Issuu on Google+

‫عبد الواحد‬ ‫الفاسي‪:‬‬ ‫سألت يوماً عن‬ ‫«الصحراء» وقيل‬ ‫لي هعا ليس من‬ ‫شأنك‬ ‫‪7‬‬

‫> مدير النشر‪ :‬علي ليلي‬

‫> العدد‪ > 30 :‬اخميس ‪ 03‬محرم‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 07‬نونبر ‪2013‬‬

‫يومية شاملة‬

‫> ملف الصحافة عدد‪ 22 :‬ص‪ > 2013‬الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫> رئيس التحرير‪ :‬طلحة جبريل‬

‫جالة املك في خطاب امسيرة الخضراء ينتقد الدول التي تكلف موظفن هم توجهات معادية لبادنا ويعدون تقارير مغلوطة‬

‫اخطاب املكي يؤكد احترام حقوق اإنسان شما ًا وجنوب ًا‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ق��ال ج��ال��ة ام�ل��ك محمد ال�س��ادس‬ ‫إن "ب � �ع ��ض ال� �ج� �ه ��ات واأش� � �خ � ��اص‪،‬‬ ‫ي�س�ت�غ�ل��ون ف �ض��اء ال �ح��ري��ة واان �ف �ت��اح‬ ‫الذي ينعم به امغرب أغراض باطلة‪،‬‬ ‫وخاصة بأقاليمنا الجنوبية"‪.‬‬ ‫وأض� � � ��اف ج ��ال� �ت ��ه ف� ��ي ال �خ �ط��اب‬ ‫ام �ل �ك��ي ال� ��ذي أل� �ق ��اه أم ��س (اأرب � �ع ��اء)‬ ‫ب� �م� �ن ��اس� �ب ��ة ال� � ��ذك� � ��رى ‪ 38‬ل �ل �م �س �ي��رة‬ ‫الخضراء‪ ،‬أن "امغرب بقدر ما يحرص‬ ‫على التعاون والتفاعل اإيجابي مع‬ ‫ام �ن �ظ �م��ات ال�ح�ق��وق�ي��ة ال��دول �ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫تتحلى باموضوعية في التعامل مع‬ ‫قضاياه‪ ،‬ويتقبل بكل مسؤولية النقد‬ ‫ال�ب�ن��اء‪ ،‬ف��إن��ه ي��رف��ض أن تتخذ بعض‬ ‫امنظمات‪ ،‬ف��ي تقارير ج��اه��زة‪ ،‬بعض‬ ‫ال�ت�ص��رف��ات ام�ع��زول��ة‪ ،‬ذري�ع��ة محاولة‬ ‫اإس��اء ة لصورته وتبخيس مكاسبه‬ ‫الحقوقية والتنموية"‪.‬‬ ‫وأوض � ��ح ج��ال �ت��ه "أن ه �ن��اك من‬ ‫يصدقون ظلما وع��دوان��ا‪ ،‬أي شخص‬ ‫ي��دع��ي أن��ه ت��م ام��س بحق م��ن حقوقه‪،‬‬ ‫أو أنه تعرض للتعذيب‪ ،‬وا يأخذون‬ ‫بعن ااعتبار أحكام العدالة‪ ،‬بل وما‬ ‫ي �ق��وم ب� ً�ه ام �غ��رب ع�ل��ى أرض ال��واق��ع"‪،‬‬ ‫متسائا "هل يعقل أن يحترم امغرب‬ ‫ح�ق��وق اإن�س��ان ف��ي شماله ويخرقها‬ ‫في جنوبه"‪.‬‬ ‫وش � ��دد ج��ال �ت��ه ع �ل��ى أن ام �غ��رب‬ ‫ل �ي �س��ت ل� ��ه أي ع � �ق ��دة ف� ��ي ال� �ت� �ج ��اوب‬ ‫اإي �ج ��اب ��ي م ��ع ال �ت �ط �ل �ع��ات ام �ش��روع��ة‬ ‫مواطنيه‪ ،‬أينما كانوا مشيرا في هذا‬ ‫اإط��ار إلى إح��داث مؤسسات وطنية‪،‬‬ ‫وآل� � �ي � ��ات ج � �ه ��وي ��ة‪ ،‬ل� �ح� �م ��اي ��ة ح �ق��وق‬ ‫اإنسان والنهوض بها‪ ،‬مشهود لها‬ ‫ب��ااس�ت�ق��ال وام�ص��داق�ي��ة‪ ،‬وذل��ك وف��ق‬ ‫امعايير الدولية‪.‬‬ ‫وقال جالة املك "إذا كانت معظم‬ ‫امواقف الدولية تتصف باموضوعية‬ ‫والواقعية‪ ،‬فإن ما يبعث على اأسف‪،‬‬ ‫أن بعض ال��دول تتبنى أح�ي��ان��ا نفس‬ ‫امنطق‪ ،‬في تجاهل مفضوح ما حققته‬ ‫بادنا من منجزات‪ ،‬وخاصة في مجال‬ ‫ال� �ح� �ق ��وق وال � �ح� ��ري� ��ات‪ ،‬ف� �ه ��ذا ال �خ �ل��ط‬ ‫وال �غ �م��وض ف��ي ام��واق��ف ي�ج�ع��ل ط��رح‬ ‫ال�س��ؤال مشروعً‪ :‬ه��ل هناك أزم��ة ثقة‬ ‫بن امغرب وبعض مراكز القرار لدى‬

‫شركائه ااستراتيجين‪ ،‬بخصوص‬ ‫ق �ض �ي��ة ح� �ق ��وق اإن � �س� ��ان ب��أق��ال �ي �م �ن��ا‬ ‫الجنوبية؟"‪ ،‬م�ب��رزً جالته أن مجرد‬ ‫ط ��رح ه ��ذا ال� �س ��ؤال ي��وض��ح أن ه�ن��اك‬ ‫شيئً غير طبيعي في هذه امسألة ‪.‬‬ ‫وأبرز جالته أن السبب الرئيسي‬ ‫ف ��ي ه� ��ذا ال �ت �ع��ام��ل غ �ي��ر ام �ن �ص��ف م��ع‬ ‫ام �غ��رب‪" ،‬ي��رج��ع ب��اأس��اس‪ ،‬م��ا يقدمه‬ ‫ال� �خ� �ص ��وم م� ��ن أم� � � ��وال وم � �ن� ��اف� ��ع‪ ،‬ف��ي‬ ‫محاولة لشراء أصوات ومواقف بعض‬ ‫امنظمات امعادية لبادنا‪ ،‬وذل��ك في‬ ‫إهدار لثروات وخيرات شعب شقيق‪ ،‬ا‬ ‫تعنيه هذه امسألة‪ ،‬بل إنها تقف عائقا‬ ‫أمام ااندماج امغاربي"‪.‬‬ ‫وأشار جالته‪ ،‬في هذا اإطار‪ ،‬إلى‬ ‫أن بعض الدول تكتفي بتكليف موظفن‪،‬‬ ‫بمتابعة اأوضاع في امغرب‪ ،‬غير أن من‬ ‫بينهم "من لهم توجهات معادية لبادنا‪،‬‬ ‫أو متأثرون بأطروحات الخصوم‪ ،‬وهم‬ ‫الذين يشرفون أحيانا‪ ،‬مع اأسف‪ ،‬على‬ ‫إعداد املفات والتقارير امغلوطة‪ ،‬التي‬ ‫على أساسها يتخذ امسؤولون بعض‬ ‫مواقفهم"‪.‬‬ ‫وأك��د صاحب الجالة‪ ،‬أن امغرب‬ ‫يرفض أن يتلقى الدروس في هذا امجال‪،‬‬ ‫خاصة م��ن ط��رف م��ن ينتهكون حقوق‬ ‫اإن �س��ان ب�ط��ري�ق��ة م�م�ن�ه�ج��ة‪ ،‬م �ب��رزً أن‬ ‫من يريد امزايدة على امغرب‪ ،‬فعليه أن‬ ‫يهبط إل��ى ت�ن��دوف‪ ،‬ويتابع ما تشهده‬ ‫عدد من امناطق امجاورة من خروقات‬ ‫أبسط حقوق اإنسان‪.‬‬ ‫وخلص جالة ام�ل��ك‪ ،‬إل��ى أن��ه رغم‬ ‫ام� �ح ��اوات ال�ي��ائ�س��ة ل�خ�ص��وم ام �غ��رب‪،‬‬ ‫للمس بسمعته وسيادته‪ ،‬ف��إن امملكة‬ ‫س �ت��واص��ل ال �ت �ع��اون م ��ع اأم � ��ن ال �ع��ام‬ ‫ل��أم��م ام�ت�ح��دة‪ ،‬وم��ع مبعوثه الخاص‬ ‫وم ��ع ال� ��دول ال�ص��دي�ق��ة م��ن أج ��ل إي�ج��اد‬ ‫ح��ل س�ي��اس��ي ون�ه��ائ��ي ل�ل�ن��زاع امفتعل‬ ‫حول وحدتنا الترابية‪ ،‬في إطار مبادرة‬ ‫الحكم الذاتي‪.‬‬ ‫وأضاف جالته أنه رغم أن امغرب‪،‬‬ ‫ال� �ع� �ض ��و ام � ��ؤس � ��س م �ن �ظ �م��ة ال� ��وح� ��دة‬ ‫اإف ��ري � �ق � �ي ��ة‪ ،‬ل� �ي ��س ع � �ض ��وً ب ��اات� �ح ��اد‬ ‫اإف� ��ري � �ق� ��ي‪ ،‬ف ��إن ��ه ي �ع �م��ل ع �ل ��ى ت �ع��زي��ز‬ ‫وتنويع عاقاته ااقتصادية‪ ،‬وتشجيع‬ ‫ااستثمارات امتبادلة مع دول القارة‪،‬‬ ‫سواء على امستوى الثنائي‪ ،‬أو في إطار‬ ‫الهيآت والتجمعات الجهوية‪.‬‬

‫ب � � ��دأ م� �ص� �ط� �ف ��ى ال� �خ� �ل� �ف ��ي وزي � ��ر‬ ‫اات� � �ص � ��ال ال� �ن ��اط ��ق ال ��رس� �م ��ي ب��اس��م‬ ‫ال� �ح� �ك ��وم ��ة أم � ��س (اأرب� � � �ع � � ��اء) زي � ��ارة‬ ‫عمل إل��ى فرنسا تستغرق ثاثة أي��ام‬ ‫يجري خالها مباحثات مع ع��دد من‬ ‫امسؤولن الفرنسين‪.‬‬ ‫وس�ي�ل�ت�ق��ي ال�خ�ل�ف��ي خ��ال زي��ارت��ه‬ ‫إلى فرنسا‪ ،‬وزي��رة الثقافة وااتصال‬ ‫"أوري �ل��ي فليبيتي"‪ ،‬ح�ي��ث ستتناول‬ ‫م �ب��اح �ث��ات ال �ج��ان �ب��ن ت �ف �ع �ي��ل إع ��ان‬ ‫"ال� � � �ن � � ��واي � � ��ا‪ "2‬ب � ��ن وزارة اات� � �ص � ��ال‬ ‫ون� �ظ� �ي ��رت� �ه ��ا ال� �ف ��رن� �س� �ي ��ة ف � ��ي م �ج ��ال‬ ‫ااتصال امسموع‪ ،‬وامرئي‪ ،‬والسينما‪،‬‬ ‫وال� �ص� �ح ��اف ��ة ام� �ك� �ت ��وب ��ة‪ ،‬وال� �ت� �ك ��وي ��ن‪،‬‬ ‫وح� �ق ��وق ام� ��ؤل� ��ف‪ .‬وس �ي �ح��ل ال�خ�ل�ف��ي‬ ‫ضيفً على قنوات "تلفزيونية" ومنها‬ ‫"فرنس ‪ "24‬و"أفريكا ‪."24‬‬ ‫وص �ل��ت ط��ائ��رة ال�ب��وي�ن��غ ‪ 767‬امغربية‬ ‫ص� � �ب � ��اح أم � � ��س (اأرب� � � � �ع � � � ��اء) إل � � ��ى م� �ط ��ار‬ ‫الدارالبيضاء عقب الحريق ال��ذي اندلع أول‬ ‫أمس (الثاثاء) بالقرب من هذه الطائرة على‬ ‫أرض�ي��ة مطار ف��ي "م��ون�ت��ري��ال"‪ .‬وق��ال بيان‬ ‫للخطوط امغربية إن الطائرة لم تصب في‬ ‫الحريق‪ .‬وأض��اف البيان أنه في ظل انعدام‬ ‫امهابط الخاصة التي تم استخدامها إخاء‬ ‫الركاب خال الحادث‪ ،‬فإن الطائرة عادت إلى‬ ‫الدارالبيضاء من دون مسافرين‪ ،‬لتجهيزها‬ ‫مجددً بامهابط الخاصة على أن تستأنف‬ ‫الخدمة فور تزويدها بهذه امعدات‪.‬‬

‫ً‬ ‫وضعت أمس (اأربعاء) مجسمات وتماثيل في شارع محمد الخامس في الرباط في الذكرى ‪ 38‬للمسيرة الخضراء‪ ،‬ووجدت هذه التماثيل وامجسمات إقباا من الجمهور حيث حرص كثيرون على التقاط صور‬ ‫لهم أمامها وكذلك مع أطفالهم (تصوير أحمد الدكالي)‬

‫مطالبة بوتفليقة بااعتذار‬ ‫ن �ظ �م��ت ل �ج �ن��ة ت �ن �س �ي��ق اأس� � ��رى‬ ‫ال �س��اب �ق��ن ل �ح��رب اس �ت �ك �م��ال ال��وح��دة‬ ‫ال �ت��راب �ي��ة وق �ف��ة أم ��س (اأرب � �ع� ��اء) في‬ ‫ال� ��رب� ��اط‪ ،‬ش � ��ارك ف �ي �ه��ا أس � ��رى ك��ان��وا‬ ‫محتجزين ف��ي الجزائر وتحديدا في‬ ‫تيندوف‪ .‬وطالبت اللجنة من الرئيس‬ ‫ال � �ج� ��زائ� ��ري ع �ب ��دال �ع ��زي ��ز ب��وت �ف �ل �ي �ق��ة‪،‬‬ ‫ااع� �ت ��ذار ل�ل�ش�ع��ب ام �غ��رب��ي ع�ل��ى ط��رد‬ ‫‪ 35‬ألف مغربي من الجزائر وتشتيت‬ ‫ع ��ائ ��ات ك� �ث� �ي ��رة‪ ،‬ع �ن��دم��ا ك� ��ان وزي� ��رً‬ ‫للخارجية‪ ،‬وكذا إعادة رفات ‪ 46‬أسيرً‬ ‫م�غ��رب�ي��ً دف �ن��ت ج�ث�ث�ه��م ف��ي اأراض� ��ي‬ ‫ال� �ج ��زائ ��ري ��ة‪ ،‬وم� ��ازال� ��ت رف��ات �ه��م إل��ى‬ ‫حدود اآن قرب تيندوف‪.‬‬

‫توصيات «ندوة عيوش» باستعمال العامية في التعليم تثير ردود فعل غاضبة‬ ‫الرباط‪ :‬فؤاد وكاد‬ ‫اأول ��ي‪ ،‬ال��ذي ي��رك��ز على تحفيظ‬ ‫ال� � �ق � ��رآن ال � �ك ��ري ��م ل ��أط � �ف ��ال دون‬ ‫أثارت توصيات ندوة نظمت ال �س��اب �ع��ة‪ ،‬إع ��داده ��م ل�ل �م��درس��ة‪،‬‬ ‫حول التعليم تدعو إلى استعمال دون ال� �ت ��رك� �ي ��ز ع� �ل ��ى ت �ع �ل �ي �م �ه��م‬ ‫ال � �ع� ��ام � �ي� ��ة ك � �ل� �غ ��ة ت � �ل � �ق ��ن ردود ل� �ل� �م� �ب ��ادئ اأس� ��اس � �ي� ��ة ل� �ل� �ق ��راء ة‬ ‫ف �ع��ل غ��اض �ب��ة م� ��ن ط � ��رف م�ح�م��د وال � �ك � �ت� ��اب� ��ة‪ ،‬وال � �ق � �ي ��م اأخ ��اق� �ي ��ة‬ ‫ال�خ�ل�ي�ف��ة ال �ق �ي��ادي ااس �ت �ق��ال��ي‪ ،‬واإنسانية للمجتمع امغربي"‪.‬‬ ‫وك� ��ذا م�ح�م��د ي�ت�ي��م ن��ائ��ب رئ�ي��س‬ ‫وف � ��ي إط� � ��ار ردود ال �ف �ع��ل‬ ‫مجلس النواب والقيادي في‬ ‫ال �غ��اض �ب��ة ت�ل�ق�ي�ن��ا أم��س‬ ‫ح ��زب ال �ع��دال��ة وال�ت�ن�م�ي��ة‪،‬‬ ‫(اأرب� �ع ��اء) ب�ي��ان��ً من‬ ‫ووص � � � � � � � � ��ف ال� � �خ� � �ل� � �ي� � �ف � ��ة‬ ‫م� � �ح� � �م � ��د ال� �خ� �ل� �ي� �ف ��ة‬ ‫اإقتراح بأنه "وقح"في‬ ‫ي � �ق� ��ول ف � �ي� ��ه" ت ��أك ��د‬ ‫محٱد خليفة‪:‬‬ ‫ح� ��ن أع� �ت� �ب ��ره ��ا ي �ت �ي��م‬ ‫ب �ت �ص��ري��ح رس �م��ي‬ ‫هنا‪ ٦‬غدة‬ ‫م� �ح ��اول ��ة "ل��ال �ت �ف��اف‬ ‫وع�ل�ن��ي وب��وق��اح��ة‬ ‫ي است‪٩‬ٱا‪٪‬‬ ‫ع �ل��ى ال ��دس� �ت ��ور" ل�ك��ن‬ ‫متناهية وإزدراء‬ ‫ن � � ��ورال � � ��دي � � ��ن ع � �ي ��وش‬ ‫م � � �ق� � ��وم� � ��ات اأم � � ��ة‬ ‫تعريب اإداغة‬ ‫ال� � � � ��ذي رع� � � ��ى ال� � �ن � ��دوة‬ ‫امغربية وثوابتها‬ ‫ق��ال إن م��ن ي�ع��ارض��ون‬ ‫وح � � � � �ض� � � � ��ارت � � � � �ه� � � � ��ا‬ ‫ال� �ت ��وص� �ي ��ات"ي� �ك ��ذب ��ون‬ ‫وح � � � � � � � ��اض � � � � � � � ��ره � � � � � � � ��ا‬ ‫على امغاربة"‪.‬‬ ‫وم� � �س� � �ت� � �ق� � �ب� � �ل� � �ه � ��ا‪ ،‬أن‬ ‫وك � � ��ان ع � �ي� ��وش‪ ،‬رئ �ي��س‬ ‫ت � ��وص� � �ي � ��ة ص � � � � ��درت ع��ن‬ ‫م � ��ؤس� � �س � ��ة زاك� � � � � � � ��ورة ل � �ل � �ق� ��روض‬ ‫ن� � � � ��دوة وص� � �ف � ��ت ب ��ال ��دول � �ي ��ة‬ ‫ال � �ص � �غ� ��رى‪ ،‬ت � �ق ��دم ب� �م ��ذك ��رة إل ��ى رف �ع��ت إل ��ى ج��ال��ة ام �ل��ك بصفته‬ ‫ع�م��ر ع��زي �م��ان‪ ،‬ال��رئ �ي��س ام�ن�ت��دب رئيسا للدولة مطالبته باعتماد‬ ‫ل� �ل� �م� �ج� �ل ��س اأع � � �ل� � ��ى ل �ل �ت �ع �ل �ي ��م‪ ،‬ال� ��دارج� ��ة ام �غ��رب �ي��ة ف ��ي ال�ت�ع�ل�ي��م‬ ‫تتضمن ت��وص�ي��ات ال �ن��دوة التي وإنهاء دور الدين في امدارس"‪.‬‬ ‫ن �ظ �م �ه��ا ح � ��ول ال �ت �ع �ل �ي��م‪ ،‬وال �ت ��ي‬ ‫ومضى الخليفة يقول "إنني‬ ‫ك��ان أب��رزه��ا دع��وت��ه إلى"اعتماد م�ن��اض��ل وط�ن��ي آم��ن ع�ل��ى ال ��دوام‬ ‫الدارجة كلغة في امدرسة‪ ،‬ونزع بقيم وم�ق��وم��ات الشعب امغربي‬ ‫ال � �ط� ��اب� ��ع ال� ��دي � �ن� ��ي ع � ��ن ال �ت �ع �ل �ي��م امتمثلة في اإس��ام ولغة القرآن‬

‫واان � � �ت � � �م� � ��اء ل � ��أم � ��ة اإس� ��ام � �ي� ��ة خ � ��ان � ��ة ال � �ت � �ح � ��ري � ��م‪ .‬واس� � �ت� � �م � ��رار‬ ‫وال�ع��رب�ي��ة أع�ل��ن اس�ت�ن�ك��اري لهذا ال �ق �ن��وات ال�ت�ل�ف��زي��ة ال��رس�م�ي��ة في‬ ‫ال� �ت ��وج ��ه ااس� �ت� �ع� �م ��اري ال �ل �غ��وي غيها في خدمة امخطط اللغوي‬ ‫الذي ا يخدم إا اأجندة امعروفة ااس � �ت � �ع � �م � ��اري ل �ل �ه �ي �م �ن ��ة ع �ل��ى‬ ‫منذ ال�ق��دي��م‪ ،‬ال�ت��ي ت��روم اإج�ه��از ال� �س� �م ��ع وال� �ب� �ص ��ر وال� �ف� �ك ��ر‪ ،‬ك�م��ا‬ ‫على هذه امقومات‪ ،‬وفرض واقع أص �ب �ح��ت ال �ع �ل �ب��ة ال �ص��وت �ي��ة ف��ي‬ ‫أليم يطمس معالم حضارة هذه ال�ه��ات��ف ام�ح�م��ول ت��رد ب��ال��دارج��ة‬ ‫اأمة‪ ،‬ويفرض واقعا استساميا بعد أن كانت تستعمل لغة عربية‬ ‫واس � � �ت� � ��اب � � �ي� � ��ا ل � ��إج� � �ه � ��از‬ ‫سليمة" ‪،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫ع � � �ل� � ��ى ح� � � ��اض� � � ��ر اأم � � � ��ة‬ ‫قائا"‬ ‫وزاد الخليفة‬ ‫ً‬ ‫ومستقبلها" على حد‬ ‫إن ه � �ن� ��اك وزي � � � ��رً ف��ي‬ ‫تعبيره‪.‬‬ ‫ال� �ح� �ك ��وم ��ة ي �خ��اط��ب‬ ‫محٱد يتيم‪:‬‬ ‫الخليفة‬ ‫�ار‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫وأ‬ ‫ال � � �ب� � ��رم� � ��ان � � �ي� � ��ن م ��ن‬ ‫الدعوة محاولة من‬ ‫إلى ما أسماه "الردة‬ ‫م � �ن � �ص� ��ة ال� � �ب � ��رم � ��ان‬ ‫«الفران‪٩‬فونين»‬ ‫وال�ت��راج��ع الكبيرين‬ ‫ب � � � � � �م � � � � � �ف� � � � � ��ردات‪ ،‬ب� ��ل‬ ‫ام� � � �ل� � � �ح � � ��وظ � � ��ن ف� ��ي‬ ‫وج� � � �م � � ��ل ف� ��رن � �س � �ي� ��ة‬ ‫لالتفاف على‬ ‫�ب‬ ‫اس� �ت� �ك� �م ��ال ت �ع��ري�‬ ‫دون أي رد فعل من‬ ‫الدستوغ‬ ‫اإدارة‪ ،‬م� �م ��ا ش �ك��ل‬ ‫م �م �ث �ل ��ي اأم� � � ��ة ع �ل��ى‬ ‫ان� � �ت� � �ه � ��اك � ��ا ص� ��ري � �ح� ��ا‬ ‫ان �ت �ه ��اك ح ��رم ��ة ال �ل �غ��ة‬ ‫للدستور ب�ع��دم اح�ت��رام‬ ‫ال� ��رس � �م � �ي� ��ة ل� � �ل � ��دول � ��ة"‪.‬‬ ‫ال �ل �غ��ة ال��رس �م �ي��ة ل �ل��دول��ة"‬ ‫وق��ال الخليفة"على الذين‬ ‫‪ ،‬وم � � �ض � ��ى ي � �ق� ��ول"أص � �ب � �ح� ��ت‬ ‫يراهنون على الواقع السياسي‬ ‫ك �ث �ي��ر م ��ن اإذاع � � ��ات ت�ع�ت�م��د ل�غ��ة امغربي واستغال ظروف امحنة‬ ‫سوقية بعيدة عن جمال الدارجة ال �ت��ي ت�ع�ي�ش�ه��ا اأم� ��ة اإس��ام �ي��ة‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة‪ ،‬وت� �م ��زج ك ��ل أع �م��ال �ه��ا وال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬أن ي�ع��رف��وا وي�ت��ذك��روا‬ ‫ب ��ال� �ع ��رب� �ي ��ة وال� �ف ��رن� �س� �ي ��ة ب � ��ل ل��م أن الشعب امغربي الذي قاوم عبر‬ ‫ت �س �ل��م أح �ي��ان��ا م ��ن ه� ��ذا ال �ت��وج��ه تاريخه مخططات من هذا النوع‪،‬‬ ‫ح�ت��ى اإذاع � ��ة ال��وط�ن�ي��ة ام��وج�ه��ة والتي لم تكن تصل إل��ى مثل ما‬ ‫ب��ال�ع��رب�ي��ة وال �ت��ي ك ��ان اس�ت�ع�م��ال ذه ��ب إل �ي��ه ه ��ذا ال �ت��وج��ه ام�ف�ج��ع‪.‬‬ ‫ل� �غ ��ة أج� �ن� �ب� �ي ��ة ف �ي �ه ��ا ي� ��دخ� ��ل ف��ي لن يقبل أبدا بفرض هذه اإهانة‬

‫عليه لتنشئة أجيال ا عاقة لها واللغات ال��دارج��ة… ليس قضية‬ ‫ا بدينها وا بلغتها" ‪ ،‬وناشد جديدة‪ ،‬بل سياسة استعمارية"‪.‬‬ ‫م �ح �م��د ال �خ �ل �ي �ف��ة ج ��ال ��ة ام� �ل ��ك" وق� ��ال إن ��ه "آن اأوان أن ينتهي‬ ‫برفض هذه اإهانة اموجهة إلى فيه الزمن ال��ذي ك��ان امغرب فقط‬ ‫حضارة امغرب وقيمه وتقاليده أواد اأع �ي��ان‪ ،‬ال��ذي��ن اس�ت�ف��ادوا‬ ‫وتقاليد ملوك امغرب"‪.‬‬ ‫خ � � ��ال ام� ��رح � �ل� ��ة ااس� �ت� �ع� �م ��اري ��ة‬ ‫وف � ��ي ال� �س� �ي ��اق ن �ف �س��ه ‪،‬ن �ش��ر م ��ن وض �ع �ه��م اام� �ت� �ي ��ازي ل�غ��وي��ً‬ ‫�وا‬ ‫وث�ق��اف�ي��ً وت�ع�ل�ي�م�ي��ً واق�ت�ص��ادي��ً‬ ‫�اا م � �ط� � ً‬ ‫م� �ح� �م ��د ي� �ت� �ي ��م م � � �ق� � � ً‬ ‫ع� � �ل � ��ى ام � � ��وق � � ��ع ال� ��رس � �م� ��ي‬ ‫واج�ت�م��اع�ي��ً‪ ،‬ف��ي عاقتهم‬ ‫ل � � � � � �ح � � � � � ��زب ال � � � � �ع� � � � ��دال� � � � ��ة‬ ‫باإدارة ااستعمارية"‪.‬‬ ‫وال�ت�ن�م�ي��ة‪ ،‬ه��اج��م فيه‬ ‫وردً ع � �ل� ��ى ه� ��ذه‬ ‫"ال �ف��ران �ك��وف��ون �ي��ن"‪،‬‬ ‫اان �ت �ق��ادات ق ��ال ن��ور‬ ‫نوغالدين‬ ‫وق � � � � ��ال إن ال � ��دع � ��وة‬ ‫ال� � ��دي� � ��ن ع� � �ي � ��وش إن‬ ‫عيوش‪ :‬امنت‪٥‬دوٲ‬ ‫ت � �ح� ��اول"اال � �ت � �ف� ��اف‬ ‫اان � � � �ت � � � �ق� � � ��ادات ت �ع��د‬ ‫يرسلوٲ أبناءهم‬ ‫ع � �ل� ��ى ام� �ق� �ت� �ض� �ي ��ات‬ ‫"ب �م �ث��اب��ة ك ��ذب على‬ ‫الدستورية"‪.‬‬ ‫ام�غ��ارب��ة" ‪ ،‬موضحً‬ ‫إى مداغس‬ ‫وق� � � � ��ال إن م �ث��ل‬ ‫أن أغ�ل��ب امنتقدين‪،‬‬ ‫البعثات اأجنبية‬ ‫ه ��ذه ال ��دع ��وات ت��أت��ي‬ ‫وال� � ��ذي� � ��ن ي� �ع� �ت� �ب ��رون‬ ‫"م��ن ق��وم ا ن�ع�ل��م لهم‬ ‫أن � �ف � �س � �ه� ��م م� ��داف � �ع� ��ن‬ ‫ت� �م� �ث� �ي ��ا س � �ي ��اس � �ي ��ً أو‬ ‫ع � � ��ن ال� � �ل� � �غ � ��ة ال � �ع� ��رب � �ي� ��ة‬ ‫�اء ح��زب �ي��ً‪ ،‬وا ب��اع��ً‬ ‫ي� ��رس � �ل� ��ون أب � �ن� ��اء ه� ��م إل ��ى‬ ‫ا ن �ت � م � ً‬ ‫ف � ��ي ع � �ل� ��وم ال� �ل� �غ ��ة أو ال� �ع� �ل ��وم‬ ‫م� � ��دارس ال �ب �ع �ث��ات اأج �ن �ب �ي��ة‪،‬‬ ‫ام� ��رت � �ب � �ط� ��ة ب � �ت � �ج� ��ارب ال �ن �ه �ض��ة ف � ��ي ح � ��ن ي� ��وج � �ه� ��ون دع ��وات� �ه ��م‬ ‫ُ‬ ‫وت��اري �خ �ه��ا ون �م��اذج �ه��ا‪ ،‬ول�ك�ن�ن��ا إل��ى تعليم أب�ن��اء الشعب باللغة‬ ‫ن�ج��ده��م ي �ق �ف��زون م��ن ق�ض�ي��ة إل��ى ال� �ع ��رب� �ي ��ة‪ .‬م �ض �ي �ف��ً أن � ��ه ي�ن�ب�غ��ي‬ ‫ق �ض �ي��ة‪ ،‬وم ��ن م �ج��ال إل ��ى م �ج��ال‪ ،‬ت�ط��وي��ر ام�ن��اه��ج التعليمية لكي‬ ‫وي�ش�ت�غ�ل��ون ب�م�ن�ه��ج م�ج�م��وع��ات ت��ائ��م س ��وق ال �ش �غ��ل‪ ،‬وت�ع��وي��ض‬ ‫ال �ض �غ��ط "‪ .‬وع� �ب ��ر ع ��ن اع �ت �ق��اده ال� �ل� �غ ��ة ال� �ف ��رن� �س� �ي ��ة ال � �ت� ��ي ب � ��دأت‬ ‫أن "اس�ت�ه��داف اللغة العربية من ت�ف�ق��د م��وق�ع�ه��ا ال ��ري ��ادي ل�ص��ال��ح‬ ‫خال الدعوة إلى إحياء اللهجات ال�ل�غ��ة اإن�ج�ل�ي��زي��ة ال �ت��ي أض�ح��ت‬

‫ل �غ��ة ع ��ام� �ي ��ة‪ ،‬ا ي �م �ك��ن ت�ح�ق�ي��ق‬ ‫التنمية واانفتاح دون إتقانها‪،‬‬ ‫م ��وج� �ه ��ا دع� ��وت� ��ه إل� � ��ى ال� � � ��وزارة‬ ‫ال ��وص� �ي ��ة ب��ال �ت �ع �ل �ي��م ل� ��إس� ��راع‬ ‫بمنح اللغة اإنجليزية امكانة‬ ‫ال�ت��ي تستحقها‪ ،‬وتعليم ام��واد‬ ‫ال � �ع � �ل � �م � �ي� ��ة‪ ،‬خ � �ص � ��وص � ��ا م �ن �ه��ا‬ ‫ال��ري��اض �ي��ات‪ ،‬وال �ع �ل��وم‪ ،‬باللغة‬ ‫اإنجليزية‪.،‬‬ ‫كما أعاد توجيه دعوته إلى‬ ‫ال�ج�ه��ات ال��وص�ي��ة‪ ،‬إل��ى ض��رورة‬ ‫ان � �ف � �ت� ��اح ال �ت �ع �ل �ي ��م ع� �ل ��ى ال �ل �غ��ة‬ ‫ال ��دارج ��ة‪،‬ال� �ت ��ي اع �ت �ب��ره��ا ال�ل�غ��ة‬ ‫اأم‪ ،‬وض��رورة اقتصار التعليم‬ ‫اأول � � � ��ى ف� ��ي ال � �س � �ن� ��وات اأول� � ��ى‬ ‫م��ن دراس �ت �ه��م ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬وأض ��اف‬ ‫مفسرا ب��أن ه��ذه اللغة هي التي‬ ‫ي� �ن� �ش ��أ ع �ل �ي �ه��ا اأط� � �ف � ��ال داخ � ��ل‬ ‫أس��ره��م‪ ،‬ف��إم��ا أن ت�ك��ون ال��دارج��ة‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة أو ال �ل �غ��ة اأم��ازي �غ �ي��ة‪،‬‬ ‫وضرورة اعتماد اللغة الدارجة‪،‬‬ ‫وت� �ح ��وي� �ل� �ه ��ا م � ��ن ل� �غ ��ة ش �ف �ه �ي��ة‬ ‫إل � � ��ى ل � �غ� ��ة م � �ك � �ت� ��وب� ��ة‪ ،‬ل �ل �ح �ف��اظ‬ ‫على ال�ت��راث امغربي ونقله إلى‬ ‫اأجيال امقبلة‪ .‬وأش��ار إلى أنه‬ ‫يعكف حاليً في مؤسسة زاكورة‬ ‫ع�ل��ى إع ��داد ل�ه��ذا ال�ب��رن��ام��ج عبر‬ ‫استضافة مجموعة من الخبراء‬ ‫والباحثن‪.‬‬

‫الفوضى غير اخاقة في ليبيا تنذر باحتمال انعدام «اخبز» في بلد نفطي‬ ‫تعوق مشكات امدفوعات والفوضى‬ ‫وال �ف �س��اد‪ ،‬ام �س�ت��وردي��ن الليبين ع��ن إ�� ��رام‬ ‫ص�ف�ق��ات ك�ب�ي��رة ل �ش��راء ال�ق�م��ح‪ ،‬فيما يمثل‬ ‫انتكاسة أخرى تعانيها الباد التي خرجت‬ ‫فيها اأم��ور عن نطاق السيطرة بعد عامن‬ ‫من سقوط معمر القذافي على أيدي مقاتلن‬ ‫وغارات حلف شمال اأطلسي‪.‬‬ ‫وف��ي أح��دث مثال على ه��ذه امشكات‪،‬‬ ‫تقول مطاحن طرابلس أكبر مستورد للقمح‬ ‫إنها قد تضطر إلى تأجيل صفقتها الكبيرة‬ ‫من القمح ما لم تبدأ الدولة س��داد نحو ‪100‬‬ ‫مليون دوار تدين بها للشركة عن واردات‬ ‫سابقة‪.‬‬ ‫ول �ش �ه��ور ع �ط��ل أع� �ض ��اء ام�ي�ل�ي�ش�ي��ات‬ ‫الليبية ص� ��ادرات ال�ن�ف��ط ام �ص��در الرئيسي‬ ‫إي ��رادات دول��ة تطعم سكانها البالغ عددهم‬ ‫ستة ماين نسمة‪ ،‬خبزً مدعمً‪.‬‬ ‫وليس هناك مؤشرات على نقص الغذاء‬ ‫بل على العكس تمامً ما زال الخبز متوفرً‬ ‫ورخ�ي�ص��ً‪ .‬لكن ت�ج��ار ال�ح�ب��وب ف��ي السوق‬ ‫العامية يقولون إن كبار امشترين الليبين‬ ‫يواجهون صعوبات اآن في إبرام الصفقات‪.‬‬ ‫ويخشى امصدرون في الخارج من عدم سداد‬ ‫مستحقاتهم ف��ي ام��وع��د ام�ت�ف��ق عليه وم��ن‬ ‫مخاطر إضافية نتيجة تفريغ الشحنات في‬ ‫موانئ تسودها الفوضى بسبب اميليشيات‬ ‫امسلحة‪.‬‬

‫وق� ��ال م��صط �ف��ى ع �ب��د ام �ج �ي��د إدري ��س‬ ‫رئيس مطاحن طرابلس‪ ،‬التي تشتري القمح‬ ‫من اأس��واق العامية وتبيع الدقيق (الطحن)‬ ‫وأغذية مصنعة أخرى للدولة لتبيعها عبر نظام‬ ‫الدعم‪ ،‬إن الحكومة تدين للمؤسسة بنحو‪97‬‬ ‫مليون دوار‪.‬‬ ‫وأضاف يقول "إذا لم نحصل على أموالنا‬ ‫ف��ي غ �ض��ون أس �ب��وع��ن ل�ت�ت��وف��ر ل �ن��ا اأم� ��وال‬ ‫امطلوبة لفتح خطابات اعتماد جديدة وإب��رام‬ ‫صفقات ش��راء أخ��رى"‪ .‬وق��ال إدري��س إنه من‬ ‫دون أن تحصل على مستحقاتها من الدولة قد‬ ‫تضطر امؤسسة التي كانت مملوكة للحكومة‬ ‫في السابق إلى تأجيل طلبية لشراء ‪ 50‬ألف‬ ‫طن من القمح للمساعدة في تلبية احتياجات‬ ‫العاصمة مدة ثاثة أشهر‪.‬‬ ‫وت��ؤك��د ال�ح�ك��وم��ة ال�ل�ي�ب�ي��ة أن ال �ب��اد لن‬ ‫تواجه أي متاعب في تمويل وارداتها‪ ،‬وصرح‬ ‫مصطفى أبو فناس وزير ااقتصاد بأن ليبيا‬ ‫ستسوي أي مشكات ف��ي ال�ع�ط��اءات تواجه‬ ‫مستوردي القطاع الخاص‪.‬‬ ‫وأض� � ��اف أن ال �ح �ك��وم��ة ت ��راق ��ب ال�ق �ط��اع‬ ‫الخاص بحيث تتمكن إذا ما وقعت أي مشكات‬ ‫من تسهيل حركة التجارة عبر عاقاتها وحل‬ ‫بعض امشكات التي تواجه الواردات‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن ف� ��ي ب� �ل ��د اخ� �ت� �ط ��ف ف� �ي ��ه أع� �ض ��اء‬ ‫ميليشيا مدججون بالساح رئيس ال��وزراء‬ ‫الشهر اماضي‪ ،‬فإن قدرة الحكومة على الوفاء‬

‫بتعهداتها دوم��ً محل ش��ك‪ .‬وف��ي إط��ار نظام‬ ‫ابتعد كثيرا عن امركزية منذ الحرب اأهلية‬ ‫التي أطاحت بالقذافي لم تعد الحكومة تستورد‬ ‫كميات ضخمة من القمح بنفسها وب��دا من‬ ‫ذل��ك ت��دف��ع ف��ي ال�غ��ال��ب لنحو ‪ 35‬م��ن شركات‬ ‫امطاحن الخاصة مقابل القيام بهذه امهمة‪.‬‬ ‫وأك� �ب ��ر ه� ��ذه ال� �ش ��رك ��ات ه ��ي "م �ط��اح��ن‬ ‫طرابلس" التي كانت مملوكة للدولة في عهد‬ ‫ال �ق��ذاف��ي‪ ،‬وه��ي م�س��ؤول��ة ع��ن طحن نحو ‪40‬‬ ‫في امائة من القمح امستورد‪ ،‬وتمد العاصمة‬ ‫والسميد‪ ،‬وعلف الحيوان‪ ،‬وغيرها‬ ‫بامعكرونة‬ ‫ً‬ ‫من امنتجاتن‪ ،‬فضا عن توفير الدقيق امدعم‬ ‫للمخابز‪ ،‬وهي اآن شركة خاصة‪.‬‬ ‫وذكر إدريس أن الحكومة تعهدت بسداد‬ ‫مستحقات الشركات الخاصة من أجل استيراد‬ ‫كميات من القمح أكبر من امعتاد ه��ذا العام‪،‬‬ ‫وأنها تواجه حاليً صعوبات في الوفاء بهذه‬ ‫التعهدات‪ ،‬وزاد أنهم فتحوا الكثير من خطابات‬ ‫ااعتماد لقلقهم من نقص الغذاء‪ ،‬لكن الدولة‬ ‫أصبحت مضطرة اآن إلى سداد ما تعاقدت‬ ‫عليه وتواجه صعوبات في حل امشكلة‪.‬‬ ‫وذك��ر أن ال��زي��ادة ف��ي أع ��داد امناقصات‬ ‫امتعاقد عليها ستدفع الحكومة إل��ى إنفاق‬ ‫نحو مليار ونصف امليار دينار ليبي (قرابة‬ ‫مليار ونصف دوار) على دعم الخبز هذا العام‪،‬‬ ‫وهو ما يزيد ‪ 500‬مليون دينار عن امدفوعات‬ ‫امعتادة‪.‬‬

‫وت� �ق ��ول م� �ص ��ادر أج �ن �ب �ي��ة ف ��ي ق�ط��اع��ي‬ ‫التجارة والشحن أن بعض امصدرين أصبحوا‬ ‫أكثر إحجامً عن التعامل مع ليبيا‪ .‬وانخفضت‬ ‫أحجام الشحنات امتجهة إلى ليبيا في الشهور‬ ‫اأخيرة‪.‬‬ ‫وق � ��ال م� �ص ��در ت� �ج ��اري م� �ق ��ره ال �ش��رق‬ ‫اأوس��ط "امناخ العام هناك تسوده الفوضى‪،‬‬ ‫ناحظ حذرا أكبر من جانب شركات التجارة‬ ‫ال��دول �ي��ة ف ��ي ام �ش��ارك��ة ف ��ي ص �ف �ق��ات ال�س�ل��ع‬ ‫اأولية"‪ .‬وأضاف "هناك أيضا مسائل تتعلق‬ ‫ب��ام��دف��وع��ات‪ ،‬ك�م��ا أن ًف�ت��ح خ �ط��اب��ات اع�ت�م��اد‬ ‫يستغرق وقتً ط��وي��ا‪ .‬هناك أيضً امخاطر‬ ‫امتعلقة بالباد ومخاطر التأخر في التفريغ‬ ‫وغرامات التأخير‪ ،‬وهي الغرامات التي يدفعها‬ ‫تجار الشحن في حال تأخر تفريغ الشحنات‬ ‫بصورة غير متوقعة"‪.‬‬ ‫وم�ن��ذ اإط��اح��ة ب��ال�ق��ذاف��ي ف��ي انتفاضة‬ ‫"الربيع العربي" الوحيدة التي تدخل فيها الغرب‬ ‫عسكريً‪ ،‬فشلت الحكومة امركزية الليبية في‬ ‫احتواء اميليشيات أو تحقيق اأمن في الباد‪.‬‬ ‫ويعتمد السكان على الدولة في توفير الغذاء‬ ‫والوظائف‪.‬‬ ‫وتدهورت اأوضاع هذا الصيف حينما‬ ‫تمكنت اميليشيات من تعطيل معظم صادرات‬ ‫النفط ف��ي ام��وان��ئ لتوقف ام�ص��در الرئيسي‬ ‫إيرادات الحكومة‪ .‬وبينما كون البنك امركزي‬ ‫احتياطات ضخمة م��ن مبيعات النفط‪ ،‬قال‬

‫رئيس الوزراء علي زيدان الشهر اماضي‪ ،‬إن‬ ‫امعارضة في البرمان تتعمد عرقلة مدفوعات‬ ‫اميزانية في محاولة إسقاط الحكومة‪.‬‬ ‫وذك��ر ت��اج��ر أورب ��ي أن��ه يعتقد أن ليبيا‬ ‫م��ازال��ت تمتلك م��ا يكفي م��ن اأم ��وال لسداد‬ ‫ال � � ��واردات ال �غ��ذائ �ي��ة‪ ،‬ل�ك��ن ال �ف �س��اد واارت �ب��اك‬ ‫يجعان من امستحيل إبرام صفقات كبيرة‪.‬‬ ‫وق � ��ال "أع �ت �ق��د أن ام �ش �ك��ات ت�ت�ع�ل��ق ب�ح��ال��ة‬ ‫ال �ف��وض��ى ف ��ي ال �ح �ك��وم��ة وت �ف �ش��ي ال �ف �س��اد‪،‬‬ ‫اأمر الذي يتسبب ب��دوره في نقص اأم��وال‪.‬‬ ‫أظ��ن أن اأم��وال متوفرة لكن الحكومة تعمل‬ ‫بصعوبة في بعض امناطق وا تستطيع سداد‬ ‫امدفوعات"‪،‬‬ ‫"نقص اإش��راف وع��دم اليقن يعني أن‬ ‫الفساد تحول إلى وباء‪ .‬محاولة القيام بأنشطة‬ ‫تجارية مع الحكومة أصبحت كابوسً"‪.‬‬ ‫وق��ال تاجر أورب��ي آخر إن الوضع على‬ ‫ما يبدو أصعب في غرب ليبيا قرب العاصمة‬ ‫طرابلس مقارنة بالشرق حيث نجحت شركة‬ ‫امطاحن الرئيسية في مدينة بنغازي في شراء‬ ‫‪ 50‬ألف طن من القمح اأسبوع اماضي‪ .‬وزاد‬ ‫"ف��ي رأي��ي تعاني اأجهزة في طرابلس حالة‬ ‫جمود تقريبً‪ .‬اشترت شركة بنغازي بالفعل‬ ‫‪ 50‬ألف طن من القمح‪ ،‬لكن بطبيعة الحال هناك‬ ‫مخاوف بشأن ما إذا كانت ستحصل على‬ ‫مستحقاتها‪ .‬أتوقع أن تحصل عليها"‪.‬‬ ‫وفي نهاية امطاف ربما تضطر الحكومة‬

‫إل��ى وق��ف ب��رن��ام��ج ال��دع��م الضخم ال��ذي يقدم‬ ‫الخبز بثمن زهيد وتعتقد السلطات أن ‪ 40‬في‬ ‫امائة من الخبز امدعم تهدر ببساطة‪.‬‬ ‫ويبلغ ثمن ‪ 40‬رغيفا من الخبز ثمن علبة‬ ‫واحدة من الكوكاكوا‪ .‬ويطعم الليبيون أحيانا‬ ‫الخبز لحيواناتهم وينتهي اأمر بالكثير منه إلى‬ ‫سلة امهمات‪ .‬وقال ليبي يدعى مسعود يدير‬ ‫مخبزً مزدحما في طرابلس "ا يشتري أقل‬ ‫من عشرة أرغفة سوى قلة من الناس"‪ .‬وكان‬ ‫يتحدث بينما يحشر أحد الزبناء ‪ 50‬رغيفً في‬ ‫الفساد‬ ‫ص� �ن ��دوق‪ .‬وب�س�ب��ب‬ ‫والتهريب ينتقل‬ ‫ب � � � � �ع � � � ��ض م � ��ن‬

‫ال �ق �م��ح ام ��دع ��وم إل ��ى ال �ب �ل��دان ام� �ج ��اورة ليباع‬ ‫بأسعار السوق‪ .‬وفي بلد صحراوي تقتصر‬ ‫فيه اأراض��ي الزراعية الخصبة على منطقة‬ ‫ص�غ�ي��رة ت�ط��ل ع�ل��ى ال �س��احل ا يمثل اإن�ت��اج‬ ‫امحلي شيئً ي��ذك��ر‪ .‬وق��ال رئيس هيأة إنتاج‬ ‫القمح من امتوقع أن يبلغ اإنتاج مائة ألف طن‬ ‫فقط هذا العام انخفاضً من ‪ 260‬ألف في عام‬ ‫‪ ¡2010‬وهو ما يعود في اأساس إلى انقطاع‬ ‫الكهرباء واأضرار التي لحقت باآات الزراعية‬ ‫خال الحرب في‪.2011‬‬ ‫(رويترز)‬


‫‪2‬‬

‫أخبار وتقـارير‬

‫< العدد‪30 :‬‬ ‫< اخميس ‪ 03‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 7‬نونبر ‪2013‬‬

‫خبراء دوليون يناقشون اآفاق اجديدة للتواصل في زمن اأزمات‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫ت �ن �ظ��م ال �ج �م �ع �ي��ة ال �ع��رب �ي��ة‪-‬‬ ‫اأم �ي��رك �ي��ة أس ��ات ��ذة اات� �ص ��ال‪،‬‬ ‫ب� �ت� �ع ��اون م� ��ع ج �م �ع �ي��ة أس ��ات ��ذة‬ ‫وأط ��ر م��درس��ة ام �ل��ك ف�ه��د العليا‬ ‫ل �ل �ت��رج �م��ة‪ ،‬م��ؤت �م��ره��ا ال �س �ن��وي‬ ‫ال�ث��ام��ن ع�ش��ر‪ ،‬ف��ي ال�ف�ت��رة م��ا بن‬ ‫‪ 11‬و ‪ 15‬ن��ون �ب��ر ال �ح��ال��ي‪ ،‬ح��ول‬ ‫م� � ��وض� � ��وع‪" :‬اآف � � � � � ��اق ال � �ج� ��دي� ��دة‬ ‫للتواصل في زمن اأزمات"‪.‬‬ ‫وس� � �ي� � �ع � ��رف ه � � � ��ذا ال � �ل� � �ق � ��اء‪،‬‬ ‫م� �ش ��ارك ��ة ب��اح �ث��ن وخ � �ب� ��راء م��ن‬ ‫ال ��واي ��ات ام �ت �ح��دة وع� ��دة ب �ل��دان‬ ‫ع��رب �ي��ة س �ي �ن��اق �ش��ون ال �ت �ح��وات‬ ‫ال�ت��ي تعرفها م�ج��اات التواصل‬ ‫ووس � � ��ائ � � ��ل اإع� � � � � ��ام ف� � ��ي ض� ��وء‬ ‫ااض �ط��راب��ات ال �ت��ي ه��زت ال�ع��ال��م‬ ‫برمته خال السنوات اأخيرة‪.‬‬ ‫وحسب باغ للمنظمن‪ ،‬فإن‬ ‫ه��ذا امؤتمر يهدف إل��ى تشجيع‬ ‫ب��روز فكر تواصلي جديد يتيح‬ ‫ف�ه�م��ا أع �م��ق ل �ظ��واه��ر اأزم� ��ة مع‬ ‫ال�ت�س��اؤل ح��ول قسط امسؤولية‬

‫ال� � � � � ��ذي ت� �ت� �ح� �م� �ل ��ه ام � � �م � ��ارس � ��ات‬ ‫اإع ��ام � �ي ��ة‪ ،‬ب �ك��ل أن ��واع � �ه ��ا‪ ،‬ف��ي‬ ‫ااختاات التي تعرفها مثاقفة‬ ‫أنظمة اات�ص��اات على الصعيد‬ ‫العامي‪.‬‬ ‫وس� � �ي� � �ب� � �ح � ��ث ام � � ��ؤت� � � �م � � ��رون‬ ‫وس� ��ائ� ��ل ال� �ح� �ف ��اظ ع� �ل ��ى ح�ق�ي�ق��ة‬ ‫وقائع ااستخدام التكنولوجي‪،‬‬ ‫وس � � �ي � � �ن� � ��اق � � �ش� � ��ون ام� � � �ق � � ��ارب � � ��ات‬ ‫الديداكتيكية‪ ،‬ال��واج��ب وضعها‬ ‫م� � ��ن أج� � � ��ل ت � �ك� ��وي� ��ن ص �ح ��اف �ي ��ن‬ ‫ومسؤولي تواصل جدد‪.‬‬ ‫كما سيحللون تأثير اأزمة‬ ‫ع �ل��ى ال� � �ح � ��وارات ب ��ن ال �ث �ق��اف��ات‬ ‫وب � � ��ن ال � ��دي � ��ان � ��ات‪ ،‬وي� �ط ��رح ��ون‬ ‫إم� �ك ��ان� �ي ��ة ال� �ت� �ف ��اه ��م اإن� �س ��ان ��ي‪،‬‬ ‫خ � �ص� ��وص� ��ا م� � ��ن خ� � � ��ال دراس� � � ��ة‬ ‫ال� � � ��رواب� � � ��ط وال � �ت � �ش� ��اب � �ه� ��ات ب��ن‬ ‫ح��رك��ات ااح �ت �ج��اج ااج�ت�م��اع��ي‬ ‫م��ن قبيل "ام�ن�ب��وذون" و"احتلوا‬ ‫وول ستريت" و"الربيع العربي"‪.‬‬ ‫وس � �ي� ��رت � �ك� ��ز ام� ��ؤت � �م� ��ر ع �ل��ى‬ ‫ال � �ت � �ح� ��وات ال �ع �م �ي �ق��ة اأخ � �ي� ��رة‬ ‫ف� ��ي ال� �ع ��ال ��م ال� �ت ��ي أث� � ��رت ب�ش�ك��ل‬

‫م� �ب ��اغ ��ت ف� ��ي أن� �ظ� �م ��ة ال� �ت ��واص ��ل‬ ‫برمتها‪ .‬وتطرح ديباجة امؤتمر‬ ‫ام � ��وج � ��ودة ع �ل��ى م ��وق ��ع م��درس��ة‬ ‫ام �ل��ك ف �ه��د ال�ع�ل�ي��ا ل�ل�ت��رج�م��ة‪ ،‬أن‬ ‫ع ��ام ��ل ام� �ف ��اج ��أة ش �ك��ل ف ��ي ه��ذه‬ ‫ال �ت �ح��وات ان �ع �ك��اس��ات م�ب��اش��رة‬ ‫ع �ل��ى م�ن�ه�ج�ي��ة ت �ف �ك �ي��رن��ا وآف� ��اق‬ ‫تصورنا وضوابط سلوكنا‪.‬‬ ‫وه��و اأم ��ر ال ��ذي ي��دع��ون��ا ا‬ ‫م �ح��ال��ة إل� ��ى اس �ت �ك �ش��اف ن �م��اذج‬ ‫ج� � ��دي� � ��دة ل� �ل� �ت� �ف� �ك� �ي ��ر‪ ،‬ول� � �ك � ��ن م��ا‬ ‫السبيل إلى ذلك يا ترى؟ هل من‬ ‫اممكن تبني فكر تواصلي جديد‬ ‫ي�س�م��ح ب�ف�ه��م أك �ث��ر دق ��ة ل�ظ��واه��ر‬ ‫اأزمات بهدف احتوائها؟ ما هو‬ ‫ج��ان��ب امسؤولية ال��ذي تتحمله‬ ‫ام� �م ��ارس ��ات ام �ه �ن �ي��ة اإع��ام �ي��ة‬ ‫بمختلف أنواعها في ااختاات‬ ‫التي يعرفها التبادل الثقافي بن‬ ‫أن�ظ�م��ة ال �ت��واص��ل ع�ل��ى ام�س�ت��وى‬ ‫ال� �ع ��ام ��ي؟ أي � ��ن ت �ب �ت ��دئ ال �ح��ري��ة‬ ‫وأين تنتهي الرقابة الذاتية بن‬ ‫اال� �ت ��زام ال �ج �م��اع��ي وام �س��ؤول �ي��ة‬ ‫ال � �ف� ��ردي� ��ة ف� ��ي م� ��ا ي� �خ ��ص ح��ري��ة‬

‫ال� �ت� �ع� �ب� �ي ��ر؟ ك� �ي ��ف ن �ح �م ��ي واق � ��ع‬ ‫اأح� � � � � � � � � � � � ��داث م � � � � ��ن ال � �ت� � �ض� � �ل� � �ي � ��ل‬ ‫التكنولوجي؟ أي مقاربة تربوية‬ ‫وت �ع �ل �ي �م �ي��ة ي �ن �ب �غ��ي اع �ت �م��اده��ا‬ ‫م � ��ن أج � � ��ل ت � �ك� ��وي� ��ن اإع� ��ام � �ي� ��ن‬ ‫ال �ج ��دد؟ ك �ي��ف ت�ن�ع�ك��س اأزم ��ات‬ ‫ال� �ت ��واص� �ل� �ي ��ة ع� �ل ��ى ال� �ت� �ف ��اع ��ات‬ ‫ب � ��ن ال � �ث � �ق� ��اف� ��ات وال � �ت � �ج� ��ادب� ��ات‬ ‫ب��ن اأدي � ��ان؟ ه��ل ت��وج��د رواب ��ط‬ ‫م�ع�ي�ن��ة ب��ن ح��رك��ة "ال �غ��اض �ب��ن"‬ ‫في إسبانيا وحركة "احتلوا وال‬ ‫س �ت��ري��ت" ف��ي ال ��واي ��ات ام�ت�ح��دة‬ ‫اأميركية و"الربيع العربي"؟…‬ ‫وف � ��ي آخ � ��ر ام� � �ط � ��اف‪ ،‬ه� ��ل ي �م �ك��ن‬ ‫إخ� � �ض � ��اع ال � �ت � �ف ��اه ��م اإن � �س ��ان ��ي‬ ‫منطق امعادات الرياضية؟‬ ‫ويشارك في امؤتمر الدولي‬ ‫ب� ��اح � �ث� ��ون م � ��ن م �خ �ت �ل ��ف ال� � ��دول‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة وال �غ��رب �ي��ة ب�م�س��اه�م��ات‬ ‫ع �ل �م �ي��ة وع� � � ��روض ت� �ت� �ط ��رق إل ��ى‬ ‫م � � ��وض � � ��وع اات � � � �ص � � � ��ال وع� � �ل � ��وم‬ ‫اإع � � � � ��ام‪ ،‬خ� �ص ��وص ��ا ام��رت �ب �ط��ة‬ ‫ب��ال�ث��ورة الرقمية ال�ت��ي يشهدها‬ ‫ال � �ع� ��ام‪ ،‬وال� �ت ��ي أث � ��رت ب �ش �ك��ل أو‬

‫ب��أخ��ر ف��ي ام�ن�ظ��وم��ة اات�ص��ال�ي��ة‪.‬‬ ‫وم � � � � ��ن ب� � � ��ن ام � � ��واض� � � �ي � � ��ع ال � �ت� ��ي‬ ‫سيتناولها امؤتمر دور وسائل‬ ‫اإع� ��ام واات� �ص ��ال ال �ج��دي��دة في‬ ‫ثورات الربيع العربي‪ ،‬مع دراسة‬ ‫حاات البلدان‪ .‬وفي هذا الصدد‪،‬‬ ‫سيقدم وليد شرافي من فلسطن‪،‬‬ ‫موضوع التحول من الفضائيات‬ ‫إل � ��ى اإع � � ��ام اإل� �ك� �ت ��رون ��ي‪ .‬ك�م��ا‬ ‫سيتم التطرق إلى دور تويتر في‬ ‫حياة طاب وطالبات الجامعات‬ ‫ال �س �ع��ودي��ة‪ ،‬وث �ق��اف��ة ال� �ح ��وار في‬ ‫ال �ص �ح��اف��ة ام �ص��ري��ة‪ ،‬ع� �ب ��ارة عن‬ ‫دراس� � ��ة ح ��ال ��ة ل �ت �ن��اول ال�ص�ح��ف‬ ‫أزم� ��ة ال��دس �ت��ور ام �ص��ري ‪.2012‬‬ ‫وع �ل��ى ال�ص�ع�ي��د ام �غ��رب��ي‪ ،‬ه�ن��اك‬ ‫ال �ع��دي��د م��ن ام ��داخ ��ات أس��ات��ذة‬ ‫ب � ��اح� � �ث � ��ن‪ ،‬ن � �ج� ��د م � �ن � �ه ��ا ع� ��رض‬ ‫ل��أس �ت��اذ ط�ي��ب ب��وت�ب�ق��ال��ت ح��ول‬ ‫ن � �ظ� ��ام اات � � �ص � � ��اات ف � ��ي ال� �ع ��ال ��م‬ ‫العربي‪ :‬من ااستعمار إلى العالم‬ ‫ال � �ع� ��رب� ��ي‪ .‬وأح � �م� ��د ح � �ي� ��داش م��ن‬ ‫ام�غ��رب بموضوع حرية التعبير‬ ‫في الدستور امغري الجديد‪.‬‬

‫وت� � � � �ج � � � ��در اإش � � � � � � � � � ��ارة إل� � ��ى‬ ‫أن أوزاس ك� �ل� �م ��ة إن� �ج� �ل� �ي ��زي ��ة‬ ‫م � �خ � �ت � �ص� ��رة ت � �ع � �ن ��ي ال �ج �م �ع �ي ��ة‬ ‫ال� �ع ��رب� �ي ��ة اأم� �ي ��رك� �ي ��ة أس ��ات ��ذة‬ ‫وخ �ب ��راء اات� �ص ��ال‪ .‬أس �س��ت ع��ام‬ ‫‪ 1995‬ف� � ��ي ج� ��ام � �ع� ��ة أط ��ان� �ط ��ا‬ ‫ب��ال��واي��ات ام �ت �ح��دة اأم�ي��رك�ي��ة‪،‬‬ ‫وال � � �ه� � ��دف م � ��ن ت ��أس� �ي� �س� �ه ��ا ه��و‬ ‫رب � ��ط ع ��اق ��ات م �ه �ن �ي��ة وع �ل �م �ي��ة‬ ‫وث �ق��اف �ي��ة ب ��ن أس ��ات ��ذة ب��اح�ث��ن‬ ‫وخ � �ب� ��راء ف ��ي م� �ج ��ال ال �ص �ح��اف��ة‬ ‫وع� �ل ��وم اإع� � ��ام واات � �ص� ��ال ف��ي‬ ‫كل من العالم العربي والوايات‬ ‫امتحدة اأميركية‪ .‬وهي جمعية‬ ‫دول � �ي� ��ة غ� �ي ��ر ح �ك ��وم �ي ��ة ت �ت �م �ت��ع‬ ‫باستقالية ت��ام��ة‪ ،‬وت�ض��ع على‬ ‫رأس أولوياتها تكوين اأجيال‬ ‫ال � � �ص� � ��اع� � ��دة م� � ��ن ال� �ص� �ح ��اف� �ي ��ن‬ ‫واإع� � ��ام � � �ي� � ��ن ب� � ��درج� � ��ة ع ��ال �ي ��ة‬ ‫م��ن ال �ك �ف��اء ة ال�ع�ل�م�ي��ة وال �ن��زاه��ة‬ ‫الفكرية وااستقامة اأخاقية‪.‬‬ ‫ويعد اأستاذ الطيب بوتبقالت‬ ‫(من امغرب) واحدا من اأعضاء‬ ‫امؤسسن لهذه الجمعية‪.‬‬

‫صراع بن الوردي وخريجي وطلبة الطب حول امناصب امالية ومباراة التخصص‬ ‫الخريجون والطلبة ينتقدون احتساب مناصب اأطباء امقيمن ضمن مجموع امناصب امالية < الوردي يقول إنه لم يطبق سوى ااتفاق السابق بن الوزارة والنقابات‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الحميد جبران‬ ‫ق� ��ال ال �ح �س��ن ال � � ��وردي وزي ��ر‬ ‫ال �ص �ح��ة‪ ،‬ف ��ي ت �ص��ري��ح خ ��اص إن‬ ‫وزارته طبقت ااتفاق امبرم سالفا‬ ‫ب��ن ال�ح�ك��وم��ة ال�س��اب�ق��ة ون�ق��اب��ات‬ ‫ق�ط��اع الصحة وال�ق��اض��ي ب��إدم��اج‬ ‫اأط� � � �ب � � ��اء ام� �ق� �ي� �م ��ن ف� � ��ي أس� � ��اك‬ ‫ال��وظ�ي�ف��ة ال�ع�م��وم�ي��ة‪ ،‬اع �ت �ب��ارً من‬ ‫�داء‬ ‫السنة اأول ��ى للتخصص اب�ت� ً‬ ‫م ��ن ال� �ع ��ام ال � �ج� ��اري‪ .‬وأض� � ��اف أن‬ ‫وزارت � ��ه خ�ص�ص��ت ‪ 1008‬منصب‬ ‫م� ��ال� ��ي م � ��ن م� �ج� �م ��وع م �ن��اص �ب �ه��ا‬ ‫ام�ح��ددة في ‪ 2300‬لهؤاء اأطباء‬ ‫ام� �ق� �ي� �م ��ن‪ ،‬ف� �ي� �م ��ا خ� �ص� �ص ��ت ‪80‬‬ ‫م�ن�ص�ب��ً ل��أط �ب��اء ال �ع��ام��ن‪ ،‬وه��و‬ ‫م��ا ي��رف�ض��ه ال�خ��ري�ج��ون والطلبة‪،‬‬ ‫معتبرين أن امناصب امخصصة‬ ‫لأطباء امقيمن تدخل ف��ي إط��ار‬ ‫تسوية الوضعية‪ ،‬تطبيقا لاتفاق‬ ‫السابق بينهم وبن الوزارة‪.‬‬ ‫واع� � �ت � ��رف ال � � � � ��وردي ب ��وج ��ود‬ ‫خ �ص ��اص ع �ل��ى م �س �ت��وى ام � ��وارد‬ ‫ال �ب �ش ��ري ��ة‪ ،‬ل �ك �ن��ه ق� ��ال إن وزارت � ��ه‬ ‫ت� �ت ��وف ��ر ع� �ل ��ى م� �ن ��اص ��ب م� �ح ��ددة‬ ‫عليها أن تدبرها وفق حاجياتها‬ ‫وت� � � � ��وزع � � � � �ه� � � � ��ا ع� � � �ل � � ��ى م � �خ � �ت � �ل� ��ف‬ ‫التخصصات بما فيها اممرضون‬ ‫والتقنيون وامهندسون‪ .‬وأضاف‬ ‫أن��ه ل��م يغير ش�ي�ئ��ا‪ ،‬وأن اات�ف��اق‬ ‫ام � �ب ��رم ب ��ن ال �ح �ك��وم��ة ال �س��اب �ق��ة‬ ‫وال �ن �ق��اب��ات ت��م ت�ط�ب�ي�ق��ه‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل � ��ى وج � � ��ود ق� ��وان� ��ن وم �س��اط��ر‬ ‫ينبغي احترامها‪.‬‬ ‫وب �خ �ص��وص إم�ك��ان�ي��ة فتح‬ ‫قطاع الصحة أم��ام امستثمرين‬ ‫ال � �خ� ��واص‪ ،‬أوض � ��ح ال � � ��وردي أن‬ ‫اأم� ��ر م � ��ازال م �ج��رد ن �ق��اش بن‬ ‫الوزارة‪ ،‬وباقي ممثلي النقابات‬ ‫وال �ج �م �ع �ي��ات ام �ه �ن �ي��ة‪ ،‬م�ش�ي��را‬ ‫إل� � ��ى أن� � ��ه س� �ي� �ن ��درج ف� ��ي إط� ��ار‬ ‫مقاربة تشاركية بن القطاعن‬ ‫ال � �ع� ��ام وال � � �خ� � ��اص‪ ،‬وس �ي �م �ك��ن‬ ‫م��ن تحسن البنيات التحتية‬ ‫وال �خ��دم��ات ال�ص�ح�ي��ة‪ .‬أم ��ا في‬ ‫م� ��ا ي �خ ��ص م �س ��أل��ة ج��ام �ع��ات‬ ‫الطب الخاصة‪ ،‬يقول ال��وردي‬ ‫إن ��ه م�ل��ف ُت �ش��رف ع�ل�ي��ه وزارة‬

‫التعليم العالي‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ان�ت�ق��د ف ��ؤاد ف��راج‬ ‫ال �ن ��اط ��ق ب ��اس ��م ج �م �ع �ي��ة ت �ح��ال��ف‬ ‫خريجي وطلبة كليات ال�ط��ب في‬ ‫ام� �غ ��رب‪ ،‬س �ي��اس��ة وزارة ال�ص�ح��ة‬ ‫ال� �ت ��ي ل ��م ت �ع �ل��ن ب �ع��د ع ��ن م� �ب ��اراة‬ ‫ال �ت �خ �ص��ص ام �ت �ع �ل �ق��ة ب ��اأط �ب ��اء‬ ‫امقيمن‪ ،‬داعيا إلى تحديد تاريخ‬ ‫إج��رائ�ه��ا ف��ي إط��ار ال�ع��ام الحالي‪،‬‬ ‫ك� �م ��ا اع� �ت� �ب ��ر أن ت �خ �ص �ي ��ص ‪80‬‬ ‫م�ن�ص��ب ش �غ��ل ف �ق��ط ل��أط �ب��اء في‬ ‫ال�ق�ط��اع ال �ع��ام ورغ �ب��ة ال� ��وزارة في‬ ‫ف��ح ال�ق�ط��اع أم��ام ال �خ��واص‪ُ ،‬يعد‬ ‫"كارثة في تاريخ امغرب"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ف ��راج وزارة الصحة‬ ‫ب� �ع ��دم ح� ��رم� ��ان ال �ح��اص �ل ��ن ع�ل��ى‬ ‫ال��دك�ت��وراه ف��ي الطب م��ن مباراة‬

‫ال�ت�خ�ص��ص‪ ،‬م�ع�ت�ب��را أن �ه��ا ت��دخ��ل‬ ‫ف��ي إط ��ار ال�ت�ك��وي��ن ام�س�ت�م��ر ال��ذي‬ ‫ش� � ��دد ع �ل �ي ��ه ج� ��ال� ��ة ام � �ل� ��ك خ ��ال‬ ‫امناظرة الوطنية الثانية للصحة‪.‬‬ ‫ك�م��ا أش ��ار إل��ى ض ��رورة ال��رف��ع من‬ ‫امناصب امالية امخصصة لأطر‬ ‫ال�ط�ب�ي��ة ف��ي ال�ق�ط��اع ال �ع��ام ل�س��داد‬ ‫الخصاص الحاصل على مستوى‬ ‫اأط � ��ر ال �ب �ش��ري��ة‪ ،‬وت �ق��دي��م ال��دع��م‬ ‫ل��أط �ب��اء ال��راغ �ب��ن ف��ي ال�ع�م��ل في‬ ‫القطاع الخاص‪ .‬كما انتقد بشدة‬ ‫اح� �ت� �س ��اب ام� �ن ��اص ��ب ام �خ �ص �ص��ة‬ ‫لأطباء امقيمن ابتداء من السنة‬ ‫اأولى للتخصص ضمن مجموع‬ ‫مناصب الوزارة لهذا العام‪.‬‬ ‫وك� � � � � � � ��ان خ� � ��ري � � �ج� � ��و ك � �ل � �ي� ��ات‬ ‫ال� � �ط � ��ب ف� � ��ي ام� � � �غ � � ��رب‪ ،‬وال� �ط� �ل� �ب ��ة‬

‫ال�ح��ال�ي��ون ق��د ق� ��رروا اات �ح��اد في‬ ‫إط��ار جمعية أط�ل�ق��وا عليها اسم‬ ‫"ت�ح��ال��ف خ��ري�ج��ي وط�ل�ب��ة كليات‬ ‫ال� �ط ��ب ف� ��ي ام � �غ � ��رب" ل� �ل ��دف ��اع ع��ن‬ ‫مصالحهم امتعلقة أساسا بمنع‬ ‫ف �ت ��ح ام � �ج� ��ال أم � � ��ام ام �س �ت �ث �م��ري��ن‬ ‫ال � �خ� ��واص‪ ،‬واإع � � ��ان ع ��ن ت��اري��خ‬ ‫مباراة اإقامة للعام الجاري‪.‬‬ ‫وي� �ت� �ض� �م ��ن ام � �ل � ��ف ام �ط �ل �ب��ي‬ ‫ل �خ��ري �ج��ي وط �ل �ب��ة ك �ل �ي��ات ال �ط��ب‪،‬‬ ‫رف��ض إح ��داث كليات ط��ب خاصة‬ ‫ف� � ��ي ام� � � �غ � � ��رب‪ ،‬وك� � � � ��ذا ف � �ت� ��ح ب� ��اب‬ ‫ااستثمار في قطاع الصحة أمام‬ ‫رؤوس اأم � ��وال م��ن غ�ي��ر اأط �ب��اء‬ ‫حتى "ا تصير صحة امواطنن‬ ‫وت � �ش � �ت� ��رى"‪ ،‬ح�س��ب‬ ‫س �ل �ع��ة ت� �ب ��اع ُ‬ ‫تعبيرهم‪ .‬باإضافة إلى تحفظهم‬ ‫على مشروع تعديل القانون ‪94-‬‬

‫‪ 10‬امنظم م��زاول��ة مهنة الطب في‬ ‫امغرب‪.‬‬ ‫كما تتشبث الجمعية باملف‬ ‫امطلبي للخريجن والطلبة‪ ،‬من‬ ‫خ ��ال دع��وت �ه��ا إل ��ى رد ااع �ت �ب��ار‬ ‫ام��ادي وامعنوي لدكتوراه الطب‪،‬‬ ‫وك ��ذا اح �ت��رام وص�ي��ان��ة ال �ح��ق في‬ ‫ال �ت �ك��وي��ن ام �س �ت �م��ر وال �ت �خ �ص��ص‬ ‫ل �خ��ري �ج��ي ال �ط �ل �ب��ة‪ .‬وب �خ �ص��وص‬ ‫م � �ب� ��اراة اإق� ��ام� ��ة‪ ،‬ف �ه��م ي �ط��ال �ب��ون‬ ‫ب� � ��اإع� � ��ان ع � ��ن ت � ��اري � ��خ ام� � �ب � ��اراة‬ ‫للعام ال �ج��اري‪ ،‬م��ع تحديد موعد‬ ‫ث��اب��ت وق��ار خ��ال اأع ��وام امقبلة‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م �س �ت��وى ال �ت��وظ �ي��ف‪ ،‬فهم‬ ‫ي � � �ن� � ��ادون ب� ��رف� ��ع ع � � ��دد ام� �ن ��اص ��ب‬ ‫امالية الخاصة بتوظيف اأطباء‬ ‫العامن‪ ،‬من أج��ل سد الخصاص‬ ‫الكبير الذي يعانيه القطاع في ما‬ ‫ي�خ��ص ام � ��وارد ال�ب�ش��ري��ة‬

‫الطبية‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ت� �ط ��ال ��ب ال �ج �م �ع �ي��ة ف��ي‬ ‫ال �ب��اغ ن�ف�س��ه‪ ،‬ب��إع��ادة ال�ن�ظ��ر في‬ ‫مشروع ‪ 3300‬طبيب في أف��ق عام‬ ‫‪ ،2020‬في ظل عدم توفير الظروف‬ ‫ال� � � ��ازم� � � ��ة ل � �ت � �ك� ��وي� ��ن ي �س �ت �ج �ي��ب‬ ‫للمعايير ال��دول�ي��ة‪ ،‬وغ�ي��اب فرص‬ ‫شغل كافية أمام هذا العدد الهائل‬ ‫من الخريجن‪ ،‬معتبرة أن الدولة‬ ‫ع �ج��زت ع��ن ت��وف�ي��ر ف��رص ش�غ��ل ل�‬ ‫‪ 700‬طبيب في إطار العام الجاري‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة أخ� ��رى‪ ،‬ف�ه��ي ت��دع��و إل��ى‬ ‫إش � � ��راك ط �ب �ق��ة اأط � �ب� ��اء وال �ط �ل �ب��ة‬ ‫ف��ي ك��ل م�ش��روع ي��هدف إل��ى إع��ادة‬ ‫ه�ي�ك�ل��ة ال�ت�ك��وي��ن ال�ط�ب��ي وق�ط��اع‬ ‫الصحة في امغرب‪.‬‬ ‫وكانت تصريحات للحسن‬ ‫الوردي‪ ،‬وزير الصحة‪ ،‬قد عبرت‬ ‫ع ��ن ع� ��زم ال �ح �ك��وم��ة إع � ��ادة ط��رح‬ ‫مشروع تعديل القانون رق��م ‪94-‬‬ ‫‪ 10‬امنظم مزاولة مهنة الطب في‬ ‫امغرب‪ ،‬ما أث��ار الكثير من ردود‬ ‫الفعل الغاضبة من طرف مختلف‬ ‫النقابات الخاصة بمهنيي الطب‬ ‫ف ��ي ال �ق �ط��اع��ن ال� �ع ��ام وال �خ ��اص‬ ‫واأط�ب��اء القاطنن‪ ،‬ما يتضمنه‬ ‫من مقتضيات‪ ،‬خصوصا تحرير‬ ‫ال� �ق �ط ��اع ال �ص �ح��ي وف �ت �ح��ه أم ��ام‬ ‫امستثمرين الخواص‪ ،‬معتبرين‬ ‫أنه يخضع صحة امواطن منطق‬ ‫ال� � �س � ��وق دون أن ي � �ك� ��ون ل ��ذل ��ك‬ ‫ت��أث �ي��ر إي �ج��اب��ي ع �ل��ى ام�س��اه�م��ة‬ ‫ف��ي ت�ح�س��ن ام�ن�ظ��وم��ة الصحية‬ ‫ف��ي ام �غ��رب‪ ،‬ب��ل ع�ل��ى ال�ع�ك��س من‬ ‫ذلك‪ ،‬فإنه "يعكس تملص الدولة‬ ‫م� ��ن م �ه��ام �ه��ا ف� ��ي رع� ��اي� ��ة ص�ح��ة‬ ‫ام� ��واط � �ن ��ن وض � �م� ��ان ال� �ح ��ق ف��ي‬ ‫ال�ص�ح��ة ل�ج�م�ي��ع ام��واط �ن��ن دون‬ ‫ت �م �ي �ي��ز‪ ،‬اس �ي �م ��ا م� ��ع ت�خ�ف�ي��ض‬ ‫ع��دد امناصب امالية امخصصة‬ ‫لأطباء"‪ ،‬حسب تعبير النقابات‪.‬‬ ‫وه��و م��ا ينفيه ال� ��وردي‪ ،‬معتبرا‬ ‫أن � � ��ه م � �ج � ��رد ذري � � �ع � ��ة م � ��ن ط� ��رف‬ ‫ممثلي اأطباء امقيمن والطلبة‬ ‫خ �ص��وص��ا‪ ،‬ي�ت�ض�م��ن ال�ك�ث�ي��ر من‬ ‫ال �ك��ذب وي�ع�ك��س ت �ق��دي��را خاطئا‬ ‫ل � �ق� ��رارات ال � � � ��وزارة ف �ي �م��ا ي�ت�ع�ل��ق‬ ‫بتدبير امناصب امالية‪.‬‬

‫جانب من وقفة احتجاجية سابقة لخريجي كليات الطب (أرشيف)‬

‫هل توجد صحافة‬ ‫مستقلة‬ ‫في المغرب ؟‬

‫قريباً‬

‫أحمد عصمان‪..‬‬ ‫السياسي الكتوم‬

‫الرباط‪ :‬محمد لغليض‬ ‫"عصمان إلى اأم��ام"‪ ،‬عبارة أعطى بها املك‬ ‫الراحل الحسن الثاني انطاقة امسيرة الخضراء‪،‬‬ ‫ما جعل أحمد عصمان الوزير اأول آنذاك‪ ،‬واحدا‬ ‫م��ن ال��ذي��ن ل��ن ي�ع�ل��و أس �م��اء ه��م غ �ب��ار ال�ن�س�ي��ان‪،‬‬ ‫وحتى وإن انسحب للظل‪ ،‬نظرا إلى ندرة مواقفه‪،‬‬ ‫التي عبر فيها للصحافة‪ ،‬رغم أن جعبته مليئة‬ ‫بامعلومات والشهادات امتعلقة بتاريخ امغرب‬ ‫امعاصر‪.‬‬ ‫ع� �ص� �م ��ان ام� �ت� �ح ��در م� ��ن أس � � ��رة ذات أص� ��ول‬ ‫ج��زائ��ري��ة‪ ،‬ق ��دم وال � ��ده إل ��ى م��دي �ن��ة وج� ��دة ضمن‬ ‫الجيش الفرنسي ع ��ام‪ ،1907‬ف��ي طليعة حمات‬ ‫ااح� �ت ��ال ف ��ي ش ��رق ام �م �ل �ك��ة ام �غ��رب �ي��ة‪ ،‬ليفضل‬ ‫ااستقرار بعاصمة الجهة الشرقية‪.‬‬ ‫ول ��د ع �ص �م��ان ف ��ي ع� � � ��ام‪ ،1930‬وش � ��ارك ام�ل��ك‬ ‫الراحل الحسن الثاني فصله الدراسي في التعليم‬ ‫ااب�ت��دائ��ي‪ ،‬كما كانا معا في امعهد ام��ول��وي في‬ ‫الرباط خال امرحلة الثانوية‪ .‬وانتقل إلى فرنسا‬ ‫إتمام دراسته الجامعية‪ ،‬فنال شهادة الدكتوراه‬ ‫في القانون عام‪.1955‬‬ ‫وع ��ن ع �ص �م��ان ع �ض��وا ف ��ي ال ��دي ��وان ام�ل�ك��ي‬ ‫م �ك �ل��ف ب ��ال� �ش ��ؤون ال� �خ ��ارج� �ي ��ة‪ ،‬ع � � � ��ام‪ 1956‬ب�ع��د‬ ‫ع ��ودة محمد ال�خ��ام��س م��ن ام�ن�ف��ى ون�ي��ل ام�غ��رب‬ ‫اس�ت�ق��ال��ه‪ .‬ليلتحق ف��ي ال�س�ن��ة ام��وال�ي��ة ب ��وزارة‬ ‫الخارجية‪.‬‬ ‫وش �غ��ل م �ن �ص��ب وك �ي��ل وزارة ال ��دف ��اع سنة‬ ‫‪ ،1959‬وع ��ن ب �ع��د س�ن�ت��ن س �ف �ي��رً ل �ل �م �غ��رب في‬ ‫أم��ان�ي��ا ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬وس�ف�ي��رً ف��ي ال��واي��ات امتحدة‬ ‫اأم�ي��رك�ي��ة ع � ��ام‪ ،1967‬وب�ع��د س�ن��ة أص�ب��ح وزي��رً‬ ‫للشؤون اإدارية في وزارة القصر‪.‬‬ ‫ول �ع ��ل أب � ��رز ام �ن��اص��ب ال �ت ��ي ش �غ �ل �ه��ا أح �م��د‬ ‫عصمان‪ ،‬منصب الوزير اأول (رئيس الحكومة‬ ‫حاليا) ما بن سنتي‪ 1972 ،‬و ‪ ،1979‬وهي أطول‬ ‫م��دة ق�ض��اه��ا وزي ��ر أول ع�ل��ى رأس ح�ك��وم��ة‪ ،‬منذ‬ ‫استقال امغرب حتى اآن‪.‬‬ ‫ع�ل��ى م�س�ت��وى ال�خ��ري�ط��ة ال�س�ي��اس�ي��ة‪ ،‬أس��س‬ ‫عصمان حزب التجمع الوطني لأحرار عام‪1978‬‬ ‫وت��رأس مكتبه التنفيذي‪ ،‬مبلورا في ذلك مقولة‬ ‫"امغرب الجديد" الذي يعبر عن امسيرة الخضراء‬ ‫"رم ��ز ت��وح�ي��د ال �ت��راب ام �غ��رب��ي"‪ ،‬وات �خ��ذ توجها‬ ‫وط�ن�ي��ا دي�م�ق��راط�ي��ا يعتبر نفسه ب�ع�ي��دا ع��ن أي��ة‬ ‫أيديولوجية‪.‬‬ ‫عرف مؤسس حزب التجمع الوطني لأحرار‬ ‫بمعارضته لفكرة " تعديل دستور ما قبل ‪،"2011‬‬ ‫إذ اعتبر أن دستور ‪ 1996‬في مستوى ع��ال‪ ،‬أنه‬ ‫يعتبره دستورا جيدا ومثاليا حتى بمقارنته مع‬ ‫دساتير دول وديمقراطيات عريقة‪.‬‬ ‫وكان رئيس الحكومة السابق من امساهمن‬ ‫ف��ي إع ��داد مجموعة م��ن دس��ات�ي��ر ام�م�ل�ك��ة‪ ،‬س��واء‬ ‫دس � �ت� ��ور‪ ،1972‬ح��ن ك ��ان ض�م��ن ل�ج�ن��ة س��داس�ي��ة‬ ‫ض� �م ��ت زع � �م� ��اء أح� � � ��زاب س �ي��اس �ي��ة ه� �ي ��أت ن��ص‬ ‫الدستور‪ ،‬أو حن شارك في إعداد دستور‪،1992‬‬ ‫ال� ��ذي ان�ب�ث��ق ع�ن��ه ال��دس �ت��ور ال �س��اب��ق ع � ��ام‪،1996‬‬ ‫وقد تمت التهيئة لدستور ‪ 1992‬من طرف لجنة‬ ‫ثاثية‪ ،‬كان عضوا بها أيام كان رئيسا للبرمان‪.‬‬ ‫وارتبط اسم أحمد عصمان بالعائلة املكية‬ ‫عام‪ ،1964‬إذ صاهر املك الحسن الثاني من خال‬ ‫زواج� ��ه بشقيقته اأم �ي ��رة ل��ا ن��زه��ة‪ ،‬ب�ن��ت ام�ل��ك‬ ‫محمد الخامس‪.‬‬ ‫وب� �ع ��د أزي � ��د م ��ن ‪ 30‬س �ن��ة ع �ل��ى رأس ح��زب‬ ‫ال�ت�ج�م��ع ال��وط�ن��ي ل ��أح ��رار‪ ،‬ق ��رر أح �م��د عصمان‬ ‫ع � � � � ��ام‪ ،2007‬ت �ج �م �ي��د أن �ش �ط �ت��ه وع� � ��دم ش �غ ��ل أي‬ ‫مسؤولية لها عاقة بالحزب‪.‬‬

‫امغرب يترأس منظمة حفظ حوتيات البحرين‬ ‫اأسود واأبيض امتوسط‬ ‫الرباط ‪ :‬كوثر بنتاج‬ ‫ت��رأس امغرب فعاليات امؤتمر‬ ‫ال �خ��ام��س ل ��أط ��راف ام��وق �ع��ة ع�ل��ى‬ ‫ات �ف��اق �ي��ة ح �م��اي��ة ح��وت �ي��ات ال�ب�ح��ر‬ ‫اأس��ود وال�ب�ح��ر اأب�ي��ض امتوسط‬ ‫الذي تحتضنه مدينة طنجة‪.‬‬ ‫وسيتولى امغرب حتى نونبر‬ ‫‪ ،2017‬رئ��اس��ة ام�ن�ظ�م��ة ال �ت��ي ت��روم‬ ‫أس ��اس ��ا ال� �ح ��د م ��ن اأخ � �ط� ��ار ال �ت��ي‬ ‫تهدد الثدييات البحرية عبر زيادة‬ ‫امعرفة حولها وواق��ع هذه اأحياء‬ ‫ام��ائ �ي��ة‪ ،‬وت �ع��زي��ز ال �ق��درات وب��رام��ج‬ ‫امعلومات وستكون زكية الدريوش‬ ‫ال� �ك ��ات� �ب ��ة ال� �ع ��ام ��ة ل� �ق� �ط ��اع ال �ص �ي��د‬ ‫ال�ب�ح��ري ب� ��وزارة ال�ف��اح��ة وال�ص�ي��د‬ ‫البحري رئيسة على امنظمة حتى‬ ‫اأجل امحدد‪ .‬وشهد يوم اافتتاح‬ ‫ح �ض��ور اأم� �ي ��ر "أل� �ب� �ي ��رت" ال �ث��ان��ي‬ ‫أم �ي��ر "م��ون��اك��و"‪ ،‬إل ��ى ج��ان��ب ع��زي��ز‬ ‫أخ� �ن ��وش وزي � ��ر ال �ف��اح��ة وال �ص �ي��د‬ ‫ال� �ب� �ح ��ري‪ ،‬وأزي � � ��د م� ��ن ‪ 100‬خ�ب�ي��ر‬ ‫ي �ن �ت �م��ون إل� ��ى ال� � ��دول اأع � �ض ��اء أو‬ ‫ت �ل��ك ال� �ت ��ي ل �ه��ا ص �ف��ة م ��اح ��ظ ف��ي‬ ‫ات �ف��اق �ي��ة ح �م��اي��ة ح��وت �ي��ات ال�ب�ح��ر‬ ‫اأسود‪ ،‬والبحر اأبيض امتوسط‪،‬‬ ‫وام� �ن� �ط� �ق ��ة اأط� �ل� �س� �ي ��ة ام� �ت ��اخ� �م ��ة‪،‬‬ ‫وم �م �ث �ل��ي ام �ن �ظ �م��ات وام ��ؤس �س ��ات‬ ‫الدولية الشريكة في هذه امبادرة‪.‬‬ ‫وف��ي كلمة ل��ه بامناسبة أش��اد‬ ‫اأمير "ألبرت" الثاني خال جلسة‬ ‫اافتتاح باحتضان امغرب امؤتمر‬ ‫ال �خ��ام��س ل ��أط ��راف ام��وق �ع��ة ع�ل��ى‬ ‫اات �ف��اق �ي��ة‪ ،‬وأش � ��ار إل ��ى أن ام �غ��رب‬ ‫يتقاسم مع تركيا وإسبانيا ميزة‬ ‫جغرافية لها خصوصيتها‪ ،‬والتي‬ ‫تتمثل أس��اس��ا ف��ي كونه يطل على‬ ‫ب� �ح ��ري ��ن م � ��ن ث� ��اث� ��ة ب � �ح� ��ور ت �م �ث��ل‬ ‫منطقة اهتمام ااتفاقية‪.‬‬

‫وأش� � � ��اد ب��ام �س��اه �م��ة ال �ن �ش �ط��ة‬ ‫للمغرب‪ ،‬ال��ذي اس�ت�ض��اف مختلف‬ ‫اأن� � �ش� � �ط � ��ة ك � � � ��أو راش ال� �ت� �ك ��وي ��ن‬ ‫التطبيقية الخاصة بدراسة جنوح‬ ‫ون �ف��وق ال �ح��وت �ي��ات‪ ،‬وع �ق��د جلسة‬ ‫خاصة باللجنة العلمية وامؤتمر‬ ‫الدوري الخاص بحماية الحوتيات‬ ‫ف� ��ي دول ج� �ن ��وب ال �ب �ح ��ر اأب �ي ��ض‬ ‫امتوسط‪ ،‬في أكتوبر من سنة ‪2011‬‬ ‫في مدينة الجديدة‪.‬‬ ‫وأض��اف أن امغرب عبر قطاعه‬ ‫ام � �ش� ��رف ع� �ل ��ى ال� �ص� �ي ��د ال� �ب� �ح ��ري‪،‬‬ ‫ي �ت �ع��اون م �ن��ذ س �ن �ت��ن م ��ع اأم��ان ��ة‬ ‫ال��دائ�م��ة ات�ف��اق�ي��ة ح�م��اي��ة حوتيات‬ ‫ال �ب �ح��ر اأس� � ��ود وال �ب �ح ��ر اأب �ي��ض‬ ‫ام � �ت� ��وس� ��ط وام � �ن � �ط � �ق� ��ة اأط� �ل� �س� �ي ��ة‬ ‫ام � �ت ��اخ � �م ��ة‪ ،‬ل� ��دع� ��م ب� ��رن� ��ام� ��ج "وال‬ ‫ووت � � � �ش� � � ��ن" ام � � �س � � �ت� � ��دام ال� � �خ � ��اص‬ ‫بمراقبة الحيتان‪ ،‬والذي من شأنه‬ ‫خ�ل��ق م� ��وارد ج��دي��دة م ��درة ل�ل��دخ��ل‬ ‫م��ع ض �م��ان ح �م��اي��ة ال �ح��وت �ي��ات من‬ ‫اانقراض‪.‬‬ ‫وأش� � � � � � � � � ��ار إل � � � � � ��ى أن ح � �م � ��اي � ��ة‬ ‫ال� � �ح � ��وت� � �ي � ��ات ي � �ت � �ط � �ل ��ب م� ��واج � �ه� ��ة‬ ‫التهديدات التي تطال هذه اأحياء‬ ‫ال �ب �ح��ري��ة وام �ح��اف �ظ��ة ع �ل��ى ال�ب�ي�ئ��ة‬ ‫التي تأويها‪ ،‬وم��ن ه��ذه امسؤولية‬ ‫ت��أت��ي أهمية ودور اتفاقية حماية‬ ‫ح��وت �ي��ات ال�ب�ح��ر اأس � ��ود‪ ،‬وال�ب�ح��ر‬ ‫اأب � � �ي� � ��ض ام � � �ت � ��وس � ��ط‪ ،‬وام� �ن� �ط� �ق ��ة‬ ‫اأط �ل �س �ي ��ة ام� �ت ��اخ� �م ��ة‪ ،‬وال � �ت� ��ي م��ن‬ ‫خ��ال ق��رارات�ه��ا وتوصياتها‪ ،‬التي‬ ‫ت � �ق� ��وم ع� �ل ��ى أس� � � ��اس وع� � ��ي ع �ل �م��ي‬ ‫وم � �س� ��ؤول‪ ،‬ت �ش �ج��ع ع �ل��ى ال �ت��وص��ل‬ ‫إلى فهم أفضل للوضع‪ ،‬كما تساعد‬ ‫ع �ل ��ى ااخ� �ت� �ي ��ار ال ��دق� �ي ��ق واأم� �ث ��ل‬ ‫للتدابير الواجب اتخاذها للحماية‬ ‫والحفاظ على امحيط البيئي‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬قال عزيز أخنوش‬

‫إن تنظيم امؤتمر الخامس لأطراف‬ ‫ام��وق �ع��ة ع�ل��ى ه ��ذه اات �ف��اق �ي��ة ي��دخ��ل‬ ‫ف��ي إط� ��ار دع ��م ام ��ؤه ��ات وال� �ق ��درات‬ ‫ام��ؤس �س��ات �ي��ة وال �ع �ل �م �ي��ة ل�ل�م�ن�ظ�م��ة‪،‬‬ ‫التي تهم جانبا مشتركا من التراث‬ ‫اإقليمي وتعكس ال�ت�ع��اون الوثيق‬ ‫ال � ��ذي ي �ج �م��ع ال �ج �ه ��ات ام �ع �ن �ي��ة ف��ي‬ ‫مجال له إمكانيات حقيقية ‪.‬‬ ‫ومن جهة أخرى‪ ،‬أشار أخنوش‬ ‫إل��ى أن ام �غ��رب‪ ،‬ش��أن��ه ف��ي ذل��ك ش��أن‬ ‫بلدان متوسطية أخرى‪ ،‬أعرب دوما‬ ‫ع��ن دع �م��ه ل �ل �ق��رارات وام��واق��ف ال�ت��ي‬ ‫تم تبنيها في امحافل الدولية ذات‬ ‫الصلة‪ ،‬في ظل ااحترام الكامل مبدأ‬ ‫التدبير امستدام والرشيد للموارد‪،‬‬ ‫وي� �ع� �ت ��زم م ��واص� �ل ��ة ال �ع �م��ل ل �ت �ع��زي��ز‬ ‫ال�ت�ع��اون اإق�ل�ي�م��ي ف��ي ك��ل ام�ج��اات‬ ‫ال�ت�ق�ن�ي��ة وال�ق��ان��ون�ي��ة وام��ؤس�س��ات�ي��ة‬ ‫والعلمية ‪.‬‬ ‫وأضاف أن امؤتمر في حد ذاته‬ ‫تعبير عن الرغبة في العمل امشترك‬ ‫لتحقيق اأهداف امنوطة بااتفاقية‬ ‫م ��ن أج� ��ل ال� �ح ��د م ��ن اأخ � �ط� ��ار ال �ت��ي‬ ‫تهدد الثدييات البحرية في كل من‬ ‫ال �ب �ح��ر اأب� �ي ��ض ام �ت��وس��ط وال �ب �ح��ر‬ ‫اأس� � � ��ود ب� �م ��ا ف� ��ي ذل � ��ك ال �ت �ح ��دي ��ات‬ ‫ام � �ت � �ع � �ل � �ق� ��ة ب� � �ظ � ��اه � ��رة ااح� � �ت� � �ب � ��اس‬ ‫ال �ح��راري وتحمض امحيطات التي‬ ‫تؤثر سلبا على اموارد البحرية‪.‬‬ ‫وت �ش��ارك ف��ي ام��ؤت �م��ر ال�خ��ام��س‬ ‫ل��أط��راف ام��وق�ع��ة وال ��ذي سيستمر‬ ‫إل � � � ��ى غ� � ��اي� � ��ة ال� � �ث � ��ام � ��ن م � � ��ن ن ��ون� �ب ��ر‬ ‫ال �ج��اري‪ 23،‬دول��ة م��ن ام��وق�ع��ن على‬ ‫ات �ف��اق �ي��ة ‪ ،1996‬وال �ت��ي دخ �ل��ت حيز‬ ‫التنفيذ منذ سنة ‪ ،2001‬في محاولة‬ ‫ل�ح�م��اي��ة ال�ح��وت�ي��ات م��ن ال�ت�ه��دي��دات‬ ‫ال� �ت ��ي ت��اح �ق �ه��ا ل �ت �ك ��ون س �ب �ب��ا ف��ي‬ ‫اندثار بعض اأنواع‪ ،‬ووضع أخرى‬ ‫على حافة اانقراض ‪.‬‬


‫تقــــارير وآراء‬

‫< العدد‪30 :‬‬ ‫< اخميس ‪ 03‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 07‬نونبر ‪2013‬‬

‫حسن حداد يقدم رؤية‬ ‫جديدة في مجال النهوض‬ ‫بالسياحة‬

‫«بيزنيس أوف فاشن»‪ :‬امغرب رائد في سوق اموضة واأزياء في شمال إفريقيا‬ ‫موروكو مول فتح اجال للماركات العامية في امغرب < انتعاش سوق اموضة واأزياء راجع إلى ااستقرار السياسي‬

‫ف � � ��ي إط � � � � ��ار دي � �ن� ��ام � �ي� ��ة "إع � � � ��ان‬ ‫ال ��رب ��اط ل�ل�ج�م�ع�ي��ات ال��دي �م �ق��راط �ي��ة"‪،‬‬ ‫تنظم جمعية األفية الثالثة لتنمية‬ ‫الفعل الجمعوي بالجنوب الشرقي‪،‬‬ ‫بتنسيق م��ع م�ن�ت��دى ب��دائ��ل ام �غ��رب‪،‬‬ ‫يوم ‪ 10‬نونبر الجاري‪ ،‬ندوة جهوية‬ ‫ح ��ول م��وض��وع "ال �ح��رك��ة ال�ج�م�ع��وي��ة‬ ‫ورسالة التنمية الديمقراطية"‪.‬‬ ‫وح � �س� ��ب ام � �ن � �ظ � �م ��ن‪ ،‬ف � � ��إن ه ��ذا‬ ‫اللقاء‪ ،‬الذي سيعرف مشاركة مختلف‬ ‫ال�ف��اع�ل��ن ف��ي ال�ت�ن�م�ي��ة ال��دي�م�ق��راط�ي��ة‬ ‫م� ��ن ن �س �ي��ج ج� �م� �ع ��وي ف� ��ي ال �ج �ن��وب‬ ‫الشرقي وفاعلن سياسين ونقابين‬ ‫وأك ��ادي� �م� �ي ��ن‪ ،‬ي� � ��روم ام �س��اه �م��ة ف��ي‬ ‫النقاش العمومي ح��ول دور الحركة‬ ‫الجمعوية باعتبارها "فاعا أساسيا‬ ‫ف ��ي ال �ت�ن �م �ي��ة ال��دي �م �ق��راط �ي��ة‪ ،‬وإق � ��رار‬ ‫دول��ة ال�ح��ق وال�ق��ان��ون‪ ،‬وترسيخ قيم‬ ‫امواطنة‪ ،‬وحقوق اإنسان"‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬محمد لغليض‬ ‫ق � � � ��دم ل � �ح � �س� ��ن ح� � � � � ��داد وزي � � ��ر‬ ‫السياحة‪ ،‬في العاصمة البريطانية‬ ‫ل� �ن ��دن‪ ،‬رؤي � ��ة وت� �ص ��ور ام �م �ل �ك��ة ف��ي‬ ‫مجال النهوض بالقطاع السياحي‪،‬‬ ‫وج �ع �ل��ه أح ��د ام �ح��رك��ات ال��رئ�ي�س�ي��ة‬ ‫للتنمية ااقتصادية وااجتماعية‪.‬‬ ‫وج� � ��اءت م �ش��ارك��ة ال ��وزي ��ر ف��ي‬ ‫ال�ل�ق��اء ع�ل��ى ه��ام��ش ان�ع�ق��اد ال ��دورة‬ ‫ال��راب �ع��ة وال �ث��اث��ن م �ع��رض ال�س�ف��ر‬ ‫العامي‪ ،‬ال��ذي تحتضنه لندن خال‬ ‫ال�ف�ت��رة م��ا ب��ن راب ��ع وس��اب��ع نونبر‬ ‫ال� �ح ��ال ��ي‪ ،‬ل �ت �ق ��دي ��م ق � � ��راءة ش��ام �ل��ة‬ ‫ل�ل�ت�ط��ور ام�ن�ت�ظ��م ل�ق�ط��اع ال�س�ي��اح��ة‪،‬‬ ‫ال � � � ��ذي ي� �ع ��د أول م � �ص� ��در ل �ل �ع �م �ل��ة‬ ‫ال �ص �ع �ب��ة ب��ال �ن �س �ب��ة إل � ��ى ام �م �ل �ك��ة‪،‬‬ ‫وصاحب ثاني مساهمة في الناتج‬ ‫ال��داخ �ل��ي ال �خ��ام‪ ،‬وت��وف �ي��ر مناصب‬ ‫الشغل‪.‬‬ ‫وش � ��دد ح � ��داد ع �ل��ى أن ام �غ��رب‬ ‫يطمح إلى أن يصبح أحد الوجهات‬ ‫ال� �س� �ي ��اح� �ي ��ة اأك� � �ث � ��ر إش � �ع� ��اع� ��ا ف��ي‬ ‫ال �ع ��ال ��م‪ ،‬وك� � ��ذا‪ ،‬م �ض��اع �ف��ة ع��ائ��دات��ه‬ ‫م��ن السياحة‪ .‬ولبلوغ ه��ذا ال�ه��دف‪،‬‬ ‫أب� � ��رز وزي� � ��ر ال �س �ي ��اح ��ة‪ ،‬أن ام �غ��رب‬ ‫عمل على تنويع ع��رض��ه السياحي‬ ‫ل��اس �ت �ج��اب��ة ل �ل �م �ع��اي �ي��ر ال ��دول� �ي ��ة‪،‬‬ ‫وإرض� ��اء تطلعات ال�س�ي��اح‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى اإجراءات والتدابير التحفيزية‬ ‫ال �ت��ي ت��م ات �خ��اذه��ا م��ن أج ��ل ت�ع��زي��ز‬ ‫الطاقة اإيوائية للوحدات الفندقية‪،‬‬ ‫وتشجيع تدفق السياح‪.‬‬ ‫وأش� ��ار ف��ي ه ��ذا ال �س �ي��اق‪ ،‬إل��ى‬ ‫اتفاق "سكاي أوب��ن" لتحرير قطاع‬ ‫النقل ال�ج��وي ب��ن ام�غ��رب واات�ح��اد‬ ‫اأورب ��ي‪ ،‬وك��ذا ع��دد م��ن ااتفاقيات‬ ‫التي أبرمتها امملكة مع عدة بلدان‬ ‫م��ن م�خ�ت�ل��ف أرج� ��اء ال �ع��ال��م‪ ،‬ب�ه����ف‬ ‫ت �س �ه �ي��ل وت �ش �ج �ي��ع ح ��رك ��ة ام��اح��ة‬ ‫ال�ج��وي��ة‪ ،‬مما يساعد بالتالي على‬ ‫ال ��رف ��ع م ��ن وت �ي ��رة وأع� � ��داد ال�س�ي��اح‬ ‫الوافدين على امغرب‪.‬‬ ‫وأوض��ح حداد على أن الطيران‬ ‫وال �ن �ق��ل ال �ج��وي ل��ه أه �م �ي��ة خ��اص��ة‪،‬‬ ‫ب��اع �ت �ب��اره ع��ام��ا م��ؤث��را‪ ،‬ف��ي إق��اع‬ ‫وت�ط��وي��ر ال�ق�ط��اع ال�س�ي��اح��ي‪ ،‬معبرا‬ ‫ع ��ن اس �ت �ع ��داد ال �ح �ك��وم��ة ل��دع ��م ك��ل‬ ‫إج� � � ��راء م� ��ن ش ��أن ��ه ت �س �ه �ي��ل ال ��رب ��ط‬ ‫ال �ج ��وي ب ��ن ام �غ ��رب وب ��اق ��ي ب �ل��دان‬ ‫ال �ع��ال��م‪ ،‬ف��ي إط� ��ار م �ق��ارب��ة ت�ن�م��وي��ة‬ ‫مربحة لجميع اأطراف‪.‬‬ ‫وب� �خ� �ص ��وص م �ب ��اح �ث ��ات ��ه م��ع‬ ‫ن �ظ��رائ��ه اأورب� �ي ��ن وال� �ع ��رب‪ ،‬وك ��ذا‬ ‫ام� �س ��ؤول ��ن ف� ��ي ام �ن �ظ �م��ة ال �ع��ام �ي��ة‬ ‫ل �ل �س �ي��اح��ة‪ ،‬أك � ��د ل �ح �س��ن ح� � ��داد أن‬ ‫مجمل لقاءاته تطرقت بالخصوص‬ ‫إلى آف��اق التعاون وتبادل التجارب‬ ‫وال �خ �ب��رات‪ ،‬وت �ط��ور وت��وج��ه س��وق‬ ‫السياحة في العالم‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر السياحة قد شارك‬ ‫ف � ��ي أش� � �غ � ��ال ااج � �ت � �م� ��اع ال� � � � ��وزاري‬ ‫ال�س��اب��ع منظمة ال�س�ي��اح��ة العامية‪،‬‬ ‫ال � � ��ذي ن� �ظ ��م ع� �ل ��ى ه ��ام ��ش م �ع��رض‬ ‫السفر العامي‪ ،‬وال��ذي سلط الضوء‬ ‫على العاقة القائمة بن قطاع النقل‬ ‫الجوي والسياحة‪.‬‬ ‫وناقش امشاركون في اللقاء‪،‬‬ ‫ال � � ��ذي ح� �ض ��ره ال� �ع ��دي ��د م� ��ن وزراء‬ ‫ال�س�ي��اح��ة ف��ي مختلف دول ال�ع��ال��م‪،‬‬ ‫ال� �س� �ب ��ل ال �ك �ف �ي �ل ��ة ب ��ال� �ت� �ق ��ري ��ب ب��ن‬ ‫ال �س �ي��اس��ات ام �ع �ت �م��دة ف ��ي ق�ط��اع��ي‬ ‫ال�س�ي��اح��ة وال�ن�ق��ل ال �ج��وي‪ .‬وت�ط��رق‬ ‫ام �ش��ارك��ون ف��ي ااج�ت�م��اع للعقبات‬ ‫ال �ت��ي ت�ع�ي��ق ت �ط��ور ق �ط��اع السياحة‬ ‫وال�ط�ي��ران‪ ،‬مشيرين ف��ي ه��ذا اإط��ار‬

‫‪3‬‬

‫إعداد‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫رغ � ��م أن ام � �غ� ��رب‪ ،‬وال� �ج ��زائ ��ر‪،‬‬ ‫دوا ت �ج��اور‬ ‫وت� ��ون� ��س‪ ،‬ول �ي �ب �ي��ا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بعضها بعض في شمال إفريقيا‪،‬‬ ‫إا أن أس � � ��واق ام ��وض ��ة واأزي � � ��اء‬ ‫ت �ن �ت �ع��ش ب �ش �ك��ل م �ت �ب��اي��ن وت �ن �م��و‬ ‫بسرعة متفاوتة بن هذه الدول‪.‬‬ ‫م � �ج� ��رد ال� �ن� �ظ ��ر ن� �ح ��و اأرض‬ ‫م ��ن م �س �ت��وى م ��رت� �ف ��ع‪ ،‬خ �ص��وص��ً‬ ‫خ��ال ال�ل�ي��ل‪ ،‬على س��اح��ل اأطلس‬ ‫ام� � �ت � ��وس � ��ط‪ ،‬ي� �ظ� �ه ��ر ام� � �ك � ��ان ك ��أن ��ه‬ ‫م��رص��ع ب ��اأم ��اس اأب� �ي ��ض‪ ،‬يمتد‬ ‫م��ن إسبانيا إل��ى ال�ي��ون��ان وتركيا‬ ‫وال � � �ش� � ��ام‪ ،‬ث� ��م دل � �ت ��ا ال � �ن � �ي� ��ل‪ ..‬ه ��ذا‬ ‫ال �ش��اط��ئ ال� �ب ��راق‪ ،‬ب�م�ث��اب��ة ملحمة‬ ‫تظهر ك�ي��ف يعيش ه ��ؤاء ال�ن��اس‬ ‫ع �ل��ى ح ��اف ��ة اأط� �ل ��س ال � ��ذي ي��رب��ط‬ ‫ث� ��اث ق � � ��ارات اأك� �ث ��ر م ��رك ��زي ��ة ف��ي‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫على ط��ول ه��ذا الساحل‪ ،‬ال��ذي‬ ‫يجمع اأمازيغ والعرب‪ ،‬وامعروف‬ ‫باسم ام�غ��رب الكبير‪ ،‬يعيش أكثر‬ ‫م � ��ن ‪ 85‬م� �ل� �ي ��ون ش� �خ ��ص ح��ال �ي��ا‬ ‫ف��ي ه ��ذه ال � ��دول اأرب� �ع ��ة‪ :‬ام �غ��رب‪،‬‬ ‫وتونس‪ ،‬والجزائر‪ ،‬وليبيا‪.‬‬ ‫في أقرب نقطة من أوربا‪ ،‬يوجد‬ ‫جبل ط��ارق ال��ذي يبعد عن امغرب‬ ‫بحوالي ‪ 15‬كيلومترً‪ ،‬حيث توجد‬ ‫سلسلة م��ن اأض��واء تزين البحر‪،‬‬ ‫وك� ��أن ال��وض��ع ن�ف�س��ه ه �ن��ا وه �ن��اك‬ ‫ع�ل��ى ال�ض�ف�ت��ن‪ ،‬ل�ك��ن ه��ذا التشابه‬ ‫ف ��ي اأض � � ��واء ي �خ �ف��ي ااخ �ت��اف��ات‬ ‫ال��واس�ع��ة ب��ن الجانبن‪ :‬التجارة‪،‬‬ ‫ااس� �ت� �ع� �م ��ار‪ ،‬ال� �ه� �ج ��رة‪ ،‬ال� �ح ��روب‬ ‫العامية‪ ،‬اإمبراطوريات القديمة‪،‬‬ ‫وح � �ت ��ى اات� � �ح � ��اد ال� �ج ��دي ��د ل��رب��ط‬ ‫منطقة البحر اأبيض امتوسط‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن ال � � �ي� � ��وم‪ ،‬ه � �ن� ��اك م �ن��اط��ق‬ ‫واسعة من البلدان امغاربية تشهد‬ ‫ت��وت��رات وان �ق��اب��ات‪ ،‬ع�ك��س الضفة‬ ‫اأوربية اأخ��رى‪ ،‬وامغرب هو البلد‬ ‫الوحيد الذي نجا من عدم ااستقرار‬ ‫ال �س �ي��اس��ي ف ��ي ال �س �ن��وات اأخ �ي ��رة‪،‬‬ ‫وم��ازال امغرب البلد اأكثر دينامية‬ ‫وازده � � � � � ��ارً‪ ،‬وأك � �ث� ��ر اس� �ت� �ث� �م ��ارً ف��ي‬ ‫امنطقة امغاربية بأكملها‪.‬‬ ‫أخ � � � �ي� � � ��رً‪ ،‬اف � �ت � �ت � �ح� ��ت ال � �ع� ��ام� ��ة‬ ‫ال � �ت � �ج� ��اري� ��ة ف� � ��ي اأزي � � � � � ��اء "ب � � � � ��رادا"‬ ‫م�ت�ج��ري��ن‪ ،‬ف��ي أك �ب��ر س ��وق للتسوق‬ ‫في امغرب‪ ،‬هو "موروكو مول"‪ ،‬الذي‬ ‫ي��وج��د ف ��ي ال �ع��اص �م��ة ااق �ت �ص��ادي��ة‬ ‫ال ��دارال� �ب� �ي� �ض ��اء‪ ،‬ي �ق��ع ع �ل��ى م�س��اف��ة‬ ‫ش ��اس� �ع ��ة‪ ،‬وي� �ض ��م م �ت��اج��ر ت �ع��رض‬ ‫أش � �ه� ��ر ام � � ��ارك � � ��ات ال � �ع ��ام � �ي ��ة م �ن �ه��ا‬ ‫"كاليري ا فييت"‪ ،‬وم��ارك��ات أخرى‬ ‫م �ث��ل "ل ��وي ��س ف �ي �ت��و"‪ ،‬و"أرم � ��ان � ��ي"‪،‬‬ ‫و"ديور"‪.‬‬ ‫"ع�ن��دم��ا ع��دت إل��ى ام �غ��رب‪ ،‬بعد‬ ‫دراستي بمدرسة اأعمال الفرنسية‬ ‫حتى ع��ام ‪ ،2000‬بالكاد ك��ان امغرب‬ ‫ي � �ت� ��وف� ��ر ع � �ل� ��ى م � �ت� ��اج� ��ر ل �ل �م ��وض ��ة‬ ‫واأزي ��اء"‪ ،‬تقول صوفيا بنبراهيم‪،‬‬ ‫رئيسة تحرير النسخة امغربية من‬ ‫مجلة "لوفيسيال" امتخصصة في‬ ‫اأزي��اء واموضة واماركات العامية‪،‬‬ ‫والتي يوجد مقرها في باريس‪.‬‬ ‫لكن في التسع سنوات اأخيرة‪،‬‬ ‫ت� �ق ��ول ب �ن �ب��راه �ي��م‪ ،‬اأم � � ��ور ت �غ �ي��رت‬ ‫ك�ث�ي��رً‪ ،‬وي��رج��ع ال�ف�ض��ل ف��ي ك��ل ه��ذا‬ ‫إل ��ى دخ ��ول "زارا" و"ك��ارت �ي �ي��ه" إل��ى‬

‫ت � �ن � �ظ� ��م ي � � � ��وم ‪ 21‬ن � ��ون � �ب � ��ر ال � � �ج � ��اري‬ ‫ب��ال�ص�خ�ي��رات أش �غ��ال ال� ��دورة ال�ث��ان�ي��ة منتدى‬ ‫ام �غ��رب آس �ي��ا ل��أع �م��ال‪ ،‬وذل� ��ك ت �ح��ت ش�ع��ار‬ ‫"ام�غ��رب قنطرة آسيوية إفريقيا"‪ ،‬بحضور‬ ‫ممثلي ‪ 21‬دولة‪.‬‬ ‫وأوض��ح باغ للمنظمن أن هذه ال��دورة‪،‬‬ ‫ام�ن�ظ�م��ة م��ن ط ��رف ام��ؤس �س��ة ال��دب�ل��وم��اس�ي��ة‬ ‫بشراكة مع سفارات ‪ 12‬دولة آسيوية‪ ،‬معتمدة‬ ‫في امغرب والتي سيحتضنها امركز الدولي‬ ‫للمؤتمرات محمد السادس‪ ،‬ترمي إلى توطيد‬ ‫التفاعات ب��ن ام �ق��اوات امغربية ونظيرتها‬ ‫اأسيوية من خال معرفة متبادلة جيدة‪.‬‬

‫ال � �س ��وق ام �غ ��رب �ي ��ة‪ ،‬وت �ف �ت��ح ام �ج��ال‬ ‫للعديد من الشركات اأخرى‪.‬‬ ‫مع ن��زول العدد اأول من مجلة‬ ‫"ل��وف �ي �س �ي��ال م � ��اروك" ف��ي اأك �ش��اك‪،‬‬ ‫اف� �ت� �ت� �ح ��ت ال � �ع� ��دي� ��د م � ��ن ال� �ع ��ام ��ات‬ ‫ال�ت�ج��اري��ة ال�ف��اخ��رة متاجر متعددة‬ ‫في امغرب‪ ،‬لكن التطور الكبير الذي‬ ‫ش�ه��ده ه��ذا ام �ج��ال ج��اء م��ع افتتاح‬ ‫متجر "موروكو موول"‪ ،‬وعلى الرغم‬ ‫من وج��ود صعوبات كثيرة تعرقل‬ ‫النمو ااقتصادي‪ ،‬إا أن العديد من‬ ‫ام��ارك��ات اأخ��رى تشجعت واتخذت‬ ‫خ �ط ��وات ت �س��اه��م ف ��ي ت �ق��دم ال �ب��اد‪،‬‬ ‫وب �ع��د ذل� ��ك‪ ،‬اف �ت �ت��ح م�ت�ج��ر آخ ��ر في‬ ‫ال �ع��اص �م��ة ااق �ت �ص��ادي��ة ت �ح��ت اس��م‬ ‫"أنفا باص"‪ ،‬ومن امنتظر أن يفتتح‬ ‫آخ��ر باسم "ال��دارال�ب�ي�ض��اء مارينا"‪،‬‬ ‫وهو في طور اإنجاز حاليً‪.‬‬ ‫عندما سألنا م��ن ال��واق��ف وراء‬ ‫ه ��ذه ال �ط �ف��رة ال �ت �ج��اري��ة ف ��ي س��وق‬ ‫اموضة في الدار البيضاء‪ ،‬كثير من‬ ‫امطلعن في هذا امجال أحالوا إلى‬ ‫س�ل��وى اإدري �س��ي أخ �ن��وش‪ ،‬واح��دة‬ ‫من أغنى سيدات اأعمال في امغرب‪،‬‬ ‫وه��ي الرئيسة التنفيذية مجموعة‬ ‫"أك� � �س � ��ال"‪ ،‬وزوج� � ��ة ع ��زي ��ز أخ �ن��وش‬ ‫وزير الفاحة والصيد البحري‪.‬‬ ‫ق � �ب � ��ل ذل � � � ��ك ب� � � �م � � ��دة‪ ،‬اف� �ت� �ت� �ح ��ت‬ ‫ام �ج �م��وع��ة "زارا م �ي �غ��اس �ت��ور" ف��ي‬ ‫عام ‪ ،2004‬وكان حينها يمثل ثالث‬ ‫أك �ب��ر م �ت �ج��ر ف ��ي ال �ع ��ال ��م‪ ،‬ل �ك��ن بعد‬

‫موروكو مول من اأعلى (أرشيف)‬

‫ذل � ��ك‪ ،‬اج �ت��اح��ت ح �م��ى ام �ت��اج��ر جل‬ ‫ام��راك��ز الكبيرة بعد إنشاء أخنوش‬ ‫ل� "موروركو مول"‪.‬‬ ‫وكما ف��ي ال��دارال�ب�ي�ض��اء‪ ،‬توجد‬ ‫ف ��ي ال ��رب ��اط ال �ع��اص �م��ة‪ ،‬ث��ان��ي أك�ب��ر‬ ‫ام� � � ��دن‪ ،‬م �ت �ج��ر "م � �ي � �غ ��ام ��ول"‪ ،‬ت�ض��م‬ ‫م � � ��ارك� � ��ات ع� ��ام � �ي� ��ة م � �ش � �ه� ��ورة م �ث��ل‬ ‫"دي� �ي ��زي ��ل"‪ ،‬و"اك� ��وس� ��ت"‪ ،‬و"إت� � ��ام"‪،‬‬ ‫أن �ش��ئ ع� ��ام ‪ ،2005‬م ��ارك ��ات أخ ��رى‬ ‫م �م��اث �ل��ة ي �م �ك��ن ال �ع �ث��ور ع �ل �ي �ه��ا ف��ي‬ ‫مجمع "ام� ��زار" ف��ي م��راك��ش‪ ،‬إض��اف��ة‬ ‫إل� � ��ى ع� � ��دد م � ��ن ام � �ت ��اج� ��ر ال� �ك� �ب� �ي ��رة‪،‬‬ ‫وام� � �خ � �ط � ��ط ل � �ه� ��ا ض � �م� ��ن م� �ش ��اري ��ع‬ ‫مستقبلية في ام��دن امتوسطة مثل‬ ‫طنجة‪ ،‬وفاس‪ ،‬وأكادير‪ ،‬باعتبارها‬ ‫حواضر تستقبل العديد من السياح‬ ‫اأجانب‪.‬‬ ‫"فلور روبيرتس"‪ ،‬رئيس السلع‬ ‫الفاخرة في "ي��ورو منيتور"‪ ،‬كشف‬ ‫أن اإن � �ف ��اق ااس �ت �ه��اك��ي ب��ام �غ��رب‬ ‫ارت�ف��ع بنسبة ‪ 28‬ف��ي ام��ائ��ة‪ ،‬م��ا بن‬ ‫ع� ��ام ‪ 2007‬و‪ ،2012‬وك ��ان ��ت ال�ف�ئ��ة‬ ‫اأك� �ث ��ر ن �م ��وً ف ��ي ه� ��ذا اإن � �ف ��اق ه����‬ ‫السلع وال�خ��دم��ات امتنوعة‪ ،‬والتي‬ ‫ت�ش�م��ل ال�س�ل��ع ال �ف��اخ��رة‪ ،‬ال �ت��ي نمت‬ ‫بنسبة ‪ 36‬في امائة‪.‬‬ ‫ت� � �ق � ��ول ج� �م� �ي� �ل ��ة ال �ح �ل �ف �ي �ش ��ي‪،‬‬ ‫م �ح��ررة ص�ف�ح��ة ام��وض��ة بصحيفة‬ ‫ال� � � �ش � � ��رق اأوس � � � � � � � ��ط‪ ،‬إن ال� �ط� �ب� �ق ��ة‬ ‫امتوسطة حريصة على التوجه إلى‬ ‫كل ما هو فاخر‪ ،‬وأصبحت تعدل عن‬

‫فكرة التسوق في امحات التجارية‬ ‫العادية‪ ،‬واأسواق التقليدية‪ ،‬حيث‬ ‫ي� �س ��ود ت �ق �ل �ي��د ام � �س� ��اوم� ��ة‪ ،‬رغ � ��م أن‬ ‫الكثير ا يستطيعون تحمل ارتفاع‬ ‫اأسعار لدى هذه امتاجر الفاخرة‪.‬‬ ‫ووف�ق��ً لتصريح الصحافية بن‬ ‫براهيم‪ ،‬هناك العديد من التحديات‬ ‫ال �ت��ي ت��واج��ه ام ��ارك ��ات ال�ع��ام �ي��ة في‬ ‫ام � �غ ��رب‪ ،‬م ��ن ب �ي�ن �ه��ا ان � �ع ��دام ال� ��واء‬ ‫م��ارك��ة م �ح��ددة م��ن ط ��رف ام �غ��ارب��ة‪،‬‬ ‫زي � ��ادة ع �ل��ى ام �ن��اف �س��ة م ��ن م��ارك��ات‬ ‫محلية من صانعي النسيج‪ ،‬و"القوة‬ ‫الصامدة" التي يتميز بها القفطان‬ ‫امغربي الذي ا يزال يحضى بمكانة‬ ‫ك �ب �ي��رة ل� ��دى ام �غ��رب �ي��ات‪ ،‬وأض��اف��ت‬ ‫الحلفيشي أن الزبناء هنا متقلبون‪،‬‬ ‫يتحولون من عامة تجاربة أخرى‬ ‫حسب ما هو جديد في اأسواق‪ ،‬بل‬ ‫ه�ن��اك ال�ع��دي��د م��ن اأث��ري��اء يدفعون‬ ‫م� �ب ��ال ��غ ت� �ص ��ل إل� � ��ى ‪ 6‬آاف دوار‬ ‫للقفطان امصنوع محليً‪.‬‬ ‫م��ن ب��ن أق ��وى م�ت��اج��ر ام��وض��ى‬ ‫ف��ي ال� ��دار ال �ب �ي �ض��اء‪ ،‬ن�ج��د "س�ت��وي��و‬ ‫‪ ،"14‬ح�ي��ث ت �ب��اع م ��ارك ��ات "ان �ف��ن"‬ ‫و"مارك جاكوبس"‪.‬‬ ‫ف��ي ال �ب �ل��دان ام�غ��ارب�ي��ة اأخ ��رى‪،‬‬ ‫ام �س �ت �ه �ل �ك��ون م� ��ن ال �ط �ب �ق��ة ال �غ �ن �ي��ة‬ ‫وام�ت��وس�ط��ة‪ ،‬ل��دي�ه��م خ �ي��ارات قليلة‬ ‫في اأس��واق امتوفرة‪ ،‬وحتى الذين‬ ‫يستطيعون تحمل نفقات السفر إلى‬ ‫الخارج يميلون إل��ى إنفاق أموالهم‬

‫وق � ��ع م �ج �م��وع��ة م ��ن رؤس � ��اء‬ ‫م �ج��ال��س ام �ج �ت �م��ع ام ��دن ��ي لتتبع‬ ‫ت ��دب� �ي ��ر ال � �ش � ��أن ام� �ح� �ل ��ي ل �ع �م��ال��ة‬ ‫طنجة‪-‬أصيلة وتطوان والعرائش‪،‬‬ ‫على بيان يؤكد إدانتهما رسميا‬ ‫ل� �ل� �س� �ل ��وك ��ات ام� �ن ��اف� �ي ��ة ل ��أخ ��اق‬ ‫ال � �ص � ��ادرة ع ��ن ام �س �م��ى إب��راه �ي��م‬ ‫ع�ت�م��ون‪ ،‬ال��ذي ك��ان وم ��ازال يدعي‬ ‫ك ��ون ��ه رئ �ي �س ��ا م �ج �ل��س ام �ج �ت �م��ع‬ ‫‪�SS‬ي ل� �ت� �ت� �ب ��ع ت� ��دب � �ي� ��ر ال � �ش� ��أن‬ ‫ام� � ��دن� � �‬ ‫ام �ح �ل��ي ف ��ي ام� �غ ��رب‪ ،‬رغ ��م ان �ع��دام‬ ‫ال �ص��اح �ي��ات ال�ق��ان��ون�ي��ة ال �ت��ي قد‬ ‫تتيح له ذلك‪.‬‬ ‫�داء إل��ى كل‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫اموقعون‬ ‫ووج��ه‬ ‫ً‬ ‫م�ج��ال��س ام�ج�ت�م��ع ام��دن��ي لتدبير‬ ‫الشأن امحلي عبر التراب الوطني‬ ‫ل ��ان� �خ ��راط ال �ف �ع �ل��ي ف ��ي م��واك �ب��ة‬ ‫أوراش اإص ��اح ��ات ال �ك �ب��رى في‬ ‫ال � �ب� ��اد‪ ،‬وام �س��اه �م��ة ال � �ج� ��ادة ف��ي‬ ‫تنزيل مضامن الدستور‪ ،‬وفقا ما‬ ‫نصت عليه ام��ادة ‪ 139‬في فقرتها‬ ‫اأولى‪.‬‬

‫ع �ل��ى ام ��اب ��س واأك � �س � �س ��وارات في‬ ‫أوروبا‪ ،‬أو الشرق اأوسط‪.‬‬ ‫وقالت فلورانس أوك��دن‪ ،‬إحدى‬ ‫الباحثات ااق�ت�ص��ادي��ات ف��ي شركة‬ ‫أب �ح��اث ال �س��وق ف��ي ال�س�ع��ودي��ة‪ ،‬إن��ه‬ ‫رغ��م استفادة امغرب من ااستقرار‬ ‫السياسي‪ ،‬إا أن اقتصاده معرض‬ ‫ج � � � � ��راء ال� � � �ص � � ��دام � � ��ات اإق � �ل � �ي � �م � �ي ��ة‪،‬‬ ‫وال � �ت� ��وت� ��رات ال� �ت ��ي ت �ع��رف �ه��ا ب�ع��ض‬ ‫قائلة "إن‬ ‫البلدان امجاورة‪ ،‬وأضافت‬ ‫ً‬ ‫ال�ت�ح��دي س�ي�ك��ون ه��و ال�ح�ف��اظ على‬ ‫ال�ن�م��و ااق �ت �ص��ادي ب��ااع�ت�م��اد على‬ ‫ن �ق��اط ال �ق��وة‪ ،‬ف��ي ظ��ل ااض �ط��راب��ات‬ ‫�ا من‬ ‫ف��ي ام�ن�ط�ق��ة‪ ،‬ف��ي ال �ج��زائ��ر م �ث� ً‬ ‫الضروري إجراء إصاحات هيكلية‬ ‫لتشجيع ااستثمار الخاص"‪.‬‬ ‫ف � � ��ي ح � � ��ن ت � � �ب� � ��دي ف� � �ل � ��وران � ��س‬ ‫تفاؤا أكثر حول الجزائر‬ ‫روبرتس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وتونس‪" ،‬وفقً للمعايير اإفريقية‪،‬‬ ‫م�ث��ل ان�خ�ف��اض ال�ت�ف��اوت ف��ي ال��دخ��ل‬ ‫ف��ي ال �ج��زائ��ر‪ ،‬إض��اف��ة إل ��ى ال�ت��وس��ع‬ ‫الحضري السريع خاصة في شمال‬ ‫الباد‪ ،‬يوفر فرصً قوية للمستهلك‪،‬‬ ‫وع �ل��ى ال��رغ��م م��ن أن ت��ون��س شهدت‬ ‫ح ��راك "ال��رب �ي��ع ال �ع��رب��ي" م�ط�ل��ع ع��ام‬ ‫‪ ،2010‬إا أن �ه��ا ا ت� ��زال ت �ع��ان��ي من‬ ‫آثاره‪ ،‬وهي اآن تستفيد من اارتفاع‬ ‫ام�ط��رد ف��ي اإي ��رادات والنفقات‪ ،‬في‬ ‫امقابل‪ ،‬هناك اقتصاد قوي‪ ،‬في ظل‬ ‫وثيرة ااستهاك امتزايد‪.‬‬ ‫(عن موقع بيزنيس أو فاشن)‬

‫ق��دم وزي ��ر ال��داخ�ل�ي��ة اإس�ب��ان��ي‬ ‫رسميً أم��س (اأرب�ع��اء) في جنوب‬ ‫غ ��رب إس �ب��ان �ي��ا‪ ،‬ال �ت �م��ري��ن اأورب� ��ي‬ ‫محاكاة وقوع حادث نووي وتسرب‬ ‫مواد مشعة بحضور ممثلي البلدان‬ ‫ام �ش ��ارك ��ة‪ ،‬وم ��ن ض�م�ن�ه��ا ام �غ��رب‪.‬‬ ‫وج � � ��رى ح� �ف ��ل ال� �ت� �ق ��دي ��م ب �ح �ض��ور‬ ‫وف� ��د م �غ��رب��ي وزارت ال ��وف ��ود ف��ي‬ ‫نهاية الحفل مختلف مواقع تمرين‬ ‫ام� �ح ��اك ��اة‪ ،‬ال � ��ذي ان �ط �ل��ق أول أم��س‬ ‫وي �س �ت �م��ر إل � ��ى ال � �ي� ��وم( ال �خ �م �ي��س)‬ ‫ب� �م� �ش ��ارك ��ة ف � � ��رق م � ��ن إس� �ب ��ان� �ي ��ا‪،‬‬ ‫وال� �ب ��رت� �غ ��ال‪ ،‬وف ��رن� �س ��ا‪ ،‬وإي �ط��ال �ي��ا‬ ‫وب �ل �ج �ي �ك��ا‪ ،‬وام� � �غ � ��رب‪ ،‬ال� �ب� �ل ��د غ�ي��ر‬ ‫اأورب � ��ي ال��وح �ي��د ام �ش��ارك ف��ي ه��ذا‬ ‫التمرين‪.‬‬

‫في شارع النخيل عدد السيارات أكثر من عدد امارة‬

‫الرباط ‪ :‬أمال الصبهاني‬ ‫أش�ج��ار كثيفة ت��وح��ي لك‬ ‫في الوهلة اأولى أنك تتجول‬ ‫ف��ي منطقة اأط�ل��س امتوسط‬ ‫ه��دوء ا يكسره س��وى زقزقة‬ ‫ال�ع�ص��اف�ي��ر‪ ،‬ف�ح�ت��ى م�ح��رك��ات‬ ‫ال� � �س� � �ي � ��ارات‪ ،‬ام � � � ��ارة م� ��ن ه ��ذا‬ ‫ال �ش��ارع ا ت �ح��دث ص��وت��ا أن‬ ‫ج �ل �ه��ا س� �ي ��ارات ف ��اره ��ة‪ ،‬ذات‬ ‫ج��ودة ع��ال�ي��ة‪ ،‬ه�ن��ا ف��ي ش��ارع‬ ‫ال� �ن� �خ� �ي ��ل ف � ��ي ح � ��ي ال� ��ري� ��اض‬ ‫النظافة تلفت اانتباه بشكل‬ ‫ب� ��اه� ��ر ع� �ك ��س ب� ��اق� ��ي ش� � ��وارع‬ ‫العاصمة‪.‬‬ ‫ي � �ع� ��رف ش� � � ��ارع ال �ن �خ �ي��ل‬ ‫ج� � �م � ��ودا ف � ��ي ال � �ح� ��رك� ��ة خ ��ال‬ ‫ال � � �ن � � �ه� � ��ار‪ ،‬ع � �ل � ��ى ال � � ��رغ � � ��م م��ن‬ ‫أن ف � �ي� ��ه ش� � ��رك� � ��ات م� �ت� �ع ��ددة‬ ‫ااخ� � �ت� � �ص � ��اص � ��ات‪ ،‬ون� �ش ��اط ��ا‬ ‫وحركة في امساء‪ ،‬في اآون��ة‬ ‫اأخ � � �ي� � ��رة ب � � � ��دأت ت� �ف� �ت ��ح ف �ي��ه‬

‫العديد م��ن امطاعم وامقاهي‬ ‫ال� ��راق � �ي� ��ة‪ ،‬وال � �ت� ��ي ت �س �ت �ق �ط��ب‬ ‫ال �ب ��اح �ث ��ن ع� ��ن أج� � � ��واء ن�ق�ي��ة‬ ‫ه ��ادئ ��ة وف ��اخ ��رة‪ ،‬ف��ال�ج�ل��وس‬ ‫ه �ن ��ا ي �م �ن��ح إح� �س ��اس ��ا ب��أن��ك‬ ‫ب� � ��أح� � ��د اأم� � � ��اك� � � ��ن ب � � ��أورب � � ��ا‪،‬‬ ‫ت� � �س� � �ع� � �ي � ��رة ف � � �ن � � �ج � ��ان ق � �ه� ��وة‬ ‫ق� � ��د ي� � �ك � ��ون م� �ك� �ل� �ف ��ا م� �ق ��ارن ��ة‬ ‫ب��اح�ت�س��ائ��ه ف��ي ب��اق��ي مقاهي‬ ‫ال��رب��اط‪ ،‬ول �ك��ن رغ��م ذل��ك بعد‬ ‫ال� �س ��اع ��ة ال� �س ��ادس ��ة ل ��ن ت�ج��د‬ ‫مقعدا‪.‬‬ ‫ال� �ف� �خ ��ام ��ة وال � ��رق � ��ي ه �ن��ا‬ ‫تنطبق ع�ل��ى ك��ل ش��يء‪ ،‬حتى‬ ‫م �ح��ات ب�ي��ع ام� ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة‬ ‫وال �خ �ض ��ار‪ ،‬ف �ه��ي ج ��د م��رت�ب��ة‬ ‫وم �غ �س ��ول ��ة وم ��وض ��وع ��ة ف��ي‬ ‫أك� �ي ��اس ب��اس �ت �ي �ك �ي��ة ص�ح�ي��ة‬ ‫غ � ��ذائ� � �ي � ��ة‪ ،‬وس � �ع� ��ره� ��ا ي� �ف ��وت‬ ‫س�ع��ر ال �خ �ض��ار وال �ف��واك��ه في‬ ‫اأس � � � ��واق ال �ش �ع �ب �ي��ة ك �ث �ي��را‪،‬‬ ‫وه� �ن ��ا ي �ن �ط �ب��ق ام� �ث ��ل ال �ق��ائ��ل‬ ‫"الغالي ثمنه فيه"‪.‬‬ ‫ح��ي ال��ري��اض ف��ي امجمل‬

‫الف امة‬ ‫والرقي‬ ‫تنطبق على‬ ‫كل شيء‬ ‫حتى محات‬ ‫بيع اموا‬ ‫الغ ائية‬

‫مدير النشر‬ ‫يومية تصد عن‬ ‫مجموعة صحافة العواصم‬ ‫‪Press capitals group SARL‬‬

‫علي ليلي‬ ‫التوزيع ‪ :‬سابريس‬ ‫امطبعة ‪ :‬ماروك سوار‬

‫ي �ص �ن��ف م� ��ن ب� ��ن اأح � �ي � ��اء ال �ت��ي‬ ‫ا ي� �س� �ك� �ن� �ه ��ا س� � � ��وى اأغ � �ن � �ي � ��اء‪،‬‬ ‫وال � �ش� ��رك� ��ات ام� ��وج� ��ود ب� ��ه ي�ع�م��ل‬ ‫ب ��ه م��وظ �ف��ون م ��ن درج � ��ات ع��ال�ي��ة‬ ‫وم� � �ه� � �ن � ��دس � ��ون م � � ��ا ي � � �ب � ��رر غ � ��اء‬ ‫اأسعار في كل شيء‪.‬‬ ‫ال � �ش ��ارع أص �ب ��ح ف ��ي اأش �ه��ر‬ ‫اأخ �ي��رة أك �ث��ر ت �م �ي��زا‪ ،‬وت�ض��اع��ف‬ ‫ع � ��دد زائ � ��ري � ��ه م �ن ��ذ ت ��دش ��ن ب ��رج‬ ‫ات�ص��اات ام�غ��رب ال��زج��اج��ي ال��ذي‬ ‫ت�ب�ل��غ م�س��اح��ة ‪ 2290‬م �ت��را م��رب��ع‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ت�ب�ل��غ م�س��اح�ت��ه اإج�م��ال�ي��ة‬ ‫لكل الطوابق أزيد من ‪ 27‬ألف متر‬ ‫مربع‪.‬‬ ‫ال �ب��رج ي�ع��د ط �ف��رة ف��ي مدينة‬ ‫ا ت�ت�ع��دى أع�ل��ى مبانيها لعشرة‬ ‫ط ��واب ��ق‪ ،‬خ �ص��وص��ا وأن� ��ه أص�ب��ح‬ ‫م �ع �ل �م��ة ب��ال �ن �س �ب��ة إل � ��ى ام ��دي �ن ��ة‪،‬‬ ‫وال �ب �ن��اي��ة ال��وح �ي��دة ال �ت��ي ت�ظ�ه��ر‬ ‫للناظر م��ن ك��ل م�ك��ان ف��ي ال��رب��اط‪،‬‬ ‫كما أنها أول شيء تلمحه اأعن‬ ‫ف ��ي ال �ط��ري��ق ال� �س� �ي ��ار‪ .‬ب ��ل ب��ات��ت‬ ‫ه ��ذه ال �ت �ح �ف��ة ال �ه �ن��دس �ي��ة ح��دي��ث‬ ‫ال � �ج � �م � �ي � ��ع‪ ،‬خ � �ص � ��وص � ��ا ع� �ن ��دم ��ا‬

‫امقر ااجتماعي‬ ‫‪ 97‬شارع حسن الصغير‪،‬‬ ‫الدارالبيضاء‪ ،‬امغرب‬ ‫اله ـ ــاتف‪0522451719 :‬‬ ‫الفاكـس‪0522440285 :‬‬

‫س �م �ع��وا ف ��ي ن� �ش ��رات اأخ� �ب ��ار أن‬ ‫تكلفته أكثر من ‪ 100‬مليون أورو‪.‬‬ ‫ب� � � � � � � � � � � � � � � � � ��رج‬ ‫ات� � � � � � � �ص � � � � � � ��اات‬ ‫ام � � �غ � ��رب ش �ي��د‬ ‫ب � � � � �ط� � � � ��ري � � � � �ق� � � � ��ة‬ ‫ه � � � �ن� � � ��دس � � � �ي� � � ��ة‬ ‫ج�ع�ل�ت��ه م��رئ�ي��ا‬ ‫م � � � � � ��ن ج � �م � �ي � ��ع‬ ‫ن �ق��اط وأم �ك �ن��ة‬ ‫ال � � �ع� � ��اص � � �م� � ��ة‪،‬‬ ‫م �ش �ت �م��ا ع�ل��ى‬ ‫عشرين طابقا‬ ‫و‪ 13‬م �ص �ع��دا‬ ‫ك� � �ه � ��رب � ��ائ� � �ي � ��ا‪،‬‬ ‫وع � �ل� ��ى م �ط �ع��م‬ ‫وم � � � � � �ت � � � � � �ح � � � � ��ف‬ ‫وق � � � � � � � � � � ��اع � � � � � � � � � � ��ة‬ ‫ل � � � �ل � � � �ع� � � ��روض‪،‬‬ ‫وخ � � � � � � ��دم � � � � � � ��ات‬ ‫حديثة أخرى‪.‬‬ ‫كما أنه يتميز بتصميم فاخر‪،‬‬ ‫ي�ع�ت�م��د ع �ل��ى ت�ق�ن�ي��ة اإب� �ه ��ار ع��ن‬

‫طريق استخدام "تقنيات جمالية‬ ‫وه�ن��دس�ي��ة "‪ ،‬ح�ي��ث ي�غ�ي��ر ال�ب��رج‬ ‫م��ن إض��اء ت��ه ال�خ��ارج�ي��ة ليعرض‬ ‫أش � � � � � � � � � � �ك� � � � � � � � � � ��اا‬ ‫ودي � � � � � �ك� � � � � ��ورات‬ ‫ت� � ��زي� � ��ن ش �ك �ل ��ه‬ ‫ال � � � �خ� � � ��ارج� � � ��ي‪.‬‬ ‫وأش� � � � � � � � � � � � � � � � � � ��رف‬ ‫ع� �ل� �ي ��ه ك � ��ل م��ن‬ ‫ام� � � � � �ه� � � � � �ن � � � � ��دس‬ ‫ال � � � �ف� � � ��رن � � � �س� � � ��ي‬ ‫"ج � � � � � � � ��ون ب � � ��ول‬ ‫ف � � � � �ي � � � � �غ� � � � ��ي"‪ ،‬و‬ ‫ام� � � � � �ه� � � � � �ن � � � � ��دس‬ ‫ام �غ��رب��ي "ع�م��ر‬ ‫قبيط "‪.‬‬ ‫ول � � � � � �ي � � � � ��س‬ ‫ال� � �ب � ��رج وح � ��ده‬ ‫م � � � � � � ��ا ي� � � �ج � � ��ذب‬ ‫ال� � � � �ن � � � ��اس إل� � ��ى‬ ‫هذا الشارع‪ ،‬بل‬ ‫ح �ت��ى س��اح��ة ال �ن �ف��ورة تستقطب‬ ‫ش��ري �ح��ة ا ي�ه�م�ه��ا رأي ال�ع�ظ�م��ة‬

‫إدارة التحرير‬ ‫‪ 2‬إقامة واد امخازن‪ ،‬زنقة واد امخازن‪ ،‬أكدال‪ ،‬الرباط‬

‫الهاتف‪0537674663/ 0550102785/86 :‬‬ ‫الفاكس‪0537674174 :‬‬

‫ال�ه�ن��دس�ي��ة وا ش��رب ال�ق�ه��وة في‬ ‫م �ك��ان ف��اخ��ر‪ ،‬ب �ق��در م��ا ت��رغ��ب في‬ ‫اللعب في الساحة سواء بالدراجة‬ ‫ال�ه��وائ�ي��ة‪ ،‬أو ال�ت��زل��ج‪ ،‬أو ال��رك��ض‬ ‫م � ��ع اأق� � � � � ��ران‪ ،‬ب� �ع ��ض ال ��واف ��دي ��ن‬ ‫أط� � �ف � ��ال ي �ص �ط �ح �ب �ه��م أب � ��اؤه � ��م‪،‬‬ ‫وآخ ��رون م��راه�ق��ون ي�ق��دم��ون بعد‬ ‫ان�ت�ه��اء ح�ص��ص ام��درس��ة لقضاء‬ ‫وق �ت �ه��م ال �ث ��ال ��ث ب� �ه ��ذه ال �س��اح��ة‪.‬‬ ‫ي � �ق� ��ول أح� � ��د ح� � � ��راس ال � �س � �ي� ��ارات‬ ‫ال ��ذي ط�ل��ب ع��دم ذك��ر اس �م��ه "ه��ذا‬ ‫الشارع يكون شبه مهجور طوال‬ ‫ال �ي��وم ب��اس�ت�ث�ن��اء س��اع��ات دخ��ول‬ ‫العمل في الصباح وال�خ��روج في‬ ‫امساء‪ ،‬ما ترونه اآن من رواج في‬ ‫ساحة النفورة يقتصر فقط على‬ ‫أي ��ام ال�ع�ط��ل ون �ه��اي��ة اأس �ب��وع "‪،‬‬ ‫وأضاف "صراحة كل من يسكنون‬ ‫ف� ��ي ه � ��ذا ال � �ش � ��ارع رغ � ��م ن��درت �ه��م‬ ‫ي� �ح ��رص ��ون ع �ل��ى ج �م��ال �ي �ت��ه‪ ،‬ف��ا‬ ‫يرمون اأزبال بشكل عشوائي‪.‬‬ ‫ش��رك��ة ال�ن�ظ��اف��ة ت�م��ر م��ن ه��ذا‬ ‫ال�ش��ارع بشكل ع��اد‪ ،‬كما تمر من‬ ‫باقي أزقة العاصمة لكن بشهادة‬

‫البريد اإلكتروني ‪:‬‬ ‫‪elassimapost@gmail.com‬‬ ‫فايسبوك ‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.facebook.com/elassimapost‬‬

‫ال �ع��ام �ل��ن ف��ي ه ��ذه ال �ش��رك��ة‪ ،‬ف��إن‬ ‫النفايات ت��رم��ى بشكل منظم وا‬ ‫يتم تكديسها‪ ،‬لهذا يتمتع شارع‬ ‫ال �ن �خ �ي��ل ب ��رائ� �ح ��ة زك� �ي ��ة وم �ن �ظ��ر‬ ‫جميل ‪.‬‬ ‫ب � �ع� ��ض ال � �ب� ��اع� ��ة ام� �ت� �ج ��ول ��ن‬ ‫ق �ه��رت �ه��م ام �ن��اف �س��ة ف ��ي اأس � ��واق‬ ‫واأح � �ي� ��اء ال �ش �ع �ب �ي��ة‪ ،‬ف��اخ �ت��اروا‬ ‫أن ي�ح�ط��وا ال��رح��ال ب�ه��ذا ال�ش��ارع‬ ‫ال � ��راق � ��ي‪ ،‬ظ �ن ��ا م �ن �ه��م أن س �ك��ان��ه‬ ‫س �ي �ق �ب �ل��ون ع �ل �ي��ه‪ ،‬أن � ��ه ال��وح �ي��د‬ ‫ام ��وج ��ود ب �ه��ذا ام� �ك ��ان‪ ،‬وق� ��ال لنا‬ ‫بهذا الصدد "حسبت في البداية‬ ‫أن��ي س��أل�ق��ى إق �ب��اا‪ ،‬ل�ك��ن ال�س�ك��ان‬ ‫ه� �ن ��ا ي� �خ ��رج ��ون م� ��ن "ف �ي ��ات �ه ��م"‬ ‫ب��ال �س �ي ��ارات م �س��رع��ن ا ي�ق�ف��ون‬ ‫حتى إلقاء نظرة"‪.‬‬ ‫شارع النخيل هو بدرة أحد‬ ‫امرافق التي ستبدأ في السنوات‬ ‫ام�ق�ب�ل��ة وج �ه��ة ال��رب��اط �ي��ن بشكل‬ ‫ك �ب �ي��ر‪ ،‬خ �ص��وص��ا أن ��ه ف��ي اآون ��ة‬ ‫اأخ �ي��رة‪ ،‬ب��دأ يشهد اف�ت�ت��اح ع��دة‬ ‫م�ح��ات تجارية ومطاعم خمسة‬ ‫نجوم‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫طلحة جبريل‬

‫ملف الصحافة ‪ 22 :‬ص ‪2013‬‬ ‫طبع من هذا العدد ‪ 20000 :‬نسخة‬


‫‪4‬‬

‫خارج العاصمة‬

‫< العدد‪30 :‬‬ ‫< اخميس ‪ 03‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 07‬نونبر ‪2013‬‬

‫اخميسات تنتظر أن يتبدل حالها و مآلها‬ ‫تقع على بعد ثمانن كيلومترا من الرباط ‪ º‬منتجع ضاية الرومي يعتبر من بن أجمل الفضاءات امائية في امغرب‬

‫احكامة والربيع العربي تهيمن‬ ‫على لقاء «ميدايز» لهذا العام‬

‫الخميسات ‪ :‬فؤاد وكاد‬ ‫ا ت�ب�ع��د م��دي�ن��ة ال�خ�م�ي�س��ات‬ ‫إا ب � �ث � �م� ��ان� ��ن ك � �ي � �ل� ��وم � �ت� ��را ع��ن‬ ‫العاصمة ال��رب��اط‪ ،‬س��اع��ة واح��دة‬ ‫عبر الطريق السيار وها أنت في‬ ‫ع��اص�م��ة زم ��ور‪ ،‬ام��دي�ن��ة ال�ه��ادئ��ة‪،‬‬ ‫والتي تعيش في عزلة عن باقي‬ ‫ام� ��دن‪ ،‬غ�ي��ر آب �ه��ة ل�ض�ج�ي��ج ام��دن‬ ‫ال� � �ك� � �ب � ��رى‪ .‬ش � ��وارع� � �ه � ��ا ت �ح �ت �م��ي‬ ‫ب��اأم��ل ام�ف�ق��ود‪ ،‬وبناياتها تقف‬ ‫ص��ام��دة وه��ازئ��ة م��ن اأي ��ام التي‬ ‫ت� �م ��ر ب � �ب� ��طء ش � ��دي � ��د‪ ،‬ف � ��ا ش ��يء‬ ‫يغير مزاج امدينة الهادئ‪ ،‬تحت‬ ‫أش � �ع� ��ة ال� �ش� �م ��س ال � �ت� ��ي اخ �ت �ف��ت‬ ‫ت �ح��ت ال �غ �ي��وم ال � �س� ��وداء‪ ،‬معلنة‬ ‫ق ��دوم أول ��ى ق �ط��رات ال�خ��ري��ف‪ ،‬إا‬ ‫أن�ه��ا ف��ي اآون ��ة اأخ �ي��رة أضحت‬ ‫ت �ش �ه��د ج� ��دا ك �ب �ي��را ب�خ�ص��وص‬ ‫مشروع تصميم التهيئة الخاص‬ ‫بامدينة‪ ،‬وال��ذي يترقبه سكانها‬ ‫ب� �ف ��ارغ ال �ص �ب��ر‪ ،‬ب �ح �ك��م ام �ش��اك��ل‬ ‫ال�ع��دي��دة ال�ت��ي أج�ب��رت�ه��م تقلبات‬ ‫ال �ح �ي��اة أن ي�ت�ع��اي�ش��وا م�ع�ه��ا في‬ ‫ح��ال��ة ال �ص �ب��ر واأن� � ��اة‪ ،‬م��ن س��وء‬ ‫ت��دب �ي��ر ن ��ات ��ج ع ��ن غ �ي ��اب ت �ص��ور‬ ‫ش �م��ول��ي ل�ل�م��دي�ن��ة‪ ،‬ج �ع��ل جميع‬ ‫ام � �ه � �ت � �م� ��ن ي � �ن � �ت � �ظ� ��رون ب� �ش ��وق‬ ‫مستجدات هذا امشروع الجديد‪،‬‬ ‫وكلهم أمل أن ا يتمخض الجبل‬ ‫فيلد فأرا‪.‬‬ ‫س �ك��ان م��دي �ن��ة ال �خ �م �ي �س��ات‪،‬‬ ‫ال��ذي ��ن ت �ع �ب��وا م ��ن ك �ث��رة ال��وع��ود‬ ‫السياسية والصراعات الحزبية‪،‬‬ ‫يطالبون ال�ي��وم بمشروع تهيئة‬ ‫يعيد إحياء امدينة‪ ،‬ويرجع إليها‬ ‫خصوصيتها ال��زم��وري��ة النابعة‬ ‫م��ن ع�م��ق اأط �ل��س‪ .‬ه��ذه امطالب‬ ‫التي وضحتها أسماء اإدريسي‪،‬‬ ‫‪ 24‬س� � �ن � ��ة‪ ،‬ام� � �ت � ��درب � ��ة ب��ام �ع �ه��د‬ ‫ام � �ت � �خ � �ص� ��ص ل� �ل� �ت� �ك� �ن ��ول ��وج� �ي ��ا‬ ‫ال �ت �ط �ب �ي �ق �ي��ة ب ��ال �خ �م �ي �س ��ات‪ ،‬أن‬ ‫سكان امدينة يطالبون بمشروع‬ ‫ج ��دي ��د ل�ت�ص�م�ي��م ت �ه �ي �ئ��ة م��دي�ن��ة‬ ‫ال �خ �م �ي �س��ات ي�س�ت�ج�ي��ب م�ط��ال��ب‬ ‫ال �س��اك �ن��ة ال �ح �ي ��وي ��ة‪ ،‬وام �ت �م �ث �ل��ة‬ ‫ف��ي منطقة صناعية تساهم في‬ ‫ف��ك ال�ع��زل��ة على ام��دي�ن��ة‪ ،‬وتخلق‬ ‫ف��رص��ا ل�ت�ش�غ�ي��ل ال �ش �ب��اب ال��ذي��ن‬ ‫ت �ع �ب��وا م ��ن ال� �ت� �ج ��وال ب ��ن ام ��دن‬ ‫ام �ج��اورة بحثا ع��ن لقمة عيش‪،‬‬ ‫باإضافة إلى تخصيص مساحة‬ ‫إن � �ش� ��اء ن � � ��واة ج ��ام� �ع� �ي ��ة‪ ،‬وح ��ي‬ ‫ج ��ام� �ع ��ي ي� �س� �ه ��ل ع� �ل ��ى ت��ام �ي��ذ‬ ‫امدينة متابعة دراس�ت�ه��م العليا‬ ‫عوض التنقل إلى امدن امجاورة‪،‬‬ ‫خ�ص��وص��ا م�ك�ن��اس وال�ق�ن�ي�ط��رة‪،‬‬ ‫باإضافة إلى الرباط‪ ،‬مع إحداث‬ ‫مسار للسكة الحديدية‪ ،‬ومحطة‬

‫ضاية ال مي‬ ‫أل ت الطاه‬ ‫سباطة عام‬ ‫‪ 1963‬ليبدع‬ ‫قصيدة‬ ‫«عندي‬ ‫بد ية» التي‬ ‫أ اها مح د‬ ‫اإ ريسي‬ ‫ال يسات‬ ‫عاص ة م ر‬ ‫امدينة ال ا ئة‬ ‫تعيش ي‬ ‫عزلة غر آب ة‬

‫ساحة امسيرة وسط مدينة الخميسات(أرشيف)‬

‫للقطار‪ ،‬لفك العزلة على امدينة‪.‬‬ ‫إذ ا يعقل أن ت�ك��ون الخميسات‬ ‫ام� � � � �ج � � � ��اورة ل � �ل � �ع ��اص � �م ��ة ب � � ��دون‬ ‫خ ��ط س �ك �ك��ي ي��رب �ط �ه��ا م ��ع ام ��دن‬ ‫اأخ � ��رى‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل ��ى إح ��داث‬ ‫مناطق خضراء داخل التجمعات‬ ‫ال � �س � �ك � �ن � �ي� ��ة‪ ،‬وإح � � � � � � ��داث م� ��راف� ��ق‬ ‫ري��اض �ي��ة ل�ل�ق��رب داخ ��ل اأح �ي��اء‪،‬‬ ‫م��ع تهيئة م��رك��ز ح �ض��ري جديد‬ ‫ل �ل �م��دي �ن��ة ب �م ��واص �ف ��ات ع �ص��ري��ة‬ ‫يليق بعاصمة زمور‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر أن ت �ص �م �ي��م ال�ت�ه�ي�ئ��ة‬ ‫يتضمن إع��داد امجال الجغرافي‬ ‫ل� �ل� �م ��دي� �ن ��ة‪ ،‬وي� �ع� �ي ��د ال� �ن� �ظ ��ر ف��ي‬ ‫ح��اج �ي��ات ام �ن �ط �ق��ة ال �ت��راب �ي��ة من‬ ‫ش �ب �ك ��ة ط ��رق � �ي ��ة‪ ،‬وش� �ب� �ك ��ة م �ي��اه‬ ‫ال �ص��رف ال�ص�ح��ي‪ ،‬وام��واص��ات‪،‬‬ ‫بما فيها السكة الحديدية التي ا‬ ‫طاما شكلت مطلبا ملحا لسكان‬ ‫ام��دي �ن��ة‪ ،‬ث��م ام �ع �م��ار وال �ب �ن��اي��ات‪،‬‬ ‫وكذا امرافق العمومية‪ ،‬مدة عشر‬ ‫س �ن��وات مقبلة‪ .‬وج��دي��ر ب��ال��ذك��ر‪،‬‬

‫أن ت �ص �م �ي��م ال �ت �ه �ي �ئ��ة ي�ك �ت �س��ي‬ ‫أهمية ك�ب��رى بالنسبة للمدينة‪،‬‬ ‫وب��ال�ن�س�ب��ة ل�ك��ل ت�ج�م��ع ح�ض��ري‪،‬‬ ‫وف � ��ق ت ��وج� �ه ��ات م �ح �ك �م��ة ت�ل�ب��ي‬ ‫ح ��اج� �ي ��ات ال� �ح ��اض ��ر وت �ط �ل �ع��ات‬ ‫امستقبل‪ ،‬وت�ح��اف��ظ ع�ل��ى ت��اري��خ‬ ‫امدينة وهويتها‪ ،‬وتدمجها في‬ ‫محيطها الجهوي والوطني بما‬ ‫ي�ض�م��ن ت�ن�م�ي��ة ام� �ج ��ال‪ ،‬وت��وف�ي��ر‬ ‫شروط العيش الكريم‪.‬‬ ‫وم� ��ن ج ��ان ��ب آخ � ��ر‪ ،‬ف��ام��دي �ن��ة‬ ‫ليست وحدها من تترقب مشروع‬ ‫التهيئة الذي ما زال يعيش حالة‬ ‫م��ن ام�خ��اض العسير‪ ،‬ب��ل تجاوز‬ ‫ام��دي�ن��ة ليبلغ ام�ن��اط��ق ام �ج��اورة‬ ‫ل �ه��ا‪ ،‬إذ ي �ع��رف م �ش��روع التهيئة‬ ‫ال �خ �ص��وص��ي ب ��"ض��اي��ة ال��روم��ي"‬ ‫ضواحي امدينة‪ ،‬جدا واسعا في‬ ‫صفوف الساكنة امحلية‪ ،‬ويأتي‬ ‫ذل��ك ف��ي إط ��ار التصميم الجديد‬ ‫إع��ادة هيكلة امنطقة التي يروم‬ ‫من خالها ام�ش��روع إل��ى توسيع‬

‫ال�ب�ن��اي��ات التحتية ب�ش�ك��ل ي��اءم‬ ‫ال � �ت � �ح� ��وات ااق � �ت � �ص� ��ادي� ��ة ال �ت��ي‬ ‫يعرفها مخطط امغرب اأخضر‪،‬‬ ‫ب��اع �ت �ب��ار ض��اي��ة ال ��روم ��ي ف�ض��اء‬ ‫س �ي��اح �ي��ا م �م �ت ��دا ع �ل ��ى م �س��اح��ة‬ ‫شاسعة‪ ،‬وتعتبر م��ن ب��ن أجمل‬ ‫ال� �ف� �ض ��اءات ام��ائ �ي��ة ف ��ي ام �غ ��رب‪،‬‬ ‫فإضافة إل��ى دوره��ا اإيكولوجي‬ ‫وك � � �م � � �ن � � �ت � � �ج � � ��ع ل� � ��اص � � �ط � � �ي� � ��اف‬ ‫وااستجمام والترفيه‪ ،‬ومتنفسا‬ ‫ل�س��اك�ن��ة ال �خ �م �ي �س��ات‪ ،‬ف �ه��ي تعد‬ ‫ف�ض��اء ري��اض�ي��ا‪ ،‬وم �ج��اا خصبا‬ ‫م� � �م � ��ارس � ��ة م� �خ� �ت� �ل ��ف اأن � �ش � �ط� ��ة‬ ‫ال��ري��اض�ي��ة ام��ائ�ي��ة‪ ،‬وق��د س�ب��ق أن‬ ‫اح�ت�ض�ن��ت ال�ع��دي��د م��ن املتقيات‬ ‫من بينها‪ ،‬كأس العرش‪ ،‬وبطولة‬ ‫ام � �غ� ��رب ف� ��ي ري� ��اض� ��ة ال �ت �ج��دي��ف‬ ‫والكاياك عام ‪ ،2000‬تلتها البطولة‬ ‫الوطنية‪ ،‬وك��أس ضاية ال��روم��ي‪،‬‬ ‫م ��ن ت �ن �ظ �ي��م ال �ج �م �ع �ي��ة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫ل�ل��دراج��ات ال�ن��اري��ة ام��ائ�ي��ة‪ ،‬تحت‬ ‫إش��راف الجامعة املكية امغربية‬

‫ل� �ل ��دراج ��ات ال� �ن ��اري ��ة وال �ت��زح �ل��ق‬ ‫على ام��اء‪ ،‬وه��ي تبعد ع��ن مدينة‬ ‫ال �خ �م �ي �س��ات‪ ،‬ب � � ‪ 15‬ك �ل��م ج�ن��وب��ا‪،‬‬ ‫م�س��اح�ت�ه��ا ‪ 87‬ه �ك �ت��ارا‪ ،‬وعمقها‬ ‫م ��ن ‪ 8‬إل� ��ى ‪ 9‬أم � �ت ��ار‪ ،‬وم�ح�ي�ط�ه��ا‬ ‫يمتد إلى ‪ 5‬كلم‪ ،‬كما تتوفر على‬ ‫ع��دة أن��واع من اأس�م��اك‪ ..‬أنشئت‬ ‫ب �ه ��ا‪ ،‬خ� ��ال ال� �س� �ن ��وات اأخ� �ي ��رة‪،‬‬ ‫منشآت سياحية ‪ -‬إيوائية تهدف‬ ‫إل��ى إن �ع��اش ال�س�ي��اح��ة بامنطقة‪،‬‬ ‫وإعطاء البحيرة قيمة إضافية‪.‬‬ ‫وت � �ج� ��در اإش� � � � � ��ارة‪ ،‬أن ه ��ذه‬ ‫البحيرة ألهمت الطاهر سباطة‪،‬‬ ‫ال ��زج ��ال ال ��راح ��ل‪ ،‬أث �ن ��اء ت��واج��ده‬ ‫بضواحي الخميسات عام ‪،1963‬‬ ‫واس �ت �ه��وت��ه ط�ب�ي�ع�ت�ه��ا اأخ � ��اذة‪،‬‬ ‫وأث � � � ��ارت ان �ت �ب ��اه ��ه ف� �ت ��اة ب ��دوي ��ة‬ ‫ت�س��وق قطيع غنمها‪ ،‬ل�ي�ب��دع في‬ ‫ك �ت��اب��ة ق �ص �ي��دة "ع� �ن ��دي ب ��دوي ��ة"‬ ‫التي لحنها املحن محمد بن عبد‬ ‫ال� �س ��ام‪ ،‬وأداه� � ��ا ام �ط ��رب محمد‬ ‫اإدريسي‪.‬‬

‫لضجيج امد‬ ‫الكر‬

‫تدشن عدة مشاريع في اأقاليم اجنوبية في ذكرى امسيرة‬ ‫ش � � � �ه � � ��دت أق � � ��ال� � � �ي � � ��م ال � � �س � � �م� � ��ارة‬ ‫وت � � ��ارودان � � ��ت وك� �ل� �م� �ي ��م‪ ،‬ع� �ل ��ى غ� ��رار‬ ‫العديد م��ن ع�م��اات وأق��ال�ي��م امملكة‪،‬‬ ‫أم� ��س (اأرب� � �ع � ��اء)‪ ،‬ت ��دش ��ن وإع �ط ��اء‬ ‫انطاقة عدد من امشاريع التنموية‪،‬‬ ‫وذل� � ��ك ب �م �ن��اس �ب��ة ال� ��ذك� ��رى ال �ث��ام �ن��ة‬ ‫والثاثن للمسيرة الخضراء‪.‬‬ ‫وأش ��رف م�ح�م��د س��ال��م الصبتي‪،‬‬ ‫ع��ام��ل إق�ل�ي��م ال �س �م��ارة‪ ،‬ع�ل��ى ت��دش��ن‬ ‫م�ق��ر ال�ك�ت�ب��ة ال�ع��ام��ة ل�ع�م��ال��ة اإق�ل�ي��م‪،‬‬ ‫التي تم إنجازها على خمسة أشطر‬ ‫ب�ك�ل�ف��ة م��ال �ي��ة ت �ق��در ب�خ�م�س��ة م��اي��ن‬ ‫و‪ 999‬أل��ف و‪ 271‬دره �م��ا‪ ،‬م�م��ول��ة من‬ ‫طرف اميزانية العامة‪.‬‬ ‫وي� �ت� �ك ��ون ه � ��ذا ام� � �ش � ��روع‪ ،‬ال� ��ذي‬ ‫يشمل قسم اموارد البشرية‪ ،‬والقسم‬ ‫التقني‪ ،‬وقسم التعمير‪ ،‬وقسم العمل‬ ‫ااج�ت�م��اع��ي‪ ،‬م��ن ط��اب��ق ت�ح��ت أرض��ي‬ ‫خ � ��اص ب � ��أف � ��راد ال � �ق � ��وات ام� �س ��اع ��دة‪،‬‬ ‫وط� ��اب� ��ق أرض � � ��ي ي� �ض ��م ‪ 23‬م �ك �ت �ب��ا‪،‬‬ ‫وم � ��راف � ��ق ص� �ح� �ي ��ة‪ ،‬وب � �ه� ��و‪ ،‬وط ��اب ��ق‬ ‫علوي يتكون من ‪ 20‬مكتبا‪ ،‬ومرافق‬ ‫صحية‪ ،‬وبهو‪ ،‬وقاعة لاجتماعات‪.‬‬ ‫وب�ح��ي ال �ع��ودة‪ ،‬دش��ن الصبتي‪،‬‬ ‫ال��ذي ك��ان مرفوقا ب��رؤس��اء امجالس‬ ‫ام � �ن � �ت � �خ � �ب� ��ة ب � ��اإق� � �ل� � �ي � ��م‪ ،‬وأع � � �ض� � ��اء‬ ‫ب� ��ام � �ج � �ل� ��س ام� � �ل� � �ك � ��ي ااس � � �ت � � �ش� � ��اري‬ ‫ل� � �ل� � �ش � ��ؤون ال � � �ص � � �ح� � ��راوي� � ��ة‪ ،‬وع� � � ��ددا‬ ‫م� ��ن رؤس� � � ��اء ام� �ص ��ال ��ح ال� �خ ��ارج� �ي ��ة‪،‬‬ ‫وف � �ع ��ال � �ي ��ات م � ��ن ام� �ج� �ت� �م ��ع ام� ��دن� ��ي‪،‬‬ ‫م��رك��ز "ف��ي خ��دم��ة ال�ش�ب��اب"‪ ،‬ال��ذي تم‬ ‫إن �ج��ازه ب�غ��اف م��ال��ي إج�م��ال��ي يصل‬ ‫إل��ى أرب�ع��ة م��اي��ن و‪ 958‬أل��ف دره��م‪،‬‬ ‫من طرف وكالة التنمية ااقتصادية‬ ‫وااجتماعية لأقاليم الجنوبية‪.‬‬ ‫وي� �ت� �ك ��ون ه � ��ذا ام� � �ش � ��روع‪ ،‬ال� ��ذي‬ ‫تطلب تجهيزه ‪ 600‬ألف درهم‪ ،‬ممولة‬ ‫م ��ن ط ��رف ام �ي��زان �ي��ة ال �ع��ام��ة ل� ��وزارة‬ ‫ال� �ش� �ب ��اب وال� ��ري� ��اض� ��ة‪ ،‬م ��ن ط��اب �ق��ن‪،‬‬ ‫أرض� ��ي ي �ض��م ف� �ض ��اء ات ل�ل�م��وس�ي�ق��ى‬ ‫وال � �ت � �س � �ج � �ي� ��ل‪ ،‬وإع � � � � � ��ام ال � �ش � �ب� ��اب‪،‬‬ ‫وت �ك �ن��ول��وج �ي��ا اإع � ��ام وال �ت ��واص ��ل‪،‬‬ ‫وال �ع��روض وال �ن��دوات‪ ،‬وااس�ت�ق�ب��ال‪،‬‬ ‫وم�خ��زن اأدوات‪ ،‬ومقصف‪ ،‬ومرافق‬ ‫ص � �ح � �ي � ��ة‪ ،‬وط � � ��اب � � ��ق ع � � �ل � ��وي ي �ش �م��ل‬ ‫فضاء ات الشغل‪ ،‬والسكن‪ ،‬وامقاولة‪،‬‬ ‫والتوجيه والدعم ام��درس��ي‪ ،‬وصحة‬ ‫الشباب‪ ،‬ومرافق صحية‪.‬‬ ‫ك �م��ا ق ��ام ال �ص �ب �ت��ي‪ ،‬ب��ام �ن��اس�ب��ة‪،‬‬ ‫ب �ت ��دش ��ن م �ق ��ر ام ��دي ��ري ��ة اإق �ل �ي �م �ي��ة‬ ‫ل� �ل� �ص� �ن ��اع ��ة ال� �ت� �ق� �ل� �ي ��دي ��ة‪ ،‬ال � �ت � ��ي ت��م‬ ‫إنجازها على مساحة إجمالية تقدر‬ ‫ب � � ‪ 375‬م �ت ��را م��رب �ع��ا‪ ،‬ب �ق �ي �م��ة م��ال �ي��ة‬ ‫بلغت ‪ 913‬ألف و‪ 884‬درهما‪.‬‬ ‫وت �ف �ق��د ع ��ام ��ل اإق� �ل� �ي ��م‪ ،‬وال ��وف ��د‬

‫ام ��راف ��ق ل ��ه‪ ،‬ب��رن��ام��ج ت �ه �ي �ئ��ة ال �ط��رق‬ ‫ال �ح �ض��ري��ة‪ ،‬ال � ��ذي ي� �ن ��درج ف ��ي إط ��ار‬ ‫برنامج التأهيل الحضري للسمارة‬ ‫‪.2013-2010‬‬ ‫وي �ش �م��ل ب��رن��ام��ج ت�ه�ي�ئ��ة ال �ط��رق‬ ‫الحضرية بالسمارة‪ ،‬قسيمة تهيئة‬ ‫اأرصفة والتأثيث الحضري‪ ،‬والتي‬ ‫ب�ل�غ��ت ن�س�ب��ة ت �ق��دم اأش �غ��ال ب�ه��ا ‪80‬‬ ‫ب��ام��ائ��ة‪ ،‬ب �غ��اف م��ال��ي ي �ق��در ب � � ‪145‬‬ ‫م �ل �ي ��ون و‪ 523‬أل � ��ف و‪ 822‬دره� �م ��ا‪،‬‬ ‫وقسيمة تعبيد وتقوية الطرق على‬ ‫ط��ول ‪ 37‬كلم‪ ،‬بكلفة مالية بلغت ‪74‬‬ ‫مليون و‪ 117‬ألف و‪ 485‬درهما‪.‬‬ ‫وزار عامل اإقليم أوراش إنجاز‬ ‫مشاريع تقوية ت��وزي��ع ام��اء الصالح‬ ‫ل�ل�ش��رب‪ ،‬ال�ت��ي رص��د لها غ��اف مالي‬ ‫ي �ق��در ب� � ‪ 34‬م�ل�ي��ون دره �م��ا‪ ،‬وت�ش�م��ل‬ ‫ب� �ن ��اء خ � � ��زان ن� �ص ��ف م� ��دف� ��ون ب �س �ع��ة‬ ‫ث��اث��ة آاف م�ت��ر م�ك�ع��ب‪ ،‬وآخ��ر عالي‬ ‫بسعة خمسمائة متر مكعب‪ ،‬وترميم‬ ‫ش �ب �ك��ة ال � �ت� ��وزي� ��ع‪ ،‬وت �ج �ه �ي ��ز ث �ق �ب��ن‬ ‫ب�س�ي��دي ال �خ �ط��اري ل�ت��أم��ن اإن �ت��اج‪،‬‬ ‫وت��رم�ي��م محطة ام�ع��ال�ج��ة‪ ،‬ومشاريع‬ ‫ال�ت�ط�ه�ي��ر ال�س��ائ��ل ال �ت��ي ي�ت�ط�ل��ب ‪120‬‬ ‫م�ل�ي��ون دره �م��ا‪ ،‬وت �ه��م إن �ج��از شبكة‬ ‫ام�ي��اه ام�ط��ري��ة‪ ،‬وق�ن��اة ال��دف��ع ومحطة‬ ‫م�ع��ال�ج��ة ام �ي��اه ام�س�ت�ع�م�ل��ة‪ ،‬وت��رم�ي��م‬ ‫ال�ش�ب�ك��ة ام�ت�ه��ال�ك��ة‪ ،‬وت��وس �ي��ع شبكة‬ ‫ال �ت �ط �ه �ي��ر ال �س ��ائ ��ل‪ ،‬وإن� �ج ��از م�ح�ط��ة‬ ‫ضخ امياه امستعملة‪.‬‬ ‫وأش � ��رف ال �ص �ب �ت��ي‪ ،‬ع �ل��ى وض��ع‬ ‫الحجر اأس��اس لبناء ث��اث كتاتيب‬ ‫ق��رآن�ي��ة ب��أح�ي��اء ال�س��ام على مساحة‬ ‫إج �م��ال �ي��ة ل �ك��ل م �ش��روع ت �ق��در ب� � ‪100‬‬ ‫م �ت��ر م ��رب ��ع‪ .‬وي �ش �م��ل ه ��ذا ام� �ش ��روع‪،‬‬ ‫ال � � ��ذي س� �ت� �ج ��زه م ��دي ��ري ��ة اإن � �ع� ��اش‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي ب �ق �ي �م��ة م ��ال� �ي ��ة ت� �ص ��ل إل ��ى‬ ‫م�ل�ي��ون و‪ 836‬دره �م��ا‪ ،‬ق��اع��ة ل�ل��درس‪،‬‬ ‫ومرافق صحية‪ ،‬وبهو‪.‬‬ ‫كما تم‪ ،‬بامناسبة‪ ،‬وضع الحجر‬ ‫اأس� � � ��اس ل� �ب� �ن ��اء م ��رك ��ب اج �ت �م��اع��ي‬ ‫ب � �ت � �ج� ��زئ� ��ة ال � ��رب� � �ي � ��ب ع � �ل� ��ى م� �س ��اح ��ة‬ ‫إج �م��ال �ي��ة ت �ق ��در ب � � ‪ 665‬م �ت��ر م��رب��ع‪،‬‬ ‫ب�غ��اف م��ال��ي ي�ق��در ب�م�ل�ي��ون��ن و‪400‬‬ ‫أل ��ف دره� ��م‪ ،‬م �م��ول��ة م��ن ط ��رف وزارة‬ ‫السكنى وسياسة امدينة‪.‬‬ ‫وي � �ض � ��م ه � � ��ذا ام� � � �ش � � ��روع‪ ،‬ال � ��ذي‬ ‫س �ت �ن �ج��زه ش ��رك ��ة ال �ت �ه �ي �ئ��ة ال �ع �م��ران‬ ‫ل� �ل� �ج� �ن ��وب‪ ،‬ط ��اب� �ق ��ا أرض � �ي� ��ا ي �ت �ك��ون‬ ‫م � ��ن ق� ��اع� ��ة ل ��اس � �ت � �ق � �ب ��ال‪ ،‬وم �ك �ت �ب ��ا‪،‬‬ ‫وق ��اع ��ة ل � �ل� ��درس‪ ،‬وم �ط �ب �خ��ا‪ ،‬وق��اع��ة‬ ‫ل� �ل� �م� �ع� �ل ��وم� �ي ��ات‪ ،‬وح � �م � ��ام � ��ا‪ ،‬وب �ي �ت��ا‬ ‫للحارس‪ ،‬وحضانة‪ ،‬وبهوا‪ ،‬ومرافق‬ ‫ص � �ح � �ي� ��ة‪ ،‬وط� ��اب � �ق� ��ا ع � �ل� ��وي� ��ا ي �ش �م��ل‬ ‫ق��اع��ة ل��اس�ت�ق�ب��ال‪ ،‬وم�ك�ت�ب��ا‪ ،‬ومعمل‪،‬‬

‫وقاعة للمعلوميات‪ ،‬وقاعة للدرس‪،‬‬ ‫ومرافق صحية‪.‬‬ ‫وب��ال�ق��اع��ة ام�غ�ط��اة‪ ،‬أع�ط��ى عامل‬ ‫اإق�ل�ي��م‪ ،‬وال��وف��د ام��راف��ق ل��ه‪ ،‬انطاقة‬ ‫اأي ��ام ال��ري��اض�ي��ة ب��ال �س �م��ارة‪ ،‬وال�ت��ي‬ ‫س� �ت� �س� �ت� �م ��ر إل � � ��ى غ � ��اي � ��ة ‪ 18‬ن ��ون �ب ��ر‬ ‫الجاري‪.‬‬ ‫وب�س��اح��ة ع�م��ال��ة اإق�ل�ي��م‪ ،‬أش��رف‬ ‫ال�ص�ب�ت��ي ع�ل��ى ت��وزي��ع م�ج�م��وع��ة من‬ ‫التجهيزات على عدد من امستفيدين‪،‬‬ ‫وت�ش�م��ل ك��راس��ي م�ت�ح��رك��ة‪ ،‬وعكاكيز‬ ‫لفائدة اأشخاص ذوي ااحتياجات‬ ‫ال� �خ ��اص ��ة‪ ،‬وص� �ه ��اري ��ج ب��اس�ت�ي�ك�ي��ة‬ ‫لفائدة "الكسابة" بالوسط ال�ق��روي‪،‬‬ ‫م �م��ول��ة م��ن ط ��رف ام� �ب ��ادرة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫للتنمية البشرية‪.‬‬ ‫وك��ان ع��ام��ل اإق�ل�ي��م أش��رف‪ ،‬أول‬ ‫أم��س (ال�ث��اث��اء)‪ ،‬بالجماعة القروية‬ ‫ح� � ��وزة‪ ،‬ع �ل��ى ت ��دش ��ن ال �ش �ط��ر اأول‬ ‫م��ن الطريق ال��راب�ط��ة ب��ن الجماعتن‬ ‫ال �ق��روي �ت��ن ح � ��وزة واج ��دي ��ري ��ة ع�ل��ى‬ ‫ط��ول ‪ 40‬ك�ل��م‪ ،‬ال�ت��ي ت�ط�ل��ب إن�ج��ازه��ا‬ ‫‪ 47‬مليون درهم‪.‬‬ ‫واط �ل��ع ع�ل��ى ام�ع�ط�ي��ات امتعلقة‬ ‫ب��إن �ج ��از م ��رك ��ز ااس �ت �ق �ب��ال ب �س �ي��دي‬ ‫أح� �م ��د ال��رك �ي �ب��ي ب��ال �ن �ف��وذ ال �ت��راب��ي‬ ‫ل �ل �ج �م��اع��ة ال � �ق� ��روي� ��ة ل� � �ح � ��وزة‪ ،‬ع �ل��ى‬ ‫م�س��اح��ة إج�م��ال�ي��ة ت�ق��در ب � ‪ 1598‬متر‬ ‫م ��رب ��ع‪ ،‬ب� �غ ��اف م ��ال ��ي إج �م ��ال ��ي ب�ل��غ‬ ‫م �ل �ي��ون��ن و‪ 305‬أل ��ف و‪ 943‬دره �م��ا‪،‬‬ ‫م �م��ول��ة م��ن ط ��رف م��دي��ري��ة اإن �ع��اش‬ ‫ال��وط �ن��ي‪ ،‬وع �ل��ى إن �ج��از م �ش��روع دار‬ ‫الطالب بنفس الجماعة على مساحة‬ ‫إج �م��ال �ي��ة ت �ق ��در ب � � ‪ 360‬م �ت��ر م��رب��ع‪،‬‬ ‫ب�ك�ل�ف��ة م��ال �ي��ة ت �ن��اه��ز ‪ 693‬أل ��ف و‪42‬‬ ‫درهما‪.‬‬ ‫وب � �ن � �ف � ��س ام� � �ن � ��اس� � �ب � ��ة‪ ،‬ش� �ه ��دت‬ ‫ع� �م ��ال ��ة إق� �ل� �ي ��م ت � � ��ارودان � � ��ت‪ ،‬ت��دش��ن‬ ‫وإعطاء اانطاقة لعدد من امشاريع‬ ‫ال� �ت� �ن� �م ��وي ��ة وااج � �ت � �م� ��اع � �ي� ��ة ب �ق �ي �م��ة‬ ‫إج� �م ��ال� �ي ��ة ت� �ت� �ج ��اوز ‪ 55.24‬م �ل �ي��ون‬ ‫دره � ��م‪ ،‬ح �ي��ث ت ��م‪ ،‬أم ��س (اأرب � �ع ��اء)‪،‬‬ ‫إع� �ط ��اء اان� �ط ��اق ��ة أش� �غ ��ال ت��وس �ي��ع‬ ‫وت �ق��وي��ة ال �ط��ري��ق ال �ج�ه��وي��ة ‪ 203‬بن‬ ‫أواد ب��رح �ي��ل وم ��راك ��ش‪ ،‬ع �ل��ى ط��ول‬ ‫‪ 18‬كلم‪ ،‬بغاف مالي قدره ‪ 36‬مليون‬ ‫درهم‪.‬‬ ‫وف � ��ي ب �ل��دي��ة أول� � � ��وز‪ ،‬ت ��م إع �ط��اء‬ ‫اان �ط��اق��ة ل�ب�ن��اء ام�س�ل��ك ال��راب��ط بن‬ ‫الطريق الوطنية ‪ 10‬في اتجاه مركز‬ ‫أول � ��وز‪ ،‬ع �ل��ى ط ��ول ‪ 5.5‬ك �ل��م‪ ،‬بتكلفة‬ ‫م��ال �ي��ة ت �ت �ج��اوز ‪ 4.59‬م �ل �ي��ون دره ��م‪،‬‬ ‫ب� ��اإض� ��اف� ��ة إل� � ��ى إع � �ط � ��اء اان� �ط ��اق ��ة‬ ‫لعملية تزويد منظومة أوس��ا باماء‬ ‫ال�ص��ال��ح ل�ل�ش��رب‪ ،‬ب�غ��اف ي�ف��وق ‪1.58‬‬

‫مليون درهم‪.‬‬ ‫وش �ه��دت ج�م��اع��ة أرزان‪ ،‬ب��دائ��رة‬ ‫أواد ب� ��رح � �ي� ��ل‪ ،‬إع� � �ط � ��اء اان� �ط ��اق ��ة‬ ‫لعملية ت��زوي��د خمسة دواوي��ر باماء‬ ‫ال �ص��ال��ح ل �ل �ش��رب ب �غ��اف ي �ف��وق ‪4.5‬‬ ‫مليون درهم‪.‬‬ ‫وب ��اإض ��اف ��ة إل � ��ى ت �ن �ظ �ي��م ن ��دوة‬ ‫ع�ل�م�ي��ة ب�م�ب��ادرة م��ن م��ؤس�س��ة س��وس‬ ‫للمدارس العتيقة اليوم (الخميس)‪،‬‬ ‫م � � ��ن ام � �ن � �ت � �ظ� ��ر أن ت � � �ت � ��واص � ��ل ه � ��ذه‬ ‫ااح �ت �ف ��اات ي ��وم (ال �ج �م �ع��ة) ام �ق �ب��ل‪،‬‬ ‫ب�ف�ع��ال�ي��ات ام�ه��رج��ان ال��دول��ي السابع‬ ‫ل� �ل ��زع� �ف ��ران‪ ،‬ع �ل��ى أن ت �ش �ه��د ج �م��اع��ة‬ ‫إداو كيال (دائرة أواد برحيل)‪ ،‬يوم‬ ‫(ااث� �ن ��ن) ال� �ق ��ادم‪ ،‬إع �ط��اء اان �ط��اق��ة‬ ‫إن �ج ��از ال �ط��ري��ق ال��راب �ط��ة ب ��ن أواد‬ ‫ب ��رح� �ي ��ل وت � ��ام � ��ت‪ ،‬ع� �ب ��ر س � ��د "إم � ��ي‬ ‫ال� �خ� �ن ��ك"‪ ،‬ب� �غ ��اف م ��ال ��ي ق � ��دره ‪8.56‬‬ ‫مليون درهم‪.‬‬ ‫وب � ��إق� � �ل� � �ي � ��م ك � �ل � �م � �ي� ��م ت � � � ��م‪ ،‬أم � ��س‬ ‫(اأرب � �ع� ��اء)‪ ،‬ت��دش��ن وزي � ��ارة أوراش‬ ‫ع ��دد م ��ن ام �ش ��اري ��ع ال �ت �ن �م��وي��ة‪ ،‬وف��ي‬ ‫ه ��ذا ال �س �ي��اق زار وال� ��ي ج �ه��ة ك�ل�م�ي��م‬ ‫ال �س �م��ارة‪ ،‬ع��ام��ل إق �ل �ي��م ك�ل�م�ي��م‪ ،‬ع�ب��د‬ ‫ال�ف�ت��اح ال�ب�ج�ي��وي‪ ،‬ورش ب�ن��اء م��دارة‬ ‫م� ��زي � �ن� ��ة ب� � �ن � ��اف � ��ورة ب � � �ش� � ��ارع م �ح �م��د‬ ‫ال �س ��ادس ب�م��دي�ن��ة ك�ل�م�ي��م‪ ،‬ال �ت��ي يتم‬ ‫إنجازها في إطار البرنامج الحضري‬ ‫للمدينة برسم ‪.2015-2010‬‬ ‫وس �ت �س �ت �ف �ي��د م��دي �ن��ة ك �ل �م �ي��م ف��ي‬ ‫إط� � ��ار ه � ��ذا ال� �ب ��رن ��ام ��ج م� ��ن ب� �ن ��اء ‪14‬‬ ‫م � ��دارة‪ ،‬م�ن�ه��ا س �ب��ع ن ��اف ��ورات‪ ،‬وذل��ك‬ ‫ب �ك �ل �ف��ة م��ال �ي��ة ت �ص��ل إل� ��ى ‪ 18‬م�ل�ي��ون‬ ‫و‪ 768‬أل � ��ف و ‪ 760‬دره � �م� ��ا‪ ،‬م �م��ول��ة‬ ‫ف��ي إط��ار ش��راك��ة ب��ن ام��دي��ري��ة العامة‬ ‫للجماعات امحلية‪ ،‬ووكالة الجنوب‪،‬‬ ‫والجماعة الحضرية لكلميم‪.‬‬ ‫ك �م��ا زار وال � ��ي ال �ج �ه��ة‪ ،‬م��رف��وق��ا‬ ‫ب��ام �ن �ت �خ �ب��ن‪ ،‬واأع � � �ي� � ��ان‪ ،‬ورؤس � � ��اء‬ ‫امصالح الخارجية‪ ،‬ورش بناء قاعة‬ ‫م� �ت� �ع ��ددة ااخ� �ت� �ص ��اص ��ات ب �ث��ان��وي��ة‬ ‫ب��اب ال�ص�ح��راء ب�م��دي�ن��ة ك�ل�م�ي��م‪ ،‬التي‬ ‫خصص لها غ��اف مالي بقيمة ستة‬ ‫م��اي��ن و‪ 100‬أل��ف دره ��م‪ ،‬م�م��ول��ة في‬ ‫إط ��ار ش��راك��ة ب��ن ام�ج�ل��س اإق�ل�ي�م��ي‪،‬‬ ‫ووك� � ��ال� � ��ة ال� � �ج� � �ن � ��وب‪ ،‬واأك� ��ادي � �م � �ي� ��ة‬ ‫الجهوية للتربية والتكوين‪.‬‬ ‫وق��دم��ت ل�ل��وال��ي‪ ،‬وال��وف��د ام��راف��ق‬ ‫ل��ه‪ ،‬في إط��ار ااحتفال بهذه الذكرى‪،‬‬ ‫ش � � � ��روح � � � ��ات ح� � � � ��ول م � �ج � �م � ��وع � ��ة م ��ن‬ ‫امشاريع تهم دعم القدرة الكهربائية‬ ‫ب �م��دي �ن��ة ك �ل �م �ي��م ل �ح��ل م �ش �ك��ل ال�ط�ل��ب‬ ‫ام �ت ��زاي ��د ع �ل��ى ال �ط��اق��ة ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة‪،‬‬ ‫وت �ح �س��ن ج � ��ودة ال �خ ��دم ��ات ام �ق��دم��ة‬ ‫للزبناء‪ ،‬وتحديث شبكة التوزيع‪.‬‬

‫وق � ��د خ �ص ��ص ل� �ه ��ذه ام� �ش ��اري ��ع‪،‬‬ ‫التي ستستفيد منها ساكنة امدينة‪،‬‬ ‫اع�ت�م��ادات م��ال�ي��ة إج�م��ال�ي��ة بقيمة ‪11‬‬ ‫مليون و‪ 964‬ألف درهم‪.‬‬ ‫وت� � ��م‪ ،‬ب� �ه ��ذه ام� �ن ��اس� �ب ��ة‪ ،‬ت��دش��ن‬ ‫ث ��ان ��وي ��ة إع � ��دادي � ��ة ب �ج �م��اع��ة ت �ك��ان��ت‬ ‫ال � �ق� ��روي� ��ة‪ ،‬ال� �ت ��ي ي� �ت ��م ب� �ن ��اؤه ��ا ع �ل��ى‬ ‫م �س��اح��ة ت �ق ��در ب � � ‪ 2160‬م �ت��ر م��رب��ع‪،‬‬ ‫ب�ت�ك�ل�ف��ة م��ال�ي��ة ت�ب�ل��غ ‪ 9‬م��اي��ن و‪292‬‬ ‫أل� � � ��ف و‪ 766‬دره� � � �م � � ��ا‪ ،‬م � �م� ��ول� ��ة م��ن‬ ‫ميزانية اأكاديمية الجهوية للتربية‬ ‫والتكوين لجهة كلميم السمارة‪.‬‬ ‫وف � ��ي إط � � ��ار ام � � �ب � ��ادرة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫ل�ل�ت�ن�م�ي��ة ال �ب �ش��ري��ة‪ ،‬ت ��م ب �م �ق��ر واي ��ة‬ ‫جهة كلميم السمارة توزيع حقائب‪،‬‬ ‫وأدوات‪ ،‬وآل �ي��ات ال �ع �م��ل‪ ،‬ل �ف��ائ��دة ‪13‬‬ ‫ش��اب��ا م��ن خ��ري�ج��ي م�ع��اه��د ال�ت�ك��وي��ن‬ ‫ام �ه �ن��ي‪ ،‬ت ��م اق �ت �ن��اؤه��ا ب �غ��اف م��ال��ي‬ ‫ب�ل�غ��ت ق�ي�م�ت��ه ‪ 74‬أل��ف و‪ 286‬دره �م��ا‪،‬‬ ‫ودراجات هوائية‪ ،‬ومقررات دراسية‪،‬‬ ‫ل � �ف ��ائ ��دة ت ��ام� �ي ��ذ ث ��ان ��وي ��ة ال �ت �ع �ل �ي��م‬ ‫اأصيل بمدينة كلميم‪.‬‬ ‫وي � � �ه � � ��دف ه � � � � ��ذان ام � � �ش� � ��روع� � ��ان‪،‬‬ ‫ال� �ل ��ذان ي �ن��درج��ان ف ��ي إط� ��ار ب��رن��ام��ج‬ ‫م � � �ح � ��ارب ��� ��ة اإق � � � �ص� � � ��اء ااج � �ت � �م� ��اع� ��ي‬ ‫ب��ال��وس��ط ال �ح �ض��ري‪ ،‬إل ��ى ام�س��اه�م��ة‬ ‫ف ��ي إدم � ��اج ح��ام �ل��ي ش ��واه ��د م�ع��اه��د‬ ‫ال �ت �ك��وي��ن ام �ه �ن��ي ف ��ي س ��وق ال �ش �غ��ل‪،‬‬ ‫ودع� � � � � ��م ال � � � ��ول � � � ��وج إل� � � � ��ى ال� � �خ � ��دم � ��ات‬ ‫ااجتماعية‪ ،‬وامساهمة في محاربة‬ ‫ال� �ه ��در ام� ��درس� ��ي‪ ،‬وت �ح �س��ن ام � ��ردود‬ ‫الدراسي في صفوف تاميذ التعليم‬ ‫اأصيل‪ ،‬باإضافة إلى امساهمة في‬ ‫ال �ت �ح �س �ي��س ب �م �خ��اط��ر اإدم � � ��ان ع�ب��ر‬ ‫تنظيم حمات تحسيسية‪ ،‬وورشات‬ ‫ومعامل تربوية‪.‬‬ ‫وق��دم��ت ل��وال��ي ال�ج�ه��ة‪ ،‬ف��ي إط��ار‬ ‫م� �ح ��ارب ��ة ال� �ف� �ق ��ر ب ��ال ��وس ��ط ال� �ق ��روي‬ ‫وال�ب��رن��ام��ج اأف �ق��ي‪ ،‬ش��روح��ات ح��ول‬ ‫م �ش��روع��ن ل��دع��م ال �ت �م ��درس‪ ،‬ون �ش��ر‬ ‫ث�ق��اف��ة ال �ق��راء ة‪ ،‬وام�س��اه�م��ة ف��ي الحد‬ ‫م ��ن ال� �ه ��در ام� ��درس� ��ي‪ ،‬ي �ت �ع �ل��ق اأول‬ ‫ب �ت �ج �ه �ي��ز م �ك �ت �ب��ة ب �ث ��ان ��وي ��ة إك �ي �س��ل‬ ‫اإع� ��دادي� ��ة ب �ج �م��اع��ة أب��اي �ن��و ب�ك�ت��ب‪،‬‬ ‫وح� ��واس� ��ب‪ ،‬ورف � � ��وف‪ ،‬ب �ك �ل �ف��ة م��ال �ي��ة‬ ‫ت� �ب� �ل ��غ ق� �ي� �م� �ت� �ه ��ا ‪ 60‬أل � � ��ف دره� � �م � ��ا‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ي �ه��م ام �ش ��روع ال �ث��ان��ي‪ ،‬اق�ت�ن��اء‬ ‫ك �ت��ب‪ ،‬وأدوات م��درس �ي��ة‪ ،‬وح �ق��ائ��ب‪،‬‬ ‫وح��واس��ب‪ ،‬وآل��ة ن��اس�خ��ة‪ ،‬وط��اوات‪،‬‬ ‫ووزرات‪ ،‬ل �ف ��ائ ��دة ت��ام �ي��ذ ال�ت�ع�ل�ي��م‬ ‫اأس � � � ��اس � � � ��ي ب� � �ج� � �م � ��اع � ��ات اف� � ��رك� � ��ط‪،‬‬ ‫وت �ك �ل �ي��ت‪ ،‬وآي � ��ت ب ��وف �ل ��ن‪ ،‬ال �ق ��روي ��ة‪،‬‬ ‫وذل��ك بغاف مالي تبلغ قيمته ‪315‬‬ ‫ألف درهم‪.‬‬ ‫(و م ع)‬

‫الرباط‪ :‬عبد الحميد جبران‬ ‫تستعد مدينة طنجة احتضان فعاليات معرض‬ ‫"ميدايز" في دورت��ه السادسة‪ ،‬وذل��ك بن ‪ 13‬و‪ 16‬من‬ ‫نونبر ال�ج��اري‪ .‬وكعادتها‪ ،‬قدمت إدارة املتقى أمام‬ ‫وسائل اإع��ام الوطنية والدولية برنامج هذا العام‬ ‫وم� �ح ��اوره اأس��اس �ي��ة‪ ،‬ع �ل��ى ب �ع��د ث��اث��ة أس��اب �ي��ع م��ن‬ ‫انطاقته‪.‬‬ ‫وستنظم هذه الدورة في إطار سياق خاص‪ ،‬يتسم‬ ‫ُ‬ ‫ب�ت��زاي��د ح��دة اأزم ��ة ااق�ت�ص��ادي��ة ال�ع��ام�ي��ة‪ ،‬ب��اإض��اف��ة‬ ‫إلى موجة الثورات الشعبية التي عرفتها العديد من‬ ‫البلدان العربية‪ ،‬وامعروفة بالربيع العربي‪ .‬وبالتالي‬ ‫سيشكل اموعد فرصة للتركيز على بلدان الجنوب‪،‬‬ ‫من خ��ال ع��رض التجارب الناجحة للبلدان السائرة‬ ‫في طريق النمو‪ ،‬وما تعترضه تجارب بعضها على‬ ‫م�س�ت��وى التنمية ال�ب�ش��ري��ة وال�ط��اق��ة‪ ،‬وك��ذا ال��ره��ان��ات‬ ‫الجيو إستراتيجية بمنطقة الشرق اأوس��ط وشمال‬ ‫إفريقيا‪.‬‬ ‫وس �ت �ع��رف ه ��ذه ال� � ��دورة م �ش��ارك��ة أك �ث��ر م ��ن ‪140‬‬ ‫م� �ت ��دخ ��ل‪ ،‬م� ��ن ب �ي �ن �ه��م أص � �ح� ��اب ق � � ��رار ف� ��ي ام �ج ��ال ��ن‬ ‫السياسي وااق�ت�ص��ادي‪ ،‬وممثلون منظمات جهوية‬ ‫ودول �ي��ة‪ ،‬وم�س��ؤول��ون ح�ك��وم�ي��ون س��اب�ق��ون‪ ،‬وخ�ب��راء‪،‬‬ ‫وإع ��ام �ي ��ون‪ ،‬وف��اع �ل��ون م��ن ام �ج �ت �م��ع ام ��دن ��ي‪ .‬وف�ي�م��ا‬ ‫يخص البعد الجيو استراتيجي‪ ،‬سيناقش امشاركون‬ ‫م ��وض ��وع وض �ع �ي��ة ال �ع��ال��م ال �ع��رب��ي م ��ا ب �ع��د ال �ث ��ورات‬ ‫ال �ش �ع �ب �ي��ة‪ ،‬م ��ع ال �ت��رك �ي��ز ع �ل��ى ب� �ل ��دان ت ��ون ��س ول�ي�ب�ي��ا‬ ‫ومصر‪ ،‬وما تمخض عنها من عدم استقرار سياسي‪،‬‬ ‫وت �غ �ي��ر ف ��ي ال �خ��ري �ط��ة ال �ج �ي��و اس �ت��رات �ي �ج �ي��ة ب�م�ن�ط�ق��ة‬ ‫الشرق اأوسط وشمال إفريقيا‪ .‬كما ستعرف حضور‬ ‫شخصيات وازنة على غرار امبعوث الخاص لإتحاد‬ ‫اأورب ��ي إل��ى ب�ل��دان ج�ن��وب ال�ب�ح��ر اأب�ي��ض ام�ت��وس��ط‪،‬‬ ‫ون ��ائ ��ب وزي � ��ر اات � �ص� ��ال ال� ��روس� ��ي‪ ،‬ووزي� � ��ر ال� �ش ��ؤون‬ ‫ال �خ ��ارج �ي ��ة اأردن� � � ��ي‪ ،‬ووزي� � ��ر اات � �ص� ��ال ال �ب �ح��ري �ن��ي‪،‬‬ ‫والوزير اأول السابق الليبي‪.‬‬ ‫كما سيتم تخصيص حيز مهم للقضايا الخاصة‬ ‫ب ��ال� �ق ��ارة اإف ��ري� �ق� �ي ��ة‪ ،‬ع �ب��ر م �ن��اق �ش��ة م ��واض �ي ��ع اأم ��ن‬ ‫والحكامة وااقتصاد‪ ،‬على اعتبار أنه ا يمكن للبلدان‬ ‫اإفريقية تحقيق نمو اقتصادي مستدام‪ ،‬دون توزيع‬ ‫عادل للثروات‪ ،‬من خال حكامة جيدة في إطار محيط‬ ‫ومدبر من طرف مؤسسات ُمنظمة‪.‬‬ ‫اقتصادي مستقر ُ‬ ‫وفي هذا السياق‪ ،‬سيكون الرئيسان السابقان لكل من‬ ‫م��ال��ي وب�ت�س��وان��ا ح��اض��ري��ن لتقديم ش�ه��ادات�ه�م��ا بهذا‬ ‫الخصوص‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة أخ��رى‪ ،‬ستنفتح ه��ذه ال ��دورة أك�ث��ر على‬ ‫القضايا الدولية‪ ،‬خاصة مع مشاركة معهد "أمادوس"‪،‬‬ ‫الذي يقترح مواضيع ترتبط بالنزاعات اإقليمية بن‬ ‫ال�ص��ن ودول أخ��رى ف��ي ال �ج��وار ك��ال�ي��اب��ان وال�ف�ي�ت�ن��ام‬ ‫وال �ف �ي �ل �ي �ب ��ن‪ .‬واق � �ت � �ص� ��ادي� ��ا‪ ،‬س �ي �ت �ط ��رق ام� �ش ��ارك ��ون‬ ‫أهمية تنظيم ام�ج��ال ااق�ت�ص��ادي دول�ي��ا ف��ي تحقيق‬ ‫مستويات نمو مرتفعة‪ ،‬باإضافة إلى انتقال موازين‬ ‫القوة ااقتصادية شيئا فشيئا نحو بلدان الجنوب‪،‬‬ ‫خاصة بعد اأزمة ااقتصادية التي تعصف بالبلدان‬ ‫اأورب � �ي� ��ة‪ .‬وس �ي �ع��رض ال��رئ �ي��س ال� �ك ��روات ��ي ال �س��اب��ق‪،‬‬ ‫ورؤس� � ��اء ال �ح �ك��وم��ة ال �س��اب �ق��ن ل �ب �ل �ج �ي �ك��ا‪ ،‬وإي��رل �ن��دا‪،‬‬ ‫وضعية بلديهما في ما يخص ارتفاع نسب البطالة‪،‬‬ ‫وامديونية العامة‪ ،‬وضعف الطلب‪.‬‬


‫خارج امغرب‬

‫< العدد‪30 :‬‬ ‫< اخميس ‪ 03‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 7‬نونبر ‪2013‬‬

‫‪5‬‬

‫كيري يسعى إبقاء إسرائيل وفلسطن حول طاولة امفاوضات‬ ‫قال إن الوايات امتحدة ترفض البناء ااستيطاني < تعرف امفاوضات لحظات صعود وهبوط وعدة تقلبات‬ ‫أعلن وزي��ر امالية ال�ج��زائ��ري كريم‬ ‫ج��ودي‪ ،‬أم��س (اأرب �ع��اء)‪ ،‬عن انخفاض‬ ‫صادرات امحروقات في الجزائر بنسبة‬ ‫عشرة في امائة خال النصف اأول من‬ ‫السنة الجارية‪.‬‬ ‫وص ��رح أن ال�ج��زائ��ر سجلت خ��ال‬ ‫اأش �ه��ر ال�س�ت��ة اأول� ��ى م��ن ه ��ذه السنة‬ ‫انخفاضا بنسبة ‪ 10‬في امائة في حجم‬ ‫صادراتها من امحروقات‪.‬‬ ‫وأض � ��اف أن ذل ��ك اان �خ �ف��اض أدى‬ ‫إل��ى ت��دن��ي ام� ��وارد ام��ال�ي��ة بنسبة ‪ 2‬في‬ ‫امائة‪.‬‬ ‫وتمثل امحروقات القسم اأكبر من‬ ‫ال �ص��ادرات ال�ج��زائ��ري��ة‪ ،‬أي ‪ 96‬ف��ي امائة‬ ‫وفرت ‪ 34.50‬مليار دوار بن يناير ويونيو اماضين‪ ،‬مقابل ‪ 37.12‬مليار خال الفترة‬ ‫نفسها من عام ‪ ،2012‬وفق اأرقام الرسمية‪.‬‬ ‫وتراجع سعر النفط خال اأشهر اأولى من السنة الجارية‪ ،‬خصوصا في أبريل‬ ‫اماضي‪ ،‬وانخفض تحت عتبة امائة دوار للبرميل الواحد‪.‬‬ ‫وتنجز الجزائر‪ ،‬وهي رابع منتج غاز في العالم‪ ،‬وحدات ضغط للغاز مواجهة‬ ‫انخفاض الضغط في حقول الغاز في الصحراء‪.‬‬ ‫ووقعت شركة "سوناطراك" العامة للمحروقات‪ ،‬نهاية أكتوبر‪ ،‬عقدا قيمته ‪668‬‬ ‫مليون دوار م��ع مجموعة "ب�ت��روف��اك‪-‬ب��ون��ات��ي" البريطانية اإيطالية‪ ،‬لبناء وح��دة‬ ‫ضغط غاز‪ ،‬حفاظا على مستوى إنتاج حقل إيليزي في مستواه الحالي‪ ،‬أي ‪ 24‬مليون‬ ‫متر مكعب من الغاز الطبيعي يوميا‪.‬‬

‫جون كيري يتوسط الرئيس اإسرائيلي شيمون بيريز والرئيس الفلسطيني محمود عباس خال املتقى ااقتصادي الدولي باأردن (أرشيف)‬ ‫ق� ��ال ج� ��ون ك �ي ��ري وزي � ��ر ال �خ��ارج �ي��ة‬ ‫اأم�ي��رك��ي أم��س (اأرب� �ع ��اء)‪ ،‬إن ال��واي��ات‬ ‫امتحدة ترفض البناء ااستيطاني واصفا‬ ‫ااس �ت �ي �ط��ان ب��أن��ه "غ �ي��ر ش ��رع ��ي"‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫بعد أن ات�ه��م رئ�ي��س ال ��وزراء اإسرائيلي‬ ‫بنيامن نتانياهو الفلسطينين بإثارة‬ ‫"أزمات مصطنعة" حول اموضوع‪.‬‬ ‫وب��دأ ك�ي��ري ص�ب��اح أم��س (اأرب �ع��اء)‬ ‫ف��ي ال �ق��دس‪ ،‬ج��ول��ة م�ح��ادث��ات ج��دي��دة في‬ ‫محاولة إنقاذ محادثات السام امتعثرة‬ ‫بن إسرائيل والفلسطينين‪.‬‬ ‫وات �ه��م رئ �ي��س ال � ��وزراء اإس��رائ�ي�ل��ي‪،‬‬ ‫صباح أمس‪ ،‬الفلسطينين بإثارة "أزمات‬ ‫مصطنعة" حول محادثات السام‪ ،‬قبيل‬ ‫اجتماعه بكيري ف��ي أح��د ف�ن��ادق القدس‬ ‫لنحو ثاث ساعات‪.‬‬ ‫وق��ال نتانياهو "أن��ا قلق على تطور‬ ‫(ام� �ح ��ادث ��ات) أن �ن��ي أرى الفلسطينين‬ ‫يواصلون إثارة أزمات مصطنعة‪ ،‬والهرب‬ ‫من ال�ق��رارات القوية ال��ازم��ة لصنع سام‬ ‫حقيقي"‪.‬‬ ‫وق ��ال ك �ي��ري‪ ،‬أم ��ام ح�ش��د م��ن ال�ن��اس‬ ‫في ساحة امهد‪ ،‬خ��ارج كنيسة امهد‪ ،‬في‬ ‫ب�ي��ت ل�ح��م ق�ب�ي��ل ل�ق��ائ��ه ع �ب��اس‪" ،‬م �ث��ل أي‬ ‫مفاوضات هنالك تقلبات‪ ،‬ولكن الرئيس‬ ‫أوباما وأنا مصممان على السعي إقامة‬ ‫سام دائم للناس في هذه امنطقة"‪.‬‬ ‫وب� �ع ��د س ��اع �ت ��ن م� ��ن ال � �ل � �ق� ��اءات م��ع‬ ‫الجانب الفلسطيني‪ ،‬وم��ن بينها أربعن‬ ‫دق�ي�ق��ة م��ع ال��رئ�ي��س الفلسطيني محمود‬ ‫ع � �ب � ��اس‪ ،‬ك� � ��رر ك � �ي� ��ري م� ��وق� ��ف واش �ن �ط ��ن‬ ‫ال� ��راف� ��ض ل��اس �ت �ي �ط��ان‪ ،‬وق� � ��ال "ن �ع �ت �ب��ر‪،‬‬

‫ولطاما اعتبرنا ااستيطان غير شرعي"‪.‬‬ ‫وأض � ��اف ال ��وزي ��ر اأم �ي��رك��ي "ف ��ي ما‬ ‫يتعلق ب��ال�ع��ودة إل��ى ام �ح��ادث��ات‪ ،‬أود أن‬ ‫يكون من الواضح للغاية أن الفلسطينين‬ ‫لم يوافقوا في أي وقت من اأوقات‪ ،‬وبأي‬ ‫شكل من اأشكال‪ ،‬على قبول ااستيطان"‪.‬‬ ‫وت��أت��ي ت�ص��ري�ح��ات ك �ي��ري ردا على‬ ‫ادع� � � � ��اءات م� �س ����ؤول ��ن إس ��رائ �ي �ل �ي ��ن ب ��أن‬ ‫ال � �ع � �ط � ��اءات ااس �ت �ي �ط ��ان �ي ��ة ت� ��أت� ��ي ب �ع��د‬ ‫"ت�ف��اه�م��ات" ب��ن ال�ط��رف��ن تتعلق بإطاق‬ ‫س��راح ‪ 26‬أسيرا فلسطينيا من أس��رى ما‬ ‫قبل العام ‪ ،1993‬اأسبوع اماضي‪.‬‬ ‫وأك � � � � ��د ك � � �ي� � ��ري‪ ،‬اح � � �ق� � ��ا‪ ،‬ل �ل ��رئ �ي ��س‬ ‫اإس��رائ�ي�ل��ي "ش�ي�م��ون ب�ي��ري��ز"‪ ،‬أن عملية‬ ‫ال�س��ام "ليست امهمة امستحيلة‪ ،‬أنها‬ ‫قد تحدث"‪.‬‬ ‫واس � � � � �ت� � � � ��أن� � � � ��ف اإس � � ��رائ� � � �ي� � � �ل� � � �ي � � ��ون‬ ‫وال �ف �ل �س �ط �ي �ن �ي ��ون م � �ف� ��اوض� ��ات ال� �س ��ام‬ ‫امباشرة في أواخر يوليوز اماضي‪ ،‬عقب‬ ‫ضغوط كبيرة من واشنطن‪ ،‬بعد تعثرها‬ ‫لثاثة أعوام‪.‬‬ ‫وأع � �ل� ��ن م � �س� ��ؤول ف �ل �س �ط �ي �ن��ي ك�ب�ي��ر‬ ‫ل �ي �ل��ة أول أم � ��س (ال � �ث � ��اث � ��اء)‪ ،‬أن ج�ل�س��ة‬ ‫مفاوضات فلسطينية إسرائيلية عقدت‬ ‫ليلة (الثاثاء) بوجود الطرف اأميركي‪،‬‬ ‫لكن الجلسة كانت متوترة جدا وانفجرت‬ ‫بسبب التعنت اإسرائيلي‪.‬‬ ‫وأشار امسؤول‪ ،‬إلى أن الفلسطينين‬ ‫غاضبن من اادع��اءات اإسرائيلية التي‬ ‫تقول بأن العطاءات ااستيطانية جاءت‬ ‫"ك�ت�ف��اه�م��ات" ب��ن ال�ج��ان�ب��ن ع�ق��ب إط��اق‬ ‫س � ��راح ‪ 26‬أس �ي ��را ف�ل�س�ط�ي�ن�ي��ا م �ن��ذ وق��ت‬

‫طويل‪،‬اأسبوع اماضي‪.‬‬ ‫وأوض� ��ح ام �س��ؤول "إس��رائ �ي��ل تدعي‬ ‫أن��ه ي��وج��د ص�ف�ق��ة اس �ت �م��رار ااس�ت�ي�ط��ان‬ ‫م�ق��اب��ل إط ��اق س ��راح ال��دف�ع��ة اأخ �ي��رة من‬ ‫اأسرى‪ ،‬وهذا غير صحيح على اإطاق‪".‬‬ ‫وأوض � � ��ح ال ��وف ��د ال �ف �ل �س �ط �ي �ن��ي أم ��ام‬ ‫ال�ط��رف اأميركي رفضه لهذه اادع��اءات‬ ‫بشكل مطلق‪" ،‬ولكن الجانب اإسرائيلي‬ ‫مصر على اس�ت�م��رار ااس�ت�ي�ط��ان‪ ،‬ونحن‬ ‫ا ن�س�ت�ط�ي��ع ااس �ت �م��رار ف��ي ام �ف��اوض��ات‬ ‫ف��ي ظ��ل ه��ذه ال�ه�ج�م��ة ااس�ت�ي�ط��ان�ي��ة غير‬ ‫امسبوقة"‪.‬‬ ‫وأع � �ل ��ن ك� �ي ��ري‪ ،‬ف ��ي ب �ي��ت ل� �ح ��م‪ ،‬ع��ن‬ ‫اس �ت �ث �م��ار أم� �ي ��رك ��ي إض ��اف ��ي ب �ق �ي �م��ة ‪75‬‬ ‫مليون دوار في مشاريع البنى التحتية‬ ‫الفلسطينية الصغيرة في الضفة الغربية‪،‬‬ ‫كشق ط��رق‪ ،‬وم ��دارس‪ ،‬وع�ي��ادات‪ ،‬ومراكز‬ ‫مجتمعية‪.‬‬ ‫وأوض � � � � ��ح ق � ��ائ � ��ا "ع� �ل� �ي� �ن ��ا ت �ط ��وي ��ر‬ ‫ااق �ت �ص��اد ل�ن�ظ�ه��ر ل�ل�ش�ع�ب��ن أن ل�ل�س��ام‬ ‫ف ��وائ ��د‪ ،‬ال �ف ��رص ااق �ت �ص��ادي��ة وال ��رخ ��اء‪،‬‬ ‫وتحسن نوعية الحياة"‪.‬‬ ‫وعقدت حتى اآن حوالي ‪ 20‬جلسة‬ ‫ت �ف��اوض �ي��ة ف ��ي غ �ض��ون اأش� �ه ��ر ال �ث��اث��ة‬ ‫هذه‪ ،‬وفي حال لم يلق الوسيط اأميركي‬ ‫بثقله ف��إن ام �ف��اوض��ات س�ت�ك��ون آي�ل��ة إل��ى‬ ‫الفشل‪ ،‬كما حذر مسؤولون فلسطينيون‬ ‫ووسائل إعام إسرائيلية‪.‬‬ ‫وح � ��دد ام� �ف ��اوض ��ون اإس��رائ �ي �ل �ي��ون‬ ‫وال�ف�ل�س�ط�ي�ن�ي��ون أن�ف�س�ه��م ه��دف��ا يقضي‬ ‫بالتوصل إل��ى ات�ف��اق س��ام نهائي خال‬ ‫تسعة أشهر‪.‬‬

‫وقبيل زيارة كيري‪ ،‬طرحت إسرائيل‬ ‫(اأح � ��د) ام ��اض ��ي‪ ،‬ع �ط ��اءات ل �ب �ن��اء ‪1859‬‬ ‫وح � ��دة س�ك�ن�ي��ة اس�ت�ي�ط��ان�ي��ة ج ��دي ��دة في‬ ‫ال �ض �ف ��ة ال� �غ ��رب� �ي ��ة‪ ،‬وال � �ق � ��دس ال �ش��رق �ي��ة‪،‬‬ ‫امحتلتن‪.‬‬ ‫وتناقلت وسائل اإعام اإسرائيلية‪،‬‬ ‫ف ��ي اأي � � ��ام اأخ � �ي� ��رة‪ ،‬أخ � �ب� ��ارا ت �ف �ي��د ب��أن‬ ‫واش� �ن� �ط ��ن ت �س �ع��ى إل� � ��ى ت� �ق ��دي ��م م �ق �ت��رح‬ ‫أميركي اتفاق مؤقت سيتم تقديمه إلى‬ ‫الجانبن أوائل العام امقبل من أجل إحراز‬ ‫ت �ق��دم ف��ي ام �ف ��اوض ��ات‪ ،‬اأم� ��ر ال� ��ذي ن�ف��اه‬ ‫كيري في الرياض‪.‬‬ ‫ويطالب ام�ف��اوض��ون الفلسطينيون‬ ‫ب��أن تعقد امفاوضات على أس��اس حدود‬ ‫م ��ا ق �ب��ل ااح � �ت ��ال اإس ��رائ �ي �ل ��ي ل�ل�ق��دس‬ ‫الشرقية والضفة الغربية‪ ،‬وقطاع غزة في‬ ‫ي��ون�ي��و ‪ 1967‬م��ع ت �ب��ادل أراض متماثلة‪،‬‬ ‫أم ��ا اإس��رائ �ي �ل �ي��ون ف��اق �ت��رح��وا‪ ،‬ك�ق��اع��دة‬ ‫ل �ل �م �ف��اوض��ات‪ ،‬خ ��ط ال � �ج ��دار ال � ��ذي ب�ن�ت��ه‬ ‫إسرائيل في الضفة الغربية‪ ،‬وليس حدود‬ ‫‪ 1967‬كما يطالب الفلسطينيون‪.‬‬ ‫وع ��اوة على ذل��ك‪ ،‬تطالب إسرائيل‬ ‫باإبقاء على وجود عسكري طويل اأمد‬ ‫في غور اأردن‪ ،‬وأن يكون تبادل اأراضي‬ ‫على أساس حاجاتها اأمنية‪.‬‬ ‫و ك� ��ان وزي � ��ر ال �خ��ارج �ي��ة اأم �ي��رك��ي‬ ‫ق� ��د ح� ��ث إس ��رائ� �ي ��ل ع �ل ��ى ت �ق �ي �ي��د ال �ب �ن��اء‬ ‫ااس�ت�ي�ط��ان��ي ف��ي اأراض� ��ي الفلسطينية‬ ‫ام�ح�ت�ل��ة ل�ل�م�س��اع��دة ف��ي إع ��ادة م�ح��ادث��ات‬ ‫ال �س��ام ام �ت �ع �ث��رة م��ع ال�ف�ل�س�ط�ي�ن�ي��ن إل��ى‬ ‫مسارها‪.‬‬ ‫وب ��دا ك�ي��ري منتقدا ل��رئ�ي��س ال ��وزراء‬

‫اإس��رائ �ي �ل��ي ب�ن�ي��ام��ن ن�ت�ن�ي��اه��و‪ ،‬بينما‬ ‫أي��د ب �ح��رارة ال �ت��زام ال��رئ�ي��س الفلسطيني‬ ‫محمود عباس بالسعي للحل القائم على‬ ‫أساس دولتن‪.‬‬ ‫وازداد الخاف امتعلق بامحادثات‬ ‫إث ��ر إع� ��ان إس��رائ �ي��ل ع��زم �ه��ا ب �ن��اء ‪3500‬‬ ‫وح� ��دة اس�ت�ي�ط��ان�ي��ة ف��ي ال �ض �ف��ة ال�غ��رب�ي��ة‬ ‫وال�ق��دس الشرقية‪ ،‬بالتزامن م��ع إعانها‬ ‫اإفراج عن‪ 26‬سجينا فلسطينيا‪.‬‬ ‫وح � � ��ذر ال �ف �ل �س �ط �ي �ن �ي��ون م� ��ن ت�ف�ج��ر‬ ‫أزم � ��ة إذا اس �ت �م��رت إس��رائ �ي��ل ف ��ي ت��أك�ي��د‬ ‫أن � �ه� ��م واف � � �ق � ��وا ع� �ل ��ى غ � ��ض ال� � �ط � ��رف ع��ن‬ ‫ح �م �ل��ة ااس �ت �ي �ط��ان‪ ،‬م �ق��اب��ل اإف � � ��راج ع��ن‬ ‫‪104‬س�ج�ن��اء‪ ،‬ق�ض��وا ف�ت��رات سجن طويلة‬ ‫إدانتهم بقتل إسرائيلين‪.‬‬ ‫ورف� ��ض ك �ي��ري ت�ل�م�ي�ح��ات إس��رائ �ي��ل‬ ‫ب��وج��ود ت�ف��اه��م م��ع الفلسطينين بشأن‬ ‫التوسع ااستيطاني‪ ،‬وعبر عن اعتقاده‬ ‫بأن عباس ملتزم مائة بامائة بمحادثات‬ ‫السام‪.‬‬ ‫وق ��ال ك �ي��ري‪ ،‬ك�م��ا ه��و ال �ح��ال ف��ي أي‬ ‫م�ف��اوض��ات‪ ،‬ت�ك��ون ه�ن��اك لحظات صعود‬ ‫ولحظات هبوط‪ ،‬وتراجع وتقدم‪.‬‬ ‫وك��ان ك�ي��ري‪ ،‬ال��ذي س��اع��دت ج�ه��وده‬ ‫الدبلوماسية في إحياء محادثات اأرض‬ ‫مقابل ال�س��ام‪ ،‬ف��ي يوليوز ام��اض��ي‪ ،‬بعد‬ ‫ت��وق��ف دام ث��اث س �ن��وات‪ ،‬ق��د ح��دد مهلة‬ ‫تسعة أشهر للتوصل إل��ى ات�ف��اق بالرغم‬ ‫من الشكوك الواسعة بن اإسرائيلين وا‬ ‫لفلسطينين‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫انطاق فعاليات ملتقى سيدات اأعمال العربيات واإفريقيات بدبي‬ ‫انطلقت أم��س (اأرب �ع��اء) بدبي‪،‬‬ ‫ف �ع��ال �ي��ات م �ل �ت �ق��ى س� �ي ��دات اأع� �م ��ال‬ ‫العربيات واإف��ري�ق�ي��ات‪ ،‬ف��ي نسخته‬ ‫اأول� � ��ى‪ ،‬ب �م �ش��ارك��ة وف ��د م ��ن ال�ن�س��اء‬ ‫ام �غ��رب �ي��ات ي �م �ث �ل��ن ج �م �ع �ي��ة ال �ن �س��اء‬ ‫ام �ق��اوات ب��ام�غ��رب‪ .‬وي�س�ل��ط املتقى‬ ‫الذي ينظمه امصرف العربي للتنمية‬ ‫ااق�ت�ص��ادي��ة ف��ي إف��ري�ق�ي��ا‪ ،‬على مدى‬ ‫يومن‪ ،‬بتنسيق مع مجلس سيدات‬ ‫اأع �م��ال ال �ع��رب‪ ،‬ت�ح��ت ش �ع��ار "ام ��رأة‬ ‫العربية واإفريقية وريادة اأعمال"‪،‬‬ ‫ال�ض��وء على ال�ت�ح��دي��ات ال�ت��ي تواجه‬ ‫ام � ��رأة ام �ق��اول��ة ال �ع��رب �ي��ة واإف��ري �ق �ي��ة‬ ‫إث� �ب ��ات ذات� �ه ��ا‪ ،‬وال ��وس ��ائ ��ل ام�م�ك�ن��ة‬ ‫لدعمها‪ .‬وأك��دت ليلى ميارة‪ ،‬رئيسة‬ ‫جمعية ال �ن �س��اء ام �ق ��اوات ب��ام�غ��رب‪،‬‬ ‫ف��ي ت�ص��ري��ح ل��وك��ال��ة ام �غ��رب ال�ع��رب��ي‬ ‫لأنباء‪ ،‬على أهمية مشاركة امغرب‬ ‫ف� ��ي ه � ��ذا ام �ل �ت �ق ��ى‪ ،‬ب��ال �ن �ظ��ر م��وق �ع��ه‬ ‫ااستراتيجي‪ ،‬باعتباره بوابة أوربا‪،‬‬ ‫وع��اق�ت��ه امتميزة بإفريقيا‪ ،‬وأيضا‬ ‫لتجربته ال��رائ��دة ف��ي م�ج��ال امقاولة‬

‫النسائية‪ ،‬حيث قطع أش��واط��ا مهمة‬ ‫ف��ي ه��ذا امضمار‪ ،‬مضيفة أن امغرب‬ ‫يعتبر امرأة إحدى دعامات مستقبله‪،‬‬ ‫وم�ح��رك��ا حقيقيا للتنمية امندمجة‬ ‫وامستدامة‪ .‬وأبرزت أن امقاولة بصفة‬ ‫ع ��ام ��ة‪ ،‬وام� �ق ��اول ��ة ال �ن �س��ائ �ي��ة ب�ص�ف��ة‬ ‫خاصة‪ ،‬يمكن أن تلعب دورا هاما في‬ ‫تنمية ح��رك��ة ام �ب��ادات ااق�ت�ص��ادي��ة‬ ‫وال � �ت � �ج � ��اري � ��ة وااس � �ت � �ث � �م� ��اري� ��ة ب��ن‬ ‫امنطقة ال�ع��رب�ي��ة وال �ق��ارة اإف��ري�ق�ي��ة‪،‬‬ ‫م� �ش� �ي ��رة إل� � ��ى أن ام �ن �ط �ق ��ة ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫واإف��ري�ق�ي��ة مطالبة ال �ي��وم‪ ،‬أك�ث��ر من‬ ‫أي وق� � ��ت م � �ض ��ى‪ ،‬ب ��ااع� �ت� �م ��اد ع�ل��ى‬ ‫ق��درات�ه��ا وم��ؤه��ات�ه��ا ل��رف��ع تحديات‬ ‫العومة‪ ،‬وتحقيق التنمية امستدامة‪،‬‬ ‫واازده� � ��ار ل�ش�ع��وب�ه��ا‪ .‬م��ن ج��ان�ب�ه��ا‪،‬‬ ‫أك� � ��دت ف �ت �ي �ح��ة ع �ث �م ��ان‪ ،‬م �س �ت �ث �م��رة‪،‬‬ ‫متصرف بجمعية النساء ام�ق��اوات‬ ‫ب ��ام� �غ ��رب‪ ،‬ف ��ي ت �ص��ري��ح م �م ��اث ��ل‪ ،‬أن‬ ‫م� �ش ��ارك ��ة ام � �غ� ��رب ف� ��ي ه � ��ذا ام �ل �ت �ق��ى‬ ‫ت ��روم تشجيع ال �ش��راك��ة ب��ن س�ي��دات‬ ‫اأع � �م� ��ال ال �ع ��رب �ي ��ات واإف ��ري� �ق� �ي ��ات‪،‬‬

‫أرملة عرفات‪ :‬الزعيم الفلسطيني‬ ‫الراحل مات مسموما بالبولونيوم امشع‬ ‫ق ��ال ��ت س� �ه ��ا ع � ��رف � ��ات‪ ،‬أرم� �ل ��ة‬ ‫الزعيم الفلسطيني ال��راح��ل ياسر‬ ‫ع � ��رف � ��ات‪ ،‬أول أم � ��س (ال � �ث� ��اث� ��اء)‪،‬‬ ‫ب �ع��دم��ا ت �س �ل �م��ت ن �ت��ائ��ج ت�ح��ا���ي��ل‬ ‫ال � �ط � ��ب ال � �ش� ��رع� ��ي ف � ��ي س ��وي� �س ��را‬ ‫لعينات من جثته‪ ،‬إن عرفات مات‬ ‫مسموما ب�"البولونيوم امشع" عام‬ ‫‪.2004‬‬ ‫وأض ��اف ��ت‪" ،‬إن ال�ع��ال��م ال �ي��وم‪،‬‬ ‫ي�ك�ت�ش��ف ج��ري �م��ة ح�ق�ي�ق�ي��ة‪ ،‬وه��ي‬ ‫اغتيال سياسي"‪.‬‬ ‫وك��ان ف��ري��ق خ�ب��راء م��ن معهد‬ ‫ف �ي��زي��اء اإش � �ع ��اع ف ��ي م�س�ت�ش�ف��ى‬ ‫جامعة لوزان‪ ،‬قد فتح قبر عرفات‬ ‫ف��ي رام الله بالضفة الغربية‪ ،‬في‬ ‫نوفمبر اماضي‪ ،‬وأخذ عينات من‬ ‫جثمانه بحثا عن أدلة على تسمم‬ ‫مزعوم‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت س �ه ��ا ع � ��رف � ��ات‪ ،‬ال �ت��ي‬ ‫التقت مع أعضاء من فريق الطب‬ ‫ال�ش��رع��ي ال�س��وي�س��ري ف��ي جنيف‪،‬‬ ‫"ه ��ذا أك��د ك��ل ال�ش�ك��وك ال�ت��ي كانت‬ ‫تساورنا"‪.‬‬ ‫وأض � ��اف � ��ت‪" ،‬ت ��أك ��د ع �ل �م �ي��ا أن‬ ‫وف��ات��ه ل��م ت �ك��ن ط�ب�ي�ع�ي��ة‪ ،‬ول��دي�ن��ا‬ ‫دل �ي��ل ع�ل�م��ي ع �ل��ى أن ه ��ذا ال��رج��ل‬ ‫قتل"‪.‬‬ ‫ول ��م ت�ت�ه��م دول� ��ة أو ش�خ�ص��ا‪،‬‬ ‫وقالت إن الزعيم التاريخي منظمة‬ ‫التحرير الفلسطينية كان له أعداء‬ ‫كثيرون‪.‬‬ ‫ووق��ع عرفات اتفاقات أوسلو‬ ‫ل� �ل� �س ��ام م � ��ع إس� ��رائ � �ي� ��ل ف � ��ي ع ��ام‬

‫‪ ،1993‬وتزعم انتفاضة بعد فشل‬ ‫م� �ح ��ادث ��ات ف� ��ي ع � ��ام ‪ 2000‬ح ��ول‬ ‫اتفاق شامل‪.‬‬ ‫وظ� �ه ��رت ع �ل��ى ال� �ف ��ور م��زاع��م‬ ‫ب��وج��ود شبهة ج�ن��ائ�ي��ة‪ .‬فعرفات‬ ‫ك��ان لديه خصوم بن شعبه‪ ،‬لكن‬ ‫ك�ث�ي��را م��ن الفلسطينين أش ��اروا‬ ‫بأصابع ااتهام إلى إسرائيل التي‬ ‫حاصرته في مقره في رام الله‪ ،‬في‬ ‫آخر عامن ونصف من حياته‪.‬‬ ‫وأن� � �ك � ��رت ح� �ك ��وم ��ة إس ��رائ� �ي ��ل‬ ‫ضلوعها في وفاته‪ ،‬مشيرة إلى أن‬ ‫عمره كان ‪ 75‬عاما‪ ،‬ولم يكن يتبع‬ ‫نمط حياة صحي‪.‬‬ ‫وك � ��ان ت �ح �ق �ي��ق ل �ص��ال��ح ق �ن��اة‬ ‫ال �ج��زي��رة ال�ت�ل�ف��زي��ون�ي��ة ال�ق�ط��ري��ة‪،‬‬ ‫أول من ذك��ر العام اماضي‪ ،‬أن��ه تم‬ ‫العثور على آثار للبولونيوم‪-210‬‬ ‫على مقتنيات شخصية لعرفات‬ ‫س �ل �م �ه��ا ام �س �ت �ش �ف ��ى ال �ع �س �ك��ري‬ ‫الفرنسي الذي توفي فيه‪ ،‬أرملته‪.‬‬ ‫ودف��ع ذل��ك امدعن الفرنسين‬ ‫إل��ى ف�ت��ح تحقيق ف��ي ش�ه��ر غشت‬ ‫م��ن ال�س�ن��ة ام��اض �ي��ة‪ ،‬ف��ي ال�ش�ك��وك‬ ‫ال �ت��ي أح��اط��ت ب��وف��ات��ه‪ ،‬ب�ط�ل��ب من‬ ‫أرملته‪.‬‬ ‫وأخذ خبراء في الطب الشرعي‬ ‫م��ن س��وي�س��را‪ ،‬وروس �ي��ا‪ ،‬وفرنسا‪،‬‬ ‫ع�ي�ن��ات م��ن جثته لفحصها‪ ،‬بعد‬ ‫أن واف �ق��ت ال�س�ل�ط��ة الفلسطينية‬ ‫على فتح قبره‪.‬‬ ‫(رويترز)‬

‫وال�ت�ع��رف على نقط ال�ق��وة والضعف‬ ‫ل ��دى ام� �ق ��اوات ال �ن �س��ائ �ي��ة‪ ،‬وال�ب�ح��ث‬ ‫عن السبل الكفيلة بالتغلب على نقط‬ ‫ضعفها‪ ،‬وامساهمة في دعم التعاون‬ ‫ب � ��ن ام � � � ��رأة ال� �ع ��رب� �ي ��ة واإف ��ري � �ق � �ي ��ة‪،‬‬ ‫واق �ت ��راح م� �ب ��ادرات‪ ،‬وااس �ت �ف��ادة من‬ ‫ت� �ج ��ارب وخ� �ب ��رات ال� � ��دول ام �ش��ارك��ة‪.‬‬ ‫وأض��اف��ت‪ ،‬أن ام��رأة امغربية امقاولة‬ ‫لها باع طويل في هذا امجال بفضل‬ ‫ال� �ت� �ج ��ارب ال� �ت ��ي راك �م �ت �ه ��ا‪ ،‬وب �ح �ك��م‬ ‫ع��اق �ت �ه��ا م� ��ع دول ال� � �ج � ��وار‪ ،‬س� ��واء‬ ‫اأورب �ي ��ة أو اإف��ري �ق �ي��ة‪ ،‬م�ش�ي��رة إل��ى‬ ‫أن جمعية النساء امقاوات بامغرب‬ ‫ت �ض��م ف ��ي ع �ض��وي �ت �ه��ا ح ��وال ��ي ‪800‬‬ ‫سيدة أع�م��ال‪" ،‬وه��ذا رق��م ا يستهان‬ ‫ب��ه‪ ،‬وه��ي ممثلة ف��ي سبع جهات من‬ ‫ام �م �ل �ك��ة"‪ .‬وك� ��ان م��دي��ر ع ��ام ام �ص��رف‬ ‫العربي‪ ،‬عبد العزيز خلف‪ ،‬قد افتتح‬ ‫أشغال هذا املتقى بالتأكيد على أن‬ ‫الهدف هو تطوير التعاون‪ ،‬وتعزيز‬ ‫ال �ش��راك��ات ااق �ت �ص��ادي��ة ب��ن س�ي��دات‬ ‫اأع � �م� ��ال ال �ع ��رب �ي ��ات واإف ��ري� �ق� �ي ��ات‪،‬‬

‫وذلك من خال ااستفادة من الفرص‬ ‫ااق�ت�ص��ادي��ة وال�ت�ج��اري��ة ام�ت��اح��ة في‬ ‫العامن العربي واإفريقي‪ ،‬كما ألقى‬ ‫ال � �ض ��وء ع �ل��ى أن �ش �ط��ة ام � �ص ��رف ف��ي‬ ‫إفريقيا‪ ،‬وخاصة‪ ،‬تلك اموجهة لدعم‬ ‫ام ��رأة‪ ،‬كتمويل ال �ق��روض الصغيرة‪،‬‬ ‫وامقاوات الصغيرة‪ ،‬وامساهمة في‬ ‫بناء ال�ق��درات الفنية وامهنية للمرأة‬ ‫اإف��ري�ق�ي��ة‪ ،‬وذل ��ك م��ن خ��ال ال ��دورات‬ ‫التدريبية التي يمولها ف��ي مجاات‬ ‫متنوعة‪ ،‬فضا عن الدعم الذي يقدمه‬ ‫للمرأة اإفريقية بصورة غير مباشرة‬ ‫م��ن خ ��ال اس �ت �ف��ادت �ه��ا م��ن ام �ش��اري��ع‬ ‫التنموية التي يمولها‪ .‬من جانبها‪،‬‬ ‫أك � ��دت ال �ش �ي �خ��ة ح �ص��ة س �ع��د ال�ع�ب��د‬ ‫الله السالم الصباح‪ ،‬رئيسة مجلس‬ ‫س� �ي ��دات اأع � �م ��ال ال � �ع ��رب‪ ،‬ف ��ي ك�ل�م��ة‬ ‫بامناسبة‪ ،‬على القدرات الهائلة التي‬ ‫تمتلكها ام� ��رأة ال�ع��رب�ي��ة ال �ت��ي تبقى‬ ‫ف ��ي ح��اج��ة إل ��ى إف �س ��اح ام �ج ��ال ل�ه��ا‪،‬‬ ‫وتمكينها من إثبات قدراتها‪ ،‬وذلك‬ ‫ع�ب��ر مساندتها اق�ت�ص��ادي��ا‪ ،‬والعمل‬

‫على زيادة تأهيلها وتدريبها لشغل‬ ‫اأعمال امتميزة مهنيا واجتماعيا‪،‬‬ ‫م �ع��رب��ة ع ��ن اأم� � ��ل ب � ��أن ي� �ص ��در ه��ذا‬ ‫ام �ل �ت �ق��ى ت��وص �ي��ات ل �ت��أس �ي��س ت�ك�ت��ل‬ ‫اق �ت �ص��ادي ي �ض��م ال �ج��ان �ب��ن ال�ع��رب��ي‬ ‫واإف ��ري � �ق ��ي‪ ،‬م ��ن أج� ��ل ال� �ت� �ع ��اون ف��ي‬ ‫م �خ �ت �ل ��ف ام � � �ج� � ��اات ااق � �ت � �ص� ��ادي� ��ة‪.‬‬ ‫ويناقش املتقى‪ ،‬على م��دى يومن‪،‬‬ ‫م �ج �م��وع��ة م ��ن ام ��واض� �ي ��ع ت�ت�م�ح��ور‬ ‫ح��ول ام��رأة والتنمية‪ ،‬وام��رأة وري��ادة‬ ‫اأع�م��ال‪ ،‬وآف��اق التعاون بن سيدات‬ ‫اأع � �م� ��ال ال �ع ��رب �ي ��ات واإف ��ري� �ق� �ي ��ات‪،‬‬ ‫وس�ي�ت��وج ب��إص��دار ت��وص�ي��ات��ه ضمن‬ ‫"إع � ��ان دب� � ��ي"‪ .‬ي �ش��ار إل� ��ى أن ال��وف��د‬ ‫ال �ن �س��ائ��ي ام �غ��رب��ي ي �ض��م ال �س �ي��دات‪،‬‬ ‫ليلى م�ي��ارة‪ ،‬رئيسة جمعية النساء‬ ‫ام �ق��اوات ب��ام�غ��رب‪ ،‬وفتيحة عثمان‬ ‫م �س �ت �ث �م��رة‪ ،‬م �ت �ص ��رف ب��ال �ج �م �ع �ي��ة‪،‬‬ ‫وحكيمة ح��وري مستثمرة‪ ،‬وخالدة‬ ‫عزبان‪ ،‬رئيسة مقاولة‪.‬‬ ‫(و م ع)‬

‫أردوغان يفتح جبهة جديدة ضد‬ ‫العلمانية في تركيا‬ ‫ف� �ت ��ح رئ � �ي� ��س ال� � � � � � ��وزراء ال� �ت ��رك ��ي‬ ‫رج ��ب ط�ي��ب أردوغ� � ��ان‪ ،‬ج�ب�ه��ة ج��دي��دة‬ ‫ف��ي ال �ح��رب ب��ن ح�ك��وم�ت��ه اإس��ام �ي��ة‬ ‫امحافظة‪ ،‬والعلمانين‪ ،‬بإطاقه وعدا‬ ‫ب��ال �ع �م��ل ع �ل��ى م �ن��ع م �س��اك��ن ال �ط��اب‬ ‫امختلطة باسم الدفاع عن اأخاق‪.‬‬ ‫وبعدما تم التطرق إلى هذا املف‬ ‫في اجتماع مغلق لحزبه‪ ،‬حزب العدالة‬ ‫والتنمية‪ ،‬شن أردوغ��ان هجومه علنا‬ ‫أم��ام ال�ب��رم��ان‪ ،‬إذ ب��دأ ع��دد م��ن ال�ن��واب‬ ‫ال�ن�س��اء‪ ،‬منذ أس�ب��وع‪ ،‬بالحضور إلى‬ ‫البرمان محجبات‪.‬‬ ‫وق � � � � ��ال أردوغ � � � � � � � � ��ان‪ ،‬ف � � ��ي ك �ل �م �ت��ه‬ ‫اأسبوعية أم��ام ن��واب حزبه‪" ،‬ل��م ولن‬ ‫نسمح باختاط الفتيات والفتيان في‬ ‫مساكن الدولة"‪.‬‬ ‫وأض� ��اف‪" ،‬ي�م�ك��ن أن ت�ح��دث أم��ور‬ ‫ك �ث �ي��رة ع �ن��د ااخ � �ت� ��اط‪ .‬إن �ن ��ا ن�ت�ل�ق��ى‬ ‫ش �ك��اوى م��ن ال �ع��ائ��ات ال �ت��ي تطالبنا‬ ‫ب � ��ال� � �ت � ��دخ � ��ل"‪ .‬ك � �م� ��ا أوص� � � � ��ى إدارات‬ ‫امحافظات في الباد للعمل على هذه‬ ‫امسألة‪.‬‬ ‫وع� �ل ��ى ال � �ف � ��ور‪ ،‬اس� �ت� �ج ��اب ح��اك��م‬ ‫"أضنة" جنوب تركيا‪ ،‬لدعوته‪ ،‬واعدا‬ ‫ب��ال�ت��دخ��ل‪ ،‬وق ��ال ح�س��ن ع��ون��ي‪" ،‬على‬ ‫ال ��دول ��ة ح �م��اي��ة ال �ش �ب��اب م��ن ال �ع��ادات‬ ‫السيئة"‪.‬‬ ‫وأف��اد مصدر رسمي أن ‪ 75%‬من‬ ‫مساكن الطاب التي تديرها مؤسسة‬ ‫"ي � ��ورت� � �ك � ��ور" ال ��رس� �م� �ي ��ة ت �ف �ص ��ل ب��ن‬ ‫الشبان والشابات‪ ،‬ويفترض أا يبقى‬ ‫أي منها مختلطا مع مطلع ‪.2014‬‬

‫ل�ك��ن رئ�ي��س ال� ��وزراء س�ب��ق أن أك��د‬ ‫أن ��ه ل��ن يكتفي ب��ذل��ك‪ .‬ف�ق��د ت �ح��دث عن‬ ‫فكرة توسيع معركته لتشمل مساكن‬ ‫الطاب الخاصة‪ ،‬والسكن امشترك‪.‬‬ ‫ف�ف��ي ب ��اد أغ�ل�ب�ي�ت�ه��ا ال �ك �ب��رى من‬ ‫ام �س �ل �م��ن ل �ك �ن �ه��ا ع �ل �م��ان �ي��ة ب�ح�س��ب‬ ‫ال� ��دس � �ت� ��ور م� �ن ��ذ ‪ ،1937‬ش� �ك ��ل ك ��ام‬ ‫أردوغان مفاجأة للطاب‪.‬‬ ‫وص � � � � ��رح أح� � � �م � � ��د‪ ،‬ال� � �ط � ��ال � ��ب ف��ي‬ ‫ال�ح�ق��وق‪ ،‬البالغ ‪ 22‬ع��ام��ا‪ ،‬وامقيم في‬ ‫مسكن للطاب في أنقره‪" ،‬لدينا أصا‬ ‫مساكن منفصلة ذات مداخل منفصلة‪،‬‬ ‫ولم يحدث أي شيء غير معتاد‪ ،‬حتى‬ ‫اآن‪ ،‬ع �ن��دم��ا ن ��أك ��ل م �ع��ا ف ��ي ام �ط �ع��م‬ ‫الجامعي"‪.‬‬ ‫وأض � ��اف‪" ،‬إن �ن��ا ب��ال �غ��ون‪ ،‬وي�ح��ق‬ ‫ل �ن��ا ال �ت �ص��وي��ت‪ ،‬ل �ك��ن ا ي �ح��ق ل �ن��ا أن‬ ‫نكون معا رجاا ونساء‪ ،‬هذا أمر مثير‬ ‫للسخرية"‪.‬‬ ‫وك�ث��ف ام�ع��ارض��ون السياسيون‪،‬‬ ‫وام��داف �ع��ون ع��ن ح �ق��وق ام � ��رأة‪ ،‬أو عن‬ ‫العلمانية‪ ،‬انتقاداتهم مثال آخر على‬ ‫مساعي أردوغان "أسلمة" الباد‪.‬‬ ‫وص � � � ��رح "ك � � �م � ��ال ك �ي �ل �ي �ت �ش �ي��دار‬ ‫أوغ � � � � �ل� � � � ��و"‪ ،‬رئ � � �ي� � ��س ح� � � � ��زب ال� �ش� �ع ��ب‬ ‫ال�ج�م�ه��وري‪ ،‬أه��م ح��زب م �ع��ارض‪ ،‬أول‬ ‫أم � ��س (ال � �ث� ��اث� ��اء)‪ ،‬أن ن �ي��ة أردوغ � � ��ان‬ ‫ال �ح �ق �ي �ق �ي��ة ه ��ي إن� �ه ��اء ااخ � �ت ��اط ف��ي‬ ‫التعليم بشكل عام‪.‬‬ ‫وذهب آخرون أبعد من ذلك‪ ،‬فبعد‬ ‫صدور القانون الذي يقيد بيع الكحول‬ ‫واستهاكه‪ ،‬والذي غذى ااحتجاجات‬

‫ضد الحكومة في يونيو ام��اض��ي‪ ،‬ثم‬ ‫امرسوم الذي يجيز وضع الحجاب في‬ ‫الوظائف الرسمية‪ ،‬ندد هؤاء بأجندة‬ ‫حزب العدالة والتنمية امخفية‪.‬‬ ‫وصرحت "بيرسان تيمير"‪ ،‬التي‬ ‫ت��رأس جمعية "نساء اأناضول تحت‬ ‫أعيننا"‪ ،‬تتحول الجمهورية التركية‬ ‫إل � ��ى دول � � ��ة إس ��ام � �ي ��ة‪ ،‬وت ��اب � �ع ��ت‪ ،‬إن‬ ‫الجمهورية العلمانية كما كنا نعرفها‬ ‫تختفي تدريجيا‪.‬‬ ‫وف ��ي وق ��ت اس�ت�ئ�ن��اف م�ف��اوض��ات‬ ‫انضمام تركيا إل��ى اات�ح��اد اأورب��ي‪،‬‬ ‫أث��ار ه��ذا ال�ج��دل الجديد قلق البعض‬ ‫في بروكسل‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ب �ي �ت��ر س� �ت ��ان ��و‪ ،‬ام �ت �ح��دث‬ ‫باسم امفوض اأوربي امكلف بشؤون‬ ‫ال�ت��وس�ي��ع‪ ،‬ستفن ف��ول��ي‪" ،‬إن الخيار‬ ‫ف ��ي ه� ��ذا ام� �ج ��ال ي �ج��ب أن ي �ع ��ود إل��ى‬ ‫الطاب وأسرهم"‪ ،‬وأضاف‪" ،‬نذكر بأن‬ ‫العنصر اأساسي في الرزمة اأخيرة‬ ‫ال �ت��ي أع�ل�ن�ه��ا رئ �ي��س ال� � ��وزراء إرس ��اء‬ ‫ال��دي �م �ق��راط �ي��ة ك ��ان ��ت ح �م��اي��ة أن �م��اط‬ ‫العيش"‪.‬‬ ‫وف��ي تركيا‪ ،‬أش��ار حقوقيون إلى‬ ‫ال�ص�ع��وب��ات ال�ق��ان��ون�ي��ة ال �ت��ي أث��ارت�ه��ا‬ ‫ه� ��ذه ام � �ب� ��ادرة‪ .‬ف �ك �ي��ف ي �م �ك��ن ل �ل��دول��ة‬ ‫ال� �ت ��دخ ��ل ف� ��ي ش � � ��ؤون ط � ��اب ب��ال �غ��ن‬ ‫إن ق� ��رروا ال�ع�ي��ش م �ع��ا‪ .‬ف�ي�م��ا يضمن‬ ‫الدستور التركي بوضوح امساواة بن‬ ‫الجنسن والحريات اأساسية‪.‬‬ ‫(أ ف ب)‬

‫ف �ش��ل ل �ق��اء ج �ن �ي��ف ال �ث��اث��ي ب ��ن ام��وف��د‬ ‫ال�خ��اص ل��أم��م ام�ت�ح��دة وال�ج��ام�ع��ة العربية إلى‬ ‫س��وري��ا‪ ،‬اأخ �ض��ر اإب��راه �ي �م��ي‪ ،‬وم�م�ث�ل��ن عن‬ ‫ال��واي��ات ام�ت�ح��دة‪ ،‬وروس �ي��ا‪ ،‬ف��ي اات �ف��اق على‬ ‫م ��وع ��د ل �ع �ق��د م��ؤت �م��ر ال� �س ��ام ح � ��ول س��وري��ا‬ ‫ام �ع��روف ب��اس��م "ج�ن�ي��ف ‪ ،"2‬م��ع اإع� ��راب عن‬ ‫اأمل بعقده قبل نهاية العام الحالي‪.‬‬ ‫ورفض اإبراهيمي‪ ،‬في مؤتمر صحافي‬ ‫ع �ق��ده ف��ي ج�ن�ي��ف‪ ،‬ت �ع��داد ن �ق��اط ال �خ��اف التي‬ ‫حالت دون ااتفاق على تحديد موعد للمؤتمر‪،‬‬ ‫ولكنه أشار إلى أن "امعارضة السورية منقسمة‬ ‫وليست جاهزة"‪.‬‬ ‫وأضاف الدبلوماسي الجزائري امخضرم‬ ‫أن "امعارضة هي واح��دة من امشاكل‪ ،‬موضحا أنه "يجب أن يكون هناك وف��دان عن سوريا في‬ ‫جنيف‪ ،‬واحد عن النظام وآخر عن امعارضة"‪.‬‬ ‫وتابع إن امعارضة السورية مدعوة "للقدوم عبر وفد مقنع"‪ ،‬مضيفا أن مختلف مكونات‬ ‫امعارضة تتواصل مع بعضها البعض‪ ،‬وه��ذه واح��دة من اأم��ور التي يتوجب عليهم اتخاذ قرار‬ ‫بشأنها" في إشارة إلى مشاركتهم أو عدم مشاركتهم في امؤتمر‪ ،‬واختيار الوفد الذي سيمثلهم‪.‬‬

‫رفضت محكمة استئناف مصرية‬ ‫أم��س (اأرب�ع��اء)‪ ،‬دع��وى رفعتها جماعة‬ ‫"اإخ ��وان امسلمن" لتعليق حكم صدر‬ ‫مؤخرا بحظر الحركة التي ينتمي إليها‬ ‫الرئيس امعزول محمد مرسي‪ ،‬امعزول‬ ‫من الجيش قبل أربعة أشهر‪.‬‬ ‫لكن يبقى على القضاء اتخاذ قرار‬ ‫ف��ي ااس �ت �ئ �ن��اف ح ��ول م �ض �م��ون ال�ح�ك��م‬ ‫الصادر عن امحكمة‪ ،‬والذي يحظر هذه‬ ‫الجماعة اإسامية التي أنشئت قبل ‪85‬‬ ‫عاما‪ ،‬ويجمد ممتلكاتها حتى محاكمة‬ ‫قيادييها على جرائم نسبت إليهم‪.‬‬ ‫ورف� �ض ��ت ام �ح �ك �م��ة دع � ��وى رف�ع�ه��ا‬ ‫تنظيم "اإخ��وان امسلمن" لوقف تنفيذ‬ ‫حكم حظره‪ ،‬بما يجيز له استعادة ممتلكاته في انتظار حكم نهائي حول امضمون‪،‬‬ ‫بحسب مصادر قضائية‪.‬‬ ‫وعزل الجيش امصري مرسي وأوقفه في مصر في الثالث من يوليوز اماضي‪،‬‬ ‫وهو يحاكم حاليا بتهمة "التحريض على قتل" متظاهرين في ‪.2012‬‬ ‫ومنذ عزل محمد مرسي‪ ،‬والعديد من أنصاره يتظاهرون‪ ،‬إذ قتل أكثر من ألف‬ ‫منهم في مواجهات مع الجيش‪ ،‬وأوقف أكثر من ألفي عنصر من "اإخوان امسلمن"‪.‬‬ ‫وأوقف قياديو التنظيم جميعهم‪ ،‬تقريبا‪ ،‬وأحيلوا إلى امحاكمة بتهم الضلوع‪،‬‬ ‫في درجات متفاوتة‪ ،‬في قتل متظاهرين مناهضن مرسي أثناء حكمهم‪.‬‬

‫أعلنت ح��رك��ة "‪ 23‬م ��ارس" ام�ت�م��ردة‪ ،‬في‬ ‫ج�م�ه��وري��ة ال�ك��ون�غ��و ال��دي �م �ق��راط �ي��ة‪ ،‬ع��ن إن�ه��اء‬ ‫ت�م��رده��ا ال ��ذي دام ‪ 20‬ش �ه��را‪ ،‬ب�ع��دم��ا استولى‬ ‫الجيش على آخ��ر معاقلها الجبلية‪ ،‬مما يزيد‬ ‫اآمال في إحال السام في منطقة اقى فيها‬ ‫اماين حتفهم‪.‬‬ ‫كما أعلنت الحركة أنها ستنزع ساحها‪،‬‬ ‫وستواصل امحادثات السياسية بعد ساعات‬ ‫م��ن ط��رد ق��وات حكومية امتمردين م��ن قريتي‬ ‫"تشانزو"‪ ،‬و"رونيوني"‪ ،‬قبل الفجر‪ .‬وحاصر‬ ‫ال �ه �ج��وم‪ ،‬ام ��دع ��وم م ��ن اأم� ��م ام �ت �ح��دة‪ ،‬وال ��ذي‬ ‫استمر أسبوعن في تال على امتداد الحدود‬ ‫مع أوغندا ورواندا‪ ،‬متمردي الحركة‪.‬‬ ‫ورح� �ب ��ت ال � ��واي � ��ات ام �ت �ح ��دة ب ��اإع ��ان‪،‬‬ ‫ووصفته بأنه خطوة ايجابية مهمة لشرق الكونغو‪.‬‬ ‫واقى ماين اأشخاص حتفهم جراء العنف وامرض منذ التسعينيات‪ ،‬مع شن امتمردين‬ ‫امدعومن من الخارج سلسلة من حركات التمرد‪ ،‬والتي كان كثير منها يستهدف السيطرة على‬ ‫ااحتياطيات الكبيرة في امنطقة من الذهب‪ ،‬واأماس‪ ،‬والقصدير‪.‬‬ ‫وتثبت هزيمة "‪ 23‬مارس"‪ ،‬فيما يبدو‪ ،‬صحة نشر اأمم امتحدة لكتيبة جديدة للتدخل السريع‬ ‫هذا العام‪ .‬لكن‪ ،‬مع استمرار نشاط العشرات من جماعات التمرد‪ ،‬فإن إحال السام والهدوء في‬ ‫امنطقة الغنية بامعادن في قلب إفريقيا‪ ،‬ا يزال مهمة شاقة‪.‬‬

‫س�ي�ك��ون ااش �ت��راك��ي ال��دي�م��وق��راط��ي‬ ‫اأم��ان��ي "م��ارت��ن ش��ول��ز"‪ ،‬الرئيس الحالي‬ ‫للبرمان اأوربي‪ ،‬امرشح ااشتراكي العام‬ ‫امقبل لخافة "ج��وزي��ه م��ان��وي��ل ب ��اروزو"‬ ‫ع�ل��ى رئ��اس��ة ام�ف��وض�ي��ة اأورب �ي ��ة‪ ،‬حسب‬ ‫م� �ص ��ادر م ��ن داخ � ��ل ال� �ح ��زب ااش �ت ��راك ��ي‬ ‫اأوربي‪.‬‬ ‫وشولز (‪ 57‬عاما)‪ ،‬امرشح الوحيد‪،‬‬ ‫حظي بتأييد ك��اف��ة اأح ��زاب ااشتراكية‬ ‫وااج �ت �م��اع �ي��ة ال��دي �م �ق��راط �ي��ة اأورب� �ي ��ة‪،‬‬ ‫م��ن بينها ال �ح��زب ااش �ت��راك��ي الفرنسي‪،‬‬ ‫والحزب ااشتراكي الديمقراطي اأماني‪.‬‬ ‫وي � �ن � �ح� ��در "ش� � ��ول� � ��ز" م � ��ن ري �ن ��ان �ي ��ا‬ ‫الشمالية‪ -‬ويستفاليا (شمال أمانيا)‪ ،‬وهو عضو في البرمان اأوربي منذ ‪.1994‬‬ ‫وان�ت�خ��ب "ش��ول��ز" رئ�ي�س��ا للكتلة ااش�ت��راك�ي��ة ف��ي ‪ ،2004‬وع��ن رئ�ي�س��ا للبرمان‬ ‫اأوربي مطلع العام ‪ ،2012‬بموجب اتفاق تناوب مع امحافظن‪.‬‬ ‫و"ش��ول��ز" أول مرشح رسمي منصب رئيس امفوضية اأورب�ي��ة‪ .‬وف��ي اليمن لم‬ ‫يحصل اتفاق بعد على مرشح واحد‪.‬‬ ‫وتقضي معاهدة لشبونة‪ ،‬التي دخلت حيز التنفيذ في ‪ ،2009‬بأن يأخذ اختيار‬ ‫الرئيس امقبل للمفوضية اأوربية "في ااعتبار نتائج اانتخابات اأوربية"‪ .‬ومن هنا‬ ‫فكرة تعين زعيم لكل حزب يمثل في البرمان‪ ،‬وهو الذي سيصبح رئيسا للمفوضية‬ ‫في حال الفوز‪.‬‬ ‫لكن ه��ذا التطبيق يثير ان�ت�ق��ادات وتحفظات‪ ،‬خصوصا م��ن قبل رؤس��اء ال��دول‬ ‫والحكومات في ااتحاد اأوربي الذين يريدون اختيار خلف ل�"باروزو"‪.‬‬

‫ق � ��ال "م ��اي� �ك ��ل ج � � � ��ارود"‪ ،‬اأم� � ��ن ال �ع��ام‬ ‫للمنظمة العامية لأرصاد الجوية‪ ،‬في مؤتمر‬ ‫ص�ح��اف��ي ف��ي ج�ن�ي��ف‪ ،‬إن ت��رك �ي��زات ال �غ��ازات‬ ‫امسببة لاحتباس ال �ح��راري ف��ي الجو والتي‬ ‫ي�ل�ق��ى ع�ل�ي�ه��ا ب��ال �ل��وم ف��ي ال �ت �غ �ي��رات ام�ن��اخ�ي��ة‪،‬‬ ‫سجلت رقما قياسيا جديدا عام ‪.2012‬‬ ‫وأض ��اف أن ع��ام ‪ 2011‬أس��وأ م��ن العام‬ ‫الذي سبقه‪ .‬و‪ 2011‬كان أسوأ من ‪ .2010‬كل‬ ‫ع��ام ي�م��ر يجعل ال�ت�ع��ام��ل م��ع ال��وض��ع أصعب‬ ‫ن��وع��ا م��ا‪ ،‬وي�ج�ع��ل ال�ب�ق��اء ت�ح��ت ه��ذا امتوسط‬ ‫العامي الرمزي‪ ،‬وهو درجتن مئويتن ينطوي‬ ‫على تحد أكبر‪.‬‬ ‫وق ��ال ب��رن��ام��ج اأم ��م ام�ت�ح��دة للبيئة‪ ،‬إن‬ ‫من امنتظر أن تزيد انبعاثات الغازات امسببة‬ ‫لاحتباس الحراري في ‪ ،2020‬بمقدار يتراوح بن ثمانية إلى ‪ 12‬مليار طن‪ ،‬عن امستوى الازم‬ ‫إبقاء ااحتباس الحراري العامي أقل من درجتن‪.‬‬ ‫وذكر أنه إذا واصل العالم مسار نشاطه امعتاد فسيصل على اأرجح إلى حاجز الدرجتن‬ ‫في منتصف القرن‪ ،‬مشيرا إلى أن ذلك سيؤثر أيضا على دورة امياه‪ ،‬ومناسيب البحار‪ ،‬وامظاهر‬ ‫امتطرفة للطقس‪.‬‬ ‫ويلتقي مندوبون من أكثر من ‪ 190‬دولة في وارسو ببولندا اأسبوع امقبل‪ ،‬لحضور مؤتمر‬ ‫اأمم امتحدة للعمل على خفض اانبعاثات بموجب اتفاقية جديدة للتغير امناخي ستوقع بحلول‬ ‫‪ ،2015‬لكنها لن تصبح سارية امفعول إا في ‪.2020‬‬


‫‪6‬‬

‫ثقافات وفنون‬

‫< العدد‪30 :‬‬ ‫< اخميس ‪ 03‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 7‬نونبر ‪2013‬‬

‫بعد ترجمة مجموعة من قصائدها إلى مجموعة‬ ‫ميين ال يل يغييات اأجين يب يييية‪ ،‬وصي ييدور تييرجيميتيين لييديييوانيين‬ ‫سابقن لها إلييى اللغة الفرنسية ميين طييرف الشاعر‬ ‫ج ييال ال يح يك يميياوي‪ ،‬وال ينيياقييد عيبييد الييرح يمييان طينيكييول‪،‬‬ ‫صدرت حديثا للشاعرة امغربية وداد بنموسى‪ ،‬عن‬

‫مييركييز محمد اليسييادس ليحييوار اليحيضييارات‪ ،‬الترجمة‬ ‫اإسبانية لديوانها "زوب يعيية فييي جيسييد"‪ ،‬الييذي سبق‬ ‫وقامت طالبة إيطالية بترجمته إلى اللغة اإيطالية في‬ ‫إطييار بحث لها للحصول على الييدكيتييوراه فييي اأدب‪.‬‬ ‫تييرجيميية اليشيعيير‪ ،‬وتيهييافييت بيعييض ال يش يعييراء‪ ،‬وخيياصيية‬

‫الشاعرات إلى ترجمة أشعارهن إلى اللغات امختلفة‪،‬‬ ‫والضجة التي أثارها تعليق الشاعر العراقي سعدي‬ ‫يييوسييف‪ ،‬على صفحتها عبر "الفيس بييوك"‪ ،‬حينما‬ ‫وصف الشعر امغربي بأنه "ا يقول شيئا"‪ ،‬محاور‬ ‫أساسية لهذا اللقاء‪.‬‬

‫وداد بنموسى‪ :‬لم أسع أبدا إلى ترجمة أعمالي إلى اللغات اأجنبية‬ ‫الترجمة حق مشروع يضمن للقصيدة وسيلة للعبور نحو اآخر ‪ º‬سعدي يوسف أساء إلى القصيدة امغربية التي منحته اأركانة‬ ‫الرباط‪ :‬سعيدة شريف‬

‫"ل� � � ��م أس� � � ��ع أب� � � � ��دا إل� � � ��ى ت ��رج �م ��ة‬ ‫أع� �م ��ال ��ي إل� � ��ى ال� �ل� �غ ��ات اأج �ن �ب �ي ��ة‪،‬‬ ‫ول � � ��و أن � �ه� ��ا ح � ��ق م� � �ش � ��روع ي �ض �م��ن‬ ‫للقصيدة ام�غ��رب�ي��ة وس�ي�ل��ة للعبور‬ ‫نحو اآخ��ر‪ ،‬واانفتاح على تجارب‬ ‫عامية يستفيد منها الشاعر حتما‪،‬‬ ‫وي�ت�ح�س��س ت�ف��اع��ل اآخ��ري��ن م��ع ما‬ ‫ي�ك�ت�ب��ه ان �ط��اق��ا م ��ن ت��رب �ت��ه"‪ ،‬ب�ه��ذه‬ ‫الجملة بدأت وداد بنموسى حديثها‬ ‫م� �ع� �ن ��ا ع � ��ن ال� �ت ��رج� �م ��ة وأه �م �ي �ت �ه��ا‬ ‫ب��ال�ن�س�ب��ة إل ��ى ال �ش��اع��ر ف ��ي أي بلد‬ ‫أو ق �ط��ر ك� � ��ان‪ ،‬م ��ؤك ��دة ع �ل��ى ال � ��دور‬ ‫اإي �ج��اب��ي ل�ل�ت��رج�م��ة ف ��ي ال�ت�ع��ري��ف‬ ‫بالشعراء امغاربة‪ ،‬وإيصال صوتهم‬ ‫الشعري إلى اآخرين‪ ،‬أن الترجمة‪،‬‬ ‫ب��رأي�ه��ا‪ ،‬م�ف�ي��دة بشكل ك�ب�ي��ر‪ ،‬تمكن‬ ‫ال�ش��اع��ر م��ن ت��وس�ي��ع دائ ��رة ق��راء ت��ه‪،‬‬ ‫وم ��ن م �ع��رف��ة م �ن �ظ��ور ورؤي � ��ة اآخ��ر‬ ‫م��ا ي�ك�ت�ب��ه ه��و ان �ط��اق��ا م��ن ام �غ��رب‪،‬‬ ‫ومكامن الضعف أو القوة في عمله‬ ‫الشعري‪.‬‬ ‫وانطاقا من تجربتها الخاصة‪،‬‬ ‫أك� � ��دت ال� �ش ��اع ��رة وداد ب �ن �م��وس��ى‪،‬‬ ‫ع �ض��وة ام �ك �ت��ب ال �ت �ن �ف �ي��ذي ات �ح��اد‬ ‫كتاب امغرب‪ ،‬والعضوة الفاعلة في‬ ‫"ب�ي��ت الشعر ف��ي ام �غ��رب"‪ ،‬أن هناك‬ ‫اهتماما م�ت��زاي��دا ال�ي��وم بالقصيدة‬ ‫ام� �غ ��رب� �ي ��ة‪ ،‬ون �ق �ل �ه ��ا إل� � ��ى م �خ �ت �ل��ف‬ ‫ال � �ل � �غ� ��ات‪ ،‬وه� � ��و م � ��ا ي �ش �ك ��ل ده �ش��ة‬ ‫ك� �ب ��رى ل � ��دى اآخ � � ��ر‪ ،‬م� ��ن ال �ح �ض��ور‬ ‫ال �ق��وي ل�ل�ك�ل�م��ة ال �ش �ع��ري��ة ام�غ��رب�ي��ة‪،‬‬ ‫ف��ي ال �خ��ارج‪ ،‬وم �ش��ارك��ة ال�ع��دي��د من‬ ‫اأس �م��اء ال�ش�ع��ري��ة ام�غ��رب�ي��ة‪ ،‬س��واء‬ ‫ت�ل��ك ال �ت��ي ت�ك�ت��ب ب��ال�ل�غ��ة الفرنسية‬ ‫أو ب��ال �ل �غ��ة ال� �ع ��رب� �ي ��ة‪ ،‬ف� ��ي ال �ع��دي��د‬ ‫م � ��ن ام � �ح� ��اف� ��ل ال� �ش� �ع ��ري ��ة ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫وال��دول�ي��ة‪ .‬غير أن م��ا يثير اانتباه‬ ‫ب� � ��رأي ال � �ش ��اع ��رة‪ ،‬ه ��و ااخ� �ت� �ي ��ارات‬ ‫غ �ي��ر ال �ص��ائ �ب��ة ف ��ي ب �ع��ض اأح �ي��ان‬ ‫للنصوص ال�ش�ع��ري��ة ام�ت��رج�م��ة إل��ى‬ ‫ال �ل �غ��ات اأج �ن �ب �ي��ة‪ ،‬وال �ت��ي ا تمثل‬ ‫القصيدة امغربية‪ ،‬وا تترجم الواقع‬ ‫ااجتماعي ام�غ��رب��ي‪ ،‬وه��و م��ا يقدم‬ ‫صورة معكوسة عن الشعر امغربي‬ ‫وح �ق �ي �ق �ت��ه‪ ،‬ح �ي��ث ي �م �ك��ن ل��آخ��ر أن‬ ‫ي�ح�ك��م ع�ل��ى ال�ش�ع��ر ام �غ��رب��ي برمته‬ ‫م ��ن خ� ��ال ت �ل��ك ال �ن �ت��ف أو ال �ن �م��اذج‬ ‫ام�خ�ت��ارة‪ ،‬وف��ق معايير معينة‪ .‬في‬ ‫حن أن ترجمة الشعر امغربي يجب‬ ‫أن تتوجه باأساس إلى النصوص‬ ‫اأس��اس �ي��ة ف��ي ال�ق�ص�ي��دة ام�غ��رب�ي��ة‪،‬‬ ‫والتي تعطي صورة واضحة عن هذا‬ ‫الشعر وع��ن تحواته‪ ،‬مع ااهتمام‬ ‫ط� �ب� �ع ��ا ب� �م� �خ� �ت� �ل ��ف ال� �ح� �س ��اس� �ي ��ات‬ ‫وأشكال التعبير‪.‬‬ ‫وأض��اف��ت بنموسى أن م��ن حق‬ ‫كل شاعر أن يسعى لترجمة أعماله‪،‬‬ ‫ول �ك��ن ال �ت��رج �م��ة س� ��اح ذو ح��دي��ن‪،‬‬ ‫وم�ح��ك وام �ت �ح��ان حقيقي للشاعر‪،‬‬ ‫ول�ق�ص�ي��دت��ه‪ ،‬ال�ت��ي رب�م��ا ل��ن يتفاعل‬ ‫م�ع�ه��ا اآخ � ��ر‪ ،‬ول �ك��ن م��ن ال �ض��روري‬ ‫أن ت�ك��ون ه��ذه ال�ت��رج�م��ات ح��اض��رة‪،‬‬ ‫والزمن كفيل بالتالي بغربلة الجيد‬ ‫م �ن �ه��ا ع� ��ن ال� �ض� �ح ��ل‪ ،‬ن ��اف� �ي ��ة ص�ف��ة‬ ‫تهافت الشعراء‪ ،‬وخاصة الشاعرات‬ ‫امغربيات‪ ،‬على ترجمة أشعارهن‪،‬‬ ‫م �ع �ل �ل ��ة ذل � � ��ك ب� �ق ��ول� �ه ��ا إن اأس � � ��رة‬

‫الصغيرة م��ن الشعراء امبدعن في‬ ‫امغرب قليلة جدا‪ ،‬ولكل أسلوبه في‬ ‫التعامل‪ ،‬ولكنها ا تبخس عمل أي‬ ‫ك ��ان‪ ،‬م��ع ال�ع�ل��م أن �ه��ا ا ت�س�ع��ى إل��ى‬ ‫الترجمة‪ ،‬ولو أنها مسألة مشروعة‪،‬‬ ‫وح � � ��ق ي� �ج ��ب أن ي� �س� �ع ��ى ال� �ش ��اع ��ر‬ ‫ل�ت�ح�ق�ي�ق��ه‪ ،‬خ��اص��ة أن ��ه ه��و ام�ت��رج��م‬ ‫الحقيقي م��ا يقع ف��ي امجتمع‪ ،‬ولو‬ ‫أن الشعراء ليسوا شعراء بالفعل ‪24‬‬ ‫ساعة على ‪.24‬‬ ‫وب �خ �ص��وص اأن �ط��ول��وج �ي��ات‪،‬‬ ‫التي ساهمت في التعريف بالشعر‬ ‫ام � �غ� ��رب� ��ي‪ ،‬وب � �ع� ��ض ال �ح �س��اس �ي��ات‬ ‫واأصوات‪ ،‬ذكرت وداد بنموسى‪ ،‬أن‬ ‫ما تحقق إلى حد اآن منها لم يحقق‬ ‫قفزة نوعية للشعر امغربي‪ ،‬معتبرة‬ ‫أن م��ا ق��ام ب��ه ال�ش��اع��ر ع�ب��د اللطيف‬ ‫ال �ل �ع �ب��ي ف� ��ي ه � ��ذا اات � �ج� ��اه ي�ع�ك��س‬ ‫ب� � �ص � ��ورة ق� ��وي� ��ة ام� �ش� �ه ��د ال �ش �ع ��ري‬ ‫ام�غ��رب��ي‪ ،‬ل�ي��س ا‪ ،‬اس�م�ه��ا متضمن‬ ‫ف ��ي ه ��ذه اأن �ط��ول��وج �ي��ا‪ ،‬ول �ك��ن أن‬ ‫ال�ل�ع�ب��ي ب��رأي �ه��ا ت��وف��ق ب�ش�ك��ل كبير‬ ‫ف��ي اخ �ت �ي��ار أس �م��اء ش�ع��ري��ة وازن ��ة‪،‬‬ ‫إض ��اف ��ة إل � ��ى أس� �م ��اء ش ��اب ��ة ت�ب�ح��ث‬ ‫لنفسها ع��ن آف��اق ج��دي��دة‪ .‬وأش��ارت‬ ‫إل��ى أن اأن�ط��ول��وج�ي��ات ب�ش�ك��ل ع��ام‬ ‫م� �ف� �ي ��دة وت � �خ� ��دم ال� �ش� �ع ��ر‪ ،‬ش��ري �ط��ة‬ ‫أن ي �ت��م اخ �ت �ي��ار اأس� �م ��اء ال�ش�ع��ري��ة‬ ‫ف�ي�ه��ا ب�ش�ك��ل م��وض��وع��ي‪ ،‬واخ �ت �ي��ار‬ ‫ال� �ن� �ص ��وص ال � �ت� ��ي ت �ع �ك��س ال� ��واق� ��ع‬ ‫الشعري امغربي‪ ،‬وليس النصوص‬ ‫ال �ت��ي ا ع��اق��ة ل �ه��ا أص ��ا ب��ال�ش�ع��ر‪،‬‬ ‫أن ذل � ��ك ي �ض��ر ب��ال �ش �ع��ر ام �غ��رب��ي‪،‬‬ ‫وب� ��ال � �ص� ��ورة ال� �ت ��ي ي �ح �م �ل �ه��ا ع �ن��ا‪،‬‬ ‫مؤكدة على ض��رورة توفر مؤسسة‬ ‫وطنية تحرص على تقديم اإنتاج‬ ‫الشعري امغربي إلى اآخر بالشكل‬ ‫الصحيح‪.‬‬ ‫أم ��ا ف�ي�م��ا ي�خ��ص ال�ض�ج��ة ال�ت��ي‬ ‫أث� ��اره� ��ا ت �ع �ل �ي��ق ال� �ش ��اع ��ر ال �ع��راق��ي‬ ‫س � � �ع� � ��دي ي � � ��وس � � ��ف‪ ،‬ع � �ل � ��ى ص �ف �ح��ة‬ ‫الشاعرة وداد بنموسى في "الفيس‬ ‫ب ��وك"‪ ،‬ودع��وت��ه ل�ه��ا للكتبة رغ��م أن‬ ‫ال �ش �ع��ر ام �غ ��رب ��ي‪ ،‬ب ��رأي ��ه‪" ،‬ا ي �ق��ول‬ ‫ش �ي �ئ��ا"‪ ،‬ذك � ��رت وداد أن �ه��ا ل ��م تكن‬ ‫ت ��رغ ��ب ف� ��ي إث� � � ��ارة ه � ��ذا ام� ��وض� ��وع‪،‬‬ ‫وأنها سبق وردت عليه ردا خفيفا‪،‬‬ ‫ق��ائ �ل��ة "أن� ��ا س��أك �ت��ب أن �ن��ي غ��اض�ب��ة‬ ‫م� �ن ��ك أن� � ��ك أس� � � ��أت إل� � ��ى ال �ق �ص �ي��دة‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة"‪ ،‬ول �ك��ن ام��وض��وع م��ا أخ��ذ‬ ‫أب�ع��ادا أخ��رى‪ ،‬وع��رف تفاعا كبيرا‬ ‫م��ن ط��رف ال�ك�ت��اب وال �ش �ع��راء‪ ،‬الذين‬ ‫ت�ش�ك��ره��م ع�ل��ى م�س��ان��دت�ه��ا ف��ي ه��ذه‬ ‫"ال ��وق �ف ��ة ال �ت��أم �ل �ي��ة"‪ ،‬ك �م��ا ت�ص�ف�ه��ا‪،‬‬ ‫أصبح من الازم أن توضح للقراء أن‬ ‫سعدي يوسف‪ ،‬الذي نعت القصيدة‬ ‫ام�غ��رب�ي��ة ب�ه��ذه اأوص� ��اف وق�ل��ل من‬ ‫ق�ي�م�ت�ه��ا‪ ،‬ه ��و ال �ش��اع��ر ال� ��ذي ت��وج��ه‬ ‫ام �غ��رب ب�ج��ائ��زة "اأرك ��ان ��ة" العامية‬ ‫للشعر‪ ،‬وهو الشاعر‪ ،‬الذي تحترمه‬ ‫وداد‪ ،‬وتربت على أشعاره‪ ،‬الحاضر‬ ‫معها في حلها وترحالها‪ ،‬والذي لم‬ ‫تتوان عن إه��داء أعماله أصدقائها‬ ‫ورفاقها‪.‬‬ ‫وأوض �ح��ت وداد ب�ن�م��وس��ى‪ ،‬أن‬ ‫وقفتها التأملية في "الفيس بوك"‪،‬‬ ‫ك��ان��ت م ��ن أج� ��ل ام � � ��زاح‪ ،‬وال �ت �س��اؤل‬ ‫م��ع أص��دق��ائ �ه��ا ع��ن ال ��رج ��ال‪ ،‬ال��ذي��ن‬ ‫ي�ع�ط��ون أن�ف�س�ه��م ال �ح��ق ف��ي ام�ت��اك‬

‫يشارك امغرب كضيف شرف في فعاليات‬ ‫ال � � ��دورة ال �س��ادس ��ة ل �ل �م �ع��رض ال ��دول ��ي ل�ل�ك�ت��اب‬ ‫"ب��أب�ي��دج��ان"‪ ،‬ام��زم��ع تنظيمها م��ا ب��ن ‪ 12‬و‪16‬‬ ‫نونبر ال�ح��ال��ي‪ ،‬وذل��ك ب��دع��وة م��ن وزارة الثقافة‬ ‫والفرانكفونية بجمهورية "الكوت ديفوار"‪.‬‬ ‫وه�ك��ذا‪ ،‬وب �م��وازاة معرض الكتاب امغربي‬ ‫ومنشورات ال��وزارة الذي سينظم بمناسبة هذا‬ ‫ال�ت�ك��ري��م ال�ث�ق��اف��ي ل �ب��ادن��ا‪ ،‬س �ي �ش��ارك ك��ل من‬ ‫ال�ن��اق��د ع�ب��د ال�ل��ه ب�ي�ض��ا‪ ،‬وال��روائ �ي��ة ث��ري��ا إق�ب��ال‪،‬‬ ‫وال� ��روائ� ��ي م ��أم ��ون ال �ح �ب��اب��ي‪ ،‬ف ��ي ال �ل �ق��اء ال ��ذي‬ ‫سيخصص صبيحة ‪ 13‬نونبر الحالي لتكريم‬ ‫اأدب امغربي والحديث عن الكتاب في امغرب‪.‬‬ ‫كما ستساهم الناشرة ليلى الشاوني صبيحة‬ ‫‪ 14‬نونبر الحالي في امائدة امستديرة امتمحورة‬ ‫ح��ول "إفريقيا ال �س��وداء وام�غ��رب الكبير‪ :‬ب�ن��اء جسر للكتاب"‪ .‬وم�س��اء ‪ 15‬نونبر‬ ‫الحالي‪ ،‬ستشارك كل من الناشرتن نادية السامي‪ ،‬وأمينة الهاشمي العلوي في‬ ‫مائدة مستديرة حول "الكتاب اموجه للطفل والشباب‪ :‬أية إستراتيجيات للتشجيع"‪.‬‬ ‫وفي صبيحة ‪ 16‬نونبر الحالي‪ ،‬سيساهم الناشران عبد القادر الرتناني‪ ،‬ورشيد‬ ‫الشرايبي في مائدة مستديرة حول "توزيع الكتاب في إفريقيا‪ :‬ما السبيل إلى التغلب‬ ‫(أخيرا) على العقبات؟"‪.‬‬

‫ي �ح �ت �ف��ي م � �س� ��رح م� �ح� �م ��د ال� �خ ��ام ��س‬ ‫ب��ال��رب��اط‪ ،‬م �س��اء ي ��وم ‪ 25‬ن��ون�ب��ر ال�ح��ال��ي‬ ‫بالكاتب محمد أديب الساوي‪ ،‬و بإصداره‬ ‫ال �ج��دي��د "ال �س �ي��اس��ة ال�ث�ق��اف�ي��ة ف��ي ام�غ��رب‬ ‫ال��راه��ن"‪ ،‬حيث سيتم تقديم وتوقيع هذا��� ‫الكتاب ابتداء من الساعة السادسة مساء‪.‬‬ ‫ي �ت��وزع ه ��ذا ال �ك �ت��اب‪ ،‬ال ��ذي ج ��اء إص ��داره‬ ‫م��واف �ق��ا ل �ل��دخ��ول ال�ث�ق��اف��ي ال �ج��دي��د‪ ،‬على‬ ‫ع ��دة م �ح��اور ت�ع��ال��ج اإش�ك��ال�ي��ة الثقافية‬ ‫ف��ي ام �غ��رب ال�ح��دي��ث‪ ،‬وخ��اص��ة م��ا يتعلق‬ ‫منها بالصناعة الثقافية‪ ،‬واأمن الثقافي‪،‬‬ ‫واإستراتيجية الثقافية التي من شأنها‬ ‫ربط العاقة بن امواطن امغربي وثقافته‪.‬‬ ‫سيقدم الكاتب وكتابه ف��ي احتفاء مسرح‬ ‫محمد الخامس‪ ،‬كل من‪ :‬الفنانة لطيفة التيجاني‪ ،‬والباحث عبد اللطيف‬ ‫ن��دي��ر‪ ،‬وال�ك��ات��ب محمد ال�س�ع�ي��دي‪ ،‬وال�ص�ح��اف��ي ال�ط��اه��ر ال�ط��وي��ل‪ ،‬ويسير‬ ‫اللقاء الفنان أحمد جواد‪.‬‬ ‫الشاعرة وداد بنموسى‬

‫حتى ق��درة زوج��ات�ه��م على الكتابة‪،‬‬ ‫وه��و اأم ��ر ال��ذي‬ ‫روج ع� �ن� �ه ��ا‬ ‫م � � � � � � ��ن ق � � � �ب� � � ��ل‪،‬‬ ‫م � ��ؤك � ��دة أن �ه��ا‬ ‫لم تكن تتوقع‬ ‫رد س � � �ع� � ��دي‬ ‫ي � ��وس � ��ف ذاك‪،‬‬ ‫ال � � ��ذي ق� �ل ��ل م��ن‬ ‫قيمة القصيدة‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة‪ ،‬وه��و‬ ‫رأي ي �ح �س��ب ل��ه‬ ‫أل� � � � � ��ف ح � � �س� � ��اب‪،‬‬ ‫خاصة أنه صادر‬ ‫ع��ن ش��اع��ر ع��رب��ي‬ ‫ك� �ب� �ي ��ر‪ ،‬ل� ��ه وزن � ��ه‪.‬‬ ‫وت � �س� ��اء ل� ��ت وداد‬ ‫ماذا لم يقل سعدي‬ ‫يوسف ه��ذا الكام‬ ‫م � � � � � ��ن ق� � � � � �ب � � � � ��ل‪ ،‬ف� ��ي‬ ‫ال�ب��رام��ج التلفزيونية‬ ‫ام�غ��رب�ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي اس�ت�ض��اف�ت��ه؟‪ ،‬وف��ي‬

‫ال � �ح� ��وارات ال �ث �ق��اف �ي��ة ال �ت��ي أج��ري��ت‬ ‫م� � � �ع � � ��ه ف � � � � ��ي ام� � � �ج � � ��ات‬ ‫والصحف امغربية‪ ،‬أو‬ ‫ح �ت��ى ال �ع��رب �ي��ة؟ وه��ل‬ ‫س � �ع� ��دي ي� ��وس� ��ف ه��و‬ ‫وح� � � ��ده ال� � � ��ذي ي �ك �ت��ب‬ ‫ال�ش�ع��ر أو ام�ع�ن��ي به‬ ‫ف��ي ال �ع��ال��م؟‪ ،‬وق��ال��ت‬ ‫وداد إن � �ه� ��ا ت �ح �م��د‬ ‫الله أنها لم تقدم أي‬ ‫ع �م��ل م ��ن أع �م��ال �ه��ا‪،‬‬ ‫ا ق� �ب ��ل ص� ��دوره� ��ا‬ ‫وا بعدها إلى هذا‬ ‫ال� �ش ��اع ��ر ال �ك �ب �ي��ر‪،‬‬ ‫ال � � � ��ذي ت� �ح� �ت ��رم ��ه‪،‬‬ ‫ول � � � ��و أن � � � ��ه أب � � ��دى‬ ‫رغ � � � �ب� � � ��ة‪ ،‬وط � �ل� ��ب‬ ‫أخيرا من زوجها‬ ‫ال� � � �ك � � ��ات � � ��ب ب� � �ه � ��اء‬ ‫ال��دي��ن ال�ط��ود مده‬ ‫بديوانها الجديد‪ ،‬الذي سيصدر‬ ‫قريبا‪ ،‬لكي ي��راج�ع��ه‪ .‬وكشفت وداد‬

‫إنها لم تفعل ذلك‪ ،‬أنها استحضرت‬ ‫قصته مع الكاتبة أحام مستغانمي‪،‬‬ ‫وق��ول��ه ل�ل�ص�ح��اف��ة إن ��ه ه��و م��ن كتب‬ ‫روايتها "ذاكرة الجسد"‪.‬‬ ‫وتجدر اإشارة إلى أن الشاعرة‬ ‫وداد ب � �ن � �م� ��وس� ��ى س � �ي � �ص� ��در ل �ه��ا‬ ‫ق��ري�ب��ا دي ��وان ش�ع��ري يحمل ع�ن��وان‬ ‫"ي� ��ا دار ال �خ �ل �ي �ف��ة أي� ��ن ال �خ �ل �ي �ف��ة؟"‪،‬‬ ‫مستوحى من إح��دى ال��دور بمدينة‬ ‫"بيخير" تحمل اسم "دار الخليفة"‪،‬‬ ‫وه� � ��و ن �ت �ي �ج��ة ل �ع �م��ل ف � �ن� ��ي‪ ،‬ق��ام��ت‬ ‫ب ��ه ال� �ش ��اع ��رة‪ ،‬م ��ن خ� ��ال ال�ت�ق��اط�ه��ا‬ ‫مجموعة من الصور الفوتوغرافية‬ ‫ب � �م� ��دي � �ن� ��ة ش� � �ف� � �ش � ��اون ام � �غ� ��رب � �ي� ��ة‪،‬‬ ‫وم��دي �ن��ة "ب�ي�خ�ي��ر دي اف��رون �ت �ي��را"‬ ‫اإسبانية‪ ،‬واحتفائها بهذه الصور‬ ‫ع�ب��ر اس�ت�ح�ض��ار ال ��ذاك ��رة ال�ش�ع��ري��ة‬ ‫ام�غ��رب�ي��ة‪ ،‬ومنحها ل�ك��ل ل��وح��ة اس��م‬ ‫ش ��اع ��ر م �غ ��رب ��ي‪ ،‬وق� ��د ج� ��رى ع��رض‬ ‫ت�ل��ك ال �ص��ور ال�س�ن��ة ام��اض �ي��ة ب��أح��د‬ ‫فنادق الدارالبيضاء بدعم من امركز‬ ‫الثقافي اإسباني "سيرفانتيس"‪.‬‬

‫اخلفي يؤكد أن ظاهرة إغاق القاعات السينمائية «مشكلة تؤرق اجميع»‬ ‫أك� ��د م�ص�ط�ف��ى ال �خ �ل �ف��ي‪ ،‬وزي ��ر‬ ‫اات �ص��ال وال �ن��اط��ق ال��رس�م��ي باسم‬ ‫الحكومة‪ ،‬أن "ظاهرة إغاق القاعات‬ ‫السينمائية مشكلة تؤرق الجميع"‪،‬‬ ‫اع �ت �ب��ارا ل�ت�ع��دد ام�ت��دخ�ل��ن ف��ي ه��ذا‬ ‫ام � � �ي � ��دان‪ .‬وش � � ��دد ال � ��وزي � ��ر ع� �ل ��ى أن‬ ‫"ظاهرة إغاق القاعات السينمائية‬ ‫م� �ش� �ك� �ل ��ة ت� � � � ��ؤرق ال � �ج � �م � �ي� ��ع‪ ،‬وه� ��ي‬ ‫ظ��اه��رة ن��ات�ج��ة ع��ن ع��دة ع��وام��ل من‬ ‫بينها ت��راج��ع نسبة اارت �ي��اد على‬ ‫ال�ق��اع��ات السينمائية‪ ،‬وال�ق��رص�ن��ة‪،‬‬ ‫واإن� � �ت � ��رن� � �ي � ��ت‪ ،‬وت � �ح� ��وي� ��ل ب �ع��ض‬ ‫القاعات إلى مشاريع تجارية مدرة‬ ‫للربح"‪.‬‬ ‫وأوض � � ��ح ال �خ �ل �ف��ي ف ��ي ح��دي��ث‬ ‫ص � � ��در ض � �م ��ن م � �ل ��ف خ � � ��اص ح ��ول‬ ‫ال � ��دورة ال �ع��اش��رة م �ه��رج��ان أك��ادي��ر‬

‫ال ��دول ��ي ل�ل�س�ي�ن�م��ا وال �ه �ج��رة (‪9/5‬‬ ‫ن��ون�ب��ر ال �ح��ال��ي) أن وزارت� ��ه "واع�ي��ة‬ ‫بهذا التحدي الذي يؤثر على نسبة‬ ‫اارتياد على القاعات السينمائية‪،‬‬ ‫وأي� �ض ��ا ع �ل��ى اإب� � ��داع ال�س�ي�ن�م��ائ��ي‬ ‫ام� �غ ��رب ��ي"‪ .‬وأب� � ��رز أن ذات ال� � ��وزارة‬ ‫وع �ي ��ا م �ن �ه��ا ب � �ض ��رورة "وق � ��ف ه��ذا‬ ‫ال �ن��زي��ف‪ ،‬وان �ط��اق��ا م��ن امكتسبات‬ ‫ومن التشاور مع امختصن‪ ،‬تعمل‬ ‫ع �ل��ى إح� � ��داث م��رك �ب��ات س�ي�ن�م��ائ�ي��ة‬ ‫م ��ؤه� �ل ��ة وج � ��ذاب � ��ة وع� �ل ��ى ت�ش�ج�ي��ع‬ ‫ب �ن��اء ال �ق��اع��ات ال�س�ي�ن�م��ائ�ي��ة‪ ،‬آخ��ذة‬ ‫بعن ااعتبار تخفيض الضرائب‪،‬‬ ‫وذل ��ك ب�ش��راك��ة م��ع ج�ه��ات ووزارات‬ ‫أخ ��رى ك� ��وزارة ال�ث�ق��اف��ة‪ ،‬م��ع إش ��راك‬ ‫ال� �ق� �ط ��اع ال � �خ� ��اص ف� ��ي ال �ع �م �ل �ي��ة"‪.‬‬ ‫وب� �ع ��دم ��ا أف � � ��اد ب� � ��أن ذات ال �ق �ط��اع‬

‫خصص مبلغ ‪ 690‬ألف دره��م لدعم‬ ‫ورقمنة ‪ 7‬قاعات سينمائية وطنية‪،‬‬ ‫ب�ك��ل م��ن ال��دارال �ب �ي �ض��اء‪ ،‬وم��راك��ش‪،‬‬ ‫وتطوان‪ ،‬ومكناس‪ ،‬وس��ا‪ ،‬لم يفته‬ ‫ال�ت�ش��دي��د ع�ل��ى أن "غ �ي��اب ال�ق��اع��ات‬ ‫السينمائية بجنوب امملكة يعتبر‬ ‫م� �ش� �ك ��ا ح� �ق� �ي� �ق� �ي ��ا"‪ .‬وأض � � � � ��اف أن‬ ‫"العديد من التظاهرات السينمائية‬ ‫بالجنوب تقام دون التوفر على قاعة‬ ‫سينمائية‪ ،‬امكان الحقيقي لعرض‬ ‫اأف��ام و ليس مكانا آخ��ر"‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل ��ى أن ورزازات‪ ،‬ال �ت��ي تستقطب‬ ‫كبريات اإن�ت��اج��ات العامية‪ ،‬وتعد‬ ‫قبلة لإنتاج اأجنبي‪ ،‬هي اأخرى‬ ‫ا تتوفر على قاعة سينمائية بعد‬ ‫إغاق ما كانت تتوفر عليه‪.‬‬ ‫واع�ت�ب��ر ال�خ�ل�ف��ي أن��ه أم ��ام ه��ذه‬

‫ال��وض �ع �ي��ة غ �ي��ر ال �ط �ب �ي �ع �ي��ة‪ ،‬تعمل‬ ‫الوزارة جاهدة على تغيير اأوضاع‬ ‫"ف��ي إط��ار السياسة التنموية التي‬ ‫تنهجها ال��دول��ة م��ع م��دن الجنوب‪،‬‬ ‫ف � ��ي إط� � � ��ار ال� �ج� �ه ��وي ��ة ام� ��وس � �ع� ��ة"‪.‬‬ ‫واس�ت�ط��رد ال��وزي��ر أن "ج�ه��ة س��وس‬ ‫ماسة درعة‪ ،‬التي تعتبر من الجهات‬ ‫الحيوية نظرا مؤهاتها السياحية‪،‬‬ ‫وال�ث�ق��اف�ي��ة‪ ،‬وااق �ت �ص��ادي��ة‪ ،‬تحتاج‬ ‫اليوم إلى قاعات سينمائية بل إلى‬ ‫م��رك��ب سينمائي م�ت�ط��ور‪ ،‬اسيما‬ ‫وأن ب �ه��ا ال �ع��دي��د م ��ن ام �ه��رج��ان��ات‬ ‫وال �ت �ظ��اه��رات السينمائية ال�ه��ام��ة‪،‬‬ ‫مثل "مهرجان السينما والهجرة"‪،‬‬ ‫و"مهرجان سينما الجنوب"‪.‬‬ ‫وأبرز أن هذه الجهة تحظى با‬ ‫شك بنصيب كبير في إستراتيجية‬

‫ال� � � ��وزارة ام �ت �ع �ل �ق��ة ب �ت��أه �ي��ل ال�ب�ن�ي��ة‬ ‫ال� �ت� �ح� �ت� �ي ��ة ال � �خ� ��اص� ��ة ب��ال �س �ي �ن �م��ا‬ ‫امغربية‪.‬‬ ‫وع� �ل ��ى ص �ع �ي��د م �ت �ص ��ل‪ ،‬ش ��دد‬ ‫ال �خ �ل �ف��ي ع �ل��ى أه �م �ي��ة ال �ت��وص �ي��ات‬ ‫ام �ت �ض �م �ن��ة ف � ��ي ال � �ك � �ت ��اب اأب� �ي ��ض‬ ‫للسينما‪ ،‬الذي سهرت علي إعداده‬ ‫اللجنة العلمية للمناظرة الوطنية‬ ‫ل�ل�س�ي�ن�م��ا (أك �ت��وب��ر ‪ ،)2012‬وال ��ذي‬ ‫ي �ع ��د أرض � �ي� ��ة ص �ل �ب��ة ل � �ت� ��دارس ك��ل‬ ‫القضايا امتعلقة بالسينما امغربية‬ ‫قصد تطوير الصناعة السينمائية‬ ‫ب �ب��ادن��ا‪ ،‬وأي �ض ��ا ل �ل �خ��روج ب��رؤي��ة‬ ‫ج�م��اع�ي��ة واض �ح��ة ام �ع��ال��م ع��ن ه��ذا‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫(و م ع)‬

‫«لوزة» قصص قصيرة مصرية تستلهم اأساطير الفرعونية‬ ‫ي�س�ت�ل�ه��م ال �ك��ات��ب ام �ص ��ري عبد‬ ‫ال � �س � �ت � ��ار ح� �ت� �ي� �ت ��ة ف� � ��ي م �ج �م��وع �ت��ه‬ ‫القصصية الجديدة "لوزة"‪ ،‬الصادرة‬ ‫ع��ن ال�ه�ي�ئ��ة ال �ع��ام��ة ل�ق�ص��ور ال�ث�ق��اف��ة‬ ‫ض� �م ��ن س �ل �س �ل��ة "ح� � � � � ��روف"‪ ،‬ب�ع�ض��ا‬ ‫م��ن أس��اط�ي��ر م�ص��ر ال�ق��دي�م��ة‪ ،‬ومنها‬ ‫ق�ت��ل س��ت ال�ش��ري��ر أخ�ي��ه أوزوري ��س‪،‬‬ ‫وااس �ت �ي ��اء ع �ل��ى ع ��رش ��ه‪ ،‬ث ��م ع ��ودة‬ ‫ح��ورس اب��ن أوزوري ��س لانتقام من‬ ‫عمه رمز الشر‪.‬‬ ‫ا يعيد الكاتب في هذه امجموعة‬ ‫ال�ق�ص�ص�ي��ة إن �ت��اج اأس� �ط ��ورة‪ ،‬التي‬ ‫ع ��ول �ج ��ت ك �ث �ي ��را ف� ��ي أع � �م� ��ال أدب �ي ��ة‬ ‫وف �ن �ي��ة م ��ن أش �ه��ره��ا ف�ي�ل��م ال��رس��وم‬ ‫ام�ت�ح��رك��ة اأم �ي��رك��ي "اأس� ��د ام �ل��ك"‪،‬‬ ‫كصراع يدور في قمة السلطة‪ ،‬حيث‬ ‫اآلهة والحكام‪ ،‬وإنما يقف امؤلف‬ ‫وس��ط عموم ال�ن��اس‪ ،‬وي��رص��د كيف‬ ‫يعتبرون م��ن ت��راه السلطة خارجا‬ ‫عن القانون بطا‪.‬‬ ‫ف� �ف ��ي ق� �ص ��ة "ح � �ك� ��اي� ��ة س ��ال ��م"‬ ‫ي �ط �م��ح ال� �ع� �م ��دة ال� �ق ��اس ��ي إل � ��ى أن‬

‫ي�ك��ون نائبا ف��ي ال�ب��رم��ان ع��ن هضبة‬ ‫ح��دودي��ة ي�ع�ي��ش أه�ل�ه��ا ع�ل��ى ال��رع��ي‬ ‫وت�ه��ري��ب ال�ب�ض��ائ��ع‪ ،‬ويستولي على‬ ‫أم � ��وال أخ �ي��ه ف�ي�ن�ش��أ "س ��ال ��م" يتيما‬ ‫ف�ق�ي��را‪ ،‬ل�ك��ن أب ��اه أورث ��ه ح��ب ال�ن��اس‪،‬‬ ‫ال� ��ذي� ��ن ي� � ��رون ف� ��ي ت �ح��دي��ه ل�ل�س�ل�ط��ة‬

‫تنظم جمعية أل��وان للمسرح والفن‬ ‫ب� �ت ��ازة م �س��اء ال� �ي ��وم (ال �خ �م �ي��س)‪ ،‬على‬ ‫ال �س��اع��ة ال �س��اب �ع��ة م �س��اء ب �ق��اع��ة ال �ح��اج‬ ‫امحمد با حنيني التابعة لوزارة الثقافة‬ ‫ب� ��ال� ��رب� ��اط‪ ،‬وب �م �ن ��اس �ب ��ة ع� �ي ��د ام �س �ي��رة‬ ‫الخضراء‪ ،‬أوبريت تحمل اسم "رحلة في‬ ‫كنف ال��وط��ن"‪ ،‬وه��ي أوب��ري��ت تستحضر‬ ‫ال ��زم ��ان ت ��راث ��ا‪ ،‬وام� �ك ��ان م �غ��رب��ا يسحر‬ ‫األباب‪ ،‬والعيون لجماله‪ ،‬وبديع تنوعه‪.‬‬ ‫اأوب ��ري ��ت م��ن إن �ت��اج ه ��ذا ال� �ع ��ام‪ ،‬ت�ق��دم‬ ‫رح� �ل ��ة ف ��ي ك ��ل أرج � � ��اء ام � �غ� ��رب‪ ،‬وت�ط�ل��ع‬ ‫ام �ش ��اه��د ع �ل��ى غ �ن��ى ام� �غ ��رب وت �ن��وع��ه‪،‬‬ ‫وتصرخ بصوت واحد وثابت بمغربية‬ ‫الصحراء‪.‬‬

‫امتمثلة في شرطة الحدود وفي عمه‬ ‫نوعا من البطولة‪.‬‬ ‫وأص � �ب� ��ح "س � ��ال � ��م" ث ��ري ��ا وف �ت��ى‬ ‫أحام فتيات الهضبة وفي مقدمتهن‬ ‫"ع � �ل � �ي� ��اء"‪ ،‬ب �ن ��ت ع �م ��ه ال� �ت ��ي ت �ب��ادل��ه‬ ‫ح�ب��ا ب �ح��ب‪ ،‬ف�ي��وش��ي ب��ه ال �ع��م‪ ،‬ويتم‬ ‫القبض عليه‪ ،‬وكان"الناس ينتظرون‬ ‫خ� ��روج� ��ه م� ��ن ال� �س� �ج ��ن ح� �ت ��ى ي �ك��ون‬ ‫ل �ل �ه �ض �ب��ة م� �ع� �ن ��ى"‪ .‬وي � �خ� ��رج س��ال��م‬ ‫م ��ن ال �س �ج��ن وي �س �ت �ع��رض م �ه��ارات��ه‬ ‫ب�ص�ع��ود ال�ه�ض�ب��ة ال��وع��رة ب�م��ؤخ��رة‬ ‫سيارته عابرا الحدود في استخفاف‬ ‫بعمه ورصاص جنود الحراسة‪.‬‬ ‫وأن ال �ه �ض �ب��ة وع � ��رة وي�ص�ع��ب‬ ‫صعودها بمقدمة السيارة "إا بشق‬ ‫اأنفس"‪ ،‬صعد اأهالي فوق أسطح‬ ‫البيوت ليروا كيف سيعبرها سالم‬ ‫وب� � �ج � ��واره ص ��دي� �ق ��ه ع� �ث� �م ��ان ع� ��ازف‬ ‫ام� ��زم� ��ار‪ .‬ث ��م ه �ت��ف ال� �ن ��اس ب�ع�ف��وي��ة‬ ‫"هياهوب‪ ..‬هيا ه��وب"‪ ،‬فتجاوزت‬ ‫ال� �س� �ي ��ارة ب �ع��ض ام � �ن � �ح� ��درات ت�ح��ت‬ ‫قصف الرصاص إلى أن بلغت القمة‪،‬‬

‫ث � ��م ف ��وج � �ئ ��وا ب �س �ق��وط �ه��ا م �ح �ط �م��ة‬ ‫ومثقوبة بالرصاص‪.‬‬ ‫وتنتهي القصة باختفاء سالم‬ ‫وع�ث�م��ان وا ي�ع��رف ال�ن��اس ه��ل ماتا‬ ‫ف ��ي س �ق��وط ال� �س� �ي ��ارة‪ ،‬أم ب��رص��اص‬ ‫ال �ح��رس‪ ،‬أم ع�ث��ر عليهما أح �ي��اء‪ ،‬ثم‬ ‫أل �ق �ي��ت ج�ث�ت�ه�م��ا ف ��ي ب �ئ��ر ف ��ي س�ف��ح‬ ‫ال�ه�ض�ب��ة ك��ان��ت ال�س�ل�ط��ة ت�ل�ق��ي فيها‬ ‫جثث امهربن‪.‬‬ ‫واخ �ت �ف��ى ال� �ش ��اب ��ان وب �ق �ي��ت ف��ي‬ ‫ال �ه �ض �ب ��ة "ن � �غ � �م ��ات ت� � �ئ � ��ن‪ ...‬ص ��وت‬ ‫غناء سالم م��ع ص��وت م��زم��ار عثمان‬ ‫يوجع قلب كل من يقترب من البئر"‪،‬‬ ‫وازدادت عزلة العم ع��ن اأه��ال��ي إلى‬ ‫أن "خ �ل �ع �ت��ه ال �ق �ب �ي �ل��ة"‪ ،‬وم � ��ات دون‬ ‫تحقيق حلمه ف��ي عضوية البرمان‪،‬‬ ‫في حن ما زالت ابنته علياء تنتظر‬ ‫عودة سالم‪.‬‬ ‫و"ح� �ك ��اي ��ة س� ��ال� ��م"‪ ،‬ال �ت ��ي ك�ت�ب��ت‬ ‫ع� � � ��ام ‪ ،2009‬ه� � ��ي إح� � � � ��دى ق �ص��ص‬ ‫مجموعة "لوزة"‪ ،‬التي كتبها حتيتة‬ ‫ب �م �ح �ب��ة‪ ،‬وب� � ��دون ص � ��راخ وا وع ��ظ‪،‬‬

‫عن بشر يعيشون في أماكن منسية‬ ‫بالصحراء الحدودية‪ .‬ويجعل منهم‬ ‫أب � �ط� ��اا ل �ق �ص �ص��ه‪ ،‬وه � ��م ن � �م� ��اذج ا‬ ‫ع��اق��ة ل�ه��ا ب��ال�ب�ط��ول��ة إا ف��ي ال �ق��درة‬ ‫ع � �ل� ��ى ال � �ح � �ي� ��اة ف � ��ي غ� � �ي � ��اب ش � ��روط‬ ‫ال� �ح� �ي ��اة ن �ف �س �ه��ا‪ ،‬ك� �م ��ا ف� ��ي ق�ص��ص‬ ‫"رت��اب��ة"‪ ،‬و"ل� ��وزة"‪ ،‬و"ت��ل امحيميد"‪.‬‬ ‫ت �ض��م ام �ج �م��وع��ة ‪ 14‬ق �ص��ة ق�ص�ي��رة‬ ‫وط � ��وي� � �ل � ��ة‪ ،‬ي � � � ��دور م �ع �ظ �م �ه ��ا ح ��ول‬ ‫ش �خ �ص �ي��ات ص� �ح ��راوي ��ة وح �ض��ري��ة‬ ‫ألقت بها امقادير في ظروف إنسانية‬ ‫صعبة‪ ،‬بسبب الفقر وتغير الطبيعة‪،‬‬ ‫وتقلبات سياسة الحكام والحروب‪،‬‬ ‫وغ � �ل � �ظ� ��ة رج � � � ��ال اأم � � � ��ن وال � �ج � �ف� ��اء‪.‬‬ ‫وت�ج��در اإش ��ارة إل��ى أن الكاتب عبد‬ ‫ال �س �ت��ار ح �ت �ي �ت��ة س �ب��ق وص� � ��درت ل��ه‬ ‫رواي � � ��ات‪" :‬ل �ي �ل��ة ف ��ي س �ج��ن ام��ال �ك��ي"‬ ‫ع��ام ‪ ، 2000‬وف��ازت بالجائزة اأول��ى‬ ‫في الرواية عن هيئة قصور الثقافة‪،‬‬ ‫ورواي��ة "استراحة الشيخ نبيل" عام‬ ‫‪ ،2008‬ورواية "امشرحة" عام ‪.2011‬‬ ‫(وكاات)‬

‫تفتتح الجمعية ام�ص��ري��ة ل�ك�ت��اب ون�ق��اد‬ ‫السينما‪ ،‬اليوم (الخميس) بالقاهرة‪ ،‬فعاليات‬ ‫نادي السينما الخاص بالجمعية‪ ،‬وذلك بعرض‬ ‫ف�ي�ل��م "ي ��ا خ �ي��ل ال �ل��ه" ل�ل�م�خ��رج ام �غ��رب��ي نبيل‬ ‫عيوش‪.‬‬ ‫وذك � ��رت وك ��ال ��ة "أن� �ب ��اء ال� �ش ��رق اأوس ��ط‬ ‫"‪ ،‬أن اف� �ت� �ت ��اح ن� � ��ادي ال �س �ي �ن �م��ا ي� �ت ��زام ��ن م��ع‬ ‫احتفال الجمعية ب��ال��ذك��ري السنوية اأرب�ع��ن‬ ‫لتأسيسها‪ ،‬مضيفة أن�ه��ا ام ��رة اأول� ��ى‪ ،‬التي‬ ‫تنظم فيها الجمعية‪ ،‬ناد للسينما تقام عروضه‬ ‫بشكل أسبوعي‪.‬‬ ‫وأش��ارت إلى أن الناقد السينمائي‪ ،‬أحمد‬ ‫شوقي‪ ،‬عضو الجمعية وامشرف على برنامج‬ ‫اأف � ��ام‪ ،‬اخ �ت��ار ف�ي�ل��م "ي ��ا خ�ي��ل ال �ل��ه"‪ ،‬ال ��ذي تم‬ ‫عرضه للمرة اأول��ى في مهرجان "كام السينمائي" مؤخرا بالقاهرة‪ ،‬افتتاح هذه‬ ‫العروض‪.‬‬ ‫ويذكر أن الفيلم امغربي عرض للمرة اأولى في فقرة "نظرة خاصة" بمهرجان‬ ‫"كام السينمائي الدولي"‪ ،‬قبل أن يشارك في عدد كبير من امهرجانات وينال العديد‬ ‫م��ن ال�ج��وائ��ز‪ ،‬ك��ان آخ��ره��ا ج��ائ��زت��ا اإب ��داع الفني وأح�س��ن سيناريو م��ن مهرجان‬ ‫اإسكندرية‪.‬‬

‫ي� �ح� �ت� �ض ��ن "م � �ت � �ح � ��ف ال� � �س� � �ف � ��اردي � ��م"‬ ‫بالعاصمة الفنزويلية "كراكاس"‪ ،‬انطاقا‬ ‫م� ��ن اأس� � �ب � ��وع ام� �ق� �ب ��ل‪ ،‬م� �ع ��رض ��ا ل �ل �ص��ور‬ ‫وال��وث��ائ��ق التي تسلط ال�ض��وء على تاريخ‬ ‫وحياة الجالية اليهودية امغربية امقيمة‬ ‫ب �ف �ن��زوي��ا‪ .‬وذك� ��ر ب �ي��ان ل�ل�م�ت�ح��ف أن ه��ذه‬ ‫ال�ت�ظ��اه��رة ال�ف�ن�ي��ة‪ ،‬ام�ن�ظ�م��ة ت�ح��ت ال��رع��اي��ة‬ ‫ال �س��ام �ي��ة ل �ص��اح��ب ال �ج��ال��ة ام �ل��ك م�ح�م��د‬ ‫ال �س��ادس‪ ،‬س�ت�ق��ام ت�ح��ت ش�ع��ار "م��ن شمال‬ ‫إف��ري �ق �ي��ا ج �ئ �ن��ا‪ ..‬ي �ه��ود ام� �غ ��رب ف ��ي أرض‬ ‫ال�ث�ن��اء"‪ .‬وأض ��اف ام�ص��در ذات��ه أن امعرض‬ ‫ي��روم تعريف جمهور العاصمة "كراكاس"‬ ‫على مختلف جوانب حياة اليهود امغاربة‬ ‫وان ��دم ��اج� �ه ��م ف ��ي "ف� �ن ��زوي ��ا" م ��ع ال�ت�ش�ب��ث‬ ‫بالعادات والتقاليد امغربية اأصيلة‪ ،‬وذلك من خال عرض أزيد من ‪ 147‬تحفة‬ ‫من الصور والوثائق‪ .‬يضم امعرض أروقة متعددة تتنوع بحسب موضوعاتها‬ ‫وعناوينها م��ن قبيل "ام �غ��رب"‪ ،‬و"ال�ح�ي��اة امؤسساتية"‪ ،‬و"ال�ح�ي��اة الدينية"‪،‬‬ ‫و"الحياة اأسرية وااجتماعية"‪ ،‬و"وج��وه فنزويلية ب��ارزة من أص��ل يهودي‬ ‫مغربي"‪ ،‬كما سيشهد هذا الحدث الفني تقديم كتاب من إع��داد مجموعة من‬ ‫الباحثن تتمحور تيمته الرئيسية حول تاريخ هجرة اليهود من امغرب إلى‬ ‫فنزويا خال نهاية القرن التاسع عشر وأواسط القرن العشرين‪ ،‬وصوا إلى‬ ‫تشكيل الجالية اليهودية امغربية امقيمة حاليا بهذا البلد الجنوب أميركي‪.‬‬

‫يشارك أكثر من ‪ 300‬ناشر من مختلف‬ ‫ب �ل��دان ال �ع��ال��م ف��ي ف �ع��ال �ي��ات ال �ب��رن��ام��ج ام�ه�ن��ي‬ ‫ام �ص��اح��ب م �ع��رض ال �ش��ارق��ة ل �ل �ك �ت��اب‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫سينظم من ‪ 6‬إلى ‪ 16‬نونبر الحالي بالشارقة‪.‬‬ ‫وي �ه��دف ال �ب��رن��ام��ج‪ ،‬ال ��ذي ي�ت�ض�م��ن ع��ددا‬ ‫م� ��ن ام � �ح� ��اض� ��رات وال� �ن� �ق ��اش ��ات وال � ��ورش � ��ات‬ ‫ال �ت��دري �ب �ي��ة‪ ،‬إل� ��ى ت �ط��وي��ر خ� �ب ��رات ال �ن��اش��ري��ن‬ ‫اإم��ارات �ي��ن وال� �ع ��رب‪ ،‬وت�س�ل�ي��ط ال �ض��وء على‬ ‫أفضل ام�م��ارس��ات العامية امتبعة ف��ي النشر‪،‬‬ ‫وذل ��ك للسنة ال�ث��ال�ث��ة ع�ل��ى ال �ت��وال��ي‪ .‬ك�م��ا يوفر‬ ‫ال�ب��رن��ام��ج للعاملن ف��ي ق�ط��اع ال�ك�ت��اب والنشر‬ ‫فرصة للتواصل وت�ب��ادل ال�ت�ج��ارب والخبرات‬ ‫بما يضمن توسيع آفاق التعاون‪.‬‬ ‫ويشمل البرنامج امهني حلقتن دراسيتن‬ ‫صباحية وم�س��ائ�ي��ة‪ ،‬ت��رك��ز اأول ��ى على القضايا امتعلقة ب�ق��ان��ون النشر ال��دول��ي‪،‬‬ ‫وش ��روط ال�ع�ق��د‪ ،‬وأف�ض��ل ام�م��ارس��ات ب�ش��أن ح�ق��وق ال�ت�ف��اوض ف��ي ال�س��وق العامية‪،‬‬ ‫ومكافحة القرصنة‪ ،‬وتعالج الحلقة الدراسية الثانية إستراتيجيات تسويق الكتب‬ ‫امطبوعة واإلكترونية‪ ،‬بما في ذلك التكنولوجيا والقنوات الجديدة‪ ،‬وأدوات التحليل‬ ‫والتسويق‪ ،‬وكيفية هيكلة إدارة تسويق فعالة‪ ،‬ومساعدة الكتاب لبناء وتوسيع‬ ‫وجودهم على شبكة اإنترنيت‪.‬‬


‫حوارات ومواجهات‬

‫< العدد‪30 :‬‬ ‫< اخميس ‪ 03‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 7‬نونبر ‪2013‬‬

‫عدد من الوزراء انتقلوا بعد خروجهم من الحكومة‬ ‫إلى منطقة الظل‪ .‬بعضهم تواروا حتى عن اأنظار‪.‬‬ ‫آخ ��رون فضلوا الصمت بعد م�غ��ادرت�ه��م مواقعهم‬ ‫ال ��وزاري ��ة‪ .‬م�ج�م��وع��ة ث��ال �ث��ة ظ �ل��ت ح��اض��رة وف��اع�ل��ة‬ ‫على الساحة‪ ،‬فئة راب�ع��ة راج انطباع خاطئ بأنهم‬ ‫"تقاعدوا" لكن في واقع اأمر"السياسي ا يتقاعد"‬

‫إذ يظل مشغوا بترميم وإص��اح اأخ�ط��اء‪ ،‬وحل‬ ‫مشاكل حزب��‪ .‬هناك الكثير من اأمور تتبدل عندما‬ ‫ي �غ��ادر ال ��وزي ��ر م��وق �ع��ه‪ .‬إن س �ط��وة ام��وق��ع وس�ح��ر‬ ‫النفوذ يحجب في بعض اأحيان حقائق اأشياء‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ذل ��ك ي�م�ك��ن أن ي ��ؤدي إل ��ى ع�م��ق ف��ي التحليل‬ ‫والرؤى‪ ،‬وقدرة على قراءة الواقع‪ ،‬والوقائع بتبصر‬

‫‪7‬‬

‫ا يتوفر عندما يكون "ال��وزي��ر داخ��ل وزارت ��ه"‪ .‬في‬ ‫هذه السلسلة نسعى إلى اإطاع على مواقف عدد‬ ‫م��ن ال ��وزراء ف��ي ع��دد م��ن الحكومات‪ .‬بعضهم قال‬ ‫أشياء تقال للمرة اأولى‪ .‬اعتمدنا في ترتيب نشر‬ ‫الحوارات "اموقع البروتكولي" أثناء ممارسة امهمة‬ ‫الحكومية‪ .‬ماذا قال الوزراء؟ الجواب في السلسلة‪.‬‬

‫عبد الواحد الفاسي‪ :‬سألت يوم ًا عن "الصحراء" وقيل لي هذا ليس من شأنك‬

‫(‪)2/1‬‬

‫دافعت عن "راميد" وناضلت إقناع اليوسفي بالفكرة ‪ º‬كانت عاقتي بالبصري طيبة ولم يحدث أن عرقل لي أمرً‬ ‫حوار ‪ :‬نعيمة امباركي‬

‫< اروي لنا قصة تعيينكم وزير‬ ‫ً للصحة؟‬ ‫> ق �ض �ي��ة ال� � � � ��وزارة ل� ��م ت�ك��ن‬ ‫م � �ف� ��اج� ��أة ب ��ام� �ع� �ن ��ي ال �ح �ق �ي �ق��ي‬ ‫للكلمة‪ ،‬فقد كان اسمي مقترحا‬ ‫ف � ��ي إح� � � ��دى ال � �ح � �ك ��وم ��ات ال �ت��ي‬ ‫ك ��ان ��ت ت �ت �ه �ي��أ م� ��ن ق �ب ��ل وال� �ت ��ي‬ ‫ك��ان م��ن امحتمل أن يكون فيها‬ ‫"محمد بوستة" وزيرا أول‪ ،‬لكن‬ ‫ال� �ك ��ام ك� ��ان رائ� �ج ��ا أوا أن �ن��ي‬ ‫كنت طبيبا وثانيا أنني كنت‬ ‫مكلفا بكل ما يتعلق بالشؤون‬ ‫ااجتماعية‪ ،‬ف��اع�ت�ب��روا أن لدي‬ ‫إمام باموضوع‪.‬‬ ‫جاء تعين حكومة التناوب‬ ‫برئاسة عبد الرحمن اليوسفي‬ ‫بعد م��رور مؤتمر الحزب وعن‬ ‫ع � �ب� ��اس ال� �ف ��اس ��ي أم� �ي� �ن ��ا ع��ام��ا‬ ‫للحزب‪.‬‬ ‫ول ��م ن �ك��ن ق ��د ت��وص�ل�ن��ا بعد‬ ‫ب ��اأس � �م ��اء ام� �ق� �ت ��رح ��ة‪ ،‬وك ��ان ��ت‬ ‫لجنة خاصة تتكون من أعضاء‬ ‫مجلس الرئاسة‪ ،‬قد عينت لذلك‪.‬‬ ‫وع� �ن ��دم ��ا ت��وص �ل �ن��ا ب ��اأس� �م ��اء‬ ‫امقترحة لم يكن اسمي فيها أنا‬ ‫و أشخاص آخرين إلى حن عام‬ ‫‪ ،1998‬اق �ت��رح اس �م��ي ف��ي وزارة‬ ‫ال�ص�ح��ة وأع�ت�ب��ره��ا ام�ن��اض�ل��ون‬ ‫ش �ي �ئ��ا ط �ب �ي �ع �ي��ً‪ ،‬وال �ح �م��د ل �ل��ه‪،‬‬ ‫أني كنت أظن أنهم لن يتقبلوا‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫< اه��م ال��ذك��ري��ات التي رافقتكم‬ ‫في مشواركم في الوزارة؟‬ ‫> ه ��ي ذك ��ري ��ات ك �ث �ي��رة ب��ا‬ ‫شك‪ ،‬لكن أذكر أمرين فقط يمكن‬ ‫أن أق ��ول إن�ه�م��ا أث ��را ف��ي بصفة‬ ‫إيجابية‪.‬‬ ‫أوا ع� � � �ن � � ��دم � � ��ا ذه� � �ب� � �ن � ��ا‬ ‫ليستقبلنا املك الراحل الحسن‬ ‫ال� �ث ��ان ��ي‪ ،‬ف� ��ي ام ��رح� �ل ��ة اأول� � ��ى‪،‬‬ ‫ك� �ن ��ت أن � � ��ا م � ��ن اأول� � � � ��ن ال ��ذي ��ن‬ ‫تقدموا لتأدية اليمن والسام‬ ‫ع �ل �ي��ه‪ ،‬م ��ن ط�ب�ي�ع��ة ال� �ح ��ال‪ ،‬هو‬ ‫ي�س�ل��م ع �ل��ى ال �ج �م �ي��ع‪ ،‬ل �ك��ن ك��ان‬ ‫خصني شخصيا بالقول "أها‬ ‫ب � ��ك ورح � �م � ��ة ال � �ل� ��ه ع� �ل ��ى ع � ��ال‪،‬‬ ‫واع �ت �ب��ر ن�ف�س��ك ف��ي ب�ي�ت��ك‪ ،‬وإذا‬ ‫اح �ت �ج��ت إل � ��ى أي ش � ��يء أط �ل �ب��ه‬ ‫مني م�ب��اش��رة"‪ ،‬حينها‪ ،‬تأثرت‬ ‫ك �ث �ي ��را‪ ،‬خ �ص��وص��ا أن� �ه ��ا ك��ان��ت‬ ‫امرحلة اأولى لانطاقة‪ ،‬وهذا‬ ‫ك� � ��ان أف ��زع� �ن ��ي ب� �ع ��ض ال � �ش ��يء‪،‬‬ ‫أن��ه يتوجب علي أن أك��ون أها‬ ‫بامسؤولية التي كلفت بها‪.‬‬ ‫ب � ��اإض � ��اف � ��ة إل � � ��ى ال �ق �ض �ي��ة‬ ‫ام�ت�ع�ل�ق��ة ب��ال�ت�غ�ط�ي��ة ال�ص�ح�ي��ة‪،‬‬ ‫وا أتكلم عن التأمن اإجباري‬ ‫للمرض‪ ،‬ال��ذي كان موجودا من‬ ‫قبل ولم يكن فيه أي إشكال‪.‬‬ ‫< ف �ك��رة "ال ��رام� �ي ��د" ه��ي ول �ي��دة‬ ‫فترتكم على رأس وزارة الصحة؟‬ ‫> أج��ل ك��ان "ال��رم�ي��د" مجرد‬ ‫أفكار من قبل‪ ،‬ولكن أنا من دافع‬ ‫عنه بشدة‪ ،‬وكنا نريد تسميته‬ ‫ف � ��ي ت � �ل ��ك ال � �ف � �ت� ��رة "ال � ��رام� � �ي � ��ف"‬ ‫أس�ت�ع�م�ل�ن��اه��ا ع�ل��ى أس ��اس "ل��ي‬ ‫إكونوميكمو فيبل"‪ ،‬لم نرد أن‬ ‫نقول امعوزين فاجتهدنا وقلنا‬ ‫الضعفاء اقتصاديً‪.‬‬ ‫واآن س �م �ي��ت ب � � "ال ��رام �ي ��د"‬ ‫أي "اس� �ي� �س� �ت ��ون ��س م �ي��دي �ك��ال‬ ‫دوغيجن" أي امساعدة الطبية‪،‬‬ ‫ف��اخ�ت�ي��ار اأس �م��اء ب�ن�ي�ن��اه على‬ ‫أساس عدم جرح مشاعر الناس‬ ‫ومراعاة لهم‪.‬‬ ‫ع �ل��ى أي ح� ��ال‪ ،‬ه ��ذه ال�ف�ك��رة‬ ‫ج � ��اءت ع �ل��ى أس � ��اس أن ي�ت��وف��ر‬ ‫نصف ام��واط�ن��ن ام�غ��ارب��ة على‬ ‫التأمن الصحي اإجباري على‬ ‫ام � ��رض وال �ن �ص��ف اآخ � ��ر ن�ق��ول‬ ‫ل ��ه "دب� ��ر راس� � ��ك"‪ ،‬ول �ك��ن ال��واق��ع‬ ‫أن ��ه م��ن ال �ن��اح �ي��ة ااق �ت �ص��ادي��ة‪،‬‬ ‫وال �ح �س��اب��ات وأه� ��ل ااق �ت �ص��اد‪،‬‬ ‫وأن � ��ا ل �س��ت واح � ��دا م �ن �ه��م‪ ،‬فمن‬ ‫ال�ص�ع��ب تقبل ذل ��ك‪ ،‬ول �ه��ذا ك��ان‬ ‫جميع الناس الذين لهم اتصال‬ ‫مباشر بالقضية يحاربون هذه‬ ‫ال� �ف� �ك ��رة وي� �ق ��ول ��ون إن ال �ت��أم��ن‬ ‫اإج � �ب� ��اري ع ��ن ام � ��رض م �ق �ب��ول‪،‬‬ ‫ول�ي��س فيه إش�ك��ال ول�ك��ن ف��ي ما‬ ‫يتعلق ب� "الراميد" ا يمكن‪.‬‬ ‫ول �ه��ذا ك�ن��ت أن� ��ادي ف��ي تلك‬ ‫ال� �س� �ن ��ن ال � �ت ��ي ق �ض �ي �ت �ه��ا ع�ل��ى‬ ‫قضية "الراميد" أنني اعتبرت‬ ‫أن � � ��ه م � ��ن ال� �ن ��اح� �ي ��ة اأخ ��اق� �ي ��ة‬ ‫واإن �س��ان �ي��ة‪ ،‬ا ي�م�ك��ن أن تقول‬ ‫لنصف ام�غ��ارب��ة "دب��رو راس�ك��م"‬ ‫أن�ك��م ت�ت��وف��رون على إم�ك��ان��ات‪،‬‬ ‫م ��ع ال �ع �ل��م أن "ال� ��رام � �ي� ��د" ل�ي��س‬ ‫كالتأمن‪.‬‬ ‫أن � ��ه م ��ن ق �ب��ل ك ��ان ��ت ه �ن��اك‬ ‫شهادة تسمى بشهادة ااحتياج‬ ‫وال � � �ن � � ��اس ك� � ��ان� � ��وا ي� �ع ��ال� �ج ��ون‪،‬‬

‫على أي��ة ح��ال‪ ،‬عندما ل��ن تبقى‬ ‫ش� �ه ��ادة ال �ض �ع��ف‪ ،‬ف��ال �ن��اس لن‬ ‫ي��دف �ع��وا ش�ي�ئ��ا‪ ،‬ول �ك��ن سيعرف‬ ‫م��ن ل��ه ال �ح��ق ف��ي ال �ع��اج‪ ،‬واآن‬ ‫يمكن أن نعتبر ‪ 53‬في امائة من‬ ‫الناس الذين يعالجون بشهادة‬ ‫الضعف هم ليسوا بمحتاجن‪.‬‬ ‫إذن‪ ،‬ه � � ��ذه ال � �ف � �ك� ��رة ك ��ان ��ت‬ ‫أم� � ��ا ام � �ه� ��م ف �ي �ه ��ا واأس � ��اس � ��ي‪،‬‬ ‫أن ال �ح �ك��وم��ة ال �ت��ي ت �ق��ول إن�ه��ا‬ ‫اج�ت�م��اع�ي��ة وت��دع��ي أن �ه��ا تعمل‬ ‫ل �ل �ص��ال��ح ال � �ع� ��ام‪ ،‬ت ��أت ��ي ل �ت �ق��ول‬ ‫لنصف امغاربة "دب��رو راسكم"‪،‬‬ ‫وهذا ا يعقل‪.‬‬ ‫< ه ��ل واج �ه �ت��م ص �ع��وب��ات في‬ ‫اقناع ااطراف اأخرى بالفكرة؟‬ ‫ن � �ع� ��م‪ ،‬ن ��اض� �ل ��ت ك� �ث� �ي ��را م��ن‬ ‫أج��ل ه��ذه القضية‪ ،‬وذه�ب��ت إلى‬ ‫ع�ب��د ال��رح�م��ن ال�ي��وس�ف��ي ال��وزي��ر‬ ‫اأول حينها‪ ،‬وشرحت له اأمر‬ ‫وت �ف �ه �م��ه ب �س �ه��ول��ة وأخ� ��ذ ق ��رارا‬ ‫بإلغاء اأمر‪ ،‬وطبق من بعد أن‬ ‫النقاش ك��ان مطروحا في امبدأ‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫< م ��ا ه ��ي أه� ��م ام �ش��اك��ل ال�ت��ي‬ ‫اعترضت طريقك؟‬ ‫> ام� �ش ��اك ��ل م �ت �ع �ل �ق��ة دائ �م��ا‬ ‫بقضية اإمكانات أوا وقبل كل‬ ‫ش��يء‪ ،‬فاميزانية كانت ضعيفة‬ ‫ج��دا ف��ي الفترة التي كنت فيها‬ ‫وزيرً‪ ،‬تضاعفت في العام اأول‬ ‫ال� �ث ��ان ��ي ل �ك ��ن ع �ن ��دم ��ا ت� �ب ��دأ م��ن‬ ‫الصفر ا تجديك امضاعفة في‬ ‫شيء‪.‬‬ ‫< م � � ��اذا ت �ق �ص ��د ب ��ال � �ب ��دء م��ن‬ ‫الصفر؟‬ ‫> مثا إذا بدأنا من ‪ 10‬فإن‬ ‫ضعفاها هو ‪ 20‬أما إذا بدأنا من‬ ‫‪ 1‬و وت�ض��اع��ف ف�ل��ن ن�ح�ص��ل إا‬ ‫على ‪ 2‬هذه هي الفكرة‪.‬‬ ‫أع� �ت� �ق ��د إذن‪ ،‬أن ه� � ��ذه ه��ي‬ ‫ال �ف �ك��رة اأس��اس �ي��ة ال �ت��ي خلقت‬ ‫مشاكل كبيرة ومتعددة‪ ،‬وعلى‬ ‫ال��رغ��م م��ن ذل ��ك ل��م ت��ؤث��ر ف ��ي‪ ،‬إذ‬ ‫ك��ان م��ن ال �ض��روري أن أواجهها‬ ‫أني كنت أتوقعها‪ ،‬مثل مشكلة‬ ‫ت��وظ �ي��ف اأط � �ب� ��اء وام �م��رض��ن‬ ‫بصفة عامة‪ ،‬وعلى الخصوص‬ ‫اأطباء أن اممرضن يشتغلون‬ ‫في القطاع الخاص أم��ا اأطباء‬ ‫فينتظرون دائما القطاع العام‪.‬‬ ‫وأت��ذك��ر ال �ي��وم ال ��ذي دخ�ل��ت فيه‬ ‫إل��ى م�ق��ر ال� ��وزارة وق�ب��ل أن أق��دم‬ ‫اأوراق ال��ازم��ة وع �ن��د دخ��ول��ي‬ ‫وجدت في الباب قرابة ‪ 40‬شابا‬ ‫وشابة واقفن‬ ‫وه��م أطباء كانوا ينتظرون‬ ‫ال�ت��وظ�ي��ف فقلت ل�ه��م "خليوني‬ ‫نسخن باستي"‪ .‬على أي حال‬ ‫آن� � � ��ذاك ل� ��م ي �ك ��ن ل� ��ي ع �ل ��م ب �ع��دد‬ ‫ام �ن��اص��ب ال �ت��ي ت�م�ن��ح ل �ل��وزارة‪،‬‬ ‫ول�ك��ن عموما ك��ان��ت قليلة ج��دا‪،‬‬ ‫ففي السنة اأولى عند وصولنا‬ ‫إل ��ى ال � ��وزارة منحتنا ام�ي��زان�ي��ة‬ ‫‪ 500‬منصب واعتبرناه في تلك‬ ‫ال �ف �ت��رة إن �ج��ازً ع�ظ�ي�م��ً‪ ،‬وزادت‬ ‫اميزانية فيما بعد‪ ،‬لكن في تلك‬ ‫الفترة كانت اأمور صعبة جدا‪.‬‬ ‫هذه كانت من جملة امشاكل‬ ‫ال�ت��ي واج�ه�ت�ن��ي‪ ،‬وه��و م��ا جعل‬ ‫ع��ددا من الوقفات ااحتجاجية‬ ‫واإض��راب��ات‪ ،‬وه��ذا أمر طبيعي‬ ‫ك �ن��ت أن �ت �ظ��ره ف ��ي ال� �ي ��وم اأول‬ ‫الذي دخلت فيه إلى ال��وزارة‪ ،‬إذ‬ ‫ل��م أك��ن انتظر أن يكون ف��ي هذه‬ ‫ال �ح��دة‪ ،‬ل�ك��ن وج ��دت أن��اس��ً منذ‬ ‫أع� � ��وام ‪ ،98‬و‪ ،90‬و‪ 91‬م ��ازال ��وا‬ ‫ي �ن �ت �ظ��رون ال �ت��وظ �ي��ف وائ �ح��ة‬ ‫أسمائهم‪.‬‬ ‫ه��ذه ك��ان��ت مشكلة أساسية‬ ‫وك ��ان ي�ج��ب أن ن�ج��د ل�ه��ا ال�ح��ل‪،‬‬ ‫وال �ح �م��د ل�ل��ه وج��دن��اه م��ن بعد‪.‬‬ ‫في الحقيقة استعملت ما وجد‬ ‫ع�ن��دي م��ن ام�ك��ان�ي��ات‪ ،‬وح��اول��ت‬ ‫ق � � � ��در اإم � � � �ك � � � ��ان أن أخ� �ص ��ص‬ ‫امناصب التي كانت مخصصة‬ ‫للممرضن للمولدات وأرسلهن‬ ‫إل��ى ام�ن��اط��ق ال�ت��ي ك��ان��ت تعرف‬ ‫ارتفاعا في عدد وفيات الوادة‪،‬‬ ‫هذا كان أول أمر‪ ،‬بطبيعة الحال‪،‬‬ ‫ليس بكل امناطق ولكن على أي‬ ‫ح��ال ه��ذه ال �ف �ت��رة ك��ان��ت تعرف‬ ‫ب�ع��ض ال �ص �ع��وب��ات‪ ،‬خصوصا‬ ‫بالنسبة إل��ى ام��ول��دات‪ ،‬فهن في‬ ‫اأغ �ل��ب ن �س��اء ول �ك��ن ام �ه��م أنني‬ ‫حاولت‪.‬‬ ‫أم� ��ا ب��ال �ن �س �ب��ة إل� ��ى اأط �ب ��اء‬ ‫ق�ل�ن��ا ل�ه��م إن �ن��ا س�ن��وج�ه�ه��م إل��ى‬ ‫ال� �ت ��دري ��س دون م � �ب� ��اراة‪ .‬ول �ك��م‬ ‫اأس �ب �ق �ي ��ة س �ت �ك ��ون ل �ل �ق��دام��ى‪،‬‬ ‫وب � ��دأن � ��ا ن ��رس �م �ه ��م ‪ .‬ب �ط �ب�ي �ع��ة‬ ‫الحال هناك قضية ج��اءت لحل‬ ‫ب �ع ��ض ام� �ش ��اك ��ل ف� �ه ��ذه اأم � ��ور‬ ‫امتعلقة بالوزارة هي عبارة عن‬

‫قال لي الراحل‬ ‫الحسن الثاني‬ ‫"أها بك في‬ ‫بيتك ورحم الله‬ ‫عال"‬

‫الطائرة وذهبنا لتناول الغداء‪،‬‬ ‫ف��ي انتظار ال��رج��وع إل��ى امطار‪،‬‬ ‫ف��ي ذل ��ك ال��وق��ت ات �ص��ل ب��ي أح��د‬ ‫اأص � ��دق � ��اء ي� �ق ��ول ل� ��ي إن ام �ل��ك‬ ‫ف ��ي ح ��ال ��ة ح ��رج ��ة ب ��ل خ �ط �ي��رة‪،‬‬ ‫ول� � � � ��م ي � � �ت� � ��وف ب � � �ع� � ��د‪ ،‬ك � � ��ل ه � ��ذا‬ ‫ووزي� ��ر ال�ص�ح��ة ا ي�ع�ل��م شيئا‪،‬‬ ‫ف �ه��ذا ل �ي��س ب��أم��ر ع �ف��وي � اذ ك��ان‬ ‫واج �ب��ال أن أك��ون على علم بكل‬ ‫ت �ل��ك ال�ت�ف��اص�ي��ل ب�ص�ف�ت��ي وزي��ر‬ ‫الصحة‪.‬‬ ‫< قلت مقصودا‪ ،‬من طرف من؟‬ ‫> معلوم‪ ،‬أن��ه مقصود وأن��ا‬ ‫لست أيا كان‪ ،‬فأنا وزير الصحة‬ ‫ويجب أن أق��وم بواجبي وأهيئ‬

‫الع بي‬ ‫امساري‬ ‫ويوسف‬ ‫الطاه ي‬ ‫ومحمد بو وبع‬ ‫كانوا اأق ب‬ ‫إلي‬

‫عدد من اأشياء تأتي على شكل‬ ‫مفاجآت غير مخطط لها‪.‬‬ ‫< م � � �ف � ��اج � ��أة م � � ��ن ب � � ��ن ه ��ات ��ه‬ ‫امفاجآت؟‬ ‫> في أحد اأيام في مجلس‬ ‫ال � � � � � � ��وزارة ج� � � ��اء وزي� � � � ��ر ام ��ال� �ي ��ة‬ ‫�ا ائ�ح��ة وي�ق��ول‬ ‫"أول �ع �ل��و" ح��ام� ً‬ ‫إن ع � ��ددا م ��ن ال � � � ��وزارات ل��دي�ه��م‬ ‫مناصب ش��اغ��رة‪ ،‬وق��ال إننا في‬ ‫وزارة ال �ص �ح��ة ل��دي �ن��ا ‪ 10‬آاف‬ ‫منصب‪.‬‬ ‫ح �ي �ن �ه��ا ق �ل��ت م ��دي ��ر ام � ��وارد‬ ‫ال �ب �ش��ري��ة أن ي��وق��ف ك��ل أع�م��ال��ه‬ ‫وي �ج��د ل ��ي ب �س��رع��ة ال� � � ‪ 10‬آاف‬ ‫منصب امختبئة‪ ،‬وأين هي؟‬ ‫م� � ��ر ‪ 15‬ي � ��وم � ��ا ع � �ل� ��ى ذل� � ��ك‪،‬‬ ‫ف��أت��ان��ي ب � � ‪ 2500‬م �ن �ص��ب ف�ق��ط‬ ‫وليس ب � ‪ 10‬آاف‪ ،‬فقلت‪ ،‬جيد‪،‬‬ ‫سنستعملها‪.‬‬ ‫وف �ع��ا ب ��دأن ��ا ب� ��اإج� ��راءات‬ ‫حتى أصبح وزي��ر امالية يطلب‬ ‫منا التمهل‪.‬‬ ‫وأي� � �ض � ��ا واج� � �ه � ��ت م �ش �ك �ل��ة‬ ‫ال�ن�ق��اب��ات ف��أن��ا شخصيا أعتبر‬ ‫أن ه � ��ذه اأخ � �ي� ��رة ك ��ان ��ت ق��وي��ة‬ ‫ف��ي ت�ل��ك ال�ف�ت��رة‪ ،‬وف��ي الحقيقة‪،‬‬ ‫س� ��اع� ��دون� ��ي ك� �ث� �ي ��را إذ ق ��ام ��وا‬ ‫ب � � ��إض � � ��راب � � ��ات واع � �ت � �ص� ��ام� ��ات‬ ‫ل�ل�ض�غ��ط ع �ل��ى ال �ح �ك��وم��ة‪ ،‬لكن‬ ‫ف��ي ال��وق��ت امناسب أج��ده��م إلى‬ ‫جانبي‪.‬‬ ‫< كيف؟‬ ‫>اأم� � � � � � � ��ر ط � �ب � �ي � �ع� ��ي أن � �ه� ��م‬ ‫يدافعون ع��ن أم��ور متعلقة بهم‬ ‫و لكن ي��أت��ون مثا ف��ي القضية‬ ‫ام�ت�ع�ل�ق��ة ب��اأط �ب��اء وال�ت�ح�س��ن‬ ‫من الوضعية ام��ادي��ة لهم‪ ،‬وهو‬ ‫ال� �ن� �ق ��اش ال � � ��ذي ك � ��ان م �ط��روح��ا‬ ‫م��دة ط��وي�ل��ة‪ ،‬ف�ي�ت�خ��ذون م��واق��ف‬ ‫مساندة ‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ه ��ذه ال �ن �ق��اب��ات نظمت‬ ‫اح �ت �ج��اج��ات وع� ��دد م ��ن اأم ��ور‬ ‫ض� �غ� �ط ��ت ب � �ه� ��ا ل �ت �ح �ق �ي ��ق ذل� ��ك‬ ‫ام� �ط� �ل ��ب‪ ،‬وك� � ��ان م ��ن ام �ن �ج��زات‬ ‫اأس ��اس� �ي ��ة ف ��ي ذل� ��ك ال ��وق ��ت أن‬ ‫اأحوال تحسنت بكثير‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى بعض اأمور التي لم تكن في‬ ‫ال�س�ن��وات ام��اض�ي��ة كالتعويض‬ ‫ع��ن اأخ �ط ��ار ام�ه�ن�ي��ة‪ ،‬وه ��ذا لم‬ ‫يكن من قبل‪ ،‬هذا ايضا يحسب‬ ‫لصالحي‪.‬‬ ‫أم��ا فيما يتعلق بامشاكل‪،‬‬ ‫كانت بعض الحواجز وامعيقات‬ ‫ال � �ت� ��ي ت �ب �ق��ى ب �س �ي �ط��ة وب �ع��ض‬ ‫اأم � � ��ور ال� �ت ��ي أث� � ��رت ف � ��ي‪ ،‬وال ��ى‬ ‫اآن ا أف �ه �م �ه��ا‪ ،‬م �ث��ا أن� ��ه ي��وم‬ ‫ت� ��وف� ��ي ام � �ل� ��ك ال � ��راح � ��ل ال �ح �س��ن‬ ‫ال�ث��ان��ي‪ ،‬أن��ا ف��ي ذل��ك ال�ي��وم كنت‬ ‫ق ��د ذه �ب��ت إل ��ى ال � ��دار ال�ب�ي�ض��اء‬ ‫استقبال وزير الصحة امصري‬ ‫ل � �ح � �ض� ��ور م� ��ؤت � �م� ��ر‪ ،‬ف� �ت ��أخ ��رت‬

‫اأم� � � � � � � � � ��ور ب � ��اس � ��م‬ ‫الوزارة‪ .‬وكانت قد‬ ‫وقعت أم��ور أخرى‬ ‫ولكن ه��ذا اام��ر لن‬ ‫انساه ابدا وقد أثر‬ ‫في نفسيتي لحدود‬ ‫الساعة‪.‬‬ ‫< ك� �ي ��ف ك � ��ان رد‬ ‫فعلك؟‬ ‫> ل � � � � ��م ي � � �ص� � ��در‬ ‫م � �ن� ��ي أي رد ف� �ع ��ل‪،‬‬ ‫ف � ��ال � ��وض � ��ع ك� � � ��ان ج��د‬ ‫ح� �س ��اس‪ ،‬ف��ام �ل��ك ك��ان‬ ‫ي� �م ��وت ول� �ي ��س ب��ال �ي��د‬ ‫حيلة‪ ،‬ول�ك��ن رد الفعل‬ ‫ال �ش �خ �ص ��ي ه� ��و أن �ن��ي‬ ‫قلت مع نفسي أنه يجب‬ ‫أن أنسحب‪.‬‬ ‫< احسست أنه ا قيمة‬ ‫لك‪...‬‬ ‫> أق � � � � � � ��ول إن� � � � � ��ه إذا‬ ‫ك� ��ان اإن � �س ��ان ي �ع �م��ل م��ع‬ ‫ش� �خ ��ص م� � ��ا‪ ،‬ف �ي �ج ��ب أن‬ ‫ي�ق��وم ب��واج�ب��ه وأع�ت�ق��د أن‬ ‫ما حصل هو مس بحقوق‬ ‫الوزير‪.‬‬ ‫< ه� � � ��ل ك� � � � ��ان ادري� � � � ��س‬ ‫البصري دخل في اموضوع؟‬ ‫> ب � ��اع� � �ت� � �ب � ��اري وزي � � ��ر‬ ‫الصحة لم يكن له تدخل في‬ ‫وزارتي‪.‬‬ ‫< ك�ي��ف ك��ان��ت عاقتكم‬ ‫م��ع ع�ب��د ال��رح�م��ن اليوسفي‬ ‫واأطراف الفاعلة آنذاك؟‬ ‫ك � ��ان � ��ت ل� � ��ي ع ��اق ��ة‬ ‫ج��د ط�ي�ب��ة م��ع إدري ��س‬ ‫ال� � �ب� � �ص � ��ري‪ ،‬ول � � ��م ت �ك��ن‬ ‫ل ��ي أي م �ش��اك��ل م �ع��ه‪،‬‬ ‫وع �ن��دم��ا ك �ن��ت أواج� ��ه‬ ‫أي م � � �ش � � �ك � ��ل ك� �ن ��ت‬ ‫أت �ص��ل ب��ه ول ��م يكن‬

‫يخذلني وا يمكنني قول شيء‬ ‫فيه من الناحية اإنسانية‪ ،‬إا‬ ‫أنه كان إنسانا جيدً‪ ،‬طبعا‪،‬‬ ‫ل��م ن �ك��ن ف��ي ال �ح��زب نفسه‬ ‫ولكن هذا ا يغير شيئا‪.‬‬ ‫وه � � ��و رج � � ��ل ي� �ف ��رض‬ ‫على الناس احترامه‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن ك� � ��ان إن �س ��ان ��ا‬ ‫ط�ي�ب��ا‪ ،‬ف�ك�ي��ف ي�م�ك��ن لنا‬ ‫أن نقول العكس‪.‬‬ ‫اي �ض��ا ل��م ي�ك��ن ل��ي أي‬ ‫م �ش �ك��ل م ��ع ع �ب��د ال��رح �م��ن‬

‫ال �ي��وس �ف��ي‪ ،‬ف �ع��اق �ت��ي ب ��ه ك��ان��ت‬ ‫ط �ي �ب��ة ج� � ��دا‪ ،‬وف � ��ي ال �ح �ق �ي �ق��ة ا‬ ‫يمكنني قول شيء آخر في هذا‬ ‫اموضوع‪.‬‬ ‫ف� �ف ��ي م� ��ا ي �ت �ع �ل��ق ب ��إدري ��س‬ ‫البصري‪ ،‬أنا لم تكن لي عاقات‬ ‫ك �ث �ي��رة م� �ع ��ه‪ ،‬ف �ق��ط ف� ��ي اأم � ��ور‬ ‫ال�س�ي��اس�ي��ة‪ ،‬ول �ك��ن ل��م ي�س�ب��ق له‬ ‫أن ع��رق��ل ل ��ي أم� � ��رً‪ ،‬ف �ق��ط ك��ان��ت‬ ‫بعض اأمور البسيطة مثا في‬ ‫ما يتعلق ببناية "دارال��دي��وان��ة"‬ ‫ف��ي ال��دارال�ب�ي�ض��اء ال�ت��ي انتقلت‬ ‫إلى الرباط‪ ،‬فأنا كنت أري��د تلك‬ ‫البناية أحولها إل��ى مستشفى‬ ‫زرع اأع� �ض ��اء‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ك ��ان هو‬ ‫يريدها مركزً للجهة‪.‬‬ ‫وه �ن��ا ن �ش��أ ب �ع��ض ال �ص��راع‬ ‫غير امباشر‪ ،‬ولكن في الحقيقة‬ ‫ل� � ��م ي � �ف � �ع ��ل ل� � ��ي ش � �ي � �ئ� ��ا‪ ،‬وك� � ��ان‬ ‫ي� �ح� �ت ��رم� �ن ��ي ول � � ��م ي� �س� �ب ��ق أن‬ ‫ك� ��ان ه �ن��اك أي إش� �ك ��ال‪ .‬لكن‬ ‫ب �ط �ب �ي �ع��ة ال� �ح ��ال ي �ب �ق��ى ه��و‬ ‫وزير الداخلية الرجل القوي‬ ‫القادر على فعل أي شيء‪.‬‬ ‫لكن اأمور تحسنت مع‬ ‫مجيئ محمد السادس‪.‬‬ ‫< ت �ح��دث ل��ي ع��ن حكومة‬ ‫اليوسفي ومن كنت تراه الوزير‬ ‫اأك �ث��ر ك �ف��اءة واأق � ��رب إل�ي�ك��م‬ ‫وم� ��ن ه ��و ال ��وزي ��ر ال � ��ذي ك��ان��ت‬ ‫لديك معه مشاكل‪ ،‬وهل كانت‬ ‫حكومة متجانسة؟‬ ‫> أن� � � ��ا س� � ��أق� � ��ول ل �ك��ي‬ ‫إنني أعتبر أن كل ال��وزراء‬ ‫ف��ي ت �ل��ك ال �ح �ك��وم��ة ك��ان��وا‬ ‫ي �ق��وم��ون ب� ��دوره� ��م‪ ،‬ك�م��ا‬ ‫ي� �ن� �ب� �غ ��ي إا أن ه� �ن ��اك‬ ‫م� � � ��ؤاخ� � � ��ذة‪ ،‬أن� � � ��ه ه� �ن ��اك‬ ‫وزي � � � ��ر "ت� �ك� �ن ��وق ��راط ��ي"‬ ‫وه �ن��اك وزي ��ر سياسي‬ ‫ون�ح��ن كلنا كنا وزراء‬ ‫س � � �ي� � ��اس � � �ي� � ��ن‪ ،‬ول � �ك� ��ن‬ ‫ال� �ح� �ق� �ي� �ق ��ة ن � �ح� ��ن ك �ن��ا‬ ‫ن� �ع� �م ��ل ف � ��ي ق� �ط ��اع �ن ��ا‪،‬‬ ‫يعني أنه ليست هناك‬ ‫سياسة‬ ‫وهذا ما آخذته على‬ ‫ك ��ل ال� � � ��وزراء ك �ك ��ل‪ ،‬أن��ه‬ ‫ع �ن ��دم ��ا ي� �ب ��رز أم � ��ر م�ه��م‬ ‫على سبيل امثال قضية‬ ‫الصحراء‪،‬‬ ‫ف �ق ��د ك ��ان ��ت ت�ق��ع‬ ‫ع � � ��دة أم � � � ��ور ل � ��م ن �ك��ن‬ ‫ن�ع�ل��م ب �ه��ا‪ ،‬وق ��د كنت‬ ‫�ؤاا‬ ‫ي��وم��ً ط��رح��ت س� � ً‬ ‫ح � ��ول ه � ��ذه ال �ق �ض �ي��ة‪،‬‬ ‫ف� � �ق � ��ال � ��وا ل � � ��ي ل � �ي � ��س م��ن‬ ‫شأنك‪ ،‬فقررت أنه إذا كانت‬ ‫هذه الوزارة فيها الذين يعلمون‬ ‫وال ��ذي ��ن ا ي�ل�ع�م��ون‪ ،‬ف�ل�ي��س لي‬ ‫مقعد فيها‪.‬‬ ‫ب ��ال� �ن� �س� �ب ��ة ل � ��زم � ��ائ � ��ي ف��ي‬ ‫ال�ح�ك��وم��ة ك��ان��ت ل��ي ال�ك�ث�ي��ر من‬ ‫ال �ص��داق��ات وك� ��ان ب�ي�ن��ا اح �ت��رام‬ ‫متبادل‪.‬‬ ‫< من كان الوزيراأقرب إليك؟‬ ‫> ك � ��ان ال� �ع ��رب ��ي ام � �س� ��اري‪،‬‬ ‫وي � � ��وس � � ��ف ال� � � �ط � � ����اه � � ��ري‪ ،‬وم � ��ن‬ ‫ك ��ان ع �ل��ى ات �ص��ال دائ� ��م ب��ي هو‬ ‫خ ��ال ��د ع� �ل� �ي ��وة‪ ،‬أن � ��ه ك � ��ان ل��دي��ه‬ ‫ات �ص��ال ب��ال �ش��ؤون ااج�ت�م��اع�ي��ة‬ ‫والتشغيل‪ ،‬ف��ي بعض اأح�ي��ان‬ ‫لم نكن نتوافق لكن من الناحية‬ ‫اإنسانية لم تكن أية مشاكل‪.‬‬ ‫ك ��ان ��ت ل � ��دي ك ��ذل ��ك ع ��اق ��ات‬ ‫جيدة مع امرحوم بوزوبع ‪ .‬أنا‬ ‫ف��ي الحقيقة‪ ،‬ل��م يكن عندي أية‬ ‫إش� �ك ��ال م ��ع أي ش �خ��ص إا في‬ ‫بعض ال�ن�ق��ط‪ ،‬لكن وال�ح�م��د لله‬ ‫أنا اعتبر أن الناس يحترمونني‬ ‫وأنا احترمهم‪.‬‬ ‫< أل ��م ي�ك��ن ل��دي��ك إح �س��اس أن��ك‬ ‫متميز ع�ل��ى ب��اق��ي ال� ��وزراء أن��ك اب��ن‬ ‫عال الفاسي؟‬ ‫> ا‪ ،‬لم يكن ولن يكون لدي‬ ‫ه��ذا اإح �س��اس أن�ن��ي اعتبر أن‬ ‫اإن �س ��ان ع�ن��دم��ا ي�ش�ت�غ��ل جنبا‬ ‫ال ��ى ج �ن��ب م ��ع ش�خ�ص�ي��ة كعبد‬ ‫ال � ��رح� � �م � ��ن ال � �ي � ��وس � �ف � ��ي‪ ،‬ي �ح��س‬ ‫ب��ال��دون �ي��ة وا ي� ��رى ن �ف �س��ه ف��ي‬ ‫م� �ك ��ان أع� �ل ��ى ف� ��ي ح� �ض ��ور ه ��ذا‬ ‫الرمز‪.‬‬ ‫< إذا ع ��دت ��م وزي� � ��را إل� ��ى ن�ف��س‬ ‫الوزارة ما هي اأمور التي ستتصدر‬ ‫برنامج عملكم؟‬ ‫> ا مستحيل أن أتحمل أي‬ ‫مسؤولية حكومية‪..‬أبدا أبدا‪.‬‬ ‫< هذه فرضية فقط‪..‬‬ ‫> ا‪ ،‬خ �ص��وص��ا ف ��ي وزارة‬ ‫الصحة‪ .‬القطاع جد صعب وفيه‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن ااك��راه��ات والكثير‬ ‫من امشاكل‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫< العدد‪30 :‬‬ ‫< اخميس ‪ 03‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 07‬نونبر ‪2013‬‬

‫هشام هرواش‪ :‬مباراتنا أمام امغرب الفاسي صعبة لكننا سنفوز حتم ًا‬ ‫اللعب خارج الديار ا يشكل أي عائق في وجه أبناء هشام الدميعي ‪ º‬اعب ممثل عاصمة النخيل أكد أن ااستقرار سبب النتائج اإيجابية‬ ‫الرباط ‪ :‬امهدي محيب‬ ‫قال هشام هرواش‪ ،‬اعب فريق‬ ‫الكوكب ام��راك�ش��ي‪ ،‬إن م�ب��اراة فريقه‬ ‫أم� � ��ام ف ��ري ��ق ام � �غ ��رب ال� �ف ��اس ��ي ال �ت��ي‬ ‫س� �ت ��دور أط ��واره ��ا ب��ام �ل �ع��ب ال�ك�ب�ي��ر‬ ‫لفاس ستكون صعبة للغاية‪ ،‬ليس‬ ‫ب �ح �ك��م أن ال �ف��ري��ق ام ��راك �ش ��ي ي�ل�ع��ب‬ ‫خ � � ��ارج ام � � �ي � ��دان‪ ،‬وإن � �م� ��ا ل �ل �م �ش��اك��ل‬ ‫ال �ت��ي ي�ع�ي��ش ع �ل��ى إي �ق��اع �ه��ا ال�ف��ري��ق‬ ‫الفاسي‪ ،‬هذا ما سيجعله يثبت ذاته‬ ‫خال هذا اللقاء‪ ،‬والعمل على الفوز‬ ‫علينا‪.‬‬ ‫وأض� � � � � � � � � � ��اف اع � � � � � � ��ب ال � � �ك� � ��وك� � ��ب‬ ‫ام ��راك �ش ��ي‪ ،‬ف ��ي ت �ص��ري��ح خ� ��اص‪ ،‬أن‬ ‫اأداء ال ��ذي ب��ات ي�ب�ص��م ع�ل�ي��ه أب�ن��اء‬ ‫هشام الدميعي راجع إلى ااستقرار‬ ‫الذي شهدته اإدارة التقنية للفريق‪،‬‬ ‫مشيرا إلى اإطار الوطني الدميعي‬ ‫ال� � ��ذي ي� �ع ��رف ج� �ي ��دا اع �ب �ي ��ه ال ��ذي ��ن‬ ‫حققوا الصعود إل��ى القسم الوطني‬ ‫اأول‪ ،‬ك�م��ا أن اان �ت��داب��ات ال�ت��ي ق��ام‬ ‫ب�ه��ا أع �ط��ت اإض��اف��ة م�م�ث��ل ع��اص�م��ة‬ ‫النخيل‪.‬‬ ‫وع��ن م�ب��اراة فريقه أم��ام امغرب‬ ‫ال�ف��اس��ي خ��ارج ال��دي��ار‪ ،‬ق��ال ه��رواش‬ ‫" ال �ل �ع��ب خ � ��ارج م �ي��دان �ن��ا ا ي�ش�ك��ل‬ ‫ل�ن��ا ع��ائ�ق��ا م��ن أج ��ل ت�ح�ق�ي��ق نتيجة‬ ‫إي� �ج ��اب� �ي ��ة‪ ،‬ف ��ال �ح �م ��د ل � �ل� ��ه‪ ،‬ال �ف ��ري ��ق‬ ‫امراكشي يملك من العزيمة ما يكفي‬ ‫ل �ل �ع ��ودة ب �ن �ت �ي �ج��ة إي �ج ��اب �ي ��ة‪ ،‬أن �ن��ا‬ ‫ن�ح�ت��رم ام�ن��اف��س‪ ،‬ون�ط�ب��ق تعليمات‬ ‫ام� ��درب ب�ش�ك��ل ج �ي��د‪ ،‬ل�ك��ن م��ا يجعل‬ ‫م �ه �م �ت �ن ��ا ص� �ع� �ب ��ة أم� � � ��ام ف� ��ري� ��ق م��ن‬ ‫ح �ج��م ام� �غ ��رب ال ��ري ��اض ��ي ال �ف��اس��ي‪،‬‬ ‫ك �م��ا س �ب��ق وأن ذك � ��ر‪ ،‬ه ��و ام �ش��اك��ل‬ ‫واأزم � � � ��ة ال� �ت ��ي ي �م ��ر م �ن �ه��ا ال �ف��ري��ق‬ ‫ال �ف��اس��ي‪ ،‬أن ��ه س �ي �ح��اول م�ص��ال�ح��ة‬ ‫جماهيره‪ ،‬وسيلعب بعزيمة كبيرة‬ ‫بغية تحقيق نتيجة الفوز‪ ،‬لكن هذا‬ ‫ل��ن ي�ك��ون سببا ك��ي ن�ن��زل ي��دن��ا على‬ ‫اللقاء‪ ،‬والرضا بنتيجة غير نتيجة‬ ‫ال �ف��وز‪ ،‬وال �ع��ودة ب��ال�ن�ق��اط ك��ام�ل��ة من‬ ‫قلب العاصمة العلمية فاس"‪.‬‬ ‫وس�ت�ج��رى م �ب��اراة ف��ري��ق ام�غ��رب‬ ‫ال � � ��ري � � ��اض � � ��ي ال � � �ف� � ��اس� � ��ي وال� � �ك � ��وك � ��ب‬ ‫ام��راك �ش��ي غ ��دا (ال �ج �م �ع��ة)‪ ،‬ب��ام�ل�ع��ب‬ ‫ال �ك �ب �ي ��ر ب � �ف� ��اس‪ ،‬ف� ��ي إط � � ��ار اف �ت �ت��اح‬ ‫ال � �ج� ��ول� ��ة ال � �ث ��ام � �ن ��ة م � ��ن م� �ن ��اف� �س ��ات‬ ‫ال ��دوري ام�غ��رب��ي ل�ل�م�ح�ت��رف��ن‪ ،‬وذل��ك‬ ‫على الساعة السابعة مساء‪.‬‬ ‫وي� � � ��ذك� � � ��ر أن ف � � ��ري � � ��ق ال � �ك � ��وك � ��ب‬ ‫ام� ��راك � �ش� ��ي‪ ،‬ب� �ق� �ي ��ادة ام� � � ��درب ه �ش��ام‬

‫الرباط‪ :‬محمد بها‬ ‫ق � ��ال ع� �ب ��د ال �ل �ط �ي��ف ن��وص �ي��ر‪،‬‬ ‫اع ��ب ف��ري��ق ام �غ��رب ال �ف��اس��ي ل�ك��رة‬ ‫القدم‪ ،‬إن امباراة التي تنتظر فريقه‬ ‫أمام فريق الكوكب امراكشي‪ ،‬ليست‬ ‫ب��ال�س�ه�ل��ة ن �ظ��را ل�ل�ه��زي�م��ة ال��راب �ع��ة‬ ‫ممثل العاصمة العلمية‪ ،‬والتي كان‬ ‫لها تأثير على نفسية الاعبن‪.‬‬ ‫وأض��اف نوصير‪ ،‬ف��ي تصريح‬ ‫خاص‪ ،‬أن التعادل ليس في صالح‬ ‫ف� ��ري� ��ق ام� � �غ � ��رب ال � �ف� ��اس� ��ي‪ ،‬ول� �ه ��ذا‬ ‫سيأخذ اعبو الفريق هذه امباراة‬

‫هشام هرواش اعب الكوكب امراكشي في محاولة مراوغة مدافع جمعية سا (أرشيف)‬

‫ال ��دم� �ي� �ع ��ي‪ ،‬وال� �ص ��اع ��د ح ��دي �ث ��ا إل ��ى‬ ‫م� �ك ��ان ��ه ال� �ط� �ب� �ي� �ع ��ي ب� �ق� �س ��م ال� ��درج� ��ة‬ ‫اأول ��ى‪ ،‬ب�ص��م ع�ل��ى ب��داي��ة م��وف�ق��ة‪ ،‬إذ‬ ‫ي �ح �ت��ل ام��رت �ب��ة ال �ث��ان �ي��ة ب��رص �ي��د ‪14‬‬ ‫نقطة على بعد ‪ 3‬نقاط من امتصدر‬ ‫ام �غ��رب ال�ت�ط��وان��ي‪ ،‬ه��ذا ال��رص�ي��د من‬ ‫النقاط جمعه ممثل عاصمة النخيل‬ ‫م ��ن أرب� �ع ��ة ان� �ت� �ص ��ارات أم � ��ام ك ��ل م��ن‬

‫ف ��ري ��ق ال �ج �م �ع �ي��ة ال� �س ��اوي ��ة ب �ه��دف‬ ‫م �ق ��اب ��ل اش� � ��يء ف� ��ي ام �ل �ع ��ب ال �ك �ب �ي��ر‬ ‫بمراكش‪ ،‬وال��وداد الرياضي بهدفن‬ ‫دون رد ف��ي ام �ل �ع��ب ذات� ��ه‪ ،‬وح�س�ن�ي��ة‬ ‫أك � � ��ادي � � ��ر ب � ��أرب� � �ع � ��ة أه� � � � � ��داف م� �ق ��اب ��ل‬ ‫ث��اث��ة ب�م�ل�ع��ب اان �ب �ع��اث ب��ال�ع��اص�م��ة‬ ‫ال�س��وس�ي��ة‪ ،‬وأم��ام ال�ن��ادي القنيطري‬ ‫ب � �ه � ��دف ل� �ص� �ف ��ر ب� �م� �ل� �ع ��ب ال � �ح ��ارث ��ي‬

‫ب �م��راك��ش‪ ،‬ف�ي�م��ا ت �ع��ادل ف��ي م�ب��ارت��ن‬ ‫أم� ��ام ك ��ل م ��ن ف��ري��ق وداد ف ��اس ع�ل��ى‬ ‫م�ل�ع�ب��ه ب��ال �ع��اص �م��ة ال �ع �ل �م �ي��ة ب�ه��دف‬ ‫م �ث �ل��ه‪ ،‬ن �ف��س ال�ن�ت�ي�ج��ة ك��ان��ت ع �ن��وان‬ ‫ام �ب��اراة ال�ت��ي دارت أط��واره��ا بملعب‬ ‫الحارثي أم��ام فريق الفتح الرباطي‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا ان �ه ��زم أب �ن ��اء ه �ش��ام ال��دم�ي�ع��ي‬ ‫في م�ب��اراة واح��دة كانت أم��ام الدفاع‬

‫ال �ح �س �ن��ي ال �ج��دي��دي ب�ن�ت�ي�ج��ة ث��اث��ة‬ ‫أهداف مقابل اشيء بملعب العبدي‬ ‫بالجديدة‪.‬‬ ‫وف ��ي م �ق��اب��ل ذل� ��ك‪ ،‬ي �ح �ت��ل ف��ري��ق‬ ‫ام� �غ ��رب ال ��ري ��اض ��ي ال �ف��اس ��ي ام��رت �ب��ة‬ ‫‪ ،12‬برصيد سبع نقاط‪ ،‬جمعها من‬ ‫فوزين أمام كل من غريمه وداد فاس‬ ‫ح�ي�ن�م��ا ت �ف��وق ع�ل�ي��ه ب�ن�ت�ي�ج��ة أرب �ع��ة‬

‫أهداف لثاثة باملعب الكبير بفاس‪،‬‬ ‫وأمام فريق شباب الريف الحسيمي‬ ‫ب �ع ��دم ��ا ف � ��از ع �ل �ي��ه ب �م �ل �ع��ب م �ي �م��ون‬ ‫العرصي بنتيجة هدفن مقابل هدف‬ ‫واح � � ��د‪ ،‬ف �ي �م��ا ح �ص ��د ف ��ري ��ق ام �غ ��رب‬ ‫الفاسي أربع هزائم أمام كل من فريق‬ ‫جمعية س��ا باملعب الكبير بفاس‪،‬‬ ‫وباملعب العبدي في الجديدة سقط‬

‫أم��ام ال��دف��اع الحسني امحلي بهدف‬ ‫لاشيء‪ ،‬وبالنتيجة ذاتها انهزم في‬ ‫ميدانه أم��ام فريق ال��وداد الرياضي‪،‬‬ ‫ك �م ��ا خ �س ��ر م � �ب ��ارات ��ه أم� � ��ام ح �س �ن �ي��ة‬ ‫أك� ��ادي� ��ر ب �م �ل �ع��ب اان� �ب� �ع ��اث ب �ه��دف��ن‬ ‫لهدف‪ ،‬فيما تعادل في مباراة واحدة‬ ‫ك ��ان ��ت أم� � ��ام ف ��ري ��ق ال �ج �ي ��ش ام �ل �ك��ي‬ ‫باملعب الكبير بفاس‪.‬‬

‫نوصير‪ :‬ا بديل عن الفوز على الكوكب امراكشي‬ ‫على محمل الجد من أجل الفوز‪ ،‬إذ‬ ‫ا بديل عن تحقيق اانتصار على‬ ‫فريق الكوكب ام��راك�ش��ي‪ ،‬وذل��ك من‬ ‫أج ��ل ال �ع ��ودة ب��ال�ف��ري��ق إل ��ى السكة‬ ‫الصحيحة‪.‬‬ ‫وأوض� � ��ح ام �ت �ح��دث ن �ف �س��ه‪ ،‬أن‬ ‫أداء ض �ع �ي �ف��ا‪ ،‬بل‬ ‫ف��ري �ق��ه ل ��م ي �ق��دم ً‬ ‫ال � �ع � �ك� ��س‪ ،‬ب� �ص ��م ال� ��اع � �ب� ��ون ع �ل��ى‬ ‫ع� � � � ��روض ج� � �ي � ��دة ف� � ��ي م� �ن ��اف� �س ��ات‬ ‫ال � �ب � �ط� ��ول� ��ة ل � �ك� ��ن ل� � ��م ت � �ت� ��رج� ��م إل� ��ى‬ ‫ان �ت �ص ��ارات‪ ،‬وال �س �ب��ب ف��ي ك��ل ذل��ك‬ ‫يرجع إلى اأخطاء التحكيمية‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع ال ��اع ��ب ق��ائ��ا '' ك��ان��ت‬

‫اجمعية الساوية لفرع كرة السلة‬ ‫تشارك في بطولة أبو ظبي الدولية‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫وج�ه��ت إدارة ن ��ادي ال�ج��زي��رة اإم��ارات��ي ل�ك��رة ال�س�ل��ة دع ��وة لفريق‬ ‫الجمعية الساوية‪ ،‬فرع كرة السلة‪ ،‬للمشاركة في البطولة الدولية اأولى‬ ‫للعبة امقرر إقامتها بأبو ظبي ابتداء من ‪ 28‬نونبر الجاري إل��ى ‪ 3‬من‬ ‫شهر دجنبر القادم‪ ،‬تحت رعاية الشيخ محمد بن حمدان بن زايد‪ ،‬نائب‬ ‫رئيس النادي ومجلس إدارة شركة كرة القدم‪.‬‬ ‫وس �ت �ش��ارك ف��ي ه ��ذه ال�ب�ط��ول��ة س�ت��ة أن��دي��ة‪ ،‬وه ��ي‪" :‬ال �ج��زي��رة"‬ ‫صاحب الضيافة‪ ،‬وفريق "اأهلي" امصري‪ ،‬إضافة ممثل امغرب‬ ‫"الجمعية الساوية"‪ ،‬وفريق "امحرق" البحريني‪ ،‬وفريق‬ ‫"الرياضي" اأردني‪ ،‬و"كي إف أر سبورت" الفلبيني‪.‬‬ ‫وت� � �ق � ��رر ت � ��وزي � ��ع اأن � ��دي � ��ة ع� �ل ��ى م �ج �م��وع �ت��ن‬ ‫منفصلتن‪ ،‬بحيث ستقام البطولة بنظام دوري‪.‬‬ ‫وت �ض��م ام �ج �م��وع��ة اأول � � ��ى‪ ،‬ك ��ا م ��ن ف��ري��ق‬ ‫"ال �ج��زي��رة"‪ ،‬و"ام �ح��رق" البحريني‪ ،‬و"ك��ي إف أر‬ ‫س �ب��ورت" الفلبيني‪ ،‬فيما ت��وج��د ف��رق "اأه �ل��ي"‬ ‫ام �ص��ري‪ ،‬و"ال�ج�م�ع�ي��ة ال �س��اوي��ة"‪ ،‬و"ال��ري��اض��ي"‬ ‫اأردني‪ ،‬بامجموعة الثانية‪.‬‬ ‫وت��رج��ع أول م�ش��ارك��ة لسلة س��ا عربيا إلى‬ ‫م��وس��م ‪ ،2004-2005‬ح ��ن ن �ظ��م ن � ��ادي ال �ش �ب��اب‬ ‫اإم��ارات��ي دوري بمدينة دب��ي‪ ،‬وف��از بها "ال�ن��ادي‬ ‫الرياضي" من لبنان‪ ،‬الذي تجاوز نادي "فصلنيك"‬ ‫اأردني‪.‬‬ ‫رغ��م أن ال�ف��ري��ق ل��م يتأهل ل�ل�م�ب��اراة النهائية‬ ‫ل � �ل� ��دوري‪ ،‬إا أن� ��ه ظ �ه��ر ب �م �س �ت��وى ج �ي��د‪ ،‬وك��ان��ت‬ ‫مشاركته إيجابية‪.‬‬ ‫ول��إش��ارة‪ ،‬فريق "الجمعية الرياضية الساوية"‬ ‫واج� � ��ه ف ��ي آخ � ��ر م � �ب� ��اراة خ � ��ال ام ��وس ��م ام� ��اض� ��ي‪ ،‬ف��ري��ق‬ ‫"سبور ب��ازا" البيضاوي في لقاءات دور إياب "باي‬ ‫أوف" للبطولة ال��وط�ن�ي��ة ل �ك��رة ال�س�ل��ة ال�ق�س��م اأول‪،‬‬ ‫ب �ق��اع��ة م�ح�م��د ال �خ��ام��س ب ��ال ��دار ال�ب�ي�ض��اء‪،‬‬ ‫وانتهى مصلحة "سبور بازا" بحصة‬ ‫‪ 90‬مقابل ‪ ،84‬وب�ه��ذه النتيجة‬ ‫خرج الفريق الساوي من‬ ‫م �ن ��اف �س ��ات "ال� �ب ��اي‬ ‫أوف"‪.‬‬

‫ه �ن��اك أخ� �ط ��اء ت�ح�ك�ي�م�ي��ة تسببت‬ ‫ل �ل �م �غ��رب ال� �ف ��اس ��ي ف� ��ي ال �ه��زي �م��ة‪،‬‬ ‫ف��ال �ف��ري��ق ع��ان��ى م��ن ه ��ذه اأخ �ط��اء‬ ‫وخ �ص ��وص ��ا ف ��ي ث� ��اث م �ب ��اري ��ات‪،‬‬ ‫وي�ت�ع�ل��ق اأم� ��ر أم� ��ام ف��ري��ق ال� ��وداد‬ ‫الرياضي‪ ،‬وفريق الدفاع الحسني‬ ‫الجديدي‪ ،‬وفريق حسنية أكادير‪،‬‬ ‫ول� �ه ��ذا أح �م ��ل م �س��ؤول �ي��ة خ �س��ارة‬ ‫فريقنا إلى التحكيم''‪.‬‬ ‫وب � �خ � �ص ��وص اأزم � � � ��ة ام ��ال �ي ��ة‬ ‫وامشاكل التي يتخبط فيها ممثل‬ ‫ال�ع��اص�م��ة ال�ع�ل�م�ي��ة‪ ،‬ق ��ال ن��وص�ي��ر‪،‬‬ ‫إن ام �ش��اك��ل ل�ي�س��ت ب ��اأم ��ر ال �ه��ن‪،‬‬

‫فالفريق يمر بفترة صعبة‪ ،‬اأم��ر‬ ‫ال � � ��ذي أث � ��ر ع� �ل ��ى ن� �ت ��ائ ��ج ال� �ف ��ري ��ق‪،‬‬ ‫ف��ام�س�ت�ح�ق��ات ام��ال �ي��ة ال�ع��ال�ق��ة أدت‬ ‫إلى تشتيت تركيز الاعبن‪.‬‬ ‫وأش� ��ار ال��اع��ب إل ��ى أن رئ�ي��س‬ ‫ال �ف��ري��ق ه ��و ال � ��ذي ب �ق��ي‪ ،‬وه� ��و من‬ ‫ي �ح��اوره��م اآن‪ ،‬وأع �ط��اه��م وع ��ودا‬ ‫ب��أن اأس �ب��وع امقبل ستسوى فيه‬ ‫الوضعية امادية لاعبن‪.‬‬ ‫ولم يفت عبد اللطيف نوصير‬ ‫اإش� � � ��ادة ب� �م ��درب ال� �ف ��ري ��ق‪ ،‬ط ��ارق‬ ‫ال �س �ك �ت �ي��وي‪ ،‬وب��ام �ج �ه��ودات ال�ت��ي‬ ‫ي�ب��دل�ه��ا‪ ،‬وك��ذل��ك ح�س��ن تعامله مع‬

‫ال ��اع �ب ��ن‪ ،‬وف� ��ي ه� ��ذا اإط � � ��ار‪ ،‬ق��ال‬ ‫''أه �ن��ئ م��درب�ن��ا ط ��ارق السكتيوي‬ ‫ع�ل��ى ام �ج �ه��ودات ال�ت��ي ي�ب��ذل�ه��ا من‬ ‫أج� ��ل ال �ف ��ري ��ق‪ ،‬ب ��اإض ��اف ��ة إل� ��ى أن��ه‬ ‫دائما يحفزنا حتى ولو لم نتمكن‬ ‫م��ن اان �ت �ص��ار ف��ي ام� �ب ��اراة‪ ،‬ك�م��ا ا‬ ‫أنسى أن السكتيوي بعد كل مباراة‬ ‫يتوجه إلينا وي�ش��دد على أن��ه من‬ ‫يتحمل مسؤولية نتائج ام �ب��اراة‪،‬‬ ‫فهو دائما يقول لنا إذا ك��ان هناك‬ ‫ف� ��وز ل �ص��ال��ح ال �ف��ري��ق ف��ال��اع �ب��ون‬ ‫ه��م م��ن ي �ع��ود إل�ي�ه��م ال�ف�ض��ل‪ ،‬وإذا‬ ‫كان هناك خسارة للفريق فأنا من‬

‫شارل روسلي يخلف السكتيوي‬ ‫لتدريب امغرب الفاسي‬ ‫الرباط ‪ :‬أمينة مودن‬ ‫تعاقد فريق ام�غ��رب الفاسي م��ع ام��درب السابق لفريق وداد ف��اس ام��وس��م امنصرم‪ ،‬السويسري‬ ‫شارل روسلي‪ ،‬لخافة اإطار الوطني طارق السكتيوي امستقيل‪ ،‬الذي أشرف على تدريب الفريق منذ‬ ‫انطاقة اموسم‪.‬‬ ‫و قبل مجلس إدارة امغرب الفاسي طلب السكتيوي بالتنحي عن مهامه‪ ،‬بعد سلسلة من النتائج‬ ‫السلبية‪ ،‬ك��ان آخرها الهزيمة أم��ام مضيفه فريق حسنية أكادير بهدفن مقابل‬ ‫واحد‪ ،‬في امباراة التي جمعتهما برسم الجولة السابعة من البطولة‪.‬‬ ‫و ي�ع�ت�ب��ر ال �س �ك �ت �ي��وي ام � ��درب ال ��راب ��ع ال� ��ذي ي �غ ��ادر م�ه��ام��ه‬ ‫بالبطولة الوطنية ااحترافية في نسختها الثالثة‪ ،‬هذا اموسم‪،‬‬ ‫ب�ع��د س�ب��ع ج ��وات ع�ل��ى ان�ط��اق�ت�ه��ا‪ ،‬ب�ع��د ام ��درب ال�س��وي�س��ري‬ ‫"كرستيان زرماتن" الذي كان مشرفا على فريق شباب الريف‬ ‫الحسيمي‪ ،‬وج ��واد ام�ي��ان��ي م��درب ف��ري��ق الجيش ام�ل�ك��ي‪ ،‬و‬ ‫فتحي جمال اإطار الفني لفريق وداد فاس‪.‬‬ ‫وفي ح��وار إذاع��ي قال م��روان بناني‪ ،‬رئيس فريق امغرب‬ ‫ال�ف��اس��ي‪ ،‬إن ان�ف�ص��ال ام ��درب ال�س�ك�ي�ت�ي��وي ع��ن ال�ف��ري��ق ك��ان‬ ‫بالتراضي‪ .‬وتأتي هذه الخطوة التي اتخذها مسؤولو‬ ‫الفاسي‪ ،‬من أجل دفع الفريق إلى تحقيق نتائج إيجابية‬ ‫بالتعاقد مع روس�ل��ي‪ ،‬بعدما لم يتمكن السكيتيوي من‬ ‫ق �ي��ادة ال �ف��ري��ق إل ��ى ت�ح�ق�ي��ق ن�ت��ائ��ج ج �ي��دة خ ��ال ام��وس��م‬ ‫الكروي الحالي‪.‬‬ ‫وتحدث أيضا‪ ،‬عن اأزمة الخانقة التي يمر منها اممثل‬ ‫اأول للعاصمة العلمية‪ ،‬إذ تم الحجز على الحساب البنكي‬ ‫للفريق من ط��رف مسير سابق ل��ه‪ ،‬كما ص��رح بناني أن اأزم��ة‬ ‫امالية سببها راج��ع ب��اأس��اس لعدم تسديد الجامعة املكية‬ ‫امغربية لكرة القدم مستحقات النقل التلفزي‪ ،‬باإضافة إلى‬ ‫ع��دم التوصل بامستحقات امالية من ط��رف امستشهرين لحد‬ ‫الساعة‪.‬‬ ‫وي�ج��در ب��ال��ذك��ر‪ ،‬أن تعاقد امكتب امسير للمغرب الفاسي‬ ‫م��ع ام ��درب ط��ارق السكتيوي ل��إش��راف ع�ل��ى ت��دري��ب ال�ف��ري��ق ك��ان‬ ‫بعقد يمتد موسمن‪ ،‬إذ حل بدا من امدرب الجزائري عز الدين آيت‬ ‫ج��ودي‪ ،‬ال��ذي غ��ادر الفريق بعد نهاية ام��وس��م‪ ،‬بعد تسوية خافاته‬ ‫امالية‪ ،‬وتنازله عن ما تبقى من مستحقاته امالية‪.‬‬ ‫ط��ارق ال�س�ك�ت�ي��وي‪ ،‬ب��دأ م �ش��واره ال �ك��روي ك��اع��ب م��ع ف��ري��ق ام�غ��رب‬ ‫ال �ف��اس��ي‪ ،‬ق�ب��ل أن ي �خ��وض ال �ع��دي��د م��ن ال �ت �ج��ارب ااح�ت��راف�ي��ة‬ ‫رفقة أندية أورب�ي��ة‪ ،‬أهمها ن��ادي "أوكسير" الفرنسي‪،‬‬ ‫و"ماريتيمو" و"بورتو" البرتغالين‪ ،‬و"نوشاتيل"‬ ‫ال�س��وي�س��ري‪ ،‬و"وي�ل �ي��م" و"أل �ك �م��ار" ال�ه��ول�ن��دي��ن‪.‬‬ ‫وأي�ض��ا ان�ت�ق��ل ل �ل��دوري ال�خ�ل�ي�ج��ي‪ ،‬ليلعب في‬ ‫ص� �ف ��وف ف ��ري ��ق "ع� �ج� �م ��ان" اإم� � ��ارات� � ��ي‪ ،‬ق�ب��ل‬ ‫أن ي �ع��ود ل�ل�م�غ��رب ال �ف��اس��ي ف��ي ام��وس��م ما‬ ‫ق �ب��ل ام ��اض ��ي‪ ،‬وي �خ�ت��م م��ع ف��ري �ق��ه اأص �ل��ي‬ ‫مشواره‪.‬‬ ‫وي � ��واج � ��ه ف ��ري ��ق ام � �غ � ��رب ال� �ف ��اس ��ي‪،‬‬ ‫خال الجولة الثامنة منافسات البطولة‬ ‫ال � ��وط� � �ن� � �ي � ��ة‪ ،‬ض� �ي� �ف ��ه ف � ��ري � ��ق ال� �ك ��وك ��ب‬ ‫ام ��راك � �ش ��ي‪ ،‬غ� � ��دا‪ ،‬اب � �ت� ��داء م ��ن ال �س��اع��ة‬ ‫السابعة مساء‪،‬على أرضية ملعب فاس‬ ‫الكبير‪.‬‬

‫أت �ح �م��ل ام �س��ؤول �ي��ة وا يتحملها‬ ‫أحد غيري''‪.‬‬ ‫وواص � � ��ل ال ��اع ��ب ح��دي �ث��ه ع��ن‬ ‫م� � ��درب ف��ري �ق��ه ق ��ائ ��ا ''ص � ��راح � ��ة ا‬ ‫ي��وج��د ف��ي ال �س��اح��ة م ��درب ��ون مثل‬ ‫طارق السكتيوي‪ ،‬فمثله قليلون''‪.‬‬ ‫وأش ��ار نوصير إل��ى أن ام��درب‬ ‫حث الاعبن في الحصة التدريبية‬ ‫على ضرورة الفوز في هذه امباراة‬ ‫من أجل العودة بالفريق إلى السكة‬ ‫الصحيحة‪ ،‬وأضاف قائا ''سنلعب‬ ‫م� �ب ��ارات� �ن ��ا وع �ي �ن �ن��ا ع �ل��ى ت�ح�ق�ي��ق‬ ‫اانتصار‪ ،‬وسنعمل جاهدين على‬

‫تأدية ما علينا''‪.‬‬ ‫وخ � �ت� ��م اع � � ��ب ف� ��ري� ��ق ام � �غ ��رب‬ ‫ال �ف��اس��ي‪ ،‬ح��دي�ث��ه ب�ش�ك��ر الجمهور‬ ‫ال� �ف ��اس ��ي ع �ل ��ى دع � ��م ف ��ري �ق��ه ق��ائ��ا‬ ‫''أشكر الجمهور على الدعم الكبير‬ ‫ال � � ��ذي ي� �ح ��ف ب� ��ه ال � �ف� ��ري� ��ق‪ ،‬ك� �م ��ا ا‬ ‫أنسى أنني أحترم جمهور امغرب‬ ‫الفاسي أنه جمهور كبير‪ ،‬انهزمنا‬ ‫ف ��ي ث � ��اث م � �ب ��اري ��ات‪ ،‬ول � ��م ي�س�ب��ق‬ ‫أي ف��رد من الجمهور أن انتقد أي‬ ‫اع��ب فينا‪ ،‬كما أن��ه دائ��م الحضور‬ ‫إل ��ى ام �ل �ع��ب ل�ل�ت�ش�ج�ي��ع وال ��وق ��وف‬ ‫بجانبنا''‪.‬‬

‫امنتخب امغربي للكرة الشاطئية يشرع في‬ ‫استعداداته لكأس القارات‬

‫امنتخب الوطني لكرة القدم الشاطئية (أرشيف)‬

‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬ ‫ش � � � � ��رع ام� � �ن� � �ت� � �خ � ��ب ال � ��وط � �ن � ��ي‬ ‫ام�غ��رب��ي ل�ك��رة ال �ق��دم الشاطئية في‬ ‫اس �ت �ع��دادات��ه ام�ك�ث�ف��ة ب�م��دي�ن��ة ال��دار‬ ‫البيضاء‪ ،‬وذلك قبيل كأس القارات‬ ‫ام� �ق ��رر إق��ام �ت��ه ف ��ي دول � ��ة اإم� � ��ارات‬ ‫اب �ت��داء م��ن ‪ 19‬نونبر ال �ج��اري‪ ،‬إلى‬ ‫غاية ‪ 24‬من نفس الشهر‪.‬‬ ‫وس� �ي� �خ ��وض م �ن �ت �خ��ب ال� �ك ��رة‬ ‫الشاطئية منافسات ك��أس ال�ق��ارات‬ ‫ضمن امجموعة اأولى والتي تضم‪،‬‬ ‫ب��اإض��اف��ة إل ��ى ام�ن�ت�خ��ب ام �غ��رب��ي‪،‬‬ ‫م� �ن� �ت� �خ� �ب ��ات‪ :‬ال� �ب� �ل ��د ام� �ن� �ظ ����م دول � ��ة‬ ‫اإمارات‪ ،‬وسويسرا‪ ،‬وامكسيك‪.‬‬ ‫وبالنسبة لبرنامج الدور اأول‬ ‫ل�ك��أس ال �ق��ارات ال �خ��اص بامنتخب‬ ‫ام �غ��رب��ي‪ ،‬ف �ي �م �ي��زه ث ��اث م �ب��اري��ات‬ ‫م �ت �ت��ال �ي��ة م� ��ن ‪ 19‬إل � ��ى ‪ 20‬ن��ون �ب��ر‬ ‫الجاري‪.‬‬ ‫وف��ي م��ا يلي برنامج امنتخب‬ ‫امغربي للكرة الشاطئية‪:‬‬

‫الثاثاء ‪ 19‬نونبر‪ ،‬امغرب أمام‬ ‫ام�ن�ت�خ��ب اإم ��ارات ��ي‪ ،‬ع�ل��ى ال�س��اع��ة‬ ‫الثامنة والنصف مساء‪.‬‬ ‫اأرب � �ع � ��اء ‪ 20‬ن ��ون �ب ��ر‪ ،‬ام �غ��رب‬ ‫ف��ي مواجهة امنتخب السويسري‪،‬‬ ‫على الساعة الخامسة إا رب��ع بعد‬ ‫الزوال‪.‬‬ ‫ال �خ �م �ي��س ‪ 21‬ن��ون �ب��ر‪ ،‬ام �غ��رب‬ ‫ع �ل��ى م ��وع ��د م ��ع م � �ب� ��اراة ام�ن�ت�خ��ب‬ ‫امكسيكي‪ ،‬ع�ل��ى ال�س��اع��ة ال�س��ادس��ة‬ ‫مساء‪.‬‬ ‫وأع � �ل� ��ن م �ص �ط �ف��ى ال � �ح � ��داوي‪،‬‬ ‫م � � ��درب ام �ن �ت �خ ��ب ال� �ش ��اط� �ئ ��ي‪ ،‬ع��ن‬ ‫ال ��ائ �ح ��ة ال �ن �ه��ائ �ي��ة ال� �ت ��ي س�ت�م�ث��ل‬ ‫منتخب ال�ك��رة الشاطئية‪ ،‬وتتكون‬ ‫م� ��ن ‪ 14‬اع � �ب� ��ا‪ ،‬وإل� �ي� �ك ��م ال��ائ �ح��ة‬ ‫ال �ك��ام �ل��ة‪ :‬ب ��ن ع �ل��ي خ �ل �ي��ل "ال� �ن ��ادي‬ ‫ال� �ب� �ي� �ض ��اوي ل� �ل� �ك ��رة ال �ش ��اط �ئ �ي ��ة"‪،‬‬ ‫بولقوابع بال "النادي البيضاوي‬ ‫ل � �ل � �ك� ��رة ال � �ش � ��اط � �ئ � �ي � ��ة"‪ ،‬ال � �س � �ع ��دي‬ ‫ب ��ال "ش �ب ��اب ام �س �ي ��رة"‪ ،‬ال �ح ��داوي‬ ‫أن� ��س "ال � �ن� ��ادي ال �ب �ي �ض��اوي ل�ل�ك��رة‬

‫ال�ش��اط�ئ�ي��ة"‪ ،‬م��وف��اك�ي��ر ع�ب��د الكبير‬ ‫"إت� � � �ح � � ��اد ام� � �ح� � �م � ��دي � ��ة"‪ ،‬ب� � ��ن م ��ام ��ا‬ ‫ي��اس��ن "ال �ن��ادي ال�ب�ي�ض��اوي للكرة‬ ‫الشاطئية"‪ ،‬محبوب خليل "النادي‬ ‫ال� �ق� �ن� �ي� �ط ��ري"‪ ،‬ال � �ق� ��رق� ��وري ف�ي�ص��ل‬ ‫"حسنية بن سليمان"‪ ،‬الحميدي عز‬ ‫الدين "الرجاء الجديدي"‪ ،‬الحداوي‬ ‫ن� �س� �ي ��م "م ��ون� �ب ��ول� �ي� �ي ��ه ال� �ف ��رن� �س ��ي‬ ‫ل�ل�ك��رة ال�ش��اط�ئ�ي��ة"‪ ،‬ام �ح��روق كمال‬ ‫"م ��ون� �ب ��ول� �ي� �ي ��ه ال � �ف ��رن � �س ��ي ل �ل �ك��رة‬ ‫الشاطئية"‪ ،‬بوجاد محمد "الرجاء‬ ‫الرياضي"‪.‬‬ ‫وك ��ان امنتخب ام�غ��رب��ي للكرة‬ ‫الشاطئية ق��د احتل امرتبة الثالثة‬ ‫ف� ��ي ك� � ��أس إف ��ري� �ق� �ي ��ا ال � �ت ��ي أق �ي �م��ت‬ ‫ب��ال�س�ن�غ��ال ف��ي م ��اي ام ��اض ��ي‪ ،‬بعد‬ ‫ال�ف��وز على امنتخب النيجيري في‬ ‫م �ب��اراة ال�ت��رت�ي��ب ب�ح�ص��ة ‪ 7‬أه ��داف‬ ‫مقابل هدفن‪.‬‬ ‫وتوج نسيم الحداوي‪ ،‬الاعب‬ ‫امغربي‪ ،‬كأفضل اع��ب في ال��دورة‪،‬‬ ‫بتسجيله ‪ 8‬أهداف‪.‬‬


‫رياضة وماعب‬

‫< العدد‪30 :‬‬ ‫< اخميس ‪ 03‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 07‬نونبر ‪2013‬‬

‫‪9‬‬

‫عالم يؤكد اإقبال الكبير على تذاكر امونديال من طرف اجمهور «أتليتيكو مينيرو»‬ ‫جمهور أتليتيكو مينيرو يتهافت على تذاكر امونديال عبر "اأنترنيت" ‪ º‬امسؤولون الرياضيون يراهنون على نجاح التظاهرة الرياضية‬ ‫الرباط ‪ :‬أمينة مودن‬ ‫قال كريم عالم‪ ،‬عضو اللجنة‬ ‫ام�ن�ظ�م��ة ل �ك��أس ال �ع��ال��م ل��أن��دي��ة‪،‬‬ ‫ال �ت��ي س �ت �ق��ام ف��ي ‪ 11‬م��ن دج�ن�ب��ر‬ ‫ال� � �ق � ��ادم ب� ��ام � �غ� ��رب‪ ،‬ف� ��ي ب��رن��ام��ج‬ ‫ري��اض��ي يبث على ق�ن��اة م�ي��دي‪،1‬‬ ‫إنه منذ أن وضع اإتحاد الدولي‬ ‫ل � �ك� ��رة ال� � �ق � ��دم ''ال � �ف � �ي � �ف � ��ا'' ت ��ذاك ��ر‬ ‫امونديال على شبكة "اأنترنيت"‪،‬‬ ‫عرفت إقباا جماهيريا كبيرا من‬ ‫ط��رف جماهير ف��ري��ق "أتليتيكو‬ ‫م �ي �ن �ي��رو" ال �ب��رازي �ل��ي‪ ،‬إذ ت��م بيع‬ ‫ل� �ح ��د اآن ح� ��وال� ��ي ع � �ش� ��رة آاف‬ ‫تذكرة‪.‬‬ ‫وأضاف كريم عالم‪ ،‬الذي كان‬ ‫عضوا بفريق عمل علي الفاسي‬ ‫ال �ف �ه��ري ال��رئ �ي��س ام �ن �س �ح��ب م��ن‬ ‫منافسة رئ��اس��ة الجامعة املكية‬ ‫امغربية لكرة ال�ق��دم‪ ،‬أن جماهير‬ ‫ف��ري��ق "ب��اي��رن ميونيخ" اأم��ان��ي‪،‬‬ ‫ب �ق �ي��ادة ام� � ��درب ال �س��اب ��ق ل�ف��ري��ق‬ ‫برشلونة "بيب غوارديوا"‪ ،‬تأتي‬ ‫ثانية بعد الجماهير البرازيلية‪،‬‬ ‫إذ اق� �ت� �ن ��ت ل� �ح ��د ال � �س� ��اع� ��ة أزي � ��د‬ ‫من ‪ 6000‬تذكرة‪.‬‬ ‫ويمثل قارة أميركا الجنوبية‬ ‫ف � ��ي م� ��ون� ��دي� ��ال اأن � � ��دي � � ��ة ف ��ري ��ق‬ ‫"أت�ل�ي�ت�ي�ك��و م�ي�ن�ي��رو" ب�ط��ل "ك��وب��ا‬ ‫ل �ي �ب �ي��رت��ادوري��س"‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا يمثل‬ ‫أورب � � ��ا ف ��ري ��ق "ب� ��اي� ��رن م �ي��ون �ي��خ"‬ ‫اأم� � ��ان� � ��ي‪ ،‬ال� �ف ��ائ ��ز ب �ل �ق��ب دوري‬ ‫أب �ط ��ال أورب� � ��ا‪ ،‬وس�ي�م�ث��ل منطقة‬ ‫"الكونكاكاف" فريق "مونتيري"‬ ‫ام �ك �س �ي �ك��ي‪ ،‬و"أوك � ��ان � ��د س�ي�ت��ي"‬ ‫س� �ي� �م� �ث ��ل أوق � �ي� ��ان� ��وس � �ي� ��ا ال� � ��ذي‬ ‫سيواجه فريق ال��رج��اء الرياضي‬ ‫في ال��دور التمهيدي للمونديال‪.‬‬

‫فيما لم يحدد لحد الساعة ممثل‬ ‫قارة إفريقيا وممثل قارة آسيا‪.‬‬ ‫ول ��إش ��ارة‪ ،‬ف �م �ج��ري��ات ك��أس‬ ‫العالم لأندية ستقام في كل من‬ ‫م�ل�ع��ب م ��راك ��ش ال �ك �ب �ي��ر‪ ،‬وم�ل�ع��ب‬ ‫أك��ادي��ر الجديد ''أدرار"‪ ،‬ويعتبر‬ ‫ف��ري��ق ال ��رج ��اء ال��ري��اض��ي ب�ق�ي��ادة‬ ‫أم �ح �م��د ف ��اخ ��ر‪ ،‬ال �ف��ري��ق ال �ع��رب��ي‬ ‫ال��وح �ي��د‪ ،‬إذا م��ا ل��م ي�ت��أه��ل فريق‬ ‫اأهلي امصري ممثا عن القارة‬ ‫اإفريقية‪.‬‬ ‫وي� �ط� �م ��ح ال� �خ� �ض ��ر ل�ت�ح�ق�ي��ق‬ ‫ن �ت �ي �ج��ة إي� �ج ��اب� �ي ��ة رف � �ق� ��ة ال� �ف ��رق‬ ‫ال�ع��ام�ي��ة ال �ك �ب��رى ام �ش��ارك��ة خ��ال‬ ‫م�ن��اف�س��ات ك��أس ال�ع��ال��م ل��أن��دي��ة‪،‬‬ ‫وقد تقرر رسميا إيقاف مباريات‬ ‫ال �ب �ط��ول��ة ال��وط �ن �ي��ة ااح �ت��راف �ي��ة‬ ‫أس� �ب ��وع ��ن‪ ،‬ت ��زام� �ن ��ا م� ��ع إج � ��راء‬ ‫التظاهرة الرياضية امذكورة‪.‬‬ ‫وس�ب��ق أن ق��دم��ت خ��ال ن��دوة‬ ‫صحفية‪ ،‬شهر شتنبر امنصرم‪،‬‬ ‫ت� �م� �ي� �م ��ة ام � � ��ون � � ��دي � � ��ال وش� � �ع � ��اره‬ ‫ب� � � ��إح� � � ��دى ف � � � �ن� � � ��ادق ال � �ع� ��اص � �م� ��ة‬ ‫ااق� �ت� �ص ��ادي ��ة‪ ،‬وال � �ت� ��ي ح �ض��ره��ا‬ ‫ك��ل م��ن رئ �ي��س ال�ل�ج�ن��ة ام�ن�ظ�م��ة‪،‬‬ ‫ورئيس الجامعة املكية امغربية‬ ‫لكرة القدم علي الفاسي الفهري‪،‬‬ ‫إل��ى ج��ان��ب ك��ل م��ن وزي ��ر الشباب‬ ‫وال��ري��اض��ة م�ح�م��د أوزي� ��ن‪ ،‬وعبد‬ ‫اإل��ه أك��رم ن��ائ��ب رئ�ي��س الجامعة‬ ‫وعضو اللجنة امنظمة‪ ،‬مرفوقا‬ ‫بكريم العالم مستشار الجامعة‪،‬‬ ‫ال �ل��ذي��ن أل�ق�ي��ا ك�ل�م��ة خ ��ال الحفل‬ ‫ذاته تطرقا من خالها إلى كل ما‬ ‫يتعلق بالبنية التحتية والتدابير‬ ‫اللوجيستيكية ال�ت��ي ستوفرها‬ ‫الجهات امسؤولة من أجل إنجاح‬ ‫التظاهرة الرياضية الكبيرة‪.‬‬

‫كريم عالم عضو اللجنة امنظمة لكأس العالم اأندية (تصوير أحمد الدكالي)‬

‫شوقي‪ :‬ياسن احظ ليس له خاف مع الرجاء بل مع فاخر واللجنة التأديبية لم تتخذ قرارا‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬ ‫ق � ��ال س �م �ي��ر ش ��وق ��ي‪ ،‬رئ �ي��س‬ ‫ل� �ج� �ن ��ة ال � �ت� ��واص� ��ل داخ� � � ��ل ف��ري��ق‬ ‫ال� � ��رج� � ��اء ال � ��ري � ��اض � ��ي وال � �ن ��اط ��ق‬ ‫ال � ��رس � �م � ��ي ب � ��اس � ��م ال � � � �ن� � � ��ادي‪ ،‬إن‬ ‫ياسن الحظ ليس ل��ه خ��اف مع‬ ‫ن� ��ادي ال ��رج ��اء‪ ،‬ب ��ل ل��دي��ه إش �ك��ال‬ ‫م��ع امحمد ف��اخ��ر‪ ،‬م��درب الفريق‬ ‫اأخضر‪.‬‬

‫وأض� ��اف ش��وق��ي‪ ،‬أن اللجنة‬ ‫التأديبية لم تخرج بأي قرار في‬ ‫م��ا ي�خ��ص ي��اس��ن ال �ح��ظ ح��ارس‬ ‫ال��رج��اء‪ ،‬ح�ت��ى ت �ك��ون ع�ل��ى دراي��ة‬ ‫كاملة باأمر‪.‬‬ ‫وك� � � � � ��ان ي� � ��اس� � ��ن ال � � �ح� � ��ظ ق��د‬ ‫دخ ��ل ف��ي خ ��اف م��ع ف��اخ��ر ح��ول‬ ‫م�س�ت�ق�ب��ل ح � ��ارس ال ��رج ��اء ال ��ذي‬ ‫يشتكي جلوسه ام�ت��واص��ل على‬ ‫دك ��ة ااح �ت �ي��اط‪ ،‬خ �ص��وص��ا بعد‬

‫لونغوااما يعود إلى الدفاع الجديدي أمام أومبيك خريبكة‬

‫استقدام الرجاء حارسا آخر وهو‬ ‫إبراهيم الزعري‪ ،‬ما جعل حظوظ‬ ‫ي � ��اس � ��ن ال� � �ح � ��ظ ت� � �ت� � �ض � ��اءل ف��ي‬ ‫ك�س��ب رس�م�ي�ت��ه‪ ،‬س�ي�م��ا أن خالد‬ ‫العسكري هو الحارس الرسمي‪.‬‬ ‫وق��د س�ب��ق ل�ي��اس��ن ال�ح��ظ أن‬ ‫خاض مباراة واحدة هذا اموسم‪،‬‬ ‫وج � �م ��ع ف ��ري� �ق ��ه ال � ��رج � ��اء ب� �ن ��ادي‬ ‫ات �ح��اد ت �م ��ارة‪ ،‬ض�م��ن م�ن��اف�س��ات‬ ‫كأس العرش‪ ،‬والتي آلت للنسور‬

‫بأربعة أهداف مقابل هدف واحد‪.‬‬ ‫وف��ي سياق منفصل‪ ،‬أوض��ح‬ ‫رئ �ي ��س ل �ج �ن��ة ال� �ت ��واص ��ل ب�ف��ري��ق‬ ‫الرجاء‪ ،‬أن الفريق مازال لم يحسم‬ ‫ب �ع ��د ف� ��ي م �س ��أل ��ة ام �س �ت �ش �ه��ري��ن‬ ‫ال� �ج ��دد ال ��ذي ��ن س �ي �ت �ع��اق��د معهم‬ ‫خ� ��ال م ��ون ��دي ��ال اأن� ��دي� ��ة ام �ق��رر‬ ‫إق��ام�ت��ه ف��ي أك��ادي��ر وم��راك��ش من‬ ‫‪ 11‬إل��ى ‪ 21‬دجنبر امقبل‪ ،‬وال��ذي‬ ‫س � �ي � �ش� ��ارك ف� �ي ��ه ن� � � ��ادي ال� ��رج� ��اء‬

‫الرياضي‪.‬‬ ‫وزاد الناطق الرسمي باسم‬ ‫ال� � ��رج� � ��اء‪ ،‬أن ال � �ف ��ري ��ق اأخ� �ض ��ر‬ ‫س�ي�ل�ع��ب ب�ن�ف��س ال �ق �م �ي��ص ال ��ذي‬ ‫ي �خ��وض ب��ه م �ن��اف �س��ات ال�ب�ط��ول��ة‬ ‫والكأس‪ ،‬وليس هناك أي قميص‬ ‫جديد خاص بمونديال اأندية‪.‬‬ ‫وبخصوص ااج�ت�م��اع ال��ذي‬ ‫ك � ��ان م� �ق ��ررا (اإث � �ن � ��ن) ام ��اض ��ي‪،‬‬ ‫ق ��ال ش��وق����ي إن ااج �ت �م��اع ت��أج��ل‬

‫برنامج تأهيلي من وزارة الشباب‬ ‫والرياضة ملعبي أكادير ومراكش‬

‫امنتخب الوطني النسوي يتوجه‬ ‫إلى تونس ماقاة نظيره التونسي‬

‫م��ن ام�ن�ت�ظ��ر أن ي �ع��ود م �ه��اج��م ال ��دف ��اع ال�ح�س�ن��ي ال �ج��دي��دي ال��دول��ي‬ ‫الغابوني "يوهان ديديرو لونغوااما" لتعزيز صفوف فريقه في اللقاء‬ ‫ام�ق�ب��ل ال ��ذي سيجمع ال��دف��اع ي ��وم (اأح � ��د) ام�ق�ب��ل ض��د مضيفه أوم�ب�ي��ك‬ ‫خريبكة‪ ،‬لحساب الجولة الثامنة م��ن "البطولة ااح�ت��راف�ي��ة"‪ ،‬وذل��ك بعد‬ ‫استنفاذه مدة العقوبة التي أصدرتها لجنة اانضباط التابعة للجامعة‬ ‫املكية امغربية لكرة القدم في حقه‪ ،‬والتي حددتها في خمس مباريات‪،‬‬ ‫ث��اث��ة منها ن��اف��ذة‪ ،‬واث�ن�ت��ان موقوفتا التنفيذ‪ ،‬على خلفية ش�ج��اره مع‬ ‫اع��ب ال��وداد محمد برابح في رب��ع نهائي ك��أس ال�ع��رش‪ ،‬في ح��ن‪ ،‬تحوم‬ ‫شكوك كبيرة حول مشاركة زميله "ساليف كيتا" في مباراة "لوصيكا" ‪،‬‬ ‫لكونه عائدا من اإصابة‪ ،‬ولم يسترجع بعد جاهزيته البدنية‪ ،‬إذ سيكون‬ ‫حاضرا في نهائي كأس العرش ضد الرجاء البيضاوي ‪.‬‬

‫الرباط ‪ :‬امهدي محيب‬

‫أمل الوداد يرحل إلى آسفي مواجهة أمل اأومبيك احلي‬ ‫يرحل "أم��ل" فريق ال��وداد الرياضي لكرة القدم‪ ،‬يوم (السبت) امقبل‪،‬‬ ‫إلى مدينة آسفي مواجهة فريق "اأومبيك" لخوض مباراة الجولة الثامنة‬ ‫ضمن منافسات بطولة اأمل ‪.2014/2013‬‬ ‫وارت �ب��اط��ا ب��ال �ف��ري��ق‪ ،‬ي �ع��ود س�ع��د خ� ��زار‪ ،‬اع ��ب ال �ف��ري��ق‪ ،‬إل ��ى خ��وض‬ ‫التداريب بعد شفائه من اإصابة‪.‬‬ ‫تجدر اإشارة‪ ،‬إلى أن "أمل" فريق الوداد الرياضي تمكن من تحقيق‬ ‫اانتصار على حساب "أمل" فريق امغرب التطواني بأربعة أهداف مقابل‬ ‫ه��دف واح��د في اللقاء ال��ذي جمع الفريقن صباح ي��وم (السبت) اماضي‬ ‫بمركب الحاج محمد بن جلون‪ ،‬لحساب الجولة السابعة من بطولة اأمل‪.‬‬ ‫أه ��داف ال ��وداد سجلت ب��واس�ط��ة أي�م��ن الحسوني‪ ،‬ال��ذي سجل ثاثة‬ ‫أهداف‪ ،‬فيما الهدف الرابع كان من توقيع الاعب عثمان ياسن‪ ،‬وعرفت‬ ‫ام �ب��اراة متابعة ك��ل م��ن ع�ب��د ال��رح�ي��م ط��ال��ب م ��درب ف��ري��ق ال� ��وداد‪ ،‬وع��زي��ز‬ ‫العامري مدرب فريق امغرب التطواني‪ ،‬وحسن بنعبيشة‪.‬‬

‫الرجاء يتعادل مع اتحاد احمدية في مباراة ودية‬ ‫أج��رى فريق الرجاء الرياضي مباراة ودي��ة أم��س (اأرب�ع��اء) جمعته‬ ‫ب��ات�ح��اد ام�ح�م��دي��ة‪ ،‬ك��ان ال �غ��رض منها إع �ط��اء ال�ف��رص��ة ل��اع�ب��ن ال �ب��داء‪،‬‬ ‫والعائدين من اإصابة‪.‬‬ ‫قبل هذا اللقاء الودي‪ ،‬أجرى الاعبون اأساسيون‪ ،‬والذين لم يشاركوا‬ ‫ف��ي ه ��ذه ام �ب ��اراة ال ��ودي ��ة‪ ،‬ح�ص��ة ت��دري�ب�ي��ة ش ��ارك ف�ي�ه��ا ج�م�ي��ع العناصر‬ ‫باستثناء زكرياء الهاشمي‪ ،‬ال��ذي اكتفى بحصة خفيفة نظرا إحساسه‬ ‫بألم خفيف‪ ،‬لكن من امنتظر أن يستأنف التدريب بشكل عادي يوم غد‪.‬‬ ‫وكان فريق اتحاد امحمدية السباق إلى التسجيل‪ ،‬وسجل هدفه اأول‬ ‫في الشوط اأول‪ ،‬والذي انتهى بهدف لصفر لصالح الفريق الزائر‪.‬‬ ‫في الشوط الثاني‪ ،‬أض��اف فريق اتحاد امحمدية هدفه الثاني‪ ،‬لكن‬ ‫ال��رج��اء ع��ادل النتيجة عن طريق ب��در الكشاني‪ ،‬ووق��ع إسماعيل كوشام‬ ‫ال�ه��دف الثاني ع��ن طريق ركلة ج��زاء‪ ،‬وأض��اف اع��ب اأم��ل وليد الصبار‬ ‫الهدف الثالث لفائدة النسور‪.‬‬ ‫واختتم الفريق الضيف سجل أه��داف ام�ب��اراة بتوقيعه على الهدف‬ ‫التعادل لينته اللقاء ب ‪.3 – 3‬‬

‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫توجه صباح أم��س (اأرب �ع��اء) امنتخب‬ ‫الوطني النسوي لكرة القدم أقل من عشرين‬ ‫سنة‪ ،‬إلى تونس‪ ،‬لخوض مباراة العودة أمام‬ ‫امنتخب التونسي‪ ،‬وذلك في إطار تصفيات‬ ‫كأس العالم أقل من عشرين سنة لكرة القدم‬ ‫النسوية‪ ،‬التي ستقام في كندا خال السنة‬ ‫امقبلة‪ .‬وكان امنتخب امغربي قد انهزم أمام‬ ‫امنتخب التونسي خال لقاء اإياب بملعب‬ ‫م � ��واي ال �ح �س��ن ب ��ال ��رب ��اط‪ ،‬ب�ن�ت�ي�ج��ة أرب �ع��ة‬ ‫أه��داف مقابل صفر‪ ،‬وهو ما يجعل مباراته‬ ‫صعبة‪.‬‬ ‫وك��رس��ت نتيجة م �ب��اراة ال��ذه��اب تفوق‬ ‫ال �ت��ون �س �ي��ات‪ ،‬وأظ �ه ��رت م ��دى ال �ن �ق��ص ال��ذي‬ ‫يعانيه امنتخب ام�غ��رب��ي ال�ن�س��وي أق��ل من‬ ‫ع �ش��ري��ن س� �ن ��ة‪ ،‬إذ ق� ��ال م� �ص ��در ض �م��ن وف��د‬ ‫امنتخب ام�غ��رب��ي ف��ي تصريحات صحفية‪،‬‬ ‫إن السبب امباشر في الهزيمة أمام منتخب‬ ‫تونس خال لقاء اإي��اب هو قلة امعسكرات‬ ‫ال �ت �ح �ض �ي ��ري ��ة‪ ،‬وع � � ��دم ااس � �ت � �ع� ��داد ال �ج �ي��د‬ ‫ل�خ��وض ام�ن��اف�س��ات‪ ،‬وك��ذا ان�ع��دام اانسجام‬ ‫بن مكونات الفريق‪.‬‬ ‫وأض��اف امصدر ذات��ه‪ ،‬أن مباراة اإي��اب‬

‫ح�ك�ي��م زي � ��اش‪ ،‬ج �ن��اح وم �ه��اج��م س��ري��ع وم ��اه ��ر‪ ،‬ي�س�ي��ر ف��ي ص �م��ت ن �ح��و ب�ل��وغ‬ ‫النجومية والشهرة ب�"اإيرديفيزي"‪ ،‬ويدين للكثير ل�"فان باسطن"‪ ،‬والذي اكتشفه في‬ ‫مدرسة تكوين "هيرنفن" ليجعل منه جوهرة ثمينة ستزيد معانا مع مرور اأيام‪.‬‬ ‫يشبهونه بأسامة السعيدي‪ ،‬ويرى امتتبعون العديد من نقاط التشابه بينهما‪.‬‬ ‫يلعب كجناح أيسر هو اآخ��ر‪ ،‬ويملك ُيسرى ساحرة تمكنه من خلق الفارق‬ ‫في امساحات الضيقة وااخ�ت��راق بسرعة من اأط��راف‪ ،‬مع التمرير الدقيق‪ .‬زي��اش‪،‬‬ ‫من مواليد ‪ 19‬م��ارس ‪ 1993‬ب��درون��ن الهولندية‪ ،‬واب��ن فريق "هيرنفن" ال��ذي ّ‬ ‫كونه‬ ‫وجعله اعبا في الفريق اأول بتوصية وإشادة من اأسطورة "ماركو فان باسطن"‪،‬‬ ‫هذا اأخير‪ ،‬والذي تولى تدريب النادي خال اموسم اماضي‪ ،‬أعجب بقدرات الفتى‬ ‫امتميز‪ ،‬فأقحمه في مباريات "اإيرديفيزي" وسنه لم يتجاوز‪ 19‬سنة‪ ،‬فأبلى الباء‬ ‫الحسن‪ ،‬وكان أها للثقة‪ ،‬لينقض على الرسمية بشكل مستقر هذا اموسم‪ ،‬إذ لعب ‪10‬‬ ‫مقابات كأساسي من أصل ‪ ،11‬وسجل هدفن جميلن آخرهما من ضربة خطأ رائعة‬ ‫في مرمى "نيميخن" قبل أسبوعن‪.‬‬

‫�اراة‬ ‫أم ��ام امنتخب ال�ت��ون�س��ي‪ ،‬ك��ان��ت أول م�ب� ُ‬ ‫لاعبات امغربيات‪ ،‬إذ لم يسبق لهن‬ ‫دولية ّ‬ ‫خ��وض أي م �ب��اراة دول�ي��ة م��ن ق�ب��ل‪ ،‬مما أدى‬ ‫إل��ى خلق توثر كبير ف��ي نفسيتهن‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى انعدام التجربة الدولية لديهن‪.‬‬ ‫وأردف ام� �ص ��در ن �ف �س��ه‪ ،‬أن "ال��اع �ب��ات‬ ‫امغربيات عشن حالة م��ن ال�خ� ّ�وف ف��ي غرفة‬ ‫ام �س �ت��ودع‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل ��ى ال�ض�غ��ط الكبير‬ ‫ال� ��ذي ش �ع��رن ب ��ه‪ ،‬وب��ام �س��ؤول �ي��ة ف ��ي تحمل‬ ‫عبء حمل الراية امغربية أول مرة‪ ،‬واللعب‬ ‫ل �ل �م �ن �ت �خ��ب ام � �غ� ��رب� ��ي‪ ،‬وه � � ��ذا ك� � ��ان م� ��ن ب��ن‬ ‫اأسباب التي أفقدتهن التركيز خال أطوار‬ ‫اللقاء أمام امنتخب التونسي"‪.‬‬ ‫وضمت ائحة امنتخب امغربي النسوي‬ ‫أقل من عشرين سنة‪ ،‬التي رحلت إلى تونس‪،‬‬ ‫وال�ت��ي استدعاها ام��درب عبيد أوبنعيسى‪،‬‬ ‫ك��ل م��ن إي�م��ان عبد ال �ه��ادي‪ ،‬وك�ل�ث��وم ميزي‪،‬‬ ‫وغ ��زان ش�ه�ي��ري‪ ،‬وخ��ول��ة ال�خ�ط��اب‪ ،‬وهيبة‬ ‫جليل‪ ،‬وحنان آيت الحاج‪ ،‬ومريم بويحيد‪،‬‬ ‫ووفاء لقويدم‪ ،‬وشرين قنيدل‪ ،‬وأميمة أودي‪،‬‬ ‫وحنان البوزيدي‪ ،‬وسكينة أحجري‪ ،‬ومريم‬ ‫ميرات‪ ،‬وكنزة كاريا‪ ،‬وفاطمة الزهراء جال‪،‬‬ ‫وض �ح��ى ج�ل�ي��ل‪ ،‬وم �ج��دة دي �ب��ي‪ ،‬ون��وري �م��ان‬ ‫أدي‪ ،‬وحسنة مدود‪.‬‬

‫ق � � ��ال م� �ح� �م ��د أوزي � � � � � ��ن‪ ،‬وزي� � ��ر‬ ‫ال �ش �ب��اب وال ��ري ��اض ��ة‪ ،‬إن ال� � ��وزارة‬ ‫وض � �ع� ��ت ب ��رن ��ام ��ج ع� �م ��ل ل �ت��أه �ي��ل‬ ‫ماعب مراكش وأك��ادي��ر استعدادا‬ ‫اس �ت �ق �ب��ال ك� ��أس ال �ع��ال��م ل��أن��دي��ة‬ ‫دج �ن �ب ��ر ام� �ق� �ب ��ل‪ ،‬ك �م ��ا ت� ��م ت�ك�س�ي��ة‬ ‫ثمانية ماعب بالعشب الطبيعي‪،‬‬ ‫ب�ك��ل م��ن ام��دي�ن�ت��ن ق�ب��ل ام��ون��دي��ال‬ ‫ال �ع��ام��ي‪ ،‬ك�م��ا ت��م ت��زوي��ده��م ب��إن��ارة‬ ‫اخ� �ت� �ص ��اص� �ي ��ة‪ .‬وض � �م ��ن ب��رن��ام��ج‬ ‫ت��أه �ي��ل ك� ��رة ال� �ق ��دم ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬ت��م‬ ‫ت�ك�س�ي��ة م�ل�ع�ب��ي ب��رك��ان‬ ‫وبني م��ال بالعشب‬ ‫ااصطناعي من أجل‬ ‫إج � � � ��راء م� �ب ��اري ��ات‬ ‫النهضة البركانية‬ ‫ورج��اء بني مال‪،‬‬ ‫وت � � � � ��زوي � � � � ��ده � � � � ��م‬ ‫ب � � � � � � � � � � � ��إن � � � � � � � � � � � ��ارة‬ ‫متخصصة‪.‬‬ ‫وأوض� � � ��ح‬ ‫أوزي ��ن‪ ،‬خال‬ ‫ت � � � �ق � � ��دي � � � �م � � ��ه‬ ‫م � � � � �ن � � � � �ج � � � ��زات‬ ‫ال� ��وزارة خ��ال‬ ‫السنة الحالية‬ ‫وب��رن��ام��ج العمل‬ ‫للسنة ام�ق�ب�ل��ة‪ ،‬في‬ ‫اج � �ت � �م� ��اع ال �ل �ج �ن��ة‬ ‫ال�ق�ط��اع�ي��ة بمجلس‬ ‫ال � �ن ��واب ي� ��وم (ااث� �ن ��ن)‬ ‫اماضي‪ ،‬بمناسبة تقديم‬ ‫اميزانية الفرعية لوزارته‪،‬‬ ‫أن��ه ت��م تشييد ‪ 120‬مركز‬ ‫س��وس �ي��و ري ��اض ��ي ل �ل �ق��رب‪،‬‬

‫احاد طنجة يقيل مدربه سعيد الزكري بعد خمس‬ ‫دورات من انطاق منافسات القسم الوطني الثاني‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬

‫حكيم زياش جوهرة ثمينة بنادي هيرنفن اهولندي‬

‫أس� �ب ��اب م �ع �ل��وم��ة‪ ،‬وت �ت �م �ث��ل في‬ ‫ااع �ت��ذار ال��ذي ق��دم��ه ك��ري��م عالم‪،‬‬ ‫ع �ض��و ل �ج �ن��ة ت �ن �ظ �ي��م م��ون��دي��ال‬ ‫اأندية‪.‬‬ ‫وخ�ت��م سمير ش��وق��ي حديثه‬ ‫قائا‪ ،‬إن موعد ااجتماع القادم‬ ‫م ��ع ل �ج �ن��ة ت �ن �ظ �ي��م ك� ��أس ال �ع��ال��م‬ ‫لأندية لم يتحدد بعد‪.‬‬ ‫وي � ��ذك � ��ر أن ف � ��ري � ��ق ال � ��رج � ��اء‬ ‫ال��ري��اض��ي يحتل ام��رت�ب��ة الثالثة‬

‫تم إعفاء وإقالة محمد سعيد‬ ‫الزكري مدرب فريق اتحاد طنجة‬ ‫م� ��ن م� �ه ��ام ��ه ع� �ل ��ى رأس اإدارة‬ ‫ال�ت�ق�ن�ي��ة ل�ل�ف��ري��ق ال �ط �ن �ج��ي‪ ،‬بعد‬ ‫خمس مباريات‪ ،‬كانت حصيلتها‬ ‫ال�ت�ق�ن�ي��ة غ �ي��ر م��رض �ي��ة م ��ن حيث‬ ‫النتائج بفوز واح��د‪ ،‬وهزيمتن‪،‬‬ ‫وت� �ع ��ادل ��ن‪ ،‬ب��رص �ي��د أرب � ��ع ن�ق��ط‪،‬‬ ‫وم��رت �ب��ة غ �ي��ر م �ش��رف��ة ع �ل��ى سلم‬ ‫الترتيب ال �ع��ام‪ ،‬وات�ض��ح على أن‬ ‫ام� ��درب م�ن��ذ ب��داي��ة ام��وس��م‪ ،‬وه��و‬ ‫يواجه عدة تيارات من اتجاهات‬ ‫م� �خ� �ت� �ل� �ف ��ة ن� �ت� �ي� �ج ��ة رف� � �ض � ��ه أي‬ ‫ت ��دخ ��ات ب �خ �ص��وص ال �ت��رك �ي �ب��ة‬

‫البشرية التي تم تغييرها بنسبة‬ ‫بلغت أكثر من ‪ 70‬في امائة‪.‬‬ ‫وع��ان��ى ف��ري��ق ات �ح��اد طنجة‬ ‫ك��ذل��ك م��ن ف ��راغ إداري م��دة ثاثة‬ ‫أش �ه��ر‪ ،‬ف��ي غ �ي��اب ام�ك�ت��ب امسير‬ ‫ال ��ذي ك��ان ل��ه ت��أث�ي��ر م�ب��اش��ر على‬ ‫م�ح�ي��ط ال� �ن ��ادي‪ ،‬خ��اص��ة م��ا يهم‬ ‫جانب امستحقات امالية لاعبن‪،‬‬ ‫واأط� ��ر ال�ت�ق�ن�ي��ة واأع � � ��وان‪ ،‬على‬ ‫ال � ��رغ � ��م م � ��ن ه � � ��ذه ال� �ض� �غ ��وط ��ات‬ ‫وال �ص �ع ��وب ��ات‪ ،‬اس �ت �ط��اع ام� ��درب‬ ‫التحكم في امجموعة تفاديا أي‬ ‫ت�ش��وي��ش غ�ي��ر م��رت�ق��ب كمقاطعة‬ ‫ال� ��اع � �ب� ��ن ل � �ل � �ت � ��داري � ��ب‪ ،‬ل �ت �ك��ون‬ ‫ام �ف��اج��أة ف��ي أول ظ �ه��ور لائحة‬ ‫امكتب امسير الجديد ه��ي عقده‬

‫ض� � �م � ��ن ال � � � � � � � ��دوري ااح � � �ت� � ��راف� � ��ي‬ ‫ام�غ��رب��ي ب��رص�ي��د ‪ 12‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬على‬ ‫ب �ع��د خ �م��س ن �ق��اط م ��ن ام �ت �ص��در‬ ‫فريق امغرب التطواني‪ ،‬علما أن‬ ‫الفريق اأخضر سيلعب امباراة‬ ‫ال�ن�ه��ائ�ي��ة ل �ك��أس ال �ع��رش م��وس��م‬ ‫‪ ،2013/2012‬ض��د ف��ري��ق ال��دف��اع‬ ‫ال� �ح� �س� �ن ��ي ال� � �ج � ��دي � ��دي‪ ،‬وام � �ق� ��رر‬ ‫إقامتها مبدئيا في الثامن عشر‬ ‫من شهر نونبر الجاري‪.‬‬

‫اج �ت �م��اع م�س�ت�ع�ج��ل م ��ع ام� ��درب‬ ‫ب�ع��د ال�ه��زي�م��ة م��ع ام�ت��زع��م ات�ح��اد‬ ‫ام�ح�م��دي��ة‪ ،‬ومطالبته بتصحيح‬ ‫ال��وض��ع ف��ي م� �ب ��اراة "ال��راس �ي �ن��غ"‬ ‫البيضاوي‪ ،‬التي انتهت بتعادل‬ ‫لم يرق اأطراف التي رفعت شعار‬ ‫التغيير منذ البداية‪ ،‬ليدخل بذلك‬ ‫ات � �ح ��اد ط �ن �ج��ة م �ن �ع �ط �ف��ا ص�ع�ب��ا‬ ‫ف��ي م��رح�ل��ة ك ��ان ك��ل ط ��رف معني‬ ‫ب ��اأزم ��ة ب� ��أن ي �ض��ع ال �ن �ق��ط ف��وق‬ ‫ال � �ح ��روف‪ ،‬أن ام��رح �ل��ة تقتضي‬ ‫التهدئة بحكم الوضعية الصعبة‬ ‫ال �ت��ي ي�ع�ي�ش�ه��ا ال �ن ��ادي ع�ل��ى جل‬ ‫ام�س�ت��وي��ات‪ ،‬ل�ي�ك��ون ب��ذل��ك ات�ح��اد‬ ‫طنجة ثاني فريق يقيل مدربه في‬ ‫دوري الدرجة الثانية‪.‬‬

‫يتضمن كل مركز على ماعب لكرة‬ ‫القدم امصغرة بعشب اصطناعي‪،‬‬ ‫ل�ي�ص��ل ال �ع ��دد اإج �م��ال��ي ل�ل�م��راك��ز‬ ‫‪ 220‬م ��رك ��زا‪ ،‬ك �م��ا ت ��م ان� �ج ��از ع��دد‬ ‫م� � � � ��ن ام � � �ش � � ��اري � � ��ع‬ ‫ال��ري��اض�ي��ة في‬ ‫ري � � � ��اض � � � ��ات‬ ‫م � �خ � �ت � �ل � �ف� ��ة‬ ‫خال السنة‬ ‫الجارية‪.‬‬ ‫وبعيدا‬ ‫ع ��ن ام�ن�ش��آت‬ ‫ال ��ري ��اض� �ي ��ة‪،‬‬

‫ق� � � ��ال م� �ح� �م ��د أوزي� � � � � � ��ن‪ ،‬ف� � ��ي ذات‬ ‫ااجتماع‪ ،‬أنه تم خال عام ‪2013‬‬ ‫ت��رس �ي��خ ال �ح �ك��ام��ة ال� �ج� �ي ��دة‪ ،‬م��ن‬ ‫خ� ��ال إص � ��دار ال �ن �ظ��ام اأس��اس��ي‬ ‫النموذجي للجامعات الرياضية‪،‬‬ ‫ب �م��ا ف�ي�ه��م ك ��رة ال� �ق ��دم‪ ،‬وال � ��ذي تم‬ ‫امصادقة عليه بتاريخ ‪ 21‬شتنبر‬ ‫ام� ��اض � ��ي‪ ،‬ك �م ��ا ت� ��م إح� � � ��داث دف �ت��ر‬ ‫ال �ت �ح �م��ات خ � ��اص ب��ال �ج��ام �ع��ات‬ ‫ال��ري��اض �ي��ة‪ ،‬ف �ض��ا ع��ن ال��رف��ع من‬ ‫ال�ح��د اأدن ��ى م�ن��ح ال�ج��ام�ع��ات من‬ ‫‪ 30‬مليون سنتيم إل��ى ‪ 50‬مليون‬ ‫س �ن �ت �ي��م س �ن��وي��ا أي ب� ��زي� ��ادة ‪40‬‬ ‫بامائة‪.‬‬ ‫وع� � �ل � ��ى م � �س � �ت� ��وى ال� �ت ��أط� �ي ��ر‬ ‫القاعدي‪ ،‬أكد امسؤول الحكومي‪،‬‬ ‫أن��ه ت��م ال��وص��ول إل��ى ‪ 660‬مدرسة‬ ‫رياضية بمختلف رب��وع امملكة‪،‬‬ ‫يستفيد م�ن�ه��ا ‪ 46624‬مستفيد‬ ‫وم�س�ت�ف�ي��دة‪ ،‬ك�م��ا ت��م خ�ل��ق ‪243‬‬ ‫م�ش��روع م��ؤط��ر م��ن ط��رف اأط��ر‬ ‫النسوية لفائدة ام��رأة والفتاة‬ ‫امغربية‪ ،‬خ��ال ع��ام ‪ ،2013‬أي‬ ‫بزيادة تقدر ب� ‪ 68.83‬بامائة‪،‬‬ ‫وارت �ف��ع ع��دد ام�س�ت�ف�ي��دات من‬ ‫‪ 8360‬إل� � ��ى ‪ 31351‬ب�ن�س�ب��ة‬ ‫تصل إلى ‪ 45.38‬بامائة‪.‬‬ ‫وف � � � � � ��ي م � � � �ج � � � ��ال ال� � �ط � ��ب‬ ‫ال ��ري ��اض ��ي‪ ،‬ق ��ام ��ت ال� � � ��وزارة‪،‬‬ ‫ع �ل��ى ح ��د ت �ع �ب �ي��ر م �س��ؤول �ه��ا‬ ‫اأول‪ ،‬ب �ع ��دد م ��ن ام �ن �ج��زات‪،‬‬ ‫أه �م �ه��ا ال �ت �غ �ط �ي��ة ال �ط �ب �ي��ة في‬ ‫ع��دد م��ن ال�ت�ظ��اه��رات ال��دول�ي��ة‪،‬‬ ‫ك�م��ا ت��م ت�ن�ظ�ي��م دورة تكوينية‬ ‫ل � �ف� ��ائ� ��دة ام � �ع� ��دي� ��ن ال� �ب ��دن� �ي ��ن‪،‬‬ ‫وامدربن التابعن لجامعة الكرة‬ ‫في مجال مكافحة امنشطات‪.‬‬

‫امنتخب الوطني للكرة الطائرة‬ ‫يعسكر ببلغاريا‬ ‫الرباط ‪ :‬محمد بها‬ ‫يسافر امنتخب الوطني امغربي‬ ‫للكرة الطائرة بعد غد (السبت)‪ ،‬إلى‬ ‫ال ��دي ��ار ال �ب �ل �غ��اري��ة‪ ،‬إج � ��راء معسكر‬ ‫إع� � � ��دادي ب �م �ع �ي��ة ام �ن �ت �خ��ب ال��وط �ن��ي‬ ‫امحلي‪ ،‬وذلك استعدادا للمشاركة في‬ ‫ال��دور الثاني م��ن التصفيات امؤهلة‬ ‫إل ��ى ب�ط��ول��ة ال �ع��ال��م ام��زم��ع تنظيمها‬ ‫العام امقبل ببولونيا‪.‬‬ ‫ويتكون الوفد الرسمي للمنتخب‬ ‫ال��وط�ن��ي ام�غ��رب��ي م��ن ال��اع�ب��ن الذين‬ ‫ش � ��ارك � ��وا ف � ��ي ال� �ب� �ط ��ول ��ة اإف ��ري� �ق� �ي ��ة‬ ‫اأخيرة‪ ،‬وحازوا على امرتبة الثالثة‪.‬‬ ‫ويشرف على تأطيرهم ام��درب حميد‬ ‫ال �ع �ب��داوي‪ ،‬وم �س��اع��ده ع�م��ر ع��اق�ي��ل‪،‬‬ ‫إل ��ى ج��ان��ب رئ �ي��س ال �ج��ام �ع��ة املكية‬

‫ام �غ��رب �ي��ة ل �ل �ك��رة ال �ط ��ائ ��رة‪ ،‬وال�ع�ض��و‬ ‫الجامعي اممثل اتحاد فاس‪.‬‬ ‫وس�ي�ع��ود امنتخب ال��وط�ن��ي يوم‬ ‫اأح��د ‪ 17‬نونبر إل��ى ام�غ��رب‪ ،‬على أن‬ ‫يسافر يوم اأربعاء ‪ 20‬نونبر صوب‬ ‫ت� ��ون� ��س‪ ،‬ل� ��دخ� ��ول غ� �م ��ار ام �ن��اف �س��ات‬ ‫اإقصائية التي ستمتد حتى الثالث‬ ‫والعشرين من نونبر الجاري‪.‬‬ ‫ت� �ج ��در اإش� � � � ��ارة إل � ��ى أن ال � ��دور‬ ‫الثاني من التصفيات التي ستجرى‬ ‫ن �ه��اي��ة ه ��ذا ال �ش �ه��ر ب �ت��ون��س‪ ،‬وي�ض��م‬ ‫م�ن�ت�خ�ب��ات ال�ب�ل��د ام�ض�ي��ف (ت��ون��س)‪،‬‬ ‫إل��ى ج��ان��ب ك��ل م��ن امنتخب الوطني‬ ‫ام �غ ��رب ��ي‪ ،‬وام �ن �ت �خ��ب ال� �ج ��زائ ��ري‪ ،‬إذ‬ ‫تبقى حظوظهم مع امنتخب التونسي‬ ‫اأوف� � � � ��ر ف � ��ي ض � �م� ��ان ورق� � � ��ة ال� �ت ��أه ��ل‬ ‫للحضور لهذا العرس الكروي‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫< العدد‪30 :‬‬ ‫< اخميس ‪ 03‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 07‬نونبر ‪2013‬‬

‫بايرن ميونيخ ومان سيتي إلى الدور الثاني وريال مدريد ويوفنتوس يتعادان‬ ‫أندرلخت يرغم باريس سان جرمان على التعادل ويؤجل تأهله ‪ º‬كوبنهاغن ينعش آماله في امنافسة بتغلبه على ضيفه غلطة سراي‬ ‫ت ��أه ��ل ن� ��ادي� ��ا "ب� ��اي� ��رن م �ي��ون �ي��خ"‬ ‫و"مانشستر سيتي" إلى الدور الثاني‬ ‫م ��ن دوري أب� �ط ��ال أوروب � � ��ا‪ ،‬ب �ع��د ف��وز‬ ‫اأول الهزيل على "ف�ي�ك�ت��وري��ا ب�ل��زن"‪،‬‬ ‫والثاني الكبير على "سسكا موسكو"‪،‬‬ ‫وت �ع��ادل "ي��وف�ن�ت��وس" و"ري ��ال م��دري��د"‬ ‫ف��ي قمة ال�ج��ول��ة اأورب �ي��ة‪ ،‬فيما سقط‬ ‫"مانشستر ي��ون��اي�ت��د" و"ب��اري��س سان‬ ‫ج�ي��رم��ان" ف��ي ف��خ ال�ت�ع��ادل أم��ام "ري��ال‬ ‫سوسييداد" و"أندرلخت"‪.‬‬ ‫وب ��ات "ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ" اأم��ان��ي‪،‬‬ ‫ح ��ام ��ل ال �ل �ق��ب‪ ،‬و"م��ان �ش �س �ت��ر س�ي�ت��ي"‬ ‫اإن�ج�ل�ي��زي‪ ،‬أول ام�ت��أه�ل��ن إل��ى ال��دور‬ ‫ثمن النهائي‪ ،‬بفوز اأول على مضيفه‬ ‫"فيكتوريا ب�ل��زن" التشيكي‪ ،‬والثاني‬ ‫على ضيفه "سيسكا موسكو" الروسي‬ ‫أول أم � ��س (ال� � �ث � ��اث � ��اء)‪ ،‬ف� ��ي ال �ج��ول��ة‬ ‫ال��راب�ع��ة منافسات امجموعة ال��راب�ع��ة‪،‬‬ ‫ضمن دور امجموعات‪ ،‬مسابقة دوري‬ ‫أبطال أوربا لكرة القدم‪.‬‬ ‫وع� ��اد "ري � ��ال م ��دري ��د" اإس �ب��ان��ي‪،‬‬ ‫حامل الرقم القياسي في عدد األقاب‬ ‫ف ��ي ام �س��اب �ق��ة (‪ ،)9‬ب �ت �ع��ادل ث �م��ن م��ن‬ ‫قمته النارية أمام مضيفه "يوفنتوس"‬ ‫اإي � �ط� ��ال� ��ي ب� �ه ��دف ��ن م �ث �ل �ه �م��ا‪ ،‬وب� ��ات‬ ‫على م�ش��ارف ثمن النهائي على غ��رار‬ ‫"ب��اري��س س ��ان ج��رم��ان" ال�ف��رن�س��ي في‬ ‫ح �ج��ز ب �ط��اق �ت��ه م �ب �ك��را‪ ،‬ب �س �ق��وط��ه ف��ي‬ ‫ف��خ ال �ت �ع��ادل أم ��ام ض�ي�ف��ه "أن��درل �خ��ت"‬ ‫ال�ب�ل�ج�ي�ك��ي ب �ه��دف م �ث �ل��ه‪ ،‬ب �ع��دم��ا ك��ان‬ ‫س� �ح� �ق ��ه ب� �خ� �م ��اس� �ي ��ة ن� �ظ� �ي� �ف ��ة ذه ��اب ��ا‬ ‫ف ��ي ب��روك �س��ل ق �ب��ل أس �ب��وع��ن‪ ،‬وأه ��در‬ ‫"م ��ان �ش �س �ت ��ر ي ��ون ��اي� �ت ��د" اإن �ج �ل �ي ��زي‬ ‫فرصة ااقتراب أكثر من ال��دور الثاني‬ ‫بسقوطه في فخ التعادل السلبي أمام‬ ‫مضيفه "ريال سوسييداد" اإسباني‪.‬‬ ‫وف ��ي ام� �ب ��اراة اأول� ��ى ع �ل��ى ملعب‬ ‫"فيكتوريا بلزن"‪ ،‬وأمام ‪ 11360‬متفرج‪،‬‬ ‫ت��اب��ع ال �ف��ري��ق "ال �ب��اف��اري" ان�ت�ص��ارات��ه‬ ‫ام� �ت� �ت ��ال� �ي ��ة ب � �ق � �ي� ��ادة م � ��درب � ��ه ال �ج ��دي ��د‬ ‫اإسباني جوزيب غوارديوا‪ ،‬ورفعها‬ ‫إل � ��ى أ��ب � �ع � ��ة‪ ،‬ب �ف �ض��ل ه� ��داف� ��ه ال ��دول ��ي‬ ‫الكرواتي "ماريو ماندزوكيتش"‪ ،‬الذي‬ ‫سجل الهدف الوحيد في الدقيقة ‪.65‬‬ ‫وح �ق��ق "ب ��اي ��رن م �ي��ون �ي��خ" اأه ��م‪،‬‬ ‫وج � ��دد ف � ��وزه ع �ل��ى ال �ف��ري��ق ال�ت�ش�ي�ك��ي‬ ‫بعدما كان سحقه بخماسية نظيفة‪.‬‬ ‫ورف� � � ��ع "ب� � ��اي� � ��رن م� �ي ��ون� �ي ��خ" ع ��دد‬ ‫ان �ت �ص��ارات��ه ام �ت �ت��ال �ي��ة إل ��ى ‪ ،9‬وع ��ادل‬ ‫بالتالي الرقم القياسي لبرشلونة‪.‬‬ ‫وع� ��زز "ب ��اي ��رن م �ي��ون �ي��خ" م��وق�ع��ه‬ ‫في الصدارة برصيد ‪ 12‬نقطة‪ ،‬بفارق‬ ‫‪ 3‬نقاط أم��ام "مانشستر سيتي" الذي‬ ‫حقق في أول موسم له بقيادة مدربه‬ ‫ال�ت�ش�ي�ل��ي "م��ان��وي��ل ب�ي�ل�ي�غ��ري�ن��ي" ما‬ ‫أخ �ف��ق ف�ي��ه م��رت��ن م��ع م��درب��ه ال�س��اب��ق‬ ‫اإي�ط��ال��ي "روب��رت��و م��ان�ش�ي�ن��ي"‪ ،‬وبلغ‬ ‫ال� � � ��دور ال� �ث ��ان ��ي م �س��اب �ق��ة دوري‬

‫أبطال أوربا للمرة اأولى في تاريخه‪.‬‬ ‫وع � �ل� ��ى م �ل �ع ��ب اات � � �ح� � ��اد‪ ،‬وأم� � ��ام‬ ‫‪ 43‬أل� � ��ف م � �ت � �ف� ��رج‪ ،‬اس� �ت� �ح ��ق ال �ف ��ري ��ق‬ ‫اإنجليزي التأهل بعدما أك��رم وف��ادة‬ ‫ض �ي �ف��ه "س �ي �س �ك��ا م ��وس �ك ��و" ال ��روس ��ي‬ ‫بخمسة أه��داف مقابل ه��دف��ن‪ ،‬بعدما‬ ‫ك� ��ان ق ��د ت �غ �ل��ب ع �ل �ي��ه ب �ه��دف��ن ل �ه��دف‬ ‫واحد في موسكو قبل أسبوعن‪.‬‬ ‫وف� � � ��رض ام � �ه� ��اج � �م� ��ان ال� ��دول � �ي� ��ان‬ ‫اأرج� �ن� �ت� �ي� �ن ��ي "س� �ي ��رخ� �ي ��و أغ � ��وي � ��رو"‬ ‫واإس � � �ب� � ��ان� � ��ي "ال � � � �ف� � � ��ارو ن � �ي � �غ� ��ري� ��دو"‬ ‫ن�ف�س�ي�ه�م��ا ن �ج �م��ن ل �ل �م �ب��اراة‪ ،‬ف�س�ج��ل‬ ‫اأول ث �ن��ائ �ي��ة وص �ن��ع ه ��دف ��ا‪ ،‬وس�ج��ل‬ ‫الثاني "هاتريك"‪.‬‬ ‫وم � � � �ن� � � ��ح "أغ� � � � � � ��وي� � � � � � ��رو" ال� � �ت� � �ق � ��دم‬ ‫ل ��"م ��ان �ش �س �ت ��ر س� �ي� �ت ��ي" ف� ��ي ال��دق �ي �ق��ة‬ ‫ال �ث ��ال �ث ��ة م� ��ن رك� �ل ��ة ج� � ��زاء إث � ��ر ع��رق �ل��ة‬ ‫اإسباني اآخ��ر "داف�ي��د سيلفا" داخ��ل‬ ‫امنطقة‪.‬‬ ‫وأض��اف "أغ��وي��رو" ال�ه��دف الثاني‬ ‫م ��ن ت �س ��دي ��دة م ��ن داخ � ��ل ام �ن �ط �ق��ة إث��ر‬ ‫تلقيه كرة من الفرنسي سمير نصري‬ ‫ف �ه �ي��أه��ا ل �ن �ف �س��ه ب��ال �ك �ع��ب‪ ،‬وت��اب �ع �ه��ا‬ ‫م �ت��دح��رج��ة ع �ل��ى ي �س ��ار ال� �ح ��ارس ف��ي‬ ‫الدقيقة ‪.20‬‬ ‫وع � ��زز "ن �ي �غ ��ري ��دو" ال �ن �ت �ي �ج��ة ف��ي‬ ‫ال��دق�ي�ق��ة ‪ ،30‬ب �ه��دف ث��ال��ث م��ن مسافة‬ ‫قريبة على إثر تمريرة من "أغويرو"‪.‬‬ ‫وق�ل��ص ال�ع��اج��ي "س�ي��دو دومبيا"‬ ‫ال �ف��ارق إث ��ر ت�ل�ق�ي��ه ك ��رة خ�ل��ف ال��دف��اع‪،‬‬ ‫فكسر مصيدة التسلل‪ ،‬وتابعها داخل‬ ‫امرمى الخالي في الدقيقة ‪.45‬‬ ‫وس� � � �ج � � ��ل "ن� � � �ي� � � �غ � � ��ري � � ��دو" ه� ��دف� ��ه‬ ‫ال�ش�خ�ص��ي ال �ث��ان��ي‪ ،‬وال ��راب ��ع ل�ف��ري�ق��ه‪،‬‬ ‫إثر كرة من نصري تابعها من مسافة‬ ‫قريبة في الدقيقة ‪.51‬‬ ‫وح � �ص� ��ل ال � �ض � �ي� ��وف ع� �ل ��ى رك �ل��ة‬ ‫ج � ��زاء ان� �ب ��رى ل �ه��ا "دوم� �ب� �ي ��ا" ب�ن�ج��اح‬ ‫مقلصا الفارق في الدقيقة ‪ ،71‬قبل أن‬ ‫ي�خ�ت��م "ن �ي �غ��ري��دو" ام �ه��رج��ان ب��ال�ه��دف‬ ‫الشخصي الثالث‪ ،‬والخامس لفريقه‪،‬‬ ‫في الدقيقة ‪ 3‬من الوقت اإضافي‪.‬‬ ‫وف� ��ي م� �ب ��اراة م �ل �ع��ب "ي��وف �ن �ت��وس‬ ‫أري � �ن� ��ا" ف ��ي ت ��وري� �ن ��و‪ ،‬وأم� � ��ام ‪ 38‬أل��ف‬ ‫م� �ت� �ف ��رج‪ ،‬ان �ت �ه��ت ال �ق �م��ة ال� �ن ��اري ��ة ب��ن‬ ‫"يوفنتوس" و"ري��ال مدريد" بالتعادل‬ ‫اإيجابي هدفن مثلهما‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال �ت �ع��ادل أش �ب��ه ب��ال�خ�س��ارة‬ ‫بالنسبة إل��ى "ي��وف�ن�ت��وس" ال��ذي فشل‬ ‫في الثأر لخسارته ذهابا‬ ‫ب� � �ه � ��دف � ��ن ل � � �ه � � ��دف ف ��ي‬ ‫م � ��دري � ��د‪ ،‬أن � ��ه ت ��راج ��ع‬ ‫إل� � � ��ى ام� � ��رك� � ��ز اأخ � �ي� ��ر‬ ‫ب � ��رص� � �ي � ��د ن� �ق� �ط� �ت ��ن‪،‬‬ ‫وب ��ات م�ط��ال�ب��ا ب��ال�ف��وز‬ ‫في مبارتيه اأخيرتن‬ ‫ع� �ل ��ى "غ� �ل� �ط ��ة س� � ��راي"‬ ‫ال�ت��رك��ي‪ ،‬و"كوبنهاغن"‬

‫الدنماركي‪ ،‬لتخطي الدور اأول‪ ،‬فيما‬ ‫عزز النادي املكي موقعه في الصدارة‪،‬‬ ‫وبات بحاجة إلى نقطة واحدة لضمان‬ ‫التأهل والصدارة‪.‬‬ ‫وك� � � � � ��ان "ي� � ��وف � � �ن � � �ت� � ��وس" ال� � �ط � ��رف‬ ‫اأفضل في الشوط اأول‪ ،‬وسنحت له‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن ال�ف��رص للتسجيل‪ ،‬اكتفى‬ ‫باستغال واحدة من ركلة جزاء‪.‬‬ ‫وت �ح �س��ن أداء ال �ن ��ادي ام �ل �ك��ي في‬ ‫الشوط الثاني‪ ،‬ونجح في هز الشباك‬ ‫في مناسبتن‪ ،‬وكان بإمكانه تسجيل‬ ‫ام ��زي ��د‪ ،‬ق �ب��ل أن ت �ه �ت��ز ش �ب��اك��ه ل�ل�م��رة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬وب�خ�ط��أ ث ��ان ل� ��"ف ��اران" ال��ذي‬ ‫تسبب بركلة جزاء في الشوط اأول‪.‬‬ ‫وف � ��رض ال� �ح ��ارس ال ��دول ��ي "إي �ك��ر‬ ‫ك��اس �ي��اس" ن�ف�س��ه ن�ج�م��ا ف��ي ام �ب ��اراة‪،‬‬ ‫ب � �ت � �ص ��دي ��ه ل � �ل � �ع ��دي ��د م� � ��ن ال� �ه� �ج� �م ��ات‬ ‫اإي �ط ��ال �ي ��ة‪ ،‬م ��ؤك ��دا أح �ق �ي �ت��ه ب��ال�ل�ع��ب‬ ‫أس��اس�ي��ا م��ع ال �ن��ادي املكي ف��ي جميع‬ ‫ام �س��اب �ق��ات خ ��اف ��ا ل��وض �ع��ه ال �ح��ال��ي‪،‬‬ ‫ح� �ي ��ث ي � �خ� ��وض م � �ب� ��اري� ��ات ام �س��اب �ق��ة‬ ‫ال � �ق ��اري ��ة ف� �ق ��ط ف �ي �م��ا ي �ل �ع��ب "دي �ي �غ��و‬ ‫لوبيز" أساسيا في "الليغا"‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ت ��أل ��ق ال � ��دول � ��ي ال �ب��رت �غ��ال��ي‬ ‫"ك��ري �س �ت �ي��ان��و رون � ��ال � ��دو" ب�ت�س�ج�ي�ل��ه‬ ‫ال � �ه ��دف اأول راف � �ع ��ا رص � �ي ��ده إل � ��ى ‪8‬‬ ‫أه� ��داف ف��ي ص� ��دارة ه��داف��ي ام�س��اب�ق��ة‪،‬‬ ‫وصنع الهدف الثاني للدولي "الويزلي‬ ‫غاريث بايل"‪.‬‬ ‫وك� � � ��اد "رون� � � ��ال� � � ��دو" ي �ف �ع �ل �ه��ا م��ن‬ ‫م �ج �ه��ود ف� ��ردي م��ن م�ن�ت�ص��ف ام�ل�ع��ب‪،‬‬ ‫أن� � �ه � ��اه ب � �ت � �س ��دي ��دة ق� ��وي� ��ة م � ��ن ح ��اف ��ة‬ ‫امنطقة‪ ،‬بجوار القائم اأيمن للحارس‬ ‫"ج��ان �ل��وي �ج��ي ب ��وف ��ون"‪ ،‬ب�س�ن�ت�م�ت��رات‬ ‫قليلة في الدقيقة التاسعة‪.‬‬ ‫ث � ��م أن � �ق� ��ذ "ب � � ��وف � � ��ون" م � ��رم � ��اه م��ن‬ ‫ه��دف محقق بتصديه لتسديدة قوية‬ ‫ل�"بايل" من داخ��ل امنطقة أرب��ع دقائق‬ ‫بعد ذلك‪.‬‬ ‫وك � � ��ان � � ��ت أول وأخ� � � �ط � � ��ر ه �ج �م��ة‬ ‫ل ��"ي��وف �ن �ت��وس" ع �ن��دم��ا م ��رر ال�ف��رن�س��ي‬ ‫"بول بوغبا" كرة عرضية بخارج القدم‬ ‫داخل امنطقة حاول امدافع البرتغالي‬ ‫"ب�ي�ب��ي" إب �ع��اده��ا‪ ،‬ب�ي��د أن��ه ك��اد يخدع‬ ‫ح � � � ��ارس م � ��رم � ��اه "ك � ��اس � � �ي � ��اس" ال � ��ذي‬ ‫أب �ع��ده��ا ب �ب��راع��ة وص �ع��وب��ة‪ ،‬ف�ت�ه�ي��أت‬ ‫أمام "كاوديو ماركيزيو" الذي حاول‬ ‫تسديدها‪ ،‬غير أنها ارتطمت بامدافع‬ ‫ال�ف��رن�س��ي "راف��اي��ل ف ��اران" ف��ي الدقيقة‬ ‫‪.18‬‬ ‫وس ��دد التشيلي "آرت� ��ورو ف�ي��دال"‬ ‫ك��رة ق��وي��ة م��ن خ ��ارج ام�ن�ط�ق��ة‪ ،‬تصدى‬ ‫لها "كاسياس" في الدقيقة ‪.20‬‬ ‫وأنقذ الحارس "كاسياس" مرماه‬ ‫م � ��ن ه � � ��دف م� �ح� �ق ��ق ب� ��إب � �ع� ��اده ب �ق��دم��ه‬ ‫اليمنى ك��رة رأس�ي��ة م��ن م�س��اف��ة قريبة‬ ‫م��ن "م��ارك�ي��زي��و"‪ ،‬م��ن ب��اب ام��رم��ى‪ ،‬إلى‬ ‫ركنية في الدقيقة ‪.28‬‬

‫وج ��رب "ب��اي��ل" ح�ظ��ه م��ن ‪ 20‬مترا‬ ‫بجوار القائم اأيمن أرب��ع دقائق بعد‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫ورد "ف� � �ي � ��دال" ب �ت �س��دي��دة ق��وي��ة‬ ‫م ��ن ‪ 25‬م �ت ��را‪ ،‬أب �ع��ده��ا "ك��اس �ي��اس"‬ ‫ب�ص�ع��وب��ة ق�ب��ل أن ي�ح��ول�ه��ا "ف ��اران"‬ ‫إلى ركنية في الدقيقة ‪.39‬‬ ‫واح �ت �س ��ب ال �ح �ك��م اإن �ج �ل �ي��زي‬ ‫"ه � � � � � � � � � � ��اوارد وي � � � � � � ��ب" رك � � � �ل � � ��ة ج � � � ��زاء‬ ‫ل��"ي��وف�ن�ت��وس"‪ ،‬عندما ع��رق��ل "ف��اران"‬ ‫م ��واط� �ن ��ه "ب� ��وغ � �ب� ��ا" داخ � � ��ل ام �ن �ط �ق��ة‪،‬‬ ‫ف ��ان � �ب ��رى ل� �ه ��ا "ف � � �ي� � ��دال" ب� �ن� �ج ��اح ف��ي‬ ‫الدقيقة ‪.42‬‬ ‫ونجح "ريال مدريد" في إدراك‬ ‫ال �ت �ع ��ادل ع �ن��دم��ا اس �ت �غ��ل ال��دول��ي‬ ‫الفرنسي كريم بنزيمة كرة خاطئة‬ ‫م� ��ن ام� ��داف� ��ع اأروغ� � ��واي� � ��ي "م ��ارت ��ن‬ ‫ك��اس�ي��ري��س"‪ ،‬فهيأها إل��ى "رون��ال��دو"‬ ‫امتوغل داخل امنطقة‪ ،‬فلعبها بيمناه‬ ‫ع� �ل ��ى ي� �س ��ار ال� � �ح � ��ارس "ب � ��وف � ��ون" ف��ي‬ ‫الدقيقة ‪.52‬‬ ‫وح � � ��رم � � ��ت ال � � �ع� � ��ارض� � ��ة "ت � �ش ��اب ��ي‬ ‫أل��ون �س��و" م��ن إض��اف��ة ال �ه��دف ال�ث��ان��ي‪،‬‬ ‫بردها تسديدة قوية من خارج امنطقة‬ ‫في الدقيقة ‪.57‬‬ ‫وت� � ��اب� � ��ع "ك� � ��اس � � �ي� � ��اس" ت ��أل � �ق ��ه‪،‬‬ ‫وتصدى لتسديدة قوية جانبية‬ ‫ل � ��"ب� ��وغ � �ب� ��ا"‪ ،‬ف �ت �ه �ي ��أت أم� ��ام‬ ‫"م ��ارك� �ي ��زي ��و" ال � ��ذي ح ��اول‬ ‫متابعتها داخ��ل ام��رم��ى‪،‬‬ ‫ب �ي��د أن "ب �ي �ب��ي" أب�ع��ده��ا‬ ‫م��ن خ��ط ام��رم��ى ف��ي الدقيقة‬ ‫‪.58‬‬ ‫وأضاف "بايل" الهدف الثاني‬ ‫عندما تلقى ك��رة م��ن "رون��ال��دو"‬ ‫ع �ن��د ح ��اف ��ة ام �ن �ط �ق��ة‪ ،‬ف�ت��اع��ب‬ ‫ب��ال�غ��ان��ي "ك� ��وادوو اس��ام��واه"‪،‬‬ ‫وتوغل‪ ،‬قبل أن يسددها بقوة‬ ‫زاح�ف��ة على ي���س��ار "ب��وف��ون" في‬ ‫الدقيقة ‪.60‬‬ ‫وأدرك اإس � � � �ب � � ��ان � � ��ي‬ ‫"ف��رن��ان��دو ي��ورن�ت��ي" التعادل‬ ‫ب �ض��رب��ة رأس� �ي ��ة م ��ن م�س��اف��ة‬ ‫قريبة إثر تمريرة عرضية من‬ ‫"كاسيريس" في الدقيقة ‪.65‬‬ ‫وه � � � ��و ال� � � �ه � � ��دف ال � �ث� ��ان� ��ي‬ ‫م � �ه� ��اج� ��م "أت � �ل � �ت � �ي � ��ك ب � �ل � �ب� ��او"‬ ‫ال � �س� ��اب� ��ق‪ ،‬ف � ��ي م� ��رم� ��ى "ري� � ��ال‬ ‫م��دري��د" ب�ع��د اأول ف��ي م�ب��اراة‬ ‫ال � ��ذه � ��اب ال� �ت ��ي خ �س ��ره ��ا ف��ري��ق‬ ‫السيدة العجوز بهدفن لهدف‪.‬‬ ‫وف � � � ��ي ال� ��دق � �ي � �ق� ��ة ‪ ،67‬أه� � ��در‬ ‫بنزيمة فرصة الهدف الثالث عندما‬ ‫تلقى كرة عند حافة امنطقة‪ ،‬فتوغل‬ ‫داخ � �ل � �ه ��ا‪ ،‬وس � ��دده � ��ا ب � �ج� ��وار ال �ق��ائ��م‬ ‫اأيسر‪.‬‬ ‫وواصل "ك��اس �ي��اس" تألقه‪،‬‬ ‫وت� � � �ص � � ��دى ل � �ت � �س � ��دي � ��دة ق ��وي ��ة‬

‫ل�"تيفيز" من حافة امنطقة في الدقيقة‬ ‫‪ ،78‬ث��م ت �ص��دى أخ ��رى ل�ل�ب��دي��ل "ف��اب�ي��و‬ ‫ك��وال �ي��اري��ا" ف ��ي ال��دق�ي�ق��ة‬ ‫‪.82‬‬ ‫وف � � � ��ي ام� �ج� �م ��وع ��ة‬ ‫ذات � � � � � � � � � �ه � � � � � � � � ��ا‪ ،‬أن � � � �ع� � � ��ش‬ ‫"كوبنهاغن" آماله في‬ ‫امنافسة على البطاقة‬ ‫الثانية بتغلبه على‬ ‫ض � �ي � �ف� ��ه "غ� �ل� �ط ��ة‬ ‫س � � � � � � � � � ��راي"‬

‫ب � � � � � � � �ه � � � � � � � ��دف‬ ‫وح �ي��د س�ج�ل��ه‬ ‫"دانيال براتن"‬ ‫ب� ��ال � �ك � �ع� ��ب م��ن‬ ‫م �س��اف��ة ق��ري�ب��ة‬ ‫ف � � � ��ي ال � ��دق� � �ي� � �ق � ��ة‬ ‫السادسة‪.‬‬ ‫ورفع "ك��وب�ن �ه��اغ��ن" رص�ي��ده‬ ‫إل��ى أرب��ع نقاط ف��ي ام��رك��ز الثالث‪،‬‬ ‫وهو الرصيد ذات��ه ل�"غلطة سراي"‬ ‫الثاني‪.‬‬ ‫وم � � � � ��ن ج� � �ه � ��ة أخ � � � � � � ��رى‪ ،‬أج � ��ل‬ ‫"أن ��درل �خ ��ت" ت��أه��ل "ب ��اري ��س س��ان‬ ‫ج��رم��ان"‪ ،‬ب��إرغ��ام��ه ع�ل��ى ال�ت�ع��ادل‬ ‫اإي� � �ج � ��اب � ��ي ب � �ه � ��دف م� �ث� �ل ��ه ع �ل��ى‬ ‫م� �ل� �ع ��ب "ب� � � � ��ارك دي ب � ��ران � ��س"‪،‬‬ ‫وأم � ��ام ‪ 44‬أل ��ف م �ت �ف��رج‪ ،‬وه��ي‬

‫النقطة اأول��ى ف��ي ال��دور اأول للفريق‬ ‫ال �ب �ل �ج �ي �ك��ي ال � ��ذي ك� ��ان م �ن��ي ب �خ �س��ارة‬ ‫مذلة على أرضه أمام الفريق الباريسي‬ ‫ذهابا‪.‬‬ ‫وك��ان الضيف ال �ب��ادئ بالتسجيل‬ ‫ع�ب��ر ال �ه��ول �ن��دي "دي �م��ي دي زوف� ��ه" في‬ ‫الدقيقة ‪ ،68‬بيد أن فرحته لم تدم سوى‬ ‫دقيقتن عندما أدرك العماق السويدي‬ ‫"زات � � ��ان إب��راه �ي �م��وف �ي �ت��ش" ال �ت �ع ��ادل‪،‬‬ ‫راف �ع��ا رص �ي��ده إل ��ى س�ب�ع��ة أه � ��داف في‬ ‫ام� �س ��اب� �ق ��ة‪ ،‬ب �ي �ن �ه��ا رب ��اع� �ي� �ت ��ه "س ��وب ��ر‬ ‫هاتريك" ذهابا‪.‬‬ ‫وع � � � ��زز "ب� � ��اري� � ��س س � � ��ان ج� ��رم� ��ان"‬ ‫موقعه في ال�ص��دارة برصيد ‪ 10‬نقاط‪،‬‬ ‫بفارق ‪ 3‬نقاط عن "أومبياكوس" ‪.‬‬ ‫وف� � ��از "أوم � �ب � �ي� ��اك� ��وس" ال �ي��ون��ان��ي‬ ‫ع� �ل ��ى "ب� �ن� �ف� �ي� �ك ��ا" ال� �ب ��رت� �غ ��ال ��ي ب �ه ��دف‬ ‫ل� �ص� �ف ��ر أول أم � � ��س (ال � � �ث � ��اث � ��اء) ع �ل��ى‬ ‫م�ل�ع��ب "ك��اراي �س �ك��اك �ي��س" ف��ي أث�ي�ن��ا‪،‬‬ ‫ف��ي ال�ج��ول��ة ال��راب �ع��ة م��ن م�ن��اف�س��ات‬ ‫ام � �ج � �م � ��وع � ��ة ال � �ث� ��ال � �ث� ��ة ف � � ��ي دور‬ ‫امجموعات‪ ،‬ضمن مسابقة دوري‬ ‫أبطال أورب��ا لكرة القدم‪ .‬وسجل‬ ‫"ك � ��وس� � �ت � ��اس م� � � ��ان� � � ��واس" ه� ��دف‬ ‫امباراة الوحيد في الدقيقة ‪.13‬‬ ‫وف ��ي ام�ج�م��وع��ة اأول� ��ى‪ ،‬وع�ل��ى‬ ‫ملعب "أنويتا" في سان سيباستيان‪،‬‬ ‫وأمام ‪ 28‬ألف متفرج‪ ،‬أهدر "مانشستر‬ ‫ي ��ون ��اي � �ت ��د" ف� ��رص� ��ة ث �م �ي �ن��ة ل �ت �ع��زي��ز‬ ‫ح �ظ��وظ��ه ف ��ي ال �ت��أه��ل‪ ،‬ع �ن��دم��ا سقط‬ ‫ف��ي ف��خ ال�ت�ع��ادل أم��ام مضيفه "ري��ال‬ ‫س��وس�ي�ي��داد"‪ ،‬ف��ي م�ب��اراة أه��در فيها‬ ‫ن�ج�م��ه ال��دول��ي ال�ه��ول�ن��دي "روب ��ن ف��ان‬ ‫ب�ي��رس��ي" رك �ل��ة ج ��زاء ف��ي ال��دق�ي�ق��ة ‪،70‬‬ ‫ع� �ن ��دم ��ا ارت� �ط� �م ��ت بال � �ق ��ائ ��م اأي � �س ��ر‪،‬‬ ‫وأكملها بعشرة اعبن إثر طرد الدولي‬ ‫ال �ب �ل �ج �ي �ك ��ي ام � �غ� ��رب� ��ي اأص� � � ��ل م � � ��روان‬ ‫ف��اي �ن��ي ف ��ي ال��دق �ي �ق��ة اأخ� �ي ��رة ل�ت�ل�ق�ي��ه‬ ‫اإنذار الثاني‪.‬‬ ‫ك �م��ا ح ��رم ال �ق��ائ��م "ف ��ان‬ ‫ب�ي��رس��ي" م��ن ه��دف محقق‬ ‫في الدقيقة ‪.64‬‬ ‫وعزز "مانشستر‬ ‫يونايتد" موقعه في‬ ‫ال �ص��دارة ب��رص�ي��د ‪8‬‬ ‫ن �ق��اط‪ ،‬م�ق��اب��ل نقطة‬ ‫ل�"ريال سوسييداد"‬ ‫واح � � � ��دة‬ ‫ال� ��ذي أوق� ��ف ال �ه��زائ��م‬ ‫الثاث امتتالية‪.‬‬ ‫وان � �ت � �ه� ��ت ام� � � �ب � � ��اراة ال � �ث� ��ان � �ي� ��ة ف��ي‬ ‫ام �ج �م��وع��ة ب ��ن "ش��اخ �ت��ار دان�ي�ي�ت�س��ك"‬ ‫اأوك��ران��ي‪ ،‬و"ب��اي��ر ل�ي�ف��رك��وزن" اأم��ان��ي‬ ‫ب��ال �ت �ع��ادل ال�س�ل�ب��ي أي �ض��ا‪ ،‬ع�ل��ى ملعب‬ ‫"دونباس أرينا"‪ ،‬وأمام ‪ 50‬ألف متفرج‪.‬‬ ‫وحافظ "ب ��اي ��ر ل �ي �ف ��رك ��وزن" ع�ل��ى‬ ‫ام��رك��ز ال�ث��ان��ي ب��رص�ي��د ‪ 7‬ن �ق��اط‪ ،‬ب�ف��ارق‬ ‫نقطتن أمام "شاختار" الثالث‪.‬‬ ‫( إياف )‬

‫ي ��أم ��ل ال �ب��رت �غ��ال��ي "أن� ��دري� ��ه‬ ‫ف �ي ��اش ب � � ��واش"‪ ،‬م � ��درب ف��ري��ق‬ ‫"ت��وت�ن�ه��ام" اان�ج�ل�ي��زي‪ ،‬أن يجد‬ ‫م�ه��اج�م��وه ح��ا إه ��دار ال�ف��رص‬ ‫ف� ��ي ام� ��رم� ��ى ع� �ن ��دم ��ا ي�س�ت�ق�ب��ل‬ ‫"ش �ي��ري��ف ت �ي��راس �ب��ول أم ��ول ��دا"‬ ‫ف� ��ي ال� �ج ��ول ��ة ال ��راب� �ع ��ة م� ��ن دور‬ ‫ام �ج �م��وع��ات م �س��اب �ق��ة ال � ��دوري‬ ‫اأوربي "يوروبا ليغ" لكرة القدم‬ ‫مساء اليوم‪.‬‬ ‫وس� �ج ��ل "ت ��وت� �ن� �ه ��ام" ت�س��ع‬ ‫أهداف فقط في ‪ 10‬مباريات في‬ ‫"البرميير ل �ي��غ"‪ ،‬بينها ‪ 3‬م��رات‬ ‫من نقطة ال�ج��زاء‪ ،‬وتابع نتائجه‬ ‫السلبية بتعادله م��ع "إيفرتون"‬ ‫دون أهداف اأحد اماضي‪.‬‬ ‫ع � � ��اد ام� � ��داف� � ��ع "ب� � �ن � ��وا أس ��و‬ ‫إي �ك��وت��و" أم ��س (اأرب � �ع ��اء)‪ ،‬إل��ى‬ ‫ت �ش �ك �ي �ل��ة م �ن �ت �خ��ب ال �ك ��ام �ي ��رون‬ ‫ام� �ك ��ون ��ة م ��ن ‪ 25‬اع � �ب ��ا‪ ،‬وال �ت��ي‬ ‫ت� �س� �ت� �ع ��د م� � ��اق� � ��اة ت � ��ون � ��س ف��ي‬ ‫ي��اون��دي ف��ي ‪ 17‬نونبر ال�ج��اري‪،‬‬ ‫ف ��ي م � �ب� ��اراة اإي � � � ��اب‪ ،‬ام��واج �ه ��ة‬ ‫ال �ف��اص �ل��ة ع ��لى ب �ط��اق��ة ال�ت��أه��ل‬ ‫إل��ى نهائيات ك��أس العالم لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫واس �ت �ع��ان اأم��ان��ي "ف��ول�ك��ر‬ ‫ف� �ي� �ن� �ك ��ه"‪ ،‬م � � ��درب ال� �ك ��ام� �ي ��رون‪،‬‬ ‫أي �ض��ا‪ ،‬ب��ام�ه��اج��م "ف�ي�ن�س��ن أب��و‬ ‫ب �ك��ر"‪ ،‬وال� �ح ��ارس ال �ب��دي��ل "ج��ي‬ ‫روان ن � � ��دي اس � �ي � �م � �ب� ��ي"‪ ،‬م��ن‬ ‫أج � � ��ل خ � � ��وض م � � �ب� � ��اراة اإي � � ��اب‬ ‫بعد انتهاء م�ب��اراة ال��ذه��اب في‬ ‫ت��ون��س ب��ال�ت�ع��ادل ب��دون أه��داف‬ ‫الشهر اماضي‪.‬‬

‫ب��ات اإي�ط��ال��ي "ت�ي��اج��و موتا"‬ ‫اع � � � ��ب وس � � � ��ط "ب� � � ��اري� � � ��س س� ��ان‬ ‫جيرمان" على أعتاب تمديد عقده‬ ‫م��ع الفريق‪ ،‬م��دة موسمن‪ ،‬ليبقى‬ ‫داخ� ��ل ص �ف��وف ف��ري��ق ال�ع��اص�م��ة‬ ‫اإسبانية حتى عام ‪.2017‬‬ ‫وأش� � � � � ��ار م � ��وق � ��ع "ف� ��وت � �ب� ��ول‬ ‫إي �ط��ال �ي��ا" إل ��ى أن "م��وت��ا" ا ي��ري��د‬ ‫ال � �ع� ��ودة إل � ��ى ال� � � ��دوري اإي� �ط ��ال ��ي‪،‬‬ ‫بعدما أب��دت أن��دي��ة ع��دي��دة رغبتها‬ ‫ف � ��ي ال� �ت� �ع ��اق ��د م� �ع ��ه م� �ث ��ل ن � ��ادي‬ ‫"يوفنتوس" بطل "الكالشيو" في‬ ‫ام��وس �م��ن اأخ �ي��ري��ن‪ ،‬و"ن��اب��ول��ي"‬ ‫وص�ي��ف ال�ب�ط��ول��ة ه��ذا ام��وس��م‪ ،‬إا‬ ‫أنه فضل تمديد عقده مع "باريس‬ ‫سان جيرمان"‪.‬‬

‫نصري‪ :‬احبة والرعاية التي منحها لنا بيليغريني رفعت من أدائنا‬ ‫ك� � �ش � ��ف ال � �ن � �ج ��م‬ ‫ال � � �ف� � ��رن � � �س� � ��ي س� �م� �ي ��ر‬ ‫ن � �ص� ��ري‪ ،‬ن� �ج ��م وس ��ط‬ ‫"م ��ان �ش �س �ت ��ر س �ي �ت��ي"‬ ‫اإن� � � � � �ج� � � � � �ل� � � � � �ي � � � � ��زي أن‬ ‫ال �ح��ال��ة ال�ف�ن�ي��ة ال�ت��ي‬ ‫ي �ع �ي �ش �ه��ا ال� �ف ��ري ��ق‬ ‫م � ��ؤخ � ��رً س �ب �ب �ه��ا‬ ‫م � � ��درب ال� �ف ��رق‬ ‫ال� � �ت� � �ش� � �ي� � �ل � ��ي‬ ‫"م � � ��ان � � ��وي � � ��ل‬

‫رونالدو‪ :‬باتر أصبح من اماضي‬ ‫واأرقام القياسية ا تشغلني‬ ‫أع��رب النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو‬ ‫ع ��ن س �ع ��ادت ��ه ب� ��أدائ� ��ه م ��ع ف��ري �ق��ه "ري � � ��ال م ��دري ��د"‬ ‫اإسباني أم��ام "يوفنتوس" اإيطالي‪ ،‬كما رفض‬ ‫التعليق على سخرية رئيس الفيفا السويسري‬ ‫جوزيف باتر‪ ،‬مؤكدا أنه طوى تلك الصفحة‪.‬‬ ‫وع�ق��ب ام �ب��اراة‪ ،‬ال�ت��ي ت �ع��ادل م��ن خالها‬ ‫"ال � ��ري � ��ال" أم � ��ام "ال� �ي ��وف ��ي" ص� ��رح "ص � ��اروخ‬ ‫م��ادي��را"‪ ،‬بخصوص قضية ب��ات��ر‪" ،‬ردي ا‬ ‫يكون خ��ارج املعب‪ ،‬وإنما داخله‪ ،‬موضوع‬ ‫ب��ات��ر أص �ب��ح م��ن ام��اض��ي‪ ،‬ا أري ��د ال�ت�ح��دث‬ ‫عنه مجددا‪ ،‬ما يهمني هو مساعدة‬ ‫فريقي‪ .‬إنني في قمة مستواي"‪.‬‬ ‫ك �م��ا أب� ��دى ع ��دم اه�ت�م��ام��ه‬ ‫ب �ت �ح �ط �ي��م رق� �م ��ن ق �ي��اس �ي��ن‬ ‫أمام "اليوفي"‪ ،‬إذ بات أفضل‬ ‫ه��داف خال عام واح��د في‬ ‫ت��اري��خ "ال�ت�ش��ام�ب�ي��ون��ز"‪،‬‬ ‫م� �س� �ج ��ا ه� ��دف� ��ه ال � � � ��‪،14‬‬ ‫وم �ح �ط �م��ا رق� ��م غ��ري�م��ه‬ ‫اأرج �ن �ت �ي �ن��ي ليونيل‬ ‫م � � � � � �ي � � � � � �س� � � � � ��ي‪ ،‬ن � � �ج� � ��م‬ ‫ب� ��رش � �ل� ��ون� ��ة ص ��اح ��ب‬ ‫‪ 13‬ه��دف��ا ف��ي ‪، 2012‬‬ ‫ك�م��ا ع ��ادل رق��م النجم‬ ‫اإي � � �ط � � ��ال � � ��ي ام � �ع � �ت� ��زل‬ ‫فيليبو إنزاغي كأفضل‬ ‫هداف‪ ،‬بعد أربع جوات‬ ‫ب � ��دور ام �ج �م��وع��ات‪ ،‬ب ��‪8‬‬ ‫أهداف‪.‬‬ ‫وع� � � ��ادل أي � �ض� ��ا‪ ،‬رق ��م‬ ‫اأس� �ط ��ورة اأوك ��ران ��ي أن ��دري‬ ‫ش�ي�ف�ت�ش�ي�ن�ك��و ب�ت�س�ج�ي��ل ‪59‬‬ ‫ه ��دف ��ا ف� ��ي دوري اأب � �ط� ��ال‪،‬‬ ‫وي � � � �ت � � � �ف � � � ��وق ع � � �ل � � �ي� � ��ه ف � �ق ��ط‬ ‫راؤول وم� � �ي� � �س � ��ي وف � � ��ان‬ ‫م� � � � � � � � � � � � � � � � � � ��ع‬ ‫ن�ي�س�ت�ل��روي‪ ،‬وه��ز الشباك‬ ‫"اميرينغي" للمرة ‪.222‬‬ ‫اأرق � � � � � � ��ام‪،‬‬ ‫وردا ع� � � �ل � � ��ى ت � �ل ��ك‬ ‫ل � � � � � � �ي� � � � � � ��س‬ ‫ت�ح��دث كريستيانو "ه��ذا‬ ‫س � � �ع � � �ي� � ��د‪.‬‬ ‫سيئا‪ .‬أليس كذلك؟ إنني‬ ‫م� �س� �ي ��رت ��ي‪.‬‬ ‫أم� � � ��ر ب � �ف � �ت� ��رة ج� � �ي � ��دة ف��ي‬ ‫ي��دع�م��ون�ن��ي‪.‬‬ ‫زم� � � ��ائ� � � ��ي وام � �ش � �ج � �ع� ��ن‬ ‫ت� � � � � � �ق � � � � � ��دي � � � � � ��م‬ ‫أط � �م� ��ع ل� �ل� �م ��زي ��د‪ ،‬وأري � � ��د‬ ‫اع� � ��ب ك �ب �ي��ر‪.‬‬ ‫اأف� � �ض � ��ل وإث � � �ب � ��ات أن �ن��ي‬ ‫ت� � �ش� � �غ� � �ل� � �ن � ��ي‪.‬‬ ‫اأرق� � � � � � ��ام ال � �ق � �ي ��اس � �ي ��ة ا‬ ‫وأن ي� � �ك � ��ون‬ ‫أت �م �ن��ى ال � �ف� ��وز ف �ق��ط‪،‬‬ ‫من الحاضر"‪.‬‬ ‫امستقبل أفضل‬

‫بيليغريني"‪ ،‬وما يوليه من اهتمام‬ ‫وم �ح �ب��ة ل �ه��م ان �ع �ك��س ب ��ذل ��ك ع�ل��ى‬ ‫أداء ه الفني مع الفريق‪ .‬وفي أعقاب‬ ‫ذل� � ��ك‪ ،‬ت ��أه ��ل ال� �ف ��ري ��ق اإن �ج �ل �ي��زي‬ ‫ل��دور الستة عشر من دوري أبطال‬ ‫أوروب � � � ��ا‪ ،‬إث � ��ر ف� � ��وزه ال �ك �ب �ي��ر ع�ل��ى‬ ‫ضيفه "سيسكا موسكو" الروسي‬ ‫بخمسة أهداف مقابل هدفن ‪.‬‬ ‫وكشف ن �ص��ري‪ ،‬ف��ي تصريح‬ ‫�ا "‬ ‫م ��وق ��ع ال � �ن� ��ادي ال ��رس� �م ��ي‪ ،‬ق ��ائ � ً‬ ‫ك� �ن ��ا ن �س �ع ��ى ل� �ل� �ت ��أه ��ل م� �ن ��ذ ث ��اث‬ ‫م� ��واس� ��م م � �ض ��ت‪ ،‬وت �م �ك �ن ��ا أخ� �ي ��رً‬ ‫م ��ن ال �ن �ج��اح ب�ت�ح�ق�ي��ق ه ��ذا اأم ��ر‪.‬‬ ‫نحن س�ع��داء للغاية بتحقيق هذا‬ ‫اإن �ج��از الكبير‪ ،‬فهي ام��رة اأول��ى‬

‫ال �ت��ي ي �ت��أه��ل م ��ن خ��ال �ه��ا ال �ف��ري��ق‬ ‫ل��دور الستة عشرة وت�ج��اوز دوري‬ ‫امجموعات "‪.‬‬ ‫طويا‬ ‫الطريق‬ ‫ازال‬ ‫وتابع "‬ ‫ً‬ ‫أم ��ام � �ن ��ا ون� �س� �ع ��ى ل �ل �ت �ق ��دم أك� �ث ��ر‪،‬‬ ‫ففريق مثل مانشستر سيتي يجب‬ ‫أن ا ي�ك�ت�ف��ي ف �ق��ط ب��ال �ت��أه��ل ل��دور‬ ‫الستة عشر‪ ،‬بل يذهب إل��ى ما هو‬ ‫أبعد من ذلك في امسابقة"‪.‬‬ ‫وأكمل " لقد عانينا اموسمن‬ ‫ام��اض��ن بوقوعنا ف��ي مجموعتن‬ ‫صعبتن‪ ،‬ولكننا في ه��ذا اموسم‪،‬‬ ‫أب��دي�ن��ا ت �ط��ورً ع�ل��ى أدائ �ن��ا وتمكن‬ ‫على إثر التأهل هذا اموسم للدور‬ ‫ام � �ق � �ب� ��ل‪ ،‬ول � �ك� ��ن ي � �ج ��ب ع� �ل� �ي� �ن ��ا أن‬

‫ن �ض��اع��ف م��ن ج �ه��دن��ا‪ ،‬وأن نكثف‬ ‫جهودنا بشكل أكبر ف��ي البطولة‪،‬‬ ‫خ� ��اص� ��ة وأن دورة ال� �س� �ت ��ة ع �ش��ر‬ ‫س ��وف ي �ق��ام ب �ع��د ث��اث��ة أش �ه��ر من‬ ‫اآن "‪.‬‬ ‫وختم النجم الفرنسي حديثه‬ ‫م ��وض� �ح ��ً "إن � � ��ي أش � �ع� ��ر ب ��ال ��راح ��ة‬ ‫ف ��ي ص �ف��وف ال �ف��ري��ق‪ ،‬ف �ق��د ش�ع��رت‬ ‫ب��ام �ح �ب��ة وال ��رع ��اي ��ة ال �ت��ي ي��ول�ي�ه��ا‬ ‫بيليغريني أع�ض��اء ال�ف��ري��ق‪ ،‬فهو‬ ‫دائ � �م � ��ً م � ��ا ي �ج �ت �م��ع ب� �ن ��ا ب� �ع ��د ك��ل‬ ‫م � �ب� ��اراة‪ ،‬وي �خ �ب��رن��ا ب��إي �ج��اب �ي��ات �ن��ا‬ ‫وس �ل �ب �ي��ات �ن��ا‪ ،‬م �م��ا ج�ع�ل�ن��ا ن�س�ع��ى‬ ‫لتقديم اأداء ال�ج�ي��د وام��رت�ف��ع في‬ ‫كل امباريات التي نخوضها"‪.‬‬

‫ت � �ج� ��در اإش � � � � � ��ارة‪ ،‬أن س �م �ي��ر‬ ‫ن � �ص� ��ري ق� � ��دم م� �س� �ت ��وى اف � �ت� ��ً ف��ي‬ ‫ام� �ب ��اراة أم ��ام "س�ي�س�ك��ا م��وس �ك��و"‪،‬‬ ‫وك� � ��ان أح � ��د ال �ع �ن��اص��ر ال��رئ �ي �س �ي��ة‬ ‫ال�ت��ي س��اه�م��ت ف��ي ال �ف��وز العريض‬ ‫ال��ذي حققه "السيتي" على نظيره‬ ‫النادي الروسي ‪.‬‬ ‫وم � � � ��ن ج � ��ان� � �ب � ��ه‪ ،‬أب � � � � ��دى ق ��ائ ��د‬ ‫"م��ان �ش �س �ت��ر س �ي �ت��ي" اإن �ج �ل �ي��زي‬ ‫"ي ��اي ��ا ت� ��وري� ��ه" س �ع ��ادت ��ه ال �ك �ب �ي��رة‬ ‫بفوز فريقه على "سسكا موسكو"‬ ‫بنتيجة بخمسة أه ��داف ل�ه��دف��ن‪،‬‬ ‫في الجولة الرابعة من دوري أبطال‬ ‫أوربا‪.‬‬ ‫وق ��ال ت ��وري ��ه‪ ،‬ف��ي ت�ص��ري�ح��ات‬

‫إع � ��ام � �ي � ��ة‪" ،‬ل� �ع� �ب� �ن ��ا ب �ش �ك ��ل ج �ي��د‬ ‫واستحقينا الفوز"‪.‬‬ ‫وأش � ��اد اإي � �ف� ��واري ب�ج�م��اه�ي��ر‬ ‫ال�"سيتي"‪ ،‬مضيفً "علينا أن نقول‬ ‫للجماهير شكرً على ما أظهرته"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع " ل �ق��د أع �ط��ت ج�م��اه�ي��ر‬ ‫س�س�ك��ا م��وس �ك��و درس� ��ً ف��ي كيفية‬ ‫تشجيع الفريق"‪.‬‬ ‫وش� �ه ��دت م� �ب ��اراة ال ��ذه ��اب ف��ي‬ ‫روس �ي ��ا ت �ع��رض اع ��ب خ ��ط وس��ط‬ ‫"م ��ان� �ش� �س� �ت ��ر س � �ي � �ت ��ي" ل� �ه� �ت ��اف ��ات‬ ‫ع �ن �ص��ري��ة م� ��ن ج �م��اه �ي��ر "س �س �ك��ا‬ ‫موسكو"‪ ،‬وأطلقت صيحات القرود‬ ‫على الاعب ذو البشرة السوداء‪.‬‬ ‫( يورو سبورت عربية )‬

‫امنتخب النيجيري يتأهل إلى نهائي كأس العالم للناشئن على حساب السويد‬ ‫ت��أه��ل م�ن�ت�خ��ب ن�ي�ج�ي��ري��ا إل ��ى ام �ب ��اراة ال�ن�ه��ائ�ي��ة ل �ك��أس ال�ع��ال��م‬ ‫للفتيان (أقل من ‪ 17‬سنة) لكرة القدم‪ ،‬التي تحتضنها دولة اإمارات‬ ‫حتى يوم الجمعة امقبل‪ ،‬بعد فوزه العريض على منتخب السويد‬ ‫بثاثة أه��داف دون رد في مباراة نصف النهاية الثانية‪ ،‬التي‬ ‫جمعت بينهما مساء (ااث�ن��ن) اماضي‪،‬على أرضية ملعب‬ ‫راشد بدبي‪.‬‬ ‫وسجل اأهداف الثاثة منتخب نيجيريا‪ ،‬الطامح إلى‬ ‫لقب رابع في البطولة (رقم قياسي)‪ ،‬كل من الاعب تاييو‬ ‫أوونيي في حدود الدقيقة‪ ،21‬وصامويل أوكون في الدقيقة‬ ‫‪ 80‬وتشيديرا إيزي في حدود الدقيقة ‪ 82‬من عمر امباراة‪.‬‬ ‫وكان امنتخبان التقيا سابقا في الدور اأول ضمن‬ ‫ام �ج �م��وع��ة ال� �س ��ادس ��ة‪ ،‬وان �ت �ه ��ت م��واج�ه�ت�ه�م��ا‬ ‫بالتعادل بثاثة أهداف في كل شبكة‪.‬‬ ‫وي�ل�ت�ق��ي م�ن�ت�خ��ب "ال �ن �س��ور ام �م �ت��ازة"‬ ‫م ��ع م �ن �ت �خ��ب ام �ك �س �ي��ك (ح ��ام ��ل ال �ل �ق��ب)‬ ‫ف��ي اللقاء النهائي‪( ،‬الجمعة) امقبل‬ ‫ف ��ي م��دي �ن��ة أب � ��و ظ� �ب ��ي‪ ،‬ف ��ي إع � ��ادة‬ ‫مباراتيهما في الدور اأول ضمن‬ ‫منافسات امجموعة السادسة‪،‬‬ ‫والتي انتهت بنتيجة كاسحة‬ ‫ل�ص��ال��ح اأول ب�س�ت��ة أه ��داف‬ ‫لواحد‪.‬‬ ‫وك � � � � � � � � ��ان ام� � �ن� � �ت� � �خ � ��ب‬ ‫ام �ك �س �ي �ك��ي ق ��د ت��أه��ل إل��ى‬ ‫النهاية عقب تفوقه على‬ ‫اأرجنتيني في مباراة‬ ‫ن�ظ�ي��ره‬ ‫ال �ن �ص��ف اأول� � ��ى‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫أق�ي�م��ت ف��ي وق��ت سابق‬ ‫اليوم على ملعب محمد بن زايد في‬ ‫أبو ظبي‪ ،‬بثاثية نظيفة سجلها‬ ‫كل من الاعب إيفان أوتشوا في‬ ‫حدود الدقيقة ‪ 5‬و‪ ،21‬وماركو‬ ‫في حدود الدقيقة ‪.86‬‬ ‫غ� � ��ران� � ��ادوس‬ ‫م �ن �ت �خ��ب ام �ك �س �ي��ك ع�ل��ى‬ ‫وأب� � � � � � �ق � � � � � ��ى‬ ‫ال �ث ��ال ��ث ف ��ي ال �ب �ط��ول��ة‬ ‫آم��ال��ه ف��ي ت�ح�ق�ي��ق لقبه‬ ‫وم� � �ع � ��ادل � ��ة ال� ��رق� ��م‬ ‫ب�ع��د ع��ام��ي ‪ 2005‬و‪،2011‬‬ ‫ي�م�ل�ك��ه منتخبا‬ ‫ال �ق �ي��اس��ي ب �ع��دد األ� �ق ��اب ال ��ذي‬ ‫ف � � � ��رص � � � ��ة أن‬ ‫ال� �ب ��رازي ��ل ون �ي �ج �ي��ري��ا‪ .‬ك �م��ا ي�م�ل��ك‬ ‫ب � � � � � � � � �ع� � � � � � � � ��د‬ ‫يصبح ثاني منتخب يحتفظ باللقب‬ ‫ع � � ��ام � � ��ي‬ ‫منتخب البرازيل الذي حقق هذا اإنجاز‬ ‫‪ 1997‬و‪.1999‬‬ ‫أم ��ا ام �ن �ت �خ �ب��ان اأرج �ن �ت �ي �ن��ي وال �س��وي��دي‪،‬‬ ‫ف �س �ي �خ��وض��ان م � �ب ��اراة ال �ت��رت �ي��ب م ��ن أج� ��ل ت�ح��دي��د‬ ‫صاحب امركز الثالث‪ ،‬في رفع ستار امباراة النهائية‪.‬‬ ‫اعب منتخب نيجيريا أقل من ‪ 17‬سنة خال أحد لقاءات امونديال(أرشيف)‬


‫جدير بالقراءة‬

‫> العدد‪30 :‬‬ ‫> اخميس ‪ 03‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 07‬نونبر ‪2013‬‬

‫صدر كتاب السفير الراحل محمد التازي قبل أزيد‬ ‫م��ن عقد م��ن ال��زم��ان‪ .‬كتاب ت�ن��اول فيه بعض اأس��رار‬ ‫والخفايا التي استطاع أن يقف عليها من خال عمله‬ ‫كسفير في عدة دول عربية‪ ،‬إضافة إلى عمله كمندوب‬ ‫في جامعة الدول العربية ‪ .‬ربطت السفير محمد التازي‪،‬‬

‫الذي مارس الصحافة ردحً من الزمن‪ ،‬عاقة مباشرة‬ ‫مع الراحل الحسن الثاني‪ ،‬كما كان صديقا شخصيً‬ ‫ل�ل��راح��ل اأم �ي��ر م ��واي ع�ب��د ال �ل��ه‪ .‬ف��ي ه��ذا ال �ج��زء ال��ذي‬ ‫اخترناه من كتاب "مذكرات سفير"‪ ،‬يستعرض محمد‬ ‫ال �ت��ازي بعض امحطات امهمة لعاقة ال��راح��ل الحسن‬

‫‪11‬‬

‫ال�ث��ان��ي م��ع ال �ج��ارة ال �ج��زائ��روم��ع م�ص��ر ودول أخ��رى‪،‬‬ ‫ويتحدث عن أمور ليست معروفة أو متداولة‪ .‬ونظرا أن‬ ‫هذا الكتاب لم تسلط عليه اأضواء التي استحقها‪ ،‬فإن‬ ‫ما كتبه السفير التازي حول العاقات امغربية الجزائرية‬ ‫في عهد الحسن الثاني جدير بأكثر من قراءة‪.‬‬

‫حسني مبارك يتملص من حضور القمة الفرانكفونية في امغرب‬

‫(‪)20 /18‬‬

‫الحسن الثاني لم يكن معجبً بأسلوب كيسنجر في حل اأزمات < لم يكن عبد اللطيف الفيالي يعرف أسباب استدعاء بعض السفراء‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫ش � ��ارك � ��ت ف � ��ي ن� � � ��دوة ع �ق��ده��ا‬ ‫م� ��رك� ��ز ال � � ��دراس � � ��ات ال� �س� �ي ��اس� �ي ��ة‪،‬‬ ‫ح �ض��ر ف��ي ج�ل�س�ت�ه��ا ااف�ت�ت��اح�ي��ة‬ ‫ال ��دك� �ت ��ور م �ح �م��د ص � ��اح ال ��دي ��ن‪،‬‬ ‫وزي ��ر ال�خ��ارج�ي��ة ال��ام��ع ف��ي عهد‬ ‫ح�ك��وم��ة م�ص�ط�ف��ى ال �ن �ح��اس‪ ،‬ع��ام‬ ‫‪ ¡1950‬وح� � ��ن ت� �ق ��دم ��ت ل �ل �س��ام‬ ‫ع�ل�ي��ه‪ ،‬ت��داع��ت إل��ى ذه�ن��ي مواقفه‬ ‫ف��ي ال ��دف ��اع ع��ن ام �غ ��رب‪ ،‬وت��دخ�ل��ه‬ ‫ام � �م � �ت� ��از ف � ��ي ال� �ج� �م� �ع� �ي ��ة ال� �ع ��ام ��ة‬ ‫منظمة اأم��م امتحدة ف��ي باريس‬ ‫ع��ام ‪ ،1951‬وم��ا ي��زال غ��اف مجلة‬ ‫امرحومة "رسالة امغرب"¡ وعليه‬ ‫ص� � ��ورة ص � ��اح ال� ��دي� ��ن م� ��ع وزي� ��ر‬ ‫خ ��ارج� �ي ��ة ال �ب��اك �س �ت��ان ظ �ف��ر ال �ل��ه‬ ‫خ ��ان‪ ،‬إن ل��م ت �خ� ِ�ن ذاك ��رت ��ي‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ص��در عقب ه��ذه ال ��دورة‪ ،‬وحذفت‬ ‫الرقابة غير قليل مما نشرته عن‬ ‫نتائجها‪.‬‬ ‫عندما رجعت للمنزل‪ ،‬وجدت‬ ‫يجدن‪،‬‬ ‫املك قد اتصل بي‪ ،‬وما لم‬ ‫ِ‬ ‫كلم السيدة زوجتي‪ ،‬وطلب منها‬ ‫أن أت� �ص ��ل ب� ��ه ع� �ن ��د ع � ��ودت � ��ي‪ ،‬أو‬ ‫اتصل بالدكتور الفيالي‪ ،‬وعند‬ ‫ااتصال بالوزير‪ ،‬أبلغني أن املك‬ ‫يريدني غ��دً على أبعد تقدير في‬ ‫إفران‪.‬‬ ‫أخ� � � � � ��ذت ط � � ��ائ � � ��رة ال � �خ � �ط� ��وط‬ ‫امغربية في الليلة نفسها‪ ،‬وصلت‬ ‫ل �ل��دار ال �ب �ي �ض��اء ص �ب��اح��ً‪ ،‬وم�ن�ه��ا‬ ‫مباشرة إلى مدينة إفران‪ ،‬وما كاد‬ ‫املك يغادر القصر حتى وجدني‬ ‫م��ع م�س�ت�ق�ب�ل�ي��ه ف��ي س��اح �ت��ه‪ .‬وم��ا‬ ‫قائا‪:‬‬ ‫سلمت على املك خاطبني‬ ‫ً‬ ‫"ع � � �ل� � ��ى س � ��ام� � �ت � ��ك ال� � � �ت � � ��ازي‪،‬‬ ‫�ا‪،‬‬ ‫ت �ع �ب �ن��اك‪ ،‬أع� ��رف أن ��ك ج �ئ��ت ل �ي� ً‬ ‫وم� ��ن ام� �ط ��ار إل� ��ى ه� �ن ��ا‪ .‬س��أت��رك��ك‬ ‫ترتاح من اآن إلى الساعة الرابعة‬ ‫وال �ن �ص��ف‪ ،‬أم ��ام ��ك ث ��اث س��اع��ات‬ ‫ارت� � ��ح ف �ي �ه��ا ب ��ال� �ف� �ن ��دق‪ ،‬واح �ض ��ر‬ ‫للغداء"‪.‬‬ ‫وسألت الوزير "ما هي دواعي‬ ‫هذا ااستعجال؟"‪.‬‬ ‫أجاب‪" :‬صدقني ا أدري"‪.‬‬ ‫"ال� �ل� �ه ��م اج� �ع� �ل ��ه خ � �ي� ��رً‪ ،‬ف��أن��ا‬ ‫م�ن�ه��ك‪ ،‬ول��م أن��م ف��ي ال�ط��ائ��رة على‬ ‫غير عادتي"‪.‬‬ ‫ب�ع��د ال �غ��داء‪ ،‬استقبلني املك‬ ‫ع� �ل ��ى ان � �ف � ��راد ف� ��ي م �ك �ت �ب��ه‪ ،‬وك� ��ان‬ ‫السؤال اأول من املك هو‪" :‬ماهي‬ ‫دواف� ��ع ال��رئ �ي��س م �ب��ارك ل��اع�ت��ذار‬ ‫ع� ��ن ح � �ض ��ور ام ��ؤت� �م ��ر اإف ��ري� �ق ��ي‬ ‫للفرانكفونية؟"‪.‬‬ ‫وق� �ل ��ت ل �ل �م �ل��ك‪" :‬ل� �ق ��د ع �ج��زت‬ ‫ع ��ن م �ع��رف��ة ه� ��ذه ال� ��دواف� ��ع‪ ،‬ح�ت��ى‬ ‫ام �ق��رب��ن م �ن��ه غ �ي��ر م �ت �ف �ق��ن ع�ل��ى‬ ‫اأسباب‪ ،‬ولعل أقربها للواقع أن‬ ‫مصر ليست عضوً في امجموعة‬ ‫الفرانكفونية‪ ،‬وإن حضرت فإنما‬ ‫باعتبارها ماحظ"‪.‬‬ ‫ف �ق��ال ام �ل ��ك‪" :‬ا ال� �ت ��ازي‪ ،‬ه��ذا‬ ‫م �ب��رر غ �ي��ر م �ق �ن��ع‪ ،‬أن ��ي ا أط�ل��ب‬ ‫م��ن ال��رئ �ي��س أن ي�ح�ض��ر ب��اع�ت�ب��ار‬ ‫مصر عضوً في امجموعة‪ ،‬وإنما‬ ‫أح � ��رص أن ي �ك��ون ح �ض��ور م�ص��ر‬ ‫كمراقب على مستوى الرئيس"‪.‬‬ ‫ث � � ��م دخ � � � ��ل ام � � �ل � ��ك إل � � � ��ى ع �م��ق‬ ‫اموضوع فقال‪:‬‬

‫"سنعود غدً للقاهرة‪ ،‬وتطلب‬ ‫م� �ق ��اب� �ل ��ة ع ��اج � �ل ��ة م � ��ع ال ��رئ � �ي ��س‪،‬‬ ‫وتبلغه ما يلي‪:‬‬ ‫أوا‪ :‬اع�ت�ق��د خ �ص��وم ام �غ��رب‪،‬‬ ‫ب �ع��د أن رب� �ح ��وا ال �ج��ول��ة اأول� ��ى‪،‬‬ ‫أن�ه��م ه��زم��وا ام �غ��رب‪ ،‬وأن إب�ع��اده‬ ‫ع ��ن م �ن �ظ �م��ة ال� ��وح� ��دة اإف��ري �ق �ي��ة‬ ‫ه ��و إق� �ص ��اء ل ��ه م ��ن ال� �ق ��ارة ك�ل�ه��ا‪،‬‬ ‫إن ان�ت�م��اء ن��ا اإف��ري�ق��ي منصوص‬ ‫عليه في الدستور‪ ،‬وليس الشعب‬ ‫ام �غ��رب��ي ال� ��ذي ي�ق�ب��ل ال �ه��زي �م��ة أو‬ ‫ي ��رض ��ي ب� �ه ��ا‪ ،‬ف �ل��م اس �ت �س �ل��م‪ ،‬ب��ل‬ ‫ج� ��اه� ��دت ب� ��إص� ��رار ح �ت ��ى ك�س�ب��ت‬ ‫الجولة الثانية أو الشوط اأخير‬ ‫ف � ��ي م� �ع ��رك� �ت� �ن ��ا م � ��ع خ� �ص ��وم� �ن ��ا‪،‬‬ ‫وه � ��ا ه� ��ي ام� �ج� �م ��وع ��ة اإف��ري �ق �ي��ة‬ ‫ب�ف�ط��اح�ل�ه��ا ت�ج�ت�م��ع ع �ن��دي‪ ،‬وف��ي‬ ‫ض� �ي ��اف ��ة ال� �ش� �ع ��ب ام� �غ ��رب ��ي ال� ��ذي‬ ‫ا ي �ن �ه��زم ف ��ي أي م �ع��رك��ة ل�ل�ح��ق‬ ‫ي� �خ ��وض� �ه ��ا‪ ،‬ول� � ��ن ي� �ت ��م س� � ��روري‬ ‫وف � ��رح � ��ي إا إذا ك � � ��ان أخ � � ��ي ف��ي‬ ‫ان� �ت� �م ��اء ن ��ا اإس � ��ام � ��ي وال� �ع ��رب ��ي‬ ‫واإفريقي بجانبي‪.‬‬ ‫ث ��ان� �ي ��ً‪ :‬إن ام� �ع� �ل ��وم ��ات ال �ت��ي‬ ‫اس �ت �خ �ل �ص �ت �ه��ا م� ��ن رس ��ال� �ت ��ه ع��ن‬ ‫اج � �ت � �م� ��اع� ��ات ال� �ع� �ق� �ب ��ة وب� � �غ � ��داد‪،‬‬ ‫وام� �ع� �ل ��وم ��ات ال� �ت ��ي ت �ل �ق �ي �ت �ه��ا م��ن‬ ‫ي� ��اس� ��ر ع� � ��رف� � ��ات‪ ،‬وم � � ��ن ال ��رئ� �ي ��س‬ ‫ص � � � � � ��دام‪ ،‬وام � � �ل � � ��ك ح � � �س � ��ن‪ ،‬وم� ��ن‬ ‫ج�ه��ات أخ��رى غير ع��رب�ي��ة‪ ،‬تجعل‬ ‫اج� �ت� �م ��اع ��ي ب � ��ه ض � � � ��رورة م �ل �ح��ة‪،‬‬ ‫أن ع �ن��دي ال �ك �ث �ي��ر ال� ��ذي يسمعه‬ ‫مني‪ ،‬وعنده الكثير ال��ذي أسمعه‬ ‫م �ن��ه‪ ،‬س �ي �م��ا وأن � ��ه ن �ظ��را ل�ل�م��وق��ع‬ ‫السياسي مصر وامغرب‪ ،‬سنكون‬ ‫م��دع��وي��ن مجتمعن أو متوازين‬ ‫للقيام ببعض اأدوار في القضية‬ ‫الفلسطينية‪ .‬فبالنسبة مصر‪ ،‬لها‬ ‫حجمها ال�س�ي��اس��ي‪ ،‬ول�ه��ا معرفة‬ ‫عميقة باإسرائيلين‪ ،‬وبأسلوب‬ ‫التعامل معهم‪ ،‬واعترفت بالدولة‬ ‫الفلسطينية‪ .‬وبالنسبة للمغرب‪،‬‬ ‫ف ��إن ال �ق ��رار ال��وح �ي��د ام �ت �ف��ق عليه‬ ‫ات�خ��ذ ف��ي مدينة ف��اس‪ ،‬وبصفتي‬ ‫رئيسا للجنة السباعية امنبثقة‬ ‫ع��ن ق �م��ة ف� ��اس‪ ،‬ف ��إن ذل ��ك ي��ؤه�ل�ن��ا‬ ‫للقيام ب��دور إي�ج��اب��ي‪ ،‬وأداء ه��ذا‬ ‫ال��دور يقتضي التنسيق السريع‪،‬‬ ‫وتبادل الرأي وامعلومات‪.‬‬ ‫ث ��ال �ث ��ً‪ :‬ف ��ي ن� �ظ ��ري‪ ،‬ف� ��إن دف��ع‬ ‫ع� �م� �ل� �ي ��ة ال � � �س� � ��ام ا ي� �ن� �ب� �غ ��ي أن‬ ‫يستعمل فيها أسلوب كيسنجر‪،‬‬ ‫باللجوء إلى الخطوات الصغيرة‪،‬‬ ‫فالرأي عندي أنه بمجرد ما يلقي‬ ‫ياسر عرفات خطابه في الجمعية‬ ‫ال �ع��ام��ة ب�ج�ن�ي��ف‪ ،‬أن ت�ج�ت�م��ع قمة‬ ‫ع��رب�ي��ة‪ ،‬ف��إذا ك��ان��ت قمة ف��اس قمة‬ ‫التخطيط‪ ،‬فإن القمة امقبلة يجب‬ ‫أن تكون قمة التطبيق‪ ،‬مع دراسة‬ ‫م� ��ا اس� �ت� �ج ��د م� �ن ��ذ ق� �م ��ة ف � ��اس م��ن‬ ‫عناصر إلى يومنا هذا‪.‬‬ ‫راب �ع ��ً‪ :‬إن ال �ج��ام �ع��ة ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫هي دار للجميع‪ ،‬ولو كنت رئيس‬ ‫مصر ما انتظرت اتخاذ أي إجراء‬ ‫ل �ع��ودت��ي إل �ي �ه��ا‪ ،‬ورج ��وع �ه ��ا إل��ى‬ ‫م �ك��ان �ه��ا ال �ط �ب �ي �ع��ي‪ ،‬ب �ح �ي��ث ح��ن‬ ‫ي �ت �ق��رر ع �ق��د ال �ق �م��ة آخ ��ذ ال �ط��ائ��رة‬ ‫وأح� �ض ��ر ل �ل �م �ش��ارك��ة‪ ،‬م ��ع يقيني‬ ‫ب� � � ��أن ه� � � ��ذا ال� � �ح� � �ض � ��ور س� �ي� �ق ��اب ��ل‬ ‫ب��ال �ت��أي �ي��د وال �ت��رح �ي��ب وال �ع �ن��اق‪،‬‬

‫وب� � �ه � ��ذا ي � �ف� ��رض وج� � � � ��وده أك� �ث ��ر‪،‬‬ ‫ويعطي قيمة ومركزً مصر‪ ،‬أكثر‬ ‫م �م��ا ي�ع�ط�ي��ه دع��وت �ه��ا ل�ل�ح�ض��ور‪.‬‬ ‫وحتى امناوئن لعودة مصر إلى‬ ‫الجامعة ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬إم��ا أن يقبلوا‬ ‫اأمر الواقع ويبقوا في مقاعدهم‬ ‫م� �ب� �ه ��وت ��ن‪ ،‬وإم � � ��ا أن ي �ن �س �ح �ب��وا‬ ‫متحملن م�غ�ب��ة س�ل��وك�ه��م‪ ،‬وأرى‬ ‫أن أحدً لن ينسحب‪.‬‬ ‫خ��ام �س��ً‪ :‬ب��ال�ن�س�ب��ة ل�ل�م��ؤت�م��ر‬ ‫اإف ��ري � �ق ��ي‪ ،‬ف ��إن ��ي س ��أك ��ون غ�ي��ر‬ ‫م ��رت ��اح إذا ل ��م ي �ك��ن ب�ج��ان�ب��ي‬ ‫أخي الرئيس مبارك‪.‬‬ ‫إن ب ��رن ��ام ��ج ام��ؤت �م��ر‪،‬‬ ‫أن ي �ص��ل رؤس � ��اء ال ��دول‬ ‫اإف � � ��ري� � � �ق� � � �ي � � ��ة م� � �س � ��اء‬ ‫ي� � ��وم ‪ 13‬دي �س �م �ب��ر‪،‬‬ ‫وس ��أق� �ض ��ي م�ع�ه��م‬ ‫تلك الليلة‪ ،‬ويوم‬ ‫‪ ¡14‬في امساء‪،‬‬ ‫س � � � � �ي � � � � �ص� � � � ��ل‬ ‫ال � � � ��رئ� � � � �ي � � � ��س‬ ‫م � � � �ي � � � �ت � � � ��ران‪،‬‬ ‫وذل� � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��ك‬ ‫ب � ��ات � �ف � ��اق م� �ع ��ه‪،‬‬ ‫ل �ت �ك��ون ل� ��دي ف��رص��ة‬ ‫ل � �ل � �م � �ح� ��ادث� ��ات م� � ��ع ال� � ��رؤس� � ��اء‬ ‫اأف� � ��ارق� � ��ة‪ ،‬وح � �ي� ��ث أن ااف� �ت� �ت ��اح‬ ‫س� �ي� �ك ��ون ص� �ب ��اح ي � ��وم ال �خ �م �ي��س‬ ‫‪ 15‬م� ��ن دي �س �م �ب ��ر‪ ،‬ف � ��إن ال��رئ �ي��س‬ ‫مبارك يمكنه أن يحضر ي��وم ‪¡14‬‬ ‫وي� �ش ��ارك ف ��ي ااف� �ت �ت ��اح ي� ��وم ‪¡15‬‬ ‫ويغادر امغرب بعده"‪.‬‬ ‫ثم انتقل املك إلى الحديث عن‬ ‫اج�ت�م��اع العقبة‪ ،‬وب �غ��داد‪ ،‬فأبدى‬ ‫ت ��رح �ي �ب��ه وارت � �ي� ��اح� ��ه م� �ح ��ادث ��ات‬ ‫العقبة‪ ،‬أم��ا نتائج ام�ح��ادث��ات مع‬ ‫الرئيس صدام‪ ،‬فقد أبدى تحفظه‬ ‫ع �ل �ي �ه��ا‪ ،‬وي �ق �ي �ن��ه ب��اس �ت �ح��ال��ة أي‬ ‫تقارب بن بغداد ودمشق‪ ،‬وطلب‬ ‫م �ن ��ي أن أذك � � ��ره ب� �ت ��اري ��خ دم �ش��ق‬ ‫وبغداد منذ نشأة الدولة اأموية‪،‬‬ ‫ثم العباسين‪ ،‬وأن��ه لم يثبت في‬ ‫ال�ت��اري��خ أن منشقن ع��ن بعضهم‬ ‫ق��د خ�ل�ص��ت ن�ي��ات�ه��م ف��ات �ف �ق��وا من‬ ‫ج��دي��د‪ ،‬وت��آل �ف��وا‪ ،‬ول�ي�ق��س ال�ت��ازي‬ ‫م ��ا ل ��م ي �ق��ل‪ ،‬وال� �ل ��ه ي��رض��ي ع�ل�ي��ك‬ ‫ويوفقك‪.‬‬ ‫وودعت املك‪ ،‬وعدت من إفران‬ ‫إل��ى ال ��دار ال�ب�ي�ض��اء‪ ،‬وف��ي صباح‬ ‫(اأحد)‪ ،‬عدت إلى القاهرة مساء‪،‬‬ ‫ف �ط �ل �ب ��ت م� �ق ��اب� �ل ��ة م � ��ع ال ��رئ� �ي ��س‪،‬‬ ‫ف �ح ��دد ل ��ي ص �ب ��اح ال� �ي ��وم ال �ت��ال��ي‬ ‫ف� ��ي ال� �ت ��اس� �ع ��ة ص� �ب ��اح ��ً‪ .‬ون �ق �ل��ت‬ ‫ل��ه ال��رس��ال��ة ال�ش�ف��وي��ة ام�ل�ك�ي��ة مع‬ ‫إض� ��اف� ��ات ت��وض �ي �ح �ي��ة إض��اف �ي��ة‪،‬‬ ‫رك��زت فيها ع�ل��ى أن ال�ه��دف ليس‬ ‫للمشاركة ف��ي ااجتماع فحسب‪،‬‬ ‫وإن � � �م� � ��ا ه� � ��و ام � � �ح� � ��ادث� � ��ات ال� �ت ��ي‬ ‫ستتم بينه وب��ن ام�ل��ك والرئيس‬ ‫ال�ف��رن�س��ي م�ي�ت��ران‪ ،‬ول��ذل��ك ح��رص‬ ‫املك على حضوركم في اافتتاح‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫أك� ��د ال ��رئ �ي ��س م ��ن ج ��دي ��د أن��ه‬ ‫ح� � ��اول ال �ت �غ �ل��ب ع �ل��ى ارت� �ب ��اط ��ات‬ ‫س��اب �ق��ة‪ ،‬ول�ك�ن��ه ع�ج��ز ع��ن التغلب‬ ‫عليها‪ ،‬وحاولت إقناعه بإمكانية‬ ‫ال� �ت� �غ� �ل ��ب ع� �ل� �ي� �ه ��ا‪ ،‬ح � �ي� ��ث ي �م �ك��ن‬ ‫ت �ق��دي �م �ه��ا أو ت ��أخ� �ي ��ره ��ا‪ ،‬وه� ��ذه‬ ‫اال�ت��زام��ات هي استقبال سيادته‬

‫لوفد‬ ‫ال�ك��ون�غ��ري��س‬ ‫اأم � � � �ي� � � ��رك� � � ��ي ي� � � � � ��وم ‪13‬‬ ‫ديسمبر‪ ،‬ووفد من صندوق النقد‬ ‫الدولي يوم ‪ 14‬منه‪ ،‬ومن اليسير‬ ‫أن ي� �س ��اف ��ر إل� � ��ى ام � �غ� ��رب ص �ب��اح‬ ‫ال �ج �م �ع��ة ‪ 15‬دي �س �م �ب��ر ل�ي�ح�ض��ر‬ ‫اف�ت�ت��اح ام��ؤت�م��ر وي �ع��ود م�س��اء أو‬ ‫ص�ب��اح ال�س�ب��ت‪ ..‬ف��وع��د بمراجعة‬ ‫اموقف‪.‬‬ ‫وك ��ان ان�ط�ب��اع��ي‪ ،‬ال ��ذي عبرت‬ ‫عنه في برقية للملك‪ ،‬أن الرئيس‬ ‫م �ب��ارك ا ي��رغ��ب ف��ي ام�ش��ارك��ة في‬ ‫مؤتمر إفريقي خارج إطار منظمة‬ ‫ال��وح��دة اإف��ري �ق �ي��ة‪ ،‬خ��اص��ة وأن��ه‬ ‫ي�ف�ك��ر ف��ي ت��رش�ي��ح ن�ف�س��ه ل��رئ��اس��ة‬ ‫امنظمة في السنة امقبلة‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى سبب آخر وجيه‪ ،‬هو أن بعض‬ ‫الدول اإفريقية‪ ،‬غير امشاركة في‬ ‫ه��ذا امؤتمر‪ ،‬وغير موافقة عليه‪،‬‬ ‫تقوم ب��دور الوسيط ب��ن القاهرة‬ ‫وط � �ه� ��ران‪ ،‬ف ��ي م ��وض ��وع اأس� ��رى‬ ‫ام � �ص� ��ري� ��ن ال � ��ذي � ��ن اع� �ت� �ق� �ل ��وا ف��ي‬ ‫صفوف القوات العراقية‪ ،‬وذكرت‬ ‫اسم هذه الدول‪.‬‬ ‫في الثالثة صباحا‪ ،‬أيقظني‬ ‫ام� �ل ��ك‪ ،‬وأب �ل �غ �ن��ي أن� ��ه اط� �ل ��ع ع�ل��ى‬ ‫ب��رق �ي �ت��ي‪ ،‬ب �ع��د م �ق��اب �ل��ة ال��رئ �ي��س‪،‬‬ ‫وأنه بالرغم من نبرة اليأس فيها‬ ‫م��ن م �ش��ارك��ة ال��رئ �ي��س‪ ،‬ف��اب��د من‬ ‫محاولة أخ��رى‪ ،‬ول��م أشعر بفلتة‬ ‫لساني وأن��ا أق��ول للملك "وأرج��و‬ ‫أن تكون امحاولة اأخيرة"‪.‬‬ ‫وش �ع��رت م��ن ص�م��ت ام�ل��ك أن��ه‬ ‫ت�ج��اوز ع��ن ه��ذه امقاطعة‪ ،‬وكأنه‬ ‫ل� ��م ي �س �م �ع �ه��ا‪ ،‬وواص� � � ��ل ح��دي �ث��ه‬ ‫قائا‪:‬‬ ‫ً‬ ‫"أب � �ل� ��غ ال� ��رئ � �ي� ��س‪ ،‬ع �ن �ص��ري��ن‬ ‫ه� � ��ام� � ��ن ق� � � ��د ي � �ش � �ج � �ع� ��ان� ��ه ع� �ل ��ى‬ ‫امشاركة وهما‪:‬‬ ‫أوا‪ :‬إن م� � ��وق� � ��ف ف ��رن� �س ��ا‬ ‫م � ��ن ق � � � � ��رارات ام� �ج� �ل ��س ال ��وط� �ن ��ي‬ ‫مسؤوا‪،‬‬ ‫الفلسطيني كان موقفا‬ ‫ً‬

‫وأكثر‬ ‫ت �ق��دم��ً‬ ‫م � � � � � � � � � � � � ��ن‬ ‫م� � ��واق� � ��ف‬ ‫ب � � � � �ق � � � � �ي� � � � ��ة‬ ‫ال � � � � � � � � � � � � � � � ��دول‬ ‫اأوربية‪.‬‬ ‫ث � � ��ان� � � �ي � � ��ا‪:‬‬ ‫إن ف��رن �س��ا ه��ي‬ ‫ال� � �ت � ��ي س � �ت� ��رأس‬ ‫ام� � � � � �ج� � � � � �م � � � � ��وع � � � � ��ة‬ ‫اأوربية ابتداء من‬ ‫ي��ول�ي��و ام�ق�ب��ل‪ ،‬لذلك‬ ‫ف� � � � � � � � � � ��إن ال� � �ح � ��وار م� ��ع ال��رئ �ي��س‬ ‫الفرنسي والتنسيق معه ضروري‬ ‫في امرحلة الحاضرة"‪.‬‬ ‫ف��ي ال �ص �ب��اح‪ ،‬ات�ص�ل��ت بمدير‬ ‫�ا‪ ،‬ع��ن‬ ‫م �ك �ت��ب ال ��رئ� �ي ��س م� �ت� �س ��ائ � ً‬ ‫إم� �ك ��ان� �ي ��ة ات � �ص� ��ال ت �ل �ي �ف��ون��ي م��ع‬ ‫ال ��رئ� �ي ��س ح �ت��ى ا أزع� �ج ��ه ب�ط�ل��ب‬ ‫مقابلة‪ ،‬فوعد بإباغ الرئيس حن‬ ‫يصل إلى الرئاسة‪.‬‬ ‫وم� ��ن ب� ��اب ااح� �ت� �ي ��اط‪ ،‬طلبت‬ ‫مقابلة م��ع ال��دك�ت��ور عصمت عبد‬ ‫ام �ج �ي��د‪ ،‬ح�ت��ى إذا ت �ع��ذر اات �ص��ال‬ ‫بالرئيس‪ ،‬أج��د م��دخ��ا آخ��ر أبلغ‬ ‫رس��ال��ة ام �ل��ك إل �ي��ه‪ ،‬ول �ك��ن ال��رئ�ي��س‬ ‫بدماثة خلقه وتواضعه‪ ،‬اتصل بي‬ ‫فاعتذرت لسيادته عن هذا اإزعاج‬

‫ام �ت��واص��ل‪ ،‬ن�ق�ل��ت ل��ه تحيات‬ ‫أخ� �ي ��ه ام � �ل� ��ك‪ ،‬وي �ق �ي �ن��ه ب ��أن‬ ‫ال��رئ�ي��س ق ��ادر ع�ل��ى التغلب‬ ‫ع � �ل � ��ى م� � �ع � ��وق � ��ات زي� � ��ارت� � ��ه‬ ‫ل� �ل� �م� �غ ��رب‪ ،‬ب ��ال� �ق� �ي ��اس إل ��ى‬ ‫النتائج ال�ه��ام��ة ال�ت��ي يمكن‬ ‫ل � ��ات � �ص � ��اات م � ��ع ال � ��رؤس � ��اء‬ ‫اأفارقة ومع الرئيس الفرنسي‬ ‫ت �ح �ق �ي �ق �ه��ا‪ ،‬وخ ��اص ��ة ل�ل�ق�ض�ي��ة‬ ‫الفلسطينية‪ ،‬وذك� ��رت لسيادته‬ ‫ال �ع �ن �ص��ري��ن اأس ��اس� �ي ��ن ال �ل��ذي��ن‬ ‫ذكرهما املك‪.‬‬ ‫أب��دى الرئيس تفهمه لبواعث‬ ‫ح � � � ��رص ام � � �ل� � ��ك ع � �ل � ��ى ح � � �ض� � ��وره‪،‬‬ ‫وأن � ��ه ب��ال �ف �ع��ل ي �ب �ح��ث ع ��ن م �خ��رج‬ ‫ح �ت��ى ي�ت�م�ك��ن م ��ن ام� �ش ��ارك ��ة‪ ،‬أن��ه‬ ‫ي� �ق ��در ال �ن �ت��ائ��ج اإي �ج ��اب �ي ��ة ل �ه��ذه‬ ‫اات �ص��اات‪ ،‬وخ��اص��ة ف��ي الظروف‬ ‫الحالية‪ ،‬وفي اأخير‪ ،‬طلب مني أن‬ ‫أنقل للملك عميق شكره وص��ادق‬ ‫مودته‪.‬‬ ‫ب �ع��د ه � ��ذه ام� �ك ��ام ��ة م �ب��اش��رة‪،‬‬ ‫أبلغت أن وزير الخارجية الدكتور‬ ‫عصمت عبد امجيد سيستقبلني‬ ‫في الحال في مكتبه بالوزارة‪.‬‬ ‫ش � ��رح � ��ت ل � �س � �ي� ��ادت� ��ه م ��ؤت �م ��ر‬ ‫رؤس ��اء ال ��دول اإف��ري�ق�ي��ة الناطقة‬ ‫بالفرنسية‪ ،‬وأن املك يرى أن أعذار‬ ‫ال��رئ�ي��س ع��ن ع��دم ام �ش��ارك��ة يمكن‬ ‫ال�ت�غ�ل��ب ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬ول��ذل��ك أل ��ح على‬ ‫ضرورة مشاركته‪.‬‬ ‫وأضفت قائا‪" :‬لقد أحسست‬ ‫م ��ن ث ��اث م �ق��اب��ات م ��ع ال��رئ �ي��س‪،‬‬ ‫واتصال تليفوني مع سيادته قبل‬ ‫قليل‪ ،‬أنه يرغب في زي��ارة امغرب‪،‬‬ ‫ول �ك��ن ي �ب��دو ل��ي أن ع �ن��ده أس�ب��اب��ا‬ ‫أخ� ��رى ل��م ي ��رد س �ي��ادت��ه اإف �ص��اح‬ ‫عنها"‪.‬‬ ‫أبدى الدكتور عصمت تأييده‬ ‫ل�ف��ائ��دة ح�ض��ور ال��رئ�ي��س‪ ،‬وأن من‬ ‫رأي ��ه أن ي �ش��ارك‪ ،‬ول��و ف��ي الجلسة‬ ‫اافتتاحية‪ ،‬ووعد بمحاولة إقناع‬ ‫الرئيس‪.‬‬ ‫وراس� � �ل � ��ت ب ��رق� �ي ��ة إل � ��ى ام� �ل ��ك‪،‬‬ ‫م��ع تأكيدي ب�ع��دم تفاؤلي بإتمام‬ ‫امشاركة‪.‬‬

‫ب � �ع� ��د س� � � ��اع� � � ��ات‪ ،‬ات � � �ص � ��ل ب��ي‬ ‫ال� � ��دك � � �ت� � ��ور ع � �ص � �م� ��ت ت� �ل� �ف ��ون� �ي ��ً‪،‬‬ ‫وأخبرني أن الرئيس‪ ،‬مع تقديره‬ ‫أه�م�ي��ة ال �ل �ق��اء‪ ،‬ف��إن��ه ا يستطيع‬ ‫ال�ت�غ�ل��ب ع�ل��ى ظ ��روف ��ه‪ ،‬وإذ ي�ج��دد‬ ‫أس � � �ف � ��ه ع � �ل� ��ى ع � � � ��دم اس� �ت� �ط ��اع� �ت ��ه‬ ‫ام�ش��ارك��ة ف��إن��ه يتمنى أن ت�ت��اح له‬ ‫فرصة قريبة لاجتماع مع املك‪.‬‬ ‫أب� � ��دي� � ��ت ل � �ل� ��دك � �ت� ��ور ع �ص �م��ت‬ ‫تقديري لظروف الرئيس‪ ،‬وأسفي‬ ‫للقرار‪.‬‬ ‫ف��ي ال�ي��وم نفسه‪ ،‬ك��ان الدكتور‬ ‫عصمت م��دع��وً على ع�ش��اء عندي‪،‬‬ ‫وك � ��ان م ��ن ب ��ن ام��دع��وي��ن ال��دك �ت��ور‬ ‫أس��ام��ة ال �ب��از م��دي��ر مكتب الرئيس‬ ‫ل� �ل� �ش ��ؤون ال �س �ي��اس �ي��ة‪ ،‬وال ��دك� �ت ��ور‬ ‫م� �ص� �ط� �ف ��ى ال � �ف � �ق� ��ي م � ��دي � ��ر م �ك �ت��ب‬ ‫ال ��رئ� �ي ��س ل �ل �م �ع �ل��وم��ات‪ ،‬وس��أل �ن��ي‬ ‫الدكتور الباز‪:‬‬ ‫"م ��ا ه��ي ال �ن �ت��ائ��ج ام��رت �ق �ب��ة من‬ ‫ااج �ت �م��اع اإف��ري �ق��ي ال�ف��ران�ك�ف��ون��ي‬ ‫وال � � � ��ذي ي� �ل ��ح ام � �ل� ��ك ع� �ل ��ى ح �ض��ور‬ ‫الرئيس؟"‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان ج� � ��واب� � ��ي‪" :‬إن ال� �ه ��دف‬ ‫ليس امشاركة في ااجتماع‪ ،‬ولكن‬ ‫فرصة اتصاات الرئيس مع رؤساء‬ ‫أف��ارق��ة‪ ،‬خاصة وس�ي��ادت��ه سيرشح‬ ‫ن �ف �س��ه ل ��رئ ��اس ��ة م �ن �ظ �م��ة ال ��وح ��دة‬ ‫اإف ��ري �ق �ي ��ة‪ ،‬ث ��م ال �ل �ق��اء ب �ي �ن��ه وب��ن‬ ‫الرئيس ميتران"‪.‬‬ ‫وأث��رت ام��وض��وع من جديد مع‬ ‫ال ��دك� �ت ��ور ع �ص �م��ت وم� ��ع م�ص�ط�ف��ى‬ ‫ال �ف �ق��ي‪ ،‬ف��وع��دوا ج�م�ي�ع��ً ب�م��راج�ع��ة‬ ‫ال��رئ �ي��س‪ ،‬وإن ك�ن��ت ع�ل��ى ي�ق��ن من‬ ‫أن قرار عدم امشاركة ا رجعة فيه‪،‬‬ ‫فقد استنفذت ك��ل وس��ائ��ل اإق�ن��اع‪،‬‬ ‫ولكن الحسابات السياسية‪ ،‬وإيثار‬ ‫امصالح كما يعتقدها امسؤولون‬ ‫تكون لها دائما الكلمة الحاسمة‪.‬‬ ‫وق ��د ك ��ان ل �ه��ذا ام��وق��ف ت��أث�ي��ره‬ ‫على تداعيات ومواقف لم تظهر إا‬ ‫بعد فترة من ال��زم��ن‪ ،‬تم تجاوزها‪،‬‬ ‫أن م �ص �ل �ح��ة ام � �غ� ��رب ك ��ان ��ت ف��وق‬ ‫ااعتبا��ات الخاصة‪ ،‬وتلك فضيلة‬ ‫من فضائل سلوك املك‪ ،‬وأج��زل له‬ ‫ال� �ج ��زاء ع �ل��ى م��ا ت�ح�م��ل ف��ي سبيل‬ ‫كرامة شعبه‪ ،‬وصيانة مصالحه‪.‬‬

‫رواية «عالم فريد شجاع»‬ ‫حذر من تطور العلم‬ ‫إعداد‪ :‬يوسف لخضر‬

‫تقع رواية «عالم فريد شجاع»‬ ‫في ‪ 282‬صفحة‪ ،‬وصادرة عن دار‬ ‫النشر "هاربر مدرن كاسيك"‪،‬‬ ‫يصل ثمنها إلى ‪ 11‬دوارا في‬ ‫موقع "أمازون"‪.‬‬ ‫وصنفت في امرتبة اأولى‬ ‫ضمن قائمة أفضل الروايات‬ ‫حتى اآن‪.‬‬

‫احتلت رواية الكاتب البريطاني "ألدوس هكسلي" امرتبة‬ ‫اأول��ى ضمن قائمة أفضل ال��رواي��ات ذات الصبغة العامية‪،‬‬ ‫والتي تهتم بشكل كبير باأدب الكاسيكي العامي‪.‬‬ ‫وج ��اء ت رواي ��ة "ع��ال��م ج��دي��د ش �ج��اع" ض�م��ن ائ�ح��ة مائة‬ ‫أف �ض��ل رواي� ��ة ع�ل��ى م��وق��ع "م �ي��وز ل�ي�س��ت" ل �ه��ذا ال �ع��ام‪ ،‬وك��ان‬ ‫هكسلي ق��د كتبها ع��ام ‪ ،1931‬ون�ش��رت بعد ذل��ك ب�ع��ام‪ ،‬لتتم‬ ‫ترجمتها إل��ى ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة ع��ام ‪ ،1946‬م��ن ط��رف ال�ك��ات��ب‬ ‫ام� �ص ��ري م �ح �م��ود م �ح �م��ود‪ ،‬م ��دي ��ر ت �ح��ري��ر م �ج �ل��ة "ال �ك��ات��ب‬ ‫امصري"‪.‬‬ ‫واع�ت�ب��رت��ه صحيفة "ش�ي�ك��اك��و ت��ري�ب��ون" أع�ظ��م ك��ات��ب في‬ ‫القرن العشرين باللغة اإنجليزية‪.‬‬ ‫يعتبر ال�ك��ات��ب "ه�ك�س�ل��ي" م��ن ال �ع �ب��اق��رة‪ ،‬وم��ن اأص ��وات‬ ‫اأدب�ي��ة والفلسفية اأكثر أهمية في القرن العشرين‪ ،‬وتعد‬ ‫روايته "عالم جديد شجاع" من أروع ما كتبه في حياته‪ ،‬وله‬ ‫ع��دد ا يحصى م��ن اأع�م��ال ف��ي الخيال العلمي‪ ،‬والفلسفة‪،‬‬ ‫والشعر‪.‬‬ ‫وف��ي روايته ه��ذه‪ ،‬يحاول الكاتب التعبير عن خوفه من‬ ‫سيطرة العلم على الحياة اليومية للناس‪ ،‬كما يقدم صورة‬ ‫ع��ن مدينة "العلماء الفاضلة"‪ ،‬بكل مساوئها‪ ،‬عالم تنعدم‬ ‫فيه العاطفة والشعر والجمال‪ ،‬في عالم يعتمد على اآليات‬ ‫والتكنولوجيا‪ .‬ويحاول "هكسلي" أن يصور ما سيؤول إليه‬ ‫مستقبا من فكرة‬ ‫العلم عبر تصوير يقزز القارئ من العلم‬ ‫ً‬ ‫ال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا‪ ،‬وي�خ�ل��ص ف��ي رواي �ت��ه أن ال�ع�ل��م س �ي��ؤدي إل��ى‬ ‫حتمية التخلي عن ال��زواج عبر تكوين اأجنة في القوارير‬ ‫بدل تكوينهما في اأرحام‪ .‬هو عالم به سعادة آلية ا تعتمد‬ ‫على اميول الشخصية‪.‬‬ ‫ه� ��ي ح� �ي ��اة ع �ل �م �ي��ة ت �ت �م �ي��ز ب ��ال �س �ه ��ول ��ة‪ ،‬ورغ� � ��م ي �س��ره��ا‬ ‫وسهولتها‪ ،‬فإنها مليئة باملل‪ ،‬وتدعو إل��ى إهمال الفنون‬ ‫الرفيعة‪ ،‬والشعور الديني‪ ،‬وتهتم أكثر باكتشاف الطبيعة‬ ‫على حساب سعادة اإنسان‪.‬‬ ‫ول ��د "ه �ك �س �ل��ي" ع ��ام ‪ ،1894‬وت��وف��ي ع��ن ع �م��ر ي �ن��اه��ز ‪69‬‬ ‫سنة‪ ،‬كانت مقااته واسعة اانتشار في العالم‪ ،‬كان يشرف‬ ‫على مجلة "أوكسفورد" للشعر‪ ،‬ونشر عدة قصص صغيرة‬ ‫�زء م ��ن ح �ي��ات��ه ف ��ي ال ��واي ��ات‬ ‫وأش� �ع ��ار‪ ،‬ق �ض��ى "ه �ك �س �ل��ي" ج� � ً‬ ‫امتحدة اأمريكية‪ ،‬ف��ي مدينة ل��وس أنجلس‪ ،‬م��ن ع��ام ‪1937‬‬ ‫إلى أن توفي فيها‪.‬‬ ‫ك��ان م�ع��روف��ً ب��إن�س��ان�ي�ت��ه‪ ،‬وس�خ��ري�ت��ه م��ن ال �ح �ي��اة‪ ،‬وك��ان‬ ‫يهتم كثيرً بامواضيع الروحية مثل التصوف الفلسفي‪ ،‬في‬ ‫أواخر أيام حياته‪ .‬وصف بأكثر امثقفن البارزين في العالم‪،‬‬ ‫ب��اع�ت�ب��اره ب��اح�ث��ً ف��ي اات �ص��اات ال�ب�ص��ري��ة وال�ن�ظ��ري��ات ذات‬ ‫الصلة بالبصر‪.‬‬ ‫ق �ص��ة ال ��رواي ��ة أس��اس �ه��ا ع�ل�م��ي ب��ام �ت �ي��از‪،‬ح �ي��ث ا يتقيد‬ ‫"هكسلي" بمنطق معن أو ترتيب خاص‪ ،‬يسرد اأفكار تبعً‬ ‫لتواردها في ذهنه‪ ،‬وكثيرً ما يجمع بن التناقضات‪ ،‬ويجمع‬ ‫بن العلوي والسفلي‪ ،‬كما يلجأ أحيانً إلى الغموض‪.‬‬ ‫في رواي��ة "عالم جديد ش�ج��اع"‪ ،‬ا يقدم الكاتب التاريخ‬ ‫امستقبلي على أنه عام ‪ 2500‬على مياد امسيح‪ ،‬بل عام ‪632‬‬ ‫على مياد السيد فورد‪ ،‬فالسيارة‪ ،‬حسب رأيه‪ ،‬رمز العصور‬ ‫الحديثة وميكانيكيتها‪ ،‬بل صارت هي سيد الكون الجديد‪،‬‬ ‫في عالم قاس يقسم فيه اأطفال منذ وادتهم‪.‬‬ ‫نقاد الكاتب البريطاني‪ ،‬يقولون إن��ه يلجأ وينادي إلى‬ ‫العودة للبساطة القديمة والعادية‪ ،‬وإلى اأمومة الطبيعية‪،‬‬ ‫وإل ��ى ال��ري��ف وال �ب��ادي��ة ال �ت��ي ل��م ي �ل��وث ب��ال�ع�ل��م وام � ��ادة‪ ،‬ول��م‬ ‫يتطرق للمثل العليا‪ ،‬ف��ي ح��ن أض��اف آخ��رون أن "هكسلي"‬ ‫يخضع امظاهر امختلفة إلى قاعدة واحدة شاملة‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫إستهاك و إقتصاد‬

‫< العدد‪30 :‬‬ ‫< اخميس ‪ 03‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 07‬نونبر ‪2013‬‬

‫امغرب يحافظ على تصنيفه اائتماني السيادي مع تسجيل آفاق مستقرة‬ ‫وكالة "فيتش راتينغ" تعطي امغرب درجتي "بي بي بي" و"بي بي بي ناقص" ‪ º‬نمو الناتج الداخلي الخام مرتبط باانتعاش ااقتصادي لفرنسا وإسبانيا‬ ‫الرباط‪ :‬عائشة الواقف‬ ‫أك ��دت ال��وك��ال��ة ال��دول �ي��ة للتصنيف‬ ‫ام��ال��ي (ف�ي�ت��ش رات �ي �ن��غ)‪ ،‬أول أم��س‬ ‫(ال �ث��اث��اء)‪ ،‬أن ام �غ��رب ح��اف��ظ على‬ ‫تصنيفه اائتماني السيادي‪ ،‬على‬ ‫ام��دى ال�ط��وي��ل‪ ،‬بالنسبة للسندات‬ ‫وال �ت �ع��اق��دات ب��ال �ع �م��ات اأج�ن�ب�ي��ة‬ ‫وام �ح �ل �ي��ة ف ��ي درج � ��ة "ب� ��ي ب ��ي ب��ي‬ ‫ن��اق��ص" ودرج ��ة "ب��ي ب��ي ب��ي" على‬ ‫التوالي‪ ،‬مع تسجيل آفاق مستقرة‬ ‫ب��ال �ن �س �ب��ة ل �ل �م �س �ت �ق �ب��ل‪ .‬وج � ��اء ف��ي‬ ‫تقرير ل � "روي �ت��رز" أش��ارت الوكالة‬ ‫ف ��ي ب � ��اغ ل �ه��ا إل � ��ى أن ال �ت �ص �ن �ي��ف‬ ‫اائ � �ت � �م ��ان ��ي ل� �ل� �م� �غ ��رب‪ ،‬ب��ال �ن �س �ب��ة‬ ‫ل� �س� �ن ��دات ��ه ب ��ال� �ع� �م ��ات اأج �ن �ب �ي ��ة‬ ‫وامحلية ظل في درجة "بي بي بي‬ ‫ن��اق��ص"‪ ،‬ودرج��ة "ب��ي بي ب��ي" على‬ ‫التوالي‪ .‬كما أبرزت "فيتش راتينغ"‬ ‫أن امغرب حافظ على وضعيته في‬ ‫الدرجة "إف ‪ "3‬بالنسبة للتصنيف‬ ‫اائ� �ت� �م ��ان ��ي ع �ل��ى ام� � ��دى ال �ق �ص �ي��ر‪،‬‬ ‫م �ش �ي��رة إل� ��ى أن ت �ص �ن �ي��ف ال�س�ق��ف‬ ‫ال �س �ي��ادي ل�ل�م�م�ل�ك��ة ظ ��ل ف ��ي ن�ف��س‬ ‫وضعيته "بي بي بي"‪.‬‬ ‫وأض� ��اف ام �ص��در ذات ��ه أن تسجيل‬ ‫"آف � � � ��اق م� �س� �ت� �ق ��رة" ي� �ت ��أس ��س ع �ل��ى‬ ‫التقلص التدريجي لعجز اميزانية‬ ‫وام �ي��زان ال�ت�ج��اري م�ق��ارن��ة م��ع ع��ام‬ ‫‪ ،2012‬مما مكن من ضمان استقرار‬ ‫ال ��دي ��ن ال �ع �م��وم��ي وإع� � � ��ادة ال �ب �ن��اء‬ ‫ال �ت��دري �ج��ي اح �ت �ي��اط �ي��ات ال�ع�م�ل��ة‬ ‫الصعبة‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت وك ��ال ��ة "ف �ي �ت��ش راي �ت �ي �ن��غ"‪،‬‬ ‫إن التصنيف اائتماني السيادي‬ ‫ل �ل �م �غ��رب ف� ��ي درج� � ��ة "ب � ��ي ب� ��ي ب��ي‬ ‫ن��اق��ص" يعكس ب��ال�ض��رورة اأول��ى‬ ‫ام ��رون ��ة ااق �ت �ص��ادي��ة وااس �ت �ق��رار‬ ‫ال � � �س � � �ي� � ��اس� � ��ي خ� � � � ��ال ال� � �س� � �ن � ��وات‬ ‫اان � �ت � �ق ��ال � �ي ��ة ف � ��ي أع� � �ق � ��اب ال ��رب� �ي ��ع‬

‫وكالة "فيتش" الدولية للتصنيف اائتماني (أرشيف)‬

‫العربي في أوائل عام ‪ .2011‬كما أن‬ ‫ااس�ت�ق��رار السياسي وااجتماعي‬ ‫ساعد في الحفاظ على نمو الناتج‬ ‫امحلي اإجمالي‪ ،‬وارتفاع تدفقات‬ ‫ااس �ت �ث �م��ارات اأج�ن�ب�ي��ة ام�ب��اش��رة‪.‬‬ ‫وق � � ��د أدى م� ��زي� ��ج م � ��ن س� �ي ��اس ��ات‬ ‫متكيفة وضعف منطقة اليورو إلى‬ ‫تدهور ح��اد في الحساب الجاري‪،‬‬ ‫وع� �ج ��ز ام� �ي ��زان� �ي ��ة‪ ،‬وزي � � ��ادة ال��دي��ن‬ ‫ال �ع��ام وال �خ��ارج��ي م�ن��ذ ع��ام ‪.2010‬‬ ‫وم ��ع ذل ��ك‪ ،‬ت �ت��وق��ع وك��ال��ة "ف�ي�ت��ش"‬ ‫لتلك ااتجاهات السلبية أن تنقلب‬

‫ف � ��ي ام � � � ��دى ام� � �ت � ��وس � ��ط‪ ،‬م ��دع ��وم ��ة‬ ‫بحملة سياسية لتنفيذ اإص��اح‬ ‫واان�ت�ع��اش ال�ت��دري�ج��ي ف��ي منطقة‬ ‫اليورو‪.‬‬ ‫وت �ت ��وق ��ع "ف �ي �ت ��ش" ت �ض �ي �ي��ق ع�ج��ز‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة ام ��رك ��زي ��ة ل �ت �ض �ي �ي��ق م��ن‬ ‫الذروة عام ‪ 7.6( 2012‬في امائة من‬ ‫الناتج امحلي اإجمالي)‪ ،‬بدعم من‬ ‫اإص��اح ف��ي اإع��ان��ات (ال�ت��ي ب��دأت‬ ‫ف ��ي س�ب�ت�م�ب��ر ‪ ،)2013‬وان �خ �ف��اض‬ ‫أس �ع��ار ال �ن �ف��ط وام �ن��ح ال �ع��ال �ي��ة من‬ ‫دول م�ج�ل��س ال �ت �ع��اون ال�خ�ل�ي�ج��ي‪.‬‬

‫ب�ع��د ال �ت �ج��اوز ال�ك�ب�ي��ر ف��ي ميزانية‬ ‫عام ‪ 2.2( 2012‬في امائة من الناتج‬ ‫ام �ح �ل��ي اإج � �م� ��ال� ��ي)‪ ،‬م �م��ا ي�ع�ك��س‬ ‫أث��ر ارت�ف��اع كتلة اأج��ور ع��ام ‪2011‬‬ ‫وتأخر ااستثمار‪ ،‬وتتوقع الوكالة‬ ‫ت�ع��زي��ز ال��رق��اب��ة ع�ل��ى اإن �ف��اق ال�ع��ام‬ ‫بما يتماشى م��ع متطلبات قانون‬ ‫اميزانية ال�ج��دي��د‪" .‬ف�ي�ت��ش" تتوقع‬ ‫أن ينخفض ال�ع�ج��ز ت��دري�ج�ي��ا إل��ى‬ ‫‪ 4.4‬ف ��ي ام ��ائ ��ة م ��ن ال �ن��ات��ج ام�ح�ل��ي‬ ‫اإجمالي بحلول عام ‪.2015‬‬ ‫وح � ��ول ت �ح �ق �ي��ق اس� �ت� �ق ��رار ال ��دي ��ن‪،‬‬

‫ت �ت��وق��ع "ف� �ي� �ت ��ش" أن ي �ص��ل ال��دي��ن‬ ‫ال �ح �ك��وم��ي ال� �ع ��ام إل� ��ى ذروت � � ��ه ف��ي‬ ‫ع ��ام ‪ ،2013‬إل� ��ى ‪ 46.4‬ف ��ي ام��ائ��ة‬ ‫م��ن ال �ن��ات��ج ام�ح�ل��ي اإج �م��ال��ي (م��ن‬ ‫‪33.4‬في امائة في عام ‪ )2008‬ليبدأ‬ ‫بعدها ب�ب��طء ف��ي اان�خ�ف��اض‪ ،‬بما‬ ‫يتفق مع مسار خفض العجز‪ ،‬إلى‬ ‫‪ 44.5‬ف��ي ام��ائ��ة ب�ح�ل��ول ع��ام ‪،2015‬‬ ‫أك�ث��ر بقليل م��ن درج ��ة "ب��ي ب��ي بي‬ ‫متوسط " (‪ 40‬في امائة من الناتج‬ ‫امحلي اإجمالي)‪ .‬تتوقع "فيتش"‬ ‫ت �ح �س��ن ال� �ح� �س ��اب ال � �خ� ��ارج� ��ي م��ن‬

‫خال انخفاض العجز في الحساب‬ ‫ال � �ج � ��اري‪ ،‬إل � ��ى ‪ 4.9‬ف ��ي ام ��ائ ��ة م��ن‬ ‫ال �ن��ات��ج ام �ح �ل��ي اإج �م��ال��ي ب�ح�ل��ول‬ ‫عام ‪ ،2015‬مقارنة م�� ‪10‬في امائة‬ ‫ال� �ع ��ام ام� ��اض� ��ي وام� �ت ��وق ��ع ‪7.8‬ف� ��ي‬ ‫ام ��ائ ��ة ه� ��ذا ال � �ع� ��ام‪ .‬م �م��ا س�ي�ع�ك��س‬ ‫انخفاض أسعار السلع اأساسية‪،‬‬ ‫التضييق ام��ال��ي (ب�م��ا ف��ي ذل��ك أث��ر‬ ‫إص � ��اح ال ��دع ��م) وارت � �ف� ��اع ال�ط�ل��ب‬ ‫ال�خ��ارج��ي وال�ت�ح��وي��ات ام��ال�ي��ة من‬ ‫أوربا‪.‬‬ ‫وت�ت��وق��ع "ف�ي�ت��ش" اس�ت�م��رار ارت�ف��اع‬ ‫ال��دي��ون ال �خ��ارج �ي��ة ال�ص��اف�ي��ة على‬ ‫م ��دى أف ��ق ال �ت��وق �ع��ات‪ ،‬إل ��ى ‪ 33‬في‬ ‫امائة من إيرادات الحساب الجاري‬ ‫بحلول ع��ام ‪ 2015‬من ‪ 26‬في امائة‬ ‫عام ‪ ، 2013‬و‪ 23‬في امائة في عام‬ ‫‪ ،2009‬مدفوعا ف��ي ام�ق��ام اأول من‬ ‫ق �ب��ل ت��آك��ل ص��اف��ي ام ��راك ��ز ال��دائ �ن��ة‬ ‫الخارجية السيادية‪ .‬وفيما يخص‬ ‫ثبات نمو الناتج امحلي اإجمالي‬ ‫تتوقع "فيتش" تباطئ نمو القطاع‬ ‫غير ال��زراع��ي بنسبة ‪ 3.5‬ف��ي امائة‬ ‫ف ��ي ع ��ام ‪ ،2013‬م��ن ‪ 4.5‬ف ��ي ام��ائ��ة‬ ‫ف��ي ع ��ام ‪ ،2012‬ن�ت�ي�ج��ة ان�خ�ف��اض‬ ‫الطلب الخارجي من منطقة اليورو‬ ‫وتشديد السياسات ااقتصادية‪.‬‬ ‫وبناء على أرقام الوكالة‪ ،‬سيعرف‬ ‫النمو ت�س��ارع��ا ف��ي ام��دى امتوسط‬ ‫‪ ،‬ب� �ن� �س� �ب ��ة ت � �ص� ��ل إل� � � � ��ى ‪ 4.5‬ف��ي‬ ‫ام ��ائ ��ة ب �ح �ل��ول ع ��ام ‪ .2015‬ك �م��ا أن‬ ‫ااس �ت �ث �م��ارات اأج �ن �ب �ي��ة ام �ب��اش��رة‬ ‫ستساعد أيضا في نمو ااقتصاد‪.‬‬ ‫وأش� ��ارت ال��وك��ال��ة إل��ى أن اس�ت�ق��رار‬ ‫ال �ت �ص �ن �ي��ف اائ� �ت� �م ��ان ��ي ل �ل �م �غ��رب‬ ‫يعود أيضا إل��ى التحسن الواضح‬ ‫ف ��ي أداء ام� �ي ��زان ال� �ت� �ج ��اري‪ ،‬ح�ي��ث‬ ‫ينتظر أن ي�ت��م تقليص ع�ج��زه إل��ى‬ ‫‪ 4.7‬بامائة سنة ‪ ،2015‬في مقابل‬ ‫عشرة في امائة من الناتج الداخلي‬

‫ال � �خ� ��ام ع � ��ام ‪ ،2012‬و‪ 7.8‬ب��ام��ائ��ة‬ ‫ع� ��ام ‪ ،2013‬إل� ��ى ج ��ان ��ب اس �ت �ق��رار‬ ‫اح � �ت � �ي� ��اط � �ي� ��ات ال� �ع� �م� �ل ��ة ال �ص �ع �ب��ة‬ ‫وال �ن �م��و ال �ث��اب��ت ل �ل �ن��ات��ج ال��داخ �ل��ي‬ ‫ال � �خ � ��ام وال � � � ��ذي ي �ن �ت �ظ��ر أن ي �ص��ل‬ ‫إل��ى ‪ 4.5‬ف��ي ام��ائ��ة ع��ام ‪ ،2015‬في‬ ‫ت ��وازي م��ع اان �ت �ع��اش ااق�ت�ص��ادي‬ ‫للشريكن ااقتصادين الرئيسين‬ ‫ل�ل�م�غ��رب‪ ،‬إس�ب��ان�ي��ا‪ ،‬وف��رن �س��ا‪ ،‬إل��ى‬ ‫جانب تواصل نمو الطلب الداخلي‪.‬‬ ‫وم� ��ن ج �ه��ة أخ � ��رى أب � ��رزت ال��وك��ال��ة‬ ‫مجموعة م��ن ال�ع��وام��ل وام��ؤش��رات‬ ‫اإيجابية التي بإمكانها أن تساهم‬ ‫في تحسن تصنيف امملكة‪ ،‬سواء‬ ‫ب �ش �ك ��ل ف � � ��ردي أو ج� �م ��اع ��ي‪ ،‬وم ��ن‬ ‫ب�ي�ن�ه��ا ع�ل��ى ال �خ �ص��وص‪ ،‬ال�ت��راج��ع‬ ‫امهم للعجز وهو ما يقلص بشكل‬ ‫م�ح�س��وس م��ن ه�ش��اش��ة ااق�ت�ص��اد‬ ‫ف � ��ي م� ��واج � �ه� ��ة ال� � �ص � ��دم � ��ات‪ ،‬وك � ��ذا‬ ‫ت� �ح� �س ��ن ام� � ��ؤش� � ��رات ااج �ت �م ��اع �ي ��ة‬ ‫على امدى البعيد (بطالة الشباب‪،‬‬ ‫ال� � �ف� � �ق � ��ر‪...‬ال � ��خ)‪ ،‬ف� ��ي س� �ي ��اق ي�ت�س��م‬ ‫بااستقرار السياسي‪.‬‬ ‫ك �م��ا أش � ��ارت إل ��ى ب �ع��ض ال �ج��وان��ب‬ ‫السلبية ال�ت��ي يمكن أن ت��ؤث��ر على‬ ‫تصنيف امغرب‪ ،‬ومن بينها غياب‬ ‫ااستقرار الكافي للميزانية من أجل‬ ‫امتصاص عجز اميزانية‪ ،‬وضعف‬ ‫اأداء ااقتصادي‪ ،‬واارتفاع القوي‬ ‫للدين الخارجي‪.‬‬ ‫جدير بالذكر أن وكالة "فيتش" أو‬ ‫مؤسسة "فيتش" الدولية للتصنيف‬ ‫اائ�ت�م��ان��ي‪ ،‬تأسست ف��ي ع��ام ‪1913‬‬ ‫م � ��ن ط � � ��رف "ج � � � ��ون ن� ��ول� ��ز ف �ي �ت��ش"‬ ‫وي��وج��د مقرها بنيويورك‪ ،‬وتعمل‬ ‫ف��ي م �ج��ال ال �خ��دم��ات ام��ال �ي��ة‪ ،‬وه��ي‬ ‫ح��ال�ي��ا مملوكة ل�ش��رك��ة "ه�ي��رس��ت"‪.‬‬ ‫وهي إحدى ثاث شركات تصنيف‬ ‫ك �ب ��رى إل� ��ى جانب" ستاندرد آن��د‬ ‫بورز"‪ ،‬و"موديز"‪.‬‬

‫زيادة عدد الرحات البريطانية نحو امغرب ومليون سائح بريطاني في أفق ‪2016‬‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ت� �ع� �ه ��د ع� �ب ��د ال� ��رف � �ي� ��ع زوي � ��ن‬ ‫ام ��دي ��ر ال � �ع ��ام ل �ل �م �ك �ت��ب ال��وط �ن��ي‬ ‫ام� �غ ��رب ��ي ل� �ل� �س� �ي ��اح ��ة‪ ،‬أول أم ��س‬ ‫(ال� � �ث � ��اث � ��اء)‪ ،‬ب �م �ض��اع �ف��ة أع� � ��داد‬ ‫ال� �س ��ائ� �ح ��ن ال� �ب ��ري� �ط ��ان� �ي ��ن إل ��ى‬ ‫مليون سائح بحلول ع��ام ‪،2016‬‬ ‫وذل� � � ��ك ب� �ف� �ض ��ل ب ��رم� �ج ��ة رح � ��ات‬ ‫متزايدة إلى امغرب‪.‬‬ ‫وج� � � � ��اء ف� � ��ي م � ��وق � ��ع "ال� �س� �ف ��ر‬ ‫اأس �ب��وع��ي" اإن�ج�ل�ي��زي‪ ،‬أن ع��دد‬ ‫ال ��رح ��ات ام �ب��اش��رة إل ��ى ام �غ��رب‪،‬‬ ‫س �ي��رت �ف��ع ف ��ي ف �ص��ل ال �ش �ت��اء‪ ،‬من‬ ‫‪ 58‬إل��ى ‪ 72‬رح�ل��ة أس�ب��وع�ي��ة‪ ،‬بما‬ ‫في ذلك خط جديد لشركة "إيزي‬ ‫جيت" يربط "بريستول" بمدينة‬ ‫م � � ��راك � � ��ش‪ .‬وس � �ت � ��زي � ��د ال� �خ� �ط ��وط‬ ‫الجوية البريطانية من خدماتها‬ ‫إذ س �ت �ب ��رم ��ج ع� �ش ��ر رح � � ��ات ف��ي‬ ‫اأس�ب��وع‪ ،‬بما فيها أرب��ع رح��ات‬ ‫م��ن الخطوط الجوية املكية إلى‬ ‫مراكش‪ ،‬والدار البيضاء‪ ،‬وطيران‬

‫"ريان إير" إلى الرباط‪.‬‬ ‫وس �ت �ن �ظ��م ش ��رك ��ة "م� ��ون� ��ارك"‬ ‫اإن� �ج� �ل� �ي ��زي ��ة‪ ،‬اب� � �ت � ��داء م� ��ن ش �ه��ر‬ ‫م� � � ��اي ال � � �ع� � ��ام ام� � �ق� � �ب � ��ل‪ ،‬رح� �ل� �ت ��ن‬ ‫أس �ب��وع �ي �ت��ن م ��ن م��دي �ن �ت��ي ل �ن��دن‬ ‫"ج� ��ات� ��وي� ��ك"‪،‬وم� ��ان � �ش � �س � �ت� ��ر إل� ��ى‬ ‫مدينة أكادير‪.‬‬ ‫ق� � � ��ال ع � �ب� ��د ال � ��رف � �ي � ��ع زوي� � � ��ن‪،‬‬ ‫خ ��ال ف �ع��ال �ي��ات ال� � ��دورة ال��راب �ع��ة‬ ‫والثاثن معرض السفر العامي‬ ‫ال� � � � ��ذي ت� �ح� �ت� �ض� �ن ��ه ل� � �ن � ��دن خ� ��ال‬ ‫الفترة من راب��ع إلى سابع نونبر‬ ‫ال� �ح ��ال ��ي‪ ،‬ف� ��ي ت� �ص ��ري ��ح ل �ل �م��وق��ع‬ ‫"أع� �ت� �ق ��د أن إم� �ك ��ان� �ي ��ات ال� �س ��وق‬ ‫البريطانية ضخمة‪ .‬وسيستقبل‬ ‫ام�غ��رب ه��ذا ال�ع��ام‪ ،‬ح��وال��ي نصف‬ ‫مليون زائ��ر م��ن امملكة امتحدة‪،‬‬ ‫ول�ك��ن يبقى ه��دف�ن��ا ه��و ال��وص��ول‬ ‫إلى مليون سائح خال السنوات‬ ‫الثاث امقبلة‪ .‬مضيفا أنه "علينا‬ ‫أن نضاعف الجهود فمدن ال��دار‬ ‫ال� �ب� �ي� �ض ��اء‪ ،‬وط� �ن� �ج ��ة‪ ،‬ورزازات‪،‬‬ ‫م� �ع ��روف ��ة أي � �ض� ��ا‪ ،‬إا أن ام��دي �ن��ة‬

‫اأش �ه��ر ف��ي ال �س��وق ال�ب��ري�ط��ان��ي‪،‬‬ ‫هي مراكش"‪.‬‬ ‫وأض � � � � � ��اف زوي � � � � � ��ن‪ ،‬أن ه� ��ذا‬ ‫النقل ال�ج��وي سيسهم ف��ي زي��ادة‬ ‫إجمالية تقدر ب� ‪ 60‬في امائة من‬ ‫بريطانيا إل��ى ام �غ��رب ع�ل��ى م��دى‬ ‫ال� �ع ��ام ��ن ام� �ق� �ب� �ل ��ن‪ ،‬م� �ق ��ارن ��ة م��ع‬ ‫زيادة بنسبة‪ 30‬في امائة مقارنة‬ ‫مع بقية العالم‪.‬‬ ‫وستشرع هيئة السياحة في‬ ‫ح� �م ��ات ال �ت �س��وي��ق ام� �ش� �ت ��رك م��ع‬ ‫شركات الطيران الشريكة من أجل‬ ‫تعزيز السفر إل��ى وجهات أخرى‬ ‫داخ � ��ل ام� �غ ��رب‪ ،‬وك ��ذل ��ك اأس � ��واق‬ ‫امتخصصة مثل لعبة الغولف‪.‬‬ ‫وأض��اف أم��ن بوغالب‪ ،‬مدير‬ ‫امكتب الوطني امغربي للسياحة‬ ‫ب��ام �م �ل �ك��ة ام� �ت� �ح ��دة وأي ��رل� �ن ��دا أن‬ ‫"ه��دف �ن��ا ه �ن��ا ه��و م �ح��اول��ة زي ��ادة‬ ‫ت�ع��ري��ف ام ��دن اأخ� ��رى وأن اأم��ر‬ ‫ا ي �ق �ت �ص��ر ف � �ق� ��ط ع� �ل ��ى أك� ��ادي� ��ر‬ ‫وم ��راك ��ش‪ ،‬ون �ح��ن ن �ح��اول إن�ش��اء‬ ‫م�س��ارات ج��دي��دة ل�ه��ذه ام��دن على‬

‫سبيل ام�ث��ال‪ ،‬في ورزازات‪ ،‬هناك‬ ‫ال� �ك� �ث� �ي ��ر م� ��ن اأم � ��اك � ��ن ل �ل ��رح ��ات‬ ‫وال �ت �ج��دي��ف‪ ،‬ل��ذل��ك ن�ح��ن مقبلون‬ ‫على الكثير من األعاب الرياضية‪.‬‬ ‫وهدفنا هو أن نكون ضمن أفضل‬ ‫خمس وج�ه��ات ل��ري��اض��ة الغولف‬ ‫بالنسبة للسياح البريطانين"‪.‬‬ ‫وم ��ن ام��رت �ق��ب أن ي��رت�ف��ع ع��دد‬ ‫ماعب الغولف من ‪ 35‬إلى ‪ 50‬في‬ ‫غضون العامن امقبلن‪ ،‬في حن‬ ‫ت�ش�م��ل م�ش��اري��ع ال�ب�ن�ي��ة التحتية‬ ‫اأخ� � � � ��رى‪ ،‬ق � �ط� ��ار ف� ��ائ� ��ق ال �س��رع��ة‬ ‫ال��ذي سيربط بن ال��دار البيضاء‬ ‫وط �ن �ج��ة ال ��ذي س�ي�ك�ت�م��ل ف��ي ع��ام‬ ‫‪.2016‬‬ ‫وف� ��ي ن �ف��س ال� �س� �ي ��اق‪ ،‬ت�ع�ت��زم‬ ‫م � �ج � �م� ��وع� ��ة "ط� � � ��وم� � � ��اس ك � � � ��وك"‪،‬‬ ‫إح��دى أك�ب��ر منظمي اأس �ف��ار في‬ ‫ب ��ري� �ط ��ان� �ي ��ا‪ ،‬ت� �ع ��زي ��ز ح �ض ��وره ��ا‬ ‫وت �م��وق �ع �ه��ا ف ��ي س� ��وق ال�س�ي��اح��ة‬ ‫ب ��ام� �غ ��رب‪ ،‬ال� � ��ذي ي ��وف ��ر ل �ل �س �ي��اح‬ ‫ج � �م � �ي� ��ع ال � � � �ظ � � � ��روف وال� � � �ش � � ��روط‬ ‫ال � � �ض� � ��روري� � ��ة ل� �ل� �ت� �م� �ت ��ع ب� ��إق� ��ام� ��ة‬

‫متميزة‪.‬وعبر مسئولو امجموعة‬ ‫ال� �ب ��ري� �ط ��ان� �ي ��ة‪ ،‬خ� � ��ال ف �ع��ال �ي��ات‬ ‫معرض السفر العامي بلندن عن‬ ‫اهتمامهم الكبير بتطوير وجهة‬ ‫م��دي�ن��ة أك��ادي��ر ال�س�ي��اح�ي��ة‪ ،‬وذل��ك‬ ‫بفضل النتائج امتميزة للقطاع‬ ‫السياحي امغربي وق��رب امملكة‬ ‫من أورب��ا واستقرارها السياسي‬ ‫وااجتماعي‪.‬‬ ‫وات� �ف ��ق م �س �ئ��ول��و "ط ��وم ��اس‬ ‫ك��وك" خ��ال جلسة ع�م��ل م��ع عبد‬ ‫الرفيع زوين امدير العام للمكتب‬ ‫الوطني امغربي للسياحة‪ ،‬على‬ ‫إط� ��اق رح� ��ات ج��وي��ة خ ��ال ع��ام‬ ‫‪ ،2014‬ف��ي ات �ج��اه م��دي�ن��ة أك��ادي��ر‬ ‫ان� �ط ��اق ��ا م� ��ن ام �م �ل �ك ��ة ام� �ت� �ح ��دة‪.‬‬ ‫وان �ط ��اق��ا م ��ن ث�ق�ت�ه��ا ف ��ي اآف� ��اق‬ ‫الواعدة لقطاع السياحة بامغرب‪،‬‬ ‫وال � � ��ذي ي ��وف ��ر ل��زب �ن��ائ��ه ش��ري �ح��ة‬ ‫واس� �ع ��ة وم �ت �م �ي��زة م ��ن ام��ؤه��ات‬ ‫وال� �ف ��رص إب� ��رام ص �ف �ق��ات ك�ب�ي��رة‬ ‫وم � ��رب� � �ح � ��ة‪ ،‬س � �ط� ��رت ام� �ج� �م ��وع ��ة‬ ‫البريطانية ب��رن��ام��ج ع�م��ل ثاثي‬

‫(‪ )2016-2014‬يهم إط��اق رحات‬ ‫أس �ب��وع �ي��ة ب ��ن ام �م �ل �ك��ة ام �ت �ح��دة‬ ‫وأك ��ادي ��ر‪ ،‬م �م��ا ي�ت�ي��ح ل �ه��ا ت��وف�ي��ر‬ ‫ن� � �ح � ��و ‪ 22880‬م� � �ق� � �ع � ��د‪ .‬وت � �ع� ��د‬ ‫م�ج�م��وع��ة "ط��وم��اس ك ��وك"‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫ي� �ب� �ل ��غ ع � � ��دد م� �س� �ت� �خ ��دم� �ي� �ه ��ا ف��ي‬ ‫ب��ري�ط��ان�ي��ا ن�ح��و ‪ 19000‬شخص‪،‬‬ ‫ث� ��ان� ��ي أك � �ب� ��ر م� �ن� �ظ ��م أس� � �ف � ��ار ف��ي‬ ‫امملكة امتحدة‪.‬‬ ‫ت� � �ت � ��وف � ��ر ام� � �ج� � �م � ��وع � ��ة ع �ل ��ى‬ ‫أس � � � �ط � � ��ول ج� � � � ��وي خ� � � � ��اص ب � �ه� ��ا‪،‬‬ ‫ي�ت�ك��ون م ��ن‪ 31‬ط��ائ��رة تنطلق من‬ ‫‪ 21‬م �ط��ارا ب�ب��ري�ط��ان�ي��ا ف��ي ات�ج��اه‬ ‫ج �م �ي��ع أرج � � ��اء ال� �ع ��ال ��م‪ .‬وت �ت��وف��ر‬ ‫ام �ج �م��وع��ة ع �ل��ى ‪1090‬وك� ��ال� ��ة ف��ي‬ ‫ب ��ري� �ط ��ان� �ي ��ا‪ ،‬ف �ي �م��ا ب �ل �غ��ت ن�س�ب��ة‬ ‫مبيعاتها على شبكة اإنترنيت‬ ‫نحو ‪ 86‬في امائة من معاماتها‪.‬‬ ‫وت��وف��ر "ط��وم��اس ك��وك" لزبنائها‬ ‫م�ج�م��وع��ة م�ت�ن��وع��ة م��ن ال �ع��روض‬ ‫السياحية في امغرب تشمل مدن‬ ‫م � ��راك � ��ش‪ ،‬وف� � � ��اس‪ ،‬وال � �ص� ��وي� ��رة‪،‬‬ ‫والجديدة "مازاغان"‪.‬‬

‫قلة الكفاءات امؤهلة علمي ًا ومهني ًا أبرز التحديات لقطاع التأمن بالعالم العربي‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫ق � ��ال خ ��ال ��د ب ��ن ص ��ال ��ح ال��ذي �ي��ب‪،‬‬ ‫رئ� �ي ��س م� �ن� �ت ��دى ال� �ه� �ي� �ئ ��ات ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫ل� � ��إش� � ��راف وال � ��رق � ��اب � ��ة ع � �ل ��ى أع � �م ��ال‬ ‫ال�ت��أم��ن‪ ،‬إن ق�ط��اع ال�ت��أم��ن ف��ي ال��دول‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ش�ه��د ن �م��وً وت �ط��ورً م�ط��ردً‬ ‫خ� � ��ال ف � �ت� ��رة وج� � �ي � ��زة‪ ،‬ت ��زام � �ن ��ت م��ع‬ ‫ال �ت �ط��ورات ال�ت�ن�م��وي��ة ال �ت��ي شهدتها‬ ‫امنطقة العربية‪.‬‬ ‫وأض � ��اف رئ �ي��س ام �ن �ت��دى‪ ،‬خ��ال‬ ‫ك�ل�م��ة ل��ه ب��ام��ؤت �م��ر ال �ث��ان��ي ل�ل�ه�ي�ئ��ات‬ ‫العربية لإشراف والرقابة على أعمال‬ ‫التامن بمراكش‪ ،‬أن امنطقة العربية‬ ‫ش�ه��دت ف��رص تنموية ف��ي ظ��ل توجه‬ ‫الحكومات للنهوض باقتصادها من‬ ‫خال التركيز على التنمية الداخلية‪،‬‬ ‫ورف� � ��ع م �س �ت��وى م� �خ ��رج ��ات ال�ت�ع�ل�ي��م‬ ‫لتلبية حاجة س��وق العمل للكفاء ات‬ ‫امؤهلة وخفض مستويات البطالة‪.‬‬

‫وأق � ��ر ب ��ن ص��ال��ح ال ��دي ��ن ع �ل��ى أن‬ ‫ق �ط��اع ال �ت��أم��ن ف��ي ام �ن �ط �ق��ة ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫ي � � ��واج � � ��ه ت� � �ح � ��دي � ��ات ع � � � � ��دة‪ ،‬ي �ن �ب �غ��ي‬ ‫ع � �ل� ��ى ام � �ش� ��رف� ��ن وام � ��راق � � �ب � ��ن ع �ل �ي��ه‬ ‫وام �س �ت �ث �م��ري��ن وال �ع��ام �ل��ن ف �ي��ه ع�ل��ى‬ ‫ح��د س� ��واء‪ ،‬ل�ل�ع�م��ل ع �ل��ى ت �ج��اوز تلك‬ ‫ال� �ت� �ح ��دي ��ات‪ .‬وأش� � � ��ار أي� �ض ��ا إل � ��ى أن‬ ‫أب��رز تلك التحديات تتمثل ف��ي ن��درة‬ ‫توافر الكفاء ات امتخصصة وامؤهلة‬ ‫ع�ل�م�ي��ً وم�ه�ن�ي��ً ل�ل�ع�م��ل ل��دى ال�ج�ه��ات‬ ‫اإشرافية والرقابية ول��دى الشركات‬ ‫ال �ع��ام �ل��ة ف ��ي ق� �ط ��اع ال� �ت ��أم ��ن‪ ،‬اأم ��ر‬ ‫ال � � ��ذي ي �ت �ط �ل��ب ت �س �خ �ي��ر اإم� �ك ��ان ��ات‬ ‫وتكثيف الجهود والتعاون امستمر‪،‬‬ ‫اس �ت �ح��داث وت �ط��ور ب��رام��ج تعليمية‬ ‫وت��دري �ب �ي��ة م�ت�خ�ص�ص��ة ف ��ي ال �ت��أم��ن‬ ‫بمختلف مجااته‪.‬‬ ‫وتوقع خالد بن صالح استمرار‬ ‫ن �م��و وت �ط ��ور ه ��ذا ال �ق �ط��اع م ��ا ل ��ه من‬ ‫أهمية ودور رئ�ي��س و ف��اع��ل ف��ي دعم‬ ‫ااستقرار‪ ،‬ونمو القطاعات التجارية‬ ‫وال�ص�ن��اع�ي��ة ك��اف��ة‪ ،‬م��ن خ ��ال ت��وزي��ع‬

‫امخاطر التي قد تواجه تلك القطاعات‬ ‫و تخفيف حدة أثارها‪.‬‬ ‫وأكد على أن توطيد التعاون هو‬ ‫ال�ك�ف�ي��ل ب��ال��دف��ع ب��ال�ق�ط��اع ف��ي منطقة‬ ‫ال � �ش ��رق اأوس � � ��ط و ش� �م ��ال إف��ري �ق �ي��ا‬ ‫إل ��ى اأم � ��ام وج �ع �ل��ه ي �س��اي��ر ام�ع��اي�ي��ر‬ ‫الدولية‪ .‬كما قدم بن صالح الخطوط‬ ‫ال �ع��ري �ض��ة ل ��إط ��ار ال �ت �ن �ظ �ي �م��ي ال ��ذي‬ ‫اع �ت �م��دت��ه ش ��رك ��ات ال �ت ��أم ��ن وإع � ��ادة‬ ‫التأمن بامغرب والذي مكن العاملن‬ ‫ف� ��ي ال � �ق� �ط ��اع م� ��ن اك� �ت� �س ��اب ال �خ �ب ��رة‬ ‫وبالتالي الحضور اليوم في أكثر من‬ ‫‪ 15‬بلدا عربيا و إفريقيا‪.‬‬ ‫وف � � � ��ي س� � �ي � ��اق م � �ت � �ص� ��ل‪ ،‬أع� �ط ��ى‬ ‫جورج ب��رادي‪ ،‬الكاتب العام بالنيابة‬ ‫للجمعية ال�ع��ام�ي��ة م��راق �ب��ي ال�ت��أم��ن‪،‬‬ ‫ن �ظ��رة م��وج��زة ع�ل��ى أع �م��ال الجمعية‬ ‫ودوره��ا في إيجاد امعايير واآليات‬ ‫ال� �ت ��ي م� ��ن ش ��أن �ه ��ا ض� �م ��ان اس �ت �ق ��رار‬ ‫أس � ��واق ال �ت��أم��ن ال �ع��ام �ي��ة‪ ،‬وال �ح �ف��اظ‬ ‫على م��اء ة شركات التأمينات وعلى‬ ‫حقوق امأتمن لهم‪.‬‬

‫وت �ج ��در اإش� � ��ارة إل ��ى أن م��دي�ن��ة‬ ‫مراكش احتضنت (ااثنن) اماضي‬ ‫ح ��وال ��ي ‪ 200‬م ��ن ال �خ �ب��راء ورؤس� ��اء‬ ‫وم � � � ��دراء م ��ؤس� �س ��ات ت �ن �ظ �ي��م ق �ط��اع‬ ‫التأمينات بالبلدان العربية من أجل‬ ‫ب �ح��ث ودراس � � ��ة ال �ق �ض��اي��ا ام��رت �ب �ط��ة‬ ‫ب ��ال� �ت� �ق� �ن ��ن وت� ��رس � �ي� ��خ ام � �م� ��ارس� ��ات‬ ‫الفضلى‪ ،‬وفرصة تنمية هذا القطاع‬ ‫ام��دع��و إل��ى ااض �ط��اع ب��دوره كاما‬ ‫ف � ��ي اق � �ت � �ص� ��ادي� ��ات م �ن �ط �ق��ة ال� �ش ��رق‬ ‫اأوسط وشمال إفريقيا‪.‬‬ ‫وت� �م� �ي ��ز ال � �ي � ��وم اأول ب �ت �ق��دي��م‬ ‫تقرير ح��ول تحليل أس ��واق التأمن‬ ‫ب �م �ن �ط �ق��ة ال� �ش ��رق اأوس � � ��ط وش �م��ال‬ ‫إفريقيا‪ ،‬حيث تمحورت النقاشات‬ ‫ب� ��ال � �خ � �ص� ��وص ح � � � ��ول ال � �ت � �ح� ��دي� ��ات‬ ‫والفرص امتاحة للمقننن وامؤمنن‬ ‫وإش � �ك ��ال � �ي ��ات ال � �ت� ��وزي� ��ع وام� �خ ��اط ��ر‬ ‫امرتبطة بإعادة التأمن بامنطقة‪.‬‬ ‫وأوضح امتدخلون خال كلمات‬ ‫ت�ق��دي�م�ي��ة أن س ��وق ال �ت��أم��ن ي�س��اه��م‬ ‫ب ��‪ 1.3‬ف��ي ام��ائ��ة م��ن ال�ن��ات��ج الداخلي‬

‫ال � �خ � ��ام ب �م �ن �ط �ق��ة ال � �ش � ��رق اأوس� � ��ط‬ ‫وش�م��ال إفريقيا مقابل معدل عامي‬ ‫ي �ص��ل إل� � ��ى‪ 6.6‬ف ��ي ام ��ائ ��ة‪ ،‬وأن ه��ذه‬ ‫ال�س��وق تتيح فرصا كبيرة للتنمية‬ ‫بامنطقة‪.‬‬ ‫واع� �ت� �ب ��روا أن ه� ��ذا ال �ق �ط��اع م��ن‬ ‫ش� ��أن� ��ه أن ي� �ش� �ك ��ل راف� � �ع � ��ة ل �ت �ع �ب �ئ��ة‬ ‫اادخار لفائدة اقتصاديات امنطقة‪،‬‬ ‫كما أن تطور القطاع ستستفيد منه‬ ‫الساكنة وامقاوات من خال تغطية‬ ‫مختلف امخاطر‪.‬‬ ‫وك��ان اأزم��ي اإدري�س��ي‪ ،‬الوزير‬ ‫ام� � �ن� � �ت � ��دب ل� � � ��دى وزي� � � � ��ر ااق � �ت � �ص� ��اد‬ ‫وام ��ال �ي ��ة ام �ك �ل��ف ب��ام �ي��زان �ي��ة‪ ،‬أش ��ار‬ ‫إل� � ��ى ال � �ت � �ح� ��دي� ��ات ال � �ت� ��ي ي ��واج �ه �ه ��ا‬ ‫ق �ط��اع ال �ت��أم��ن ف��ي ال �ع��ال��م ال �ع��رب��ي‪،‬‬ ‫وام �ت �م �ث �ل��ة ع �ل ��ى وج � ��ه ال �خ �ص��وص‬ ‫ف ��ي م��ائ �م��ة ال �ن �ص��وص ال �ق��ان��ون �ي��ة‬ ‫والتنظيمية امتعلقة ب�ه��ذا ال�ق�ط��اع‬ ‫م� � ��ع ام � �ع� ��اي � �ي� ��ر ال� � ��دول � � �ي� � ��ة‪ ،‬وض� �ب ��ط‬ ‫وتحسن اممارسات التي يقوم بها‬ ‫ك ��ل ام �ت��دخ �ل��ن ف ��ي ه ��ذا ال �ق �ط��اع من‬

‫م�ق��اوات التأمن ووس�ط��اء ومكاتب‬ ‫خ �ب��رة‪ ،‬ف �ض��ا ع��ن إي �ج��اد م�ن�ت��وج��ات‬ ‫ت ��أم � �ي � �ن � �ي ��ة ت� �س� �ت� �ج� �ي ��ب ل� �ح ��اج� �ي ��ات‬ ‫وان� � �ت� � �ظ � ��ارات ال� �س ��اك� �ن ��ة وال� �ف ��اع� �ل ��ن‬ ‫ااقتصادين‪.‬‬ ‫وب � �خ � �ص� ��وص ق � �ط� ��اع ال� �ت ��أم ��ن‬ ‫بامغرب‪ ،‬ق��ال اأزم��ي أن امجهودات‬ ‫ام �ب��ذول��ة ق �ص��د ت �ط��وي��ر ال �ق �ط��اع من‬ ‫خ ��ال ال �س �ه��ر ال ��دائ ��م ع �ل��ى م�س��اي��رة‬ ‫القوانن امنظمة له آخر التطورات‬ ‫ال � �ت� ��ي ت� �ع ��رف� �ه ��ا ت� �ق� �ن� �ي ��ات ال� �ت ��أم ��ن‬ ‫ول �ل �م �ع��اي �ي��ر ال ��دول �ي ��ة ام ��وص ��ى ب�ه��ا‬ ‫ف� ��ي ه � ��ذا ام � �ج � ��ال‪ ،‬م� �ش� �ي ��را ف� ��ي ه ��ذا‬ ‫السياق إلى مشروع القانون الرامي‬ ‫إل ��ى إح� ��داث ه�ي�ئ��ة م�س�ت�ق�ل��ة م��راق�ب��ة‬ ‫التأمينات وااحتياط ااجتماعي‪.‬‬ ‫وس � �ج� ��ل‪ ،‬م� ��ن ج� �ه ��ة أخ� � � ��رى‪ ،‬أن‬ ‫القطاع حقق خال عام‪ 2012‬أرباحا‬ ‫ب�ل�غ��ت ح��وال��ي ‪ 26‬م�ل�ي��ار دره ��م مما‬ ‫جعل ق�ط��اع التأمن بامغرب يحتل‬ ‫امرتبة الثانية على مستوى القارة‬ ‫و‪ 53‬على امستوى الدولي‪.‬‬

‫مرجان يعرض الفواكه اجافة واألعاب مناسبة «عاشوراء»‬ ‫الرباط ‪ :‬أمال الصبهاني‬ ‫بمناسبة "عاشوراء" تعرض‬ ‫م � �ح� ��ات م � ��رج � ��ان ت �ش �ك �ي �ل��ة م��ن‬ ‫ال �ف��واك��ه ال �ج��اف��ة ف��ي خ�ي��م مزينة‬ ‫بشكل له دال��ة على ه��ذه الذكرى‬ ‫التي يستعد لها امغاربة‪.‬‬ ‫م� � ��رج� � ��ان ي� � �ع � ��رض ال � �ف� ��واك� ��ه‬ ‫الجافة في مدخل الباب الرئيسي‬ ‫ب�ش�ك��ل ي�ل�ف��ت ان �ت �ب��اه أي شخص‬ ‫ع � �ن� ��د ال� � ��دخ� � ��ول خ � ��اص � ��ة وأن � �ه� ��م‬ ‫ي� �ط� �ل� �ق ��ون ب ��ال� �خ� �ي� �م ��ة م��وس �ي �ق��ى‬ ‫م � �غ� ��رب � �ي� ��ة أص � �ي � �ل� ��ة م � �ع � �ب� ��رة ع��ن‬ ‫احتفالية "عاشوراء"‪.‬‬ ‫ام �ت �م �ي��ز ف��ي ال �ف��واك��ه ال�ج��اف��ة‬ ‫التي يقدمها مرجان أنها نظيفة‬ ‫و ذات ج� � ��ودة ع ��ال� �ي ��ة ‪ ،‬ك� �م ��ا أن‬ ‫ال � ��زب � ��ون ل� ��ه ااخ � �ت � �ي ��ار ب� ��ن ع ��دة‬ ‫أنواع من كل فاكهة‪ ،‬فالثمر على‬

‫سبيل امثال يقدمون منه أكثر من‬ ‫سبعة أنواع منها ما هو مغربي‬ ‫ق ��ادم م��ن ال �ص �ح��راء‪ ،‬وال�ت��ون�س��ي‬ ‫‪،‬وال � � � �س � � � �ع� � � ��ودي‪،‬‬ ‫وأن � � ��واع‬

‫أخرى ‪.‬‬ ‫اللوز والجوز من بن الفواكه‬ ‫ال �ج��اف��ة ال �غ��ال �ي��ة‪ ،‬ل �ه ��ذا ي�ق��دم�ه��ا‬ ‫م � � ��رج � � ��ان ب� ��أث � �م� ��ان‬ ‫م�ن��اس�ب��ة‬

‫وهي ‪ 10‬للمائة غرام‪ ،‬و هو أيضا‬ ‫تقدم منه أنواع كثيرة و مختلفة‪،‬‬ ‫أم � ��ا ال� �ع� �ن ��ب ال � �ج� ��اف وال �ح �م��ص‬ ‫ف�ك��اه�م��ا ي�ب��اع��ان ب��دره��م للمائة‬ ‫غرام‪.‬‬ ‫و ب� ��اإض� ��اف� ��ة إل� � ��ى ال� �ف ��واك ��ه‬ ‫الجافة التي تعود عليها امغاربة‬ ‫ت �ع��رض ال�خ�ي�م��ة ب��داخ��ل م��رج��ان‬ ‫تشكيلة من الحلويات الشامية‪،‬‬ ‫وامقبات اآسيوية‪ ،‬وبالتحديد‬ ‫الهندية‪ ،‬واليابانية‪.‬‬ ‫ت� �ق ��ول إح� � ��دى ال ��زب ��ون ��ات "ا‬ ‫ف��رق يذكر بن اأثمنة هنا و في‬ ‫اأس � ��واق اأخ � ��رى‪ ،‬ب��ل اإي�ج��اب��ي‬ ‫أنك تجد سلعة غذائية مضمونة‬ ‫و ن �ق �ي��ة و ت �ق��دم ف ��ي م �ح��ل ج�ي��د‪،‬‬ ‫وف ��ي أك �ي ��اس ن�ظ�ي�ف��ة ب �ع �ي��دة عن‬ ‫غبار الشوارع‪.‬‬ ‫و ي �ع��رض م ��رج ��ان ف ��ي رواق‬

‫م�ح��اذي لخيمة ال�ف��واك��ه الجافة‪،‬‬ ‫مجموعة م��ن الطبات وال��دف��وف‬ ‫و م� � �ع � ��دات ل� �ي� �ل ��ة "ع� � � ��اش� � � ��وراء"‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا خ �ص��ص ال �ج �ن��اح ام �ج��اور‬ ‫ب��أك�م�ل��ه ل�ل�ع��ب اأط� �ف ��ال‪ ،‬وال��دم��ى‬ ‫و ال�ع�ج��ات ال�ه��وائ�ي��ة الصغيرة‪،‬‬ ‫وامسدسات الباستيكية‪ ،‬ويقدر‬ ‫ثمن ألعاب اأطفال من ‪ 25‬درهما‬ ‫إل � ��ى ‪ 1000‬دره� � ��م ح �س��ب ج ��ودة‬ ‫ال� �ل� �ع� �ب ��ة و خ ��اص� �ي� �ت� �ه ��ا‪ ،‬و ت �ع��د‬ ‫األعاب اإلكترونية اأكثر رواجا‬ ‫لعدة أسباب كما وض��ح لنا أحد‬ ‫اآباء قائا "هذا النوع هو الجيد‬ ‫بالنسبة لأطفال في سن ما بعد‬ ‫ال �ع��اش��رة أن �ه��ا ت�ن�م��ي ال ��ذك ��اء و‬ ‫تعلمه كيفية حل امشاكل لكن إذا‬ ‫لعبها بشكل منتظم أما إذا أدمن‬ ‫عليها فهذا يعتبر ضررا له "‪.‬‬ ‫ورغ � � � � � � � � � ��م غ� � � � � � ��اء األ� � � � �ع � � � ��اب‬

‫اإل � �ك � �ت� ��رون � �ي� ��ة‪ ،‬إا أن اأط � �ف� ��ال‬ ‫ي �ف �ض �ل��ون �ه��ا وي � �ج � �ب� ��رون اآب � ��اء‬ ‫ع �ل��ى ش��رائ �ه��ا‪ ،‬أم ��ا ال ��دم ��ى ف�ل�ه��ا‬ ‫رواق خ � � � ��اص ب� � �ك � ��ل أش� � �ك � ��ال � ��ه‪،‬‬ ‫الصغيرة‪ ،‬والكبيرة‪ ،‬والسمينة‪،‬‬ ‫وال � �ن � �ح � �ي � �ف ��ة‪ ،‬ك � ��ل ف � �ت� ��اة ت �خ �ت��ار‬ ‫ال� ��دم � �ي� ��ة ح� �س ��ب ذوق� � �ه � ��ا‪ ،‬ت �ق ��ول‬ ‫إح � � ��دى اأم� � �ه � ��ات " ل� ��م أك� � ��ن ف��ي‬ ‫السنوات اماضية أشتري الدمى‬ ‫ل� �ب� �ن ��ات ��ي م � ��ن م� � ��رج� � ��ان‪ ،‬ن �ق �ص��د‬ ‫ال�س��وق ف��ي "ب��اب اأح��د" يخترن‬ ‫م��ا ي��ردن��ه ب��ن ن��وع��ن أو ث��اث و‬ ‫ينتهي اأمر‪ ،‬لكن هنا الخيارات‬ ‫متعددة وأثمان مناسبة "‪.‬‬ ‫م �ح��ات م��رج��ان ت �ح��اول ف��ي‬ ‫ك� ��ل ام� �ن ��اس� �ب ��ات‪ ،‬وف � ��ي اأع� �ي ��اد‬ ‫تقدم خ�ي��ارات مختلفة تتناسب‬ ‫م��ع تطلعات ال��زب�ن��اء و تمنحهم‬ ‫ااختيار بن عدة أصناف‪.‬‬

‫تنظيف اأواني امعدنية‬ ‫الرباط‪ :‬أمال الصبهاني‬ ‫تجد الكثير من النساء صعوبة بالغة‪،‬‬ ‫في تنظيف العديد من اأوان��ي خاصة‬ ‫ام� �ع ��دن� �ي ��ة أو ال �ف �ض �ي ��ة م� �ن� �ه ��ا‪ ،‬ن �ظ��را‬ ‫لتعرضها مباشرة للنار‪ ،‬مما يتسبب‬ ‫ف� ��ي ظ � �ه ��ور ب� �ق ��ع س � � � ��وداء ت �ف �س��د ل ��ون‬ ‫اأواني ويصعب إزالتها‪.‬‬ ‫ه�ن��اك ط��ري�ق��ة سهلة وم�ب�ت�ك��رة لتجاوز‬ ‫ص �ع ��وب ��ة ت �ن �ظ �ي��ف اأوان � � � ��ي ام �ع��دن �ي��ة‬ ‫ك��اإب��ري��ق م �ث��ا‪ ،‬إذ ي�ك�ف��ي وض ��ع ام ��اء‬ ‫على ال�ن��ار حتى يغلي‪ ،‬ث��م تضيفن له‬ ‫"الكركديل" بعد عزله م��ن موقد الغاز‪،‬‬ ‫ات ��رك� �ي ��ه دق �ي �ق��ة واح � � ��دة أو دق �ي �ق �ت��ن‪،‬‬ ‫ضعي بعد ذلك اإبريق أو اآنية امراد‬ ‫تنظيفها في حوض اماء‪ ،‬واتركيه مدة‬ ‫من الوقت‪ ،‬سوف تاحظن الفرق‪ ،‬لكن‬ ‫وج ��ب ع�ل�ي��ك أن ت�ع�ي��دي م�س��ح اإب��ري��ق‬ ‫بمادة "الكلور"‪ ،‬وغطسه في اماء وتركه‬ ‫حتى اليوم اموالي‪ ،‬بعد تفقدها سوف‬ ‫تذهلن ب��ال�ف��رق ال�ش��اس��ع ب��ن م��ا كانت‬ ‫ع �ل �ي��ه اآن� �ي ��ة وال �ل �م �ع��ان ال � �ب ��راق ال ��ذي‬ ‫أصبحت عليه‪.‬‬ ‫وهناك عدة طرق أخرى سهلة ومبتكرة‬ ‫ل �ت �ن �ظ �ي��ف اأوان� � � � ��ي ام� �ع ��دن� �ي ��ة‪ ،‬أع� ��دي‬ ‫عجينة ام�ل��ح وال�خ��ل لتنظيف وتلميع‬ ‫اأوان� � � ��ي ام �ع ��دن �ي ��ة‪ .‬ث ��م ق ��وم ��ي ب ��إذاب ��ة‬ ‫ملعقة ص�غ�ي��رة م��ن ام�ل��ح ف��ي ك��وب من‬ ‫ال �خ��ل ث��م أض �ي �ف��ي ال�ق�ل�ي��ل م��ن ال�ط�ح��ن‬ ‫ل�ت�ص�ب��ح ل��دي��ك ع�ج�ي�ن��ة م�ت�م��اس�ك��ة‪ ،‬من‬ ‫ب�ع��د م ��دي ال�ع�ج�ي�ن��ة ع�ل��ى ام �ع��دن ال��ذي‬ ‫تنوين تلميعه واتركيها مدة ساعة أو‬ ‫ساعتن‪ .‬ثم اغسلي اأواني باماء الحار‬ ‫وميعها ب��واس�ط��ة قطعة ق�م��اش ناعمة‬ ‫مع إضافة بضع نقاط من زيت اأطفال‪.‬‬ ‫ولتنظيف اأواني الفضية أو النحاسية‬ ‫وغ� �ي ��ره ��ا ب �غ �ي��ة وق��اي �ت �ه��ا م ��ن ت�غ�ي�ي��ر‬ ‫ل��ون �ه��ا‪ ،‬ت �ط �ل��ى ه� ��ذه ام� � ��واد ب�ق�ل�ي��ل م��ن‬ ‫ال�ف��ازل��ن (ك�م��ادة ع��ازل��ة)‪ ،‬أو بطبقة من‬ ‫روح الخل (الكولودين)‪ ،‬وه��ي متوفرة‬ ‫ف��ي اأس � ��واق وال �ص �ي��دل �ي��ات‪ ،‬لتنظيف‬ ‫السكاكن وأدوات امائدة غير الفضية‪.‬‬ ‫ول�ت�ن�ظ�ي��ف ال �س �ك��اك��ن وأدوات ام��ائ��دة‬ ‫غير الفضية‪ ،‬ي��ذاب قليل م��ن مسحوق‬ ‫ال�غ�س�ي��ل ف��ي ل �ت��ر م ��اء وب ��ه ق �ط��رات من‬ ‫الليمون‪ ،‬ويرفع على نار هادئة وتترك‬ ‫اأدوات فيه تغلي م��دة رب��ع س��اع��ة‪ .‬ثم‬ ‫تترك حتى تبرد وتجفف جيدا‪ ،‬لتبدو‬ ‫امعة كالبرق‪،‬‬ ‫وإزال � � � � ��ة آث� � � ��ار ال� �ب� �ي ��ض م � ��ن اأوان� � � ��ي‬ ‫وام� ��اع� ��ق‪ ،‬اف��رك �ي �ه��ا ب �ق �ل �ي��ل م ��ن ام �ل��ح‬ ‫ال � �خ � �ش� ��ن ث � ��م ت� �ش� �ط ��ف ب � �م � ��اء س ��اخ ��ن‬ ‫وتجفف‪ .‬ولتنظيف اأوان��ي امصنوعة‬ ‫م ��ن اأم� �ن� �ي ��وم ق ��وم ��ي ب �ف��رك �ه��ا ب�ق�ش��ر‬ ‫الليمون مع معجون التنظيف‪.‬‬ ‫وإذا ك �ن��ت ت��اح �ظ��ن ب �ق��ع م ��ن ال �ص��دأ‬ ‫ع �ل��ى أوع� �ي ��ة ال �ح �ل��وي��ات‪ ،‬رغ� ��م ح��داث��ة‬ ‫اس �ت �ع �م��ال �ه��ا‪ ،‬ف��إن��ه م ��ن ام ��ؤك ��د أن� ��ك ا‬ ‫ت � ��دري � ��ن ب� � ��أن ع� � ��دم ت �ج �ف �ي �ف �ه��ا ب �ش �ك��ل‬ ‫ج�ي��د‪ ،‬ه��و ال��ذي يعرضها للصدأ ومن‬ ‫ث��م ال �ت �ل��ف‪ .‬ل ��ذا ي�ن�ص��ح ب �ع��دم ااك�ت�ف��اء‬ ‫ب �ت �ج �ف �ي �ف �ه��ا ب �ق �ط �ع��ة ق� �م ��اش ف �ق ��ط ب��ل‬ ‫وضعها ف��ي ال�ف��رن ال�ح��ار ل�ع��دة دقائق‬ ‫ل�ض�م��ان ج�ف��اف آخ��ر ق�ط��رة م��اء عليها‬ ‫لكي ا تصدأ أبدا‪.‬‬


‫مساحة للقارئ‬

‫< العدد‪30 :‬‬ ‫< اخميس ‪ 03‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 7‬نونبر ‪2013‬‬

‫كلمات مسهمة‬

‫إعداد‪ :‬عبد الصمد جراح‬

‫‪13‬‬

‫سودوكو‬

‫( تكتب الكلمات في جميع ااتجاهات )‬

‫سودوكو سهل‬

‫سودوكو متوسط‬

‫سودوكو صعب‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫حل امسهمة‬ ‫التحديدات اافقية ‪:‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫التحديدات العمودية ‪:‬‬

‫حل السودوكو‬

‫حل امتقاطعة‬

‫حل سودوكو سهل‬

‫حل سودوكو متوسط‬

‫حل سودوكو صعب‬


‫‪14‬‬

‫كتب ومكتبات‬

‫< العدد‪30 :‬‬ ‫< اخميس ‪ 03‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 07‬نونبر ‪2013‬‬

‫تضم شبكة "أب��دي��ن ليست" أس��ات��ذة جامعين‬ ‫ودك��ات��رة م��ن مختلف التخصصات والجنسيات‪،‬‬ ‫يوزعون فيما بينهم مجموعة من الكتب الصادرة‬ ‫ح��دي �ث��ا ف ��ي م�خ�ت�ل��ف ام� �ج ��اات ال�ع�ل�م�ي��ة واأدب� �ي ��ة‬ ‫والسياسية بهدف دراسة وتقييم اأعمال امقترحة‪،‬‬

‫وفق معايير أكاديمية دولية لتصنيفها ضمن أفضل‬ ‫الكتب الصادرة على امستوى العربي والعامي‪.‬‬ ‫وم��ن ب��ن أه��م ال�ك�ت��ب ال�ت��ي يشملها التصنيف‬ ‫"قاموس تاريخي ونقدي للعنصرية"‪ ،‬إذ يتطرق إلى‬ ‫أحد أكثر امواضيع إثارة للنقاش في الغرب والعالم‪.‬‬

‫وم ��ن آخ ��ر اأع �م��ال ام �ك� ّ�رس��ة ل�ن�ق��اش�ه��ا‪ ،‬ق��ام��وس‬ ‫يتعلق بها‪ ،‬يزيد ع��دد صفحاته على‬ ‫ع��ن ك��ل م��ا ّ‬ ‫األ�ف��ن‪ ،‬وش��ارك فيه ع��دد كبير من الباحثن‪ ،‬كل‬ ‫في ميدان اختصاصه‪ ،‬ويبلغ عدد ه��ؤاء‪ ،‬حوالي‬ ‫ال�‪ 250‬باحثً‪.‬‬

‫أفضل عشرة كتب عربية وعامية تناولت مواضيع شتى من «اأعشاب» إلى «السياسة»‬ ‫اموسوعة العربية للعاج باأعشاب تتصدر أفضل الكتب العربية ‪ º‬قاموس تاريخي ونقدي للعنصرية ثاني أفضل كتاب عامي من حيث التصنيف‬ ‫ال � � � �ط � � ��ري � � ��ق»‪ ،‬م� ��ؤل � �ف � �ه� ��ا ال � �ك� ��ات� ��ب‬ ‫البريطاني نييل غ��اي�م��ان‪ ،‬بعودة‬ ‫«بطلها» إلى قريته اأصلية التي‬ ‫ع��اش فيها س�ن��وات حياته اأول��ى‬ ‫ح �ت��ى ش �ب��اب��ه‪ .‬وم �ن��اس �ب��ة ع��ودت��ه‬ ‫كانت امشاركة في دف��ن أح��د أف��راد‬ ‫أسرته‪.‬‬ ‫وف � � � ��ي ت � �ح � �ض � �ي� ��ره ل � �ع � ��ودت � ��ه‪،‬‬ ‫ترجع إليه أيضً ذكريات طفولته‬ ‫ال� �ب� �ع� �ي ��دة‪ .‬ت� �ل ��ك ال� ��ذك� ��ري� ��ات ال �ت��ي‬ ‫تحمل الكثير من اأسرار‪.‬‬ ‫وهكذا اختار امؤلف لتصدير‬ ‫ع �م �ل��ه‪ ،‬ج �م �ل��ة ل �ل ��رس ��ام اأم �ي��رك��ي‬ ‫موريس سنداك تقول‪:‬‬ ‫"أتذكر طفولتي ّ‬ ‫بقوة‪ ...‬أعرف‬ ‫ّ‬ ‫عنها أش �ي��اء ره �ي �ب��ة‪ ...‬ل�ك��ن أع��رف‬ ‫أي �ض��ً أن ��ه ع �ل��ي أن ��ا أض �ع �ه��ا أم ��ام‬ ‫البالغن‪ ...‬فهذا سيثير رعبهم"‪.‬‬ ‫ه �ك��ذا ن�ج��د أن ال �ك��ات��ب ي�ت��ذك��ر‬ ‫ان� �ت� �ح ��ار ال �ش �خ��ص ال � ��ذي ك� ��ان ق��د‬ ‫استأجر سكنً عند والديه‪ ،‬وتعود‬ ‫إل �ي��ه‪ ،‬ص ��ورة ال�ش�ب��ح ام��رع��ب ال��ذي‬ ‫ك ��ان ي� �ت ��ردد ع �ل �ي��ه‪ ،‬ول ��م ي �ك��ن أح��د‬ ‫يتذكر أشياء‬ ‫غيره يرقبه‪ .‬كما أنه‬ ‫ّ‬ ‫كثيرة أخرى‪ ،‬ينقلها إلى البالغن‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫مخيلة اأطفال‪.‬‬ ‫عن‬

‫إعداد‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫إصدارات عربية‪" :‬توب تن"‬ ‫> ام��وس��وع��ة ال��ع��رب��ي��ة للعاج‬ ‫باأعشاب ‪:‬‬ ‫ت� �م� �ث ��ل "ام � ��وس � ��وع � ��ة ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫ل�ل�ع��اج ب��اأع �ش��اب"‪ ،‬ل��أس�ت��اذ في‬ ‫ج��ام �ع��ة ال �ب �ص ��رة‪ ،‬ال ��دك �ت ��ور داود‬ ‫�اء م �ه �م��ً‬ ‫ج� ��اس� ��م ال ��رب� �ي� �ع ��ي‪ ،‬إذك� � � � � ً‬ ‫ل �ل �م �ك �ت �ب��ة ال � �ع� ��رب � �ي� ��ة‪ ،‬ب� �ف� �ض ��ل م��ا‬ ‫تتضمنه من قيمة ومعلومات‪.‬‬ ‫وت �ت��أل��ف ام��وس��وع��ة‪ ،‬ك�م��ا ذك��ر‬ ‫ب � �ي� ��ان ل � � � � ��وزارة ال �ت �ع �ل �ي ��م ال� �ع ��ال ��ي‬ ‫وال�ب�ح��ث ال�ع�ل�م��ي‪" ،‬م��ن س�ت��ة آاف‬ ‫صفحة‪ ،‬ف��ي مجلدين‪ ،‬م��وزع��ة إلى‬ ‫‪ 12‬ج� � ��زءً‪ ،‬ت �ب��ن أن� � ��واع اأع� �ش ��اب‬ ‫ال� �ط� �ب� �ي ��ة وال � �ع � �ن� ��اص� ��ر ال� �غ ��ذائ� �ي ��ة‬ ‫واأم � � ��راض ال �ت��ي ت �ص �ي��ب ال�ج�س��م‬ ‫والطرق العلمية في عاجها"‪.‬‬ ‫كما يحوي امجلد اأول‪ ،‬أربعة‬ ‫أج� � ��زاء ت� �ت� �ن ��اول ع �ن��اص��ر ال� �غ ��ذاء‪،‬‬ ‫واأع �ش��اب ال�ت��ي ت ��زرع وتستخدم‬ ‫ف��ي ال��وط��ن ال �ع��رب��ي‪ ،‬م��ع أسمائها‬ ‫ال� �ع� �ل� �م� �ي ��ة ب ��ال � �ل � �غ � �ت ��ن‪ :‬ال� �ع ��رب� �ي ��ة‬ ‫واإنجليزية‪ .‬وتلك الفصيلة التي‬ ‫تنتمي إليها وم�ن��اط��ق انتشارها‬ ‫واس � � �ت � � �خ� � ��دام� � ��ات � � �ه� � ��ا‪ ،‬ال � �ق� ��دي � �م� ��ة‬ ‫الروحانية وااجتماعية والتغذية‬ ‫والعاجية‪.‬‬ ‫وال � �ت � ��رك � �ي � �ب � ��ات ال� �ك� �ي� �م ��اوي ��ة‬ ‫ال � �ف� � ّ�ع� ��ال� ��ة ف � ��ي اأع� � � �ش � � ��اب‪ ،‬ف� �ض � ً�ا‬ ‫ع � ��ن ال � �ف� ��وائ� ��د ال� �ع ��اج� �ي ��ة وط � ��رق‬ ‫اس�ت�ع�م��ال�ه��ا وام �ح ��اذي ��ر ال�ن��اج�م��ة‬ ‫عنها‪ .‬كذلك يشتمل امجلد الثاني‪،‬‬ ‫على مجموعة موضوعات‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫اأع � �ش� ��اب ح �س��ب اأم � � ��راض ال �ت��ي‬ ‫ت� �ص� �ي ��ب اإن� � � �س � � ��ان وع ��اج ��ات � �ه ��ا‬ ‫العشبية‪.‬‬ ‫> أدباء من العالم‪ ..‬غرائب مأساوية‪..‬‬ ‫سير وحكايات‪:‬‬ ‫ي � �م � �ث � ��ل ك� � � �ت � � ��اب "أدب � � � � � � � � ��اء م ��ن‬ ‫ال �ع��ال��م‪ ..‬غ��رائ��ب م��أس��اوي��ة‪ ..‬سير‬ ‫وح �ك��اي��ات"‪ ،‬م��ؤل�ف��ه ال��دك �ت��ور نجم‬ ‫ع�ب��د ال�ك��ري��م‪ ،‬ال �ص��ادر‪ ،‬أخ �ي��رً‪ ،‬عن‬ ‫دار رياض الريس للكتب والنشر‪،‬‬ ‫م�ح��اول��ة اك�ت�ش��اف ال��راب��ط الخفي‬ ‫وال� � �ظ � ��اه � ��ر‪ ،‬ف � ��ي آن‪ ،‬واح � � � ��د‪ ،‬ب��ن‬ ‫اأح � � � ��داث ال � �ت ��ي ي� �م ��ر ب� �ه ��ا ه� ��ؤاء‬ ‫ال� �ع� �ظ ��ام‪ ،‬وال� �ت ��ي غ��ال �ب��ً م ��ا ت �ك��ون‬ ‫مأساوية وغريبة‪ ،‬وأحيانً شاذة‪،‬‬ ‫وك � ��ذا ب ��ن ن �ت��اج��ات �ه��م ال �ع �ظ �ي �م��ة‪.‬‬ ‫وال � �ن � �م� ��اذج ال� �ت ��ي اخ � �ت ��اره ��ا ع�ب��د‬ ‫ال�ك��ري��م‪ ،‬تتجاوز ال�ع�ش��رة‪ .‬ومنها‪:‬‬ ‫آرثر ميللر وعبادة الشيطان‪.‬‬ ‫> غناء اأطفال‪:‬‬ ‫يصنف كتاب "غناء اأطفال‪..‬‬ ‫ف��ي م��واج �ه��ة ق�ه��ر ال �ك �ب��ار"‪ ،‬مؤلفه‬ ‫د‪ .‬م�ح�م��د ح�س��ن غ��ان��م‪ ،‬وال �ص��ادر‬ ‫أخ�ي��رً ع��ن "هيئة قصور الثقافة"‪،‬‬ ‫في إط��ار امؤلفات امتخصصة في‬ ‫الفن الشعبي‪.‬‬ ‫ويقسم ال�ك��ات��ب تلك اأغنيات‬ ‫إل ��ى‪ :‬اأغ��ان��ي ال�خ��اص��ة ب��ال��دراس��ة‬ ‫وال �ت �ع �ل �ي��م‪ ،‬أغ ��ان ��ي اأس� � ��رة (اأب‬ ‫واأم واإخ� � � � � ��وة واأخ � � � � � � � ��وات‪،)..‬‬ ‫اأغ� � � ��ان� � � ��ي ال � � �خ � ��اص � ��ة ب� �ت� �ح ��ري ��ف‬ ‫اأغ � �ن � �ي ��ات ال� �ش� �ه� �ي ��رة ال� �ت ��ي ت� ��ذاع‬ ‫ف��ي ال��رادي��و وال�ت�ل�ف��زي��ون‪ ،‬اأغ��ان��ي‬ ‫ال �خ��اص��ة ب��اأط �ف��ال ‪ -‬أغ ��ان ��ي نقد‬ ‫ال� �ف� �ن ��ان ��ن وال � �ف � �ن� ��ان� ��ات ‪ -‬أغ ��ان ��ي‬ ‫رمضان والعيد‪.‬‬ ‫> البرية كما شاءتها يداك‪:‬‬ ‫ي�ت�ك��ئ ال�ش��اع��ر ال �س��وري أدي��ب‬ ‫ح� �س ��ن م� �ح� �م ��د‪ ،‬ف� ��ي "ال� �ب ��ري ��ة ك�م��ا‬ ‫�داك"‪ ،‬ال �ص ��ادر ع��ن دار‬ ‫ش��اء ت �ه��ا ي � � ِ‬ ‫ّ‬ ‫"البرية"‬ ‫الغاوون في بيروت‪ ،‬على‬ ‫حيث‬ ‫قصيدته‪،‬‬ ‫بة َم� ْ�س� َ�ر َح� ِ�ة‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫كخ َش ً‬ ‫ُ‬ ‫ام �س��اح� ُ�ة ال�ف�س�ي�ح� ُ�ة ام ��رادف � ُ�ة ل��ذك� ِ�ر‬ ‫ّ‬ ‫�ردة ف��ي ُم �خ��ي �ل� ِ�ة ال �ق��ارئ‪،‬‬ ‫ه ��ذه ام� �ف �‬ ‫وال �غ �ن� ّ�ي��ة ب � ِك��ل ش � ��يء‪ ،‬ا "ال �ب� ّ‬ ‫�ري��ة"‬ ‫ٍّ‬ ‫ال �ق��اح �ل��ة‪ ،‬ب��ل ّ"ال �ب��ري��ة" ك�ي��وت��وب�ي��ا‬ ‫�اد ال� � � �ش � � ��اع � � ��ر ف ��ي‬ ‫ج � � � ��دي � � � ��دة أج � � � � � � � � َ‬ ‫رسمها‪ ،‬معتمدً أس�ل��وب امشاهد‬ ‫ام � �ت � �ت� ��ال � �ي� ��ة‪ ،‬وام � �ل � �ي � �ئ� ��ة ب ��ال� �ص ��ور‬ ‫والتعابير ال��ش�ع� ّ‬ ‫�ري��ة‪ ،‬على شاكلة‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ااسكيتشات امسرحية‪ ،‬مستفيدً‬ ‫ّ‬ ‫الغنائية ف��ي ت�ن��اول "ال�غ�ي��اب"‬ ‫م��ن‬ ‫�از ت �ت �م �ح��ور ح��ول�ه��ا‬ ‫ك �ن �ق �ط� ِ�ة ارت � �ك � ٍ‬ ‫القصيدة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وي�م�ث��ل ال�ك�ت��اب‪ ،‬م��رث� ّ�ي��ة تسلك‬ ‫�س‬ ‫�ورة ف��ي ال� َ�ن� ْ�ف� ِ‬ ‫ال� ��درب اأك �ث��ر وع � � ً‬ ‫اإن �س��ان� ّ�ي� ِ�ة‪ ،‬أا وه ��و درب ال�ف�ق��د‪،‬‬ ‫وجعله‬ ‫ومحاولة رتق هذا الصدع‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫�اة ال� �ك ��ائ ��ن‪.‬‬ ‫�أة ع� �ل ��ى ح � �ي� � ِ‬ ‫أق� � � ّ�ل وط� � � � ً‬ ‫ويقول الشاعر في الصدد‪:‬‬ ‫تتنفس كل هذا‬ ‫"شجرة واحدة‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الهواء‪،‬‬ ‫وت� �م� �ت� �ح ��ن ال� �ع� �ص ��اف� �ي ��ر ب �ظ��ل‬ ‫ّ‬ ‫مقنن‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫شجرة مثل هذه‪...‬‬

‫«اإساميون‬ ‫ونظام احكم‬ ‫الدمقراطي»‬

‫أغلفة أفضل ‪ 10‬كتب عربية وعامية‬

‫> كأنه قمري يحاصرني‪:‬‬ ‫ي�ت�ض�م��ن دي � ��وان "ك ��أن ��ه ق�م��ري‬ ‫ي� �ح ��اص ��رن ��ي"‪ ،‬ل �ل �ش��اع��ر ام� �ص ��ري‬ ‫شريف الشافعي‪ ،‬الصادر‪ ،‬أخيرً‪،‬‬ ‫عن دار الغاوون في بيروت‪ ،‬ثاثن‬ ‫مقطعً مكثفً‪ .‬وعلى ما يبدو‪ ،‬فإن‬ ‫العالم كله في تجربة "كأنه قمري‬ ‫يحاصرني" للشافعي‪ ،‬في مرحلة‬ ‫خلخلة انتقالية‪ ،‬يسير على غير‬ ‫هدى‪..‬‬ ‫ف� � �ه� � �ن � ��اك إن � � � �س� � � ��ان وش� � �ع � ��وب‬ ‫بأكملها‪ ،‬بحكامها ومحكوميها‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫"الغريب‪ /‬الذي‬ ‫في مفترق طرق‪:...‬‬ ‫ُ‬ ‫يعبر ال�ط��ري��ق‪ /‬ليس ب�ح��اج� ٍ�ة إلى‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫كلب مدر ٍب‪ /‬هو‬ ‫عصا بيضاء‪ /‬وا ٍ‬ ‫ب �ح��ا ٌج� ٍ�ة‪ /‬إل ��ى أن ت�ص�ي� َ�ر ل�ل�ط��ري� ِ�ق‬ ‫ُ‬ ‫تتسع لغرباء"‪.‬‬ ‫عيون‪/‬‬ ‫> إب��رة ال��رع��ب‪ ..‬تفاصيل الفساد‬ ‫والتهميش واحروب‪:‬‬ ‫ت�ت�ن��اول رواي ��ة «إب ��رة ال��رع��ب»‪،‬‬ ‫ال� � �ص � ��ادرة أخ � �ي� ��رً ع� ��ن م �ن �ش��ورات‬ ‫ض� � � �ف � � ��اف ب � � � � �ي� � � � ��روت‪ ،‬ااخ� � � �ت � � ��اف‬ ‫ال � �ج� ��زائ� ��ر‪ ،‬ع� � � ّ�دة م ��وض ��وع ��ات م��ن‬ ‫خ � ��ال م � �ح� ��اور م� �ت ��داخ� �ل ��ة‪ ،‬م �ن �ه��ا‪:‬‬ ‫ال � �ت � �ع� � ّ�رف ام� �غ� �ل ��وط إل� � ��ى ال� �ع ��ال ��م‪،‬‬ ‫�رد ال�ع�ن�ي��ف ع�ل��ى ال�ظ�ل��م ال��اح��ق‬ ‫ال � ّ‬ ‫ّ‬ ‫بالشخصية‪ ،‬محاولة الشخصية‬ ‫اان �ت �ق��ام ل �ت��اري��خ م��دي ��د‪ ،‬ال��دخ��ول‬ ‫ف��ي ت�ف��اص�ي��ل ال �ف �س��اد وال�ت�ه�م�ي��ش‬ ‫وااتجار بالبشر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وب� �ع ��ض م� �م ��ه ��دات ال� �ت� �ط � ّ�رف‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫السورين في الحرب‬ ‫ودور بعض‬ ‫اأهلية اللبنانية‪ .‬ويرصد امؤلف‬ ‫ج �م �ي��ع ت �ل��ك ام � �ح� ��اور‪ ،‬ف ��ي س �ي��اق‬ ‫ّ‬ ‫يصور ع� ّ�دة أمكنة‪ ،‬ابتداء‬ ‫روائ� ّ�ي‪،‬‬ ‫م��ن ق��ري��ة ن��ائ�ي��ة ف��ي ش �م��ال ش��رق��ي‬ ‫س��وري��ا‪ ،‬وم��رورً بدمشق وريفها‪،‬‬ ‫فوصوا إلى بيروت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واعتمد الكاتب في هذه الرواية‬ ‫ت � �ع� � ّ�دد أص� � � ��وات ال� � � � ��رواة‪ ،‬وح � ��اول‬ ‫ّ‬ ‫إشكالية‬ ‫الخوض في موضوعات‬ ‫خطيرة‪ ،‬متجاوزً الخطوط الحمر‬

‫ّ‬ ‫السياسية‬ ‫التي تفرضها اأنظمة‬ ‫ّ‬ ‫ااجتماعية‪.‬‬ ‫أوامنظومة‬ ‫ك �م��ا ت��رص��د ال ��رواي ��ة م�ش��ارك��ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال� � � �ك � � ��ردي ال� � � �س � � ��وري ف � ��ي ال � �ح ��رب‬ ‫ّ‬ ‫اأه� �ل � ّ�ي ��ة ال �ل �ب �ن��ان��ي��ة‪ ،‬ع �ب��ر ب�ع��ض‬ ‫ال �ش �خ �ص� ّ�ي��ات‪ ،‬وت��أث �ي��ر ذل� ��ك ع�ل��ى‬ ‫ّ‬ ‫ض � �ف� ��اف ام� �ج� �ت� �م ��ع ال� � � �ك � � ��ردي‪ .‬ث � ّ�م‬ ‫امشاركة احقً‪ ،‬في بعض الكوارث‬ ‫ال� �ت ��ي خ��� ّ�ل �ف �ه��ا ق� �س ��م م� ��ن ال �ج �ي��ش‬ ‫ّ‬ ‫السوري في لبنان‪.‬‬ ‫وتحضر ف��ي السياق‪ ،‬بدايات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ااجتماعية‬ ‫بالذهنية‬ ‫ااص �ط��دام‬ ‫وال�ت�ح��ري�م��ات ام �ف��روض��ة وال�ق�ي��ود‬ ‫ّ‬ ‫امكبلة ّ‬ ‫لحر ّية اأفراد‪.‬‬ ‫> الوطن امستحيل‪:‬‬ ‫ي� �ج� �م ��ع اأدي � � � � ��ب ال� �ل� �ب� �ن ��ان ��ي‪،‬‬ ‫جوزيف صايغ‪ ،‬في كتابه "الوطن‬ ‫ام �س �ت �ح �ي��ل"‪ ،‬ال� �ص ��ادر أخ� �ي ��رً‪ ،‬عن‬ ‫"دار ن� �ل� �س ��ن ل� �ل� �ن� �ش ��ر"‪ -‬ب � �ي� ��روت‪،‬‬ ‫م� �ج� �م ��وع ��ة ك � �ب � �ي� ��رة م � ��ن م� �ق ��اات ��ه‬ ‫الصحافية خال نحو نصف قرن‪.‬‬ ‫وت � � � �ح� � � ��دي� � � ��دً م � � � ��ن م� �ن� �ت� �ص ��ف‬ ‫ستينيات القرن اماضي إلى بداية‬ ‫األفية الثالثة‪ ،‬والتي ص��درت في‬ ‫غ �ي ��ر دوري � � ��ة وص �ح �ي �ف��ة ل �ب �ن��ان �ي��ة‬ ‫كتب‬ ‫وعربية‪ ،‬إلى جانب بعض ما ِ‬ ‫ع�ن��ه أو أج� � ِ�ري م�ع��ه م��ن م�ق��اب��ات‪،‬‬ ‫ل�ت�ش� ّ�ك��ل م�ج�ت�م�ع��ة‪ ،‬ك �ت��اب ص��راع��ه‬ ‫م� ��ع ام� �ث ��ل ال� �ت ��ي ن� �م ��ت ف� ��ي خ �ي��ال��ه‬ ‫"أوائ��ل اليفاع ع��ن ال��وط��ن‪ ..‬الوطن‬ ‫امستحيل"‪.‬‬ ‫وي � ��رك � ��ز ام � ��ؤل � ��ف ب � ��ن ط� � ّ�ي� ��ات‬ ‫م� �ج � ّ�ل ��د ض � �خ� ��م‪ ،‬ض � ّ�م� �ن ��ه ت ��اوي ��ن‬ ‫حسية وف�ك� ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�ري��ة‪،‬‬ ‫بشمولية‬ ‫أف�ك��اره‬ ‫في اأدب وام��رأة والحب واإيمان‬ ‫�وا إل��ى‬ ‫وال�س�ي��اس��ة وال �ي��أس‪ ،‬وص � ً‬ ‫"إغ��راء الهاوية"‪ -‬كما يقول‪ ،-‬على‬ ‫ل �ب �ن��ان ك �م��ا ت� �ه ��واه م �خ� ّ�ي �ل �ت��ه‪ ،‬م��ن‬ ‫م �ن �ط �ل��ق إي� �م ��ان ��ه ب � ��أن "ال� �ح� �ي ��اة ا‬ ‫تنهض إا بالفكر‪ ،‬وكذلك اأوطان‬ ‫وامجتمعات"‪...‬‬ ‫ّ‬ ‫تستمر‬ ‫وأن "ع�ل��ى اأح ��ام أن‬ ‫ويبقى اأم��ل رغ��م ام ��رارات"‪ ،‬وذل��ك‬ ‫م��ن خ ��ال ن �ص��وص "اس �ت �ف��زازي��ة"‬ ‫كتبها في فترة عصيبة من حياة‬ ‫ل� �ب� �ن ��ان‪ ،‬ح� ��ن ح � ��ل ال� �ع� �ن ��ف م �ك��ان‬ ‫ّ‬ ‫ال� �ك� �ل� �م ��ة وت� � �ح � � ّ�ول ال� � �ح � ��وار ح �ق��دً‬ ‫وصراعً‪.‬‬ ‫> مصر إلى أين؟ ما بعد مبارك وزمانه‪:‬‬

‫يعود الكتاب "مصر إل��ى أين؟‬ ‫م��ا ب�ع��د م �ب��ارك وزم ��ان ��ه" للمؤلف‬ ‫محمد حسنن هيكل‪ ،‬عن الناشر‬ ‫دار الشروق ‪ 266 -‬ص‪.‬‬ ‫ويتناول الكاتب‪ ،‬حالة الحيرة‬ ‫التي يعاني منها الشعب امصري‪،‬‬ ‫ب �ع��د ث � ��ورة ي � �ن� ��اي� ��ر‪ ،2011‬وم� ��ن ث��م‬ ‫ان �ت �ه��اء م��رح �ل��ة ال��رئ �ي��س م �ب��ارك‪،‬‬ ‫م �ش �ي��رً إل ��ى خ� �ط ��ورة ه ��ذه ال �ف �ت��رة‬ ‫الحالية‪ ،‬بفعل اان�ت�ق��ال م��ن حدث‬ ‫ال � �ث � ��ورة واان � �ف � �ج� ��ار إل � ��ى م��رح �ل��ة‬ ‫الفعل والبناء‪.‬‬ ‫> متى يختفي اآخر مني‪:‬‬ ‫ت �ض��م ام �ج �م��وع��ة ال �ق �ص �ص �ي��ة‬ ‫"متى يختفي اآخ��ر مني" للراحل‬ ‫ع� �ب ��د ال� �س� �ت ��ار ن� ��اص� ��ر‪ ،‬ال � �ص� ��ادرة‬ ‫أخ� �ي ��رً‪ ،‬س �ب��ع ع �ش��رة ق �ص��ة‪ ،‬تمثل‬ ‫آخر ما كتبه القاص قبل وفاته‪.‬‬ ‫ق � ��دم � ��ت ام � �ج � �م� ��وع� ��ة زوج � �ت� ��ه‬ ‫الروائية هدية حسن‪ ،‬مشيرة إلى‬ ‫ظ��روف كتابة هذه القصص‪ ،‬التي‬ ‫ج � ��اء ت ب �ع��د ت ��وق ��ف دام أك �ث ��ر م��ن‬ ‫ثاث سنوات‪ ،‬إثر إصابته بجلطة‬ ‫في الدماغ‪.‬‬ ‫> النظام القوي والدولة الضعيفة‪:‬‬ ‫م��ؤل��ف الكتاب ال��دك�ت��ور سامر‬ ‫سليمان‪ ،‬صادر عن الهيئة العامة‬ ‫ل �ق �ص��ور ال �ث �ق��اف��ة ‪ . 312 -‬ي�ح�ل��ل‬ ‫الكتاب‪ ،‬الواقع السياسي امصري‬ ‫ف��ي ع�ه��د ال��رئ�ي��س اأس�ب��ق حسني‬ ‫م� � �ب � ��ارك‪ ،‬م� ��ن م� �ن� �ظ ��ور ااق� �ت� �ص ��اد‬ ‫السياسي‪ ،‬مستعرضً إدارة اأزمة‬ ‫امالية والتغيير السياسي آن��ذاك‪.‬‬ ‫م��وض�ح��ً أن ال �ن �ظ��ام ح ��اول ت��أم��ن‬ ‫وج � � ��وده ب � �ش� ��راء أرض� � ��ا ق �ط��اع��ات‬ ‫م� � �ح � ��ددة ع� �ل ��ى ح � �س� ��اب ام �ج �ت �م��ع‬ ‫امصري كله‪.‬‬ ‫إصدارات عامية‪" :‬توب تن"‬ ‫> عبر اأطلسي‪ ..‬شخصيات‬ ‫ه � �ن ��اك أع � �م� ��ال روائ� � �ي � ��ة ت �ب��دو‬ ‫أك� �ث ��ر ح �ق �ي �ق��ة م ��ن ال� ��واق� ��ع ن �ف �س��ه‪،‬‬ ‫عامة‪ ،‬بالروايات‬ ‫يجري توصيفها ّ‬ ‫التاريخية‪ .‬ومن بن هذه اأعمال‪،‬‬ ‫رواي � ��ة ال �ك��ات��ب اأم �ي��رك��ي "ك��ول��وم‬ ‫مككاين"‪ ،‬التي تحمل عنوان "عبر‬ ‫اأطلسي"‪.‬‬ ‫إذ ي � � �ج� � ��د ال � � � � �ق� � � � ��ارئ ف � �ي � �ه� ��ا‪،‬‬ ‫ش � �خ � �ص � �ي� ��ات واق � � �ع � � �ي � ��ة وأخ � � � ��رى‬ ‫اخ� �ت ��رع� �ه ��ا ام� ��ؤل� ��ف م� ��ن ع��ال��م‬

‫خياله‪ .‬كما ينتقل معها من فترة‬ ‫زم �ن �ي��ة إل ��ى أخ� ��رى‪ ،‬ب �ع �ي��دً ع��ن أي‬ ‫تسلسل‪.‬‬ ‫> قاموس تاريخي ونقدي للعنصرية‪:‬‬ ‫ت �ش �ك��ل ال �ع �ن �ص��ري��ة أح� ��د أك �ث��ر‬ ‫امواضيع إثارة للنقاش في الغرب‬ ‫ّ‬ ‫امكرسة‬ ‫والعالم‪ .‬ومن آخر اأعمال‬ ‫ل� �ن� �ق ��اش� �ه ��ا‪ ،‬ق � ��ام � ��وس ع � ��ن ك � ��ل م��ا‬ ‫ي�ت�ع� ّ�ل��ق ب �ه��ا‪ ،‬ي��زي��د ع��دد صفحاته‬ ‫ع �ل��ى األ� �ف ��ن‪ ،‬وي� �ش ��ارك ف �ي��ه ع��دد‬ ‫كبير م��ن الباحثن‪ ،‬ك��ل ف��ي ميدان‬ ‫اخ �ت �ص��اص��ه‪ ،‬وي �ب �ل��غ ع ��دد ه ��ؤاء‪،‬‬ ‫حوالي ال�‪ 250‬باحثً‪.‬‬ ‫ت �ت �ح��دث أب � � ��واب ه� ��ذا ال �ك �ت��اب‬ ‫ ال � � �ق� � ��ام� � ��وس‪ ،‬ع� � ��ن "اأب� � � �ي � � ��ض"‪،‬‬‫و"اأس � � � � � � � � � � � � � � � ��ود"‪ ،‬و"اأص � � � � � � �ف � � � � � ��ر"‪،‬‬ ‫و"ال� � �ه� � �ج � ��ن"‪ ،‬ع� �ل ��ى ص� �ع� �ي ��د ل ��ون‬ ‫ال �ب �ش��رة‪ .‬ك�م��ا ت�ب�ح��ث ف��ي م��اه�ي��ات‬ ‫وك �ي �ف �ي��ات ت� �ط � ّ�ور اس� �ت� �خ ��دام ه��ذه‬ ‫الصفات‪.‬‬ ‫ويعنى الباحثون امشاركون‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫تطور أشكال‬ ‫بالتوازي‪ ،‬في دراسة‬ ‫ال�ت�م�ي�ي��ز ال�ع�ن�ص��ري ع�ل��ى صعيد‪:‬‬ ‫ال� � ��دس � � �ت� � ��وري� � ��ة‪ ،‬وااج � �ت � �م� ��اع � �ي� ��ة‪،‬‬ ‫وال� � �ب� � �ي � ��ول � ��وج� � �ي � ��ة‪ ،‬وال� ��وظ � �ي � �ف � �ي� ��ة‬ ‫والسياسية‪ .‬وغير ذلك من الحقول‬ ‫وامجاات‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ي� �ت� �ع ��رض ب� �ع ��ض أب � ��واب‬ ‫ال � � �ق� � ��ام� � ��وس‪ ،‬أن � � �م� � ��اط ال� �ت� �م� �ي� �ي ��ز‬ ‫ال� �ع� �ن� �ص ��ري‪ ،‬ط �ب �ق��ا ل� �ل� �ح ��ادث ف��ي‬ ‫ب � � �ل� � ��دان ع � � ��دي � � ��دة‪ ،‬ف� � ��ي م� �ق ��دم� �ه ��ا‪:‬‬ ‫الوايات امتحدة اأميركية‪ ،‬حيث‬ ‫تكريس مداخل لشخصيات‪ ،‬مثل‪:‬‬ ‫"م �ل �ك��ول��م إك � ��س"‪ ،‬وم �ن �ظ �م��ات على‬ ‫غرار "الفهود السود"‪.‬‬ ‫> رحلة ا تنسى‪:‬‬ ‫مؤلف كتاب "رحلة ا تنسى"‪،‬‬ ‫"جان كريستوف روف��ان"‪ ،‬الناشر‪:‬‬ ‫غيران‪.‬‬ ‫ال � �ك� ��ات� ��ب ال � �ف� ��رن � �س� ��ي وع� �ض ��و‬ ‫اأك� ��ادي � �م � �ي� ��ة ال� �ف ��رن� �س� �ي ��ة‪" ،‬ج � ��ان‬ ‫ك��ري �س �ت��وف روف� � � ��ان"‪ ،‬ق �ط��ع س �ي��رً‬ ‫ع �ل��ى اأق � ��دام ‪ 800‬ك�ي�ل��وم�ت��ر‪ ،‬عبر‬ ‫�ص� ��ة ت �ل��ك‬ ‫ال � �س � �ه� ��ول وال� � �ج� � �ب � ��ال‪ .‬ق� � ّ‬ ‫الرحلة و«جمال» اللقاء مع البشر‪،‬‬ ‫ي �ش �ك��ان ال �ع �ص��ب ال��رئ �ي �س��ي ل�ه��ذا‬ ‫الكتاب‪.‬‬ ‫> البشر السعداء يقرؤون ويشربون‬ ‫القهوة‪:‬‬

‫صدر حديثً عن امركز العربي‬ ‫لأبحاث ودراس��ة السياسات كتاب‬ ‫جديد عنوانه "اإس��ام�ي��ون ونظام‬ ‫ال� �ح� �ك ��م ال ��دي � �م� �ق ��راط ��ي‪ :‬ات� �ج ��اه ��ات‬ ‫وت �ج ��ارب"‪ .‬وه ��ذا ام��وض��وع ج��دي��د‪،‬‬ ‫إل� ��ى ح� � ّ�د م� ��ا‪ ،‬ف ��ي ال �ف �ك��ر ال �س �ي��اس��ي‬ ‫ال �ع ��رب ��ي ام �ع ��اص ��ر ع �ل��ى ال ��رغ ��م م��ن‬ ‫ك �ث��رة ال �ح��دي��ث ع�ن��ه ف��ي ال�ص�ح��اف��ة‪،‬‬ ‫ووس� � ��ائ� � ��ل اإع� � � � � ��ام‪ ،‬وام � �ن � �ت� ��دي� ��ات‬ ‫السياسية‪ ،‬والندوات الفكرية‪ .‬غير‬ ‫تصدت لهذا‬ ‫أن معظم الكتابات التي‬ ‫ّ‬ ‫ام��وض��وع بقيت ف��ي اإط��ار النظري‬ ‫ح � �ت� ��ى ب � �ع� ��د وص � � � ��ول اإس� ��ام � �ي� ��ن‬

‫إل � ��ى ال �س �ل �ط��ة ف� ��ي ب� �ع ��ض ال� �ب� �ل ��دان‬ ‫ال� �ع ��رب� �ي ��ة‪ .‬وه� � ��ذا ال� �ك� �ت ��اب ي �ع �ك��س‪،‬‬ ‫ب� �ب� �ح ��وث ��ه ام� �ت� �ن ��وع ��ة وال� �خ ��اف� �ي ��ة‪،‬‬ ‫الحيوية الفكرية التي أطلقها تسلم‬ ‫اإس��ام �ي��ن ال �ح �ك��م‪ ،‬وه ��و ي �ت �ن��اول‬ ‫اات� �ج ��اه ��ات ال �ف �ك��ري��ة ال� �ت ��ي ت �ح� ّ�دد‬ ‫ام�س��ارات السياسية لهذه الجماعة‬ ‫أو ت�ل��ك‪ ،‬وك��ذل��ك ال�ت�ج��ارب العيانية‬ ‫ف � ��ي ت � ��ون � ��س‪ ،‬وم� � �ص � ��ر‪ ،‬وال � � �ع� � ��راق‪،‬‬ ‫وال� �س ��ودان‪ ،‬ع ��اوة ع�ل��ى ح ��زب ال�ل��ه‬ ‫في لبنان‪.‬‬ ‫ش � ��ارك ف ��ي ك �ت��اب��ة ب� �ح ��وث ه��ذا‬ ‫الكتاب كل من كمال عبد اللطيف عن‬

‫"ف�ك��ر النهضة وال �ث��ورات ال�ع��رب�ي��ة"‪،‬‬ ‫وام� �ح� �م ��د ج � �ب ��رون "ح� � ��زب ال �ع��دال��ة‬ ‫والتنمية في امغرب"‪ ،‬ومروة فكري‬ ‫عن "نتائج اانتخابات امصرية بعد‬ ‫ث ��ورة ‪ 25‬ي �ن��اي��ر"‪ ،‬وخ�ل�ي��ل ال�ع�ن��ان��ي‬ ‫عن "تفاعات الدين واأيديولوجيا‬ ‫وال � �ت � �ي� ��ارات ال �س �ل �ف �ي��ة ف� ��ي م �ص ��ر"‪،‬‬ ‫وم �ع �ت��ز ال �خ �ط �ي��ب ع ��ن "ال��وس �ط �ي��ة‬ ‫اإس� ��ام � �ي� ��ة"‪ ،‬ورش � �ي� ��د م� �ق� �ت ��در ع��ن‬ ‫"ال � �ق� ��وى اإس ��ام� �ي ��ة وت �ح��ال �ف��ات �ه��ا‬ ‫قبل الربيع العربي وب�ع��ده"‪ ،‬وف��رح‬ ‫كوثراني عن "نقد واية الفقيه لدى‬ ‫محمد مهدي شمس الدين" وتناول‬

‫عبد الوهاب اأفندي وشمس الدين‬ ‫ض��و ال�ب�ي��ت‪ ،‬ومحمد السيد سليم‪،‬‬ ‫وأن��ور الجماوي‪ ،‬وحمادي ذويب‪،‬‬ ‫ورش� � �ي � ��د خ � �ي � ��ون ت� � �ج � ��ارب ال �ح �ك ��م‬ ‫ف� ��ي ال� � �س � ��ودان‪ ،‬وم � �ص� ��ر‪ ،‬وت ��ون ��س‪،‬‬ ‫ول �ب �ن��ان‪ ،‬وال � �ع� ��راق‪ ،‬ع �ل��ى ال �ت��وال��ي‪،‬‬ ‫فضا ع��ن ط��ال عتريسي‪ ،‬وسعود‬ ‫ً‬ ‫امولى اللذين قدما ق��راء ة سياسية‬ ‫وت ��اري� �خ� �ي ��ة واج �ت �م��اع �ي��ة ل �ت �ج��رب��ة‬ ‫حزب الله في السياسة اللبنانية‪.‬‬ ‫وت� � �ن � ��اول � ��ت ال � �ن � �ش� ��رة اإس� �ب ��وع� �ي ��ة‬ ‫ام �ق��دم��ة م ��ن م �ت �ج��ر ق��رط �ب��ة ل�ل�ك�ت��ب‬ ‫اإل�ك�ت��رون�ي��ة‪ ،‬آخ��ر وأه��م اإص ��دارت‬

‫ه� � � � ��رب� � � � � ْ�ت م� � � � ��ن اأس� � � ��اط � � � �ي� � � ��ر‪،‬‬ ‫ْ َ‬ ‫يدك‪،‬‬ ‫واستوطنت ّظهر ِ‬ ‫ْ‬ ‫�دك ال � � �ق � � �ص � � �ي� � ��دة ال� � � �ت � � ��ي ا‬ ‫ي� � � � � � � ِ‬ ‫تستطيعها الحروف‪،‬‬ ‫وتشتهيها قطعان الغيم‪.‬‬ ‫في سهوب الخريف‪.‬‬

‫كتاب "البشر السعداء يقرؤون‬ ‫ويشربون القهوة" للمؤلف أنيس‬ ‫م � ��ارت � ��ن ل � ��وغ � ��ار‪ ،‬ع � ��ن دار ال �ن �ش��ر‬ ‫ميشيل افون‪.‬‬ ‫ت �ت �ح��دث ال ��رواي ��ة‪ ،‬ع��ن س �ي��دة‪،‬‬ ‫تفقد ف�ج��أة‪ ،‬زوج�ه��ا واب�ن�ت�ه��ا‪ ،‬في‬ ‫ح � ��ادث س �ي ��ر‪ .‬ف �ي �ت��وق��ف ك ��ل ش��يء‬ ‫في حياتها ومشاعرها‪ ،‬إا قلبها‬ ‫الذي يتابع الخفقان‪.‬‬ ‫وت�ب�ق��ى تعيش م��ع ذك��ري��ات�ه��ا‪،‬‬ ‫ول�ت�ه��رب م��ن ك��ل ش ��يء‪ ،‬ت�خ�ت��ار أن‬ ‫«تنفي نفسها» إلى أيرلندا‪.‬‬ ‫> اابن‪ ..‬سالة «مكلوغ» اأميركية‪:‬‬ ‫ه � ��ذه رواي� � � ��ة ت ��اري� �خ� �ي ��ة ي� �ق � ّ�دم‬ ‫�ص ��ة غ � ��زو غ ��رب‬ ‫م ��ؤل ّ�ف �ه ��ا ف �ي �ه��ا ق � ّ‬ ‫�ارة اأميركية واح�ت��ال��ه‪ ،‬وذل��ك‬ ‫ال�ق�‬ ‫م ��ن خ ��ال س �ي��رة س �ت��ة أج �ي ��ال من‬ ‫س��ال��ة «م �ك �ل��وغ»‪ ،‬م�ن��ذ ع ��ام ‪1836‬‬ ‫وحتى الوقت الحالي‪.‬‬ ‫وت �ن �ط �ل��ق ال �ح �ك��اي��ة م ��ن وادة‬ ‫ال�ط�ف��ل «إي �ل��ي» ف��ي ت �ك �س��اس‪ ،‬ي��وم‬ ‫أصبحت جمهورية‪ .‬فصعوده في‬ ‫إط��ار القبيلة الهندية التي أصبح‬ ‫وتعلم فنون‬ ‫بالتبني‪،‬‬ ‫«اب�ن��ً» لها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫زراعتها ونمط حياتها‪.‬‬ ‫> جحيم‪:‬‬ ‫ك�ت��اب "ال�ج�ح�ي��م" للمؤلف دان‬ ‫براون‪ ،‬الناشر‪ :‬ج ك اتيس‪.‬‬ ‫ك � ��ل رواي � � � ��ة م � ��ن رواي� � � � ��ات دان‬ ‫يشذ‬ ‫براون‪ ،‬حدث أدبي عامي‪ .‬وا‬ ‫ّ‬ ‫عن القاعدة عمله الروائي الجديد‬ ‫«ج �ح �ي��م»‪ .‬م �س��رح ال ��رواي ��ة م��دي�ن��ة‬ ‫"ف�ل��ورن�س��ا" اإي�ط��ال�ي��ة‪ ،‬وخلفيتها‬ ‫ع �م��ل دان �ت��ي ال�ش�ه�ي��ر «ال �ج �ح �ي��م»‪.‬‬ ‫وت�م��زج امرجعيات التاريخية مع‬ ‫ّ‬ ‫الفنية والحقيقة والخيال‪.‬‬ ‫اأعمال‬ ‫> الدواء اأفضل هو أنتم‪:‬‬ ‫ام� ��ؤل� ��ف "ف� ��ري� ��دري� ��ك س� ��ال� ��دم� ��ان"‪،‬‬ ‫ال � �ن� ��اش� ��ر‪ :‬أل � �ب� ��ان م �ي �ش �ي��ل‪ .‬ي �ق��دم‬ ‫ال� �ط� �ب� �ي ��ب ال� �ف ��رن � �س ��ي "ف� ��ري� ��دري� ��ك‬ ‫�ا أخ �ي��رً ل��ه‪ ،‬ح��ول‬ ‫س��ال��دم��ان"‪ ،‬ع�م� ً‬ ‫ك �ي �ف �ي��ة أن ي �ك��ون اإن� �س ��ان ط�ب�ي��ب‬ ‫ن �ف �س��ه‪ ،‬ع �ب��ر ق ��واع ��د وم� �م ��ارس ��ات‬ ‫أكثر فاعلية من جميع العقاقير‪..‬‬ ‫وه� � ��ذا ال� �ك� �ت ��اب ي �ح �ت��ل م �ك��ان��ة ف��ي‬ ‫ق��ائ�م��ة ال�ك�ت��ب اأك �ث��ر ان �ت �ش��ارً في‬ ‫فرنسا منذ شهور‪.‬‬ ‫> احيط في نهاية الطريق‪:‬‬ ‫ت� �ب ��دأ رواي� � ��ة «ام �ح �ي ��ط ف ��ي ن �ه��اي��ة‬ ‫ف��ي العالم العربي م��ع مجموعة من‬ ‫ال �ع �ن��اوي��ن ال �ه��ام��ة ال �ت��ي ت�غ�ن��ي بها‬ ‫مكتبتك‪.‬‬ ‫وف ��ي س �ي��اق م�ن�ف�ص��ل‪ ،‬ص ��در ح��دي� ً�ث��ا‬ ‫أي �ض��ا ع��ن ام��رك��ز ال �ع��رب��ي ل��أب�ح��اث‬ ‫ودراس � � ��ة ال �س �ي��اس��ات ك� �ت ��اب ج��دي��د‬ ‫ل� �ل ��دك� �ت ��ور ع� ��زم� ��ي ب � �ش � ��ارة ع �ن ��وان ��ه‬ ‫"س��وري��ة‪ :‬درب اآام ن�ح��و ال�ح��ري��ة ‪-‬‬ ‫م�ح��اول��ة ف��ي ال �ت��اري��خ ال��راه��ن" (‪687‬‬ ‫ص �ف �ح��ة م ��ن ال �ق �ط��ع ال �ك �ب �ي��ر)‪ .‬ي ��ؤرخ‬ ‫ه��ذا الكتاب لوقائع سنتن كاملتن‬ ‫م��ن ع �م��ر ال �ث ��ورة ال �س��وري��ة‪ ،‬أي منذ‬ ‫‪ 15‬م��ارس ‪ 2011‬حتى م��ارس ‪.2013‬‬

‫> صيف مع مونتن‪:‬‬ ‫ك � �ت ��اب "ص � �ي ��ف م� ��ع م��ون �ت��ن"‬ ‫ل �ل �م��ؤل��ف "أن� �ط ��وان ك��وم �ب��ان �ي��ون"‪،‬‬ ‫الناشر‪ :‬إكواتور‪.‬‬ ‫يتحدث الكتاب ع��ن أح��د أكبر‬ ‫مفكري وفاسفة فرنسا‪" :‬ميشيل‬ ‫دو مونتن"‪ ،‬الذي عاش في القرن‬ ‫‪.16‬‬ ‫وال� �ع� �م ��ل م �س �ت �م��ر ف� ��ي ق��ائ �م��ة‬ ‫الكتب اأكثر انتشارً‪ ،‬منذ نهاية‬ ‫يونيو ام��اض��ي‪ .‬يحاول امؤلف أن‬ ‫ي�ق� ّ�دم ال�ب��راه��ن‪ ،‬على أن "مونتن"‬ ‫ينتمي أيضً إلى الحداثة‪.‬‬ ‫> رحلة استثنائية لفقير في خزانة‪.‬‬ ‫ه � � ��ذه رواي� � � � ��ة ت � �ع� ��رف ن �ج��اح��ً‬ ‫كبيرً في فرنسا‪ ،‬وأبعد منها في‬ ‫قصة رجل فقير يدور‬ ‫أوربا‪ ..‬إنها ّ‬ ‫العديد من البلدان اأوربية‪ ،‬وهو‬ ‫داخ��ل خ��زان��ة‪ ،‬ليجد نفسه أخ�ي��رً‪،‬‬ ‫في ليبيا ما بعد القذافي‪.‬‬ ‫إذ تقول الحكاية‪ ،‬إن شخصً‬ ‫فقيرً يدعى «أجاتاشاترو»‪ ،‬غادر‬ ‫الهند إل��ى ب��اري��س‪ ،‬ول��م يكن يملك‬ ‫ام � ��ال ل ��دف ��ع أج � ��رة ف� �ن ��دق‪ .‬وك��ان��ت‬ ‫م �ه �م �ت��ه ش � � ��راء س� ��ري� ��ر م � ��ن ص �ن��ع‬ ‫شركة «إيكيا» السويدية‪.‬‬ ‫وي �ل��ي ال �ك �ت��ب ال �ع �ش��ر ال�ع��ام�ي��ة‬ ‫ف ��ي ال �ت �ص �ن �ي��ف‪ ،‬ك �ت��اب��ان ج��دي��ران‬ ‫بالقراء ة هما‪:‬‬ ‫> حالة إدوارد أينشتاين‪ ..‬عقوق ابن‬ ‫عموم العبقري الفيزيائي‬ ‫قدم الروائي الفرنسي‪،‬‬ ‫بعد أن ّ‬ ‫عما سابقً‪ ،‬عن‬ ‫"لوران سكسيك"‪،‬‬ ‫ً‬ ‫«اأي��ام اأخيرة لستيفان زفايغ»‪،‬‬ ‫ي�ع��ود م��ن ج��دي��د إل��ى ال�ن�م��ط ذات��ه‪،‬‬ ‫ب��رواي��ة ج��دي��دة ع��ن «ح��ال��ة إدوارد‬ ‫أي �ن �ش �ت��اي��ن»‪ ،‬اب� ��ن ع��ال��م ال �ف �ي��زي��اء‬ ‫العبقري "ألبرت أينشتاين"‪.‬‬ ‫ل��م ي �ك��ن "إدوارد أي�ن�ش�ت��اي��ن"‪،‬‬ ‫كما ي��رس��م ام��ؤل��ف ص��ورت��ه‪ ،‬يبدي‬ ‫أي� ��ة ان� �ف� �ع ��اات ح� �ي ��ال ك ��ل م ��ا ك��ان‬ ‫ي� � � ��دور ح � ��ول � ��ه‪ ،‬س � � ��وى "م� �ش ��اع ��ره‬ ‫العدائية حيال أبي"‪.‬‬ ‫ذل� � ��ك اأب ال � �ع � �ب � �ق ��ري‪ ،‬ال � ��ذي‬ ‫يتفق الباحثون‪ ،‬على أنه كان أبو‬ ‫ال �ف �ي��زي��اء ال �ح��دي �ث��ة‪ ،‬ل�ك�ن��ه ل��م يكن‬ ‫أب � ��دً‪ ،‬اأب ال� �ن �م ��وذج ف ��ي ت��رب�ي�ت��ه‬ ‫ابنه‪ .‬وكان لديه ثاثة أطفال‪ :‬ابنة‬ ‫تخلى عنها عند وادتها‬ ‫صغيرة‬ ‫ّ‬ ‫وت��وف �ي��ت ب �ع��د ف �ت��رة ق �ص �ي��رة‪ ،‬اب��ن‬ ‫طبيعي ل��م ي��ول��ه أي اه�ت�م��ام‪ ،‬ابنه‬ ‫ال � �ث ��ال ��ث «إدوارد»‪ ،‬ال � � ��ذي ت��رك��ه‬ ‫مصيره البائس من دون عون رغم‬ ‫إصابته بمرض نفسي‪« ،‬انفصام‬ ‫ال �ش �خ �ص �ي��ة»‪ .‬ك �م��ا أت� �خ ��ذ ح �ي��ال��ه‬ ‫«م��وق �ف��ً ج� �ب ��ان ��ً»‪ ،‬وه� ��و ام �ع ��روف‬ ‫باتخاذ مواقف جريئة في الحياة‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫> كندا وا أميركا‪:‬‬ ‫ه� � ��ذه ه � ��ي ال� � ��رواي� � ��ة ال �ث��ام �ن��ة‬ ‫للكاتب اأميركي "ريشارد فورد"‪.‬‬ ‫واخ � �ت� ��ار ه � ��ذا ال � �ع � �ن ��وان‪" :‬ك � �ن ��دا"‪،‬‬ ‫تيمنً بأرض يراها أكثر تسامحً‪،‬‬ ‫وأق ��ل ع�ن�ف��ً م��ن ال��واي��ات ام�ت�ح��دة‬ ‫اأم �ي��رك �ي��ة‪ .‬إن �ه��ا "أم� �ي ��رك ��ا" ال�ت��ي‬ ‫يحلم بها "دون اأميركين"‪.‬‬ ‫"ك �ن��دا" ل�ه��ا ام�ش�ه��د اأم�ي��رك��ي‬ ‫ن�ف�س��ه‪ ،‬ل�ك�ن�ه��ا مختلفة ك�ث�ي��رً عن‬ ‫أم �ي ��رك ��ا ال� �ت ��ي ع ��اش ��ت أم ال �ك��ات��ب‬ ‫ف �ي�ه��ا‪ .‬إذ أص �ي�ب��ت ب�ح��ال��ة إن�ه�ي��ار‬ ‫ع � �ص � �ب� ��ي ف� � ��وج� � ��د ن � �ف � �س� ��ه غ � ��ارق � ��ً‬ ‫ب ��ام �ش �ك ��ات‪ .‬وح� � ��اول أن ي �س��اع��د‬ ‫ّأم��ه على البقاء وااستمرار‪ ،‬لكنه‬ ‫فشل‪.‬‬ ‫ويشير الكاتب أن في هاتن السنتن‬ ‫ظ �ه��رت ب��وض��وح اأس� �ب ��اب ال�ع�م�ي�ق��ة‬ ‫ان� �ف� �ج ��ار ح ��رك ��ة ااح� �ت� �ج ��اج ��ات ف��ي‬ ‫س� � ��وري� � ��ة‪ ،‬وت� �ف ��اع� �ل ��ت ف � ��ي أث �ن ��ائ �ه ��ا‬ ‫ال � �ع � �ن� ��اص� ��ر اأس � ��اس� � �ي � ��ة ام � �ح � � ّ�رك � ��ة‪،‬‬ ‫اج �ت �م ��اع �ي ��ة ك ��ان ��ت أم س �ي ��اس �ي��ة أم‬ ‫جهوية أم طائفية‪ ،‬ثم انفرجت اأمور‬ ‫ع ��ن ام �ش �ه��د ال ��دام ��ي ل �س��وري��ة ال �ي��وم‬ ‫وعن درب اآام الطويل نحو الحرية‪.‬‬ ‫وي �ع��ود ال�ك��ات��ب ف��ي ع��دة ف�ص��ول إل��ى‬ ‫ال � � ��وراء ل � �ي � ّ‬ ‫�ؤرخ ل� �ج ��ذور ال �ص��راع��ات‬ ‫ال�س�ي��اس�ي��ة وال �ط��ائ �ف �ي��ة وال�خ�ل�ف�ي��ات‬ ‫ااقتصادية الطبقية أيضا‪.‬‬


‫نهارات وليالي‬

‫< العدد‪30 :‬‬ ‫< اخميس ‪ 03‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 07‬نونبر ‪2013‬‬

‫«الفيلم البريطاني» في دورته الثالثة يعرف بالثقافة عبر السينما‬ ‫برمجة أفام متنوعة حاصلة على جوائز عامية ‪ º‬الجديد هذا العام عرض فيلمن بامركز الثقافي بسيدي مومن‬ ‫الرباط‪ :‬عائشة الواقف‬ ‫ي� �ح �ت �ف ��ل ام� �ج� �ل ��س ال �ث �ق ��اف ��ي‬ ‫البريطاني‪ ،‬للسنة الثالثة على‬ ‫ال�ت��وال��ي‪ ،‬بالسينما البريطانية‬ ‫م � � ��ن خ� � � � ��ال "أس� � � � �ب � � � ��وع ال� �ف� �ي� �ل ��م‬ ‫ال � �ب� ��ري � �ط� ��ان� ��ي" ف� � ��ي م � � ��دن ال � � ��دار‬ ‫البيضاء‪ ،‬والرباط‪ ،‬ومراكش في‬ ‫إطار جهوده الرامية إلى تشجيع‬ ‫الفن السينمائي بامغرب‪.‬‬ ‫وج� � � ��اء ف � ��ي ب� � ��اغ ل �ل �م �ج �ل��س‬ ‫ال�ث�ق��اف��ي ال�ب��ري�ط��ان��ي‪ ،‬أن��ه سيتم‬ ‫ع� � ��رض م� �ج� �م ��وع ��ة م � ��ن اأف� � � ��ام‪،‬‬ ‫ف ��ي إط � ��ار ال �س �ع��ي إل� ��ى ت�ش�ج�ي��ع‬ ‫ال � �ت � �ب� ��ادل ال� �ث� �ق ��اف ��ي ع� �ب ��ر ال� �ف ��ن‪،‬‬ ‫ومنح الجمهور فرصة للتفاعل‬ ‫م ��ع م �خ��رج��ي اأف � ��ام وت�ح�ص�ي��ل‬ ‫م � �ه� ��ارات م��رت �ب �ط��ة ب �م �ه��ن ق �ط��اع‬ ‫ال � �س � �م � �ع� ��ي ال � � �ب � � �ص� � ��ري‪ ،‬ب �ف �ض��ل‬ ‫اأوراش ام��زم��ع تنظيمها خ��ال‬ ‫ه ��ذا ال �ح��دث‪ .‬أم ��ا ب��رم �ج��ة ع��رض‬ ‫اأف � � ��ام ف �ه��ي ك ��ال� �ت ��ال ��ي‪ :‬ي��وم��ي‬ ‫ال � �ث� ��ام� ��ن وال � �ت� ��اس� ��ع م � ��ن ن��ون �ب��ر‬ ‫ب��ام��رك��ز ال �ث �ق��اف��ي س �ي��دي م��وم��ن‬ ‫ب � ��ال � ��دار ال� �ب� �ي� �ض ��اء‪ ،‬م� ��ن ‪ 10‬إل ��ى‬ ‫‪ 14‬ن��ون�ب��ر ب ��دار ال�ث�ق��اف��ة "م�س��رح‬ ‫الداوديات"‪ ،‬الداوديات بمراكش‪،‬‬ ‫وم��ن ‪ 17‬إل��ى ‪ 21‬ن��ون�ب��ر بسينما‬ ‫الفن السابع بالرباط‪.‬‬ ‫ي� � �ه � ��دف ه � � ��ذا ال � � �ح� � ��دث‪ ،‬إل� ��ى‬ ‫إع �ط��اء ن �ظ��رة ع��ام��ة ع��ن ال�ث�ق��اف��ة‬ ‫البريطانية عبر السينما‪ ،‬حيث‬ ‫ستعرض اأف��ام أس��اس��ا باللغة‬ ‫اإن�ج�ل�ي��زي��ة م��ع ت��رج�م��ة مكتوبة‬ ‫باللغة الفرنسية‪.‬‬ ‫وف � � � ��ي م � � ��ا ي � �ل� ��ي ال � �ب� ��رن� ��ام� ��ج‬ ‫ام�ف�ص��ل ل��أف��ام ام�ب��رم�ج��ة خ��ال‬ ‫أس�ب��وع الفيلم ال�ب��ري�ط��ان��ي لهذه‬ ‫السنة‪:‬‬ ‫ف ��ي م��دي �ن��ة ال � ��دار ال �ب �ي �ض��اء‪،‬‬ ‫ع� �ل ��ى ال� �س ��اع ��ة ال� �س ��اب� �ع ��ة م �س��اء‬ ‫ب��ام��رك��ز ال �ث �ق��اف��ي س �ي��دي م��وم��ن‬ ‫ي� � ��وم (ال � �ج � �م � �ع� ��ة) ث� ��ام� ��ن ن��ون �ب��ر‬ ‫سيعرض الفيلم امغربي "ماجد‬ ‫" للمخرج "نسيم عباسي" ويوم‬ ‫(ال � �س � �ب� ��ت) ال� �ت ��اس ��ع م� ��ن ن��ون �ب��ر‬ ‫ال� �ف� �ي� �ل ��م ال � �ب� ��ري � �ط� ��ان� ��ي ال �ش �ه �ي��ر‬ ‫"أول� �ي� �ف ��ر ت��وي �س ��ت" ف ��ي ن�س�خ�ت��ه‬ ‫اأصلية عام ‪ ،1968‬وامستوحى‬ ‫م��ن ك �ت��اب ي�ح�م��ل ن�ف��س ال�ع�ن��وان‬ ‫للكاتب "تشارلز ديكينس"‪.‬‬ ‫وس �ت �س �ت �ق �ب��ل م ��دي� �ن ��ة ال� � ��دار‬ ‫ال�ب�ي�ض��اء ال �ت �ظ��اه��رات الجانبية‬ ‫ال�ت��ي يتم تنظيمها على هامش‬ ‫أس� �ب ��وع ال �ف �ي �ل��م ال �ب��ري �ط��ان��ي ف��ي‬ ‫ام ��رك ��ز ال �ث �ق��اف��ي س� �ي ��دي م��وم��ن‪،‬‬ ‫ال� � ��ذي ظ ��ل م �ه �م �ش��ا م � ��دة ط��وي �ل��ة‬ ‫وال� � � � ��ذي أص � �ب� ��ح ال� � �ي � ��وم ي �ع �ت �ب��ر‬ ‫"م ��دي� �ن ��ة داخ� � ��ل م ��دي� �ن ��ة" ب�س�ب��ب‬ ‫م�ش��اك��ل ال �ه �ج��رة ال �ق��روي��ة‪ .‬خ��ال‬ ‫ه��ذا ال �ح��دث‪ ،‬سيتم ع��رض أف��ام‬ ‫وتنظيم أوراش مختلفة لفائدة‬

‫ملصق إعان أسبوع الفيلم البريطاني‬

‫سكان الحي‪.‬‬ ‫ف ��ي م��دي �ن��ة م� ��راك� ��ش‪ ،‬وع �ل��ى‬ ‫ال� �س ��اع ��ة ال �س��اب �ع��ة م� �س ��اء‪ ،‬ب ��دار‬ ‫ال� �ث� �ق ��اف ��ة "م � �س� ��رح ال� � ��داودي� � ��ات"‪،‬‬ ‫بالداوديات يعرض يوم (اأحد)‬ ‫‪ 10‬ن ��ون� �ب ��ر‪ ،‬ف �ي �ل ��م " اه� � �ت � ��زازات‬ ‫ج� � � � �ي � � � ��دة" ل� � �ل� � �م� � �خ � ��رج � ��ن "ل � � �ي� � ��زا‬ ‫دب� � � � � ��اروس" و"غ� � �ل � ��ن ل � �ي � �ب� ��ورن"‪.‬‬ ‫وي� �ح� �ك ��ي ال� �ف� �ي� �ل ��م ق� �ص ��ة "ت� �ي ��ري‬ ‫هولي" مالك أستوديو للتسجيل‬ ‫وال� � ��ذي س ��اه ��م ب �ش �ك��ل ك �ب �ي��ر ف��ي‬ ‫ت �ط��وي��ر "ب ��ان ��ك روك" ف ��ي م��دي�ن��ة‬ ‫"بلفاست"‪.‬‬ ‫وي ��وم (اإث� �ن ��ن) ‪ 11‬ن��ون�ب��ر‪،‬‬

‫ي�ع��رض فيلم "م�ك�س��ور" للمخرج‬ ‫"روف � ��وس ن ��وري ��س"‪ .‬ه ��ذا الفيلم‬ ‫رش� ��ح ل� �ج ��ائ ��زة م� �ه ��رج ��ان "ك� ��ان"‬ ‫يروي قصة فتاة تقطن في شمال‬ ‫ل� �ن ��دن‪ ،‬ت �ت �غ �ي��ر ح �ي��ات �ه��ا ب �ع��د أن‬ ‫تشهد على هجوم عنيف‪.‬‬ ‫ي ��وم (ال� �ث ��اث ��اء) ‪ 12‬ن��ون�ب��ر‪،‬‬ ‫يعرض فيلم " العماق اأناني"‬ ‫ل�ل�م�خ��رج "ك�ل�ي��و ب ��ارن ��ار"‪ .‬الفيلم‬ ‫م��ن إن�ت��اج ال�ع��ام ال�ح��ال��ي‪ ،‬ومدته‬ ‫س��اع��ة ون �ص��ف‪ ،‬وت � ��دور أح��داث��ه‬ ‫ح � � � ��ول م � ��راه� � �ق � ��ن "س� ��وي � �ف � �ت� ��ي"‬ ‫و"أرب � � ��ور" ت �ت �ع��رض ص��داق�ت�ه�م��ا‬ ‫ل � �ص � �ع� ��وب� ��ات ب � �ع� ��د أن ي� � �غ � ��ادرا‬

‫ام ��درس ��ة ل�ل�ع�م��ل م �ع��ا أح ��د ت�ج��ار‬ ‫الخردة‪.‬‬ ‫وس �ي �ع��رض ي ��وم (اأرب� �ع ��اء)‬ ‫‪ 13‬نونبر فيلم بعنوان "كارتت"‬ ‫ل �ل �م �خ��رج "داس� � �ت � ��ان ه ��وف� �م ��ان"‪.‬‬ ‫وهو فيلم كوميدي درامي وتدور‬ ‫أحداثه حول ثاثة مغنيي أوبرا‬ ‫ينظمون س�ن��وي��ا ح�ف��ا احتفال‬ ‫ب �ع �ي��د م� �ي ��اد "ف � � �ي� � ��ردي"‪ ،‬إا أن‬ ‫مجيء الزوجة السابقة أحدهم‪،‬‬ ‫سيقلب اأحداث‪.‬‬ ‫ليختتم في يوم (الخميس)‬ ‫‪ 14‬نونبر‪ ،‬فيلم " البحث عن رجل‬ ‫ال�س�ك��ر" ل�ل�م�خ��رج م��ال��ك بنجلول‬

‫اأف � ��ام ام �ع��روض��ة ف ��ي م��راك��ش‪.‬‬ ‫وهو وثائقي مدته حوالي ساعة‬ ‫ون� � �ص � ��ف‪ ،‬ح � �ص ��ل ال� �ف� �ي� �ل ��م ع �ل��ى‬ ‫ج��ائ��زة أح�س��ن ف�ي�ل��م وث��ائ�ق��ي في‬ ‫اأك��ادي �م �ي��ة ال�ب��ري�ط��ان�ي��ة للفيلم‬ ‫وفنون التلفزيون‪ .‬ويحكي قصة‬ ‫م��واط�ن��ن م��ن ج �ن��وب ال�ص�ح��راء‪،‬‬ ‫ي��ذه �ب��ون ف ��ي رح �ل��ة ل�ل�ب�ح��ث ع��ن‬ ‫أس� �ط ��ورة غ �ن��اء ف��ي ال�س�ب�ع�ي�ن��ات‬ ‫"رودريغز"‪.‬‬ ‫وس �ت �ش �ه��د م��دي �ن��ة م ��راك ��ش‪،‬‬ ‫ت�ن�ظ�ي��م ورش ح ��ول " ال �ع��ام��ات‬ ‫ال� �ت� �ج ��اري ��ة ل �ل �ف �ي �ل��م" إل � ��ى ج��ان��ب‬ ‫ح� �ص ��ص "م� ��اس � �ت� ��ر ك� � � ��اس" م��ن‬ ‫تنشيط خبراء بريطانين‪.‬‬ ‫وت � �م� ��ت ب ��رم� �ج ��ة اأف� � � ��ام ف��ي‬ ‫مدينة الرباط في الفترة اممتدة‬ ‫م � ��ا ب � ��ن ‪ 17‬و‪ 21‬ن� ��ون � �ب� ��ر ع �ل��ى‬ ‫الساعة السابعة مساء‪ ،‬بسينما‬ ‫ال � �ف� ��ن ال � �س� ��اب� ��ع ب� �ن� �ف ��س ت��رت �ي��ب‬ ‫اأفام التي عرضت بمراكش‪.‬‬ ‫و ي �ع �م��ل ام� �ج� �ل ��س ال �ث �ق��اف��ي‬ ‫ال� �ب ��ري� �ط ��ان ��ي ه� � ��ذه ال � �س � �ن� ��ة‪ ،‬م��ع‬ ‫وزارة الثقافة ام�غ��رب�ي��ة بشراكة‬ ‫م��ع ام��رك��ز ال�س�ي�ن�م��ائ��ي ام�غ��رب��ي‬ ‫وام��رك��ز ال�ث�ق��اف��ي س �ي��دي م��وم��ن‪،‬‬ ‫ال ��ذي تتجلى مهمته ف��ي تأطير‬ ‫اأطفال والشباب من أجل تجنب‬ ‫اان� � �ح � ��راف وت� �ع ��اط ��ي ام� �خ ��درات‬ ‫ف� � ��ي ح� � ��ي ي� �م� �ت ��د ع � �ل� ��ى م� �س ��اح ��ة‬ ‫ك �ب �ي��رة وي �ب �ل��غ م �ج �م��وع س �ك��ان��ه‬ ‫ح��وال��ي ‪ .350‬ب��اإض��اف��ة إل��ى ألف‬ ‫نسمةباإجمعية "اأحياء إدماج‬ ‫ب��ال��دار البيضاء"‪ ،‬وه��ي جمعية‬ ‫ت �ع �م��ل م� ��ن أج � ��ل إدم � � ��اج ح �م��اي��ة‬ ‫اأط� � �ف � ��ال وال � �ش � �ب� ��اب ام �ع ��رض ��ن‬ ‫ل� �ل� �خ� �ط ��ر ع � �ب� ��ر ب� � ��رام� � ��ج ث �ق��اف �ي��ة‬ ‫وأن� �ش� �ط ��ة م� ��وازي� ��ة وم ��راج� �ع ��ات‪.‬‬ ‫وام� � � ��درس� � � ��ة ال � �ع � �ل � �ي� ��ا ل �ل �س �م �ع��ي‬ ‫البصري بمراكش "إنقاذ قاعات‬ ‫السينما في ام�غ��رب" التي تعمل‬ ‫م ��ن أج � ��ل ال� �ح� �ف ��اظ ع �ل��ى ال� �ت ��راث‬ ‫السينمائي امغربي بتعاون مع‬ ‫القاعات السينمائية والصحافة‬ ‫وال �ف �ن��ان��ن وك ��ل م�ح�ب��ي ام �غ��رب‪،‬‬ ‫فمن أص��ل ‪ 280‬قاعة قبل ثاثن‬ ‫ع��ام��ا‪ ،‬وص ��ل ع��دده��ا ال �ي��وم إل��ى‬ ‫‪ 30‬ف� �ق ��ط‪ .‬وي� � �ش � ��ارك ف� ��ي رع ��اي ��ة‬ ‫ه� � ��ذه ال � �ت � �ظ� ��اه� ��رة أي � �ض� ��ا ام ��رك ��ز‬ ‫السينمائي ام�غ��رب��ي ال��ذي ينظم‬ ‫وي�ش�ج��ع ال�ص�ن��اع��ة السينمائية‬ ‫في امغرب‪ .‬وإعاميا ترعى إذاعة‬ ‫"هيت راديو" هذا الحدث‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر أن ام �ج �ل ��س ال �ث �ق��اف��ي‬ ‫البريطاني هو منظمة بريطانية‬ ‫دولية شبه مستقلة غير حكومية‬ ‫مقرها في امملكة امتحدة‪ .‬تعمل‬ ‫ع�ل��ى إن �ش��اء ع��اق��ات ث�ق��اف�ي��ة بن‬ ‫ال � ��دول وت ��وف ��ر ف� ��رص ف ��ي م �ج��ال‬ ‫ال� �ت� �ع� �ل� �ي ��م‪ .‬وي� �ب� �ل ��غ ع� � ��دد م ��راك ��ز‬ ‫امجلس التعليمية ‪ 129‬منتشرة‬ ‫في ‪ 110‬دولة‪.‬‬

‫«روابط الباحثن» تفتح باب الترشيح للباحثن امغاربة‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫أع � � �ل� � ��ن ام� � �ج� � �ل � ��س ال � �ث � �ق� ��اف� ��ي‬ ‫ال � � �ب � ��ري � � �ط � ��ان � ��ي ع� � � ��ن ف � � �ت � ��ح ب � ��اب‬ ‫ال�ت��رش�ي��ح ل ��"ري �س��ورش��ر لينكس"‬ ‫أي "روابط الباحثن" في امغرب‪،‬‬ ‫بالنسبة للباحثن الذين هم في‬ ‫ب��داي��ة مسيرتهم م��ن أج��ل اق�ت��راح‬ ‫ت ��دري ��ب ل �ل �ب �ح��ث ال� ��دول� ��ي‪ .‬وي �ه��م‬ ‫ه��ذا ال�ب��رن��ام��ج تشجيع ال�ت�ع��اون‬ ‫الدولي في مجال البحث العلمي‬ ‫وح � ��دد آخ� ��ر أج� ��ل ف ��ي ‪ 24‬ن��ون�ب��ر‬ ‫الحالي‪.‬‬ ‫وي �م �ك��ن ل �ل �ب��اح �ث��ن ام�ق�ي�م��ن‬ ‫داخ��ل امملكة امتحدة أن يرسلوا‬ ‫بطلبات للتمويل امالي تصل إلى‬ ‫ثاثة أشهر في جامعة أو مؤسسة‬ ‫ب �ح��ث ف ��ي ال � � ��دول ال �ت �س �ع��ة ع�ش��ر‬ ‫ام �ش �ت��رك��ة‪ ،‬وب��ال�ن�س�ب��ة للمقيمن‬ ‫ف��ي إح��دى ال ��دول ام�ش��ارك��ة يمكن‬ ‫أن يرسلوا بطلب لتمويل الذهاب‬ ‫إلى امملكة امتحدة‪.‬‬ ‫وي � � �ه � � ��م ال� � �ت � ��رش� � �ي � ��ح ج� �م� �ي ����ع‬ ‫مجاات البحث بما فيها العلوم‬ ‫ال�ط �ب �ي �ع �ي��ة‪ ،‬وال �ع �ل��وم اإن �س��ان �ي��ة‬

‫وااج� �ت� �م ��اع� �ي ��ة‪ ،‬ل �ك��ن م ��ع وج ��ود‬ ‫أف � �ض � �ل � �ي� ��ة ل � �ب � �ع� ��ض ال� � � � � � ��دول ف��ي‬ ‫م� �ج ��اات م� �ح ��ددة‪ .‬وال� � ��دول ال �ت��ي‬ ‫يهمها ه��ذا ال �ع��رض ه��ي ام�غ��رب‪،‬‬ ‫ومصر‪ ،‬وقطر‪ ،‬وجنوب إفريقيا‪،‬‬ ‫ونيجيريا‪ ،‬والبرازيل‪،‬وامكسيك‪،‬‬ ‫وكولومبيا‪،‬وروسيا(فقط العلوم‬ ‫اإنسانية‪ ،‬والعلوم ااجتماعية)‪،‬‬ ‫وت � � � ��رك� � � � �ي � � � ��ا‪ ،‬وك� � � ��ازاخ � � � �س � � � �ت� � � ��ان‪،‬‬ ‫وأذرب � � � � �ي � � � � �ج� � � � ��ان‪ ،‬وب � ��اك� � �س� � �ت � ��ان‪،‬‬ ‫وت� � � ��اي� � � ��ان� � � ��د‪ ،‬وإن � ��دون � � �ي � � �س � � �ي � ��ا‪،‬‬ ‫وك� ��وري� ��ا ال �ج �ن��وب �ي��ة‪ ،‬وف �ي �ت �ن��ام‪،‬‬ ‫وبنغاديش‪ ،‬وال��واي��ات امتحدة‬ ‫اأم �ي��رك �ي��ة (ال �ع �ل ��وم اإن �س��ان �ي��ة‪،‬‬ ‫والعلوم ااجتماعية فقط)‪.‬‬ ‫أما اأشخاص الذين يمكنهم‬ ‫إرس� � ��ال ط �ل �ب��ات ال �ت ��رش �ي ��ح‪ ،‬ف�ه��م‬ ‫ط�ل�ب��ة ف��ي ب��داي��ة م�س�ي��رة ال�ب�ح��ث‪،‬‬ ‫أي ال ��ذي ��ن ح �ص �ل��وا ع �ل��ى ش �ه��ادة‬ ‫ال��دك �ت��وراه م ��دة ا ت �ت �ج��اوز عشر‬ ‫س � � � �ن� � � ��وات‪ .‬ه� � � � � ��ؤاء ي � �م � �ك� ��ن ل �ه ��م‬ ‫اأول��وي��ة ف��ي إرس��ال طلب تمويل‬ ‫السفر‪ .‬وفي حالة كان الباحث ا‬ ‫ي�ح�م��ل ش �ه��ادة ال��دك �ت��وراه‪ ،‬ولكن‬ ‫ل��دي��ه خ�ب��رة بحثية ت�ع��ادل حامل‬

‫ال��دك�ت��وراه ويعمل في حقل حيث‬ ‫درج � ��ة ال ��دك� �ت ��وراه ل �ي �س��ت ش��رط��ا‬ ‫مسبقا لنشاط البحوث امعمول‬ ‫بها‪ ،‬فإنه مازال مؤها للمشاركة‪.‬‬ ‫وق � � � � � � ��د ت � � � � ��م وض � � � � � � ��ع ائ � � �ح� � ��ة‬ ‫ت � �ض� ��م ال � � � � ��دول ح � �س� ��ب اأول� � ��وي� � ��ة‬ ‫ام� � �ع� � �ط � ��اة ل� � �ه � ��ا‪ ،‬وح� � �س � ��ب م ��وق ��ع‬ ‫ام � �ن � �ح� ��ة‪ ،‬ف� ��ام � �غ� ��رب ي � �ت ��وف ��ر ع �ل��ى‬ ‫خ�م�س��ة م �ق��اع��د ف �ق��ط ف��ي ام �ج��اات‬ ‫ال �ت��ال �ي��ة‪ :‬ال� �ط ��اق ��ة‪ ،‬ام � ��اء وال �ب �ي �ئ��ة‪،‬‬ ‫ال� �ف ��اح ��ة وال � �ت � �غ� ��ذي� ��ة‪ ،‬وال �ت ��دب �ي ��ر‬ ‫وت � �ط� ��وي� ��ر ال� � �ف� � �ض � ��اء‪ ،‬وال � �ص � �ح ��ة‪،‬‬ ‫واإع� � � ��ام � � � �ي� � � ��ات وت � �ك � �ن ��ول ��وج � �ي ��ا‬ ‫اأن �ظ �م��ة‪ ،‬وال �ط �ي��ران‪ ،‬وام�ي�ك��ان�ي��ك‪،‬‬ ‫واإل�ك�ت��رون�ي��ك‪،‬اأج�ه��زة واأج�ه��زة‬ ‫ال � ��دق� � �ي� � �ق � ��ة‪ ،‬وت � ��دب� � �ي � ��ر اأزم � � � � � ��ات‪،‬‬ ‫والعلوم اإنسانية وااجتماعية‪،‬‬ ‫تكنولوجيا التحويل وااخ�ت��راع‪،‬‬ ‫والنقل‪،‬‬ ‫والهندسة امدنية والبنائية‪.‬‬ ‫ه��ذه امنحة ت��أت��ي ب�ش��راك��ة مع‬ ‫ام ��رك ��ز ال ��وط �ن ��ي ل �ل �ب �ح��ث ال�ع�ل�م��ي‬ ‫والتقني بالرباط‪.‬‬ ‫وسيأخذ بعن ااعتبار أثناء‬ ‫اانتقاء امعايير التالية‪ :‬الترشيح‬

‫الذي تم إرساله قبل اأجل امحدد‪،‬‬ ‫م�ك�ت��وب ك�ل�ي��ا ب��ال�ل�غ��ة اإن�ج�ل�ي��زي��ة‬ ‫وب��ال�ش�ك��ل ال�ص�ح�ي��ح وام �ح��دد في‬ ‫ام��وق��ع‪ .‬وإرف� ��اق ال�ط�ل��ب ب��ال��وث��ائ��ق‬ ‫التكميلية ام�ط�ل��وب��ة‪ .‬ع�ل��ى امتقدم‬ ‫أن ي� ��رس� ��ل ط� �ل ��ب ت ��رش� �ي ��ح واح � ��د‬ ‫فقط إذ ا يتم قبول طلبن‪.‬وعلى‬ ‫امؤسسة امستقبلة أن تكون ضمن‬ ‫البلدان امشتركة في هذه امنحة‪.‬‬ ‫وح� ��ول ام �ع��اي �ي��ر اأك��ادي �م �ي��ة‪،‬‬ ‫ي � �ض� ��م ال � �ت � �ن � �ق � �ي ��ط ال � �ن � �ه� ��ائ� ��ي ‪70‬‬ ‫درج ��ة م��وزع��ة ع�ل��ى ث��اث��ة م�ح��اور‬ ‫أس��اس�ي��ة ه��ي أوا‪ ،‬ن��وع�ي��ة البحث‬ ‫وأه � �م � �ي � �ت ��ه‪ ،‬إذ ع� �ل ��ى ام � �ت � �ق� ��دم أن‬ ‫ي�ك��ون ذو إط ��اع واس ��ع ف��ي مجال‬ ‫ال �ب �ح��ث ام �ق ��دم‪ ،‬وأن ي �ق��دم ال�ب�ح��ث‬ ‫ق�ي�م��ة م�ض��اف��ة‪ ،‬وب��ال�ط�ب��ع ي�ج��ب أن‬ ‫ي�ك��ون ذو أهمية ت��وص��ف للمملكة‬ ‫ام� �ت� �ح ��دة أو ام ��ؤس� �س ��ة ام �ض �ي �ف��ة‪.‬‬ ‫ث ��ان �ي ��ا‪ ،‬اق � �ت� ��راح ال �ب �ح��ث ي �ج��ب أن‬ ‫ي �ك��ون واض� �ح ��ا‪ ،‬م �م �ك��ن ال�ت�ح�ق�ي��ق‬ ‫وذو أه� � � � � ��داف م� ��وض� ��وع � �ي� ��ة ول� ��ه‬ ‫أه�م�ي��ة ع�ل��ى ام ��دى ال�ب�ع�ي��د‪ .‬ث��ال�ث��ا‪،‬‬ ‫ااستدامة وبناء القدرات‪ ،‬الوصف‬ ‫الواضح إمكانات مقدم الطلب أو‬

‫امستفيدين امحتملن في مجال‬ ‫التنمية امهنية وبناء القدرات‪.‬‬ ‫وفي ما يخص التمويل امالي‪،‬‬ ‫ف�ق��د ت��م ت�ح��دي��د ام�ب��ال��غ ال�ض��روري��ة‬ ‫ح� �س ��ب ب� ��رام� ��ج ال �ل �ج �ن��ة اأورب � �ي� ��ة‬ ‫وام� �ج� �ل ��س ال� �ث� �ق ��اف ��ي ال �ب��ري �ط��ان��ي‬ ‫وح � � � � ��ددت ام� � �ص � ��اري � ��ف ب��ال �ن �س �ب��ة‬ ‫ل� �ل� �ب ��اح� �ث ��ن ام� � �غ � ��ارب � ��ة ك ��ال� �ت ��ال ��ي‪:‬‬ ‫أق� �ص ��ى ت �ك �ل �ف��ة ال �س �ف��ر ‪ 500‬ج�ن�ي��ه‬ ‫إسترليني أي‪ 6600‬دره��م‪ ،‬تكاليف‬ ‫التأشيرة ‪ 150‬جنيه أي ألفي درهم‪،‬‬ ‫ومصاريف اإق��ام��ة الشهرية ‪1500‬‬ ‫ج �ن �ي��ه أي ح ��وال ��ي ‪ 20‬أل� ��ف دره� ��م‪.‬‬ ‫ال � �ت ��أم ��ن ال� �ص� �ح ��ي ‪ 65‬ج �ن �ي ��ه أي‬ ‫حوالي ‪ 900‬درهم‪ .‬أقصى ما يمكن‬ ‫استهاكه في شهرين ‪ 4030‬جنيه‬ ‫أي ‪ 54‬أل� ��ف دره � ��م وأخ� �ي ��را ت�ك�ل�ف��ة‬ ‫ثاثة أشهر ‪ 5595‬أي ‪ 75‬ألف درهم‪.‬‬ ‫يشار إلى مبلغ ‪ 250‬جنيه أي ثاثة‬ ‫آاف درهم يمكن إضافته‪.‬‬ ‫وم ��زي ��د م ��ن ام �ع �ل��وم��ات ي�م�ك��ن‬ ‫اإط� � � � ��اع ع� �ل ��ى ال� � ��راب� � ��ط ال� �ت ��ال ��ي‪:‬‬ ‫‪http://www.britishcouncil.org/‬‬ ‫‪fr/morocco-education-research‬‬‫‪links-applications-2013.htm‬‬

‫أمسية تشكيلية في دار الفنون بالرباط والدار البيضاء‬ ‫‪ ،‬ت� �ه ��دف ام ��ؤس� �س� �ت ��ن إل � ��ى ام �س ��ار‬ ‫ال�ج �م �ي��ل م�ح�م��د ال �س��رغ �ي �ن��ي ك�ف�ن��ان‬ ‫وأستاذ‪.‬‬ ‫فالسرغيني ك��ان��ت ل��دي��ه سمعة‬ ‫ك �ب �ي��رة وت �ق ��دي ��ر ع � ��ال ف ��ي ام �ج �ت �م��ع‬ ‫م � ��ن ط � � ��رف ال � �ف � �ن� ��ان� ��ن‪ .‬ف� �ه ��و م �ث ��اا‬ ‫ل �ل �ت �ض �ح �ي��ة ب ��ال� �ن� �ف ��س وال� � � � � ��واء و‬ ‫الكرم‪ ،‬وه��ي الصفات التي أكسبته‬ ‫تعيينه من قبل املك الراحل محمد‬ ‫الخامس كأول مدير مدرسة الفنون‬

‫الرباط‪:‬خاص‬ ‫ت�ن�ظ��م م��ؤس�س��ة دار ال �ف �ن��ون في‬ ‫ال��رب��اط‪ ،‬وام�ع�ه��د الفرنسي بالرباط‬ ‫ومجلة "الفن أب��دا"‪ ،‬بدعم من امعهد‬ ‫ال � �ف� ��رن � �س� ��ي ف� � ��ي ب� � ��اري� � ��س م �ع ��رض ��ا‬ ‫أع �م��ال أك �ث��ر ع �ش��رة ف�ن��ان��ن موهبة‬ ‫ف��ي ام�ش�ه��د ال�ف�ن��ي ام�ع��اص��ر ال�ج��دي��د‬ ‫ف��ي العالم العربي وال�ش��رق اأوس��ط‬ ‫و ش �م ��ال أف��ري �ق �ي��ا و ب ��اق ��ي ال �ع��ال��م‪.‬‬ ‫ي�ه��دف ام �ع��رض ال ��ذي ي�ح�م��ل ع�ن��وان‬ ‫"الواصلة " إلى تسليط الضوء على‬ ‫اأعمال التاريخية التي ا ت��زال بن‬ ‫الغرب والعالم العربي ‪.‬‬ ‫من جنسيات مختلفة‪ ،‬لبنانية‪،‬‬ ‫ف�ل�س�ط�ي�ن�ي��ة‪ ،‬وم �غ��رب �ي��ة‪ ،‬وم �ص��ري��ة‪،‬‬ ‫وسورية‪ ،‬وسواء تعلق اأمر برسام‬ ‫أو ن � �ح ��ات‪ ،‬أو م � �ص� ��ور‪ ،‬أو م �ص��ور‬ ‫ف�ي��دي��و‪ ،‬ف�ك��ل ف �ن��ان ل��ه ت �ص��وره ح��ول‬ ‫عالم متغير‪.‬‬ ‫اليوم‪ ،‬والساحة العربية تعرف‬ ‫ت �ح��وا م �س��رح��ا ج ��دي ��دا‪ ،‬ي��أت��ي ه��ذا‬

‫الجميلة بتطوان‪ .‬وعمل السرغيني‬ ‫طيلة مسيرته ع�ل��ى ت�م��ري��ر معرفته‬ ‫إل � ��ى اأج � �ي � ��ال ال � �ق� ��ادم� ��ة م� ��ن خ ��ال‬ ‫ت� �ش� �ج� �ي� �ع� �ه ��م ع � �ل� ��ى اان� � � �ط � � ��اق ف��ي‬ ‫مسيرتهم الفنية ‪.‬‬ ‫وي� ��وض� ��ح ه � ��ذا ال � �ح� ��دث ت �م��ام��ا‬ ‫مقاربة الشراكة بن القطاعن العام‬ ‫وال�خ��اص‪ ،‬وه��و مثال ملموس على‬ ‫ت� �ض ��اف ��ر ال� �ج� �ه ��ود ب� ��ن م ��ؤس �س ��ات‬ ‫تقاسم نفس الرؤية لتعزيز الثقافة‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫تألقت الفنانة امغربية سلمى‬ ‫رش � �ي� ��د ب� ��إط� ��ال� ��ة س� � ��اح� � ��رة‪ ،‬أث � �ن ��اء‬ ‫حضورها للحفل السنوي الخيري‬ ‫ال ��ذي تقيمه ع �ي��ادة "ل�ي�ب��رت��ي" لطب‬ ‫اأسنان في دب��ي‪ ،‬إذ ارت��دت فستانا‬ ‫أحمر طويل‪ ،‬وزينت خصرها بحزام‬ ‫ذه� �ب ��ي‪ ،‬وأك �م �ل��ت ط �ل �ت �ه��ا ب �م��اك �ي��اج‬ ‫صارخ أبهر الحضور‪.‬‬ ‫وح��رص��ت س�ل�م��ى ع�ل��ى ال�ت�ق��اط‬ ‫ص ��ور ت��ذك��اري��ة ب��رف �ق��ة ن �ج��وم ال�ف��ن‬ ‫واإعام العربي‪ ،‬الذين كانوا من بن‬ ‫حضور ااحتفالية‪.‬‬ ‫ل��إش��ارة‪ ،‬ف��إن خ��ري�ج��ة برنامج‬ ‫"أراب أي� ��دول" ف��ي نسخته ال�ث��ان�ي��ة‪،‬‬ ‫سافرت إلى مسقط مباشرة بعد هذا‬ ‫الحدث‪ ،‬إحياء حفل غنائي ضمن مهرجان اأغنية العمانية‪.‬‬ ‫جدير بالذكر أن��ه ف��ي الفترة اأخ�ي��رة نشرت ص��ور ظهرت فيها سلمى وهي‬ ‫تتناول الطعام مع مجموعة من أصدقائها‪ ،‬وإلى جانبها شخص يدخن النرجيلة‬ ‫"الشيشة"‪ ،‬اأمر الذي كاد أن يخلق أزمة بينها وبن معجبيها‪.‬‬ ‫ت�ح�ي��ي م�ج�م��وع��ة "ه��وب��ا ه��وب��ا‬ ‫س �ب �ي��ري��ت" ال �غ �ن��ائ �ي��ة‪ ،‬ح �ف��ا ف�ن�ي��ا‬ ‫ي � ��وم ال� �ت ��اس ��ع م� ��ن ن ��ون �ب ��ر ال �ح��ال��ي‬ ‫"بتالوين"‪ ،‬ستقدم خاله عدة أغاني‬ ‫من مختلف ألبوماتها‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ام �ج �م��وع��ة ق ��د أع�ل�ن��ت‬ ‫عن موعد الحفل في صفحتها على‬ ‫اموقع ااجتماعي "فيس بوك"‪ ،‬اأمر‬ ‫ال ��ذي ل�ق��ي ت�ج��اوب��ا ك�ب�ي��را م��ن ط��رف‬ ‫الجمهور ال��ذي كتب ع��دة تعليقات‬ ‫ت�ع�ب��ر ع ��ن اإع� �ج ��اب ال �ش��دي��د ب ��أداء‬ ‫امجموعة في كل الحفات السابقة‪.‬‬ ‫ج��دي��ر ب��ال��ذك��ر أن "ه��وب��ا هوبا‬ ‫س �ب �ي��ري��ت"‪ ،‬ف��رق��ة غ �ن��ائ �ي��ة م�غ��رب�ي��ة‬ ‫ت � �م� ��زج ف � ��ي أغ ��ان� �ي� �ه ��ا ب � ��ن أس ��ال �ي ��ب‬ ‫موسيقية شتى "كالروك"‪ ،‬و"الريغي"‪ ،‬وموسيقى "كناوة"‪ ،‬وتتطرق كلمات أغانيها‬ ‫إلى مواضيع تهم امجتمع امغربي والشباب على وجه الخصوص‪.‬‬ ‫لإشارة فإن الفرقة تتكون من رضى عالي‪ ،‬أنور زهواني‪ ،‬عادل حنن‪ ،‬سعد‬ ‫بويدي‪ ،‬وعثمان حميمار‪.‬‬ ‫اح �ت �ف��ل أم ��س(اأرب � �ع ��اء)‪ ،‬سعد‬ ‫ال � ��دي � ��ن ال � �ه � �ي� ��ال� ��ي ب� �ع� �ي ��د م � �ي� ��اده‬ ‫السادس في جو عائلي يملؤه الفرح‬ ‫والبهجة‪.‬‬ ‫سعد الدين يدرس بالقسم اأول‬ ‫اب�ت��دائ��ي‪ ،‬ويفضل ق�ض��اء بعض من‬ ‫وق ��ت ف��راغ��ه أم ��ام ج �ه��از الكمبيوتر‬ ‫ليستمتع بألعاب الفيديو‪.‬‬ ‫ي �ع �ش��ق م �م ��ارس ��ة ري ��اض ��ة ك��رة‬ ‫ال �ق��دم‪ ،‬إذ اي �ت��ردد ف��ي ل�ع��ب ام �ب��اراة‬ ‫رف�ق��ة أط �ف��ال ال�ح��ي كلما سمحت له‬ ‫ال �ف��رص��ة‪ ،‬ك �م��ا أن ��ه م �ه��ووس ب �ش��راء‬ ‫ل �ع��ب ع �ل��ى ش �ك��ل ط � ��ائ � ��رات‪ ،‬ال �ش��يء‬ ‫الذي جعل وال��داه يرجحان أنه ربما‬ ‫ي�ت�م�ن��ى أن ي �ص �ب��ح رب � ��ان ط ��ائ ��رة ف��ي‬ ‫امستقبل‪.‬‬ ‫ل��إش��ارة ف��إن سعد ال��دي��ن ه��و ااب��ن البكر ل��دى وال��دي��ه‪ ،‬ول��ه أخ��ت أص�غ��ر منه‬ ‫اسمها هدى‪.‬‬ ‫بهذه امناسبة نتقدم له ولعائلة الهالي بأحر التهاني وأغلى اأماني‪.‬‬ ‫ع �ب��رت ام �م �ث �ل��ة ام �غ��رب �ي��ة أم ��ال‬ ‫ص � �ق� ��ر ف � � ��ي ات � � �ص � � ��ال ه� ��ات � �ف� ��ي ع��ن‬ ‫س �ع��ادت �ه��ا ب ��دخ ��ول ت �ج��رب��ة ت�ق��دي��م‬ ‫البرامج التلفزية من خال برنامج‬ ‫"اف� � �ت � ��ح ق � �ل � �ب� ��ك"‪ ،‬ال� � � ��ذي ي� �ب ��ث ع �ل��ى‬ ‫ال �ق �ن��اة ال �ث��ان �ي��ة وي �ن��اق��ش ام �ش��اك��ل‬ ‫ااجتماعية‪.‬‬ ‫وقالت إن إدارة القناة الثانية‬ ‫اخ �ت��ارت �ه��ا ل�ت�ق��دي��م ال �ب��رن��ام��ج بعد‬ ‫"كاستينغ" أجرته القناة‪ ،‬للتعاقد‬ ‫مع مقدم يعوض رشيد حمان الذي‬ ‫قدم الحلقات السابقة من البرنامج‪.‬‬ ‫ول� � ��إش� � ��ارة ف� � ��إن أم � � ��ال ص �ق��ر‬ ‫دخ �ل��ت ع��ال��م ال�ت�م�ث�ي��ل ب �ع��د ت�ج��رب��ة‬ ‫ط� ��وي � �ل� ��ة ف� � ��ي دب � �ل � �ج� ��ة ام� �س� �ل� �س ��ات‬ ‫اأجنبية‪ ،‬وكانت قد شاركت في السلسلة التلفزيونية "ثورية"‪ ،‬كما أطلت على‬ ‫الجمهور مرة أخرى من خال مسلسل "زينة الحياة" الذي أنتجته القناة اأولى‪.‬‬ ‫اح� �ت� �ف� �ل ��ت أم � � ��س(اأرب� � � �ع � � ��اء)‪،‬‬ ‫ال� �ش ��اب ��ة ل �ي �ل��ى أم � ��ن رف� �ق ��ة أه �ل �ه��ا‬ ‫وأصدقائها امقربن بعيد ميادها‬ ‫ال��واح��د والعشرين ف��ي ج��و يطبعه‬ ‫الفرح والسرور‪.‬‬ ‫ح �ص �ل��ت ل �ي �ل��ى ع �ل��ى ش �ه��ادة‬ ‫الباكلوريا شعبة اقتصاد‪ ،‬بثانوية‬ ‫اإم � ��ام م��ال��ك ب �ح��ي ب �ل �ف��دي��ر ب��ال��دار‬ ‫البيضاء‪،‬بعد أن حازت على دبلوم‬ ‫ال �ت �ق �ن��ي ام �ت �خ �ص��ص ف ��ي ال�ت�س�ي�ي��ر‬ ‫ام�ق��اوات��ي‪ ،‬تتابع دراس�ت�ه��ا حاليا‬ ‫بمعهد التكنولوجيا التطبيقية‪.‬‬ ‫ت � �ف � �ض� ��ل أن ت � �ق � �ض� ��ي أوق � � � ��ات‬ ‫ف ��راغ� �ه ��ا ف ��ي ام� �ط ��ال� �ع ��ة‪ ،‬ك �م ��ا أن �ه��ا‬ ‫تهوى السفر مدن عديدة‪ ،‬وتتميز بشخصية مرحة‪ ،‬وطيبوبة تجعلها محبوبة‬ ‫من طرف كل أصدقاءها وصديقاتها‪.‬‬ ‫وبمناسبة عيد ميادها نتقدم لها بأحر التهاني ونتمنى لها دوام الصحة‬ ‫والعافية‪ ،‬والتوفيق في حياتها الشخصية والدراسية‪.‬‬

‫ن�ش��رن��ا أم��س (اأرب �ع ��اء) خ�ط��أ ص ��ورة ام�ح�ج��وب ال�ه�ي�ب��ة‪ ،‬ام �ن��دوب ال ��وزاري‬ ‫لحقوق اإن �س��ان‪ ،‬ب��دا م��ن ص��ورة التهامي أول�ب��اش��ا‪ ،‬ال�ك��ات��ب ال�ع��ام للمندوبية‬ ‫العامة إدارة السجون وإع��ادة اإدم ��اج‪ .‬نعتذر لهما و لقرائنا ع��ن ه��ذا الخطأ‬ ‫غير امقصود‪.‬‬

‫مواقيت الصاة (الرباط)‬ ‫الفجر‬

‫‪05:21‬‬

‫الظهر‬

‫‪12:16‬‬

‫العصر‬

‫‪15:08‬‬

‫المغرب‬

‫‪17:34‬‬

‫العشاء‬

‫‪18:51‬‬

‫دار الفنون بالرباط‬

‫ام �ع��رض ل�ت�ع��زي��ز ص�ل��ة ال��واص��ل بن‬ ‫الفنانن من كا العامن‪ .‬بعد بيروت‬ ‫و صنعاء‪ ،‬تحتضن دار الفنون في‬ ‫الرباط متحف الفن العربي امعاصر‬ ‫من قبل مجلة "الفن أبدا"‪.‬‬ ‫ام � �ع� ��رض س� �ي� �ب ��دأ ال� � �ي � ��وم‪ ،‬ع�ل��ى‬ ‫الساعة السادسة والنصف مساء‪.‬‬ ‫أم � ��ا ف ��ي دار ال� �ف� �ن ��ون ف ��ي ال � ��دار‬ ‫البيضاء‪ ،‬وفي إطار تنظيم معارض‬

‫تكريمية‪ ،‬تنظم دار الفنون وصندوق‬ ‫اإي� ��داع وال�ت��دب�ي��ر م�ع��رض��ا م��ن أج��ل‬ ‫تكريم الفنان محمد السرغيني‪.‬‬ ‫وي � �ت � �ع � �ل� ��ق اأم� � � � � ��ر ب� �م� �ع ��رض ��ن‬ ‫متزامنن ب�" فضاء التعبير" التابع‬ ‫ل �ص �ن��دوق اإي � ��داع وال �ت��دب �ي��ر‪ ،‬ودار‬ ‫ال �ف �ن��ون ب ��ال ��دار ال �ب �ي �ض��اء‪ .‬وي�م�ك��ن‬ ‫للزوار التنقل بن هذين امعرضن‪.‬‬ ‫م � ��ن خ � � ��ال م � �ع� ��رض ال� �ت� �ك ��ري ��م ه ��ذا‬

‫ننشر جميع التهاني واأخبار اإجتماعية مجانا‬ ‫فقط يرجى ارسال الخبر والصورة الى العنوان التالي ‪:‬‬ ‫‪ 2‬إقامة واد امخازن‪ ،‬زنقة واد امخازن‪ ،‬أكدال‪ ،‬الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537674174 :‬‬ ‫البريد اإلكتروني ‪elassimapost@gmail.com :‬‬ ‫دار الفنون بالدارالبيضاء‬


‫شرطة مقاطعة بريطانية منح الكاب ً‬ ‫معاشا بعد التقاعد بقيمة ‪ 2400‬دوار‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الحميد جبران‬

‫ذك � � ��رت وك� ��ال� ��ة "ي � ��و ب� ��ي آي"‬ ‫ن �ق��ا ع��ن ص�ح�ي�ف��ة «دي �ل��ي م�ي��ل»‬ ‫أول أم��س (ال �ث��اث��اء)‪ ،‬إن ش��رط��ة‬ ‫م �ق ��اط �ع ��ة «ن ��وت� �ن� �ج� �ه ��ام ش ��اي ��ر»‬ ‫ال� �ب ��ري� �ط ��ان� �ي ��ة س� �ت� �م� �ن ��ح‪ ،‬ل �ل �م��رة‬ ‫اأول � � � � ��ى ف� � ��ي ال � � �ب � � ��اد‪ ،‬ك� � ��ل ك �ل��ب‬ ‫بوليسي ‪ 1500‬جنيه إسترليني‪،‬‬ ‫أي م��ا ي�ع��ادل ن�ح��و ‪ 2400‬دوار‪،‬‬ ‫كقيمة معاش ما بعد التقاعد‪.‬‬ ‫وأض � � ��اف � � ��ت‪ ،‬أن ه � � ��ذا ام �ب �ل��غ‬

‫ي �ن��درج ف��ي إط ��ار م �ش��روع ج��دي��د‬ ‫ت �ب �ن �ت ��ه ش� ��رط� ��ة ام� �ق ��اط� �ع ��ة ب �ع��د‬ ‫أن ك��ان��ت ال �ك ��اب ال �ب��ول �ي �س �ي��ة ا‬ ‫ت �ح �ص��ل ع� �ل ��ى أي دع� � ��م س ��اب� ً�ق ��ا‬ ‫ل�ض�م��ان رع��اي�ت�ه��ا إث��ر ت�ق��اع��ده��ا‪،‬‬ ‫وكان يتم منحها لأفراد الراغبن‬ ‫ف ��ي ااح� �ت� �ف ��اظ ب �ه��ا ك �ح �ي��وان��ات‬ ‫أليفة‪ .‬وس�ي�غ�ط��ي ن �ف �ق��ات ع��اج‬ ‫الكاب البوليسية بعد تقاعدها‪،‬‬ ‫ب� �م ��ا ف� ��ي ذل � ��ك ف ��وات� �ي ��ر اأط � �ب ��اء‬ ‫البيطرين واللقاحات وتكاليف‬ ‫ت� ��رب � �ي � �ت � �ه� ��ا‪ ،‬وأض � � ��اف � � ��ت ش ��رط ��ة‬

‫مقاطعة «نوتنجهام شاير» أنها‬ ‫س �ت��دف��ع ‪ 500‬ج �ن �ي��ه إس�ت��رل�ي�ن��ي‬ ‫ً‬ ‫سنويا‪ ،‬وعلى م��دى ثاثة أع��وام‬ ‫ل �ك��ل ك �ل��ب ب��ول �ي �س��ي ي �ت �ق��اع��د عن‬ ‫ال�خ��دم��ة ل��دي�ه��ا لتغطية تكاليف‬ ‫رعايته‪.‬‬ ‫وأش � � � � � ��ارت ال� �ص� �ح� �ي� �ف ��ة إل� ��ى‬ ‫أن م� � �ش � ��روع ال� �ت� �ق ��اع ��د ل �ل �ك��اب‬ ‫ال �ب��ول �ي �س �ي��ة ت �ع��رض ان �ت �ق��ادات‬ ‫م ��ن م� �ع ��ارض ��ن اش� �ت� �ك ��وا م ��ن أن‬ ‫امبلغ امقدر بنحو ‪ 39‬ألف جنيه‬

‫إس� �ت ��رل� �ي� �ن ��ي وال� � � � ��ذي س �ت��دف �ع��ه‬ ‫ش��رط��ة «ن��وت �ن �ج �ه��ام �ش��اي��ر» إل��ى‬ ‫‪ 26‬ك �ل �ب��ً ب��ول �ي �س �ي��ً ب �ع��د ان �ت �ه��اء‬ ‫خدمتها يمثل استنزافا أم��وال‬ ‫دافعي الضرائب البريطانين‪.‬‬ ‫ون�س�ب��ت إل��ى م�ت�ح��دث ب��اس��م‬ ‫ُ‬ ‫ش��رط��ة "ن��وت�ن�ج�ه��ام ش��اي��ر" قوله‬ ‫"ن � �ح� ��ن ن� �ه� �ت ��م ب � � ��اأف � � ��راد ال ��ذي ��ن‬ ‫ي �ع �م �ل��ون ل ��دي� �ن ��ا س � � ��واء أك ��ان ��وا‬ ‫رجال شرطة أو موظفن مدنين‪،‬‬ ‫ون �م �ن �ح �ه��م م� �ع ��اش ��ات ت �ق��اع��دي��ة‬

‫ائ � �ق� ��ة ب� �ع ��د ان � �ت � �ه ��اء خ��دم �ت �ه��م‪،‬‬ ‫ون�ع�ت�ق��د أن��ه م��ن ام�ه��م أن نعامل‬ ‫ال � � � �ك� � � ��اب ال � �ب� ��ول � �ي � �س � �ي� ��ة ب � �ه� ��ذه‬ ‫الطريقة"‪.‬‬ ‫وت �ت �ق��اع��د ن �ح��و س �ت��ة ك��اب‬ ‫بوليسية عن الخدمة كل عام بعد‬ ‫أن أم�ض��ت حياتها ف��ي مساعدة‬ ‫ق� ��وى ال �ش ��رط ��ة ال �ب��ري �ط��ان �ي��ة ف��ي‬ ‫اع �ت �ق��ال ام �ط �ل��وب��ن‪ ،‬وال �س �ي �ط��رة‬ ‫ع� � �ل � ��ى ال� � � �ح� � � �ش � � ��ود‪ ،‬وم � �ك� ��اف � �ح� ��ة‬ ‫امخدرات‪ ،‬وتفتيش العقارات‪.‬‬

‫‪Rue Sijilmassa, Belvédère Casablanca - Maroc ,70‬‬ ‫‪Tél : 0522 24 92 00 Fax : 0522 24 92 14‬‬

‫> العدد‪ > 30 :‬اخميس ‪ 03‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 07‬نونبر ‪2013‬‬

‫الرباط «غارقة » والبحر يصل إلى فاس‬ ‫الرباط ‪ :‬فؤاد وكاد‬ ‫ن �ش��ر م��وق��ع "ن ��اش ��ون ��ال ج �ي��وغ��راف �ي��ك"‬ ‫أخيرا خريطة تفاعلية جديدة توضح كيف‬ ‫ستصبح خريطة العالم بعد ذوبان الجليد‬ ‫ف��ي ال�ق�ط�ب��ن ام�ت�ج�م��دي��ن‪ ،‬إذ ستغمر ام�ي��اه‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن ام�ن��اط��ق ح��ول ال�ع��ال��م وستنقل‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن ام��دن إل��ى ق��اع ال�ب�ح��ر‪ ،‬وم��ن بن‬ ‫ام��دن ام�ه��ددة بالغرق هناك مدينة ال��رب��اط‪،‬‬ ‫وال � � � ��دار ال� �ب� �ي� �ض ��اء ب ��اإض ��اف ��ة إل � ��ى ط�ن�ج��ة‬ ‫والعديد م��ن ام��دن الساحلية‪ ،‬ب��ل سيتعدى‬ ‫امدن السحالية وتصل امياه إلى مدن وسط‬ ‫ام �غ ��رب م ��ن ب�ي�ن�ه��ا ال �خ �م �ي �س��ات وم �ك �ن��اس‪،‬‬ ‫ول ��ن ي �ك��ون غ��ري �ب��ا ف��ي ذل ��ك ال��وق��ت أن ن��رى‬ ‫سكان مدينة ف��اس يصطادون اأسماك في‬ ‫شاطئهم الجديد‪.‬‬ ‫أما بخصوص الدول‪ ،‬فالخريطة تظهر‬ ‫اختفاء العديد منها‪ ،‬خصوصا بعض الدول‬ ‫ف��ي ال �ش��رق اأوس� ��ط م �ث��ل ق �ط��ر‪ ،‬وال�ب�ح��ري��ن‬ ‫اللتان ستغمرهما امياه بشكل كامل‪ ،‬وحدد‬ ‫العلماء أن ذوب��ان الجليد سيستغرق وقتا‬ ‫ط��وي��ا س �ي �ص��ل إل ��ى خ �م �س��ة أاف س �ن��ة إذ‬ ‫ستغمر ام�ي��اه س�ط��ح اأرض وت��رت�ف��ع ام�ي��اه‬ ‫ب ��أزي ��د م ��ن ‪ 216‬ق� ��دم ل �ت �ع �ي��د ت �ش �ك��ل ال� ��دول‬ ‫وتخلق شواطئ جديدة‪.‬‬ ‫وت �ج��در اإش� ��ارة إل��ى أن��ه ف��ي ال�س�ن��وات‬ ‫ال �ق �ل �ي �ل��ة ام ��اض �ي ��ة‪ ،‬ارت �ف �ع��ت وت� �ي ��رة ذوب� ��ان‬ ‫الجليد في امحيط امتجمد الشمالي بشكل‬ ‫ف ��اق ت��وق �ع��ات ال �ع �ل �م��اء‪ ،‬ال��ذي��ن ي �ق��ول��ون إن‬ ‫القطبن امتجمدين يمكن أن يكونا خالين‬ ‫م��ن ال�ج�ل�ي��د ب �ع��د ق ��رن م��ن اآن‪ ،‬وه ��و اأم��ر‬

‫الذي سيخلف عواقب وخيمة على العديد‬ ‫من امجتمعات‪.‬‬ ‫وم ��ن أج ��ل ال �ب �ح��ث ع��ن م�س�ب�ب��ات ه��ذه‬ ‫الظاهرة والتفكير في آليات للتصدي لها‪،‬‬ ‫ع�ق��د اات �ح��اد اأورب� ��ي أخ �ي��را ف��ي "فيينا"‬ ‫م��ؤت �م��را ش ��ارك ف�ي��ه أك �ث��ر م��ن ‪ 8000‬خبير‬ ‫جيولوجي‪ .‬وتوصل امؤتمر إلى النتيجة‬ ‫التالية‪ :‬تشهد الكرة اأرضية ارتفاعً إلى‬ ‫درجات حرارة اأرض بشكل أكبر مما كان‬ ‫م �ت��وق �ع��ً‪ .‬ف��ي ه ��ذا ال �خ �ص��وص ق ��ال "ب�ي�ت��ر‬ ‫بروكوش" مدير فرع منظمة البيئة العامية‬ ‫ف��ي أم��ان�ي��ا إن درج ��ات ال �ح��رارة ت��رت�ف��ع في‬ ‫امحيط امتجمد الشمالي أكثر بمرتن أو‬ ‫ثاث مرات مقارنة مع امناطق اأخرى‪.‬‬ ‫وم��ن ج��ان�ب�ه��ا‪ ،‬ك�ش�ف��ت منظمة البيئة‬ ‫ال �ع��ام �ي��ة أن درج � ��ة ال � �ح� ��رارة ف ��ي ام �ح �ي��ط‬ ‫امتجمد الشمالي انخفضت خمس درجات‬ ‫خ� ��ال ال� �ق ��رن ام ��اض ��ي‪ ،‬اأم � ��ر ال � ��ذي ي�ك�ف��ي‬ ‫ل ��ذوب ��ان م �ن��اط��ق ت �ب �ل��غ م �س��اح �ت �ه��ا ق��راب��ة‬ ‫ن �ص��ف م �ل �ي��ون م �ت��ر م��رب��ع‪ ،‬أي رب ��ع جليد‬ ‫القطب الشمالي‪.‬‬ ‫وت �ض �ي��ف أن ال� �ص ��ور ال �ت��ي ت�ل�ت�ق�ط�ه��ا‬ ‫اأقمار الصناعية تظهر أن الطبقة الثلجية‬ ‫التي تغطي سطح البحر تتقلص كل عام‬ ‫بنسبة ‪ 4‬في امائة‪ .‬عاوة على ذلك تتوقع‬ ‫امنظمة ارت�ف��اع درج��ات ح��رارة اأرض في‬ ‫السنوات امائة امقبلة من ‪ 4‬إلى ‪ 7‬درجات‪.‬‬ ‫ووف �ق��ا ل �ه��ذه اأرق� ��ام ي�ت��وق��ع ذوب ��ان جليد‬ ‫ام �ح �ي��ط ام �ت �ج �م��د ال �ش �م��ال��ي ن �ه��اي��ة ال �ق��رن‬ ‫الحالي‪.‬‬

‫باريس بعيدة جد ًا‬

‫بلجيكيون مستاؤون من منع التبني في امغرب‬ ‫الرباط‪ :‬عائشة الواقف‬ ‫ق � ��ال � ��ت ص� �ح� �ي� �ف ��ة "ف� � ��ان� � ��در ت � � � ��وداي"‬ ‫ال �ب �ل �ج �ي �ك �ي��ة‪ ،‬أول أم � ��س )ال � �ث� ��اث� ��اء(‪ ،‬ف��ي‬ ‫موقعها ع�ل��ى "اأن �ت��رن �ي��ت"‪ ،‬إن السلطات‬ ‫"ال �ف��ام��ان �ي��ة" ل ��ن ت �ق �ب��ل م ��ن اآن ط�ل�ب��ات‬ ‫لتبني أط �ف��ال م��ن ام �غ��رب‪ ،‬ف��ي ان�ت�ظ��ار ما‬ ‫ستسفر عنه قضية مرفوعة أمان امحكمة‬ ‫العليا‪ .‬ويتعلق اأم��ر بقضية طفل وضع‬ ‫للتبني قبل سنتن لدى عائلة "فامانية"‪،‬‬ ‫وال�ت��ي ت��م تأكيد حكم التبني ف��ي محكمة‬ ‫"ديندموند"‪.‬‬ ‫وجاء في امقال امنشور أن التبني في‬ ‫امغرب‪ ،‬هو أكثر تقييدا أنه ا يقطع كافة‬ ‫عاقات اأطفال مع آبائهم البيولوجين‪.‬‬ ‫واستأنفت النيابة العامة‪ ،‬لتلغي محكمة‬ ‫ااستئناف في "جهانت" الحكم‪.‬‬ ‫وع �ل �ل��ت ام�ح�ك�م��ة ق� ��رار اإل� �غ ��اء ب�ك��ون‬ ‫ام � �غ � ��رب ا ي �س �م ��ح ب �ت �ب �ن��ي اأط� � �ف � ��ال ب��ل‬ ‫الوصاية فقط‪ .‬وامسألة اأخ��رى هي اسم‬ ‫ال ��وال ��د ال �ب �ي��ول��وج��ي ع �ل��ى ش �ه��ادة ام �ي��اد‬ ‫الطفل‪ ،‬فاأب لم يعط اإذن بالتبني‪ .‬وقد‬ ‫قيل للعائلة إن اسم "اأب" على الورقة كان‬ ‫خياليا وليس حقيقة‪ ،‬أن اأم أعطت اسما‬ ‫مستعارا لتجنب عائلتها الفضيحة‪.‬‬

‫القضية اآن أم��ام محكمة النقض‪،‬‬ ‫وت�ت�س��اء ل العائلة البلجيكية ع��ن مدى‬ ‫قانونية امساطر التي أدت إلى الرسالة‪،‬‬ ‫ف�ق��ط ليتم رف�ض�ه��ا فيما ب�ع��د م��ن ط��رف‬ ‫امحاكم‪.‬‬ ‫وي ��وج ��د ح ��وال ��ي ‪ 80‬ط �ف��ا م�غ��رب�ي��ا‬ ‫م� �ت� �ب� �ن ��ى ف� � ��ي ب� �ل� �ج� �ي� �ك ��ا‪ ،‬أغ � �ل � �ب � �ه ��م ف��ي‬ ‫"بروكسيل" و"والونيا"‪ .‬فحسب "أريان‬ ‫فاندربيرغ" مسؤولة في مكتب التبني‬ ‫الفاماني‪" ،‬إن ماجئ اأيتام في امغرب‬ ‫مازالت تعرض اأطفال للتبني‪ ،‬ولدينا‬ ‫آب��اء م�س�ت�ع��دون استقبالهم ه�ن��ا‪ ،‬لكن‬ ‫ا يمكننا امخاطرة وإع��ادة السيناريو‬ ‫نفسه"‪.‬‬ ‫ج � ��دي � ��ر ب � ��ال � ��ذك � ��ر‪ ،‬أن ه � � ��ذه ل �ي �س��ت‬ ‫ال�ق�ض�ي��ة اأول ��ى ال �ت��ي ت �ث��ار ح��ول تبني‬ ‫اأط� �ف ��ال ام �غ��ارب��ة م ��ن ط ��رف اأج ��ان ��ب‪،‬‬ ‫فالقانون امغربي‪ ،‬يؤكد على عدم كفالة‬ ‫اأجنبي غير امقيم في امغرب للقاصر‪،‬‬ ‫إذ يجب تحقق شرط اإقامة أوا‪.‬‬ ‫وي� �ب� �ق ��ى ه ��اج ��س ت �غ �ي �ي��ر ال �ع �ق �ي��دة‬ ‫احتفل امركب التجاري "مروكو مول" أمس (اأربعاء)‪ ،‬بذكرى امسيرة الخضراء‪ ،‬من خال تنظيم مسيرة مصغرة امتدت من الحوض امائي‬ ‫وااستغال الجنسي للفتيات واأطفال‬ ‫ع � �ل� ��ى ح � ��د س � � � ��واء أو وق � � � ��وع اأط � �ف � ��ال إلى غاية البحيرة ااصطناعية‪ ،‬تم خالها رفع اأعام امغربية وترديد أغان وطنية من طرف مئات امشاركن‪.‬‬ ‫وترأست هذا الحدث سلوى أخنوش زوجة وزير الفاحة ومالكة مجموعة " أكوا" التي تملك امركب التجاري اأكبر في القارة اإفريقية‪،‬‬ ‫ام �ك �ف��ول��ن ض �ح��اي��ا ل �ت �ج ��ارة اأع� �ض ��اء‬ ‫وحضر إلى جانبها زوجها الوزير عزيز أخنوش (تصوير أحمد الدكالي)‪.‬‬ ‫البشرية‪.‬‬

‫م �ن��ذ س� �ن ��وات وأن� ��ا أخ �ط��ط ل ��زي ��ارة ب ��اري ��س‪ ،‬نعم‬ ‫باريس‪.‬‬ ‫ك �ت��ب م ��رة ال �ك��ات��ب وال �ص �ح��اف��ي ال �ل �ب �ن��ان��ي سمير‬ ‫ع�ط��ا ال�ل��ه ي�ق��ول "ال�ع��ال��م ينقسم إل��ى ق�س�م��ن‪ :‬ب��اري��س‬ ‫واآخرون"‪.‬‬ ‫أسافر شرقً وغربً من القارة اأميركية إلى تخوم‬ ‫آسيا‪ ،‬لكن هذه ال� "باريس" استعصت‪.‬‬ ‫مرة يكون امانع هو التأشيرة التي أجد مشقة في‬ ‫ال�ح�ص��ول عليها بسبب تعقيدات ت��أش�ي��رة "شنغن"‪،‬‬ ‫وحن ترصع التأشيرة الجواز ا نجد اأموال الطائلة‪.‬‬ ‫وتارة يكون "امانع خير"‪ .‬امهم أن زيارة باريس تتأجل‬ ‫وتتأجل‪ .‬هذا ا يعني أنني لم أزر "باريس"‪ .‬حدث ذلك‬ ‫أربع مرات‪ .‬لكن ا أزعم أنني أعرف هذه امدينة‪ ،‬التي‬ ‫تعرض مفاتنها على قارعة الطريق‪.‬‬ ‫في امرة اأولى عندما زرت باريس كنت أتجول في‬ ‫الشوارع وأتطلع في وج��وه الناس‪ ،‬كنت مثل التائه‪.‬‬ ‫أح ��اول ال�ت�م��رن على التقاط‬ ‫مفردات اللغة‪ .‬لم يكن اأمر‬ ‫يسيرآ‪ .‬يسألني النادل حول‬ ‫ً‬ ‫ما أريد أن احتسي‪ ،‬فأجيبه‬ ‫بأنني أقطن في فندق وليس‬ ‫في شقة‪ .‬يطلب القابض في‬ ‫ام �ي �ت��رو ال �ت��ذك��رة ف ��أق ��ول له‬ ‫إنني ا أدخن‪.‬‬ ‫ف��ي ام� ��رة ال �ث��ان �ي��ة ك��ان��ت‬ ‫الفرنسية تحسنت‪ ،‬لكنها‪،‬‬ ‫ك � �م� ��ا ي � �ق � ��ول ال� �ف ��رن� �س� �ي ��ون‪،‬‬ ‫باتت مثل "فرنسية الصبية‬ ‫السود في إفريقيا"‪.‬‬ ‫ف��ي الثالثة‪ ،‬كانت اللغة‬ ‫ا ب��أس ب�ه��ا ل�ك��ن ل��م ت�ك��ن ه �ن��اك "أم� ��وال ط��ائ�ل��ة" لذلك‬ ‫بقيت في باريس ليلتن‪...‬بالكاد‪.‬‬ ‫ف��ي ام��رة ال��راب�ع��ة واأخ �ي��رة‪ ،‬ل��م تكن هناك مشكلة‬ ‫الفرنسية إذ أصبحت أرطن بها مثل حمالي اأمتعة‬ ‫في مطار أورلي‪.‬‬ ‫ف��ي زي ��ارة ام ��رة اأول ��ى ت�ك�ف��ل ص��دي��ق ع��زي��ز غ��ادر‬ ‫دنيا الناس هذه‪ ،‬بالبحث عن مرقد عنزة في عاصمة‬ ‫ال �ش �ع��ر وام��وس �ي �ق��ى وال �ت �ش �ك �ي��ل وج �ن ��ون وت�ق�ل�ي�ع��ات‬ ‫اأرص �ف��ة‪ .‬ف�ن��دق صغير ج��دً يقع ف��ي ضاحية ل��م أعد‬ ‫أتذكر اسمها‪.‬‬ ‫في الثانية‪ ،‬نصحني الطيب صالح بفندق جميل‬ ‫ص �غ �ي��ر ي �ق��ع وس� ��ط س� ��وق ل �ل �خ �ض��ر ت ��رت ��اده ��ا ن �س��اء‬ ‫متقدمات ف��ي ال�س��ن‪ ،‬وك��ان الطيب صالح مغرم بهذه‬ ‫اأم �ك �ن��ة‪ .‬ك�ن��ت أخ ��رج ف��ي ال�ص�ب��اح ال�ب��اك��ر أت �ج��ول في‬ ‫ال �س��وق‪ ،‬أت�م�ت��ع بمنظر "أه��رام��ات" ال�خ�ض��ر وال�ف��واك��ه‬ ‫التي رصها البائعون بعناية شديدة‪ .‬أجد متعة في‬ ‫الحوار ال��ذي ي��دور بن الباعة والنساء البدينات¡ لم‬ ‫أفهم ماذا يقتصر ذلك السوق عليهن‪.‬‬ ‫أتذكر عندما عدت إلى الرباط سألني صديق عن‬ ‫صبايا باريس‪ ،‬وكان جوابي "تقدمن كلهن في السن"‪.‬‬ ‫ف��ي ام ��رة ال�ث��ال�ث��ة‪ ،‬وال��راب �ع��ة تنقلت ف��ي أل��ام�ك��ان‪.‬‬ ‫على الرغم من ذلك بقيت باريس بعيدة‪ ...‬بعيدة‪.‬‬

‫وجودك مع امرأة جميلة في مكان واحد يرفع "الكورتيزول" في الدم‬ ‫الرباط ‪ :‬هند رزقي‬ ‫ك � �ش � �ف� ��ت دراس� � � � � � ��ة إس � �ب ��ان � �ي ��ة‬ ‫أجرتها جامعة "فالنسيا" أخيرا‬ ‫أن وج��ود الرجل مع ام��رأة جميلة‬ ‫ف ��ي غ��رف��ة ل��وح��ده �م��ا م� ��دة خ�م��س‬ ‫دق��ائ��ق ع�ل��ى اأق��ل ي��ؤدي إل��ى رف��ع‬ ‫م� �ع ��دل "ال � �ك� ��ورت � �ي� ��زول" ف ��ي ال� ��دم‪،‬‬ ‫ل� ��ذل� ��ك ح � � ��ذر ع� �ل� �م ��اء إس� � �ب � ��ان م��ن‬ ‫ام � � ��رأة ال �ج �م �ي �ل��ة ال� �ت ��ي ت ��ؤث ��ر ف��ي‬ ‫صحة الرجل‪ ،‬أن الزيادة في هذا‬ ‫ال �ه��رم��ون ب �ش �ك��ل م�س�ت�م��ر ي�س�ب��ب‬ ‫أم � ��راض ال �ق �ل��ب وال �س �ك��ر وارت �ف��اع‬ ‫ض �غ ��ط ال � � ��دم‪ ،‬ب� ��ل وح� �ت ��ى ال �ع �ج��ز‬ ‫الجنسي‪.‬‬ ‫وأوضحت الدراسة أن الجسم‬ ‫ف � ��ي ح � � � ��اات اإج � � �ه � � ��اد ال �ن �ف �س��ي‬ ‫وال � �ب� ��دن� ��ي ي � �ف� ��رز ه� � ��ذا ال� �ه ��رم ��ون‬ ‫وكثيرا ما يربطه اأطباء بأمراض‬ ‫القلب‪ ،‬إذ أجرى الباحثون اختبارا‬ ‫على ثمانية وأرب �ع��ن رج��ا طلب‬ ‫م ��ن ك ��ل واح � ��د م �ن �ه��م ام� �ك ��وث ف��ي‬

‫غ� ��رف� ��ة م �ن �ف �ص �ل��ة وم � �ح� ��اول� ��ة ح��ل‬ ‫ل �غ��ز "س� ��ودوك� ��و" ال �ش �ه �ي��ر ب��رف�ق��ة‬ ‫رج��ل وام��رأة‪ ،‬فلوحظ عند خروج‬ ‫ام��رأة من الغرفة وبقاء الرجل مع‬ ‫الشخص امختبر‪ ،‬تبن أن نسبة‬ ‫ه��رم��ون اإج�ه��اد ل��م تتغير وظلت‬ ‫كما هي‪ ،‬بينما عند تركه مع امرأة‬ ‫ب �خ �ل ��وة ارت� �ف� �ع ��ت ن �س �ب��ة ه ��رم ��ون‬ ‫"الكورتيزول"‪.‬‬ ‫وأشار الباحثون إلى أنه على‬ ‫ال ��رغ ��م م ��ن أن ب �ع��ض ال ��رج ��ال ق��د‬ ‫يتجاهلون النساء الجميات‪ ،‬إا‬ ‫أن ردة ال�ف�ع��ل ال�ه��رم��ون�ي��ة سجلت‬ ‫ارتفاعا عند معظمهم‪.‬‬ ‫وي� � � � � � ��ذك� � � � � � ��ر أن ل � � � �ه� � � ��رم� � � ��ون‬ ‫"ال� � �ك � ��ورت� � �ي � ��زول" ف � ��وائ � ��د ص �ح �ي��ة‬ ‫بشرط أن يكون في الجسم بنسب‬ ‫ق �ل �ي �ل ��ة‪ ،‬إذ ي� �س ��اع ��د ع� �ل ��ى زي� � ��ادة‬ ‫ال��وع��ي واإدراك‪ ،‬إا أن ارت �ف��اع��ه‬ ‫بصورة مزمنة يؤدي إلى اإصابة‬ ‫ا محالة بأمراض القلب‪.‬‬ ‫وذك � � � ��رت دراس � � � ��ة ب��ري �ط��ان �ي��ة‬

‫أخ � � � � � � � � � � ��رى‪ ،‬أن� � � ��ه‬ ‫كلما زاد جمال‬ ‫ام � � � � � � � � ��رأة‪ ،‬ق� �ص ��ر‬ ‫ع� � � �م � � ��ر ال � � ��رج � � ��ل‬ ‫وت� � � � � ��وف� � � � � ��ي ف� ��ي‬ ‫س� � ��ن م� �ت� �ق ��دم ��ة‪،‬‬ ‫وتفسر الدراسة‬ ‫هذا اأمر بغيرة‬ ‫الرجل الشديدة‬ ‫ع � � �ل � ��ى زوج � � �ت � ��ه‬ ‫ال � �ج � �م � �ي � �ل� ��ة‪ ،‬م��ا‬ ‫يجعله يراقبها‬ ‫وي� � �ت� � �ت� � �ب� � �ع� � �ه � ��ا‬ ‫أي� �ن� �م ��ا ذه� �ب ��ت‪،‬‬ ‫ف� �ي� �خ� �ل ��ق ل ��دي ��ه‬ ‫قلقا مستمرا‪.‬‬ ‫وح� � � � � � � � � � ��ذرت‬ ‫دراس � � ��ة ح��دي �ث��ة‬ ‫أج��رت�ه��ا جامعة‬ ‫"راب� � ��وت" ال �ه��ول �ن��دي��ة ال ��رج ��ال من‬ ‫اتخاذ ق��رارات في العمل بحضور‬ ‫ج � � �م � � �ي� � ��ات‪ ،‬أن وج� � � � � ��ود ام � � � ��رأة‬

‫ج��ذاب��ة أم��ام �ه��م ي�ف�ق��ده��م ال�ت��رك�ي��ز‬ ‫م ��دة م�ع�ي�ن��ة وي ��ؤث ��ر ف ��ي ق��درات �ه��م‬ ‫العقلية‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ب��اح �ث��ون إن ال ��رج ��ال‬

‫م��ن دون وعي‬ ‫أو م � � ��ن دون‬ ‫السيطرة على‬ ‫أف�ك��اره��م‪ ،‬أول‬ ‫م � � ��ا ي � �ف � �ك� ��رون‬ ‫ف� � � � � �ي � � � � ��ه ع� � �ن � ��د‬ ‫م �ق��اب �ل��ة ام ��رأة‬ ‫ج� � � � �م� � � � �ي� � � � �ل � � � ��ة‪،‬‬ ‫ه� � � � ��و ك� �ي� �ف� �ي ��ة‬ ‫إق� ��ام� ��ة ع��اق��ة‬ ‫م� � �ع� � �ه � ��ا‪ ،‬م �م��ا‬ ‫ي� � � � � � � ��ؤدي إل� � ��ى‬ ‫ارت �ف��اع نسبة‬ ‫ال � � � � �ه� � � � ��رم� � � � ��ون‬ ‫الضار‪.‬‬ ‫ول � � �ف � � �ت� � ��ت‬ ‫ال� ��دراس� ��ة إل��ى‬ ‫أن ارت � � � �ف� � � ��اع‬ ‫ه� � � � � � � � ��رم� � � � � � � � ��ون‬ ‫اإجهاد يحدث فقط أثناء الخلوة‬ ‫ب� ��ام� ��رأة غ��ري �ب��ة وي� �ك ��ون اإج� �ه ��اد‬ ‫ك �ل �م��ا ك ��ان ��ت ام � � ��رأة م �ث �ي��رة أك �ث��ر‪،‬‬

‫منوهة إلى أن التغيرات ا تحدث‬ ‫ع �ن��دم��ا ي� �ك ��ون ال ��رج ��ل م ��ع أخ �ت��ه‪،‬‬ ‫أو اب �ن �ت��ه‪ ،‬أو أم ��ه‪ ،‬وك��ذل��ك ع�ن��دم��ا‬ ‫ي� �ج� �ل ��س م� � ��ع رج � � ��ل غ� � ��ري� � ��ب ف� ��إن‬ ‫الهرمون ا يرتفع‪.‬‬ ‫وأشارت الدراسة إلى أن بعض‬ ‫الرجال في إسبانيا وبلدان أوربا‬ ‫ب ��دؤوا ي�خ��اف��ون على أنفسهم من‬ ‫اارتباط بنساء جذابات‪ ،‬بل وصل‬ ‫بهم اأم��ر لتجنب مخالطتهن في‬ ‫مقرات العمل وام��دارس والكليات‬ ‫ح �ف��اظ��ا ع �ل��ى ص �ح �ت �ه��م ال�ن�ف�س�ي��ة‬ ‫والجسدية‪.‬‬ ‫وع� �ك ��س ذل � ��ك‪ ،‬ق� ��ال م �ج �م��وع��ة‬ ‫م� � ��ن ال� � �ش� � �ب � ��اب ام� � �غ � ��ارب � ��ة ال� ��ذي� ��ن‬ ‫سألناهم عبر ام��وق��ع ااجتماعي‬ ‫"فيس ب��وك" إنهم يحرصون على‬ ‫اارتباط بامرأة فاتنة‪ ،‬تجذب كل‬ ‫من يراها من الوهلة اأولى مهما‬ ‫كانت العواقب‪.‬‬ ‫ال �ط ��ري ��ف ف ��ي اأم � ��ر أن أغ �ل��ب‬ ‫اأج ��وب ��ة ات �ف �ق��ت ع �ل��ى أن ال�ج�م��ال‬

‫ه��و أس ��اس ااخ �ت �ي��ار وا ي�ه��م إذا‬ ‫كان ذلك يسبب أمراضا‪.‬‬ ‫ام � ��رأة ال �ج�م �ي �ل��ة "دواء للقلب‬ ‫وم �س ��رة ل �ل �ن �ظ��ر"‪ ،‬ك �م��ا ي �ق��ول أح��د‬ ‫الطلبة الجامعين الذين سألناهم‪.‬‬ ‫وقال بعضهم إن العن تعشق‬ ‫ال�ج�م��ال‪ ،‬وكلما رأت ام��رأة جميلة‬ ‫سترتاح عكس ما تقوله الدراسة‪.‬‬ ‫وذك� ��روا أن ه ��دف ك��ل رج ��ل ه��و أن‬ ‫ت�ك��ون ل��دي��ه زوج ��ة ع�ل��ى ق��در كبير‬ ‫من الجمال‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا أض � � � ��اف ش � � ��اب آخ � � ��ر أن‬ ‫ام� �س� �ت ��وى ال �ت �ع �ل �ي �م��ي‪ ،‬وال �ج��ان��ب‬ ‫اأخاقي يأتيان في امقام الثاني‬ ‫بعد الجمال‪.‬‬ ‫وس ��أل� �ن ��ا ه � ��ؤاء ال� �ش� �ب ��اب ع��ن‬ ‫ن �ص �ي��ب ال �ج �م ��ال م ��ن أول��وي��ات �ه��م‬ ‫ف��ي اخ �ت �ي��ار ش��ري�ك��ة ال �ح �ي��اة بلغة‬ ‫اأرق � � � ��ام‪ ،‬ف ��أج ��اب ��ت اأغ �ل �ب �ي��ة ب��أن‬ ‫‪ 60‬ف��ي ام��ائ��ة ت�خ�ص��ص ل�ل�ج�م��ال‪،‬‬ ‫و‪ 40‬ف ��ي ام ��ائ ��ة ام�ت�ب�ق�ي��ة ل�ل�ج��ان��ب‬ ‫التعليمي وامستوى ااجتماعي‪.‬‬


العاصمة بوست العدد 30