Page 1

‫إل ام ال هري‪:‬‬ ‫هدفنا ت ريس‬ ‫امناصفة بن‬ ‫الجنسن‬ ‫تع ي الريادة‬ ‫النسائية‬ ‫‪7‬‬

‫> مدير النشر‪ :‬علي ليلي‬

‫> العدد‪ > 38 :‬السبت ‪ 12‬محرم‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 16‬نونبر ‪2013‬‬

‫يومية شاملة‬

‫> ملف الصحافة عدد‪ 22 :‬ص‪ > 2013‬الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫فريق شباب الريف الحسيمي‬ ‫يتعاد أمام داد فا‬ ‫‪9‬‬

‫> رئيس التحرير‪ :‬طلحة جبريل‬

‫ً‬ ‫محمد أوزين قال إنه ليس مخوا التعليق على قرار "الفيفا" بشأن إلغاء"جمع الصخيرات"‬

‫عودة الفاسي الفهري إلى رئاسة جامعة كرة القدم‬ ‫الرباط‪ :‬محمد باها‬ ‫أص��درت لجنة الطوارئ في الفيفا‬ ‫أم��س (ال�ج�م�ع��ة) ق� ��رارً يقضي بإلغاء‬ ‫الجمع ال�ع��ام اأخ�ي��ر للجامعة املكية‬ ‫امغربية لكرة القدم‪ ،‬وقالت في بيان لها‬ ‫إنها ا تعترف بما أسفر عنه الجمع‬ ‫العام الذي عقد في الصخيرات (اأحد)‬ ‫ام��اض��ي‪ ،‬وال� ��ذي أن�ت�خ��ب ف ��وزي لقجع‬ ‫رئيسا للجامعة‪ ،‬كما رف��ض "الفيفا"‬ ‫دعم مسألة "التوافق" الذي أتاح لعبد‬ ‫اإل� ��ه أك� ��رم ااس �ت �م ��رار ف ��ي ااح �ت �ف��اظ‬ ‫بمنصب ن��ائ��ب ال��رئ �ي��س‪ ،‬بسبب ع��دم‬ ‫احترام رسالة ااتحاد الدولي من طرف‬ ‫الجمع العام‪ ،‬خصوصا الفصل ‪ 13‬من‬ ‫النظام اأساسي ل�"الفيفا"‪ .‬وفي رد فعل‬ ‫وزير‬ ‫على هذا القرار قال محمد أوزين‬ ‫ً‬ ‫ال�ش�ب��اب وال��ري��اض��ة‪ ،‬إن��ه ليس مخوا‬ ‫بالتعليق على رس��ال��ة "ال�ف�ي�ف��ا"‪ ،‬فيما‬ ‫يخص نتائج الجمع العام للجامعة‪.‬‬ ‫وأضاف الوزير في تصريح خاص‪ ،‬أن‬ ‫الجامعة املكية امغربية لكرة القدم‪،‬‬ ‫هي امعنية بهذا القرار‪ ،‬معتبرا أنه على‬ ‫الجامعة وأعضائها تحمل امسؤولية‬ ‫كاملة‪ ،‬وأش��ار أوزي��ن إل��ى أن��ه ا يمكن‬ ‫ل � � ��وزارة ال �ش �ب��اب وال ��ري ��اض ��ة ال�ت��دخ��ل‬ ‫وفرض تصوراتها على أعضاء امكتب‬ ‫الجامعي الجديد‪ .‬وبشأن قرار الوزارة‬ ‫إذا لم يتوصل امكتب الجامعي الجديد‬ ‫إلى حل إنهاء هذه اأزمة‪ ،‬قال الوزير‬ ‫إنه ا يمكن الحديث عن قرارات سابقة‬ ‫آوانها إا بعد اجتماع الرئيس الجديد‬ ‫وأع �ض��اء مكتبه ل �ل �ت��داول ب �ش��أن ق��رار‬ ‫اات�ح��اد ال��دول��ي لكرة ال�ق��دم ''الفيفا''‪،‬‬ ‫وما يمكن فعله ماءمة نظام الجامعة‬ ‫املكية امغربية لكرة القدم مع قوانن‬ ‫"الفيفا"‪.‬‬ ‫وطلب "الفيفا" من الجامعة املكية‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة ل �ك��رة ال� �ق ��دم‪ ،‬ت�غ�ي�ي��ر بعض‬ ‫ب �ن��ود ن�ظ��ام�ه��ا اأس ��اس ��ي ق �ب��ل إج ��راء‬ ‫ان�ت�خ��اب��ات ج��دي��دة ف��ي ال�ن�ص��ف اأول‬ ‫من العام امقبل‪ ،‬كما تنص عليه لوائح‬ ‫"الفيفا"‪ ،‬وف��ي الوقت نفسه‪ ،‬سيتولى‬ ‫امكتب الجامعي امنتهية وايته قيادة‬ ‫الجامعة خال هذه الفترة‪.‬‬ ‫وأشار "الفيفا" إلى أن قرار لجنة‬ ‫ال �ط ��وارئ ل��ن ي �ك��ون ل��ه أي ت��أث�ي��ر في‬

‫ت �ن��ظي��م ك ��أس ال �ع��ال��م ل��أن��دي��ة ال�ت��ي‬ ‫ستقام في امغرب في الفترة ما بن‬ ‫الحادي عشر والواحد والعشرون من‬ ‫الشهر امقبل‪.‬‬ ‫ت � �ج� ��در ااش � � � � ��ارة إل� � ��ى أن ق � ��رار‬ ‫"ال �ف �ي �ف��ا"‪ ،‬ي �م �ك��ن أن ت �ت �م �خ��ض ع�ن��ه‬ ‫ت ��داع� �ي ��ات ك �ث �ي ��رة ع �ل ��ى ك � ��رة ال �ق ��دم‬ ‫ال� ��وط � �ن � �ي� ��ة‪ ،‬إذا ل � ��م ي� �ع� �م ��ل ام �ك �ت��ب‬ ‫الجامعي الجديد بما ج��اء ب��ه بيان‬ ‫"الفيفا"‪ ،‬بشأن إلغاء نتائج الجمع‬ ‫ال �ع��ام ال ��ذي ان�ع�ق��د (اأح� ��د) ام��اض��ي‬ ‫ب� �ق� �ص ��ر ام � ��ؤت� � �م � ��رات ال � �ص � �خ � �ي ��رات‪،‬‬ ‫وعودة علي الفاسي الفهري الرئيس‬ ‫امنتهية وايته لإشراف على تنظيم‬ ‫ك � ��أس ال� �ع ��ال ��م ل ��أن ��دي ��ة ف� ��ي ام �غ ��رب‬ ‫الشهر امقبل‪.‬‬ ‫ي �ش��ار إل ��ى أن ف� ��وزي ل�ق�ج��ع ت��ول��ى‬ ‫رئ��اس��ة ال �ج��ام �ع��ة ام�ل�ك�ي��ة ل �ك��رة ال �ق��دم‪،‬‬ ‫بعد اتفاق بن وكيلي الائحتن يقضي‬ ‫بانسحاب عبد اإله أكرم على أن يتولى‬ ‫منصب نائب رئيس الجامعة وانضمام‬ ‫ب ��اق ��ي أع� �ض ��اء ائ �ح �ت��ه إل � ��ى ال �ع �ص �ب��ة‬ ‫ااحترافية امزمع إحداثها وإلى اللجان‬ ‫الوطنية الهاوية الثاثة التي ستتكلف‬ ‫ب �ت �س �ي �ي��ر ش � � ��ؤون ك � ��رة ال � �ق� ��دم ب �ث��اث��ة‬ ‫عصب جهوية‪ ،‬ه��ي الجنوب والوسط‬ ‫والشمال‪.‬‬ ‫وشارك في الجمع العام ‪ 60‬مندوبا‬ ‫(‪ 16‬ع��ن البطولة الوطنية ااحترافية‬ ‫أندية القسم اأول و‪ 16‬عن أندية القسم‬ ‫ال��وط�ن��ي ال�ث��ان��ي و‪ 11‬رئ�ي�س��ا للعصب‬ ‫الجهوية و‪ 17‬ممثا عن أندية الهواة)‪.‬‬ ‫ك �م��ا ح �ض��ر أش �غ ��ال ال �ج �م��ع ال �ع��ام‬ ‫اانتخابي للجامعة املكية امغربية‪،‬‬ ‫ال��ذي تمت خ��ال��ه ام�ص��ادق��ة باأغلبية‬ ‫امطلقة على التقريرين اأدب��ي وامالي‬ ‫ل �ل �ف �ت��رة م ��ا ب � ��ن‪ ،‬م �م �ث �ل��ون ع ��ن وزارة‬ ‫ال�ش�ب��اب وال��ري��اض��ة وال�ل�ج�ن��ة الوطنية‬ ‫اأومبية امغربية‪.‬‬ ‫وكان فوزي لقجع قد هنأ في نهاية‬ ‫ال �ج �م��ع س �ل �ف��ه ع �ل��ي ال �ف��اس��ي ال �ف �ه��ري‬ ‫ع�ل��ى ال�ع�م��ل ال��ذي حققه خ��ال واي�ت��ه‪،‬‬ ‫«م��ؤك��دا أن ال�ع�م��ل ال ��ذي سيضطلع به‬ ‫امكتب الجامعي الجديد سيرتكز على‬ ‫مقاربة تشاركية ت��روم ضمان التطور‬ ‫ال�ش��ام��ل ل�ك��رة ال�ق��دم ال��وط�ن�ي��ة»‪ .‬بيد أن‬ ‫هذه الوعود أصبحت با معنى اآن‪.‬‬

‫يفتتح ال�ي��وم (ال�س�ب��ت) ال�ل�ق��اء ال�ت�ش��اوري‬ ‫الدولي الذي تنظمه اللجنة الوطنية للحوار مع‬ ‫امجتمع ام��دن��ي ف��ي مدينة "ل �ي��ون" الفرنسية‪،‬‬ ‫وسيناقش ك��ل م��ن م��واي إسماعيل العلوي‬ ‫رئ �ي��س ال�ل�ج�ن��ة وال �ح �ب �ي��ب ال �ش��وب��ان��ي‪ ،‬ال��وزي��ر‬ ‫امكلف بالعاقات مع البرمان وامجتمع امدني‪،‬‬ ‫إض ��اف ��ة إل� ��ى ج �م �ع �ي��ات ف ��ي ج �ن ��وب إف��ري �ق �ي��ا‬ ‫وم�م�ث�ل��ن ع��ن ال�ن�س�ي��ج ال�ج�م�ع��وي ف��ي ك��ل من‬ ‫إسبانيا وإيطاليا وأمانيا‪ ،‬اأدوار الدستورية‬ ‫الجديدة للمجتمع ام��دن��ي وم��وض��وع مشاركة‬ ‫مغاربة العالم في تدبير الشأن العام وف��ق ما‬ ‫تنص عليه مقتضيات الدستور‪.‬‬ ‫رف� �ض ��ت ال �ح �ك��وم��ة ت �ع��دي �ل��ن ت �ق��دم‬ ‫بهما فريق اأصالة وامعاصرة بمجلس‬ ‫ال �ن��واب‪ ،‬ب�ش��أن "محضر ‪ 20‬ي��ول�ي��وز" مع‬ ‫العاطلن‪ ،‬وطالب الفريق‪ ،‬عبر التعديلن‪،‬‬ ‫ب�ض��رورة تضمن م�ش��روع ق��ان��ون امالية‬ ‫إج � � � ��راء ي� �ق� �ض ��ي ب �ت �خ �ص �ي��ص ع� � ��دد م��ن‬ ‫امناصب امالية لفائدة العاطلن‪ ،‬وذلك‬ ‫إج �ب��ار ال�ح�ك��وم��ة ع�ل��ى ت�ن�ف�ي��ذ ال�ت��زام�ه��ا‬ ‫ام � �ت ��رت ��ب ع � ��ن ال� �ح� �ك ��م ال � �ق � �ض ��ائ ��ي‪ ،‬ل �ك��ن‬ ‫الحكومة رفضت التعديلن‪.‬‬

‫علي الفاسي الفهري سيعود من جديد رئيسً لجامعة كرة القدم بعد قرار «الفيفا» إلغاء ما أسفر عنه الجمع العام في الصخيرات‪ ،‬وسيستمر الفاسي الذي يبدو في هذه الصورة متحدثً‬ ‫للصحافين خال إنعقاد العام‪ ،‬حتى منتصف الجمع العام امقبل (تصوير أحمد الدكالي)‬

‫مغربي ضمن شبكة إرسال «جهادين» إلى سوريا سقوط مئات القتلى واجرحى في اشتباكات‬ ‫بن امليشيات وسكان العاصمة الليبية‬

‫اع� �ت� �ق ��ل أرب � �ع� ��ة رج � � ��ال ت � �ت ��راوح‬ ‫أعمارهم بن ‪ 22‬و‪ 35‬سنة‪ ،‬في إحدى‬ ‫ض��واح��ي "ب��اري��س" ف��ي إط ��ار عملية‬ ‫ت �ف�ك �ي��ك ش �ب �ك��ة إرس� � ��ال ال �ج �ه��ادي��ن‬ ‫ل �ل �ق �ت��ال ض ��د ن� �ظ ��ام ال ��رئ �ي ��س ب �ش��ار‬ ‫اأس ��د ف��ي س��وري��ا‪ ،‬وف ��ق م��ا أف ��اد به‬ ‫مصدر قريب من املف‪.‬‬ ‫وأح� ��د ام�ع�ت�ق�ل��ن اأرب� �ع ��ة يبلغ‬ ‫‪ 24‬س �ن� ً�ة ه��و ال �ق��ائ��د ام �ف �ت��رض لهذه‬ ‫ال�ش�ب�ك��ة‪ ،‬وت��م اع�ت�ق��ال��ه ف��ي ضاحية‬ ‫"ف �ي �ت��ري س ��ور س ��ن" ق ��رب "ب��اري��س"‬ ‫م ��ن ج ��ان ��ب م �ح �ق �ق��ي ق �س��م م�ك��اف�ح��ة‬ ‫التجسس ف��ي إط��ار تحقيق قضائي‬ ‫ان �ط �ل��ق ال �ص �ي��ف ام ��اض ��ي‪ ،‬وق ��د ك��ان‬ ‫ع�ل��ى ات �ص��ال م��ع "ع�ن��اص��ر مسهلن"‬ ‫لنقل ه��ؤاء الجهادين م��ن امنطقة‪،‬‬ ‫وفق امصدر‪.‬‬ ‫أم� ��ا ال �ث��اث��ة اآخ � � ��رون‪ ،‬وال��ذي��ن‬ ‫أظ�ه��ر التحقيق أن اث�ن��ن منهم على‬ ‫اأق � ��ل ت��وج �ه��ا إل� ��ى س ��وري ��ا ل�ل�ق�ت��ال‬ ‫إل��ى ج��ان��ب مقاتلي جبهة ال�ن�ص��رة‪،‬‬ ‫ف�ق��د اع�ت�ق��ا ف��ي ضاحيتي "ك��اش��ان"‬ ‫و"تييه" جنوب "باريس" أيضً‪.‬‬ ‫وث � ��اث � ��ة م � ��ن ال � ��رج� � ��ال اأرب � �ع� ��ة‬ ‫م � ��ول � ��ودون ف� ��ي ف ��رن �س ��ا أم � ��ا ال ��راب ��ع‬ ‫ف�م��ول��ود ف��ي ام �غ��رب‪ ،‬إا أن جنسية‬ ‫ه� ��ؤاء ل��م ي �ت��م ت �ح��دي��ده��ا‪ ،‬ك��ذل��ك تم‬ ‫اع� �ت� �ق ��ال ام � � ��رأة ل �ف �ت��رة وج � �ي ��زة ق�ب��ل‬ ‫إطاق سراحها من دون أي ماحقات‬ ‫بحقها‪.‬‬

‫وم �ث��ل ال ��رج ��ال اأرب� �ع ��ة أم��س‬ ‫(ال � �ج � �م � �ع� ��ة) أم � � � ��ام ق � � ��اض م �ك �ل��ف‬ ‫بالتحقيق‪ ،‬ومن امتوقع أن يصدر‬ ‫ق ��اض متخصص ف��ي وق ��ت اح��ق‬ ‫ق ��رارً بإيداعهم السجن أو اط��اق‬ ‫سراحهم‪.‬‬ ‫وم� � � � ��ن ش� � � � ��أن ال � �ت � �ح � �ق � �ي � �ق� ��ات‪،‬‬ ‫خصوصً تحديد عدد اأشخاص‬ ‫امقيمن في فرنسا الذين توجهوا‬ ‫ت�ح��ت ع �ن��وان ال�ج�ه��اد إل��ى س��وري��ا‬ ‫بواسطة هذه الخلية‪ ،‬ومن امتوقع‬ ‫أن يكون عدد من هؤاء الجهادين‬ ‫ا يزالون في سوريا‪.‬‬ ‫وب� � �ح� � �س � ��ب أح � � � � ��د ام� �ط� �ل� �ع ��ن‬ ‫ع�ل��ى ام �ل��ف‪ ،‬ف�ق��د ح ��ددت اأج �ه��زة‬ ‫امختصة م��ا ي�ق��ارب ‪ 440‬شخصً‬ ‫ممن ذه�ب��وا أو يعتزمون ال��ذه��اب‬ ‫إلى سوريا لانضمام إلى صفوف‬ ‫الجهادين‪ ،‬في رقم يتزايد بسرعة‬ ‫منذ مطلع العام‪.‬‬ ‫وم � ��ن ب� ��ن ه� � � ��ؤاء‪ ،‬م� � � ��ازال م��ا‬ ‫ي �ق ��ارب ال �ن �ص��ف ف ��ي س ��وري ��ا‪ ،‬أم��ا‬ ‫"ح ��وال ��ى ‪ "12‬ش�خ�ص��ً م�ن�ه��م فقد‬ ‫قتلوا‪ ،‬وهناك واح��د أو اثنان بن‬ ‫أيدي النظام السوري في السجن‪،‬‬ ‫وما بن ‪ 50‬إلى ‪ 60‬جهاديً عادوا‬ ‫إل � ��ى ف ��رن� �س ��ا‪ ،‬أم � ��ا اآخ � � � ��رون ف�ق��د‬ ‫أعربوا عن رغبتهم في التوجه إلى‬ ‫سوريا‪.‬‬ ‫وحاليا ثمة أكثر من ‪ 20‬مسارً‬

‫قال مصطفى الخلفي‪ ،‬وزير ااتصال‬ ‫وال �ن��اط��ق ال��رس َ�م��ي ب��اس��م ال �ح �ك��وم��ة إن‬ ‫ح��ري��ة ال �ص �ح��اف��ة ِف ��ي ام� �غ ��رب ا تعيش‬ ‫أيامها‪ ،‬وإن كانت هناك تحديات ا‬ ‫أسوأ‬ ‫ُ‬ ‫زالت تفرض نفسها بالنظر إلى استمرار‬ ‫ال �ت �ض �ي �ي��ق ع �ل��ى ال �ص �ح��اف �ي��ن ِف� ��ي ع��دة‬ ‫حاات‪.‬‬ ‫وأض � ��اف ال �خ �ل� ِ�ف��ي خ ��ال ك �ل �م��ةٍ ِف��ي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫"حرية‬ ‫الدولية حول‬ ‫الثانية للندوة‬ ‫الدورة‬ ‫ّ‬ ‫ال�ص�ح��اف��ة ِف��ي م�ح��ك ال�ت�ق�ي�ي��م"‪ ،‬أن إق�ب��ال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اأجنبية على امغرب‪،‬‬ ‫الفضائية‬ ‫القنوات‬ ‫َ‬ ‫اماضي‪،‬‬ ‫العام‬ ‫مع‬ ‫مقارنة‬ ‫تعزز ِفي ‪،2013‬‬ ‫ِ‬ ‫بنسبة ‪ 25‬في امائة‪.‬‬

‫قضائيا تسلك طريقها في فرنسا‪،‬‬ ‫ت�ت�ع�ل��ق ب �ش �ب��ان ف��رن�س�ي��ن ذه �ب��وا‬ ‫للقتال في سوريا‪ ،‬وحتى الساعة‪،‬‬ ‫ت��م ت��وج�ي��ه اات �ه��ام إل ��ى ث��اث��ة من‬ ‫هؤاء بعد عودتهم إلى فرنسا‪.‬‬ ‫وي �ح��ذر ال �خ �ب��راء ف��ي مكافحة‬ ‫اإره � � � ��اب م� ��ن أن ه� � ��ؤاء ال �ش �ب��ان‬ ‫الفرنسين ال�ع��ائ��دي��ن م��ن مناطق‬ ‫ال � �ق � �ت� ��ال ف� � ��ي س � � ��وري � � ��ا‪ ،‬ي �م �ث �ل��ون‬ ‫ال �ت �ه ��دي ��د ال ��رئ� �ي ��س ع �ل ��ى ص�ع�ي��د‬ ‫إم� �ك ��ان ش �ن �ه��م أع� �م ��ال ع �ن��ف ع�ل��ى‬ ‫اأراض� � � � � � ��ي ال � �ف� ��رن � �س � �ي� ��ة‪ ،‬وخ� � ��ال‬ ‫ال � �ص � �ي� ��ف ام� � ��اض� � ��ي‪ ،‬ح � � ��ذر وزي � ��ر‬ ‫الداخلية الفرنسي "مانويل فالس"‬ ‫مما اعتبره "ظاهرة مقلقة للغاية"‪.‬‬ ‫وت �ك �م��ن ال �ص �ع��وب��ة ب��ال�ن�س�ب��ة‬ ‫إل� ��ى ام �ح �ق �ق��ن ف ��ي ت �ح��دي��د ه��وي��ة‬ ‫اأش�خ��اص امصممن على تنفيذ‬ ‫أع � �م� ��ال ع� �ن ��ف ب� �ع ��د ع ��ودت� �ه ��م م��ن‬ ‫ال �ق �ت��ال ف��ي س��وري��ا‪ ،‬أش ��ار م�ص��در‬ ‫قريب من أجهزة مكافحة اإرهاب‬ ‫إلى السهولة النسبية في الوصول‬ ‫إل � ��ى م �ن��اط��ق ال �ق �ت ��ال ف ��ي س��وري��ا‬ ‫ع� ��ن ط ��ري ��ق ت ��رك� �ي ��ا‪ ،‬ب �ع��د أن ك��ان‬ ‫امقاتلون الجهاديون الراغبون في‬ ‫ال��ذه��اب إل��ى مناطق أخ��رى سابقً‬ ‫مثل العراق أو امناطق الحدودية‬ ‫الباكستانية اأفغانية يتكبدون‬ ‫مشقات أكبر‪.‬‬ ‫(أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ق� � �ت � ��ل وج � � � � � ��رح ام � � � �ئ� � � ��ات ف ��ي‬ ‫العاصمة الليبية طرابلس بعد‬ ‫اشتباكات دموية بن مليشيات‬ ‫وسكان امدينة‪.‬‬ ‫وتعتبر اشتباكات طرابلس‬ ‫تحديً جديدً تواجهه الحكومة‬ ‫الليبية الضعيفة‪.‬‬ ‫وتبرز ثالث اشتباكات تدور‬ ‫ف ��ي ال� �ش ��وارع خ ��ال ع �ش��رة أي��ام‬ ‫الصعوبات التي تواجهها ليبيا‬ ‫اح� �ت ��واء ام �ي �ل �ي �ش �ي��ات ام �ح �ل �ي��ة‪،‬‬ ‫التي ساهمت في اإطاحة بحكم‬ ‫معمر القذافي قبل عامن ولكنها‬ ‫اح �ت �ف �ظ��ت ب �س ��اح �ه ��ا‪ .‬وت �س �ب��ب‬ ‫ال �ع �ن��ف ام �س �ل��ح ف��ي وق ��ف معظم‬ ‫صادرات النفط الليبي أشهر‪.‬‬ ‫وب� � � � ��دأت اش � �ت � �ب� ��اك� ��ات أم ��س‬ ‫(ال� �ج� �م� �ع ��ة) ‪ ،‬وه � ��ي اأس � � ��وأ ف��ي‬ ‫ط ��راب� �ل ��س م �ن��ذ ش � �ه ��ور‪ ،‬ع �ن��دم��ا‬ ‫ف �ت��ح رج� ��ال م�ي�ل�ي�ش�ي��ا ال �ن ��ار في‬ ‫ال �ه��واء ث��م على م�ئ��ات امحتجن‬ ‫ال � ��ذي � ��ن ي� �ط ��ال� �ب ��ون ب� �خ ��روج� �ه ��م‬ ‫م��ن ال �ع��اص �م��ة‪ ،‬ب�ع��د أن خ��اض��وا‬ ‫اش �ت �ب��اك��ات م �ت �ك��ررة م��ع فصائل‬ ‫أخ � ��رى م�س�ل�ح��ة ل �ل �س �ي �ط��رة ع�ل��ى‬ ‫بعض اأحياء‪.‬‬ ‫وش ��اه ��د م ��راس� �ل ��ون م��دف �ع��ا‬

‫م �ض��ادا ل �ل �ط��ائ��رات ي�ط�ل��ق ال �ن��ار‬ ‫م��ن مجمع اميليشيا على حشد‬ ‫ام� �ح� �ت� �ج ��ن وه � � ��م ي� �ه� �ت� �ف ��ون "ا‬ ‫للميليشيات امسلحة"‪.‬‬ ‫وف � ��ر ام �ح �ت �ج ��ون ف� ��ي ب ��داي ��ة‬ ‫اأم� ��ر ول �ك�ن �ه��م ع � ��ادوا م��دج�ج��ن‬ ‫ب ��ال� �س ��اح واق� �ت� �ح� �م ��وا ام �ج �م��ع‪،‬‬ ‫الذي اختبأ فيه رجال اميليشيا‬ ‫ال� � ��ذي� � ��ن ي � �ن� �ت � �م ��ون إل� � � ��ى م ��دي� �ن ��ة‬ ‫م �ص��رات��ة ال �س��اح �ل �ي��ة ف ��ي وس��ط‬ ‫ليبيا إلى ما بعد حلول الليل‪.‬‬ ‫ووصلت عشرات الشاحنات‬ ‫التابعة للجيش ف��ي وق��ت احق‬ ‫ل �ل �ف �ص��ل ب� ��ن ال� �ح� �ش ��ود ورج � ��ال‬ ‫ام�ي�ل�ي�ش�ي��ا ف��ي ام �ج �م��ع‪ ،‬وأغ�ل�ق��ت‬ ‫ب �ع��ض ال � �ط ��رق ل �ل �ح �ي �ل��ول��ة دون‬ ‫وص��ول ام��زي��د م��ن امسلحن إلى‬ ‫م ��وق ��ع ااش � �ت � �ب� ��اك� ��ات‪ .‬وش ��وه ��د‬ ‫دخان كثيف يتصاعد من اموقع‪.‬‬ ‫وح � �ل � �ق� ��ت ط � � ��ائ � � ��رات ت ��اب� �ع ��ة‬ ‫ل � �ل � �ق ��وات ال � �ج� ��وي� ��ة ف� � ��وق ام� �ك ��ان‬ ‫م ��راق� �ب ��ة ال � �ط� ��رق ال��رئ �ي �س �ي��ة ف��ي‬ ‫ط��راب �ل��س‪ .‬وق ��ال ام�ت�ح��دث ب��اس��م‬ ‫ال �ج �ي��ش ع �ل��ي ال �ش �ي �خ��ي‪" ،‬ه �ن��اك‬ ‫طلعات جوية في سماء طرابلس‬ ‫اآن‪ ،‬والغرض من هذه الطلعات‬ ‫هو امراقبة وااستطاع لتجنب‬

‫أي تعزيزات قد تأتي إلى منطقة‬ ‫ااشتباكات"‪.‬‬ ‫وق � � � � � � � � � ��ام م� � � �س� � � �ل� � � �ح � � ��ون م� ��ن‬ ‫مليشيات مختلفة في العاصمة‬ ‫الليبية بمهاجمة مقرات مليشيا‬ ‫م � �ص� ��رات� ��ة ف � ��ي ح � ��ي ق � ��رق � ��ور ف��ي‬ ‫ج� �ن ��وب ط ��راب� �ل ��س‪ ،‬وال � �ت� ��ي ك ��ان‬ ‫عناصرها أطلقوا في وقت سابق‬ ‫ال�ن��ار على متظاهرين طالبوها‬ ‫بالرحيل ع��ن العاصمة‪ ،‬بحسب‬ ‫شهود‪.‬‬ ‫وق� ��ال ش��اه��د ع� �ي ��ان‪" ،‬دخ ��ل‬ ‫م �س �ل �ح��ون م ��ن أه ��ال ��ي ط��راب �ل��س‬ ‫ح � � ��ي ق � � � ��رق � � � ��ور‪ .‬وأح� � � � ��رق� � � � ��وا ك ��ل‬ ‫"الفيات" التي كانوا يحتلونها‬ ‫(أف� � � � ��راد ام� �ل� �ي �ش� �ي ��ا) م �ن �ع �ه��م م��ن‬ ‫العودة إليها‪ .‬وقد تحصن أغلب‬ ‫أفراد امليشيا في "فيا" واحدة‪،‬‬ ‫ل �ك��ن ال� �خ� �ن ��اق ي �ض �ي��ق ع �ل �ي �ه��م"‪.‬‬ ‫وأضاف الشاهد في وقت احق‪،‬‬ ‫أن � ��ه ت� ��م أي � �ض ��ا إخ � � ��اء "ال� �ف� �ي ��ا"‬ ‫اأخ�ي��رة التي تحصن بها أف��راد‬ ‫ام �ل �ي �ش �ي��ا ب �ع��د ف � ��رار م�ع�ظ�م�ه��م‪.‬‬ ‫وت��م "ت��وق�ي��ف" ب�ع��ض أف ��راد ه��ذه‬ ‫امليشيا وأصيب البعض اآخر‬ ‫بجروح‪.‬‬ ‫(وكاات)‬

‫نظمت الجمعية امغربية لحقوق اإنسان‬ ‫وم�ن�ظ�م��ة ح��ري��ة اإع ��ام وال�ت�ع�ب�ي��ر ح��ات��م أم��س‬ ‫(ال �ج �م �ع��ة) وق �ف��ة ت�ض��ام�ن�ي��ة ب�م�ن��اس�ب��ة ال �ي��وم‬ ‫ال ��وط �ن ��ي ل� ��إع� ��ام‪ ،‬وط ��ال ��ب ام� �ش ��ارك ��ون ف��ي‬ ‫الوقفة برفع ك��ل ال �ع��وائ��ق أم ��ام ح��ري��ة اإع��ام‬ ‫ف��ي امغرب‪ ،‬وإلغاء العقوبات السالبة للحرية‬ ‫في جنح الصحافة‪ ،‬واحترام حرية الصحافة‬ ‫وت �ع��ددي��ة اإعام‪ ،‬وجعل ه ��ذا اأخ �ي��ر خ��دم��ة‬ ‫عمومية يقوم بدوره في التنوير وضمان الحق‬ ‫ف��ي ال ��وص ��ول إلى امعلومات‪ ،‬ك �م��ا ق ��ال ب�ي��ان‬ ‫الجمعية‪.‬‬ ‫ن �ظ �م��ت ال �ل �ج �ن��ة ال��وط �ن �ي��ة م ��ن أج��ل‬ ‫التضامن مع علي أنوزا‪ ،‬أمس (الجمعة)‬ ‫وقفة احتجاجية أمام البرمان‪ ،‬بمناسبة‬ ‫اليوم الوطني لإعام ‪.‬ورفع امحتجون‬ ‫شعارات تطالب برفع الحجب عن موقع‬ ‫"ل �ك��م" ب�ن�س�خ�ت�ي��ه ال�ع��رب�ي��ة وال�ف��رن�س�ي��ة‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ي��وج��د م��دي��ره��ا ع �ل��ي أن � ��وزا ره��ن‬ ‫ام �ت��اب �ع��ة ف��ي ح��ال��ة س� ��راح‪ ،‬ك �م��ا ط��ال�ب��وا‬ ‫ب ��رف ��ع ام� �ت ��اب� �ع ��ة ع � �ن ��ه‪ ،‬وإل� � �غ � ��اء ق ��ان ��ون‬ ‫اإره��اب وع��دم متابعة الصحافين به‪.‬‬ ‫ول��وح��ظ غ�ي��اب ال�ص�ح��اف�ي��ن ع��ن ال��وق�ف��ة‬ ‫ااحتجاجية التي عرفت مشاركة بعض‬ ‫النشطاء والحقوقين‪.‬‬ ‫أع�ل�ن��ت وزارة ال�ت��رب�ي��ة ال��وط�ن�ي��ة وال�ت�ك��وي��ن‬ ‫امهني أن عملية إي��داع ال��وث��ائ��ق امكملة ملفات‬ ‫ال �ت ��رش �ي ��ح اج� �ت� �ي ��از ااخ � �ت � �ب� ��ارات ال �ش �ف��وي��ة‬ ‫لولوج ام��راك��ز الجهوية مهن التربية والتكوين‬ ‫بالنسبة إلى موظفي ال��وزارة‪ ،‬ستنطلق ابتداء‬ ‫من يوم (الثاثاء) ‪ 19‬نونبر الحالي إلى غاية‬ ‫يوم (الخميس) ‪ 21‬من الشهر ذاته في الساعة‬ ‫الثانية عشرة زواا كآخر أجل‪.‬‬ ‫وسيتم نشر اللوائح النهائية للمترشحات‬ ‫وامترشحن امتوفرين على الشروط النظامية‪،‬‬ ‫وام�س�م��وح لهم باجتياز ااخ�ت�ب��ارات الشفوية‬ ‫امذكورة يوم الجمعة ‪ 22‬نونبر ‪ 2013‬بمراكز‬ ‫ااختبارات‪ ،‬وعلى اموقع اإلكتروني للوزارة‪،‬‬ ‫ع�ل��ى أن ي�ن�ط�ل��ق اإج� ��راء ال�ف�ع�ل��ي ل��اخ�ت�ب��ارات‬ ‫امذكورة يوم (ااثنن) ‪ 25‬نونبر ‪ 2013‬بجميع‬ ‫امراكز وفق امواعد وامواقيت امحددة في اللوائح‪.‬‬

‫صغار الدارالبيضاء يرقصون على إيقاعات اموسيقى ويفجرون امفرقعات فرحا بعاشوراء‬ ‫الدار البيضاء ‪ :‬عبد الحميد جبران‬

‫ل�ل�م�غ��ارب��ة ع ��ادات وت�ق��ال�ي��د وط �ق��وس‪،‬‬ ‫م�ن�ه��ا م��ا ان��دث��رت ب�ف�ع��ل ال �ع��وم��ة وت�غ�ي��رات‬ ‫ام�ج�ت�م��ع‪ ،‬وم�ن�ه��ا م��ا ق��ل وج��وده��ا ليصبح‬ ‫مقتصرا على مناطق م�ح��ددة‪ ،‬ومنها ما‬ ‫زال ��ت ع�ل��ى ح��ال�ه��ا‪ ،‬ك�م��ا ك��ان��ت م�ن��ذ ع�ق��ود‬ ‫سحيقة‪.‬‬ ‫ع��اش��وراء م��ن ام�ن��اس�ب��ات ال �ت��ي ظلت‬ ‫صامدة في ذاك��رة امغاربة‪ ،‬فلم تنل منها‬ ‫ع��وام��ل ال��زم��ن وا تجليات م��ا أط�ل��ق عنها‬ ‫عالم التواصل الكندي "مارشال ماكلوهان"‬ ‫اس��م القرية الكونية‪ ،‬حيث تنصهر سائر‬ ‫الثقافات وتذوب الخصائص امميزة للبلدان‬ ‫والشعوب‪ ،‬داخل منظومة أقرب أن تكون‬ ‫م ��وح ��دة وف ��ق ع��وم��ة ث �ق��اف �ي��ة واج�ت�م��اع�ي��ة‬ ‫واقتصادية وحدت‪ ،‬أو لنقل وجهت العالم‪،‬‬ ‫وما زالت كذلك‪.‬‬ ‫الدارالبيضاء‪ ،‬وعلى غرار باقي امدن‬ ‫امغربية‪ ،‬استقبلت العاشر من شهر محرم‬ ‫بكثير من الحبور والبهجة‪ ،‬وغيرت كثيرً‬ ‫م��ن نمطها ال�ي��وم��ي‪ ،‬اس�ت�ق�ب��ال ي��وم ليس‬ ‫كسائر اأيام‪ .‬حيث بدأت ااحتفاات منذ‬ ‫عشية أول أمس (اأربعاء)‪.‬‬ ‫ب ��دأت ااس �ت �ع��دادات م�ن��ذ أي ��ام قليلة‪،‬‬ ‫حيث أنقصت اأسواق الشعبية من حجم‬

‫سلعها من الخضراوات والفواكه وامابس‬ ‫وب��اق��ي ام �ع��دات ام�ن��زل�ي��ة وام� ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة‪،‬‬ ‫ت ��ارك ��ة م �ك��ان �ه��ا ل ��أل� �ع ��اب ال �ب��اس �ت �ي �ك �ي��ة‬ ‫ب�م�خ�ت�ل��ف األ � ��وان واأش � �ك ��ال‪ ،‬ب��اإض��اف��ة‬ ‫إل��ى م��أك��وات خ��اص��ة ب�ه��ذه ام�ن��اس�ب��ة‪ ،‬هي‬ ‫عبارة عن فواكه جافة وتمور ومملحات‪.‬‬ ‫أما الزبناء‪ ،‬فأغلبهم من اأطفال بمفردهم‬ ‫أو رفقة آبائهم‪.‬‬ ‫ام��رأت��ان‪ ،‬تتقدمان نحو ط��اول��ة لبائع‬ ‫م �ع ��دات ل�ل�م��وس�ي�ق��ى ال�ش�ع�ب�ي��ة م�ص�ن��وع��ة‬ ‫م��ن ال�ف�خ��ار وال�ج�ل��د‪ ،‬أو م��ا ُيطلق عليها ب�‬ ‫"الطعريجة" في ثقافتنا امغربية‪ .‬تحاوان‬ ‫اخ �ت �ي��ار واح� ��دة م��ن ال�ن��وع�ي��ة ال �ج �ي��دة‪ ،‬من‬ ‫خال تجريبها واحدة تلو اأخرى‪ ،‬ليستقر‬ ‫رأيهما على إحداها‪ .‬استفسرتا عن السعر‪،‬‬ ‫ليخبرهما البائع أن ثمنها خمسة دراهم‪،‬‬ ‫ح��اول �ت��ا ال �ت �ف��اوض‪ ،‬ل�ك�ن��ه رف ��ض‪ ،‬م�ع�ت�ب��رً‬ ‫أن ام�ق��اب��ل رم��زي ف�ق��ط‪ ،‬ف��أدي�ت��ا وغ��ادرت��ا‪.‬‬ ‫وب� ��دوره� ��ا‪ ،‬اس �ت �ع��دت اأس� � ��واق ال�ش�ع�ب�ي��ة‬ ‫ل �ل �م �ن��اس �ب��ة‪ ،‬م� ��ن خ � ��ال ت �ق ��دي ��م ع� ��روض‬ ‫وتخفيضات تهم باأساس لعب ومابس‬ ‫اأطفال والفواكه الجافة امعلبة‪.‬‬ ‫وإذا كان مجموعة من التجار يستغلون‬ ‫امناسبة ويجدونها فرصة سانحة للكسب‬ ‫ع�ب��ر ب�ي��ع ال�ف��واك��ه ال�ج��اف��ة وأل �ع��اب اأط�ف��ال‬ ‫وال� �ح� �ن ��اء‪ ،‬ف ��إن اأط� �ف ��ال ي �ج��دون �ه��ا أي��ام��ا‬

‫للعب واللهو باستعمال وس��ائ��ل منها ما‬ ‫ه��و معقول كاللعب واأدوات اموسيقية‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ي �ج��وب��ون ج �م��اع��ات أزق� ��ة وش� ��وارع‬ ‫حيهم واأحياء امجاورة‪ ،‬مرددين أناشيد‬ ‫وأه��ازي��ج‪ ،‬تعكس م��دى فرحهم وغبطتهم‬ ‫بهذا اليوم‪ ،‬وترافقهم حتى شابات تكبرنهم‬ ‫سنا في جولتهم والائي يتكلفن بالدفوف‬ ‫وض �ب��ط اإي �ق ��اع ام��وس �ي �ق��ي‪ ،‬ف�ي�م��ا ينشد‬ ‫اأط�ف��ال بصوت ع��ال‪ ،‬ليكبر ام��وك��ب كلما‬ ‫قطعوا مسافة أكبر‪.‬‬ ‫أم ��ا آخ� ��رون ف �ي �ل �ج��ؤون‪ ،‬إل ��ى وس��ائ��ل‬ ‫خطيرة كإشعال النار واستعمال امفرقعات‬ ‫واألعاب النارية‪ ،‬باإضافة إلى ما يعتبره‬ ‫الكثيرون ظلمً واع �ت� ً‬ ‫�داء‪ ،‬خصوصا على‬ ‫ال�ف�ت�ي��ات ع��ن ط��ري��ق ال ��رش ب��ام��اء وال��رم��ي‬ ‫بالبيض ال�ف��اس��د‪ ،‬م��ا يجعل ال �ي��وم حافا‬ ‫بالعادات السيئة‪ ،‬التي قد تكون لها عواقب‬ ‫وخيمة عليهم أو على امارة‪.‬‬ ‫ه �ن��ا‪ ،‬ب�م�ن�ط�ق��ة درب غ �ل��ف ال�ش�ع�ب�ي��ة‪،‬‬ ‫يقصد م�ج�م��وع��ة م��ن اأط �ف��ال وام��راه�ق��ن‬ ‫إحدى اأشجار‪ ،‬ويشرعون في جمع كمية‬ ‫من اأخشاب واأغصان من أجل إشعال‬ ‫النار‪ ،‬بعد إضرامها يسكبون عليها مواد‬ ‫ش��دي��دة ااح �ت��راق‪ ،‬ق�ب��ل أن ي�ت�ن��اوب��وا على‬ ‫القفز ف��وق اللهب امستعرة‪ .‬ث��م يشرعون‬ ‫بعدها في تبادل التراشق بالبيض وأكياس‬

‫اماء‪ .‬قبل أن يخاطبهم أحد التجار‪" :‬تبذرون‬ ‫البيض وا تجدون حتى ما تأكلون"‪.‬‬ ‫النساء بدورهن‪ ،‬يشاركن في طقوس‬ ‫ااحتفال‪ ،‬حيث يقبلن على اقتناء العطور‬ ‫والبخور‪ ،‬وكذا العديد من امواد امستعملة‬ ‫ف ��ي ج �ل��ب ال� �ح ��ظ‪ ،‬أو ف ��ي ب �ع��ض اأع �م ��ال‬ ‫امرتبطة بالشعوذة‪.‬‬ ‫ي �ق��ول ع � ��ادل ال � �ه� ��واري‪ ،‬أح� ��د س�ك��ان‬ ‫ال �ح��ي إن ع ��اش ��وراء ت �ظ��ل م�ن��اسُ�ب��ة مهمة‬ ‫لدى امغاربة‪ ،‬لكنها ا ينبغي أن تخصص‬ ‫ممارسات كاستعمال النار أو رشق امارة‬ ‫بأشياء ض��ارة أو ممارسة أعمال السحر‬ ‫م��ن ق �ب��ل ب �ع��ض ال �ن �س��اء‪ ،‬م�ع�ت�ب��را أن ذل��ك‬ ‫يعكس ارتفاع مستويات اأمية‪.‬‬ ‫ويوضح مصطفى أبو مالك امختص‬ ‫ف ��ي ع �ل��م ااج �ت �م ��اع‪ ،‬أن ال �ظ��اه��رة م��ازال��ت‬ ‫متمركزة بشكل كبير في اأحياء الشعبية‬ ‫للمدن وال �ق��رى‪ ،‬لكنه ي��رى أن��ه ت��م تحريف‬ ‫العديد من اممارسات وأضحى فيها نوع‬ ‫من امبالغة والتطرف أحيانا‪ .‬وأض��اف أن‬ ‫ه��ذه ال�ط�ق��وس وال �ع��ادات ظلت راس�خ��ة في‬ ‫الذاكرة الشعبية للمغاربة‪ ،‬لكونها ترتبط‬ ‫بنمط عيشهم وال�ج��ان��ب ال��دي�ن��ي‪ ،‬ويتجلى‬ ‫ذلك عندما يتم الحديث عن "ماء زمزم" أو‬ ‫"صاة سيدي عيشور"‪.‬‬ ‫م � ��ع ح � �ل� ��ول ام � � �س� � ��اء‪ ،‬ت � �ت� ��زاي� ��د ح ��دة‬

‫ااحتفاات بعد عودة اأطفال من امدارس‬ ‫وت�ف��رغ ال�ن�س��اء وال �ش��اب��ات‪ .‬ليتحول الحي‬ ‫وك��أن��ه م�ن�ط�ق��ة ت �ع��ان��ي ح��رب��ا‪ ،‬ف��ا ص��وت‬ ‫يعلو على امفرقعات‪ .‬واماحظ أن الصغار‬

‫يستعملون هذا العام مواد متفجرة صينية‬ ‫الصنع‪ ،‬لكن بقوة أكبر‪ ،‬ما يطرح أكثر من‬ ‫عامة استفهام ح��ول مراقبة دخ��ول هذه‬ ‫امواد إلى السوق امغربي‪.‬‬

‫وب � �ع � �ي� ��دا ع � ��ن ال � �ل � �ع ��ب وام ��وس� �ي� �ق ��ى‬ ‫وامأكوات وباقي العادات امميزة مناسبة‬ ‫ع��اش��وراء‪ ،‬يفضل آخ ��رون ال�ص�ي��ام خال‬ ‫اليومن‪ ،‬طلبا لأجر والتواب‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫أخبار وتقـارير‬

‫< العدد‪38 :‬‬ ‫< السبت ‪ 12‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 16‬نونبر ‪2013‬‬

‫أحمد البوز‪ :‬ضمانات حرية التعبير مرتبطة بوجود مناخ سياسي دمقراطي‬ ‫الرباط‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫ق��ال أحمد البوز إن ضمانات حرية‬ ‫التعبير وال� ��رأي ا ت��رت�ب��ط ف�ق��ط بالبعد‬ ‫القانوني‪ ،‬بل ترتبط بأبعاد أخرى أهمها‬ ‫وجود مناخ سياسي ديمقراطي مساعد‪.‬‬ ‫وأضاف البوز‪ ،‬في معرض مداخلته‬ ‫خال ن��دوة أمس (الجمعة) تحت عنوان‬ ‫"مشروع ميثاق حول أخاقيات ممارسة‬ ‫مهنة الصحافة" نظمتها جمعية عدالة‬ ‫م��ن أج ��ل ال �ح��ق ف��ي م�ح��اك�م��ة ع��ادل��ة‪ ،‬أن��ه‬ ‫ي�ص�ع��ب ت �ص��ور ح��ري��ة ال�ت�ع�ب�ي��ر ف��ي ظل‬ ‫نظام ا يقوم على فصل حقيقي للسلط‬ ‫وغياب سيادة القانون واستقال القضاء‬ ‫ون��زاه �ت��ه‪ ،‬م��ؤك��دً ع�ل��ى أن ال�ص�ح��اف��ة في‬ ‫ظ��ل غ�ي��اب��ات ه��ذه ال�ض�م��ان��ات ت�ع��دو أداة‬ ‫ل �ل��دع��اي��ة ف ��ي ي ��د ال �ف��اع �ل��ن ال�س�ي��اس�ي��ن‬ ‫والدولة‪.‬‬ ‫وأش� � � � � ��ار أس � � �ت� � ��اذ ع � �ل� ��م ال� �س� �ي ��اس ��ة‬ ‫وال� �ق ��ان ��ون ال ��دس� �ت ��وري ب�ك�ل�ي��ة ال �ح �ق��وق‬ ‫السويسي بجامعة محمد الخامس في‬ ‫ال��رب��اط‪ ،‬أن ال�ح��دي��ث ع��ن ح��ري��ة التعبير‬ ‫وال � ��رأي ص�ع�ب��ة ف��ي ظ��ل وض�ع�ي��ة يحمل‬ ‫ف�ي�ه��ا ال�ص�ح��اف��ي ص�ف��ة دون أن ي�م��ارس‬ ‫قائا‪" :‬ضمانات حرية‬ ‫امهنة‪ ،‬وزاد البوز‬ ‫ً‬ ‫ال��رأي والتعبير مرتبطة أيضً بتمثات‬

‫ام�ج�ت�م��ع وال �ف��اع �ل��ن أه �م �ي��ة ال�ص�ح��اف��ة‬ ‫وأدوارها ووظائفها"‪.‬‬ ‫وأورد ال �ب��وز أن ام��واث �ي��ق ال��دول�ي��ة‬ ‫ت��وف��ر أرض �ي��ة م�ه�م��ة ج��دً ل�ض�م��ان حرية‬ ‫ال� � � � ��رأي وال� �ت� �ع� �ب� �ي ��ر‪ ،‬خ� �ص ��وص ��ً ام � � ��ادة‬ ‫‪ 19‬ل �ل �ع �ه��د ال � ��دول � ��ي ل �ل �ح �ق��وق ام��دي �ن��ة‬ ‫وال� �س� �ي ��اس� �ي ��ة‪ ،‬ك �م ��ا أك � ��د ع �ل ��ى ض � ��رورة‬ ‫ااس�ت�ن��اد إل��ى ال�ت��راك�م��ات ع�ل��ى مستوى‬ ‫اات� �ف ��اق� �ي ��ات وال � �ع � �ه ��ود ال� ��دول � �ي� ��ة‪ ،‬ك�م��ا‬ ‫اعتبر ام�ت��دخ��ل ذات��ه أن ف�ك��رة ااستثناء‬ ‫وال�خ�ص��وص�ي��ة ف��ي ه��ذا ام �ج��ال ا تعدو‬ ‫م�ج��رد مسوغة ل��اس�ت�ب��داد وت�ب��ري��ر قمع‬ ‫الحريات‪.‬‬ ‫وأوض��ح البوز أن حرية ال��رأي ليس‬ ‫م �ط �ل �ق��ة‪ ،‬وا ح� ��رج ف ��ي أن ت �ك ��ون ه �ن��اك‬ ‫حدود وقيود‪ ،‬التي توجد حتى في الدول‬ ‫الديمقراطية‪ ،‬لكن امشكلة تظهر عندما‬ ‫تكون غير دقيقة وغير واضحة‪ ،‬ويمكن‬ ‫استغالها كشكل من أشكال التضييق‪.‬‬ ‫وعرج البوز على الوثيقة الدستورية‬ ‫ب��ال�ق��ول إن�ه��ا ج��اءت بضمانات ج��دي��دة‪،‬‬ ‫خصوصً الفصول ‪ 25‬و‪ 26‬و‪ ،27‬لكن مع‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬ي�ض�ي��ف ال �ب��وز‪ ،‬ف ��إن ح��ق ال��وص��ول‬ ‫إل� ��ى ام �ع �ل��وم��ة ي �ث �ي��ر ب �ع��ض ام��اح �ظ��ات‬ ‫بشأن نظام ااستثناءات‪ ،‬واخ�ت��زال هذا‬ ‫الحق فقط للمواطنن‪ ،‬في حن يجب أن‬

‫يكون مشاعً للجميع وحتى للمؤسسات‬ ‫امقيمة في امغرب‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال أح � �م � ��د ال � � �ب� � ��وز‪ ،‬إن ق ��ان ��ون‬ ‫ال � �ص � �ح ��اف ��ة ال � �ج� ��دي� ��د ي � �ج ��ب أن ي ��أخ ��ذ‬ ‫ب �ع��ن ااع �ت �ب ��ارات ام �س �ت �ج��دات ال��دول �ي��ة‬ ‫ب�خ�ص��وص ال�ص�ح��اف��ة‪ ،‬وض� ��رورة اأخ��ذ‬ ‫بعن ااع�ت�ب��ار إع ��ادة النظر ف��ي تعريف‬ ‫الصحافي عبر تحديد وتدقيق اأدوار‬ ‫وال��وظ��ائ��ف‪ ،‬وت�ح�ي��ن ال �ش��روط الخاصة‬ ‫ب ��إح ��داث ام �ق��اول��ة‪ ،‬وت �ج ��اوز اإش �ك��اات‬ ‫التي يطرحها الغموض واالتباس بن‬ ‫السياسي وامقدس‪.‬‬ ‫ك � �م � ��ا أش � � � � ��ار ال� � � �ب � � ��وز إل � � � ��ى ق �ض �ي��ة‬ ‫الصحافي علي أن��وزا واعتقاله‪ ،‬رابطً‬ ‫إي � ��اه � ��ا ب� �ت� �ص ��ري� �ح ��ات وزي� � � ��ر اات � �ص� ��ال‬ ‫مصطفى ال�خ�ل�ف��ي ال ��ذي أع�ل��ن ع��ن إل�غ��اء‬ ‫متسائا عن‬ ‫العقوبات السالبة للحرية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مدى حذف هذه العقوبات فعليً أم ا‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا دع� � ��ا ال� � �ب � ��وز إل� � ��ى ال� �ن� �ظ ��ر ف��ي‬ ‫الطرق امعتمدة لتقديم الدعم للصحف‪،‬‬ ‫وض� � � � ��رورة اأخ � � ��ذ ب �م �ع �ي ��ار اان� �ت� �ش ��ار‪،‬‬ ‫مقترحً تقديم الدعم عن طريق خدمات‬ ‫أو تكوينات‪.‬‬ ‫ف� � ��ي ح� � ��ن اع � �ت � �ب� ��ر ع � �ب� ��د ال �ل �ط �ي ��ف‬ ‫ال� �ن� �گ ��ادي‪ ،‬اأس� �ت ��اذ ال �ب��اح��ث وال �ن��اش��ط‬ ‫الحقوقي‪ ،‬أن الحديث عن إحداث امجلس‬

‫الوطني للصحافة‪ ،‬ال��ذي ابتدأ منذ عام‬ ‫‪ 2007‬يعتبر ت��راج�ع��ً‪ ،‬ن�ظ��رً إل��ى ص��دور‬ ‫ه��ذه ام �ب��ادرة م��ن ط��رف وزارة اات�ص��ال‪،‬‬ ‫ال �ت��ي س�ت�ق��وم ب ��إع ��داد ال �ق��ان��ون وم�ي�ث��اق‬ ‫أخاقيات امهنة‪.‬‬ ‫وأض��اف ال�ن�گ��ادي‪ ،‬أن ام�ف��روض هو‬ ‫أن ي �ص��در ام�ع�ن�ي��ون وام �ه �ن �ي��ون ميثاقً‬ ‫ينظم عاقتهم ومهنتهم‪ ،‬وأشار النگادي‬ ‫إل��ى م�ب��ادرة النقابة الوطنية للصحافة‬ ‫ام�غ��رب�ي��ة ال�ت��ي أق��دم��ت عليها ع��ام ‪1993‬‬ ‫ب��إص��دار أول م�ي�ث��اق‪ ،‬ل�ك��ن ل��م تنجح في‬ ‫إصدار ميثاق يجمع عليه جميع امهنين‬ ‫ولم تعرف امبادرة أية استمرارية‪ ،‬لتأتي‬ ‫بعد ذلك مبادرة الوزارة بإحداث امجلس‬ ‫الوطني للصحافة‪ ،‬مشيرً في اموضوع‬ ‫نفسه إلى أن امصادر التي يتم ااعتماد‬ ‫ع �ل �ي �ه��ا ف ��ي ق ��وان ��ن وم ��واث� �ي ��ق ال �ش��رف‬ ‫ت��أت��ي التنظيمات امهنية ف��ي ال �ص��دارة‪،‬‬ ‫تليها السلطة العمومية ثم التشريعات‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫وأوضح النگادي أن مواثيق الشرف‬ ‫ت �ق ��دم ع �ل��ى إص� ��داره� ��ا ك ��ل ام� �ه ��ن‪ ،‬وه��ي‬ ‫مرتبطة بمنتوجها وع��اق�ت�ه��ا امهنية‪،‬‬ ‫ل �ك��ن ق �ط��اع ال �ص �ح��اف��ة ي�ت�م�ي��ز ع��ن غ�ي��ره‬ ‫ب �ك��ون م �ي �ث��اق��ه ي��رت �ب��ط أي �ض��ً ب �ح��ق من‬ ‫ح�ق��وق اإن �س��ان‪ ،‬وه��ي ح��ق إب ��داء ال��رأي‬

‫والتعبير‪.‬‬ ‫وأب ��رز ال�ن�گ��ادي أن م �ب��ادرة جمعية‬ ‫عدالة في تقديمها مشروع ميثاق حول‬ ‫أخ ��اق �ي ��ات م �م��ارس��ة م �ه �ن��ة ال �ص �ح��اف��ة‪،‬‬ ‫ت��دخ��ل ف��ي إط ��ار ام �ب��ادرات ال �ص��ادرة عن‬ ‫امجتمع ام��دن��ي باعتباره ق��وة اعتبارية‬ ‫واقتراحية بخصوص القوانن‪ ،‬وتدخل‬ ‫ضمن مساهمتها في اأوراش امجتمعية‬ ‫امفتوحة‪.‬‬ ‫وع ��اق ��ة ب �م ��دون ��ة ال �ص �ح ��اف ��ة‪ ،‬ق��ال‬ ‫سعيد خمري‪ ،‬اأستاذ بجامعة القاضي‬ ‫ع �ي��اض‪ ،‬ف��ي م�ع��رض كلمته‪ ،‬إن م�س��ودة‬ ‫ام �ش��روع ل��م ت��ر ال �ن��ور ب�ع��د رس�م�ي��ً‪ ،‬وم��ا‬ ‫يسرب من معلومات حولها في وسائل‬ ‫اإع��ام يفيد ب�ع��دة نقط إيجابية‪ ،‬منها‬ ‫ص � ��دور أرب� �ع ��ة ق ��وان ��ن ت �ه��م ال �ص �ح��اف��ة‬ ‫والنشر‪ ،‬والصحافي امهني‪ ،‬والصحافة‬ ‫اإل� � �ك� � �ت � ��رون� � �ي � ��ة‪ ،‬وام� � �ج� � �ل � ��س ال ��وط � �ن ��ي‬ ‫للصحافة‪.‬‬ ‫وأضاف خمري‪ ،‬الذي يدير مجموعة‬ ‫اأب�ح��اث وال��دراس��ات ح��ول الديمقراطية‬ ‫امحلية والحكامة‪ ،‬أن التسريبات حول‬ ‫م ��دون ��ة ال �ص �ح��اف��ة ت �ف �ي��د ب ��وج ��ود ت�ق��دم‬ ‫م �ل �ح��وظ ب �خ �ص��وص إل� �غ ��اء ال �ع �ق��وب��ات‬ ‫ال�س��ال�ب��ة ل�ل�ح��ري��ة ل�ل�ص�ح��اف�ي��ن‪ ،‬وإل �غ��اء‬ ‫إم �ك��ان �ي��ة وق ��ف أي ص�ح�ي�ف��ة ورق �ي ��ة من‬

‫ال�ص��دور أو التوزيع إا بمقرر قضائي‪،‬‬ ‫كما تم سحب حق وزارة ااتصال في منع‬ ‫الصحف اأجنبية م��ن ال�ت��وزي��ع‪ ،‬إضافة‬ ‫إل ��ى ف �ص��ل ال ��دع ��وة ام��دن �ي��ة ع ��ن ال��دع��وة‬ ‫العمومية‪.‬‬ ‫ك �م��ا ذك� ��ر خ �م ��ري ب �م ��داخ ��ل ت�ع��زي��ز‬ ‫ح� ��ري� ��ة ال �ت �ع �ب �ي ��ر وال � � � � ��رأي وال� � �ح � ��ق ف��ي‬ ‫ام �ع �ل��وم��ة‪ ،‬ض �م��ن ام ��ذك ��رة ال �ت��ي رف�ع�ت�ه��ا‬ ‫ج �م�ع �ي��ة ع ��دال ��ة ب �خ �ص��وص ام �ق �ت��رح��ات‬ ‫امتعلقة بمدونة الصحافة‪ ،‬م��ؤك��دً على‬ ‫ض ��رورة معالجة رف��ض تسليم ال��وص��ل‪،‬‬ ‫وم ��راج �ع ��ة م �س��أل��ة ض� � ��رورة ك� ��ون م��دي��ر‬ ‫النشر مالكً أغلبية رأس�م��ال امؤسسة‪،‬‬ ‫وت�ض�ي�ي��ق ال �ع �ب��ارات "ال �ف �ض �ف��اض��ة" في‬ ‫تحديد جرائم الصحافة من قبيل "امس‬ ‫بالنظام العام"‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا أك � � ��د خ� � �م � ��ري ع � �ل� ��ى ض � � ��رورة‬ ‫إق � ��رار ح�س��ن ال�ن�ي��ة ف��ي ك��ل م��ا ي�ت��اب��ع به‬ ‫الصحافي‪ ،‬كما اقترحت الجمعية كذلك‬ ‫إل �غ ��اء آث� ��ار ق��دس �ي��ة ام �ل ��ك‪ ،‬ال �ت��ي ل ��م ت��رد‬ ‫ف ��ي ال��دس �ت��ور ال �ج��دي��د‪ ،‬وإل� �غ ��اء جنحة‬ ‫ام ��س ب ��رؤس ��اء ال � ��دول وال��دب �ل��وم��اس �ي��ن‬ ‫امعتمدين في امغرب‪ ،‬كما دعت الجمعية‬ ‫إل��ى إص��دار ق��ان��ون خ��اص باستطاعات‬ ‫ال � ��رأي م ��ن خ ��ال ال�ت�ن�ص�ي��ص ع �ل��ى حق‬ ‫الصحف في تنظيمها وفق ضوابط‪.‬‬

‫بحث مستقبل قضية الصحراء خال الزيارة املكية لواشنطن‬ ‫امغرب أصبج يتجاوز تدريجيا الجيل اأول لحقوق اإنسان < الجزائر تحاول إبعاد امغرب عن قضايا الساحل و الصحراء‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الحميد جبران‬ ‫اع �ت �ب ��ر ت � ��اج ال� ��دي� ��ن ال �ح �س �ي �ن��ي‪،‬‬ ‫أستاذ العاقات ال��دول�ي��ة ف��ي جامعة‬ ‫محمد الخامس في الرباط‪ ،‬أن جدول‬ ‫أع �م��ال ال��زي��ارة ام��رت�ق�ب��ة ل�ج��ال��ة املك‬ ‫إل��ى واشنطن‪ ،‬بعد أسبوع‪ ،‬سيخص‬ ‫العاقات اأميركية امغربية في امجال‬ ‫ااق �ت �ص��ادي‪ ،‬خ�ص��وص��ا م��ع ات�ف��اق�ي��ة‬ ‫ال �ت �ب��ادل ال �ح��ر ال �ت��ي ت�ج�م��ع ال�ط��رف��ن‪،‬‬ ‫ب��اإض��اف��ة إل��ى وض��ع ام�غ��رب كحليف‬ ‫استراتيجي للوايات امتحدة‪ ،‬وك��ذا‬ ‫م �س �ت �ق �ب��ل ق �ض �ي��ة ال� �ص� �ح ��راء ف ��ي ظ��ل‬ ‫امتغيرات العديدة‪.‬‬ ‫وأض � � � � ��اف ال� �ح� �س� �ي� �ن ��ي‪ ،‬أن � � ��ه م��ن‬ ‫امرتقب التطرق أيضا إل��ى م��ا يسمى‬ ‫بالحوار ااستراتيجي الذي شرع فيه‬ ‫بن الطرفن‪ ،‬قبل توقفه‪ ،‬وهي فرصة‬ ‫ل�ب��رم�ج��ة م��راح��ل أخ� ��رى م �ن��ه‪ ،‬م�ش�ي��را‬ ‫إل � ��ى أن ق �ض �ي��ة ال � �ص � �ح� ��راء س �ت �ك��ون‬ ‫ف ��ي ص �ل��ب ام� �ح ��ادث ��ات‪ ،‬ب��ال �ن �ظ��ر إل��ى‬ ‫ام�س�ت�ج��دات اأخ �ي��رة‪ ،‬خصوصا بعد‬ ‫زي� � ��ارة ام �ب �ع��وث اأم� �م ��ي ك��ري�س�ت��وف��ر‬ ‫روس‪ ،‬الذي غير كثيرا من منهجه‪ ،‬من‬ ‫خال التركيز على لقاءات منفردة مع‬ ‫اأطراف امعنية‪ .‬كما تأتي الزيارة قبل‬ ‫اجتماعات مجلس اأمن امقبلة‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا ي �ط��رح ف��ي ن �ظ��ره ع��ام��ة استفهام‬ ‫ح� ��ول م� ��دى ت �م �س��ك أم �ي��رك��ا ب��ام��وق��ف‬ ‫نفسه ام�ع�ب��ر ع�ن��ه ف��ي ال �ع��ام ام��اض��ي‪،‬‬ ‫لسحب أي تقرير يهم مسألة حقوق‬ ‫اإنسان‪.‬‬ ‫ك � �م � ��ا أوض � � � � ��ح ال � �ح � �س � �ي � �ن� ��ي‪ ،‬أن‬ ‫ال � �ع� ��اق� ��ات ال� �ث� �ن ��ائ� �ي ��ة ب � ��ن ال �ب �ل��دي��ن‬ ‫ل�ح�ق�ه��ا ن ��وع م��ن ال �ت��ذب��ذب ف��ي اآون ��ة‬ ‫اأخ� � � �ي � � ��رة‪ ،‬خ � �ص ��وص ��ا ب � �ع ��د ت �ق��دي��م‬ ‫واش� �ن� �ط ��ن م �ق �ت ��رح ��ا إس � �ن� ��اد م�ه�م��ة‬ ‫مراقبة حقوق اإن�س��ان ف��ي الصحراء‬ ‫ل � "ام�ي�ن��ورس��و"‪ ،‬معتبرا أن ذل��ك شكل‬

‫ص��دم��ة ل�ل��دب�ل��وم��اس�ي��ة ام�غ��رب�ي��ة التي‬ ‫ظ�ه��رت م�ح��دودي�ت�ه��ا ف��ي ال�ت�ع��ام��ل مع‬ ‫ام ��وض ��وع‪ ،‬ل ��وا م� �ب ��ادرة ج��ال��ة ام�ل��ك‬ ‫وب �ع��د ال � ��دول ال �ص��دي �ق��ة ل �ل �م �غ��رب‪ ،‬ما‬ ‫دف��ع إدارة "أوب��ام��ا" إل��ى ال�ت��راج��ع عن‬ ‫ام�ق�ت��رح‪ .‬وأض ��اف أن ال��زي��ارة املكية‪،‬‬ ‫يمكن أن تتعزز بزيارة أخرى ل� "جون‬ ‫كيري"‪ ،‬وزير الخارجية اأميركية إلى‬ ‫ام �غ ��رب‪ ،‬م��ا س�ي�ك�م��ن ه ��ذا اأخ �ي��ر من‬ ‫عرض أفكاره واقتراحاته‪.‬‬

‫وف��ي ال�س�ي��اق نفسه‪ ،‬ي��رى أستاذ‬ ‫العاقات الدولية‪ ،‬أن الزيارة ستكون‬ ‫ف ��رص ��ة م �ن��اس �ب��ة إع � � ��ادة ال �ن �ظ��ر ف��ي‬ ‫ط� �ب� �ي� �ع ��ة ال� � �ع � ��اق � ��ات ال� �ث� �ن ��ائ� �ي ��ة ب��ن‬ ‫ال ��دول �ت ��ن‪ ،‬ع �ل��ى اع �ت �ب��ار أن ال �ت �ع��اون‬ ‫ااس �ت��رات �ي �ج��ي ا ي�ن�ب�غ��ي أن يقتصر‬ ‫ف �ق��ط ع �ل��ى ام � �ن ��اورات ال �ع �س �ك��ري��ة‪ ،‬بل‬ ‫ي �ج ��ب أن ي� �ت� �ج ��اوزه ��ا إل � ��ى ن � ��وع م��ن‬ ‫التضامن امرحلي ف��ي قضايا حقوق‬ ‫اان � �س� ��ان وال �ت �ن �م �ي��ة ام� �س� �ت ��دام ��ة‪ ،‬إذا‬ ‫أرادت أميركا امحافظة على حلفائها‬

‫وأص��دق��ائ �ه��ا ف ��ي ام �ن �ط �ق��ة‪ ،‬وأن تظل‬ ‫عنصرا مهما في الحفاظ على السام‬ ‫وااس�ت�ق��رار‪ .‬واستطرد بالقول إن أي‬ ‫تمحيص م�س��أل��ة ح�ق��وق اإن �س��ان في‬ ‫ام�غ��رب يجب أن يأخذ يعن ااعتبار‬ ‫جهود امملكة ف��ي م��ا يخص امجلس‬ ‫الوطني لحقوق اإنسان‪ ،‬وفروعه في‬ ‫العيون والداخلة‪ ،‬والقيام بمقارنة ما‬ ‫ي�ج��ري ف��ي ك��ل م��ن ام �غ��رب وال �ج��زائ��ر‪،‬‬ ‫معتبرا أن امملكة أصبحت تتجاوز‬ ‫تدريجيا الجيل اأول لحقوق اإنسان‬ ‫إلى الجيلن الثاني‬

‫تاج الدين الحسيني (أرشيف)‬

‫حسن مؤشرات حرية الصحافة في امغرب‬

‫فاطمة البارودي مديرة اأخبار في القناة اأولى تقدم شهادة تكريم للصحفية أمينة البخاري خال حفل النقابة الوطنية للصحافة امغربية في مسرح محمد الخامس(تصوير‪ :‬أحمد الدكالي)‬

‫أش� � � � ��ارت وزارة اات � �ص� ��ال‬ ‫إل � � ��ى وج� � � ��ود ت� �ح� �س ��ن م �ل �ح��وظ‬ ‫ف��ي م ��ؤش ��رات ح��ري��ة ال�ص�ح��اف��ة‬ ‫ف� ��ي ب � ��ادن � ��ا‪ ،‬ب �ح �ي��ث ت��راج �ع��ت‬ ‫ن� �س� �ب ��ة ال � � �ح� � ��اات ال � �ت� ��ي ك ��ان ��ت‬ ‫ت�ص�ن��ف ض �م��ن ال�ت�ض�ي�ي��ق على‬ ‫ال �ص �ح ��اف �ي ��ن‪ ،‬م� ��ع وض � ��ع آل �ي��ة‬ ‫لتتبع وبحث هذه الحاات‪ .‬كما‬ ‫ت��راج��ع ع��دد ال�ق�ض��اي��ا ام��رف��وع��ة‬ ‫أم � � � � ��ام ال� � �ق� � �ض � ��اء ذات ال� �ص� �ل ��ة‬ ‫ب ��ال� �ص� �ح ��اف ��ة‪ ،‬وذل� � � ��ك م � ��ن ‪106‬‬ ‫قضية سنة ‪ 2012‬إلى ‪ 61‬قضية‪،‬‬ ‫إل� ��ى م �ت��م ش �ه��ر أك �ت��وب��ر ‪،2013‬‬ ‫إضافة إل��ى أن��ه لم تتم مصادرة‬ ‫أي منبر صحفي‪ ،‬أو إغ��اق أي‬ ‫موقع إلكتروني بقرار إداري‪.‬‬ ‫وأوض� � � �ح � � ��ت ال� � � � � � � ��وزارة ف��ي‬ ‫ب��اغ بمناسبة ااح �ت �ف��ال أم��س‬ ‫(ال � �ج � �م � �ع� ��ة) ب� ��ال � �ي� ��وم ال ��وط� �ن ��ي‬ ‫لإعام أنه على مستوى امجال‬ ‫السمعي البصري‪ ،‬شهدت سنة‬

‫‪ 2013‬ان �ط��اق ال�ت�ن��زي��ل الفعلي‬ ‫م �ق �ت �ض �ي��ات دف ��ات ��ر ال �ت �ح �م��ات‬ ‫ال� � �خ � ��اص � ��ة ب� � �ق� � �ن � ��وات اإع � � � ��ام‬ ‫العمومي‪.‬‬ ‫وأض � � ��اف � � ��ت ال� � � � � � � � ��وزارة‪ ،‬أن� ��ه‬ ‫ت ��م إرس� � ��اء ل �ج ��ان ل��أخ��اق �ي��ات‬ ‫ب �م��ؤس �س��ات ال �ق �ط��ب اإع ��ام ��ي‬ ‫ال � �ع � �م� ��وم� ��ي‪ ،‬وت � �ع� ��زي� ��ز م� �ب ��ادئ‬ ‫ال �ت �ع ��ددي ��ة وال � �ت � �ن ��وع‪ ،‬وت �ق��وي��ة‬ ‫التعددية السياسية‪ ،‬خصوصا‬ ‫م ��ن خ� ��ال ال �ب ��رام ��ج ال �ح ��واري ��ة‪،‬‬ ‫إض � ��اف � ��ة إل � � ��ى إط � � � ��اق ال � � ��ورش‬ ‫ال � �ط � �م ��وح ام �ت �ع �ل ��ق ب ��اان �ت �ق ��ال‬ ‫إل� � ��ى ال � �ب� ��ث ال ��رق � �م ��ي اأرض � � ��ي‪،‬‬ ‫م � � � ��ن أج � � � � � ��ل ض � � � �م� � � ��ان ال� � � ��وف� � � ��اء‬ ‫ب��اال �ت��زام��ات ال��دول �ي��ة للمغرب‪،‬‬ ‫كما تمت امصادقة على امذكرة‬ ‫ال �ت��وج �ي �ه �ي��ة لع� �ق ��د ال �ب��رن��ام��ج‬ ‫ل�ل�م��رح�ل��ة ام �ق�ب�ل��ة وااس �ت �ع��داد‬ ‫اع �ت �م��اده‪ ،‬ب ��ام ��وازاة م��ع العمل‬ ‫على تنمية ودعم القدرات امالية‬

‫لقنوات اإعام العمومي‪.‬‬ ‫وف � � � ��ي م � � �ج� � ��ال ال� �ص� �ح ��اف ��ة‬ ‫ام� � �ك� � �ت � ��وب � ��ة‪ ،‬ت� � �م� � �ي � ��زت ال� �س� �ن ��ة‬ ‫ال � �ح� ��ال � �ي� ��ة‪ ،‬ت� �ض� �ي ��ف ال� � � � � ��وزارة‪،‬‬ ‫بتوقيع عقد برنامج جديد بن‬ ‫ال � � ��وزارة وال �ن ��اش ��ري ��ن‪ ،‬ل�ت��أه�ي��ل‬ ‫امقاولة الصحفية امغربية‪ ،‬مع‬ ‫رفع مستوى الدعم‪ ،‬ال��ذي يروم‬ ‫تقوية حجم امقروئية والتوزيع‬ ‫واانتشار والتكوين والتحديث‬ ‫اإل �ك �ت��رون��ي‪ ،‬م��ع ال �ح��رص على‬ ‫دع � � ��م ال � �ت � �ع� ��ددي� ��ة وال� �ص� �ح ��اف ��ة‬ ‫الجهوية‪ ،‬كما تم تحقيق تقدم‬ ‫م�ه��م ف��ي م�ج��ال إص ��اح ق��وان��ن‬ ‫ال �ص �ح��اف��ة وال �ن �ش��ر‪ ،‬وذل � ��ك من‬ ‫خ��ال اعتماد مقاربة تشاركية‬ ‫إع ��داد م �ش��روع م��دون��ة حديثة‬ ‫وعصرية‪ ،‬خالية من العقوبات‬ ‫السالبة للحرية‪ ،‬من شأنها أن‬ ‫تعزز ضمانات ممارسة امهنة‪،‬‬ ‫وت � �ع� ��زز ااع � � �ت� � ��راف ال �ق ��ان ��ون ��ي‬

‫للصحافة اإلكترونية‪ ،‬وتقوي‬ ‫دور ال � �ق � �ض ��اء‪ ،‬وت� �ش �ج ��ع ع�ل��ى‬ ‫التنظيم الذاتي للمهنة‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا ع � ��رف � ��ت ه � � ��ذه ال �س �ن��ة‬ ‫ت� � �ع � ��دي � ��ل ام � � � ��رس � � � ��وم ام� �ت� �ع� �ل ��ق‬ ‫ب��ال�ج��ائ��زة الوطنية للصحافة‪،‬‬ ‫حيث تم تعزيزها بإضافة ثاثة‬ ‫أصناف‪ ،‬ويتعلق اأمر باإنتاج‬ ‫اأمازيغ‪،‬ي واإنتاج الحساني‪،‬‬ ‫وال� � �ص� � �ح � ��اف � ��ة اإل � �ك � �ت� ��رون � �ي� ��ة‪،‬‬ ‫م ��ع ال ��رف ��ع م ��ن ق �ي �م��ة ال �ج��ائ��زة‬ ‫التقديرية الكبرى‪.‬‬ ‫وي �ض �ي��ف ال � �ب� ��اغ‪ ،‬أن� ��ه ت��م‬ ‫العمل على تفعيل اتفاقية دعم‬ ‫ج�م�ع�ي��ة اأع� �م ��ال ااج �ت �م��اع �ي��ة‬ ‫ل �ف��ائ��دة ال �ص �ح��اف �ي��ن‪ ،‬وال ��رف ��ع‬ ‫م��ن ال��دع��م ام�خ�ص��ص لبطاقات‬ ‫ال�ت�ن�ق��ل ع �ب��ر ال �ق �ط��ار‪ ،‬واع �ت �م��اد‬ ‫اتفاقية للتكوين امستمر لكافة‬ ‫الصحافين‪،‬‬ ‫(و م ع)‬

‫والثالث‪ ،‬أي إلى الحقوق ااجتماعية‬ ‫وااقتصادية والثقافية وكذا البيئية‪،‬‬ ‫وهو ما احظته العديد من امنظمات‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة أخ� ��رى‪ ،‬ق ��ال الحسيني‬ ‫إن واش � �ن � �ط ��ن أص� �ب� �ح ��ت ت �ن �ظ ��ر إل ��ى‬ ‫م �س��أل��ة ال �ت��وغ��ل ف ��ي إف��ري �ق �ي��ا ك�ه��دف‬ ‫أساسي‪ ،‬لخدمة مصالحها الحيوية‪.‬‬ ‫وإذا نظرنا إل��ى مكانة كل من امغرب‬ ‫وال� � � �ج � � ��زائ � � ��ر‪ ،‬س � �ن � �ج ��د أن اأخ� � �ي � ��رة‬ ‫ت �ت �ف��وق ع �ل��ى ام �م �ل �ك��ة ع �ل��ى ام �س �ت��وى‬ ‫ااق �ت �ص��ادي‪ ،‬بحكم حجم ص��ادرات�ه��ا‬ ‫ام �ه �م��ة ال �ت��ي ت �ت �ج��اوز تسعة‬ ‫ف��ي ام��ائ��ة م��ن واردات أميركا‬ ‫من الغاز الطبيعي والبترول‪،‬‬ ‫باإضافة إلى جهودها لجذب‬ ‫ااس �ت �ث �م ��ارات اأم �ي��رك �ي��ة في‬ ‫مجال الطاقة‪ .‬لذلك فالعنصر‬ ‫ااق �ت �ص��ادي ي ��ؤدي دورً مهمً‬ ‫ف� ��ي ت ��رج �ي ��ح م ��وق ��ع ال� �ج ��زائ ��ر‪.‬‬ ‫لكنه يعتبر أن ل�ل�م�غ��رب أيضا‬ ‫إم �ك��ان �ي��ات��ه ووس��ائ �ل��ه ل��إق�ن��اع‬ ‫بفضل الصداقة التقليدية التي‬ ‫ت �ج �م �ع��ه ب� ��ال� ��واي� ��ات ام �ت �ح ��دة‪،‬‬ ‫وم��وق �ع��ه ااس �ت��رات �ي �ج��ي‪ ،‬وك ��ذا‬ ‫ات�ف��اق�ي��ة ال �ت �ب��ادل ال �ح��ر وم��رك��زه‬ ‫ك�ش��ري��ك اس�ت��رات�ي�ج��ي لواشنطن‬ ‫خ� ��ارج ال �ح �ل��ف اأط �ل �س��ي‪ ،‬ل��ذل��ك‬ ‫فامغرب مؤهل أكثر من الجزائر‬ ‫ل �ل �ع��ب دور أس ��اس ��ي ف ��ي إح ��ال‬ ‫ال �س ��ام وااس� �ت� �ق ��رار ف ��ي منطقة‬ ‫الساحل وجنوب الصحراء‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا أثبتته قضية م��ال��ي م��ن خال‬ ‫ال� ��دع� ��م ال �ل��وج �س �ت �ي �ك��ي ام �غ��رب��ي‬ ‫وإحداث مستشفى ميداني هناك‪،‬‬ ‫باإضافة إلى مباحثاته امباشرة‬ ‫مع الحكومة امالية‪ ،‬وك��ذا الزيارة‬ ‫املكية لهذا البلد‪ .‬لذلك فهو يرى‬ ‫أن العديد من الدول أضحت تنظر‬

‫إل � ��ى ام � �غ� ��رب ك �ش��ري��ك ل �ي��س ف �ق��ط ف��ي‬ ‫إح��ال السام ولكن ايضا في تحقيق‬ ‫التنمية امستدامة‪.‬‬ ‫وف ��ي ال �س �ي��اق ن �ف �س��ه‪ ،‬اع �ت �ب��ر ت��اج‬ ‫ال��دي��ن الحسيني أن ال��واي��ات امتحدة‬ ‫اأم �ي��رك �ي��ة‪ ،‬وع �ل��ى غ� ��رار ب��اق��ي ال �ق��وى‬ ‫ك �ف ��رن �س ��ا وإس � �ب� ��ان � �ي� ��ا‪ ،‬واع � �ي � ��ة ب � ��دور‬ ‫امغرب في ما يخص القضايا اأمنية‬ ‫وااس � � �ت � � �ق � ��رار ف � ��ي م �ن �ط �ق ��ة ال� �س ��اح ��ل‬ ‫وال �ص �ح��راء‪ ،‬وه ��و ال� ��دور ال ��ذي ح��اول‬ ‫النظام الجزائري م��رارا وتكرارا إبعاد‬ ‫ام�غ��رب ع�ن��ه‪ ،‬م��ن خ��ال عقد مؤتمرات‬ ‫ول� � � �ق � � ��اءات ج� �ه ��وي ��ة ح � � ��ول ال �ق �ض ��اي ��ا‬ ‫اأم �ن �ي��ة وم �ح��ارب��ة اإره� � ��اب ف ��ي ه��ذه‬ ‫ام �ن �ط �ق��ة‪ ،‬ظ �ل��ت ت �ب �ع��د ام� �غ ��رب ع�ن�ه��ا‪،‬‬ ‫زعما منها أن امملكة غير معنية بهذه‬ ‫ال�ق�ض�ي��ة‪ .‬ك�م��ا أوض ��ح أن ه��ذه امنطقة‬ ‫م��ن إف��ري�ق�ي��ا ت��ول�ي�ه��ا واش �ن �ط��ن مكانة‬ ‫مهمة‪ ،‬خصوصا م��ا يتعلق بمحاربة‬ ‫تنظيم ال�ق��اع��دة ف��ي ام �غ��رب اإس��ام��ي‬ ‫وبعض امجموعات النشيطة كشباب‬ ‫ال �ص��وم��ال وم �ج �م��وع��ات ال� �ط ��وارق في‬ ‫مالي وغيرها‪.‬‬ ‫تجدر اإشارة إلى أن هذه الزيارة‬ ‫�داء م��ن ي ��وم ‪22‬‬ ‫ام�ل�ك�ي��ة‪ ،‬ام�ب��رم�ج��ة اب �ت � ً‬ ‫نونبر الجاري‪ ،‬ستكون اأولى لجالة‬ ‫املك إلى واشنطن منذ انتخاب "باراك‬ ‫أوب� ��ام� ��ا" رئ �ي �س��ا ل� �ل ��واي ��ات ام �ت �ح��دة‪،‬‬ ‫والثالثة له أقوى دولة في العالم منذ‬ ‫ع ��ام ‪ ،2002‬ح�ي��ث س�ب��ق وأن اس� ُ�ت�ق�ب��ل‬ ‫م��ن ط ��رف ال��رئ �ي �س��ن "ب �ي��ل ك�ل�ي�ن�ت��ون"‬ ‫و"جورج بوش"‪ .‬وهي زيارة من شأنها‬ ‫أن ت �ع �ط��ي دف �ع ��ة ق ��وي ��ة ل �ل �ش��راك��ة ب��ن‬ ‫البلدين في مختلف ام�ج��اات‪ ،‬ونفسً‬ ‫جديدً للحوار ااستراتيجي الثنائي‪،‬‬ ‫علما أن امملكة ُتعتبر ع�ض��وا داخ��ل‬ ‫الدائرة الخاصة بالحلفاء اأساسين‬ ‫للوايات امتحدة اأميركية من خارج‬ ‫الحلف اأطلسي‪ ،‬وذلك منذ عام ‪.2004‬‬

‫إدريس الضحاك‪...‬‬ ‫خروج عن الصمت‬

‫الرباط‪ :‬عبد الحميد جبران‬ ‫خ � ��رج إدري� � � ��س ال� �ض� �ح ��اك‪ ،‬اأم ��ن‬ ‫ال �ع ��ام ل�ل�ح�ك��وم��ة ع ��ن ص �م �ت��ه‪ ،‬وت �ح��دث‬ ‫على غير ع��ادت��ه‪ ،‬ع��ن ال��دس�ت��ور الحالي‬ ‫والتعيينات وقضايا سياسية أخ��رى‪،‬‬ ‫خ ��ال ح �ض ��وره اج �ت �م��اع ل�ج�ن��ة ال �ع��دل‬ ‫وال�ت�ش��ري��ع ف��ي م�ج�ل��س ال �ن��واب لعرض‬ ‫ميزانيته الفرعية‪.‬‬ ‫وكشف الضحاك عن وجود أخطاء‬ ‫وجوانب غامضة في الدستور‪ ،‬تتطلب‬ ‫تعديله في وقت من اأوق��ات‪ ،‬على غرار‬ ‫التعين في امناصب العليا‪.‬‬ ‫وأض�ح��ى إدري ��س الضحاك يتلقى‬ ‫انتقادات خال اآونة اأخيرة من طرف‬ ‫برمانيي امعارضة‪ ،‬وحتى بعض نواب‬ ‫اأغ �ل �ب �ي��ة‪ ،‬ه �م��ت ب ��اأس ��اس غ �ي��اب��ه عن‬ ‫جلسات اأسئلة الشفوية‪ ،‬باإضافة إلى‬ ‫ع��دم قبول أي مترشح في م�ب��اراة كانت‬ ‫اأمانة العامة للحكومة قد أعلنت عنها‬ ‫أخيرا‪.‬‬ ‫ك�م��ا يعتبر ال �ع��دي��دون أن اأم��ان��ة‬ ‫ال� �ع ��ام ��ة ل �ل �ح �ك��وم��ة أص �ب �ح ��ت "م �ق �ب��رة‬ ‫للقوانن"‪ ،‬تعمل باأسلوب نفسه منذ‬ ‫عقود‪ ،‬وهو ما ينفيه الضحاك‪ ،‬معتبرا‬ ‫أن هذا امفهوم لم يعد موجودً‪ ،‬مضيفً‬ ‫�رة ج��د صعبة‪ ،‬في‬ ‫أن ام�غ��رب يعيش ف�ت� ً‬ ‫ظ��ل دس �ت��ور ج ��اء ب�ت�غ�ي�ي��ر ك �ب �ي��ر‪ ،‬لكنه‬ ‫ي�ح�ت��اج ف��ي ن �ظ��ره إل ��ى ص�ي��اغ��ة ق��وان��ن‬ ‫مائمة لخصوصية امغرب‪.‬‬ ‫ُيعتبر إدريس الضحاك‪ ،‬الذي عينه‬ ‫صاحب الجالة أمينً عامً للحكومة‪،‬‬ ‫في يناير من عام ‪ ،2012‬من أبناء منطقة‬ ‫ُ‬ ‫القصر الكبير‪ ،‬وول��د ف��ي ‪ 15‬غشت عام‬ ‫‪ .1939‬وه ��و ح��اص��ل ع�ل��ى دك �ت ��وراه في‬ ‫ال �ح� �ق ��وق‪ ،‬ب ��اإض ��اف ��ة إل� ��ى ال �ع��دي��د من‬ ‫ال�ش�ه��ادات الجامعية‪ ،‬كما يتوفر على‬ ‫ت�ج��رب��ة ق�ض��ائ�ي��ة م�ه�م��ة ع�ل��ى ام�س�ت��وى‬ ‫ال��وط �ن��ي وال �ع��رب��ي وال ��دول ��ي‪ ،‬وك ��ان قد‬ ‫ش �غ��ل ال �ع��دي��د م ��ن ام �ن��اص��ب ال�س��ام�ي��ة‪،‬‬ ‫خصوصا سفير ام�غ��رب ف��ي س��وري��ا ما‬ ‫بن عامي ‪ 1989‬و‪.1994‬‬ ‫ك� �م ��ا ت� ��ول� ��ى ع� �ض ��وي ��ة أك ��ادي �م �ي ��ة‬ ‫امملكة‪ ،‬ومنصب الرئيس اأول للمجلس‬ ‫اأع� �ل ��ى ل �ل �ق �ض��اء‪ ،‬ب �ع��د أن ك� ��ان م��دي��رً‬ ‫للمعهد ال��وط�ن��ي ل�ل��دراس��ات القضائية‬ ‫خ��ال ث�م��ان��ي س �ن��وات‪ .‬وع�ل��ى امستوى‬ ‫ال� � ��دول� � ��ي‪ ،‬ت ��ول ��ى م �ه �م��ة اأم � � ��ن ال� �ع ��ام‬ ‫للمنظمة ال�ع��رب�ي��ة ل�ل��دف��اع ااج�ت�م��اع��ي‬ ‫ض� ��د ال� �ج ��ري� �م ��ة‪ ،‬وك � � ��ذا ع �ض ��و وخ �ب �ي��ر‬ ‫ب��ال �ع��دي��د م ��ن ال �ل �ج��ان وام �ن �ظ �م��ات في‬ ‫ام�غ��رب ول��دى اأم��م امتحدة‪ ،‬خصوصا‬ ‫ف ��ي م �ج��ال ال �ق ��ان ��ون ال �ب �ح��ري وح �ق��وق‬ ‫اإنسان والبيئة‪.‬‬ ‫وح � �ص� ��ل ال � �ض � �ح� ��اك ع� �ل ��ى وس � ��ام‬ ‫ال� � �ع � ��رش م � ��ن درج � � � ��ة ف� � � � ��ارس‪ ،‬ووس � � ��ام‬ ‫ااس �ت �ح �ق ��اق م ��ن ال� ��درج� ��ة اأول� � � ��ى م��ن‬ ‫سوريا‪ ،‬باإضافة إلى وسام ااستحقاق‬ ‫الفرنسي‪.‬‬


‫تقــــارير وآراء‬

‫< العدد‪38 :‬‬ ‫< السبت ‪ 12‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 16‬نونبر ‪2013‬‬

‫‪3‬‬

‫حسن وهبي يدعو احامن إلى «اجهاد اأكبر» لتحقيق مصالح امهنة‬

‫النيابة العامة اإسبانية‬ ‫ترفض تسليم «دانيال‬ ‫كالفان» إلى امغرب‬

‫طالب بإعادة النظر في شروط الولوج إلى امهنة <عال لكحل‪ :‬استقالية مهنتنا خط أحمر لن نسمح بتجاوزه‬

‫الرباط ‪ :‬فؤاد وكاد‬

‫الرباط‪ :‬عبد الحميد جبران‬

‫رف� � � � ��ض ق� � ��اض� � ��ي ال� �ت� �ح� �ق� �ي ��ق‬ ‫"ك� � ��ارل� � ��وس ب ��اوت� �ي� �س� �ت ��ا" ت�س�ل�ي��م‬ ‫اإس� � �ب � ��ان � ��ي "دان � � � �ي� � � ��ال ك� ��ال � �ف� ��ان"‬ ‫مغتصب اأطفال ال��ذي أعفي عنه‬ ‫"عن طريق الخطأ"‪،‬‬ ‫اعتبر امدعي العام في امحكمة‬ ‫الوطنية أن إسبانيا لن تستطيع‬ ‫تسليم الجاني إل��ى ام�غ��رب‪ ،‬كونه‬ ‫ي� �ح� �م ��ل ال �ج �ن� �س� �ي ��ة اإس� �ب ��ان� �ي ��ة‪.‬‬ ‫مشيرا بذلك إلى ااتفاقية اموقعة‬ ‫ب��ن ام�غ��رب وإس�ب��ان�ي��ا ف��ي ميدان‬ ‫ال� �ت� �ع ��اون ال �ج �ن ��ائ ��ي ع � ��ام ‪،1997‬‬ ‫والتي يسمح بموجبها للسجناء‬ ‫اإس � �ب� ��ان ق� �ض ��اء ع �ق��وب��ات �ه��م ف��ي‬ ‫السجون اإسبانية‪.‬‬ ‫وأضافت وكالة "أورو بريس"‬ ‫اإسبانية‪ ،‬التي أوردت الخبر‪ ،‬أن‬ ‫"كالفان" تشبث خال الجلسة التي‬ ‫عقدت أول أمس (الخميس)‪ ،‬بعدم‬ ‫ع��ودت��ه إل��ى ام�غ��رب‪ .‬وأك��د لقاضي‬ ‫ُ‬ ‫امحكمة‪ ،‬أن��ه ول��د في ال�ع��راق لكنه‬ ‫تزوج بإسبانية عام ‪ ،1982‬الشيء‬ ‫ال� � ��ذي م �ك �ن��ه م� ��ن ال� �ح� �ص ��ول ع�ل��ى‬ ‫الجنسية اإسبانية‪.‬‬ ‫وت� � � �ب� � � �ع � � ��ا ل� � � � �ه � � � ��ذا ال� � � � � �ق � � � � ��رار‪،‬‬ ‫ف� � ��إن "دان � � �ي� � ��ال ك � ��ال � �ف � ��ان"‪ ،‬ام �ت �ه��م‬ ‫طفا‬ ‫ب��ااس�ت�غ��ال الجنسي ل � ‪11‬‬ ‫ً‬ ‫م � �غ� ��رب � �ي� ��ً‪ ،‬س� �ي� �ق� �ض ��ي ال� �ع� �ق ��وب ��ة‬ ‫الصادرة في حقه‪ ،‬وهي ‪ 30‬سنة‪،‬‬ ‫ب��أح��د ال�س�ج��ون اإس�ب��ان�ي��ة‪ ،‬طبقا‬ ‫ل�ق��رار امجلس ال� ��وزاري للحكومة‬ ‫اإس �ب ��ان �ي ��ة ام �ن �ع �ق��د ف ��ي أك �ت��وب��ر‬ ‫ام ��اض ��ي‪ ،‬ال � ��ذي ن ��ص ع �ل��ى ات �م��ام‬ ‫"ك��ال �ف��ان" ل�ل�ع�ق��وب��ة ال� �ص ��ادرة في‬ ‫ح�ق��ه‪ ،‬ف��ي ح��ال��ة م��ا رف��ض القضاء‬ ‫اإسباني تسليمه إلى امغرب‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الحكومة اإسبانية‪،‬‬ ‫ق��د أعطت ال�ي��وم موافقتها الشهر‬ ‫ام ��اض ��ي ع �ل��ى أن ي �م �ض��ي ام��دع��و‬ ‫"دان � � �ي� � ��ال ك� ��ال � �ف� ��ان"‪ ،‬ام � � � ��دان ب � ��‪30‬‬ ‫سجنً في امغرب بتهمة ااعتداء‬ ‫ال �ج �ن �س��ي ع �ل��ى اأط � �ف� ��ال‪ ،‬وال� ��ذي‬ ‫ت��م سحب ق��رار العفو ع�ن��ه‪ ،‬باقي‬ ‫ع� �ق ��وب� �ت ��ه ال� �س� �ج� �ن� �ي ��ة ف � ��ي س �ج��ن‬ ‫إسباني‪.‬‬ ‫وأف��اد ب��اغ لرئاسة الحكومة‬ ‫اإس �ب��ان �ي��ة ب� ��أن م �ج �ل��س ال� � ��وزراء‬ ‫"ي � ��رخ � ��ص ب � � ��أن ي� �م� �ض ��ي ام ��دع ��و‬ ‫"دان� �ي ��ال ك��ال �ف��ان" ب��اق��ي ع�ق��وب�ت��ه‪،‬‬ ‫ال � � �ت� � ��ي ق� � �ض � ��ت ب� � �ه � ��ا ال � �س � �ل � �ط ��ات‬ ‫ال �ق �ض��ائ �ي��ة ام �غ��رب �ي��ة‪ ،‬ف ��ي س�ج��ن‬ ‫إسباني"‪.‬‬ ‫غ�ي��ر أن ام �ص��در أش ��ار إل��ى أن‬ ‫هذا اإج��راء يظل مرهونا بالقرار‬ ‫ال� � ��ذي س �ت �ت �خ��ذه ف ��ي ه � ��ذا ال �ش��أن‬ ‫ام �ح �ك �م��ة ال ��وط �ن �ي ��ة‪ ،‬أع� �ل ��ى ه �ي��أة‬ ‫قضائية جنائية في إسبانيا‪.‬‬ ‫وب� �ع ��د اع �ت �ق��ال��ه ف ��ي ‪ 5‬غ�ش��ت‬ ‫اماضي في "مورسية" إث��ر مذكرة‬ ‫اع �ت �ق��ال دول �ي��ة أص ��دره ��ا ام �غ��رب‪،‬‬ ‫بعد ق��رر سحب العفو ال��ذي سبق‬ ‫أن م �ن �ح��ه ل� ��ه‪ ،‬ت ��م إي� � ��داع "دان� �ي ��ال‬ ‫ك��ال�ف��ان" السجن ب�ق��رار م��ن قاضي‬ ‫ام�ح�ك�م��ة ال��وط �ن �ي��ة ب��داع��ي "خ�ط��ر‬ ‫ال� � �ف � ��رار وب ��ال� �ن� �ظ ��ر إل� � ��ى خ� �ط ��ورة‬ ‫الجرائم"‪.‬‬

‫دع� � � ��ا ح � �س� ��ن وه � � �ب� � ��ي‪ ،‬رئ� �ي ��س‬ ‫جمعية هيآت امحامن في امغرب‬ ‫إلى تعبئة امحامن إنجاح الوقفة‬ ‫ال ��وط � �ن � �ي ��ة ااح � �ت � �ج ��اج � �ي ��ة ام � �ق ��رر‬ ‫خ��وض�ه��ا ي ��وم ‪ 29‬ن��ون�ب��ر ال �ج��اري‪،‬‬ ‫أم��ام البرمان لاحتجاج دفاعً عن‬ ‫"مطالبهم امشروعة"‪ ،‬والتي تخص‬ ‫تعديل القانون امنظم مزاولة مهنة‬ ‫امحاماة‪ ،‬وامطالبة بفتح حوار مع‬ ‫وزارة العدل والحريات‪.‬‬ ‫وأضاف وهبي‪ ،‬أمس (الجمعة)‬ ‫ف��ي ك�ل�م�ت��ه ااف �ت �ت��اح �ي��ة ل�ل�م�ن��اظ��رة‬ ‫الوطنية حول القانون امنظم مهنة‬ ‫ام � �ح� ��ام� ��اة‪ ،‬وام� �ن� �ع� �ق ��دة ع �ل��ى م��دى‬ ‫يومن في مدينة فاس‪ ،‬أنه سيكون‬ ‫م� ��ن م� �س ��ؤول� �ي ��ة ج �م �ي��ع ام �ح��ام��ن‬ ‫"اان �ط��اق إل��ى ال�ج�ه��اد اأك �ب��ر‪ ،‬كل‬ ‫م ��ن م��وق �ع��ه‪ ،‬وب��ال �ع �م��ل ف ��ي جميع‬ ‫ااتجاهات من أج��ل إقناع الجميع‬ ‫حكومة‪ ،‬ووزارات معنية‪ ،‬وشركاء‬ ‫داخ��ل منظومة ال�ع��دال��ة‪ ،‬ومؤسسة‬ ‫تشريعية‪ ،‬ورجال أعمال وغيرهم"‪،‬‬ ‫موضحً أن امصالح التي يحققها‬ ‫ت� �ص ��ور ام �ح ��ام ��ن إص � ��اح ام�ه�ن��ة‬ ‫س ��واء ب��ال�ن�س�ب��ة إل ��ى س�ي��ر ال�ع��دال��ة‬ ‫ب��ال��درج��ة اأول ��ى‪ ،‬ه��ي ف��ي مصلحة‬ ‫ام � �خ� ��اط � �ب� ��ن أن� �ف� �س� �ه ��م ب� ��ال� ��درج� ��ة‬ ‫الثانية‪ ،‬وللمحاماة وللمنتسبن‬ ‫إليها في نهاية امطاف‪.‬‬ ‫وذك� � � � � � ��ر وه � � � �ب� � � ��ي‪ ،‬ب � � �م � � �ق � ��ررات‬ ‫وت��وص �ي��ات الجمعية ال��رام �ي��ة إل��ى‬ ‫مراجعة قانون امحاماة بما يعزز‬ ‫ح��ري�ت�ه��ا واس �ت �ق��ال �ه��ا وتخليقها‬ ‫وت � �ط ��وي ��ره ��ا‪ ،‬وذل � � ��ك ب � ��إش � ��راك ك��ل‬ ‫امحاميات وامحامن‪.‬‬ ‫وم � � ��ن ب � ��ن ال � �ت� ��وص � �ي� ��ات ال �ت ��ي‬ ‫ان �ب �ث �ق��ت ع ��ن ام� �ن ��اظ ��رة ب�خ�ص��وص‬ ‫م�ه�ن��ة ام �ح��ام��اة‪ ،‬ض � ��رورة م��راج�ع��ة‬ ‫ال�ق��ان��ون امنظم مهنة ام�ح��ام��اة بما‬ ‫ي� �ع ��زز ح ��ري ��ة ام �ه �ن ��ة واس �ت �ق��ال �ه��ا‬ ‫وت �خ �ل �ي �ق �ه��ا وت� �ط ��وي ��ره ��ا‪ ،‬وك ��ذل ��ك‬ ‫ت� �ع ��زي ��ز ح� �ص ��ان ��ة ام �ن �ت �م ��ن إل �ي �ه��ا‬ ‫عبر رف��ع ك��ل ااس�ت�ث�ن��اءات امتعلقة‬ ‫ب��اح �ت �ك��ار ام �ه �ن��ة‪ ،‬وت �ع��دي��ل صيغة‬ ‫ق �س��م ام �ح��ام��ي ب �م��ا ي�ج�ع�ل��ه مهنيً‬ ‫محضً‪ ،‬وضرورة الحد من مجاات‬ ‫ت��دخ��ل ال �ن �ي��اب��ة ال �ع��ام��ة ف��ي ش��ؤون‬ ‫امهنة تعزيزً استقالها‪ ،‬وإش��راك‬ ‫هيآت امحامن في تشكيلة الهيآت‬ ‫ال� �ت ��ي ت �ب��ت ف ��ي ال� �ط� �ع ��ون ام�ت�ع�ل�ق��ة‬ ‫بالشؤون امهنية‪ ،‬وإعادة النظر في‬ ‫تشكيل مجالس الهيآت‪.‬‬ ‫كما دع��ت ام�ن��اظ��رة‪ ،‬ال�ت��ي تأتي‬ ‫ب �ع ��د م �ق��اط �ع��ة ال �ج �م �ع �ي��ة ل �ل �ح��وار‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي ح � ��ول إص � � ��اح م �ن �ظ��وم��ة‬ ‫ال �ع��دال��ة وخ ��اض ��ت ب �ع��د ذل� ��ك وق�ف��ة‬ ‫احتجاجية أم ��ام م�ق��ر وزارة ال�ع��دل‬ ‫وال� �ح ��ري ��ات‪ ،‬إل ��ى إع � ��ادة ال �ن �ظ��ر في‬ ‫ش��روط الولوج إل��ى امهنة‪ ،‬وإخ��راج‬ ‫م��ؤس �س��ة ال �ت �ك��وي��ن إل � ��ى ال ��وج ��ود‪،‬‬ ‫وإع��ادة النظر في مرسوم امساعدة‬ ‫ال� �ق� �ض ��ائ� �ي ��ة‪ ،‬ال � � ��ذي ش� �ك ��ل ال �ن �ق �ط��ة‬ ‫ال �ت��ي أدت إل ��ى ام �ق��اط �ع��ة م��ن ط��رف‬ ‫ام �ح��ام��ن‪ ،‬ك �م��ا أوص� ��ى ام �ش��ارك��ون‬ ‫في امناظرة إلى سن نظام ضريبي‬ ‫يراعي خصوصيات مهنة امحاماة‪،‬‬ ‫ودع ��م أن�ظ�م��ة ال�ت�ك��اف��ل ااج�ت�م��اع��ي‬ ‫والتقاعد للمحامن‪.‬‬ ‫وف� ��ي م ��وض ��وع ذي ص �ل��ة‪ ،‬أك��د‬ ‫النقيب حسن وه�ب��ي على ض��رورة‬

‫أع �ط ��ى رئ �ي ��س م �ج �ل��س ام �س �ت �ش��اري��ن‬ ‫محمد الشيخ بيد الله‪ ،‬أول أمس (الخميس)‬ ‫ف��ي «روم ��ا»‪ ،‬انطاقة ال��دورة الثانية لأيام‬ ‫الثقافية امغربية اإيطالية التي تنظم في‬ ‫«روم��ا» من ‪ 14‬إلى ‪ 16‬نونبر الجاري تحت‬ ‫ش �ع��ار "ث �ق��اف��ة ال� �ص� �ح ��راء"‪ .‬وب �ع��دم��ا دش��ن‬ ‫م�ع��رض��ا ل�ل�ص�ن��اع��ة ال�ت�ق�ل�ي��دي��ة ت�ح��ت شعار‬ ‫"ال �ع��اق��ات ام�غ��رب�ي��ة اإي�ط��ال�ي��ة ش ��ذرات من‬ ‫الذاكرة"‪ ،‬قدم بيد الله عرضا حول موضوع‬ ‫"ت��دب�ي��ر ال�ت�ع��دد الثقافي ب��ام�غ��رب"‪ ،‬متوقفا‬ ‫بالخصوص عند الثقافة الحسانية‪.‬‬ ‫وأوضح بيد الله‪ ،‬ضيف شرف الدورة‪،‬‬ ‫أن ال �ص �ن��اع��ة ال �ت �ق �ل �ي��دي��ة ت �ش �ك��ل م ��ن خ��ال‬ ‫منتجاتها ام �ت �ع��ددة وم�خ�ت�ل��ف م�ظ��اه��ره��ا‪،‬‬ ‫رافدا من روافد التراث الثقافي الغني لأمة‪،‬‬ ‫مضيفا أنها تعد إحدى التعبيرات الثقافية‬ ‫اإب��داع�ي��ة امحلية ال�ت��ي "تنصهر ف��ي مزيج‬ ‫بن اأصالة وامعاصرة وبن ما هو محلي‬ ‫وما هو عامي"‬

‫نظمت واي��ة أم��ن الدارالبيضاء الكبرى‪،‬‬ ‫(ال�خ�م�ي��س) ام��اض��ي ف��ي م�ق��ره��ا ف��ي العاصمة‬ ‫ااق�ت�ص��ادي��ة‪ ،‬ل�ق��اء إب��راز م��دى ااه�ت�م��ام ال��ذي‬ ‫ت��ول �ي��ه م��دي��ري��ة اأم� ��ن ل ��رج ��ال اأم� ��ن خ��اص��ة‬ ‫امتقاعدين‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ب��د اإل ��ه س�ع�ي��د‪ ،‬رئ �ي��س ال�خ�ل�ي��ة‬ ‫الوائية للتواصل‪ ،‬في تصريح لوكالة امغرب‬ ‫العربي لأنباء‪ ،‬إنه في إطار النهوض بأوضاع‬ ‫رج ��ال اأم� ��ن خ��اص��ة ام �ت �ق��اع��دي��ن‪ ،‬تخصص‬ ‫م��دي��ري��ة اأم��ن ح�ص��ة ت��دري�ب�ي��ة صباحية لهذه‬ ‫الفئة بمختلف صفاتها ورتبها‪.‬‬ ‫يلتئم امنتدى اإسباني امغربي‬ ‫ل��رج��ال ال�ق��ان��ون ي��وم��ي ‪ 28‬و‪ 29‬نونبر‬ ‫ال � �ج� ��اري ب �ق��رط �ب��ة (اأن � ��دل � ��س ج �ن��وب‬ ‫إسبانيا)‪ ،‬وذلك تحت شعار "القانون‬ ‫والتعاون في الفضاء امتوسطي"‪.‬‬ ‫وأوض��ح امنظمون أن هذا اللقاء‪،‬‬ ‫ام �ن �ظ��م ب �م �ب ��ادرة م ��ن ه �ي ��أة ام �ح��ام��ن‬ ‫ب�م��دري��د ب�ت�ع��اون م��ع م��ؤس�س��ة "البيت‬ ‫ال �ع��رب��ي" وش��رك��اء آخ��ري��ن‪ ،‬سيحضره‬ ‫ح� �ق ��وق� �ي ��ون وم � �ح ��ام ��ون وخ� � �ب � ��راء م��ن‬ ‫ال �ب �ل��دي��ن‪ ،‬م��ن ب�ي�ن�ه��م ام �ن��دوب ال��دول��ي‬ ‫في حقوق اإن�س��ان‪ ،‬امحجوب الهيبة‪،‬‬ ‫ال��ذي سيقدم بامناسبة م��داخ�ل��ة حول‬ ‫"حقوق اإن�س��ان في الدستور امغربي‬ ‫الجديد"‪.‬‬

‫وقفة حتجاجية سابقة لهيأة امحامن (أرشيف)‬

‫ت� �ق� �ن ��ن اح � �ت � �ك� ��ار م� �ه� �م ��ة ال � ��دف � ��اع‪،‬‬ ‫وتمثيل اأط ��راف أم��ام امحاكم‪ ،‬مع‬ ‫دعوة مكتب الجمعية ووزارة العدل‬ ‫وال �ح��ري��ات ل�ل�ق�ي��ام ب�ك��ل اإج � ��راءات‬ ‫ال � � � �ض� � � ��روري� � � ��ة م � � ��راق � � �ب � � ��ة وض � �ب� ��ط‬ ‫م � �م� ��ارس� ��ات م� �ك ��ات ��ب ااس � �ت � �ش� ��ارة‪،‬‬ ‫وش � � ��رك � � ��ات ال� �ت� �ح� �ص� �ي ��ل وإع� � �م � ��ال‬ ‫امقتضيات القانونية بشأنها‪ ،‬وفي‬ ‫ح ��ق ام �ح��ام��ن ام �خ��ال �ف��ن ل�ل�ق��ان��ون‬ ‫بهذا الخصوص‪.‬‬ ‫وذك ��ر النقيب ب �ض��رورة إع�م��ال‬ ‫م� �ق ��ارب ��ة ال� � �ن � ��وع‪ ،‬ب ��اع� �ت� �م ��اد ن�س�ب��ة‬ ‫ت �م �ث �ي��ل ام� �ح ��ام� �ي ��ات ف� ��ي م �ج��ال��س‬ ‫ال� � �ه� � �ي � ��آت‪ ،‬ب ��اع � �ت � �م ��اد آل � �ي � ��ة ض �م��ن‬ ‫اأنظمة الداخلية‪ ،‬تضمن تمثيلية‬ ‫ام �ح��ام �ي��ات ب�ن�س�ب��ة ‪ 30‬ف ��ي ام��ائ��ة‪،‬‬ ‫ف��ي اان�ت�خ��اب��ات امقبلة للمجالس‪،‬‬ ‫ف��ي ان�ت�ظ��ار ت�ع��دي��ل ال�ق��ان��ون امنظم‬ ‫للمهنة‪ ،‬في أفق امناصفة‪.‬‬ ‫ك�م��ا دع��ا ال�ن�ق�ي��ب ح�س��ن وهبي‬ ‫إل � ��ى إل� �غ ��اء ال �ف �ئ��وي��ة ف ��ي ت�م�ث�ي�ل�ي��ة‬ ‫مجالس ال�ه�ي��آت‪ ،‬وتعديل القانون‬ ‫اأساسي والداخلي لجمعية هيآت‬ ‫ام �ح��ام��ن ف ��ي ام� �غ ��رب‪ ،‬ب �م��ا يسمح‬ ‫ب��ام �ش��ارك��ة ال��واس �ع��ة ل�ل�م�ح��ام�ي��ات‬ ‫ول �ل �م �ح��ام��ن ال� �ش� �ب ��اب ف ��ي ه �ي��اك��ل‬ ‫الجمعية‪.‬‬ ‫كما دعا وهبي إلى العمل على‬ ‫توحيد اأنظمة الداخلية امتعلقة‬ ‫بحسابات الودائع واأداءات‪ ،‬وخلق‬ ‫نظام تقاعدي موحد‪ ،‬وتأهيل امهنة‬ ‫ت�ن�ظ�ي�م��ً وت �ك��وي �ن��ً واان � �خ� ��راط في‬ ‫م�ش��روع للتكوين امستمر وال��دائ��م‬ ‫ل� �ل� �م� �ح ��ام ��ن م� �م ��ا ي� �ض� �م ��ن وض �ع ��ً‬ ‫متقدمً مهنة امحاماة في مواجهة‬ ‫العومة‪.‬‬

‫وأوص � � � � � � � � ��ت ج � �م � �ع � �ي � ��ة ه � �ي � ��آت‬ ‫ام �ح��ام��ن ب � �ض ��رورة ال �ت �ن �س �ي��ق م��ع‬ ‫ب��اق��ي اإط � � ��ارات ال�ت�م�ث�ي�ل�ي��ة ل�ب��اق��ي‬ ‫م �ك��ون��ات ال �ع��دال��ة‪ ،‬م��ن أج ��ل تنفيذ‬ ‫توصيات امؤتمر اأخير للجمعية‪،‬‬ ‫ال ��ذي دع ��ت ف�ي��ه إل ��ى إش� ��راك جميع‬ ‫هيآت امحامن في امغرب‪.‬‬ ‫واع� �ت� �ب ��ر وه� �ب ��ي أن ام �ه �م��ة ل��ن‬ ‫ت �ك��ون س �ه �ل��ة‪ ،‬أم� ��ام اس �ت �ح �ض��ار ما‬ ‫وص �ف��ه ب � ��"اأه� ��داف ال�ن�ب�ي�ل��ة" مهنة‬ ‫ام �ح��ام��اة‪ ،‬ول��دوره��ا ال�ت��اري�خ��ي في‬ ‫إرس��اء دعائم العدالة وقيم الحرية‪،‬‬ ‫وفي الدفاع عن الحقوق والحريات‪،‬‬ ‫وعن امصالح العامة والخاصة‪" ،‬من‬ ‫أج��ل إق��رار ع��دال��ة ناجعة ومنصفة‪،‬‬ ‫وق�ض��اء مستقل ون��زي��ه‪ ،‬ودف��اع حر‬ ‫م �س �ت �ق��ل ون� ��زي� ��ه‪ ،‬وف� ��ي ال� ��دف� ��اع ع��ن‬ ‫امصالح العليا للوطن"‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬أش ��ار ع ��ال لكحل‪،‬‬ ‫رئيس الجمعية الجهوية للمحامن‬ ‫ال�ش�ب��اب ف��ي ف ��اس‪ ،‬إل��ى "أن إص��اح‬ ‫م �ن �ظ��وم��ة ال� �ع ��دال ��ة أص� �ب ��ح ش �ع��ارً‬ ‫ل��اس�ت�ه��اك وت�ح��ول��ت ام �ب��ادرة إل��ى‬ ‫حلقات متوالية تاشت خالها كل‬ ‫م��ؤش��رات ال�ع�م��ل ال �ج��اد وال�ع�م�ي��ق‪،‬‬ ‫وظهر للجميع غياب إرادة سياسية‬ ‫حقيقية إخ� ��راج م�ن�ظ��وم��ة ال�ع��دال��ة‬ ‫م� ��ن ال �ن �ف��ق ل �ت �ح��ل م �ح �ل �ه��ا ف�ل�س�ف��ة‬ ‫واض� �ح ��ة ام �ع��ال��م ت �س �ت �ه��دف ال�ن�ي��ل‬ ‫م��ن م�ه�ن��ة ام �ح��ام��اة واإج �ه��از على‬ ‫م�ك�ت�س�ب��ات�ه��ا"‪ ،‬م �ش �ي��رً إل ��ى أن ه��ذا‬ ‫اإج� � �ه � ��از ب � ��دأ ب � � ��زرع ال� �ش� �ق ��اق ب��ن‬ ‫امنتمن إل�ي�ه��ا‪ ،‬والتضييق عليها‬ ‫�اء ب��ام��س‬ ‫وت�ح�ج�ي��م دوره � ��ا‪ ،‬وان �ت �ه� ً‬ ‫باستقاليتها‪.‬‬ ‫وأك � � � ��د ع � � ��ال أن م �ق �ت �ض �ي��ات‬

‫ق� ��ان� ��ون م �ه �ن��ة ام� �ح ��ام ��اة ت �ح ��د م��ن‬ ‫اختصاصات امحامن الشباب في‬ ‫قائا‪:‬‬ ‫مجموعة من القضايا‪ ،‬وزاد‬ ‫ً‬ ‫"واه��م من يعتقد أن كثرة امحامن‬ ‫وص � �ب� ��ره� ��م دل � �ي� ��ل ع� �ل ��ى ض �ع �ف �ه��م‪،‬‬ ‫ن��ري��د ق��ان��ون��ً ل �ك��ل ام �ح��ام��ن ي�ك��ون‬ ‫مدخله التكوين والتكوين امستمر‪،‬‬ ‫وممره توسيع مجاات العمل لكل‬ ‫امحامن وتحديث آلياته‪ ،‬ومنتهاه‬ ‫دم�ق��رط��ة حقيقية أج�ه��زة التنظيم‬ ‫وال�ت�س�ي�ي��ر ت�ع�ي��د ل �ص��وت ام�ح��ام��ي‬ ‫اعتباره ومكانته‪ ،‬ولنا في توصيات‬ ‫م ��ؤت � �م ��رن ��ا اأخ � � �ي � ��ر م � ��ا ن �ح �ت��اج��ه‬ ‫لبلورة قانون مهنة حقيقي يحفظ‬ ‫مهنتنا هيبتها وامحامن كرامتهم‬ ‫وحقوقهم"‪.‬‬ ‫وأض� � � � � ��اف ل� �ك� �ح ��ل أن� � � ��ه "ل� �ي ��س‬ ‫م ��ن أج� ��ل ال �ت �ب��اه��ي أو ال �ت �ف��اخ��ر أن‬ ‫ن �س �ت �ح �ض��ر ج �م �ي �ع��ً ع� ��راق� ��ة م�ه�ن��ة‬ ‫امحاماة ونبل رسالتها ونضاات‬ ‫رجااتها دفاعا عن الحق والعدل"‪،‬‬ ‫مضيفً أن "كل فهم سليم للمحاماة‬ ‫ك �م �ه �ن��ة ح � ��رة م �س �ت �ق �ل��ة س�ي�ض�ع�ه��ا‬ ‫حتمً في مكانها كجزء ا يتجزأ من‬ ‫سلطة العدالة"‪ ،‬معتبرً أن امحامن‬ ‫"ه� ��م ح � ��راس ال �ق ��ان ��ون م ��ن ط�غ�ي��ان‬ ‫السياسة وامصالح الضيقة‪ ،‬وهم‬ ‫حراس العدالة من الذوبان في عالم‬ ‫أضحى با حدود أو محددات"‪.‬‬ ‫وأش ��ار لكحل إل��ى أن الحديث‬ ‫ع� ��ن اإص� � � ��اح ل� �ي ��س ول� �ي ��د ال� �ي ��وم‬ ‫وا ب��دع��ً ع��ن جسم ال��دف��اع‪ ،‬مؤكدً‬ ‫أن ام �ح��ام��ن اس �ت��رخ �ص��وا ال�غ��ال��ي‬ ‫والنفيس م��ن أج��ل ع��دال��ة حقيقية‪،‬‬ ‫تضمن حقوق امواطنن وحرياتهم‬ ‫ح � � �ت� � ��ى ف � � � ��ي أص� � � �ع � � ��ب ام� � �ح� � �ط � ��ات‬

‫التاريخية التي عرفها امغرب‪.‬‬ ‫واع� �ت� �ب ��ر ل �ك �ح��ل‪ ،‬أن اإص � ��اح‬ ‫امنشود أصبح شعارً لاستهاك‪،‬‬ ‫وت� �ح ��ول ��ت ام � � �ب � ��ادرة إل � ��ى ح �ل �ق��ات‬ ‫م � �ت� ��وال � �ي� ��ة ت � ��اش � ��ت خ� ��ال � �ه� ��ا ك��ل‬ ‫م��ؤش��رات ال�ع�م��ل ال �ج��اد والعميق‪،‬‬ ‫وه� � ��و م � ��ا ي� �ع� �ن ��ي‪ ،‬ح� �س ��ب ل �ك �ح��ل‪،‬‬ ‫غ� �ي ��اب إرادة س �ي��اس �ي��ة ح�ق�ي�ق�ي��ة‬ ‫إخ��راج منظومة العدالة من النفق‬ ‫ام� � �س � ��دود‪ ،‬ل �ت �ح��ل م �ح �ل �ه��ا ف�ل�س�ف��ة‬ ‫واضحة امعالم تستهدف النيل من‬ ‫مهنة امحاماة‪.‬‬ ‫�ا "إن‬ ‫�‬ ‫ئ‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫كلمته‬ ‫لكحل‬ ‫وخ�ت��م‬ ‫ً‬ ‫وع �ي �ن��ا ب �م �س��ؤول �ي��ات �ن��ا ال�ج�س�ي�م��ة‬ ‫وال�ت��زام�ن��ا برسالة مهنتنا جعلنا‬ ‫نغظ الطرف عن كل هذه التجاوزات‪،‬‬ ‫ونتحمل ك��ل ه��ذه اأض ��رار ام��ادي��ة‬ ‫وام � �ع � �ن� ��وي� ��ة‪ ،‬ف �م �ص �ل �ح��ة ام� ��واط� ��ن‬ ‫خ �ص��وص��ً‪ ،‬وال ��وط ��ن ع �م��وم��ً‪ ،‬كما‬ ‫ك��ان��ت س�ت�ب�ق��ى ف ��وق ك ��ل اع �ت �ب��ار"‪،‬‬ ‫مضيفً "ا يجب أن ننسى كرامتنا‬ ‫نحن امحامن وحرية واستقالية‬ ‫م �ه �ن �ت �ن��ا خ � ��ط أح � �م� ��ر ل � ��ن ن �س �م��ح‬ ‫بتجاوزه تحت أي ظرف"‪.‬‬ ‫�ا "إن تحقيق‬ ‫وزاد لكحل ق��ائ� ً‬ ‫ام � �ك � �ت � �س � �ب� ��ات وال � � �ح � � �ق� � ��وق ره � ��ن‬ ‫بتكاثف الجهود ووح��دة الصف"‪،‬‬ ‫وأن � � ��ه رغ � ��م ك� ��ل ال� �ت ��وج� �س ��ات‪ ،‬ف ��إن‬ ‫اأم ��ر ي�س�ت��دع��ي "وح� ��دة منسجمة‬ ‫م�ت�ع��ال�ي��ة ع��ن ام �ص��ال��ح الشخصية‬ ‫الضيقة"‪ ،‬ومعالجة كل ااختاات‬ ‫ال � �ت� ��ي ي �ت �ض �م �ن �ه��ا ق � ��ان � ��ون ام �ه �ن��ة‬ ‫الحالي‪ ،‬معتبرً أنها أنتجت فوارق‬ ‫وت �ص��دع��ات ج�ع�ل��ت ام �ح��ام��ن أم��ام‬ ‫طبقية مهنية حقيقية يؤدي ثمنها‬ ‫امحامون الشباب‪.‬‬

‫ان �ط �ل��ق ب�ج�م�ي��ع اأك ��ادي �م �ي ��ات ال�ج�ه��وي��ة‬ ‫ل �ل �ت��رب �ي��ة وال� �ت� �ك ��وي ��ن ب ��رن ��ام ��ج اإش � �ه � ��اد ف��ي‬ ‫اإع � ��ام� � �ي � ��ات وت � �ك � �ن ��ول ��وج � �ي ��ات ام� �ع� �ل ��وم ��ات‬ ‫واات� � �ص � ��اات ف ��ي ال �ت �ع �ل �ي��م "اأك ��ادي � �م ��ي إت"‬ ‫و"‪ ،" MOS‬م ��ن أج� ��ل ت �ع��زي��ز م� �ه ��ارات ه �ي��أة‬ ‫ال�ت��دري��س وال�ج�ه��از اإداري ل�ل��وزارة ف��ي مجال‬ ‫اإعاميات وتكنولوجيا امعلومات وااتصال‬ ‫في التعليم‪.‬‬ ‫ويهدف هذا البرنامج إلى استفادة اأطر‬ ‫التربوية ف��ي وزارة التربية الوطنية والتكوين‬ ‫امهني من تكوين إشهادي في مجال التكوين‬ ‫ام�ت�خ�ص��ص وام �ع �ت��رف ب��ه دول� �ي ��ا‪ ،‬ف��ي م �ي��دان‬ ‫تكنولوجيا امعلومات وااتصال في التعليم‪.‬‬ ‫تحتضن مدينة وجدة‪ ،‬يومي ‪ 22‬و‬ ‫‪ 23‬نونبر الجاري‪ ،‬ملتقى دوليً تنظمه‬ ‫ك�ل�ي��ة ال�ع�ل��وم ال�ق��ان��ون�ي��ة وااق�ت�ص��ادي��ة‬ ‫وااج � �ت � �م� ��اع � �ي� ��ة ف � ��ي ج� ��ام � �ع� ��ة م �ح �م��د‬ ‫اأول ح� ��ول "اإص� ��اح� ��ات ال�س�ي��اس�ي��ة‬ ‫وام��ؤس �س��ات �ي��ة ف ��ي ال �ب �ل��دان ام �غ��ارب �ي��ة‬ ‫وآفاق ااندماج"‪.‬‬ ‫وي� �ش ��ارك ف ��ي ه ��ذا ام �ل �ت �ق��ى‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫سينظم ب�ت�ع��اون م��ع معهد ال��دراس��ات‬ ‫اإفريقية ف��ي جامعة محمد الخامس‬ ‫(الرباط‪ -‬السويسي) ومؤسسة "هانس‬ ‫س�ي��دي��ل" وم��رك��ز ال ��دراس ��ات واأب �ح��اث‬ ‫اإن � �س ��ان � �ي ��ة وااج� �ت� �م ��اع� �ي ��ة ب� ��وج� ��دة‪،‬‬ ‫م �ج �م ��وع��ة م� ��ن ال� �ب ��اح� �ث ��ن وام �ه �ت �م��ن‬ ‫ب� �م� �خ� �ت� �ل ��ف ال� � �ج � ��ام� � �ع � ��ات ام � �غ� ��ارب � �ي� ��ة‬ ‫واأج �ن �ب �ي��ة‪ ،‬وم ��راك ��ز اأب� �ح ��اث ب�ه��دف‬ ‫تعميق النقاش ح��ول مختلف امحاور‬ ‫امرتبطة باموضوع‪.‬‬

‫«ميرامار»‪ :‬مطعم «هرهورة» امناسب لعشاق السمك‬

‫تمارة‪ :‬أمال كنن‬ ‫ان� � � �ت� � � �ش � � ��رت ف � � � ��ي اأون� � � � � ��ة‬ ‫اأخ�ي��رة اإع��ان��ات الترويجية‬ ‫ام� � �ن � ��ادي � ��ة ب� � � �ض � � ��رورة ت � �ن� ��اول‬ ‫اأسماك لاستفادة من مذاقها‬ ‫ام �ت �م �ي��ز وف ��وائ ��ده ��ا ال �ك �ث �ي��رة‪،‬‬ ‫وبالتالي ف��إذا كنت من محبي‬ ‫وجبات اأسماك الشهية سواء‬ ‫ام �ق �ل �ي��ة أو ام� �ش ��وي ��ة وغ �ي��ره��ا‬ ‫م��ن ال��وص �ف��ات ام�ت�ق�ن��ة الصنع‬ ‫ف�س�ت�ج��د ف��ي م�ط�ع��م "م �ي��رم��ار"‬ ‫ال � ��واق � ��ع ب ��ال � �ق ��رب م � ��ن ش��اط��ئ‬ ‫"ه ��ره ��ورة" ف��ي ت �م��ارة وجهتك‬ ‫امفضلة‪ ،‬فائحة أطباق امطعم‬ ‫متنوعة وتعتمد أس��اس��ا على‬ ‫اأسماك وامأكوات البحرية‪.‬‬ ‫ع � ��رف "م � �ي� ��رم� ��ار" ن �ج��اح��ً‬ ‫ك� � � �ب� � � �ي � � ��رً م� � � � ��ن ب� � � � ��ن م � �ط � ��اع � ��م‬ ‫"هرهورة"‪ ،‬ويمكنك زيارته في‬ ‫أي وق ��ت م ��ن ال �ي ��وم وك ��ن على‬ ‫يقن أن كل ما سيقع عليه طلبك‬

‫وس��وف ت�ت��ذوق��ه‪ ،‬فإنه سيكون‬ ‫ط ��ازج ��ا وط ��ري ��ا‪ ،‬س � ��واء ت�ع�ل��ق‬ ‫اأم��ر بفواكه البحر م��ن محار‬ ‫وغيره واأسماك وغيرها من‬ ‫ام�ن�ت�ج��ات ال�ب�ح��ري��ة‪ ،‬أع ��دت من‬ ‫ق�ب��ل ال�ط�ب��اخ��ن ف��ي "م �ي��رام��ار"‬ ‫ل�ت�ل�ب�ي��ة رغ �ب��ات ال �ض �ي��وف كما‬ ‫أن�ه��ا أع ��دت ب�ع�ن��اي��ة‪ ،‬ا يمكنك‬ ‫أن تفوتها‪.‬‬ ‫وت �ق��ول س ��ارة وه��ي أيضا‬ ‫م ��ن زوار ام �ط �ع��م وت ��أت �ي ��ه م��ن‬ ‫م ��دي � �ن ��ة س � � ��ا "ب � �م � �ك� ��ان� ��ه ب��ن‬ ‫فيات "هرهورة" وأمام البحر‪،‬‬ ‫ع�ن��د زي ��ارة "م�ي��رم��ار" أستمتع‬ ‫ب �ه ��ذا ام �ن �ظ��ر ال� ��رائ� ��ع‪ ،‬أم� ��ا م��ن‬ ‫ناحية اأط�ب��اق‪ ،‬فإنه يوفر لك‬ ‫أف �ض��ل اأس �م��اك‪ ،‬وال �ع��دي��د من‬ ‫الخيارات وأنه أمر جيد جدً‪،‬‬ ‫أن��ا أت��ذك��ر إح��دى ام ��رات طلبت‬ ‫فيها طبق حبار مقلي‪ ،‬فقدموا‬ ‫ل��ي طبقً ك�ب�ي��رً ج��دً ك��ام��ا من‬ ‫ال �ح �ب��ار‪ ،‬وك��ان��ت ت �ل��ك ال�ل�ح�ظ��ة‬ ‫مصدر متعة خالصة بالنسبة‬ ‫إلي"‪.‬‬

‫مكا من امفضل‬ ‫أ ا ت هب‬ ‫لزيا ته وأنت‬ ‫وحد بل ا بد‬ ‫من ف ة م يزة‬ ‫سواء كانوا‬ ‫أصدقاء‬ ‫أو عائلة‬ ‫أوأقا ب‬

‫مدير النشر‬ ‫يومية تصد عن‬ ‫مج وعة صحافة العواصم‬ ‫‪Press capitals group SARL‬‬

‫علي ليلي‬ ‫التوزيع ‪ :‬سابريس‬ ‫امطبعة ‪ :‬ماروك سوار‬

‫أم��ا م��ا ي�م�ي��ز م�ط�ع��م "م�ي��رم��ار"‬ ‫ع ��ن غ� �ي ��ره م ��ن ام �ط ��اع ��م ام�خ�ت�ص��ة‬ ‫في تقديم امأكوات البحرية‪ ،‬فهو‬ ‫إط��ال �ت��ه ال�ج�م�ي�ل��ة ع�ل��ى ال �ب �ح��ر‪ ،‬إذ‬ ‫أن ��ه ا أح ��د ي�س�ت�ط�ي��ع أن ي�ن�ك��ر أن��ه‬ ‫واح��د م��ن ب��ن أه��م وأج�م��ل امطاعم‬ ‫ال �ت ��ي ت ��وف ��ر ل ��ك إط ��ال ��ة رائ � �ع ��ة‪ ،‬ا‬ ‫ي �م �ك��ن أن ي �ق��دم �ه��ا أي م �ك ��ان آخ��ر‬ ‫م � ��ن ج �م �ي ��ع ام � �ط ��اع ��م ف � ��ي م �ن �ط �ق��ة‬ ‫"ه ��ره ��ورة"‪ ،‬إذ ت�ط��ل ش��رف��ة امطعم‬ ‫الشاسعة وامزودة بطاوات رصت‬ ‫ف��ي ان �ت �ظ��ام وم��رت �ب��ة ب�ش�ك��ل أن�ي��ق‪،‬‬ ‫على أفق واسع وعلى منظر خاب‪،‬‬ ‫واض��ح ومتميز لشاطئ ال�ب�ح��ر‪ ،‬ا‬ ‫ي�م�ك��ن أن ن �ق��ول إا إن ال ��رؤي ��ة من‬ ‫هناك مذهلة‪ ،‬لذلك فإن هذه الشرفة‬ ‫هي واح��دة من بن أهم مرافق هذا‬ ‫امكان‪ ،‬فإذا كنت جائعً أو عطشانً‬ ‫ق �ل �ي� ً�ا وق� �ص ��دت ه� ��ذا ام� �ك ��ان‪ ،‬ف�ك��ن‬ ‫م �ت��أك��دً أن ��ه س �ي �ك��ون ل �ه��ذا ام�ن�ظ��ر‬ ‫لوحده تأثير عليك‪.‬‬ ‫ت ��م ت �ش �ي �ي��د م �ط �ع��م "م �ي ��رم ��ار"‬ ‫ع� �ل ��ى م� �س ��اح ��ة ج� ��د ش ��اس � �ع ��ة‪ ،‬إذ‬ ‫أن واج �ه �ت ��ه اأم ��ام� �ي ��ة أو ح��دي �ق��ة‬

‫امقر ااجتماعي‬ ‫‪ 97‬شارع حسن الصغير‪،‬‬ ‫الدارالبيضاء‪ ،‬امغرب‬ ‫اله ـ ــاتف‪0522451719 :‬‬ ‫الفاكـس‪0522440285 :‬‬

‫امطعم منفتحة على الهواء الطلق‪،‬‬ ‫وب��ال �ت��ال��ي ف �م��ن ا ي �ح��ب اأس � ��وار‬ ‫يمكنه اختيار طاولة‪ ،‬بهذه الزاوية‬ ‫ام � �ط � �ل ��ة ع �ل��ى‬ ‫ال � � �ب � � �ح� � ��ر‪ ،‬أو‬ ‫م � � � � � � ��ن ي� � �ح � ��ب‬ ‫ااس� � �ت� � �ظ � ��ال‬ ‫قليا‪ ،‬يمكنه‬ ‫أن ي � �ص � �ع ��د‬ ‫بضع درجات‬ ‫ل � � � �ي � � � �خ � � � �ت� � � ��ار‬ ‫م � �ك � ��ان � ��ً آخ � ��ر‬ ‫ع �ل��ى ال�ش��رف��ة‬ ‫أو عند مدخل‬ ‫ام� �ط� �ع ��م‪ ،‬أم ��ا‬ ‫إذا ك� � �ن � ��ت‬ ‫م � � � ��ن م� �ح� �ب ��ي‬ ‫ن � � � � � �غ � � � � � �م� � � � � ��ات‬ ‫ال�ب�ي��ان��و‪ ،‬فلن‬ ‫ت� �ج ��د أف �ض ��ل‬ ‫م� � � � ��ن "ق � � ��اع � � ��ة‬ ‫ال �ب �ي��ان��و"‪ ،‬وه ��ي م �س��اح��ة داخ �ل �ي��ة‬ ‫ل�ل�م�ط�ع��م م� ��زودة ب�ب�ي��ان��و م�ت��وس��ط‬ ‫الحجم‪ ،‬غالبا ما يتم العزف عليه‪،‬‬

‫خ � �ص ��وص ��ا ف � ��ي اأم� � �س� � �ي � ��ات‪ ،‬أم ��ا‬ ‫ام �س��اح��ة ال��داخ�ل�ي��ة ل�ل�م�ط�ع��م‪ ،‬فهي‬ ‫م� �ك ��ان ج ��د أن� �ي ��ق م � ��زود ب� �ط ��اوات‬ ‫م� � � � � ��رت � � � � � �ب� � � � � ��ة ف� � ��ي‬ ‫ان� �س� �ج ��ام وب ��دق ��ة‬ ‫ش � � � � ��دي � � � � ��دة‪ ،‬ك� �م ��ا‬ ‫زي � � �ن� � ��ت ال � �غ� ��رف� ��ة‬ ‫ب �م �ص��اب �ي��ح ع�ل��ى‬ ‫ج�ن�ب��ات ال�ح��ائ��ط‪،‬‬ ‫ب� � �ش� � �ك � ��ل م � � �ت� � ��واز‬ ‫ي � � �ض � � �ف� � ��ي دف� � �ئ � ��ا‬ ‫خ � � � � ��اص � � � � ��ا ع � �ل � ��ى‬ ‫ه ��ذه ال ��زاوي ��ة من‬ ‫امكان‪.‬‬ ‫"ميرمار" هو‬ ‫ف��ي ال��وق��ت نفسه‬ ‫م �ط �ع��م وم �ق �ه��ى‪،‬‬ ‫وبالتالي يمكنك‬ ‫ال� � � � � ��ذه� � � � � ��اب إل � � ��ى‬ ‫هناك لاستمتاع‬ ‫ب � � � ��ال � � � ��وج� � � � �ب � � � ��ات‬ ‫ال �خ �ف �ي �ف��ة‪ ،‬وام �ق �ب ��ات أو اأط �ب��اق‬ ‫ال �ش �ه �ي ��ة‪ ،‬ك �م ��ا أن � ��ك ت �س �ت �ط �ي��ع أن‬ ‫تقصد ام�ك��ان ل�ش��رب عصير ط��ازج‬

‫إدارة التحرير‬ ‫‪ 2‬إقامة واد امخازن‪ 23،‬زنقة واد امخازن‬ ‫أكدال‪ ،‬الرباط‬

‫الهاتف‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫الفاكس‪0537674174 :‬‬

‫أو ف � �ن � �ج� ��ان ق � �ه � ��وة ج � �ي � ��د‪ ،‬وأن � ��ت‬ ‫تستمتع بنسمات وه ��واء البحر‪،‬‬ ‫وي � �ق� ��ول م� �ح� �م ��د‪ ،‬واح � � ��د م� ��ن زوار‬ ‫ام �ط �ع��م ال��دائ �م��ن‪" ،‬أن ��ا م��ن محبي‬ ‫هذا امطعم منذ اليوم اأول عندما‬ ‫ذه �ب��ت إل ��ى ه �ن��اك وق �م��ت ب��زي��ارت��ه‬ ‫وت��ذوق��ت ط�ع��ام��ه ال�ج�ي��د‪ ،‬فأطباقه‬ ‫شهية وبأسعار معقولة جدا‪ ،‬كما‬ ‫أن م�ط�ع��م "م �ي ��رم��ار" ي �ش��اب��ه ع ��ددً‬ ‫ق �ل �ي� ً�أ م ��ن ام �ق��اه��ي وام� �ط ��اع ��م ف��ي‬ ‫جنوب فرنسا"‪.‬‬ ‫وأن ��ت ف��ي م�ط�ع��م "م �ي��رم��ار" من‬ ‫اممكن أن تصادف زوارً من جنسيات‬ ‫م�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬إذ ي �ق��ول ح�م�ي��د وه ��و من‬ ‫م��وظ�ف��ي ام�ط�ع��م إن ام �ك��ان يستقبل‬ ‫ضيوفا من عدة دول‪ ،‬خصوصً من‬ ‫منطقة الخليج العربي‪ ،‬ثم من بلدان‬ ‫أوربية وأسيوية كذلك‪ ،‬كما أن هذا‬ ‫ام� �ك ��ان وال � ��ذي ي �ع��ود ت �ش �ي �ي��ده إل��ى‬ ‫أكثر من خمسن سنة تعود ملكيته‬ ‫إل��ى رج�ل��ي أع �م��ال؛ اأول م��ن مدينة‬ ‫ت �ي �ف �ل��ت وال �ث ��ان ��ي م ��ن أك� ��ادي� ��ر‪ ،‬ك�م��ا‬ ‫يضيف حميد أن امطعم يزوره عدد‬ ‫م ��ن ال �ش �خ �ص �ي��ات ال ��دول �ي ��ة ام �ه �م��ة‪،‬‬

‫البريد اإلكتروني ‪:‬‬ ‫‪elassimapost@gmail.com‬‬ ‫فايس بوك ‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.facebook.com/elassimapost‬‬

‫تويتر‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.twitter.com/elassimapost‬‬

‫وك��ان آخ��ره��ا زي ��ارة ال�ع��ائ�ل��ة املكية‬ ‫الدنماركية هذا العام‪.‬‬ ‫وم �ح �ب��ي ال �ط �ع ��ام‪ ،‬ي �ت��م ت�ق��دي��م‬ ‫أط� �ب ��اق م�خ�ت�ل�ف��ة وم �ت �ن��وع��ة ل�ك�ن�ه��ا‬ ‫م �س �ت��وح��اة أس ��اس ��ا م ��ن م ��ا ي�ق��دم��ه‬ ‫ال� �ص� �ي ��ادون ام �ح �ل �ي��ون‪ ،‬إذ ت�ق�ت��رح‬ ‫ع� �ل� �ي ��ك ائ� � �ح � ��ة اأط � � �ب � � ��اق ال� �ع ��دي ��د‬ ‫م ��ن ام � ��أك � ��وات‪ ،‬ي �ت��م ااع� �ت� �م ��اد ف��ي‬ ‫ت �ح �ض �ي��ره��ا ب �ش �ك��ل أس ��اس ��ي ع�ل��ى‬ ‫م� � ��واد خ � ��ام م� ��ن اأس � �م� ��اك وك � ��ل م��ا‬ ‫ي �ق��دم��ه ال �ب �ح��ر‪ ،‬وب��ال �ت��ال��ي ي�م�ك�ن��ك‬ ‫أن تقصد "م �ي��رم��ار" ل�ت�ن��اول وجبة‬ ‫ال �ف �ط��ور أو ال� �غ ��ذاء وح �ت��ى ل�ت�ن��اول‬ ‫وج �ب��ة خ�ف�ي�ف��ة وس ��ط ال �ن �ه��ار‪ ،‬ك�م��ا‬ ‫يقصدها العديد من الناس لتناول‬ ‫وج�ب��ة ع�ش��اء دس�م��ة م��ع ال�ع��ائ�ل��ة أو‬ ‫اأص��دق��اء من عشاق الجو البحري‬ ‫ون�س�م��ات��ه ال�ع�ل�ي�ل��ة‪ ،‬وه��و م �ك��ان من‬ ‫ام�ف�ض��ل أن ا ت��ذه��ب ل��زي��ارت��ه وأن��ت‬ ‫وح �ي ��دً‪ ،‬ب��ل ا ب��د م��ن رف �ق��ة م�م�ي��زة‬ ‫س ��واء كان ��وا اأص��دق��اء‪ ،‬أو العائلة‬ ‫واأق � � � ��ارب‪ ،‬ك �م��ا أن م��وظ �ف��ي ام �ح��ل‬ ‫وال�ع��ام�ل��ن ب��ه ي��رح�ب��ون ب��ك بشكل‬ ‫جيد ومحترف‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫طلحة جبريل‬

‫ملف الصحافة ‪ 22 :‬ص ‪2013‬‬ ‫طبع من هذا العدد ‪ 20.000 :‬نسخة‬


‫‪4‬‬

‫خارج العاصمة‬

‫< العدد‪38 :‬‬ ‫< السبت ‪ 12‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 16‬نونبر ‪2013‬‬

‫أقشور‪ ..‬قرية جميلة تساعد على كتابة قصائد و قصص و سيناريوهات‬

‫اتفاقية لتكوين امعاقن‬ ‫في وارزازات‬

‫فضاء ا صوت يعلو فيه على خرير امياه الذي ا ينقطع أبدً ‪ º‬الطريق إليها تخترق الجبال والغابات واأنهار‬

‫شفشاون‪ :‬كوثر بنتاج‬ ‫على بعد ثيياثيين كيلومترا من‬ ‫مدينة شفشاون في ااتجاه امؤدي‬ ‫إلى تطوان وواد او‪ ،‬توجد "أقشور"‬ ‫قي ييريي يية ال ي ي يشي ي يياات‪ ،‬ال ي يط ييري ييق إل يي يهييا‬ ‫تخترق الجبال والغابات واأنهار‪،‬‬ ‫وت ي يت ي يم ي ييي ييز بي ي يتي ي ين ي ييوع ال ي يت ي يضي يياريي ييس‬ ‫وبالبيوت امتباعدة وامبنية بشكل‬ ‫مائل في الجبال‪.‬‬ ‫سي يي ييارة اأجي ي ييرة ال يك يب ييييرة هييي‬ ‫وسيلة النقل اميتييوفييرة‪ ،‬هينيياك يبلغ‬ ‫ث يم ين يهييا ث ي يياث ي ييون دره ي يم ي ييا تييوص يلييك‬ ‫إلييى ميكييان يختم فيه ميشييوار ركييوب‬ ‫ال يعييربييات بييأنييواعيهييا ليييفيسييح اميجييال‬ ‫للسير على اأقدام مسافات تختلف‬ ‫ح يسييب ال يل يييياقيية ال يبييدن يييية وال يت يمييرس‬ ‫على اميشييي‪ ،‬وحيتييى ولييو كييان الييزائيير‬ ‫إل ي ييى ام ي يكي ييان مي يعي يت ييادا عي يل ييى امي يش ييي‪،‬‬ ‫فيهينييا ابييد لييه ميين اليعييزييميية للمضي‬ ‫ف ييي ال يش يعيياب والي ييوديي ييان وال يغييابييات‬ ‫اليكيثيييفيية فييي س يفييوح ال يج يبييال وفييوق‬ ‫أرض صخرية وعرة‪.‬‬ ‫هنا ما تنتعله في قدميك يجب‬ ‫أن يكون باستيكيا‪ ،‬حتى ا يفسد‬ ‫وحتى يساعدك على امرور من فوق‬ ‫الصخور امتراصة وسط الوديان‪.‬‬ ‫فضاء ا صييوت يعلو فيه على‬ ‫خرير امياه‪ ،‬جريان امياه ا ينقطع‬ ‫أب ي ييدا‪ ،‬شي يياات ا تينيضييب بيجيميياليييية‬ ‫سيياحييرة‪ ،‬شيسيياعيية ا تيحييدهييا نقطة‬ ‫نيهيياييية إن أليييقييت ن يظييرة إلييى اأم ييام‪،‬‬ ‫وك ي يثي ييافي يية اأش ي ي يجي ي ييار تي ييوحي ييي ب ييأن ييك‬ ‫في ييي ال ي يج ي يني ييان‪ ،‬ط يب يي يعيية خ ي يضي ييراء ا‬ ‫تيمييل عييينيياك مينيهييا تيعيطييي انيطيبيياعييا‬ ‫بييالييراحيية والطمأنينة‪ ،‬وكأنها مهد‬ ‫ل يل ييروح ام ييال يية م يين ال ييروت يين الييييومييي‬ ‫ومأوى للجسد امنهك‪.‬‬ ‫وف ي ييي م يس يعييى لي يل ييوص ييول إل ييى‬ ‫الهدف امنشود‪ ،‬وهو قنطرة تسمى‬ ‫بي يقي يني يط ييرة ربي ي ي ييي‪ ،‬مي ي ي ي ييرورا ب ييالي يش ييال‬ ‫الصغير ثم الشال الكبير يستثمر‬ ‫الزائر كل مجهوداته العضلية مدة‬ ‫قد تصل إلى أربع ساعات بالنسبة‬ ‫لشخص معدل مشيه في اليوم يعد‬ ‫بالساعة‪.‬‬ ‫قييد ي يتييأسييف ميين ب يلييغ ميين اليسيين‬ ‫ع يت ييييا ع يل ييى ف ي يتي ييرة الي يشي يب يياب إن لييم‬ ‫يستطع رفييع بعض تحديات امشي‬ ‫لساعات طويلة وسط الوادي وفوق‬ ‫ال يص يخيير‪ ،‬وق ييد ييحييس بيياليحينيين إلييى‬ ‫ماض كان فيه قادرا على ذلك عندما‬ ‫ي يل يمييح أف ي ي ييواج الي يشي يب يياب م يياري يين ميين‬ ‫أمييامييه‪ ،‬عاقدين اليعييزم إلييى الوصول‬ ‫إل ي ييى الي ي يش ي يياات بي يحي يم يياس وني يش يياط‬ ‫وحيوية‪.‬‬ ‫وميين خييانيتييه ق ييواه‪ ،‬مييا عيلييييه إا‬ ‫أن ي يس يتييريييح ف ييي إح ي ييدى م يح يطييات‬ ‫ااسي يت ييراح يية ت يحييت ظي ييال اأشي يج ييار‬ ‫الوارقة حيث امياه الباردة والنسيم‬ ‫ال يع يل يي ييل جي ين ييب ال ي ي ي ي ييوادي‪ ،‬م يح يطييات‬

‫مق‬

‫قصب يشرف‬ ‫عليه أحد سكان‬ ‫امنطقة يعد‬ ‫الشا بالنعناع‬ ‫ي إبريق أسود‬

‫تعرف امنطقة‬ ‫نشاطا سياحيا‬ ‫كثيفا ي‬ ‫فصل الصيف‬ ‫ي ن ايات‬ ‫اأسبوع‬ ‫شال أقشور (أرشيف)‬

‫بمقومات تقليدية‪ ،‬مقهى من قصب‬ ‫ي يش ييرف ع يل ييييه أحي ييد س يك ييان امينيطيقيية‬ ‫ي يعييد الي يش يياي بييال ين يع ينيياع ف ييي إبييريييق‬ ‫أس ي ييود كييال يظييام م يين ك يثييرة تيعييرضييه‬ ‫للنار‪ ،‬وطواجن جبلية بخضروات‬ ‫ميتينييوعيية ميخيتييارة ميين أرض أقيشييور‬ ‫الجبلية‪.‬‬ ‫ورغي ي ي ييم أن اك ي يت ي يشي يياف أقي يش ييور‬ ‫ي يح يتيياج إل ييى س يياع ييات‪ ،‬إا أن هينيياك‬ ‫م ي يين ال ي يش ي يبي يياب م ي يين يي يقي يض ييي أيي ييامي ييا‬ ‫ك ي يث ي يي ي ييرة يي يني يص ييب ال ي يخ ي يي ي يم يية ج ينييب‬ ‫ال ي ييوادي وي يحييرص ع يلييى أن يقتني‬ ‫ميين شيفيشيياون مييا يحتاجه ميين أكل‬ ‫وش ي ييرب وي يع يت يكييف ف ييي هي ييذا ام يكييان‬ ‫الساحر الييذي يييوفيير لهم راحيية بال‬ ‫وي يس يمييح ل يهييم ب يت يص يفيييية أذهييان يهييم‬ ‫واسيتيغييال هييدوء اميكييان فييي كتابة‬ ‫قصائد وقيصييص و سيناريوهات‬ ‫أف ي ي ييام قي يصي يي ييرة وك ي يت يياب يية ك يل يمييات‬ ‫أغاني‪ ،‬وحتى تلحن بعضها‪.‬‬

‫ومي يني يه ييم م ي يين يي يف يض ييل ال ي يني ييزول‬ ‫فييي مييأوى يضمن اإقيياميية امريحة‬ ‫للمغاربة واأجييانييب‪ ،‬ويتوفر على‬ ‫خدمات كتلك التي توجد بالفنادق‬ ‫امتواضعة التصنيف‪ ،‬غرف للنوم‬ ‫وحي يم ييام ييات وقي يياعي ييات ليياس يت يق يبييال‬ ‫ومي ي ي ي ييآوي يي يبي يل ييغ ع ي ييدده ي ييا خ يم يسيية‪،‬‬ ‫مي يح ييدث يية ب ي يم ي يج ي يهي ييودات ج يم يع ييييات‬ ‫امجتمع امدني النشيطة بامنطقة‬ ‫وامييداف يعيية عيلييى اليبيييئيية واميسيياهيميية‬ ‫ف ي ييي الي يتي يني يمي يي يية امي يحي يلي يي يية بي يش ييراك يية‬ ‫مي ي ييع مي ييؤس ي يسي يية مي يحي يم ييد الي يخ ييام ييس‬ ‫للتضامن‪.‬‬ ‫ول ي ي ي ييي ي ي ييد م ي ي ي ي ي ي ي ي ييزوز‪ ،‬ش ي ي ي ي ي يياب ف ييي‬ ‫الي يعي يش ييريي يني يي ييات مي يين ع ي يمي ييره‪ ،‬يي ييزور‬ ‫امي يني يطي يق يية لي يلي يم ييرة الي يث ييالي يث يية‪ ،‬ص ييرح‬ ‫ل ي ي يني ي ييا‪" :‬سي ي يمي ي يع ي ييت بي ييام ي ين ي يط ي يقي يية ع يين‬ ‫طييريييق اأص ييدق يياء‪ ،‬وقي ييررت اميجيييء‬ ‫اكتشاف اميكييان‪ ،‬ومنذ ذلييك الحن‬ ‫وأنييا أداوم على اليقييدوم‪ ،‬فييا يمكن‬

‫تخيل الراحة التي أحس بها كلما‬ ‫تطأ قييدمييي أق يشييور‪ ،‬فطيبة ناسها‬ ‫وطبيعتها اليسيياحييرة‪ ،‬جعلت مني‬ ‫عاشقا لها‪ ،‬ولقد قمت بعدة رحات‬ ‫استكشافية هنا رفقة مجموعة من‬ ‫اأصييدقيياء‪ ،‬حيث قدمنا مييؤخييرا من‬ ‫ش يف يشيياون إل ييى أق يش ييور م يش ييييا عيلييى‬ ‫اأق ييدام‪ ،‬قضينا الليلة قييرب الييوادي‬ ‫وحيميلينييا ال ييرح ييال فييي ال يص يبيياح إلييى‬ ‫بحر السطيحات مشيا على اأقدام‪،‬‬ ‫أيي يض ييا اس يت يغييرق ينييا ع يش يير س يياع ييات‪،‬‬ ‫رحلة شاقة‪ ،‬لكن ا تضاهيها روعة‬ ‫الطبيعة ومتعة التجربة"‪.‬‬ ‫تعرف امنطقة نشاطا سياحيا‬ ‫كي يثي ييي يف ييا ف ي ييي ف ي يص ييل ال ي يص ي يي ييف وف ييي‬ ‫ن يهييايييات اأسي يب ييوع ووسي ييط ال يس ينيية‪،‬‬ ‫ميين ي ييزوره ييا م ييرة ي يعييود ل يهييا م ييرارا‪،‬‬ ‫خصوصا أوائك القادمن من امدن‬ ‫اليكيبييرى كييالييدار اليبيييضيياء والييربيياط‪،‬‬ ‫يفرون من ضجيج امدينة لينعموا‬

‫بأوقات خالية من كل آدمي‪.‬‬ ‫ورغ ي ي ي ي ي ي ييم هي ي ي ي ي ييذه اإم ي ي يكي ي ييان ي ي ييي ي ييات‬ ‫ال يط يب يي يع يييية الي يه ييائي يل يية ال ي يتي ييي يييزخيير‬ ‫بها هذا امينيتييزه الطبيعي امتمثلة‬ ‫فييي مياهه العذبة وجيمييال مناظره‪،‬‬ ‫إا أنه مازال يعاني من بنية تحتية‬ ‫ه ي يشي يية ن ي يت ي يي ي يج يية خ ي يط ييورة الي يط ييري ييق‬ ‫ام ييؤدي يية إل يي ييه‪ ،‬وال يت ييي ت يش يمييل حيفييرا‬ ‫خيطييييرة وج ين يبييات حادة تمر منها‬ ‫الي يسي يي ييارات بصعوبة‪ ،‬ناهيك عيين‬ ‫غياب بنية تحتية سياحية تتمثل‬ ‫ف ييي ال يف ينييادق وامقاهي وفضاءات‬ ‫ااس ي ي يتي ي ييراحي ي يية وألي ي ي يع ي ي يياب اأط ي ي يفي ي ييال‪،‬‬ ‫ف يمييؤهييات امينيطيقيية تيسيمييح ليهييا بييأن‬ ‫ت يكييون م ين يتييزهييا ب يم يقييومييات عييام يييية‪،‬‬ ‫ت يض يميين اسي يتي يم ييراريي يتي يه ييا في ييي ج ييذب‬ ‫ال ي يس ي ييي يياح وتي يسي يه ييم ف ي ييي ال ي ييرف ي ييع ميين‬ ‫ميسيتييوى عييييش اليسيكييان عيبيير توفير‬ ‫م ييداخ يي ييل ت ييزي ييح ع ين يهييم اليتيهيمييييش‬ ‫واإقصاء‪.‬‬

‫منتدى «ميدايز» يناقش قضايا إفريقية و«الربيع العربي»‬ ‫الرباط ‪ :‬هند رزقي‬ ‫ت ي ييواص ي يل ي ييت أمي ي ي ييس (ال ي يج ي يم ي يع يية)‬ ‫فعاليات أشييغال ال ييدورة السادسة‬ ‫م ي ين ي يتي ييدى "م ي ي ييي ي ييدايي ي ييز" في ي ييي طي يني يج يية‪،‬‬ ‫حييييث نيظيمييت جيليسييات عيياميية ناقش‬ ‫خالها اميشيياركييون مييواضييييع اأميين‬ ‫والحكامة وااقيتيصيياد فييي إفريقيا‪،‬‬ ‫والربيع العربي‪.‬‬ ‫وقي ي ي ي ي ييال امي ي ي يش ي ي ييارك ي ي ييون خ ي ييال‬ ‫مداخاتهم في جلسة عامة نظمت‬ ‫حييول "اأميين والحكامة وااقيتيصيياد‬ ‫في إفريقيا مداخل لتأهيل القارة"‪،‬‬ ‫إن عي يل ييى دول ال ي ي يق ي ييارة اإف ييريي يقي يي يية‬ ‫رب ي ييح رهي يياني ييات ااس ي يت ي يق ييرار واأم ي يين‬ ‫وااني ييدمي يياج م يين أج ييل ت ي ييدارك ال يهييوة‬ ‫ال يت ييي ت يف يص يل يهييا ع يين دول ال يش يمييال‪،‬‬ ‫وأوض ييح ام يشيياركييون أن ه ييذا الييربييح‬ ‫يحتاج إلى تخطيط وتنسيق وعمل‬ ‫م يش يتييرك ب يين دول إفييري يق ييييا وإرادة‬ ‫قوية في القطع مع السياسات التي‬ ‫حالت دون تحقيق ازدهار القارة‪.‬‬ ‫وق ي ي ي ييال رب ي ي ي يياح غ ي ي ييزال ي ي ييي‪ ،‬خ يب يييير‬ ‫اقي ي يتي ي يص ي ييادي م ي يغي ييربي ييي‪ ،‬إن "ال ي يف ي ييرق‬ ‫اموجود بن إفريقيا وأوربا أو أميركا‬ ‫يييرجييع إلييى مسألة الينيضييج‪ ،‬اأسييواق‬ ‫هينيياك أنيضييج وأك يبيير‪ ،‬وأكيثيير سيولة‪،‬‬ ‫فيمييا يينيقييص اأسي ييواق اإفييرييقيييية هي‬ ‫السيولة‪ ،‬وحيياجيية هييذه الييدول كبيرة‬ ‫إل ي ييى م يس يت يث يمييرييين ي يج يل يبييون رؤوس‬ ‫أم ييوال وي يشيتييرون س ينييدات وييمييولييون‬ ‫امقاوات اإفريقية"‪.‬‬ ‫وإلييى جانب جييذب ااستثمارات‬ ‫اأج ي ي ين ي ي يب ي ي ييي ي يية ورؤوس اأم ي ي ي ي ي ي ي ييوال‪،‬‬ ‫ن ي يياق ي ييش ام ي ي يشي ي يياركي ي ييون في ي ييي ال يج يل يس يية‬ ‫كي يي ييف أن إف ييريي يقي يي ييا الي ي يق ي ييارة ال يشيياب يية‬ ‫ب ي يسي يياك ي ين ي يت ي يهي ييا قي ييادرة ع ي يلي ييى ت يح يق ييييق‬ ‫ن يهيض يت يهييا إذا م ييا أجي ي ييادت اس يت يغييال‬ ‫ثي ييروات ي يهي ييا ال يط يب يي يع يييية ورأسي يم ييالي يه ييا‬ ‫الي يبي يش ييري‪ ،‬ووف ي ي ييرت ع ييوام ييل اإني يت يياج‬ ‫وت يطييوييير وس ييائ ييل ال ين يقييل وال يب ين ييييات‬ ‫التحتية‪.‬‬ ‫وت ي يعي ييد سي يت يية م ي يين ااق ي يت ي يصي ييادات‬ ‫الي يعي يش يير اأس ي ي ي ييرع ن ي يمي ييوا ف ي ييي ال يع ييال ييم‬ ‫اق ي يت ي يصي ييادات إف ييريي يقي يي يية‪ ،‬ل يك يين الي يق ييارة‬ ‫مييازالييت ت يصييدر ام ييواد الخام وامواد‬ ‫اأولي ي ي يي ي ي يية‪ ،‬ول ي يي ي يس ييت ق ي ي ي ييارة ت يص ين ييييع‬ ‫وإنتاج‪ ،‬وتصنف ‪ 35‬دولة من دولها‬ ‫اليوم كدول هشة وغير مستقرة‪.‬‬ ‫وخيلييص اميشيياركييون فييي الجلسة‬ ‫إل ييى أن حييل أزمي ييات إفييري يق ييييا يتطلب‬ ‫بي ييذل مييزيييد م يين ال يج يه ييود‪ ،‬س ي ييواء ميين‬ ‫ط ييرف ال يه ييييآت الييدول يييية وام ين يظ يمييات‪،‬‬ ‫أو ميين طييرف حيكييومييات هييذه اليبيلييدان‬ ‫لارتقاء بالقارة إلى اأفضل‪.‬‬

‫من‬

‫وخال جلسة العمل الثالثة‪ ،‬قال‬ ‫"برناردينو ليون غييروس"‪ ،‬امبعوث‬ ‫ال ي يخي يياص ل يياتي يح يياد اأوربي ي ي ي ييي لي ييدول‬ ‫ج ين ييوب ام يت ييوس ييط‪ ، ،‬إن امي يغ ييرب هييو‬ ‫البلد الوحيد الذي استبق أحداث ما‬ ‫سمي بي "الربيع العربي" في امنطقة‬ ‫ميين خييال اخ يت يييياره مينييذ أزي ييد ميين ‪15‬‬ ‫س ينيية‪ ،‬اان يف يتيياح ال يس يييياسييي وت يعييزيييز‬ ‫التعددية الحزبية‪.‬‬ ‫واعتبر "غروس"‪ ،‬أن املك الراحل‬ ‫ال يح يس يين الي يث ييان ييي ف يت ييح ع ي ييدة أوراش‬ ‫إصاحية في الحقل السياسي خال‬ ‫عقد التسعينات بصفة خاصة‪ ،‬مكنت‬ ‫امغرب من تدبير امستجد السياسي‬ ‫في امنطقة عام ‪ 2011‬بصفة مختلفة‪.‬‬ ‫ميين جيهيية أخي ييرى‪ ،‬ش ييدد ام يسييؤول‬ ‫اأوربي على أن الوقت ما يزال مبكرا‬ ‫ل يل يح يكييم ع يلييى م ي ييآات اأحي ي ي ييداث ال يتييي‬ ‫شيهييدتيهييا امينيطيقيية ع ييام ‪ ،2011‬ميبييرزا‬ ‫أن ااتي يح يياد اأورب ي ي ييي ي يع يمييل‪ ،‬بيشيكييل‬ ‫متواصل‪ ،‬على دعم امسار السياسي‬ ‫وت يعييزيييز الييدي يم يقييراط يييية وال يش يفيياف يييية‬ ‫وحيقييوق ام ييرأة ودور امجتمع امييدنييي‬ ‫داخل دول الجنوب‪.‬‬ ‫م يين جييان يبييه‪ ،‬اع يت يبيير م يح يمييد عيبييد‬ ‫اليغيفييار‪ ،‬مستشار اليعيياهييل البحريني‬ ‫للشؤون الدبلوماسية‪ ،‬أنه باإمكان‬ ‫تفسير ما شهدته امنطقة قبل سنتن‬ ‫من ثاث زوايا‪.‬‬ ‫وأبرز أن التجربة اإصاحية في‬ ‫باده بدأت سنن عديدة قبل أحداث‬ ‫‪ ،2011‬وأنيهييا تعمل بشكل متواصل‪،‬‬

‫ع يلييى ال يت يفيياعييل إي يجيياب ييييا م ييع ميطييالييب‬ ‫الشباب البحريني وامجتمع‪.‬‬ ‫من ناحيته‪ ،‬قال فيليب كراولي‪،‬‬ ‫النائب السابق فييي وزارة الخارجية‬ ‫اأم ييييرك يييية‪ ،‬إن ب ي يياده كييانييت تيتييوقييع‬ ‫ميسيبيقييا ح يصييول ت يغ ييييرات ب ي ييارزة فييي‬ ‫امنطقة‪.‬‬ ‫وأوض ي ي ي ييح أن الي يت ي يح ييدي ييات ال يتييي‬ ‫تيفييرضيهييا هييذه الييوسييائييل اليتييواصيليييية‬ ‫ام يت يط ييورة ا ت يخييص ال يعييالييم ال يعييربييي‬ ‫وح ييده وإن يمييا ال يعييالييم ال يغييربييي أييضييا‪،‬‬ ‫ميسيتييدا عيلييى ذل ييك بيميثييال تيسييرييبييات‬ ‫"وي يك يي يل يي يكييس" بييال ين يس يبيية ل يلييوايييات‬ ‫امتحدة اأميركية‪.‬‬ ‫وت ي ي ييم ف ي ييي ن ي يه يياي يية أشي ي يغ ي ييال ه ييذه‬ ‫الي يج يل يس يية ت يس يل ييييم ج ي ييائ ي ييزة ام ي يب ي ييادرة‬ ‫اليسيييياسيييية مينيتييدى "م ييييدايييز" للسنة‬ ‫الحالية منى مكرم عبيد‪ ،‬البرمانية‬ ‫ام ي ي يص ي ييري ي يية الي ي يس ي ييابي ي يق ي يية وال ي يني يياش ي يطي يية‬ ‫السياسية‪.‬‬ ‫وق ييال إبييراهييييم اليفيياسييي اليفيهييري‪،‬‬ ‫مي ييديي يير م يع يه ييد "أمي ي ي يياديي ي ي ييوس" ام ين يظييم‬ ‫ليليتيظيياهييرة‪ ،‬خ ييال تيسيليييمييه اليجييائييزة‬ ‫لعبيد‪ ،‬إن هذه الجائزة تأتي اعترافا‬ ‫بجهودها في الدفاع عن الديمقراطية‬ ‫وحقوق امرأة واأقليات‪.‬‬ ‫ك ي يم ييا أع ي ييرب ي ييت م ي يكي ييرم عي يبي يي ييد عيين‬ ‫س يعييادت يهييا ب يهييذا ال يت يكييريييم الي ييذي يعد‬ ‫تكريما للمرأة العربية‪ ،‬مؤكدة على‬ ‫أن ال ين يسيياء ال يعييرب ييييات م يصييرات على‬ ‫مييواصيليية نيضيياليهيين ميين أجييل اارت يقيياء‬ ‫ب ييأوض يياعي يه يين إل ي ييى اأف ي يضي ييل وزيي ي ييادة‬

‫ح يضييورهيين داخي ييل م ييراك ييز الي يق ييرار فييي‬ ‫العالم العربي‪.‬‬ ‫وت ين يظ ييم دورة ه ي ييذه ال يس ين يية ميين‬ ‫م ين يت ييدى "م ي ييي ييدايي ييز"‪ ،‬ت يح ييت ال ييرع يياي يية‬ ‫الي يس ييامي يي يية لي يص يياح ييب الي يج ييال يية ام يلييك‬ ‫م يح يمييد الي ي يس ي ييادس‪ ،‬م ييا ب يين ‪ 13‬و‪16‬‬ ‫نييون يبيير ال يج يياري ح ييول مييوضييوع "أي‬ ‫سبل للنهوض في عالم غير مستقر؟‬ ‫"‪.‬‬ ‫وييتيضيميين بييرنييامييج ه ييذه ال ييدورة‬ ‫ت ين يظ ييييم ني ي ييدوات ومي ييوائي ييد م يس يتييديييرة‬ ‫ون ي ي يقي ي يياشي ي ييات ح ي ي ي ييول م ي يج ي يمي ييوعي يية ميين‬ ‫امواضيع من بينها اآفاق السياسية‬ ‫غير امستقرة لييدول الربيع العربي‪،‬‬ ‫وامعطى الجيو‪-‬استراتيجي الجديد‬ ‫فييي امينيطيقيية‪ ،‬وك ييذا "ام ييأزق ال يسييوري"‬ ‫و"ت يح يق يي ييق ااس ي يت ي يقي ييرار في ييي م ييال ييي"‪،‬‬ ‫إضي ييافي يية إل ي ييى م ييواضي يي ييع أخي ي ييرى ذات‬ ‫أولييوييية بالنسبة للبلدان اليصيياعييدة‪،‬‬ ‫مثل النمو اأخيضيير واأميين الغذائي‬ ‫والتمويل والبنى التحتية واأدوييية‬ ‫الجنيسة في إفريقيا‪.‬‬ ‫وييشييارك فييي امنتدى الييذي صار‬ ‫مييوعييدا هييامييا‪ ،‬وواحي ييدا ميين اليليقيياءات‬ ‫الي ييدول ي ييي يية ال ي يك ي يبي ييرى‪ ،‬ح ي ييوال ي ييي ‪2500‬‬ ‫مشارك‪ ،‬إلى جانب ما يقرب من ‪130‬‬ ‫م يتييدخييا م يين ال ي يقي ييارات ال يخ يمييس‪ ،‬ميين‬ ‫مسؤولن رسمين مازالوا يمارسون‬ ‫مي يه ييامي يه ييم‪ ،‬وم ي يسي ييؤولي يين ح يكييوم يييين‬ ‫سابقن وممثلن منظمات إقليمية‬ ‫ودول ي ي ي يي ي ي يية ومي ي ييؤس ي ي يسي ي ييات جي يمي يع ييوي يية‬ ‫وإعامية‪.‬‬

‫وق يع ييت أول أمي ييس (ال يخ يم يي ييس) ف ييي ال يج يميياعيية‬ ‫ال يقييروييية تييرميييكييت اتيفيياقيييية تيميكيين مييركييز "أم ينييوكييار"‬ ‫للتكوين امهني للشباب في وضعية إعاقة أو في‬ ‫وضعية هشاشة‪ ،‬من التسيير الذاتي‪ ،‬وذلك بعدما‬ ‫تم مؤخرا إحداث جمعية تحمل نفس اسم امركز‪.‬‬ ‫ووقييع على هييذه ااتفاقية رئيسا جمعية آفاق‬ ‫ل ييأش يخ يياص ام يع يياق يين ف ييي وارزازات (ذات ال ينيفييع‬ ‫ال يع ييام)‪ ،‬بيييييير ك ييات ييراك ييازوس‪ ،‬وجيميعيييية "أم ينييوكييار"‬ ‫للشباب في وضعية إعاقة أو في وضعية هشاشة‪،‬‬ ‫عبد الله أراجوم‪.‬‬ ‫ويي ييروم ه ييذا امييركييز ام يه ينييي‪ ،‬ال ييذي أحييدث يتييه عييام‬ ‫‪ 1999‬جيميعيييية آف يياق لييأش يخيياص ام يعيياقيين‪ ،‬تمكن‬ ‫الشباب في وضعية إعاقة أو هشاشة من ااستفادة‬ ‫ميين تكوين مييدتييه سنتان فييي ميجيياات تهم صياغة‬ ‫ام يجييوهييرات وال يحييديييد ام يطييروق وال ين يجييارة وتييربيييية‬ ‫اماشية والفاحة‪.‬‬ ‫وب يمييوجييب ه ييذه اات يفيياق يييية‪ ،‬ال يتييي وق يعييت خييال‬ ‫حفل نظم بهذه امناسبة حضورها عامل اإقليم‪،‬‬ ‫صالح بن يطو‪ ،‬تلتزم جمعية أمنوكار للشباب في‬ ‫وضعية إعيياقيية أو فييي وضعية هشاشة بيياإشييراف‬ ‫ع يلييى تييدب يييير شي ييؤون ه ييذا ام ييرك ييز‪ ،‬وام يحيياف يظيية على‬ ‫اأهييداف امسطرة للمركز وتعزيز امكتسبات التي‬ ‫حققها‪.‬‬ ‫وصييرح كيياتييراكييازوس‪ ،‬أن جمعية آف يياق عملت‬ ‫م ينييذ ‪ 14‬س ينيية ع يلييى وض ييع مييركييز ال يت يكييوييين اميهينييي‬ ‫أمينييوكييار على السكة الصحيحة بتكوين عييدد من‬ ‫امستفيدين الذين يتم دعمهم بقروض صغرى من‬ ‫أجل إنشاء مشاريعهم في امنطقة التي ينحدرون‬ ‫منها‪ ،‬وذلك محاربة ظاهرة الهجرة إلى امدن‪.‬‬ ‫وأض ي يياف أن جيميعيييية آف ي يياق اس يت يطيياعييت إن يشيياء‬ ‫وتييدب يييير ه ييذا ام ييرك ييز‪ ،‬ب يت يعيياون ودعي ييم م يين ع ييدد من‬ ‫امؤسسات العمومية والخاصة‪ ،‬من بينها عمالة‬ ‫إقليم وارزازات وامبادرة الوطنية للتنمية البشرية‬ ‫والجماعة القروية ترميكت‪ ،‬والبرنامج التشاوري‬ ‫"امغرب"‪ ،‬باإضافة إلى جمعيات مغربية وأجنبية‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن امركز أصبح يحتل مكانة مهمة‬ ‫لكونه يتيح الفرصة مجموعة من اأشخاص ذوي‬ ‫ااح يت يييياجييات ال يخيياصيية ميين ااس يت يفييادة ميين تكوين‬ ‫في عدد من امجاات‪ ،‬مضيفا أنه حان الوقت منح‬ ‫امركز استقالية في التسيير بعد أن تم في شهر‬ ‫ماي اماضي إحداث جمعية تابعة له وتحمل نفس‬ ‫ااسم‪.‬‬ ‫ميين جهته‪ ،‬أبييرز رئييييس جمعية أمينييوكييار‪ ،‬عبد‬ ‫الله أراجييوم‪ ،‬في تصريح مماثل‪ ،‬أن هذه ااتفاقية‬ ‫من شأنها تخفيف اأعباء على جمعية آفاق‪ ،‬التي‬ ‫تضطلع بيعييدد ميين اميسييؤولييييات وااخيتيصيياصييات‪،‬‬ ‫م يض يي يفييا أن هي ييذه اات يفيياق يييية تي يه ييدف إلي ييى م يحيياوليية‬ ‫الينيهييوض بوضعية الشخص اميعيياق داخييل امييركييز‪،‬‬ ‫عبر خلق دينامية جديدة لديه‪ ،‬وتزويده باآليات‬ ‫واإمكانيات الكفيلة بإدماجه داخل امجتمع‪.‬‬ ‫(و م ع )‬

‫قسيمة اإشتراك‬


‫خارج امغرب‬

‫< العدد‪38 :‬‬ ‫< السبت ‪ 12‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 16‬نونبر ‪2013‬‬

‫‪5‬‬

‫تصعيد في حلب السورية ومعارك عنيفة قرب امطار‬ ‫جهاديون يقتلون خطأ̋ مقاتا̋ ضد النظام < انتعاش آمال تنظيم مؤتمر "جنيف ‪"2‬‬

‫أكد حسن العباسي‪ ،‬اأميين العام‬ ‫لاتحاد اليعييام التونسي للشغل‪ ،‬أمس‬ ‫(اليجيميعيية)‪ ،‬أن ج ييوات ال يحييوار الوطني‬ ‫فييي تييونييس ستستأنف مطلع اأسيبييوع‬ ‫امقبل على أسس جديدة‪.‬‬ ‫وأوض ي ييح ال يع يبيياسييي‪ ،‬ع يلييى هييامييش‬ ‫اف ي يت ي يتي يياح ني ي ي ييدوة ني يق ييابي يي يية‪ ،‬ح ي ي ييول "دور‬ ‫امي ي ييرأة وال يش يب يياب ال يعييامييل ف ييي اان يت يقييال‬ ‫الديمقراطي"‪ ،‬أن اأطييراف امشاركة في‬ ‫الحوار الوطني ستعود‪ ،‬مطلع اأسبوع‬ ‫ال يقييادم‪ ،‬للحوار بعد أن تتم تسوية كل‬ ‫الي يخ يياف ييات‪ ،‬وذل ي ييك ع يلييى أسي ييس جييديييدة‬ ‫تمكن من تواصل هذه امفاوضات دون‬ ‫عثرات جديدة‪.‬‬ ‫وأضيياف اميسييؤول اأول فييي ااتيحيياد اليعييام قييائييا‪" :‬لقد وجييدنييا تجاوبا ميين عدة‬ ‫أطراف مشاركة في الحوار‪ ،‬كما بدأنا في تجاوز الصعوبات والعراقيل بما سيساعد‬ ‫على انطاقه"‪.‬‬

‫لجنة خبراء كشف اأسلحة الكيمائية (أرشيف)‬

‫ش يه ييد م يح ييييط مي يط ييار ح يل ييب فييي‬ ‫شمال سوريا معارك عنيفة‪ ،‬وعرفت‬ ‫ام يحيياف يظيية خ ي ييال يي ييوم أم ي ييس‪ ،‬ميقيتييل‬ ‫أرب يع يية ق ييييادييين ف ييي أل ييوي يية وكيتييائييب‬ ‫ميقيياتيليية ض يميين ام يعييارضيية اميسيليحيية‪،‬‬ ‫بينما قتل خامس في حمص وسط‬ ‫الباد‪.‬‬ ‫وعيقييدت منظمة حظر اأسلحة‬ ‫الكيميائية اجتماعا أمس (الجمعة)‬ ‫إقي ي ي ي ي ييرار خ ي يطي يية تي ييدم ي ييي يير الي يت ييرس ييان يية‬ ‫الكيميائية السورية بحلول منتصف‬ ‫العام امقبل‪ .‬ويأتي ذلك بعد انتعاش‬ ‫اآمييال في تنظيم مؤتمر "جنيف ‪"2‬‬ ‫الييرامييي إلييى إييجيياد تسوية سياسية‬ ‫لي ييأزمي يية ال ي يسي ييوريي يية امي يسي يتي يم ييرة م ينييذ‬ ‫منتصف مارس ‪.2011‬‬ ‫مييييدانييييا‪ ،‬أف يياد امييرصييد اليسييوري‬ ‫ليحيقييوق اإن يسييان عيين اشيتيبيياكييات في‬ ‫محيط مطار حلب الدولي بن القوات‬ ‫النظامية‪ ،‬مدعمة بضباط من حزب‬ ‫ال يلييه ال يل يب ينييانييي‪ ،‬وم يقييات يليين م يين ل ييواء‬ ‫"أب ييو اليفيضييل ال يع يبيياس"‪ ،‬ال ييذي يضم‬ ‫مقاتلن شيعة من جنسيات سورية‬ ‫وأج ين يب يييية‪ ،‬وق ي ييوات ال ييدف يياع الييوطينييي‬ ‫ميين طييرف مقاتلن فييي كيتييائييب‪ ،‬وفييي‬ ‫جيبيهيية ال ين يصييرة وال ييدول يية اإسيياميييية‬ ‫في العراق والشام من طرف آخر‪ ،‬في‬ ‫محاولة من هذه امجموعات اأخيرة‬

‫التقدم باتجاه اللواء ‪ 80‬ومطار حلب‬ ‫الدولي‪.‬‬ ‫وق ي ي ي ييال امي ي ييرصي ي ييد‪ ،‬إن ام يق ييات يل يين‬ ‫امعارضن تمكنوا من السيطرة على‬ ‫ثيياثيية ميعييامييل فييي منطقة قييرييبيية من‬ ‫امطار واللواء‪.‬‬ ‫وت يش يهييد م ينيياطييق ع ييدة ف ييي ريييف‬ ‫حلب معارك بن مقاتلن معارضن‬ ‫ب يي ين يهييم جي يه ييادي ييون وق ي ي ييوات ال ين يظييام‬ ‫وامجموعات امقاتلة معه‪.‬‬ ‫وت ين يفييذ ق ي ييوات ال ين يظييام هيجيمييات‬ ‫م يت يتييال يييية‪ ،‬م ينييذ ثيياثيية أسيياب ييييع على‬ ‫م ي يعي يياقي ييل لي يلي يمي يجي يم ييوع ييات ام يس يل يح يية‬ ‫امي ي يع ي ييارض ي يية‪ ،‬ت يم يك ين ييت خ ييال ي يه ييا ميين‬ ‫اس يت يعييادة بيعييض ام ينيياطييق‪ ،‬وامييواقييع‬ ‫ااستراتيجية‪ ،‬اسيما شرق مدينة‬ ‫حلب‪.‬‬ ‫ودع ييت ام يعييارضيية اميسيليحيية يييوم‬ ‫(اأربعاء) اماضي‪ ،‬إلى "النفير العام"‬ ‫مواجهة القوات النظامية وحلفائها‬ ‫ردا على هذا التقدم‪.‬‬ ‫وقتل خمسة قيادين فييي ألوية‬ ‫وك يت ييائ ييب م يقييات يليية ض ييد ال ين يظ ييام أول‬ ‫أمس (الخميس) في معارك وقصف‬ ‫ميين ق ييوات ال ين يظييام‪ ،‬بينهم أرب يعيية في‬ ‫منطقة حلب‪ ،‬بحسب ما أفاد امرصد‬ ‫السوري لحقوق اإنسان‪.‬‬ ‫وع يقييدت منظمة حيظيير اأسلحة‬

‫الكيميائية‪ ،‬اجتماعا أمس (الجمعة)‬ ‫إقرار خطة تدمير الترسانة السورية‬ ‫ب يح يلييول مينيتيصييف ال يعييام ام يق يبييل‪ .‬في‬ ‫حن انتهت امهلة امحددة للمنظمة‬ ‫لوضع جدول زمني إتاف أكثر من‬ ‫ألف طن من اأسلحة الكيميائية في‬ ‫سوريا‪ ،‬في عملية صعبة ومحفوفة‬ ‫بامخاطر‪.‬‬ ‫وفي ي ييي أواخ ي ي ي يير أك ي يتي ييوبي يير‪ ،‬سيليمييت‬ ‫سي ييوريي ييا ام ين يظ يميية خ يط يت يهييا ل يتييدم يييير‬ ‫ترسانتها الكيميائية‪ ،‬إتاحة الوقت‬ ‫ليلييدبيلييوميياسيييين إجي ييراء اليتيعييديييات‬ ‫امحتملة عليها‪ ،‬بالتشاور مييع وفد‬ ‫سوري‪ ،‬موجود في اهاي‪.‬‬ ‫وي ي يتي ييوقي ييع أن يي ي ييوافي ي ييق أع ي يضي يياء‬ ‫اميجيلييس اليتينيفييييذي الي ي ‪ 41‬بيياإجيميياع‬ ‫عي يل ييى الي يخي يط يية‪ ،‬رغي ي ييم وج ي ي ييود بيعييض‬ ‫نقاط اليخيياف‪ ،‬اسيما حييول تزويد‬ ‫س ييوري ييا "ب يت يك ينييولييوج ييييات مييزدوجيية‬ ‫ااس ي يت ي يع ي يمي ييال"‪ ،‬وهي ي ييي مي ي ي ييواد ي يم يكيين‬ ‫اس يت يخييدام يهييا لي يه ييذه ام يه يميية وكييذلييك‬ ‫أغراض عسكرية‪.‬‬ ‫و في سياق متصل‪ ،‬أعلن أمس‬ ‫رئيس الييوزراء األباني‪ "،‬أدي رامييا"‪،‬‬ ‫قي ي ييرار ح يكييوم يتييه ام يت يع يلييق ب يق يبييول أو‬ ‫رفييض اليطيلييب اأم ييييركييي امتمثل في‬ ‫تدمير ترسانة اأسلحة الكيميائية‬ ‫السورية على أراضي باده‪.‬‬

‫دبلوماسيا‪ ،‬كشف أول أمس عن‬ ‫اتصاات من أجل عقد مؤتمر "جنيف‬ ‫‪ "2‬بحضور ممثلن عن النظام وعن‬ ‫ام يعييارضيية وع ييدد ميين الي ييدول امعنية‬ ‫بالنزاع قبل نهاية العام الحالي‪.‬‬ ‫وأفي ي يياد م يص ييدر رس يم ييي أن وف ييدا‬ ‫سي ييوريي ييا رف ي يي ييع ام ي يس ي يتي ييوى‪ ،‬سي يي ييزور‬ ‫مي ييوس ي يكي ييو (ااث ي ي ي يني ي ي يين) لي ييي يبي يح ييث مييع‬ ‫امسؤولن الييروس التحضير مؤتمر‬ ‫"جنيف ‪."2‬‬ ‫ول ي يف ييت ام ي يصي ييدر إلي ي ييى أن ال ييوف ييد‬ ‫سيضم مستشارة الرئيس السوري‪،‬‬ ‫"بثينة شيعيبييان"‪ ،‬و"فيصل اميقييداد"‪،‬‬ ‫ن ييائ ييب وزيي ي يير الي يخ ييارجي يي يية‪ ،‬و"أحي يم ييد‬ ‫عرنوس"‪ ،‬مسؤول الشؤون اأوربية‬ ‫في الخارجية السورية‪.‬‬ ‫وع ي ي يلي ي ييى ص ي يع ي ييي ييد آخ ي ي ي ي يير‪ ،‬رف ي ييض‬ ‫الرئيس التركي‪ ،‬عبد الله غول‪ ،‬أمس‬ ‫(الجمعة) إعييان تشكيل مجموعات‬ ‫سورية كردية إدارة مدنية انتقالية‬ ‫في شمال شرق سوريا‪ ،‬وأكد أنه "ا‬ ‫يمكن السماح بحدوث هذا اأمر"‪.‬‬ ‫ووقع حزب ااتحاد الديمقراطي‪،‬‬ ‫أبي ي ي ييرز مي يجي يم ييوع يية ك ي ييردي ي يية م يس يل يحيية‪،‬‬ ‫وأحزاب كردية أخرى قبل أيام إعان‬ ‫"تيشيكييييل اإدارة امييدن يييية اانيتيقيياليييية‬ ‫مناطق غرب كردستان سوريا"‪.‬‬ ‫وق ييد حي ييذرت تييرك ييييا م ي ييرارا حييزب‬

‫ااتي يح يياد الييدي يم يقييراطييي الي ييذي يعتبر‬ ‫قريبا من حزب العمال الكردستاني‬ ‫ميين أي ميول انفصالية‪ ،‬معتبرة أن‬ ‫من شأن ذلك أن يكرس التقسيم الذي‬ ‫ترفضه لسوريا امجاورة‪.‬‬ ‫وق ييال غ ييول‪" :‬ا يمكن أن نسمح‬ ‫بتقسيم سوريا التي تواجه فوضى‬ ‫عارمة‪".‬‬ ‫في مسلسل اانتهاكات امستمرة‬ ‫فييي سييوريييا ل يح يقييوق اإني يس ييان‪ ،‬أقييدم‬ ‫جي يه ييادي ييون م يين "دول ي ي يية اإس ي ي ييام فييي‬ ‫العراق والشام" على قطع رأس مقاتل‬ ‫ينتمي إلييى لييواء مقاتل ضد النظام‪،‬‬ ‫بعدما ظنوا أنه عراقي شيعي يقاتل‬ ‫إلييى جانب قييوات النظام‪ ،‬بحسب ما‬ ‫ذكر امرصد السوري لحقوق اإنسان‬ ‫أمس‪.‬‬ ‫وكي ي ييان ام ييرص ييد ب ييث (اأربي ي يع ي يياء)‬ ‫شييريييط فييييديييو عيلييى مييوقييع "يييوتييوب"‬ ‫االكتروني يظهر مسلحن يرتديان‬ ‫مابس سييوداء‪ ،‬يرفع أحدهما رأسا‬ ‫مقطوعة لشخص ملتح‪.‬‬ ‫وجي ي يياء ف ييي الي يش ييري ييط أن الييرجييل‬ ‫"مقاتل عراقي شيعي" يحمل الساح‬ ‫إلى جانب القوات النظامية‪ ،‬وكان قد‬ ‫أصيب بجروح في معارك وقعت في‬ ‫محيط اللواء ‪ 80‬في حلب‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫مساعدة أوباما لأمن القومي تنتقد إسرائيل بسبب امستوطنات‬ ‫قالت "سييوزان رايييس"‪ ،‬مساعدة‬ ‫الييرئ ييييس اأم يي ييرك ييي بي ي يياراك أوبييامييا‬ ‫لأمن القومي‪ ،‬أول أمس (الخميس)‬ ‫إن ب ييييانييات تييوس ييييع اميسيتييوطينييات‬ ‫اإسرائيلية هي امسؤولة عن بعض‬ ‫الي يت ييوت ييرات اأخ ي يي ييرة ب يين إسييرائ ييييل‬ ‫والفلسطينين مع تعثر محادثات‬ ‫السام التي تتوسط فيها الوايات‬ ‫امتحدة بن الطرفن‪.‬‬ ‫وقييالييت "راي ي ييس" فييي كيليميية أمييام‬ ‫م ييرك ييز دراس ي ي ي ييات في ييي واشي يني يط يين إن‬ ‫ال ييواي ييات ام يت يحييدة مييازالييت ملتزمة‬ ‫بعملية السام في الشرق اأوسط‪،‬‬ ‫ليكينيهييا أوضي يح ييت أن يهييا ت ييرى خطط‬ ‫البناء في امستوطنات اإسرائيلية‬ ‫معطلة لهذه الجهود‪.‬‬ ‫وأضافت‪" :‬شهدنا تصاعدا في‬ ‫التوترات على اأرض‪ ،‬بعض من ذلك‬ ‫نتج عن إعانات في الفترة اأخيرة‬ ‫ع يين ب ينيياء ف ييي ام يس يتييوط ينييات‪ ،‬لييذلييك‬ ‫دعييونييي أق ييول م يجييددا إن الييوايييات‬ ‫امتحدة ا تقبل بمشروعية أنشطة‬ ‫ااستيطان اإسرائيلية امستمرة"‪.‬‬ ‫واس يت يق يب يلييت ت يصييري يحييات يهييا في‬ ‫م ييؤت ي يم يير مي يعي يه ييد الي ي يش ي ييرق اأوس ي ي ييط‬ ‫ب ييالي يتي يصي يفي يي ييق م ي ي يين ج ي يم ي يه ي ييور ضييم‬ ‫مي ي يس ي ييؤول ي يين أم ي ييي ييرك ي ييي يين س ييابي يق يين‬ ‫وحييال يييين ودب يلييوميياس يييين بعضهم‬ ‫ميين دول عربية وخيبييراء فييي شييؤون‬ ‫امنطقة‪.‬‬ ‫وج ي ي ي يياءت اني ي يتي ي يق ي ييادات "رايي ي ي ييس"‬ ‫تييأكييييدا ليتيصييرييحييات سييابيقيية لجون‬ ‫كييييري‪ ،‬وزييير اليخييارجيييية‪ ،‬الييذي حث‬ ‫إس ييرائ يي ييل خي ييال زي ييارت ييه للمنطقة‬ ‫اأس ي يبي ييوع ام يياض ييي ع يلييى الي يح ييد ميين‬ ‫ال ي يب ي ين ي يياء في ي ييي ام ي يس ي يتي ييوط ي يني ييات ع يلييى‬ ‫اأراضي ييي اميحيتيليية‪ ،‬وه ييو مييا وصفه‬ ‫بأنه نشاط غير مشروع‪ ،‬للمساعدة‬ ‫ف ييي إعي ي ييادة م يح ييادث ييات الي يس ييام إلييى‬

‫مسارها الصحيح‪.‬‬ ‫وي يضيياف ال يخيياف اإسييرائيييلييي‬ ‫اأم ييييركييي ع يلييى ام يس يتييوط ينييات إلييى‬ ‫الي يت ييوت ييرات ب يين اليحيليييفيين اميقييربيين‬ ‫ب يشييأن كيفية اليتيعييامييل مييع بييرنييامييج‬ ‫إيي ي ييران ال ي يني ييووي‪ ،‬ف يقييد حي ييذر رئ ييييس‬ ‫الي ي ي ي ي ي ييوزراء اإسي ييرائ ي يي ي يلي ييي ب ين يييياميين‬ ‫"نتانياهو" من أن الوايات امتحدة‬ ‫وقييوى عامية أخييرى تتفاوض على‬ ‫اتفاق سيء مع طهران‪.‬‬ ‫وقييال محمود عيبيياس‪ ،‬الرئيس‬ ‫الفلسطيني‪ ،‬يوم (اأربعاء) اماضي‬ ‫إن وف ييد ام يفيياوضيين الفلسطينين‬ ‫اس يت يقييال ب يس يبييب عي ييدم إحي ي ييراز تيقييدم‬ ‫فييي ام يحييادثييات مييع إسييرائ ييييل بشأن‬ ‫إق ييام يية دولي ي يية ف يل يس يط يي ين يييية‪ .‬وت يم يثييل‬ ‫ه ي ييذه الي يخي يط ييوة اني يتي يك يياس يية ج ييدي ييدة‬ ‫ل يل يم يحييادثييات الي يت ييي اس يتييؤن يفييت فييي‬ ‫يوليوز اماضي‪.‬‬ ‫وأشار عباس إلى أن امفاوضات‬ ‫ي يم يكيين أن ت يس يت يميير‪ ،‬ل يك ينييه ي يح يتيياج‬ ‫أسبوع من أجل استئنافها‪.‬‬ ‫وي ييري ييد ال يف يل يس يط يي ين ييييون إقيياميية‬ ‫دولي ي ي يية لي يه ييم ف ي ييي الي يضي يف يية ال يغييرب يي يية‬ ‫وق ي يط يياع غ ي ييزة الي ي ييذي ت يس يي يطيير عيلييييه‬ ‫حييركيية ام يقيياوميية اإسييام يييية حماس‬ ‫ام يعييارضيية ل يخ يطييوات الي يس ييام اليتييي‬ ‫يتخذها عيبيياس‪ ،‬وأن تكون القدس‬ ‫الشرقية عاصمة لها‪ ،‬ويقولون إن‬ ‫امستوطنات اإسرائيلية تحرمهم‬ ‫إم يكييان يييية إق ييام يية دول ي يية قي ي ييادرة عيلييى‬ ‫البقاء‪.‬‬ ‫ومنذ استئناف امحادثات بعد‬ ‫تييوقييف دام ثي يياث سي ين ييوات‪ ،‬أعيلينييت‬ ‫إسييرائ ييييل عيين خيطييط إقيياميية اآاف‬ ‫م يين الي ييوحي ييدات ال يس يك ين يييية ال يجييديييدة‬ ‫للمستوطنن فييي اليضيفيية الغربية‬ ‫والقدس الشرقية‪.‬‬ ‫وكي ييان اإع ي ييان ي ييوم (ال يثيياثيياء)‬

‫ام ي يياض ي ييي ع ي يين أن وزارة اإس ي يكي ييان‬ ‫اإسرائيلية أعييدت خططا منفصلة‬ ‫ليبينيياء نيحييو ‪ 24‬أل ييف م ينييزل إضييافييي‬ ‫لييإسييرائ يي يل يييين ف ييي مينيطيقيتيين أث ييار‬ ‫م يخيياوف ال ييواي ييات اميتيحييدة وإدان يية‬ ‫الفلسطينين‪.‬‬ ‫ولي ي يك ي يين "ن ي يت ي ييان ي يي ي يياه ي ييو" امي ييؤيي ييد‬ ‫ل يس يييياسيية ااسي يتي ييي يط ييان ت ييدخ ييل فييي‬ ‫وق ييت اح ييق ميين ال ييييوم نيفيسييه وأميير‬ ‫بوقف امشروعات قائا إنه يخشى‬ ‫من غضب دولييي يحول اأنظار عن‬ ‫الحشد الذي تقوم به إسرائيل ضد‬ ‫ااتفاق النووي مع إيران‪.‬‬ ‫وأكدت "رايس" على أن معارضة‬ ‫الي ييوايي ييات ام يت يحييدة ليليميسيتييوطينييات‬ ‫ليييسييت أم ييرا جييديييدا وأن يهييا سياسة‬ ‫تنتهجها مينييذ ع يقييود‪ ،‬لكنها أقييرت‬ ‫بأن اأمر ليس سها‪.‬‬ ‫واتهم "نتانياهو" الفلسطينين‬ ‫بيياف يت يعييال أزم ي ييات ميصيطينيعيية بيشييأن‬ ‫قضية امستوطنات‪ ،‬وقييال إن أغلب‬ ‫امي يب ييان ييي اإس ييرائ يي يل يي يية ف ييي ال يض يفيية‬ ‫اليغييربيييية وال يق ييدس اليشييرقيييية تييوجييد‬ ‫في مناطق تعتزم إسرائيل اإبقاء‬ ‫عليها في أي اتفاق سام مستقبلي‪.‬‬ ‫وعلى صعيد آخيير اعتبر وزير‬ ‫إسييرائيييلييي أول أمييس (اليخيمييييس)‪،‬‬ ‫خ ي ييال زيي ي ي ييارة إل ي ييى واش ي ين ي يط يين‪ ،‬أن‬ ‫ال ييوق ييت غ يييير م ينيياسييب ل يي"امييراه ينيية"‬ ‫بأمن إسرائيل‪ ،‬ليتزامن كامه مع‬ ‫وص ييول ام يفيياوضييات اإسييرائيييليييية‬ ‫الفلسطينية إلييى مييرحيليية حييرجيية‪،‬‬ ‫كما يجري اليتييداول حييول إمكانية‬ ‫رف ييع جييزئييي ليليعيقييوبييات اميفييروضيية‬ ‫على إيران‪.‬‬ ‫وي ي ي ي ي ي ي ييزور وزي ي ي ي ي ي يير ااقي ي يتي ي يص ي يياد‬ ‫اإسرائيلي‪" ،‬نفتالي بينيت"‪ ،‬زعيم‬ ‫"حي ييزب ال يب ييييت ال يي يهييودي" الييديينييي‬

‫امتشدد امؤيد بقوة لاستيطان‪،‬‬ ‫واش ي ين ي يطي يين‪ ،‬حي يي ييث أوفي ي ي ييده رئ ييييس‬ ‫ال ييوزراء بنيامن "نتانياهو" إلى‬ ‫الييوايييات اميتيحييدة لتأليب أعضاء‬ ‫الكونغرس اأميركي ضد تسوية‬ ‫دب يلييوميياس يييية ميحيتيميليية بيين ال ييدول‬ ‫ال يك يبييرى وط يهييران ح ييول اليبييرنييامييج‬ ‫النووي اإيراني‪.‬‬ ‫وق ي ي ييال "ب يي ين يي ييت" أم ي ي ييام ميعيهييد‬ ‫"بييروك يي ين يغييز س يياب ييان" ل يلييدراسييات‬ ‫حول سياسة الشرق اأوسط‪" :‬في‬ ‫الوقت الييذي أنا فيه تييواق للسام‪،‬‬ ‫ا أعتقد أن هييذا هو الوقت امائم‬ ‫للرهان بأمننا"‪.‬‬ ‫ورأى "بييينييييت" أن اليعيقييوبييات‬ ‫ال يقيياس يييية امي يف ييروض يية ع يلييى إي ي ييران‬ ‫يجب أا تخفف‪.‬‬ ‫وق ي ييال إني ييه " ف ييي ال ييوق ييت ال ييذي‬ ‫ي يتييرنييح ف ييييه ااق يت يصيياد اإي ييران ييي‪،‬‬ ‫هي ي ييذا هي ييو الي ييوقي ييت ام ي يحي ييدد ل يل يقييول‬ ‫لييإيييرانيييين‪ ،‬فييإمييا أن ييكييون لديكم‬ ‫بييرنييامييج ل يل يسيياح ال ي يني ييووي أو أن‬ ‫يي يك ييون لييدي يكييم اقي يتي يص يياد‪ ،‬ولي يك يين ا‬ ‫ييميكينيكييم ال يح يصييول ع يلييى ااث ينيين‬ ‫معا"‪.‬‬ ‫ودعي ي ي ي ي ييا إلي ي ي ي ييى عي ي ي ي ييدم ت يخ يف ييييف‬ ‫الضغط عن إيييران‪ ،‬مؤكدا أن "اآن‬ ‫ليس وقت التهاون"‪.‬‬ ‫وشدد الوزير اإسرائيلي على‬ ‫أن الهدف من امفاوضات الجارية‬ ‫بي ي يين إي ي ي ي ي ييران وم ي يج ي يمي ييوعي يية الي ي ي ييدول‬ ‫الست الكبرى (الييوايييات امتحدة‪،‬‬ ‫وروسي يي ييا‪ ،‬وال يص يين‪ ،‬وبييرييطييانييييا‪،‬‬ ‫وفرنسا‪ ،‬وأمانيا) ا يجب أن يكون‬ ‫وقييف اليبييرنييامييج ال ينييووي اإيييرانييي‬ ‫فحسب‪ ،‬وإنما تفكيكه بالكامل‪.‬‬ ‫وأضيياف‪" :‬أنييا مقتنع بأننا إذا‬ ‫زدن ي ييا وتي يي ييرة ال يض يغييط سينيحيصييل‬

‫على الصفقة الصحيحة"‪.‬‬ ‫ورأى ال ييوزي يير اإسييرائ يي يلييي أن‬ ‫إيييران تمتلك حاليا ‪ 18500‬جهازا‬ ‫ل يل يطييرد ام ييرك ييزي‪ ،‬ب يح ييييث يمكنها‬ ‫صنع سبع قنابل ونصف كل سنة‪،‬‬ ‫ويمنحها قدرة على إنتاج أسلحة‬ ‫نووية خال ستة أسابيع فقط‪.‬‬ ‫وقال إن "إسرائيل لن تتساهل‬ ‫أب ي ي ييدا ب ي يشي ييأن أمي يني يه ييا‪ ،‬وت يياري يخ ين ييا‬ ‫يتحدث عن نفسه"‪.‬‬ ‫وأضي ي يياف أن إس ييرائ يي ييل دم ييرت‬ ‫في عام ‪ 1981‬مفاعا بناه الرئيس‬ ‫الي يع ييراق ييي الي ييراحي ييل ص ي ييدام ح يسيين‪،‬‬ ‫و"فييي ‪ 2007‬فعلت اأميير نفسه في‬ ‫سوريا على ما يبدو"‪.‬‬ ‫وت ي يياب ي ييع "ب ي يي ي ين ي ييي ييت"‪" :‬أني يق ييذن ييا‬ ‫اليعييالييم ميين رج ييال ميجييانيين مييرتيين‪،‬‬ ‫فيعيلينييا ذل ييك أن ينييا ني ييدرك ميكييانيتينييا‬ ‫في التاريخ‪ ،‬فعلنا ذلك أننا نعي‬ ‫مسؤوليتنا"‪.‬‬ ‫ولم تعترف إسرائيل علنا من‬ ‫قيبييل بيقيصييف ميبينييى فييي اليصيحييراء‬ ‫فييي سييوريييا فييي ‪ 2007‬قيل إنييه كان‬ ‫مركزا نوويا‪.‬‬ ‫وات يهييم "بييينييييت" إيي ييران بأنها‬ ‫تي يت ييراج ييع "وتي يبي يط ييئ اإن ي يتي يياج اآن‬ ‫وتينيتيظيير اليليحيظيية ام ينيياس يبيية اليتييي‬ ‫يي يني يشي يغ ييل في ييي يه ييا ال ي ي يغ ي ييرب ب يب يعييض‬ ‫اأزمات" لتدير له ظهرها‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬ا يمكننا التزام الهدوء‬ ‫بييينيمييا ال يغييرب ي يسييرع إل ييى تييوقييييع‬ ‫اتيفيياق مييع إي ييران سيكون كارثيا"‪.‬‬ ‫وأض ي ي ي ي يياف أن "اتي ي يف ي يياق ي ييا ا ي يف يكييك‬ ‫البرنامج النووي إيييران سيسمح‬ ‫للجمهورية اإسامية بأن تصبح‬ ‫دولة نووية وهذا ما نسميه اتفاقا‬ ‫سيئا"‪.‬‬ ‫(وكاات)‬

‫صراع داخل احزب احاكم في اجزائر على خلفية ترشيح بوتفليقة‬ ‫أعي ي يل ي يين أع ي ي يضي ي يياء مي ي يين ال ي يق ي ييي ييادة‬ ‫ال يسيياب يقيية لي يح ييزب ج يب يهيية ال يت يحييرييير‬ ‫الييوطينييي اليحيياكييم فييي ال يجييزائيير أنهم‬ ‫سيقاطعون أعمال اجتماع اللجنة‬ ‫ام ي ييرك ي ييزي ي يية ل ي يل ي يحي ييزب ام ي ي يقي ي ييرر ي ييوم ييه‬ ‫(ال يس يبييت)‪ ،‬اخيتييييار أع يضيياء امكتب‬ ‫ال يس يييياسييي‪ ،‬ول يت يجييديييد اإع ي ييان عن‬ ‫دعم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة‬ ‫لواية رابعة‪.‬‬ ‫وق ي ييال ع يبييد ال ييرح يم يين ب يل يع يييياط‪،‬‬ ‫م ين يسييق ال ي يحي ييزب ال ي يسي ييابي ييق‪ ،‬أن "م ييا‬ ‫سيييجييري ال ييييوم لييييس لييه أي أسيياس‬ ‫قي يياني ييوني ييي‪ ،‬وأن اج ي يت ي يمي يياع ال يل يج ينيية‬ ‫امركزية ليوم ‪ 29‬غشت الذي انتخب‬ ‫ف ييييه عي يم ييار سي يع ييدان ييي أم يي ينييا عييامييا‬

‫ل يل يحييزب بيياطييل وكي ييل م ييا ي ين يتييج عنه‬ ‫باطل"‪.‬‬ ‫ميين جيهيتييه‪ ،‬اعيتيبيير عيبييد اليكييريييم‬ ‫ع ي يبي ييادة‪ ،‬الي يقي يي ييادي ف ييي ال ي يحي ييزب‪ ،‬أن‬ ‫"س يعييدانييي ييسيتيخييدم اس ييم الييرئييييس‬ ‫عيبييد ال يعييزيييز بييوتيفيليييقيية وتييرشيييحييه‬ ‫ل ييواي يية رئيياس يييية رابي يع يية ف ييي أبييريييل‬ ‫‪ 2014‬ميين أجييل السطو على الحزب‬ ‫بالغش والتزوير"‪.‬‬ ‫ويينيتيظيير أن ييسيتيغييل سيعييدانييي‬ ‫ف ييرص يية اج يت يم يياع ال يل يج ينيية امييركييزييية‬ ‫لتجديد دعييوتييه للرئيس بالترشح‬ ‫لييواييية رابي يع يية‪ ،‬بيحيسييب ق ييييادي في‬ ‫الحزب‪.‬‬ ‫ويعاني حييزب جبهة التحرير‪،‬‬

‫صاحب اأكثرية فييي البرمان (‪208‬‬ ‫نييواب ميين أصييل ‪ ،) 462‬الييذي يرأسه‬ ‫بييوتيفيليييقيية "ف يخييريييا"‪ ،‬ميين صييراعييات‬ ‫داخيليييية مينييذ عييدة س ينييوات‪ ،‬أبييرزهييا‬ ‫معارضة اأميين اليعييام الحالي منذ‬ ‫غ يشييت م يين ق يبييل عي ييدد م يين ال يق ييييادات‬ ‫وأعضاء اللجنة امركزية‪.‬‬ ‫وت ي يقي ييدم ام ي يعي ييارضي ييون ب يش يكييوى‬ ‫قي يض ييائي يي يية لي ي ي ييدى مي يجي يل ييس ال ي ييدول ي يية‬ ‫"للطعن في انتخاب عمار سعداني‬ ‫أمنيا عاما من قبل أقلية من أعضاء‬ ‫اللجنة امركزية"‪.‬‬ ‫وب يح يسييب عي يب ييادة ف ييإن ع ييدد من‬ ‫حي ي يض ي ييروا اج ي يت ي يمي يياع ‪ 29‬غي يش ييت "ا‬ ‫يتعدى ثمانن عضوا من أصل ‪،340‬‬

‫وأن الجلسة جرت بمخالفة القانون‬ ‫الداخلي للحزب"‪.‬‬ ‫وأوضي ي ييح أن ‪ 130‬ع يض ييوا عيلييى‬ ‫اأق ي ييل س يي يقيياط يعييون أعي يم ييال اليليجينيية‬ ‫امييركييزييية امي يق ييررة (ال يس يبييت) بيفينييدق‬ ‫"اأوراسي" امملوك للدولة‪.‬‬ ‫ولي ي ييم ي يع يليين بييوت يف يل يي يقيية‪ ،‬الي ييذي‬ ‫يحكم الباد منذ ‪ ،1999‬موقفه من‬ ‫اانتخابات الرئاسية‪ ،‬إا أن اأمن‬ ‫اليعييام ليحييزب جبهة التحرير ومعه‬ ‫اأم ي ي يين ال ي يعي ييام بييال ين ييييابيية ليليتيجيمييع‬ ‫الي ييوط ي يني ييي ال ييدي ي يم ي يق ييراط ييي ورئي يي ييس‬ ‫مجلس اأمة‪ ،‬عبد القادر بن صالح‪،‬‬ ‫وكييذلييك رئ ييييس ح ييزب أم ييل ال يجييزائيير‬ ‫ووزي يير الينيقييل‪ ،‬عيمييار غ ييول‪ ،‬ورئييييس‬

‫حييزب اليحييركيية الشعبية اليجييزائييرييية‬ ‫ووزير الصناعة‪ ،‬عمارة بن يونس‪،‬‬ ‫وآخ ي ي ي ييرون‪ ،‬أع يل ين ييوا دع يم يهييم لييواييية‬ ‫رابعة لبوتفليقة‪.‬‬ ‫وبالنسبة ميعييارضييي سعداني‬ ‫ف ي ي ي ييإن اإعي ي ي ي ي ي ييان ع ي ي يين دع ي ي ي ييم ت ييرش ييح‬ ‫بوتفليقة‪ ،‬الييذي لم يشف تماما من‬ ‫الجلطة الدماغية التي أصيب بها‬ ‫في أبييريييل‪ ،‬يعد "سابقا أوانييه" بما‬ ‫أن الرئيس لم يعلن ترشحه‪.‬‬ ‫وقي ي ييال‪" :‬ع ينييدمييا ي يقييرر الييرئ ييييس‬ ‫الترشح‪ ،‬سنناقش اأمر في اللجنة‬ ‫امييركييزييية ونعلن موقفنا كما فعلنا‬ ‫في امرات السابقة"‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫ات �ه��م ال�ف�ل�س�ط�ي�ن�ي��ون (ال �ج �م �ع��ة) ال�ج�ي��ش‬ ‫اإسرائيلي باعتقال أربعة أطفال فلسطينين‬ ‫تتراوح أعمارهم بن خمس وتسع سنوات في‬ ‫ب �ل��دة "ك �ف��ر ق� ��دوم" ف��ي ش �م��ال ال�ض�ف��ة الغربية‬ ‫أكثر من ساعة قبل إطاق سراحهم‪.‬‬ ‫وتجري في هذه البلدة مسيرة أسبوعية‬ ‫احتجاجا على ااستيطان اإسرائيلي بمشاركة‬ ‫ن �ش �ط��اء س ��ام وم �ت �ط��وع��ن أج ��ان ��ب‪ ،‬غ��ال �ب��ا ما‬ ‫تنتهي بمواجهات مع الجيش اإسرائيلي‪.‬‬ ‫وقال "مراشد اشتيوي"‪ ،‬منسق امقاومة‬ ‫الشعبية في "كفر قدوم"‪" ،‬إن مواجهات جرت‪،‬‬ ‫بعد مسيرة "كفر ق��دوم" اأسبوعية‪ ،‬بن أفراد‬ ‫الجيش والشبان وامتطوعن اأجانب ونشطاء‬ ‫السام وأبناء البلدة أصيب خالها ثمانية مواطنن بحاات اختناق بقنابل الغاز امسيلة للدموع‪،‬‬ ‫ونقل أحدهم إلى امستشفى"‪.‬‬ ‫وأضاف أن "أربعة أطفال كانوا متواجدين في منطقة امواجهات‪ ،‬فقام جنود من جيش ااحتال‬ ‫اإسرائيلي بتوجيه قنبلة صوتية باتجاههم ما أصابهم بالرعب‪ ،‬وبعدها قاموا باحتجازهم وربط‬ ‫أيديهم واستجوابهم وضربهم"‪.‬‬

‫رف ي ي ي ييض م ي يج ي يلي ييس اأم ي ي ي ي يين ال ي ييدول ي ييي‬ ‫(الجمعة) طلبا من دول إفريقية لتعليق‬ ‫م يحيياك يميية ق ي ييادة ك يي ين يييين أم ي ييام اميحيكيميية‬ ‫الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم‬ ‫ضد اإنسانية‪.‬‬ ‫وم يش ييروع ال يق ييرار الي ييذي لييم يحصل‬ ‫سوى على سبعة أصييوات مؤيدة مقابل‬ ‫ام يت ينيياع ثيمييانييي دول عيين اليتيصييويييت من‬ ‫أصييل أعيضيياء امجلس ال ي ‪ ،15‬كييان يطلب‬ ‫إرجاء محاكمة الرئيس الكيني "أوهورو‬ ‫كينياتا" ونائبه "وليام روتو" مدة سنة‪.‬‬ ‫وميين بيين ال ييدول اليتييي اميتينيعييت عن‬ ‫التصويت بريطانيا وفرنسا والوايات‬ ‫امتحدة‪.‬‬ ‫وكانت تلك امرة اأولى منذ عقود التي يفشل فيها قرار في مجلس اأمن بهذه‬ ‫الطريقة دون أن يستخدم أحد اأعضاء الدائمن في امجلس حق النقض‪.‬‬ ‫وواجهت الييدول اإفريقية التي عرضت النص‪ ،‬وفي مقدمتها روانييدا‪ ،‬انتقادات‬ ‫شديدة بسبب تقديم هذا الطلب والطريقة التي فرضته بها على امجلس‪.‬‬

‫ق�ت��ل ش�خ�ص��ان ع�ل��ى اأق ��ل وأص �ي��ب ‪25‬‬ ‫ب �ج��روح أم ��س (ال �ج �م �ع��ة) ف��ي ج �ن��وب ط��راب�ل��س‬ ‫ح��ن أط�ل��ق عناصر ميليشيا ال�ن��ار على مئات‬ ‫ام�ت�ظ��اه��ري��ن ال��ذي��ن ج� ��اؤوا ل�ل�م�ط��ال�ب��ة ب�م�غ��ادرة‬ ‫ه��ؤاء ال�ث��وار السابقن مقرهم‪ ،‬حسب الناطق‬ ‫باسم وزارة الصحة الليبية‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ن��اط��ق ال� ��ذي رف ��ض ال �ك �ش��ف عن‬ ‫اسمه‪" :‬لقد نقل قتيان و‪ 25‬جريحا حتى اآن‬ ‫إل��ى مستشفيات طرابلس" مشيرا إل��ى أن هذه‬ ‫"الحصيلة غير نهائية"‪.‬‬ ‫وكان رئيس امجلس امحلي في طرابلس‪،‬‬ ‫"سادات البدري"‪ ،‬أعلن سابقا أن أربعة أشخاص‬ ‫أصيبوا بجروح‪.‬‬ ‫وبعد ظهر أم��س‪ ،‬اقترب مئات امتظاهرين من مقر هذه اميليشيا امتحدرة من "مصراتة"‪،‬‬ ‫في حي "غرغور"‪ ،‬وقامت عناصر من اميليشيا حينئذ بإطاق النار في الهواء في محاولة لتفريق‬ ‫امتظاهرين‪.‬‬

‫ميين ام يقييرر أن ي يشييارك محمد جييواد‬ ‫ظريف‪ ،‬وزير الخارجية اإيراني‪ ،‬ضمن‬ ‫محادثات تعقد في سويسرا إلى جانب‬ ‫امي ي ييدراء اليسيييياسيييين ل ي ي ييوزارات خييارجيييية‬ ‫ال يق ييوى ال يسييت ال يك يبييرى‪ ،‬وه ييي ال ييواي ييات‬ ‫ام يت يحييدة وروس ييييا وبييرييطييانييييا وفييرنيسييا‬ ‫والصن وأمانيا‪.‬‬ ‫وخ ي ييال اأس ي يب ييوع ام يياض ييي‪ ،‬وب يعييد‬ ‫ثيياثيية أي ي ييام م يين امي يح ييادث ييات ام يك يث يفيية في‬ ‫جنيف‪ ،‬لم يتم التوصل إلى اتفاق حول‬ ‫البرنامج النووي اإيراني‪.‬‬ ‫وأكد مسؤول أميركي أنه في ختام‬ ‫امحادثات اأخيرة قدمت القوى الكبرى‬ ‫الست إلى إيران مسودة اتفاق "أكثر قوة"‬ ‫و"محسنة" تقدم "مزيدا من الوضوح" لبعض امواضيع مقارنة مع الصياغة اأصلية‬ ‫مشروع ااتفاق‪.‬‬ ‫وأضي ي يياف‪" :‬ان يت يهييت ام يح ييادث ييات اأخي يي ييرة (ال يس يبييت) أن ينييي أع يت يقييد أن اأط ي ييراف‪،‬‬ ‫وخصوصا‪ ،‬إيران عبرت عن الرغبة في دراسة هذه الوثيقة التي كانت قوية تمهيدا‬ ‫للعودة احقا إلى امفاوضات"‪.‬‬

‫ق� ��ال خ �ف��ر ال� �س ��واح ��ل ال �ي��ون��ان��ي إن ‪12‬‬ ‫مهاجرا بصورة غير شرعية‪ ،‬من بينهم أربعة‬ ‫أط�ف��ال‪ ،‬لقوا حتفهم أم��س (الجمعة) ل��دى غرق‬ ‫زورق �ه��م ق�ب��ال��ة ج��زي��رة "ل �ف �ك��ادا" ال�ي��ون��ان�ي��ة في‬ ‫البحر "اأيوني"‪.‬‬ ‫ولقي مئات اأشخاص حتفهم غرقا هذا‬ ‫العام أثناء محاولتهم القيام بالرحلة امحفوفة‬ ‫بامخاطر لعبور البحر امتوسط صوب أوربا‪.‬‬ ‫وال �ي��ون��ان ب��واب��ة رئ�ي�س�ي��ة ل� ��دول اات �ح��اد‬ ‫اأوروب � � ��ي ي�ق�ص��ده��ا م �ه��اج��رون م��ن إف��ري�ق�ي��ا‬ ‫وال �ش ��رق اأوس� ��ط ي �ع �ب��رون ال�ب�ح��ر ف��ي زوارق‬ ‫متهالكة‪ .‬وزادت ااضطرابات في ليبيا والحرب‬ ‫اأه�ل�ي��ة ف��ي س��وري��ا م��ن أع ��داد ام�ه��اج��ري��ن غير‬ ‫الشرعين‪.‬‬ ‫وقال مسؤول من خفر السواحل إن امهاجرين اتصلوا بالشرطة من هواتفهم امحمولة ليبلغوا‬ ‫أن زورقهم يغرق‪.‬‬ ‫وقال مسؤول آخر إن خفر السواحل وجدوا ‪ 15‬ناجيا على الشاطئ امقابل للجزيرة وانتشلوا‬ ‫‪ 12‬جثة‪ ،‬أربعة منهم أطفال تتراوح أعمارهم بن ثاثة وستة أعوام‪.‬‬

‫قال مسؤول أميركي رفيع امستوى‬ ‫للصحافين إن ال يقييوى اليكيبييرى تقترب‬ ‫من إبييرام اتفاق أولييي مع إيييران للحد من‬ ‫بييرنييام يجيهييا الي ين ييووي‪ ،‬وم يين ام يم يكيين جييدا‬ ‫التوصل اتفاق عندما يجتمع الجانبان‬ ‫يومي ‪ 21‬و‪ 22‬نونبر في جنيف‪.‬‬ ‫وأضيياف اميسييؤول‪" :‬ا أعييرف مييا إذا‬ ‫كنا سنتوصل إلى اتفاق‪ ،‬أعتقد أنه من‬ ‫اممكن جييدا أن نستطيع اليتييوصييل إليه‪،‬‬ ‫ولكن ما زالت هناك قضايا صعبة"‪.‬‬ ‫وذك ي ي ي ي يير أن مي ي يس ي ييؤول ي يية الي يسي يي يياس يية‬ ‫الخارجية بااتحاد اأوروبييي‪" ،‬كاثرين‬ ‫أشي يت ييون"‪ ،‬وميحيمييد ج ييواد ظييريييف‪ ،‬وزييير‬ ‫اليخييارجيييية اإيييرانييي سيلتقيان يييوم ‪20‬‬ ‫نونبر في جنيف‪ ،‬بينما سيجتمع ممثلو القوى الكبرى‪ ،‬بريطانيا والصن وفرنسا‬ ‫وأمانيا وروسيا والوايات امتحدة‪ ،‬مع مسؤولن إيرانين في اليومن التالين‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫ثقافات وفنون‬

‫< العدد‪38 :‬‬ ‫< السبت ‪ 12‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 16‬نونبر ‪2013‬‬

‫أعلنت كلية اآداب والعلوم اإنسانية بالرباط‪،‬‬ ‫م �س��اء ي� ��وم اأرب � �ع� ��اء ب��ام�ك�ت�ب��ة ال��وط �ن �ي��ة للمملكة‬ ‫امغربية‪ ،‬عن امخطوطات التي رقمنتها الكلية خال‬ ‫السنتن اأخيرتن‪ ،‬ويبلغ عددها ‪ 720‬مخطوطا‪،‬‬ ‫فيما بلغ عدد الصفحات امرقمنة ‪ 140‬ألف صفحة‪،‬‬

‫وت �ت��وزع أب��واب �ه��ا ع �ل��ى‪ :‬ال �ق��رآن وال �ح��دي��ث وال�س�ي��رة‬ ‫النبوية (‪ 68‬مخطوطا)‪ ،‬والفقه والعقيدة وال�ن��وازل‬ ‫وأص ��ول الفقه (‪ 11‬م�خ�ط��وط��ا)‪ ،‬وال�ت�ص��وف وال�ب��دع‬ ‫(‪ 81‬م �خ �ط��وط��ا)‪ ،‬وال �ل �غ��ة وال� �ع ��روض واآداب (‪87‬‬ ‫مخطوطا)‪ ،‬والتاريخ واأنساب والتراجم والجغرافيا‬

‫وال��رح��ات (‪ 54‬مخطوطا)‪ ،‬وامنطق والسياسة (‪7‬‬ ‫مخطوطات)‪ ،‬والفاحة والكيمياء والفلك والتنجيم‬ ‫(‪ 33‬م�خ�ط��وط��ا)‪ ،‬وال��ري��اض�ي��ات وال�ح�س��اب والعلوم‬ ‫الطبيعية (‪ 17‬مخطوطا)‪ ،‬والطب (‪ 140‬مخطوط)‪،‬‬ ‫والفنون امختلفة (‪ 8‬مخطوطات)‪.‬‬

‫عبد الرحيم بنحادة‪ :‬رقمنة امخطوطات حصن الهوية وحفظ الذاكرة‬ ‫كلية اآداب بالرباط قامت برقمنة ‪ 720‬مخطوطا في مختلف الفروع ‪ º‬رقمنة اخطوطات خطوة مهمة تندرج في إطار عصرنة الجامعة‬

‫الرباط‪ :‬سعيدة شريف‬

‫ذك��ر عبد الرحيم بنحادة‪ ،‬عميد‬ ‫ك�ل�ي��ة اآداب وال �ع �ل��وم اإن�س��ان�ي��ة في‬ ‫الرباط‪ ،‬أن مشروع رقمنة النصوص‬ ‫ال �ك ��ام �ل ��ة ل �ل �م �خ �ط��وط��ات ام �ح �ف��وظ��ة‬ ‫ب� �م� �ك� �ت� �ب ��ة ك � �ل � �ي ��ة اآداب وال � �ع � �ل� ��وم‬ ‫اإنسانية ف��ي ال��رب��اط‪ ،‬ي�ن��درج ضمن‬ ‫ب��رن��ام��ج أش �م��ل ي� ��روم ال �ت �ع��ري��ف بما‬ ‫ت��زخ��ر ب��ه م�ك�ت�ب��ة ال�ك�ل�ي��ة م��ن ذخ��ائ��ر‪،‬‬ ‫وذل��ك إس�ه��ام��ا م��ن ه��ذه ام��ؤس�س��ة في‬ ‫ح �ف��ظ ال� �ت ��راث ام �خ �ط��وط‪ ،‬وت�ح�ص��ن‬ ‫ال�ه��وي��ة ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬وص�ي��ان��ة ال��ذاك��رة‪،‬‬ ‫وف �س��ح ام �ج��ال ك��ذل��ك أم� ��ام ال�ب��اح�ث��ن‬ ‫لاستفادة من مضامن امخطوطات‪،‬‬ ‫وف� ��ق م ��ا ت �ت �ي �ح��ه ت �ق �ن �ي��ات ال �ت��واص��ل‬ ‫ال �ح ��دي �ث ��ة‪ .‬وأش� � ��ار ب �ن �ح��ادة إل� ��ى أن‬ ‫ال �ب��اح �ث��ن ي �م �ك��ن ل �ه��م ااط� � ��اع ع�ل��ى‬ ‫ام� �خ� �ط ��وط ��ات ام��رق �م �ن��ة ع �ب��ر ام��وق��ع‬ ‫ال� �خ ��اص ل�ل�ك�ل�ي��ة ع �ل��ى "اأن �ت��رن �ي��ت"‬ ‫( ‪،)www.manuscrits.lshr.ac.ma‬‬ ‫وتحميل ام�ع�ط�ي��ات ال�ت��ي يحتاجون‬ ‫إل �ي �ه��ا‪ ،‬خ��اص��ة أن ام��وق��ع ي��وف��ر م��ادة‬ ‫م �ه �م��ة وب � �ص� ��ورة ج � �ي ��دة‪ ،‬م ��ؤك ��دا أن‬ ‫م � �ش� ��روع ال ��رق� �م� �ن ��ة ال � �خ� ��اص ب�ك�ل�ي��ة‬ ‫اآداب وال�ع�ل��وم اإن�س��ان�ي��ة ب��ال��رب��اط‪،‬‬ ‫يتضمن رقمنة وإعادة نشر مجموعة‬ ‫م��ن أم�ه��ات ال��دراس��ات‪ ،‬ضمن سلسلة‬ ‫ذخ��ائ��ر امكتبة‪ ،‬ويبلغ مجموع عدد‬ ‫ال� �ك� �ت ��ب ال � � �ص� � ��ادرة م �ن �ه ��ا ل� �ح ��د اآن‬ ‫‪ 20‬ك� �ت ��اب ��ا‪ ،‬ورق� �م� �ن ��ة وإع � � � ��داد دل �ي��ل‬ ‫ام�ط�ب��وع��ات ال�ح�ج��ري��ة ام�ح�ف��وظ��ة في‬ ‫امكتبة‪ ،‬ويبلغ ع��دده��ا أزي��د م��ن ‪125‬‬ ‫مطبوعا ح�ج��ري��ا‪ ،‬ث��م رق�م�ن��ة وإع ��داد‬

‫دليل الوثائق والكنانيش امحفوظة‬ ‫ف��ي ام�ك�ت�ب��ة‪ ،‬وي�ب�ل��غ ع��دده��ا أزي ��د من‬ ‫ألف وثيقة‪ ،‬و‪ 20‬كناشا‪.‬‬ ‫وأض � � � ��اف ب � �ن � �ح� ��ادة‪ ،‬أن ال �ك �ل �ي��ة‬ ‫استعانت بخبرة خارجية في عملية‬ ‫ترميم ورقمنة امخطوطات‪ ،‬وتسفير‬ ‫ح ��وال ��ي ‪ 29‬أل� ��ف ك� �ت ��اب‪ ،‬ت �م �ث �ل��ت ف��ي‬ ‫مؤسسة ام�ل��ك عبد ال�ع��زي��ز آل سعود‬ ‫للدراسات اإسامية بالدارالبيضاء‪،‬‬ ‫م�ش�ي��را إل��ى أن��ه سيتم ت��زوي��د مكتبة‬ ‫ال �ك �ل �ي��ة ب �ن �ظ��ام ل �ل �م��راق �ب��ة وب ��واب ��ات‬ ‫إل� �ك� �ت ��رون� �ي ��ة‪ ،‬وح � �ي� ��ازة آاف ال �ك �ت��ب‬ ‫بالشراء وامبادلة واإهداء‪ ،‬كما سيتم‬ ‫ت �ع��زي��ز رص �ي ��د ام �ك �ت �ب��ة م ��ن ام �ج��ات‬ ‫ب��ااش �ت��راك‪ ،‬واق �ت �ن��اء م �ج��ات قديمة‬ ‫تعود لفترة اأربعينيات من القرن ال‬ ‫ماضي‪.‬‬ ‫وأكد بنحادة أن رقمنة النصوص‬ ‫الكاملة للمخطوطات امحفوظة جاء‬ ‫ب� �ه ��دف "ت �ح �ص��ن ال �ه ��وي ��ة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫وص � �ي� ��ان� ��ة ال � � ��ذاك � � ��رة‪ ،‬وت� �ف� �ع� �ي ��ل ح��ق‬ ‫ام��واط��ن ف��ي ال��وص��ول إل��ى امعلومة"‪،‬‬ ‫واس�ت�ك�م��ال إص ��دار دل�ي��ل مخطوطات‬ ‫ام �ك �ت �ب��ة‪ ،‬ال� ��ذي ش��رع��ت ف �ي��ه ال�ب��اح�ث��ة‬ ‫حليمة فرحات منذ عام ‪ ،2011‬في أفق‬ ‫رقمنة امطبوعات الحجرية والوثائق‬ ‫وال �ك �ن��ان �ي��ش‪ ،‬وت��رم �ي��م ام �خ �ط��وط��ات‬ ‫بهدف إنقاذها من التلف والضياع‪.‬‬ ‫واع �ت �ب��ر ك��ل م��ن ال�ب��اح�ث��ن ن�ج��اة‬ ‫ام��ري �ن��ي‪ ،‬وأح �م��د ش �ح��ان‪ ،‬أن رقمنة‬ ‫م �خ �ط��وط��ات ك �ل �ي��ة اآداب وال �ع �ل��وم‬ ‫اإن �س��ان �ي��ة‪ ،‬م �س��أل��ة م �ه �م��ة‪ ،‬س�ت�ع��ود‬ ‫ب��ال�ن�ف��ع ع �ل��ى ال �ب��اح �ث��ن‪ ،‬وس�ت�ص��ون‬ ‫ت�ل��ك ام�خ�ط��وط��ات م��ن ال�ض�ي��اع‪ ،‬وم��ن‬

‫عبد الرحيم بنحادة عميد كلية اآداب بالرباط‬ ‫م �خ��اط��ر ال �ع �ن �ص��ر ال� �ب� �ش ��ري‪ ،‬اأك �ث��ر‬ ‫ف �ظ��اع��ة وف �ت �ك��ا م ��ن ح �ش ��رة اأرض � ��ة‪،‬‬ ‫وم� ��ن ال ��رط ��وب ��ة‪ ،‬وخ� �ط ��وة م �ه �م��ة ف��ي‬ ‫إط ��ار ع�ص��رن��ة ال�ج��ام�ع��ة وم��واك�ب�ت�ه��ا‬ ‫ل �ل �ت �ط ��ورات ال �ح ��دي �ث ��ة‪ ،‬وأش� � � ��ارا إل��ى‬ ‫أن ااح� �ت� �ف ��اء ال � �ي� ��وم ب��ام �خ �ط��وط��ات‬ ‫امرقمنة‪ ،‬هو احتفاء بالقيمة امعرفية‬ ‫في هذا البلد‪.‬‬ ‫وم� � ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪ ،‬اس � �ت � �ع ��رض ع �ب��د‬ ‫ال�ح�ف�ي��ظ ال�ط�ب��اي�ل��ي‪ ،‬م�ح��اف��ظ مكتبة‬ ‫كلية اآداب وال�ع�ل��وم اإن�س��ان�ي��ة في‬ ‫ال� ��رب� ��اط‪ ،‬أن ع�م�ل�ي��ة ت��رم �ي��م ورق �م �ن��ة‬ ‫ام �خ �ط��وط��ات اس �ت �غ��رق��ت م ��ن ال�ك�ل�ي��ة‬ ‫س�ن�ت��ن م ��ن ال �ع �م��ل‪ ،‬ت �ض��اف��رت فيها‬ ‫ج � � � � � � � � � �ه� � � � � � � � � ��ود‬

‫م � ��وظ� � �ف � ��ي ام� � �ك� � �ت� � �ب � ��ة‪ ،‬وال � �ت � �ق � �ن � �ي� ��ن‪،‬‬ ‫والطلبة‪ ،‬واأس��ات��ذة‪ ،‬لتقديم خدمة‬ ‫معرفية ك��ام�ل��ة ومتكاملة للباحثن‬ ‫وال �ط �ل �ب ��ة‪ ،‬خ ��اص ��ة أن ه� �ن ��اك إق �ب��اا‬ ‫ك �ب �ي ��را م� ��ن ط � ��رف ال �ب ��اح �ث ��ن خ� ��ارج‬ ‫ام � �غ� ��رب ع �ل ��ى م �خ �ط ��وط ��ات ال �ك �ل �ي��ة‪،‬‬ ‫وخ� � ��اص� � ��ة ام � �خ � �ط� ��وط� ��ات ام �ت �ع �ل �ق��ة‬ ‫ب��ال�ط��ب‪ ،‬وال �ت��ي تبلغ ‪ 140‬مخطوط‪.‬‬ ‫وأوض��ح الطبايلي أن برنامج رقمنة‬ ‫امخطوطات يسمح بتحميل فهرس‬ ‫ام �خ �ط��وط��ات‪ ،‬وام �ع �ل��وم��ات ال�ت�ق�ن�ي��ة‬ ‫امرتبطة به‪ ،‬مشيرا إلى أنه في البداية‬ ‫كان التفكير في أن يكون الولوج إلى‬ ‫اموقع الخاص بامخطوطات امرقمنة‬ ‫م� �ح ��دودا‪ ،‬ول �ك��ن ال �ح��ق ف��ي ام�ع�ل��وم��ة‬ ‫وامعرفة‪ ،‬حتم علينا‪ ،‬كما قال‪ ،‬فتحه‬ ‫أمام الجميع‪.‬‬ ‫واعتبر سعيد بنسعيد العلوي‪،‬‬ ‫عميد كلية اآداب السابق‪ ،‬أن رقمنة‬ ‫امخطوطات امحفوظة بمكتبة كلية‬ ‫اآداب والعلوم اإنسانية في الرباط‬ ‫ي�ع��د "ق �ف��زة كيفية ف��ي مجمل البحث‬ ‫وال ��درس العلمي ال�ج��ام�ع��ي"‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل� ��ى أن إم �ك��ان �ي��ة ال ��وص ��ول ع ��ن بعد‬ ‫إل��ى الكتب "يعد حدثا وطنيا حصل‬ ‫نتيجة تراكم طويل اأمد"‪.‬‬ ‫وذكر بنسعيد العلوي بأن مكتبة‬ ‫كلية اآداب في الرباط هي ثالث خزان‬ ‫للكتب في امغرب بعد امكتبة الوطنية‬ ‫للمملكة امغربية‪ ،‬وامكتبة الحسنية‪،‬‬ ‫والناشر الوطني اأول للكتب في عدد‬ ‫من مجاات امعرفة اإنسانية‪.‬‬ ‫وت�ج��در اإش ��ارة‪ ،‬إل��ى أن امغرب‬ ‫ي �ع��د أول ب �ل��د ع ��رب ��ي إف ��ري �ق ��ي ي �ق��وم‬

‫ب��ال�ح�ف��اظ ع�ل��ى ام�خ�ط��وط��ات ال �ن��ادرة‬ ‫وال �ث �م �ي �ن��ة ال �ت��ي ي �ع��ود ب�ع�ض�ه��ا إل��ى‬ ‫العصر الذهبي لإسام‪.‬‬ ‫وب �ه��ذا ال �خ �ص��وص‪ ،‬س�ب��ق وذك��ر‬ ‫أح �م��د ش��وق��ي ب �ن �ب��ن‪ ،‬م��دي��ر ام�ك�ت�ب��ة‬ ‫ام �ل �ك �ي��ة‪ ،‬أن ��ه إذا ك��ان��ت ام �خ �ط��وط��ات‬ ‫اأول��ى‪ ،‬التي صيغت بامغرب تتعلق‬ ‫أس ��اس ��ا ب��ال �ع �ل��وم ال �ق��رآن �ي��ة وال �س �ن��ة‬ ‫النبوية‪ ،‬ووض��ع القواميس‪ ،‬وقواعد‬ ‫ال�ل�غ��ة‪ ،‬ف�ق��د ظ�ه��رت ف��ي ال �ق��رن الثاني‬ ‫عشر اميادي كتب الفلسفة‪ ،‬والطب‪،‬‬ ‫والصوفية‪ ،‬ونقد امؤلفات اليونانية‪،‬‬ ‫وه ��ي ام�خ�ط��وط��ات ال �ت��ي ت��م تألفيها‬ ‫بأمر من ساطن الدولة اموحدية‪.‬‬ ‫وأض ��اف‪ ،‬أن جميع امخطوطات‬ ‫ال�ت��ي ت��م حفظها بمختلف امكتبات‬ ‫ب��ام�غ��رب وم��ن بينها امكتبة املكية‪،‬‬ ‫وام � �ك � �ت � �ب� ��ة ال � ��وط� � �ن� � �ي � ��ة‪ ،‬وم� �ك� �ت� �ب ��ات‬ ‫ال �ج��ام �ع��ات ال �ع �ت �ي �ق��ة وف� ��ي ال� ��زواي� ��ا‪،‬‬ ‫خ �ط��ت ف ��ي ال �ع �ص��ر ال��وس �ي��ط حينما‬ ‫كان لتعليم العلوم تأثير كبير ومؤكد‬ ‫في تكوين وتشكيل امكتبات في هذه‬ ‫العصور‪.‬‬ ‫وأوض � � � � ��ح‪ ،‬أن ام� � �غ � ��رب ي �ح �ت �ف��ظ‬ ‫أيضا بنسخ من القرآن الكريم بالخط‬ ‫ال �ك��وف��ي‪ ،‬ال � ��ذي ي �ع��ود إل ��ى ال �ع �ص��ور‬ ‫اأولى من فجر اإسام‪ ،‬مشيرا إلى أن‬ ‫امكتبة املكية تتوفر على نسخة من‬ ‫القرآن الكريم مكتوبة على جلد غزال‬ ‫يعود تاريخها إلى أواخر القرن اأول‬ ‫أو ب��داي��ة ال�ق��رن الثاني الهجري‪ ،‬كما‬ ‫أن بعض م��ن امكتبات تزخر بأجزاء‬ ‫م��ن ن�س��خ ل�ل�ق��رآن كتبت ب�ي��د ع��دد من‬ ‫الساطن‪.‬‬

‫«النساء والرجال في مكتبة شخصية» كتاب جديد لعبد الله شقرون‬ ‫صدر حديثا عن "مطبعة اأمنية"‬ ‫في الرباط‪ ،‬للكاتب عبد الله شقرون‪،‬‬ ‫م��ؤل��ف ج��دي��د ي�ح�م��ل ع �ن��وان "ال�ن�س��اء‬ ‫وال� ��رج� ��ال ‪ ..‬ف ��ي م �ك �ت �ب��ة ش �خ �ص �ي��ة"‪،‬‬ ‫وذل ��ك ف��ي ج��زأي��ن م�س�ت�ق�ل��ن‪ ،‬ي�ق��ع كل‬ ‫م�ن�ه�م��ا ف ��ي ‪ 191‬ص�ف�ح��ة م ��ن ال�ح�ج��م‬ ‫امتوسط‪.‬‬ ‫وت � �ت � �ن� ��اول م� �ح� �ت ��وي ��ات ال �ك �ت ��اب‬ ‫ب��ال�ت�ح�ل�ي��ل وال�ت�ع�ل�ي��ق "ش � ��ؤون ام ��رأة‬ ‫دينيا‪ ،‬وقانونيا‪ ،‬واجتماعيا‪ ،‬وفكريا‪،‬‬ ‫كما تتناول بالتبعية قضايا الرجل‪،‬‬ ‫وبالتالي م��واق��ف ال��رج��ال وتصرفات‬ ‫ال ��رج ��ال‪ ،‬وم ��ا ل�ه��م م��ن ال �ح �ق��وق‪ ،‬وم��ا‬ ‫ع�ل�ي�ه��م م ��ن ال ��واج� �ب ��ات‪ ،‬م ��ع اق �ت �ص��ار‬ ‫ع � ��رض ب �ع��ض ال �ك �ت��ب ع �ل��ى إش� � ��ارات‬ ‫م �ح��دودة دون ال �ت��وغ��ل ف��ي تحليلها‬ ‫مراعاة لدواعي أدب الكتابة"‪.‬‬ ‫وق �س��م ام ��ؤل ��ف ال� �ج ��زء اأول من‬ ‫الكتاب إلى ثمانية ملفات‪ ،‬وحلل في‬ ‫املف اأول كتابي "منهاج الصالحن‬ ‫م ��ن أح ��ادي� ��ث وس �ن ��ة خ ��ات ��م اأن �ب �ي��اء‬ ‫وامرسلن" لعز الدين بليق‪ ،‬و"روضة‬ ‫ام�ح�ب��ن ون��زه��ة ام�ش�ت��اق��ن" اب��ن قيم‬ ‫ال� �ج ��وزي ��ة‪ ،‬وف� ��ي ام �ل ��ف ال �ث��ان��ي ك�ت��ب‬

‫"ام� ��رأة ف��ي ال �ت��راث ال �ع��رب��ي" م��ن جمع‬ ‫وإع� � � ��داد زي� �ن ��ة أح � �م ��د‪ ،‬و"س �ل �ط��ان��ات‬ ‫منسيات" لفاطمة امرنيسي‪ ،‬و"ام��رأة‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة وق �ض��اي��ا ال�ت�غ�ي�ي��ر ‪ ..‬بحث‬ ‫اجتماعي في تاريخ القهر النسائي"‬ ‫لخليل أحمد خليل‪.‬‬ ‫ويتناول املف الثالث بالتحليل‬ ‫كتب "العالم العربي بامؤنث" لغيثة‬ ‫ال �خ�ي��اط ب��ال�ف��رن�س�ي��ة‪ ،‬و"ب �م ��اذا تحلم‬ ‫النساء" لفريديريك بلوطون‪ ،‬و"الحب"‬ ‫ل�ع�م��ر رض ��ا ك �ح��ال��ة‪ ،‬و"ال �ن �س��وي��ة في‬ ‫ام �غ ��رب" ل�ع�ب��د ال�ص�م��د دي ��ام ��ي‪ ،‬فيما‬ ‫يتناول املف الرابع كتب "الجنس في‬ ‫القرآن" إبراهيم محمود‪ ،‬و"خارج كل‬ ‫حياء" لسمية نعمان جسوس‪ ،‬و"حيل‬ ‫النساء" لعبد الرحمان الحوراني‪.‬‬ ‫ويعلق امؤلف في املف الخامس‬ ‫على كتب "ال ��روض ال�ع��اط��ر ف��ي نزهة‬ ‫ال�خ��اط��ر" محمد ال �ن �ف��زاوي‪ ،‬و"ك��ام��ا ‪-‬‬ ‫س��وت��را ال �ع��رب �ي��ة" م��ال��ك ش �ب��ل‪ ،‬بينما‬ ‫ي�ع�ل��ق ف��ي ام �ل��ف ال �س ��ادس ع�ل��ى كتب‬ ‫"تطبيقات ح��ري��م ال�ن�س��اء امغربيات"‬ ‫أل � � � � ��ن ر‪.‬دان� � � � � � � � � � ��س‪ ،‬و"م � � �غ � ��رب � � �ي � ��ات‬ ‫وم � �ق � ��اوات" ل �ف �ط��وم��ة ب �ن �ع �ب��د ال�ن�ب��ي‬

‫ال � � �ج� � ��راري‪ ،‬و"ام � ��وس � ��وع � ��ة ال� �ج ��دي ��دة‬ ‫ل�ل�م��رأة ال�ع�م�ل�ي��ة" أن� ��دري س��ون��ري�ل��و‪،‬‬ ‫و"ال� �خ ��روج م��ن ال �ح �ج��اب إل ��ى م��واق��ع‬ ‫العمل القومي" لحامد عمار‪.‬‬ ‫وف � � � ��ي ام� � �ل � ��ف ال � � �س� � ��اب� � ��ع‪ ،‬ي �ح �ل��ل‬ ‫ب �ن �ش �ق��رون ك �ت��ب "م� �ك ��ان ��ة ام � � ��رأة ب��ن‬ ‫اإس � ��ام وال �ق��وان��ن ال �ع��ام �ي��ة" ل�س��ال��م‬ ‫ال �ب �ه �ن �س��اوي‪ ،‬و"ام� � ��رأة وال�ت�ن�م�ي��ة في‬ ‫ال �ث �م��ان �ي �ن��ات" ل�ي�ح�ي��ى ف��اي��ز ال �ح��داد‪،‬‬ ‫و"ش� �ب� �ه ��ات وأب ��اط� �ي ��ل ح � ��ول ال �ط��اق‬ ‫وال ��رد ع�ل�ي�ه��ا" ل��رف�ع��ت م�ح�م��د مرسي‬ ‫ط� ��اح� ��ون‪ ،‬ب �ي �ن �م��ا ي �ن��اق��ش ف ��ي ام �ل��ف‬ ‫ال � �ث ��ام ��ن ك� �ت ��ب "رج � � � ��وع ال� �ش� �ي ��خ إل ��ى‬ ‫صباه" أحمد التيفاشي‪ ،‬و"موسوعة‬ ‫الحب في اإس��ام" مالك شبل باللغة‬ ‫ال �ف��رن �س �ي��ة‪ ،‬و"ال� �ح ��ب ب �ع��د ‪ 50‬ع��ام��ا"‬ ‫ل�ب�ي�ي��ر ه �ن��ري ك�ل�ي�ل��ي‪ ،‬و"ل �ك��ي يعيش‬ ‫الحب طويا" إيفون فالير‪.‬‬ ‫أم ��ا ال� �ج ��زء ال �ث��ان��ي م ��ن ال �ك �ت��اب‪،‬‬ ‫فيقع أيضا في ثمانية ملفات‪ ،‬أولها‬ ‫ن� ��اق� ��ش ك� �ت ��ب "ال � �ح� ��ري� ��م ال �س �ي ��اس ��ي"‬ ‫و"أح ��ام ال�ن�س��اء" لفاطمة امرنيسي‪،‬‬ ‫و"ت �ح��ري��ر ام � ��رأة ف��ي ع �ص��ر ال��رس��ال��ة"‬ ‫ل �ع �ب��د ال �ح �ل �ي ��م أب� � ��و ش � �ق ��ة‪ ،‬و"ن � �س ��اء‬

‫محمد" لسنية قراعة‪ ،‬و"بنات النبي"‬ ‫لعائشة عبد الرحمان بنت الشاطئ‪،‬‬ ‫وث ��ان �ي �ه ��ا ك �ت ��ب "ام � � � ��رأة ف� ��ي ال � �ق� ��رآن"‬ ‫ل �ع �ب��اس م �ح �م��ود ال� �ع� �ق ��اد‪ ،‬و"ت ��ذك ��ار‬ ‫الغزان" محمد صديق خان‪ ،‬و"العرب‬ ‫وال �ح ��ب" ل �ح �م��دان ح�ج��اج��ي وأن� ��دري‬ ‫م�ي�ك��ال‪ ،‬و"‪ 55‬مشكلة ح��ب" مصطفى‬ ‫م� �ح� �م ��ود‪ ،‬وث ��ال� �ث� �ه ��ا ك� �ت ��ب "م� �ص ��ارع‬ ‫ال � �ع � �ش ��اق" ل �ل �ش �ي��خ ج �ع �ف��ر ال � �س� ��راج‪،‬‬ ‫و"م � ��دام � ��ع ال � �ع � �ش ��اق" ل ��زك ��ي م� �ب ��ارك‪،‬‬ ‫و"تزين اأس��واق في أخبار العشاق"‬ ‫ل��داود اأن�ط��اك��ي‪ ،‬و"ح�ب��ي" م��ن تأليف‬ ‫جماعي‪.‬‬ ‫وت�ن��اق��ش راب��ع ه��ذه ام�ل�ف��ات كتب‬ ‫"النساء في اأدب" من تأليف جماعي‪،‬‬ ‫و"الحب امختون" لعبد الحق سرحان‪،‬‬ ‫و"أروع م� ��ا ق� �ي ��ل ف� ��ي ام � � � ��رأة" إم �ي��ل‬ ‫ن��اص �ي��ف‪ ،‬و"س��وس �ي��ول��وج �ي��ا ال �غ��زل‬ ‫العربي" للطاهر لبيب‪ ،‬و"‪ 200‬سؤال‬ ‫ف��ي ال �ح��ب" م��ن إع ��داد وت�ق��دي��م محمد‬ ‫ع �ل ��ي أح � �م� ��د‪ ،‬و"ت �ش �ن �ي ��ف اأس � �م� ��اع"‬ ‫م � � ��واي أح� �م ��د ب� ��ن ام � ��ام � ��ون ال �ع �ل��وي‬ ‫ال �ب �ل �غ �ي �ث��ي‪ ،‬وخ��ام �س �ه��ا ك �ت��ب "ت�ح�ف��ة‬ ‫العروس ونزهة النفوس" للشيخ عبد‬

‫الله التجاني‪ ،‬و"ال��زواج امثالي" لفان‬ ‫دي ف � ��ار‪ ،‬و"م � ��ا ي �ج��وز وم� ��ا ا ي�ج��وز‬ ‫ف ��ي ال �ح �ي��اة ال ��زوج �ي ��ة" ل�ع�ب��د ال�ع��زي��ز‬ ‫ب ��ن ال� �ص ��دي ��ق‪ ،‬و"ال� � � � ��زواج اإس ��ام ��ي‬ ‫السعيد" محمد مهدي ااستنبولي‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي�ع�ل��ق س� ��ادس ه ��ذه ام�ل�ف��ات‬ ‫بكتب "ل�ط��ائ��ف ال�ن�س��اء" ل��رض��ا دي��ب‪،‬‬ ‫و"امرأة الجديدة" لقاسم أمن‪ ،‬و"امرأة‬ ‫العربية في الدين والسياسة" محمد‬ ‫طال‪ ،‬و"قضايا امرأة وامرأة العربية"‬ ‫م� � ��ن ت� ��أل � �ي� ��ف ج � �م � ��اع � ��ي‪ ،‬وس ��اب� �ع� �ه ��ا‬ ‫ك �ت��ب "ال � �ص� ��داق� ��ة" و"ال� ��رغ � �ب� ��ة" وه �م��ا‬ ‫ل�ف��رن�س�ي�س�ك��و أل� �ب ��رون ��ي‪ ،‬و"ال �غ �ي ��رة"‬ ‫ل ��وي� �ل ��ي ب ��اس� �ي� �ن ��ي‪ ،‬و"ك � �ي� ��ف ت�ص�ب��ح‬ ‫م �ح �ب��ا" ل �ل��وس��ي ف��ان �ص �ن��ت‪ ،‬و"ام��ري��خ‬ ‫وف�ي�ن��وس" لجوهن ك ��راي‪ ،‬و"‪ 150‬من‬ ‫اأفكار الرائجة حول الحب والجنس"‬ ‫لدافيد سمار‪ ،‬وثامنها كتب "اإسام‬ ‫والجنس" لفتحي يكن‪ ،‬و"اأحاسيس‬ ‫ال �ج �ن �س �ي��ة" ل� ��د‪.‬ج‪.‬ل� ��وم � �ب� ��ارك ك �ي �ل��ي‪،‬‬ ‫و"أدب الجنس عند العرب" من تأليف‬ ‫جماعي‪.‬‬ ‫(ومع)‬

‫«السينما واأقليات» في امهرجان الدولي للفيلم عبر الصحراء في زاكورة‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬

‫ي �ك��رم ام �ه��رج��ان ال��دول��ي للفيلم‬ ‫عبر الصحراء في زاكورة‪ ،‬في دورته‬ ‫العاشرة التي ستنعقد من ‪ 19‬إلى ‪24‬‬ ‫نونبر الحالي تحت شعار "السينما‬ ‫واأق�ل�ي��ات"‪ ،‬كا من اممثلة امغربية‬ ‫ف��اط�م��ة خ �ي��ر‪ ،‬وام�م�ث��ل ام �ص��ري عبد‬ ‫العزيز مخيون‪.‬‬ ‫وأوض � � ��ح ام �ن �ظ �م��ون‪ ،‬ف ��ي ب �ي��ان‬ ‫ت��وص �ل �ن��ا ب �ن �س �خ��ة م� �ن ��ه‪ ،‬أن ت �ك��ري��م‬ ‫ف��اط�م��ة خ�ي��ر ي��أت��ي ت �ق��دي��را م�س��اره��ا‬ ‫ال� �غ� �ن ��ي وام � �ت � �ن � ��وع‪ ،‬وأن � �ه � ��ا ف �ن��ان��ة‬ ‫اس�ت�ط��اع��ت م��ن خ ��ال إب��داع��ات �ه��ا أن‬ ‫تشكل "قيمة مضافة" في الساحتن‬ ‫التلفزيونية والسينمائية امغربية‬ ‫م� ��ن خ� � ��ال م �ج �م ��وع ��ة م� ��ن اأع � �م� ��ال‬ ‫ال �ت �ل �ف��زي��ون �ي��ة‪ ،‬م ��ن ب �ي �ن �ه��ا‪" :‬ال �ق �س��م‬ ‫رق� ��م ‪ ،"8‬و"ال ��رك ��راك� �ي ��ة"‪ ،‬و"خ �ل �خ��ال‬ ‫ال �ب �ت��ول"‪ ،‬و"اب��ري �ك��اد"‪ ،‬و"س �ع �ي��دة"‪،‬‬ ‫وهو ما خولها الحصول على جائزة‬ ‫أح �س��ن م�م�ث�ل��ة ف ��ي ال �ت �ل �ف��زي��ون ع��ام‬ ‫‪ .2002‬أم��ا في الشاشة الكبرى‪ ،‬فقد‬ ‫تمكنت فاطمة خير من ت��رك بصمة‬

‫ا ت�م�ح��ى م��ن خ ��ال م�ش��ارك�ت�ه��ا في‬ ‫أعمال سينمائية متميزة من قبيل‪:‬‬ ‫"س ��ارق اأح� ��ام"‪ ،‬و"ن �س��اء ون �س��اء"‪،‬‬ ‫و"اأج� �ن� �ح ��ة ام �ت �ك �س��رة"‪ ،‬و"ع� �ق ��اب"‪،‬‬ ‫ك�م��ا م�ث�ل��ت ف��اط�م��ة خ�ي��ر في‬

‫إن �ت��اج��ات أخ� ��رى أج �ن �ب �ي��ة وع��رب �ي��ة‪،‬‬ ‫خاصة مع امخرج نجدت إسماعيل‬ ‫أن � ��زور ف��ي "ال �ح ��ور ال� �ع ��ن"‪ ،‬و"رب �ي��ع‬ ‫قرطبة" مع امخرج حاتم علي‪.‬‬ ‫أم��ا ت�ك��ري��م ال�ف�ن��ان ام �ص��ري عبد‬ ‫ال �ع��زي��ز م �خ �ي��ون‪ ،‬ف �ي��أت��ي اع �ت��راف��ا‬ ‫ل ��ه ب��ام �ج �ه��ود ال �ق �ي��م‪ ،‬ال � ��ذي ب��دل��ه‬ ‫ف� ��ي ال �س �ي �ن �م��ا وام� � �س � ��رح‪ ،‬وأدائ � � ��ه‬ ‫م�ج�م��وع��ة م��ن اأدوار ال��رائ �ع��ة في‬ ‫أع �م��ال‪ ،‬م��ن م �ث��ل‪" :‬أب� ��واب ال �ش��رق"‪،‬‬ ‫و"ااس � �ك � �ن � ��دري � ��ة م� � � � � ��اذا؟"‪ ،‬و"ف� � ��رح‬ ‫زهران"‪ ،‬و "أيامنا امعدودة"‪ ،‬و"امرأة‬ ‫م� �ط� �ل� �ق ��ة"‪ ،‬وغ� �ي ��ره ��ا م� ��ن اأع � �م� ��ال‪.‬‬ ‫تؤرخ ال��دورة العاشرة من امهرجان‬ ‫الدولي للفيلم الدولي عبر الصحراء‪،‬‬ ‫مرحلة جديدة في عمر هذه التظاهرة‬ ‫ال �س �ي �ن �م��ائ �ي��ة ام� �ت� �ف ��ردة‪ ،‬إذ ي�ت�ح��ول‬ ‫ام�ل�ت�ق��ى ال� ��ذي ك ��ان ي�ك�ت�ف��ي بتنظيم‬ ‫مسابقة ف��ي كتابة السيناريو حول‬ ‫ق �ض ��اي ��ا ال � �ص � �ح� ��راء‪ ،‬إل � ��ى م �ه��رج��ان‬ ‫م �ت �ك��ام��ل ب �م �س��اب �ق��ة رس �م �ي��ة دول �ي��ة‬ ‫لأفام الطويلة‪ ،‬التي تتناول واحدا‬ ‫من امواضيع ذات الصلة بالصحراء‪،‬‬ ‫كفضاء ومتخيل ونمط عيش‪.‬‬

‫وف � � ��ي ه � � ��ذا ال � �س � �ي� ��اق‪ ،‬ت �ك �ت �س��ي‬ ‫أف � � � � � � � ��ام ال� � � � �ص� � � � �ح � � � ��راء أه � �م � �ي � �ت � �ه� ��ا‬ ‫وت� �م� �ي ��زه ��ا م� ��ن ت� �ن ��اول� �ه ��ا ل �ق �ض��اي��ا‬ ‫ح �ي��وي��ة م �ث��ل ام � ��اء وال �ب �ي �ئ ��ة‪ ،‬وك ��ذا‬ ‫ق �ي �م �ت �ه��ا ال� �ث� �ق ��اف� �ي ��ة ال� �ع� �م� �ي� �ق ��ة م��ن‬ ‫خ � � � ��ال ت� � � �ن � � ��اول ن� � �م � ��ط ال � � �ت � ��رح � ��ال‪،‬‬ ‫وم� �ق ��وم ��ات ال �ع �ي��ش ف ��ي ال� ��واح� ��ات‪،‬‬ ‫وم� �ن� �ظ ��وم ��ة ال � � �ع� � ��ادات وال� �ت� �ق ��ال �ي ��د‪،‬‬ ‫وم� � �ع� � �م � ��ار ال � �ق � �ص � �ب� ��ات وغ� � �ي� ��ره� ��ا‪.‬‬ ‫ويتطلع هذا امهرجان‪ ،‬الذي تنظمه‬ ‫جمعية زاكورة لفيلم الصحراء‪ ،‬إلى‬ ‫تكريس الفرجة السينمائية كشكل‬ ‫ت��رف�ي�ه��ي وم �م��ارس��ة ث �ق��اف �ي��ة‪ ،‬ودع��م‬ ‫لإبداع الفني والتقني وخلق فضاء‬ ‫للتواصل يشمل مختلف العاملن‬ ‫ف��ي ال�ق�ط��اع ال�س�ي�ن�م��ائ��ي‪ ،‬ك�م��ا تأمل‬ ‫الجمعية في مزاوجة ص��ورة مدينة‬ ‫زاك � � � � � ��ورة م� � ��ع ط� �م ��وح� �ه ��ا ل �ت �ص �ب��ح‬ ‫ح ��اض ��رة ح��اض �ن��ة ل �ل �ق �ي��م ال�ث�ق��اف�ي��ة‬ ‫واإن�س��ان�ي��ة ام�ح�ف��زة ع�ل��ى التجديد‬ ‫واان � �ف � �ت ��اح وال� � �ح � ��وار وال �ت �س��ام��ح‪،‬‬ ‫وال� �ت ��ي ش �ك��ل ال �ف �ض��اء ال �ص �ح��راوي‬ ‫مجاا مخصبا لها عبر التاريخ‪.‬‬ ‫يترأس الكاتب امغربي الطاهر بن‬

‫جلون لجنة تحكيم امسابقة الرسمية‬ ‫للدورة العاشرة من امهرجان الدولي‬ ‫لفيلم الصحراء في زاكورة‪ ،‬وتتضمن‬ ‫ش � �خ � �ص � �ي� ��ات م � � ��ن ع � ��ال � ��م ال �س �ي �ن �م ��ا‬ ‫والسمعي البصري‪ ،‬كإيريك كارانادو‪،‬‬ ‫ام � ��دي � ��ر ال � �س� ��اب� ��ق ل� �ل� �م ��رك ��ز ال ��وط� �ن ��ي‬ ‫للسينما في فرنسا‪ ،‬وعزة الحسيني‪،‬‬ ‫مديرة امهرجان اإفريقي في اأقصر‬ ‫في مصر‪ ،‬وامخرج الجزائري الطاهر‬ ‫حوشي‪ ،‬مدير الفيلم الشرقي بجنيف‪.‬‬ ‫وي �ت �ض �م��ن ب ��رن ��ام ��ج ه� ��ذه ال �ت �ظ��اه��رة‬ ‫السينمائية مسابقة رس�م�ي��ة للفيلم‬ ‫الطويل‪ ،‬وهي مبادرة جديدة في هذا‬ ‫امهرجان‪ ،‬الذي ينظم مباراة في كتابة‬ ‫ال�س�ي�ن��اري��و ح ��ول ت�ي�م��ة "ال �ص �ح��راء"‪،‬‬ ‫وم��ا ي��رت�ب��ط ب�ه��ا م��ن م��واض�ي��ع يمكن‬ ‫أن ت �ت �ع �ل��ق ب � ��ام � ��اء‪ ،‬وش � �ك ��ل ال �ح �ي��اة‬ ‫ف ��ي ال� ��واح� ��ات‪ ،‬وال � �ع� ��ادات وال�ت�ق��ال�ي��د‬ ‫ب� ��ال � �ق � �ص � �ب� ��ات‪ ،‬وال � �ت � �غ � �ي� ��ر ام� �ن ��اخ ��ي‬ ‫بامنطقة‪ .‬وتحضر في ه��ذا امهرجان‬ ‫أفام من دول عديدة من مثل‪ :‬تونس‪،‬‬ ‫ال� � �ج � ��زائ � ��ر‪ ،‬ف� ��رن � �س� ��ا‪ ،‬ب ��وك �ي �ن ��اف �س ��و‪،‬‬ ‫ناميبيا‪ ،‬روسيا‪ ،‬واإم��ارات العربية‬ ‫امتحدة‪.‬‬

‫ك � �ش� ��ف م� �ص� �ط� �ف ��ى ال � �خ � �ل � �ف ��ي‪ ،‬وزي� ��ر‬ ‫اات� � �ص � ��ال وال� � �ن � ��اط � ��ق ال� ��رس � �م� ��ي ب ��اس ��م‬ ‫الحكومة امغربية‪ ،‬أن��ه سيعمل في إطار‬ ‫برنامج وزارته لعام ‪ ،2014‬على تشجيع‬ ‫ال�ش��رك��ات اأج�ن�ب�ي��ة ع�ل��ى ااس�ت�ث�م��ار في‬ ‫مجال اإنتاج السينمائي بباده‪.‬‬ ‫وأوض� ��ح ال�خ�ل�ف��ي‪ ،‬ب�م�ن��اس�ب��ة تقديم‬ ‫مشروع ميزانية وزارت��ه للعام امقبل‪ ،‬أنه‬ ‫س�ت�ت��م ت�ق��وي��ة آل �ي��ات ال�ت�ع��ري��ف ب��اإن�ت��اج‬ ‫ال �س �ي �ن �م ��ائ ��ي ال� ��وط � �ن� ��ي على الصعيد‬ ‫الدولي‪ ،‬مع ااستمرار في تقوية منظومة‬ ‫دعم قطاع السينما‪ ،‬عبر زيادة عدد اأفام‬ ‫امنتجة سنويا وتحسن جودتها‪ ،‬وكذلك‬ ‫ترشيد وتعزيز التظاهرات وامهرجانات‬ ‫داخ� ��ل وخ� ��ارج ام�م�ل�ك��ة‪ ،‬مع متابعة عملية التحول ال��رق �م��ي ل�ل�ق�ط��اع��ات‬ ‫السينمائية‪.‬‬ ‫كما شدد الوزير على ضرورة محاربة القرصنة‪ ،‬وتطوير مؤسسات‬ ‫حماية حقوق امؤلف‪ ،‬وتنمية حقوق امؤلفن‪ ،‬ومختلف العاملن بالقطاع‪.‬‬ ‫وتعاني السينما امغربية من مشاكل عديدة تشمل التوزيع والتناقص‬ ‫الكبير في ع��دد قاعات العرض‪ ،‬التي وص��ل مجموعها إل��ى خمسن قاعة‬ ‫فحسب‪ ،‬جلها تعاني من قدم تجهيزاتها وتقلص عدد روادها‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫مشكلة القرصنة امنتشرة على نحو واسع‪.‬‬ ‫ص � ��در ح��دي �ث��ا ع��ن"م �ط �ب �ع��ة ال �ج �س��ور"‬ ‫ف��ي وج ��دة‪ ،‬دي ��وان يحمل اس��م "س�م��اء أخ��رى‬ ‫تظللنا"‪ ،‬وه��و ع�ب��ارة ع��ن دي��وان جماعي يقع‬ ‫ف��ي ‪ 140‬صفحة م��ن الحجم امتوسط‪ ،‬يضم‬ ‫قصائد لنساء ورجال امقهى اأدبي في مدينة‬ ‫وجدة‪.‬‬ ‫وفي تقديم لهذا الديوان‪ ،‬يقول مصطفى‬ ‫س �ل ��وي "اس �ت �ط��اع��ت ام �ق��اه��ي اأدب � �ي� ��ة‪ ،‬م�ن��ذ‬ ‫غابر العصور‪ ،‬أن تشكل‬ ‫نشأتها اأول��ى في ِ‬ ‫ج�س��را َق��وي��ا‪ ،‬وظيفته اأس ��اس حمل امعرفة‬ ‫امثقفن‪ ،‬على‬ ‫والثقافة‪ِ ،‬وإشاعتها بن جمهور َ‬ ‫وتباين أعمارهم‪ ،‬وتباعد‬ ‫مستوياتهم‪،‬‬ ‫اختاف‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫بيئاتهم‪ ،‬وتنوع أجناسهم‪ .‬كما استطاعت هذه‬ ‫الثقافة‪ ،‬بشكل من اأشكال‪،‬‬ ‫امقاهي أن تحرر‬ ‫َ‬ ‫من الطابع الرسمي‪ ،‬الذي تعكسه امراكز‪ ،‬وهي في أكثر اأحوال تقتصر‪ ،‬في نشرها‬ ‫الفعل الثقافي‪ ،‬على النخبة دون سائر الناس‪ ،‬وهو اأمر الذي تشجبه امقاهي اأدبية‬ ‫سابق دعوة"‪.‬‬ ‫التي يقصدها الجميع‪ ،‬دون تمييز أو ِ‬ ‫واستطاع امقهى اأدب��ي في وج��دة‪ ،‬خ��ال ه��ذه الفترة الوجيزة من نشأته‪ ،‬أن‬ ‫يشارك في عدد من اللقاءات والتظاهرات الثقافية امحلية والجهوية‪ ،‬ويدخل شريكا‬ ‫فاعا في تنظيم عدد آخر من اأنشطة الثقافية الوازنة‪ ،‬مع جهات أخرى فاعلة في‬ ‫الحقل الثقافي للجهة‪ ،‬كما تمكن من بعث الروح في الحركة الثقافية والعلمية للمدينة‬ ‫والجهة ككل‪ ،‬وذل��ك م��ن خ��ال ال��دم��اء الجديدة التي ضخها ف��ي س�ي��رورة اأنشطة‬ ‫العلمية والثقافية التي تشهدها ربوع الجهة‪.‬‬ ‫ينظم بيت الشعر في امغرب‪ ،‬مساء‬ ‫يوم (السبت) ‪ 23‬نونبر الحالي‪ ،‬بامركب‬ ‫ال �ث �ق��اف��ي م�ح�م��د ام �ن��ون��ي ف ��ي م�ك�ن��اس‪،‬‬ ‫ب�ت�ع��اون م��ع ام��دي��ري��ة الجهوية للثقافة‬ ‫بجهة مكناس تافيالت‪ ،‬أمسية شعرية‬ ‫يحييها ال �ش �ع��راء‪ :‬ال��زه��رة ام�ن�ص��وري‪،‬‬ ‫ع �ب ��د ال � �س� ��ام ام� � �س � ��اوي‪ ،‬ون � � ��ور ال ��دي ��ن‬ ‫الزويتني‪ ،‬ومحمد بنعيسى‪ ،‬ويقدمها‬ ‫ال�ش��اع��ر محمد أح�م��د ح��اف��ظ‪ ،‬وذل��ك في‬ ‫إطار ال��دورة الرابعة للمعرض الجهوي‬ ‫للكتاب في مكناس‪.‬‬

‫تتواصل إلى اإثنن امقبل‪ ،‬في السمارة‪،‬‬ ‫فعاليات امعرض اإقليمي اأول للكتاب‪ ،‬الذي‬ ‫تنظمه وزارة الثقافة بساحة امسجد العتيق‪،‬‬ ‫بتعاون مع عمالة اإقليم والجماعة الحضرية‪.‬‬ ‫وي�ض��م ه��ذا ام�ع��رض ‪ 14‬رواق��ا مكتبات‪،‬‬ ‫ودور للنشر‪ ،‬وم��ؤس�س��ات عمومية تحتوي‬ ‫ع�ل��ى ك�ت��ب م�ت�ن��وع��ة ح��ول ام �ق��اوم��ة‪ ،‬وال��ذاك��رة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬واإدارة‪ ،‬وام �ع �ل��وم �ي��ات‪ ،‬وال ��دي ��ن‪،‬‬ ‫وال �ت �ع �ل �ي��م‪ ،‬وال �س �ي��اس��ة‪ ،‬وال �ط �ب ��خ‪ ،‬وال �ت��رف �ي��ه‪،‬‬ ‫إضافة إلى معاجم‪ ،‬وكتب‪ ،‬وروايات‪ ،‬وقصص‬ ‫لأطفال‪ .‬كما يضم هذا امعرض‪ ،‬رواقا خاصا‬ ‫بالفن التشكيلي‪.‬‬ ‫وأبرز امدير الجهوي للثقافة‪ ،‬الطالب بويا‬ ‫ل�ع�ت�ي��ك‪ ،‬أن ه��ذا ام �ع��رض‪ ،‬ام�ن�ظ��م ت�ح��ت ش�ع��ار "‬ ‫قارئ اليوم رائد الغد"‪ ،‬يندرج في إطار السياسة التي تنهجها وزارة الثقافة لتوسيع‬ ‫دائرة القراءة‪ ،‬والتشجيع على نشر امعرفة‪ ،‬واإطاع على آخر اإص��دارات‪ ،‬وإتاحة‬ ‫الفرصة للتعرف على الكتاب وامؤلفن‪.‬‬

‫ت�س�ت�م��ر ح �ت��ى ي� ��وم غ ��د ف ��ي م��دي�ن��ة‬ ‫م� �ك� �ن ��اس‪ ،‬ف� �ع ��ال� �ي ��ات ال� � � � ��دورة ال �ث��ان �ي��ة‬ ‫م �ه��رج��ان رس ��وم ال�ص�ح��ف وال �ك��ارت��ون‪،‬‬ ‫ب �م �ش��ارك��ة أس � �م ��اء م �غ��رب �ي��ة وأج �ن �ب �ي��ة‬ ‫وازنة في هذا امجال‪ ،‬يجمعهم عشق فن‬ ‫الكاريكاتير‪.‬‬ ‫وأف � � ��اد ب� �ي ��ان ل �ل �م �ن �ظ �م��ن‪ ،‬أن ه��ذه‬ ‫ال� �ت� �ظ ��اه ��رة‪ ،‬ال� �ت ��ي ت �ن �ظ �م �ه��ا "ج �م �ع �ي��ة‬ ‫مسار للفنون التشكيلية" تحت رعاية‬ ‫س�ف��ارة ال��واي��ات امتحدة اأميركية في‬ ‫ال ��رب ��اط‪ ،‬وب �ش��راك��ة م��ع ام��رك��ز ال�ث�ق��اف��ي‬ ‫محمد امنوني‪ ،‬وامركز الثقافي "ميشيل‬ ‫دوبير"‪ ،‬تعتبر فرصة لتبادل الخبرات‪،‬‬ ‫وتقاسم التجارب ووجهات النظر‪ ،‬حول‬ ‫فن الكاريكاتير‪ ،‬وتمتن عاقة الجمهور برسوم الصحف والكارتون كفن‬ ‫ما زال يبحث عن مكانته الائقة به في ساحة الفنون‪.‬‬ ‫وي�ه��دف ه��ذا ام�ه��رج��ان إل��ى تشجيع ام��واه��ب الشابة على ااهتمام‬ ‫ومسايرة اأح��داث عن طريق الصحافة امكتوبة‪ ،‬وك��ذا تشجيعهم على‬ ‫توظيف الرسوم الكاريكاتورية كوسيلة للتعبير‪ ،‬ومد جسور التواصل‪،‬‬ ‫والتعريف بقيم ااختاف والتسامح‪ .‬كما تندرج هذه التظاهرة ضمن‬ ‫برنامج يهدف إلى محاربة السلوكيات الخطرة‪ ،‬وذل��ك من خال تأطير‬ ‫ورشات لفائدة الشباب‪ ،‬والرسامن الكاريكاتورين‪.‬‬ ‫وأض ��اف ام�ص��در ذات ��ه‪ ،‬أن ب��رن��ام��ج ام�ه��رج��ان س�ي�ت��وزع على تنظيم‬ ‫معرض فني للوحات الكاريكاتير ب��رواق امركز الثقافي محمد امنوني‪،‬‬ ‫سيمتد إل��ى غ��اي��ة ‪ 23‬م��ن الشهر ال�ح��ال��ي‪ ،‬بمشاركة أزي��د م��ن ‪ 20‬رساما‬ ‫ك��اري �ك��ات��وري��ا‪ ،‬م �غ��ارب��ة وأج� ��ان� ��ب‪ ،‬ف �ض��ا ع ��ن ورش � ��ات ل �ل��رس��م خ��اص��ة‬ ‫ب ��ام ��واه ��ب‪ .‬ك �م��ا س �ي �ت��م ت�ن�ظ�ي��م ن � ��دوة ح ��ول م ��وض ��وع "إس� �ه ��ام ال��رس��ام‬ ‫الكاريكاتوري في محاربة السلوكيات الخطرة"‪ ،‬فضا عن فقرة تكريمية‬ ‫للرسام الكاريكاتوري إبراهيم مهادي‪.‬‬

‫بدعم من الرابطة العربية للقصة القصيرة‬ ‫جدا‪ ،‬صدرت مجموعة قصصية تحمل عنوان‬ ‫"عطر الفجر"‪ ،‬تقع في ‪ 100‬صفحة من الحجم‬ ‫امتوسط‪.‬‬ ‫وتضم امجموعة ح��وال��ي ‪ 85‬مبدعا‬ ‫ع��رب �ي��ا ي �ك �ت �ب��ون ال �ق �ص��ة ال �ق �ص �ي��رة ج� ��دا‪ ،‬تم‬ ‫اختيارهم من خ��ال مسابقات في امنتديات‬ ‫الرقمية‪.‬‬ ‫يقول شريف عابدين عن هذه امجموعة‬ ‫"كان من نتائج انعقاد امهرجان العربي الثاني‬ ‫ل�ل�ق�ص��ة ال �ق �ص �ي��رة ج ��دا ف ��ي م��دي �ن��ة ال �ن��اظ��ور‬ ‫تأسيس الرابطة العربية للقصة القصيرة جدا‪،‬‬ ‫والهدف ال��ذي قامت من أجله ه��ذه الرابطة هو‬ ‫تجميع ك��ل امبدعن والنقاد وامهتمن بالقصة‬ ‫القصيرة جدا في مؤسسة ثقافية راعية‪ ،‬تعمل على التواصل بن الكتاب في مجال‬ ‫القصة القصيرة جدا‪ ،‬إضافة إلى تبادل الخبرات وامعارف واأفكار حول هذا الجنس‬ ‫اأدب��ي الجديد في ساحتنا الثقافية العربية‪ .‬وتعد هذه امجموعة القصصية‪ ،‬أولى‬ ‫فعاليات جهود الرابطة لدعم امبدعن العرب من كتاب القصة القصيرة جدا الذين تم‬ ‫اختيارهم من خال امنتديات الرقمية‪ ،‬وتقديمهم في أول مشروع للنشر الورقي"‪.‬‬


‫حوارات ومواجهات‬

‫< العدد‪38 :‬‬ ‫< السبت ‪ 12‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 16‬نونبر ‪2013‬‬

‫تعتبر إلهام الزهيري رئيسة̋ لجمعية شبكة النساء‬ ‫ال ��رائ ��دات‪ ،‬وه��ي ت�ه��دف إل��ى ت�ك��ري��س ام�ن��اص�ف��ة بن‬ ‫الجنسن‪ .‬وفي هذا اإطار تقول إن الدستور الحالي‬ ‫يحتاج إل��ى ق��وان��ن تنظيمية وه�ي��آت وطنية ق��ادرة‬ ‫ع�ل��ى ت�ع��زي��ز م�ك��ان��ة ام ��رأة داخ��ل ام�ج�ت�م��ع‪ ،‬وض�م��ان‬ ‫حقوقها ااجتماعية وااقتصادية‪ ،‬مشيرة إلى أن‬

‫ال�ن�س��اء يشكلن أك�ث��ر م��ن ن�ص��ف س�ك��ان امجتمع‪،‬‬ ‫لكن الربع فقط منهن نشيطات‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬تركز الزهيري على أهمية الريادة‬ ‫النسائية‪ ،‬بهدف تمكن ام��رأة امغربية من تحقيق‬ ‫استقالية داخل امجتمع‪ ،‬وتعزيز حضورها داخل‬ ‫النسيج ااجتماعي وااق�ت�ص��ادي‪ ،‬خصوصا من‬

‫‪7‬‬

‫خ��ال دع��م امشاريع النسائية في امناطق القروية‬ ‫وال�ح�ض��ري��ة‪ ،‬م�ش�ي��رة إل��ى أن الجمعية ت�ح�ت��اج إل��ى‬ ‫دعم أكبر من أجل تحقيق أهدافها‪ .‬كما تتطرق في‬ ‫هذا الحوار إلى املتقى الدولي الثالث حول الريادة‬ ‫وال �ت �ش �ب �ي��ك‪ ،‬ام��زم��ع ت�ن�ظ�ي�م��ه خ ��ال اأي� ��ام ام�ق�ب�ل��ة‪،‬‬ ‫بشراكة مع ااتحاد من أجل امتوسط‪.‬‬

‫إلهام الزهيري‪ :‬هدفنا تكريس امناصفة بن اجنسن وتعزيز الريادة النسائية‬ ‫خمسة وعشرون في امائة فقط من النساء امغربيات نشيطات داخل اجتمع ‪ º‬نحتاج إلى دعم أكبر من طرف القطاع العام‬ ‫حوار ‪ :‬عبد الحميد جبران‬ ‫< بصفتكم رئيسة لجمعية شبكة‬ ‫النساء الرائدات‪ ،‬ما هي طبيعة مؤسستكم‪،‬‬ ‫وما هو دورها؟‬ ‫> شبكة النساء من أجل الريادة‬ ‫وال �ت �ش �ب �ي��ك ه ��و ت �ج �م��ع ل �ل �ن �س��اء من‬ ‫م�خ�ت�ل��ف ال�ج�م�ع�ي��ات ام�ه�ن�ي��ة ب��آف��اق‬ ‫ورهانات متعددة‪ .‬وتتجلى قيمتها‬ ‫في دعم استقالية النساء والفتيات‪،‬‬ ‫م � ��ن أج � � ��ل ام� �س ��اه� �م ��ة ف � ��ي ام� �س� �ي ��رة‬ ‫ال �ت �ن �م��وي��ة ل�ل�م�م�ل�ك��ة ع �ل��ى ام �س �ت��وى‬ ‫ااق �ت �ص��ادي وااج �ت �م��اع��ي‪ .‬وتتمثل‬ ‫مهمتها اأساسية في توعية النساء‬ ‫ام �غ��رب �ي��ات ال � ��رائ � ��دات ف ��ي ق �ط��اع��ات‬ ‫اشتغالهن بمفهوم "الريادة"‪ ،‬بهدف‬ ‫تمكينهن م��ن اال �ت �ح��اق بجمعيات‬ ‫وطنية ودولية تعمل في إطار تعزيز‬ ‫استقالية العنصر النسوي‪.‬‬ ‫ف � � �م � � �ف � � �ه � ��وم ال � � � � � ��ري � � � � � ��ادة ي� �م� �ك ��ن‬ ‫ام �س �ت �ف �ي��دات م� ��ن ت � �ب� ��ادل ال �ت �ج��ارب‬ ‫ام �ه �ن �ي��ة‪ ،‬ب� �ه ��دف خ �ل��ق ون� �ش ��ر ه��ذه‬ ‫ال�ث�ق��اف��ة ف��ي مختلف رب ��وع امملكة‪،‬‬ ‫وك� � ��ذا ف ��ي م �ن �ط �ق��ة ال � �ش ��رق اأوس � ��ط‬ ‫وشمال إفريقيا‪.‬‬ ‫< ستنظم جمعيتكم في ‪ 23‬و‪ 24‬من‬ ‫الشهر الجاري املتقى الدولي الثالث حول‬ ‫ال��ري��ادة والتشبيك‪ .‬ما هو الهدف من هذا‬ ‫اموعد؟‬ ‫> الهدف اأساسي لهذا املتقى‬ ‫هو دعم الزعامة النسائية في امنطقة‬ ‫امتوسطية‪ ،‬وتوعية النساء بأهمية‬ ‫م �ف �ه��وم ال� ��ري� ��ادة وال �ت �ش �ب �ي��ك‪ ،‬وك ��ذا‬ ‫التواصل واإعام حول وضعية هذا‬ ‫ام �ف �ه��وم ف��ي ام �غ��رب‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل��ى‬ ‫ت�ب��ادل ال�خ�ب��رات وال�ت�ج��ارب وتعزيز‬ ‫ال �ت �ن �س �ي��ق ب � ��ن م �خ �ت �ل��ف اأط � � ��راف‬ ‫ال �ف��اع �ل��ن وام �ه �ت �م��ن ب ��ام� �ج ��ال‪ .‬م��ن‬ ‫ج� �ه ��ة أخ� � � � ��رى‪ ،‬ف� �ن� �ح ��ن ن� �س� �ع ��ى إل ��ى‬ ‫ت �ك��وي��ن ‪ 120‬ام � ��رأة م��ن ‪ 16‬ج �ه��ة في‬ ‫ام� �غ ��رب ف ��ي م �ج��ال ال� ��ري� ��ادة‪ ،‬ب�ه��دف‬ ‫ت �ع��زي��ز اس�ت�ق��ال�ي�ت�ه��ن ااج�ت�م��اع�ي��ة‬ ‫وااقتصادية ورد ااعتبار للزعامة‬ ‫ال�ن�س��ائ�ي��ة‪ ،‬وخ �ل��ق ف �ض��اء للتشبيك‬ ‫داخ� ��ل ال �ف �ض��اء ام �ت��وس �ط��ي‪ ،‬دون أن‬ ‫ننسى أهمية العمل م��ن أج��ل عرض‬ ‫ورف��ع قيمة امنتوجات النسائية من‬ ‫مختلف جهات امملكة‪.‬‬ ‫< م��ا ه��ي م�ص��ادر ال��دع��م لجمعيتكم‬ ‫م��ن أج��ل أنشطتها وك��ذا م��ن أج��ل إنجاح‬

‫الٹدف اأساسي‬ ‫لٹعا املتقى هو‬ ‫دعم الزعامة‬ ‫النسائية ي‬ ‫امنطقة امتوسطية‬ ‫ٺتوعية النساء‬ ‫بأهمية الريادة‬ ‫ٺالتشبيك‬

‫أنشطتنا يتم دعمٹا‬ ‫أساسا من طرف‬ ‫ااتحاد من أجل‬ ‫امتوسط ٺبطريقة‬ ‫مباشرة من طرف‬ ‫ااتحاد اأٺغبي‬

‫مبادراتها الخاصة بالريادة والتشبيك؟‬ ‫> أنشطتها يتم دعمها أساسا‬ ‫م��ن ط��رف اات�ح��اد م��ن أج��ل امتوسط‬ ‫وبطريقة مباشرة من طرف ااتحاد‬ ‫اأورب ��ي ال��ذي ي��دع��م ب ��دوره اات�ح��اد‬ ‫ام �ت��وس �ط��ي‪ ،‬ب ��اإض ��اف ��ة إل� ��ى ال�ب�ن��ك‬ ‫ال � � ��دول � � ��ي‪ .‬وي � �ج� ��ب اإش� � � � � ��ارة أي �ض ��ا‬ ‫م�ش��ارك��ة وإس �ه��ام ن �س��اء رائ� ��دات من‬ ‫ف��رن�س��ا م��ن أج��ل وض��ع إمكانياتهن‬ ‫وت �ج��رب �ت �ه��ن ف ��ي خ��دم �ت �ن��ا‪ ،‬وش�ب�ك��ة‬ ‫ال � � ��دول ال �ع ��رب �ي ��ة‪ ،‬ال� �ت ��ي ن� �ه ��دف إل��ى‬ ‫خ�ل��ق رواب� ��ط م�ع�ه��ا وت �ع��زي��ز ش��راك��ة‬ ‫ثنائية بحكم أنها تعمل وفق أهداف‬ ‫ح �ق �ي �ق �ي ��ة‪ ،‬وك� � � ��ذا ج �م �ع �ي��ة ال� �ن� �س ��اء‬ ‫ال ��رائ ��دات ف��ي اأردن‪ ،‬ال �ت��ي ستمثل‬ ‫ه��ذا ال�ب�ل��د ال�ش�ق�ي��ق‪ .‬ع�م��وم��ا فمعظم‬ ‫ال��دع��م ام�ق��دم لنا يكون م��ن جمعيات‬ ‫وم �ن �ظ �م��ات دول� �ي ��ة‪ ،‬وخ �ص��وص��ا من‬ ‫ال �ق��ارة اأورب� �ي ��ة‪ ،‬ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن أن‬ ‫أن �ش �ط �ت �ن��ا ل� �ه ��ا أب � �ع� ��اد م �ت��وس �ط �ي��ة‬ ‫ت �خ ��ص ال �ض �ف �ت��ن م� �ع ��ا‪ ،‬ال �ش �م��ال �ي��ة‬ ‫والجنوبية‪.‬‬ ‫< ه ��ذا ب��ال�ن�س�ب��ة إل ��ى ال��دع��م ال��دول��ي‪،‬‬ ‫وع �ل��ى ام �س �ت��وى ال��وط �ن��ي‪ ،‬أا ت�ت�ل�ق��ون أي‬ ‫دعم من طرف الحكومة ممثلة في الوزارة‬ ‫الوصية أو م��ن ط��رف ه�ي��آت أخ��رى داخ��ل‬ ‫امغرب؟‬ ‫> ك �ن��ا ن �ح �ظ��ى ب��دع��م م ��ن ط��رف‬ ‫وزارة ال �ش �ب �ي �ب��ة وال� ��ري� ��اض� ��ة‪ ،‬ل�ك�ن��ه‬ ‫ظ� � ��ل دون ام � � �س � � �ت � ��وى‪ .‬خ� � � ��ال ه� ��ذا‬ ‫ال �ع��ام‪ ،‬ح��اول�ن��ا ال�ح�ص��ول على دعم‬ ‫حقيقي م��ن ال�ق�ط��اع ال�ع��ام ومختلف‬ ‫الوزارات امهتمة بالجانب السوسيو‬ ‫اق �ت �ص��ادي ل�ل�ع�ن�ص��ر ال �ن �س��وي‪ ،‬لكن‬ ‫وج��دن��ا ص�ع��وب��ات ج �م��ة‪ ،‬باستثناء‬ ‫م �س ��اع ��دة وزارة ال �ت �ج �ه �ي��ر وال �ن �ق��ل‬ ‫وصندوق اإيداع والتدبير والوكالة‬ ‫الوطنية إنعاش امقاوات الصغرى‬ ‫وامتوسطة‪ .‬في امقابل‪ ،‬وجدنا دعما‬ ‫مهما من فاعلن في القطاع الخاص‪،‬‬ ‫خ � �ص ��وص ��ا ام � ��ؤس� � �س � ��ات ال �ب �ن �ك �ي��ة‬ ‫م �م �ث �ل��ة ف� ��ي "ال � �ت � �ج� ��اري وف� � ��ا ب �ن��ك"‬ ‫و"البنك الشعبي" ومجموعة مهمة‬ ‫م� ��ن ال� �ف ��اع� �ل ��ن ااق� �ت� �ص ��ادي ��ن‪،‬‬ ‫ب��اإض��اف��ة إل ��ى وس��ائ��ل إع��ام‬ ‫وط� � � �ن� � � �ي � � ��ة‪ ،‬س � � �ت � � �ك� � ��ون م ��ن‬ ‫امحتضنن للملتقى‪.‬‬ ‫< م� � ��ا م � � � ��دى م� �س ��اه� �م ��ة‬ ‫ال� ��دس � �ت� ��ور ال � �ج ��دي ��د ف � ��ي ت �ع��زي��ز‬ ‫امساواة بن الجنسن؟‬

‫> صحيح أن دستور ع��ام ‪2011‬‬ ‫جاء بإضافات جديدة على الصعيد‬ ‫ااجتماعي‪ ،‬كفيلة بتعزيز امساواة‬ ‫بن الجنسن‪ ،‬لكن اماحظ هو غياب‬ ‫ه� �ي ��آت ك �ف �ي �ل��ة ب �ت��رس �ي��خ ام �ن��اص �ف��ة‬ ‫وت � �ت � �ب ��ع ت� �ط� �ب� �ي� �ق� �ه ��ا‪ ،‬ح � �ت ��ى ن �ع �ط��ي‬ ‫ل �ل �م��رأة ح�ق�ه��ا اج�ت�م��اع�ي��ا لتساهم‬ ‫بدورها في الدفع بامسار التنموي‬ ‫ل �ل �م �م �ل �ك��ة وام� �س ��اه� �م ��ة ف� ��ي ال �ن �م��و‬ ‫ااق � �ت � �ص ��ادي ام� �ن� �ش ��ود‪ .‬وك� �م ��ا ق�ل��ت‬ ‫فالدستور ينبغي أن يتعزز بقوانن‬ ‫تنظيمية وب�م�ج�ه��ود م�ض��اع��ف من‬ ‫ط ��رف ال �ج �ه��ات ال �ح �ك��وم �ي��ة‪ ،‬وك��ذا‬ ‫ام �ج �ت �م ��ع ام� ��دن� ��ي ك� �ك ��ل وف��اع �ل��ي‬ ‫القطاع الخاص من أجل مناصفة‬ ‫حقيقية‪.‬‬ ‫< وك�ي��ف ت��رون مساهمة ام��رأة‬ ‫ح ��ال� �ي ��ا ف� ��ي ال �ن �س �ي ��ج ااج �ت �م ��اع ��ي‬ ‫وااقتصادي للمملكة؟‬ ‫> الكل يعلم أن للمرأة مكانة‬ ‫م�ه�م��ة داخ� ��ل ام �ج �ت �م��ع‪ ،‬فنسبة‬ ‫اإن� � � ��اث ف� ��ي ام � �غ� ��رب ت �ب �ل��غ ‪51‬‬ ‫ف ��ي ام ��ائ ��ة‪ ،‬ل �ك��ن ف �ق��ط ‪ 25‬في‬ ‫ام��ائ��ة م�ن�ه��ن ن�ش�ي�ط��ات داخ��ل‬ ‫امجتمع‪ ،‬وهي نسبة ضعيفة‬ ‫ي� � �ج � ��ب ت � �ك � �ث � �ي ��ف ال � �ج � �ه� ��ود‬ ‫ح�ت��ى تصبح أك �ب��ر‪ .‬ال��ره��ان‬ ‫ح��ال �ي��ا ه ��و ت �ش �ج �ي��ع ام� ��رأة‬ ‫من خ��ال خلق ف��رص شغل‬ ‫ل �ه��ن‪ ،‬ودع �م �ه��ن ل�ت��أس�ي��س‬ ‫م � �ق� ��اوات ص � �غ� ��رى‪ ،‬ح�ت��ى‬ ‫تكون ام��رأة عنصرا مهما‬ ‫ف � ��ي ت� �ط ��وي ��ر ااق� �ت� �ص ��اد‬ ‫ال � � � ��وط� � � � �ن � � � ��ي وت� � �ن� � �م� � �ي � ��ة‬ ‫امجتمع‪.‬‬

‫اماحظ أن عددا مهما من النساء‬ ‫أصبحن ي��درن م �ق��اوات صغيرة أو‬ ‫م � �ت� ��وس � �ط� ��ة‪،‬‬ ‫وه � � � �ن � � � ��اك‬ ‫ال �ع��دي��د‬ ‫م � � � � � � � � ��ن‬

‫ال�ت�ع��اون�ي��ات ال�ن�س��ائ�ي��ة ف��ي ال�ع��ام��ن‬ ‫ال � � �ق� � ��روي وال� � �ح� � �ض � ��ري‪ ،‬ل� �ك ��ن ي �ج��ب‬ ‫مضاعفة الجهود لتحسن مردودية‬ ‫وإنتاجية وفعالية ام��رأة اجتماعيا‬ ‫واقتصاديا داخل امجتمع‪.‬‬ ‫< ه ��ل ت �ق��وم ج�م�ع�ي�ت�ك��م ب ��دراس ��ات‬ ‫وتقارير حول وضعية الريادة النسائية في‬ ‫امغرب وم��دى نجاح النساء ام�ق��اوات في‬ ‫مشاريعهن وكذا في النسيج ااقتصادي‬ ‫الوطني؟‬ ‫> ت��رك��ز ج�م�ع�ي��ة ش�ب�ك��ة ال�ن�س��اء‬ ‫ال��رائ��دات في اشتغالها على مقاربة‬ ‫ال �ن��وع‪ ،‬ف�ه��ي ت�ض��ع م�س��أل��ة ام �س��اواة‬ ‫ب ��ن ال �ج �ن �س��ن ض �م��ن أول ��وي ��ات �ه ��ا‪،‬‬ ‫خ� �ص ��وص ��ا أن ال ��دس � �ت ��ور ال �ج��دي��د‬ ‫ج ��اء ل �ي��دع��م ه ��ذه ام � �س� ��اواة‪ ،‬س ��واء‬ ‫داخ � ��ل ال �ق �ط��اع ال� �ع ��ام أو ال �خ��اص‪.‬‬ ‫ويجب أن تشمل ه��ذه امساواة‬ ‫ت� �ك ��اف ��ؤ ف� � ��رص ال� �ش� �غ ��ل م��ن‬ ‫أج� � � ��ل ت� �ش� �ج� �ي ��ع ال� �ن� �س ��اء‬ ‫ع �ل��ى إن� �ش ��اء ام� �ق ��اوات‬ ‫ال�ص�غ��رى وامتوسطة‪،‬‬ ‫وااس� � � � � �ت� � � � � �ف � � � � ��ادة م ��ن‬ ‫ال � �ب � ��رام � ��ج ام ��وج� �ه ��ة‬ ‫لذلك ومن القروض‬ ‫ال � � �ت� � ��ي ت �م �ن �ح �ه ��ا‬ ‫ال � � �ب � � �ن� � ��وك وك � � ��ذا‬ ‫التكوينات‪.‬‬ ‫ام� � � � �غ � � � ��رب‬ ‫م� ��ازال ي�ع��رف‬ ‫ت ��أخ ��رً على‬ ‫م � �س � �ت � ��وى‬ ‫ام� �س ��اواة‬ ‫ب� � � � � � � � � � � ��ن‬

‫ال� � � �ج� � � �ن� � � �س � � ��ن‪،‬‬ ‫فعلى ال��رغ��م م��ن تأكيد‬ ‫ال� ��دس � �ت� ��ور ع� �ل ��ى ه ��ذا‬ ‫ام �ب��دأ‪ ،‬إا أن الحاجة‬ ‫م � ��ازال � ��ت م �ل �ح ��ة م��ن‬ ‫أج� � � ��ل س� � ��ن ق� ��وان� ��ن‬ ‫ت �ن �ظ �ي �م �ي ��ة ت �م �ن��ح‬ ‫امرأة كافة حقوقها‬ ‫وت� �ض� �ع� �ه ��ا ع �ل��ى‬ ‫ق � � � ��دم ام� � � �س � � ��اواة‬ ‫ب � ��ام� � �ق � ��ارن � ��ة م��ع‬

‫ال��رج��ل على الصعيدين ااجتماعي‬ ‫وااق � �ت � �ص� ��ادي‪ .‬وق� ��د ع ��رف ��ت ب��ادن��ا‬ ‫ت ��راج� �ع ��ً إل� � ��ى ام ��رت� �ب ��ة ‪ 129‬ف� ��ي م��ا‬ ‫يخص امساواة بن الجنسن‪ ،‬ونحن‬ ‫ن �ح��اول ام�س��اه�م��ة م��ن خ��ال أنشطة‬ ‫واقتراحات وشراكات‪ ،‬على امستوى‬ ‫الوطني و حتى الدولي‪.‬‬ ‫ن �ح��ن ن �ه��دف إل ��ى ال�ت�ن�س�ي��ق مع‬ ‫ك ��ل ال �ش��رك��اء وام ��راف� �ع ��ة رف �ق��ة ب��اق��ي‬ ‫ال �ج �م �ع �ي��ات ال �ح �ق��وق �ي��ة وام �ن �ظ �م��ات‬ ‫ال �ن �س��ائ �ي��ة‪ ،‬وس �ن �ق ��دم إن ش� ��اء ال �ل��ه‬ ‫إض� ��اف� ��ات ع �ل��ى ه � ��ذا ام� �س� �ت ��وى‪ ،‬م��ع‬ ‫مطلع العام امقبل‪.‬‬ ‫< م ��ا ه ��ي ط �ب �ي �ع��ة ه� ��ذه اإض ��اف ��ات‬ ‫التي ستقدمونها‪ ،‬ف��ي إط��ار ام�س��اواة بن‬ ‫الجنسن؟‬ ‫> نحن سننطلق في مبادراتنا‬ ‫وأن � �ش � �ط � �ت � �ن� ��ا واق � � �ت � ��راح � ��ات � � �ن � ��ا م��ن‬ ‫م �ق �ت �ض �ي ��ات ال� ��دس � �ت� ��ور وخ �ط ��وط ��ه‬ ‫العريضة‪ ،‬م��ع تركيزنا على مقاربة‬ ‫ال � � �ن � � ��وع‪ .‬س� �ن� �س� �ت �م ��ر ف� � ��ي ام� �ط ��ال� �ب ��ة‬ ‫ب �م �س��اواة أك�ب��ر ف��ي م��ا ي�خ��ص ف��رص‬ ‫الشغل في القطاعن العام والخاص‪.‬‬ ‫كما سنركز مجهوداتنا وأنشطتنا‬ ‫على مساعدة النساء لتحقيق مزيد‬ ‫م��ن ااس�ت�ق��ال�ي��ة وال�ت�م�ك��ن ال��ذات��ي‪،‬‬ ‫في مختلف امشاريع التي تساهمن‬ ‫فيها ولتعزيز ريادتهن‪.‬‬ ‫< ج�م�ع�ي�ت�ك��م م�ق�ب�ل��ة ب �ع��د أي� ��ام على‬ ‫تنظيم ملتقى ال��ري��ادة والتشبيك‪ .‬م��ا هي‬ ‫طبيعة البرنامج الذي تقترحونه؟‬ ‫> س � �ي � �ن � �ظ� ��م ام� � �ل� � �ت� � �ق � ��ى ت� �ح ��ت‬ ‫ش � �ع� ��ار "ال � �ن � �س� ��اء ال � � ��رائ � � ��دات‪ :‬رؤي � ��ة‬ ‫ض �ف �ت��ي ال �ب �ح��ر اأب� �ي ��ض ام �ت��وس��ط"‬ ‫و"اإدم� � � � � ��اج ال �س ��وس �ي ��و اق �ت �ص ��ادي‬ ‫للنساء والشراكة اأورو متوسطية‪:‬‬ ‫ال��وض��ع الحالي‪ ،‬اإج ��راءات امتخذة‬ ‫وام �ق �ت��رح��ات"‪ .‬وسيحتضنها مركز‬ ‫ااستقبال والندوات في حي الرياض‬ ‫في ال��رب��اط‪ ،‬وذل��ك يومي ‪ 23‬و‪ 24‬من‬ ‫نونبر الجاري‪.‬‬ ‫وس�ي�ض�م��ن ال �ب��رن��ام��ج ال�ت��وق�ي��ع‬ ‫ع� �ل ��ى ات� �ف ��اق� �ي ��ات ش� ��راك� ��ة وت � �ع� ��اون‪،‬‬ ‫ب� ��اإض� ��اف� ��ة إل� � ��ى ت � ��دخ � ��ات وع� � ��رون‬ ‫مختلف الفاعلن بهدف اإطاع على‬ ‫ال��وض��ع ال�ح��ال��ي ل�ل��ري��ادة ف��ي ام�غ��رب‬ ‫وال �ت �ع��رف ع�ل��ى ت �ج��ارب ن��اج�ح��ة في‬ ‫ه � ��ذا ام � �ج� ��ال‪ ،‬وك � ��ذا ع � ��رض وت �ث �م��ن‬ ‫امنتجات امحلية للنساء القادمات‬ ‫من مختلف الجهات امغربية‪.‬‬

‫اليساريون كيف يرون امغرب في حواته‬

‫ح‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ش‬ ‫ر‬ ‫ها‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ث‬ ‫ن‬ ‫ين‬


‫‪8‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫< العدد‪38 :‬‬ ‫< السبت ‪ 12‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 16‬نونبر ‪2013‬‬

‫ردود الفعاليات الرياضية تتاءم وقرار الفيفا وأوزين يحمل امسؤولية للجامعة‬ ‫سعد أقصبي‪ :‬ما بني على باطل فهو باطل وأنا مع قرار "الفيفا" ‪ º‬اليازغي‪ :‬تحدي ااتحاد الدولي ينعكس على كرة القدم الوطنية‬ ‫الرباط ‪ :‬محمد بها‬ ‫توالت ردود اأفعال بخصوص‬ ‫ق� ��رار اات� �ح ��اد ال ��دول ��ي ل �ك��رة ال �ق��دم‬ ‫"الفيفا''‪ ،‬التي أقرت بعدم ااعتراف‬ ‫بشرعية امكتب الجامعي الجديد‬ ‫للجامعة املكية لكرة القدم‪ ،‬عبرت‬ ‫مجموعة من الفعاليات الرياضية‬ ‫عن اتفاقها مع ما جاءت به رسالة‬ ‫"ال � �ف � �ي � �ف ��ا"‪ ،‬م� �ب ��دي ��ة ت �خ��وف �ه��ا م��ن‬ ‫تداعيات هذا القرار إذا لم يحترم‬ ‫من طرف امكتب الجامعي الجديد‬ ‫ل�ل�ج��ام�ع��ة ام �ل �ك �ي��ة ام �غ��رب �ي��ة ل�ك��رة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وف��ي ه��ذا اإط� ��ار‪ ،‬ق��ال محمد‬ ‫أوزي ��ن‪ ،‬وزي��ر الشباب وال��ري��اض��ة‪،‬‬ ‫إن ��ه ل�ي��س م �خ��وا ب��ال�ت�ع�ل�ي��ق على‬ ‫رسالة "الفيفا" فيما يخص نتائج‬ ‫ال �ج �م��ع ال� �ع ��ام ل �ل �ج��ام �ع��ة ام�ل�ك�ي��ة‬ ‫امغربية لكرة القدم‪.‬‬ ‫وأض��اف ال��وزي��ر‪ ،‬ف��ي تصريح‬ ‫خاص‪ ،‬أن الجامعة املكية امغربية‬ ‫ل� �ك ��رة ال � �ق � ��دم‪ ،‬ه� ��ي ام �ع �ن �ي��ة ب �ه��ذا‬ ‫ال �ق��رار‪ ،‬معتبرا أن��ه على الجامعة‬ ‫وأع� �ض ��ائ� �ه ��ا ت �ح �م��ل ام �س ��ؤول �ي ��ة‬ ‫ك��ام�ل��ة‪ ،‬وأش ��ار‪ ،‬أوزي ��ن‪ ،‬إل��ى أن��ه ا‬ ‫يمكن ل ��وزارة ال�ش�ب��اب وال��ري��اض��ة‬ ‫ال�ت��دخ��ل وف ��رض ت�ص��ورات�ه��ا على‬ ‫أعضاء امكتب الجامعي الجديد‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي �خ��ص ق� ��رار ال � ��وزارة‪،‬‬ ‫إن ل��م ي �ت��وص��ل ام �ك �ت��ب ال�ج��ام�ع��ي‬ ‫الجديد إلى حل إنهاء هذه اأزمة‪،‬‬ ‫ق��ال ال��وزي��ر‪ ،‬إن��ه ا يمكن الحديث‬ ‫عن ق��رارات سابقة أوانها إا بعد‬ ‫اجتماع الرئيس الجديد وأعضاء‬ ‫مكتبه للتداول بشأن قرار ااتحاد‬ ‫ال��دول��ي لكرة ال�ق��دم ''ال�ف�ي�ف��ا''‪ ،‬وما‬ ‫يمكن فعله مائمة نظام الجامعة‬ ‫ام �ل �ك �ي��ة ام �غ��رب �ي��ة ل �ك��رة ال �ق ��دم مع‬ ‫قوانن "الفيفا"‪.‬‬ ‫س� � �ع � ��د أق � � �ص � � �ب� � ��ي‪ ،‬ام � ��رش � ��ح‬ ‫السابق لرئاسة الجامعة‪ ،‬قال أنه‬ ‫يوافق على ما جاء به قرار ااتحاد‬ ‫الدولي لكرة القدم‪ ،‬وأض��اف قائا‬ ‫''م ��ا ب�ن��ي ع�ل��ى ب��اط��ل ف�ه��و ب��اط��ل‪،‬‬ ‫وا يمكن ترك العبث يستمر بهذه‬ ‫الطريقة''‪.‬‬ ‫وأض ��اف ق��ائ��ا ''أق�ص��ون��ي من‬ ‫ال� �ت ��رش ��ح ل ��رئ ��اس ��ة ال �ج��ام �ع��ة ع��ن‬ ‫ط��ري��ق ال �ت��رش��ح ب �ن �ظ��ام ال��ائ �ح��ة‪،‬‬ ‫لكني بقيت متشبثا بامنافسة إلى‬

‫آخ ��ر رم ��ق‪ ،‬وب �ع��د ان�ع�ق��اد الجمع‬ ‫العام الذي أفرز تواطأ الائحتن‪،‬‬ ‫هاهي النتيجة تظهر اليوم''‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع ق ��ائ ��ا ''إن م ��ا ح��دث‬ ‫وصمة عار على جبن كرة القدم‬ ‫ال ��وط� �ن� �ي ��ة‪ ،‬وك� �ن ��ت ال� �س� �ب ��اق إل��ى‬ ‫التحذير من عواقب خرق قوانن‬ ‫ااتحاد الدولي لكرة القدم''‪.‬‬ ‫وقال أقصبي‪" ،‬اليوم‪ ،‬اأمور‬ ‫واضحة‪ .‬علينا ااعتراف بالخطأ‬ ‫ال � ��ذي ارت �ك �ب �ن ��اه‪ ،‬وإع � � ��ادة ال�ث�ق��ة‬ ‫وااع � �ت � �ب� ��ار ل ��أش� �خ ��اص ال ��ذي ��ن‬ ‫ت �م��ت إه��ان �ت �ه��م‪ ،‬ول� �ه ��ذا س��أع�ق��د‬ ‫ن � ��دوة ص�ح �ف �ي��ة ل �ش��رح م ��ا وق ��ع‪،‬‬ ‫وأعيد التأكيد على أني متشبث‬ ‫ب� �ت ��رش� �ي� �ح ��ي ف � ��ي اان � �ت � �خ� ��اب� ��ات‬ ‫ام �ق �ب �ل��ة‪ ،‬ال� �ت ��ي أت �م �ن��ى أن ت �ك��ون‬ ‫ن��زي �ه��ة‪ ،‬وت�س�ت�ج�ي��ب ل�ت��وص�ي��ات‬ ‫الفيفا"‪.‬‬ ‫وزاد‪" ،‬ي� �ج ��ب ع� �ل ��ى ام �ك �ت��ب‬ ‫الجامعي الجديد‪ ،‬والقديم أيضا‪،‬‬ ‫اان �س �ح��اب م�ع��ا م��ن تسيير ك��رة‬ ‫القدم‪ ،‬وعدم ااشراف على تنظيم‬ ‫كأس العالم لأندية‪ ،‬وترك اأمر‬ ‫ل �ل �ج �ن��ة ج� ��دي� ��دة ي �ع �ي �ن �ه��ا وزي� ��ر‬ ‫ال� �ش� �ب ��اب وال ��ري ��اض ��ة إن � �ق ��اد م��ا‬ ‫يمكن انقاده''‪.‬‬ ‫وخ � �ت� ��م ح ��دي� �ث ��ه ق� ��ائ ��ا ''إذا‬ ‫اس�ت�م��ر إرض ��اء ال�خ��واط��ر فالكرة‬ ‫امغربية هي التي ستضيع''‪.‬‬ ‫وف� � ��ي ال � �س � �ي ��اق ن� �ف� �س ��ه‪ ،‬ق ��ال‬ ‫م �ن �ص��ف ال� �ي ��ازغ ��ي‪ ،‬ال �ب��اح��ث في‬ ‫ش ��ؤون ال��ري��اض��ة‪ ،‬إن ال �ق��رار هو‬ ‫مسألة بديهية أي جامعة وطنية‬ ‫ت��دخ��ل ف ��ي ص� ��راع م ��ع م��راس��ات‬ ‫"الفيفا"‪ ،‬ال�ب��اغ الثالث ل�اتحاد‬ ‫الدولي لكرة القدم‪ ،‬كشف الهواية‬ ‫ال� �ت ��ي ان� ��دس� ��ت ف �ي �ه��ا ال �ج��ام �ع��ة‪،‬‬ ‫ع�ن��دم��ا أق ��رت أن�ه��ا ل��م ت�ج��ب على‬ ‫مراساتها‪ ،‬وال�ت��ي ج��اء فيها أن‬ ‫ق��وان��ن ه ��ذه اأخ� �ي ��رة ا ت �ت��اءم‬ ‫مع قوانن الجمع العام للجامعة‬ ‫املكية امغربية لكرة القدم‪ ،‬ورغم‬ ‫ذل � ��ك ال� �ت� �ج ��أت ج �م �ي��ع اأط � � ��راف‬ ‫لعقد الجمع مخالفة أمر ااتحاد‬ ‫ال � ��دول � ��ي ال � � ��ذي رأى ع� �ك ��س ه ��ذا‬ ‫ال�ق��رار‪ .‬ول�ه��ذا‪ ،‬ا يمكن للجامعة‬ ‫املكية أن تتحدى "الفيفا" أن كل‬ ‫تماطل في تنفيذ قرارات "الفيفا"‬ ‫سيؤدي إل��ى نتائج وخيمة على‬ ‫مستقبل الكرة الوطنية‪.‬‬

‫شارة نصر لم تصمد ‪ ..‬فوزي لقجع ومناصروه يرفعون شارة النصر بعد "فوزه التوافقي" في الجمع العام والذي جرى بدون تصويت‪ ،‬بيد أن هذا الفوز أصبح اغيً اآن بعد قرار "الفيفا" وعادت اأمور الى امربع اأول (تصوير أحمد الدكالي)‬

‫السبتي‪ :‬ائحة امجلس التأديبي مازالت قابلة استيعاب أسماء أخرى‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫ق��ال عبد ال ��رزاق السبتي‪ ،‬رئيس‬ ‫فريق وداد فاس لكرة القدم‪ ،‬أن إدارة‬ ‫الفريق أح��ال��ت ك��ا م��ن ال�ح��ارس أمن‬ ‫بورقادي‪ ،‬ورشيد الدحماني‪ ،‬ورضا‬ ‫الله الغزوفي على اللجنة التأديبية‬ ‫للفريق للبث في قضيتهم‪.‬‬ ‫وأض � ��اف ال �س �ب �ت��ي‪ ،‬ف ��ي ت�ص��ري��ح‬ ‫خ ��اص‪ ،‬أن ائ �ح��ة ال��اع�ب��ن ام�ح��ال��ن‬ ‫ع� �ل ��ى ال� �ل� �ج� �ن ��ة ال� �ت ��أدي� �ب� �ي ��ة م� ��ازال� ��ت‬

‫م �ف �ت ��وح ��ة ل� �ض ��م أس � �م� ��اء أخ � � ��رى م��ن‬ ‫الفريق‪ ،‬بعد اانتهاء من التحقيق‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ض� �م ��ت ائ � �ح� ��ة ام ��وق ��وف ��ن‬ ‫الثاثة الاعب كريم مفتال‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫س ��وء س �ل��وك��ه وخ ��روج ��ه ع��ن ال �ن��ص‪،‬‬ ‫ح �س��ب إدارة وداد ف � ��اس‪ ،‬إذ ط��ال��ب‬ ‫بتغيير مقر إقامته‪ ،‬ودخل في خاف‬ ‫حاد مع إدارة الفريق‪ ،‬الذي لم يتوان‬ ‫ف��ي ات�خ��اذ ق��رار إي�ق��اف��ه إل��ى أج��ل غير‬ ‫مسمى‪.‬‬ ‫ول� � ��م ي �ت �ق �ب��ل ف ��ري ��ق وداد ف ��اس‬

‫السلوك ال��ذي ص��در م��ن ال��اع��ب كريم‬ ‫مفتال‪ ،‬والطريقة التي احتج بها على‬ ‫امسؤولن‪.‬‬ ‫وكانت إدارة وداد فاس‪ ،‬قد أوقفت‬ ‫يوم (ااثنن) اماضي‪ ،‬كل من الحارس‬ ‫أم��ن ب ��ورق ��ادي‪ ،‬ورش �ي��د ال��دح�م��ان��ي‪،‬‬ ‫ورضا الله الغزوفي‪ ،‬بتهمة تحريض‬ ‫الاعبن وخلق البلبلة داخل الفريق‪،‬‬ ‫ع �ل��ى خ �ل �ف �ي��ة ال �ض �ج��ة ال� �ت ��ي أث ��اره ��ا‬ ‫ال��اع �ب��ون ب �ع��د أن ق � ��رروا ام �ب �ي��ت في‬ ‫ال�ح��اف�ل��ة‪ ،‬ل�ع��دم ت��وف��ر ش ��روط ال��راح��ة‬

‫ف��ي ال�ف�ن��دق ال��ذي اخ �ت��اره ام�س��ؤول��ون‬ ‫ع��ن الفريق اس�ت�ع��دادا مواجهة فريق‬ ‫نهضة بركان‪.‬‬ ‫ف ��ي ذات ال �س �ي��اق‪ ،‬ق ��ال ال�س�ب�ت��ي‬ ‫إن اأزم� ��ة ام��ادي��ة ال �ت��ي ي�ع��ان��ي منها‬ ‫الفريق في اآونة اأخيرة في طريقها‬ ‫إلى الحل‪ ،‬بعد أن تلقى وعدا من طرف‬ ‫الجامعة املكية امغربية لكرة القدم‪،‬‬ ‫ي �ق �ض��ي ب � ��اإف � ��راج ع� ��ن ام �س �ت �ح �ق��ات‬ ‫العالقة بذمتها فيما يخص عائدات‬ ‫النقل التلفزيوني‪.‬‬

‫وأوضح امتحدث نفسه‪ ،‬أن ادارة‬ ‫الفريق عقدت اجتماعا مع الاعبن‪،‬‬ ‫م � ��ن أج� � ��ل دراس � � � ��ة ال � ��وض � ��ع ال �ح ��ال ��ي‬ ‫للفريق‪ ،‬واحتواء امشاكل التي عانى‬ ‫منها ف��ي ال�ف�ت��رة اأخ �ي��رة‪ ،‬وت��م خال‬ ‫ه ��ذا ااج �ت �م��اع اات� �ف ��اق ع �ل��ى ص��رف‬ ‫رواتب الاعبن‪.‬‬ ‫وت� ��اب� ��ع رئ� �ي ��س وداد ف � � ��اس‪ ،‬أن‬ ‫الاعبن لديهم الثقة التامة بفريقهم‪،‬‬ ‫وأن��ه ل��ن ي�ك��ون ه�ن��اك تملص م��ن أداء‬ ‫مستحقاتهم‪ ،‬مشيرا إل��ى أن الحملة‬

‫اان �ت �خ��اب �ي��ة ل�ل�ج��ام�ع��ة ام �ل �ك �ي��ة ل�ك��رة‬ ‫ال �ق��دم ه��ي ال �ت��ي ش�غ�ل�ت��ه ع��ن ال�ف��ري��ق‬ ‫الفاسي‪.‬‬ ‫وك � ��ان اع� �ب ��و ف ��ري ��ق وداد ف��اس‬ ‫ل �ك��رة ال� �ق ��دم‪ ،‬ق ��د ط��ال �ب��وا م ��ن ام�ك�ت��ب‬ ‫ام�س�ي��ر ل�ل�ف��ري��ق‪ ،‬رف��ع ع�ق��وب��ة ااي�ق��اف‬ ‫ع��ن ال��اع�ب��ن ال�ث��اث��ة‪ ،‬وإع��ادت�ه��م إلى‬ ‫صفوف الفريق‪ ،‬لكن هذا الطلب قوبل‬ ‫بالرفض خال هذا ااجتماع‪.‬‬ ‫ت� �ج ��در اإش� � � � ��ارة‪ ،‬إل � ��ى أن ف��ري��ق‬ ‫وداد ف� � ��اس‪ ،‬ت �ن �ت �ظ��ره م � �ب� ��اراة أم� ��ام‬

‫ف��ري��ق ش �ب��اب ال��ري��ف ال�ح�س�ي�م��ي‪ ،‬في‬ ‫إط��ار الجولة التاسعة م��ن منافسات‬ ‫ال�ب�ط��ول��ة ال��وط�ن�ي��ة ااح�ت��راف�ي��ة‪ ،‬علما‬ ‫أن الفريق الفاسي مازال لم يسجل أي‬ ‫انتصار منذ بداية امنافسة خال هذا‬ ‫اموسم‪.‬‬ ‫وت��أث��رت نتائج فريق وداد فاس‬ ‫ك�ث�ي��را ب�س��ب اأزم ��ة ام��ال�ي��ة ال�ت��ي يمر‬ ‫م �ن �ه��ا‪ ،‬وال� �ت ��ي ت �س �ب �ب��ت ف ��ي إض� ��راب‬ ‫ال ��اع� �ب ��ن ع� ��ن ت � ��داري � ��ب ال� �ف ��ري ��ق ف��ي‬ ‫الكثير من امناسبات‪.‬‬

‫ياسن لكحل ينفي توصله الطاوسي يجتمع بإدارة اجيش املكي احكم رضوان جيد يقود نهائي كأس‬ ‫للوقوف على أسباب تراجع الفريق‬ ‫بعروض من فرق وطنية‬ ‫العرش أول مرة‬

‫الرباط ‪:‬خاص‬

‫نفى ياسن لكحل‪ ،‬اع��ب فريق ال��وداد الرياضي لكرة ال�ق��دم‪ ،‬اأخبار‬ ‫التي تروج حول توصله بعدة عروض من طرف بعض الفرق في البطولة‬ ‫الوطنية ااحترافية‪.‬‬ ‫وع�ب��ر لكحل ع��ن تعجبه م��ن ه��ذه اأخ�ب��ار‪ ،‬مشيرا إل��ى أن��ه سمعها‬ ‫من طرف زمائه في الفريق‪ ،‬وأض��اف قائا ''ل��م أتوصل بأي عرض من‬ ‫أي فريق‪ ،‬ومازلت في ال��وداد‪ .‬لقد تم ت��داول هذا الخبر بن زمائي في‬ ‫الفريق‪ ،‬لكن ا أعرف من روج له أنه ا أساس له من الصحة"‪.‬‬ ‫وج ��اء ن�ف��ي ي��اس��ن ل�ك�ح��ل‪ ،‬ب�ع��د ن�ش��ر ب�ع��ض ام��واق��ع اال�ك�ت��رون�ي��ة‬ ‫أخ �ب��ارا ت�ت�ح��دث ع��ن تلقيه ع��روض��ا م��ن ط��رف مجموعة م��ن ال�ف��رق التي‬ ‫تلعب ضمن القسم اأول في البطولة الوطنية ااحترافية لكرة القدم‪.‬‬ ‫اذ ت �ح��دث��ت ت �ل��ك ام ��واق ��ع ع��ن أن م�ج�م��وع��ة م��ن اأن ��دي ��ة دخ �ل��ت في‬ ‫م �ف��اوض��ات م��ع ي��اس��ن ل�ك�ح��ل ل��اس�ت�ف��ادة م��ن خ��دم��ات��ه في‬ ‫م��رح �ل��ة اان �ت �ق��اات ال �ش �ت��وي��ة‪ ،‬ب �ع��دم��ا غ ��اب عن‬ ‫الكثير من امباريات خال هذا اموسم‪،‬‬ ‫وأب � � ��رزت أن ه� ��ذه ال� �ف ��رق ت �ت �م �ث��ل ف��ي‬ ‫الدفاع الحسني الجديدي‪ ،‬وشباب‬ ‫الريف الحسيمي‪ ،‬والجيش املكي‪.‬‬ ‫ت � �ج� ��در اإش � � � � � ��ارة‪ ،‬إل � � ��ى أن ��ه‬ ‫راج� � � � � � ��ت‪ ،‬ف � � ��ي ب� � �ع � ��ض ام� � ��واق� � ��ع‬ ‫اإل �ك �ت��رون �ي��ة‪ ،‬أخ� �ب ��ارا ت�ت�ع�ل��ق‬ ‫ب �ت ��وق �ي ��ف ال � ��اع � ��ب ي��اس��ن‬ ‫ل �ك �ح��ل م� ��ن ط � ��رف م� ��درب‬ ‫ال� � �ف � ��ري � ��ق ع � �ب� ��د ال ��رح � �ي ��م‬ ‫ط � ��ال� � �ي � ��ب‪ ،‬وم � �ن � �ع � ��ه م��ن‬ ‫خ � � � � � � ��وض ت � � ��داري� � � �ب � � ��ه‬ ‫ال�ع��ادي��ة م��ع الاعبن‬ ‫داخ� � � � � � ��ل ص � �ف� ��وف‬ ‫ال � � ��وداد‪ ،‬م�ش�ي��رة‬ ‫إلى أن التوقيف‬ ‫ج � � � � ��اء ب� �س� �ب ��ب‬ ‫ت� � � � � � � � � ��أخ� � � � � � � � � ��ره‬ ‫ام � � � �س � � � �ت � � � �م� � � ��ر‬ ‫ع � � ��ن ح � �ض ��ور‬ ‫ال � � � �ح � � � �ص � � � ��ص‬ ‫ال � � �ت� � ��دري � � �ب � � �ي� � ��ة‪،‬‬ ‫وكذلك بسبب عدم‬ ‫ال� � �ت � ��زام � ��ه وت� �ق� �ي ��ده‬ ‫ب �ت �ع �ل �ي �م��ات ام� ��درب‬ ‫خال الفترة اأخيرة‪.‬‬ ‫وك��ان الاعب ياسن لكحل تم‬ ‫انتدابه من فريق امغرب التطواني‬ ‫ق� �ب ��ل م ��وس � �م ��ن‪ ،‬ف � ��ي واح � � � ��دة م��ن‬ ‫أغ �ل��ى ص�ف�ق��ات ال�ب�ط��ول��ة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫ااحترافية‪ ،‬إذ فاقت قيمة الصفقة‬ ‫‪ 350‬مليون سنتيم‪ ،‬دون تقديم أي‬ ‫إضافة للفريق اأحمر‪ ،‬كما أنه فقد‬ ‫مكانته داخل امنتخب اأومبي‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬

‫عقدت إدارة الجيش اجتماعا مع امدرب رشيد الطوسي‪،‬‬ ‫م��ن أج��ل ال��وق��وف على اأس�ب��اب ال�ت��ي جعلت نتائج الفريق‬ ‫ت �ت��راج��ع ب �ش �ك��ل ك �ب �ي��ر‪ ،‬خ��اص��ة أن ج �م��اه �ي��ر ال �ف��ري��ق أب ��دت‬ ‫غضبها واس�ت�ي��اء ه��ا م��ن ال�ن�ت��ائ��ج ام�س�ج�ل��ة‪ ،‬ك��ان��ت آخ��ره��ا‬ ‫الخسارة أمام فريق شباب الريف الحسيمي خال الجولة‬ ‫الثامنة من البطولة الوطنية ااحترافية‪.‬‬ ‫وحمل رشيد الطوسي أسباب هذا التراجع للمستوى‬ ‫ام �ت��واض��ع م�ج�م��وع��ة م��ن ال��اع �ب��ن‪ ،‬وع ��دم ت�ق��دي�م�ه��م اأداء‬ ‫الذي ينتظر منهم‪ ،‬كما اعترف بصعوبة خلق اانسجام‬ ‫بينهم ‪.‬‬ ‫امدرب‪ ،‬وضع تصورا شموليا للمباريات القادمة‪ ،‬من‬ ‫خالها ي��راه��ن رشيد الطاوسي على ال�ع��ودة ب�ق��وة‪ ،‬إن‬ ‫توفرت لديه كل امكونات والشروط الضرورية‪.‬‬ ‫وأش��ار إلى ض��رورة انتداب بعض‬ ‫اأس � �م� ��اء خ� ��ال م��رح �ل��ة اان� �ت� �ق ��اات‬ ‫ال�ش�ت��وي��ة‪ ،‬وال�ت��ي ت�ه��م وس��ط ام�ي��دان‬ ‫بشقيه الدفاعي والهجومي‪.‬‬ ‫وفي السياق ذاته‪ ،‬أضاف الناحب‬ ‫الوطني السابق إلى أنه حان‬ ‫ال��وق��ت للتخلي ع��ن بعض‬ ‫اأسماء التي لم يعد لها‬ ‫م �ك��ان��ا داخ � ��ل ال �ت��رس��ان��ة‬ ‫ال � � � �ب � � � �ش� � � ��ري� � � ��ة ل� � �ل� � �ف � ��ري � ��ق‬ ‫العسكري حسب رأيه‪.‬‬ ‫وك � � � � � ��ان ال� � �ط � ��وس � ��ي‬ ‫ق � � � ��د ع � � � � � ��اد ل� � �ت � ��دري � ��ب‬ ‫الجيش بدا من جواد‬ ‫ام� �ي ��ان ��ي‪ ،‬إا أن ه��ذه‬ ‫العودة لم تكن ناجحة‪،‬‬ ‫ب� � �ع � ��د اأداء ال � �ب� ��اه� ��ت‬ ‫ل �ل �ف��ري��ق خ ��ال ام �ب��اري��ات‬ ‫اماضية‪.‬‬ ‫وي� �ح� �ت ��ل ف� ��ري� ��ق ال �ج �ي��ش‬ ‫ام��رك��ز م��ا ق�ب��ل اأخ �ي��ر ب�س��ت ن�ق��اط‬ ‫في ترتيب البطولة الوطنية‪ ،‬ويذكر أن ممثل‬ ‫العاصمة اإدارية اأول لم يسجل سوى فوز‬ ‫واح��د خ��ال ه��ذا ام��وس��م‪ ،‬وثاثة تعادات‪،‬‬ ‫وأربع هزائم‪.‬‬ ‫وس �ي �ح��ل ف��ري��ق ال �ج �ي��ش ام �ل �ك��ي خ��ال‬ ‫ال � ��دورة ال �ت��اس �ع��ة م��ن م �ن��اف �س��ات ال�ب�ط��ول��ة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ااح �ت��راف �ي��ة ض �ي �ف��ا ع �ل��ى ف��ري��ق‬ ‫ال �ن��ادي ال�ق�ن�ي�ط��ري‪ ،‬غ��دا (اأح� ��د)‪ ،‬اب �ت��داء‬ ‫من الساعة الخامسة عصرا‪ ،‬على أرضية‬ ‫املعب البلدي في مدينة القنيطرة‪.‬‬

‫الحكم الدولي رضوان جيد (أرشيف)‬

‫الرباط‪:‬أمينة مودن‬ ‫ع �ي �ن��ت ال� �ج ��ام� �ع ��ة ام �ل �ك �ي��ة‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة ل �ك��رة ال� �ق ��دم‪ ،‬ال�ح�ك��م‬ ‫ال��دول��ي رض ��وان ج�ي��د‪ ،‬ل�ق�ي��ادة‬ ‫امباراة النهائية لكأس العرش‬ ‫برسم اموسم الرياضي ‪� 2013‬‬ ‫‪ ،2012‬والتي ستجمع بعد غد‬ ‫(ااث � �ن� ��ن)‪ ،‬ب ��داي ��ة م ��ن ال �س��اع��ة‬ ‫الرابعة ع�ص��را‪ ،‬بمركب اأمير‬ ‫م� ��واي ع �ب��د ال �ل��ه ف ��ي ال ��رب ��اط‪،‬‬ ‫ف� � ��ري� � ��ق ال � � � ��رج � � � ��اء ال � ��ري � ��اض � ��ي‬ ‫ال� �ب� �ي� �ض ��اوي وف� ��ري � ��ق ال� ��دف� ��اع‬ ‫ال �ح �س �ن��ي ال �ج��دي��دي‪ ،‬وت�ع�ت�ب��ر‬ ‫ام �ب��اراة ال�ن�ه��ائ�ي��ة اأول ��ى التي‬ ‫يقودها الحكم‪.‬‬ ‫وسيساعد الحكم رض��وان‬ ‫جيد‪ ،‬ف��ي ه��ذه ام�ب��اراة‪ ،‬ك��ل من‬ ‫ع�ب��د ال�ل��ه ال�ف�ي��ال��ي ع��ن عصبة‬ ‫ال�ش�م��ال‪ ،‬وع�ص��ام ب��ن ب��اب��ة عن‬ ‫ع �ص �ب��ة ال � �ج � �ن� ��وب‪ ،‬ب �ي �ن �م��ا ت��م‬ ‫إس � �ن ��اد م �ه �م��ة ال �ح �ك ��م ال ��راب ��ع‬

‫لرضوان زوراق‪.‬‬ ‫وس�ب��ق وأن اخ�ت��ارت لجنة‬ ‫ال �ت �ح �ك �ي��م‪ ،‬ال �ت��اب �ع��ة ل�ل�ج��ام�ع��ة‬ ‫ام �ل �ك �ي ��ة ل� �ك ��رة ال� � �ق � ��دم‪ ،‬ال �ح �ك��م‬ ‫ال � � ��دول � � ��ي ج � �ي� ��د أف� � �ض � ��ل ح �ك��م‬ ‫ل � �ل � �م� ��وس� ��م ام � � ��اض � � ��ي‪ ،‬ب� �ع ��دم ��ا‬ ‫ن�ج��ح ف��ي ق �ي��ادة م�ج�م��وع��ة من‬ ‫امباريات القوية باقتدار كبير‪.‬‬ ‫وت �ق��دم رض� ��وان ج �ي��د على‬ ‫ال� �ح� �ك ��م ال� � ��دول� � ��ي ن � � ��ور ال ��دي ��ن‬ ‫الجعفري‪ ،‬ورشيد بولحواجب‬ ‫ال � ��ذي ح ��ل ث ��ال� �ث ��ا‪ ،‬وف � ��ق ن �ظ��ام‬ ‫النقاط الذي تختار بناء عليه‬ ‫لجنة حكام البطولة الوطنية‬ ‫الحكم الذي يرتكب أقل نسبة‬ ‫من اأخطاء على م��دار اموسم‬ ‫الكروي بأكمله‪.‬‬ ‫و ل � � � � ��إش � � � � ��ارة‪ ،‬ف ��ال � �ح � �ك ��م‬ ‫الدولي سبق وأن أدار امباراة‬ ‫ااس �ت �ع��راض �ي��ة ال� �ت ��ي ج�م�ع��ت‬ ‫ف� ��ري� ��ق ب ��رش� �ل ��ون ��ة اإس� �ب ��ان ��ي‬ ‫وف � ��ري � ��ق ال � ��رج � ��اء ال� ��ري ��اض ��ي‪،‬‬

‫وال � �ت� ��ي أق� �ي� �م ��ت ع� �ل ��ى أرض� �ي ��ة‬ ‫"ام �ل �ع��ب ال �ك �ب �ي��ر" ف ��ي ط �ن �ج��ة‪،‬‬ ‫ش� � �ه � ��ر ي� � ��ول � � �ي� � ��وز م � � ��ن ال� � �ع � ��ام‬ ‫اماضي‪.‬‬ ‫وارت � �ب� ��اط� ��ا ب ��اس� �ت� �ع ��دادات‬ ‫الفريقن مباراة النهائي‪ ،‬فريق‬ ‫ال � ��دف � ��اع ال �ح �س �ن ��ي ال� �ج ��دي ��دي‬ ‫ح��ل أم ��س ف��ي م��دي �ن��ة ال��رب��اط‪،‬‬ ‫ب�ع��د أن وض��ع م�س��ؤول��و ف��ري��ق‬ ‫الجيش املكي امركز الرياضي‬ ‫ال �ع �س �ك��ري‪ ،‬ره ��ن إش� ��ارة أب�ن��اء‬ ‫ع �ب��د ال �ح��ق ب�ن�ش�ي�خ��ة م��ن أج��ل‬ ‫مواصلة ااستعدادات‪ ،‬في جو‬ ‫هادئ‪ ،‬وبعيدا عن الضغط‪.‬‬ ‫ف� ��ي ح � ��ن‪ ،‬ي� ��واص� ��ل ف��ري��ق‬ ‫ال � ��رج � ��اء ال� ��ري� ��اض� ��ي‪ ،‬ب � � ��دوره‪،‬‬ ‫اس� �ت� �ع ��داده ل� �خ ��وض ال �ن �ه��ائ��ي‬ ‫ال �ث��ان��ي ع �ل��ى ال �ت��وال��ي ل�ل�ك��أس‬ ‫ال � �ف � �ض � �ي � ��ة ب� � �ح� � �م � ��اس ك � �ب � �ي ��ر‪،‬‬ ‫خ� �ص ��وص ��ا أن ال � �ف ��ري ��ق ح �ق��ق‬ ‫ام��وس��م ام��اض��ي درع البطولة‪،‬‬ ‫وكأس العرش‪.‬‬


‫رياضة وماعب‬

‫< العدد‪38 :‬‬ ‫< السبت ‪ 12‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 16‬نونبر ‪2013‬‬

‫‪9‬‬

‫شباب الريف احسيمي يتعادل أمام فريق وداد فاس بدون أهداف‬ ‫أصحاب اأرض لم يحققوا نتيجة إيجابية أمام جمهورهم ‪ º‬غياب التركيز والفعالية عن محاوات الفريقن‬ ‫الرباط ‪ :‬أمينة مودن‬ ‫ت � �م � �ك� ��ن ف � � ��ري � � ��ق ش � � �ب � � ��اب ال � ��ري � ��ف‬ ‫ال �ح �س�ي�م��ي م ��ن اق �ت �ن��اص ت� �ع ��ادل مهم‬ ‫أم ��ام مضيفه ف��ري��ق وداد ف ��اس‪ ،‬وذل��ك‬ ‫ف ��ي ام � �ب� ��اراة ال �ت ��ي ج �م �ع �ت �ه �م��ا‪ ،‬م �س��اء‬ ‫أم� ��س‪ ،‬ع �ل��ى أرض �ي��ة ام��رك��ب ال��ري��اض��ي‬ ‫ال�ك�ب�ي��ر ب�م��دي�ن��ة ف ��اس‪ ،‬وذل ��ك ف��ي إط��ار‬ ‫الجولة التاسعة من منافسات البطولة‬ ‫الوطنية ااحترافية‪.‬‬ ‫ورج ��وع ��ا إل ��ى ت �ف��اص �ي��ل ام� �ب ��اراة‪،‬‬ ‫ال�ش��وط اأول انطلق بإيقاع متوسط‪،‬‬ ‫م ��ع ت �م �ي��ز ل � �ل� ��زوار ال ��ذي ��ن ب �ح �ث ��وا‪ ،‬م��ن‬ ‫ال��دق��ائ��ق اأول� ��ى‪ ،‬ل�ل�ص�ع��ود إل��ى مرمى‬ ‫فريق وداد فاس‪.‬‬ ‫الدقيقة السادسة من عمر امباراة‪،‬‬ ‫ع� ��رف� ��ت م � �ح� ��اول� ��ة م � � ��ن ع � �ب ��د ال �ص �م��د‬ ‫مباركي‪ ،‬اعب شباب الريف الحسمي‪،‬‬ ‫ف��ي ات�ج��اه م��رم��ى ال�ف��اس�ي��ن‪ ،‬لكن كرته‬ ‫مرت محاذية لشباك هشام غوفير‪.‬‬ ‫أص�ح��اب اأرض ب��دوره��م‪ ،‬بحثوا‬ ‫ع��ن اخ�ت��راق دف��اع أب�ن��اء حسن أوش��ا‪،‬‬ ‫ع��ن ط��ري��ق ال��اع��ب ال �ش��اب ع�ب��د الكريم‬ ‫ال � � ��وادي‪ ،‬ف ��ي ح � ��دود ال��دق �ي �ق��ة ‪ ،8‬لكنه‬ ‫ضيع الفرصة على زمائه للتقدم‪.‬‬ ‫ال��رد ك��ان سريعا من ط��رف ال��زوار‪،‬‬ ‫ح�ي��ث م ��رر ال��اع��ب ل�خ�ض��ر ل�ي�ت�ي��م ك��رة‬ ‫في العمق لعلي تيام‪ ،‬الاعب السابق‬ ‫لفريق الفتح الرباطي‪ ،‬لكن كرته مرت‬ ‫محاذية لشباك فريق وداد فاس‪.‬‬ ‫الجهة اليمنى لفريق شباب الريف‬ ‫ال�ح�س�ي�م��ي ك��ان��ت ن�ش�ي�ط��ة‪ ،‬ل�ك��ن غ�ي��اب‬ ‫متمم العمليات جعل جميع الحمات‬ ‫ال�ت��ي ق��اده��ا ال��اع�ب��ون تفتقد للفعالية‬ ‫والنجاعة‪.‬‬ ‫في ح��ن‪ ،‬دف��اع فريق أبناء ام��درب‬ ‫خالد ك��رام��ة انتشروا بشكل جيد على‬ ‫مقربة من مربع العمليات‪ ،‬لصد جميع‬ ‫محاوات الزوار‪.‬‬ ‫ي � ��وس � ��ف ال � �س � �ك � �ت � �ي ��وي ف � �ش� ��ل ف��ي‬ ‫ترجمة كرته الرأسية إل��ى ه��دف‪ ،‬وذلك‬ ‫ب �ع ��دم ��ا ت � ��أت ��ت ل� ��ه ف ��رص ��ة ذه �ب �ي ��ة ف��ي‬ ‫حدود الدقيقة ‪ 14‬من امباراة‪ .‬مباشرة‬ ‫بعدها قاد عبد الصمد مباركي هجوما‬ ‫م �ض��ادا ن�ح��و م��رم��ى ال �ف��ري��ق ال�ف��اس��ي‪،‬‬ ‫ل �ك��ن ال �ك��رة ت �ت �ح��ول إل ��ى ض��رب��ة م��رم��ى‬ ‫أصحاب اأرض‪.‬‬ ‫ول ��إش ��ارة‪ ،‬ف�ل�ح��دود ال��دق�ي�ق��ة ‪،18‬‬ ‫ال ��زوار أص ��روا على الضغط امتواصل‬ ‫ع �ب��ر ه� �ج ��وم ��ات م �ن �ظ �م��ة ن �ح��و م��رم��ى‬ ‫الغوفير‪.‬‬ ‫ال �ك��رة ارت �ك ��زت وس ��ط ام �ي ��دان بن‬ ‫أخذ ورد من طرف اعبي الفريقن‪ ،‬إا‬ ‫أن التمريرات لم تكن بالدقة امطلوبة‪،‬‬ ‫ليستغل الاعب عمر أمغار الفرصة من‬ ‫أجل اختراق الجدار الدفاعي‪ ،‬لكن كرته‬ ‫لم تكن بالقوة الكافية‪.‬‬ ‫ال� � �ح � ��ارس ي ��ون ��س ال ��رم �ي �ل ��ي ك ��ان‬

‫ف��ي ش�ب��ه راح� ��ة‪ ،‬ف��ال �ك��رات ام�ل�ع��وب��ة من‬ ‫ط��رف أص �ح��اب اأرض تقطع مباشرة‬ ‫م ��ن ط ��رف اع �ب��ي دف� ��اع ال �ش �ب��اب‪ ،‬قبل‬ ‫وصولها إلى مربع العمليات‪.‬‬ ‫ال��دق �ي �ق��ة ‪ 38‬ع ��رف ��ت أب� � ��رز ف��رص��ة‬ ‫أصحاب اأرض عن طريق عبد الكبير‬ ‫الوادي‪ ،‬إا أن الحارس يونس الرميلي‬ ‫يتألق‪ ،‬وينقذ مرماه بطريقة احترافية‪.‬‬ ‫ال��دق�ي�ق��ة ‪ 43‬ع��رف��ت ص�ع��ود اعبي‬ ‫فريق وداد فاس من الجهة اليمنى‪ ،‬لكن‬ ‫امهدي عياش يبعد الكرة نحو الزاوية‪.‬‬ ‫ه �ج �م��ة م ��رت ��دة ل � �ل� ��زوار م ��ن ط��رف‬ ‫ال��اع��ب النشيط عبد الصمد مباركي‪،‬‬ ‫لكنه فشل في تحويلها إلى الشباك‪.‬‬

‫ل � �ي � �س ��دل ال � �س � �ت� ��ار ع � �ل ��ى ال � �ش ��وط‬ ‫اأول م��ن ام�ب��اراة على إي�ق��اع البياض‪،‬‬ ‫خ�ص��وص��ا أن ال �ح��ذر ك ��ان ظ��اه��را على‬ ‫اعبي الفريقن‪.‬‬ ‫انطلق ال�ش��وط الثاني م��ن ام�ب��اراة‬ ‫ع�ل��ى إي �ق��اع ال�ت�غ�ي��رات م��ن ط��رف فريق‬ ‫وداد ف� � ��اس‪ ،‬ل �ي �خ��رج ال ��اع ��ب ل�ح�س��ن‬ ‫أخميس‪ ،‬ويحل مكانه سيرج كونان‪.‬‬ ‫ه��ذه ام��رة انطلق أص�ح��اب اأرض‬ ‫ف��ي ب �ن��اءات ه�ج��وم�ي��ة م��رك��زة للضغط‬ ‫أكثر‪ ،‬في بحث عن هدف يخرج امباراة‬ ‫من إيقاع الرتابة‪.‬‬ ‫لتستمر ام�ح��اوات الهجومية من‬ ‫الطرفن‪ ،‬إل��ى ح��دود الدقيقة ‪ ،65‬حيث‬

‫عبد الصمد مباركي اعب شباب الريف الحسيمي رفقة امدرب أوشا(خاص)‬ ‫ك��ان ال��اع��ب عبد الصمد مباركي على‬ ‫مقربة من مربع العمليات‪ ،‬لكن التركيز‬ ‫غاب عنه‪.‬‬ ‫ال ��دق� �ي� �ق ��ة ‪ 74‬ش � �ه� ��دت اس �ت �ف ��اق ��ة‬ ‫نوعية أبناء خالد كرامة‪ ،‬حيث ضغط‬ ‫ال��اع �ب��ون ب �ق��وة ل�ل��وص��ول إل��ى معترك‬ ‫العمليات‪ ،‬ه��ذه ام��رة عن طريق عدنان‬ ‫ال � � � ��وردي‪ ،‬إا أن � ��ه ل ��م ي �ك��ل ب��ال �ف �ع��ال �ي��ة‬ ‫امطلوبة‪.‬‬ ‫الدقيقة ‪ ،88‬عرفت انطاق الاعب‬ ‫عبد الكبير ال ��وادي بشكل ف��ردي نحو‬ ‫شباك الحارس يونس الرميلي‪ ،‬إا أنه‬ ‫ل ��م ي�ت�م�ك��ن م ��ن اق �ت �ن��اص ه ��دف يعطي‬ ‫فريقه الفوز اأول خال هذا اموسم‪.‬‬

‫استمر اأخ��ذ وال ��رد م��ن الطرفن‪،‬‬ ‫ل�ك��ن دون نتيجة ت��ذك��ر‪ ،‬ليعلن الحكم‬ ‫م �ن �ي ��ر م � � �ب� � ��روك ع � ��ن ن� �ه ��اي ��ة ام� � �ب � ��اراة‬ ‫بالتعادل السلبي‪.‬‬ ‫ول� �ل� �ت ��ذك� �ي ��ر‪ ،‬ع� �ق ��د م �ج �ل��س إدارة‬ ‫فريق وداد ف��اس‪ ،‬بحضور عبد ال��رزاق‬ ‫السبتي رئيس الفريق‪ ،‬اجتماعا طارئا‬ ‫م��ع ال��اع�ب��ن‪ ،‬م��ن أج��ل دراس ��ة ال��وض��ع‬ ‫الحالي للفريق‪ ،‬واحتواء امشاكل التي‬ ‫ع��ان��ى م�ن�ه��ا ف��ي ال �ف �ت��رة اأخ� �ي ��رة‪ ،‬وت��م‬ ‫خ��ال ه��ذا ااجتماع ص��رف رات��ب شهر‬ ‫واحد لاعبن‪ ،‬كما تطرق أيضا مشكل‬ ‫إيقاف الحارس أمن بورقادي‪ ،‬ورشيد‬ ‫الدحماني‪ ،‬ورضا الله الغزوفي‪ ،‬الذين‬

‫ال��ري��ف الحسيمي ان �ه��زم ف��ي أول لقاء‬ ‫بالبطولة أم��ام ف��ري��ق ام�غ��رب الفاسي‪،‬‬ ‫ليتعادل بعدها مع كل من فريق أومبيك‬ ‫خريبكة‪ ،‬وفريق أومبيك آسفي‪ ،‬ليسقط‬ ‫ب �ع��ده��ا أم� ��ام ف��ري��ق ال ��رج ��اء ال��ري��اض��ي‬ ‫البيضاوي‪ ،‬ويحقق فوزا أمام النهضة‬ ‫ال �ب��رك��ان �ي��ة ف ��ي ال �ج��ول��ة ال �س��اب �ع��ة م��ن‬ ‫منافسات البطولة‪.‬‬ ‫ف ��ري ��ق ش� �ب ��اب ال ��ري ��ف ال�ح�س�ي�م��ي‬ ‫ان �ه ��زم م �ب��اش��رة ب �ع��ده��ا أم� ��ام مضيفه‬ ‫ف��ري��ق ال� �ن ��ادي ال �ق �ن �ي �ط��ري‪ ،‬ل�ك�ن��ه رج��ع‬ ‫ليوقع على نتيجة إيجابية أمام فريق‬ ‫الجيش املكي‪ ،‬وينتصر بهدفن مقابل‬ ‫هدف واحد‪.‬‬

‫أعلنوا تمردهم على امسؤولن سابقا‬ ‫بامبيت بحافلة الفريق احتجاجا على‬ ‫عدم توفر شروط الراحة بالفندق الذي‬ ‫حل به الفاسيون بمدينة وج��دة‪ ،‬يوما‬ ‫على م�ب��اراة فريق النهضة البركانية‪،‬‬ ‫في إط��ار الجولة الثامنة من منافسات‬ ‫البطولة‪ ،‬والتي انتهت بفوز هذا اأخير‬ ‫بهدفن دون رد‪.‬‬ ‫وك � ��ان اع �ب��و ال � � ��وداد ال �ف��اس��ي قد‬ ‫طالبوا من مجلس اإدارة رفع اإيقاف‬ ‫عن الاعبن الثاثة وإعادتهم للفريق‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ه��ذا ال�ط�ل��ب ق��وب��ل ب��ال��رف��ض خ��ال‬ ‫هذا ااجتماع‪.‬‬ ‫وج��دي��ر ب��ال��ذك��ر‪ ،‬أن ف��ري��ق ش�ب��اب‬

‫اجولة السابعة من منافسات القسم الوطني الثاني تنطلق غد ًا مباريات قوية‬ ‫إدارة وداد فاس تصرف مستحقات شهر لاعبن‬ ‫ق��رر فريق وداد ف��اس‪ ،‬تقديم رات��ب شهر لاعبن‪ ،‬وذل��ك خ��ال اجتماع‬ ‫عقد ب��ن إدارة الفريق وال��اع�ب��ن‪ ،‬وال��ذي تمت خاله تصفية اأج ��واء بن‬ ‫الطرفن‪ ،‬وااتفاق على فتح صفحة جديدة‪ ،‬بعد امشاكل التي ازمت الفريق‬ ‫منذ انطاق اموسم الكروي‪ ،‬وأثرت على نتائج الفريق‪.‬‬ ‫وج��دي��ر ب��ال��ذك��ر‪ ،‬أن ال��اع��ب ك��ري��م م�ف�ت��ال ان �ض��م إل ��ى ق��ائ�م��ة ال��اع�ب��ن‬ ‫ام��وق��وف��ن م��ن ط��رف إدارة ال �ف��ري��ق‪ ،‬وذل ��ك ب�ع��د س��وء س�ل��وك��ه‪ ،‬ح�ي��ث طالب‬ ‫بتغيير مقر إقامته‪ ،‬ودخل في خاف حاد مع مجلس اإدارة‪ ،‬الذي لم يتوان‬ ‫في إيقافه أجل غير مسمى‪.‬‬ ‫ولم يتقبل مسؤولو الفريق الفاسي السلوك الذي صدر من كريم مفتال‪،‬‬ ‫والطريقة التي احتج بها عليهم‪.‬‬ ‫وكانت إدارة ال��وداد الفاسي قد أوقفت يوم (اإث�ن��ن)‪ ،‬كل من الحارس‬ ‫محمد أم��ن ال�ب��ورق��ادي‪ ،‬ورش�ي��د الدحماني‪ ،‬ورض��ا الله ال�غ��زوف��ي‪ ،‬بتهمة‬ ‫ت�ح��ري��ض ال��اع�ب��ن وال�ت�ش��وي��ش داخ ��ل ال�ف��ري��ق‪ ،‬ع�ل��ى خلفية ال�ض�ج��ة التي‬ ‫أثارها الاعبون بعد أن قرروا امبيت في الحافلة‪ ،‬لعدم توفر شروط الراحة‬ ‫في الفندق الذي اختاره امسؤولون استعدادا مباراة نهضة بركان بمدينة‬ ‫وجدة‪.‬‬

‫اأهلي امصري يحدد مقر إقامته بأكادير‬ ‫ق��ال سيد عبد الحفيظ‪ ،‬مدير الكرة بالنادي اأهلي ام�ص��ري‪ ،‬أن��ه استقر‬ ‫ع�ل��ى م�ق��ر إق��ام��ة ال�ف��ري��ق ف��ى م��دي�ن��ة أك��ادي��ر‪ ،‬أث �ن��اء م�ش��ارك�ت��ه ف��ى ك��أس ال�ع��ال��م‬ ‫لأندية ال��ذي تستضيفه كل من مدينة مراكش وأك��ادي��ر‪ ،‬خال الفترة اممتدة‬ ‫من ‪ 11‬إلى ‪ 20‬دجنبر امقبل‪.‬‬ ‫وقال عبد الحفيظ‪ ،‬إن مدينتي أكادير ومراكش‪ ،‬اللتن سوف تستضيفان‬ ‫فعاليات البطولة‪ ،‬تتمتعان بأجواء رائعة تساعد على تقديم الفرق امشاركة‬ ‫أداء طيب‪.‬‬ ‫يذكر أن فريق اأهلى سوف يلتقي مع غوانزو الصيني‪ ،‬فى بداية مشواره‬ ‫مع مونديال اأندية‪ ،‬يوم ‪ 14‬من دجنبر امقبل بمدينة أكادير‪.‬‬ ‫وأشار إلى أنه سوف يجتمع‪ ،‬عقب عودته إلى القاهرة‪ ،‬مع محمد يوسف‪،‬‬ ‫ام��دي��ر الفني للفريق‪ ،‬ل��دراس��ة إع��داد الفريق للبطولة وام�ب��اري��ات ال��ودي��ة التي‬ ‫سوف يخوضها‪ ،‬وأيضا امعسكر اإعدادي الذي سيجريه الفريق‪.‬‬

‫القادوري راض عن ما قدمه رفقة طورينو‬ ‫عبر عمر القادوري عن ارتياحه باأداء الجيد الذي بات يقدمه رفقة فريق‬ ‫طورينو‪ ،‬وأشار إلى أنه يسعى لتطوير مستواه خال امباريات القادمة‪.‬‬ ‫ال ��اع��ب ام �ع ��ار م ��ن ف��ري��ق ن��اب��ول��ي‪ ،‬خ ��رج م ��ؤخ ��را ب �ت �ص��ري �ح��ات إع��ام�ي��ة‬ ‫إل��ى وس��ائ��ل اإع ��ام اإي�ط��ال�ي��ة وال�ق�ط��ري��ة‪ ،‬وه��ي ''ك��ال�ش�ي��و ن �ي��وز'' و''ال�ج��زي��رة‬ ‫الرياضية''‪.‬‬ ‫القادوري‪ ،‬تحدث عن أداءه رفقة طورينو قائا‪'' :‬أنا أحمل قميص فريق‬ ‫عريق‪ ،‬والترحيب بي داخل الفريق كان جيدا من أول يوم التحقت به''‪.‬‬ ‫وأض ��اف أن ج�م�ي��ع م�ك��ون��ات ال�ف��ري��ق س��اع��دت��ه م��ن أج��ل ال�ت��أق�ل��م‪ ،‬وب ��دوره‬ ‫تشبث بالظهور أساسيا منذ أول مباراة خاضها‪.‬‬ ‫وف��ي ح��دي��ث ع��ن م��درب��ه فينتورا ق��ال‪'' :‬ه��و م��درب يفضل اللعب امفتوح‪،‬‬ ‫ويشتغل بحماس كبير مع جميع عناصر الفريق‪ ،‬باإضافة أنه شخص جدي‪،‬‬ ‫ويقدم الكثير لنا''‪.‬‬

‫منتخب الدراجات يستعد بمراكش‬ ‫دخ ��ل ام�ن�ت�خ��ب ال��وط �ن��ي ام �غ��رب��ي ل�س�ب��اق ال ��دراج ��ات‪ ،‬م�ع�س�ك��را ت��دري�ب�ي��ا‪،‬‬ ‫اس�ت�ع��دادا لاستحقاقات امقبلة‪ ،‬وعلى رأس�ه��ا امشاركة بالبطولة اإفريقية‬ ‫بمدينة شرم الشيخ امصرية‪ ،‬ابتداء من ‪ 29‬من نونبر الجاري‪.‬‬ ‫هذا التدريب الذي يشرف عليه كل من محمد بال‪ ،‬وكذا‪ ،‬محسن الرحيلي‪،‬‬ ‫ي �ع��رف م �ش��ارك��ة س��ت دراج� ��ن ف��ي ص �ن��ف ال �ك �ب��ار‪ ،‬أرب �ع��ة ف��ي ص �ن��ف ال �ش �ب��ان‪،‬‬ ‫ومتسابقة واح��دة‪ ،‬واأم��ر يتعلق بأسماء النملي‪ ،‬صاحبة اميدالية الذهبية‬ ‫باألعاب العربية بقطر‪.‬‬ ‫وس�ي�ق��ود اأب�ط��ال ام�غ��ارب��ة بالبطولة اإف��ري�ق�ي��ة‪ ،‬امحترفان ع��ادل جلول‪،‬‬ ‫وس�ف�ي��ان ه ��دي‪ ،‬للبحث ع��ن ن�ق��اط ال�ت��أه��ل ل�ب�ط��ول��ة ال �ع��ال��م‪ ،‬م��ن ج�ه��ة‪ ،‬وأي�ض��ا‬ ‫لتحفيز الشبان امشاركن أول مرة‪ ،‬من جهة أخرى‪.‬‬

‫الرباط ‪ :‬أمينة مودن‬ ‫تنطلق منافسات الجولة السابعة‬ ‫م��ن ال�ب�ط��ول��ة ال��وط�ن�ي��ة للقسم ال�ث��ان��ي‪،‬‬ ‫غ��دا (اأح� ��د)‪ ،‬ب��إج��راء م�ب��اري��ات ق��وي��ة‪،‬‬ ‫أب� ��رزه� ��ا ام ��واج� �ه ��ة ال� �ت ��ي ي�س�ت�ض�ي��ف‬ ‫خ��ال �ه��ا ف ��ري ��ق ش� �ب ��اب ق �ص �ب��ة ت��ادل��ة‬ ‫ف��ري��ق ات �ح��اد ام�ح�م��دي��ة‪ ،‬ورغ ��م أن ه��ذا‬ ‫اأخ� �ي ��ر ف �ق��د اان �ط ��اق ��ة ال �ج �ي��دة ب�ع��د‬ ‫تحقيقه العامة الكاملة في الجوات‬ ‫اأربع اأولى‪ ،‬لكنه ازال محافظا على‬ ‫الصدارة‪.‬‬ ‫فريق شباب قصبة تادلة يطمح‪،‬‬ ‫خ��ال ه��ذا ال�ل�ق��اء‪ ،‬إل��ى اق�ت�ن��اص نقاط‬ ‫الفوز‪ ،‬خصوصا أنه على أرضه وأمام‬ ‫جمهوره‪.‬‬ ‫وج� � ��دي� � ��ر ب � ��ال � ��ذك � ��ر‪ ،‬أن ال� �ف ��ري ��ق‬

‫التداوي يحتل امركز الخامس‪ ،‬بعشر‬ ‫نقاط‪.‬‬ ‫ف��ي ح ��ن‪ ،‬ي�س�ت�ق�ب��ل ف��ري��ق ال �ن��ادي‬ ‫امكناسي ضيفه الراسينغ البيضاوي‪،‬‬ ‫في مباراة يسعى من خاها أصحاب‬ ‫اأرض إلى تعزيز مكانهم في سبورة‬ ‫الترتيب‪ ،‬ضمن الفرق امتصدرة‪.‬‬ ‫وع� �ل ��ى ال ��رغ ��م م ��ن اأزم� � ��ة ام��ال �ي��ة‬ ‫ال�ت��ي ي�ع��ان��ي منها ال �ن��ادي امكناسي‪،‬‬ ‫وام �ت �ع �ل �ق��ة ب�م�ن�ح��ة ال��اع �ب��ن ال�ع��ال�ق��ة‬ ‫بذمة الفريق‪ ،‬إا أن العناصر الكروية‬ ‫قدمت‪ ،‬خال الجوات الست اماضية‪،‬‬ ‫أداء جيدا‪.‬‬ ‫وسيرحل ف��ري��ق رج��اء بني م��ال‪،‬‬ ‫إل� ��ى م��دي �ن��ة ال � ��دار ال �ب �ي �ض��اء م ��ن أج��ل‬ ‫مواجهة ف��ري��ق يوسفية برشيد‪ ،‬على‬ ‫أرضية ملعب "اأب جيكو"‪.‬‬

‫رجاء بني مال سجل على نتائج‬ ‫إيجابية منذ انطاق مباريات الشطر‬ ‫اأول م ��ن ال �ب �ط��ول��ة ال��وط �ن �ي��ة ل�ل�ق�س��م‬ ‫ال��وط�ن��ي ال �ث��ان��ي‪ ،‬واس �ت �ط��اع ال�ص�ع��ود‬ ‫إل��ى ال�ص��دارة‪ ،‬حيث جمع خ��ال الست‬ ‫مباريات امنصرمة‪ 12 ،‬نقطة‪.‬‬ ‫وي �ح �ت��ل ف ��ري ��ق ي��وس �ف �ي��ة ب��رش�ي��د‬ ‫امركز التاسع بثماني نقاط‪.‬‬ ‫وارت � �ب ��اط ��ا ب ��ال� �ف ��رق ال� �ت ��ي ت�ح�ت��ل‬ ‫امراكز اأولى‪ ،‬فريق ااتحاد الزموري‬ ‫ل�ل�خ�م�ي�س��ات س�ي�س�ت�ق�ب��ل ض�ي�ف��ه ف��ري��ق‬ ‫شباب هوارة‪ ،‬بمعنويات مرتفعة‪ ،‬من‬ ‫أج ��ل ال �ح �ف��اظ ع �ل��ى م ��رك ��زه‪ ،‬وال�ت��أك�ي��د‬ ‫ع �ل ��ى اان� �ط ��اق ��ة ال� �ج� �ي ��دة خ � ��ال ه ��ذا‬ ‫اموسم‪.‬‬ ‫ف� ��ري� ��ق ش � �ب� ��اب أط � �ل� ��س خ �ن �ي �ف��رة‬ ‫س�ي�ك��ون ع�ل��ى م��وع��د ه��ام ع�ن��دم��ا يحل‬

‫سيلعبان ورقة تصحيح امسار‪.‬‬ ‫بعد إقالة ام��درب حسن الركراكي‬ ‫ع��ن فريق م��ول��ودي��ة وج��دة‪ ،‬سيخوض‬ ‫ه��ذا اأخ�ي��ر م�ب��اراة ل��ن تكون بالسهلة‬ ‫أم ��ام ال��رش��اد ال �ب��رن��وص��ي‪ ،‬خ�ص��وص��ا‬ ‫أن ال �ف��ري��ق س�ي�ك��ون ع�ل��ى أرض ��ه وب��ن‬ ‫جمهوره‪.‬‬ ‫وت �خ �ت �ت��م ال� �ج ��ول ��ة ال �س ��اب �ع ��ة م��ن‬ ‫م �ن��اف �س��ات ال �ق �س��م ال ��وط �ن ��ي ال �ث��ان��ي‪،‬‬ ‫ب �م �ب��اراة ف��ري��ق ات �ح��اد ت �م��ارة وضيفه‬ ‫ف��ري��ق ات �ح ��اد ط �ن �ج��ة‪ ،‬ام �ن �ت �ش��ي ب�ف��وز‬ ‫خ��ارج القواعد‪ ،‬في الجولة السادسة‪،‬‬ ‫أمام مضيفه فريق مولودية وجدة‪.‬‬

‫ض�ي�ف��ا ع�ل��ى ف��ري��ق اات �ح��اد اإس��ام��ي‬ ‫ال ��وج ��دي‪ ،‬خ �ص��وص��ا أن ه ��ذا اأخ �ي��ر‬ ‫يعيش أزم��ة م��ال�ي��ة خ��ان�ق��ة‪ ،‬ب��اإض��اف��ة‬ ‫إل� � ��ى ال� ��اع � �ب� ��ن ال � ��ذي � ��ن أض � ��رب � ��وا ع��ن‬ ‫التدريب احتجاجا على عدم الحصول‬ ‫على مستحقاتهم الشهرية‪.‬‬ ‫ال �ف ��ري ��ق ال� ��وج� ��دي ي �ح �ت��ل ال �ص��ف‬ ‫اأخ �ي��ر ف��ي س �ب��ورة ال�ت��رت�ي��ب برصيد‬ ‫ث ��اث ��ة ن� �ق ��اط‪ ،‬ف ��ي ح ��ن ف ��ري ��ق ش �ب��اب‬ ‫أط � �ل� ��س خ� �ن� �ي� �ف ��رة ي � �ت� ��واج� ��د س ��ادس ��ا‬ ‫برصيد تسع نقاط‪.‬‬ ‫ات�ح��اد أي��ت م�ل��ول‪ ،‬ص��اح��ب ام��رك��ز‬ ‫م��ا قبل اأخ�ي��ر‪ ،‬يستقبل ب��دوره فريق‬ ‫ش� �ب ��اب ام� �س� �ي ��رة ف� ��ي م � �ب � ��اراة ي�س�ع��ى‬ ‫م��ن خ��ال�ه��ا ال�ط��رف��ن إل��ى ال �خ��روج من‬ ‫النتائج السلبية التي رافقتهما‪.‬‬ ‫وج � ��دي � ��ر ب� ��ال� ��ذك� ��ر‪ ،‬أن ال �ف��ري �ق��ن‬

‫وف ��ي ال �س �ي��اق ذات� ��ه‪ ،‬ف��ري��ق ات�ح��اد‬ ‫تمارة يحتل امركز ‪ 13‬برصيد خمس‬ ‫نقاط‪.‬‬

‫مكتب فريق الرجاء يتواصل مع امنخرطن قبل نهائي كأس العرش‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫ن � �ظ � ��م م � �ك � �ت � ��ب ف � � ��ري � � ��ق ال � � ��رج � � ��اء‬ ‫ال��ري��اض��ي‪ ،‬ب��رئ��اس��ة م�ح�م��د ب��ودري�ق��ة‪،‬‬ ‫ل �ق ��اء ت��واص �ل �ي��ً م ��ع ام �ن �خ��رط��ن‪ ،‬أول‬ ‫أم � � ��س (ال � �خ � �م � �ي� ��س)‪ ،‬وذل � � � ��ك ل� �ت� �ب ��ادل‬ ‫وج�ه��ات ال�ن�ظ��ر ب�خ�ص��وص ك��ل اأم��ور‬ ‫التي تتعلق بالفريق‪.‬‬ ‫وخ � �ص � �ص ��ت أش � �غ� ��ال� ��ه ل �ل �ت��ذك �ي��ر‬ ‫ب��ال��ره��ان��ات وال�ت�ح��دي��ات ال�ت��ي تنتظر‬ ‫ال�ف��ري��ق‪ ،‬أي�ض��ا ت��م ال�ح��دي��ث ع��ن اأف��اق‬ ‫امستقبلية للبيت اأخضر‪.‬‬ ‫وج ��دي ��ر ب��ال��ذك��ر‪ ،‬أن ت�ن�ظ�ي��م ه��ذا‬ ‫اللقاء كان مبرمجا يوم (اأربعاء)‪ ،‬لكن‬ ‫تم تأجيله بسبب انشغاات الرئيس‪،‬‬ ‫وأك��د الناطق الرسمي‪ ،‬سمير شوقي‪،‬‬ ‫على أهمية هذا اللقاء التواصلي الذي‬ ‫يأتي قبل موعد نهائي كأس العرش‪،‬‬

‫وأش� � ��ار ب� ��أن أط � � ��واره ت �م �ي��زت ب �ح��وار‬ ‫صريح وبناء‪.‬‬ ‫ال� ��رئ � �ي� ��س ب� ��ودري � �ق� ��ة أش� � � ��ار إل ��ى‬ ‫مراحل ااستعداد التي أعقبت نهاية‬ ‫ام ��وس ��م ال � �ف� ��ارط‪ ،‬ح �ي��ث ت� ��وج ف��ري��ق‬ ‫ال ��رج ��اء ال��ري��اض��ي ب � ��درع ال �ب �ط��ول��ة‪،‬‬ ‫وكأس العرش‪.‬‬ ‫وش � � � � � � � � ��رح رئ � � �ي� � ��س‬ ‫ال� � � � �ف � � � ��ري � � � ��ق س� � �ي � ��اس � ��ة‬ ‫ال�ت�ع��اق��دات ال�ت��ي أق��دم‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا خ ��ال ب��داي��ة‬ ‫اموسم الكروي‪ ،‬ثم‬ ‫أس � �ب� ��اب ال �ب ��داي ��ة‬ ‫امتعثرة‪.‬‬ ‫وبخصوص‬ ‫ت �س��اؤل ال�ح�ض��ور‬ ‫ح ��ول ااس �ت �ع��دادات‬ ‫ال�ت��ي سبق برمجتها‪،‬‬

‫أكد أن امعسكر اإعدادي بهنغاريا كان‬ ‫م�ن�خ�ف��ض ال �ت �ك �ل �ف��ة‪ ،‬وذا أه�م�ي��ة‬ ‫قصوى‪ .‬وفي نفس السياق‪،‬‬ ‫أض � � ��اف ب � � ��أن اان� � �ت � ��داب � ��ات‬ ‫ك��ان��ت تحت إش��راف ام��درب‬ ‫محمد ف��اخ��ر‪ ،‬و أض��اف أن‬ ‫م��ا يعتقده البعض ه��درً‬ ‫ل � �ل � �م ��ال ب ��ان � �ت ��داب‬ ‫ع � ��دة اع� �ب ��ن ف��ي‬ ‫ب � �ع ��ض ام � ��راك � ��ز‬ ‫ه ��و ب �ع �ي��د ك��ل‬ ‫ال� � �ب� � �ع � ��د ع ��ن‬ ‫ال � � �ص � � �ح � ��ة‪،‬‬ ‫أن ال�ف��ري��ق‬ ‫م �ق �ب��ل ع�ل��ى‬ ‫اس�ت�ح�ق��اق��ات‬ ‫م � � � � � �ت � � � � � �ع� � � � � ��ددة‬ ‫وقوية‪ ،‬وبالتالي‬

‫امغرب يستقبل كأس العالم في ثالث‬ ‫أكبر جولة عبر القارات‬ ‫الرباط‪:‬خاص‬ ‫س �ت �ح��ل "ك � ��أس ال �ع ��ال ��م ال �ف �ي �ف��ا"‬ ‫يوم ‪ 23‬يناير الجاري‪ ،‬بمطار محمد‬ ‫ال �خ��ام��س ال ��دول ��ي ف ��ي م��دي �ن��ة ال� ��دار‬ ‫ال�ب�ي�ض��اء‪ ،‬ف��ي ث��ال��ث أك�ب��ر ج��ول��ة لها‬ ‫عبر العالم‪.‬‬ ‫وت ��أت ��ي ه� ��ذه ال �ج��ول��ة ال �ع��ام �ي��ة‪،‬‬ ‫بعد جولتن جابت خالهما الكأس‬ ‫اأس � �ط� ��وري� ��ة ل� � � "ال� �ف� �ي� �ف ��ا" م�خ�ت�ل��ف‬ ‫ال �ق ��ارات خ ��ال ع��ام��ي ‪ 2003‬و‪،2009‬‬ ‫وذل��ك ف��ي إط��ار ع��اق��ة ال�ش��راك��ة التي‬ ‫تربط بن ااتحاد الدولي لكرة القدم‬ ‫"الفيفا"‪ ،‬وشركة للمشروبات الغازية‬ ‫"ك��وك��اك��وا" ال��راع��ي ال��رس�م��ي لكأس‬ ‫العالم لكرة القدم منذ عام ‪.1978‬‬

‫وأف ��اد ب��اغ للشركة ب��أن الغاية‬ ‫من استضافة الكأس بامغرب تكمن‬ ‫ف� ��ي خ �ل ��ق أج� � � ��واء اح �ت �ف ��ال �ي ��ة‪ ،‬ع�ل��ى‬ ‫م��دى ي��وم��ن‪ ،‬وم�ن��ح ام�غ��ارب��ة فرصة‬ ‫م�ش��اه��دة أرف ��ع ج��ائ��زة ف��ي ع��ال��م ك��رة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وم ��ن ام��رت �ق��ب أن ي �ت��م ن �ق��ل ه��ذه‬ ‫ال � �ك � ��أس‪ ،‬ع �ق ��ب وص ��ول� �ه ��ا ل �ل �م �ط��ار‪،‬‬ ‫إل��ى ك��ل م��ن ام��رك��ب ال��ري��اض��ي م��واي‬ ‫رش �ي ��د‪ ،‬وب �ع��ض ام �ن��اب��ر اإع��ام �ي��ة‪،‬‬ ‫ح� �ي ��ث س �ي �ت��م ال � �ب� ��ث ام� �ب ��اش ��ر ل �ه��ذا‬ ‫ال � �ح� ��دث ال� ��ري� ��اض� ��ي‪ ،‬ق �ب ��ل أن ت�ح��ط‬ ‫الكأس الرحال يوم ‪ 24‬نونبر الجاري‬ ‫ب��ام��رك��ز ال �ت �ج��اري ''م ��وروك ��و م ��ول''‬ ‫بمدينة الدارالبيضاء‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر أن الجولة العامية لكأس‬

‫ال �ع��ال��م‪ ،‬ام �م �ت��دة ع �ل��ى م �س��اف��ة نحو‬ ‫‪ 150‬أل � ��ف ك �ي �ل��وم �ت��ر‪ ،‬ان �ط �ل �ق��ت ف��ي‬ ‫ح �ف��ل رس� �م ��ي أق� �ي ��م ف ��ي م��دي �ن��ة ري��و‬ ‫دي ج��ان �ي��رو ال �ب��رازي �ل �ي��ة‪ ،‬ب�ح�ض��ور‬ ‫كل من ميشيل دافيدوفيتش‪ ،‬امدير‬ ‫ال � �ع ��ام ل �ع��ام��ة ك � ��أس ال� �ع ��ال ��م "ف �ي �ف��ا‬ ‫‪ "2014‬لشركة "كوكاكوا" بالبرازيل‪،‬‬ ‫وت �ي �ي��ري وي� ��ل‪ ،‬م��دي��ر ال �ت �س��وي��ق في‬ ‫ااتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"‪،‬‬ ‫ب ��اإض ��اف ��ة إل � ��ى خ �م �س��ة م ��ن أب �ط��ال‬ ‫كأس العالم البرازيلين ممن أحرزوا‬ ‫ال� �ك ��ؤوس ال�خ�م�س��ة ال �ت��ي ف� ��ازت بها‬ ‫ال � �ب � ��رازي � ��ل‪ ،‬وه � ��م زاغ � ��ال � ��و (‪،)1958‬‬ ‫وأم� ��اري � �ل� ��دو (‪ ،)1962‬وري �ف �ي �ل �ي �ن��و‬ ‫(‪ ،)1970‬وب � �ي � �ب � �ي � �ط� ��و (‪،)1994‬‬ ‫وماركوس (‪.)2002‬‬

‫اب��د أن ي��دع��م ص�ف��وف��ه ب��أك�ب��ر ق��در من‬ ‫ض�م��ان��ات ااس�ت�م��رار بنفس ال��وث�ي��رة‪،‬‬ ‫ودرءً ل �ك��ل اإص� ��اب� ��ات وال �ت��وق �ي �ف��ات‬ ‫والعياء‪.‬‬ ‫وب �خ �ص��وص ال �ب��داي��ة ام �ت��ذب��ذب��ة‪،‬‬ ‫شدد الرئيس على أن الفوز بالبطولة‬ ‫رب � �م� ��ا أف � �ق� ��د ال ��اع � �ب ��ن ت ��رك �ي ��زه ��م‪،‬‬ ‫ودخ �ل��وا أج ��واء ال�ب�ط��ول��ة متأخرين‪،‬‬ ‫ولكنها فترة تم تجاوزها‪ ،‬والفريق‪،‬‬ ‫ال� �ي ��وم‪ ،‬ف ��ي ن �س��ق ت �ص��اع��دي‪ ،‬وي�ت��م‬ ‫تهييئه ل�ل�م��واع�ي��د ال �ك �ب��رى‪ ،‬أب��رزه��ا‬ ‫ن� � �ه � ��اي � ��ة ك � � � ��أس ال� � � �ع � � ��رش ب� � �ع � ��د غ��د‬ ‫(ااثنن)‪.‬‬ ‫ولإشارة‪ ،‬تساءل امنخرطون‬ ‫ح� � ��ول ب� �ع ��ض اأم � � � ��ور ال �ت �ن �ظ �ي �م �ي��ة‬ ‫ال� �خ ��اص ��ة ب� �ك ��أس ال� �ع ��ال ��م ل��أن��دي��ة‪،‬‬ ‫س � ��واء ال �ت �ق �ن �ي��ة أو ال�ل��وج�س�ت�ي�ك�ي��ة‪،‬‬ ‫فجاء رد بودريقة عن ذلك بضرورة‬

‫ح �ج��ز ال �ت��ذاك��ر م �ن��ذ اآن‪ ،‬للتواجد‬ ‫بكثافة باملعب‪ ،‬ودعم الرجاء الذي‬ ‫ممثا للمغرب‪.‬‬ ‫سيكون‬ ‫ً‬ ‫أم � � ��ا ب � �خ � �ص ��وص ااس � �ت � �ع� ��داد‬ ‫ال� �ت� �ق� �ن ��ي‪ ،‬ف� � ��إن ال � ��رج � ��اء ي� �ع ��ال ��ج ك��ل‬ ‫اس�ت�ح�ق��اق ف��ي ح�ي�ن��ه‪ ،‬ب�ح�ي��ث يضع‬ ‫نصب أعينه اآن على نهاية كأس‬ ‫العرش‪ ،‬وبعد ذلك لقاءات البطولة‪.‬‬ ‫وتم إخبار امنخرطن باجتماع‬ ‫اللجنة امحتملة لتنظيم ام��ون��دي��ال‬ ‫ب� ��"إل� �ت ��رات" ال ��رج ��اء‪ ،‬وذل� ��ك م��ن أج��ل‬ ‫تحفيزهم على الحضور بعدد كبير‬ ‫إلى امدرجات‪.‬‬ ‫وأعلن محمد بودريقة أن إدارة‬ ‫ال��رج��اء ب �ص��دد إع ��داد ك�ت�ي��ب يرصد‬ ‫ت ��اري ��خ وإن� � �ج � ��ازات ال �ف ��ري ��ق ب �ث��اث‬ ‫ل � � �غ � ��ات‪ ،‬ل � �ت� ��وزي � �ع� ��ه ع � �ل� ��ى ض� �ي ��وف‬ ‫امونديال وامنخرطن‪.‬‬

‫ريبيري‪ :‬اللعب في امغرب‬ ‫أمر ميز كونه بلد مسلم‬ ‫الرباط ‪ :‬مهدي محيب‬ ‫ق��ال نجم ال�ك��رة الفرنسية فرانك‬ ‫ريبيري‪ ،‬أول أمس (الخميس)‪ ،‬حول‬ ‫م �ش��ارك �ت��ه ف ��ي ب �ط��ول��ة ك� ��أس ال �ع��ال��م‬ ‫ل ��أن ��دي ��ة ام ��رت� �ق� �ب ��ة ف � ��ي ام � �غ � ��رب ف��ي‬ ‫الشهر امقبل‪ ،‬ب��أن اللعب في امغرب‪،‬‬ ‫بالنسبة له‪ ،‬سيكون أمرً مميزً كونه‬ ‫بلد مسلم‪.‬‬ ‫وتابع في ح��وار نشر على موقع‬ ‫"الفيفا"‪" ،‬بطبيعة الحال‪ ،‬فأنا مسلم‬ ‫أيضا‪ ،‬وامغرب بلد يهتم بكرة القدم‪،‬‬ ‫ول��دي��ه م��اع��ب ج�م�ي�ل��ة‪ ،‬وب �ك��ل تأكيد‬ ‫ستكون اأجواء رائعة هناك ومغايرة‬ ‫ت �م��ام��ا ع ��ن اأج� � ��واء ام ��وج ��ودة ه�ن��ا‪.‬‬ ‫نود الذهاب إلى هناك من أجل الفوز‬ ‫وبعدها ااستمتاع بالعطلة"‪.‬‬ ‫وأض � � � ��اف ري� �ب� �ي ��ري ق� ��ائ� ��ا‪" :‬ل ��م‬

‫يسبق لي أن زرت امغرب إلى حد اآن‪،‬‬ ‫لكنني زرت الجزائر‪ ،‬فزوجتي تنحدر‬ ‫م��ن ه�ن��اك‪ .‬ول�ق��د قضيت ف��ي الجزائر‬ ‫أس �ب��وع��ن‪ ،‬ك��ان وق�ت��ا رائ �ع��ا وال�ن��اس‬ ‫هناك طيبون جدا‪ .‬لدي هناك الكثير‬ ‫م��ن اأص ��دق ��اء‪ ،‬وك ��ل م��ا س�م�ع�ت��ه عن‬ ‫امغرب‪ ،‬إلى حد اآن‪ ،‬هو إيجابي"‪.‬‬ ‫ويعتبر فرانك ريبيري (‪ 30‬سنة)‬ ‫ن�ج��م ف��ري��ق ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ اأم��ان��ي‬ ‫ومنتخب فرنسا‪ ،‬من امرشحن للفوز‬ ‫ب��ال�ك��رة ال��ذه�ب�ي��ة ل�ع��ام ‪ ،2013‬خاصة‬ ‫وأن� ��ه ح �ص��ل ع �ل��ى ل �ق��ب أف �ض��ل اع��ب‬ ‫ف��ي أورب � ��ا‪ ،‬ن �ظ��را ل �ع��روض��ه ال �ك��روي��ة‬ ‫الراقية التي قدمها خ��ال ه��ذا العام‪،‬‬ ‫ومساهمته في فوز الفريق البافاري‬ ‫ب��ال �ث��اث �ي��ة ال��ذه �ب �ي��ة ل �ق��ب (ال� �ك ��أس‪،‬‬ ‫وال� ��دوري ف��ي ف��رن�س��ا‪ ،‬ودوري أبطال‬ ‫أوربا)‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫< العدد‪38 :‬‬ ‫< السبت ‪ 12‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 16‬نونبر ‪2013‬‬

‫مصر في مهمة صعبة ومواجهات قوية للجزائر وتونس في نهاية تصفيات امونديال‬ ‫السينغال والكوت ديفوار يلتقيان على أرضية ملعب محمد الخامس ‪ º‬فشل محاوات امنتخب الغاني لنقل مباراته خارج مصر بسبب اأوضاع‬ ‫ب �ع��د م �س �ي��رة ط��وي �ل��ة ح��اف�ل��ة‬ ‫ب � ��اإث � ��ارة وال� �ن ��دي ��ة وام� �ف ��اج ��آت‪،‬‬ ‫ت�ت�ب�ق��ى خ �م��س م �ب��اري��ات م��وزع��ة‬ ‫ع �ل��ى أي� ��ام (ال� �س� �ب ��ت)‪ ،‬و(اأح� � ��د)‪،‬‬ ‫و(ال � �ث� ��اث� ��اء)‪ ،‬ام �ق �ب �ل��ة‪ ،‬س�ت�ح�س��م‬ ‫امقاعد الخمس للقارة اإفريقية‬ ‫ف ��ي ب �ط��ول��ة ك � ��أس ال� �ع ��ال ��م ‪2014‬‬ ‫ب��ال�ب��رازي��ل‪ .‬وي �س��دل ال�س�ت��ار على‬ ‫ال �ت �ص �ف �ي��ات اإف ��ري� �ق� �ي ��ة ام��ؤه �ل��ة‬ ‫ل� �ل� �ن� �ه ��ائ� �ي ��ات ب � �ه � ��ذه ام � �ب� ��اري� ��ات‬ ‫الخمس‪ ،‬في جولة اإياب‪ ،‬بالدور‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي ال �ح��اس��م ف��ي ت�ص�ف�ي��ات‬ ‫ه� � ��ذه ال � � �ق� � ��ارة‪ .‬وي � �ح� ��ل ام �ن �ت �خ��ب‬ ‫اإث � �ي� ��وب� ��ي ض �ي �ف ��ا ع� �ل ��ى ن �ظ �ي��ره‬ ‫ال�ن�ي�ج�ي��ري ال ��ذي ف��از ‪ 1/2‬خ��ارج‬ ‫م�ل�ع�ب��ه ذه ��اب ��ا‪ ،‬ووض� ��ع أك �ث��ر من‬ ‫م�ج��رد ق��دم ف��ي ال�ن�ه��ائ�ي��ات‪ ،‬حيث‬ ‫ي �خ��وض م� �ب ��اراة اإي � ��اب بملعبه‬ ‫ب �ع��دم��ا أح� � ��رز ت �ف��وق��ا رائ � �ع ��ا ف��ي‬ ‫مباراة الذهاب بإثيوبيا‪.‬‬ ‫وت �س �ت �ض �ي ��ف م ��دي� �ن ��ة ال� � ��دار‬ ‫ال �ب �ي �ض��اء‪ ،‬م �س��اء ال �ي ��وم‪ ،‬م �ب��اراة‬ ‫اإي � ��اب ب��ن ام�ن�ت�خ�ب��ن ال�س�ن�غ��ال‬ ‫واإيفواري‪ ،‬علما بأن هذا اأخير‬ ‫ف ��از ع �ل��ى م�ل�ع�ب��ه ب �ث��اث��ة أه ��داف‬ ‫ل � ��واح � ��د‪ ،‬ذه � ��اب � ��ا‪ ،‬وق� �ط ��ع ش��وط��ا‬ ‫ه��ائ��ا ن �ح��و ال �ت��أه��ل ل�ل�ن�ه��ائ�ي��ات‬ ‫للمرة الثالثة على التوالي‪.‬‬ ‫وأع� ��اد "س�ي��وي�ن�ي��ت ب�ي�ش��او"‪،‬‬ ‫امدير الفني للمنتخب اإثيوبي‪،‬‬ ‫ام� �ه ��اج ��م "ج �ي �ت��ان �ي��ه ك �ي �ب �ي��دي"‪،‬‬ ‫ام �ح �ت��رف ب �ج �ن��وب إف��ري �ق �ي��ا‪ ،‬إل��ى‬ ‫صفوف الفريق‪ ،‬استعدادا مباراة‬ ‫اإياب غدا بعدما حرمته اإصابة‬ ‫في الركبة من مباراة الذهاب في‬ ‫أكتوبر اماضي‪.‬‬ ‫ك� � �م � ��ا اس � � �ت� � ��دع� � ��ى "س� �ت� �ي� �ف ��ن‬ ‫ك�ي�ش��ي"‪ ،‬ام��دي��ر ال�ف�ن��ي للمنتخب‬ ‫ال � �ن � �ي � �ج � �ي ��ري‪ ،‬ام� � ��داف� � ��ع "ك �ي �ن �ي��ث‬ ‫أوميرو"‪ ،‬الذي كان ضمن صفوف‬ ‫ال� � �ف � ��ري � ��ق خ � � � ��ال ب � �ط � ��ول � ��ة ك � ��أس‬ ‫اأم � ��م اإف��ري �ق �ي��ة ‪ 2013‬ب�ج�ن��وب‬ ‫إفريقيا‪ ،‬والتي ف��از بها امنتخب‬ ‫النيجيري‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي �ع��ود ل �ص �ف��وف ال�ف��ري��ق‬ ‫حارس امرمى فينسنت إينياما‪،‬‬ ‫ام� � �ح� � �ت � ��رف ف� � ��ي ف � ��رن� � �س � ��ا‪ ،‬ك �م��ا‬ ‫سيتخذ كل من روبن جابرييل‪،‬‬ ‫وت � � � �ش � � � �ي � � � �ج� � � ��وزي أج � � �ب � � �ي� � ��م‪،‬‬ ‫وف � ��ران � � �س � � �ي � ��س ب � �ن � �ي� ��ام� ��ن‪،‬‬ ‫وسولومون كوامبي‪،‬‬ ‫وأزوب � � � ��وي� � � � �ك � � � ��ي‬

‫أج � � � ��ووك � � � ��وي‪ ،‬وص� � � �ن � � ��داي م� �ب ��ا‪،‬‬ ‫أماكنهم في الفريق‪.‬‬ ‫وق ��ال إي�ن�ي��ام��ا "ام� �ب ��اراة أم��ام‬ ‫إث�ي��وب�ي��ا م�ه�م��ة ل�ل�غ��اي��ة بالنسبة‬ ‫ل�ب�ل��دن��ا‪ ،‬وي� ��درك ج�م�ي��ع ال��اع�ب��ن‬ ‫م��ا ي��واج�ه��ون��ه م��ن مهمة صعبة‪،‬‬ ‫ومن طموحات التأهل للنهائيات‬ ‫في البرازيل"‪ ،‬وفي امقابل‪ ،‬يفتقد‬ ‫ال�ف��رن�س��ي ص�ب��ري م��وش��ي‪ ،‬ام��دي��ر‬ ‫ال�ف�ن��ي للمنتخب اإي� �ف ��واري‪ ،‬في‬ ‫م� � �ب � ��اراة ال �ل �ي �ل��ة ج� �ه ��ود م��داف �ع��ه‬ ‫ب��وك��ا آرت ��ور‪ ،‬م��داف��ع شتوتجارت‬ ‫اأم � ��ان � ��ي‪ ،‬وس� �ي ��اك ��ا ت �ي �ن��ي ن �ج��م‬ ‫مونبلييه الفرنسي‪ ،‬لإصابات‪،‬‬ ‫ووش �ي��خ ت�ي��وت��ي ن�ج��م ن�ي��وك��اس��ل‬ ‫اإنجليزي لإيقاف‪.‬‬ ‫وي � �خ� ��وض ال� �ف ��ري ��ق م �ب ��ارات ��ه‬ ‫أم � � ��ام ام� �ن� �ت� �خ ��ب ال� �س� �ن� �غ ��ال ��ي ف��ي‬ ‫ام � �غ� ��رب ب �س �ب��ب أح � � ��داث ال �ش �غ��ب‬ ‫ال� �ت ��ي ش �ه��دت �ه��ا م � �ب � ��اراة س��اب �ق��ة‬ ‫ب� ��ن ال� �ف ��ري� �ق ��ن ف� ��ي داك� � � ��ار خ ��ال‬ ‫أكتوبر من العام امنصرم‪ ،‬ضمن‬ ‫ت�ص�ف�ي��ات ك ��أس اأم� ��م اإف��ري�ق�ي��ة‬ ‫‪.2013‬‬ ‫وم ��ا زال دي �م �ب��ا ب ��ا‪ ،‬م�ه��اج��م‬ ‫تشيلسي اإن�ج�ل�ي��زي‪ ،‬مستبعدا‬ ‫م��ن ص�ف��وف امنتخب السنغالي‪،‬‬ ‫ب �ي �ن �م��ا اس� �ت ��دع ��ي ك ��ل م ��ن زارك � ��و‬ ‫توريه‪ ،‬ومام بيرام ضيوف‪ ،‬وبابا‬ ‫ك ��ول ��ي دي� � ��وب‪ ،‬ل �ص �ف��وف ال �ف��ري��ق‬ ‫استعدادا لهذه امواجهة‪.‬‬ ‫وي� �ح ��ل ام �ن �ت �خ��ب ال �ت��ون �س��ي‬ ‫"ن� � � � �س � � � ��ور ق� � � � ��رط� � � � ��اج" ض� �ي� �ف ��ا‬ ‫ع� �ل ��ى ن� �ظ� �ي ��ره ال �ك ��ام �ي ��رون ��ي‬ ‫"اأس � � � ��ود غ �ي ��ر ام� ��روض� ��ة"‪،‬‬ ‫ف��ي ي��اون��دي‪ ،‬غ��دا (اأح ��د)‪،‬‬ ‫علما ب��أن م �ب��اراة ال��ذه��اب‬ ‫ب��ن ال�ف��ري�ق��ن ف��ي تونس‬ ‫ان � � �ت � � �ه� � ��ت ب � ��ال� � �ت� � �ع � ��ادل‬ ‫ال� � � �س� � � �ل� � � �ب � � ��ي ال� � �ش� � �ه � ��ر‬ ‫اماضي‪.‬‬ ‫وي��درك الهولندي‬ ‫رود ك� � � � � ��رول‪ ،‬ام� ��دي� ��ر‬ ‫ال� � � � � � � �ف� � � � � � � �ن � � � � � � ��ي‬ ‫ل�ل�م�ن�ت�خ��ب‬ ‫التونسي‪،‬‬ ‫أن ف ��ري� �ق ��ه‬ ‫يواجه مهمة‬ ‫ص � � � � �ع � � � � �ب � � � � ��ة‬ ‫ل � �ل � �غ� ��اي� ��ة ف��ي‬ ‫م� � � � �ح � � � ��اول� � � � �ت � � � ��ه‬ ‫ال� � � � � � � �ت � � � � � � ��أه � � � � � � ��ل‬

‫ل�ل�ن�ه��ائ�ي��ات ل�ل�م��رة ال�خ��ام�س��ة في‬ ‫التاريخ‪ ،‬علما أن امشاركة الرابعة‬ ‫ل�ل�ف��ري��ق ف��ي ام��ون��دي��ال ك��ان��ت في‬ ‫بطولة كأس العالم ‪ 2006‬بأمانيا‪.‬‬ ‫وق��ال ك��رول "ل��ن تكون مباراة‬ ‫س �ه �ل��ة‪ ،‬ول �ك �ن �ن��ي أث ��ق ف ��ي ج�م�ي��ع‬ ‫اعبي الفريق‪ ،‬وأعلم قدرتهم على‬ ‫ال �ف��وز‪ .‬اأم ��ر ص�ع��ب ول�ك�ن��ه ليس‬ ‫مستحيا"‪ .‬وأج��رى ك��رول سبعة‬ ‫ت� �غ� �ي� �ي ��رات ع� �ل ��ى ق ��ائ� �م ��ة ال �ف��ري��ق‬ ‫ع ��ن م� �ب ��اراة ال� ��ذه� ��اب‪ ،‬واس �ت �ب �ع��د‬ ‫اع � � �ب� � ��ن م � �ث � ��ل وه � � �ب� � ��ي خ � � � ��زري‪،‬‬ ‫وي ��وس ��ف ام �س��اك �ن��ي‪ ،‬ك �م��ا يغيب‬ ‫عصام جمعة‪ ،‬وأيمن عبد النور‪،‬‬ ‫مدافع تولوز الفرنسي لإصابة‪.‬‬ ‫وأعاد فولكر فينكه‪ ،‬امدير الفني‬ ‫للمنتخب ال �ك��ام �ي��رون��ي‪ ،‬ك��ا من‬ ‫ج� � ��اي روان � � � ��د ن � � ��داي أس �ي �م �ب��ي‪،‬‬ ‫وبينوي أس��و إيكوتو‪ ،‬وفنسنت‬ ‫أب ��و ب �ك��ر‪ ،‬ل �ص �ف��وف ال�ف��ري��ق‬ ‫ك � �م� ��ا س� �ي� �ع� �ت� �م ��د م � �ج� ��ددا‬ ‫ف ��ي ال �ه �ج��وم ع �ل��ى ال�ن�ج��م‬ ‫امخضرم صامويل إيتو‪.‬‬ ‫وي� � ��واج� � ��ه ام �ن �ت �خ��ب‬ ‫ام � � � � � � �ص� � � � � � ��ري‪" ،‬أح � � � � �ف� � � � ��اد‬ ‫ال � � � � �ف� � � � ��راع � � � � �ن� � � � ��ة"‪ ،‬م � �ه � �م� ��ة‬ ‫ان� � �ت� � �ح � ��اري � ��ة‪،‬‬

‫وي �ح �ت ��اج إل� ��ى م �ع �ج��زة ح�ق�ي�ق�ي��ة‬ ‫عندما يستضيف نظيره الغاني‪،‬‬ ‫"النجوم السوداء"‪ ،‬يوم (الثاثاء)‬ ‫ام�ق�ب��ل‪ ،‬بعدما خسر أم��ام نظيره‬ ‫ال � �غ ��ان ��ي ب �س �ت ��ة أه � � � ��داف ل ��واح ��د‬ ‫ذهابا في كوماسي‪.‬‬ ‫وفي اليوم نفسه‪ ،‬يستضيف‬ ‫ام �ن �ت �خ��ب ال� �ج ��زائ ��ري‪" ،‬م �ح��ارب��و‬ ‫ال � �ص � �ح� ��راء"‪ ،‬م �ن �ت �خ��ب ب��ورك �ي �ن��ا‬ ‫فاسو‪ ،‬في مدينة البليدة‪ ،‬بعدما‬ ‫خ�س��ر امنتخب ال �ج��زائ��ري ذه��اب��ا‬ ‫ف ��ي واج � ��ادوج � ��و ب �ث��اث��ة أه� ��داف‬ ‫لهدفن‪.‬‬ ‫وي��دع��م م��وق��ف الخيول ع��ودة‬ ‫صانع ألعابه أان ت��راوري‪ ،‬الذي‬ ‫غ � ��اب ع� ��ن ص� �ف ��وف ال� �ف ��ري ��ق م�ن��ذ‬ ‫ف � ��وزه ب��ام��رك��ز ال �ث��ان��ي ف ��ي ك��أس‬ ‫اأم ��م اإف��ري �ق �ي��ة ام��اض �ي��ة‪ ،‬مطلع‬ ‫هذا العام بجنوب إفريقيا‪.‬‬ ‫ك� � � �م � � ��ا اس � � �ت� � ��دع� � ��ى‬ ‫ام � � � ��درب ال �ب �ل �ج �ي �ك��ي‪،‬‬ ‫ب� � � ��ول ب� � � � ��وت‪ ،‬ام� ��دي� ��ر‬ ‫ال� � �ف� � �ن � ��ي ل �ل �م �ن �ت �خ��ب‬ ‫البوركيني‪ ،‬برتراند‪،‬‬ ‫ال � �ش � �ق � �ي� ��ق اأص� � �غ � ��ر‬ ‫ل � � � � �ت� � � � ��راوري‪ ،‬وال � � � ��ذي‬ ‫ت �ع��اق��د م ��ع ت�ش�ي�ل�س��ي‬ ‫اإنجليزي‪.‬‬ ‫ك� � � �م � � ��ا اس � � �ت � � �ع� � ��اد‬ ‫ا منتخب‬

‫اأوض � � � � � � ��اع اأم� � �ن� � �ي � ��ة غ �ي��ر‬ ‫ام �س �ت �ق��رة‪ ،‬ول ��ذل ��ك‪ ،‬ي �ح��ل ال�ف��ري��ق‬ ‫ضيفا على أح�ف��اد الفراعنة على‬ ‫أرض �ي��ة م�ل�ع��ب "ال ��دف ��اع ال �ج��وي"‬ ‫بمدينة القاهرة‪.‬‬ ‫وأرس��ل اتحاد الكرة امصرية‬ ‫م�ل�ف��ً للفيفا (ال �ث��اث��اء) ام��اض��ي‪،‬‬ ‫ي� � �ش� � �م � ��ل ت � � �ع � � �ه� � ��دً رس � � �م � � �ي� � ��ً م ��ن‬ ‫الحكومة امصرية بتأمن اللقاء‪،‬‬ ‫وحماية بعثة منتخب غانا‪ ،‬قبل‬ ‫إج� ��راء ام �ب ��اراة وخ��ال �ه��ا‪ ،‬وح�ت��ى‬ ‫انتهاء ها‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ح��ال��ة م ��ن ال� �ج ��دل ق��د‬ ‫درات ح��ول إم�ك��ان�ي��ة ن�ق��ل ام �ب��اراة‬ ‫خ � � ��ارج م� �ص ��ر ب �س �ب��ب اأوض � � ��اع‬ ‫ال �ج��اري��ة ع�ل��ى اأرض ف��ي ال��وق��ت‬ ‫ال �ح��ال��ي‪ ،‬ق�ب��ل أن ي�ح�س��م اات �ح��اد‬ ‫الدولي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وج ��دي ��ر ب��ال��ذك��ر‪ ،‬أن ك��واس��ي‬ ‫أب � � � � �ي � � � ��اه‪ ،‬ام � ��دي � ��ر‬ ‫ال � � � � � � � � �ف � � � � � � � � �ن � � � � � � � ��ي‬ ‫ل � �ل � �م � �ن � �ت � �خ� ��ب‬ ‫ال� � � � � �غ � � � � ��ان � � � � ��ي‪،‬‬ ‫اس� � � � �ت � � � ��دع � � � ��ى‬ ‫ال��اع��ب كيفن‬ ‫ب � � � � ��ري� � � � � �ن � � � � ��س‬ ‫ب��وات�ي�ن��ج‪،‬‬

‫الجزائري‬ ‫ج � � � � � � � �ه � � � � � � � ��ود‬ ‫سفير تاييدر‪،‬‬ ‫اع � � ��ب أن � �ت� ��ر م� �ي ��ان‬ ‫اإي � �ط� ��ال� ��ي‪ ،‬وإس� �ح ��اق‬ ‫بلفوضيل‪ ،‬وعيسى ماندي‪،‬‬ ‫مدافع ريمس الفرنسي‪.‬‬ ‫وف �ش �ل ��ت م� �ح ��اوات‬ ‫ام �ن �ت �خ��ب ال �غ ��ان ��ي ل�ن�ق��ل‬ ‫م �ب��ارات��ه أم� ��ام ال �ف��راع �ن��ة‬ ‫خ � � ��ارج م � �ص ��ر‪ ،‬ب ��دع ��وى‬

‫ن � �ج� ��م ش� ��ال � �ك� ��ة اأم � � ��ان � � ��ي‪ ،‬ض �م��ن‬ ‫القائمة التي أعلنها لهذه امباراة‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ش �م �ل��ت ال �ق��ائ �م��ة ‪ 24‬اع �ب��ا‪،‬‬ ‫علما بأن بواتينج غاب عن مباراة‬ ‫الذهاب في غانا بسبب اإصابة‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ض� �م ��ت ق ��ائ� �م ��ة ال �ن �ج��وم‬ ‫ال � � � � �س � � � ��وداء ل � � �ه� � ��ذه ام � � � � �ب � � � ��اراة ك ��ا‬ ‫م� ��ن دوم� �ي� �ن� �ي ��ك أدي� � � � ��اه‪ ،‬ام �ح �ت ��رف‬ ‫ب� ��أوك� ��ران � �ي� ��ا‪ ،‬وه� ��اري � �س� ��ون أف � ��ول‪،‬‬ ‫ن �ج��م ال �ت ��رج ��ي ال �ت ��ون �س ��ي‪ .‬ب�ي�ن�م��ا‬ ‫أج��رى امنتخب ام�ص��ري تغييرين‬ ‫فقط على القائمة التي خ��اض بها‬ ‫م � �ب� ��اراة ال � ��ذه � ��اب‪ ،‬ح �ي��ث اس �ت �ب �ع��د‬ ‫ام��درب اأم�ي��رك��ي ب��وب ب��رادل��ي كا‬ ‫م��ن ال��اع��ب أح�م��د ام�ح�م��دي‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ي��داف��ع ع��ن أل��وان ف��ري��ق ه��ال سيتي‬ ‫اإن �ج �ل �ي ��زي‪ ،‬وع �ب ��د ال �ل ��ه ال�س�ع�ي��د‬ ‫نجم فريق اأهلي امصري‪ ،‬الفائز‬ ‫ب�ل�ق��ب دوري أب �ط ��ال إف��ري �ق �ي��ا ي��وم‬ ‫(اأحد) اماضي‪.‬‬ ‫وص� � ��رح اع � ��ب وس � ��ط م�ن�ت�خ��ب‬ ‫غ��ان��ا م��اي �ك��ل إي �س �ي��ان ب��أن��ه ي�ح�ت��رم‬ ‫اع� �ب ��ي منتخب مصر كثيرا ق�ب��ل‬ ‫مواجهة إياب الدور الفاصل امؤهل‬ ‫مونديال كأس العالم ‪ ،2014‬وامقرر‬ ‫إجرائها بالقاهرة‪.‬‬ ‫وق � ��ال إي �س �ي��ان ف ��ي م �ق��اب �ل��ة م��ع‬ ‫رادي � � � ��و اس �ي �م �ب ��ا ال � �غ� ��ان� ��ي‪ " :‬ن �ح��ن‬ ‫نحترم مصر‪ ،‬إن�ه��م ف��ري��ق جيد‪،‬‬ ‫ول � ��ذل � ��ك س� �ن� �ق ��دم م �س �ت��وى‬ ‫كبيرا في مباراة العودة‪،‬‬ ‫ون �س �ي��ان ف��وزن��ا ذه��اب��ا‬ ‫بستة مقابل هدف "‪.‬‬ ‫وأض � � � � � � � ��اف اع� � ��ب‬ ‫وس � � � � � � ��ط ت � �ش � �ي � �ل � �س� ��ي‬ ‫اان � �ج � �ل � �ي� ��زي "ن �ح ��ن‬ ‫ا ن � � � � � �خ� � � � � ��اف م � ��ن‬ ‫م��واج�ه��ة منتخب‬ ‫م � � �ص� � ��ر‪ ،‬ل �ك �ن �ن ��ا‬ ‫ق � � �ل � � �ق� � ��ون ف� �ق ��ط‬

‫بسبب اأوضاع‬ ‫اأمنية الجارية‬ ‫ه �ن��اك‪ ،‬ول �ي��س ل��دي�ن��ا‬ ‫ش ��يء ي�م�ك�ن�ن��ا ال �ق �ي��ام ب ��ه‪ ،‬وع�ل�ي�ن��ا‬ ‫أن نلعب امباراة‪ ،‬وسنرى ما الذي‬ ‫سيحدث"‪.‬‬ ‫(وكاات )‬

‫قررت أندية الدرجتن اأولى والثانية‬ ‫الفرنسية ل�ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬تأجيل اإض��راب‬ ‫ال��ذي كانت تعتزم خوضه من ‪ 29‬نونبر‬ ‫ال� �ج ��اري ح �ت��ى ‪ 2‬دج �ن �ب��ر ام �ق �ب��ل‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫احتجاجا على مشروع الضريبة بنسبة‬ ‫‪.75‬‬ ‫وأع� �ل ��ن ات� �ح ��اد اأن� ��دي� ��ة ال �ف��رن �س �ي��ة‬ ‫ام�ح�ت��رف��ة‪ ،‬أول أم��س (ال�خ�م�ي��س)‪ ،‬تأجيل‬ ‫اإض � � � � ��راب وخ� � � ��وض م � �ب� ��اري� ��ات ن �ه��اي��ة‬ ‫اأسبوع‪.‬‬ ‫وف ��ي ه ��ذا ال� �ص ��دد‪ ،‬ق ��ال ج ��ان بيير‬ ‫لوفيل‪ ،‬رئيس اات�ح��اد‪ ،‬إن اإض ��راب "لم‬ ‫ي �ل��غ"‪ ،‬وإن �م��ا ت��م إرج� ��اؤه م��ن أج��ل إت��اح��ة‬ ‫ال �ف��رص��ة أم ��ام م� �ب ��ادرات ال��وس��اط��ة ح��ول‬ ‫ض��ري�ب��ة ‪ 75‬ف��ي ام ��ائ ��ة‪ ،‬ف��ي ال��وق��ت ال��ذي‬ ‫اع�ت�ب��ر ف�ي��ه م�س��ؤول��و اللعبة أن ال��وس��اط��ة‬ ‫التي بدأها بالفعل النائب ااشتراكي جان‬ ‫غالفاني "بناءة جدا"‪.‬‬

‫أعلن ن��ادي فياريال‪ ،‬امنتمي‬ ‫لبطولة الدرجة اأول��ى اإسبانية‬ ‫لكرة القدم "الليغا" أمس‪ ،‬أنه مدد‬ ‫ع�ق��د م��درب��ه مارسيلينو غارسيا‬ ‫ت ��ورال م��دة ع��ام��ن ك��ي يستمر مع‬ ‫الفريق حتى عام ‪.2016‬‬ ‫وت� ��ول� ��ى م��ارس �ي �ل �ي �ن �ي��و (‪48‬‬ ‫عاما) تدريب فياريال عندما كان‬ ‫يمارس في بطولة الدرجة الثانية‬ ‫ف��ي يناير ام��اض��ي‪ ،‬وق��اده للعودة‬ ‫إل��ى دوري اأض � ��واء‪ ،‬ح�ي��ث كانت‬ ‫بداية الفريق جيدة في "الليغا"‪.‬‬ ‫ويحتل ن��ادي ف�ي��اري��ال امركز‬ ‫ال��راب��ع ف��ي ترتيب أن��دي��ة البطولة‬ ‫اإس�ب��ان�ي��ة ب��رص�ي��د ‪ 24‬ن�ق�ط��ة من‬ ‫‪ 13‬م� �ب ��اراة‪ ،‬وس �ب��ق ل��ه أن ت �ع��ادل‬ ‫على أرضه مع ريال مدريد الثالث‪،‬‬ ‫وأتليتيكو مدريد الثاني‪.‬‬ ‫ب��رم�ج��ت ال�ج��ام�ع��ة ام��وري�ت��ان �ي��ة ل�ك��رة‬ ‫القدم ثاثة معسكرات تدريبية للمنتخب‬ ‫ام��وري �ت��ان��ي ل��اع �ب��ن ام �ح �ل �ي��ن‪ ،‬ف ��ي إط ��ار‬ ‫استعداداته للدورة الثالثة لبطولة إفريقيا‬ ‫لأمم‪ ،‬ام�ق��ررة في جنوب إفريقيا من ‪11‬‬ ‫يناير إلى فاتح فبراير ‪.2014‬‬ ‫وأفاد رئيس الجامعة‪ ،‬أحمد ولد يحي‪،‬‬ ‫ب ��أن ام�ع�س�ك��ر اأول م�ن�ت�خ��ب "ام��راب �ط��ن"‬ ‫سيقام بالعاصمة نواكشوط‪ ،‬على أن يقام‬ ‫امعسكر الثاني في إحدى الدول الخليجية‪،‬‬ ‫وامعسكر الثالث واأخير في إحدى الدول‬ ‫امجاورة لجنوب إفريقيا‪ ،‬من أجل التأقلم‬ ‫م��ع ام �ن��اخ‪ ،‬م��وض�ح��ا أن ه ��ذه ام�ع�س�ك��رات‬ ‫ستتخللها بعض ام�ب��اري��ات ال��ودي��ة‪ .‬يذكر‬ ‫أن امنتخب اموريتاني سيخوض مباريات‬ ‫ال��دور اأول ضمن امجموعة ال��راب�ع��ة‪ ،‬إلى‬ ‫ج��ان��ب م�ن�ت�خ�ب��ات ال�ك��ون�غ��و ال��دي�م�ق��راط�ي��ة‪،‬‬ ‫والغابون‪ ،‬وبوروندي‪.‬‬

‫ديوكوفيتش لقيادة صربيا إلى لقب جديد في كأس ديفيس‬ ‫ي� � �ب� � �ح � ��ث‬ ‫ال � � � � � �ص � � � � ��رب � � � � ��ي‬ ‫نوفاكديوكوفيتش‪،‬‬ ‫ام�ص�ن��ف ث��ان�ي��ا ع��ام�ي��ا‪ ،‬ع��ن ق �ي��ادة ب��اده‬ ‫إل� ��ى ت �ت��وي��ج ج ��دي ��د ف ��ي م �س��اب �ق��ة ك��أس‬ ‫ديفيس ل�ك��رة ام �ض��رب‪ ،‬عندما يستقبل‬ ‫تشيكيا حاملة اللقب في نهاية اأسبوع‬

‫ديفيد مويس محبط بعد‬ ‫رفض ماركو اانتقال ليونايتد‬ ‫ذك ��رت ت�ق��اري��ر صحفية إن�ج�ل�ي��زي��ة‪ ،‬أن نجم‬ ‫خط الوسط اأماني ماركو ريوس‪ ،‬اعب بروسيا‬ ‫دورت �م ��ون ��د اأم ��ان ��ي‪ ،‬رف ��ض ال �ع ��رض ال� ��ذي ت�ق��دم‬ ‫ب��ه ن��ادي مانشستر يونايتد اإنجليزي م��ن أجل‬ ‫الحصول على خدماته‪.‬‬ ‫ووفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية‪ ،‬فإن‬ ‫امدرب ااسكتلندي ديفيد مويس‪ ،‬امدير الفني‬ ‫لفريق مانشستر يونايتد‪ ،‬بات يشعر بشيء‬ ‫من اإحباط بعد علمه برفض الاعب اأماني‬ ‫ماركو ريوس اانضمام لصفوف "الشياطن‬ ‫الحمر"‪ ،‬من أجل تعزيز الترسانة البشرية‪.‬‬ ‫وأش � � � � � � � � � � � ��ارت ال � � �ص � � �ح � � �ي � � �ف� � ��ة إل � � � � � � ��ى أن‬ ‫م � ��درب مانشستر ي��ون��اي �ت��د ي ��ري ��د ري ��وس‬ ‫إض� ��اف� ��ة ام� ��زي� ��د م� ��ن اإب� � � � ��داع إل� � ��ى خ��ط‬ ‫ال��وس��ط‪ ،‬خ�ص��وص��ا ب�ع��د فشله‬ ‫ف ��ي ض ��م ال �ع ��دي ��د م ��ن اع �ب��ي‬ ‫خط الوسط‪ ،‬وفي مقدمتهم‬ ‫اإس� � � �ب � � ��ان� � � �ي � � ��ان س� �ي� �س ��ك‬ ‫ف � ��اب � ��ري� � �غ � ��اس‪ ،‬وت� �ي ��اغ ��و‬ ‫ألكانتارا‪.‬‬ ‫ووف �ق��ا للصحيفة‪،‬‬ ‫فإن امسؤولن في فريق‬ ‫ب ��روس �ي ��ا دورت� �م ��ون ��د‪،‬‬ ‫وب � � � �ع � � ��د خ � �س � ��ارت � �ه � ��م‬ ‫م� � ��اري� � ��و غ� � ��وت� � ��زه إل� ��ى‬ ‫بايرن ميونيخ‪ ،‬وقبول‬ ‫ال �ه��زي �م��ة ف ��ي م�ع��رك�ت�ه��م‬ ‫ل � �ل � �ح � �ف� ��اظ ع� � �ل � ��ى روب � � � ��رت‬ ‫ليفاندوفسكي بعد نهاية هذا‬ ‫اموسم‪ ،‬فإنهم عازمون على منع‬ ‫امزيد من التفكك في كتيبة امدرب‬ ‫يورغن كلوب‪ ،‬وبالتالي سيواجه‬ ‫ع � � � ��رض م ��ان� �ش� �س� �ت ��ر ي ��ون ��اي� �ت ��د‬ ‫بالرفض‪.‬‬ ‫وذك��رت الصحيفة‪ ،‬أن النجم‬ ‫اأم� � ��ان� � ��ي ك � � ��ان ق � ��د رف � � ��ض ع ��رض ��ا‬ ‫سابقا م��ن أج��ل اان�ت�ق��ال إل��ى فريق‬ ‫م��ان�ش�س�ت��ر س�ي�ت��ى‪ ،‬ح�ي��ث ا يخطط‬ ‫ال��اع��ب ف��ي الرحيل ع��ن وصيف بطل‬ ‫أوربا في منتصف اموسم ‪.‬‬ ‫وي �ع��د ال ��دول ��ي اأم ��ان ��ي‪ ،‬ري ��وس‪،‬‬ ‫واح��دا م��ن أب��رز الاعبن امطلوبن في‬ ‫ساحة كرة القدم في الوقت الحالي‪.‬‬ ‫(إياف )‬

‫الحالي‪.‬‬ ‫ل � � � � � � � � �ك� � � � � � � � ��ن‬ ‫دي��وك ��وف �ي �ت ��ش‪،‬‬ ‫ال� � � � � � � � � � � ��ذي ت � �غ � �ل � ��ب‬ ‫ب �م �ج �م ��وع �ت ��ن ع �ل��ى‬ ‫غ��ري �م��ه اإس �ب��ان��ي راف��اي��ل‬ ‫ن� � ��ادال‪ ،‬ام �ص �ن��ف أول ع��ام �ي��ا‪( ،‬ااث �ن ��ن)‬ ‫ام��اض��ي‪ ،‬ف��ي ن�ه��ائ��ي ب�ط��ول��ة "ام��اس �ت��رز"‬ ‫ف � ��ي ل � � �ن � ��دن‪ ،‬س �ي �ف �ت �ق ��د زم � �ي � �ل ��ه ي��ان �ك��و‬ ‫ت�ي�ب�س��اري�ف�ي�ت��ش‪ ،‬ال �غ��ائ��ب ع��ن ام��واج�ه��ة‬ ‫لعدم تعافيه من اإصابة‪.‬‬ ‫وس� � � � � �ي� � � � � �ح � � � � ��ل ب� � � � � � � � � � ��دا م � ��ن‬ ‫ت �ي �ب �س��اري �ف �ي �ت��ش‪ ،‬ام� �ص ��اب ف ��ي ك��اح �ل��ه‪،‬‬ ‫وامصنف ‪ 36‬عاميا‪ ،‬دوس��ان ايوفيتش‬

‫امصنف ‪ 117‬عاميا‪ ،‬على ح��د ق��ول نيدا‬ ‫م�ي�ل�ي�ت�ي�ت��ش‪ ،‬ام�ت�ح��دث��ة ب��اس��م اات �ح��اد‪،‬‬ ‫لوكالة "فرانس برس"‪.‬‬ ‫وقال ديوكوفيتش (‪ 26‬عاما)‪ ،‬الذي‬ ‫أحرز اللقب سابقا مرة وحيدة عام ‪،2010‬‬ ‫على ح�س��اب فرنسا (‪ ،)2-3‬ف��ي بلغراد‪:‬‬ ‫"الله وح��ده يعلم إذا كنا سنحصل على‬ ‫ف��رص��ة أخ ��رى ل�ل�ت�ت��وي��ج ب �ك��أس ديفيس‬ ‫ع�ل��ى أرض �ن��ا‪ .‬خصمنا ق ��وي‪ ،‬ل�ك��ن ك��أس‬ ‫دي�ف�ي��س ه��ي ام�س��اب�ق��ة ال��وح �ي��دة للفرق‬ ‫لدينا التي تمنحنا الطاقة القصوى"‪.‬‬ ‫وا ي �ش �ك��ك ك� �ث� �ي ��رون ف� ��ي ب �ل �غ��راد‬ ‫ب � �ع� ��ودة ال �ل �ق ��ب إل � ��ى ال � �ب � ��اد‪ ،‬إذ ب� ��رزت‬ ‫ملصقات عماقة حول املعب كتب عليها‬

‫"بوفراتاك تروفيا" أي عودة اللقب‪.‬‬ ‫وي � �غ � �ي � ��ب ع � � ��ن ص � ��رب � �ي � ��ا ف� �ي� �ك� �ت ��ور‬ ‫ترويتسكي‪ ،‬امصنف ‪ 76‬عاميا‪ ،‬بسبب‬ ‫اإيقاف لتناول مواد ممنوعة‪.‬‬ ‫ويمثل صربيا في الزوجي الثنائي‬ ‫ايليا بوزولياك ونيناد زيمونيتش‪.‬‬ ‫م� � ��ن ج � �ه � �ت� ��ه‪ ،‬ي� � �خ � ��وض ام �ن �ت �خ ��ب‬ ‫التشيكي النهائي الثالث ل��ه ف��ي خمس‬ ‫س� � �ن � ��وات‪ ،‬وت � � ��وج ال � �ع� ��ام ام� ��اض� ��ي ع�ل��ى‬ ‫حساب إسبانيا ‪ 2-3‬في براغ‪.‬‬ ‫وك��ان��ت صربيا ف��ازت بشق النفس‬ ‫ع� �ل ��ى ض �ي �ف �ت �ه��ا ك � �ن ��دا ‪ 2-3‬ف � ��ي ن�ص��ف‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي‪ ،‬فيما حسمت تشيكيا أم��ره��ا‬ ‫في أول يومن اأولن‪ ،‬وتقدمت ‪ 3-‬صفر‬

‫على اأرجنتن‪ ،‬قبل أن تخسر مباراتي‬ ‫الفردي اأخيرتن بعد أن ضمنت التأهل‬ ‫للدفاع عن لقبها‪.‬‬ ‫وي �ع �ت �م��د ال �ف ��ري ��ق ال �ت �ش �ي �ك��ي ع�ل��ى‬ ‫التفاهم بن توماس برديتش‪ ،‬امصنف‬ ‫س��اب �ع ��ا ع ��ام� �ي ��ا‪ ،‬ورادي � � � ��ك س �ت �ي �ب��ان �ي��ك‪،‬‬ ‫امصنف ‪.44‬‬ ‫وي�ت�ض�م��ن ال �ف��ري��ق أي �ض��ا‪ ،‬ل��وك��اس‬ ‫روس� � � � ��ول‪ ،‬ام� �ص� �ن ��ف ‪ 47‬ع ��ام� �ي ��ا‪ ،‬وي� ��ان‬ ‫هاييك‪ ،‬امصنف ‪.104‬‬ ‫ويلعب برديتش وستيبانيك سويا‬ ‫منذ عام ‪ ،2007‬وفازا في ‪ 13‬من أصل ‪14‬‬ ‫مباراة في الزوجي‪.‬‬ ‫وق � ��ال ب��ردي �ت��ش (‪ 28‬ع ��ام ��ا)‪ ،‬ال ��ذي‬

‫ف ��از م��رت��ن ف �ق��ط ف ��ي ‪ 18‬م��واج �ه��ة على‬ ‫ديوكوفيتش‪" :‬ديوكوفيتش سيحصل‬ ‫ع � �ل� ��ى ال� � � �ظ � � ��روف ال� � �ت � ��ي ي� �ع� �ش� �ق� �ه ��ا م��ع‬ ‫مشجعيه"‪ .‬وتابع "لكن الجميل في كأس‬ ‫دي�ف�ي��س أن ��ك ب�ح��اج��ة إل ��ى ال �ف��وز ب�ث��اث‬ ‫نقاط من خمس محاوات"‪.‬‬ ‫أم��ا ستيبانيك فقال‪" :‬ل��ن نتعب من‬ ‫ال �ف ��وز‪ .‬ال �ع��ام ام��اض��ي دخ�ل�ن��ا ال �ت��اري��خ‪،‬‬ ‫ونحن متعطشون للفوز"‪.‬‬ ‫ول � ��إش � ��ارة‪ ،‬ال �ت �ق��ى ال �ف��ري �ق��ان آخ��ر‬ ‫م��رة ف��ي رب��ع نهائي ‪ ،2012‬عندما ف��ازت‬ ‫تشيكيا ‪ 1-4‬في ب��راغ‪ .‬وقبلها بسنتن‪،‬‬ ‫ف ��ازت ص��رب�ي��ا ع�ل��ى تشيكيا ف��ي نصف‬ ‫النهائي ‪ 2-3‬في بلغراد‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫جيرارد بيكيه‪ :‬احرب اإعامية حول جائزة الكرة الذهبية على أشدها‬ ‫أكد النجم اإسباني جيرارد بيكيه‪ ،‬مدافع برشلونة‬ ‫اإس �ب��ان��ي‪ ،‬أن��ه م��ع اق �ت��راب اإع ��ان للمرشحن الثاثة‬ ‫للقائمة ال�ن�ه��ائ�ي��ة ل�ج��ائ��زة ال �ك��رة ال��ذه�ب�ي��ة‪ ،‬ف��إن ال�ح��رب‬ ‫اإع��ام�ي��ة أصبحت على أش��ده��ا ف��ي ترشيح ك��ل اع��ب‪،‬‬ ‫بن اأرجنتيني ليونيل ميسي‪ ،‬والبرتغالي كريستيانو‬ ‫رونالدو‪ ،‬والفرنسي فرانك ريبيري‪ ،‬من أجل مساندتهم‬ ‫لنيل اللقب‪ ،‬موضحً أنه سيضحك كثيرً لو حقق‬ ‫الجائزة زميله اأرجنتيني‪ ،‬قياسً بما تقوم به‬ ‫بعض وسائل اإعام في حماتها اإعامية ‪.‬‬ ‫وص � � � � � ��رح ب � �ي � �ك� ��ه ل � �ص � �ح � �ي � �ف ��ة "م� � ��ون� � ��دو‬ ‫ديبورتيفو" الكتالونية‪ ،‬حول رأيه بمن يتوقع‬ ‫أن ي�ح�ق��ق ج ��ائ ��زة ال �ك ��رة ال��ذه �ب �ي��ة‪ ،‬ح �ي��ث ق��ال‬ ‫م�ع�ل�ق��ا‪" :‬ب��ال�ن�س�ب��ة ل ��ي‪ ،‬ا أس�ت�ب�ع��د ف ��وز ميسي‬ ‫ب��ال�ج��ائ��زة‪ ،‬فقد حققها أرب��ع م��رات متتالية‪ .‬إنه‬ ‫اع��ب ي�ق��دم الكثير‪ ،‬وع��ام��ة ف��ارق��ة ف��ي ما‬ ‫ي �ق��دم��ه‪ ،‬ول ��و ن �ظ��رن��ا ل�ك�ي�ف�ي��ة ب��داي�ت��ه‬ ‫الجيدة ه��ذا ام��وس��م‪ ،‬على ال��رغ��م من‬ ‫م��واج �ه �ت��ه ل � �ظ ��روف ص �ع �ب��ة‪ ،‬ف��إن��ك‬ ‫ت��رى أن��ه ظهر بشكل متميز رغ��م كل‬ ‫ش ��يء‪ .‬إن��ه يحظى ب��اح�ت��رام الكثير‬ ‫من الناس في كل مكان في العالم ما‬ ‫قدمه ويقدمه "‪.‬‬ ‫ويأتي ح��دي��ث بيكيه‪ ،‬بالنظر‬ ‫م��ا ت �ق��وم ب��ه ب �ع��ض وس��ائ��ل اإع ��ام‬ ‫ف ��ي ب ��ث ت �ق��اري��ر إخ� �ب ��اري ��ة م�خ�ت�ل�ف��ة‬ ‫تتضمن تعاطف ااتحاد الدولي لكرة‬ ‫ال �ق��دم مع ميسي لنيل ال �ج��ائ��زة للمرة‬ ‫الخامسة‪ ،‬ووقوفها ض��د النجم البرتغالي‬ ‫رونالدو‪ ،‬والفرنسي ريبيري ‪.‬‬ ‫وفي س��ؤال وجه إلى بيكيه عن رؤيته‬ ‫للفوارق الفنية أداء الفريق تحت إشراف‬ ‫امدرب الحالي اأرجنتيني تاتا مارتينو‪،‬‬ ‫وب ��ن إش� ��راف ام� ��درب اإس �ب��ان��ي ال�س��اب��ق‬ ‫�ا "ا‬ ‫بيب غ��واردي��وا‪ ،‬أوض��ح بيكيه ق��ائ� ً‬ ‫أس�ت�ط�ي��ع أن أق� ��ارن ال�ف�ت��رت��ن ببعضهما‬ ‫ال�ب�ع��ض‪ ،‬ف�ن�ح��ن ازل �ن��ا ف��ي ب��داي��ة ام��وس��م‬ ‫ت �ح��ت إش � ��راف م��ارت �ي �ن��و‪ ،‬أم ��ا ف��ي ام��وس��م‬ ‫ال��ذي أش��رف عليه غ��واردي��وا فقد حققنا‬ ‫س�ت��ة أل �ق��اب‪ ،‬لنصبح ال�ف��ري��ق ال��وح�ي��د في‬ ‫العالم الذي يحقق هذا القدر من البطوات‬ ‫في موسم واحد‪ ،‬لقد مررنا في ذلك الوقت‬ ‫ب �ظ��روف وع ��وام ��ل م�خ�ت�ل�ف��ة س��اع��دت �ن��ا على‬ ‫تحقيق هذا الكم من البطوات‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫جيرارد بيكيه اعب فريق برشلونة اإسباني (أرشيف)‬


‫جدير بالقراءة‬

‫> العدد‪38 :‬‬ ‫> السبت ‪ 12‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 16‬نونبر ‪2013‬‬

‫ك�ت��اب "ال �ع��راق دول��ة امنظمة ال�س��ري��ة" م��ن الكتب‬ ‫ال� �ن ��ادرة ال �ت��ي ل��م ت �ع��د ف��ي ام �ك �ت �ب��ات‪ .‬ك �ت��اب ك ��اد أن‬ ‫يكلف كاتبه حسن العلوي حياته بعد انشقاقه عن‬ ‫ن�ظ��ام ص��دام ح�س��ن ف��ي ع��ام ‪ ،1981‬وف ��راره خ��ارج‬ ‫ال �ب��اد‪ ،‬ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن أن��ه ك��ان م��ن أق��رب ام�ق��رب��ن‪.‬‬ ‫أهمية الكتاب التوثيقية أن��ه يرصد جميع تفاصيل‬

‫نظام صدام حسن من الداخل‪ ،‬حيث لم يكن "حزب‬ ‫البعث" ه��و امتحكم ف��ي ال��وض��ع‪ ،‬ب��ل كانت هناك ما‬ ‫يطلق عليها حسن العلوي "منظمة سرية" تهيمن‬ ‫على كل شيء‪ ،‬وهي التي سارت بالعراق بمنعرجات‬ ‫حتى أوصلته إلى مرحلة سقوط النظام نفسه بغزو‬ ‫أميركي حاول أن يجد تبريره في ما عرف بموضوع‬

‫‪11‬‬

‫"أسلحة الدمار الشامل"‪ ،‬لكن تبن أن تلك امعلومات‬ ‫ف�ب��رك��ت ع�ل��ى ع�ج��ل‪ .‬وك��ان أن س�ق��ط ال�ن�ظ��ام بتكلفة‬ ‫عالية ج��دً‪ .‬ثم ظل العراق يعيش‪ ،‬منذ سقوطه‪ ،‬في‬ ‫تعقيدات طائفية‪ ،‬وان�ف��ات أمني حتى ال�ي��وم‪ .‬ق��راءة‬ ‫كتاب "دول��ة امنظمة السرية" ليست ق��راءة للماضي‬ ‫بل للحاضر كذلك‪.‬‬

‫في زمن اإنقابات والتصفيات الدموية في العراق كال صدام حسن ااتهامات لرفاقه‬ ‫كان البعثيون يكسبون أعضاء جددا مع كل إجراء تقدم عليه حكومة قاسم < قائد اهجوم العسكري على وزارة الدفاع اغتيل ثم اتهم بأن له عاقة مع غام‬ ‫اعداد ‪ :‬خديجة الرحالي‬ ‫أن �ج��ب ال�ت�ب�ش�ي��ر ح��زب��ا‪ ،‬وص��ار‬ ‫ال �ح ��زب ع �ض��وً ف ��ي ج�ب�ه��ة اات �ح��اد‬ ‫ال��وط �ن��ي ال �ت��ي ت�ش�ك�ل��ت ع ��ام ‪،1957‬‬ ‫م �ع��ارض��ة ح �ل��ف ب� �غ ��داد‪ ،‬وس �ي��اس��ة‬ ‫ال �ع �ه��د ام �ل �ك��ي‪ .‬ل �ك��ن اس ��م ال �ب �ع��ث لم‬ ‫ي �ك��ن ش��ائ �ع��ا ف��ي اأوس � ��اط ال �ع��ام��ة‪،‬‬ ‫ول ��م ت �ك��ن ال �ح �ك��وم��ة ام�ل�ك�ي��ة معنية‬ ‫ب�م��اح�ق��ة ن�ش��اط��ه‪ .‬ب��ل ك��ان واض�ح��ا‬ ‫أن أجهزة اأمن‪ ،‬آنذاك‪ ،‬كانت تغض‬ ‫ال�ن�ظ��ر ع��ن ن�ش��اط ال�ب�ع�ث�ي��ن‪ ،‬بينما‬ ‫ي ��رى ج �ن��اح ف��ي ال�س�ل�ط��ة ام�ل�ك�ي��ة أن‬ ‫ح � ��زب ال �ب �ع��ث م �م �ك��ن أن ي �س �ت �خ��دم‬ ‫مواجهة ال�ح��زب الشيوعي العراقي‬ ‫ال� � ��ذي ت �ع �ت �ق��د ال �س �ل �ط��ة أن � ��ه ي�ش�ك��ل‬ ‫الخطر اأول عليها‪.‬‬ ‫رب� �م ��ا ا أذه � ��ب ب �ع �ي ��دً‪ ،‬إذا م��ا‬ ‫ادع �ي��ت أن تحالفً ك��ان متوقعً مع‬ ‫ح��زب ال�ب�ع��ث س�ت�ق��وم عليه السلطة‬ ‫املكية لو طال بها اأمد ولم تسقط‬ ‫ب�ث��ورة ي��ول�ي��وز ‪ .1958‬حيث أصبح‬ ‫البعث ال�ع��راق��ي ع�ن��وان��ً للمعارضة‬ ‫ال �ق��وم �ي��ة ال �ش��ام �ل��ة‪ ،‬وام �ن �ظ �م��ة ضد‬ ‫ث � ��ورة ‪ 14‬ي ��ول �ي ��وز‪ ،‬وس �ي��اس��ة ع�ب��د‬ ‫الكريم قاسم‪ .‬انتهج الحزب‪ ،‬ومنذ‬ ‫اأي � � � ��ام اأول � � � ��ى ل � �ل � �ث� ��ورة‪ ،‬س �ي��اس��ة‬ ‫م � ��وال� � �ي � ��ة ل � �ع � �ب� ��د ال � � �س � � ��ام ع � � � ��ارف‪،‬‬ ‫الشخص الثاني في الثورة‪ ،‬والذي‬ ‫ت � �ب � �ن ��ى‪ ،‬خ� ��اف� ��ً ل � � � ��رأي ال� �ح� �ك ��وم ��ة‪،‬‬ ‫إص ��دار ج��ري��دة "ال�ج�م�ه��وري��ة" التي‬ ‫أش � ��رف ع �ل �ي �ه��ا ال � �ح� ��زب‪ ،‬وال �ت��رك �ي��ز‬ ‫ع�ل��ى شخصية ع�ب��د ال�س��ام ع��ارف‪،‬‬ ‫وت�ب�ن��ى ش�ع��ار ال��وح��دة ال�ف��وري��ة مع‬ ‫الجمهورية العربية امتحدة‪.‬‬ ‫م� � ��ن ج � �ه� ��ة ث � ��ان� � �ي � ��ة‪ ،‬ل� � ��م ي �ض��ع‬ ‫ع� �ب ��د ال� �ك ��ري ��م ق ��اس ��م ح� �س ��اب ��ات أو‬ ‫اح� �ت� �ي ��اط ��ات أو ح� �ت ��ى اه �ت �م ��ام ��ات‬ ‫ت��أخ��ذ بنظر ااع�ت�ب��ار أخ �ط��ار ح��زب‬ ‫البعث على السلطة‪ .‬إذ نظر زعيم‬ ‫ال �ث��ورة إل��ى ال�ب�ع��ث ب��اع�ت�ب��اره حزبً‬ ‫صغيرً لم يرتبط بالتراث الوطني‬ ‫للشعب العراقي‪ ،‬ولعل عبد الكريم‬ ‫ق��اس��م ف�ك��ر ج��دي��ً‪ ،‬وض �م��ن س�ي��اس��ة‬ ‫ال � � �ت� � ��وازن� � ��ات ب� ��اس � �ت � �خ� ��دام ال �ب �ع ��ث‬ ‫م��واج �ه��ة ال �ق��وى ام �ت �ن��ام �ي��ة ل�ل�ح��زب‬ ‫الشيوعي العراقي‪.‬‬ ‫ف ��ي ال �خ��ام��س م ��ن أك �ت��وب��ر ع��ام‬ ‫‪ ،1958‬أي ب�ع��د م�ض��ي ث��اث��ة أش�ه��ر‬ ‫ع � �ل ��ى ق � �ي� ��ام ال� � � �ث � � ��ورة‪ ،‬ص � � ��در ق � ��رار‬ ‫ب �ت �ن �ح �ي��ة ع� �ب ��د ال � �س� ��ام ع � � ��ارف ع��ن‬ ‫م �ن �ص �ب��ه ك �ن��ائ��ب ل��رئ �ي��س ال � � ��وزراء‪،‬‬ ‫ونائب عام للقوات امسلحة‪ ،‬ووزير‬ ‫للداخلية‪ ،‬وتعيينه سفيرً في بون‪.‬‬ ‫ف��وج��د ال �ح��زب ال�ش�ي��وع��ي‪ ،‬وم��ؤي��دو‬ ‫حكومة الثورة‪ ،‬في طرد عبد السام‬ ‫ع ��ارف‪ ،‬ف��رص��ة ل�ض��رب ح��زب البعث‬ ‫وم � ��ؤي � ��دي � ��ه‪ ،‬وخ � ��رج � ��ت م� �ظ ��اه ��رات‬ ‫شعبية أعدها الشيوعيون وحلفاء‬ ‫الثورة وهي تهتف "خمسة بالشهر‬ ‫ماتوا البعثية"‪.‬‬ ‫ك� ��ان اس� ��م ال �ب �ع��ث ح��دي �ث��ا ع�ل��ى‬ ‫أغ � �ل� ��ب ام � �س � ��ام � ��ع‪ ،‬وت� � �ق � ��دم ال� �ح ��زب‬ ‫ال �ش �ي ��وع ��ي‪ ،‬وك ��أن ��ه ج ��ري ��ر اأف� �ي ��ال‬ ‫البعثية‪ ،‬ودليل الركب‪ ،‬ويومً بعد‬ ‫آخر‪ ،‬ومظاهرة بعد أخرى‪ ،‬كان اسم‬ ‫البعث يتردد‪ ،‬ا على لسان أتباعه‬ ‫القليلن‪ ،‬بل في شعارات معادية له‬ ‫كان يرفعها امتظاهرون‪.‬‬ ‫وك� �م ��ا أخ� �ط ��أ ن� � ��وري ال �س �ع �ي��د‪،‬‬ ‫أخ �ط��أ ال �ش �ي��وع �ي��ون‪ ،‬وك �م��ا ك ��ان كل‬ ‫م� �ع ��ارض ل �ل �ح �ك��م ام �ل �ك��ي ش �ي��وع �ي��ً‬ ‫ب�ف�ه��م ال �ش��رط��ة ال �س��ري��ة‪ ،‬أص �ب��ح كل‬ ‫معارض لحكومة عبد الكريم قاسم‬ ‫ب�ع�ث�ي��ا ب�ف�ه��م ال��اف �ت��ات واأه ��ازي ��ج‬ ‫الشعبية‪.‬‬ ‫اس� �ت� �ه ��دف ع �ب��د ال� �ك ��ري ��م ق��اس��م‬ ‫م��ن إب�ع��اد عبد ال�س��ام ع��ارف إنهاء‬ ‫الضجيج ال �ث��وري وال��وح��دوي غير‬ ‫القائم على ش��روط موضوعية‪ .‬أما‬ ‫ال �ح��زب ال �ش �ي��وع��ي‪ ،‬ف �ق��د ك ��ان يفهم‬ ‫الحادثة بشكل (أفضل)‪ ،‬إنها فرصة‬ ‫إبعاد البعث‪.‬‬ ‫فإذا هي فرصة البعث لتحقيق‬ ‫وج ��ود ق ��وي وم�س�ت�م��ر ف��ي ال�س��اح��ة‬ ‫العراقية‪ ،‬ك��ان سببً ف��ي إن�ه��اء عبد‬ ‫ال� �ك ��ري ��م ق ��اس ��م‪ ،‬وم � ��ا ت �ب��ع ذل � ��ك م��ن‬ ‫م �ش �ك��ات م� ��ازال� ��ت ت ��واج ��ه ال �ش �ع��ب‬ ‫العراقي‪.‬‬ ‫وإذ ك��ان امتظاهرون يحتفلون‬ ‫ب � ��ذك � ��رى م � � � ��رور ع � � ��ام ع � �ل� ��ى (م � ��وت‬ ‫ال �ب �ع �ث �ي��ة)‪ ،‬اه �ت��ز ال �ش �ع��ب ال �ع��راق��ي‬ ‫لبيان الحاكم العسكري العام الذي‬ ‫أع�ل��ن ي��وم ‪ 7‬أك�ت��وب��ر ع��ام ‪ ،1959‬عن‬ ‫ت �ع��رض ال��زع �ي��م ع �ب��د ال �ك��ري��م ق��اس��م‬ ‫م�ح��اول��ة اغ �ت �ي��ال‪ .‬وك ��ان ال�ب�ع�ث�ي��ون‪،‬‬ ‫ك�م��ا اك�ت�ش��ف ف�ي�م��ا ب �ع��د‪ ،‬وراء ه��ذه‬ ‫ام�ح��اول��ة التي كانت م��ن أب��رز نقاط‬ ‫ال � �ت � �ح� ��ول ل� �ص ��ال ��ح ح � � ��زب ال� �ب� �ع ��ث‪،‬‬ ‫بسبب طبيعة العملية التعرضية‬ ‫واهتزاز الكثير من الناس للشجاعة‬ ‫ال�ت��ي أب��داه��ا ام�ق�ت�ح�م��ون‪ ،‬وه��و أم��ر‬ ‫ي� �ق ��ع خ � � ��ارج ام� �س ��أل ��ة ال �س �ي��اس �ي��ة‪،‬‬ ‫وب�غ��ض ال�ن�ظ��ر ع��ن ص��واب العملية‬ ‫أو خ � �ط� ��أه� ��ا‪ ،‬وق � � ��د س � ��اع � ��د ال �ن �ق ��ل‬ ‫ال�ح��ي وام�ب��اش��ر ل�ج�ل�س��ات محاكمة‬ ‫ام �ت �ه �م��ن ب��ام �ح��اول��ة‪ ،‬ف ��ي ام�ح�ك�م��ة‬ ‫ال �ع �س �ك��ري��ة ال� �خ ��اص ��ة‪ ،‬ع �ل��ى ت��أك�ي��د‬ ‫هذا الجانب‪ ،‬وتحول العقيد فاضل‬ ‫ع �ب��اس ام� �ه ��داوي‪ ،‬رئ �ي��س ام�ح�ك�م��ة‪،‬‬ ‫من حيث ا يدري إلى داعية ودليل‬ ‫ل � �ح ��زب ال� �ب� �ع ��ث‪ ،‬ي � �ض ��اف إل � ��ى ه ��ذا‬ ‫وذلك‪ ،‬موقف امتهمن من امحاولة‪،‬‬ ‫ودفاعهم عن معتقداتهم‪ ،‬وشرحهم‬ ‫ال��درام��ات �ي �ك��ي ل�ت�ف��اص�ي��ل ال�ع�م�ل�ي��ة‪،‬‬ ‫وكأنهم يعرضون فيلمً سينمائيا‬ ‫إقباا كان أهم‬ ‫مثيرً‪ ،‬فشهد الحزب‬ ‫ً‬ ‫تحول من تاريخه على اإطاق‪.‬‬ ‫ك� � � � ��ان ال � �ب � �ع � �ث � �ي � ��ون ي� �ك� �س� �ب ��ون‬ ‫نصيرً ج��دي��دً م��ع ك��ل إج��راء جديد‬

‫ت� �ق ��دم ع �ل �ي��ه ح �ك��وم ��ة ال ��زع� �ي ��م ع�ب��د‬ ‫ال �ك ��ري ��م ق ��اس ��م‪ ،‬م ��ا ب ��ن ع� ��ام ‪1958‬‬ ‫و‪ ،1963‬ف��إذا أص��درت الثورة قانون‬ ‫اإص ��اح ال ��زراع ��ي‪ ،‬وأع� ��ادت النظر‬ ‫ف��ي ال �ح �ي��ازات اإق�ط��اع�ي��ة‪ ،‬وت��وزي��ع‬ ‫ملكية اأرض‪ ،‬وانتزاعها من اماك‬ ‫ال �ك �ب��ار وش �ي��وخ ال �ع �ش��ائ��ر‪ ،‬اص�ط��ف‬ ‫ال �ب �ع �ث �ي��ون م� ��ع ش� �ي ��وخ ال �ع �ش��ائ��ر‪.‬‬ ‫وإذا أص� ��درت ال �ث��ورة ق� ��رارً ب��إل�غ��اء‬ ‫س �ب��اق ال �خ �ي��ل‪ ،‬وإي� �ق ��اف ام��راه �ن��ات‬ ‫التي كانت ترهق الفقراء امتورطون‬ ‫ف ��ي س� �ب ��اق ال� �خ� �ي ��ل‪ ،‬زح � ��ف ال �ح��زب‬ ‫إل��ى س��اح��ة الخيل لتأسيس خايا‬ ‫ح��زب�ي��ة ن�ش�ط��ة‪ ،‬ك��ان��ت ت�ح�ل��م ب ��زوال‬ ‫حكومة الثورة وعودة امراهنات‪.‬‬ ‫وإذا اع� �ت� �م ��دت ال �س �ل �ط ��ة ع �ل��ى‬ ‫ال � � �ج � � �ي � ��ش‪ ،‬ووج� � � �ه � � ��ت ال � �ص � �ح ��اف ��ة‬ ‫ال ��وط� �ن� �ي ��ة ان� �ت� �ق ��ادات� �ه ��ا م��ؤس �س��ات‬ ‫الشرطة امتمرسة في ضرب الحركة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬وخ��دم��ة ال �ن �ظ��ام ال�ق��دي��م‪،‬‬ ‫تسلل البعثيون إلى أجهزة الشرطة‪،‬‬ ‫وأق��ام��وا أول تنظيم سياسي سري‬ ‫في تاريخ هذا الجهاز‪.‬‬ ‫وعندما تصدى علماء اإسام‪،‬‬ ‫ب��زع��ام��ة م �ح �س��ن ال �ح �ك �ي��م‪ ،‬ل�ن�ش��اط‬ ‫ال��دع��اة ال�ش�ي��وع�ي��ن‪ ،‬وأص ��در فتوى‬ ‫في عام ‪ 1960‬بتحريم اانتهاء إلى‬ ‫الحزب الشيوعي‪ ،‬تحول البعثيون‬ ‫إل��ى أت �ب��اع مخلصن ي�ح�م�ل��ون بيد‬ ‫ص ��ورة ال �ف �ت��وى‪ ،‬وب��اأخ��رى ص��ورة‬ ‫امفتي‪.‬‬ ‫وت�ب�ن��ى ح��زب ال�ب�ع��ث ااح�ت�ف��ال‬ ‫ال� �س� �ن ��وي ل� ��ذك� ��رى ام � �ي� ��اد ال �ن �ب��وي‬ ‫ال� �ش ��ري ��ف‪ ،‬ووزع ت �ع �ل �ي �م��ً ص��ارم��ً‬ ‫ب �ض��رورة ظ �ه��ور ال�ب�ع�ث�ي��ن بمظهر‬ ‫ال �ح��ري��ص ع �ل��ى ال ��دي ��ن‪ ،‬وال �ق��ائ �م��ن‬ ‫بفروضه‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان ح� � � ��زب ال � �ب � �ع� ��ث ي �ح �ش��د‬ ‫خ� � �ص � ��وم اات� � � �ح � � ��اد ال � �س ��وف� �ي ��ات ��ي‪،‬‬ ‫وال� � ��دول ااش �ت ��راك �ي ��ة‪ ،‬وي ��دع ��و إل��ى‬ ‫ات� �ح ��اد ال� �ق ��وى ام �ن ��اوئ ��ة ل�ل�م�ع�س�ك��ر‬ ‫ااش � �ت� ��راك� ��ي ف� ��ي ج �ب �ه ��ة ع ��ري �ض ��ة‪.‬‬ ‫وب �ه��ذا أص �ب��ح ال �ح��زب وع� ��اء ك�ب�ي��رً‬ ‫ل �خ �ل �ي ��ط س � �ي� ��اس� ��ي‪ ،‬واج� �ت� �م ��اع ��ي‪،‬‬ ‫وفكري‪ ،‬يحتضن القومين املكين‪،‬‬ ‫وال �ق��وم �ي��ن ال �ج �م �ه��وري��ن‪ ،‬ورج ��ال‬ ‫الدين‪ ،‬وشيوخ ااقطاع‪ ،‬ويستقطب‬ ‫م� �ش ��اع ��ر ال� ��وح� ��دوي� ��ن ال� �خ �ل� �ص ��اء‪،‬‬ ‫وال� �ق ��وى ال �ت��ي اس �ت �خ��دم��ت ال��وح��دة‬ ‫ل�ض��رب طموحات ال�ث��ورة الوطنية‪،‬‬ ‫وبات طبيعيً أن يلتقي في منظمة‬ ‫ال �ح��زب ال �ب �ع �ث �ي��ون‪ ،‬وال �ن��اص��ري��ون‪،‬‬ ‫وم� ��ؤي� ��دو س �ي��اس��ة ن � ��وري ال�س�ع�ي��د‬ ‫ام �ت �ض��ررون ب �ث��ورة ت �م��وز‪ ،‬وال��ذي��ن‬ ‫وجدوا في حزب البعث منفذا لعمل‬ ‫سياسي مضاد للثورة‪.‬‬ ‫إن حجم الجيل الثاني للحزب‪،‬‬ ‫وامنتمي ف��ي أع�ق��اب ث��ورة يوليوز‪،‬‬ ‫بدأ يطغى على البعثين اأصولين‬ ‫في الجيل اأول والذي تشبع جناح‬ ‫واس� � � ��ع م� �ن� �ه ��م ب� ��أف � �ك� ��ار ب� ��ان� ��دون� ��غ‪،‬‬ ‫والحياد اإيجابي‪ ،‬ومبادئ الثورة‬ ‫ام� �ص ��ري ��ة‪ ،‬وأف � �ك� ��ار ع �ب ��د ال �ن ��اص ��ر‪،‬‬ ‫بينما تشبع الجيل الثاني بأفكار‬ ‫رد الفعل في ثورة يوليوز‪ ،‬والدعوة‬ ‫إب � � ��ادة رم � ��وزه � ��ا‪ ،‬واإج� � �ه � ��از ع�ل��ى‬ ‫القوى امساندة لها‪.‬‬ ‫ول � ��م ي �ك ��ن ب� ��ن ال �ج �ي ��ل ال �ث��ان��ي‬ ‫وت� ��راث ال �ح��رك��ة ال��وط �ن�ي��ة ال�ع��راق�ي��ة‬ ‫أواصر أو صات مشتركة‪.‬‬ ‫إن أب��رز ممثلي الجيل الثاني‪،‬‬ ‫الذي ظهر بعد ثورة ‪ 14‬يوليوز‪ ،‬هم‬ ‫أب �ن��اء ال �ق��رى وام �ن��اط��ق ال��واق �ع��ة في‬ ‫أع��ال��ي دج �ل��ة وأع��ال��ي ال �ف ��رات‪ .‬بمن‬ ‫ف�ي�ه��م ال�ع�س�ك��ري��ون ال��ذي��ن اك�ت�ش�ف��وا‬ ‫�اا ل�ع�م��ل‬ ‫ف ��ي م �ن �ظ �م��ة ال � �ح ��زب م � �ج � ً‬ ‫م�ض��اد ل�ث��ورة ي��ول�ي��وز‪ ،‬مثل العقيد‬ ‫أح�م��د حسن ال�ب�ك��ر‪ ،‬والعقيد طاهر‬ ‫ي �ح �ي��ى‪ ،‬وال �ع �ق �ي ��د رش� �ي ��د م �ص �ل��ح‪،‬‬ ‫وآخرين‪.‬‬ ‫وم � ��ن ه � ��ذا ال� �ج� �ي ��ل‪ ،‬ك � ��ان أح �م��د‬ ‫ح � �س� ��ن ال� � �ب� � �ك � ��ر‪ ،‬وص� � � � � ��دام ح� �س ��ن‪،‬‬ ‫وال� � �ط � ��اق � ��م ال � �ح � ��زب � ��ي ال � �ح � ��اك � ��م ف��ي‬ ‫العراق‪ ،‬وال��ذي اكتسح الجيل اأول‬ ‫بجناحيه اليميني واليساري‪.‬‬ ‫إن ه� � � ��ذا ال� �ت� �ش� �ك� �ي ��ل ال� �ب� �ع� �ث ��ي‬ ‫الجديد أصبح مرشحا لقيادة ثورة‬ ‫م�ض��ادة أط��اح��ت ب�ث��ورة ‪ 14‬يوليوز‬ ‫والقوى السياسية امساندة لها‪ ،‬في‬ ‫‪ 8‬فبراير ‪.1963‬‬ ‫س�ل�ط��ة ام�ن�ظ�م��ة اأول� ��ى (ح��رك��ة‬ ‫‪ 8‬فبراير ‪ )1963‬أبطالها صامتون‪،‬‬ ‫ف � ��إذا ت �ح��دث��وا ف �ح��دي �ث �ه��م ا ي�ش�ب��ع‬ ‫حاجة ألسنتهم عن أسرارها‪.‬‬ ‫وخ� �ص ��وم� �ه ��ا ا ي � �ع� ��رف� ��ون م��ن‬ ‫س ��ره ��ا أك� �ث ��ر م �م��ا ي� �ع ��رف ال �ج �ن��دي‬ ‫م ��ن أس � ��رار وه ��و ي �ط �ل��ق ال� �ن ��ار ع�ل��ى‬ ‫مبنى وزارة ال��دف��اع‪ ،‬حيث تحصن‬ ‫الزعيم عبد الكريم قاسم‪ ،‬وعدد من‬ ‫مساعديه‪.‬‬ ‫وا أح � � ��د ي � �ع� ��رف س � ��ر ال� �ق ��ائ ��د‬ ‫ال � �ع � �س � �ك� ��ري ال � � � ��ذي ح � ��اص � ��ر ن �ف �س��ه‬ ‫ف� � ��ي ام � �ب � �ن� ��ى‪ .‬ف� � �ك � ��ان ه � ��دف � ��ً س� �ه � ً�ا‬ ‫ل��ان�ق��اب�ي��ن‪ ،‬ف��ي ال��وق��ت ال ��ذي ك��ان‬ ‫ال�ش�ع��ب ال �ع��راق��ي ي�ق��ات��ل ام�ت�م��ردي��ن‬ ‫با قائد‪.‬‬ ‫ل� ��م ي� �ت� �ح ��دث أب � �ط� ��ال ان � �ق� ��اب ‪8‬‬ ‫فبراير‪ ،‬وأغلبهم ح��ي‪ .‬فهل يختفي‬ ‫وراء صمتهم سر كبير؟‬ ‫أم أن ه � � ��ؤاء ال� ��ذي� ��ن ن �ع��رف �ه��م‬ ‫أب� � �ط � ��اا ل� ��ان � �ق� ��اب‪ ،‬وه� � ��م أع� �ض ��اء‬ ‫ب ��ارزون ف��ي ق �ي��ادة امنظمة السرية‬ ‫ل� �ح ��زب ال� �ب� �ع ��ث‪ ،‬ل ��م ي� �ك ��ون ��وا س��وى‬ ‫ع �ن��اوي��ن ع�ل��ى ج ��دار ي�ج�ل��س وراء ه‬ ‫ام �ت��آم��رون ال �ك �ب��ار ال��ذي��ن‪ ،‬وح��ده��م‪،‬‬ ‫يحتفظون بأسرار اانقاب‪.‬‬ ‫ذل��ك أن ظ��اه��رة ملفتة لانتباه‬ ‫أن ت�ظ��ل خلفيات اان �ق��اب ال��دم��وي‬ ‫ع � �ل ��ى ال � �ح � �ك ��وم ��ة ال ��وط � �ن � �ي ��ة ف � ��ي ‪8‬‬ ‫ف� �ب ��راي ��ر ‪ ،1963‬وام� �س� �م ��ى ب � ��"ث ��ورة‬

‫‪ 14‬رم� �ض ��ان"‪ ،‬م �ج �ه��ول��ة ف ��ي ط�ي��ات‬ ‫ام �ل �ف��ات ال �ض��ائ �ع��ة‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ل ��م ي�ع��د‬ ‫ش��يء من خلفيات ث��ورة ‪ 14‬يوليوز‬ ‫مجهوا على رأي العالم العربي‪.‬‬ ‫م� � �س � ��ت خ� � � � ��ال اس� � �ت� � �ج � ��واب � ��ات‬ ‫ص� �ح� �ف� �ي ��ة‪ ،‬وم � �ن ��اق � �ش ��ات م � ��ع ق � ��ادة‬ ‫ال�ح��زب ال�ب�ع��ث‪ ،‬أن�ه��م ا ي�ع��رف��ون إا‬ ‫القليل ع��ن ال �ق��رارات ال�ح��زب�ي��ة التي‬ ‫اتخذت قبيل اانقاب‪.‬‬ ‫وك��ان واض�ح��ً أن مشاعر الندم‬ ‫ال� �ت ��ي ت �خ �ت �ل��ط ب ��ال �ش �ع ��ور ب��ال��ذن��ب‬ ‫م��ازال��ت ت��اح��ق جناحً عريضً من‬ ‫ه� � ��ؤاء ال � �ق� ��ادة إزاء م ��ا ح � ��دث ف��ي‬ ‫‪ 8‬ف �ب ��راي ��ر‪ ،‬وم� ��ازال� ��وا م�ش�ت��رك��ن‬ ‫م��ع ال�س�ع��دي زع�ي��م ال �ح��زب في‬ ‫ان �ق ��اب ‪ 8‬ف �ب��راي��ر‪ ،‬وزم��ائ��ه‬ ‫ه��ان��ي ال�ف�ك�ي�ك��ي‪ ،‬وم�ح�س��ن‬ ‫ال �ش �ي��خ راض � ��ي‪ ،‬وح�م�ي��د‬ ‫خ � � �ل � � �خ� � ��ال‪ ،‬ي� �ق ��اب� �ل� �ه ��م‬ ‫أع � �ض� ��اء آخ� � � ��رون ف��ي‬ ‫ال� � �ق� � �ي � ��ادة ال� �ق� �ط ��ري ��ة‪،‬‬ ‫م ��ا ب ��رح ��وا متمسكن‬ ‫ب��أم �ج��اد ح��رك��ة ف �ب��راي��ر‬ ‫ك� � �ح � ��ازم ج� � � � ��واد‪ ،‬وط ��ال ��ب‬ ‫حسن الشيب‪ ،‬وأحمد حسن البكر‬ ‫ال ��ذي ي�س�م�ي�ه��ا "ع� ��روس ال� �ث ��ورات"‪،‬‬ ‫إا أن ردودا مكتوبة يمكن الرجوع‬ ‫إليها في الدفاع عن الحركة مازالت‬ ‫بعيدة عن اأنظار‪ ،‬فقد ازم الصمت‬ ‫هؤاء امدافعن عنها بالشكل الذي‬ ‫كان‪ ،‬وما يزال‪ ،‬يازم الجناح اآخر‪.‬‬ ‫أم � � ��ا خ � �ص � ��وم اان� � � �ق � � ��اب‪ ،‬ف �ق��د‬ ‫ان�ص�ب��ت اه�ت�م��ام��ات�ه��م ع�ل��ى مشاهد‬ ‫ام � � � ��وت‪ ،‬وأح � � � � ��داث درام� � �ي � ��ة راف� �ق ��ت‬ ‫ش�ه��ور اان �ق��اب ال�ت�س�ع��ة‪ ،‬وه��و في‬ ‫معاييرهم وأحكامهم ي��وم تحولت‬ ‫ال� ��وح� ��دة ال �ع��رب �ي��ة ف �ي��ه إل� ��ى س�م�ك��ة‬ ‫قرش جائعة‪ ،‬وص��ارت أه��داف اأمة‬ ‫النبيلة مخالب مزروعة في أجساد‬ ‫ام��وق��وف��ن داخ ��ل م�ع�ت�ق��ات ال�ح��رس‬ ‫القومي‪.‬‬ ‫والحرس القومي اسم جديد لم‬ ‫يعرفه ا البعثيون وا الناس خارج‬ ‫الحزب‪ ،‬قبل ذلك اليوم‪.‬‬ ‫وق� ��د ق �ي��ل ف ��ي ح��رك��ة ‪ 8‬ف �ب��راي��ر‬ ‫ش��يء م��ن ه��ذا القبيل‪ ،‬ف��إذا م��ر على‬ ‫أح � ��داث � ��ه ام� �ح� �ل� �ل ��ون‪ ،‬ت� �ح ��ول ��وا إل ��ى‬ ‫خ � �ط � �ب ��اء‪ ،‬وت � �ح � ��ول ال� �خ� �ط� �ب ��اء إل ��ى‬ ‫مهرجن‪.‬‬ ‫فأي من الفريقن على صواب؟‬ ‫إن ال� �ط ��رف ام �ن �ت �ص��ر ه ��و ال ��ذي‬ ‫يصح أن يكون الجزار الكبير‪.‬‬ ‫فلو انتصر امدافعون عن ثورة‬ ‫‪ 14‬ي��ول �ي��وز ع �ل��ى ال �ط��رف ام �ع��ادي‪،‬‬ ‫وال � � � ��ذي ي � �ق� ��ود م � �ح ��اول ��ة ان �ق��اب �ي��ة‬ ‫ف��ي ي ��وم ‪ 8‬ف �ب��راي��ر ‪ ،1963‬لتحولت‬ ‫سطوح ام�ن��ازل إل��ى س��اح��ات إع��دام‪،‬‬ ‫وص� ��ارت ق��اع��ات ال� ��درس ال�ج��ام�ع��ي‬ ‫مكانً مناسبً لتعليق جثث الطاب‬ ‫امتمردين‪.‬‬ ‫وأن ال �ب �ع �ث �ي��ن ك ��ان ��وا ال �ف��ري��ق‬ ‫ام �ن �ت �ص��ر‪ ،‬ف �ق��د ك ��ان ص�ح�ي�ح��ا أن�ه��م‬ ‫قتلوا واحدا في كل مكان‪.‬‬ ‫لكن أع��داد البعثين ف��ي جميع‬ ‫أنحاء العراق كانت من القلة بحيث‬ ‫ي �س �ت �ح �ي��ل ع �ل �ي �ه��ا ت �ل �ب �ي��ة ح ��اج ��ات‬ ‫القتل والتعذيب امطلوبة مواجهة‬ ‫ح� ��زب واس � ��ع ك��ال �ح��زب ال �ش �ي��وع��ي‪،‬‬ ‫وشعب كان عبد الكريم قاسم وثورة‬ ‫‪ 14‬يوليوز يعيش في وجدانه‪.‬‬ ‫فهل ك��ان حديث ام�ج��ازر مجرد‬ ‫ب��اغ��ات م �ع��ادي��ة ت�خ�ل��و م��ن القيمة‬ ‫ال �ت��اري �خ �ي��ة‪ ،‬أم أن م��ؤس �س��ة أخ��رى‬ ‫نهضت بمهمة التقتيل هذه‪ ،‬والتي‬ ‫أسندت إلى حزب البعث‪.‬‬ ‫اش��ك أن مؤسسات ا مؤسسة‬ ‫واح � ��دة س��اه �م��ت ف ��ي أع� �م ��ال إب� ��ادة‬ ‫ام� ��داف � �ع� ��ن ع� ��ن ث � � ��ورة ‪ 14‬ي ��ول �ي ��وز‬ ‫ومنها‪:‬‬ ‫أوا‪ :‬ش��رط��ة اأم��ن ال�ع��ام‪ ،‬وهي‬ ‫ً‬ ‫الشرطة السرية ام��درب��ة على ضرب‬ ‫الوطنين‪ ،‬وق��د أبقاها عبد الكريم‬ ‫قاسم كما هي‪.‬‬ ‫ث� � ��ان � � �ي� � ��ً‪ :‬م � ��ؤس� � �س � ��ة ال� � �ح � ��رس‬ ‫ال �ق��وم��ي‪ ،‬وه ��ي م�ف�ت��وح��ة ل�ل��راغ�ب��ن‬ ‫ب �ح �م��ل ال � �س� ��اح‪ ،‬وال� �ق� �ي ��ام ب� � ��أدوار‬ ‫رجال الشرطة السرية في التحقيق‬ ‫مع اموقوفن في اماعب‪ ،‬والنوادي‬ ‫الرياضية‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت أع� � � � ��داد ت � �ت ��دف ��ق ع �ل��ى‬ ‫م �ق ��رات ال �ح ��رس ال �ق��وم��ي‪ ،‬وت�ت�م�ت��ع‬ ‫ب��وج��اه��ة حمل ال �س��اح‪ ،‬وام�ت�ي��ازات‬ ‫ال�ع�م��ل ف��ي أق�ب�ي��ة التحقيق‪ ،‬ل��م تكن‬ ‫لها صلة مع حزب البعث‪.‬‬ ‫ث��ال �ث��ً‪ :‬ال �ث �ق��اة ال��ذي��ن اع�ت�م��ده��م‬ ‫الحزب في وقت سابق‪ ،‬وقد امتلكوا‬ ‫بعد اانقاب أعناق السلطة‪.‬‬ ‫رابعً‪ :‬جماعات متضررة بثورة‬ ‫‪ 14‬ي ��ول �ي ��وز‪ ،‬وق� ��د ح� ��ان ي� ��وم ال �ث��أر‬ ‫وتصفية الحساب‪.‬‬ ‫أن ت � �ل� ��ك ام � �ج � �م � ��وع � ��ات ك ��ان ��ت‬ ‫ت�خ�ض��ع إش� ��راف م��رك��زي م��ن خ��ال‬ ‫مندوب حزبي‪.‬‬ ‫وب � ��ال� � �ت � ��ال � ��ي‪ ،‬ف � � ��إن ال � � �ك � ��ام ع��ن‬ ‫م�س��ؤول�ي��ة ال �ح��زب ف��ي ت�ل��ك اأع�م��ال‬ ‫كان صحيحا‪.‬‬ ‫ه ��ذا ال �ك��ام اس �ت �غ��رق ص�ف�ح��ات‬ ‫الكتب‪ ،‬وشهادات الشهود‪ ،‬ولم يقف‬ ‫ام �ت �ح��دث��ون إا م��ام��ا أم � ��ام ال �ع��ام��ل‬ ‫الدولي في حركة ‪ 8‬فبراير ‪.1963‬‬ ‫وق � ��د ك � ��ان ع� �ب ��د ال� �ك ��ري ��م ق��اس��م‬ ‫ي �ل ��وح ف ��ي خ �ط��اب��ات��ه إل� ��ى (ت��رب��ص‬ ‫ااس �ت �ع �م��ار ب ��ال � �ث ��ورة)‪ .‬إن خ ��روج‬ ‫ال �ع��راق م��ن منطقة ال�ن�ف��وذ الغربي‪،‬‬ ‫بعد ثورة ‪ 14‬يوليوز‪ ،‬وإلغاء حلف‬ ‫�ا ف ��ي ال � �ت ��وازن‬ ‫ب � �غ� ��داد‪ ،‬أوج� � ��د خ� �ل � ً‬ ‫السياسي القائم آنذاك‪.‬‬ ‫وكان تحرش عبد الكريم قاسم‪،‬‬ ‫زع �ي��م ال �ث��ورة‪ ،‬ب��ام�ص��ال��ح النفطية‪،‬‬ ‫وإص� ��دار ق��ان��ون رق��م ‪ 80‬ال ��ذي أع��اد‬

‫أكثر من ‪ 90‬بامائة‬ ‫م � � � � � ��ن م � � �ن� � ��اط� � ��ق‬ ‫ااس � � �ت � � �ث � � �م � ��ار‬ ‫ال�ن�ف�ط��ي إل��ى‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة‬

‫العراقية‪ ،‬قد ترك‬ ‫ه��زة ك�ب�ي��رة وخ�س��ائ��ر كبرى‬ ‫في أس��واق العالم امالية والنفطية‪،‬‬ ‫ول� ��م ي �ك��ن إج� � ��راء ب �ه ��ذا ال �ح �ج��م م��ن‬ ‫التحدي سيمر بسهولة‪.‬‬ ‫ح � ��دث � �ن � ��ي ال� � �ع � ��ام � ��ة م ��رت� �ض ��ى‬ ‫العسكري (‪ 87‬سنة)‪ ،‬أثناء زيارتي‬ ‫له في لندن يوم ‪ 30‬يونيو ‪ ،1990‬أن‬ ‫وزي ��رً م��ن وزراء ع�ب��د ال�ك��ري��م قاسم‬ ‫أخ �ب��ره ب�ع��د ص ��دور ق��ان��ون رق ��م ‪70‬‬ ‫ب� ��أن رئ �ي ��س ال � � ��وزراء (ع �ب ��د ال �ك��ري��م‬ ‫ق��اس��م) ب ��دأ ج�ل�س��ة م�ج�ل��س ال� ��وزراء‬ ‫امخصصة مناقشة وإص��دار قانون‬ ‫النفط رقم ‪ 80‬بقوله‪:‬‬ ‫"ت � �ع� ��ال� ��وا ن� ��وق� ��ع ع� �ل ��ى ال �ح �ك��م‬ ‫بإعدامنا"‪ ،‬ثم وقع‪ ،‬ووقعنا بعده‪.‬‬ ‫ل� �ع ��ل ع� �ب ��د ال � �ك� ��ري� ��م ق� ��اس� ��م ف��ي‬ ‫ه� ��ذه ام � ��رة ك� ��ان ي �س �ت �ش��رف ص ��ورة‬ ‫ام �س �ت �ق �ب��ل‪ ،‬وص ��ورت ��ه ع �ل��ى ش��اش��ة‬ ‫ال�ت�ل�ف��زي��ون‪ ،‬ي�ن��زف ب��آخ��ر ال�ق�ط��رات‪،‬‬ ‫ورأس��ه على كتفه اأي �س��ر‪ ،‬وعيونه‬ ‫تحدق إل��ى قاتليه وكأنه يقرأ بيان‬ ‫النفط‪.‬‬ ‫وحول العامل الدولي في انقاب‬ ‫‪ 8‬ف� �ب ��راي ��ر‪ ،‬ي �س �ت �ش �ه��د ام �ت �ح��دث��ون‬ ‫وال�ك�ت��اب بمقولة وردت على لسان‬ ‫علي صالح السعدي‪ ،‬زعيم الحزب‪،‬‬ ‫وامساهم في حركة فبراير‪ ،‬ونائب‬ ‫رئ�ي��س ال� ��وزراء‪ ،‬آن ��ذاك‪" ،‬إن �ن��ا جئنا‬ ‫إلى السلطة بقطار أميركي"‪.‬‬ ‫حدثني ه��ان��ي الفكيكي‪ ،‬عضو‬ ‫ال �ق �ي��ادة ال�ق�ط��ري��ة‪ ،‬وع �ض��و امجلس‬ ‫الوطني لقيادة الثورة التي أطاحت‬ ‫بحكومة عبد ال�ك��ري��م ق��اس��م‪ ،‬قائا‪،‬‬ ‫وب �ح �ض��ور ع ��دد م ��ن اأص ��دق ��اء في‬ ‫ش �ه��ر ف �ب��راي��ر ‪ ،1987‬إن ع �ض��وا في‬ ‫ح � ��زب ال� �ب� �ع ��ث‪ ،‬وق � ��د "ذك� � ��ر اس� �م ��ه"‪،‬‬ ‫س��أل��ه قبل أي��ام ع��ن حقيقة م��ا ينقل‬ ‫ع�ل��ى ل�س��ان ص��دي�ق��ه ال�س�ع��دي‪ ،‬وه��ل‬ ‫م��ن ام�م�ك��ن ت��وض�ي��ح ف�ك��رة ل�ل��رد بها‬ ‫ع �ل��ى م �ن �ت �ق��دي ث � ��ورة ‪ 14‬رم� �ض ��ان‪،‬‬ ‫فأجاب الفكيكي‪" :‬نعم سمعته يقول‬ ‫ذلك أكثر من مرة"‪.‬‬ ‫ع ��ن ال� �ج ��ان ��ب ال � ��دول � ��ي‪ ،‬أي �ض��ا‪،‬‬ ‫ن �ش �ي��ر إل� � ��ى ااج � �ت � �م� ��اع ال � � ��ذي دع ��ا‬ ‫إل � � ��ى ع � �ق� ��ده "م� �ي� �ش� �ي ��ل ع� �ف� �ل ��ق" ف��ي‬ ‫أم��ان �ي��ا ال �غ��رب �ي��ة ص �ي��ف ع ��ام ‪،1962‬‬ ‫وف �ي��ه ات �خ��ذ ق � ��رار ال� �ث ��ورة ام �ض��ادة‬ ‫ع �ل��ى ح �ك��وم��ة ‪ 14‬ي��وي �ل��وز‪ ،‬وس�م��ي‬ ‫ااج�ت�م��اع بامؤتمر القومي الثالث‬ ‫ل �ل �ح��زب‪ ،‬م��ع أن ��ه ل��م ي �ك��ن ب�م�س�ت��وى‬ ‫مؤتمر‪ ،‬ولم يدع إليه مندوبون من‬ ‫ال �ق �ي��ادات ال �ق �ط��ري��ة‪ ،‬واق �ت �ص��ر على‬ ‫مجموعة صغيرة‪.‬‬ ‫من هنا‪ ،‬قد نجد معلومات عن‬ ‫أي مؤتمر قومي إلى امؤتمر الثالث‪.‬‬ ‫إن ذاك كله يعطي لقرار القيادة‬ ‫ال� �ق ��وم� �ي ��ة ف� ��ي س � ��وري � ��ا‪ ،‬وال � �ص� ��ادر‬ ‫ف ��ي ‪ ،1966‬ب �ط��رد "م �ي �ش �ي��ل ع�ف�ل��ق"‬ ‫وج� �ن ��اح ��ه م� ��ن ال� � �ح � ��زب‪ ،‬م �ض �م��ون��ا‬ ‫وطنيا وقوميا صائبا‪.‬‬ ‫على مستوى التطورات امحلية‬ ‫ال� �ت ��ي أع �ق �ب��ت وص � ��ول ال� �ح ��زب إل��ى‬ ‫ال � �س � �ل � �ط ��ة‪ ،‬ي � ��اح � ��ظ غ � �ي � ��اب س ��ري ��ع‬ ‫لشعار "الوحدة الفورية"‪ ،‬الذي ظل‬ ‫م��رف��وع��ا ب��وج��ه ع�ب��د ال�ك��ري��م ق��اس��م‪،‬‬ ‫وق ��د أع ��دم ال��رج��ل أن ��ه ل��م يستجب‬ ‫للشعار‪ ،‬لكن تلفزيون بغداد عرض‬ ‫م�ق��اب�ل��ة م��ع ض �ب��اط وح��دوي��ن وه��م‬ ‫يقدمون اعترافاتهم ح��ول تورطهم‬ ‫بانقاب وحدوي‪ ،‬وقد نزعت رتبهم‬ ‫العسكرية‪ ،‬وأغلب الظن أن أظافرهم‬ ‫ك� ��ان� ��ت م � �ن� ��زوع� ��ة‪ .‬وت � ��وال � ��ى ت �ق��دي��م‬ ‫اعترافات أشخاص مدنين يزمعون‬ ‫ال� �ق� �ي ��ام ب� �ح ��رك ��ة ع �س �ك��ري��ة ت�ن�ت�ه��ي‬ ‫ب ��إع ��ان ال� ��وح� ��دة م ��ع ال �ج �م �ه��وري��ة‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ام �ت �ح��دة‪ ،‬وق ��د أع �ق��ب ذل��ك‬ ‫ح� �م� �ل ��ة إع � ��ام� � �ي � ��ة م� � ��ن ق � �ب� ��ل ح� ��زب‬ ‫ال�ب�ع��ث ال�ح��اك��م ض��د ال��رئ�ي��س جمال‬ ‫ع �ب��د ال �ن��اص��ر‪ ،‬وال �ق��وم �ي��ن ال �ع��رب‪،‬‬ ‫والوحدوين ااشتراكين امطالبن‬ ‫بالوحدة ال�ف��وري��ة‪ ،‬ف��ي نفس الوقت‬ ‫ال ��ذي ك��ان��ت اف�ت�ت��اح�ي��ات ال�ص�ح��ف‪،‬‬ ‫وتعليقات اإذاع ��ة‪ ،‬ت�ش��دد لهجتها‬ ‫ال�ه�ج��ائ�ي��ة ض��د ع�ب��د ال�ك��ري��م ق��اس��م‪،‬‬ ‫الذي لم يبادر إلى الوحدة الفورية‪.‬‬ ‫ل�ك��ن م�ت�غ �ي��رات ج��دي��دة ل��م تكن‬ ‫معروفة في السياسة العراقية بدأت‬ ‫ب��ال �ظ �ه��ور ف��ي أع �ق��اب ال �ح �ك��م اأول‬ ‫للحزب‪ ،‬ف��إذا كانت أح��ام مشروعة‬ ‫ب � �ق � �ي � ��ام ح � �ك � ��م ق � ��وم � ��ي ا ي �خ �ض��ع‬ ‫اع � �ت � �ب� ��ارات غ� �ي ��ر ق ��وم� �ي ��ة‪ ،‬وي �ض��ع‬ ‫العراق في موقعه من حركة التحرر‪،‬‬ ‫ك ��ان ��ت م��ؤس �س��ة ج ��دي ��دة ت �ن �ش��أ م��ع‬

‫نشوء‬ ‫ح ��رك ��ة‬ ‫‪7‬‬ ‫ف� � �ب � ��راي � ��ر‬ ‫ق � � � ��ائ� � � � �م � � � ��ة‬ ‫على أواصر‬ ‫ال � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��واء‬ ‫ال � � �ج � � �غ� � ��راف� � ��ي‬ ‫ال � � � � �ص � � � � �غ � � � � �ي� � � � ��ر‬ ‫ل� �ل� �ق ��ري ��ة‪ ،‬ب ��دي ��ا‬ ‫ل � � �ل � ��واء ال� �ق ��وم ��ي‬ ‫الكبير‪.‬‬ ‫ف�ق��د ك ��ان رئ�ي��س‬ ‫ال� � ��وزراء أح �م��د حسن‬ ‫ال � � �ب � � �ك� � ��ر‪ ،‬م� � � ��ن أه � ��ال � ��ي‬ ‫ت �ك��ري��ت‪ ،‬وال �ح��اك��م ال�ع�س�ك��ري ال�ع��ام‬ ‫رش � �ي� ��د م� �ص� �ل ��ح‪ ،‬ك � ��ذل � ��ك‪ ،‬وم �ع �ه �م��ا‬ ‫رئ�ي��س أرك��ان الجيش ط��اه��ر يحيى‬ ‫ال � �ت � �ك� ��ري � �ت� ��ي‪ ،‬ف � �ض� ��ا ع� � ��ن ح� � � ��ردان‬ ‫ال �ت �ك ��ري �ت ��ي ق ��ائ ��د ال � �ق� ��وة ال� �ج ��وي ��ة‪،‬‬ ‫وش �ه��دت م��ؤس�س��ات ال��دول��ة‪ ،‬وعلى‬ ‫رأس �ه��ا م�ج�ل��س ال � ��وزراء وال � ��وزارات‬ ‫اأخ��رى‪ ،‬نزوحً قرويً هائا‪ ،‬فبات‬ ‫واض �ح��ا أن ن�ع��رة تكريتية تتوافق‬ ‫مع نعرة محلية أخرى لم يعد معها‬ ‫اانتماء القومي وا ال��واء الحزبي‬ ‫معيار تقييم امواطن في العراق‪.‬‬ ‫وب �س��رع��ة غ �ي��ر م �ت��وق �ع��ة‪ ،‬ن�م��ت‬ ‫واء ات محلية‪ ،‬وعائلية‪ ،‬وإقليمية‪،‬‬ ‫وه� � � ��و أم� � � ��ر ي � ��دع � ��و إل� � � ��ى ال ��ده � �ش ��ة‬ ‫وااس�ت�غ��راب‪ ،‬فامعروف أن أدبيات‬ ‫ح��زب ال�ب�ع��ث‪ ،‬واأدب �ي ��ات ال�ق��وم�ي��ة‪،‬‬ ‫تطمع ب��واء أوس��ع ي�ت�ج��اوز ح��دود‬ ‫الوطنية القطرية إلى الوطن العربي‬ ‫الواحد‪ ،‬وكان التثقيف القومي‪ ،‬وما‬ ‫يزال‪ ،‬يركز في نقد اأحزاب العراقية‬ ‫على كونها إقليمية‪ ،‬وكانت إحدى‬ ‫أهم امرتكزات النظرية التي اعتمدت‬ ‫ف��ي ن�ق��د ع�ب��د ال�ك��ري��م ق��اس��م أن��ه ك��ان‬ ‫إق �ل �ي �م �ي��ا م �ع �ن �ي��ا ب � �ش� ��ؤون ال� �ع ��راق‬ ‫فقط‪ ،‬وليس له طموحات في إنشاء‬ ‫الدولة القومية‪.‬‬ ‫إن مامح تأقلم السلطة القومية‬ ‫الجديدة كان ظاهرة مخيبة لآمال‪،‬‬

‫وق��د ت�ح��ادر اإق�ل�ي�م�ي��ون ال�ج��دد من‬ ‫معنى ال��وط�ن�ي��ة ال�ع��راق�ي��ة وال��واء‬ ‫للعراق إل��ى ال��واء مسقط ال��رأس‪،‬‬ ‫قرية أم مدينة صغيرة‪.‬‬ ‫وه �ك��ذا ن �ش��أت س�ل�ط��ة ال�ق��ري��ة‬ ‫ت � �ح� ��ت ش � �ع � ��ار ال� � ��دول� � ��ة ال� �ق ��وم� �ي ��ة‬ ‫الكبرى‪.‬‬ ‫وم�ن��ذ ذل��ك ال�ح��ن‪ ،‬حتى يومنا‬ ‫هذا‪ ،‬صار الحزب يستمد "شرعيته"‬ ‫م ��ن ت �ح��ال��ف ال� �ق ��رى‪ ،‬ا م ��ن ت�ح��ال��ف‬ ‫القوى القومية وااجتماعية‪.‬‬ ‫أرس��ى ان�ق��اب ‪ 8‬ف�ب��راي��ر سابقة‬ ‫جديدة في تاريخ العراق السياسي‪،‬‬ ‫ف � �ه ��ي ام � � � ��رة اأول� � � � ��ى ال � �ت� ��ي ت �ن �ج��ح‬ ‫ام �ع��ارض��ة ب��ان �ق��اب ض ��د ال�س�ل�ط��ة‪،‬‬ ‫ب �ي �ن �م��ا ك ��ان ��ت اان � �ق� ��اب� ��ات ال �ت �س��ع‬ ‫اأخ � ��رى ف��ي ت��اري��خ ال� �ع ��راق ت�ص��در‬ ‫من داخ��ل امؤسسة الحاكمة‪ ،‬ضمن‬ ‫دائرة الصراع على السلطة‪.‬‬ ‫وه��ي ام��رة اأول��ى التي تخترق‬ ‫فيها اأعراف العسكرية التي شهدت‬ ‫ظواهر الترقية بالطفرة‪ ،‬ومنح رتب‬ ‫ع�س�ك��ري��ة م��دن �ي��ن‪ ،‬وإس �ن��اد رئ��اس��ة‬ ‫أرك��ان الجيش لضابط غير مؤهل‪،‬‬ ‫وغير حامل لشهادة اأركان‪.‬‬ ‫ل��م ي �ك��ن ص� ��دام ف��ي ذل ��ك ال��وق��ت‬ ‫س � � ��وى ع� �ض ��و ف � ��ي ت �ن �ظ �ي ��م ش �ع �ب��ة‬ ‫ال � �ف� ��اح� ��ن‪ ،‬ل� �ك ��ن ورود اس � �م ��ه ف��ي‬ ‫محاولة اغتيال الزعيم عبد الكريم‬ ‫ق��اس��م ف��ي أك �ت��وب��ر ‪ ،1959‬وق��راب �ت��ه‬ ‫ام� �ح� �ل� �ي ��ة ب ��رئ� �ي ��س ال� � � � � ��وزراء أح �م��د‬ ‫ح �س��ن ب �ك��ر‪ ،‬وب��ال �ح��اك��م ال �ع �س �ك��ري‬ ‫ال � �ع� ��ام رش� �ي ��د م �ص �ل��ح ال �ت �ك��ري �ت��ي‪،‬‬ ‫وب ��رئ � �ي ��س أرك � � � ��ان ال� �ج� �ي ��ش ط��اه��ر‬ ‫يحيى التكريتي‪ ،‬قد تساعد صدام‬ ‫ال� �ت� �ك ��ري� �ت ��ي‪ ،‬وه� � � ��ذا اس � �م� ��ه آن� � � ��ذاك‪،‬‬ ‫ع �ل��ى ب �ن��اء ن �ف��وذ م ��ا‪ .‬ل �ك �ن��ه ل ��م يكن‬ ‫مؤها في أية مواصفات حزبية أو‬ ‫شخصية أو اج�ت�م��اع�ي��ة ل ��دور أكثر‬ ‫من حمل بندقية‪ ،‬ومطاردة خصوم‬ ‫ال �س �ل �ط��ة‪ ،‬ل �ك��ن ع ��دم وج� ��ود دور ل��ه‬ ‫ا يعني أن��ه ل��م يستفد م��ن الرابطة‬ ‫ال�ت��رك�ي�ت�ي��ة‪ ،‬وق ��د أت�ي�ح��ت ل��ه ف��رص��ة‬ ‫لتأكيد وائه لهذه الرابطة‪.‬‬ ‫ف�ف��ي ان �ق��اب ق ��اده ع�ب��د ال�س��ام‬ ‫ع� ��ارف‪ ،‬ب��اات �ف��اق م��ع م�ج�م��وع��ة من‬ ‫ال� �ض� �ب ��اط ال �ت �ك��ري �ت �ي��ن ع �ل��ى ح��زب‬ ‫ال � �ب � �ع� ��ث ف � ��ي ‪ 18‬ن ��وف� �م� �ب ��ر ‪،1963‬‬ ‫ش ��وه ��د ص� � ��دام ح �س��ن إل � ��ى ج��ان��ب‬ ‫رج��ال اأم��ن‪ ،‬وأش�خ��اص آخ��ري��ن من‬ ‫مؤيدي اانقاب‪ ،‬يهاجمون مقرات‬ ‫الحزب‪ ،‬فأصدر البعثيون تعليمات‬ ‫ب ��ال� �ق� �ب ��ض ع� �ل� �ي ��ه‪ ،‬ل� �ك ��ن اان� �ت� �ص ��ار‬ ‫السريع لرجال اان�ق��اب على حزب‬ ‫ال �ب �ع��ث أن �ق��ذ ص � ��دام ال �ت �ك��ري �ت��ي م��ن‬ ‫العقاب الحزبي امنتظر‪.‬‬ ‫وف ��ي م��وق��ف ص ��دام ه ��ذا‪ ،‬ي�ب��دو‬ ‫واؤه القروي‪ ،‬ورابطته التكريتية‪،‬‬

‫قد طفت على ميوله الحزبية‪ ،‬فبلغه‬ ‫ال� �ح ��اك ��م ال� �ع� �س� �ك ��ري ال � �ع� ��ام رش �ي��د‬ ‫م �ص �ل��ح ال �ت �ك��ري �ت��ي ب �م �ه �م��ة خ��اص��ة‬ ‫لكشف تنظيمات البعثين‪.‬‬ ‫وك��ان ذاك التكليف سببا يعزو‬ ‫إليه بعثيون سابقون إق��دام ص��دام‬ ‫ع �ل��ى إع� ��دام رش �ي��د م �ص �ل��ح‪ ،‬ليقطع‬ ‫داب� � ��ر أي اع � �ت� ��راف ق ��د ي� �ص ��در ع�ن��ه‬ ‫ضده‪.‬‬ ‫نشير ه�ن��ا‪ ،‬إل��ى أن حزبيا آخر‬ ‫يدعى محسن الشعان‪ ،‬كان يحمل‬ ‫رش��اش��ً آل �ي��ً م��ع ص� ��دام ح �س��ن في‬ ‫ال �ه �ج ��وم ع �ل��ى م� �ق ��رات ال � �ح� ��زب‪ ،‬ق��د‬ ‫أع ��دم ��ه ص� � ��دام‪ ،‬ه ��و اآخ� � ��ر‪ ،‬ب�ت�ه�م��ة‬ ‫استمرار عاقة قديمة له مع شقيق‬ ‫أح��د امحكومن ب��اإع��دام‪ ،‬ف��ي وقت‬ ‫س� ��اب� ��ق‪ ،‬خ ��اف ��ا ل �ل �ت �ع �ل �ي �م��ات ال �ت��ي‬ ‫تقضى بمقاطعة عوائل امعدومن‪.‬‬ ‫إن ص� � ��دام ح �س ��ن ت� �ص ��رف م��ع‬ ‫ق � ��ادة اان � �ق ��اب ل �ل �ح��زب‪ ،‬وام �س �م��ى‬ ‫ب �ث��ورة ‪ 14‬رم �ض ��ان‪ ،‬ب�م�ث��ل ت�ص��رف��ه‬ ‫مع قادة محاولة اغتيال عبد الكريم‬ ‫قاسم‪ ،‬فأعدم أو اغتال قادة بارزين‬ ‫ساهموا بانقاب فبراير ال��ذي جاء‬ ‫بحزب البعث إلى السلطة‪.‬‬ ‫ف �ب��اإض��اف��ة إل ��ى إع� ��دام ال�ح��اك��م‬ ‫العسكري ال�ع��ام‪ ،‬أع��دم ص��دام قائدً‬ ‫آخ��ر ه��و م��دح��ت ال�ح��اج س��رى‪ ،‬أمن‬ ‫ال�ع��اص�م��ة ال �س��اب��ق‪ ،‬وش�ق�ي��ق رفعت‬ ‫ال� �ح ��اج س � ��رى‪ ،‬ال � ��ذي ق� ��اد م �ح��اول��ة‬ ‫ان� �ق ��اب ف��اش �ل��ة ع ��ام ‪ ،1959‬وأع ��دم‬ ‫في أعقابها‪ ،‬فجعل حزب البعث من‬ ‫اسمه عنوانا للثأر من عبد الكريم‬ ‫قاسم‪.‬‬ ‫واغتال صدام حسن‪ ،‬وبطريقة‬ ‫تخلوا م��ن ال�ش�ه��ام��ة‪ ،‬ق��ائ��د الهجوم‬ ‫العسكري على وزارة الدفاع‪ ،‬اللواء‬ ‫عبد الكريم مصطفى نصرت‪ ،‬وأعلن‬ ‫ب �ي��ان ص � ��ادر ع ��ن ص � ��دام ح �س��ن أن‬ ‫غاما منحرفا‪ ،‬كان اللواء عزت على‬ ‫ص�ل��ة جنسية ب��ه‪ ،‬ه��و ال ��ذي اغ�ت��ال��ه‬ ‫بمنزله‪.‬‬ ‫وم� ��ا ب� ��رح ص � ��دام ح �س��ن ي�ك�ي��ل‬ ‫ل � �ق � ��ادة ال� �س� �ل� �ط ��ة اأول � � � ��ى ل �ل �ح ��زب‪،‬‬ ‫اات� � �ه � ��ام � ��ات‪ ،‬وي� �غ� �م ��ز ق �ن ��ات �ه ��م ف��ي‬ ‫أح��ادي �ث��ه ال �ص �ح��اف �ي��ة‪ ،‬ف �ق��د وص��ف‬ ‫رف � ��اق � ��ه ال � �س ��اب � �ق ��ن‪ ،‬ام� �ب� �ع ��دي ��ن ع��ن‬ ‫الحزب‪ ،‬بأنهم تجار رخيصون‪ ،‬في‬ ‫الوقت ال��ذي كان متوقعا من تلميذ‬ ‫ناشئ وهو يستلم سلطة الحزب أن‬ ‫يولي اهتماما خاصا لرفاقه الكبار‪.‬‬ ‫إن م� ��وق� ��ف ص � � ��دام ح� �س ��ن م��ن‬ ‫رج� � ��ال ال � �ح� ��زب وال� � ��دول� � ��ة‪ ،‬ف� ��ي أول‬ ‫ان �ق��اب ل�ل�م�ن�ظ�م��ة ال �س��ري��ة‪ ،‬يكشف‬ ‫ع��ن اف�ت�ق��اره لقليل م��ن ال��وف��اء يعمه‬ ‫بالكثير من الغدر‪.‬‬

‫«‪ 18‬يوما» أول رواية مصورة حكي‬ ‫جوانب أخرى لـ «ثورة مصر»‬ ‫اعداد ‪ :‬يعقوب ولد باهداه‬ ‫أع� �ل� �ن ��ت دار ال� �ن� �ش ��ر ام �ص ��ري ��ة‬ ‫"كوميكس"‪ ،‬عن نيتها إصدار طبعة‬ ‫ج��دي��دة م��ن رواي ��ة "‪ 18‬ي��وم��ا"‪ ،‬وهي‬ ‫أول رواي��ة م�ص��ورة ف��ي مصر‪ ،‬وذل��ك‬ ‫بسبب نفادها من السوق‪.‬‬ ‫وتعد "كوميكس" أول دار نشر‬ ‫ع ��رب� �ي ��ة م �ت �خ �ص �ص��ة ف � ��ي ن� �ش ��ر ف��ن‬ ‫القصة ام�ص��ورة‪ .‬وت��دور أح��داث "‪18‬‬ ‫�دء من‬ ‫يوما"‪ ،‬كما يشير عنوانها‪ ،‬ب� ً‬ ‫الثورة الشعبية في ‪ 25‬يناير ‪،2011‬‬ ‫وحتى تنحي الرئيس اأسبق محمد‬ ‫حسني مبارك عن الحكم‪.‬‬ ‫ال ��رواي ��ة‪ ،‬م��ن س�ي�ن��اري��و وح ��وار‬ ‫ال �ك ��ات ��ب ال �ص �ح��اف��ي م �ح �م��د ه �ش��ام‬ ‫ع � �ب � �ي� ��ه‪ ،‬ورس� � � � � ��وم ال � �ف � �ن� ��ان� ��ة ح� �ن ��ان‬ ‫ال �ك��رارج��ي‪ ،‬وت��ول��ى إخ��راج�ه��ا الفني‬ ‫م�ص�م��م ال �ج��راف �ي��ك وال �ش��اع��ر أح�م��د‬ ‫عاطف مجاهد‪.‬‬ ‫وتستوحي الرواية أحداثها من‬ ‫تفاصيل ما جرى في الثورة‪ ،‬ما بن‬ ‫ً‬ ‫إعاميا‪ ،‬وتضفى‬ ‫اأح��داث امسجلة‬ ‫عليها ج��ان��ب م��ن ال�خ�ي��ال التأويلي‬ ‫لبعض هذه اأح��داث‪ ،‬وأيضا جانب‬ ‫من الخيال التأويلي لبعض اأحداث‬ ‫التي مازالت اأيام تكشف عنها‪.‬‬ ‫واس �ت �غ��رق ال �ع �م��ل ف ��ي ال ��رواي ��ة‬ ‫امصورة ما يزيد على ستة أشهر من‬ ‫جلسات عمل مشتركة ب��ن ام��ؤل��ف‪،‬‬ ‫والرسام‪ ،‬والناشرين يوسف امصري‬ ‫وهاني عبد الله‪ ،‬وكتابة السيناريو‬ ‫وال�ح��وار ف��ي ث��اث م�س��ودات‪ ،‬ورس��م‬ ‫ما يزيد على ‪ 60‬صفحة و‪ 150‬كادرً‪،‬‬ ‫ك�م��ا ت�ت�ن��اول ال��رواي��ة م�س�ي��رة أرب�ع��ة‬ ‫أش �خ��اص ق ��رروا ام�ش��ارك��ة ف��ي ث��ورة‬ ‫‪ 25‬يناير بدوافع مختلفة‪ ،‬وواجه كل‬ ‫منهم مصيرا مختلفا طوال الثمانية‬ ‫عشر يوما‪.‬‬ ‫ت�ن�ق�ل�ن��ا ه� ��ذه ال� ��رواي� ��ة ال �ب��ارع��ة‬ ‫بنصها ورسومها اأنيقة باأبيض‬ ‫واأس��ود إل��ى رحلة في الزمن تعود‬ ‫بنا تسعة أشهر إلى الوراء‪ ،‬وتحديدً‬ ‫إل ��ى ي ��وم ‪ 24‬ي �ن��اي��ر ال� ��ذي ت �ب��دأ فيه‬ ‫أح��داث�ه��ا‪ ،‬لنعيش معً ك��ل تفاصيل‬ ‫وأح � � � � ��داث ث� � � ��ورة ال� �ش� �ع ��ب ام� �ص ��ري‬ ‫ال �س �ل �م �ي��ة "ال� �ع� �ب� �ق ��ري ��ة" ع� �ل ��ى م� ��دار‬ ‫أيامها ال� ‪ 18‬بكل لحظاتها العصيبة‬ ‫وال �ج �م �ي �ل��ة‪ ،‬وال� �ت ��ي ت ��وج ��ت ف ��ي ‪18‬‬ ‫ف �ب ��راي ��ر ب �ت �ن �ح��ي ال ��رئ �ي ��س ال �س��اب��ق‬ ‫حسني مبارك‪.‬‬ ‫"‪ 18‬يوما"‪ ،‬رواية ممتعة‪ ،‬وتجبد‬

‫القارئ منذ اللحظة اأول��ى بغافها‬ ‫اأن �ي��ق ام �م �ي��ز‪ ،‬ورس��وم �ه��ا ام�ت�ق�ن��ة‪،‬‬ ‫وال � ��رواي � ��ة س��ري �ع��ة اإي � �ق� ��اع‪ ،‬ب��ارع��ة‬ ‫تسجيا توثيقيً‬ ‫النقات‪ ،‬وتعتبر‬ ‫ً‬ ‫دراميً رائعً أحداث ثورتنا الفريدة‪،‬‬ ‫كما امتأت بلحظات إنسانية أبرزت‬ ‫مختلف أبعاد الشعب امصري بكافة‬ ‫مكوناته‪ :‬من مسلمن‪ ،‬ومسيحين‪،‬‬ ‫ورج��ال ون�س��اء‪ ،‬كما أظهرت اموقف‬ ‫الرجولي الوطني الذي اتخذه شباب‬ ‫اإخ��وان عندما خالفوا أوام��ر مكتب‬ ‫اإرش� � � � ��اد‪ ،‬وأص � � � ��روا ع �ل��ى ال�ت�م�س��ك‬ ‫ب �م �ص��ري �ت �ه��م‪ ،‬وم � �ش� ��ارك� ��ة ال �ش �ع��ب‬ ‫ثورته‪.‬‬ ‫ول� � ��م‬

‫ت� � � � � �خ � � � � ��ل‬ ‫اأح� � � � ��داث‪ ،‬ك� ��ذل� ��ك‪ ،‬م��ن‬ ‫قصة حب نشأت في اميدان بن شاب‬ ‫وفتاة من امشاركن في "الثورة" منذ‬ ‫اللحظة اأولى‪ ،‬وهما يوسف ومريم‬ ‫اللذان يتفقان على اللقاء من جديد‬ ‫في ام�ي��دان‪ ،‬بعد تنحي م�ب��ارك‪" ،‬أن‬ ‫الثورة لسه مستمرة جوانا" كما قال‬ ‫يوسف‪.‬‬ ‫ف��ي ال ��رواي ��ة س �ي �ق��اب��ل‪ ،‬ال �ق��ارئ‪،‬‬ ‫ك��ل "أي�ق��ون��ات ال �ث��ورة" مثل إبراهيم‬ ‫ع� �ي� �س ��ى‪ ،‬ووائ � � � � ��ل غ� �ن� �ي ��م‪ ،‬وم �ح �م��د‬ ‫ال �ب��رادع��ي‪ ،‬وع �م��رو واك ��د‪ ،‬وغ�ي��ره��م‪،‬‬ ‫م ��ن خ� ��ال ل �ق �ط��ات ت �ظ �ه��ر أدواره � � ��م‬ ‫اإيجابية وال�ف�ع��ال��ة‪ ،‬كما سيلتقي‪،‬‬ ‫ل ��أس ��ف‪ ،‬ب ��رج ��ال ال �ن �ظ��ام ال �س��اب��ق‪،‬‬ ‫وي �ش ��اه ��د وي� �ع ��رف م ��ا ك � ��ان ي �ح��دث‬ ‫بينهم خلف الكواليس‪ ،‬وكيف أدى‬ ‫بهم غباؤهم إلى النهاية التي حمد‪،‬‬

‫الثوار‪ ،‬الله عليها كثيرً‪.‬‬ ‫ت �ع �ت �م ��د ال � � ��رواي � � ��ة ل� �غ ��ة س �ه �ل��ة‬ ‫اس �ت �خ��دم �ه��ا ال �ك ��ات ��ب ف ��ي ال�ت�ع�ل�ي��ق‬ ‫ورب��ط اأح� ��داث‪ ،‬بينما ج��اء ال�ح��وار‬ ‫ب��ال�ل�غ��ة ال ��دارج ��ة ال �ت��ي يستخدمها‬ ‫امصريون في حياتهم اليومية‪.‬‬ ‫أج �م��ل م��ا ف��ي ه ��ذه ال ��رواي ��ة هي‬ ‫أنها وسيلة سهلة وفعالة تمكننا من‬ ‫تعريف اأط �ف��ال ام�ص��ري��ن ب��أح��داث‬ ‫ثورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬أن رسومها وطريقة‬ ‫ت�ن�ف�ي��ذه��ا س�ت�ج�ع�ل�ه��م ي �ق �ب �ل��ون‪ ،‬وا‬ ‫ش��ك‪ ،‬على ق��راء ت�ه��ا‪ ،‬كما أن الشباب‬ ‫أيضً سيستمتعون بقراءتها أنها‬ ‫تحترم عقولهم‪.‬‬ ‫م ��ؤل ��ف ال� ��رواي� ��ة اأول� � ��ى من‬ ‫ن��وع�ه��ا ه��و محمد ه�ش��ام عبيه‪،‬‬ ‫ص� �ح ��اف ��ى م � �ص ��ري م� ��ن م��وال �ي��د‬ ‫محافظة الدقهلية ‪ 17‬ماي ‪.1980‬‬ ‫ي�ع�م��ل ح��ال�ي��ا م �ح��ررا رئ�ي�س��ا في‬ ‫ج��ري��دة ال �ت �ح��ري��ر‪ ،‬وع �م��ل سابقا‬ ‫محررا بجريدة الدستور‪ ،‬وموقع‬ ‫"بص وطل"‪.‬‬ ‫ل ��دي ��ه ال� �ع ��دي ��د م� ��ن ام� �ق ��اات‬ ‫الساخرة والتحقيقات‪ ،‬واشتهر‬ ‫خ��ال إدارت ��ه للطبعة اأسبوعية‬ ‫ل � �ج� ��ري� ��دة ال� ��دس � �ت� ��ور ب �ت �ح��ري��ره‬ ‫ل �ص �ف �ح ��ة "ع � �ل� ��ى ج� � �ن � ��ب"‪ ،‬وه ��ي‬ ‫صفحة ساخرة‪ ،‬يكتب بها العديد‬ ‫من شباب الكتاب الساخرين‪ .‬و له‬ ‫مدونة باسم "من نفسي"‪.‬‬ ‫ون��اش��را ال��رواي��ة هما يوسف‬ ‫ن� � � ��اص� � � ��ف‪ ،‬ص � � ��اح � � ��ب دار ن �ش ��ر‬ ‫"امصري"‪ ،‬وهاني عبد الله صاحب‬ ‫دار "رواق"‪ ،‬ال �ل��ذان ق ��ررا إن �ش��اء دار‬ ‫أخرى منفصلة عن السابقتن أطلقا‬ ‫عليها دار "كوميكس" للنشر‪ ،‬لتكون‬ ‫أول دار نشر عربية متخصصة فقط‬ ‫في نشر وتوزيع القصص امصورة‪،‬‬ ‫وإص � � ��دار أع� �م ��ال روائ � �ي� ��ة م �ص ��ورة‪،‬‬ ‫واك�ت�ش��اف ام��واه��ب ف��ي ه��ذا ام�ج��ال‪،‬‬ ‫والسعي نحو النهوض بهذا الفن‪،‬‬ ‫عبر إنتاج أعمال تستطيع منافسة‬ ‫اأعمال الغربية‪.‬‬ ‫وم� � ��ن ام� ��ؤل � �ف� ��ات ال � �ت ��ي ت�خ�ط��ط‬ ‫الدار الجديدة لنشرها أيضا "عجن‬ ‫ال�ق�م��ر"‪ ،‬وه��ي رواي ��ة رع��ب م�ص��ورة‪،‬‬ ‫ض �م��ن س �ل �س �ل��ة ب �ع �ن��وان "ح �ك��اي��ات‬ ‫الظام امحظورة"‪ ،‬من تأليف شيرين‬ ‫ه �ن��ائ��ي‪ ،‬ورس� ��وم ح �ن��ان ال �ك��رارج��ي‪،‬‬ ‫وإع � � ��داد وت �ح��ري��ر ش �ي��م ال �ش��اف �ع��ي‪،‬‬ ‫وي �ش��ارك ف�ي�ه��ا أي �ض��ا دك �ت��ور ياسر‬ ‫منجي وإيمان إبراهيم‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫إستهاك و إقتصاد‬

‫> العدد‪38 :‬‬ ‫> السبت ‪ 12‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 16‬نونبر ‪2013‬‬

‫امغرب يشارك في القمة العربية اإفريقية حول التنمية بالكويت‬ ‫نظم مساء (الخميس) اماضي بامتحف‬ ‫ام�ل�ك��ي م�خ��زن اأس�ل�ح��ة "ب�س�ت��وك�ه��ول��م"‬ ‫ح� �ف ��ل ب �ه �ي��ج اح� �ت� �ف ��اء ب� ��ال� ��ذك� ��رى ‪250‬‬ ‫للتوقيع على أول م�ع��اه��دة ب��ن امغرب‬ ‫والسويد‪.‬‬ ‫وف � � ��ي ك �ل �م ��ة ب ��ام� �ن ��اس� �ب ��ة‪ ،‬ق � � ��ال س �ف �ي��ر‬ ‫امغرب في "ستوكهولم" السيد يحظيه‬ ‫ب ��وش� �ع ��اب إن ام � �غ� ��رب ي �ق �ي��م ع ��اق ��ات‬ ‫ق ��وي ��ة م� ��ع ال� �س ��وي ��د وي �ط �م ��ح ل �ت �ع��زي��ز‬ ‫ه��ذه ال�ع��اق��ات‪ ،‬م��ذك��را ب��أن ام�غ��رب يعد‬ ‫شريكا مهما للبلدان ااسكندنافية على‬ ‫الصعيد اأفريقي‪.‬‬ ‫وأشاد السفير باندماج امغاربة امقيمن‬ ‫ف ��ي ال� �س ��وي ��د ف ��ي ام �ج �ت �م��ع ال �س��وي��دي‬ ‫مسجا أن ه��ذه الجالية تساهم بشكل‬ ‫ملحوظ في اقتصاد هذا البلد‪.‬‬ ‫أعلن بنك امغرب أنه ضخ مبلغ ‪ 57‬مليار‬ ‫درهم في السوق النقدية برسم تسبيقات‬ ‫مدة سبعة أيام‪.‬‬ ‫وأوض ��ح ال�ب�ن��ك ام��رك��زي ف��ي ب��اغ ل��ه‪ ،‬أن‬ ‫ه ��ذه ال�ع�م�ل�ي��ة ت�م��ت خ ��ال ط�ل��ب ع��روض‬ ‫أم � ��س(اأرب� � �ع � ��اء) م �ب �ل��غ م �ط �ل��وب ق�ي�م�ت��ه‬ ‫‪ 68,65‬مليار درهم‪ ،‬بنسبة فائدة تبلغ ‪3‬‬ ‫في امائة‪.‬‬ ‫أكد عزيز أخنوش وزير الفاحة والصيد‬ ‫ال �ب �ح��ري(ال �خ �م �ي��س) ب��ال �ص �خ �ي��رات‪ ،‬أن‬ ‫التمويات امقدمة من طرف شركاء امغرب‬ ‫ل��دع��م ال�ب��رام��ج ام��درج��ة ف��ي إط ��ار مخطط‬ ‫امغرب اأخضر بلغت ‪ 15.1‬مليار درهم‪.‬‬ ‫وأب � � � ��رز ال �س �ي ��د أخ � �ن� ��وش خ � ��ال ام ��ائ ��دة‬ ‫ام �س �ت��دي��رة ال��راب �ع��ة ح ��ول ال�ت�ن�س�ي��ق مع‬ ‫ام��ان �ح��ن ال��دول �ي��ن‪ ،‬أن ه ��ذه ال�ت�م��وي��ات‬ ‫وص �ل��ت إل ��ى ح ��دود اآن أزي ��د م��ن ‪ 65‬في‬ ‫ام��ائ��ة وأن ق��راب��ة نصف امشاريع التي تم‬ ‫إطاقها والتي تتطلب حوالي ‪ 80‬في امائة‬ ‫م��ن التمويات اممنوحة "ه��ي ف��ي الوقت‬ ‫الراهن في مرحلة التنفيذ امتقدم"‪.‬‬ ‫م��ن اإن �ت��اج ال��وط�ن��ي ب�ل��غ ‪ 100‬ف��ي ام��ائ��ة‪،‬‬ ‫وذلك بالنسبة للحوم الحمراء والبيضاء‪،‬‬ ‫والبيض والفواكه والخضر‪.‬‬ ‫وحسب السيد أخنوش‪ ،‬تتطلب مختلف‬ ‫اأوراش امفتوحة في إطار مخطط امغرب‬ ‫اأخ � �ض ��ر ف ��ي أف � ��ق ‪ 2020‬ت �ع �ب �ئ��ة أم � ��وال‬ ‫إضافية لاستمرار في دينامية التنمية‬ ‫ال �ف��اح �ي��ة وال � �ق ��روي ��ة ول �ل �ح �ف��اظ ب�ش�ك��ل‬ ‫مستدام على اأمن الغذائي‪.‬‬ ‫ص��ادق ال�ب��رم��ان ام�غ��رب��ي على اق �ت��راح برفع‬ ‫قيمة الضريبة امفروضة على النقل الجوي‬ ‫ب�"هدف التضامن وتشجيع السياحة" على‬ ‫الصعيد ال��دول��ي‪ ،‬على ما أف��اد لحسن حداد‬ ‫وزير السياحة‪.‬‬ ‫وصادق البرمان امغربي على تعديل القانون‬ ‫لرفع الضريبة على النقل الجوي (اأربعاء)‬ ‫باقتراح من وزارة السياحة امغربية‪ ،‬على أن‬ ‫يدخل هذا التعديل حيز التنفيذ اعتبارً من‬ ‫اأول من نيسان‪/‬أبريل ‪.2014‬‬ ‫وتم تحديد قيمة هذه الضريبة حسب بيان‬ ‫ل ��وزارة السياحة امغربية ب � ‪ 100‬دره��م (‪9‬‬ ‫يورو) للدرجة ااقتصادية‪ ،‬و‪ 400‬درهم (‪36‬‬ ‫يورو) للدرجة اأولى ودرجة رجال اأعمال‪.‬‬

‫ستركز القمة على القضايا ااقتصادية والتنموية ‪ º‬سيتم التطرق مشروع الربط من خال السكك الحديدية بن القارتن‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫يشارك امغرب في القمة العربية‬ ‫اإفريقية‪ ،‬التي تستضيفها الكويت‬ ‫ي��وم��ي ‪ 19‬و‪ 20‬نوفمبر‪ ،‬تحت شعار‬ ‫"ش��رك��اء م��ن أج��ل التنمية"‪ ،‬بمشاركة‬ ‫ال� ��رؤس� ��اء ال� �ع ��رب واأف � ��ارق � ��ة ل � � (‪)52‬‬ ‫دول� ��ة إف��ري �ق �ي��ة ع��رب �ي��ة‪ ،‬وال �ت ��ي ب ��دأت‬ ‫اج�ت�م��اع��ات�ه��ا ال�ت�ح�ض�ي��ري��ة أول أم��س‬ ‫(ال � �خ � �م � �ي� ��س)‪ ،‬وذل � � ��ك ت �ل �ب �ي��ة ل ��دع ��وة‬ ‫ال �ك��وي��ت ب�ع��د م�ق��اط�ع��ة ام �غ��رب للقمم‬ ‫�ام��ا‬ ‫اإف��ري �ق �ي��ة م�ن��ذ أرب �ع��ة وث��اث��ن ع� ً‬ ‫اح� �ت� �ج ��اج ��ً ع� �ل ��ي اع � � �ت� � ��راف م �ن �ظ �م��ة‬ ‫الوحدة اإفريقية ب�"البوليزاريو"‪.‬‬ ‫وأك � � � ��د ام� � �ه � ��دي ال� � ��رام� � ��ي ال� �ق ��ائ ��م‬ ‫باأعمال بالنيابة في سفارة امغرب‬ ‫ل� ��دى ال� �ك ��وي ��ت‪ ،‬أن ام� �غ ��رب س �ي �ش��ارك‬ ‫بفعالية ف��ي أع�م��ال القمة م��ن منطلق‬ ‫إي � �م ��ان � �ه ��ا وح� ��رص � �ه� ��ا ع � �ل ��ى ت �ق��وي��ة‬ ‫ال � �ت � �ق� ��ارب ب � ��ن ام �ن �ط �ق �ت��ن ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫واإف ��ري� �ق� �ي ��ة ب �م��ا ي��رت �ق��ي ب��اإن �س��ان‬ ‫العربي واإفريقي في نطاق التعاون‬ ‫العربي اإفريقي امشترك وبشراكة مع‬ ‫الدول وامؤسسات امانحة‪.‬‬ ‫وأضاف قائا‪ ،‬أن امملكة امغربية‬ ‫ل��ن ت��دخ��ر ج�ه��دا ل�ل��دف��اع ع��ن امصالح‬

‫العربية اإفريقية الحيوية وتشجيع‬ ‫ال� � �ش � ��راك � ��ة ال� �ت� �ن� �م ��وي ��ة ف � ��ي م �خ �ت �ل��ف‬ ‫امجاات وا سيما ااقتصادية منها‬ ‫وإض�ف��اء ط��اب��ع إنساني حقيقي على‬ ‫العاقات العربية اإفريقية وتحقيق‬ ‫التقارب العربي اإفريقي بكل أبعاده‪.‬‬ ‫وبدأت اجتماعات امسؤولن مند‬ ‫أول أمس (الخميس)‪ ،‬للتحضير للقمة‬ ‫من خال البحث فى قضايا ومجاات‬ ‫ال� � �ت� � �ع � ��اون ااق� � �ت� � �ص � ��ادي "ال � �ع� ��رب� ��ي‪-‬‬ ‫اإفريقي" في مجاات التجارة والنقل‬ ‫وااستثمار والطاقة وااتصاات إلى‬ ‫جانب بحث تطورات اأوضاع خاصة‬ ‫ف��ى س��وري��ا‪ ،‬وال�ق�ض�ي��ة الفلسطينية‪،‬‬ ‫وامستجدات ف��ي ال�ص��وم��ال‪ ،‬ودولتي‬ ‫ال �س��ودان‪ ،‬وج�ن��وب ال�س��ودان وغيرها‬ ‫من القضايا السياسية‪.‬‬ ‫وأكد أحمد بن حلى‪ ،‬نائب اأمن‬ ‫العام لجامعة ال��دول العربية‪ ،‬أهمية‬ ‫ه ��ذه ال �ق �م��ة‪ ،‬اف �ت��ا ال ��ى أن �ه��ا س�ت��رك��ز‬ ‫على القضايا ااقتصادية والتنموية‬ ‫ب ��ال ��درج ��ة‪ ،‬م��وض �ح��ا أن� ��ه إن م ��ن بن‬ ‫امشروعات امهمة التى ستطرق إليها‬ ‫ال �ق �م��ة‪ ،‬م� �ش ��روع ��ات اأم � ��ن ال �غ��ذائ��ى‪،‬‬ ‫وت�ح�ق�ي��ق ال �ت ��وازن ال �غ��ذائ��ى ام�ط�ل��وب‬ ‫ل� ��دول ال�خ�ل�ي��ج م��ن خ ��ال ااس�ت�ث�م��ار‬

‫امباشر أو عن طريق تأجير مساحات‬ ‫زراع�ي��ة فى دول إفريقية لصالح دول‬ ‫خليجية‪.‬‬ ‫مضيفا إل ��ى إن ال�ق�م��ة ستتطرق‬ ‫أي �ض��ا إل ��ى م �ش��روع ال��رب��ط م��ن خ��ال‬ ‫ال � �س � �ك ��ك ال � �ح� ��دي� ��دي� ��ة ب � ��ن ال � �ق ��ارت ��ن‬ ‫اإف��ري �ق �ي��ة واآس� �ي ��وي ��ة‪ ،‬ان �ط��اق��ا من‬ ‫ام� �غ ��رب وم� � � � ً‬ ‫�رورا ب �م �ص��ر‪ ،‬م �ش �ي��را أن‬ ‫داعما‬ ‫يعد‬ ‫الحديدية‪،‬‬ ‫مشروع السكك‬ ‫ً‬ ‫رئ �ي �س� ً�ي��ا ل �ل �ت �ج��ارة ال�ب�ي�ن�ي��ة ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫اإفريقية‪.‬‬ ‫وم� �ن ��ذ ان � �ط ��اق دورت � �ه� ��ا اأول � ��ى‬ ‫ع��ام ‪ 1977‬بالقاهرة‪ ،‬م� ً‬ ‫�رورا بدورتها‬ ‫الثانية ف��ى س��رت الليبية ع��ام ‪،2010‬‬ ‫لم تنجح القمة العربية اإفريقية فى‬ ‫إرس ��اء م�ش��روع��ات أو إستراتيجيات‬ ‫حقيقية من شأنها تحقيق تواصل أو‬ ‫تكامل ولو جزئى بن اموارد اإفريقية‪،‬‬ ‫وبن رؤوس اأموال العربية ا سيما‬ ‫الخليجية‪ ،‬في حن أن الصن والهند‬ ‫ت �ش �ت��د ب�ي�ن�ه�م��ا ام �ن��اف �س��ة ع �ل��ى ض��خ‬ ‫مزيد من ااستثمارات فى إفريقيا‪.‬‬ ‫وفى الوقت الذى يصل فيه حجم‬ ‫التبادل التجارى بن الدول اإفريقية‬ ‫وال� �ص ��ن زه � ��اء ال � � ‪ 200‬م �ل �ي��ار دوار‬ ‫ً‬ ‫سنويا‪ ،‬لم يرتفع عن ‪ 21‬مليار دوار‬

‫بن الدول العربية واإفريقية‪.‬‬ ‫وف��ى ه��ذا السياق دع��ا‪ ،‬ب��ن حلى‪،‬‬ ‫ال�ص�ن��ادي��ق ال�س�ي��ادي��ة الخليجية إلى‬ ‫ضرورة ااستثمار فى إفريقيا كونها‬ ‫منطقة تمثل فرصة لتعزيز العائدات‬ ‫واأرباح‪.‬‬ ‫وس � � �ج � � �ل� � ��ت ق � � �ي� � ��م ال� � �ص� � �ن � ��ادي � ��ق‬ ‫السيادية لدول الخليج مجمعة‪ ،‬نحو‬ ‫‪ 1.775‬تريليون دوار مع بداية العام‬ ‫الحالي ‪ ،2013‬منها ‪ 813‬مليار دوار‬ ‫ل � ��إم � ��ارات‪ ،‬ال �س �ع��ودي��ة (‪ 532‬م�ل�ي��ار‬ ‫دوار)‪ ،‬ال�ك��وي��ت (‪ 296‬م�ل�ي��ار دوار)‪،‬‬ ‫قطر (‪ 115‬مليار دوار)‪ ،‬البحرين (‪9‬‬ ‫م �ل �ي��ارات دوار)‪ ،‬ع �م��ان (‪ 8‬م�ل�ي��ارات‬ ‫دوار)‪ ،‬وف��ق ب�ي��ان��ات ام�ع�ه��د ال��دول��ى‬ ‫لصناديق الثروة السيادية‪.‬‬ ‫غير أن ح��ظ ال ��دول اإفريقية من‬ ‫اس� �ت� �ث� �م ��ارات ال �ص �ن��ادي��ق ال �س �ي��ادي��ة‬ ‫الخليجية ا يزال ضعيف جدا‪ ،‬مقارنة‬ ‫بحجم ال�ف��رص ااس�ت�ث�م��اري��ة امتاحة‬ ‫هناك‪ ،‬إذ تتجه أغلب استثمارات تلك‬ ‫الصناديق إلى امشروعات امحلية أو‬ ‫أنها تتجه ً‬ ‫غربا نحو أورب��ا‪ ،‬وأميركا‬ ‫الشمالية‪.‬‬ ‫وأعرب سمير حسني‪ ،‬مدير إدارة‬ ‫التعاون اإفريقي بالجامعة العربية‬

‫وام �ن �س��ق ل�ل�ق�م��ة ال �ع��رب �ي��ة اإف��ري �ق �ي��ة‬ ‫الثالثة‪ ،‬عن ثقته في أن القمة العربية‬ ‫اإف� ��ري � �ق � �ي� ��ة ال� � �ت � ��ي س� �ت� �ش� �ك ��ل ح �س��ب‬ ‫تعبيره عامة بارزة ونقلة نوعية في‬ ‫مسيرة ال�ت�ع��اون العربي اإف��ري�ق��ي إذ‬ ‫ستتضمن وث��ائ�ق�ه��ا ت�ق��ري��را مشتركا‬ ‫ل��رئ�ي��س م�ف��وض�ي��ة اات �ح��اد اإف��ري�ق��ي‬ ‫وكذلك اأمن العام للجامعة العربية‬ ‫يتضمن ام�ع��وق��ات وال�ت�ح��دي��ات التي‬ ‫ح ��ال ��ت دون ت �ن �ف �ي��ذ خ� �ط ��ة ال �ش ��راك ��ة‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة اإف��ري �ق �ي��ة م �ن��ذ ق �م��ة س��رت‬ ‫‪ 2010‬وت �ض��ع ب��رن��ام��ج ع�م��ل يتضمن‬ ‫آليات تنفيذ وتمويل وتطوير آليات‬ ‫ال�ع�م��ل ال�ع��رب��ي اإف��ري �ق��ي‪ ،‬وم�ش��روع��ا‬ ‫أخ� ��ر إن� �ش ��اء آل �ي��ة ت �م��وي �ل �ي��ة لتنفيذ‬ ‫م � �ش� ��روع� ��ات وب � ��رام � ��ج ال � �ت � �ع� ��اون ف��ي‬ ‫م �خ �ت �ل��ف ام� � �ج � ��اات‪ ،‬ب ��اإض ��اف ��ة إل ��ى‬ ‫ب�ح��ث ودراس� ��ة س�ب��ل تفعيل اأج�ه��زة‬ ‫التي واج�ه��ت تعثرا كامعهد الثقافي‬ ‫العربي اإف��ري�ق��ي‪ ،‬وك��ان هناك أيضا‬ ‫تنويه حول امعرض التجاري العربي‬ ‫اإفريقي الذي سيعقد دورته القادمة‬ ‫ف��ي ام �غ��رب‪ ،‬وي�ح�ظ��ى بتحضير جيد‬ ‫للغاية وهو أول معرض نوعي بعد أن‬ ‫كانت امعارض السابقة هي معارض‬ ‫تجارية عامة‪.‬‬

‫أما أكثر قطاعات التأمن ازدهارا‬ ‫في امغرب فهي التأمن على الحياة‬ ‫ب �ن �س �ب��ة ‪ 34‬ف ��ي ام� ��ائ� ��ة‪ ،‬وال� �س� �ي ��ارات‬ ‫بنسبة ‪ 31‬في امائة ثم امرض بنسبة‬ ‫تسعة في امائة‪.‬‬ ‫وف� � ��ي ع� � ��ام ‪ ،2012‬ب� �ل ��غ م �ع��دل‬ ‫م�س��اه�م��ة ق �ط��اع ال �ت��أم��ن ف��ي ال�ن��ات��ج‬ ‫امحلي اإجمالي بنسبة ‪ 3.1‬في امائة‬ ‫مقابل ‪ 2.9‬و ‪ 2.8‬على التوالي في عام‬ ‫‪2011‬و‪.2010‬‬ ‫وع��اوة على ذل��ك‪ ،‬أب��رز بوبريك‪،‬‬ ‫أن ام �ش �ت �غ �ل��ن ف � ��ي ق � �ط� ��اع ال �ت ��أم ��ن‬ ‫ي �س��اه �م��ون ب�ش�ك��ل ك�ب�ي��ر ف ��ي ت�م��وي��ل‬ ‫ااق�ت�ص��اد ال��وط�ن��ي‪ ،‬فالقطاع يحشد‬ ‫‪ 109‬مليارات دره��م التي تساهم في‬ ‫تمويل الشركات والخزينة العامة‪.‬‬ ‫وذكر كذلك التحديات التي تواجه‬ ‫امشتغلن في هذا القطاع ورك��ز على‬ ‫ج��ان��ب ال�ت�ن�ظ�ي��م‪ ،‬ح�ي��ث أن ال�ش��رك��ات‬ ‫تعمل أساسا طبقا اح�ت��رام امعايير‬ ‫الدولية الصادرة عن "الرابطة الدولية‬ ‫م ��راق� �ب ��ي ال� �ت ��أم ��ن" س� � ��واء م� ��ن ح�ي��ث‬ ‫ام� ��اءة ام��ال �ي��ة ع�ل��ى أس ��اس ام�خ��اط��ر‬ ‫وشفافية السوق‪.‬‬ ‫اق� �ت� �ص ��ادي ��ا أب� � ��رز ب ��وب ��ري ��ك‪ ،‬أن��ه‬

‫س� �ي� �ك ��ون اب� � ��د م� ��ن إي � �ج� ��اد م� �ص ��ادر‬ ‫ج��دي��دة للنمو‪ ،‬بما ف��ي ذل��ك إشكالية‬ ‫ال �ت��وزي��ع‪ ،‬وم ��ن ش ��أن إدخ� ��ال ال�ت��أم��ن‬ ‫اإل��زام��ي مساعدة ذل��ك‪ ،‬ولكن ذل��ك لن‬ ‫يكون كافيا‪ ،‬فهي تقتصر في معظمها‬ ‫على ضمانات من امسؤولية امدنية‪،‬‬ ‫ك�م��ا ي�ج��ب ع�ل��ى ش��رك��ات وم��ؤس�س��ات‬ ‫ال �ت��أم��ن زي � ��ادة ج �ه��وده��م وااب �ت �ك��ار‬ ‫في التقنية والتسويق لضمان النمو‬ ‫ال �ق��وي ل �ه��ذا ال �ق �ط��اع‪ ،‬وأخ� �ي ��را‪ ،‬ف��إن��ه‬ ‫سيتم ضمان النمو في الربحية‪ ،‬مع‬ ‫خلق تسعيرة مائمة‪ ،‬ووض��ع أسس‬ ‫تقنية متينة‪.‬‬ ‫أم� ��ا م ��ن ن��اح �ي��ة ع �ق��د ال �ب��رن��ام��ج‬ ‫ال �ت��ي أط �ل �ق��ه ام �غ ��رب ف ��ي ه ��ذا ام �ج��ال‬ ‫ق��ال بوبريك‪ ،‬إن��ه يتم ات�خ��اذ مختلف‬ ‫التدابير التي جاء بها هذا اأخير من‬ ‫ط��رف ال ��وزارة ال��وص�ي��ة على القطاع‪،‬‬ ‫وهو اإجراء امطبق منذ أن تم توقيع‬ ‫هذا العقد‪ ،‬كما تم عقد عدة اجتماعات‬ ‫م ��ع م �خ �ت �ل��ف اإدارات ف ��ي ام �ج ��اات‬ ‫ام �ع �ن �ي��ة(ال �ع��دل‪ ،‬اإس � �ك ��ان‪ ،‬ال �ص �ح��ة‪،‬‬ ‫ال�ب�ن�ي��ة ال�ت�ح�ت�ي��ة وال �ن �ق��ل‪ ،‬وام��ال �ي��ة)‬ ‫للقيام بمشروع نص يخص تطبيق‬ ‫ال�ت��أم��ن اإل��زام��ي ف��ي م �ج��ال ال�ب�ن��اء‬

‫وام�س��ؤول�ي��ة ام��دن�ي��ة‪ ،‬وفيما يخص‬ ‫تبني هذا القرار سنقوم باتخاذ كافة‬ ‫اإجراءات داخل لجنة التوجيه التي‬ ‫يرأسها وزير ااقتصاد وامالية‪.‬‬ ‫وم ��ن م �ن �ظ��ور إق �ل �ي �م��ي‪ ،‬ام �غ��رب‬ ‫ع �ل �ي ��ه اس � �ت � �خ� ��اص م� �ج� �م ��وع ��ة م��ن‬ ‫الدروس من زمائه‪ ،‬وهذا واحد من‬ ‫أهداف منتدى امشرفن العرب‪ ،‬إذ أن‬ ‫تشريعات ع��دد من البلدان تطورت‬ ‫بشكل سريع‪ ،‬وه��ذا هو الحال على‬ ‫س �ب �ي��ل ام� �ث ��ال ف ��ي ام �م �ل �ك��ة ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫ال� �س� �ع ��ودي ��ة م� ��ع اإط � � ��ار ال �ق��ان��ون��ي‬ ‫ل �ل �ت��أم��ن ال �ت �ك��اف �ل��ي‪ ،‬وه ��و ال �ق��ان��ون‬ ‫الذي يجب أن نأخذه بعن ااعتبار‪.‬‬ ‫ك�م��ا أش� ��ار‪ ،‬إل ��ى أن ��ه ي�ت��م العمل‬ ‫أي �ض��ا ع �ل��ى وض� ��ع م� �ش ��روع ق��ان��ون‬ ‫مشترك للمراقبة مع احترام امبادئ‬ ‫اأساسية للتأمن كتلك التي تسنها‬ ‫"ال��راب�ط��ة الدولية مراقبي التأمن"‪،‬‬ ‫أم � ��ا م ��ن ن��اح �ي��ة ال� �ت ��وزي ��ع ك �م��ا ه��و‬ ‫ال�ح��ال ف��ي ب�ل��دان أخ��رى ف��ي امنطقة‬ ‫يتوفر امغرب على شركات الوساطة‬ ‫امالية أو السمسرة التابعة لشبكات‬ ‫دولية ينبغي أن يتطور هذا ااتجاه‬ ‫في امستقبل أكثر‪.‬‬

‫وأض��اف كون أن بعض الشركات‬ ‫امغربية م��وج��ودة بالفعل ف��ي بلدان‬ ‫أخ � � ��رى خ ��اص ��ة ف� ��ي م �ن �ط �ق��ة ال� �ش ��رق‬ ‫اأوس� � � � � � ��ط‪ ،‬وق� � � � ��ال "ون � � �ح� � ��ن ن �ش �ج��ع‬ ‫ب �ق��وة ال �ت �ع��اون ب��ن ال �س��وق ام�غ��رب�ي��ة‬ ‫واأس � � ��واق اأخ� � ��رى ف ��ي ام �ن �ط �ق��ة وا‬ ‫س �ي �م��ا ف� ��ي س � �ي� ��اق ال � � ��ذي دع� � ��ا إل �ي��ه‬ ‫ج ��ال ��ة ام � �ل� ��ك‪ ،‬ح �ي ��ث ي � �ه� ��دف‪ ،‬ل�ج�ع��ل‬ ‫م��دي �ن��ة ال � ��دار ال �ب �ي �ض��اء ام��ال �ي��ة قطب‬ ‫م��ال��ي ف��ي إفريقيا وخ��اص��ة بالنسبة‬ ‫للمستثمرين وام�ش�غ�ل��ن ف��ي منطقة‬ ‫الشرق اأوسط"‪.‬‬ ‫ويتميز سوق التأمن في منطقة‬ ‫الشرق اأوسط بنسبة تغلغل أقل من‬ ‫‪ 1.3‬ف��ي ام��ائ��ة م�ق��اب��ل ‪ 6.6‬ف��ي ام��ائ��ة‬ ‫كمعدل ع��ام��ي‪ ،‬ون�ظ��را للوضع امالي‬ ‫للمنطقة ا يمكن لها أن تتوقع معدل‬ ‫أع�ل��ى م��ن ذل��ك ب�ك�ث�ي��ر‪ ،‬ك�م��ا أن بعض‬ ‫البلدان تعمل على تطوير تشريعاتها‬ ‫اأمر الذي سيؤدي إلى تسارع النمو‬ ‫ف��ي أس��واق �ه��ا‪ ،‬ل��ذا ي�ج��ب ع�ل��ى ال�س��وق‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة أن ت �ض��اع��ف ج �ه��وده��ا في‬ ‫م �ج��ال ال �ت��أم �ي �ن��ات إذا م��ا ك ��ان ت��ري��د‬ ‫الحفاظ على موقعها في امنطقة على‬ ‫امدى البعيد‪.‬‬

‫قطاع التأمن في امغرب يحتاج إلى مصادر جديدة للنمو‬

‫الرباط‪ :‬أمال كنن‬ ‫ق � � � � ��ال ح� � �س � ��ن ب� � ��وب� � ��ري� � ��ك م� ��دي� ��ر‬ ‫ال �ت��أم �ي �ن��ات وال �ض �م��ان ااج �ت �م��اع��ي‪،‬‬ ‫إن��ه يجب على امغرب إيجاد مصادر‬ ‫جديدة للنمو‬ ‫ف ��ي ق� �ط ��اع ال �ت ��أم �ي �ن ��ات‪ ،‬خ��اص��ة‬ ‫أن ه� ��ذا ال �ق �ط ��اع ي ��وف ��ر ح ��وال ��ي ‪109‬‬ ‫مليارات درهم التي تساهم في تمويل‬ ‫الشركات والخزينة العامة‪ ،‬كما على‬ ‫السوق امغربية أن تضاعف جهودها‬ ‫إذا ك��ان ي��ري��د أن يحافظ على موقفه‬ ‫في امنطقة‪.‬‬ ‫وأضاف بوبريك‪ ،‬في حوار أجرته‬ ‫معه جريدة "ا في إيكو" أنه انطاقا‬ ‫م� ��ن أداء دول � � ��ة اإم� � � � � ��ارات ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫امتحدة‪ ،‬والسعودية‪ ،‬وامغرب‪ ،‬حققت‬ ‫م �ن �ط �ق��ة ال� �ش ��رق اأوس� � ��ط ع� ��ام ‪2012‬‬ ‫ارت �ف��اع��ا ف ��ي رق ��م م�ب�ي�ع��ات�ه��ا بنسبة‬ ‫ت�ص��ل إل ��ى ‪ 8.7‬ف��ي ام��ائ��ة م �ق��ارن��ة مع‬ ‫ع ��ام ‪ ،2011‬ك �م��ا أن ال �ق �ط��اع ام�غ��رب��ي‬ ‫قادر على الحفاظ على معدل نمو في‬ ‫ه��ذا ام�ج��ال بشكل ملحوظ ج��دا منذ‬ ‫عام ‪ 2002‬مع معدل نمو سنوي يبلغ‬ ‫حوالي ‪ 8‬في امائة‪.‬‬

‫انخفاض جديد في أسعار احروقات ابتدا ًء من يوم السبت‬ ‫الرباط فؤاد وكاد‬ ‫ج��اء ف��ي ب �ي��ان ل �ل��وزارة امنتدبة‬ ‫ل � � � ��دى رئ � � �ي � ��س ال � �ح � �ك � ��وم � ��ة ام� �ك� �ل� �ف ��ة‬ ‫ب��ال �ش��ؤون ال �ع��ام��ة وال �ح �ك��ام��ة‪ ،‬ي��وم‬ ‫أم� ��س(ال � �ج � �م � �ع� ��ة)‪ ،‬أن � � ��ه اب � � �ت� � ��داء م��ن‬ ‫ال� �س ��اع ��ات اأول � � ��ى م ��ن ن� �ه ��ار ال �ي��وم‬ ‫سيتم خفض سعر اللتر الواحد من‬ ‫البنزين اممتاز بقيمة ‪ 43‬سنتيما‪،‬‬ ‫ليصبح س�ع��ره ‪ 12,02‬دره ��م بعدما‬ ‫ك ��ان م �ح��ددا ف��ي ال �س��اب��ق ف��ي ‪12,45‬‬ ‫درهم ‪.‬‬ ‫وأض� ��اف� ��ت ال� � � � ��وزارة‪ ،‬أن � ��ه س�ي�ت��م‬ ‫خ � �ف� ��ض س � �ع� ��ر ال � �ل � �ت� ��ر ال � � ��واح � � ��د م��ن‬ ‫ال � �غ� ��ازوال ب � � ‪ 30‬س �ن �ت �ي �م��ا‪ ،‬ل�ي�ص�ب��ح‬ ‫س�ع��ره ‪ 8,54‬دره�م��ا للتر م�ق��ارن��ة مع‬ ‫س�ع��ر ‪ 8,84‬دره ��م ام�ط�ب��ق ف��ي الفترة‬ ‫ال�س��اب�ق��ة‪ .‬وأوض �ح��ت أن س�ع��ر ال�ط��ن‬ ‫ال��واح��د م��ن ال�ف�ي��ول الصناعي رق��م ‪2‬‬ ‫سيسجل بدوره انخفاضا ب� ‪252,29‬‬ ‫دره � �م� ��ا ل �ي �ص �ب��ح س � �ع ��ره ‪5076,63‬‬ ‫دره �م��ا ف��ي م �ق��اب��ل ‪ 5328,92‬دره �م��ا‬ ‫للطن بالنسبة للفترة السابقة‪.‬‬ ‫وأوضحت الوزارة‪ ،‬أن هذا القرار‬ ‫يأتي بعد حصر الحسابات امتعلقة‬ ‫ب�م�ع��دات اأس�ع��ار ال��دول�ي��ة للبنزين‬ ‫ام �م �ت��از‪ ،‬وال� �غ ��ازوال‪ ،‬وال �ف �ي��ول‪ ،‬على‬ ‫أس � ��اس اأس� �ع ��ار ام��رج �ع �ي��ة ل �ل �م��واد‬ ‫البترولية ام�ص�ف��اة امعتمدة بسوق‬ ‫"روت ��ردام" بهولندا بالنسبة للفترة‬ ‫ام �م �ت ��دة م ��ن ‪ 13‬ش �ت �ن �ب��ر ‪ 2013‬إل��ى‬ ‫‪ 12‬نونبر ‪ ،2013‬وك��ذا م�ع��دل صرف‬ ‫الدوار مقابل الدرهم للفترة نفسها‬ ‫م ��ن ط ��رف ال �ل �ج �ن��ة ال� ��وزاري� ��ة ام�ك�ل�ف��ة‬ ‫باأسعار‪.‬‬ ‫واع �ت �ب��ر ش�م��س ال��دي��ن ع�ب��دات��ي‪،‬‬

‫انخفاض اسعار الوقود ( ارشيف)‬

‫رئ�ي��س ام�ن�ت��دى ام�غ��رب��ي للمستهلك‪،‬‬ ‫أن ه� � � ��ذا اان� � �خ� � �ف � ��اض ف� � ��ي أس � �ع� ��ار‬ ‫امحروقات‪ ،‬رغم أنه بنسب طفيفة‪،‬إا‬ ‫أن� � ��ه س� �ي ��ؤث ��ر ب� �ش� �ك ��ل م� �ب ��اش ��ر ع �ل��ى‬ ‫ان �خ �ف��اض أس �ع��ار ال �ن �ق��ل‪ ،‬وب��ال�ت��ال��ي‬ ‫س �ي �ن �ع �ك��س إي� �ج ��اب� �ي ��ا ع� �ل ��ى ال� �ق ��درة‬ ‫ال �ش��رائ �ي��ة ل�ل�م�س�ت�ه�ل��ك‪ ،‬وأض � ��اف أن‬ ‫ه��ذا اان�خ�ف��اض ل��ن ي�ك��ون ذو معنى‬ ‫إن لم يصاحبه مراقبة لأسعارعلى‬ ‫م � �س � �ت� ��وى ال � � �ع � � �م � ��اات واأق � ��ال � � �ي � ��م‪،‬‬ ‫وباإضافة إلى دعوته الحكومة إلى‬ ‫إنشاء لجان متخصصة في متابعة‬ ‫اأسعار في اأسواق امحلية‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت ال � �ح � �ك� ��وم� ��ة ق � ��د ق � ��ررت‬ ‫ال � � � � �ش� � � � ��روع ف � � � ��ي ت � � �ح� � ��ري� � ��ر أس � � �ع� � ��ار‬ ‫ام �ح��روق��ات ورب�ط�ه��ا ب��أس�ع��ار النفط‬ ‫ال �ع ��ام �ي ��ة‪ ،‬اب � �ت� ��داء م ��ن م �ن �ت �ص��ف ‪16‬‬ ‫شتنبر من العام الحالي‪ ،‬واعتمدت‬ ‫على مراجعة ثمن ام�ح��روق��ات بداية‬

‫وم �ن �ت �ص��ف ك ��ل ش� �ه ��ر‪ ،‬ع �ل��ى أن ي�ت��م‬ ‫ال �ت �ق��ري��ر ف ��ي زي � � ��ادة أو ن �ق��ص ث�م��ن‬ ‫امحروقات كل شهرين‪.‬‬ ‫وي �ه��م ت�ط�ب�ي��ق ن �ظ��ام ام �ق��اي �س��ة‪،‬‬ ‫وف�ق��ا للبيان ال �ص��ادر م��ن الحكومة‪،‬‬ ‫ث��اث��ة م��واد بترولية س��ائ�ل��ة(ال��وق��ود‬ ‫ام� �م� �ت ��از وال � � �غ� � ��ازوال وال � �ف � �ي ��ول وال‬ ‫رق� � ��م ‪ ،)2‬وف� �ي� �م ��ا أش � � ��ار ال� �ب� �ي ��ان أن‬ ‫ن�ظ��ام "ام�ق��اي�س��ة" يشتغل ف��ي ات�ج��اه‬ ‫اارت � � � �ف� � � ��اع واان � � �خ � � �ف� � ��اض ام� �س� �ج ��ل‬ ‫ف� ��ي أس � �ع� ��ار ام� � � ��واد ال� �ب� �ت ��رول� �ي ��ة ف��ي‬ ‫اأس��واق العامية‪ ،‬على أن��ه في حالة‬ ‫اانخفاض سيستفيد امستهلك من‬ ‫اان� �خ� �ف ��اض م� �ب ��اش ��رة ف ��ي اأس� �ع ��ار‬ ‫امطبقة عند محطات الوقود‪ .‬في ما‬ ‫لن تعرف امواد امدعمة اأخرى كغاز‬ ‫ال� �ب ��وط ��ان وال� �ف� �ي ��ول ام ��وج ��ه إن �ت��اج‬ ‫الكهرباء والدقيق والسكر أي تغيير‪.‬‬ ‫وأش � � � � � ��ارت ال � �ح � �ك� ��وم� ��ة أن ه� ��ذه‬

‫اأس �ع��ار ي�ض��اف إليها ف ��وارق النقل‬ ‫م� ��ا ب� ��ن ام� � � ��دن‪ ،‬م � �ش� ��ددة ع� �ل ��ى أن �ه��ا‬ ‫ات �خ��ذت ك��اف��ة ال �ت��داب �ي��ر واإج � ��راء ات‬ ‫ل �ع��دم ع �ك��س ه ��ذه اارت� �ف ��اع ��ات ع�ل��ى‬ ‫باقي امواد والخدمات‪ ،‬وذلك ضمانا‬ ‫استقرار أسعارها‪.‬‬ ‫وي �ع��د ه� ��ذا اان �خ �ف ��اض ال �ث��ان��ي‬ ‫م��ن ن��وع��ه ف��ي ث�م��ن ام �ح��روق��ات‪ ،‬بعد‬ ‫ت� �خ� �ف� �ي ��ض ال� � � � ��ذي ع � ��رف � ��ه م �ن �ت �ص��ف‬ ‫شهر أكتوبر ام�ن�ص��رم‪ ،‬ال��ذي ث��م فيه‬ ‫ت �خ �ف �ي��ض س �ع ��ر ال �ل �ت ��ر ال� ��واح� ��د م��ن‬ ‫البنزين اممتاز بقيمة ‪ 32‬سنتيما‪،‬‬ ‫ليصبح س�ع��ره ‪ 12,45‬دره ��م بعدما‬ ‫ك ��ان م �ح��ددا ف��ي ال �س��اب��ق ف��ي ‪12,77‬‬ ‫درهم‪.‬‬ ‫وه ��ذي ��ن اان �خ �ف��اض��ن ف ��ي ث�م��ن‬ ‫ام� �ح ��روق ��ات ب �ع��د ال ��زي ��ادت ��ن ال�ل�ت��ن‬ ‫ع��رف�ت�ه�م��ا أس �ع��ار ام �ح��روق��ات‪ ،‬إذ تم‬ ‫ت �ط �ب �ي��ق أول زي� � ��ادة ف ��ي ي��ون �ي��و م��ن‬

‫ال �ع��ام ام��اض��ي‪ ،‬بنسبة ‪ 20‬ف��ي ام��ائ��ة‬ ‫ل�ل�ب�ن��زي��ن‪ ،‬و‪ 10‬ف��ي ام��ائ��ة ل �ل �غ��ازوال‪،‬‬ ‫م� �م ��ا أدى إل � � ��ى ارت � � �ف� � ��اع س� �ع ��ر ل �ت��ر‬ ‫البنزين ب��دره�م��ن‪ ،‬وس�ع��ر ال�غ��ازوال‬ ‫دره �م��ا واح� ��دا‪ ،‬ل�ك��ن ال ��زي ��ادة اأول ��ى‬ ‫التي أقرتها الحكومة لم تكن كافية‬ ‫لخفض عجز اموازنة وضبط توازن‬ ‫ال � �ح � �س ��اب ��ات ال � �ع � �م ��وم � �ي ��ة‪ ،‬ف� �ق ��ررت‬ ‫زي ��ادة أخ ��رى ف��ي أس �ع��ار ام�ح��روق��ات‬ ‫منتصف ليلة (ااثنن) ‪ 16‬سبتمبر‪،‬‬ ‫م �م��ا س �ج��ل س �ع��ر ال� � �غ � ��ازوال زي � ��ادة‬ ‫ب�ن�س�ب��ة ‪ 0.69‬س�ن�ت�ي��م‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ارت�ف��ع‬ ‫س�ع��ر ال�ب�ن��زي��ن ب�ن�س�ب��ة ‪ 0.59‬سنتيم‬ ‫إضافية للتر ال��واح��د‪ .‬وبذلك أصبح‬ ‫س �ع��ر ال �ل �ت��ر ال� ��واح� ��د م ��ن ال � �غ� ��ازوال‬ ‫‪ 9.7‬دره ��م‪ ،‬وس�ع��ر ال�ل�ت��ر ال��واح��د من‬ ‫البنزين ‪ 13‬درهما‪.‬‬ ‫وت � �ح � ��اول ال� �ح� �ك ��وم ��ة م� ��ن خ ��ال‬ ‫تطبيق ه��ذا النظام‪ ،‬الحد من تأثير‬ ‫ت �ق �ل��ب أس �ع ��ار ام � ��واد ال �ب �ت��رول �ي��ة في‬ ‫ال � �س ��وق ال �ع��ام �ي��ة ع �ل��ى ال �ح �س��اب��ات‬ ‫ال�ع�م��وم�ي��ة ل �ل��دول��ة‪ ،‬ف��ي وق ��ت تلتهم‬ ‫ف�ي��ه ام�ح��روق��ات م��ا ي�ق��رب م��ن ‪ 90‬في‬ ‫ام ��ائ ��ة م ��ن ح �ج��م ال ��دع ��م ام �خ �ص��ص‬ ‫للمواد اأساسية‪.‬‬ ‫وقارب هذا الدعم الذي يمر عبر‬ ‫ص �ن��دوق ام�ق��اص��ة ح��وال��ي ‪ 55‬مليار‬ ‫دره � ��م خ� ��ال ال� �ع ��ام ام ��اض ��ي‪ ،‬أي م��ا‬ ‫يعادل ‪ 6,6‬مليار دوار‪.‬‬ ‫وت �ج��در اإش � ��ارة‪ ،‬أن ام �غ��رب قد‬ ‫ال �ت��زم أم ��ام ال�ه�ي�ئ��ات ال��دول �ي��ة وع�ل��ى‬ ‫رأس�ه��ا البنك ال��دول��ي‪ ،‬بخفض عجز‬ ‫اموازنة الى ‪ 5,5‬في امائة من الناتج‬ ‫ام �ح �ل��ي اإج �م��ال��ي م ��ع ن �ه��اي��ة ال �ع��ام‬ ‫ال�ح��ال��ي‪ ،‬م��ع م��راج�ع��ة ش��ام�ل��ة لنظام‬ ‫الدعم ال��ذي يوفره صندوق امقاصة‬ ‫ل �ب �ع��ض ام � � ��واد اأخ � � ��رى ك��ال �ح �ب��وب‬ ‫والسكر والغاز‪.‬‬

‫حبيب اأطفال في اخضار‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫أك��دت الرابطة اأمانية أطباء‬ ‫اأط � �ف� ��ال وام� ��راه � �ق� ��ن‪ ،‬أن � ��ه ي�م�ك��ن‬ ‫لأهل تشجيع طفلهم على تناول‬ ‫ال� �ف ��اك� �ه ��ة وال� � �خ� � �ض � ��روات ام �ف �ي��دة‬ ‫لصحته‪ ،‬من خال تقديمها له فى‬ ‫شكل قطع صغيرة‪ ،‬بدا من تقديم‬ ‫ال�ث�م��ار ك��ام�ل��ة‪ ،‬إذ ع ��ادة م��ا يفضل‬ ‫اأط� �ف ��ال اأط �ع �م��ة ال �ج��اه��زة ال�ت��ى‬ ‫يسهل عليهم تناولها‪.‬‬ ‫وأوص��ت ال��راب�ط��ة‪ ،‬التى تتخذ‬ ‫م ��ن م��دي �ن��ة "ك��ول��ون �ي��ا" م �ق��رً ل�ه��ا‪،‬‬ ‫اأهل باختيار أنواع الثمار املونة‬ ‫ع�ن��د ت�ق��دي��م ال�ف��واك��ه وال�خ�ض��روات‬ ‫ل �ل �ط �ف��ل‪ ،‬إذ ي �ح �ص��ل ال �ط �ف��ل ب��ذل��ك‬ ‫على مجموعة متنوعة وكبيرة من‬ ‫الفيتامينات‪ ،‬وامعادن‪ ،‬وامركبات‬ ‫ال�ن�ب��ات�ي��ة ال�ث��ان��وي��ة‪ ،‬اف�ت��ة إل��ى أن��ه‬ ‫م��ن ام �م �ك��ن أي �ض��ا أن ي�ق�س��م اأه��ل‬ ‫الثمار بحسب ألوانها إلى أخضر‪،‬‬ ‫وأصفر‪ ،‬وبرتقالى‪ ،‬وأحمر‪ ،‬على أن‬ ‫يتم السماح للطفل باختيار اللون‬ ‫الذى يفضله بنفسه‪.‬‬ ‫وأش � � � � ��ارت ال � ��راب� � �ط � ��ة‪ ،‬إل� � ��ى أن‬ ‫ال �ع��دي��د م ��ن ال� ��دراس� ��ات أث �ب �ت��ت أن‬ ‫ه� �ن ��اك ع ��اق ��ة وث �ي �ق ��ة ب� ��ن ت �ن ��اول‬ ‫ال �ف��اك �ه��ة وال� �خ� �ض ��روات وال �ت �م �ت��ع‬ ‫ب�ص�ح��ة ج �ي ��دة‪ ،‬إذ ث �ب��ت أن ات �ب��اع‬ ‫نظام غذائى يشتمل على حصتن‬ ‫م ��ن ال �ف��اك �ه��ة وث � ��اث ح �ص��ص م��ن‬ ‫ال � �خ � �ض� ��روات ي ��وم� �ي ��ا ع� �ل ��ى اأق� ��ل‬ ‫ي� �ت� �م� �ت ��ع ب� �ت ��أث� �ي ��ر إي � �ج� ��اب� ��ى ع �ل��ى‬ ‫الصحة‪.‬‬ ‫وأض��اف��ت ال��راب�ط��ة‪ ،‬أن��ه تتمتع‬ ‫ام � ��رك� � �ب � ��ات ال� �ن� �ب ��ات� �ي ��ة ال� �ث ��ان ��وي ��ة‬ ‫اموجودة فى الفاكهة والخضروات‬ ‫بالعديد من امزايا‪ ،‬من بينها مثا‬ ‫ال�ت�ص��دى للبكتيريا وال��وق��اي��ة من‬ ‫اإص��اب��ة بالعدوى‪ ،‬وتقوية جهاز‬ ‫امناعة ودع��م عملية بناء العظام‪،‬‬ ‫إذ ا يقتصر وجود الكالسيوم على‬ ‫الحليب ف�ق��ط‪ ،‬وإن�م��ا ي��وج��د أيضا‬ ‫ف��ى ال�ب��روك�ل��ى‪ ،‬وال �ك��راث‪ ،‬والبصل‬ ‫وكذلك امكسرات كاللوز‪ ،‬مع العلم‬ ‫ب��أن��ه كلما أك�ث��ر اأط �ف��ال والشباب‬ ‫م��ن ت �ن��اول ال�ف��اك�ه��ة وال �خ �ض��روات‬ ‫انخفض خطر مواجهتهم مشكلة‬ ‫زيادة الوزن‪.‬‬

‫امركز امالي للدار البيضاء يطمح إلى جعل‬ ‫امدينة تسهل ااستثمار بإفريقيا‬ ‫ك� �ت� �ب ��ت ال � �ي ��وم � �ي ��ة ااق � �ت � �ص ��ادي ��ة‬ ‫ال �ف��رن �س �ي��ة "ا ت ��ري� �ب ��ن" أن م �ش��روع‬ ‫"ام��رك��ز ام��ال��ي ل�ل��دار ال�ب�ي�ض��اء" يطمح‬ ‫إل� � ��ى ج� �ع ��ل ال� �ع ��اص� �م ��ة ااق� �ت� �ص ��ادي ��ة‬ ‫وام��ال �ي��ة م��رك��ز خ �ب��رة ك�ف�ي��ل بتسهيل‬ ‫ااس� �ت� �ث� �م ��ار ب �ش �م ��ال ووس� � ��ط وغ� ��رب‬ ‫القارة اإفريقية‪.‬‬ ‫وأب � ��رزت ال �ي��وم �ي��ة ال �ف��رن �س �ي��ة في‬ ‫م� �ق ��ال "أل� �ك� �س� �ن ��در"‪ ،‬ك ��ات ��ب وأس� �ت ��اذ‬ ‫م � �ح� ��اض� ��ر ف � ��ي ال � �ع � �ل� ��وم ال �س �ي ��اس �ي ��ة‬ ‫ب �ب��اري��س وم ��دي ��ر م �ك �ت��ب ااس �ت �ش��ارة‬ ‫والتحليل " كونبطونس فينونس"‪،‬‬ ‫"ام � � �ب� � ��ادرات ال � ��رائ � ��دة" ال� �ت ��ي ق � ��ام ب�ه��ا‬ ‫ال� �ف ��اع� �ل ��ون ااق � �ت � �ص ��ادي ��ون اأف� ��ارق� ��ة‬ ‫ل �ت �ح��ري��ك ع �ج �ل��ة ال �ق �ط ��اع ��ات ام��ال �ي��ة‪،‬‬ ‫م��وض �ح��ة أن م ��ن ب ��ن ه ��ذه ام� �ب ��ادرات‬ ‫يبرز ال��دور "ام �ح��وري" ال��ذي يضطلع‬ ‫به مشروع "امركز امالي للدار البيضاء‬ ‫"وال � ��ذي ي �ه��دف ال ��ى ج �ع��ل ال�ع��اص�م��ة‬ ‫ااق �ت �ص��ادي��ة وام��ال �ي��ة ام�غ��رب�ي��ة م��رك��ز‬ ‫خ �ب��رة ل�ت�س�ه�ي��ل ااس �ت �ث �م��ار بامنطقة‬ ‫ام �م �ت��دة م ��ن ش �م��ال إف��ري �ق �ي��ا‪ ،‬وح �ت��ى‬ ‫دول الخليج البترولية‪ ،‬إل��ى إفريقيا‬ ‫الوسطى مرورا بإفريقيا الغربية‪.‬‬ ‫وأض � � � � � � ��اف ام � � � �ص� � � ��در ذات � � � � � � ��ه‪ ،‬أن‬ ‫ه � ��ذا ام� � �ش � ��روع‪ ،‬ال � � ��ذي ق � ��ام ب �م �ب ��ادرة‬ ‫م ��ن ال �ف��اع �ل��ن ال � �خ� ��واص وب ��دع ��م م��ن‬ ‫ال �س �ل �ط��ات ال �ع �م��وم �ي��ة‪ ،‬س �ي �م �ك��ن ف��ي‬ ‫نهاية امطاف من التحفيز على تقوية‬ ‫م�خ�ت�ل��ف ال �ب��ورص��ات ام�ح�ل�ي��ة وال��رف��ع‬ ‫من السيولة وتعبئة الرأسمال امالي‬ ‫وال�ب�ش��ري ال�ض��روري��ن إق��اع القطاع‬ ‫ام��ال��ي اإف��ري �ق��ي م��ن خ ��ال ال�ت�م�ح��ور‬ ‫ح��ول اث�ن��ن أو ث��اث��ة أق �ط��اب إقليمية‬ ‫كبرى‪.‬‬ ‫وأوردت ال�ي��وم�ي��ة ف��ي ه��ذا اإط��ار‬ ‫تصريحات سعيد إبراهيمي‪ ،‬الخازن‬ ‫ال�ع��ام ال�س��اب��ق للمملكة وام��دي��ر العام‬ ‫ال �ح ��ال ��ي ل �ل �ش��رك��ة ال� �ت ��ي ت� �ش ��رف ع�ل��ى‬

‫ت��دب�ي��ر ام��رك��ز ام��ال��ي ل �ل��دار ال�ب�ي�ض��اء‪،‬‬ ‫الذي أكد أن الشركة ا تخشى منافسة‬ ‫مراكز مالية أخرى‪ ،‬وتأمل في امقابل‬ ‫أن ت �ك ��ون ه �ن ��اك م �ن��اف �س��ة ص�ح�ي�ح��ة‪،‬‬ ‫م��وض �ح��ا أن ام� �ك ��ان ي �ت �س��ع ل�ل�ج�م�ي��ع‬ ‫بالقارة اإفريقية والكل سيجد مكانه‬ ‫إذا ما توسع حجم السوق‪.‬‬ ‫وت � �ح ��ت ع � �ن� ��وان "روح ال� �ت� �ف ��اؤل‬ ‫ق ��ادم ��ة م ��ن إف��ري �ق �ي��ا" أب � ��رز ام� �ق ��ال أن‬ ‫ال � �ق � ��ارة اإف ��ري� �ق� �ي ��ة س� �ت ��واص ��ل ج ��ذب‬ ‫ام�س�ت�ث�م��ري��ن م��ن ك��اف��ة أن �ح��اء ال�ع��ال��م‪،‬‬ ‫وأن اق �ت �ص��اده��ا ي��رت�ك��ز ب��ال�خ�ص��وص‬ ‫ع�ل��ى ق�ط��اع م��ال��ي ح�ي��وي ي�ش��ق طريق‬ ‫ال �ت��رش �ي��د وال�ع�ق�ل�ن��ة وك ��ذا ع �ل��ى ب��روز‬ ‫ج��دي��د م��ن رؤس ��اء ام �ق��اوات اأف��ارق��ة‬ ‫ال � ��ذي � ��ن ت� �ل� �ق ��وا ت �ك ��وي �ن �ه ��م ف � ��ي أرق � ��ى‬ ‫الجامعات اأميركية واأوربية‪ ،‬ولكن‬ ‫أيضا ف��ي آسيا وسنغافورة والصن‬ ‫وداخ��ل أقطاب متميزة على امستوى‬ ‫اإفريقي ‪.‬‬ ‫وأشارت اليومية‪ ،‬في هذا السياق‪،‬‬ ‫ال��ى ال�ت��وس��ع امثير ل��إع�ج��اب للبنوك‬ ‫امغربية الكبيرة‪ ،‬كالتجاري وفا بنك‪،‬‬ ‫وال�ب�ن��ك ام�غ��رب��ي للتجارة الخارجية‪،‬‬ ‫ف��ي غ��رب إفريقيا ووس�ط�ه��ا‪ ،‬واللذين‬ ‫س��اه�م��ا ف��ي إح ��داث ت �ح��ول ع�م�ي��ق في‬ ‫امشهد امالي اإفريقي ‪.‬‬ ‫وب �ع��د أن أب � ��رزت ال �ث �ق��ة ال �ك �ب �ي��رة‬ ‫ف��ي ال�ن�ف��س ال �ت��ي أب ��ان ع�ن�ه��ا اأف��ارق��ة‬ ‫خ �ل �ص��ت ال �ي��وم �ي��ة ال ��ى أن ��ه إذا ك��ان��ت‬ ‫أس� � � �م � � ��اء ق � � � � ��ادة ك � � �ب� � ��ار ب � � � � ��رزت إب � � ��ان‬ ‫ااس� �ت� �ق ��ال‪ ،‬ف� ��إن ال� �ي ��وم ي �ش �ه��د ع�ل��ى‬ ‫صعود أسماء رجال أعمال ومقاولن‬ ‫كبار‪ .‬وسجلت ال�ي��وم�ي��ة أن "إف��ري�ق�ي��ا‬ ‫تشهد مرحلة اإق��اع كما أن الفرص‬ ‫متوفرة ولكن اأف��ارق��ة يأملون في أن‬ ‫يكونوا أول الفاعلن وامستفيدين من‬ ‫تنمية قارتهم‪.‬‬ ‫(و م ع)‬

‫«جااكسي كور بلس» في امراكز التجارية الكبرى في الرباط والدار البيضاء‬ ‫الرباط ‪ :‬أمال الصبهاني‬ ‫تعرض مجموعة من امحات‬ ‫ام �ت �خ �ص �ص��ة ف� ��ي ب� �ي ��ع ال� �ه ��وات ��ف‬ ‫امحمول في كل من امراكز التجارية‬ ‫ال�ك�ب��رى ب��ال��رب��اط وال ��دار البيضاء‬ ‫الهاتف الذكي الجديد “جااكسي‬ ‫ك ��ور ب �ل��س”‪ ،‬ال� ��ذي أط�ل�ق�ت��ه ش��رك��ة‬ ‫“س��ام �س��ون��غ” ال �ك��وري��ة الجنوبية‬ ‫و ي �ن��درج ه ��ذا ال �ه��ات��ف ت �ح��ت فئة‬ ‫الهواتف منخفضة التكلفة‪.‬‬ ‫ويملك الهاتف "جااكسي كور‬ ‫بلس " ش��اش��ة بقياس ‪ 4.3‬بوصة‬ ‫ب��دق��ة ‪ 800×480‬ب �ك �س��ل‪ ،‬وم��دع��وم‬ ‫بمعالج ثنائي النواة بسرعة ‪1.2‬‬ ‫جيغاهرتز‪.‬‬ ‫وي�ض��م ال�ه��ات��ف ذاك ��رة تخزين‬ ‫ع �ش��وائ �ي��ة س �ع��ة ‪ 768‬م�ي�غ��اب��اي��ت‪،‬‬ ‫وذاك � � � � ��رة ت� �خ ��زي ��ن داخ � �ل � �ي� ��ة س �ع��ة‬

‫‪ 4‬ج �ي �غ��اب��اي��ت م� �ت ��اح م �ن �ه��ا ‪1.93‬‬ ‫ج �ي �غ��اب��اي��ت ل�ل�م�س�ت�خ��دم‪ ،‬وي�م�ك��ن‬ ‫زيادتها عبر بطاقة ذاكرة خارجية‬ ‫من نوع "ميكرو إس دي" حتى ‪64‬‬ ‫جيغابايت‪.‬‬ ‫وي �ع �م��ل ال �ه ��ات ��ف “ج��ااك �س��ي‬ ‫كور بلس” بنظام تشغيل أندرويد‬ ‫اإص � ��دار ‪ 4.2‬ام� �ع ��روف اخ �ت �ص��ارً‬ ‫باسم “جيللي بن”‪ ،‬ويدعم تقنية‬ ‫ات � �ص ��اات ام � ��دى ال �ق��ري��ب (إن إف‬ ‫سي)‪.‬‬ ‫وتبلغ دق��ة الكاميرا الخلفية‬ ‫ف ��ي ه��ات��ف "س��ام �س��ون��غ" ال �ج��دي��د‬ ‫‪ 5‬م �ي �غ��اب �ك �س��ل‪ ،‬م��دع��وم��ة ب �ف��اش‬ ‫ض � ��وئ � ��ي م � ��ن ن � � � ��وع" ل � � ��د" وم � �ي� ��زة‬ ‫“التركيز التلقائي”‪ ،‬أم��ا الكاميرا‬ ‫اأمامية فهي بدقة "‪."VGA‬‬ ‫وأوض� �ح ��ت ال �ش��رك��ة ال �ك��وري��ة‬ ‫ال�ج�ن��وب�ي��ة أن ُس�م��ك ال�ه��ات��ف يبلغ‬

‫‪ 9.4‬م�ل��م‪ ،‬ووزن ��ه ‪ 134‬غ��رام��ً‪ ،‬وأن��ه‬ ‫سيزود ببطارية سعة ‪ 1800‬ميلي‬ ‫أمبير‪/‬ساعة‪.‬‬ ‫وط��رح��ت س��ام�س��ون��غ ال�ه��ات��ف‬

‫“جااكسي كور بلس” في اأسواق‬ ‫ال� �ت ��اي ��وان� �ي ��ة ب �س �ع��ر ‪ 270‬دوارً‬ ‫أميركيا أي ما يعادل ‪ 2300‬درهم‪.‬‬ ‫و تتميز ه��وات��ف"ج��ااك�س��ي"‬

‫ب � � � � ��أن� � � � � �ه � � � � ��ا ت � � � � �ع � � � � �م� � � � ��ل ب � � � �ن � � � �ظ� � � ��ام‬ ‫ال � �ت � �ش � �غ � �ي� ��ل" أن � � � ��دروي � � � ��د ت � � ��ي أم"‬ ‫تقدمه"غوغل"‪،‬والذي يعتبر نظام‬ ‫تشغيل اأجهزة امحمولة الوحيد‬ ‫ال � � ��ذي ت �ن �ت �ج��ه "غ � ��وغ� � ��ل"‪ .‬ون� �ظ ��ام‬ ‫أساسي مفتوح امصدر‪ ،‬لذا يعمل‬ ‫م �ط��ورو ال �ج �ه��ات ال �خ��ارج �ي��ة على‬ ‫أيضا ونظام متوافق مع‬ ‫تحسينه ً‬ ‫ب��رن��ام��ج "أدوب ف��اش ب��اي��ر‪"10.1‬‬ ‫ل�ت��وف�ي��ر ق ��درة أك�ب��ر ع�ل��ى ال��وص��ول‬ ‫إل� � ��ى ال � �ص� ��ور وم� �ق ��اط ��ع ال �ف �ي��دي��و‬ ‫واألعاب عبر الويب (أجهزة تعمل‬ ‫بنظام "فرويو" تتوفر على فيديو‬ ‫محاكي للدقة العالية متوافق مع‬ ‫ال �ع��دي��د م ��ن ت�ن�س�ي�ق��ات ال��وس��ائ��ط‬ ‫ام� �ت� �ع ��ددة م� �ث ��ل" أش ‪"264‬و"أش‬ ‫‪"263‬و"إم ب ج� � ��ي إ‪"4‬و"إك � � � � � ��س‬ ‫فيد"و"ديفي إكس"و أكثر من ذلك‪.‬‬ ‫وت�م�ك��ن ه��ذه ال �ه��وات��ف الذكية‬

‫من الوصول إلى تطبيقات مذهلة‬ ‫ت �ع �م��ل ع �ل��ى ت �خ �ص �ي��ص وت �ط��وي��ر‬ ‫م� �ج� �م ��وع ��ة أج� � �ه � ��زة "ج� ��ااك � �س� ��ي"‬ ‫ك� ��ل ي � ��وم م� ��ن خ � ��ال س � ��وق ب� ��ه م��ا‬ ‫ي��زي��د ع�ل��ى ‪ 150000‬م��ن تطبيقات‬ ‫"أن ��دروي ��د ت��ي إم"وال� �ت ��ي ت�ت�ن��ام��ى‬ ‫ب�ش�ك��ل دائ � ��م‪.‬و ت�ط�ب�ي�ق��ات محملة‬ ‫مسبقا ومصممة على نحو فريد‬ ‫ً‬ ‫ل �ل �ه��وات��ف ال��ذك �ي��ة ال �ت��ي ت�ن�ت�ج�ه��ا‬ ‫"س��ام �س��ون��ج" وأج �ه��زة ال��وس��ائ��ط‬ ‫الذكية‪ ،‬وتطبيقات مثل التصفح‬ ‫ب ��اس� �ت� �خ ��دام "غ� ��وغ� ��ل م ��اب ��س ت��ي‬ ‫إم" و"غ� ��وغ� ��ل"و"غ� ��وغ� ��ل ت� ��ي إم"‪،‬‬ ‫ال� �ت ��ي أن� �ش ��أه ��ا ن �ف��س اأش� �خ ��اص‬ ‫ال��ذي��ن أن �ت �ج��وا ن �ظ��ام ال�ت�ش�غ�ي��ل و‬ ‫ت�ق�ن�ي��ة إدخ � ��ال" س��وي��ب" ام�ب�ت�ك��رة‬ ‫من"سامسونج"‪.‬‬ ‫و ت �ت �ي��ح م �ج �م ��وع ��ة أج � �ه ��زة"‬ ‫ج��ااك �س��ي" ق� ��درات ش�ب�ي�ه��ة بتلك‬

‫الخاصة بالكمبيوتر أثناء التنقل‬ ‫م � ��ن خ � � ��ال ات � � �ص � ��ال م� �م� �ت ��د ع �ل��ى‬ ‫ش �ب �ك��ة ال �ج �ي ��ل ال �ث ��ال ��ث"ب �ل ��وت ��وت‬ ‫آو‪"3.0‬و"إف إ ‪ 802‬ب� ��ي " وج��ي‬ ‫إن وي أو ج��ي‪ "3‬أج �ه��زة بأحجام‬ ‫م�ث��ال�ي��ة ل�ت�ت�م�ك��ن م��ن ال�ك�ت��اب��ة بيد‬ ‫واحدة أو اثنتن‪.‬‬ ‫وت� �ق� �ن� �ي ��ة "س ��وي ��ب"ام� �ب� �ت� �ك ��رة‬ ‫إدخ� ��ال ال �ن �ص��وص ب�ش�ك��ل س��ري��ع‬ ‫أثناء التنقل‬ ‫وي�ق��دم معالج "ه��ام�ن��ج بيرد"‬ ‫البالغة سرعته ‪ 1‬جيجاهرتز من‬ ‫"سامسونج" معايير صور عالية‬ ‫الجودة مع صور ومقاطع فيديو‬ ‫واضحة وصافية ومذهلة‪،‬وتفاعل‬ ‫س� � �ل � ��س ب � � ��ن م� � �ق � ��اط � ��ع ال � �ف � �ي� ��دي� ��و‬ ‫واأل � �ع� ��اب‪،‬و ت �ب��اط��ؤ أق ��ل وس��رع��ة‬ ‫م�ت��زاي��دة عند تشغيل التطبيقات‬ ‫امتعددة‪.‬‬


‫مساحة للقارئ‬

‫< العدد‪38 :‬‬ ‫< السبت ‪ 12‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 16‬نونبر ‪2013‬‬

‫كلمات مسهمة‬

‫إعداد‪ :‬عبد الصمد جراح‬

‫‪13‬‬

‫سودوكو‬

‫( تكتب الكلمات في جميع ااتجاهات )‬

‫سودوكو سهل‬

‫سودوكو متوسط‬

‫سودوكو صعب‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫حل امسهمة‬ ‫التحديدات اافقية ‪:‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫التحديدات العمودية ‪:‬‬

‫حل السودوكو‬

‫حل امتقاطعة‬

‫حل سودوكو سهل‬

‫حل سودوكو متوسط‬

‫حل سودوكو صعب‬


‫‪14‬‬

‫سكن وعقارات‬

‫> العدد‪38 :‬‬ ‫> السبت ‪ 12‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 16‬نونبر ‪2013‬‬

‫«أليانس» تشيد عشرة آاف سكن اقتصادي في أبيدجان‬ ‫إنجاز امشروع السكني في العديد من البلدات ‪ º‬التكلفة امالية هذا ااستثمار بـ ‪ 200‬مليون أورو‬ ‫الرباط ‪ :‬أمال الصبهاني‬ ‫أط�ل�ق��ت ام�ج�م��وع��ة ال�ع�ق��اري��ة‬ ‫امغربية "أليانس" عملية بناء ‪10‬‬ ‫آاف سكن اجتماعي بأبيدجان‪،‬‬ ‫س�ي�ت��م ت�س�ل�ي��م وح��دات �ه��ا اأول ��ى‬ ‫في يوليوز‪.2014‬‬ ‫وأوض� � � � ��ح ال� �ع� �ل� �م ��ي اأزرق‬ ‫ال��رئ�ي��س ام��دي��ر ال �ع��ام مجموعة‬ ‫"أل � � � � �ي� � � � ��ان� � � � ��س" ف� � � � ��ي ت� � �ص � ��ري � ��ح‬ ‫للصحافة‪( ،‬اأرب�ع��اء) اماضي‪،‬‬ ‫ع �ق��ب ل �ق��ائ��ه م ��ع ال ��وزي ��ر اأول‬ ‫اإي � � �ف� � ��واري "دان� �ي� �ي ��ل ك ��اب ��ان‬ ‫دان � � � �ك� � � ��ان"‪ ،‬أن � � ��ه وب ��ال� �ت ��وق� �ي ��ع‬ ‫ع � �ل� ��ى اات � �ف � ��اق � �ي � ��ة م� � ��ع وزي� � ��ر‬ ‫ام � ��ال � �ي � ��ة ووزي � � � � ��ر اإس � � �ك� � ��ان‪،‬‬ ‫ف ��إن ام �ج �م��وع��ة س �ت �ش��رع في‬ ‫إن�ج��از ام �ش��روع السكني في‬ ‫العديد من البلدات بمقاطعة‬ ‫أبيدجان‪.‬‬ ‫وأعلن اازرق أن أشغال‬ ‫تشييد ال�ط��رق وغيرها من‬ ‫الشبكات ستبدأ في يناير‬ ‫م ��ن ال� �ع ��ام ام �ق �ب��ل‪ ،‬م�ش�ي��رً‬ ‫إل��ى أن��ه ت��م اختيار م��ا بن‬ ‫‪ 2000‬إل � ��ى ‪ 3000‬ش�خ��ص‬ ‫من قبل مقاولته لاستفادة من‬ ‫امساكن اأولى التي من امقرر أن‬ ‫يتم بناؤها في (ضواحي شمال‬ ‫أبيدجان)‪.‬‬ ‫وتعتزم "ك��وت دي�ف��وار" بناء‬ ‫ح��وال��ي ‪ 450‬أل��ف وح ��دة سكنية‬ ‫ي �ت��راوح سعر ال��واح��دة منها ما‬ ‫بن ‪ 15‬إلى ‪ 22‬ألف أورو مواجهة‬ ‫الطلب امتزايد على السكن‪.‬‬ ‫ورح� � � � � � � ��ب ال� � � � � ��وزي� � � � � ��ر اأول‬ ‫اإي � � � � �ف� � � � ��واري "دان � � � � �ك� � � � ��ان" ب� �ه ��ذا‬ ‫ااهتمام ال��ذي تبديه امجموعة‬ ‫امغربية بكوت ديفوار مبرزً أنه‬ ‫وب��ال�ن�ظ��ر إل ��ى اأه �م �ي��ة وال�ك�ل�ف��ة‬ ‫ام� ��رت � �ف � �ع� ��ة م � � �ش � ��روع ال � ��وح � ��دات‬ ‫السكنية ااجتماعية فإن "رئيس‬ ‫ال �ج �م �ه��وري��ة ي��رغ��ب ف ��ي أن ي�ت��م‬

‫وق � � � � ��د أط� � �ل� � �ق � ��ت ال � �ح � �ك� ��وم� ��ة‬ ‫اإي� � � � �ف � � � ��واري � � � ��ة ف ��ي‬

‫لللل‬

‫الع‬ ‫لمي لزرق صا‬

‫ف � � � �ت� � � ��ح‬ ‫ه � � � � � � ��ذا ام � � � � �ل� � � � ��ف أم � � � � ��ام‬ ‫ام �ج �م��وع��ة ال ��دول� �ي ��ة‪ ،‬ف �ض��ا ع��ن‬ ‫رجال اأعمال اإيفوارين"‪.‬‬ ‫وق ��ال ب�ه��ذا ال�ص��دد"إن�ن��ا جد‬ ‫سعداء لكون أصدقائنا امغاربة‪،‬‬ ‫ف��ي م�ج�م��وع��ة "أل �ي��ان��س" واف �ق��وا‬ ‫ع �ل��ى ام �س��اه �م��ة ف ��ي م �ج �ه��ودات‬ ‫الكوت ديفوار بهذا الخصوص"‪.‬‬ ‫وت� �ع� �ت ��زم ام� �ج� �م ��وع ��ة‪ ،‬ال �ت��ي‬ ‫ت� � �ق � ��در ال� �ت� �ك� �ل� �ف ��ة ام � ��ال � �ي � ��ة ل� �ه ��ذا‬ ‫ااس�ت�ث�م��ار ب � ‪ 200‬مليون أورو‪،‬‬ ‫ت ��وس � �ي ��ع م� � �ج � ��اات اه �ت �م ��ام �ه ��ا‬ ‫ل� �ي� �ش� �م ��ل م� � �ج � ��اات اق� �ت� �ص ��ادي ��ة‬ ‫أخرى بالكوت ديفوار‪ ،‬واسيما‬ ‫الفندقة والبنيات التحتية‪.‬‬

‫حب‬ ‫شركة أليانس‬

‫م � � ��ارس ام ��اض ��ي‬ ‫برنامجا لتشييد ‪ 60‬الف وحدة‬ ‫س �ك �ن �ي��ة م� ��ن ض �م �ن �ه��ا ‪ 50‬أل ��ف‬ ‫ب �م �ق��اط �ع��ة أب �ي ��دج ��ان و‪ 10‬آاف‬ ‫داخل الباد‪ ،‬لحل مشكل السكن‬ ‫ب ��ال� �ب ��اد م� ��ن اآن وإل � � ��ى غ��اي��ة‬ ‫‪.2015‬‬ ‫و ك��ان��ت م�ج�م��وع��ة "أل�ي��ان��س‬ ‫ال �ع �ق��اري��ة ام �غ��رب �ي��ة" ق��د ط��ال�ب��ت‬ ‫ال�ح�ك��وم��ة ب��اإس��راع ف��ي إص��دار‬ ‫ق � ��ان � ��ون دع � � ��م س � �ك ��ن ال� �ط� �ب� �ق ��ات‬ ‫ال� � ��وس � � �ط� � ��ى م � � ��ن أج� � � � ��ل إع� � �ط � ��اء‬ ‫دف �ع��ة ج��دي��دة ل�ل�ق�ط��اع ال�ع�ق��اري‬ ‫ب ��ام� �غ ��رب‪ .‬ان � �ق� ��اد ق� ��ان� ��ون دع ��م‬

‫ال� �س � �ك ��ن ااج � �ت � �م� ��اع� ��ي ال� �ق� �ط ��اع‬ ‫ال�ع�ق��اري ف��ي ام�غ��رب م��ن الكارثة‬ ‫خ � ��ال ال � �س � �ن� ��وات ام� ��اض � �ي� ��ة‪ ،‬إذ‬ ‫بفضله تمكنت‬ ‫ال � � �ش� � ��رك� � ��ة م ��ن‬ ‫م � � � �ض� � � ��اع � � � �ف� � � ��ة‬ ‫أرب � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��اح‬ ‫ام � � � �ج � � � �م� � � ��وع� � � ��ة‬ ‫وت� � � � � � � �ج � � � � � � ��اوزت‬ ‫تداعيات اأزم��ة‬ ‫ام��ال �ي��ة ال�ع��ام�ي��ة‪،‬‬ ‫ودع��ت الحكومة‬ ‫ع � � � � � � � � � � ��ام ‪2009‬‬ ‫ل � � � � � ��إس � � � � � ��راع ف� ��ي‬ ‫إصدار قانون دعم‬ ‫ال �س �ك��ن ام �ت��وس��ط‬ ‫م � � � � ��ن أج� � � � � � ��ل ف � �ت� ��ح‬ ‫آف� ��اق ج ��دي ��دة أم ��ام‬ ‫القطاع العقاري‪.‬‬ ‫وت � � � � �ع � � � � �ت � � � � �م � � � � ��د‬ ‫مجموعة "أليانس"‬ ‫م �ق ��ارب ��ة اج �ت �م��اع �ي��ة‬ ‫«م� � � � �ب� � � � �ت� � � � �ك � � � ��رة» ف� ��ي‬ ‫ت ��دب� �ي ��ره ��ا م� �ش ��اري ��ع‬ ‫السكن ااجتماعي‪.‬‬ ‫إذ ت� �ع� �ت� �م ��د ع �ل��ى‬ ‫ام� �ص ��اح� �ب ��ة وت� �ق ��دي ��م‬ ‫ام � � �س� � ��اع� � ��دة ال� �ت� �ق� �ن� �ي ��ة‬ ‫واإداري� � � � � ��ة ل �ل �ق��اط �ن��ن‬ ‫ال�ج��دد‪ ٬‬سعيا منها إلى‬ ‫تيسير اندماجهم ف��ي محيطهم‬ ‫ال �ج��دي��د وض �م��ان ت �ع��وده��م على‬ ‫أجواء السكن امشترك‪.‬‬ ‫ك� � �م � ��ا أن ال � � �ش� � ��رك� � ��ة ع� �م� �ل ��ت‬ ‫ع �ل��ى ت �ك��وي��ن ع ��دد م ��ن ام��راف �ق��ن‬ ‫ااج � �ت � �م� ��اع � �ي� ��ن ال � ��ذي � ��ن ت �ت �م �ث��ل‬ ‫وظ�ي�ف�ت�ه��م اأس��اس �ي��ة ف��ي اأخ��ذ‬ ‫ب� �ي ��د ام� �س� �ت� �ف� �ي ��دي ��ن ال� � �ج � ��دد م��ن‬ ‫م� �ش ��اري ��ع ال �س �ك��ن ااج �ت �م��اع��ي‪٬‬‬ ‫بالنظر إلى أن التجربة عادة ما‬ ‫تعوزهم في مجال تدبير السكن‬ ‫ام � �ش � �ت� ��رك وأن غ ��ال� �ب� �ي ��ة ه � ��ؤاء‬ ‫ام �س �ت �ف �ي��دي��ن ا ي �ت��وف��رون ع�ل��ى‬

‫تجربة كافية في تدبير عاقتهم‬ ‫م��ع اأب �ن��اك وام �ص��ال��ح اإداري� ��ة‬ ‫ام� �خ� �ت� �ص ��ة‪ ٬‬اأم� � � ��ر ال� � � ��ذي ج �ع��ل‬ ‫شركة "أليانس دارن��ا" تفكر في‬ ‫م�ص��اح�ب�ت�ه��م وم �س��اع��دت �ه��م في‬ ‫ال�ت�غ�ل��ب ع�ل��ى م��ا ق��د يعترضهم‬ ‫من صعوبات‪ .‬تتطلع "أليانس"‬ ‫في مشاريعها دائما إلى تقديم‬ ‫ال �ت �س �ه �ي��ات ل �ل �ط �ب �ق��ة ال �ف �ق �ي��رة‬ ‫وامتوسطة وهذا ما تسعى إلى‬ ‫ت �ح �ق �ي �ق��ه م ��ن خ� ��ال م �ش��روع �ه��ا‬ ‫الجديد في "أبيدجان"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت "أل�ي��ان��س"‪،‬ق��د أح��دث��ت‬ ‫م � �ه � �ن� ��ة ج � � ��دي � � ��دة أط � � �ل� � ��ق ع �ل �ي �ه��ا‬ ‫«ام � ��راف � ��ق ااج� �ت� �م ��اع� �ي ��ة» م��راف �ق��ة‬ ‫القاطنن الجدد بمشاريع السكن‬ ‫ااجتماعي وام�ت��وس��ط‪ ،‬وتسهيل‬ ‫م �س �ل �س ��ل ت �ك �ي �ف �ه��م م � ��ع س �ك �ن �ه��م‬ ‫الجديد‪،‬‬ ‫ول�ت�ف�ع�ي��ل رؤيتها الجديدة‪،‬‬ ‫ك ��ون ��ت م ��ؤس� �س ��ة "أل � �ي� ��ان� ��س" ‪20‬‬ ‫مرافقا اجتماعيا مدة ستة أشهر‬ ‫ل �ل �ع ��ب دور ام� �س� �ه ��ل وال ��وس� �ي ��ط‬ ‫وام � �ن � �ش � ��ط ب � ��اأح� � �ي � ��اء ال� �ت ��اب� �ع ��ة‬ ‫م �ج �م��وع��ة "أل � �ي� ��ان� ��س" ل��إن �ع��اش‬ ‫ال� � �ع� � �ق � ��اري ب � �ك� ��ل م � ��ن ال� �ق� �ن� �ي� �ط ��رة‬ ‫وم ��راك ��ش و ال� � ��دار ال �ب �ي �ض��اء ف��ي‬ ‫ان�ت�ظ��ار رف��ع ه��ذا ال �ع��دد إل��ى ‪100‬‬ ‫مستقبا‬ ‫مرفق‬ ‫ً‬ ‫و ك��ان��ت ق��د ك�ش�ف��ت معطيات‬ ‫صادرة عن امجموعة‪ ،‬أن برنامج‬ ‫ام��راف��ق ااج�ت�م��اع��ي‪ ،‬اخ�ت�ي��ر وف��ق‬ ‫معايير دقيقة ت�ب��دأ م��ن امستوى‬ ‫ال �ج��ام �ع��ي ل �ل �م��راف �ق��ن‪ ،‬وت��وف��ره��م‬ ‫ع �ل ��ى م � �ه� ��ارات س �ل��وك �ي��ة ع��ال �ي��ة‪،‬‬ ‫وف� ��ي ه� ��ذا ال � �ص� ��دد‪ ،‬ي �س �ت �ف �ي��د ك��ل‬ ‫م��راف��ق عقب توظيفه م��ن برنامج‬ ‫تكويني يمتد لستة أشهر يمزج‬ ‫ب��ن ام�ع�ل��وم��ات ال�ن�ظ��ري��ة وال�ع�م��ل‬ ‫ام� �ي ��دان ��ي‪ ،‬ي� �ق ��دم ع �ق �ب��ه م �ش��روع��ً‬ ‫ي� �ش ��رح ف �ي��ع ت� �ص ��وره ل �ل �ع �م��ل ف��ي‬ ‫إطار قربه من الساكنة أمام لجنة‬ ‫تحكيم وضعت لهذا الغرض‪.‬‬

‫معرض العقار امغربي «سماب رود شوو» ينظم في أربع من أهم مدن العالم‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫ي �ن �ظ��م م �ع��رض "س� �م ��اب رود‬ ‫ش � ��وو"‪ ،‬ام �خ �ص��ص ل �ل �ع �ق��ار وف��ن‬ ‫ال�ع�ي��ش ف��ي ام �غ��رب‪ ،‬خ��ال ال�ع��ام‬ ‫ال�ح��ال��ي‪ ،‬ج��ول��ة ف��ي أرب��ع م��ن أهم‬ ‫م��دن ال�ع��ال��م‪ ،‬ك�م��ا يحضر إق��ام��ة‬ ‫ثاثة معارض جديدة تستهدف‬ ‫ح ��وال ��ي ‪ 180‬أل� ��ف زائ � ��ر م �غ��رب��ي‬ ‫م �ق �ي��م ف ��ي ال � �خ� ��ارج إض ��اف ��ة إل��ى‬ ‫اأجانب‪.‬‬ ‫وت �ق��رر ت�ن�ظ�ي��م ه ��ذا ام �ع��رض‬ ‫في أبو ظبي ما بن ‪10‬و‪ 12‬يناير‬ ‫من العام امقبل‪ ،‬و"بروكسيل" ما‬ ‫ب��ن ‪ 23‬و‪ 25‬م� ��ارس‪ ،‬و"م �ي��ان��و"‬ ‫ما بن ‪19‬و‪ 21‬أبريل‪ ،‬و"باريس"‬ ‫ما بن‪ 29‬و‪ 30‬ماي وفاتح يونيو‬ ‫‪ ،2014‬ف� �ي� �م ��ا س � �ت � �ح� ��دد اح� �ق ��ا‬ ‫مواعيد تنظيم امعارض الثاثة‬

‫الجديدة التي ستنظم في كل من‬ ‫الرياض‪ ،‬وجدة بامملكة العربية‬ ‫ال� � �س� � �ع � ��ودي � ��ة‪ ،‬وف � � ��ي ال� �ع ��اص� �م ��ة‬ ‫ال� �ب ��ري� �ط ��ان� �ي ��ة ل� � �ن � ��دن‪ ،‬وم ��دي� �ن ��ة‬ ‫دوسلدروف اأمانية‪.‬‬ ‫واع � �ت � �ب � ��ر م� �ن� �ظ� �م ��و م� �ع ��رض‬ ‫"س� � �م � ��اب رود ش � � � ��وو" أن ه� ��ذه‬ ‫ام��واع �ي��د جميعها ت�ع�ك��س حجم‬ ‫أه� �م� �ي ��ة وت� � �ن � ��وع وت � �ك� ��ام� ��ل ه ��ذه‬ ‫ام� � �ع � ��ارض‪ ،‬وااس � �ت � �م� ��راري� ��ة ف��ي‬ ‫النجاح الذي تميزت به امعارض‬ ‫السابقة‪.‬‬ ‫وق� � � ��د ت� � ��م ت � �ط� ��وي� ��ر "س � �م� ��اب‬ ‫رود ش � ��وو"‪ ،‬ال� ��ذي ي�ع�ت�ب��ر ث�م��رة‬ ‫خ� � �ب � ��رة ت� � �ف � ��وق ‪ 17‬ع� � ��ام� � ��ا‪ ،‬م �ن��ذ‬ ‫ع ��ام‪ ،2010‬م��ن أج��ل لقاء الجالية‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة ام �ق �ي �م��ة ف ��ي ال� �خ ��ارج‪،‬‬ ‫ون �ت �ي �ج��ة ل �ل �ط �ل��ب ال� ��واس� ��ع ع�ل��ى‬ ‫ال �ع �ق��ار ف��ي ام �غ��رب‪ .‬وق ��د جمعت‬

‫ام �ح �ط��ات اأرب� ��ع ل�ل�م�ع��رض (أب��و‬ ‫ظ�ب��ي‪ ،‬وأم �س �ت��ردام‪ ،‬وب��روك�س�ي��ل‪،‬‬ ‫وب��اري��س)‪ ،‬خ��ال ال �ع��ام ال�ح��ال��ي‪،‬‬ ‫م � ��ا م� �ج� �م ��وع ��ه ‪ 120‬أل� � ��ف زائ� � ��ر‪،‬‬ ‫وحققت نتائج مرضية بالنسبة‬ ‫لعدد كبير من امشاركن فيها‪.‬‬ ‫ومن خال محطاته امختلفة‪،‬‬ ‫ال � �ت� ��ي ت� �م� �ث ��ل أس � ��واق � ��ا إض ��اف� �ي ��ة‬ ‫ب��ال �ن �س �ب��ة ل �ل �ع �م��اء ال �ع �ق��اري��ن‪،‬‬ ‫ي� �س� �ت� �ه ��دف "س � �م� ��اب رود ش ��وو‬ ‫‪ "2014‬م � ��اي � ��ن ام� �س� �ت� �ث� �م ��ري ��ن‬ ‫امحتملن‪ ،‬من بينهم قرابة ثاثة‬ ‫ماين مغربي مقيم في الخارج‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ن�س�خ��ة اأول � ��ى من‬ ‫"س� �م ��اب إك �س �ب��و أب � ��و ظ� �ب ��ي" ق��د‬ ‫عرفت نجاحا تجاوز التوقعات‪،‬‬ ‫وينتظر أن يؤكد ااستقبال الذي‬ ‫سيخصص للنسخة الثانية في‬ ‫‪ ، 2014‬س��واء م��ن ط��رف ام�غ��ارب��ة‬

‫أو م ��ن ط� ��رف اإم ��ارات� �ي ��ن‪ ،‬ه��ذه‬ ‫النتائج‪.‬‬ ‫وف � � ��ي ب� ��روك � �س � �ي� ��ل‪ ،‬ك� �م ��ا ف��ي‬ ‫ب� � � ��اري� � � ��س وم� � � �ي � � ��ان � � ��و‪ ،‬ي� �س� �ع ��ى‬ ‫ام�ن�ظ�م��ون إل��ى ت�ح�س��ن التنظيم‬ ‫وت� � �ط � ��وي � ��ره‪ ،‬وت � �ح� ��دي� ��د أه � � ��داف‬ ‫ال� �ط� �ل ��ب وت� � � �ط � � ��وره‪ .‬وف � � ��ي ل �ن ��دن‬ ‫ودوس � � � �ل� � � ��دورف وج� � � � ��دة‪ ،‬س �ي �ت��م‬ ‫ت �ن �ظ �ي��م ه� � ��ذه ام� � �ع � ��ارض ب �ن �ف��س‬ ‫ال�ق��در م��ن ال��دق��ة وال �ج��ودة لكسب‬ ‫رهان ااستثمار في هذه اأسواق‬ ‫الجديدة وامختلفة والواعدة‪.‬‬ ‫وتسعى مجموعة "س�م��اب"‪،‬‬ ‫ب � ��اع� � �ت� � �ب � ��اره � ��ا ش � ��ري� � �ك � ��ا ن �ش �ط ��ا‬ ‫وم �ب �ت �ك��را ل �ل �ف��اع �ل��ن ال �ع �ق��اري��ن‬ ‫ام � � �غ� � ��ارب� � ��ة وب� � ��دع� � ��م م� � ��ن وزارة‬ ‫السكنى‪ ،‬إلى بذل جهود وبحوث‬ ‫م �ت��واص �ل��ة م ��ن أج � ��ل أن ت�ض�م��ن‬ ‫�وا أف� � �ض � ��ل أس � � ��واق‬ ‫ل � �ه� ��م وص � � � � � ً‬

‫مستهدفة بشكل جيد‪.‬كما توفر‬ ‫لهم إمكانيات متعددة لتحقيق‬ ‫نتائج معتبرة‪.‬‬ ‫"س �م��اب رود ش��وو"س �ي �ك��ون‬ ‫ك �م��ا ج ��رت ال �ع ��ادة ف��ي ال �س �ن��وات‬ ‫�دث��ا م�ه� ً�م��ا بالنسبة‬ ‫ام��اض �ي��ة‪ ،‬ح� ً‬ ‫إل� � ��ى م� �غ ��ارب ��ة ال � � �خ� � ��ارج‪ ،‬وب �ق �ي��ة‬ ‫ام �ج �م��وع��ات ف ��ي م �خ �ت �ل��ف ام ��دن‬ ‫ال �ت��ي ي�ن�ظ��م ف �ي�ه��ا‪ ،‬ح �ي��ث ي �ب��دون‬ ‫إع� � �ج � ��اب� � �ه � ��م ب� � � ��أج� � � ��واء ال� � �ح � ��دث‬ ‫وال� �ص ��ورة اإي �ج��اب �ي��ة ل�ل�م�غ��رب‪،‬‬ ‫وبإنجازاته وتنوع ثقافته‪.‬‬ ‫وت� � �ج � ��در اإش � � � � � ��ارة‪ ،‬إل � � ��ى أن‬ ‫"س �م��اب رود ش� ��وو" ال �ن��ات��ج عن‬ ‫�ام ��ا‪ ،‬ج��رى‬ ‫خ �ب��رة أك �ث��ر م��ن ‪ 17‬ع � ً‬ ‫ت � �ط� ��وي� ��ره م� �ن ��ذ ‪ 2010‬م � ��ن أج ��ل‬ ‫الذهاب إلى لقاء الجالية امغربية‬ ‫ف� ��ي ال� � �خ � ��ارج‪ ،‬ون �ت �ي �ج��ة ل�ل�ط�ل��ب‬ ‫الواسع على العقار في امغرب‪.‬‬

‫إحدى عشر مدينة بدون صفيح في نهاية العام امقبل‬ ‫الرباط ‪ :‬هند رزقي‬ ‫أع� �ل ��ن م �ح �م��د ن �ب �ي��ل ب�ن�ع�ب��د‬ ‫ال� �ل ��ه وزي � ��ر ال �س �ك �ن��ى وس �ي��اس��ة‬ ‫ام��دي �ن��ة‪،‬ع��ن أس� �م ��اء ام� ��دن ال�ت��ي‬ ‫س �ت �ص �ب��ح م ��دن ��ا ب � ��دون ص�ف�ي��ح‬ ‫ف� � � ��ي ن� � �ه � ��اي � ��ة ال � � � �ع� � � ��ام ام � �ق � �ب� ��ل‪،‬‬ ‫وحصرعددها في إح��دى عشرة‬ ‫مدينة‪.‬‬ ‫وت�ه��م ه��ذه ام ��دن ال�ت��ي أعلن‬ ‫عنها ال��وزي��ر خ��ال عرضه أم��ام‬ ‫ل �ج �ن��ة ال ��داخ� �ل� �ي ��ة وال �ج �م��اع��ات‬ ‫ال �ت��راب �ي��ة وال �س �ك �ن��ى وس �ي��اس��ة‬ ‫ام � ��دي� � �ن � ��ة ب� �م� �ج� �ل ��س ال � � �ن� � ��واب‪،‬‬ ‫ب� �م� �ن ��اس� �ب ��ة ت� �ق ��دي� �م ��ه م � �ش� ��روع‬ ‫م� � �ي � ��زان� � �ي � ��ة وزارة ال� �س� �ك� �ن ��ى‬ ‫وس �ي��اس��ة ام��دي �ن��ة ل �ل �ع��ام ام�ق�ب��ل‬ ‫م��دن الحسيمة‪ ،‬طنجة‪ ،‬القصر‬ ‫ال� �ك� �ب� �ي ��ر‪ ،‬ب� �ن ��ي ي� �خ� �ل ��ف‪ ،‬س �ي��دي‬ ‫ي �ح��ى ال� �غ ��رب‪ ،‬ال� �ب ��روج‪ ،‬ب��رك��ان‪،‬‬

‫ال� � �س� � �م � ��ارة‪ ،‬ق� �ل� �ع ��ة ال� �س ��راغ� �ن ��ة‪،‬‬ ‫سيدي بنور‪ ،‬وسيدي سليمان‪.‬‬ ‫وأض � � � ��اف ب �ن �ع �ب��د ال � �ل � ��ه‪ ،‬أن‬ ‫وزارت� � � ��ه ع ��ازم ��ة ع �ل��ى م��واص �ل��ة‬ ‫إن � � �ج� � ��از اأوراش ام� �ف� �ت ��وح ��ة‬ ‫وت�ع��دي��ل اات�ف��اق�ي��ات أوال�ت�ع��اق��د‬ ‫بخصوص اأسر غير امبرمجة‬ ‫ب ��ال� �ن� �س� �ب ��ة م� � ��دن ال� �ص� �خ� �ي ��رات‪،‬‬ ‫ت�م��ارة‪ ،‬ال��رب��اط‪ ،‬ال��دار البيضاء‪،‬‬ ‫ال �ق �ن �ي �ط��رة‪ ،‬ال� �ع ��رائ ��ش‪ ،‬ال �ق �ص��ر‬ ‫ال � � �ك � � �ب � � �ي � ��ر‪ ،‬م � � � � � ��واي ي� � �ع� � �ق � ��وب‪،‬‬ ‫الخميسات‪ ،‬سيدي بنور‪.‬‬ ‫وذك� � � � � ��ر أن ش� � �ه � ��ر ش �ت �ن �ب��ر‬ ‫اماضي ع��رف تحسن اأوض��اع‬ ‫السكنية ل� ‪ 12‬ألف و‪ 600‬أسرة‪،‬‬ ‫م � �ش � �ي� ��رً إل� � � ��ى أن أل� � � ��ف وح� � ��دة‬ ‫جاهزة منها ‪ 12.300‬وحدة تم‬ ‫إن�ه��اء اأش�غ��ال بها خ��ال العام‬ ‫الحالي‪ ،‬فيما انطلقت اأشغال‬ ‫ب� ‪ 17‬ألف و‪ 200‬وحدة‪.‬‬

‫وب � � � �خ � � � �ص� � � ��وص ب� � ��رن� � ��ام� � ��ج‬ ‫ال � �ت � ��دخ � ��ل ف� � ��ي ال � �س � �ك� ��ن ام � �ه� ��دد‬ ‫باانهيار‪ ،‬فإن ‪ 43.734‬بناية تم‬ ‫إحصاؤها العام اماضي مهددة‬ ‫باانهيار‪ ،‬كما أن الوزارة أعدت‬ ‫‪ 7‬برامج تهم ‪ 9068‬بناية لفائدة‬ ‫‪ 23.370‬أس ��رة‪ ،‬ف��ي ك��ل م��ن م��دن‬ ‫ف� � ��اس‪ ،‬ب �ن ��ي م� � ��ال‪ ،‬ال� �ص ��وي ��رة‪،‬‬ ‫ت� � � �ط � � ��وان‪ ،‬ب� � ��ن ج� � ��ري� � ��ر‪ ،‬وال � � � ��دار‬ ‫ال �ب �ي �ض��اء ب �ك �ل �ف��ة م��ال �ي��ة ت�ص��ل‬ ‫إل��ى ‪ 2.5‬مليار دره��م منها ‪570‬‬ ‫مليون دره��م ك��دع��م م��ن ال ��وزارة‬ ‫أي بنسبة ‪ 23‬في امائة‪.‬‬ ‫وأش � � � � � � ��ار وزي � � � � � ��ر ال� �س� �ك� �ن ��ى‬ ‫وسياسة امدينة إلى أن برنامج‬ ‫ال �ع �م��ل ل �ل �ع��ام ام �ق �ب��ل ي�ت�ض�م��ن‬ ‫ال �ت �ع��اق��د ب� �ش ��أن إن� �ج ��از ب��رام��ج‬ ‫ج��دي��دة ت�ه��م س�ب�ع��ة م ��دن‪ ،‬وه��ي‬ ‫قلعة السراغنة‪ ،‬القصر الكبير‪،‬‬ ‫م �ك �ن��اس‪ ،‬أس �ف��ي‪ ،‬زاك� � ��ورة‪ ،‬سا‬

‫وأبي الجعد‪ ،‬كما أعلن التعاقد‬ ‫ب� �ش ��أن إن� �ج ��از ب ��رام ��ج ال �ت��دخ��ل‬ ‫ف ��ي اأح� �ي ��اء ن��اق �ص��ة ال�ت�ج�ه�ي��ز‬ ‫ميزانية العام امقبل تهم أقاليم‬ ‫وعماات الراشيدية‪ ،‬خنفيرة‪،‬‬ ‫تينغير‪ ،‬فكيك‪،‬آسا زاك‪ ،‬طاطا‪،‬‬ ‫س � � ��ا‪ ،‬ال � �ص � �خ � �ي� ��رات‪ ،‬ت� � �م � ��ارة ‪،‬‬ ‫الخميسات‪ ،‬فاس‪ ،‬وصفرو‪.‬‬ ‫م��ن جانب آخ��ر وص��ف نبيل‬ ‫ب �ن �ع �ب��د ال� �ل ��ه‪ ،‬ح �ص �ي �ل��ة وزارت � ��ه‬ ‫ف��ي م�ج��ال التعمير خ��ال ال�ع��ام‬ ‫ال�ح��ال��ي "ب��اإي�ج��اب�ي��ة" وأوض��ح‬ ‫أن ع��دد تصاميم التهيئة التي‬ ‫ت �م��ت ام� �ص ��ادق ��ة ع �ل �ي �ه��ا ب�ل�غ��ت‬ ‫‪ 59‬تصميما‪ ،‬وي��وج��د ف��ي ط��ور‬ ‫اإن � � �ج � ��از ‪ 15‬م� �خ� �ط ��ط ت��وج �ي��ه‬ ‫ل �ل �ت �ه �ي �ئ��ة ال � �ع � �م� ��ران � �ي� ��ة‪ ،‬و‪637‬‬ ‫تصميم تهيئة‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل��ى‬ ‫‪ 308‬م�خ�ط��ط ل�ت�ن�م�ي��ة ال�ت�ك�ت��ات‬ ‫ال � �ع � �م� ��ران� � ّ�ي� ��ة ال� � � �ق � � � ّ‬ ‫�روي � � ��ة‪ ،‬و‪45‬‬

‫وع ��ا ل �ت �ح��دي� ِ�د ام �ح �ي� َ�ط��ات‬ ‫م� �ش � ُ�ر‬ ‫ًّ‬ ‫الحضرية‪.‬‬ ‫وح� � � � ��دد ال � � ��وزي � � ��ر ح �ص �ي �ل��ة‬ ‫وزارت� � � � ��ه ف � ��ي م � �ج� ��ال ال �ه �ن��دس��ة‬ ‫امعمارية ف��ي ال�ع��ام الحالي ِفي‬ ‫تصنيف وت��رت�ي��ب ‪ 225‬م�ق��اول� ً�ة‬ ‫منها ‪ 68‬م�ق��اول��ة ج��دي��دة‪ ،‬وك� َ�ذا‬ ‫ً‬ ‫جديدا‪ ،‬وإنهاء‬ ‫معيارا‬ ‫إقرار ‪47‬‬ ‫ً‬ ‫ال� � ��دراس� � ��ة ام� �ت� �ع� �ل� �ق ��ة ب� �م� �ش ��روع‬ ‫البناء‪ ،‬وامصادقة على ضابطة‬ ‫ال �ب �ن��اء ام �ض��اد ل �ل ��زازل‪،‬وإع ��داد‬ ‫م� �ش ��روع ال� �ض ��اب ��ط ��ة ال� �ح � ّ‬ ‫�راري ��ة‬ ‫َ‬ ‫للبناء‪.‬‬ ‫وف� � ��ي م� ��وض� ��وع ذي ص �ل��ة‪،‬‬ ‫أورد نبيل بنبعد الله مجموعة‬ ‫من امؤشرات الرقمية التي تدل‬ ‫على تطور قطاع السكنى خال‬ ‫الفترة اممتدة ما بن يناير من‬ ‫ال� �ع ��ام ام� ��اض� ��ي‪ ،‬وش �ن �ت �ن �ب��ر م��ن‬ ‫العام الحالي‪.‬‬

‫الداخلة حتضن لقاء حول «سياسة امدينة ودور العقار التنمية ااقتصادية»‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫ن � �ظ� ��م ال � �ف � �ض� ��اء ال� �ج� �م� �ع ��وي‬ ‫ب �ج �ه��ة وادي ال� ��ذه� ��ب ل �ك ��وي ��رة‪،‬‬ ‫ب�م��دي�ن��ة ال��داخ �ل��ة‪ ،‬ي��وم��ً دراس �ي��ً‬ ‫ف ��ي م ��وض ��وع "س �ي��اس��ة ام��دي �ن��ة‬ ‫ودور العقار والبني التحتية في‬ ‫التنمية ااقتصادية والتسويق‬ ‫امجالي للجهة"‪.‬‬ ‫وت� � � ��م خ� � � ��ال ه� � � ��ذا ال � �ل � �ق� ��اء‪،‬‬ ‫ام �ن �ظ��م ب��دع��م م ��ن واي � ��ة ال�ج�ه��ة‬ ‫وام �ج��ال��س ام�ن�ت�خ�ب��ة‪ ،‬وب�ش��راك��ة‬ ‫م��ع ال�ج�م�ع�ي��ة ال��وط �ن �ي��ة ل�ل��وك�ي��ل‬ ‫ال � � � �ع � � � �ق� � � ��اري ب � � ��ام� � � �غ � � ��رب وع � � � ��دد‬ ‫م � ��ن ال � �ق � �ط� ��اع� ��ات وام� ��ؤس � �س� ��ات‬ ‫ام �ع �ن �ي��ة‪ ،‬ت �ق��دي��م ع � ��روض ق ��ارب‬ ‫ف �ي �ه��ا م ��دي ��ر ال �ج �م �ع �ي��ة ال �ع��رب��ي‬ ‫ع� ��دن� ��ان‪ ،‬وع� � ��دد م� ��ن ام �س��ؤول��ن‬ ‫ام �ح �ل �ي��ن ب��ال �ق �ط��اع��ات ام�ع�ن�ي��ة‪،‬‬ ‫ام � ��وض � ��وع م� ��ن زواي� � � ��ا م �ت �ع��ددة‬ ‫رك��زت على تطور العقار ودوره‬

‫ف ��ي ال �ت �س��وي��ق ام �ج��ال��ي‪ ،‬وواق� ��ع‬ ‫ومسار العقار بالجهة‪ ،‬والجانب‬ ‫القانوني امتعلق به‪ ،‬والتسويق‬ ‫امجالي م��ن الناحية التعميرية‬ ‫والعمرانية‪.‬‬ ‫وتم التأكيد‪ ،‬من خال هذه‬ ‫ال � �ع� ��روض‪ ،‬ع �ل��ى أه �م �ي��ة ال �ع �ق��ار‬ ‫كأساس للتنمية‪ ،‬مع إبراز البعد‬ ‫ال ��ذي ت�ك�ت�س�ي��ه ث�ق��اف��ة ال�ت�س��وي��ق‬ ‫امجالي الجيد وما لذلك من دور‬ ‫محوري على الصعيد التنموية‪.‬‬ ‫ويستفاد من العروض التي‬ ‫ق ��دم� �ه ��ا ام � �س� ��ؤول� ��ون ام �ح �ل �ي��ون‬ ‫ف� ��ي ق� �ط ��اع اإس� � �ك � ��ان وم ��دي ��ري ��ة‬ ‫أم ��اك ال ��دول ��ة وام ��رك ��ز ال�ج�ه��وي‬ ‫لاستثمار بجهة وادي ال��ذه��ب‬ ‫ل� �ك ��وي ��رة‪ ،‬وال ��وك ��ال ��ة ال �ح �ض��ري��ة‬ ‫ب� ��ال� ��داخ � �ل� ��ة‪ ،‬ب� � ��أن ه� � ��ذه ام ��دي� �ن ��ة‬ ‫ع ��رف� ��ت‪ ،‬خ � ��ال ال� �ع� �ق ��ود ال �ث��اث��ة‬ ‫اماضية‪ ،‬تطورا عمرانيا مهما‪،‬‬ ‫وراكمت خال السنوات اأخيرة‬

‫ع � � � ��دة إن� � � � �ج � � � ��ازات ك � � �ب� � ��رى ع �ل��ى‬ ‫م� �س� �ت ��وى ال� �ت ��أه� �ي ��ل ال� �ح� �ض ��ري‪،‬‬ ‫وأص �ب �ح ��ت ال� �ي ��وم م��رش �ح��ة أن‬ ‫ت� � �ك � ��ون ف� � ��ي ام� �س� �ت� �ق� �ب ��ل م ��دي� �ن ��ة‬ ‫ت�ن��اف�س�ي��ة وم �س�ت��دام��ة م��ا تتوفر‬ ‫عليه من مؤهات‪.‬‬ ‫وف� ��ي ه� ��ذا ال � �ص� ��دد‪ ،‬أب� ��رزت‬ ‫م � � ��دي � � ��رة ال� � ��وك� � ��ال� � ��ة ال� �ح� �ض ��ري ��ة‬ ‫بالدخلة أن هذه امدينة استفادت‬ ‫ف� ��ي م� �ج ��ال ال� �ت� �س ��وي ��ق ام �ج��ال��ي‬ ‫م��ن ع ��دة دراس� ��ات إس�ت��رات�ي�ج�ي��ة‬ ‫وع�م��ران�ي��ة وه�ن��دس�ي��ة وقطاعية‬ ‫تتمثل بالخصوص‪ ،‬في امشروع‬ ‫ال� �ح� �ض ��ري ل� �ل� �م ��دي� �ن ��ة‪ ،‬وت �ه �ي �ئ��ة‬ ‫ال �ك��ورن �ي��ش‪ ،‬وام�خ�ط��ط اأخ�ض��ر‬ ‫ل � �ل � �م ��دي � �ن� ��ة‪ ،‬وم � �خ � �ط� ��ط ال �ت �ن �ق ��ل‬ ‫الحضري‪ ،‬ودراسة تهيئة امدخل‬ ‫ال� �ش� �م ��ال ��ي ل� �ل� �م ��دي� �ن ��ة‪ ،‬وت �ه �ي �ئ��ة‬ ‫ط ��ري �ق� �ه ��ا ال� �س ��اح� �ل ��ي‪ ،‬ودراس � � ��ة‬ ‫ال �ت �ه �ي �ئ��ة ال �ع �م��ران �ي��ة ل�ل�م�ن�ط�ق��ة‬ ‫ال�س�ي��اح�ي��ة للمنطقة السياحية‬

‫ش�م��ال ام��دي�ن��ة‪ ،‬وتأهيل وإدم��اج‬ ‫امنطقة الصناعية في نسيجها‬ ‫الحضري‪.‬‬ ‫ك �م ��ا ت �م ��ت ب � �ل� ��ورة م �ش ��روع‬ ‫س �ي��اس��ة م��دي �ن��ة ال ��داخ� �ل ��ة ال ��ذي‬ ‫ارتكز على مختلف التشخيصات‬ ‫ام� �ن� �ج ��زة ف ��ي إط� � ��ار ال� �ع ��دي ��د م��ن‬ ‫فضا‬ ‫الدراسات اإستراتيجية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ع��ن ال�ت�ف�ك�ي��ر ف ��ي إض �ف ��اء ت ��وازن‬ ‫مجالي يمكن م��ن تنمية ام��راك��ز‬ ‫ال �ص��اع��دة ب��ال �ج �ه��ة (ال �ع��رك��وب‪،‬‬ ‫وب � �ئ� ��ر ك� � �ن � ��دوز‪ ،‬وب � �ئ� ��ر ان� ��زران� ��ن‬ ‫وامليلي)‪.‬‬ ‫م ��ن ج ��ان �ب ��ه‪ ،‬أش � ��ار ام �ف �ت��ش‬ ‫ال� �ج� �ه ��وي ل ��إس� �ك ��ان ب��ال��داخ �ل��ة‬ ‫إلى أن تدخات ال��وزارة بالجهة‬ ‫تمت على ثاث مراحل‪ ،‬حيث تم‬ ‫ف��ي ال �ف �ت��رة م��ن ‪ 1979‬إل ��ى ‪2000‬‬ ‫إن� �ج ��از م ��ا ي �ن��اه��ز ‪ 1300‬مسكن‬ ‫و‪ 500‬بقعة م�ج�ه��زة بقيمة ‪187‬‬ ‫م �ل �ي��ون دره� ��م‪ .‬وت ��م ف��ي ام��رح�ل��ة‬

‫الثانية‪ ،‬وه��ي مرحلة التخطيط‬ ‫وام � ��واك� � �ب � ��ة(‪ ،)2008-2000‬إع ��داد‬ ‫وثائق التعمير ووثائق مرجعية‬ ‫وإنجاز ‪ 650‬سكنا و‪ 9700‬بقعة‬ ‫م � �ج � �ه� ��زة‪ ،‬و‪ 80‬ب� �ق� �ع ��ة أرض � �ي� ��ة‬ ‫ل �ل �ف �ي��ات و‪ 11‬ب �ق �ع��ة ل �ل �ع �م��ارات‬ ‫بقيمة ‪ 500‬مليون درهم‪.‬‬ ‫أم ��ا م��رح �ل��ة ال �ن �م��و ام�ج��ال��ي‬ ‫ف � �ت � �م � �ي� ��زت‬ ‫(‪،)2014-2008‬‬ ‫بالقضاء على البناء الصفيحي‬ ‫ال� � �ع� � �ش � ��وائ � ��ي‪ ،‬وخ� � �ل � ��ق أق � �ط� ��اب‬ ‫ح � �ض� ��ري� ��ة م� �ن ��دم� �ج ��ة م� �ج� �ه ��زة‪،‬‬ ‫وش �ه��دت ت�ج�ه�ي��ز ‪ 13‬أل��ف و‪863‬‬ ‫وح��دة منها ‪ 12‬أل��ف و‪ 863‬بقعة‬ ‫أرض� �ي ��ة ب��إق �ل �ي��م وادي ال ��ذه ��ب‪،‬‬ ‫و‪ 1000‬ب��إق �ل �ي��م أوس� � ��رد‪ ،‬بقيمة‬ ‫إج�م��ال�ي��ة ت�ص��ل إل��ى ‪ 744‬مليون‬ ‫�ا ع��ن م�ج�م��وع��ة من‬ ‫دره� ��م‪ ،‬ف �ض� ً‬ ‫ال �ع �م �ل �ي��ات ال� �ت ��ي ت� �ج ��ري ض�م��ن‬ ‫ال �ب��رن��ام��ج ال �ج��دي��د وال� �ت ��ي ت�ه��م‬ ‫عشرات الهكتارات‪.‬‬

‫شقة في حي «بلفيدير» بالدار البيضاء‬ ‫ي � �ع� ��رض ي� �ح� �ي ��ى ش �ق��ة‬ ‫بالطابق الخامس في حي‬ ‫«بلفيدير» بالدار البيضاء‪،‬‬ ‫ل�ل�ب�ي��ع م�س��اح�ت�ه��ا ‪ 84‬متر‬ ‫م� ��رب� ��ع‪ ،‬ت� �ت� �ك ��ون م� ��ن ث ��اث‬ ‫غرف‪ ،‬صالة‪ ،‬وغرفة للنوم‪،‬‬ ‫وغ��رف��ة ل��أط�ف��ال‪ ،‬ومطبخ‪،‬‬ ‫ومرحاض‪ ،‬لإشارة يعتبر‬ ‫يحيى امالك الثاني للشقة‪.‬‬ ‫>ي � � �ب � � �ل� � ��غ ث � � �م� � ��ن ال� � �ش� � �ق � ��ة‪:‬‬ ‫‪ 1.200.000‬درهم‬ ‫>ل �ل �م��زي��د م� ��ن ام �ع �ل��وم��ات‬ ‫ات� � � � � �ص� � � � � �ل � � � � ��وا ب � � � ��ال � � � ��رق � � � ��م‪:‬‬ ‫‪06.10.80.03.19‬‬

‫شقة للبيع في «بوركون» بالدار البيضاء‬ ‫ت � �ع� ��رض أس � �م � ��اء ش �ق��ة‬ ‫مساحتها ‪ 174‬م�ت��ر مربع‬ ‫ف��ي ح��ي "ب ��ورك ��ون" ب��ال��دار‬ ‫ال � �ب � �ي � �ض� ��اء‪ ،‬ل �ل �ب �ي��ع وت �ق��ع‬ ‫الشقة في الطابق السابع‪،‬‬ ‫وت�ت�ك��ون م��ن خ�م��س غ��رف‪،‬‬ ‫ص� ��ال� ��ون� ��ن اث� � �ن � ��ن‪ ،‬ث� ��اث‬ ‫غ��رف‪،‬غ��رف��ة اأك � ��ل‪ ،‬وم �م��ر‪،‬‬ ‫وبهو‪ ،‬وحمامن‪ ،‬ومطبخ‪،‬‬ ‫غ � ��رف � ��ة ال � �غ � �س � �ي� ��ل‪ ،‬ش� ��رف� ��ة‪،‬‬ ‫ب � � ��اإض � � ��اف � � ��ة إل � � � � ��ى م� � � ��رأب‬ ‫ل� �ل� �س� �ي ��ارة‪ .‬ج ��دي ��ر ب��ال��ذك��ر‬ ‫أن ال �ش �ق��ة ال �ك��ائ �ن��ة ب �ش��ارع‬ ‫"ك �ل �م �ي �م��ة"‪ ،‬ت�ص�ن��ف ضمن‬ ‫شقق السكن الفاخر‪.‬‬ ‫> ي� � �ب� � �ل � ��غ ث � � �م � ��ن ال� � �ش� � �ق � ��ة‪:‬‬ ‫‪ 1.800.000‬درهم‬ ‫> للمزيد من امعلومات اتصلوا بالرقم ‪06.62.19.84.88 :‬‬

‫قاعة للكراء مخصصة لاجتماعات العمل بالرباط‬ ‫ي � � �ع � ��رض رض � � � ��ا ق ��اع ��ة‬ ‫م� � � � �ج� � � � �ه � � � ��زة م� � �خ� � �ص� � �ص � ��ة‬ ‫ل ��اج� �ت� �م ��اع ��ات ال� �ع� �م ��ل أو‬ ‫إج� ��راء ال �ت��داري��ب امهنية‪،‬‬ ‫ف��ي ح��ي "أك� � ��دال" ب��ال��رب��اط‬ ‫ل � �ل � �ك ��راء‪ ،‬وت� �ت ��وف ��ر ال �ق��اع��ة‬ ‫ع � �ل� ��ى م� �خ� �ت� �ل ��ف ال� � � �ل � � ��وازم‬ ‫ام �ع��دات التقنية امطلوبة‪،‬‬ ‫ك� ��اش� ��ف ض � ��وئ � ��ي‪ ،‬ص �ب��ور‬ ‫م �غ �ن��اط �ي �س��ي‪ ،‬ب ��اإض ��اف ��ة‬ ‫ل � �ل � �ك� ��راس� ��ي وال � � � �ط� � � ��اوات‪،‬‬ ‫ول � � �ل � � �م � � �ك � � �ت� � ��ب إم� � �ك � ��ان� � �ي � ��ة‬ ‫استيعاب ما بن ‪ 10‬إلى ‪14‬‬ ‫فرد حول طاولة ااجتماع‪.‬‬ ‫> ث�م��ن ك ��راء ال�ق��اع��ة لليوم‬ ‫الواحد‪ 500 :‬درهم‬ ‫> للمزيد من امعلومات اتصلوا بالرقم‪06.33.04.48.21 :‬‬

‫فيا للبيع مساحتها ‪ 240‬متر مربع وسط مارة‬ ‫أع � � �ل� � ��ن ن � � � ��ور دي � � � ��ن ع��ن‬ ‫رغبته في بيع "فيا"‪ ،‬تبلغ‬ ‫مساحتها ‪ 240‬م�ت��ر مربع‬ ‫وسط مدينة تمارة‪ ،‬مقابلة‬ ‫ل� �ث ��ان ��وي ��ة اإع� � ��دادي� � ��ة "‪11‬‬ ‫يناير"‪.‬‬ ‫تتكون "فيا" من طابق‬ ‫أرض� ��ي‪ ،‬ي�ت��وف��ر ع�ل��ى ث��اث‬ ‫ص��اات‪ ،‬ومطبخ‪ ،‬وحمام‪،‬‬ ‫ب� � ��اإض� � ��اف� � ��ة إل � � � ��ى م � � � ��رآب‪،‬‬ ‫وي � �ش � �م� ��ل ال � �ط� ��اب� ��ق اأول‬ ‫غ��رف �ت��ن‪ ،‬وح� �م ��ام‪ ،‬وب �ه��و‪،‬‬ ‫وم � ��دخ� � �ن � ��ة‪ ،‬أم� � � ��ا ال� �ط ��اب ��ق‬ ‫ال�ث��ان��ي فيتوفر على غرفة‬ ‫ل �ل �خ��ادم��ة‪ ،‬وم� �ك ��ان ل��وض��ع‬ ‫آل � � ��ة ال� �ت� �ص� �ب ��ن أو ب �ع��ض‬ ‫اأغ� � � � � ��راض ال � �ث� ��ان� ��وي� ��ة‪ .‬ك �م��ا‬ ‫يتوفر امنزل على حديقة‪.‬‬ ‫> يبلغ ثمن "فيا"‪ 2.100.000 :‬درهم‬ ‫> للمزيد من امعلومات اتصلوا بالرقم‪06.06.63.47.55 :‬‬

‫شقة للبيع في سا بالقرب من محطة «ترام»‬ ‫يعلن عيسى عن رغبته‬ ‫ف ��ي ب �ي��ع ش �ق��ة ف ��ي م��دي �ن��ة‬ ‫س��ا وال �ب��ال �غ��ة مساحتها‬ ‫‪ 78‬م� �ت ��ر م� ��رب� ��ع‪ ،‬وت �ت �ك��ون‬ ‫الشقة من صالونن اثنن‪،‬‬ ‫وغرفتن‪ ،‬وبهو‪ ،‬ومطبخ‪،‬‬ ‫وحمام‪ .‬والشقة قريبة من‬ ‫م �ح �ط��ة "ت � � ��رام"‪ ،‬وم�خ�ت�ل��ف‬ ‫الوسائل النقل العمومي‪.‬‬ ‫> ي � �ب � �ل� ��غ ث� � �م � ��ن ال � �ش � �ق� ��ة‪:‬‬ ‫‪ 610.000‬درهم‬ ‫> ل �ل �م��زي��د م ��ن ام �ع �ل��وم��ات‬ ‫ات� � � � � �ص� � � � � �ل � � � � ��وا ب � � � ��ال � � � ��رق � � � ��م‪:‬‬ ‫‪06.45.40.15.36‬‬

‫شقة للبيع وسط الرباط‬ ‫ي � � �ع� � ��رض ي� � ��وس� � ��ف ش �ق �ت��ه‬ ‫ال� � �ك � ��ائ� � �ن � ��ة درب"ب � � � � � � � � ��وري"‬ ‫ح� ��ي ال� �ل� �ي� �م ��ون ف� ��ي وس ��ط‬ ‫ال �ع��اص �م��ة ل �ل �ب �ي��ع‪ ،‬وت�ب�ل��غ‬ ‫مساحتها ‪ 167‬متر مربع‪،‬‬ ‫وت�ت�ك��ون الشقة امتموقعة‬ ‫ب ��ال� �ط ��اب ��ق اأرض� � � � � ��ي‪ ،‬م��ن‬ ‫أربع غرف‪ ،‬حمامن اثنن‪،‬‬ ‫صالة‪ ،‬غرفة اأكل‪ ،‬مطبخ‪،‬‬ ‫وب �ه��و‪ ،‬ب��اإض��اف��ة لحديقة‬ ‫ومرآب‪.‬‬ ‫> ثمن الشقة‪ :‬غير محدد‬ ‫> ل �ل �م��زي��د م ��ن ام �ع �ل��وم��ات‬ ‫ات� � � � � �ص� � � � � �ل � � � � ��وا ب � � � ��ال � � � ��رق � � � ��م‪:‬‬ ‫‪06.59.83.05.68‬‬


‫نهارات وليالي‬

‫> العدد‪38 :‬‬ ‫> السبت ‪ 12‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 16‬نونبر ‪2013‬‬

‫‪15‬‬

‫ثاثون فنان ًا ومخرج ًا مثلون السينما «ااسكندينافية» مهرجان الفيلم‬ ‫سيقام التكريم ليلة الرابع ديسمبر بقصر امؤتمرات ‪ º‬باإضافة إلى السينما ااسكندينافية سيعرف امهرجان تكريم أسماء امعة‬ ‫الرباط ‪ :‬أمال الصبهاني‬

‫أع � �ل � �ن� ��ت ال� �ل� �ج� �ن ��ة ام �ن �ظ �م ��ة‬ ‫م� �ه ��رج ��ان م� ��راك� ��ش ع� ��ن أس� �م ��اء‬ ‫الفنانن القادمن في الوفد الذي‬ ‫سيكرم خال هذه الدورة‪ ،‬و تضم‬ ‫الائحة أسماء مخرجن وممثلن‬ ‫م � � ��ن ع � � � ��دة دول اس� �ك� �ن ��دن ��اف� �ي ��ة‬ ‫وأب � ��رزه � ��ا ام� �خ ��رج ال ��دن� �م ��ارك ��ي "‬ ‫ب �ي ��ل ك ��وس ��ت " ال� �ح ��اص ��ل م��رت��ن‬ ‫ع �ل��ى ج ��ائ ��زة "ال �س �ع �ف��ة ال��ذه �ب �ي��ة"‬ ‫ب� �م� �ه ��رج ��ان "ك� � � � ��ان"‪ ،‬ع� ��ن ف �ي �ل �م �ي��ه‬ ‫"بيلي الفاتح" و"أف�ض��ل النوايا"‪.‬‬ ‫وال� � � � ��ذي ي� � �ت � ��رأس ال � ��وف � ��د ام � �ك� ��رم‪،‬‬ ‫باإضافة إلى امخرجة "فريدريك‬ ‫اس �ب��وك" و ام �خ��رج "ك��ري�س�ت��وف��ور‬ ‫ب� � � ��و"‪ ،‬وام � � �خ� � ��رج "ب � �ي� ��ل ف� � �ل � ��ي"‪ ،‬و‬ ‫ام�خ��رج "ت��وب�ي��اس ليندولم" ال��ذي‬ ‫س� �ب ��ق و ت� �ن ��اف� �س ��ت أف � ��ام � ��ه ع �ل��ى‬ ‫ج ��وائ ��ز ام �ه��رج��ان ف �ح �ض��ي خ��ال‬ ‫ال � � ��دورة ام ��اض �ي ��ة ب �ج ��ائ ��زة ل�ج�ن��ة‬ ‫ال�ت�ح�ك�ي��م ع��ن ف�ي�ل�م��ه "اخ �ت �ط��اف"‪،‬‬ ‫ك�م��ا ف��از ب�ط�ل��ه ام�م�ث��ل ال��دن�م��ارك��ي‬ ‫"س��وري��ن مالينك" بجائزة أحسن‬ ‫م �م �ث��ل‪ ،‬وي �ح �ض��ر ض �م��ن ام �ك��رم��ن‬ ‫ام�م�ث��ل "س��وري��ن م��اي�ن��غ" وام�خ��رج‬ ‫"م ��اي� �ك ��ل ن � ��وي � ��ر"‪ .‬وت � �ض� ��م ائ �ح��ة‬ ‫م�م�ث�ل��ي ال�س�ي�ن�م��ا ااس �ك �ن��دن��اف �ي��ة‬ ‫ك ��ل م ��ن "ف� �ل� �ن ��دا" ال� �ت ��ي س �ي �ش��ارك‬ ‫م� �ن� �ه ��ا ف � ��ي ه � � ��ذا ال� �ت� �ك ��ري ��م ث ��اث ��ة‬ ‫م�خ��رج��ن وم�م�ث��ل فيما سيحضر‬ ‫م� ��ن "أي � �س � �ل � �ن ��دا" ث � ��اث م �خ��رج��ن‬ ‫وم��ن "ال �ن��روي��ج" خمسة مخرجن‬ ‫وم �م �ث �ل��ة‪ ،‬و م ��ن ال �س��وي��د خ�م�س��ة‬ ‫مخرجن وأربع ممثات‪.‬‬ ‫وس � � �ي � � �ق� � ��ام ال� � �ت� � �ك � ��ري � ��م ل� �ي� �ل ��ة‬ ‫(اأرب � � � �ع � � ��اء) ‪ 4‬دي� �س� �م� �ب ��ر ب �ق �ص��ر‬ ‫ام � � ��ؤت � � �م � � ��رات وت � � �ح � � ��رص ال� �ج� �ه ��ة‬ ‫ام�ن�ظ�م��ة م��ن خ��ال م �ب��ادرة تكريم‬ ‫السينما ااسكندنافية‪ ،‬إلى خلق‬ ‫ال� �ت� �ن ��وع ف� ��ي دورات � � �ه� � ��ا‪ ،‬اأخ� �ي ��رة‬ ‫ل� �ل� �م� �ه ��رج ��ان‪،‬إذ ع � ��رف ام� �ه ��رج ��ان‬ ‫تكريم السينما امغربية (‪،)2004‬‬ ‫وال �س �ي �ن �م��ا اإس �ب ��ان� �ي ��ة (‪،)2005‬‬

‫امخرج ا‬

‫وال �س �ي �ن �م��ا‬ ‫اإي� �ط ��ال� �ي ��ة (‪ ،)2006‬وال �س �ي �ن �م��ا‬ ‫ام � �ص� ��ري� ��ة (‪ ،)2007‬وال �س �ي �ن �م ��ا‬ ‫ال �ب��ري �ط��ان �ي��ة (‪ ،)2008‬وال�س�ي�ن�م��ا‬ ‫ال� � �ك � ��وري � ��ة ال� �ج� �ن ��وب� �ي ��ة (‪،)2009‬‬ ‫وال �س �ي �ن �م��ا ال �ف��رن �س �ي��ة (‪،)2010‬‬ ‫والسينما امكسيكية (‪ ،)2011‬ثم‬ ‫السينما الهندية (‪.)2012‬‬ ‫ي� �ف� �ت� �ت ��ح م� � �ه � ��رج � ��ان م� ��راك� ��ش‬ ‫ال �س �ي �ن �م��ائ��ي دورت� � ��ه ‪ 13‬ب��ال�ف�ي�ل��م‬ ‫ال� � �ه� � �ن � ��دي ال� � �ج � ��دي � ��د "رام ل� �ي ��ا"‬ ‫للمخرج سانجاي ليا بانسالي‬ ‫صاحب فيلم "ديفداس" وذلك يوم‬ ‫‪ 29‬نونبر القادم‪ ،‬بحضور كل من‬ ‫امخرج "سانجاي ليا بانسالي"‬

‫لدنماركي " بيل كوست "‬

‫واممثلة "ديبيكا بادوكون"‪.‬‬ ‫و ي� ��أت� ��ي ه� � ��دا ال� � �ع � ��رض ب �ع��د‬ ‫تكريم مهرجان م��راك��ش للسينما‬ ‫ال� �ه� �ن ��دي ��ة ف� ��ي ال � � � ��دورة ‪ 12‬ال� �ع ��ام‬ ‫ام � ��اض � ��ي ب� �ح� �ض ��ور أب� � � ��رز ن �ج ��وم‬ ‫بوليود كاممثل "أميتاب باتشان"‬ ‫و "ش��اروخ��ان" و"هرتيك روش��ان"‬ ‫وغ � �ي � ��ره � ��م م� � ��ن ن� � �ج � ��وم ال� �ش ��اش ��ة‬ ‫الفضية بالهند‪.‬‬ ‫و يعتبر الفيلم نسخة حديثة‬ ‫أس � �ط� ��ورة "روم � �ي� ��و وج��ول �ي �ي��ت"‬ ‫ك�م��ا س�ب��ق ل� � "رام ل �ي��ا" أن حصل‬ ‫على جائزة "بافتا " أفضل فيلم‬ ‫أجنبي‪ ،‬و تعد "ديبيكا بادوكون"‬ ‫إح ��دى ن�ج�م��ات السينما الهندية‬

‫الشابات اللواتي معن في سماء‬ ‫ال� ��درام� ��ا م ��ن أول � ��ى ت �ج��ارب �ه��ا ف��ي‬ ‫ف�ي�ل��م "أم ش��ان �ت��ي أم" إل ��ى ج��ان��ب‬ ‫ال�ن�ج��م "ش ��اروخ ��ان" ك�م��ا رشحها‬ ‫دوره � ��ا ب �ه��ذا ال �ع �م��ل ال �ف �ن��ي لنيل‬ ‫ج ��ائ ��زة "ف �ي �ل��م ف ��ار آورد"ع � � ��ن فئة‬ ‫أفضل ممثلة واعدة عام‪.2007‬‬ ‫و ي� �ت ��رأس ام� �خ ��رج اأم �ي��رك��ي‬ ‫"م� � ��ارت� � ��ن س � �ك � ��ورس � �ي � ��زي" ل �ج �ن��ة‬ ‫ت� �ح� �ك� �ي ��م ه � � ��ذه ال� � � � � ��دورة و ال � ��ذي‬ ‫ي�ع�ت�ب��ر ام �غ��رب ب �ل��ده ال �ث��ان��ي كما‬ ‫س �ب��ق وص � ��رح ل ��وس ��ائ ��ل‪ ،‬وس �ب��ق‬ ‫للمهرجان أن ّ‬ ‫كرم "سكورسيزي"‬ ‫ع ��ام ‪ ،2005‬ف�ح�ص��ل ع �ل��ى وس��ام‬ ‫ال� � �ك� � �ف � ��اء ة ال � �ف � �ك� ��ري ��ة م � � ��ن ط ��رف‬ ‫ج ��ال ��ة ام� �ل ��ك م �ح �م��د ال � �س� ��ادس‪،‬‬ ‫واستضافه ع��ام‪ 2007‬مع النجم‬ ‫"ل� �ي ��ون ��اردو دي ك��اب��ري��و"‪ ،‬حن‬ ‫ق � ّ�دم فيلمه "ال �ط �ي��ار" للجمهور‬ ‫في ساحة جامع الفنا‪ ،‬كما قدم‬ ‫درس��ا ح��ول السينما مكنه من‬ ‫التواصل مع امخرجن امغاربة‬ ‫الشباب‪.‬‬ ‫و ت�ح��رص إدارة ام�ه��رج��ان‬ ‫ع � �ل ��ى ت� �س� �ل� �ي ��م رئ � ��اس � ��ة ل �ج �ن��ة‬ ‫ال �ت �ح �ك �ي��م إل� ��ى م �خ��رج��ن ك�م��ا‬ ‫ه��و واض��ح م��ن خ��ال ال ��دورات‬ ‫ال� �س ��اب� �ق ��ة إذ س� �ب ��ق ل �ل �م �خ��رج‬ ‫وك� � ��ات� � ��ب ال � �س � �ي � �ن� ��اري� ��و وام� �ن� �ت ��ج‬ ‫ال �ب��ري �ط��ان��ي "ج � ��ون ب� ��ورم� ��ان" أن‬ ‫ت � � � ��رأس ل� �ج� �ن ��ة ت� �ح� �ك� �ي ��م ال � � � ��دورة‬ ‫ال� � � ��‪ ،12‬وام� �خ ��رج ال �ص��رب��ي "أم �ي��ر‬ ‫ك� ��وس � �ت� ��وري � �ك� ��ا" ل� �ج� �ن ��ة ت �ح �ك �ي��م‬ ‫ال � � ��دورة ال � � ��‪ 11‬ل �ل �م �ه��رج��ان‪ ،‬ف�ي�م��ا‬ ‫ت � ��رأس ام� �خ ��رج اأم� �ي ��رك ��ي "ج ��ون‬ ‫م ��ال � �ك� ��وف � �ي � �ت ��ش" ل� �ج� �ن ��ة ت �ح �ك �ي��م‬ ‫ال� � � � � � � � � ��دورة ال� � � � �ع � � � ��اش � � � ��رة‪ ،‬ب� �ي� �ن� �م ��ا‬ ‫ت � ��رأس ام� �خ ��رج اإي� ��ران� ��ي ع �ب��اس‬ ‫ك � �ي� ��اروس � �ت� ��ام� ��ي ل� �ج� �ن ��ة ت �ح �ك �ي��م‬ ‫ال � � � � � � ��دورة ال� � �ت � ��اس� � �ع � ��ة‪ ،‬وام� � �خ � ��رج‬ ‫اأميركي "ب��اري ليفنسون" لجنة‬ ‫تحكيم ال��دورة الثامنة‪ ،‬وامخرج‬ ‫ال� �ت� �ش� �ي� �ك ��ي "م � �ي � �ل� ��وس ف � ��ورم � ��ان"‬ ‫ل�ج �ن��ة ت�ح�ك�ي��م ال� � ��دورة ال �س��اب �ع��ة‪،‬‬

‫وام � � �خ � � ��رج ال � �ب� ��ول� ��ون� ��ي "روم � � � ��ان‬ ‫ب��وان�س�ك��ي"ل�ج�ن��ة تحكيم ال��دورة‬ ‫ال � �س� ��ادس� ��ة‪ ،‬وام � �خ � ��رج ال �ف��رن �س��ي‬ ‫"ج � ��ون ج� ��اك أن � ��و" ل �ج �ن��ة ت�ح�ك�ي��م‬ ‫ال � � � � � ��دورة ال � �خ� ��ام � �س� ��ة‪ ،‬وام� � �خ � ��رج‬ ‫ال �ب��ري �ط��ان��ي "آان ب ��ارك ��ر" ل�ج�ن��ة‬ ‫تحكيم ال ��دورة ال��راب�ع��ة‪ ،‬وام�خ��رج‬ ‫اأم� � ��ان� � ��ي "ف� ��ول � �ك� ��ر ش � �ل� ��ون� ��ورف"‬ ‫ل �ج �ن��ة ت �ح �ك �ي��م ال� � � ��دورة ال �ث��ال �ث��ة‪،‬‬ ‫وق ��ع ااس �ت �ث �ن��اء ف �ق��ط م��ع اممثلة‬ ‫ال� �ف ��رن� �س� �ي ��ة "ج � � ��ان م � � � ��ورو" ال �ت��ي‬ ‫ت� ��رأس� ��ت ل �ج �ن��ة ت �ح �ك �ي��م ال � � ��دورة‬ ‫ال� �ث ��ان� �ي ��ة‪ ،‬وام �م �ث �ل��ة اإن �ج �ل �ي��زي��ة‬ ‫"ش��ارل��وت رام�ب�ل��ن" ال�ت��ي ترأست‬ ‫لجنة تحكيم الدورة اأولى‪.‬‬ ‫و ت�ت�ك��ون ل�ج�ن��ة ت�ح�ك�ي��م ه��ذه‬ ‫ال� � � � ��دورة م� ��ن ع� � ��دة م� �خ ��رج ��ن م��ن‬ ‫ب� � �ل � ��دان م �خ �ت �ل �ف��ة م� �ن� �ه ��ا ام� �خ ��رج‬ ‫ال �ت ��رك ��ي "ف ��ات ��ح اك� � ��ن"‪ ،‬وام �م �ث �ل��ة‬ ‫ال � �ف ��رن � �س � �ي ��ة"م ��اري ��ون ك ��وت � �ي ��ار"‪،‬‬ ‫وام � �ن � �ت� ��ج‪ ،‬وك � ��ات � ��ب ال� �س� �ي� �ن ��اري ��و‬ ‫ام�ك �س�ي�ك��ي" ام� ��ات اي �س �ك��اان �ت��ي"‪،‬‬ ‫وامخرجة اإيرانية "غولشفيتيه‬ ‫ف � � ��رك � � ��ان � � ��ي"‪ ،‬وام � � �ن � � �ت� � ��ج وك � ��ات � ��ب‬ ‫ال� �س� �ي� �ن ��اري ��و ال � �ه � �ن� ��دي "أن � � � ��وراغ‬ ‫ك ��اش� �ب ��اب"‪ ،‬وام� �خ ��رج ��ة ام �غ��رب �ي��ة‬ ‫"نرجس النجار" وامخرج وامنتج‬ ‫وك� � ��ات� � ��ب ال � �س � �ي � �ن� ��اري� ��و ال� � �ك � ��وري‬ ‫ج � �ن ��وب ��ي "ب� � � � ��ارك ت � �ش� ��ان ووك"‪،‬‬ ‫وام � � �خ� � ��رج و ام � ��ؤل � ��ف اإي� �ط ��ال ��ي‬ ‫"ب ��اول ��و س��وري �ن �ت��ن" زي � ��ادة على‬ ‫"م� ��ارت� ��ن س �ك ��ورت� �س� �ي ��زي" رئ �ي��س‬ ‫اللجنة‪.‬‬ ‫و ب ��اإض ��اف ��ة إل � ��ى ال �س �ي �ن �م��ا‬ ‫ااسكندينافية سيعرف امهرجان‬ ‫ت �ك��ري��م أس� �م ��اء ام� �ع ��ة ف ��ي س �م��اء‬ ‫ال� � �ف � ��ن ال� � �س � ��اب � ��ع م � �ن � �ه� ��ا ام� �م� �ث� �ل ��ة‬ ‫ال �ف��رن �س �ي��ة"ج��ول �ي �ي��ت ب �ي �ن��وش"‪،‬‬ ‫والفنان امغربي "محمد خويي"‪،‬‬ ‫وام � � ��ؤل � � ��ف وام� � � �خ � � ��رج ال� �ي ��اب ��ان ��ي‬ ‫"ك��وري��اي��دا ه �ي��روك��ازو"‪ ،‬وام��ؤل��ف‬ ‫وام� �ن� �ت ��ج وام � �خ� ��رج اأرج �ن �ت �ي �ن��ي‬ ‫" ف �ي��رن��ان��دو س ��وان ��س" وام�م�ث�ل��ة‬ ‫اأميركية "شارون ستون" ‪.‬‬

‫سهرة فنية مسرح محمد اخامس احتفاء بذكرى عيد ااستقال‬ ‫الرباط ‪ :‬هند رزقي‬

‫ينظم نادي الفنانن امغاربة‬ ‫ب � �ش� ��راك� ��ة م � ��ع ام� � �س � ��رح ال ��وط� �ن ��ي‬ ‫م� �ح� �م ��د ال � �خ� ��ام� ��س ف � ��ي ال� ��رب� ��اط‬ ‫ي��وم(ااث�ن��ن) امقبل‪ ،‬سهرة فنية‬ ‫بعنوان "سهرة اامتنان" تجمع‬ ‫ب� ��ن ف� �ن ��ان ��ن م� �غ ��ارب ��ة م� ��ن ج �ي��ل‬ ‫الرواد وعدة وجوه شابة‪.‬‬ ‫وي �ح �ي��ي ه� ��ذه ال �س �ه��رة ال �ت��ي‬ ‫تتزامن مع ذكرى عيد ااستقال‬ ‫م�ج�م��وع��ة م��ن ال�ف�ن��ان��ن امتألقن‬ ‫كعبد الرحيم الصويري‪ ،‬فاطمة‬ ‫ال��زه��راء ال �ع��روس��ي‪ ،‬ع�ب��د العالي‬ ‫ال � � �غ� � ��اوي‪ ،‬ف ��اط� �م ��ة ت �ي �ح �ي �ح �ي��ت‪،‬‬

‫سعيد مسكير‪ ،‬مجموعة حجيب‪،‬‬ ‫وم �ج �م��وع��ة ع �ب �ي��دات ال ��رم ��ى م��ن‬ ‫خريبكة‪.‬‬ ‫ك �م ��ا ي � �ش� ��ارك ف �ي �ه��ا ف �ن��ان��ون‬ ‫ش� � � �ب � � ��اب م� � � ��ن ب � �ي � �ن � �ه� ��م ط � ��اه � ��رة‬ ‫اح � �م� ��ام � �ي� ��ش خ� ��ري � �ج� ��ة ب ��رن ��ام ��ج‬ ‫اك� � � �ت� � � �ش � � ��اف ام� � � � ��واه� � � � ��ب "س � � �ت� � ��ار‬ ‫أكاديمي" والتوأم صفاء وهناء‪،‬‬ ‫وي� � �ق � ��دم ال � �س � �ه� ��رة ع � �ب ��د ال � �س ��ام‬ ‫ال�خ�ل��وف��ي وم��ري��م ال�ق�ص�ي��ري‪ ،‬أم��ا‬ ‫ال �ع��زف ف�س�ي�ك��ون ل�ف��رق��ة ال�ن�ج��وم‬ ‫للموسيقى العربية بقيادة جمال‬ ‫القواس‪.‬‬ ‫وي �ع��د م�ن�ظ�م��و ال �س�ه��رة ال�ت��ي‬ ‫ستبدأ في الثامنة مساء بامسرح‬

‫الوطني محمد الخامس‪ ،‬جمهور‬ ‫ال��رب��اط ب�ل�ح�ظ��ات ف�ن�ي��ة متميزة‪،‬‬ ‫ي� �ق ��دم خ��ال �ه��ا ال �ف �ن ��ان ��ون أج �م��ل‬ ‫اأغ��ان��ي وال��رق �ص��ات ف��ي كشكول‬ ‫يجمع الرواد بالشباب‪.‬‬ ‫وت � ��أت � ��ي س � �ه� ��رة "اام � �ت � �ن� ��ان"‬ ‫تعبيرا ل�ج��ال��ة ام�ل��ك ع��ن امتنان‬ ‫ال�ج�س��م ال�ف�ن��ي للتشريف الكبير‬ ‫ال � ��ذي ح �ظ �ي��ت ب ��ه م �ج �م��وع��ة م��ن‬ ‫ال �ف �ن��ان��ن ام� �غ ��ارب ��ة‪ ،‬ب��ال�ت��وش�ي��ح‬ ‫وال � �ت ��وس � �ي ��م ف � ��ي م� �ن ��اس� �ب ��ة ع �ي��د‬ ‫الشباب اماضي‪ ،‬كاممثلة سعاد‬ ‫ص ��اب ��ر‪ ،‬وام �م �ث �ل��ة ال� �ش ��اب ��ة دن �ي��ا‬ ‫بوطازوت‪ ،‬ومجموعة "الفناير"‪،‬‬ ‫وأع� �ض ��اء م �ج �م��وع��ة "م� ��ازاغ� ��ان"‪،‬‬

‫واممثل كمال كاظيمي‪ ،‬وامغنية‬ ‫س� �ع� �ي ��دة ش� � ��رف‪ ،‬وأس � �م � ��اء ف�ن�ي��ة‬ ‫أخ��رى رح�ل��ت ع��ن عامنا كالفنان‬ ‫ال �ق��دي��ر م �ح �م��د م �ج ��د‪ ،‬ك �م��ا أن �ه��ا‬ ‫ف��رص��ة م �ه �م��ة ل�ت�ه�ن�ئ��ة ال�ف�ن��ان��ن‬ ‫الحاصلن على اأوس�م��ة املكية‬ ‫وتشجيعهم على امزيد من البذل‬ ‫والعطاء‪.‬‬ ‫وت �ن��درج ه��ذه ال�س�ه��رة ضمن‬ ‫برنامج حافل باأنشطة الثقافية‬ ‫ت� �ق� �ت ��رح ��ه إدارة م � �س� ��رح م �ح �م��د‬ ‫ال� �خ ��ام ��س خ � ��ال ش� �ه ��ري ن��ون �ب��ر‬ ‫ودجنبر على جمهور الرباط‪.‬‬ ‫وي � � �ض� � ��م ب � ��رن � ��ام � ��ج ام� � �س � ��رح‬ ‫أن � �ش � �ط� ��ة م � �ت � �ن ��وع ��ة ت� �ج� �م ��ع ب��ن‬

‫ال �ع��روض ام�س��رح�ي��ة‪ ،‬وال�ح�ف��ات‬ ‫ام��وس �ي �ق �ي��ة‪ ،‬وأم� �س� �ي ��ات ت��وق �ي��ع‬ ‫م �ج �م��وع��ة م� ��ن ال� �ك� �ت ��ب‪ ،‬وأروق � � ��ة‬ ‫لعرض اللوحات التشكيلية وكذا‬ ‫ف� �ق ��رات ل �ل �ف �ن��ون ااس �ت �ع��راض �ي��ة‬ ‫والرقص الشرقي‪.‬‬ ‫ك � � �م� � ��ا ت � � �ب� � ��رم� � ��ج أم� � �س� � �ي � ��ات‬ ‫لتوزيع ال�ج��وائ��ز لشباب تميزوا‬ ‫ف� ��ي ال� �ك� �ت ��اب ��ة ب ��ال� �خ ��ط ال� �ع ��رب ��ي‪،‬‬ ‫وصبيحات مخصصة لأطفال‪،‬‬ ‫م� �ع� �ت� �ب ��رة أن ال� �ط� �ف ��ل ه � ��و ش ��اب‬ ‫امستقبل‪ ،‬وينبغي أن ننمي لديه‬ ‫ال �ح��س ال �ف �ن��ي ون �خ �ل��ق ل��ه ف�ض��اء‬ ‫ل�ل�ت�ث�ق�ي��ف وال �ت��رف �ي��ه ف ��ي ال��وق��ت‬ ‫ذاته‪.‬‬

‫شخصيات رياضية معروفة تشارك في سباق للعدو امدرسي في الدار البيضاء‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬

‫ت �ن �ظ��م ج �م �ع �ي��ة ال� �ج� �س ��ر ي ��وم‬ ‫غ � ��د(اأح � ��د) ف� ��ي ال � � ��دار ال �ب �ي �ض��اء‬ ‫ال � � � � ��دورة اأول � � � ��ى ل� �س� �ب ��اق ال� �ع ��دو‬ ‫ام � ��درس � ��ي ع� �ل ��ى ال � �ط� ��ري� ��ق‪ ،‬ت �ح��ت‬ ‫ش�ع��ار "ال�ع�ق��ل السليم ف��ي الجسم‬ ‫السليم"‪.‬‬ ‫وت � � �ش� � ��ارك ف � ��ي ه � � ��ذا ال� �س� �ب ��اق‬ ‫ع��دة شخصيات ري��اض�ي��ة تحضر‬ ‫لتمنح خبرتها للمتسابقن‪ ،‬مثل‬ ‫ع ��زي ��ز داودا‪ ،‬اب ��راه� �ي ��م ب��وط �ي��ب‪،‬‬ ‫اإخ � � � � ��وة أح� � �ن� � �ص � ��ال‪ ،‬وال � � �ع � � ��داء ة‬ ‫امغربية نزهة ب��دوان بطلة العالم‬ ‫ل �س �ن �ت��ي ‪1997‬و‪ ،2001‬ب�ص�ف�ت�ه��ا‬ ‫ض �ي �ف��ة ش ��رف أول دورة م ��ن ه��ذا‬ ‫السباق‪.‬‬ ‫وسينطلق السباق الذي ينظم‬ ‫ب�ش��راك��ة م��ع اأك��ادي�م�ي��ة الجهوية‬

‫للتربية والتكوين للدارالبيضاء‬ ‫الكبرى‪ ،‬ابتداء من الساعة الثامنة‬ ‫وال � �ن � �ص� ��ف ص � �ب� ��اح� ��ا‪ ،‬م � ��ن ال �ح ��ي‬ ‫ال� �ح� �س� �ن ��ي وب ��ال � �ض � �ب ��ط م � ��ن م �ق��ر‬ ‫اأكاديمية‪ ،‬وسيستمر على طول‬ ‫ستة كيلومترات ونصف بالقرب‬ ‫م��ن م��دي �ن��ة أن �ف��ا ال �ج��دي��دة (م �ط��ار‬ ‫الدار البيضاء أنفا القديم)‪.‬‬ ‫وي�ت�ن��اف��س ف��ي ال �س �ب��اق ‪5000‬‬ ‫ت� �ل� �م� �ي ��ذ ي� �م� �ث� �ل ��ون ‪ 200‬م� ��درس� ��ة‬ ‫إع� ��دادي� ��ة‪ ،‬و‪ 127‬م ��درس ��ة ث��ان��وي��ة‬ ‫ع �م��وم �ي��ة م ��ن ال �ن �ي ��اب ��ات اإح� ��دى‬ ‫عشر للدار البيضاء‪.‬‬ ‫وت��رم��ي ه��ذه ام �ب��ادرة امنظمة‬ ‫ب �م �ن��اس �ب��ة ع �ي��د ااس� �ت� �ق ��ال‪ ،‬إل��ى‬ ‫ت� �ع ��زي ��ز ث� �ق ��اف ��ة ال� �ت� �م� �ي ��ز وال� ��رق� ��ي‬ ‫وام��واط�ن��ة واان��دم��اج ااجتماعي‬ ‫ل� �ت ��ام� �ي ��ذ ام � � � � � ��دارس ال� �ع� �م ��وم� �ي ��ة‬ ‫بالجهة‪.‬‬

‫وي�ع�ت�ب��ر م�ح�م��د ل�ح�ل��و رئ�ي��س‬ ‫جمعية سباق العدو امدرسي على‬ ‫الطريق رياضة في الهواء الطلق‪،‬‬ ‫ذات بعد إيكولوجي ومرح تساهم‬ ‫ف ��ي خ �ل��ق وع� ��ي ب �ي �ئ��ي‪ ،‬ك �م��ا أن �ه��ا‬ ‫وسيلة لجعل اآاف م��ن الشباب‬ ‫ي�ل�ت�ف��ون ح ��ول ق �ي��م ت��رب��وي��ة ق��وي��ة‬ ‫ت�ب�ع��ث رس ��ائ ��ل إي �ج��اب �ي��ة‪ ،‬وت�ت�ي��ح‬ ‫ف��رص��ة اك �ت �ش��اف ام ��واه ��ب ال�ش��اب��ة‬ ‫ودعمها ومرافقتها في مسيراتها‬ ‫الرياضية‪.‬‬ ‫وت �ع��د ه ��ذه ام� �ب ��ادرة ال �ف��ري��دة‬ ‫من نوعها ثمرة للشراكة القائمة‬ ‫ب��ن جمعية ال�ج�س��ر واأك��ادي�م�ي��ة‬ ‫الجهوية للتربية والتكوين للدار‬ ‫البيضاء الكبرى‪.‬‬ ‫لإشارة‪ ،‬فإن جمعية الجسر‪،‬‬ ‫منظمة غير حكومية‪ ،‬غير ربحية‬ ‫ذات م�ن�ف�ع��ة ع��ام��ة‪ ،‬ت��أس �س��ت ع��ام‬

‫‪ 1999‬وتحظى بالرئاسة الشرفية‬ ‫ل� �ص ��اح ��ب ال� �ج ��ال ��ة ام � �ل ��ك م �ح �م��د‬ ‫ال � �س� ��ادس‪ ،‬وي ��رت� �ك ��ز ع �م �ل �ه��ا ع�ل��ى‬ ‫تعبئة امقاوات من أجل النهوض‬ ‫بالقطاع التربوي‪ ،‬إذ تخلق جسر‬ ‫تواصل بن امؤسسات التعليمية‬ ‫وام � � � �ق� � � ��اوات‪ ،‬ك� �م ��ا ت� �ت ��اب ��ع س �ي��ر‬ ‫امبادرات التي تقام بالشراكة بن‬ ‫هذين الطرفن‪.‬‬ ‫وم� � ��ن ب � ��ن اإن� � � �ج � � ��ازات ال �ت��ي‬ ‫ح�ق�ق�ت�ه��ا ال�ج�م�ع�ي��ة إن �ش��اء أق �س��ام‬ ‫غ �ي��ر ن �ظ��ام �ي��ة‪ ،‬وح� �ص ��ص ل �ل��دع��م‬ ‫امدرسي‪ ،‬وتهيئة ماعب رياضية‬ ‫وخ� � � �ل � � ��ق م � � �س � � ��اح � � ��ات خ� � � �ض � � ��راء‪،‬‬ ‫وب ��رن ��ام ��ج ي �ع �م��ل ع �ل ��ى ال �ت��وع �ي��ة‬ ‫والتربية البيئية‪.‬‬ ‫ك�م��ا أن�ه��ا نظمت ع��دة ل�ق��اء ات‬ ‫وأن � �ش � �ط� ��ة م � ��ن ب �ي �ن �ه��ا ااح� �ت� �ف ��اء‬ ‫ب ��ام� �ت� �ط ��وع ��ن وال � �ش� ��رك� ��اء ال ��ذي ��ن‬

‫دع �م��وه��ا ط�ي�ل��ة ام��وس��م ال��دراس��ي‬ ‫‪ 2012 /2013‬ف ��ي ش �ه��ر ي��ول �ي��وز‬ ‫اماضي‪.‬‬ ‫إذ كرمت أكثر من ‪ 100‬متطوع‪،‬‬ ‫و‪ 12‬مدير مدرسة تعليمية‪ ،‬وست‬ ‫ج �م �ع �ي��ات م ��ن ب �ي �ن �ه��ا "س� �ن ��دي"‪،‬‬ ‫و"كازا مموار"‪ ،‬و"عمر بن خطاب"‪.‬‬ ‫وس� �ب ��ق ل� �ه ��ا أن ش� ��ارك� ��ت ف��ي‬ ‫ال� � ��دورة ال �خ��ام �س��ة م ��ن أي� ��ام ت ��راث‬ ‫الدار البيضاء امقامة في الخامس‬ ‫من أبريل اماضي‪.‬‬ ‫اأي � � � ��ام ال � �ت� ��ي ت � �ش� ��رف ع �ل �ي �ه��ا‬ ‫م�ن�ظ�م��ة "ال �ي��ون �س �ك��و" م�ك�ن��ت ‪800‬‬ ‫تلميذ يمثلون امدارس التي تعقد‬ ‫ش��راك��ة م��ع الجمعية م��ن اكتشاف‬ ‫ام� ��واق� ��ع ال �ت��اري �خ �ي��ة ب��ال �ع��اص �م��ة‬ ‫ااق � �ت � �ص� ��ادي� ��ة‪ ،‬ك� �ح ��ي اأح � �ب� ��اس‪،‬‬ ‫وش� ��ارع م�ح�م��د ال �خ��ام��س وال �ح��ي‬ ‫امحمدي‪.‬‬

‫عبرت الفنانة ميساء مغربي‬ ‫ع � ��ن ع� � ��دم ق �ل �ق �ه��ا م � ��ن ت �ق��دي �م �ه��ا‬ ‫لبرنامج "امليونير"‪ ،‬ال��ذي ي��دور‬ ‫ف��ي نفس فلك اأس�ئ�ل��ة وال�ج��وائ��ز‬ ‫ام ��ال� �ي ��ة‪ ،‬وي �ش �ب��ه ش �ك��ل ب��رن��ام��ج‬ ‫اإع��ام��ي ج ��ورج ق��رداح��ي‪ ،‬ال��ذي‬ ‫قدمه لسنوات على شاشة "ام بي‬ ‫سي"‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت م �ي �س��اء‪ ،‬إن ج ��ورج‬ ‫ق��رداح��ي واح ��د م��ن أع ��ام اإع��ام‬ ‫ال� �ع ��رب ��ي‪ ،‬وأن � ��ا م �ع �ج �ب��ة ب ��ه ع�ل��ى‬ ‫الصعيد اإعامي عموما‪ ،‬ولكني‬ ‫طبعا لم أخذ مكانه أنه في قناة‬ ‫وأنا في قناة أخرى‪.‬‬ ‫وأشارت إلى أنها تعد مسلسل‬ ‫جديد‪ ،‬تتمنى أن ينال إعجاب الجمهور العربي والخليجي خصوصا‪.‬‬ ‫جدير بالذكر‪ ،‬أن امغربي ول��دت في فرنسا‪ ،‬ودخلت عالم التمثيل ب��أدوار‬ ‫صغيرة في بعض من امسلسات في دول الخليج‪.‬‬

‫ي �ح �ت �ف��ل ال� �ش ��اب أي �م ��ن ب��ن‬ ‫ع �ب��د ال �ك��ري��م ال� �ي ��وم (ال �س �ب��ت)‬ ‫ب �ع �ي��د م� �ي ��اده ال �س��اب��ع ع �ش��ر‪،‬‬ ‫ف��ي ج��و ع��ائ�ل��ي ت�م�ل��ؤه الفرحة‬ ‫والبهجة‪.‬‬ ‫أي � � �م� � ��ن ي � � � � ��درس ب ��ال� �س� �ن ��ة‬ ‫اأول� � � � ��ى ب � ��اك � ��ال � ��وري � ��ا‪ ،‬ش �ع �ب��ة‬ ‫ال� �ع� �ل ��وم ال �ت �ج��ري �ب �ي��ة‪ ،‬ي�ع�ش��ق‬ ‫األ� �ع ��اب اإل �ك �ت��رون �ي��ة وب� ��ارع‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫وب � �ه� ��ذه ام� �ن ��اس� �ب ��ة ت�ل�ق��ى‬ ‫التهاني من أواد خااته منير‬ ‫م��ن واي� ��ة "أاب ��ام ��ا" ب��أم�ي��رك��ا‪،‬‬ ‫ونبيل وبشرى من "واشنطن"‪،‬‬ ‫رؤى من مدينة "رين" الفرنسية‪ ،‬وأبناء خاله ببلجيكا مهدي‪،‬وسيم‪،‬وسليم‪.‬‬ ‫كما هنأه امرؤ القيس وسلمى اموجودين في الرباط‪ ،‬وجده وجدته في‬ ‫مدينة سا‪ ،‬أما أمه سلمى فتمنت له أن يحقق كل أمنياته‪.‬‬ ‫بهذه امناسبة نتقدم أيمن بأحر التهاني وأطيب التحايا‪.‬‬

‫ي � �ش� ��ارك ام � �خ� ��رج ام �غ��رب��ى‬ ‫هشام العسري بفيلمه الروائي‬ ‫ال� � �ث � ��ان � ��ي "ه � � � ��م ال � � � �ك � � � ��اب"‪ ،‬ف��ي‬ ‫م�س��اب�ق��ة ام �ه��ر ال �ع��رب��ي ل��أف��ام‬ ‫ال��روائ �ي��ة ال�ط��وي�ل��ة ال �ت��ي تنظم‬ ‫ضمن فعاليات الدورة العاشرة‬ ‫م � �ه� ��رج� ��ان دب � � ��ي ال �س �ي �ن �م��ائ��ي‬ ‫ام �ن �ع �ق ��دة ب� ��ن ‪ 6‬و‪ 14‬دج �ن �ب��ر‬ ‫امقبل‪.‬‬ ‫ي � � � � ��روي ال � �ف � �ي � �ل � ��م م �ص �ي��ر‬ ‫ش �خ �ص �ي��ة اس � �م� ��ه "م � �ج � �ه ��ول"‪،‬‬ ‫اعتقل ع��ام ‪ 1981‬إب��ان م��ا ُع��رف‬ ‫ب�"انتفاضة الخبز"‪ ،‬التى كانت‬ ‫تطالب بالتغيير واإص��اح في‬ ‫امملكة‪ ،‬ول��م ُيطلق س��راح��ه إا ع��ام ‪ ،2011‬ليواجه واق�ع��ً ج��دي��دً‪ّ ،‬‬ ‫تغير فيه‬ ‫الكثير اجتماعيً وتقنيً‪ ،‬وبالتأكيد فإن عليه أن يعيد اتصاله بالعالم من‬ ‫جديد‪.‬‬ ‫ل��إش��ارة‪ ،‬ف��إن الفيلم ك��ان قد ف��از بجائزة أفضل فيلم روائ��ي طويل في‬ ‫الدورة العاشرة مهرجان السينما اإفريقية في قرطبة‪.‬‬

‫ت� �ح� �ت� �ف ��ل س � �ن � ��اء ال �ح �ك �ي��م‬ ‫ال� �ص� �ح� �ف� �ي ��ة ال � �ش� ��اب� ��ة ب �م��وق��ع‬ ‫"مدار‪ "7‬يوم غد (اأحد) بذكرى‬ ‫ميادها العشرين‪ ،‬رفقة طاقم‬ ‫اموقع وأصدقاءها امقربن‪.‬‬ ‫س� � �ن � ��اء ت � � � � ��درس ب ��ال �س �ن ��ة‬ ‫ال � �ث� ��ان � �ي� ��ة ش� �ع� �ب ��ة ال� �ص� �ح ��اف ��ة‬ ‫ب��ام �ع �ه ��د ال� �ع ��ال ��ي ل �ل �ص �ح��اف��ة‬ ‫واإع� � ��ام ف ��ي ال � ��دار ال�ب�ي�ض��اء‪،‬‬ ‫ورئيسة القسم الفني للموقع‬ ‫الحديث العهد‪ ،‬إذ افتتح يوم‬ ‫‪ 13‬نونبر الحالي‪.‬‬ ‫ت �ه �ت��م ب �ش �ك��ل ك �ب �ي��ر ب�ك��ل‬ ‫اأحداث الفنية‪ ،‬وتحرص على‬ ‫متابعة كل جديد في امجال‪.‬‬ ‫قبل ي��وم م��ن احتفالها بعيد م�ي��اده��ا‪ ،‬ع�ب��رت الصحفية ال�ش��اب��ة عن‬ ‫فرحتها وشكرت كل اأصدقاء وعائلتها الصغيرة والكبيرة التي هنأتها‪.‬‬ ‫ب�ه��ذه ام�ن��اس�ب��ة ن�ت�ق��دم ل�س�ن��اء الحكيم ب��أح��ر ال�ت�ه��ان��ي وأغ �ل��ى اأم��ان��ي‬ ‫بالتوفيق في مسارها امهني والشخصي‪.‬‬

‫ت �ح �ت �ف ��ل ال � �ش� ��اب� ��ة ف��اط �م��ة‬ ‫ال� ��زه� ��راء ب �ل �ع �ل��م ال ��رام ��ي ب�ع�ي��د‬ ‫م � �ي � ��اده � ��ا رف� � �ق � ��ة أص ��دق ��ائ� �ه ��ا‬ ‫امقربن ومعارفها‪.‬‬ ‫ف� ��اط � �م� ��ة ال� � � ��زه� � � ��راء ت �ق �ط��ن‬ ‫بمدينة "مونتريال" الكندية من‬ ‫أجل الدراسة‪.‬‬ ‫بهذه امناسبة نتقدم إليها‬ ‫ب��أح��ر ال�ت�ه��ان��ي وأغ �ل��ى اأم��ان��ي‬ ‫ب� � � � � ��دوام ال � �ص � �ح� ��ة وال � �ع� ��اف � �ي� ��ة‪،‬‬ ‫وال � � �ت � � ��وف � � �ي � � ��ق ف � � � ��ي م� � �س � ��اره � ��ا‬ ‫ال��دراس��ي‪ ،‬وال�ت��أل��ق ف��ي حياتها‬ ‫الشخصية وامهنية‪.‬‬

‫سينما «ميغاراما» تعرض الفيلم امغربي «يوم وليلة»‬ ‫م �ح �ت��رف��ة ال � ��دع � ��ارة ال��رخ �ي �ص��ة‬ ‫(ع��زي��زة) إل��ى قمة ه��رم امجتمع‬ ‫البيضاوي امترف‪.‬‬ ‫وس� �ي� �س� �ت� �م� �ت ��ع ال� �ج� �م� �ه ��ور‬ ‫بالفيلم ال�ك��وم�ي��دي ال ��ذي يضم‬ ‫م� �ش ��اه ��د م� �ت� �ن ��وع ��ة ت �ج �م ��ع ب��ن‬ ‫ال�ض�ح��ك وال�ع��اط�ف��ة‪ ،‬م��دة ساعة‬ ‫ونصف‪.‬‬ ‫ول � � � ��إش � � � ��ارة‪ ،‬ف� � � ��إن س �ي �ن �م��ا‬ ‫"ميغاراما" تقدم برمجة متنوعة‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬

‫ت�ق�ت��رح س�ي�ن�م��ا "م �ي �غ��ارام��ا"‬ ‫ف��ي ال��دار البيضاء م�س��اء اليوم‬ ‫(ال� � �س� � �ب � ��ت) ع � �ل� ��ى ع � �ش� ��اق ال� �ف ��ن‬ ‫السابع‪ ،‬فيلما مغربيا للمخرج‬ ‫ن� ��وف� ��ل ب� � � � ��راوي ب � �ع � �ن� ��وان "ي � ��وم‬ ‫وليلة"‪.‬‬ ‫يمكن مشاهدة الفيلم ال��ذي‬ ‫ي� � �ش � ��ارك ف � ��ي ب� �ط ��ول� �ت ��ه ك � ��ل م��ن‬ ‫ام�م�ث�ل��ة ال �ق��دي��رة ث��ري��ا ال �ع�ل��وي‪،‬‬ ‫وم� �ج ��دول ��ن اإدري � �س� ��ي‪ ،‬وع �م��ر‬ ‫لطفي‪ ،‬في تمام الساعة الثامنة‬ ‫وال� � �ن� � �ص � ��ف‪ ،‬أو ف � ��ي ال � �ع� ��اش� ��رة‬ ‫والنصف مساء‪.‬‬ ‫الفيلم الذي يعد أولى اأفام‬ ‫ال�ط��وي�ل��ة ل�ن��وف��ل ب ��راوي‪ ،‬يحكي‬ ‫ق�ص��ة "ي� ��زة" ام� ��رأة ش��اب��ة ق��دم��ت‬ ‫م��ن س ��وس إل ��ى ال� ��دار ال�ب�ي�ض��اء‬ ‫ل �ل �ب �ح��ث ع� ��ن زوج � �ه� ��ا ال �ح �س��ن‬ ‫ال� ��ذي ع ��ود أس��رت��ه ع �ل��ى إرس ��ال‬ ‫ط ��رد ي�ت�ض�م��ن م��ؤون��ة غ��ذائ �ي��ة‪،‬‬ ‫وأدوية ابنته امريضة‪ ،‬وهو ما‬

‫نسيه في امرة اأخيرة‪.‬‬ ‫أم� � � � ��ام ه� � � ��ذا ال� � ��وض� � ��ع ت� �ق ��رر‬ ‫ال � ��زوج � ��ة‪ ،‬ال� �ت ��ي ل� ��م ي �س �ب��ق ل�ه��ا‬ ‫م � � �غ� � ��ادرة ال � �ق� ��ري� ��ة ال � �س � �ف ��ر إل ��ى‬ ‫ال�ع��اص�م��ة ااق �ت �ص��ادي��ة للبحث‬ ‫عن زوجها‪.‬‬ ‫ي � �ح� ��اول ام � �خ� ��رج م� ��ن خ ��ال‬ ‫رح �ل��ة "ي � ��زة"‪ ،‬ال �ت��ي دام ��ت ي��وم��ا‬

‫ول � �ي � �ل� ��ة‪ ،‬أن ي� ��رص� ��د اص � �ط� ��دام‬ ‫س� � ��ذاج� � ��ة ب� � ��دوي� � ��ة م� � ��ع م� ��واق� ��ف‬ ‫م � �ب� ��اغ � �ت� ��ة وأح � � �ي� � ��ان� � ��ا خ� �ط� �ي ��رة‬ ‫داخ � � ��ل ال � �ف � �ض� ��اء ات ال �ح �ض��ري��ة‬ ‫ال� �ص� �ع� �ب ��ة‪ ،‬ح� �ي ��ث ت� �ت� �ق ��اط ��ع ف��ي‬ ‫ق��دره��ا م��ع ن �م��اذج م�خ�ت�ل�ف��ة من‬ ‫ال� �ب� �ي� �ض ��اوي ��ن‪ ،‬س� � ��واء م ��ن ق�ع��ر‬ ‫ام �ج �ت �م��ع ال �ه��ام �ش ��ي م� ��ن خ��ال‬

‫م��ن اأف� ��ام ال �غ��رب �ي��ة وام�غ��رب�ي��ة‬ ‫خ��ال شهر نونبر ال�ح��ال��ي‪ ،‬من‬ ‫بينها فيلم "الطريق إلى كابول"‬ ‫للمخرج إبراهيم الشكيري‪.‬‬ ‫ج��دي��ر ب��ال��ذك��ر‪ ،‬أن اممثلتن‬ ‫ث� � ��ري� � ��ا ال � � �ع � � �ل� � ��وي وم� � �ج � ��دول � ��ن‬ ‫اإدريسي كان قد جمعهما فيلم‬ ‫"ف� � ��رح ص �غ �ي��ر" ال� � ��ذي ب� ��ث ع�ل��ى‬ ‫ال �ق �ن��اة ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬وق��دم��ت خ��ال��ه‬ ‫الفنانتان أداء رائعا‪.‬‬

‫مواقيت الصاة (الرباط)‬ ‫الفجر‬

‫‪05:28‬‬

‫الظهر‬

‫‪12:17‬‬

‫العصر‬

‫‪15:03‬‬

‫المغرب‬

‫‪17:28‬‬

‫العشاء‬

‫‪18:45‬‬

‫ننشر جميع التهاني واأخبار اإجتماعية مجانا‬ ‫فقط يرجى ارسال الخبر والصورة الى العنوان التالي ‪:‬‬ ‫‪ 2‬إقامة واد امخازن‪ ،‬زنقة واد امخازن‪ ،‬أكدال‪ ،‬الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537674174 :‬‬ ‫البريد اإلكتروني ‪elassimapost@gmail.com :‬‬


‫ثاثة آاف مختل عقلي ًا يجوبون شوارع الدارالبيضاء‬ ‫الدار البيضاء‪ :‬سعيد بونوار‬

‫وفي الدارالبيضاء وحدها‬ ‫يوجد مليون شخص مصابن‬ ‫ب��اض �ط��راب��ات ن�ف�س�ي��ة وع�ق�ل�ي��ة‪،‬‬ ‫وف ��ق ت�ق��ري��ر ص ��ادر ع��ن اللجنة‬ ‫ااج �ت �م��اع �ي��ة م �ج �ل��س ام��دي �ن��ة‪،‬‬ ‫وأن م��ن ب��ن ه��ؤاء ج��رى هناك‬ ‫أكثر من ثاثة آاف مختل عقلي‬ ‫ي � �ج� ��وب� ��ون ش � � � ��وارع ال �ع��اص �م��ة‬

‫ااق �ت �ص��ادي��ة م�ش�ك�ل��ن خ �ط��ورة‬ ‫ع � �ل� ��ى أن� �ف� �س� �ه ��م وع� � �ل � ��ى ام � � ��ارة‬ ‫والعابرين في امدينة‪.‬‬ ‫أف ��ادت م�ع�ط�ي��ات إحصائية‬ ‫ص� � ��ادرة ع ��ن وزار ال �ص �ح��ة ع��ن‬ ‫وج � � � � � ��ود ‪10‬م� � � ��اي� � � ��ن م� �غ ��رب ��ي‬ ‫ي �ع��ان��ون ااك� �ت� �ئ ��اب ب �م �ع �ن��ى أن‬ ‫‪ 26‬ف��ي ام��ائ��ة م��ن س�ك��ان ام�غ��رب‬ ‫ي � �ع� ��ان� ��ون ام� � � ��رض ن� �ف� �س ��ه‪ ،‬إل ��ى‬ ‫ج��ان��ب ‪ 5.6‬ف ��ي ام ��ائ ��ة ي �ع��ان��ون‬

‫اأم � � � � � ��راض ال � ��ذه � ��ان� � �ي � ��ة‪ ،‬و‪6.3‬‬ ‫ف � ��ي ام � ��ائ � ��ة ي � �ع� ��ان� ��ون ال� ��ره� ��اب‬ ‫ااج �ت �م ��اع ��ي‪ ،‬و‪ 6.6‬ف ��ي ام��ائ��ة‬ ‫من امغاربة يعانون الوسواس‬ ‫القهري‪ ،‬و‪ 9‬في امائة مصابون‬ ‫بمرض نفسي آخ��ر يطلق عليه‬ ‫الخوف الداخلي العام‪.‬‬ ‫وقالت نديرة برقيل (رئيسة‬ ‫ج � �م � �ع � �ي� ��ة ال � �ب � �ل � �س� ��م ل � �ع� ��ائ� ��ات‬ ‫وأص ��دق ��اء ام��رض��ى ال�ع�ق�ل�ي��ن)‪،‬‬

‫"أن أزي ��د م��ن ‪ 3‬م��اي��ن م��ري��ض‬ ‫ن �ف �س��ي ف� ��ي ام � �غ� ��رب ل� ��م ي �س�ب��ق‬ ‫ل �ه��م أن خ �ض �ع��وا ل�ل�ت�ش�خ�ي��ص‬ ‫الطبي"‪ ،‬وأن"امغرب ا يتوفر إا‬ ‫على مستشفى واح��د أزي��د من‬ ‫‪ 250‬أل��ف مصاب وطبيب واحد‬ ‫أكثر من ‪ 200‬ألف مريض"‪.‬‬ ‫وج ��اء ف��ي ال�ت�ق��ري��ر ذات ��ه‪ ،‬أن‬ ‫هناك أكثر من ‪ 9560‬من امرضى‬ ‫ن� �ف� �س� �ي ��ا أو ام� �خ� �ت� �ل ��ن ع �ق �ل �ي��ا‬

‫ي �ن��ام��ون ف ��ي اأزق � ��ة وال �ح��دائ��ق‬ ‫وال� � ��دور ام� �ه� �ج ��ورة‪ ،‬وأن� �ه ��م ب��ا‬ ‫مأوى‪.‬‬ ‫ون �ب��ه ال �ت �ق��ري��ر إل� ��ى خ �ط��ورة‬ ‫ن� � � ��درة ام� �س� �ت� �ش� �ف� �ي ��ات ال� �خ ��اص ��ة‬ ‫ب��ال�ص�ح��ة ال�ن�ف�س�ي��ة‪ ،‬إذ ا تتوفر‬ ‫ال � ��دارال � �ب � �ي � �ض � ��اء إا ع � �ل ��ى ‪293‬‬ ‫سريرً‪ ،‬بمعنى أن أكثر من ‪4000‬‬ ‫م ��ري ��ض ن �ف �س �ي��ا م� �ح ��روم ��ون م��ن‬ ‫ال� �ع ��اج وام �ت��اب �ع��ة‪ ،‬وأن� ��ه ي��وج��د‬

‫فقط أخصائي واحد في اأمراض‬ ‫العقلية والنفسية لكل ‪144‬أل��ف‬ ‫م� �ص ��اب‪ ،‬وأن م �ع �ظ��م م �ق��اط �ع��ات‬ ‫ال ��دارال� �ب� �ي � �ض ��اء ا ت� �ت ��وف ��ر ع�ل��ى‬ ‫م��راك��ز ص�ح�ي��ة خ��اص��ة ب��ام��رض��ى‬ ‫نفسيً وامختلن عقليً‪.‬‬ ‫ت �ع �ك��ف وزارة ال �ص �ح��ة ع�ل��ى‬ ‫ت � �ح� ��دي� ��ث أرق� � � � ��ام ع � � ��دد ام� ��رض� ��ى‬ ‫نفسيا في امغرب في أفق تعزيز‬ ‫ال� �س ��ام ��ة ال �ن �ف �س �ي��ة ل �ل �م �غ��ارب��ة‪،‬‬

‫وت � �ف � �ع � �ي� ��ل م� � �ض � ��ام � ��ن "ال � �خ � �ط� ��ة‬ ‫ال� ��وط � �ن � �ي� ��ة ل� �ل� �ص� �ح ��ة ال �ن �ف �س �ي ��ة‬ ‫ومكافحة اإدم��ان"‪ ،‬وق��ال مصدر‬ ‫من الوزارة في تصريح خاص "إن‬ ‫الوزارة تدرك خطورة الخصاص‬ ‫ال �ح��اص��ل ف��ي ال �ب �ن �ي��ات التحتية‬ ‫واأطباء امتخصصن في مجال‬ ‫ال� �ط ��ب ال �ن �ف �س��ي‪ ،‬وإن� �ه ��ا ت�ت�ط�ل��ع‬ ‫إل��ى جعل السنة موعدً لارتقاء‬ ‫بالصحة النفسية للمغاربة"‪.‬‬

‫‪Rue Sijilmassa, Belvédère Casablanca - Maroc ,70‬‬ ‫‪Tél : 0522 24 92 00 Fax : 0522 24 92 14‬‬

‫> العدد‪ > 38 :‬السبت ‪ 12‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 16‬نونبر ‪2013‬‬

‫رجل في التسعينيات يقفز من علو يناهز‬ ‫ثاثة آاف متر تقدير ًا لزوجته امتوفية‬ ‫الرباط‪ :‬سكينة اإدريسي‬

‫قرر "جاك هاك" رجل إنجليزي يبلغ‬ ‫م��ن ال�ع�م��ر ‪ 93‬س�ن��ة ال�ق�ف��ز ب��ام�ن�ط��اد من‬ ‫ع �ل��و ي �ص��ل إل ��ى ‪ 3000‬م �ت��ر ب�م�س��اع��دة‬ ‫ف��ري��ق متخصص ف��ي ال�ق�ف��ز ب��ام�ظ��ات‪،‬‬ ‫وق��ام ه��ذا الفريق بتدريب "ج��اك" على‬ ‫ال�خ�ط��وات اأس��اس�ي��ة ت�ف��ادي��ً أي خطأ‬ ‫ممكن‪ ،‬ومن أجل ضمان سامة الرجل‪.‬‬ ‫رداء م �خ �ص �ص��ً‬ ‫ارت� � � � ��دى ال � ��رج � ��ل‬ ‫ً‬ ‫إن �ج��از م�ث��ل ه ��ذه ام �غ��ام��رات وام�ت�ط��ى‬ ‫ط ��ائ ��رة رف �ق��ة أع �ض ��اء ال �ف��ري��ق‪ ،‬ث ��م قفز‬ ‫م��ع أح��ده��م ب�ح�ي��ث ك ��ان م��رب��وط��ً معه‬ ‫بأحبال محكمة لضمان سامة كليهما‬ ‫�ض ال �ن��زول‬ ‫واس �ت �ط��اع ال��رج��ان م��ع ب �ع� ٍ‬ ‫إل � ��ى اأرض دون أي م� �ش ��اك ��ل‪ ،‬وق� ��ال‬ ‫"ج� ��اك" م �ب��اش��رة ب�ع��د أن م�س��ت أق��دام��ه‬ ‫اأرض إنه قادر على فعل أي شيء كما‬ ‫ع�ب��ر ع��ن س�ع��ادت��ه ب�ه��ذه ال�ت�ج��رب��ة التي‬ ‫وصفها بامميزة‪.‬‬ ‫ك��ان ف��ي ان�ت�ظ��ار ال��رج��ل التسعيني‬ ‫جمهور كبير صفق ل��ه ب �ح��رارة لحظة‬ ‫الوصول واستقبلوه استقبال اأبطال‪،‬‬ ‫وأث� � ��ارت ه� ��ذه ال �ق �ف��زة ال �ت��ي أص� ��ر ع�ل��ى‬ ‫تحقيقها‪ ،‬استغراب الناس واندهاشهم‬ ‫ج� �م� �ي� �ع ��ا‪ ،‬خ� �ص ��وص ��ا أن� � ��ه رج� � ��ل م �س��ن‬ ‫ي �ع��ان��ي م �ش��اك��ل ص�ح�ي��ة ع��دي��دة‪ ،‬منها‬ ‫ض� �ع ��ف ال � ��رؤي � ��ة وه � �ش� ��اش� ��ة ال� �ع� �ظ ��ام‪،‬‬

‫اأموال مودعيها فقط‬

‫وأخرى على مستوى القلب والشراين‬ ‫ب��اإض��اف��ة إل��ى ص�ع��وب��ة ف��ي ام�ش��ي‪ .‬كل‬ ‫هذه اأشياء لم تقف عائقً أمام "جاك"‬ ‫ال��ذي ك��ان قد وع��د زوجته الراحلة قبل‬ ‫س� �ن ��وات ب�ت�ح�ق�ي��ق ه� ��ذه اأم �ن �ي��ة ال �ت��ي‬ ‫�ال ج��دا‪.‬‬ ‫ت�ت�م�ث��ل ف��ي ال �ق �ف��ز م��ن م �ك��ان ع � ٍ‬ ‫وم �ن��ذ ذل ��ك ال �ح��ن ب ��ات ش�غ�ل��ه ال�ش��اغ��ل‬ ‫ه��و البحث ع��ن طريقة ل�ل��وف��اء بالوعد‬ ‫ال��ذي قطعه ع�ل��ى زوج�ت��ه ال�ت��ي م��ازال��ت‬ ‫تعيش في ذاكرته‪ .‬وقال "جاك" في هذا‬ ‫ال �ص��دد إن��ه ك��ان يتمنى أن ي�ق��وم بهذا‬ ‫اإنجاز الكبير رفقة زوجته التي قضى‬ ‫م�ع�ه��ا ‪ 70‬ع��ام��ً م��ن ح �ي��ات��ه‪ ،‬تخللتها‬ ‫ك�ل�ه��ا‪ ،‬ع�ل��ى ح��د ت�ع�ب�ي��ره م�ج�م��وع��ة من‬ ‫ام�ع�ج��زات وام�غ��ام��رات‪ ،‬وه��و م��ا أضفى‬ ‫على حياتهما الزوجية طابعا خاصً‬ ‫يتميز بالنشاط والحيوية‪ ،‬مضيفا أنه‬ ‫على اأقل تمكن من تحقيق حلم طاما‬ ‫راودهما‪.‬‬ ‫باإضافة إل��ى تحقيق حلمه وحلم‬ ‫زوج� �ت ��ه ام �ت��وف �ي��ة‪ ،‬ك� ��ان ي �ه��دف ال��رج��ل‬ ‫امسن إلى تقديم يد امساعدة إلى أحد‬ ‫ام�س�ت�ش�ف�ي��ات ال �ت��ي ك��ان��ت تتلقى فيها‬ ‫زوج �ت��ه ال �ع��اج��ات ال��ازم��ة ف��ي مرحلة‬ ‫مرضها‪ ،‬وتمكن من خال هذه امغامرة‬ ‫جمع ‪ 600‬جنيه إسترليني إل��ى حدود‬ ‫اآن‪ ،‬في حن يتطلع إلى الحصول على‬ ‫‪ 1000‬جنيه إسترليني آخرين‪.‬‬

‫«لديبي» تشك في خيانة‬ ‫زوجها ومنعه من مشاهدة التلفزيون‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫تعتقد "لديبي وود" البالغة من العمر ‪42‬‬ ‫سنة أن خطبيها "ستيف" سيخونها يوما‬ ‫م��ا ا م �ح��ال��ة ل��ذل��ك ف �ه��ي ت�خ�ض�ع��ه اخ�ت�ب��ار‬ ‫كشف الكذب في كل مرة يغادر فيها امنزل‪.‬‬ ‫ونقلت صحيفة "مترو" البريطانية عن‬ ‫"وود" قولها إنها "تتحقق من هاتفه وبريده‬ ‫اإلكتروني وحساباته امصرفية عدة مرات‬ ‫في اليوم للبحث عن أدلة على وجود عاقة‬ ‫غرامية‪.‬‬ ‫وقالت "وود" إنها تشعر بقلق شديد إذا‬ ‫نظر إلى بائعة ما في أحد امتاجر‪ ،‬مضيفة‬ ‫أنها ا تتقبل أن يفكر مجرد التفكير بوجود‬ ‫فتاة أفضل أو أجمل منها‪ ،‬وذهبت تزيد في‬ ‫قولها إن خطيبها إن�س��ان رائ��ع مشيرة إلى‬ ‫أن القضية تكمن في عدم قدرتها على الثقة‬ ‫ف�ي��ه‪ .‬وع�ل�ق��ت ام ��رأة ع��ن ت�ص��رف��ات�ه��ا الخانقة‬ ‫والتي أصبحت تشكل مصدر إزعاج وتوتر‪،‬‬

‫حسب ق��ول خطيبها‪ ،‬بأنها مجرد إج��راء ات‬ ‫للبحث عن الحقيقة‪.‬‬ ‫اقتناع امرأة وشكوكها امستمرة جعلت‬ ‫اأطباء يشخصون إصابتها بمرض نفسي‬ ‫ي��دع��ى "م�ت��ازم��ة ع�ط�ي��ل"‪ ،‬ال��ذي سمي تيمنا‬ ‫بالشخصية الرئيسية في مسرحية "عطيل"‬ ‫للشاعر اإنجليزي الشهير وليام شيكسبير‪،‬‬ ‫والذي يقتل زوجته "ديمونة" بعد ااشتباه‬ ‫بأنها تخونه ‪.‬‬ ‫ي �ق��ول اأط �ب��اء إن ح��ال��ة "وود" متقدمة‬ ‫ج��دا ف��ي ه��ذا ام��رض‪ ،‬ل��درج��ة أنها اتفقت مع‬ ‫خ�ط�ي�ب�ه��ا "س �ت �ي��ف"‪ ،‬ع �ل��ى أن ا ي �ش��اه��د أي‬ ‫ب��رن��ام��ج ت�ل�ف��زي��ون��ي يتضمن وج ��ود النساء‬ ‫م��دة ‪ 30‬ع��ام��ا‪ ،‬وي�ص��ر خطيبها‪ ،‬م��ن جهته‪،‬‬ ‫ع �ل��ى أن ��ه س�ي�ف�ع��ل أي ش ��يء م��ن أج �ل �ه��ا أن��ه‬ ‫يحبها‪ ،‬وقال‪" ،‬أحيانا أتوتر جدا من اختبار‬ ‫كشف الكذب‪ ،‬ويتغير نمط دقات قلبي‪ ،‬اأمر‬ ‫ال ��ذي ي�ج�ع��ل "دي �ب ��ي" ت �ش��ك ف��ي ص��دق��ي‪ ،‬أن��ا‬ ‫أتحمل كل هذا أنني أحبها"‪.‬‬

‫هذه بعض أعمال الفنان جافيير بيريث اإبداعية البسيطة التي لم يستخدم بها سوى بعض اأشياء البسيطة امعتادة مثل حبات‬ ‫العنب أو وردة صغيرة أو قطعة نقود أو بالون وغيرها من اأشياء التي مزجها مع اأوراق وبعض مخططات بالقلم الرصاص‪,‬‬ ‫نترككم مع الصور ‪...‬‬

‫«أبل» تتصدر قائمة أعلى الشركات قيمة في العالم‬ ‫"أب� � � ��ل" م� ��ا ت � � ��زال ق� ��وي� ��ة‪ ،‬ف�ه��ي‬ ‫ال �ش��رك��ة اأع� �ل ��ى ق �ي �م��ة ف ��ي ال �ع��ال��م‬ ‫للمرة ال�ثالثة على التوالي‪ ،‬وتبلغ‬ ‫قيمتها ‪ 104.3‬مليار دوار‪ ،‬بزيادة‬ ‫ق� ��دره� ��ا ‪ 20‬ف� ��ي ام� ��ائ� ��ة ع� ��ن ال� �ع ��ام‬ ‫ام��اض��ي‪ ،‬وبما ي�ق��ارب ضعف قيمة‬ ‫الشركة التالية في امركز الثاني‪.‬‬ ‫وق��د باعت "أب��ل" رقما قياسيا‬ ‫م� ��ن أج � �ه� ��زة "آي � � �ف � ��ون" ف� ��ي رب �ع �ه��ا‬ ‫ال � �س � �ن� ��وي اأخ� � �ي � ��ر ب � �م � �ق� ��دار ‪33.5‬‬ ‫مليون ج�ه��از‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل��ى ‪14.1‬‬ ‫مليون ج�ه��از "آي �ب��اد" و‪ 4.6‬مليون‬ ‫ج �ه��از "م� ��اك"‪ ،‬ك�م��ا ب�ي��ع ح��وال��ي ‪30‬‬ ‫مليار أغنية على متجر "أي تيونز"‬ ‫م �ن ��ذ إط ��اق ��ه ف ��ي ع � ��ام ‪ ،2003‬أم ��ا‬ ‫مبيعات "آيبود" فتشهد انخفاضا‬ ‫بسبب ل�ج��وء ال�ن��اس إل��ى هواتفهم‬ ‫ل��اس�ت�م��اع إل��ى ام��وس�ي�ق��ى‪ ،‬رغ��م أن‬ ‫"أب ��ل" ت�م�ك�ن��ت م��ن ب�ي��ع ‪ 3.5‬مليون‬ ‫"آي� �ب ��ود" ف ��ي رب �ع �ه��ا ام ��ال ��ي ال��راب��ع‬ ‫و‪ 26.4‬مليون جهاز خال العام‪.‬‬ ‫على ال��رغ��م م��ن ان��زع��اج بعض‬

‫ام �ع� �ج �ب ��ن ب� �ش ��رك ��ة "أب � � � ��ل" ب �س �ب��ب‬ ‫غ� �ي ��اب ال � �ت � �ط� ��ورات ام �ل �ح ��وظ ��ة ف��ي‬ ‫منتجاتها اأخ�ي��رة‪ ،‬إا أن الشركة‬ ‫ف�ض�ل��ت ت �ح��دي��ث خ �ط��وط إن�ت��اج�ه��ا‬ ‫القائمة على نطاق واس��ع ب��دا من‬ ‫إصدار ابتكارات ثورية‪ ،‬كما فعلت‬ ‫آخ � ��ر م � ��رة م� ��ع ج� �ه ��از "آي� � �ب � ��اد" ف��ي‬ ‫ع��ام ‪ ،2010‬وت�ش�ي��ر ال�ت��وق�ع��ات إل��ى‬ ‫احتمال أن تكون أبل قد وصلت إلى‬ ‫ذروة ق��درات �ه��ا‪ ،‬ن��اه�ي��ك ع��ن وج��ود‬ ‫منافسن أقوياء مثل‪" :‬سامسونغ"‬ ‫و"غ ��وغ ��ل"‪ ،‬وي �ب��دو أن س ��وق "وول‬ ‫س� �ت ��ري ��ت" ت �ع �ت �ق��د ذل � ��ك أي � �ض� ��ا‪ ،‬إذ‬ ‫هبطت أس�ه��م "أب ��ل" بنسبة ‪ 45‬في‬ ‫امائة عن معدلها في شتنبر ‪،2012‬‬ ‫قبل أن تتعافى مجددا في الشهور‬ ‫ال�ست اأخيرة‪.‬‬ ‫وج � ��اء ت "م��اي �ك��روس��وف��ت" في‬ ‫ام��رك��ز ال �ث��ان��ي ب�ق�ي�م��ة ‪ 56.7‬م�ل�ي��ار‬ ‫دوار‪ ،‬وال �ت��ي ل��م تتغير ك�ث�ي��را في‬ ‫ال �س �ن��وات ال � �ث��اث��ة ام��اض �ي��ة‪ ،‬فيما‬ ‫ت�ك��اف��ح ال�ش��رك��ة ل��ان�ت�ق��ال م��ن ع��ال��م‬

‫ال�ح��واس�ي��ب إل��ى ال�ه��وات��ف النقالة‪،‬‬ ‫وب��ال��رغ��م م��ن أن ن�م��وه��ا ت��وق��ف‪ ،‬إا‬ ‫أنها مازالت إح��دى أعلى الشركات‬ ‫أرب � � ��اح � � ��ا ف � ��ي ال� � �ع � ��ال � ��م‪ ،‬إذ ب �ل �غ��ت‬ ‫هوامشها التشغيلية ‪ 34‬في امائة‬ ‫ف ��ي س�ن�ت�ه��ا ام��ال �ي��ة اأخ � �ي ��رة‪ ،‬ك�م��ا‬ ‫ت �ع��د م �ي��زان �ي��ة إع��ان��ات �ه��ا ال�ب��ال�غ��ة‬ ‫‪ 2.6‬م �ل �ي��ار دوار م ��ن ب ��ن أض �خ��م‬ ‫اميزانيات في مجال التقنية‪.‬‬ ‫أما "ك��وك��ا ك��وا" فهي الشركة‬ ‫ال��وح�ي��دة غير التقنية ال�ت��ي تحتل‬ ‫موقعا بن امراكز الخمسة اأولى‪،‬‬ ‫إذ صنفت ف��ي ام��رك��ز الثالث بقيمة‬ ‫‪ 54.9‬م �ل �ي ��ار دوار‪ ،‬ف �ي �م��ا ب��اع��ت‬ ‫ال �ش��رك��ة ‪ 13.5‬م �ل �ي��ار ص �ن��دوق من‬ ‫م �ش��روب��ات �ه��ا ف ��ي ‪ 2012‬وب ��زي ��ادة‬ ‫قدرها ‪3‬في امائة عن العام السابق‪،‬‬ ‫ب �ف �ض��ل ال� �ت ��وس ��ع خ � � ��ارج أم� �ي ��رك ��ا‪،‬‬ ‫ك �م��ا أص �ب �ح��ت أول ع��ام��ة ت�ج��اري��ة‬ ‫ت� �س� �ت� �ق� �ط ��ب ‪ 50‬م � �ل � �ي� ��ون م �ع �ج��ب‬ ‫ل�ص�ف�ح�ت�ه��ا ع �ل��ى "ف �ي��س ب� ��وك" ف��ي‬ ‫ال �ع ��ام ام ��اض ��ي‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل ��ى أن‬

‫ل ��دي� �ه ��ا ‪ 75‬م� �ل� �ي ��ون م� �ع� �ج ��ب ع �ل��ى‬ ‫الشبكة ااجتماعية‪.‬‬ ‫وم � � � ��ن أج � � � ��ل ت� � �ح � ��دي � ��د أف � �ض ��ل‬ ‫العامات التجارية‪ ،‬تم البحث في‬ ‫أك �ث��ر م ��ن ‪ 200‬ش��رك��ة ع��ام �ي��ة‪ ،‬وق��د‬ ‫ق � ��درت "ف ��ورب ��س" ق �ي �م��ة ال �ع��ام��ات‬ ‫التجارية‪ ،‬بناء على عائداتها في‬ ‫آخ� � ��ر ث� � ��اث س� � �ن � ��وات‪ ،‬وخ �ص �ص��ت‬ ‫نسبة معينة لتلك ال �ع��ائ��دات بناء‬ ‫ع �ل��ى ال� � ��دور ال � ��ذي ت �ل �ع �ب��ه ال �ش��رك��ة‬ ‫ف��ي م�ج��ال�ه��ا‪ ،‬وت�ت�ك��ون ال�ق��ائ�م��ة من‬ ‫أع�ل��ى ‪ 100‬ش��رك��ة قيمة ف��ي ال�ع��ال��م‪،‬‬ ‫من ‪ 15‬دولة مختلفة وتعمل في ‪20‬‬ ‫ق�ط��اع��ا واس �ع��ا‪ ،‬وت�ش�ك��ل ال�ش��رك��ات‬ ‫اأم�ي��رك�ي��ة ح��وال��ي ن�ص��ف القائمة‪،‬‬ ‫تتلوها أمانيا ب�‪ 9‬شركات‪ ،‬وفرنسا‬ ‫ب ��‪ 8‬ش��رك��ات‪ ،‬وال�ي��اب��ان ب ��‪ 7‬ش��رك��ات‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي �ه �ي �م��ن ق� �ط ��اع ال �ت �ق �ن �ي��ة ع�ل��ى‬ ‫التصنيف بعدد ‪ 19‬شركة‪ ،‬منها ‪6‬‬ ‫شركات في امراكز ال�عشر اأولى‪.‬‬ ‫(عن موقع فوربس)‬

‫اخ�ت��ارت سويسرا أن تتوسد أم��وال اأغنياء امودعة‬ ‫ف ��ي م �ص��ارف �ه��ا‪ .‬ع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن ج �م �ي��ع ال �ض �غ��وط ال�ت��ي‬ ‫م��ورس��ت ع�ل��ى س��وي�س��را رف�ض��ت ال�ت�ن��ازل ع��ن م�ب��دأ سرية‬ ‫ال�ح �س��اب��ات ام �ص��رف �ي��ة‪ .‬ج ��اء آخ ��ر ت��أك�ي��د ح ��ول ه ��ذا اأم��ر‬ ‫قبل فترة وجيزة‪ .‬لدي واقعة لها عاقة بموضوع سرية‬ ‫الحسابات امصرفية في سويسرا‪ .‬أرويها باقتضاب‪.‬‬ ‫اتصل بي أحد اأصدقاء في آواخر عام ‪ 1984‬وأبلغني‬ ‫أن أسرة محمد خيضر "أحد القادة الخمسة التاريخين"‬ ‫للثورة الجزائرية‪ ،‬وافقت على إج��راء لقاء صحفي‪.‬كنت‬ ‫بذلت جهدً للحصول على ذلك اللقاء‪.‬‬ ‫ارت�ب��ط اس��م محمد خيضر أول سكرتير ع��ام لجبهة‬ ‫ال�ت�ح��ري��ر ال��وط�ن��ي ال �ج��زائ��ري��ة ب�م��ا ع��رف ب�م��وض��وع "كنز‬ ‫الثورة الجزائرية"‪.‬‬ ‫كانت أم��وال ال�ث��ورة الجزائرية ق��د أودع��ت إب��ان فترة‬ ‫الكفاح باسم محمد خيضر‪ ،‬وظل اأمر هكذا بعد استقال‬ ‫الجزائر‪ .‬استقال خيضر بعد اختافه مع احمد بن با عام‬ ‫‪ 1963‬من امكتب السياسي لجبهة التحرير لكنه احتفظ‬ ‫ب�م�ن�ص�ب��ه ف��ي إط� ��ار اإش � ��راف ع �ل��ى م �ي��زان �ي��ة ال� �ح ��زب‪ .‬ثم‬ ‫غ� ��ادر خ�ي�ض��ر ال �ج��زائ��ر إل��ى‬ ‫ام�ن�ف��ى‪ .‬بقيت أم ��وال ال�ث��ورة‬ ‫ال �ج��زائ��ري��ة م��ودع��ة ب��اس�م��ه‪،‬‬ ‫ف��ي ام �ص��ارف ال�س��وي�س��ري��ة‪.‬‬ ‫حاولت الحكومة الجزائرية‬ ‫م ��رارً اس �ت��رداد ت�ل��ك اأم ��وال‬ ‫ول ��م ت�س�ت�ط��ع‪ .‬أن ال�ت��وق�ي��ع‬ ‫ام� �ع� �ت� �م ��د م � ��ع ال � �ب � �ن ��وك ك ��ان‬ ‫توقيع محمد خيضر فقط‪.‬‬ ‫عاد خيضر إلى الجزائر‬ ‫ف� ��ي ع� � ��ام ‪ ،1964‬وط��ال �ب �ت��ه‬ ‫ح �ك��وم��ة ب ��ن ب ��ا ب��اس �ت��رداد‬ ‫اأم � � ��وال‪ .‬ح ��ن ام �ت �ن��ع ت�ق��رر‬ ‫اع� � �ت� � �ق � ��ال � ��ه‪ ،‬ل � �ك � �ن� ��ه ف � � ��ر إل� ��ى‬ ‫الخارج‪.‬‬ ‫عقب خروجه إلى أوربا‪ ،‬أعلن أن اأموال ستخصص‬ ‫مناهضة نظام بن با‪ ،‬وصدر حكم ضده باإعدام بتهمة‬ ‫"اختاس أموال الثورة الجزائرية"‪.‬‬ ‫ب�ع��د وص ��ول ه ��واري ب��وم��دي��ن إل��ى ال�ح�ك��م‪ ،‬استؤنف‬ ‫ال �ح��وار م��ع م�ح�م��د خ�ي�ض��ر إع ��ادة اأم � ��وال‪ ،‬ل�ك��ن خيضر‬ ‫وضع شروطً من بينها إطاق سراح امعتقلن السياسين‬ ‫وكان على رأسهم حسن آيت احمد "أحد القادة الخمسة‬ ‫التاريخين"‪ .‬في عام ‪ 1962‬أطلقت خمس رصاصات على‬ ‫قتيا‪.‬‬ ‫محمد خيضر في مدريد فأردته‬ ‫ً‬ ‫ع�ن��دم��ا ال�ت�ق�ي��ت زوج ��ة خيضر روت ل��ي وق��ائ��ع قصة‬ ‫زوج� �ه ��ا ك��ام �ل��ة‪ .‬ق��ال��ت إن� ��ه ب �ع��د اغ �ت �ي��ال خ �ي �ض��ر‪ ،‬رف�ع��ت‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة ال �ج��زائ��ري��ة ق �ض �ي��ة ف ��ي ام �ح��اك��م ال �س��وي�س��ري��ة‬ ‫اس �ت��رداد تلك اأم ��وال‪ ،‬لكن ملف القضية ظلت تتقاذفه‬ ‫ام �ح��اك��م‪ .‬ف��ي ع ��ام ‪ 1970‬س�ل�م��ت زوج �ت��ه ج�م�ي��ع ال��وث��ائ��ق‬ ‫امتعلقة باأموال إلى الحكومة الجزائرية والتقت الرئيس‬ ‫الراحل ه��واري بومدين ال��ذي وعدها بإصدار بيان يبرئ‬ ‫ذمة خيضر‪ .‬لكنه لم يفعل‪.‬‬ ‫على ال��رغ��م م��ن أن الحكومة الجزائرية حصلت على‬ ‫جميع الوثائق امتعلقة بتلك اأم ��وال‪ ،‬فإنها ل��م تستطع‬ ‫اس �ت��رداده��ا م��ن ال�ب�ن��وك ال�س��وي�س��ري��ة‪ ،‬ث��م ت �ط��ورت اأم��ور‬ ‫ح �ت��ى أدت إل ��ى ق �ط��ع ال �ع��اق��ات ب��ن ال �ج��زائ��ر وس��وي �س��را‬ ‫بسبب هذه القضية‪.‬‬ ‫ك ��ان م��وق��ف س��وي �س��را ت�ل�خ�ص��ه ج�م�ل��ة واح � ��دة ت�ق��ول‬ ‫"اأموال مودعيها فقط"‪.‬‬

‫مقهى أماني يؤدي زبناؤه عن كل دقيقة‬ ‫الرباط‪ :‬محمد لغليض‬

‫ال ��وق ��ت م ��ن ذه� � ��ب‪ ،‬ه ��و ش �ع��ار‬ ‫ه � ��ذا ام �ق �ه ��ى ال� � ��ذي اف �ت �ت ��ح أخ �ي ��رً‬ ‫ف��ي مدينة "ف�ي�س�ب��ادن" ف��ي أمانيا‪،‬‬ ‫فهذا امقهى ل� ��ه ط ��ري� �ق ��ة خ��اص��ة‬ ‫ب��ه ف��ي ال�ع�م��ل‪ ،‬ف�ع�ل��ى ال��زب �ن��اء دف��ع‬ ‫ث�م��ن ك��ل دق�ي�ق��ة ق�ض��وه��ا ف�ي��ه ب��دا‬ ‫ع��ن ثمن امشروبات أو ام��أك��وات‬ ‫التي تناولوها فيه‪ ،‬ويتيح امطعم‬ ‫للزبناء حتى إمكان إحضار الطعام‬ ‫م��ن م�ن��ازل�ه��م‪ ،‬ل�ك��ن حينما يهمون‬ ‫ب��ال��رح�ي��ل عليهم دف��ع ث�م��ن ال��وق��ت‬ ‫الذي قضوه فيه ‪.‬‬ ‫"م � �ق � �ه� ��ى ال � � ��وق � � ��ت" ل � �ي� ��س ه��و‬ ‫اأول م ��ن ن ��وع ��ه‪ ،‬إذ س �ب��ق وظ�ه��ر‬ ‫ه ��ذا ال �ن��وع م��ن ام �ط��اع��م أول م��رة‬ ‫ف��ي ال �ع��اص �م��ة ال��روس �ي��ة م��وس�ك��و‪،‬‬ ‫وح� �ق ��ق ن �ج��اح��ً م �ن �ق �ط��ع ال �ن �ظ �ي��ر‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ارت � ��اده ال �ع��دي��د م��ن ال�س�ك��ان‬ ‫امحلين والسياح‪.‬‬ ‫وج��اء ت فكرة "داري��ا فولكوفا"‬

‫ذات اأرب� �ع ��ة وع �ش��ري��ن س �ن��ة‪ ،‬في‬ ‫إن � �ش� ��اء ه� � ��ذا ال � �ن� ��وع م� ��ن ام �ط��اع��م‬ ‫ال� �ن ��اذرة ف��ي ال �ع��ال��م‪ ،‬ب �ع��دم��ا زارت‬ ‫روسيا ع��ام ‪ 2008‬وأعجبت بفكرة‬ ‫اف � �ت � �ت� ��اح مقهى الساعة‪ ،‬ل �ت �ق��رر‬ ‫تطبيقها في أمانيا ‪.‬‬ ‫وي � �ح� ��دد م �ق �ه��ى ال� ��وق� ��ت ث�م�ن��ه‬ ‫ل�ل��دق�ي�ق��ة‪ ،‬إذ ي�ت��وج��ب ع�ل��ى ال��زب��ون‬ ‫دف� ��ع ‪" 2‬أورو" (‪ 22‬دره � �م ��ً) ع�ن��د‬ ‫وص� ��ول� ��ه وال � �ت� ��ي ت �غ �ط��ي ت �ك��ال �ي��ف‬ ‫‪ 30‬دقيقة اأولى‪ ،‬وبعد ذلك عليهم‬ ‫دف� � ��ع ‪" 0.05‬أورو" ف� ��ي ال��دق �ي �ق��ة‬ ‫ال � ��واح� � ��دة أو ‪" 3‬أورو" ل �ل �س��اع��ة‬ ‫ال � � ��واح � � ��دة (‪ 33‬دره� � �م � ��ً)‪ ،‬وب� � �ع � ��د‬ ‫ذل ��ك ي �ت��م ت �ق��دي��م ام �ش��روب��ات ال�ت��ي‬ ‫يطلبها الزبناء‪ ،‬وكل ذلك بامجان‪،‬‬ ‫ك �م��ا ي�س�ت�ف�ي��د ال��زب �ن��اء م ��ن ت �ن��اول‬ ‫ال� �ب� �س� �ك ��وي ��ت م � �ج ��ان ��ا ب ��اإض ��اف ��ة‬ ‫إل� � ��ى إح � � ��دى ال� ��وج � �ب� ��ات ال �خ �ف �ي �ف��ة‬ ‫ام� �ق ��دم ��ة وام� �ق� �ت ��رح ��ة م� ��ن ام �ط �ع��م‪،‬‬ ‫وي �ت �ي��ح ام �ط �ع��م ل � � ��رواده‪ ،‬إم�ك��ان�ي��ة‬ ‫ال� � ��زب � � �ن� � ��اء إح � � �ض� � ��ار ام� � �ش � ��روب � ��ات‬

‫وام � ��أك � ��وات م ��ن م �ن��ازل �ه��م أو م��ن‬ ‫م � ��طاع � ��م أو م � �ح� ��ات أخ� ��رى‪ ،‬ك � �م� ��ا‬ ‫يستطيعو ن تصفح " ا أ نتر نت "‬ ‫م � � �ج� � ��ان� � ��ا أو ال � � �ل � � �ع� � ��ب ف � � � ��ي ل� �ع ��ب‬ ‫الفيديو‪ ،‬أو طلب ك�ت��اب م��ن مكتبة‬ ‫امطعم للمطالعة‪.‬‬ ‫ويستمد امطعم اأماني ديكوره‬ ‫من امنازل اأمانية العادية‪ ،‬بحيث‬ ‫ا ي� �ل ��زم ال ��زب � �ن ��اء ع� �ل ��ى اس �ت �ع �م��ال‬ ‫الكراسي أن��ه يوفر أرائ��ك وكراسي‬ ‫ه ��زازة‪ ،‬وي�س�م��ح ل �ل��رواد بالجلوس‬ ‫على السجادات‪ ،‬وك��ل ذل��ك الديكور‬ ‫ال �ه��دف م �ن��ه ج �ع��ل ام �ك��ان أق� ��رب ما‬ ‫ي �ك��ون إل ��ى ح �ي��اة اإن �س��ان ال�ع��ادي��ة‬ ‫وامألوف‪.‬‬ ‫وب� � �م � ��ا أن ال� � �ف� � �ك � ��رة م� � ��ا زال� � ��ت‬ ‫جديدة التطبيق في أمانيا‪ ،‬فمازال‬ ‫العديد من الناس ا يفهمون طريقة‬ ‫عمل امقهى‪ ،‬ل��ذل��ك ق��ام��ت صاحبته‬ ‫ب��ال�ع�م��ل ع�ل��ى اش �ه��ار م�ط�ع�م�ه��ا من‬ ‫خ � ��ال ت �ع �م �ي��م ل ��وح ��ات إش� �ه ��اري ��ة‪،‬‬ ‫تفسر وتوضح طريقة عمل امطعم ‪.‬‬

N38  

العدد 38 ليوم 16 نونبر 2013

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you