Page 1

‫> اجمعة ‪ 19‬ذو احجة‬ ‫اموافق ‪ 25‬أكتوبر ‪2013‬‬

‫> مدير النشر‪ :‬علي ليلي‬

‫يومية شاملة‬

‫> العدد‪ > 19 :‬ملف الصحافة عدد‪ 22 :‬ص‪ > 2013‬الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫محمد أوزين ‪:‬‬ ‫هناك إلتباس حول‬ ‫استعمال كلمة‬ ‫«فساد» والوزير‬ ‫ايبت في مثل‬ ‫هذه اأمور‬

‫> رئيس التحرير‪ :‬طلحة جبريل‬

‫امنتخب امغربي للناشئن سحق بنما وتأهل إلى الدور اموالي وملعب الشارقة يعرف بروز النجمن نبيل الجعدي يونس بنومرزوق‬

‫فوز «تاريخي» برباعية جميلة ‪..‬بعد هزائم الكبار‬

‫الرباط‪ :‬امهدي محيب‬ ‫ت��أه��ل ام�ن�ت�خ��ب ال��وط �ن��ي ل �ك��رة ال �ق��دم‬ ‫أقل من ‪ 17‬سنة إلى دور ثمن نهائي كأس‬ ‫العالم للناشئن‪ ،‬ال��ذي تجرى منافساته‬ ‫ب��اإم��ارات‪ ،‬وذل��ك بعد اكتساحه منتخب"‬ ‫بانما" بأربعة أهداف مقابل هدفن‪ ،‬خال‬ ‫ام�ب��اراة التي دارت بينهما الليلة اماضية‬ ‫بملعب الشارقة‪.‬‬ ‫ودخ � ��ل ام �ن �ت �خ��ب ال��وط �ن��ي بتشكيلة‬ ‫مختلفة‪ ،‬إذ غاب عن تشكيلة اأشبال كل من‬ ‫الصبار‪ ،‬والعرجون‪ ،‬وأشهبار‪ ،‬والبوعزاتي‪،‬‬ ‫وأمرابط‪ ،‬وهذا ما أثر كثيرا في أداء أشبال‬ ‫اإدريسي‪ ،‬إذ بدا ارتباك واضح على اعبي‬ ‫امنتخب‪ ،‬خصوصا ف��ي مركز ال��دف��اع‪ ،‬ما‬ ‫أعطى فرصة مهاجمي" بنما" بالتقدم أكثر‬ ‫نحو شباك الحارس بلكوش‪.‬‬ ‫بدأ ضغط منتخب "بنما " في الدقيقة‬ ‫الثانية من الشوط اأول إذ كاد أن يصل إلى‬ ‫الشباك والتقدم في النتيجة عبر ركنيتن‬ ‫متتاليتن شكلتا خطرً على مرمى اأشبال‪.‬‬ ‫ثم تواصل ام��د الهجومي عبر الجهة‬ ‫اليسرى منتخب "بنما"‪ ،‬إذ كان هذا امنتخب‬ ‫ال��ذي ل��م يفز ف��ي أي م�ب��اراة اأك�ث��ر تهديدً‬ ‫وت �ح��رك��ً‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا اأش� �ب ��ال ع� �ج ��زوا خ��ال‬ ‫الدقائق العشر اأولى من فرض وجودهم‪.‬‬ ‫خال الدقيقة ‪ 20‬افتتح منتخب "بانما"‬ ‫حصة التسجيل ع��ن طريق اعبه "ويرنر‬ ‫وال ��د" بعدما استغل ال�ك��رة ال�ت��ي ارتطمت‬ ‫بالجدار الدفاعي للمنتخب بعد تسديدة‬ ‫خ �ط��أ‪ ،‬ل�ي�س�ك��ن ك��رت��ه ف��ي ال �ج��ان��ب اأي �م��ن‬ ‫للحارس بلكوش‪.‬‬ ‫ب �ع��د ه � ��ذا ال � �ه� ��دف‪ ،‬أص� �ب ��ح ام�ن�ت�خ��ب‬ ‫الوطني أكثر تحركً‪ ،‬إذ خرج من تقوقعه‬ ‫الدفاعي بحثً عن هدف التعادل خصوصا‬ ‫م��ن الجهة اليمنى‪ .‬وف��ي الدقيقة ‪ 22‬مرر‬ ‫الجعدي كرة عرضية لكنها مرت بقليل فوق‬ ‫رأسية امهاجم بنومرزوق‪.‬‬ ‫ام �ن �ت �خ��ب ال �ب��ان �م��ي ل ��م ي �ق��ف م�ك�ت��وف‬ ‫اأيدي وواصل هجماته التي كادت إحداها‬ ‫أن تثمر عن هدف ثان في الدقيقة ‪ 26‬بعد‬ ‫انفراد الاعب لويس كانياتي بالحارس‪،‬‬ ‫لكن تسديدته علت امرمى‪.‬‬ ‫وف� ��ي ال��دق �ي �ق��ة ‪ 30‬اس �ت �ط��اع ام �ه��اج��م‬ ‫بنومرووق من تعديل الكفة بعد مجهود‬ ‫فردي توجه بهدف جميل بعدما انطلق من‬ ‫وسط اميدان‪ ،‬وراوغ اعبن قبل أن يسكن‬ ‫الكرة بيسراه في شباك الحارس البانمي‪.‬‬

‫ب �ع ��د ه � ��ذا ال � �ه� ��دف ت� �ح ��رر ال ��اع �ب ��ون‬ ‫ام �غ��ارب��ة وأص �ب �ح��وا أك�ث��ر ت�ح��رك��ً‪ ،‬إذ ع��اد‬ ‫ب�ن��وم��رزوق وه ��دد ش�ب��اك ح ��ارس منتخب‬ ‫"بنما "بتسديدة بعيدة في الدقيقة‪ ،33‬قبل‬ ‫أن يرسل الجعدي نجم امباراة قذيفة قوية‬ ‫ارتطمت بالعريضة‪.‬‬ ‫وق� �ب ��ل ن �ه��اي��ة ال� �ش ��وط اأول‪ ،‬أض ��اف‬ ‫ام �ه ��اج ��م ب �ن��و م � � ��رزوق ال� �ه ��دف ال �ث ��ان ��ي ل��ه‬ ‫وللمنتخب الوطني في ح��دود الدقيقة‪،39‬‬ ‫لتنهي الجولة اأولى بفوز اأشبال بهدفن‬ ‫مقابل هدف واحد‪.‬‬ ‫وخ � � � � ��ال ال� � �ج � ��ول � ��ة ال � �ث � ��ان � �ي � ��ة‪ ،‬وب� �ع ��د‬ ‫م� � � � ��رور أرب� � � � ��ع دق� � ��ائ� � ��ق ع � �ل� ��ى ان � �ط ��اق � �ه ��ا‪،‬‬ ‫أض� ��اف ح � �م� ��زة الساخي الهدف ال �ث��ال��ث‬ ‫للمنتخب الوطني بعد ك ��رة ع��رض�ي��ة من‬ ‫ال �ج �ه��ة ال �ي �س ��رى أب �ع ��ده ��ا ق ��ائ ��د ام�ن�ت�خ��ب‬ ‫البنامي "خيسوس أرايا" لتصل إلى الساخي‬ ‫الذي روض الكرة وأطلق تسديدة قوية في‬ ‫الزاوية البعيدة على يمن الحارس البانمي‪.‬‬ ‫واق �ت��رب امنتخب ال��وط�ن��ي م��ن إضافة‬ ‫ال�ه��دف ال��راب��ع ف��ي الدقيقة ‪ 59‬بعد اختراق‬ ‫نبيل ال�ج�ع��دي‪ ،‬نجم ام �ب��اراة‪ ،‬على الجهة‬ ‫اليسرى قبل أن يتقدم ويرسل كرة عرضية‬ ‫أم � ��ام ام ��رم ��ى‪ ،‬ول �ك��ن م�ت��اب�ع��ة ب �ن��و م ��رزوق‬ ‫أبعدت من قبل أحد امدافعن البانمين قبل‬ ‫أن تدخل امرمى‪ .‬وواص��ل امنتخب امغربي‬ ‫تفوقه وأحرز الهدف الرابع قبل أربع دقائق‬ ‫من نهاية اللقاء بعد هجمة سريعة مرتدة‬ ‫ق��اده��ا ن�ب�ي��ل ال �ج �ع��دي ق�ب��ل أن ي �س��دد ك��رة‬ ‫قوية م��ن خ��ارج امنطقة‪ ،‬أبعدها الحارس‬ ‫البانمي "خايمي دي جارسيا"‪ ،‬ثم ارتطمت‬ ‫بالقائم وارتدت ليتابعها أشهبار برأسه في‬ ‫امرمى الخالي‪ .‬وقبل نهاية ام�ب��اراة بثاث‬ ‫دق��ائ��ق‪ ،‬نجح منتخب "بنما" في تقليص‬ ‫ال� �ف ��ارق ب �ع��د ه�ج�م��ة ع �ل��ى ال �ج �ه��ة ال�ي�م�ن��ى‬ ‫قبل أن تصل ت�م��ري��رة أرض�ي��ة إل��ى "إي��رف��ن‬ ‫زوريا" امتحفز‪ ،‬وتابعها بتسديدة مباشرة‬ ‫على يمن الحارس امغربي لينتهي اللقاء‬ ‫بانتصار اأشبال بأربعة أه� ��داف مقابل‬ ‫هدفن‪.‬‬ ‫وت� � �ج � ��در اإش� � � � � ��ارة إل � � ��ى أن م �ن �ت �خ��ب‬ ‫"أوزب� � �ك� � �س� � �ت � ��ان" ان� �ت� �ص ��ر ع� �ل ��ى ام �ن �ت �خ��ب‬ ‫"ال� �ك ��روات ��ي" ب �ه��دف��ن م �ق��اب��ل ه ��دف واح ��د‪،‬‬ ‫خ � ��ال ام� � �ب � ��اراة ال� �ت ��ي ج �م �ع �ت �ه �م��ا ب�م�ل�ع��ب‬ ‫الفجيرة‪ ،‬ليحتل بذلك امرتبة الثانية‪ ،‬حيث‬ ‫احتل امنتخب الوطني امرتبة اأولى بفارق‬ ‫أهداف‪.‬‬

‫جون كيري في الرباط والجزائر في الشهر امقبل‬

‫زيارة ملكية مرتقبة إلى واشنطن‪..‬‬ ‫لم تتأكد رسمي ًا بعد‬

‫الرباط‪ :‬عائشة الواقف‬

‫أفادت بعض امصادر أن جالة‬ ‫ام � �ل� ��ك م �ح �م ��د ال� � �س � ��ادس س� �ي ��زور‬ ‫ال ��واي ��ات ام �ت �ح��دة اأم �ي��رك �ي��ة في‬ ‫‪ 13‬م� ��ن ال �ش �ه ��ر ام� �ق� �ب ��ل‪ .‬وت �ع �ت �ب��ر‬ ‫ه ��ذه ال ��زي ��ارة‪ ،‬اأول� ��ى م ��ن ج��ال��ة‬ ‫املك إلى أميركا في عهد الرئيس‬ ‫ب ��اراك "أوب ��ام ��ا"‪ .‬ول �ك��ن ل��م ي�ص��در‬ ‫ح�ت��ى ال�ل�ي�ل��ة ام��اض �ي��ة ف��ي ال��رب��اط‬ ‫أو واش � �ن � �ط� ��ن أي ب � �ي� ��ان رس� �م ��ي‬ ‫ح��ول ام��وض��وع‪ ،‬وطبقً للمصادر‬ ‫نفسها‪ ،‬ف��إن جالة املك سيجري‬ ‫محادثات م��ع "أوب��ام��ا" ف��ي البيت‬ ‫اأبيض‪.‬‬ ‫وأف � � � � � � � � ��ادت وك� � � ��ال� � � ��ة اأن� � � �ب � � ��اء‬ ‫ال �ف��رن �س �ي��ة أم ��س (ال �خ �م �ي��س) أن‬ ‫"ج ��ون ك �ي��ري" ووزي� ��ر ال�خ��ارج�ي��ة‬ ‫اأم �ي��رك��ي‪ ،‬س �ي��زور ال��رب��اط يومي‬ ‫‪ 7‬و‪ 8‬ن��ون �ب��ر ف��ي إط� ��ار ج��ول��ة ف��ي‬ ‫امغرب العربي‪ .‬وتعد هذه الزيارة‬ ‫ب��دوره��ا اأول��ى م��ن نوعها لجون‬ ‫ك �ي��ري إل ��ى ام� �غ ��رب‪ ،‬م �ن��ذ ت�ع�ي�ي�ن��ه‬ ‫على رأس الدبلوماسية اأميركية‬ ‫ق� �ب ��ل س� �ن ��ة ت� �ق ��ري� �ب ��ا‪ .‬وأوض � �ح� ��ت‬ ‫م �ص ��ادر دب �ل��وم��اس �ي��ة أن م ��ن ب��ن‬

‫امحاور التي ستناقش خال هذه‬ ‫ال��زي��ارة "ال�ش��راك��ة اإستراتيجية"‬ ‫بن البلدين‪.‬‬ ‫وسئل مصطفى الخلفي وزير‬ ‫ااتصال والناطق الرسمي باسم‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة‪ ،‬ح ��ول ال ��زي ��ارة ف��أج��اب‬ ‫"م � ��ن س� �ي� �ق ��وم ب� ��ال� ��زي� ��ارة ه� ��و م��ن‬ ‫سيعلن عن توقيتها وبرنامجها"‬ ‫م �ت �ج �ن �ب��ً ت ��أك� �ي ��د أو ن� �ف ��ي زي � ��ارة‬ ‫"كيري" إلى امغرب‪.‬‬ ‫ون � � �ق � � �ل� � ��ت وك � � � ��ال � � � ��ة اأن � � � �ب� � � ��اء‬ ‫ال � �ج� ��زائ� ��ري� ��ة ت� �ص ��ري� �ح ��ً ل��رئ �ي��س‬ ‫ال� � � � ��وزراء ال � �ج� ��زائ� ��ري‪ ،‬ع� �ب ��د ام �ل��ك‬ ‫سال‪ ،‬قال فيه إن "كيري" سيزور‬ ‫الجزائر "بداية الشهر امقبل" دون‬ ‫ت�ق��دي��م أي ��ة ت�ف��اص�ي��ل ع��ن ال�ت��اري��خ‬ ‫بالتحديد‪.‬‬ ‫وت��أت��ي زي� ��ارة "ج ��ون ك �ي��ري"‬ ‫إل��ى ام �غ��رب ف��ي وق��ت ش �ه��دت فيه‬ ‫ال � �ع� ��اق� ��ات ب � ��ن ال� �ب� �ل ��دي ��ن ب �ع��ض‬ ‫ال �ت��وت��ر ف��ي اأش �ه��ر اأخ �ي��رة بعد‬ ‫اعتراض امغرب على مشروع قرار‬ ‫أميركي وض��ع ل��دى اأم��م امتحدة‬ ‫لتوسيع صاحية البعثة اأممية‬ ‫إل � ��ى ال � �ص � �ح ��راء ل �ت �ش �م��ل م��راق �ب��ة‬ ‫حقوق اإنسان في امنطقة‪.‬‬

‫ق ��ال ح �س��ن ال �س �م��ال��ي م �ح��ام��ي ع�ل��ي‬ ‫أنوزا‪ ،‬مدير موقع "لكم"‪ ،‬امعتقل بسجن‬ ‫ب� �س ��ا‪ ،‬إن أق� �ص ��ى ح� ��د ل� �ل ��رد ع �ل ��ى ط�ل��ب‬ ‫ال �س��راح ام��ؤق��ت ه��و اأح ��د ام �ق �ب��ل‪ ،‬س��واء‬ ‫ب��ال��رف��ض أو ال�ق�ب��ول‪ ،‬ع�ل��ى اع�ت�ب��ار مضي‬ ‫خ�م�س��ة أي� ��ام م��ن ي ��وم وض ��ع ال �ط �ل��ب ل��دى‬ ‫ال�ن�ي��اب��ة ال �ع��ام��ة‪ ،‬ك�م��ا ن�ف��ى ال�س�م��ال��ي ما‬ ‫يتردد بشأن اإفراج عنه اليوم (الجمعة)‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا أن��ه ل��م ت��رد أي ت��أك�ي��دات ح��ول هذا‬ ‫اأم � � ��ر‪.‬وأض � � ��اف ال� �س� �م ��ال ��ي ف� ��ي ات� �ص ��ال‬ ‫ه��ات�ف��ي‪ ،‬أن��ه زار ع�ل��ي أن ��وزا بسجن سا‬ ‫أم ��س ( ال �خ �م �ي��س) وت �ب��اح �ث��ا م�س�ت�ج��دات‬ ‫ام� �ل ��ف‪ ،‬وق� ��ال إن ��ه ب �ص �ح��ة ج �ي��دة ب �ع��د أن‬ ‫كانت شقيقته ليلى قد صرحت في وقت‬ ‫سابق أن��ه يعاني التعب وقلة ال�ن��وم‪ ،‬في‬ ‫ح��ن أض ��اف ال�س�م��ال��ي أن أن ��وزا يتمتع‬ ‫بنفسية عادية ج��دً‪ ،‬ول��م يعد متعبً كما‬ ‫كان في السابق‪.‬‬ ‫يتردد امخرج السينمائي والتلفزيوني امغربي‬ ‫إدري � ��س ام��ري �ن��ي ع �ل��ى ال �ب��رم��ان ام �غ��رب��ي‪ ،‬م ��ن أج��ل‬ ‫تصوير شريط وثائقي يؤرخ لتاريخ البرمان امغربي‪،‬‬ ‫ويوثق مسار ه��ذه التجربة البرمانية امغربية‪ ،‬التي‬ ‫انطلقت عام ‪.1963‬‬ ‫ويستعد ال�ب��رم��ان ام�غ��رب��ي‪ ،‬وف��ق م �ص��ادر من‬ ‫داخ �ل��ه‪ ،‬ل �ه��ذا ال �ح��دث ام �ه��م ف��ي ت��اري��خ ام �غ��رب‪ ،‬عبر‬ ‫تنظيم ع��دة أنشطة وفعاليات ثقافية وفنية‪ ،‬ما بن‬ ‫‪ 15‬و‪ 25‬نونبر ام�ق�ب��ل‪ ،‬ال�ت��ي ستتزامن م��ع احتفال‬ ‫امغرب بعيد ااستقال في ‪ 18‬نونبر‪ .‬كما سيحضر‬ ‫هذه الفعاليات مجموعة من الضيوف اأجانب‪ ،‬ومن‬ ‫الشخصيات ال�ت��ي ع��اي�ش��ت ال�ب��رم��ان ام�غ��رب��ي‪ ،‬ال��ذي‬ ‫يعد ج� ً‬ ‫�زء أساسيا من الحياة السياسية في امملكة‬ ‫امغربية‪ ،‬وعرف العديد من التحوات‪.‬‬

‫ب�ح��ث ال��رئ�ي��س ام��وري�ت��ان��ي محمد ول��د‬ ‫عبد العزيز م��ع وزي��ر الخارجية الجزائري‬ ‫رم�ط��ان ال�ع�م��ام��رة ف��ي ن��واك�ش��وط "امصالح‬ ‫ام �ش �ت��رك��ة اام �ن �ي��ة وااس �ت��رات �ي �ج �ي��ة" بن‬ ‫البلدين‪.‬‬ ‫ون �ق��ل ع��ن ال �ع �م��ام��رة ق��ول��ه "ت�ب��اح�ث�ن��ا‬ ‫ح� ��ول ال� �ع ��اق ��ات ال� �ج ��زائ ��ري ��ة ام��وري �ت��ان �ي��ة‬ ‫التي هي عاقات متميزة وواع��دة وتتطور‬ ‫… ول��دي �ن��ا ال�ق�ن��اع��ة ك��ل ال�ق�ن��اع��ة ب ��ان لهذه‬ ‫العاقات مستقبا زاه��را لصالح الشعبن‬ ‫الشقيقن"‪ .‬واض��اف العمامرة ال��ذي تستمر‬ ‫زيارته لنواكشوط حتى اليوم "كما تعلمون‬ ‫للجزائر وموريتانيا مصالح مشتركة أمنية‬ ‫واستراتيجية"‪.‬‬ ‫في الصورة (فوق) نبيل الجعدي يحاول تخطي أحد مدافعي بنما‪ ،‬في حن يسدد يونس بن مرزوق الكرة بإتجاه امرمى (من موقع فيفا)‬

‫اأغلبية تعلن جاوز اأزمة السياسية وبن كيران انتقد «الشوشرة اإعامية»‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫أج � �م� ��ع اأم� � �ن � ��اء ال� �ع ��ام ��ون‬ ‫ل� ��أح� ��زاب ال� �ت ��ي ت �ت �ك��ون م�ن�ه��ا‬ ‫اأغلبية الحكومية‪ ،‬مساء أمس‬ ‫(ال �خ �م �ي ��س) ف ��ي ل� �ق ��اء دراس� ��ي‬ ‫ح ��ول م� �ش ��روع ق ��ان ��ون ام��ال �ي��ة‪،‬‬ ‫أن ح� �ك ��وم ��ة ال �ط �ب �ع��ة ال �ث��ان �ي��ة‬ ‫ج��اء ت بعد م�خ��اض عسير من‬ ‫ام �ش��اورات‪ .‬وق��ال��وا إن مشروع‬ ‫ق ��ان ��ون ام��ال �ي��ة ل �ل �س �ن��ة ام�ق�ب�ل��ة‬ ‫ج � ��اء ف� ��ي ظ ��رف� �ي ��ة ص �ع �ب��ة ي �م��ر‬ ‫م �ن �ه��ا ام� �غ ��رب‪ ،‬وإن ام �ص��ادق��ة‬ ‫على امشروع تعد بمثابة امحك‬ ‫ال �ح �ق �ي �ق��ي ل��أغ �ل �ب �ي��ة ال �ج��دي��دة‬ ‫ل� �ت� �ج ��اوز"اأزم ��ة ال �س �ي��اس �ي��ة"‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ع� �ب ��د اإل � � ��ه ب � ��ن ك � �ي� ��ران‪،‬‬ ‫اأم� � ��ن ال � �ع� ��ام ل� �ح ��زب ال �ع ��دال ��ة‬ ‫وال�ت�ن�م�ي��ة‪ ،‬إن��ه ع�ل��ى ال��رغ��م من‬ ‫"اللحظات الصعبة التي كانت‬ ‫بن بعض اأحزاب في اأغلبية‬ ‫أو ام � �ع� ��ارض� ��ة‪ ،‬ف� ��إن� ��ه ل� ��م ت �ك��ن‬ ‫ه�ن��اك أب��دً خصومة أو ع��داوة‪،‬‬ ‫أن ال�ج�م�ي��ع وض �ع��وا مصلحة‬ ‫ال� �ب ��اد ف ��وق أي اع �ت �ب��ار‪ ،‬وأن ��ه‬ ‫مهما حصل سابقً‪ ،‬فإننا أبناء‬ ‫ال � �ي� ��وم وام� �س� �ت� �ق� �ب ��ل"‪ ،‬واع �ت �ب��ر‬ ‫ن�ج��اح الحكومة بمثابة نجاح‬ ‫ل� �ل� �م� �ع ��ارض ��ة‪ .‬ك� �م ��ا وج � � ��ه اب ��ن‬ ‫ك�ي��ران‪ ،‬نصائح ل�ف��رق اأغلبية‬

‫بمجلسي البرمان التي حضرت‬ ‫ال � �ل� �ق ��اء ال� � ��دراس� � ��ي‪ ،‬وق � � ��ال إن ��ه‬ ‫أصبح من الضروري التنسيق‬ ‫ب��ن ن��واب اأغ�ل�ب�ي��ة وزاد قائا‬ ‫"إن كنتم تنامون‪ ،‬فإن الخصوم‬ ‫السياسين ا ي�ن��ام��ون" وعلق‬ ‫على الطعن الذي تقدمت به فرق‬ ‫امعارضة بمجلس امستشارين‪،‬‬ ‫(ال �ث ��اث ��اء) ام ��اض ��ي‪ ،‬وق� ��ال إن��ه‬ ‫م � �ج� ��رد "ش � ��وش � ��رة إع� ��ام � �ي� ��ة"‪.‬‬ ‫وأض � � ��اف خ� ��ال ل� �ق ��اء دراس� ��ي‬ ‫نظمته فرق اأغلبية بمجلسي‬ ‫ال� �ب ��رم ��ان ف ��ي م��ؤس �س��ة م�ح�م��د‬ ‫ال� �س ��ادس ل �ل �ن �ه��وض ب��اأع �م��ال‬ ‫ااج �ت �م ��اع �ي ��ة ف� ��ي ال � ��رب � ��اط‪ ،‬أن‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة "ل� ��ن ت �خ �ش��ى م ��ن أي‬ ‫دعوة لتنصيبها ولن تستجيب‬ ‫أي ت�ش��وي��ش"‪ ،‬مشيرً إل��ى أنه‬ ‫"إذا ك ��ان ��ت ام� �ع ��ارض ��ة راس �ل��ت‬ ‫ام �ج �ل��س ال ��دس� �ت ��وري ف ��ي ه��ذا‬ ‫الشأن‪ ،‬فنحن ننتظر رده"‪.‬كما‬ ‫وجه ابن كيران رسائل مبطنة‬ ‫إل � � ��ى ال � ��ذي � ��ن ي� � ��ري� � ��دون ع��رق �ل��ة‬ ‫اأغلبية الجديدة‪ ،‬معتبرا ذلك‬ ‫بمثابة حافز لأغلبية الجديدة‬ ‫ل � �ت � �ك� ��ري� ��س م � �ن � �ط� ��ق ال � �ت � �ف ��اه ��م‬ ‫والتعاون‪.‬‬ ‫وق��ال أنيس بيرو في كلمة‬ ‫أل�ق��اه��ا نيابة ع��ن ص��اح الدين‬ ‫م � ��زوار‪ ،‬اأم� ��ن ال �ع��ام ل� � "ح��زب‬

‫ال� �ت� �ج� �م ��ع ال� ��وط � �ن� ��ي ل � ��أح � ��رار"‬ ‫وال� � ��ذي ت� �ع ��ذر ع �ل �ي��ه ال �ح �ض��ور‬ ‫ل� � ��وج� � ��وده خ � � � ��ارج ام� � �غ � ��رب إن‬ ‫تحقيق اانسجام بن اأغلبية‬ ‫ال � � �ج� � ��دي� � ��دة‪ ،‬ك � �ف � �ي ��ل ب �ت �ح �ق �ي��ق‬ ‫مطالب اأغلبية‪ ،‬وأن��ه "أصبح‬ ‫من الازم على الحكومة التكلم‬ ‫ب�ل�غ��ة وج �س��د واح� ��د" وت��رج�م��ة‬ ‫ال �خ �ط��اب ع �ل��ى م �س �ت��وى ال�ف�ع��ل‬ ‫واممارسة والتعامل‪ ،‬لتحقيق‬ ‫م ��ا ي ��ري ��ده ام ��واط� �ن ��ون" ‪ .‬وف��ي‬ ‫س� �ي ��اق م �ت �ص��ل‪ ،‬اع �ت �ب��ر م�ح�ن��د‬ ‫العنصر‪ ،‬اأم��ن العام ل� "حزب‬ ‫ال� �ح ��رك ��ة ال �ش �ع �ب �ي��ة"‪ ،‬ال �ت �ح��دي‬ ‫اأول كان بعد دستور عام ‪2011‬‬ ‫هو أن تتغير طريقة امعاملة ما‬ ‫بن امعارضة واأغلبية‪ ،‬حيث‬ ‫أش��ار في كلمة مرتجلة إل��ى أن‬ ‫ب �ع��ض أح � ��زاب اأغ �ل �ب �ي��ة ك��ان��ت‬ ‫تتحدث بمنطق امعارضة‪ ،‬في‬ ‫إشارة إلى طريقة تعامل "حزب‬ ‫ااستقال" مع أحزاب اأغلبية‬ ‫ع �ن��دم��ا ك ��ان ط��رف��ا ف��ي ح�ك��وم��ة‬ ‫الطبعة اأولى‪ .‬وأقر لعنصر أن‬ ‫ام�غ��رب ل��دي��ه أي�ض��ا ال�ع��دي��د من‬ ‫التحديات مثل باقي البلدان‪.‬‬ ‫وأش��ار ف��ي م�ع��رض حديثه‬ ‫ع � ��ن م� � �ش � ��روع ق � ��ان � ��ون ام ��ال� �ي ��ة‬ ‫ال �ج��دي��د إل� ��ى إم �ك��ان �ي��ة ت�ع��دي��ل‬ ‫بعض من مواده أثناء جلسات‬

‫ال �ن �ق��اش‪ .‬واع�ت�ب��ر م�ح�م��د نبيل‬ ‫ب ��ن ع� �ب ��دال� �ل ��ه‪ ،‬اأم� � ��ن ال � �ع ��ام ل �‬ ‫"ح� ��زب ال �ت �ق��دم وااش �ت��راك �ي��ة"‪،‬‬ ‫اجتماع اأغلبية امنظم بمثابة‬ ‫اان �ط ��اق ��ة ال �ف �ع �ل �ي��ة ل�ل�ت�ح��ال��ف‬ ‫ال �ح �ك��وم��ي ال �ج��دي��د‪ ،‬ح �ي��ث ق��ال‬ ‫إنه "يعد بمثابة انتصار"‪ ،‬وأكد‬ ‫ض� � ��رورة ال �ت �م��اس��ك ال �ح �ك��وم��ي‬ ‫ال �ج��دي��د وال �ث �ق��ة ام �ت �ب��ادل��ة ب��ن‬ ‫اأغ �ل �ب �ي��ة م��واج �ه��ة ال �ت �ح��دي��ات‬ ‫وال� �ص� �ع ��وب ��ات ام �ق �ب �ل ��ة‪ .‬وق ��ال‬ ‫إن ال�ح�ك��وم��ة ت�ب�ق��ى م��ن عمرها‬ ‫ف �ق��ط س �ن �ت��ان م��ن ال �ع �م��ل‪ ،‬وأق��ر‬ ‫ب ��دوره ع�ل��ى ال �ظ��روف الصعبة‬ ‫وال �ض �غ��وط��ات ال �ت��ي ج� ��اء ب�ه��ا‬ ‫ق��ان��ون ام��ال �ي��ة ال �ج��دي��د‪ ،‬ول�ك�ن��ه‬ ‫قال إنه من الضروري أن يحمل‬ ‫مشروعا تنمويا لجميع فئات‬ ‫الشعب امغربي‪.‬‬ ‫وم� � ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪ ،‬ق� � ��ال م �ح �م��د‬ ‫ب ��وس� �ع� �ي ��د‪ ،‬وزي� � � ��ر ااق� �ت� �ص ��اد‬ ‫وامالية إن نسبة ‪ 4.8‬في امائة‬ ‫م ��ن ال �ن �م��و‪ ،‬ن �س �ب��ة غ �ي��ر ك��اف�ي��ة‬ ‫ولذلك وجب العمل على رفعها‪،‬‬ ‫وق � � � ��ال إن ف � � ��رص ال � �ش � �غ� ��ل ف��ي‬ ‫الوظيفة العمومية ا تخلقها‬ ‫ال ��دول ��ة‪ ،‬م �ش �ي��رً إل ��ى أن ره ��ان‬ ‫ام � �ش� ��روع ام� ��ال� ��ي ال� �ج ��دي ��د ه��و‬ ‫خلق مناصب شغل في القطاع‬ ‫الخاص ودعم امقاوات‪.‬‬

‫أصدرت امحكمة اإدارية اابتدائية بالرباط‬ ‫أم��س (الخميس)‪ ،‬حكما ج��دي��دا يلزم عبد اإل��ه‬ ‫ب��ن ك�ي��ران رئيس الحكومة‪ ،‬باتخاذ اإج��راءات‬ ‫ال �ت��داب �ي��ر ال ��ازم ��ة ل�ت�س��وي��ة ال��وض �ع �ي��ة اإداري � ��ة‬ ‫وامالية لأطر العليا امعنية بمحضر عشرين‬ ‫ي��ول�ي��وز‪ ،‬وذل ��ك ب��إدم��اج�ه��م ف��ي أس ��اك الوظيفة‬ ‫ال�ع�م��وم�ي��ة وف �ق��ا ل �ل �م��رس��وم ال� � ��وزاري‪ ،‬وت�ن�ف�ي��ذا‬ ‫مقتضيات امحضر امذكور ‪ .‬ويعتبر هذا الحكم‬ ‫ال��راب��ع من نوعه ال��ذي تصدره امحكمة اإداري��ة‬ ‫لصالح اأطر اموقعة على محضر ‪ 20‬يوليوز‬ ‫وال ��ذي ي�ن��ص ع�ل��ى اإدم� ��اج ام �ب��اش��ر للموقعن‬ ‫على امحضر ع��وض إج��راء ام�ب��اراة في أساك‬ ‫الوظيفة العمومية‪.‬‬ ‫ردت وزارة ال� �ع ��دل وال� �ح ��ري ��ات ع�ل��ى‬ ‫ال� ��وق � �ف� ��ة ااح � �ت � �ج� ��اج � �ي� ��ة‪ ،‬ال � �ت� ��ي ن �ظ �م �ه��ا‬ ‫ال�ع��دول واموثقون أم��س (الخميس) أمام‬ ‫مقر ال ��وزارة‪ ،‬ببيان أش��ار إل��ى أن امشرع‬ ‫امغربي اتجه إل��ى تنظيم توثيق العقود‬ ‫امرتبطة بامعامات العقارية عبر ضمان‬ ‫ام �ه �ن �ي��ة وااح� �ت ��راف� �ي ��ة ف ��ي ال �ف �ئ��ات ال �ت��ي‬ ‫ت�ت��ول��ى ت�ح��ري��ره��ا‪ ،‬وذل ��ك ح�ف��اظ��ا ع�ل��ى ما‬ ‫تتطلبه عملية تحرير هذه العقود من دقة‬ ‫لتحقيق اأمن التوثيقي‪ ،‬وأكدت الوزارة‬ ‫ف ��ي ب �ي��ان �ه��ا أن ال �ق��وان��ن ك�ل�ه��ا ن �ص��ت أن‬ ‫وزير العدل يحدد سنويا ائحة بأسماء‬ ‫ام� �ه� �ن� �ي ��ن ام� �ق� �ب ��ول ��ن ل� �ت� �ح ��ري ��ر ال� �ع� �ق ��ود‬ ‫ب �ن��اء ع�ل��ى ن��ص ت�ن�ظ�ي�م��ي‪ .‬وك ��ان ال �ع��دول‬ ‫وام��وث �ق��ون ق��د ن�ظ�م��وا وق �ف��ة اح�ت�ج��اج�ي��ة‬ ‫يطالبون فيها اأم��ان��ة ال�ع��ام��ة للحكومة‬ ‫باحترام ااختصاص امهني على قاعدة‬ ‫ال �ت��وث �ي��ق‪ ،‬وي�ع�ل�ن��ون ع��ن خ ��وض إض ��راب‬ ‫وطني يمتد م��ن ‪ 24‬أكتوبر إل��ى غاية ‪28‬‬ ‫أكتوبر من الشهر الجاري‪.‬‬

‫مصورو شارع محمد الخامس بقى هم القليل من امال والكثير من الذكريات مع الحمام‬ ‫الرباط‪ :‬خديجة الرحالي‬ ‫أمام البرمان وعلى طول شارع محمد‬ ‫ال �خ��ام��س‪ ،‬ث �م��ة ح �م��ام ي �ح �ل��ق ف ��ي ف�ض��اء‬ ‫الشارع‪ ،‬وآخر نائم على اأرض‪ ،‬في حن‬ ‫ت�م�ش��ى وت�ت�م�خ�ت��ر م�ج�م��وع��ة أخ ��رى غير‬ ‫مكترثة لضجيج السيارات وامارة‪.‬‬ ‫يلعب أطفال صغار ويحومون حول‬ ‫الحمام‪ .‬مصورون يلتقطون صورً أطفال‬ ‫مع الحمام‪ ،‬وحمام يلتقط حبوبا من فوق‬ ‫أيادي امصورين‪.‬‬ ‫ع ��اق ��ة ح �م �ي �م �ي��ة ت �ج �م��ع ال� �ط ��رف ��ن‪،‬‬ ‫ام �ص��ورون وال �ح �م��ام‪ .‬كليهما ي�ن�ت�ظ��رون‬ ‫زب ��ون ��ً ي� �ج ��ود ع �ل��ى ام� �ص ��وري ��ن ب�ب�ع��ض‬ ‫الدراهم‪ ،‬وحمام ينتظر نثر الحبوب‪.‬‬ ‫ام � �ص � ��ورون ي �ب �ح �ث��ون ع ��ن ش�خ��ص‬ ‫يلتقط ص ��ورة م��ع ال�ح�م��ام ليكسب ق��وت‬ ‫ي ��وم ��ه‪ ،‬وح� �م ��ام ي �ن �ت �ظ��ر ش �خ �ص��ً ي�ل�ت�ق��ط‬ ‫ص � ��ورة ل �ي �ج��ود ام� �ص ��ور ب �ب �ع��ض ال �ح��ب‬ ‫للحمام‪.‬‬ ‫ع��اق��ة ارت �ب��اط ومصلحة ف��ي ال��وق��ت‬ ‫ن�ف �س��ه‪ .‬ف ��وق ال �ع �ش��ب اأخ �ض��ر وب�ج��ان��ب‬ ‫نافورات امياه تتمشى عشرات من طيور‬ ‫الحمام الذي قادته اأق��دار منذ سنن إلى‬ ‫هذا امكان‪.‬‬ ‫ف ��ي ش � ��ارع م �ح �م��د ال �خ��ام��س ح�ي��ث‬ ‫ي �ج �ل��س ام� �ت� �ن ��زه ��ون ت � � ��ارة‪ ،‬وام �ح �ت �ج��ون‬ ‫ت��ارة أخ��رى‪ ،‬يرفع شباب عاطل شعارات‬

‫غ ��اض� �ب ��ة‪ ،‬وف � ��ي ب� �ع ��ض اأح� � �ي � ��ان ت �ك��ون‬ ‫امسيرات كبيرة‪ ،‬فيطير الحمام ويترك لهم‬ ‫ام�ك��ان‪ ،‬ليبحث ع��ن مكان آخ��ر فيه ه��دوء‬ ‫وس ��ام‪ ،‬ث��م م��ا يلبث أن ي�ع��ود إل��ى امكان‬ ‫بعد أن تنفض امسيرات‪ ،‬ويعود الشارع‬ ‫إلى هدوئه‪.‬‬ ‫ام� �ص ��ورون ي��ذرع��ون ال �ش��ارع جيئة‬ ‫وذه ��اب ��ً‪ ،‬ي�ب�ح�ث��ون ع��ن زب� ��ون ي��رغ��ب في‬ ‫إلتقاط صورة‪ ،‬أو طفل يرى امصور وهو‬ ‫ي�ق��دم للحمام بعض اأك��ل فيلتف حوله‪،‬‬ ‫تلك هي الطريقة اأنجع لجلب اأطفال إلى‬ ‫إلتقاط صور مع الحمام‪.‬‬ ‫الحمام م��ن الطيور امستأنسة التي‬ ‫ي��أل �ف �ه��ا اإن � �س� ��ان وت ��أل� �ف ��ه‪ ،‬وه� ��و ي�ع�ي��ش‬ ‫مطمئنا‪ ،‬حيث يوجد الناس‪.‬‬ ‫ي�ق��ول ب��وش�ع�ي��ب م�ح��رح��ر "م�ن��ذ ع��ام‬ ‫‪ 1980‬وأنا أمارس هذه امهنة‪ ،‬كنت أعمل‬ ‫في ساحة صومعة حسان التاريخية في‬ ‫الرباط‪ ،‬عملت هناك قرابة عشرين سنة‪،‬‬ ‫ومنذ إعادة تصميم شارع محمد الخامس‬ ‫في وسط الرباط انتقلت إلى العمل هنا"‪.‬‬ ‫ح ��ول ت�ف��اص�ي��ل ع��اق�ت��ه م��ع ال�ح�م��ام‬ ‫ي�ق��ول محرحر "ال�ح�م��ام يبحث دائ�م��ً عن‬ ‫اماء‪ ،‬وقد وجده في نافورات شارع محمد‬ ‫ال �خ��ام��س‪ .‬وأن ��ا أي �ض��ا أب �ح��ث ع��ن ال�ح�م��ام‬ ‫وق��د وج��دت��ه ه�ن��ا‪ ،‬ف��أل�ف��ت ام�ك��ان وال�ح�م��ام‬ ‫وصارا جزء من حياتي"¡ يضيف "عندما‬ ‫أستيقظ كل صباح‪ ،‬أقوم بتحضير طعام‬

‫متنوع للحمام‪ ،‬يكون عبارة عن خليط من‬ ‫ال��ذرة والعدس واأرز والقمح‪ ،‬أن الحمام‬ ‫يحتاج إلى ّ‬ ‫تنوع في الغذاء‪ ،‬أحمل بعد ذلك‬ ‫الكاميرا وأنتقل إلى الساحة‪ ،‬حيث يحط‬ ‫الحمام في شارع محمد الخامس ويجذب‬ ‫الزبناء للتفرج عليه"‪.‬‬ ‫ي�ع�ت�ب��ر م�ح��رح��ر ن�ف�س��ه س�ف�ي��رً أن��ه‬ ‫يجلب مغاربة أو سياحً للمكان إلتقاط‬ ‫صور تصبح بمثابة ذكرى مع طائر يرمز‬ ‫للسام‪.‬‬ ‫ق��ال ل�ن��ا م�ح��رح��ر وه��و ي�ن�ث��ر بعض‬ ‫ال �ح��ب ل�ل�ح�م��ام "ح��ن أرم ��ي ب�ع��ض ح�ب��ات‬ ‫الحمام‪ ،‬ثم ا يلبث أن‬ ‫القمح يقبل نحوي ّ‬ ‫يلتقط الحبات من كفي‪ ،‬أشعر أن��ه يلقي‬ ‫علي التحية‪ ،‬فأبادله إياها بتقديم امزيد من‬ ‫الحبوب"‪ .‬يمضي محرحر قائا "إذا أردت‬ ‫أن يحبك الحمام‪ ،‬فيجب عليك أن تحبه‪،‬‬ ‫ث��م تعتني ب��ه‪ ،‬وأن��ا أت�ع��ام��ل معه كصديق‬ ‫ح�م�ي��م‪ ،‬وأس�ت�م�ت��ع ب��ال��وق��ت ال ��ذي أم�ض�ي��ه‬ ‫رفقته‪ .‬وعندما ا يكون هناك زبناء أجد‬ ‫متعة في تأمل تنوعه وريشه وألوانه"‪.‬‬ ‫بالنسبة إلى مدخول محرحر من هذه‬ ‫امهنة‪ ،‬يقول دون أن يخفي حسرته "تراجع‬ ‫مدخول هذه امهنة‪ ،‬أن الزوار يحضرون‬ ‫ه� ��ذه اأي � � ��ام وم �ع �ه��م آات ت �ص��وي��ره��م‬ ‫الخاصة‪ ،‬وهواتفهم امحمولة"‪.‬‬ ‫يتذكر امصور أيام اماضي حن كان‬ ‫الناس يتسابقون إلتقاط صور تذكارية‬

‫م��ع ال�ح�م��ام‪ ،‬وأك�ث��ره��م أط �ف��ال‪ ،‬خصوصا‬ ‫في امناسبات‪.‬‬ ‫منذ آاف السنن‪ ،‬شرع اإنسان في‬ ‫اصطياد الحمام سواء لأكل أو للتسابق أو‬ ‫لنقل الرسائل‪ ،‬وينتشر الحمام في جميع‬ ‫أنحاء العالم‪ ،‬حيث يعد امثل الناصع للحب‬ ‫والوداعة والسام والتعاون بن الشريكن‪.‬‬ ‫وع �ن��دم��ا ي �ت ��زوج زوج� ��ا ال �ح �م��ام تستمر‬ ‫عاقتهما م��دى الحياة‪ .‬ويعتقد كثيرون‬ ‫أن وجود الحمام في امدن يمنحها روحً‬ ‫ويضيف إليها مشهدً مبهجً يزيل الكآبة‪.‬‬ ‫اعتاد سكان الرباط زيارة هذا امكان‪،‬‬ ‫وا سيما ف��ي امناسبات واأع�ي��اد‪ ،‬حيث‬ ‫تعتبر الساحة ال��واق�ع��ة ف��ي ش��ارع محمد‬ ‫الخامس متنفسً لسكان العاصمة‪.‬‬ ‫ك �ث �ي ��رون م �ن �ه��م ي��دف �ع �ه��م ال �ف �ض��ول‬ ‫لاقتراب أكثر من طيور الحمام والتقاط‬ ‫ص��ور م�ع�ه��ا‪ .‬وع ��ادة م��ا ي�ت��زاح��م اأط�ف��ال‬ ‫ع �ل��ى ام � �ك� ��ان‪ ،‬وه � ��م أك �ث��ر‬ ‫سعادة عندما‬ ‫يقتربون‬ ‫من‬

‫أسراب الحمام وهي تطير وتحط أمامهم‪،‬‬ ‫وب �ف �ض��ول ال �ص �غ��ار وب ��راءت� �ه ��م وت��وق �ه��م‬ ‫يتسابقون‬ ‫لاستكشاف‪ ،‬ستاحظ أنهم‬ ‫ً‬ ‫على تقديم الطعام لهذه اأسراب أما في‬ ‫كسب ود الحمام‪ ،‬ثم يستمتعون بمامسة‬ ‫ريشها برأفة ورقة‪ ،‬ثم تأخذهم الرغبة في‬ ‫ال�ل�ع��ب ف�ي�ح��اول��ون ال�ل�ع��ب م��ع ه��ذه الطيور‬ ‫والجري خلفها‪ ،‬ط��وال اليوم‪ ،‬وفي امساء‬ ‫يحط الحمام فوق سطح امباني القريبة من‬ ‫الساحة واأس��وار التاريخية للرباط‪ ،‬ذلك‬ ‫أنه ا يفضل بناء عشه في مكان مكشوف‬ ‫ومعرض أشعة الشمس‪ ،‬لذلك يفضل فناء‬ ‫امنزل أو السطح عندما تخلو الساحة من‬ ‫ام ��ارة وال� ��زوار‪ ،‬ي � ّ‬ ‫�ودع ال�ح�م��ام وي�ط�ي��ر إل��ى‬ ‫حيث توجد أعشاشه‪.‬‬ ‫ف��ي ص �ب��اح ال �ي��وم ال �ت��ال��ي‪ ،‬ي �ب��دأ ي��وم‬ ‫ج��دي��د وف�ص��ل ج��دي��د ف��ي ع��اق��ة ام�ص��ور‬

‫واأط �ف��ال م��ع ح�م��ام ساحة‬ ‫ش � ��ارع م �ح �م��د ال �خ��ام��س‬ ‫في وسط الرباط‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫√‪d¹—U?IðË —U³š‬‬

‫> «‪19 ∫œbF‬‬ ‫> «'‪2013 dÐu²√ 25 o«u*« 1434 W−(«Ë– 19 WFL‬‬

‫«‪rB« ’Uýú WOLOKF²« «—bI« s×¹ wðUuKF ZU½dÐ sŽ ÊöŽù‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﻓﺆاد وﻛﺎد‬ ‫ﺗ ـ ــﺮأﺳ ـ ــﺖ ﺑ ـﺴ ـﻴ ـﻤ ــﺔ اﻟ ـ ـﺤ ـ ـﻘـ ــﺎوي‪،‬‬ ‫وزﻳﺮة اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ واﻷﺳــﺮة واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﻋـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬أﻣـ ـ ــﺲ )اﻟ ـﺨ ـﻤ ـﻴ ــﺲ(‬ ‫أﺷـﻐــﺎل اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻻﻓـﺘـﺘــﺎﺣـﻴــﺔ ﻟﻠﻴﻮم‬ ‫اﻹﺧﺒﺎري‪ ،‬اﻟﺬي ﻧﻈﻤﻪ ﻣﺮﻛﺰ اﳌﻮاﻃﻨﺔ‬ ‫واﻟ ـﺘــﺮﺑ ـﻴــﺔ اﻟ ــﺪاﻣـ ـﺠ ــﺔ‪ ،‬ﻋ ـﺒــﺮ اﻟ ـﻌ ـﻠــﻮم‬ ‫واﻟـﺘـﻜـﻨــﻮﻟـﺠـﻴــﺎ واﳌ ــﺪرﺳ ــﺔ اﻟــﻮﻃـﻨـﻴــﺔ‬ ‫ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺔ اﳌﻌﺪﻧﻴﺔ ﺑﺸﺮاﻛﺔ ﻣﻊ وزارة‬ ‫اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ واﳌﺮأة واﻷﺳﺮة واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋـﻴــﺔ‪ ،‬ﺣــﻮل "اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‬ ‫اﳌ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺎﻋـ ـ ــﺪة ﻟـ ـ ـﻔ ـ ــﺎﺋ ـ ــﺪة اﻷﺷـ ـ ـﺨ ـ ــﺎص‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﻢ"‪ .‬ﻋـ ــﺮﻓـ ــﺖ اﻟـ ـﺠـ ـﻠـ ـﺴ ــﺔ ﻋ ــﺮض‬ ‫ﻣﺸﺮوع ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻲ ﺧﺎص ﺑﺘﺤﺴﲔ‬ ‫اﻟ ـ ـﻘ ـ ــﺪرات اﻟ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻴ ـﻤ ـﻴــﺔ ﻟــﻸﺷ ـﺨــﺎص‬ ‫اﻟـ ـ ـﺼ ـ ــﻢ‪ ،‬وﺗـ ـﺴـ ـﻬـ ـﻴ ــﻞ وﻟـ ــﻮﺟ ـ ـﻬـ ــﻢ إﻟ ــﻰ‬ ‫اﳌـﻌــﺮﻓــﺔ واﳌـﻌـﻠــﻮﻣــﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻋﺒﺮ‬ ‫اﻟ ـﺘ ــﺮﺟ ـﻤ ــﺔ إﻟ ـ ــﻰ ﻟ ـﻐ ــﺔ اﻹﺷـ ـ ـ ـ ــﺎرة‪ ،‬ﻣــﻦ‬ ‫إﻧﺠﺎز ﻓﺮﻳﻖ ﻣﻦ اﻟﺒﺎﺣﺜﲔ اﳌﻐﺎرﺑﺔ‬

‫ﺑ ـ ــﺎﳌ ـ ــﺪرﺳ ـ ــﺔ اﻟـ ــﻮﻃ ـ ـﻨ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺼ ـﻨــﺎﻋــﺔ‬ ‫اﳌ ـﻌــﺪﻧ ـﻴــﺔ‪ ،‬وﻳ ـﻬــﺪف ﻫ ــﺬا اﻟـﺒــﺮﻧــﺎﻣــﺞ‪،‬‬ ‫إﻟﻰ ﺗﻴﺴﻴﺮ اﻛﺘﺴﺎب اﳌﻌﺮﻓﺔ وﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﻘﺪرات اﻹدراﻛﻴﺔ واﻟﺘﻮاﺻﻠﻴﺔ ﻟﻔﺌﺔ‬ ‫اﻷﺷﺨﺎص اﻟﺼﻢ‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ـ ــﺎل ﻋـ ـﺒ ــﺪ اﻟـ ـ ـﻬ ـ ــﺎدي ﺳـ ـ ــﻮدي‪،‬‬ ‫اﻷﺳ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ــﺎذ ﺑـ ـ ــﺎﳌـ ـ ــﺪرﺳـ ـ ــﺔ اﻟ ــﻮﻃـ ـﻨ ـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﺼـ ـﻨ ــﺎﻋ ــﺔ اﳌ ـ ـﻌـ ــﺪﻧ ـ ـﻴـ ــﺔ‪" ،‬إن ﻫـ ــﺬا‬ ‫اﻟـﺒــﺮﻧــﺎﻣــﺞ اﳌﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻲ ﻳﺘﻴﺢ ﻟﻠﺼﻢ‬ ‫ﺗــﺮﺟـﻤــﺔ اﻟـﻜـﻠـﻤــﺎت اﻟـﻌــﺮﺑـﻴــﺔ إﻟــﻰ ﻟﻐﺔ‬ ‫اﻹﺷ ـ ـ ــﺎرة‪ ،‬وﺗ ـﻄــﻮﻳــﺮ ﻣ ــﺪارﻛ ـﻬ ــﻢ ﻋـﺒــﺮ‬ ‫ﺣــﺰﻣــﺔ ﻣــﻦ اﻟ ـﺒــﺮﻣ ـﺠ ـﻴــﺎت اﻟـﺘـﻔــﺎﻋـﻠـﻴــﺔ‬ ‫واﻟ ـﺘ ـﻄ ـﺒ ـﻴ ـﻘــﺎت‪ ،‬إﺿ ــﺎﻓ ــﺔ إﻟ ــﻰ أﻟ ـﻌــﺎب‬ ‫وﺗ ـﻤــﺎرﻳــﻦ ﺧــﺎﺻــﺔ ﺑــﺎﻷﻃ ـﻔــﺎل اﻟــﺬﻳــﻦ‬ ‫ﻳ ـﻌــﺎﻧــﻮن ﻫ ــﺬه اﻹﻋ ــﺎﻗ ــﺔ‪ ،‬ﺗ ـﻬــﺪف إﻟــﻰ‬ ‫ﺗﻨﻤﻴﺔ وﺻﻘﻞ ﻣﻌﺎرﻓﻬﻢ اﻟﻔﺘﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺑ ـ ـ ــﺮز ﻋ ـﺒــﺪ اﻟ ـ ـﻬـ ــﺎدي ﺳ ـ ــﻮدي‪،‬‬ ‫أن اﻟ ـ ـﻔـ ــﺮﻳـ ــﻖ ﻳـ ـﺴـ ـﻌ ــﻰ ﺑ ـ ـﺘ ـ ـﻌـ ــﺎون ﻣــﻊ‬ ‫ﺑﺎﺣﺜﲔ أﺟﺎﻧﺐ إﻟﻰ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﻋﻠﻲ ﻓﻲ اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ‪ ،‬ﺧﻼل ﺳﻨﺔ‬

‫ﻣـ ــﻦ اﻵن‪ ،‬ﻟـ ـﻠ ــﻮﺻ ــﻮل إﻟ ـ ــﻰ اﺧـ ـﺘ ــﺮاع‬ ‫ﻣ ـﺠ ـﺴــﻢ اﻓـ ـﺘ ــﺮاﺿ ــﻲ ﺛ ــﻼﺛ ــﻲ اﻷﺑ ـﻌ ــﺎد‬ ‫ﻳـﻘــﻮم ﺑﺎﻟﺘﺮﺟﻤﺔ اﻟـﻔــﻮرﻳــﺔ ﻟﻠﻜﻠﻤﺎت‬ ‫اﳌ ـﻨ ـﻄــﻮﻗــﺔ إﻟ ـ ــﻰ ﻟ ـﻐــﺔ اﻹﺷـ ـ ـ ــﺎرة دون‬ ‫ﺣﺎﺟﺔ إﻟﻰ اﻹﻧﺴﺎن‪.‬‬ ‫وأﺿ ــﺎف ﻋـﺒــﺪ اﻟ ـﻬــﺎدي ﺳــﻮدي‪،‬‬ ‫أن ﻫ ـ ــﺬا اﳌ ـ ـﺸـ ــﺮوع اﻟـ ـﺠ ــﺪﻳ ــﺪ ﻳـﺘـﻤـﻴــﺰ‬ ‫ﺑـ ــﻮﻇ ـ ـﻴ ـ ـﻔ ـ ـﺘـ ــﲔ أوﻟ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ـﻤ ـ ــﺎ إﻣ ـ ـﻜ ــﺎﻧ ـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﺳﺘﻌﻤﺎﻟﻪ ﻛ ــﺄداة ﻟﺘﺴﻬﻴﻞ ﺗﻤﺪرس‬ ‫اﻷﻃـ ـﻔ ــﺎل اﻟـ ـﺼ ــﻢ‪ ،‬ﺑــﺎﻋ ـﺘ ـﺒــﺎر أن ﻫــﺬه‬ ‫اﻟـﺸــﺮﻳـﺤــﺔ ﻣــﺎزاﻟــﺖ ﺗﺴﺘﺨﺪم اﻟﻜﺘﺐ‬ ‫اﳌ ـ ــﺪرﺳـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ اﳌـ ـﺨـ ـﺼـ ـﺼ ــﺔ ﻟ ــﻸﻃـ ـﻔ ــﺎل‬ ‫اﻷﺳ ـ ــﻮﻳ ـ ــﺎء‪ ،‬إذ ﺳ ـﻨ ـﻌ ـﻤــﻞ ﻋ ـﻠــﻰ دﻋــﻢ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب اﳌــﺪرﺳــﻲ وﺗﺒﺴﻴﻂ اﳌﻨﺎﻫﺞ‬ ‫اﻟﺪراﺳﻴﺔ ﻟﻴﻼﺋﻢ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺎﻧﻮن اﻟﺼﻢ ﻋﺒﺮ اﺳﺘﺨﺪام‬ ‫ﻟﻐﺔ اﻹﺷﺎرة ﻋﻮض اﻟﻠﻐﺔ اﳌﻨﻄﻮﻗﺔ‪.‬‬ ‫أﻣ ـ ــﺎ اﻟ ــﻮﻇـ ـﻴـ ـﻔ ــﺔ اﻟـ ـﺜ ــﺎﻧـ ـﻴ ــﺔ ﻳ ـﻘــﻮل‬ ‫اﻟ ـﺒــﺮوﻓ ـﻴ ـﺴــﻮر ﺳـ ــﻮدي إﻧ ـﻬــﺎ ﺗﺘﻤﺜﻞ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺗـﺴـﻬـﻴــﻞ ﻋـﻤـﻠـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻮاﺻــﻞ ﺑﲔ‬

‫‪fU)« r¼UI²K Êuײ²H¹ jÝu²*« uOuIŠ‬‬ ‫‪ÊËUFð WOUHð« lOu²Ð‬‬

‫‪ëdš≈ …—Ëd{ vKŽ ÊuFL−¹ Êu¦ŠUÐ‬‬ ‫«‪WOG¹“Uú WOLOEM²« 5½«uI‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﻳﻮﺳﻒ ﻟﺨﻀﺮ‬ ‫أﺟﻤﻊ ﺑﺎﺣﺜﻮن وأﺳﺎﺗﺬة ﺟﺎﻣﻌﻴﻮن ﻋﻠﻰ ﺿﺮورة وأﻫﻤﻴﺔ إﺧﺮاج اﻟﻘﻮاﻧﲔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬وﺧﺼﻮﺻﺎ اﳌﺘﻌﻠﻘﲔ ﺑﺘﻔﻌﻴﻞ اﻟﻄﺎﺑﻊ اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻟﻸﻣﺎزﻳﻐﻴﺔ‬ ‫واﳌﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﻐﺎت واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﻧﺺ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺪﺳﺘﻮر‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﻠﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎل ﻋﺒﺪ اﻟﺴﻼم اﻟﺨﻠﻔﻲ‪ ،‬اﻟﺒﺎﺣﺚ ﺑﺎﳌﻌﻬﺪ اﳌﻠﻜﻲ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ اﻷﻣﺎزﻳﻐﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺧﻼل ﻣﺎﺋﺪة ﻣﺴﺘﺪﻳﺮة ﻧﻈﻤﺖ ﻋﺸﻴﺔ أﻣﺲ )اﻟﺨﻤﻴﺲ( ﺑﺎﳌﻜﺘﺒﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬أن اﳌﻌﻬﺪ ﻗﺪم ﻣﺸﺮوع ﻗﺎﻧﻮن ﺗﻨﻈﻴﻤﻲ ﻳﻀﻊ ﺧﺮﻳﻄﺔ‬ ‫ﻃــﺮﻳــﻖ ﻟـﺘـﻔـﻌـﻴــﻞ ﻫ ــﺬه اﳌ ـ ــﺎدة‪ ،‬ﺑــﺎﻋ ـﺘ ـﺒــﺎر اﻟ ـﺘــﺮﺳ ـﻴــﻢ ﺛ ـﻤــﺮة ﳌ ـﺴــﺎر ﺳـﻴــﺎﺳــﻲ‬ ‫ﺳﺎﻫﻤﺖ ﻓﻴﻪ اﳌﺆﺳﺴﺎت واﳌﺠﺘﻤﻊ اﳌﺪﻧﻲ واﳌﺜﻘﻔﻮن وﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎف ﺧﻠﻔﻲ أن ﻣﺴﺎر ﺗﻔﻌﻴﻞ ﺗﺮﺳﻴﻢ اﻷﻣﺎزﻳﻐﻴﺔ ﻣــﻦ ﺧــﻼل اﳌﺸﺮوع‬ ‫اﻟــﺬي ﻗﺪﻣﻪ اﳌﻌﻬﺪ ﻳﻌﺘﻤﺪ إﻟــﻰ ﺿــﺮورة إدﻣــﺎﺟـﻬــﺎ ﻓــﻲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻜﻮﻳﻦ وﺑــﺮاﻣــﺞ ﻣﺤﻮ اﻷﻣـﻴــﺔ‪ ،‬واﺳﺘﺤﻀﺎرﻫﺎ ﻓــﻲ ﻣـﺸــﺮوع اﻟﺠﻬﻮﻳﺔ‬ ‫اﳌﻮﺳﻌﺔ ﻋﺒﺮ اﺳﺘﺤﻀﺎر اﻟﺒﻌﺪ اﻟﺤﻘﻮﻗﻲ واﻟﺠﻬﻮي واﻻﻗﺘﺼﺎدي ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻳﻜﻔﻞ اﻟﺘﻮازن ﺑﲔ اﻟﺠﻬﺎت ﻓﻲ ﻛﻞ اﳌﺠﺎﻻت‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻹﻋــﻼم‪ ،‬ﻋﺒﺮ إﺣﺪاث‬ ‫ﻣــﺪﻳــﺮﻳــﺔ ﻣــﺮﻛــﺰﻳــﺔ ﺧــﺎﺻــﺔ ﺑــﺎﻹﻋــﻼم اﻷﻣــﺎزﻳـﻐـﻴــﺔ‪ ،‬ﺗﻌﻤﻞ ﻋـﻠــﻰ اﻟـﺴـﻬــﺮ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﺣﺘﺮام دﻓﺎﺗﺮ ﺗﺤﻤﻼت اﻟﻘﻨﻮات اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ واﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟﻺﻋﻼم‪.‬‬ ‫وأﺷــﺎر ﻧﺪﻳﺮ اﳌﻮﻣﻨﻲ‪ ،‬أﺳـﺘــﺎذ ﺟﺎﻣﻌﻲ وﺧﺒﻴﺮ ﻓــﻲ اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﺪﺳﺘﻮري‪،‬‬ ‫إﻟﻰ أن إﺧﺮاج اﻟﻘﻮاﻧﲔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ ﻳﺠﺐ أن ﻳﻜﻮن ﺧﺎرج ﻣﻨﻄﻖ اﻷﻏﻠﺒﻴﺔ‬ ‫وﻳـ ـﺘـ ـﺠ ــﺎوز ﻣ ـﻔ ـﻬــﻮم اﻟ ـﺘ ـﻤ ـﺜ ـﻴ ـﻠ ـﻴــﺔ‪ ،‬واﻋـ ـﺘـ ـﺒ ــﺎر ذﻟـ ــﻚ ﻓ ــﻲ اﻹﻃـ ـ ــﺎر اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳــﻲ‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ اﳌﻨﺪﻣﺞ‪ ،‬ﻷن اﻟﻘﻮاﻧﲔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ ﺗﻌﺘﺒﺮ ﻣﻜﻤﻠﺔ ﻟﻠﺪﺳﺘﻮر‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ﻋﻠﻰ ﺿﺮورة اﺳﺘﺤﻀﺎر ﻣﺒﺪأ اﻟﺘﺸﺎرﻛﻴﺔ ﻓﻲ إﻧﺘﺎﺟﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺷﺎر‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ اﻟﺨﻄﺎب اﳌﻠﻜﻲ اﻷﺧﻴﺮ‪.‬‬ ‫وﻣــﻦ اﳌـﺸــﺎﻛــﻞ اﻟـﺘــﻲ ﺳــﺮدﻫــﺎ اﳌــﻮﻣـﻨــﻲ‪ ،‬واﻟـﺘــﻲ ﺗﺸﻜﻞ ﻋﺎﺋﻘﴼ أﻣــﺎم ﺗﺮﺳﻴﻢ‬ ‫اﻷﻣﺎزﻳﻐﻴﺔ‪ ،‬ﻫﻮ اﺳﺘﻤﺮار ﻣﻨﻊ ﺑﻌﺾ اﻷﺳﻤﺎء اﻷﻣﺎزﻳﻐﻴﺔ‪ ،‬رﻏﻢ ﻣﺼﺎدﻗﺔ‬ ‫اﳌﻐﺮب ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻬﺪ اﻟﺪوﻟﻲ اﻟﺨﺎص ﺑﻤﻨﻊ ﻛﺎﻓﺔ أﺷﻜﺎل اﻟﺘﻤﻴﻴﺰ اﻟﻌﻨﺼﺮي‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺸﻜﻞ ﻋﺜﺮة أﻣﺎم اﳌﺴﺎر ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻟﻄﺎﺑﻊ اﻟﺮﺳﻤﻲ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫اﻟﻮﺿﻊ‪ ،‬ﻳﻀﻴﻒ اﳌﻮﻣﻨﻲ‪ ،‬ﻳﺴﺘﻮﺟﺐ ﻋﻠﻰ اﳌﻐﺮب ﻣﺮاﺟﻌﺔ اﳌﺎدة اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺎﻷﺳﻤﺎء ذات اﻟﻄﺎﺑﻊ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻓﻲ ﻣﺪوﻧﺔ اﻟﺤﺎﻟﺔ اﳌﺪﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﻗﺘﺮح اﳌﺘﺪﺧﻞ ذاﺗﻪ‪ ،‬إدﺧﺎل ﺗﻌﺪﻳﻼت ﻋﻠﻰ اﻟﻘﻮاﻧﲔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ ﺑﺈﺻﺪار‬ ‫ﺑﺪراﺳﺔ اﻷﺛــﺮ اﻟﺘﻲ ﻳﺮاﻓﻘﻬﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﻟــﻰ ﻣﻬﻤﺔ اﻋﺘﺒﺮﻫﺎ أﺳﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﺿـ ــﺮورة ﻣ ـﺴــﺎء ﻟــﺔ اﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ ﺣ ــﻮل اﻟـﺴـﺒــﺐ ﻓــﻲ ﺗــﺄﺧـﻴــﺮ إﺧـ ــﺮاج اﻟـﻘــﻮاﻧــﲔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺘﺄﺧﻴﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أن اﻟﻘﻮاﻧﲔ ﺗﻌﺘﺒﺮ ﺿﺮورة‪ ،‬واﻟﻌﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﳌﺆﺳﺴﺎت ذات اﻟﻄﺎﺑﻊ اﻻﺳﺘﺸﺎري واﻟﺘﻘﺮﻳﺮي ﻣﺘﻮﻗﻔﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻋﺎب اﳌﺘﺪﺧﻞ ذاﺗﻪ‪ ،‬إﻏﻔﺎل وزارة اﻟﻌﺪل واﻟﺤﺮﻳﺎت‪ ،‬ﺧﻼل اﻟﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻣــﻦ أﺟــﻞ إﺻــﻼح ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ اﻟـﻌــﺪاﻟــﺔ‪ ،‬اﻋـﺘـﻤــﺎد ﻣـﺼــﺎدر اﻟـﻘــﺎﻧــﻮن اﻟﻮﺿﻌﻲ‬ ‫اﳌـﻐــﺮﺑــﻲ‪ ،‬اﻟــﺬي ﻳﺘﻀﻤﻦ ﻗــﻮاﻧــﲔ ﻋﺮﻓﻴﺔ‪ ،‬ﻳﻤﻜﻦ اﺳﺘﺜﻤﺎرﻫﺎ ﻓــﻲ اﻟﻘﺎﻧﻮن‬ ‫اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ اﻻﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﻬﺎ ﻓﻲ ﻗﻮاﻧﲔ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﳌﻠﻚ اﻟﻐﺎﺑﻮي‪،‬‬ ‫إﻏﻨﺎء ﻟﻠﻤﻨﻈﻮﻣﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫وﺗﺪﺑﻴﺮ اﳌﻮارد اﳌﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻞ ﻫﺬا اﻋﺘﺒﺮه‬ ‫ً‬ ‫ورش ﻟﻢ ﻳﺘﻢ ﻓﺘﺤﻪ ﺑﺎﳌﺮة‪ ،‬ﻛﻞ ﻫﺬا ﻳﺪﺧﻞ ﻓﻲ ﺻﻤﻴﻢ ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻟﻄﺎﺑﻊ اﻟﺮﺳﻤﻲ‬ ‫ﻟﻸﻣﺎزﻳﻐﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﻓﻘﻂ ﻓﻲ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﻠﻐﻮي وإﻧﻤﺎ ﻓﻲ ﻛﻞ اﳌﺠﺎﻻت‪.‬‬ ‫وﻓــﻲ ﻏﻴﺎب أي ﺟﻬﺔ ﻣﻨﺴﻘﺔ ﻟﺘﻔﻌﻴﻞ اﳌـﺒــﺎدرات اﻟﻌﺪﻳﺪة ﻟﺘﻔﻌﻴﻞ اﻟﻄﺎﺑﻊ‬ ‫اﻟــﺮﺳ ـﻤــﻲ ﻋـﻠــﻰ ﻣـﺴـﺘــﻮى اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳــﺎت اﻟـﺤـﻜــﻮﻣـﻴــﺔ‪ ،‬أﻋ ـﻄــﻰ اﳌــﻮﻣ ـﻨــﻲ ﻣـﺜــﺎل‬ ‫اﻟﻨﻤﻮذج اﻹرﻟﻨﺪي ﻓﻲ ﺗﺪﺑﻴﺮ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﻠﻐﻮﻳﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺨﻠﻖ وزارة‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﺪﺑﻴﺮ ﻫﺬا اﳌﺠﺎل‪ ،‬وﺗﻨﺴﻖ ﻋﻠﻰ اﳌﺴﺘﻮى اﻷﻓﻘﻲ‪.‬‬ ‫وﻓــﻲ ﻣــﺎ ﻳـﺨــﺺ ﻣــﻮﺿــﻮع اﳌـﺠـﻠــﺲ اﻟــﻮﻃـﻨــﻲ ﻟـﻠـﻐــﺎت واﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﺔ اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫أوﺿــﺢ ﻋﺒﺪ اﻷﺣــﺪ اﻟﻔﺎﺳﻲ‪ ،‬اﻟﺨﺒﻴﺮ اﳌﺨﺘﺺ ﻓﻲ اﻟﺘﺪﺑﻴﺮ اﻟﻌﻤﻮﻣﻲ‪ ،‬أن‬ ‫ﻋﺪم ﺗﺼﻨﻴﻒ اﳌﺠﻠﺲ وﺗﻮﺿﻴﺢ ﻃﺒﻴﻌﺔ اﺧﺘﺼﺎﺻﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻳﻄﺮح إﺷﻜﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻬﺎﻣﻬﺎ ﻟﺘﺮﺳﻴﻢ اﻷﻣﺎزﻳﻐﻴﺔ‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﻮﺿﻊ ﻏﻴﺮ اﻟﻮاﺿﺢ ﺳﻴﻨﺘﺞ ﻋﻨﻪ‬ ‫ﺗﺪاﺧﻞ ﺑﲔ ﺣﺪود اﻻﺧﺘﺼﺎﺻﺎت ﺑﲔ اﳌﺠﻠﺲ واﻟــﻮزارات اﳌﻌﻨﻴﺔ‪ ،‬ورﻏﻢ‬ ‫أن اﻟﺪﺳﺘﻮر ﺣﺪد وﻇﻴﻔﺘﻪ ﻓﻲ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻠﻐﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻷﻣﺎزﻳﻐﻴﺔ‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫إﻋﻄﺎء ه اﻟﺪور اﻟﺘﻘﺮﻳﺮي ﻳﺒﻘﻰ ﺿﺮورﻳﴼ‪ ،‬ﺣﺴﺐ اﳌﺘﺪﺧﻞ ذاﺗﻪ‪.‬‬ ‫واﻋﺘﺒﺮ اﻟﻔﺎﺳﻲ أن إﻋـﻄــﺎء اﻟﻄﺎﺑﻊ اﻻﺳـﺘـﺸــﺎري ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ ﺳﻴﻜﻮن دون‬ ‫اﻟﺘﻄﻠﻌﺎت‪ ،‬وﻣــﺎ ﺳﻴﻌﻨﻲ ﺿﻌﻒ اﻹرادة اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺑﺨﺼﻮص ﺗﺮﺳﻴﻢ‬ ‫اﻟﻠﻐﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻷﻣﺎزﻳﻐﻴﺔ‪ ،‬وأﻛﺪ ﻋﻠﻰ أن اﻟــﺪور اﻟﺼﺤﻴﺢ اﻟﺬي ﻳﺠﺐ أن‬ ‫ﻳﻀﻄﻠﻊ ﺑﻪ اﳌﺠﻠﺲ ﻫﻮ اﻟــﺪور اﻟﺘﻘﺮﻳﺮي ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ اﳌـﺠــﺎﻻت اﻟﺘﻲ ﺗﻬﻢ‬ ‫اﻷﻣﺎزﻳﻐﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺼﺪر آراء وﺗﻮﺻﻴﺎت وﺗﻮﺟﻴﻬﺎت ﻟﻬﺎ ﻃﺎﺑﻊ إﻟﺰاﻣﻲ‪،‬‬ ‫ﻗﺎﺋﻼ‪ ،‬إن اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ اﻟﺘﺸﺎرﻛﻴﺔ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻌﻮض اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‬ ‫وزاد‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺘﻤﺜﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬رﻏﻢ أن ﻫﺬا ﺳﻴﻄﺮح ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺗﻨﺎزع اﻻﺧﺘﺼﺎﺻﺎت ﻣﻊ ﺑﺎﻗﻲ‬ ‫اﳌﺆﺳﺴﺎت‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗﻲ ﻫــﺬه اﳌﺎﺋﺪة اﳌﺴﺘﺪﻳﺮة ﺣــﻮل ﻣﻮﺿﻮع اﻟﻘﻮاﻧﲔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ ﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻷﻣــﺎزﻳ ـﻐ ـﻴــﺔ واﳌ ـﺠ ـﻠــﺲ اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ ﻟـﻠـﻐــﺎت واﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﺔ اﻷﻣــﺎزﻳ ـﻐ ـﻴــﺔ ﻓــﻲ إﻃــﺎر‬ ‫اﺣﺘﻔﺎء اﳌﻌﻬﺪ اﳌﻠﻜﻲ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ اﻷﻣﺎزﻳﻐﻴﺔ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮى اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﺸﺮ ﻟﻠﺨﻄﺎب‬ ‫اﳌﻠﻜﻲ ﺑﺄﺟﺪﻳﺮ‪.‬‬

‫اﻷﺷـ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ــﺎص اﻷﺳـ ـ ـ ــﻮﻳـ ـ ـ ــﺎء واﻟ ـ ــﺬﻳ ـ ــﻦ‬ ‫ﻳ ـﻌــﺎﻧــﻮن إﻋــﺎﻗــﺔ اﻟ ـﺼــﻢ‪ ،‬ﻋــﻦ ﻃــﺮﻳـﻘــﺔ‬ ‫ﻧ ـﻈــﺎم ﺗــﺮﺟ ـﻤــﺔ آﻟ ـﻴــﺔ ﻓــﻮرﻳــﺔ ﻣــﻦ ﻟﻐﺔ‬ ‫اﻹﺷﺎرة إﻟﻰ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﳌﺴﻤﻮﻋﺔ‬ ‫واﻟﻌﻜﺲ ﺻﺤﻴﺢ‪.‬‬ ‫وأﺷــﺎر ﺳــﻮدي‪ ،‬ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‬ ‫إﻟﻰ أن اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺪأ ﻋﻠﻰ اﳌﺸﺮوع ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺎم اﳌ ــﺎﺿ ــﻲ‪ ،‬وﻫـ ــﺬا اﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ أﺛـﻤــﺮ‬ ‫ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣ ــﻦ اﻷدوات واﻟ ـﺒ ــﺮاﻣ ــﺞ‬ ‫اﻟـ ـﺤ ــﺎﺳ ــﻮﺑـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬وﺗـ ـ ــﻢ ﻋـ ــﺮﺿـ ــﻪ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﻣـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺎت اﳌـﻬـﺘـﻤــﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺼﻢ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ اﳌﺪارس اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗ ـﺘ ـﻀ ـﻤــﻦ أﻗ ـﺴــﺎﻣــﺎ ﻣــﺪﻣ ـﺠــﺔ ﻟـﻠـﺼــﻢ‪،‬‬ ‫ﻓــﺄﺑــﺪوا ﺗﺠﺎوﺑﺎ ﻗﻮﻳﺎ ﻣــﻊ اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫وﻋ ـ ـﺒ ــﺮوا ﻋ ــﻦ ﺳ ـﻌــﺎدﺗ ـﻬــﻢ وﺗــﺮﻗ ـﺒ ـﻬــﻢ‬ ‫ﻹدﻣــﺎج ﻫــﺬا اﳌ ـﺸــﺮوع ﺿﻤﻦ اﳌﻨﻬﺞ‬ ‫اﻟـ ــﺪراﺳـ ــﻲ ﻣ ـﻤــﺎ ﺳـﻴـﻔـﺘــﺢ ﻟ ـﻬــﻢ أﻓــﺎﻗــﺎ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ ﺟـ ـﻬـ ـﺘـ ـﻬ ــﺎ‪ ،‬أﻛ ـ ـ ـ ــﺪت ﺑ ـﺴ ـﻴ ـﻤــﺔ‬ ‫اﻟﺤﻘﺎوي وزﻳﺮة اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ واﻷﺳﺮة‬

‫ﺻﺮح ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﺨﻠﻔﻲ‪ ،‬وزﻳﺮ اﻻﺗﺼﺎل‬ ‫اﻟـﻨــﺎﻃــﻖ اﻟــﺮﺳ ـﻤــﻲ ﺑــﺎﺳــﻢ اﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ‪ ،‬ﺧــﻼل‬ ‫ﻧــﺪوة ﺻﺤﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻘﺪﻫﺎ أﻣﺲ )اﻟﺨﻤﻴﺲ(‪،‬‬ ‫أن اﻟــﺰﻳــﺎرة اﻷﺧ ـﻴــﺮة ﻟ ـ "ﻛﺮﻳﺴﺘﻮﻓﺮ روس"‬ ‫اﳌ ـﺒ ـﻌــﻮث اﻷﻣ ـﻤــﻲ ﻟ ـﻠ ـﺼ ـﺤــﺮاء اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﺗــﺮﺗـﺒــﻂ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺧــﺎﺻــﺔ‪ ،‬إﻧـﻤــﺎ ﺗــﺄﺗــﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺴﻠﺴﻞ اﻟﺰﻳﺎرات اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮم ﺑﻬﺎ اﳌﺒﻌﻮث‬ ‫اﻷﻣ ـﻤ ــﻲ ﻹﻳ ـﺠ ــﺎد ﺣ ــﻞ ﺗــﻮاﻓ ـﻘــﻲ ﻳــﺮﺿــﻲ ﻛﻞ‬ ‫اﻷﻃ ـ ــﺮاف‪ ،‬وﻋ ـﺒــﺮ اﻟـﺨـﻠـﻔــﻲ ﻋـﻠــﻰ أن اﳌـﻐــﺮب‬ ‫رﻛﺰ ﻓﻲ اﻟﺰﻳﺎرة ﻋﻠﻰ ﺗﺸﺒﺜﻪ ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ اﻟﺬاﺗﻲ‬ ‫ﻟﻠﺼﺤﺮاء ﺗﺤﺖ اﻟﺴﻴﺎدة اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﺒﺮ اﻟﺨﻠﻔﻲ ﻋﻦ أن اﳌﻐﺮب ﻻ ﻳﻨﺘﻬﺞ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ إﻏــﻼق اﳌﻨﺎﺑﺮ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬واﺳﺘﺪل‬ ‫ﺑــﺄﻧــﻪ ﻟــﻢ ﺗﺴﺠﻞ أي ﺣــﺎﻟــﺔ إﻏــﻼق ﻷي ﻣﻨﺒﺮ‬ ‫إﻋﻼﻣﻲ ﺑﻘﺮار إداري‪.‬‬ ‫واﻋﺘﺒﺮ وزﻳﺮ اﻻﺗﺼﺎل أن اﻟﻔﺘﺮة اﳌﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﺳ ـﺘ ـﻌــﺮف ﻧ ـﻘــﺎﺷــﺎ ﺣ ــﻮل اﻟ ـﻨ ـﻬــﻮض ﺑـﺤــﺮﻳــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺼ ـﺤــﺎﻓــﺔ‪ ،‬ﻧـ ـﻈ ــﺮا إﻟـ ــﻰ اﻟ ـﺘ ـﻘ ــﺪم اﳌ ـﻠ ـﻤــﻮس‬ ‫اﻟ ــﺬي ﺗـﺤـﻘــﻖ ﻓــﻲ اﳌ ـﺠــﺎل ﻻ ﻋـﻠــﻰ اﳌـﺴـﺘــﻮى‬ ‫اﳌــﺆﺳـﺴــﺎﺗــﻲ أو ﻋـﻠــﻰ اﳌـﺴـﺘــﻮى اﻟـﻘــﺎﻧــﻮﻧــﻲ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻋﻠﻦ ﻋﻦ ﻗﺮب إﺧﺮاج ﻣﺴﻮدة اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‬ ‫واﻟ ـﻨ ـﺸــﺮ اﳌ ـﺘ ـﻤ ـﻴــﺰة ﺑ ـﻌــﺪم اﺷ ـﺘ ـﻤــﺎﻟ ـﻬــﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻋﻘﻮﺑﺎت اﻟﺴﺎﻟﺒﺔ ﻟﻠﺤﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫واﺳ ـﺘ ـﻌ ــﺮض ﻣـﺼـﻄـﻔــﻰ اﻟ ـﺨ ـﻠ ـﻔــﻲ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫اﻟـﻨــﺪوة ﺑﻤﻘﺮ اﻟ ــﻮزارة‪ ،‬أﻫــﻢ اﻟﻨﻘﻂ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﺪاوﻟﻬﺎ ﺧﻼل اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻷﺳﺒﻮﻋﻲ ﳌﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﺗـ ــﻮﻗـ ــﻒ اﳌ ـﺠ ـﻠ ــﺲ ﻋ ـﻨ ــﺪ ﻣـ ــﺎ ﺷ ـﻬــﺪﺗــﻪ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺟﺎﻣﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ إﻗــﺪام ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺎﻣﻠﻲ اﻟﺸﻬﺎدات‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﻣﻨﻊ إﺟﺮاء ﻣﺒﺎراة‬ ‫ﻟﻠﺘﺴﺠﻴﻞ ﻓﻲ ﺳﻠﻚ اﳌﺎﺟﺴﺘﻴﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ دﻋﺎ‬ ‫اﳌﺠﻠﺲ إﻟﻰ اﻟﺼﺮاﻣﺔ ﻓﻲ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻘﺎﻧﻮن‬ ‫ﺣ ـﻤــﺎﻳــﺔ ﻟ ـﺤ ـﻘــﻮق اﳌ ــﻮاﻃـ ـﻨ ــﲔ واﳌ ــﻮاﻃـ ـﻨ ــﺎت‬

‫«‪‰uÝUG« Ÿe²M¹ ÕUÐd‬‬ ‫‪Íu¹dHB« s‬‬

‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ :‬ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻨﺮﺣﻤﻮن‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﳌﻮﻗﻌﲔ ﻋﻠﻰ اﻹﺗﻔﺎﻗﻴﺔ )أﺣﻤﺪ اﻟﺪﻛﺎﻟﻰ(‬

‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ :‬ﻋﺎﺋﺸﺔ اﻟﻮاﻗﻒ‬ ‫ﻋ ـ ـ ـ ــﺮف اﳌ ـ ـﻠ ـ ـﺘ ـ ـﻘـ ــﻰ اﻟ ـ ـﺨـ ــﺎﻣـ ــﺲ‬ ‫ﻟ ـ ـﺤ ـ ـﻘـ ــﻮﻗ ـ ـﻴـ ــﻲ اﻟـ ـ ـﺒـ ـ ـﺤ ـ ــﺮ اﻷﺑـ ـ ـﻴ ـ ــﺾ‬ ‫اﳌ ـ ـﺘ ــﻮﺳ ــﻂ ‪ ،‬أﻣـ ـ ــﺲ )اﻟ ـﺨ ـﻤ ـﻴ ــﺲ(‬ ‫ﺗـ ــﻮﻗ ـ ـﻴـ ــﻊ اﺗ ـ ـﻔـ ــﺎﻗ ـ ـﻴـ ــﺔ ﺑـ ـ ــﲔ اﻟـ ـﻬـ ـﻴ ــﺄة‬ ‫اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻤــﻮﺛ ـﻘــﲔ ﻣ ـﻤ ـﺜ ـﻠــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫ﺷﺨﺺ رﺋﻴﺴﻬﺎ أﺣﻤﺪ اﻟﺘﻬﺎﻣﻲ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ــﻮزاﻧ ـ ـ ـ ــﻲ و"ﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮن ﻓـ ــﺮاﻧ ـ ـﺴـ ــﻮا‬ ‫دﻳ ـ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ـ ــﻮس" رﺋـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺲ ﻣـ ــﺆﺳ ـ ـﺴـ ــﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻘ ـ ــﺎﻧ ـ ــﻮن اﻟ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺎري‪ ،‬واﳌـ ـﺠـ ـﻠ ــﺲ‬ ‫اﻹداري ﳌﺠﻤﻮﻋﺔ "ﻓـﻴـﻔـﻨــﺪي" ﻣﻦ‬ ‫أﺟــﻞ ﺗﻮﻓﻴﺮ اﻟﺘﻜﻮﻳﻦ ﻟﻠﻤﺘﻤﺮﻧﲔ‬ ‫واﻟﻄﻠﺒﺔ واﻟـﺠــﺎﻣـﻌـﻴــﲔ‪ ،‬ﺳﺘﺠﻌﻞ‬ ‫ﻣــﻦ اﳌـﻐــﺮب ﻣﺮﻛﺰ إﺷـﻌــﺎع إﻓﺮﻳﻘﻲ‬ ‫وﺟ ـﻬــﻮي ﻳـﻌـﻤــﻞ ﻋـﻠــﻰ اﺳـﺘـﻘـﻄــﺎب‬ ‫اﳌﻨﻈﻤﺎت اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﳌـ ـﻠـ ـﺘـ ـﻘ ــﻰ ﻳـ ـ ـﻌ ـ ــﺮف ﻣـ ـﺸ ــﺎرﻛ ــﺔ‬ ‫ﺣــﻮاﻟــﻲ ‪ 400‬ﺣ ـﻘــﻮﻗــﻲ ﻣــﻦ ﺑ ـﻠــﺪان‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﺤــﺮ اﻷﺑ ـ ـﻴ ــﺾ اﳌـ ـﺘ ــﻮﺳ ــﻂ‪ ،‬ﻣــﻦ‬ ‫ﻗـ ـﻀ ــﺎة‪ ،‬وﻣ ـﻬ ـﻨ ـﻴــﲔ‪ ،‬وﺟــﺎﻣ ـﻌ ـﻴــﲔ‪،‬‬ ‫وﻣﺨﺘﺼﲔ ﻓﻲ ﻗﺎﻧﻮن اﻟﺸﺮﻛﺎت‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ــﺎل ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ ﻣ ـﺒــﺪع اﻟــﻮزﻳــﺮ‬ ‫اﳌ ـﻨ ـﺘــﺪب ﻟـ ــﺪى رﺋ ـﻴ ــﺲ اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ‬ ‫اﳌـ ـﻜـ ـﻠ ــﻒ ﺑ ــﺎﻟ ــﻮﻇ ـﻴ ـﻔ ــﺔ اﻟ ـﻌ ـﻤــﻮﻣ ـﻴــﺔ‬ ‫وﺗ ـﺤــﺪﻳــﺚ اﻹدارة ﺑــﺎﳌ ـﻐــﺮب‪" ،‬إن‬ ‫اﻟﻌﻘﻮد ﺗﻤﺜﻞ آﻟﻴﺔ ﻓﻌﺎﻟﺔ ﻟﻠﻀﺒﻂ‬ ‫اﻟـﻘــﺎﻧــﻮﻧــﻲ ﻟــﻸﻋـﻤــﺎل اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدﻳــﺔ‬ ‫داﺧ ــﻞ اﻟ ـﺒ ـﻠــﺪان وﺧــﺎرﺟ ـﻬــﺎ‪ ،‬وذﻟــﻚ‬ ‫ﻟ ـ ـﻀ ـ ـﻤـ ــﺎن اﻻﺳ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺮار واﻷﻣ ـ ـ ـ ــﻦ‬ ‫اﻟ ـﻘــﺎﻧــﻮﻧــﻲ‪ ،‬اﻟ ـﻜ ـﻔ ـﻴــﻞ ﺑــﺎﺳـﺘـﻘـﻄــﺎب‬ ‫اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎرات اﳌـﻨـﺘـﺠــﺔ ﻟـﻠـﺜــﺮوات‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ"‪.‬‬ ‫وأوﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺢ اﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﻮزﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﺮ أن‬ ‫اﻟـ ـﺘـ ـﺤ ــﻮﻻت اﻟــﺪﻳ ـﻤ ـﻘــﺮاﻃ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺗـ ـﺸـ ـﻬ ــﺪﻫ ــﺎ اﻟ ـ ـﻀ ـ ـﻔ ــﺔ اﻟ ـﺠ ـﻨ ــﻮﺑ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ اﳌﺘﻮﺳﻄﻴﺔ‪ ،‬واﳌﺘﻤﺜﻠﺔ‬ ‫ﻓــﻲ ﻋ ــﺪم اﻻﺳ ـﺘ ـﻘــﺮار اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدي‬ ‫واﻟـ ـ ـ ـﻀـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ــﻮﻃ ـ ـ ــﺎت اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻴـ ــﺎﺳ ـ ـﻴـ ــﺔ‬ ‫واﻻﺟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﻋـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﺗـ ـﻔ ــﺮض ﺗـﻨـﻈـﻴــﻢ‬ ‫اﻟـ ـﻔـ ـﻀ ــﺎء واﻷﻣ ـ ـ ـ ــﻦ اﻟ ـﻘ ــﺎﻧ ــﻮﻧ ـﻴ ــﲔ‪،‬‬ ‫وذﻟـ ـ ــﻚ ﻟ ـﺤ ـﻔــﻆ ﺣـ ـﻘ ــﻮق وﺣ ــﺮﻳ ــﺎت‬

‫اﳌﺘﻌﺎﻗﺪﻳﻦ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﻄﺮح ﺗﺤﺪﻳﺎت‬ ‫ﻛ ـﺒ ــﺮى‪ ،‬ﻳـﺸـﻜــﻞ اﳌ ـﻠ ـﺘ ـﻘــﻰ ﻣـﻨــﺎﺳـﺒــﺔ‬ ‫ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻨ ـ ـﻘ ــﺎش وﺗـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎدل اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺠـ ــﺎرب‬ ‫اﻟﻨﺎﺟﺤﺔ ﻓﻲ ﺳﻴﺎﻗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿـ ـ ـ ـ ـ ــﺎف ﻣ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺪع‪ ،‬أن ﻫـ ــﺬا‬ ‫اﳌﻠﺘﻘﻰ اﻟـﻌــﺎﳌــﻲ ﻳﻨﻌﻘﺪ ﺑــﺎﻟــﺮﺑــﺎط‬ ‫ﻓﻲ ﺟﻮ ﻳﺴﻮده اﻟﺘﻌﺎون واﻟﺤﻮار‬ ‫اﻟ ـ ـﺨ ـ ـﺼـ ــﺐ‪ ،‬وذﻟ ـ ـ ـ ــﻚ ﺑ ـ ـﻌـ ــﺪ ﺧ ـﻤــﺲ‬ ‫ﺳـﻨــﻮات ﻣــﻦ ﻣﻨﺢ اﻟــﻮﺿــﻊ اﳌﺘﻘﺪم‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻤ ـﻠ ـﻜــﺔ اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﺔ ﻣ ـ ــﻦ ﻃ ــﺮف‬ ‫اﻻﺗـ ـﺤ ــﺎد اﻷورﺑـ ـ ــﻲ‪ ،‬وﺳ ـﺘــﺔ أﺷـﻬــﺮ‬ ‫ﺑـﻌــﺪ ﺑــﺪاﻳــﺔ اﳌ ـﻔــﺎوﺿــﺎت اﳌﺮﺗﺒﻄﺔ‬ ‫ﺑﻤﺨﻄﻂ ﻋـﻤــﻞ اﻻﺗ ـﺤــﺎد اﻷورﺑ ــﻲ‬ ‫واﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب ﻣـ ــﻦ أﺟ ـ ــﻞ اﻟـ ــﺪﻓـ ــﻊ ﺑ ـﻬــﺬا‬ ‫اﻟ ــﻮﺿ ــﻊ اﳌ ـﺘ ـﻘــﺪم )‪،(2017-2013‬‬ ‫ﻓــﻲ أﻓ ــﻖ اﳌ ـﺼــﺎدﻗــﺔ ﻋـﻠــﻰ اﺗـﻔــﺎﻗـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﺘﺒﺎدل اﻟﺤﺮ اﻟﺸﺎﻣﻞ واﳌﻌﻤﻖ‪.‬‬ ‫وﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل ﻣ ـ ـﺼ ـ ـﻄ ـ ـﻔـ ــﻰ ﻓـ ـ ـ ــﺎرس‬ ‫اﻟــﺮﺋ ـﻴــﺲ اﻷول ﳌـﺤـﻜـﻤــﺔ اﻟـﻨـﻘــﺾ‬ ‫ﻣــﻦ ﺟ ـﻬ ـﺘــﻪ‪"،‬إن ﻫ ــﺬا اﻟ ـﻠ ـﻘــﺎء اﻟــﺬي‬ ‫ﻳـﻨــﺎﻗــﺶ ﻣـﻔـﻬــﻮم اﻷﻣ ــﻦ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪي‬ ‫ﻓــﻲ اﻟ ـﻔ ـﻀــﺎء اﳌ ـﺘــﻮﺳ ـﻄــﻲ‪ ،‬ﻳﺸﻜﻞ‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻣﻘﺎرﺑﺎت ﺗﺸﺎرﻛﻴﺔ‬ ‫وﺗـﻜــﺮﻳــﺲ آﻟـﻴــﺎت اﻟ ـﺤــﻮار واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﻨــﺎء ﻓ ــﻲ اﳌـ ـﺠ ــﺎل‪ ،‬ﻣ ـﺸ ـﻴــﺮا إﻟــﻰ‬ ‫أن اﻹﻃ ــﺎر اﳌـﺘــﻮﺳـﻄــﻲ ﺷـﻜــﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟ ـ ـ ــﺪوام ﺟ ـﺴ ــﺮا ﻟ ـﻠ ـﺤــﻮار وﻓ ـﻀــﺎء‬ ‫ﻟــﻺﻧـﺘــﺎج اﳌـﻌــﺮﻓــﻲ اﻟﻐﻨﻲ ﺑﺘﻌﺪده‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ"‪.‬‬ ‫أﺿ ـ ــﺎف أن اﳌـ ـﻐ ــﺮب ﺑـﻬــﻮﻳـﺘــﻪ‬ ‫اﳌـﺘــﻮﺳـﻄـﻴــﺔ‪ ،‬ﻳﻨﻬﺞ ﺧـﻴــﺎر ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺎون ﻣ ـ ـ ــﻦ ﺧـ ـ ـ ـ ــﻼل اﻟ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﺰام‬ ‫اﺳـﺘــﺮاﺗـﻴـﺠــﻲ ﺑـﻤـﻘـﺘـﻀــﻰ دﺳـﺘــﻮر‬ ‫‪ ،2011‬ﺑـﻐـﻴــﺔ ﺗــﻮﻃـﻴــﺪ ﻣــﻮﻗـﻌــﻪ ﻓﻲ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻔﻀﺎء اﳌﺘﻮﺳﻄﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ‬ ‫ﺧ ــﻼل ﻓـﺘــﺢ اﻟ ـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣــﻦ اﻷوراش‬ ‫ذات اﻷﺑﻌﺎد اﻟﺴﻮﺳﻴﻮ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻟـ ـﺜـ ـﻘ ــﺎﻓـ ـﻴ ــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗـ ـﻜ ــﺮس دوﻟـ ــﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮن واﳌﺆﺳﺴﺎت وﺗﺮﺗﻜﺰ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻌﺪاﻟﺔ اﻟﻨﺰﻳﻬﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـ ـ ـ ــﻦ ﺟـ ـ ـﻬـ ـ ـﺘ ـ ــﻪ‪ ،‬ﻗـ ـ ـ ـ ــﺎل "ﺟـ ـ ـ ــﻮن‬ ‫ﻓ ــﺮاﻧ ـﺴ ــﻮا دﻳـ ـﺒ ــﻮس" إن اﻻﺗ ـﺤــﺎد‬ ‫ﺑ ــﲔ ﺣ ـﻘــﻮﻗ ـﻴــﻲ اﻟ ـﺒ ـﺤــﺮ اﳌ ـﺘــﻮﺳــﻂ‬

‫‪o«uð sŽ Y׳« —UÞ≈ w qšbð ”Ë— …—U¹“ ∫wHK)« vHDB‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ ﻟﻐﻠﻴﺾ‬

‫واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬أن ﻣﻦ ﺷﺄن‬ ‫ﻫ ــﺬا اﻟ ـﺒــﺮﻧــﺎﻣــﺞ ﺗ ـﻤـﻜــﲔ اﻷﺷ ـﺨــﺎص‬ ‫اﻟ ـ ـﺼـ ــﻢ ﻣـ ــﻦ ﺗ ـ ـﺠـ ــﺎوز ﻛـ ــﻞ اﳌ ـﻌ ـﻴ ـﻘــﺎت‬ ‫اﻟـﺘــﻮاﺻـﻠـﻴــﺔ ﻟــﺪى ﻫــﺬه اﻟـﻔـﺌــﺔ واﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺗﺤﻮل دون ﺗﻤﺘﻌﻬﻢ ﺑﺤﻴﺎة ﻋﺎدﻳﺔ‪،‬‬ ‫إﺿــﺎﻓــﺔ إﻟــﻰ ﺗﻴﺴﻴﺮ اﻧــﺪﻣــﺎﺟـﻬــﻢ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷــﺎرت اﻟﺤﻘﺎوي إﻟﻰ اﻟﻨﻘﺺ‬ ‫اﳌـﺴـﺠــﻞ ﻓــﻲ ﻣ ـﺠــﺎل ﺗــﻮﻓـﻴــﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﻟ ـ ـﻬـ ــﺬه اﻟـ ـﻔـ ـﺌ ــﺔ ﻣ ـ ــﻦ اﻷﺷـ ـ ـﺨ ـ ــﺎص ﻓــﻲ‬ ‫وﺿ ـ ـﻌ ـ ـﻴـ ــﺔ إﻋ ـ ـ ــﺎﻗ ـ ـ ــﺔ‪" ،‬ﺣـ ـ ـﻴ ـ ــﺚ أن ‪85‬‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﳌـ ــﺎﺋـ ــﺔ ﻣـ ــﻦ اﻷﻃـ ـ ـﻔ ـ ــﺎل اﻟ ـ ـﺼـ ــﻢ ﻻ‬ ‫ﻳـﺘـﻤــﺪرﺳــﻮن‪ ،‬وﻣــﺎ ﻳــﺰﻳــﺪ ﻋــﻦ ‪ 87‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻦ اﻷﺷﺨﺎص اﻟﺼﻢ ﻻ ﻳﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﻟـﻬــﻢ وﻟ ــﻮج ﻟـﻠـﺨــﺪﻣــﺎت اﳌﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻳ ـﺤ ـﺘ ــﺎﺟ ــﻮن إﻟـ ـﻴـ ـﻬ ــﺎ"‪ ،‬ﻣ ـﺒ ــﺮزة‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ ﻣﺜﻞ ﻫــﺬه اﳌـﺸــﺎرﻳــﻊ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫ﻓــﻲ ﺗﻐﻴﻴﺮ وﺿـﻌـﻴــﺔ ﻫــﺬه اﻟـﻔـﺌــﺔ إﻟــﻰ‬ ‫اﻷﻓ ـ ـﻀـ ــﻞ وﺗـ ـﻌ ــﺰﻳ ــﺰ اﻧ ــﺪﻣ ــﺎﺟـ ـﻬ ــﻢ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬

‫ﻫ ــﺬا‪ ،‬وﻗــﺪ أﻛــﺪ رﺷـﻴــﺪ اﻟﻜﻨﻮﻧﻲ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻨﻬﻮض ﺑﺤﻘﻮق اﻷﺷﺨﺎص‬ ‫ﻓ ـ ـ ــﻲ وﺿ ـ ـﻌ ـ ـﻴ ـ ــﺔ اﻹﻋـ ـ ـ ــﺎﻗـ ـ ـ ــﺔ ﺑ ـ ـ ـ ـ ــﻮزارة‬ ‫اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ واﳌﺮأة واﻷﺳﺮة واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺔ‪ ،‬أن اﻟـ ـ ــﻮزارة اﻟــﻮﺻـﻴــﺔ‬ ‫ﻓــﻲ ﺻ ــﺪد إﻋـ ــﺪاد ﺳـﻴــﺎﺳــﺔ ﻋﻤﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﻬﻮض ﺑﺎﻷﺷﺨﺎص ﻓﻲ وﺿﻌﻴﺔ‬ ‫إﻋﺎﻗﺔ‪.‬‬ ‫ﻣــﻦ ﺟــﺎﻧ ـﺒــﻪ‪ ،‬أﺷ ــﺎد ﻋ ـﺒــﺪ اﻟ ـﻘــﺎدر‬ ‫ﻋﻤﺎرة وزﻳــﺮ اﻟﻄﺎﻗﺔ واﳌﻌﺎدن واﳌﺎء‬ ‫واﻟـﺒـﻴـﺌــﺔ‪ ،‬ﻓــﻲ ﻛﻠﻤﺔ ﺗﻠﻴﺖ ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ‬ ‫ﻋ ـﻨــﻪ‪ ،‬ﺑــﺎﻟ ـﻔــﺮﻳــﻖ اﻟ ـﻌ ـﻠ ـﻤــﻲ ﻟـﻠـﻤــﺪرﺳــﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺔ اﳌﻌﺪﻧﻴﺔ وﺳﺎﺋﺮ‬ ‫ﻣﻦ أﺳﻬﻢ ﻓﻲ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﳌـ ـﻌـ ـﻠ ــﻮﻣ ــﺎﺗ ــﻲ اﻟ ـﻜ ـﻔ ـﻴــﻞ ﺑـ ـ ـ "ﺗ ـﺴ ـﻬ ـﻴــﻞ‬ ‫إدﻣﺎج اﻷﺷﺨﺎص اﻟﺼﻢ ﻓﻲ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﳌﺪرﺳﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ"‪.‬‬ ‫واﻋ ـﺘ ـﺒ ــﺮ اﻟـ ــﻮزﻳـ ــﺮ أن ﻣ ـﺜــﻞ ﻫــﺬه‬ ‫اﳌـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ــﺎدرات واﳌـ ـ ـﺸ ـ ــﺎرﻳ ـ ــﻊ اﻟ ـﻌ ـﻠ ـﻤ ـﻴــﺔ‬ ‫اﳌ ــﻮﺟـ ـﻬ ــﺔ ﻟـ ـﻬ ــﺬه اﻟ ـﻔ ـﺌــﺔ ﺗـ ـﻌ ــﺰز ﻣ ـﺒــﺪأ‬

‫ﺗﻜﺎﻓﺆ اﻟﻔﺮص واﻟﺤﻖ ﻓﻲ اﳌﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻌﺎﻣﺔ وﺗﺴﺘﺪﻋﻲ ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫ﺗﻜﺎﺛﻒ اﻟﺠﻬﻮد ﻣــﻦ أﺟــﻞ إﻧﺠﺎﺣﻬﺎ‬ ‫ودﻋﻤﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣ ـ ـ ــﻦ ﺟ ـ ـﻬ ـ ـﺘ ـ ـﻬـ ــﺎ‪ ،‬ﻗـ ـ ــﺎﻟـ ـ ــﺖ "داﻧـ ـ ـ ـ ــﺎ‬ ‫ﻣﻨﺴﻮري" ﻣﺪﻳﺮة اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺘ ـﻌــﺎون اﻟ ــﺪوﻟ ــﻲ ﻓـ ــﺮع اﳌـ ـﻐ ــﺮب إن‬ ‫ﻫﺬا اﳌﺸﺮوع اﳌﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻲ ﻳﺪﺧﻞ ﻓﻲ‬ ‫إﻃــﺎر ﻣـﻘــﺎرﺑــﺔ ﺷﺎﻣﻠﺔ وﻋــﺎﳌـﻴــﺔ ﺗــﺮوم‬ ‫ﺣﻞ اﳌﺸﺎﻛﻞ اﻟﺴﻮﺳﻴﻮ‪ -‬اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻬﺬه اﻟﻔﺌﺔ وﺗﻤﻜﻴﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ وﻟﻮج أﻓﻀﻞ ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ وﻏﻴﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫وﺗ ـ ــﺮﻋ ـ ــﻰ اﻟـ ــﻮﻛـ ــﺎﻟـ ــﺔ اﻷﻣـ ـﻴ ــﺮﻛـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﺘـﻌــﺎون اﻟــﺪوﻟــﻲ اﳌ ـﺸــﺮوع اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫اﻟﺨﺎص ﺑﺘﺴﻬﻴﻞ وﻟﻮج اﻷﺷﺨﺎص‬ ‫اﻟ ـﺼــﻢ إﻟ ــﻰ اﳌ ـﻌــﺮﻓــﺔ واﳌـﻌ ـﻠــﻮﻣــﺔ ﻋﺒﺮ‬ ‫اﻷﻛ ــﺎدﻳـ ـﻤـ ـﻴ ــﺔ اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ اﻷﻣ ـﻴــﺮﻛ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻌ ـ ـﻠـ ــﻮم واﳌـ ـ ــﺆﺳ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺔ اﻟ ــﻮﻃـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ ﻟﻠﻌﻠﻮم‪.‬‬

‫ﻓــﻲ اﺟ ـﺘ ـﻴــﺎز اﳌـ ـﺒ ــﺎراة‪ ،‬ﺿـﻤــﺎﻧــﺎ ﻟـﻬــﺎ ﻣــﻦ أي‬ ‫اﺳﺘﻬﺪاف ﻟﻬﺬا اﻟﺤﻖ‪.‬‬ ‫وﺧﻠﺺ إﻟﻰ ﺿﺮورة اﺗﺨﺎذ اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﳌ ـﻨ ـﺼــﻮص ﻋـﻠـﻴـﻬــﺎ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻘــﺎﻧــﻮن ﻣ ــﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟـﺴـﻠـﻄــﺎت اﳌـﺨـﺘـﺼــﺔ‪ ،‬ﺳ ــﻮاء ﻓـﻴـﻤــﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑـﻬــﺬه اﻷﺣـ ــﺪاث‪ ،‬أو ﻋـﻨــﺪ ﻋــﺮﻗـﻠــﺔ اﻟـﺴـﻴــﺮ ﻓﻲ‬ ‫اﻟـ ـﻄ ــﺮﻗ ــﺎت اﻟ ـﻌ ـﻤــﻮﻣ ـﻴــﺔ‪ ،‬واﺣ ـ ـﺘ ــﻼل اﳌ ـﺒــﺎﻧــﻲ‬ ‫اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ وﻣﻘﺎوﻻت اﻹﻧﺘﺎج‪.‬‬ ‫وﺻــﺎدق اﳌﺠﻠﺲ ﺧﻼل اﺟﺘﻤﺎﻋﻪ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣ ـﻘ ـﺘــﺮح ﺗـﻌـﻴـﻴـﻨــﺎت ﻓــﻲ ﻣ ـﻨــﺎﺻــﺐ ﻋ ـﻠ ـﻴــﺎ‪ ،‬إذ‬ ‫ﺗــﻢ ﺗـﻌـﻴــﲔ أﻣ ــﺎل ﻓـﺘــﺢ اﻟ ـﻠــﻪ ﻣــﺪﻳــﺮة ﻟﻠﻤﻌﻬﺪ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻲ ﻟﻠﺪراﺳﺎت اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‪ .‬ﻛﺈﻃﺎر ﺑﻮزارة‬ ‫اﻟﺘﺠﻬﻴﺰ واﻟﻨﻘﻞ و"اﻟﻠﻮﺟﺴﺘﻴﻚ"‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻌﻴﲔ ﻟﻄﻴﻔﺔ اﻟﺸﻴﻬﺎﺑﻲ‪ ،‬ﺑﻤﻨﺼﺐ ﻛﺎﺗﺐ‬ ‫ﻋﺎم ﻟﻘﻄﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ واﻟﺘﺠﺎرة واﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫واﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎد اﻟ ــﺮﻗـ ـﻤ ــﻲ‪ .‬ﺑ ـ ـ ــﻮزارة اﻟ ـﺼ ـﻨــﺎﻋــﺔ‬ ‫واﻟﺘﺠﺎرة واﻻﺳﺘﺜﻤﺎر واﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺮﻗﻤﻲ‪.‬‬ ‫وﺗـ ـ ـ ـ ــﺪارس اﳌـ ـﺠـ ـﻠ ــﺲ ﺛ ــﻼﺛ ــﺔ ﻣ ـﺸــﺎرﻳــﻊ‬ ‫ﻣـ ــﺮاﺳ ـ ـﻴـ ــﻢ‪ ،‬ﺗ ـ ـﻘـ ــﺪم ﺑـ ـﻬ ــﻢ وزﻳـ ـ ـ ــﺮ اﻟ ـﺘ ـﺸ ـﻐ ـﻴــﻞ‬ ‫واﻟـ ـ ـﺸ ـ ــﺆون اﻻﺟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﻋـ ـﻴ ــﺔ‪ .‬ﻳ ـﺘ ـﻌ ـﻠــﻖ اﻷﻣـ ــﺮ‬ ‫ﺑ ـﺘ ـﺤــﺪﻳــﺪ أﻋ ـ ـﻀـ ــﺎء ﻣ ـﺠ ـﻠــﺲ ﻃـ ــﺐ اﻟ ـﺸ ـﻐــﻞ‬ ‫واﻟ ــﻮﻗ ــﺎﻳ ــﺔ ﻣ ــﻦ اﳌ ـﺨــﺎﻃــﺮ اﳌ ـﻬ ـﻨ ـﻴــﺔ وﻃــﺮﻳـﻘــﺔ‬ ‫ﺗﻌﻴﻴﻨﻬﻢ وﻛﻴﻔﻴﺔ ﺗﺴﻴﻴﺮ اﳌﺠﻠﺲ‪.‬‬ ‫وأﺑــﺮز اﻟﺨﻠﻔﻲ‪ ،‬أن ﻫــﺬا اﳌـﺸــﺮوع ﻳﺮوم‬ ‫ﺗﻮﺳﻴﻊ ﻻﺋﺤﺔ أﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ ﻃﺐ اﻟﺸﻐﻞ‪،‬‬ ‫واﻟ ــﻮﻗ ــﺎﻳ ــﺔ ﻣ ــﻦ اﻷﺧ ـ ـﻄ ــﺎر اﳌ ـﻬ ـﻨ ـﻴــﺔ ﻟـﺘـﺸـﻤــﻞ‬ ‫ﻗ ـﻄــﺎﻋــﺎت أﺧ ـ ــﺮى‪ ،‬ﻳـﻤـﻜـﻨـﻬــﺎ أن ﺗ ـﺴــﺎﻫــﻢ ﻓﻲ‬ ‫إﻋ ـ ــﺪاد وﺗـﻨـﻔـﻴــﺬ اﻹﺳ ـﺘــﺮاﺗ ـﻴ ـﺠ ـﻴــﺔ اﻟــﻮﻃـﻨـﻴــﺔ‬ ‫اﳌﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﺼﺤﺔ واﻟﺴﻼﻣﺔ اﳌﻬﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـ ـ ـ ـ ـ ــﺎر اﻟ ـ ـﻨ ـ ــﺎﻃ ـ ــﻖ اﻟ ـ ــﺮﺳ ـ ـﻤ ـ ــﻲ ﺑ ــﺎﺳ ــﻢ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ إﻟﻰ أﻧﻪ اﻗﺘﺮح زﻳﺎدة أرﺑﻌﺔ ﻣﻘﺎﻋﺪ‬ ‫ﻣـﻨــﺎﺻـﻔــﺔ ﺑــﲔ ﻣـﻤـﺜـﻠــﻲ اﳌـﺸـﻐـﻠــﲔ وﻣﻤﺜﻠﻲ‬ ‫اﻷﺟﺮاء‪ .‬ﺿﻤﺎﻧﺎ ﻟﻠﺘﺴﺎوي ﺑﲔ ﻋﺪد اﳌﻘﺎﻋﺪ‬ ‫اﳌﺨﺼﺼﺔ ﻟﻸﻋﻀﺎء اﳌﻤﺜﻠﲔ ﻟﻺدارة وﺗﻠﻚ‬ ‫اﳌﺨﺼﺼﺔ ﻟﻸﻋﻀﺎء اﳌﻤﺜﻠﲔ ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﺎت‬

‫اﳌـﻬـﻨـﻴــﺔ ﻟﻠﻤﺸﻐﻠﲔ واﳌـﻤـﺜـﻠــﲔ ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﺎت‬ ‫اﻟﻨﻘﺎﺑﻴﺔ ﻟﻸﺟﺮاء اﻷﻛﺜﺮ ﺗﻤﺜﻴﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـ ــﺢ اﻟـﺨـﻠـﻔــﻲ‪ ،‬أن اﳌ ـﻐــﺮب ﻳﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺣــﻮاﻟــﻲ ‪ 1200‬ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻃﺒﻴﺔ ﻟﻠﺸﻐﻞ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻨ ـﺴ ـﻴــﺞ اﻻﻗ ـﺘ ـﺼ ــﺎدي واﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋــﻲ‪.‬‬ ‫ﻛـﻤــﺎ أن اﳌ ـﻐــﺮب ﺑـﺼــﺪد اﺳـﺘـﻜـﻤــﺎل ﻣﺴﻄﺮة‬ ‫اﻟﺘﺼﺪﻳﻖ ﻋﻠﻰ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺸﻐﻞ اﻟﺪوﻟﻴﺔ رﻗﻢ‬ ‫‪ ،187‬ﺣــﻮل اﻹﻃــﺎر اﻟﺘﺮوﻳﺠﻲ ﻟﻠﺼﺤﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫وﺗﻨﺺ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻋﻠﻰ إﻋــﺪاد ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫وﻃ ـﻨ ـﻴ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺼ ـﺤــﺔ واﻟـ ـﺴ ــﻼﻣ ــﺔ ﻓـ ــﻲ اﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ‬ ‫وﺑ ـ ــﺮاﻣ ـ ــﺞ وﻃـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ وﻗـ ـﻄ ــﺎﻋـ ـﻴ ــﺔ ﻟـ ـﻠ ــﻮﻗ ــﺎﻳ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ ﻧﺸﺮ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻓﻲ أﻣﺎﻛﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫واﻧـﺘـﻘــﻞ اﳌـﺠـﻠــﺲ إﻟــﻰ دراﺳ ــﺔ ﻣـﺸــﺮوع‬ ‫ﻣﺮﺳﻮم ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺘﺤﺪﻳﺪ ﺷــﺮوط اﺳﺘﻌﻤﺎل‬ ‫اﻷﺟ ـﻬــﺰة أو اﻵﻻت اﻟـﺘــﻲ ﻗــﺪ ﺗﻠﺤﻖ اﻟﻀﺮر‬ ‫ﺑ ـﺼ ـﺤــﺔ اﻷﺟ ـ ـ ـ ــﺮاء‪ ،‬أو ﺗـ ـﻌ ــﺮض ﺳــﻼﻣـﺘـﻬــﻢ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺨ ـﻄــﺮ‪ .‬وﻳ ـ ـﺤـ ــﺪد ﻫ ـ ــﺬا اﳌ ـ ـﺸ ـ ــﺮوع ﺑـﺼـﻔــﺔ‬ ‫ﻋﺎﻣﺔ اﳌﻘﺘﻀﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻰ اﳌﺸﻐﻞ‬ ‫اﺗ ـﺨــﺎذﻫــﺎ ﻟ ـﺤ ـﻤــﺎﻳــﺔ اﻷﺟ ـ ـ ــﺮاء ﻣ ــﻦ اﳌ ـﺨــﺎﻃــﺮ‬ ‫اﻟﻨﺎﺟﻤﺔ ﻋــﻦ اﺳﺘﻌﻤﺎل ﺗﺠﻬﻴﺰات اﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫وﻛ ـ ـ ـ ــﺬا ﺗ ـ ـﻠـ ــﻚ اﻟ ـ ـﺘ ـ ــﻲ ﻳ ـ ـﺠـ ــﺐ ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ اﻷﺟ ـ ـ ـ ــﺮاء‬ ‫اﺣ ـﺘ ــﺮاﻣ ـﻬ ــﺎ‪ ،‬ﻟ ـﻜــﻲ ﻻ ﻳ ـﻌــﺮﺿــﻮا ﺳــﻼﻣـﺘـﻬــﻢ‬ ‫وﺳﻼﻣﺔ اﻷﺟﺮاء اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻟﻠﺨﻄﺮ‪.‬‬ ‫وﺻـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎدق اﳌ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﺲ ﻛ ـ ـ ــﺬﻟ ـ ـ ــﻚ ﻋـ ـﻠ ــﻰ‬ ‫ﻣـﺸــﺮوع ﻣــﺮﺳــﻮم ﺑـﺸــﺄن ﺗﺤﺪﻳﺪ اﺳﺘﻌﻤﺎل‬ ‫ﻣـﺴـﺘـﺤـﻀــﺮات أو ﻣ ــﻮاد ﻗــﺪ ﺗـﻠـﺤــﻖ اﻟـﻀــﺮر‬ ‫ﺑ ـﺼ ـﺤــﺔ اﻷﺟ ـ ـ ـ ــﺮاء أو ﺗـ ـﻌ ــﺮض ﺳــﻼﻣ ـﺘ ـﻬــﻢ‬ ‫ﻟﻠﺨﻄﺮ‪ .‬وﻳﺤﺪد ﻫﺬا اﳌﺸﺮوع ﺑﺼﻔﺔ ﻋﺎﻣﺔ‬ ‫اﳌﻘﺘﻀﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻰ اﳌﺸﻐﻞ اﺗﺨﺎذﻫﺎ‬ ‫ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻷﺟــﺮاء ﻣﻦ اﳌﺨﺎﻃﺮ اﻟﻨﺎﺟﻤﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﺳﺘﻌﻤﺎل ﻣــﻮاد أو ﻣﺴﺘﺤﻀﺮات ﻣﻦ أﺻﻞ‬ ‫ﻛﻴﻤﺎﺋﻲ أو ﺑﻴﻮﻟﻮﺟﻲ‪.‬‬

‫ﻳـﺸـﻜــﻞ ﻣ ـﻨ ـﻔــﺬا آﺧـ ــﺮ‪ ،‬ﻳـﻈـﻬــﺮ ﻗــﺪرة‬ ‫اﻟﻔﺎﻋﻠﲔ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﲔ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺧــﺎرج اﻟﺤﺪود ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﺑ ــﲔ اﻟـ ـ ــﺪول واﳌ ـ ـﻘـ ــﺎوﻻت وﺗ ـﺒــﺎدل‬ ‫اﻟﺨﺒﺮات"‪.‬‬ ‫وأﺿـ ـ ــﺎف‪ ،‬أﻧ ــﻪ "ﻣ ــﻦ اﳌ ـﺘــﺪاول‬ ‫أن اﻟ ـﺤ ـﻘــﻮﻗ ـﻴــﲔ ﻳ ـﻌ ـﻤ ـﻠــﻮن ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣ ـﻨ ـﻔــﺮد‪ ،‬ﻟ ـﻜــﻞ واﺣـ ــﺪ ﻣـﻨـﻬــﻢ ﻧـﻈــﺮة‬ ‫ﻗـ ـﻄ ــﺮﻳ ــﺔ‪ ،‬وﻣ ـ ـﻘ ــﺎرﺑ ــﺔ ذات ﺟ ـﻤــﻮد‬ ‫ﻋ ـﻘــﺎﺋــﺪي‪ ،‬وﻣ ـﻨــﻪ ﻓ ـﻬــﺬه اﻻﺗـﻔــﺎﻗـﻴــﺔ‬ ‫ﺳـ ـﺘـ ـﺴـ ـﻤ ــﺢ ﺑـ ـﺨـ ـﻠ ــﻖ ﺣ ـ ـﻴـ ــﻮﻳـ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻘ ـ ــﺎﻧ ـ ــﻮن اﻟـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺎري‪ ،‬وﻫ ـ ـ ـ ــﺬا ﻫــﻮ‬ ‫ﻫــﺪف ﺧﻠﻖ اﳌــﺆﺳـﺴــﺔ ﻋــﺎم ‪،2007‬‬ ‫وﻣﻬﻤﺘﻬﺎ إﻳﺼﺎل أﻓﻜﺎر ﺣﻘﻮﻗﻴﻲ‬ ‫اﻟ ـﻘــﺎﻧــﻮن اﻟـ ـﻘ ــﺎري ﻓ ــﻲ اﻟـﻨـﻘــﺎﺷــﺎت‬ ‫اﻟ ـﻜ ـﺒــﺮى اﻟ ـﻘــﺎﻧــﻮﻧ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗﻨﻤﻲ‬ ‫اﻗ ـﺘ ـﺼ ــﺎد اﻟـ ـﻌ ــﻮﳌ ــﺔ"‪ .‬وزاد ﻗــﺎﺋــﻼ‬ ‫"إن اﳌ ـﻐــﺮب ﺑ ـﺘــﻮﻓــﺮه ﻋـﻠــﻰ ﻗــﺎﻧــﻮن‬ ‫اﻻﻟ ـﺘــﺰاﻣــﺎت واﻟـﻌـﻘــﻮد اﻟـﻘــﺮﻳــﺐ ﻣﻦ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﺸــﺮﻳ ـﻌــﺎت اﻷورﺑـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ ،‬ﻳـﺴـﻤــﺢ‬ ‫ﻟﻠﻔﺎﻋﻠﲔ اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدﻳــﲔ اﻟــﺬﻳــﻦ ﻻ‬ ‫ﻳﺮﻏﺒﻮن ﻓﻲ اﻟﻠﺠﻮء إﻟﻰ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ آﻟﻴﺎت اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻳﻌﺮﻓﻮﻧﻬﺎ"‪.‬‬ ‫وﻓ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻧـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺎﻳ ـ ـ ــﺔ ﻛ ـ ـﻠ ـ ـﻤ ـ ـﺘ ـ ــﻪ‪،‬‬ ‫رﻛ ـ ــﺰ"دﻳ ـ ـﺒ ـ ــﻮس" ﻋ ـﻠ ــﻰ أن ﻗ ــﺎﻧ ــﻮن‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﻘــﻮد ﻳ ـﺠــﺐ أن ﻳ ـﺴــﺎﻳــﺮ ﺗـﻄــﻮر‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻜ ـﻨــﻮﻟــﻮﺟ ـﻴــﺎت اﻟـ ـﺠ ــﺪﻳ ــﺪة وأن‬ ‫ﻳــﺄﺧــﺬ ﺑ ـﻌــﲔ اﻻﻋ ـﺘ ـﺒ ــﺎر اﻟ ـﻈــﻮاﻫــﺮ‬ ‫اﳌـﺴـﺘـﻌــﺮﺿــﺔ ﻣـﺜــﻞ ﻋــﻮﳌــﺔ اﻟـﻌـﻘــﻮد‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻳ ـ ـﻨ ـ ـﻈ ــﻢ اﳌـ ـﻠـ ـﺘـ ـﻘ ــﻰ ﻣ ـ ــﻦ ﻗ ـﺒــﻞ‬ ‫اﳌ ـ ـ ــﺪرﺳ ـ ـ ــﺔ اﻟـ ــﻮﻃ ـ ـﻨ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻟـ ـ ـ ـ ـ ــﻺدارة‪،‬‬ ‫وﻣ ــﺪرﺳ ــﺔ اﻟ ـﺤ ـﻜــﺎﻣــﺔ واﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎد‬ ‫ﻣـ ــﻊ ﻛـ ــﻞ ﻣـ ــﻦ ﻣ ــﺆﺳـ ـﺴ ــﺔ اﻟـ ـﻘ ــﺎﻧ ــﻮن‬ ‫اﻟﻘﺎري وﺟﻤﻌﻴﺔ ﻫﻴﺂت اﳌﺤﺎﻣﻴﲔ‬ ‫ﺑ ـ ــﺎﳌـ ـ ـﻐ ـ ــﺮب وﻫ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺄة اﳌـ ـﺤ ــﺎﻣـ ـﻴ ــﲔ‬ ‫ﺑ ـ ــﺎﻟ ـ ــﺮﺑ ـ ــﺎط واﳌ ـ ـﺠ ـ ـﻠـ ــﺲ اﻟ ــﻮﻃـ ـﻨ ــﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﺛﻘﲔ ﺑﺎﳌﻐﺮب‪.‬‬ ‫وﻋ ـ ـ ـ ــﺮف اﳌـ ـﻠـ ـﺘـ ـﻘ ــﻰ ﺗـ ــﺪﺧـ ــﻼت‬ ‫ﻧﺎدﻳﺔ اﻟﺒﺮﻧﻮﺻﻲ ﻣﺪﻳﺮة اﳌﺪرﺳﺔ‬ ‫اﻟــﻮﻃـﻨـﻴــﺔ ﻟـ ــﻺدارة ﺑــﺎﳌـﻐــﺮب‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫رﻛﺰت ﻋﻠﻰ أﻫﻤﻴﺔ ﺗﺒﺎدل اﻟﺨﺒﺮات‬

‫ﻣﻦ أﺟﻞ إﻳﺠﺎد اﻟﺤﻠﻮل ﻟﻠﻨﺰاﻋﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺗﺒﻂ ﻏﻠﺒﺎ ﺑﺎﻟﻌﻘﻮد‪ ،‬وﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳ ـﺘ ـﻌ ـﻠــﻖ ﺑ ــﺎﻻﺗـ ـﻔ ــﺎﻗـ ـﻴ ــﺎت اﻟ ــﺪوﻟـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫أﺷــﺎرت إﻟــﻰ أن دﻳﺒﺎﺟﺔ اﻟﺪﺳﺘﻮر‬ ‫اﻟ ـﺠــﺪﻳــﺪ ﺗ ـﻌــﺰز ﺳـﻤــﻮ اﻻﺗـﻔــﺎﻗـﻴــﺎت‬ ‫اﻟــﺪوﻟ ـﻴــﺔ اﳌـ ـﺼ ــﺎدق ﻋ ـﻠ ـﻴ ـﻬــﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎل ﻣﺤﻤﺪ اﻟـﻄــﻮزي أﺳﺘﺎذ‬ ‫ﺟـ ــﺎﻣ ـ ـﻌـ ــﻲ‪ ،‬واﳌـ ـ ــﺪﻳـ ـ ــﺮ اﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻔ ـﻴــﺬي‬ ‫ﳌـ ــﺪرﺳـ ــﺔ اﻟـ ـﺤـ ـﻜ ــﺎﻣ ــﺔ واﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎد‬ ‫ﻓــﻲ اﻟــﺮﺑــﺎط‪ ،‬اﻟــﺬي ﻓﻀﻞ اﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫ﻋ ــﻦ اﻟ ـﺒ ـﺤــﺮ اﳌ ـﺘــﻮﺳــﻂ ﻣ ــﻦ ﺟــﺎﻧــﺐ‬ ‫ﻋـﻠــﻢ اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎع‪ ،‬إن ‪ 80‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﺠــﻮﺑــﲔ ﺣ ـﺴــﺐ دراﺳ ــﺔ‬ ‫أﻧ ـ ـﺠ ــﺰﻫـ ــﺎ ﻳـ ـﻌـ ـﺘـ ـﻘ ــﺪون أن ﺛ ـﻘــﺎﻓــﺔ‬ ‫اﳌ ـ ـﺘـ ــﻮﺳـ ــﻂ ﻫـ ـ ــﻲ إرث ﻣـ ـﺸـ ـﺘ ــﺮك‪.‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ أن اﻟﺤﺪود واﻻﺧﺘﻼف ﻻ‬ ‫ﻳــﻮﺟــﺪ ﻓﻘﻂ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى ﺷﻤﺎل‬ ‫– ﺟـ ـﻨ ــﻮب‪ ،‬ﺑ ــﻞ ﺣ ـﺘــﻰ ﺑ ــﲔ اﻟـ ــﺪول‬ ‫اﻟـﻌــﺮﺑـﻴــﺔ‪ ،‬ﻓـﻠـﺒـﻨــﺎن واﳌ ـﻐــﺮب أﻗــﺮب‬ ‫إﻟـ ــﻰ ﻓــﺮﻧ ـﺴــﺎ ﻣ ـﻨ ـﻬ ـﻤــﺎ إﻟـ ــﻰ ﻣ ـﺼــﺮ‪،‬‬ ‫وﺗــﺮﻛـﻴــﺎ أﻗ ــﺮب إﻟــﻰ اﻟـﻴــﻮﻧــﺎن أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ أن اﻷرﻗﺎم‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻴﺮ إﻟــﻰ ﺗﺠﻨﻴﺲ ‪ 13‬أﻟﻒ‬ ‫ﻣﻐﺮﺑﻲ ﺳﻨﻮﻳﺎ ﻓــﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ دول‬ ‫اﻻﺗـ ـ ـﺤ ـ ــﺎد اﻷورﺑـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‪ ،‬ﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ‬ ‫ﻓـ ــﺮﻧ ـ ـﺴـ ــﺎ وأﳌ ـ ــﺎﻧـ ـ ـﻴ ـ ــﺎ ﺗ ـ ــﺆﻛ ـ ــﺪ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎرب ﺑﲔ ﺷﻌﻮب اﳌﺘﻮﺳﻂ‪.‬‬ ‫وﻋﺮف اﳌﻠﺘﻘﻰ أﻳﻀﺎ ﺗﺪﺧﻼت‬ ‫ﻟﻌﺰ اﻟﺪﻳﻦ اﻟﻜﺘﺎﻧﻲ أﺳﺘﺎذ ﺟﺎﻣﻌﻲ‬ ‫ﺑـ ــﺎﻟـ ــﺪاراﻟ ـ ـﺒ ـ ـﻴ ـ ـﻀـ ــﺎء‪ ،‬و"ﺑـ ــﺮﺗـ ــﺮاﻧـ ــﺪ‬ ‫دوﺑﻮﺳﻚ" ﻣﺤﺎم ورﺋﻴﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﺎﻋﻠﲔ ﻓﻲ ﻣﺠﺎل اﻟﻘﺎﻧﻮن ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻟﺪوﻟﻲ‪ ،‬وﻓﺎﻋﻠﲔ آﺧﺮﻳﻦ‬ ‫ﺻﺒﺖ ﻓﻲ اﺗﺠﺎه ﺗﻮﻓﻴﺮ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻟﻠﻌﻘﻮد‪.‬‬ ‫اﳌـ ـﻠـ ـﺘـ ـﻘ ــﻰ ﻳ ـﻨ ـﻈ ــﻢ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻣ ــﺪى‬ ‫ﻳ ــﻮﻣ ــﲔ )اﻟـ ـﺨـ ـﻤـ ـﻴ ــﺲ واﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌــﺔ(‬ ‫ﺑـﻘــﺎﻋــﺔ اﳌ ـﺤــﺎﺿــﺮات اﻟـﺘــﺎﺑـﻌــﺔ إﻟــﻰ‬ ‫اﺗ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﺎﻻت اﳌ ـ ـ ـﻐـ ـ ــﺮب‪ ،‬واﳌ ـ ــﺪرﺳ ـ ــﺔ‬ ‫اﻟــﻮﻃـﻨـﻴــﺔ ﻟـ ــﻺدارة‪ ،‬ﺗـﺤــﺖ اﻟــﺮﻋــﺎﻳــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺴ ــﺎﻣ ـﻴ ــﺔ ﻟ ـﺠ ــﻼﻟ ــﺔ اﳌـ ـﻠ ــﻚ ﻣـﺤـﻤــﺪ‬ ‫اﻟﺴﺎدس‪.‬‬

‫اﺳـﺘـﻄــﺎع ﻋـﺒــﺪ اﻟـﻌــﺰﻳــﺰ اﻟــﺮﺑــﺎح اﻟـﺤـﻔــﺎظ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﻨﺼﺒﻪ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﻓﻲ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺑﻦ ﻛﻴﺮان اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫وإن ﻛــﺎن ﻓﻘﺪ ﻗـﻄــﺎع اﻟﻨﻘﻞ و"اﻟـﻠــﻮﺟـﺴـﺘـﻴــﻚ" اﻟــﺬي‬ ‫ﻓــﻮﺗــﻪ ﺑ ــﻦ ﻛـ ـﻴ ــﺮان إﻟ ــﻰ رﻓ ـﻴ ـﻘــﻪ ﻓ ــﻲ اﻟـ ـﺤ ــﺰب ﻧﺠﻴﺐ‬ ‫ﺑﻮﻟﻴﻒ‪ .‬وﻛﺎن اﻟﺮﺑﺎح ﻗﺪ ﻧﺒﺶ ﻓﻲ واﺣﺪ ﻣﻦ ﻣﻠﻔﺎت‬ ‫اﻻﺣﺘﻜﺎر ﻓﻲ اﳌﺠﺎل اﳌﻨﺠﻤﻲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﻧﺸﺮ ﻻﺋﺤﺔ‬ ‫ﻣﺄذوﻧﻴﺎت اﻟﻨﻘﻞ اﻟﻄﺮﻗﻲ‪ ،‬ﻓﻜﺎن ﻧﺠﻤﻪ ﻓﻲ ﺗﺼﺎﻋﺪ‬ ‫ﻣﺴﺘﻤﺮ أﻛﻠﻤﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل زﻋﺰﻋﺔ ﻋﺎﺋﻠﺔ اﻟﺼﻔﺮﻳﻮي‬ ‫ﻋﻦ اﺣﺘﻜﺎرﻫﺎ اﺳﺘﻐﻼل ﻣﻨﺠﻢ اﻟـ"ﻏﺎﺳﻮل" ﺑﺈﻗﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﻮﳌﺎن وﺑﺎﻟﻀﺒﻂ ﻓﻲ ﺟﻤﺎﻋﺔ ﻟﻘﺼﺎﺑﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺒــﻞ إﻋــﻼن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑـﻴــﻮم واﺣ ــﺪ اﺳﺘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺮﺑﺎح إﻃﻔﺎء إﺿﺮاب ﻋﻤﺎل "ﻃﺮام" اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪،‬‬ ‫اﻟــﺬي ﺳﺎﻫﻢ ﻓــﻲ ﺗــﺄزﻳــﻢ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻨﻘﻞ واﻟـﺘـﺠــﻮال ﻓﻲ‬ ‫اﻟـﻌــﺎﺻـﻤــﺔ اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدﻳــﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺑــﺎﻹﺿــﺎﻓــﺔ إﻟــﻰ‬ ‫اﻟﺨﺴﺎﺋﺮ اﻟﻜﺒﻴﺮة اﻟﺘﻲ ﻋﺎد ﺑﻬﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﺸﺮﻛﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻜﺎﳌﺔ واﺣ ــﺪة‪ ،‬أﺟــﺮاﻫــﺎ اﻟــﺮﺟــﻞ‪ ،‬ﻣــﻊ "ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻣﻴﻄﺎﻟﻲ" رﻳﺌﺲ ﻧﻘﺎﺑﺔ اﺗﺤﺎد اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﺴــﺎﺋـﻘــﲔ وﻣـﻬـﻨـﻴــﻲ اﻟـﻨ ـﻘــﻞ ﻓــﻲ اﳌـ ـﻐ ــﺮب‪) ،‬ﻛــﺎﻧــﺖ(‬ ‫ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻟﻴﻌﻮد ﻋﻤﺎل اﻟﺸﺮﻛﺔ إﻟــﻰ ﻣــﺰاوﻟــﺔ أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ دون أي ﺷﺮط ﻣﺴﺒﻖ‪ ،‬اﻟﻠﻬﻢ ﺗﻌﻬﺪ ﺷﻔﻮي ﻣﻨﻪ‬ ‫ﺑﺄن ﺗﺘﺪﺧﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻓﻲ ﻣﻠﻔﻬﻢ اﳌﻄﻠﺒﻲ ﻣﻊ ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫"ﻛﺎزا ﻃﺮام"‪.‬‬ ‫واﺣﺪ ﻣﻦ أﻋﻤﺪة "ﺣﺰب اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ" ﻓﻲ‬ ‫ﺟﻬﺔ اﻟﻐﺮب‪ ،‬رأى اﻟﻨﻮر ذات ﻳﻮم ﻣﻦ أﻳﺎم ﻋﺎم ‪1962‬‬ ‫ﺑﺴﻴﺪي ﻗﺎﺳﻢ‪ ،‬واﻧﺘﻘﻞ إﻟﻰ اﻟﺮﺑﺎط ﻟﻴﺤﺼﻞ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ دﺑـﻠــﻮم ﻣﺤﻠﻞ اﻗﺘﺼﺎدي ﻣــﻦ اﳌﻌﻬﺪ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟــﻺﺣـﺼــﺎء واﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎد اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻲ‪ .‬ﻋــﺮف اﻟــﺮﺑــﺎح‬ ‫ﺑ ـﺘــﻮاﺿ ـﻌــﻪ‪ ،‬ﻣ ــﻦ ﺧـ ــﻼل إﺻ ـ ـ ــﺮاره ﻋ ـﻠــﻰ اﻻﺣ ـﺘ ـﻔــﺎظ‬ ‫ﺑﻌﺎداﺗﻪ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻗﺒﻞ اﻻﺳﺘﻮزار‪ ،‬وﻛﺎن ﻗﺪ‬ ‫ﺗــﺪرج ﻓــﻲ ﻋــﺪة دواوﻳ ــﻦ وزراﻳ ــﺔ‪ ،‬ﻣــﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ دﻳــﻮان‬ ‫رﺋـﻴــﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟـﺴــﺎﺑــﻖ إدرﻳ ــﺲ ﺟـﻄــﻮ‪ ،‬وﺷﻐﻞ‬ ‫ﻋﺪة ﻣﻨﺎﺻﺐ ﺑﺎرزة ﻓﻲ وزارة اﻟﺸﺆون اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻟ ـﻌ ــﺎﻣ ــﺔ‪ ،‬وورازة اﻟ ـﺨــﺎرﺟ ـﻴــﺔ ووزارة اﻟ ـﺘ ـﺠــﺎرة‬ ‫اﻟـﺨــﺎرﺟـﻴــﺔ‪ ،‬ووزارة اﻟـﺘـﺠــﺎرة واﻟـﺼـﻨــﺎﻋــﺔ ﻗـﺒــﻞ أن‬ ‫ﻳـﻌــﲔ وزﻳ ــﺮا ﻓــﻲ اﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ اﻷوﻟ ــﻰ ﻟﻌﺒﺪ اﻹﻟ ــﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻛﻴﺮان‪.‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺨﻄﻮات اﻟﻜﺒﻴﺮة اﻟﺘﻲ أﻧﺠﺰﻫﺎ اﻟﺮﺑﺎح‪،‬‬ ‫ﻓــﻲ اﻟﻄﺒﻌﺔ اﻷوﻟ ــﻰ ﻣــﻦ ﺣـﻜــﻮﻣــﺔ ﺑــﻦ ﻛ ـﻴــﺮان ﻧﺸﺮه‬ ‫ﻟ ـﻠ ــﻮاﺋ ــﺢ اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﻔ ـﻴــﺪﻳــﻦ ﻣ ــﻦ "ﻣـ ــﺄذوﻧ ـ ـﻴـ ــﺎت" اﻟ ـﻨ ـﻘــﻞ‪،‬‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺤﺎﻓﻼت واﻟﻄﺎﻛﺴﻴﺎت اﻟﻜﺒﻴﺮة‪ ،‬دون‬ ‫أن ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﻧﺸﺮ ﺗﻠﻚ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺴﻴﺎرات اﻷﺟــﺮة‬ ‫اﻟﺼﻐﻴﺮة‪ ،‬ﻟﻜﻮن ﻫــﺬه اﻷﺧـﻴــﺮة ﺧــﺎرﺟــﺔ ﻋــﻦ داﺋــﺮة‬ ‫اﺧ ـﺘ ـﺼــﺎص وزارﺗـ ـ ــﻪ‪ .‬واﺳ ـﺘ ـﻄــﺎع اﻟ ــﺮﺑ ــﺎح أن ﻳﻈﻞ‬ ‫ﻧﺠﻢ وزراء ﺑــﻦ ﻛ ـﻴــﺮان ﳌــﺪة ﻃﻮﻳﻠﺔ ﳌــﺎ أﺛ ــﺎره ﻧﺸﺮ‬ ‫"اﳌﺄذوﻧﻴﺎت" ﻣﻦ ﺟﻠﺒﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻰ أن ﻧﺠﻢ اﻟﺮﺟﻞ ﻋﺎد إﻟﻰ‬ ‫اﻟﺨﻔﻮت ﺑﻌﺪ أن أﺻﺒﺢ ﻣﺪاﻓﻌﺎ ﻋﻦ ﻣﺸﺮوع اﻟﻘﻄﺎر‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﻖ اﻟﺴﺮﻋﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺖ ﻣﻨﻌﻪ اﳌﻌﺎرﺿﻮن ﻣﻦ وﻟﻮج‬ ‫ﻗﺎﻋﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺤﺘﻀﻦ ﻧﺪوة ﻓﻲ اﳌﻮﺿﻊ‪.‬‬

‫‪dI ÂU√ ÂUFD« sŽ ÊuÐdC¹ ÊuOðôUË‬‬ ‫‪◊UÐd« w »dG*« b¹dÐ‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ :‬ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺴﻌﺪي‬

‫دﺧ ـ ــﻞ ﻣـ ـﺴـ ـﻴ ــﺮو اﻟـ ــﻮﻛـ ــﺎﻻت‬ ‫اﻟـ ـﺒ ــﺮﻳ ــﺪﻳ ــﺔ اﳌ ـ ـﻨ ـ ـﻀـ ــﻮون ﺗـﺤــﺖ‬ ‫ﻟﻮاء اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺒﺮﻳﺪ‬ ‫و"اﻟ ـﻠــﻮﺟـﺴ ـﺘـﻴــﻚ" اﻟـﺘــﺎﺑـﻌــﺔ إﻟــﻰ‬ ‫اﻹﺗ ـﺤــﺎد اﳌـﻐــﺮﺑــﻲ ﻟـﻠـﺸـﻐــﻞ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫إﺿ ــﺮاب ﻋــﻦ اﻟـﻄـﻌــﺎم ﻣﻨﺘﺼﻒ‬ ‫ﻟـ ـ ـﻴـ ـ ـﻠ ـ ــﺔ أﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﺲ )اﻟـ ـ ـﺨـ ـ ـﻤـ ـ ـﻴ ـ ــﺲ(‬ ‫ﺳﻴﺴﺘﻤﺮ إﻟــﻰ ﻏــﺎﻳــﺔ ﻣﻨﺘﺼﻒ‬ ‫ﻟ ـﻴ ـﻠــﺔ اﻟـ ـﻴ ــﻮم )اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌــﺔ( ﻗــﺎﺑـﻠــﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﺘـﻤــﺪﻳــﺪ‪ ،‬اﺣـﺘـﺠــﺎﺟــﺎ ﻋـﻠــﻰ ﻣﺎ‬ ‫أﺳ ـﻤــﻮه اﺳ ـﺘ ـﻤــﺮار إدارة ﺑــﺮﻳــﺪ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮب ﻓــﻲ ﺗـﺠــﺎﻫــﻞ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﻢ‬ ‫واﻟـﺘـﻨـﻜــﺮ ﻟــﻼﻟ ـﺘــﺰاﻣــﺎت اﳌــﻮﻗـﻌــﺔ‬ ‫ﻣﻌﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻳﺨﻮض ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﻦ ‪60‬‬ ‫وﻛــﺎﻻﺗ ـﻴــﺎ اﻋ ـﺘ ـﺼــﺎﻣــﺎ ﻣـﻔـﺘــﻮﺣــﺎ‬ ‫أﻣﺎم ﻣﻘﺮ ﺑﺮﻳﺪ اﳌﻐﺮب ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‬ ‫اﻧﻄﻠﻖ ﻗﺒﻞ ﻋﻴﺪ اﻷﺿـﺤــﻰ‪ ،‬إذ‬ ‫ﻛﺎﻧﻮا ﻗﺪ أﺻﺪروا ﺑﻴﺎﻧﺎ ﺳﻤﻮه‬ ‫ﺑـ ـﻴ ــﺎن ﻣ ـﻌــﺮﻛــﺔ ﻋ ـﻴــﺪ اﻷﺿ ـﺤــﻰ‬ ‫اﳌـﺒــﺎرك‪ ،‬اﻋﺘﺒﺮوا ﻓﻴﻪ أن إدارة‬ ‫اﻟ ـﺒــﺮﻳــﺪ ﺗـﺨـﻠــﺖ ﺑـﺸـﻜــﻞ إرادي‪،‬‬ ‫واﻧـ ـ ـﻔ ـ ــﺮادي‪ ،‬ﻋ ــﻦ ﻓ ـﻠ ـﺴ ـﻔــﺔ ﻛــﺎﻓــﺔ‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت واﻟﺘﻮاﻓﻘﺎت اﳌﺒﺮﻣﺔ‬ ‫ﺑـ ـﺨ ـﺼ ــﻮص ﻣ ـﻠ ـﻔ ـﻬــﻢ‪ ،‬وﻧ ــﺎﺷ ــﺪ‬ ‫اﻟ ـﺒـ ـﻴ ــﺎن ذاﺗ ـ ـ ــﻪ‪ ،‬اﻟـ ـﻜ ــﺎﺗ ــﺐ اﻟ ـﻌــﺎم‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺠــﺎﻣ ـﻌــﺔ اﻟ ــﻮﻃـ ـﻨ ـﻴ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺒــﺮﻳــﺪ‬ ‫و"اﻟ ـﻠ ــﻮﺟ ـﺴ ـﺘ ـﻴ ــﻚ"‪ ،‬اﳌ ـﻨ ـﻀــﻮﻳــﺔ‬ ‫ﺗ ـﺤــﺖ ﻟ ـ ــﻮاء اﻻﺗـ ـﺤ ــﺎد اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ‬

‫ﻟﻠﺸﻐﻞ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﻣﺮاﺳﻠﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻬ ـ ــﺎت اﳌـ ـﻌـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ وﻃـ ـﻨـ ـﻴ ــﺎ‪،‬‬ ‫وإﻗـ ـﻠـ ـﻴـ ـﻤـ ـﻴ ــﺎ‪ ،‬ودوﻟـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺎ‪ ،‬ﺣ ــﻮل‬ ‫اﻟ ـ ـﺨـ ــﺮوﻗـ ــﺎت اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﻤــﺎرﺳ ـﻬــﺎ‬ ‫اﳌﺆﺳﺴﺔ ﻓﻲ ﺣﻘﻬﻢ‪.‬‬ ‫واﺗـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﻢ ﺑ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎن اﻟـ ـﻨـ ـﻘ ــﺎﺑ ــﺔ‬ ‫اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ ﳌ ـﺴ ـﻴــﺮي اﻟ ــﻮﻛ ــﺎﻻت‬ ‫اﻟ ـ ـﺒ ـ ــﺮﻳ ـ ــﺪﻳ ـ ــﺔ اﻟـ ـ ـ ـ ــﺬي ﺗ ــﻮﺻ ـﻠ ـﻨ ــﺎ‬ ‫ﺑﻨﺴﺨﺔ ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﻣﺎ اﺳﻤﺎه ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﻃ ــﺮاف داﺧــﻞ ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺑﺮﻳﺪ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮب ﻓــﻲ أﻋ ـﻠــﻰ ﻫ ــﺮم‪ ،‬ﺑﺄﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗـﺴـﻌــﻰ إﻟ ــﻰ ﺧ ــﺮق ﻣ ــﺎ ﺟ ــﺎء ﺑﻪ‬ ‫آﺧ ــﺮ اﺗ ـﻔ ــﺎق ﻋ ـﻘــﺪ ﺑ ــﲔ اﻟـﻨـﻘــﺎﺑــﺔ‬ ‫وﻣﺴﺆوﻟﻲ إدارة ﺑﺮﻳﺪ اﳌﻐﺮب‪،‬‬ ‫ﻓ ــﻲ ‪ 26‬ﻣـ ــﺎرس ‪ ،2013‬واﻟ ــﺬي‬ ‫اﻟﺘﺰﻣﺖ ﻓﻴﻪ إدارة ﺑﺮﻳﺪ اﳌﻐﺮب‬ ‫آﻧـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬاك ﺑـ ـﺘـ ـﺸـ ـﻐـ ـﻴ ــﻞ ﻣـ ـﺴـ ـﻴ ــﺮي‬ ‫اﻟــﻮﻛــﺎﻻت اﻟـﺒــﺮﻳــﺪﻳــﺔ اﳌﻨﻀﻮﻳﺔ‬ ‫ﺗـﺤــﺖ ﻟــﻮاء اﻟـﺠــﺎﻣـﻌــﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺒــﺮﻳــﺪ و"اﻟ ـﻠــﻮﺟ ـﺴ ـﺘ ـﻴــﻚ" ﻋــﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﳌﺒﺎرﻳﺎت ﺑﻤﺴﺘﻮﻳﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟ ـﺤــﺎﻟ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻛ ـﻤــﺎ ﺑــﺎﻟ ـﻨ ـﺴ ـﺒــﺔ إﻟــﻰ‬ ‫ﺳﻌﺎة اﻟﺒﺮﻳﺪ‪ ،‬وأﻋﻮان اﻟﺸﺒﺎك‪،‬‬ ‫وأﻋﻮان اﻷﻣﺎﻧﺔ‪.‬‬ ‫وﻋـﺒــﺮ ﻋــﺪد ﻣــﻦ اﳌـﺸــﺎرﻛــﲔ‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﻻﻋـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎم ﻋـ ــﻦ ﻏـﻀـﺒـﻬــﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻷوﺿــﺎع اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻴﺸﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ــﻮات‪ ،‬واﻟ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ــﻲ ﻳـ ـﺒـ ـﻘ ــﻰ‬ ‫أﻛ ـﺒ ــﺮ ﻣ ـﻈــﺎﻫــﺮﻫــﺎ اﻷﺟ ـ ــﺮ اﻟ ــﺬي‬ ‫ﻳ ـ ـﺘ ـ ـﻘـ ــﺎﺿـ ــﻮﻧـ ــﻪ ﺷ ـ ـﻬـ ــﺮﻳـ ــﺎ إذ ﻻ‬ ‫ﻳ ـ ـﺘ ـ ـﺠـ ــﺎوز ‪ 352‬درﻫـ ـ ـﻤ ـ ــﺎ ﻋ ـﻨــﺪ‬

‫ﺑـ ـﻌـ ـﻀـ ـﻬ ــﻢ‪ ،‬وﻗ ـ ـ ــﺪ ﻳ ـ ـﺼـ ــﻞ ﻋ ـﻨــﺪ‬ ‫ﺑـ ـ ـﻌ ـ ــﺾ آﺧ ـ ـ ـ ــﺮ ‪ 502‬أو ‪575‬‬ ‫درﻫ ـﻤــﺎ‪ ،‬وﻟ ـﻔ ـﺘــﻮا اﻻﻧ ـﺘ ـﺒــﺎه إﻟــﻰ‬ ‫وﺿﻌﻴﺘﻬﻢ اﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋـﻴــﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛ ـﻤ ــﺎ ﺻ ـ ــﺮح أﺣ ـ ــﺪ اﳌـ ـﺸ ــﺎرﻛ ــﲔ‪،‬‬ ‫اﺳ ـﺘ ـﻤــﺮت إﻟ ــﻰ ﺳـ ـﻨ ــﻮات ﻃ ــﻮال‬ ‫دون أدﻧﻰ اﻟﺘﻔﺎﺗﺔ ﻓﻲ ﺣﻘﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﺛﺎر اﻟﺒﻴﺎن اﻧﺘﺒﺎه رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻜ ــﻮﻣ ــﺔ ﺑ ــﺎﻋـ ـﺘـ ـﺒ ــﺎره رﺋ ـﻴــﺲ‬ ‫اﳌ ـ ـﺠ ـ ـﻠـ ــﺲ اﻹداري ﳌ ــﺆﺳ ـﺴ ــﺔ‬ ‫ﺑ ــﺮﻳ ــﺪ اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب‪ ،‬إﻟـ ــﻰ اﻟ ـﺘ ـﺒ ـﻌــﺎت‬ ‫واﻻﻧـ ـ ـ ـﻌـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﺎﺳ ـ ـ ــﺎت اﻟـ ـﺼـ ـﺤـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫واﻟ ـ ـﻨ ـ ـﻔ ـ ـﺴ ـ ـﻴـ ــﺔ واﻻﺟ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﺎﻋ ـ ـﻴـ ــﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻌ ـﺘ ـﺼ ـﻤــﺎت واﳌ ـﻌ ـﺘ ـﺼ ـﻤــﲔ‬ ‫أﻣ ـ ــﺎم اﳌ ـﻘــﺮ اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋــﻲ ﺑــﺮﻳــﺪ‬ ‫اﳌﻐﺮب‪.‬‬ ‫ﺗﺠﺪر اﻹﺷﺎرة إﻟﻰ أن ﻳﻮﻣﺎ‬ ‫دراﺳ ـﻴــﺎ ﻛــﺎن ﻗــﺪ ﻋـﻘــﺪ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻣـ ـ ــﺮاﻛـ ـ ــﺶ ﺧ ـ ـﺼـ ــﺺ اﻟ ـ ـﻨ ـ ـﻘ ــﺎش‬ ‫ﻓـﻴــﻪ ﺣــﻮل اﻟــﻮﻛــﺎﻻت اﻟـﺒــﺮﻳــﺪﻳــﺔ‬ ‫ﺑـ ــﺎﻟ ـ ـﻌـ ــﺎﻟـ ــﻢ اﻟـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺮوي‪ ،‬ﻧ ـﻈ ـﻤ ـﺘــﻪ‬ ‫إدارة ﺑ ــﺮﻳ ــﺪ اﳌـ ـﻐ ــﺮب ﺑ ـﺸــﺮاﻛــﺔ‬ ‫ﻣــﻊ اﻟﻨﻘﺎﺑﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﳌﺴﻴﺮات‬ ‫وﻣـﺴـﻴــﺮي اﻟــﻮﻛــﺎﻻت اﻟـﺒــﺮﻳــﺪﻳــﺔ‬ ‫اﳌـﻨـﻀــﻮﻳــﺔ ﺗـﺤــﺖ ﻟ ــﻮاء اﻟﻨﻘﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺒﺮﻳﺪ واﻻﺗﺼﺎﻻت‪،‬‬ ‫واﻻﺗـ ـ ـﺤ ـ ــﺎد اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑ ــﻲ ﻟ ـﻠ ـﺸ ـﻐــﻞ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر "ﺗﺒﻨﻴﻚ اﻟﻮﻛﺎﻻت‬ ‫اﻟﺒﺮﻳﺪﻳﺔ وﺗﻮﺳﻴﻊ ﺷﺒﻜﺔ ﺑﺮﻳﺪ‬ ‫اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب‪ ،‬أﻳ ـ ــﺔ آﻟـ ـﻴ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻨ ـﻬــﻮض‬ ‫ﺑ ــﺄوﺿ ــﺎع اﻟــﻮﻛــﺎﻟــﺔ ﻓــﻲ اﻟـﻌــﺎﻟــﻢ‬

‫اﻟ ـﻘــﺮوي؟ وﺗ ـﻨــﺎول اﻟ ـﻴــﻮم ﻋــﺪدا‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ اﻟـ ـﻘـ ـﻀ ــﺎﻳ ــﺎ اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﺗ ـﺘ ـﻌ ـﻠــﻖ‬ ‫ﺑ ـﺘ ـﺤ ـﺴــﲔ ﺟـ ـ ــﻮدة اﻻﺷـ ـﺘـ ـﻐ ــﺎل‪،‬‬ ‫واﳌ ـﺸ ـﺘ ـﻐ ـﻠــﲔ ﻓــﻲ اﻟ ـﻘ ـﻄــﺎع وﺗــﻢ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻄــﺮق إﻟ ــﻰ ﻣ ـﺤــﻮر اﻟـﻌـﻨـﺼــﺮ‬ ‫اﻟ ـ ـﺒ ـ ـﺸـ ــﺮي ﺗـ ـﻀـ ـﻤ ــﻦ اﻟ ـﺘ ـﻌــﺮﻳــﻒ‬ ‫ﺑـ ـ ــﺎﻟ ـ ــﻮﻛـ ـ ــﺎﻻﺗ ـ ــﻲ‪ ،‬واﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻜـ ــﻮﻳـ ــﻦ‪،‬‬ ‫واﻟـﺘـﻌــﻮﻳـﻀــﺎت اﻟ ـﺘــﻲ ﻳﺴﺘﻔﻴﺪ‬ ‫ﻣ ـﻨ ـﻬــﺎ‪ ،‬إﺿ ــﺎﻓ ــﺔ إﻟ ـ ــﻰ اﻟ ـﺠــﺎﻧــﺐ‬ ‫اﻻﺟ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﺎﻋـ ــﻲ اﻟ ـ ـ ـ ــﺬي ﺗ ـﻀ ـﻤــﻦ‬ ‫ﻧ ـﻘ ـﻄــﺎ أﻫـ ـﻤـ ـﻬ ــﺎ‪ :‬اﻟـ ـﺤ ــﺪ اﻷدﻧ ـ ــﻰ‬ ‫ﻟﻸﺟﻮر‪ ،‬اﻟﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﻌﻄﻠﺔ اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ اﳌﺆدى ﻋﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻐﻄﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﺳـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ــﺮ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪد ﻣ ــﻦ‬ ‫اﳌ ـ ـﺸ ــﺎرﻛ ــﲔ ﻋ ـ ــﺪم ﻗـ ـﻴ ــﺎم إدارة‬ ‫اﻟﺒﺮﻳﺪ ﺑﺄﻳﺔ ﻣﺒﺎدرة أو ﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫ﻟ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﻮار‪ ،‬ﺧـ ـ ـﺼ ـ ــﻮﺻ ـ ــﺎ ﺑ ـﻌــﺪ‬ ‫دﺧﻮﻟﻬﻢ ﻓﻲ اﻻﻋﺘﺼﺎم اﳌﻔﺘﻮح‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺨﻮﺿﻮﻧﻪ‪ ،‬ﻣﻌﺘﺒﺮﻳﻦ أن‬ ‫ذﻟ ــﻚ ﻳـﻤـﺜــﻞ ﺗـﺠــﺎﻫــﻼ ﳌﻄﺎﻟﺒﻬﻢ‬ ‫اﳌﺸﺮوﻋﺔ‪.‬‬ ‫وﺣـ ــﻮل وﺟ ـﻬــﺔ ﻧ ـﻈــﺮ إدارة‬ ‫ﺑﺮﻳﺪ اﳌﻐﺮب ﺗﺠﺎه اﻻﻋﺘﺼﺎم‪،‬‬ ‫واﻟـ ـ ـﺨـ ـ ـﻄ ـ ــﻮات اﻟـ ـﺘـ ـﺼـ ـﻌـ ـﻴ ــﺪﻳ ــﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻄﺎﻟﺐ اﻟﻮﻛﺎﻻﺗﻴﲔ ﻋﻤﻮﻣﺎ‪،‬‬ ‫ﺣــﺎوﻟ ـﻨــﺎ اﻻﺗ ـﺼ ــﺎل ﺑـﻤـﺴــﺆوﻟــﻲ‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﻮاﺻ ــﻞ ﻓ ــﻲ ﺑ ــﺮﻳ ــﺪ اﳌـ ـﻐ ــﺮب‪،‬‬ ‫ﻟ ـﻜــﻦ ﻟ ــﻢ ﻧـﺘـﻤـﻜــﻦ ﻣ ــﻦ ذﻟ ــﻚ رﻏــﻢ‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺘﻨﺎ ﻋﺪة ﻣﺮات‪.‬‬


‫تقــــارير وآراء‬

‫< العدد‪19 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 19‬ذواحجة ‪ 1434‬اموافق ‪ 25‬أكتوبر ‪2013‬‬

‫امغرب يشارك للمرة الثالثة‬ ‫على التوالي في معرض‬ ‫«وورلدوايد» للمنتجات‬ ‫الصيدلية‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫ي� �ش ��ارك ام� �غ ��رب ل �ل �م��رة ال �ث��ال �ث��ة‬ ‫ع�ل��ى ال �ت��وال��ي‪ ،‬ف��ي م �ع��رض اات�ف��اق�ي��ة‬ ‫ح� ��ول ام� � ��واد وام �ن �ت �ج��ات ال�ص�ي��دل�ي��ة‬ ‫"وورل��دواي��د" ال��ذي انعقد بأمانيا من‬ ‫‪ 22‬من شهر أكتوبر الحالي واستمر‬ ‫حتى يوم أمس (الخميس)‪.‬‬ ‫وأوض � ��ح ب �ي��ان ل�ل�م��رك��ز ام�غ��رب��ي‬ ‫إنعاش ال�ص��ادرات "م��اروك إكسبور"‬ ‫أن ام�ش��ارك��ة ام�غ��رب�ي��ة تنظم ب�م�ب��ادرة‬ ‫من امركز‪ ،‬وذلك بتعاون مع الجمعية‬ ‫امغربية للصناعة الصيدلية‪.‬‬ ‫وأض��اف امصدر ذات��ه‪ ،‬أن امغرب‬ ‫ال��ذي مثل ب��وف��د مهم م��ن الصناعين‬ ‫وامهنين من ذوي الخبرة في القطاع‬ ‫ال�ص�ي��دل��ي‪ ،‬ق��دم خ��ال ه��ذه التظاهرة‬ ‫ال�ت�ق��دم ال ��ذي حققه ام �غ��رب ف��ي مجال‬ ‫ال �ص �ن��اع��ة ال �ص �ي��دل �ي��ة خ� ��ال ال �ع �ق��ود‬ ‫اأخيرة‪.‬‬ ‫وس�ج��ل ال�ب�ي��ان‪ ،‬أن ام �غ��رب ال��ذي‬ ‫ح � ��رص ع �ل ��ى ح� �ض ��ور ه � ��ذا ام �ع ��رض‬ ‫منذ ع��ام ‪ ،2011‬خصص له جناح من‬ ‫‪ 200‬م�ت��ر م��رب��ع‪ ،‬ض��م أروق ��ة الفاعلن‬ ‫اأس��اس �ي��ن ف��ي ه ��ذا ال �ق �ط��اع ام��زده��ر‬ ‫م ��ن ال �ص �ن��اع��ة ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬م�ض�ي�ف��ا أن‬ ‫ال�ص�ن��اع��ة ال�ص�ي��دل�ي��ة ب��ام �غ��رب‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫تشهد تناميا ملحوظا‪ ،‬سجلت خال‬ ‫العشرين سنة اأخيرة تطورا ملفتا‪.‬‬ ‫واستطاعت الصناعة الصيدلية‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬أن ت�ص�ن��ع لنفسها سمعة‬ ‫ج � �ي� ��دة ع� �ل ��ى ال� �ص� �ع� �ي ��دي ��ن ال �ج �ه��وي‬ ‫وال� ��دول� ��ي‪ ،‬ب �ف �ض��ل م �س �ت��وى ال �ك �ف��اءة‬ ‫وال� �خ� �ب ��رة ال �ع��ال �ي �ت��ن‪ ،‬م ��ا أت� � ��اح ل�ه��ا‬ ‫ال � �ح � �ص� ��ول ع� �ل ��ى اع � � �ت� � ��راف ام �ن �ظ �م��ة‬ ‫الدولية للصحة التي صنفتها ضمن‬ ‫منطقة أوربا‪.‬‬ ‫وأوض� � ��ح ال� �ب� �ي ��ان‪ ،‬أن ال �ص �ن��اع��ة‬ ‫ال �ص �ي��دل �ي��ة ب��ام �م �ل �ك��ة ت �س��اه��م بشكل‬ ‫ق ��وي ف��ي ال� �ص ��ادرات ام �غ��رب �ي��ة‪ ،‬وذل��ك‬ ‫ب�ف�ض��ل ‪ 32‬وح� ��دة ص�ي��دل�ي��ة يتطابق‬ ‫إنتاجها مع معايير الجودة الدولية‪،‬‬ ‫خ�ص��وص��ا ع�ل��ى م�س�ت��وى ام �م��ارس��ات‬ ‫ال �ج �ي��دة للتصنيع‪ ،‬وت�ت�ي��ح م��ن جهة‬ ‫أخ� � ��رى‪ ،‬ب �ف �ض��ل ان � �خ� ��راط ام �خ �ت �ب��رات‬ ‫ال� �ص� �ي ��دان� �ي ��ة ام� �م� �ث� �ل ��ة ب��ال �ج �م �ع �ي��ة‬ ‫امغربية للصناعة الصيدلية‪ ،‬توافر‬ ‫العاجات الضرورية وتمكن امغرب‬ ‫م��ن ال �ح �ص��ول ع �ل��ى اك �ت �ف��اء ذات� ��ي في‬ ‫م�ج��ال ال � ��دواء‪ ،‬م�م��ا يجعل م�ن��ه قطبا‬ ‫صناعيا استراتيجيا للمملكة‪.‬‬ ‫ون � � �ج � � �ح� � ��ت ات � � �ف� � ��اق � � �ي� � ��ة ام� � � � � ��واد‬ ‫وام�ن�ت�ج��ات ال�ص�ي��دل�ي��ة "وورل ��دواي ��د"‬ ‫ف��ي ت�ح�ق�ي��ق س�م�ع��ة ع��ال�ي��ة للصناعة‬ ‫الصيدلية العامية منذ دورتها اأولى‬ ‫عام ‪1990‬‬ ‫وي�ن�ظ��م ه ��ذا ام �ع��رض ال ��ذي يعد‬ ‫إح � ��دى أرض� �ي ��ات ت �س��وي��ق ام�ن�ت�ج��ات‬ ‫الصيدلية اأكثر أهمية‪ ،‬ه��ذا العام ب�‬ ‫"ميسي ف��ران�ك�ف��ورت" ‪ ،‬بهو معارض‬ ‫مدينة "فرانكفورت"‪ ،‬ويستقطب نخبة‬ ‫منتقاة في مجال الصناعة الصيدلية‬ ‫ال ��دول� �ي ��ة‪ ،‬وام � ��زودي � ��ن وال� ��زب � �ن� ��اء‪ ،‬م��ا‬ ‫يجعل م�ن��ه أرض �ي��ة مهمة ل�ك��ل مهني‬ ‫ي�ب�ح��ث ع ��ن ل� �ق ��اءات م �ث �م��رة وأس� ��واق‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫وت �ج��در اإش � ��ارة إل ��ى أن ال ��دورة‬ ‫اأخيرة لهذا امعرض‪ ،‬عرفت مشاركة‬ ‫‪ 2200‬ع � ��ارض وت ��دف ��ق ‪ 29‬أل� ��ف زائ ��ر‬ ‫مهني من ‪ 130‬بلدا‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫عمال اإنعاش الوطني يهددون بتصعيد أساليب ااحتجاج و يلوحون بحرق أنفسهم‬ ‫احتجاج وإعتصام تحذيري لعمال اإنعاش الوطني > أربعون ألف عامل ينتظرون إلحاقهم بسلك الوظيفة العمومية‬ ‫الرباط ‪ :‬حنان الزاغي‬ ‫نظم مكتب امنظمة الديمقراطية‬ ‫ل� �ع� �م ��ال اإن � � �ع� � ��اش ال � ��وط � �ن � ��ي‪ ،‬وق �ف ��ة‬ ‫اح�ت�ج��اج�ي��ة م��ع اع�ت�ص��ام م��دت��ه يوما‬ ‫واحدا‪ ،‬أمام مديرية اإنعاش الوطني‪،‬‬ ‫الكائن مقرها بملحقة وزارة الداخلية‬ ‫ب �ح��ي ال � ��ري � ��اض‪ ،‬م �ط��ال �ب��ن ال �ج �ه��ات‬ ‫ام�س��ؤول��ة ب��اإدم��اج امباشر ف��ي سلك‬ ‫ال ��وظ �ي �ف ��ة ال �ع �م��وم �ي��ة م� ��ع اح �ت �س��اب‬ ‫اأقدمية‪ ،‬باإضافة إلى مطلب وضع‬ ‫نظام أس��اس��ي مهيكل وم��ؤط��ر لقطاع‬ ‫اإنعاش الوطني‪.‬‬ ‫ش ��ارك ف��ي ه��ذه ال��وق�ف��ة ‪ 35‬ف��رادا‬ ‫م��ن م�ك�ت��ب ام�ن�ظ�م��ة وك �ت��اب وك��ات�ب��ات‬ ‫فروع امنظمة ممثلن لعمال وعامات‬ ‫اانعاش الوطني بكل ربوع امملكة‪.‬‬ ‫ي�ق��ول ي��ون��س اإدري �س��ي‪ ،‬الكاتب‬ ‫ال ��وط � �ن ��ي ل �ل �م �ن �ظ �م��ة ال ��دي �م �ق ��راط �ي ��ة‬ ‫لعمال اإن�ع��اش ال��وط�ن��ي‪ ،‬إن "الوقفة‬ ‫ااحتجاجية وااع�ت�ص��ام‪ ،‬هما بداية‬ ‫أشكال نضالية ستكون أقوى وأشد‪،‬‬ ‫إذ س�ن�ص�ع��د م��ن ح ��دة ااح �ت �ج��اج��ات‬ ‫والتي قد تصل إلى حد إحراق الذات‪،‬‬ ‫ف �ه��ؤاء اأش �خ��اص ح�م�ل��وا أرواح �ه��م‬

‫ع �ل��ى أك� �ت ��اف‪ ،‬ك �م��ا أن ام �ط��ال��ب ال�ت��ي‬ ‫ن� �ن ��ادي ب �ه��ا ه ��ي م �ط��ال��ب م �ش��روع��ة‪،‬‬ ‫ستحمي ك��رام��ة ه��ؤاء ال�ع�م��ال‪ ،‬فيما‬ ‫يخص امطلب اأول‪ ،‬يعتبر م��ن أهم‬ ‫ام � �ط� ��ال� ��ب‪ ،‬خ� �ص ��وص ��ا ف �ي �م��ا ي�خ��ص‬ ‫احتساب اأقدمية‪ ،‬هناك عمال قضوا‬ ‫أزيد من ‪ 44‬عاما في هذه الخدمة‪ ،‬من‬ ‫دون أي وث�ي�ق��ة ت��دل ع�ل��ى اشتغالهم‬ ‫ف��ي اإن �ع��اش ال��وط�ن��ي‪ ،‬بعد أن أفنوا‬ ‫ش �ب��اب �ه��م ف ��ي ااش� �ت� �غ ��ال داخ � ��ل ه��ذا‬ ‫القطاع غير امهيكل"‪.‬‬ ‫وت� � � � �ج � � � ��در اإش � � � � � � � � � ��ارة إل� � � � � ��ى أن‬ ‫ام �ح �ت �ج��ن ح �م �ل��وا ش� �ع ��ارات م �ن��ددة‬ ‫ض��د الحكومات السابقة والحكومة‬ ‫الحالية‪ ،‬يطالبون من خالها االتفات‬ ‫إل��ى ه��ذه الشريحة م��ن امجتمع‪ ،‬التي‬ ‫يصل عددها إلى ‪ 44000‬عامل وعاملة‬ ‫بقطاع اإنعاش الوطني‪ ،‬هذه الفئة من‬ ‫ال�ع�م��ال ت �ت��راوح روات�ب�ه��م م��ا ب��ن ‪1200‬‬ ‫دره��م و‪ 1650‬دره�م��ا ف��ي الشهر‪ ،‬أي أن‬ ‫اأج��ر ا يبلغ الحد اأدن��ى من اأج��ور‪،‬‬ ‫ك �م��ا ا ي �ت��وف��رون ع �ل��ى أدن� ��ى ال �ش��روط‬ ‫اإن �س��ان �ي��ة ال �ت��ي ت�ت�ج�ل��ى ف��ي التغطية‬ ‫ال�ص�ح�ي��ة‪ ،‬وا أم ��ل ف��ي ال �ح �ص��ول على‬ ‫ال� �ت� �ق ��اع ��د‪ .‬ف ��ي ه � ��ذا ام � ��وض � ��وع‪ ،‬ي �ق��ول‬

‫عمال اانعاش في احتجاج أمام البرمان (أرشيف)‬

‫اإدري �س��ي "ع�ل��ى ال��رغ��م أن ع��دد العمال‬ ‫ب �ه��ذا ال �ق �ط��اع ه��و ‪ 44000‬ع��ام��ل إا أن‬ ‫هناك ‪ 100‬ألف بطاقة موزعة‪ ،‬إذ أن باقي‬ ‫ال�ب�ط��اق��ات تستعمل ل�ص��ال��ح أش�خ��اص‬ ‫آخ��ري��ن‪ ،‬وه��ؤاء ه��م م��ن ا يرغبون في‬ ‫تحسن وضعية عمال اإنعاش أنها ا‬ ‫تخدم مصالحهم"‪.‬‬

‫م��ن جهة أخ��رى‪ ،‬يتهم اإدري�س��ي‬ ‫ال� � �ج� � �ه � ��ات ام � � �س� � ��ؤول� � ��ة ع � � ��ن ت �س �ي �ي��ر‬ ‫ق �ط��اع اإن� �ع ��اش ال��وط �ن��ي ب��ال�ت��اع��ب‬ ‫واس� �ت� �غ ��ال ال �ع �م ��ال ف ��ي أع� �م ��ال غ�ي��ر‬ ‫ت��اب�ع��ة ل�ل�ق�ط��اع ال�ح�ك��وم��ي‪ ،‬إذ أك ��د أن‬ ‫ع ��ددا م��ن ام �س��ؤول��ن ي �ج �ب��رون ع�م��ال‬ ‫اإنعاش الوطني على العمل لصالح‬ ‫بعض الشركات الخاصة‪ ،‬على رأسها‬ ‫ال� �ش ��رك ��ات ام �ف ��وض ��ة ب �ن �ظ��اف��ة ام � ��دن‪،‬‬ ‫ويزيد قائا إن "شركات النظافة التي‬ ‫تمنح تفويضا بتدبير نظافة امدينة‪،‬‬ ‫توظف عددا قليا من العمال التابعن‬ ‫لها‪ ،‬وتعتمد بنسبة كبيرة على عمال‬ ‫اإن �ع��اش ال��وط�ن��ي‪ ،‬إذ أن�ه��ا امستفيد‬ ‫اأول من التسيب الذي يعرفه القطاع‪،‬‬ ‫خصوصا أن�ه��ا ا ت��دف��ع أج��ور ه��ؤاء‬ ‫ال�ع�م��ال ال�ت��اب�ع��ن ل��إن�ع��اش ال��وط�ن��ي‪،‬‬ ‫ب �ي �ن �م��ا ت �س �ت �م��ر ال � ��دول � ��ة ف � ��ي ت ��أدي ��ة‬ ‫رواتبهم بالحد اأدنى امتفق عليه أو ما‬ ‫يسمى ب� (سميك)"‪ ،‬مع العلم أن هؤاء‬ ‫العمال يسلمون شهادات كإثبات على‬ ‫اشتغالهم في قطاع اإنعاش الوطني‪،‬‬ ‫كما أنهم يعملون بمعدل ‪ 20‬مليون يوم‬ ‫عمل في السنة‪ ،‬رغم أنهم غير خاضعن‬ ‫لنظام الوظيفة العمومية‪.‬‬

‫ف ��ي إط � ��ار أن �ش �ط �ت �ه��ا ف ��ي ت�ع��زي��ز‬ ‫ال� � � �ج � � ��ودة‪ ،‬ت� �ن� �ظ ��م وزارة ال� �ص� �ن ��اع ��ة‬ ‫وال� �ت� �ج ��ارة وااس �ت �ث �م ��ار وااق �ت �ص��اد‬ ‫الرقمي‪ ،‬الدورة السابعة عشر لأسبوع‬ ‫ال��وط �ن��ي ل �ل �ج��ودة‪ ،‬وذل ��ك م��ن ال �ح��ادي‬ ‫ع �ش��ر إل ��ى ال �خ��ام��س ع �ش��ر م ��ن ن��ون�ب��ر‬ ‫ام �ق �ب��ل‪ ،‬ت �ح��ت ش �ع��ار ت�ش�ك�ي��ل مستمر‬ ‫للقدرة التنافسية امستدامة‪ .‬ويهدف‬ ‫أسبوع الجودة لهذه السنة إلى توعية‬ ‫ال� �ف ��اع� �ل ��ن ااق � �ت � �ص ��ادي ��ن ب �م��وض��وع‬ ‫وم� � �ف� � �ه � ��وم ال � � � �ج � � ��ودة وت� �ط� �ب� �ي� �ق ��ات� �ه ��ا‬ ‫ودوره� � � � ��ا ك� � � ��أداة ل �ل �ت��دب �ي��ر ول �ت �ع��زي��ز‬ ‫ق��درت�ه��ا التنافسية العامية واإط��اع‬ ‫ع�ل��ى أف �ض��ل ام �م��ارس��ات وال�ت�ط�ب�ي�ق��ات‬ ‫الناجحة في مختلف قطاعات اأعمال‪.‬‬

‫واع �ت �ب��ر ال �ع �م��ال ام�ح�ت�ج��ن‪ ،‬أن ما‬ ‫تعيشه هذه الفئة‪ ،‬يشبه إلى حد كبير‬ ‫العبودية‪ ،‬يقول الكاتب العام للمنظمة‬ ‫ف � ��ي ه � � ��ذا ال � �خ � �ص � ��وص‪" ،‬ن � �ح� ��ن ل �س �ن��ا‬ ‫ح �ي��وان��ات ب��ل ن�ح��ن ب �ش��ر‪ ،‬ل�ن��ا ال�ح�ق��وق‬ ‫نفسها ال�ت��ي يتمتع ب�ه��ا اأخ � ��رون‪ ،‬ما‬ ‫نعيشه اآن هو حيف في حقنا كبشر‪،‬‬ ‫نريد أن نعرف ما لنا وما علينا‪ ،‬وبما‬ ‫أن الحكومة والوزارات امسؤولة أدارت‬ ‫ل �ن��ا ظ �ه��ره��ا ف��إن �ن��ا س� �ن ��واص ��ل ط��ري��ق‬ ‫ااحتجاج بكل الطرق امتاحة لنا حتى‬ ‫تتحقق مطالبا الرئيسية"‪.‬‬ ‫ي�ج��در ال��ذك��ر أن مكتب امنظمة قد‬ ‫نظم في الثامن عشر من م��ارس ‪،2012‬‬ ‫تجمعا احتجاجيا داخ��ل قاعة امهدي‬ ‫ب��ن بركة ب��رب��اط م��ن خالها ت��م توجيه‬ ‫ندائهم لجالة املك يقول الكاتب العام‬ ‫للمنظمة أن"ن� � ��داء ام�ن�ظ�م��ة وص ��ل إل��ى‬ ‫صاحب الجالة ال��ذي أعطى تعليماته‬ ‫بتسوية كافة عمال اإنعاش الوطني‬ ‫ال �ع��ام �ل��ن ب��ال �ق �ص��ور ام �ل �ك �ي��ة وال� ��ذي‬ ‫يصل عددهم إلى ثاثة أاف عامل‪ ،‬إذ‬ ‫أن جالته أعطى بهذه االتفاتة درسا‬ ‫للمسؤولن عن القطاع الغير امهيكل‬ ‫التابع للدولة"‪.‬‬

‫تنظم وزارة الفاحة والصيد البحري‪،‬‬ ‫ف��ي ال �ت��اس��ع م��ن دج �ن �ب��ر ام�ق�ب��ل وإل� ��ى غ��اي��ة‬ ‫ال �ح��ادي ع�ش��ر م��ن ال�ش�ه��ر ن�ف�س��ه‪ ،‬ام��ؤت�م��ر‬ ‫ال� ��دول� ��ي ال� �ث ��ان ��ي ل � ��أرك � ��ان‪ .‬وي� �ع ��د ام��ؤت �م��ر‬ ‫فرصة لتبادل نتائج ااب�ح��اث امنجزة على‬ ‫الصعيدين الوطني والدولي في مجال تدبير‬ ‫امجال الحيوي ل��أرك��ان‪ ،‬وك��ذا مجال إنتاج‬ ‫وتثمن اأرك��ان‪ ،‬وتعرف هذه ال��دورة إضافة‬ ‫ثاثة محاور جديدة؛ وهي امحور ااجتماعي‬ ‫الذي يصبو إلى دراسة امتغيرات ااجتماعية‬ ‫وانعكاسها على ذوي ال�ح�ق��وق ومستغلي‬ ‫م�ج��ال اأرك� ��ان‪ ،‬وام �ح��ور ااق �ت �ص��ادي ال��ذي‬ ‫يهدف إلى دراسة التسويق على الصعيدين‬ ‫الوطني والدولي منتوجات اأرك��ان‪ ،‬وامحور‬ ‫القانوني امرتبط بالقوانن امنظمة استغال‬ ‫اأركان‪ .‬وعلى مدى ثاثة أيام ستعقد ندوات‬ ‫ول �ق��اءات ستجمع خ �ب��راء دول �ي��ن ومحلين‬ ‫وفاعلن في القطاع ومستهلكن‪.‬‬

‫الشبكة امغربية للدفاع عن احق في الصحة حذر من خطر تفشي السل‬ ‫الرباط ‪ :‬سعيد السعدي‬ ‫ح ��ذرت ال�ش�ب�ك��ة ام�غ��رب�ي��ة ل�ل��دف��اع‬ ‫ع ��ن ال� �ح ��ق ف ��ي ال �ص �ح��ة م ��ن خ �ط��ورة‬ ‫ع � � � ��ودة ت� �ف� �ش ��ي داء ال � �س� ��ل ب ��ام� �غ ��رب‬ ‫ب�ص��ورة ملحوظة ومقلقة ف��ي العديد‬ ‫م ��ن اأق ��ال� �ي ��م وام� �ن ��اط ��ق ال �ع �ش��وائ �ي��ة‬ ‫وامهشمة ف��ي ال�ب��وادي وام��دن‪ ،‬وقالت‬ ‫الشبكة ف��ي آخ��ر ت�ق��ري��ر ل�ه��ا إن��ه مهما‬ ‫ق�ي��ل ع��ن ت��راج��ع م�ع��دل ام ��رض ونسبة‬ ‫ال ��وف � �ي ��ات‪ ،‬ف � ��إن م� �ع ��دل اان� �ت� �ش ��ار ف��ي‬ ‫ارت �ف��اع ي�ع��ادل ‪ 83‬إل��ى ‪ 85‬ف��ي ك��ل ‪100‬‬ ‫أل��ف نسمة‪ ،‬يحتل فيها السل الرئوي‬ ‫امعدي القابل لانتشار ‪ 60‬في امائة‬ ‫بن أنواع السل اأخرى‪ ،‬واستنادا إلى‬ ‫م�ع�ط�ي��ات م�ن�ظ��وم��ة ام��راق �ب��ة ال��وب��ائ�ي��ة‬ ‫ل��وزارة الصحة بامغرب أورد التقرير‬ ‫أن��ه ي�ت��م تسجيل م��ا ب��ن ‪ 27‬أل��ف و‪30‬‬ ‫ألف حالة جديدة سنويا لإصابة بداء‬ ‫ال �س��ل ب��ام �غ��رب‪ ،‬وه ��ي ت�ق��ري�ب��ا اأرق ��ام‬ ‫نفسها التي سجلت خال عامي ‪2012‬‬ ‫و‪ 2013‬وهو رقم أصبح قارا على مدى‬ ‫العشر سنوات اأخيرة‪.‬‬ ‫وأورد التقرير أن نسبة امنقطعن‬ ‫ع ��ن ال� �ع ��اج أس� �ب ��اب م�خ�ت�ل�ف��ة ت�ص��ل‬ ‫مابن ‪ 5‬و‪ 10‬في امائة‪ ،‬كما أن ‪ 30‬في‬ ‫ام��ائ��ة م��ن ام �ص��اب��ن ب ��داء ال �س �ي��دا في‬ ‫امغرب مصابون ب��داء السل‪ ،‬كما أن ‪4‬‬ ‫ف��ي ام��ائ��ة م��ن امصابن ال�ج��دد بالسل‬ ‫ي�ح�م�ل��ون ام �ي �ك��روب ام �ق��اوم للعقاقير‬ ‫وهذا الرقم مرشح للتصاعد في حالة‬ ‫اس� �ت� �م ��رار ال� �س� �ي ��اس ��ات ااج �ت �م��اع �ي��ة‬

‫وال��وق��ائ �ي��ة وال �ع��اج �ي��ة ن�ف�س�ه��ا‪ ،‬ف��داء‬ ‫السل حسب الشبكة‪ ،‬يعتبر ثاني أكثر‬ ‫اأم � ��راض ام �ع��دي��ة ف�ت�ك��ا ب�ع��د ف�ي��روس‬ ‫ن� �ق ��ص ام � �ن ��اع� ��ة ام �ك �ت �س �ب ��ة ال� �س� �ي ��دا‪،‬‬ ‫وم � � � � ��ازال ي � ��واص � ��ل ح� �ص ��د م� ��زي� ��د م��ن‬ ‫اأرواح بامغرب‪ ،‬إذ بلغ عدد الوفيات‬ ‫رقما ي�ت��راوح ما بن ‪ 500‬و‪1000‬ح��ال��ة‬ ‫سنويا‪.‬‬ ‫وأرج �ع��ت الشبكة أس�ب��اب ازدي��اد‬ ‫ح� ��دة ان �ت �ش��ار داء ال �س��ل إل� ��ى ارت �ف��اع‬ ‫م� �ع ��دات ال �ف �ق��ر‪ ،‬وال �ه �ش��اش��ة‪ ،‬وس ��وء‬ ‫ال �ت �غ ��ذي ��ة‪ ،‬وع � ��دم ال �ت ��وف ��ر ع �ل��ى س�ك��ن‬ ‫صحي ائ��ق إج �م��اا‪ ،‬بسبب ال�ظ��روف‬ ‫ااجتماعية السيئة وت��ده��ور اأح��وال‬ ‫ام� �ع� �ي� �ش� �ي ��ة ل � �ش ��ري � �ح ��ة واس � � �ع� � ��ة م��ن‬ ‫امواطنن‪ ،‬نتيجة ارتفاع أسعار امواد‬ ‫الغذائية اأساسية ورفع الدولة يدها‬ ‫ع ��ن ال� �خ ��دم ��ات ااج �ت �م ��اع �ي ��ة وع �ج��ز‬ ‫اأس��ر الفقيرة عن تحمل نفقات هذه‬ ‫الخدمات ونفقات امعيشة‪ ،‬فضا عن‬ ‫ال�ع�ط��ال��ة ام��زم�ن��ة ف��ي أوس ��اط ال�ش�ب��اب‬ ‫وم��ا ت�ف��رزه م��ن سلوكيات وممارسات‬ ‫من قبيل استهاك امخدرات‪ ،‬وفي هذا‬ ‫اإط� ��ار ت ��ورد ال�ش�ب�ك��ة‪ ،‬أن ال�ت�ق��دي��رات‬ ‫ال ��رس� �م� �ي ��ة وام � � ��ؤش � � ��رات وام �ع �ط �ي ��ات‬ ‫ال ��وب ��ائ �ي ��ة‪ ،‬رغ� ��م ك��ون �ه��ا ت �ظ��ل ب�ع�ي��دة‬ ‫ع� ��ن ال � ��واق � ��ع ب �س �ب��ب ض� �ع ��ف ال �ن �ظ��ام‬ ‫ام � �ع � �ل� ��وم� ��ات� ��ي ال � �ص � �ح� ��ي وال� ��وب� ��ائ� ��ي‬ ‫ال��وط �ن��ي‪ ،‬ت�ش�ي��ر إل��ى اس �ت �م��رار مؤشر‬ ‫ارتفاع اإصابة بمرض السل ببادنا‪.‬‬ ‫وأض � � ��اف ال �ت �ق��ري��ر أن داء ال �س��ل‬ ‫ب� �ب ��ادن ��ا ي �ص �ي��ب ال� �س ��اك� �ن ��ة ال �ش��اب��ة‬

‫والفئة العمرية التي تتراوح أعمارها‬ ‫م��ا ب��ن ‪ 15‬و‪ ،45‬ويحتل فيها ال��ذك��ور‬ ‫‪ 58‬ف��ي ام��ائ��ة‪ .‬ويستوطن ف��ي اأح�ي��اء‬ ‫حيث ا تتعرض‬ ‫والفقيرة‪،‬‬ ‫الهامشية‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ال �ب �ي��وت ل �ل �ت �ه��وي��ة ال �ك��اف �ي��ة‪ ،‬وت�ف�ت� ُق� ُ�ر‬ ‫لشروط النظافة الازمة‪ ،‬خصوصا في‬ ‫هوامش ام��دن الكبرى كالدارالبيضاء‬ ‫وس� � � ��ا وف� � � � ��اس وط � �ن � �ج� ��ة وت � � �ط� � ��وان‪،‬‬ ‫والقنيطرة‪ ،‬وإن��زك��ان‪ ،‬وج�ه��ة ال��رب��اط‬ ‫وس��ا زم ��ور‪ -‬زع�ي��ر‪ ،‬ام�ع��روف��ة بكثافة‬ ‫س��اك�ن�ت�ه��ا ال �ت��ي ت�ش�ت��د ف�ي�ه��ا م�ظ��اه��ر‬ ‫الفقر وال�ه�ش��اش��ة وال�ح��رم��ان وام��رض‬ ‫وتكثر فيها عطالة الشباب واستهاكه‬ ‫ل� �ل� �م� �خ ��درات وال � �ك � �ح ��ول‪ .‬ك �م��ا ت�ت�م�ي��ز‬ ‫بعض ام�ج�م��وع��ات مثل امعتقلن في‬ ‫ام��ؤس �س��ات ال�س�ج�ي�ن��ة ب��وج��ود نسبة‬ ‫ج��د مرتفعة م��ن اإص��اب��ات ب��داء السل‬ ‫ي�ن�ت�ق��ل ب��ن ام �س��اج��ن ب�س�ب��ب ظ��روف‬ ‫ااعتقال‪ ،‬وااكتظاظ‪ ،‬وسوء التغذية‪،‬‬ ‫وغياب النظافة والتهوية‪.‬‬ ‫وق ��ال ت�ق��ري��ر ال�ش�ب�ك��ة إن مكافحة‬ ‫ه� ��ذا ام � ��رض وال �ق �ض ��اء ع �ل �ي��ه ل ��م ت�ع��د‬ ‫مسئولية وزارة ال�ص�ح��ة وح��ده��ا من‬ ‫خ��ال ال�ب��رن��ام��ج ال��وط�ن��ي مكافحة داء‬ ‫ال �س��ل ف �ق��ط‪ ،‬ب��ل ه��ي أس��اس��ا ووج��وب��ا‬ ‫م � �س� ��ؤول � �ي� ��ة م � �ش � �ت� ��رك� ��ة ب � � ��ن ج �م �ي��ع‬ ‫ال�ق�ط��اع��ات ال ��وزاري ��ة‪ ،‬وب ��ن ال�ح�ك��وم��ة‬ ‫والقطاع الخاص‪ ،‬ومنظمات امجتمع‬ ‫ام ��دن ��ي وام ��ؤس� �س ��ات ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة م��ن‬ ‫م� � ��دارس وم �ع��اه��د وج ��ام� �ع ��ات‪ ،‬وب��ن‬ ‫ام �ج �ت �م��ع واأس� � ��ر وال � �ف� ��رد‪ .‬ف �ظ��ا ع��ن‬ ‫الدور الذي يجب أن يضطلع به اإعام‬

‫ف ��ي ت��وع �ي��ة ام �ج �ت �م��ع ب �م �خ��اط��ر ه��ذا‬ ‫ام� ��رض ال �ف �ت��اك‪ .‬ع �ب��ر ت��وع �ي��ة ام��رض��ى‬ ‫وت �ح �س �ي �س �ه��م ون �ش ��ر ث �ق��اف��ة م�ت��اب�ع��ة‬ ‫نصائح الطبيب واممرض بخصوص‬ ‫خطة العاج وتجنب توقيفه‪.‬‬ ‫وم � ��ن أج � ��ل ت �ح �ق �ي��ق ن �ج��اح��ات‬ ‫ك � �ب � �ي � ��رة‪ ،‬خ � �ص� ��وص� ��ا ف� �ي� �م ��ا ي �ت �ع �ل��ق‬ ‫ب � ��ال � ��وق � ��اي � ��ة وال � � � �ع� � � ��اج ل � � � � ��داء ال� �س ��ل‬ ‫وم�ك��اف�ح�ت��ه وال �ح��د م��ن ال �س��ل ام �ق��اوم‬ ‫لأدوية وتجنبه والقضاء عليه بشكل‬ ‫ك��ام��ل‪ .‬قدمت الشبكة امغربية للدفاع‬ ‫ع��ن الحق ف��ي الصحة ع��دة توصيات‬ ‫ت��رك��زت ف��ي ض��رورة تحسن اأوض��اع‬ ‫ااجتماعية وامعيشية للفئات الفقيرة‬ ‫ف��ي ام �ج �ت �م��ع‪ ،‬وت��وف �ي��ر ف ��رص ال�ش�غ��ل‬ ‫ل �ل �ع��اط �ل��ن‪ ،‬وم � �ح ��ارب ��ة ال �س �ك ��ن غ�ي��ر‬ ‫ال ��ائ ��ق‪ ،‬وخ �ل��ق م �س��اع��دة اج�ت�م��اع�ي��ة‬ ‫م ��ادي ��ة م �ب��اش��رة ل �ل �ف �ق��راء وام �ع��وزي��ن‬ ‫وذوي ااحتياجات الخاصة‪ ،‬وتوفير‬ ‫ال �ع��اج ام�ج��ان��ي ال�ك��ام��ل ل�ه��ذه الفئات‬ ‫ول�ك��ل ال�ش��رائ��ح ام �ه��ددة ب�م��رض السل‬ ‫وال � �س � �ي� ��دا‪ ،‬ووض� � ��ع س �ي ��اس ��ة وط �ن �ي��ة‬ ‫مندمجة وفعالة في مجال مكافحة داء‬ ‫ال�س��ل ت�ن��درج ف��ي إط��ار ب��رام��ج الرعاية‬ ‫الصحية اأول�ي��ة ودعمها والتشجيع‬ ‫على استخدام امعايير الدولية لرعاية‬ ‫مرضى السل امرتبط بفيروس اإي��دز‬ ‫تمكن‬ ‫واستحداث آليات جديدة مائمة ّ‬ ‫م��ن إق��ام��ة ت �ع��اون ب��ن ب��رام��ج مكافحة‬ ‫السل وبرامج مكافحة اإيدز والعدوى‬ ‫بفيروسه‪.‬‬ ‫وحثت الشبكة على ضرورة القيام‬

‫ب�ح�م�ل��ة ت�ش�خ�ي��ص ج �م��اع��ي وال �ع��اج‬ ‫السليم والفعال لجميع مرضى السل‪،‬‬ ‫ووض��ع استراتيجية وطنية مندمجة‬ ‫م��واج �ه��ة ت �ح��دي ت �ح��ول م ��رض السل‬ ‫إل � ��ى ح � ��اات ال� �س ��ل ام � �ق� ��اوم ل ��أدوي ��ة‪،‬‬ ‫وت��وس�ي��ع خ��دم��ات مختبرات يمكنها‬ ‫مبكر ودقيق التوعية‬ ‫إجراء تشخيص ّ‬ ‫ام�ج�ت�م�ع�ي��ة وال �ت ��واص ��ل وال�ت�ح�س�ي��س‬ ‫للمرضى وذويهم‪ ،‬كما دعت إلى توفير‬ ‫خ ��دم ��ات ال ��رع ��اي ��ة ال �ص �ح �ي��ة ل �ح��اات‬ ‫ال �س��ل ال �ش��دي��د ام �ق��اوم��ة ل ��أدوي ��ة في‬ ‫مراكز خاصة جهوية‪ ،‬وتعزيز برامج‬ ‫الرعاية الصحية اأولية وتقريبها من‬ ‫امواطنن‪ ،‬خصوصا الفقراء والفئات‬ ‫امهمشة‪ ،‬باإضافة إلى تعزيز مكافحة‬ ‫ال �ع��دوى ف��ي ام��راف��ق ال�ص�ح�ي��ة ال�ع��ام��ة‬ ‫وال �خ��اص��ة وال�ت�ج�م�ع��ات وام��ؤس �س��ات‬ ‫السجينة والداخليات ومأوي امسنن‪،‬‬ ‫وضرورة القيام بالكشف والتشخيص‪،‬‬ ‫وض �م��ان ت�ك��وي��ن ع ��ال مهنيي الصحة‬ ‫من أطباء وممرضن وتقنيي امختبر‬ ‫والوقاية في البرامج الوطنية مكافحة‬ ‫السل وف��ق المعايير الدولية محاربة‬ ‫والوقاية من داء السل‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة ال�ص�ح��ة ق��د أعلنت‬ ‫رس �م �ي��ا ال �س �ن��ة ام ��اض� �ي ��ة‪ ،‬أن �ه ��ا ع�ل��ى‬ ‫الرغم من الجهود امبذولة‪ ،‬فإن معدل‬ ‫ان�خ�ف��اض ام�ص��اب��ن ب��ال�س��ل ل��م يحقق‬ ‫بعد ال�ه��دف ام�ح��دد م��ن قبل البرنامج‬ ‫الوطني مكافحة السل‪ ،‬والذي يتوخى‬ ‫تحقيق م�ع��دل ان�خ�ف��اض ي�ص��ل إل��ى ‪6‬‬ ‫في امائة في السنوات امقبلة‪.‬‬

‫ألغت النقابة الوطنية للفاحن‬ ‫الصغار وامهنين الغابوين تنظيم‬ ‫وق�ف��ة احتجاجية‪ ،‬للتنديد ب�ق��رارات‬ ‫م��دي��ري��ة اأم � ��اك ام �خ��زن �ي��ة ف ��ي حق‬ ‫الفاحن الصغار بالحوز‪ ،‬امطالبن‬ ‫ب��ااع �ت��راف ب ��اأرض ال�ف��اح�ي��ة التي‬ ‫ي�س�ت�غ�ل��ون�ه��ا م ��ن أراض� � ��ي ال �ج �ي��ش‪،‬‬ ‫وي��رف �ض��ون اإف� � ��راغ م ��ن أج ��ل إق��ام��ة‬ ‫م � �ش� ��اري ��ع ع � �ق ��اري ��ة ع� �ل ��ى اأراض� � � ��ي‬ ‫ال �ف��اح �ي��ة ال �ت��ي ت�ش�ك��ل م� ��ورد عيش‬ ‫ب��ال�ن�س�ب��ة إل �ي �ه��م‪ ،‬ال��وق �ف��ة ال �ت��ي ك��ان‬ ‫م� ��ن ام �ن �ت �ظ��ر ت �ن �ظ �ي �م �ه��ا ي � ��وم أم ��س‬ ‫(ال � �خ � �م � �ي� ��س) اب � � �ت� � ��داء م � ��ن ال� �س ��اع ��ة‬ ‫ال �ع ��اش ��رة ص �ب��اح��ا أم � ��ام م �ق��ر واي ��ة‬ ‫م��راك��ش ت��ان�س�ي�ف��ت ال �ح��وز‪ ،‬وأل�غ�ي��ت‬ ‫ب �ط �ل��ب م� ��ن ال �س �ل �ط ��ات ام �ح �ل �ي��ة ف��ي‬ ‫ش�خ��ص وال ��ي ج�ه��ة م��راك��ش وع��ام��ل‬ ‫إقليم الحوز‪.‬‬ ‫ت�ع�ق��د ال�ل�ج�ن��ة ال�ج�ه��وي��ة ل�ح�ق��وق اإن �س��ان‬ ‫في ال��رب��اط ‪ -‬القنيطرة دورت�ه��ا العادية السابعة‬ ‫ال �ي��وم‪ ،‬اب �ت ��داء م��ن ال �س��اع��ة ال��راب �ع��ة ب�ع��د ال ��زوال‬ ‫بمقر اللجنة بالرباط الكائن بزنقة شال أزود‪،‬‬ ‫ف��ي ح��ي "أك ��دال" ف��ي ال��رب��اط وس�ي�ت��داول أعضاء‬ ‫اللجنة خ��ال ه��ذه ال ��دورة‪ ،‬ع��اوة على التدقيق‬ ‫في تنفيذ برنامج عملها إل��ى غاية نهاية السنة‬ ‫الجارية‪ ،‬قضايا ترتبط بحقوق اإنسان بدائرة‬ ‫اختصاص اللجنة الجهوية الترابي اممتد على‬ ‫جهتي الرباط سا زمور زعير والغرب الشراردة‬ ‫بني حسن‪ ،‬في عاقتها باختصاصات اللجنة‬ ‫امتعلقة بحماية حقوق اإنسان والنهوض بها‬ ‫أو إثراء الفكر والحوار حول الديمقراطية وحقوق‬ ‫اإن �س��ان‪ ،‬خصوصا أن لجنة ال��رب��اط القنيطرة‬ ‫كانت حاضرة في مجمل اأح��داث والتظاهرات‬ ‫امرتبطة بحقوق اإن�س��ان في الجهة‪ ،‬وتضطلع‬ ‫بمهام تتبع ومراقبة وضعية حقوق اإنسان و‬ ‫تنفيدمشاريع امجلس ‪.‬‬

‫«محج الرياض» ِقبلة للموظفن في النهارات ومكان ترفيهي للشباب في اأمسيات‬

‫الرباط‪ :‬أمال كنن‬ ‫ال� � �س � ��اع � ��ة ت � �ش � �ي ��ر إل� ��ى‬ ‫ال� � ��واح� � ��دة وال� �ن� �ص ��ف ب�ع��د‬ ‫ال� � � � � � ��زوال‪ ،‬م � �ط ��اع ��م "م� �ح ��ج‬ ‫الرياض" تكتظ ملء سعتها‬ ‫ب��ال�ن��اس‪ ،‬نعم ف��ام�ك��ان يقع‬ ‫ب � �ش� ��ارع ال �ن �خ �ي��ل ف� ��ي ح��ي‬ ‫ال ��ري ��اض ف��ي ال ��رب ��اط‪ ،‬ذل��ك‬ ‫ام � �ك� ��ان ح �ي ��ث ي ��وج ��د ع ��دد‬ ‫كبير من الشركات وامباني‬ ‫اإداري � � � ��ة‪ ،‬وب��ال �ت��ال��ي يجد‬ ‫موظفو امنطقة ف��ي "محج‬ ‫ً‬ ‫مناسبا في‬ ‫ماذا‬ ‫الرياض"‬ ‫ً‬ ‫أوق ��ات ال �غ��ذاء‪ ،‬خصوصا‪،‬‬ ‫أن امكان يضم أشهر وأرقى‬ ‫امطاعم سواء على الصعيد‬ ‫الوطني أو العامي‪.‬‬ ‫وتقول خديجة‪ ،‬سيدة‬ ‫ف��ي م�ت��وس��ط ال�ع�م��ر‪ ،‬تعمل‬ ‫ب��إح��دى اإدارات ام��وج��ودة‬ ‫ق� ��رب "ام � �ح� ��ج"‪ ،‬ك �م��ا يحلو‬ ‫ل � � � � ��زواره أو م � ��ن ي �ق �ط �ن��ون‬ ‫بامنطقة م�ن��ادات��ه‪( ،‬ت�ق��ول)‬ ‫إنه نظرا إلى قرب امكان من‬

‫محل عملها‪ ،‬وبما أن نظام‬ ‫ال �ع �م��ل ي �ق��وم ع �ل��ى أس ��اس‬ ‫ال �ت��وق �ي��ت ام �س �ت �م��ر‪ ،‬ف��إن�ه��ا‬ ‫غ ��ال� �ب ��ا م � ��ا ت� ��أت� ��ي ل �ت �ن ��اول‬ ‫غ��ذائ �ه��ا ب �م �ط��اع��م "ام �ح��ج"‬ ‫ح� � �ي � ��ث ت � �ل � �ب� ��ى ط� �ل� �ب ��ات� �ه ��ا‬ ‫ب �س��رع��ة وب ��دق ��ة‪ ،‬ك �م��ا أن�ه��ا‬ ‫ت� �ث ��ق ف� ��ي ج � � ��ودة ون �ظ��اف��ة‬ ‫امأكوات‪.‬‬ ‫م � � � � ��ن ي � � � � � � � � ��زور "م � � �ح� � ��ج‬ ‫ال � � ��ري � � ��اض" س �ي �ن �ت �ب��ه إل ��ى‬ ‫وجود ائحات بلون ذهبي‬ ‫م� �ش ��ع ت� ��رح� ��ب ب� �م ��ن ي � ��زور‬ ‫امكان ألصقت فوق مداخله‬ ‫ام�ت�ع��ددة‪ ،‬وتحمل العبارة‬ ‫ال �ت��ال �ي��ة‪" :‬م��رح �ب��ا ب �ك��م في‬ ‫محج الرياض"‪.‬‬ ‫وع�ن��د اج�ت�ي��ازك لواحد‬ ‫من هذه امداخل ستكتشف‬ ‫أنك في شارع للراجلن على‬ ‫ج �ن �ب��ات��ه ت��وج��د م�ج�م��وع��ة‬ ‫م � � ��ن ام� � �ت � ��اج � ��ر وام � �ق� ��اه� ��ي‬ ‫وام�ط��اع��م ال�ع��ام�ي��ة‪ ،‬إضافة‬ ‫إل ��ى ك ��ون أن ام �ك��ان يتمتع‬ ‫ب �م �ن �ظ��ر ط �ب �ي �ع��ي أك �س �ب �ت��ه‬

‫محج الرياي‬ ‫يستمد‬ ‫فصامته من‬ ‫أسماء امحات‬ ‫وامقاهي‬ ‫وامطاعم‬ ‫اموجوضة فيه‬

‫مدير النشر‬ ‫يومية تىدر عن‬ ‫مجموعة صحافة العواصم‬ ‫‪Press capitals group SARL‬‬

‫علي ليلي‬ ‫التوزيع ‪ :‬سابريس‬ ‫امطبعة ‪ :‬ماروك سوار‬

‫ال � �ع� ��دد ال �ك �ب �ي��ر م� ��ن اأش� �ج ��ار‬ ‫التي رص��ت على ط��ول الشارع‬ ‫وبانتظام أناقة بلون الطبيعة‪.‬‬ ‫"م� � � �ح � � ��ج ال � � � � ��ري � � � � ��اض" ف ��ي‬ ‫ف�خ��ام�ت��ه ام�س�ت�م��دة م��ن أس�م��اء‬ ‫ام� �ح ��ات وام� �ق ��اه ��ي وام �ط��اع��م‬ ‫ام ��وج ��دة ب ��ه‪ ،‬ل �ي��س إا "م��رك��زا‬ ‫ت �ج��اري��ا ف ��ي ال � �ه ��واء ال �ط �ل��ق"‪،‬‬ ‫ك �م��ا ت� �ق ��ول ال� �ل ��وح ��ات ام�ث�ب�ت��ة‬ ‫ع� � �ل � ��ى ط� � � � ��ول ام� � � � �ك � � � ��ان‪ ،‬ي �ض ��م‬ ‫خمسن محا مختلفً م��ا بن‬ ‫م� �ق ��اه ��ي وم� �ط ��اع ��م وع ��ام ��ات‬ ‫ك�ب��رى للمابس واأح��ذي��ة بل‬ ‫وح� �ت ��ى ال � �ن � �ظ� ��ارات وغ �ي ��ره ��ا‪،‬‬ ‫وب��ال �ت��ال��ي ف �ب��زي��ارت��ك ل�ل�م�ك��ان‬ ‫ت �ت �م �ك��ن م ��ن " ال �ح �ص��ول ع�ل��ى‬ ‫امتعة وااس �ت��رخ��اء وبالتالي‬ ‫ق �ض��اء وق ��ت ط �ي��ب" ح �س��ب ما‬ ‫ت� �ق ��ول ��ه م ��ؤس� �س ��ة "ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫شالة" امسؤولة عن امكان في‬ ‫ل��وح��ات �ه��ا اإع� ��ان � �ي� ��ة‪ ،‬داع �ي��ة‬ ‫الزوار "اكتشاف امكان"‪.‬‬ ‫بمحج الرياض وإذا ما كنت‬ ‫ت��رغ��ب ب �ت �ن��اول ب �ي �ت��زا ش�ه�ي��ة‪،‬‬ ‫فعليك بزيارة محل "دومينوز‬ ‫بيتزا" أم��ا إذا م��ا أردت تناول‬ ‫وج� � �ب � ��ة س� ��ري � �ع� ��ة م � �ك� ��ون� ��ة م��ن‬ ‫"برغر" أو "سندويتش" حسب‬ ‫رغ� �ب� �ت ��ك ف �ي �م �ك �ن��ك أن ت �ق �ص��د‬ ‫"بينشوس"‪ ،‬أما لتناول وجبة‬

‫ال�ف�ط��ور ف�ق��د ت�ج��د ف��ي "ب ��وول"‬ ‫ك��ل م��ا تشتهيه وت�ف�ض�ل��ه‪ ،‬أم��ا‬ ‫إذا م � ��ا ك� �ن ��ت ت �ف �ض ��ل ال �ط �ب��خ‬ ‫ام �غ��رب��ي وم ��أك ��وات ��ه ال�ش�ه�ي��ة‬ ‫ي� �م� �ك� �ن ��ك زي � � � � ��ارة م� �ط� �ع ��م "دار‬ ‫أغ ��روم" أو "ماستر بروشيت"‬ ‫ام� �خ� �ت ��ص ف � ��ي ت� �ق ��دي ��م أن� � ��واع‬ ‫م�خ�ت�ل�ف��ة م ��ن ام� �ش ��اوي بنكهة‬ ‫م � �غ � ��رب � �ي � ��ة‪،‬‬ ‫ول� � �ل� � �ط� � �ب � ��خ‬ ‫ال � �ص � �ي � �ن� ��ي‬ ‫ن � � � �ص � � � �ي� � � ��ب‬ ‫أي� � �ض � ��ا ب��ن‬ ‫م � � � � � �ح� � � � � ��ات‬ ‫"م� � � � � � � �ح � � � � � � ��ج‬ ‫ال � ��ري � ��اض"‪،‬‬ ‫إذ أن مطعم‬ ‫"كيوتوري"‬ ‫ه� � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��و‬ ‫م � �خ � �ص ��ص‬ ‫ل �ه��ذا ال�ن��وع‬ ‫م � ��ن اأك � � ��ل‪،‬‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫ن � � � � � �غ � � � � � �ف � � � � ��ل‬ ‫ام � � � � �ط � � � � �ب� � � � ��خ‬ ‫اإي� � �ط � ��ال � ��ي ال � �ح� ��اض� ��ر ب �م �ح��ل‬ ‫"ل� ��وي � �ج� ��ي" ال� �ش� �ه� �ي ��ر‪ ،‬ك� �م ��ا أن‬ ‫لأكل اإسباني نصيب أيضا‬ ‫ب �م �ط �ع��م "ت ��اب� �ي ��و"‪ ،‬وال� ��زائ� ��ر ل �‬ ‫"م �ح��ج ال ��ري ��اض" وم �م��ن ي��ري��د‬

‫أن يشرب قهوة‪ ،‬أو أن يتناول‬ ‫مثلجات متميزة ع��ن باقي ما‬ ‫يقدم في محات أخرى‪ ،‬فيمكن‬ ‫ل��ه أن ي�ق�ص��د م�ق�ه��ى "فينيزيا‬ ‫أيس"‪.‬‬ ‫وا ي�ك�ف��ي أن ت ��زور "محج‬ ‫ال��ري��اض" فقط ل��زي��ارة مقاهيه‬ ‫وم �ط��اع �م��ه‪ ،‬ف��ام �ك��ان ا يخلو‬ ‫م � � � � ��ن م� � �ح � ��ات‬ ‫ت� � � �ق � � ��دم أج� � � ��ود‬ ‫ال � � � � �ع� � � � ��ام� � � � ��ات‬ ‫م � � �ن � � �ت � � ��وج � � ��ات‬ ‫م� � � � � �ت� � � � � �ع � � � � ��ددة‪،‬‬ ‫ف� � ��إذا م ��ا أردت‬ ‫ن �ظ��ارات راق�ي��ة‬ ‫ي � � �م � � �ك � � �ن� � ��ك أن‬ ‫ت � � � � � � � ��زور م� �ح ��ل‬ ‫"أان أف �ل��و" أو‬ ‫"ف� ��اك � �ت� ��وري� ��س‬ ‫أوب� � � � � �ت� � � � � �ي � � � � ��ك"‪،‬‬ ‫ول � � �ل � � �س � � �ي� � ��دات‬ ‫ال � ��ائ � ��ي ي � ��ردن‬ ‫تزين بيوتهن‬ ‫وم� ��ائ� ��دات � �ه� ��ن‪،‬‬ ‫خصوصا‪ ،‬فقد‬ ‫ي�ج��دن ل��دى "أرت أن��د مانيير"‬ ‫ك��ل م��ا ي��رغ��ن ف�ي��ه‪ ،‬ن��اه�ي��ك عن‬ ‫أن محات اأكسسورات سواء‬ ‫النسائية أو الرجالية نصيب‬ ‫ك��ذل��ك‪ ،‬س� ��واء ل ��دى م �ح��ل "ب��در‬

‫ري� � ��اض" أو ل� ��دى "ام �ت �ي �س��ت"‬ ‫أو "ت�ك�س�ت��و" أو ل��دى "ت��ون��دي��م‬ ‫ب� � � � ��اري� � � � ��س"‪ ،‬ك� � �م � ��ا ل� �ل� �م ��اب ��س‬ ‫النسائية نصيب أيضا ضمن‬ ‫م ��ا ي� �ع ��رض م ��ن م �ن �ت �ج��ات ف��ي‬ ‫"م� �ح ��ج ال � ��ري � ��اض" خ �ص��وص��ا‬ ‫ل� � � ��دى م� � �ح � ��ات "م� � � � � � � ��روى" أو‬ ‫"ل��وف �ل��ي ش �ي ��ك" ك �م��ا ل ��أث ��واب‬ ‫ح� � � �ض � � ��ورا أي � � �ض� � ��ا ف � � ��ي م �ح��ل‬ ‫"شريدا كوتير"‪ ،‬وللرجال ممن‬ ‫ي��ري��دون ش��راء رب�ط��ات عنق أو‬ ‫ق �م �ي��ص ع �ل��ى ح �س��ب رغ�ب�ت�ه��م‬ ‫ف�ق��د ي �ج��دون م��ا يبحثون عنه‬ ‫لدى "كافي كوتون"‪.‬‬ ‫وم��ن ي��ري��د اق�ت�ن��اء نباتات‬ ‫وورود لتزين منزله أو كهدية‬ ‫ل �ص��دي��ق‪ ،‬ف�ع�ل�ي��ه زي � ��ارة محل‬ ‫"م �ي��ل إي إي ��ن ف �ل��ور" امختص‬ ‫ف��ي ه ��ذا ال �ن��وع م��ن ال�ب�ض��ائ��ع‪،‬‬ ‫ك�م��ا ن�ج��د ك��ذل��ك م�ح��ل "س��ول��ي‬ ‫دارك� � ��ان" ل�ب�ي��ع ام�س�ت�ح�ض��رات‬ ‫ال�ت�ج�م�ي�ل�ي��ة ام�س�ت�خ�ل�ص��ة من‬ ‫ش �ج��ر أرك � � ��ان‪ ،‬وم �ح ��ل "ف ��ال ��ج"‬ ‫لبيع امابس الداخلية‪.‬‬ ‫ا تقتصر امحات اموجودة‬ ‫ف � � ��ي "م � � �ح� � ��ج ال � � � ��ري � � � ��اض" ع �ل��ى‬ ‫ع��رض البضائع فقط بل هنالك‬ ‫م �ج �م��وع��ة م �ن �ه��ا ت �ق��دم خ��دم��ات‬ ‫ل �ل ��زوار‪ ،‬إذ ن�ج��د م�ك�ت��ب "أط�ل��س‬ ‫ف��واي��اج" وه��و ع �ب��ارة ع��ن وك��ال��ة‬

‫امقر ااجتماعي‬

‫إدارة التحرير‬

‫‪ 97‬شارع حسن الصغير‪،‬‬ ‫الدارالبيضاء‪ ،‬امغرب‬ ‫الهاتف ‪ 0540070940 :‬الفاكس ‪0522440285 :‬‬

‫‪ 2‬إقامة واد امخازن‪ ،‬زنقة واد امخازن‪ ،‬أكدال‪ ،‬الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537674174 :‬‬ ‫البريد اإلكتروني ‪elassimapost@gmail.com :‬‬

‫أسفار تنظم رحات إلى مناطق‬ ‫مختلفة‪ ،‬وم�ك�ت��ب "س�ن�ت��ري ‪"21‬‬ ‫للعقارات‪.‬‬ ‫ال��زائ��ر محج ال��ري��اض أيضا‬ ‫سيكتشف أن��ه بامنطقة يوجد‬ ‫هنالك محات سيتم افتتاحها‬ ‫في امستقبل‪ ،‬إذ مازالت في طور‬ ‫التشييد واإعداد لعل أهمها هو‬ ‫"الرياض سنتر" وهو عبارة عن‬ ‫مركز تجاري كبير‪ ،‬وكذلك محل‬ ‫"أب��رون" لبيع اأج�ه��زة امنزلية‪،‬‬ ‫وأجهزة الكمبيوتر‪.‬‬ ‫وك � � � � �م � � � ��ا ي � � � � �ع � � � ��رف "م � � �ح� � ��ج‬ ‫ال��ري��اض" إق �ب��اا ف��ي ال�ن�ه��ار من‬ ‫ط� � ��رف ام ��وظ� �ف ��ن ف� ��ي اإدارات‬ ‫وام��ؤس�س��ات القريبة م�ن��ه‪ ،‬فإنه‬ ‫ف��ي ام �س��اء ي �ك��ون ق�ب�ل��ة ل�ل�ف�ئ��ات‬ ‫العمرية الشابة إذ تقول بشرى‬ ‫ال� � �ع� � �ل � ��وي‪ ،‬واح � � � � ��دة م � ��ن س �ك ��ان‬ ‫"م � �ح� ��ج ال � � ��ري � � ��اض" "إن ام �ح��ج‬ ‫يستقبل جميع الفئات العمرية‪،‬‬ ‫خ� �ص ��وص ��ا ال � �ش � �ب ��اب‪ ،‬وي ��أت ��ون‬ ‫م � ��ن ك � ��ل اأم� � ��اك� � ��ن وع � �ل� ��ى وج ��ه‬ ‫ال� �خ� �ص ��وص ام� �ن ��اط ��ق ال �ق��ري �ب��ة‬ ‫م� ��ن ح� ��ي ال � ��ري � ��اض ك� � � "ت � �م� ��ارة"‬ ‫و"ي� �ع� �ق ��وب ام� �ن� �ص ��ور"‪ ،‬وب ��دأن ��ا‬ ‫ن��اح��ظ ف ��ي اآون � ��ة اأخ� �ي ��رة أن‬ ‫ه� ��ؤاء ال �ش �ب��اب ي �ق��وم��ون ب�ن��وع‬ ‫من الفوضى والشغب وبالتالي‬ ‫يقلقون السكان وحتى الزوار"‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫طلحة جبريل‬ ‫ملف الصحافة ‪ 22 :‬ص ‪2013‬‬ ‫طبع من هذا العدد ‪ 20000 :‬نسخة‬


‫‪4‬‬

‫خارج العاصمة‬

‫< «‪19 ∫œbF‬‬ ‫< «'‪2013 dÐu²√ 25 o«u*« 1434 W−(«Ë– 19 WFL‬‬

‫«تيزنيت» عاصمة الفضة‪..‬حليها مفخرة اجنوب و أغلب زوارها من اأجانب‬

‫أفام مغربية وأجنبية‬ ‫تتنافس على جائزة «أركانة»‬

‫تيزنيت ‪ :‬هند رزقي‬ ‫لن تكتمل رحلتك في جنوب امغرب إا‬ ‫إذا زرت مدينة تيزنيت‪ ،‬عاصمة الفضة دون‬ ‫م �ن��ازع‪ ،‬وم��دي �ن��ة ال�ق�ص��ر ال�خ�ل�ي�ف��ي وال �س��ور‬ ‫العريق‪.‬‬ ‫ت� �ب� �ع ��د ب � �ح� ��وال� ��ي ‪ 690‬ك� �ي� �ل ��وم� �ت ��ر ع��ن‬ ‫ال �ع��اص �م��ة ال ��رب ��اط‪ ،‬و ب ‪ 90‬ك�ي�ل��وم�ت��ر عن‬ ‫مدينة أكادير‪.‬‬ ‫ك��ان��ت ال �س��اع��ة ت�ش�ي��ر ل�ل�ث��ام�ن��ة صباحا‬ ‫ع �ن��دم��ا غ ��ادرن ��ا م��دي �ن��ة أك ��ادي ��ر‪ ،‬ف ��ي ات �ج��اه‬ ‫ت �ي��زن �ي��ت‪ ،‬ب �ع��د ف� �ط ��ور م �م �ي��ز ب� ��واح� ��دة م��ن‬ ‫ام�ق��اه��ي ال�ت��ي ت�ق��دم وج �ب��ات محلية خاصة‬ ‫بامنطقة‪.‬‬ ‫استغرقنا ساعة ورب��ع بالسيارة‪ ،‬حتى‬ ‫بدت لنا افتة كبيرة كتب عليها "مرحبا بكم‬ ‫في مدينة تيزنيت"‪ ،‬حينها علمنا أن الرحلة‬ ‫بدأت‪.‬‬ ‫س �م �ع �ن��ا ك �ث �ي ��را ع� ��ن م ��دي �ن ��ة ت �ي��زن �ي��ت‪،‬‬ ‫وسمعنا أكثر عن حليها‪ ،‬لكن ليس السامع‬ ‫كمن رأى‪ .‬جذبتنا امدينة بمجرد أن بدأنا‬ ‫نتجول بن أحيائها‪ ،‬سحرتنا منذ اللحظات‬ ‫اأولى‪ ،‬وشدت انتباهنا كذاك الذي يغرم من‬ ‫أول نظرة‪.‬‬ ‫على ال��رغ��م م��ن صغر حجمها‪ ،‬إا أنها‬ ‫ت�س�ت�ق�ب��ل أع � � ��دادا ك �ب �ي��رة م ��ن ال � � ��زوار‪ ،‬منهم‬ ‫امغاربة وأكثرهم اأجانب‪.‬‬ ‫ي�ن�ت�ش��رون ب��ن أح�ي��ائ�ه��ا ويستمتعون‬ ‫ب��أص��ال��ة ه ��ذه ام��دي �ن��ة‪ ،‬ال �ت��ي ت �ح��اف��ظ حتى‬ ‫اليوم على تفاصيل صغيرة‪ ،‬وأخ��رى كبيرة‬ ‫ت�ش�ه��د ع�ل��ى أن م��دي�ن��ة ت�ي��زن�ي��ت ل�ه��ا ت��اري��خ‬ ‫ضارب في القدم‪.‬‬ ‫ون�ح��ن ن�ت�ج��ول ف��ي ام��دي�ن��ة‪ ،‬اح�ظ�ن��ا أن‬ ‫اأجانب يتنقلون بن أحيائها بشكل ينم عن‬ ‫درايتهم بامكان‪ .‬سألنا سائحا مر بجانبنا‬ ‫عن أي اتجاه نسلك إذا أردنا الذهاب لسوق‬ ‫امدينة‪ ،‬فأجابنا بكلمات إنجليزية متقطعة‪،‬‬ ‫لم نفهم إا بعضا منها‪ ،‬إذ لم يكن يتحدث‬ ‫اإنجليزية ج�ي��دا‪ ،‬وب��دا م��ن مامحه أن��ه من‬ ‫أحد دول أوربا الشرقية‪.‬‬ ‫احظ أننا لم نفهم ما قاله‪ ،‬فأشار لنا‬ ‫بيده لنسلك أول ممر على اليسار‪ ،‬ونحن في‬ ‫طريقنا للسوق‪ ،‬تبادلنا الحديث حول هذه‬ ‫امفارقة‪ ،‬استوقفنا كيف يعرف اأجانب هذه‬ ‫ام��دن أك�ث��ر م��ن أبنائها‪ ،‬ك��اد أن يفتح علينا‬ ‫ه��ذا ال �س��ؤال ح��دي�ث��ا ذا ش �ج��ون‪ ،‬ل�ك��ن تجول‬ ‫امارة هنا وهناك‪ ،‬وأصوات الناس‪ ،‬والحركة‬ ‫الدؤوبة حالت دون ذلك‪.‬‬ ‫كنا قد وصلنا لسوق تيزنيت الشهيرة‬ ‫بحليها ومجوهراتها الفضية‪.‬‬ ‫السوق تضم عشرات امحات‪ ،‬تصطف‬ ‫جنبا إلى جنب ما يسمح للزائر أن يتجول‬ ‫ب�ش�ك��ل س �ه��ل‪ ،‬وي�س�ت�م�ت��ع ب�م�ش��اه��دة القطع‬ ‫الفضية امعروضة‪.‬‬ ‫كل شيء هنا مختلف ومميز‪ ،‬وكل قطعة‬ ‫تحكي جزءا من الثقافة اأمازيغية اأصيلة‪،‬‬ ‫تحتار أي خاتم تختار‪ ،‬وأي قادة تشتري‪.‬‬ ‫دخلنا أول محل بالسوق‪ ،‬وجدنا لديه‬ ‫زب �ن��اء ك�ث��ر ي �س��أل��ون ع��ن ث�م��ن ه ��ذا ال�خ��ات��م‪،‬‬ ‫ويساومونه بخصوص تلك اأس��اور‪ ،‬أغلب‬ ‫ال��زب �ن��اء ك ��ان ��وا ن� �س ��اءا‪ ،‬ل �ك��ن ح �ت��ى ال��رج��ال‬

‫ٺتبقى ح٭ي‬ ‫«تؽرؼيت» أغ٭ى‬ ‫الح٭ي ٺأعاها‬ ‫قيٱةٺهي‬ ‫القطعة التي‬ ‫تس٭ٱٹا النساء‬ ‫«التيؽنيتيات»‬ ‫لبناتٹن يوٮ‬ ‫العػؾ ما لٹا من‬ ‫حٱوات تاريخية‬

‫امسجد الكبير في مدينة تيزنيت (أرشيف)‬

‫م ��وج ��ودون ه �ن��ا‪ ،‬ف��ام �ح��ات ت �ع��رض خ��وات��م‬ ‫خ��اص��ة ب ��ال ��رج ��ال‪ ،‬وس ��اع ��ات ي ��د م ��ن صنع‬ ‫محلي ا يمكن أن تجدها إا بتزنيت‪.‬‬ ‫أس �ع��ار ال�ح�ل��ي ال�ف�ض�ي��ة تختلف حسب‬ ‫التصميم وك��ذا ال ��وزن‪ ،‬إذ ممكن أن تشتري‬ ‫خاتما ب‪ 80‬دره��م كما يكمن أن تجد آخ��را‬ ‫ب‪ 300‬درهم‪.‬‬ ‫وت �ب �ق��ى ح �ل��ي "ت� ��زرزي� ��ت" أغ �ل��ى ال�ح�ل��ي‬ ‫وأع��اه��ا قيمة‪ ،‬وه��ي القطعة ال�ت��ي تسلمها‬ ‫النساء "التيزنيتيات" لبناتهن يوم العرس‬ ‫ما لها من حموات تاريخية‪.‬‬ ‫ال� �ج ��ول ��ة داخ � � ��ل س � ��وق ال� �ح� �ل ��ي‪ ،‬ت�ش�ب��ه‬ ‫بكثير زيارة أحد امتاحف العريقة‪ ،‬كل شيء‬ ‫م�م�ي��ز وم �ن �ف��رد‪ .‬ه �ن��ا ال ��وق ��ت ي �م��ر ب�س��رع��ة‪،‬‬ ‫وع �ق��ارب ال�س��اع��ة ت�م�ش��ي ع�ل��ى ع �ج��ل‪ .‬فبعد‬ ‫أن خرجنا من السوق‪ ،‬كانت الثانية عشرة‬ ‫ق��د م��رت بنصف س��اع��ة‪ ،‬ف�ق��ررن��ا أن نتناول‬ ‫وج�ب��ة ال�غ��داء بامقاهي ام��وج��ودة بالشارع‬ ‫الرئيسي‪.‬‬ ‫�ذاء ش�ه�ي��ا ع �ب��ارة ع��ن "ط��اج��ن"‬ ‫ك ��ان غ� � ً‬ ‫س��وس��ي‪ ،‬باللحم وال�خ�ض��ر وزي��ت الزيتون‬ ‫اأص�ي�ل��ة‪ ،‬أحسسنا ب�ع��ده ب��رغ�ب��ة ف��ي ش��رب‬ ‫ك��أس ش��اي يعدل م��زاج�ن��ا‪ ،‬فنادينا ال�ن��ادل‪،‬‬ ‫وب� �ع ��د ل �ح �ظ ��ات ك � ��ان إب� ��ري� ��ق ال � �ش� ��اي ف ��وق‬

‫الطاولة‪.‬‬ ‫ع �ن��دم��ا اق � �ت ��رب أذان ال �ع �ص��ر ق �ص��دن��ا‬ ‫"ام �س �ج��د ال �ك �ب �ي��ر"‪ ،‬ام�ع�ل�م��ة ال��دي�ن�ي��ة اأب ��رز‬ ‫بامدينة‪ ،‬حيث كان الناس متوزعون بن من‬ ‫يستعد لدخول امسجد أداء صاة العصر‪،‬‬ ‫وب ��ن م��ن يلتقط ص ��ورا ت�ظ��ل ش��اه��دة على‬ ‫زيارتهم للمدينة‪.‬‬ ‫يعد "امسجد الكبير" من امراكز العلمية‬ ‫وال ��دي� �ن� �ي ��ة ب �م �ن �ط �ق��ة س � � ��وس‪ .‬ج � ��دد ب �ن��ائ��ه‬ ‫القائد‪ ،‬سعيد الكيلولي‪ ،‬بعد تهدم امسجد‬ ‫ال �ق��دي��م م ��ع ص��وم�ع�ت��ه ال �ب �س �ي �ط��ة‪ ،‬ف��أح��اط��ه‬ ‫بالجدار الخارجي‪ ،‬وتم ترميمه عدة مرات‪،‬‬ ‫وتعاقب عليه علماء كثيرون منهم‪ :‬الحسن‬ ‫ب��ن ال�ط�ي�ف��ور‪ ،‬محمد ب��ن أح�م��د اأغ��راب��وي‪،‬‬ ‫سعيد ال�ك�ث�ي��ري‪ .‬واص�ل�ن��ا ال�ج��ول��ة بامدينة‬ ‫م�ش�ي��ا ع�ل��ى اأق � ��دام‪ .‬ب�ه��رت�ن��ا أب ��واب ام��دي�ن��ة‬ ‫التي يطغى عليها طابع الهندسة امعمارية‬ ‫العلوية‪ ،‬وتشبه كثيرا أبواب مدينة الصويرة‪.‬‬ ‫أحياء امدينة م��ازال��ت تحمل أسماء العائات‬ ‫السوسية العريقة بامنطقة ك "إداوكفا"‪ ،‬و"آيت‬ ‫محمد"‪ ،‬و "إد زك��ري"‪ ،‬كأنها تبعث رسالة من‬ ‫خال هذه التسميات بأنها متمسكة بجذورها‬ ‫في كل التفاصيل‪ ،‬حتى البيوت وامنازل مشيدة‬ ‫وفق الطراز امغربي اأندلسي‪ ،‬ومازالت تضم‬

‫"رياضات" كتلك اموجودة بامدينة الحمراء‪.‬‬ ‫وق �ب ��ل أن ت �ق �ت��رب ال �ش �م��س م ��ن ام �غ �ي��ب‪،‬‬ ‫ت��وج �ه �ن��ا "ل �ق �ص��ر ال �خ �ل �ي �ف��ي" ال � ��ذي ينتصب‬ ‫ش��ام �خ��ا ب �س��اح��ة ام � �ش ��ور‪ ،‬ح �ي��ث ك ��ان ��ت ت�ق��ام‬ ‫مراسيم الساطن العلوين خال أعوام خلت‪،‬‬ ‫ث��م ال�ق�ص�ب��ة ام �خ��زن �ي��ة ال �ت��ي ت�ب�ل��غ مساحتها‬ ‫‪6704‬م‪ ،‬وع��دد أب��راج�ه��ا ‪ ،5‬تقع على بعد عدة‬ ‫أم �ت��ار ف�ق��ط م��ن "ال �ع��ن ال��زرق��اء" ال�ت��ي سمعنا‬ ‫عنها الكثير‪ ،‬لكن لم نزرها بعد أن أسدل الليل‬ ‫خيوطه‪ ،‬وكان ابد من الرحيل‪.‬‬ ‫ون �ح ��ن ف ��ي ط ��ري ��ق ال � �ع� ��ودة‪ ،‬س��أل �ن��ا ع��ن‬ ‫"ال �ع��ن ال ��زرق ��اء"‪ ،‬ف�ق��ال ل�ن��ا أح��د ال�س�ك��ان إنها‬ ‫رمز تفتخر به امدينة‪ ،‬ولها رواي��ة في الذاكرة‬ ‫الشعبية للمدينة‪ ،‬مفادها أن سيدة صالحة‬ ‫ك��ان��ت وراء اك�ت�ش��اف ال�ع��ن بمحض الصدفة‪،‬‬ ‫وكان هذا الحدث بداية تأسيس النواة اأولى‬ ‫لتجمع "آيت تزنيت" السكان اأصليون مدينة‬ ‫تيزنيت‪.‬‬ ‫م� ��ن ي � � ��زور ت �ي��زن �ي��ت اب � ��د أن ت�ل�ف��ت‬ ‫ان �ت �ب��اه��ه ط�ي�ب��ة س �ك��ان �ه��ا وس �ع��ة ص��دره��م‪،‬‬ ‫يبتسمون وي�ص��اف�ح��ون‪ ،‬وي�ح�ي��ون ال�ن��اس‪.‬‬ ‫تعابير وجههم تؤكد ما كتب على الافتة‪،‬‬ ‫م��ام �ح �ه��م ك ��ذل ��ك ت� �ق ��ول "م ��رح� �ب ��ا ب �ك��م ف��ي‬ ‫تزنيت"‪.‬‬

‫من يؽٺر‬ ‫تيؽنيت ابد أٲ‬ ‫ت٭فت انتباهه‬ ‫طيبة سكانٹا‬ ‫ٺسعة صدرهم‬ ‫يبتسٱوٲ‬ ‫ٺيصافحوٲ‬ ‫ٺيحيّوٲ‬ ‫الناؾز تعابر‬ ‫ٺجٹٹم تؤكد‬ ‫ما كتب ع٭ى‬ ‫الافتة‬

‫تحتضن مدينة أك��ادي��ر‪ ،‬م��ا ب��ن خامس وت��اس��ع نونبر امقبل‪،‬‬ ‫ال ��دورة ال�ع��اش��رة م�ه��رج��ان "السينما وال �ه �ج��رة"‪ ،‬بحضور ع��دد من‬ ‫امخرجن‪ ،‬واممثلن‪ ،‬وامنتجن‪ ،‬والفنانن امغاربة واأجانب‪.‬‬ ‫وأفاد بيان لجمعية "امبادرة الثقافية"‪ ،‬التي تسهر على تنظيم‬ ‫هذا املتقى الدولي بتعاون مع عدد من الشركاء‪ ،‬بأن حفل افتتاح هذه‬ ‫التظاهرة الفنية التي تنظم تحت الرعاية السامية لجالة املك محمد‬ ‫السادس‪ ،‬ستحتضن فعالياته بسينما "ريالطو" بامدينة السياحية‬ ‫أكادير‪.‬‬ ‫وتتنافس على جائزة "أركانة" ثمانية أشرطة طويلة من مختلف‬ ‫ال �ب �ل��دان وال�ح�س��اس�ي��ات ال�ف�ن�ي��ة‪ ،‬م�ن�ه��ا ف�ي�ل��م "ح��راك��ة ب �ل��وز" للكاتب‬ ‫وام�خ��رج ال�ج��زائ��ري موسى ح��داد‪ ،‬و"ي�م��ا" للممثل وام�خ��رج امغربي‬ ‫رشيد الوالي‪ ،‬و"مذكرات ساحة ااستراحة" للمخرج والسيناريست‬ ‫الفرنسي م��ن أص��ول مغربية إب��راه�ي��م فريتح‪ ،‬و"اأس ��ود يليق بك"‬ ‫للمخرج والسيناريست الفرنسي "جاك برال"‪.‬‬ ‫كما يشارك في امسابقة الرسمية لهذا املتقى‪ ،‬شريط "خنشة‬ ‫ديال الطحن" للمخرجة البلجيكية من أصول مغربية خديجة لوكلير‪،‬‬ ‫وفيلم "التفكك" للمخرج الفرنسي امزداد بمدينة وجدة فيليب فوكون‪،‬‬ ‫و"البابواس ا تنمو في فصل الشتاء" للمخرج الفرنسي من أصول‬ ‫سينغالية هنري هنريول‪ ،‬و"القارب" للمخرج وامنتج والسيناريست‬ ‫السينغالي موسى توري‪.‬‬ ‫ويرأس لجنة تحكيم هذه الدورة إدريس اليزمي‪ ،‬رئيس امجلس‬ ‫الوطني لحقوق اإنسان ورئيس مجلس الجالية امغربية بالخارج‪،‬‬ ‫إل��ى جانب امخرج واممثل الجزائري محمد ال��زم��وري‪ ،‬وامتخصص‬ ‫في علم ااجتماع وم�س��ؤول قسم الثقافة بمجلس الجالية امغربية‬ ‫ب��ال�خ��ارج ي��ون��س أج ��راي‪ ،‬وام �خ��رج الفرنسي‪-‬الغيني م��ام��ادو كيتا‪،‬‬ ‫والكاتبة وامخرجة الكندية من أصول مغربية كاتي وزانا‪.‬‬ ‫وتتميز هذه الدورة بعرض ‪ 11‬شريطا مغربيا في فقرة اأفام‬ ‫القصيرة‪ ،‬هي‪" :‬نار الغربة" لعبد الرزاق سميح‪ ،‬و"الهدف" منير عبار‪،‬‬ ‫و"القدس أبنادم" مصطفى الشعبي‪ ،‬و"جنة" أسماء امدير‪ ،‬و"ألوان‬ ‫الصمت" لنفس امخرجة‪ ،‬و"الدنيا أتنقرب" لطارق إدريسي‪ ،‬و"الطفل‬ ‫ال�ق�م��ام��ة" لحكيم ب�ي�ض��اوي‪ ،‬و"إخ� ��وان" ل�ع��ادل ال�ع��رب��ي وب��ال ف��اح‪،‬‬ ‫و"اتفاق زواج" لنور الدين الغماري‪ ،‬و"مسحور" لهشام عن الحياة‪،‬‬ ‫و"يسقط الثلج بمراكش" لنفس امخرج‪.‬‬ ‫أم��ا ف�ق��رة اأف ��ام ال��وث��ائ�ق�ي��ة‪ ،‬فتتضمن ستة أش��رط��ة ه��ي على‬ ‫ال�ت��وال��ي "س�ب�ت��ة ال�س�ج��ن ال��رح�ي��م" للمخرجن الفرنسين ج��ون��ات��ان‬ ‫ميليت وول��وت ريشي‪ ،‬و"الشهداء الخمسة" للمخرج امغربي امقيم‬ ‫ببلجيكا حسن ال��رح��ال��ي وام�خ��رج��ة البلجيكية كيت ف��ان هويغن‪،‬‬ ‫و"عائد إلى رام الله" للمغربي بنيونس بحكاني‪ ،‬و"كنت في السجن‬ ‫وزرتموني" للفرنسية جاكلن غوزان‪ ،‬والطفولة امغتصبة" للمغربي‬ ‫مصطفى اأبيض‪.‬‬ ‫وباإضافة إلى فقرة خاصة بسينما الطفل امرتبطة بالهجرة‬ ‫"م �ي �ك ��رام ��وم"‪ ،‬ي ��راه ��ن ام �ن �ظ �م��ون ع �ل��ى ع �ق��د س�ل�س�ل��ة م ��ن ال �ن ��دوات‬ ‫الفكرية بمشاركة أسماء أكاديمية وازنة‪ ،‬لتدارس عدد من القضايا‬ ‫امرتبطة بمواضيع "الهجرة اإسبانية إلى امغرب والهجرة امغربية‬ ‫إل��ى إسبانيا"‪ ،‬و"ال�ه�ج��رة واإع��اق��ة أو اإع��اق��ة ام��زدوج��ة"‪ ،‬و"وس��ائ��ل‬ ‫اإعام والهجرات وااختاف"‪ ،‬فضا عن شهادات اعبي كرة القدم‬ ‫والباحثن واإعامين حول كرة القدم والهجرة‪.‬‬ ‫وفي مجال اأنشطة ام��وازي��ة‪ ،‬ينظم امهرجان قافلة سينمائية‬ ‫س�ت�ج��وب ع ��ددا م��ن ال �ج �م��اع��ات ال �ق��روي��ة ام�ح�ي�ط��ة ب�م��دي�ن��ة أك��ادي��ر‪،‬‬ ‫وم�ن��اق�ش��ة أف ��ام ام�س��اب�ق��ة ال��رس�م�ي��ة ب��اإض��اف��ة إل ��ى س�ل�س�ل��ة من‬ ‫اللقاءات مع طلبة جامعة ابن زهر‪ ،‬وورش��ات حول الكتابة الفيلمية‪،‬‬ ‫ودور مساعد امخرج في اإعداد للتصوير‪ ،‬وتوظيف امؤثرات الفنية‬ ‫الرقمية‪ ،‬ودورة أف��ام الطفل بشراكة مع امعهد الفرنسي بأكادير‪،‬‬ ‫وصبيحة توعوية لأطفال ضد ااستغال الجنسي‪.‬‬ ‫(و م ع )‬

‫انطاق اأيام التواصلية للمبادرة الوطنية‬ ‫للتنمية البشرية باحمدية‬

‫الرباط‪ :‬أمال كنن‬

‫ان�ط�ل�ق��ت‪ ،‬أول أم ��س (اأرب � �ع ��اء)‪ ،‬أش�غ��ال‬ ‫"اأي� � � � ��ام ال� �ت ��واص� �ل� �ي ��ة ل� �ل� �م� �ب ��ادرة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫للتنمية ال�ب �ش��ري��ة" ب�م��دي�ن��ة ام �ح�م��دي��ة‪ ،‬ه��ذه‬ ‫ام �ب��ادرة امنظمة م��ن ط��رف اللجنة اإقليمية‬ ‫للتنمية البشرية بعمالة امحمدية‪ ،‬افتتحت‬ ‫أش�غ��ال�ه��ا ب �ن��دوة صحفية ح�ض��رت�ه��ا ك��ل من‬ ‫نديرة الكرماعي‪ ،‬العامل‪ ،‬امنسقة للمبادرة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ل�ل�ت�ن�م�ي��ة ال �ب �ش��ري��ة ع �ل��ى ال�ص�ع�ي��د‬ ‫ال��وط �ن��ي‪ ،‬وف �ت �ي �ح��ة أم �ن �ص��ار‪ ،‬ع��ام��ل م��دي�ن��ة‬ ‫امحمدية‪ ،‬وع��دد م��ن امنتخبن وم�س��ؤول��ون‬ ‫من الجمعيات الناشطة في امدينة‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر أن ن��دي��رة ال�ك��رم��اع��ي‪ ،‬أك ��دت‪ ،‬في‬ ‫مداخلتها‪ ،‬على قيم امبادرة الوطنية للتنمية‬ ‫البشرية‪ ،‬كما تم عرض فيلم وثائقي يتحدث‬ ‫عن مجموعة من التجارب الناجحة للمبادرة‬ ‫ع �ل��ى ال �ص �ع �ي��د ال ��وط� �ن ��ي‪ ،‬أب� ��رزه� ��ا م �ش��اري��ع‬ ‫التشغيل الذاتي أو البرامج امدرة للدخل‪.‬‬

‫حوارات ‪ :‬نعيمة مباركي‬

‫ابتداءاً من اإثنين المقبل‬

‫وت � ��م‪ ،‬خ� ��ال ه� ��ذا ال �ل �ق ��اء‪ ،‬ع� ��رض ن�ت��ائ��ج‬ ‫امبادرة الوطنية للتنمية البشرية بامنطقة‪،‬‬ ‫إذ تمت اإشارة إلى أن عدد امشاريع امنجزة‬ ‫في إط��ار امبادرة هي في تصاعد‪ ،‬إذ انتقلت‬ ‫من اثنان وثاثون مشروعا في العام ‪،2011‬‬ ‫إلى ثاثة وستن في العام الحالي‪ ،‬متوزعة‬ ‫ب� ��ن م �ن ��اط ��ق م �خ �ت �ل �ف��ة‪ ،‬إذ ارت� �ف� �ع ��ت ن�س�ب��ة‬ ‫ااستثمارات بمدينة امحمدية بنسبة تصل‬ ‫إلى أربع وخمسن بامائة‪ ،‬في حن انخفض‬ ‫ال �ع��دد ب �ن��واح��ي ام��دي �ن��ة‪ ،‬وب��ال �ت��ال��ي حظيت‬ ‫منطقة ب�ن��ي يخلف بنسبة اث �ن��ان وع�ش��رون‬ ‫ب ��ام ��ائ ��ة‪ ،‬ول � ��م ت �ح ��ظ م �ن �ط �ق��ة ع� ��ن ح � � ��رودة‪،‬‬ ‫وس�ي��دي م��وس��ى ام �ج��ذوب‪ ،‬إا نسبة خمسة‬ ‫بامائة من عدد امشاريع امنجزة خال الفترة‬ ‫اممتدة من ‪ 2011‬إلى ‪.2013‬‬ ‫وفي إطار هذه اأيام التواصلية‪ ،‬تم يوم‬ ‫أم��س (ال�خ�م�ي��س)‪ ،‬اف�ت�ت��اح م�ع��رض لأنشطة‬ ‫ام��درة للدخل بحديقة ام��دن امتوأمة بمدينة‬ ‫ام �ح �م��دي��ة‪ ،‬ك �م��ا س �ي �ت��م ت ��دش ��ن م ��رك ��ز ط�ب��ي‬

‫اجتماعي تابع لجماعة امحمدية‪.‬‬ ‫وج ��دي ��ر ب��ال��ذك��ر أن "اأي� � ��ام ال�ت��واص�ل�ي��ة‬ ‫للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية" من امقرر‬ ‫أن تدوم أربعة أيام متواصلة‪ ،‬سيتم خالها‬ ‫القيام بمجموعة م��ن اأنشطة ااجتماعية‪،‬‬ ‫والثقافية‪ ،‬والتربوية‪ ،‬لفائدة سكان وأطفال‬ ‫ام�ن�ط�ق��ة‪ ،‬أب��رزه��ا ه��ي ت�ن�ظ�ي��م ق��اف��ات طبية‬ ‫بامدينة للقيام بعمليات اإعذار‪ ،‬وكذا تنظيم‬ ‫دوري ��ات ف��ي ك��رة ال�ق��دم‪ ،‬وال��ري��اض��ات امائية‪،‬‬ ‫وح �ف��ات م��وس�ي�ق�ي��ة ت�ن�ش�ط�ه��ا ف ��رق محلية‪،‬‬ ‫وع��روض مسرح اأط�ف��ال‪ ،‬إضافة إل��ى تنظيم‬ ‫ورشات تناقش مواضيع مختلفة بمقر عمالة‬ ‫امحمدية‪.‬‬ ‫وي ��ذك ��ر أن ص��ال��ح ش �ك ��ري‪ ،‬رئ �ي��س قسم‬ ‫ال �ع �م��ل ااج �ت �م��اع��ي ب�ع�م��ال��ة ام �ح �م��دي��ة‪ ،‬ك��ان‬ ‫ق��د أش ��ار‪ ،‬ف��ي وق��ت س��اب��ق‪ ،‬إل��ى أن ام�ي��زان�ي��ة‬ ‫ام �خ �ص �ص ��ة ل �ت �ن �ظ �ي��م "اأي� � � � ��ام ال �ت��واص �ل �ي��ة‬ ‫للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية" بلغت ما‬ ‫يقارب ثاثمائة مليون درهما‪.‬‬

‫امغرب يضع تصورا للرفع من القدرات الوطنية‬ ‫في مجال البحث العلمي واابتكار‬ ‫ص��رح ع��ادل امالكي‪ ،‬امدير العام للمكتب‬ ‫امغربي للملكية الصناعية والتجارية‪ ،‬أمس‬ ‫(ال�خ�م�ي��س)‪ ،‬ب��ال��دار ال�ب�ي�ض��اء‪ ،‬أن ام�غ��رب ب��ادر‬ ‫إلى وضع استراتيجيات تهم الرفع من القدرات‬ ‫الوطنية في مجال البحث العلمي واابتكار‪.‬‬ ‫وأوضح امالكي‪ ،‬في افتتاح ندوة إقليمية‬ ‫حول "تثمن البحث العلمي والتنمية واابتكار‬ ‫التكنولوجي واملكية الفكرية للدول اأعضاء‬ ‫ف��ي منظمة ال�ت�ع��اون اإس��ام �ي��ة"‪ ،‬امنظمة من‬ ‫طرف امكتب وامركز اإسامي لتنمية التجارة‬ ‫بالتعاون مع امنظمة الدولية للملكية الفكرية‪،‬‬ ‫أن البحث العلمي وااب�ت�ك��ار يحظى باهتمام‬ ‫ب��ال��غ م��ن ط��رف ام �غ��رب م��ن أج��ل اان �خ��راط في‬ ‫اقتصاد ام�ع��رف��ة‪ ،‬وتشجيع ااب�ت�ك��ارات م��ا لها‬ ‫من انعكاسات على ااقتصاد الوطني‪.‬‬ ‫وبعد أن أش��ار إل��ى أن ام�غ��رب يتوفر على‬ ‫العديد من مراكز امعلومات واابتكار في إطار‬ ‫اإستراتيجية الوطنية التي تم وضعها بهذا‬ ‫الخصوص‪ ،‬ذكر امالكي‪ ،‬أن هذه ااستراتيجية‬ ‫ا يمكن أن تكون ذات نجاعة قوية إذا لم يكن‬ ‫لها بعد إقليمي يوفر لها أسواقا كبيرة في ظل‬ ‫التكتات اإقليمية والعامية‪ ،‬مبرزا أن من شأن‬ ‫ه��ذا ال�ل�ق��اء إت��اح��ة ال�ف��رص��ة ل�ت�ب��ادل ال�ت�ج��ارب‪،‬‬ ‫وال �ت �ف �ك �ي��ر ف ��ي ت �ش �ك �ي��ل ت �ك �ت��ل إق �ل �ي �م��ي داخ ��ل‬ ‫منظمة التعاون اإسامي‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أكد الحسن احزاين‪ ،‬امدير العام‬

‫للمركز اإسامي لتنمية التجارة‪ ،‬على أهمية‬ ‫م��وض��وع ه��ذه ال �ن��دوة اإقليمية ال�ت��ي تتناول‬ ‫ت��دع �ي��م ام �ل �ك �ي��ة ال �ف �ك��ري��ة وع��اق �ت �ه��ا ب��ال�ب�ح��ث‬ ‫ال �ع �ل �م��ي وال �ت �ن �م �ي��ة وااب� �ت� �ك ��ار ال�ت�ك�ن��ول��وج��ي‬ ‫ب � � ��ال � � ��دول اأع � � �ض � � ��اء ف� � ��ي م� �ن� �ظ� �م ��ة ال � �ت � �ع� ��اون‬ ‫اإسامية‪ ،‬مشيرا إلى أن هذا اللقاء سيتطرق‬ ‫لرهانات وانعكاسات ذلك على ااستثمار في‬ ‫بلدان امنظمة‪.‬‬ ‫وأب � ��رز اح ��زاي ��ن‪ ،‬أن ��ه ت��م ف��ي إط� ��ار منظمة‬ ‫ال� �ت� �ع ��اون اإس � ��ام � ��ي‪ ،‬ات � �خ ��اذ ع � ��دة م � �ب ��ادرات‬ ‫للتعاون والتنسيق بن مكاتب براءة ااختراع‬ ‫ب�ع��دد م��ن ال�ب�ل��دان اإس��ام �ي��ة‪ ،‬وت�ع��زي��ز ق��درات‬ ‫ال �ع��ام �ل��ن ب��ام��ؤس �س��ات ال �ت��ي ت�ع�ن��ى ب��ام�ل�ك�ي��ة‬ ‫الفكرية واابتكار‪.‬‬ ‫وذكر احزاين‪ ،‬أن حماية املكية الفكرية ا‬ ‫ينبغي أن تشكل ح��اج��زا أم��ام ول��وج ام�ق��اوات‬ ‫لابتكارات ونتائج البحث العلمي‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن تنظيم ه��ذا اللقاء سيتيح الفرصة مناقشة‬ ‫العديد م��ن ال�ج��وان��ب وام�ش��اك��ل امرتبطة بهذا‬ ‫امجال على مستوى أعضاء امنظمة اإسامية‪.‬‬ ‫وأش��اد "ألخاندرو روك��ا كومبانيا"‪ ،‬مدير‬ ‫قسم الوصول إلى امعلومة وامعارف بامنظمة‬ ‫الدولية للملكية الفكرية‪ ،‬بالجهود التي يبذلها‬ ‫ام �غ��رب ف��ي م �ج��ال ام�ل�ك�ي��ة ال �ف �ك��ري��ة وتشجيع‬ ‫ال �ب �ح��ث وااب � �ت � �ك ��ار‪ ،‬م� �ب ��رزا دور ال �ج��ام �ع��ات‪،‬‬ ‫وام �ع��اه��د وم��راك��ز ال �ب �ح��ث‪ ،‬ف��ي إن �ت��اج ام�ع��رف��ة‬

‫واابتكار‪ ،‬وانعكاسات ذل��ك على ااقتصادات‬ ‫الوطنية للدول‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا أك� � ��د "أل � � �خ� � ��ان� � ��درو"‪ ،‬ع� �ل ��ى ض� � ��رورة‬ ‫العمل على التوعية بأهمية املكية الفكرية‪،‬‬ ‫وح�م��اي�ت�ه��ا م��ن أج ��ل تشجيع ال�ب�ح��ث العلمي‬ ‫واابتكار‪ ،‬واستثمار ذلك في مجاات التنمية‬ ‫وامعرفة والصناعة‪.‬‬ ‫ويهدف هذا اللقاء‪ ،‬على الخصوص‪ ،‬إلى‬ ‫العمل على تكوين شبكة لترويج ااب�ت�ك��ارات‬ ‫التكنولوجية‪ ،‬وخاصة ب��راءات ااختراع‪ ،‬على‬ ‫مستوى ال ��دول اأع �ض��اء ف��ي منظمة التعاون‬ ‫اإس� ��ام� ��ي‪ ،‬واإط � � ��اع ع �ل��ى آخ� ��ر ام �س �ت �ج��دات‬ ‫ف��ي م �ج��ال ت�ث�م��ن ال�ب�ح��ث ال�ع�ل�م��ي‪ ،‬وال�ت�ن�م�ي��ة‪،‬‬ ‫واابتكار التكنولوجي‪ ،‬واملكية الفكرية‪ ،‬على‬ ‫ام �س �ت��وى ال �ع��ام��ي‪ ،‬وك ��ذا ع�ل��ى م�س�ت��وى ال ��دول‬ ‫اأعضاء في منظمة التعاون اإسامية‪.‬‬ ‫وس �ي �ت �ن��اول ه ��ذا ال �ل �ق��اء‪ ،‬ال� ��ذي ي�س�ت�غ��رق‬ ‫ي� ��وم� ��ن‪ ،‬م� �ح ��وري ��ن أس ��اس� �ي ��ن ه �م ��ا "ام �ل �ك �ي��ة‬ ‫الفكرية وتثمن البحث العلمي والتنمية داخل‬ ‫الجامعات ومراكز البحث"‪ ،‬و"البنيات التحتية‬ ‫إدارة ام �ل �ك �ي��ة ال �ف �ك��ري��ة وت �س ��وي ��ق وت ��روي ��ج‬ ‫اابتكار"‪ ،‬وسيقوم بتنشيط مواضيعهما عدد‬ ‫من الخبراء امغاربة واأجانب‪.‬‬ ‫(و‪.‬م‪.‬ع)‬


‫‪»dG*« ×Uš‬‬

‫> «‪19 ∫œbF‬‬ ‫> «'‪2013 dÐu²√ 25 o«u*« 1434 W−(«Ë– 19 WFL‬‬

‫‪5‬‬

‫√½‪t²LU× l UÎ M«eð UłU−²Šô ÊuŽb¹ wÝd —UB‬‬ ‫اﶈﺎﻛﻤﺔ ﻗﺪ ﺗﺆﺟﺞ اﻟﺘﻮﺗﺮات ﺑﲔ ﺟﻤﺎﻋﺔ "اﻹﺧﻮان اﳌﺴﻠﻤﲔ" واﻟﺤﻜﻮﻣﺔ > ﺗﺘﻌﻠﻖ اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت ﺑﻤﻘﺘﻞ ﻧﺤﻮ ‪ 12‬ﺷﺨﺼﺎ ﻓﻲ اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت‬ ‫اﺧ ـﺘ ـﻴــﺮت اﻟ ـﺸ ـﻴ ـﺨــﺔ "اﳌـ ـﻴ ــﺎﺳ ــﺔ ﺑـﻨــﺖ‬ ‫ﺣﻤﺪ ﺑــﻦ ﺧﻠﻴﻔﺔ آل ﺛــﺎﻧــﻲ"‪ ،‬ﺷﻘﻴﻘﺔ أﻣﻴﺮ‬ ‫ﻗ ـﻄــﺮ‪ ،‬ﻟـﺘـﻜــﻮن اﻟـﺸـﺨـﺼـﻴــﺔ اﻷﻛ ـﺜــﺮ ﺗــﺄﺛـﻴــﺮا‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻓﻲ ﻣﺠﺎل اﻟﻔﻦ اﳌﻌﺎﺻﺮ ﻟﻠﻌﺎم‬ ‫‪ ،2013‬ﺑـﺤـﺴــﺐ ﺻ ـﺤ ـﻴ ـﻔــﺔ "رت رﻳـﻔـﻴــﻮ"‬ ‫اﻟﺼﺎدرة ﻓﻲ ﻟﻨﺪن‪.‬‬ ‫ووﻓـﻘــﺎ ﻟﻠﻤﺠﻠﺔ‪ ،‬ﻓــﺈن ﺷﻘﻴﻘﺔ اﻷﻣﻴﺮ‬ ‫ﺗﻤﻴﻢ ﺑﻦ ﺣﻤﺪ آل ﺛﺎﻧﻲ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻮﻟﻰ إدارة‬ ‫اﳌـﺘــﺎﺣــﻒ ﻓــﻲ ﺑـﻠــﺪﻫــﺎ‪ ،‬ﺗﻨﻔﻖ ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‬ ‫ﺳﻨﻮﻳﺎ ﻓﻲ ﺳﻮق اﻟﻔﻨﻮن‪.‬‬ ‫وﻳ ـﻌــﺎدل ﻫ ــﺬا اﳌـﺒـﻠــﻎ ﺛــﻼﺛــﲔ ﺿﻌﻔﺎ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮع اﳌﺒﺎﻟﻎ اﻟﺘﻲ أﻧﻔﻘﻬﺎ ﻣﺘﺤﻒ اﻟﻔﻦ‬ ‫اﳌ ـﻌــﺎﺻــﺮ ﻓ ــﻲ ﻧـ ـﻴ ــﻮﻳ ــﻮرك‪ ،‬و‪ 175‬ﺿﻌﻔﺎ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮع ﻣــﺎ أﻧﻔﻘﻪ ﻣﺘﺤﻒ اﻟﻔﻦ اﳌﻌﺎﺻﺮ‬ ‫ﻓﻲ ﻟﻨﺪن ﻓﻲ اﻟﻌﺎم اﳌﺎﺿﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﺴﻌﻰ ﻗﻄﺮ‪ ،‬اﻹﻣــﺎرة اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ اﻟﺼﻐﻴﺮة اﻟﺜﺮﻳﺔ‪ ،‬إﻟــﻰ اﺣﺘﻼل ﻣﻮﻗﻊ ﻣﺮﻣﻮق ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻟﻌﺎﳌﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻓــﻲ ‪ ،2012‬أﺛــﺎرت ﻗﻄﺮ ﺿﺠﺔ ﻟــﺪى ﺷﺮاﺋﻬﺎ ﻟﻮﺣﺔ "ﻻﻋﺒﻮ اﻟــﻮرق" ﻟﻠﺮﺳﺎم "ﺑﻮل‬ ‫ﺳﻴﺰان" ﺑﻤﺒﻠﻎ ﻗﻴﺎﺳﻲ ﻫﻮ ‪ 250‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‪.‬‬

‫أﺣﺮق ﻣـﺘـﻈــﺎﻫــﺮون ﻏــﺎﺿـﺒــﻮن ﻳــﻮم أﻣﺲ‬ ‫)اﻟ ـﺨ ـﻤ ـﻴــﺲ(‪ ،‬ﻣـﻘــﺮ ﺣــﺮﻛــﺔ اﻟـﻨـﻬـﻀــﺔ اﻹﺳــﻼﻣـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ "اﻟـﻜــﺎف" )ﺷﻤﺎل ﻏــﺮب(‪ ،‬إذ‬ ‫ﻣﻦ اﳌﻘﺮر إﻗﺎﻣﺔ ﺟﻨﺎزة ﻋﻨﺼﺮ أﻣﻦ ﻗﺘﻠﺘﻪ أﻣﺲ‬ ‫)اﻟﺨﻤﻴﺲ( ﺟﻤﺎﻋﺔ ﻣﺴﻠﺤﺔ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎل ﻣﺼﻮر ﻟﻮﻛﺎﻟﺔ "ﻓــﺮاﻧــﺲ ﺑــﺮس"‪ ،‬إن‬ ‫ﺟــﺪران ﻣﻘﺮ اﻟﺤﺮﻛﺔ ﺗﻔﺤﻤﺖ‪ ،‬وإن اﳌﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‬ ‫ﺣﻄﻤﻮا ﻣﻌﺪات اﳌﻘﺮ‪ ،‬وأﺧﺮﺟﻮا وﺛﺎﺋﻖ وﺟﺪوﻫﺎ‬ ‫داﺧﻠﻪ ﺛﻢ أﺣﺮﻗﻮﻫﺎ‪.‬‬ ‫وﻗـﺘــﻞ‪ ،‬أول أﻣــﺲ )اﻷرﺑ ـﻌ ــﺎء(‪ ،‬ﻣﺴﻠﺤﻮن‪،‬‬ ‫وﺻـﻔـﺘـﻬــﻢ اﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ ﺑ ــ"اﻹرﻫــﺎﺑ ـﻴــﲔ"‪ ،‬ﺳـﺘــﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻨﺎﺻﺮ اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬ﻓﻲ إﺣﺪى ﺑﻠﺪات وﻻﻳﺔ‬ ‫ﺳ ـﻴــﺪي ﺑــﻮزﻳــﺪ )وﺳ ــﻂ ﻏـ ــﺮب(‪ ،‬ﺑـﻴـﻨـﻬــﻢ اﳌ ــﻼزم‬ ‫ﺳﻘﺮاط اﻟﺸﺎرﻧﻲ أﺻﻴﻞ ﻣﺪﻳﻨﺔ "اﻟﻜﺎف"‪.‬‬ ‫وأﻋﻠﻨﺖ إذاﻋــﺔ "اﻟﻜﺎف" اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ ،‬أن ﺟﺜﻤﺎن اﻟﻀﺎﺑﻂ وﺻﻞ "ﻓﻲ‬ ‫أﺟﻮاء ﻣﻬﻴﺒﺔ" إﻟﻰ ﻣﻨﺰل ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ ﻓﻲ ﺣﻲ ﺣﺸﺎد ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ "اﻟﻜﺎف"‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺗﻈﺎﻫﺮة ﳌﺆﻳﺪي اﻟﺮﺋﻴﺲ اﳌﻌﺰول ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﺳﻲ )أرﺷﻴﻒ (‬

‫دﻋ ـ ـ ــﺎ أﻧ ـ ـ ـﺼ ـ ــﺎر ﻣـ ـﺤـ ـﻤ ــﺪ ﻣـ ــﺮﺳ ــﻲ‪،‬‬ ‫اﻟ ـ ــﺮﺋـ ـ ـﻴ ـ ــﺲ "اﻹﺳ ـ ـ ـ ــﻼﻣ ـ ـ ـ ــﻲ" اﳌ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺰول‪،‬‬ ‫اﳌ ـ ـﺼـ ــﺮﻳـ ــﲔ ﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻈ ـﻴ ــﻢ اﺣـ ـﺘـ ـﺠ ــﺎﺟ ــﺎت‬ ‫ﺣﺎﺷﺪة ﻳﻮم اﻟﺮاﺑﻊ ﻣﻦ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ اﻟﻘﺎدم‪،‬‬ ‫وﻫــﻮ اﻟـﻴــﻮم اﻟــﺬي ﺗﺒﺪأ ﻓﻴﻪ ﻣﺤﺎﻛﻤﺘﻪ‬ ‫ﻓﻲ اﺗﻬﺎﻣﺎت ﺑﺎﻟﺘﺤﺮﻳﺾ ﻋﻠﻰ اﻟﻘﺘﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺜﻴﺮ ﻣﺨﺎوف ﻣﻦ اﳌﺰﻳﺪ ﻣﻦ إراﻗــﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎء ﻣﻊ اﺳﺘﻤﺮار اﻷزﻣﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫وﻗــﺪ ﺗــﺆﺟــﺞ اﳌـﺤــﺎﻛـﻤــﺔ اﻟـﺘــﻮﺗــﺮات‬ ‫ﺑ ــﲔ ﺟ ـﻤــﺎﻋــﺔ "اﻻﺧ ـ ـ ـ ــﻮان اﳌ ـﺴ ـﻠ ـﻤــﲔ"‪،‬‬ ‫اﻟـﺘــﻲ ﻳﻨﺘﻤﻲ ﻟﻬﺎ ﻣــﺮﺳــﻲ‪ ،‬واﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﳌ ـ ــﺪﻋ ـ ــﻮﻣ ـ ــﺔ ﻣ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻴـ ــﺶ‪ ،‬وﺗ ـﻌ ـﻤــﻖ‬ ‫اﻻﺿﻄﺮاﺑﺎت اﻟﺘﻲ أﺿــﺮت ﺑﺎﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎر ﻓــﻲ ﻣ ـﺼــﺮ‪ ،‬أﻛ ـﺒــﺮ اﻟ ــﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺳﻜﺎﻧﺎ‪.‬‬ ‫وﻋـ ـ ـ ــﺰل اﻟ ـ ـﻘـ ــﺎﺋـ ــﺪ اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺎم ﻟ ـﻠ ـﻘ ــﻮات‬ ‫اﳌ ـﺴ ـﻠ ـﺤــﺔ‪ ،‬اﻟ ـﻔــﺮﻳــﻖ أول ﻋ ـﺒــﺪ اﻟ ـﻔ ـﺘــﺎح‬ ‫اﻟﺴﻴﺴﻲ‪ ،‬ﻓﻲ ﻳﻮﻟﻴﻮ اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬ﻣﺮﺳﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ اﺣﺘﺠﺎﺟﺎت ﺣﺎﺷﺪة ﻋﻠﻰ ﺣﻜﻤﻪ‪،‬‬ ‫وأﻋ ـﻠــﻦ ﺧــﺎرﻃــﺔ ﻃــﺮﻳــﻖ ﺳـﻴــﺎﺳـﻴــﺔ ﻗــﺎل‬ ‫إﻧ ـﻬ ــﺎ ﺳ ـﺘ ـﻘــﻮد إﻟـ ــﻰ اﻧ ـﺘ ـﺨــﺎﺑــﺎت ﺣــﺮة‬ ‫وﻧﺰﻳﻬﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻘﻮل أﻧﺼﺎر ﻣﺮﺳﻲ‪ ،‬وﻫــﻮ أول‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺼﺮي ﻣﻨﺘﺨﺐ ﻓﻲ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬

‫ﺣــﺮة‪ ،‬إن ﻋــﺰﻟــﻪ ﻛــﺎن اﻧﻘﻼﺑﺎ وﺗﺮاﺟﻌﺎ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﻜﺎﺳﺐ اﻻﻧﺘﻔﺎﺿﺔ اﻟﺘﻲ أﻃﺎﺣﺖ‬ ‫ﺑﺤﻜﻢ ﺣﺴﻨﻲ ﻣﺒﺎرك ﻋﺎم ‪.2011‬‬ ‫وﻓﻲ اﻟﺴﻴﺎق ذاﺗــﻪ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ‬ ‫اﻟ ــﻮﻃ ـ ـﻨ ــﻲ ﻟـ ــﺪﻋـ ــﻢ اﻟـ ـﺸ ــﺮﻋـ ـﻴ ــﺔ ورﻓ ـ ــﺾ‬ ‫اﻻﻧﻘﻼب‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻀﻢ ﺟﻤﺎﻋﺔ "اﻻﺧﻮان‬ ‫اﳌ ـﺴ ـﻠ ـﻤــﲔ"‪ ،‬ﻓ ــﻲ ﺑ ـﻴــﺎن ﻟ ــﻪ‪ ،‬ﺷ ــﺪد ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﺤــﺎﻟــﻒ اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ ﻟ ــﺪﻋ ــﻢ اﻟـﺸــﺮﻋـﻴــﺔ‬ ‫ورﻓﺾ اﻻﻧﻘﻼب‪ ،‬ﻋﻠﻰ أن اﻻﻧﻘﻼﺑﻴﲔ‬ ‫ﻳـ ـ ــﺮﻳـ ـ ــﺪون ﻛـ ـﺴ ــﺮ اﻹرادة اﻟ ـﺸ ـﻌ ـﺒ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺑ ـﻤ ـﺤــﺎﻛ ـﻤــﺔ ﻣ ــﺮﺳ ــﻲ ﻓـ ــﻲ اﻟ ـ ــﺮاﺑ ـ ــﻊ ﻣــﻦ‬ ‫ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ اﳌﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫ودﻋــﺎ اﻟـﺘـﺤــﺎﻟــﻒ‪ ،‬ﻓــﻲ اﻟـﺒـﻴــﺎن‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫وﺻﻔﻬﻢ ﺑﺎﻷﺣﺮار ﻓﻲ ﻣﺼﺮ وﺧﺎرﺟﻬﺎ‬ ‫إﻟﻰ "اﻟﻮﻗﻮف ﺑﺠﺎﻧﺐ اﻹرادة اﻟﺜﻮرﻳﺔ‬ ‫واﳌ ـﻌــﺎرﺿــﺔ ﻟ ـﻘــﻮى اﻻﻧـ ـﻘ ــﻼب‪ ،‬واﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺗـﺴـﻌــﻰ ﻟـﻜـﺴــﺮ ﻫ ــﺬه اﻹرادة"‪ ،‬ﻣـﺸــﺪدا‬ ‫ﻋﻠﻰ أن ﻛﺎﻓﺔ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت ﺳﺘﻜﻮن ﻛﻤﺎ‬ ‫"ﻛﺎﻧﺖ داﺋﻤﺎ ﻓﻲ اﻹﻃﺎر اﻟﺴﻠﻤﻲ اﻟﺬي‬ ‫اﺗﺨﺬﻧﺎه وﺳﻴﻠﺔ وإﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ"‪.‬‬ ‫وﻗــﺎل ﻗــﺎض اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪ ،‬إن ﻣﺮﺳﻲ‬ ‫وأﻋ ـﻀــﺎء آﺧــﺮﻳــﻦ ﺑـﺠـﻤــﺎﻋــﺔ "اﻻﺧـ ــﻮان‬ ‫اﳌـ ـﺴـ ـﻠـ ـﻤ ــﲔ"‪ ،‬وﺟـ ـﻬ ــﺖ ﻟ ـﻬ ــﻢ اﺗ ـﻬ ــﺎﻣ ــﺎت‬ ‫ﺑ ــﺎﻟـ ـﺘـ ـﺤ ــﺮﻳ ــﺾ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻗـ ـﺘ ــﻞ وﺗ ـﻌ ــﺬﻳ ــﺐ‬ ‫اﳌ ـﺘ ـﻈــﺎﻫــﺮﻳــﻦ أﻣ ـ ــﺎم ﻗ ـﺼــﺮ اﻻﺗ ـﺤــﺎدﻳــﺔ‬

‫اﻟﺮﺋﺎﺳﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻌﻠﻖ اﻻﺗـﻬــﺎﻣــﺎت ﺑﻤﻘﺘﻞ ﻧﺤﻮ‬ ‫‪ 12‬ﺷ ـﺨ ـﺼــﺎ ﻓ ــﻲ اﺷ ـﺘ ـﺒــﺎﻛ ــﺎت ﺧ ــﺎرج‬ ‫اﻟﻘﺼﺮ اﻟﺮﺋﺎﺳﻲ‪ ،‬ﻓﻲ دﺟﻨﺒﺮ اﳌﺎﺿﻲ‪،‬‬ ‫ﺑ ـﻌــﺪ أن أﻏـ ـﻀ ــﺐ ﻣ ــﺮﺳ ــﻲ اﳌ ـﺤ ـﺘ ـﺠــﲔ‬ ‫ﺑــﺈﺻــﺪار إﻋ ــﻼن دﺳ ـﺘــﻮري ﻳــﻮﺳــﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﺳﻠﻄﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫وﻳ ـﺤ ـﺘ ـﺠــﺰ ﻣ ــﺮﺳ ــﻲ ﻓ ــﻲ ﻣ ـﻜ ــﺎن ﻟــﻢ‬ ‫ﻳـﻜـﺸــﻒ ﻋ ـﻨــﻪ ﻣ ـﻨــﺬ ﻋــﺰﻟــﻪ ﻳ ــﻮم اﻟـﺜــﺎﻟــﺚ‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻮﻟﻴﻮ اﳌﺎﺿﻲ‪ .‬وﻣﻨﺬ ذﻟــﻚ اﻟﺤﲔ‬ ‫ﺗ ـﺸ ـﻬــﺪ ﻣ ـﺼــﺮ ﻫ ـﺠ ـﻤــﺎت ﺷ ـﺒــﻪ ﻳــﻮﻣـﻴــﺔ‬ ‫ﻳـﺸـﻨـﻬــﺎ ﻣ ـﺘ ـﺸــﺪدون ﻓــﻲ ﺷـﺒــﻪ ﺟــﺰﻳــﺮة‬ ‫ﺳـ ـﻴـ ـﻨ ــﺎء‪ ،‬واﺷـ ـﺘـ ـﺒ ــﺎﻛ ــﺎت ﺑـ ــﲔ أﻧ ـﺼ ــﺎر‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﺔ "اﻹﺧﻮان" وﻣﻌﺎرﺿﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺘﻞ ﻣﺌﺎت ﻣﻦ أﻋﻀﺎء "اﻹﺧﻮان"‪،‬‬ ‫وﺳﺠﻦ ﻛﺒﺎر ﻗﺎدة اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻓﻲ واﺣﺪة‬ ‫ﻣﻦ أﻛﺒﺮ اﻟﺤﻤﻼت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻬﻢ أﻧﺼﺎر ﻣﺮﺳﻲ‪ ،‬اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺗــﺰداد ﺳﻠﻄﻮﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻌﻴﺪ ﻣﺼﺮ‬ ‫إﻟ ــﻰ ﻣــﺎ ﻛــﺎﻧــﺖ ﻋـﻠـﻴــﻪ ﻓــﻲ ﻋـﻬــﺪ ﻣـﺒــﺎرك‬ ‫اﻟــﺬي ﺣﻜﻢ اﻟـﺒــﻼد ﺑﻘﺒﻀﺔ ﻣــﻦ ﺣﺪﻳﺪ‬ ‫ﳌﺪة ﺛﻼﺛﲔ ﻋﺎﻣﺎ‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺎﻟ ــﺖ ﻣ ـﺼ ــﺎدر أﻣ ـﻨ ـﻴــﺔ‪ ،‬إﻧ ــﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﳌ ـﺘ ــﻮﻗ ــﻊ أن ﺗ ـﻌ ـﻘــﺪ ﻣ ـﺤــﺎﻛ ـﻤــﺔ ﻣــﺮﺳــﻲ‬

‫ﻓــﻲ ﻣﻌﻬﺪ أﻣـﻨــﺎء اﻟﺸﺮﻃﺔ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ‬ ‫ﺳﺠﻦ ﻃﺮة‪.‬‬ ‫وﻧـﻈــﻢ "اﻹﺳــﻼﻣ ـﻴــﻮن" ﻣـﻈــﺎﻫــﺮات‬ ‫ﻋﺪﻳﺪة ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﻌﻮدة ﻣﺮﺳﻲ ﻟﻠﺤﻜﻢ‪،‬‬ ‫ﻣــﺎ دﻓــﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻟﺒﺤﺚ ﻓــﺮض ﻗﻴﻮد‬ ‫ﺷ ــﺪﻳ ــﺪة ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺘ ـﻈــﺎﻫــﺮ‪ ،‬ﻓ ــﻲ ﺧـﻄــﻮة‬ ‫أﺛ ـ ــﺎرت اﻧـ ـﺘـ ـﻘ ــﺎدات ﻋـﻨـﻴـﻔــﺔ ﻣ ــﻦ ﺟــﺎﻧــﺐ‬ ‫اﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻤـ ــﺎﻋـ ــﺎت اﳌ ـ ــﺪاﻓـ ـ ـﻌ ـ ــﺔ ﻋ ـ ــﻦ ﺣ ـﻘ ــﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن‪.‬‬ ‫وﻓﻲ ﺳﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ‬ ‫"رأﻳـ ـﻨ ــﺎ اﻟ ـﺸ ـﺒــﺎب‪ ،‬اﻷﺑـ ـﻄ ــﺎل‪ ،‬اﻷﺣ ـ ــﺮار‪،‬‬ ‫ﺑ ــﺎﻟ ـﺠ ــﺎﻣ ـﻌ ــﺎت‪ ،‬وﺧـ ـﺼ ــﻮﺻ ــﺎ ﺟــﺎﻣ ـﻌــﺔ‬ ‫اﻷزﻫ ــﺮ‪ ،‬ﻳـﻀــﺮﺑــﻮن اﳌـﺜــﻞ ﻓــﻲ اﻟﺼﻤﻮد‬ ‫واﻹﺑــﺎء‪ ،‬واﻟﻌﺰة‪ ،‬واﻟﻜﺮاﻣﺔ"‪ .‬وأﺿﺎف‪،‬‬ ‫"ﻟﻘﺪ ﻫﺰ أوﻟﺌﻚ اﻟﺸﺒﺎب ﻋﺮوش اﻟﻄﻐﺎة‬ ‫واﻟـﻈــﺎﳌــﲔ‪ ،‬وﺑــﺚ اﻟــﺮﻋــﺐ ﻓــﻲ ﻗﻠﻮﺑﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻓﺘﺤﻴﺔ ﻟﻬﺆﻻء اﻷﺣﺮار"‪.‬‬ ‫وﺗﺜﻴﺮ اﻻﺿـﻄــﺮاﺑــﺎت ﻗﻠﻖ ﺣﻠﻔﺎء‬ ‫ﻣﺼﺮ اﻟﻐﺮﺑﻴﲔ اﻟــﺬﻳــﻦ ﻛــﺎﻧــﻮا ﻳﺄﻣﻠﻮن‬ ‫أن ﺗـﺤــﻮل اﻻﻧـﺘـﻔــﺎﺿــﺔ‪ ،‬اﻟـﺘــﻲ أﻃــﺎﺣــﺖ‬ ‫ﺑـﺤـﻜــﻢ ﻣـ ـﺒ ــﺎرك‪ ،‬إﻟ ــﻰ ﻗ ـﺼــﺔ ﻧ ـﺠــﺎح ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛ ـ ـ ــﺎﻧ ـ ـ ــﺖ اﻟ ـ ـ ـ ــﻮﻻﻳ ـ ـ ـ ــﺎت اﳌ ـ ـﺘ ـ ـﺤـ ــﺪة‬ ‫واﻻﺗ ـ ـﺤـ ــﺎد اﻷورﺑ ـ ـ ــﻲ ﻳ ــﺮﻳ ــﺪان ﻋـﻤـﻠـﻴــﺔ‬ ‫ﺳ ـﻴــﺎﺳ ـﻴــﺔ ﺷــﺎﻣ ـﻠــﺔ ﻓ ــﻲ ﻣـ ـﺼ ــﺮ‪ ،‬اﻟ ـﺘــﻲ‬

‫ﺗﺮﺑﻄﻬﺎ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺳــﻼم ﻣــﻊ إﺳﺮاﺋﻴﻞ‪،‬‬ ‫وﺗ ـﺘ ـﺤ ـﻜــﻢ ﻓ ــﻲ ﻗ ـﻨــﺎة اﻟ ـﺴــﻮﻳــﺲ‪ ،‬اﳌـﻤــﺮ‬ ‫اﳌﺎﺋﻲ اﻟﺤﻴﻮي ﺑﲔ أوروﺑﺎ وآﺳﻴﺎ‪.‬‬ ‫وإﻟ ــﻰ ﺟــﺎﻧــﺐ اﻷزﻣـ ــﺔ اﻟـﺴـﻴــﺎﺳـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﺗــﻮاﺟــﻪ اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ اﳌــﺆﻗ ـﺘــﺔ ﻓــﻲ ﻣﺼﺮ‬ ‫أﻋ ـﻤــﺎل ﻋـﻨــﻒ ﻳـﻘــﻮم ﺑـﻬــﺎ "إﺳــﻼﻣـﻴــﻮن"‬ ‫ﻣ ـﺘ ـﺸــﺪدون ﻓــﻲ ﺳ ـﻴ ـﻨــﺎء‪ ،‬ﺑــﺎﻟ ـﻘــﺮب ﻣﻦ‬ ‫إﺳﺮاﺋﻴﻞ وﻗﻄﺎع ﻏــﺰة‪ .‬وﺗﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻗﻄﺎع ﻏــﺰة ﺣﺮﻛﺔ اﳌﻘﺎوﻣﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫"ﺣﻤﺎس" اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺧﺮﺟﺖ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺒﺎءة ﺟﻤﺎﻋﺔ "اﻹﺧﻮان اﳌﺴﻠﻤﲔ"‪.‬‬ ‫وﺗﺰاﻳﺪت اﻟﻬﺠﻤﺎت ﻋﻠﻰ اﻟﺠﻨﻮد‬ ‫ورﺟـ ــﺎل اﻟـﺸــﺮﻃــﺔ ﺑــﺪرﺟــﺔ ﻛـﺒـﻴــﺮة ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻹﻃ ــﺎﺣ ــﺔ ﺑ ـﻤــﺮﺳــﻲ‪ .‬وﻗ ــﺎﻟ ــﺖ ﻣ ـﺼــﺎدر‬ ‫أﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬إن ﻣﺴﻠﺤﲔ ﻗﺘﻠﻮا ﺷﺮﻃﻴﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﺷﻤﺎل ﺳﻴﻨﺎء أﻣﺲ )اﻟﺨﻤﻴﺲ(‪.‬‬ ‫وﺗ ـﺘــﺰاﻳــﺪ اﳌ ـﺨ ــﺎوف ﻣــﻦ أن ﻳﻤﺘﺪ‬ ‫ﻋﻨﻒ اﳌـﺘـﺸــﺪدﻳــﻦ إﻟــﻰ ﺧــﺎرج ﺳﻴﻨﺎء‪.‬‬ ‫وأﻋـﻠـﻨــﺖ ﺟـﻤــﺎﻋــﺔ إﺳــﻼﻣـﻴــﺔ ﻣـﺘـﺸــﺪدة‪،‬‬ ‫ﻣﻘﺮﻫﺎ ﺳﻴﻨﺎء وﺗﺴﺘﻠﻬﻢ ﻓﻜﺮ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﻟ ـﻘــﺎﻋــﺪة‪ ،‬ﻣـﺴــﺆوﻟـﻴـﺘـﻬــﺎ ﻋــﻦ ﻣـﺤــﺎوﻟــﺔ‬ ‫ﻓ ــﺎﺷـ ـﻠ ــﺔ ﻻﻏ ـ ـﺘ ـ ـﻴ ــﺎل وزﻳـ ـ ـ ــﺮ اﻟ ــﺪاﺧـ ـﻠـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﳌﺼﺮي ﻓﻲ ﺷﺘﻨﺒﺮ اﳌﺎﺿﻲ‪.‬‬ ‫)روﻳﺘﺮز(‬

‫‪ÂuO½«—uO« VOBð W³½ XHË√ ÁœöÐ Ê≈ ‰uI¹ dO³ w½«d¹≈ w½U*dÐ‬‬ ‫ﻗﺎل ﺑﺮﳌﺎﻧﻲ إﻳﺮاﻧﻲ‪ ،‬إن إﻳﺮان أوﻗﻔﺖ‬ ‫ﺗـﺨـﺼـﻴــﺐ "اﻟـ ـﻴ ــﻮراﻧـ ـﻴ ــﻮم" إﻟ ــﻰ ﻣـﺴـﺘــﻮى‬ ‫‪ 20‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‪ ،‬وﻫــﻮ أﺣــﺪ ﻣﻄﺎﻟﺐ اﻟﻘﻮى‬ ‫اﻟﻌﺎﳌﻴﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ ﻓﻲ اﳌﺤﺎدﺛﺎت ﺑﺸﺄن‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻃﻬﺮان اﻟﻨﻮوي‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺎﻟ ــﺖ اﻟ ــﻮﻛ ــﺎﻟ ــﺔ اﻟ ــﺪوﻟـ ـﻴ ــﺔ ﻟـﻠـﻄــﺎﻗــﺔ‬ ‫اﻟـ ــﺬرﻳـ ــﺔ‪ ،‬اﻟ ـﺘــﻲ ﺗ ـﺘ ـﺨــﺬ ﻣ ــﻦ ﻓـﻴـﻴـﻨــﺎ ﻣ ـﻘــﺮا‪،‬‬ ‫وﺗ ـﻘــﻮم ﺑـﻌـﻤـﻠـﻴــﺎت ﺗـﻔـﺘـﻴــﺶ دورﻳـ ــﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﳌﻮاﻗﻊ اﻟﻨﻮوﻳﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ إﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻬﺎ‬ ‫ﺗﻌﻘﻴﺐ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻋﻠﻰ اﻷﻣﺮ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘﻘﺪ أن ﻣﻔﺘﺸﻲ اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ ﻳﺰورون‬ ‫ﻣ ـﻨ ـﺸ ــﺂت اﻟ ـﺘ ـﺨ ـﺼ ـﻴــﺐ اﻹﻳـ ــﺮاﻧ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻧـﺤــﻮ‬ ‫ﻣــﺮة واﺣ ــﺪة أﺳﺒﻮﻋﻴﺎ‪ .‬وﺗﺨﺼﺐ إﻳــﺮان‬ ‫"اﻟﻴﻮراﻧﻴﻮم" إﻟﻰ ﻣﺴﺘﻮى ‪ 20‬ﺑﺎﳌﺎﺋﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻨﺸﺄة "ﻓـ ــﻮردو" ﺗﺤﺖ اﻷرض‪ ،‬وأﻳﻀﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻮﻗﻊ "ﻧﻄﻨﺰ" ﻟﻸﺑﺤﺎث واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‪.‬‬ ‫وﻓﻲ اﻟﺴﻴﺎق ذاﺗﻪ‪ ،‬ﻗﺎل دﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﻮن‬ ‫ﻣــﻦ دول أﻋ ـﻀــﺎء ﻣــﻮﻓــﺪون إﻟ ــﻰ اﻟــﻮﻛــﺎﻟــﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻟﺬرﻳﺔ‪ ،‬إﻧﻬﻢ ﻟﻴﺴﻮا ﻋﻠﻰ‬

‫ﻋﻠﻢ ﺑﻮﻗﻒ اﻟﺘﺨﺼﻴﺐ ﳌﺴﺘﻮى أﻋﻠﻰ‪.‬‬ ‫وﺳ ـﺘ ـﻤ ـﺜــﻞ ﻫـ ــﺬه اﻟ ـﺨ ـﻄــﻮة ﻣ ـﻔــﺎﺟــﺄة‬ ‫ﻛﺒﻴﺮة‪ ،‬إذ ﻳﻌﺘﻘﺪ ﺧﺒﺮاء ﻏﺮﺑﻴﻮن أن إﻳﺮان‬ ‫ﺗــﺮﻳــﺪ اﺳـﺘـﻐــﻼل ﺗﺨﺼﻴﺐ "اﻟـﻴــﻮراﻧـﻴــﻮم"‬ ‫ﳌﺴﺘﻮى أﻋﻠﻰ‪ ،‬ﻛﻮرﻗﺔ ﻣﺴﺎوﻣﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﺗﺨﻔﻴﻒ اﻟـﻌـﻘــﻮﺑــﺎت اﻟـﻘــﺎﺳـﻴــﺔ اﳌـﻔــﺮوﺿــﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأدﻟﻰ ﻧﻮاب إﻳﺮاﻧﻴﻮن ﺑﺘﺼﺮﻳﺤﺎت‬ ‫ﻋﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ إﻳــﺮان اﻟـﻨــﻮوي‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺳﺒﻖ‪،‬‬ ‫وﻧﻔﺘﻬﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ‪.‬‬ ‫وﻗـ ـ ـ ـ ــﺎل ﺣ ـ ـﺴـ ــﲔ ﻧـ ـ ـﻘ ـ ــﻮي ﺣ ـﺴ ـﻴ ـﻨــﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﻌﻀﻮ اﻟﻜﺒﻴﺮ ﻓــﻲ ﻟﺠﻨﺔ اﻷﻣــﻦ اﻟﻘﻮﻣﻲ‬ ‫ﺑــﺎﻟـﺒــﺮﳌــﺎن‪ ،‬إن ﻃ ـﻬــﺮان أوﻗ ـﻔــﺖ ﺗﺨﺼﻴﺐ‬ ‫"اﻟ ـ ـﻴـ ــﻮراﻧ ـ ـﻴـ ــﻮم" إﻟ ـ ــﻰ اﳌـ ـﺴـ ـﺘ ــﻮﻳ ــﺎت ﻓ ــﻮق‬ ‫ﺧﻤﺴﺔ ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ اﻟﻼزﻣﺔ ﳌﺤﻄﺎت اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﳌ ــﺪﻧـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻷن ﻟــﺪﻳ ـﻬــﺎ ﻣ ــﺎ ﺗ ـﺤ ـﺘــﺎﺟــﻪ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟــﻮﻗــﻮد اﳌﺨﺼﺐ ﳌﺴﺘﻮى ‪ 20‬ﻓــﻲ اﳌﺎﺋﺔ‬ ‫اﻟــﺬي ﺗﺤﺘﺎﺟﻪ ﳌﻔﺎﻋﻞ اﻷﺑ ـﺤــﺎث اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻃﻬﺮان‪.‬‬

‫‪qL²;« nD)« ‰uŠ oI% uJÝu‬‬ ‫‪U¹—uÝ w wÝËd‬‬ ‫أﻋﻠﻦ ﻣﺼﺪر ﻓﻲ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮوﺳﻴﺔ‪ ،‬أﻣﺲ )اﻟﺨﻤﻴﺲ(‪ ،‬أن ﻣﻮﺳﻜﻮ‬ ‫ﻓﻲ ﺻﺪد اﻟﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺗﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑـﺨـﻄــﻒ ﻣـﺤـﺘـﻤــﻞ ﳌ ــﻮاﻃ ــﻦ روﺳ ـ ــﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬وذﻟــﻚ ﻏــﺪاة ﺑﺚ ﺷﺮﻳﻂ ﻓﻴﺪﻳﻮ‬ ‫ﻋﻦ ﻫﺬا اﻟﺮﺟﻞ ﻋﻠﻰ ﻣﻮاﻗﻊ ﺟﻬﺎدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺎل اﳌ ـﺼــﺪر ﻧـﻔـﺴــﻪ‪ ،‬إن ﺳـﻔــﺎرة‬ ‫روﺳـﻴــﺎ ﻓــﻲ دﻣـﺸــﻖ ﻓــﻲ ﺻــﺪد اﻟﺘﺤﻘﻖ‬ ‫ﻣـ ــﻦ اﳌـ ـﻌ ـﻠ ــﻮﻣ ــﺎت اﳌ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻘــﺔ ﺑ ــﺎﳌ ــﻮاﻃــﻦ‬ ‫اﻟــﺮوﺳــﻲ "ﺳ ـﻴــﺮﻏــﻲ ﻏــﻮرﺑــﻮﻧــﻮف" ﻓﻲ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫و ﺗـ ــﻢ ﺑـ ــﺚ ﺷ ــﺮﻳ ــﻂ ﻓـ ـﻴ ــﺪﻳ ــﻮ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ﻣــﻮاﻗــﻊ ﺟ ـﻬــﺎدﻳــﺔ ﻋـﻠــﻰ اﻷﻧ ـﺘــﺮﻧــﺖ‪ ،‬أول‬ ‫أﻣﺲ )اﻷرﺑﻌﺎء(‪ ،‬ﻳﻈﻬﺮ ﻓﻴﻪ رﺟﻞ ﻣﻠﺘﺢ‬ ‫ﻳـﺘـﺤــﺪث اﻟــﺮوﺳ ـﻴــﺔ وﻳ ـﻘــﻮل إﻧ ــﻪ ﻳــﺪﻋــﻰ‬ ‫"ﺳ ـﻴ ــﺮﻏ ــﻲ ﻏـ ــﻮرﺑـ ــﻮﻧـ ــﻮف"‪ .‬وأﻛ ـ ــﺪ ﻫــﺬا‬ ‫اﻷﺧ ـﻴــﺮ‪ ،‬ﻓــﻲ اﻟ ـﺸــﺮﻳــﻂ‪ ،‬أﻧ ــﻪ ﺧـﻄــﻒ ﻓﻲ‬ ‫ﻣـﻄــﺎر "ﻣـﻨــﻎ اﻟـﻌـﺴـﻜــﺮي" ﻓــﻲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺣ ـﻠــﺐ‪ ،‬اﻟ ــﺬي ﺳـﻴـﻄــﺮ ﻋـﻠـﻴــﻪ اﳌـﺴـﻠـﺤــﻮن‬ ‫اﳌ ـﻌــﺎرﺿــﻮن‪ ،‬ﻓــﻲ ﺑــﺪاﻳــﺔ ﺷـﻬــﺮ ﺷﺘﻨﺒﺮ‬ ‫اﳌﺎﺿﻲ‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ـ ـ ــﺎل اﻟـ ــﺮﻫ ـ ـﻴ ـ ـﻨـ ــﺔ‪ ،‬إن ﺧــﺎﻃ ـﻔ ـﻴــﻪ‬ ‫ﻳﻌﺮﺿﻮن ﻣﺒﺎدﻟﺘﻪ ﻋﺒﺮ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺼﻠﻴﺐ اﻷﺣ ـﻤــﺮ ﻣـﻘــﺎﺑــﻞ اﻹﻓ ـ ــﺮاج ﻋﻦ‬ ‫ﺳـﻌــﻮدي ﻳﻌﺘﻘﻠﻪ اﻟﻨﻈﺎم اﻟـﺴــﻮري ﻓﻲ‬ ‫ﺣﻤﺎه‪ ،‬وﻳﺪﻋﻰ ﺧﺎﻟﺪ ﺳﻠﻴﻤﺎن‪.‬‬ ‫وأﻛ ـ ـ ــﺪ ﻫ ـ ــﺬا اﻟ ـ ــﺮﺟ ـ ــﻞ‪ ،‬اﻟ ـ ـ ــﺬي ﻇـﻬــﺮ‬ ‫ﺟ ــﺎﻟ ـ ـﺴ ــﺎ وﻫ ـ ـ ــﻮ ﻳـ ـﺘـ ـﻠ ــﻮ ﺑ ـ ـ ـﺘ ـ ــﺮدد ﻧ ـﺼــﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮوﺳﻴﺔ ﺑﻠﻜﻨﺔ ﺧﻔﻴﻔﺔ‪ ،‬أن "اﳌﺴﻠﻤﲔ‬ ‫ﻗﺎﻟﻮا ﻟﻲ أﻧﻪ ﻳﻤﻜﻦ ﻣﺒﺎدﻟﺘﻲ"‪ ،‬وأﺿﺎف‪،‬‬

‫"إذا ﻟــﻢ ﺗـﺘــﻢ ﻣـﺒــﺎدﻟـﺘــﻲ ﻣــﻦ اﻵن وﺣﺘﻰ‬ ‫ﺧ ـﻤ ـﺴــﺔ أﻳ ـ ـ ــﺎم‪ ،‬ﻓــﺈﻧ ـﻬــﻢ ﺳ ـﻴ ـﻘ ـﺘ ـﻠــﻮﻧــﻲ"‪.‬‬ ‫وﻧـ ـ ــﺎﺷـ ـ ــﺪ "ﺳ ـ ـﻴ ـ ــﺮﻏ ـ ــﻲ ﻏ ـ ــﻮرﺑ ـ ــﻮﻧ ـ ــﻮف"‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺘﲔ اﻟﺮوﺳﻴﺔ واﻟﺴﻮرﻳﺔ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﻠﻰ إﻃﻼﻗﻪ‪ ،‬وﻗﺎل إﻧﻪ "ﺧﺎﺋﻒ"‪.‬‬ ‫وذﻛـ ـ ـ ـ ــﺮت وﻛ ـ ــﺎﻟ ـ ــﺔ "اﻳ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﺎر‪ -‬ﺗ ــﺎس‬ ‫اﻟﺮوﺳﻴﺔ ﻟﻸﻧﺒﺎء"‪ ،‬ﻣﻦ دون اﻟﻜﺸﻒ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺼﺎدرﻫﺎ‪ ،‬أن ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺨﻄﻒ ﺗﺒﻨﺘﻬﺎ‬ ‫ﻛﺘﺎﺋﺐ اﳌﻬﺎﺟﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻫﻲ ﻟﻮاء ﺟﻬﺎدي‬ ‫ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ أﻋﻀﺎﺋﻪ ﻣﻦ اﳌﻘﺎﺗﻠﲔ اﻷﺟﺎﻧﺐ‬ ‫وﺑـﻴـﻨـﻬــﻢ ﻋ ــﺪد ﻣــﻦ اﻟـﺸـﻴـﺸــﺎﻧـﻴــﲔ‪ .‬وﻗــﺪ‬ ‫ﺑـ ــﺮزت ﻫ ــﺬه اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎﺋــﺐ ﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ ﻋﺒﺮ‬ ‫ﺷ ــﺮاﺋ ــﻂ ﻓ ـﻴــﺪﻳــﻮ داﻣ ـ ـﻴ ــﺔ ﺗ ـﻈ ـﻬــﺮ ﻓـﻴـﻬــﺎ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت ﻗﻄﻊ رؤوس‪.‬‬ ‫وﺧ ـﻄــﻒ ﻋ ــﺪد ﻛـﺒـﻴــﺮ ﻣ ــﻦ اﻟــﺮﻋــﺎﻳــﺎ‬ ‫اﻷﺟﺎﻧﺐ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺻﺤﺎﻓﻴﻮن وﻋﺎﻣﻠﻮن‬ ‫ﻓــﻲ اﳌ ـﺠــﺎل اﻹﻧ ـﺴــﺎﻧــﻲ ﻓــﻲ ﺳــﻮرﻳــﺎ‪ ،‬إذ‬ ‫ﺗﺤﻮﻟﺖ ﺣﺮﻛﺔ اﺣﺘﺠﺎج ﻗﻤﻌﻬﺎ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﺑﻘﻮة إﻟﻰ ﻧﺰاع ﻣﺴﻠﺢ‪.‬‬ ‫وأﻓ ـ ـ ــﺮج ﻣ ـﺴ ـﻠ ـﺤــﻮن ﻣـ ـﻌ ــﺎرﺿ ــﻮن‪،‬‬ ‫)اﻟﺴﺒﺖ( اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬ﻋﻦ ﺗﺴﻌﺔ ﻟﺒﻨﺎﻧﻴﲔ‬ ‫ﺑ ـﻌ ــﺪ ‪ 17‬ﺷـ ـﻬ ــﺮا ﻣـ ــﻦ اﻻﺣ ـ ـﺘ ـ ـﺠـ ــﺎز‪ ،‬ﻓــﻲ‬ ‫إﻃ ــﺎر اﺗ ـﻔــﺎق ﺗ ـﺒــﺎدل ﻳـﻨــﺺ أﻳـﻀــﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫إﻓـ ـ ــﺮاج اﻟ ـﻨ ـﻈــﺎم اﻟـ ـﺴ ــﻮري ﻋ ــﻦ ﺣــﻮاﻟــﻲ‬ ‫‪ 200‬ﻣﻌﺘﻘﻠﺔ ﺳﻮرﻳﺔ‪ .‬وأﻋﻠﻨﺖ ﻧﺎﺷﻄﺔ‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﻣ ـ ـﺠ ــﺎل ﺣ ـ ـﻘ ــﻮق اﻹﻧ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺎن‪ ،‬أﻣ ــﺲ‬ ‫)اﻟﺨﻤﻴﺲ(‪ ،‬أﻧﻪ ﺗﻢ اﻹﻓــﺮاج ﻋﻦ ‪ 64‬ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺆﻻء اﻟﺴﺠﻴﻨﺎت ﺣﺘﻰ اﻵن‪.‬‬ ‫)أ ف ب(‬

‫وﻧﻘﻞ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺒﺮﳌﺎن ﻋﻠﻰ اﻹﻧﺘﺮﻧﺖ‪،‬‬ ‫ﻋ ــﻦ‪ ،‬ﺣ ـﺴ ـﻴ ـﻨــﻲ‪ ،‬ﻗ ــﺎﺋ ــﻼ‪ ،‬إن "اﻟـﺘـﺨـﺼـﻴــﺐ‬ ‫ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺴﺔ ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻳﺘﻮﻗﻒ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺤﺘﺎج اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﻨﻮوي اﻹﻳﺮاﻧﻲ اﻟﺘﺨﺼﻴﺐ ﳌﺴﺘﻮى ‪20‬‬ ‫ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻟﺘﻮﻓﻴﺮ اﻟﻮﻗﻮد ﳌﻔﺎﻋﻞ ﻃﻬﺮان‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻫﺬا اﳌﻮﻗﻊ ﻟﺪﻳﻪ اﳌﻄﻠﻮب ﻣﻦ اﻟﻮﻗﻮد‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬وﻻ ﺣﺎﺟﺔ ﳌﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﻧﺘﺎج"‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف‪ ،‬أن "ﻃﻬﺮان ﺳﺘﻘﺮر ﺑﻨﻔﺴﻬﺎ‬ ‫ﻣﺎ إذا ﻛﺎﻧﺖ ﺳﺘﻘﻮم ﺑﺎﻟﺘﺨﺼﻴﺐ ﳌﺴﺘﻮى‬ ‫أﻋـﻠــﻰ ﻣــﻦ ﺧﻤﺴﺔ ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﺗ ـﻌ ـﻠ ـﻴــﻖ أو وﻗـ ــﻒ أﻧ ـﺸ ـﻄــﺔ اﻟـﺘـﺨـﺼـﻴــﺐ‪،‬‬ ‫ﻋﺪﻳﻤﺔ اﳌﻌﻨﻰ ﺑﺴﺒﺐ ﻋﺪم وﺟــﻮد إﻧﺘﺎج‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺮاﻫﻦ"‪.‬‬ ‫وﺗـ ـﺠ ــﺪر اﻹﺷ ـ ـ ـ ــﺎرة‪ ،‬أن ﻣ ـﺴــﺆوﻟــﻮن‬ ‫ﻏ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﻮن ﻛـ ــﺎﻧـ ــﻮا ﻗـ ــﺪ ﺻـ ــﺮﺣـ ــﻮا ﺑــﺄﻧ ـﻬــﻢ‬ ‫ﻳﺮﻳﺪون أن ﺗﻮﻗﻒ إﻳــﺮان اﻟﺘﺨﺼﻴﺐ إﻟﻰ‬ ‫ﻣ ـﺴ ـﺘــﻮى ‪ 20‬ﻓ ــﻲ اﳌ ــﺎﺋ ــﺔ‪ ،‬وأن ﺗــﺰﻳــﺪ ﻣﻦ‬

‫ﺷﻔﺎﻓﻴﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬﺎ اﻟ ـﻨــﻮوي‪ ،‬وﺗﺨﻔﺾ‬ ‫ﻣـ ــﻦ ﻣ ـﺨ ــﺰوﻧ ــﺎﺗ ـﻬ ــﺎ ﻣـ ــﻦ "اﻟ ـ ـﻴـ ــﻮراﻧ ـ ـﻴـ ــﻮم"‪،‬‬ ‫وﺗﺘﺨﺬ إﺟــﺮاءات أﺧــﺮى ﻟﺘﻄﻤﺌﻦ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﺑــﺄﻧ ـﻬــﺎ ﻻ ﺗ ـﺴ ـﻌــﻰ إﻟـ ــﻰ اﻣـ ـﺘ ــﻼك أﺳـﻠـﺤــﺔ‬ ‫ﻧﻮوﻳﺔ‪.‬‬ ‫ورﻏ ـ ــﻢ أﻧـ ــﻪ ﻣ ــﻦ اﳌ ــﺮﺟ ــﺢ أﻧـ ــﻪ ﻳـﺠــﺮي‬ ‫اﻃ ـ ـ ــﻼع أﻋ ـ ـﻀـ ــﺎء ﻟ ـﺠ ـﻨــﺔ اﻷﻣ ـ ـ ــﻦ اﻟ ـﻘــﻮﻣــﻲ‬ ‫ﺑ ــﺎﻟـ ـﺒ ــﺮﳌ ــﺎن ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﺗـ ـ ـﻄ ـ ــﻮرات اﻟ ـﺒ ــﺮﻧ ــﺎﻣــﺞ‬ ‫اﻟـ ـﻨ ــﻮوي‪ ،‬ﻓـﻬــﻢ ﻻ ﻳ ـﺸــﺎرﻛــﻮن ﻓــﻲ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺻـﻨــﻊ اﻟ ـﻘــﺮار ﻣ ـﺒــﺎﺷــﺮة‪ .‬وﻳـﺘـﺨــﺬ اﻟــﺰﻋـﻴــﻢ‬ ‫اﻷﻋﻠﻰ‪" ،‬آﻳﺔ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻲ ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ"‪ ،‬اﻟﻘﺮارات‬ ‫اﻟﻜﺒﺮى‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ إﻳﺮان واﻟﻘﻮى اﻟﻌﺎﳌﻴﺔ اﻟﺴﺖ‪،‬‬ ‫وﻫــﻲ اﻟــﺪول اﻟﺨﻤﺲ اﻟﺪاﺋﻤﺔ اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ‬ ‫ﻓــﻲ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣ ــﻦ اﻟــﺪوﻟــﻲ زاﺋ ــﺪ أﳌــﺎﻧـﻴــﺎ‪،‬‬ ‫ﻗﺪ أﻧﻬﺖ ﺟﻮﻟﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ اﳌﺤﺎدﺛﺎت ﻓﻲ‬ ‫ﺟﻨﻴﻒ‪ ،‬اﻷﺳﺒﻮع اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬ﺑﺸﺄن أﻧﺸﻄﺔ‬ ‫ﻃﻬﺮان اﻟﻨﻮوﻳﺔ‪ ،‬ووﺻﻔﺘﻬﺎ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ وﺑﻨﺎءة‪.‬‬

‫واﻋ ـ ـﺘ ـ ـﺒ ـ ــﺮت ﻫ ـ ـ ــﺬه أول ﺟـ ــﻮﻟـ ــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫اﳌ ـﺤ ــﺎدﺛ ــﺎت ﻣ ـﻨــﺬ ﺗــﻮﻟــﻲ اﻟــﺮﺋ ـﻴــﺲ ﺣﺴﻦ‬ ‫روﺣ ــﺎﻧ ــﻲ‪ ،‬اﳌ ـﻌ ـﺘــﺪل ﻧـﺴـﺒـﻴــﺎ‪ ،‬اﻟ ـﺤ ـﻜــﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻏ ـ ـﺸـ ــﺖ‪ ،‬واﻟـ ـ ـ ـ ــﺬي وﻋ ـ ـ ــﺪ ﺑـ ـﻤـ ـﺤ ــﺎوﻟ ــﺔ ﺣــﻞ‬ ‫اﻟ ـﺨــﻼف اﻟ ـﻨــﻮوي‪ ،‬وﺗﺨﻔﻴﻒ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﻘﺎﺳﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﺿﺮت ﺑﺎﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻘﺪ ﺟﻮﻟﺔ أﺧــﺮى ﻣﻦ اﳌﺤﺎدﺛﺎت‬ ‫ﻓــﻲ اﻟـﺴــﺎﺑــﻊ واﻟـﺜــﺎﻣــﻦ ﻣــﻦ ﻧﻮﻧﺒﺮ اﻟـﻘــﺎدم‪.‬‬ ‫ﻛ ـﻤ ــﺎ أن ﻃ ـ ـﻬـ ــﺮان ﺗ ـﻨ ـﻔــﻲ ﻣـ ــﺰاﻋـ ــﻢ اﻟ ـﻘ ــﻮى‬ ‫اﻟـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ ﺑــﺄﻧـﻬــﺎ ﺗـﺴـﻌــﻰ ﻻﻣ ـﺘــﻼك اﻟ ـﻘــﺪرة‬ ‫ﻋﻠﻰ إﻧﺘﺎج أﺳﻠﺤﺔ ﻧﻮوﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻓــﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﺗﺨﺼﻴﺐ "اﻟﻴﻮراﻧﻴﻮم"‬ ‫إﻟــﻰ ﻣﺴﺘﻮى ‪ 20‬ﻓﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺤﺘﺎج‬ ‫إﻟــﻰ ﺧـﻄــﻮة ﻓﻨﻴﺔ ﺑﺴﻴﻄﺔ ﻟــﺰﻳــﺎدة درﺟــﺔ‬ ‫ﻧـﻘــﺎﺋــﻪ إﻟــﻰ ‪ 90‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ اﻟــﻼزﻣــﺔ ﻟﺼﻨﻊ‬ ‫رأس ﺣﺮﺑﻲ ﻧﻮوي‪.‬‬ ‫)وﻛﺎﻻت(‬

‫√“‪V³Ð dIH« s Êu½UF¹ U¹—uÝ ÊUJÝ nB½ s b¹‬‬ ‫«‪dL²L« Ÿ«eM‬‬ ‫ﻗــﺎﻟــﺖ ﻣ ـﺴــﺆوﻟــﺔ ﻓــﻲ ﺑــﺮﻧــﺎﻣــﺞ اﻷﻣــﻢ‬ ‫اﳌ ـﺘ ـﺤــﺪة اﻹﻧ ـﻤ ــﺎﺋ ــﻲ ﻓ ــﻲ ﺳ ــﻮرﻳ ــﺎ‪ ،‬أﻣــﺲ‬ ‫)اﻟﺨﻤﻴﺲ(‪ ،‬ﻟﻮﻛﺎﻟﺔ "ﻓﺮاﻧﺲ ﺑــﺮس"‪ ،‬إن‬ ‫أزﻳــﺪ ﻣــﻦ ﻧﺼﻒ ﺳـﻜــﺎن ﺳــﻮرﻳــﺎ ﻳﻌﺎﻧﻮن‬ ‫ﻣــﻦ اﻟﻔﻘﺮ ﺑﺴﺒﺐ اﻟـﻨــﺰاع اﳌــﺪﻣــﺮ اﳌﺴﺘﻤﺮ‬ ‫ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳﻨﺘﲔ‪ ،‬ﻣﺨﻠﻔﺎ اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﳌﺂﺳﻲ‪ ،‬ﻣﺎ اﺿﻄﺮ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻷﻣﻢ اﳌﺘﺤﺪة‬ ‫اﻹﻧ ـﻤــﺎﺋــﻲ ﻓــﻲ اﻟ ـﺒــﻼد إﻟ ــﻰ اﻟ ـﺘ ـﺤــﻮل ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ إﻟﻰ اﻟﻌﻤﻞ اﻹﻏﺎﺛﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻟﻴﺴﺎر ﺷﺎﻛﺮ‪ ،‬ﻧﺎﺋﺒﺔ اﳌﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻘﻄﺮي ﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ اﻷﻣﻢ اﳌﺘﺤﺪة اﻹﻧﻤﺎﺋﻲ‬ ‫ﻓ ــﻲ دﻣـ ـﺸ ــﻖ‪ ،‬ﻓ ــﻲ ﻣ ـﻘــﺎﺑ ـﻠــﺔ ﻣ ــﻊ اﻟــﻮﻛــﺎﻟــﺔ‬ ‫ﻧ ـﻔ ـﺴ ـﻬ ــﺎ‪ ،‬إن أﻛ ـ ـﺜ ــﺮ ﻣـ ــﻦ ﻧـ ـﺼ ــﻒ ﺳ ـﻜــﺎن‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ ﻓﻘﺮاء‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﻢ ‪ 9٫7‬ﻣﻠﻴﻮن ﺳﻮري‬ ‫ﻳﻌﻴﺸﻮن ﻋﻠﻰ ﺧﻂ اﻟﻔﻘﺮ‪ ،‬و‪ 4٫4‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻓﻲ ﻓﻘﺮ ﻣﺪﻗﻊ"‪.‬‬ ‫وﺗ ـﺸ ـﻴــﺮ دراﺳ ـ ـ ــﺔ ﻟ ــﻸﻣ ــﻢ اﳌ ـﺘ ـﺤ ــﺪة‪،‬‬ ‫ﻧﺸﺮت ﻓﻲ ﻋﺎم ‪ ،2010‬إﻟﻰ أن ‪ 5٫3‬ﻣﻼﻳﲔ‬ ‫ﺷﺨﺺ ﻓــﻲ ﺳــﻮرﻳــﺎ ﻛــﺎﻧــﻮا ﻳـﻌــﺎﻧــﻮن ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻘﺮ‪ .‬وﻋﺰت ﺷﺎﻛﺮ ﺳﺒﺐ ﻫﺬا اﻻرﺗﻔﺎع‪،‬‬ ‫إﻟــﻰ أن ﻣﻌﻈﻢ اﻟـﻨــﺎزﺣــﲔ داﺧــﻞ ﺳــﻮرﻳــﺎ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﺒــﺎﻟــﻎ ﻋــﺪدﻫــﻢ ‪ 3٫6‬ﻣ ـﻠ ـﻴــﻮن ﺷـﺨــﺺ‪،‬‬ ‫وﺑﻘﻴﺔ اﻟـﺴـﻜــﺎن‪ ،‬اﺳﺘﻨﻔﺪوا ﻣﺪﺧﺮاﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻟــﻢ ﻳﻌﺪ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻬﻢ اﻟﺘﺄﻗﻠﻢ ﻣــﻊ اﻷزﻣــﺔ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﺼ ـﻌ ــﻮﺑ ــﺎت اﻻﻗ ـﺘ ـﺼ ــﺎدﻳ ــﺔ اﻟ ـﻨــﺎﺟ ـﻤــﺔ‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـ ـﺤ ــﺖ أن ذﻟـ ــﻚ ﻳ ـﺤ ـﻤــﻞ أﻋ ـﺒــﺎء‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﻮﺻﻮل ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‬

‫ﻋﻠﻰ اﻟﻨﺎزﺣﲔ‪ ،‬واﳌﺴﺘﻀﻴﻔﲔ‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﺣﺪ‬ ‫ﺳﻮاء‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ـ ـ ــﺎﻟ ـ ـ ـ ــﺖ ﺷـ ـ ـ ــﺎﻛـ ـ ـ ــﺮ إن "ﺗـ ـ ـ ــﻮزﻳـ ـ ـ ــﻊ‬ ‫اﳌـﺴـﺘـﻠــﺰﻣــﺎت اﳌﻌﻴﺸﻴﺔ ﻟـﻴــﺲ ﺣــﻼ‪ ،‬وﻟــﻦ‬ ‫ﻳﻌﺰز ﺻﻤﻮد اﳌﺠﺘﻤﻌﺎت"‪ ،‬وأوﺿﺤﺖ‪،‬‬ ‫أن ﻫــﺬا اﻟﻌﻤﻞ اﻹﻏــﺎﺛــﻲ ﻻ ﻳﻘﺘﺼﺮ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗ ـﻘــﺪﻳــﻢ اﳌ ـ ـﺴـ ــﺎﻋـ ــﺪات‪ ،‬إﻧـ ـﻤ ــﺎ ﻳ ــﺮﻛ ــﺰ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫وﺿــﻊ اﻟـﺴــﻮرﻳــﲔ ﻋﻠﻰ ﻃــﺮﻳــﻖ "اﻟﺘﻌﺎﻓﻲ‬ ‫اﳌـﺒـﻜــﺮ"‪ ،‬أي ﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻬﻢ ﻋـﻠــﻰ اﳌــﻮاﺟـﻬــﺔ‬ ‫ﻟــﻼﺳ ـﺘ ـﻤــﺮار‪ .‬وﻗ ــﺎﻟ ــﺖ ﻓ ــﻲ ﻫ ــﺬا اﻟ ـﺼــﺪد‪،‬‬ ‫"ﻧ ـ ـﺤـ ــﻦ ﻧ ـﻨ ـﻈ ــﺮ إﻟـ ـ ــﻰ اﻟـ ـﺘـ ـﻌ ــﺎﻓ ــﻲ اﳌ ـﺒ ـﻜ ــﺮ‪،‬‬ ‫وإﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻨﺢ اﻟﺴﻮرﻳﲔ ﻓﺮﺻﺎ ﻟﻠﺪﺧﻞ‬ ‫ﳌ ـﺴــﺎﻋــﺪﺗ ـﻬــﻢ ﻋ ـﻠــﻰ اﻻﻧـ ـﻄ ــﻼق ﻣ ــﻦ ﺧــﻼل‬ ‫ﺗﻌﻠﻢ ﺣﺮﻓﺔ ﻟﻠﻤﺴﺘﻘﺒﻞ"‪ .‬وأﺿــﺎﻓــﺖ‪ ،‬أن‬ ‫ارﺗﻔﺎع ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ "ﻟﺘﺼﻞ إﻟﻰ ‪48٫6‬‬ ‫ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻦ اﻟﻴﺪ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ"‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺔ أن‬ ‫"ﻓـﻘــﺪان ﻣــﺎ ﻳـﻘــﺎرب ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ ﻓــﺮﺻــﺔ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻳﻌﺮض ﻋﺸﺮة ﻣﻼﻳﲔ ﺷﺨﺺ ﻟﻠﺨﻄﺮ"‪،‬‬ ‫ﻓ ــﻲ إﺷ ـ ــﺎرة إﻟ ــﻰ اﻟ ـﻌــﺎﻃ ـﻠــﲔ ﻋ ــﻦ اﻟـﻌـﻤــﻞ‪،‬‬ ‫واﻷﺷ ـﺨــﺎص اﻟــﺬﻳــﻦ ﻳـﻌـﺘـﻤــﺪون ﻋﻠﻴﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻣ ـﺸ ـﻴــﺮة إﻟ ـ ــﻰ أﻧ ـ ــﻪ ﺣ ـﺴــﺐ اﻻﺣ ـ ـﺼـ ــﺎءات‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻛﺎن ﻣﻌﺪل اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻓﻲ ﺳﻮرﻳﺎ‪،‬‬ ‫‪ 8٫6‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻓﻲ ﻋﺎم ‪.2010‬‬ ‫وﺑﲔ "اﻷﻋﻤﺎل اﻹﻏﺎﺛﻴﺔ اﻹﻧﻤﺎﺋﻴﺔ"‬ ‫اﻟـﺘــﻲ ﻳـﻘــﻮم ﺑﻬﺎ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻷﻣــﻢ اﳌﺘﺤﺪة‪،‬‬ ‫ﺗـ ـﺸـ ـﻴ ــﺮ ﺷـ ــﺎﻛـ ــﺮ إﻟ ـ ـ ــﻰ ﻣـ ـ ـﺸ ـ ــﺮوع ﻳ ـﻘ ـﻀــﻲ‬ ‫ﺑ ـﻤ ـﻌــﺎﻟ ـﺠــﺔ ﻣ ـﺴــﺄﻟــﺔ اﻟ ـﻨ ـﻔــﺎﻳــﺎت اﻟـﺼـﻠـﺒــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﻳـﺸـﻜــﻮ اﻟ ـﻨــﺎس ﻣـﻨـﻬــﺎ ﻓــﻲ اﳌـﻨــﺎﻃــﻖ‬

‫اﻟـﺘــﻲ ﺗﺸﻬﺪ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﻋـﺴـﻜــﺮﻳــﺔ‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﻏـﻴــﺎب اﻟـﺒـﻠــﺪﻳــﺎت‪ ،‬أو ﺻـﻌــﻮﺑــﺔ اﻟــﻮﺻــﻮل‬ ‫إﻟـ ــﻰ اﳌ ـ ـﻜ ــﺎن‪ ،‬وﻳ ـﻘ ـﻀــﻲ ب"ﺗ ـﻨ ـﻈ ـﻴــﻢ آﻟـﻴــﺔ‬ ‫ﻻﺳ ـ ـﺘ ـ ـﺨـ ــﺪام اﻟ ـ ـﻨ ـ ــﺎس اﳌ ـ ــﻮﺟ ـ ــﻮدﻳ ـ ــﻦ ﻓــﻲ‬ ‫اﳌ ـﻨ ـﻄ ـﻘــﺔ ﻣ ـﻘــﺎﺑــﻞ أﺟـ ــﺮ ﻟ ـﻴ ـﻘــﻮﻣــﻮا ﺑ ــﺈزاﻟــﺔ‬ ‫اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت"‪ .‬وﻓﻲ ﻣﻨﺎﻃﻖ أﺧــﺮى‪ ،‬ﻳﺴﺎﻋﺪ‬ ‫اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ ﻣﻦ ﻟﺪﻳﻪ "ﺣﺮﻓﺔ أو ﻣﻬﻨﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﺗﻨﻘﺼﻪ ﻣ ــﻮاد أو آﻻت‪ ،‬ﻓـﻨـﺴــﺎﻋــﺪه ﻋﻠﻰ‬ ‫إﻧـﺸــﺎء ﻣـﺸــﺎرﻳــﻊ ﺻـﻐـﻴــﺮة"‪ ،‬ﻣـﺸـﻴــﺮة إﻟــﻰ‬ ‫ﺑــﺪء ﻋـﺸــﺮة ﻣـﺸــﺎرﻳــﻊ ﻣــﻦ ﻫــﺬا اﻟـﻨــﻮع ﻓﻲ‬ ‫ﺣـﻤــﺺ‪ ،‬ﻟﻴﺘﻤﻜﻦ أﺻـﺤــﺎﺑـﻬــﺎ ﻣــﻦ ﺗﺄﻣﲔ‬ ‫ﻟ ـﻘ ـﻤــﺔ ﻋ ـﻴ ـﺸ ـﻬــﻢ‪ .‬وﻣ ـ ــﻦ ﻫ ـ ــﺬه اﳌ ـﺸ ــﺎرﻳ ــﻊ‪،‬‬ ‫إﻧﺸﺎء ﻏﺮف ﻟﺤﻔﻆ اﻟﻐﺬاء‪ ،‬وورش ﺑﻨﺎء‪،‬‬ ‫وﻣﻴﻜﺎﻧﻴﻚ‪.‬‬ ‫وﺗـ ـ ـﺘ ـ ــﻮزع اﳌ ـ ـﺸـ ــﺎرﻳـ ــﻊ اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﻳ ـﻘــﻮم‬ ‫ﺑـﻬــﺎ اﻟـﺒــﺮﻧــﺎﻣــﺞ ﻋـﻠــﻰ ﺟﻤﻴﻊ اﳌﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫اﻟـ ـﺴ ــﻮرﻳ ــﺔ‪ ،‬وﻓـ ــﻲ ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﻒ اﻟ ـﻘ ـﻄــﺎﻋــﺎت‪،‬‬ ‫وﺳ ــﺎﻫ ـﻤ ــﺖ ﺟـ ـﻬ ــﺎت ﻛ ـﺜ ـﻴــﺮة ﺑـﺘـﻤــﻮﻳـﻠـﻬــﺎ‬ ‫وﻋﻠﻰ رأﺳـﻬــﺎ دوﻟــﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﻟﻰ اﻟﻴﺎﺑﺎن‪ ،‬وﻫﻮﻟﻨﺪا‪ ،‬وﺻﻨﺪوق اﻷﻣﻢ‬ ‫اﳌﺘﺤﺪة اﳌﺮﻛﺰي ﻟﻼﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻠﻄﻮارئ‪.‬‬ ‫وﻗـ ــﺎﻟـ ــﺖ ﺷ ــﺎﻛ ــﺮ "ﻧـ ــﺮﻳـ ــﺪ أن ﻧـﺨـﻄــﻮ‬ ‫درﺟ ـ ــﺔ ﻧ ـﺤــﻮ اﻟ ـﻨ ـﻬــﻮض وﺗــﻮﻓ ـﻴــﺮ ﺳـﺒــﻞ‬ ‫اﻟﺼﻤﻮد‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺨﻮﻟﻨﺎ اﳌﻀﻲ ﻓﻲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻻﻗـﺘـﺼــﺎدﻳــﺔ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎء‬ ‫اﻷزﻣﺔ"‪.‬‬ ‫)أ ف ب(‬

‫اﻓﺘﺘﺢ ﻗﺎدة اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ‪ ،‬أﻣﺲ‬ ‫)اﻟـﺨـﻤـﻴــﺲ(‪ ،‬ﻗﻤﺘﻬﻢ ﻓــﻲ ﺑــﺮوﻛـﺴــﻞ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻬﻴﻤﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟـﺨــﻼف ﻣــﻊ اﻷﻣـﻴــﺮﻛـﻴــﲔ‪،‬‬ ‫ﺣـ ـ ـ ـ ــﻮل اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺠ ـ ـﺴـ ــﺲ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺬي اﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻬـ ــﺪف‬ ‫اﳌﺴﺘﺸﺎرة اﻷﳌﺎﻧﻴﺔ "أﻧﺠﻴﻼ ﻣﻴﺮﻛﻞ"‪.‬‬ ‫وﻗــﺎﻟــﺖ "ﻣ ـﻴــﺮﻛــﻞ" ﻟ ــ"ﺑ ــﺎراك أوﺑــﺎﻣــﺎ"‪،‬‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﻣﻴﺮﻛﻲ ﻓﻲ اﺗﺼﺎل ﻫﺎﺗﻔﻲ إن‬ ‫"اﻟﺘﺠﺴﺲ ﺑــﲔ اﻷﺻــﺪﻗــﺎء ﻏﻴﺮ ﻣﻘﺒﻮل"‪،‬‬ ‫ﻓ ـﻴ ـﻤــﺎ ﻃــﺎﻟــﺐ ﻗ ـ ــﺎدة آﺧ ـ ــﺮون ﻣ ــﻦ اﻻﺗ ـﺤــﺎد‬ ‫اﻷوروﺑﻲ ﻣﻌﺮﻓﺔ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ‪.‬‬ ‫ودﺧــﻞ "ﻓﺮﻧﺴﻮا ﻫــﻮﻻﻧــﺪ"‪ ،‬اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ـﺎء‬ ‫اﻟـﻔــﺮﻧـﺴــﻲ و"ﻣ ـﻴــﺮﻛــﻞ"‪ ،‬اﻟ ـﻠــﺬان ﻋـﻘــﺪا ﻟـﻘـ ً‬ ‫ﺛـ ـﻨ ــﺎﺋـ ـﻴ ــﺎ ﺣ ـ ـ ــﻮل اﳌ ـ ـ ــﻮﺿ ـ ـ ــﻮع‪ ،‬إﻟ ـ ـ ــﻰ ﻗ ــﺎﻋ ــﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎع‪.‬‬ ‫وﻗﺎل رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﺒﻠﺠﻴﻜﻲ "اﻳﻠﻴﻮ دي روﺑﻮ"‪" ،‬ﻳﺠﺐ اﺗﺨﺎذ إﺟﺮاءات"‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ‬ ‫إن اﻟﻘﻤﺔ ﻳﺠﺐ أن ﺗﻨﻈﺮ "ﻓﻲ اﺗﺨﺎذ إﺟــﺮاءات أوروﺑﻴﺔ"‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ أﻛﺪ أﻧﻪ ﻻ ﻳﺘﻮﻗﻊ ﺻﺪور‬ ‫ﻗﺮارات ﻓﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﻜــﻚ "ﻳــﺮﻛــﻲ ﻛــﺎﺗــﺎﻳـﻨــﻦ"‪ ،‬رﺋـﻴــﺲ اﻟ ــﻮزراء اﻟﻔﻨﻠﻨﺪي‪ ،‬ﻓــﻲ اﻟ ـﻘــﺪرة ﻋﻠﻰ ﺗﻘﺪﻳﻢ رد‬ ‫أوروﺑﻲ ﻣﺘﺴﺎﺋﻼ ﻋﻤﺎ ﻳﻤﻜﻦ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ‪ .‬وﻟﻢ ﻳﺪل "دﻳﻔﻴﺪ‬ ‫ﻛﺎﻣﻴﺮون"‪ ،‬رﺋﻴﺲ اﻟــﻮزراء اﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬اﻟﺬي واﺟﻬﺖ ﺑﻼده أﻳﻀﺎ اﺗﻬﺎﻣﺎت ﻓﻲ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ﺗﺠﺴﺲ ﺿﻤﻦ اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ‪ ،‬ﺑﺄي ﺗﺼﺮﻳﺢ ﻋﻨﺪ وﺻﻮﻟﻪ إﻟﻰ اﻟﻘﻤﺔ‪.‬‬

‫ﺑﺤﺚ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﳌﻮرﻳﺘﺎﻧﻲ ﻣﺤﻤﺪ وﻟﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻣﻊ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺠﺰاﺋﺮي‬ ‫رﻣ ـﻄ ــﺎن ﻟ ـﻌ ـﻤــﺎﻣــﺮة‪ ،‬ﻓ ــﻲ ﻧــﻮاﻛ ـﺸــﻮط أﻣــﺲ‬ ‫)اﻟـﺨـﻤـﻴــﺲ(‪" ،‬اﳌـﺼــﺎﻟــﺢ اﳌﺸﺘﺮﻛﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫واﻹﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ" ﺑﲔ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻓﺎدت‬ ‫وﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧﺒﺎء اﳌﻮرﻳﺘﺎﻧﻴﺔ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـ ــﺎﻟـ ــﺖ اﻟـ ــﻮﻛـ ــﺎﻟـ ــﺔ‪ ،‬إن ﻋ ـﺒ ــﺪ اﻟ ـﻌــﺰﻳــﺰ‬ ‫اﺳـﺘـﻘـﺒــﻞ ﻟـﻌـﻤــﺎﻣــﺮة ﻓــﻲ اﻟـﻘـﺼــﺮ اﻟــﺮﺋــﺎﺳــﻲ‬ ‫ﺑﻨﻮاﻛﺸﻮط‪ ،‬وﻧﻘﻠﺖ ﻋﻦ اﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺰاﺋﺮ ﻗﻮﻟﻪ‬ ‫"ﻟﻘﺪ ﺗﺒﺎﺣﺜﻨﺎ ﺣﻮل اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ‪-‬‬ ‫اﳌــﻮرﻳ ـﺘــﺎﻧ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﻫــﻲ ﻋــﻼﻗــﺎت ﻣـﺘـﻤـﻴــﺰة‬ ‫وواﻋ ــﺪة‪ ،‬وﺗﺘﻄﻮر ﺣﺴﺐ رؤﻳــﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴﲔ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻮﺗﻔﻠﻴﻘﺔ‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ وﻟــﺪ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﻌﺰﻳﺰ‪ .‬وﻟﺪﻳﻨﺎ اﻟﻘﻨﺎﻋﺔ‪ ،‬ﻛﻞ اﻟﻘﻨﺎﻋﺔ‪ ،‬ﺑﺄن ﻟﻬﺬه اﻟﻌﻼﻗﺎت ﻣﺴﺘﻘﺒﻼ زاﻫﺮا ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﺸﻌﺒﲔ‬ ‫اﻟﺸﻘﻴﻘﲔ"‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎف اﻟﻌﻤﺎﻣﺮة‪ ،‬اﻟــﺬي ﺗﺴﺘﻤﺮ زﻳــﺎرﺗــﻪ ﻟﻨﻮاﻛﺸﻮط ﻟﻐﺎﻳﺔ اﻟـﻴــﻮم‪ ،‬ﻓﻲ ﺗﺼﺮﻳﺤﻪ‬ ‫ﻟـﻠــﻮﻛــﺎﻟــﺔ اﳌــﻮرﻳـﺘــﺎﻧـﻴــﺔ "ﻛـﻤــﺎ ﺗـﻌـﻠـﻤــﻮن ﻟـﻠـﺠــﺰاﺋــﺮ وﻣــﻮرﻳـﺘــﺎﻧـﻴــﺎ ﻣـﺼــﺎﻟــﺢ ﻣـﺸـﺘــﺮﻛــﺔ‪ ،‬أﻣﻨﻴﺔ‬ ‫وإﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ"‪.‬‬ ‫وﺗﺠﺪر اﻹﺷــﺎرة‪ ،‬أن اﻟﺒﻠﺪان ﻳﺘﻌﺎوﻧﺎن ﻓﻲ اﳌﺠﺎل اﻷﻣﻨﻲ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﳌﺠﻤﻮﻋﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﳌﺴﻠﺤﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺴﺎﺣﻞ‪ ،‬وذﻟــﻚ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻣﺎﻟﻲ‬ ‫واﻟﻨﻴﺠﺮ‪.‬‬

‫أﻛ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪت "ﻣـ ـ ـ ـ ــﺎدﻟـ ـ ـ ـ ــﲔ أوﻟ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﺮاﻳـ ـ ـ ــﺖ"‬ ‫اﻟ ــﺪﺑـ ـﻠ ــﻮﻣ ــﺎﺳـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬واﻟـ ـﺴـ ـﻔـ ـﻴ ــﺮة اﻟ ـﺴــﺎﺑ ـﻘــﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠــﻮﻻﻳــﺎت اﳌ ـﺘ ـﺤــﺪة اﻷﻣــﺮﻳ ـﻜ ـﻴــﺔ ﻓــﻲ اﻷﻣــﻢ‬ ‫اﳌ ـﺘ ـﺤــﺪة‪ ،‬إﻧـﻬــﺎ ﻛــﺎﻧــﺖ ﻋــﺮﺿــﺔ ﻟﻠﺘﺠﺴﺲ‬ ‫ﻣﻦ ﻃــﺮف ﻓﺮﻧﺴﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌﻤﻞ ﻓﻲ‬ ‫اﳌﻨﻈﻤﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎﻟــﺖ "أﺗ ــﺬﻛ ــﺮ ﺟ ـﻴــﺪا ﻋ ـﻨــﺪﻣــﺎ ﻛﻨﺖ‬ ‫ﻓﻲ اﻷﻣــﻢ اﳌﺘﺤﺪة ﺟــﺎء اﻟﺴﻔﻴﺮ اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ‬ ‫ﻟــﺮؤﻳ ـﺘــﻲ‪ ،‬وﺳــﺄﻟـﻨــﻲ ﳌ ــﺎذا ﻗـﻠــﺖ ذﻟ ــﻚ ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫اﻟـ ـﺸـ ـﺨ ــﺺ‪ ،‬ﺑـ ـﺨـ ـﺼ ــﻮص اﻟـ ـﺴـ ـﺒ ــﺐ اﻟـ ــﺬي‬ ‫ﺗﺮﻳﺪون ﻷﺟﻠﻪ ﻧﺴﺎء ﻓﻲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ"‪.‬‬ ‫وﻫ ــﺬا اﻟـﺘـﺼــﺮﻳــﺢ‪ ،‬ﻳــﺄﺗــﻲ ﺑـﻌــﺪ ردود‬ ‫ﻓـ ـﻌ ــﻞ اﻟـ ـ ـﺤ ـ ــﺎدة اﻟ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﺎدرة ﻣ ـ ــﻦ ﻓ ــﺮﻧ ـﺴ ــﺎ‪،‬‬ ‫وأﳌ ــﺎﻧـ ـﻴ ــﺎ‪ ،‬واﻟ ـ ـﺒ ــﺮازﻳ ــﻞ‪ ،‬وﺣ ـﻠ ـﻔــﺎء آﺧــﺮﻳــﻦ‬ ‫ﻟﻠﻮﻻﻳﺎت اﳌﺘﺤﺪة‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﻛﺸﻒ اﳌﺴﺘﺸﺎر اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻓﻲ وﻛﺎﻟﺔ اﻷﻣﻦ اﻟﻘﻮﻣﻲ اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ‬ ‫"إدوارد ﺳﻨﻮدن" ﻋﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺗﻨﺼﺖ ﺗﻘﻮم ﺑﻬﺎ واﺷﻨﻄﻦ ﻓﻲ اﻟﺨﺎرج‪.‬‬ ‫وﻃﻠﺒﺖ اﳌﺴﺘﺸﺎرة اﻷﳌﺎﻧﻴﺔ "أﻧﺠﻴﻼ ﻣﻴﺮﻛﻞ"‪ ،‬أﻣﺲ )اﻟﺨﻤﻴﺲ(‪ ،‬ﺗﻮﺿﻴﺤﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺑــﺎراك أوﺑﺎﻣﺎ ﺣﻮل ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت أﻓــﺎدت أن ﻫﺎﺗﻔﻬﺎ اﻟﺠﻮال "ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻣﺮاﻗﺒﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ"‪ .‬ﻛﺬﻟﻚ اﺣﺘﺞ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ "ﻓﺮﻧﺴﻮا ﻫﻮﻻﻧﺪ"‪ ،‬ﺑﺪوره‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋﻦ ﻣﺮاﻗﺒﺔ اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﻬﺎﺗﻔﻴﺔ ﻓﻲ ﻓﺮﻧﺴﺎ‪.‬‬

‫دﻋــﺎ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺼﻴﻨﻲ "ﺷــﻲ ﺟــﲔ ﺑﻴﻨﻎ"‪،‬‬ ‫ﺑ ـﻜــﲔ وﻣــﻮﺳ ـﻜــﻮ‪ ،‬ﻟـﺘـﻌــﺰﻳــﺰ اﻟـﺘـﻨـﺴـﻴــﻖ ﻣــﻦ أﺟــﻞ‬ ‫"اﻟ ـﺤ ـﻔــﺎظ ﻋـﻠــﻰ ﺳـﻠـﻄــﺔ اﻷﻣ ــﻢ اﳌـﺘـﺤــﺪة وﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻷﻣﻦ"‪.‬‬ ‫وﻗــﺎل اﻟﺮﺋﻴﺲ "ﺷــﻲ"‪ ،‬ﺧــﻼل اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ "‬ ‫ﻟﺪﻳﻤﺘﺮي ﻣــﺪﻓـﻴــﺪف"‪ ،‬رﺋـﻴــﺲ اﻟ ــﻮزراء اﻟــﺮوﺳــﻲ‪،‬‬ ‫إﻧ ــﻪ ﻳـﻨـﺒـﻐــﻲ ﻋـﻠــﻰ اﻟـﺒـﻠــﺪﻳــﻦ "أن ﻳــﻮاﺻــﻼ ﺳــﻮﻳــﺎ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ اﻹﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻲ‪ ،‬واﻟﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺳﻠﻄﺔ اﻷﻣ ــﻢ اﳌـﺘـﺤــﺪة‪ ،‬وﻣـﺠـﻠــﺲ اﻷﻣ ــﻦ اﻟــﺪوﻟــﻲ‪،‬‬ ‫وﺣ ـﻤــﺎﻳــﺔ اﻷﻫ ـ ــﺪاف واﳌـ ـﺒ ــﺎدئ اﻟ ـﺨــﺎﺻــﺔ ﺑﻤﻴﺜﺎق‬ ‫اﻷﻣﻢ اﳌﺘﺤﺪة‪ ،‬واﻷﻋــﺮاف اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻜﻢ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ أﺟﻞ أن ﻳﻌﺰزا ﻣﻌﺎ اﻟﺴﻼم‬ ‫واﻻﺳﺘﻘﺮار واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ"‪ .‬وأﺷﺎد اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺼﻴﻨﻲ "ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ اﳌﺜﻤﺮ ﻓﻲ اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻟﻌﺎﳌﻴﺔ واﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ"‪ ،‬ﻣﺸﺪدا ﻋﻠﻰ أﻧﻬﻤﺎ "ﻗﺎﻣﺎ ﺑﺤﻤﺎﻳﺔ اﳌﺼﺎﻟﺢ اﳌﺸﺘﺮﻛﺔ واﻟﻌﺪل"‪.‬‬ ‫وذﻛــﺮ ﻣﺼﺪر رﺳـﻤــﻲ‪ ،‬أن اﻟﺮﺋﻴﺲ "ﺷــﻲ"‪ ،‬اﺳﺘﻌﺮض ﺧــﻼل اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل‪" ،‬ﻗــﻮة اﻟــﺪﻓــﻊ اﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﻧﺸﺎﻃﺎ ﻟﺸﺮاﻛﺔ اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ اﻹﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ ﺑﲔ اﻟﺼﲔ وروﺳﻴﺎ ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺔ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻣﺸﻴﺮا‬ ‫إﻟﻰ أن ﻗﺎدة اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﺗﻮﺻﻼ إﻟﻰ اﺗﻔﺎق ﺣﻮل اﺗﺠﺎه اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ واﳌﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻌﺎوﻧﻴﺔ اﻟﻜﺒﺮى"‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﻗﺎل "ﻣﺪﻓﻴﺪف"‪ ،‬إن روﺳﻴﺎ واﻟﺼﲔ "ﺗﺠﻤﻌﻬﻤﺎ ﻣﺼﺎﻟﺢ ﻣﺸﺘﺮﻛﺔ واﺳﻌﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن‬ ‫اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﻮﺛﻴﻖ ﻳﻔﻲ ﺑﺎﳌﺼﺎﻟﺢ اﻟﺠﻮﻫﺮﻳﺔ ﻟﻜﻼ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ واﻟﺸﻌﺒﲔ‪ ،‬وﻳﻤﺜﻞ أﻫﻤﻴﺔ ﻟﻠﺴﻼم‬ ‫واﻻﺳﺘﻘﺮار واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ"‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪ÊuMË UUIŁ‬‬

‫> «‪19 ∫œbF‬‬ ‫> «'‪2013 dÐu²√ 25 o«u*« 1434 W−(«Ë– 19 WFL‬‬

‫ﻋـﺸــﻖ اﻟـﻜـﺘــﺎﺑــﺔ اﻟ ـﺴــﺎﺧــﺮة ﻣـﻨــﺬ ﺣــﺪاﺛــﺔ ﺳﻨﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﻜﺎن ﻳﺼﺮف ﻣﺎ ﻳﻘﺪم ﻟﻪ ﻣﻦ ﻣﺎل ﻋﻠﻰ اﻟﺠﺮاﺋﺪ‬ ‫واﻟﻜﺘﺐ اﻟﺴﺎﺧﺮة‪ ،‬أﻋﺎد ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ "ﻣﺪرﺳﺔ‬ ‫اﳌﺸﺎﻏﺒﲔ"‪ ،‬وﺗﺸﺮب ﻓﻦ اﻟﺴﺨﺮﻳﺔ‪ ،‬إﻟﻰ أن ﺟﻌﻞ‬

‫ﻣﻨﻪ أداة ﺧﺎﺻﺔ ﻟﻠﺘﻌﺒﻴﺮ‪ ،‬ﻳﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ ﻗﻀﺎﻳﺎه ﻟﻮﻻ ﺧﻴﺒﺎت اﳌﻨﺘﺨﺐ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم اﳌﺘﻜﺮرة‪،‬‬ ‫ﳌﺎ ﻓﻜﺮ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﺘﻪ‪ ،‬وﺑﻌﺾ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺴﺎﺧﺮة ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺠﺘﻤﻌﻴﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣــﻦ ﻓــﻲ "ﺑـﺒـﻴـﺘـﻨــﺎ ﺿ ـﻴــﻮف ﺳـﻨــﺄﻛــﻞ اﻟـﻠـﺤــﻢ"‪ ،‬اﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮن‪ ،‬اﺳﺘﻄﺎع أﻧــﻮر ﺧﻠﻴﻞ أن ﻳﺤﻔﺮ اﺳﻤﻪ‬ ‫و"ﻳﻮﻣﻴﺎت ﺑﻮﺟﻤﻌﺔ"‪ ،‬إﻟﻰ "ﻋﺎوﻧﻮا اﻟﻔﺮﻳﻖ"‪ ،‬اﻟﺬي ﻓﻲ ﺧﺎﻧﺔ اﻟﺴﺨﺮﻳﺔ ﺑﺎﳌﻐﺮب‪.‬‬

‫√½‪Wž—U t³ý »dG*UÐ dšU« »œ_« W½«eš ∫qOKš —u‬‬ ‫اﻟﺴﺨﺮﻳﺔ ﻓﻦ ﻳﻌﺒﺮ ﺑﺎﻷدب ﻋﻦ ﻗﻠﺔ اﻷدب ‪ º‬اﻟﺴﺨﺮﻳﺔ ﺗﻨﺘﻌﺶ ﻓﻲ اﻟﺒﻠﺪان اﻟﺘﻲ ﺗﺆﻣﻦ ﺑﺤﺮﻳﺔ اﻟﺮأي‬ ‫ﺣﻮار‪ :‬ﺳﻜﻴﻨﺔ اﻹدرﻳﺴﻲ‬ ‫> ﳌ ـ ــﺎذا ﺗــﻮﺟ ـﻬــﺖ إﻟـ ــﻰ ﻓ ــﻦ اﻟـﺴـﺨــﺮﻳــﺔ‬ ‫وﻟﻴﺲ إﻟﻰ أي ﻧﻮع آﺧﺮ ﻣﻦ ﻓﻨﻮن اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ؟‬ ‫< أﻋ ـﺘ ـﻘــﺪ أن ﻣ ــﻮﺿ ــﻮع اﻟ ـﺘــﻮﺟــﻪ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻻ ﻳﻜﻮن اﺧﺘﻴﺎرا ﺑﻘﺪر ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻜﻮن اﻧـﺠــﺬاﺑــﺎ‪ ،‬ﻓﺒﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟــﻲ أﺣﺲ‬ ‫ﺑﺄﻧﻨﻲ ﻣﻨﺠﺬب إﻟﻰ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﻟﺴﺎﺧﺮة‪،‬‬ ‫أوﻻ ﻷن ﻃـﺒـﻴـﻌــﺔ ﺷـﺨـﺼـﻴـﺘــﻲ ﻣــﺮﺣــﺔ‪،‬‬ ‫وﺛﺎﻧﻴﺎ ﻷﻧﻨﻲ ﻣﻨﺬ ﺻﻐﺮي وأﻧــﺎ أﻫﺘﻢ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻟﻪ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎﻟﻀﺤﻚ‪ .‬وﻫﻨﺎ اﺳﻤﺤﻲ‬ ‫ﻟﻲ أن أﻋﺘﺮف ﺑﺄﻧﻨﻲ ﻛﻨﺖ ﻣﺪﻣﻨﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺼﺤﻒ اﻟـﺴــﺎﺧــﺮة‪ ،‬وأﻧــﺎ ﺑﻌﺪ ﺗﻠﻤﻴﺬ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻻﺑـ ـﺘ ــﺪاﺋ ــﻲ‪ ،‬وﻛـ ــﺎن واﻟ ـ ــﺪي رﺣـﻤــﻪ‬ ‫اﻟـﻠــﻪ‪ ،‬ﻳﺘﻌﺠﺐ ﻛﻠﻤﺎ ﻃﻠﺒﺖ ﻣﻨﻪ ﻧﻘﻮدا‬ ‫ﻷﺷـ ـﺘ ــﺮي ﺟـ ــﺮﻳـ ــﺪة‪ ،‬ﻓ ـﻜــﺎﻧــﺖ ﻫـ ــﺬه ﻫــﻲ‬ ‫اﳌـﺴــﺄﻟــﺔ اﻟــﻮﺣـﻴــﺪة اﻟـﺘــﻲ ﺗﺠﻌﻞ واﻟــﺪي‬ ‫ﻳﺴﺘﺠﻴﺐ ﻟ ــﻲ‪ ،‬وﻫ ــﻮ ﻳـﻀـﺤــﻚ وﻳـﻘــﻮل‬ ‫ﻟﻲ "ﺳﺘﺼﺒﺢ دﻛـﺘــﻮرا ﻓﻲ اﳌﺴﺘﻘﺒﻞ"‪.‬‬ ‫وﻓ ــﻲ ﻣــﺮﺣـﻠــﺔ اﻹﻋـ ـ ــﺪادي أﻋ ــﺪت ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫ﻣ ـ ـﺴ ــﺮﺣ ـ ـﻴ ــﺔ "ﻣ ـ ـ ــﺪرﺳ ـ ـ ــﺔ اﳌ ـ ـﺸ ــﺎﻏ ـ ـﺒ ــﲔ"‬ ‫ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻓــﻲ دﻓـﺘــﺮ ﻛــﺎن ﻣﺨﺼﺼﺎ ﳌــﺎدة‬ ‫اﻟ ـﻔــﺮﻧ ـﺴ ـﻴــﺔ‪ ،‬وﻫ ـ ــﺬا ﻫ ــﻮ اﻟ ـﺴ ـﺒــﺐ اﻟ ــﺬي‬ ‫ﺟﻌﻠﻨﻲ ﻻ أﺻﺒﺢ دﻛﺘﻮرا‪.‬‬ ‫> ﻫﻞ اﻟﺴﺨﺮﻳﺔ ﻛﻔﻦ ﺗﺠﺪ ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ ﻓﻲ اﳌﻐﺮب؟‬ ‫< اﻟ ـﺴ ـﺨــﺮﻳــﺔ ﻓ ــﻲ اﳌـ ـﻐ ــﺮب ﻫﻲ‬ ‫اﻵن ﻓ ــﻲ ﻃــﺮﻳ ـﻘ ـﻬــﺎ إﻟ ـ ــﻰ ﺗـﺤـﻘـﻴــﻖ‬ ‫اﻟﺬات‪ ،‬وأﻧﺎ ﻫﻨﺎ ﻻ أﻧﻔﻲ وﺟﻮد‬ ‫ﻛـ ـﺘ ــﺎب ﺳ ــﺎﺧ ــﺮﻳ ــﻦ ﺑــﺎﻟ ـﺴــﺎﺣــﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬رﻏﻢ ﻗﻠﺘﻬﻢ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﺎ‬ ‫ﻟﻢ ﻧﺼﻞ ﺑﻌﺪ إﻟﻰ أن ﻧﺠﺪ‬ ‫ﻣ ـﺼ ـﻨ ـﻔ ــﺎت ﻓ ـ ــﻲ اﻷدب‬ ‫اﻟﺴﺎﺧﺮ ﻓــﻲ اﻟﺨﺰاﻧﺔ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وذﻟــﻚ ﻣﺎ‬ ‫ﺣﺎوﻟﺖ ﻓﻌﻠﻪ ﻓﻲ‬ ‫إﺻ ـ ـ ـ ـ ــﺪاراﺗ ـ ـ ـ ـ ــﻲ‪.‬‬ ‫وﻣ ـﺴ ـﺘ ـﻘ ـﺒ ــﻼ‬ ‫ﻟﻲ ﻣﺸﺮوع‬ ‫رﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﻜـ ـ ــﺎﺗـ ـ ــﺐ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ــﺎﺧ ـ ـ ــﺮ‬ ‫ﻣﻴﻤﻮن أم اﻟﻌﻴﺪ‪،‬‬ ‫وﻫ ـ ــﻮ ﻣ ــﻦ اﻷﻗ ـ ـ ــﻼم اﻟ ـﺴــﺎﺧــﺮة‬ ‫اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻴ ـﻠــﺔ ﻓ ــﻲ اﳌ ـ ـﻐ ــﺮب‪ ،‬وﻫـ ــﻮ إﺻـ ــﺪار‬ ‫ﻟ ـﺴ ـﻠ ـﺴ ـﻠــﺔ "اﻷدب اﻟ ـ ـﺴـ ــﺎﺧـ ــﺮ"‪ ،‬وﻫ ــﻲ‬ ‫ﺳ ـﻠ ـﺴ ـﻠــﺔ ﻣ ـ ــﻦ ﺻـ ـﻨ ــﻒ ﻛ ـ ـﺘـ ــﺎب اﻟ ـﺠ ـﻴــﺐ‬ ‫ﺳﺘﺼﺪر ﻛﻞ ﺷﻬﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫> ﻛﻴﻒ ّ‬ ‫ﺗﻌﺮف اﻟﺴﺨﺮﻳﺔ ؟‬ ‫< اﻟﺴﺨﺮﻳﺔ ﻓﻦ ﻳﻌﺒﺮ ﺑــﺎﻷدب ﻋﻦ‬ ‫ﻗﻠﺔ اﻷدب‪.‬‬ ‫> وﻣﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟــﺬي ﺗﻘﺪﻣﻪ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻚ‬ ‫اﻟﺴﺎﺧﺮ "ﻳﻮﻣﻴﺎت ﺑﻮﺟﻤﻌﺔ"؟‬ ‫< ﻛـ ـﺘ ــﺎب "ﻳـ ــﻮﻣ ـ ـﻴـ ــﺎت ﺑــﻮﺟ ـﻤ ـﻌــﺔ"‬ ‫ﻳـﻘــﺪم اﻟـﻘــﺪﻳــﻢ وﻫ ــﺬا ﻫــﻮ اﻟـﺠــﺪﻳــﺪ ﻓﻴﻪ‪،‬‬ ‫ﺑ ـﻜــﻞ ﺑ ـﺴــﺎﻃــﺔ ﻓـ ـ "ﻳــﻮﻣ ـﻴــﺎت ﺑــﻮﺟـﻤـﻌــﺔ"‬ ‫ﻧﻮﺳﻄﺎﻟﺠﻴﺎ ﺗﺆرخ ﻟﻠﺤﻈﺎت اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ رﻏــﻢ ﻗﺴﺎوﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻗــﺪ ﺣﺎوﻟﺖ‬ ‫رﻓﻘﺔ اﻟﻔﻨﺎن ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺨﻮ‪ ،‬أن ﻧﺨﺮﺟﻬﺎ‬ ‫ﺑﺪﻳﻜﻮر ﻣﻐﺮﺑﻲ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺮﺳﻢ‬ ‫واﻻﻫ ـ ـﺘ ـ ـﻤ ــﺎم ﺑـ ـ ــﺄدق اﻟ ـﺘ ـﻔــﺎﺻ ـﻴــﻞ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﻋﺸﻨﺎﻫﺎ ﻓﻲ ﺑﻴﻮﺗﻨﺎ‪ ،‬وأﻋــﺪك ﻛﻤﺎ أﻋﺪ‬ ‫اﻟ ـﻘــﺮاء أﻧ ـﻬــﺎ ﺳـﺘـﻜــﻮن إﺑــﺪاﻋــﺎ ﻣﺘﻤﻴﺰا‬ ‫ﺑﺤﻮل اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫> ﻫﻞ ﻳﺠﺪ اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻟﺴﺎﺧﺮ ﻣﻜﺎﻧﺎ ﻟﻪ‬

‫اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻟﺴﺎﺧﺮ أﻧﻮر ﺧﻠﻴﻞ )ﺧﺎص(‬

‫ﻓ ـ ـ ــﻲ ﺳ ـ ــﻮق‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ـ ـ ـﻐـ ـ ـ ـ ــﻞ‬ ‫ﺑﺎﳌﻐﺮب؟‬ ‫< أﻋـﺘـﻘــﺪ‬ ‫أن اﻟﺬي ﻻ ﻳﺠﺪ‬ ‫ﻣ ـ ـﻜ ـ ــﺎﻧ ـ ــﺎ ﻟ ـ ـ ــﻪ ﻓــﻲ‬ ‫ﺳ ــﻮق اﻟـﺸـﻐــﻞ ﻓﻲ‬ ‫اﳌﻐﺮب ﻫﻮ ﺷﺨﺺ‬ ‫ﻓــﺎﺷــﻞ ﻣــﻊ اﺣـﺘــﺮاﻣــﻲ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬ ‫> ﻫﻞ ﻫﻨﺎك ﺳﺨﺮﻳﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﳌﻐﺮب أم ﻣﺠﺮد ﻓﻜﺎﻫﺔ؟‬ ‫< ﺑــﺮأﻳــﻲ اﻟـﺴـﺨــﺮﻳــﺔ وﻣ ــﺎ ﺗﺤﻤﻠﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺴﺎوة ﺗﻨﺘﻌﺶ ﻛﺜﻴﺮا ﻓﻲ اﻟﺒﻠﺪان‬ ‫اﻟ ـﺘ ــﻲ ﺗ ــﺆﻣ ــﻦ ﺑ ـﺤــﺮﻳــﺔ اﻟ ـ ـ ــﺮأي‪ ،‬واﻟ ـﺤــﻖ‬ ‫ﻓــﻲ اﻻﺧ ـﺘ ــﻼف‪ ،‬وﻫ ــﺬا ﻻ ﻳـﻌـﻨــﻲ أﻧ ــﻪ ﻻ‬ ‫ﺗﻮﺟﺪ ﺳﺨﺮﻳﺔ ﻓﻲ اﳌﻐﺮب‪ ،‬ﺑﺎﻟﻌﻜﺲ‪،‬‬ ‫ﻓــﻲ اﳌ ـﻐــﺮب ﻫ ـﻨــﺎك ﺳـﺨــﺮﻳــﺔ وﺳـﺨــﺮﻳــﺔ‬ ‫ﻣ ـﻨ ـﺘ ـﻌ ـﺸــﺔ ﺟ ـ ـ ــﺪﴽ‪ ،‬أﻣ ـ ــﺎ اﻟـ ـﻔ ـﻜ ــﺎﻫ ــﺔ ﻓـﻬــﻲ‬ ‫ﻣﻮﺟﻮدة واﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫> ﳌــﺎذا ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻛﺘﺎب ﺳﺎﺧﺮﻳﻦ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻫﻮ اﻟﺸﺄن ﻓﻲ ﺑﺎﻗﻲ اﻟﺪول وﻋﻨﺪﻧﺎ ﻳﻘﺘﺼﺮ‬ ‫اﻷﻣ ـ ــﺮ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﻔ ـﻜــﺎﻫ ـﻴــﲔ أﻧ ـﻔ ـﺴ ـﻬــﻢ ﻟـﻜـﺘــﺎﺑــﺔ‬ ‫اﻟﻨﺼﻮص؟‬ ‫< ﻋﻠﻰ اﳌـﺴـﺘــﻮى اﻟﻔﻨﻲ ﻓــﺈن ﻫﺬا‬ ‫اﳌﺠﺎل ﺑﺪأ ﻳﻌﺮف ﻧﻮﻋﺎ ﻣﻦ اﻟﺘﺨﺼﺺ‪،‬‬ ‫وأﺻ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺢ ﻟـ ـ ــﺰاﻣـ ـ ــﺎ ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ اﻟ ـﻔ ـﻜ ــﺎﻫ ـﻴ ــﲔ‬ ‫اﻻﺳ ـﺘ ـﻌــﺎﻧــﺔ ﺑـﻜـﺘــﺎب ﻣـﺘـﺨـﺼـﺼــﲔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺴﺨﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻰ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﻗﻠﺔ ﻋﺪدﻫﻢ‪،‬‬ ‫ﻟﻀﻤﺎن ﺑﻘﺎﺋﻬﻢ ﻓــﻲ اﻟـﺴــﺎﺣــﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻔﺮض اﻟﺘﺠﺪﻳﺪ ﻋﻠﻰ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻋﻠﻰ اﳌﺴﺘﻮى اﻷدﺑﻲ ﻓﺨﺰاﻧﺔ‬

‫اﻷدب اﻟـﺴــﺎﺧــﺮ ﺑــﺎﳌـﻐــﺮب ﺷﺒﻪ ﻓــﺎرﻏــﺔ‪،‬‬ ‫وﻧــﺄﻣــﻞ أن ﻳﻬﺘﻢ اﻟﺸﺒﺎب ﺑﻬﺬا اﳌﺠﺎل‬ ‫ﻹﻏﻨﺎﺋﻬﺎ‪.‬‬ ‫> ﳌﺎذا ﻟﻢ ﺗﺼﺎدف ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎت اﻟﻔﻜﺎﻫﺔ‬ ‫ﻧﺠﺎﺣﺎ؟‬ ‫< ﺑﺎﻟﻌﻜﺲ‪ ،‬ﻓﺄﻏﻠﺐ اﳌﻬﺮﺟﺎﻧﺎت‬ ‫اﻟﻔﻜﺎﻫﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻜﻨﺖ ﻣﻦ ﺣﻀﻮرﻫﺎ‬ ‫ﻋﺮﻓﺖ إﻗﺒﺎﻻ ﻛﺒﻴﺮا‪ ،‬وﻧﺠﺎﺣﺎ واﺳﻌﺎ‪،‬‬ ‫ﻷن اﻟﺠﻤﻬﻮر ﻋﻤﻮﻣﺎ ﻓــﻲ ﺣــﺎﺟــﺔ إﻟﻰ‬ ‫اﻟﻀﺤﻚ‪ ،‬وﻳﺒﺤﺚ ﺧﺎرح أوﻗﺎت ﺿﻐﻂ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻋﻦ وﺳﺎﺋﻞ ﻟﻠﺘﺮﻓﻴﻪ ﻋﻦ ﻧﻔﺴﻪ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم ﻓﺎﳌﻬﺮﺟﺎﻧﺎت ﺗﺸﻜﻮ‬ ‫داﺋﻤﺎ ﻣﻦ ﻗﻠﺔ اﻟﺪﻋﻢ‪.‬‬ ‫> ﻳـﻘــﺎل إن اﳌـﻐــﺎرﺑــﺔ ﺷﻌﺐ ﻋــﺎﺑــﺲ ﻣﺎ‬ ‫ﻣﺪى ﺻﺤﺔ ذﻟﻚ؟‬ ‫< ﻋﺎﺑﺲ ﺟﺪا‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻧﺠﺪه ﻳﻀﺤﻚ‬ ‫ﻛﺜﻴﺮا ﻋﻠﻰ رأي اﳌﻘﻮﻟﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ "ﻛﺜﺮة‬ ‫اﻟﻬﻢ ﻛﺘﻀﺤﻚ"‪.‬‬ ‫> ﻛﻴﻒ ﺗﻔﺴﺮ ﻏﻴﺎب اﻟﻨﻜﺘﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ؟‬ ‫< اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﻓﻲ وﻃﻨﻨﺎ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﻧﻜﺘﺔ ﻏﻴﺮ ﻣﻀﺤﻜﺔ‪.‬‬ ‫> ﻫﻞ ﻫﻨﺎك ﻗﺮاء ﻟﻠﻜﺘﺎﺑﺎت اﻟﺴﺎﺧﺮة؟‬ ‫< ﺣﻴﻨﻤﺎ أﺻ ــﺪرت ﻛـﺘــﺎﺑــﻲ اﻷول‬ ‫"ﺑ ـﺒ ـﻴ ـﺘ ـﻨــﺎ ﺿـ ـﻴ ــﻮف ﺳ ـﻨــﺄﻛــﻞ اﻟ ـﻠ ـﺤــﻢ"‪،‬‬ ‫اﻟ ـ ــﺬي ﻧ ـﺸــﺮت ﺑ ـﻌ ـﻀــﺎ ﻣ ــﻦ ﻣـﻘـﺘـﻄـﻔــﺎﺗــﻪ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺻﻔﺤﺎت اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪،‬‬ ‫ﺗ ـ ـﻔـ ــﺎﺟـ ــﺄت ﺑ ـ ـﻌـ ــﺪد ﻛـ ـﺒـ ـﻴ ــﺮ ﻣ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـﻘـ ــﺮاء‬ ‫واﳌ ـﺘ ـﺘ ـﺒ ـﻌــﲔ‪ ،‬واﻛ ـﺘ ـﺸ ـﻔــﺖ ﺣ ـﻴ ـﻨ ـﻬــﺎ أن‬ ‫اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﻟﺴﺎﺧﺮة‪ ،‬ﻟﻬﺎ ﺟﻤﻬﻮر ﻋﺮﻳﺾ‪،‬‬ ‫ﻳ ـﺠــﺐ ﻓ ـﻘــﻂ أن ﺗ ـﺘــﻮﻓــﺮ ﻫ ــﺬه اﻟـﻨــﻮﻋـﻴــﺔ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟﻜﺘﺎﺑﺎت‪ ،‬وأن ﻳﺘﻢ ﻋﺮﺿﻬﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟـﻘــﺎرئ‪ .‬وﺑﺼﺮاﺣﺔ ﻓﻨﺤﻦ ﻓﻲ اﳌﻐﺮب‬

‫ﻻ ﻧﻌﻴﺶ أزﻣﺔ ﻗﺮاءة‪ ،‬ﺑﻞ أزﻣﺔ ﻛﺘﺎﺑﺔ‪.‬‬ ‫> ﻣﻢ ﺗﺴﺨﺮ ﻓﻲ اﻟﺤﻴﺎة؟‬ ‫< أﺳـﺨــﺮ ﻣــﻦ اﻟـﺤـﻴــﺎة ﻛـﻜــﻞ‪ .‬أﻣﻴﻞ‬ ‫داﺋـ ـﻤ ــﺎ ﻓ ــﻲ ﻛ ـﺘــﺎﺑــﺎﺗــﻲ إﻟـ ــﻰ اﻟ ـﺴ ـﺨــﺮﻳــﺔ‬ ‫اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺔ واﻟ ـﺴ ـﺨــﺮﻳــﺔ ﻣــﻦ اﻟـ ــﺬات‪،‬‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﻣــﻦ ﺧــﻼﻟـﻬــﺎ أﺳ ـﺨــﺮ ﻣــﻦ اﻷﻓ ـﻜــﺎر‬ ‫واﻟﻌﻘﻠﻴﺎت‪ ،‬وأﺣ ــﺎول داﺋـﻤــﺎ أن أﺑﺘﻌﺪ‬ ‫ﻋ ــﻦ ﻟ ـﻌــﺐ دور اﻟ ـﻘــﺎﺿــﻲ اﻟ ـ ــﺬي ﻳﺘﻬﻢ‬ ‫وﻳ ـﺤ ـﻜ ــﻢ‪ ،‬ﻓ ــﺎﻟـ ـﻘ ــﺎرئ أﺣ ـﻴ ــﺎﻧ ــﺎ ﻻ ﻳـﻘـﺒــﻞ‬ ‫اﺗﻬﺎﻣﺎت اﻟﻜﺎﺗﺐ ﻟــﻪ‪ ،‬وﻳﻀﺤﻚ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫إن رﺑﻄﻬﺎ اﻟﻜﺎﺗﺐ ﺑﻨﻔﺴﻪ‪.‬‬ ‫> ﻛـﻴــﻒ ﺗـﻔـﺴــﺮ اﺳـﺘـﻴــﺎء اﳌ ـﻐــﺎرﺑــﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺼﻮص اﻟﺴﺎﺧﺮة اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﺖ ﻟﺤﺪ اﻵن؟‬ ‫< ذات ﻳـ ـ ــﻮم اﺗ ـ ـﺼـ ــﻞ ﺑـ ــﻲ ﻣـﻨـﺘــﺞ‬ ‫ﻣـﻐــﺮﺑــﻲ وﻃ ـﻠــﺐ ﻣـﻨــﻲ أن أﺷـﺘـﻐــﻞ ﻣﻌﻪ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻛ ـﺘــﺎﺑــﺔ ﺳ ـﻴ ـﻨــﺎرﻳــﻮ ﻟ ـ ـ "ﺳ ـﻴ ـﺘ ـﻜــﻮم"‬ ‫رﻣﻀﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻗﺪم ﻟﻲ اﳌﺸﺮوع ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﻟﻰ ﺣﻠﻘﺔ ﻧﻤﻮذﺟﻴﺔ‪ ،‬ﻗﺮأت اﺳﻢ اﳌﺆﻟﻒ‬ ‫ﻓﻮﺟﺪﺗﻪ اﺳﻤﺎ أﺟﻨﺒﻴﺎ‪ ،‬ﻓﺴﺄﻟﺘﻪ إن ﻛﺎن‬ ‫اﳌــﺆﻟــﻒ ﻓــﺮﻧـﺴـﻴــﺎ ﻓــﺄﻛــﺪ ﻟــﻲ اﳌـﻌـﻠــﻮﻣــﺔ‪.‬‬ ‫ﻗـﻠــﺖ ﻟــﻪ وﻫــﻞ ﺳـﻴــﺆﻟــﻒ ﺷﻴﺌﺎ ﻳﻀﺤﻚ‬ ‫اﳌﻐﺎرﺑﺔ؟ ﻓﻀﺤﻚ وﻗﺎل ﻟﻲ‪ :‬إﻧﻪ ﺧﺒﻴﺮ‬ ‫ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﺴﻴﻨﺎرﻳﻮ‪ ،‬ﻗﻠﺖ ﻟﻪ وﻫﻞ ﻫﻮ‬ ‫ﺧﺒﻴﺮ ﺑﻤﺎ ﻳﻀﺤﻚ اﳌﻐﺎرﺑﺔ؟‬ ‫> ﻛـ ـﻴ ــﻒ ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ ﺗ ـﺤ ـﺴــﲔ ﻣ ـﺴ ـﺘــﻮى‬ ‫اﻟﻜﺘﺎﺑﺎت اﻟﺴﺎﺧﺮة ﻓﻲ ﻧﻈﺮك؟‬ ‫< ﺣ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎ ﻳـ ـﺤ ــﺲ اﻟـ ـ ـﻘ ـ ــﺎرئ ﺑ ــﺄن‬ ‫اﻟ ـﻜــﺎﺗــﺐ ﻳـﻜـﺘــﺐ ﻋ ـﻨــﻪ ﺷـﺨـﺼـﻴــﺎ‪ ،‬ﻓـﻬــﺬا‬ ‫ﺑــﺮأﻳــﻲ ﻫــﻮ أرﻗــﻰ أﻧــﻮاع اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗ ـﻌ ـﺘ ـﻤــﺪ اﻷﺳ ـ ـﻠـ ــﻮب اﻟ ـﺒ ـﺴ ـﻴــﻂ واﻟ ـﻠ ـﻐــﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ اﻟﺴﻬﻠﺔ اﻟﺘﻨﺎول‪ ،‬ﻷن اﻟﻘﺎرئ‬ ‫ﻳﺮﻏﺐ ﻓﻲ ﻗﺮاءة ﻛﺘﺎب وﻟﻴﺲ ﻣﻌﺠﻤﺎ‬

‫ﻟﻐﻮﻳﺎ‪.‬‬ ‫> ﻣﺎ ﻫﻲ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﺘﻬﺎ‬ ‫إﻟﻰ اﻵن؟‬ ‫< ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى اﻹﺻـ ــﺪارات ﻓﻘﺪ‬ ‫ﺻـ ــﺪر ﻟ ــﻲ ﻛ ـﺘــﺎب ﻓ ــﻲ اﻷدب اﻟ ـﺴــﺎﺧــﺮ‬ ‫ﻋ ــﺎم ‪ 2011‬ﻋ ـﻨــﻮاﻧــﻪ "ﺑـﺒـﻴـﺘـﻨــﺎ ﺿـﻴــﻮف‬ ‫ﺳـﻨــﺄﻛــﻞ اﻟ ـﻠ ـﺤــﻢ"‪ ،‬ﻋ ــﺮف إﻗ ـﺒــﺎﻻ ﻛـﺒـﻴــﺮا‪،‬‬ ‫ﻷﻧ ــﻲ وزﻋ ـﺘــﻪ ﺑــﺎﳌ ـﺠــﺎن‪ ،‬واﻟ ـﺜــﺎﻧــﻲ ﻫﻮ‬ ‫"ﻳــﻮﻣ ـﻴــﺎت ﺑــﻮﺟ ـﻤ ـﻌــﺔ " اﻟـ ـﺠ ــﺰء اﻷول‪،‬‬ ‫وﻫــﻮ ﻛـﺘــﺎب أﻋـﺘــﺰم إﺻ ــﺪاره ﻓــﻲ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﺟ ــﺰاء‪ .‬ﺑــﺎﻹﺿــﺎﻓــﺔ إﻟــﻰ ﻣﺸﺎرﻛﺘﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﻛ ـﺘــﺎﺑــﺔ ﺑ ـﻌــﺾ اﻷﻋ ـ ـﻤـ ــﺎل اﻟــﺮﻣ ـﻀــﺎﻧ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻛـﺴـﻠـﺴـﻠــﺔ "راس اﳌ ـﺤــﺎﻳــﻦ" ﻟـﻠـﻤـﺨــﺮج‬ ‫ﻫ ـ ـﺸـ ــﺎم ﺟ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎري‪ ،‬وﺳـ ـﻠـ ـﺴـ ـﻠ ــﺔ "ﻧ ـ ــﺎس‬ ‫اﻟـ ـﺤ ــﻮﻣ ــﺔ" ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﺨــﺮج واﳌـ ـﻤـ ـﺜ ــﻞ رﺷ ـﻴــﺪ‬ ‫اﻟــﻮاﻟــﻲ‪ ،‬وأﺷﻴﺮ ﻫﻨﺎ إﻟــﻰ أﻧﻨﻲ ﺧﻀﺖ‬ ‫ﺗـ ـﺠ ــﺮﺑ ــﺔ ﺗ ــﺄﻟـ ـﻴ ــﻒ ﺳ ـﻠ ـﺴ ـﻠــﺔ ﻛــﻮﻣ ـﻴــﺪﻳــﺔ‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﺠــﺰاﺋــﺮ رﻓ ـﻘــﺔ اﻟ ـﻔ ـﻨــﺎن ﻋ ـﺒــﺪ اﻟ ـﻘــﺎدر‬ ‫اﻟﺴﻴﻜﺘﻮر‪ ،‬وﻫﻲ ﺳﻠﺴﻠﺔ "ﻋﺒﺪ اﻟﻘﺎدر‬ ‫ﻓﺎﻟﺴﻴﻜﺘﻮر" ﺑﺜﺖ ﻋﻠﻰ ﻗﻨﺎة اﻷﻃﻠﺲ‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫> ﻣﺎ ﻫﻲ اﳌﻮاﺿﻴﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺎوﻟﺘﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫"ﻳﻮﻣﻴﺎت ﺑﻮﺟﻤﻌﺔ"؟‬ ‫< "ﻳـ ـ ــﻮﻣ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎت ﺑـ ــﻮﺟ ـ ـﻤ ـ ـﻌـ ــﺔ" ﻣــﻦ‬ ‫اﳌ ـﺸــﺎرﻳــﻊ اﻟ ـﺘــﻲ ﻛ ـﻨــﺖ أﺣ ـﻠــﻢ ﺑ ـﻬــﺎ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺳ ـ ـ ـﻨ ـ ــﻮات‪ ،‬وﻫـ ـ ــﻲ ﺳ ـﻠ ـﺴ ـﻠــﺔ ﺣـ ـﻜ ــﺎﻳ ــﺎت‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻸﻃﻔﺎل واﻟﻴﺎﻓﻌﲔ‪ ،‬أﻗﺪﻣﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻗﺎﻟﺐ ﻻ ﻳﺨﻠﻮ ﻣﻦ اﻟﻬﺰل واﳌﻮاﻗﻒ‬ ‫اﻟـ ـﻄ ــﺮﻳـ ـﻔ ــﺔ‪ ،‬أﺳ ـﺘ ـﺤ ـﻀــﺮ ﻓ ـﻴ ـﻬــﺎ ﻃـﺒـﻌــﺎ‬ ‫اﻟـﺠــﺎﻧــﺐ اﻟ ـﺘــﻮﻋــﻮي ﻟﻠﻔﺌﺔ اﳌﺴﺘﻬﺪﻓﺔ‬ ‫ﻣــﻦ ﻫــﺬا اﻟـﻌـﻤــﻞ‪ ،‬وﻗــﺪ ﺑــﺪأت اﻻﺷﺘﻐﺎل‬ ‫ﻋﻠﻰ "ﻳﻮﻣﻴﺎت ﺑﻮﺟﻤﻌﺔ" رﻓﻘﺔ اﻟﻔﻨﺎن‬ ‫ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ اﻟـ ـﺨ ــﻮ‪ ،‬اﻟـ ـ ــﺬي أﺑـ ـ ــﺪع ﺟ ـ ــﺪا ﻓــﻲ‬ ‫رﺳــﻢ ﻣﻌﺎﻟﻢ اﻟﺤﻜﺎﻳﺔ وﻣﻐﺮﺑﺘﻬﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻃــﺮﻳ ـﻘ ـﺘــﻪ اﻟ ـﺨــﺎﺻــﺔ‪ .‬وﺑــﻮﺟ ـﻤ ـﻌــﺔ ﻃﻔﻞ‬ ‫ﻣ ـﻐــﺮﺑــﻲ ﻳ ـﻌ ـﻴــﺶ رﻓ ـﻘــﺔ ﻋ ـﺸــﺮة إﺧـ ــﻮة‪،‬‬ ‫واﻟــﺪه ﻣــﻮﻇــﻒ ﺑﺴﻴﻂ‪ ،‬وأﻣــﻪ رﺑــﺔ ﺑﻴﺖ‬ ‫ﺗـﻔــﺮض ﺳﻴﻄﺮﺗﻬﺎ ﻋـﻠــﻰ اﻟـﺠـﻤـﻴــﻊ‪ .‬ﻣﺎ‬ ‫أرﻏﺐ ﻓﻴﻪ ﻫﻮ أن أﺟﻌﻞ ﻫﺬه اﻟﺤﻜﺎﻳﺎت‬ ‫ﻧﻮﺳﻄﺎﻟﺠﻴﺎ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﳌـﻐــﺎرﺑــﺔ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻋ ــﺎﺷ ــﻮا ﻓ ــﻲ ﻇ ـ ــﺮوف ﺑــﻮﺟ ـﻤ ـﻌــﺔ‪ ،‬ذﻟــﻚ‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ اﻟﺬي ﺗﻀﻊ ﻟﻪ أﻣﻪ ﺣﻔﺎﻇﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﺜــﻮب اﻟﺨﺸﻦ‪ ،‬واﻟﺘﻠﻤﻴﺬ اﻟــﺬي ﻳﻘﺘﻞ‬ ‫واﻟﺪﻳﻪ ﻟﻴﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ اﳌﻄﻌﻢ اﳌﺪرﺳﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﺬﻛﻲ اﻟﺬي ﻳﻔﺴﺪ ﺟﻤﻴﻊ ﺧﻄﻂ أﻣﻪ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺧـ ــﺰن اﻟ ـﺤ ـﻠــﻮى‪ ،‬واﻟ ــﻮﻟ ــﺪ اﳌ ـﻬــﺬب‬ ‫اﻟـ ـ ــﺬي ﻳ ـﺴــﺎﻋــﺪ ﺟـ ـﻴ ــﺮاﻧ ــﻪ وﻳ ـﺨــﺪﻣ ـﻬــﻢ‪.‬‬ ‫واﻟ ـﺤ ـﻜــﺎﻳــﺔ ﻫ ــﻲ ﺳـﻠـﺴـﻠــﺔ ﻣ ــﻦ أرﺑ ـﻌــﲔ‬ ‫ﻋـ ـ ــﺪدا‪ ،‬ﺳ ـﺘ ـﺼــﺪر اﺑـ ـﺘ ــﺪاء ﻣ ــﻦ دﺟـﻨـﺒــﺮ‬ ‫اﳌﻘﺒﻞ‪ ،‬إذا ﺗــﻮﻓــﺮ ﻟﻨﺎ اﻟــﺪﻋــﻢ‪ .‬ﻣــﻦ ﺟﻬﺔ‬ ‫أﺧ ــﺮى‪ ،‬ﻓﻨﺤﻦ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﺑـﺼــﺪد اﻟﺘﻔﻜﻴﺮ‬ ‫ﻓــﻲ ﻛـﻴـﻔـﻴــﺔ ﺗـﺤــﻮﻳــﻞ ﺷـﺨـﺼـﻴــﺎت ﻫــﺬه‬ ‫اﻟﺴﻠﺴﻠﺔ ﻣﻦ رﺳﻮم ﺟﺎﻣﺪة إﻟﻰ رﺳﻮم‬ ‫ﻣﺘﺤﺮﻛﺔ ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫> ﻫﻞ ﻟﺪﻳﻚ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺟﺪﻳﺪة ﻓﻲ اﻷﻓﻖ؟‬ ‫< إﺻﺪاري اﻟﺜﺎﻟﺚ ﺳﻴﻜﻮن ﻛﺘﺎﺑﺎ‬ ‫رﻳــﺎﺿ ـﻴــﺎ ﺑـﻌ ـﻨــﻮان "ﻋ ــﺎوﻧ ــﻮا اﻟ ـﻔــﺮﻳــﻖ"‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻛﺘﺎب أﻫﺪﻳﻪ ﳌﻨﺘﺨﺒﻨﺎ اﻟﻮﻃﻨﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻟﻮﻻ ﻓﺸﻠﻪ ﳌﺎ ﻧﺠﺤﺖ ﻓﻲ ﺗﺄﻟﻴﻒ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎب‪.‬‬ ‫> ﺳــﺮ ﻧ ـﺠــﺎح اﻟـﻜــﺎﺗــﺐ اﻟـﺴــﺎﺧــﺮ ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ﺑــﺎﳌــﻮﻫ ـﺒــﺔ‪ ،‬أم ﺑ ـﻌــﺪ ﺗ ـﻠ ـﻘــﻲ ﺗ ـﻜــﻮﻳــﻦ ﻓ ــﻲ ﻫــﺬا‬ ‫اﳌﺠﺎل؟‬ ‫< ﻳﺄﺗﻲ ﺑﺎﳌﻮﻫﺒﺔ واﻟﺬﻛﺎء أوﻻ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﻋﺒﺮ اﻟﺘﻜﻮﻳﻦ ﺛﺎﻧﻴﺎ‪.‬‬

‫√‪wz«Ëd« Ÿ«bÐû `U VOD« …ezU−Ð Ãu²¹ ÃU(« vHDB*« bLŠ‬‬ ‫ﺗ ـ ـ ــﻮج اﻟ ـ ـ ــﺮواﺋ ـ ـ ــﻲ واﻟ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ــﺎص أﺣـ ـﻤ ــﺪ‬ ‫اﳌ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـﻄ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﻰ اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﺤـ ـ ـ ـ ــﺎج ﺑـ ـ ـﺠ ـ ــﺎﺋ ـ ــﺮة‬ ‫ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﻄﻴﺐ ﺻ ــﺎﻟ ــﺢ ﻟ ــﻺﺑ ــﺪاع‬ ‫اﻟـ ــﺮواﺋـ ــﻲ‪ ،‬ﻓ ــﻲ دورﺗ ـ ــﻪ ﻟ ـﻬــﺬه اﻟـﺴـﻨــﺔ‬ ‫ﻋ ــﻦ رواﻳـ ـﺘ ــﻪ "ﻛ ـﻨــﺪاﻛ ـﻴــﺲ ﺳـﺘـﻨــﺎ ﺑﺖ‬ ‫ﻋ ـ ـﺠ ـ ـﻴ ــﻞ"‪ ،‬وﻧـ ـ ــﺎل اﻟـ ـ ــﺮواﺋـ ـ ــﻲ اﻟـ ـﺸ ــﺎب‬ ‫ﻋﻤﺮ اﻟ ـﻔــﺎروق ﻧــﻮر اﻟــﺪاﻳــﻢ‪ ،‬اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫اﻟﺘﻘﺪﻳﺮﻳﺔ ﻋﻦ رواﻳ ـ ـﺘ ــﻪ "اﻟـ ـﻔ ــﺎﻧ ــﻲ"‪،‬‬ ‫وﻛــﺎن اﻟ ـﻔــﺎروق ﻗــﺪ أﺛــﺎر ﺿﺠﺔ ﺟــﺮاء‬ ‫ﻣـﻨــﻊ ﺗــﻮزﻳــﻊ رواﻳ ـﺘــﻪ اﻷوﻟ ــﻰ "ﻗــﺎرﻋــﺔ‬ ‫اﻟﺬات"‪ ،‬ﺑﺄﻣﺮ ﻣﻦ اﻟﺴﻠﻄﺎت اﳌﺨﺘﺼﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‪.‬‬ ‫وﺟ ـ ــﺎء ﻓ ــﻲ ﺗ ـﻘــﺮﻳــﺮ ﻟ ـﺠ ـﻨــﺔ اﻟـﺘـﺤـﻜـﻴــﻢ‬ ‫أن أﻏـ ـ ـﻠ ـ ــﺐ اﻟ ـ ـﻨ ـ ـﺼـ ــﻮص اﳌ ـ ـﺸـ ــﺎرﻛـ ــﺔ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﳌ ـﻨــﺎﻓ ـﺴــﺔ ﻃ ـﻐــﻰ ﻋـﻠـﻴـﻬــﺎ اﻟــﻮاﻗــﻊ‬

‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‪ ،‬واﻻﻗـﺘـﺼــﺎدي‪ ،‬وﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟـ ـﻌ ــﺮق‪ ،‬واﻟ ـﺘ ـﺤ ــﻮﻻت اﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﻣ ــﺎ ﺟ ـﻌــﻞ أﻏ ـﻠ ــﺐ اﻟـ ـﻨـ ـﺼ ــﻮص‪ ،‬ﺑ ــﺮأي‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ‪ ،‬ﺗﺘﺤﻮل ﻣــﻦ اﻟﻔﻌﻞ اﻟــﺮواﺋــﻲ‬ ‫إﻟﻰ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﻮاﻗﻊ اﳌﻌﻴﺸﻲ اﻟﻴﻮﻣﻲ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺎ أﺧﻞ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ اﻟﻔﻨﻲ‪.‬‬ ‫وأﺷ ـ ـ ــﺎرت اﻟﻠﺠﻨﺔ إﻟﻰ أن اﻟـﻨـﺼــﲔ‬ ‫اﻟ ـﻔ ــﺎﺋ ــﺰﻳ ــﻦ ﺗ ـﻤ ـﻴــﺰا ﺑ ــﺮواﺋـ ـﻴ ــﺔ اﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ‬ ‫واﻟﻔﻜﺮة ورﺳﻢ اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت‪ ،‬وإﺑﺮاز‬ ‫وﺟـ ـﻬ ــﺎت اﻟ ـﻨ ـﻈــﺮ‪ ،‬وﺗ ـﻤــﺎﺳــﻚ اﻟـﻌـﻤــﻞ‬ ‫اﻟﺮواﺋﻲ ﻓﻲ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﻔﻨﻲ‪ .‬وأﺷﺎدت‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺑﺎﻟﺮواﻳﺔ اﻟﻔﺎﺋﺰة "ﻛﻨﺪاﻛﻴﺲ‬ ‫ﺳﺘﻨﺎ ﺑﺖ ﻋﺠﻴﻞ"‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺑﺮع ﻛﺎﺗﺒﻬﺎ‬ ‫أﺣﻤﺪ اﳌﺼﻄﻔﻰ اﻟـﺤــﺎج ﻓــﻲ "ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﻛ ـﺘــﺎﺑــﺔ ﺳــﺮدﻳــﺔ ذات ﻋ ـﻨــﻮﻧــﺔ ﺟــﺎذﺑــﺔ‬

‫ﻋﺒﺮ اﻟﺤﻔﺮ ﻓــﻲ اﻟـﺘــﺎرﻳــﺦ اﻟـﺴــﻮداﻧــﻲ‬ ‫اﻟ ـ ـﻘ ـ ــﺪﻳ ـ ــﻢ"‪ .‬أﻣـ ـ ــﺎ ﺑــﺎﻟ ـﻨ ـﺴ ـﺒــﺔ ﻟ ـ ـ ــﺮواﻳ ــﺔ‬ ‫"اﻟ ـ ـﻔـ ــﺎﻧـ ــﻲ" ﻟ ـﻠ ـﻜــﺎﺗــﺐ ﻋ ـﻤ ــﺮ اﻟ ـ ـﻔـ ــﺎروق‬ ‫ﻧـ ــﻮر اﻟـ ــﺪاﻳـ ــﻢ‪ ،‬ﻓ ـﻘــﺪ ﺗ ـﻤ ـﻴ ــﺰت‪ ،‬ﺣـﺴــﺐ‬ ‫اﻟ ـﻠ ـﺠ ـﻨــﺔ‪ ،‬ﺑــﺎﻟ ـﺠــﺪة واﻟ ـ ـﺠـ ــﺮأة‪ ،‬وﺑـﻜــﻞ‬ ‫اﻟﺨﺼﺎﺋﺺ اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ ﻟﻠﺮواﻳﺔ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫"اﻟﺤﺪاﺛﻮﻳﺔ"‪ ،‬ﺳﺎﻋﺪﺗﻬﺎ ﻓﻲ ذﻟﻚ ﻟﻐﺔ‬ ‫ﺛــﺎﻗ ـﺒــﺔ ﻋ ـﺒــﺮت اﻟ ـﺘ ــﺎرﻳ ــﺦ اﻟ ـﺴــﻮداﻧــﻲ‬ ‫وﺗﺴﺮﺑﺖ إﻟﻴﻪ دون ﺗﻌﻘﻴﺪ‪.‬‬ ‫وأﻛ ـ ــﺪ اﻟ ـﻨــﺎﻗــﺪ ﻣـ ـﺠ ــﺬوب ﻋـ ـﻴ ــﺪروس‪،‬‬ ‫أن اﻟـﺠــﺎﺋــﺰة أﻏـﻨــﺖ اﻟــﻮﺳــﻂ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‬ ‫ﺑــﺄﺳـﻤــﺎء ﺟــﺪﻳــﺪة‪ ،‬وﺳـﻠـﻄــﺖ اﻟـﻀــﻮء‬ ‫ﻋﻠﻰ آﺧﺮﻳﻦ ﻣﻤﻦ ﻛﺎﻧﺖ ﻟﻬﻢ ﺗﺠﺎرب‬ ‫ﺳﺎﺑﻘﺔ ﻓﻲ اﻟﻨﺸﺮ‪ ،‬واﻋﺘﺒﺮ اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫إﺿــﺎﻓــﺔ ﺟــﺪﻳــﺪة ﻟﻠﻤﻜﺘﺒﺔ اﻟـﺴــﺮدﻳــﺔ‬

‫اﻟـ ـﺴ ــﻮداﻧـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻓ ـﻴ ـﻤــﺎ ذﻫ ـﺒ ــﺖ ﻋــﺎﺋـﺸــﺔ‬ ‫ﻣﻮﺳﻰ اﻟﺴﻌﻴﺪ‪ ،‬اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ واﳌﺘﺮﺟﻤﺔ‪،‬‬ ‫إﻟﻰ أن اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﻬﺬا اﻟﺤﺪث اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‬ ‫اﳌ ـ ـﻬـ ــﻢ "ﻳـ ـﺜـ ـﻠ ــﺞ اﻟ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﺪر"‪ ،‬وﻳ ـﻌ ـﻄــﻲ‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻓــﻲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﺮواﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺔ أن ﺗﻀﺎف اﻟﺘﺮﺟﻤﺔ‬ ‫إﻟــﻰ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻻرﺗﺒﺎﻃﻬﺎ ﺑﺎﻟﺒﻌﺪ اﻟﻊ‬ ‫اﳌﻲ‪.‬‬ ‫أﻋـﻠــﻦ ﻋــﻦ أﺳ ـﻤــﺎء اﻟـﻔــﺎﺋــﺰﻳــﻦ ﺑﺠﺎﺋﺰة‬ ‫اﻟﻄﻴﺐ ﺻﺎﻟﺢ ﻟــﻺﺑــﺪاع اﻟــﺮواﺋــﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ ﺑﻤﺮﻛﺰ ﻋﺒﺪ اﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﻣ ـﻴــﺮﻏ ـﻨ ــﻲ اﻟـ ـﺜـ ـﻘ ــﺎﻓ ــﻲ‪ ،‬ﺑـ ـ ــﺄم درﻣ ـ ـ ــﺎن‪.‬‬ ‫وﺗﺠﺪر اﻹﺷﺎرة إﻟﻰ أن ﻫﺬه اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ﺗﺄﺳﺴﺖ ﺑﻤﺒﺎدرة ﻣﻦ اﻷدﻳﺐ اﻟﺮاﺣﻞ‬ ‫اﻟ ـﻄ ـﻴــﺐ ﺻــﺎﻟــﺢ ﻋ ــﺎم ‪ ،1999‬ﺣﻴﻨﻤﺎ‬

‫اﺣ ـﺘ ـﻔــﻞ ﻋ ــﺪد ﻣ ــﻦ ﻣـﺜـﻘـﻔــﻲ اﻟـ ـﺴ ــﻮدان‬ ‫ﺑﺒﻠﻮﻏﻪ ﺳــﻦ اﻟﺴﺒﻌﲔ ﻓــﻲ اﻟﻘﺎﻫﺮة‪،‬‬ ‫وﺟﻤﻊ اﳌﺜﻘﻔﻮن آﻧﺬاك ﻋﺸﺮﻳﻦ أﻟﻒ‬ ‫دوﻻر ﻟﺸﺮاء ﻣﻨﺰل ﻟﻪ ﺑﺎﻟﺨﺮﻃﻮم‪ ،‬إﻻ‬ ‫أن اﻷدﻳﺐ اﻟﺮاﺣﻞ أﺻﺮ ﻋﻠﻰ ﺗﺤﻮﻳﻞ‬ ‫اﳌ ـﺒ ـﻠــﻎ إﻟﻰ ﺟﺎﺋﺰة ﺗـﺸـﺠــﻊ اﻟـﻜـﺘــﺎب‬ ‫اﻟـ ـﺴ ــﻮداﻧـ ـﻴ ــﲔ‪ ،‬ﺛ ــﻢ ﺟ ـ ــﺎءت اﳌـ ـﺒ ــﺎدرة‬ ‫ﺑﺈﻃﻼق اﺳﻤﻪ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ أﺻﺪﻗﺎﺋﻪ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﺎﺳﻢ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﻄﻴﺐ ﺻﺎﻟﺢ ﻟﻺﺑﺪاع‬ ‫اﻟـ ــﺮواﺋـ ــﻲ اﻟ ـﺴ ـﻨــﺔ اﳌ ــﺎﺿـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻛ ــﻞ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟـﻜــﺎﺗــﺐ ﻋــﺎدل ﺳﻌﺪ ﺑــﺮواﻳـﺘــﻪ "أﺗـﺒــﺮا‬ ‫ﺧ ــﺎﺻ ــﺮة اﻟـ ـﻨـ ـﻬ ــﺎر"‪ ،‬وﺳـ ـ ــﺎرة اﻟ ـﺠــﺎك‬ ‫ﺑﺮواﻳﺘﻬﺎ "ﺧﻴﺎﻧﺘﺌﺬ"‪.‬‬ ‫)وﻛﺎﻻت(‬

‫≈‪wHÝPÐ wIOÝu*« bNF*« vKŽ wzUM¦²Ý« ‰U³‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬ ‫أﻓـ ـ ـ ـ ــﺎدت إدارة اﳌـ ـﻌـ ـﻬ ــﺪ اﳌــﻮﺳ ـﻴ ـﻘــﻰ‬ ‫اﳌـﺘــﻮاﺟــﺪ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﺔ واﻟـﻔـﻨــﻮن‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﻲ دﺷ ـﻨ ـﻬــﺎ ﺟ ــﻼﻟ ــﺔ اﳌـ ـﻠ ــﻚ ﻣـﺤـﻤــﺪ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺎدس‪ ،‬ﺧـ ـ ــﻼل زﻳ ـ ــﺎرﺗ ـ ــﻪ ﳌــﺪﻳ ـﻨــﺔ‬ ‫آﺳﻔﻲ ﻓــﻲ أﺑــﺮﻳــﻞ اﳌــﺎﺿــﻲ‪ ،‬أن اﳌﻌﻬﺪ‬ ‫اﳌﻮﺳﻴﻘﻲ ﻳﺸﻬﺪ إﻗـﺒــﺎﻻ اﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺎ‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ ﻗـ ـﺒ ــﻞ آﺑـ ـ ـ ــﺎء وأوﻟـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺎت اﻟ ـﻄ ـﻠ ـﺒــﺔ‬ ‫واﻟـ ـﻄ ــﺎﻟـ ـﺒ ــﺎت اﳌ ـﺴ ـﺠ ـﻠــﲔ ﺑ ـ ــﻪ‪ ،‬ﻋـﺸـﻴــﺔ‬ ‫اﻧﻄﻼق اﳌﻮﺳﻢ اﻟﺪراﺳﻲ ‪2014/2013‬‬ ‫‪ ،‬اﳌﺮﺗﻘﺐ ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮ اﻟﺤﺎﻟﻲ‪.‬‬ ‫ﻓـﺤـﺴــﺐ إﺣ ـﺼــﺎﺋ ـﻴــﺎت إدارة اﳌـﻌـﻬــﺪ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬اﻧﺘﻘﻞ ﻋﺪد اﳌﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎت ﻫﺬه اﳌﺆﺳﺴﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺤﺎﻗﻬﺎ‬ ‫ﺑ ـﺒ ـﻨ ـﻴــﺎت ﻣــﺪﻳ ـﻨــﺔ اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﺔ واﻟ ـﻔ ـﻨــﻮن‬ ‫اﻟ ــﻮاﻗـ ـﻌ ــﺔ ﺑـ ـﺸ ــﺎرع اﳌ ــﺪﻳ ـﻨ ــﺔ اﳌـ ـﻨ ــﻮرة‪،‬‬ ‫ﻣــﻦ ﺣــﻮاﻟــﻲ ‪ 150‬إﻟــﻰ ‪ 340‬ﻣﺴﺘﻔﻴﺪة‬ ‫وﻣ ـﺴ ـﺘ ـﻔ ـﻴــﺪة‪ ،‬أي أزﻳـ ـ ــﺪ ﻣـ ــﻦ ﺿـﻌــﻒ‬ ‫اﻟـ ـﻌ ــﺪد اﻟـ ــﺬي ﻛ ــﺎن ﻣ ـﺴ ـﺠــﻼ ﺑــﺎﳌـﻌـﻬــﺪ‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻢ‪.‬‬ ‫وﻋ ـ ـ ـ ــﺰا "ﺣـ ـ ـﺴ ـ ــﻦ ﻟـ ـ ـﻔ ـ ــﺮﻳـ ـ ـﻔ ـ ــﺮة"‪ ،‬ﻣ ــﺪﻳ ــﺮ‬ ‫اﳌ ـﻌ ـﻬــﺪ‪ ،‬ﻫ ــﺬا اﻹﻗ ـﺒــﺎل اﳌ ـﺘــﺰاﻳــﺪ ﻟﻌﺪد‬ ‫اﳌـﺴـﺘـﻔـﻴــﺪﻳــﻦ إﻟ ــﻰ اﺗ ـﺴ ــﺎع ﻓ ـﻀــﺎءات‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻨ ـﺸ ـﻴــﻂ اﳌ ــﻮﺳـ ـﻴـ ـﻘ ــﻲ واﻟـ ـﺘ ــﺮﺑ ــﻮي‬ ‫ﺑﺎﳌﺆﺳﺴﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺳﻤﺢ ﺑﺈﺿﺎﻓﺔ ﺷﻌﺐ‬ ‫وﻣ ـ ـ ــﻮاد ﺟـ ــﺪﻳـ ــﺪة‪ ،‬ﻣــﻮﺿ ـﺤــﺎ أن ﻫــﺬا‬ ‫اﻟﻔﻀﺎء ﺳﻴﺴﺎﻋﺪ ﻋﻠﻰ ﺿﻤﺎن ﺟﻮدة‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﺘﺮﺑﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـ ـ ـ ـ ـ ــﺎر "ﻟ ـ ـﻔ ـ ـﻴ ـ ـﻔـ ــﺮة" إﻟـ ـ ـ ــﻰ أن ﻫـ ــﺬه‬ ‫اﳌﺆﺳﺴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﺗﺘﻮﻓﺮ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻣـ ــﻦ ﻓ ـ ـﻀـ ــﺎءات وﺑـ ـﻨـ ـﻴ ــﺎت اﺣ ـﺘــﺮاﻓ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺣــﺪﻳـﺜــﺔ‪ ،‬ﺳﺘﻤﻜﻦ ﻣــﻦ ﻋـﻘــﺪ ﺷــﺮاﻛــﺎت‬

‫ﻓ ــﻲ اﻷﻳـ ـ ــﺎم اﻟ ـﻘ ـﻠ ـﻴ ـﻠــﺔ اﳌ ــﺎﺿـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻋـﻠــﻰ‬ ‫وﺿﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﺮﺗﻴﺒﺎت ﳌﻌﻬﺪ‬ ‫اﳌﻮﺳﻴﻘﻰ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻨﻬﺎ اﻟﺘﺮﺗﻴﺒﺎت‬ ‫اﻟ ـﻬ ـﻴ ـﻜ ـﻠ ـﻴــﺔ اﻹدارﻳـ ـ ـ ـ ــﺔ‪ ،‬ﻟ ـﻠ ـﺘ ـﻌــﺎﻣــﻞ ﻣــﻊ‬ ‫اﻟ ـﻄــﺎﻗــﺔ اﻻﺳ ـﺘ ـﻴ ـﻌــﺎﺑ ـﻴــﺔ ﻟـﻠـﻤــﺆﺳـﺴــﺔ‪،‬‬ ‫وإﺿ ــﺎﻓ ــﺔ ﺑ ـﻌــﺾ اﳌـ ـ ــﻮاد اﻟـﺘـﻌـﻠـﻴـﻤـﻴــﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ـﺠ ـ ــﺪﻳ ـ ــﺪة‪ ،‬ﻋـ ـ ـ ــﻼوة ﻋـ ـﻠ ــﻰ وﺿ ـﻌ ـﻬــﺎ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﺎ ﺗﻨﺸﻴﻄﻴﺎ ﻣﻜﺜﻔﺎ‪ ،‬وأﻧﺸﻄﺔ‬ ‫ﻣــﻮازﻳــﺔ ﺳـﺘـﺸـﻬــﺪﻫــﺎ ﻣــﺪﻳـﻨــﺔ اﻟـﻔـﻨــﻮن‬ ‫ﺧﻼل اﳌﻮﺳﻢ اﻟﺤﺎﻟﻲ‪.‬‬ ‫وﻳ ـ ـﻀـ ــﻢ ﻣ ـﻌ ـﻬ ــﺪ اﳌ ــﻮﺳ ـ ـﻴ ـ ـﻘ ــﻰ‪ ،‬اﻟ ـ ــﺬي‬ ‫ﺳ ـﺘ ـﻨ ـﻄ ـﻠــﻖ اﻟـ ـ ــﺪراﺳـ ـ ــﺔ ﺑـ ــﻪ اﻷﺳ ـ ـﺒ ــﻮع‬ ‫اﳌﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺧﻤﺲ ﻗﺎﻋﺎت‬

‫ﻓـ ــﻲ اﳌ ـ ـﻴ ــﺎدﻳ ــﻦ اﻟـ ـﻔـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬واﻻﻧـ ـﻔـ ـﺘ ــﺎح‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻔﺎﻋﻠﲔ ﻓــﻲ اﳌـﺠــﻼت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﺮﺑﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻰ اﻟﺼﻌﻴﺪﻳﻦ اﳌﺤﻠﻲ‬ ‫واﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﻓ ـ ــﻲ ﻫ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـﺼ ـ ــﺪد‪ ،‬ﻧ ـ ـ ــﻮه‪ ،‬ﻟـﺤـﺒـﻴــﺐ‬ ‫ﻟ ـﺼ ـﻔــﺮ‪ ،‬اﳌـ ـﻨ ــﺪوب اﻹﻗ ـﻠ ـﻴ ـﻤــﻲ ﻟـ ــﻮزارة‬ ‫اﻟ ـ ـﺜ ـ ـﻘـ ــﺎﻓـ ــﺔ‪ ،‬ﻓـ ـ ــﻲ ﺗ ـ ـﺼـ ــﺮﻳـ ــﺢ ﻣـ ـﻤ ــﺎﺛ ــﻞ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺸﺮاﻛﺔ اﳌﻮﻗﻌﺔ ﻓﻲ ﺷﺘﻨﺒﺮ‬ ‫اﳌــﺎﺿــﻲ ﺑــﲔ اﻟ ــﻮزارة واﳌﺠﻠﺲ ﺟﻬﺔ‬ ‫دﻛـ ــﺎﻟـ ــﺔ ﻋ ـ ـﺒـ ــﺪة‪ ،‬واﳌـ ـﺠـ ـﻠ ــﺲ اﻟ ـﺒ ـﻠــﺪي‬ ‫ﻵﺳـ ـﻔ ــﻲ‪ ،‬ﻓ ــﻲ ﺷ ــﺄن ﺗـﺴـﻴـﻴــﺮ وﺗــﺪﺑـﻴــﺮ‬ ‫ﺷﺆون ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻔﻨﻮن‪ ،‬ﺑﺼﻔﺔ ﻋﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل‪ ،‬ﺑ ــﺎﳌـ ـﻨ ــﺎﺳـ ـﺒ ــﺔ‪،‬‬ ‫إن اﻧ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺎل ﻣ ـﻌ ـﻬ ــﺪ‬ ‫اﳌــﻮﺳـﻴـﻘــﻰ إﻟــﻰ ﻓﻀﺎء‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻔﻨﻮن ﻳﻜﺘﺴﻲ‬ ‫أﻫـ ـﻤـ ـﻴ ــﺔ ﻗ ـ ـﺼـ ــﻮى ﻣــﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎﺣﻴﺘﲔ اﻟﺘﺮﺑﻮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬إذ ﺳﻴﻤﻜﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﳌﺪﻳﻨﺔ ﻣﻦ ﻟﻌﺐ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ــﺪور اﳌ ـ ـﻨـ ــﻮط ﺑـﻬــﺎ‬ ‫ﻋﺒﺮ ﻣﺴﺎﻫﻤﺎﺗﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻟــﺪﻳـﻨــﺎﻣـﻴــﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫واﻟ ـﻔ ـﻨ ـﻴــﺔ‪ ،‬وﺗ ـﻄــﻮﻳــﺮ‬ ‫اﻟ ـ ـﻌ ـ ـﻤـ ــﻞ اﻟـ ـﺜـ ـﻘ ــﺎﻓ ــﻲ‪،‬‬ ‫وﺗـﺤـﻘـﻴــﻖ اﻹﺷ ـﻌــﺎع‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺻﻌﻴﺪ اﻹﻗﻠﻴﻢ‬ ‫واﻟﺠﻬﺔ‪ ،‬وﺗﻜﺮﻳﺲ‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻀــﻮر اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‬ ‫ﻵﺳـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻲ ﻋـ ـ ـﻠ ـ ــﻰ‬ ‫اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬ ‫وأﺿ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎف أن‬ ‫اﳌﻨﺪوﺑﻴﺔ ﻋﻤﻠﺖ‪ ،‬ﺣﺼﺔ ﻣﻦ درس اﳌﻮﺳﻴﻘﻰ ﺑﺎﳌﻌﻬﺪ )ﺧﺎص(‬

‫ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﺘﻠﻘﲔ ﻣــﻮاد "اﻟﺼﻮﻟﻔﻴﺞ"‪،‬‬ ‫واﻟ ـ ـﻌـ ــﻮد‪ ،‬واﳌ ــﻮﺷ ـ ـﺤ ــﺎت‪ ،‬واﻟ ـﻜ ـﻤ ــﺎن‪،‬‬ ‫واﻟ ـ ـﻘـ ـ ـﻴـ ـ ـﺜ ـ ــﺎرة‪ ،‬واﻟـ ـ ـﺒـ ـ ـﻴ ـ ــﺎن‪ ،‬واﻟ ـ ـﻄـ ــﺮب‬ ‫اﻷﻧــﺪﻟ ـﺴــﻲ‪ ،‬واﻟ ــﺮﻗ ــﺺ اﻟـﻜــﻼﺳـﻴـﻜــﻲ‪،‬‬ ‫وﺳــﺖ ﻗــﺎﻋــﺎت ﻓــﺮدﻳــﺔ ﻟﺘﻠﻘﲔ اﻟـﻌــﺰف‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻵﻻت اﳌ ــﻮﺳـ ـﻴـ ـﻘـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬وﻗ ــﺎﻋ ــﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺎﺳﺘﺮ‪ ،‬ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﻺﻗﺼﺎﺋﻴﺎت‪،‬‬ ‫واﻟ ـﻌــﺮوض‪ ،‬واﻟــﻮرﺷــﺎت اﻟﺘﻜﻮﻳﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ﻣﺮاﻓﻖ أﺧﺮى‪.‬‬ ‫وﻳـﻌــﺪ ﻫــﺬا اﳌـﻌـﻬــﺪ‪ ،‬اﻟــﺬي ﻳﻤﺘﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣـ ـﺴ ــﺎﺣ ــﺔ ‪ 1080‬ﻣـ ـﺘ ــﺮ ﻣ ـ ــﺮﺑ ـ ــﻊ‪ ،‬أﺣ ــﺪ‬ ‫اﳌ ـ ـﻜـ ــﻮﻧـ ــﺎت اﻷﺳـ ــﺎﺳ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻣـ ــﻦ ﻣــﺪﻳ ـﻨــﺔ‬ ‫اﻟـﻔـﻨــﻮن اﻟـﺘــﻲ ﺗﺒﻠﻎ ﻣﺴﺎﺣﺘﻬﺎ ﺛﻼث‬ ‫ﻫ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرات‪،‬‬ ‫وﺗـ ـ ـﻀ ـ ــﻢ‪ ،‬إﻟ ــﻰ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ اﳌﻌﻬﺪ‪،‬‬ ‫ﻛــﻼ ﻣــﻦ اﻟﻘﺎﻋﺔ‬ ‫اﳌـ ـ ـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ــﺪدة‬ ‫اﻻﺳ ـﺘ ـﻌ ـﻤــﺎﻻت‬ ‫ﺗﺸﻤﻞ ﻣﺴﺮﺣﺎ‬ ‫ﺑـ ـ ـﻤ ـ ــﻮاﺻـ ـ ـﻔ ـ ــﺎت‬ ‫ﻋ ــﺎﳌـ ـﻴ ــﺔ ﻳ ـﺘ ـﺴــﻊ‬ ‫ﻷزﻳـ ـ ــﺪ ﻣـ ــﻦ ‪400‬‬ ‫ﻣﻘﻌﺪ‪ ،‬وﻳﺤﺘﻮي‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻰ ﺷ ـ ــﺎﺷ ـ ــﺔ‬ ‫ﻣـ ـ ـﺘـ ـ ـﺤ ـ ــﺮﻛ ـ ــﺔ ﻣ ــﻦ‬ ‫اﻟـ ـﺤـ ـﺠ ــﻢ اﻟ ـﻜ ـﺒ ـﻴــﺮ‬ ‫ﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻠـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮوض‬ ‫اﻟـ ـﺴـ ـﻴـ ـﻨـ ـﻤ ــﺎﺋـ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫وﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ‬ ‫ﺗـ ـﺤ ــﻮﻳـ ـﻠـ ـﻬ ــﺎ إﻟـ ــﻰ‬ ‫ﻗ ــﺎﻋ ــﺔ ﻟـ ـﻠـ ـﻨ ــﺪوات‪،‬‬ ‫واﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮرﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎت‬

‫اﻟﺘﻜﻮﻳﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛ ـﻤ ــﺎ ﺗ ـﻀ ــﻢ ﻫ ـ ــﺬه اﻟ ـﺒ ـﻨ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﻧﺠﺰﻫﺎ ﻣﺠﻠﺲ ﺟﻬﺔ‬ ‫دﻛﺎﻟﺔ ‪ -‬ﻋﺒﺪة ﺑﻤﺒﻠﻎ إﺟﻤﺎﻟﻲ ﻳﻘﺪر ب‬ ‫‪ 41‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫــﻢ‪ ،‬ﻗﺎﻋﺎت ﻟﻠﻌﺮوض‪،‬‬ ‫واﳌﺆﺗﻤﺮات‪ ،‬واﻟﺤﻔﻼت‪ ،‬واﳌﻌﺎرض‪،‬‬ ‫وﻓﻀﺎءات ﺧﻀﺮاء‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻤﻌﻬﺪ اﻟﻘﺪﻳﻢ ﺑﺂﺳﻔﻲ‪،‬‬ ‫واﻟــﺬي أﺳــﺲ ﻋــﺎم ‪ ،1961‬ﻓﺈﻧﻪ ﻳﻘﻮم‬ ‫ﺑـﺘـﻜــﻮﻳــﻦ ﻣــﺎ ﺑــﲔ ‪ 150‬و‪ 200‬ﺗﻠﻤﻴﺬ‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﻟـ ـﺸـ ـﻌ ــﺐ اﳌــﻮﺳ ـﻴ ـﻘ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﺎﻟ ـﻴــﺔ‪:‬‬ ‫"اﻟـ ـﺼ ــﻮﻟـ ـﻔـ ـﻴ ــﺞ"‪ ،‬اﻟـ ـﻘـ ـﻴـ ـﺜ ــﺎرة‪ ،‬اﻟـ ـﻨ ــﺎي‪،‬‬ ‫اﻟﻜﻤﺎن‪ ،‬اﳌﻮﺳﻴﻘﻰ اﻷﻧﺪﻟﺴﻴﺔ‪ .‬وﺑﻌﺪ‬ ‫ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات ﻣﻦ اﻟﺪراﺳﺔ ﺑﻨﺠﺎح‪،‬‬ ‫ﻳﺤﺼﻞ اﳌﺘﺨﺮج ﻋﻠﻰ دﺑـﻠــﻮم اﻟﺴﻨﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻟﻠﻤﻮﺳﻴﻘﻰ‪.‬‬ ‫وﻳـﻌـﺘـﺒــﺮ اﳌـﻌـﻬــﺪ اﳌــﻮﺳـﻴـﻘــﻲ ﺑﺂﺳﻔﻲ‬ ‫ﻣ ــﻦ أﻗـ ــﺪم اﳌ ـﻌــﺎﻫــﺪ اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ‪ ،‬إذ ﺗﻢ‬ ‫إﺣــﺪاﺛــﻪ ﻋــﺎم ‪ ،1968‬وﻋــﺮف ﻣﺤﻄﺎت‬ ‫ﻣـﻀـﻴـﺌــﺔ ﻓــﻲ ﺗــﺎرﻳ ـﺨــﻪ‪ ،‬وﺗ ـﺨــﺮج ﻣﻨﻪ‬ ‫ﻣﻮﺳﻴﻘﻴﻮن ﻣﻦ اﳌﺴﺘﻮى اﻟﺮﻓﻴﻊ‪.‬‬ ‫اﳌـﻌـﻬــﺪ اﳌــﻮﺳـﻴـﻘــﻲ ﺑــﺂﺳـﻔــﻲ ﻣــﻦ أﻗــﺪم‬ ‫اﳌـﻌــﺎﻫــﺪ ﺑــﺎﳌ ـﻐــﺮب‪ ،‬ﻓـﻘــﺪ ﺗــﺄﺳــﺲ ﻋــﺎم‬ ‫‪ ،1968‬ودﺷﻨﻪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﺎﺳﻲ‪ ،‬وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ آﻧ ــﺬاك‪ ،‬وﻟــﻢ ﻳﺴﺒﻘﻪ ﻟﻠﻮﺟﻮد‬ ‫ﺳﻮى ﻣﻌﻬﺪ ﻣﻮﻻي رﺷﻴﺪ ﺑﺎﻟﺒﻴﻀﺎء‬ ‫ﻋﺎم ‪ ،1928‬وﻣﻌﻬﺪ اﻟﺮﺑﺎط ﻋﺎم ‪،1944‬‬ ‫وﻣـﻌـﻬــﺪ ﺗ ـﻄــﻮان ﻋــﺎم ‪ ،1945‬وﻣﻌﻬﺪ‬ ‫ﻣــﺮاﻛــﺶ ﻋــﺎم ‪ ،1948‬وﻣـﻌـﻬــﺪ ﻛــﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻓﺎس ﻋﺎم ‪ ،1960‬وﻃﻨﺠﺔ ﻋﺎم ‪،1962‬‬ ‫وﻣﻜﻨﺎس ﻋﺎم ‪ ،1968‬ﺗﻼﻫﻢ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ‬ ‫ﻣﻌﻬﺪي وﺟــﺪة وأﻛــﺎدﻳــﺮ ﻋــﺎم ‪،1972‬‬ ‫وﻣﻌﻬﺪ ﺳﻼ ﻋﺎم ‪.1995‬‬

‫ﻓـ ــﻲ أول ﺗـ ـﺠ ــﺮﺑ ــﺔ ﻟـ ــﻪ ﻓـ ــﻲ ﻧـ ـﺸ ــﺮ اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب‬ ‫اﻹﻟ ـﻜ ـﺘــﺮوﻧــﻲ‪ ،‬ﺻــﺪر ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ اﻟ ـﻌــﺮاﻗــﻲ ﺳﻌﺪي‬ ‫ﻳ ــﻮﺳ ــﻒ دﻳـ ـ ـ ــﻮان ﺷـ ـﻌ ــﺮي إﻟـ ـﻜـ ـﺘ ــﺮوﻧ ــﻲ ﺿـﻤــﻦ‬ ‫ﻣ ـﻨ ـﺸ ــﻮرات ﻣ ـﺠ ـﻠــﺔ "اﺗـ ـﺤ ــﺎد ﻛ ـﺘــﺎب اﻹﻧ ـﺘــﺮﻧ ـﻴــﺖ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺎرﺑــﺔ"‪ ،‬ﻣــﻮﺳــﻮﻣــﺎ ﺑ ـ "ﺣﻔﻴﺪ اﻣــﺮئ اﻟﻘﻴﺲ"‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻢ ﻫــﺬا اﻟــﺪﻳــﻮان ﺧﻤﺴﻮن ﻗﺼﻴﺪة ﺷﻌﺮﻳﺔ‬ ‫ﻛـﺘـﺒـﻬــﺎ اﻟ ـﺸــﺎﻋــﺮ ﺑ ــﲔ ﻋــﺎﻣــﻲ ‪ 2004‬و‪،2005‬‬ ‫وﻣ ــﻦ ﺑــﲔ ﻋ ـﻨــﺎوﻳــﻦ ﻫ ــﺬه اﻟ ـﻘ ـﺼــﺎﺋــﺪ ﻧ ـﺠــﺪ‪ :‬ﻳـ ُ‬ ‫ـﻮم‬ ‫ُﺟ ـﻤ ـﻌـ ٍـﺔ َرﻃ ـ ـ ٌـﺐ‪ ،‬وﻣ ـﻌــﺮوف اﻟـ ّـﺮﺻــﺎﻓــﻲ‪ ،‬وﺣـﻔـﻴـ ُـﺪ‬ ‫ّ‬ ‫اﻹﻳﺮﻟﻨﺪي‪ ،‬وﳌــﺎذا ﻻ‬ ‫ـﻮرد‬ ‫اﻣــﺮئ‬ ‫اﻟﻘﻴﺲ‪ ،‬وﻧﺒﺘﺔ اﻟـ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫وﺑﻄﺎﻗﺔ إﻟﻰ ﻣﻤﺪوح‬ ‫ﻣﺎرﻛﺲ؟‪،‬‬ ‫ـﺎرل‬ ‫ـ‬ ‫ﻛ‬ ‫ﻋﻦ‬ ‫أﻛﺘﺐ‬ ‫ﻋﺪوان‪ ،‬وﺑــﻴﺎﻧــﻮ ﻛﻮﻧﺪوﻟﻴﺰا راﻳﺲ‪ْ ٌ ،‬‬ ‫اﻟﺤ ّﻲ‪،‬‬ ‫ـﻪ‬ ‫ـﻠ‬ ‫وأﺑ‬ ‫َُ َ‬ ‫ِ ُ‬ ‫ـﺼﻴﺪة ﻗﺪ ﺗﺄﺗﻲ‪ ،‬وﻏﻴﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﺑﺎﻗﻲ اﻟﻘﺼﺎﺋﺪ‬ ‫واﻟﻘ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺨﻤﺴﲔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺤﺖ ﺑﺎﻟﻜﻠﻤﺎت أﻳﻘﻮﻧﺔ ﺳﻌﺪي‬ ‫ﻳــﻮﺳــﻒ‪ ،‬وﻫــﻲ ﺗﺘﻠﺒﺲ ﺑﺘﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﻠﺤﻈﺎت اﻟﻨﺎﺗﺌﺔ ﻓــﻲ ﺟﻐﺮاﻓﻴﺔ اﻻﻏ ـﺘــﺮاب‪ ،‬وﻫﻤﻮم‬ ‫اﻷﺳﺌﻠﺔ اﻟﻮﺟﻮدﻳﺔ واﻟﻔﻠﺴﻔﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺸﺎر إﻟﻰ أن ﻏﻼف ﻫﺬا اﻟﺪﻳﻮان اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ اﻷول ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ ﺳﻌﺪي ﻳﻮﺳﻒ ﻫﻮ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺼﻤﻴﻢ اﻟﻜﺎﺗﺐ اﳌﻐﺮﺑﻲ ﻋﺒﺪه ﺣﻘﻲ ﻣﺪﻳﺮ اﳌﺠﻠﺔ‪.‬‬

‫ﺑﺪأت اﻟﻘﺎﻋﺎت اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻋــﺮض ﻓﻴﻠﻢ "ﻳــﻮم وﻟﻴﻠﺔ" ﻟﻠﻤﺨﺮج ﻧﻮﻓﻞ‬ ‫ﺑـ ـ ــﺮاوي‪ ،‬اﻟـ ــﺬي ﺗـ ــﺆدي ﻓ ـﻴــﻪ اﳌـﻤـﺜـﻠــﺔ ﺛــﺮﻳــﺎ‬ ‫اﻟﻌﻠﻮي دور اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ إﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ اﳌﻤﺜﻠﺔ‬ ‫ﻣﺎﺟﺪوﻟﲔ اﻹدرﻳﺴﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﺪور أﺣﺪاث اﻟﻔﻴﻠﻢ ﺣﻮل اﻷوﺿﺎع‬ ‫اﻟـﻘــﺎﺳـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﻳﻌﻴﺸﻬﺎ ﺳ ـﻜــﺎن اﻟـﺠـﺒــﺎل‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ‪ ،‬واﻟ ـﻔ ـﻘــﺮ اﳌ ــﺪﻗ ــﻊ اﻟـ ــﺬي ﻳﻨﻬﺶ‬ ‫ﻳــﻮﻣ ـﻴــﺎﺗ ـﻬــﻢ اﳌ ـﻬ ـﻤ ـﺸــﺔ واﻟ ـﻴــﺎﺋ ـﺴــﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻀﻄﺮ إﺣﺪى اﻷﻣﻬﺎت اﻟﻘﺮوﻳﺎت ﻟﻠﻬﺠﺮة‬ ‫إﻟ ـ ــﻰ ﻣ ــﺪﻳ ـﻨ ــﺔ اﻟ ـ ـ ــﺪار اﻟـ ـﺒـ ـﻴـ ـﻀ ــﺎء‪ ،‬ﻟـﺘـﻠـﺤــﻖ‬ ‫ﺑﺰوﺟﻬﺎ اﻟــﺬي ﺳﺒﻘﻬﺎ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻫـﻨــﺎك ﻓﻲ‬ ‫ﺳﺒﻴﻞ ﺗﻮﻓﻴﺮ اﻟــﺪواء ﻻﺑﻨﺘﻬﻤﺎ‪ .‬ﺗﺼﻄﺪم‬ ‫اﻷم اﻟ ـﺸــﺎﺑــﺔ ﺑــﺄﺣــﺪاث ﻟــﻢ ﺗـﻜــﻦ ﺗﺘﻮﻗﻌﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺗـﻘــﻊ ﻓﺮﻳﺴﺔ ذﺋــﺎب ﺑﺸﺮﻳﺔ ﺗﺴﺘﻐﻞ ﺳﺬاﺟﺘﻬﺎ اﻟـﺒــﺪوﻳــﺔ‪ ،‬ﻹﺷـﺒــﺎع رﻏﺒﺎت‬ ‫وﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﺘﻊ ﺟﻨﺴﻴﺔ‪ ،‬إﻟﻰ أن ﺗﻠﺘﻘﻲ زوﺟﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺷ ــﺎرك ﻫ ــﺬا اﻟـﻔـﻴـﻠــﻢ ﻓــﻲ اﳌ ـﻬــﺮﺟــﺎن اﻟـﺴـﻴـﻨـﻤــﺎﺋــﻲ اﻟــﺪوﻟ ــﻲ ﺑـﺠـﻨـﻴــﻒ ﻓﻲ‬ ‫إﻗﺒﺎﻻ ﻛﺒﻴﺮﴽ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﳌﺘﺘﺒﻌﲔ‪.‬‬ ‫ﺳﻮﻳﺴﺮا ﺧﻼل ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﻟﻘﻲ‬ ‫ً‬

‫ﻳ ـﺸــﺎرك ﻋــﺪد ﻣــﻦ اﳌـﺨـﺘـﺼــﲔ واﻟـﺒــﺎﺣـﺜــﲔ‬ ‫اﳌـﻐــﺎرﺑــﺔ رﻓـﻘــﺔ آﺧــﺮﻳــﻦ‪ ،‬ﻳﻤﺜﻠﻮن ﻋــﺪة ﻣــﺪارس‬ ‫ﻣـﺴــﺮﺣـﻴــﺔ‪ ،‬ﻣــﻦ ﻛ ـﻨــﺪا واﻟ ـﺼــﲔ وإﻳ ـﻄــﺎﻟ ـﻴــﺎ‪ ،‬ﻓﻲ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣﻠﺘﻘﻰ دوﻟﻲ ﺣﻮل اﳌﺴﺮح ﻓﻲ اﳌﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟـ ــﺪوﻟـ ــﻲ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﺴــﺮح اﳌـ ـﺤـ ـﺘ ــﺮف‪ ،‬اﻟـ ـ ــﺬي ﺳ ـﺘ ـﻘــﺎم‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ "ﺑﺠﺎﻳﺔ" اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ اﺑﺘﺪاء‬ ‫ﻣﻦ اﻹﺛﻨﲔ اﳌﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﺳﻴﺘﻄﺮق اﳌﺨﺘﺼﻮن واﻟﺒﺎﺣﺜﻮن إﻟﻰ‬ ‫إﺷـﻜــﺎﻟـﻴــﺔ ﻣــﺎ ﻗـﺒــﻞ اﳌ ـﺴــﺮح وأﺷ ـﻜــﺎل اﻟـﻌــﺮوض‬ ‫ﻓــﻲ اﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﺎت اﻟﻌﺘﻴﻘﺔ ﻓــﻲ إﻓــﺮﻳـﻘـﻴــﺎ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وآﺳـﻴــﺎ‪ ،‬وذﻟــﻚ ﺿﻤﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﳌﻬﺮﺟﺎن اﻟــﺬي‬ ‫ﻳﻌﻘﺪ ﻓــﻲ دورﺗــﻪ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ‪ .‬وﻳـﻜــﺮم اﳌﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟــﺪوﻟــﻲ ﻟـﻠـﻤـﺴــﺮح اﳌ ـﺤ ـﺘــﺮف ﻫ ــﺬا اﻟ ـﻌــﺎم ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻣﻬﺪي‪ ،‬ﻣﺴﺮﺣﻲ ﺳﻮداﻧﻲ‪ ،‬واﻹﻳﻄﺎﻟﻲ "روﺑﺮﺗﻮ‬ ‫ﺗﺸﻮﻟﻲ"‪ .‬وﺳﺘﻌﺮف ﻫﺬه اﻟﻄﺒﻌﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻣﻦ اﳌﻬﺮﺟﺎن ﻣﺸﺎرﻛﺔ ‪ 24‬دوﻟﺔ ﻣﻦ ‪ 4‬ﻗﺎرات‬ ‫ﺳﺘﻜﻮن ﻓﻴﻬﺎ أﳌﺎﻧﻴﺎ ﺿﻴﻔﺔ اﻟﺸﺮف‪ ،‬وﺳﺘﺘﻮزع اﻟﻌﺮوض اﳌﻘﺪر ﻋﺪدﻫﺎ ‪ 100‬ﻋﺮض‪،‬‬ ‫ﻃﻮال أﻳﺎم اﳌﻬﺮﺟﺎن اﻟﺬي ﺳﻴﻨﺘﻬﻲ ﻓﻲ ‪ 5‬ﻣﻦ ﻧﻮﻧﺒﺮ اﳌﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫ﻳـ ـ ـﺴـ ـ ـﺘـ ـ ـﻀـ ـ ـﻴ ـ ــﻒ ﻣـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﺪى رواﻓـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﺔ واﻟـ ـﻔـ ـﻨ ــﻮن ﺑـ ـﺘـ ـﻄ ــﻮان‪ ،‬ﻓ ــﻲ إﻃ ــﺎر‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻠ ـﻘــﺔ اﻷوﻟ ـ ـ ــﻰ ﻣ ــﻦ ﺻ ــﺎﻟ ــﻮن "ﺗـ ـﺠ ــﺎرب‬ ‫إﺑ ـ ــﺪاﻋـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ"‪ ،‬اﻟ ـ ـﻴ ـ ــﻮم اﻟـ ـﺠـ ـﻤـ ـﻌ ــﺔ اﻟ ـ ــﺮواﺋ ـ ــﻲ‬ ‫واﻟـﻨــﺎﻗــﺪ اﳌـﻐــﺮﺑــﻲ ﻣﺤﻤﺪ أﻧ ـﻘــﺎر‪ ،‬ﻣــﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﺗـﺴـﻠـﻴــﻂ اﻟ ـﻀــﻮء ﻋـﻠــﻰ ﺗـﺠــﺮﺑـﺘــﻪ اﻷدﺑ ـﻴــﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘﺰم ﻣﻨﺘﺪى رواﻓــﺪ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن‪،‬‬ ‫ﺣﺴﺐ ﺑﻴﺎن ﻟــﻪ ‪ ،‬ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻟـﻘــﺎءات ﺷﻬﺮﻳﺔ‬ ‫ﻣﻊ رواد اﻷدب اﳌﻐﺮﺑﻲ ﻟﺘﻘﻴﻴﻢ ﻣﺴﺎرﻫﻢ‬ ‫اﻹﺑﺪاﻋﻲ‪ ،‬وﺗﺠﺎرﺑﻬﻢ اﻟﺬاﺗﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪،‬‬ ‫وﺳﻴﺘﻢ ﺗﺴﺠﻴﻞ ﻫﺬه اﻟﻠﻘﺎءات وﺗﻮﺛﻴﻘﻬﺎ‬ ‫ﻣــﺮﺋ ـﻴــﺎ‪ ،‬ﻟـﺘـﻜــﻮن وﺛـﻴـﻘــﺔ ﻋـﻠـﻤـﻴــﺔ وﺷ ـﻬــﺎدة‬ ‫ﻟﻠﺬاﻛﺮة‪.‬‬ ‫وﻳ ـﻌــﺪ أﻧـ ـﻘ ــﺎر‪ ،‬اﳌ ــﻮﻟ ــﻮد ﺑ ـﺘ ـﻄــﻮان ﻋــﺎم‬ ‫‪ ،1946‬أﺣﺪ رواد اﻟﻘﺼﺔ اﻟﻘﺼﻴﺮة ﺑﺎﳌﻐﺮب‪ ،‬إذ ﺳﺎﻫﻢ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻨﺬ ﺳﺘﻴﻨﻴﺎت‬ ‫اﻟﻘﺮن اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬وﺻــﺪرت ﻟﻪ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟــﺪراﺳــﺎت اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ "ﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﺼﻮرة ﻓﻲ اﻟﺮواﻳﺔ اﻻﺳﺘﻌﻤﺎرﻳﺔ‪ :‬ﺻﻮرة اﳌﻐﺮب ﻓﻲ اﻟﺮواﻳﺔ اﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺔ"‪،‬‬ ‫و"ﺑﻼﻏﺔ اﻟﻨﺺ اﳌﺴﺮﺣﻲ"‪ ،‬و"ﻗﺼﺺ اﻷﻃﻔﺎل ﺑﺎﳌﻐﺮب"‪ ،‬و"ﺻﻮرة ﻋﻄﻴﻞ"‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﺻﺪر أﻧﻘﺎر رواﻳﺎت ﻋﺪﻳﺪة ﻣﻨﻬﺎ "اﳌﺼﺮي"‪ ،‬و"ﺑﺎرﻳﻮ ﻣﺎﻟﻘﺎ"‪ ،‬و"ﺷﻴﺦ‬ ‫اﻟــﺮﻣــﺎﻳــﺔ"‪ ،‬و"زﻣ ــﻦ ﻋـﺒــﺪ اﻟـﺤـﻠـﻴــﻢ"‪ ،‬و"ﻣــﺆﻧــﺲ اﻟـﻌـﻠـﻴــﻞ" و"اﻟ ـﺒــﺎﺑــﻮش أو أﻛﻠﺔ‬ ‫اﻟﺤﻠﺰون"‪.‬‬

‫أﻃـﻠــﻖ ﻳــﻮم اﻷرﺑ ـﻌــﺎء اﳌــﺎﺿــﻲ‪ ،‬اﺳــﻢ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫أرﻛــﻮن ﻋﻠﻰ ﺧﺰاﻧﺔ ﺑﺒﺎرﻳﺲ ﺗﻜﺮﻳﻤﺎ ﻟﻔﻜﺮ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻔﻴﻠﺴﻮف واﳌﺜﻘﻒ اﳌﻐﺎرﺑﻲ‪ ،‬اﻟﺒﺎرز اﻟﺬي ﺗﻮﻓﻲ‬ ‫ﻋﺎم ‪.2010‬‬ ‫وﺷﻜﻠﺖ ﻣﺮاﺳﻢ ﺗﺪﺷﲔ ﻫﺬه اﻟﺨﺰاﻧﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺣﻀﺮﻫﺎ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﲔ واﳌﺜﻘﻔﲔ اﳌﻐﺎرﺑﺔ‬ ‫واﻟﻔﺮﻧﺴﻴﲔ‪ ،‬ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﻠﺘﺬﻛﻴﺮ ﺑﺎﳌﺴﺎر اﻟﻐﻨﻲ‬ ‫ﳌﺤﻤﺪ أرﻛــﻮن وﻣﺴﺎﻫﻤﺘﻪ اﻟﻘﻴﻤﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻟــﺪراﺳــﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ إﺑــﺮاز‬ ‫اﻹرث اﻟﻨﻔﻴﺲ ﻟﻬﺬا اﻟﻔﻴﻠﺴﻮف‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺑﻴﺮﺗﺮان دوﻻﻧﻮي‪ ،‬ﻋﻤﺪة ﺑﺎرﻳﺲ ﻓﻲ‬ ‫ﻛﻠﻤﺔ ﺑﺎﳌﻨﺎﺳﺒﺔ‪ ،‬إن ﺗﺪﺷﲔ ﻫﺬه اﻟﺨﺰاﻧﺔ ﻳﺸﻜﻞ‬ ‫ﻟﺤﻈﺔ اﻣﺘﻨﺎن ﻟﺮﺟﻞ ﺗﻤﻴﺰ ﺑﻘﻴﻢ أﺧﻼﻗﻴﺔ ﺳﺎﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺳﺎﻫﻢ ﻓﻲ إﺛــﺮاء اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ﻋﻠﻰ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫إﺣﻴﺎء ﻓﻜﺮ وإرث ﻣﺤﻤﺪ أرﻛــﻮن‪ .‬وﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ أﻋﺮﺑﺖ ﺛﺮﻳﺎ اﻟﻴﻌﻘﻮﺑﻲ‪ ،‬أرﻣﻠﺔ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫أرﻛــﻮن‪ ،‬ﻋــﻦ ﺗﻘﺪﻳﺮﻫﺎ ﻟﻬﺬه اﻻﻟﺘﻔﺎﺗﺔ واﳌ ـﺒــﺎدرة اﻟﺘﻲ ﺗــﺮوم ﺗﻜﺮﻳﻢ ذاﻛــﺮة ﻫــﺬا اﳌﺜﻘﻒ‬ ‫واﳌﻔﻜﺮ‪.‬‬

‫ﺑﻌﺪ رواﻳــﺔ "ذاﻛــﺮة اﻟﻐﻴﺎب" وﺳﻄﻮة‬ ‫اﻟـﻌـﺘـﻤــﺔ‪ ،‬أﺻ ــﺪر اﻟـﺼـﺤــﺎﻓــﻲ ﻋـﺒــﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻛ ــﻮﻛ ــﺎس ﻛ ـﺘــﺎﺑــﺎ ﻧ ـﻘــﺪﻳــﺎ ﻳ ـﺤ ـﻤــﻞ ﻋ ـﻨــﻮاﻧــﺎ‬ ‫ﻃﺮﻳﻔﺎ "اﻟﻠﻌﺐ ﻓــﻲ ﻣﻤﻠﻜﺔ اﻟﺴﻠﻄﺎن‪ :‬ﻓﻲ‬ ‫اﻣﺘﺪاح اﻟﻨﺺ"‪.‬‬ ‫واﻟـ ـ ـﻜـ ـ ـﺘ ـ ــﺎب ﻋ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎرة ﻋـ ـ ــﻦ ﻣ ـ ـﻘـ ــﺎﻻت‬ ‫ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠ ـﻔــﺔ ﺣ ـ ــﻮل اﻟـ ـﻨ ــﺺ اﻷدﺑـ ـ ـ ــﻲ‪ ،‬ﻛـﺘـﺒــﺖ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻣﺘﺪاد أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﻘﺪ ﻣﻦ اﻟﺰﻣﻦ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﺘﺴﻌﻴﻨﻴﺎت‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﺗﺄﺧﺬ اﳌﺒﺪع‬ ‫دروب اﻟ ـﺼ ـﺤــﺎﻓــﺔ وﻣ ـﺘــﺎﻫــﺎﺗ ـﻬــﺎ‪ .‬ﺑـﻌــﺾ‬ ‫ﻧ ـﺼــﻮص اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب ﻋـ ـﺒ ــﺎرة ﻋ ــﻦ ﺷ ـﻬــﺎدات‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺣ ــﻖ ﻣ ـﺒــﺪﻋــﲔ ﻣـ ـﻐ ــﺎرﺑ ــﺔ‪ ،‬وﺑـﻌـﻀـﻬــﺎ‬ ‫ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ اﻣﺘﺪاح ﻧﺺ إﺑﺪاﻋﻲ ﻓﺠﺮ ﻓﻲ‬ ‫داﺧﻞ اﳌﺆﻟﻒ ﻃﺮﻳﻘﺎ ﻟﻠﻐﻮاﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺪﺧﻞ‬ ‫اﻟﻨﺼﻮص اﻷﺧــﺮى ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎب ﻓﻲ ﺑﺎب اﻟﺪراﺳﺎت اﻷدﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﺧﺘﺼﺎﺻﻪ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‪ .‬أﻣــﺎ اﻟﻔﺼﻞ اﻷﺧﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺎب ﻓﺨﺼﺼﻪ ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‬ ‫ﺑﺄﻋﲔ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬واﻟــﺬي ﻳﺘﻤﺤﻮر ﺣﻮل ﻣﻘﺎﻻت أو دراﺳــﺎت‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ رواﻳﺘﻪ‬ ‫اﻷوﻟﻰ "ذاﻛﺮة اﻟﻐﻴﺎب"‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ "ﺳﻄﻮة اﻟﻌﺘﻤﺔ" ﻣﻮﺿﻮﻋﺎ ﻟﻬﺎ‪.‬‬


‫حوارات ومواجهات‬

‫< «‪19 ∫œbF‬‬ ‫< «'‪2013 dÐu²√ 25 o«u*« 1434 W−(«Ë– 19 WFL‬‬

‫قال محمد أوزين وزير الشباب والرياضة‪ ،‬إن تأخر اإعان‬ ‫عن التشكيلة الحكومية الجديدة مرده إلى رغبة مكونات‬ ‫اأغلبية في تقديم إضافات جديدة للعمل الحكومي‪ ،‬وأن‬ ‫خروج الحليف السابق لم يكن متوقعا ولذلك ليس سها‬ ‫دخول مكون جديد بسرعة‪ ،‬خصوصا أن حزب التجمع‬

‫الوطني ل��أح��رار ا يهدف إل��ى ملئ الحقائب الشاغرة‬ ‫بقدر ما يهمه إضافة مسة جديدة على حكومة بن كيران‪.‬‬ ‫وأضاف الوزير في هذا الحوار أنه يتمنى أن يكون ما قاله‬ ‫الاعب أمن الرباطي صحيحا أنه إذا عجز عن إثبات‬ ‫صحة أقواله فسيكون مآله امتابعة القضائية‪ ،‬وأوضح‬

‫‪7‬‬

‫الوزير أن��ه ا يمكن إقبار ه��ذا املف حتى لو ك��ان فريق‬ ‫ال��رج��اء من الفرق الكبرى أن ه��ذه القضية أس��اءت إلى‬ ‫الرياضة الوطنية‪.‬‬ ‫كما كشف عن امشاريع التي تعتزم الوزارة إطاقها في‬ ‫اأيام امقبلة‪.‬‬

‫محمد أوزين ‪ :‬هناك التباس حول استعمال كلمة «فساد» والوزير ايبت في مثل هذه اأمور‬ ‫ا أفهم معنى عبارة عدم التزام الحياد بشأن انتخابات الجامعة املكية لكرة القدم < ا يمكني أن أدعم أحدً من امرشحن وسأكون على مسافة واحدة من كل مرشح‬ ‫حوار‪ :‬محمد بها‬ ‫> م� � � � ��اذا ت � ��أخ � ��ر اإع� � � � � ��ان ع��ن‬ ‫الحكومة ؟‬ ‫< اأم � � � ��ر ع� � � � ��ادي‪ ،‬وي �ت �ع �ل��ق‬ ‫ب� � �خ � ��روج م � �ك� ��ون م � ��ن اأغ� �ل� �ب� �ي ��ة‬ ‫وال � �ح� ��اج� ��ة إل � � ��ى دخ� � � ��ول م� �ك ��ون‬ ‫آخ� � � ��ر‪ ،‬اأم� � � ��ر ل� �ي ��س ب��ال �س �ه��ول��ة‬ ‫ال �ت��ي ت �ظ��ن‪ ،‬م��ع ال �ع �ل��م أن ه�ن��اك‬ ‫ت �ط��ورات‪ ،‬وه�ن��اك آراء ووج�ه��ات‬ ‫نظر‪ ،‬وبالتالي ه��ذا يحتاج إلى‬ ‫ال��وق��ت‪ ،‬م�م��ا دف��ع ح��زب التجمع‬ ‫ال� ��وط � �ن� ��ي ل � ��أح � ��رار إل� � ��ى رف ��ض‬ ‫تعويض م�ك��ان ح��زب ااستقال‬ ‫و م �ل��ئ ال �ح �ق��ائ��ب ال �ش ��اغ ��رة‪ ،‬بل‬ ‫أك��دوا مجيئهم لتقديم إضافات‬ ‫جديدة مكونات الحكومة‪.‬‬ ‫وال �ع �م �ل �ي��ة م ��ن ه ��ذا ال�ح�ج��م‬ ‫ليست بالسهلة‪ ،‬وهى بالطبع لم‬ ‫تكن منتظرة ونحن في الحكومة‬ ‫ل � ��م ن� �ك ��ن ن� �ت ��وق ��ع أن� � ��ه س� �ي� �غ ��ادر‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة م� �ك ��ون م ��ن اأغ �ل �ب �ي��ة‬ ‫ب �ه��ذا ال �ش �ك��ل‪ ،‬ك �م��ا رأي� �ت ��م‪ ،‬على‬ ‫كل‪ ،‬نحن اآن أمام اأمر الواقع‪،‬‬ ‫وب��ال�ت��ال��ي دخ ��ول ح��زب التجمع‬ ‫ال��وط �ن��ي ل ��أح ��رار س �ي��ؤدي إل��ى‬ ‫إع � � �ط� � ��اء ن � �ف� ��س ج � ��دي � ��د ل �ل �ع �م��ل‬ ‫الحكومي‪.‬‬ ‫> كيف ترون التشكيلة الجديدة‬ ‫للحكومة ؟‬ ‫< ال � �ت � �ش � �ك � �ي � �ل� ��ة ال� � �ج � ��دي � ��دة‬ ‫أت� �م� �ن ��ى أن ت� �ك ��ون ف� ��ي م �س �ت��وى‬ ‫ان �ت �ظ��ارات وت �ط �ل �ع��ات ام �غ��ارب��ة‪،‬‬ ‫أك� � �ي � ��د اآن‪ ،‬ح� � ��زب ال � �ع� ��دال� ��ة و‬ ‫ال �ت �ن �م �ي��ة ال � ��ذي ي �ق��ود ال �ح �ك��وم��ة‬ ‫إل ��ى ج��ان��ب ام �ك��ون��ات اأخ � ��رى‪..‬‬ ‫حزب التجمع الوطني لأحرار‪،‬‬ ‫وح � � � � ��زب ال� � �ح � ��رك � ��ة ال� �ش� �ع� �ب� �ي ��ة‪،‬‬ ‫وح� � ��زب ال� �ت� �ق ��دم وااش� �ت ��راك� �ي ��ة‪،‬‬ ‫وب��ال �ت��ال��ي ف��ال�ت�ع��دي��ل ال ��ذي ط��رأ‬ ‫على الحكومة أظن أنه سيعطي‬ ‫ان � �ط� ��اق� ��ة ج � ��دي � ��دة ل� �ل� �ح� �ك ��وم ��ة‪،‬‬ ‫وستعطي اآن فرصة للحكومة‬ ‫ل�ت�ن��زي��ل اأوراش‪ ،‬ف��اأم��ر ال�ي��وم‬ ‫ا ي �ت��وق��ف ع �ن��د ه ��ذه ال�ح�ك��وم��ة‪،‬‬ ‫أن ام �غ��رب ه��و ب�ل��د ام��ؤس�س��ات‪،‬‬ ‫ل��ذل��ك تعمل ه��ذه ال�ح�ك��وم��ة على‬ ‫اس� �ت� �ك� �م ��ال اأوراش ام �ف �ت��وح��ة‬ ‫م��ن خ��ال ال�ت��راك�م��ات وال�ت�ج��ارب‬ ‫الناجحة‪.‬‬ ‫> أا ت��رون أن ه��ذا العدد الكبير‬ ‫م��ن ال� ��وزراء وال � ��وزراء ام�ن�ت��دب��ن‪ ،‬قد‬ ‫يؤدي إلى تداخل في ااختصاصات‬ ‫بن مكونات الحكومة ؟‬ ‫< ا أعتقد أن هناك قراء تن‬ ‫اثنتن ‪:‬‬ ‫ال� � � � �ق � � � ��راء ة اأول � � � � � ��ى ع� �ن ��دم ��ا‬ ‫ن �ق��ول إن ال �ع��دد ال�ك�ب�ي��ر ل �ل��وزراء‬ ‫والوزراء امنتدبن‪ ،‬سيؤدي إلى‬ ‫ت��داخ��ل ف��ي ااخ �ت �ص��اص��ات ه��ذا‬ ‫ي� ��دل ع �ل��ى أن ال �ف �ك��رة ش� ��دت م��ن‬ ‫شعرها‪ ،‬أعتقد أن��ه على العكس‬ ‫ف ��ي ال �ق �ط��اع ال �ح �ك��وم��ي‪ ،‬ع�ن��دم��ا‬ ‫ي�ت�ك�ل��ف ك��ل وزي ��ر ب�ق�ط��اع م�ح��دد‬ ‫ه � �ن ��ا م � ��ن ام � � �ف� � ��روض أن ت� �ك ��ون‬ ‫م ��واك� �ب ��ة وم� �ت ��اب� �ع ��ة‪ ،‬وأن ي �ك��ون‬ ‫ه �ن��اك ق ��رب م��ن ام��وظ �ف��ن وه��ذه‬ ‫التجربة سنرى ماذا ستعطينا‪.‬‬ ‫أما القراء ة الثانية‪ ،‬ا ننسى‬ ‫أننا نتحدث عن مجموعة بلدان‬ ‫تتوفر على عدد قليل من الوزراء‪،‬‬ ‫فمثا ف��ي ال�ج��ارة إسبانيا تجد‬ ‫رئيس الحكومة‪ ،‬وعدد قليل من‬ ‫الوزراء‪ ،‬لكن القليل من يعرف أن‬ ‫ال�ح�ك��وم��ة ت�ض��م ع ��ددا ك�ب�ي��رً من‬ ‫كتاب ال��دول��ة‪ ،‬ويمكن أن يصل‬ ‫ع��دده��م إل��ى أرب�ع��ن أو خمسن‪،‬‬ ‫لذلك فامقارنة هنا دائ�م��ا تكون‬ ‫م �غ �ل��وط��ة‪ ،‬أن �ه��ا ا ت�ن�ب�ن��ي على‬ ‫أس��س صحيحة‪ ،‬ف�ك��ات��ب ال��دول��ة‬ ‫ي� �ب� �ق ��ى ع � �ض� ��وا ف � ��ي ال� �ح� �ك ��وم ��ة‪،‬‬ ‫وب ��ال � �ت ��ال ��ي ا ي� �ق ��ل أه� �م� �ي ��ة ع��ن‬ ‫ال� ��وزي� ��ر‪ ،‬إذا ك� ��ان ف ��ي ال �ح �ك��وم��ة‬ ‫وزراء م �ن �ت��دب��ون ف �ه��ذا ا يمنع‬ ‫من القول‪ ،‬أننا نوجد في حدود‬ ‫التشكيلة الحكومية امنطقية‪.‬‬ ‫> ه��ل أن�ت��م داخ��ل ح��زب الحركة‬ ‫ال�ش�ع�ب�ي��ة م��رت��اح��ون ل�ل�ح�ق��ائ��ب ال�ت��ي‬ ‫أس � �ن� ��دت ل �ك��م ف� ��ي ال �ن �س �خ��ة ال �ث��ان �ي��ة‬ ‫لحكومة بن كيران ؟‬ ‫< ن� �ح ��ن ف� ��ي ح � ��زب ال �ح��رك��ة‬ ‫ال � �ش � �ع � �ب � �ي� ��ة دائ� � � �م � � ��ا ك� � �ن � ��ا ن �ج��د‬ ‫ارتياحنا في اموقع ال��ذي نخدم‬ ‫م�ن��ه ب��ادن��ا‪ ،‬ف��اأك �ي��د أن��ه بحكم‬ ‫اانتظارات‪ ،‬كان هناك مجموعة‬ ‫من اإخ��وان في الحزب ي��رون أن‬ ‫ب �ع��ض ال �ح �ق��ائ��ب ال �ت��ي ستسند‬ ‫ل �ن��ا ي �ج��ب أن ت� �ك ��ون إن �ت��اج �ي��ة‪،‬‬ ‫ويمكن أن نثبت فيها قواعدنا‪.‬‬ ‫وال � �ي� ��وم ش� � ��اء ت اأق � � � ��دار أن‬ ‫ك�ل�ف�ن��ا ب �ح �ق��ائ��ب ا ت �ق��ل أه�م �ي��ة‪،‬‬ ‫وام�ه��م ليس الحقيبة ب��ل القيمة‬ ‫ام �ض��اف��ة ال �ت��ي س�ن�ض�ي�ف�ه��ا‪ ،‬وم��ا‬ ‫ه ��ي ال �ل �م �س��ة وم� ��ا ه ��ي ال �ن �ت��ائ��ج‬ ‫التي يمكن أن نحققها من خال‬ ‫هذه الحقائب‪ ،‬وما هو التصور‬ ‫الذي يمكن أن نعطيه من خالها‬ ‫حتى نكون في مستوى تطلعات‬ ‫امغاربة‪.‬‬

‫> أن �ت��م ت ��دب ��رون ق �ط��اع��ا ي�م�ك��ن‬ ‫وص � �ف� ��ه ب� �ق� �ط ��اع ااخ � � �ت � � ��اات‪ ،‬ب �ع��د‬ ‫سنتن كيف وج��دت��م وزارة الشباب‬ ‫والرياضة ؟‬ ‫< م� � � � � � � � � � ��اذا ت� � � �ع� � � �ن � � ��ي أوا‬ ‫ب��ااخ �ت��اات؟ ه��ي أم ��ور ع��ادي��ة‬ ‫أن ه � ��ذه ال � � � ��وزارة ه� ��ي ال �ق �ط��اع‬ ‫ال� ��وح � �ي� ��د ال � � � ��ذي ا ي� ��دب� ��ر ف �ق��ط‬ ‫اأم � ��ور ال��ري��اض �ي��ة ول �ك��ن أي�ض��ا‬ ‫يرعى في هذا التدبير أحاسيس‬ ‫امغاربة‪ ،‬من خال مجموعة من‬ ‫ال �ج��ام �ع��ات‪ ،‬ف�ن�ح��ن ن�خ�ل��ق فقط‬ ‫"الدينامية" وا نقوم بها‪ ،‬لذلك‬ ‫ن �ح��ن ن �ظ��ل ف �ق��ط ش� ��رك� ��اء‪ ،‬م�ث��ا‬ ‫م��ع جمعيات شبابية‪ ،‬وجامعة‬ ‫الخيل‪ ،‬وال�ج��ام�ع��ات الرياضية‪،‬‬ ‫ك ��ذل ��ك أن ع ��دده ��م ت �ق��ري �ب��ا (‪45‬‬ ‫ج��ام �ع��ة)‪ ،‬وه� ��ذا م��ا ي�ج�ع��ل ه��ذه‬ ‫ال� � ��وزارة ت�ت�م�ت��ع ب��ال �ح��رك �ي��ة‪ ،‬وا‬ ‫أظن أنه من السهل إرجاع اأمور‬ ‫إل��ى ن�ص��اب�ه��ا‪ ،‬أن ل��دي�ن��ا نظامً‬ ‫جديدً من الداخل‪ ،‬وكذلك حوار‬ ‫مع الجامعات‪.‬‬ ‫م � ��ا ي� �م� �ك ��ن أن أق� � ��ول� � ��ه‪ ،‬ه��و‬ ‫الحمد لله‪ ،‬أننا قد نجحنا فيه‪،‬‬ ‫والدليل أننا رأينا مجموعة من‬ ‫الجامعات ع��ادت إل��ى الشرعية‪،‬‬ ‫وب� �ق� �ي ��ت ف� �ق ��ط ث� � ��اث ج ��ام� �ع ��ات‬ ‫س�ت�ع�ق��د ج�م�ع�ه��ا ال� �ع ��ام‪ ،‬إن �ش��اء‬ ‫الله‪ ،‬في القريب العاجل‪ ،‬وبذلك‬ ‫ن �ك��ون ق��د أن�ه�ي�ن��ا م�ع�ه��ا أوراش‬ ‫ال� �ح� �ك ��ام ��ة‪ ،‬ل �ك��ي ن �م��ر ف �ع��ا إل��ى‬ ‫إن� �ج ��از أوراش أخ � ��رى أا وه��ي‬ ‫تعبئة النتائج ‪.‬‬ ‫> ما هي أبرز ملفات الفساد التي‬ ‫وض�ع�ت��م ع�ل�ي�ه��ا ال �ي��د ب�ع��د إش��راف�ك��م‬ ‫على وزارة الشباب والرياضة ؟‬ ‫< (م � � �ح � � �ت� � ��دً)‪ ،‬ا‪ ،‬م� �س ��أل ��ة‬ ‫ال �ف �س��اد ا ت �ع �ج �ب �ن��ي‪ ،‬أن� ��ه أوا‬ ‫نستعمل الكثير من ااستعارات‬ ‫للفساد إلى درجة أننا أصبحنا‬ ‫متأكدين أن الكل يحارب الفساد‪،‬‬ ‫واآخ� � ��رون ه��م ال� �ف ��اس ��دون‪ ،‬كما‬ ‫أننا لم نعد نميز بن من يحارب‬ ‫الفساد‪ ،‬ومن هو امتهم بالفساد‪،‬‬ ‫ب� �ك ��ل ص� � � ��دق‪ ،‬اس� �ت� �ع� �م ��ال ك �ل �م��ة‬ ‫فساد ا تعجبني‪ ،‬وه��ذا الخلط‬ ‫وهذه العقلية‪ ،‬ا تروقني‪ .‬لذلك‬ ‫أرى أن ��ه م��ن اأف �ض��ل اس�ت�ع�م��ال‬ ‫عبارات امشاريع التي لم تنجح‪،‬‬ ‫أم ��ا ام �ش��اري��ع ال �ت��ي ت �ف��وح منها‬ ‫رائ� �ح ��ة ال �ف �س��اد‪ ،‬ف �ل �ي��س ال��وزي��ر‬ ‫م� �خ ��وا ل �ل �ب��ث ف �ي �ه��ا‪ ،‬أن ه �ن��اك‬ ‫م � ��ؤس� � �س � ��ات ذات اخ � �ت � �ص� ��اص‬ ‫م �ن �ه��ا ام �ف �ت �ش �ي��ة ال �ع��ام��ة ل�ق�ط��اع‬ ‫امالية التي فعا قامت بعملها‪،‬‬ ‫وب��ال�ت��ال��ي ص��ار مفهوم الفساد‪،‬‬ ‫ه��و أن أي عملية ت��م ال�ق�ي��ام بها‬ ‫رب �م��ا ل��م ت�ن�ج��ح‪ ،‬وإذا ل��م تنجح‬ ‫العملية‪ ،‬ا يمكن أن ن�ق��ول أنها‬ ‫نتيجة ال�ف�س��اد‪ ،‬يمكن أن يكون‬ ‫ه �ن��اك خ �ط��أ ف��ي ه ��ذه ام �ش��اري��ع‪،‬‬ ‫أعتقد أن الذي ا يخطأ هو الذي‬ ‫ا يشتغل‪ ،‬وال��ذي يشتغل دائما‬ ‫م �ع��ذور‪ ،‬ن�ح��ن دائ �م��ا م�ع��رض��ون‬ ‫ل�ل�خ�ط��أ‪ ،‬ل�ك��ن أن ن��أت��ي ونتحدث‬ ‫ع��ن الفساد أعتقد أن��ه ك��ام على‬ ‫عواهنه‪.‬‬ ‫> تفصلنا أي ��ام قليلة ع��ن عقد‬ ‫ال �ج �م��ع ال� �ع ��ام ل �ج��ام �ع��ة ك� ��رة ال� �ق ��دم‪،‬‬ ‫وه � �ن ��اك م ��ن ي �ت �ه �م �ك��م ب ��دع ��م ف ��وزي‬ ‫لقجع‪ ،‬وعدم التزام الحياد في مسألة‬ ‫اانتخابات؟‬ ‫< إذن‪ ،‬ما معنى عبارة عدم‬ ‫ال�ت��زام ال�ح�ي��اد؟ أوا قبل ذل��ك لم‬ ‫ت��وض��ع ال �ل��وائ��ح ب�ش�ك��ل رس�م��ي‪،‬‬ ‫اأسباب التي جعلتني أتعرض‬ ‫ل�ه��ذا ال �ن��وع م��ن اات �ه��ام��ات‪ ،‬هي‬ ‫أن�ن��ي ف��ي أح��د ال �ل �ق��اء ات أعطيت‬ ‫رأيي في فوزي لقجع‪ ،‬وهذا الرأي‬ ‫أح� ��دث ض �ج��ة ب �ع��د ت ��داول ��ه على‬ ‫نطاق واسع في وسائل اإعام‪،‬‬ ‫وم � ��ا ج �ع �ل �ن��ي أع� �ط ��ي رأي� � ��ي ف��ي‬ ‫فوزي لقجع‪ ،‬هو أنه من الوجوه‬ ‫الناجحة في مجال التسيير في‬ ‫ب��ادن��ا‪ ،‬م ��اذا؟ أن��ه ي��دب��ر قطاعا‬ ‫رياضيا ويدبر ميزانية الدولة‪،‬‬ ‫ويتوفر على مسيرة ناجحة مع‬ ‫ف��ري��ق النهضة ال�ب��رك��ان�ي��ة‪ ،‬ال��ذي‬ ‫تمكن م��ن تحقيق ال�ص�ع��ود إل��ى‬ ‫القسم الوطني اأول من البطولة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ااح� �ت ��راف� �ي ��ة‪ ،‬ون �ج��ح‬ ‫ف��ي اح �ت��ال م��رات��ب م�ت�ق��دم��ة في‬ ‫ت��رت�ي��ب م�ن��اف�س��ات ال�ب�ط��ول��ة إل��ى‬ ‫آخ��ره‪ ،..‬ا أخفيكم أنني أعطيت‬ ‫رأي��ي ه��ذا ب�ك��ل ع�ف��وي��ة وأري�ح�ي��ة‬ ‫ف��ي أح ��د ال �ل �ق��اء ات‪ ،‬وك ��ان ه�ن��اك‬ ‫صحفيون‪ ،‬ليتم بعد ذلك تداول‬ ‫إشاعة أنني أدعم فوزي لقجع‪.‬‬ ‫وك ��ذل ��ك م ��ا وق ��ع ف ��ي م��دي�ن��ة‬ ‫أك � � ��ادي � � ��ر‪ ،‬ه � ��و أن � �ه� ��م وج� ��دون� ��ي‬ ‫أت� � �ن � ��اول وج � �ب� ��ة ال � �ع � �ش ��اء م �ع��ه‪،‬‬ ‫ت �ن��اول��ت رف �ق �ت��ه وج� �ب ��ة ال �ع �ش��اء‬ ‫كما كنت أتناولها معه من قبل‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك ع �ب��د اإل� ��ه أك� ��رم ام��رش��ح‬ ‫انتخابات رئاسة الجامعة‪ ،‬كان‬ ‫معي في مراكش وكنت سأتناول‬ ‫وجبة العشاء معه‪ ،‬لكن كان لي‬ ‫ال �ت��زام م��ع ق �ن��اة ال��ري��اض �ي��ة م��دة‬

‫هنا‪٦‬‬ ‫إش‪٩‬ا‪٪‬‬ ‫ي امواغد‬ ‫البشرية‬ ‫ٺمجٱوعة من‬ ‫دٺغ الشباب‬ ‫ب‪٥‬ي فيٹا‬ ‫موظف ٺاحد‬

‫غؤساء ال‪١‬ر‪٢‬‬ ‫ا يحتاجوٲ إى‬ ‫من يعكرهم‬ ‫ب‪٥‬ضية‬ ‫امنشطات ٺأظن‬ ‫أٲ الرياضة‬ ‫ليست نتائج‬ ‫ف‪٥‬ط‬

‫س��اع��ة م��ن الزمن‪ ،‬وبعد‬ ‫ان� � � �ت� � � �ه � � ��اء ال� � �ب � ��رن � ��ام � ��ج‬ ‫ال�ت�ق�ي��ت ب�ع��ده��ا ب��أك��رم‪،‬‬ ‫وت� � �ج � ��اذب� � �ن � ��ا أط � � � ��راف‬ ‫ال � � � � � �ح� � � � � ��دي� � � � � ��ث م � � � � ��دة‬ ‫ط� ��وي � �ل� ��ة ف� � ��ي ف� �ن ��دق‬ ‫"ام��ام��ون�ي��ة"‪ ،‬إذن هل‬ ‫ال �ن��اس ال��ذي��ن رأون ��ي‬ ‫رف � �ق � �ت� ��ه ف� � ��ي ال� �ف� �ن ��دق‬ ‫س�ي�ق��ول��ون أن�ن��ي أدع��م‬ ‫أك� � � � � � ��رم ؟ ب� � �خ� � �ص � ��وص‬ ‫الدعم‪ ،‬أنا دقيق جدً‪ ،‬أنا‬ ‫ا يمكن أن أدع��م أح��دً من‬ ‫ام��رش �ح��ن‪ ،‬وي� ��وم ي �ق��دم كل‬ ‫م��رش��ح م �ل �ف��ه ب �ص �ف��ة رس�م�ي��ة‬ ‫آن��داك يمكننا أن آخ��ذ مسافة‬ ‫م � ��ن ك � ��ل م � ��رش � ��ح‪ ،‬وي �م �ك �ن �ن��ي‬ ‫اس �ت �ع �م��ال ال� �ح� �ي ��اد‪ ،‬ول �ك ��ن أن��ت‬ ‫م� � ��ازل� � ��ت ت� �ع� �ل ��ن ع� � ��ن ال � �ن � �ي� ��ة ف��ي‬ ‫الترشح‪ ،‬وترغب في محاسبتي‬ ‫بتلك ال�ن�ي��ة ؟ أم��ا ف��ي م��ا يتعلق‬ ‫بقصة العشاء التقينا بالصدفة‬ ‫ف��ي ام�ط�ع��م‪ ،‬ه��ل ي��رغ��ب أك ��رم في‬ ‫أن أت� �ج� �ن ��ب ف � � ��وزي ل �ق �ج��ع ع �ن��د‬ ‫لقائي معه في امطعم؟ جاء عبد‬ ‫اإل��ه أك��رم إل��ى ام�ط�ع��م‪ ،‬ووجهت‬ ‫ل��ه دع ��وة ل��ان�ض�م��ام إل��ى ط��اول��ة‬ ‫ال � �ع � �ش� ��اء‪ ،‬ول� � ��م ي �ل �ت �ح ��ق‪ ،‬وب �ع��د‬ ‫ذل��ك ت��م ت��أوي��ل ال �ح��ادث ع�ل��ى أن‬ ‫وزي � ��ر ال �ش �ب��اب وال ��ري ��اض ��ة أراد‬ ‫ااستدراك‪ ،‬أوا أنا ا أخاف أحدا‬ ‫حتى أستدرك‪ ،‬ثانيا لو أردت أن‬ ‫أس� �ت ��درك ف��إن �ن��ي ل ��ن أذه � ��ب إل��ى‬ ‫م�ط�ع��م م �ع��روف ج ��دً ف��ي م��دي�ن��ة‬ ‫أك� ��ادي� ��ر‪ ،‬ول� ��ن أخ� �ت ��ار ال �ج �ل��وس‬ ‫على الشرفة وأمام امأ‪.‬‬ ‫> ثم وإن سلمنا مجازا أن كام‬ ‫عبد اإله أكرم صحيح‪ ،‬فما هو وضع‬ ‫أك ��رم ال �ي��وم؟ ه��ل ي�م�ل��ك ال �ح��ق ف��ي أن‬ ‫ي �ك��ون ض�م��ن ال�ل�ج�ن��ة ام�ن�ظ�م��ة ل�ك��أس‬ ‫ال�ع��ال��م ل��أن��دي��ة‪ ،‬وه��و م��رش��ح منصب‬ ‫رئ �ي��س ج��ام�ع��ة ك��رة ال �ق��دم؟ ه��ل ل��دى‬ ‫أك ��رم ال�ح��ق ف��ي ال�ب�ق��اء ن��ائ�ب��ا لرئيس‬ ‫الجامعة‪ ،‬ويوزع الدعوات على الناس‬ ‫وال��رؤس��اء في افتتاح ملعب أكادير؟‬ ‫ف � ��اأم � ��ور‪ ،‬ي� �ج ��ب أن ن ��أخ ��ذه ��ا ب�ك��ل‬ ‫جوانبها‪ ،‬وليس من جانب واحد‪.‬‬ ‫< إذا ك � � ��ان م� �م� �ن ��وع ��ا ع �ل��ي‬ ‫الجلوس رفقة شخص ما‪ ،‬فأكرم‬ ‫يجب عليه تقديم استقالته من‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة ام �ن �ظ �م��ة ل �ك��أس ال �ع��ال��م‬ ‫ل� ��أن ��دي� ��ة‪ ،‬وأا ي� �ك ��ون ب��رف �ق �ت��ي‬ ‫أثناء سحب القرعة في مراكش‪،‬‬ ‫أن ه ��ذا س�ي�ع�ط��ي ف �ك��رة خاطئة‬ ‫ع �ل��ى أن �ن��ي أق� ��دم ل ��ه دع ��اي ��ة‪ ،‬إذا‬ ‫قرأناها من هذه الناحية‪ ،‬لكنني‬ ‫لم أقرأها من هذه الزاوية‪ ،‬ماذا؟‬ ‫أن أك��رم ل��م ي�ق��دم بعد ترشيحه‬ ‫ب �ش �ك��ل رس� �م ��ي‪ ،‬وب��ال �ت��ال��ي ه��ذا‬ ‫ا ي � �م � �ن ��ع م� � ��ن ال� � �ج� � �ل � ��وس م �ع��ه‬ ‫والتحدث معه‪.‬‬ ‫لذلك القراء ة التي تقرأ بهذا‬ ‫الشكل هي ق��راء ات خاطئة‪ ،‬عبد‬ ‫اإل � ��ه أك � ��رم أك� ��ن ل ��ه ك ��ل ال �ت �ق��دي��ر‬ ‫وااح�ت��رام‪ ،‬كنت أتمنى أن يركز‬ ‫على البرامج‪ ،‬ويركز على رؤيا‪،‬‬ ‫وي� ��رك� ��ز ع� �ل ��ى م� � �ش � ��روع‪ ،‬ع ��وض‬

‫ق �ض �ي��ة ه ��ذا ي ��دع ��م‪ ،‬ه ��ذا أو ه��ذا‬ ‫ض��د اآخ ��ر‪ ،‬أن�ن��ا ا ن��ري��د ح��رب‬ ‫م��واق��ع‪ ،‬نريد نقاشا فعليا على‬ ‫ح��ام��ل ام �ش��اري��ع‪ ،‬ل�ك��ن م��ع ك��ام��ل‬ ‫اأس��ف مازلنا لم نصل بعد إلى‬ ‫هذا النضج‪.‬‬ ‫> عبد اإله أكرم يهدد بالتصعيد‬ ‫في حقكم وتقديم شكوى إلى الفيفا‬ ‫ب �س �ب��ب ت��دخ �ل �ك��م ف� ��ي اان� �ت� �خ ��اب ��ات‬ ‫القادمة يوم ‪ 25‬أكتوبر ماردكم على‬ ‫ذلك؟‬ ‫< ل � ��ه ال � �ح� ��ق أن ي� �ل� �ج ��أ إل ��ى‬ ‫ج� �م� �ي ��ع ال � �ح � �ل� ��ول ال � �ت � ��ي ي� ��راه� ��ا‬ ‫م� �ن ��اس� �ب ��ة‪ ،‬أن� � ��ه إذا ق� � ��ام ب �ه��ذه‬ ‫العملية‪ ،‬فسيتعرض للسخرية‬ ‫وسيكون في مهزلة أمام ااتحاد‬ ‫الدولي لكرة القدم (الفيفا)‪،‬‬ ‫أن ال � �س ��ؤال اأول ال ��ذي‬ ‫س� �ت� �ط ��رح ��ه ع� �ل� �ي ��ه ه��ل‬ ‫ق��دم��ت ت��رش�ي�ح��ك؟ ا‬ ‫يمكن ل��ه أن يجيبها‬ ‫ب � � ��أن � � ��ه ي� � �م� � �ل � ��ك ن� �ي ��ة‬ ‫ال� �ت ��رش ��ح‪ ،‬أري� � ��ده أن‬ ‫ي � �ك� ��ون أك � �ث� ��ر دراي� � ��ة‬ ‫ب��ال�ق��ان��ون‪ ،‬وعندما‬ ‫س� �ي� �ق ��دم ت��رش �ي �ح��ه‬ ‫ب � � �ص � � �ف� � ��ة رس� � �م� � �ي � ��ة‬ ‫آن � ��داك ي �م �ل��ك ال �ح��ق‪،‬‬ ‫ل � �ك� ��ن إذا ل� � ��م ي� �ق ��دم‬ ‫ت��رش �ي �ح��ه ب�ص�ف��ة‬ ‫رس � � �م � � �ي� � ��ة‬

‫فعند ئذ‬ ‫س�ي�ك��ون‬ ‫ف� � � � � � � � � � � � � � ��ي‬ ‫م� � �ه � ��زل � ��ة‬ ‫أم � � � � � � � � � � � � ��ام‬ ‫"الفيفا"‪.‬‬ ‫ع � � �ب � ��د‬ ‫اإل ��ه أك��رم‬ ‫أح� � �ت � ��رم � ��ه‬ ‫وأق � � � � � � � ��دره‪،‬‬ ‫ي � � �ج� � ��ب أا‬ ‫ي� � � ��رت � � � �ك� � � ��ب‬ ‫ه� � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��ذه‬ ‫اأخ � � � � �ط� � � � ��اء‬ ‫ال � � �ق� � ��ات � � �ل� � ��ة‪،‬‬ ‫أن� � � � ��ه أك � �ب� ��ر‬ ‫م �ن �ه��ا وأن ��ه‬ ‫إذا وقع فيها‬ ‫ف � �س � �ت � �ت � �غ � �ي� ��ر‬ ‫ن� �ظ ��رت� �ن ��ا إل ��ى‬ ‫ام�س�ت��وى ال��ذي‬ ‫كنا ن��راه ب��ه من‬ ‫قبل‪.‬‬ ‫> ن� � ��ري� � ��د أن‬ ‫ن� �ع ��رف ه ��ل م� ��ازال‬ ‫ه � � � �ن � � � ��اك م � ��وظ� � �ف � ��ن‬ ‫أشباح داخ��ل ال��وزارة‬ ‫؟‬ ‫< ا ي� � ��وج� � ��د‬ ‫ف��ي وزارة ال�ش�ب��اب‬ ‫وال � � � � � � � ��ري � � � � � � � ��اض � � � � � � � ��ة‪،‬‬ ‫م ��وظ� �ف ��ن أش � �ب� ��اح‪،‬‬ ‫ع� �ب ��ارة "ام��وظ �ف��ون‬ ‫اأش�ب��اح" تروج‬ ‫ف� � �ق � ��ط‪ ،‬م �ث��ل‬ ‫ه � � � � � �ن� � � � � ��اك‬

‫ال �ف �س��اد‪ ،‬ه�ن��اك اأش �ب��اح‪ ،‬ه��ؤاء‬ ‫أب �ط ��ال ع �ن��دم��ا اخ �ت��رن��ا ال��ذه��اب‬ ‫إل��ى ام��درس��ة‪ ،‬ت��رك��وا دراس��ات�ه��م‬ ‫وذه� � � �ب � � ��وا ل � �ي � �ت � �ح� ��دوا ذوات� � �ه � ��م‬ ‫ول�ي�ح�ق�ق��وا أح��ام �ه��م ول�ي��رف�ع��وا‬ ‫راية الوطن‪ ،‬هذا البطل اليوم هل‬ ‫ي��ري��دون منه ام�ج��يء إل��ى امكتب‬ ‫وال � �ج � �ل� ��وس أم � � ��ام ال � �ح ��اس ��وب؟‬ ‫البطل مكانه في اميدان‪.‬‬ ‫ح � �ق � �ي � �ق� ��ة وزارة ال � �ش � �ب� ��اب‬ ‫وال � ��ري � ��اض � ��ة ل � ��م ت� � �ح � ��اول ي ��وم ��ا‬ ‫اح �ت �ض��ان ه� ��ؤاء اأب� �ط ��ال‪ ،‬عبر‬ ‫ب ��رن ��ام ��ج م� �س� �ط ��ر‪ ،‬ا ي �م �ك ��ن أن‬ ‫تتعامل معه كموظف‪ ،‬بل يجب‬ ‫إعطاء هم فرصة ااشتغال على‬ ‫ب ��رام ��ج‪ ،‬أن� ��ا ج �م �ع �ت �ه��م‪ ،‬وك��ون��ت‬ ‫ج�م�ع�ي��ة وط �ل �ب��ت م�ن�ه��م‬ ‫إع� � �ط � ��ائ � ��ي ب � ��رام � ��ج‪،‬‬ ‫ف� � �ع � ��ا ك � � � ��ان ل � ��دي‬ ‫واح� � ��د أو اث �ن��ن‬ ‫ل� � � � � ��م ي� � � �ك � � ��ون � � ��وا‬ ‫م��واظ �ب��ن ع�ل��ى‬ ‫ال�ح�ض��ور‪ ،‬لكن‬ ‫ال �ي��وم ال�ت��زم��وا‬ ‫ب� � ��إع � � �ط� � ��ائ � � �ن� � ��ا‬ ‫برامج‪ ،‬والحمد‬ ‫ل�ل��ه‪ ،‬نحن نتقدم‬ ‫في هذا ااتجاه‪.‬‬ ‫> ف��ي م �ج��ال دور‬ ‫ال� � � �ش� � � �ب � � ��اب ه� � �ن � ��اك‬ ‫ال � � �ع � � �ش � ��رات‬

‫م��ن ال �ع �ق��ارات ام��وق �ف��ة‪ ،‬إل ��ى ح��د اآن‬ ‫ماذا تقول في هذا الباب ؟‬ ‫< الحمد لله‪ ،‬اليوم يمكن أن‬ ‫أق ��ول ب��أنن��ا ف��ي وزارة ال�ش�ب��اب‬ ‫وال��ري��اض��ة وصلنا إل��ى حوالي‬ ‫‪ 300‬دار ش �ب��اب‪ ،‬ال �ت��ي ه��ي في‬ ‫ام� �س� �ت ��وى ام� �ط� �ل ��وب‪ ،‬أك� �ي ��د أن��ه‬ ‫ب ��اإض ��اف ��ة إل � ��ى ‪ 300‬م� ��ن دور‬ ‫الشباب اموجودة حاليا‪ ،‬هناك‬ ‫‪ 500‬ل � ��م ت �ك �ت �م ��ل ب� �ع ��د ب �س �ب��ب‬ ‫اإك� � ��راه ام � ��ادي ل �ل �م �ي��زان �ي��ة‪ ،‬كل‬ ‫ع� ��ام ن �ص �ل��ح م ��ائ ��ة دار ش �ب��اب‪،‬‬ ‫ه �ن��اك ب��رن��ام��ج ط �م��وح ب�ش��راك��ة‬ ‫م ��ع ات� �ح ��اد ك� �ت ��اب ام � �غ� ��رب‪ ،‬م��ع‬ ‫ال �س �ي �ن �م��ائ �ي��ن‪ ،‬م ��ع ال �ف �ن��ان��ن‪،‬‬ ‫لتسترجع دار ال�ش�ب��اب الحياة‬ ‫م ��ع ان �ط��اق��ة ب �ط��اق��ة ال �ش �ب��اب‪،‬‬ ‫وب��رن��ام��ج التشغيل ال��ذات��ي في‬ ‫القريب العاجل‪ ،‬إن شاء الله‪.‬‬ ‫> هل يمكن أن نقول أن السبب‬ ‫ف��ي إغ ��اق دور ال�ش �ب��اب ي�ك�م��ن في‬ ‫نقص اموارد البشرية ؟‬ ‫< صحيح‪ ،‬هناك إشكال في‬ ‫ام� ��وارد ال �ب �ش��ري��ة‪ ،‬ا أخ�ف�ي��ك أن‬ ‫مجموعة من دور الشباب بقي‬ ‫فيها موظف واحد‪ ،‬وهنا أوجه‬ ‫دعوة إلى اإخوة في الجمعيات‬ ‫ال � �ش � �ب� ��اب � �ي� ��ة ام � � � ��وج � � � ��ودة ع �ل��ى‬ ‫ام�س�ت��وى ام�ح�ل��ي‪ ،‬أن تساعدنا‬ ‫ف��ي ت�ج��اوز ه��ذا ام�ش�ك��ل‪ ،‬لكن ا‬ ‫يمكننا القول أن هناك نقص في‬ ‫اموارد البشرية‪ ،‬ونظل مكتوفي‬ ‫اأيدي‪ ،‬امجتمع امدني يمكنه‬ ‫م �س��اع��دت �ن��ا ف ��ي ه ��ذا ام �ج��ال‪،‬‬ ‫أن هذه امشاريع هي موجهة‬ ‫ب��اأس��اس للشباب ولفائدة‬ ‫ام� �ج� �ت� �م ��ع ام � ��دن � ��ي‪ ،‬وف �ع��ا‬ ‫ل��دي�ن��ا م�ش�ك��ل ي�ت�ج�ل��ى في‬ ‫ت � ��وف � ��رن � ��ا ع � �ل� ��ى م ��وظ ��ف‬ ‫واح� � � ��د ف � ��ي ب� �ع ��ض دور‬ ‫الشباب‪ ،‬وهذه دعوة من‬ ‫خ ��ال م�ن�ب��رك��م م��وج�ه��ة‬ ‫إل��ى جمعيات امجتمع‬ ‫ام� � ��دن� � ��ي‪ ،‬م� �س ��اع ��دت� �ن ��ا‬ ‫ع�ل��ى ب�ع��ث ال�ح�ي��اة في‬ ‫دور الشباب‪.‬‬ ‫> بالنسبة لبطاقة‬ ‫ال � � �ش � � �ب� � ��اب وم � � � �ب� � � ��ادرة‬ ‫ال �ت �ش �غ �ي��ل ال� ��ذات� ��ي‪ ،‬أي��ن‬ ‫وصلت هذه امشاريع ؟‬ ‫< ا أخ � �ف � �ي � ��ك‬ ‫ع�ل�م��ا‪ ،‬أن�ه��ا ت��أخ��رت‬ ‫ف ��ي وق� ��ت إخ��راج �ه��ا‬ ‫إل ��ى ح�ي��ز ال��وج��ود‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ه ��ذه ام�ش��اري��ع‬ ‫ل� � � �س� � � �ن � � ��ا وح� � � ��دن� � � ��ا‬ ‫أص � �ح� ��اب ام � �ب� ��ادرة‬ ‫ف� � � � �ي� � � � �ه � � � ��ا‪ ،‬ف� � � � �ه � � � ��ذان‬ ‫ام� � � �ش � � ��روع � � ��ان ع �ل ��ى‬ ‫ع � ��اق � ��ة ب� �م� �ج� �م ��وع ��ة‬ ‫م� � � � � ��ن ام� � � �ت � � ��دخ� � � �ل � � ��ن‪،‬‬ ‫وم� � � � �ج� � � � �م � � � ��وع � � � ��ة م � ��ن‬ ‫ام� �ص ��ال ��ح ال� � ��وزاري� � ��ة‪،‬‬ ‫وب� � � � ��ال � � � � �ت� � � � ��ال� � � � ��ي ه � � � ��ذا‬ ‫ال � � �ع� � ��رض ن � ��رغ � ��ب ف��ي‬ ‫أن ي �ك��ون م��رت�ب�ط��ا ب��أي‬ ‫ق�ط��اع‪ ،‬ول�ك��ي ي�خ��رج إلى‬ ‫ال��وج��ود ا بد من البحث‬ ‫ع ��ن ال �ش��رك��ة ال �ت��ي ت��دب��ره‪،‬‬ ‫وب�م��ا أن ال�ف�ئ��ات امستهدفة‬ ‫م ��ن ‪ 15‬س �ن��ة إل� ��ى ‪ 30‬س �ن��ة‪،‬‬ ‫ف�ه��ذا يستهدف ن�ص��ف سكان‬ ‫ام � � �غ� � ��رب‪ ،‬وه� � � ��ذا ل� �ي ��س ب ��اأم ��ر‬ ‫السهل‪ ،‬وه��ذا ما أخ��ر امشروع‪،‬‬ ‫ل �ك��ن ن �ح��ن ع �ل��ى ب �ع��د خ �ط��وات‬ ‫ق �ل �ي �ل��ة إع � �ط� ��اء ان� �ط ��اق� �ت ��ه ف��ي‬ ‫اأيام امقبلة‪.‬‬ ‫> ف� ��ي س� �ي ��اق ال �ط �ف ��ول ��ة ه �ن��اك‬ ‫ح ��دي ��ث ع� ��ن اخ � �ت� ��اات ف� ��ي م �ج��ال‬ ‫ام �خ �ي �م��ات ال �ص �ي �ف �ي��ة م ��ا ه ��و ال �ح��ل‬ ‫لتجاوزها ؟‬ ‫< ا ب� ��د م� ��ن ال� �ت� �ح ��دث ع��ن‬ ‫ح � ��وادث ال �ح��ري��ق‪ ،‬ل �ك��ن ش ��روط‬ ‫ال �س ��ام ��ة وال � �ش� ��روط ال�ص�ح�ي��ة‬ ‫هي التي نحاول التأكيد عليها‬ ‫ل�ت��أم��ن أط�ف��ال�ن��ا‪ ،‬ه��ذه اأش �ي��اء‬ ‫وال � �ح� ��وادث ا ب ��د م ��ن وق��وع �ه��ا‬ ‫ش��أن �ه��ا ش � ��أن ب ��اق ��ي ال� �ح ��وادث‬ ‫‪...‬ع�ن��دم��ا نتحدث ع��ن ‪250.000‬‬ ‫أل � ��ف م �س �ت �ف �ي��د م� ��ن ام �خ �ي �م��ات‬ ‫ال �ص �ي �ف �ي ��ة‪ ،‬ف� ��ا ب� ��د م� ��ن وق� ��وع‬ ‫ب� �ع ��ض ال � � �ح � � ��وادث‪ ،‬أت� �م� �ن ��ى أن‬ ‫ن�ح��اول تجنبها م��ا أمكن ولكن‬ ‫ت� �ب� �ق ��ى ف � ��ي ال � �ن � �ه� ��اي� ��ة ح � � ��وادث‬ ‫مقدرة‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا ا ي � �ج� ��ب أن ن �ن �س��ى‬ ‫أن �ن��ا ن�ع�م��ل ع�ل��ى إخ ��راج ق��ان��ون‬ ‫ام �خ �ي��م‪ ،‬ون �ش �ت �غ��ل ع �ل��ى دف��ات��ر‬ ‫تحمات جديد‪ ،‬يحكم العاقة‬ ‫ب��ن وزارة ال �ش �ب��اب وال��ري��اض��ة‬ ‫وال �ج �م �ع �ي��ات‪ ،‬وال � ��ذي س�ي�ح��دد‬ ‫ال� �ش ��روط ال �ت��ي س�ت�س�ت�ف�ي��د م��ن‬ ‫خ��ال�ه��ا ال�ج�م�ع�ي��ات‪ ،‬وال�ت��أك�ي��د‬ ‫على ش��روط السامة الصحية‪،‬‬ ‫والتأطير‪ ،‬لذلك سنتخذ قرارات‬ ‫س � �ت � �ك� ��ون ح� ��اس � �م� ��ة ف� � ��ي ه� ��ذا‬ ‫امجال‪.‬‬ ‫ب�ع��د ال�ج��ام�ع��ات الشعبية‬ ‫ال� �ت ��ي أط �ل �ق �ه��ا ك ��ات ��ب ال ��دول ��ة‬

‫ال� � �س � ��اب � ��ق ام � �ك � �ل� ��ف ب ��ال� �ش� �ب ��اب‬ ‫والرياضة‪ ،‬لم نعد نسمع شيئا‬ ‫ع��ن م�ث��ل ه��ذه ام�ش��اري��ع ه��ل من‬ ‫توضيح ؟‬ ‫ب� �ك ��ل م ��وض ��وع� �ي ��ة اأع� �م ��ال‬ ‫ال� �ت ��ي اش� �ت� �غ ��ل ع �ل �ي �ه��ا ال ��وزي ��ر‬ ‫السابق محمد الكحص‪ ،‬أراهن‬ ‫عليها سواء "العطلة للجميع"‪،‬‬ ‫و"ف� � � � � ��ي ال � � � � � �ق� � � � � ��راء ة"‪ ،‬وال � �ك � �ت� ��ب‬ ‫ب ��اإض ��اف ��ة إل� ��ى ب ��رام ��ج أخ� ��رى‪،‬‬ ‫أنني أفتخر وأعتز بمجهودات‬ ‫الوزير السابق‪ ،‬أن امغرب بلد‬ ‫ام ��ؤس �س��ات‪ ،‬ا ي�م�ك��ن أن ي��أت��ي‬ ‫وزي ��ر وي �ه �م��ل م �ش��اري��ع ال��وزي��ر‬ ‫ال� �س ��اب ��ق‪ ،‬ب ��ل ي �ج��ب إت �م��ام �ه��ا‪،‬‬ ‫وج� �م� �ي ��ع ال � �ن � �م� ��اذج ال �ن ��اج �ح��ة‬ ‫احتفظت ب�ه��ا‪ ،‬س��واء ت�ل��ك التي‬ ‫ت �ع��ود م�ح�م��د ال �ك �ح��ص‪ ،‬أو تلك‬ ‫ال �ت��ي ت��رج��ع ل �ن ��وال ام �ت��وك��ل أو‬ ‫منصف بلخياط‪ ،‬أنني احتفظ‬ ‫بالنماذج الناجحة وسأواصل‬ ‫ال� �ع� �م ��ل إخ� ��راج � �ه� ��ا إل� � ��ى ح �ي��ز‬ ‫الوجود‪.‬‬ ‫> م � ��ن خ � � ��ال ق� �ض� �ي ��ة ح� �م ��زة‬ ‫ب� � � � � � ��ورزوق اع� � � ��ب ف � ��ري � ��ق ال � ��رج � ��اء‬ ‫وقضيته مع امنشطات‪ ،‬هل تعملون‬ ‫من خ��ال لقائكم مع رؤس��اء الفرق‬ ‫على توعيتهم بمخاطر هذه الظاهرة‬ ‫؟‬ ‫< ف��ي رأي� ��ي‪ ،‬رؤس� ��اء ال�ف��رق‬ ‫ا ي�ح�ت��اج��ون إل ��ى م��ن ي��ذك��ره��م‬ ‫ب �ق �ض �ي��ة ام �ن �ش �ط��ات‪ ،‬وأظ � ��ن أن‬ ‫ال��ري��اض��ة ل�ي�س��ت ن �ت��ائ��ج ف�ق��ط‪،‬‬ ‫بل هي أخاق وقيم‪ ،‬وا ننسى‬ ‫أن اعب كرة القدم أو أي اعب‬ ‫ري��اض��ي ي �ك��ون ق� ��دوة م�ج�م��وع��ة‬ ‫م� ��ن ال� �ش� �ب ��اب ال� ��ذي� ��ن ي � � ��رون ف�ي��ه‬ ‫أح��ام �ه��م‪ ،‬وب��ال�ت��ال��ي ي�ج��ب عليه‬ ‫أن ي� �ك ��ون ن� �م ��وذج ��ا ف ��ي س �ل��وك��ه‬ ‫وم �ع��ام��ات��ه‪ ،‬وأظ � ��ن أن ع �ل��ى ك��ل‬ ‫اع��ب أن يتحمل مسؤوليته في‬ ‫هذا امجال‪.‬‬ ‫ق�ض�ي��ة أم��ن ال��رب��اط��ي أث��ارت‬ ‫الكثير من الجدل‪،‬‬ ‫> م � � � ��اذا س� �ت� �ف� �ع� �ل ��ون ف � ��ي ه� ��ذه‬ ‫القضية ؟؟‬ ‫< أن � ��ا أت� �م� �ن ��ى أن ي� �ك ��ون م��ا‬ ‫ق � ��ال � ��ه ال� � ��اع� � ��ب أم � � ��ن ال� ��رب� ��اط� ��ي‬ ‫صحيحا‪ ،‬م ��اذا؟ أن��ه إذا ل��م يكن‬ ‫ك � ��ذل � ��ك‪ ،‬ف� �س� �ت� �ك ��ون م� �ت ��اب� �ع ��ة ف��ي‬ ‫ح �ق��ه‪ ،‬وس �ي �ت �ع��رض ل�ل�م�ح��اك�م��ة‪،‬‬ ‫إم ��ا أن ي�ث�ب��ت م��ا ي �ق��ول‪ ،‬وإم ��ا أن‬ ‫ي �ت �ح �م��ل م �س ��ؤول �ي �ت ��ه‪ ،‬أن� �ن ��ا ل��ن‬ ‫نتعاطف معه إذا لم يكن ما أشار‬ ‫إل �ي��ه ص �ح �ي �ح��ا‪ ،‬أن ذل� ��ك ي�س��يء‬ ‫للرياضة الوطنية‪ ،‬إم��ا أن يثبت‬ ‫م� ��ا ق� ��ال� ��ه‪ ،‬وإم � � ��ا س� �ت� �ك ��ون ه �ن��اك‬ ‫متابعة في حقه‪.‬‬ ‫> هناك من يقول ب��أن ه��ذا املف‬ ‫س �ي �غ �ل��ق ب �س �ب��ب أن ف ��ري ��ق ال ��رج ��اء‬ ‫ال ��ري ��اض ��ي ف ��ري ��ق ك �ب �ي��ر‪ ،‬وا ي�م�ك��ن‬ ‫م�ح��اس�ب�ت��ه أو ع �ق��اب��ه ب��إن��زال��ه للقسم‬ ‫الثاني ماردكم ؟؟؟‬ ‫< ا ليس صحيحا‪ ،‬ا توجد‬ ‫م �ل �ف��ات ك� �ب ��رى‪ ،‬وا ي �م �ك��ن إق �ب��ار‬ ‫املف‪ ،‬أن الاعب أمن الرباطي‪،‬‬ ‫إذا ك � ��ان ل ��دي ��ه م� ��ا ي �ث �ب��ت ص�ح��ة‬ ‫أق � � ��وال � � ��ه‪ ،‬س� �ي� �ح ��اس ��ب وي� �ع ��اق ��ب‬ ‫ال� �ج� �ن ��اة‪ ،‬ل �ك��ن إذا ل ��م ي �ن �ج��ح ف��ي‬ ‫إث � � �ب� � ��ات م� � ��ا ي � �ق� ��ول� ��ه ف� � ��ا ي �م �ك��ن‬ ‫التساهل معه‪.‬‬ ‫> امغرب سيحظى بشرف تنظيم‬ ‫ك� ��أس ال� �ع ��ال ��م ل ��أن ��دي ��ة ف ��ي ن�س�خ�ت��ي‬ ‫‪ 2013‬و ‪ ،2014‬م��اذا سيستفيد من‬ ‫وراء هذا التنظيم ؟‬ ‫< ح �ف��ل ال ��زف ��اف م � ��اذا ي��رب��ح‬ ‫منه اإنسان؟ يربح منه الصورة‬ ‫والنخوة‪ ،‬لكن تخسر فيه أم��واا‬ ‫طائلة‪ ،‬أعتقد أنه إذا تعبئنا كلنا‬ ‫س�ن�ن�ج��ح ت �ظ��اه��رة ت�ن�ظ�ي��م ك��أس‬ ‫ال� �ع ��ال ��م ل� ��أن� ��دي� ��ة‪ ،‬وس �ن �س �ت �ف �ي��د‬ ‫ع� �ل ��ى م� �س� �ت ��وى ال� � �ك � ��رة‪ ،‬وأي� �ض ��ا‬ ‫على مستوى ال�ص��ورة‪ ،‬وتحويل‬ ‫بادنا إلى قبلة سياحية‪ ،‬وكذلك‬ ‫ال� � �ش � ��أن ع� �ل ��ى م� �س� �ت ��وى ال �ب �ن �ي��ة‬ ‫ال �ت �ح �ت �ي��ة‪ ،‬أن ه� ��ذه اإن � �ج� ��ازات‬ ‫م ��ن س �ت �ع��ود ب��ال �ف��ائ��دة ؟ أك �ي��د‪،‬‬ ‫ستستفيد منها ال�ك��رة امغربية‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك ال�ف��رق ام�ح�ل�ي��ة‪ ،‬وه��ذا في‬ ‫حد ذاته يعد مكسبا للمغرب‪.‬‬ ‫أظ��ن‪ ،‬أن�ن��ا نسير ف��ي الطريق‬ ‫ال �ص �ح �ي��ح وب �خ �ط��ى ث��اب �ت��ة‪ ،‬ه��ذا‬ ‫ال��رب��ح ش ��يء إي �ج��اب��ي وب��ال�ت��ال��ي‬ ‫إذا ت �ع �ب��أن��ا ك �ل �ن��ا خ �ص��وص��ا إذا‬ ‫نجحنا ف��ي استقطاب ع��دد مهم‬ ‫من السياح الذين ننتظرهم‪ ،‬مما‬ ‫س �ي �ج �ع��ل ه� ��ذا ام � �ش� ��روع م��رب �ح��ا‬ ‫وبأقل تكلفة‪.‬‬ ‫هل من كلمة أخيرة ؟‬ ‫أشكركم أنكم شباب‪ ،‬يحمل‬ ‫ه ��اج ��س ال� ��ري� ��اض� ��ة ال ��وط �ن �ي ��ة‪،‬‬ ‫وأش� � �ك � ��رك � ��م ع � �ل� ��ى ح � �ض� ��ورك� ��م‪،‬‬ ‫ال �ش��يء ال��وح�ي��د ال ��ذي أوصيكم‬ ‫ب��ه‪ ،‬ه��و أن تحافظوا على نشر‬ ‫مصداقية الخبر‪ ،‬أن هناك فرق‬ ‫ما بن الحقيقة والخبر‪ ،‬الخبر‬ ‫الكل يعرفه على عكس الحقيقة‬ ‫التي ا نملكها‪ ،‬فالتحدي هو‬ ‫البحث عن الحقيقة ‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫< «‪19 ∫œbF‬‬ ‫< «'‪2013 dÐu²√ 25 o«u*« 1434 W−(«Ë– 19 WFL‬‬

‫عبد اإله أكرم يرفع «شعار التحدي » ويرد على منافسه لقجع و يطرح برنامج ًا من عشر نقاط‬ ‫مساندو أكرم عبروا عن اقتناعهم بواقعية وشمولية برنامجه ‪ º‬ائحة امنافس لقجع تسعى إلى التشويش وإطاق الشائعات‬ ‫الدارالبيضاء‪ :‬أمينة مودن‬ ‫جميعا من أجل رفع التحدي‪،‬‬ ‫شعار اتخذه عبد اإله أكرم رئيس‬ ‫فريق الوداد الرياضي البيضاوي‪،‬‬ ‫وامرشح الثاني لرئاسة الجامعة‬ ‫املكية امغربية لكرة ال�ق��دم‪ ،‬خال‬ ‫ال � �ن� ��دوة ال �ص �ح �ف �ي��ة ال� �ت ��ي ع �ق��ده��ا‬ ‫أول أم��س (اأرب �ع��اء)‪ ،‬بفندق فرح‬ ‫ب �م��دي �ن��ة ال� � ��دار ال �ب �ي �ض��اء ل�ت�ق��دي��م‬ ‫ب� ��رن� ��ام � �ج� ��ه‪ ،‬وت � � �ط � ��رق أي � �ض � ��ا م��ن‬ ‫خالها إل��ى اأس�ب��اب ال�ت��ي دفعته‬ ‫لتقديم ترشحه ل�ق�ي��ادة الجامعة‪،‬‬ ‫وللمشاريع التي يحملها إخ��راج‬ ‫ال� �ك ��رة ام �غ��رب �ي��ة م ��ن اأزم� � ��ة ال �ت��ي‬ ‫تعيشها ‪.‬‬ ‫ورغ� � ��م ت ��أج �ي ��ل ال �ج �م ��ع ال �ع ��ام‬ ‫ل �ل �ج��ام �ع��ة ام �ل �ك �ي��ة ام �غ��رب �ي��ة ال ��ذي‬ ‫ك � � ��ان م� � �ق � ��ررا ع � �ق � ��ده ب � �ت� ��اري� ��خ ‪25‬‬ ‫أك �ت��وب��ر ال �ج ��اري‪ ،‬إا أن أك ��رم ق��رر‬ ‫عقد الندوة الصحفية الثانية في‬ ‫غضون أربعة أيام‪.‬‬ ‫وخ��ال هذه الندوة‪ ،‬تم تقديم‬ ‫ال � �خ � �ط� ��وط ال � �ع ��ري � �ض ��ة ل� �ب ��رن ��ام ��ج‬ ‫العمل مفصا في حال فوز رئيس‬ ‫ال � � � � ��وداد ال � ��ري � ��اض � ��ي ال� �ب� �ي� �ض ��اوي‬ ‫برئاسة الجامعة‪.‬‬ ‫ال�ب��رن��ام��ج ض��م ع �ش��رة م�ح��اور‬ ‫رئ � �ي � �س � �ي� ��ة‪ ،‬رك � � � ��زت ع � �ل� ��ى ت �ط ��وي ��ر‬ ‫آل�ي��ات تمويل ك��رة ال�ق��دم‪ ،‬وتطوير‬ ‫الحكامة الرشيدة‪ ،‬أيضا امساهمة‬ ‫ف � � ��ي ال � � ��رف � � ��ع م � � ��ن أداء ال� �ع� �ص ��ب‬ ‫الجهوية‪.‬‬ ‫دع � � � ��م ك � � � ��رة ال � � �ق � � ��دم ل � �ل � �ه � ��واة‪،‬‬ ‫وس �ي��اس��ة ال �ت �ك��وي��ن‪ ،‬وام�ن�ت�خ�ب��ات‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬وت �ع��زي��ز اس�ت��رات�ي�ج�ي��ة‬ ‫ال �ت �ظ��اه��رات ال��دول �ي��ة وال �ت �ح �ك �ي��م‪،‬‬ ‫وخ �ل��ق ف �ض��اء أس� ��رة ك ��رة ال �ق��دم‪،‬‬ ‫كانت أيضا من بن امحاور التي‬ ‫تطرق إليها‪.‬‬ ‫أم ��ا ال �ش��ق ال �ث��ان��ي ل�ل�ب��رن��ام��ج‪،‬‬ ‫ف� �ه ��و ُي� �ع� �ن ��ى ب� �م� �ص ��ادر ال �ت �م��وي��ل‬ ‫وارت � � �ب� � ��اط � � �ه� � ��ا ب� � ��ال � � �ش� � ��رك� � ��ات م ��ع‬ ‫الفعاليات الرياضية امعنية‪.‬‬ ‫وارتباطا بما جاء في الندوة‬ ‫قال جمال كعواش‪ ،‬عضو الائحة‬ ‫ال �ت ��ي ت �ق ��دم ب �ه��ا ع �ب��د اإل � ��ه أك� ��رم‪،‬‬ ‫إن ال �ب��رن��ام��ج اان �ت �خ��اب��ي م��رش��ح‬ ‫ال��ائ �ح��ة واق �ع��ي وم �ل �م��وس وق��اب��ل‬ ‫للتنفيذ ‪.‬‬ ‫الندوة الصحفية أخدت أيضا‬ ‫ات � �ج� ��اه ال � � ��رد ع� �ل ��ى م� ��ا ج � ��اء ع �ل��ى‬ ‫ل �س ��ان ل �ق �ج��ع ن ��ائ ��ب رئ �ي ��س ف��ري��ق‬ ‫النهضة البركانية‪ ،‬ومنافس أكرم‬ ‫ف��ي السباق نحو ق�ي��ادة الجامعة‪،‬‬ ‫خال ندوة سابقة‪.‬‬ ‫واع� � �ت� � �ب � ��ر ف � � � � ��ؤاد م � �س � �ك� ��وت‪،‬‬ ‫ال �ن��اط��ق ال��رس �م��ي ب��اس��م ال��ائ�ح��ة‪،‬‬ ‫أن ف � � ��وزي ل �ق �ج ��ع ي �س �ل ��ك ط��ري��ق‬ ‫ال�ت�ش��وي��ش م��ن خ ��ال ت�ص��ري�ح��ات��ه‬ ‫ال�ت��ي تستهدف م�ب��اش��رة مساندين‬ ‫عن ائحة أكرم‪ ،‬وأضاف أنه يسعى‬ ‫إلى "بلقنة" الصراع وإعطائه بعدا‬ ‫آخر بعيدا عن روح امنافسة‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل��ى أن ف��ري��ق ع�ب��د اإل��ه أك��رم رف��ض‬ ‫ال�ح��ل التوافقي ال��ذي ط��رح��ه رئيس‬ ‫ال �ج��ام �ع��ة ع �ل��ي ال� �ف ��اس ��ي ال �ف �ه��ري‪،‬‬ ‫وأنه"يريد الهزيمة وربح التاريخ"‪،‬‬ ‫وأضاف أن الخوف من هزيمة فريق‬

‫عبد االه أكرم إلى جانب مسكوت و حنات على يمبنه و السبتي على شماله (تصوير أحمد الدكالي )‬

‫ف ��وزي ل�ق�ج��ع ه��و ال�س�ب��ب ال��رئ�ي�س��ي‬ ‫وراء تأجيل الجمع العام للجامعة‬ ‫ام�ل�ك�ي��ة ام �غ��رب �ي��ة ل �ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬على‬ ‫حد قوله‪.‬‬ ‫أكرم قدم بيانا ينتقد فيه علي‬ ‫ال �ف��اس��ي ال �ف �ه��ري ال��رئ �ي��س ال�س��اب��ق‬ ‫ل �ل �ج��ام �ع��ة‪ ،‬ح �ي��ث ش �ج��ب ت�ص��ري�ح��ه‬ ‫ب� ��دع� ��م ل� �ق� �ج ��ع م � ��ؤك � ��دا أن ال� �ح� �ي ��اد‬ ‫وال�ع��دل يفرضان عليه التكتم على‬

‫نبيل أوراش‪ :‬هدفنا إعطاء صورة‬ ‫متميزة لكرة السلة منطقة الريف‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬ ‫أش� ��ار ن�ب�ي��ل أوراش رئ �ي��س ف��ري��ق‬ ‫شباب الريف الحسيمي لكرة السلة أن‬ ‫الجمع ال�ع��ام ال�س�ن��وي ال �ع��ادي للنادي‬ ‫الريفي سيعقد يوم الثاني من نونبر‬ ‫امقبل‪.‬‬ ‫وق� � � � ��ال ن� �ب� �ي ��ل أوراش "ال� �ح� �م ��د‬ ‫ل �ل��ه‪ ،‬ن�ح��ن ب��دأن��ا ف��ي ت�ش�ب�ي��ب ال�ف��ري��ق‬ ‫و ااع� �ت� �م ��اد ع �ل��ى ال� �ط ��اق ��ات ام�ح�ل�ي��ة‬ ‫وس�ن�ك�م��ل مسيرتنا ف��ي ه��ذا الطريق‬ ‫مع انتداب بعض العناصر الوازنة من‬ ‫أج��ل إع�ط��اء خبرة وتجربة للعناصر‬ ‫الشابة"‪.‬‬ ‫وع � � ��ن ام � �ش� ��اك� ��ل ال � �ت� ��ي ت �ع �ت��رض‬ ‫ال �ف ��ري ��ق ال ��ري �ف ��ي أض � ��اف أوراش ف��ي‬ ‫ت �ص ��ري ��ح خ � ��اص "ك � ��ل ف ��ري ��ق ي �ع��ان��ي‬ ‫م ��ن ام� �ش ��اك ��ل ام� ��ادي� ��ة ون� �ح ��ن ن �ع��ان��ي‬ ‫م� ��ن ال� ��دع� ��م ال �ض �ع �ي��ف ال � � ��ذي ت �ق��دم��ه‬ ‫السلطات بمدينة الحسيمة‪ ،‬ولكن‬ ‫ف��ري��ق ش �ب��اب ال��ري��ف الحسيمي‬ ‫بالعزيمة‪ ،‬وك��ذل��ك بامساهمة‬ ‫ام� � ��ادي� � ��ة ل ��رئ� �ي ��س ع �ص �ب��ة‬ ‫ال ��ري ��ف س �ن �ت �ج��اوز ه��ذه‬ ‫امشكلة والحمدلله"‪.‬‬ ‫وع � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��ن‬ ‫ت� �ط� �ل� �ع ��ات ف ��ري ��ق‬ ‫ش� � �ب � ��اب ال� ��ري� ��ف‬ ‫ال � �ح � �س � �ي � �م� ��ي‬ ‫ل � �ك� ��رة ال �س �ل��ة‬ ‫زاد أوراش‬ ‫"دائما هدفنا‬ ‫إع� � � � � � � �ط � � � � � � ��اء‬ ‫ص� � � � � � ��ورة‬ ‫م �ت �م �ي��زة‬ ‫ل� � � � � �ك � � � � ��رة‬ ‫ال � �س � �ل � ��ة‬ ‫ب��ام�ن�ط�ق��ة‬ ‫وت� � �م� � �ث� � �ي � ��ل‬ ‫ال�ف��ري��ق الريفي‬ ‫ال � ��ذي أض �ح ��ى ف ��ي وق��ت‬ ‫وجيز من خيرة الفرق امغربية‪،‬‬ ‫وس � �ن� ��رك� ��ز ك� ��ذل� ��ك ع � �ل ��ى ت �ن �ظ �ي��م‬ ‫ال � �ن � �س � �خ ��ة ال � �ث� ��ان � �ي� ��ة م� � ��ن ك� ��أس‬ ‫الصحراء امغربية"‪.‬‬

‫وكان قد أعلن نبيل أوراش رئيس‬ ‫ف ��ري ��ق ش �ب ��اب ال ��ري ��ف ال�ح�س�ي�م��ي‬ ‫ل � �ك� ��رة ال � �س � �ل� ��ة‪ ،‬ع� �ب ��ر ص �ف �ح �ت��ه‬ ‫الشخصية على "الفايس بوك"‬ ‫أن ��ه ت �ق��رر ع �ق��د ال �ج �م��ع ال �ع��ام‬ ‫السنوي ال�ع��ادي لفريقه يوم‬ ‫ال �س �ب��ت ‪ 2‬ن��ون �ب��ر ال� �ق ��ادم‪،‬‬ ‫اب � � � �ت� � � ��داء م � � ��ن ال � �س � ��ادس� ��ة‬ ‫م�س��اء ب�ق��اع��ة دار الشباب‬ ‫ب ��ال� �ح� �س� �ي� �م ��ة‪ ،‬وي �ت �ض �م��ن‬ ‫الجمع العام العادي للفريق‬ ‫ت� � � ��اوة ال� �ت� �ق ��ري ��ري ��ن اأدب � � ��ي‬ ‫وام��ال��ي‪ ،‬وام�ص��ادق��ة عليهما‪،‬‬ ‫ث � ��م ت � �ج� ��دي� ��د ث � �ل� ��ث أع � �ض� ��اء‬ ‫امكتب امسير‪.‬‬

‫موقفه‪.‬‬ ‫كما رف� � ��ض ال � �ب � �ي ��ان ال �ه �ج ��وم‬ ‫العنيف الذي تعرض له عبد الرزاق‬ ‫ال �س �ب �ت��ي رئ �ي ��س ف ��ري ��ق وداد ف ��اس‪،‬‬ ‫م��ن ط��رف ل�ق�ج��ع‪ ،‬ح�ي��ث أش��ار ال�ب�ي��ان‬ ‫م ��اح� �ق ��ة ق� �ض ��ائ� �ي ��ة ض � ��د ام� �ن ��اف ��س‪،‬‬ ‫ب �س �ب��ب م ��ا س �م ��اه اس� �ت� �ه ��داف ع�م�ي��د‬ ‫ام� �س� �ي ��ري ��ن ام� �ن ��اض� �ل ��ن ب ��ال �ب �ط ��ول ��ة‬ ‫الوطنية‪.‬‬

‫وس� �ب ��ق وأن اخ � �ت� ��ار ع� �ب ��دا إل ��ه‬ ‫أك � � � ��رم ف � ��ي ق ��ائ� �م� �ت ��ه م � �س� ��ؤول� ��ن م��ن‬ ‫مختلف امناطق الجهوية بامغرب‪،‬‬ ‫ب ��اإض ��اف ��ة إل� ��ى أن� ��ه ح� ��رص ع �ل��ى أن‬ ‫يكون لهم تجارب ميدانية على حد‬ ‫ق��ول��ه‪ ،‬وعن ممثلي ال �ق �س��م ال��وط�ن��ي‬ ‫اأول‪ ،‬ي�ت�ع�ل��ق اأم ��ر ب�ك��ل م��ن م��روان‬ ‫بناني رئيس فريق امغرب الفاسي‬ ‫ثم عبد ال��رزاق السبتي رئيس فريق‬

‫وداد ف ��اس‪ ،‬وف ��ؤاد مسكوت وأن��ور‬ ‫دبيرة عن فريق أومبيك أسفي‪.‬‬ ‫وع � ��ن ال �ق �س��م ال ��وط �ن ��ي ال �ث��ان��ي‬ ‫يتعلق اأمر بكل من أحمد العموري‬ ‫رئ �ي��س ف��ري��ق ال ��رش ��اد ال �ب��رن��وص��ي‪،‬‬ ‫وع� �ب ��د ام �ج �ي��د أب� ��و خ��دي �ج��ة رئ �ي��س‬ ‫فريق النادي امكناسي‪.‬‬ ‫ال��ائ �ح��ة ض�م��ت أي �ض��ا ام�م�ث�ل��ن‬ ‫ع ��ن ال �ع �ص��ب ال ��ذي ��ن ك ��ان ��وا ب��دوره��م‬

‫فوزي لقجع يجتمع‬ ‫مع أعضاء ائحته‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫اج� �ت� �م ��ع ع �ش� �ي ��ة أم� � ��س ال� �خ� �م� �ي ��س ب ��ال �ص �خ �ي ��رات‬ ‫ف��وزي لقجع ام��رش��ح اأب��رز لرئاسة الجامعة املكية‬ ‫امغربية لكرة القدم‪ ،‬مع فريق عمله وامساندين الذين‬ ‫يدعونمه‪ ،‬وذل��ك ل�ت��دارس تداعيات وخلفيات تأجيل‬ ‫الجمع العام الذي كان مقررا يوم الجمعة ‪ 25‬أكتوبر‪،‬‬ ‫وان�ع�ك��اس ه��ذا ال �ق��رار على امنظومة ال�ك��روي��ة بشكل‬ ‫عام‪.‬‬ ‫الدعوة وجهت إلى جميع رؤساء أندية البطولة‬ ‫ااحترافية‪ ،‬وأندية القسم الوطني الثاني ثم رؤساء‬ ‫ال �ع �ص��ب وام �س��ؤول��ن ع��ن ق �س��م ال� �ه ��واة وه� ��م ‪ :‬ف��ؤاد‬ ‫ال � ��ورزازي رئ �ي��س ف��ري��ق ال�ك��وك��ب ام��راك �ش��ي‪ ،‬ون��ورال��دي��ن‬ ‫مسحاتي رئيس فريق شباب الريف الحسيمي‪ ،‬ومحمد‬ ‫ب ��ودري� �ق ��ة رئ �ي ��س ف ��ري ��ق ال ��رج ��اء ال ��ري ��اض ��ي ال �ب �ي �ض��اوي‪،‬‬ ‫وع� �ب ��د ام ��ال ��ك أب� � ��رون رئ� �ي ��س ف ��ري ��ق ام� �غ ��رب ال� �ت� �ط ��واني‪،‬‬ ‫وع � ��ادل ال �ت��وي �ج��ر رئ �ي��س ف��ري��ق ال�ج�م�ع�ي��ة ال �س��اوي��ة‪،‬‬ ‫وحسن القبالي رئيس فريق ااتحاد الزموري‬ ‫ل�ل�خ�م�ي�س��ات‪ ،‬وع�ب��د ال�ح��ق رزق ال�ل��ه رئيس‬ ‫ومدرب فريق الراسينغ البيضاوي‪ ،‬وعن‬ ‫ممثلي ال�ع�ص��ب ع��دن��ان محمد رئيس‬ ‫ع �ص �ب ��ة ج �ه ��ة م �ك �ن ��اس ت��اف �ي��ال��ت‪،‬‬ ‫وحكيم دومو رئيس عصبة الغرب‪،‬‬ ‫ون ��زه ��ة ال �ع �ل ��وي ام� ��دغ� ��ري رئ �ي �س��ة‬ ‫ف� ��ري� ��ق ش � �ب� ��اب أط � �ل� ��س خ �ن �ي �ف��رة‬ ‫لإناث‪ ،‬إشراكهم في مناقشة‬ ‫ق� � ��رار ت ��أج �ي ��ل ال �ج �م ��ع ال� �ع ��ام‪،‬‬ ‫وأخ� � ��د ال� �ت ��داب� �ي ��ر ام �ن��اس �ب��ة‬ ‫بشأن اموضوع‪.‬‬ ‫خ� �ص ��وص ��ا ب� �ع ��د أن‬ ‫قام منافسه اأبرز على‬ ‫الرئاسة عبد اإله أكرم‬ ‫رئ� �ي ��س ف ��ري ��ق ال � ��وداد‬ ‫الرياضي البيضاوي‪،‬‬ ‫ب� � ��ال � � �ت � � �ع � � �ل � � �ي� � ��ق ح� � � ��ول‬ ‫ام � ��وض � ��وع‪ ،‬وذل� � ��ك ف��ي‬ ‫ن��دوة صحفية عقدها‬ ‫أول أم� ��س (اأرب � �ع� ��اء)‬ ‫بمدينة الدار البيضاء‪.‬‬ ‫ك�م��ا أن ه ��ذا ااج�ت�م��اع‬ ‫س � �ي � �ك� ��ون م� �ن ��اس� �ب ��ة ل �ح �ش��د‬ ‫م� � � �ن � � ��اص � � ��ري ف� � � � � � ��وزي ل � �ق � �ج� ��ع‪،‬‬ ‫ل �ل �ت �ع �ب �ئ��ة واس �ت �ق �ط ��اب م ��زي ��د م��ن‬ ‫الرؤساء قصد تقوية الائحة استعدادً‬ ‫لاستحقاقات القادمة‪.‬‬

‫ح ��اض ��ري ��ن وي �ت �ع �ل��ق اأم � ��ر ب �ك��ل م��ن‬ ‫أب� ��و ال �ق ��اس ��م رئ� �ي ��س ع �ص �ب��ة س��وس‬ ‫ث ��م ال �ع �ل��وي ام ��ودن ��ي رئ �ي��س ع�ص�ب��ة‬ ‫الجنوب‪ ،‬وجمال ال� �ك� �ع ��واش ��ي ع��ن‬ ‫عصبة الشرق‪ .‬وعن القسم الوطني‬ ‫للهواة حسن بنعويس كان حاضرا‬ ‫كممثل عن جهة الشرق‪.‬‬ ‫ل��إش��ارة ف��ال�ك��رة النسوية كانت‬ ‫ممثلة أيضا عبر خديجة إا‪ ،‬إضافة‬

‫ل�ك��رة ال�ق��دم داخ��ل ال�ق��اع��ات ع�ب��ر عبد‬ ‫اللطيف العافية‪.‬‬ ‫و بالنسبة لامنتمن فيتعلق‬ ‫اأم��ر ب��ال�ج�ن��رال ن��ور ال��دي��ن القنابي‬ ‫ال ��رئ� �ي ��س ال� �س ��اب ��ق ل �ف ��ري ��ق ال �ج �ي��ش‬ ‫املكي‪ ،‬وأنوار محنا الرئيس السابق‬ ‫لفريق ستاد امغربي‪ ،‬ثم الحاج عبد‬ ‫السام حنات الرئيس السابق لفريق‬ ‫الرجاء الرياضي البيضاوي‪.‬‬

‫أوشريف يغيب عن مباراة الكوكب‬ ‫امراكشي والنادي القنيطري‬

‫ابراهيم أوشريف اعب فريق الكوكب امراكشي بقميص أومبيك خريبكة (أرشيف)‬

‫الرباط ‪ :‬امهدي محيب‬ ‫س�ي�غ�ي��ب اب ��راه �ي ��م أوش��ري��ف‬ ‫اع��ب فريق الكوكب امراكشي عن‬ ‫ام �ب��اراة ال�ت��ي سيحل فيها ممثل‬ ‫ع ��اص� �م ��ة ال� �ن� �خ� �ي ��ل ض� �ي� �ف ��ا ع �ل��ى‬ ‫النادي القنيطري‪ ،‬يوم غد السبت‪،‬‬ ‫على الساعة الثامنة مساء باملعب‬ ‫البلدي بالقنيطرة‪ ،‬وذلك في إطار‬ ‫ال �ج��ول��ة ال �س��ادس��ة م��ن م�ن��اف�س��ات‬ ‫الدوري امغربي للمحترفن‪ ،‬وذلك‬ ‫بسبب اإصابة‪.‬‬ ‫وأك � � ��د م � �ص ��در م � ��وث � ��وق‪ ،‬م��ن‬ ‫داخ��ل الفريق امراكشي أن إش��راك‬ ‫ال��اع��ب أوش��ري��ف ف��ي م�ب��اراة الغد‬ ‫أم� � ��ام ال � �ن� ��ادي ال �ق �ن �ي �ط��ري ي�ب�ق��ى‬ ‫مستحيا بسبب اإص��اب��ة‪ ،‬التي‬ ‫ك��ان ق��د تعرض لها خ��ال ام�ب��اراة‬ ‫ال�ت��ي انتصر فيها ف��ري��ق الكوكب‬

‫ام��راك �ش��ي ب��أرب �ع��ة أه� ��داف م�ق��اب��ل‬ ‫ثاثة‪ ،‬على حساب فريق حسنية‬ ‫أك ��ادي ��ر ب�م�ل�ع��ب اان �ب �ع��اث‪ ،‬وذل��ك‬ ‫ف ��ي إط � ��ار ال �ج��ول��ة ال �خ��ام �س��ة م��ن‬ ‫منافسات الدوري‪.‬‬ ‫وأجرى أبناء هشام الدميعي‬ ‫أم��س (ال�خ�م�ي��س) حصة تدريبية‬ ‫ب�م��رك��ز ف��ري��ق ال �ك��وك��ب ام��راك �ش��ي‪،‬‬ ‫ن �ظ��را ل�ت��وف��ر ملعبه ع�ل��ى العشب‬ ‫ااص� �ط� �ن ��اع ��ي وذل � � ��ك م� ��ن أج ��ل‬ ‫ااس � � �ت � � �ئ � � �ن� � ��اس ب� � � � ��ه‪ ،‬م � � �ب � � ��اراة‬ ‫ال� �ك ��وك ��ب ام ��راك � �ش ��ي وال � �ن� ��ادي‬ ‫ال � �ق � �ن � �ي � �ط� ��ري س � �ت � �ج� ��ري ع �ل��ى‬ ‫أرض� �ي ��ة م �ع �ش��وش �ب��ة ب��ال�ع�ش��ب‬ ‫ااصطناعي‪.‬‬ ‫وفي سياق آخر‪ ،‬قال هشام‬ ‫ه��رواش ف��ي تصريح خ��اص إن‬ ‫ام �ب��اراة س�ت�ك��ون صعبة بحكم‬ ‫أن الاعبن استأنسوا بالعشب‬

‫ال � �ط � �ب � �ي � �ع� ��ي م � �ل � �ع� ��ب م � ��راك � ��ش‬ ‫ال �ك �ب �ي��ر‪ ،‬وال �ل �ع��ب ع �ل��ى ال�ع�ش��ب‬ ‫ااص �ط �ن��اع��ي سيخلق متاعب‬ ‫جمة لاعبي الكوكب‪.‬‬ ‫وأض��اف ه��رواش‪ ،‬أن فريقه‬ ‫ع �ل ��ى ال� ��رغ� ��م م� ��ن ه � ��ذا ال �ع��ائ��ق‬ ‫سيحاول جاهدا تحقيق نتيجة‬ ‫إي�ج��اب�ي��ة وال �ع ��ودة ب��ال �ف��وز من‬ ‫م ��دي� �ن ��ة ال� �ق� �ن� �ي� �ط ��رة‪ ،‬م � ��ن أج ��ل‬ ‫تثمن النتائج اإيجابية التي‬ ‫بات يحققها الفريق امراكشي‪.‬‬ ‫ج� ��دي� ��ر ب� ��ال� ��ذك� ��ر أن ف��ري��ق‬ ‫الكوكب امراكشي يحتل امرتبة‬ ‫الثانية ب� ‪ 10‬نقاط‪ ،‬وراء امغرب‬ ‫التطواني امتصدر ب��‪ 15‬نقطة‪،‬‬ ‫بينما فريق ال�ن��ادي القنيطري‬ ‫ي� �ح� �ت ��ل ام� ��رت � �ب� ��ة ال � �ت ��اس � �ع� ��ة ب� �‬ ‫‪ 6‬ن� � �ق � ��اط‪ ،‬إل� � ��ى ج� ��ان� ��ب ال �ف �ت��ح‬ ‫الرباطي والرجاء الرياضي‪.‬‬


‫رياضة وماعب‬

‫< «‪19 ∫œbF‬‬ ‫< «'‪2013 dÐu²√ 25 o«u*« 1434 W−(«Ë– 19 WFL‬‬

‫‪9‬‬

‫إيفونا البديل منح فوز ًا مهم ًا للوداد الرياضي ويتفن في التسجيل‬ ‫أبناء طاليب انتظروا الدقائق اأخيرة ليحققوا نتيجة اإنتصار ‪ º‬السامي أكد أن اأخطاء الدفاعية سبب هزيمة الفتح الرباطي‬ ‫الرباط ‪ :‬امهدي محيب‬ ‫م �ن��ح ال ��اع ��ب ال �غ��اب��ون��ي م�ل�ي��ك‬ ‫إي �ف��ون��ا ف � ��وزا ث�م�ي�ن��ا ل �ف��ري��ق ال � ��وداد‬ ‫الرياضي مساء أول أمس (اأربعاء)‪،‬‬ ‫بعد تسجيله هدفن في شباك مرمى‬ ‫ف��ري��ق ال �ف �ت��ح ال��رب��اط��ي‪ ،‬وذل� ��ك خ��ال‬ ‫ام� �ب ��اراة ال �ت��ي دارت أط ��واره ��ا تحت‬ ‫اأض��واء الكاشفة بامركب الرياضي‬ ‫م�ح�م��د ال �خ��ام��س‪ ،‬وال �ت��ي ت��دخ��ل في‬ ‫إط� � � ��ار م� ��ؤج� ��ل ال � �ج ��ول ��ة ال �خ ��ام �س ��ة‪،‬‬ ‫م � ��ن م � �ن ��اف � �س ��ات ال� � � � � ��دوري ام� �غ ��رب ��ي‬ ‫للمحترفن‪.‬‬ ‫وان�ت�ظ��ر ف��ري��ق ال ��وداد الرياضي‬ ‫ح �ت��ى ال��دق �ي �ق��ة ‪ ،89‬ل �ي �ف �ت �ت��ح ح�ص��ة‬ ‫ال�ت�س�ج�ي��ل ع ��ن ط��ري��ق ال �ب��دي��ل مليك‬ ‫إي� �ف ��ون ��ا‪ ،‬ب �ع ��د ت �س �ل �م��ه ت� �م ��ري ��رة ف��ي‬ ‫العمق لتوغل بن دفاع فريق الفتح‪،‬‬ ‫وي��راوغ ح��ارس الفتح‪ ،‬ليسجل بذلك‬ ‫ه��دف ام �ب��اراة اأول ف��ي وق��ت حاسم‬ ‫من امباراة‪.‬‬ ‫وفي وقت كان يبحث فيه الفريق‬ ‫ال�ض�ي��ف‪ ،‬ع��ن ه��دف ال�ت�ع��ادل‪ ،‬أض��اف‬ ‫امتألق إيفونا الهدف الثاني للفريق‬ ‫اأحمر‪ ،‬في الدقيقة الرابعة من الوقت‬ ‫بذل الضائع‪ ،‬بعد استغاله لخروج‬ ‫خاطئ من الحارس عصام بادة‪.‬‬ ‫وبالعودة إلى أطوار امباراة التي‬ ‫ش �ه��دت ح� �ض ��ورا ض�ع�ي�ف��ا ل�ج�م�ه��ور‬ ‫ال��وداد الرياضي‪ ،‬كانت متوازنة في‬ ‫جولتها اأول��ى بن الطرفن‪ ،‬فرغبة‬ ‫أب �ن��اء ال�س��ام��ي ف��ي ال �ع��ودة بنتيجة‬ ‫إي �ج��اب �ي��ة ب� ��دت واض� �ح ��ة م ��ع ت��وال��ي‬ ‫دقائق امواجهة‪،‬‬ ‫لكن الفريق امضيف ب��دوره كان‬ ‫ي� �ح ��ذوه ن �ف��س ال� �ه ��دف ه ��ذا م ��ا جعل‬ ‫الكرة تتمركز في وسط اميدان‪.‬‬ ‫خ ��ال ال �ج��ول��ة ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬اس�ت�م��ر‬ ‫ال �ح��ال ع�ل��ى م��ا ه��و ع�ل�ي��ه‪ ،‬م �ح��اوات‬ ‫محتشمة وت�ح�ص��ن دف��اع��ي م��ن كا‬ ‫الطرفن‪ ،‬قبل أن ينتفض أبناء جمال‬ ‫ال �س��ام��ي ف ��ي ال ��رب ��ع س��اع��ة اأخ �ي��ر‪،‬‬

‫إذ ك��ان��وا ق��ري �ب��ن م��ن اف �ت �ت��اح حصة‬ ‫ال �ت �س �ج �ي��ل ف� ��ي ح � � ��دود ال ��دق �ي �ق ��ة ‪75‬‬ ‫بعد تسديدة م��راد باتنا‪ ،‬وال�ح��ارس‬ ‫ام� �ي ��اغ ��ري ي �ت��دخ��ل ف ��ي م �ن��اس �ب �ت��ن‪،‬‬ ‫ق�ب��ل أن ت�ص�ط��دم ك��رة ه�ش��ام ال�ع��روي‬ ‫بالقائم في الدقيقة ‪ ،80‬قبل أن يمنح‬ ‫إيفونا هدفن للفريق اأحمر‪.‬‬ ‫وم ��ن ج��ان�ب��ه أش ��اد م ��درب ف��ري��ق‬ ‫ال � � � � � ��وداد ال � ��ري � ��اض � ��ي ع � �ب� ��د ال ��رح� �ي ��م‬ ‫ط��ال �ي��ب‪ ،‬ب ��ال ��روح القتالية لاعبيه‬ ‫وام �ج �ه��ودات ال�ك�ب�ي��رة ال �ت��ي ب��ذل��وه��ا‬ ‫خال جل أطوار اللقاء‪ ،‬كما أثنى على‬ ‫أداء العناصر الشابة التي اعتمدها‬ ‫ف��ي ه��ذه ام��واج�ه��ة‪ ،‬وال�ت��ي أب��ان��ت عن‬ ‫علو كعبها وقدمت أداء جيدً‪.‬‬ ‫وف� � � ��ي ام� � �ق � ��اب � ��ل أوض� � � � ��ح ج� �م ��ال‬ ‫السامي م��درب الفتح الرباطي‪ ،‬بأن‬ ‫اعبيه فرضوا سيطرة على مجريات‬ ‫ال �ش��وط ال �ث��ان��ي‪ ،‬وك��ان��وا ق��ري�ب��ن في‬ ‫أك �ث��ر م��ن م �ح��اول��ة م��ن ال ��وص ��ول إل��ى‬ ‫ش �ب��اك ال� �ح ��ارس ام �ي��اغ��ري‪ ،‬إا أن�ه��م‬ ‫ارتكبوا أخطاء على مستوى الدفاع‪،‬‬ ‫استغلها مهاجمو ال��وداد الرياضي‪،‬‬ ‫واستطاع أن يسجل من خال بعضها‬ ‫إيفوانا هدفن في الدقائق اأخيرة‪.‬‬ ‫وب �ه��ذا ال �ف��وز رف ��ع ف��ري��ق ال ��وداد‬ ‫ال��ري��اض��ي رص �ي��ده إل ��ى س�ب��ع ن�ق��اط‪،‬‬ ‫وارت �ق��ى م��ن ام��رك��ز ‪ 14‬إل��ى الخامس‪،‬‬ ‫رفقة فريقي امغرب الرياضي الفاسي‬ ‫وأوم �ب �ي��ك خ��ري �ب �ك��ة‪ ،‬ف��ي ح��ن تجمد‬ ‫رصيد فريق اتحاد الفتح‪ ،‬الذي مني‬ ‫في امقابل بخسارته اأولى منذ بداية‬ ‫ه ��ذا ام ��وس ��م‪ ،‬م�ق��اب��ل ث��اث��ة ت �ع��ادات‬ ‫وف � ��وز واح � ��د‪ ،‬ع �ن��د س ��ت ن �ق��اط وظ��ل‬ ‫ف��ي ام��رك��ز ال�ث��ام��ن إل��ى ج��ان��ب فريقي‬ ‫الرجاء الرياضي والنادي القنيطري‪.‬‬ ‫ج� ��ذي� ��ر ب � ��ال � ��ذك � ��ر‪ ،‬أن س �ب��ب‬ ‫تأجيل ه��ذه ام �ب��اراة‪ ،‬التي كانت‬ ‫م� � �ق � ��ررة ي � � ��وم س � � � ��ادس أك� �ت ��وب ��ر‬ ‫ال� �ح ��ال ��ي‪ ،‬ي� �ع ��ود إغ� � ��اق م�ل�ع��ب‬ ‫امركب الرياضي محمد الخامس‬ ‫قصد الصيانة‪.‬‬

‫فرحة اعبي الوداد الرياضي بالفوز على الفتح الرباطي (تصوير ‪ :‬أحمد الدكالي )‬

‫فاخر‪ :‬مباراتنا ضد اجيش املكي فرصة لتأكيد التأهل إلى نهائي الكأس‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬ ‫ق� � � ��ال ام � �ح � �م� ��د ف � ��اخ � ��ر م� � ��درب‬ ‫ال� ��رج� ��اء ال ��ري ��اض ��ي ل� �ك ��رة ال� �ق ��دم‪،‬‬ ‫إن أداء ال �ن �س��ور ال �خ �ض��ر تحسن‬ ‫كثيرا‪ ،‬وذلك أن الفريق بدأ يسجل‬ ‫اأهداف‪.‬‬ ‫وأضاف ربان الرجاء أن الفريق‬ ‫يضيع ‪ 14‬أو ‪ 15‬ف��رص��ة ف��ي أغلب‬ ‫ام�ب��اري��ات‪ ،‬نظرا لغياب الفعالية‪،‬‬

‫مبرزا أن هذا امعطى يعذب كثيرا‬ ‫اعبي النادي اأخضر‪.‬‬ ‫وأب � � � � � � ��رز ف� � ��اخ� � ��ر أن م � � �ب� � ��اراة‬ ‫ال �ك��اس �ي �ك��و ض ��د ف ��ري ��ق ال�ج �ي��ش‬ ‫املكي ف��رص��ة ل�تأكيد ال�ت��أه��ل إلى‬ ‫ن� �ه ��ائ ��ي ك � ��أس ال� � �ع � ��رش‪ ،‬وت��أك �ي��د‬ ‫صحوة أصدقاء محسن متولي‪.‬‬ ‫وأش� � � � � ��ار م� � � � ��درب ال � � ��رج � � ��اء أن‬ ‫م � � �ب� � ��اراة ال� �ك ��اس� �ي� �ك ��و دائ� � �م � ��ا م��ا‬ ‫تتميز بالندية‪ ،‬مضيفا أن مباراة‬

‫إدارة الرجاء تطرح تذاكر الكاسيكو للبيع‬

‫ال ��رج ��اء وال �ج �ي��ش ت�ع�ت�ب��ر م �ب��اراة‬ ‫خ��اص��ة‪ ،‬ب�ح�ك��م األ� �ق ��اب ال�ك�ث�ي��رة‪،‬‬ ‫واأسماء امهمة التي يتوفر عليها‬ ‫الفريقن‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬نفى سمير شوقي‬ ‫رئ� �ي ��س ل �ج �ن��ة ال� �ت ��واص ��ل ب �ف��ري��ق‬ ‫ال� ��رج� ��اء‪ ،‬اأن� �ب ��اء ال �ت��ي ت�ن��اق�ل�ت�ه��ا‬ ‫بعض امنابر اإعامية حول تسلم‬ ‫اع�ب��ي ال��رج��اء منحة مالية نظير‬ ‫الفوز على أومبيك آسفي‪.‬‬

‫وأض� ��اف ع�ض��و إدارة ال��رج��اء‬ ‫ف��ي ت�ص��ري��ح خ ��اص‪ ،‬أن��ه ا يوجد‬ ‫ف��ري��ق ي�ص��رف مستحقات اعبيه‬ ‫ب� �ع ��د ‪ 24‬س� ��اع� ��ة م � ��ن أي م � �ب� ��اراة‬ ‫خاضها‪.‬‬ ‫وع��ن اأب��واب امفتوحة والتي‬ ‫أح��دث�ه��ا ف��ري��ق ال��رج��اء أخ �ي��را ق��ال‬ ‫إداري فريق الرجاء‪ ،‬إنها ستتوقف‬ ‫مؤقتا قبل ك��أس ال�ع��ال��م لأندية‪،‬‬ ‫ن �ظ��را ل��رغ�ب��ة ال�ف��ري��ق اأخ �ض��ر في‬

‫بارما اإيطالي يسعى انتداب العدوة‬ ‫في «اميركاتو» الشتوي‬

‫طرحت إدارة فريق الرجاء الرياضي يوم أمس (الخميس)‪ ،‬تذاكر مباراة‬ ‫الكاسيكو والتي ستجمع الفريق اأخضر بنادي الجيش املكي‪ ،‬يوم اأحد‬ ‫امقبل على الساعة الرابعة بعد الزوال‪.‬‬ ‫وكما هو معهود على إدارة ال��رج��اء‪ ،‬فقد تم ط��رح التذاكر في أه��م نقاط‬ ‫البيع‪ ،‬التي ألف الجمهور الرجاوي اقتناء تذكرته فيها‪ ،‬بمدينة الدارالبيضاء‪.‬‬ ‫وق��د ت��م تحديد أثمنة دخ��ول م�ب��اراة الكاسيكو ف��ي اأثمنة التالية‪30 :‬‬ ‫درهما بالنسبة للمدرجات امكشوفة‪ ،‬و‪ 60‬درهما بالنسبة للمنصة الجانبية‬ ‫امغطاة‪ ،‬و‪ 200‬درهم بالنسبة للمنصة الشرفية‪.‬‬

‫مدرسة حسنية أكادير تفتح أبوابها في وجه امواهب الكروية‬ ‫فتحت مدرسة فريق حسنية أكادير أبوابها في وجه اأطفال البالغن‬ ‫من العمر ما بن خمس سنوات إلى أربعة عشر سنة‪ ،‬أول أمس (اأربعاء)‪ ،‬إذ‬ ‫انطلقت أول حصة تدريبية لكتاكيت مدرسة الحسنية في الثانية والنصف‬ ‫في نفس اليوم‪.‬‬ ‫مهمة تكوين أبطال امستقبل لنادي حسنية أكادير أسندت أطر مؤهلة‪،‬‬ ‫حسب موقعه الرسمي ومكونة علميا‪ ،‬كما راكمت تجربة كبيرة بالبطولة‬ ‫الوطنية وفي مجال التكوين حيث تسهر على تلقن الاعبن الصغار في هذا‬ ‫السن الذهبي أسس اممارسة الكروية ااحترافية‪.‬‬ ‫وت �س �ت �ق �ب��ل م ��درس ��ة ح �س �ن �ي��ة أك� ��ادي� ��ر س �ن��وي��ا ح ��وال ��ي ‪ 500‬ط �ف ��ل‪ ،‬ي�ت��م‬ ‫توزيعهم بشكل علمي إلى فرق تراعي اختاف اأعمار‪ ،‬والقدرات وامؤهات‪،‬‬ ‫لكي يستطيع جميع اأطفال ااستمتاع بلعبة كرة القدم‪ ،‬وااستفادة في نفس‬ ‫الوقت من امعارف امقدمة على امستوى التكتيكي والتقني والبدني‪.‬‬

‫الرجاء يستأنف تداريبه استعدادً للكاسيكو‬ ‫استأنف فريق الرجاء الرياضي تداريبه أمس (الخميس)‪ ،‬استعدادً مباراة‬ ‫القمة عن الجولة السادسة من ال��دوري امغربي للمحترفن‪ ،‬أم��ام فريق الجيش‬ ‫املكي‪ ،‬بعد عودته من مدينة فاس‪ ،‬بعد تأهله لنصف نهائي كأس العرش أمام‬ ‫فريق أومبيك آسفي بهدف لصفر‪.‬‬ ‫وشهدت الحصة التدريبية حضور جميع الاعبن دون استثناء‪ ،‬بما فيهم‬ ‫الاعبن الذين لم يخوضوا تلك امواجهة‪ ،‬كالكونغولي ديو كاندا‪ ،‬واموقوف حمزة‬ ‫بورزوق‪ ،‬والعائدين من اإصابة كرشيد السليماني ومروان زمامة‪.‬‬ ‫وقبل خوض الحصة التدريبية‪ ،‬اجتمع ام��درب فاخر بجميع الاعبن رفقة‬ ‫امعد البدني هال الطير باستثناء ح��راس امرمى‪ ،‬إذ كان هذا ااجتماع بمثابة‬ ‫جرد أهم أحداث مباراة نصف نهائي الكأس أمام امسفوين‪ ،‬وااستعداد الذهني‬ ‫مباراة الجيش املكي يوم اأحد امقبل‪.‬‬ ‫وت�ج��در اإش ��ارة إل��ى أن ال�ح�ص��ة ال�ت��دري�ب��ة ع��رف��ت غ�ي��اب ام�ه��اج��م الصالحي‬ ‫لإصابة‪.‬‬

‫إدارة امغرب الفاسي تعقد ندوة صحفية‬ ‫للرد على الشائعات‬ ‫الرباط ‪ :‬أمينة مودن‬

‫اإصابة تبعد القادوري عن تورينو لثاثة أسابيع‬ ‫أش��ار موقع ن��ادي تورينو اإيطالي أن الفريق سيفقد خدمات مهاجمه‬ ‫الدولي امغربي عمر القادوري لفترة حددت في ثاثة أسابيع‪ ،‬بعد أن أثبتت‬ ‫ال�ف�ح��وص��ات ال�ت��ي خ�ض��ع ل�ه��ا إص��اب�ت��ه ف��ي عضلة ال�ف�خ��ذ اأي �م��ن‪ .‬وسيغيب‬ ‫الاعب ال�ق��ادوري عن مواجهات غاية في اأهمية بالنسبة لفريقه تورينو‪،‬‬ ‫والتي ستكون تباعا أمام إنتر ميان ونابولي وروما الذي يضم بن صفوفه‬ ‫عميد اأسود امهدي بنعطية‪.‬‬ ‫يذكر أن عمر ال �ق��ادوري انتقل ه��ذا ام��وس��م لتورينو بصفة معار موسم‬ ‫واح��د م��ن ن��ادي ن��اب��ول��ي‪ ،‬بعد أن استقدمه اأخ�ي��ر ام��وس��م ام��اض��ي م��ن ن��ادي‬ ‫بريشيا اممارس بالدوري الثاني‪.‬‬ ‫ولعب ال�ق��ادوري سابقا لفتيان ن��ادي أندرلخت البلجيكي من ‪ 2007‬إلى‬ ‫‪ ،2008‬قبل أن يلتحق ب��ال��دوري اإيطالي ضمن فريق" سوديترول ألتو" ثم‬ ‫إلى بريشيا‪.‬‬ ‫وم�ث��ل ال �ق��ادوري منتخب بلجيكا أق��ل م��ن ‪ 19‬سنة ومنتخب اأم ��ل‪ ،‬إا‬ ‫أنه قرر اختيار منتخب بلده اأصلي (امغرب)‪ ،‬بعد أن أقنعه الهولندي بيم‬ ‫فيربيك امشرف الفني العام على امنتخبات امغربية‪.‬‬

‫التركيز على منافسات امونديال‬ ‫وأيضا منافسات كأس العرش‪.‬‬ ‫وزاد ش��وق��ي ق ��ال‪ ،‬أن الحصة‬ ‫ال�ت��دري�ب�ي��ة ام�ف�ت��وح��ة ع�ل��ى اإع��ام‬ ‫س �ت �ت ��واص ��ل ب �ش �ك �ل �ه��ا ال �ط �ب �ي �ع��ي‬ ‫يوما في اأسبوع‪ ،‬والتي يتخللها‬ ‫أخ��ذ لتصريحات بعض الاعبن‬ ‫قبل بداية الحصة التدريبية‪.‬‬ ‫وف� ��ي س� �ي ��اق م �ت �ص��ل‪ ،‬أص �ب��ح‬ ‫م��روان زم��ام��ة ورش�ي��د السليماني‬

‫عصام العدوة اعب فريق ليفانتي اإسباني (أرشيف)‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫أفاد موقع "أوروبا كالشيو" أن إدارة‬ ‫ف��ري��ق ب ��ارم ��ا اإي �ط��ال��ي ت �ت��اب��ع ب��اه�ت�م��ام‬ ‫الدولي امغربي عصام العدوة اعب خط‬ ‫وسط نادي ليفانتي اإسباني‪.‬‬ ‫وأش� � ��ار ام ��وق ��ع إل� ��ى أن إدارة ف��ري��ق‬ ‫ب��ارم��ا‪ ،‬ق��د ب��اش��رت ات �ص��اات �ه��ا ب��ال��اع��ب‬ ‫امغربي العدوة من أجل إقناعه باانضمام‬ ‫ل�ص�ف��وف ال �ف��ري��ق اإي �ط��ال��ي‪ ،‬خ ��ال ف�ت��رة‬ ‫اانتقاات الشتوية‪ ،‬خصوصا أن مدرب‬ ‫بارما يسعى إلى اارتباط باعب يشغل‬ ‫مركز خط وسط دفاعي‪.‬‬ ‫وكشف ام��وق��ع ذات��ه‪ ،‬أن إدارة بارما‬ ‫ستفتح باب امفاوضات مع فريق ليفانتي‬ ‫في غضون اأيام القليلة القادمة‪ ،‬إيجاد‬ ‫صيغة توافقية لتسهيل ان�ت�ق��ال ال��دول��ي‬ ‫امغربي إلى الفريق اإيطالي‪.‬‬ ‫وي ��ذك ��ر أن ع� �ص ��ام ال � �ع � ��دوة‪ ،‬ان �ض��م‬ ‫للنادي اإسباني ليفانتي شهر أغسطس‬

‫ام��اض��ي‪ ،‬ق��ادم��ا إليه م��ن ن��ادي غيماريش‬ ‫ال �ب��رت �غ��ال��ي‪ ،‬وك � ��ان ق ��د ت� ��وج م ��ع ال �ن��ادي‬ ‫البرتغالي بلقب ك��أس البرتغال للموسم‬ ‫اماضي‪.‬‬ ‫عصام العدوة من مواليد ‪ 9‬دجنبر‬ ‫‪ 1986‬بمدينة ال ��دار ال�ب�ي�ض��اء‪ ،‬يلعب مع‬ ‫ن � ��ادي ل �ي �ف��ان �ت��ي اإس� �ب ��ان ��ي م �ن��ذ ‪،2013‬‬ ‫ب��دأ م�س�ي��رت��ه م��ع ن ��ادي ال� ��وداد ال��ري��اض��ي‬ ‫عام‪ ،2005‬قبل أن يغادره عام‪ 2009‬صوب‬ ‫فرنسا‪ ،‬إلى نادي انس الذي لم يلعب معه‬ ‫ك�ث�ي� ً‬ ‫�را‪ ،‬حيث غ��ادره ع ��ام‪ 2010‬إل��ى ن��ادي‬ ‫ن��ان��ت ال�ف��رن�س��ي وأي �ض��ً ل��م ي �ش��ارك معه‬ ‫سوى في ‪ 8‬مباريات في ‪ 6‬أشهر‪ ،‬لينتقل‬ ‫بعدها إلى نادي القادسية الكويتي الذي‬ ‫ل �ع��ب ل ��ه إل� ��ى غ � ��اي � ��ة‪ ،2011‬ل�ي�ت�ل�ق��ى ع��دة‬ ‫ع ��روض م��ن ف��رن�س��ا وال �ب��رت �غ��ال وام �غ��رب‬ ‫ل �ك �ن��ه ف �ض��ل ن � ��ادي ف �ي �ت��وري��ا غ �ي �م��اري��ش‬ ‫البرتغالي‪ ،‬وال��ذي لعب ل��ه موسمن قبل‬ ‫أن ينتقل إلى نادي ليفانتي اإسباني في‬ ‫يونيو ‪.2013‬‬

‫ق � � ��ررت إدارة ف ��ري ��ق ام� �غ ��رب‬ ‫ال�ف��اس��ي عقد ن��دوة صحفية يوم‬ ‫اأح � � ��د ام� �ق� �ب ��ل‪ ،‬ب � �ه� ��دف ت�س�ل�ي��ط‬ ‫ال � � �ض� � ��وء ع � �ل� ��ى م� �ج� �م ��وع ��ة‬ ‫م��ن ال�ق�ض��اي��ا ال �ت��ي أث ��ارت‬ ‫ج��دا واس �ع��ا ف��ي محيط‬ ‫الفريق‪ ،‬وداخل امنظومة‬ ‫ال � � � � �ك� � � � ��روي� � � � ��ة ع � � �م� � ��وم� � ��ا‪،‬‬ ‫وأبرزها امخالفات التي‬ ‫ت �ع��رف �ه��ا م��ال �ي��ة ال �ن��ادي‬ ‫واات� � �ه � ��ام � ��ات ام��وج �ه��ة‬ ‫أعضاء امكتب امسير‪.‬‬ ‫اأزم� � ��ة ام��ال �ي��ة ال �ت��ي‬ ‫ي�م��ر م�ن�ه��ا ف��ري��ق ام�غ��رب‬ ‫الفاسي أثرت بشكل كبير‬ ‫ع � �ل� ��ى ج� �م� �ي ��ع ال� �ف ��اع� �ل ��ن‬ ‫داخ� � � �ل � � ��ه‪ ،‬أب� � ��رزه� � ��ا ت �م ��رد‬ ‫الاعبن ورفضهم خوض‬ ‫بعض الحصص التدريبية‬ ‫احتجاجا على عدم توصلهم‬ ‫ب� �م� �ن� �ح ��ة ال � �ت� ��وق � �ي� ��ع‪ ،‬إض� ��اف� ��ة‬ ‫إل� � ��ى ت� ��أخ� ��ر م �س �ت �ح �ق��ات �ه��م‬ ‫الشهرية‪.‬‬ ‫ك � � �م� � ��ا س� �ي� �ت ��م‬ ‫خ � � � � � � � � � � � ��ال ه � � � � � ��ذا‬ ‫ام � � � � � � ��ؤت� � � � � � � �م � � � � � � ��ر‬ ‫ال� � � �ص� � � �ح� � � �ف � � ��ي‬ ‫ال � � � � �ح� � � � ��دي� � � � ��ث‬ ‫أي� � � � �ض � � � ��ا ع� ��ن‬ ‫وض � � � �ع � � � �ي� � � ��ة‬ ‫ام � � � � � � � � � � � � � � ��درب‬ ‫ط� � � � � � � � � � � � � � � � ��ارق‬ ‫السكتيوي‪،‬‬

‫الكناوي‪:‬الاعبون متفائلون‬ ‫لتحقيق نتيجة إيجابية أمام آسفي‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫ت �ش �ه��د ال �ج��ول��ة ال� �س ��ادس ��ة م��ن‬ ‫ال� �ب� �ط ��ول ��ة ال ��وط� �ن� �ي ��ة ااح� �ت ��راف� �ي ��ة‬ ‫م �ج �م��وع��ة م �ب��اري��ات ق��وي��ة أب��رزه��ا‬ ‫ال �ل �ق��اء ال ��ذي ي�ج�م��ع ف��ري��ق أوم�ب�ي��ك‬ ‫آس �ف ��ي ام �ض �ي��ف ب �ف��ري��ق ال�ج�م�ع�ي��ة‬ ‫ال �س��اوي��ة ب �ع��د غ ��د (اأح � � ��د)‪ ،‬ع�ل��ى‬ ‫م�ل�ع��ب ام �س �ي��رة اب �ت��داء م��ن ال�س��اع��ة‬ ‫الرابعة والنصف بعد الزوال‪.‬‬ ‫ق � ��ال ي ��وس ��ف ال � �ك � �ن ��اوي ع�م�ي��د‬ ‫ف� ��ري� ��ق ال� �ج� �م� �ع� �ي ��ة ال� � �س � ��اوي � ��ة‪ ،‬أن‬ ‫ااستعدادات للقاء تمر في ظروف‬ ‫م �م �ت��ازة‪ ،‬ف�ج�م�ي��ع ع �ن��اص��ر ال�ف��ري��ق‬ ‫عازمة على تحقيق نتيجة إيجابية‬

‫بقلب مدينة آسفي‪ ،‬من أجل تحقيق‬ ‫اانطاقة الجيدة‪.‬‬ ‫وأض � ��اف ال �ع �م �ي��د ال �ك �ن ��اوي أن‬ ‫الاعبن مرتاحن مع ام��درب عزيز‬ ‫ال� �خ� �ي ��اط ��ي‪ ،‬ال� � ��ذي ي� �ب ��ذل م �ج �ه��ودً‬ ‫ج � �ب� ��ارً ل �ت �ح �ف �ي��زه��م وال� �ع� �م ��ل ع�ل��ى‬ ‫ت� �ط ��وي ��ر ت �ق �ن �ي��ات �ه��م‪ ،‬س � � ��واء خ ��ال‬ ‫ال �ح �ص��ص ال �ت��دري �ب �ي��ة ال �ي��وم �ي��ة أو‬ ‫التوجيه خال امباريات الرسمية‪.‬‬ ‫وع� � � ��ن اأخ� � � �ب � � ��ار ال� � �ت � ��ي راج� � ��ت‬ ‫خ� �ص ��وص ��ا ف� ��ي م� ��واق� ��ع ال� �ت ��واص ��ل‬ ‫ااج� �ت� �م ��اع ��ي ح � ��ول ت �ل �ق��ي ي��وس��ف‬ ‫الكناوي عروضا من طرف أبرز فرق‬ ‫ال �ب �ط��ول��ة‪ ،‬ل��ان �ت �ق��ال خ ��ال ال�ف�ت��رة‬ ‫الشتوية‪ ،‬نفى ال��اع��ب ك��ل م��ا يقال‬

‫ج��اه��زي��ن م �ب��اراة ال�ك��اس�ي�ك��و بعد‬ ‫انتظامهما في ت��داري��ب امجموعة‬ ‫الرجاوية أمس الخميس‪.‬‬ ‫وغ��اب ع��ن الحصة التدريبية‬ ‫للرجاء الاعب إسماعيل كوشام‪،‬‬ ‫ن � �ظ ��را ل ��إص ��اب ��ة ال �خ �ف �ي �ف��ة ال �ت��ي‬ ‫أم��ت ب��ه‪ ،‬وينتظر أن ي�ك��ون ضمن‬ ‫ال ��ائ� �ح ��ة ال� �ت ��ي س �ي �ع �ت �م��د ع�ل�ي�ه��ا‬ ‫فاخر اأحد امقبل‪.‬‬ ‫وعرف فريق الرجاء الرياضي‬

‫هذا اموسم العديد من التذبذبات‬ ‫ف ��ي ال �ن �ت��ائ��ج‪ ،‬ن�ت�ي�ج��ة اإص ��اب ��ات‬ ‫ال�ت��ي لحقت ب��أب��رز اع�ب��ي الفريق‬ ‫اأخ � � � � �ض� � � � ��ر‪ ،‬م� � � ��ن ق� � �ب� � �ي � ��ل رش � �ي� ��د‬ ‫السليماني‪ ،‬الذي أتى بإصابة من‬ ‫هنغاريا‪ ،‬إبان امعسكر الذي أقامه‬ ‫ال��رج��اء ق�ب��ل ب��داي��ة ام��وس��م‪ ،‬وك��ان‬ ‫أيضا غياب حمزة ب��ورزوق مؤثرا‬ ‫ع�ل��ى ام�ح�ص�ل��ة ال�ت�ه��دي�ف�ي��ة لفريق‬ ‫الرجاء الرياضي‪.‬‬

‫ح ��ول ه ��ذا ام��وض��وع وأك ��د أن ��ه اآن‬ ‫ي �ف �ك��ر ف �ق��ط ف ��ي ال �ظ �ه��ور ب�م�س�ت��وى‬ ‫ي �ل �ي��ق ب �ف��ري �ق��ه‪ ،‬وإث� �ب ��ات أن رج ��وع‬ ‫ق��راص�ن��ة س��ا للمنافسة ف��ي القسم‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي اأول ل� �ي ��س ب��ال �ص��دف��ة‪،‬‬ ‫ب��ل ب��ام �ث��اب��رة وال �ح �م��اس‪ ،‬وال�ع�م��ل‬ ‫امستمر لتقديم اأفضل‪ ،‬لرد جميل‬ ‫ال�ج�م�ه��ور ال��ذي ل��م يبخل ي��وم��ا في‬ ‫ت �ش �ج �ي��ع ال �ع �ن��اص��ر رغ� ��م ال �ظ ��روف‬ ‫الصعبة وفترة النتائج امتذبذبة‪.‬‬ ‫ول � ��إش � ��ارة ف��ال �ف��ري��ق اس �ت �ع��اد‬ ‫خ� ��دم� ��ات اع� �ب ��ه "ن �ب �ي ��ل ك �ع ��اص"‬ ‫ال �ع��ائ��د م��ن اإص ��اب ��ة ال �ت��ي أب�ع��دت��ه‬ ‫ع��ن ام��اع��ب ف��ي ال �ل �ق��اء ات ال�ث��اث��ة‬ ‫اأخيرة للفريق الساوي‪.‬‬

‫ب� �ع ��د أن راج � � ��ت م� ��ؤخ� ��را أخ� �ب ��ار‬ ‫ت �ت �ح��دث ع �ل��ى أن إدارة ال �ف��ري��ق‬ ‫تفكر في فك اارتباط معه‪.‬‬ ‫لإشارة م �س��ؤول��و ام �غ��رب‬ ‫ال� � � �ف � � ��اس � � ��ي ف ��ي‬ ‫ال � � � �ف � � � �ت� � � ��رة‬

‫اأخ � �ي� ��رة ت� �ع ��رض ��وا ان� �ت� �ق ��ادات‬ ‫عديدة‪ ،‬خصوصا بعد اانطاقة‬ ‫ام �ت �ع �ث��رة ف ��ي ال �ب �ط��ول��ة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫ااحترافية‪ ،‬إذ مني فريق امغرب‬ ‫ال� � �ف � ��اس � ��ي ب� � �خ� � �س � ��ارت � ��ن خ� ��ال‬ ‫م �ب��ارت��ن م �ت �ت��ال �ي �ت��ن‪ ،‬وت�ح�ص��ل‬ ‫ف� � �ق � ��ط ع� � �ل � ��ى ف � � ��وزي � � ��ن م � � ��ن س ��ت‬ ‫مباريات‪.‬‬ ‫وت� � �ج � ��رى ن� �ه ��اي ��ة اأس � �ب� ��وع‬ ‫الحالي مباريات الجولة السادسة‬ ‫من بطولة امحترفن لهذا اموسم‪،‬‬ ‫وسيرحل فريق ال��وداد الرياضي‬ ‫ال �ب �ي �ض��اوي م��دي �ن��ة ف� ��اس‪ ،‬قصد‬ ‫م��واج �ه��ة ف��ري��ق ام� �غ ��رب ال�ف��اس��ي‬ ‫بامركب الرياضي مدينة فاس‪.‬‬ ‫وت �م��ت ب��رم �ج��ة ه ��ذه ام� �ب ��اراة‬ ‫ي��وم اأح��د ‪ 27‬أكتوبر اب�ت��داء من‬ ‫الساعة السابعة مساء‪.‬‬ ‫وي � � �ج� � ��در ب � ��ال � ��ذك � ��ر‪ ،‬أن آخ� ��ر‬ ‫م� �ب ��اراة ج �م �ع��ت ال �ف��ري �ق��ن ك��ان��ت‬ ‫شهر فبراير من اموسم اماضي‪،‬‬ ‫ب� �ب� �ط ��ول ��ة ام � �ح � �ت ��رف ��ن وان� �ت� �ه ��ت‬ ‫ب ��ال �ت �ع ��ادل ال �س �ل �ب��ي ب ��ن ال � ��وداد‬ ‫ال � � ��ري � � ��اض � � ��ي ال� � �ب� � �ي� � �ض � ��اوي‬ ‫ام � �س � �ت � �ق � �ب� ��ل‪ ،‬وام� � �غ � ��رب‬ ‫الفاسي الضيف‪.‬‬

‫السداسي تهدي امغرب ميدالية ثانية‬ ‫في بطولة العالم لألعاب القتالية‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ان �ت��زع امنتخب ال��وط�ن��ي امغربي‬ ‫ل ��ري ��اض ��ات ال �ك �ي��ك ب��وك �س �ي �ن��غ‪ ،‬ث��ان��ي‬ ‫م� �ي ��دال� �ي ��ة ب� ��رون� ��زي� ��ة ب ��واس � �ط ��ة م �ي��اء‬ ‫ال� �س ��داس ��ي‪ ،‬خ� ��ال م �ن��اف �س��ات ال � ��دورة‬ ‫الثانية لبطولة العالم لألعاب القتالية‬ ‫وام� �ق ��ام ��ة ب �م��دي �ن��ة س � ��ان ب �ت��رس �ب��ورغ‬ ‫ال��روس �ي��ة ف��ي ال �ف �ت��رة م��ا ب��ن ‪ 17‬و‪26‬‬ ‫أكتوبر الحالي‪.‬‬ ‫وم��ن خ��ال حصد مياء السداسي‬ ‫لهذه اميدالية تحسن ترتيب امنتخب‬ ‫ام�غ��رب��ي ف��ي س �ب��ورة ام �ي��دال �ي��ات علما‬ ‫أن ه ��ذا ال �ت��رت �ي��ب ي�ع�ت�م��د ع �ل��ى ق��اع��دة‬ ‫م� �ج� �م ��وع ام � �ي ��دال � �ي ��ات ال � �ت ��ي ي�ح�ص��ل‬ ‫عليها ال�ب�ل��د ف��ي ك��ل األ �ع��اب القتالية‬ ‫ام�ب��رم�ج��ة وه ��ي ‪ :‬اأي �ك �ي��دو‪ ،‬ام��اك�م��ة‪،‬‬

‫ال � �ج ��ودو‪ ،‬ال�ج�ي��وج �ي �ت�س��و‪ ،‬ال �ك��راط��ي‪،‬‬ ‫ال �ك �ي �ن��دو‪ ،‬ال �ك �ي��ك ب��وك �س �ي �ن��غ‪ ،‬ام� ��واي‬ ‫ط��اي‪ ،‬ال�ص��اف��ات‪ ،‬الصامبو‪ ،‬السومو‪،‬‬ ‫ال� �ت ��اي� �ك ��ون ��دو‪ ،‬ام � �ص� ��ارع� ��ة‪ ،‬ال ��ووش ��و‬ ‫وامسايفة‪.‬‬ ‫وت�ج��در اإش ��ارة إل��ى أن الجامعة‬ ‫املكية امغربية للفول‪ ،‬السومي‪ ،‬الايت‬ ‫ك��ون �ت��اك��ت‪ ،‬ال �ك �ي��ك ب��وك�س�ي�ن��غ‪ ،‬ام ��واي‬ ‫ط��اي‪ ،‬الفورمز‪ ،‬الصافات والرياضات‬ ‫ام �ش��اب �ه��ة‪ ،‬ت��وص �ل��ت ب��رس��ال��ة اع �ت��ذار‬ ‫رس� �م ��ي م� ��ن ط � ��رف اات � �ح� ��اد ال ��دول ��ي‬ ‫للمواي طاي‪ ،‬جراء االتباس الذي وقع‬ ‫حول أحقية مشاركة امتباري امغربي‬ ‫سفيان التعواطي في وزن��ه الحقيقي‪،‬‬ ‫م� �م ��ا أدى إل � � ��ى ع � � ��دم دخ � ��ول � ��ه ح �ل �ب��ة‬ ‫ال �ت �ن��اف��س‪ ،‬وب��ال �ت��ال��ي ض �ي��اع إم�ك��ان�ي��ة‬ ‫حصول امغرب على ميدالية أخرى‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫استطاعات وحقيقات‬

‫< «‪19 ∫œbF‬‬ ‫< «'‪2013 dÐu²√ 25 o«u*« 1434 W−(«Ë– 19 WFL‬‬

‫جولة في عيادة طبية بيطرية بها من وسائل الراحة ماهو أفضل من عيادات البشر‬ ‫توظف حوالي ‪ 90‬في امائة من تقنيات الطب البشري < أغلب الحيوانات امعالجة من القطط والكاب‬ ‫الطب البيطري من امهن التي ا ُيعرف عنها الكثير‪ ،‬على‬ ‫الرغم من أهميتها في ما يخص الصحة الحيوانية‪ ،‬وكذا‬ ‫مراقبة ج��ودة ام��واد الغذائية كاللحوم وال��دواج��ن‪ .‬وتعرف‬ ‫ام��دن امغربية كبرى انتشار ع�ي��ادات بيطرية مخصصة‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الحميد جبران‬ ‫ع ��ودت � �ن ��ا ال �ط �ب �ي �ع��ة أن ت �ك��ون‬ ‫الحيوانات في خدمة اإنسان‪ ،‬لكن‬ ‫ه �ن��ا ف ��ي ال �ط��اب��ق ال �س �ف �ل��ي إح ��دى‬ ‫ع � �م� ��ارات ح ��ي أك � � ��دال ب��ال �ع��اص �م��ة‪،‬‬ ‫ي��وج��د أن ��اس ي�خ��دم��ون ال�ح�ي��وان��ات‬ ‫األيفة‪.‬‬ ‫ش �ق��ة أن �ي �ق ��ة‪ ،‬ت �ت��وف��ر ف �ي �ه��ا ك��ل‬ ‫وسائل الراحة‪ .‬تظهر للوهلة اأولى‬ ‫وك��أن�ه��ا ع �ي��ادة طبية ل�ل�ب�ش��ر‪ ،‬فهي‬ ‫ت�ض��م ق��اع��ة ان�ت�ظ��ار وس �ي��دة مكلفة‬ ‫ب��ااس �ت �ق �ب��ال ق �ب��ال��ة ال� �ب ��اب ب�ل�ب��اس‬ ‫أخ�ض��ر أن�ي��ق‪ .‬لكن ااخ�ت��اف يكمن‬ ‫في الديكور ونوعية الزبناء‪ .‬صور‬ ‫الحيوانات األيفة تغزو مكان‪ ،‬على‬ ‫ال� �ج ��دران‪ ،‬وف ��ي ام �ل �ص �ق��ات‪ ،‬وح�ت��ى‬ ‫ف ��ي ال �ل��وح��ات ال �خ��اص��ة ب��ال �ت��زي��ن‪.‬‬ ‫إنها واح��دة من العيادات البيطرية‬ ‫امنتشرة في امدن الكبرى للمملكة‪.‬‬ ‫امجات اموضوعة على طاولة‬ ‫ق��اع��ة اان �ت �ظ��ار مخصصة ب��دوره��ا‬ ‫ل�ل�ط��ب ال �ب �ي �ط��ري وال �ط��ري �ق��ة ام�ث�ل��ى‬ ‫لتربية الحيوانات امنزلية وكيفية‬ ‫ال�ت�ع��ام��ل م�ع�ه��ا‪ .‬ف�ي�م��ا ي �ت��وزع ع��دد‬ ‫كبير من اأدوي��ة واأطعمة امعلبة‬ ‫ام �خ �ص �ص��ة ل �ل �ح �ي��وان��ات ب��أح �ج��ام‬ ‫م�خ�ت�ل�ف��ة ف ��وق رف� ��وف ت�ح�م��ل ش��ارة‬ ‫وإس��م إح��دى الشركات امتخصصة‬ ‫في هذا امجال‪.‬‬ ‫ب � ��دأ ال ��زب� �ن ��اء ي � �ت� ��واف� ��دون م�ن��ذ‬ ‫ال �ص �ب��اح ع �ل��ى ال �ع �ي��ادة ال�ب�ي�ط��ري��ة‪،‬‬ ‫ومعظمهم م��ن ال�ط�ب�ق��ات ام�ي�س��ورة‬ ‫واأجانب القاطنن بالعاصمة‪ ،‬كما‬ ‫أن أغلبهم ا يتحدثون سوى باللغة‬ ‫الفرنسية‪ .‬منهم من يحمل أقفاصا‬ ‫ت� �ض ��م ق �ط �ط��ا ع �ل �ي �ل��ة‪ ،‬وم� �ن� �ه ��م م��ن‬ ‫يجر كابا أليفة بأحجام وساات‬ ‫مختلفة‪ .‬يدللونها كأطفال صغار‪،‬‬ ‫يتواصلون معها شفهيا‪ ،‬فتتجاوب‬ ‫معهم بحركات تنم عن حب متبادل‬ ‫يجمع بن اإنسان والحيوان‪.‬‬ ‫ي �ن �ت �ظ��ر ع � � ��ادل ك � �س ��وس دوره‬ ‫ف� ��ي ق ��اع ��ة اان� �ت� �ظ ��ار رف� �ق ��ة ق�ط�ت�ي��ه‬ ‫الصغيرتن‪ ،‬اللتن أحضرهما في‬ ‫ق�ف�ص��ن ض �ي �ق��ن‪ ،‬وع ��ام ��ات ال�ق�ل��ق‬ ‫بادية على محياه‪ .‬يقول إن واحدة‬ ‫تعاني ضعف الشهية‪ ،‬وا تتناول‬ ‫ما يقدم لها من أكل‪ ،‬كما أنها فقدت‬ ‫ك �ث �ي��را م ��ن ح��رك �ي �ت �ه��ا ون �ش��اط �ه��ا‪،‬‬ ‫أم��ا الثانية فهي في حاجة لعملية‬ ‫التلقيح السنوية‪ .‬دخل رفقة الطبيب‬ ‫ال �ب �ي �ط ��ري وم� �س ��اع ��دت ��ه إل � ��ى ق��اع��ة‬ ‫ال �ع��اج‪ ،‬وب �ع��د ع�م�ل�ي��ة التشخيص‬ ‫ن ��اول ��ه دواء وأط� �ع� �م ��ة خ ��اص ��ة ف��ي‬ ‫كيسن من الحجم الكبير‪.‬‬ ‫يقول كسوس‪ ،‬إنه من العاشقن‬ ‫ل�ل�ح�ي��وان��ات األ �ي �ف��ة‪ ،‬إذ ي�ت��وف��ر في‬ ‫منزله على ‪ 18‬قطة‪ ،‬باإضافة إلى‬ ‫كلبن‪ ،‬مضيفا أنها تحتاج لعناية‬ ‫دائمة ومراقبة مستمرة‪ ،‬باإضافة‬ ‫إلى التلقيح سنويا لتجنب امشاكل‬ ‫ال �ص �ح �ي��ة‪ .‬ك �م��ا ي� ��رى أن ال �خ��دم��ات‬ ‫البيطرية بالرباط جيدة‪ ،‬من خال‬ ‫وج � ��ود ع� ��دة أط� �ب ��اء ع �ل��ى ق� ��در ع��ال‬ ‫م��ن ام�ه�ن�ي��ة‪ ،‬ل�ك��ن ه�ن��اك ال�ع��دي��د من‬ ‫العمليات الجراحية والفحوصات‬ ‫ال �ت��ي ا ت �ج��رى ب��ام �غ��رب وت�ت�ط�ل��ب‬ ‫ال �ت �ن �ق ��ل إل� � ��ى أورب � � � ��ا أو ال� ��واي� ��ات‬ ‫امتحدة اأمريكية‪.‬‬ ‫أحضر عيسى النحيلي ب��دوره‬

‫قطة عليلة‪ ،‬يقول أنها ألفت العيادة‪،‬‬ ‫ف � �ه� ��ذه ل �ي �س��ت ام � � ��رة اأول � � � ��ى ال �ت��ي‬ ‫تخضع فيها ل�ل�ع��اج‪ ،‬إذ ق��د سبق‬ ‫ل�ه��ا أن خ�ض�ع��ت لعملية ج��راح�ي��ة‪،‬‬ ‫وه � ��ي ت �ع ��ان ��ي اآن م� ��ن ال �ت �ه��اب��ات‬ ‫ف��ي ال�ح�ل��ق وظ �ه��ور طفيليات على‬ ‫م �س �ت��وى ال �ع �ن��ق‪ .‬ي �ق��ول إن ام�ش�ك��ل‬ ‫ال �ح �ق �ي �ق��ي ي �ك �م��ن ف� ��ي ال �ح �ي��وان��ات‬ ‫ام� � �ت� � �ش � ��ردة‪ ،‬وخ � �ص� ��وص� ��ا ال � �ك ��اب‬ ‫ال �ت��ي تنتشر ف��ي ال �ش ��وارع دون أن‬ ‫ت �ق ��وم ام �ص��ال��ح ال �ب �ل��دي��ة ب�ج�م�ع�ه��ا‬ ‫وت�ل�ق�ي�ح�ه��ا‪ ،‬ل�ك��ون�ه��ا ت�ش�ك��ل خ�ط��را‬ ‫حقيقيا على ام��واط�ن��ن‪ ،‬باإضافة‬ ‫إل ��ى ت �ل��ك ال �ت��ي ت �م��وت ع �ل��ى ال �ط��رق‬ ‫بفعل حوادث مع السيارات‪ ،‬وا يتم‬ ‫التخلص من جثتها‪.‬‬ ‫وي�ن�ت�ق��ل ب �ع��ده��ا ل�ل�ح��دي��ث عن‬ ‫جمعية ظلت أعوام‪ ،‬تعتني وتهتم‬ ‫بالحيوانات األيفة ف��ي العاصمة‪،‬‬ ‫وك��ان مقرها بجانب الشاطئ‪ ،‬قبل‬ ‫أن ت �ض �ط��ر إغ ��اق ��ه ب �س �ب��ب غ �ي��اب‬ ‫ال ��دع ��م وق �ل��ة ام� � ��وارد ام��ال �ي��ة‪ ،‬وه��ي‬ ‫ت�ك�ت�ف��ي اآن ب��ال �ع �م��ل ف ��ي اأس� ��واق‬ ‫وت�ق��دي��م خ��دم��ات بيطرية للبهائم‪.‬‬ ‫وعلى كرسي آخ��ر‪ ،‬ظلت سيدة في‬ ‫الخمسينات من عمرها تحمل كلبا‬ ‫صغير الحجم‪ ،‬وهي تدلعه وكأنها‬ ‫تعتني بأحد أطفالها‪.‬‬ ‫ي�ت��وف��ر الطبيب ال�ب�ي�ط��ري على‬ ‫مكتب في غرفة لم تخل بدورها من‬ ‫صور الحيوانات األيفة‪ ،‬يخصصها‬ ‫للحديث مع زبنائه ووضع أغراضه‬ ‫واس �ت �ق �ب��ال ض �ي��وف��ه‪ .‬وف� ��ي ال�ج�ه��ة‬ ‫امقابلة‪ ،‬توجد قاعة ال�ع��اج‪ ،‬وهي‬ ‫ت�ض��م ط��اول��ة للتشخيص وخ��زان��ة‬ ‫خ��اص��ة ب��اأدوي��ة وم �ع��دات للعاج‪،‬‬ ‫ب��اإض��اف��ة إل��ى ثاجة لوضع ام��واد‬ ‫ال �ت��ي ت �ح �ت��اج ل �ل �ت �ب��ري��د‪ .‬ك �م��ا تضم‬ ‫غ ��رف ��ة ص� �غ ��رى إج � � ��راء ال �ع �م �ل �ي��ات‬ ‫ال�ج��راح�ي��ة‪ ،‬ط��اول��ة خ��اص��ة وميزانا‬ ‫أخ� ��ذ م �ع �ط �ي��ات ح� ��ول ال� � ��وزن ع�ن��د‬ ‫ال �ح��اج��ة‪ .‬ك �م��ا ي��وج��د ف ��ي ال �ع �ي��ادة‬ ‫م �ك��ان م�خ�ص��ص ل �ع��زل ال�ح�ي��وان��ات‬ ‫التي تظهر سلوكا ع��دوان�ي��ا‪ ،‬يضم‬ ‫أقفاصا بأحجام متباينة‪.‬‬ ‫ي� �ق ��ول ال ��دك� �ت ��ور أن � ��س إي� �غ ��ور‪،‬‬ ‫اأبيض إن��ه واح��د من عشرة أطباء‬ ‫بيطرين يشتغلون داخل عياداتهم‬ ‫ف ��ي م��دي �ن��ة ال ��رب ��اط‪ ،‬وي�خ�ص�ص��ون‬ ‫خ ��دم ��ات� �ه ��م ل� �ل� �ح� �ي ��وان ��ات األ� �ي� �ف ��ة‬ ‫الصغيرة‪ ،‬كالقطط والكاب وبعض‬ ‫ال � �ق� ��وارض وال� �ط� �ي ��ور‪ ،‬م �ش �ي��را إل��ى‬ ‫أن ��ه وزم � ��اءه ال �ع��ام �ل��ن ف��ي ام �ج��ال‬ ‫ال �ح �ض��ري ي�م�ث�ل��ون ن�س�ب��ة ع�ش��ري��ن‬ ‫ف��ي ام��ائ��ة‪ ،‬م��ن م�ج�م��وع البيطرين‬ ‫ف��ي ام �غ ��رب‪ ،‬ف�ي�م��ا ي�ش�ت�غ��ل أغلبهم‬ ‫ف� ��ي ام � �ج� ��ال ال� � �ق � ��روي‪ ،‬ع �ل ��ى ال ��رغ ��م‬ ‫م � ��ن ت� ��وف� ��ره� ��م ع � �ل ��ى ع � � �ي� � ��ادات ف��ي‬ ‫ن�ق��اط ح�ض��ري��ة‪ ،‬وت�ت�ج�ل��ى مهمتهم‬ ‫اأس��اس �ي��ة ف ��ي ال �ت �ن �ق��ل إل� ��ى ال �ق��رى‬ ‫وال � �ب � �ل ��دات ت �ح��ت ال �ط �ل��ب م �ع��ال �ج��ة‬ ‫البهائم وامواشي وحتى الطيور‪.‬‬ ‫وي� �ض� �ي ��ف اأب � �ي� ��ض أن م�ه�م��ة‬ ‫البيطرين ا تقتصر على معالجة‬ ‫الحيوانات كما يظن ع��دد كبير من‬ ‫اأش� �خ ��اص‪ ،‬ب ��ل م�ن�ه��م م ��ن يتكلف‬ ‫بالجانب الصحي للمواد الغذائية‬ ‫ال � �ح � �ي� ��وان � �ي� ��ة‪ ،‬م � ��ن خ � � ��ال م ��راق� �ب ��ة‬ ‫ج��ودة اللحوم والطيور واأسماك‪،‬‬ ‫ب��اإض��اف��ة إل��ى العاملن ف��ي ام��راك��ز‬ ‫ال� �ج� �ه ��وي ��ة ل� �ل� �ف ��اح ��ة‪ .‬ك� �م ��ا ي �م �ك��ن‬

‫للحيوانات األيفة‪ ،‬واسيما القطط وال�ك��اب‪ .‬وه��ي تقدم البياطرة‪ ،‬وهي مسؤولة عن دراسة املفات ومراقبة مدى‬ ‫خدمات متعددة‪ ،‬تشمل التشخيص والعمليات الجراحية احترام امهنين للمعايير والشروط الازمة‪ ،‬في تنسيق مع‬ ‫وزارة الفاحة‪ .‬ويبلغ عدد البياطرة على الصعيد الوطني‬ ‫وتوفير اأدوية‪.‬‬ ‫يشرف على تنظيم هذه امهنة الهيئة الوطنية لأطباء ‪ 750‬شخصا‪.‬‬

‫قطة تتلقى العاج بإحدى العيادات البيطرية في الرباط (خاص)‬

‫لبياطرة القطاع الخاص أن يتكلفوا‬ ‫ب� �ح� �م ��ات ال� �ت� �ل� �ق� �ي ��ح ف � ��ي ام� �ن ��اط ��ق‬ ‫ال �ن��ائ �ي��ة م �ج ��ان ��ا‪ ،‬ع �ل��ى أن ت�ت�ك�ل��ف‬ ‫ال ��دول ��ة ب��ام �ص��اري��ف‪ ،‬وه ��ي عملية‬ ‫م ��ؤط ��رة ب �ظ �ه �ي��ر‪ .‬وه� �ن ��اك م �ج��اات‬ ‫أخ��رى اشتغال اأطباء البيطرين‬ ‫كالعمل في مراكز صناعة اأدوي��ة‪،‬‬ ‫أو ام��ؤس �س��ات ال�ج��ام�ع�ي��ة ال�خ��اص��ة‬ ‫بالتكوين في امجال‪ ،‬باإضافة إلى‬ ‫ال �ع��ام �ل��ن ف ��ي ام �ص��ال��ح ال�ع�س�ك��ري��ة‬ ‫التي توظف الخيل‪ ،‬وف��ي السجون‬ ‫مراقبة ج��ودة ام��واد الغذائية‪ ،‬وكذا‬ ‫ف ��ي ام� ��ذاب� ��ح ل �ل �ح��رص ع �ل��ى ج ��ودة‬ ‫اللحوم اموجهة لاستهاك ‪.‬‬

‫ال� �ط ��ب ال� �ب� �ي� �ط ��ري‪ ،‬وخ� ��اف� ��ا م��ا‬ ‫ي�ع�ت�ق��ده ام ��واط �ن ��ون‪ ،‬ي��وظ��ف أغ�ل��ب‬ ‫التقنيات امعتمدة في الطب البشري‪،‬‬ ‫م��ن فحوصات وتحاليل وعمليات‬ ‫جراحية باإضافة إلى التشخيص‬ ‫وتقديم اأدوي��ة والحقن‪ .‬وف��ي هذا‬ ‫ال � �ص� ��دد‪ ،‬ي� �ق ��ول ال ��دك� �ت ��ور اأب �ي��ض‬ ‫أن اأط �ب��اء البيطرين يستعملون‬ ‫حوالي تسعن في امائة من تقنيات‬ ‫ال �ط��ب ال �ب �ش��ري‪ ،‬م ��ع وج� ��ود بعض‬ ‫ااختافات‪ ،‬إذ هناك بعض اأدوية‬ ‫التي ا يحق لهم استعمالها‪.‬‬ ‫وعن الصعوبات التي يواجهها‬ ‫اأط� �ب ��اء ال �ب �ي �ط��ري��ون ف ��ي ح�ي��ات�ه��م‬

‫امهنية داخ��ل ام��دن‪ ،‬يشير الدكتور‬ ‫أنس إيغور اأبيض إلى عدم احترام‬ ‫ال��زب �ن��اء م��واع�ي��ده��م‪ ،‬وه��م يضعون‬ ‫في تقديرهم أن الطبيب حاضر في‬ ‫ع�ي��ادت��ه ط��وال ال �ي��وم‪ ،‬م��ا يخلق في‬ ‫نظره مشكا في التنظيم‪ .‬من جهة‬ ‫أخرى‪ ،‬يعتبر أن البياطرة العاملن‬ ‫في البلدات وامدن الصغرى‪ ،‬يعانون‬ ‫صعوبات أكثر من زمائهم في امدن‬ ‫ال �ك �ب��رى ك��ال��رب��اط‪ ،‬ف �ه��م ي�ض�ط��رون‬ ‫ل��ان�ت�ق��ال إل��ى م�ن��اط��ق ن��ائ�ي��ة وقطع‬ ‫م �س��اف��ات ط��وي�ل��ة م��ن أج ��ل معالجة‬ ‫البهائم والحيوانات كبيرة الحجم‪،‬‬ ‫ك� ��اأب � �ق� ��ار أو ال � �خ � �ي ��ل‪ ،‬ل� ��ذل� ��ك ف �ه��م‬

‫يقومون بمجهود بدني كبير‪ ،‬وفي‬ ‫ظروف غير جيدة‪ ،‬وبذلك فهم ليس‬ ‫باستطاعتهم معاينة وتشخيص‬ ‫ع��دد مهم من ال�ح��اات‪ .‬وم��ن ناحية‬ ‫أخ� � � ��رى‪ ،‬ف� ��ال � �ق� ��درة ال� �ش ��رائ� �ي ��ة ل ��دى‬ ‫ال�ف��اح��ن ف��ي ام�ن��اط��ق ال�ق��روي��ة أق��ل‬ ‫بكثير م��ن ال�ق��درة الشرائية لسكان‬ ‫ام��دن الكبرى الذين يتوفرون على‬ ‫ح� �ي ��وان ��ات أل �ي �ف ��ة‪ ،‬ف�م�ع�ظ�م�ه��م م��ن‬ ‫الطبقات اميسورة‪.‬‬ ‫وي �ض �ي��ف أن ه� �ن ��اك إك ��راه ��ات‬ ‫أخرى مرتبطة بعدم التقدير الكافي‬ ‫للمهنة من طرف شريحة كبيرة من‬ ‫ام �غ��ارب��ة‪ ،‬كما ه��و ال �ح��ال بالنسبة‬

‫للطب العادي‪ ،‬وكذا بامقابل امادي‪،‬‬ ‫الذي ا يرقى في كثير من اأحيان‬ ‫إل � ��ى ام� �ج� �ه ��ود ال� �ي ��وم ��ي ل��أط �ب��اء‬ ‫ال �ب �ي �ط��ري��ن وس � �ن� ��وات دراس �ت �ه ��م‬ ‫الطويلة‪.‬‬ ‫وعلى مستوى التكوين‪ ،‬يتوفر‬ ‫ام � �غ� ��رب ع� �ل ��ى م ��ؤس� �س ��ة ج��ام �ع �ي��ة‬ ‫واح��دة تكون في هذا امجال‪ ،‬وهي‬ ‫م �ع �ه��د ال� �ح� �س ��ن ال� �ث ��ان ��ي ل� �ل ��زراع ��ة‬ ‫وال� �ب� �ي� �ط ��رة ام � ��وج � ��ود ف� ��ي م��دي �ن��ة‬ ‫العرفان بالعاصمة الرباط‪ .‬تأسس‬ ‫امعهد بظهير ملكي في عام ‪،1966‬‬ ‫وه��و يضم أرب��ع ش�ع��ب‪ ،‬م��ن بينها‬ ‫ال � �ط ��ب ال� �ب� �ي� �ط ��ري‪ ،‬ال � � ��ذي ي�ت�ط�ل��ب‬ ‫ت �ك��وي �ن��ا م � ��دة س �ت ��ة أع � � � ��وام‪ .‬ف�ي�م��ا‬ ‫يفضل آخ ��رون ال��دراس��ة ف��ي ب�ل��دان‬ ‫أجنبية كفرنسا وت��ون��س وبعض‬ ‫دول أورب��ا الشرقية‪ ،‬ف��ي ح��ال عدم‬ ‫ال �ت�م �ك��ن م ��ن ول� ��وج ه ��ذه ام��ؤس�س��ة‬ ‫ال�ت��ي ت�ف��رض ش��روط��ا ع��دي��دة على‬ ‫امرشحن للولوج إليها‪.‬‬ ‫ويقول لكصير الخليفي الكاتب‬ ‫ال �ع��ام للهيئة ال��وط�ن�ي��ة للبياطرة‬ ‫أن ع � ��دد أط � �ب� ��اء ال� �ق� �ط ��اع ال �خ��اص‬ ‫يبلغ ‪ ،750‬وه��و رق��م يبقى ضعيفا‬ ‫ب��ام�ق��ارن��ة م��ع ال�ح��اج�ي��ات الوطنية‬ ‫في هذا امجال‪ ،‬مشيرا إلى أنه على‬ ‫مستوى العاصمة‪ ،‬فأغلب الدكاترة‬ ‫هم من اأساتذة الجامعين البالغ‬ ‫ع��دده��م ح��وال��ي خمسن شخصا‪.‬‬ ‫ويضيف أن اأشخاص الذين تلقوا‬ ‫تكوينهم خ��ارج ام�غ��رب يجتازون‬ ‫ام �ت �ح ��ان ام� �ع ��ادل ��ة ق �ب��ل ال� �ب ��دء ف��ي‬ ‫مزاولة امهنة‪.‬‬ ‫وت �ع ��د ال �ه �ي �ئ��ة ال �ج �ه��ة ام�ك�ل�ف��ة‬ ‫بتلقي طلبات مزاولة امهنة ودراسة‬ ‫م� � ��دى اس� �ت� �ي� �ف ��اء ام � �ل� ��ف ل� �ل� �ش ��روط‬ ‫ال� � �ض � ��روري � ��ة‪ .‬وب � �ه� ��ذا ال �خ �ص��وص‬ ‫ي� �ش� �ي ��ر ال� �خ� �ل� �ي� �ف ��ي إل� � � ��ى ض� � � ��رورة‬ ‫التوفر على دبلوم الطب البيطري‪،‬‬ ‫ول�ل��ذي��ن درس ��وا ف��ي ال �خ��ارج‪ ،‬يجب‬ ‫أن يحصلوا على ش�ه��ادة امعادلة‪،‬‬ ‫باإضافة إلى عدة معايير مرتبطة‬ ‫بالعيادة على مستوى التصميم‬ ‫وامرافق والشروط الصحية‪.‬‬ ‫كما يوضح الكاتب العام لهيئة‬ ‫ال �ب �ي��اط��رة‪ ،‬أن �ه��م ف��ي ت�ن�س�ي��ق دائ��م‬ ‫م��ع وزارة ال �ف��اح��ة‪ ،‬ك �م��ا أن ه�ن��اك‬ ‫ل � �ج� ��ان م �خ �ت �ل �ط��ة م � ��ن أج� � ��ل وض ��ع‬ ‫ال�ق��وان��ن وتنظيم م�س��أل��ة ال��رخ��ص‬ ‫التي أصبحت الهيئة تسهر عليها‪.‬‬ ‫وأضاف أن أوراشا كامغرب اأخضر‬ ‫ا يمكن أن تحقق النتائج امرجوة‬ ‫دون ااه �ت �م��ام ب��ال�ج��ان��ب الصحي‬ ‫ع�ل��ى م�س�ت��وى اإن �ت��اج ال�ح�ي��وان��ي‪،‬‬ ‫مشيرا إل��ى ض ��رورة تكثيف الدعم‬ ‫ام��وج��ه للهيئة‪ ،‬ح�ت��ى يتسنى لها‬ ‫تطوير امهنة وتنظيمها‪.‬‬ ‫دور ال � �ع � �ي� ��ادات ال �ب �ي �ط��ري��ة ا‬ ‫ي �ق �ت �ص��ر ف� �ق ��ط ع� �ل ��ى ال �ت �ش �خ �ي��ص‬ ‫وتقديم العاجات‪ ،‬بل يشمل حتى‬ ‫استيعاب الحيوانات األيفة أيام‬ ‫حتى تستعيد عافيتها وحيويتها‪.‬‬ ‫فالقطة ''ت�ي�ت��ي'' البالغة م��ن العمر‬ ‫شهرين ون�ص��ف‪ ،‬ك��ان��ت تعاني من‬ ‫حمى ش��دي��دة‪ .‬وب�ع��د أن ق��دم��ت لها‬ ‫ال �ط �ب �ي �ب��ة ح �ق �ن��ا وم� �ض ��ادا ح �ي��وي��ا‪،‬‬ ‫أض�ح��ت حالتها أح�س��ن‪ ،‬وه��ي اآن‬ ‫ت �ن �ت �ظ��ر م��ال �ك �ت �ه��ا ب �ع��د ث ��اث ��ة أي ��ام‬ ‫أم�ض�ت�ه��ا ط��ري�ح��ة ال� �ف ��راش‪ ،‬لتعود‬ ‫إلى حيويتها ونشاطها امعهودين‪.‬‬

‫حفصة لطفي‪ :‬العقلية السائدة هي أكبر عائق أمام الطب البيطري بامغرب‬ ‫حفصة لطفي هي طبيبة بيطرية بمدينة الرباط‪ .‬تتطرق في هذا الحوار أهم‬ ‫الصعوبات التي تواجه عمل اأطباء البيطرين بامغرب‪ ،‬كما تقيم وضعية امجال‬ ‫ال��ذي تعتبره منظما في ظل وج��ود الهيئة الوطنية للطب البيطري‪ .‬وبخصوص‬ ‫الزبناء تشير إلى أن أغلبهم من اأشخاص اميسورين واأجانب القاطنن بامغرب‪،‬‬ ‫فيما تتراوح التكلفة امادية بن ‪ 300‬و‪ 6000‬درهم‪ .‬فيما يلي نص الحوار الذب‬ ‫أجراه عبد الحميد جبران مع حفصة لطفي ‪.‬‬ ‫< م��ا ه��ي نظرتكم ل��واق��ع ق�ط��اع الطب‬ ‫البيطري بامغرب؟‬ ‫> ف � � ��ي ن � � �ظ � ��ري أول م � � ��ا ي �ث �ي��ر‬ ‫اان �ت �ب��اه ف ��ي ه ��ذا ام �ج ��ال ه ��و عقلية‬ ‫ام ��واط �ن ��ن ام� �غ ��ارب ��ة‪ .‬ف �س��اب �ق��ا ك��ان��ت‬ ‫مسألة معالجة ح�ي��وان تعتبر شيئا‬ ‫غ��ري �ب��ا وخ� ��ارج� ��ا ع ��ن ام� ��أل� ��وف‪ ،‬ك�م��ا‬ ‫ك��ان اأط�ف��ال امولعون بتربية بعض‬ ‫أنواع الحيوانات وامتأثرون بالثقافة‬ ‫الغربية ه��م م��ن يصطحبون آب��اء ه��م‬ ‫للعيادات البيطرية‪.‬‬ ‫أم � � � ��ا ح � ��ال� � �ي � ��ا‪ ،‬ف � � �ب � � ��دأت اأم � � � ��ور‬ ‫تتغير ن�س�ب�ي��ا‪ ،‬وأص �ب��ح ل�ل�ع��دي��د من‬ ‫ال��راش��دي��ن واآب � ��اء ح ��س ام�س��ؤول�ي��ة‬ ‫وال��وع��ي ب �ض��رورة اس �ت �ش��ارة طبيب‬ ‫بيطري متى ظ�ه��رت أع ��راض صحية‬ ‫ل��دى حيواناتهم امنزلية‪ ،‬باإضافة‬ ‫إل � ��ى اس �ت �ي �ع��اب �ه��م أه �م �ي��ة ال�ت�ل�ق�ي��ح‬ ‫ل �ح �ي��وان��ات �ه��م ل �ت �ج �ن��ب ال� �ع ��دي ��د م��ن‬ ‫اأم� � � � � ��راض‪ ،‬ال � �ت� ��ي ي �م �ك��ن أن ت�ن�ت�ق��ل‬ ‫كالسعر وأمراض الجلد والحساسية‬ ‫نتيجة احتكاكهم بها‪.‬‬ ‫م� ��ن ج �ه ��ة أخ� � � ��رى‪ ،‬ن �س �ب��ة م�ه�م��ة‬ ‫م��ن اأش �خ��اص ال��ذي��ن ي�ت��وف��رون على‬ ‫كاب يمكن أن تكون خطيرة‪ ،‬أضحوا‬ ‫يحرصون على التوفر على الوثائق‬ ‫ال� �ص� �ح� �ي ��ة ال � �خ� ��اص� ��ة ب � �ه ��ا ل �ت �ج �ن��ب‬ ‫ام�ش��اك��ل ام�ت��رت�ب��ة ع��ن ح ��ادث م��ا‪ .‬كما‬ ‫ساهم انتشار اإنترنت في تزايد هذا‬ ‫الوعي نسبيا‪ ،‬لكنه يظل بعيدا عما‬ ‫هو عليه الحال في الدول امتقدمة‪.‬‬

‫ع �م��وم��ا ب��ال�ن�س�ب��ة إل ��ى ال�ف��اح��ن‬ ‫في امناطق القروية‪ ،‬فتربية امواشي‬ ‫ه��ي ب�م�ث��اب��ة اس�ت�ث�م��ار وم �ص��در رزق‬ ‫أس��اس��ي‪ ،‬ل��ذل��ك ف�ه��م ي �ح��رص��ون على‬ ‫معالجتها من كل امشاكل الصحية‪.‬‬ ‫أم � ��ا ف ��ي ام � � ��دن‪ ،‬ف��ال �ع �ن��اي��ة ال�ص�ح�ي��ة‬ ‫ب��ال�ح�ي��وان��ات األ�ي�ف��ة م��ازال��ت تعتبر‬ ‫مجرد ترف للعديد من امواطنن‪.‬‬ ‫< ما مدى تنظيم مهنة الطب البيطري‬ ‫مقارنة بباقي امهن؟‬ ‫> أظ��ن أن مهنتنا منظمة بشكل‬ ‫ك��اف‪ ،‬ويعود الفضل في ذل��ك للهيئة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ل��أط �ب��اء ال�ب�ي�ط��ري��ن‪ ،‬وك��ذا‬ ‫م �خ �ت�ل��ف ال �ه �ي �ئ��ات ال �ج �ه��وي��ة‪ ،‬وه��ي‬ ‫تسهر على تنظيم القطاع واانكباب‬ ‫على مشاكلنا واهتماماتنا‪ ،‬باإضافة‬ ‫إل��ى دراس��ة املفات الجديدة ومراقبة‬ ‫م � ��دى اح � �ت� ��رام ال �ب �ي ��اط ��رة ل�ل�م�ع��اي�ي��ر‬ ‫وال �ش ��روط ام�ت�ف��ق عليها س�ل�ف��ا‪ .‬كما‬ ‫أن ال �ه �ي �ئ��ة ت �ن �ت �خ��ب ق ��ادت� �ه ��ا ب�ش�ك��ل‬ ‫ديمقراطي عبر انتخابات دورية‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ل ه� � ��ذه ااع� � �ت� � �ب � ��ارات ت �ع �ت �ب��ر‬ ‫ام �ه �ن��ة م�ه �ي�ك�ل��ة ب �ق��وان��ن وض ��واب ��ط‬ ‫أخاقية‪ ،‬وا يمكن أي أحد ممارسة‬ ‫الطب البيطري دون مراعاة الشروط‬ ‫الضرورية وامعايير الازمة‪.‬‬ ‫< م��ا ه��ي ال�ص�ع��وب��ات ال�ت��ي تعترض‬ ‫عمل اأطباء البياطرة بامغرب؟‬ ‫> أكبر عائق ف��ي ه��ذا ام�ج��ال هو‬ ‫العقلية السائدة لدى أغلب امواطنن‪،‬‬ ‫وض � �ع� ��ف اارت� � � �ب � � ��اط ب ��ال� �ح� �ي ��وان ��ات‬ ‫األ �ي �ف��ة ف ��ي م �ع �ظ��م ال � �ح� ��اات‪ .‬فمثا‬

‫ع�ن��د تشخيص م��رض ال�س�ك��ري ل��دى‬ ‫ك �ل��ب أو ق �ط ��ة‪ ،‬ي ��رف ��ض ال �ش �خ��ص أن‬ ‫ي �خ �ص��ص ج � ��زءا م ��ن وق� �ت ��ه ال �ي��وم��ي‬ ‫لحقن "اأن �س��ول��ن" م��رت��ن ف��ي ال�ي��وم‬ ‫ع �ل��ى ح� �س ��اب ان �ش �غ ��اات ��ه ال �ي��وم �ي��ة‪.‬‬ ‫وهذا يتنافى مع مهنتنا ورغبتنا في‬ ‫مرافقة الحيوان حتى آخر لحظة ومع‬ ‫الجانب اأخاقي الذي نحرص عليه‪،‬‬ ‫لكوننا نصطدم بغياب رغبة حقيقية‬ ‫مساعدة الحيوان والعناية به‪ .‬وهنا‬ ‫يكمن الفرق بيننا وبن الطب العادي‪،‬‬ ‫فنسبة كبيرة من اأشخاص يتخلون‬ ‫عن كابهم أو قططهم عندما تعاني‬ ‫مشاكل صحية خطيرة‪.‬‬ ‫هناك مشكل آخر يخص الوسائل‬ ‫"اللوجيستيكية" الخاصة بالعاج‪،‬‬ ‫وهو حال الحيوانات امصابة بالشلل‪،‬‬ ‫ح� �ي ��ث ت� ��وج� ��د ف� ��ي ال � � � ��دول اأورب � �ي� ��ة‬ ‫إمكانية اعتماد عجات متحركة‪ .‬من‬ ‫جهة أخ��رى ه�ن��اك ك��اب ا تستفيد‬ ‫م ��ن ت�ش�خ�ي��ص ج �ي��د ل �ك��ون �ه��ا ت�ت��رك‬ ‫م�ه�م�ل��ة ب � ��دون ت ��واص ��ل م ��ع ال �ب �ش��ر‪،‬‬ ‫وبالتالي يصبح سلوكها عدوانيا‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ع�م��وم��ا ي�ب�ق��ى أك �ب��ر مشكل‬ ‫ه��و ال�ج��ان��ب ال�ث�ق��اف��ي‪ ،‬فالحيوانات‬ ‫ف��ي مجتمعنا ا تحظى ب��أي قيمة‬ ‫وغالبا ما يتم التخلي عنها عندما‬ ‫ت �م��رض ع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن إخ��اص�ه��ا‬ ‫للبشر خ��ال س �ن��وات ط��وي�ل��ة‪ .‬إنها‬ ‫ك��ائ�ن��ات ح�ي��ة ت�ع��ان��ي ن�ف��س ام�ع��ان��اة‬ ‫وي�م�ك��ن أن ت�ص��اب بنفس اأم ��راض‬ ‫ك� ��ال � �س� ��رط� ��ان‪ ،‬وال � �ع � �ج� ��ز ال � �ك � �ل ��وي‪،‬‬

‫حفصة لطفي في عيادتها البيطرية (خاص)‬

‫وأمراض الغدد‪.‬‬ ‫< م��ا ه��و ن��وع ال��زب�ن��اء ال��ذي��ن يقبلون‬ ‫على العيادات البيطرية؟‬ ‫> أغلب الزبناء الذين يتوافدون‬ ‫ع �ل��ى ال� �ع� �ي ��ادات ال �ب �ي �ط��ري��ة ه ��م م��ن‬ ‫الفئات اميسورة‪ ،‬وكذا من اأجانب‬ ‫ال �ق��اط �ن��ن ب ��ام� �غ ��رب‪ .‬ه� �ن ��اك أي �ض��ا‬ ‫فئة م��ن اأش�خ��اص ال��ذي��ن يعشقون‬ ‫ح �ي��وان��ات �ه��م وي� �م� �ت ��ازون ب�ج��ان�ب�ه��م‬ ‫اإنساني‪ ،‬على الرغم من إمكانياتهم‬

‫امحدودة‪ ،‬ونحن نراعي هذا الجانب‬ ‫ونشجعهم على هذا السلوك النبيل‪.‬‬ ‫أم � ��ا ب� �خ� �ص ��وص ال� �ح� �ي ��وان ��ات‪،‬‬ ‫فنحن نهتم بالقطط والكاب بدرجة‬ ‫أولى‪ ،‬باإضافة إلى الطيور كالكناري‬ ‫وال�ب�ب�غ��اء‪ ،‬و ك��ذا ال�س��اح��ف واأران ��ب‬ ‫وب �ع��ض ال� �ق ��وارض ال �ص �غ �ي��رة‪ .‬ك��ذل��ك‬ ‫ع�ن��د اق �ت��راب ع�ي��د اأض �ح��ى نستقبل‬ ‫حاات أغنام تعاني بدورها مشاكل‬ ‫ص �ح �ي��ة‪ ،‬ن�ع�م��ل ع �ل��ى ت��وج�ي�ه�ه��ا عند‬

‫مختصن بالطب البيطري للمواشي‪.‬‬ ‫< م� � ��ا ه� � ��ي أب � � � � ��رز ال� � � �ح � � ��اات ال� �ت ��ي‬ ‫تعالجونها؟‬ ‫> أه ��م اأم � ��راض ال �ت��ي نواجهها‬ ‫ه��ي امشاكل الفيروسية الناتجة عن‬ ‫ع� ��دم ال �ت �ل �ق �ي��ح‪ ،‬خ �ص��وص��ا إذا ك��ان��ت‬ ‫ال �ح �ي��وان��ات تعيش ف��ي ال �ح��دائ��ق‪ ،‬ما‬ ‫يجعلها م�ع��رض��ة ل�ل�ع��دوى م��ن ط��رف‬ ‫القطط وال�ك��اب ال�ض��ال��ة‪ ،‬ث��م أم��راض‬ ‫ال� �ج� �ل ��د وال� �ح� �س ��اس� �ي ��ة ال� �ن ��ات� �ج ��ة ع��ن‬

‫الحشرات والطفيليات امؤدية‪ .‬هناك‬ ‫أيضا أم��راض ال�غ��دد وال�س�ك��ري‪ ،‬التي‬ ‫يكون تشخيصها متأخرا‪ ،‬ما يصعب‬ ‫عملية العاج‪.‬‬ ‫كما نتلقى ح��اات كثيرة ناتجة‬ ‫ع��ن ال� �ح ��وادث‪ ،‬ك��ال�ق�ط��ط ال �ت��ي تسقط‬ ‫م� ��ن أم� ��اك� ��ن ع ��ال� �ي ��ة أو ال � �ك� ��اب ال �ت��ي‬ ‫تصدمها السيارات في الشوارع‪ ،‬دون‬ ‫أن ننسى امشاجرات بن الحيوانات‪،‬‬ ‫وال�ت��ي تسبب لها ع��اه��ات وإص��اب��ات‪.‬‬ ‫وه �ن��اك أي�ض��ا ح ��اات ع��دي��دة لتعقيم‬ ‫الحيوانات عبر عملية جراحية حتى‬ ‫تصبح عاجزة عن التكاثر‪.‬‬ ‫ب��ال �ن �س �ب��ة ل �ل �ح ��اات ال� �ع ��ادي ��ة أو‬ ‫ف��ي ام��راح��ل اأول ��ى ل�ل�م��رض‪ ،‬نعتمد‬ ‫ف�ق��ط ع�ل��ى اأدوي� ��ة وال �ح �ق��ن‪ ،‬وعندما‬ ‫يتعلق اأمر باأمراض "الفايروسية"‪،‬‬ ‫نفضل ااح�ت�ف��اظ بها لبعض اأي��ام‪،‬‬ ‫ح�ت��ى ت�ت�ع��اف��ى‪ .‬وف ��ي ب�ع��ض ال �ح��اات‬ ‫نطلب القيام بالتحليات أو الفحص‬ ‫باأشعة للمساعدة على التشخيص‪،‬‬ ‫وهناك مركزان فقط في الرباط يوفران‬ ‫هذه الخدمة‪.‬‬ ‫< ك � ��م ت �ت �ط �ل��ب م � �ص ��اري ��ف ال� �ع ��اج‬ ‫الخاصة بالحيوانات؟‬ ‫> ت �ت �غ �ي ��ر ام � �ص� ��اري� ��ف ح �س��ب‬ ‫ط �ب �ي �ع��ة ام � � ��رض وح � �ج ��م ال� �ح� �ي ��وان‪،‬‬ ‫لكنها عموما تتراوح بن ‪ 300‬و ‪6000‬‬ ‫دره� ��م ب��ال�ن�س�ب��ة ل�ل�ع�م�ل�ي��ات ام �ع �ق��دة‪.‬‬ ‫غ �ي��ر أن �ه��ا ا ت �ت �ع��دى ‪ 800‬دره� ��م في‬ ‫أغلب ال�ح��اات‪ .‬أم��ا بخصوص أثمنة‬ ‫التحاليل الطبية وال�ك�ش��ف باأشعة‬ ‫فهي نفسها امعتمدة للبشر‪ .‬امشكل‬ ‫يكمن فقط في غاء امعدات والوسائل‬ ‫ال�ت��ي نعتمدها وال�ت��ي ا تختلف عن‬ ‫تلك امعتمدة في الطب العادي‪.‬‬ ‫وب � �ع � �ي ��دا ع � ��ن ال � �ج ��ان ��ب ام � � ��ادي‪،‬‬ ‫فنحن نحاول كذلك توعية امواطنن‬ ‫وخ � � � ��اص � � � ��ة اأط � � � � �ف� � � � ��ال ال � �ش � �غ� ��وف� ��ن‬ ‫بالحيوانات‪ ،‬بضرورة حسن التعامل‬ ‫معها‪ ،‬ونبرز لهم الجوانب اإيجابية‬ ‫والسلبية في عاقتهم معها‪.‬‬


‫جدير بالقراءة‬

‫> العدد‪19 :‬‬ ‫> اجمعة ‪ 19‬ذو احجة ‪ 1434‬اموافق ‪ 25‬أكتوبر ‪2013‬‬

‫صدر كتاب السفير الراحل محمد التازي قبل أزيد‬ ‫م��ن عقد م��ن ال��زم��ان‪ .‬كتاب ت�ن��اول فيه بعض اأس��رار‬ ‫والخفايا التي استطاع أن يقف عليها من خال عمله‬ ‫كسفير في عدة دول عربية‪ ،‬إضافة إلى عمله كمندوب‬ ‫في جامعة الدول العربية ‪ .‬ربطت السفير محمد التازي‪،‬‬

‫الذي مارس الصحافة ردحً من الزمن‪ ،‬عاقة مباشرة‬ ‫مع الراحل الحسن الثاني‪ ،‬كما كان صديقا شخصيً‬ ‫ل�ل��راح��ل اأم �ي��ر م ��واي ع�ب��د ال �ل��ه‪ .‬ف��ي ه��ذا ال �ج��زء ال��ذي‬ ‫اخترناه من كتاب "مذكرات سفير"‪ ،‬يستعرض محمد‬ ‫ال �ت��ازي بعض امحطات امهمة لعاقة ال��راح��ل الحسن‬

‫‪11‬‬

‫ال�ث��ان��ي م��ع ال �ج��ارة ال �ج��زائ��روم��ع م�ص��ر ودول أخ��رى‪،‬‬ ‫ويتحدث عن أمور ليست معروفة أو متداولة‪ .‬ونظرا أن‬ ‫هذا الكتاب لم تسلط عليه اأضواء التي استحقها‪ ،‬فإن‬ ‫ما كتبه السفير التازي حول العاقات امغربية الجزائرية‬ ‫في عهد الحسن الثاني جدير بأكثر من قراءة‪.‬‬

‫رأي املك احسن الثاني في الرئيس اجزائري الشاذلي بن جديد كان إيجابي ًا للغاية‬

‫(‪)١٠ /7‬‬

‫الحسن الثاني‪ :‬الرئيس الجزائري طلق احيا ومريح اابتسامة < بن جديد‪ :‬إذا التزمت بموقف ليست هناك قوة تثنيني عن تنفيذه‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫ع �ق��د ام �ل��ك ال �ح �س��ن ال �ث��ان��ي ف��ي‬ ‫قرية "العقيد لطفي"‪ ،‬اجتماعً مغلقً‬ ‫م��ع الرئيس ال�ج��زائ��ري ال�ش��اذل��ي بن‬ ‫ج��دي��د‪ ،‬ث��م اج �ت �م��اع م��وس��ع ح�ض��ره‬ ‫م � ��ع ام� � �ل � ��ك‪ ،‬م� �ح� �م ��د ب ��وس� �ت ��ة وزي � ��ر‬ ‫ال��دول��ة ف��ي الخارجية‪ ،‬وأح�م��د رضا‬ ‫اك��دي��رة‪ ،‬وأحمد بن س��ودة مستشار‬ ‫املك‪ ،‬ومع الرئيس الجزائري‪ ،‬أحمد‬ ‫الطالب اإبراهيمي وزير الخارجية‪،‬‬ ‫والكولونيل العربي بلعربي‪.‬‬ ‫وك� ��ان ج� ��دول أع �م��ال ااج �ت �م��اع‬ ‫اموضوعات التالية‪:‬‬ ‫أوا‪ :‬إع��ادة العاقات الطبيعية‬ ‫بن البلدين على مستوى السفراء‪،‬‬ ‫وت �س �م �ي��ة ال �س �ف �ي��ري��ن م �ب��اش��رة بعد‬ ‫اللقاء‪.‬‬ ‫ث� � ��ان � � �ي� � ��ا‪ :‬اس � � �ت � � �غ� � ��ال م� �ش� �ت ��رك‬ ‫للمناجم‪.‬‬ ‫ث � � ��ال � � �ث � � ��ا‪ :‬م� � � � � � ��رور خ� � � ��ط ال � � �غ � ��از‬ ‫الجزائري في امغرب‪( ،‬سيحرر ذلك‬ ‫نسبيا ال ��دول اأورب �ي��ة م��ن الضغط‬ ‫السوفياتي)‪.‬‬ ‫راب� �ع ��ا‪ :‬ت�ن�ف�ي��ذ ق� ��رار ااس�ت�ف�ت��اء‬ ‫ف��ي ال �ص �ح��راء‪ ،‬وع ��دم خ�ل��ق ع��راق�ي��ل‬ ‫إعاقته‪ ،‬وقبول نتائجه‪.‬‬ ‫خ ��ام� �س ��ا‪ :‬ال� �ت� �ع ��اون ف ��ي م �ي��دان‬ ‫اأمن لضمان ااستقرار‪.‬‬ ‫وات� �ف ��اق ش �ف��وي ع �ل��ى م��واص �ل��ة‬ ‫ال� � �ت� � �ش � ��اور‪ ،‬وال� �ت� �ن� �س� �ي ��ق ع � �ل� ��ى ك��ل‬ ‫امستويات ‪.‬‬ ‫وقد أتاح لي املك‪ ،‬أن أطلع على‬ ‫نص امحضر ااجتماع ولفت نظري‬ ‫فيه ان الرئيس الجزائري قال للملك‪:‬‬ ‫لم ا توافق جالتك على إقامة‬ ‫دولة في الصحراء؟ إنها في يومها‬ ‫اأول ستطلب اان��دم��اج م��ع امغرب‬ ‫فستكون محتاجة لك في كل شيء‪.‬‬ ‫ف��رد عليه املك‪ ،‬ردا مفحما‪ ،‬لو‬ ‫توقعه الرئيس ما وضع سؤاله‪.‬‬ ‫ب�ع��د ال�ل�ق��اء‪ ،‬ع�ب��ر ام�ل��ك مرافقيه‬ ‫ع� � ��ن إح � �س � ��اس � ��ه ب� � �ص � ��دق ال ��رئ� �ي ��س‬ ‫ال� �ج ��زائ ��ري ال � ��ذي ق� ��ال ل �ل �م �ل��ك‪" :‬إذا‬ ‫ال�ت��زم��ت ل��ك ب�م��وق��ف‪ ،‬فليست هناك‬ ‫قوة داخلية أو خارجية تثنيني عن‬ ‫تنفيذه"‪.‬‬ ‫وأه��دى الرئيس‪ ،‬املك‪ ،‬حصانً‬ ‫عربيً أبيض اللون‪ ،‬كما أهدى املك‬ ‫له بندقيتن للصيد‪.‬‬ ‫ووص � �ف� ��ه ام� �ل ��ك م ��راف� �ق� �ي ��ه ب��أن��ه‬

‫طلق امحيا‪ ،‬مريح اإبتسامة‪ ،‬أنيق‬ ‫ام �ل �ب��س‪ ،‬وك ��ل ذل ��ك ي�ع�ب��ر ع��ن ص�ف��اء‬ ‫نفسه واتزانه‪.‬‬ ‫***‬ ‫وأن ��ا س�ف�ي��ر ل�ل�م�ل��ك ف��ي ت��ون��س‪،‬‬ ‫ف � ��ي ال� �س� �ب� �ع� �ي� �ن� �ي ��ات‪ ،‬ك� � ��ان ال �س �ف �ي��ر‬ ‫الجزائري هو علي كافي‪ ،‬وكانت لي‬ ‫معه عاقة ودي��ة جدا وأن��ا مستشار‬ ‫ف��ي س�ف��ارت�ن��ا ب �ب �ي��روت‪ ،‬وه��و سفير‬ ‫ل� �ل� �ج ��زائ ��ر ف� ��ي ال �س �ت �ي �ن �ي��ات‪ ،‬وك� ��ان‬ ‫م ��ن ال � �ق ��ادة ال �ع �س �ك��ري��ن ف ��ي ج�ب�ه��ة‬ ‫ال�ت�ح��ري��ر ال�ج��زائ��ري��ة‪ ،‬ول��م ي�ك��ن على‬ ‫وف��اق م��ع الرئيس ه��واري بومدين‪،‬‬ ‫وا م��ع وزي��ر خارجيته عبد العزيز‬ ‫بوتفليقة‪ ،‬وا أذكر أنهما التقيا في‬ ‫ت��ون��س‪ ،‬طيلة عمل علي ك��اف��ي‪ ،‬بها‬ ‫س �ف �ي��رً‪ ،‬ف �ق��د ك ��ان ي �غ��ادر ال�ع��اص�م��ة‬ ‫ال�ت��ون�س�ي��ة ك�ل�م��ا ع �ل��م أن ب��وت�ف�ل�ي�ق��ة‬ ‫س� �ي ��زور ت ��ون ��س‪ ،‬ف �ق��د ك ��ان م �ع��روف��ً‬ ‫لدى السلك الديبلوماسي في تونس‬ ‫ولديه ان مهمته الديبلوماسية هي‬ ‫�اد ل ��ه م ��ن ال� �ج ��زائ ��ر‪ ،‬وك � ��ان ه��و‬ ‫إ ب � �ع � ٌ‬ ‫أي �ض��ً ح��ري�ص��ً ع�ل��ى ع ��دم ال�ت�ص��ادم‬ ‫م��ع الرئيس ال�ج��زائ��ري أو امحيطن‬ ‫به‪ ،‬واستقال من السفارة إلى أن عن‬ ‫رئيسً مجلس الرئاسة‪.‬‬ ‫ك� � � � ��ان ي � �ع � �ب� ��ر ل � � ��ي ع � � ��ن ي �ق �ي �ن ��ه‬ ‫ب� ��أن ق �ض �ي��ة ال� �ص� �ح ��راء ل ��م ت �ك��ن م��ن‬ ‫اهتمامات السياسة ال�ج��زائ��ري��ة في‬ ‫الستينيات‪ ،‬وك��ان��ت ااستراتيجية‬ ‫ال � �ج ��زائ ��ري ��ة ت� � ��رى ض� � � ��رورة وج� ��ود‬ ‫منفذ بحري على امحيط اأطلسي‪،‬‬ ‫ب� ��ات � �ف� ��اق م � ��ع ام� � �غ � ��رب‪ .‬وب � �ع� ��د ع �ق��د‬ ‫اتفاقية الحدود في مدينة إفران بن‬ ‫ام �ل��ك وه� ��واري ب��وم��دي��ن ع��ام ‪،1972‬‬ ‫ازداد ي�ق��ن ال �ج��زائ��ر ب��أن ام �غ��رب لن‬ ‫يمانع في إعطائها هذا اممر‪ ،‬ولكن‬ ‫ت ��أخ ��ر ام� �غ ��رب ف ��ي ال �ت �ص��دي��ق ع�ل��ى‬ ‫اات�ف��اق�ي��ة‪ ،‬وال �ك��ام م��ا ي��زال للسفير‬ ‫علي كافي‪ ،‬قد يكون هو السبب في‬ ‫تبني موقف البوليساريو للضغط‬ ‫على امغرب‪.‬‬ ‫وك � ��ان ي� ��رى أن ام� �ص ��ادق ��ة ع�ل��ى‬ ‫ات �ف��اق �ي��ة ال � �ح ��دود ق ��د ت �س��اع��د ع�ل��ى‬ ‫إنهاء التوتر بن البلدين‪ .‬وفي أحد‬ ‫لقاء اتي مع املك‪ ،‬أشرت إلى عاقتي‬ ‫م ��ع ع �ل��ي ك ��اف ��ي‪ ،‬وم ��ا س�م�ع�ت��ه م�ن��ه‪،‬‬ ‫ف��اس�ت�ب�ع��د أن ي �ك��ون ع ��دم ام�ص��ادق��ة‬ ‫ع �ل��ى اات �ف ��اق �ي ��ة ه ��و س �ب��ب ام��وق��ف‬ ‫الجزائري‪ ،‬وأن أسبابً كثيرة أعمق‬ ‫م ��ن ذل� ��ك ه ��ي ال �ت ��ي ت �ح ��رك ام ��واق ��ف‬

‫ال� �ج ��زائ ��ري ��ة‪ ،‬وم � ��ع ه� � ��ذا‪ ،‬ق � ��ال ام �ل��ك‬ ‫ال�ح�س��ن ال �ث��ان��ي‪" :‬س �ن��وص��ل ال �ك��ذاب‬ ‫إلى باب الدار"‪.‬‬ ‫ف��أوف��د‪ ،‬بعد ف�ت��رة‪ ،‬إل��ى الرئيس‬ ‫ال � �ج � ��زائ � ��ري ال � �ش� ��اذل� ��ي ب � ��ن ج ��دي ��د‪،‬‬ ‫م� �س� �ت� �ش ��اره أح � �م� ��د رض� � ��ا ك� ��دي� ��رة‪،‬‬ ‫ب ��رس ��ال ��ة ش �ف �ه �ي��ة ت ��ؤك ��د ال� �ت ��زام‬ ‫ام � � �غ� � ��رب ب � ��اح � � �ت � ��رام ات� �ف ��اق� �ي ��ة‬ ‫ال �ح ��دود ب��ن ال �ب �ل��دي��ن‪ ،‬وأن��ه‬ ‫إذا ك��ان��ت ام�ص��ادق��ة عليها‬ ‫س� �ت� �ن � �ه ��ي ال� � �ت � ��وت � ��ر ف��ي‬ ‫امنطقة‪ ،‬فإن املك على‬ ‫اس�ت�ع��داد لتقديمها‬ ‫إل � � � � ��ى ال� � � �ب � � ��رم � � ��ان‪،‬‬ ‫وإذا رف� �ض� �ه ��ا‬ ‫ال �ب��رم��ان‪ ،‬ف��إن‬ ‫ص��اح �ي��ات‬ ‫ام � � � � � � �ل � � � � � � ��ك‬

‫ال��دس �ت��وري��ة‬ ‫ت �خ��ول ل��ه ع��رض �ه��ا على‬ ‫استفتاء شعبي‪.‬‬ ‫ك � ��ان رد ال ��رئ� �ي ��س ال � �ج ��زائ ��ري‪،‬‬ ‫أن ت��وق�ي��ع ام �ل��ك ع�ل��ى اات �ف��اق �ي��ة هو‬ ‫الضمان احترامها وتنفيذها‪ ،‬وأن‬ ‫أحدً في الجزائر ا يشك في هذا‪.‬‬ ‫ول �ع��ل ام �ل��ك ق ��رر أن ي�غ�ل��ق ملف‬ ‫ال �ح ��دود م��ع ال �ج��زائ��ر ن�ه��ائ�ي��ً حتى‬ ‫ا يبقى لغمً مدفونً قد ينفجر في‬ ‫أي ظ ��رف‪ .‬ورغ ��م ي�ق��ن ام�ل��ك ب��أن في‬ ‫اات�ف��اق�ي��ة م��ا ا ي��رض��ي ف��ري�ق��ً هامً‬ ‫من الرأي العام امغربي‪ ،‬فإن طموحه‬ ‫ل �ت �ج��اوز ح �س��اس �ي��ة ال� �ح ��دود ل�ب�ن��اء‬ ‫مغرب عربي موحد‪ ،‬متكامل وقوي‪،‬‬ ‫قد يجعل من الحدود مجرد خطوط‬ ‫جغرافية وهمية‪ ،‬فاستدعى رؤساء‬ ‫اأح � � ��زاب‪ ،‬ون ��اق ��ش م �ع �ه��م م��وض��وع‬ ‫ام �ص��ادق��ة ع �ل��ى اات �ف��اق �ي��ة‪ ،‬فتحفظ‬ ‫على امصادقة امرحوم عبد الرحيم‬ ‫ب��وع �ب �ي��د‪ ،‬ال� �ك ��ات ��ب اأول ل��ات �ح��اد‬ ‫ااشتراكي‪ ،‬وأحمد عصمان‪ ،‬رئيس‬ ‫حزب التجمع الوطني لأحرار‪ ،‬أما‬ ‫ام ��ؤي ��دون ف �ق��د ام �ت��دح��وا اات �ف��اق �ي��ة‬

‫ولكن‬ ‫ف � � � � � � � ��ي‬

‫وأي��دوا‬ ‫ام� � � � �ص � � � ��ادق � � � ��ة‬ ‫ع �ل �ي �ه��ا‪ ،‬وه� �م ��ا ام ��رح ��وم‬ ‫علي يعتة‪ ،‬وعبد اللطيف السمالي‪،‬‬ ‫أم��ا امحمد بوستة‪ ،‬فقد ك��ان موقف‬ ‫ح��زب ااس �ت �ق��ال واض �ح��ً لجالته‪،‬‬ ‫ف �ل��م ي �ك��ن ف ��ي ح ��اج ��ة ل �ت��وض �ي��ح أو‬ ‫تبرير أو تفسير‪ ،‬لذلك سكت محمد‬ ‫بوستة‪.‬‬ ‫لم يكتف املك بهذه ااستشارة‪،‬‬ ‫ف � ��اس� � �ت � ��دع � ��ى خ � � � �ب � � ��راء ق� ��ان� ��ون � �ي� ��ن‬ ‫واس �ت �ط �ل ��ع رأي � �ه� ��م ال� �ق ��ان ��ون ��ي‪ ،‬ف��ي‬ ‫إم �ك��ان �ي��ة ااك �ت� �ف ��اء ب �م��واف �ق �ت��ه ع�ل��ى‬ ‫ااتفاقية دون عرضها على البرمان‪،‬‬ ‫ب��اع �ت �ب��ار أن ال ��دس �ت ��ور ي �ن��ص ع�ل��ى‬ ‫أن ام� �ل ��ك ي � �ص ��ادق ع �ل��ى اات� �ف ��اق ��ات‬ ‫وام�ع��اه��دات‪ ،‬وق��د أي��دوا ف��ي فتواهم‬ ‫هذا التفسير‪ ،‬ومع ذلك بقيت بعض‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ات السياسية ع�ل��ى رأي�ه��ا في‬ ‫أن ت �ع��رض اات �ف��اق �ي��ة ع�ل��ى ال�ب��رم��ان‬ ‫وت� �ن ��اق ��ش ب �ح ��ري ��ة وش� �ف ��اف� �ي ��ة‪ ،‬وأن‬ ‫ال �ن �ت �ي �ج��ة س �ت �ك��ون ام ��واف� �ق ��ة ع�ل�ي�ه��ا‬

‫س��رادي��ب‬ ‫ت� �ف� �ك� �ي ��ره‪،‬‬ ‫م � � �خ� � ��زون� � ��ا‬ ‫م � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��ن‬ ‫ااح� � �ت� � �م � ��اات‬ ‫واأف � � � � � � � � �ك� � � � � � � � ��ار‪،‬‬ ‫وي � � � � � � �ص � � � � � � �ع� � � � � � ��ب‬ ‫استكشافه وسبر‬ ‫أغ � � � � � � ��واره‪ ،‬ودائ� � �م � ��ا‬ ‫أستذكر قول امتنبي‬ ‫ب� �ع ��د ك� ��ل م �ق��اب �ل��ة م��ع‬ ‫املك‪:‬‬ ‫"ي �ع��ز ع �ل��ى اأذه � ��ان‬ ‫ما هو فاعل ‪ ...‬فيؤخذ ما‬ ‫يبدو ويترك ما خفى"‪.‬‬ ‫ف � � � �ق � � ��د ص � � � � � � � � ��ادق ام � � �ل� � ��ك‬ ‫ال � � � �ح � � � �س� � � ��ن ال� � � � �ث � � � ��ان � � � ��ي ع � �ل� ��ى‬ ‫اات �ف��اق �ي��ة‪ ،‬وح �م �ل �ه��ا ال��دك �ت��ور عبد‬ ‫اللطيف ال�ف�ي��ال��ي‪ ،‬وزي��ر الخارجية‬ ‫والتعاون‪ ،‬إلى الجزائر‪ ،‬واجتمع مع‬ ‫وزير الخارجية الجزائري بلسايح‪،‬‬ ‫وت� � �ب � ��ادا وث� ��ائ� ��ق ال� �ت� �ص ��دي ��ق ع �ل��ى‬ ‫ااتفاقية في ‪ 14‬مايو عام‪ ،1989‬بعد‬ ‫سبعة عشرة سنة م��ن توقيعها من‬ ‫م��دي�ن��ة إف ��ران‪ ،‬وق�ب��ل ع�ش��رة أي��ام من‬ ‫ان�ع�ق��اد ال�ق�م��ة ال�ع��رب�ي��ة ال �ط��ارئ��ة في‬ ‫الدار البيضاء‪.‬‬ ‫ل��م يكن ل�ه��ذا ال�ح��دث التاريخي‬ ‫ال� �ه ��ام‪ ،‬ص ��دى ف ��ي وس ��ائ ��ل اإع� ��ام‪،‬‬ ‫أنها ا تعرف خفايا ااتفاقية وا‬ ‫فلسفتها‪ ،‬وف��ي مثل ه��ذه امفاجآت‪،‬‬ ‫ت �ن �ت �ظ��ر ه � ��ذه ال ��وس ��ائ ��ل اإش � � ��ارات‬ ‫ال �ض��وئ �ي��ة م ��ن خ �ط ��اب ام� �ل ��ك‪ ،‬ح�ت��ى‬ ‫ت �س ��رع إل� ��ى ت �ف �س �ي��ر م ��ا ه ��و م�ف�س��ر‪،‬‬ ‫وت ��وض� �ي ��ح م� ��ا ه� ��و واض� � � ��ح‪ ،‬وب �ك��ل‬

‫أم��ان��ة‪ ،‬فيما أك�ت��ب‪ ،‬ف�ق��د ك�ن��ت أشعر‬ ‫ب �ض �ي��ق ام� �ل ��ك‪ ،‬م ��ن ق� �ص ��ور اإع� ��ام‬ ‫ال��رس�م��ي وام��وال��ي‪ ،‬وك�ث�ي��را م��ا ك��ان‬ ‫ي� �ق ��ول م� ��ن ح� ��ول� ��ه‪" :‬ه � ��ل ق� ��رأت� ��م م��ا‬ ‫نشرته جريدة‪..‬؟"‪.‬‬ ‫وي� ��ذك� ��ر اس � ��م ج� ��ري� ��دة ع��رب �ي��ة‬ ‫أو أج �ن �ب �ي��ة‪ ،‬ث ��م ي �ع �ق��ب‪" :‬ق �ل �ي� ً�ا م��ا‬ ‫أق ��رأ ف��ي ص�ح��ف م�غ��رب�ي��ة م��ا يشفي‬ ‫ال�غ�ل�ي��ل‪ ،‬باستثناء ب�ع��ض م��ا ينشر‬ ‫في صحف امعارضة‪ ،‬وحتى هذه ا‬ ‫تخلو بعض ما تكتب من ع��دم إمام‬ ‫كامل باموضوع الذي تكتبه"‪.‬‬ ‫في إح��دى امناسبات‪ ،‬قرأ مقاا‬ ‫ف ��ي ج ��ري ��دة "رس ��ال ��ة اأم � � ��ة"‪ ،‬ل �س��ان‬ ‫اات�ح��اد ال��دس�ت��وري‪ ،‬وت�ق��دم للسام‬ ‫ع�ل��ى ام�ل��ك ع�ب��د اللطيف السمالي‪،‬‬ ‫وزي ��ر الشبيبة وال��ري��اض��ة‪ ،‬ف�ق��ال له‬ ‫ام�ل��ك‪" :‬إن ج��ري��دت�ك��م تنسى دوره��ا‪،‬‬ ‫وت� �ت� �ج ��اوز ح � ��دوده � ��ا‪ ،‬وت �ك �ت ��ب ف��ي‬ ‫موضوعات ا تعرف خباياها"‪.‬‬ ‫وم� � � ��رة‪ ،‬ق � ��رأ م� �ق ��اا ف� ��ي ج ��ري ��دة‬ ‫أخ � � ��رى‪ ،‬ف� �ت� �س ��اء ل ع ��ن ك��ات �ب��ه وق ��ال‬ ‫عنه إن عنده حسً صحفيً ا بأس‬ ‫ب��ه‪ ،‬وت�ش�ع��ر ب��أن��ه ب��ذل م�ج�ه��ودا في‬ ‫كتابته‪.‬‬ ‫�اا ل�ع�ب��د الحميد‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�رأ‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�رة‪،‬‬ ‫وم �‬ ‫ً‬ ‫عواد في جريدة العلم عن ااقتصاد‬ ‫ام �غ��رب��ي‪ ،‬ف��وج��د ف �ي��ه م��ا ي�س�ت��وج��ب‬ ‫النقد‪ ،‬فاستدعى على عجل محمد‬ ‫عواد مستشار املك‪ ،‬وكانت الساعة‬ ‫ال �ع ��اش ��رة ل �ي��ا‪ ،‬وق� ��د ت� �س ��اء ل ع ��واد‬ ‫ع ��ن س ��ر ه� ��ذه ال ��دع ��وة ام�س�ت�ع�ج�ل��ة‪،‬‬ ‫وأس �ب��اب �ه��ا‪ ،‬وع �ن��دم��ا اس �ت ��أذن ام�ل��ك‬ ‫قائا‪:‬‬ ‫ودخل‪ ،‬فاجئه املك‬ ‫ً‬ ‫"م � � � ��اذا ال� � � ��ذي ك� �ت ��ب ق ��ري� �ب ��ك او‬ ‫اب ��ن ع�م��ك ف��ي ال �ع �ل��م؟ إن ��ه ي�ك�ت��ب عن‬ ‫ان �ه �ي��ار ااق� �ت� �ص ��اد ام �غ��رب��ي ك�ت��اب��ة‬ ‫تنقصها الدقة وامعرفة‪ .‬أرقامه غير‬ ‫صحيحة‪ ،‬واستنتاجاته مغلوطة"‪.‬‬ ‫لم يقرأ عواد العلم‪ ،‬ولم يدر ما‬ ‫عاقة عبد الحميد ع��واد ب��ه‪ ،‬واملك‬ ‫ي�ع�ت�ق��د أن ��ه ق��ري��ب ل ��ه‪ ،‬وأن ��ه ي�ع��ات�ب��ه‬ ‫ع� �ل ��ى ك� �ت ��اب ��ة ش� �خ ��ص ا ع� ��اق� ��ة ل��ه‬ ‫ب��ه‪ ،‬وش��رح للملك أن��ه ا ي�ع��رف ه��ذا‬ ‫ال �ش �خ��ص‪ ،‬وا ع��اق��ة ل�ع��ائ�ل��ة ع��واد‬ ‫الساوية به‪ ،‬وأنه ليس من مواطني‬ ‫مدينة سا‪ ،‬وا من مواليدها‪.‬‬ ‫ه � ��ذه أم �ث �ل ��ة م� ��ن اه� �ت� �م ��ام ام �ل��ك‬ ‫ب�م��ا ت�ك�ت�ب��ه ال�ص�ح��ف ام�غ��رب�ي��ة‪ ،‬فقد‬ ‫ك ��ان ح��ري�ص��ا ع�ل��ى ااط� ��اع عليها‪،‬‬ ‫وليس على ملخصات م��ا يقدم إلى‬

‫املك منها‪ .‬كان للملك كتاب يحرص‬ ‫ع� �ل ��ى ت� �ت� �ب ��ع م � ��ا ي� �ك� �ت� �ب ��ون‪ ،‬وح �ت ��ى‬ ‫ام�ق��اات التي تنشر بغير إمضاء ا‬ ‫يصعب عليه أن يعرف ُكتابها‪ ،‬وهل‬ ‫ام �ق��ال ك�ت��ب ب��ال�ع��رب�ي��ة أو ت��رج��م من‬ ‫الفرنسية؟‬ ‫اج�ت�ن��اب��ا ل�ت�ع�ل�ي�م��ات ال��وزي��ر أو‬ ‫كاتب الدولة‪ ،‬اللذين كانا يتصيدان‬ ‫ام�ن��اس�ب��ات ل �ي �ص��درا إل��ي أوام��ره �م��ا‬ ‫بعدم الكتابة‪ ،‬كنت أكتب ف��ي العلم‬ ‫بتوقيع "عابر سبيل"‪.‬‬ ‫وفوجئت حن قال لي املك‪:‬‬ ‫"ال� � � �ت � � ��ازي‪ ،‬إن � � ��ي أع� � � ��رف ُك� �ت ��اب‬ ‫ال �ع �ل��م م ��ن أس �ل��وب �ه��م‪ ،‬ب� ��دون ح��اج��ة‬ ‫إل� ��ى ذك� ��ر اأس � �م� ��اء‪ .‬أل� ��م ت�ت�خ�ل�ص��وا‬ ‫م��ن رواس��ب ام��اض��ي؟ إن��ي م��ع حرية‬ ‫التفكير وحرية التعبير‪ ،‬ولكني ضد‬ ‫ح��ري��ة ال �ج �ه��ل وال �ت �ج �ه �ي��ل‪ ،‬ف��وق�ع��وا‬ ‫بأسمائكم ما تكتبون"‪.‬‬ ‫ثم أضاف املك‪:‬‬ ‫"ح� � ��ري� � ��ة ال� �ت� �ع� �ب� �ي ��ر م �ض �م ��ون ��ة‬ ‫ب ��ال ��دس� �ت ��ور‪ ،‬إا م ��ا م ��س ال ��دي ��ن أو‬ ‫وح ��دة ال��وط��ن أو ام �ل �ك�ي��ة‪ ،‬ه ��ذه هي‬ ‫ام� ��ؤس � �س� ��ات ام� �ح� �م� �ي ��ة ب ��ال ��دس� �ت ��ور‬ ‫ل� �س ��ام ��ة ال� ��وط� ��ن وام� ��واط � �ن� ��ن‪ ،‬أم ��ا‬ ‫دون � �ه� ��ا‪ ،‬ف ��إن �ه ��ا م � �ج ��اات م �ف �ت��وح��ة‬ ‫للعبقرية امغربية بدون قيود"‪.‬‬ ‫ه� � � ��ذه ال� � �ف� � �ق � ��رة ااع� � �ت � ��راض� � �ي � ��ة‪،‬‬ ‫أوج�ب�ه��ا س �ي��اق ال�ح��دي��ث ع��ن ص��دى‬ ‫تبادل وثائق التصديق على اتفاقية‬ ‫ال� �ح ��دود ب��ن ام �غ��رب وال �ج��زائ��ر في‬ ‫أج� � �ه � ��زة اإع� � � � � ��ام‪ ،‬أم � � ��ا ف � ��ي م �ص ��ر‪،‬‬ ‫ف��ال�ص�ح��اف��ة ن ��ادرً م��ا ت�ه�ت��م ب��أخ�ب��ار‬ ‫ام�غ��رب ال�ع��رب��ي بصفة ع��ام��ة‪ ،‬إا ما‬ ‫كان منها مثيرا‪ ،‬وفي أسطر قليلة‪،‬‬ ‫مما تنقله وك��اات اأنباء‪ ،‬ففي تلك‬ ‫الفترة‪ ،‬كان اإعام امصري مشغوا‬ ‫بموضوع عودة مصر إلى الجامعة‬ ‫العربية‪ .‬وموضوع مجلس التعاون‬ ‫العربي بن مصر‪ ،‬والعراق‪ ،‬واأردن‪،‬‬ ‫وال � �ي � �م� ��ن‪ ،‬وردود ال� �ف� �ع ��ل ف� ��ي دول‬ ‫ال �خ�ل �ي��ج‪ ،‬وال �ح �ي��رة ال��دي�ب�ل��وم��اس�ي��ة‬ ‫امصرية من قيام اتحاد دول امغرب‬ ‫ال � �ع� ��رب� ��ي‪ ،‬وم� ��وق� ��ع م� �ص ��ر ودوره � � ��ا‬ ‫بعد ال�ع��ودة إل��ى الجامعة العربية‪،‬‬ ‫وت ��ردده ��ا ف��ي ام�ط��ال�ب��ة ب �ع��ودة مقر‬ ‫ال �ج��ام �ع��ة ال �ع��رب �ي��ة م ��ن ت��ون��س إل��ى‬ ‫القاهرة‪ ،‬وخشيتها من أن تتضامن‬ ‫دول ام�غ��رب العربية م��ع ت��ون��س في‬ ‫حرصها على بقاء امقر عندها‪.‬‬

‫طرائد القذافي ‪ ...‬فضائح جنسية ا يرغب قراءة في كتاب‪ :‬ااحاد من أجل امتوسط‪ :‬جذور ورؤى‬ ‫أحد في إثارتها (‪)2‬‬ ‫الصيرورة جيوفاني ديطولي‬ ‫إعداد‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫ت �ك �م��ل "ك � ��وج � ��ان" ق �ص ��ة "ث ��ري ��ا"‬ ‫ال �ت��ي ب ��دأت ت�ت�ع��اي��ش م�ع�ه��ا ك��ل ي��وم‬ ‫في الفندق‪ ،‬أو في منزلها في بعض‬ ‫اأح� �ي ��ان‪ ،‬ك��ان��ت ف��ي ب �ع��ض اأح �ي��ان‬ ‫تعيد بعض الذكريات القاسية كأنها‬ ‫ت�ع �ي �ش�ه��ا ل �ل �م��رة ال� �ث ��ان� �ي ��ة‪ ..‬ل �ق��اؤه��ا‬ ‫بها ك��ان ق��د جعل عائلتها ت��زي��د من‬ ‫عزلتها أكثر‪.‬‬ ‫زارت "ك� � ��وج� � ��ان" ب� �ع ��ض ام � ��دن‬ ‫الليبية‪ ،‬ووصفتها باأطال‪ ،‬نتيجة‬ ‫ال �ق �ص ��ف وام� � �ع � ��ارك ال� �ت ��ي ش �ه��دت �ه��ا‬ ‫م �خ �ت �ل��ف ام� �ن ��اط ��ق ف� ��ي ل �ي �ب �ي��ا إب� ��ان‬ ‫ال�ث��ورة التي اندلعت هناك‪ ،‬هنا كان‬ ‫الليبيون يعيشون حياة أخرى‪ ،‬واآن‬ ‫حاا لكن يتأقلمون شيئً‬ ‫ليس أحسن ً‬ ‫فشيئً‪ ،‬وي�ح��اول��ون اس�ت�ع��ادة حياة‬ ‫ج��دي��دة‪ ،‬ك��ان��وا وازال� ��وا يحلمون‬ ‫ب �ه��ا‪ ،‬ت �ح��ت ن �ظ��ام دي �م �ق��راط��ي‪،‬‬ ‫رغم أنه مسار ا زال بعيدً‪.‬‬ ‫وق� � � � � �ف � � � � ��ت ال� � � �ك � � ��ات� � � �ب � � ��ة‬ ‫ال �ف ��رن �س �ي ��ة ف� ��ي ال �ف �ص��ل‬ ‫ال�ث��ان��ي م��ن التحقيق‪/‬‬ ‫ال� � � � � �ك� � � � � �ت � � � � ��اب‪ ،‬ع � �ل� ��ى‬ ‫اأوض � � ��اع ام ��زري ��ة‬ ‫ال� �ت ��ي ت�ع�ي�ش�ه��ا‬ ‫م ��دي� �ن ��ة س � ��رت‪،‬‬ ‫أح � � � � � ��د م � �ع� ��اق� ��ل‬ ‫ال� � � � �ق � � � ��ذاف � � � ��ي‪ ،‬م ��ن‬ ‫ت� �ه� �م� �ي ��ش وم � �ظ ��اه ��ر‬ ‫ن � �ق ��ص ام � � � � ��واد ال � �غ� ��ذائ � �ي� ��ة‪ ،‬وك � ��ذا‬ ‫ام �س �ت��وى ال�ت�ع�ل�ي�م��ي‪ ،‬نتيجة تضرر‬ ‫ال �ب �ن �ي��ات ال �ت�ح �ت�ي��ة وام � � ��دارس ج ��راء‬ ‫ال � �ق � �ص ��ف‪ ،‬وزاد م � ��ن ت � � ��أزم ال ��وض ��ع‬ ‫التعليمي أكثر مما كان عليه‪ ،‬وأصبح‬ ‫ال �ت��ام �ي��ذ م� ��ن م �س �ت��وي��ات م�خ�ت�ل�ف��ة‬ ‫يتناوبون على مدرسة واحدة‪.‬‬ ‫ب� �ع ��د ذل� � � ��ك‪ ،‬ال� �ت� �ق ��ت ب� �ع� �ض ��ً م��ن‬ ‫صديقات "ثريا"‪ ،‬وبعض الذين كانوا‬ ‫ق��د ع�م�ل��وا م�ع�ه��ا ف��ي ب��اب ال�ع��زي��زي��ة‪،‬‬ ‫لكن لم يدلوا بمعلومات أوفر حولها‪،‬‬ ‫كانت الكاتبة تريد أن تعرف شخصية‬ ‫"ثريا" من وجهة نظر أخ��رى‪ ،‬لكن لم‬ ‫تفلح ‪ ..‬إلى أن التقت صديقً تونسيً‬ ‫لثريا في باريس‪ ،‬حيث كانت "ثريا"‬ ‫ق��د ح��اول��ت اإق ��ام ��ة ف��ي ف��رن �س��ا لكن‬ ‫ل��م ت�ف�ل��ح ف��ي ااس �ت �م��رار ه �ن��اك‪ ،‬وم��ا‬ ‫ش� �ك ��ل ص� �ع ��وب ��ة ه � ��و ع � � ��دم ت �ع �ل �م �ه��ا‬ ‫ل�ل�غ��ة ال �ف��رن �س �ي��ة‪ ،‬ح �ي��ث ك ��ان ال�ن�ظ��ام‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي �م��ي ال �ل �ي �ب��ي ي �م �ن��ع ت ��دري ��س‬ ‫ال�ل�غ��ات اأجنبية آن ��ذاك‪ ،‬إض��اف��ة إلى‬ ‫أن الظروف لم تكن إلى جانب "ثريا"‪،‬‬ ‫ولم تفلح في إيجاد عمل‪ ،‬فقررت بعد‬ ‫ذلك العودة إلى ليبيا‪.‬‬

‫ال �ع ��دي ��د م ��ن ال �ف �ت �ي��ات ال� �ت ��ي ك��ن‬ ‫ضحايا لنزوات معمر القذافي قررن‬ ‫ال�ف��رار خ��ارج ليبيا بعد اقتحام باب‬ ‫العزيزية إبان ثورة ‪ 17‬فبراير‪ ،‬وذلك‬ ‫خ �ش �ي��ة ات �ه��ام �ه��ن ب ��ال� �ت ��واط ��ؤ م �ع��ه‪،‬‬ ‫وتقول "ك��وج��ان" في كتابها ه��ذا‪ ،‬أن‬ ‫أغلبهن ع��دن ليمتهن نفس النشاط‬ ‫الذي كن يمارسنه في باب العزيزية‪،‬‬ ‫بعد انتقال أغلبهن إلى دول مجاورة‪،‬‬ ‫بمصر‪ ،‬وتونس‪ ،‬وبيروت‪.‬‬ ‫ف��ي خ�ض��م ال�ت�ح�ق�ي��ق ال�ص�ح�ف��ي‪،‬‬ ‫تظهر ام��رأة بعد ذل��ك‪ ،‬ستشكل مادة‬ ‫أس� ��اس � �ي� ��ة‬

‫ل� �ل� �ك ��ات� �ب ��ة‪ ،‬ت �ظ �ه��ر‬ ‫ام��رأة على التلفاز ع��ام ‪ ،2011‬ت��روي‬ ‫مأساة اللواتي انضممن إلى "القوى‬ ‫الثورية معمر القذافي"‪ ،‬وما صاحب‬ ‫ذل��ك م��ن اغتصاب‪ ،‬وهتك ل��أع��راض‪،‬‬ ‫وإبعاد عن العائات‪.‬‬ ‫إص� ��رار ال�ك��ات�ب��ة ال�ف��رن�س�ي��ة على‬ ‫ف �ت��ح ه � ��ذا ام� ��وض� ��وع ال� �ش ��ائ ��ك ت�ك�ل��ل‬ ‫بتوصلها إلى هذه امرأة التي ظهرت‬ ‫ف ��ي ال �ت �ل �ف��از‪ ،‬ف �ض �ل��ت ذك ��ره ��ا ب��اس��م‬ ‫"ليبيا"‪ ،‬وذل��ك خشية التعرف عليها‬ ‫م��ن ط��رف أهلها أو أق��ارب�ه��ا‪" ،‬ليبيا"‬ ‫ق�ض��ت ‪ 30‬س�ن��ة ف��ي رف �ق��ة ال��دك�ت��ات��ور‬ ‫ال �ق��ذاف��ي‪ .‬ب ��دأت حكايتها ح��ن طلب‬ ‫م �ن �ه��ا ب �ع��ض ال �ن �ش �ط��اء‪ ،‬ف ��ي ام�ع�ه��د‬ ‫ببنغازي‪ ،‬االتحاق بالحركة الثورية‪،‬‬ ‫ك� ��ان ذل� ��ك ف ��ي ن �ه��اي��ة ال�س�ب�ع�ي�ن�ي��ات‪،‬‬ ‫ب ��دع ��وى ض � ��رورة دع ��م وج � ��ود ام ��رأة‬ ‫وح�ق��وق�ه��ا ف��ي امجتمع ال�ل�ي�ب��ي‪ ،‬كما‬ ‫ي �ن��ص ع �ل��ى ذل� ��ك ال �ك �ت��اب اأخ �ض ��ر‪،‬‬ ‫لكن في حقيقة اأم��ر ك��ان ه��ذا "فخً"‬ ‫أو ن�ص��ب م��ن أج��ل وه��م ي�ت�ح��دث عن‬

‫واج � � ��ب خ ��دم ��ة ال � � �ث� � ��ورة‪ ،‬وم� �س ��ان ��دة‬ ‫الزعيم‪ ،‬واانضمام لصفوفه‪.‬‬ ‫ل��م ي�ك��ن ل��دى "ل�ي�ب�ي��ا" خ�ي��ار آخ��ر‬ ‫غير اانضمام‪ ،‬فالرفض كان سيؤدي‬ ‫إلى السجن ا محالة‪ ،‬بعد ذلك قررت‬ ‫اانضمام إلى الحركة وترك امدرسة‪،‬‬ ‫إذ ت��درب��ت على الخطوة العسكرية‪،‬‬ ‫وع � �ل� ��ى ق� � ��ذف ال� � �ص � ��وراي � ��خ‪ .‬وأث � �ن� ��اء‬ ‫ااحتفال بالذكرى العاشرة لوصول‬ ‫م�ع�م��ر ال �ق��ذاف��ي ل�ل�ح�ك��م ع �ب��ر ان �ق��اب‬ ‫عسكري‪ ،‬نظم احتفال كبير حضره‬ ‫م�خ�ت�ل��ف ال ��زع �م ��اء ال ��دول� �ي ��ن‪ ،‬وك ��ان‬ ‫ي�ص��ر ال �ق��ذاف��ي ع�ل��ى ح�ض��ور النساء‬ ‫ام � �ح� ��ارب� ��ات ف� ��ي ام� �ش� �ه ��د وف ��ي‬ ‫ام� � �ق � ��دم � ��ة‪ ،‬إظ � �ه� ��اره� ��ن‬ ‫كرأس حربة في الثورة‬ ‫"ام� ��زع� ��وم� ��ة"‪ ،‬وال ��دول ��ة‬ ‫الوهم‪.‬‬ ‫بعد انتهاء الحفل‪،‬‬ ‫أص� � � � � ��ر ال � � � �ق� � � ��ذاف� � � ��ي ب� �ع ��د‬ ‫ذل� ��ك ع �ل ��ى ت �ح �ي��ة ال �ن �س��اء‬ ‫امحاربات‪ ،‬كانت "ليبيا" من‬ ‫اللواتي ت��م اختيارهن‪ ،‬كانت‬ ‫مبتهجة‪ ،‬ف�ه��ذا س�ي�ك��ون شيئً‬ ‫استثنائيا بالنسبة لها‪ ،‬كما كان‬ ‫تعتقد على اأقل‪ ،‬لكن لم تكن تعلم‬ ‫أن ه��ذه الليلة ستكون حالكة‪ ،‬ولن‬ ‫تنسى من ذاكرتها‪.‬‬ ‫بعد ال��واق�ع��ة ع��ادت "ليبيا" إلى‬ ‫منزلها‪ ،‬بعد أن غابت م��دة التدريب‬ ‫في الحركة الثورية في باب العزيزية‪،‬‬ ‫رجعت متابعة الدراسة لكن بنفسية‬ ‫مدمرة ومنكسرة‪.‬‬ ‫قصص نساء ليبيا كثيرة هي‪،‬‬ ‫ق �ص��ص ت � ��روى م ��ن أع� ��ن ت � ��روي ك��ل‬ ‫ش��يء وتختصر م�ع��ان��اة ف��ي صمت‪،‬‬ ‫كان طموح امرأة في ليبيا أن تنصف‬ ‫بعد ذلك‪ ،‬لكن لم يكتب لها بعد‪...‬‬ ‫ت � � �س � � ��رد "ك� � � � ��وج� � � � ��ان" ت� �ص ��ري ��ح‬ ‫م� �ص� �ط� �ف ��ى ع � �ب� ��د ال � �ج � �ل � �ي� ��ل‪ ،‬رئ� �ي ��س‬ ‫ام �ج �ل ��س ال ��وط� �ن ��ي اان� �ت� �ق ��ال ��ي ب�ع��د‬ ‫اإع ��ان ال��رس�م��ي ع��ن ت�ح��ري��ر ليبيا‪،‬‬ ‫إذ تقاطر عشرات امواطنن لحضور‬ ‫ه � ��ذه ااح� �ت� �ف ��ال� �ي ��ة‪ ،‬ال� �خ� �ط ��اب ال� ��ذي‬ ‫اح�ت�ض�ن�ت��ه م��دي�ن��ة ال �ث��ورة ب�ن�غ��ازي‪،‬‬ ‫كانت النساء ينتظرن ع��رف��ان��ً‪ ..‬لكن‬ ‫خاب ظنهن‪..‬‬ ‫"كوجان" كانت متتبعة لأحداث‬ ‫ب �ع��د ‪ 17‬ف �ب��راي��ر‪ ،‬وم ��ا ت �ل��ى ذل ��ك من‬ ‫ت� �ط ��ورات ا زال� ��ت ل �ح��د ال �س��اع��ة‪ ،‬أن‬ ‫ام� � ��رأة ال �ل �ي �ب �ي��ة ل ��م ت �ن �ص��ف ع �ل��ى م��ا‬ ‫ق��دم �ت��ه م ��ن خ ��دم ��ة ل� �ل� �ث ��ورة‪ ،‬م�ن�ص��ة‬ ‫اإع� � � � ��ان‪ ،‬آن� � � � ��ذاك‪ ،‬ال � �ت� ��ي ك� � ��ان ف�ي�ه��ا‬ ‫أعضاء امجلس الوطني‪ ،‬غابت عنها‬ ‫تمثيلية للنساء‪...‬‬

‫إعداد ‪ :‬عبد الحكيم الشعبي‬ ‫تخصص "جيوفاني دت��ول��ي"‪،‬‬ ‫ص � ��اح � ��ب ال� � �ك� � �ت � ��اب‪ ،‬ال � �ب � ��اح � ��ث ف��ي‬ ‫اأدب "الفرانكوفوني" امتوسطي‪،‬‬ ‫واأدب الشعبي‪ ،‬واأدب الفرنسي‬ ‫واإي � � � �ط� � � ��ال� � � ��ي م� � � ��ا ب� � � ��ن ال � �ق � ��رن � ��ن‬ ‫ال �س ��ادس ع �ش��ر وال �ق ��رن ال�ع�ش��ري��ن‪.‬‬ ‫ان�ف�ت��ح "ج �ي��وف��ان��ي دوط ��ول ��ي" على‬ ‫ق �ض��اي��ا ال �ب �ح��ر اأب� �ي ��ض ام �ت��وس��ط‬ ‫بحكم تخصصه ك�م��ا قلنا ب��اأدب‬ ‫"الفرانكفوني" امتوسطي ‪ ،‬وثمرة‬ ‫ه��ذا ااهتمام هو ه��ذا الكتاب الذي‬ ‫يحمل عنوان‪:‬‬ ‫‪L’Union‬‬ ‫‪pour‬‬ ‫‪la‬‬ ‫«‬ ‫‪Méditerranée.‬‬ ‫‪Origines‬‬ ‫‪et‬‬ ‫‪»perspectives d’un processus‬‬ ‫ال �ص��ادر ع��ن دار "‪ "Cygne‬ع��ام‬ ‫‪ .2010‬وهو على حد تعبير اأديب‬ ‫ال�ل�ب�ن��ان��ي ص ��اح ت�ي�ت��ي‪ ،‬ال ��ذي ق��دم‬ ‫الكتاب‪" ،‬عبارة عن مخاض فكري‪،‬‬ ‫ص ��اح ��ب ال� �ب ��اح ��ث ط � � ��وال ع �ش��ري��ن‬ ‫س � �ن� ��ة"‪ .‬وب� ��ال� ��رج� ��وع إل � ��ى ع �ن��اوي��ن‬ ‫امقات التي نشرها الباحث‪ ،‬نجد‬ ‫أن ال �ك �ت��اب ه��و ع �ب��ارة ع��ن م �ق��اات‬ ‫نشرها بشكل متقطع مابن عامي‬ ‫‪. 2010-1996‬‬ ‫ي � �ج� ��د ال� � � �ق � � ��ارئ ص � �ع� ��وب� ��ة ف��ي‬ ‫إدراج��ه ضمن صنف معرفي معن‪،‬‬ ‫إذ نجد بن ثناياه تفاعل وتداخل‬ ‫ح �ق��ول م �ع��رف �ي��ة ش �ت��ى ‪ :‬ت��اري ��خ‪،‬‬ ‫أدب‪ ،‬ع �ل��وم س �ي��اس �ي��ة‪ ،‬اق �ت �ص��اد‪،‬‬ ‫ع �ل��م اج� �ت� �م ��اع‪" ،‬دي� �م ��وغ ��راف� �ي ��ا" ‪،..‬‬ ‫وه ��ذا إن دل ع�ل��ى ش ��يء‪ ،‬إن �م��ا ي��دل‬ ‫ع� �ل ��ى ث �ق��اف �ت��ه ال� ��واس � �ع� ��ة‪ .‬وك � ��ل م��ا‬ ‫ي�م�ك��ن أن ي �ق��ال ف��ي ه ��ذا ال �ب��اب هو‬ ‫أنه عبارة عن محاولة في الفهم في‬ ‫العاقات الدولية‪ .‬موضوعه امعلن‬ ‫هو اإتحاد من أجل امتوسط‪ ،‬لكن‬ ‫ف��ي الحقيقة‪ ،‬ع�ن��دم��ا ن�ق��رأ ال�ك�ت��اب‪،‬‬ ‫ن� �ج ��د أن ام � ��وض � ��وع ام � ��رك � ��زي ه��و‬ ‫ال�ب�ح��ر اأب �ي��ض ام �ت��وس��ط‪ .‬فبإلقاء‬ ‫ن �ظ��رة ع �ل��ى ف �ه��رس ال �ك �ت ��اب‪ ،‬نجد‬ ‫أن ال�ب��اح��ث خ�ص��ص أرب �ع��ة فصول‬ ‫للبحر اأب �ي��ض ام �ت��وس��ط‪ ،‬وفصا‬ ‫واح��دا لإتحاد م��ن أج��ل امتوسط‪.‬‬ ‫ال �ش��يء ال� ��ذي ي��ؤك��د ال �ت��وج��ه ال �ع��ام‬ ‫للكتاب‪.‬‬ ‫وبالنسبة لإشكالية الرئيسية‬ ‫ال �ت��ي اخ �ت��رق��ت م �ض��ام��ن ال �ك �ت��اب‪،‬‬

‫ف �ه��ي ع �ل��ى ال �ع �م��وم ت�ت�م�ح��ور ح��ول‬ ‫السؤال التالي‪:‬‬ ‫هل هناك فعا هوية متوسطية‬ ‫؟ وإذا م��ا ك��ان��ت ك��ذل��ك ح �ق��ا‪ ،‬ف�ب��أي‬ ‫ش�ك��ل ي�م�ك��ن أن ت�س��اه��م ف��ي إن�ج��اح‬ ‫مشروع اإتحاد من أجل امتوسط؟‬ ‫وم� ��ا ت ��أث �ي ��رات ذل� ��ك ع �ل��ى مستقبل‬ ‫امتوسط؟‬ ‫وق� � �ب � ��ل ال� � � �ش � � ��روع ف� � ��ي ت� �ق ��دي ��م‬ ‫اإج� � ��اب� � ��ة ال � �ت� ��ي ق ��دم � �ه ��ا ال� �ب ��اح ��ث‬ ‫ل �ه��ذه اإش �ك��ال �ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي س�ت�ق��ودن��ا‬ ‫ب � ��ال� � �ض � ��رورة إل� � ��ى ال � �ت� ��وق� ��ف ق �ل �ي��ا‬ ‫على مضامن ال�ك�ت��اب‪ ،‬أق�ت��رح قبل‬ ‫ذل � ��ك إدراج ط � ��رح ال� �ك ��ات ��ب‪،‬‬ ‫ض� � �م � ��ن ال � � �ن � � �ق � ��اش ال� � �ع � ��ام‬ ‫ح� ��ول م ��وض ��وع ال �ه��وي��ة‬ ‫امتوسطية‪.‬‬ ‫ف� � �ي� � �م � ��ا ي� �خ ��ص‬ ‫م��وض��وع الهوية‪،‬‬ ‫أق � � � � ��ر ال � �ب� ��اح� ��ث‬ ‫ب � � ��أن � � ��ه ي �ج ��ب‬ ‫إع � � � � � � � � � � � � � � ��ادة‬ ‫النظر في‬

‫ام �ت��وس �ط �ي��ة "ل �ف ��رن ��ان ��د ب� ��رودي� ��ل"‪،‬‬ ‫معتبرا إي��اه��ا نظرة سجنت س��ؤال‬ ‫الهوية في قفص التاريخ‪.‬‬ ‫ومن جانب آخر‪ ،‬أقر "جويفاني‬ ‫دوط � � � ��ول � � � ��ي" ب � � ��وج � � ��ود ف � � ��ن ع �ي��ش‬ ‫م �ت ��وس �ط ��ي‪ ،‬ذاه � �ب� ��ا إل � ��ى م� ��ا ذه ��ب‬ ‫إليه "إيدغار م��وران" في هذا الباب‬ ‫ح �ي �ن �م ��ا ق � � ��ال "ب � �غ� ��ض ال� �ن� �ظ ��ر ع��ن‬ ‫جميع ااخ�ت��اف��ات ه�ن��اك ف��ن عيش‬ ‫متوسطي"‪ ،‬إا أن��ه رغ��م ت��أك�ي��ده أن‬ ‫فن العيش امتوسطي يفرض نفسه‬ ‫في الحاضر‪ ،‬فجل امؤشرات تشير‬ ‫على أن��ه أخ��د ف��ي ال ��زوال تدريجيا‪،‬‬ ‫م � ��ع ات� � �س � ��اع ال� � �ه � ��وة ش �ي �ئ��ا‬ ‫ف � �ش � �ي � �ئ ��ا‬

‫ب��ن‬ ‫ض �ف �ت��ي‬

‫ن � � � �ظ� � � ��رت � � � �ن� � � ��ا‬ ‫للهوية‪ ،‬بوصفها كيانا‬ ‫ثابتا وجامدا‪ ،‬عصيا على التغيير‪،‬‬ ‫ب � ��ل ي� � ��رى أن ال � �ه ��وي ��ة ف � ��ي ع �م �ق �ه��ا‬ ‫ص � �ي ��رورة م �ت �ف��اع �ل��ة ب �ش �ك��ل ج��دل��ي‬ ‫م��ع ال�ت��اري��خ‪ ،‬ومنفتحة على تعدد‬ ‫امعنى‪.‬‬ ‫أم � � ��ا ح� �ي� �ن� �م ��ا ع� ��ال� ��ج ال� �ب ��اح ��ث‬ ‫الهوية امتوسطية‪ ،‬فذهب إلى أبعد‬ ‫م��ن ذل��ك حينما أدل ��ى ب��وج�ه��ة نظر‬ ‫"براغماتية" وتقدمية إل��ى ح��د ما‪،‬‬ ‫حينما ق��ال إن ال�ه��وي��ة امتوسطية‬ ‫ه��ي م��ا نصنعه ب�ه��ا ف��ي ال�ح��اض��ر‪،‬‬ ‫واضعن نصب أعيننا غاية محددة‬ ‫ف� ��ي ام� �س� �ت� �ق� �ب ��ل‪ .‬وان � �ت� �ق ��د ف� ��ي ه ��ذا‬ ‫ال �ص��دد ال �ن �ظ��رة ام��اض��وي��ة للهوية‬

‫ام �ت��وس��ط‪،‬‬ ‫والذي إذا ما‬ ‫اس �ت �م��ر ع�ل��ى‬ ‫ه � � � ��ذا ال � � �ح� � ��ال‪،‬‬ ‫ف��إن��ه سيصعب‬ ‫مستقبا الحديث‬ ‫ع � � � � � ��ن ف � � � � � ��ن ع � �ي� ��ش‬ ‫م �ت��وس �ط��ي‪ .‬ف ��ي ح��ن‬ ‫اتفق مع "إدغار موران"‪ ،‬مرة أخرى‪،‬‬ ‫حينما أقر هذا اأخير بأن مستقبل‬ ‫أوروبا الغربية متوسطي بامتياز‪،‬‬ ‫وف��ي ه��ذا الصدد اعتبر الباحث أن‬ ‫م�ش��روع اإت�ح��اد م��ن أج��ل امتوسط‬ ‫ه ��ي ف��رص��ة ذه �ب �ي��ة ووس �ي �ل��ة عمل‬ ‫أس��اس �ي��ة‪ ،‬ل�ت�ح�ق�ي��ق ذل ��ك امستقبل‬ ‫ام �ن �ش��ود‪ ،‬وال � ��ذي ب � ��دوره ل��ن ي�ك��ون‬ ‫ممكنا ب ��دون إي �ج��اد ح�ل��ول حقيقة‬ ‫ل�ل�م�ش��اك��ل "ال �ج �ي��وس �ي��اس �ي��ة" ال�ت��ي‬ ‫ي�ع�ي�ش�ه��ا ام �ت��وس��ط‪ ،‬أول� �ه ��ا مشكل‬ ‫ال � ��دول � ��ة ال� �ع� �ب ��ري ��ة‪ .‬وخ � �ل� ��ف ث �ن��اي��ا‬

‫التحليات التي قدمها الباحث لهذا‬ ‫امشكل‪ ،‬نرى أنه اتفق إلى حد كبير‬ ‫م��ع ط ��رح "إي ��ف اك ��وس ��ت"‪ ،‬حينما‬ ‫رص��د م��ا أس�م��اه ال�ه��زات اارت��دادي��ة‬ ‫أح��داث ‪ 1967‬على امتوسط بشكل‬ ‫ع��ام ‪ .‬إا أن "ج�ي��وف��ان��ي دوط��ول��ي"‬ ‫ف ��ي ت�ح�ل�ي�ل��ه ل �ه��ذا ام �ش �ك��ل ل ��م يكن‬ ‫بنفس الع�مق والتدقيق الذي نجده‬ ‫ع �ن��د "إي � ��ف اك� ��وس� ��ت" ف ��ي ك �ت��اب��ه‪:‬‬ ‫«‪» Géopolitique de la Méditerranée‬‬ ‫ف��ي ح ��ن‪ ،‬رك ��ز ال �ب��اح��ث بشكل‬ ‫ك�ب�ي��ر ع�ل��ى ت��داع �ي��ات ه ��ذه اأخ �ي��رة‬ ‫على "امخيال" الجمعي اأوروب��ي‪،‬‬ ‫ام� �ف� �ع ��م ب �م �ش ��اع ��ر ال � �خ� ��وف ات� �ج ��اه‬ ‫الضفة الجنوبية‪ ،‬الشيء الذي أدى‬ ‫إلى سماكة الحواجز النفسية‪ ،‬وفي‬ ‫ن� �ظ ��ره‪ ،‬أي ح � ��وار م �ت �ك��ام��ل وب �ن��اء‬ ‫ف ��ي ام �س �ت �ق �ب��ل‪ ،‬ل ��ن ي �ك ��ون م�م�ك�ن��ا‬ ‫إا ب �ش��رط وض� ��ع ت �ل��ك ال �ح��واج��ز‬ ‫النفسية والوهمية جانبا‪.‬‬ ‫أم� ��ا ام �ش �ك��ل "ال �ج �ي��وس �ي��اس��ي"‬ ‫الثاني ‪ ،‬فيكمن ف��ي تنامي النفوذ‬ ‫اأمريكي بامتوسط‪ ،‬وهنا استشهد‬ ‫ال�ك��ات��ب بتصريح ل ��"ش��ارل دي�غ��ول"‬ ‫في عام ‪ ،1965‬قال فيه "ترقد حول‬ ‫ام�ت��وس��ط ح �ض��ارات ك�ب��رى‪ ،‬أنشأت‬ ‫ح �ض��ارات صناعية‪ ،‬وال�ت��ي ل��م تمر‬ ‫عبر النموذج الحضاري اأمريكي"‪.‬‬ ‫م ��ؤك ��دا‪ ،‬ف ��ي ه� ��ذا ال � �ب ��اب‪ ،‬ع�ل��ى‬ ‫أن ام� � �ت � ��وس � ��ط ي � �م � �ك� ��ن أن ي� �ك ��ون‬ ‫ل�ل�م�ت��وس�ط�ي��ن‪ ،‬ب �ش��رط أن ت�ت�ح��رك‬ ‫أوروبا سريعا‪ ،‬وإا سيضيع منها‬ ‫امتوسط‪ ،‬مشيرا‪ ،‬م��رة أخ��رى‪ ،‬على‬ ‫أن اإت �ح��اد م��ن أج ��ل ام �ت��وس��ط هو‬ ‫مفتاح أساسي لبناء امستقبل‪.‬‬ ‫مستقبل‪ ،‬ي�ع��د ب��ه اإت �ح��اد من‬ ‫أجل امتوسط‪ ،‬وال��ذي إذا ما تحقق‬ ‫ب��ال�ط��ري�ق��ة ال �ت��ى ن� ��ادى ب �ه��ا‪ ،‬أي أن‬ ‫يتجاوز حدود تكتل اقتصادي بن‬ ‫أوروب ��ا وام�ت��وس��ط‪ ،‬ليؤسس إط��ارا‬ ‫حضاريا لإنسان امتوسطي أوا‬ ‫وأخيرا‪ .‬يصبح اإنسان امتوسطي‬ ‫م �ت �ج��اوب��ا وم �ت �س��ام �ح��ا م ��ع اآخ ��ر‬ ‫ح �ض��اري��ا‪ ،‬وم�ن�ت�ج��ا ب�ع�ي��دا ع��ن أي‬ ‫تعصب وانكماش عن الذات‪.‬‬ ‫ل� �ي� �ص� �ب ��ح اإت� � � �ح � � ��اد م� � ��ن أج� ��ل‬ ‫ام � �ت� ��وس� ��ط‪ ،‬ك� �م ��ا رآه "ج� �ي ��وف ��ان ��ي‬ ‫دوط��ول��ي"‪ ،‬م��ا ه��و إا إع ��ادة إحياء‬ ‫أن��دل��س ج��دي��دة‪ ،‬ذل ��ك ال�ح�ل��م ال��ذي‬ ‫راود "جاك بيرك"‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫≈‪œUB²≈ Ë „öN²Ý‬‬

‫> «‪19 ∫œbF‬‬ ‫> «'‪2013 dÐu²√ 25 o«u*« 1434 W−(«Ë– 19 WFL‬‬

‫‪wÐdF« ÂUF« w UNŽu½ s vË_« bFð WOBA« UODF*« W¹UL( WOUHð« lu¹ »dG*« pMÐ‬‬ ‫اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﳌﻌﻄﻴﺎت ﻟﺰﺑﺎﺋﻦ اﻷﺑﻨﺎك اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ‪º‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ :‬ﺣﻨﺎن اﻟﺰﻻﻏﻲ‬ ‫وﻗ ـ ـ ــﻊ ﺑ ـ ـﻨـ ــﻚ اﳌ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ــﺮب‪ ،‬واﻟـ ـﻠـ ـﺠـ ـﻨ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ــﻮﻃ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ ﻟـ ـ ـﺤـ ـ ـﻤ ـ ــﺎﻳ ـ ــﺔ اﳌ ـ ـﻌ ـ ـﻄ ـ ـﻴـ ــﺎت‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﺮوم ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﺣـﻤــﺎﻳــﺔ اﻟـﺤـﻴــﺎة اﻟـﺨــﺎﺻــﺔ واﳌـﻌـﻄـﻴــﺎت‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﺑﺎﻟﻘﻄﺎع اﻟﺒﻨﻜﻲ واﳌﺎﻟﻲ‪،‬‬ ‫أﻣ ــﺲ )اﻟ ـﺨ ـﻤ ـﻴــﺲ(‪ ،‬ﺑــﺎﻟــﺮﺑــﺎط‪ .‬وﺗــﺆﻛــﺪ‬ ‫ﻫــﺬه اﻻﺗـﻔــﺎﻗـﻴــﺔ‪ ،‬اﻟـﺘــﻲ وﻗــﻊ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻛﻞ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﻋ ـﺒــﺪ اﻟ ـﻠ ـﻄ ـﻴــﻒ اﻟـ ـﺠ ــﻮاﻫ ــﺮي واﻟ ــﻲ‬ ‫ﺑـﻨــﻚ اﳌ ـﻐــﺮب‪ ،‬وﺳـﻌـﻴــﺪ إﻫـ ــﺮاي رﺋـﻴــﺲ‬ ‫اﻟـﻠـﺠـﻨــﺔ اﻟــﻮﻃـﻨـﻴــﺔ ﻟـﺤـﻤــﺎﻳــﺔ اﳌﻌﻄﻴﺎت‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬إرادة اﻟﻄﺮﻓﲔ ﻓﻲ ﺗﺪﺷﲔ‬ ‫ﻣــﺮﺣـﻠــﺔ ﺟــﺪﻳــﺪة ﻣــﻦ اﻟـﺘـﻌــﺎون وﺗـﺒــﺎدل‬ ‫اﳌ ـﻌ ـﻠــﻮﻣــﺎت‪ ،‬واﻟ ـﺘ ـﺠــﺎرب‪ ،‬واﻟـﺘـﻜــﻮﻳــﻦ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﺘــﻮﻋ ـﻴــﺔ‪ ،‬وﺗـﻨـﻈـﻴــﻢ ﺗ ـﻈــﺎﻫــﺮات ذات‬ ‫اﻫﺘﻤﺎم ﻣﺸﺘﺮك‪ ،‬وﺗﻨﺴﻴﻖ اﳌﺒﺎدرات‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ــﺎل اﻟـ ـﺠ ــﻮاﻫ ــﺮي‪ ،‬ﻓ ــﻲ ﺗـﺼــﺮﻳــﺢ‬ ‫ﻟــﻪ‪ ،‬ﻋـﻠــﻰ ﻫــﺎﻣــﺶ اﻟ ـﻨــﺪوة اﻟـﺘــﻲ ﻧﻈﻤﺖ‬ ‫ﺣ ــﻮل ﺣ ـﻤــﺎﻳــﺔ اﳌ ـﻌ ـﻄ ـﻴــﺎت اﻟـﺸـﺨـﺼـﻴــﺔ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺒﻨﻜﻲ واﳌــﺎﻟــﻲ‪ ،‬إن "ﻫــﺬه‬ ‫اﻻﺗـ ـﻔ ــﺎﻗـ ـﻴ ــﺔ ﺳ ـﺘ ـﻤ ـﻜــﻦ ﻣ ــﻦ إﻳ ـ ـﺠ ــﺎد ﺣــﻞ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺼ ـﻌــﻮﺑــﺎت اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗـ ــﻮاﺟـ ــﻪ اﻟ ـﻘ ـﻄــﺎع‬ ‫اﻟﺒﻨﻜﻲ واﳌﺎﻟﻲ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى ﻣﺸﺎﻛﻞ‬ ‫اﳌﻌﻠﻮﻣﺔ‪ ،‬وﺗﺒﺎدل اﳌﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﻧ ـ ـ ــﺪوات‪ ،‬واﻻﺳـ ـﺘـ ـﻔ ــﺎدة ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺘ ـﺠــﺎرب‬ ‫اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ"‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎف أﻧﻪ ﻣﻨﺬ إﺻــﺪار اﻟﻘﺎﻧﻮن‬ ‫رﻗ ــﻢ ‪ 09-08‬ﺣ ــﻮل ﺣ ـﻤــﺎﻳــﺔ اﳌـﻌـﻄـﻴــﺎت‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬اﻟ ــﺬي ﻳﺤﻤﻲ اﻷﻓ ــﺮاد ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺳـﺘـﻌـﻤــﺎل اﳌ ـﻔــﺮط واﻟــﻼﻣ ـﺴــﺆول ﻣﻦ‬ ‫ﻃﺮف اﳌﺆﺳﺴﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ واﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻌ ـﻄ ـﻴ ــﺎت اﻟـ ـﺸـ ـﺨـ ـﺼـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻛـ ــﺄرﻗـ ــﺎم‬

‫اﻟﻬﻮاﺗﻒ‪ ،‬أو أرﻗﺎم اﻟﺒﻄﺎﻗﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫أو اﳌ ـﻌ ـﻄ ـﻴــﺎت اﻟـﺠـﻴـﻨـﻴــﺔ وﻏ ـﻴــﺮﻫــﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﳌ ـﻌ ـﻄ ـﻴــﺎت اﻟ ـﺨ ــﺎﺻ ــﺔ‪ ،‬ﺗ ـﻌ ـﻤــﻞ اﻟـﻠـﺠـﻨــﺔ‬ ‫اﳌﺨﺘﻠﻄﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻜﻠﺖ ﻋﺎم ‪ 2012‬ﻋﻠﻰ‬ ‫إﻳﺠﺎد ﺣﻠﻮل ﻣﺮﻧﺔ ﺗﻮﻓﻖ ﺑﲔ اﺣﺘﺮام‬ ‫ﻣﻘﺘﻀﻴﺎت اﻟﻘﺎﻧﻮن وﻣﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺒﻨﻜﻲ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗﺎل إﻫﺮاي‪ ،‬إن اﳌﻐﺮب‬ ‫ﻳ ـﻌــﺪ أول ﺑ ـﻠــﺪ ﻋــﺮﺑــﻲ ﻳ ـﺼــﺪر ﻗــﺎﻧــﻮﻧــﺎ‬ ‫ﺣ ــﻮل ﺣـﻤــﺎﻳــﺔ اﳌـﻌـﻄـﻴــﺎت اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﻤﻠﻚ ﻫـﻴــﺄة ﻣــﺮاﻗـﺒــﺔ ﻓــﻲ ﻫــﺬا اﳌـﺠــﺎل‪،‬‬ ‫ﻣﺸﻴﺮا إﻟﻰ رﻏﺒﺔ اﳌﻐﺮب ﻓﻲ اﻻﻧﺨﺮاط‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ اﻻﻗ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﺎد اﻟـ ــﺮﻗ ـ ـﻤـ ــﻲ ﺑ ـ ــﺎﳌ ـ ــﻮازاة‬ ‫ﻣ ــﻊ اﻟ ـﺤ ـﻔــﺎظ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺤ ـﻴــﺎة اﻟ ـﺨــﺎﺻــﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﲔ‪.‬‬ ‫ﻓــﻲ اﻟــﻮﻗــﺖ اﻟ ــﺬي أﻛــﺪ ﻓـﻴــﻪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻛﺘﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻧــﺎﺋــﺐ رﺋـﻴــﺲ اﻟﺘﺠﻤﻊ اﳌﻬﻨﻲ‬ ‫ﻟﻸﺑﻨﺎك اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪" ،‬أن اﳌﻐﺮب ﻳﺘﻤﻮﻗﻊ‬ ‫ﺿ ـﻤــﻦ اﻟ ـﺒ ـﻠــﺪان اﻟ ـﻌــﺮﺑ ـﻴــﺔ واﻹﻓــﺮﻳ ـﻘ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻷوﻟﻰ اﻟﺘﻲ ﻟﻬﺎ ﻧﻈﺎم ﺣﻤﺎﻳﺔ ﻣﻜﺘﻤﻞ‪،‬‬ ‫وﺿ ـ ـﻤـ ــﻦ اﻟـ ــﻮﺟ ـ ـﻬـ ــﺎت اﻵﻣـ ـ ـﻨ ـ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ ﻣــﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺘﻨﺎﻗﻞ اﳌﻌﻄﻴﺎت اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ"‪،‬‬ ‫وأﺿ ــﺎف أن ﺗﻔﻌﻴﻞ ﻫــﺬا اﻟ ـﻘــﺎﻧــﻮن ﻣﻦ‬ ‫ﻃﺮف اﻷﺑﻨﺎك ﺳﻴﻨﻌﻜﺲ إﻳﺠﺎﺑﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﺣـﺘــﺮام ﺣﻤﺎﻳﺔ اﳌﻌﻄﻴﺎت اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺰﺑﻨﺎء‪ ،‬وﻋـﻠــﻰ زﻳ ــﺎدة ﺛﻘﺔ ﻫــﺆﻻء ﻓﻲ‬ ‫اﻟـ ـﺨ ــﺪﻣ ــﺎت اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﻘــﺪﻣ ـﻬــﺎ ﻟ ـﻬــﻢ ﻫــﺬه‬ ‫اﳌﺆﺳﺴﺎت‪.‬‬ ‫ﻣـ ــﻦ ﺟـ ـﻬـ ـﺘ ــﻪ‪ ،‬ﻗـ ـ ــﺎل ﻋـ ـﺒ ــﺪ اﻟ ـ ـﻠـ ــﻪ ﺑــﻦ‬ ‫ﺣـ ـﻤـ ـﻴ ــﺪة‪ ،‬رﺋـ ـﻴ ــﺲ اﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻌ ـﻴــﺔ اﳌـﻬـﻨـﻴــﺔ‬ ‫ﻟﺸﺮﻛﺎت اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‪ ،‬إن ﻣﺴﺄﻟﺔ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﳌـﻌـﻄـﻴــﺎت اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﺗـﻄــﺮح ﻧﻔﺴﻬﺎ‬ ‫ﺑﺤﺪة داﺧــﻞ اﻟﻘﻄﺎع اﳌــﺎﻟــﻲ واﻟﺒﻨﻜﻲ‪،‬‬ ‫ﻣـ ـ ـﺒ ـ ــﺮزا اﻟ ـ ـﺤ ـ ـﻘـ ــﻮق اﻷﺳـ ــﺎﺳ ـ ـﻴـ ــﺔ اﻟ ـﺘ ــﻲ‬

‫أﻫﻤﻴﺔ ﻗﺎﻧﻮن ‪ 09-08‬ﻓﻲ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﻣﺴﺘﻌﻤﻠﻲ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻻﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﻧﺪوة ﺑﻨﻚ اﳌﻐﺮب ﺣﻮل ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻘﻄﺎع اﳌﺼﺮﻓﻲ واﳌﺎﻟﻲ )ﺧﺎص(‬

‫ﻳﻜﺮﺳﻬﺎ اﻟﻘﺎﻧﻮن رﻗﻢ ‪ ،09-08‬ﻻﺳﻴﻤﺎ‬ ‫اﻟﺤﻖ ﻓﻲ اﳌﻌﻠﻮﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﺳﻴﺘﻢ‪ ،‬ﻓﻲ إﻃﺎر ﻫﺬا اﻟﻠﻘﺎء اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻨﻈﻤﻪ ﺑﻨﻚ اﳌﻐﺮب واﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟـ ـﺤـ ـﻤ ــﺎﻳ ــﺔ اﳌ ـ ـﻌ ـ ـﻄ ـ ـﻴـ ــﺎت اﻟ ـﺸ ـﺨ ـﺼ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﺑـﺸــﺮاﻛــﺔ ﻣــﻊ اﻟﺘﺠﻤﻊ اﳌـﻬـﻨــﻲ ﻟﻸﺑﻨﺎك‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﳌﻬﻨﻴﺔ ﻟﺸﺮﻛﺎت‬ ‫اﻟـﺘـﻤــﻮﻳــﻞ‪ ،‬ﻋـﻠــﻰ ﻣــﺪى ﻳــﻮﻣــﲔ‪ ،‬ﺗﻨﻈﻴﻢ‬

‫ﻧ ـ ــﺪوات ﻣــﻮﺿــﻮﻋــﺎﺗ ـﻴــﺔ ﺣـ ــﻮل ﻗـﻀــﺎﻳــﺎ‬ ‫ﻣــﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ‪" ،‬ﺣـﻤــﺎﻳــﺔ اﻟـﺤـﻴــﺎة اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫وﺛﻘﺎﻓﺔ اﺣﺘﺮام اﳌﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﻟـ ـﻠ ــﺰﺑ ــﺎﺋ ــﻦ‪ ،‬ﻳ ـﻨ ـﺒ ـﻐــﻲ ﺗــﺮﺳ ـﻴ ـﺨ ـﻬــﺎ ﻓــﻲ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮب"‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن إﻋـﻄــﺎء أﻫﻤﻴﺔ ﻛﺒﺮى‬ ‫ﻟـﻠـﻘـﻄــﺎع اﻟـﺒـﻨـﻜــﻲ ﺑ ـﺨ ـﺼــﻮص ﺣـﻤــﺎﻳــﺔ‬ ‫اﳌ ـﻌ ـﻄ ـﻴــﺎت اﻟ ـﺸ ـﺨ ـﺼ ـﻴــﺔ ﻟ ـﻠــﺰﺑــﺎﺋــﻦ ﻓــﻲ‬ ‫ﻫـ ــﺬا اﻟـ ـﻘـ ـﻄ ــﺎع‪ ،‬ﻣ ــﻦ ﺷــﺄﻧ ـﻬــﺎ أن ﺗــﻮﺛــﻖ‬

‫راﺑ ــﻂ اﻟـﺜـﻘــﺔ ﺑــﲔ اﳌــﺆﺳ ـﺴــﺎت اﻟﺒﻨﻜﻴﺔ‬ ‫واﻟﺰﺑﺎﺋﻦ‪.‬‬ ‫وﻟــﻺﺷــﺎرة‪ ،‬ﻓﻘﺪ أﺛــﺎرت اﳌﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫اﻻﻟـﻜـﺘــﺮوﻧـﻴــﺔ ﻣـﺸـﻜــﻼت ﻋــﺪﻳــﺪة ﺑﺸﺄن‬ ‫ﺗﻮﻓﻴﺮ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻟﻠﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬ ‫ﻋ ـﻨــﺪ اﻟ ـﻘ ـﻴــﺎم ﺑــﺎﻟ ـﺘ ـﻌــﺎﻗــﺪ اﻹﻟ ـﻜ ـﺘــﺮوﻧــﻲ‪،‬‬ ‫وﻣــﻦ أﻫــﻢ ﻫــﺬه اﳌﺸﻜﻼت ﺗﻠﻚ اﳌﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑـﺤـﻤــﺎﻳـﺘــﻪ ﻣــﻦ اﻹﻃـ ــﻼع ﻋـﻠــﻰ ﺑـﻴــﺎﻧــﺎﺗــﻪ‬

‫اﻻﺳﻤﻴﺔ أو اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ‬ ‫ﻗ ـﺒــﻞ أو أﺛـ ـﻨ ــﺎء ﻋ ـﻤ ـﻠ ـﻴــﺔ إﺑـ ـ ــﺮام اﻟ ـﻌ ـﻘــﺪ‪،‬‬ ‫ﻛـ ـﻤ ــﺎ ﻳـ ـﺘ ــﻢ اﻟ ـ ــﻮﺻ ـ ــﻮل إﻟ ـ ــﻰ اﻟ ـﺒ ـﻴــﺎﻧــﺎت‬ ‫اﻟ ـﺸ ـﺨ ـﺼ ـﻴــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﺴ ـﺘ ـﻬ ـﻠــﻚ ﻋ ــﻦ ﻃــﺮﻳــﻖ‬ ‫ﺗـﺘـﺒــﻊ اﺳـﺘـﺨــﺪاﻣــﻪ ﻟــﻸﻧـﺘــﺮﻧــﺖ ﻟﻠﻜﺸﻒ‬ ‫ﻋـ ــﻦ رﻏـ ـﺒ ــﺎﺗ ــﻪ‪ ،‬ﻟ ــﺬﻟ ــﻚ ﻛ ـ ــﺎن اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﻬ ـﻠــﻚ‬ ‫ﻓــﻲ ﺣــﺎﺟــﺔ ﻟـﺘــﻮﻓـﻴــﺮ ﺣ ـﻤــﺎﻳــﺔ ﻗــﺎﻧــﻮﻧـﻴــﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺒ ـﻴــﺎﻧــﺎت اﻻﺳ ـﻤ ـﻴــﺔ أو اﻟـﺸـﺨـﺼـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫إذ ﻳﺴﺘﻌﻤﻞ ﺑﻌﺾ اﻟـﺘـﺠــﺎر اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت‬ ‫اﻻﺳ ـﻤ ـﻴــﺔ أو اﻟ ـﻌ ـﻨــﺎوﻳــﻦ اﻻﻟـﻜـﺘــﺮوﻧـﻴــﺔ‬ ‫ﻹﻏﺮاق اﳌﺴﺘﺨﺪم ﺑﺎﻟﺪﻋﺎﻳﺔ ﳌﻨﺘﺠﺎﺗﻪ‪،‬‬ ‫ﻟﺬى ﺳﻦ اﻟﻘﺎﻧﻮن ‪ 09-08‬ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻫﺬه‬ ‫اﻟـﻔـﺌــﺔ ﻣــﻦ اﳌـﺴـﺘـﻬـﻠـﻜــﲔ‪ ،‬ﻣــﻊ اﻟـﻌـﻠــﻢ أن‬ ‫ﻫــﺬا اﻟ ـﻘــﺎﻧــﻮن ﻻ ﻳﺴﻤﺢ ﻷي ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫أن ﺗ ـﻄــﺎﻟــﺐ اﻷﻓـ ـ ـ ــﺮاد ﺑ ـﻤ ـﻌ ـﻄ ـﻴــﺎت ﻏـﻴــﺮ‬ ‫ﺿـ ــﺮورﻳـ ــﺔ وﻻ ﺗ ـﺘ ـﻨــﺎﺳــﺐ ﻣ ــﻊ اﻟ ـﻬــﺪف‬ ‫اﳌـﺘــﻮﺧــﻰ ﻣــﻦ اﳌـﻌــﺎﻟـﺠــﺔ‪ ،‬أﻛـﺜــﺮ ﻣــﻦ ﻫﺬا‬ ‫ﻳـ ـﻤـ ـﻜ ــﻦ ﻟـ ــﻸﺷ ـ ـﺨـ ــﺎص اﻹﻃ ـ ـ ـ ـ ــﻼع ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫اﳌـﻌـﻄـﻴــﺎت اﻟ ـﺨــﺎﺻــﺔ ﺑـﻬــﻢ واﳌــﻮﺟــﻮدة‬ ‫ﺑـ ـﺤ ــﻮزة ﻣــﺆﺳ ـﺴــﺔ ﻣـ ــﺎ‪ ،‬ﻛ ـﻤــﺎ ﻳـﻤـﻜـﻨـﻬــﻢ‬ ‫ﺗﺼﺤﻴﺤﻬﺎ أو اﻻﻋ ـﺘــﺮاض ﻋــﻦ ﺳﺒﺐ‬ ‫اﺳﺘﻌﻤﺎﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻳــﺮﺟــﻊ اﻫـﺘـﻤــﺎم اﳌ ـﻐــﺮب ﺑﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﳌ ـﻌ ـﻠــﻮﻣــﺎت اﻟ ـﺨــﺎﺻــﺔ‪ ،‬اﻧ ـﺴ ـﺠــﺎﻣــﺎ ﻣﻊ‬ ‫اﳌﻌﺎﻳﻴﺮ اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﳌﻌﻤﻮل ﺑﻬﺎ ﻋﺎﳌﻴﺎ‪،‬‬ ‫واﻟـﺴـﺒــﺐ ﻓــﻲ اﻻﻫـﺘـﻤــﺎم ﺑـﻬــﺬا اﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫ﻳ ـ ــﺮﺟ ـ ــﻊ إﻟـ ـ ـ ــﻰ أن ﺑ ـ ـﻌـ ــﺾ اﻟ ـ ـﺸـ ــﺮﻛـ ــﺎت‬ ‫واﳌ ـ ــﺆﺳـ ـ ـﺴ ـ ــﺎت ﺗـ ـﺴـ ـﻤ ــﺢ ﺑــﺎﺳ ـﺘ ـﻌ ـﻤــﺎل‬ ‫اﳌـﻌـﻠــﻮﻣــﺎت اﻟـﺨــﺎﺻــﺔ ﻟـﻠــﺰﺑــﺎﺋــﻦ‪ ،‬ﺳــﻮاء‬ ‫ﻛـ ـ ـ ــﺎن أرﻗـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم ﻫـ ـ ــﻮاﺗـ ـ ــﻒ أو ﻋـ ـﻨ ــﺎوﻳ ــﻦ‬ ‫إﻟ ـﻜ ـﺘــﺮوﻧ ـﻴــﺔ‪ ،‬إﻟـ ــﻰ ﻣ ــﺆﺳ ـﺴ ــﺎت أﺧ ــﺮى‬ ‫ﺗ ـ ـﻨ ـ ـﺸـ ــﻂ ﻓـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ـﺠ ـ ــﺎل اﻹﺷ ـ ـ ـ ـﻬ ـ ـ ــﺎر‪ ،‬إذ‬ ‫ﺗﺴﺘﻌﻤﻞ اﳌـﻌـﻠــﻮﻣــﺎت اﳌﺤﺼﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ اﳌ ـ ــﺆﺳـ ـ ـﺴ ـ ــﺎت اﻷوﻟـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻓ ـ ــﻲ ﺑ ـﻌــﺚ‬

‫رﺳﺎﺋﻞ ﻧﺼﻴﺔ أو رﺳﺎﺋﻞ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﺘﻀﻤﻦ إﻋــﻼﻧــﺎت إﺷـﻬــﺎرﻳــﺔ ﳌﻨﺘﺠﺎت‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ أن ﻫﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻣﺮﺑﺤﺔ ﻟﻠﺸﺮﻛﺎت اﳌﻌﻠﻨﺔ‪ ،‬ﻏﻴﺮ أﻧﻬﺎ ﻻ‬ ‫ﺗﺤﺘﺮم ﺧﺼﻮﺻﻴﺎت اﻟﺰﺑﺎﺋﻦ‪ ،‬وﺑﻌﺜﻬﺎ‬ ‫ﻟـﻠــﺮﺳــﺎﺋــﻞ اﻟـﻨـﺼـﻴــﺔ‪ ،‬وﺑـﺸـﻜــﻞ ﻣﺴﺘﻤﺮ‪،‬‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻣﺰﻋﺠﺎ ﳌﺘﻠﻘﻲ ﻫﺬه اﻟﺮﺳﺎﺋﻞ‪.‬‬ ‫ﻣــﻊ اﻟـﻌـﻠــﻢ أن اﳌ ـﻐــﺮب ﻋ ــﺮف ﺛــﻮرة‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ اﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻌ ـ ـﻤـ ــﺎل وﺳ ـ ــﺎﺋ ـ ــﻞ اﻻﺗ ـ ـﺼ ـ ــﺎل‬ ‫واﳌﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺑﺪأت ﺗﺸﻤﻞ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟـ ـﻘـ ـﻄ ــﺎﻋ ــﺎت اﻟـ ـﺤـ ـﻴ ــﻮﻳ ــﺔ‪ ،‬إذ أﺻ ـﺒ ـﺤــﺖ‬ ‫وﺳﻴﻠﺔ أﺳﺎﺳﻴﺔ ﻓﻲ ﺗﺒﺎدل اﳌﻌﻠﻮﻣﺎت‪،‬‬ ‫وإﺑ ـ ــﺮام ﻣـﺨـﺘـﻠــﻒ اﻟ ـﻌ ـﻘــﻮد ﻋـﻠــﻰ ﺷﺒﻜﺔ‬ ‫اﻹﻧﺘﺮﻧﺖ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻤﻜﻦ ﻋﺒﺮ ﻫﺬه اﻷﺧﻴﺮة‬ ‫ﺗـﺴـﻠـﻴــﻢ ﻣ ـﻨـﺘـﺠــﺎت ﻣـﺨـﺘـﻠـﻔــﺔ‪ ،‬وﺗـﻘــﺪﻳــﻢ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎت اﺳﺘﺸﺎرﻳﺔ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ أو ﻃﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫أﺣﻴﺎﻧﺎ ﻛﺜﻴﺮة ﺗﺘﻄﻠﺐ ﻫﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫إﻋﻄﺎء ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺧﺎﺻﺔ ﻛﺮﻗﻢ اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ واﻟـﻌـﻨــﻮان‪ ،‬ﻓﻲ ﻏﻴﺎب ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﳌﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟـﺨــﺎﺻــﺔ‪ ،‬ﻛــﺎن ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﺴـﻬــﻞ اﻻﺗ ـﺠــﺎر ﻓــﻲ ﻫ ــﺬه اﳌـﻌـﻠــﻮﻣــﺎت‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﻋ ـ ــﺎدة ﻳ ـﺠــﺐ ﻋ ــﻦ ﺗ ـﻜــﻮن ﺳــﺮﻳــﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺸﻲء اﻟﺬي ﻳﻤﻜﻦ اﻋﺘﺒﺎره ﺟﺮﻳﻤﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺣﻖ اﻟﺰﺑﻨﺎء‪.‬‬ ‫اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻄـ ــﻮر اﳌ ـ ـﻌ ـ ـﻠـ ــﻮﻣـ ــﺎﺗـ ــﻲ ﺗ ـﺴ ـﺒــﺐ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻇ ـﻬ ــﻮر ﻫـ ــﺬا اﻟـ ـﻨ ــﻮع ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺠــﺮاﺋــﻢ‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻳ ـﻤ ـﻜ ــﻦ ﺗ ـﺴ ـﻤ ـﻴ ـﺘ ـﻬــﺎ ﺑــﺎﻟ ـﺠــﺮاﺋــﻢ‬ ‫اﳌـﻌـﻠــﻮﻣــﺎﺗـﻴــﺔ أو اﻹﻟـﻜـﺘــﺮوﻧـﻴــﺔ‪ ،‬واﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺗﻌﺘﺒﺮ أﻛـﺒــﺮ اﻟﺴﻠﺒﻴﺎت اﻟـﺘــﻲ ﺧﻠﻔﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟ ـﺜــﻮرة اﳌـﻌـﻠــﻮﻣــﺎﺗـﻴــﺔ‪ ،‬إذ أن اﻟـﺠــﺮاﺋــﻢ‬ ‫ﺗﺸﻤﻞ ﻓﻲ اﻋﺘﺪاءاﺗﻬﺎ ﻗﻴﻤﺎ ﺟﻮﻫﺮﻳﺔ‬ ‫ﺗـ ـﺨ ــﺺ اﻷﻓ ـ ـ ـ ــﺮاد واﳌ ـ ــﺆﺳ ـ ـﺴ ـ ــﺎت‪ ،‬ﻛـﻤــﺎ‬ ‫زرﻋﺖ اﻟﺸﻌﻮر ﺑﻌﺪم اﻟﺜﻘﺔ ﺑﺨﺼﻮص‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻨﻈﺎم اﳌﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻲ‪.‬‬

‫√“‪ÍœUB²« rFDÐ wÝUOÝ ‰öG²Ý« ÆÆU½dË »dG*« 5Ð ¡«bM« e«d W‬‬ ‫اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء ‪ :‬ﻳﻮﺳﻒ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻄﻴﻒ‬

‫ﻣــﺎ ﻳ ــﺰال اﻟ ـﺠــﺪل ﻗــﺎﺋـﻤــﺎ ﺣ ــﻮل ﺗﺮﺣﻴﻞ‬ ‫ﻣــﺮاﻛــﺰ اﻟـﻨــﺪاء ﻣــﻦ ﻓﺮﻧﺴﺎ إﻟــﻰ اﳌـﻐــﺮب‪،‬‬ ‫ﺧــﺎﺻــﺔ ﻓــﻲ ﻇــﻞ اﻷزﻣـ ــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗﻌﺼﻒ‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻘــﺎرة اﻟ ـﻌ ـﺠــﻮز‪ ،‬وﺣــﺎﺟــﺔ اﻟـﺸــﺮﻛــﺎت‬ ‫اﻷوروﺑـﻴــﺔ ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻦ أﺳــﻮاق ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ ﻟﻬﺎ ﻫﺎﻣﺸﺎ ﻣﻦ اﻟﺮﺑﺢ‪ ،‬ﳌﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫ﺗﺪاﻋﻴﺎت اﻷزﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻔﻲ ﻛﻞ ﻣﺮة ﻳﺨﺮج اﻟﻴﻤﲔ اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻌﺒﺌﺔ اﻟﺮأي‪ ،‬وﺗﺤﺮﻳﻚ اﻟﺸﺎرع ﺑﻮرﻗﺔ‬ ‫إﻋﺎدة ﺗﻮﻃﲔ ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﻨﺪاء ﺑﻔﺮﻧﺴﺎ‪.‬‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺳﻨﺘﲔ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ‪ ،‬ﺣﺎول ﻛﺎﺗﺐ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﳌﻜﻠﻒ ﺑﺎﻟﺘﺸﻐﻴﻞ ﻓﻲ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ اﻟﺴﺎﺑﻖ "ﻧﻴﻜﻮﻻ ﺳﺎرﻛﻮزي"‪،‬‬ ‫ﻃ ـﻤــﺄﻧــﺔ اﻟ ـ ــﺮأي اﻟـ ـﻌ ــﺎم اﻟ ـﻔــﺮﻧ ـﺴــﻲ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺳﻮق اﻟﺸﻐﻞ ﺑﺎﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ‪،‬‬ ‫إذ ﻟﻌﺐ ﻋﻠﻰ ورﻗــﺔ ﻣﺮاﻛﺰ اﻟـﻨــﺪاء اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺮﺣﻞ إﻟﻰ اﳌﻐﺮب‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻀﻴﻊ آﻻف‬ ‫ﻓﺮص اﻟﺸﻐﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﲔ‪ ،‬وﺗﻌﻬﺪ‬ ‫ﺑ ـﺴــﻦ ﺟـﻤـﻠــﺔ ﻣــﻦ اﻹﺟ ـ ـ ــﺮاءات ﻟـﺘــﻮﻃــﲔ‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﻨﺪاء ﻧﺤﻮ ﻓﺮﻧﺴﺎ‪.‬‬ ‫اﻟ ـ ـﺨ ـ ــﺮوج اﻹﻋ ـ ــﻼﻣ ـ ــﻲ ﻟ ـﻜ ــﺎﺗ ــﺐ اﻟ ــﺪوﻟ ــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﻔ ــﺮﻧـ ـﺴ ــﻲ‪ ،‬ﺧ ـﻠــﻒ ردود ﻓ ـﻌــﻞ ﻗــﻮﻳــﺔ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﻃ ـ ــﺮف اﻟ ـ ــﺮﺑ ـ ــﺎط‪ ،‬إذ ﺟ ـ ــﺎء أول رد‬ ‫رﺳﻤﻲ ﻣــﻦ وزﻳــﺮ اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ واﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫واﻟـﺘـﻜـﻨــﻮﻟــﻮﺟـﻴــﺎت اﻟـﺤــﺪﻳـﺜــﺔ اﻟـﺴــﺎﺑــﻖ‪،‬‬ ‫أﺣ ـﻤــﺪ رﺿ ــﺎ اﻟ ـﺸــﺎﻣــﻲ‪ ،‬ﻓ ــﻲ اﻟـﺤـﻜــﻮﻣــﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﻧﺘﻬﺖ وﻻﻳﺘﻬﺎ أواﺧﺮ‬ ‫‪ ،2011‬إذ أﺑـﻠــﻎ وزﻳ ــﺮ اﳌ ـﻐــﺮب اﻧــﺰﻋــﺎج‬ ‫اﻟ ــﺮﺑ ــﺎط ﻣــﻦ اﻹﺟ ـ ـ ــﺮاءات اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﻌـﺘــﺰم‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻴﻤﻴﻨﻴﺔ اﺗﺨﺎذﻫﺎ‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺘﻮﻗﻒ رد اﻟﺸﺎﻣﻲ ﻋﻨﺪ ﻫﺬا اﻟﺤﺪ‪،‬‬ ‫ﺑﻞ اﺗﺼﻞ ﻣﺒﺎﺷﺮة ﺑﺎﻟﺴﻔﻴﺮ اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ‬ ‫ﳌ ـﺘــﺎﺑ ـﻌــﺔ اﳌ ــﻮﺿ ــﻮع ﻋ ــﻦ ﻛ ـﺘــﺐ‪ ،‬ورﺑ ــﻂ‬ ‫اﻻﺗـﺼــﺎل ﺑﻮزﻳﺮ اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﻓﻲ ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫ﻟﻠﺨﺮوج ﺑﻤﻮﻗﻒ ﻣﻮﺣﺪ‪ ،‬ﻋﻠﻰ اﻋﺘﺒﺎر‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ أﺣﺪ اﻷﺳﻮاق اﳌﺴﺘﻘﺒﻠﺔ ﳌﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻟﻨﺪاء اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﺑﻌﺪ اﳌﻐﺮب‪.‬‬ ‫اﻟ ـ ــﻮزﻳ ـ ــﺮ اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮﺑـ ــﻲ‪ ،‬أﺑ ـ ـﻠ ــﻎ ﻣ ـﺴــﺆوﻟــﲔ‬ ‫ﻓﺮﻧﺴﻴﲔ‪ ،‬أن اﻹﺟ ــﺮاءات اﻟﺘﻲ ﺗﺴﻌﻰ‬ ‫ﻓــﺮﻧ ـﺴــﺎ ﻟـﺘـﻄـﺒـﻴـﻘـﻬــﺎ ﺳ ـﺘ ـﻌــﺮﻗــﻞ ﻣ ـﺴــﺎر‬ ‫ﻗ ـﻄــﺎع "اﻷوﻓ ـﺸ ــﻮرﻳ ـﻨ ــﻎ" اﻟـ ــﺬي ﻳﻌﺘﺒﺮ‬ ‫ﻣـ ــﻦ اﻟـ ـﻘـ ـﻄ ــﺎﻋ ــﺎت اﻟ ـ ــﻮاﻋ ـ ــﺪة ﺑ ــﺎﳌ ـﻐ ــﺮب‪،‬‬ ‫واﻟﺬي ﻳﻌﻮل ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻲ ﺗﻮﻓﻴﺮ ‪ 150‬أﻟﻒ‬ ‫ﻣ ـﻨ ـﺼــﺐ ﺷ ـﻐــﻞ ﻋ ـﻠــﻰ اﳌ ـ ــﺪى اﻟـﻘـﺼـﻴــﺮ‪،‬‬ ‫واﺳ ـﺘ ـﻘ ـﻄــﺎب ﻣـﺴـﺘـﺜـﻤــﺮﻳــﻦ ﻣــﻦ ﻓﺮﻧﺴﺎ‬ ‫وإﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬ﻧﻈﺮا إﻟﻰ اﻻﻣﺘﻴﺎز اﻟﻠﻐﻮي‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻮﻓﺮه اﳌﻐﺮب‪.‬‬ ‫ﺷـ ـﻬ ــﺪت اﻷزﻣ ـ ـ ــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻋــﺮﻓ ـﻬــﺎ ﻗ ـﻄــﺎع‬ ‫"اﻷوﻓ ـﺸــﻮرﻳ ـﻨــﻎ" ﺑــﲔ ﻓﺮﻧﺴﺎ واﳌـﻐــﺮب‬ ‫اﻧﻔﺮاﺟﺎ ﻧﺴﺒﻴﺎ‪ ،‬ﻓﺒﻌﺪ ﻟﻘﺎء ﺳﺮي ﺟﻤﻊ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ إﺣﺪى ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﻨﺪاء ﺑﺎﳌﻐﺮب )أرﺷﻴﻒ(‬

‫ﺑﲔ اﻟﻮﻓﺪ اﳌﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬اﳌﻔﺎوض ﻓﻲ ﻫﺬا‬ ‫اﳌﻠﻒ‪ ،‬وﻛﺎﺗﺐ اﻟﺪوﻟﺔ ﻓﻲ اﻟﺸﻐﻞ‪ ،‬ﺷﻬﺮا‬ ‫ﺑ ـﻌــﺪ إﻋ ـ ــﻼن اﻹﺟـ ـ ـ ـ ــﺮاءات اﻟ ـﻔــﺮﻧ ـﺴ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﺎدت اﳌﻴﺎه إﻟﻰ ﻣﺠﺎرﻳﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻳﺨﻒ ﻛﺎﺗﺐ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫وﻣﺼﺪاﻗﺎ ﻟﻬﺬا‪ ،‬ﻟﻢ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻓﻲ اﻟﺸﻐﻞ‪" ،‬ﻟﻮران ووﻛﻴﻴﺰ"‪،‬‬ ‫آﻧ ــﺬاك‪ ،‬ﻋــﻦ ﻋــﺰﻣــﻪ إﻋ ــﺎدة ﻣــﺮاﻛــﺰ اﻟـﻨــﺪاء‬ ‫اﳌﺘﻤﺮﻛﺰة ﻓﻲ اﳌﻐﺮب‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أن اﻟﻬﺪف‬ ‫ﻫﻮ ﺑﻨﺎء ﺷﺮاﻛﺔ "ﺗﻜﺎﻣﻠﻴﺔ" ﺑﲔ ﻓﺮﻧﺴﺎ‬ ‫واﳌﻐﺮب ﻟﺨﻠﻖ ﻓﺮص ﻟﻠﺸﻐﻞ‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ﻫﺬا ﻓﻲ ﺣﺪﻳﺚ ﺧﺺ ﺑﻪ ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫)ﻟ ـ ــﻮﺑ ـ ــﺎرﻳ ـ ــﺰﻳ ـ ــﺎن‪ /‬أوﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮردوي أون‬ ‫ﻓـ ــﺮاﻧـ ــﺲ(‪ ،‬وأﺿـ ـ ــﺎف ﻳ ـﻘ ــﻮل إن "اﻷﻣـ ــﺮ‬ ‫ﻻ ﻳـﺘـﻌـﻠــﻖ ﺑـﻄـﻠــﺐ اﺳ ـﺘ ـﻌــﺎدة ﻣـﻨــﺎﺻــﺐ‬ ‫اﻟﺸﻐﻞ اﳌﻮﺟﻮدة ﻣﺜﻼ ﻓﻲ اﳌﻐﺮب"‪.‬‬ ‫واﺳﺘﺮﺳﻞ اﳌﺴﺆول اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﺣﺪﻳﺜﻪ‬ ‫ﻋ ــﻦ اﻟـ ـﻬ ــﺪف اﻟــﺮﺋ ـﻴ ـﺴــﻲ ﻣ ــﻦ اﳌ ـﺨ ـﻄــﻂ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﺮزا أن اﻟﻬﺪف ﻫﻮ اﻟﺴﻬﺮ ﻋﻠﻰ اﻟﺮﻓﻊ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﻋـ ــﺪد ﻣ ـﻨــﺎﺻــﺐ اﻟ ـﺸ ـﻐــﻞ ﺑـﻔــﺮﻧـﺴــﺎ‪،‬‬ ‫ﻗﺎﺋﻼ "ﻏﻴﺮ أﻧﻨﺎ ﻧﺮﻳﺪ ﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ أن ﻧﻘﻮم‬ ‫ﺑﺬﻟﻚ ﻟﻴﺲ ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺎب اﳌﻐﺮب‪ ،‬ﺑﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮب"‪ ،‬وﻣــﻮﺿـﺤــﺎ ﻓــﻲ ﻧﻔﺲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫أن اﻟﻬﺪف ﻫﻮ "إرﺳﺎء ﺷﺮاﻛﺔ ﻣﺸﺘﺮﻛﺔ‬

‫وﺗﻜﺎﻣﻠﻴﺔ ﺑﻬﺪف ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻓﺮص اﻟﺸﻐﻞ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ"‪.‬‬ ‫ﻣ ـ ـ ـﺒ ـ ــﺎﺷ ـ ــﺮة ﺑـ ـ ـﻌ ـ ــﺪ وﺻـ ـ ـ ـ ـ ــﻮل اﻟ ـ ـﻴ ـ ـﺴـ ــﺎر‬ ‫اﻟ ـﻔــﺮﻧ ـﺴــﻲ إﻟ ــﻰ ﺳ ــﺪة اﻟ ـﺤ ـﻜــﻢ‪ ،‬ﺑـﻘـﻴــﺎدة‬ ‫اﻻﺷـﺘــﺮاﻛــﻲ "ﻓــﺮاﻧـﺴــﻮا ﻫــﻮﻻﻧــﺪ"‪ ،‬ﺧﺮج‬ ‫اﻟـﻴـﻤــﲔ اﻟ ـﻔــﺮﻧ ـﺴــﻲ‪ ،‬ﺑــﺄﻏـﻠــﺐ ﺗـﻠــﻮﻳـﻨــﺎﺗــﻪ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻌﺒﺌﺔ اﻟﺸﺎرع اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ‬ ‫ﺿــﺪ اﻟـﺘــﻮﻃــﲔ اﳌـﺸـﺘــﺮك ﳌــﺮاﻛــﺰ اﻟـﻨــﺪاء‬ ‫ﺑﲔ اﳌﻐﺮب وﻓﺮﻧﺴﺎ‪.‬‬ ‫وﺑـ ـﻤـ ـﺠ ــﺮد ﺗ ــﻮﺻ ــﻞ اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب وﻓــﺮﻧ ـﺴــﺎ‬ ‫إﻟ ــﻰ اﺗـ ـﻔ ــﺎق ﺣ ــﻮل ﻧـ ـﻤ ــﻮذج ﺟــﺪﻳــﺪ ﻓﻲ‬ ‫اﻟـﺘـﻌــﺎﻣــﻞ ﻣــﻊ ﻗ ـﻄــﺎع "اﻷوﻓ ـﺸــﻮرﻳ ـﻨــﻎ"‪،‬‬ ‫واﻟﺬي أﻃﻠﻖ ﻋﻠﻴﻪ وزﻳﺮ ﺗﻘﻮﻳﻢ اﻹﻧﺘﺎج‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﺻﻔﺔ "راﺑ ــﺢ راﺑ ــﺢ"‪ ،‬ﻛﺸﻔﺖ‬ ‫اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﻋﻦ ﻣﻮﻗﻒ‬ ‫ﻣـﻌــﺎد ﻟـﻠـﻤـﻐــﺮب‪ ،‬ورﻓ ـﻀــﺖ ﻋـﻠــﻰ ﻟﺴﺎن‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺴﻬﺎ‪ ،‬اﻟﻘﺮض اﳌﻘﺪم ﻟﻠﻤﻐﺮب‬ ‫ﻟـﺘـﻌــﺰﻳــﺰ ﻣــﻮاﻗــﻊ ﻣــﺮاﻛــﺰ اﻟـ ـﻨ ــﺪاء‪ ،‬وذﻟــﻚ‬ ‫ﺑ ــﺪاﻋ ــﻲ إﺿ ــﺎﻋ ــﺔ ﻓـ ــﺮص اﻟ ـﺸ ـﻐــﻞ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﲔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ وأن ﻓﺮﻧﺴﺎ ﺗﻌﻴﺶ‬ ‫أزﻣﺔ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺻﻌﺒﺔ‪.‬‬ ‫اﻟ ـﺤــﺰب اﻟـﻔــﺮﻧـﺴــﻲ اﻟﻴﻤﻴﻨﻲ ﻟــﻢ ﻳﻜﺘﻒ‬ ‫ﺑـﻤــﻮﻗـﻔــﻪ اﳌ ـﻌــﺎدي ﻟـﻠـﻤـﻐــﺮب‪ ،‬ﺑــﻞ ﺻــﺎغ‬

‫ﻋ ــﺮﻳـ ـﻀ ــﺔ ﺑـ ـﻌ ــﺚ ﺑـ ـﻬ ــﺎ إﻟـ ـ ــﻰ اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ وﻗﻒ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻗﺮض‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻐــﺮب ﺑـﻘـﻴـﻤــﺔ ‪ 100‬ﻣ ـﻠ ـﻴــﻮن أورو‪،‬‬ ‫ﻣﻨﺪدا ﻓﻴﻬﺎ ﺑﺎﻻﺗﻔﺎق اﻟﺬي وﻗﻌﻪ وزﻳﺮ‬ ‫ﺗـﻘــﻮﻳــﻢ اﻹﻧ ـﺘــﺎج اﻟـﻔــﺮﻧـﺴــﻲ ﻣــﻊ اﳌـﻐــﺮب‬ ‫ﺧﻼل اﻻﺟﺘﻤﺎع رﻓﻴﻊ اﳌﺴﺘﻮى اﻷﺧﻴﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‪.‬‬ ‫وﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻧ ـﻔــﺲ اﳌ ـ ـﻨ ـ ــﻮال‪ ،‬اﻋ ـﺘ ـﺒــﺮ ﻛــﺎﺗــﺐ‬ ‫اﻟ ــﺪوﻟ ــﺔ اﻟ ـﺴــﺎﺑــﻖ اﳌ ـﻜ ـﻠــﻒ ﺑــﺎﻟـﺘـﺸـﻐـﻴــﻞ‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﺣ ـﻜ ــﻮﻣ ــﺔ "ﻧـ ـﻴـ ـﻜ ــﻮﻻ ﺳ ـ ــﺎرﻛ ـ ــﻮزي"‪،‬‬ ‫"ﻟﻮران ووﻛﻴﻴﺰ"‪ ،‬اﻟﺬي أﺷﻌﻞ اﻟﺸﺮارة‬ ‫اﻷوﻟــﻰ ﻷزﻣﺔ ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﻨﺪاء ﺑﲔ ﻓﺮﻧﺴﺎ‬ ‫واﳌﻐﺮب‪ ،‬أن اﻻﺗﻔﺎق اﳌﻐﺮﺑﻲ اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ‪،‬‬ ‫أﻣـ ــﺮ ﻏ ـﻴــﺮ ﻣ ـﻘ ـﺒــﻮل ﺑــﺎﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ ﻟــﻸﺟــﺮاء‬ ‫واﻟﺒﺎﺣﺜﲔ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ ذات اﳌﺠﺎل‪.‬‬ ‫دﺧــﻞ اﻟـﻘـﻀــﺎء اﻟـﻔــﺮﻧـﺴــﻲ ﻋـﻠــﻰ اﻟـﺨــﻂ‪،‬‬ ‫ورﻓ ـ ـ ـ ــﺾ ﻃـ ـﻌـ ـﻨ ــﺎ ﺗـ ـﻘ ــﺪﻣ ــﺖ ﺑ ـ ــﻪ ﺷ ــﺮﻛ ــﺔ‬ ‫ﻓﺮﻧﺴﻴﺔ "وﻳﺐ ﻫﻴﻠﺐ"‪ ،‬ﻹﻟﻐﺎء ﺗﺮﺣﻴﻞ‬ ‫ﺧــﺪﻣــﺎت "‪ "STIF‬إﻟــﻰ اﳌ ـﻐــﺮب ﺑﻀﻐﻂ‬ ‫ﻣﻦ وزراء ﻓﺮﻧﺴﻴﲔ‪ ،‬إذ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺸﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﻗــﺪ ﺗﻘﺪﻣﺖ ﺑﻄﻠﺐ ﻣــﻦ أﺟﻞ‬ ‫إﻋ ــﺎدة اﻟـﻨـﻈــﺮ ﻓــﻲ اﻟـﺼـﻔـﻘــﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ أﻃﻠﻘﺘﻬﺎ ﻧﻘﺎﺑﺔ اﻟﻨﻘﻞ ﺑـ "إﻳــﻞ دو‬

‫ﻓﺮاﻧﺲ" ﺑﺨﺼﻮص ﺗﺮﺣﻴﻞ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻟﻘﻲ ﻫﺬا اﻟﻄﻠﺐ ﺻﺪى واﺳﻌﺎ داﺧﻞ‬ ‫اﻷوﺳـ ـ ـ ــﺎط اﳌ ـﻬ ـﻨ ـﻴــﺔ واﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣ ـﻴــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫ﻓــﺮﻧـﺴــﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟـﻘـﻀــﺎء اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ أﺑﻘﻰ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺼﻔﻘﺔ ﺑﺎﳌﻐﺮب‪ ،‬وأﻋﻄﻰ اﻟﻀﻮء‬ ‫اﻷﺧﻀﺮ ﻟﻠﺸﺮوع ﻓﻲ اﻧﻄﻼق اﻟﺸﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻐﻞ ﺧﺪﻣﺎت "‪ "STIF‬اﻟﻬﺎﺗﻔﻴﺔ‬ ‫)‪ (B2S‬ﺑﺘﺮﺣﻴﻞ اﻟﺨﺪﻣﺎت إﻟﻰ اﳌﻐﺮب‬ ‫ﻣﻄﻠﻊ ‪.2013‬‬ ‫وﺣ ـ ـﺘـ ــﻰ وﻗ ـ ـ ــﺖ ﻗ ـ ــﺮﻳ ـ ــﺐ‪ ،‬ﻗ ـ ـ ــﺮر ﻛ ـ ــﻞ ﻣــﻦ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ "‪ ،"STIF‬ورﺋـﻴــﺲ ﺟﻬﺔ "إﻳــﻞ دو‬ ‫ﻓـ ــﺮاﻧـ ــﺲ"‪ ،‬إﻋـ ـ ــﺎدة اﻟ ـﻨ ـﻈــﺮ ﻓ ــﻲ ﺗــﺮﺣـﻴــﻞ‬ ‫ﺧــﺪﻣــﺎت اﻟ ـﻨ ـﻘــﺎﺑــﺔ إﻟ ــﻰ اﳌـ ـﻐ ــﺮب‪ ،‬وذﻟــﻚ‬ ‫ﺗ ـﺤــﺖ ﺿ ـﻐــﻂ وزﻳ ـ ــﺮ ﺗ ـﻘــﻮﻳــﻢ اﻹﻧـ ـﺘ ــﺎج‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ "أرﻧــﻮ ﻣﻮﺗﻨﺒﻮرغ"‪ ،‬وﺑﻌﺾ‬ ‫"اﻟ ـﻠــﻮﺑ ـﻴــﺎت" اﻟـﻔــﺮﻧـﺴـﻴــﺔ‪ ،‬ﻟـﻜــﻦ اﻟﻘﻀﺎء‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﺣﺴﻢ ﻓﻲ اﳌﻮﺿﻮع‪.‬‬ ‫ﻳﺸﻐﻞ اﻟﻘﻄﺎع ﻓــﻲ اﳌـﻐــﺮب ﺣــﻮاﻟــﻲ ‪57‬‬ ‫أﻟ ـ ــﻒ ﺷـ ـﺨ ــﺺ‪ ،‬ﺣ ـﺴــﺐ آﺧ ـ ــﺮ اﻷرﻗ ـ ـ ــﺎم‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻮﻗﻊ اﳌﻬﻨﻴﻮن أن ﻳﺼﻞ اﻟﺮﻗﻢ إﻟﻰ‬ ‫‪ 150‬أﻟـ ــﻒ ﻣ ـﻨ ـﺼــﺐ ﺷ ـﻐــﻞ ﻋ ـﻠــﻰ اﳌ ــﺪى‬ ‫اﻟ ـ ـﻘ ــﺮﻳ ــﺐ‪ ،‬وﻫ ـ ـ ــﺬا ﻣـ ــﺎ ﻳ ــﺆﻛ ــﺪ اﻷﻫ ـﻤ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﻜﺒﻴﺮة اﻟﺘﻲ ﻳﺸﻜﻠﻬﺎ اﻟﻘﻄﺎع ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬

‫ﻟ ـﺴــﻮق اﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ ﻓ ــﻲ اﳌـ ـﻐ ــﺮب‪ ،‬وﻳ ـﻔ ـﺴــﺮ‪،‬‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻧ ـﻔــﺲ اﻟـ ــﻮﻗـ ــﺖ‪ ،‬اﻟ ـﺘــﺮﻛ ـﻴــﺰ اﻟـﻜـﺒـﻴــﺮ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﺴ ــﺆوﻟ ــﲔ اﳌ ـ ـﻐـ ــﺎرﺑـ ــﺔ ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻟ ــﺮﻓ ــﻊ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﻣ ـﺴ ـﺘــﻮى اﻟ ـﺘ ـﻜــﻮﻳــﻦ اﻟ ـ ــﺬي ﺗــﺆﻣـﻨــﻪ‬ ‫ﻣــﺆﺳ ـﺴــﺎت اﻟ ـﺘــﺪرﻳــﺐ ﻓــﻲ ﻫ ــﺬا اﳌـﺠــﺎل‬ ‫ﻟﻠﺸﺒﺎب اﳌﻐﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫وﻳﺴﺘﻘﻄﺐ اﳌ ـﻐــﺮب ‪ 50‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤ ــﺎرات اﻟ ـﻔــﺮﻧ ـﺴ ـﻴــﺔ ﻓ ــﻲ ﻣـﺠــﺎل‬ ‫ﻣــﺮاﻛــﺰ اﻟ ـﺨــﺪﻣــﺎت اﳌ ـﺼ ــﺪرة ﻟ ـﻠ ـﺨــﺎرج‪،‬‬ ‫ﻓــﻲ ﺣــﲔ ﺗﻘﺘﺴﻢ ﺑــﺎﻗــﻲ اﻟ ــﺪول اﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫اﳌﺘﺒﻘﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﺗﻮﻧﺲ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻘﻄﺐ‬ ‫‪ 20‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣــﻦ ﻫ ــﺬه اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎرات‬ ‫إﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﺴﻴﻨﻐﺎل‪ ،‬وﺟﺰر ﻣﻮرﻳﺲ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻮﺟﺪ ﻓﻲ ﻻﺋﺤﺔ اﻟﺪول اﳌﻨﺎﻓﺴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻐﺮب‪.‬‬ ‫وﻓـﺘــﺢ اﳌ ـﻐــﺮب أﺑــﻮاﺑــﻪ ﻓــﻲ وﺟــﻪ ﻗﻄﺎع‬ ‫ﺗــﺮﺣـﻴــﻞ اﻟ ـﺨــﺪﻣــﺎت ﻓــﻲ ﻳــﻮﻟـﻴــﻮز ‪2006‬‬ ‫ﻓـ ــﻲ إﻃ ـ ـ ــﺎر ﻣـ ـ ـﺒ ـ ــﺎدرة اﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻤ ـﻴــﺔ "ﺧ ـﻄــﺔ‬ ‫إﻗـ ـ ـ ـ ــﻼع"‪ ،‬وﻣ ـ ـﻨ ــﺬ ‪ 2007‬ﺗـ ـﻤ ــﺖ ﺗـﻬـﻴـﺌــﺔ‬ ‫ﻣـﻨـﻄـﻘـﺘــﲔ ﻣـﺘـﺨـﺼـﺼـﺘــﲔ ﻓــﻲ ﻛــﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟ ـ ــﺪار اﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀــﺎء واﻟ ــﺮﺑ ــﺎط ﻻﺳـﺘـﻘـﺒــﺎل‬ ‫"اﻷوﻓﺸﻮرﻳﻨﻎ"‪ ،‬إذ ﺗﻢ ﺗﺴﻠﻴﻢ اﳌﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻷوﻟﻰ ﻓﻲ "ﻛﺎزا ﻧﻴﺮﺷﻮر" ﻓﻲ ﺷﺘﻨﺒﺮ‬ ‫‪ ،2007‬وﺗـ ــﻢ ﺗـﺴـﻠـﻴــﻢ اﳌ ـﻜــﺎﺗــﺐ اﻷوﻟـ ــﻰ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ "اﻟ ــﺮﺑ ــﺎط ﺗـﻜـﻨــﻮﺑــﻮﻟـﻴــﺲ" ﻓﻲ‬ ‫ﻳﻮﻟﻴﻮز ‪.2008‬‬ ‫ﻋـﺒــﺪ اﻟ ـﻘــﺎدر ﻋ ـﻤــﺎرة‪ ،‬وزﻳ ــﺮ اﻟـﺼـﻨــﺎﻋــﺔ‬ ‫واﻟـﺘـﺠــﺎرة واﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻋﺒﺪ اﻹﻟﻪ ﺑﻨﻜﻴﺮان‪ ،‬ﻋﺒﺮ ﻋﻦ‬ ‫اﻷﻣﻞ ﻓﻲ "أن ﺗﻈﻞ ﻓﺮﻧﺴﺎ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﺘﻄﻠﻌﺎت" ﺑﻌﺪ أن ﻛﺸﻔﺖ ﺑﺎرﻳﺲ ﻋﻦ‬ ‫ﻋﺰﻣﻬﺎ ﺗﺸﺠﻴﻊ إﻋــﺎدة ﺗﻮﻃﲔ أﻧﺸﻄﺔ‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰ اﻟـﻨــﺪاء اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ اﳌــﻮﺟــﻮدة ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺨﺎرج داﺧﻞ اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫وﺣ ـ ـ ــﺎول اﳌ ـ ـﺴـ ــﺆول اﻟـ ـﺤـ ـﻜ ــﻮﻣ ــﻲ‪ ،‬ﻋـﺒــﺮ‬ ‫ﺻ ـﺤ ـﻴ ـﻔــﺔ اﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎدﻳ ــﺔ ﻣـ ـﻌ ــﺮوﻓ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫ﻓــﺮﻧـﺴــﺎ‪ ،‬إﻳ ـﺼــﺎل رﺳــﺎﻟــﺔ واﺿ ـﺤــﺔ إﻟــﻰ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ "ﻓﺮاﻧﺴﻮا ﻫﻮﻻﻧﺪ"‪ ،‬ﻣﻔﺎدﻫﺎ أن‬ ‫اﳌﺴﺆوﻟﲔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﲔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﲔ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﳌـ ـﻐ ــﺮب ﺳ ـﻴ ـﺘ ـﻌــﺎﻣ ـﻠــﻮن ﺑ ـﺤــﺰم ﻣﻊ‬ ‫ﻓﺮﻧﺴﺎ إذا ﻣﺎ ﺗﻢ اﻻﺳﺘﻤﺮار ﻓﻲ اﻟﺘﻮﺟﻪ‬ ‫اﻟ ــﺪاﻋ ــﻲ إﻟـ ــﻰ إﻋ ـ ــﺎدة ﺗــﻮﻃــﲔ ﺧــﺪﻣــﺎت‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﻨﺪاء‪.‬‬ ‫وﻳ ــﺮى ﻣــﺮاﻗ ـﺒــﻮن‪ ،‬أن اﻟ ـﺨــﺎﺳــﺮ اﻷﻛـﺒــﺮ‬ ‫ﻓــﻲ ﻋـﻤـﻠـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻮﻃــﲔ‪ ،‬ﻫــﻲ اﳌ ـﻘــﺎوﻻت‬ ‫اﻟـﻔــﺮﻧـﺴـﻴــﺔ‪ ،‬اﻟ ـﺘــﻲ ﻟــﻢ ﺗـﻘــﻞ ﻛﻠﻤﺘﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـﺼــﺮاع اﻟــﺪاﺋــﺮ ﺣــﺎﻟـﻴــﺎ‪ ،‬واﻟ ــﺬي اﺗﺨﺬ‬ ‫ﻣﻨﺤﺎ ﺳﻴﺎﺳﻴﺎ‪ ،‬أﻛﺜﺮ ﻣﻨﻪ اﻗﺘﺼﺎدي‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻊ اﺳﺘﻐﻼل اﻟﻴﻤﲔ اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻤــﻮﺿــﻮع ﻓ ــﻲ ﺣـﻤـﻠـﺘــﻪ اﻻﻧـﺘـﺨــﺎﺑـﻴــﺔ‬ ‫ﻟــﺮﺋــﺎﺳـﻴــﺎت ﻓــﺮﻧـﺴــﺎ ﻋــﺎم ‪ ،2012‬وﻛــﺬا‪،‬‬ ‫ﻛــﻮرﻗــﺔ ﻟـﺘـﺠـﻴـﻴــﺶ اﻟـ ـﺸ ــﺎرع اﻟـﻔــﺮﻧـﺴــﻲ‬ ‫ﺿــﺪ اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ اﻻﺷ ـﺘــﺮاﻛ ـﻴــﺔ ﺑــﺮﺋــﺎﺳــﺔ‬ ‫"ﻓﺮاﻧﺴﻮا ﻫﻮﻻﻧﺪ"‪.‬‬

‫‪fKÝ qJAÐ tKOL% sJ1Ë ‚«uÝ_UÐ UOUŠ ÕU² å∏Ʊ “ËbM¹Ëò ·uKLMÐ dOLÝ‬‬ ‫اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪ :‬ﺧﺎص‬ ‫ﻛﺸﻒ ﺳﻤﻴﺮ ﺑﻨﻤﺨﻠﻮف ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬ ‫ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ "ﻣ ـﻴ ـﻜ ــﺮوﺳ ــﻮﻓ ــﺖ" ﺑــﺎﳌ ـﻐــﺮب‪،‬‬ ‫أن اﻹﺻ ــﺪار اﻟـﺠــﺪﻳــﺪ ﻣــﻦ "وﻳ ـﻨــﺪوز ‪"8.1‬‬ ‫ﻣﺘﺎح ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻓﻲ اﳌﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺳﻮاء ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﻮاﺳﻴﺐ‪ ،‬أو اﻷﻟﻮاح اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿ ــﺢ ﺑﻨﻤﺨﻠﻮف‪ ،‬ﻋـﻠــﻰ ﻫﺎﻣﺶ‬ ‫ورﺷــﺔ ﻋﻤﻞ ﻧﻈﻤﺘﻬﺎ اﳌﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻊ وﻓﺪ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟـﺼـﺤــﺎﻓـﻴــﲔ واﳌ ــﺪوﻧ ــﲔ اﳌـﻬـﺘـﻤــﲔ‪،‬‬ ‫أﻣﺲ )اﻟﺨﻤﻴﺲ(‪ ،‬ﺣﻀﺮﺗﻬﺎ "اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﺑﻮﺳﺖ"‪ ،‬أن "وﻳﻨﺪوز ‪ "8.1‬ﻣﺘﺎح ﺣﺎﻟﻴﺎ‪،‬‬ ‫وﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﻤﻐﺎرﺑﺔ ﺗﺤﻤﻴﻠﻪ ﺑﻜﻞ ﺳﻬﻮﻟﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺘﺠﺮ ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت "وﻳﻨﺪوز ‪."8‬‬ ‫وأﻛـ ــﺪ اﳌــﺪﻳــﺮ اﻟـ ـﻌ ــﺎم‪ ،‬أن اﳌـﺠـﻤــﻮﻋــﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﳌﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺮاﻫﻦ ﻋﻠﻰ ﺗﻌﻤﻴﻢ اﻟﻮﻟﻮج إﻟﻰ‬ ‫اﻟـﺘـﻜـﻨــﻮﻟــﻮﺟـﻴــﺎت اﻟـﺤــﺪﻳـﺜــﺔ ﻓــﻲ اﳌ ـﻐــﺮب‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺮ ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻋﺪة ﺷﺮاﻛﺎت ﻣﻊ ﻣﺆﺳﺴﺎت‬ ‫ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪.‬‬ ‫وأﺑـ ـ ـ ــﺮز ﺑ ـﻨ ـﻤ ـﺨ ـﻠــﻮف‪ ،‬أن اﻟ ـﻨ ـﺴ ـﺨــﺔ‬ ‫اﻟ ـ ـﺠـ ــﺪﻳـ ــﺪة ﺗـ ــﻢ ﺗـ ـﻄ ــﻮﻳ ــﺮﻫ ــﺎ ﺑـ ـﻌ ــﺪ ﺟـﻤـﻠــﺔ‬ ‫ﻣــﻦ اﳌــﻼﺣ ـﻈــﺎت ﺗـﻠـﻘـﺘـﻬــﺎ اﳌ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻬﻨﻴﲔ‪ ،‬وﻣﺴﺘﺨﺪﻣﲔ‪ ،‬وﻣﺘﺘﺒﻌﲔ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎل‪ ،‬إن "ﻣﻴﻜﺮوﺳﻮﻓﺖ" ﺣﺮﺻﺖ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻷﻓﻀﻞ‪ ،‬وﻣﻜﻨﺖ ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻲ‬ ‫اﻹﺻﺪار اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻮﻟﻮج إﻟﻰ ﺧﺪﻣﺎت‬

‫"اﻟﺴﺤﺎﺑﺔ" اﻟﺘﻲ ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ "ﻣﻴﻜﺮوﺳﻮﻓﺖ"‬ ‫ﻋﺒﺮ ﺗﻄﺒﻴﻘﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻣﺤﺮك اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫"ﺑﻴﻨﻎ"‪.‬‬ ‫وﻳ ـ ــﻮﻓ ـ ــﺮ إﺻ ـ ـ ـ ــﺪار "وﻳ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺪوز ‪"8.1‬‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻟﻠﻤﺴﺘﺨﺪم‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﺗﻮﺿﻴﺤﺎت‬ ‫اﳌــﺪﻳــﺮ اﻟ ـﻌــﺎم ﺑــﺎﳌ ـﻐــﺮب‪ ،‬إﻣـﻜــﺎﻧـﻴــﺔ اﻟـﺒــﺪء‬ ‫ﻓــﻲ ﻣ ـﺤــﺎدﺛــﺎت اﻟ ــﺪردﺷ ــﺔ ﻋ ـﺒــﺮ ﺑــﺮﻧــﺎﻣــﺞ‬ ‫"ﺳـﻜــﺎﻳــﺐ" اﻟﺸﻬﻴﺮ ﻣــﻦ ﺟـﻬــﺎت اﻻﺗـﺼــﺎل‬ ‫ﻣ ـﺒ ــﺎﺷ ــﺮة أو ﻋ ـﺒــﺮ اﳌ ـﺘ ـﺼ ـﻔــﺢ "إﻧ ـﺘــﺮﻧــﺖ‬ ‫إﻛـ ـ ـﺴـ ـ ـﺒـ ـ ـﻠ ـ ــﻮرر"‪ .‬وﻗـ ـ ـ ــﺪ ﻗ ـ ــﺎﻣ ـ ــﺖ اﻟـ ـﺸ ــﺮﻛ ــﺔ‬ ‫اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ ﺑﺪﻣﺞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺪردﺷﺔ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﺑــﺎﻗــﺔ اﻟ ـﺒــﺮاﻣــﺞ ﺑـﻨـﻈــﺎم اﻟـﺘـﺸـﻐـﻴــﻞ‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫اﳌﺴﺘﺨﺪم ﻳﻤﻜﻨﻪ إﻳﻘﺎف ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ‪.‬‬ ‫وﻳـﺸـﺘـﻤــﻞ ﻧ ـﻈــﺎم "ﻣــﺎﻳـﻜــﺮوﺳــﻮﻓــﺖ"‪،‬‬ ‫ﻳ ـ ـﻀ ـ ـﻴ ــﻒ ﺑ ـ ـﻨ ـ ـﻤ ـ ـﺨ ـ ـﻠـ ــﻮف‪ ،‬ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ﺧ ــﺪﻣ ــﺔ‬ ‫اﻟﺤﻮﺳﺒﺔ اﻟﺴﺤﺎﺑﻴﺔ "ﺳـﻜــﺎي دراﻳ ــﻒ"‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻲ ﺗﺘﻴﺢ ﻟﻠﻤﺴﺘﺨﺪم ﺣﺎﻟﻴﺎ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺣﻔﻆ ﺑﻴﺎﻧﺎﺗﻪ ﻓﻲ اﻟﺴﺤﺎﺑﺔ ﻣﻦ ﻣﺘﺼﻔﺢ‬ ‫إﻧﺘﺮﻧﺖ إﻛﺴﺒﻠﻮرر ﻣﺒﺎﺷﺮة‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﻟﻰ اﺳﺘﺪﻋﺎﺋﻬﺎ ﺑﻜﻞ ﺳﻬﻮﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺎﻣ ــﺖ ﺷ ــﺮﻛ ــﺔ "ﻣــﺎﻳ ـﻜــﺮوﺳــﻮﻓــﺖ"‬ ‫ﺑــﺈﻃــﻼق ﻋ ــﺪة ﺑــﺮاﻣــﺞ ﺟــﺪﻳــﺪة ﺑــﺎﻟـﺘــﺰاﻣــﻦ‬ ‫ﻣ ــﻊ ﻃـ ــﺮح اﻹﺻ ـ ـ ــﺪار اﻟ ـﺠــﺪﻳــﺪ ﻣ ــﻦ ﻧـﻈــﺎم‬ ‫اﻟـﺘـﺸـﻐـﻴــﻞ "وﻳ ـﻨــﺪوز ‪ ،"8.1‬وﻣـﻨـﻬــﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺳﺒﻴﻞ اﳌـﺜــﺎل اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ اﻟـﺨــﺎص ﺑﻤﻮﻗﻊ‬ ‫"اﻟﻔﻴﺲ ﺑــﻮك" اﻟﺸﻬﻴﺮ‪ ،‬وﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ‬

‫ذﻟــﻚ ﺗﻮﺟﺪ ﺑﻌﺾ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت اﳌﺼﻐﺮة‬ ‫ﻣﺜﻞ اﻵﻟــﺔ اﻟﺤﺎﺳﺒﺔ‪ ،‬واﳌﻨﺒﻪ‪ ،‬وﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻠﻤﺴﺎﻋﺪة ﻳﻮﺿﺢ ﻟﻠﻤﺴﺘﺨﺪﻣﲔ‬ ‫اﻟ ـ ـﺠـ ــﺪد ﻛ ـﻴ ـﻔ ـﻴــﺔ اﻟـ ـﺘـ ـﻌ ــﺎﻣ ــﻞ ﻣـ ــﻊ واﺟـ ـﻬ ــﺔ‬ ‫اﳌﺴﺘﺨﺪم ﻏﻴﺮ اﳌﻌﺘﺎدة ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻳ ـﺘ ـﻴــﺢ اﻹﺻـ ـ ـ ــﺪار "وﻳ ـ ـﻨـ ــﺪوز ‪"8.1‬‬ ‫اﻟـﺠــﺪﻳــﺪ‪ ،‬ﻟﻠﻤﺴﺘﺨﺪم‪ ،‬إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺗﺸﻐﻴﻞ‬ ‫ﻣ ــﺎ ﻳ ـﺼــﻞ إﻟـ ــﻰ أرﺑـ ـﻌ ــﺔ ﺗ ـﻄ ـﺒ ـﻴ ـﻘــﺎت ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﻟـﺸــﺎﺷــﺔ ﻓــﻲ وﻗــﺖ واﺣ ــﺪ‪ ،‬ﻓــﻲ ﺣــﲔ ﻛــﺎن‬ ‫اﻹﺻـ ـ ـ ـ ــﺪار اﻟـ ـﺴ ــﺎﺑ ــﻖ ﻳ ـﺴ ـﻤــﺢ ﺑـﺘـﺸـﻐـﻴــﻞ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﲔ ﻛﺤﺪ أﻗﺼﻰ‪.‬‬ ‫وﺑ ـ ــﺎﻹﺿ ـ ــﺎﻓ ـ ــﺔ إﻟ ـ ـ ــﻰ ذﻟ ـ ـ ـ ــﻚ‪ ،‬ﻳ ـﺘ ـﻤ ـﻜــﻦ‬ ‫اﳌـ ـﺴـ ـﺘـ ـﺨ ــﺪم ﺑـ ـﻜ ــﻞ ﺣـ ــﺮﻳـ ــﺔ ﻣ ـ ــﻦ ﺗ ـﺤــﺪﻳــﺪ‬ ‫اﳌـﺴــﺎﺣــﺔ اﻟـﺘــﻲ ﻳﺸﻐﻠﻬﺎ اﻟـﺒــﺮﻧــﺎﻣــﺞ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺸﺎﺷﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻮﻓﺮ ﻧﻈﺎم "وﻳﻨﺪوز ‪"8.1‬‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻣﺰﻳﺪﴽ ﻣﻦ اﻟﺨﻴﺎرات ﻋﻨﺪ ﺗﺮﺗﻴﺐ‬ ‫اﻷﻗﺴﺎم ﻓﻲ ﻗﺎﺋﻤﺔ "اﺑﺪأ"‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻢ ﺗﺨﺰﻳﻦ اﻟﺼﻮر واﳌﻠﻔﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳ ـﺘــﻢ ﺣـﻔـﻈـﻬــﺎ ﻓ ــﻲ "اﻟ ـﺴ ـﺤــﺎﺑــﺔ" ﻛﻨﺴﺨﺔ‬ ‫ﻣ ـﺼ ـﻐــﺮة ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﻘ ــﺮص اﻟ ـﺼ ـﻠــﺐ‪ ،‬وﻳـﺘــﻢ‬ ‫اﺳ ـﺘــﺪﻋــﺎؤﻫــﺎ ﻋ ـﻨــﺪ اﻟ ـﺤــﺎﺟــﺔ‪ ،‬وﺗ ـﺴــﺎﻋــﺪ‬ ‫ﻫ ـ ــﺬه اﻟــﻮﻇ ـﻴ ـﻔــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ ﺗــﻮﻓ ـﻴــﺮ اﳌ ـﺴــﺎﺣــﺔ‬ ‫اﻟﺘﺨﺰﻳﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻤﻜﻦ اﳌﺴﺘﺨﺪم ﺣﺴﺐ اﻟﺮﻏﺒﺔ‬ ‫ﻣ ــﻦ إﻗ ـ ــﻼع اﻟـ ـﺤ ــﺎﺳ ــﻮب ﺑ ـﺸــﺎﺷــﺔ ﺳـﻄــﺢ‬ ‫اﳌـﻜـﺘــﺐ اﻟـﺘـﻘـﻠـﻴــﺪﻳــﺔ‪ ،‬وﻟ ـﻴــﺲ ﻋـﻠــﻰ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬

‫"اﺑﺪأ" ذات اﻷﻗﺴﺎم‪.‬‬ ‫وﺗ ـﺘ ـﻤ ـﺜــﻞ أﺑ ـ ـ ــﺮز اﳌ ـ ــﺰاﻳ ـ ــﺎ اﻟـ ـﺠ ــﺪﻳ ــﺪة‬ ‫ﺑــﺎﻹﺻــﺪار "وﻳ ـﻨــﺪوز ‪ "8.1‬ﻓــﻲ ﻋ ــﻮدة زر‬ ‫اﺑـ ــﺪأ "‪ "Start‬اﻟ ـﺸ ـﻬ ـﻴــﺮ‪ ،‬واﻟ ـ ــﺬي ﻟ ــﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫ﻣﻮﺟﻮدا ﻓﻲ ﻧﻈﺎم "وﻳﻨﺪوز ‪."8‬‬ ‫وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻘﻮم اﳌﺴﺘﺨﺪم ﺑﺎﻟﻀﻐﻂ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﻫــﺬا اﻟ ــﺰر‪ ،‬ﻻ ﺗﻈﻬﺮ ﻟــﻪ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﺒﺮاﻣﺞ اﳌﺜﺒﺘﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺤﺎﺳﻮب‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻳﻨﺘﻘﻞ اﳌﺴﺘﺨﺪم ﻓﻘﻂ إﻟﻰ ﻗﺎﺋﻤﺔ "اﺑــﺪأ"‬ ‫ذات اﻷﻗﺴﺎم اﻟﺸﻬﻴﺮة‪.‬‬ ‫وﻣ ـ ـ ــﻊ ذﻟ ـ ـ ــﻚ ﻓ ـ ـ ــﺈن ﻫ ـ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـ ـ ــﺰر ﻟ ـﻴــﺲ‬ ‫ﻋــﺪﻳــﻢ اﻟ ـﻔــﺎﺋــﺪة ﺗ ـﻤــﺎﻣــﺎ؛ ﻓﻤﻦ‬ ‫ﺧ ـ ــﻼل اﻟ ـﻨ ـﻘ ــﺮ ﻋ ـﻠ ــﻰ اﻟـ ــﺰر‬ ‫اﻷﻳ ـ ـﻤـ ــﻦ ﻟـ ـﻠـ ـﻔ ــﺄرة ﻳـﻤـﻜــﻦ‬ ‫اﺳـ ـﺘ ــﺪﻋ ــﺎء اﻟـ ـﻌ ــﺪﻳ ــﺪ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟ ـ ــﻮﻇ ـ ــﺎﺋ ـ ــﻒ اﳌـ ـﻔـ ـﻴ ــﺪة‬ ‫ﺑـ ـﺼ ــﻮرة أﺳ ــﺮع‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ اﻟـ ـﺴ ــﺎﺑ ــﻖ‪،‬‬ ‫ﻣ ـ ـﺜ ـ ــﻞ إﻳ ـ ـﻘ ـ ــﺎف‬ ‫اﻟﺤﺎﺳﻮب‪.‬‬

‫وﻳـﺘـﻤـﻜــﻦ اﳌ ـﺴـﺘـﺨــﺪم‪ ،‬ﻓــﻲ اﻹﺻ ــﺪار‬ ‫"وﻳﻨﺪوز ‪ "8.1‬اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻣﻦ ﺿﺒﻂ ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻟﺨﻠﻔﻴﺔ ﻓﻲ واﺟﻬﺔ اﳌﺴﺘﺨﺪم اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ذات اﻷﻗﺴﺎم وﺳﻄﺢ اﳌﻜﺘﺐ اﳌﺄﻟﻮف‪.‬‬ ‫ورﻏ ـ ـ ــﻢ أن اﻷﻣ ـ ـ ــﺮ ﻻ ﻳ ـ ـﺒ ــﺪو ﻣ ـﻬ ـﻤــﴼ‪،‬‬ ‫إﻻ أﻧــﻪ ﻳـﺤــﺪث ﻓــﺮﻗــﺎ ﻛـﺒـﻴــﺮا‪ ،‬إذ ﻻ ﻳﺸﻌﺮ‬ ‫اﳌﺴﺘﺨﺪم ﺑﻤﻔﺎﺟﺄة ﻛﺒﻴﺮة ﻋﻨﺪ اﻻﻧﺘﻘﺎل‬ ‫ﻣﻦ واﺟﻬﺔ ﻣﺴﺘﺨﺪم إﻟﻰ أﺧﺮى‪.‬‬ ‫وﺑ ـ ــﺎﻹﺿ ـ ــﺎﻓ ـ ــﺔ إﻟ ـ ـ ــﻰ ذﻟ ـ ـ ـ ــﻚ‪ ،‬ﻳ ـﺘ ـﻤ ـﻜــﻦ‬ ‫اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﺨــﺪم‪ ،‬ﺣ ـﺴــﺐ اﻟــﺮﻏ ـﺒــﺔ‪ ،‬ﻣ ــﻦ إﻗ ــﻼع‬ ‫اﻟـ ـ ـﺤ ـ ــﺎﺳ ـ ــﻮب ﺑ ـ ـﺸ ــﺎﺷ ــﺔ ﺳ ـ ـﻄ ــﺢ اﳌ ـﻜ ـﺘــﺐ‬ ‫اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ وﻟﻴﺲ ﻋﻠﻰ ﻗﺎﺋﻤﺔ "اﺑﺪأ" ذات‬ ‫اﻷﻗﺴﺎم‪.‬‬

‫‪WOFO³Þ ‚dŽ ö¹e‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ :‬ﻫﻨﺪ رزﻗﻲ‬ ‫ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺗﺤﺪث اﳌﺨﺘﺼﻮن ﻋﻦ‬ ‫ﺧﻄﻮرة ﻣﺰﻳﻼت اﻟﻌﺮق اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫أﺻ ـﺒ ـﺤــﺖ ﻣ ـﻌ ـﻈــﻢ اﻟ ـﻨ ـﺴ ــﺎء ﺗـﻔـﻀــﻞ‬ ‫اﺳـ ـ ـﺘـ ـ ـﺨ ـ ــﺪام وﺻـ ـ ـﻔ ـ ــﺎت وﺧـ ـﻠـ ـﻄ ــﺎت‬ ‫ﻃـﺒـﻴـﻌـﻴــﺔ‪ ،‬اﻟ ـﺘــﻲ ﻳـﻤـﻜــﻦ أن ﺗﺤﻀﺮ‬ ‫ﻳﺪوﻳﺎ‪ ،‬ﻹزاﻟﺔ راﺋﺤﺔ اﻟﻌﺮق‪.‬‬ ‫إﻟﻴﻚ ﺑﻌﺾ اﻟﻮﺻﻔﺎت اﻟﺴﻬﻠﺔ‬ ‫واﻟ ـ ـﻔ ـ ـﻌ ـ ــﺎﻟ ـ ــﺔ اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ ﺗـ ـﺨـ ـﻠـ ـﺼ ــﻚ ﻣــﻦ‬ ‫راﺋـﺤــﺔ اﻟـﻌــﺮق‪ ،‬وﺗﻌﻄﻴﻚ إﺣﺴﺎﺳﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮاﺣﺔ‪.‬‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺮ اﻟ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ــﻮن ﻣـ ــﻊ‬ ‫"اﻟـﺠـﻠـﺴــﺮﻳــﻦ"‪ ،‬وﻫــﻲ وﺻـﻔــﺔ ﺳﻬﻠﺔ‬ ‫ﺟـ ــﺪﴽ ﻹزاﻟ ـ ــﺔ راﺋـ ـﺤ ــﺔ اﻟـ ـﻌ ــﺮق ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻳﻮﻣﻲ‪ ،‬وﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ ﺧﻠﻴﻂ ﺑﺴﻴﻂ‬ ‫ﻣــﻦ اﳌ ـﻜــﻮﻧــﺎت اﻟـﻄـﺒـﻴـﻌـﻴــﺔ ﻛﻌﺼﻴﺮ‬ ‫اﻟﻠﻴﻤﻮن‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺴﺎﻋﺪ ﻋﻠﻰ ﺗﻔﺘﻴﺢ‬ ‫ﻟﻮن اﻟﺒﺸﺮة‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻌﺘﺒﺮ ﻣﻦ أﻓﻀﻞ‬ ‫ﻣــﺰﻳــﻼت اﻟـﻌــﺮق اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬وﻳﻤﻨﻊ‬ ‫اﻟﺮواﺋﺢ اﳌﺰﻋﺠﺔ ﻟﻌﺪة ﺳﺎﻋﺎت ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ واﳌﺘﻜﺮرة ﺑﺎﳌﺎء‪.‬‬ ‫ﻗ ــﻮﻣ ــﻲ ﺑ ـﻌ ـﺼــﺮ ﻟ ـﻴ ـﻤــﻮﻧــﺔ‬ ‫ﻣ ــﻊ زﻳ ـ ــﺖ "اﻟـ ـﺠـ ـﻠـ ـﺴ ــﺮﻳ ــﻦ"‪ ،‬وﻣ ـ ــﺮري‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﻂ ﺑﺮﻓﻖ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻹﺑــﻂ‪،‬‬ ‫ودﻟـﻜــﻲ ﺑــﻪ اﻹﺑــﻂ ﺻﺒﺎﺣﺎ وﻣﺴﺎءا‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺗﻨﻈﻴﻔﻪ‪ ،‬ﺛﻢ اﻣﺴﺤﻲ ﺑﻤﻨﺪﻳﻞ‬ ‫ﻟﺘﺠﻔﻴﻒ اﻟﺴﺎﺋﻞ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺪﻟﻴﻚ‪ .‬وإذا‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺑﺸﺮﺗﻚ ﻣﻦ اﻟﻨﻮع اﻟﺤﺴﺎس‪،‬‬ ‫ﻳﻤﻜﻨﻚ اﺳ ـﺘ ـﺨــﺪام ﺧـﻠـﻴــﻂ آﺧ ــﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﳌﺎء وﺧﻞ اﻟﺘﻔﺎح ﺑﻨﺴﺐ ﻣﺘﺴﺎوﻳﺔ‬ ‫ﻋﻘﺐ اﻟﺤﻤﺎم‪.‬‬ ‫"ﻛ ـ ــﺮﻳ ـ ــﻢ" ﻳ ـ ـ ـ ــﺪوي‪ ،‬ﻳ ـﺤ ـﻤ ــﻲ ﻣــﻦ‬ ‫راﺋﺤﺔ اﻟﻌﺮق ﻟﻔﺘﺮة أﻃــﻮل‪ ،‬ﻳﺘﻜﻮن‬ ‫ﻣـ ـ ــﻦ ﻋـ ـ ـ ــﺪة ﻋ ـ ـﻨ ـ ــﺎﺻـ ــﺮ‪ ،‬وﻋ ـ ـﻠ ـ ـﻴـ ــﻚ أن‬ ‫ﺗ ـﺴ ـﺘ ـﺨــﺪﻣ ـﻴــﻪ ﻣ ــﺮﺗ ــﲔ ﻛ ــﻞ أﺳ ـﺒ ــﻮع‪،‬‬ ‫وﻳـ ـ ـﺤـ ـ ـﺘ ـ ــﺎج إﻋـ ـ ـ ـ ـ ــﺪاد ﻫـ ـ ـ ــﺬا اﻟـ ـﻜ ــﺮﻳ ــﻢ‬ ‫اﳌﻜﻮﻧﺎت اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫ﻧ ـﺼــﻒ ﻋـﻠـﺒــﺔ "ﻛ ــﺮﻳ ــﻢ" اﻟـﺒـﺸــﺮة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﻮع اﳌﻔﻀﻞ ﻟﺪﻳﻚ‪ ،‬إذ ﻳﺴﺎﻋﺪ‬ ‫ال"ﻛ ـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ــﻢ" ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﺗ ــﺮﻃـ ـﻴ ــﺐ اﻟ ـﺠ ـﻠــﺪ‬ ‫وﺣـ ـﻤ ــﺎﻳـ ـﺘ ــﻪ ﻣـ ــﻦ اﻟ ـﺒ ـﻜ ـﺘ ـﻴــﺮﻳــﺎ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺗﻐﻄﻴﻪ‪ .‬ﻣﻠﻌﻘﺔ ﺻﻐﻴﺮة ﻣﻦ اﻟﻨﺸﺎ‪،‬‬ ‫وﻫ ـ ــﻲ ﻣ ـ ـ ــﺎدة ذات ﻓـ ــﺎﺋـ ــﺪة ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮة‪،‬‬ ‫ﺗﺴﺎﻋﺪ ﻋﻠﻰ إﺑﻘﺎء اﻟﺠﻠﺪ ﺟﺎﻓﺎ‪ ،‬إذ‬ ‫ﺗﻤﺘﺺ اﻟﺮﻃﻮﺑﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﺒﻴﻀﺔ إذا‬ ‫ﻣــﺎ ﺧـﻠـﻄــﺖ ﻣــﻊ اﳌ ـ ــﺎء‪ .‬ﻧ ـﺼــﻒ ﻛــﻮب‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺎء اﻟﻮرد اﻟﺬي ﻳﻌﻄﻲ ﻧﻌﻮﻣﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﻘﻲ ﻣﻦ ﺣﺴﺎﺳﻴﺔ اﻟﺠﻠﺪ‪ ،‬وﻳﺠﻌﻞ‬ ‫اﻟﺒﺸﺮة ﻧﻘﻴﺔ ﺟﺪا وراﺋﺤﺘﻬﺎ ﻃﻴﺒﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻠﻌﻘﺘﺎن ﻛﺒﻴﺮﺗﺎن ﻣﻦ زﻳــﺖ "ﻣﺴﻚ‬ ‫ﺳﺎﺋﻞ أﺑﻴﺾ"‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻄﻴﺐ ﻣﻤﺘﺎز‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﺠ ـﺴــﻢ‪ ،‬وﺗ ـﺴ ـﺘ ـﻤــﺮ راﺋ ـﺤ ـﺘــﻪ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟـﺠـﻠــﺪ ﺣـﺘــﻰ اﻻﺳ ـﺘ ـﺤ ـﻤــﺎم اﻟـﺘــﺎﻟــﻲ‪،‬‬ ‫ﻳـ ـﻨ ــﺎﺳ ــﺐ ﻛـ ــﺎﻓـ ــﺔ أﻧـ ـ ـ ـ ــﻮاع اﻟـ ـﺒـ ـﺸ ــﺮة‪،‬‬ ‫وﻻﻳـ ـ ـﺴـ ـ ـﺒ ـ ــﺐ ﺣ ـ ـﺴـ ــﺎﺳ ـ ـﻴـ ــﺔ أو ﺑ ـﻘــﻊ‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﺠ ـﻠ ــﺪ‪ .‬ﻣ ـﻠ ـﻌ ـﻘ ـﺘــﺎن وﻧـ ـﺼ ــﻒ ﻣــﻦ‬ ‫"اﻟﺸﺒﺔ" اﻟﺒﻴﻀﺎء اﳌﻄﺤﻮﻧﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﺗﺤﺘﻮي ﻋﻠﻰ "ﻛﻠﻮرﻳﺪ اﻷﻟﻮﻣﻨﻴﻮم"‬ ‫اﻟـ ـ ـ ــﺬي ﻳـ ـﻘـ ـﺒ ــﺾ اﳌـ ـ ـﺴ ـ ــﺎم ﻟـ ـﺴ ــﺎﻋ ــﺎت‬ ‫ﻃﻮﻳﻠﺔ‪.‬‬ ‫اﺧ ـ ـﻠ ـ ـﻄـ ــﻲ "اﻟـ ـ ـﺸـ ـ ـﺒ ـ ــﺔ" ﻣـ ـ ــﻊ ﻣـ ــﺎء‬ ‫اﻟﻮرد‪ ،‬وﺿﻌﻴﻬﺎ ﻓﻲ ﻗﻄﻌﺔ ﻗﻤﺎش‪،‬‬ ‫ﻟﻠﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ أي رواﺳــﺐ‪ ،‬أﺿﻴﻔﻲ‬ ‫"اﻟـﻨـﺸــﺎ" ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬وﺣــﺮﻛــﻲ اﻟﺨﻠﻴﻂ‬ ‫ﺑ ـﻤ ـﻀــﺮب ﻳ ـ ــﺪوي‪ ،‬ﺣ ـﺘــﻰ ﺗﺘﺠﺎﻧﺲ‬ ‫اﻟﺨﻠﻄﺔ‪ ،‬ﺛــﻢ ﺿﻌﻴﻬﺎ ﻋﻠﻰ "ﻛــﺮﻳــﻢ"‬ ‫اﻟﺒﺸﺮة واﺧﻔﻘﻴﻬﻢ‪ .‬أﺿﻴﻔﻲ اﳌﺴﻚ‬ ‫اﻟـ ـ ـﺴ ـ ــﺎﺋ ـ ــﻞ‪ ،‬ﺛ ـ ــﻢ ﺿـ ـﻌـ ـﻴ ــﻪ ﻓ ـ ــﻲ ﻋ ـﻠ ـﺒــﺔ‬ ‫ﺑــﻼﺳ ـﺘ ـﻜ ـﻴــﺔ‪ ،‬وأدﺧ ـﻠ ـﻴ ـﻬــﺎ ﻟـﻠـﺜــﻼﺟــﺔ‬ ‫ﻣــﺪة ﻳــﻮﻣــﲔ ﻛــﺎﻣـﻠــﲔ‪ ،‬ﺛــﻢ اﺧﺮﺟﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ‪ .‬ﻫﻜﺬا ﺳﻴﻜﻮن ﻟﺪﻳﻚ ﻛﺮﻳﻢ‬ ‫ﻣ ـﺘ ـﺠــﺎﻧــﺲ ﻳـﻐـﻨـﻴــﻚ ﻋ ــﻦ اﳌـﻨـﺘـﺠــﺎت‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬


‫مساحة للقارئ‬

‫> العدد‪19 :‬‬ ‫> اجمعة ‪ 19‬ذواحجة ‪ 1434‬اموافق ‪ 25‬أكتوبر ‪2013‬‬

‫كلمات مسهمة‬

‫إعداد‪ :‬عبد الصمد جراح‬

‫‪13‬‬

‫سودوكو‬

‫سودوكو سهل‬

‫سودوكو متوسط‬

‫سودوكو صعب‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫حل امسهمة‬ ‫التحديدات اافقية ‪:‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫التحديدات العمودية ‪:‬‬

‫حل السودوكو‬

‫حل امتقاطعة‬

‫حل سودوكو سهل‬

‫حل سودوكو متوسط‬

‫حل سودوكو صعب‬


‫‪14‬‬

‫اأكل والصحة‬

‫< «‪19 ∫œbF‬‬ ‫< «'‪2013 dÐu²√ 25 o«u*« 1434 W−(«Ë– 19 WFL‬‬

‫سلق اخضروات يفقدها قيمتها الغذائية‪..‬لكنه ليس سيئ ًا على الدوام‬ ‫دراسات أثبتت أن الغلي ا ينقص من "الفيتامينات" ‪" º‬امايكرويف" يساعد على ااحتفاظ ببعض امكونات‬ ‫الرباط‪ :‬عائشة الواقف‬ ‫دائما ما يطرح السؤال التالي‬ ‫ه � ��ل غ� �ل ��ي وط � �ه� ��ي ال � �خ � �ض� ��راوات‬ ‫ي � �ف � �ق� ��ده� ��ا ق� �ي� �م� �ت� �ه ��ا ال � �غ� ��ذائ � �ي� ��ة؟‬ ‫وال� �ج ��واب ن �ع��م‪ ،‬ف��"ال�ف�ي�ت��ام�ي�ن��ات"‬ ‫تضيع وبالتالي ا يستفيد منها‬ ‫ال� �ج� �س ��م‪ ،‬ل �ك��ن اأم � ��ر ل �ي��س س�ي�ئ��ا‬ ‫دائ �م��ا‪ .‬فبعض ال ��دراس ��ات أثبتت‬ ‫ب ��اإض ��اف ��ة إل� ��ى أن ال �ط �ه��ي ي�ف�ق��د‬ ‫ال �ق �ي �م��ة ال� �غ ��ذائ� �ي ��ة ل �ل �ط �ع��ام ف�ه��و‬ ‫ق ��د ي ��رف ��ع أح� �ي ��ان ��ا م ��ن ج��ودت �ه��ا‪،‬‬ ‫وب ��ال� �ت ��ال ��ي ا ي �م �ك��ن ت� �ح ��دي ��د أي‬ ‫ط��ري �ق��ة ل�ل�ت�ح�ض�ي��ر ه ��ي اأف �ض��ل‪،‬‬ ‫بما فيها أكل الخضراوات طازجة‬ ‫من دون طهي‪.‬‬ ‫وج � � � ��اء ف � ��ي م � ��وق � ��ع ص �ح �ي �ف��ة‬ ‫"ن �ي��وي��ورك ت��اي�م��ز" أن ال�ع��دي��د من‬ ‫ال�ن��اس يعتقدون أن للخضراوات‬ ‫الطازجة تتوفر على قيمة غذائية‬ ‫أكثر مقارنة مع خضروات مطهية‪،‬‬ ‫وه� ��و م ��ا ي �ع �ت �م��د ف �ق��ط ع �ل��ى ن��وع‬ ‫التركيبة للخضر‪.‬‬ ‫ف� � �ح� � �س � ��ب دراس � � � � � � � ��ة أج� � ��ري� � ��ت‬ ‫ع �ل��ى ‪ 200‬ش �خ��ص ف ��ي "أم��ان �ي��ا"‪،‬‬ ‫م � �م� ��ن ي� �ت� �ب� �ع ��ون ح� �م� �ي ��ة غ ��ذائ� �ي ��ة‬ ‫م�ب�ن�ي��ة ع�ل��ى ط �ع��ام ط� ��ازج‪ ،‬لديهم‬ ‫م � �س � �ت� ��وي� ��ات ع� ��ال � �ي� ��ة م� � ��ن "ب� �ي� �ت ��ا‬ ‫ك��اروت��ن" وهي "تريبن" أي نوع‬ ‫من "الهيدروكربورات" توجد في‬ ‫ال�ف��اك�ه��ة ال �ص �ف��راء‪ ،‬وال�ب��رت�ق��ال�ي��ة‪،‬‬ ‫والخضراء‪ ،‬وكذلك في الخضروات‬ ‫ومنها السبانخ‪ ،‬والفلفل بأنواعه‪:‬‬

‫أح�م��ر وأص �ف��ر‪ ،‬وأخ�ض��ر وال�خ��س‪،‬‬ ‫والطماطم‪ ،‬والبطاطا‪ ،‬والشمام‪،‬‬ ‫وال � � � �ق� � � ��رع‪ ،‬وال � � � �ج� � � ��زر‪ .‬وك � �ق� ��اع� ��دة‬ ‫ع ��ام ��ة ي ��زي ��د ال � �ل� ��ون ف� ��ي ال �ف��اك �ه��ة‬ ‫أو ال �خ �ض��روات ك�ل�م��ا زادت كمية‬ ‫"بيتا‪-‬كاروتن" اموجودة فيها‪.‬‬ ‫و"ب� �ي� �ت ��ا‪-‬ك ��اروت ��ن" م ��ن ام� ��واد‬ ‫ام� ��ان � �ع� ��ة ل� ��أك � �س� ��دة وت� �س� �ت� �خ ��دم‬ ‫ل �ل �ت �خ �ل��ص م ��ن ال� ��زي� ��ادة ال� �ت ��ي ق��د‬ ‫ت�س�ب��ب ض ��ررا م��ن ال �ج��ذور ال�ح��رة‬ ‫ف ��ي ال �ج �س��م‪ .‬وم� ��ن ف ��وائ ��د "ب �ي �ت��ا‪-‬‬ ‫ك��اروت��ن" أن�ه��ا ت�س��اع��د ف��ي ات�ب��اع‬ ‫ن �ظ��ام ال�ح�م�ي��ة ال �غ��ذائ �ي��ة وي��ؤخ��ذ‬ ‫على شكل أقراص‪" .‬بيتا‪-‬كاروتن"‬ ‫ي� � ��ذوب ف� ��ي ال � ��ده � ��ون‪ ،‬ول � � ��ذا ف��إن��ه‬ ‫ي �ت �ط �ل��ب وج � � ��ود ك �م �ي ��ة م � ��ن ه ��ذه‬ ‫الدهون في الجسم حتى يذوب‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ه � ��ؤاء ال ��ذي ��ن ي�ت�ب�ع��ون‬ ‫ه� ��ذه ال �ح �م �ي��ة ل��دي �ه��م م �س �ت��وي��ات‬ ‫م� �ن� �خ� �ف� �ض ��ة ل � � � � "ل� � �ي� � �ك � ��وب � ��ن" ف��ي‬ ‫ال�ب��ازم��ا‪ .‬الليكوبن ه��و كاروتن‬ ‫أحمر اللون موجود في الطماطم‬ ‫والبطيخ والفاكهة وال�خ�ض��روات‬ ‫الحمراء اللون‪ ،‬مثل الجزر اأحمر‪،‬‬ ‫وال �ف �ل �ف��ل اأح� �م ��ر ع �ل��ى ال ��رغ ��م من‬ ‫أن "ال � �ل � �ي � �ك� ��وب� ��ن" ه � ��و ن � � ��وع م��ن‬ ‫"الكاروتن" كيميائيا‪ ،‬ولكن ليس‬ ‫له نشاط الفيتامن "أ"‪.‬‬ ‫ه� ��ذا ام� �س� �ت ��وى‪ ،‬ي �ف �س��ر ب �ك��ون‬ ‫الطماطم غير امطهية تتوفر على‬ ‫مستوى منخفض م��ن "ليكوبن"‬ ‫م �ق��ارن��ة م��ع ال�ط�م��اط��م ام�ط�ب��وخ��ة‪،‬‬ ‫أن ال �ط �ه��ي ي �ه��دم ج� ��دار ال�خ��اي��ا‬

‫ل �ل �ع��دي��د م� ��ن ال� �ن� �ب ��ات ��ات ل�ي�س�م��ح‬ ‫بخروج امكونات الكامنة داخلها‪.‬‬ ‫وتكون الفيتامينات 'سي" و"بي"‬ ‫ومكونات "بوليفينوليس" اأكثر‬ ‫ع ��رض ��ة ل� �ل� �ت ��ده ��ور أث � �ن� ��اء ع�م�ي�ل��ة‬

‫الغلي‪ .‬فالبازاء والجزر تفقد ما‬ ‫بن ‪ 85‬و‪ 95‬في امائة من الفيتامن‬ ‫"سي" الطبيعي‪.‬‬ ‫وف ��ي دراس � ��ة أخ � ��رى‪ ،‬ظ �ه��ر أن‬ ‫ال �ك��رز ام�ج�م��د ف�ق��د ح��وال��ي ‪ 50‬في‬

‫ام��ائ��ة م��ن م ��ادة "أن�ت��وس�ي��ان�ي��س"‪،‬‬ ‫وهو مكون يوجد في الصبغيات‬ ‫الداكنة للفواكه والخضر‪ ،‬والغلي‬ ‫ي��زي��ل م��ا ي �ق��در ب�ث�ل�ث��ي ال�ف�ي�ت��ام��ن‬ ‫"سي" اموجود في السبانخ‪.‬‬

‫ف� ��اع � �ت � �م� ��ادا ع � �ل� ��ى ال� �ط ��ري� �ق ��ة‬ ‫امستعملة‪ ،‬ف��إن فقدان الفيتامن‬ ‫"س��ي" قد يتراوح ما بن ‪ 15‬و‪55‬‬ ‫ف��ي ام��ائ��ة‪ ،‬حسب دراس��ة ق��ام بها‬ ‫باحثون من جامعة "كاليفورنيا‬ ‫داف � �ي ��س" اأم �ي ��رك �ي ��ة‪ .‬وم� ��ا يثير‬ ‫اانتباه أن مستويات الفيتامن‬ ‫"س� ��ي" ت �ك��ون م��رت�ف�ع��ة ف��ي ام ��واد‬ ‫امجمدة أكثر منها في الطازجة‪،‬‬ ‫رب �م��ا أن م �س �ت��وي��ات ال�ف�ي�ت��ام��ن‬ ‫"س� � � � � � ��ي" ي� � �م� � �ك � ��ن أن ي� �ن� �خ� �ف ��ض‬ ‫أث �ن��اء ت �خ��زي��ن ون �ق��ل ام�ن�ت��وج��ات‬ ‫الطازجة‪.‬‬ ‫أم��ا ام��رك�ب��ات ال�ت��ي ت��ذوب في‬ ‫ال��ده��ون مثل الفيتامينات "أ" أو‬ ‫"دي" أو "إي" ومضادات اأكسدة‬ ‫ال�ت��ي ت��دع��ى "ك��اروت�ي�ن��وي��د" فهي‬ ‫ت � �ح � �ت� ��رق ب� �ش� �ك ��ل أف� � �ض � ��ل أث � �ن� ��اء‬ ‫ال � �غ � �ل� ��ي‪ .‬ف� �ف ��ي ت� �ق ��ري ��ر ن� �ش ��ر ف��ي‬ ‫مجلة ال��زراع��ة وكيمياء اأغ��ذي��ة‪،‬‬ ‫اس �ت �ن �ت��ج ال� �ب ��اح� �ث ��ون أن ال �غ �ل��ي‬ ‫ك��ان اأف�ض��ل ل�ل�ج��زر‪ ،‬والقرنبيط‬ ‫م�ق��ارن��ة م��ع "التبخير" أو القلي‬ ‫أو ح �ت��ى ت�ق��دي�م��ه ط ��ازج ��ا‪ .‬فقلي‬ ‫ال � � �خ � � �ض� � ��راوات ك� � � ��ان ل � �ح� ��د اآن‬ ‫أس��وأ طريقة للحفاظ على ام��واد‬ ‫الغذائية‪.‬‬ ‫ول� �ك ��ن ع �ن��دم��ا ي �ت �ع �ل��ق اأم ��ر‬ ‫بطهي الخضروات‪،‬فهناك طريقة‬ ‫ق��د ت�ع��زز ت��واف��ر ام�غ��ذي��ات واح��دة‬ ‫ف � ��ي ح � ��ن ام� �ه� �ي� �ن ��ة آخ� � � ��ر‪ .‬ف �ع �ل��ى‬ ‫س �ب �ي��ل ام � �ث� ��ال‪ ،‬ال� �ج ��زر ام �غ �ل��ي‪، ،‬‬ ‫يزيد بشكل كبير م��ن مستويات‬

‫"كاروتينويد" مقارنة مع الجزر‬ ‫ال� � � �ط � � ��ازج‪ .‬وم � � ��ع ذل � � � ��ك‪ ،‬وال � �ج� ��زر‬ ‫ال� �ط ��ازج ي �ت��وف��ر ع �ل��ى م�س�ت��وي��ات‬ ‫ع��ال �ي��ة م��ن "ال �ب��ول �ي �ف �ي �ن��ول"‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫تختفي بمجرد بدء الطهي‪.‬‬ ‫وق��د يعتقد كثير م��ن ال�ن��اس‬ ‫أن "اميكروويف" س��يء لأغذية‪،‬‬ ‫إا أن ال�خ�ض��روات امطبوخة في‬ ‫"اميكروويف" تعرف تركيزا أعلى‬ ‫لبعض الفيتامينات‪ .‬ففي دراسة‬ ‫م�ق��ارن��ة آث��ار ال�غ�ل��ي‪ ،‬والتبخير‪،‬‬ ‫وال �ط �ب��خ ف ��ي ال � �ف ��رن‪ ،‬وال �ض �غ��ط‪،‬‬ ‫ع� �ل ��ى ط� �ه ��ي ام � � � ��واد ام� �غ ��ذي ��ة ف��ي‬ ‫"ال �ب��روك��ول��ي"‪ .‬ال�ت�ب�خ�ي��ر وال�غ�ل��ي‬ ‫ت �س �ب��ب ف ��ي ف� �ق ��دان ‪ 22‬ف ��ي ام��ائ��ة‬ ‫إل� ��ى ‪ 34‬ف ��ي ام ��ائ ��ة م ��ن ف�ي�ت��ام��ن‬ ‫"س��ي"‪ .‬امايكرويف والخضروات‬ ‫امطبوخة تحت الضغط تحتفظ‬ ‫ب � � ‪ 90‬ف ��ي ام ��ائ ��ة م ��ن ال �ف �ي �ت��ام��ن‬ ‫"سي"‪.‬‬ ‫ف��ي اأخ �ي��ر ي�م�ك��ن ال �ق��ول إن��ه‬ ‫ا ت��وج��د ط��ري �ق��ة واح� ��دة للطهي‬ ‫أو اإع � ��داد ت �ح��اف��ظ ع �ل��ى ال�ق�ي�م��ة‬ ‫الغذائية للخضراوات بنسبة ‪100‬‬ ‫في امائة‪ .‬ويبقى التذوق الخاص‬ ‫بكل شخص العامل اأساسي في‬ ‫اختيار طريقة الطهي‪.‬‬ ‫وي � �ن � �ص� ��ح خ � � �ب� � ��راء ال� �ص� �ح ��ة‬ ‫ب �ت �ن��وي��ع اأط � �ب� ��اق ب ��ن ال� �ط ��ازج‪،‬‬ ‫وام �س �ل��وق‪ ،‬وام �ب �خ��ر‪ ،‬وام �خ �ب��وز‪،‬‬ ‫وام� � � �ش � � ��وي‪ ،‬وك � � � ��ذا ت � �ن� ��وي� ��ع أك� ��ل‬ ‫ال � � �خ � � �ض� � ��راوات وال� � �ف � ��واك � ��ه دون‬ ‫التركيز على نوع معن‪.‬‬

‫دراسة حذر من تعرض الشباب للسكتة الدماغية وتناول الطماطم مكن من جنبها‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫حذرت دراسة جديدة من احتمال‬ ‫زي� � � ��ادة إص� ��اب� ��ة ال� �ش� �ب ��اب ب��ال �س �ك �ت��ة‬ ‫ال��دم��اغ �ي��ة واع� �ت ��اات ال �ش �ل��ل ب��واق��ع‬ ‫ال� �ض� �ع ��ف ف� ��ي ش� �ت ��ى أرج� � � ��اء ال �ع��ال��م‬ ‫ب�ح�ل��ول ع��ام ‪ .2030‬وع�ل��ى ال��رغ��م من‬ ‫زي ��ادة اح�ت�م��اات اإص��اب��ة بالسكتة‬ ‫الدماغية مع تقدم العمر‪ ،‬فإن زيادة‬ ‫ع��دد ام�ص��اب��ن م��ن ف�ئ��ة ص�غ��ار السن‬ ‫مع وج��ود عوامل خطر تبعث القلق‬ ‫م ��ن ب �ي �ن �ه��ا ت� � ��ورم م �ح �ي��ط ال �خ �ص��ر‪،‬‬ ‫وال� �س� �ك ��ري‪ ،‬وض� �غ ��ط ال � ��دم ام��رت �ف��ع‪،‬‬ ‫ت�ع�ن��ي أن �ه��م ي�ص�ب�ح��ون أك �ث��ر ع��رض��ة‬ ‫لإصابة‪.‬‬ ‫وجاء في موقع "بي بي سي" أن‬ ‫اإص��اب��ة بالسكتة ال��دم��اغ�ي��ة تعتبر‬ ‫ث ��ان ��ي أه � ��م م �س �ب �ب ��ات ال � ��وف � ��اة ع �ل��ى‬ ‫م�س�ت��وى ال �ع��ال��م ب�ع��د أم ��راض القلب‬ ‫ف �ض ��ا ع ��ن ك��ون �ه��ا ك� �ب ��رى ال �ع��وام ��ل‬ ‫امساهمة في حدوث إعاقة‪.‬‬ ‫وت� � �ح � ��دث اإص� � ��اب� � ��ة ب��ال �س �ك �ت��ة‬ ‫عندما تعترض جلطة دموية سبيل‬

‫عملية إم��داد ام��خ بما يلزم من ال��دم‪،‬‬ ‫وم��ن ث��م يعاني ام��رض��ى م��ن أع��راض‬ ‫م��ن بينها ت��ره��ات ال��وج��ه‪ ،‬وال�ع�ج��ز‬ ‫عن رفع اليدين‪ ،‬وهذيان الكام‪.‬‬ ‫وإذا ل��م ي�خ�ض��ع ام��رض��ى لعاج‬ ‫س � ��ري � ��ع ف � �ق� ��د ي � �ص � ��اب � ��ون ب � ��أع � ��راض‬ ‫ج��ان �ب �ي��ة ط��وي �ل��ة اأج� � ��ل م ��ن ب�ي�ن�ه��ا‬ ‫اضطرابات الكام والذاكرة ‪،‬والشلل‪،‬‬ ‫وضعف اإبصار‪.‬‬ ‫وأج��رى العلماء مسحا شمل ما‬ ‫يربو على ‪ 100‬دراس��ة أجريت خال‬ ‫ال �ف �ت��رة م��ا ب��ن أع � ��وام ‪ 1990‬و‪2010‬‬ ‫تتعلق بمرضى السكتة الدماغية في‬ ‫شتى أرج��اء العالم‪ ،‬كما استخدموا‬ ‫تقنيات نموذجية في حال عدم توفر‬ ‫البيانات‪.‬‬ ‫وت ��وص ��ل ال �ع �ل �م��اء إل� ��ى ارت� �ف ��اع‬ ‫ن�س�ب��ة اإص��اب��ة ب��ال�س�ك�ت��ة ال��دم��اغ�ي��ة‬ ‫بواقع ‪ 25%‬للفئة العمرية بن ‪ 20‬إلى‬ ‫‪ 64‬ع��ام��ا خ ��ال ال �س �ن��وات ال�ع�ش��ري��ن‬ ‫ام��اض �ي��ة‪ ،‬وه� ��ؤاء ام��رض��ى ي�م�ث�ل��ون‬ ‫تقريبا ث�ل��ث إج�م��ال��ي ع��دد امصابن‬ ‫بالسكتة الدماغية‪ ،‬حسب ما نشرته‬

‫دوري ��ة "ان�س�ي��ت" امعنية ب��ال�ش��ؤون‬ ‫الطبية‪.‬‬ ‫وق � � � � � ��ال ب� � ��اح � � �ث� � ��ون إن م� �ع� �ظ ��م‬ ‫اإصابات بالسكتة الدماغية تحدث‬ ‫ل �ك �ب��ار ال� �س ��ن‪ ،‬وإن ع ��دد اأش �خ��اص‬ ‫ال� ��ذي� ��ن ي� �ع ��ان ��ون م� ��ن اإص � ��اب � ��ة ب�ه��ا‬ ‫يسجل زيادة مع زيادة أعمار السكان‬ ‫في العالم‪.‬‬ ‫وت� �ت� �ف� �ش ��ى اإص � ��اب � ��ة ب��ال �س �ك �ت��ة‬ ‫ال ��دم ��اغ� �ي ��ة ب �ن �س �ب��ة أع� �ل ��ى ف ��ي ش��رق‬ ‫آس �ي��ا‪ ،‬وأم��ري �ك��ا ال �ش �م��ال �ي��ة‪ ،‬وأورب� ��ا‬ ‫‪،‬وأستراليا‪ ،‬في الوقت ال��ذي تسجل‬ ‫ف �ي��ه أدن ��ى م�س�ت��وي��ات�ه��ا ف��ي أف��ري�ق�ي��ا‬ ‫وال � �ش� ��رق اأوس � � ��ط ع �ل ��ى ال� ��رغ� ��م م��ن‬ ‫أن ال �ب��اح �ث��ن ق ��ال ��وا إن س �ك��ان ه��ذه‬ ‫ام �ن��اط��ق ق ��د ي �م��وت��ون م ��ن اع �ت��اات‬ ‫أخ � � ��رى ق� �ب ��ل ب � �ل ��وغ ال � �س ��ن ام �ح �ت �م��ل‬ ‫لإصابة بالسكتة‪.‬‬ ‫واح � � � � � ��ظ أط � � � �ب � � ��اء أم � ��ري � �ك � �ي � ��ون‬ ‫زي� ��ادة ت��دع��و إل ��ى ال �ق �ل��ق ف��ي إص��اب��ة‬ ‫ص�غ��ار ال�س��ن وم�ت��وس�ط��ي ال�ع�م��ر من‬ ‫اأميركين‪ ،‬في الوقت الذي تتراجع‬ ‫فيه النسبة بن الفئة العمرية اأكبر‪.‬‬

‫وق � � � � ��ال "ي � ��ان� � �ي � ��ك ب� � �ي� � �ج � ��و"‪ ،‬م��ن‬ ‫م � �س � �ت � �ش � �ف� ��ى ج � ��ام � � �ع � ��ة "دي � � � �ج� � � ��ون"‬ ‫ال�ف��رن�س�ي��ة "ي�ع�ت�ق��د ص �غ��ار ال �س��ن أن‬ ‫اإص ��اب ��ة ب��ال �س �ك �ت��ة م �ش �ك �ل��ة ت��واج��ه‬ ‫الكبار فقط ‪ ،‬لكننا نحتاج إل��ى رفع‬ ‫وعيهم بهذا الشأن"‪.‬‬ ‫وأوض ��ح أن اس�ت�خ��دام العقاقير‬ ‫ام � � � �خ� � � ��درة غ � �ي � ��ر ال � �ق � ��ان � ��ون � �ي � ��ة م �ث��ل‬ ‫"اماريجوانا" و"الكوكاين" تزيد من‬ ‫احتمال اإصابة بالسكتة الدماغية‪.‬‬ ‫وق� � ��ال "إن ت �ف �ه��م ص� �غ ��ار ال �س��ن‬ ‫ك�ي�ف�ي��ة م��واج �ه��ة ال�س�ك�ت��ة ال��دم��اغ �ي��ة‪،‬‬ ‫ربما يسهم في تغيير سلوكهم"‪.‬‬ ‫وف��ي موضوع ذي صلة‪ ،‬توصل‬ ‫باحثون في "فنلندا" إلى أن الوجبات‬ ‫الغنية بالطماطم قد تقي من مخاطر‬ ‫اإصابة بالسكتة الدماغية‪.‬‬ ‫وك��ان الباحثون ي�ج��رون دراس��ة‬ ‫ح � ��ول ت ��أث� �ي ��ر م � � ��ادة "ال ��اي� �ك ��وب ��ن"‪،‬‬ ‫وه��ي م��ادة كيميائية ح�م��راء فاتحة‬ ‫اللون توجد في الطماطم‪ ،‬والفلفل‪،‬‬ ‫والبطيخ‪.‬‬ ‫وأظ� � � � � �ه � � � � ��رت دراس � � � � � � � � ��ة ش� �م� �ل ��ت‬

‫‪ 1.031‬ش �خ �ص��ا ن �ش��رت ف ��ي دوري ��ة‬ ‫"نيورولوجي"‪ ،‬أن اأشخاص الذين‬ ‫لديهم أكبر نسبة من ''الايكوبن''‬ ‫في الدم كانوا اأقل عرضة لإصابة‬ ‫بالسكتة الدماغية‪.‬‬ ‫وط� ��ال � �ب� ��ت م ��ؤس� �س ��ة "س � �ت� ��روك‬ ‫اس ��وس �ي �ي �ش ��ن" ب� ��إج� ��راء م ��زي ��د م��ن‬ ‫اأب � � �ح � ��اث ح� � ��ول ال� �س� �ب ��ب ف � ��ي ه ��ذا‬ ‫التأثير مادة ''الايكوبن''‪.‬‬ ‫وجرى تقييم ''الايكوبن'' في‬ ‫ال� ��دم ف��ي ب��داي��ة ال ��دراس ��ة‪ ،‬ث��م ج��رى‬ ‫متابعة هؤاء اأشخاص على مدى‬ ‫ااثني عشرعاما التالية‪.‬‬ ‫وت ��م ت�ق�س�ي��م اأش �خ��اص ال��ذي��ن‬ ‫خ�ض�ع��وا ل�ل��دراس��ة إل��ى مجموعتن‬ ‫ب �ن��اء ع�ل��ى ك�م�ي��ة ''ال��اي �ك��وب��ن'' في‬ ‫ال��دم‪ ،‬وسجلت ‪ 25‬إص��اب��ة بالسكتة‬ ‫ال ��دم ��اغ � �ي ��ة ف � ��ي ‪ 258‬ش� �خ� �ص ��ا م��ن‬ ‫ب ��ن ام �ج �م��وع��ة ال �ت��ي ل��دي �ه��ا ن�س�ب��ة‬ ‫منخفضة من ''الايكوبن''‪.‬‬ ‫ول � � �ك� � ��ن س � �ج � �ل� ��ت ‪ 11‬إص � ��اب � ��ة‬ ‫ب ��ال � �س � �ك � �ت ��ة ال � ��دم � ��اغ� � �ي � ��ة ف � �ق� ��ط ف��ي‬ ‫امجموعة ال�ت��ي تضم ‪ 259‬شخصا‬

‫ضبط ساعة النوم البيولوجية مسألة أساسية ليوم متوازن‬ ‫الرباط ‪ :‬أمال كنن‬ ‫أج �م��ع أط �ب��اء وم �خ �ت �ص��ون على‬ ‫ض��رورة ضبط ال�س��اع��ة البيولوجية‬ ‫ل � �ل � �ن ��وم‪،‬وام � �ق � �ص ��ود ب� �ه ��ا ه� ��و ن �ظ��ام‬ ‫ش �خ �ص��ي ي� �ق ��وم ب �ح �س ��اب ال �ف �ت ��رات‬ ‫ال �ف��اص �ل��ة ب ��ن م ��واع �ي ��د ال� �ن ��وم ع�ل��ى‬ ‫م ��دار أرب ��ع وع�ش��ري��ن س��اع��ة‪ ،‬تتدخل‬ ‫ف �ي �ه ��ا م �ج �م ��وع ��ة م� ��ن ال � �ع� ��وام� ��ل م��ن‬ ‫ب�ي�ن�ه��ا درج� ��ة ح � ��رارة ال �ج �س��م‪ ،‬دورة‬ ‫ال�ن��وم‪ ،‬ال�ه��رم��ون��ات ام �ف��رزة‪ ،‬وع��وام��ل‬ ‫خ� ��ارج � �ي� ��ة م � �ث� ��ل ال � � �ض � ��وء وال� � �ظ � ��ام‬ ‫والضجيج‪ .‬علميا ه� ��ي م��رت �ب �ط��ة‬ ‫أس � � ��اس � � ��ا ب � �م � �ن � �ط � �ق ��ة م � � ��ن ال� � ��دم� � ��اغ‬ ‫ت � ��دع � ��ى"ال � �ن � ��واة ف� � ��وق ال� �ت� �ص ��ال ��ب"‪،‬‬ ‫ع �م��وم��ا ي �س �ت �ط �ي��ع اإن � �س ��ان ض�ب��ط‬ ‫م��واع �ي��د ن ��وم ��ه واس �ت �ي �ق��اظ��ه دون‬ ‫الحاجة إلى منبه‪.‬‬ ‫وف ��ي ه ��ذا اإط� ��ار ي �ق��دم م��وق��ع‬ ‫"ب �ل �ي��زي��ر ص �ن �ت��ي" م �ج �م��وع��ة م��ن‬ ‫ال �ن �ص��ائ��ح ت �س��اع��دك ع �ل��ى ض�ب��ط‬ ‫س��اع��ات ال �ن��وم‪ ،‬وم��ن ضمنها ما‬ ‫يلي‪:‬‬ ‫يجب أن يحاول الفرد النوم‬ ‫في وقت متقارب كل يوم‪ ،‬وكذلك‬ ‫أن ي�ب��ذل ج�ه��دا لاستيقاظ في‬ ‫ن �ف ��س ام� ��وع� ��د ك� ��ل ي� � ��وم‪ ،‬وذل� ��ك‬ ‫م��ن أج��ل ت��دري��ب س��اع��ة الجسم‬ ‫ال�ب�ي��ول��وج�ي��ة ع�ل��ى ااس�ت�ي�ق��اظ‬ ‫في نفس اموعد بعد انقضاء‬ ‫فترة التدريب على ذلك‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا ع� �ل� �ي ��ك أن ت �ض �ب��ط‬ ‫م ��وع ��د ن ��وم ��ك ت��دري �ج �ي��ا ع��ن‬ ‫ط ��ري ��ق إرج � � ��اع وق � ��ت ال �ن ��وم‬ ‫ب � �ب ��طء إل� � ��ى أن ي �ص �ب��ح ف��ي‬ ‫اموعد امطلوب‪.‬‬ ‫وي �ف �ض��ل أن ت �ق �ل��ل م��ن‬ ‫عدد ساعات نومك اليومية‬ ‫ب��ال �ت��دري��ج‪ ،‬وم� ��ن اأف �ض��ل‬ ‫ب�م�ع��دل ن�ص��ف س��اع��ة لكل‬ ‫أس � �ب� ��وع‪ ،‬ح �ت��ى ا ي �ح��دث‬ ‫اانتقال بشكل مفاجئ‪.‬‬ ‫ي� ��رت � �ب� ��ط م � ��وع � ��د ن� ��وم‬ ‫ال � �ف ��رد ب � ��إرادت � ��ه ب �ش �ك��ل ك �ب �ي��ر‪ ،‬ل��دى‬ ‫ي�ف�ض��ل أن ت�ت�خ��ذ ق� ��رارا ق�ب��ل ال�خ�ل��ود‬ ‫إلى النوم بأنك ستستيقظ في اموعد‬ ‫ام �ح��دد‪ ،‬تصميمك ه��ذا س�ي�ن�ق��ل إل��ى‬ ‫الاوعي ويعمل عليه العقل الباطن‪،‬‬ ‫وبالتالي ستزيد من فرصة نجاحك‪.‬‬ ‫ي � �ج� ��ب أن ت� � �ك � ��ون ص� � ��ارم� � ��ا ف��ي‬ ‫ال � � �ح � � �ف� � ��اظ ع� � �ل � ��ى م� � ��واع � � �ي� � ��د ال� � �ن � ��وم‬ ‫وااس�ت�ي�ق��اظ ال�ت��ي قمت بتحديدها‪،‬‬ ‫فإذا استطعت أن تضبط نظام نومك‬ ‫ا تسمح لنفسك بتجاوزه ولو ليوم‬ ‫واح� ��د‪ ،‬ح �ي��ث ي�م�ك��ن أن ت �ه��دم ك��ل ما‬ ‫بنيته‪.‬‬ ‫وي � ��ذك � ��ر ع� �ل ��ى أن� � ��ه ا ب� � ��أس م��ن‬

‫ال� � �ح� � �ص � ��ول ع � �ل� ��ى ب � �ع� ��ض م� � ��ن ن� ��وم‬ ‫ال�ق�ي�ل��ول��ة أث �ن��اء‬

‫النهار إذا أمكن لكن لفترة‬ ‫مقبولة ومحسوبة‪ ،‬أن ذل��ك يساعد‬ ‫ال�ج�س��م ع�ل��ى ال��راح��ة‪ ،‬وي�س��اع��د على‬ ‫تقليل ساعات النوم ليا‪.‬‬ ‫وت�ج�ن��ب ال �ت �ع��رض ل�ل�ض��وء عند‬ ‫اق� �ت ��راب م��وع��د ن ��وم ��ك‪ ،‬ف �ع��دي��دة ه��ي‬ ‫ال ��دراس ��ات ال �ت��ي ت��ؤك��د أن ال�ت�ع��رض‬ ‫ل� �ل� �ض ��وء ل� �ي ��ا م� ��ن ش ��أن ��ه أن ي��ؤخ��ر‬ ‫إحساسك بالنعاس‪.‬‬ ‫ح � ��اول ك��ذل��ك أن ت �ع��رض ن�ف�س��ك‬ ‫ل� �ق� �س ��ط م � ��ن ال� �ش� �م ��س ي ��وم� �ي ��ا وك ��ل‬ ‫ص� �ب ��اح أنها ت �س��اع��د ال �ج �س��م ف��ي‬ ‫ضبط الساعة البيولوجية‪.‬‬ ‫وع �ن��د اق� �ت ��راب م��وع��د ال �ن��وم من‬

‫اأفضل أن توفر جوا من ااسترخاء‬ ‫مثل حمام داف��ئ أو موسيقى هادئة‬ ‫وت ��أك ��د م ��ن أن س ��ري ��رك م��ري��ح‪،‬‬

‫وال � � �غ� � ��رف� � ��ة‬ ‫معتمة كما أن درج��ة ال�ح��رارة يجب‬ ‫أن تكون معتدلة‪.‬‬ ‫وأخيرا ففي بعض اأحيان يكون‬ ‫ضبط مواعيد ال�ن��وم ليس باليسير‬ ‫وق��د يكون راج��ع لوجود سبب طبي‬ ‫كحاات النوم الزائد‪ ،‬يمكن أن تكون‬ ‫ن��ات �ج��ة ع��ن ض �غ��ط ن�ف�س��ي ي�س�ت��دع��ي‬ ‫ااهتمام وامتابعة‪ ،‬كما أن قلة النوم‬ ‫ت��رت �ب��ط ب �ع��دة أم� ��راض ن�ف�س�ي��ة منها‬ ‫ااكتئاب أوالتوتر العصبي والعديد‬ ‫من الضغوطات النفسية والعملية‪.‬‬ ‫وت� �ج ��در اإش� � ��ارة إل ��ى أن ال �ن��وم‬

‫يلعب دورا أساسيا في الحفاظ على‬ ‫ص�ح��ة ون �ش��اط اأف � ��راد‪ ،‬ك�م��ا يحسن‬ ‫ُقدرة الناس على ااستيعاب‪ ،‬وينشط‬ ‫ذاكرتهم‪ ،‬ويقلل من الشعور بالتوتر‬ ‫ال�ن�ف�س��ي واان ��زع ��اج‪،‬‬

‫وي� � � � �م� � � � �ن � � � ��ح ال� � � � �ق� � � � �ل � � � ��ب واأوع� � � � �ي � � � ��ة‬ ‫ال � � � ��دم � � � ��وي � � � ��ة ال � � � ��راح � � � ��ة ال� � � � �ت � � � ��ي ه ��ي‬ ‫ف� � ��ي أم� � � ��س ال� � �ح � ��اج � ��ة إل� � �ي� � �ه � ��ا‪ ،‬ك �م��ا‬ ‫يحسن امزاج أيضا‪ .‬ف ��ي اأح � ��وال‬ ‫ال�ط�ب�ي�ع�ي��ة ي �ح �ت��اج اإن� �س ��ان ال �ب��ال��غ‬ ‫إلى ما بن ‪ 6‬إلى ‪ 8‬ساعات من النوم‬ ‫يوميا‪ ،‬يمكن أن تختلف من شخص‬ ‫آخر‪ ،‬لكن إذا زاد العدد عن ذلك فإنه‬ ‫زائدا‪ ،‬يؤدي إلى الشعور‬ ‫يعتبر ً‬ ‫نوما ً‬ ‫بالكسل في اليوم التالي‪.‬‬

‫وف��ي م��وق��ع "ف��ران��س أن�ف��و" يذكر‬ ‫أن ق �ل��ة ال� �ن ��وم‪ ،‬وأي س �ب��ب ك� ��ان‪ ،‬له‬ ‫تأثير مباشر على قدراتنا العقلية‪،‬‬ ‫إذ ي�ن�ت��ج ع �ن��ه م �ش��اك��ل ف��ي ال�ت��رك�ي��ز‬ ‫وامزاج‪،‬وصعوبة في الحفظ‪ ،‬إضافة‬ ‫إل ��ى إم�ك��ان�ي��ة ال �ت �ع��رض أم ��راض‬ ‫عصبية لذلك على الفرد أن‬ ‫يأخذ قسطا كافيا من النوم‬ ‫كل يوم‪.‬‬ ‫وف� � � � � � ��ي ب� � � ��رن� � � ��ام� � � ��ج "ذا‬ ‫دك �ت��ورز" ال ��ذي ت�ب�ت��ه ق�ن��اة "م‬ ‫ب��ي س��ي ‪ "4‬تمت اإش��ارة إلى‬ ‫أن م� ��ن ي ��ذه� �ب ��ون إل � ��ي ال �ن ��وم‬ ‫متأخرين‪ ،‬ويستيقظون لبدء‬ ‫ي ��وم �ه ��م ف� ��ي ال� �ص� �ب ��اح ال �ب��اك��ر‬ ‫دون الحصول علي قسط وافر‬ ‫م � ��ن ال� � �ن � ��وم‪ ،‬وع � �ن ��دم� ��ا ي �ص �ب��ح‬ ‫ه� � � ��ذا ن� � �ظ � ��ام ي � ��وم � ��ي أح � ��ده � ��م‪،‬‬ ‫ف ��إن ��ه ي �ت��رت��ب ع ��ن ه� ��ذا ال �س �ل��وك‬ ‫الشعور الدائم بالتعب واإرهاق‬ ‫باإضافة إلي العديد من أمراض‬ ‫ضغط الدم والقلب‪.‬‬ ‫وفي دراسة نشرتها صحيفة‬ ‫"ديلي ميل" البريطانية‪ ،‬في وقت‬ ‫س��اب��ق تبن أن اأش �خ��اص‪ ،‬الذين‬ ‫ي�خ�ل��دون إل��ى ال �ن��وم ل�ف�ت��رة أق��ل من‬ ‫‪ 6‬س��اع��ات ي��وم�ي��ً ي��واج �ه��ون خطرً‬ ‫أكبر بكثير بشأن اإصابة بالسكتة‬ ‫الدماغية‪.‬‬ ‫إذ وجد الباحثون أن اأشخاص‬ ‫ف� � ��ي م� �ن� �ت� �ص ��ف ال� � �ع� � �م � ��ر‪ ،‬ال� � ��ذي� � ��ن ا‬ ‫�اف من النوم‬ ‫يحصلون على قسط ك� ٍ‬ ‫ت � � ��زداد ل��دي �ه��م اح� �ت� �م ��اات اإص ��اب ��ة‬ ‫ب��أع��راض السكتة ال��دم��اغ�ي��ة‪ ،‬مقارنة‬ ‫ب ��أول �ئ ��ك ال ��ذي ��ن ي �ن ��ام ��ون ‪ 9‬س��اع��ات‬ ‫على اأق��ل‪ ،‬حتى وإن كانت أوزان�ه��م‬ ‫مثالية ول�ي��س ل��دي�ه��م ت��اري��خ عائلي‬ ‫مع السكتات الدماغية‪.‬‬ ‫وأش� � � ��ارت ال � ��دراس � ��ة إل � ��ى أن م��ن‬ ‫ي �ن ��ام ��ون أق� ��ل م ��ن ‪ 6‬س ��اع ��ات ت� ��زداد‬ ‫لديهم احتماات اإصابة بأعراض‪،‬‬ ‫م�ث��ل ال �خ��در أو اإح �س��اس بالتنمل‪،‬‬ ‫و ك� ��ذا اإح � �س� ��اس ب��ال �ض �ع��ف ب��أح��د‬ ‫جانبي الجسم أو اإص��اب��ة ب��ال��دوار‬ ‫أو ضعف البصر أو العجز امفاجئ‬ ‫ع��ن ال�ت�ع�ب�ي��ر ع��ن ال �ن �ف��س ش�ف�ه�ي��ً أو‬ ‫كتابة‪.‬‬ ‫وقال علماء من جامعة "أاباما"‬ ‫إن ق�ل��ة ال �ن��وم ل�ه��ا ت��أث�ي��ر ك�ب�ي��ر حتى‬ ‫بعد اأخذ في ااعتبار لعاملي السن‬ ‫والوزن إضافة إلى التعرض مخاطر‬ ‫أخ ��رى م �ع��روف��ة‪ ،‬م�ث��ل ارت �ف��اع ضغط‬ ‫ال� � ��دم‪ ،‬وال �خ �ط �ي��ر ف ��ي اأم � ��ر أن ه��ذه‬ ‫اأعراض تظهر على كثير من الناس‬ ‫دون أن ي ��درك ��وا أن �ه��ا ب�م�ث��اب��ة ن��ذي��ر‬ ‫لإصابة بالسكتة الدماغية‪.‬‬

‫ي � �ت � �م � �ت � �ع� ��ون ب � �ن � �س � �ب ��ة ع � ��ال� � �ي � ��ة م��ن‬ ‫''ال��اي �ك��وب��ن''‪.‬وذك��رت ال ��دراس ��ة أن‬ ‫خ �ط��ر اإص ��اب ��ة ب��ال�س�ك�ت��ة ان�خ�ف��ض‬ ‫ب �ن �س �ب��ة ‪ 55%‬ب� �ت� �ن ��اول غ� � ��ذاء غ�ن��ي‬ ‫''بالايكوبن''‪.‬‬ ‫وق��ال الدكتور ''ج��ون��ي ك��ارب��ي''‬ ‫م ��ن ج��ام �ع��ة "أي �س �ت��رن ف �ن��ان��د" في‬ ‫كوبيو إن "هذه الدراسة تضيف إلى‬ ‫اأدل� ��ة ال �ت��ي ت�ش�ي��ر إل ��ى أن اأغ��ذي��ة‬ ‫الغنية بالفاكهة والخضراوات لها‬ ‫دور ف ��ي ت �ق �ل �ي��ل م �خ��اط��ر اإص ��اب ��ة‬ ‫بالسكتة الدماغية''‪.‬‬ ‫وأض� � � ��اف ب � ��أن "ه � � ��ذه ال �ن �ت��ائ��ج‬ ‫تدعم النصائح حول ضرورة تناول‬ ‫اأش �خ��اص ال�ف��اك�ه��ة وال �خ �ض��راوات‬ ‫خ �م��س م � ��رات ي ��وم �ي ��ا‪ ،‬وه� ��و م ��ا ق��د‬ ‫ي � ��ؤدي إل� ��ى خ �ف��ض ك �ب �ي��ر ف ��ي ع��دد‬ ‫اإص��اب��ات بالسكتات الدماغية في‬ ‫أنحاء العالم‪ ،‬بحسب دراسة بحثية‬ ‫سابقة‪.‬‬ ‫وأوض ��ح أن ''ال��اي �ك��وب��ن'' ك��ان‬ ‫بمثابة مادة مضادة لأكسدة وقلل‬ ‫م� ��ن ح � � ��دوث ت �ض �خ ��م ف� ��ي اأوع � �ي� ��ة‬

‫الدموية ومنع حدوث تجلط دموي‪.‬‬ ‫وقالت الدكتورة ''كلير والتون''‬ ‫من مؤسسة "ستروك اسوسييشن"‬ ‫إن "ه� � ��ذه ال � ��دراس � ��ة ت �ش �ي��ر إل � ��ى أن‬ ‫ام ��ادة ام �ض��ادة ل��أك�س��دة ام��وج��ودة‬ ‫ف��ي أط�ع�م��ة م�ث��ل ال�ط�م��اط��م وال�ف�ل�ف��ل‬ ‫اأح �م��ر وال�ب�ط�ي��خ يمكن أن تساعد‬ ‫ف � � ��ي خ� � �ف � ��ض م � �خ � ��اط � ��ر إص ��اب � �ت � �ن ��ا‬ ‫بالسكتة الدماغية''‪.‬‬ ‫ل �ك �ن �ه��ا ش � � ��ددت ع� �ل ��ى أن "ه� ��ذا‬ ‫البحث ا ينبغي أن يمنع اأشخاص‬ ‫من تناول أن��واع أخ��رى من الفاكهة‬ ‫وال� �خ� �ض ��راوات ح �ي��ث إن �ه��ا جميعا‬ ‫لها فوائد صحية وتظل جزء ا مهما‬ ‫من غذاء ثابت"‪.‬‬ ‫وأض��اف��ت "ه�ن��اك حاجة للمزيد‬ ‫م��ن اأب �ح ��اث م�س��اع��دت�ن��ا ع �ل��ى فهم‬ ‫ماذا أن هذه امادة امضادة لأكسدة‬ ‫على وجه الخصوص والتي توجد‬ ‫ف� � ��ي خ � � � �ض � � ��راوات م � �ث� ��ل ال� �ط� �م ��اط ��م‬ ‫ي �م �ك �ن �ه��ا ام � �س� ��اع� ��دة ف � ��ي ال �ت �ق �ل �ي��ل‬ ‫م� ��ن م� �خ ��اط ��ر إص ��اب� �ت� �ن ��ا ب��ال �س �ك �ت��ة‬ ‫الدماغية"‪.‬‬

‫النظام الغذائي له تأثير‬ ‫على حالتك النفسية‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫حسب دراس��ة نشرتها "الدايلي‬ ‫ميل" البريطانية فإن تناول الفواكه‬ ‫والخضر وال�ح�ب��وب الكاملة وأيضا‬ ‫ل �ح��وم ال ��دواج ��ن واأس� �م ��اك وال �ج��ن‬ ‫قليل ال��دس��م تقلل احتمالية إصابة‬ ‫ال�ف��رد ب��ااك�ت�ئ��اب ب��ل وت�ق��ي م�ن��ه‪ ،‬أما‬ ‫إت �ب ��اع ن �ظ��ام غ ��ذائ ��ي ي��رت �ك��ز أس��اس��ا‬ ‫على الوجبات السريعة التي تتميز‬ ‫بتناول الكثير من النقانق واللحوم‬ ‫ام �ص �ن �ع ��ة‪ ،‬وام � �ش� ��روب� ��ات ال �س �ك��ري��ة‬ ‫وال � � �ح � � �ل� � ��وي� � ��ات‪ ،‬وك� � ��ذل� � ��ك اأط� �ع� �م ��ة‬ ‫ام�ص�ن�ع��ة وال�ب�ط��اط��س ام�ق�ل�ي��ة يمكن‬ ‫أن يؤدي إلى زيادة حاات ااكتئاب‪.‬‬ ‫ت��ؤك��د ال��دك �ت��ورة ص��وف �ي��ا ام�ك�ن��اس��ي‬ ‫أخ� �ص ��ائ� �ي ��ة ال� �ت� �غ ��ذي ��ة ب �م �س �ت �ش �ف��ى‬ ‫"الشفاء" بالدار البيضاء ما جاء في‬ ‫هذه الدراسة وتقول‪" :‬فعا إن إتباع‬ ‫ن �ظ��ام غ��ذائ��ي ي��رت�ك��ز ع�ل��ى ال��وج�ب��ات‬ ‫السريعة يؤدي إلى الرفع من احتمال‬ ‫اإص��اب��ة ب �م��رض ااك �ت �ئ��اب أن ه��ذه‬ ‫ام��واد تحتوي على نسبة هائلة من‬ ‫الدهون امشبعة أي دهون غير نافعة‬ ‫تؤدي إلى ارتفاع نسبة الكولسترول‬ ‫ف ��ي ال � ��دم م �م��ا ي �ن �ت��ج ع �ن��ه ال ��رف ��ع من‬ ‫إف � ��رازات ه��رم��ون "اأدرن ��ال ��ن" أو ما‬ ‫ي �س �م��ى ب ��ال� �ن ��اق ��ل ال� �ع� �ص� �ب ��ي‪ ،‬وه� ��ذا‬ ‫ي�ب�ع��ث ال�ش�خ��ص ع�ل��ى إص� ��دار ردات‬ ‫فعل مفاجئة ومثيرة للغضب‪ .‬أيضا‬ ‫ف� �ه ��ذا ال� �ن ��وع م ��ن ام � ��أك � ��وات ي�س�ب��ب‬ ‫الكسل وبطء التفكير واإجهاد وهذا‬ ‫كله راجع إلى ارتفاع الدهون امشبعة‬ ‫في ه��ذه اأغ��ذي��ة‪ ،‬وبالتالي تراكمها‬ ‫ف ��ي ال� ��دم ي�ج�ع��ل خ��اي��ا ال� ��دم ل��زج��ة‬ ‫وت�م�ي��ل للتكتل م��ع ب�ع�ض�ه��ا م��ؤدي��ة‬ ‫إلى إضعاف ال��دورة الدموية خاصة‬ ‫في امخ‪.‬‬ ‫ف� � ��ي ح� � ��ن ت� �ن� �ص ��ح أخ� �ص ��ائ� �ي ��ة‬ ‫ال�ت�غ��ذي��ة ص��وف�ي��ا ام�ك�ن��اس��ي بتناول‬ ‫ام��واد ال�ت��ي تحتوي على السكريات‬ ‫ال �ب �ط �ي �ئ ��ة‪ ،‬ال � ��ده � ��ون غ� �ي ��ر ام �ش �ب �ع��ة‬ ‫والغنية بالحمض الدهني "أوميغا‬ ‫‪ "3‬واأل � �ي� ��اف ال �غ��ذائ �ي��ة وه� ��ي م ��واد‬ ‫توجد باأساس في الخضر والفواكه‬ ‫ب � ��ال � ��درج � ��ة اأول� � � � � ��ى‪ ،‬ح � �ي ��ث ت �ع �ت �ب��ر‬ ‫الطماطم من أب��رز أن��واع الخضروات‬ ‫ال�ت��ي تلعب دورا ك�ب�ي��را ف��ي ال��وق��اي��ة‬ ‫م��ن خطر اإص��اب��ة ب��ااك�ت�ئ��اب‪ ،‬ففي‬ ‫دراس� � � ��ات س��اب �ق��ة ت ��وص ��ل ب��اح �ث��ون‬

‫ص �ي �ن �ي��ون ب �ع��د أن ح �ل �ل��وا س �ج��ات‬ ‫الصحة العقلية وال �ع��ادات الغذائية‬ ‫ل��‪ 1000‬امرأة ورجل في أعمار تزيد عن‬ ‫‪ 70‬عاما‪ ،‬إلى أن من تناولوا الطماطم‬ ‫م ��رت ��ن إل� � ��ى ‪ 6‬م� � ��رات ف� ��ي اأس � �ب ��وع‬ ‫كانوا أقل عرضة بنسبة ‪ 46‬في امائة‬ ‫ل��إص ��اب��ة ب��ااك �ت �ئ��اب م �ق��ارن��ة ب�م��ن‬ ‫تناولوها أق��ل من م��رة في اأسبوع‪.‬‬ ‫وظهر أن الذين يتناولون هذا النوع‬ ‫م��ن ال�خ�ض��ار ي��وم�ي��ً ي�ت��راج��ع لديهم‬ ‫خطر ااكتئاب بنسبة ‪ 52‬في امائة‪،‬‬ ‫ويفضل تناولها نيئة وغير مطهية‪.‬‬ ‫إضافة إلى ذلك تؤكد الدكتورة‬ ‫صوفيا على ض��رورة تناول الفواكه‬ ‫الجافة احتوائها على معادن مهمة‬ ‫"كامغنزيوم" والتي تلعب دورا هاما‬ ‫ف� ��ي م� �س ��اع ��دة ال �ج �س ��م ع �ل ��ى إن �ت ��اج‬ ‫كميات هامة من "السيروتونن" وهو‬ ‫ناقل عصبي وظيفته اأساسية هي‬ ‫تنظيم م��زاج اإن �س��ان‪ ،‬حيث لوحظ‬ ‫أن م�ع�ظ��م ام �ص��اب��ن بمرض الكآبة‬ ‫ي �ن �خ �ف��ض ل ��دي� �ه ��م "ال� �س� �ي� �ت ��روس ��ن"‬ ‫ع��ن ام�س�ت��وى ال�ط�ب�ي�ع��ي‪ ،‬ل��ذل��ك فهو‬ ‫ي �س �م��ى أي� �ض ��ا ب� �ه ��رم ��ون ال� �س� �ع ��ادة‪.‬‬ ‫وت� �ض� �ي ��ف أخ� �ص ��ائ� �ي ��ة ال� �ت� �غ ��ذي ��ة أن‬ ‫تناول الشوكواطة ال�س��وداء الغنية‬ ‫بالكاكاو تساعد كذلك على الوقاية‬ ‫م��ن اإص��اب��ة ب�م��رض ااك�ت�ئ��اب لذلك‬ ‫ي �ن �ص��ح ب� �ت� �ن ��اول ع� �ل ��ى اأق � � ��ل ع�ش��ر‬ ‫غرامات منها يوميا‪.‬‬ ‫والجدير بالذكر أن ااكتئاب هو‬ ‫م��رض نفسي عضوي شائع يصيب‬ ‫الجسد والجهاز العصبي‪ ،‬وام��زاج‪،‬‬ ‫واأفكار والسلوك‪ ،‬وبذلك فهو يؤثر‬ ‫على طريقة طعامك وطريقة شعورك‬ ‫ب��ذات��ك وال�ك�ي�ف�ي��ة ال �ت��ي ت�ت�ف��اع��ل بها‬ ‫م ��ع ال �ن ��اس واأش� �ي ��اء ام �ح �ي �ط��ة ب��ك‪.‬‬ ‫ل �ي��س ف �ق��ط ال �ن �ظ��ام ال �غ��ذائ��ي ه ��و ما‬ ‫يمكن أن ي��ؤدي إلى اإصابة بمرض‬ ‫ااك�ت�ئ��اب لكن هنالك ع��وام��ل أخ��رى‬ ‫أهمها نمط الحياة‪ ،‬وتعتبر النساء‬ ‫أك �ث��ر ع��رض��ة ل��إص��اب��ة ب �ه��ذا ام��رض‬ ‫من الرجال‪ ،‬خاصة أثناء فترة الحمل‬ ‫حيث يزيد احتمال اإصابة‪ ،‬في حن‬ ‫يرتفع ه��ذا ااحتمال خ��ال الفترات‬ ‫اان �ت �ق��ال �ي��ة ال� �ك� �ب ��رى بالحياة مثل‬ ‫الطاق أو اانتقال من فترة امراهقة‬ ‫إلى سن الرشد‪ ،‬وكذلك عند التعرض‬ ‫لضغوط عصبية شديدة ناتجة عن‬ ‫مشاكل في العمل أو غيرها‪.‬‬


‫نهارات وليالي‬

‫< العدد‪19 :‬‬ ‫< اجمعة ‪ 19‬ذواحجة ‪ 1434‬اموافق ‪ 25‬أكتوبر ‪2013‬‬

‫‪15‬‬

‫مهرجان مراكش يفتتح دورته ‪ 13‬بالفيلم الهندي «رام ليا»‬ ‫اإفتتاح بحضور "ديبيكا بادوكون" "سانجاي ليا بانسالي" ‪ º‬يعتبر الفيلم نسخة حديثة أسطورة "روميو و جولييت"‬ ‫الرباط‪ :‬أمال الصبهاني‬ ‫يفتتح مهرجان مراكش السينمائي‬ ‫دورت��ه ‪ 13‬بالفيلم الهندي الجديد "رام‬ ‫ليا" للمخرج "سانجاي ليا بانسالي"‪،‬‬ ‫صاحب فيلم "دي�ف��داس"‪ ،‬و ذلك يوم ‪29‬‬ ‫نونبر ال �ق��ادم‪ ،‬بحضور ك��ل م��ن امخرج‬ ‫"س ��ان �ج ��اي ل �ي��ا ب��ان �س��ال��ي" و ام�م�ث�ل��ة‬ ‫"ديبيكا بادوكون"‪.‬‬ ‫و ي��أت��ي ه ��ذا ال �ع ��رض ب �ع��د ت�ك��ري��م‬ ‫م �ه ��رج ��ان م ��راك ��ش ل�ل�س�ي�ن�م��ا ال �ه �ن��دي��ة‬ ‫ف��ي ال ��دورة ‪ 12‬ال�ع��ام ام��اض��ي‪ ،‬بحضور‬ ‫أب��رز ن�ج��وم ب��وول�ي��ود كاممثل "أميتاب‬ ‫ب ��ات �ش ��ان"‪ ،‬و "ش � ��اروخ � ��ان"‪ ،‬و "ه��رت�ي��ك‬ ‫روش � ��ان" و غ�ي��ره��م م��ن ن �ج��وم ال�ش��اش��ة‬ ‫الفضية بالهند‪.‬‬ ‫و ي �ع �ت �ب��ر ال �ف �ي �ل��م ن �س �خ��ة ح��دي�ث��ة‬ ‫أس� �ط ��ورة "روم� �ي ��و و ج��ول �ي �ي��ت"‪ .‬كما‬ ‫س� �ب ��ق ل � � � "رام ل � �ي� ��ا" أن ح� �ص ��ل ع �ل��ى‬ ‫ج��ائ��زة "ب��اف �ت��ا" أف �ض��ل ف�ي�ل��م أج�ن�ب��ي ‪.‬‬ ‫تعد "ديبيكا ب��ادوك��ون" إح��دى نجمات‬ ‫السينما الهندية الشابات اللواتي معن‬ ‫في سماء الدراما من أولى تجاربها في‬ ‫فيلم "أم ش��ان�ت��ي أم" إل��ى ج��ان��ب النجم‬ ‫"ش��اروخ��ان" كما رشحها دوره��ا بهذا‬ ‫العمل الفني لنيل جائزة "فيلم فار أورد"‬ ‫عن فئة أفضل ممثلة واعدة عام ‪.2007‬‬ ‫و ي�ص�ن��ف ام �خ��رج "س��ان �ج��اي ليا‬ ‫ب ��ان� �س ��ال ��ي" م� ��ن ب � ��ن أب � � ��رز ام �خ��رج��ن‬ ‫ف��ي ال�س��اح��ة الفنية ال�ه�ن��دي��ة ف�ض��ا عن‬ ‫ت��رت�ي��ب أف��ام��ه ل� ��إرادات بالهند و يعد‬ ‫ف�ي�ل��م "دي� �ف ��داس" ع ��ام ‪ 2002‬م��ع ام�م�ث��ل‬ ‫"ش� ��اروخ� ��ان" و " م ��ده ��وري دي�ك�ش�ي��ت"‬ ‫و"أيشواريا راي" الفيلم اأول و الوحيد‬ ‫ال � � ��ذي ق � ��دم ض� �م ��ن ال� �ق ��ائ� �م ��ة ال��رس �م �ي��ة‬ ‫امشاركة في مهرجان "ك��ان" حيث حاز‬ ‫ع �ل��ى ن �ج��اح ع ��ام ��ي‪ .‬ك �م��ا ع ��رف ام �خ��رج‬ ‫"سانجاي ليا بانسالي" صيتا واسعا‬ ‫بفضل فيلم "باك" عام ‪ 2005‬مع اممثل‬ ‫"أم�ي�ت��اب ب��ات�ش��ان" ال ��ذي أح ��رز ع�ل��ى ‪11‬‬ ‫جائزة‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا ق � � ��ام "س � ��ان � � �ج � ��اي" ب � ��إخ � ��راج‬ ‫ف �ي �ل��م "ص��دي �ق ��ي ب �ي �ن �ت��و" ع� ��ام ‪ 2011‬و‬ ‫ف�ي�ل��م "راودي رات � ��ور" و ف�ي�ل��م "ش�ي��ري��ن‬ ‫فارهاد كي توه نيكال ب��ادي" ع��ام‪.2012‬‬

‫الفيلم الهندي الجديد "رام ليا"‬ ‫ب� ��اإض� ��اف� ��ة إل � � ��ى ه� � � ��ذا‪ ،‬ف� �ق ��د ك � � ��ان أول‬ ‫م � �خ ��رج ه � �ن ��دي ي ��دي ��ر أوب � � � ��را ب �ف��رن �س��ا‬ ‫م� ��ع "ب� ��ادم� ��اف� ��ات� ��ي" ب �م �س ��رح"ش ��ات �ل ��ي"‬ ‫ع ��ام ‪ .2008‬و ي�ع�ت�ب��ر ف�ي�ل�م��ه "رام ل�ي��ا"‬ ‫ال ��ذي س�ي�ع��رض بالسينمات ف��ي الهند‬ ‫اب� �ت ��داءا م ��ن ‪ 15‬ن��ون �ب��ر ‪ 2013‬م ��ن بن‬

‫اأفام امنتظرة بشغف كما يقوم أيضا‬ ‫بالعمل على س�ي��رة ذات�ي��ة ح��ول البطلة‬ ‫اأومبية للماكمة "م��اري ك��وم" و التي‬ ‫س�ت�ج�س��ده��ا ام�م�ث�ل��ة "ب��ري��ان�ك��ا ش��وب��را"‬ ‫و ك��ذا فيلم "ك��اب��ار" م��ع اممثل "أك�ش��اي‬ ‫ك ��وم ��ار"‪ ،‬إذ م ��ن ام �ت��وق��ع ع ��رض ه��ذي��ن‬

‫الفيلمن عام ‪.2014‬‬ ‫و سيتم خ��ال ه��ذه ال ��دورة تكريم‬ ‫ال �س �ي �ن �م��ا ااس� �ك� �ن ��دن ��اف� �ي ��ة‪ ،‬ب �ح �ض��ور‬ ‫وف� � ��د م � �ك� ��ون م � ��ن م �م �ث �ل��ن وم �خ ��رج ��ن‬ ‫وم �ن �ت �ج ��ن اس� �ك� �ن ��دن ��اف� �ي ��ن‪ ،‬ب ��رئ ��اس ��ة‬ ‫ام� �خ ��رج ال ��دن �م ��ارك ��ي "ب �ي ��ل أوغ ��وس ��ت"‬ ‫ال�ح��اص��ل م��رت��ن ع�ل��ى ج��ائ��زة «السعفة‬ ‫الذهبية» بمهرجان «ك��ان»‪ ،‬عن فيلميه‬ ‫«ب �ي�ل��ي ال �ف��ات��ح»‪ ،‬و«أف �ض ��ل ال �ن��واي��ا»‪.‬و‬ ‫امخرج الدنماركي "توبياس ليندولم"‬ ‫ال� � ��ذي س �ب��ق و ت �ن��اف �س��ت أف� ��ام� ��ه ع�ل��ى‬ ‫ج��وائ��ز ام�ه��رج��ان فحضي خ��ال ال��دورة‬ ‫ام��اض �ي��ة ب �ج��ائ��زة ل �ج �ن��ة ال�ت�ح�ك�ي��م عن‬ ‫فيلمه «اختطاف» كما فاز بطله اممثل‬ ‫ال��دن�م��ارك��ي "س��وري��ن م��ال�ي�ن��ك" بجائزة‬ ‫أحسن ممثل‪.‬‬ ‫وأوض � ��ح ب ��اغ ل�ل�م�ن�ظ�م��ن أن ه��ذا‬ ‫امهرجان يبرهن‪ ،‬منذ بداياته‪ ،‬عن غنى‬ ‫وت� �ن ��وع ال �س �ي �ن �م��ا ااس �ك �ن��دن��اف �ي��ة‪ ،‬م��ن‬ ‫خ��ال انتقاء أف��ام متنافسة م��ن شمال‬ ‫أوربا‪ ،‬بعد أن كافأ في عام ‪ 2012‬الفيلم‬ ‫ال��دان �م��ارك��ي (أ ه�ي�ج��اك�ي�ن��غ ل�ت��وب�ي��اس‬ ‫ل�ي�ن��دول��م) ب�ج��ائ��زة التحكيم وب�ج��ائ��زة‬ ‫أفضل تشخيص رجالي‪.‬‬ ‫وسيقام التكريم ليلة (اأرب�ع��اء) ‪4‬‬ ‫دي�س�م�ب��ر بقصر ام��ؤت �م��رات و تحرص‬ ‫الجهة امنظمة من خ��ال مبادرة تكريم‬ ‫السينما ااسكندنافية‪ ،‬إلى خلق التنوع‬ ‫ف ��ي دورات � �ه� ��ا‪ ،‬اأخ� �ي ��رة ل �ل �م �ه��رج��ان‪،‬إذ‬ ‫عرف امهرجان تكريم السينما امغربية‬ ‫(‪ ،)2004‬والسينما اإسبانية (‪،)2005‬‬ ‫والسينما اإيطالية (‪ ،)2006‬والسينما‬ ‫امصرية (‪ ،)2007‬والسينما البريطانية‬ ‫(‪ ،)2008‬والسينما ال�ك��وري��ة الجنوبية‬ ‫(‪ ،)2009‬والسينما الفرنسية (‪،)2010‬‬ ‫وال �س �ي �ن �م ��ا ام �ك �س �ي �ك �ي��ة (‪ ،)2011‬ث��م‬ ‫السينما الهندية (‪.)2012‬‬ ‫و يترأس امخرج اأميركي "مارتن‬ ‫سكورسيزي" لجنة تحكيم هذه الدورة‬ ‫وال� � � ��ذي ي �ع �ت �ب��ر ام � �غ� ��رب ب� �ل ��ده ال �ث��ان��ي‬ ‫ك �م��ا س �ب��ق و ص� ��رح ل ��وس ��ائ ��ل‪ ،‬وس �ب��ق‬ ‫للمهرجان أن ك � ّ�رم "س�ك��ورس�ي��زي" ع��ام‬ ‫‪ ،2005‬ف �ح �ص��ل ع �ل ��ى وس� � ��ام ال �ك �ف ��اءة‬ ‫ال�ف�ك��ري��ة م ��ن ط ��رف ج��ال��ة ام �ل��ك محمد‬ ‫ال � �س ��ادس‪ ،‬واس �ت �ض��اف��ه ع ��ام ‪ 2007‬مع‬

‫بالنجم "ل �ي��ون��اردو دي ك��اب��ري��و"‪ ،‬حن‬ ‫ق� � � ّ�دم ف �ي �ل �م��ه «ال � �ط � �ي ��ار» ل �ل �ج �م �ه��ور ف��ي‬ ‫س��اح��ة "ج��ام��ع ال �ف �ن��ا"‪ ،‬ك �م��ا ق ��دم درس��ا‬ ‫ح ��ول ال�س�ي�ن�م��ا م�ك�ن��ه م��ن ال �ت��واص��ل مع‬ ‫امخرجن امغاربة الشباب‪.‬‬ ‫واس�ت�ع��اد "س�ك��ورس�ي��س" ذك��ري��ات��ه‬ ‫م��ع ام �غ��رب ق��ائ��ا “ل �ق��د أن �ج��زت فيلمن‬ ‫ب��ام �غ��رب م �م��ا م�ك�ن�ن��ي م ��ن اس�ت�ح�س��ان‬ ‫روح الشعب امغربي وجمالية ثقافته”‪،‬‬ ‫م �ع��رب��ا ع ��ن ت �ط �ل �ع��ه اك �ت �ش ��اف اأف � ��ام‬ ‫العامية التي ستقدم في ه��ذا امهرجان‬ ‫ال�ف��ري��د م �ب��رزا س�ع��ادت��ه ف��ي ال �ع��ودة من‬ ‫ج��دي��د إل ��ى ال �ب �ل��د ال� ��ذي ص ��ور ب ��ه فيلم‬ ‫“اإغ ��راء اأخ�ي��ر للمسيح” ع��ام ‪ 1988‬و‬ ‫فيلم “ك��ون��دون” ال��ذي ص��وره ع��ام ‪1995‬‬ ‫باستوديوهات اأطلس بورزازات‪.‬‬ ‫و ت� �ح ��رص إدارة ام� �ه ��رج ��ان ع�ل��ى‬ ‫ت �س �ل �ي��م رئ� ��اس� ��ة ل �ج �ن��ة ال �ت �ح �ك �ي��م إل ��ى‬ ‫ام �خ ��رج ��ن ك �م��ا ه ��و واض� � ��ح م ��ن خ��ال‬ ‫ال � � � ��دورات ال �س��اب �ق��ة إذ س �ب��ق ل�ل�م�خ��رج‬ ‫وك��ات��ب السيناريو وامنتج البريطاني‬ ‫"ج��ون ب��ورم��ان" أن ت��رأس لجنة تحكيم‬ ‫ال� ��دورة ال � ��‪ ،12‬وام �خ��رج ال�ص��رب��ي "أم�ي��ر‬ ‫ك ��وس �ت ��اري �ك ��ا" ل �ج �ن��ة ت �ح �ك �ي��م ال� � ��دورة‬ ‫ال � ��‪ 11‬ل�ل�م�ه��رج��ان‪ ،‬ف�ي�م��ا ت ��رأس ام�خ��رج‬ ‫اأم �ي��رك��ي "ج ��ون م��ال�ك��وف�ي�ت��ش" لجنة‬ ‫تحكيم ال��دورة ال�ع��اش��رة‪ ،‬بينما ت��رأس‬ ‫امخرج اإيراني "عباس كياروستامي"‬ ‫لجنة تحكيم الدورة التاسعة‪ ،‬وامخرج‬ ‫اأم� �ي ��رك ��ي "ب � � ��اري ل �ي �ف �ن �س��ون" ل�ج�ن��ة‬ ‫ت �ح �ك �ي��م ال� � � � ��دورة ال� �ث ��ام� �ن ��ة‪ ،‬وام � �خ ��رج‬ ‫ال �ت �ش �ي �ك��ي "م �ي �ل ��وس ف � ��ورم � ��ان" ل�ج�ن��ة‬ ‫ت �ح �ك �ي��م ال � � � ��دورة ال �س ��اب �ع ��ة‪ ،‬وام� �خ ��رج‬ ‫ال�ب��ول��ون��ي "روم � ��ان ب��وان�س�ك��ي" لجنة‬ ‫ت �ح �ك�ي��م ال � � ��دورة ال� �س ��ادس ��ة‪ ،‬وام �خ ��رج‬ ‫الفرنسي "جون جاك أنو" لجنة تحكيم‬ ‫ال��دورة الخامسة‪ ،‬وامخرج البريطاني‬ ‫"آان ب� ��ارك� ��ر" ل �ج �ن��ة ت �ح �ك �ي��م ال� � ��دورة‬ ‫ال ��راب � �ع� ��ة‪ ،‬وام � �خ� ��رج اأم� ��ان� ��ي "ف��ول �ك��ر‬ ‫ش � �ل� ��ون� ��ورف" ل �ج �ن��ة ت �ح �ك �ي��م ال � � ��دورة‬ ‫الثالثة وقع ااستثناء فقط مع اممثلة‬ ‫ال�ف��رن�س�ي��ة "ج ��ان م� ��ورو" ال �ت��ي ت��رأس��ت‬ ‫لجنة تحكيم ال��دورة الثانية‪ ،‬واممثلة‬ ‫اإن�ج�ل�ي��زي��ة "ش ��ارل ��وت رام �ب �ل��ن" التي‬ ‫ترأست لجنة تحكيم الدورة اأولى‪.‬‬

‫امنتدى الدولي لشباب أحياء العالم مواطنة من نوع آخر‬ ‫الرباط‪ :‬كوثر بنتاج‬ ‫ي �ن �ت �م��ون ل ��أح� �ي ��اء ال �ش �ع �ب �ي��ة ف��ي‬ ‫ال� �ع ��ال ��م‪ ،‬ش� �ب ��اب ي �خ �ت �ل �ف��ون ف ��ي ال �ف �ك��ر‬ ‫والثقافة و يتوحدون في خدمة الوطن‬ ‫انطاقا من أزقة أحيائهم الشعبية‪ ،‬من‬ ‫دروب ال�ع��ال��م ج ��اؤوا ليجتمعو اليوم‬ ‫بامغرب للمشاركة في النسخة الثالثة‬ ‫للمنتدى ال��دول��ي لشباب أح�ي��اء العالم‬ ‫والذي كان من امترقب أن تشهده أحياء‬ ‫"س��ا" غير أن صعوبات م��ن قبيل عدم‬ ‫الترخيص استغال ق��اع��ات العروض‬ ‫ب � ��دار ال �ش �ب ��اب وع � ��دم ت ��وف ��ر ف� �ض ��اءات‬ ‫ااشتغال حال دون ذلك‪ ،‬لينتقل الحدث‬ ‫إل � ��ى أح� �ي ��اء ت � �م� ��ارة‪ .‬ام �ن �ت ��دى م�س��اح��ة‬ ‫ل�ل�ن�ق��اش ال �ع �م��وم��ي وت� �ب ��ادل ال �ت �ج��ارب‬ ‫وال� � �ح � ��وار ب� ��ن ال� �ث� �ق ��اف ��ات‪ ،‬وم �ن��اس �ب��ة‬ ‫لتكوين ال�ش�ب��اب داخ��ل أح �ي��اء شعبية‬ ‫مغربية تضم أح�ي��اء عامية ممثلة في‬ ‫امشاركن القادمن من بلدان إفريقية‪ ،‬و‬

‫أروبية‪ ،‬وكذا من أميركا الاتينية‪.‬‬ ‫تشكل قضايا الشباب الجزء اأكبر‬ ‫م��ن ق �ض��اي��ا ام�ج�ت�م�ع��ات ع �ل��ى اخ �ت��اف‬ ‫أن�ظ�م�ت�ه��ا وات �ج��اه��ات �ه��ا وم�س�ت��وي��ات�ه��ا‬ ‫وهم من الفئات ااجتماعية اأكثر قدرة‬ ‫ع�ل��ى ال �ع �ط��اء واإب � ��داع وام �س��اه �م��ة في‬ ‫التنمية وب �ن��اء م��واط�ن��ة حقيقية فهم‬ ‫ع�م��اد اأم��ة ومستقبلها يمثلون ث��روة‬ ‫ه��ائ�ل��ة يمكن اس�ت�خ��دام�ه��ا ف��ي تحقيق‬ ‫م�خ�ت�ل��ف ام �ش��اري��ع ال �ت��ي ت�ط�م��ح إل�ي�ه��ا‬ ‫ال� �ب ��اد‪ .‬وف ��ي ت �ص��ري��ح ل �ن��ا ق ��ال حميد‬ ‫ش�ك��ري عضو جمعية أح�ي��اء العالم إن‬ ‫الشباب أكثر الفئات انفعاا وتفاعا في‬ ‫امجتمع وأك�ث��ره��ا اس�ت�ع��دادا لانجرار‬ ‫وراء م �غ��ري��ات ال �ح �ي��اة ل��ذل��ك ن�ع�م��ل في‬ ‫إط��ار شبكة تضم مجموعة من اأحياء‬ ‫في العالم باإضافة إلى هيئات وطنية‬ ‫ك �ف �ض��اء ام �س �ت �ق �ب��ل ال � �ق ��ادم م ��ن ج�ن��وب‬ ‫امغرب و تحديدا مدينة ورزازات‪ ،‬نعمل‬ ‫ع�ل��ى أن ي �ك��ون ل�ل�ش�ب��اب دور ف �ع��ال في‬

‫اتخاذ القرار ونحرص على ضمان حقه‬ ‫ف��ي ام �ش��ارك��ة ال��دي�م�ق��راط�ي��ة ف��ي ال�ش��أن‬ ‫ال �ع��ام وأن ت�ت��وف��ر ل��ه اآل �ي��ات لتحقيق‬ ‫ذل��ك ويضيف ش�ك��ري‪ ،‬عملنا متواضع‬ ‫غير أن��ه سيكبر أن��ه يصب في ااتجاه‬ ‫ال��ذي تسعى إل�ي��ه ال��دول��ة امغربية عبر‬ ‫إنشاء مؤسسة دستورية وهي مجلس‬ ‫الشباب والعمل الجمعوي‪.‬‬ ‫وم�ن��ذ دورت ��ه اأول ��ى دأب امنتدى‬ ‫على معالجة العديد من القضايا التي‬ ‫ت�م��س ه��ذه ال�ف�ئ��ة ام�ن�ت�ج��ة ف��ي امجتمع‬ ‫وال � �ت � ��ي ت �ع �ت �ب��ر ال � �ع� �م ��ود ال� �ف � �ق ��ري ف��ي‬ ‫إنتاجية الدول اقتصاديا‪ ،‬واجتماعيا‪،‬‬ ‫وثقافيا‪.‬‬ ‫وعلى نهج ال��دورات السابقة التي‬ ‫كللت بالنجاح إذ عرفت الدورة اماضية‬ ‫للمنتدى مشاركة مائتي ش��اب وشابة‬ ‫م��ن دول ال �ع��ال��م‪ ،‬ت�ن�ظ��م ج�م�ع�ي��ة أح�ي��اء‬ ‫ال �ع��ال��م دورة ج��دي��دة ع��دي��دة اأن�ش�ط��ة‬ ‫وذات ب��رن��ام��ج م�ك�ث��ف اخ �ت �ي��ر بطريقة‬

‫تشاركية‪ ،‬يضم ورش��ات عمل ون��دوات‬ ‫ول �ق��اءات يناقش فيها الشباب قضايا‬ ‫ومواضيع راهنة تهمهم وتعنى بدورهم‬ ‫ف ��ي ام �ج �ت �م��ع ك ��ال �ش �ب ��اب‪ ،‬وال �ح �ك��ام��ة‪،‬‬ ‫ون �ظ ��رة ال �ش �ب��اب ل �ل �ه �ج��رة‪ ،‬وال�ت�م�ي�ي��ز‪،‬‬ ‫وم ��وض ��وع ال �ف �ت �ي��ان وال �ف �ت �ي ��ات‪ ،‬ن�ح��و‬ ‫ب�ن��اء ع��اق��ة ج��دي��دة ل�ل�ن��وع ااجتماعي‬ ‫والفن والثقافة ‪،‬كونها وسيلة للتعبير‬ ‫والتغيير‪.‬‬ ‫ويهدف امنتدى من خال برنامجه‬ ‫إل��ى خلق فضاء دائ��م وعمومي للحوار‬ ‫وت �ق ��اس ��م ام � �ع� ��ارف وخ� �ل ��ق ت � � ��وازن ب��ن‬ ‫ال �ج �ن �س �ي��ن وال� �ق� �ط ��ع م� ��ع ام� �م ��ارس ��ات‬ ‫ام �ش �ي �ن ��ة وم � �ح� ��و ال� � �ص � ��ورة ال �ن �م �ط �ي��ة‬ ‫السلبية ل��دى الشباب ع��ن بعضهم من‬ ‫ب�ل��دان مختلفة وتمكينهم م��ن التعرف‬ ‫ب�ش�ك��ل أف �ض��ل ع�ل��ى أن �م��اط ال�ع�ي��ش في‬ ‫اأح� �ي ��اء ال�ش�ع�ب�ي��ة ف ��ي م�خ�ت�ل��ف ب �ل��دان‬ ‫العالم امشاركة في هذه الدورة "ككندا"‬ ‫و "ف� ��رن � �س� ��ا" و"ال � �س � �ن � �غ� ��ال" و"م � ��ال � ��ي"‬

‫و"ال �ب��رازي��ل" و "ك��ول��وم�ب�ي��ا"‪ ،‬وستكون‬ ‫هذه فرصة ذهبية أمام الشباب امغاربة‬ ‫للتعرف على نماذج ناجحة من اأحياء‬ ‫الرائدة ومحاولة تطبيقها في اأحياء‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ال� �ت ��ي ت �ع��ان��ي ف� �ق ��را ث �ق��اف �ي��ا‪،‬‬ ‫وق�ل��ة وع��ي بيئي و سياسي وتهميش‬ ‫لطاقاتها في سبيل التنمية ااجتماعية‬ ‫وتنمية روح امواطنة في الحي وامدينة‬ ‫والدولة ككل‪.‬‬ ‫وب � � ��ام � � ��وازاة م� ��ع أش � �غ� ��ال ام �ن �ت��دى‬ ‫ال��دول��ي لشباب أح�ي��اء ال�ع��ال��م ستعرف‬ ‫أحياء تمارة طيلة أيام امنتدى (اليوم‬ ‫وغ� � � � ��دا) ح � �ف� ��ات وأم � �س � �ي � ��ات ف �ك��اه �ي��ة‬ ‫يحييها فنانون ينتمون لتلك اأحياء‬ ‫وس � �ي � �ح� ��اول� ��ون اس � �ت � �ع� ��ادة ال �ج �م �ه��ور‬ ‫ام�س�ت�ل��ب غ��رب �ي��ا إل ��ى أص��ول��ه ام�غ��رب�ي��ة‬ ‫وال �ع��رب �ي��ة و ت�ع�ت�ب��ر م�ن��اس�ب��ة ام�ن�ت��دى‬ ‫هاته فرصة لعرض إبداعاتهم الغنائية‬ ‫والفكاهية وتقديمها في فضاء الحارة‬ ‫الشعبية أمام جمهور متنوع ثقافيا‪.‬‬

‫عبد الرزاق البدوي‪ ..‬حوالي نصف قرن من اإبداع‬ ‫الرباط‪ :‬هند رزقي‬ ‫هو رائد من رواد امسرح امغربي‪،‬‬ ‫وواح� � ��د م ��ن ال �ف �ن��ان��ن ال ��ذي ��ن ك�ت�ب��وا‬ ‫أس� �م ��اء ه ��م ف ��ي س �ج��ل "أب ال �ف �ن��ون"‬ ‫بحروف من ذهب‪.‬‬ ‫ع� �ب ��د ال� � � � � ��رزاق ال� � � �ب � � ��دوي‪ ،‬م �م �ث��ل‬ ‫وم��ؤل��ف وم �خ��رج م�س��رح��ي غ�ن��ي عن‬ ‫التعريف‪ ،‬رأى النور أول م��رة بدرب‬ ‫ال �ف �ق ��راء أح� ��د أع � ��رق اأح� �ي ��اء ب��ال��دار‬ ‫البيضاء عام ‪ ،1947‬منذ صغره أبان‬ ‫عن موهبة فنية عالية‪.‬‬ ‫التحق بمسرح ال �ه��واة م��ع فرقة‬ ‫"ال�ع�ه��د ال �ج��دي��د" ب� ��إدارة ع�ب��د ال �ق��ادر‬ ‫البدوي وه��و في العاشرة من عمره‪،‬‬ ‫ووق��ف على خشبة ام�س��رح أول مرة‬ ‫م ��ن خ � ��ال م �ش��ارك �ت��ه ف ��ي م�س��رح�ي��ة‬ ‫"جريمة الوفاء"‪.‬‬ ‫وف � ��ي ال �س �ن��ة ن �ف �س��ه دخ � ��ل ع��ال��م‬ ‫ال �س �ي �ن �م��ا ب� ��أدائ� ��ه دور"اإب � � � � � ��ن"‪ ،‬ف��ي‬ ‫ال�ش��ري��ط السينمائي "ال�ي�ت�ي��م" ل��رائ��د‬ ‫ال�س�ي�ن�م��ا ام �غ��رب �ي��ة ام ��رح ��وم "م�ح�م��د‬ ‫ع�ص�ف��ور"‪ ،‬لتتوالى بعد ذل��ك اأدوار‬ ‫التي تميز في أدائها‪.‬‬ ‫ع� �م ��ل رف � �ق ��ة أخ � �ي ��ه ع� �ب ��د ال � �ق ��ادر‬ ‫ال� � �ب � ��دوي ع� �ل ��ى ت� �ط ��وي ��ر ام� � �س � ��رح‪ ،‬إذ‬ ‫خلق مسرح الطفل‪ ،‬ومسرح الطالب‪،‬‬ ‫وح� � ��رص دائ � �م ��ا ع �ل��ى ال �ت �ج��دي��د ف��ي‬ ‫امشهد امسرحي امغربي‪.‬‬ ‫ع � �ب ��د ال � � � � � ��رزاق ال � � �ب� � ��دوي م �ن �ب��ع‬ ‫م ��اء ا ي �ن �ض��ب‪ ،‬ج �م��ع ب��ن ال�ت��أل�ي��ف‪،‬‬ ‫وال�ت�ش�خ�ي��ص‪ ،‬واإخ� � ��راج واق�ت�ب��اس‬ ‫أع�م��ال عامية‪ ،‬فاكتسب خبرة كبيرة‬ ‫بهذا امجال مكنته من دخ��ول تجربة‬ ‫التأطير امسرحي ااحترافي‪.‬‬ ‫ش�خ�ص�ي��ة ع �ب��د ال� � ��رزاق ال �ب ��دوي‪،‬‬ ‫تشبه كثيرا الفن الراقي ال��ذي يقدمه‪،‬‬ ‫وابتسامته التي ناذرا ماتفارق محياه‬ ‫تفصح عن طيبوبة ا مثيل لها‪.‬‬ ‫يكون هو وزوجته الفنانة عائشة‬ ‫ساجد ثنائيا متكاما‪ ،‬إذ يستمد كل‬ ‫واحد منهما إلهامه من اآخر‪ ،‬الشيء‬ ‫ال ��ذي ان�ع�ك��س ع�ل��ى أب�ن��ائ�ه��م ال�ث��اث��ة‪،‬‬ ‫ال ��ذي ��ن ش ��ق ك ��ل واح � ��د م �ن �ه��م ط��ري�ق��ه‬ ‫بنجاح‪.‬‬

‫عبد الرزاق البدوي أثناء حفل تكريمه بمهرجان مكناس‬

‫فازت الصحافية امغربية ليلى‬ ‫غاندي أول أم��س(اأرب�ع��اء) بجائزة‬ ‫أحسن صحافية في الشرق اأوسط‬ ‫ف��ي ف�ئ��ة ال�ت�ل�ف��زي��ون ع��ن برنامجها‬ ‫السفر رفقة "ليلى غ��ادي" ال��ذي بث‬ ‫ف ��ي ال �ق �ن��اة ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬وك ��ان ��ت ليلى‬ ‫غ��ان��دي ضمن ائحة تضم أكثر من‬ ‫م ��ائ ��ة ص �ح �ف��ي م ��ن ال �ع��ال��م ال �ع��رب��ي‬ ‫ل �ت �ض��م ال ��ائ� �ح ��ة ب �ع ��د ال �ت �ص �ف �ي��ات‬ ‫اأول � �ي� ��ة ل �ي �ل��ى غ ��ان ��دي م ��ن ام �غ��رب‬ ‫وص �ح��اف �ي��ن م ��ن ت ��ون ��س‪ ،‬وم �ص��ر‪،‬‬ ‫وأع ��رب ��ت غ ��ان ��دي ف ��ي ح �ف��ل ت��وزي��ع‬ ‫ال �ج ��وائ ��ز ب��ال �ع��اص �م��ة ال�ب��ري�ط��ان�ي��ة‬ ‫"ل� � � � �ن � � � ��دن" ع � � ��ن ف � ��رح� � �ه � ��ا ال � �ش� ��دي� ��د‬ ‫ب �ه ��ذا ال �ت �ت��وي��ج ال ��دول ��ي وااع � �ت ��راف‬ ‫بامجهودات امبذولة من طاقم عملها‪ .‬ليلى العاشقة للسفر وااكتشاف حملت على‬ ‫عاتقها أن تحول تجربتها الشخصية إلى فرجة تلفزيونية تخوض من خالها‬ ‫م�غ��ام��رات نحو امجهول يفضي إل��ى معرفة جغرافيا وت��اري��خ وح�ض��ارة البلدان‬ ‫جالت كل من تركيا‪ ،‬والسنغال‪ ،‬وكوريا الجنوبية‪ ،‬والبرازيل‪ ،‬ولبنان‪ ،‬وتنزانيا‪.‬‬ ‫ومنحت الجائزة من طرف مؤسسة "أناليند اأورو متوسطية" لحوار الثقافات‪.‬‬ ‫اح �ت �ف��ل أول أم ��س (اأرب� �ع ��اء)‬ ‫الزميل اإع��ام��ي بقناة الرياضية‬ ‫س� �ف� �ي ��ان ال� ��راش � �ي� ��دي اب� � ��ن م��دي �ن��ة‬ ‫خ��ري �ب �ك��ة ب �ع �ي��د م � �ي� ��اده ال �س��اب��ع‬ ‫وال �ع �ش��ري��ن‪ .‬ي �ع��د ال ��راش� �ي ��دي من‬ ‫اإع � ��ام � �ي � ��ن ام� �ت ��أل� �ق ��ن ب ��ال �ق �ن ��اة‬ ‫ام �خ �ت �ص��ة ف ��ي ام � �ج ��ال ال��ري��اض��ي‬ ‫في امغرب إذ يعلق على مباريات‬ ‫ك��رة ال�ق��دم‪ ،‬كما يعد صاحب فكرة‬ ‫برنامج "‪ 100‬في امائة أسود" الذي‬ ‫ي�ق��دم��ه وي �ع��ده رف�ق��ة ه�ش��ام م��زي��ن‪.‬‬ ‫وه� ��و ال �ب��رن��ام��ج اأول م ��ن ن��وع��ه‬ ‫بالعالم العربي يهتم بامنتخبات‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫اب� � ��ن م ��دي� �ن ��ة ال� �ف ��وس� �ف ��اط ب ��دأ‬ ‫مسيرته مراسا إحدى امواقع اإلكترونية بامغرب‪ ،‬قبل أن يوقع عقد عمل‬ ‫بقناة الرياضية ع��ام ‪ ،2007‬وه��و م ��ازال طالبا بامعهد العالي للصحافة‬ ‫واإعام‪ ،‬تلقى عروضا من قنوات أجنبية "كالجزيرة الرياضية" و"أبوظبي‬ ‫سبور" لكنه رفضها بداعي أنه مازال غير مؤهل للدخول في تجارب من هذا‬ ‫القبيل‪ .‬عيد مياد سعيد سفيان الراشيدي‪.‬‬ ‫احتفل أمس(الخميس) عثمان‬ ‫م �س��اع��دي‪ ،‬رف �ق��ة أه �ل��ه وأص��دق��ائ��ه‬ ‫ام�ق��رب��ن بمناسبة إط�ف��ائ��ه شمعته‬ ‫ال �ع �ش��ري��ن‪ ،‬ف ��ي ج ��و ي�ط�ب�ع��ه ال �ف��رح‬ ‫وال�س��رور بهذه امناسبة السعيدة‪.‬‬ ‫وي� �ت ��اب ��ع ع� �م ��اد دراس � �ت � ��ه ب��ال �س �ن��ة‬ ‫ال � �ث ��ان � �ي ��ة ب � ��اك � ��ال � ��وري � ��ا‪ ،‬وه � � ��و م��ن‬ ‫الشباب امهوسون بحب كرة القدم‬ ‫والسباحة‪.‬‬ ‫وع �ب��ر ع �ث �م��ان م �س��اع ��دي‪ ،‬عن‬ ‫س �ع��ادت��ه ال�ب��ال�غ��ة ب �ه��ذه ام�ن��اس�ب��ة‪،‬‬ ‫م�ت�م�ن�ي��ا ت �ح �ق �ي��ق أه ��داف� ��ه وال �ظ �ف��ر‬ ‫ب �ش �ه��ادة ال �ب��اك��ال��وري��ا‪ ،‬وأن ت�ك��ون‬ ‫هذه امناسبة فأل خير على حياته‬ ‫لتحقيق ك��ل م��ا ي�ص�ب��وا إل �ي��ه سائا‬ ‫الله عز وجل أن يديم عليه نعمة الصحة والعافية وأن يحفظ والديه ويتحقق‬ ‫اأمن واازدهار لهذا الوطن‪.‬‬ ‫وبمناسبة عيد مياده نتقدم له بأحر التهاني وأغلى اأماني بعمر مديد‬ ‫ودوام ال�ص�ح��ة وال �س �ع��ادة وال �ه �ن��اء وام��زي��د م��ن ال�ت��أل��ق ف��ي ح�ي��ات��ه الشخصية‬ ‫والدراسية‪.‬‬

‫ح � �ل� ��ت دن� � �ي � ��ا ب� ��اط � �م� ��ا ن �ج �م��ة‬ ‫"اأراب أيدول" ضيفة على برنامج‬ ‫''ن� � ��ورت م ��ع أروى''‪ ،‬ف ��ي م��وس�م��ه‬ ‫الجديد على قناة "إم بي سي''‪.‬‬ ‫وت �ح��دث��ت "دن �ي��ا ب��اط �م��ا" عن‬ ‫أل�ب��وم�ه��ا ام�ق�ب��ل وم��ا يتضمنه من‬ ‫أغان تجمع بن اللونن الخليجي‬ ‫وامغربي وكذا امصري‪ ،‬وقالت إن‬ ‫الجمهور امصري يعشق صوتها‬ ‫وخصوصا اأغاني الطربية التي‬ ‫س� �ب ��ق وق ��دم� �ت� �ه ��ا خ � ��ال ب��رن��ام��ج‬ ‫"أراب أيدول"‪.‬‬ ‫وأض ��اف ��ت أن �ه��ا وم ��ع ان �ت �ظ��ار‬ ‫ص��دور األبوم مطلع العام القادم‬ ‫ستطرح أغنية منفردة خليجية مع‬ ‫فيديو كليب جديد لكي خصوصا بعد نجاح الفيديو كليب امغربي اأخير‬ ‫"وا ف �خ �ب��ارو"‪ ،‬ال��ذي ت�ع�م��دت ف�ي��ه ب��اط�م��ا ارت ��داء ال�ق�ف�ط��ان ام�غ��رب��ي التقليدي‬ ‫ليكون عما فنيا مغربيا بامتياز‪ ،‬مما جعل اأغنية تحصد نجاحا كبيرا‪.‬‬ ‫خ��ال ال�ب��رن��ام��ج طلبت امنشطة "أروى" م��ن دن�ي��ا ب��اط�م��ا أداء أغ�ن�ي��ة من‬ ‫اخ �ت �ي��اره��ا‪ ،‬ف �ق��دم��ت ق�ط�ع��ة "اأس ��ام ��ي" ل �ل��راح �ل��ة ذك � ��رى‪ ،‬وأط ��رب ��ت ال�ح�ض��ور‬ ‫بصوتها القوي‪.‬‬ ‫م ��ا زال ش �ف �ي��ق ال �س �ح �ي �م��ي‬ ‫يعاني مشاكل كبرى في تمويل‬ ‫م�س�ل�س��ل "ش� ��وك ال � �س� ��درة"‪ ،‬ك��ان‬ ‫أخ��ره��ا ال��ذي وقفنا عليه مساء‬ ‫أول أم��س(اأرب�ع��اء) بمقر إقامة‬ ‫ام� � �خ � ��رج ب � ��"م ��دي � �ن ��ة ب ��وزن� �ي� �ق ��ة"‬ ‫أث �ن��اء إج ��راء ح ��وار م�ط��ول معه‪،‬‬ ‫إذ ط��رق��ت ب��اب��ه س �ي��دة وزوج �ه��ا‬ ‫س � �ب � ��ق ل � �ل � �ش� ��رك� ��ة ام � �ن � �ت � �ج� ��ة أن‬ ‫ت �ع��ام �ل��ت م �ع �ه��ا م ��ن خ� ��ال ك ��راء‬ ‫ف�ي��ا ات �خ��ذت م�ق��را إق��ام��ة فريق‬ ‫ال �ع �م��ل‪ ،‬ال �س �ي��دة وزج �ه��ا انفعا‬ ‫ع �ل��ى ال�س�ح�ي�م��ي م�ط��ال�ب��ن إل�ي��ه‬ ‫ب �م �ت��أخ��رات م��ال �ي��ة ع �ل��ى ال�ش��رك��ة‬ ‫ام�ن�ت�ج��ة‪ ،‬السحيمي أف�ه��م ال�س�ي��دة وزج �ه��ا أن ا ع��اق��ة ق��ان��ون�ي��ة تربطه‬ ‫بهما وأن عليها ااتجاه صوب الشركة امنتجة للعمل‪ ،‬أن اأخيرة هي‬ ‫التي تعاقدت معهما‪ ،‬لكن السيدة وزوجها ظا يكرران أنهما تعاما مع‬ ‫الشركة بناء على ورود اسم السحيمي في العمل وثقتهما فيه‪.‬‬

‫مواقيت الصاة (الرباط)‬

‫الفنان عبد الرزاق البدوي‬

‫عبد الرزاق البدوي الطفل أثناء أداءه أول دور سينمائي‬

‫الفجر‬

‫‪06:11‬‬

‫الظهر‬

‫‪13:17‬‬

‫العصر‬

‫‪16:18‬‬

‫المغرب‬

‫‪18:47‬‬

‫العشاء‬

‫‪20:02‬‬

‫ننشر جميع التهاني واأخبار اإجتماعية مجانا‬ ‫فقط يرجى ارسال الخبر والصورة الى العنوان التالي ‪:‬‬ ‫‪ 2‬إقامة واد امخازن‪ ،‬زنقة واد امخازن‪ ،‬أكدال‪ ،‬الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537674174 :‬‬ ‫البريد اإلكتروني ‪elassimapost@gmail.com :‬‬


‫مالك لسيارة بورش يتبرع بها ليتم تدميرها بعشرة آاف رصاصة احتجاج ًا على جودتها‬ ‫الرباط ‪ :‬خديجة الرحالي‬ ‫تبرع أحد اأثرياء في الوايات‬ ‫امتحدة اأميركية‪ ،‬احتجاجا على‬ ‫تعطل ام�ح��رك امتكرر لسيارته من‬ ‫طراز بورش ‪ ،911‬والذي وصل إلى‬ ‫ح��د أن بلغت تكلفة صيانتها إلى‬ ‫‪ 20‬ألف دوار أمريكي‪ ،‬أي ما يقارب‬ ‫رب��ع س�ع��ره��ا ج��دي��دة ف��ي ال��واي��ات‬ ‫امتحدة‪ ،‬الذي يقارب ال� ‪ 80‬ألف دوار‬

‫ل�ل�س�ي��ارة ب��ام��واص�ف��ات ااب�ت��دائ�ي��ة‪،‬‬ ‫(ت� � � �ب � � ��رع) ب � �ه� ��ا ل � � �ن� � ��ادي اأس� �ل� �ح ��ة‬ ‫ال� � ��ذي ي �ع �ت �ب��ر ه� ��و أح � ��د أع �ض ��ائ ��ه‪،‬‬ ‫ن��ادي "‪ "Comm2A‬ليتم تدميرها‬ ‫فيما بعد بإطاق ما يقارب عشرة‬ ‫آاف رص��اص��ة عليها بشكل علني‬ ‫وموثق من قبل أعضاء النادي‪.‬‬ ‫واس � � � � � � � � ��م ن � � � � � � � � ��ادي اأس � � �ل � � �ح � � ��ة‬ ‫"‪ ، "Comm2A‬يعني رابطة التمسك‬ ‫ف��ي ال�ت�ع��دي��ل ال �ث��ان��ي ف��ي ال��دس�ت��ور‬ ‫اأم��ري�ك��ي ال��ذي يضمن للمواطنن‬

‫اأم� � �ي � ��رك� � �ي � ��ن ل � � �ح � � �ي � ��ازه ال� � �س � ��اح‬ ‫واس �ت �خ��دام��ه ف ��ي ح �م��اي��ة أن�ف�س�ه��م‬ ‫واس� �ت� �خ ��دام ��ه ف� ��ي غ �ي ��ر م� �ض ��رة أو‬ ‫ج��رائ��م م�خ��ال�ف��ة ل�ل�ق��وان��ن ام�ع�م��ول‬ ‫بها محليا في ال��واي��ات اأمريكية‬ ‫ام�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬وي �ق��ع ال �ن��ادي ف��ي واي��ة‬ ‫"ماساسيوسيتس" اأميركية‪.‬‬ ‫ب� ��داي� ��ة ف� ��وج� ��ئ أع � �ض� ��اء ن� ��ادي‬ ‫" ‪ "Comm2A‬ع � �ن� ��دم� ��ا ت �ل �ق��وا خ �ب��را‬ ‫ب� ��أن� ��ه ب ��إم� �ك ��ان� �ه ��م ت� �ف ��ري ��غ خ ��زائ ��ن‬ ‫أسلحتهم على سيارة ب��ورش ‪911‬‬

‫الرياضية‪ ،‬وبدا اأمر كأنها مزحة‬ ‫من قبل إدارة النادي‪ .‬وبعد أن قام‬ ‫مالك السيارة بإطاق أول العيارات‬ ‫ال � �ن� ��اري� ��ة ب �ن �ف �س ��ه ع� �ل ��ى ال� �س� �ي ��ارة‬ ‫ع� �ن ��ده ��ا ت ��أك ��د اأع � �ض � ��اء أن اأم� ��ر‬ ‫جدي‪ .‬بعدها قام ‪ 140‬رجا وأمرأة‬ ‫وط�ف��ا مسلحن ب��إط��اق ال �ن��ار من‬ ‫أسلحتهم على السيارة واستنفذوا‬ ‫ما يقارب ‪ 10‬آاف طلقة من الذخيرة‬ ‫ال�ح�ي��ة‪ .‬وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ال��زخ��م في‬ ‫إط��اق النار تعجب أعضاء النادي‬

‫م��ن م�ت��ان��ة وم�ن��اع��ة هيكل ال�س�ي��ارة‬ ‫بحيث لم تصل أي طلقة من النيران‬ ‫ال �خ �ف �ي �ف��ة إل � ��ى خ� � ��زان ال� ��وق� ��ود ف��ي‬ ‫ال �س �ي��ارة‪ ،‬وح��ده��ا ال�ن�ي��ران الثقيلة‬ ‫ال �ت��ي اس �ت �ط��اع��ت اخ� �ت ��راق ال�ه�ي�ك��ل‬ ‫وص��وا إلى خ��زان الوقود للسيارة‬ ‫ال ��ري ��اض� �ي ��ة اأم� ��ان � �ي� ��ة‪ .‬ف �ي �م��ا ك ��ان‬ ‫ب��ام�ح�ص�ل��ة دع��اي��ة م �ج��ان �ي��ة م�ت��ان��ة‬ ‫وق��وة سيارات ب��ورش‪ ،‬ولكن أيضا‬ ‫دع��اي��ة س�ي�ئ��ة ل�ج��ودت�ه��ا والتكلفة‬ ‫العالية لصيانتها‪.‬‬

‫‪Rue Sijilmassa, Belvédère Casablanca - Maroc ,70‬‬ ‫‪Tél : 0522 24 92 00 Fax : 0522 24 92 14‬‬

‫> العدد‪ > 19 :‬اجمعة ‪ 19‬ذو احجة ‪ 1434‬اموافق ‪ 25‬أكتوبر ‪2013‬‬

‫اإقبال على لعبة «كاندي كراش»‬ ‫مكن أن يتحول إلى إدمان‬ ‫الرباط‪ :‬أمال كنن‬ ‫"ك � ��ان � ��دي ك� � � ��راش" ال �ل �ع �ب��ة ام� �ع ��روف ��ة‬ ‫ل��دى الكثير م��ن مستعملي "ف��اي��س ب��وك"‬ ‫ت�ع��رف إق�ب��اا م��ن ط��رف م��ا ي��زي��د ع��ن ‪130‬‬ ‫مليون مستخدم في جميع أنحاء العالم‪،‬‬ ‫ويتهمها الكثيرون بأنها تسبب اإدمان‪.‬‬ ‫"ك� ��ان� ��دي ك � � ��راش" أو ل �ع �ب��ة ال �ت �ف �ك �ي��ر‬ ‫الجديدة تقوم على أس��اس رب��ط وإش��راك‬ ‫مجموعات من حلويات متشابهة‪ ،‬ويجب‬ ‫أن ت�ض��م ام�ج�م��وع��ة ث ��اث ح �ل��وي��ات على‬ ‫اأق��ل‪ ،‬وكلما زاد العدد كان أفضل‪ ،‬ولكل‬ ‫م�س�ت��وى ه ��دف م �ح��دد‪ ،‬إم ��ا ت�ح�ق�ي��ق ع��دد‬ ‫من النقاط‪ ،‬أو عدد التحركات‪ ،‬أو تدمير‬ ‫ع��دد م��ن ال�ح�ل��وي��ات أو م��ا ي�ط�ل��ق ع�ل�ي��ه ب�‬ ‫"الجياتن" في مفردات اللعبة‪.‬‬ ‫اإدم� � ��ان ع �ل��ى "ك ��ان ��دي ك � ��راش" ال�ت��ي‬ ‫ت� �ع� �ن ��ي "س � �ح� ��ق ال� � �ح� � �ل � ��وى"‪ ،‬راج� � � ��ع إل ��ى‬ ‫ط��ري �ق��ة ت�ص�م�ي�م�ه��ا‪ ،‬ف�ب�ع��د ت�س�ج�ي��ل ع��دد‬ ‫من الخسارات في اللعبة‪ ،‬وتحديدا بعد‬ ‫خ �م��س م � �ح� ��اوات‪ ،‬ف� ��إن ال �ل �ع �ب��ة ت�ت�ع�ط��ل‬ ‫ويضطر الاعب إلى أن ينتظر ‪ 20‬دقيقة‬ ‫أو دف � ��ع م �ب �ل��غ م ��ال ��ي ل� �ت� �ف ��ادي اان �ت �ظ��ار‬ ‫والحصول على "حياة جديدة"‪ ،‬وامقصود‬ ‫ب� �ه ��ذه اأخ � �ي ��رة ه ��و ت �م �ك��ن ال ��اع ��ب م��ن‬ ‫ف ��رص ��ة ج� ��دي� ��دة ل� �ل� �ع ��ب‪ .‬ك� �م ��ا ي �م �ك��ن م��ن‬ ‫يلعب عبر حسابه على "ف��اي��س ب��وك" أن‬ ‫يسأل أصدقاء ه عن "حياة جديدة"‪ ،‬وهو‬ ‫أسلوب مترسخ من أجل أخذ الاعب في‬ ‫حلقة م�ف��رغ��ة‪ .‬فحسب صحيفة "ال��داي�ل��ي‬ ‫م �ي��ل" ال �ب��ري �ط��ان �ي��ة‪ ،‬ه �ن��اك م �ج �م��وع��ة من‬ ‫ال��اع �ب��ن ي�ن�ف�ق��ون ك��ل ي ��وم م�ب�ل�غ��ا يصل‬ ‫ق��دره إل��ى ‪ 475‬أل��ف دوار يوميا م��ن أجل‬ ‫شراء "حياة جديدة"‪.‬‬ ‫ج� � � � ��ذب ال � �ل � �ع � �ب � ��ة ل � � �ع� � ��دد ك � �ب � �ي� ��ر م ��ن‬ ‫ام �س �ت �ع �م �ل ��ن‪ ،‬راج � � ��ع إل� � ��ى ت ��وف ��ره ��ا ف��ي‬

‫إعام يُقلّب امواجع‬

‫ج�م�ي��ع أج �ه��زة اات �ص��ال اإل�ك�ت��رون�ي��ة من‬ ‫ح ��واس� �ي ��ب‪ ،‬وه� ��وات� ��ف م �ح �م��ول��ة إض��اف��ة‬ ‫إل��ى اأج �ه��زة ال�ل��وح�ي��ة‪ ،‬إذ يكفي تحميل‬ ‫ت �ط �ب �ي ��ق ال� �ل� �ع� �ب ��ة‪ ،‬ل �ت �ن �ط �ل��ق ام � �غ� ��ام� ��رة‪،‬‬ ‫وب��ال �ت��ال��ي ف��ال��اع �ب��ون ي �ج ��دون أن�ف�س�ه��م‬ ‫أم��ام إغ��راء ات اللعبة أين ما كانوا‪ ،‬سواء‬ ‫ف��ي ال�ب�ي��ت‪ ،‬وف��ي ال�ج�ل�س��ات ااجتماعية‪،‬‬ ‫إذ ي �خ �ت ��ار ب �ع ��ض م �ن �ه��م ال �ل �ع ��ب ع ��وض‬ ‫مشاهدة فيلم م��ع العائلة‪ ،‬وف��ي القطار‪،‬‬ ‫ب��ل وح �ت��ى ف��ي أم��اك��ن ال �ع �م��ل‪ ،‬وبالنسبة‬ ‫إلى امراهقن فهم يقومون باللعب حتى‬ ‫في قاعات الدرس‪.‬‬ ‫ويمكن أن يصل حد اإدمان على لعبة‬ ‫"كاندي ك��راش" إلى درج��ة قضاء ساعات‬ ‫ط��وال في اللعب‪ ،‬اجتياز مستوى معن‬ ‫من مستويات اللعبة‪ ،‬فتصبح هي كل ما‬ ‫يستحوذ على اهتمام امدمنن عليها‪.‬‬ ‫وحسب دراسة أجرتها "الدايلي ميل"‪،‬‬ ‫ف��ال �ل �ع �ب��ة ت�س�ت�ق�ط��ب ف ��ي اأغ� �ل ��ب ال �ن �س��اء‬ ‫ال�ل��وات��ي ت�ت��راوح أع�م��اره��ن م��ا ب��ن خمس‬ ‫وعشرين سنة إلى خمس وخمسن‪.‬‬ ‫وي ��ذك ��ر أن م��دم �ن��ي "ك ��ان ��دي ك� ��راش"‬ ‫ب��ات��وا يستعملون وس��ائ��ل غ��ش متعارفة‬ ‫ب �ي �ن �ه��م م ��ن أج� ��ل ك �س��ب "ح� �ي ��اة ج ��دي ��دة"‬ ‫وااس�ت�م�ت��اع ب�م�م��ارس��ة لعبتهم م��ن دون‬ ‫ان �ق �ط ��اع أو ان �ت �ظ ��ار ق ��د ي � ��دوم ل �س��اع��ات‬ ‫طوال‪ ،‬ومن أبرز وسائل الغش هذه‪ ،‬هناك‬ ‫ط��ري �ق��ة ت�غ�ي�ي��ر ال ��وق ��ت أو ال �ت��اري��خ ع�ل��ى‬ ‫ال �ج �ه��از ال ��ذي ت�ل�ع��ب ب��ه‪ ،‬خ�ص��وص��ا على‬ ‫أجهزة الهاتف‪.‬‬ ‫وج � ��دي � ��ر ب� ��ال� ��ذك� ��ر أي� � �ض � ��ا‪ ،‬أن ل �ع �ب��ة‬ ‫"ك��ان��دي ك ��راش" انطلقت ف��ي ش�ه��ر أب��ري��ل‬ ‫من عام ‪ ،2012‬وهي اآن تحتوي على ‪500‬‬ ‫مستوى يزيد ع��دده��ا ك��ل ثاثة أسابيع‪،‬‬ ‫إذ أن ال �ش��رك��ة ت �ق��وم ب��إض��اف��ة م�س�ت��وي��ات‬ ‫جديدة بعد انقضاء هذه الفترة‪.‬‬

‫خام زواج «يسخن» لتذكير الزوجن‬ ‫بعيد زواجهما‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫تمكنت إحدى شركات صنع امجوهرات‬ ‫في أاسكا م��ن ص �ن��ع خ��ات��م زف � ��اف‪ ،‬يسخن‬ ‫إل ��ى درج ��ة ‪ 120‬م��ائ��وي��ة ق�ب��ل ذك� ��رى ال ��زواج‬ ‫ب��أرب��ع وع �ش��ري��ن س��اع��ة‪ ،‬وذل � ��ك ل � �ت � ��ذك � �ي � ��ر‬ ‫ب��ال��ذك��رى‬ ‫ال� � � ��زوج أو ال ��زوج ��ة‬ ‫السنوية للزفاف‪.‬‬ ‫ال � � � � �خ� � � � ��ات� � � � ��م‬ ‫ام � � � � � � � �ح � � � � � � � �ش � � � � � � � ��و‬ ‫م � � � � � ��ن ال � � � � ��داخ � � � � ��ل‬ ‫ب � � � � �ب � � � � �ط� � � � ��اري� � � � ��ات‬ ‫م � � �ب� � ��رم � � �ج� � ��ة ع � �ل ��ى‬ ‫ت �ك �ن ��ول ��وج �ي ��ا "ه � ��وت‬ ‫س � �ب ��وت"‪ ،‬ي �س �م��ح ل��رق��ائ��ق‬

‫ال �ب �ط��اري��ة‪ ،‬ال �ت��ى تشحن تلقائيا م��ن ح ��رارة‬ ‫الجسم‪ ،‬إل��ى زي��ادة درج��ة ح��رارة الخاتم إلى‬ ‫‪ 120‬درجة مائوية لفترة زمنية تصل إلى ‪10‬‬ ‫ثوان‪.‬‬ ‫وي� � �ق � ��ول ص � �ن� ��اع ال � �خ� ��ات� ��م ع� �ل ��ى م ��وق ��ع‬ ‫"أودي � � �ت � � ��ى س� � �ن� � �ت � ��رال"‪ ،‬إن � � ��ه ان �ت �ش��ر‬ ‫أخ�ي��را ف��ي محات امجوهرات‬ ‫اأوربية‪ ،‬محققا مبيعات‬ ‫ع��ال �ي��ة ب�س�ب��ب خ��اص�ي�ت��ه‬ ‫ام�ب�ت�ك��رة‪ ،‬ف�ض��ا ع��ن أن��ه‬ ‫م�ت��اح بامعدنن الذهب‬ ‫اأب � �ي� ��ض واأص� � �ف � ��ر ‪14‬‬ ‫ق � � �ي� � ��راط� � ��ا‪ ،‬وب � ��أح� � �ج � ��ام‬ ‫ت�ن��اس��ب أق �ط��ار مختلفة‬ ‫من أصابع الزوجن‪.‬‬

‫تجري هذه اأيام عمليات ترميم واسعة النطاق في بعض دروب امدينة القديمة مدينة فاس ‪ ،‬وفي هذه الصورة يبدو جانب‬ ‫من أحد اأزقة الذي يعرف عملية ترميم (تصوير عصام زروق)‬

‫ف��ي غ��ال��ب اأح� �ي ��ان‪ ،‬ت �س��اه��م ب �ع��ض ال �ص �ح��ف وام��واق��ع‬ ‫اإخ�ب��اري��ة ال��رق�م�ي��ة ام�ن�ت�ش��رة ع�ل��ى ق��ارع��ة ال�ط��ري��ق ف��ي إث��ارة‬ ‫ال�ف��وض��ى ب��ن ال�ن��اس وت��دم�ي��ر سيكولوجية ونفسية بعض‬ ‫اأسر‪ ،‬وهو ما حدث بالضبط بمدينة القصر الكبير عندما‬ ‫أع ��ادت ب�ع��ض ام�ن��اب��ر اإع��ام �ي��ة ن�ش��ر م�ج�م��وع��ة م��ن ال�ص��ور‬ ‫الشخصية لشباب وشابات في وضعيات خاصة‪ ،‬مستعينن‬ ‫بصفحات م��وق��ع ال�ت��واص��ل ااجتماعي "ف�ي��س ب��وك"‪ ،‬والتي‬ ‫كانت موجودة في أرشيف الصفحات أزيد من عامن‪.‬‬ ‫ص��اح��ب ال�ص��ورة ال��ذي وضعته أح��د الصحف الوطنية‬ ‫في الصفحة اأولى أصيب بصدمة وحالة هستيريا شديدة‬ ‫عندما أخ�ب��ره ج��اره ب��أن��ه م��وج��ود على الصفحة اأول��ى في‬ ‫الصحيفة الفانية‪ .‬امثير في الحدث‪ ،‬أن وقائع القصة تعود‬ ‫إل��ى سرقة هاتفه الشخصي قبل أزي��د م��ن ع��ام��ن‪ ،‬ال��ذي كان‬ ‫ي�ض��م ب�ط��اق��ة ت�خ��زي��ن "ك ��ارط م�ي�م��وار" وت�ح�ت��وي ع�ل��ى بعض‬ ‫الصور مع صديقة له كانت تجمعهما عاقة غرامية‪ ،‬ولكنه‬ ‫اآن ع� �ل ��ى وش� � ��ك ال� � � � ��زواج ب �ف �ت��اة‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫وإذا ت �ت �ب �ع �ن ��ا ه � � ��ذا ال� �ح ��دث‬ ‫س�ي�ظ�ه��ر ل�ن��ا ج�ل�ي��ا أن ام�ش�ك�ل��ة لم‬ ‫تكن في بعض الصور الشخصية‬ ‫اموجودة على "فيس ب��وك"‪ ،‬ولكن‬ ‫إع� � � � ��ادة ن� �ش ��ره ��ا م � ��ن ق� �ب ��ل ب �ع��ض‬ ‫ام� ��واق� ��ع ال��رق �م �ي��ة وال� �ص� �ح ��ف ه��و‬ ‫م ��ا أث� ��ار ت ��ذم ��را ف ��ي م�ح�ي��ط اأس ��ر‬ ‫وامدينة‪ .‬مما يجعلنا أم��ام سؤال‬ ‫م�ه��م وه ��و م��ا ذن ��ب م��ن ض ��اع منه‬ ‫ه ��ات� �ف ��ه ال �ش �خ �ص��ي ال � � ��ذي ي�ح�م��ل‬ ‫ف��ي أح �ش��ائ��ه ذك��ري��ات م �ض��ت‪ ،‬وا عبد الرحيم العسري‬ ‫أس ��اس ل�ه��ا ال �ي��وم م��ن ال�ص�ح��ة إا‬ ‫الوقوف على اأطال‪ ،‬ولكن عندما تقع تلك الصور في بعض‬ ‫اأيادي التي تعتبر وسائل ااتصال واإعام الجديد مجرد‬ ‫تسلية ونميمة وليست وسيلة ات�ص��ال ق��ادرة على تحريك‬ ‫وشحن الرأي العام محليا بل دوليا‪ ،‬وأيضا عندما تتربص‬ ‫بعض امنابر بمواضيع اإث��ارة والجنس حتى لو ك��ان ذلك‬ ‫ع�ل��ى ح �س��اب ال �ح��ري��ات ال �ف��ردي��ة واأس � ��رة وام �ج �ت �م��ع‪ ،‬آن ��ذاك‬ ‫ي�س��اه�م��ان م�ع��ا ف��ي تفتيت ام�ج�ت�م��ع م��ن ال�ن��اح�ي��ة اأخ��اق�ي��ة‬ ‫والنفسية‪.‬‬ ‫بل حتى القانون يقبل بمنطق التقادم في بعض القضايا‬ ‫امعروضة على القضاء‪ ،‬فما بالك بصفحة على "فايس بوك"‬ ‫مضت عليها أزي��د من سنتن‪ ،‬وتحتوي على بعض الصور‬ ‫الشخصية التقطت في لحظات قد تكون حميمية‪ .‬وما يبن‬ ‫منطق التشهير واإث ��ارة م��ن ق�ب��ل ب�ع��ض ام�ن��اب��ر اإع��ام�ي��ة‪،‬‬ ‫أن حيثيات الوقائع مغايرة تماما مضمون م��ا نشر‪ ،‬حيث‬ ‫نسبت بعض الصحف الصور امنشورة على ج��دران العالم‬ ‫ااف�ت��راض��ي إل��ى ب�ن��ات وأب �ن��اء أع ��وان وق�ض��اة ام��دي�ن��ة‪ ،‬وه��ذا‬ ‫مغاير تماما للحقيقة‪ .‬والنتيجة تصبح في النهاية تغليط‬ ‫ال��رأي العام بمعطيات‪ ،‬إما أنها افتراضية نقلت من صفحة‬ ‫على "فايس بوك"‪ ،‬كتبها أحد امراهقن أو من يحبون اإثارة‪،‬‬ ‫أو أنها تحايل على الحقيقة يهدف إلى كسب تجاري حتى‬ ‫وإن كان على حساب امصداقية وهدف الصحافة النبيل‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن أن وس��ائ��ل اإع��ام واات �ص��ال الجديدة‬ ‫اس �ت �ط��اع��ت أن ت �ش �ك��ل ث� ��ورة رق �م �ي��ة ف ��ي ت ��اري ��خ اإن �س��ان �ي��ة‪،‬‬ ‫م �س��اه �م� ً�ة ف ��ي ت �ع��زي��ز ح��ري��ة ال �ت �ع �ب �ي��ر‪ ،‬إا أن �ه��ا ف ��ي ب��ادن��ا‬ ‫ترتكز ف��ي غالب اأح�ي��ان على مواضيع اإث��ارة والتجسس‬ ‫على الحريات الفردية‪ ،‬مما ي��ؤدي إلى إح��داث فجوة وتفكك‬ ‫اج �ت �م��اع��ي ك �ب �ي��ري��ن ب �م �ب��ارك��ة وس ��ائ ��ل إع � ��ام ت �ق �ت��ات ع�ل��ى‬ ‫مواضيع "الصحافة الصفراء"‪.‬‬

‫موروكو مول يحتفل بـ «الهالوين» ويدخل تشكيلة امابس الشتويةالعام امقبل‬

‫الرباط ‪ :‬أمال الصبهاني‬ ‫ع��رض ام��رك��ز ال�ت�ج��اري "م��وروك��و‬ ‫مول" في عدة جهات من طابقه السفلي‬ ‫يقطينات وتماثيل وصور للساحرات‬ ‫واأم� �ي ��رات‪ ،‬ك�م��ا ي�ظ�ه��رن ف��ي ال��رس��وم‬ ‫امتحركة وذل��ك احتفاا ب � "الهلوين"‬ ‫الذي يقام في ‪ 31‬من أكتوبر كل عام‪.‬‬ ‫وي �ع��د "ال �ه��ال��وي��ن" ف��ي ال��واي��ات‬ ‫ام �ت �ح��دة م��ن ب��ن ااح�ت�ف��ال�ي��ات اأك�ث��ر‬ ‫ش� �ع� �ب� �ي ��ة‪ ،‬ي �ح �ت �ف ��ل ب � ��ه اأم ��ري� �ك� �ي ��ون‬ ‫م � ��ن م �خ �ت �ل��ف ال � �ث � �ق� ��اف� ��ات واأدي � � � � ��ان‪،‬‬ ‫وي� �ق ��وم ال �ع��ام��ة ف �ي��ه ب �ت��زي��ن ال �ب �ي��وت‬ ‫والشوارع باليقطن واألعاب امرعبة‬ ‫والساخرة‪.‬‬ ‫ويتنكر الجميع من كبار وصغار‬ ‫ل �ك��ي ا ت �ع��رف �ه��م اأرواح ال� �ش ��ري ��رة‪،‬‬ ‫حيث ت�ق��ول اأس �ط��ورة إن ك��ل اأرواح‬ ‫ت�ع��ود ف��ي ه��ذه الليلة م��ن ال �ب��رزخ إل��ى‬ ‫اأرض وتسود وتموج حتى الصباح‬ ‫ال� �ت ��ال ��ي‪ .‬وي �ت �ن �ق��ل اأط � �ف� ��ال م� ��ن ب�ي��ت‬

‫إل ��ى آخ ��ر وب �ح��وزت �ه��م أك �ي��اس وس��ال‬ ‫لتمأها بالشوكاتة والحلوى‪ ،‬في‬ ‫ط�ق��س ي�ع��رف باسم خدعة أم ح�ل��وى‪،‬‬ ‫وم � � ��ن ا ي� �ع� �ط ��ي اأواد ام �ت �ن �ك��ري��ن‬ ‫الشكواتة وحلوى الكراميل "تغضب‬ ‫منه اأرواح الشريرة"‪.‬‬ ‫�وة بالطريقة اأم��ري�ك�ي��ة‪ ،‬قام‬ ‫وأس � ً‬ ‫ام��رك��ز ال�ت�ج��اري ب��وض��ع مجموعة من‬ ‫اإك�س�س��وارات لها عاقة بهذا الحدث‬ ‫وال �ت��ي ج��دب��ت ال�ع��دي��د م��ن زوار ام��رك��ز‬ ‫إلى اتخاذ صورة تذكارية معها‪.‬‬ ‫وأص �ب��ح ام��رك��ز خ ��ال ه ��ذه اأي ��ام‬ ‫وج � �ه� ��ة ال � �ع � ��ائ � ��ات ال � �ت� ��ي ت �ص �ط �ح��ب‬ ‫ص� �غ ��اره ��ا م� ��ن أج� � ��ل ق � �ض ��اء س ��اع ��ات‬ ‫م�م�ي��زة وال �ت �ق��اط ص ��ور م��ع اليقطينة‬ ‫الضخمة التي وضعت وسط امركز‪.‬‬ ‫وب� �ه ��ذه ام �ن��اس �ب��ة ق� ��رر ال �ق��ائ �م��ون‬ ‫على امركز التجاري تنظيم مجموعة‬ ‫م��ن ام�س��اب�ق��ات وام �ف��اج��آت وال �ع��روض‬ ‫ل �ج ��ذب أك �ب ��ر ع� ��دد م ��ن ال ��زب� �ن ��اء خ��ال‬ ‫هذه الفترة‪ ،‬كما أنه يقدم خدمة إعداد‬

‫م ��اب ��س "ال � �ه ��ال ��وي ��ن" ل �ل ��راغ �ب ��ن ف��ي‬ ‫ااحتفال‪.‬‬ ‫وتأتي هذه ااحتفالية تزامنا مع‬ ‫دخول التشكيلة الشتوية في امابس‬ ‫واأح��ذي��ة واأك �س �س��وارات والحقائب‬ ‫بكل محات اماركات العامية‪.‬‬ ‫ويتوقع أن يعلن ام��رك��ز التجاري‬ ‫"م��روك��و م��ول" في نهاية شهر دجنبر‬ ‫امقبل عن تخفيضات تصل إلى ‪ 70‬في‬ ‫امائة تخص كل امنتجات‪.‬‬ ‫ويعمل "م��روك��و م��ول" دائ�م��ا على‬ ‫تخصيص ساحته الداخلية لاحتفال‬ ‫بكل امناسبات سواء مغربية كانت أو‬ ‫عامية‪ ،‬كما تعد طريقته ه��ذه ناجحة‬ ‫أن � �ه� ��ا ت �ب �ع ��ث ال � �س � �ع� ��ادة ف � ��ي ال � � ��زوار‬ ‫وتحتهم على العودة إلى زيارة امركز‬ ‫من جديد‪.‬‬ ‫وب �م �ن��اس �ب��ة "ال� �ه ��ال ��وي ��ن"‪ ،‬تعمد‬ ‫ب� �ع ��ض م � �ح� ��ات ال � �ح � �ل� ��وي� ��ات ت �ق��دي��م‬ ‫ع ��روض خ��اص��ة ب�ت�ق��دي��م ب�ع��ض أن��واع‬ ‫ال �ح �ل��وة ام�م��اث�ل��ة ل�ت�ل��ك ال �ت��ي ت �ق��دم في‬

‫اح �ت �ف ��اات "ال �ه �ل��وي��ن" ف ��ي ال ��واي ��ات‬ ‫امتحدة‪.‬‬ ‫وأص�ب��ح ام��رك��ز ال�ت�ج��اري "م��روك��و‬ ‫م � ��ول" وج �ه ��ة ل �س �ك��ان ال��دارال �ب �ي �ض��اء‬ ‫م ��ن أج � ��ل ال �ت �ب �ض��ع واق� �ت� �ن ��اء م��اب��س‬ ‫ذات م ��ارك ��ات ع��ام �ي��ة وج � ��ودة ع��ال�ي��ة‪،‬‬ ‫ب��اإض��اف��ة إل ��ى أن ��ه م�ق�ص��د ال�ب��اح�ث��ن‬ ‫ع� ��ن ام � � ��رح ن� �ظ ��را إل � ��ى م� ��ا ي� �ق ��دم ��ه م��ن‬ ‫ألعاب تسلية كالتزحلق على الجليد‬ ‫و"ال� �ب ��ول� �ي� �ن ��غ"‪ ،‬ك �م ��ا أن ت� ��وف� ��ره ع�ل��ى‬ ‫مجموعة م��ن امطاعم ام�ع��روف��ة عاميا‬ ‫جعله ي�ع��رف رواج ��ا كبيرا ف��ي أوق��ات‬ ‫ال �غ��داء وال�ع�ش��اء‪ ،‬فيما يفضل الكثير‬ ‫م ��ن ال� �ن ��اس ق �ض��اء م �ع �ظ��م وق �ت �ه��م في‬ ‫امقاهي امطلة على "النفورة الراقصة"‬ ‫ويعد "م��وروك��و م��ول" أكبر مركز‬ ‫ت�س��وق ف��ي إفريقيا ال��ذي ينتشر على‬ ‫سطح‪ ،‬خصصت ما مجموعه ‪25000‬‬ ‫متر م��رب��ع ف��ي مدينة ال ��دار البيضاء‪،‬‬ ‫وت��م بناء "م��ول" في أرب��ع سنوات منذ‬ ‫عام ‪ 2007‬على كورنيش "عن الذئاب"‪،‬‬

‫الذي عقد افتتاحها رسميا للجمهور‬ ‫في ‪ 5‬دجنبر ‪.2011‬‬ ‫وي� �ح� �ت ��ل "م � ��روك � ��و م � � ��ول" م��رت �ب��ة‬ ‫متقدمة بن أكبر خمس مراكز التسوق‬ ‫ف� ��ي ال� �ع ��ال ��م ف� ��ي ف �ئ �ت �ه��ا‪ ،‬ق� �ب ��ل م ��راك ��ز‬ ‫ال �ت �س��وق ف��ي ام�م�ل�ك��ة ام �ت �ح��دة وال �ق��رن‬ ‫اإف� ��ري � �ق� ��ي ف� ��ي م ��دي� �ن ��ة "ك� �ي ��ب ت � ��اون"‬ ‫‪ 125000‬متر م��رب��ع ف��ي ام��رت�ب��ة ‪ 20‬في‬ ‫مراكز عامية‪.‬‬ ‫وي�ح�ت�ض��ن "م ��وروك ��و م� ��ول" أك�ث��ر‬ ‫من ‪ 600‬ماركة‪ ،‬وتجتمع نصفها تحت‬ ‫س �ق��ف ال �ع��ام��ة ال �ت �ج��اري��ة ال�ف��رن�س�ي��ة‬ ‫ال �ش �ه �ي��رة "ج��ال �ي��ري اف��اي �ي��ت‪ ،‬وال �ت��ي‬ ‫تصنف على قائمة أفضل ‪ 100‬عامة‬ ‫ت� �ج ��اري ��ة م �ت �خ �ص �ص��ة ب � ��اأزي � ��اء ع�ل��ى‬ ‫م �س �ت��وى ال �ع��ال��م‪ .‬وي �ج��د ام�ت�س��وق��ون‬ ‫ضالتهم بن منتجاتها امتنوعة التي‬ ‫تعرضها أشهر اماركات العامية على‬ ‫غ ��رار‪" :‬أرم��ان��ي" و"دي � ��ازال" و"دول�س��ي‬ ‫أن��د غ��اب��ان��ا" و"دي� ��ور" و"ل ��وي فيتون"‬ ‫و"برادة" و"كوتشي"‪ ،‬وغيره‪.‬‬

العاصمة بوست العدد 19  

العدد 19 من صحيفة العاصمة بوست ليوم الجمعة 25 اكتوبر 2013

العاصمة بوست العدد 19  

العدد 19 من صحيفة العاصمة بوست ليوم الجمعة 25 اكتوبر 2013

Advertisement