‫م��دن��ي‪ ،‬اأم ��ر ال ��ذي تنفيه ط �ه��ران على‬ ‫ال ��دوام‪ .‬بينما تبدأ بعد غ��د (اأرب �ع��اء)‬ ‫جولة جديدة من امفاوضات بن إيران‬ ‫ودول ‪( 1+5‬ال��واي��ات امتحدة وفرنسا‬ ‫وأمانيا وبريطانيا وروس�ي��ا والصن)‬ ‫في جنيف‪.‬‬ ‫وأك ��د نتانياهو أم��س (اأح ��د) في‬ ‫ب��داي��ة ااج �ت �م��اع اأس �ب��وع��ي للحكومة‬ ‫أن ه� ��ذه "ال � ��زي � ��ارة ه ��ام ��ة ف ��ي أي وق��ت‬ ‫ك ��ان‪ ،‬ل�ل�ع��اق��ات الثنائية ب��ن إس��رائ�ي��ل‬ ‫وف� ��رن � �س� ��ا‪ ،‬ول �ك �ن �ه ��ا ت �ح �ظ ��ى ب��أه �م �ي��ة‬ ‫خاصة في ضوء امحادثات الجارية في‬ ‫جنيف حول امسألة النووية اإيرانية"‪،‬‬ ‫م� �ش� �ي ��را إل� � ��ى أن ه � ��وان � ��د وف ��اب� �ي ��وس‬ ‫"يأتيان كصديقن وسيتم استقبالهما‬ ‫كصديقن"‪.‬‬ ‫وي��زور وزي��ر الخارجية اأميركي‪،‬‬

‫جون كيري‪ ،‬إسرائيل (الجمعة) إجراء‬ ‫م� �ش ��اورات ح ��ول ت �ط��ور ام �ح��ادث��ات مع‬ ‫إي��ران بشأن برنامجها ال�ن��ووي وح��ول‬ ‫عملية السام مع الفلسطينين‪ ،‬بحسب‬ ‫ما أعلن مكتب نتانياهو (اأحد)‪.‬‬ ‫وي � �ع ��ارض ن �ت��ان �ي��اه��و أي "ات �ف ��اق‬ ‫س� � � ��يء" م � ��ع إي � � � � ��ران‪ ،‬وي� � � � ��زور م��وس �ك��و‬ ‫ه ��ذا اأس �ب��وع ل�ل�ق��اء ال��رئ �ي��س ال��روس��ي‬ ‫فاديمير بوتن‪.‬‬ ‫وسيحاول الرئيس الفرنسي خال‬ ‫ه��ذه ال��زي��ارة أن ينعش أيضا العاقات‬ ‫ااق �ت �ص��ادي��ة وال �ت �ج��اري��ة‪ ،‬وال �ت��ي ت��رى‬ ‫باريس أنها "بالكاد ترقى إلى مستوى‬ ‫ال �ع��اق��ة ال �س �ي��اس �ي��ة"‪ ،‬ح �ي��ث س�ي��راف�ق��ه‬ ‫رؤساء شركات فرنسية في زيارته‪.‬‬ ‫وسيسعى هواند أيضا إلى إعطاء‬ ‫دفع لعملية السام امتعثرة بن إسرائيل‬ ‫والفلسطينين‪ .‬وق ��ال ف��ي ه��ذا اإط ��ار‪:‬‬ ‫"أعلق آماا كبيرة على امفاوضات التي‬ ‫ت�ج��رون�ه��ا م��ع الفلسطينين‪ .‬ي�ج��ب أن‬ ‫ت ��ؤدي إل��ى س��ام ع ��ادل ودائ ��م ونهائي‬ ‫يلبي جميع امطالب"‪.‬‬ ‫و ينوي هواند "تشجيع" الطرفن‬

‫على القيام ب�"تسويات" وبذل "الجهود‬ ‫ال��ازم��ة" ل�ت�ج��اوز خ��اف��ات�ه�م��ا‪ ،‬بحسب‬ ‫ال ��رئ ��اس ��ة ال �ف��رن �س �ي��ة ال� �ت ��ي أق � � ��رت ف��ي‬ ‫ال��وق��ت نفسه ب��أن "اال �ت��زام الشخصي"‬ ‫ل� ��وزي� ��ر ال� �خ ��ارج� �ي ��ة اأم� �ي ��رك ��ي ح��اس��م‬ ‫ف ��ي م� �ف ��اوض ��ات ال � �س ��ام ال �ه �ش��ة ال �ت��ي‬ ‫استؤنفت بن الطرفن قبل ثاثة أشهر‪.‬‬ ‫وأك��د اإليزيه أن "الشعور باأمل"‬ ‫س�ي�س��ود ااج�ت�م��اع��ات ال�ت��ي سيعقدها‬ ‫ه � � ��وان � � ��د (اأح � � � � � � � ��د) م � � ��ع ام � �س � ��ؤول � ��ن‬ ‫اإسرائيلين‪ ،‬و(ااثنن) في رام الله مع‬ ‫ال��رئ�ي��س الفلسطيني م�ح�م��ود ع�ب��اس‪،‬‬ ‫و(الثاثاء) في الكنيست اإسرائيلي‪.‬‬ ‫وأض� � � � ��اف اإل � �ي � ��زي � ��ه أن ال ��رئ� �ي ��س‬ ‫ال � �ف ��رن � �س ��ي س � �ي ��دع ��و إل � � ��ى "ح � � ��ل ع �ل��ى‬ ‫أس��اس ال��دول�ت��ن"‪ ،‬م��ع ض�م��ان��ات أمنية‬ ‫إس ��رائ� �ي ��ل‪ ،‬وت ��أم ��ن م �ق ��وم ��ات ال ��دول ��ة‬ ‫امقبلة للفلسطينين‪ .‬ويفترض أن يكرر‬ ‫هواند التنديد باستمرار ااستيطان‬ ‫اإس��رائ�ي�ل��ي ف��ي اأراض ��ي الفلسطينية‬ ‫الذي يهدد محادثات السام‪.‬‬ ‫(ا ف ب)‬

‫اإساميون في مصر مطالبون بااعتراف‬ ‫بالسلطات اجديدة قبل أ�� حوار‬ ‫اس�ت�ب�ع��د أح �م��د ال �ب��رع��ي‪ ،‬وزي��ر‬ ‫التضامن ااجتماعي امصري‪ ،‬أمس‬ ‫(اأح ��د) ف�ك��رة ال��دخ��ول ف��ي أي ح��وار‬ ‫مع اإسامين قبل أن يعترفوا أوا‬ ‫بالسلطات الجديدة التي حلت محل‬ ‫م �ح �م��د م ��رس ��ي‪ ،‬ال��رئ �ي��س ام� �ع ��زول‪،‬‬ ‫م��ا ي�ب�ع��د أك �ث��ر إم�ك��ان�ي��ة تحقيق أي‬ ‫مصالحة في مصر‪.‬‬ ‫وك � � � � ��ان "ال� � �ت� � �ح � ��ال � ��ف ال� ��وط � �ن� ��ي‬ ‫ل��دع��م ال�ش��رع�ي��ة ورف� ��ض اان �ق ��اب"‪،‬‬ ‫ال � ��ذي ت� �ق ��وده ج �م��اع��ة اإخ � � ��وان‪ ،‬قد‬ ‫دع� ��ا (ال �س �ب ��ت) ام ��اض ��ي إل� ��ى إج� ��راء‬ ‫"ح � ��وار" إخ� ��راج ال �ب��اد م��ن اأزم� ��ة‪،‬‬ ‫إا أن وزي� ��ر ال �ت �ض��ام��ن أك ��د ل��وك��ال��ة‬ ‫اأن �ب��اء ال�ف��رن�س�ي��ة‪ ،‬ض ��رورة موافقة‬ ‫اإس��ام �ي��ن ع �ل��ى ب �ع��ض ال �ش ��روط‪،‬‬ ‫وأول�ه��ا ااع�ت��راف بالسلطة الحالية‬ ‫وخ � ��ارط � ��ة ال� �ط ��ري ��ق ق� �ب ��ل إم �ك��ان �ي��ة‬ ‫الدخول في هذا الحوار‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ط ��ال ��ب ال� �ب ��رع ��ي اإخ � � ��وان‬ ‫ام �س �ل �م��ن‪ ،‬ال��ذي��ن ي��دع��ون ب��ان�ت�ظ��ام‬ ‫إلى تظاهرات "سلمية" لكن تتخللها‬ ‫دائ �م��ا أع �م��ال ع�ن��ف دام �ي��ة‪ ،‬إل ��ى "أن‬ ‫يقدموا اعتذارا للشعب امصري وأن‬ ‫ي��وق�ف��وا أع�م��ال العنف ف��ي ال�ش��ارع"‪،‬‬ ‫والقبول بأن يتم استثناء أعضائها‬ ‫ال� ��ذي� ��ن ي� �ح ��اك� �م ��ون ب �ت �ه �م��ة "ال �ق �ت��ل‬ ‫واإرهاب" من "فكرة امصالحة"‪.‬‬ ‫وه��ذا ال�ش��رط اأخ�ي��ر‪ ،‬م��ن شأنه‬ ‫أيضا تعطيل هذه امصالحة‪ ،‬حيث‬ ‫يصر اإخ��وان على ض��رورة اإف��راج‬

‫عن قادتهم وعلى ضمان اشتراكهم‬ ‫ف� ��ي اان� �ت� �خ ��اب ��ات ام �ق �ب �ل��ة ف� ��ي ح��ن‬ ‫ي �ح ��اك ��م ع � ��دد ك �ب �ي��ر م� ��ن ق �ي��ادات �ه��م‬ ‫ب �ي �ن �ه��م م ��رس ��ي وم ��رش ��د ال �ج �م��اع��ة‬ ‫محمد ب��دي��ع بتهم ال�ت�ح��ري��ض على‬ ‫العنف والقتل‪.‬‬ ‫وأوص � � � � � � ��ت ه � �ي � �ئ� ��ة ام � �ف� ��وض� ��ن‬ ‫ب��ام�ح�ك�م��ة اإداري � ��ة (ال �س �ب��ت) مصر‬ ‫بحل حزب الحرية والعدالة‪ ،‬ال��ذراع‬ ‫السياسية لجماعة اإخ ��وان‪ ،‬وذل��ك‬ ‫ق �ب��ل ح �ك��م ق �ض��ائ��ي ف ��ي ه ��ذا ال �ش��أن‬ ‫ق��د ي�ك�م��ل إن �ه��اء ال��وض��ع ال�ق��ان��ون��ي‬ ‫للجماعة‪.‬‬ ‫وذك � ��رت أن �ب��اء ال �ش��رق اأوس ��ط‬ ‫ال� ��رس � �م � �ي� ��ة أن "ه � �ي � �ئ� ��ة ام� �ف ��وض ��ن‬ ‫ب��ام �ح �ك �م��ة اإداري� � � � ��ة ال �ع �ل �ي��ا أع ��دت‬ ‫ت� � �ق � ��اري � ��ر ان � �ت � �ه� ��ت ف� �ي� �ه ��ا إل� � � ��ى ح��ل‬ ‫وان �ق �ض��اء ح ��زب ال �ح��ري��ة وال �ع��دال��ة‬ ‫وتصفية أمواله وأيلولتها للدولة"‪،‬‬ ‫وأض ��اف ��ت أن ت �ق��ري��ر ال�ه�ي�ئ��ة أك ��د أن‬ ‫"الحزب أصبح منقضيا‪ ،‬وا قيام له‬ ‫ف��ي ال��واق��ع أو ال�ق��ان��ون‪ ،‬وذل��ك بحكم‬ ‫قيام ثورة ‪ 30‬يونيو ‪."2013‬‬ ‫ومنذ غشت اماضي‪ ،‬حن فضت‬ ‫السلطات امصرية بالقوة اعتصامن‬ ‫لإسامين في القاهرة‪ ،‬سقط أكثر‬ ‫من ألف قتيل واعتقل أكثر من ألفن‬ ‫من اإسامين‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال�ت�ح��ال��ف ال��وط �ن��ي ل��دع��م‬ ‫ال �ش��رع �ي��ة دع� ��ا (ال� �س� �ب ��ت) ف ��ي ب�ي��ان‬ ‫"ج �م �ي��ع ال �ق ��وى ال �ث��وري��ة واأح � ��زاب‬

‫السياسية وال�ش�خ�ص�ي��ات الوطنية‬ ‫للدخول في حوار عميق حول كيفية‬ ‫الخروج من اأزمة الراهنة"‪.‬‬ ‫إا أن م � �ح � �م� ��د ام � �س � �ل � �م ��ان ��ي‪،‬‬ ‫امستشار اإعامي للرئاسة‪ ،‬اعتبر‬ ‫أن ه ��ذه ال��دع��وة ا ت�ع�ن��ي ال�ح�ك��وم��ة‬ ‫ق� ��ائ� ��ا‪" :‬ل� �ق ��د دع � � ��وا إل � ��ى ح � � ��وار م��ع‬ ‫القوى السياسية وليس مع الرئاسة‬ ‫أو ال� �س� �ل� �ط ��ات‪ .‬ل� ��ذل� ��ك ف� � ��إن ال� �ق ��وى‬ ‫ال�س�ي��اس�ي��ة ه��ي ال �ت��ي ي�م�ك��ن أن ت��رد‬ ‫عليهم وليس الرئاسة"‪.‬‬ ‫ك�م��ا أوض ��ح ال�ق�ي��ادي اإخ��وان��ي‬ ‫ال� � � �ب � � ��ارز‪ ،‬م� �ح� �م ��د ب � �ش� ��ر‪ ،‬أن دع � ��وة‬ ‫ال � �ت � �ح ��ال ��ف م ��وج � �ه ��ة أس � ��اس � ��ا إل ��ى‬ ‫ال�ق��وى اأخ��رى التي ترفض جماعة‬ ‫اإخ � ��وان‪ ،‬لكنها ت��رف��ض ف��ي ال��وق��ت‬ ‫نفسه هيمنة ال�ج�ي��ش ع�ل��ى الحياة‬ ‫السياسية‪.‬‬ ‫وقال محمد بشر لفرانس برس‬ ‫إن ه��ذه ال��دع��وة "تهدف إل��ى توسيع‬ ‫دائ� ��رة ال �ت �ح��ال��ف‪ .‬ف�ه�ن��اك ال�ك�ث�ي��رون‬ ‫ال� � ��ذي� � ��ن ي� �خ� �ت� �ل� �ف ��ون م� � ��ع اإخ� � � � ��وان‬ ‫ام�س�ل�م��ن‪ ،‬ل�ك�ن�ه��م ي��دع �م��ون مسيرة‬ ‫الديمقراطية"‪.‬‬ ‫وأك � ��د أن ه� ��ذه "ال� ��رؤي� ��ة ل�ي�س��ت‬ ‫م��وج�ه��ة ا للحكومة وا للجيش"‪.‬‬ ‫وأوض� � ��ح أن "ال �ك �ث �ي��ري��ن م ��ن ال��ذي��ن‬ ‫ش��ارك��وا ف��ي اح�ت�ج��اج��ات ‪ 30‬يونيو‬ ‫يعارضون اانقاب"‪.‬‬ ‫(ا ف ب)‬

‫أدانت بعثة اأمم امتحدة للدعم في‬ ‫ليبيا (أونسميل) "بشدة" أعمال العنف‬ ‫التي وقعت في طرابلس ي��وم (الجمعة)‬ ‫م �خ �ل �ف ��ة أزي � � � ��د م � ��ن ‪ 40‬ق� �ت� �ي ��ا وم� �ئ ��ات‬ ‫الجرحى‪ .‬ودع��ت البعثة‪ ،‬في بيان بهذا‬ ‫ال �خ �ص��وص‪ ،‬إل ��ى ال��وق��ف ال �ف ��وري ل�ه��ذه‬ ‫اأع �م��ال "ال �ت��ي أدت إل ��ى إزه� ��اق ال�ع��دي��د‬ ‫من اأرواح في صفوف امدنين" و"دعم‬ ‫ج�ه��ود السلطات الرسمية ال�ه��ادف��ة إلى‬ ‫ال �ت �ه��دئ��ة وح �ق��ن ال ��دم ��اء وض �م��ان اأم��ن‬ ‫وااستقرار للمواطنن"‪.‬‬ ‫وحث البيان الجميع على "ممارسة‬ ‫أقصى درج��ات ضبط النفس‪ ،‬وض��رورة‬ ‫تسوية الخافات بالوسائل السلمية"‪،‬‬ ‫مؤكدا على "حق التظاهر السلمي وحرية التعبير عن الرأي"‪.‬‬ ‫وش��دد بامقابل على أن "ااع�ت��داء على امدنين وتعريض حياتهم للخطر أمر‬ ‫مرفوض كليا"‪ ،‬داعيا إل��ى تضافر الجهود "ف��ي ه��ذه امرحلة الدقيقة مسار التحول‬ ‫الديمقراطي"‪.‬‬

‫أك ��دت إح �ص��ائ �ي��ات ل��أم��م ام �ت �ح��دة أم��س‬ ‫(اأح��د) أن إعصار "هايان" الذي ضرب وسط‬ ‫الفلبن اأس �ب��وع ام��اض��ي‪ ،‬دم��ر م��ا ا يقل عن‬ ‫مليون منزل في ال�ب��اد‪ .‬ونقل تليفزيون هيأة‬ ‫اإذاع��ة البريطانية (بي بي سي) أن امساعدات‬ ‫وجهود اإغاثة استمرت في التدفق على الفلبن‬ ‫بعد مرور أكثر من أسبوع على اإعصار الذي‬ ‫أودى بحياة أزيد من ‪ 3500‬شخص‪.‬‬ ‫وأرج ��ع ن�ي��ك ف�ي�ن��ي‪ ،‬أح��د أع �ض��اء منظمة‬ ‫"أن �ق��ذوا اأط �ف��ال" ال�خ�ي��ري��ة ال�ب��ري�ط��ان�ي��ة‪ ،‬تأخر‬ ‫وصول امساعدات إلى "الصعوبات الكبيرة التي‬ ‫واجهتها امنظمة م��ن تدمير البنيات التحتية‬ ‫وصعوبة الوصول إلى قلب امناطق امتضررة"‪،‬‬ ‫م �ع��رب��ا ع��ن أم �ل��ه ف��ي "ت �س��ري��ع وت �ي��رة إي �ص��ال‬ ‫امساعدات اأخيرة إلى امنكوبن وبذل أقصى مجهود للتأكيد على ذلك"‪.‬‬ ‫ووف ��رت الحكومة الفلبينية م�س��اع��دات غ��ذائ�ي��ة وم�ي��اه��ا صالحة للشرب أك�ث��ر م��ن مليوني‬ ‫شخص وس��ط انتقادات ل��رد الفعل للحكومة في التعامل مع الكارثة‪ ،‬التي وصفت بأنها من بن‬ ‫الكوارث "اأكبر واأفدح " في تاريخ الفلبن‪.‬‬

‫ق��ال متحدث ب��اس��م ال�ح��زب الوطني‬ ‫الحاكم في هندوراس إن خوان هرنانديز‪،‬‬ ‫م��رش��ح ال �ح��زب ف��ي ان�ت�خ��اب��ات ال��رئ��اس��ة‪،‬‬ ‫نجا من ام��وت بعد تحطم امروحية التي‬ ‫كانت تقله أول أمس (السبت)‪.‬‬ ‫وك��ان هرنانديز مسافرا مع زوجته‬ ‫وث��اث��ة م��ن أف��راد حملته لحضور تجمع‬ ‫حاشد ف��ي مدينة غوتيغالبا التي تبعد‬ ‫ح��وال��ي ‪ 130‬ك�ي�ل��وم�ت��را ش��رق��ي العاصمة‬ ‫تيغوسيغالبا ع�ن��دم��ا سقطت ام��روح�ي��ة‬ ‫متحطمة من على ارتفاع منخفض‪.‬‬ ‫وقال امرشح على تويتر‪" :‬نحمد الله‬ ‫أننا بخير‪ ،‬الطائرة بدأت تواجه مشكات‬ ‫ميكانيكية‪ ،‬سمعوا بعض الضجيج وبدأت في النزول‪ ،‬ولدى سقوطها انفصل الذيل"‪.‬‬ ‫ولم تعلق السلطات على اأسباب امحتملة للحادث‪ .‬ويخوض هرنانديز‪ ،‬رئيس‬ ‫الكونغرس البالغ من العمر ‪ 45‬سنة‪ ،‬سباقا متقاربا مع امرشحة اليسارية زيومارا‬ ‫زي��اي��ا‪ ،‬زوج ��ة ال��رئ�ي��س ال�س��اب��ق م��ان��وي��ل زي��اي��ا‪ .‬وت�ج��ري اان�ت�خ��اب��ات ف��ي ‪ 24‬نونبر‬ ‫الجاري‪ .‬واستأنف هرنانديز رحلته في مروحية أخرى بعد الحادث‪.‬‬

‫أعلن ألكسي نافالني‪ ،‬امعارض الروسي‬ ‫اأبرز‪ ،‬أمس (اأحد) أنه انتخب رئيسا لحزب‬ ‫روس ��ي م �ع��ارض غ�ي��ر م��رخ��ص ل��ه ه��و ح��زب‬ ‫التحالف الشعبي‪ .‬وكتب نافالني (‪ 37‬عاما)‬ ‫ع �ل��ى ح �س��اب��ه ع �ل��ى م��وق��ع ت��وي �ت��ر‪" :‬ان�ت�خ�ب��ت‬ ‫رئيسا للتحالف الشعبي‪ ،‬شكرا على الثقة"‪.‬‬ ‫وعقد (اأح��د) ف��ي أح��د ف�ن��ادق موسكو‬ ‫مؤتمر ه��ذا ال�ح��زب ال��ذي أس�س��ه ال�ع��ام ‪2012‬‬ ‫م�ن��اص��رون لنافالني م��ن دون أن ينضم إليه‬ ‫ح �ت��ى اآن‪ .‬وواف� �ق ��ت غ��ال�ب�ي��ة ام �ش��ارك��ن في‬ ‫ام��ؤت �م��ر ع�ل��ى ان �ت �خ��اب ه ��ذا ام �ع��ارض رئيسا‬ ‫للحزب‪.‬‬ ‫وكان نافالني قد أوضح في وقت سابق‬ ‫أنه يريد أن ينأى بنفسه عن التحالف الشعبي‬ ‫لتزداد فرص الحزب في الحصول على ترخيص‪ ،‬لكن وزارة العدل الروسية رفضت في يوليوز‬ ‫الفائت منحه هذا الترخيص‪.‬‬ ‫وأبدى نافالني‪ ،‬في شتنبر اماضي‪ ،‬استعداده لقيادة الحزب وتقديم طلب ترخيص جديد‪،‬‬ ‫وذلك بعد هزيمته في انتخابات رئاسة بلدية موسكو أمام مرشح الكرملن‪ ،‬سيرغي سوبيانن‪.‬‬

‫ل� �ق ��ي س� �ت ��ة ع� �م ��ال ب� �ن ��اء م �ص��رع �ه��م‬ ‫أم��س (اأح ��د) ع�ل��ى ي��د مجهولن جنوب‬ ‫أف �غ��ان �س �ت��ان‪ .‬وذك� � ��رت ص�ح�ي�ف��ة (خ��ام��ا)‬ ‫اأف�غ��ان�ي��ة أن ال�س�ل�ط��ات اأف�غ��ان�ي��ة عثرت‬ ‫أم��س على جثث مقطوعة ال��رؤوس لستة‬ ‫عمال بناء جنوب الباد‪.‬‬ ‫ونقلت الصحيفة عن مصادر رسمية‬ ‫م �ح �ل �ي��ة ف� ��ي ق� �ن ��ده ��ار ق��ول �ه��ا إن "ع �م��ال‬ ‫ب�ن��اء ك��ان��وا ي�ع�م�ل��ون ع�ل��ى تشييد م��راك��ز‬ ‫للشرطة وحواجز‪ ،‬قتلوا اليوم على أيدي‬ ‫متشددين على اأرج ��ح"‪ .‬وق��ال امتحدث‬ ‫باسم شرطة قندهار‪ ،‬أحمد دوران ��ي‪ ،‬إن‬ ‫"قروين محلين عثروا على جثث عمال‬ ‫بناء متعاقدين مع الحكومة بن قندهار وزابول"‪ .‬وعادة ما توجه السلطات اأفغانية‬ ‫اتهامات لحركة طالبان بالوقوف وراء تنفيذ هجمات مماثلة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫ثقافات وفنون‬

‫< العدد‪39 :‬‬ ‫< ااثنن ‪ 14‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬نونبر ‪2013‬‬

‫دع��ا ات �ح��اد ك �ت��اب ام �غ��رب إل��ى ص�ي��ان��ة الثقافة‬ ‫ال �ص �ح��راوي��ة ال �ح �س��ان �ي��ة ك��أح��د م �ك��ون��ات ال �ه��وي��ة‬ ‫ام�غ��رب�ي��ة‪ ،‬وإس �ن��اد خ�ص��وص�ي��ات ه��ذه ال�ث�ق��اف��ة إل��ى‬ ‫الجهات امعنية‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ف ��ي "ن � ��داء ال� �ص� �ح ��راء"‪ ،‬ال � ��ذي أص ��دره‬

‫بمناسبة تأسيس ف��رع له بمدينة العيون‪ ،‬بصيانة‬ ‫ال�ث�ق��اف��ة ال �ص �ح��راوي��ة ال�ح�س��ان�ي��ة ح�ت��ى تتمكن من‬ ‫ال�ت�ع�ب�ي��ر ع��ن م�خ�ت�ل��ف ت�ج�ل�ي��ات�ه��ا‪ ،‬وت�ص�ب��ح ع��ام��ة‬ ‫م�ض�ي�ئ��ة ف ��ي ام �ش �ه��د ال �ث �ق��اف��ي وال �ت ��رب ��وي وال�ف�ن��ي‬ ‫بامملكة‪ ،‬كما داف��ع ع��ن اللغة العربية ف��ي ب�ي��ان له‪،‬‬

‫توصلنا بنسخة منه‪ ،‬معتبرا أن اللغة العربية ركيزة‬ ‫أساسية من ركائز الهوية الحضارية لأمة امغربية‪،‬‬ ‫وم��ؤك��دا ع�ل��ى ض ��رورة أخ��ذ ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬امكانة‬ ‫ال�ج��دي��رة ب�ه��ا‪ ،‬ممتدة ف��ي اإدارة وااق�ت�ص��اد‪ ،‬وفي‬ ‫كافة مناحي الحياة العامة‪.‬‬

‫احاد الكتاب يطالب بتعجيل إنشاء أكادمية محمد السادس للغة العربية‬ ‫إبراهيم الحيسن كاتبً عامً لفرع ااتحاد في العيون ‪ º‬ااتحاد يطالب بصيانة الثقافة الصحراوية الحسانية‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫أص� � � � ��در ات � � �ح� � ��اد ك� � �ت � ��اب ام � �غ� ��رب‬ ‫ب �م �ن��اس �ب��ة ت��أس �ي �س��ه ي� ��وم أول أم��س‬ ‫(ال �س �ب��ت) ل �ف��رع ف ��ي م��دي �ن��ة ال �ع �ي��ون‪،‬‬ ‫ب �ي��ان��ا ع �ن��ون��ه ب � � "ن � � ��داء ال� �ص� �ح ��راء"‪،‬‬ ‫ط��ال��ب ف�ي��ه ب �ض��رورة ص�ي��ان��ة الثقافة‬ ‫ال�ص�ح��راوي��ة الحسانية حتى تتمكن‬ ‫م��ن التعبير ع��ن مختلف تجلياتها‪،‬‬ ‫وت �ص �ب��ح ع��ام��ة م�ض�ي�ئ��ة ف��ي ام�ش�ه��د‬ ‫الثقافي والتربوي والفني بامملكة‪.‬‬ ‫وأك � ��د اات� �ح ��اد أن ن � ��داء ال��واج��ب‬ ‫الوطني يدعو إل��ى الوحدة والحرص‬ ‫ع� � � �ل � � ��ى اس� � � �ت� � � �ك� � � �م � � ��ال ااص� � � � ��اح� � � � ��ات‬ ‫ال��دي �م �ق��راط �ي��ة ال �ع �م �ي �ق��ة ف ��ي ام �غ��رب‬ ‫وت �ث �ب �ي��ت ام ��ؤس� �س ��ات ال ��داع� �م ��ة ل �ه��ا‪،‬‬ ‫م�ش�ي��را إل ��ى أن ت�ح�ق�ي��ق ال��ره��ان نحو‬ ‫م� �غ ��رب ع� �ص ��ري وح� ��داث� ��ي وم �ن �ف �ت��ح‪،‬‬ ‫يتطلب توسيع وتنويع دوائر الخلق‬ ‫وااب �ت �ك��ار‪ ،‬وص�ي��ان��ة ح�ق��وق اأج �ي��ال‬ ‫الصاعدة‪.‬‬ ‫واع � �ت � �ب ��ر اات � � �ح � ��اد أن ال �ت �ن �م �ي��ة‬ ‫ااق�ت�ص��ادي��ة وااج�ت�م��اع�ي��ة باأقاليم‬ ‫الجنوبية للمملكة تتطلب اس �ت��زادة‬ ‫في الحضور الثقافي امبدع والفاعل‪،‬‬ ‫وذل� ��ك ب��ام��راه �ن��ة ع �ل��ى دور ام�ف�ك��ري��ن‬ ‫والكتاب والفنانن وامهتمن بالشأن‬ ‫الثقافي‪ ،‬كقوة منتجة للفكر وامعرفة‬ ‫وال �خ �ي��ال ل�ت�س��ري��ع خ �ط��وات التنمية‬ ‫الشاملة‪.‬‬ ‫وأكد ااتحاد أنه ظل يستحضر‪،‬‬ ‫وف��ق ه��ذا امنظور ومنذ تأسيسه في‬ ‫ب��داي��ة س�ت�ي�ن�ي��ات ال �ق��رن ام��اض��ي‪ ،‬من‬ ‫خ��ال أنشطته وم��واق�ف��ه وملتقياته‪،‬‬ ‫كل ما يسند ويدعم ال��وح��دة الترابية‬ ‫ل �ل �م �م �ل �ك��ة‪ ،‬م� �ش� �ي ��را إل� � ��ى أن ال �ك �ت��اب‬ ‫وامثقفن وامبدعن امغاربة بمختلف‬ ‫ت �ي��ارات �ه��م ال �ف �ك��ري��ة وال �س �ي��اس �ي��ة‪ ،‬ما‬ ‫فتئوا يعبرون ع��ن القيم ال��رام�ي��ة إلى‬ ‫توطن وترسيخ ااختيار الديمقراطي‬ ‫الحداثي والتنموي بامملكة‪.‬‬ ‫وب �خ �ص��وص ف� ��رع ات� �ح ��اد ك �ت��اب‬ ‫امغرب‪ ،‬الذي أعلن عن تأسيسه بمدينة‬ ‫ال �ع �ي��ون‪ ،‬ب�ح�ض��ور ث�ل��ة م��ن الباحثن‬ ‫وامثقفن وأع �ض��اء امكتب التنفيذي‬ ‫ات�ح��اد كتاب ام�غ��رب‪ ،‬وأع�ض��اء ف��روع‬ ‫اات � �ح� ��اد ب �م �خ �ت �ل��ف ج� �ه ��ات ام �م �ل �ك��ة‪،‬‬ ‫ف�ق��د أس �ف��ر ج�م�ع��ه ال �ع��ام ال�ت��أس�ي�س��ي‪،‬‬ ‫ع ��ن ان �ت �خ��اب أع� �ض ��اء ام �ك �ت��ب ام�س�ي��ر‬ ‫ل��ه‪ ،‬ح�ي��ث ان�ت�خ��ب إب��راه �ي��م الحيسن‪،‬‬ ‫كاتبً عامً لفرع ااتحاد في العيون‪،‬‬ ‫ولحبيب ع�ي��دي��د‪ ،‬أم��ن م��ال�ي��ة ال�ف��رع‪،‬‬ ‫والطالب بويا لعتيك‪ ،‬مستشارً مكلفً‬ ‫ب��ال�ع��اق��ات م��ع ام��ؤس�س��ات‪ ،‬وهموني‬ ‫إسماعيل‪ ،‬مستشارً مكلفً باإشراف‬ ‫على إبداعات الشباب‪.‬‬ ‫وبهذه امناسبة ذكر عبد الرحيم‬ ‫ال �ع��ام‪ ،‬رئ �ي��س ات �ح��اد ك �ت��اب ام �غ��رب‪،‬‬ ‫أن تأسيس ف��رع اات �ح��اد ف��ي العيون‬ ‫ي�ن��درج ف��ي إط��ار ح��رص اات�ح��اد على‬ ‫اان �ف �ت��اح ع�ل��ى م�ح�ي�ط��ه ال��داخ �ل��ي من‬ ‫شمال امغرب إل��ى جنوبه‪ ،‬وم��ن غربه‬ ‫إلى شرقه‪ ،‬مشيرا إلى أن هذا اانفتاح‬

‫ه��و ت�ج��دي��د ل�ل�ت��واص��ل وال �ت �ف��اع��ل مع‬ ‫س��اك�ن��ة اأق��ال �ي��م ال�ج�ن��وب�ي��ة للمملكة‬ ‫ف��ي ظ��ل م��ا ت�ش�ه��ده م��ن ح ��راك تنموي‬ ‫وثقافي متواصلن‪.‬‬ ‫وأض � � � � ��اف أن اات � � �ح� � ��اد ارت � � � ��أى‪،‬‬ ‫خصوصا في الوقت ال��ذي تجدد فيه‬ ‫الوعي وااهتمام بموضوع الثقافات‬ ‫الوطنية‪ ،‬وم��ن بينها امكون الثقافي‬ ‫الحساني‪ ،‬إطاق "نداء الصحراء"‪ ،‬ما‬ ‫ف��ي ذل��ك م��ن رم��زي��ة وقيمة ك�ب��رى‪ ،‬بما‬ ‫هو نداء لتجديد الوفاء‪ ،‬وللتنبيه إلى‬ ‫هذا امكون الثقافي امؤثر في صيرورة‬ ‫ث �ق��اف �ت �ن��ا ال ��وط �ن �ي ��ة‪ ،‬وال �ت ��أك �ي ��د ع�ل��ى‬ ‫ضرورة النهوض به في إطار النموذج‬ ‫التنموي الجديد‪ ،‬الذي سيتم إطاقه‬ ‫باأقاليم الجنوبية للمملكة‪.‬‬ ‫وم � � � ��ن ج � �ه � �ت � ��ة‪ ،‬أك � � � ��د إب � ��راه � �ي � ��م‬ ‫ال�ح�ي�س��ن‪ ،‬ب�ع��د ان�ت�خ��اب��ه ك��ات�ب��ً عامً‬ ‫ل�ف��رع ات�ح��اد ك�ت��اب ام�غ��رب بالعيون‪،‬‬ ‫أن م �ي��اد ف ��رع ات �ح��اد ك �ت��اب ام �غ��رب‬ ‫بالعيون جاء في وقت مناسب بالنظر‬ ‫إلى ما سيقدمه من قيمة مضافة إلى‬ ‫امشهد الثقافي‪ ،‬مشيرا إل��ى أن��ه تم‪،‬‬ ‫في هذا السياق‪ ،‬إعداد مشروع ثقافي‬ ‫يرسم اأه ��داف وام��رام��ي العامة‪ ،‬من‬ ‫بينها امساهمة في اارتقاء بالثقافة‬ ‫ال� �ح� �س ��ان� �ي ��ة ب �م �خ �ت �ل ��ف ت ��اوي� �ن� �ه ��ا‬ ‫وعناصرها اأدبية والجمالية‪ ،‬وكذا‬ ‫ال�ت�ف�ك�ي��ر ف��ي ال �ن �ه��وض ب� ��أدب الطفل‬ ‫وتأطير امبدعن الشباب‪ ،‬مؤكدا أن‬ ‫كل اأنشطة ستتم بلورتها بتضافر‬ ‫ج�ه��ود مختلف ال�ف��اع�ل��ن ف��ي الحقل‬ ‫ال�ث�ق��اف��ي‪ ،‬وذل ��ك ب�م��ا ينسجم واإرث‬ ‫ال �ت��اري �خ��ي وال ��رم ��زي ات� �ح ��اد ك�ت��اب‬ ‫امغرب‪.‬‬ ‫وم��ن جهة أخ ��رى‪ ،‬أص��در اتحاد‬ ‫ك � �ت� ��اب ام � �غ� ��رب ب� �ي ��ان ��ا ح� � ��ول م��وق��ع‬ ‫اللغة العربية في الهوية الحضارية‬ ‫للمغرب وام�س��أل��ة التعليمية‪ ،‬وذل��ك‬ ‫ردا م �ن��ه ع �ل��ى ال� � �ن � ��داءات اأخ � �ي ��رة‪،‬‬ ‫ال� �ت ��ي ارت� �ف� �ع ��ت وط ��ال� �ب ��ت ب �م��راج �ع��ة‬ ‫وض�ع�ي��ة ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة ف��ي التعليم‬ ‫اأس ��اس ��ي‪ ،‬واس�ت�ب��دال�ه��ا باللهجات‬ ‫ال ��دارج ��ة‪ ،‬ان�ط��اق��ا م��ن م�ج�م��وع��ة من‬ ‫ام � �ب� ��ررات‪ ،‬ال �ت��ي ت� �ب ��دو‪ ،‬ف ��ي ال �ع �م��ق‪،‬‬ ‫غير مقنعة تربويا وثقافيا وعلميا‪.‬‬ ‫وأض� ��اف اات� �ح ��اد‪ ،‬ف��ي ال �ب �ي��ان ال��ذي‬ ‫ت��وص�ل�ن��ا بنسخة م �ن��ه‪ ،‬أن��ه ان�ط��اق��ا‬ ‫م��ن موقعه الفكري وال�ث�ق��اف��ي‪ ،‬يلفت‬ ‫ان�ت�ب��اه م��روج��ي ه ��ذه ال ��دع ��وات‪ ،‬إل��ى‬ ‫ع� ��دد م ��ن ام �ع �ط �ي��ات ال� �ت ��ي ت �غ��اف �ل��وا‬ ‫ع��ن أخ��ذه��ا ف��ي ال�ح �س�ب��ان‪ ،‬ق��ائ��ا إن‬ ‫"ال �ل �غ ��ة ال �ع��رب �ي��ة رك� �ي ��زة م ��ن رك��ائ��ز‬ ‫ال�ه��وي��ة ال�ح�ض��اري��ة ل��أم��ة ام�غ��رب�ي��ة‪،‬‬ ‫ت��م التنصيص عليها بوصفها لغة‬ ‫رسمية للمملكة منذ ااستقال‪ .‬ومن‬ ‫ام��ؤك��د أن ت�ص�ي��ر‪ ،‬ب �ه��ذه ال��وض�ع�ي��ة‪،‬‬ ‫م �ش �م��ول��ة ب��ال �ح �م��اي��ة ال ��دس� �ت ��وري ��ة‪.‬‬ ‫وأن اللغة العربية ظلت‪ ،‬إل��ى اليوم‪،‬‬ ‫العمق الحضاري للمغرب‪ ،‬في سياق‬ ‫ص �ي��ان��ة ه��وي �ت��ه وش �خ �ص �ي �ت��ه ع�ل��ى‬ ‫امتداد الحقب والعصور‪ .‬ولعل خير‬ ‫دليل على ذلك‪ ،‬ما اضطلعت به هذه‬

‫تنظم فيا الفنون بمدينة الرباط‪ ،‬بشراكة‬ ‫مع "أامبرا إفنتس"‪ ،‬سهرة في فن العيطة‪ ،‬مع‬ ‫مجموعة "جمال الزرهوني للعيطة" من آسفي‪،‬‬ ‫وذلك يوم ‪ 22‬نونبر الحالي‪ ،‬ابتداء من الساعة‬ ‫السابعة والنصف مساء‪.‬‬ ‫وأوضح بيان لفيا الفنون في الرباط‪ ،‬أن‬ ‫الشيخ جمال الزرهوني يعد من أهم الفنانن‬ ‫الذين يحافظون على فن العيطة‪ ،‬وقصائدها‬ ‫العريقة‪ ،‬إذ أنه قدم بصحبة مجموعته سهرات‬ ‫موسيقية راقية ترتكز على ااستماع أقدم‬ ‫اأش� �ع ��ار واإي� �ق ��اع ��ات ام��وس�ي�ق�ي��ة ال�ت�ق�ل�ي��دي��ة‬ ‫للعيطة‪.‬‬ ‫وأضاف البيان‪ ،‬أن هذه السهرة تأتي في‬ ‫إطار شراكة تجمع مؤسسة "أونا فيا الفنون"‬ ‫في مدينة الرباط‪ ،‬ووكالة "أامبرا إفنتس"‪ ،‬منذ أزيد من خمس سنوات‪ ،‬الهدف منها‬ ‫إب��راز ام��وروث الثقافي امغربي في جميع تجلياته‪ ،‬وك��ذا التعريف بجميع الفنانن‬ ‫الذين أخذوا على عاتقهم امحافظة عليه‪ ،‬وتلقينه لأجيال الصاعدة‪.‬‬ ‫ت�ن�ظ��م جمعية "ال�ج�ه��وي��ة امتقدمة‬ ‫وال �ح �ك ��م ال� ��ذات� ��ي ب �ج �ه��ة وادي ال��ذه��ب‬ ‫ل�ك��وي��رة"‪ ،‬ي��وم ‪ 20‬نونبر ال�ح��ال��ي‪ ،‬ن��دوة‬ ‫ف�ك��ري��ة ح ��ول "دور ام�ج�ت�م��ع ام��دن��ي في‬ ‫ال��دف��اع ع��ن ال��وح��دة الترابية للمملكة"‪،‬‬ ‫بمشاركة ع��دد م��ن الباحثن والفاعلن‬ ‫امحلين والجمعوين‪.‬‬ ‫وي �ت �ض �م��ن ب ��رن ��ام ��ج ه� ��ذه ال� �ن ��دوة‪،‬‬ ‫امنظمة تحت شعار "القضية الوطنية‬ ‫ثقافة ووج��دان شعب"‪ ،‬تقديم مداخات‬ ‫وعروض حول "البيعة الشرعية أساس‬ ‫ال� ��وح� ��دة ال� �ت ��راب� �ي ��ة"‪ ،‬و"ال��دب �ل��وم��اس �ي��ة‬ ‫ام ��وازي ��ة وال ��دف ��اع ع��ن ال��وح��دة ال �ت��راب �ي��ة ‪ ..‬م �ق��ارب��ة ع�م�ل�ي��ة"‪ ،‬و"ال �ه �ج��رة‬ ‫وامتاجرة في البشر عبر الساحل والصحراء"‪ ،‬و"امؤهات ااقتصادية‬ ‫بجهة وادي الذهب لكويرة في ظل الوحدة الترابية للمملكة"‪.‬‬

‫إبراهيم الحيسن كاتب عام فرع اتحاد كتاب امغرب في العيون‬ ‫اللغة‪ ،‬عبر تجربة امدارس الحرة‪ ،‬في إا إن �ه��ا دع ��وة غ�ي��ر م �س��ؤول��ة‪ ،‬ج��راء ام� �ح� �ل ��ي وال � �ي� ��وم� ��ي‪ ،‬وه � ��ي ت�خ�ت�ل��ف‬ ‫تكوين الجيل الرائد لحركة امقاومة افتقاد الوعي بالعواقب ااجتماعية ب��داه��ة ع��ن ت�ل��ك ال �ت��ي ت��ؤدي �ه��ا اللغة‬ ‫ض��د ااس�ت�ع�م��ار‪ ،‬وم��ن ب�ع� ُ�د اأج�ي��ال وال �ت ��رب ��وي ��ة ال �ت ��ي ي �م �ك��ن أن ت�ت��رت��ب العامة‪ :‬لغة الفكر واإب��داع والقضاء‬ ‫واإدارة والتجارة وااقتصاد‪.‬‬ ‫التي بنت مغرب ااستقال"‪ .‬وأشار عنها"‪.‬‬ ‫وخلص البيان إل��ى أن "أك�ث��ر ما‬ ‫وبخصوص الدوارج‪ ،‬قال البيان‬ ‫ال�ب�ي��ان إل��ى أن اللغة العربية تغذي‬ ‫العقل امغربي بمعن ا ينضب من إنها ا تعدو أن تكون تعابير محلية‪ :‬نحن بحاجة إليه اليوم‪ ،‬هو أن تأخذ‬ ‫ال �ك �ت��ب وام ��ؤل� �ف ��ات‪ ،‬ف ��ي ك ��ل ض ��روب في الحي‪ ،‬والجهة‪ ،‬والحياة اليومية‪ ،‬اللغة العربية امكانة ال�ج��دي��رة بها‪،‬‬ ‫ام �ع��رف ��ة‪ ،‬واآداب وال� �ف� �ن ��ون‪ ،‬وأن �ه��ا ك�م��ا ه��و ح��اص��ل ف��ي س��ائ��ر مختلف ممتدة ف��ي اإدارة وااق�ت�ص��اد‪ ،‬وفي‬ ‫ح��ام �ل��ة ل��رس��ال��ة ح �ض��اري��ة وروح �ي��ة م�ج�ت�م�ع��ات ال �ع��ال��م‪ .‬وم� � ��ادام ال��واق��ع كافة مناحي الحياة العامة‪ .‬وحتى‬ ‫كونية‪ ،‬يفكر بها امثقفون امغاربة‪ ،‬ع�ل��ى ه ��ذا ال �ن �ح��و‪ ،‬ف�م��ن ال�ب��دي�ه��ي أن ا تبقى محصورة في قضايا التراث‬ ‫وي � �ق� ��رأون‪ ،‬وي� �ب ��دع ��ون‪ ،‬وب �ه��ا ت��أخ��ذ يقتصر امغاربة على التعبير امباشر أو ف��ي ال��وث��ائ��ق وام��دون��ات‪ ،‬تقتضي‬ ‫كتاباتهم م�ك��ان ال �ص��دراة ف��ي رف��وف بها‪ ،‬والتفاعل عبرها‪ ،‬في تنوعها‪ ،‬الضرورة التسريع بإنشاء أكاديمية‬ ‫امكتبات العربية والدولية في العالم ف ��ي دوائ ��ره ��م ااج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬م�ش�ي��را م �ح �م ��د ال� � �س � ��ادس ل �ل �غ ��ة ال� �ع ��رب� �ي ��ة‪،‬‬ ‫أجمع‪ .‬واعتبر ااتحاد أن استهداف إل ��ى أن وظ �ي �ف �ي��ة ال� � � ��دوارج‪ ،‬ام�ح�ل�ي��ة باعتبارها اإطار امناسب للمواكبة‬ ‫التعليم اأساسي عبر هذه الدعوة‪ ،‬وامباشرة‪ ،‬تجعلها ا ترتقى إلى أن واإص��اح اللغوين‪ ،‬كما هو الحال‬ ‫ي� � �ن � ��ذر ب � � ��دق أس� � �ف � ��ن ب � ��ن م �خ �ت �ل��ف تكون حاضنة للتنشئة ااجتماعية ف ��ي ج �م �ي��ع ال� �ب� �ل ��دان ال� �ت ��ي ت � ��درك أن‬ ‫اأج � �ي� ��ال م ��ن ج� �ه ��ة‪ ،‬وب � ��ن ام �غ��ارب��ة وال � �ت� ��رب� ��وي� ��ة ف � ��ي م� �ج� �م ��وع ال � �ت� ��راب ت �ق��دم �ه��ا وازده � � ��اره � � ��ا‪ ،‬إن� �م ��ا ي �ك��ون‬ ‫ومقوماتهم الحضارية والثقافية من ال��وط �ن��ي‪ .‬إن ل�ك��ل م�ج�ت�م��ع دوارج� ��ه‪ ،‬ب�ت�ك��ري��م ل�غ��ات�ه��ا وث �ق��اف��ات �ه��ا‪ ،‬وف�ت��ح‬ ‫جهة أخرى‪ ،‬قائا إنه "ا يمكن القول ال� �ت ��ي ت � ��ؤدي وظ ��ائ ��ف أس ��اس �ي ��ة ف��ي اآفاق أمامها"‪.‬‬

‫عفاريت اجن واإنس في رواية «العفاريت» إبراهيم احجري‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ص � ��درت ح��دي �ث��ا ع ��ن "دار ال �ن��اي��ا‬ ‫للنشر" ال�س��وري��ة رواي ��ة تحت عنوان‬ ‫"ال�ع�ف��اري��ت" للكاتب وال�ن��اق��د امغربي‬ ‫إبراهيم الحجري‪ ،‬كتبها قبل خمس‬ ‫سنوات وقدمها اتحاد كتاب امغرب‬ ‫من أجل النشر ضمن اأعمال الصادرة‬ ‫ع �ن��ه‪ ،‬ول�ك�ن�ه��ا ل��أس��ف ل ��م ي�ك�ت��ب لها‬ ‫الظهور إا خارج امغرب‪ ،‬كما قال لنا‬ ‫صاحب الرواية‪.‬‬ ‫ت�ح�ت�ض��ن رواي� ��ة ال �ع �ف��اري��ت‪ ،‬كما‬ ‫يقدمها صاحبها‪ ،‬جزءا من تاريخ "أم‬ ‫الرأس"‪ ،‬وجزءا من هواجس ومخاوف‬ ‫الطفولة‪ ،‬وجزءا من خرافة قرية ظامة‪،‬‬ ‫وج� ��زءا م��ن ح��اض��ره��ا ام�ل�ت�ب��س ال��ذي‬ ‫ق��رف��ص ب� ُ�ع�ن�ت��ه ع�ل��ى ال �ب��اد وال�ع�ب��اد‪،‬‬ ‫ويتعلق اأمر بقرية "أحد أواد أفرج"‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ق �ص��ده��ا ال �ش �ي��خ ع �ب��د ال��رح �م��ن‬ ‫ام �ج��ذوب رف�ق��ة أس��رت��ه‪ ،‬وأح�ب�ه��ا‪ ،‬قبل‬ ‫أن ي��رح��ل إل��ى م�ك�ن��اس‪ ،‬ف�ه�ن��اك اشتد‬ ‫ع � � � ��وده‪ ،‬وت �ش �ك �ل��ت ه ��وي� �ت ��ه ال �ف �ك��ري��ة‬ ‫وال�ش�ع��ري��ة ب��اع�ت�ب��اره صوفيا مميزا‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ه � ��ذه ال �ق ��ري ��ة م ��ا ع � ��اد ح��ارس �ه��ا‬ ‫ه ��و ام � �ج� ��ذوب‪ ،‬وك ��أن ��ه رح� ��ل ل�ح��دس��ه‬ ‫ب��أن ه��ذه امنطقة ن�ك��د أب ��دي ع�ل��ى من‬

‫يتخذها موئا‪ ،‬فهام على وجهه في‬ ‫أرض ال �ل��ه ال ��واس� �ع ��ة‪ ،‬ب �ح �ث��ا ع ��ن ظل‬ ‫ظ�ل�ي��ل‪ .‬ل�ق��د ح��ل ب�ه��ا ب �ع��ده‪ ،‬أو قبله‪،‬‬ ‫رج��ل اسمه مسعود ب��ن حسن‪ ،‬ال��ذي‬ ‫جاء من باد "القصبة"‪ ،‬محما بكثير‬ ‫م��ن ال�ك��رام��ات وال�ب��رك��ات ال�ت��ي أخذها‬ ‫عن شيخه سيدي أبو عبيد الشرقي‪،‬‬ ‫الذي لوا صراخه الشديد بعد أن تنبه‬ ‫كله يسير مقتفيا‬ ‫بأن عرشه الصوفي ّ‬ ‫أثر مسعود الراحل على فرسه‪ ،‬تتبعه‬ ‫الخيام‪ ،‬والزاوية‪ ،‬والخيل‪ ،‬واأراضي‪،‬‬ ‫وال �ك��رام��ات‪ ،‬وال �ب��رك��ة‪ ،‬وك ��ل م��ا ج�ن��اه‬ ‫ال�س�ي��د أب ��و ع�ب�ي��د‪ ،‬ط�ي�ل��ة س �ن��وات من‬ ‫الزهد والعبادة‪ ،‬وااعتكاف‪ ،‬والوعظ‪،‬‬ ‫م ��ا ع� ��اد ل� �ح ��ارس ال �ق �ص �ب��ة م ��ن ش��يء‬ ‫�ول��ى م�ج��ده ال�ص��وف��ي‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ي��ذك��ر‪ .‬ول� ّ‬ ‫بات في كف عفريت إلى اأب��د‪ ،‬لصار‬ ‫شيخ الزاوية الشرقاوية نسيا منسيا‪.‬‬ ‫يقيم مسعود‪ ،‬ال��زاوي��ة‪ ،‬حيث اشتهت‬ ‫ف � ��رس � ��ه‪ ،‬وي � �ج � �م� ��ع ح � ��ول � ��ه ام� ��ري� ��دي� ��ن‬ ‫واأت �ب��اع‪ ،‬غير بعيد ع��ن "م�ش�ت��راي��ة"‪،‬‬ ‫ام ��دي �ن ��ة ال� �ت ��ي ت� �خ ��رج م �ن �ه��ا أج� � ��داده‬ ‫وأس��ات��ذت��ه وش�ي��وخ��ه‪ ،‬وب ��ات يتوسع‬ ‫ن� � �ف � ��وذه ي � ��وم � ��ا ع � ��ن ي � � � ��وم‪ ،‬وي �ن �ت �ش��ر‬ ‫ص �ي �ت��ه ب ��ن ال� ��زواي� ��ا واأق � �ط� ��اب غ�ي��ر‬ ‫بعيد ع��ن جغرافيا ش��دي��دة ااكتظاظ‬

‫ب � ��ام � ��واق � ��ع ال � �ص� ��وف � �ي� ��ة‪ :‬أب � � ��و ش �ع �ي��ب‬ ‫ال �س��اري��ة غ��رب��ا‪ ،‬وع�ب��د ال�ل��ه أم �غ��ار في‬ ‫ال�ج�ن��وب ال�غ��رب��ي‪ ،‬وأب��و ي�ع��زى يلنور‬ ‫ن �ح��و ال �ج �ن��وب ال �ش��رق��ي‪ ،‬ن��اه �ي��ك عن‬ ‫س� �ي ��دي إس �م��اع �ي��ل وس� �ي ��دي م��وس��ى‬ ‫وغ � �ي ��ره ��م‪ .‬ف� ��ي ه � ��ذه ال �خ ��ري �ط ��ة ذات‬ ‫الكثافة الصوفية‪ ،‬ظل يجتهد مسعود‬ ‫ل �ي��وس��ع ج �غ��راف �ي��ا س�ل�ط�ت��ه ال��رم��زي��ة‪،‬‬ ‫وراح ي �ب��رم ال �ت �ح��ال �ف��ات‪ ،‬وات �ف��اق �ي��ات‬ ‫ال �ت �ع��اون وال� �ت ��زوار‪ ،‬وت �ب��ادل ال��وف��ود‪.‬‬ ‫وكانت رقعة اأنصار تتوسع‪ ،‬ويكثر‬ ‫ال � ��واف � ��دون ال �ط��ال �ب��ون ل��رف �ق��ة ال�ش�ي��خ‬ ‫الجديد الذي حل بسهل دكالة‪.‬‬ ‫ك ��ان ه ��ذا ه ��و اإط � ��ار ال �ت��اري �خ��ي‬ ‫ال��ذي تتأسس عليه أس�ط��ورة النص‪،‬‬ ‫لكن إطارها الواقعي الناظم لحلقات‬ ‫ال �ح �ك��ي ه��و ال �ت �ح��ول ال� ��ذي ط ��رأ على‬ ‫م��وق��ع ال ��زاوي ��ة‪ ،‬ف�ب�ع��د م��ا ك��ان��ت رم��زا‬ ‫ل �ل �ع��زة وال � �غ ��وث ف ��ي زم� ��ن س�ل�ط��ان�ه��ا‬ ‫ال �ص��وف��ي اأب � ��ي‪ ،‬ال� ��ذي ق �ه��ر ع�ف��اري��ت‬ ‫أصبحت موقعا مدنسا‬ ‫اإنس والجن‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫يطفح بالفقر والضياع‪ ،‬وم��اذا قذرا‬ ‫للمشردين وامعتوهن والحمقى‪ ،‬في‬ ‫غياب أي عناية للسلطة وامنتخبن‬ ‫ب � ��ال � ��وض � ��ع ااع � � �ت � � �ب � � ��اري ل �ل �م �ن �ط �ق��ة‬ ‫وس� �ك ��ان� �ه ��ا‪ ،‬ح� �ي ��ث ي� �ظ ��ل ال �ت �ه �م �ي��ش‬

‫واان� �ت� �ه ��ازي ��ة وااس� �ت� �غ ��ال ع �ن��اوي��ن‬ ‫م ��رح� �ل ��ة ت �ع��اق �ب��ت خ ��ال� �ه ��ا م �ج��ال��س‬ ‫وفرقاء كثر دون أن يتغير وجه القرية‬ ‫سوى إلى اأسوأ‪.‬‬ ‫ب ��ن ام ��اض ��ي وال� �ح ��اض ��ر‪ ،‬ي �ك��ون‬ ‫الزمن كفيا بتبديل الصور وال��رؤى‪.‬‬ ‫ف��ي ام��اض��ي‪ ،‬ك��ان��ت ال��زاوي��ة جغرافيا‬ ‫ل� � � �ل � � ��ورع وال � � �ن � � �ب� � ��ل‪ ،‬وال � �ش � �ه � ��ام � ��ة‪،‬‬ ‫وااس �ت �ق��ام��ة‪ ،‬وال �ق��داس��ة وال��زه��د‪،‬‬ ‫وال �ي��وم ه��ي م��رت��ع للفساد امتعدد‬ ‫اأوج � � ��ه‪ ،‬اأخ ��اق ��ي وااج �ت �م��اع��ي‬ ‫وال � �س � �ي� ��اس� ��ي‪ ...‬ل� ��م ت� �ع ��د م�ق�ص��د‬ ‫ال� �ع� �ل� �م ��اء وال � �ع� ��ارف� ��ن وال � ��زه � ��اد‪،‬‬ ‫ب � ��ل أص� �ب� �ح ��ت وك� � � ��را ل �ل �م �ن �ح �ل��ن‬ ‫وام �ه �م �ش��ن وام �ت �س �ك �ع��ن‪ ،‬ال��ذي��ن‬ ‫ي �ج �ي �ئ��ون إل �ي �ه��ا م ��ن ك ��ل ال �ب��اد‪،‬‬ ‫ب�ح�ث��ا ع ��ن وه ��م ال �ش �ف��اء‪ ،‬يلتقي‬ ‫مرض الوافدين بمرض امحلين‬ ‫ام� � �ق� � �ي� � �م � ��ن‪ ،‬ف � �ت � �ص � �ي� ��ر ال � �ب � �ل� ��دة‬ ‫ج �س��دا م��ري �ض��ا‪ ،‬ب ��دل أن يمنح‬ ‫ال � � ��واف � � ��دون ال � �خ � ��اص ال� �ق ��دي ��م‪،‬‬ ‫داء ع �ل��ى دائ �ه��م‪.‬‬ ‫ف �ه��و ي��زي��ده��م ً‬ ‫م� ��ا ع� � ��ادت زاوي � � ��ة م �س �ع ��ود ب��ن‬ ‫حسن ق��ادرة على تقديم ما لم‬ ‫تستطع تقديمه لنفسها‪ ،‬فقد‬ ‫هجرتها سالة ّ‬ ‫الصاح‪ ،‬فروع‬

‫ش�ج��رة ال��ول��ي‪ ،‬وع��وض�ت�ه��ا عصابات‬ ‫ال �ل �ق �ط��اء‪ ،‬ال �ن��اه �ب��ن‪ ،‬ال��ذي��ن ي�ب�ي�ع��ون‬ ‫ال��وه��م للمرضى ال�ط��ارئ��ن م�ق��اب��ل ما‬ ‫ف��ي ج�ي��وب�ه��م‪ ،‬وم��ا ف��ي أج�س��اده��م من‬ ‫نضارة أيضا‪ ،‬ظنا منهم أنهم وارثوا‬ ‫بركة اأساف‪.‬‬

‫شريف حتاتة‪ :‬جربتي في السجن جعلتني أدرك أهمية اخيال والذاكرة‬ ‫أك ��د ال ��روائ ��ي ام �ص��ري‪ ،‬شريف‬ ‫ح � �ت ��ات ��ة‪ ،‬أن ت� �ج ��رب� �ت ��ه اإب ��داع � �ي� ��ة‬ ‫وال � ��روائ� � �ي � ��ة ت� ��أث� ��رت ب �ش �ك��ل ك�ب�ي��ر‬ ‫بتجربة ااع�ت�ق��ال السياسي‪ ،‬التي‬ ‫تعرض لها مدة ‪ 15‬سنة‪.‬‬ ‫وأبرز الروائي امصري‪ ،‬في لقاء‬ ‫مفتوح على هامش املتقى الجهوي‬ ‫ال�ث��ان��ي للسينما وح�ق��وق اإن�س��ان‬ ‫ال ��ذي اح�ت�ض�ن�ت��ه م��دي�ن��ة القنيطرة‬ ‫م ��ا ب ��ن ‪ 12‬و‪ 16‬ن��ون �ب��ر ال �ح��ال��ي‪،‬‬ ‫أن ط��اق�ت��ه اإب��داع �ي��ة وت�ج��رب�ت��ه في‬ ‫م�ج��ال ال�ك�ت��اب��ة انبثقت م��ن ق�س��اوة‬ ‫ااع�ت�ق��ال ال��ذي ع��ان��اه‪ ،‬م�ش��ددا على‬ ‫أن ان�خ��راط��ه ف��ي الكتابة وحبه لها‬ ‫مكنته من التشبث بالحياة‪ .‬أوضح‬ ‫خ � ��ال ه � ��ذا ال� �ل� �ق ��اء‪ ،‬ال� � ��ذي ح �ض��ره‬ ‫م �ج �م��وع��ة م ��ن ام �خ��رج��ن وال �ن �ق��اد‬ ‫وامهتمن بالشأن الثقافي بامغرب‪،‬‬ ‫أنه في الوقت الذي تعد فيه الكتابة‬ ‫م��ن ب��ن أه��م ال�ت�ج��ارب ال�ت��ي تعطي‬ ‫للحياة معنى وق�ي�م��ة‪ ،‬ف��إن خوض‬ ‫تجربة ااعتقال يجعل من الكتابة‬ ‫حدثا فكريا وأدبيا ذا نكهة خاصة‪،‬‬

‫واس�ي�م��ا ح��ن يتعلق اأم ��ر بسرد‬ ‫معاناة ذاتية‪.‬‬ ‫وق � � � � � ��ال ش � � ��ري � � ��ف ح� � �ت � ��ات � ��ة إن‬ ‫"ت �ج��رب �ت��ي ف ��ي ال �س �ج��ن ج�ع�ل�ت�ن��ي‬ ‫أدرك أهمية الخيال‬

‫الكاتب امصري شريف حتاتة‬

‫ت�ح�ت�ض��ن م��دي �ن��ة ال ��داخ �ل ��ة‪ ،‬أي� ��ام ‪18‬‬ ‫و‪ 19‬و‪ 20‬نونبر الحالي‪ ،‬بمناسبة ذكرى‬ ‫عيد ااستقال امجيد‪ ،‬فعاليات امهرجان‬ ‫ال��وط �ن��ي ل�ل�ش�ع��ر واأغ �ن �ي ��ة ال �ح �س��ان �ي��ة‪،‬‬ ‫ال ��ذي تنظمه ام��دي��ري��ة ال�ج�ه��وي��ة للثقافة‬ ‫بالداخلة‪ ،‬تحت شعار"التراث الحساني‬ ‫في خدمة التنمية امستدامة"‪.‬‬ ‫وت� � � � �ش � � � ��ارك ف � � ��ي ه� � � � ��ذه ال � �ت � �ظ� ��اه� ��رة‬ ‫ال �ث �ق��اف �ي��ة‪ ،‬ام �ن �ظ �م��ة ب �ت �ع ��اون م ��ع واي ��ة‬ ‫ال�ج�ه��ة‪ ،‬وام�ج�ل��س ال�ب�ل��دي ل�ل��داخ�ل��ة‪ ،‬فرق‬ ‫موسيقية حسانية‪ ،‬وش�ع��راء م��ن جهتي‬ ‫وادي الذهب لكويرة‪ ،‬والعيون بوجدور‬ ‫الساقية الحمراء‪.‬‬

‫وال��ذاك��رة ف��ي مقاومة ت��أث�ي��ره‪ ،‬فقد‬ ‫اكتشفت أن السجن كنز لإبداع بما‬ ‫يمثله م��ن تعبير ع��ن ق�ي��م الحرية‬ ‫وامقاومة التي تكسر الجدران"‪.‬‬ ‫وأكد الروائي امصري‪ ،‬من جهة‬ ‫أخ � ��رى‪ ،‬م �ن��اص��رت��ه ل� ��دور ام� ��رأة‪،‬‬ ‫معتبرا أن امجتمع تغيير مبني‬ ‫على امساواة بن الرجل وام��رأة‪،‬‬ ‫يسير على قدم واحد وليس على‬ ‫ق��دم��ن‪ .‬وأب��رز ف��ي ه��ذا ال�ص��دد أن‬ ‫"اقتناعه ب��دور ام��رأة في امجتمع‬ ‫ظاهر في كل رواياته وكتاباته"‪.‬‬ ‫ون ��وه ح�ت��ات��ة‪ ،‬ال ��زوج السابق‬ ‫للكاتبة امصرية نوال السعداوي‪،‬‬ ‫ب ��ام� �ل� �ت� �ق ��ى ال � �ج � �ه � ��وي ل �ل �س �ي �ن �م��ا‬ ‫وح� �ق ��وق اإن � �س� ��ان‪ ،‬ال � ��ذي ي�ن�ظ�م��ه‬ ‫ال � �ن ��ادي ال �س �ي �ن �م��ائ��ي ب��ال�ق�ن�ي�ط��رة‬ ‫ب � �ش� ��راك� ��ة م � ��ع ال� �ل� �ج� �ن ��ة ال �ج �ه��وي��ة‬ ‫لحقوق اانسان الرباط‪ -‬القنيطرة‪،‬‬ ‫ت� �ح ��ت ش� �ع ��ار "ال � �ف� ��ن ال� �س ��اب ��ع ف��ي‬ ‫خ��دم��ة ق �ض��اي��ا ح �ق��وق اإن� �س ��ان"‪،‬‬ ‫ق��ائ��ا إن ام�ل�ت�ق��ى "ج�ع�ل�ن��ي أع�ي��ش‬ ‫حالة مختلفة من التقارب والدفء‬

‫اإنساني مع الجمهور امغربي"‪.‬‬ ‫وش ��دد ف��ي ال �س �ي��اق ذات ��ه على‬ ‫ج��ودة اأف��ام امبرمجة خ��ال هذه‬ ‫التظاهرة‪ ،‬مؤكدا على أهمية الفن‬ ‫ال �س��اب��ع ب �ش �ك��ل خ � ��اص‪ ،‬وال �ف �ن��ون‬ ‫بشكل عام‪ ،‬في إشاعة قيم امواطنة‬ ‫وثقافة حقوق اانسان‪.‬‬ ‫وت� �ض �م� �ن ��ت ال � � � � ��دورة ال �ث��ان �ي��ة‬ ‫للملتقى الجهوي الثاني للسينما‬ ‫وح� �ق ��وق اإن � �س� ��ان‪ ،‬ال � ��ذي ي�ن�ظ�م��ه‬ ‫ال� �ن ��ادي ال�س�ي�ن�م��ائ��ي ب��ال�ق�ن�ي�ط��رة‪،‬‬ ‫ب � �ش� ��راك� ��ة م � ��ع ال� �ل� �ج� �ن ��ة ال �ج �ه��وي��ة‬ ‫لحقوق اإنسان الرباط‪ -‬القنيطرة‪،‬‬ ‫ب� ��رم � �ج� ��ة م� �ج� �م ��وع ��ة م� � ��ن اأف� � � ��ام‬ ‫ام�ت�م�ي��زة ع�ل��ى م�س�ت��وى ام��وض��وع‬ ‫وام � � �ق � � ��ارب � � ��ة‪ ،‬م � �م� ��ا ف � �س� ��ح ام � �ج� ��ال‬ ‫ل�ل�ج�م�ه��ور ل ��إط ��اع ع �ل��ى ت �ج��ارب‬ ‫أخ��رى في مجال السينما وحقوق‬ ‫اإنسان‪.‬‬ ‫وشمل برنامج املتقى‪ ،‬عرض‬ ‫أش��رط��ة "ال�ع�ي��ش ف��ي ت��ازم��ام��ارت"‬ ‫للمخرح الفرنسي دافي زيلبيرفان‪،‬‬ ‫و"ش �ت��ي ي��ا دن� ��ي" ل�ل�م�خ��رج بهيج‬

‫ح �ج �ي��ج م� ��ن ل� �ب� �ن ��ان‪ ،‬و"اأس� � �ت � ��اذ"‬ ‫ل�ل�م�خ��رج م�ح�م��ود ب��ن م�ح�م��ود من‬ ‫ت��ون��س‪ ،‬و"أح � ��رار ف��ي س�ج��ن غ��زة"‬ ‫ل �ل �م �خ��رج ام �ص ��ري خ��ال��د ي��وس��ف‪،‬‬ ‫و"ه � � ��م ال� � �ك � ��اب" ل �ل �م �خ��رج ه �ش��ام‬ ‫العسري من امغرب‪.‬‬ ‫وتجدر اإشارة‪ ،‬إلى أن شريف‬ ‫ح� �ت ��ات ��ة ط �ب �ي��ب وك� ��ات� ��ب وروائ � � ��ي‬ ‫ماركسي م�ص��ري‪ ،‬وع�ض��و اأم��ان��ة‬ ‫ال�ع��ام��ة ب �ح��زب ال�ت�ح��ال��ف الشعبي‬ ‫ااش �ت��راك��ي‪ ،‬ص ��درت ل��ه مجموعة‬ ‫من الروايات‪ ،‬من بينها‪" :‬العن ذات‬ ‫الجفن امعدني" ‪ ،1974‬و"الهزيمة"‬ ‫‪ ،1978‬و"ال� �ش� �ب� �ك ��ة"‪ ،1981‬و"ق �ص��ة‬ ‫ح� ��ب ع� �ص ��ري ��ة" ‪ ،1984‬و"رق� �ص ��ة‬ ‫أخ �ي��رة ق�ب��ل ام� ��وت"‪ ،‬وس �ي��رة ذات�ي��ة‬ ‫ب � �ع � �ن� ��وان "ال� � �ن � ��واف � ��ذ ام� �ف� �ت ��وح ��ة"‪،‬‬ ‫ومجموعة من الكتابات السياسية‬ ‫م��ن مثل‪" :‬فكر جديد ف��ي اليسار"‪،‬‬ ‫و"ال �ع ��وم ��ة واإس� � ��ام ال �س �ي��اس��ي"‪،‬‬ ‫و"فكر اليسار وعومة رأس امال"‪.‬‬ ‫(و م ع)‬

‫تنظم النقابة الحرة للموسيقين امغاربة‬ ‫يوم ‪ 27‬نونبر الحالي‪ ،‬بامسرح الوطني محمد‬ ‫ال�خ��ام��س ف��ي ال��رب��اط‪ ،‬الحفل الغنائي امتنوع‬ ‫"رذاذ الخريف‪ :‬فنون مغربية بألوان الطيف"‪،‬‬ ‫امنظمة بمناسبة ال��ذك��رى ‪ 25‬لرحيل الفنان‬ ‫مواي أحمد الوكيلي‪.‬‬ ‫وأوض � ��ح ب �ي��ان ل �ل �ن �ق��اب��ة‪ ،‬أن ه ��ذا ال�ح�ف��ل‬ ‫ال �غ �ن��ائ��ي س �ي �ع��رف م �ش��ارك��ة م �ج �م��وع��ة م��ن‬ ‫ام�ط��رب��ن‪ ،‬وام�ج�م��وع��ات الغنائية والفلكلورية‬ ‫الشعبية‪ ،‬م��ع ف �ق��رات م��ن ال�ف�ك��اه��ة م��ع الفنان‬ ‫مصطفى ال� � ��داودي‪ ،‬ع�ل��ى أن ينطلق ب��رن��ام��ج‬ ‫ال�ظ�ه�ي��رة ف��ي ال��راب �ع��ة وال �ن �ص��ف ب�ع��د ال� ��زوال‪.‬‬ ‫وتنطلق السهرة الغنائية‪ ،‬التي تحييها فرقة‬ ‫"السام اموسيقية" برئاسة عز الدين الواشري‪،‬‬ ‫في الثامنة مساء‪.‬‬ ‫وأوضح البيان‪ ،‬أن امجموعات امشاركة هي فرقة "اأخوين السفياني للطرب‬ ‫اأندلسي"‪ ،‬و"الطائفة العيساوية الرباطية" برئاسة امقدم إدريس امتوكل‪ ،‬و"امجموعة‬ ‫الفلكلورية اأمازيغية" برئاسة الفنان جمال أمراكشي‪ ،‬مع امطربن محمد العنبري‪،‬‬ ‫ونزهة الشعباوي‪ ،‬وعزيز حسني‪ ،‬وسامي راي‪ ،‬وتوفيق البوشيتي‪.‬‬ ‫كما ينظم على هامش هذا الحفل توقيع امؤلف الجديد "ذاكرة فنان‪ ،‬مسار حياة‬ ‫مواي أحمد الوكيلي جمع وتوثيق" لحاتم أحمد الوكيلي‪.‬‬ ‫صدر حديثا عن "دار اأمان للنشر"‬ ‫ف��ي ال��رب��اط‪ ،‬ك�ت��اب يحمل ع�ن��وان "ظ��ال‬ ‫ذابلة" للكاتب علي بنساعود‪.‬‬ ‫ال �ك �ت��اب ي �ق��ع ف ��ي ‪ 125‬ص �ف �ح��ة م��ن‬ ‫ال �ح �ج��م ام� �ت ��وس ��ط‪ ،‬وه � ��و ل �ي��س م �ج��رد‬ ‫سرد معة أو شذرة‪ ،‬أو قصة منتهية‪ ،‬بل‬ ‫حكايات من صور شعرية حاملة أبعاد‬ ‫إنسانية‪ ،‬وق�ض��اي��ا اجتماعية‪ ،‬وهموم‬ ‫فردية‪ ،‬يتداخل فيها الواقعي بالرمزي‪،‬‬ ‫وال�ح�ق�ي�ق��ي ب��ام�ت�خ�ي��ل‪ ،‬ا ي�ك�ت�ب�ه��ا علي‬ ‫بنساعود وح��ده‪ ،‬ب��ل يشرك ال�ق��ارئ في‬ ‫بنائها وملء بياضاتها‪.‬‬ ‫جاء في تقديم الكتاب "في َح��واري‬ ‫الفضاء اأزرق‪ ،‬وعلى ج��دران صفحاته‪،‬‬ ‫حيث نقرة إعجاب أو جملة تقول ما ا يقوله كتاب‪ ،‬ولدت "ظال ذابلة"‪،‬‬ ‫للكاتب علي بنساعود‪ ،‬نشأت وترعرعت قصصا إليكترونية قصيرة جدا‪،‬‬ ‫تنسجم وزمنها امتسارع‪ .‬ا يلحق نفسه‪ ،‬جريا وراء معنى ه��ارب‪ ،‬أو‬ ‫حياة تكتفي باقتناص متعة القراءة من بن مخالب أشكال التيه امتعدد‪.‬‬ ‫لتغادر "ظ��ال ذابلة" موطن وادتها‪ ،‬إص��دارا ورقيا‪ .‬وقد اكتملت شكا‬ ‫فنيا ضيق الحيز امكاني لكنها شاسعة ال��دال��ة‪ ،‬متعددة امرجعيات‪،‬‬ ‫امشبعة نهم قارئ لم يعد يجد وقتا للوقت‪.‬‬ ‫وأساليب الكتابة‬ ‫ِ‬ ‫اف �ت �ت��ح ن �ه��اي��ة اأس� �ب ��وع ال �ح��ال��ي‪ ،‬ب�ق��اع��ة‬ ‫ال �ع��رض "اب� ��ن خ� �ل ��دون" ف ��ي ط �ن �ج��ة‪ ،‬م�ع��رض‬ ‫للفنان التشكيلي وال�ش��اع��ر ام�غ��رب��ي سامي‬ ‫فتوح‪ ،‬ال��ذي يضم ع��دة أعمال إبداعية تنتمي‬ ‫في أبعادها الفنية إلى امدرسة التجريدية ‪.‬‬ ‫وانطلق امسار التشكيلي لهذا الفنان قبل‬ ‫نحو عشرين عاما‪ ،‬وهو يخط لوحاته كوسيلة‬ ‫وأداة لفهم العالم‪ ،‬وتعميق بحثه مامسة "رمز‬ ‫التشكيل"‪ ،‬وقد نشرت لسامي فتوح في عام‬ ‫‪ 2010‬مجموعة م��ن القصائد باللغة العربية‬ ‫بعنوان "وعد على جناح طائر "‪.‬‬ ‫وقد شارك سامي فتوح‪ ،‬وهو من مواليد‬ ‫مدينة القنيطرة‪ ،‬ف��ي ال�ع�ش��رات م��ن ام�ع��ارض‬ ‫الفردية والجماعية منذ ع��ام ‪ ،2003‬التي تؤرخ‬ ‫أول معرض ف��ردي ل��ه‪ ،‬وأول معرض جماعي ف��ي إط��ار ه��ادف يرمي إل��ى التوعية‬ ‫بأهمية الحفاظ على البيئة‪.‬‬ ‫صدر حديثا عن "دار اأمان للنشر"‬ ‫ف��ي ال��رب��اط‪ ،‬ك�ت��اب يحمل ع�ن��وان "ظ��ال‬ ‫ذابلة" للكاتب علي بنساعود‪.‬‬ ‫ال �ك �ت��اب ي �ق��ع ف ��ي ‪ 125‬ص �ف �ح��ة م��ن‬ ‫ال �ح �ج��م ام� �ت ��وس ��ط‪ ،‬وه � ��و ل �ي��س م �ج��رد‬ ‫سرد معة أو شذرة‪ ،‬أو قصة منتهية‪ ،‬بل‬ ‫حكايات من صور شعرية حاملة أبعاد‬ ‫إنسانية‪ ،‬وق�ض��اي��ا اجتماعية‪ ،‬وهموم‬ ‫فردية‪ ،‬يتداخل فيها الواقعي بالرمزي‪،‬‬ ‫وال�ح�ق�ي�ق��ي ب��ام�ت�خ�ي��ل‪ ،‬ا ي�ك�ت�ب�ه��ا علي‬ ‫بنساعود وح��ده‪ ،‬ب��ل يشرك ال�ق��ارئ في‬ ‫بنائها وملء بياضاتها‪.‬‬ ‫جاء في تقديم الكتاب "في َح��واري‬ ‫الفضاء اأزرق‪ ،‬وعلى ج��دران صفحاته‪،‬‬ ‫حيث نقرة إعجاب أو جملة تقول ما ا يقوله كتاب‪ ،‬ولدت "ظال ذابلة"‪،‬‬ ‫للكاتب علي بنساعود‪ ،‬نشأت وترعرعت قصصا إليكترونية قصيرة جدا‪،‬‬ ‫تنسجم وزمنها امتسارع‪ .‬ا يلحق نفسه‪ ،‬جريا وراء معنى ه��ارب‪ ،‬أو‬ ‫حياة تكتفي باقتناص متعة القراءة من بن مخالب أشكال التيه امتعدد‪.‬‬ ‫لتغادر "ظ��ال ذابلة" موطن وادتها‪ ،‬إص��دارا ورقيا‪ .‬وقد اكتملت شكا‬ ‫فنيا ضيق الحيز امكاني لكنها شاسعة ال��دال��ة‪ ،‬متعددة امرجعيات‪،‬‬ ‫امشبعة نهم قارئ لم يعد يجد وقتا للوقت‪.‬‬ ‫وأساليب الكتابة‬ ‫ِ‬


‫حوارات ومواجهات‬

‫< العدد‪39 :‬‬ ‫< ااثنن ‪ 14‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬نونبر ‪2013‬‬

‫ع� ��رف ال �ي �س��ار ف ��ي ام� �غ ��رب ع �م��وم��ً ت��راج �ع��ً‬ ‫أسباب متباينة ومعقدة‪ ،‬جزء منها مرتبط‬ ‫بطبيعة اانشقاقات التي طبعت مسار وتاريخ‬ ‫اأحزاب اليسارية‪ ،‬خصوصا اموجودة خارج‬

‫ال�ب��رم��ان‪ .‬ف��ي ه��ذه السلسة م��ع ق��ادة اأح��زاب‬ ‫ال�ي�س��اري��ة‪ ،‬ن�س�ع��ى إل��ى تسليط ال �ض��وء على‬ ‫العوامل التي أدت إلى تراجع اليسار‪ ،‬وكذالك‬ ‫التعرف على مواقفهم ووجهات نظرهم بشأن‬

‫‪7‬‬

‫مستقبل ووحدة اليسار بامغرب‪.‬‬ ‫وقد اعتمدنا في هذه السلسلة من الحوارات‬ ‫ترتيبا "بروتوكوليا" يعتمد ب��اأس��اس على‬ ‫تاريخ تأسيس هذه اأحزاب‪.‬‬

‫نبيلة منيب‪ :‬اليسار امغربي لم يكن جاهز ًا ليقود احراك الشعبي‬ ‫أحزاب تحسب على الصف التقدمي وتستعن باأعيان ‪ º‬مذكرة اأحزاب أثناء صياغة الوثيقة الدستورية كانت ضعيفة جدً‬ ‫حوار ‪ :‬عبد الرحيم العسري‬

‫نبيلة م�ن�ي��ب‪ ،‬اأم�ي�ن��ة ال�ع��ام��ة للحزب‬ ‫ااش� �ت ��راك ��ي ام ��وح ��د‪ ،‬ح��اص �ل��ة على‬ ‫شهادة الدكتوراه في علم الهرمونات‪.‬‬ ‫دك� �ت ��ورة وب��اح �ث��ة ب �ج��ام �ع��ة ال�ح�س��ن‬ ‫ال �ث��ان��ي ف ��ي ال � ��دار ال �ب �ي �ض��اء وع�ض��و‬ ‫امكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم‬ ‫ال�ع��ال��ي ورئ�ي�س��ة فرعها ال�ج�ه��وي في‬ ‫ال��دار البيضاء‪ .‬وق��د تم انتخابها في‬ ‫يناير ‪ 2012‬ك��أول زعيمة سياسية‬ ‫تقود حزبا يساريا في امغرب خلفا‬ ‫ليونس مجاهد اأمن العام السابق‪.‬‬

‫< كيف تفسرون تراجع اليسار على‬ ‫امستوى امغربي؟‬ ‫> أوا‪ ،‬ال� �ي� �س ��ار ت� ��راج� ��ع ع�ل��ى‬ ‫ام � �س � �ت � ��وى ال � �ع � ��ام � ��ي م � �ن� ��ذ ان� �ه� �ي ��ار‬ ‫ج ��دار ب��رل��ن‪ ،‬ح�ي��ث ب ��رزت اأح��ادي��ة‬ ‫القطبية‪ ،‬خصوصا مع زحف النظام‬ ‫ال ��رأس � �م ��ال ��ي ام � �ع� ��ول� ��م‪ .‬وب��ال �ن �س �ب��ة‬ ‫ل �ل �م �غ��رب‪ ،‬ب��ال �ط �ب��ع ت ��راج ��ع ال �ي �س��ار‬ ‫ام �غ��رب��ي م�ن��ذ ذل ��ك ال��وق��ت ال ��ذي ك��ان‬ ‫ي�ع��رف ف�ي��ه ق ��وة‪ ،‬ب��ل ك��ان ه�ن��اك دع��م‬ ‫ومساندة شعبية كبيرة مع اليسار‬ ‫"السبعيني" و"الثمانيني"‪ ،‬حيث أن‬ ‫تراجع اليسار على امستوى العامي‬ ‫انعكس على ام�س�ت��وى ام�ح�ل��ي‪ ،‬لكن‬ ‫ليس هذا هو العامل الوحيد‪.‬‬ ‫ال� �ع ��ام ��ل ال� �ث ��ان ��ي ه� ��و أن � �ن ��ا ف��ي‬ ‫ام � �غ� ��رب ك� �ن ��ا وم� ��ازل � �ن� ��ا ن �ع �ي��ش ف��ي‬ ‫دولة غير ديمقراطية‪ ،‬دولة ا تؤمن‬ ‫بالقوى ام�ض��ادة التي م��ن امفروض‬ ‫أن تتواجد داخل كل مجتمع يصبو‬ ‫إل ��ى ب �ن��اء ال��دي�م�ق��راط�ي��ة‪ ،‬أن ال�ق��وى‬ ‫ام� �ض ��ادة ه ��ي ال �ت��ي ت��دف��ع ب��ال�ن�ظ��ام‬ ‫ك��ي ي�ت�ق��دم وي �ط��ور ال��دي�م�ق��راط�ي��ة إن‬ ‫ك��ان��ت م� ��وج� ��ودة‪ ،‬أو ي��ؤس��س ل�ه��ذه‬ ‫الديمقراطية إن ك��ان��ت غ��ائ�ب��ة‪ .‬نحن‬ ‫ن �ع��رف أن ال �ي �س��ار ف ��ي ام� �غ ��رب منذ‬ ‫ااستقال وقع في إخفاقات متتالية‪،‬‬ ‫من بينها أن وثيقة ااستقال التي‬ ‫تم التوقيع عليها‪ ،‬كما يقول الرفيق‬ ‫"ب��ن سعيد"‪ ،‬ج��اءت بمنطق البيعة‬ ‫وليس بمنطق التعاقد‪ ،‬وقد ضيعت‬ ‫فرصة على امغاربة‪ ،‬إذ في ذلك الوقت‬ ‫كانت الحركة الوطنية قوية وحملت‬ ‫ال �س��اح م��ن أج��ل ت�ح��ري��ر ام �غ��رب من‬ ‫ام�س�ت�ع�م��ر وط��ال �ب��ت ب ��رج ��وع ام �ل��ك‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ف��ي ن�ف��س ال��وق��ت ل��م ت��ؤك��د على‬ ‫ض��رورة البناء الديمقراطي‪ ،‬فكانت‬ ‫هناك إخفاقات‪ ،‬منها ما هو مرتبط‬ ‫بالجسم ال�ي�س��اري‪ ،‬وال�ق�س��ط اأكبر‬ ‫م��رت �ب��ط ب�ط�ب�ي�ع��ة ال �ن �ظ��ام ام �خ��زن��ي‬ ‫ال � � ��ذي ع� �م ��ل ع� �ل ��ى إض � �ع� ��اف ال� �ق ��وى‬ ‫اليسارية في الباد بكل ما أوتي من‬ ‫قوة ومن تحايل واستراتيجيات إلى‬ ‫غير ذل��ك‪ .‬باإضافة إلى تفكيك هذه‬ ‫اأحزاب وتصفية قياداتها‪.‬‬ ‫وأي �ض��ا تجفيف م�ن��اب��ع اليسار‬ ‫م��ن ام��درس��ة وال �ج��ام �ع��ة‪ ،‬ال �ل��ذان من‬ ‫امفروض أن ينتجا أناسا متنورين‬ ‫تقدمين‪ .‬كما واجه النظام اأحزاب‬ ‫ال �س �ي ��اس �ي ��ة ب �م �ن��ع ال� ��دع� ��م ع �ل �ي �ه��ا‪،‬‬ ‫خصوصا امتشبثة بالخط اليساري‪،‬‬ ‫ول��و أن�ه��ا م�ط��ال�ب��ة ب�م��راج�ع�ت��ه‪ .‬وم��ن‬ ‫ناحية أخرى ترويض نخب وأحزاب‬ ‫ك� ��ان� ��ت ت �ح �س ��ب ع� �ل ��ى ال � �ي � �س� ��ار‪ ،‬ك��ل‬ ‫ه��ذا جعله ال�ي��وم "مبلقنا" ومشتتا‬ ‫وضعيفا‪ ،‬رغم أن جهات منه مازالت‬ ‫تحمل امشروع القوي‪ ،‬إا أنها ليس‬ ‫لديها ال��دع��م الجماهيري‪ .‬ج��ل هذه‬ ‫ال �ع��وام��ل ج�ع�ل��ت ال �ي �س��ار ال �ي��وم في‬ ‫وض � ��ع غ �ي��ر م ��ري ��ح‪ ،‬رغ � ��م ان �ت �ف��اض��ة‬ ‫ال �ش �ع��وب اأخ � �ي� ��رة وال � �ح� ��راك ال ��ذي‬ ‫ع��رف��ه ام �غ��رب‪ ،‬إا أن ال�ي�س��ار ل��م يكن‬ ‫ج��اه��زا ل�ي�ق��ود ه��ذا ال �ح��راك الشعبي‬ ‫امتقدم جدا الذي وقع عام ‪.2011‬‬ ‫< ه��ل لديكم رؤي��ا كحزب اشتراكي‬ ‫موحد إعادة الحيوية للفعل اليساري؟‬ ‫> ن�ع��م ب��ال�ط�ب��ع ل��دي�ن��ا أك �ث��ر من‬ ‫رؤي ��ا‪ ،‬ف�ن�ح��ن ت�ح��دث�ن��ا ف��ي مؤتمرنا‬ ‫اأخير عن إع��ادة البناء والتأسيس‬ ‫لليسار‪ .‬ونحن واع��ون تمام الوعي‬ ‫أن الوضع الراهن الدولي واإقليمي‬ ‫يتطلب م�ن��ا ث ��ورة داخ �ل �ي��ة لتجديد‬ ‫الفكر وأدوات ال�ع�م��ل‪ ،‬م��ا ي��دع��و إلى‬ ‫اإب� ��داع ف��ي ال�ت��واص��ل م��ع ام��واط�ن��ن‬ ‫الذين ندافع عنهم‪ ،‬يعني أن��ه اليوم‬ ‫ااشتراكي اموحد لديه خطة لتقوية‬ ‫ال� � ��ذات‪ ،‬وط �م��وح��ه أن ي �ت��واج��د بكل‬ ‫ج�ه��ات ام �غ��رب‪ ،‬ب�ق��وة وب �ف��روع قوية‬ ‫تعيد ال��وه��ج النضالي وتقترب من‬ ‫امواطنن‪ ،‬هذا جزء من الخطة‪.‬‬ ‫وم� � ��ن ض� �م ��ن ااس �ت ��رات �ي �ج �ي ��ة‬ ‫أيضا‪ ،‬وعينا بأنه ا يمكننا قيادة‬ ‫ه��ذه ام�ع��رك��ة م��ن أج��ل إع ��ادة البناء‬ ‫ب� �م� �ف ��ردن ��ا‪ ،‬ف �ك �م��ا ت ��أس ��س ال� �ح ��زب‬ ‫ااش� � � �ت � � ��راك � � ��ي ام � � ��وح � � ��د ب � ��وح � ��دة‬ ‫مجموعة من امكونات اليسارية‪،‬‬ ‫فهو م��اض ف��ي النهج التوحيدي‪،‬‬ ‫وه� ��و ي �ع �م��ل م ��ع اإخ � ��وة ب��ام��ؤت�م��ر‬ ‫وال�ط�ل�ي�ع��ة م��ن أج��ل ت�ق��وي��ة تحالف‬ ‫ال �ي �س��ار وال �ت �ق��دم ب��ه إل ��ى ف�ي��درال�ي��ة‪.‬‬ ‫وق � ��د أع� � ��دت ل� �ه ��ذا ال � �غ ��رض أرض �ي��ة‬ ‫سياسية وتنظيمية‪ .‬وم��ن امحتمل‬ ‫اإع� ��ان ع�ن�ه��ا ق�ب��ل م�ت��م ه ��ذا ال �ع��ام‪،‬‬ ‫وستبقى مفتوحة على جميع القوى‬ ‫الديمقراطية من نقابات‪ ،‬وجمعيات‬ ‫ومثقفن وح��رك��ة نسائية وشبابية‬ ‫إلى غير ذلك‪.‬‬ ‫< يعني أن فيدرالية اليسار الجديدة‬ ‫ستكون مفتوحة أم��ام ك��ل اأح ��زاب التي‬ ‫تؤمن بالديمقراطية ؟‬ ‫> فيما يخص مسألة التحالفات‬ ‫ه �ن��اك اان ��دم ��اج م�ث��ل ال ��ذي وق ��ع في‬ ‫ال� �ح ��زب ااش� �ت ��راك ��ي ام ��وح ��د‪ ،‬حيث‬ ‫ان��دم�ج��ت أرب��ع م�ك��ون��ات إض��اف��ة إلى‬ ‫الفعاليات‪ ،‬يعني أنه بهذا ااندماج‬ ‫سنصبح حزبا واحدا‪ .‬اليوم من أجل‬ ‫تكوين جبهة عريضة يجب‪ ،‬عوض‬ ‫اان ��دم ��اج‪ ،‬خ�ل��ق ن ��وع م��ن ال�ف��درال�ي��ة‬ ‫اموسعة الكبيرة‪ ،‬التي تجعل بالرغم‬ ‫م��ن وج� ��ود ااخ� �ت ��اف ب��ن ال �ف��رق��اء‪،‬‬ ‫إا أن��ه يجمعهم ب��رن��ام��ج عمل كحد‬ ‫أدن��ى‪ ،‬وه��ذا ما نشتغل عليه‪ ،‬وأظن‬ ‫أن ال ��ورق ��ة ال �س �ي��اس �ي��ة ال �ت��ي أع��ده��ا‬ ‫ال �ت �ح��ال��ف ك��أرض �ي��ة ل �ل �ف��درال �ي��ة هي‬

‫ورق � ��ة ب��ال �غ��ة اأه� �م� �ي ��ة‪ ،‬ح �ت��ى أ�� �ن��ي‬ ‫اع�ت�ب��رت�ه��ا أه ��م وث �ي �ق��ة أن �ج��زت بعد‬ ‫وث�ي�ق��ة ال�ك�ت�ل��ة ال��دي �م �ق��راط �ي��ة‪ ،‬أن�ه��ا‬ ‫م �م �ت��ازة ج� ��دا‪ ،‬ح��اول �ن��ا م ��ن خ��ال�ه��ا‬ ‫أن تضم نقاشا عميقا ح��ول طبيعة‬ ‫ال �ن �ظ��ام وح� ��ول اإش � �ك ��اات ال�ك�ب��رى‬ ‫امطروحة في بادنا‪ ،‬والتي مازالت‬ ‫تعد بمثابة إشكالية للديمقراطية‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك م� �س ��أل ��ة ق �ض �ي��ة ال� �ص� �ح ��راء‬ ‫وكيف يمكن لنا الوصول إليها‪ .‬كذلك‬ ‫قضية التنمية‪ ،‬بسبب تزايد الفوارق‬ ‫ااجتماعية وهناك جهات بأكملها‬ ‫مهمشة‪ .‬وم��ن ب��اب امسؤولية نقول‬ ‫أن ه��ذه اللحظة التاريخية يجب أن‬ ‫ن�ت�ح�م��ل ف�ي�ه��ا م�س��ؤول�ي�ت�ن��ا ك��ام�ل��ة‪،‬‬ ‫وأن نقدم للشعب امغربي مشروعا‬ ‫واضح امعالم‪.‬‬ ‫< شعار وحدة اليسار رفع لسنوات‬ ‫ط��وال ولكنه لم يتحقق‪ ،‬أي��ن يكمن الخلل‬ ‫بالضبط؟‬ ‫> في الحقيقة‪ ،‬بالنسبة مسألة‬ ‫وح��دة اليسار‪ ،‬تتطلب ال��رج��وع إلى‬ ‫اأم��ور اأساسية والتي منها نكران‬ ‫ال��ذات‪ ،‬نحن م��ازال لدينا بالرغم من‬ ‫قولنا أننا منخرطون فكرا وممارسة‬ ‫في امشروع الكبير الذي يفترض أن‬ ‫ت�ك��ون ف�ي��ه ت�ع��ددي��ة ح��زب�ي��ة حقيقية‬ ‫وأق �ط��اب ك�ب�ي��رة يمكنها أن تتبارى‬ ‫غدا‪ ،‬إا أنه مازالت هناك مسألة عدم‬ ‫نكران ال��ذات ام��وج��ودة في القيادات‬ ‫ال�س�ي��اس�ي��ة م��ن ج �ه��ة‪ .‬ث��ان �ي��ا‪ ،‬وك�م��ا‬ ‫قلت لك‪ ،‬نحن في عالم معولم يعرف‬ ‫ان�ه�ي��ار منظومة ال�ق�ي��م‪ ،‬ع ��اوة على‬ ‫أن ط �ب �ي �ع��ة ال �ب �ش��ر أص �ب �ح��ت ال �ي��وم‬ ‫أص��ول�ي��ة ان�ت�ه��ازي��ة‪ ،‬وه ��ذا ال �ش��يء ا‬ ‫يساعد حتى على العمل التطوعي‬ ‫ال � ��ذي ل ��م ي �ع��د ي �ج��د م �ك��ان��ا‪ .‬ث��ال �ث��ا‪،‬‬ ‫م� �ش ��روع وح � ��دة ال �ي �س��ار م �م �ك��ن ف��ي‬ ‫بادنا‪ ،‬لكن يجب أن تتفق على الحد‬ ‫اأدن � ��ى م��ن ال �ت��واف �ق��ات ال�س�ي��اس�ي��ة‪.‬‬ ‫ال� �ي ��وم‪ ،‬ه �ن��اك ت �ع��ددي��ة ف��ي ال �ي �س��ار‪،‬‬ ‫حيث أصبح من الصعب تحديد ما‬ ‫معنى أن تكون يساريا‪.‬‬ ‫كما أن النظام السياسي يتقوى‬ ‫أك�ث��ر ح�ت��ى ب�ع��د ال �ح��راك ال ��ذي عرفه‬ ‫ام �غ��رب ع��ام ‪ 2011‬ب�ق�ي��ادة ح��رك��ة ‪20‬‬ ‫ف �ب��راي��ر‪ .‬ه �ن��اك أي �ض��ا ق ��وى اإس ��ام‬ ‫ال �س �ي��اس��ي ام ��وج ��ودة ف ��ي ال �س��اح��ة‪،‬‬ ‫وس ��ط ه ��ذا ي��وج��د ال �ي �س��ار وال �ق��وى‬ ‫ال��دي�م�ق��راط�ي��ة بشكل م�ش�ت��ت‪ ،‬وال�ت��ي‬ ‫ل ��م ت ��ع ب �ع��د أن ع �ل �ي �ه��ا أن ت�ت�م��رك��ز‬ ‫ب��اس�ت��رات�ي�ج�ي�ت�ه��ا ام �س �ت �ق �ل��ة‪ ،‬وه�ن��ا‬ ‫يكمن الخلل اليوم والصعوبات في‬ ‫ت��وح �ي��د ال �ي �س��ار‪ .‬وه �ن ��اك م ��ن ي�ق��ول‬ ‫أن � ��ه ال � �ي� ��وم ب �ع ��د ه � ��ذه ال �ص �ع��وب��ات‬ ‫ونمو التيارات اإسامية‪ ،‬يجب أن‬ ‫ن �ص �ط��ف م ��ع ال �ن �ظ��ام ح �ت��ى ن �ح��ارب‬ ‫هذه القوى‪ ،‬لكننا نعتبر هذا الطرح‬ ‫خ �ط��أ‪ ،‬أن م��ن ص �ن��ع ت �ل��ك ال �ت �ي��ارات‬ ‫ه ��و ال �ن �ظ ��ام وه � ��ذا ل �ي��س س�ب�ي�ل�ن��ا‪،‬‬ ‫والتباري مع التيارات التي يمكن‬ ‫أن ت � �ب� ��رز ف � ��ي ام� �ج� �ت� �م ��ع ي �ج��ب‬ ‫أن ي� �ك ��ون ص� ��راع� ��ا ح �ض��اري��ا‬ ‫إيديولوجيا سياسيا فكريا‪،‬‬ ‫ف� ��أن� ��ا ا أص � �ط� ��ف م� ��ع ت �ي��ار‬ ‫ا دي �م �ق��راط��ي م ��ن أج� ��ل أن‬ ‫نحارب تيارا آخر‪.‬‬ ‫وهذا الشيء هو الذي‬ ‫ل�ي��س عليه ات �ف��اق ال�ي��وم‬ ‫ب��ن ال �ق��وى ال �ت��ي ت�ق��ول‬ ‫ع ��ن ن �ف �س �ه��ا ي �س��اري��ة‪،‬‬ ‫ون� � � �ح � � ��ن رأي� � � � �ن � � � ��ا أن‬ ‫ال�ع��دي��د منها اخ�ت��ار‬ ‫ااص � � � �ط � � � �ف� � � ��اف إل� � ��ى‬ ‫ج ��ان ��ب ال� �ن� �ظ ��ام‪ ،‬ف��ا‬ ‫ي �م �ك��ن ل �ن��ا ال� �ي ��وم أن‬

‫نتكلم ع��ن تحالف معها‪ ،‬لكن هناك‬ ‫أمل‪ ،‬فإن كان ‪ 20‬في امائة من امغاربة‬ ‫ش��ارك��وا ع��ام ‪ ،2007‬وتقريبا ‪ 25‬في‬ ‫ام��ائ��ة ش��ارك��وا ف��ي انتخابات ‪،2011‬‬ ‫ف ��إن ه ��ذا ي�ع�ن��ي أن ع� ��ددا ك �ب �ي��را من‬ ‫امغاربة يمكنهم فيما بعد ااهتمام‬ ‫ب��ال �ش��أن ال �س �ي��اس��ي‪ ،‬ك �م��ا أظ �ه��ر لنا‬ ‫ش� �ب ��اب ح ��رك ��ة ‪ 20‬ف� �ب ��راي ��ر‪ .‬وي�م�ك��ن‬ ‫آن ��ذاك أن تظهر أح ��زاب ج��دي��دة وأن‬ ‫ت�س��اه��م م�ع�ن��ا ف��ي م �ش��روع دم�ق��رط��ة‬ ‫امؤسسة املكية واان�ت�ق��ال بها إلى‬ ‫م�ل�ك�ي��ة ب��رم��ان �ي��ة‪ ،‬وه� ��ذا م ��ا ن�ع�ت�ب��ره‬ ‫لحدود الساعة نحن وحلفائنا حدا‬ ‫أدنى ا يمكن النزول تحت سقفه‪.‬‬ ‫< هناك من يقول أن اليسار منشغل‬ ‫بالقضايا الحقوقية والدفاع عن الحريات‬ ‫ولكن ليس لديه تصور في حالة وصوله‬ ‫لتدبير الشأن العام ؟‬ ‫> نعم في السابق كان من اممكن‬ ‫ق ��ول ه� ��ذا‪ ،‬ح �ي��ث ك ��ان ال �ي �س��ار ي��رف��ع‬ ‫ش � �ع ��ارات رن ��ان ��ة م ��ن ق �ب �ي��ل ال �ع��دال��ة‬ ‫ااجتماعية وا يحدد كيف سيصل‬ ‫إليها‪ ،‬ويتكلم عن مخطط اقتصادي‬ ‫م� �خ� �ت� �ل ��ط وم � � � � � ��زدوج وم � �ن � �ت� ��ج‪ ،‬وا‬ ‫ي�ق��ول كيف سنصل إل�ي��ه‪ ،‬يتكلم عن‬ ‫مدرسة عمومية جيدة وبحث علمي‬ ‫وت �ش �ج �ي��ع اإب � � � ��داع وا ي �ت �ك �ل��م ع��ن‬ ‫سبل تحقيق ذلك‪ ،‬لكن أظن أن هناك‬ ‫ال�ي��وم وعيا متناميا داخ��ل اليسار‪،‬‬ ‫فنحن نرى من حولنا العالم يتحرك‬ ‫ويعرف ثورات تكنولوجية وعلمية‪،‬‬ ‫ك ��ل ال �ع �ل��وم ت �ق��دم��ت وال �ع��ال��م يعمل‬ ‫ان �ط��اق��ا م��ن م��راك��ز ب�ح��ث "ل ��و تينك‬ ‫تانك" مراكز التخطيط اإستراتيجي‬ ‫والتفكير في القضايا الكبرى‪ .‬نحن‬ ‫ال �ي��وم ن�ع�م��ل ع�ل��ى خ�ل��ق خ��اي��ا أن��ه‬ ‫ل �ي��س ل��دي �ن��ا رب� �م ��ا ت �ل��ك اإم �ك��ان �ي��ة‬ ‫لخلق مراكز للبحث ااستراتيجي‪،‬‬ ‫لكن نقوم بهذا العمل مع امختصن‬ ‫ام � � ��وج � � ��ودي � � ��ن داخ� � � � � ��ل ال� � � �ح � � ��زب أو‬ ‫ام ��وج ��ودي ��ن ب�م�ح�ي�ط�ن��ا ك ��ذل ��ك‪ ،‬مما‬ ‫يعني أن ام�ش��اري��ع امستقبلية التي‬ ‫ي �ق��دم �ه��ا ال� �ي� �س ��ار ق� ��د ت� �ق ��دم ��ت ول ��م‬ ‫ت�ع��د م �ج��رد ش �ع��ارات أو ورق ��ة ح��ول‬ ‫ااقتصاد‪ ،‬بل أصبحت تترجم أكثر‬ ‫فأكثر نحو مشروع‪ ،‬وهذا التخطيط‬ ‫ااس �ت��رات �ي �ج��ي ل ��م ي �ص��ل ال �ج �م �ي��ع‪،‬‬ ‫وأكثر من هذا‪ ،‬اليسار في حاجة إلى‬ ‫اس�ت�ق�ط��اب ن�خ��ب م��ن ط��اق��ات عالية‬ ‫ومتخصصة ف��ي م �ج��اات م�ت�ع��ددة‪،‬‬ ‫وهنا نجد صعوبات سواء من خال‬ ‫ااس�ت�ق�ط��اب ال ��ذي ي �ك��ون م��ن الجهة‬ ‫اأخ��رى أو امغريات التي ربما نحن‬ ‫ا نملكها‪.‬‬ ‫< ك� �ي ��ف ت � �ف � �س ��رون ع� � ��دم وص � ��ول‬ ‫اليسارين إل��ى البرمان‪ ،‬أي��ن يكمن الخلل‬ ‫في رأيكم؟‬

‫> ه�ن��اك مجموعة م��ن العوامل‪،‬‬ ‫أوا‪ :‬م� ��ن ي ��وص� �ل ��ك إل � ��ى ال� �ب ��رم ��ان؟‬ ‫ال �ن��اخ �ب��ون‪ ،‬وه� � ��ؤاء ل��دي �ه��م ف �ق��دان‬ ‫ال�ث�ق��ة ن�ظ��را ان �ع��دام ام�ص��داق�ي��ة‪ ،‬أن‬ ‫ه� ��ذه ال �ل �ع �ب��ة ال �س �ي��اس �ي��ة ه ��ي ل�ع�ب��ة‬ ‫م�غ�ش��وش��ة‪ ،‬وم�ت�ح�ك��م ف�ي�ه��ا‪ ،‬جعلت‬ ‫ال �ف��رد ال� �ع ��ادي ف��ي ام�ج�ت�م��ع ا يثق‬ ‫ف ��ي ال �ل �ع �ب��ة‪ .‬ي �ع �ن��ى أن م ��ن ي �ش��ارك‬ ‫ف ��ي اان �ت �خ��اب��ات ه ��م ام �ن �ت �م��ون إل��ى‬ ‫اأح��زاب‪ ،‬وأنتم تعرفون أن اأغلبية‬ ‫الكبرى هي أحزاب إدارية مصنوعة‪،‬‬ ‫إض� ��اف� ��ة إل� � ��ى ه� � ��ذه اأش � � �ي� � ��اء‪ ،‬أن �ت��م‬ ‫تعلمون أن اانتخابات كانت دائما‬ ‫م� � � ��زورة‪ ،‬وأن� � ��ه ل �ي��س ه� �ن ��اك ش ��روط‬ ‫لتكافؤ الفرص‪ ،‬يعني أن��ه يمكن لي‬ ‫أنا كحزب لدي اليوم أربعة أو خمسة‬ ‫برمانين وغدا يمكن أن أحصل على‬ ‫خمسن‪ .‬ثالثا‪ ،‬ب��ام��وازاة مع تطوير‬ ‫ال �ن �ظ��ام ل��أح��زاب اإداري � ��ة ودع�م�ه��ا‬ ‫ال��ام�ت�ن��اه��ي وال��ام �ش��روط‪ ،‬وج��دن��ا‬ ‫أن هناك أحزابا تحسب على الصف‬ ‫ال��دي �م �ق��راط��ي وال �ت �ق��دم��ي ت�ل�ج��أ هي‬ ‫اأخ��رى إل��ى اأع �ي��ان‪ ،‬وحتى عندما‬ ‫ت�ص��ل إل��ى أرب �ع��ن ب��رم��ان�ي��ا فليسوا‬ ‫ك� �ل� �ه ��م م� �ن ��اض� �ل ��ن ول � �ي � �س� ��وا ك �ل �ه��م‬ ‫متشبعن بالخط السياسي‪.‬‬ ‫< أن �ت��م ك �ح��زب ااش �ت��راك��ي ام��وح��د‬ ‫ق��اط�ع�ت��م اان �ت �خ��اب��ات ام��اض �ي��ة‪ ،‬م ��اذا عن‬ ‫القادمة‪ ،‬هل تغيرت الشروط أم مازالت هي‬ ‫نفسها؟‬ ‫> في الحقيقة ما يجب أن يعرفه‬ ‫ال�ن��اس أن ااش�ت��راك��ي ام��وح��د اختار‬ ‫ط��ري��ق ال�ن�ض��ال ال��دي�م�ق��راط��ي‪ ،‬يعني‬ ‫أنه يؤمن بضرورة امشاركة من داخل‬ ‫ام��ؤس�س��ات‪ ،‬وبالضغط م��ن ال�ش��ارع‬ ‫في نفس الوقت‪ ،‬وامقاطعة بالنسبة‬ ‫ل �ن��ا اس �ت �ث �ن��اء‪ ،‬وأظ� ��ن أن ع ��ام ‪2011‬‬ ‫كان عاما استثنائيا بكل امقاييس‪،‬‬ ‫لهذا فالحزب لم يشارك‪ ،‬أن��ه طالب‬ ‫بتوفير ش��روط ول��م تتوفر‪ ،‬وتوفير‬ ‫ال � � �ش� � ��روط ي� ��دخ� ��ل ض� �م ��ن ن �ض��ال �ن��ا‬ ‫الديمقراطي‪ .‬لكن نحن كذلك واعون‬ ‫كل الوعي‪ ،‬أن سبب وجود الحزب هو‬ ‫أن يمثل امواطنن‪ ،‬وا يمكن أن تكون‬ ‫صاحب مشروع متقدم وتقول أنني‬ ‫ل��ن أت��رش��ح لانتخابات‪ ،‬وبالنسبة‬ ‫لانتخابات الجماعية القادمة‪ ،‬هذه‬ ‫مسألة غير مطروحة‪ ،‬أما بخصوص‬ ‫اان �ت �خ��اب��ات ال�ت�ش��ري�ع�ي��ة سنناضل‬ ‫وس �ن �ق �ت��رح وس �ن��دف��ع ب�ح�ل�ف��ائ�ن��ا أن‬ ‫ي �ض �غ �ط��وا م �ع �ن��ا ح �ت ��ى ن �ت �ق ��دم ف��ي‬ ‫توفير هذه الشروط‪ ،‬لكن أنا أقول لك‬ ‫أن اأص��ل ل��دى ال�ح��زب ه��و امشاركة‬ ‫ف��ي اانتخابات‪ ،‬وإا سيترك امكان‬ ���ف ��ارغ ��ا ل��آخ��ري��ن ال ��ذي ��ن ي�ت��اع�ب��ون‬ ‫بإرادة امواطن‪.‬‬ ‫< ب ��ال� �س� �ب ��ة ل � �ك� ��م‪ ،‬م � ��ن ه � ��م ال ��ذي ��ن‬ ‫تصنفونهم خصوما في امرحلة؟‬ ‫> خ � �ص ��وم � �ن ��ا ه� � ��م ك� � ��ل أع� � � ��داء‬ ‫ال��دي �م �ق��راط �ي��ة‪ ،‬ن�ع�ت�ب��ره��م خ�ص��وم��ا‬ ‫لنا س��واء كانوا من داخ��ل النظام أو‬ ‫مصطفن مع النظام أو مع التيارات‬ ‫اإس� ��ام � �ي� ��ة ال� � �ل � ��ذان ه� �م ��ا ال� �ق ��وت ��ان‬ ‫السياسيتان البارزتان اموجودتان‬ ‫ف � ��ي ال� �ح� �ق ��ل ال� �س� �ي ��اس ��ي ام� �غ ��رب ��ي‪،‬‬ ‫ه ��ؤاء ه��م م��ن نعتبرهم خصومنا‪،‬‬ ‫ب� � ��اإض� � ��اف� � ��ة إل � � � ��ى أش� � � �ي � � ��اء أخ � � ��رى‬ ‫نعتبرها خصما أساسيا‪ ،‬فخصمنا‬ ‫اأس��اس��ي ال �ي��وم ه��و اأم �ي��ة‪ ،‬اأم�ي��ة‬ ‫السياسية‪ ،‬غياب امواطنة‪ ،‬وانهيار‬ ‫م�ن�ظ��وم��ة ال�ق�ي��م ف��ي ب��ادن��ا‪ ،‬وال�ت��ي‬ ‫من امفروض أن تكون امدرسة هي‬ ‫اأساس لبناء هذه القيم‪ ،‬خصمنا‬ ‫اأك�ب��ر ه��و الجفاف الثقافي ال��ذي‬ ‫ت�ع��رف��ه ب��ادن��ا‪ ،‬ه��ذه اأش �ي��اء من‬ ‫ال� �خ� �ص ��وم ال � �ت� ��ي ع� �ن ��دم ��ا ي �ك��ون‬ ‫ل ��ك م� �ش ��روع ي �ج��ب ال �ت��وف��ر على‬ ‫ال �ت��رب��ة ال�خ�ص�ب��ة لكي‬ ‫ت��زرع��ه‪ ،‬ال�ي��وم التربة‬ ‫ام� �ت ��واج ��دة خ�ص�ب��ة‬ ‫ل� �ج� �ه ��ات أخ� � ��رى‪،‬‬ ‫أن �ه��م أع��دوه��ا‬ ‫بطرقهم‪.‬‬

‫الورقة السياسية‬ ‫التي أع ها‬ ‫التحالف كأرضية‬ ‫ل ف رالية تع‬ ‫أهم ثيقة بع‬ ‫ثيقة ال ت ة‬ ‫ال يمقراطية‬ ‫السؤا اليو هو‬ ‫ما ا تعارض هل‬ ‫تعارض الح ومة‬ ‫التي ا س طة‬ ‫ل ا أ تعارض‬ ‫أسس النظا‬ ‫الاديمقراطي‬

‫< على الرغم من اانتقادات الحادة في‬ ‫الكثير م��ن امحطات للحركات اأصولية‪،‬‬ ‫لكنكم تتقاطعون معهم أح�ي��ان��ا‪ ،‬ه��ل هذا‬ ‫يعني أنه ليس لكم مشكل في العمل معهم‬ ‫على مستوى معارك موحدة ؟‬ ‫> ح �ق �ي �ق��ة ن� �ح ��ن ح �س �م �ن��ا ه ��ذه‬ ‫امسألة تقريبا‪ ،‬أن��ه كما قلت لك في‬ ‫إط ��ار اح �ت��رام ه ��ذا ال�ش�ع��ب ام�غ��رب��ي‪،‬‬ ‫أظن أن كل القوى كيفما كانت يجب‬ ‫عليها أن ت�ق��دم ال��رؤي��ا إل��ى ام�ش��روع‬ ‫ام� �ج� �ت� �م� �ع ��ي‪ ،‬ف� ��أن� ��ا ا ي �م �ك �ن �ن��ي أن‬ ‫أت �ح��ال��ف م ��ع أي ج �ه��ة ت �ط��ال��ب مثا‬ ‫بالخافة‪ ،‬فهذه امسألة بالنسبة لي‬ ‫غير ديمقراطية وا يمكنني أن أحلم‬ ‫بها‪ ،‬أنني أريد مشروعا للمستقبل‬ ‫وال � �ح ��اض ��ر‪ ،‬وا ي �م �ك �ن �ن��ي ال ��رج ��وع‬ ‫مشروع ماضوي‪ ،‬خصوصا جماعة‬ ‫العدل واإحسان التي تنتقد النظام‬ ‫امخزني‪ ،‬وأب��ان��ت عن شجاعة كبرى‬ ‫في انتقاده‪ ،‬إا أننا في صراع معهم‬ ‫ع� �ل ��ى م� �س� �ت ��وى اخ � �ت� ��اف ام� �ش ��اري ��ع‬ ‫امجتمعية امقدمة‪ ،‬وحتى في حركة‬ ‫‪ 20‬ف �ب��راي��ر‪ ،‬وب��ال��رغ��م م ��ن ت��واج��دن��ا‬ ‫ف��ي ال�س��اح��ة‪ ،‬فلم يكن ه�ن��اك تنسيق‬ ‫معهم ا م�ي��دان�ي��ا وا س�ي��اس�ي��ا‪ ،‬أن‬ ‫التنسيق بالنسبة لنا يجب أن يكون‬ ‫على أساس برنامج‪ .‬أما فيما يخص‬ ‫حزب العدالة والتنمية الذي قد يظهر‬ ‫للبعض وكأننا لدينا معه ن��وع من‬ ‫ام �ه��ادن��ة‪ ،‬ف �ه��ي ا ت��وج��د‪ ،‬غ �ي��ر أن�ن��ا‬ ‫نقول أن عدونا أو خصمنا ليس هو‬ ‫حزب العدالة والتنمية حتى نسقطه‬ ‫ونحل محله‪ ،‬نحن نتجه مباشرة إلى‬ ‫اأسس غير الديمقراطية للنظام‪ ،‬وا‬ ‫ن �ب��رئ��ه ب��ام��رة أن ��ه ي �س��اه��م وي �ك��رس‬ ‫ال �ت �ب �ع �ي��ة وي � �ك ��رس ال��ادي �م �ق��راط �ي��ة‬ ‫ويطبع مع الفساد وااستبداد‪.‬‬ ‫< وصوا عند حزب العدالة والتنمية‬ ‫ال � ��ذي ي �ق��ود اائ� �ت ��اف ال �ح �ك��وم��ي‪ ،‬م��اه��و‬ ‫تقييمكم ل �ه��ذه ال �ت �ج��رب��ة‪ ،‬وك� ��ذا للنسخة‬ ‫الثانية للحكومة؟‬ ‫> ح �ق �ي �ق��ة‪ ،‬ان � �ط� ��اق ال �ح �ك��وم��ة‬ ‫التي يرأسها حزب العدالة والتنمية‬ ‫مباشرة بعد اانتخابات‪ ،‬كيفما كان‬ ‫الحال‪ ،‬علق عليها البعض آماا‪ ،‬ولو‬ ‫أننا في الحقيقة كنا نعي ماذا هناك‪،‬‬ ‫أن ح��زب��ا أق� ��وى م �ن �ه��م‪ ،‬وه ��و ح��زب‬ ‫اات � �ح� ��اد ااش � �ت ��راك ��ي‪ ،‬وف� ��ي ظ ��روف‬ ‫أخ��رى تحمل امسؤولية ف��ي حكومة‬ ‫ال� �ت� �ن ��اوب ول� ��م ي �س �ت �ط��ع ف �ع��ل ش ��يء‪.‬‬ ‫لكننا تمنينا أن تكون لهم ما يكفي‬ ‫من الشجاعة ومن امناعة‪ ،‬لكن ظهر‬ ‫منذ الوهلة اأولى‪ ،‬أن هذه الحكومة‬ ‫ك� ��ان� ��ت اس � �ت � �م� ��راري� ��ة ل �ن �ف ��س م� �ن ��وال‬ ‫ال�ح�ك��وم��ات ال�س��اب�ق��ة‪ ،‬ول ��م ت ��أت أب��دا‬ ‫بجديد‪ ،‬كانت هناك بعض امحاوات‬ ‫مثل نشر ل��وائ��ح ام��أذون�ي��ات‪ ،‬الشيء‬ ‫ال� � ��ذي اع� �ت� �ب ��ره ال � �ن� ��اس رب� �م ��ا ب��داي��ة‬ ‫وخطوة أولى من أجل تحقيق التقدم‬ ‫ن �ح��و م �ح��ارب��ة ال �ف �س��اد ام��ؤس�س��ات��ي‬ ‫ام� ��وج� ��ود ف ��ي ال � �ب� ��اد‪ ،‬ل �ك �ن �ن��ا رأي �ن��ا‬ ‫أن ن� �ف ��س ال� �س� �ي ��اس ��ات ال��اش �ع �ب �ي��ة‬ ‫والاديمقراطية‪ ،‬إذ لم نر حتى فرملة‬ ‫لبعض اإصاحات التي كان قد قام‬ ‫ب�ه��ا ام �غ��رب ف��ي وق��ت س��اب��ق‪ ،‬مثا‬ ‫خ��وص�ص��ة ال�ت�ع�ل�ي��م‪ ،‬أن ام��دخ��ل‬ ‫اأساسي لبناء دولة ديمقراطية‬ ‫هو بناء اإنسان والحفاظ على‬ ‫م��درس��ة ع�م��وم�ي��ة‪ ،‬ل�ك��ن ه��ؤاء‬

‫ال �ن ��اس ( ال �ع��دال��ة وال �ت �ن �م �ي��ة) رأي �ن��ا‬ ‫كيف أن وزيرهم أراد تفويت اأراضي‬ ‫ب��ام�ج��ان ل�ل�ج��ام�ع��ات اأج�ن�ب�ي��ة‪ ،‬كما‬ ‫ق � ��ال إن� �ن ��ا ل �س �ن��ا ف� ��ي ح ��اج ��ة ل�ك�ل�ي��ة‬ ‫اآداب‪ ،‬وا يفهم معنى اآداب والعلم‬ ‫وامعرفة‪.‬‬ ‫وي �ع��ود ال �ي��وم ل �ي �ه��رول م��ن أج��ل‬ ‫ت �ط �ب �ي��ق م� ��ا أم �ل �ت ��ه ع �ل �ي �ن��ا ام �ن �ظ �م��ة‬ ‫العامية للتجارة وهو ااتفاق العامي‬ ‫ل� �ت� �ج ��ارة ال � �خ� ��دم� ��ات‪ ،‬ك� �م ��ا ن� � ��رى أن‬ ‫هؤاء الناس يضربون جيب الفقير‪،‬‬ ‫وي ��واج� �ه ��ون ال� �ت� �ظ ��اه ��رات ال�س�ل�م�ي��ة‬ ‫بالقمع الشديد وزادوا من مديونية‬ ‫الباد‪ ،‬ونحن كنا نطالب بافتحاص‬ ‫امديونية لكي نعرف كيف تتم‪ ،‬كنا‬ ‫ن �ن �ت �ظ��ره��م أن ي ��راج� �ع ��وا ات �ف��اق �ي��ات‬ ‫التبادل الحر التي ليست في صالح‬ ‫ام �غ��رب‪ ،‬ك��ل ه��ذه اأش �ي��اء ل��م تنجز‪،‬‬ ‫فهم يقولون إنه ا يجب أن يزعجوا‬ ‫(ي�ق�ل�ق��وا) ام �ل��ك وأن ي�ظ�ل��وا صامتن‬ ‫ح � �ت� ��ى ي� �س� �ت� �ف� �ي ��دوا م� � ��ن ال � � � � � ��وزارات‬ ‫وال �س �ي ��ارات‪ ،‬أن ��ه ا ي�ك�ف��ي أن ت�ق��ول‬ ‫إن �ن��ي إن� �س ��ان ع �ل��ى خ �ل��ق وا أس ��رق‬ ‫أموال الشعب‪ ،‬أن الذي كان مطلوبا‬ ‫م��ن ال�ح�ك��وم��ة أوا م�ح��ارب��ة ال�ف�س��اد‪،‬‬ ‫وأن تسترجع اأم��وال امنهوبة‪ ،‬لكن‬ ‫سرعان وتخلت عن هذه امعركة‪.‬‬ ‫وات � � �ض� � ��ح م� � ��ن خ� � � ��ال ال �ن �س �خ��ة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة للحكومة أن ه�ن��اك تراجعا‬ ‫وتحكما أص�ب��ح أق ��وى ف��أق��وى‪ ،‬فهو‬ ‫ل��م يخفت ق��ط‪ ،‬لكنه زاد على م��ا كان‬ ‫عليه‪ ،‬وتبن أن النظام استعمل حزب‬ ‫ال �ع��دال��ة وال�ت�ن�م�ي��ة ل�ت�م��ري��ر س�ح��اب��ة‬ ‫ث�ق�ي�ل��ة ك��ان��ت م ��ع ح� ��راك ‪ 20‬ف �ب��راي��ر‪.‬‬ ‫كما تبن أن النظام حاول أن يضعف‬ ‫حزب العدالة والتنمية‪.‬‬ ‫< رى اآن تحالفا ج��دي��دا ب��ن حزب‬ ‫ااستقال وااتحاد ااشتراكي‪ ،‬إذا اقترح‬ ‫عليكم اان�ض�م��ام ل�ه��ذا التحالف لتوسيع‬ ‫امعارضة مواجهة الحكومة‪ ،‬ما هو رأيكم‬ ‫في هذا؟‬ ‫> (ابتسمت وقالت) هما حزبان‬ ‫م�س�ت�ق��ان ل�ه�م��ا ال �ح��ق أن ي�ف�ع��ا ما‬ ‫ي �ش��اءان‪ ،‬لكن نحن واض �ح��ون‪ ،‬وأن��ا‬ ‫س �ب��ق وق �ل �ت �ه��ا ف ��ي إح � ��دى ال �ل �ق��اءات‬ ‫ال�س��اب�ق��ة ال �ت��ي ج�م�ع�ت�ن��ي ب�ف�ت��ح ال�ل��ه‬ ‫ولعلو على التلفاز‪ ،‬ماذا تعارضن؟‬ ‫هل تعارضن الحكومة التي ا سلطة‬ ‫ل� �ه ��ا؟ أم ت� �ع ��ارض ��ن أس � ��س ال �ن �ظ��ام‬ ‫الاديمقراطي امستبد ال��ذي ا يريد‬ ‫أن يتغير‪ ،‬وال��ذي يسعى جاهدا لكي‬ ‫ي �ح��اف��ظ ع �ل��ى م �ك �ت �س �ب��ات��ه وث��واب �ت��ه‬ ‫امخزنية‪ ،‬وأن يضرب ويعصف بكل‬ ‫قوة مضادة؟ ا يمكننا أن نلتقي مع‬ ‫هؤاء في إطار جبهتهم وتحالفهم‪،‬‬ ‫أن��ه بالنسبة لنا تحالف ع��ن م��اذا؟‬ ‫محاربة م��اذا؟ أق��ول لكي ت��واج��ه بها‬ ‫ب ��ن ك� �ي ��ران وت �س �ق �ط��ه وت �ص �ع��د أن��ت‬ ‫لتطبق علينا كذلك نفس السياسات‬ ‫ال��اش �ع �ب �ي��ة وال��ادي �م �ق��راط �ي��ة‪ ،‬ه��ذا‬ ‫ي� ��دخ� ��ل ف � ��ي إط � � ��ار ص � � ��راع س �ي��اس��ي‬ ‫بينهم وبن العدالة والتنمية‪ ،‬وليس‬ ‫صراعا من أجل البناء الديمقراطي‪،‬‬ ‫أن البناء الديمقراطي يتطلب أشياء‬ ‫أخ � ��رى‪ ،‬ف �ع �ن��دم��ا ت �ك��ون ال �ح��رك��ة في‬ ‫ال �ش��ارع‪ ،‬ت�ن��زل لدعمها ومساندتها‬ ‫ب �ك��ل م ��ا أوت �ي ��ت م ��ن ق� ��وة‪ ،‬وأن ت�ق��دم‬ ‫مثا امذكرة امقدمة في محطة تغير‬ ‫ال ��دس� �ت ��ور ت� �ق ��ول ه � ��ذه ه� ��ي ام �ل �ك �ي��ة‬ ‫ال �ب��رم��ان �ي��ة ال �ت ��ي أري� � ��د‪ ،‬وح �س ��ب م��ا‬ ‫قيل لنا أن�ن��ا ل��م ن�ش��ارك‪ ،‬أن مطالب‬ ‫اأح ��زاب كانت ضعيفة ج��دا ف��ي هذا‬ ‫امجال‪ ،‬هذا يعني أنه ليس هناك تلك‬ ‫الشجاعة التي نطلبها م��ن اأح��زاب‬ ‫امحسوبة على ال�ص��ف الديمقراطي‬ ‫وال �ت �ق��دم��ي‪ ،‬ف �ه��ذا ت �ح��ال��ف م��رح�ل��ي‪،‬‬ ‫ب��ال �ن �س �ب��ة إل �ي �ن��ا ه� ��ذا ا ي � ��ؤدي إل��ى‬ ‫تقوية النضال الديمقراطي في اتجاه‬ ‫التغير الديمقراطي امأمول‪.‬‬ ‫< م ��اذا ع��ن ت�ق��ري��ر ام�ج�ل��س اأع�ل��ى‬ ‫ل �ل �ح �س��اب��ات‪ ،‬ال� ��ذي ق ��ال إن �ك��م ل��م ت�ق��دم��وا‬ ‫تقريرا حول م��لية الحزب؟‬ ‫> الذي حصل هو أن هذا التقرير‬ ‫الخاص بامجلس اأعلى للحسابات‬ ‫ي �ض��م ث��اث��ة ت �ق��اري��ر‪ ،‬واح � ��د خ��اص‬ ‫ب��ان �ت �خ��اب��ات ‪ 2011‬ال �ت��ي ل��م ن �ش��ارك‬ ‫فيها‪ ،‬وليس لنا ا دعم وا أي شيء‪،‬‬ ‫م �م��ا ي�ت�ط�ل��ب أن ك ��ل اأح � � ��زاب ال�ت��ي‬ ‫شاركت يجب أن تقدم تقريرها‪ .‬كما‬ ‫يجب تقديم تقرير خاص بامرشحن‬ ‫الذين استعملوا أم��واا‪ ،‬سواء كانت‬ ‫من دعم الحزب أو أموالهم الخاصة‪،‬‬ ‫بحيث يجب أن يقدموا تقريرا على‬ ‫كيفية صرفها‪ ،‬وبالرغم من أننا كنا‬ ‫ن�ص��رف ال�ش��يء القليل‪ ،‬إا أن�ن��ا كنا‬ ‫حريصن على إرس��ال تلك التقارير‬ ‫م�ط�ب��وع��ة‪ .‬أم��ا ال�ت�ق��ري��ر ال�ث��ال��ث ال��ذي‬ ‫ج� ��اء ف �ي��ه اس� ��م ال� �ح ��زب ااش �ت��راك��ي‬ ‫اموحد هو التقرير العادي السنوي‪،‬‬ ‫ك ��ل اأح � � ��زاب م �ط��ال �ب��ة ب �ت �ق��دي��م ه��ذا‬ ‫التقرير ال�ع��ادي‪ ،‬حيث تأخر امكلف‬ ‫بإعداده نظرا للعديد من التكليفات‬ ‫اأخ��رى‪ ،‬ورغ��م أننا ا نأخذ أي دعم‬ ‫م��ن ط��رف ال��دول��ة‪ ،‬إا أن�ن��ا مطالبن‬ ‫ق��ان��ون �ي��ا ب��ال �ك �ش��ف ع ��ن م �ص��ادرن��ا‬ ‫امالية‪ ،‬وأين يتم صرف تلك اأموال؟‬ ‫وه � ��ذا ش� ��يء ع � ��ادي ول �ي ��س ه �ن��ا أي‬ ‫م �ش �ك��ل‪ .‬وأن � ��ا ت��أس �ف��ت ك �ث �ي��را ل �ع��دم‬ ‫وج� ��وده‪ ،‬وط��ال�ب��ت ال�ش�خ��ص امكلف‬ ‫ب��ام��وض��وع‪ ،‬وه�م��ا اث �ن��ان‪ ،‬ب��أن يعدا‬ ‫ال�ت�ق��ري��ر وي��رس��اه ح�ت��ى ول ��و ك��ان��ت‬ ‫هناك فقط ‪ 50‬سنتيما صرفت‪ ،‬إا أن‬ ‫امرض حال دون تقديمه‪ ،‬هذا كل ما‬ ‫في اموضوع ومن غيره لم يكن هناك‬ ‫شيء لكن هناك من يستغل الفرصة‬ ‫لضرب مصداقية الحزب‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫< العدد‪39 :‬‬ ‫< اإثنن ‪ 14‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬نونبر ‪2013‬‬

‫نهائي حالم بن الرجاء الرياضي والدفاع اجديدي عنوانه رد دين سابق‬ ‫النسور في مهمة التتويج باللقب الثاني على التوالي قبل التوجه صوب امونديال ‪ º‬بنشيخة في موعد مع التاريخ في حالة تتويج الفريق الدكالي بالكأس الفضية‬ ‫الرباط ‪ :‬امهدي محيب‬ ‫س� �ي� �ك ��ون ام� �ج� �م ��ع اأم � �ي� ��ري‬ ‫م��واي عبد الله ب��ال��رب��اط‪ ،‬اليوم‬ ‫(ااث � � �ن� � ��ن)‪ ،‬م� �س ��رح ��ا ل �ل �م �ب ��اراة‬ ‫ال � �ن � �ه� ��ائ � �ي� ��ة ل � �ن � �ي� ��ل ل � �ق � ��ب ك � ��أس‬ ‫العرش موسم ‪ ،2013-2012‬والتي‬ ‫ستجمع ب��ن ال��رج��اء ال��ري��اض��ي‬ ‫ح ��ام ��ل ل �ق��ب ال �ن �س �خ��ة ام��اض �ي��ة‪،‬‬ ‫والدفاع الحسني الجديدي‪ ،‬في‬ ‫مواجهة مثيرة ومشوقة من أجل‬ ‫رد دي��ن ع�م��ره ‪ 36‬سنة بالنسبة‬ ‫ل�ل�ف��ري��ق ال��دك��ال��ي‪ ،‬حينما هزمه‬ ‫النسور بهدف لصفر ف��ي نهاية‬ ‫‪.1977‬‬ ‫وس� �ي� �ب� �ح ��ث ف� ��ري� ��ق ال� ��رج� ��اء‬ ‫ال ��ري ��اض ��ي‪ ،‬خ� ��ال ه� ��ذه ام� �ب ��اراة‬ ‫ال �ن �ه��ائ �ي��ة‪ ،‬ع ��ن ال� �ف ��وز ب��ال �ك��أس‬ ‫ال �ف �ض �ي��ة ل� �ل� �م ��رة ال� �ث ��ان� �ي ��ة ع�ل��ى‬ ‫ال� �ت ��وال ��ي وال� �ث ��ام� �ن ��ة ف ��ي ت��اري��خ‬ ‫امسابقة‪ ،‬في الوقت الذي يسعى‬ ‫ف � �ي ��ه ف� ��ري� ��ق ال� � ��دف� � ��اع ال �ح �س �ن��ي‬ ‫ال� �ج ��دي ��دي‪ ،‬م ��ن خ� ��ال ح �ض��وره‬ ‫ف ��ي ال �ن �ه��ائ��ي ال ��راب ��ع ع ��ن ال �ف��وز‬ ‫ب��ال �ك��أس ال�ف�ض�ي��ة أول م ��رة في‬ ‫مشواره الرياضي‪ ،‬بعدما خسر‬ ‫في امرات الثاث‪ ،‬وكان من بينها‬ ‫ن �ه��ائ��ي ع ��ام ‪ 1977‬ال� ��ذي خ�س��ره‬ ‫أم ��ام ال��رج��اء ال�ب�ي�ض��اوي بهدف‬ ‫امرحوم بكار‪.‬‬ ‫يذكر أن لقب الدورة اماضية‬ ‫ك� ��ان م ��ن ن �ص �ي��ب ف ��ري ��ق ال ��رج ��اء‬ ‫ال � �ب � �ي � �ض � ��اوي ع � �ق� ��ب ف� � � � ��وزه ف��ي‬ ‫ام� �ب ��اراة ال�ن�ه��ائ�ي��ة على الجيش‬ ‫املكي بالضربات الترجيحية‬ ‫( ‪ ،) 4-5‬ب �ع��د ان �ت �ه ��اء ال��وق �ت��ن‬ ‫اأص� �ل ��ي واإض� ��اف� ��ي ب��ال �ت �ع��ادل‬ ‫السلبي‪.‬‬ ‫وإذا ك � ��ان � ��ت ال� � � �ظ � � ��روف ق��د‬ ‫اختلفت ك�ث�ي��را ع�م��ا ك��ان��ت عليه‬ ‫ف��ي النهاية اأول��ى التي جمعت‬ ‫الفريقن قبل ‪ 36‬سنة‪ ،‬فإن فريق‬ ‫الدفاع الجديدي سيضع بقيادة‬ ‫م��درب��ه ال �ج��دي��د ال �ج��زائ��ري عبد‬ ‫الحق بنشيخة‪ ،‬الذي أعاد الدفء‬ ‫وال�ب�س�م��ة إل ��ى ال �ف��ري��ق ال��دك��ال��ي‪،‬‬ ‫وأدخ � ��ل ال �ف��رح��ة ع �ل��ى ج �م �ه��وره‬ ‫ال �ع��ري��ض ب��ال�ن�ت��ائ��ج اإي�ج��اب�ي��ة‪،‬‬ ‫وب�ط��ري�ق��ة ل�ع�ب��ه‪ ،‬س�ي�ض��ع نصب‬ ‫عينيه أكثر من ه��دف‪ ،‬من بينها‬ ‫ع� �ل ��ى ال � �خ � �ص� ��وص‪ ،‬س �ع �ي��ه ل ��رد‬ ‫ااعتبار والثأر من منافسه بعد‬ ‫خ �س��ارت��ه ال�ت��اري�خ�ي��ة ف��ي نهاية‬ ‫‪ 1977‬في الرباط‪ ،‬وإدخال أجواء‬ ‫الفرحة على العاصمة الدكالية‬ ‫بكاملها‪ ،‬وتسجيل اسمه ضمن‬ ‫سجل اأندية الفائزة بلقب كأس‬ ‫العرش ‪.‬‬ ‫وإذا ك ��ان ��ت ح � �ظ ��وظ ف��ري��ق‬ ‫ال� � ��رج� � ��اء ال � ��ري � ��اض � ��ي‪ ،‬ام �ن �ت �ش��ي‬ ‫بانتصاراته امتتالية في البطولة‬ ‫وال � � � �ك � � ��أس وال � � � � � ��ذي س� �ي� �خ ��وض‬ ‫النهاية ال ��‪ 13‬ف��ي ت��اري�خ��ه‪ ،‬تبدو‬ ‫واف � ��رة ع �ل��ى ال� � ��ورق‪ ،‬ف ��إن ام�ه�م��ة‬ ‫ل��ن ت�ك��ون ك��ذل��ك‪ ،‬ع�ل��ى اع�ت�ب��ار أن‬ ‫امباراة تدخل في إطار امباريات‬ ‫ال �ن �ه��ائ �ي��ة ال �ق��وي��ة ال �ت��ي يصعب‬ ‫ال�ت�ك�ه��ن ب�ن�ت��ائ�ج�ه��ا‪ ،‬خ��اص��ة في‬

‫مهدي قرناص اعب الدفاع الحسني الجديدي في تدخل أمام فيفيان مابيدي اعب الرجاء الرياضي في مباراة سابقة (تصوير‪ :‬أحمد الدكالي)‬

‫م� �ن ��اف� �س ��ات ك � � ��أس ال � � �ع� � ��رش‪ ،‬إذ‬ ‫ستبقى ال�ك�ل�م��ة ال�ف�ص��ل للفريق‬ ‫اأك �ث��ر اس �ت �ع��دادا تقنيا وبدنيا‬ ‫ونفسيا‪.‬‬ ‫وم� ��ن ام �ن �ت �ظ��ر أن يستقطب‬ ‫ه ��ذا ال �ع��رس ال��ري��اض��ي ال��وط�ن��ي‬ ‫ال �ك �ب �ي��ر ج� �م� �ه ��ورا ع ��ري� �ض ��ا م��ن‬ ‫محبي وأنصار الفريقن الرجاء‬ ‫ال� ��ري� ��اض� ��ي وال � ��دف � ��اع ال �ح �س �ن��ي‬ ‫ال �ج��دي��دي‪ ،‬ام�ت�ع�ط�ش��ن معاينة‬ ‫ط � �ب� ��ق ك� � � � ��روي غ � �ن� ��ي ي � ��وف � ��ر ك��ل‬ ‫أس� �ب ��اب ال� �ف ��رج ��ة‪ ،‬م ��ا س�ي�ض�ف��ي‬ ‫طابعا احتفاليا‪ ،‬ويشكل فرصة‬

‫يوسف امريني يحقق الفوز الثاني له مع‬ ‫نهضة بركان على حساب جمعية سا‬ ‫الرباط‪:‬خاص‬ ‫ف��از نهضة بركان على مضيفه جمعية سا بهدفن لهدف‬ ‫خال امباراة التي جمعتهما أمس (اأحد)‪ ،‬بملعب "أبو بكر عمار"‬ ‫ف��ي مدينة س��ا‪ ،‬وذل��ك ف��ي إط��ار ال�ج��ول��ة التاسعة م��ن منافسات‬ ‫الدوري امغربي للمحترفن‪.‬‬ ‫وب�ه��ذا ال�ف��وز‪ ،‬حقق الفريق البركاني ان�ت�ص��اره الثاني على‬ ‫التوالي‪ ،‬والثالث له هذا اموسم‪ ،‬وهذا ما مكنه من اارتقاء على‬ ‫مستوى سبورة الترتيب إلى الصف السابع ب� ‪ 12‬نقطة‪.‬‬ ‫أبناء يوسف امريني ل��م يمهلوا أص�ح��اب اأرض كثيرا‪ ،‬إذ‬ ‫تحكموا ف��ي زم ��ام ام �ب��اراة ب�ع��دم��ا اس�ت�ط��اع ال��اع��ب الحسناوي‬ ‫افتتاح حصة التسجيل في الدقيقة ‪ ،20‬قبل أن يعدل كريويطة‬ ‫النتيجة لفريقه جمعية س��ا ف��ي الدقيقة ‪ ،48‬وليجهز الفريق‬ ‫البركاني على آم��ال ال�س��اوي��ن بهدف قاتل دقيقة واح��دة قبل‬ ‫إع��ان نهاية ام �ب��اراة‪ ،‬بعد ركلة ج��زاء ان�ب��رى لها ال��اع��ب لهوا‬ ‫بنجاح‪.‬‬ ‫ومني فريق جمعية سا بخسارة أخرى هي الرابعة هذا‬ ‫اموسم‪ ،‬و تجمد رصيده عند النقطة السابعة‪ ،‬ووضعت امدرب‬ ‫الخياطي في م��أزق حقيقي‪ .‬في ح��ن‪ ،‬انتعش بركان مع مدربه‬ ‫الجديد يوسف امريني الذي خاض ثالث مباراة له من دكة بداء‬ ‫الفريق‪ ،‬وحقق خالها انتصارين‪ ،‬وتعادل واحد‪.‬‬ ‫وف � ��ي ال� �س� �ي ��اق ن �ف �س��ه‪ ،‬وص � ��ف ي��وس��ف‬ ‫م��ري �ن��ي‪ ،‬م� ��درب ن�ه�ض��ة ب ��رك ��ان‪ ،‬عقب‬ ‫ام � � �ب� � ��اراة‪ ،‬أن ان� �ت� �ص ��ار ن� ��ادي� ��ه ف��ي‬ ‫ل� �ق ��اء ال �ج �م �ع �ي��ة ال � �س ��اوي ��ة‪ ،‬ب��أن��ه‬ ‫مقدمة لوضع الفريق على السكة‬ ‫ال� �ص� �ح� �ي� �ح ��ة ل� �ل� �م� �ن ��اف� �س ��ة ع �ل��ى‬ ‫مرتبة مشرفة تضمن له مشاركة‬ ‫خارجية‪ ،‬اموسم امقبل‪.‬‬ ‫وق��ال امريني "كانت مباراة‬ ‫ص �ع �ب��ة ب �ع��ض ال � �ش ��يء‪ ،‬وك �ن��ا‬ ‫ن � � � � ��درك ال � �ص � �ع � ��وب � ��ات ال� �ت ��ي‬ ‫س� �ي� �ط ��رح� �ه ��ا ال � �ل � �ع� ��ب ع �ل��ى‬ ‫ملعب بعشب اصطناعي‪.‬‬ ‫ال � �ن � �ت � �ي � �ج � ��ة ال � �ن � �ه� ��ائ � �ي� ��ة‬ ‫منصفة‪ ،‬وبركان استحق‬ ‫ال �ف��وز أن ��ه آم ��ن ب��ه حتى‬ ‫الدقائق اأخيرة"‪.‬‬ ‫وت � � � � ��اب � � � � ��ع "س� � �ج� � �ل � ��ت‬ ‫انتصارين وت�ع��ادل مباشرة‬ ‫بعد التحاقي بالنادي‪ .‬بلوغنا‬ ‫النقطة ‪ 12‬يضعنا في رواق جد‬ ‫م�ث��ال��ي للمنافسة ع�ل��ى مرتبة‬ ‫م �ت �ق��دم��ة ت �ض �م��ن ل� �ن ��ا م �ش��ارك��ة‬ ‫خ��ارج�ي��ة بنهاية ام��وس��م‪ ،‬وه��و ما‬ ‫يطمح له كل جمهور بركان"‪.‬‬

‫أي� � �ض � ��ا ل� �ل� �ج� �م� �ه ��ور ال� ��ري� ��اض� ��ي‬ ‫ام�غ��رب��ي ق��اط�ب��ة‪ ،‬ل��اح�ت�ف��اء بهذا‬ ‫العرس الرياضي ال��ذي يصادف‬ ‫احتفاات الشعب امغربي بذكرى‬ ‫عيد ااستقال امجيد‪.‬‬ ‫وت� � �ج � ��در اإش � � � � � ��ارة‪ ،‬إل� � ��ى أن‬ ‫ف��ري��ق ال ��دف ��اع ال�ح�س�ن��ي ت �ج��اوز‬ ‫في طريقه إلى امباراة النهائية‪،‬‬ ‫أن��دي��ة ات �ح��اد أي��ت م�ل��ول (القسم‬ ‫الثاني) بهدفن لصفر‪ ،‬والجيش‬ ‫ام�ل�ك��ي ب�ه��دف��ن ل �ه��دف‪ ،‬وال� ��وداد‬ ‫الرياضي بالركات الترجيحية‬ ‫(‪ )5-6‬ب � �ع ��د ان � �ت � �ه� ��اء ال ��وق� �ت ��ن‬

‫اأص� �ل ��ي واإض� ��اف� ��ي ب��ال �ت �ع��ادل‬ ‫اإيجابي هدف مث��ه‪ ،‬ورجاء بني‬ ‫م��ال أح��د أن��دي��ة ال�ق�س��م ال�ث��ان��ي‪،‬‬ ‫بالركات الترجيحية أيضا‬ ‫(‪ )3-4‬ب �ع��د ان �ت �ه��اء ال��وق�ت��ن‬ ‫اأص� �ل ��ي واإض� ��اف� ��ي ب��ال �ت �ع��ادل‬ ‫بهدفن في كل شبكة‪.‬‬ ‫أم��ا فريق ال��رج��اء الرياضي‪،‬‬ ‫الذي بلغ امباراة النهائية للمرة‬ ‫ال� � ��‪ 13‬ف ��ي ت��اري �خ��ه‪ ،‬ون� ��ال لقبها‬ ‫سبع م��رات أع��وام ‪ ،1974‬و‪،1977‬‬ ‫و‪ ،1982‬و‪ ،1996‬و‪ ،2002‬و‪،2005‬‬ ‫و‪ ،2012‬ف� �ت ��أه ��ل ع� �ل ��ى ح �س��اب‬

‫أندية النهضة السطاتية بهدفن‬ ‫لاشيء‪ ،‬واتحاد الفتح الرياضي‬ ‫بالنتيجة ذاتها‪ ،‬واتحاد تمارة‪،‬‬ ‫ام �ن �ت �م ��ي إل� � ��ى ال� �ق� �س ��م ال� �ث ��ان ��ي‪،‬‬ ‫بأربعة أه��داف ل�ه��دف‪ ،‬وأومبيك‬ ‫آسفي بهدف نضيف ‪.‬‬ ‫وي � � �ب � � �ق� � ��ى ف � ��ري � ��ق ال� � �ج� � �ي � ��ش‬ ‫ام� � �ل� � �ك � ��ي اأك� � �ث � ��ر ت � �ت� ��وي � �ج� ��ا ف��ي‬ ‫مسابقة ك��أس العرش ب��‪ 11‬لقبا‪،‬‬ ‫متبوعا بفريق ال��وداد الرياضي‬ ‫(‪ 9‬أل �ق��اب)‪ ،‬وال��رج��اء البيضاوي‬ ‫(‪ 7‬ألقاب)‪ ،‬والكوكب امراكشي‬ ‫(‪ 6‬أل � �ق� ��اب)‪ ،‬وات � �ح ��اد ال�ف�ت��ح‬

‫عبد الرزاق خيري يستقيل‬ ‫من تدريب صحار العماني‬

‫بودريقة وأوزال يجتمعان مبادرة من‬ ‫امنخرطن من أجل مصلحة الفريق اأخضر‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬ ‫اج�ت�م��ع رئ�ي��س ف��ري��ق ال��رج��اء ال��ري��اض��ي ل�ك��رة ال�ق��دم محمد ب��ودري�ق��ة وال��رئ�ي��س‬ ‫السابق محمد أوزال في بيت أحد منخرطي الرجاء‪ ،‬وكان ااجتماع بحسب نادي‬ ‫الرجاء‪ ،‬من أجل حوار صريح يصب في امصلحة العليا لنادي الرجاء الرياضي‪،‬‬ ‫وذلك بمبادرة من بعض منخرطي الرجاء الرياضي‪ ،‬وخاصة الهواري وأنيس‪.‬‬ ‫ودار اللقاء في جو من امسؤولية وال��وع��ي التام بالتحديات امقبلة بالنسبة‬ ‫ل�ل�ق�ل�ع��ة ال �خ �ض��راء‪ ،‬وه ��ي ام� �ب ��ادرة ال �ت��ي ث�م�ن�ه��ا ك��ل الرجاوين‪ ،‬أنها ت�س�ت�ج�ي��ب‬ ‫ل �ل �م �ق��ارب��ة ال �ت �ش��ارك �ي��ة ف ��ي ت��دب �ي��ر ش � ��ؤون ال� �ف ��ري ��ق‪ ،‬وإس � �ه� ��ام ك��ل‬ ‫ال�ف�ع��ال�ي��ات ال��رج��اوي��ة م��ن ب�ع�ي��د أو م��ن ق��ري��ب ف��ي ج�ع��ل ال�ن��ادي‬ ‫يقبل على تحدياته‪ ،‬في جو من التعبئة‪ ،‬وامسؤولية‪ ،‬وروح‬ ‫التضامن‪.‬‬ ‫وف� ��ي ه� ��ذا ال � �ص ��دد‪ ،‬ق� ��ال س �م �ي��ر ش ��وق ��ي رئ� �ي ��س ل�ج�ن��ة‬ ‫ال� �ت ��واص ��ل داخ � ��ل ف ��ري ��ق ال� ��رج� ��اء ال ��ري ��اض ��ي ل� �ك ��رة ال� �ق ��دم‪،‬‬ ‫وال �ن��اط��ق ال��رس �م��ي ب��اس��م ال �ن��ادي‪ ،‬إن م �ب��ادرة ام�ن�خ��رط��ن‬ ‫ج� ��اء ت ل �ت��ذوي��ب ال �ح �س��اس �ي��ة ال �ت��ي ك��ان��ت ت �خ �ي��م ع�ل��ى‬ ‫العاقة بن بودريقة وأوزال‪.‬‬ ‫وي ��رج ��ع أص ��ل ام �ش �ك��ل ب ��ن ب��ودري �ق��ة وأوزال خ��ال‬ ‫ان �ت �خ��اب ب��ودري �ق��ة رئ�ي�س��ا ل�ل�م�ك�ت��ب ام��دي��ري ل�ف��ري��ق ال��رج��اء‬ ‫ال��ري��اض��ي‪ ،‬وال ��ذي اع �ت �ب��ره أوزال غ�ي��ر ش��رع��ي‪ ،‬ب��اع�ت�ب��ار أن‬ ‫أوزال هو رئيس امكتب امديري‪ ،‬وهو من له الحق‬ ‫في تحديد تاريخ الجمع العام‪ ،‬حسب رأي‬ ‫محمد أوزال‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر أن ام �ك �ت��ب ام��دي��ري ل�ف��ري��ق‬ ‫ال� ��رج� ��اء ال ��ري ��اض ��ي ت ��أس ��س ف ��ي ع ��ام‬ ‫‪ ،1995‬وي �ض��م أس �م��اء س��اه �م��ت في‬ ‫ت �س �ي �ي��ر ال �ف��ري��ق اأخ� �ض ��ر‪ ،‬ول�ع�ب��ت‬ ‫دورا م �ه �م��ا ف� ��ي إح � � ��راز ال �ن �س��ور‬ ‫ل �ل �ع��دي��د م ��ن األ � �ق ��اب‪ ،‬وم ��ن ب��ن‬ ‫ه� � ��ذه اأس � � �م� � ��اء‪ ،‬ع� �ب ��د ال� �س ��ام‬ ‫ح� � � � �ن � � � ��ات‪ ،‬وع � � � �ب� � � ��د ال � �ح � �م � �ي� ��د‬ ‫ال � �ص� ��وي� ��ري ال� � �ل � ��ذان ت ��رأس ��ا‬ ‫فريق الرجاء فيما قبل‪.‬‬ ‫وف ��ي س �ي��اق م�ن�ف�ص��ل‪،‬‬ ‫ي � � ��واج � � ��ه ف � ��ري � ��ق ال � ��رج � ��اء‬ ‫ال � � ��ري � � ��اض � � ��ي‪ ،‬اأس � � �ب� � ��وع‬ ‫ام� � �ق� � �ب � ��ل‪ ،‬ف � ��ري � ��ق ال� � � � ��وداد‬ ‫ال� � � � ��ري� � � � ��اض� � � � ��ي‪ ،‬ف� � � � ��ي أول‬ ‫"ديربي" هذا اموسم‪ ،‬ضمن‬ ‫ال��دورة ال�ع��اش��رة م��ن ال��دوري‬ ‫ام � �غ� ��رب� ��ي ل� �ل� �م� �ح� �ت ��رف ��ن ل� �ك ��رة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫ويأتي هذا "الديربي" خاصا‪،‬‬ ‫ه� ��ذا ام ��وس ��م‪ ،‬ب �ح �ك��م ف � ��ارق ال �ن �ق��اط‬ ‫ال �ص �غ� �ي ��ر ال � � ��ذي ي �ف �ص ��ل ب� ��ن ق �ط �ب��ي‬ ‫مدينة الدار البيضاء‪.‬‬

‫الرياضي (‪ 5‬ألقاب)‪ ،‬وامولودية‬ ‫ال��وج��دي��ة (‪ 4‬أل �ق��اب)‪ ،‬واأوم�ب�ي��ك‬ ‫ال� �ب� �ي� �ض ��اوي وام � �غ� ��رب ال �ف��اس��ي‬ ‫(‪ 3‬أل� � �ق � ��اب ل � �ك� ��ل م � �ن � �ه � �م� ��ا)‪ ،‬ف��ي‬ ‫ح��ن أح� ��رزت ال�ل�ق��ب م ��رة واح ��دة‬ ‫فرق النادي القنيطري‪ ،‬والنادي‬ ‫ام � � � �ك � � � �ن� � � ��اس� � � ��ي‪ ،‬وال � � ��راس� � � �ي� � � �ن � � ��غ‬ ‫البيضاوي‪ ،‬والنهضة السطاتية‪،‬‬ ‫وشباب امحمدية‪ ،‬ومجد امدينة‪،‬‬ ‫وأومبيك خريبكة‪.‬‬ ‫وت �ج �م��ع ام� � �ب � ��اراة ال �ن �ه��ائ �ي��ة‬ ‫م� �س ��اب� �ق ��ة ك � � ��أس ال� � �ع � ��رش ل �ف �ئ��ة‬ ‫اإن� � � � � ��اث‪ ،‬ال � �ت� ��ي س � �ت � �ق ��ام ال � �ي ��وم‬

‫(اإث� � � � � �ن � � � � ��ن) ب � �م � �ل � �ع� ��ب م � � � ��واي‬ ‫الحسن ف��ي ال��رب��اط‪ ،‬انطاقا من‬ ‫ال� �ح ��ادي ��ة ع� �ش ��رة ص� �ب ��اح ��ا‪ ،‬ب��ن‬ ‫ف��ري�ق��ي ال�ج�ي��ش املكي والوداد‬ ‫الرياضي‪.‬‬ ‫وت � � � ��أه � � � ��ل ف � ��ري � ��ق ال� � �ج� � �ي � ��ش‬ ‫املكي إلى امباراة النهائية على‬ ‫ح �س��اب ش �ب��اب أط �ل��س خ�ن�ي�ف��رة‬ ‫ب ��ال � �ف ��وز ع �ل �ي ��ه ب� �ث ��اث ��ة أه� � ��داف‬ ‫لصفر‪ ،‬فيما بلغ الوداد الرياضي‬ ‫ام � �ب ��اراة ال �ن �ه��ائ �ي��ة ع �ل��ى ح�س��اب‬ ‫ف��ري��ق أوم �ب �ي��ك خ��ري �ب �ك��ة ب�ه��دف‬ ‫لاشيء‪.‬‬

‫عبد الرزاق خيري امنفصل حديثا عن فريق صحار العماني (أرشيف)‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ق � � ��ال � � ��ت ص � �ح � �ي � �ف � ��ة "ع � � � �م � � ��ان"‬ ‫ال�ع�م��ان�ي��ة‪ ،‬إن ع�ب��د ال� ��رزاق خ�ي��ري‪،‬‬ ‫م� ��درب ن� ��ادي ص �ح��ار ل �ك��رة ال �ق��دم‪،‬‬ ‫ق��دم اس�ت�ق��ال�ت��ه م��ن ت��دري��ب ال�ف��ري��ق‬ ‫ال� �ع� �م ��ان ��ي‪ ،‬وأض � ��اف � ��ت ال �ص �ح �ي �ف��ة‬ ‫ال�ع�م��ان�ي��ة أن خ �ي��ري أرج ��ع أس�ب��اب‬ ‫ااس � �ت � �ق � ��ال � ��ة إل� � � ��ى ع� � � ��دم ان� �ض� �ب ��اط‬ ‫ال��اع �ب��ن وت �ق��اع �س �ه��م ف ��ي ح �ض��ور‬ ‫ال �ت �م��اري��ن‪ ،‬وال �ت ��ي م ��رده ��ا ت�ج��اه��ل‬ ‫إدارة ال � � �ن � ��ادي ال � ��واض � ��ح ل �ص ��رف‬ ‫م� � �ق � ��دم � ��ات ع � � �ق� � ��وده� � ��م‪ .‬ف ��ال� �ف ��ري ��ق‬ ‫ل� ��م ي �ج �ت �م��ع م �ن ��ذ ‪ 10‬أي� � ��ام م �ض��ت‪،‬‬ ‫وت � � �ح � ��دي � ��دا ع � �ق� ��ب م� � � �ب � � ��اراة ن� � ��ادي‬ ‫ص�ح��ار ض��د ف��ري��ق ف�ن�ج��اء‪ ،‬اأخ�ي��رة‬ ‫ف � ��ي م � �ن ��اف � �س� ��ات ب � �ط ��ول ��ة ال � � � ��دوري‬ ‫العماني‪ ،‬ما يخل بتجانس الفريق‬ ‫وإع ��داده ال�ب��دن��ي‪ ،‬حسب الصحيفة‬ ‫العمانية‪.‬‬ ‫وأش� � � ��ارت ص �ح �ي �ف��ة "ع � �م ��ان"‪،‬‬ ‫أن خ�ي��ري أوض��ح ب��أن إدارة ال�ن��ادي‬ ‫ت�ع��ان��ي م��ن ت��راك�م��ات وأع �ب��اء م��ادي��ة‬

‫تحول دون إكمال امهمة على رأس‬ ‫ال�ج�ه��از ال�ف�ن��ي للفريق اأول‪ ،‬نظرا‬ ‫لعدم ت ��وف ��ر م ��داخ� �ي ��ل ث��اب �ت��ة ت��در‬ ‫أرباحا وعائدات مالية على الفريق‪،‬‬ ‫وأم��ح خ�ي��ري ب��أن ال�ف��ري��ق ا يحظى‬ ‫ب��دع��م اس�ت�ث�م��اري م��ن خ ��ارج أروق��ة‬ ‫ال� �ن ��ادي‪ ،‬ف ��ي إش � ��ارة إل ��ى ام �ش��اري��ع‬ ‫الكفيلة ب��إح��داث ث��ورة فعلية تكفل‬ ‫اس �ت �ي �ف��اء ال ��واج� �ب ��ات واال� �ت ��زام ��ات‬ ‫امالية امترتبة على صرف مقدمات‬ ‫عقود الاعبن‪.‬‬ ‫وي� � � ��ذك� � � ��ر أن ف � � ��ري � � ��ق ص � �ح� ��ار‬ ‫العماني جمع حتى اآن ‪ 6‬نقاط من‬ ‫واق��ع ‪ 8‬ج��وات ب��ال��دوري العماني‪،‬‬ ‫وكان قد خسر مباراته الفائتة أمام‬ ‫فنجاء ‪ 2/1‬في الجولة الثامنة‪.‬‬ ‫ع � �ب� ��د ال� � � � � � ��رزاق خ� � �ي � ��ري‪ ،‬اع � ��ب‬ ‫امنتخب امغربي سابقا‪ ،‬من مواليد‬ ‫مدينة الرباط في ‪ 20‬نونبر ‪،1962‬‬ ‫وكان خيري يلعب مع فريق الجيش‬ ‫املكي كما س�ب��ق ل��ه ااح �ت ��راف في‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫وب � � � � � � ��دأ خ � � � �ي � � ��ري ال � � �ل � � �ع� � ��ب م ��ع‬

‫ام�ن�ت�خ��ب ال��وط�ن��ي ام�غ��رب��ي ف��ي ع��ام‬ ‫‪1985‬ع �ن��دم��ا ك��ان ف��ي ‪ 23‬م��ن ع�م��ره‪،‬‬ ‫وش � ��ارك م ��ع ام �ن �ت �خ��ب ام �غ��رب��ي ف��ي‬ ‫ك ��أس ال �ع��ال��م وإف��ري �ق �ي��ا ع � ��ام ‪،1986‬‬ ‫وت� � ��أل� � ��ق ف� � ��ي م � ��ون � ��دي � ��ال ام �ك �س �ي ��ك‬ ‫‪ 1986‬ب�ت�س�ج�ي�ل��ه ه��دف��ن ف��ي م��رم��ى‬ ‫امنتخب البرتغالي‪ .‬واعتزل خيري‬ ‫اللعب دوليا عام ‪ 1990‬وهو في ‪28‬‬ ‫من عمره‪.‬‬ ‫وس� �ج ��ل خ� �ي ��ري ‪ 11‬ه ��دف ��ً ف��ي‬ ‫‪ 4‬م � �ش� ��ارك� ��ات م � ��ع ف� ��ري� ��ق ال �ج �ي��ش‬ ‫املكي في دوري أبطال إفريقيا‪ ،‬إذ‬ ‫سجل في عام ‪ 4 ،1985‬أهداف‪ ،‬وقاد‬ ‫فريق الجيش للفوز بلقب امسابقة‬ ‫أول م ��رة ف��ي ت��اري �خ��ه‪ ،‬و س �ج��ل ‪3‬‬ ‫أهداف عام ‪،1986‬‬ ‫و‪ 3‬أه� � � � � � � � � � ��داف أي� � � � �ض � � � ��ً ع � � ��ام‬ ‫‪ ،1988‬وس � � �ج� � ��ل ه ��دف ��ا واح � � ��دا ع ��ام‬ ‫‪.1990‬‬ ‫وس �����ق ل�خ�ي��ري أن ت��وج ه��داف��ا‬ ‫للدوري امغربي موسم ‪1987/1986‬‬ ‫برصيد ‪ 12‬هدفا مع ن��ادي الجيش‬ ‫املكي‪.‬‬


‫رياضة وماعب‬

‫< العدد‪39 :‬‬ ‫< اإثنن ‪ 14‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬نونبر ‪2013‬‬

‫‪9‬‬

‫الكوكب امراكشي فوق «سرج واحد» مع امغرب التطواني بعد سقطة ملعب احارثي امدوية‬ ‫العلودي وجبيرة قادا امراكشين للصدارة ‪ º‬أبناء العامري يحصدون أول هزيمة هذا اموسم ضمن الدوري امغربي‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬ ‫ف��از فريق الكوكب امراكشي‬ ‫ع �ل��ى ف ��ري ��ق ام� �غ ��رب ال �ت �ط��وان��ي‬ ‫بهدفن مقابل ه��دف واح��د‪ ،‬في‬ ‫قمة الدورة التاسعة من الدوري‬ ‫امغربي للمحترفن لكرة القدم‪،‬‬ ‫وي ��دي ��ن أب� �ن ��اء م��دي �ن��ة ال�ب�ه�ج��ة‪،‬‬ ‫لاعبن سفيان العلودي وعبد‬ ‫ال �ج �ل �ي��ل ج �ب �ي��رة ال � �ل ��ذان س�ج��ا‬ ‫أه � � ��داف ال� �ك ��وك ��ب‪ ،‬ف �ي �م��ا س�ج��ل‬ ‫ال � �ه� ��دف ال ��وح� �ي ��د ل �ل �ت �ط��وان �ي��ن‬ ‫الاعب محمد أبرهون‪.‬‬ ‫وكانت بداية امباراة سجاا‬ ‫ب � ��ن أب� � �ن � ��اء ع ��اص � �م ��ة ال �ن �خ �ي��ل‬ ‫وأب� � �ن � ��اء ال� �ح� �م ��ام ��ة ال� �ب� �ي� �ض ��اء‪،‬‬ ‫وع� � � ��رف� � � ��ت ال� � �ع� � �ش � ��ري � ��ن دق � �ي � �ق ��ة‬ ‫اأول ��ى ه�ج�م��ات مسترسلة بن‬ ‫ال �ف��ري �ق��ن‪ ،‬ك� ��ان أغ �ل �ب �ه��ا ل�ف��ري��ق‬ ‫الكوكب امراكشي‪.‬‬ ‫وكان فريق امغرب التطواني‬ ‫م �س ��ان ��دا م ��ن ج �م��اه �ي��ره ال��ذي��ن‬ ‫ت �ن �ق �ل��وا ب� ��أع� ��داد ك �ب �ي��رة م��دي �ن��ة‬ ‫م � ��راك � ��ش‪ ،‬ف� ��ي ح � ��ن‪ ،‬ل� ��م ي �ب �خ��ل‬ ‫الجمهور امراكشي في تشجيع‬ ‫فريقه طيلة ‪ 90‬دقيقة‪ ،‬إذ تنقل‬ ‫ال� �ج� �م� �ه ��ور ام� ��راك � �ش� ��ي ب� ��أع� ��داد‬ ‫مهمة نحو ملعب "الحارثي"‪.‬‬ ‫وش � �ك� ��ل س� �ف� �ي ��ان ال� �ع� �ل ��ودي‬ ‫خ � � �ط � � ��را ع� � �ل � ��ى دف � � � � � ��اع ام� � �غ � ��رب‬ ‫ال� � �ت� � �ط � ��وان � ��ي ط � �ي � �ل ��ة م � �ج ��ري ��ات‬ ‫ال� �ش ��وط اأول م ��ن ام � �ب � ��اراة‪ ،‬إذ‬ ‫ك � ��ان ن� �ف ��س ال� ��اع� ��ب س �ب �ب��ا ف��ي‬ ‫ح� � �ص � ��ول ال� � �ك � ��وك � ��ب ام� ��راك � �ش� ��ي‬ ‫ع�ل��ى رك �ل��ة ج� ��زاء‪ ،‬ب�ع��د إس�ق��اط��ه‬ ‫م� ��ن ط� � ��رف ام � ��داف � ��ع ال� �ت� �ط ��وان ��ي‬ ‫محمد أبرهون‪ ،‬وانبرى سفيان‬ ‫العلودي لركلة الجزاء‪ ،‬ليودعها‬ ‫ف ��ي ش �ب��اك ال �ت �ط��وان �ي��ن م�ع�ل�ن��ا‬ ‫أولى أهداف الكوكب‪.‬‬ ‫وفي الدقيقة ‪ ،34‬كاد الاعب‬ ‫أوت ��وب ��ون ��غ أن ي �ض��اع��ف ال�غ�ل��ة‬ ‫ل �ص��ال��ح أب �ن��اء م��دي �ن��ة ال�ب�ه�ج��ة‪،‬‬ ‫ل �ك��ن ع� ��دم ت ��رك� �ي ��زه‪ ،‬ض �ي��ع ع�ل��ى‬ ‫ف ��ري� �ق ��ه ال � �خ� ��روج م �ن �ت �ص��را ف��ي‬ ‫الشوط اأول بفارق مريح‪.‬‬ ‫وفي الدقيقة ‪ ،35‬كاد الاعب‬ ‫زي��د ك��روش أن يستغل ارت�ب��اك��ا‬ ‫داخ��ل دف��اع امراكشين‪ ،‬لكن تم‬ ‫إبعاد الكرة نحو الوسط‪.‬‬ ‫وب �ع��د ه� ��ذا اارت � �ب� ��اك‪ ،‬وج��ه‬ ‫هشام الدميعي‪ ،‬م��درب الكوكب‬ ‫ام��راك�ش��ي‪ ،‬تعليمات مسترسلة‬

‫ل��اع�ب�ي��ه‪ ،‬م��ن أج��ل ال�ت��رك�ي��ز في‬ ‫مجريات امباراة‪.‬‬ ‫وق � � � � � � � ��ام اع� � � � �ب � � � ��و ام� � � �غ � � ��رب‬ ‫التطواني في الدقائق اأخيرة‬ ‫م��ن ال �ش��وط اأول‪ ،‬ب �م �ح��اوات‬ ‫ج� ��ادة ل �ه��ز ال �ش �ب��اك ام��راك �ش��ي‪،‬‬ ‫إا أن اس� �ت� �م ��ات ��ة ام ��راك �ش �ي ��ن‬ ‫حرمتهم م��ن ذل��ك‪ ،‬م��ع تسجيل‬ ‫ه �ج��وم��ات م��رت��دة م��راك�ش�ي��ة لم‬ ‫تقلق راحة الحارس اليوسفي‪.‬‬ ‫وف��ي ال �ش��وط ال�ث��ان��ي‪ ،‬دخ��ل‬ ‫ال� �ه� �ج ��وم ال� �ت� �ط ��وان ��ي ض��اغ �ط��ا‬ ‫ع�ل��ى دف ��اع ال �ك��وك��ب ام��راك �ش��ي‪،‬‬ ‫لكن دون ج��دوى‪ ،‬م��ع استمرار‬ ‫ال � �ه � �ج � �م� ��ات ام� � ��رت � � ��دة ل �ل �ف��ري��ق‬ ‫ام��راك�ش��ي‪ ،‬وال �ت��ي أث �م��رت هدفا‬ ‫ب��واس �ط��ة ام ��داف ��ع اأي� �س ��ر ع�ب��د‬ ‫ال �ج �ل �ي��ل ج� �ب� �ي ��رة ال � � ��ذي ت�س �ل��م‬ ‫ت � �م� ��ري� ��رة رائ� � �ع � ��ة م � ��ن ال� ��اع� ��ب‬ ‫أتوبونغ‪ ،‬ليودعها في الشباك‬ ‫ال �ت �ط��وان��ي‪ ،‬وذل� ��ك ف��ي ال��دق�ي�ق��ة‬ ‫‪.60‬‬ ‫وعرف الشوط الثاني تألقا‬ ‫اف �ت��ا ل��اع��ب أوت��وب��ون��غ‪ ،‬ال��ذي‬ ‫أزع��ج كثيرا ال��دف��اع التطواني‪،‬‬ ‫وج� �ع� �ل ��ه ي ��رت� �ك ��ب ال � �ع� ��دي� ��د م��ن‬ ‫اأخطاء‪.‬‬ ‫وب� �ع ��د ه � ��دف ج� �ب� �ي ��رة‪ ،‬ق ��ام‬ ‫ع��زي��ز ال �ع��ام��ري‪ ،‬م ��درب ام�غ��رب‬ ‫ال � �ت � �ط ��وان ��ي‪ ،‬ب ��إق� �ح ��ام ال ��اع ��ب‬ ‫ح� � �س � ��ام ال� � ��دي� � ��ن ال� �ص� �ن� �ه ��اج ��ي‬ ‫م �ك��ان ع�ب��د ال�ع�ظ�ي��م خ �ض��روف‪،‬‬ ‫إذ أع �ط��ى ه� ��ذا ال �ت �غ �ي �ي��ر ن�ف�س��ا‬ ‫ج ��دي ��دا ل �ل �ت �ط��وان �ي��ن‪ ،‬وأع �ط��ى‬ ‫أكله في الدقيقة ‪ 64‬عبر ركنية‬ ‫ن� �ف ��ذه ��ا ج� � ��اح� � ��وح‪ ،‬اس �ت �غ �ل �ه��ا‬ ‫م�ح�م��د أب ��ره ��ون ج �ي��دا‪ ،‬ل�ي�ح��رز‬ ‫أولى أهداف التطوانين‪.‬‬ ‫واستمر الضغط التطواني‬ ‫على دفاعات الكوكب مع تكتل‬ ‫دف� ��اع� ��ي م �ح �ك��م أب � �ن� ��اء ه �ش��ام‬ ‫ال ��دم� �ي� �ع ��ي‪ ،‬واس� �ت� �م ��راره ��م ف��ي‬ ‫ال �ق �ي��ام ب �م �ح��اوات م �ض��ادة لم‬ ‫تأت بجديد‪.‬‬ ‫وأك� � � � �م � � � ��ل ف � � ��ري � � ��ق ام � � �غ� � ��رب‬ ‫ال � �ت � �ط� ��وان� ��ي ام � � �ب � � ��اراة ب �ع �ش��رة‬ ‫اع�ب��ين‪ ،‬بعد ط��رد الاعب أنس‬ ‫م� ��راب� ��ط ف� ��ي ال ��دق �ي �ق ��ة ‪ 85‬وق �ب��ل‬ ‫انتهاء ام �ب��اراة بدقيقتن‪ ،‬سدد‬ ‫ال� ��اع� ��ب زه� �ي ��ر ن �ع �ي��م ت �س��دي��دة‬ ‫ق � ��وي � ��ة‪ ،‬ل� �ك ��ن ل � ��م ت� �ك ��ن م� ��ؤط� ��رة‪،‬‬ ‫وذهبت فوق امرمى امراكشي‪.‬‬ ‫وب � �ق� ��ي ام� � �غ � ��رب ال� �ت� �ط ��وان ��ي‬

‫ض ��اغ� �ط ��ا ع� �ل ��ى دف � � ��اع ال �ك ��وك ��ب‬ ‫ام� ��راك � �ش� ��ي ل� �ك ��ن دون ج� � ��دوى‪،‬‬ ‫لتنتهي امباراة بفوز امراكشين‪.‬‬ ‫وبهذا الفوز‪ ،‬صعد الكوكب‬ ‫ام � ��راك� � �ش � ��ي إل � � ��ى ام� � ��رك� � ��ز اأول‬ ‫م�ن��اص�ف��ة م��ع ام �غ��رب ال�ت�ط��وان��ي‬ ‫ب ��رص� �ي ��د ‪ 18‬ن� �ق� �ط ��ة‪ ،‬م� ��ع ال �ع �ل��م‬

‫نصير اميموني اعب امغرب التطواني في محاولة استخاص الكرة من اعب الجمعية الساوية (تصوير ‪ :‬أحمد الدكالي )‬ ‫أن ه � ��ذه أول ه ��زي� �م ��ة ل �ل �م �غ��رب التطواني نادي الفتح الرباطي‪ .‬املعب‪ ،‬لتجهيزه بالشكل الجيد‬ ‫وم �ع �ل��وم أن ف��ري��ق ال �ك��وك��ب مونديال اأندية الذي سينطلق‬ ‫ال � � �ت � � �ط� � ��وان� � ��ي خ� � � � ��ال ال � � � � � ��دوري‬ ‫ام ��راك � �ش ��ي ب � ��ات ي �س �ت �ق �ب��ل ه ��ذه في ‪ 11‬دجنبر امقبل‪.‬‬ ‫اإحترافي امغربي‪.‬‬ ‫وت � � � �ج� � � ��در اإش� � � � � � � � � � ��ارة‪ ،‬إل � ��ى‬ ‫وس � �ي � �ك� ��ون ف� ��ري� ��ق ال� �ك ��وك ��ب اأي � � � � ��ام م � �ب� ��اري� ��ات� ��ه ف � ��ي م �ل �ع��ب‬ ‫ام� ��راك � �ش� ��ي ض �ي �ف��ا ف� ��ي ام � �ب� ��اراة ال �ح��ارث��ي‪ ،‬ب ��دل ام�ل�ع��ب ال��دول��ي‪ ،‬أن ف ��ري� �ق ��ا ال � �ك ��وك ��ب ام ��راك� �ش ��ي‬ ‫امقبلة على فريق أومبيك آسفي‪ ،‬ن�ظ��را ان�ش�غ��ال ال�ل�ج�ن��ة امنظمة وام� �غ ��رب ال �ت �ط��وان��ي ق ��د خ��رج��ا‬ ‫ف��ي ح��ن يستقبل ف��ري��ق ام�غ��رب ل�ك��أس ال�ع��ال��م ل��أن��دي��ة بصيانة م � ��ن م� �ن ��اف� �س ��ات ك � � ��أس ال� �ع ��رش‬

‫ه��ذا ام��وس��م م�ب�ك��را‪ ،‬ف�ق��د أقصي‬ ‫الكوكب على يد فريق رجاء بني‬ ‫مال في دور سدس عشر الكأس‬ ‫ال �ف �ض �ي��ة‪ ،‬ف ��ي ح ��ن ك� ��ان خ ��روج‬ ‫أب�ن��اء مدينة الحمامة البيضاء‬ ‫في دور رب��ع النهائي عن طريق‬ ‫فريق أومبيك آسفي‪.‬‬

‫حسنية أكادير يعمق جراح أومبيك آسفي ويفوز عليه بهدفن لهدف‬ ‫بنعطية من امرشحن لنيل لقب‬ ‫أفضل اعب إفريقي‬ ‫وضع ااتحاد اإفريقي لكرة القدم‪ ،‬الاعب امهدي بنعطية‪ ،‬الذي يلعب في‬ ‫فريق روما اإيطالي‪ ،‬ضمن ائحة امرشحن لنيل لقب أفضل اعب إفريقي لهذا‬ ‫العام‪ .‬وسيشتد التنافس على هذا اللقب بن ‪ 25‬اعبا إفريقيا‪ ،‬إذ سيتم اإعان‬ ‫عن الاعب امتوج باللقب في ‪ 9‬يناير من العام امقبل في اغوس‪.‬‬ ‫ومن أبرز امنافسن لاعب امغربي امهدي بن عطية‪ ،‬هناك اإيفواري يايا‬ ‫توري ومواطنه ديدي دروغبا‪ ،‬وامالي سيدو كيتا‪ ،‬وامصري محمد أبو تريكة‪.‬‬ ‫وس �ي �ت��م‪ ،‬خ��ال ه��ذا ال�ح�ف��ل أي �ض��ا‪ ،‬ال�ك�ش��ف ع��ن اس��م أف �ض��ل اع��ب إف��ري�ق��ي‬ ‫يمارس في البطوات اإفريقية‪ .‬ولم تضم ائحة الاعبن ال� ‪ 21‬امرشحن لهذه‬ ‫الجائزة أي اعب يمارس في البطولة ااحترافية امغربية‪.‬‬

‫"فيفا" تباشر بيع تذاكر مونديال اأندية‬ ‫اأسبوع امقبل في البيضاء‬ ‫ستبدأ اللجنة التنظيمية التابعة لإتحاد ال��دول��ي‪ ،‬م��ع مطلع اأس�ب��وع‬ ‫امقبل‪ ،‬في بيع تذاكر مونديال اأندية امزمع إقامته بامغرب الشهر امقبل‪ ،‬بكل‬ ‫من مراكش وأكادير‪.‬‬ ‫وستكون التذاكر رهن إشارة مقتنيها ببعض نقط البيع بامركب الرياضي‬ ‫محمد الخامس‪ ،‬وامركز التجاري "موروكومول"‪.‬‬ ‫وح��ددت "ف�ي�ف��ا" ثمن ال�ت��ذاك��ر ف��ي ح��دود ‪ 120‬دره��م‪ ،‬و‪ 400‬دره��م (امنصة‬ ‫الجانبية)‪ ،‬و‪ 1000‬درهم (امنصة الشرفية)‪.‬‬ ‫كما ارت ��أى اات �ح��اد ال��دول��ي تخصيص ت��ذاك��ر خ��اص��ة بقيمة ‪ 2000‬دره��م‬ ‫ت�خ��ول مقتنيها ح�ض��ور ح�ف��ل ش��اي م��ع ال�ض�ي��وف‪ ،‬وضمنها اع�ت�م��اد ل��ول��وج‬ ‫املعب‪.‬‬ ‫وحدد ااتحاد الدولي لكرة القدم يوم ‪ 27‬نونبر الحالي كآخر أجل لبيع‬ ‫تذاكر كأس العالم لأندية‪.‬‬ ‫ويمثل امغرب في امونديال السالف الذكر بنادي الرجاء الرياضي الذي‬ ‫سيواجه في مباراة تمهيدية ن��ادي أوكاند سيتي من نيوزياندا‪ ،‬وفي حال‬ ‫فوز الفريق البيضاوي سيلتقي بنادي مونتيري امكسيكي في الدور الثاني‪.‬‬

‫"الوينرز" حاضر في مباراة الديربي‬ ‫ق��ررت "إل�ت��را الوينرز" حضور م�ب��اراة الديربي البيضاوي ال��ذي سيجمع‬ ‫ف ��ري ��ق ال� � � ��وداد ال ��ري ��اض ��ي ب �غ��ري �م��ه ال� ��رج� ��اء ال ��ري ��اض ��ي‪ ،‬ف ��ي ام ��واج� �ه ��ة ال �ت��ي‬ ‫سيحتضنها امركب الرياضي محمد الخامس بمدينة الدار البيضاء يوم ‪24‬‬ ‫من شهر نونبر القادم‪.‬‬ ‫ه��ذا و قد أص��در الفصيل امساند لفريق الوداد بيانا يؤكد فيه حضوره‬ ‫مساندة فريقه في امباراة التي يحل فيها ضيفا على فريق الرجاء الرياضي‪،‬‬ ‫في إطار الجولة العاشرة من منافسات الدوري امغربي للمحترفن‪.‬‬ ‫وتجدر اإشارة‪ ،‬إلى أن البادرة ا تحمل مستجدا‪ ،‬كون الفصيل لم يكسر‬ ‫القاعدة بعدما اقتصر حضوره في مباريات فريقه السابقة على امباريات التي‬ ‫يرحل فيها خ��ارج اميدان‪ ،‬وهو اأم��ر ال��ذي ينطبق ف��ي م�ب��اراة الديربي حيث‬ ‫الرجاء هو امستقبل‪.‬‬

‫بوخريص يغيب عن فريقه بسبب جمعه لإنذارات‬ ‫يفتقد ف��ري��ق ال��وص��ل اإم��ارات��ي ل�ك��رة ال �ق��دم ج�ه��ود ام�ح�ت��رف ام�غ��رب��ي في‬ ‫صفوفه الاعب عبد الفتاح بوخريص‪ ،‬في مباراة الفهود أمام فريق دبي‪ ،‬ضمن‬ ‫امباراة التي ستجمع الفريقن على ملعب نادي دبي بالعوير بتاريخ ‪ 23‬نونبر‬ ‫الحالي‪ ،‬لحساب الجولة السابعة لدوري الخليج العربي لكرة القدم‪ ،‬لحصول‬ ‫الاعب على اإنذار الثالث في مواجهة عجمان اأخيرة في كأس امحترفن‪.‬‬ ‫وت�ج��در اإش ��ارة‪ ،‬إل��ى أن عبد ال�ف�ت��اح ب��وخ��ري��ص‪ ،‬اح�ت��رف ب�ن��ادي الوصل‬ ‫اإماراتي بعد افتقاده للرسمية داخل فريق الرجاء الرياضي‪ ،‬خصوصا بعد‬ ‫استقدام الرجاء لاعب إدريسا كوليبالي‪ ،‬مع تسجيل عودة الاعب الرجاوي‬ ‫السابق إسماعيل بلمعلم‪ ،‬وهذا ما جعل فرص بوخريص تتضاءل في كسب‬ ‫رسميته داخ��ل الفريق اأخ�ض��ر‪ ،‬وقبل ق��دوم بوخريص إل��ى ال��رج��اء ك��ان رفقة‬ ‫فريق سطاندار لييج البلجيكي‪ ،‬وقبله ضمن فريق الفتح الرباطي‪.‬‬

‫الرباط ‪ :‬امهدي محيب‬

‫نجما ل�ل�ق��اء‪ ،‬م��ن خ��ال ت��دخ��ات��ه ال��رائ�ع��ة‪.‬‬ ‫ولم يمهل حسنية أكادير ضيفه امسفيوي‬ ‫س� ��وى ع �ش��ر دق ��ائ ��ق ح �ت��ى س �ج��ل ال �ه��دف‬ ‫اأول ع��ن ط��ري��ق ال��اع��ب ع ��ادل ام��ات��ون��ي‪،‬‬ ‫ح�ي�ن�م��ا س�ج��ل ه��دف��ا ج�م�ي��ا ب�ع��دم��ا تلقى‬ ‫ال��اع��ب زوم��ان��ا ت�م��ري��رة م��ن ال��وس��ط عجز‬ ‫ع��ن ت��رج�م�ت�ه��ا إل ��ى ه� ��دف‪ ،‬ع �ن��دم��ا ت��دخ��ل‬ ‫ال �ح��ارس ح�م��ودي ت��دخ��ا ان�ت�ح��اري��ا‪ ،‬لكن‬ ‫الكرة عادت إلى اماتوني الذي رفعها فوق‬ ‫ال �ج �م �ي��ع‪ ،‬وأس �ك �ن �ه��ا ف��ي ال �ش �ب��اك‪ ،‬معلنا‬ ‫الهدف اأول أصحاب اأرض‪.‬‬ ‫وت �م �ي��زت ال �ج��ول��ة اأول � ��ى ب��اان��دف��اع‬ ‫ال �ب��دن��ي ب��ن اع �ب��ي ال �ج��ان �ب��ن ال� ��ذي ك��ان‬ ‫س�ب�ب��ه أرض �ي��ة ام�ل�ع��ب ال �ت��ي وق �ف��ت عائقا‬ ‫في ووجه الزوار‪ ،‬كما شهد اللقاء انتشار‬ ‫ج� �ي ��د ل ��اع� �ب ��ي ال� �ف ��ري ��ق ال � �س ��وس ��ي ع�ل��ى‬ ‫رق�ع��ة ام �ي��دان‪ ،‬ص�ع��ب مهمة اأوم�ب�ي��ك في‬ ‫الوصول إلى شباك فهد لحمادي الذي ظل‬ ‫طيلة دقائق الشوط اأول في راحة تامة‪.‬‬ ‫وج��اء ت ردة فعل أب�ن��اء ال��زاك��ي ب��ادو‬ ‫ف� ��ي ال ��دق �ي �ق ��ة ‪ ،27‬ب �ع ��دم ��ا ان� �س ��ل ي��اس��ن‬ ‫ب � �ي� ��وض م � ��ن ال� �ج� �ه ��ة ال � �ي � �س ��رى وان �ط �ل ��ق‬ ‫بسرعة كبيرة‪ ،‬وم��رر ك��رة عرضية لتصل‬

‫ف��از ف��ري��ق حسنية أك��ادي��ر ع�ل��ى ضيفه‬ ‫أوم�ب�ي��ك آس�ف��ي بهدفن ل�ه��دف واح��د‪ ،‬خال‬ ‫ام�ب��اراة التي جمعتهما بملعب "اانبعاث"‬ ‫أول أم��س (السبت)‪ ،‬وذل��ك في إط��ار الجولة‬ ‫ال �ت��اس �ع��ة م ��ن م �ن��اف �س��ات ال� � ��دوري ام �غ��رب��ي‬ ‫للمحترفن‪.‬‬ ‫وس �ج ��ل ه ��دف��ا ال �ف��ري��ق ال �س��وس��ي ك��ل‬ ‫م��ن ع��ادل ام��ات��ون��ي ف��ي الدقيقة ال�ع��اش��رة‪،‬‬ ‫وكوني زومانا في الدقيقة ‪ ،75‬فيما سجل‬ ‫ه��دف أوم�ب�ي��ك آس�ف��ي ال�ب��دي��ل محمد أم��ن‬ ‫الصبار في الدقيقة ‪.73‬‬ ‫وب��اس �ت��رج��اع ش��ري��ط ش� ��وط ام� �ب ��اراة‬ ‫اأول‪ ،‬ي �ت �ب��ن أن ف��ري ��ق ح �س �ن �ي��ة أك��ادي ��ر‬ ‫فرض أسلوب لعبه على الفريق الضيف‪،‬‬ ‫إذ ك ��ان ي�ع�ت�م��د ع �ل��ى دف ��اع م �ت �ق��دم صعب‬ ‫على أومبيك آسفي الوصول إلى منتصف‬ ‫ميدان الحسنية‪.‬‬ ‫واع �ت �م��د أب �ن��اء م�ص�ط�ف��ى م��دي��ح على‬ ‫التمريرات الطويلة نحو امهاجمن‪ ،‬هذا‬ ‫م��ا ك��ان يشكل خ�ط��ورة كبيرة على مرمى‬ ‫الحارس حمزة حمودي الذي فرض نفسه‬

‫إل ��ى ع�ب��د ال�غ�ن��ي م �ع��اوي ال ��ذي س ��دد لكن‬ ‫الدفاع حال دون وصول الكرة إلى امرمى‪،‬‬ ‫لتستمر النتيجة على حالها حتى نهاية‬ ‫الشوط اأول‪.‬‬ ‫وانطلقت ال�ج��ول��ة الثانية على إيقاع‬ ‫سابقتها‪ ،‬اندفاع بدني وكثرت اأخطاء‪،‬‬ ‫ه� � ��ذا م � ��ا دف� � ��ع ب � ��ام � ��درب م� ��دي� ��ح ب �ت �غ �ي �ي��ر‬ ‫ال�ع�ب�ي��دي ال ��ذي ت�ع��رض إص��اب��ة ع�ل��ى إث��ر‬ ‫تدخل قوي من بنشعيبة‪.‬‬ ‫وخ � ��ال ه� ��ذه ال �ج ��ول ��ة‪ ،‬ت ��راج ��ع اع�ب��و‬ ‫ح �س �ن �ي��ة أك ��ادي ��ر إل� ��ى ال �خ �ل��ف‪ ،‬م ��ا أع �ط��ى‬ ‫فرصة للفريق الضيف بالتقدم إلى اأمام‪،‬‬ ‫وخلق العديد من الفرص‪ ،‬تمكن من خال‬ ‫إح��داه��ا البديل‪ ،‬الصبار‪ ،‬من إي��داع الكرة‬ ‫ف ��ي ال� �ش� �ب ��اك‪ ،‬ع ��ن ط ��ري ��ق ض ��رب ��ة رأس �ي��ة‬ ‫ف��ي ال��دق�ي�ق��ة ‪ 73‬ب�ع��د ت�م��ري��رة ع��رض�ي��ة من‬ ‫الاعب بيوض‪.‬‬ ‫فرحة اأومبيك لم تدم سوى دقيقتان‬ ‫حتى عاد الاعب زومانا ووقع هدفا ثانيا‬ ‫ل�ل�ح�س�ن�ي��ة ب �ع��د خ � ��روج خ ��اط ��ئ ل �ل �ح��ارس‬ ‫ال� �ح� �م ��ودي‪ ،‬ل�ت�ن�ت�ه��ي ام � �ب ��اراة ب �ف��وز ث�م��ن‬ ‫للحسنية جعله ضمن الفرق الثاثة اأولى‬ ‫في الترتيب العام‪.‬‬

‫احاد طنجة لكرة اليد يعقد جمعه العام وسط تداعيات سلبية‬ ‫الرباط‪:‬خاص‬ ‫ك � �ش� ��ف ال � �ج � �م� ��ع ال � � �ع� � ��ام ال� � ��ذي‬ ‫ع �ق ��ده ف ��ري ��ق ات� �ح ��اد ط �ن �ج��ة ل �ك��رة‬ ‫ال� �ي ��د (ال �ج �م �ع ��ة) ام ��اض� �ي ��ة‪ ،‬ب�م�ق��ر‬ ‫مجلس طنجة تطوان‪ ،‬عن واقع مر‬ ‫ومستقبل غامض نتيجة تداعيات‬ ‫البطولة اإفريقية لأندية البطلة‬ ‫ل �ك��رة ال �ي��د ف ��ي ن�س�خ�ت�ه��ا ال��راب �ع��ة‬ ‫وال �ث��اث��ون‪ ،‬وال�ت��ي حظيت مدينة‬

‫طنجة بتنظيمها في شهر نونبر‬ ‫م � ��ن ع � � ��ام ‪ .2012‬ال � � �ح � ��دث ال � ��ذي‬ ‫وق ��ف ع�ن��ه ال�ت�ق��ري��ر اأدب� ��ي بشكل‬ ‫م �ف �ص��ل‪ ،‬خ ��اص ��ة م ��ا ي �ه��م ال ��دي ��ون‬ ‫ام�ت��راك�م��ة ال �ت��ي ك��ان��ت ل�ه��ا تبعات‬ ‫وه� � � ��زات ارت� � ��دادي� � ��ة ع� �ل ��ى ال� �ن ��ادي‬ ‫وال � �ش� ��رك� ��ة ام� �ن� �ظ� �م ��ة‪ .‬وع � �ك ��س ك��ل‬ ‫ال�ت��وق�ع��ات‪ ،‬ورغ ��م ال�ن�ج��اح الكبير‬ ‫ال � � ��ذي ع ��رف� �ت ��ه ال � � � � ��دورة ع� �ل ��ى ج��ل‬ ‫ام�س�ت��وي��ات وال��واج �ه��ات‪ ،‬بشهادة‬

‫اإت� �ح ��اد اإف��ري �ق��ي وام �غ ��رب ��ي‪ ،‬إا‬ ‫أن انعكاساتها كانت سلبية على‬ ‫ن � ��ادي ع��اص �م��ة ال� �ب ��وغ ��از‪ ،‬ول �ه��ذه‬ ‫ال � �غ ��اي ��ة وج� � ��ه ال� � �ن � ��ادي ال �ط �ن �ج��ي‬ ‫رس��ال��ة إل ��ى ك��ل ال �غ �ي��وري��ن محليا‬ ‫ووط�ن�ي��ا‪ ،‬والسلطات امحلية‪ ،‬من‬ ‫أج� ��ل إي� �ج ��اد حل للمشاكل ال ��ذي‬ ‫يعيشها فريق اتحاد طنجة لكرة‬ ‫اليد‪.‬‬ ‫وي��ال �ن �س �ب��ة ل �ل �م��داخ �ي��ل ال �ت��ي‬

‫الصديقي وزهير يشرفان على تظاهرة ألعاب القوى‬ ‫عند اأطفال مباركة من ااحاد الدولي للعبة‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫ت� �ن� �ظ ��م ج� �م� �ع� �ي ��ة اات� � �ح � ��اد‬ ‫ال� � ��ري� � ��اض� � ��ي س � � ��ا ال� � �ج � ��دي � ��دة‪،‬‬ ‫ب�ت�ن�س�ي��ق م��ع اات� �ح ��اد ال��دول��ي‬ ‫أل � � � �ع � � ��اب ال� � � � �ق � � � ��وى‪ ،‬ت � �ظ� ��اه� ��رة‬ ‫ري ��اض� �ي ��ة وط� �ن� �ي ��ة ف� ��ي أل� �ع ��اب‬ ‫ال � �ق� ��وى ع� �ن ��د اأط � � �ف� � ��ال‪ ،‬وذل� ��ك‬ ‫ف��ي ال �ف �ت��رة ام �م �ت��دة م��ا ب��ن ‪15‬‬ ‫دج �ن �ب��ر ام �ق �ب��ل و‪ 20‬أب ��ري ��ل من‬ ‫العام امقبل‪ ،‬وذل��ك عبر العديد‬ ‫من ام��دن امغربية‪ ،‬إذ ستفتتح‬ ‫س � � ��ا ال � � �ج� � ��دي� � ��دة ال � �ت � �ظ� ��اه� ��رة‬ ‫منتصف ش�ه��ر دج�ن�ب��ر‪ ،‬تليها‬ ‫الدار البيضاء في ‪ 19‬من يناير‬ ‫ام �ق �ب��ل‪ ،‬ث ��م أك ��ادي ��ر ف ��ي ال�ث��ان��ي‬

‫م��ن ف�ب��راي��ر ام�ق�ب��ل‪ ،‬فيما تشهد‬ ‫ت��ارودان��ت ف�ع��ال�ي��ات ال�ت�ظ��اه��رة‬ ‫الكبرى في التاسع من فبراير‪،‬‬ ‫وف� ��ي ‪ 23‬م �ن��ه س �ت �ح��ل ب�م��دي�ن��ة‬ ‫تاحناوت‪.‬‬ ‫وس� �ي� �ك ��ون ل �ع �ش ��اق أل �ع ��اب‬ ‫ال �ق��وى م��ن أط �ف��ال أب �ن��اء طنجة‬ ‫موعدا مع التظاهرة في ‪ 23‬من‬ ‫مارس امقبل‪ ،‬وتختتم امسابقة‬ ‫في شهر أبريل‪ ،‬حيث ستجري‬ ‫فعالياتها بكل م��ن زاك ��ورة في‬ ‫‪ 13‬منه‪ ،‬وتينغير في ‪ 20‬منه‪.‬‬ ‫وت � � � � ��روم ه� � � ��ذه ال � �ت � �ظ ��اه ��رة‬ ‫ال � ��ري � ��اض� � �ي � ��ة ال� � �ك� � �ب � ��رى ت �ل �ق��ن‬ ‫اأط� �ف ��ال وت��رب �ي �ت �ه��م ع �ل��ى ح��ب‬ ‫أل� � � �ع � � ��اب ال � � � �ق� � � ��وى‪ ،‬وال� �ت� �ش� �ب ��ث‬

‫ب�م�ب��ادئ امنافسة ال�ش��ري�ف��ة‪ ،‬إذ��� ‫ي �ش��رف ع�ل�ي�ه��ا ع��دائ��ن عامين‬ ‫مغربين أعطيا الشيء الكثير‬ ‫أل�ع��اب ال�ق��وى الوطنية‪ ،‬وهما‬ ‫ع ��ز ال ��دي ��ن ال �ص��دي �ق��ي ال��رئ �ي��س‬ ‫ام �ن �ت ��دب ل �ل �ت �ظ��اه��رة‪ ،‬وم �ح �م��د‬ ‫زهير رئيس الجمعية امنظمة‬ ‫ورئيس التظاهرة‪.‬‬ ‫وال �ج��دي��ر ب��ال��ذك��ر‪ ،‬أن��ه ف��ور‬ ‫توصل ااتحاد الدولي ألعاب‬ ‫ال � �ق� ��وى ب �ب��رن ��ام ��ج ال �ت �ظ��اه ��رة‪،‬‬ ‫س� � � � ��ارع ب � �م� ��راس � �ل� ��ة ام� �ن� �ظ� �م ��ن‬ ‫وال� �ت� �ن ��وي ��ه ب �م �ج �ه��ودات �ه��م ف��ي‬ ‫ترسيخ روح التنافس الشريف‪،‬‬ ‫وروح ال��ري��اض��ة ال�ن�ظ�ي�ف��ة ل��دى‬ ‫اأطفال‪.‬‬

‫ح�ص��ده��ا ن ��ادي ات �ح��اد ط�ن�ج��ة‪ ،‬لم‬ ‫تتعد ف��ي م��وس��م ‪ 2012‬و‪ 2013‬ما‬ ‫ي �ع��ادل ‪ 4984499.77‬دره �م��ا‪ ،‬أم��ا‬ ‫ام �ص��اري��ف ف�ب�ل�غ��ت ‪9548599.57‬‬ ‫دره�م��ا‪ ،‬وبلغ العجز الحاصل في‬ ‫م �ي��زان �ي��ة ال �ت �س �ي �ي��ر ‪5320699.80‬‬ ‫دره � � �م� � ��ا‪ ،‬أم � � ��ا م � �ج � �م ��وع ال� ��دي� ��ون‬ ‫ام� �ت ��رت� �ب ��ة ف� ��ي ذم � ��ة ف ��ري ��ق ات� �ح ��اد‬ ‫ط�ن�ج��ة إل��ى غ��اي��ة ‪ 14‬ن��ون�ب��ر ‪2013‬‬ ‫ف �ب �ل �غ��ت ‪ 5684019.80‬دره � �م� ��ا‪،‬‬

‫ه��ذه اأرق ��ام ع��رف��ت ن�ق��اش��ا مطوا‬ ‫ب��ن أع �ض��اء ام �ك �ت��ب وم�ن�خ��رط�ي��ه‪،‬‬ ‫وصلت إلى حد مسألة ممثل خبير‬ ‫الحسابات الذي تم انتدابه لشرح‬ ‫ال � �ج � ��داول ال� �ت ��ي ح �م �ل �ه��ا ال �ت �ق��ري��ر‬ ‫ام��ال��ي‪ ،‬ليتم ف��ي اأخ�ي��ر امصادقة‬ ‫ع �ل��ى ال �ت �ق��ري��ري��ن ب ��اإج� �م ��اع‪ ،‬م��ع‬ ‫إع �ط��اء ال�ص��اح�ي��ة ل�ع�ب��د اللطيف‬ ‫ال�ب�ق��ال��ي ال �غ��زوان��ي‪ ،‬رئ�ي��س ات�ح��اد‬ ‫طنجة‪ ،‬اختيار الثلث الخارج‪.‬‬

‫دروغبا يفوز بجائزة اأسد الذهبي التي‬ ‫منحها صحيفة «امنتخب» الرياضية‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫س� �ل� �م ��ت ص� �ح� �ي� �ف ��ة "ام � �ن � �ت � �خ ��ب"‬ ‫الرياضية‪ ،‬جائزة اأسد الذهبي لهذا‬ ‫اموسم لاعب ديديي دروغبا‪ ،‬مهاجم‬ ‫م �ن �ت �خ��ب س��اح��ل ال� �ع ��اج‪ ،‬وام �ح �ت��رف‬ ‫بنادي غلطة سراي التركي‪.‬‬ ‫وك � � ��ان � � ��ت م� � � � �ب � � � ��اراة ام� �ن� �ت� �خ� �ب ��ن‬ ‫ال� �س� �ن� �غ ��ال ��ي واإي � � � �ف� � � ��واري م �ن��اس �ب��ة‬ ‫ل�ت �س�ل�ي��م ال� �ج ��ائ ��زة ال �ف �خ��ري��ة ل�ع�م�ي��د‬ ‫امنتخب اإي �ف��واري‪ ،‬في حفل مبسط‬ ‫خ��ال ال�ن��دوة الصحفية التي أعقبت‬ ‫ام � � �ب� � ��اراة‪ ،‬ب� �ح� �ض ��ور ع � ��دد ك �ب �ي��ر م��ن‬ ‫اإعامين اأفارقة والدولين‪.‬‬ ‫وك� � ��ان دي� ��دي� ��ي دروغ � �ب� ��ا ق� ��د ن��ال‬ ‫ج ��ائ ��زة اأس � ��د ال ��ذه �ب ��ي ع� ��ام ‪،2012‬‬ ‫م�ت�ق��دم��ا ع�ل��ى م��واط �ن��ه ي�ح�ي��ى ت��وري‬ ‫اع� � � ��ب ن� � � � ��ادي م ��ان� �ش� �س� �ت ��ر س� �ي� �ت ��ي‪،‬‬

‫وامغربي يونس بلهندة اعب دينامو‬ ‫كييف‪ ،‬علما بأنه كان قد فاز بها في‬ ‫ث��اث مناسبات سابقة أع��وام ‪،2005‬‬ ‫‪ 2006‬و‪.2007‬‬ ‫ك� ��أي اع� ��ب إف��ري �ق��ي ب� ��دأ دي��دي��ي‬ ‫دروغبا حياته من اأحياء الفقيرة في‬ ‫مدينة أبيدجان‪ ،‬ديديي انتقل للعيش‬ ‫مع عمه في فرنسا وهو في الخامسة‬ ‫م��ن ع�م��ره‪ ،‬حيث ورث ��ه عمه ح��ب كرة‬ ‫القدم‪ ،‬فهذا اأخير كان اعبً محترفً‬ ‫في فرنسا‪ ،‬بعدها بثاث سنوات عاد‬ ‫ديدير إل��ى أبيدجان ليبدأ بممارسة‬ ‫ك � ��رة ال � �ق ��دم م ��ع أص � ��دق � ��اءه ب �م��واق��ف‬ ‫السيارات ‪ ..‬وعند بلوغه ‪ 11‬عاما من‬ ‫ع �م��ره‪ ،‬أص��اب��ت ض��ائ�ق��ة م��ال�ي��ة عائلة‬ ‫دروغبا‪ ،‬فعاد لعمه في فرنسا‪ ،‬لتبدأ‬ ‫رحلته م��ع ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬وي�ش��ق طريقه‬ ‫نحو العامية‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫< العدد‪39 :‬‬ ‫< اإثنن ‪ 14‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬نونبر ‪2013‬‬

‫كوت ديفوار تخطف بطاقة التأهل من الدارالبيضاء على حساب السنغال‬ ‫كالو يقضي على آمال أبناء جيريس في الوقت اميت ‪ º‬امنتخب النيجيري كان أول ممثلي القارة السمراء‬ ‫تأهل منتخب كوت ديفوار إلى‬ ‫ن �ه��ائ �ي��ات ك ��أس ال �ع��ال��م ال �ب��رازي��ل‪،‬‬ ‫ب� �ت� �ع ��ادل ��ه م� ��ع م �ض �ي �ف��ه ال �س �ن �غ��ال‬ ‫بهدف مثله أول أمس (السبت)‪ ،‬في‬ ‫إي��اب ال ��دور ال�ح��اس��م م��ن تصفيات‬ ‫إفريقيا‪.‬‬ ‫وس � � � � � � �ج� � � � � � ��ل س� � � � � � ��ال� � � � � � ��وم� � � � � � ��ون‬ ‫كالو هدف كوت ديفوارفي الدقيقة‬ ‫‪ 4‬م��ن ال��وق��ت ال�ض��ائ��ع‪ ،‬فيما سجل‬ ‫م ��وس ��ى س� ��و هدف السنغال ف��ي‬ ‫الدقيقة ‪ 77‬عن طريق ركلة جزاء‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان ام� �ن� �ت� �خ ��ب اإي � � �ف� � ��واري‬ ‫ت�ق��دم ذه��اب��ا بثاثة أه��داف لهدف‪،‬‬ ‫فتأهل للمرة الثالثة على التوالي‬ ‫ف��ي ت��اري�خ��ه‪ ،‬حيث خ��رج م��ن ال��دور‬ ‫اأول ع� ��ام� ��ي ‪ 2006‬ف� ��ي أم ��ان� �ي ��ا‪،‬‬ ‫و‪ 2010‬ف��ي ج �ن��وب إف��ري �ق �ي��ا‪ ،‬فيما‬ ‫فشلت السنغال في ال�ت��أه��ل للمرة‬ ‫الثانية بعد ‪ ،2002‬حيث بلغت ربع‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫ع � �ل� ��ى م � �ل � �ع ��ب م � ��رك � ��ب م �ح �م��د‬ ‫الخامس في ال��دار البيضاء‪ ،‬حيث‬ ‫أق� �ي� �م ��ت ام � � �ب� � ��اراة ب� �س� �ب ��ب ع �ق��وب��ة‬ ‫بحق السنغال‪ ،‬تجدد اللقاء بقيادة‬ ‫ال �ح �ك��م ال ��دول ��ي ال� �ج ��زائ ��ري ج �م��ال‬ ‫ح�ي�م��ودي ب��ن ام��درب��ن الفرنسين‬ ‫"آان ج� � � �ي � � ��ري � � ��س" ال� � �س� � �ن� � �غ � ��ال‪،‬‬ ‫و"ص� �ب ��ري م ��وش ��ي" ك ��وت دي �ف ��وار‪،‬‬ ‫وان �ت �ه��ى ب��ال �ت �ع��ادل ال ��ذي ص��ب في‬ ‫مصلحة اإي�ف��واري��ن ال��ذي��ن لحقوا‬ ‫بنيجيريا‪ ،‬أول امتأهلن‪ ،‬بفوزها‬ ‫ع �ل��ى إث �ي��وب �ي��ا ف��ي اإي � ��اب ب�ه��دف��ن‬ ‫لصفر(الذهاب ‪.)1-2‬‬ ‫وشن منتخب كوت ديفوار عدة‬ ‫ه �ج �م��ات ف ��ي ب ��داي ��ة ال �ل �ق��اء‪ ،‬وص��ل‬ ‫ف��ي ب�ع�ض�ه��ا إل ��ى م�ن�ط�ق��ة ال �ح��ارس‬ ‫ب��ون��ا ك��ون��دول‪ ،‬وه ��دده‪ ،‬خصوصا‬ ‫م��ن ق�ب��ل ج��رف�ي�ن�ي��و‪ ،‬ق�ب��ل أن يلتقط‬ ‫ال�س�ن�غ��ال�ي��ون أن�ف��اس�ه��م ف��ي هجمة‬ ‫م � �ع� ��اك � �س� ��ة س � ��ري� � �ع � ��ة رف � � � ��ع م �ن �ه ��ا‬ ‫ستيفان بادجي الكرة من‬ ‫أق �ص��ى ال �ج �ه��ة ال�ي�م�ن��ى‬ ‫ع � � �ل � ��ى رأس دام � � �ي � ��ه‬ ‫ن� ��دوي‪ ،‬أب �ع��ده��ا أح��د‬ ‫ام� ��داف � �ع� ��ن م � ��ن ف ��وق‬ ‫خ� ��ط ام� ��رم� ��ى ب �ل �ق �ط��ة‬ ‫مقصية "أك��روب��ات�ي��ة"‪،‬‬ ‫ع � � � ��ادت إل � � ��ى إدري� � �س � ��ا‬ ‫ج � � � � � � � ��ان � � � � � � � ��ا‬ ‫ج � �ي � �ي ��ه‪،‬‬ ‫ال� � � � � � ��ذي‬ ‫أ طلقها‬ ‫ق � � ��وي � � ��ة‬ ‫ق� �ط� �ع ��ت‬ ‫أن � �ف� ��اس‬

‫الجميع‪ ،‬لكنها انحرفت عن القائم‬ ‫اأيسر في الدقيقة ‪.13‬‬ ‫وت � �ع� ��ددت ال �ه �ج �م��ات م ��ن ق�ب��ل‬ ‫ال �ج ��ان �ب ��ن‪ ،‬ل �ك �ن �ه��ا ك ��ان ��ت ن��اق �ص��ة‬ ‫ل� ��م ت �ك �ت �م��ل‪ ،‬وق� �ط ��ع ب �ع �ض �ه��ا ع�ن��د‬ ‫ح � � ��دود ام �ن �ط �ق �ت ��ن‪ ،‬ف �ي �م��ا ان �ت �ه��ى‬ ‫ال � �ب � �ع� ��ض اآخ � � � ��ر ب � � � ��دون ع� � �ن � ��وان‪.‬‬ ‫وامتد السنغاليون باتجاه منطقة‬ ‫ال�ض�ي��وف‪ ،‬وم��رت ت�س��دي��دة بابيس‬ ‫دي� �م� �ب ��ا س �ي �س �ي��ه ب� �ج ��ان ��ب ال �ق ��ائ ��م‬ ‫اأي� �س ��ر مرمى بوبكر ب � ��اري‪ ،‬ول��م‬ ‫ي�ح��ال�ف�ه��م ال �ح��ظ م��ن رك�ن�ي��ة نفذها‬ ‫ب� ��اب� ��ي ن � ��دي � ��اي س� � ��واري� � ��ه س �ق �ط��ت‬ ‫ع �ل��ى ال� � ��رؤوس‪ ،‬وأح ��دث ��ت ارت �ب��اك��ا‬ ‫ف��ي صفوف كوت ديفوار‪ ،‬قبل أن‬ ‫ينهيها ساديو مانيه في امدرجات‬ ‫ف� ��ي ال ��دق� �ي� �ق ��ة ‪ .40‬ونجح بوبكر‬ ‫باري في السيطرة على كرة خطرة‬ ‫في الدقيقة ‪.43‬‬ ‫وف� ��ي ال� �ش ��وط ال� �ث ��ان ��ي‪ ،‬ض�غ��ط‬ ‫امنتخب السنغالي بكل إمكاناته‬ ‫وع�ن��اص��ره‪ ،‬م�ح��اوا ااس�ت�ف��ادة من‬ ‫الضعف الواضح في دفاعات كوت‬ ‫دي� � �ف � ��وار‪ ،‬وك� � ��اد ف� ��ي رب � ��ع ال �س��اع��ة‬ ‫اأولى أن ينجح أكثر من مرة‪ ،‬لكن‬ ‫ال�ن�ه��اي��ات ل��م ت�ك��ن م��وف�ق��ة‪ .‬وحصل‬ ‫ن � ��دوي ع �ل��ى رك� �ل ��ة ح� ��رة ع �ن��د خ��ط‬ ‫امنطقة اإي �ف��واري‪ ،‬نفذها بنفسه‪،‬‬ ‫ووضع الكرة بجانب القائم اأيسر‬ ‫في الدقيقة ‪.64‬‬ ‫وأثمر الضغط السنغالي ركلة‬ ‫ج ��زاء إث ��ر خ�ط��أ ارت �ك �ب��ه قائد كوت‬ ‫دي � �ف� ��وار‪ ،‬دي ��دي � �ي ��ه دروج � �ب� ��ا ال� ��ذي‬ ‫أم � �س� ��ك س� ��ادي� ��و م ��ان� �ي ��ه وأس �ق �ط ��ه‬ ‫ف ��ي ام �ن �ط �ق��ة ام �ح��رم��ة‪ ،‬ان� �ب ��رى ل�ه��ا‬ ‫البديل موسى س��و‪ ،‬ووض��ع ال�ك��رة‬ ‫على يسار بوبكر باري في الدقيقة‬ ‫‪ ،77‬وأحيى اآمال‪.‬‬ ‫وضغطت السنغال فيما تبقى‬ ‫م��ن وق��ت ب�غ�ي��ة تسجيل ه��دف ث��ان‬ ‫يأتي ببطاقة العبور إلى البرازيل‪،‬‬ ‫ف �ل��م ي �ن �ج��ح‪ ،‬ف �ي �م��ا ك��ان��ت ال��دق��ائ��ق‬ ‫اأخ � �ي� ��رة ح� ��رج� ��ة‪ ،‬وم� � ��رت ب�ط�ي�ئ��ة‬ ‫بالنسبة إلى دروجبا وزمائه‪.‬‬ ‫وأض � � � � ��اف ح� � �ي� � �م � ��ودي‪ ،‬ح �ك��م‬ ‫ال �ل �ق��اء‪ ،‬أرب� ��ع دق��ائ��ق ع �ل��ى ال��وق��ت‬ ‫اأص �ل��ي‪ ،‬أض ��اع خ��ال�ه��ا سيريني‬ ‫م� � ��ودو م� �ب ��ودج ��ي ه � ��دف ال �ت �ع��زي��ز‬ ‫م � ��ن م � �س ��اف ��ة ق ��ري � �ب ��ة (‪،)2+90‬‬ ‫ك � � ��ان ك� ��اف � �ي� ��ا‪ ،‬ل � ��و ن� �ج ��ح‪،‬‬ ‫اغ� � �ت� � �ي � ��ال م �ن �ت �خ��ب‬ ‫"ال �ف �ي �ل��ة" ال ��ذي ق��اد‬ ‫ه � �ج � �م� ��ة م� � ��رت� � ��دة‪،‬‬ ‫وع� � � � �ك � � � ��س ي � � � ��اي � � � ��ا‬ ‫ت� � � � � � ��وري� � � � � � ��ه ك� � � � � � ��رة‬

‫ع��رض�ي��ة إلى سالومون كالو غير‬ ‫ام��راق��ب‪ ،‬فلم ي�ت��ردد ف��ي التسجيل‪،‬‬ ‫ف � �ق � �ض� ��ى ب � ��ال � �ت � ��ال � ��ي ع � �ل � ��ى أح � � ��ام‬ ‫السنغالين (‪.)4+90‬‬ ‫وف � � ��ي ال � �س � �ي� ��اق ذات � � � � ��ه‪ ،‬ت ��أه ��ل‬ ‫امنتخب النيجيري‪ ،‬بطل إفريقيا‪،‬‬ ‫إلى نهائيات كأس العالم البرازيل‪،‬‬ ‫إث� ��ر ف � ��وزه ع �ل��ى ن �ظ �ي��ره اإث �ي��وب��ي‬ ‫بهدفن لصفر أول أمس (السبت)‪،‬‬ ‫ف � � ��ي إي � � ��اب ال � � ��دور ال� � � �ح � � ��اس � � ��م م��ن‬ ‫تصفيات إفريقيا‪ .‬وسجل فيكتور‬ ‫موزيس في ال��دق�ي�ق��ة ‪ 20‬م��ن رك�ل��ة‬ ‫جزاء‪ ،‬وفيكتور أوبينا في الدقيقة‬ ‫‪.82‬‬ ‫وب � ��ات "نسور" نيجيريا أول‬ ‫م� �م� �ث ��ل إف ��ري� �ق� �ي ��ا ف � ��ي ال � �ب� ��رازي� ��ل‪،‬‬ ‫وك � ��ان � ��وا ق� �ط� �ع ��وا ن� �ص ��ف ال �ط��ري��ق‬ ‫ن�ح��و ن�ه��ائ�ي��ات ك��أس ال�ع��ال��م للمرة‬ ‫ال �خ��ام �س��ة ف ��ي ت��اري �خ �ه��م‪ ،‬ب �ع��دم��ا‬ ‫ع ��ادوا م��ن أدي��س أب��اب��ا ب�ف��وز ثمن‬ ‫ب�ه��دف��ن ل�ه��دف ف��ي م �ب��اراة ال��ذه��اب‬ ‫قبل أكثر من شهر‪.‬‬ ‫وك� �م ��ا ف ��ي ال� ��ذه� ��اب‪ ،‬اح �ت��رم��ت‬ ‫التوقعات‪ ،‬في هذه امواجهة‪ ،‬رجال‬ ‫امدرب ستيفن كيشي اأكثر خبرة‪.‬‬ ‫فتبخرت بالتالي أح��ام ضيوفهم‬ ‫بمشاركة أول��ى ف��ي ام��ون��دي��ال بعد‬ ‫أن ت��أه�ل��وا إل��ى ال ��دور ال�ح��اس��م عن‬ ‫م �ج �م��وع��ة ض �م��ت ج �ن��وب إف��ري�ق�ي��ا‬ ‫ال �ت��ي أص�ب�ح��ت أول ب�ل��د ت�غ�ي��ب عن‬ ‫ك � ��أس ال� �ع ��ال ��م ب� �ع ��د اس �ت �ض��اف �ت �ه��ا‬ ‫النسخة السابقة‪.‬‬ ‫وج� � � � � � � � � ��اء أول إن� � � � � � � � � � � ��ذار م� ��ن‬ ‫ج � ��ان � ��ب ن� � �ي� � �ج� � �ي � ��ري � ��ا ع � ��ن ط� ��ري� ��ق‬ ‫إي� � �ف � ��ي أم� � � �ب � � ��روز إث� � � ��ر رك � �ن � �ي� ��ة ف��ي‬ ‫ال� ��دق � �ي � �ق� ��ة ال � �ث� ��ال � �ث� ��ة‪ ،‬ورد ص � � � ��اح‬ ‫ال ��دي ��ن سعيد بتسديدة م�ن�ح��رف��ة‬ ‫م ��ال ��ت ق� �ل� �ي � ً�ا ع� ��ن ال� �ق ��ائ ��م اأي� �م ��ن‬ ‫مرمى فنسنت إنيياما في الدقيقة‬ ‫‪ ،13‬واح� �ت� �س ��ب ال �ح �ك��م ال �غ��ام �ب��ي‪،‬‬ ‫ب� �ك ��اري غ ��اس ��ام ��ا‪ ،‬رك �ل��ة ج � ��زاء إث��ر‬ ‫مسة ي��د م��ن ام��داف��ع إيناليم هايلو‬ ‫انبرى لها فيكتور موزيس ووضع‬ ‫الكرة على يسار الحارس سيساي‬ ‫ب ��ان� �ت� �ش ��ا ف � ��ي ال� ��دق � �ي � �ق� ��ة‪ .20‬وك � ��ان‬ ‫ايناليم هايلو تسبب بركلة ج��زاء‬ ‫في نهاية مباراة الذهاب بارتكابه‬ ‫خطأ ضد إيمانويل إيمينيكي‪.‬‬ ‫ون �ج��ح ب��ان �ت �ش��ا ف ��ي ال �ت �ص��دي‬ ‫ل �ت �س ��دي ��دة ق ��وي ��ة أط �ل �ق �ه��ا م� ��وزس‬ ‫م��ن خ��ارج امنطقة ف��ي الدقيقة ‪،29‬‬ ‫وأرسل أوجنيي أون� ��ازي ك� ��رة من‬ ‫الجهة اليمنى ب��ام�ق��اس على رأس‬ ‫ب� � ��راون أدي � �ي� ��ي‪ ،‬أس �ق �ط �ه��ا ب �ج��ان��ب‬ ‫القائم اأي�م��ن‪ ،‬مفوتً فرصة هدف‬

‫كشفت شبكة "كالتشيو نيوز‬ ‫‪ "24‬ع��ن ن�ي��ة إدارة ن ��ادي يوفنتوس‬ ‫في ضم مدافع فريق تشيلسي جون‬ ‫ت �ي��ري‪ ،‬ال �ص �ي��ف ام �ق �ب��ل‪ ،‬ف��ي صفقة‬ ‫ان �ت �ق��ال ح� ��ر‪ ،‬ب �ع��د ان �ت �ه��اء ع �ق��ده مع‬ ‫الفريق اللندني‪.‬‬ ‫الاعب البالغ من العمر ‪ 32‬سنة‪،‬‬ ‫من امقرر أن ينتهي عقده مع البلوز‬ ‫في يونيو ‪ ،2014‬ول��م يحدد بعد هل‬ ‫ستجدد إدارة البلوز عقد قائدها أم‬ ‫ا‪.‬‬ ‫وارت� � �ب � ��ط اس� � ��م ق� ��ائ� ��د إن �ج �ل �ت��را‬ ‫ال �س��اب��ق ب��اان �ت �ق��ال ل �ص �ف��وف ف��ري��ق‬ ‫غلطه س��راي‪ ،‬بناء على رغبة مدربه‬ ‫اإيطالي روبيرتو مانشيني‪ ،‬قبل أن‬ ‫تفيد التقارير اأخيرة باهتمام نادي‬ ‫"السيدة العجوز" أيضً بضمه‪.‬‬

‫ثان في الدقيقة ‪.31‬‬ ‫وض��اع��ت ف��رص��ة ج��دي��دة على‬ ‫أب�ط��ال إفريقيا ح��ن أط�ل��ق أون��ازي‬ ‫ق��ذي �ف��ة ب �ع �ي��دة ام � ��دى ت� �ص ��دى ل�ه��ا‬ ‫ب ��ان� �ت� �ش ��ا ف� � ��ارت� � ��دت إل � � ��ى ال � �ه� ��داف‬ ‫إي �م �ي �ن �ي �ك��ي ص ��اح ��ب ال� �ه ��دف ��ن ف��ي‬ ‫ال� � ��ذه� � ��اب‪ ،‬ت ��اب �ع �ه ��ا ب� �غ ��راب ��ة وه ��و‬ ‫منفرد وغير مراقب‪ ،‬فذهبت بعيدً‬ ‫في الدقيقة ‪ ،43‬وسدد سعيد ثاني‬ ‫ك ��رة ع �ل��ى م��رم��ى إن �ي �ي��ام��ا ف��ي ه��ذا‬ ‫الشوط‪ ،‬مرت بجانب القائم اأيمن‬ ‫في الدقيقة اأولى من الوقت البدل‬ ‫الضائع‪.‬‬ ‫وف� ��ي ال� �ش ��وط ال �ث ��ان ��ي‪ ،‬ح��رم‬ ‫ب ��ان� �ت� �ش ��ا ال� �ن� �ي� �ج� �ي ��ري ��ن م��ن‬ ‫ه ��دف ث� ��ان‪ ،‬ع �ن��دم��ا خطف‬ ‫ال� � � � �ك � � � ��رة م � � � ��ن أم � � � ��ام‬ ‫م��وزي��س بعد عدة‬ ‫تمريرات قصيرة‬ ‫داخ � ��ل ام �ن �ط �ق��ة‬ ‫ا لد قيقة‬ ‫ف� � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��ي‬

‫ت� �ع ��رض ت �ش��اب��ي أل��ون �س��و‪،‬‬ ‫م �ت��وس��ط م � �ي� ��دان ري� � ��ال م��دري��د‬ ‫و ام�ن�ت�خ��ب اإس �ب��ان��ي‪ ،‬ل�ت��دخ��ل‬ ‫ع� � �ن� � �ي � ��ف م� � � � ��ن اع � � � � � ��ب غ� �ي� �ن� �ي ��ا‬ ‫ااس � �ت� ��وائ � �ي� ��ة ف � �ي� ��دج� ��و‪ ،‬وأدت‬ ‫لتغييره بسيرجيو بوسكيش‬ ‫اع ��ب ب��رش �ل��ون��ة‪ ،‬ل�ك�ن�ه��ا زل��زل��ت‬ ‫ري� � ��ال م ��دري ��د خ ��وف ��ا م ��ن ت�ل�ق��ي‬ ‫ض � ��رب � ��ة ج � ��دي � ��دة م � ��ن ف � �ي� ��روس‬ ‫"الفيفا"‪.‬‬ ‫و خ� � � � ��رج ال � � ��اع � � ��ب ي � �ع� ��رج‬ ‫ق�ل�ي��ا‪ ،‬وراف �ق��ه ط�ب�ي��ب امنتخب‬ ‫اإسباني ال��ذي أك��د أن اإصابة‬ ‫ا تدعو للقلق‪ ،‬وأن الاعب تلقى‬ ‫ضربة ف��ي الكاحل اأي�س��ر ال��ذي‬ ‫كان سببا في غيابه‪ ،‬وفضل ديل‬ ‫بوسكي إخراجه خوفا من تلقيه‬ ‫ضربة جديدة‬

‫‪ ،53‬واختبر إنيياما ج��دي��ً أول‬ ‫م��رة بتسديدة من القائد اإثيوبي‬ ‫ج �ي��رم��ا أدان� ��ي س�ي�ط��ر ع�ل�ي�ه��ا على‬ ‫دفعتن في الدقيقة ‪.54‬‬ ‫وت �ح �س��ن أداء إث �ي��وب �ي��ا بشكل‬ ‫افت‪ ،‬وحصلت على ركلة حرة على‬ ‫خط امنطقة في الجهة اليسرى لم‬ ‫ت �س �ت �غ��ل ف ��ي ال��دق �ي �ق��ة ‪ ،6‬وت��دخ��ل‬ ‫إن �ي �ي��ام��ا م� ��رة ج ��دي ��دة وح � ��ال دون‬ ‫ال �ت �ع��ادل ف ��ي ال��دق �ي �ق��ة ‪ ،71‬وج ��رب‬ ‫ص� � ��اح ال � ��دي � ��ن سعيد حظه م ��رة‬ ‫أخ� ��رى ب �ج��ان��ب ال �ق��ائ��م اأي� �م ��ن ف��ي‬ ‫الدقيقة ‪.74‬‬ ‫وت� �ب ��ادل ال �ط ��رف ��ان ال �ه �ج �م��ات‪،‬‬ ‫وف� � ��وت ال� �ب ��دي ��ل اإث � �ي ��وب ��ي أدي� ��س‬ ‫ه�ن�ت�س��ا ف��رص��ة ال �ت �ع��ادل ب �ع��د ك��رة‬ ‫عرضية من سعيد حاول متابعتها‬ ‫بقوة‪ ،‬وهو في انفراد تام‪ ،‬بيد أنه‬ ‫لم يصبها في الدقيقة ‪.76‬‬ ‫وارت� � � � �ك � � � ��ب ص� � � � ��اح ال � ��دي � ��ن‬ ‫بارغيزو خطأ ضد إيمينيكي‪،‬‬ ‫واحتسبت ركلة حرة‬ ‫ن �ف��ذه��ا ال �ب��دي��ل‬ ‫ف � � � �ي � � � �ك � � � �ت� � � ��ور‬ ‫أوب�ي�ن��ا بعد‬ ‫ق� � �ل� � �ي � ��ل م ��ن‬ ‫نزوله أرض‬ ‫ام� � � � �ل� � � � �ع � � � ��ب‬ ‫ف � � ��ي ق �ل ��ب‬ ‫ام� � � ��رم� � � ��ى‪،‬‬ ‫ي ��ره ��ا‬ ‫ل � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��م‬ ‫الحارس إا في الشباك في الدقيقة‬ ‫‪.82‬‬ ‫(فيفا )‬

‫ك �ش �ف��ت ص�ح�ي�ف��ة "س� �ب ��ورت"‬ ‫اإس� �ب ��ان� �ي ��ة‪ ،‬ع ��ن اس� �ت� �ع ��داد ن ��ادي‬ ‫ف��ال�ن�س�ي��ا ل�ض��م إس �ح��اق ك��وي�ن�ك��ا‪،‬‬ ‫مهاجم ف��ري��ق برشلونة‪ ،‬ف��ي فترة‬ ‫اانتقاات الشتوية في يناير امقبل‪.‬‬ ‫ال��اع ��ب ال �ب��ال��غ م ��ن ال �ع �م��ر ‪22‬‬ ‫س � �ن� ��ة‪ ،‬ك � � ��ان ق � ��د ق� �ض ��ى ام ��وس ��م‬ ‫اماضي في صفوف فريق أياكس‬ ‫أم� �س� �ت ��ردام ع �ل��ى س �ب �ي��ل اإع� � ��ارة‪،‬‬ ‫ول �ك �ن��ه ا ي �ت��واج��د ف ��ي ح �س��اب��ات‬ ‫امدرب جيرارد مارتينو بعد عودته‬ ‫لقلعة كامب نو‪.‬‬ ‫وفقً للتقارير اأخيرة‪ ،‬فنادي‬ ‫ف��ال �ن �س �ي��ا ي �س �ع��ى ل�ل�ظ�ف��ر ب�ت��وق�ي��ع‬ ‫ال��اع��ب اإس�ب��ان��ي ف��ي "ام�ي��رك��ات��و"‬ ‫الشتوي بعقد شراء دائم‪.‬‬

‫بوسكي يحتفل بتمديد عقده بإهداء إسبانيا فوز ودي على غينيا ااستوائية‬ ‫احتفل منتخب‬ ‫إسبانيا لكرة القدم‪،‬‬ ‫الذي لعب بتشكيلة‬ ‫م � ��ن اع � �ب� ��ي ال �ص��ف‬ ‫ال � � �ث � ��ان � ��ي‪ ،‬ب �ت �م ��دي ��د‬ ‫عقد مدربه فيسنتي‬ ‫دي��ل بوسكي لعامن‬ ‫ب ��ال� �ف ��وز ‪ 1-2‬خ� ��ارج‬ ‫م �ل �ع �ب��ه ع� �ل ��ى غ�ي�ن�ي��ا‬ ‫ااس � � � �ت� � � ��وائ � � � �ي� � � ��ة ف ��ي‬ ‫م� �ب ��اراة ودي� ��ة أول أم��س‬ ‫(ال �س �ب ��ت)‪ ،‬ل �ك��ن اان �ت �ص��ار‬ ‫أف�س��دت��ه إص��اب��ة اع��ب ال��وس��ط‬

‫فاران جاهز للقاء اإياب‬ ‫أمام أوكرانيا‬ ‫ع ��اد راف��ائ �ي��ل ف� � ��اران‪ ،‬م ��داف ��ع ري� ��ال م��دري��د‬ ‫و ام�ن�ت�خ��ب ال �ف��رن �س��ي‪ ،‬ل �ل �ت��داري��ب‪ ،‬ب �ع��د ع��ودة‬ ‫ام �ن �ت �خ��ب م ��ن ك�ي�ي��ف ب �ه��زي �م��ة ق��اس �ي��ة ب�ه��دف��ن‬ ‫ل� �ص� �ف ��ر‪ ،‬و ب � �ط� ��رد م ��داف � �ع ��ه اأوس � � � ��ط ل� � ��ورون‬ ‫كوليسيني اعب أرسنال‪ ،‬وهو ما دفع ديدييه‬ ‫دي�ش��ام��ب واإط ��ار ال�ط�ب��ي للمنتخب الفرنسي‬ ‫لإسراع بتجهيز مدافع ريال مدريد ‪.‬‬ ‫ويعاني امدافع الشاب من مخلفات اإصابة‬ ‫في الركبة التي غيبته عن صوف فريقه منذ نهاية‬ ‫اموسم اماضي‪ ،‬وعاد مؤخرا تدريجيا للمنافسة‪.‬‬ ‫ويفضل ام��درب اإيطالي كارلو أنشيلوتي‪ ،‬عدم‬ ‫الضغط عليه باللقاءات امتتالية‪ ،‬ليعود تدريجيا‬ ‫مستواه امعهود ‪.‬‬ ‫�� ل��م ي�ل�ع��ب راف��ائ �ي��ل ف� ��اران ل �ق��اء ال��ذه��اب‬ ‫بكييف ل�ك��ون��ه ش��ارك ف��ي ل�ق��اء ي��ن متتالن‬ ‫رف �ق��ة ال �ف��ري��ق ام �ل �ك��ي‪ ،‬و أح �س��ن ب��أل��م في‬ ‫ال ��رك �ب ��ة‪ ،‬وان �ت �ف �خ��ت ق �ل �ي��ا‪ ،‬وظ� ��ل تحث‬ ‫م��راق�ب��ة ال�ط��اق��م ال�ط�ب��ي ال ��ذي أك��د ق��درت��ه‬ ‫على ال�ع��ودة للتدريب بشكل ف ��ردي‪ ،‬ثم‬ ‫رف �ق��ة ام �ج �م��وع��ة‪ ،‬وق ��د ي �ش��ارك ف��ي ل�ق��اء‬ ‫اإياب أمام أوكرانيا غدا (الثاثاء)‪.‬‬ ‫وي � �خ � �ش� ��ى ري� � � � ��ال م� � ��دري� � ��د م��ن‬ ‫ف �ي ��روس ال �ل �ق ��اءات ال��دول �ي��ة‪،‬‬ ‫بعد فقدانه لأماني سامي‬ ‫اخ �ض �ي��رة ال ��ذي سيغيب‬ ‫‪ 6‬أش � �ه� ��ر‪ ،‬ك �م ��ا أص �ي��ب‬ ‫ت�ش��اب��ي أل��ون�س��و رفقة‬ ‫امنتخب اإسباني ‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت م� �ب ��اراة‬ ‫أوك � � � � ��ران� � � � � �ي � � � � ��ا‬ ‫وف � � � � ��رن � � � � � �س � � � � ��ا‬ ‫ان � �ت � �ه� ��ت ب� �ف ��وز‬ ‫اأوك� � ��ران � � �ي� � ��ن‬ ‫ب� � � �ث� � � �ن � � ��ائ� � � �ي � � ��ة‬ ‫ن� � � � � �ظ� � � � � �ي� � � � � �ف � � � � ��ة‪،‬‬ ‫ح� �ي ��ث أن ال �ن �ت �ي �ج��ة ك � � � � � ��ان � � � � � ��ت‬ ‫مفاجئة ومخيبة للديوك ال��ذي��ن لم‬ ‫يستطيعوا تسجيل حتى هدف‪.‬‬ ‫وت� �ب� �ق ��ى ل �ل �ف��رن �س �ي��ن م � �ب� ��اراة‬ ‫اإي� � � ��اب ل �ل �ت��أه��ل ل �ل �م �ن ��دي ��ال‪ ،‬ح�ي��ث‬ ‫يحتاجوا الفوز بثاثة أهداف نظيفة‬ ‫للسفر للبرازيل‪.‬‬ ‫(وكاات )‬

‫تشابي ألونسو‪.‬‬ ‫وأش � � � � ��رك دي � � ��ل ب� ��وس � �ك� ��ي‪ ،‬ال � ��ذي‬ ‫ق ��ال (ال�ج�م�ع��ة) ام��اض��ي‪" ،‬إن ��ه ت��وص��ل‬ ‫ات � �ف� ��اق م� ��ن أج � ��ل ال� �ب� �ق ��اء ح �ت ��ى ع ��ام‬ ‫‪( ،"2016‬أش ��رك) ال�ع��دي��د م��ن الاعبن‬ ‫ااحتياطين في ام�ب��اراة التي أقيمت‬ ‫ف ��ي م ��اب ��و‪ ،‬ل �ك��ن إس �ب��ان �ي��ا ك ��ان ��ت م��ا‬ ‫ت ��زال أف �ض��ل ب�ك�ث�ي��ر م��ن مستعمرتها‬ ‫اإفريقية السابقة ال�ت��ي تحتل امركز‬ ‫‪ 119‬ف ��ي ت �ص �ن �ي��ف اات � �ح� ��اد ال ��دول ��ي‬ ‫"الفيفا"‪.‬‬ ‫وتسبب خطأ فادح ارتكبه حارس‬ ‫غينيا ااس�ت��وائ�ي��ة دان�ي�ل��و ف��ي إه��داء‬

‫أبطال العالم وأورب��ا الهدف اأول في‬ ‫الدقيقة ‪ ،13‬عندما سقطت ال�ك��رة من‬ ‫بن يديه عقب تمريرة من خوان ماتا‪،‬‬ ‫ل �ت �ج��د س��ان �ت��ي ك � � ��ازورا ال � ��ذي سجل‬ ‫بسهولة في الشباك الخالية‪.‬‬ ‫وت�ع��ادل ام��داف��ع خيمي برموديز‬ ‫بضربة رأسية جيدة بعد ركلة ركنية‬ ‫في الدقيقة ‪ ،36‬قبل أن يحرز خوانفران‬ ‫ال�ه��دف الثاني م��ن مسافة قريبة قبل‬ ‫دقيقتن على نهاية الشوط اأول‪.‬‬ ‫إا أن ان �ت �ص��ار إس �ب��ان �ي��ا‪ ،‬وه��و‬ ‫رقم ‪ 68‬في ‪ 83‬مباراة تحت قيادة ديل‬ ‫بوسكي‪ ،‬أفسدته إصابة ألونسو الذي‬

‫ك��ان يشارك مع ب��اده‪ ،‬أول م��رة‪ ،‬بعد‬ ‫غ �ي��اب اس �ت �م��ر خ �م �س��ة أش �ه��ر بسبب‬ ‫ع �م �ل �ي��ة ج��راح �ي ��ة ل �ع ��اج م �ش �ك �ل��ة ف��ي‬ ‫عضات أعلى الفخذ‪.‬‬ ‫وغ� ��ادر أل��ون�س��و ام�ل�ع��ب‪ ،‬وش ��ارك‬ ‫ب��دا م�ن��ه سيرجيو بوسكيتس ق��رب‬ ‫نهاية الشوط اأول‪.‬‬ ‫وك ��ان أل��ون �س��و واع �ب��ون آخ ��رون‬ ‫ف��ي منتخب إسبانيا ضحية للعديد‬ ‫م ��ن ام �خ ��ال �ف ��ات ال �ع �ن �ي �ف��ة م ��ن اع �ب��ي‬ ‫غينيا ااستوائية‪ ،‬وأغلبهم يلعب في‬ ‫أن��دي��ة إسبانية ف��ي درج ��ات أدن��ى من‬ ‫الدوري‪.‬‬

‫وق � ��ال اات � �ح� ��اد اإس� �ب ��ان ��ي ل �ك��رة‬ ‫ال �ق ��دم‪ ،‬إن اع ��ب ري ��ال م��دري��د يعاني‬ ‫م ��ن ك ��دم ��ة ف ��ي ال� �ك ��اح ��ل‪ ،‬م �ض �ي �ف��ا أن��ه‬ ‫ربما ا يستطيع امشاركة ضد جنوب‬ ‫إفريقيا في ملعب "سوكر سيتي" في‬ ‫جوهانسبرغ‪ ،‬وهو املعب الذي شهد‬ ‫ف��وز إسبانيا ب�ك��أس العالم أول مرة‬ ‫في تاريخها عام ‪.2010‬‬ ‫وق� ��ال دي ��ل ب��وس �ك��ي‪ ،‬ف��ي م�ق��اب�ل��ة‬ ‫ع � �ل � ��ى ج� � ��ان� � ��ب ام � �ل � �ع � ��ب م � � ��ع م �ح �ط��ة‬ ‫"تليسينكو التلفزيونية اإسبانية"‪،‬‬ ‫"ك ��ان ��وا أق ��وي ��اء ل �ل �غ��اي��ة م ��ن ال�ن��اح�ي��ة‬ ‫ال �ب��دن �ي��ة‪ ،‬ول ��م ي�س�م�ح��وا ل �ن��ا باللعب‬

‫بطريقتنا امعتادة‪".‬‬ ‫وأض� � � � � � � ��اف "ل� � � � ��م ي � �ن � �ج � �ح � ��وا ف ��ي‬ ‫اج� �ت ��ذاب� �ن ��ا إل � ��ى ام � �ع ��رك ��ة‪ ،‬وح ��اول� �ن ��ا‬ ‫اللعب بأسلوبنا‪ ،‬وأهدرنا عدة فرص‬ ‫للتسجيل وش��ارك م��ارك بارترا‪ ،‬اعب‬ ‫برشلونة‪ ،‬في مباراته الدولية اأولى‪،‬‬ ‫ولعب بجانب إنيجو مارتينيز‪ ،‬اعب‬ ‫ريال سوسيداد‪ ،‬في قلب الدفاع‪ ،‬بينما‬ ‫ظهر بيبي رينا‪ ،‬ح��ارس نابولي‪ ،‬في‬ ‫إح� ��دى ام � ��رات ال� �ن ��ادرة ف��ي التشكيلة‬ ‫اأساسية‪ ،‬في وجود إيكر كاسياس‪،‬‬ ‫وفيكتور فالديس بن البداء‪.‬‬ ‫( يورو سبورت عربية )‬

‫بينيتيز يكشف أسباب فشله مع إنتر ميان وتألقه مع نابولي‬ ‫تحدث رافائيل بينيتيز‪ ،‬امدرب اإسباني لنادي نابولي اإيطالي‪ ،‬عن‬ ‫ً‬ ‫مناسبا له أكثر من اإنتر الذي‬ ‫أهم اأسباب التي جعلت من فريق نابولي‬ ‫وموضحا بأن أبناء ملعب سان باولو لديهم رغبة وحماس‬ ‫سابقا‪،‬‬ ‫دربه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أكبر من اعبي اإنتر‪.‬‬ ‫وس�ب��ق لبينيتيز أن درب ن��ادي إن�ت��ر م�ي��ان ف��ي م��وس��م ‪،2011-2010‬‬ ‫بعد أن حقق الفريق الثاثية التاريخية مع البرتغالي جوزيه مورينيو‬ ‫نجاحا مع اإنتر‪ ،‬حيث تم إنهاء‬ ‫باموسم الذي سبقه‪ ،‬ولم يحقق بينيتيز‬ ‫ً‬ ‫عقده بعد ستة أشهر فقط‪.‬‬ ‫وقال بينيتيز في حديثه لشبكة "إي إس بي إن" الكروية‬ ‫اإخ�ب��اري��ة‪" ،‬ف��ي ال��واق��ع‪ ،‬إن نابولي م�ك��ان جميل‬ ‫ج� ً�دا للبقاء فيه‪ .‬ماعب الكولف وامعسكرات‬ ‫ال �ت��دري �ب �ي��ة رائ� �ع ��ة‪ .‬ال �ن ��اس ال ��ذي ��ن ي�ح�ب��ون��ك‪.‬‬ ‫امجموعة التي أعمل معها لديها رغبة كبيرة‬ ‫بالفوز فقط‪ .‬اأمور تسير بشكل جيد‪ .‬يجب أن‬ ‫سعيدا"‪.‬‬ ‫أكون‬ ‫ً‬ ‫وع��ن تقييمه م��ا ق��دم��ه م��ع ن��اب��ول��ي‬ ‫حتى اآن‪ ،‬قال بينيتيز "هناك العديد‬ ‫م��ن اأم ��ور ال�ت��ي تجعلني أش�ع��ر ب��أن‬ ‫النتائج ممتازة حتى اآن‪ ،‬رغم الفترة‬ ‫ال�ق�ص�ي��رة ال�ت��ي قضيتها م��ع ال�ف��ري��ق‪،‬‬ ‫دوم��ا بشأن مستقبل‬ ‫ول�ه��ذا‪ ،‬فأنا متفائل ً‬ ‫ال �ف��ري��ق وال � ��ذي م ��ن ام �م �ك��ن أن ي �ك��ون أف�ض��ل‬ ‫بكثير"‪.‬‬ ‫وعن تجربته السابقة‪ ،‬والتي‬ ‫ل ��م ت �ن �ج��ح م ��ع اإن� �ت ��ر ف ��ي ع��ام‬ ‫‪ ،2010‬أضاف بينيتيز "كان‬ ‫فريق اإنتر وقتها يملك‬ ‫ج � � � � � ��ودة وم � �س � �ت � ��وى‬ ‫أعلى‪ ،‬لكن بأعمار‬ ‫أك � � � � �ب� � � � ��ر‪ .‬ت� �ش� �ك� �ي� �ل ��ة‬ ‫نابولي الحالية لديها‬ ‫ال � �ح � �م� ��اس وال � �ح ��اف ��ز‬ ‫وال��رغ �ب��ة ال �ق��وي��ة‪ .‬إنهم‬ ‫متعطشون ل�ل�ف��وز‪ ،‬كما أن‬ ‫م �ع ��دل اأع � �م ��ار أق� ��ل ب�ك�ث�ي��ر‪،‬‬ ‫عليهم وتوجيههم أسهل"‪.‬‬ ‫ال�ت��أث�ي��ر‬ ‫م�س��ؤول��ي ن ��ادي نابولي‬ ‫وامتدح‬ ‫م��ع نابولي‪ ،‬إن طلبت أي‬ ‫ب� ��قول� ��ه "ه �ن��ا‬ ‫ي �س �ع��ون ل�ت�ح�ق�ي��ق ك ��ل ما‬ ‫اع� � � � ��ب ف ��إن� �ه ��م‬ ‫قفزنا خ�ط��وات ل��أم��ام‪ ،‬أن‬ ‫أري� � � � ��ده‪ ،‬ك� �م ��ا أن �ن��ا‬ ‫مسبقا‪،‬‬ ‫أعرفهم‬ ‫كنت‬ ‫للفريق‬ ‫قدموا‬ ‫الاعبن الذين‬ ‫ً‬ ‫وهذه أعطتنا ميزة إضافية"‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫رافائيل بينيتيز مدرب نادي نابولي اإيطالي(أرشيف)‬


‫جدير بالقراءة‬

‫> العدد‪39 :‬‬ ‫> ااثنن ‪ 14‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬نونبر ‪2013‬‬

‫ك�ت��اب "ال �ع��راق دول��ة امنظمة ال�س��ري��ة" م��ن الكتب‬ ‫ال� �ن ��ادرة ال �ت��ي ل��م ت �ع��د ف��ي ام �ك �ت �ب��ات‪ .‬ك �ت��اب ك ��اد أن‬ ‫يكلف كاتبه حسن العلوي حياته بعد انشقاقه عن‬ ‫ن�ظ��ام ص��دام ح�س��ن ف��ي ع��ام ‪ ،1981‬وف ��راره خ��ارج‬ ‫ال �ب��اد‪ ،‬ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن أن��ه ك��ان م��ن أق��رب ام�ق��رب��ن‪.‬‬ ‫أهمية الكتاب التوثيقية أن��ه يرصد جميع تفاصيل‬

‫نظام صدام حسن من الداخل‪ ،‬حيث لم يكن "حزب‬ ‫البعث" ه��و امتحكم ف��ي ال��وض��ع‪ ،‬ب��ل كانت هناك ما‬ ‫يطلق عليها حسن العلوي "منظمة سرية" تهيمن‬ ‫على كل شيء‪ ،‬وهي التي سارت بالعراق بمنعرجات‬ ‫حتى أوصلته إلى مرحلة سقوط النظام نفسه بغزو‬ ‫أميركي حاول أن يجد تبريره في ما عرف بموضوع‬

‫‪11‬‬

‫"أسلحة الدمار الشامل"‪ ،‬لكن تبن أن تلك امعلومات‬ ‫ف�ب��رك��ت ع�ل��ى ع�ج��ل‪ .‬وك��ان أن س�ق��ط ال�ن�ظ��ام بتكلفة‬ ‫عالية ج��دً‪ .‬ثم ظل العراق يعيش‪ ،‬منذ سقوطه‪ ،‬في‬ ‫تعقيدات طائفية‪ ،‬وان�ف��ات أمني حتى ال�ي��وم‪ .‬ق��راءة‬ ‫كتاب "دول��ة امنظمة السرية" ليست ق��راءة للماضي‬ ‫بل للحاضر كذلك‪.‬‬

‫النظام الداخلي حزب البعث وضع الواء احزبي فوق كل اعتبار آخر‬ ‫امسؤول الحزبي في الخطاب الرسمي يكتب قبل امسؤول الحكومي < في احتفاات الجامعة يذكر رئيس اتحاد الطاب قبل رئيس الجامعة‬ ‫اعداد ‪ :‬خديجة الرحالي‬ ‫ت�ص�ن�ي��ف ال �ت �ج��رب��ة ال�ع��راق�ي��ة‬ ‫(ق �ب��ل ال �غ��زو اأم �ي��رك��ي) ف��ي ب��اب‬ ‫اان � � �ق � ��اب ال� �ع� �س� �ك ��ري ي ��ؤي ��ده ��م‬ ‫م�ش�ه��دان‪ ،‬ال��دك�ت��ات��وري��ة وقعقعة‬ ‫الساح‪.‬‬ ‫لكن اأمر ليس كذلك‪ .‬العراق‬ ‫يخضع لحكم امنظمة السرية ا‬ ‫للحكم العسكري‪ ،‬والقرار يحمل‬ ‫مناخ امنظمة السرية وطقوسها‪،‬‬ ‫وي �ح �م��ل س��اي �ك��ول��وج �ي��ة ال� �ك ��ادر‬ ‫الحزبي في الوقت نفسه‪.‬‬ ‫ول �ع �ل �ن��ا ف� ��ي ه � ��ذه ام� �ح ��اول ��ة‬ ‫ن �س �ع��ى إع� � ��ادة ت �ن �ظ �ي��م ام �ك �ت �ب��ة‪،‬‬ ‫وإق� ��ام� ��ة ال� � ��رف ال� �ث ��ال ��ث ال �خ��اص‬ ‫ب��دول��ة ام�ن�ظ�م��ة ال �س��ري��ة‪ ،‬ي�ض��اف‬ ‫إل� � ��ى ال� ��رف� ��ن ال ����رئ� �ي� �س ��ن ام ��دن ��ي‬ ‫ال� � ��دي � � �م � � �ق� � ��راط� � ��ي وال� � �ع� � �س� � �ك � ��ري‬ ‫الدكتاتوري‪.‬‬ ‫إن حكم امنظمة السرية نظام‬ ‫ثالث ليس مدنيا أنه ا يستلهم‬ ‫قواعد النظم السياسية امعترف‬ ‫ب�ه��ا ف��ي ام�ج�ت�م�ع��ات ام��دن �ي��ة‪ ،‬وا‬ ‫ه��و ع �س �ك��ري‪ ،‬أن ��ه ل��م ي �خ��رج من‬ ‫ص�ل��ب ام��ؤس�س��ة ال�ع�س�ك��ري��ة‪ ،‬وإن‬ ‫اس� �ت� �ع ��ان ب ��اان� �ق ��اب ال �ع �س �ك��ري‬ ‫على ركوب السلطة‪.‬‬ ‫إذا ت � � �ج� � ��اوزن� � ��ا ال � �ح � ��رك � ��ات‬ ‫السرية ف��ي العصور اإسامية‪،‬‬ ‫وح �ص��رن��ا اه �ت �م��ام �ن��ا ب��ال �ع��راق‪،‬‬ ‫ت� �ب ��دو ام �ن �ظ �م��ة ال� �س ��ري ��ة ن �ت��اج��ً‬ ‫خ��ال�ص��ا م��ن ن �ت��اج��ات ال�س�ل�ط��ة ا‬ ‫ام�ج�ت�م��ع‪ .‬ف�ف��ي أع�ق��اب وف��اة املك‬ ‫فيصل اأول ع��ام ‪ ،1933‬ضربت‬ ‫العراق موجة من القمع السياسي‬ ‫شارك فيها معظم رجال السلطة‬ ‫م �ث��ل ي��اس��ن ال �ه��اش �م��ي‪ ،‬ورش �ي��د‬ ‫عالي الكياني‪ ،‬ونوري السعيد‪،‬‬ ‫واس �ت �خ��دم ال �ج �ي��ش ف ��ي م�ه�م��ات‬ ‫ال� � �ج� � �ن � ��درم � ��ة‪ ،‬وارت� � � �ك � � ��ب ال� �ع� �م ��ل‬ ‫فعا جنائيً‬ ‫السياسي امعارض‬ ‫ً‬ ‫ي � �ح ��ال "م � �ق � �ت� ��رف� ��وه" إل � ��ى إدارة‬ ‫التحقيقات الجنائية في الشرطة‬ ‫ال �ع��ام��ة وام �س ��ؤول ��ة ع ��ن م��اح�ق��ة‬ ‫النشاط اإجرامي‪ ،‬وكانت مخافر‬ ‫ال�ش��رط��ة‪ ،‬وم��ا ت��زال‪ ،‬تستقبل في‬ ‫وقت واحد‪ ،‬وقاعة واحدة‪ ،‬طالبً‬ ‫محتجا على سياسة الحكومة‪،‬‬ ‫وزع � �ي � �م� ��ً س� �ي ��اس� �ي ��ً م � �ع ��ارض ��ً‪،‬‬ ‫وم �ج��رم��ً م��ن ذوي ال �س��واب��ق في‬ ‫اغتصاب اأطفال‪.‬‬ ‫ات �ي �ح��ت ل ��ي ف ��رص ��ة ال �ت �ع��رف‬ ‫ع �ل��ى ح� �ي ��اة ال� �ش� �ق ��اة وم �ح �ت��رف��ي‬ ‫ال �ق �ت��ل‪ ،‬ودراس� ��ة ظ��روف �ه��م‪ ،‬أث�ن��اء‬ ‫اع �ت �ق ��ال �ن ��ا ام � �ش � �ت� ��رك‪ ،‬واس� �ت� �ف ��اد‬ ‫ح� ��زب ال �ب �ع��ث م ��ن ج��ان �ب��ه ك�ث�ي��را‬ ‫بتنظيم أع ��داد ك�ب�ي��رة م��ن ه��ؤاء‬ ‫ف � ��ي ص � �ف� ��وف� ��ه‪ ،‬وه � � ��م اآن ق � ��ادة‬ ‫مرموقون‪.‬‬ ‫وم � � � ��ا ب � � ��ن ع � ��ام � ��ي ‪ 1933‬و‬ ‫‪1958‬أصدرت السلطة ‪ 37‬مرسوما‬ ‫وق ��ان ��ون ��ا م �ع��اق �ب��ة ال �ع��ام �ل��ن ف��ي‬ ‫خ� �ط ��وط ام � �ع� ��ارض� ��ة‪ ،‬م� ��ن ب�ي�ن�ه��ا‬ ‫إس � � �ق� � ��اط ال� �ج� �ن� �س� �ي ��ة وم � ��رس � ��وم‬ ‫النفي‪ ،‬وال�ط��رد م��ن العمل‪ .‬وك��ان‬ ‫ع �ب��د ام �ح �س��ن ال �س �ع��دون‪ ،‬رئ�ي��س‬ ‫وزراء س��اب��ق‪ ،‬ق��د ان�ف��رد قبل ذلك‬ ‫ب� ��إص� ��دار م� ��رس� ��وم ال � َ�ج� �ل ��د ال� ��ذي‬ ‫ي �ن��ص ع �ل��ى ج �ل��د ط�ل�ب��ة ام� ��دارس‬ ‫غ �ي ��ر ال� ��راش� ��دي� ��ن ‪ 25‬ج� �ل ��دة ل�ك��ل‬ ‫م��ن خ��رج ف��ي م�ظ��اه��رة اح�ت�ج��اج‪،‬‬ ‫وقد شرع مرسوم الجلد معاقبة‬ ‫ام�ت�ظ��اه��ري��ن ض��د زي ��ارة ال��داع�ي��ة‬ ‫ال� �ص� �ه �ي ��ون ��ي أل � �ف� ��رد م ��ون ��د إل ��ى‬ ‫العراق عام ‪.1928‬‬ ‫إن ق � ��وان � ��ن ك � �ه� ��ذه ل � ��م ت �ك��ن‬

‫معروفة في النظام العربي‪.‬‬ ‫وف � � � ��ي ح� � ��ال� � ��ة ك � � �ه� � ��ذه ي � �ب� ��دو‬ ‫ال� �ل� �ج ��وء إل � ��ى ام �ن �ظ �م ��ة ال �س��ري��ة‬ ‫وس� �ي� �ل ��ة م �ق �ب��ول��ة ل ��اب �ت� �ع ��اد ع��ن‬ ‫م � �ص ��ادر ال� �ق� �م ��ع‪ ،‬وال� �ب� �ق ��اء ف�ي�ه��ا‬ ‫مرهون ب��زوال سلطة القمع‪ ،‬غير‬ ‫أن م�ن�ظ�م��ة ال �ح ��زب ال �ب �ع��ث ال�ت��ي‬ ‫مارست دورها في العراق ابتداء‬ ‫م��ن ع ��ام ‪ 1953‬اس�ت�ط��اب��ت العمل‬ ‫ف��ي ج��و ال �س��ري��ة‪ ،‬ح�ت��ى وال �ح��زب‬ ‫يقود السلطة وأجهزتها اأمنية‬ ‫الضاربة‪.‬‬ ‫ف� �ل� �م ��اذا ال � �ح ��زب ال � �س ��ري ف��ي‬ ‫حكم الحزب؟‬ ‫ه � � ��ل ي � �م � �ك� ��ن أن ت� �س� �ت� �ه ��دف‬ ‫السرية‪ ،‬هذه امرة‪ ،‬حماية امنظمة‬ ‫م � ��ن ام� �ج� �ت� �م ��ع ا م � ��ن ال ��داخ� �ل� �ي ��ة‬ ‫وشخوصه غير امؤهلن‪ ،‬أم أنه‬ ‫ت�ج�ع��ل أس��ال �ي��ب ع�م�ل��ه ف��ي م�ن��أى‬ ‫ع��ن ال �ت��داول‪ ،‬فتظل مختبئة في‬ ‫�اا‬ ‫ام �ن �ظ �م��ة وج � ��وه ت� �م ��ارس أع �م� ً‬ ‫ي �ح��رص ال �ح��زب ع�ل��ى أن يبقيها‬ ‫تحت باطن اأرض‪.‬‬ ‫ام �ن �ظ �م��ة ال� �س ��ري ��ة ل�ي�س��ت‬ ‫ج��زء ا م��ن هيكل ال��دول��ة‪ ،‬وا‬ ‫هي هيأة اجتماعية معترف‬ ‫ب �ه ��ا‪ ،‬ورج � ��ل ام �ن �ظ �م��ة ي��رى‬ ‫نفسه ه��دف��ً ل�ك��ل م��ن أع�ض��اء‬ ‫ال � �ه � �ي� ��أة ال ��رس � �م � �ي ��ة وال � �ه � �ي ��أة‬ ‫ااجتماعية‪ ،‬وعليه أن يتخذ من‬ ‫إجراء ات التستر ما يجعله أقرب‬ ‫إل � ��ى خ� �ي ��وط ال� �ش� �ب ��ح‪ ،‬وط �ب �ي �ع��ي‬ ‫أا يتيح التستير اأم �ن��ي لرجل‬ ‫ام �ن �ظ �م��ة إق ��ام ��ة ع ��اق ��ات "ح �س��ن‬ ‫الجوار" مع جيرانه‪ ،‬وا أن يتجرأ‬ ‫على الدخول بمجامات عامة مع‬ ‫الناس امحيطن بامخبأ‪.‬‬ ‫إن ال� � � �ش � � ��ك‪ ،‬وع � � � � ��دم ال � �ث � �ق� ��ة‪،‬‬ ‫وال ��ري� �ب ��ة‪ ،‬ش � ��روط "م��وض��وع �ي��ة"‬ ‫ي �ن �ب �غ��ي أن ي �ت �ح �ل��ى ب �ه��ا س �ل��وك‬ ‫امنضوي في العمل السري‪.‬‬ ‫هذه مفارقة كبرى‪.‬‬ ‫فحيث امسلمات السياسية‪،‬‬ ‫أن ي �ن �ف �ت��ح ال� �س� �ي ��اس ��ي‪ ،‬وب � ��دون‬ ‫ش ��روط أو ت�ق�ن��ن‪ ،‬ع�ل��ى امجتمع‬ ‫ت � �ج� ��د رج� � � ��ل ام � �ن � �ظ � �م ��ة ال� �س ��ري ��ة‬ ‫ال �س��اع��ى إل� ��ى "ق� �ي ��ادة ام �ج �ت �م��ع"‬ ‫غائبا عن امجتمع‪ ،‬بل لعله غير‬ ‫م� �ع ��روف ف ��ي ال ��وس ��ط ال�س�ي��اس��ي‬ ‫وااجتماعي‪ ،‬إنه‪ ،‬بلغة الشرطة‪،‬‬ ‫مجهول محل اإقامة والهوية؟‬ ‫ال �ج��دل ال�ع�ق�ل��ي أن ال�س�ي��اس��ة‬ ‫ات � � � �ص� � � ��ال‪ ،‬وام � �ن � �ظ � �م � ��ة ال � �س� ��ري� ��ة‬ ‫ان � �ق � �ط � ��اع‪ ،‬وال � �س � �ي� ��اس� ��ة ظ� �ه ��ور‪،‬‬ ‫وامنظمة السرية غياب‪.‬‬ ‫لكن جدلية أخرى تملي عليك‬ ‫م �ع��ادات �ه��ا ال �خ��اص��ة‪ ،‬ول �ي��س لك‬ ‫إا أن ت��ذع��ن ل�ق��وان�ي�ن�ه��ا فيصير‬ ‫السياسي البارع هو ذلك الخارج‬ ‫من جحور امنظمة‪.‬‬ ‫ول� � �ك � ��ل ح � ��ال � ��ة م �ص �ط �ل �ح �ه��ا‬ ‫الخاص في هذه الجدلية‪.‬‬ ‫ف� ��إذا س� ��ارت ال �ح �ي��اة س�ي��ره��ا‬ ‫الطبيعي سارع الحزب إلى ضخ‬ ‫أح��داث لتجاوز الحالة امرضية‪،‬‬ ‫وال�س�ي��ر الطبيعي‪ ،‬وال�ت��ي يطلق‬ ‫عليها ع��ادة مصطلح الترهل أو‬ ‫ااس �ت��رخ��اء أو ال �خ ��در‪ .‬ام�ط�ل��وب‬ ‫إذن أق �ص ��ى درج � ��ة م ��ن ال �ت �ي �ق��ظ‪،‬‬ ‫التوتر‪ ،‬وأعلى درجة من الحزم‪.‬‬ ‫والخدر أن ينسى الحزبيون‬ ‫أن�ف�س�ه��م وي �ن��دم �ج��وا ف��ي ال�ح�ي��اة‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫وك � � ��إج � � ��راء ت� �ق� �ل� �ي ��دي‪ ،‬ت �ل �ج��أ‬ ‫س�ل�ط��ة ام�ن�ظ�م��ة إل ��ى اإع� ��ان عن‬ ‫خطر داهم‪ ،‬مؤامرة محلية مثا‪.‬‬ ‫وهذا يستدعي فرض اانذار على‬

‫قريـبـاً‬

‫الجهاز الحزبي‪ ،‬وحشد اأنصار‪،‬‬ ‫وت� �ق� �س� �ي ��م ال � � ��دوري � � ��ات ال �ل �ي �ل �ي��ة‪.‬‬ ‫ولكي ا يهرب ام�ت��آم��رون‪ ،‬تغلق‬ ‫الحدود‪ ،‬ويمنع السفر‪.‬‬ ‫وت�ف�ت��ح اإذاع� ��ة أف��واه�ه��ا‬ ‫ح� � � �ت � � ��ى ص� � � � �ب � � � ��اح ال� � � �ي � � ��وم‬ ‫ال �ت��ال��ي‪ ،‬ح �ي��ث ي�ع�ل��ن عن‬ ‫اس� ��م ال ��دول ��ة ام �ت��آم��رة‪،‬‬ ‫ف � �ت� �ق � �ط ��ع ال � �ع � ��اق � ��ات‬ ‫ال� � ��دب � � �ل� � ��وم� � ��اس � � �ي� � ��ة‬ ‫وال� � � � �ت� � � � �ج � � � ��اري � � � ��ة‬ ‫وال � � �ث � � �ق� � ��اف � � �ي� � ��ة‪،‬‬ ‫وي� � � � � � � � ��رح� � � � � � � � ��ل‬

‫الديبلوماسي‪،‬‬ ‫وال�ت��اج��ر‪ ،‬وال�ط��ال��ب‪ ،‬على‬ ‫ظهر أول طائرة‪.‬‬ ‫ه� � �ك � ��ذا س � �ي � �ن� ��اري� ��و ال � �ح � �ي ��اة‬ ‫امثالية في دولة امنظمة السرية‪.‬‬ ‫وعلى ض��وء م��وروث امنظمة‬ ‫وس �ي �ك��ول��وج �ي��ة ال �ع �م��ل ال �س ��ري‪،‬‬ ‫ت� � �ت� � �ح � ��رك ال � � � � ��دول � � � � ��ة‪ ،‬وت � �ت � �ح � ��دد‬ ‫عاقاتها الداخلية والخارجية‪.‬‬ ‫وم ��ا ك ��ان ال �ع��دو ف��ي ه��اج��س‬ ‫امنظمة السرية هم جميع هؤاء‬ ‫ال�ن��اس امحيطن بها‪ ،‬وكنتيجة‬ ‫م �ت��وق�ع��ة وإف � ��راز ل �ش �ع��ور ال �ع��داء‬ ‫ي �ص �ب��ح م �س �ت �س��اغ��ا ف� ��ي أع � ��راف‬ ‫ال� �س� �ل� �ط ��ة ال� � �ق � ��ادم � ��ة م � ��ن ام �خ �ب��أ‬ ‫ال�ت�ن�ك�ي��ل ب��ال �ج��ار‪ ،‬واب� ��ن ام�ح�ل��ة‪،‬‬ ‫وال� � �ص � ��دي � ��ق وال� � ��زم � � �ي� � ��ل‪ .‬ه� � ��ؤاء‬ ‫ام � �ح � �ي � �ط ��ون ب ��ام � �خ � �ب ��أ‪ ،‬وال� ��ذي� ��ن‬ ‫ل� ��م ي �ه �ب �ط��وا إل � ��ى س ��ال ��م ال �ق �ب��و‬ ‫الحزبي‪.‬‬ ‫ويصبح‪ ،‬ف��ي السياق نفسه‪،‬‬ ‫من غير امعقول أن تقام عاقات‬ ‫م � �ج� ��ام � �ل� ��ة ب � � ��ن رج � � � ��ل ام� �ن� �ظ� �م ��ة‬ ‫ومجتمعه القريب‪ ،‬ب��ل يكون من‬ ‫آداب ال�ع�م��ل ال �س��ري أن تتجاهل‬ ‫ال�ح��دي��ث وت�ت�ج�ن��ب ال�ت�ح�ي��ة‪ ،‬وأن‬ ‫يحتقن وج �ه��ك ب��ال�ص�ل��ف وقلبك‬ ‫ب� ��ال � �ش� ��ك‪ ..‬ه � �ك� ��ذا رج� � ��ل ام �ن �ظ �م��ة‬ ‫ال � �س� ��ري� ��ة ‪ ..‬ف � � ��إذا ص� �ع ��د س��ال��م‬ ‫القبو‪ ،‬وركب ظهر السلطة حاما‬ ‫ن��وام�ي��س امنظمة‪ ،‬ص��ار م��ن غير‬ ‫ام �ف��اج��ئ أن ت� �ت ��أزم ال �ع��اق��ة ب��ن‬ ‫ال ��دول ��ة ‪-‬ام �ن �ظ �م��ة ال �س��ري��ة‪ -‬وب��ن‬ ‫ج �ي��ران �ه��ا‪ ،‬وأن ت�ت�س��م ال �ع��اق��ات‬ ‫ال��دي �ب �ل��وم��اس �ي����ة م��ع دول ال�ع��ال��م‬ ‫ب��ال �ت��وت��ر ال� � ��ذي ك � ��ان ق��ائ �م��ا ب��ن‬ ‫رج ��ال ام�ن�ظ�م��ة وال��وس��ط امحيط‬ ‫بهم‪.‬‬ ‫ط�ب�ي�ع��ي أا ت �ص �ل��ح ام�ن�ظ�م��ة‬ ‫ال�س��ري��ة م�ج��اات حيوية ناجحة‬ ‫لنمط خاص من الناس يشكلون‬ ‫ع �م ��وده ��ا ال� �ف� �ق ��ري‪ ،‬وي �س �م��ون �ه��م‬ ‫ال �ك��ادر ام �ت �ف��رغ‪ ،‬وم�ع�ن��ى ال�ت�ف��رغ‬ ‫أا ي�ك��ون ام �س��ؤول��ون ال�ح��زب�ي��ون‬ ‫مرتبطن ب��أع�م��ال وم�ه�م��ات غير‬ ‫العمل الحزبي‪.‬‬

‫ه��ذه‬ ‫ه� � ��ي ام ��اح� �ظ ��ة‬ ‫اأولى ‪..‬‬ ‫ام� �س ��ؤول ��ون ال� �ح ��زب� �ي ��ون ه��م‬ ‫ع � ��ادة أش� �خ ��اص غ �ي��ر م �س��ؤول��ن‬ ‫عن شيء‪ ،‬يساعدهم آخرون غير‬ ‫م �ت �ف��رغ��ن‪ ،‬وه � ��ؤاء ق ��د ي �ك��ون��ون‬ ‫م��وظ �ف��ن أو ط��اب��ا أو ع �م��اا أو‬ ‫كسبة‪ ،‬لكن انشغااتهم السرية ا‬ ‫تمنحهم الفرصة الكافية لتطوير‬ ‫ك � �ف� ��اء ات � �ه� ��م واخ� �ت� �ص ��اص ��ات� �ه ��م‪،‬‬ ‫والنجاح في حقول أعمالهم‪.‬‬ ‫إن � � � �ه� � � ��م غ � � �ي� � ��ر ف � � �ع� � ��ال� � ��ن ف ��ي‬ ‫مؤسساتهم‪.‬‬ ‫هذه هي ثاني اماحظات‪.‬‬ ‫إن ال �خ��ام �ل��ن ف ��ي ام �ج �ت �م��ع‪،‬‬ ‫وغ� �ي ��ر ال� �ف� �ع ��ال ��ن‪ ،‬ه ��م ال �ف �ع��ال��ون‬ ‫النشطون في وسط امنظمة‪.‬‬ ‫ولهذا‪ ،‬ا يكون الكادر الحزبي‬ ‫عامً اجتماعيً أو مؤرخً أو طبيبً‬ ‫مرموقً‪ ،‬ولعل التقاطع الحاد بن‬ ‫الكادر الحزبي وذوي ااختصاص‬ ‫ستظهر آثاره احقا على مستوى‬ ‫اإدارة ال �ح �ك��وم �ي��ة‪ ،‬ف �م��ن تقاليد‬ ‫العمل في امنظمة السرية أن ينظر‬ ‫بعدم اك�ت��راث للمثقفن وللنخبة‬ ‫العلمية باعتبارهم غير مؤهلن‬ ‫أداء م�ه��ام�ه��م ال�ح��زب�ي��ة بطريقة‬ ‫م��رض �ي��ة‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ي �ج��رى ال�ت��رك�ي��ز‬ ‫على الخاملن والفاشلن لتشكيل‬ ‫الكادر القيادي في امنظمة‪ ،‬والذي‬ ‫أصبح فيما بعد ال�ك��ادر القيادي‬ ‫للدولة‪.‬‬ ‫هنا أقدم شهادتي‪.‬‬ ‫"ك� � ��ان ص��دي �ق��ي ال �ب��روف �س��ور‬ ‫خالد محمد سعيد‪ ،‬أستاذ جراحة‬ ‫ال ��دم ��اغ ف��ي ك�ل�ي��ة ال �ط��ب ب �ب �غ��داد‪،‬‬ ‫ع �ض��وً م�ع��ي ف��ي منظمة واح ��دة‪،‬‬ ‫وك��ان مسؤولنا الحزبي‪ ،‬ويدعى‬ ‫ع� �ب ��د ال� � �ق � ��ادر ح � �م � ��ادي ال� �ع ��ان ��ي‪،‬‬ ‫بائع تذاكر الحافات الحكومية‪،‬‬ ‫يضايق الدكتور‬ ‫خالد‪ ،‬ويتعمد تكليفه بحمل‬ ‫اف� �ت ��ات ال �ق �م��اش وت �ث �ب �ي �ت �ه��ا ف��ي‬ ‫أماكن خاصة من الساحات العامة‬ ‫احتفاا بذكرى الثورة‪ ،‬فإذا اعتذر‬ ‫ً‬ ‫عن ذلك اعتبر متمردً على أوامر‬ ‫ال� � �ح � ��زب‪ ،‬أو غ� �ي ��ر م �ن �ض �ب��ط ف��ي‬ ‫أح �س��ن اأح� � ��وال‪ ،‬وك ��ان صاحبي‬ ‫يتمنى لو حضر شقيقه اأصغر‪،‬‬ ‫هذا الذي أخفق في الحصول على‬ ‫مرتبة علمية‪ ،‬ليستعن ب��ه على‬ ‫ه��ذه امهمة‪ ،‬لقد اختفى الدكتور‬ ‫خ��ال��د ف �ج��أة‪ ،‬وأظ� �ن ��ه ه��اج��ر إل��ى‬ ‫خ��ارج العراق‪ ،‬وظهر في الشهور‬ ‫اماضية اسم أخيه اأصغر سام‬ ‫م �ح �م��د س �ع �ي��د‪ ،‬وزي� � ��رً ل�ل�ص�ح��ة‪،‬‬ ‫ليكون أول وزي��ر صحة ع��راق��ي ا‬ ‫يحمل شهادة طبية‪.‬‬ ‫إن ال � � �ح� � ��زب ي � ��رف � ��ض ج� � ��راح‬ ‫ال� ��دم� ��اغ ع� �ض ��وً‪ ،‬وي �ق �ب��ل ش�ق�ي�ق��ه‬ ‫الفاشل وزيرً للصحة‪.‬‬ ‫ه � � ��ذه ل� �ي� �س ��ت ح� ��ال� ��ة خ ��اص ��ة‬ ‫واه � ��ي م �ف��ارق��ة ت �ص �ل��ح ل�ل�ت�ن��در‪،‬‬ ‫ب �ق��در م ��ا ه ��ي م � ��ادة رئ �ي �س �ي��ة في‬ ‫قانون العمل الحكومي على ضوء‬ ‫تقاليد امنظمة السرية"‪.‬‬ ‫م ��ن ه� �ن ��ا‪ ،‬ي� �ب ��دو واض � �ح ��ا أن‬ ‫ال�ق�ي��ادة ام��رك��زي��ة للحزب ستكون‬ ‫ح �ك��رً ع �ل��ى غ �ي��ر ام��ؤه �ل��ن علميً‬ ‫وثقافيً‪ ،‬ومن فاقدي ااختصاص‪،‬‬ ‫وذوي اامكانات امحدودة‪.‬‬ ‫وب� �س� �ب ��ب ال �ط �ب �ي �ع��ة اأم �ن �ي��ة‬ ‫ل�ل�م�ن�ظ�م��ة ال� �س ��ري ��ة‪ ،‬وان �ع��زال �ه��ا‪،‬‬ ‫ي � � �ص � � �ب� � ��ح واض � � � � � �ح � � � � � ��ً‪ ،‬أي� � � �ض � � ��ا‪،‬‬ ‫أن� � �ه � ��ا س � �ت � �ك� ��ون ح � �ق� ��ا م � �م � �ت ��ازً‬ ‫للشخصيات امنطوية‪ ،‬وامغلوقة‬ ‫وغ� �ي ��ر اان� �ب� �س ��اط� �ي ��ة‪ ،‬وس �ي �ك��ون‬ ‫ال �خ��ام �ل��ون ال �ق ��ادم ��ون م ��ن ال �ق��رى‬ ‫امعزولة‪ ،‬والتي تعاني من تدهور‬ ‫انتاجيتها الزراعية‪ ،‬وضالة‬

‫نشا طها‬ ‫ال �ت �ج��اري‪ ،‬هم‬ ‫أصلح الشرائح‬ ‫ااج� � �ت� � �م � ��اع� � �ي � ��ة‬ ‫ل � � � �ل � � � �ح � � � �ي� � � ��اة ف � ��ي‬ ‫امنظمة السرية‪.‬‬ ‫وع � �ل� ��ى ال �ع �ك��س‬ ‫م ��ن ش� �ع ��ور اإن� �س ��ان‬ ‫خ��ارج امنظمة بالقرف‬ ‫وال � � �ض � � �ي � ��ق م � � ��ن ح � �ي ��اة‬ ‫ال� � �ع � ��زل � ��ة وال � � �ت� � ��آم� � ��ر ف��ي‬ ‫وس��ط كهذا‪ ،‬يشعر الكادر‬ ‫ال� �ح ��زب ��ي ب� �ش ��يء ك �ب �ي��ر م��ن‬ ‫ام� �ت �ع ��ة ال �ن �ف �س �ي��ة ف� ��ي ع�م�ل��ه‬ ‫السري بن جدران امخبأ‪.‬‬ ‫امخبأ املفوف بالغموض‬ ‫وال ��رع ��ب وال � �خ ��وف م ��ن ال��وس��ط‬ ‫بمشاعر ال �ع��داء ض��د أط��ر ال��دول��ة‬ ‫وهيكلها العام‪ ،‬يتحول فجأة إلى‬ ‫دولة‪ .‬الكادر امقطوع عن امجتمع‬ ‫غير امروض يصبح بدون فواصل‬ ‫إعداد كادر اإدارة الحكومية‪.‬‬ ‫واستنادً إلى معايير الثورة‪،‬‬ ‫فإن عليه ا أن ينسجم مع شروط‬ ‫الدولة وأساسياتها‪ ،‬بل أن ينسخ‬ ‫ق� �ي ��م ام� �ن� �ظ� �م ��ة وت� �ق ��ال� �ي ��ده ��ا إل ��ى‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬وإح ��ال ن��وام�ي��س العمل‬ ‫السري محل اأعراف الرسمية‪ .‬إن‬ ‫جهدً استثنائيً سيبذل في مهمة‬ ‫التحويل التي تقضي أوا بإيقاف‬ ‫ال �ت �ط��ور ال�ط�ب�ي�ع��ي ل�ن �م��و ال��دول��ة‬ ‫وم ��ؤس� �س ��ات� �ه ��ا‪ .‬وج� �ع ��ل م �ق �ي��اس‬ ‫ن �ج��اح ال�س�ل�ط��ة ال �ث��وري��ة م��ره��ون��ا‬ ‫بحجم التحوات التي ستحدثها‬ ‫ف� ��ي ه �ي �ك��ل ال � ��دول � ��ة وأس��ال �ي �ب �ه��ا‬ ‫لصالح هيكل امنظمة وأساليبها‪.‬‬ ‫إن الدهشة ستكون كبيرة من‬ ‫ق��درة امنظمة السرية على ابتاع‬ ‫ال��دول��ة‪ .‬لكن ق��درت�ه��ا على ابتاع‬ ‫الجيش أم��ر يدعو لإعجاب‪ ،‬لقد‬ ‫أكلت الفأرة القط السمن‪.‬‬ ‫وف��ي عملية ااس�ت�ح��واذ على‬ ‫ال ��دول ��ة‪ ،‬ي�ن�ش��أ ص� ��راع ه ��و اآخ ��ر‬ ‫غ �ي��ر م �س �ج��ل ف ��ي س �ج��ل ال �ص��راع‬ ‫اإن �س ��ان ��ي ام �ع �ه ��ود‪ ،‬إذ ي�ن�ق��ض‪،‬‬ ‫وم �ن��ذ ال �س��اع��ات اأول ��ى لسيطرة‬ ‫ام �ن �ظ �م��ة ع �ل��ى ال �س �ل �ط��ة‪ ،‬ال� �ك ��ادر‬ ‫الحزبي‪ ،‬بموروثه السيكولوجي‪،‬‬ ‫وف� � �ق � ��ره اإداري ع� �ل ��ى م �ف��اص��ل‬ ‫اإدارة‪ ،‬ف� �ي� �ص� �ط ��دم ب ��ال� �خ� �ب ��رة‬ ‫ام � �س � �ت � �ق� ��رة ف � ��ي ج � �ه � ��از ال � ��دول � ��ة‪،‬‬ ‫وي� �ن ��اض ��ل م ��ن أج � ��ل ط ��رده ��ا ب�م��ا‬ ‫يسمى بأعمال التطهير‪.‬‬ ‫إن� ��ه ‪-‬ال �ج �ه ��از ال� �س ��ري‪ -‬يملك‬ ‫ام �س��وغ ااي��دي��ول��وج��ي‪ ،‬ف��ال�ح��زب‬ ‫أوا‪ ،‬ثم الدولة التي تقع في مرتبة‬ ‫أدنى‪.‬‬ ‫وتبعا للنظرية‪ ،‬ف��إن الرسوم‬ ‫ال � � �ب� � ��روت� � ��وك� � ��وات‪ -‬س �ت �ت �ع��رض‬‫إل � ��ى ه � ��زة ي �ق��ف أم ��ام� �ه ��ا م��وظ �ف��و‬ ‫التشريفات ف��ي وزارة الخارجية‬ ‫مدهوشن‪ ،‬بينما يطبق الصمت‬ ‫على أفواه رجال القانون‪ ،‬إذ يأخذ‬ ‫ال�ق��ائ��د ال�ح��زب��ي م��وق�ع��ً أع �ل��ى من‬ ‫رئ �ي ��س ال ��دول ��ة رغ� ��م أن اأع � ��راف‬ ‫الدستورية تنص على أن ا رأس‬ ‫أع�ل��ى م��ن رئ�ي��س ال�ج�م�ه��وري��ة في‬ ‫الباد‪.‬‬ ‫إن اأم � � � � ��ن ال � � �ع� � ��ام ل� �ل� �ح ��زب‬ ‫"م �ي �ش �ي��ل ع �ف �ل��ق" ف ��ي أول ق��ائ�م��ة‬ ‫ام � ��راس� � �ي � ��م‪ ،‬وش� �ب� �ل ��ي ال �ع �ي �س �م��ي‬ ‫اأم � � ��ن ال � �ع� ��ام ال � �س� ��اب� ��ق‪ ،‬ث��ان �ي��ً‪،‬‬ ‫وي��أت��ي رئ�ي��س الجمهورية أحمد‬ ‫حسن البكر الثالث‪.‬‬ ‫إن الوضع لم يكن هكذا‪..‬‬ ‫فقد أصبح رئيس الجمهورية‪،‬‬ ‫بعد وف��اة "ميشيل عفلق"‪ ،‬أمينً‬ ‫ع��ام��ً ل�ل�ح��زب‪ ،‬م�م��ا ي��ؤه��ل اسمه‬ ‫أن ي �ت �ص��در ائ �ح��ة ال �ت �ش��ري �ف��ات‪،‬‬ ‫وبهذا اإجراء نجح صدام حسن‬ ‫في رف��ض اإشكال ال��ذي استسلم‬ ‫ل��ه سلفه أح�م��د حسن البكر‪ ،‬لكن‬ ‫صدام حسن لم يواصل سياسته‪،‬‬ ‫ول��م يعمم أسلوبه على غيره من‬ ‫امسؤولن في ال��دول��ة‪ ،‬فبقى اسم‬ ‫ام � �س� ��ؤول ال �ح ��زب ��ي ف ��ي ال �خ �ط��اب‬ ‫الرسمي يذكر قبل اس��م امسؤول‬ ‫ال� �ح� �ك ��وم ��ي‪ ،‬وإن ك� � ��ان ال �ح ��زب ��ي‬ ‫طالبا‪ ،‬وامسؤول الحكومي عميدً‬ ‫ورئيس جامعة‪.‬‬ ‫ف� � � ��ي اح� � � �ت� � � �ف � � ��اات ون � � � � � ��دوات‬ ‫ال � �ج� ��ام � �ع� ��ة‪ ،‬ي � ��ذك � ��ر اس � � ��م رئ� �ي ��س‬ ‫ااتحاد الوطني للطاب قبل اسم‬ ‫رئيس الجامعة‪ ،‬وكاهما حاضر‬ ‫في القاعة‪.‬‬ ‫وا ي �ن �ف��ك ص � ��دام ح �س��ن ف��ي‬

‫خ�ط��اب��ه ال�ي��وم��ي ي�ق�ل��ل م��ن أهمية‬ ‫ال�خ�ب��راء والفنين‪ ،‬وينتقص من‬ ‫ق�ي�م�ت��ه‪ ،‬وي�ج�ي��ر م��ا ق��د يحققونه‬ ‫من نجاح إل��ى القيادة السياسية‬ ‫للحزب‪.‬‬ ‫إن ص ��راع ��ً آخ � ��ر ف ��ي ج��دل �ي��ة‬ ‫ال �ح��زب وال��دول��ة سينشأ ب�ع��د أن‬ ‫ينتهي الكادر السري من تمشيط‬ ‫آخ� � ��ر ج � �ي� ��وب اإدارة وإق � �ص� ��اء‬ ‫خبراتها‪ ،‬فحيث يكتسب بعض‬ ‫ال �ح��زب �ي��ن ق� � ��درً م �ت��واض �ع��ً م��ن‬ ‫الخبرة تواجه امنظمة حالة كهذه‬ ‫ا بتطوير كفاء ته‪ ،‬وإنما بتقفيزه‬ ‫من موقع إلى موقع‪ ،‬خال فترات‬ ‫قصيرة‪ ،‬مما يمنحه مركزً أعلى‪،‬‬ ‫وخبرة أدنى‪ ،‬وقد يطرد مكتسب‬ ‫ال �خ �ب��رة ال �ج ��دي ��دة ب� �ق ��رار ص ��ادر‬ ‫ع ��ن م�ن�ظ�م�ت��ه ف ��ي أع� �ق ��اب ص ��راع‬ ‫داخ� � � ��ل ال � �ج � �ه� ��از ال � �ح� ��زب� ��ي ع �ل��ى‬ ‫مواقع الدولة‪ ،‬وامعتاد في صراع‬ ‫كهذا أن ينتهي لصالح الحزبن‬ ‫الناشئن‪.‬‬ ‫إن ال� � �ق � ��ان � ��ون ال � � � ��ذي ي �ح �ك��م‬ ‫العاقات الحزبية هو التالي‪:‬‬ ‫إن م �ج �م��وع��ة ح��زب �ي��ة ق��ادم��ة‬ ‫ت�س�ت�ه��دف أول م�ج�م��وع��ة حزبية‬ ‫س ��اب � �ق ��ة‪ ،‬م � ��ن ج� ��ان� ��ب آخ � � ��ر‪ ،‬ف ��إن‬ ‫م� �ش ��اع ��ر ام �ن �ظ �م ��ة ال� �س ��ري ��ة ق �ب��ل‬ ‫استام السلطة ستظل مشحونة‬ ‫بالعداء إزاء أجهزة الدولة‪ ،‬وهي‬ ‫ح��ال��ة ط�ب�ي�ع�ي��ة ن��اج �م��ة ع ��ن ك��ون‬ ‫ام �ن �ظ �م��ة خ� � ��ارج ه �ي �ك��ل ال� ��دول� ��ة‪،‬‬ ‫وكونها أيضا خاضعة مراقبتها‪،‬‬ ‫ي� �ض ��اف ع ��ام ��ل م �ه ��م ي �ت �م �ث��ل ف��ي‬ ‫ش�ع��ور ال�ك��ادر ال�س��ري بالحرمان‬ ‫م � ��ن ام � �ت � �ي � ��ازات ال ��وظ� �ي� �ف ��ة‪ ،‬ه ��ذا‬ ‫ي �ف �س��ر إل ��ى ح ��د أس� �ب ��اب ت�ق��اع��س‬ ‫دول � � ��ة ام� �ن� �ظ �م ��ة ع� ��ن إح � � � ��داث أي‬ ‫تغيير لصالح اإدارة الحكومية‪،‬‬ ‫وتركها تواجه ظروفها امعاشية‪،‬‬ ‫م �م��ا ي �ج �ع��ل اإدارة ال �ح �ك��وم �ي��ة‬ ‫ت� �ح ��ت س �ل �ط��ة ال� �ح� �ك ��م ال� �س ��ري‪-‬‬‫قابا للفساد وسوء‬ ‫مجاا كبيرً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ال� � �ت� � �ص � ��رف‪ ،‬وال� � � ��رش� � � ��وة‪ ،‬وع� � ��دم‬ ‫ال �ش �ع��ور ب��ام �س��ؤول �ي��ة‪ ،‬وت�ش�ت��رك‬ ‫اإدارة الحكومية في دول امنظمة‬ ‫السرية‪ ،‬ا في العراق فحسب‪ ،‬في‬ ‫قواعد اانحال والتفسخ‪.‬‬ ‫إن دولة مضغوطة باأعراف‬ ‫السرية وهواجس موروثها كيف‬ ‫ستتصرف م��ع ج��واره��ا امحلي‪،‬‬ ‫وجوارها الجغرافي؟‬ ‫وه � � � � � ��ل ي� � �س� � �ت� � �ط� � �ي � ��ع م� �ح� �ل ��ل‬ ‫س �ي��اس��ي أن ي �م �ش��ي إل� ��ى س �ط��ره‬ ‫اأخ �ي��ر‪ ،‬وال� �ق ��رار ال �ع��رق��ي قصير‬ ‫النفس وال�ع�م��ر‪ ،‬ق��اب��ل للتناسخ‪،‬‬ ‫م �م��ا ي��دف��ع ام �ت��اب��ع ام �ت �ف��رس ف��ي‬ ‫الحدث العراقي إلى التريث حتى‬ ‫ظهور الناسخ الجديد‪ ،‬وعندها‬ ‫ق � ��د ي � �ك� ��ون ق� � � ��رار غ � � ��زو ال� �ك ��وي ��ت‬ ‫أح ��د ام �ن �س��وخ��ات ام��رك��ون��ة على‬ ‫ط��اول��ة ام�ن�ظ��ري��ن ال��ذي��ن اع �ت��ادوا‬ ‫أن يقدموا امسوغ اإيديولوجي‬ ‫للقرار وضده‪.‬‬ ‫ي �ن �ف��رد ك��ل م�ن�ه�م��ا ب��أس�ل��وب��ه‬ ‫ال� � � �خ � � ��اص ف � � ��ي إدارة ال� � ��دول� � ��ة‬ ‫وام � �ج � �ت � �م� ��ع‪ -‬ام� �ن� �ظ� �م ��ة ال� �س ��ري ��ة‬ ‫واانقاب العسكري‪ -‬ويشتركان‬ ‫ف ��ي اس �ت �ح �ض��ار ت� �ج ��ارب ال �ق �م��ع‬ ‫م��ع اخ�ت��اف ف��ي ال��درج��ة مواجهة‬ ‫ااحتجاجات الشعبية امشروعة‪،‬‬ ‫وكونهما يخرجان من صلب غير‬ ‫ش ��رع ��ي‪ ،‬وا ي �ح �م��ان ت�ف��وي�ض��ا‬ ‫دستوريا امتاك السلطة‪ ،‬وما‬ ‫ع ��دا ذل ��ك ت�ت�س��ع ح �ل �ق��ات ال �ف��روق‬ ‫بينهما‪.‬‬ ‫فعلى ال��رغ��م م��ن أن اان�ق��اب‬ ‫العسكري ي�ض��رب أع ��راف ال��دول��ة‬ ‫ك�م��ؤس�س��ة ش��رع �ي��ة‪ ،‬ف��إن��ه ي�خ��رج‬ ‫م � ��ن إح� � � ��دى م� ��ؤس � �س� ��ات ال� ��دول� ��ة‬ ‫اأساسية (القوات امسلحة)‪ ،‬وا‬ ‫ت��رت �ب��ط ام�ن�ظ�م��ة ال �س��ري��ة بهيكل‬ ‫الدولة ومؤسساتها‪.‬‬ ‫ه� ��ذا ال� �ف ��رق اإداري ي�س�ح��ب‬ ‫ت ��أث� �ي ��رات ��ه ال �ك �ب �ي ��رة ع �ل ��ى ن �ظ��رة‬ ‫ك ��ل م ��ن ام �ن �ظ �م��ة واان � �ق� ��اب إل��ى‬ ‫أهمية الدولة‪ ،‬فتضيق احتماات‬ ‫اك �ت �س��اح ال�ع�س�ك��ري��ن م��ؤس�س��ات‬ ‫ال � ��دول � ��ة ب��ال �ط��ري �ق ��ة ال� �ت ��ي ت�ل�ج��أ‬ ‫إل � �ي � �ه� ��ا س� �ل� �ط ��ة ام � �ن � �ظ � �م� ��ة‪ ،‬وق� ��د‬ ‫ت�ب��دو م��ؤس�س��ة اان �ق��اب ملتزمة‬ ‫ب � �م � �س� ��ؤول � �ي� ��ة ح � �م� ��اي� ��ة ال � �ك � �ي� ��ان‬ ‫ال� �ع ��ام ل� �ل ��دول ��ة‪ ،‬وع � ��دم ال �ت �ف��ري��ط‬ ‫بمؤسساتها‪.‬‬ ‫وع� � �ل � ��ى أن رج� � � ��ل اان� � �ق � ��اب‬ ‫ال� �ع� �س� �ك ��ري ي �ت �ح �ي��ز م��ؤس �س �ت��ه‪،‬‬ ‫فإنه ا يشترط امرور بها معيارً‬ ‫وحيدً للمواطنة الصالحة‪ ،‬وهو‬ ‫ال� �ش ��رط ال � ��ذي ي �ص��ر ع �ل �ي��ه رج��ل‬ ‫ام�ن�ظ�م��ة ال �س��ري��ة ال �ح��ري��ص على‬ ‫أن تعمد ام��واط�ن��ة ب�م��اء امنظمة‬ ‫لتكون جديرة بلقبها‪.‬‬ ‫م� ��ن ج ��ان ��ب آخ � � ��ر‪ ،‬ق� ��د ي�ن�ش��د‬ ‫العسكريون في محاولة اكتساب‬ ‫الشرعية خاصهم في التقرب من‬ ‫أو في مجاملة امؤسسة امدنية‪،‬‬ ‫وا تدفع تقاليد امنظمة السرية‬ ‫رج��ال �ه��ا اك �ت �س��اب ال �ش��رع �ي��ة عن‬ ‫ط��ري��ق ا ي�م��ر ب��ام�ن�ظ�م��ة نفسها‪،‬‬ ‫اع� �ت� �ق ��اده ��م أن ال� �ت� �ش ��دي ��د ع �ل��ى‬ ‫ال��واء للمنظمة ه��و وح��ده ال��ذي‬ ‫يمنحهم شرعية امتاك السلطة‬ ‫وااستمرار بها‪.‬‬ ‫وم � � �ه � � �م� � ��ا أوغ� � � � � � � ��ل ال� � �ن� � �ظ � ��ام‬ ‫ال� �ع� �س �ك ��ري ف� ��ي ع� ��دائ� ��ه ل �ش��رائ��ح‬

‫دي� �م� �ق ��راط� �ي ��ة ف� ��ي ال� � ��داخ� � ��ل‪ ،‬ف ��إن‬ ‫العدو في تقييماته يظل خارجيً‬ ‫ول �ي��س داخ �ل �ي��ً‪ ،‬ف��ي ال��وق��ت ال��ذي‬ ‫ي � � � ��دور رج � � ��ل ام� �ن� �ظ� �م ��ة ال� �س ��ري ��ة‬ ‫ب �ع��دائ��ه ع�ل��ى ال��وس��ط ام�ح�ي��ط به‬ ‫فيبدو أع��داؤه محلين بالدرجة‬ ‫اأولى‪.‬‬ ‫ق��د ي�ع�ن��ي ذل ��ك أن اح�ت�م��اات‬ ‫الصراع الداخلي‪ ،‬إلى حد اإبادة‬ ‫ال� �ج� �م ��اع� �ي ��ة‪ ،‬ق� ��د ا ت� �ك ��ون ه��دف��ً‬ ‫مباشرً ويوميً من أهداف الحكم‬ ‫ال �ع �س �ك��ري‪ ،‬ب�ن�ف��س ال��درج��ة ال�ت��ي‬ ‫ي �س �ت �ه��دف ب� �ه ��ا رج � � ��ال ام �ن �ظ �م��ة‬ ‫السرية خصومهم في الداخل‪.‬‬ ‫م� � ��ن ه � � �ن� � ��اك‪ ،‬ك� � � ��ان ض� �ح ��اي ��ا‬ ‫س� �ت ��ال ��ن م� ��ن ال� �س ��وف� �ي ��ات أع �ل��ى‬ ‫رق� � �م � ��ً م� � ��ن ض � �ح� ��اي� ��ا ه� �ت� �ل ��ر م��ن‬ ‫اأم� � � ��ان‪ ،‬وض� �ح ��اي ��ا ال � �ص� ��راع ف��ي‬ ‫اليمن الجنوبي‪ ،‬وه��و م��ن أمثلة‬ ‫ن � �ظ ��ام ام ��ؤس� �س ��ة ال � �س� ��ري� ��ة‪ ،‬ك ��ان‬ ‫أع �ل��ى رق �م��ً م ��ن ض �ح��اي��ا ال�ش�ط��ر‬ ‫الثاني الخاضع لنظام اانقاب‬ ‫العسكري‪.‬‬ ‫وف��ي السياق نفسه‪ ،‬أوشكت‬ ‫أن تختفي م��ن ال��ذاك��رة ال�ع��راق�ي��ة‬ ‫اخ� � �ت � ��راق � ��ات ال� �ح� �ك ��م ال �ع �س �ك ��ري‬ ‫ل� �ل ��رئ� �ي ��س ع� �ب ��د ال � �س� ��ام ع� � ��ارف‪،‬‬ ‫ورئ� �ي ��س وزرائ � � ��ه ط ��اه ��ر ي�ح�ي��ى‪،‬‬ ‫أم � � ��ام ض� �ح ��اي ��ا س �ل �ط ��ة ام �ن �ظ �م��ة‬ ‫السرية التي قادها صدام حسن‪.‬‬ ‫ب ��ل ارت �ف �ع ��ت أس� �ه ��م ال �ش��ري��ك‬ ‫اأول ال � ��رئ� � �ي � ��س أح� � �م � ��د ح �س��ن‬ ‫ال�ب�ك��ر‪ ،‬نصف العسكري ونصف‬ ‫ال� �ح ��زب ��ي‪ ،‬ف ��ي ح �ك��وم��ة ام �ن �ظ �م��ة‬ ‫السرية‪ ،‬بعد انفراد صدام حسن‬ ‫بالسلطة‪.‬‬ ‫وق � � ��د ي� �ن� �ظ ��ر إل � � ��ى اان � �ق � ��اب‬ ‫ال� � �ع� � �س� � �ك � ��ري م� � �خ � ��رج � ��ً م� �ق� �ب ��وا‬ ‫ي� �س� �ت� �ج� �ي ��ر ب� � ��ه م � ��واط� � �ن � ��و دول� � ��ة‬ ‫ام �ن �ظ �م��ة ال� �س ��ري ��ة ل �ل �خ��اص م��ن‬ ‫ع � ��ذاب � �ه � ��م‪ ،‬وه� � � ��ذا م � ��ا ق � ��د ي �ف �س��ر‬ ‫ترحيب أحزاب وطنية وجماعات‬ ‫رادي �ك��ال �ي��ة‪ ،‬إل��ى ج��ان��ب جماعات‬ ‫ي�م�ي �ن �ي��ة خ��ال �ص��ة ب��ان �ق��اب ع�ب��د‬ ‫ال� �س ��ام ع � ��ارف ع� ��ام ‪ 1963‬ض��د‬ ‫حكم امنظمة الحزبية‪.‬‬ ‫ت �ج��رب��ة ام�ن�ظ�م��ة ال �س��ري��ة في‬ ‫ال �ع��راق ت�ك��اد تنجز م�ث��اا جديدا‬ ‫في النظام السياسي العربي‪ ،‬فإذ‬ ‫يشكو ال�ع��ال��م ال�ث��ال��ث م��ن هيمنة‬ ‫العسكرين على ش��ؤون امجتمع‬ ‫ومقدرات الدولة‪ ،‬يطارد امدنيون‬ ‫ال � � �ص � � �غ � ��ار ج � � � �ن� � � ��راات ال� �ج� �ي ��ش‬ ‫وض� �ب ��اط ��ه ال� �ك� �ب ��ار‪ ،‬وي � �ص� ��درون‬ ‫عليهم بمحاكم حزبية خاصة أو‬ ‫ب�ق��رار ع��ن زع�ي��م امنظمة السرية‬ ‫أح� �ك ��ام ام � ��وت ال� �ت ��ي ت �ن �ف��ذ ع ��ادة‬ ‫بمهارة عالية‪.‬‬ ‫ل �ق ��د ان �ت �ص ��ر ك ��ات ��م ال �ص ��وت‬ ‫ع� �ل ��ى م ��دف ��ع ال� ��دب� ��اب� ��ة‪ ،‬وح �ق �ق��ت‬ ‫ال � �ض � �ف ��دع ��ة "ال � �ف� ��ول � �ك� ��س واك � � ��ن"‬ ‫رق� � �م � ��ا ق� �ي ��اس� �ي ��ا ع � �ل� ��ى ط � ��ائ � ��رات‬ ‫"ام� �ي ��غ"‪ ،‬و"ال� �س ��وخ ��وي"‪ ،‬ب�س��رع��ة‬ ‫اان�ق�ض��اض‪ .‬وص��ار قائد القوات‬ ‫الجوية حردان التكريتي‪ ،‬كزميله‬ ‫قائد القوات امدرعة حماد شهاب‪،‬‬ ‫ص ��ري ��ع اأص� ��اب� ��ع ام ��دن� �ي ��ة ال �ت��ي‬ ‫شددت من قبضتها على الجنرال‬ ‫ال � �س� ��اب� ��ق‪ ،‬وال � �ح� ��اك� ��م ال �ع �س �ك��ري‬ ‫انقاب ‪ 14‬رمضان رشيد مصلح‬ ‫ال �ت �ك��ري �ت��ي‪ ،‬م�ع�ل�ق��ً ع �ل��ى مشنقة‬ ‫في السجن ام��رك��زي‪ ،‬تجاور جثة‬ ‫جنرال آخ��ر مدحت الحاج سرى‪،‬‬ ‫أم ��ن ال �ع��اص �م��ة‪ ،‬وش �ق �ي��ق رف�ع��ت‬ ‫الحاج سرى في وقت واحد‪.‬‬ ‫تجربة رائدة في مجال تمريغ‬ ‫ال� �غ ��رور ال �ع �س �ك��ري ت �ح��ت أح��ذي��ة‬ ‫ال�ب��اس�ت�ي��ك جعلت ت�ل��ك ال�ص��ورة‬ ‫ال �ت �ق �ل �ي��دي��ة ف� ��ي اأدب ال � �ث� ��وري‬ ‫التي تتحدث ع��ن أح��ذي��ة الجنود‬ ‫الثقيلة صورة منقرضة‪.‬‬ ‫وك ��ان ي�س�ي��رً ع�ل��ى ام��راق�ب��ن‪،‬‬ ‫وع� � �ل � ��ى ال � � �ن� � ��اس ال � �ب � �س � �ط� ��اء‪ ،‬أن‬ ‫ي� �ت� �م� �ت� �ع ��وا ب� �م� �ش� �ه ��د ال � ���ج � �ن� ��رال‬ ‫ال� �ع� �س� �ك ��ري ي �ج �ل ��س ال� �ق ��رف� �ص ��اء‬ ‫إل��ى ج��ان��ب ج�ن��رال امنظمة رقيق‬ ‫ال �ح��اش �ي��ة‪ ،‬ل ��ن ال �ع��ري �ك��ة‪ ،‬بطبع‬ ‫سلس‪.‬‬ ‫إن ق � �ص ��ة ان � �ت � �ص� ��ار ال� �ك ��ات ��م‬ ‫ام��دن��ي ج��دي��رة ب��ال��درس ومغرية‪،‬‬ ‫وق � � ��د ت� ��أخ� ��ذ م� �ك ��ان ��ً خ� ��اص� ��ً ف��ي‬ ‫تاريخ امنظمة السياسية‪ ،‬على أن‬ ‫يحتفظ امحتجون باحتجاجهم‪،‬‬ ‫وأن ي �ت ��ري ��ث ق �ل �ي��ا م� ��ن س �ي �ق��دم‬ ‫ال�ن�م��وذج اللبناني ليدحض به‪،‬‬ ‫كتجربة مماثلة‪ ،‬أهمية التجربة‬ ‫العراقية‪.‬‬ ‫إن الطريقة التي استخدمتها‬ ‫منظمة ح ��زب ال�ب�ع��ث ف��ي ال �ع��راق‬ ‫ع��ام ‪ ،1968‬وي �ع��ود ال�ف�ض��ل فيها‬ ‫ل�ل�ع�ض��و ال �ق �ي��ادي ال� �ب ��ارز ص ��دام‬ ‫ح �س��ن‪ ،‬تختصر ت �ج��ارب ث��وري��ة‬ ‫مماثلة‪ ،‬وتنفرد بانفتاحها على‬ ‫ت�ج��ارب التنظيمات ال�س��ري��ة غير‬ ‫السياسية‪ ،‬وق��د تكون استفادت‬ ‫من ام��وروث العثماني واأسلوب‬ ‫ام� �م� �ل ��وك ��ي ف� ��ي ب� �ع ��ض ج ��وان� �ب ��ه‪،‬‬ ‫وي � �ع� ��زز م� ��ن ن �ج��اح��ات �ه��ا ن �ظ��ري��ة‬ ‫تنظيمية ص��ارم��ة‪ ،‬وق��ائ��د حزبي‬ ‫دي �ن��ام �ي �ك��ي‪ ،‬ي �م �ت �ل��ك رؤي � ��ة ش�ب��ه‬ ‫شاملة ميكانيزم امنظمة السرية‪،‬‬ ‫ولعله في الخلفية السيكولوجية‪،‬‬ ‫والنشأة‪ ،‬توأم امنظمة‪ .‬إن صدام‬ ‫ح � �س ��ن وح � � � ��ده م� �ن� �ظ� �م ��ة س ��ري ��ة‬ ‫كاملة‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫إستهاك و إقتصاد‬

‫> العدد‪39 :‬‬ ‫> اإثنن ‪ 14‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬نونبر ‪2013‬‬

‫ي � �ق� ��وم وف� � ��د ه� � ��ام م � ��ن ج� � ��زر ال� �ك� �ن ��اري‬ ‫ال � � �ي � ��وم(ااث � � �ن � ��ن) ب� � ��زي� � ��ارة ع� �م ��ل إل ��ى‬ ‫أك � ��ادي � ��ر‪ ،‬ت �م �ت��د إل � ��ى غ ��اي ��ة ‪ 22‬ن��ون �ب��ر‬ ‫ال �ح��ال��ي‪ ،‬ب �ه��دف اس �ت �ع��راض حصيلة‬ ‫م�ش��اري��ع ال�ت�ع��اون ال��دول��ي ال�ت��ي تربط‬ ‫بن جهة س��وس ماسة درع��ة وحكومة‬ ‫ج � ��زر ال � �ك � �ن ��اري‪ .‬وأف � � ��اد ب � ��اغ م�ج�ل��س‬ ‫جهة س��وس م��اس��ة درع��ة ب��أن الطرفن‬ ‫س �ي �س �ت �ع ��رض ��ان ب� ��رن� ��ام� ��ج ال� �ت� �ع ��اون‬ ‫"ب��وك�ت�ف�ي�ك��س ‪ "2‬وس �ي �ع �ق��دان سلسلة‬ ‫م��ن ال �ل �ق��اءات ااق �ت �ص��ادي��ة وال�ث�ق��اف�ي��ة‬ ‫في إطار برنامج "قنطرة"‪ ،‬الذي يعنى‬ ‫ب��ال �ن �ه��وض ب��ال �ت �ع��اون ب ��ن ام �ق ��اوات‬ ‫الصغرى وامتوسطة وسياسة اأقطاب‬ ‫ف��ي ف �ض��اء ال �ت �ع��اون ال��دول��ي ب��ن ج��زر‬ ‫الكناري وجنوب امغرب‪.‬‬ ‫أصبحت الصن اممون اأول للجزائر خال‬ ‫ال �ت �س �ع��ة أش �ه��ر اأول � ��ى م ��ن ال �ع ��ام ال �ح��ال��ي‪،‬‬ ‫م �ت �ج��اوزة ف��رن �س��ا ام �م��ون ال�ت�ق�ل�ي��دي اأول‬ ‫للجزائر منذ عدة سنوات‪ ،‬بحسب ما أعلنت‬ ‫الجمارك الجزائرية‪.‬‬ ‫وب �ل��غ ح �ج��م واردات ال �ج ��زائ ��ر م ��ن ال �ص��ن‬ ‫خ ��ال ه ��ذه ال �ف �ت��رة ‪ 4,95‬م �ل �ي��ار دوار أي‬ ‫نسبة ‪ 11,98‬في امائة من مجموع الواردات‬ ‫الجزائرية‪.‬‬ ‫بينما ب�ل��غ ح�ج��م ال� ��واردات م��ن ف��رن�س��ا ‪4,7‬‬ ‫م�ل�ي��ار دوار( ‪11,37‬ف� ��ي ام��ائ��ة) وه��ي التي‬ ‫احتلت امركز اأول في سلم مموني الجزائر‬ ‫ب��ال�س�ل��ع وال �خ��دم��ات ع��ام ‪ 2012‬ب��أك�ث��ر من‬ ‫ستة مليارات دوار‪.‬‬ ‫وج ��اءت إي�ط��ال�ي��ا ف��ي ام��رك��ز ال�ث��ال��ث ب � ‪3,95‬‬ ‫مليار دوار‪ ،‬ث��م إسبانيا (‪ ،)3,93‬وأمانيا‬ ‫(‪ 2,13‬مليار دوار)‪ ،‬بحسب ما نقلت وكالة‬ ‫اأنباء الجزائرية عن الجمارك‪.‬‬ ‫انطلق معرض دبي للطيران أمس(اأحد)‬ ‫ب��زخ��م ك�ب�ي��ر م��ع ت�ق��دم ش��رك��ات ال�ط�ي��ران‬ ‫الخليجية بطلبات ضخمة وال�ت��زام��ات‬ ‫ل� �ش ��راء م� �ئ ��ات ال� �ط ��ائ ��رات م ��ن ص��ان�ع��ي‬ ‫ال �ط �ي��ران اأم �ي��رك��ي "ب��وي �ن��غ" واأورب� ��ي‬ ‫"اي ��رب ��اص"‪ ،‬بقيمة إج�م��ال�ي��ة ت�ص��ل إل��ى‬ ‫حوالى ‪ 140‬مليار دوار‪.‬‬ ‫وأعلنت شركة ط�ي��ران اإم ��ارات التابعة‬ ‫إم� ��ارة دب ��ي‪ ،‬وه ��ي اأك �ب��ر ب��ن ش��رك��ات‬ ‫ال�ط�ي��ران ف��ي ال �ش��رق اأوس ��ط‪ ،‬طلبيتن‬ ‫ض�خ�م�ت��ن ل �ش ��راء ‪ 150‬ط ��ائ ��رة "ب��وي�ن��غ‬ ‫‪ 777‬اك ��س" و ‪ 50‬ط��ائ��رة "اي ��رب ��اص اي��ه‬ ‫‪"350‬العماقة‪.‬‬ ‫وذك ��رت "ب��وي�ن��غ" إن الطلبيات ال�ق��ادم��ة‬ ‫م ��ن ط� �ي ��ران اإم � � � ��ارات ه ��ي "ال� �ت ��زام ��ات"‬ ‫وقيمتها ‪ 55,6‬مليار دوار فيما ترتفع‬ ‫ق �ي �م��ة ال� �ط ��ائ ��رات إل� ��ى ‪ 76‬م �ل �ي��ار دوار‬ ‫م��ع اح�ت�س��اب قيمة ام �ح��رك��ات‪.‬أم��ا قيمة‬ ‫الصفقة م��ع "اي��رب��اص" فتبلغ ‪ 20‬مليار‬ ‫دوار‪.‬‬ ‫وت�ح�ق��ق طلبية اأم � ��ارات ل ��دى ال�ص��ان��ع‬ ‫اأميركي "بوينغ" انطاقة قوية لطرازه‬ ‫ام �س �ت �ق �ب �ل��ي "‪ 777‬اك � � � ��س"‪ ،‬ك� �م ��ا ت �ع��زز‬ ‫الطلبية ام�ق��دم��ة ل��دى ال�ص��ان��ع اأورب ��ي‬ ‫"اي��رب��اص" موقع ط�ي��ران اإم ��ارات كأهم‬ ‫مشغل لطائرته العماقة "ايه ‪."380‬‬

‫تأسيس «رابطة امغرب العربي لاقتصاد اإسامي» وتنويه بدور «التشاركية»‬ ‫امصارف اإسامية ستعطي نفسا جديدً لاقتصاد امغربي ‪º‬‬ ‫الرباط ‪ :‬فؤاد وكاد‬ ‫ق � � � ��ال م� � � �س � � ��ؤول ح� � �ك � ��وم � ��ي إن‬ ‫ام� � �غ � ��رب م� �ق� �ت� �ن ��ع ب � � �ض� � ��رورة دم ��ج‬ ‫ام�ص��ارف اإسامية ف��ي ااقتصاد‬ ‫ال � ��وط � � �ن � ��ي‪ ،‬وأض� � � � � ��اف أن ق� ��ان� ��ون‬ ‫ال�ب�ن��وك التشاركية سيعطي دفعة‬ ‫جديدة للتمويل البديل‪ ،‬وسيمكن‬ ‫م��ن ت��أط �ي��ر ام� �ص ��ارف ال �ت �ش��ارك �ي��ة‪،‬‬ ‫بالرغم من عدم إصدار هذا القانون‬ ‫بعد‪.‬‬ ‫وش ��دد م�ح�م��د ن�ج�ي��ب ب��ول�ي��ف‪،‬‬ ‫ال� ��وزي� ��ر ام �ن �ت ��دب ام �ك �ل��ف ب��ال �ن �ق��ل‪،‬‬ ‫ال� ��وزي� ��ر‪ ،‬أث� �ن ��اء ح��دي �ث��ه ف ��ي ن ��دوة‬ ‫دول� �ي ��ة ع �ق��دت أول أم��س(ال �س �ب��ت)‬ ‫بالرباط‪ ،‬حول «البنوك اإسامية‬ ‫ال� �ت� �ش ��ارك� �ي ��ة ف� ��ي ام � �غ� ��رب ال �ع��رب��ي‬ ‫ودوره ��ا ف��ي اان��دم��اج ااق�ت�ص��ادي‬ ‫وال � �ح � �ك� ��ام� ��ة ال� � �ج� � �ي � ��دة»‪ ،‬ع � �ل� ��ى أن‬ ‫ام� � �ص � ��ارف ال� �ت� �ش ��ارك� �ي ��ة س �ت �ع �ط��ي‬ ‫ن�ف�س��ا ج��دي��دً ل��اق�ت�ص��اد ام�غ��رب��ي‪،‬‬ ‫وس �ت �ض��خ م ��زي ��دً م ��ن اأم � � ��وال ف��ي‬ ‫ال �ن �ظ��ام ام �ص��رف��ي وام ��ال ��ي‪ ،‬ال�ش��يء‬ ‫ال� � � ��ذي س �ت �س �ت �ف �ي��د م� �ن ��ه ش��ري �ح��ة‬ ‫م ��ن ال� �س� �ك ��ان‪ ،‬ال ��ذي ��ن ل �ي��س ل��دي �ه��م‬ ‫ال� �ح ��ق ف ��ي ال� �ح� �ص ��ول ع �ل��ى ب�ع��ض‬

‫ال � �ت� �م ��وي ��ات‪ ،‬ك� �م ��ا س �ت �س �ه��م ه ��ذه‬ ‫ال �ب �ن��وك ف��ي ت�ع��زي��ز ت�ح�س��ن م�ع��دل‬ ‫ااستبناك‪.‬‬ ‫وأشار بوليف‪ ،‬أن هذه الخدمات‬ ‫امصرفية ال�ج��دي��دة‪" ،‬ستسهم أيضا‬ ‫ف� � ��ي ج� � � ��ذب ااس � �ت � �ث � �م � ��ار اأج� �ن� �ب ��ي‬ ‫امباشر من البلدان التي تعتمد على‬ ‫التمويات اإسامية"‪.‬‬ ‫واس �ت �ع��رض��ت ج �ل �س��ات ال �ن ��دوة‬ ‫ال � � �ت� � ��ي اخ � �ت � �ت � �م� ��ت أع� � �م � ��ال� � �ه � ��ا ي � ��وم‬ ‫أم � ��س(اأح � ��د)‪ ،‬ال �ت �ج ��ارب ام�ص��رف�ي��ة‬ ‫اإسامية‪ ،‬ودوره��ا في تنمية بلدان‬ ‫ام� �غ ��رب ال �ع��رب��ي‪ ،‬وت �ق��وي��ة ال�ح�ك��ام��ة‬ ‫ف� �ي� �ه ��ا‪ ،‬وذل � � ��ك م� ��ن خ � ��ال ق� � � ��راءة ف��ي‬ ‫ال �ت �ج��ارب ال �ج��زائ��ري��ة‪ ،‬وال�ت��ون�س�ي��ة‪،‬‬ ‫والليبية‪ ،‬وام��وري�ت��ان�ي��ة‪ ،‬وامغربية‪،‬‬ ‫ب� ��اإض� ��اف� ��ة إل� � ��ى ال� �ت� �ط ��رق ل �ت �ج��ارب‬ ‫مصرفية إس��ام�ي��ة ف��ي ب �ل��دان أخ��رى‬ ‫م�ث��ل ال �س��ودان وق �ط��ر‪ ،‬وك ��ذا مناقشة‬ ‫م �س �ت �ق �ب��ل ام� �غ ��رب ال �ع ��رب ��ي وام��ال �ي��ة‬ ‫اإس��ام �ي��ة‪ ،‬ودور ام��ال�ي��ة اإس��ام�ي��ة‬ ‫ف � ��ي ت �ح �ق �ي ��ق ال � �ت � �ق � ��ارب وال� �ت� �ك ��ام ��ل‬ ‫ااق � �ت � �ص� ��ادي ام � �غ� ��ارب� ��ي‪ ،‬وم �ع��اي �ي��ر‬ ‫ح� �ك ��ام ��ة ال ��رق ��اب ��ة ال� �ش ��رع� �ي ��ة‪ ،‬ودور‬ ‫اأخيرة في نجاح التجربة‪.‬‬ ‫هذا‪ ،‬وعرفت الجلسة اافتتاحية‬

‫السعي لجذب ااستثمار من البلدان الغنية‬

‫ل� �ل �ن ��دوة ال ��دول� �ي ��ة‪ ،‬م� �ش ��ارك ��ة خ �ب��راء‬ ‫ب��ارزي��ن ف��ي ام�ج��ال م��ن بينهم‪ ،‬أحمد‬ ‫ال �ش �ي �ب��ي‪ ،‬ال��رئ �ي��س ال �ت �ن �ف �ي��ذي لبنك‬ ‫ق�ط��ر ال��دول��ي اإس��ام��ي‪ ،‬وع�ل��ي عمر‬ ‫إب��راه �ي��م‪ ،‬ام��دي��ر ال �ع��ام ل�ب�ن��ك فيصل‬ ‫اإسامي السوداني‪ ،‬والتي أعلن في‬ ‫ختامها ع��ن تأسيس "راب�ط��ة امغرب‬ ‫العربي لاقتصاد اإسامي"‪.‬‬ ‫وق� � � � ��ال ع � �ب� ��د ال � � �س� � ��ام ب� ��اج� ��ي‪،‬‬ ‫رئيس الجمعية امغربية لاقتصاد‬ ‫اإس� ��ام� ��ي‪ ،‬ال � ��ذي أس� �ن ��دت ل ��ه مهمة‬ ‫رئ��اس��ة ه��ذا اإط ��ار ام�غ��ارب��ي ام��وح��د‬ ‫ل�ل�ج�م�ع�ي��ات ام �غ��ارب �ي��ة ال �ع��ام �ل��ة في‬ ‫امالية اإس��ام�ي��ة‪ ،‬إن "راب�ط��ة امغرب‬ ‫ال�ع��رب��ي ل��اق�ت�ص��اد اإس��ام��ي‪ ،‬فكرة‬ ‫كانت موجودة في مخطط الجمعية‬ ‫منذ أرب��ع سنوات‪ ،‬وبعد تواصل مع‬ ‫رؤس� ��اء ال�ه�ي�ئ��ات ام �غ��ارب �ي��ة ال�ع��ام�ل��ة‬ ‫ف ��ي ام � �ج� ��ال‪ ،‬وج� ��د أن ن �ف��س ال �ف �ك��رة‬ ‫م��وج��ودة‪ ،‬وتحتاج إل��ى إج��راء عملي‬ ‫أعلن عنه اليوم"‪.‬‬ ‫كما أوض��ح أن��ه تم توقيع وثيقة‬ ‫التأسيس في يونيو اماضي��� ،‬واليوم‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫و ًقع ميثاق الرابطة‪ ،‬معتبرً أن الحدث‬ ‫ال� � �ب � ��ارز ف� ��ي ه � ��ذا اإع � � � ��ان‪" ،‬ي� �ن ��درج‬ ‫ف ��ي ن� �ط ��اق إس� �ه ��ام ام �ج �ت �م��ع ام��دن��ي‬

‫ف��ي ب �ل��ورة ف �ك��رة اات� �ح ��اد ام �غ��ارب��ي‪،‬‬ ‫وإخراجه إلى الوجود بمعية الفرقاء‬ ‫في اأقطار امغاربية الخمسة‪".‬‬ ‫وأضاف باجي‪ ،‬أن القائمن على‬ ‫ه ��ذه ام� �ب ��ادرة ي �ه��دف��ون إل ��ى تنسيق‬ ‫ال� �ج� �ه ��ود ف ��ي ااق� �ت� �ص ��اد اإس ��ام ��ي‬ ‫ب�ج�م�ي��ع ف ��روع ��ه‪ ،‬م ��ن زك � ��اة‪ ،‬ووق� ��ف‪،‬‬ ‫والصكوك‪ ،‬والبنوك‪ ،‬والتعاون فيما‬ ‫بينها لاستفادة من تجارب بعضها‬ ‫البعض‪ ،‬معتبرً أن ه��ذه الندوة تعد‬ ‫ف��رص��ة ل��اس �ت �ف��ادة م�ن�ه��ا ف��ي إخ ��راج‬ ‫القوانن امتعلقة بامعامات امالية‬ ‫اإس� ��ام � �ي� ��ة وال � �ب � �ن� ��وك ال �ت �ش��ارك �ي��ة‬ ‫بامغرب‪ ،‬مشيرً إل��ى أن كل الفاعلن‬ ‫امعنين حضروا أشغالها‪ ،‬ويتعلق‬ ‫اأم� � � ��ر ب ��ام� �ج� �ل ��س ال� �ع� �ل� �م ��ي اأع� �ل ��ى‬ ‫وال �ح �ك��وم��ة واأب� �ن ��اك‪ ،‬م �ب��رزً إل ��ى أن‬ ‫ه ��ذه ال �ن��دوة ال��دول �ي��ة ت�ت�ي��ح اإط ��اع‬ ‫على تجارب عدد من ال��دول امشاركة‬ ‫في مجال التمويل اإسامي‪.‬‬ ‫وي � �ش ��ار أن � ��ه ث ��م ت��وق �ي��ع م �ي �ث��اق‬ ‫"راب� �ط ��ة ام� �غ ��رب ال �ع��رب��ي ل��اق�ت�ص��اد‬ ‫اإس � ��ام � ��ي" م� ��ن ط � ��رف ك ��ل م� ��ن ع�ب��د‬ ‫ال � �س� ��ام ب� ��اج ��ي‪ ،‬وم �ح �م��د ب�ل�ب�ش�ي��ر‬ ‫ال�ح�س�ن��ي‪ ،‬م��ن ام �غ��رب‪ ،‬وآم ��ال عمري‬ ‫ع� ��ن ال �ج �م �ع �ي��ة ال �ت��ون �س �ي��ة ل�ل�م��ال�ي��ة‬

‫اأغلبية اعتبرت قانون امالية يجسد «اأمل» وامعارضة تقول إنه «مخيب لآمال»‬ ‫الرباط‪ :‬نعيمة امباركي‬ ‫تباينت م��واق��ف ال �ف��رق البرمانية‬ ‫ب�م�ج�ل��س ال� �ن ��واب‪ ،‬أغ�ل�ب�ي��ة وم �ع��ارض��ة‪،‬‬ ‫ح��ول مشروع قانون امالية لعام ‪2014‬‬ ‫بن دفاع اأغلبية عن امشروع‪ ،‬واصفة‬ ‫إياه" بقانون اأمل والتحدي"‪ ،‬وانتقاد‬ ‫ام � �ع ��ارض ��ة ال� �ت ��ي وص� �ف� �ت ��ه" ب��ام �ح �ب��ط‬ ‫وامخيب لآمال"‪.‬‬ ‫ل � �ق � ��د ق� � ��دم� � ��ت ال� � � �ف � � ��رق ال� �ن� �ي ��اب� �ي ��ة‬ ‫أمس(اأحد) مداخاتها‪ ،‬خال جلستن‬ ‫ع�م��وم�ي�ت��ن‪ ،‬خ�ص�ص�ت��ا ل�ت�ق��دي��م ت�ق��ري��ر‬ ‫ل �ج �ن��ة ام��ال �ي��ة وال �ت �ن �م �ي��ة ااق �ت �ص��ادي��ة‬ ‫حول مشروع قانون امالية لعام ‪،2014‬‬ ‫وتقديم مداخات ح��ول مشروع قانون‬ ‫امالية‪.‬‬ ‫وف� ��ي ه� ��ذا ااط� � ��ار ج � ��اءت آراء كل‬ ‫ف ��رق ام �ع��ارض��ة ات �ج��اه م �ش��روع ق��ان��ون‬ ‫امالية متشابهة‪ ،‬إذ اعتبرت أن مشروع‬ ‫ق ��ان ��ون ام��ال �ي��ة ل �ع ��ام ‪ 2014‬ه ��و ب ��دون‬ ‫هوية سياسية‪ ،‬موضحة كونه عبارة‬ ‫ع��ن" محاور مفككة مبنية على أرضية‬ ‫هشة‪ ،‬أرضية قوامها تجميد ‪ 15‬مليار‬ ‫دره � ��م م ��ن ااس� �ت� �ث� �م ��ارات‪ ،‬وت �ن �ف �ي��ذ ما‬ ‫تبقى منها بنسب محتشمة"‪ ،‬مشيرً‬ ‫إلى امشكلة تكمن في عدم ااحتكام إلى‬

‫الواقعية في التعاطي مع تدبير الشأن‬ ‫العام وبالجدية ال��ازم��ة وأن السياسة‬ ‫امعتمدة في إع��داد مشاريع اميزانيات‬ ‫ا تستحضر اموضوعية‪ ،‬وأن الحكامة‬ ‫بالنسبة للحكومة ليست س��وى شعار‬ ‫لم تتمكنوا من تفعيله وأن ه��در عامل‬ ‫الزمن يتم في أمور سياسيوية من قبيل‬ ‫إش ��اع ��ة ال �خ �ل��ط ف ��ي اأدوار وم �ح��اول��ة‬ ‫ال �ت �م ��وق ��ع ف� ��ي آن واح � � ��د ف� ��ي ال �ت��دب �ي��ر‬ ‫ومعارضة التدبير وهو أمر لم يعد أحد‬ ‫يفهم الغاية منه‪.‬‬ ‫كما اتهمت فرق امعارضة امشروع‬ ‫بكونه ا ي��راع��ي اأوض ��اع ااقتصادية‬ ‫وااج �ت �م��اع �ي��ة ال �ت��ي ي�ع�ي�ش�ه��ا ام �غ��رب‪،‬‬ ‫مشيرً إلى أنه يعد تعبيرا عن تناقضات‬ ‫وع�ج��ز وتخبط الحكومة‪ ،‬ويفتقر إلى‬ ‫أي فكرة مبتكرة أو توجيهات عقانية‬ ‫كبرى أو أي خطة للتنمية تعطي دفعة‬ ‫قوية لاقتصاد‪.‬‬ ‫وش� � � ��ددت ع �ل ��ى أن ه � ��ذا ام� �ش ��روع‬ ‫ا ي �س �ت �ج �ي��ب ان � �ت � �ظ� ��ارات وت �ط �ل �ع��ات‬ ‫ام ��واط� �ن ��ن‪ ،‬ب ��ل ي��زي��د م ��ن ح� ��دة اأزم� ��ة‬ ‫ااق �ت �ص��ادي��ة ال �ت��ي ت�ع��ان��ي م�ن�ه��ا أغ�ل��ب‬ ‫الفئات ااجتماعية‪ ،‬ويفتقر إل��ى رؤي��ة‬ ‫واض � �ح ��ة ح � ��ول اإص � ��اح � ��ات ال�ك�ف�ي�ل��ة‬ ‫بتحقيق العدالة ااجتماعية‪ ،‬فضا عن‬

‫كونه يهدد السلم ااجتماعي‪ ،‬ويخلو‬ ‫من أي إج��راء لفائدة الطبقة امتوسطة‬ ‫التي تعد صمام اأمان داخل امجتمع‪.‬‬ ‫وخلصت امعارضة الى أن مشروع‬ ‫قانون امالية لعام ‪ 2014‬محبط ومخيب‬ ‫ل ��آم ��ال ب�ت�ك�ث�ي�ف��ه ال �ق �ص��ف ال �ض��ري �ب��ي‬ ‫للقدرة الشرائية للمستهلكن‪ ،‬تنفيذا‬ ‫لتعليمات ام��ؤس �س��ات ام��ال�ي��ة ال��دول�ي��ة‬ ‫ال�ت��ي تطبقها الحكومة ب��أرب�ح��ة كبرى‬ ‫ب��ال��رغ��م م��ن ق �س��اوة ال�ت��وص�ي�ف��ات التي‬ ‫تقدمها‪ ،‬وهو أمر يمكن تفسيره بأنها‬ ‫ف��ي غ �ي��اب ااب �ت �ك��ار واإب � � ��داع‪ ،‬إي �ج��اد‬ ‫آل �ي��ات ووس ��ائ ��ل ج��دي��دة ل�ت�ط��وي��ر أداء‬ ‫ااق� �ت� �ص ��اد ال ��وط� �ن ��ي‪ ،‬ت �ل �ج��أ ال �ح �ك��وم��ة‬ ‫ل �ل �ح �ل��ول ال �س �ه �ل��ة وأن ال �ه ��اج ��س ه��و‬ ‫ف �ق��ط (ت�ق�ل�ي��ص ع �ج��ز ام �ي��زان �ي��ة ول�ي�ك��ن‬ ‫بأي ثمن)‪ ،‬وعلى حساب امواطن الذي‬ ‫أص�ب��ح ف��ي عهد ه��ذه الحكومة مطالبا‬ ‫بتحمل أعباء وتبعات اإج��راءات التي‬ ‫أق��دم��ت الحكومة على تنفيذها بشكل‬ ‫إنفرادي‪.‬‬ ‫م��ن جهتها‪ ،‬داف�ع��ت ف��رق اأغلبية‬ ‫ع �ل��ى م �ش��روع ق��ان��ون ام��ال �ي��ة ال �ج��دي��د‪،‬‬ ‫ووص �ف �ت��ه ب � � "ق ��ان ��ون ال �ت �ح ��دي"‪ ،‬حيث‬ ‫تمكنت الحكومة م��ن تحدي الوضعية‬ ‫ال �س �ي ��اس �ي ��ة ال �ص �ع �ب ��ة ال � �ت� ��ي أع� � ��د ف��ي‬

‫سياقها وإحالته على البرمان في آجاله‬ ‫الدستورية امعلنة‪.‬‬ ‫واع� �ت� �ب ��رت اأغ �ل �ب �ي��ة أن م �ش��روع‬ ‫قانون امالية كسب رهان تحقيق التوازن‬ ‫ب��ن ال�ح�ف��اظ ع�ل��ى ااس �ت �ق��رار"ام��اك��رو‪-‬‬ ‫اقتصادي" وب��ن ااستجابة للمطالب‬ ‫ااق�ت�ص��ادي��ة وااج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬م �ب��رزة أن‬ ‫امشروع اختار ترشيد نفقات التسيير‪،‬‬ ‫ورف� ��ع اع �ت �م ��ادات ااس �ت �ث �م��ار ب��وص�ف��ه‬ ‫امحرك اأساسي لإقاع ااقتصادي‪،‬‬ ‫وإش��راك مختلف الشرائح ااجتماعية‬ ‫ف��ي كلفة اإص ��اح ع�ب��ر ت��رس�ي��خ ثقافة‬ ‫ال �ت �ض��ام��ن‪ ،‬م ��ن خ� ��ال ص �ي��غ م �ت �ع��ددة‬ ‫تنعكس ف��ي امنطق الضريبي الجديد‬ ‫س��واء م��ن خ��ال اان �ط��اق ف��ي تضريب‬ ‫ااس �ت �غ��ال �ي��ات ال �ف��اح �ي��ة ال �ك �ب �ي��رة أو‬ ‫ت��وس �ي��ع ال ��وع ��اء ال �ض��ري �ب��ي وت�ح�س��ن‬ ‫آليات ااستخاص‪.‬‬ ‫واع� �ت� �ب ��رت ه � ��ذه ال � �ف ��رق ال �ن �ي��اب �ي��ة‬ ‫أن ه ��ذا ام �ش ��روع"ال ��واق �ع ��ي" م ��ن ش��أن��ه‬ ‫إن �ع��اش واس �ت �ع��ادة ال�ث�ق��ة ف��ي مقومات‬ ‫ااقتصاد الوطني وفي قدرة امؤسسات‬ ‫السياسية وااقتصادية وااجتماعية‬ ‫واإداري � � � � ��ة ب ��ال� �خ� �ص ��وص‪ ،‬م � �ب ��رزة أن��ه‬ ‫م� �ش ��روع ل �ت �ق��وي��ة اأم � ��ل ف ��ي ام�س�ت�ق�ب��ل‬ ‫ب ��اع� �ت� �ب ��اره ي� ��رف� ��ض م �ن �ط ��ق ال �ت �ق �ش��ف‬

‫جلسات لتدارس العاقات التجارية في «ملتقى امغرب آسيا لأعمال»‬ ‫الرباط ‪:‬عائشة الواقف‬ ‫ي �ع �ق ��د م �ل �ت �ق��ى ام � �غ � ��رب وآس� �ي ��ا‬ ‫ل��أع �م��ال‪ ،‬ف��ي دورت ��ه ال�ث��ان�ي��ة ي��وم��ي‬ ‫‪ 21‬و‪ 22‬ن� ��ون � �ب� ��ر ال� � �ح � ��ال � ��ي‪ ،‬ت �ح��ت‬ ‫ع � � �ن � ��وان "ام� � � �غ � � ��رب‪ ،‬ج � �س� ��ر آس � �ي� ��وي‬ ‫ن �ح��و إف��ري �ق �ي��ا"‪ ،‬ف ��ي ام ��رك ��ز ال��دول��ي‬ ‫ل �ل �ن��دوات م �ح �م��د ال� �س ��ادس ب�م��دي�ن��ة‬ ‫ال �ص �خ �ي��رات ب �ح �ض��ور ‪ 300‬شخص‬ ‫م� ��ن أص � �ح� ��اب ام� � �ق � ��اوات ام �غ��رب �ي��ة‪،‬‬ ‫وم �م �ث �ل��ن ع ��ن ‪ 25‬ب� �ل ��دا‪ ،‬م ��ن ب�ي�ن�ه��ا‬ ‫‪ 12‬ب �ل ��دً آس� �ي ��وي ��ا‪ ،‬اج �ت �م �ع��ت م�ع�ه��م‬ ‫ام ��ؤس �س��ة ال��دب �ل��وم��اس �ي��ة‪ ،‬م ��ن أج��ل‬ ‫ت � ��دارس اإش �ك��ال �ي��ات ال �ت��ي م��ازال��ت‬ ‫تعيق تطور العاقات التجارية بن‬ ‫امغرب والبلدان اآسيوية‪ .‬وستكون‬ ‫الصن‪ ،‬هذه السنة‪ ،‬الضيف الشرفي‪،‬‬ ‫ممثلة بثاثة ن��واب وزراء‪ ،‬وحضور‬ ‫م� �ه ��م ل � ��رج� ��ال اأع � � �م� � ��ال‪ ،‬وب �ن �ك �ي��ن‪،‬‬ ‫ومستثمرين‪.‬‬ ‫وف� �ي� �م ��ا ي� �خ ��ص ال � �ص� ��ن‪ ،‬ال �ب �ل��د‬ ‫اأكثر سكانا في العالم‪ ،‬فهي تعمل‬ ‫ب�ش�ك��ل م�ك�ث��ف م��ع ال �ق��ارة اإف��ري�ق�ي��ة‪،‬‬ ‫خ� ��ال ال �س �ن ��وات ال �خ �م��س اأخ� �ي ��رة‪،‬‬ ‫وه��و ما يعني مضاعفة التزاماتها‪،‬‬ ‫لتصل إل��ى ‪ 200‬مليار دوار بحلول‬ ‫ع � � ��ام ‪ .2020‬ف � ��ي ام � � �غ� � ��رب‪ ،‬ال� �ص ��ن‬ ‫ح��اض��رة ب �ق��وة ف��ي م �ج��اات ال�ط��اق��ة‪،‬‬ ‫وااتصاات‪ ،‬والبناء‪ ،‬وكذلك الصيد‬ ‫ال �ب �ح��ري‪ ،‬م��ع ب ��دأ ال �ع �م��ل ب� ��أول خط‬ ‫ج ��وي م �ب��اش��ر ب ��ن ال �ص��ن وام �غ��رب‬ ‫وه � ��و م� ��ا س �ي �م �ه��د م � �م� ��رات ت �ج��اري��ة‬ ‫ج ��دي ��دة م ��ع ت �س �ج �ي��ل ف� ��رص ك �ث �ي��رة‬ ‫للنمو‪.‬‬ ‫بفضل اتفاقيات التجارة الحرة‬ ‫وات �ف��اق �ي��ات ت �ج��اري��ة أخ� ��رى‪ ،‬ام�ب��رم��ة‬ ‫ب� ��ن ام � �غ� ��رب م� ��ع أورب � � ��ا وال� ��واي� ��ات‬ ‫امتحدة اأميركية وال�ش��رق اأوس��ط‬ ‫ودول إف ��ري� �ق� �ي ��ا ج� �ن ��وب ال� �ص� �ح ��راء‬ ‫ال �ك �ب��ر��‪ ،‬ي �ت��وف��ر ام �غ ��رب ع �ل��ى ورق ��ة‬

‫اإس��ام �ي��ة‪ ،‬ون�ج�ي��ة لطفي ع��ن مركز‬ ‫ال ��دراس ��ات وال �ب �ح��وث ف��ي ااق�ت�ص��اد‬ ‫اإس ��ام ��ي ب��إس �ب��ان �ي��ا‪ ،‬وأح� �م ��د ول��د‬ ‫أح �م ��دو ع ��ن م��رك��ز ش�ن�ق�ي��ط ل�ل�م��ال�ي��ة‬ ‫اإس� ��ام � �ي� ��ة ب� �م ��وري� �ت ��ان� �ي ��ا‪ ،‬وس ��ال ��م‬ ‫ال � �ق � �م� ��ودي ع � ��ن ال �ج �م �ع �ي��ة ال �ل �ي �ب �ي��ة‬ ‫للمالية اإسامية‪.‬‬ ‫والجدير بالذكر‪ ،‬أن هذه الندوة‬ ‫ال ��دول� �ي ��ة‪ ،‬ال� �ت ��ي ن �ظ �م�ت �ه��ا ال�ج�م�ع�ي��ة‬ ‫ام�غ��رب�ي��ة ل��اق�ت�ص��اد اإس��ام��ي على‬ ‫م� ��دى ي ��وم ��ن‪ ،‬ب �ت �ع ��اون م ��ع ج��ام�ع��ة‬ ‫م�ح�م��د ال �خ��ام��س‪-‬ال �س��وي �س��ي‪ ،‬ع��رف��ت‬ ‫م�ش��ارك��ة خ �ب��راء‪ ،‬وب��اح�ث��ن‪ ،‬وب�ن��وك‪،‬‬ ‫وجمعيات تعنى بالتمويل اإسامي‬ ‫ف ��ي ع� ��دد م ��ن ال� �ب� �ل ��دان‪ ،‬م ��ن ض�م�ن�ه��ا‬ ‫قطر‪ ،‬وال �س��ودان‪ ،‬وماليزيا‪ ،‬وليبيا‪،‬‬ ‫وت ��ون ��س‪ ،‬وم��وري �ت��ان �ي��ا‪ ،‬وإس�ب��ان�ي��ا‪،‬‬ ‫وفرنسا‪ ،‬والسنغال‪.‬‬ ‫ي� ��ذك� ��ر أن ال �ج �م �ع �ي ��ة ام �غ��رب �ي��ة‬ ‫لاقتصاد اإس��ام��ي‪ ،‬التي تأسست‬ ‫ع� ��ام ‪ ،1987‬ت �ه��دف إل� ��ى دع� ��م إع� ��داد‬ ‫ال � ��دراس � ��ات وال� �ب� �ح ��وث ذات ال �ص �ل��ة‬ ‫ب� ��ااق � �ت � �ص� ��اد اإس � � ��ام � � ��ي‪ ،‬وت� �ع ��زي ��ز‬ ‫ع� ��اق� ��ات ال� �ت� �ع ��اون ب� ��ن اأش� �خ ��اص‬ ‫ال��ذات �ي��ن وام ��ؤس �س ��ات ال �ت��ي تعنى‬ ‫بهذا امجال‪.‬‬

‫ملصق ملتقى امغرب ‪ -‬أسيا لأعمال‬

‫راب �ح��ة ل��م ي �ت��م اس�ت�غ��ال�ه��ا ب �م��ا فيه‬ ‫الكفاية لحد اآن‪ ،‬والتي من امحتمل‬ ‫أن تضع امغرب وسط "طريق الحرير‬ ‫ال� �ج ��دي ��د" ب ��ن ال� �ق ��ارت ��ن اإف��ري �ق �ي��ة‬ ‫واأس � �ي ��وي ��ة س �ت �ج �ع��ل م �ن��ه م��رس��اة‬ ‫أسيوية في إفريقيا‪.‬‬ ‫وتعتزم مجموعة التجاري وفا‬ ‫ب �ن��ك‪ ،‬ال ��راع ��ي ل �ه��ذا ام �ل �ت �ق��ى ال �ث��ان��ي‬ ‫ل ��أع� �م ��ال "ام� � �غ � ��رب‪-‬آس� � �ي � ��ا"‪ ،‬ت �ق��دي��م‬ ‫ف� ��رص� ��ة ااس� � �ت� � �ف � ��ادة م � ��ن اان� �ف� �ت ��اح‬

‫ع �ل��ى اأس� � ��واق اأس �ي ��وي ��ة‪ ،‬ل�ع�م��ائ��ه‬ ‫اأف ��ارق ��ة لتنمية ال� �ص ��ادرات‪ ،‬ت��أم��ن‬ ‫م �ص��ادر ال�ت�م��وي��ن‪ .‬وت �ج��در اإش ��ارة‪،‬‬ ‫إل ��ى أن ام �ج �م��وع��ة ك��ان��ت ق��د فتحت‬ ‫آف��اق��ا ج��دي��دة ف��ي آس�ي��ا‪ ،‬م��ع التوقيع‬ ‫ف��ي ي��ول �ي��وز ام ��اض ��ي‪ ،‬ع �ل��ى ات�ف��اق�ي��ة‬ ‫إستراتيجية مع "بنك الصن"‪ ،‬الذي‬ ‫ي�ص��ل ع ��دد زب �ن��ائ��ه إل ��ى ‪ 175‬م�ل�ي��ون‬ ‫زبون‪.‬‬ ‫ال�ت��دري��ب ال�ع�م�ل��ي ل�ل�ش��رك��ات هو‬

‫بداية النجاح مع آسيا يعرض معهد‬ ‫"كونفوشيوس" من الصن‪ ،‬ومجلس‬ ‫اأع�م��ال ب��ن ال�ي��اب��ان وام�غ��رب‪ ،‬خال‬ ‫هذا املتقى الدولي العديد من ورش‬ ‫العمل تهدف إل��ى تعريف امشاركن‬ ‫ب �خ �ص��ائ��ص ال �ث �ق��اف �ي��ة اآس� �ي ��وي ��ة‪،‬‬ ‫وتطبيقها على العاقات التجارية‪.‬‬ ‫وس� �ت� �ت ��م م ��راق� �ب ��ة ع� ��ن ك� �ث ��ب أن� �م ��اط‬ ‫عقلية الشركاء اآسيوين عبر ثاثة‬ ‫م�ح��اور م��ن الفكر الشرقية‪ :‬العاقة‪،‬‬ ‫وال � �ع � �ق� ��ل‪ ،‬وال� � �ق � ��ان � ��ون‪ .‬ك� �م ��ا س �ي �ت��م‬ ‫ت �خ �ص �ي��ص م� �ح ��ور ل �ل �م �ن��اق �ش��ة إل ��ى‬ ‫رؤية سيدة اأعمال في آسيا‪.‬‬ ‫وم� � � ��ن ام � � ��زم � � ��ع‪ ،‬ع � �ق� ��د ب ��رن ��ام ��ج‬ ‫ع� �ل� �م ��ي س � �ي � �ش� ��رف ع � �ل� ��ى ت �ن �ش �ي �ط��ه‬ ‫خ��ال ي��وم��ي ال�ل�ق��اء اخ�ت�ص��اص�ي��ون‪،‬‬ ‫ووزراء وطنيون ودول�ي��ون الوطني‪،‬‬ ‫وك ��ذا م �ع��رض��ا م�خ�ص�ص��ا ل�ل�ش��رك��ات‬ ‫وام ��ؤس� �س ��ات ام �غ��رب �ي��ة واأج �ن �ب �ي��ة‪،‬‬ ‫م ��ن أج� ��ل إن� �ج ��اح ال� �ت� �ب ��ادل وت �ع��زي��ز‬ ‫ال�ت�ش��ارك‪ ،‬وتنفيذ اات�ف��اق��ات امبرمة‬ ‫بن البلدان امشاركة‪.‬‬ ‫ك� � �ي � ��ف ي � �م � �ك� ��ن ل� � �ل� � �م� � �غ � ��رب‪ ،‬م ��ع‬ ‫إمكانات النمو الكبيرة‪ ،‬أن يستفيد‬ ‫م ��ن م��وق �ع��ه ال �ج �غ��راف��ي وم �ع��اه��دات‬ ‫ال�ت�ج��ارة ال�ح��رة للمساهمة ف��ي بناء‬ ‫وال�ت�ن�م�ي��ة ام�ش�ت��رك��ة ام�ث��ال�ي��ة‪ ،‬وع�ل��ى‬ ‫اان� � �خ � ��راط ف� ��ي ش� ��راك� ��ة ت� ��ام� ��ة‪ .‬ف�م��ن‬ ‫وجهة نظر واقعية‪ ،‬مازالت الشركات‬ ‫ام� �غ ��رب� �ي ��ة ا ت �س �ت �ف �ي��د ب� �م ��ا ي �ك �ف��ي‬ ‫م��ن ام ��زاي ��ا ال �ج �غ��راف �ي��ة وال�س�ي��اس�ي��ة‬ ‫وااق �ت �ص��ادي��ة ل�ل�م�غ��رب‪ ،‬خ��اص��ة في‬ ‫إف��ري�ق�ي��ا‪ ،‬ف��ي ح��ن م ��ازال جسر ا بد‬ ‫أن يبنى لربط اقتصاد القارتن‪ .‬من‬ ‫خال امشاركة في امائدة امستديرة‪،‬‬ ‫س� �ي� �ح ��اول م �ح �ل �ل��ون رائ � � � ��دون ع�ل��ى‬ ‫ام� � �س� � �ت � ��وي � ��ن ال � ��وط� � �ن � ��ي وال � � ��دول � � ��ي‬ ‫ال��دول �ي��ن وض ��ع ب �ع��ض ال�ت��وص�ي��ات‬ ‫ل� �ب ��دء ش ��راك ��ة "ج � �ن ��وب ج � �ن ��وب" م��ن‬ ‫ن� ��وع ج ��دي ��د م ��ع آس� �ي ��ا‪ ،‬آف � ��اق م��ال�ي��ة‬

‫واق �ت �ص��ادي��ة واج �ت �م��اع �ي��ة م�ف�ت��وح��ة‬ ‫على القارة اإفريقية‪.‬‬ ‫س �ت �ت��م م �ن��اق �ش��ة أرب� �ع ��ة م �ح��اور‬ ‫رئيسية‪ ،‬خال هذين اليومن‪ ،‬وهي‬ ‫مستقبل التجارة مع آسيا‪ ،‬إذ تهدف‬ ‫ه ��ذه ال�ج�ل�س��ة إل ��ى رس ��م ال�ت��وج�ه��ات‬ ‫الكبرى في تطور التفاعات امالية‪،‬‬ ‫وااقتصادية‪ ،‬والتجارية بن امغرب‬ ‫و آس� �ي ��ا‪ ،‬م ��ن خ � ��ال ت �ح �ل �ي��ل م�ع�م��ق‬ ‫لهذه التوجهات‪ ،‬وه��و أم��ر ض��روري‬ ‫ل�ت�ح��دي��د ال �ش ��روط م��ن أج ��ل ال�ت�ح�ك��م‬ ‫بامبادات‪.‬‬ ‫أم��ا الجلسة الثانية فستناقش‬ ‫ف ��رص اأع �م ��ال ب��ن إف��ري �ق �ي��ا وآس �ي��ا‬ ‫من خال طرح السؤال التالي‪ :‬ما هو‬ ‫دور ال��دول��ة والفاعلن ف��ي القطاعن‬ ‫ال�ع��ام وال�خ��اص ف��ي افتتاح وتحرير‬ ‫ال� �ت� �ج ��ارة ف ��ي ام � �غ� ��رب؟ ك �ي��ف ت��رس��م‬ ‫على أرض الواقع اتفاقيات التجارة‬ ‫ال�ح��رة‪ ،‬وم��اذا سيكون مستقبل هذا‬ ‫ام �ج ��ال؟ ك �ي��ف ي�م�ك��ن ااس �ت �ف��ادة من‬ ‫القوانن التنظيمية ؟ ما هي قطاعات‬ ‫النمو (الطاقة امتجددة‪ ،‬والسياحة‪،‬‬ ‫وال� �ت� �ع ��دي ��ن)‪ .‬وس �ت �ن ��اق ��ش ال �ج �ل �س��ة‬ ‫ال� �ث ��ال� �ث ��ة‪ ،‬ال � �ح� ��واف� ��ز ااق� �ت� �ص ��ادي ��ة‪.‬‬ ‫وت �ه��دف ه��ذه ال�ج�ل�س��ة‪ ،‬إل��ى تفصيل‬ ‫ال � �ح ��واف ��ز ااق � �ت � �ص ��ادي ��ة‪ ،‬وال� �ف ��ائ ��دة‬ ‫ال�ت��ي ت��وف��ره��ا مختلف التنظيمات‪،‬‬ ‫م� ��ن أج� � ��ل ت �ح �ق �ي��ق أق � �ص ��ى ق � ��در م��ن‬ ‫ال� �ت� �ف ��اع ��ات ااق� �ت� �ص ��ادي ��ة‪ .‬وس �ي �ت��م‬ ‫ت� ��دارس ال �ت �ح��ال �ف��ات اإس�ت��رات�ي�ج�ي��ة‬ ‫ف��ي ال�ج�ل�س��ة ال��راب �ع��ة‪ .‬ف��ال�ت�ج��ارة مع‬ ‫آس �ي��ا ال �ي��وم ت �ع��رف ت�غ�ي�ي��رً ح��اس�م��ا‬ ‫ف ��ي ت �ن �ظ �ي �م �ه��ا وال� �ق ��وان ��ن ام �ع �م��ول‬ ‫بها‪ .‬ستحاول هذه الجلسة اإجابة‬ ‫ع��ن أسئلة مختلفة‪ :‬ره��ان��ات فاعلي‬ ‫القطاعن العام والخاص‪ ،‬ورهانات‬ ‫ام �س �ت �ه �ل��ك‪ ،‬واآث� � � ��ار ام �ت ��رت �ب ��ة ع�ل��ى‬ ‫ال�ت�ن�م�ي��ة ااق �ت �ص��ادي��ة وااج�ت�م��اع�ي��ة‬ ‫في امغرب والقارة اإفريقية‪.‬‬

‫وي�ع�ت�م��د ال�ت��رش�ي��د‪ ،‬وي�ض��ع ال �ت��وازن��ات‬ ‫ااجتماعية في مقدمة ااهتمامات‪.‬‬ ‫واع �ت �ب ��رت ااغ �ل �ب �ي��ة أن أه� ��م تحد‬ ‫رف � �ع� ��ه ال � �ق� ��ان� ��ون ال � �ج ��دي ��د ه � ��و إع� � ��ادة‬ ‫ال�ث�ق��ة ل�ل�ف��اع�ل��ن ااق �ت �ص��ادي��ن وع�م��وم‬ ‫ام��واط�ن��ن ف��ي ق��درة ااق�ت�ص��اد الوطني‬ ‫ع�ل��ى ال�ت�ع��اف��ي ل�ت��وف�ي��ر أرض �ي��ة مائمة‬ ‫م � �ب ��اش ��رة اإص� � ��اح� � ��ات ااق� �ت� �ص ��ادي ��ة‬ ‫ال�ك�ب��رى‪ ،‬م��ؤك��دة أن ق��ان��ون ام��ال�ي��ة يعد‬ ‫حلقة في مسلسل اإصاح‪.‬‬ ‫وأش � � � � � � � ��ادت‪ ،‬ف� � ��ي ه� � � ��ذا ال� � �ص � ��دد‪،‬‬ ‫ب��ال�ت��وج�ه��ات ال�ك�ب��رى م �ش��روع ق��ان��ون‬ ‫امالية وامتمثلة ف��ي استكمال البناء‬ ‫ام ��ؤس �س ��ات ��ي وت �س ��ري ��ع اإص ��اح ��ات‬ ‫ال� �ك� �ب ��رى‪ ،‬وت �ف �ع �ي��ل م �ض��ام��ن م�ي�ث��اق‬ ‫إص ��اح م�ن�ظ��وم��ة ال �ع��دال��ة‪ ،‬والتفعيل‬ ‫ال�ت��دري�ج��ي لتوصيات ام�ن��اظ��رة حول‬ ‫ال �ج �ب��اي��ات‪ ،‬وال � �ش� ��روع ف ��ي إج � ��راءات‬ ‫إص��اح ال�ق��ان��ون التنظيمي للمالية‪،‬‬ ‫وال �ش��روع ف��ي إص��اح ن�ظ��ام امقاصة‪،‬‬ ‫وت �ف �ع �ي��ل ن� �ظ ��ام ام �ق ��اي �س ��ة‪ ،‬وإص� ��اح‬ ‫أن�ظ�م��ة ال�ت�ق��اع��د‪ ،‬وم��واص �ل��ة ام�ج�ه��ود‬ ‫ف��ي ااس �ت �ث �م��ار ال �ع �م��وم��ي ع ��ام ‪2014‬‬ ‫ليصل إل��ى م��ا ي��زي��د على ‪ 168‬مليار‪،‬‬ ‫إض ��اف ��ة إل ��ى ت �ع��زي��ز آل �ي ��ات ال�ت�م��اس��ك‬ ‫ااجتماعي‪.‬‬

‫مخاطر استعمال أكواب الفلن‬ ‫الرباط‪ :‬خديجة الرحالي‬ ‫إن اس �ت �خ��دام اأوان � ��ي واأك � ��واب‬ ‫امصنعة من بعض ام��واد الكيميائية‬ ‫تثير ب�ع��ض ال�ش�ك��وك ح��ول سامتها‬ ‫وخ � ��اص � ��ة ع� �ن ��دم ��ا ت �س �ت �خ ��دم ل �ح �ف��ظ‬ ‫أواس � � �ت � � �ه � ��اك اأغ � � ��ذي � � ��ة أواأش � � ��رب � � ��ة‬ ‫ال �س��اخ �ن��ة‪ ،‬ح �ي��ث إن ��ه ي�م�ك��ن أن ت��ؤث��ر‬ ‫درج��ة ح��رارة ام��ادة الغذائية على نقل‬ ‫ب�ع��ض ام��رك�ب��ات الكيميائية م��ن ه��ذه‬ ‫اأواني أو اأكواب إلى امادة الغذائية‬ ‫ح �ي��ث ي�م�ك��ن أن ت�ح�ص��ل ه �ج��رة ل�ه��ذه‬ ‫ام��واد الكيميائية إل��ى ام��ادة الغذائية‬ ‫وال� � �ت � ��ي ق � ��د ي � �ك� ��ون ل� �ه ��ا ت ��أث� �ي ��ر ع �ل��ى‬ ‫الصحة‪ ،‬حيث قد تكون مواد سامة أو‬ ‫قد يكون لهذه ام��واد تأثير على بناء‬ ‫وتركيب الخلية مما يجعلها عرضة‬ ‫للنمو الذي ا يستطيع السيطرة عليه‬ ‫ويؤدي إلى نمو سرطان‪.‬‬ ‫واس � � � �ت � � � �خ� � � ��دام أك � � � � � � ��واب ال� �ف� �ل ��ن‬ ‫امصنوعة من (مادة البولي ستايرين‬ ‫ال � ��رغ � ��وي) وال � �ت� ��ي ت �س �ت �خ��دم ب �ك �ث��رة‬ ‫ل �ل �م �ش��روب��ات ال �س��اخ �ن��ة أص �ب ��ح أم ��رً‬ ‫يجب توخي الحذر الشديد منه وذلك‬ ‫نظرً ما تمثله تلك اأكواب من خطورة‬ ‫على الصحة‪.‬‬ ‫ف�ق��د وج ��د أن اس �ت �خ��دام اأك ��واب‬ ‫ام��ذك��ورة ل�ل�م�ش��روب��ات ال�س��اخ�ن��ة مثل‬ ‫ال� �ش ��اي وال� �ق� �ه ��وة ي � ��ؤدي إل� ��ى ت �س��رب‬ ‫م� ��ادة "ال �س �ت��اي��ري��ن" ال �س��ام��ة وب�ع��ض‬ ‫ام� ��واد ال �ه �ي��دروك��رب��ون �ي��ة اأخ� ��رى من‬ ‫تلك اأك��واب إلي امشروبات الساخنة‬ ‫ح�س��ب ت�ح��ال�ي��ل م�خ�ب��ري��ة‪ ،‬م�م��ا ي��ؤدي‬ ‫إلى امتصاصها ووصولها إلى بعض‬ ‫اأع� �ض ��اء ال �ح �ي��وي��ة ب �ج �س��م اإن �س��ان‬ ‫وبالتالي تراكمها بمرور الزمن ‪.‬‬ ‫وك � � � �ش � � � �ف� � � ��ت م � � � �ج � � � �م� � � ��وع� � � ��ة م � ��ن‬ ‫الدراسات خطورة اس �ت �خ��دام أك ��واب‬ ‫الباستك امصنوعة من مادة "البولي‬ ‫ستايرين" أن "الستايرين" السامة في‬ ‫بعض اأوعية امصنوعة من باستيك‬ ‫"البولي ستايرين" وامستخدمة لحفظ‬ ‫امياه أو لشرب امشروبات الساخنة‪.‬‬ ‫م� ��ن ن ��اح �ي ��ة أخ� � ��رى ل ��وح ��ظ ع ��دم‬ ‫صاحية اأكواب امذكورة لاستخدام‬ ‫مع بعض امشروبات الباردة كعصير‬ ‫ال�ل�ي�م��ون ال �ط��ازج وذل ��ك لتحلل ام��ادة‬ ‫ام�ص�ن��وع منها ال�ك��وب عند التعرض‬ ‫لعصير الليمون‪.‬‬

‫حسن حداد يعرض بجزر الكناري إمكانية‬ ‫خلق منتوج سياحي مشترك‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ع ��رض ل �ح �س��ن ح � ��داد‪ ،‬وزي ��ر‬ ‫ال� �س� �ي ��اح ��ة‪ ،‬ع �ل ��ى ح �ك ��وم ��ة ج ��زر‬ ‫ال �ك �ن��اري إم�ك��ان�ي��ة خ�ل��ق م�ن�ت��وج‬ ‫سياحي مشترك للزوار القادمن‬ ‫م� � � ��ن أم� � � ��اك� � � ��ن ب � � �ع � � �ي� � ��دة‪ .‬ح� �س ��ب‬ ‫م � ��ا ص� � ��رح ب � ��ه ل� ��وك� ��ال� ��ة اأن � �ب� ��اء‬ ‫اإسبانية "إف��ي" قبل سفره إلى‬ ‫"لتينيريفي"‪.‬‬ ‫وي � � ��رى أن � ��ه ب� �ه ��ذه ال �ط��ري �ق��ة‬ ‫س �ي �ت �م �ك��ن ام� �س ��اف ��ر ال� � �ق � ��ادم م��ن‬ ‫ام �ك �س �ي��ك أو ال� �ص ��ن م� �ث ��ا إل ��ى‬ ‫جزر الكناري باستغال الفرصة‬ ‫ل� � ��زي� � ��ارة ال � �ص � �ح� ��راء ام� �غ ��رب� �ي ��ة‪،‬‬ ‫وم� ��دي � �ن� ��ة ال � �ع � �ي � ��ون‪ ،‬وأك� � ��ادي� � ��ر‪،‬‬ ‫وال� � ��دار ال �ب �ي �ض��اء‪ ،‬وغ �ي��ره��ا م��ن‬ ‫ام��دن‪" .‬كونهما مكانن مكملن‬ ‫ل �ب �ع �ض �ه �م��ا ال � �ب � �ع� ��ض‪ .‬ك� �م ��ا أن‬ ‫ال �س��ائ��ح ي��رغ��ب ف ��ي زي � ��ارة ج��زر‬ ‫الخالدات وك��ذا امغرب امتموقع‬ ‫ب ��ال �ق ��رب م �ن �ه ��ا"‪ .‬ح �س��ب ت�ع�ب�ي��ر‬ ‫وزير السياحة امغربي‪.‬‬ ‫وأض��اف‪ ،‬خ��ال ال��زي��ارة التي‬ ‫يقوم والتي وصفها بامهمة‪ ،‬أن‬ ‫ام �غ ��رب ي �ح ��اول ت�س�ه�ي��ل ق �ن��وات‬ ‫ال �ت��واص��ل ب�ي�ن��ه وب��ن "أرخ�ب�ي��ل"‬ ‫ال� � �ك� � �ن � ��اري‪ .‬وه � �ن� ��ا ي� �ك� �م ��ن ع �م��ل‬ ‫ام �ه �ن �ي��ن ف� ��ي ق� �ط ��اع ال �س �ي��اح��ة‬ ‫ل�ل�ش��روع ف��ي خ�ل��ق ه��ذا ام�ش��روع‬ ‫ال � � � ��ذي س � �ي � �ع� ��زز ال � � ��رح� � ��ات ب��ن‬ ‫ال �ب �ل ��دي ��ن "ك� � ��ون ج � ��زر ال �ك �ن ��اري‬ ‫ن� �م ��وذج ي �ح �ت��دى ب ��ه ف ��ي م �ي��دان‬ ‫السياحة"‪.‬‬ ‫وفيما يخص موجة "الربيع‬ ‫ال � �ع� ��رب� ��ي" ف� �ق ��د ق � ��ال ح� � ��داد "إن‬

‫ام � �غ� ��رب ي �ح �ت ��وي ع �ل ��ى دس �ت ��ور‬ ‫موافق عليه يستجيب متطلبات‬ ‫ال � �ش � �ع� ��ب وام� � � �غ � � ��رب ه� � ��و ال� �ب� �ل ��د‬ ‫ال ��وح �ي ��د ام �س �ت �ق��ر ف ��ي ام �ن �ط �ق��ة‪،‬‬ ‫ك � �م� ��ا أن م� ��واط � �ن � �ي� ��ه ي� �ط ��ال� �ب ��ون‬ ‫ب ��ال� �ت� �غ� �ي� �ي ��ر ب � �ط� ��ري � �ق� ��ة س �ل �م �ي��ة‬ ‫وه� ��ادئ� ��ة" و"ال �ح �ك��وم��ة ب��دوره��ا‬ ‫ق� ��ام� ��ت ب � ��إص � ��اح � ��ات س �ي��اس �ي��ة‬ ‫واقتصادية واجتماعية سمحت‬ ‫ل �ه��ا ب��اج �ت �ي��از"ال��رب �ي��ع ال �ع��رب��ي"‬ ‫بذكاء لتقاوم بذلك "غرق القطاع‬ ‫ال� �س� �ي ��اح ��ي ام� �س� �ج ��ل ف� ��ي ب� �ل ��دان‬ ‫الثورات كمصر وتونس"‪.‬‬ ‫وق��ال أيضا‪ ،‬إن امغرب يقدم‬ ‫ل��زواره منتوجً سياحيً مغاير‬ ‫ي��رك��ز ع �ل��ى ال �ث �ق��اف��ة وال�ط�ب�ي�ع��ة‪.‬‬ ‫وام � � �غ� � ��رب ي� �ع ��د "ال � �ب � �ل� ��د اأك� �ث ��ر‬ ‫ض� �ي ��اف ��ة ف � ��ي ال� � �ع � ��ال � ��م"‪ .‬ال� �ش ��يء‬ ‫ال � ��ذي م �ك �ن��ه م ��ن ت �س �ج �ي��ل أرق� ��ام‬ ‫ت� �ق ��ارب ال �ع �ش ��رة م ��اي ��ن س��ائ��ح‬ ‫ع��ام ‪ ،2013‬بينما ج��زر الكناري‬ ‫ب �ل��غ ع� ��دد زواره � � ��ا ‪.11,642,06‬‬ ‫كما أن السياحة تشكل ما بن ‪8‬‬ ‫و‪ 10‬في امائة من الناتج امحلي‬ ‫اإج �م��ال��ي‪ .‬م��ا ي�م�ك��ن ام �غ��رب من‬ ‫خ� �ل ��ق ‪ 450.000‬م �ن �ص��ب ش�غ��ل‬ ‫م � �ب� ��اش� ��ر‪ ،‬وه� � ��ي ام� � �ص � ��در اأول‬ ‫للعملة اأجنبية‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بوصول بعض‬ ‫ال� �ع� �م ��ال اإس� � �ب � ��ان إل � ��ى ام� �غ ��رب‬ ‫ل�ل�ب�ح��ث ع ��ن ال �ع �م��ل ف �ق��د أوض ��ح‬ ‫ح� � ��داد أن"ع � ��اق � ��ة ال� �ق ��راب ��ة ال �ت��ي‬ ‫ت��رب��ط ال �ب �ل��دي��ن" ت�ج�ع��ل ام�م�ل�ك��ة‬ ‫ام� �غ ��رب� �ي ��ة ت �م �ن��ح ف � ��رص ال �ع �م��ل‬ ‫لأشخاص القادمن من الضفة‬ ‫اأخرى بحثا عن لقمة العيش‪.‬‬


‫مساحة للقارئ‬

‫< العدد‪39 :‬‬ ‫< ااثنن ‪ 14‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬نونبر ‪2013‬‬

‫كلمات مسهمة‬

‫إعداد‪ :‬عبد الصمد جراح‬

‫‪13‬‬

‫سودوكو‬

‫( تكتب الكلمات في جميع ااتجاهات )‬

‫سودوكو سهل‬

‫سودوكو متوسط‬

‫سودوكو صعب‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫حل امسهمة‬ ‫التحديدات اافقية ‪:‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫التحديدات العمودية ‪:‬‬

‫حل السودوكو‬

‫حل امتقاطعة‬

‫حل سودوكو سهل‬

‫حل سودوكو متوسط‬

‫حل سودوكو صعب‬


‫‪14‬‬

‫ميديا وإعام‬

‫> العدد‪39 :‬‬ ‫> اإثنن ‪ 14‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬نونبر ‪2013‬‬

‫شكلت اإذاع� ��ات ال�خ��اص��ة إض��اف��ة ج��دي��دة إل��ى امشهد‬ ‫اإع ��ام ��ي‪ ،‬وت��رك��ز ه ��ذه اإذاع � ��ات ع�ل��ى ب��رام��ج ال�ت��رف�ي��ه‬ ‫والتنشيط لجذب أكبر عدد من امستمعن‪ ،‬إلى الحد الذي‬ ‫تحول اأمر إلى طوفان من هذه البرامج‪ .‬وبسبب تقليص‬ ‫اأخ� �ب ��ار اس�ت�غ�ن��ت ه ��ذه اإذاع � � ��ات ع��ن ب �ع��ض ط��اق�م�ه��ا‬

‫التحريري‪ ،‬بعد أن أصبحت اأخبار فقرة ثانوية جدً وفي‬ ‫بعض اأحيان ألغيت من خارطة البرامج ‪.‬من خال عملية‬ ‫إحصاء البرامج ياحظ طغيان برامج الترفيه والتنشيط‬ ‫واألعاب واموسيقى ضمن شبكة برامج غالبية اإذاعات‬ ‫الخاصة‪ ،‬في حن هناك ن��درة في البرامج ذات الطبيعة‬

‫اإخبارية‪ .‬كما تطرح إشكالية اللغة امستعملة في هذه‬ ‫اإذاعات الخاصة‪ ،‬هناك من اختار الفرنسية كلغة غالبة‬ ‫على نشراته‪ ،‬في حن تزايد استعمال الدارجة أو إحدى‬ ‫اللهجات امحلية في حن اختارت إذاعات اللغة الفصحى‬ ‫خاصة في تقديم النشرات اإخبارية‪.‬‬

‫اأخبار في اإذاعات اخاصة فقرة ثانوية بسبب «تسونامي» برامج التنشيط‬ ‫بعضها يقدمها باللهجة العامية لتصل إلى كل امغاربة ‪ º‬إذاعة "ميدي آن" الوحيدة التي تعتمد على اأخبار‬

‫ا تديو إ اعي حديث (أ يف)‬

‫إعداد‪ :‬أمال كنن‬

‫اإذاعات تتجاوز امفهوم الكاسيكي لأخبار وتقدمها من خال برامج التنشيط‬

‫رضوان الرمضاني‪ :‬مدير اأخبار بإذاعة‬ ‫"ميد راديو"‬

‫هناك نشرتان إخباريتان رئيسيتان‬ ‫ت ـب ـثــهمــا إذاع ــة"مـ ـي ــد رادي ـ ـ ــو" اأولـ ـ ــى عـلــى‬ ‫زواا‪ ،‬والثانية في الثامنة‬ ‫الساعة الواحدة‬ ‫ً‬

‫والـ ـنـ ـص ــف م ـ ـسـ ــاءً‪ ،‬إض ــاف ــة إل ـ ــى مــواج ـيــز‬ ‫إخبارية‪ ،‬ونشرة قصيرة تهتم بأخبار امدن‬ ‫والجهات تحت عنوان"مدينة وخبر"‪.‬‬ ‫أما على مستوى اختيار اأخبار على‬ ‫أسـ ــاس ال ـ ـقـ ــرب‪،‬إذ ن ـخ ـتــار امــواض ـيــع الـتــي‬ ‫ت ـهــم امــواط ـنــن بــالــدرجــة اأولـ ـ ــى‪ ،‬ويــأتــي‬ ‫الـجــانــب ااجـتـمــاعــي فــي امــرتـبــة اأول ــى إذ‬ ‫يتم التركيز عليه بشكل أساسي‪ ،‬كما أننا‬ ‫ا نغفل اأخبار الجهوية كذلك إذ نوليها‬ ‫أه ـم ـي ــة ض ـم ــن ن ـش ــرات ـن ــا اإخ ـ ـبـ ــاريـ ــة‪ ،‬مــع‬ ‫ضرورة تغطية اأحداث السياسية الكبرى‪،‬‬ ‫إنما اأولــويــة تكون لأخبار ااجتماعية‪،‬‬ ‫خاصة وأن الخط التحريري لإذاعة يركز‬ ‫عـلــى ال ـقــرب‪ ،‬ومــواكـبــة الـقـضــايــا الوطنية‪،‬‬ ‫طبعا في إطار احترام الثوابت امغربية‪.‬‬ ‫أما من حيث امضمون والشكل فإننا‬ ‫نسعى إلــى تـقــديــم مـنـتــوج إخـبــاري"غـيــر‬ ‫م ـنــافــق"‪ ،‬م ـن ـتــوج إخـ ـب ــاري م ـغــربــي قلبً‬ ‫وقــالـبــً‪ ،‬لتحقيق ش ـعــار"اإذاعــة القريبة‬ ‫منكم"‪.‬‬

‫وا ي ـم ـكــن الـ ـحـ ـك ــم عـ ـل ــى اخـ ـتـ ـي ــارات‬ ‫اإذاعــات اأخــرى‪ ،‬اأخبار منتوج ربما ا‬ ‫يحقق اإقـبــال‪ ،‬إنما الخدمة اإخبارية ا‬ ‫تتحقق فـقــط بـنـشــرات إخـبــاريــة"جــامــدة"‪،‬‬ ‫بـ ــل مـ ــن خ ـ ــال بـ ــرامـ ــج ال ـت ـن ـش ـيــط أي ـض ــا‪،‬‬ ‫وبالتالي فربما اإذاعــات تتجاوز امفهوم‬ ‫الـكــاسـيـكــي لــإخ ـبــار نـحــو تـقــديــم الخبر‬ ‫ب ـطــرق مـخـتـلـفــة "ا ت ـهــم ال ـص ـي ـغــة وإن ـمــا‬ ‫الخبر"‪.‬‬ ‫فــال ـع ـمــل اإذاع ـ ـ ـ ــي ي ـع ـن ــي‪ ،‬ب ــال ــدرج ــة‬ ‫اأول ـ ــى‪ ،‬ال ـت ـفــاعــل‪ ،‬وال ـت ـفــاعــل ا يـمـكــن أن‬ ‫يـتـحـقــق إا م ــن خــال"ال ـت ـن ـش ـيــط"‪ ،‬يبقى‬ ‫الـ ـتـ ـق ــدي ــر م ـخ ـت ـل ـفــا بـ ــن ب ــرن ــام ــج وأخ ـ ــر‪،‬‬ ‫فالتنشيط ا يعني اميوعة دائما‪.‬‬ ‫ك ـمــا أن ال ـف ـضــاء ال ـس ـم ـعــي ال ـب ـصــري‬ ‫يحكم على نفسه‪ ،‬فهو يكتسب اماين من‬ ‫امستمعن‪ ،‬وهــذا التجاوب يعني أنــه مأ‬ ‫فــراغــا على امستوى اإعــامــن ولـكــن هذا‬ ‫ا يعني أن الكمال قد تحقق‪ ،‬فالجميع في‬ ‫بداية امشوار‪ ،‬وا بد من الكثير من الجهد‪.‬‬

‫«شذى إف إم»‪ :‬شبكة واسعة من امراسلن لضمان تغطية شاملة‬

‫حـســن ن ــادر‪ :‬مــديــر اأخ ـبــار بــإذاعــة " شــذى‬ ‫إف إم"‬

‫تـبــث إذاعـ ــة "ش ــذى إف إم" مــوجــزً‬ ‫إخ ـبــاريــً ع ـلــى رأس كــل ســاعــة وت ـكــون‬ ‫مــدتــه ث ــاث دق ــائ ــق‪ ،‬إض ــاف ــة إل ــى ثــاث‬ ‫نـ ـش ــرات م ـف ـص ـلــة‪ ،‬اأولـ ـ ــى ف ــي ال ـســاعــة‬ ‫ال ـثــام ـنــة ص ـبــاحــً‪ ،‬وت ـل ـي ـهــا ن ـشــرة على‬ ‫الـســاعــة الـثــانـيــة عـشــر والـنـصــف ظـهــرً‪،‬‬

‫واأخ ـ ـيـ ــرة ف ــي ال ـســاب ـعــة مـ ـس ــاء ا وت ـتــم‬ ‫إعادتها على الساعة الثانية عشر ليا‪،‬‬ ‫أما مدة هذه النشرات فهي عشر دقائق‪.‬‬ ‫ويـ ـت ــم اخ ـت ـيــار اأخ ـ ـب ــار بـ ـن ــاء عـلــى‬ ‫مـجـمــوعــة مــن امـعــايـيــر أول ـهــا ال ـجــدة إذ‬ ‫ا ب ــد أن ت ـكــون اأخـ ـب ــار أن ـيــة ولـيـســت‬ ‫بالقديمة‪ ،‬ثم جانب القرب من امواطنن‬ ‫باإضافة إلــى تغطية اأحــداث الكبرى‬ ‫ســواء كــانــت إقليمية أو عــامـيــة‪ ،‬فــإذاعــة‬ ‫"شــذى إف إم" هي إذاعــة خاصة هدفها‬ ‫هو التحلي بامهنية ســواء تعلق اأمر‬ ‫بالنشرات اإخبارية أو مختلف البرامج‬ ‫ال ـتــي ي ـتــم ب ـث ـهــا‪ ،‬م ــع الـ ـت ــزام ال ـح ـيــاديــة‬ ‫واموضوعية في معالجة اأخبار‪.‬‬ ‫واعـتـمــاد اإذاع ــة مـبــدأ الـقــرب ســواء‬ ‫ال ـج ـغــرافــي أوااج ـت ـمــاعــي‪ ،‬إضــافــة إلــى‬ ‫ال ـتــوفــر ع ـلــى أوسـ ــع شـبـكــة لـلـمــراسـلــن‬ ‫ف ــي ج ـم ـيــع ام ـنــاطــق ام ـغــرب ـيــة ه ــو أمــر‬ ‫يميز "شــذى إف إم" عــن باقي اإذاعــات‬ ‫الـ ـخ ــاص ــة‪ ،‬وب ــالـ ـت ــال ــي فـ ـج ــل الـ ـنـ ـش ــرات‬ ‫ت ـت ـض ـمــن م ـ ــراس ـ ــات مـ ــن بـ ـع ــض امـ ــدن‬ ‫والـ ـ ـق ـ ــرى‪ ،‬سـ ـ ــواء ت ـع ـلــق اأمـ ـ ــر ب ـش ـمــال‬

‫امغرب أو جنوبه و وسطه‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫أن ــه يـتــم بــث رب ــورت ــاج خ ــال ال ـن ـشــرات‪،‬‬ ‫ي ـح ـمــل اس ـ ــم"رب ـ ــورت ـ ــاج ال ـ ـن ـ ـشـ ــرة" يـتــم‬ ‫إن ـجــازه إمــا مــن طــرف صحفيو اإذاعــة‬ ‫أو مراسليها‪ ،‬وجــديــر بالذكر أيضا أن‬ ‫شبكة مراسلينا توسعت لتشمل بعض‬ ‫ال ـب ـل ــدان اأورب ـ ـيـ ــة والـ ـع ــوال ــم ال ـعــام ـيــة‪،‬‬ ‫مـ ـث ــل واشـ ـنـ ـط ــن‪ ،‬وب ـ ــاري ـ ــس‪ ،‬ومـ ــدريـ ــد‪،‬‬ ‫وهولندا‪ ،‬كما أن "شــذى إف إم" تحاول‬ ‫خلق نــوع من الـتــوازن ما بن التنشيط‬ ‫واأخـبــار‪ ،‬أما ما يميزها أيضا هو أنه‬ ‫حينما يـكــون هنالك خبر عــاجــل فإننا‬ ‫نقوم بإيقاف البث ســواء كــان برنامجا‬ ‫أوغ ـيــره مــن أج ــل إذاعـ ــة مــوجــز نـتـنــاول‬ ‫فـيــه ه ــذا ال ـخ ـبــر‪ ،‬وه ــذه امــرونــة هــي ما‬ ‫يخلق التوازن‪.‬‬ ‫واإذاع ــات الخاصة هــي فــي اأصــل‬ ‫إذاع ـ ــات مــوضــوعــات ـيــة ت ـت ـنــاول تـيـمــات‬ ‫متنوعة كااقتصاد أو الغناء وغيرها‪،‬‬ ‫لكن معظم هذه اإذاعات اليوم انحرفت‬ ‫عن اختيارها اأصلي وأصبحت تعتبر‬ ‫شاملة‪.‬‬

‫«الدارجة امغربية» في النشرات اإخبارية للوصول إلى جميع امغاربة‬

‫كريمة الحراثي ‪ :‬رئيسة تحرير قسم اأخبار‬ ‫بإذاعة"إم إف إم"‬

‫تقدم إذاعة"إم إف إم" مجموعة من النشرات‬ ‫اإخبارية أولها موجز في العاشرة صباحا‬ ‫باللهجة العامية"الدارجة"‪ ،‬ثم نشرة‬ ‫زواا وهي‬ ‫الظهيرة على الساعة الثانية‬ ‫ً‬ ‫باللغة العربية الفصحى‪ ،‬متبوع بالنشرة‬ ‫امسائية على الساعة السابعة والنصف‬ ‫مساءً باللغة العربية الفصحى‪ ،‬ثم النشرة‬ ‫الجهوية مباشرة بعد امسائية وتقدم من‬ ‫امكاتب الجهوية لـ"إم إف إم" باللغة العربية‪.‬‬ ‫أما من ناحية اختيار اأخبار فإنه يتم‬ ‫أواعلى أساس جدتها وأهميتها و كل‬ ‫ً‬ ‫ما يرتبط بامعيشة وله تأثير مباشرعلى‬ ‫الناس‪ ،‬ونسعى دائما من خال نشراتنا‬ ‫اإخبارية اختيار اأخبار التي تهم امواطن‬ ‫امغربي بشكل مباشر وقد نولي اهتمامً‬ ‫كبيرً إذا ما كان الخبر له أهمية كبرى وأثار‬ ‫الرأي العام امغربي حيث نطرحه ضمن‬ ‫النشرة كملف نخصص له حصة اأسد من‬ ‫الوقت والتحليل‪.‬‬ ‫وفي حاات عديدة نستقبل مواطنون‬ ‫يتوجهون إذاعتنا بغرض طرح مشكلة‬ ‫يواجهونها وتستحق امعالجة لكونها‬

‫قضية تهم فئة كبيرة من امجتمع‪ ،‬ونقوم‬ ‫بالبحث فيها ونعيد صياغتها كربورتاج‬ ‫أو قصة خبرية بأسلوب التخاطب الذي‬ ‫يعتمد اختيار الكلمات البسيطة‪ ،‬والغرض‬ ‫من ذلك هو إيصالها (للمواطن امستمع)‬ ‫كما سردها علينا من تقدم بها أول مرة‬ ‫لإذاعة‪ ،‬والهدف من هذا اأمر هو أن نكون‬ ‫أقرب إلى امواطن من نفسه‪.‬‬ ‫أما من حيث استعمال"الدارجة" في بعض‬ ‫امواعيد اإخبارية فالهدف منه إيصال‬ ‫الخبر إلى كل امغاربة‪ ،‬حتى ذلك امواطن‬ ‫الذي لم تسنح له ظروف الحياة أن يلج‬ ‫أبواب امدرسة فا يفقه شيئا من اللغات‬ ‫إا "العامية" التي يستعملها في حياته‬ ‫اليومية‪.‬‬ ‫الدارجة في"إم إف إم" سواء كانت في‬ ‫اأخبار أو البرامج امتنوعة التي تبث على‬ ‫أثير مجموع إذاعاتنا أظن أنها واحدة من‬ ‫العوامل التي تساهم في جذبنا أكبر عدد‬ ‫من امستمعن وهو ما بدا واضحا منذ أن‬ ‫بدأ امركز امهني لقياس نسب اإستماع‬ ‫للمحطات اإذاعية بامغرب تقديم‬ ‫إحصاءاته والتي تبوأت خالها" إم إف إم"‬ ‫الصدارة ضمن ائحة اإذاعات الخاصة‪.‬‬ ‫وباختصار فإننا نعتمد على اأخبار‬ ‫الوطنية التي تهم امجتمع امغربي وعلى‬ ‫القرب وبالتأكيد مع احترام تام مقتضيات‬ ‫دفتر التحمات واحترام للمقتضيات‬ ‫القانونية والتنظيمية ذات الصلة‪.‬‬ ‫وعموما فإن لكل إذاعة مغربية أسلوبها‬ ‫الخاص بها في إعدادها للنشرات‬ ‫اإخبارية‪ ،‬لكن كل ما يمكن قوله هو أنه‬ ‫من خال نشرات "إم إف إم" نعطي الكلمة‬ ‫لجميع فئات وأطياف امجتمع امغربي‬ ‫فضا عن تغطية جميع جهات امملكة عبر‬ ‫مراسلينا من مختلف امدن إضافة إلى‬ ‫مراسلنا بمدريد الذي يقدم لنا كل اأخبار‬ ‫التي تهم امغرب والجالية امغربية بأوربا‪.‬‬

‫ا ننسى النشرة الجهوية التي تقدم من‬ ‫امكاتب اأربع لـ"إم إف إم" وهي (فاس‪،‬‬ ‫ومراكش‪ ،‬وأكادير‪ ،‬والدار البيضاء)‪،‬‬ ‫والتي نغطي من خالها ونسلط فيها‬ ‫الضوء على ما يقع بمختلف جهات امملكة‬ ‫بمدنها ومداشرها وقراها) وبالتالي فإننا‬ ‫ننقل جميع اأخبار من كل أنحاء امملكة)‪.‬‬ ‫وأعتقد أن طلب برامج التنشيط في تزايد‬ ‫وهذا راجع إلى تعدد اإذاعات الخاصة‬ ‫والتنافسية وسط هذا الزخم اإذاعي جعل‬ ‫البعض منها تغوص في اتجاه التنشيط‬ ‫بشكل أعمق‪،‬‬ ‫لكن ا يمكن التعميم أبدا في هذا الشق‪،‬‬ ‫فليست كل اإذاعات امغربية تولي أهمية‬ ‫كبيرة للتنشيط ‪ ،‬إذ يكفي متابعة مواقيت‬ ‫اأخبار والبرامج اإخبارية لبعض‬ ‫اإذاعات التي تضع إيصال الخبر للمواطن‬ ‫وتحليله على قائمة برمجتها من خال‬ ‫النشرات والبرامج اإخبارية التي تتناول‬ ‫قضايا معاشة ترتبط بااهتمامات اآنية‬ ‫للمتلقي‪.‬‬ ‫وبالتالي فتقييم امشهد السمعي الحالي‬ ‫يبقى تقييما مهما فاليوم لدينا إذاعات‬ ‫مغربية قوية تقوم بأداء الرسالة اإعامية‬ ‫امنوطة بها‪ ،‬إا أن هذا التقييم يقتضي‬ ‫الرجوع إلى مقومات الهوية من بينها‬ ‫اللغة اإذاعية امستعملة والقيم واأخاق‬ ‫حيث تقع أحيانا انزاقات خطيرة ا يمكن‬ ‫قبولها على اأثير‪.‬‬ ‫و طبعا ا يمكن نكران اإيجابيات التي‬ ‫خلفها تحرير القطاع السمعي بامغرب‪،‬‬ ‫من بينها وجود ما يزيد عن ثاث ماين‬ ‫مغربي يستمعون إلى إعام إذاعي‬ ‫مغربي يتبنى مقاربة مبدأ إعام القرب‬ ‫والحرية"النسبية" في التعبير‪ ،‬فظهور هذا‬ ‫العدد من اإذاعات استطاع أن يكسر نمطية‬ ‫اإذاعة في أذهان امتلقي الذي أصبح اليوم‬ ‫يتدخل وبكل جرأة في حل البرامج اإذاعية‪.‬‬

‫ااهتمام ببرامج بالتنشيط راجع إلى البحث عن نسب استماع أكثر‬

‫عنفار سيدي جاش‪ :‬صحافي بإذاعة "ميدي "‪1‬‬

‫هـ ـن ــاك سـ ــت عـ ـش ــرة نـ ـش ــرة إخ ـب ــاري ــة‬ ‫تـبـثـهــا إذاعـ ــة "م ـيــدي‪" 1‬ع ـلــى م ــدى أربـعــة‬ ‫وع ـ ـشـ ــريـ ــن س ـ ــاع ـ ــة‪ ،‬ن ـص ـف ـه ــا بــال ـعــرب ـيــة‬ ‫والنصف اآخر باللغة الفرنسية‪ ،‬وتجدر‬ ‫اإشـ ـ ـ ــارة إل ـ ــى أن ن ـشــرتــن م ــن ب ــن هــذه‬ ‫الـنـشــرات مخصصتان للمغرب الـعــربــي‪،‬‬ ‫أمــا فيما يتعلق بامدة الزمنية للنشرات‬ ‫اإخ ـبــاريــة ف ـهــي ع ـشــر دقــائــق فــي جميع‬ ‫الـ ـنـ ـش ــرات بــاس ـت ـث ـنــاء ن ـشــرتــي ال ـظ ـه ـيــرة‬ ‫ونـشــرتــي الـعــاشــرة وال ـحــادي عـشــرة ليا‬ ‫فمدتهم هي خمسة عشرة دقيقة للنشرة‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق باختيار اأخبار‪ ،‬ا بد‬

‫ال ـنــوع مــن اإذاعـ ــات اسـتـمــاعــً فــي امـغــرب‬ ‫ب ـم ـس ـت ـم ـعــن ي ـ ـت ـ ـجـ ــاوزن ثـ ــاثـ ــة م ـل ـيــون‬ ‫مـسـتـمــع يــومـيــا فــي ام ـغــرب وحـ ــده‪ ،‬لــذلــك‬ ‫ت ـص ـعــب م ـقــارن ـت ـهــا وخ ــاص ــة ف ــي م ـجــال‬ ‫اأخبار مع باقي اإذاعات امغربية‪.‬‬ ‫أم ــا ح ــول قـضـيــة أن مـعـظــم اإذاعـ ــات‬ ‫ام ـغــرب ـيــة تــولــي أه ـم ـيــة ك ـب ـيــرة للتنشيط‬ ‫ف ـي ـقــول‪ ،‬بـشـكــل ع ــام إن إع ـطــاء اأولــويــة‬ ‫للتنشيط على حساب اأخبار أمرا ليس‬ ‫ب ــاأم ــر الـ ـص ــائ ــب‪ ،‬امـ ـه ــم إذا ك ــان ــت هــذه‬ ‫اإذاعـ ـ ـ ــة ه ــي م ـخ ـت ـصــة ف ــي ه ـ ــذا امـ ـج ــال‪،‬‬ ‫فــاأمــر يــرتـبــط بالسياسة الـتــي ترسمها‬ ‫اإذاع ــة لنفسها أو بمعنى آخــر الطريقة‬ ‫التي تريد تلك اإذاعة أن تقدم بها نفسها‬ ‫للجمهور امستمع‪.‬‬ ‫كـمــا أن ااه ـت ـمــام الـكـبـيــر بالتنشيط‬ ‫مــرده في اأســاس إلــى كــون تلك اإذاعــات‬ ‫تـبـحــث عــن ن ـســب اس ـت ـمــاع أك ـثــر انـطــاقــا‬ ‫م ــن م ـع ـت ـقــد أن ال ـت ـن ـش ـيــط ي ـض ـمــن جـلــب‬ ‫مستمعن كـثــر‪ ،‬كــونــه أقــرب إلــى امستمع‬ ‫مــن اأخـبــار‪ ،‬ومــن ناحية أخــ��ى فاإنفاق‬ ‫عـلــى الـجــانــب اإخ ـبــاري قــد ي ـكــون مكلفا‬ ‫أنــه كــي تضمن طــاقــم صحفي كـفــؤ قــادر‬ ‫على أســر أذن امستمع سيكلفك ميزانية‬ ‫كبيرة وهو ما ا تريد بعض تلك اإذاعات‬ ‫أن ت ـخ ـســره أو أن ـهــا غ ـيــر م ـتــوفــرة عـلـيــه‬ ‫أصا‪.‬‬

‫سلمة واضحة في إذاعة‬ ‫من اانطاق من ُم َ‬ ‫"م ـ ـي ــدي‪" 1‬وه ـ ــي أن ام ــوض ــوع ه ــو ال ــذي‬ ‫ي ـفــرض نـفـســه ان ـطــاقــً مــن م ــدى اهـتـمــام‬ ‫ام ـس ـت ـم ـعــن بـ ــه و أخـ ـ ــذً ب ـع ــن ااع ـت ـب ــار‬ ‫لـقـيـمـتــه وت ــأث ـي ــره ام ـح ـت ـمــل ف ــي ال ـســاحــة‬ ‫اإخـبــاريــة ســواء إقليمية أو دول ـيــة‪ ،‬لكن‬ ‫عموما فــإن اأخـبــار امغاربية لها أهمية‬ ‫خاصة في إذاعــة "ميدي "‪1‬ومعلوم أنها‬ ‫تـقــدم نشرتن خاصتن بامغرب العربي‬ ‫م ـمــا يـعـنــي أن ـهــا تــولــي اه ـت ـمــامــا خــاصــا‬ ‫بمحيطها اإقليمي‪ ،‬بيد أن ذلك ا يعني‬ ‫أنها تهتم بالخبر امغاربي على حساب‬ ‫اأخ ـبــار اأخ ــرى لـيــس ل ـشــيء ســوى أنــه‬ ‫مغاربي‪ ،‬فلملفات الشرق اأوسط خاصة‬ ‫ام ـت ـع ـلــق م ـن ـهــا بــال ـق ـض ـيــة الـفـلـسـطـيـنـيــة‬ ‫نصيب أيـضــا‪ ،‬غير أن امـعـيــار اأكـبــر في‬ ‫اخ ـت ـيــار أي خـبــر هــو أن ي ـكــون لــه أهـمـيــة‬ ‫بــالـنـسـبــة لـلـمـسـتـمــع وخــاصــة ام ـغــاربــي‪،‬‬ ‫وبالتالي فكل اأخبار سواء كانت أوربية‬ ‫أو آسيوية أو من أي قارة أخرى فهي ذات‬ ‫أهمية بالنسبة لإذاعة‪.‬‬ ‫ويقول عنفار كذلك إن إذاعة "ميدي "‪1‬‬ ‫تبقى هي اإذاعــة اأولــى ذات التخصص‬ ‫اإخ ـ ـب ـ ــاري‪ ،‬وخـ ـي ــر مـ ـث ــال ع ـلــى ذلـ ــك آخــر‬ ‫إحصائيات فيما يتعلق بنسب ااستماع‬ ‫لـتـلــك اإذاع ـ ــات وهــي اإح ـصــائ ـيــات التي‬ ‫أكــدت تــربــع"مـيــدي "‪1‬كــأثــر إذاع ــة مــن هــذا‬

‫برامج التنشيط تشرك امستمع في احوار‬

‫نادية بومعليف ‪ :‬صحافية ومقدمة أخبار‬ ‫بإذاعة «أطلنطيك راديو»‬

‫ت ـبــث إذاع ـ ــة "أط ـل ـن ـط ـيــك راديـ ـ ــو" نـشــرة‬ ‫إخبارية على رأس كل ساعة بالتناوب ما‬ ‫بــن اللغتن الفرنسية والعربية‪ ،‬وتنقسم‬ ‫إلــى مــوجــز إخ ـبــاري مــدة كــل مــوجــز ثــاث‬ ‫دق ـ ـ ــائ ـ ـ ــق‪ ،‬ونـ ـ ـ ـش ـ ـ ــرات مـ ـخـ ـتـ ـص ــرة وأخـ ـ ـ ــرى‬ ‫مفصلة‪ ،‬ويـتــم اخـتـيــار اأخ ـبــار بـنــاءا على‬ ‫مجموعة مــن امعايير‪ ،‬أوا معيار الـجــدة‪،‬‬

‫وبـمــا أن"رادي ـ ــو أطـلـنـطـيــك" هــي إذاع ــة ذات‬ ‫ت ـخ ـصــص اق ـت ـص ــادي فـ ــإن هـ ــذا الـ ـن ــوع من‬ ‫اأخبار يأتي في امرتبة اأولــى في نوعية‬ ‫امــواضـيــع ام ـخ ـتــارة‪ ،‬وغــالـبــا مــا يـكــون هــذا‬ ‫ال ـخ ـبــر ف ــي أول ال ـن ـش ــرة‪ ،‬ل ـكــن إذا م ــا كــان‬ ‫هنالك خبر سياسي قوي فإننا نوليه كذلك‬ ‫أهمية خاصة ومن اممكن أن يتصدر قائمة‬ ‫اأخبار ضمن نشراتنا ‪.‬‬ ‫تـتـعــدد اإذاع ـ ــات امـغــربـيــة كــم تختلف‬ ‫امواضيع التي تعالجها وطــرق معالجتها‬ ‫كذلك فــإذا كان"أطلنطيك راديــو "هــو إذاعــة‬ ‫م ـت ـخ ـص ـصــة ف ـ ــي ال ـ ـج ــان ــب ااق ـ ـت ـ ـصـ ــادي‪،‬‬ ‫فيمكننا أن نجد " شذى إف إم"تعطي أهمية‬ ‫خاصة أخبار الجهات كما تفضل إذاعة "‬ ‫إم إف إم" عرض بعض نشراتها بـ"الدارجة‬ ‫امغربية"‪ ،‬أما من ناحية اإذاعــات امغربية‬ ‫أهمية كبرى لبرامج التنشيط فهذا راجــع‬ ‫أساسا إلى كون هذه البرامج تتجه مباشرة‬ ‫إلــى امستمعن وتشركهم فــي الـحــوار على‬ ‫خـ ــاف الـ ـنـ ـش ــرات اإخ ـ ـبـ ــاريـ ــة‪ ،‬الـ ـت ــي ت ـقــدم‬ ‫م ـجــرد أخ ـبــار يـتــم إل ـقــاؤهــا عـلــى امستمع‪،‬‬ ‫إضــافــة إل ــى ك ــون ه ــذا ال ـنــوع مــن ال ـبــرامــج‬ ‫ت ـعــالــج جــوانــب م ـت ـعــددة ومـخـتـلـفــة كمثا‬

‫امواضيع النفسية أو الدينية وااجتماعية‬ ‫وغ ـيــرهــا‪ ،‬وبــالـتــالــي فـهــي ت ـشــرك امستمع‪،‬‬ ‫وبالتالي فبعض اإذاعات تضع هذا النوع‬ ‫من البرامج ضمن برمجتها وتخصص له‬ ‫اأوق ــات ال ــذروة لاستماع وتحفف نسبة‬ ‫استماع عالية‪.‬‬ ‫وع ـمــومــا م ــا يـمـكـنـنــي إضــاف ـتــه حــول‬ ‫اإذاع ـ ـ ـ ــات الـ ـخ ــاص ــة ف ــي امـ ـغ ــرب ه ــو كــون‬ ‫هـ ـ ــذه اأخـ ـ ـي ـ ــرة أن ـ ـقـ ــذت خ ــريـ ـج ــي م ـعــاهــد‬ ‫اإعـ ــام والـتـكــويــن الـصـحـفــي مــن الـبـطــالــة‪،‬‬ ‫فهي وظـفــت أكـثــر مــن ثمانن فــي امــائــة من‬ ‫اأش ـخ ــاص وال ـخــري ـجــن الــذيــن عــانــوا من‬ ‫ال ـب ـطــالــة وك ــان ــوا سـيـظــل ي ـعــانــون ل ــوا أن‬ ‫أنـقــذنـهــم ه ــذه اإذاعـ ـ ــات‪ ،‬كـمــا أن ـهــا أضفت‬ ‫تنوعا للمشهد السمعي البصري امغربي‪،‬‬ ‫ع ـلــى الــرغــم مــن أن بـعــض اأص ـ ــوات تـقــول‬ ‫بأن اإذاعات الخاصة كثرت لدرجة لم نعد‬ ‫نـعــرف معها أي مــوجــة سنختار ونـتــابــع‪،‬‬ ‫لـكــن هــذا رأي لـيــس فــي محله فـتـنــوع هــذه‬ ‫اإذاعات خلق غنى على مستوى توجهاته‬ ‫وبــال ـتــالــي أص ـب ـحــت ل ـكــل إذاع ـ ــة تخصص‬ ‫مـعــن‪ ،‬وبــالـتــالــي عـلــى ام ــرء ااخـتـيــار وفــق‬ ‫امواضيع امفضلة لديه‪.‬‬

‫«أصوات» برامج تدمج ما بن التنشيط وتقدم اأخبار‬

‫نـ ـس ــري ــن أوزداغ‪ :‬ص ـح ـف ـيــة ومـ ـق ــدم ــة ب ــإذاع ــة‬ ‫"أصوات"‬

‫النشرات اإخبارية عبر "أصــوات" تبث‬ ‫بــالـلـغـتــن العربية والفرنسية وبطبيعة‬ ‫ال ـحــال امـســاحــة امخصصة للعربية تبقى‬ ‫أوس ــع‪ ،‬يوميا لدينا ثــاث نـشــرات مفصلة‬ ‫بــال ـعــرب ـيــة ص ـبــاحــً وف ــي مـنـتـصــف الـنـهــار‬ ‫وم ـســاءً‪ ،‬ونـشــرة بالفرنسية تقدم صباحا‬ ‫بــاإضــافــة إلــى مواجيز إخـبــاريــة بالعربية‬ ‫على رأس كل ساعتن تقريبا‪.‬‬ ‫واخ ـت ـيــار اأخـ ـب ــار أوا ي ـتــم م ــن طــرف‬ ‫هيئة التحرير التي تتكون من الصحفين‬ ‫ب ــاإذاع ــة سـ ــواء ال ــذي ــن ي ـقــدمــون ال ـن ـشــرات‬

‫أو ال ــذي ــن ي ـخ ــرج ــون إلـ ــى ام ـ ـيـ ــدان إن ـجــاز‬ ‫رب ــورت ــاج ــات أو اس ـت ـطــاعــات أو لتغطية‬ ‫نـ ــدوات وأن ـش ـطــة مختلفة وام ـع ـيــار امتفق‬ ‫عليه مــن طــرف جميع الصحفين اختيار‬ ‫أي خ ـبــر هــو أن ي ـكــون قــريــب مــن امـسـتـمــع‬ ‫ويهم أكبر عدد من امواطنن‪.‬‬ ‫فــال ـخــط ال ـت ـح ــري ــري ام ـت ـبــع م ــن طــرف‬ ‫هيئة التحرير فهو ض ــرورة اعـتـمــاد عامل‬ ‫القرب من امستمعن ومن حياتهم اليومية‪،‬‬ ‫كــأن نتناول مواضيع اجتماعية مــن قبيل‬ ‫م ـشــاكــل ال ـص ـحــة وااقـ ـتـ ـص ــاد‪ ،‬وال ـت ـع ـل ـيــم‪،‬‬ ‫والـحــوادث‪ ،‬والبطالة‪ ،‬والعدل وما إلى ذلك‬ ‫م ــن ام ـشــاكــل ال ـتــي تـعــانـيـهــا مـجـمــوعــة من‬ ‫امناطق والــدواويــر النائية‪ .‬باإضافة إلى‬ ‫أخ ـبــار ال ـســاعــة عـلــى الـصـعـيــد الـسـيــاســي‪،‬‬ ‫يعني بامجمل خطنا التحريري يوازي خط‬ ‫حياة امواطن امغربي‪.‬‬ ‫وبالتالي فنشرات اأخـبــار عبر إذاعــة‬ ‫"أصوات" هي واحدة من بن أفضل النشرات‬ ‫ال ـتــي ت ـقــدم ع ـبــر بــاقــي اإذاعـ ـ ــات الــوطـنـيــة‬ ‫ســواء كانت خاصة أو عامة أوا لتنوعها‬ ‫حيث تتضمن أخبارا سياسية واجتماعية‬ ‫واق ـت ـصــاديــة وريــاض ـيــة ووطـنـيــة ودول ـيــة‪،‬‬ ‫كما أنــه تـقــدم للمستمع تصريحات تأخذ‬ ‫بعن ااعتبار جميع اآراء‪ ،‬كما أنها تنقل‬ ‫أص ــوات جميع ال ـنــاس وهـمــومـهــم‪ ،‬واأهــم‬ ‫من ذلك أنها تجعل امستمع على علم بآخر‬ ‫اأخـ ـب ــار ال ـتــي ت ـه ـمــه‪ ،‬خــاصــة وأن الـقـســم‬

‫الصحفي الــذي ينجزها يـحــرص عـلــى أن‬ ‫تكون النشرات اإخبارية إذاعــة"أصــوات"‬ ‫مهنية وموضوعية‪.‬‬ ‫ومــن نــاحـيــة طـغـيــان بــرامــج التنشيط‬ ‫على الجانب اإخباري باإذاعات امغربية‬ ‫الـخــاصــة‪ ،‬و حـســب الـتـفـسـيــرات الـتــي يبرر‬ ‫بـهــا ام ـســؤولــون هــذا اأم ــر‪ ،‬فــإن ذلــك يأتي‬ ‫تبعا لسوق اإعانات والتي تفضل برامج‬ ‫التنشيط على نشرات اأخـبــار باعتبارها‬ ‫تجلب أكبر عدد من امستمعن‪ ،‬وما يمكن‬ ‫أن أقوله في هذا الصدد هو أنه في"أصوات"‬ ‫حــاولـنــا إح ــداث دمــج بــن بــرامــج التنشيط‬ ‫واأخبار مثل ما يحدث في برنامجي"نادي‬ ‫الـصـحــافــة" اأس ـبــوعــي‪ ،‬وهــو ف ـضــاء متاح‬ ‫ل ـص ـح ـف ـيــن م ــن م ـنــابــر م ـخ ـت ـل ـفــة ل ـلــوقــوف‬ ‫عند أبــرز اأح ــداث والتعليق عليها ومثل‬ ‫برنامج"آش واقع اليوم" الذي يناقش خاله‬ ‫صحفيو"أصوات" يوميا أبرز اأخبار ضمن‬ ‫إطار منوع يشمل تقديم أخبار واستضافة‬ ‫م ـس ــؤول ــن وف ــاع ـل ــن واس ـت ـق ـب ــال م ـكــامــات‬ ‫هاتفية وتتخلله مقاطع موسيقية كذلك‪.‬‬ ‫وعلى العموم فــاإذاعــة أصبحت جزءا‬ ‫ا ي ـت ـجــزأ م ــن حـ ـي ــاة امـ ــواطـ ــن امـ ـغ ــرب ــي‪ ،‬و‬ ‫حتى وإن كــان هـنــاك تباين فــي مستويات‬ ‫اإذاعات وما تقدمه كل واحدة فإنها فتحت‬ ‫بابً جديدً أمام امغاربة للتعبير‪ ،‬والترفيه‪،‬‬ ‫وال ـت ـس ـل ـيــة‪ ،‬واإط ـ ـ ــاع ع ـلــى آخـ ــر اأخ ـبــار‬ ‫أيضا‪.‬‬


‫نهارات وليالي‬

‫> العدد‪39 :‬‬ ‫> اإثنن ‪ 14‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬نونبر ‪2013‬‬

‫ورزازات رقصت وغنت على أنغام وإيقاعات ‪ 22‬فرقة من فرق»أحواش»‬ ‫إبتداء من العام امقبل يأخذ امهرجان صبغة عامية ‪ º‬تشكيل"منتخب أحواش"في بادرة غير مسبوقة‬ ‫ورزازات‪ :‬كوثر بنتاج‬

‫اخ � �ت � �ت � �م� ��ت أم� � � ��س(اأح� � � ��د)‬ ‫ف �ع��ال �ي��ات ام� �ه ��رج ��ان ال��وط �ن��ي‬ ‫ل � �ف � �ن� ��ون "أح� � � � � � � ��واش" ب� �م ��دي� �ن ��ة‬ ‫ورزازات‪ ،‬وع ��رف ��ت دورة ه��ذا‬ ‫ال �ع��ام ب��رن��ام�ج��ً ح��اف��ا شهدته‬ ‫مختلف فضاء ات امدينة بداية‬ ‫بكرنفال ضم ‪ 22‬فرقة "أحواش"‪،‬‬ ‫قادمة من مختلف مناطق امغرب‬ ‫ج ��اب ��وا ش� � ��وارع ام ��دي� �ن ��ة ق��دم��وا‬ ‫فيها رقصات وأنغام موسيقية‬ ‫م� � � ��ن ع� � �م � ��ق ال� � � � �ت � � � ��راث اأص� � �ي � ��ل‬ ‫ان �ط �ل �ق��وا م ��ن س ��اح ��ة ام��وح��دي��ن‬ ‫وس��ط ام��دي�ن��ة ف��ي ات �ج��اه قصبة‬ ‫تاوريرت حيث امنصة التي قدم‬ ‫ف �ي �ه��ا ام� �ش ��ارك ��ون ل ��وح ��ات فنية‬ ‫وأهازيج غنائية‪.‬‬ ‫ش � �ك ��ل ال � �ك� ��رن � �ف� ��ال م �ن��اس �ب��ة‬ ‫لسكان ورزازات وزواره��ا‪ ،‬الذين‬ ‫اص �ط��ف ع� ��دد ك �ب �ي��ر م �ن �ه��م ع�ل��ى‬ ‫جنبات ال �ش��وارع اك�ت�ش��اف هذا‬ ‫ال�ف��ن ام�ت�م�ي��ز ب�ل�ب��اس��ه التقليدي‬ ‫وأداء ه ال� � � �ف � � ��ري � � ��د ون � �ص � �ب� ��ت‬ ‫ع � � ��دد م� � ��ن ام� � � �س � � ��ارح ب� �س ��اح ��ات‬ ‫"ام� ��وح� ��دي� ��ن"‪،‬و‪"3‬م� ��ارس"ع� ��رف� ��ت‬ ‫ت �ع��اق��ب ام �ج �م��وع��ة ال �ف �ل �ك �ل��وري��ة‬ ‫ام �ت �خ �ص �ص��ة ف ��ي ف � ��ن''أح � ��واش''‬ ‫ال �ت��ي ت�ض��م أزي ��د م��ن ‪ 400‬فنانا‬ ‫وف� �ن ��ان ��ة‪ ،‬ق� ��ادم� ��ن م� ��ن م�خ�ت�ل��ف‬ ‫ج �ه��ات ام�م�ل�ك��ة ال �ت��ي ت��وج��د بها‬ ‫ف � ��رق "أح � � � � � ��واش"‪ ،‬ح� �ي ��ث س�ع��ت‬ ‫ك��ل ف��رق��ة إل��ى إب ��راز إمكانياتها‬ ‫وق ��درت� �ه ��ا ع �ل��ى ت �ق��دي��م ع ��روض‬ ‫ف� �ن� �ي ��ة اس �ت �ح �س �ن �ه��ا ال �ج �م �ه��ور‬ ‫وتابع فقراتها بشوق كبير‪.‬‬ ‫ك �م��ا ن �ظ ��م م �ع ��رض ل�ل�ف�ن��ون‬ ‫ال �ت �ش �ك �ي �ل �ي��ة‪ ،‬وم� �ع ��رض ل�ل�ص��ور‬ ‫ال �ف��وت��وغ��راف�ي��ة ل �ل �ت��راث ال�ث�ق��اف��ي‬ ‫ل� � � � � ��ورزازات ال � �ك � �ب� ��رى‪ ،‬وم� �ع ��رض‬ ‫ل� � �ل� � �م� � �ن� � �ت � ��وج � ��ات ال� � �ن� � �س � ��ائ� � �ي � ��ة‪،‬‬ ‫وورش ��ة ف��ي ال�ف�ن��ون التشكيلية‪،‬‬ ‫وام��وس �ي �ق��ى‪ ،‬وام� �س ��رح‪ ،‬وع��رض‬ ‫في تقنيات تحريك الكراكيز‪.‬‬ ‫واس �ت �م �ت ��ع رواد ام �ه��رج��ان‬ ‫ب �ع��رض م �س��رح��ي ل �ف��رق��ة ورش ��ة‬ ‫اإب� � � ��داع درام � � ��ا ام ��راك� �ش� �ي ��ة ف��ي‬ ‫م� �س ��رح� �ي ��ة "ح� � �م � ��ار ال � �ل � �ي� ��ل" ف��ي‬ ‫ال� �ح� �ل� �ق ��ة‪ ،‬وب ��أم� �س� �ي ��ات ش �ع��ري��ة‬ ‫تراثية أمازيغية أداه��ا زجالون‬ ‫وش� � � � �ع � � � ��راء م � � ��ن ق � �ب � �ي� ��ل م� �ح� �م ��د‬ ‫منصر‪ ،‬ومحمد ايت بال‪ ،‬وعبد‬ ‫الرحيم اكوزيل‪ ،‬ومحمد مسغو‪.‬‬ ‫وب � ��رم � �ج � ��ت زي � � � � � ��ارات م� �ي ��دان� �ي ��ة‬ ‫ل � �ع ��دد م� ��ن ام� ��ؤس � �س� ��ات وام ��أث ��ر‬ ‫ك �ق �ص �ب��ة"ام �ي��ش"‪ ،‬وق�ص�ب��ة "اي��ت‬ ‫ب ��ن ح � ��دوا" ال �ت��اري �خ �ي��ة ام��درج��ة‬ ‫ضمن قائمة التراث العامي ‪.‬‬ ‫وع � � � ��رف ام� � �ه � ��رج � ��ان‪ ،‬أي� �ض ��ا‬ ‫ت � �ك� ��ري� ��م رم � � � � � ��وز"أح � � � � � ��واش" ف��ي‬

‫إحدى‬

‫الفرق التي شاركت في م‬

‫امنطقة‪ ،‬مثل صالح زاك��ي‪ ،‬أحد‬ ‫رم��وز هذا الفن التراثي العريق‪،‬‬ ‫ال� � � � ��ذي ت � �ع� ��د ف� ��رق � �ت� ��ه م� � ��ن أق� � ��دم‬ ‫وأع� ��رق ال �ف��رق ال�ف�ن�ي��ة ام �م��ارس��ة‬ ‫ل �ه��ذا ام� ��وروث ال �ف �ن��ي‪ ،‬وش��ارك��ت‬ ‫م �ج �م��وع �ت��ه ف ��ي ع� ��دة ت �ظ��اه��رات‬ ‫عامية بعدد من الدول من بينها‬ ‫ام �ك �س �ي��ك وال � �ج� ��زائ� ��ر وف ��رن� �س ��ا‪،‬‬ ‫وك ��رم ال �ق��ائ �م��ون ع�ل��ى ام�ه��رج��ان‬ ‫أي� � �ض � ��ا ع� ��ائ � �ش� ��ة ف � �ن � �ي� ��د إح� � ��دى‬ ‫رائدات هذا الفن في امغرب‪،‬التي‬ ‫ع � � ��اص � � ��رت رواد وأع � � � � � � ��ام ف ��ن‬ ‫"أحواش" بامنطقة‪ ،‬وهي رئيسة‬ ‫فرقة أح��واش النسائية امحلية‪،‬‬ ‫التي نالت فرقتها عدة شهادات‬ ‫ت�ق��دي��ري��ة‪ .‬ون�ظ�م��ت ن ��دوة علمية‬ ‫ف ��ي م ��وض ��وع" ال� �ت ��راث ال�ث�ق��اف��ي‬ ‫ل �ل �ج �ن��وب ام �غ ��رب ��ي‪ :‬ت �ح��دي��ات و‬ ‫آفاق" أطرها نخبة من الباحثن‬ ‫وامختصن‪ .‬ناقشت التحديات‬ ‫ال �ت��ي ي �ع��رف �ه��ا ال� �ت ��راث ال �ث �ق��اف��ي‬ ‫ب �ج �ن��وب ام �غ��رب ودور ال�ج�ه��ات‬ ‫وامنظمات الدولية في امحافظة‬ ‫ع� �ل� �ي� �ه ��ا‪ ،‬وك � �م� ��ا أب � � � ��رزت ك �ي �ف �ي��ة‬ ‫ت ��وظ� �ي ��ف ال� � �ت � ��راث ال� �ث� �ق ��اف ��ي ف��ي‬ ‫التنمية الشاملة للمجتمع‪.‬‬ ‫وت� � � �ع � � ��د ه � � � � ��ذه ال� � �ت� � �ظ � ��اه � ��رة‬ ‫ال� �ث� �ق ��اف� �ي ��ة وال � �ف � �ن � �ي� ��ة م �ن��اس �ب��ة‬

‫هرجان ورزازات (خاص)‬

‫ل��إط��اع ع�ل��ى ت �ن��وع م�ن��اب��ع ه��ذا‬ ‫ال� �ف ��ن اأص � �ي� ��ل‪ ،‬وت� �ح ��دي ��د م ��دى‬ ‫اختافات إيقاعاتها وتاوينها‬ ‫ورقصاتها من منطقة إلى أخرى‬ ‫م ��ن ج �ه��ات ام �م �ل �ك��ة ال �ت��ي ت��زخ��ر‬ ‫بهذا التراث الامادي‪.‬‬ ‫ويرى امنظمون أن دورة هذا‬ ‫العام هي دورة التميز وترسيخ‬ ‫ل �ت �ظ��اه��رة ت �ح �ت �ف��ي ب��أح��د أع ��رق‬ ‫ال �ف��رج��ات ال�ش�ع�ب�ي��ة ف��ي ام �غ��رب‪،‬‬ ‫من خال أشهر الفرق الفنية التي‬ ‫تمتهن هذا الفن التراثي بجميع‬ ‫أل� ��وان� ��ه ااح �ت �ف��ال �ي��ة‪ ،‬وي �س �ع��ون‬ ‫م��ن خ��ال��ه إل��ى ح�م��اي��ة ام �ف��ردات‬ ‫وال �ع �ن��اص��ر ال �ت��راث �ي��ة ال��ام��ادي��ة‬ ‫ل � �ف ��ن "أح� � � � � � ��واش" وال � �ب � �ح� ��ث ف��ي‬ ‫قابليتها للتحديث والعصرنة‪،‬‬ ‫وإب� � � � � � ��راز ال � �ق � �ي � �م� ��ة ال� �ت ��اري� �خ� �ي ��ة‬ ‫وال � � �ح � � �ض� � ��اري� � ��ة‪ ،‬وك� � � � ��ذا ال� �غ� �ن ��ى‬ ‫وال�ت�ن��وع ال��ذي يتميز ب��ه التراث‬ ‫الثقافي اأمازيغي في الكثير من‬ ‫ج �ه��ات ام �غ��رب‪ ،‬وي��وف��رون عبره‬ ‫م��ادة خصبة للمختصن لجمع‬ ‫مختلف مظاهر التراث الامادي‬ ‫وتصنيفه واس�ت�ث�م��ار ال��وس��ائ��ل‬ ‫التكنولوجية الحديثة م��ن أجل‬ ‫ن� �ش ��ره وال� �س� �ع ��ي إل � ��ى ت��وظ �ي �ف��ه‬ ‫ف ��ي خ ��دم ��ة اأه� � � ��داف ال �ت �ن �م��وي��ة‬ ‫ولخلق مقاربة وظيفية تنهض‬

‫ب��ال �ت��راث وت�ح�ف�ظ��ه م��ن ال�ض�ي��اع‬ ‫و اان � � ��دث � � ��ار‪ ،‬وك� ��ذل� ��ك ت �ح��دي �ث��ه‬ ‫وع �ص��رن �ت��ه وف� ��ق م �ن �ه��ج ع�ل�م��ي‬ ‫وب �ح ��ث ع �م �ي��ق ورؤي� � ��ة إب��داع �ي��ة‬ ‫خ ��اق ��ة ت �ن �ت �ق��ل ب��ام �ت �ت �ب��ع ل �ه��ذا‬ ‫ال�ف��ن م��ن ال��ذاك��رة إل��ى امستقبل‪.‬‬ ‫ج� � ��اء ت دورة ه � ��ذا ال� �ع ��ام ت�ح��ت‬ ‫ش� �ع ��ار"أح ��واش م��ن ال� �ت ��راث إل��ى‬ ‫ال��ذاك��رة إل��ى ام�س�ت�ق�ب��ل"‪ ،‬منظمة‬ ‫من ط��رف وزارة الثقافة بتعاون‬ ‫م��ع ام�ج�ل��س اإق�ل�ي�م��ي وامجلس‬ ‫ال � �ب � �ل� ��دي وام � �ج � �ل� ��س اإق� �ل� �ي� �م ��ي‬ ‫للسياحة بورزازات‪.‬‬ ‫وي ��رى م�ح�م��د ل�ط�ف��ي م��ري�ن��ي‬ ‫ال �ك ��ات ��ب ال� �ع ��ام ل � � ��وزارة ال �ث �ق��اف��ة‬ ‫"أن إق�ل�ي��م ورزازات غ�ن��ي بتراثه‬ ‫ام � � � � � ��ادي وال� � � � ��ام� � � � ��ادي وي� �ح� �ت ��ل‬ ‫م � � �ك� � ��ان� � ��ة خ � � ��اص � � ��ة ف� � � ��ي م � �ح� ��ور‬ ‫التنمية امستدامة التي يقودها‬ ‫ص��اح��ب ال �ج��ال��ة ع �ل��ى مختلف‬ ‫اأص� � � �ع � � ��دة وإن س� ��اك � �ن� ��ة ه� ��ذه‬ ‫امنطقة تواصل اإسهام في هذا‬ ‫امسلسل التنموي عبر مختلف‬ ‫امشاريع التي انخرطت فيها كل‬ ‫الجماعات الترابية امشكلة لها‬ ‫وال�ت��ي تشكل فيها اانشغاات‬ ‫الثقافية جزء ا مهمً"‪.‬‬ ‫وأض ��اف أن ال � ��وزارة ع��اق��دة‬ ‫ال �ع��زم ع �ل��ى ال �ت��أس �ي��س م��رح�ل��ة‬ ‫ج��دي��دة س�ت�ض��م ه��ذا ام�ه��رج��ان‬ ‫إل��ى قائمة امهرجانات الوطنية‬ ‫ل� �ل� �ف� �ن ��ون ال �ش �ع �ب �ي ��ة ك �م �ه��رج��ان‬ ‫ع� �ب� �ي ��دات ال � ��رم � ��ى‪ ،‬واح� � �ي � ��دوس‪،‬‬ ‫وف�ن��ون العيطة‪ ،‬واعتبر امريني‬ ‫أن هذه الخطوة ضرورية من أجل‬ ‫الحفاظ على هذا الفن والحد من‬ ‫العوامل التي تهدد وجوده بفعل‬ ‫التحوات ااجتماعية والثقافية‬ ‫ال�ت��ي يعرفها امجتمع‪ ،‬وأض��اف‬ ‫أن ال � � � � � ��وزارة س� �ت� �ح� �ف ��ز اإب� � � ��داع‬ ‫ف� ��ي ف� ��ن أح � � ��واش ع� �ب ��ر ال� �ت� �ب ��اري‬ ‫وتخصيص جوائز لهذا الغرض‬ ‫ل� �ت� �ح� �ق� �ي ��ق خ � �ص� ��وص � �ي� ��ات ه� ��ذا‬ ‫ال �ف��ن وض� �م ��ان إش �ع��اع��ه ك �م��ا أن‬ ‫امهرجان سيكتسي طابع عاميا‬ ‫في السنوات امقبلة‪ ،‬ومن جهته‪،‬‬ ‫أوض� � ��ح ص ��ال ��ح ب ��ن ي �ط��و ع��ام��ل‬ ‫إقليم ورزازات أن ه��ذا امهرجان‬ ‫ستكون له انعكاسات اقتصادية‬ ‫وت �ن �م��وي��ة ه ��ام ��ة ع �ل��ى اإق �ل �ي��م‪،‬‬ ‫م� �ش� �ي ��رً إل � ��ى أه� �م� �ي ��ة ال �ت �ن �ش �ي��ط‬ ‫ال �ث �ق ��اف ��ي وال� �ف� �ن ��ي ف� ��ي ال �ت �ن �م �ي��ة‬ ‫ااق � �ت � �ص � ��ادي � ��ة وااج � �ت � �م� ��اع � �ي� ��ة‪،‬‬ ‫ب ��اع� �ت� �ب ��اره وس� �ي� �ل ��ة ن ��اج� �ع ��ة م��ن‬ ‫ش ��أن� �ه ��ا ت �س �ل �ي��ط ال � �ض � ��وء ع �ل��ى‬ ‫ام� � ��ؤه� � ��ات ال� �ف� �ن� �ي ��ة وال� �ث� �ق ��اف� �ي ��ة‬ ‫والتراثية التي تزخر بها امملكة‪.‬‬ ‫وأك� � � � ��د م � �ح � �م� ��ود ال� ��زم� ��اط� ��ي‬ ‫م��دي��ر ام �ه��رج��ان‪،‬أن م��ن م�م�ي��زات‬ ‫ه ��ذا ال �ع��ام اس�ت�ع��راض�ه��ا لفنون‬

‫ان � � ��دث � � ��رت‪ ،‬واخ� � �ت � ��رن � ��ا ل� �ه ��ا ه ��ذا‬ ‫الشعار‬ ‫ل� �ل� �ن� �ب ��ش ف� � ��ي ذاك � � � � � ��رة ال� �ف ��ن‬ ‫الفلكلوري في امغرب منها" فن‬ ‫اج �ن��اك" و "ان �ق��ار" ال ��ذي ل��م نعد‬ ‫نسمع عنه اليوم‪.‬‬ ‫ع� ��رف� ��ت ه� � ��ذه ال� � � � ��دورة ك��ذل��ك‬ ‫تكريم رواد فنون "أح ��واش" من‬ ‫العالم ال�ق��روي وه��ذه سابقة من‬ ‫ن��وع �ه��ا ك �م��ا أن إدارة ام �ه��رج��ان‬ ‫عزت العائلة الفنية عامة وفرقة‬ ‫الركبة خاصة إثر وفاة عضوين‬ ‫منها في حادثة سير‪.‬‬ ‫وأض � � ��اف أن م ��ن ش� ��أن ه��ذه‬ ‫التظاهرات أن تعرف بامكتسبات‬ ‫ال�ت��راث�ي��ة وام �ع �م��اري��ة والطبيعية‬ ‫ال�ت��ي ي��زخ��ر ب�ه��ا اإق�ل�ي��م وينهض‬ ‫ب �م �س �ت��وى ال �ت �ن �ش �ي��ط ال� � ��ذي ي�ع��د‬ ‫من الدعائم اأساسية لانتعاش‬ ‫السياحي‪.‬‬ ‫وح��رص �ن��ا ف��ي ام �ه��رج��ان على‬ ‫تقديم "منتخب أ��واش" كمشروع‬ ‫ج��دي��د وه ��و أرب ��ع ف ��رق ف�ل�ك�ل��وري��ة‬ ‫ج �م �ع��ت ع �ل��ى ش �ك��ل ن �س �ي��ج ش�ك��ل‬ ‫منها ثاثة منتخبات‪.‬‬ ‫وأوض� � � � � � � � ��ح ال � � � ��زم � � � ��اط � � � ��ي‪ ،‬أن‬ ‫ت�ش�ك�ي��ل"م�ن�ت�خ��ب أح� � ��واش" ل�ه��ذه‬ ‫ال � ��دورة‪ ،‬م��ن ط ��رف وزارة ال�ث�ق��اف��ة‬ ‫ج� ��اء ب �ع��د ال �ع ��دي ��د م ��ن ال �ل �ق ��اء ات‬ ‫وامساعي التي عقدتها مندوبية‬ ‫وزارة الثقافة ب ��ورزازات‪ ،‬مع عدد‬ ‫م��ن ام�ه�ت�م��ن ب �ه��ذا ال �ف��ن ال�ت��راث��ي‪،‬‬ ‫ال ��راغ � �ب ��ن ف� ��ي ال� �ح� �ف ��اظ ع� �ل ��ى ف��ن‬ ‫"أحواش"‪ ،‬باعتباره تراثا شفهيا‪.‬‬ ‫تجدر اإشارة‪،‬إلى أن امهرجان‬ ‫ال��وط�ن��ي ل�ف�ن��ون "أح � ��واش"‪ ،‬ومنذ‬ ‫ال� � ��دورة ام ��اض �ي ��ة‪ ،‬أض �ح��ى ض�م��ن‬ ‫أجندة امهرجانات الوطنية التي‬ ‫ت� �ش ��رف ع �ل �ي �ه��ا وزارة ال �ث �ق��اف��ة‪،‬‬ ‫والتي يقع ضمن إستراتيجيتها‬ ‫ال � �ن � �ه� ��وض ب � ��ال � �ت � ��راث وام� � � � ��وروث‬ ‫ال� � �ث� � �ق � ��اف � ��ي وال� � �ف� � �ن � ��ي وال� � �ح� � �ف � ��اظ‬ ‫ع�ل�ي�ه�م��ا‪ ،‬إل ��ى ج��ان��ب ال�ت�ح�س�ي��س‬ ‫ب � � ��دور ام � �ه ��رج ��ان ��ات ف� ��ي ان� �ع ��اش‬ ‫الحركية ااستثمارية والثقافية‪،‬‬ ‫وااق � � �ت � � �ص � ��ادي � ��ة‪ ،‬وال� �س� �ي ��اح� �ي ��ة‪،‬‬ ‫�اا ف��ي‬ ‫واع � �ت � �ب ��اره ��ا ع� �ن� �ص ��را ف � �ع� � ً‬ ‫ال� �ت� �ن� �م� �ي ��ة ال� �ث� �ق ��اف� �ي ��ة‪ ،‬ال � �ت� ��ي ه��ي‬ ‫راف ��د أس��اس��ي م��ن رواف� ��د التنمية‬ ‫ام�س�ت��دام��ة‪.‬وي��راه��ن ام�ن�ظ�م��ون في‬ ‫دورة ‪ 2013‬ع�ل��ى ت��رس�ي��خ ت�ص��ور‬ ‫ج� ��دي� ��د ل� �ل� �م� �ه ��رج ��ان‪ ،‬ل� �ي ��س ف �ق��ط‬ ‫على مستوى هويته‪ ،‬ب��ل بإعطاء‬ ‫ن�ف��س ج��دي��د ل�ف�ق��رات��ه وف��ق تصور‬ ‫إخ � � ��راج � � ��ي‪ ،‬م � ��ع ت� �ن ��وي ��ع ل� �ف� �ق ��رات‬ ‫ال � �ب ��رن ��ام ��ج ال� � �ع � ��ام وف � �ت� ��ح م �ج��ال‬ ‫أوسع للفرجات امفتوحة وهو ما‬ ‫م�ك��ن ف �ض��اء ات م��دي�ن��ة وارزازات‬ ‫م��ن ال�ت�ح��ول إل��ى ح��اض��رة فنون‬ ‫"أحواش" طيلة أيام امهرجان‪.‬‬

‫خريجو امعهد العالي لإعام وااتصال يؤسسون جمعيتهم‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الحميد جبران‬ ‫أس ��س خ��ري �ج��و ام �ع �ه��د ال �ع��ال��ي‬ ‫ل ��إع ��ام واات � �ص� ��ال ب ��ال ��رب ��اط‪ ،‬أول‬ ‫أم ��س(ال� �س� �ب ��ت)‪،‬ج� �م� �ع� �ي� �ت� �ه ��م‪ ،‬ك �م��ا‬ ‫انتخبوا عبد اللطيف ام�ب��رع‪ ،‬مدير‬ ‫اأخ �ب ��ار ب ��اإذاع ��ة ال��وط �ن �ي��ة رئ�ي�س��ا‬ ‫لها‪.‬‬ ‫وق ��ال م�ص�ط�ف��ى ال�خ�ل�ف��ي‪ ،‬وزي��ر‬ ‫اات � �ص� ��ال‪ ،‬ف ��ي ك �ل �م �ت��ه ااف �ت �ت��اح �ي��ة‬ ‫ل �ل �ج �م��ع ال � �ع� ��ام ال �ت ��أس �ي �س ��ي‪ ،‬ال� ��ذي‬ ‫اح�ت�ض�ن��ه م�ق��ر ام�ع�ه��د‪ ،‬إن الجمعية‬ ‫س� �ت� �ك ��ون ح �ل �ق��ة وص � ��ل ب� ��ن ال �ج �ي��ل‬ ‫ال � �ح� ��ال� ��ي واأج � � �ي� � ��ال ال� �س ��اب� �ق ��ة ف��ي‬ ‫م �ج ��ال��ي اإع � � ��ام وال � �ت� ��واص� ��ل‪ .‬ك�م��ا‬ ‫ت� �ح ��دث ع� ��ن دوره � � ��ا ف� ��ي ام �س��اه �م��ة‬ ‫ف� ��ي ال� �ن� �ق ��اش ��ات ام �ت �ع �ل �ق��ة ب��ال �ح �ق��ل‬ ‫اإع��ام��ي ام�غ��رب��ي‪ ،‬وك��ذا ف��ي تكوين‬ ‫اأجيال القادمة‪ ،‬مشيرً إلى ضرورة‬ ‫ااس�ت�ث�م��ار ف��ي ام ��وارد ال�ب�ش��ري��ة في‬ ‫هذا امجال‪.‬‬ ‫وأض ��اف ال�خ�ل�ف��ي‪ ،‬أن الجمعية‬ ‫ي �ج��ب أن ت �ض �ط �ل��ع ك��ذل��ك ب � ��دور ف��ي‬ ‫تأهيل الحقل اإع��ام��ي‪ ،‬وامساهمة‬ ‫ف ��ي ام �ع��اي �ي��ر ام �ع �ت �م��دة ف ��ي ت�ك��وي��ن‬ ‫اإعامين‪ ،‬مشيرا‪،‬في هذا الصدد‪،‬‬

‫إل� ��ى وج � ��ود أك� �ث ��ر م ��ن ‪ 30‬م��ؤس �س��ة‬ ‫ت�ع�م��ل ف��ي ه ��ذا ام �ج��ال ج�ل�ه��ا تابعة‬ ‫ل� �ل� �ق� �ط ��اع ال � � �خ� � ��اص وال� � �ع � ��دي � ��د م��ن‬ ‫ام�س��ال��ك الجامعية‪ ،‬ليس بينها أي‬ ‫رابط وليس هناك أي سلط معنوية‬ ‫ت��ؤط��ره��ا‪.‬ك�م��ا أع�ل��ن‪ ،‬بامناسبة‪ ،‬عن‬ ‫م� �ش ��روع ل �ت �ن �ظ �ي��م م �ن ��اظ ��رة وط �ن �ي��ة‬ ‫للتكوين في قطاع اإعام‪ ،‬بمبادرة‬ ‫من امعهد العالي لإعام وااتصال‪،‬‬ ‫م��ؤك��دً ض� ��رورة أن ت �ك��ون للجمعية‬ ‫مساهمة أساسية في هذه امناظرة‪.‬‬ ‫وع ��رف ��ت ال �ج �ل �س��ة ااف �ت �ت��اح �ي��ة‬ ‫ح �ض ��ور م �م �ث �ل��ن ع ��ن إدارة ام�ع�ه��د‬ ‫ون �خ �ب��ة م ��ن اإع ��ام� �ي ��ن ال��وط �ن �ي��ن‬ ‫م � ��ن خ ��ري� �ج ��ي ام� ��ؤس � �س� ��ة ال �ت ��اب �ع ��ة‬ ‫ل � � ��وزارة اات � �ص� ��ال‪ ،‬وت �م ��ت م�ن��اق�ش��ة‬ ‫مشروع القانون اأساسي للجمعية‬ ‫وامصادقة عليه ُليفتح بعد ذلك باب‬ ‫الترشيح لتشكيل امكتب التنفيدى‪،‬‬ ‫وتقدمت لهذا ال�غ��رض ائحتان في‬ ‫إطار جو من التنافس‪.‬‬ ‫وج� � ��رى ال �ت �ص ��وي ��ت ب ��ااق� �ت ��راع‬ ‫ال �س��ري ك�م��ا أق��ر ب��ذل��ك ال�ج�م��ع ال�ع��ام‬ ‫لتسفر النتيجة عن انتخاب الائحة‬ ‫اأول � � ��ى‪ ،‬ب �ع��د ف ��وزه ��ا ب � � ‪ 49‬ص��وت��ا‬ ‫مقابل ‪ 21‬صوتا لائحة الثانية‪.‬‬

‫وتضم ائحة امكتب التنفيذي‬ ‫ل�ج�م�ع�ي��ة خ��ري �ج��ي "ل �ي��زي��ك" ك��ل من‬ ‫عبد اللطيف امبرع كرئيس‪ ،‬وعال‬ ‫نجدي نائبا له‪ ،‬وسناء الزوين كاتبة‬ ‫ع ��ام ��ة‪ ،‬وم �ح �م��د ش� ��روق ن��ائ �ب��ا ل�ه��ا‪،‬‬ ‫وم �ح �م��د ال �ت��وي �ج��ر أم �ي �ن��ا‪ ،‬وي��ون��س‬ ‫ال �ق��اض��ي ن��ائ �ب��ا ل ��ه‪ .‬وك�م�س�ت�ش��اري��ن‬ ‫ت�ظ��م ال��ائ �ح��ة ك��ل م��ن س ��ارة زروال‪،‬‬ ‫وف��اط �م��ة ه � ��وري‪ ،‬وس �ع �ي��د ب ��وزي ��ام‪،‬‬ ‫ون ��ور ال��دي��ن ال��زوي �ن��ي‪ ،‬ون ��ور ال��دي��ن‬ ‫ب � � � � � � � ��اأزرق‪ .‬وه � � � ��م ي � � �ت� � ��وزع� � ��ون ب��ن‬ ‫ام�ج��ال ال�ص�ح��اف��ي واإدارة وأق�س��ام‬ ‫التواصل في مؤسسات مختلفة‪.‬‬ ‫وت �ت �م �ث��ل أه � ��داف ال �ج �م �ع �ي��ة ف��ي‬ ‫رب� ��ط ج �س��ور ال �ت �ع ��اون وال �ت �ض��ام��ن‬ ‫ب��ن ج�م�ي��ع أج �ي��ال خ��ري�ج��ي ام�ع�ه��د‪،‬‬ ‫وام � �س� ��اه � �م� ��ة ف � ��ي ت� �ن� �م� �ي ��ة خ � �ب� ��رات‬ ‫اأعضاء‪ ،‬من خال دورات تكوينية‬ ‫ف��ي م�ج��ال اإع��ام و اات�ص��ال وعقد‬ ‫شراكات مع الجمعيات وامؤسسات‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة واأج �ن �ب �ي��ة ذات اأه ��داف‬ ‫امشتركة إج��راء ب�ح��وث ودراس ��ات‪،‬‬ ‫باإضافة إلى تنظيم أنشطة علمية‬ ‫وث� �ق ��اف� �ي ��ة وت ��رف� �ي� �ه� �ي ��ة وري ��اض� �ي ��ة‬ ‫وام �س��اه �م��ة ف ��ي ت��أط �ي��ر ال�خ��ري�ج��ن‬ ‫الجدد ومساعدتهم على اإندماج في‬

‫امهنة‪ .‬كما تهدف إلى أن تكون قوة‬ ‫اقتراحية ف��ي النقاشات وام�ب��ادرات‬ ‫ام��رت�ب�ط��ة ب��ام�ج��ال اإع��ام��ي ووض��ع‬ ‫خبرة وتجارب اأعضاء رهن إشارة‬ ‫امعهد وامؤسسات امماثلة‪ ،‬بهدف‬ ‫تطوير التكوين ف��ي مجالي اإع��ام‬ ‫وااتصال‪.‬‬ ‫ويعتبر امعهد ال�ع��ال��ي لإعام‬ ‫واات� �ص ��ال م��ن ام��ؤس �س��ات ال�ت��اب�ع��ة‬ ‫ل� � � ��وزارة اات � �ص � ��ال‪ ،‬وه � ��و ام��ؤس �س��ة‬ ‫ال� �ع� �م ��وم� �ي ��ة ال� ��وح � �ي� ��دة ف� ��ي ام� �غ ��رب‬ ‫ال� �ت ��ي ت� �ك ��ون ف� ��ي ام � �ج� ��ال اإع ��ام ��ي‬ ‫وال�ت��واص�ل��ي‪ .‬وق��د ُأح��دث��ت ف��ي شهر‬ ‫أب ��ري ��ل م � ��ن ع � ��ام ‪ 1969‬ت �ح��ت اس��م‬ ‫"مركز تكوين الصحفين"‪ ،‬بتعاون‬ ‫ب ��ن م��ؤس �س��ة "ف ��ري ��دري ��ك ن �ي��وم��ان"‬ ‫اأم��ان�ي��ة والحكومة امغربية‪ ،‬حيث‬ ‫ك��ان يستقبل ب��ال�خ�ص��وص موظفي‬ ‫وزارة اأنباء آنذاك وصحافي وكالة‬ ‫ام � �غ� ��رب ال� �ع ��رب ��ي ل� ��أن � �ب� ��اء‪ ،‬ب �ه��دف‬ ‫إع��ادة تأهيلهم في مجال الصحافة‬ ‫امكتوبة والسمعية البصرية‪.‬‬ ‫وف��ي ع��ام ‪ 1977‬أصبح مؤسسة‬ ‫عمومية تابعة لوزارة اإعام تحمل‬ ‫اس� ��م "ام �ع �ه��د ال �ع��ال��ي ل �ل �ص �ح��اف��ة"‪،‬‬ ‫لتكوين اأط��ر وال�ك�ف��اء ات في مجال‬

‫الصحافة واإع��ام‪ ،‬ويمنح للطاب‬ ‫ال �ج��ام �ع �ي��ن ام �ن �ت �س �ب��ن إل� �ي ��ه ع�ن��د‬ ‫ال �ت �خ��رج دب �ل��وم��ً ي �خ��ول ل �ه��م ول��وج‬ ‫م �خ �ت �ل ��ف ام� ��ؤس � �س� ��ات اإع� ��ام � �ي� ��ة‪.‬‬ ‫وف� � ��ي ع� � ��ام ‪ 1989‬ت � ��م ال� �ت� �خ� �ل ��ي ع��ن‬ ‫السلك ال�ع��ادي‪ ،‬وفتح امعهد أبوابه‬ ‫ل� �ل� �ح ��اص� �ل ��ن ع � �ل� ��ى اإج� � � � � � � ��ازة‪ ،‬م��ن‬ ‫م��وظ�ف��ن وط�ل�ب��ة‪ ،‬ب�ع��د إح ��داث سلك‬ ‫عالي يمنح دبلوم الدراسات العليا‪.‬‬ ‫وخ � ��ال ع� ��ام ‪ 1996‬ت� �ح ��ول إل��ى‬ ‫"امعهد العالي لإعام واات�ص��ال"‪،‬‬ ‫ب �ه ��دف ت �ق��وي��ة ال �ت �ك��وي��ن ال�ص�ح�ف��ي‬ ‫واان� � �ف� � �ت � ��اح ع � �ل ��ى م � �ه ��ن اات � �ص � ��ال‬ ‫ام � ��ؤس� � �س � ��ات � ��ي‪ ،‬ب� � �غ � ��رض م � ��واء م � ��ة‬ ‫ال �ت �ك��وي��ن ال �ص �ح �ف��ي م ��ع ح��اج �ي��ات‬ ‫ال �س��وق اإع��ام �ي��ة‪ .‬وف ��ي ع ��ام ‪2011‬‬ ‫ص � � � ��ادق م� �ج� �ل ��س ال � �ح � �ك� ��وم� ��ة ع �ل��ى‬ ‫م �ش��روع ام ��رس ��وم ال �ق��اض��ي ب��إع��ادة‬ ‫ت �ن �ظ �ي��م وه �ي �ك �ل��ة ام �ع �ه��د‪ ،‬ل�ي�ن�خ��رط‬ ‫ف��ي ال�ن�م��وذج ال�ت��رب��وي واأك��ادي�م��ي‬ ‫إج� � � � � � ��ازة‪ ،‬وم � ��اس� � �ت � ��ر‪ ،‬ودك � � � �ت� � � ��وراه‪.‬‬ ‫وم � ��ن ام �ن �ت �ظ��ر أن ي �ت��م ف �ت��ح ب�ع��ض‬ ‫التكوينات ال�ج��دي��دة ف��ي مستويات‬ ‫اإج� � � ��ازة‪ ،‬وام ��اس� �ت ��ر‪ ،‬وال ����دك� �ت ��وراه‪،‬‬ ‫ب� �ت� �ع ��اون م� ��ع م �خ �ت �ل��ف ام ��ؤس �س ��ات‬ ‫الجامعية الوطنية والدولية‪.‬‬

‫«ديكاتلون إيزي» تفتتح فرع ًا جديد ًا في احمدية‬ ‫امحمدية ‪ :‬هند رزقي‬ ‫اف �ت �ت �ح��ت م �ج �م��وع��ة "دي �ك ��ات �ل ��ون‬ ‫إيزي" للمابس واللوازم الرياضية أول‬ ‫أم��س(ال �س �ب��ت)‪ ،‬م�ح��ا ج��دي��دً بمدينة‬ ‫امحمدية‪ ،‬يعد ثاني ف��رع لها بامغرب‬ ‫بعد امحل اموجود بحي عن السبع في‬ ‫الدار البيضاء الذي افتتح في ديسمبر‬ ‫‪ .2009‬ي �ع��رض ام �ح��ل ال�ك��ائ��ن ب��ال�ق��رب‬ ‫من امركز التجاري "مرجان" مجموعة‬ ‫م � ��ن ام � ��اب � ��س وال � � � �ل� � � ��وازم ال ��ري ��اض� �ي ��ة‬ ‫بأثمنة استثنائية‪ ،‬من بينها تشكيلة‬ ‫"ف� � ��ورك� � ��از ‪ "20‬ال � �ت� ��ي ت� �ض ��م أق �م �ص��ة‬ ‫ري��اض �ي��ة ش�ت��وي��ة ل�ل�ن�س��اء وال ��رج ��ال ب�‬ ‫‪ 85‬دره�م��ا‪ ،‬متوفرة بجميع القياسات‬ ‫وأخ��رى لأطفال ب� ‪ 65‬درهما‪ ،‬من سن‬ ‫أرب� ��ع س �ن ��وات إل ��ى أرب �ع ��ة ع �ش��ر س�ن��ة‪،‬‬ ‫م �ص �م �م��ة ب �ط ��ري �ق ��ة ت� �ق ��ي ال� �ج� �س ��م م��ن‬ ‫ب� ��رودة ال �ج��و وت�ش�ك�ي�ل��ة "ف ��ورك ��از ‪"50‬‬ ‫امكونة من أقمصة تساعد الجسم على‬ ‫ال�ش�ع��ور ب��ال��دفء خ��ال ف�ص��ل ال�ش�ت��اء‪،‬‬ ‫وت �ت��راوح أث�م�ن��ة ه��ذه التشكيلة مابن‬ ‫‪ 80‬و‪ 110‬دره�م��ا‪ .‬يعرض امحل أيضا‬ ‫سترات رياضية للنساء ب� ‪ 190‬درهما‪،‬‬ ‫وأق� �م� �ص ��ة م� ��ن ال �ق �ط��ن ب � � ‪ 105‬دره �م��ا‬ ‫تمتص العرق وتمنح الشعور بالراحة‪،‬‬ ‫وب� � � � ��دات ري� ��اض � �ي� ��ة ب � � � ‪ 245‬دره � �م� ��ا‪،‬‬ ‫سترات تحمي الجسم من امطر ب� ‪395‬‬ ‫درهما‪ .‬ومن بن أهم اللوازم اموجودة‬

‫جانب من افتتاح مجموعة "ديكاتلون إيزي" بامحمدية‬

‫بامحل أحذية رياضية عالية الجودة‪،‬‬ ‫وح �ق��ائ��ب ري��اض �ي��ة م �ت��وف��رة ب��أش �ك��ال‬ ‫وأحجام مختلفة‪ ،‬ويتراوح ثمنها بن‬ ‫‪ 85‬و‪ 110‬دره� �م ��ا‪ ،‬ك �م��ا ي�م�ك��ن ل�ع�ش��اق‬ ‫الصيد واأشخاص الذين تستهويهم‬ ‫ري��اض��ة ال�ق�ن��ص أن ي �ج��دوا ك��ل ال �ل��وازم‬ ‫التي يحتاجونها‪ ،‬وإلى جانب اللوازم‬ ‫ال ��ري ��اض �ي ��ة‪ ،‬ي �ع ��رض ام �ح ��ل م�ج�م��وع��ة‬ ‫م� �ت� �ن ��وع ��ة وم � �م � �ي� ��زة ل � �س� ��اع� ��ات ال � �ي ��د‪،‬‬ ‫وح�ق��ائ��ب ظهر م�ت�ع��ددة ااستعماات‪.‬‬ ‫ما يميز امحل أيضا توفره على أغراض‬ ‫للنساء الباحثات عن اللياقة البدنية‪ ،‬و‬ ‫تضم رفوف امحل السراويل الرياضية‬ ‫الخاصة‪ ،‬اأقمصة‪ ،‬امشدات‪ ،‬ومابس‬

‫داخلية قطنية‪ ،‬كما أن لأطفال حيزً‬ ‫م�ه�م��ا داخ ��ل ف �ض��اء ام �ح��ل ف�ه��و يقترح‬ ‫عليهم ألعابً رياضية وب��دات بألوان‬ ‫ت �ن��اس��ب أع� �م ��اره ��م‪ .‬ام �ح��ل ي �م �ت��د على‬ ‫م�س��اح��ة ‪ 1000‬م�ت��ر م��رب��ع‪ ،‬م�م��ا يسمح‬ ‫ل �ل��زب��ون ال �ت �ج��ول ب �ش �ك��ل م��ري��ح أث �ن��اء‬ ‫ال�ت�س��وق‪ .‬ت�ع��ول امجموعة على ج��ودة‬ ‫منتوجاتها العالية واأثمنة امعقولة‬ ‫ل�ج��ذب أك�ب��ر ع��دد م��ن ال��زب �ن��اء‪ ،‬وت�ن��وي‬ ‫توسيع مجال عملها م��ن خ��ال إنشاء‬ ‫م �ح��ات ف ��ي م�خ�ت�ل��ف ام � ��دن ام �غ��رب �ي��ة‪،‬‬ ‫‪ ،‬ت�ج�ت�ه��د م �ج �م��وع��ة "دي �ك ��ال �ت ��ون" في‬ ‫ت� �ص� �م� �ي ��م ام� � ��اب� � ��س وت � �خ � �ت � ��ار ام � � ��واد‬ ‫امستعملة بعناية‪ ،‬وتنفرد بالسرعة‪ ،‬إذ‬

‫تمكن الزبون من الوصول إل��ى اللوازم‬ ‫التي يحتاجها ف��ي أق��ل وق��ت وذل��ك من‬ ‫خ��ال إنشاء محات في قلب ام��دن من‬ ‫ال�س�ه��ل ال ��وص ��ول إل �ي �ه��ا‪ ،‬ك�م��ا ت�ح��رص‬ ‫على الجودة إذ أن كل منتجاتها مصممة‬ ‫بشكل م�ت�ق��ن‪ ،‬وأثمنتها مناسبة تتيح‬ ‫لكل رياضي التزود باللوازم الرياضية‬ ‫بتكلفة أق��ل بامقارنة مع باقي امحات‪.‬‬ ‫وتقدم امجموعة تخفيضات في فترات‬ ‫مختلفة من العام‪ ،‬تتزامن مع مناسبات‬ ‫ك��اح�ت�ف��اات رأس ال�س�ن��ة ام �ي��ادي��ة‪ ،‬كما‬ ‫تقترح على زبنائها ااشتراك ببطاقات‬ ‫بنكية تمكنهم من الحصول على الهدايا‬ ‫وااس �ت �ف��ادة م��ن ال�ت�خ�ف�ي�ض��ات‪ ،‬وت��وف��ر‬

‫خدمة التسوق عبر اإنترنيت من خال‬ ‫اموقع اإلكتروني ‪www.decathloneasy.‬‬ ‫‪ma‬لإشارة فإن ماركة "ديكاتلون إيزي"‬ ‫واح ��دة م��ن أش�ه��ر م��ارك��ات ب�ي��ع ام��اب��س‬ ‫واللوازم الرياضية في العالم‪ ،‬كما أنها‬ ‫من الشركات القائل التي تنتج وتوزع‬ ‫امستلزمات الرياضية ف��ي ال��وق��ت ذات��ه‪،‬‬ ‫ت�ت��وف��ر ع�ل��ى أك�ث��ر م��ن ‪ 750‬م�ح��ل ت�ت��وزع‬ ‫ف��ي ع��دة دول أورب�ي��ة كفرنسا‪ ،‬بلجيكا‪،‬‬ ‫إسبانيا‪ ،‬وال�ب��رت�غ��ال‪ ،‬وتشغل أك�ث��ر من‬ ‫‪ 50‬ألف موظف‪ .‬جدير بالذكر‪ ،‬أن ماركة‬ ‫"ديكاتلون" موجودة في امغرب منذ عام‬ ‫‪ ،1994‬إذ أس�س��ت أول مكتب لإنتاج‬ ‫متخصص في النسيج‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫زار السفير الهولندي "رون‬ ‫ستريكر"‪ ،‬مرفوقا بالقنصل العام‪،‬‬ ‫اأس�ب��وع ام��اض��ي‪ ،‬سكن الفتيات‬ ‫ال � �ل� ��وات� ��ي ي � ��درس � ��ن ب� ��اإع� ��دادي� ��ة‬ ‫بجماعة م��وغ��ران التابعة مدينة‬ ‫ال �ق �ن �ي �ط��رة‪ .‬ب�م�ن��اس�ب��ة ااح �ت �ف��ال‬ ‫بعاشوراء وبشراكة مع هيأة دعم‬ ‫تمدرس الفتيات القرويات‪ .‬ولقي‬ ‫�اا ح ��ارا‪،‬‬ ‫ف��ري��ق ال �س �ف��ارة اس �ت �ق �ب� ً‬ ‫حيث رددت الفتيات وهن يحملن‬ ‫ال � � � ��ورود أغ� � ��ان ب� �ه ��ذه ام �ن��اس �ب��ة‪.‬‬ ‫وع� � ��رف ه � ��ذا ااح� �ت� �ف ��ال ل �ح �ظ��ات‬ ‫من الفرح والسعادة رسمت على‬ ‫م �ح �ي��ا ال �ج �م �ي��ع‪ .‬ووزع ال�س�ف�ي��ر‬ ‫وال �ق �ن �ص��ل ال � �ع ��ام ه ��داي ��ا ع �ل��ى ‪44‬‬ ‫مستفيدة امتواجدات بهذا السكن‪.‬وهنأت سفارة امملكة الهولندية في باغ لها‬ ‫امغاربة بمناسبة حلول ذكرى عاشوراء‪.‬‬ ‫ال �ت �ح��ق ال��زم �ي��ل أن ��س م ��زور‬ ‫بهيئة تحرير وكالة "اأن��اض��ول"‬ ‫اإخبارية التركية‪ ،‬التي بدأت في‬ ‫الفترة اأخيرة ااهتمام بامغرب‪،‬‬ ‫وب��ام �ن �ط �ق��ة ام� �غ ��ارب� �ي ��ة ع �م��وم��ً‪.‬‬ ‫وح�ض��ر م��ؤخ��را اج�ت�م��اع��ً لفريق‬ ‫التحرير التابع للوكالة وامكلف‬ ‫بامغرب‪.‬‬ ‫وسبق أنس أن عمل رئيسً‬ ‫ل �ق �س��م ال �ت �ح �ق �ي �ق��ات ف ��ي ج��ري��دة‬ ‫"امساء"‪ ،‬لكنه في اأعوام الثاثة‬ ‫اأخ � � �ي � ��رة ظ � ��ل ي �ع �م ��ل ص �ح��اف �ي��ً‬ ‫م �س �ت �ق ��ا وخ � �ب � �ي� ��رً اس� �ت� �ش ��اري ��ً‬ ‫وم � � ��درب � � ��ً‪ ،‬ح � �ي ��ث أس � � ��س م ��رك ��زا‬ ‫للتدريب في طنجة‪.‬‬ ‫وشارك أنس في عدد من الدوارات التدريبية والندوات وامؤتمرات في الدول‬ ‫العربية وأوربا وإفريقيا‪ ،‬ويعرف بن زماءه بامهنية والهدوء والرزانة‪.‬‬ ‫أصيب الفنان واملحن محمد‬ ‫اأشراقي بكسر في يده اليسرى‪،‬‬ ‫على إث��ر وق��وع��ه ف��ي القسم وهو‬ ‫ي��زاول عمله النبيل كأستاذ مادة‬ ‫اأدب العربي بالرباط‪ .‬وتمنى له‬ ‫أصدقاؤه عبر حسابه الشخصي‬ ‫على "ف�ي��س ب ��وك"‪ ،‬وع�ل��ى رأسهم‬ ‫ال�ف�ن��ان سعيد ام�ف�ت��اح��ي‪ ،‬الشفاء‬ ‫العاجل‪.‬‬ ‫وي � � � �ع� � � ��د ال � � � �ف � � � �ن � � ��ان م� �ح� �م ��د‬ ‫اأش� � � ��راق� � � ��ي‪ ،‬م � ��ن أم � �ه� ��ر ع ��ازف ��ي‬ ‫ال � �ع� ��ود ب ��ام � �غ ��رب‪ ،‬س �ط ��ع ن�ج�م��ه‬ ‫ف��ي س �م��اء اأغ �ن �ي��ة ام�غ��رب�ي��ة إل��ى‬ ‫ج ��ان ��ب م �ج �م��وع��ة م ��ن اأس ��ات ��ذة‬ ‫ال��رواد‪:‬ع �ب��د ال�ن�ب��ي ال �ج��راري‪ ،‬وعبد‬ ‫الرحيم السقاط‪ ،‬وعبد ال��وه��اب أك��وم��ي‪ ،‬وغيرهم من رواد اأغنية واموسيقى‬ ‫امغربية‪ .‬له مجموعة من اأغاني الجميلة مثل‪" :‬همس العود"‪ ،‬و"شموع"‪ ،‬و"إلى‬ ‫فاتنتي"‪ ،‬و"ربيع الحب"‪.‬‬ ‫ببالغ الفرح والسرور وبمزيد‬ ‫م� ��ن ال � �س � �ع ��ادة والبهجة تتقدم‬ ‫ع��ائ �ل��ة ك ��ل م ��ن ه � ��دى ال� �ت ��وزان ��ي‪،‬‬ ‫وأح �م��د ام �ك ��اوي‪ ،‬ووف� ��اء ص�ب��ري‪،‬‬ ‫وس � � � � � ��ارة ص � � �ب � � ��ري‪ ،‬وك � � � ��ل أف � � � ��راد‬ ‫ال�ع��ائ�ل��ة إل ��ى ال��زوج��ن ال�ع��زي��زي��ن‬ ‫م��ري��م ص �ب��ري وم �ح �س��ن نميشي‬ ‫حسني ب��أح��ر ال�ت�ه��ان��ي بمناسبة‬ ‫ام��ول��ودة ال�ج��دي��دة ال�ت��ي سمياها‬ ‫باسم م��اك‪ ،‬راج��ن أن تتربى في‬ ‫خير ونعمة وتظفر بحياة هانئة‬ ‫وس �ع �ي��دة ب��ن أح �ض��ان وال��دي �ه��ا‪،‬‬ ‫وب� � ��ارك ال �ل��ه ام� ��ول� ��ودة ال �ج��دي��دة‪،‬‬ ‫ورزق أه �ل �ه��ا ب � ّ�ره ��ا‪ ،‬أل ��ف م �ب��روك‬ ‫للوالدين مع تمنياتنا بحياة ملؤها‬ ‫السعادة والهناء ماك‪.‬‬ ‫اح �ت �ف ��ل ي � ��وم أم � ��س(اأح � ��د)‬ ‫ال ��اع ��ب "ه �ي �ل �ي��ر غ �ي �ه��ي ك��وك��و"‬ ‫م �ت��وس��ط م � �ي ��دان ف ��ري ��ق ال ��رج ��اء‬ ‫ال� ��ري� ��اض� ��ي ل � �ك ��رة ال� � �ق � ��دم‪ ،‬ب�ع�ي��د‬ ‫م�ي��اده ال �س��ادس وال �ع �ش��رون‪ ،‬إذ‬ ‫ازداد ال��اع��ب "ك��وك��و" ف��ي مدينة‬ ‫"س��ان بيدرو" اإيفوارية بتاريخ‬ ‫‪ 17‬نونبر م��ن ع��ام ‪ ،1987‬وتلقى‬ ‫اع � � ��ب ال � � ��رج � � ��اء ال � �ت � �ه ��ان ��ي ع �ب��ر‬ ‫ص �ف �ح �ت��ه "ف �ي ��س ب � � ��وك"‪ ،‬وك��ان��ت‬ ‫جلها من أنصار نادي الرجاء‪.‬‬ ‫وس � �ب ��ق ل� �ك ��وك ��و‪ ،‬أن ح�ق��ق‬ ‫لقب الدوري امغربي اممتاز لكرة‬ ‫القدم موسم ‪ ،2011/2010‬وكذلك‬ ‫لقب ك��أس العرش موسم ‪ ،2013/2012‬مع فريقه ال��رج��اء‪ ،‬وه��و يعتبر منتوجً‬ ‫خالصا لفريق "أكاديمي ميموسيفكوم بأبيدجان" اإيفواري‪.‬‬ ‫ومعروف على "كوكو" قتاليته داخ��ل املعب‪ ،‬ماجعله يكسب ود جماهير‬ ‫الرجاء‪،‬وجعل أيضا العديد من الفرق الخليجية تطلب توقيعه‪.‬‬

‫إعان عن ضياع رسم عقاري‬

‫(رياض ‪. 15‬س ‪ )4.‬الكائن بحي رياض الرباط‬

‫يعلن السيد‪ :‬عبد الكريم أبويعلى الحامل لبطاقة التعريف الوطنية‬ ‫رقم‪ ،U1729 :‬أنه ضاع منه في ظروف غير معروفة الوثيقة امتعلقة‬ ‫بالعقار‪( :‬رياض ‪. 15‬س ‪ )4.‬ذي الرسم العقاري‪ 03 116.296 :‬بحي‬ ‫ري��اض ال��رب��اط امساحة تسعون سنتيمترً و ث��اث آرات‪ .‬وتعود‬ ‫ملكيته للمعلن نفسه‪.‬‬

‫مواقيت الصاة (الرباط)‬ ‫الفجر‬

‫‪05:30‬‬

‫الظهر‬

‫‪12:17‬‬

‫العصر‬

‫‪15:02‬‬

‫المغرب‬

‫‪17:27‬‬

‫العشاء‬

‫‪18:44‬‬

‫ننشر جميع التهاني واأخبار اإجتماعية مجانا‬ ‫فقط يرجى ارسال الخبر والصورة الى العنوان التالي ‪:‬‬ ‫‪ 2‬إقامة واد امخازن‪ ،‬زنقة واد امخازن‪ ،‬أكدال‪ ،‬الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537674174 :‬‬ ‫البريد اإلكتروني ‪elassimapost@gmail.com :‬‬


‫اأمير تشارلز يبلغ سن التقاعد قبل توليه مهامه املكية‬ ‫الرباط‪ :‬خديجة الرحالي‬ ‫في سن يحال فيها البريطانيون‬ ‫إلى التقاعد‪ ،‬بلغ اأمير "تشارلز" سن‬ ‫ّ‬ ‫مهامه‬ ‫التقاعد قبل أن يبدأ بمزاولة‬ ‫املكية التي يعد لها العدة منذ فترة‬ ‫طويلة‪.‬‬ ‫ويحتفي ولي عهد إنجلترا الذي‬ ‫يقوم حاليً بزيارة الهند بعيد مياده‬ ‫‪ 65‬سنة‪ ،‬وهو سيمثل والدته البالغة‬ ‫من العمر ‪ 87‬سنة للمرة اأولى في قمة‬ ‫"الكومنولث" التي تنطلق فعالياتها‬

‫(الجمعة) امقبل في سريانكا‪.‬‬ ‫وفي ماي اماضي قام ولي العهد‬ ‫اأك�ب��ر سنً ف��ي العالم بمساعدة أمه‬ ‫في البرمان‪ ،‬في خطوة كانت اأول��ى‬ ‫من نوعها‪.‬‬ ‫وت� �ن� �ع� �ك ��س ه � � ��ذه ام� �س ��ؤول� �ي ��ات‬ ‫امتزايدة التي تلقى على عاتق اأمير‬ ‫"ت �ش��ارل��ز" ف��ي ازدي � ��اد شعبيته التي‬ ‫تراجعت خ��ال فترة طويلة إث��ر فشل‬ ‫زواج � ��ه ب� � "دي ��ان ��ا" أم ول��دي��ه "ول �ي��ام"‬ ‫و"هاري"‪.‬‬ ‫ولفتت "بيني جونر" وهي إحدى‬

‫القيمات على إع��داد سيرة ول��ي عهد‬ ‫إن �ج �ل �ت��را إل ��ى أن "ال �ط��ري��ق ك ��ان جد‬ ‫طويل استعادة مودة الشعب"‪.‬‬ ‫وه� � ��ي ت ��اب� �ع ��ت ق ��ائ� �ل ��ة ل ��وك ��ال ��ة‬ ‫"فرانس برس"‪" ،‬من الواضح أنه في‬ ‫حال أفضل‪ .‬فبعد زواجه ب� "كاميا"‪،‬‬ ‫بات أسعد بكثير وأكثر مرحا"‪.‬‬ ‫وه � ��و ق ��د أل� �ق ��ى خ �ط��اب��ا م��ؤث��را‬ ‫خ ��ال ف �ع��ال �ي��ات "ال �ي��وب �ي��ل ام��اس��ي"‬ ‫للملكة إليزابيث الثانية توجه فيه‬ ‫إلى "اماما جالة املكة" ودعا خاله‬ ‫الحشود إلى ترديد اسم والده الذي‬

‫كان في امستشفى في تلك الفترة‪.‬‬ ‫فقد صدر مقال في مجلة "تايم"‬ ‫من إعداد الصحافية "كاثرين ماير"‬ ‫ت�ح��ت ع �ن��وان "اأم �ي��ر ام�ن�س��ي" ج��اء‬ ‫فيه أن أح��د امقربن م��ن اأم�ي��ر قال‬ ‫إن ول��ي ال�ع�ه��د "ي��ري��د ال�ق�ي��ام بأكبر‬ ‫عدد من النشاطات الخاصة قبل أن‬ ‫تنغلق أبواب السجن عليه"‪.‬‬ ‫ولم يلق هذا امقال الذي تناقلته‬ ‫ال �ص �ح��ف ال �ب��ري �ط��اي �ن��ة اس�ت�ح�س��ان‬ ‫ق �ص��ر "ب��اك �ي �ن �غ �ه��ام" ال� � ��ذي دح��ض‬ ‫بشدة أن يكون أمير "ويلز" ينظر هذه‬

‫ال�ن�ظ��رة إل��ى م�ه��ام��ه ام�ل�ك�ي��ة‪ .‬وأك��دت‬ ‫ص��اح�ب��ة ام �ق��ال م��ن جهتها أن �ه��ا لم‬ ‫تقصد ال�ق��ول إن "ت�ش��ارل��ز" متحفظ‬ ‫ت�ج��اه م�ه��ام��ه ام�ل�ك�ي��ة‪ ،‬لكنه يخشى‬ ‫بكل بساطة أن تأخذ هذه امهام من‬ ‫الوقت الذي يكرسه للقضايا العزيزة‬ ‫على قلبه‪.‬‬ ‫ل �ك��ن م �ن �ت �ق��دي��ه ي �ح �م �ل��ون عليه‬ ‫تدخله امفرط في ش��ؤون السياسة‪،‬‬ ‫وقد حاولت صحيفة "ذي غاردين"‬ ‫ال �ي �س��اري��ة س � ��دى أن ت �ح �ص��ل ع�ل��ى‬ ‫الرسائل التي أرسلها إلى أعضاء في‬

‫الحكومة في العامن ‪ 2004‬و‪.2005‬‬ ‫وي � � ��رع � � ��ى "ت� � � �ش � � ��ارل � � ��ز" ح ��ال� �ي ��ا‬ ‫م�ج�م��وع��ة م��ن ال�ج�م�ع�ي��ات الخيرية‬ ‫التي تنشط في مجاات متنوعة من‬ ‫النشاطات الفنية وااجتماعية التي‬ ‫ت �س��اع��د ال �ش �ب��اب ال ��ذي ��ن ي��واج �ه��ون‬ ‫صعوبات‪.‬‬ ‫وه ��و أي �ض��ً رج ��ل أع� �م ��ال ي��دي��ر‬ ‫م �ن �ط �ق��ة "ك� ��ورن� ��وي� ��ل" ج� �ن ��وب غ��رب‬ ‫إن� �ج� �ل� �ت ��را ال � �ت� ��ي ت �ت �م �ت��ع ب� �ش ��روط‬ ‫ضريبية ميسرة‪.‬‬ ‫وه� � � ��و‪ ،‬ب � �خ� ��اف وال � ��دت � ��ه ال �ت��ي‬

‫ت �ح��رص ع �ل��ى ح �ي��اده��ا ال�س�ي��اس��ي‪،‬‬ ‫ا يتوانى عن اإع��راب عن قناعاته‪،‬‬ ‫س��واء في ما يخص انتقاد تصميم‬ ‫م �ع �م��اري م �ع��اص��ر أو ال �ت �ح��ذي��ر من‬ ‫مساوئ الكائنات امعدلة جينيً أو‬ ‫مخاطر التغير امناخي‪.‬‬ ‫وف � � � ��ي س � � ��ن ال� � �ت� � �ق � ��اع � ��د‪ ،‬ي �ح��ق‬ ‫ل� ��"ت� �ش ��ارل ��ز" ال� �ح� �ص ��ول ع �ل��ى رات ��ب‬ ‫ت �ق��اع��دي م ��ن ال �ج �ي��ش ام �ل �ك��ي ال ��ذي‬ ‫خدم في صفوفه‪ .‬وهو أعلن عن نيته‬ ‫تخصيص ه��ذا امبلغ امالي منظمة‬ ‫تعنى بمساعدة الكبار في السن‪.‬‬

‫> العدد‪ > 39 :‬ااثنن ‪ 14‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬نونبر ‪2013‬‬

‫وفاة الروائية البريطانية «دوريس ليسينغ»‬ ‫احائزة على «نوبل» لآداب‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الحميد جبران‬ ‫توفيت‪ ،‬أمس (اأحد)‪" ،‬دوريس ليسينغ"‬ ‫الروائية البريطانية الحائزة على جائزة نوبل‬ ‫ل ��آداب ف��ي ال �ع��ام ‪ ،2007‬ع��ن ع�م��ر ‪ 94‬س�ن��ة في‬ ‫ال �ع��اص �م��ة ال �ب��ري �ط��ان �ي��ة ل� �ن ��دن‪ ،‬وف� ��ق م ��ا أع�ل��ن‬ ‫"جوناثان كلوز" وكيل أعمالها‪.‬‬ ‫ول ��دت "دوري� ��س ل�ي�س�ي�ن��غ" ف��ي ‪ 22‬أك�ت��وب��ر‬ ‫من عام ‪ 1919‬في "كرمانشاه" في إي��ران‪ .‬وهي‬ ‫ص��اح �ب��ة إن� �ت ��اج غ �ن��ي ي �ض��م ح ��وال ��ى خ�م�س��ن‬ ‫ع �م��ا‪ ،‬وم �ش �ه��ورة ع �ل��ى ال �خ �ص��وص ب�ك�ت��اب�ه��ا‬ ‫"ام ��ذك ��رة ال��ذه �ب �ي��ة" ع ��ام ‪ ،1962‬وال �ح��ائ��ز على‬ ‫جائة "ميديسيز" في فرنسا‪ .‬كما ُتعتبر عضوا‬ ‫سابقا في الحزب الشيوعي البريطاني‪ ،‬قبل أن‬ ‫تتركه عام ‪ ،1956‬على إثر سحق الثورة امجرية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ُت �ق��ارن دائ�م��ا بالفرنسية "س�ي�م��ون دو‬ ‫اشتهرت‬ ‫ب��وف��وار" ف��ي أف�ك��اره��ا النسائية‪ .‬كما ُ‬ ‫ب�ت�ج��رب�ت�ه��ا ف��ي إف��ري �ق �ي��ا‪ ،‬م��ا ج�ع��ل م�ن�ه��ا رم��زا‬ ‫للماركسين وامناهضن لاستعمار ولنظام‬ ‫الفصل العنصري والحركات النسائية‪.‬‬ ‫وق��ال وكيل أعمالها وصديقها "جوناثان‬ ‫ك � �ل ��وز"‪" ،‬ل �ق ��د رح �ل ��ت ب� �ه ��دوء ف ��ي م �ن��زل �ه��ا ف��ي‬ ‫ل �ن��دن ه ��ذا ال �ص �ب��اح (اأح� � � ��د)"‪ .‬وأض � ��اف "ل�ق��د‬ ‫ك��ان��ت روائ �ي��ة رائ �ع��ة م��ع ذه��ن م�ل�ف��ت وخ ��اق"‪.‬‬ ‫وع�ن��د منحها ج��ائ��زة "ن��وب��ل" ل ��آداب‪ ،‬اعتبرت‬

‫جائزة أية صحافة‪..‬‬

‫اأك ��ادي� �م� �ي ��ة ال� �س ��وي ��دي ��ة أن ل �ي �س �ي �ن��غ "راوي� � ��ة‬ ‫ملحمية النفس للتجربة النسائية"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت "ليسينغ" اب�ن��ة ض��اب��ط س��اب��ق في‬ ‫ال�ج�ي��ش ال �ب��ري �ط��ان��ي‪ ،‬م ��ارس م�ه�ن��ة ام�ص��رف��ي‪،‬‬ ‫ق �ب��ل أن ي �ه��اج��ر م ��رة أخ� ��رى إل ��ى "رودي �س �ي ��ا"‪،‬‬ ‫زيمبابوي الحالية‪ ،‬حيث اشترى مزرعة‪ .‬ومن‬ ‫خ��ال طفولتها اإفريقية ال�ت��ي ازمتها ط��وال‬ ‫ح�ي��ات�ه��ا‪ ،‬وال �ت��زام �ه��ا ال�س�ي��اس��ي ومناهضتها‬ ‫ل �ن �ظ��ام ال �ف �ص��ل ال �ع �ن �ص��ري‪ ،‬ك�ت�ب��ت "ل�ي�س�ي�ن��غ"‬ ‫نتاجً متميزً يراوح بن الحكايات التاريخية‬ ‫والخيال العلمي مرورً بامسرح‪.‬‬ ‫وي � � � ��روي ك� �ت ��اب� �ه ��ا اأش� � �ه � ��ر "ذي غ ��ول ��دن‬ ‫ن��وت�ب��وك" ال��ذي ص��در ال�ع��ام ‪ 1962‬قصة كاتبة‬ ‫ناجحة تكتب يومياتها على ‪ 4‬دفاتر صغيرة‬ ‫م �خ �ت �ل �ف��ة‪ :‬أس � ��ود م �خ �ص��ص ل �ع �م �ل �ه��ا اأدب � ��ي‪،‬‬ ‫وأحمر لنشاطاتها السياسية‪ ،‬وأزرق تحاول‬ ‫فيه إيجاد الحقيقة من خال التحليل النفسي‪،‬‬ ‫وأص � �ف� ��ر ل �ح �ي��ات �ه��ا ال � �خ� ��اص� ��ة‪ ،‬ف �ي �م ��ا ي �س �ع��ى‬ ‫دف�ت��ر خ��ام��س ه��و "ال��دف�ت��ر ال��ذه�ب��ي" إل��ى القيام‬ ‫بحصيلة لحياتها ف��ي مهمة مستحيلة‪ .‬ومن‬ ‫أعمالها اأخ ��رى أي�ض��ً "غ��وي�ن��غ ه��وم" (‪)1975‬‬ ‫ال ��ذي ت��دي��ن ف �ي��ه ن �ظ��ام ال �ف �ص��ل ال �ع �ن �ص��ري في‬ ‫ج� �ن ��وب إف ��ري� �ق� �ي ��ا‪ ،‬و"ذي غ � ��ود ت �ي ��روري �س ��ت"‬ ‫(‪ )1986‬وتدور حول مجموعة من الثورين من‬ ‫اليسار امتطرف‪.‬‬

‫«غوغل» حذر من اأضرار‬ ‫الناجمة عن أعمال التجسس اأميركية‬ ‫ح � ��ذرت ش ��رك ��ة "غ ��وغ ��ل" ع �م��اق��ة ال�ب�ح��ث‬ ‫ع�ل��ى "اأن �ت��رن �ي��ت" م��ن أن ع�م�ل�ي��ات التجسس‬ ‫اأم �ي ��رك �ي ��ة ت �خ��اط��ر ب� ��أح� ��داث ص� ��دع ب�ش�ب�ك��ة‬ ‫ااتصاات الدولية امفتوحة‪ ،‬وهو ما قد يضر‬ ‫بمصالح ااقتصاد ااميركي‪.‬‬ ‫وفي أول شهادة علنية أمام "الكونجرس"‬ ‫ت�ق��دم�ه��ا ش��رك��ة ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا رئ�ي�س�ي��ة م�ن��ذ أن‬ ‫كشف امتعاقد السابق مع وكالة اأمن القومي‬ ‫اأميركية "إدوارد سنودن" عن برامج مراقبة‬ ‫عالية السرية طالبت "غوغل" بأن تسمح لها‬ ‫بأن تقدم للجمهور مزيدً من امعلومات بشأن‬ ‫طلبات الحكومة عن بيانات امستخدمن‪.‬‬ ‫وق � ��ال "ري� �ت� �ش ��ارد س ��ال� �ج ��ادو" م��دي��ر أم��ن‬ ‫ام�ع�ل��وم��ات وإن �ف��اذ ال�ق��ان��ون ب�ش��رك��ة "غ��وغ��ل"‪،‬‬ ‫"الغياب الحالي للشفافية بشأن طبيعة برامج‬ ‫امراقبة الحكومية في دول ديمقراطية يقوض‬ ‫الحرية والثقة التي يعتز بها معظم امواطنن‪،‬‬ ‫كما لها تأثير سلبي على النمو ااقتصادي‬ ‫واأمن والوعود بأن تكون "اأنترنيت" منبرً‬ ‫لانفتاح وحرية التعبير"‪.‬‬ ‫ويناقش أع�ض��اء الكونجرس التغييرات‬ ‫ال� �ت ��ي ي �م �ك��ن إدخ ��ال� �ه ��ا ع �ل��ى ب ��رام ��ج ام��راق �ب��ة‬ ‫وال�ق��وان��ن اأم�ي��رك�ي��ة بعد تسريبات "إدوارد‬ ‫س � �ن ��ودن" ال �ت ��ي ن �ش ��رت ف ��ي ي��ون �ي��و ام ��اض ��ي‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت ج� �ل� �س ��ة ااس � �ت � �م� ��اع ال � �ت� ��ي ع �ق��دت �ه��ا‬ ‫اللجنة الفرعية القضائية بمجلس الشيوخ‬ ‫تتعلق بمناقشة تشريع اقترحه "السناتور"‬

‫ال��دي �م �ق��راط��ي "ف ��ران� �ك ��ن" ل �ت��وف �ي��ر ام ����زي ��د من‬ ‫الشفافية‪.‬‬ ‫وق��ال "ف��ران�ك��ن"‪" ،‬ق��ان��ون شفافية امراقبة‬ ‫للعام الحالي يتطلب من وكالة اأمن القومي‬ ‫أن تكشف عانية ع��ن ع��دد اأش �خ��اص الذين‬ ‫ت��م ج�م��ع ب�ي��ان��ات�ه��م وت �ق��دي��ر ع ��دد اأم�ي��رك�ي��ن‬ ‫بينهم"‪.‬‬ ‫ك �م��ا أن� ��ه س �ي �س �م��ح ل �ش��رك��ات اان �ت��رن �ي��ت‬ ‫وال � �ه� ��ات� ��ف ب� ��إب� ��اغ م �ش �ت��رك �ي �ه��ا ب� � ��أي أوام� � ��ر‬ ‫حكومية لجمع البيانات وع��دد امستخدمن‬ ‫الذين أرسلت بياناتهم بموجب هذه اأوامر‪.‬‬ ‫وق � � ��ال "ف� ��ران � �ك� ��ن"‪" ،‬ف � ��ي ال� ��وق� ��ت ال ��راه ��ن‬ ‫ون �ت �ي �ج��ة ل �ه��ذه ام ��راق� �ب ��ات‪ ،‬ي�ع�ت�ق��د ك �ث �ي��ر من‬ ‫الناس أن شركات "اأنترنيت" ااميركية تقدم‬ ‫معلومات للحكومة أكثر بكثير مما تفعل على‬ ‫اأرجح"‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬أش ��ار "روب� ��رت ل�ي��ت" امحامي‬ ‫ال �ع��ام م�ك�ت��ب م��دي��ر ام �خ��اب��رات ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬إل��ى‬ ‫أن م�ط��ال�ب��ة وك��ال��ة اام ��ن ال �ق��وم��ي ب�ج�م��ع تلك‬ ‫ااحصائيات سيكون مهمة شاقة تحتاج إلى‬ ‫موارد تستقطع من تلك امخصصة للكشف عن‬ ‫مؤامرات اإرهاب‪.‬‬ ‫وأض ��اف "ل �ي��ت"‪" ،‬أع�ت�ق��د أن أول �ئ��ك اآاف‬ ‫من الباحثن في مجال اإحصاء لديهم أشياء‬ ‫أخرى يمكنهم القيام بها لحماية اأمة ‪ ...‬بدا‬ ‫من محاولة فحص وإحصاء عدد اأشخاص‬ ‫اأميركين"‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫هذه الشجرة التي توجد في "ساحة امارشال" بوسط الدارالبيضاء تحولت الى ظاهرة‪ ،‬حيث تساقطت جميع أوراقها ولكنها ما تزال‬ ‫"واقفة" تدب فيها الحياة‪ ،‬مع بدايات الخريف يأمل امتفائلون أن تخضر أغصانها (تصوير عبداللطيف ورادي)‬

‫فتيات مغربيات ينقطعن عند الدراسة بسبب انعدام امراحيض‬ ‫الدار البيضاء‪ :‬سعيد بونوار‬ ‫ي�ح�ت�ف��ل ام �غ��رب"ب��اح �ت �ش��ام" مثل‬ ‫ب ��اق ��ي دول ال� �ع ��ال ��م ب ��ال� �ي ��وم ال �ع��ام��ي‬ ‫للمراحيض ال��ذي ي�ص��ادف ‪ 19‬نونبر‬ ‫من كل عام (يوم غد الثاثاء)‪ ،‬وتهدف‬ ‫هيأة اأمم امتحدة من خال ااحتفال‬ ‫إل��ى أن ي�ك��ون "م�ن��اس�ب��ة مكافحة ع��دم‬ ‫ام � �س� ��اواة" وف� ��ق م ��ا أق ��رت ��ه "ك��ات��اري �ن��ا‬ ‫دو ألبوكيرك" ام�ق��ررة الخاصة لأمم‬ ‫ام�ت�ح��دة امكلفة ب�ش��ؤون م�ي��اه الشرب‬ ‫واستعمال امراحيض‪ ،‬وهو يوم يكاد‬ ‫يتعرف عليه سكان الكرة اأرضية أن‬ ‫بينهم أك�ث��ر م��ن ‪ 2.5‬مليار شخص ا‬ ‫يتوفرون على مرحاض"‪.‬‬ ‫إح�ص��ائ�ي��ات اأم ��م ام�ت�ح��دة تفيد‬ ‫أي �ض��ا أن" ‪ 7500‬ش �خ��ص م ��ن بينهم‬ ‫‪ 5000‬ط�ف��ل دون ال�خ��ام�س��ة م��ن العمر‬ ‫ي� � �م � ��وت � ��ون ك � � ��ل ي � � � ��وم ب � �س � �ب ��ب ن �ق��ص‬ ‫امراحيض"‪ .‬وأفادت بأن مليار شخص‬ ‫يتغوطون ي��وم�ي� ِ�ا ف��ي ال �خ��اء‪ ،‬مذكرة‬ ‫بأن أكثر من شخص واحد من أصل كل‬

‫ثاثة أشخاص يفتقر إلى امراحيض‪،‬‬ ‫وهي أرقام يزكيها البنك الدولي الذي‬ ‫أف � ��اد أن "ك� ��ل خ �م �س��ة أش� �خ ��اص على‬ ‫م�س�ت��وى ال�ع��ال��م ي�ف�ت�ق��دون إل��ى وج��ود‬ ‫ام��راح �ي��ض‪ ،‬ف��ي ح��ن ا ت�ت��وف��ر ام�ي��اه‬ ‫ال �ع��ذب��ة ال �ص��ال �ح��ة ل �ل �ش��رب لشخص‬ ‫م��ن ب��ن ك��ل س�ت��ة‪ ،‬م��ا ي ��ؤدي إل��ى وف��اة‬ ‫مليوني طفل سنويا"‪.‬‬ ‫وتهيئ منظمة امراحيض العامية‬ ‫اح�ت�ف��ال�ي��ة خ��اص��ة‪ ،‬للتنبيه لخطورة‬ ‫غياب امراحيض في عدد من البلدان‪،‬‬ ‫خصوصا منها في إفريقيا‪ ،‬وأش��ارت‬ ‫في موقعها اإلكتروني إلى أن ‪ 19‬دولة‬ ‫ستحتفل هذا العام بامراحيض‪ ،‬وهي‬ ‫الدول اأعضاء في امنظمة امذكورة إلى‬ ‫جانب منظمات دولية‪ ،‬وتضع امنظمة‬ ‫امذكورة التي يغيب عنها امغرب‪ ،‬من‬ ‫أولوياتها تمكن أسر فقيرة في العالم‬ ‫م��ن م��راح �ي��ض‪ ،‬وال �ع �م��ل ع�ل��ى ض�م��ان‬ ‫نظافة وصحة في امراحيض امتوفرة‪،‬‬ ‫وت �ق��دم امنظمة أي�ض��ا أرق��ام��ً مهولة‪،‬‬ ‫منها أن الشخص يقضي ثاث سنوات‬

‫م��ن عمره ف��ي ام��رح��اض‪ ،‬بمعدل ت��ردد‬ ‫يصل إلى ‪ 2500‬مرة في السنة‪.‬‬ ‫ل �ي �س��ت ه � �ن ��اك إح� �ص ��ائ� �ي ��ات ف��ي‬ ‫امغرب عن أعداد امراحيض العامة التي‬ ‫ينبغي ت��وف�ي��ره��ا ف��ي ام ��دن ام�غ��رب�ي��ة‪،‬‬ ‫باستثناء ما يقره الجميع بأن عددً من‬ ‫الشوارع واأزقة والحدائق‪ ،‬باتت ماذً‬ ‫للراغبن ف��ي ق�ض��اء حاجاتهم‪ ،‬حيث‬ ‫ا ي�ج��د ال �ك �ث �ي��رون ح��رج��ً ف��ي ال�ت�ب��ول‬ ‫أو التغوط أم��ام ام ��ارة‪ ،‬وه��ذه امشكلة‬ ‫ت� ��ؤرق م�ج�ل��س م��دي �ن��ة ال��دارال �ب �ي �ض��اء‬ ‫ال��ذي م��ازال يبحث عن السبل الكفيلة‬ ‫م��واج �ه��ة ظ ��اه ��رة ق �ض��اء ال �ح��اج��ة في‬ ‫ال �ش��ارع‪ ،‬وذل��ك بفسح م�ج��ال التعاون‬ ‫م��ع م��ؤس �س��ات خ��اص��ة س�ت�ع�م��ل على‬ ‫توفير مراحيض متنقلة‪.‬‬ ‫وف� ��رض م�ج�ل��س م��دي�ن��ة ف ��اس ‪50‬‬ ‫دره�م��ا غ��رام��ة ف��ي ح��ق ك��ل م��ن يقضي‬ ‫حاجته في ال�ع��راء‪ ،‬ويستثنى من هذا‬ ‫ال� �ق ��رار ال �ج �م��اع��ي ام��رض��ى النفسين‬ ‫وام�خ�ت�ل��ن عقليً واأط �ف ��ال دون سن‬ ‫ال ��راب� �ع ��ة‪ ،‬وج � ��اء ف ��ي ح �ي �ث �ي��ات ال �ق��رار‬

‫أن "ك��ل ممتنع ع��ن اأداء سيحرم من‬ ‫ال�ح�ص��ول ع�ل��ى أي وث�ي�ق��ة إداري� ��ة إل��ى‬ ‫حن س��داد مبالغ الغرامات"‪ ،‬وتسعى‬ ‫عدد من امدن إلى تبني نموذج مدينة‬ ‫فاس في محاربة الظاهرة‪ ،‬لكن امشكلة‬ ‫في التنفيذ يبقى عصيً‪.‬‬ ‫وإذا كانت ظاهرة غياب امراحيض‬ ‫ال� �ع ��ام ��ة ل ��م ت �ص��ل ب �ع��د إل � ��ى م�س�ت��وى‬ ‫ام �ش �ك �ل��ة ذات اأول� ��وي� ��ة‪ ،‬ب��ال �ن �ظ��ر إل��ى‬ ‫اعتقاد الكثيرين أن اأمر يتعلق بجانب‬ ‫يبعث على التقزز ويثير ااستياء في‬ ‫ت�ج��اه��ل ت ��ام أض � ��راره ال�خ�ط�ي��رة على‬ ‫ال�ص�ح��ة ال�ع��ام��ة وال�ب�ي�ئ��ة وام �ي ��اه‪ ،‬ف��إن‬ ‫وج � ��ود ‪ 18‬أل� ��ف م ��درس ��ة ف ��ي مختلق‬ ‫أنحاء امغرب ا تتوفر على مراحيض‬ ‫وف � � ��ق إح � �ص ��ائ � �ي ��ات وزارة ال �ت��رب �ي��ة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬يثير عائقً كبيرً ل�ع��دد من‬ ‫الفتيات متابعة دراستهن‪ ،‬وهو ما أدى‬ ‫إلى مغادرتهن امدرسة وهن مضطرات‬ ‫إل��ى ذل��ك بسبب ه��ذه امشكلة امحرجة‬ ‫وال �ت ��ي ك �م��ا ت �ق��ول م �ص ��ادر ف ��ي وزارة‬ ‫التربية ا تجد أهتمامً‪.‬‬

‫ل��م تخلف ال�ج��ائ��زة الوطنية ال�ك�ب��رى للصحافة منذ‬ ‫إنشائها أي أثر يذكر في امجال اإعامي في امغرب‪ ،‬ولم‬ ‫نجومً وا كتاب صحافين رفيعن‪ ،‬كما هو الشأن‬ ‫تخلق‬ ‫ً‬ ‫م��ع الجوائز امخصصة ل��إع��ام ف��ي ال��دول الغربية‪ ،‬فمن‬ ‫توجوا بتلك الجوائز في السنوات السابقة لم نعد نسمع‬ ‫عنهم إا فيما ندر‪ ،‬كما أن امتحمسن إليها بدأت أعدادهم‬ ‫تقل بكثير‪ ،‬ولم تعد تلك امنحة التشجيعية‪ ،‬التي رفعت‬ ‫وزارة ااتصال هذه السنة قيمتها من ‪ 600‬ألف درهم إلى‬ ‫‪ 850‬درهمً‪ ،‬تغري أحدً‪.‬‬ ‫وام�ت�ت�ب��ع م �س��ار ه ��ذه ال �ج��ائ��زة‪ ،‬ام �ح��دث��ة م�ن��ذ إح��دى‬ ‫عشرة سنة‪ ،‬ياحظ غياب أجناس معينة عن هذه الجائزة‪،‬‬ ‫وعلى رأسها جنس الصحافة الثقافية‪ ،‬التي لم يسبق أن‬ ‫ت��وج أصحابها‪ ،‬على قلتهم‪ ،‬ب��أي جائزة منها‪ ،‬مع العلم‬ ‫أن التحقيق ال�ث�ق��اف��ي‪ ،‬وال �ح��وار‪ ،‬وم��ا ع��داه م��ن اأج�ن��اس‬ ‫ل�ه��ا ح �ض��ور ك�ب�ي��ر ف��ي ال�ص�ح��اف��ة ال�ث�ق��اف�ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي يأسف‬ ‫امتتبعون لعدم تقديرها في هذا البلد السعيد‪ ،‬بل وحتى‬ ‫من أصحاب هذه امهنة أنفسهم‪ ،‬الذين ا يرون في الثقافة‬ ‫�ا م��ا تتضمنه‬ ‫إا أم ��رً م�ك�م� ً‬ ‫الصحيفة م��ن م ��واد‪ ،‬وليس‬ ‫مادة رئيسية قد تقوم عليها‬ ‫الصحيفة كلها‪.‬‬ ‫ول � � � �ط� � � ��ام� � � ��ا اس � � �ت � ��رع � ��ى‬ ‫ان� �ت� �ب ��اه ��ي وف � �ض� ��ول� ��ي ف ��وز‬ ‫العديد من اأقام الصحفية‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ب�ج��ائ��زة الصحافة‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ع ��ن ح � ��وار م� ��ا‪ ،‬أو‬ ‫ت�ح�ق�ي��ق ث�ق��اف��ي م�ت�م�ي��ز‪ ،‬في‬ ‫حن تغيب الثقافة "املعونة‬ ‫ال � � � � �ح � � � ��ظ" ع � � � ��ن ج � ��ائ � ��زت� � �ن � ��ا‬ ‫الوطنية‪ ،‬ولعل هذا اأمر هو‬ ‫الذي جعل العديد من اأقام‬ ‫سعيدة شريف‬ ‫الثقافية تحجم ع��ن التقدم‬ ‫لهذه الجائزة‪ ،‬ولو حتى من باب تأثيث اللوائح‪.‬‬ ‫وا ي �س �ع �ن��ي ه �ن��ا إا أن أض � ��م ص ��وت ��ي إل � ��ى ص��وت‬ ‫الكاتب عبده حقي‪ ،‬مدير اموقع اإلكتروني "اتحاد كتاب‬ ‫اأنترنيت امغاربة"‪ ،‬الذي أثار هذه القضية‪ ،‬وتساءل عن‬ ‫ال��وق��ت ال��ذي تعلن فيه وزارة الثقافة ع��ن ج��ائ��زة وطنية‬ ‫للصحافة الثقافية‪ ،‬م��ا دام��ت ق��د دع��ت إل��ى خلق أصناف‬ ‫ج ��دي ��دة ل �ل �ج��ائ��زة ت�ت�ض�م��ن ج ��ائ ��زة اإن� �ت ��اج ال �ح �س��ان��ي‪،‬‬ ‫وجائزة اإنتاج اأمازيغي‪.‬‬ ‫هو قدر الثقافة إذن أن تظل مبعدة ومهمشة حتى في‬ ‫الجائزة الوطنية للصحافة شأنها ش��أن "الكاريكاتير"‪،‬‬ ‫الذي عبر أصحابه غير ما مرة عن احتجاجهم استبعادهم‬ ‫من هذه الجائزة‪ ،‬التي تثير الكثير من اأسئلة‪ ،‬وا تقدم‬ ‫إا ال �ن��زر م��ن اأج��وب��ة‪ ،‬خ�ص��وص��ا ب�ع��د أن أض�ح��ت حلبة‬ ‫صراع بن العديد من اأفراد‪ ،‬والجهات‪ ،‬ونزعت عنها كل‬ ‫ما يمكن أن تتمتع به الجائزة من موضوعية‪ ،‬خصوصً‬ ‫ب�ع��د ت�ع��رض ال�ع��دي��د م��ن ال��ذي��ن ش��ارك��وا ف��ي ل�ج��ان�ه��ا‪ ،‬في‬ ‫أحاديثهم لبعض وس��ائ��ل اإع ��ام‪ ،‬إل��ى عملية النفخ في‬ ‫عدد اأسماء امترشحة إليها‪ ،‬ليظهر أن الجائزة تحظى‬ ‫باهتمام وإقبال الصحافين‪ ،‬والعكس هو الحاصل‪.‬‬ ‫فمتى سيتم اال�ت�ف��ات إل��ى ال�ج�س��م ال�ص�ح��اف��ي ككل؟‬ ‫وم�ت��ى سيعطى ااع �ت �ب��ار ل�ل�ث�ق��اف��ة؟ أم علينا أن نؤسس‬ ‫جائزتنا بأنفسنا‪ ،‬كما أسس البعض اتحاداتهم؟!‬

‫‪s_cherif68@yahoo.fr‬‬

‫فرنسا تفتح أول متحف للفنون الترفيهية‬ ‫الرباط‪ :‬يعقوب ولد باهداه‬ ‫ف ��ي ت �ج��رب��ة ف ��ري ��دة م ��ن ن��وع �ه��ا‬ ‫ب��ال �ع��ال��م‪ ،‬أف �ت��ح م�ت�ح��ف "آر ل��ودي��ك"‪،‬‬ ‫أب� � ��واب� � ��ه أول أم � � ��س (ال� � �س� � �ب � ��ت) ف��ي‬ ‫ال �ع��اص �م��ة ال �ف��رن �س �ي��ة ب ��اري ��س أم ��ام‬ ‫ال � ��زوار ام�ت�ل�ه�ف��ن ل��رؤي��ة م�ح�ت��وي��ات��ه‬ ‫التي طاما أعلن خال اأشهر اأخيرة‬ ‫أن� �ه ��ا س �ت �ك ��ون م �ل �ي �ئ��ة ب��ام �ف��اج �ئ��ات‬ ‫للجمهور الفرنسي‪.‬‬ ‫ويأتي افتتاح امعرض الجديد‪،‬‬ ‫ف��ي م�س�ع��ى إل ��ى اارت �ق ��اء بالقصص‬ ‫ام � �ص� ��ورة وق� �ص ��ص ام ��ان� �غ ��ا وأف � ��ام‬ ‫ال� � ��رس� � ��وم ام� �ت� �ح ��رك ��ة ال �س �ي �ن �م��ائ �ي��ة‬ ‫وألعاب الفيديو إل��ى مصاف الفنون‬ ‫امعاصرة‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال "ج � � � ��ان ج � � ��اك ل ��ون� �ي� �ي ��ه"‪،‬‬ ‫مؤسس ه��ذا امتحف اأول من نوعه‬ ‫ف��ي ال�ع��ال��م‪" :‬ن�ح��اول منذ ‪ 10‬سنوات‬ ‫أن ن �ف �ت��ح م �ت �ح �ف��ا خ ��اص ��ا ب��ال �ف �ن��ون‬ ‫ال�ت��رف�ي�ه�ي��ة ف��ي ب��اري��س‪ ،‬وأن ��ا أح�ق��ق‬ ‫ب� �ف� �ض ��ل ه � � ��ذا ام� �ت� �ح ��ف أح � � ��د أح � ��ام‬

‫ط� �ف ��ول� �ت ��ي"‪ ،‬م ��ؤك ��دا أن "آر ل ��ودي ��ك"‬ ‫ه��و "أول م�ت�ح��ف م��ن ه ��ذا ال �ن��وع في‬ ‫العالم"‪.‬‬ ‫ويمتد هذا امتحف على مساحة‬ ‫ك �ب �ي��رة ت �ص��ل إل ��ى ‪ 1200‬م �ت��ر م��رب��ع‪،‬‬ ‫ويقع في مجمع "دوكس" في باريس‪،‬‬ ‫ال��ذي يطل على نهر ال�س��ن وام�ح��اط‬ ‫بتصاميم معدنية‪.‬‬ ‫ويدشن امتحف‪ ،‬ال��ذي ا يتمتع‬ ‫ب �ع��د ب �م �ق �ت �ن �ي��ات خ ��اص ��ة‪ ،‬ب�م�ع��رض‬ ‫"ب� �ي� �ك� �س ��ار‪ 25 ..‬ع ��ام ��ا م� ��ن ال ��رس ��وم‬ ‫امتحركة"‪ ،‬امخصص استوديوهات‬ ‫"ب� �ي� �ك� �س ��ار" اأم� �ي ��رك� �ي ��ة ال� �ش� �ه� �ي ��رة‪،‬‬ ‫وتستمر فعاليات هذا امعرض حتى‬ ‫الثاني من مارس‪.‬‬ ‫ويعتزم لونييه في مرحلة احقة‬ ‫تشكيل م�ج�م��وع��ة ت �ع��رض دوم ��ا في‬ ‫امتحف‪ ،‬معربً عن يقينه بأن متحفه‬ ‫س �ي �س �ت �ق �ط��ب ال� �ج� �م� �ه ��ور ب�م�خ�ت�ل��ف‬ ‫فئاته‪.‬‬ ‫وي � � �ق� � ��دم م� � �ع � ��رض "ب � �ي � �ك � �س� ��ار‪..‬‬ ‫‪ 25‬ع ��ام ��ا م� ��ن ال� ��رس� ��وم ام �ت �ح��رك��ة"‪،‬‬

‫‪ 500‬ق �ط �ع��ة أص� �ل� �ي ��ة‪ ،‬م ��ن رس ��وم ��ات‬ ‫بالرصاص وقلم اللباد أو الغواش‪،‬‬ ‫وتصاميم لشخصيات ومنحوتات‬ ‫ت � �ع � �ك ��س "اأج � � � � � � � ��واء ال � � �س � ��ائ � ��دة ف��ي‬ ‫اس �ت��ودي��وه��ات ب�ي�ك�س��ار ع�ن��د إن�ت��اج‬ ‫اأفام"‪ ،‬على حد قول لونييه‪.‬‬ ‫يذكر أن ستوديوهات "بيكسار"‬ ‫ال �ت��ي ب��ات��ت م�ل��ك م�ج�م��وع��ة "دي��زن��ي"‬ ‫تضم في جملة أعمالها أفاما حققت‬ ‫إيرادات عالية‪ ،‬وباتت من أهم أعمال‬ ‫السينما امعاصرة ك��"ت��وي ستوري"‬ ‫و"راتاتوي" و"منسترز إنك"‪.‬‬ ‫واع � � � � � �ت � � � � � �ب� � � � � ��ر ل � � � ��ون� � � � �ي� � � � �ي � � � ��ه أن‬ ‫"ااستوديوهات مثل بيكسار توازي‬ ‫في نظري محترفات عصر النهضة"‪،‬‬ ‫افتً إلى أن "الرسوم امتحركة تبقى‬ ‫ف��ي ام �ق��ام اأول رس��وم��ات‪ ،‬ث��م تدمج‬ ‫فيها التكنولوجيا التي ا تنزع عنها‬ ‫بتاتا طابعها الفني"‪.‬‬ ‫وخ �ت��م ق��ائ��ا إن ال �ط��اب��ع ال�ف�ن��ي‬ ‫لهذه اأعمال بات مؤكدا‪ ،‬حتى لو لم‬ ‫تكن الحال دوما كذلك‪.‬‬


العاصمة بوست، العدد 39