Issuu on Google+

‫بٻدريقة‪ :‬سياستنا ناجحة وتعاقد‬ ‫البنزرتي مع الػجاء فأ‪٪‬‬ ‫خر علينا‬ ‫‪8‬‬

‫> مدير النشر‪ :‬علي ليلي‬

‫> العدد‪ > 116 :‬الثاثاء ‪ 18‬ربيع الثاني‬

‫يومية شاملة‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 18‬فبراير ‪2014‬‬

‫> ملف الصحافة عدد‪ 22 :‬ص‪ > 2013‬الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫عبد الصادق السعيدي‪ :‬وؼيػ العد‪٪‬‬ ‫لم ي‪٩‬ن ي مستٻټ تٻقعات النقابة‬ ‫الديمقػاطية للعد‪٪‬‬ ‫‪12‬‬

‫> رئيس التحرير‪ :‬طلحة جبريل‬

‫أربعمائة من رجال اأعمال اجتمعوا في امدينة الحمراء وبن كيران تأسف أن امغاربين ينقلون كل شيء من أوربا إا "الوحدة"‬

‫ااحاد امغاربي يعود عبر «اأعمال» إلى مراكش‬ ‫مراكش‪ :‬عبد الحميد جبران‬ ‫تزامنً مع الذكرى الخامسة والعشرين‬ ‫لتأسيس اتحاد امغرب العربي بمدينة‬ ‫م��راك��ش (امدينة ال�ح�م��راء) ف��ي فبراير‬ ‫من عام ‪ ،1989‬التقى‪ ،‬أم��س‪ ،‬عدد من‬ ‫امسؤولن ورج��ال اأعمال امغاربين‬ ‫ف � � ��ي ام � ��دي� � �ن � ��ة ن� �ف� �س� �ه ��ا ف � � ��ي أش � �غ� ��ال‬ ‫امنتدى الثالث للمقاولن امغاربين‬ ‫ب�م�ش��ارك��ة أك �ث��ر م��ن ‪ 400‬رج ��ل أع�م��ال‬ ‫من البلدان امغاربية الخمسة‪ ،‬بهدف‬ ‫اع�ت�م��اد "ام �ب ��ادرة ام�غ��ارب�ي��ة للتجارة‬ ‫وااس� �ت� �ث� �م ��ار" ف ��ي م� �ح ��اول ��ة إخ � ��راج‬ ‫ات�ح��اد ام�غ��رب ال�ع��رب��ي م��ن ج�م��ود دام‬ ‫ربع قرن‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ع �ب��د اإل� � ��ه ب ��ن ك � �ي� ��ران‪ ،‬رئ �ي��س‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة‪ ،‬إن ب �ل��دان ام �غ��رب ال�ع��رب��ي‬ ‫ل ��م ت �ص��ل ب �ع��د إل� ��ى درج � ��ة اان ��دم ��اج‬ ‫وال � �ت � �ع� ��اون ال� �ت ��ي ت��أم �ل �ه��ا ال �ش �ع��وب‬ ‫ام�غ��ارب�ي��ة‪ ،‬م�ش�ي��رً إل��ى أن ه��ذا ام�ج��ال‬ ‫اإق �ل �ي �م ��ي‪ ،‬وإن ت �غ �ي��رت ال �ت �س �م �ي��ات‬ ‫ف�ي��ه‪ ،‬يظل م��وح��دً طبيعيً وتاريخيً‬ ‫وع��ائ�ق�ي��ً وث�ق��اف�ي��ً ول� ًغ��وي��ً‪ ،‬ع�ل��ى حد‬ ‫تعبيره‪ .‬وأضاف قائا "اتحاد امغرب‬ ‫العربي‪ ،‬إن شاء الله‪ ،‬كائن وسيكون‪،‬‬ ‫وم �ه �م��ا ك��ان��ت ال �ص �ع��وب��ات ال �ح��ال �ي��ة‪،‬‬ ‫سيصير موحدً على كافة امستويات"‪.‬‬ ‫وش��دد بن كيران على ض��رورة تجاوز‬ ‫الصعوبات السياسية‪ ،‬التي تعيشها‬ ‫ام �ن �ط �ق��ة ح��ال �ي��ً‪ ،‬م �ع �ب��رً ع ��ن ت�ه�ن�ئ�ت��ه‬ ‫ل��رج��ال اأع �م��ال ام�غ��ارب�ي��ن وال� ��وزراء‬ ‫ام �ع �ن �ي��ن وم � ��دي � ��ري ال� �ب� �ن ��وك‪ ،‬ال ��ذي ��ن‬ ‫وع �ل ��ى ال ��رغ ��م م ��ن ه� ��ذه ال �ص �ع��وب��ات‪،‬‬ ‫لبوا الدعوة للحضور في هذا اموعد‪.‬‬ ‫وأض� � ��اف‪ ،‬أن ذل ��ك ي ��دل ع �ل��ى أن ��ه وإن‬ ‫تعطلت السياسية‪ ،‬فإن رجال اأعمال‬ ‫ال ��ذي ��ن ي �ع��رف��ون ام �ص �ل �ح��ة ال�ح�ق�ي�ق�ي��ة‬ ‫ل � �ه� ��ذه ام� �ن� �ط� �ق ��ة ي ��ؤم � �ن ��ون ب ��ال ��وح ��دة‬ ‫ام�غ��ارب�ي��ة‪ ،‬وي�ع�م�ل��ون ع�ل��ى ب�ن��اء أكبر‬ ‫قدر من العاقات البينية‪ ،‬وكذا حسن‬ ‫التواصل‪ ،‬لبناء غد أفضل‪ ،‬حن تندثر‬ ‫اإشكاليات السياسية‪.‬‬ ‫وأضاف رئيس الحكومة‪" ،‬أتحدى أي‬ ‫م�خ�ت��ص ف��ي م��رف��ول��وج�ي��ا اأش �خ��اص‬ ‫ب� ��إم � �ك� ��ان� ��ه ال� �ت� �م� �ي� �ي ��ز ب� � ��ن ام � �غ ��رب ��ي‬ ‫وال� � �ج � ��زائ � ��ري وال� �ت ��ون� �س ��ي وال �ل �ي �ب��ي‬ ‫واموريتاني‪ ،‬خصوصً عندما لبسنا‬ ‫جميعنا ه��ذه ال �ب��دل ال�ع�ص��ري��ة‪ ،‬وه��و‬ ‫م ��ا ي� ��دل ع �ل��ى أن �ن ��ا ب �ل��دان��ا م�خ�ت�ل�ف��ة‪،‬‬ ‫ولكن شعب واحد"‪ .‬وأعطى بن كيران‬ ‫ً‬ ‫م�ث��ا ب��ال��دول اأورب �ي��ة ال�ت��ي تربطها‬ ‫ع��اق��ات ب��ال �ب �ل��دان ام �غ��ارب �ي��ة‪ ،‬بسبب‬ ‫ااستعمار بداية‪ ،‬ثم العاقات الودية‬ ‫ح��ال �ي��ً‪ ،‬م�ش�ي��رً إل��ى أن �ه��ا ت�ت��وف��ر على‬ ‫م��ؤس�س��ات تجمعها‪ ،‬وت�س�م��ح ب�م��رور‬ ‫اأشخاص والسلع فيما بينها‪ ،‬معبرً‬ ‫عن استغرابه لكون الدول امغاربية لم‬ ‫تأخذ عن أوربا هذه الوحدة‪ ،‬علمً أنها‬ ‫تنقل عنها كل شيء‪ ،‬وبقيت عالقة في‬ ‫أفكار عفا عنها الزمن‪ ،‬على حد قوله‪،‬‬ ‫داعيً في هذا الصدد إلى أخذ اأشياء‬ ‫اإيجابية عن البلدان اأورب�ي��ة وترك‬ ‫الجوانب السلبية‪.‬‬ ‫م��ن جهتها‪ ،‬أوض�ح��ت م��ري��م بنصالح‬ ‫شقرون‪ ،‬رئيسة ااتحاد العام مقاوات‬ ‫ام� �غ ��رب‪ ،‬ورئ �ي �س��ة اات� �ح ��اد ام �غ��ارب��ي‬ ‫لرجال اأعمال أن الهدف من امنتدى‬ ‫هو خلق فضاء اقتصادي واجتماعي‬ ‫م �ن��دم��ج ب ��ن ال �ب �ل ��دان ام �غ��ارب �ي��ة‪ ،‬ف��ي‬ ‫خضم امتداد طبيعي لتطورها‪ ،‬الذي‬ ‫بدأ بالتعاون امشترك لنيل ااستقال‪،‬‬ ‫ووض ��ع أس��س ال��دول��ة ال�ح��دي�ث��ة‪ ،‬وم��ن‬ ‫ثمة البحث عن الترابط‪ .‬لكنها تأسفت‬ ‫أنه وعلى الرغم من البداية الواعدة‪،‬‬ ‫وال �ع��دي��د م��ن ال �ل �ق��اء ات واات �ف��اق �ي��ات‬ ‫ال� �ت� �ج ��اري ��ة ام ��وق � �ع ��ة‪ ،‬ف ��آل ��ة ال� �ت� �ع ��اون‬ ‫أصابها الخلل لعدة أسباب‪ ،‬ولم تفلح‬ ‫السياسة في تجاوز توتراتها‪ ،‬فكانت‬ ‫الضحية هي ااقتصاد‪ ،‬مشيرة إلى أن‬ ‫امبادات التجارية البينية بن بلدان‬ ‫ااتحاد تشكل ثاثة في امائة فقط من‬

‫إجمالي مبادات هذه البلدان مع باقي‬ ‫الشركاء ااقتصادين‪.‬‬ ‫وأض� ��اف� ��ت رئ �ي �س��ة "ال� �ب ��اط ��رون ��ا" أن��ه‬ ‫ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن وح ��دة ال�ل�غ��ة وام�ع��ال��م‬ ‫ال � �س� ��وس � �ي� ��وث � �ق� ��اف � �ي� ��ة وال � �ت � �ك � ��ام � ��ات‬ ‫ااقتصادية‪ ،‬فلم يستطع ااتحاد خلق‬ ‫فضاء اقتصادي واجتماعي مشترك‪،‬‬ ‫م �ش �ي��رة إل� ��ى أن ذل� ��ك ي �ك �ل��ف ال �ب �ل��دان‬ ‫امغاربية ما بن نقطتن وث��اث نقط‬ ‫سنويً من الناتج الداخلي الخام‪ .‬كما‬ ‫اعتبرت أن امنتدى ا يهدف إلى الدفع‬ ‫من جديد باتحاد امغرب العربي‪ ،‬بل‬ ‫وضع نظام اقتصادي يمكن من تقوية‬ ‫ااتحاد‪.‬‬ ‫ك �م��ا اع �ت �ب��رت أن ام � �ب� ��ادرة ام �غ��ارب �ي��ة‬ ‫للتجارة وااستثمار‪ ،‬هدفها تشكيل‬ ‫خ � ��ارط � ��ة ط� ��ري� ��ق م � ��ع ب ��رن ��ام ��ج ع �م��ل‪،‬‬ ‫ل�ل�م��دى القصير وام�ت��وس��ط والبعيد‪،‬‬ ‫وت� ��وص � �ي� ��ات م �ب �ن �ي ��ة ع� �ل ��ى ت ��رات �ب �ي ��ة‬ ‫اإج� � � � � ��راء ات ال� �خ ��اص ��ة ب��ال �س �ي��اس��ات‬ ‫ال � �ع � �م � ��وم � �ي � ��ة‪ ،‬وم� � � ��اء م� � � ��ة ال� �ب� �ن� �ي ��ات‬ ‫ال�ت�ن�ظ�ي�م�ي��ة أرب � ��اب ال �ع �م��ل‪ ،‬م��ن أج��ل‬ ‫اانخراط في البعد اإقليمي‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان��ب آخ � ��ر‪ ،‬ت �غ �ي �ب��ت "ك��ري �س �ت��ن‬ ‫اغارد"‪ ،‬رئيسة صندوق النقد الدولي‬ ‫عن حضور امنتدى كما كان متوقعً‪،‬‬ ‫واك �ت �ف��ت ب�ب�ع��ث رس��ال��ة ُم� �ص ��ورة إل��ى‬ ‫الحضور‪ ،‬اعتبرت فيها أن الوحدة بن‬ ‫البلدان امغاربية مسألة راه��ن عليها‬ ‫ال� �ص� �ن ��دوق ب �ش �ك��ل ك �ب �ي��ر‪ ،‬خ �ص��وص��ً‬ ‫في يناير من العام ام��اض��ي‪ ،‬حيث تم‬ ‫عقد لقاء بهذا الخصوص‪ ،‬معربة عن‬ ‫اهتمامها بإنجاح اقتصادات البلدان‬ ‫ام�غ��ارب�ي��ة وإدم� ��اج ال �ش �ب��اب‪ .‬وأوردت‬ ‫"اغارد" مجموعة مشاكل يجب حلها‬ ‫ل�ت�ح�ق�ي��ق اان ��دم ��اج م��ن ق�ب�ي��ل تعقيد‬ ‫ال �ق��وان��ن وال �ب �ي��روق��راط �ي��ة وت�ض��اع��ف‬ ‫الحواجز الجمركية وضعف اانفتاح‬ ‫على أنظمة ااستثمار اأجنبي وتأخر‬ ‫إص ��اح اأن �ظ �م��ة ال�ض��ري�ب�ي��ة وض�ع��ف‬ ‫البنية التحتية"‪ ،‬لكنها أكدت "سنقف‬ ‫إلى جانب هذه البلدان حتى تتجاوز‬ ‫أزمتها"‪ .‬أما لحبيب بن يحيى‪ ،‬اأمن‬ ‫العام اتحاد امغرب العربي‪ ،‬فاعتبر‬ ‫أن ��ه ح ��ان ال ��وق ��ت ل�ل�ت�ف�ك�ي��ر ف ��ي وح ��دة‬ ‫حقيقية بن امهنين ورج��ال اأعمال‬ ‫ام � �غ ��ارب � �ي ��ن‪ ،‬ع� �ل ��ى ش ��اك� �ل ��ة اات � �ح ��اد‬ ‫اأوربي‪ ،‬وكذا امجموعات ااقتصادية‬ ‫الجهوية في إفريقيا وآسيا وأميركا‬ ‫ال� �ج� �ن ��وب� �ي ��ة‪ ،‬ع� �ل ��ى اع � �ت � �ب� ��ار أن ذل ��ك‬ ‫سيساهم في تقوية امصالح امشتركة‬ ‫ب��ن ال�ب�ل��دان ام�غ��ارب�ي��ة وال��دف��اع عنها‬ ‫م��ع ب��اق��ي ال�ش��رك��اء ال��دول�ي��ن‪ ،‬اسيما‬ ‫في ظل الظرفية العامية الحالية‪ ،‬التي‬ ‫تتسم بصعوبات وتحديات اقتصادية‬ ‫واجتماعية‪.‬‬ ‫وأوضح بن يحيى أن تأسيس ااتحاد‬ ‫ام� �غ ��ارب ��ي أص� �ح ��اب اأع � �م� ��ال‪ ،‬ه��دف��ه‬ ‫خلق مجال اقتصادي مغاربي‪ ،‬بهدف‬ ‫ت�ق��وي��ة ال��رواب��ط ااق�ت�ص��ادي��ة ُ وام��ال�ي��ة‬ ‫ب��ن البلدان الخمسة‪ ،‬معتبرا أن هذا‬ ‫ام �ب �ت �غ��ى ي �ن �م��و ش �ي �ئ��ً ف �ش �ي �ئ��ً‪ ،‬ل�ك��ن‬ ‫بقناعة ُمشتركة‪ ،‬وهو ما سيفضي إلى‬ ‫تنظيم لقاء ات واجتماعات في مختلف‬ ‫الدول امغاربية‪.‬‬ ‫وت ��أس ��س اات � �ح� ��اد ام� �غ ��ارب ��ي ل��رج��ال‬ ‫اأع� � �م � ��ال ع� � ��ام ‪ 2007‬ع� �ق ��ب م � �ب� ��ادرة‬ ‫مغربية لتجاوز الخافات السياسية‪،‬‬ ‫خ�ص��وص��ا م��ع ال�ج��زائ��ر‪ .‬وع�ق��د ات�ح��اد‬ ‫رجال اأعمال امغاربين منذ ذلك الحن‬ ‫مؤتمرين‪ ،‬كان أولهما في الجزائر في‬ ‫عام ‪ 2009‬والثاني في تونس عام ‪2010‬‬ ‫لكن اضطرابات الربيع العربي حالت‬ ‫دون اجتماعه أرب��ع س�ن��وات‪ .‬ويضم‬ ‫ه ��ذا اات� �ح ��اد ك ��ا م ��ن اات� �ح ��اد ال �ع��ام‬ ‫م �ق��اوات ام�غ��رب واات �ح��اد ال�ج��زائ��ري‬ ‫أص �ح��اب ال �ع �م��ل‪ ،‬وم�ج�ل��س أص�ح��اب‬ ‫العمل ف��ي ليبيا‪ ،‬واات�ح��اد التونسي‬ ‫ل� �ل� �ت� �ج ��ارة وال � �ص � �ن� ��اع� ��ة وال� �ص� �ن ��اع ��ة‬ ‫التقليدية‪ ،‬وااتحاد الوطني أصحاب‬ ‫العمل اموريتاني‪.‬‬

‫ص �ن��ف ام ��وق ��ع اإل �ك �ت��رون��ي اأم �ي��رك��ي‬ ‫"جلوبال فاير باور"‪ ،‬الجيش امغربي في امرتبة‬ ‫الخامسة والستون في قائمة أق��وى الجيوش في‬ ‫العالم‪ ،‬والخامس على صعيد الدول العربية خلف‬ ‫ك��ل م��ن مصر والسعودية واإم ��ا��ات والجزائر‪.‬‬ ‫وع�ل��ى الصعيد ال�ع��ام��ي اح�ت��ل ال�ج�ي��ش اأم�ي��رك��ي‬ ‫امرتبة اأولى‪ ،‬فيما جاءت روسيا في امركز الثاني‪،‬‬ ‫والصن في امرتبة الثالثة والهند في امركز الرابع‬ ‫وإنجلترا في امركز الخامس وفرنسا في امركز‬ ‫ال�س��ادس وأمانيا ف��ي ام��رك��ز السابع وتركيا في‬ ‫امركز الثامن وكوريا الجنوبية في امركز التاسع‪،‬‬ ‫واليابان في امركز العاشر‪ ،‬بينما احتلت إسرائيل‬ ‫امرتبة الحادية عشرة‪.‬‬ ‫انتخبت البرمانية خديجة ال��زوم��ي من‬ ‫ح��زب ااستقال عضوً داخ��ل اللجنة التنفيذية‬ ‫اتحاد برمانات الدول اإسامية باإجماع‪ ،‬امنعقد‬ ‫حاليً في طهران‪.‬‬ ‫وقام الوفد امغربي الذي يترأسه عبداللطيف‬ ‫وهبي رئيس لجنة العدل والتشريع‪ ،‬بحملة وسط‬ ‫الوفود البرمانية من مختلف الدول لفائدة الزومي‪،‬‬ ‫أثمرت عن سحب ترشيح كل من تونس والسودان‪.‬‬ ‫وبهذا تكون الزومي أول امرأة تحصل على عضوية‬ ‫أعلى جهاز باتحاد مجالس دول منظمة التعاون‬ ‫اإس��ام��ي‪ .‬من جهة أخ��رى‪ ،‬اعترض وهبي على‬ ‫بند في البيان الختامي يدعو إل��ى إنشاء منظمة‬ ‫إسامية تعني بتربية ورعاية اأطفال على أساس‬ ‫أن اإسيسكو تقوم بهذا الدور‪.‬‬ ‫ق��ررت ال ��وزارة امكلفة بالنقل اعتماد دفتر‬ ‫تحمات (ش��روط تعاقد) ج��دي��د يلغي ويعوض‬ ‫دفتر التحمات اأول‪ ،‬امتعلق باستغال خدمات‬ ‫النقل ام��زدوج بالعالم القروي‪ .‬وأفاد بيان للوزارة‪،‬‬ ‫أنه تقرر الشروع في العمل بالدفتر الجديد ابتداء‬ ‫من فاتح غشت امقبل‪ .‬وينص الدفتر الجديد على‬ ‫أنه يجب على الشخص الراغب في الحصول على‬ ‫رخصة النقل امزدوج‪ ،‬توجيه طلب في اموضوع إلى‬ ‫وزير التجهيز والنقل واللوجستيك‪ ،‬تحت إشراف‬ ‫عامل اإقليم أو العمالة التابع إليها محل سكناه‬ ‫ال�ح�ق�ي�ق��ي‪ ،‬يتضمن مختلف ام�ع�ط�ي��ات ام�ط�ل��وب��ة‪،‬‬ ‫وبعدها يتم ع��رض املفات على اللجنة اإقليمية‬ ‫للنقل إبداء الرأي بشأنها‪.‬‬

‫نظم‪ ،‬أمس‪ ،‬مجموعة من سكان "حي ضاية نزهة" من إقليم الخميسات وقفة احتجاجية أمام مقر البرمان طالبوا فيها بدخول الكهرباء إلى الحي‪ ،‬وكتب‬ ‫امحتجون افتة متواضعة جاء فيها "نوعاني من مادة أساسية الكهرباء مدة ‪ 17‬سنة‪ ،‬ونحن في الظام" نقلنا العبارة كما كتبت وهي تبن إلى حد بساطة امحتجن‬ ‫وصدقهم أيضا ( تصوير‪ :‬أحمد الدكالي)‬

‫أنجبت شابة مغربية تبلغ من العمر ‪ 33‬سنة‬ ‫ل�ي�ل��ة ال �س �ب��ت اأح� ��د م ��ول ��ودة ع �ل��ى م��ن ط��ائ��رة‬ ‫للخطوط الجوية املكية امغربية‪ ،‬كانت تؤمن‬ ‫رحلة جوية ما بن الدارالبيضاء ومونريال‪.‬‬ ‫وأف��ادت مصادر مسؤولة أن ام��رأة‪ ،‬التي كانت‬ ‫بمعية زوجها خ��ال ه��ذه الرحلة‪ ،‬جاءها امخاض‬ ‫دق��ائ��ق م �ع��دودة ب�ع��د إق ��اع ال�ط��ائ��رة م�م��ا استدعى‬ ‫تدخل طاقم الطائرة بمساعدة مسافرة كندية تعمل‬ ‫كممرضة لتسهيل عملية ال��وض��ع ال�ت��ي ت�م��ت في‬ ‫الساعات اأولى من يوم اأحد‪.‬‬ ‫وقد اختارت هذه اأسرة البيضاوية مولودتها‬ ‫الجديدة‪ ،‬التي استقبلت صرختها اأولى بتصفيقات‬ ‫امسافرين‪ ،‬اسم "الغالية"‪.‬‬

‫املك يدعو إلى لفظ «الكيانات الوهمية»‬

‫الرباط‪:‬خاص‬ ‫اع�ت�ب��ر م�ح�م��د ال��وف��ا‪ ،‬ال��وزي��ر ام�ن�ت��دب امكلف‬ ‫بالشؤون العامة والحكامة‪ ،‬أنه ا وجود أي مشكلة‬ ‫اآن مع أرب��اب امخابز‪ ،‬وأن إنتاج واستهاك هذه‬ ‫امادة الحيوية ا تعتريه أي صعوبات‪ ،‬في معرض‬ ‫ج��واب��ه ع��ن س��ؤال ح��ول ال�ص��راع ال�ق��ائ��م حاليً بن‬ ‫الحكومة وأرباب امخابز‪ ،‬الذين يهددون بااحتجاج‬ ‫والتوقف عن إنتاج ه��ذه ام��ادة الحيوية‪ ،‬بسبب ما‬ ‫يعتبرونها مشاكل في اإنتاج وغياب حوار حقيقي‬ ‫من طرف الوزارة‪ ،‬وهو ما دفعهم غير ما مرة إلى‬ ‫التلويح بزيادات في سعر الخبر‪.‬‬ ‫وأض��اف الوفا‪ ،‬في تصريحات خاصة أن��ه ا‬ ‫يهتم لتهديدهم باإضراب عن اإنتاج‪ ،‬قائا "كل‬ ‫امغاربة يأكلون الخبز‪ ،‬و ليهدد أرباب امخابز بما‬ ‫يشاؤون"‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة أخ ��رى‪ ،‬اع�ت�ب��ر ال��وف��ا أن اان�س�ج��ام‬ ‫الحكومي "هائل وبخير"‪ ،‬وبشأن ام��ؤش��رات التي‬ ‫أضحت ت��دل على ضعف ف��ي التنسيق الحكومي‬ ‫وغياب اانسجام الحقيقي‪ ،‬اسيما من جهة حزب‬ ‫الحركة الشعبية‪ ،‬قال محمد الوفا هذا "كام فارغ"‪،‬‬ ‫مضيفً "هل تريدون شباط جديد؟"‪ ،‬في إشارة إلى‬ ‫انسحاب حزب ااستقال من الحكومة بعد تولي‬ ‫شباط اأمانة العامة للحزب‪ .‬وأشار في هذا الصدد‬ ‫إلى أن محند العنصر‪ ،‬اأمن العام للحركة الشعبية‬ ‫قام بخرجات إعامية عديدة عبر فيها عن ارتياح‬ ‫حزبه في الحكومة‪ ،‬على حد تعبيره‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫دعا جالة املك محمد السادس إلى‬ ‫اان�خ��راط في "س�ي��رورة التكتات‬ ‫ال�س�ي��اس�ي��ة وااق �ت �ص��ادي��ة ال�ق��وي��ة‬ ‫التي تلفظ الكيانات الوهمية‪ ،‬وا‬ ‫تعترف إا بامرتكزات الوحدوية‬ ‫وال � �ث� ��واب� ��ت ال ��وط� �ن� �ي ��ة ال� �ض ��ارب ��ة‬ ‫جذورها في عمق التاريخ"‪.‬‬ ‫وأض � ��اف ج��ال��ة ام �ل��ك "أن ح�ل��ول‬ ‫ال � ��ذك � ��رى ال� �خ ��ام� �س ��ة وال �ع �ش ��ري ��ن‬ ‫ل�ت��أس�ي��س ات �ح��اد ام �غ��رب ال�ع��رب��ي‬ ‫ت �س��ائ �ل �ن��ا ج �م �ي �ع��ً ع� �م ��ا ب��ذل �ن��اه‬ ‫م � ��ن ج � �ه� ��ود ف � ��ي س� �ب� �ي ��ل ص �ي��ان��ة‬ ‫ه� ��ذا ام �ك �س��ب ال �ت��اري �خ��ي ال�ك�ب�ي��ر‬ ‫وت�ج�س�ي��ده وف��ق أه ��داف م�ع��اه��دة‬ ‫مراكش‪ ،‬كاتحاد مغاربي متماسك‬ ‫ومتضامن‪ ،‬يستجيب لطموحات‬ ‫ش �ع��وب��ه إل ��ى ام ��زي ��د م ��ن ال�ت�ك��ام��ل‬ ‫واان� ��دم� ��اج"‪ ،‬م�ض�ي�ف��ً أن ال��ذك��رى‬ ‫"ت �ث �ي ��ر ف �ي �ن��ا داات ال ��وح ��دوي ��ة‬ ‫العميقة بفخر واعتزاز"‪.‬‬ ‫وأض� ��اف ام �ل��ك‪ ،‬ف��ي ب��رق�ي��ة تهنئة‬ ‫إل � ��ى ق� � ��ادة دول ام � �غ ��رب ال �ك �ب �ي��ر‪،‬‬

‫بمناسبة ه��ذه ال��ذك��رى أن امغرب‬ ‫حريص دائمً على تجسيد أحكام‬ ‫ومنطوق مبادئ ااتحاد امغاربي‪،‬‬ ‫ودع ��م ك��ل ام �ب��ادرات ال�ت��ي تضمن‬ ‫اس� �ت� �م ��راري� �ت ��ه وت � �ج� ��دد ح �ي��وي �ت��ه‬ ‫ك��إط��ار وح��دوي‪ ،‬اعتبره ا محيد‬ ‫ع �ن��ه ل��رف��ع ال �ت �ح��دي��ات ال�ج�م��اع�ي��ة‬ ‫التي تواجه شعوبه‪.‬‬ ‫وأش � � � ��ارت ال �ب ��رق �ي ��ة ال� �ت ��ي ج� ��اء ت‬ ‫متزامنة مع انعقاد ااجتماع في‬ ‫ليبيا الذي حضره وزراء خارجية‬ ‫ال��دول الخمسة‪ ،‬العمل على "دعم‬ ‫لبنات صرحنا ام�غ��ارب��ي‪ ،‬ليكون‬ ‫ق ��اط ��رة ق ��وي ��ة ل �ل �ت �ق��دم وال �ت �ن �م �ي��ة‬ ‫امشتركة لدوله الخمس‪ ،‬وضمانة‬ ‫حقيقية لوحدة شعوبها الشقيقة‬ ‫وأمنها وطمأنينتها"‪.‬‬ ‫ف ��ي ح� ��ن‪ ،‬أوردت وس ��ائ ��ل إع ��ام‬ ‫ج ��زائ ��ري ��ة رس� ��ال� ��ة ل �ع �ب��د ال �ع��زي��ز‬ ‫ب��وت �ف �ل �ي �ق��ة رئ� �ي ��س ال �ج �م �ه��وري��ة‬ ‫إل � ��ى ق� � ��ادة دول ام � �غ� ��رب ال �ع��رب��ي‬ ‫ب� �م� �ن ��اس� �ب ��ة ال� � ��ذك� � ��رى ال� �خ ��ام� �س ��ة‬ ‫والعشرين‪ ،‬وجاء فيها "استعداد‬ ‫ال �ج��زائ��ر ال��دائ��م م��واص�ل��ة مسيرة‬

‫ال � �ت � �ع� ��اون ام � �ش � �ت ��رك ب� �م ��ا ي �ح �ق��ق‬ ‫النفع واازده� ��ار لشعوب امغرب‬ ‫ال� � �ع � ��رب � ��ي"‪ ،‬وأض� � ��اف� � ��ت "إن� � �ن � ��ا إذ‬ ‫نستحضر هذه الذكرى نستشعر‬ ‫معها ت�ل��ك اآم ��ال ال�ع��ري�ض��ة التي‬ ‫كانت تراود شعوبنا في استرجاع‬ ‫حريتها واستقالها ومأت نفوس‬ ‫أبنائها حزما وعزما‪ ،‬ودفعت بهم‬ ‫إل��ى خ��وض ح��رب التحرير وط��رد‬ ‫ال ��دخ� �ي ��ل إل � ��ى ت ��أس �ي ��س اات� �ح ��اد‬ ‫امغاربي"‪.‬‬ ‫وأضاف الرئيس بوتفليقة "إن ما‬ ‫يؤلف بن شعوبنا وما يجمعها‬ ‫م � ��ن وح� � � ��دة ال � ��دي � ��ن وال � �ح � �ض� ��ارة‬ ‫وال � �ت� ��اري� ��خ وال� �ث� �ق ��اف ��ة وام �ص �ي ��ر‪،‬‬ ‫س� �ي� �ي� �س ��ر ا م� � �ح � ��ال � ��ة ت �ح �ق �ي��ق‬ ‫طموحنا في توطيد عرى اأخوة‬ ‫وت� �ع ��زي ��ز ال � �ع ��اق ��ات ع� �ل ��ى أس ��س‬ ‫التكافل وحسن الجوار وااحترام‬ ‫امتبادل"‪.‬‬ ‫وك ��ان ص��اح ال��دي��ن م ��زوار‪ ،‬وزي��ر‬ ‫الشؤون الخارجية والتعاون في‬ ‫ااج �ت �م��اع ذات� ��ه ب�م�ن��اس�ب��ة ذك��رى‬ ‫ال �ت��أس �ي��س ف ��ي ل �ي �ب �ي��ا‪ ،‬ق ��د س�ج��ل‬

‫أن ��ه "م ��ن ام��وض��وع��ي اإق� ��رار بعد‬ ‫مضي ربع قرن على قيام ااتحاد‬ ‫ام�غ��ارب��ي أن ه��ذا ال�ف�ض��اء ل��م ي��رق‬ ‫إل ��ى ط �م��وح��ات ش �ع��وب ام�ن�ط�ق��ة‪،‬‬ ‫وإلى مستوى التحديات امطروحة‬ ‫علينا"‪ ،‬وأضاف أن امنتظم الدولي‬ ‫"ينظر إلى امنطقة امغاربية على‬ ‫أن �ه��ا ع ��اج ��زة ع �ل��ى ب �ن��اء ع��اق��ات‬ ‫ف��ي ن�ط��اق متكامل مندمج تسود‬ ‫ف� �ي ��ه أواص� � � ��ر م �ب �ن �ي��ة ع� �ل ��ى رؤي� ��ة‬ ‫م��وح��دة للمستقبل ول�ل�ت�ح��دي��ات‬ ‫ام� �ط ��روح ��ة"‪ .‬واع �ت �ب��ر م � � ��زوار‪ ،‬أن‬ ‫تفعيل التعاون بن بلدان ااتحاد‬ ‫أص�ب��ح "ض ��رورة ق�ص��وى" ف��ي ظل‬ ‫ال� �ت� �ه ��دي ��دات اإره ��اب� �ي ��ة ام �ح��دق��ة‬ ‫ب��ام �ن �ط �ق��ة ام �غ ��ارب �ي ��ة‪ ،‬خ�ص��وص��ا‬ ‫ت�ل��ك ال�ق��ادم��ة م��ن منطقة الساحل‬ ‫اإفريقي‪ ،‬مستدا بما انتهى إليه‬ ‫ام��ؤت �م��ر ال � ��وزاري اإق�ل�ي�م��ي ح��ول‬ ‫أمن الحدود الذي احتضنه امغرب‬ ‫العام اماضي‪ ،‬والذي توج ب�"إعان‬ ‫ال� ��رب� ��اط" ال � ��ذي دع� ��ا إل� ��ى ت��وح�ي��د‬ ‫الجهود لتوفير اأمن وااستقرار‬ ‫بهذه امنطقة‪.‬‬

‫«ابن بطوطة» يعود إلى امغرب من جديد عبر الرواق الصيني في معرض الدارالبيضاء للكتاب‬ ‫الدار البيضاء‪ :‬خديجة الرحالي‬ ‫على سجادة حمراء‪ ،‬وضع رواق‬ ‫ص �غ �ي��ر م��رب��ع وم ��رت ��ب‪ ،‬ع �ل �ق��ت ع�ل�ي��ه‬ ‫ف ��وان� �ي ��س ح� �م ��راء م ��زرك� �ش ��ة ب��ال �ل��ون‬ ‫الذهبي‪ ،‬ورفوف اصطفت عليها كتب‬ ‫م�ت�ن��وع��ة‪ .‬ه�ن��ا ي��وج��د ال ��رواق الصيني‬ ‫في امعرض الدولي للنشر والكتاب في‬ ‫الدارالبيضاء الذي سيواصل استقبال‬ ‫الزوار حتى يوم ‪ 23‬من الشهر الحالي‪.‬‬ ‫ي� �ج� �ل ��س داخ� � � � ��ل ال� � � � � � ��رواق رج� ��ل‬ ‫متوسط العمر قصير القامة‪ ،‬دائ��ري‬ ‫الوجه بعينن صغيرتن‪ ،‬تعلو محياه‬ ‫اب �ت �س��ام��ة‪ ،‬ت ��رح ��ب ب� ��ال� ��زوار‪ ،‬ك ��ل م��ن‬ ‫يقترب منه على طاولة يجلس أمامها‬ ‫يقول "مرحبا" بالزوار‪ ،‬الذين يقفون‬ ‫مندهشن يرددون بينهم "إنه يتحدث‬ ‫اللغة العربية" بعد ذل��ك يقع أخ��ذ ورد‬ ‫بن الطرفن في الكام‪.‬‬ ‫إن ��ه "ووان ف ��ون ��دا" م��دي��ر م�ع�ه��د‬ ‫ك ��ون �ف ��وش �ي ��وس ف� ��ي ج ��ام �ع ��ة م�ح�م��د‬ ‫ال�خ��ام��س ب��ال��دارال�ب�ي�ض��اء‪ .‬ي�ق��ول "إننا‬

‫ن �ش��ارك ف��ي ام �ع��رض ل�ل�س�ن��ة ال�ث��ان�ي��ة‪،‬‬ ‫حيث نقوم بعرض كتب اللغة الصينية‪،‬‬ ‫ورسومات وقصص صينية‪ ،‬وما يميز‬ ‫رواقنا هذه السنة هو عرضنا لكتب‬ ‫ث�ق��اف�ي��ة وك�ت��ب م��درس�ي��ة لتعليم اللغة‬ ‫الصينية باللغة الفرنسية والعربية"‪.‬‬ ‫وأك��د ف��ون��دا‪ ،‬أن هناك إقبال كبير من‬ ‫امغاربة على تعلم اللغة الصينية قائا‪:‬‬ ‫"كان لدينا السنة اماضية ‪ 187‬طالبا‬ ‫ف ��ي ام �ع �ه ��د‪ ،‬وه � ��ذه ال �س �ن��ة ت �ض��اع��ف‬ ‫العدد بشكل كبير‪ ،‬حيث أصبح لدينا‬ ‫اآن ‪ 450‬طالبا تقريبا يتعلمون اللغة‬ ‫الصينية في الدارالبيضاء"‪.‬‬ ‫بلغة عربية واض�ح��ة‪ ،‬ق��ال فوندا‬ ‫بليس مفتخرا "عاقتنا م��ع امغاربة‬ ‫متجذرة منذ القدم‪ ،‬حيث كان امغرب‬ ‫ه ��و ث��ان��ي دول� ��ة اع �ت��رف��ت ب�ج�م�ه��وري��ة‬ ‫الصن الشعبية"‪.‬‬ ‫يبدي إعجابا واضحً بامغاربة‪،‬‬ ‫حكى لنا فوندا عن الرحالة ابن بطوطة‪،‬‬ ‫وقال في هذا الصدد "جميع الصينن‬ ‫ي� �ع ��رف ��ون اب � ��ن ب �ط��وط��ة ع �ب��د ال� �ل ��ه ب��ن‬

‫إبراهيم الطنجي‪ ،‬الرحالة شهير الذي‬ ‫زار معظم ب��اد العالم وأت��ى بمغامرة‬ ‫من كل بلد منها"‪ ،‬وأضاف فوندا "من‬ ‫منا ا يريد أن يكون مثل هذا اإنسان‬ ‫الرائع الذي زار العديد من البلدان حيث‬ ‫ت�ع��رف على ث�ق��اف��ات متنوعة وع��ادات‬ ‫وتقاليد مختلفة منها الطبيعي ومنها‬ ‫الغريب"‪ ،‬واأجمل‪ ،‬حسب فوندا‪ ،‬كونه‬ ‫قام بزيارة هذه البلدان وتسجيل ما رآه‬ ‫فيها في كتاب شهير بعنوان "رحات‬ ‫اب ��ن ب ً�ط��وط��ة"‪ ،‬ح�ي��ث أص �ب��ح ب�ع��د ذل��ك‬ ‫دل �ي ��ا ل�ك�ث�ي��ر م ��ن ام �ه �ت �م��ن ب��اإط��اع‬ ‫ع �ل��ى ك��ل م ��ا ي�ت�ع�ل��ق ب �ث �ق��اف��ات ال �ب��اد‬ ‫اأخرى"‪ .‬وكان ابن بطوطة قد قضي‬ ‫ف��ي رح��ات��ه ه��ذه ح��وال��ي ث��اث��ن سنة‬ ‫تعرض فيهم للعديد من اأحداث‪ ،‬منها‬ ‫العديد من اأحداث التي تعرضت فيها‬ ‫حياته للخطر‪ ،‬وم��ن خ��ال كتابه قام‬ ‫بإعطاء وص��ف دقيق لكل ما صادفه‬ ‫ف��ي رح �ل �ت��ه م��ن أم��اك��ن وش�خ�ص�ي��ات‬ ‫وم�ع��ال��م وأح� ��داث وغ�ي��ره��ا م��ن اأم��ور‬ ‫الشيقة التي قام بتناولها‪.‬‬

‫ي�ق��ول ف��ون��دا‪ ،‬إن رب��ط ع��اق��ة بن‬ ‫م �غ��رب��ي وص �ي �ن��ي س �ه �ل��ة ن �ظ��را ‪Å‬ل��ى‬ ‫الحب واإعجاب امتبادل بن الشعبن‪،‬‬ ‫وح� �س ��ب ف ��ون ��دا ي �ت �م �ث��ل ذل � ��ك ف ��ي م��ا‬ ‫ي � ��راه ف ��ي ام �ع �ه��د ف ��ي ال��دارال �ب �ي �ض��اء‪،‬‬ ‫واإق�ب��ال ام�ت��زاي��د للمغاربة على تعلم‬ ‫ال �ل �غ��ة ال�ص�ي�ن�ي��ة وش� ��رح م��دي��ر معهد‬ ‫كونفوشيوس‪ ،‬أن عدد امغاربة الذين‬ ‫يريدون معرفة الصن واللغة الصينية‬ ‫في تزايد مستمر‪.‬‬ ‫م � �ع � �ه � ��د ك � ��ون� � �ف � ��وش� � �ي � ��وس ف ��ي‬ ‫ال��دارال�ب�ي�ض��اء ه��و ث��ان��ي معهد لتعليم‬ ‫اللغة الصينية بعد معهد جامعة محمد‬ ‫ال�خ��ام��س ال��ذي ي�ع��ود ت��اري��خ تأسيسه‬ ‫إلى دجنبر عام ‪ ¡2009‬باإضافة إلى‬ ‫تعلم اللغة الصينية‪ ،‬يقوم امعهد أيضا‬ ‫ب��أن�ش�ط��ة م�خ�ت�ل�ف��ة ب�م�ن��اس�ب��ة اأع �ي��اد‬ ‫الصينية التقليدية مثل "عيد الربيع"‬ ‫و"ع � �ي ��د م �ن �ت �ص��ف ال� �خ ��ري ��ف" ل �ي �ق��دم‬ ‫للمغاربة ال�ث�ق��اف��ة التقليدية الصينية‬ ‫وتاريخ الصن الطويل‪.‬‬ ‫وق��ال فوندا "نعلم للمغاربة اللغة‬

‫الصينية في ث��اث مستويات‪ ،‬بحيث‬ ‫ف ��ي ام� �س� �ت ��وى اأول ي� �ك ��ون ف �ي��ه ‪12‬‬ ‫ف �ص��ا‪ ،‬وام �س �ت��وى ال �ث��ان��ي ف �ص��ان‪،‬‬ ‫وامستوى الثالث فصل واحد‪.‬‬ ‫أما بالنسبة إلى اأنشطة اموازية‬ ‫للطلبة في امعهد‪ ،‬فهي ترمي إلى تعليم‬ ‫اللغة الصينية للطاب امغاربة الراغبن‬ ‫في ذل��ك‪ ،‬وثانيا تبادل الثقافات حيث‬ ‫ي�ق��وم ام�ع�ه��د ب�ح�ف��ات م�ث��ل ااح�ت�ف��ال‬ ‫بالفانوس الصيني"‪.‬‬ ‫وب��ال �ن �س �ب��ة إل � ��ى اأن� �ش� �ط ��ة ال �ت��ي‬ ‫س�ي�ع��رض�ه��ا ال� � ��رواق ال �ص �ي �ن��ي خ��ال‬ ‫فترة امعرض‪ ،‬قال فوندا "إنها تتمثل‬ ‫في محاضرات باللغة الصينية واللغة‬ ‫العربية‪ ،‬من بينها محاضرة مفتوحة‬ ‫ل�ل�ج�م�ه��ور ح��ول "ال �ع��اق��ة اأدب �ي��ة بن‬ ‫ام�غ��رب وال�ص��ن‪ .‬وف��ي ال ��رواق تعرض‬ ‫ل ��وح ��ات م �ن �ه��ا ص � ��ورة ل �ل �م �ل��ك م�ح�م��د‬ ‫ال �س ��ادس ورئ �ي��س ج�م �ه��وري��ة ال�ص��ن‬ ‫ال�ش�ع�ب�ي��ة‪ ،‬وص ��ور ت�ج�م��ع م �غ��ارب��ة مع‬ ‫الصينين‪ .‬والواضح أن الرواق يجذب‬ ‫كثيرين من زوار امعرض‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫أخبار وتقـارير‬

‫> العدد‪116 :‬‬ ‫< الثاثاء ‪ 18‬ربيع الثاني ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬فبراير ‪2014‬‬

‫حميد شباط يطالب بن كيران محاربة الفساد أو الرحيل‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫قال حميد شباط‪ ،‬اأمن العام‬ ‫لحزب ااستقال‪ ،‬إن على عبد اإله‬ ‫بن كيران كرئيس حكومة محاربة‬ ‫ال� �ف� �س ��اد‪ ،‬أو أن ي� �ق ��دم اس �ت �ق��ال �ت��ه‪،‬‬ ‫م� ��وض � �ح� ��ا أن ال � �ش � �ع� ��ب ام� �غ ��رب ��ي‬ ‫ال �ي��وم مستعد أن ي�ق��ول ل��ه "إرح��ل‬ ‫ب �س��رع��ة"‪ ،‬ق�ب��ل ال��وص��ول إل ��ى م��ا ا‬ ‫تحمد عقباه‪.‬‬ ‫وأوض � � � � � � � � � � � ��ح ش � � � � �ب� � � � ��اط خ� � � ��ال‬ ‫اس � �ت � �ض� ��اف � �ت� ��ه‪ ،‬م� � �س � ��اء أول أم� ��س‬

‫(اأح � ��د)‪ ،‬ع�ل��ى ال �ق �ن��اة ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬في‬ ‫الفقرة التي حددتها الهيأة العليا‬ ‫ل��ات�ص��ال السمعي ال�ب�ص��ري أمن‬ ‫ع��ام ح��زب ااس�ت�ق��ال م��ن أج��ل ال��رد‬ ‫على بن كيران بعد أن اعتبر شباط‬ ‫أن رئ �ي��س ال�ح�ك��وم��ة اس�ت�ه��دف��ه في‬ ‫ال�ب��رن��ام��ج ال �خ��اص‪ ،‬ال��ذي ك��ان��ت قد‬ ‫ب�ث�ت��ه ال �ق �ن��اة اأول � ��ى وال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬أن‬ ‫ع �ل��ى رئ �ي ��س ال �ح �ك��وم��ة أن ي�ع��ال��ج‬ ‫ال��وض��ع ال��داخ �ل��ي وي �ت��رك للمغرب‬ ‫اس�ت�ق��ال�ي�ت��ه ف��ي ج�م�ي��ع ام �ج��اات‪،‬‬ ‫وعليه إياء اهتمام للشعب امغربي‬

‫ال � ��ذي ي �ع��ان��ي "اح �ت �ق��ان��ا خ �ط �ي��را"‪،‬‬ ‫مضيفا أن ال�ش�ع��ب ام�غ��رب��ي شعب‬ ‫ذك��ي ل��ذل��ك ل��م ي��رد أن ينقل تجارب‬ ‫دول أخرى إلى امغرب‪ ،‬إا أن رئيس‬ ‫ال �ح �ك ��وم ��ة ي��دف �ع �ه��م إل � ��ى رد ف�ع��ل‬ ‫"خطير جدا" في إش��ارة إلى ثورات‬ ‫الربيع العربي‪.‬‬ ‫وبدا شباط في البرنامج الذي‬ ‫خصصته له القناة الثانية مدة ‪13‬‬ ‫دقيقة‪ ،‬كأنه يوجه نصائح سياسية‬ ‫واق� �ت� �ص ��ادي ��ة ل ��رئ �ي ��س ال �ح �ك��وم��ة‪،‬‬ ‫عبد اإله بن كيران‪ ،‬لتفادي غليان‬

‫ال� �ش ��ارع ام �غ��رب��ي‪ ،‬إذ ق ��ال إن ��ه ك��ان‬ ‫عليه ااهتمام بااقتصاد امغربي‬ ‫وال � �ت � �ن� �م � �ي ��ة وال � �ت � �ش � �غ � �ي ��ل وك� ��ذل� ��ك‬ ‫بالطبقة ال��وس�ط��ى‪ ،‬ال�ت��ي تعرضت‬ ‫لهجمة شرسة من ط��رف بن كيران‬ ‫ف�ي�م��ا ي�خ��ص ال��رف��ع م��ن ال �ض��رائ��ب‪،‬‬ ‫أنه "مارس عملية نصب واحتيال‬ ‫ع�ل��ى ال�ش�ع��ب ام�غ��رب��ي فيما يخص‬ ‫ه ��ذا ام ��وض ��وع"‪ ،‬م��وض�ح��ا أن عبد‬ ‫اإل� � � ��ه ب � ��ن ك� � �ي � ��ران م � � � ��ازال ي �ش �ت �غ��ل‬ ‫ك� ��رئ � �ي� ��س ح� � � � ��زب‪ ،‬ول� � � ��م ي� � � ��رق إل� ��ى‬ ‫مستوى "رجل دولة"‪ .‬وفيما يخص‬

‫قضية التشغيل‪ ،‬انتقد شباط عدم‬ ‫تفعيل ال�ح�ك��وم��ة ال�ح��ال�ي��ة محضر‬ ‫‪ 20‬يوليوز‪ ،‬مطالبا رئيس الحكومة‬ ‫بتأدية رواتب سنتن إلى العاطلن‬ ‫اموقعن على امحضر‪.‬‬ ‫وأض� ��اف ش �ب��اط‪ ،‬أن ال�ب��رن��ام��ج‬ ‫ال � �ح � �ك� ��وم� ��ي م� �ب� �ن ��ي ع � �ل� ��ى ب� ��رام� ��ج‬ ‫اأح� � � � ��زاب ال� �ت ��ي ك ��ون ��ت ال �ت �ح��ال��ف‬ ‫ال� �ح� �ك ��وم ��ي وع � �ل� ��ى رأس� � �ه � ��ا ح ��زب‬ ‫العدالة والتنمية‪ ،‬إا أنه بعد مرور‬ ‫سنتن في منصبه كرئيس حكومة‬ ‫انقلب بن كيران على برنامج حزبه‬

‫ال� � ��ذي ي �ع �ت �ب��ر ب �م �ث��اب��ة ت �ع ��اق ��د م��ع‬ ‫الشعب امغربي‪.‬‬ ‫وأوض � � � ��ح ش � �ب ��اط ف� ��ي ح��دي �ث��ه‬ ‫على القناة الثانية خال فقرة "حق‬ ‫ال � � ��رد"‪ ،‬ال �ت ��ي س �م �ح��ت ب �ه��ا ال �ه �ي��أة‬ ‫العليا لاتصال السمعي البصري‬ ‫وف��ق ق��ان��ون ت��وزي��ع حصة اأح��زاب‬ ‫السياسية من القطب العمومي‪ ،‬أن‬ ‫ب��ن ك�ي��ران ل��م ي�ت�ش��اور م��ع اأغلبية‬ ‫ال �ح �ك��وم �ي��ة‪ ،‬وب��ال �ت��ال��ي ق� ��رر ح��زب‬ ‫ااستقال اانسحاب من الحكومة‪،‬‬ ‫"التي يطغى عليها الفكر اأح��ادي‬

‫لرئيسها‪ ،‬الذي لم يناقش أي قضية‬ ‫من شأنها خدمة القضية الوطنية‬ ‫والشعب امغربي"‪.‬‬ ‫وت � �ح� ��دث ش� �ب ��اط ع� ��ن "خ �ط ��وة‬ ‫سابقة"‪ ،‬ق��ام بها ب��ن ك�ي��ران إذ ترك‬ ‫ال�ب��رن��ام��ج ال�ح�ك��وم��ي ج��ان�ب��ا ووق��ع‬ ‫ط�ل�ب��ا م��ع ام��ؤس �س��ات ال��دول �ي��ة‪ ،‬من‬ ‫بينها ال�ب�ن��ك ال��دول��ي م��ن أج��ل رف��ع‬ ‫ال��دع��م ع��ن ام �ح��روق��ات‪ ،‬ك�م��ا ق ��ام ب�‬ ‫"اانبطاح لصندوق النقد الدولي"‪،‬‬ ‫وبالتالي فهذا اأخير يشارك اليوم‬ ‫في تدبير الشأن العام بها‪.‬‬

‫املك يدشن بناء مركب ثقافي ومركز للتكوين في فنون الطبخ في سا‬ ‫تسليم شهادات استغال قوارب جديدة لصالح ‪ 72‬شخصً < استثمار يفوق ‪ 23‬مليون درهم يهدف إلى تنمية قدرات الشباب‬ ‫أش � ��رف ج��ال��ة ام �ل��ك م�ح�م��د‬ ‫ال � �س ��ادس‪ ،‬أم� ��س‪ ،‬ع �ل��ى ت��دش��ن‬ ‫مركز للتكوين في فنون الطبخ‬ ‫ب� �ح ��ي س � �ي� ��دي م� ��وس� ��ى ب �س ��ا‪،‬‬ ‫وإع � �ط ��اء ان �ط��اق��ة ب �ن ��اء م��رك��ب‬ ‫ث� �ق ��اف ��ي ب� �ح ��ي "س� �ع� �ي ��د ح �ج��ي"‬ ‫ب��ام��دي �ن��ة ن �ف �س �ه��ا‪ ،‬ك �م��ا أش ��رف‬ ‫ج��ال �ت��ه ع �ل��ى ت�س�ل�ي��م ش �ه��ادات‬ ‫استغال ق��وارب جديدة لفائدة‬ ‫‪ 72‬م ��ن أرب � ��اب ال � �ق� ��وارب ال��ذي��ن‬ ‫ي � ��ؤم � �ن � ��ون ال � �ع � �ب � ��ور ب��ن‬ ‫ضفتي نهر أبي رقراق‪.‬‬ ‫وت � � � � � � � �ه� � � � � � � ��دف ه � � � � ��ذه‬ ‫ام �ش��اري��ع ال �ت��ي رص��دت‬ ‫ل �ه��ا اس �ت �ث �م��ارات ت�ف��وق‬ ‫‪ 23‬م�ل�ي��ون دره ��م‪ ،‬على‬ ‫ال� � �خ� � �ص � ��وص‪ ،‬ت �ن �م �ي��ة‬ ‫ق � � � � � � � � � ��درات ال� � � �ش� � � �ب � � ��اب‪،‬‬ ‫وت � �ع � ��زي � ��ز ت� �ج� �ه� �ي ��زات‬ ‫ال � � � � �ق� � � � ��رب‪ ،‬وت � �ح � �س� ��ن‬ ‫إط� � ��ار ع �ي ��ش ال �س �ك��ان‬ ‫ام �ح �ل �ي��ن‪ ،‬وال �ح �ف��اظ‬ ‫ع �ل ��ى إح� � ��دى ال �ح ��رف‬ ‫ال � � � �ع� � � ��ري � � � �ق� � � ��ة ال � � �ت� � ��ي‬ ‫ط � �ب � �ع � ��ت وم� � � ��ازال� � � ��ت‬ ‫ت�ط�ب��ع‪ ،‬ذاك ��رة سكان‬ ‫ال � �ع ��دوت ��ن‪ ،‬ال ��رب ��اط‬ ‫وسا‪.‬‬ ‫وه �ك��ذا سيمكن‬ ‫ام � � � ��رك � � � ��ز ال� � �ج � ��دي � ��د‬ ‫ل�ل�ت�ك��وي��ن ف��ي ف�ن��ون‬ ‫ال�ط�ب��خ (‪5.9‬م �ل �ي��ون‬ ‫درهم)‪ ،‬الشباب في‬ ‫وضعية ه�ش��ة‪ ،‬من‬ ‫استقرار اجتماعي‬ ‫أك � � �ب� � ��ر وان � � ��دم � � ��اج‬ ‫اق�ت�ص��ادي ناجح‪،‬‬ ‫ع � � � �ب� � � ��ر م � �ن � �ح � �ه� ��م‬ ‫ت � � � � � �ك � � � � ��وي � � � � � �ن � � � � ��ات‬ ‫م� � � � ��ائ � � � � �م� � � � ��ة ف � ��ي‬ ‫ال�ط�ب��خ وصناعة‬ ‫ال� � � � �ح� � � � �ل � � � ��وي � � � ��ات‬ ‫والخبازة‪.‬‬ ‫كما سيتيح‬ ‫ل �ك��ل ش ��اب ع�ل��ى‬ ‫ح � � � ��دة‪ ،‬ال� �ت ��وف ��ر‬ ‫ع � � � �ل � � ��ى ام � � �ع� � ��ال� � ��م‬ ‫ام � � � �ح� � � ��ددة ان� ��دم� ��اج� ��ه‬ ‫ام � � �ه � � �ن� � ��ي‪ ،‬واك� � �ت� � �س � ��اب‬ ‫ق� � � � � � ��واع� � � � � � ��د ال � � � �ح � � � �ي� � � ��اة‬

‫ال �ج �م��اع �ي��ة‪ ،‬وت �ن �م �ي��ة ال �ث �ق��ة في‬ ‫النفس‪ ،‬وتطوير حسه اإبداعي‬ ‫وخياله ومهاراته‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا س� �ي� �ت� �م� �ك ��ن ال � �ش � �ب� ��اب‬ ‫ام�س�ت�ف�ي��دون م��ن ام�س��اه�م��ة في‬ ‫مشاريع أفقية‪ ،‬من قبيل إنتاج‬ ‫أو ت �ن �ش �ي��ط ت � �ظ� ��اه� ��رات ت �م��زج‬ ‫بن امجاات الثقافية والفنية‪،‬‬ ‫ول �ه��ذه ال �غ��اي��ة‪ ،‬ي�ش�ت�م��ل ام��رك��ز‬ ‫ع �ل��ى ورش� � ��ات ت �ق �ن �ي��ة (ال �ط �ب��خ‪،‬‬ ‫ص �ن��اع��ة ال �ح �ل��وي��ات‪ ،‬ال �خ �ب��ازة‪،‬‬

‫ام �ط �ع �م ��ة)‪ ،‬وق� ��اع� ��ات ل�ل�ت�ك��وي��ن‬ ‫وف� � �ض � ��اء ل � �ل � �ع� ��روض وم �ك �ت �ب��ة‬ ‫وق ��اع ��ة ل��اج �ت �م��اع��ات وج �ن��اح‬ ‫إداري‪.‬‬ ‫أم� ��ا ام ��رك ��ب ال �ث �ق��اف��ي ب�ح��ي‬ ‫"س �ع �ي��د ح � �ج ��ي"‪ ،‬ال� � ��ذي ي�ش�ك��ل‬ ‫ج ��زء ا ا ي�ت�ج��زأ ض�م��ن ب��رن��ام��ج‬ ‫ال� �ت ��أه� �ي ��ل ال � �ح� �ض ��ري ام �ن ��دم ��ج‬ ‫م� ��دي � �ن� ��ة س� � ��ا ‪،2016 2014-‬‬ ‫فسيحفز السكان امحلين على‬ ‫ولوج بنيات التنشيط الثقافي‬ ‫وال� �ف� �ن ��ي‪ ،‬ك �م��ا س �ي �ش �ك��ل إط� ��ارا‬

‫ج‬ ‫الة املك خال تسليمه ش‬

‫مائما لبروز وتشجيع مواهب‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫س �ي �ش �ت �م��ل ه� � ��ذا ام � �ش� ��روع‪،‬‬ ‫ال� � � ��ذي س �ي �ن �ج��ز ف � ��ي ظ� � ��رف ‪12‬‬ ‫ش� �ه ��را ب� �غ ��اف م ��ال ��ي إج �م��ال��ي‬ ‫ق��دره ‪ 14.4‬م�ل�ي��ون دره ��م‪ ،‬قاعة‬ ‫ل � �ل � �م � �ح� ��اض� ��رات وال� � � �ع � � ��روض (‬ ‫‪ 240‬م �ق �ع ��دا)‪ ،‬وق ��اع ��ة م �ت �ع��ددة‬ ‫ااخ� � � �ت� � � �ص � � ��اص � � ��ات‪ ،‬وق � � ��اع � � ��ات‬ ‫ل �ل �م �ط��ال �ع��ة ل��أط �ف��ال وال �ك �ب��ار‪،‬‬ ‫وق � ��اع � ��ة م � �ت � �ع� ��ددة ال� ��وس� ��ائ� ��ط‪،‬‬ ‫وأخ � � ��رى م �خ �ص �ص��ة ل��أن �ش �ط��ة‬ ‫ال�ث�ق��اف�ي��ة وال �ف �ن �ي��ة‪ ،‬وم�ك�ت�ب��ة‪،‬‬

‫وفضاء للعرض‪ ،‬ومقصف‪.‬‬ ‫وبامناسبة نفسها‪ ،‬أش��رف‬ ‫ج� ��ال� ��ة ام� � �ل � ��ك‪ ،‬ع� �ل ��ى ال �ت �س �ل �ي��م‬ ‫ال � ��رم � ��زي ل � �ش � �ه� ��ادات اس �ت �غ��ال‬ ‫ق � ��وارب ج ��دي ��دة ل �ف��ائ��دة ‪ 10‬من‬ ‫أرباب القوارب الذين يشتغلون‬ ‫ب ��ن ض �ف �ت��ي ن �ه��ر أب � ��ي رق� � ��راق‪.‬‬ ‫وت � �ه� ��دف ه � ��ذه ال �ع �م �ل �ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي‬ ‫ت�ع��د ث �م��رة ش��راك��ة ب��ن ام �ب��ادرة‬ ‫ال ��وط� �ن� �ي ��ة ل �ل �ت �ن �م �ي��ة ال �ب �ش��ري��ة‬ ‫ووك � ��ال � ��ة ت �ه �ي �ئ��ة ض �ف �ت��ي "أب� ��و‬ ‫رق � � � � ��راق"‪ ،‬ال� ��رف� ��ع م� ��ن م ��داخ �ي ��ل‬ ‫اأش� � � � �خ � � � ��اص ام � �س � �ت � �ف � �ي� ��دي� ��ن‪،‬‬ ‫وتحسن ظروف العبور بن‬

‫هادات استغ‬ ‫ال قوارب جديدة (ماب)‬

‫أساتذة جامعيون‬ ‫يتحدثون‬

‫جمعية تستنكر منع اسم أمازيغي في الدارالبيضاء‬ ‫الرباط‪ :‬يوسف لخضر‬

‫امشهد السياسي امغربي‬

‫ـري‬ ‫قـ‬

‫الجامعة وامجتمع‬

‫بـً‬

‫نحن وطابنا‬ ‫التكوين الجامعي‬

‫ا ملك احقيقة لكن نسعى للوصول إليها‬

‫ال�ض�ف�ت��ن‪ ،‬إل ��ى ج��ان��ب ال�ح�ف��اظ‬ ‫على هذا النشاط العريق‪.‬‬ ‫وبهذه امناسبة‪ ،‬سلم امدير‬ ‫ال � �ع� ��ام ل ��وك ��ال ��ة ت �ه �ي �ئ��ة ض�ف�ت��ي‬ ‫"أب� ��و رق � � ��راق"‪ ،‬ام� �غ ��اري ال�ص�ق��ل‬ ‫ل � �ج� ��ال� ��ة ام� � �ل � ��ك ل � ��وح � ��ة ت �س �ط��ر‬ ‫ت ��اري ��خ ح ��رف ��ة أرب� � ��اب ال� �ق ��وارب‬ ‫ب �ن �ه��ر "أب� � ��و رق � � � ��راق"‪ .‬وت� �ن ��درج‬ ‫م� �خ� �ت� �ل ��ف م � �ش � ��اري � ��ع ام � � �ب� � ��ادرة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة للتنمية ال�ب�ش��ري��ة في‬ ‫إط ��ار م�ق��ارب��ة ت ��روم ااس�ت�ج��اب��ة‬ ‫لحاجيات السكان امستهدفن‪،‬‬ ‫م� � ��ن خ� � � ��ال إش � � � � � ��راك اأط� � � � ��راف‬ ‫امستفيدة والفاعلن امحلين‪،‬‬ ‫ورصد ميزانيات اشتغال‬ ‫م � � � �ن � � � �ت � � � �ظ � � � �م� � � ��ة‪،‬‬ ‫وع � � �ب� � ��ر ض � �م� ��ان‬ ‫اال � � � �ت � � � �ق � � ��ائ � � � �ي � � ��ة‬ ‫م� � � � ��ع ال� � � �ب � � ��رام � � ��ج‬ ‫ال�ق�ط��اع�ي��ة‪ ،‬طبقا‬ ‫ل� ��رؤي� ��ة م �ن��دم �ج��ة‬ ‫ذات ع � � � ��ائ � � � ��دات‬ ‫اج� � � � �ت� � � � �م � � � ��اع� � � � �ي � � � ��ة‬ ‫إيجابية‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ن��دي��رة‬ ‫ال� � � � � �ك � � � � ��رم � � � � ��اع � � � � ��ي‪،‬‬ ‫م �ن �س �ق ��ة ام� � �ب � ��ادرة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة للتنمية‬ ‫البشرية‪ ،‬إن علمية‬ ‫ت ��أه� �ي ��ل وال� �ح� �ف ��اظ‬ ‫ع � � � � � �ل� � � � � ��ى ق � � � � � � � � � � ��وارب‬ ‫ال �ن �ق��ل ال �ن �ه ��ري ب��ن‬ ‫ال� �ض� �ف� �ت ��ن ال �ي �م �ن��ى‬ ‫واليسرى لنهر "أب��و‬ ‫رق � � � � � � � � ��راق"‪ ،‬ت �ك �ت �س��ي‬ ‫أه� � �م� � �ي � ��ة ت� ��اري � �خ � �ي� ��ة‬ ‫وثقافية‪ ،‬ع��اوة على‬ ‫وق� �ع� �ه ��ا ااق� �ت� �ص ��ادي‬ ‫وااج� � �ت� � �م � ��اع � ��ي ع �ل��ى‬ ‫امستفيدين وأسرهم‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�ك��رم��اع��ي‪،‬‬ ‫إن ه��ذه العملية تولي‬ ‫أه �م� �ي ��ة ك� �ب� �ي ��رة ل�ل�ب�ع��د‬ ‫ال � � � �ت� � � ��اري � � � �خ� � � ��ي‪ ،‬ح� �ت ��ى‬ ‫ي� �س ��اه ��م ام �س �ت �ف �ي ��دون‬ ‫ف ��ي ال �ت �ع��ري��ف ب �ت��اري��خ‬ ‫وث � �ق ��اف ��ة ام� �ن� �ط� �ق ��ة ع �ن��د‬ ‫ت �ع��ام �ل �ه��م م� ��ع ال �س �ي��اح‬ ‫ام� �ح� �ل� �ي ��ن واأج � � ��ان � � ��ب‪.‬‬ ‫وأض � ��اف � ��ت أن ال �ع �م �ل �ي��ة‬

‫ال� � �ت � ��ي س� �ي� �س� �ت� �ف� �ي ��د م � �ن � �ه ��ا ‪72‬‬ ‫ش� �خ� �ص ��ا ت � � �ن� � ��درج ف� � ��ي س� �ي ��اق‬ ‫دع ��م ام� �ب ��ادرة ل��أن �ش �ط��ة ام ��درة‬ ‫ل �ل��دخ��ل‪ .‬وأوض� �ح ��ت ال�ك��رم��اع��ي‬ ‫أن العملية ستمكن امستهدفن‬ ‫من التوفر على دخل قار بصفة‬ ‫مباشرة ودائمة‪ ،‬كما ستمكنهم‬ ‫م��ن ال �خ �ض��وع وااس �ت �ف ��ادة من‬ ‫تكوين في مجال عملهم‪ ،‬مبرزة‬ ‫أنه سيتم أيضا اأخذ بااعتبار‬ ‫ح�م��اي��ة ال�ب�ي�ئ�ي��ة وأم ��ن وس��ام��ة‬ ‫امستهدفن‪.‬‬ ‫وق��ال ام�غ��اري الصقل امدير‬ ‫ال � �ع� ��ام ل ��وك ��ال ��ة ت �ه �ي �ئ��ة ض�ف�ت��ي‬ ‫"أب��و رق��راق"‪ ،‬إن مشروع تهيئة‬ ‫ض� �ف� �ت ��ي ن � �ه� ��ر "أب� � � � ��و رق� � � � � ��راق"‪،‬‬ ‫ال� �ي �م� �ن ��ى وال � �ي � �س� ��رى‪ ،‬م� �ش ��روع‬ ‫ط �م ��وح وم �ه �ي �ك��ل‪ ،‬ي ��أخ ��ذ ب�ع��ن‬ ‫ااع �ت �ب��ار ال �ج��ان��ب ااج �ت �م��اع��ي‬ ‫ل�ع��دد م��ن ال�ش��رائ��ح ااجتماعية‬ ‫امعنية بامشروع‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ص �ق��ل‪ ،‬إن ال��وك��ال��ة‬ ‫دخ�ل��ت ف��ي ش��راك��ة م��ع أص�ح��اب‬ ‫ال �ق��وارب ال��ذي��ن ك��ان��وا يعملون‬ ‫ب� ��ام � �ن � �ط � �ق� ��ة م � � ��ن أج � � � ��ل إع � � � ��ادة‬ ‫إدماجهم في امشروع‪ ،‬وأوضح‬ ‫أن��ه خ��ال ف�ت��رة ااش�ت�غ��ال بهذا‬ ‫ال � � � ��ورش م� ��ا ب� ��ن ع� ��ام� ��ي ‪2006‬‬ ‫و‪ ،2008‬ت�ك�ف�ل��ت ال��وك��ال��ة ب��دف����‬ ‫م� �ب� �ل ��غ ش � �ه� ��ري ي � �ق � ��در ب� � � � ��‪2500‬‬ ‫دره��م للعاملن في قطاع النقل‬ ‫ال �ن �ه��ري ب��ن ال�ض�ف�ت��ن‪ ،‬م�ش�ي��رً‬ ‫إل � ��ى أن � ��ه ت� ��م أي � �ض� ��ً‪ ،‬وب �ش ��راك ��ة‬ ‫م��ع ام �ب ��ادرة ال��وط�ن�ي��ة للتنمية‬ ‫ال�ب�ش��ري��ة‪ ،‬تمكينهم م��ن التوفر‬ ‫على قوارب جديدة بدل القوارب‬ ‫امتهالكة التي كانت بحوزتهم‪.‬‬ ‫وذك� � � � � ��ر ام � � � �غ� � � ��اري ال� �ص� �ق ��ل‬ ‫ب��ال �ب �ع��د ال �ت��اري �خ��ي وال �ث �ق��اف��ي‬ ‫م � �ه� ��ن ال � �ن � �ق� ��ل ال� � �ب� � �ح � ��ري ال� �ت ��ي‬ ‫ت� �ع ��ود إل � ��ى ع � ��دة ق � � ��رون خ �ل��ت‪،‬‬ ‫م�ب��رزً أهمية الحفاظ على هذا‬ ‫ام� � ��وروث ال �ث �ق��اف��ي وااه �ت �م��ام‪،‬‬ ‫ب � � ��ال� � � �خ� � � �ص � � ��وص‪ ،‬ب � ��ال� � �ج � ��ان � ��ب‬ ‫ااج �ت �م��اع��ي وام � ��ادي للعاملن‬ ‫ف�ي��ه‪ .‬ت�ج��در اإش ��ارة إل��ى أن ‪72‬‬ ‫ش �خ �ص��ا م� ��ن أرب� � � ��اب ال � �ق� ��وارب‬ ‫استفادوا من شهادات استغال‬ ‫قوارب جديدة‪.‬‬ ‫(و م ع )‬

‫ع�ب��ر ام��رص��د اأم��ازي �غ��ي للحقوق‬ ‫وال�ح��ري��ات ف��ي بيان ل��ه ع��ن استغرابه‬ ‫"ل��رف��ض تسجيل اس��م أم��ازي �غ��ي أنير‬ ‫ل��وال��ده محمد ال��داغ��ور‪ ،‬وال��ذي يعني‬ ‫ماك‪ ،‬من طرف ضابط الحالة امدنية‬ ‫ب��ام �ح �ل �ق��ة اإداري� � � � ��ة ‪ 42‬ب �ع ��ن ب��رج��ة‬ ‫بالدارالبيضاء‪.‬‬ ‫وس� � �ج � ��ل ال � �ب � �ي� ��ان ال � � � ��ذي أص � � ��دره‬ ‫امرصد عقب تسجيل الحال ما أسماه‬ ‫ب��"ال�ت�ج��اه��ل ال �ت��ام ام�ق�ص��ود م��ع سبق‬ ‫اإص� ��رار‪ ،‬م��ن ط��رف ال�ض��اب��ط ام��ذك��ور‬ ‫للمرجعيات القانونية للدولة امتعلقة‬ ‫ب��ااس��م ال�ش�خ�ص��ي"‪ ،‬وه��و م��ا اعتبره‬ ‫"ض ��رب ع��رض ال�ح��ائ��ط م��ذك��رة وزارة‬ ‫الداخلية رق��م " ‪"D3220‬ال �ص��ادرة في‬ ‫‪ 9‬أبريل ‪ ،"2010‬وهي امذكرة الوزارية‬ ‫التي أعلنت فيها ال��وزارة أن اأسماء‬ ‫اأم��ازي�غ�ي��ة‪ ،‬مغربية تسجل كغيرها‬ ‫م � ��ن اأس � � �م� � ��اء ام� � �ت � ��داول � ��ة ب ��ام� �غ ��رب‪،‬‬ ‫وأض��اف امصدر أن الائحة امعتمدة‬ ‫لأسماء وال�ت��ي ك��ان��ت م�ت��داول��ة خال‬ ‫ال� �ت� �س� �ع� �ي� �ن� �ي ��ات ون � �ت� ��ج ع� �ن� �ه ��ا ح �ظ��ر‬ ‫اأس �م��اء اأم��ازي�غ�ي��ة‪ ،‬ق��د ت��م إل�غ��اؤه��ا‬ ‫منذ عام ‪.2003‬‬ ‫وأش� ��ار ام �ص��در ذات� ��ه‪ ،‬إل ��ى أن ��ه من‬ ‫خ��ال "ال��وث�ي�ق��ة ال��رس�م�ي��ة ت��م تسجيل‬ ‫الكثير م��ن اأس�م��اء ال�ت��ي ك��ان ضباط‬ ‫الحالة امدنية يمانعون في تسجيلها‬ ‫معتمدين في ذلك على لوائح وقوائم‬ ‫متقادمة‪ ،‬وعلى مواقفهم وتقديراتهم‬ ‫الشخصية في بعض اأحيان"‪.‬‬ ‫واعتبر البيان‪ ،‬أن "ت�م��ادي بعض‬ ‫ال � �ض � �ب� ��اط ف � ��ي ال� �ت� �ع ��ام ��ل م � ��ع اآب � � ��اء‬ ‫واأم � �ه� ��ات ال ��ذي ��ن ي� �خ� �ت ��ارون أس �م��اء‬ ‫أمازيغية أبنائهم بنوع من العدوانية‬ ‫وال� �ع� �ن ��ف ال� �ل� �ف� �ظ ��ي‪ ،‬ب �س �ب��ب رف �ض �ه��م‬ ‫ال�ت��راج��ع ع��ن اخ�ت�ي��اره��م‪ ،‬ي�ع��د سلوكً‬ ‫ع� �ن� �ص ��ري ��ً ي� �ت� �ع ��ارض م� ��ع ال� �ت ��زام ��ات‬

‫ال��دول��ة ف��ي م��وض��وع اأم��ازي�غ�ي��ة التي‬ ‫ه ��ي ل �غ��ة رس �م �ي��ة ل �ل ��دول ��ة ب�م�ق�ت�ض��ى‬ ‫دس�ت��ور ال�ب��اد‪ ،‬كما أنها لغة مدرجة‬ ‫في امنظومة التربوية الوطنية"‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا دع� � � ��ا ام� � ��رص� � ��د اأم � ��ازي� � �غ � ��ي‬ ‫ل�ل�ح�ق��وق وال �ح��ري��ات وزارة ال��داخ�ل�ي��ة‬ ‫إلى العمل على إنهاء هذه السلوكات‪،‬‬ ‫م�ع�ت�ب��رً إي��اه��ا ت�م��س ب�س�م�ع��ة ام�غ��رب‬ ‫س ��واء ف��ي ع �ي��ون م��واط �ن �ي��ه أو خ��ارج‬ ‫الباد‪ ،‬داعيً إلى تطبيق امذكرة رقم‬ ‫" ‪ "D3220‬بالتعريف بمحتواها لدى‬ ‫موظفي الحالة امدنية حتى يتم إنهاء‬ ‫اميز ضد امواطنن‪.‬‬ ‫وق��ال محمد ال��داغ��ور‪ ،‬وال��د الطفل‬ ‫ف��ي ات�ص��ال هاتفي‪ ،‬إن تعامل ضابط‬ ‫ال�ح��ال��ة ام��دن�ي��ة "ا أخ��اق��ي" م��ن طرف‬ ‫م � � �س� � ��ؤول م � � �ف� � ��روض ف � �ي� ��ه م� �س ��اع ��دة‬ ‫امواطنن في تسجيل أسماء أبنائهم‪،‬‬ ‫وف� ��ق م ��ا ت �ت �ي �ح��ه ال� �ق ��وان ��ن‪ ،‬وأض� ��اف‬ ‫ال� � ��داغ� � ��ور "م � ��وظ � ��ف ال � �ح ��ال ��ة ام ��دن� �ي ��ة‬ ‫م�ن��ع تسجيل ااس ��م ب��دع��وى أن��ه غير‬ ‫موجود‪ ،‬وقال لي إن أسجله في مكان‬ ‫آخر"‪.‬‬ ‫وأض� � � � ��اف وال � � � ��د ال � �ط � �ف ��ل "أن� � �ي � ��ر"‪،‬‬ ‫أن ��ه اع �ت �ق��د أن أم ��ر ال�ت�س�م�ي��ة ب��أس�م��اء‬ ‫أم��ازي �غ �ي��ة ت ��م ال �ح �س��م ف �ي��ه م ��ن ط��رف‬ ‫وزارة ال��داخ �ل �ي��ة ع�ب��ر م��ذك��رت�ه��ا ال�ت��ي‬ ‫�ا إن‬ ‫ت �ط��رق��ت إل ��ى ام ��وض ��وع‪ ،‬م �ت �س��ائ� ً‬ ‫ك��ان ض �ب��اط ال�ح��ال��ة ام��دي�ن��ة يطلعون‬ ‫ع� �ل ��ى ام� � ��ذك� � ��رات ال � �ت� ��ي ت� ��وض� ��ح ه ��ذه‬ ‫اأمور‪.‬‬ ‫وأشار الداغور إلى أن حادث امنع‬ ‫ت��اه ت�ض��ام��ن ال�ع��دي��د م��ن الجمعيات‬ ‫واأشخاص امعنوين‪ ،‬بعد ما علموا‬ ‫أن ضابط الحالة امدنية رفض تسلم‬ ‫دف �ت��ر ال �ح��ال��ة ام��دن �ي��ة‪ ،‬وأض� � ��اف‪ ،‬أن��ه‬ ‫سيلجأ إلى القضاء ضد هذا اإجراء‪،‬‬ ‫معتبرً إياه "سلوكً غير قانوني وغير‬ ‫ديمقراطي ف��ي ب��اد ينص دستورها‬ ‫على أن اأمازيغية رسمية"‪.‬‬


‫تقــــارير وآراء‬

‫> العدد‪116 :‬‬ ‫< الثاثاء ‪ 18‬ربيع الثاني ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬فبراير ‪2014‬‬

‫‪3‬‬

‫تنسيقية سكان وجار «حسان» يحتجون على شركة «الرباط باركينغ»‬

‫اموظفون يحتجون أمام‬ ‫وزارة الوردي‬

‫ملف الشركة ظل يرفض منذ ثاث سنوات < فرضت أداء مائة درهم عن كل سيارة للشهر‬

‫الرباط ‪ :‬عبدالله القاسمي‬ ‫ت �ع �ت ��زم ال �ت �ن �س �ي �ق �ي��ة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫م ��وظ� �ف ��ي وزارة ال� �ص� �ح ��ة‪ ،‬ح��ام �ل��و‬ ‫اإج � � � ��ازة وال � �ش � �ه� ��ادات ال �ع �ل �ي��ا غ�ي��ر‬ ‫ام��دم�ج��ن‪ ،‬تنظيم وق�ف��ة احتجاجية‬ ‫أم��ام وزارة الصحة بالرباط‪ ،‬اليوم‪،‬‬ ‫ابتداء من الساعة التاسعة والنصف‪.‬‬ ‫وتأتي هذه الدعوة إلى الوقفة‪،‬‬ ‫ح�س��ب ال �ب �ي��ان ال �ع��اش��ر ال �ص��ادر عن‬ ‫التنسيقية‪ ،‬بسبب "هجوم الحكومة‬ ‫على صغار اموظفن وعموم اأجراء‪،‬‬ ‫ما أصبح ينذر بأزمة حقيقية تهدد‬ ‫النسيج امجتمعي وتعمق ال�ف��وارق‬ ‫الطبقية‪ ،‬من خال اتخاذها مجموعة‬ ‫م��ن ال � �ق� ��رارات ال��اش�ع�ب�ي��ة م ��ن قبيل‬ ‫ال��زي��ادة في اأسعار ورف��ع الدعم عن‬ ‫امواد اأساسية‪"...‬‬ ‫وأض� � � ��اف ال� �ب� �ي ��ان‪ ،‬أن "ام �ك �ت��ب‬ ‫التنفيذي للتنسيقية وقف عند هذا‬ ‫الوضع امتأزم سياسيا واقتصاديا‬ ‫واج �ت �م��اع �ي��ا‪ ،‬وم� ��ا س �ي �ت��رت��ب عليه‬ ‫م��ن تفقير للموظفن ام�غ��ارب��ة وم��ن‬ ‫ضمنهم حاملي اإج��ازة والشهادات‬ ‫ال�ع�ل�ي��ا غ �ي��ر ام��دم �ج��ن ف ��ي ال�س��ال��م‬ ‫ام��ائ �م��ة‪ ،‬ال��ذي��ن ي�ن��اض�ل��ون م��ن أج��ل‬ ‫حق تعترف به كل امواثيق الدولية‬ ‫وك� ��ل ال��دس��ات �ي��ر ام �ح �ل �ي��ة وه� ��و حق‬ ‫الترقي بالشهادة"‪.‬‬ ‫وأدان� � ��ت ال�ت�ن�س�ي�ق�ي��ة ال�س�ي��اس��ة‬ ‫ام �ت �ب �ع��ة م ��ن ط � ��رف وزارة ال �ص �ح��ة‬ ‫امتمثلة في اختزال وزارة الصحة في‬ ‫الطبيب وإقصاء كافة اأط��ر اأخرى‬ ‫من إدارين وتقنين وممرضن‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا أع� �ل� �ن ��ت ال �ت �ن �س �ي �ق �ي��ة ع��ن‬ ‫ت �ض��ام �ن �ه��ا م � ��ع ن � �ض � ��اات أع� �ض ��اء‬ ‫ال �ت �ن �س �ي �ق �ي��ة ال ��وط� �ن� �ي ��ة ل ��أس ��ات ��ذة‬ ‫ام� �ج ��ازي ��ن ام �ق �ص �ي��ن م ��ن ال �ت��رق �ي��ة‪،‬‬ ‫وال �ت �ن �س �ي �ق �ي��ة ال��وط �ن �ي��ة ل��أس��ات��ذة‬ ‫حاملي اماستر التي ق��ارب��ت الثاثة‬ ‫أشهر بالعاصمة ال��رب��اط‪ ،‬وإدانتها‬ ‫ال �ش��دي��دة ل�ل�ه�ج�م��ات ال�ق�م�ع�ي��ة ال�ت��ي‬ ‫يتعرضون لها‪.‬‬ ‫وت��واص��ل "التنسيقية الوطنية‬ ‫م ��وظ� �ف ��ي وزارة ال� �ص� �ح ��ة ح��ام �ل��ي‬ ‫اإج � � � ��ازة وال � �ش � �ه� ��ادات ال �ع �ل �ي��ا غ�ي��ر‬ ‫ام ��دم� �ج ��ن ف� ��ي ال� �س ��ال ��م ام ��ائ� �م ��ة"‪،‬‬ ‫تنظيم إض ��راب ��ات م��رف��وق��ة ب��وق�ف��ات‬ ‫واحتجاجات أمام وزارة الصحة رغم‬ ‫ااقتطاع من اأج��ور‪ ،‬حيث خاضت‬ ‫ع� � ��دة أش � �ك� ��ال ن �ض��ال �ي��ة وت �ع��رض��ت‬ ‫لتعنيف السلطات العمومية وتسعى‬ ‫ال �ت �ن�س�ي�ق �ي��ة إل � ��ى ام �ط��ال �ب��ة ب�ت��رق�ي��ة‬ ‫اموظفن امجازين وحاملي شهادة‬ ‫اماستر للساليم امناسبة بدون قيد‬ ‫أو شرط‪ ،‬مع احتساب اأثر الرجعي‬ ‫ام� ��ال� ��ي واإداري أس � � ��وة ب� ��اأف� ��واج‬ ‫ال �س��اب �ق��ة‪ ،‬وال �ت �خ �ل��ي ع �ل��ى اإق �ص��اء‬ ‫ام�م �ن�ه��ج وال �ت �ه �م �ي��ش ال � ��ذي تسلكه‬ ‫وزارة الصحة في تعاملها التمييزي‬ ‫م ��ع ام �ل ��ف ام �ط �ل �ب��ي ل �ف �ئ��ة ام �ج��ازي��ن‬ ‫وح��ام�ل��ي ال �ش �ه��ادات ال�ع�ل�ي��ا‪ ،‬وك��ذل��ك‬ ‫ع��دم استجابة ال� ��وزارة مطالب هذه‬ ‫الفئة رغم اعترافها الضمني بالحيف‬ ‫الذي يطالها‪.‬‬ ‫ويرفع امحتجون‪ ،‬مطالب لوزير‬ ‫الصحة بالترقية العاجلة‪ ،‬والدعوة‬ ‫إلى تمديد العمل بمرسوم ‪2.06.525‬‬ ‫ال � � � ��ذي ي � �ن ��ص ع � �ل ��ى ح � ��ق ال �ت ��رق �ي ��ة‬ ‫بالشهادة‪.‬‬

‫قررت غرفة الجنايات ااستئنافية‬ ‫ام �ك �ل �ف ��ة ب� �ج ��رائ ��م اأم � � � ��وال ب �م �ح �ك �م��ة‬ ‫ااس �ت �ئ �ن��اف ب ��ال ��رب ��اط‪ ،‬أم � ��س‪ ،‬إرج� ��اء‬ ‫ال�ن�ظ��ر إل��ى غ��اي��ة ‪ 17‬م��ارس ام�ق�ب��ل في‬ ‫م�ل��ف رئ �ي��س ام�ج�ل��س ال ���ب �ل��دي لسيدي‬ ‫يحيى الغرب ال��ذي ص��در في حقه في‬ ‫م � ��اي ام ��اض ��ي ح �ك �م��ا ي �ق �ض��ي ب�س�ن��ة‬ ‫ونصف حبسا نافذا بعد مؤاخذته من‬ ‫أج��ل تهمة "اارت �ش��اء"‪ .‬وب��أدائ��ه غرامة‬ ‫مالية قدرها ‪ 10‬آاف درهم‪ ،‬وتعويض‬ ‫م��دن��ي ل �ف��ائ��دة ام �ط��ال��ب ب��ال �ح��ق ام��دن��ي‬ ‫قدره ‪ 20‬ألف درهم‪.‬‬ ‫وج��اء ق��رار امحكمة إرج��اء النظر‬ ‫في هذا املف بناء على ملتمس الدفاع‬ ‫ال��رام��ي إل��ى منحه مهلة لتقديم بعض‬ ‫الوثائق الجديدة في النازلة‪.‬‬

‫ذك� ��رت ال �ن �ش��رة ال �ش �ه��ري��ة للحالة‬ ‫ااق �ت �ص��ادي��ة وام��ال �ي��ة وال �ن �ق��دي��ة لشهر‬ ‫ف�ب��راي��ر‪ ،‬ال �ص��ادرة ع��ن بنك ام �غ��رب‪ ،‬أن‬ ‫العجز امالي بلغ ‪ 5.5‬في امائة من الناتج‬ ‫امحلي اإجمالي خال السنة اماضية‪،‬‬ ‫ووصل إلى ‪ 48.1‬مليار دره��م‪ ،‬مقارنة‬ ‫بمستواه خال عام ‪ 2012‬الذي بلغ ‪7.3‬‬ ‫في امائة‪.‬‬ ‫كما أن اإيرادات اإجمالية للدولة‬ ‫ارت�ف�ع��ت بنسبة ‪ 2.9‬ف��ي ام��ائ��ة‪ ،‬مقابل‬ ‫تراجع النفقات العامة بنسبة ‪ 3.4‬في‬ ‫امائة خال العام اماضي‪.‬‬ ‫ووفق النشرة الصادرة عن البنك‪،‬‬ ‫بلغت اإيرادات اإجمالية للمملكة نحو‬ ‫‪ 227‬مليار دره ��م‪ ،‬وت��راج�ع��ت النفقات‬ ‫العامة لتسجل ‪ 279‬مليار درهم ‪.‬‬

‫انتخب امغرب مجددا نائبا لرئيس‬ ‫اللجنة امديرية مركز التنمية التابع منظمة‬ ‫التعاون والتنمية ااقتصادية‪.‬‬ ‫وأوض � � � ��ح ب � �ي� ��ان ل � �س � �ف ��ارة ام� �غ ��رب‬ ‫بفرنسا‪ ،‬أمس‪ ،‬أن اللجنة تضم إلى جانب‬ ‫ام�غ��رب ك��ا م��ن ج�ن��وب إفريقيا وك��وري��ا‬ ‫الجنوبية وأندونيسيا وامكسيك والنرويج‬ ‫والبيرو وامملكة امتحدة وتركيا‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن إع ��ادة ان�ت�خ��اب ام �غ��رب "ت�ع��د اع�ت��راف��ا‬ ‫بالتقدم الذي أحرزه واهتمام هذه امنظمة‬ ‫بإقامة شراكة وتعاون معزز مع امملكة"‪.‬‬ ‫ويضطلع ام�غ��رب‪ ،‬ال��ذي يعد عضوا‬ ‫ب �م �ك �ت��ب م ��رك ��ز ال �ت �ن �م �ي��ة ال �ت��اب��ع م�ن�ظ�م��ة‬ ‫ال�ت�ع��اون والتنمية ااق�ت�ص��ادي��ة منذ عام‬ ‫‪ ،2009‬ب ��دور نشيط داخ ��ل ه��ذه ال�ه�ي��أة‪،‬‬ ‫حيث تمكن من نسج عاقات جد وثيقة‬ ‫م ��ع ال �ب �ل ��دان اأع� �ض ��اء وغ �ي��ر اأع �ض��اء‬ ‫بامنظمة‪.‬‬

‫عامات لأداء وضعت من طرف شركة الرباط باركينغ بعدد من أزقة و شوارع الرباط (أرشيف)‬

‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫ت � ��واص � ��ل ت �ن �س �ي �ق �ي��ة س� �ك ��ان‬ ‫وت �ج��ار وم�ه�ن�ي��ي م�ن�ط�ق��ة ح�س��ان‬ ‫ب��ال��رب��اط ااح �ت �ج��اج ع�ل��ى ش��رك��ة‬ ‫"الرباط باركنيغ" امكلفة بتدبير‬ ‫م � ��واق � ��ف ال � � �س � � �ي� � ��ارات‪ ،‬وع �م �م ��ت‬ ‫التنسيقية بيانات ترفض اأداء‬ ‫على ع��دد من اأزق��ة حيث أصبح‬ ‫ال�س�ك��ان مطالبن ب��ال��دف��ع مقابل‬ ‫عدم الحجز على سياراتهم‪.‬‬ ‫وقال الشحيطي عبد الواحد‪،‬‬ ‫مستشار بمجلس مدينة الرباط‬ ‫وف��اع��ل ج�م�ع��وي‪ ،‬أن م�ل��ف شركة‬ ‫"ال��رب��اط ب��ارك�ي�ن��غ" ث��اث سنوات‬ ‫وه� ��و ي ��رف ��ض ب �م �ج �ل��س ام��دي �ن��ة‪،‬‬ ‫وف��ي ع��ام ‪ 2012‬ت��م ال�ت�ع��دي��ل فيه‬ ‫وامصادقة عليه ولم يكن يتضمن‬ ‫أزق� � � � � ��ة ح � � ��ي ح� � � �س � � ��ان‪ .‬وأوض � � � ��ح‬ ‫ام�س�ت�ش��ار ال �ج �م��اع��ي‪ ،‬أن "ش��رك��ة‬ ‫ال�ت�ن�م�ي��ة" ح� ��ددت ‪ 95‬زن �ق��ة بحي‬ ‫ح�س��ان وه��و أم��ر ا يعقل بحيث‬ ‫تريد من خال هذا التقسيم جني‬ ‫أرب� � ��اح ط��ائ �ل��ة‪ ،‬وه� ��و م ��ا اع �ت �ب��ره‬ ‫امستشار الجماعي خرقا سافرا‬ ‫ل� �ل ��دس� �ت ��ور أن � ��ه ل� ��م ي� �ت ��م إش � ��راك‬ ‫السكان في ال�ق��رار ال��ذي يعنيهم‪.‬‬ ‫وأض� � � ��اف أن ش ��رك ��ة "ب ��ارك �ي �ن ��غ"‬ ‫ت� �س� �ت� �غ ��ل ان� � �ش� � �غ � ��ال ام� ��واط � �ن� ��ن‬ ‫ف� ��ي ال� �ح� �ي ��اة ال� �ي ��وم� �ي ��ة وال �ج �ه��ل‬ ‫ب �م �ق �ت �ض �ي��ات ال� �ق ��وان ��ن ل �ت �م��ري��ر‬ ‫قانون فيه حيف عليهم‪.‬‬

‫وح �م �ل ��ت ال �ت �ن �س �ي �ق �ي��ة ك��ام��ل‬ ‫امسؤولية مجلس امدينة الرباط‬ ‫وشركة التنمية امحلية امعروفة‬ ‫ب ��اس ��م "ال � ��رب � ��اط ب ��ارك� �ي� �ن ��غ" ع�م��ا‬ ‫ي� �م� �ك ��ن أن ي �خ �ل �ف ��ه ه � � ��ذا ام� �ل ��ف‪،‬‬ ‫خ� �ص ��وص ��ا م� ��ع ت �ع �م �ي��م ن � � ��داءات‬ ‫تطالب السكان بعدم أداء الفاتورة‬ ‫م �ق ��اب��ل رك � ��ن ال� �س� �ي ��ارة ب� ��اأزق� ��ة‪.‬‬ ‫كما ط��ال��ب ام�ص��در ذات ��ه‪ ،‬بتدخل‬ ‫ال�س�ل�ط��ات ام�ع�ن�ي��ة ل�ت�س��وي��ة ه��ذه‬ ‫الوضعية وف��ق مقاربة تشاركية‬ ‫مع امرتفقن‪.‬‬ ‫وع� � ��رف� � ��ت م � �ق� ��اط � �ع� ��ة ح� �س ��ان‬ ‫اجتماعات مع ممثلن عن السكان‬ ‫وبعض امستشارين بامدينة من‬ ‫أج��ل التفاوض م��ع ممثلي شركة‬ ‫" الرباط باركينغ" للتداول حول‬ ‫اأزمة‪ ،‬ولكن بيان التنسيقية قال‬ ‫"إن الطرف الرئيسي في شخص‬ ‫ام�ج�ل��س اإداري ل�ل�ش��رك��ة تغيب‬ ‫عن ااجتماع"‪.‬‬ ‫وأش � � � ��ار ال � �ب � �ي ��ان إل� � ��ى ام� �ق ��رر‬ ‫ال � � � � ��ذي ص � � � � ��ادق ع � �ل � �ي� ��ه أع � �ض � ��اء‬ ‫م �ج �ل��س م �ق��اط �ع��ة ح� �س ��ان خ��ال‬ ‫دورة ش�ت�ن�ب��ر ‪ 2010‬وال� ��ذي أك��د‪،‬‬ ‫ح�س��ب ام �ص��در ذات ��ه‪ ،‬ع�ل��ى رف��ض‬ ‫إدراج اأزق ��ة السكنية ام��وج��ودة‬ ‫بمنطقة حسان بامشروع الجديد‬ ‫"ال ��رب ��اط ب��ارك �ي �ن��غ"‪ .‬وح �س��ب ما‬ ‫أك� � ��ده ال �ش �ح �ي �ط��ي‪ ،‬ف � ��إن ال �ش��رك��ة‬ ‫ف��رض��ت أداء ‪ 100‬دره � ��م ع ��ن كل‬ ‫سيارة للشهر ودرهمان للتوقف‬

‫‪ 40‬دقيقة‪ ،‬بعد أن قامت الشركة‬ ‫ب �ت��وس �ي��ع م� �ج ��ال اأداء ل�ي�ش�م��ل‬ ‫ع � � � ��ددا م � ��ن ال� � � �ش � � ��وارع واأزق � � � � ��ة‪،‬‬ ‫ومقابل ذل��ك‪ ،‬كان مجلس امدينة‬ ‫ق ��د ح� ��دد ف ��ي دورة أب ��ري ��ل ‪2012‬‬ ‫ت�ع��ري�ف��ة اأداء ب��ام��واق��ف ام ��ؤدى‬ ‫عنها ف��ي دره�م��ن لكل ‪ 40‬دقيقة‬ ‫ف��ي ام�ن�ط�ق��ة ال ��زرق ��اء ال �ت��ي سيتم‬ ‫ت �ح��دي��ده��ا‪ ٬‬وم ��ن ‪ 3‬إل ��ى ‪ 6‬دراه ��م‬ ‫للساعة م��ن الثامنة صباحا إلى‬ ‫الثامنة ليا بالنسبة إلى امرائب‬ ‫كتسعيرة ن�ه��اري��ة‪ ٬‬وم��ن ‪ 2‬إل��ى ‪3‬‬ ‫دراه� ��م ل�ل�س��اع��ة م��ن ال�ث��ام�ن��ة ليا‬ ‫إلى الثامنة صباحا بالنسبة إلى‬ ‫امرائب كتسعيرة ليلية‪.‬‬ ‫وأض� � � � ��اف ام � �ت � �ح� ��دث ن �ف �س��ه‪،‬‬ ‫أن ال � ��وال � ��ي ال� �ج ��دي ��د ل� �ي ��س ع�ل��ى‬ ‫اضطاع تام بهذا اأم��ر أن ملف‬ ‫ال�ش��رك��ة دب ��ر ف��ي م��رح�ل��ة س��اب�ق��ة‪،‬‬ ‫م�ض�ي�ف��ً أن ب��اش��ا ام��دي �ن��ة أع�ط��ى‬ ‫وع ��دا لتسوية ام �ل��ف‪ .‬ول��م يتسن‬ ‫لنا الحصول على تصريحات في‬ ‫هذا الشأن من قبل شركة "الرباط‬ ‫باركينغ"‪.‬‬ ‫وتجدر اإشارة إلى أن "شركة‬ ‫ال �ت �ن �م �ي��ة ام �ح �ل �ي ��ة" ام� �ع ��روف ��ة ب �‬ ‫"الرباط باركينغ" اختارت منطقة‬ ‫ح� �س ��ان وأك� � � ��دال وح � ��ي ال ��ري ��اض‬ ‫ت �ع �م �ي��م م �ط��وي��ات �ه��ا ال �ت��واص �ل �ي��ة‬ ‫على واج �ه��ات ال�س�ي��ارات الواقفة‬ ‫ع �ل��ى ج��وان��ب ال� �ش ��وارع واأزق � ��ة‪،‬‬ ‫وكتبت فيها أن�ه��ا ت��ري��د أن توفر‬

‫ف��ي ه��ذه اأح �ي��اء‪ ،‬ال�ح��د اأق�ص��ى‬ ‫من امساحات الشاغرة‪ ،‬وتسهيل‬ ‫حركة امرور في الشوارع‪.‬‬ ‫وم� � �ن � ��ذ أس � ��اب � �ي � ��ع وال � �ش� ��رك� ��ة‬ ‫ت ��وزع م�ط��وي��ات�ه��ا ع�ل��ى ال �ش��وارع‬ ‫وواج � �ه� ��ات ال � �س � �ي ��ارات‪ ،‬وت �ش��رح‬ ‫كيفية امراقبة واأداء‪ ،‬حيث يقوم‬ ‫امراقب البلدي‪ ،‬في امرحلة اأولى‬ ‫بمعاينة السيارة إذا خرقت قواعد‬ ‫ال ��وق ��وف ام � ��ؤدى ع �ن��ه‪ ،‬ث ��م يضع‬ ‫إش�ع��ارا على الواجهة الزجاجية‬ ‫للسيارة‪ ،‬ويمهل صاحب السيارة‬ ‫خ� �م ��س دق � ��ائ � ��ق ك� �ف� �ت ��رة إش� �ع ��ار‬ ‫اقتناء ت��ذك��رة ال��وق��وف م��ن أق��رب‬ ‫ماكينة‪ ،‬وف��ي ح��ال��ة ع��دم امتثاله‬ ‫ي�ح��رر محضر ح��ال��ة ال�خ��رق دون‬ ‫تثبيت "ال�ص��اب��و"‪ ،‬حيث يتوجب‬ ‫ع �ل��ى ص ��اح ��ب ال� �ع ��رب ��ة م��وض��وع‬ ‫ال� �خ ��رق أداء غ ��رام ��ة ‪ 40‬دره �م ��ا‪.‬‬ ‫أم��ا ف��ي ام��رح�ل��ة ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬أي عدم‬ ‫أداء ام� �س� �ت� �ح� �ق ��ات ع � ��ن ال � �خ ��رق‬ ‫اأول للسيارة نفسها‪ ،‬التي تتم‬ ‫معاينتها ف��ي ح��ال��ة خ��رق للمرة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬ي ��وض ��ع اإش � �ع ��ار ع�ل��ى‬ ‫ال ��واج� �ه ��ة ال��زج��اج �ي��ة ل �ل �س �ي��ارة‪،‬‬ ‫وي �م �ه��ل ص��اح �ب �ه��ا ع �ش��ر دق��ائ��ق‬ ‫اقتناء ت��ذك��رة ال��وق��وف وتسوية‬ ‫وض�ع�ي��ة ع��رب�ت��ه‪ ،‬وف��ي ح��ال��ة ع��دم‬ ‫امتثال صاحبها‪ ،‬يحرر محضر‬ ‫حالة الخرق مع تثبيت "الصابو"‬ ‫ح � �ي� ��ث ي � �ت� ��وج� ��ب ع � �ل� ��ى ص ��اح ��ب‬ ‫السيارة أداء مستحقات امرحلة‬

‫اأول� ��ى وام� �ح ��ددة ف��ي ‪ 40‬دره�م��ا‬ ‫وم �س �ت �ح �ق��ات ام ��رح� �ل ��ة ال �ث��ان �ي��ة‬ ‫وام �ح��ددة ف��ي ‪ 60‬دره�م��ا‪ ،‬ويكون‬ ‫ام � �ج � �م � ��وع‪ ،‬م� ��ائ� ��ة دره � � � ��م وه �م ��ا‬ ‫غرامتن‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان ام � �ج � �ل� ��س ال� �ج� �م ��اع ��ي‬ ‫للمدينة‪ ،‬الذي رفع من مساهمته‬ ‫في شركة "التنمية امحلية" من ‪39‬‬ ‫في امائة إلى ‪ 51‬في امائة‪ ،‬صادق‬ ‫خ� ��ال دورت� � ��ه ال� �ع ��ادي ��ة أك �ت��وب��ر‬ ‫‪ 2010‬ع � �ل� ��ى دف� � �ت � ��ر ال� �ت� �ح� �م ��ات‬ ‫ال � � � ��ذي ي � �ح� ��دد م � � ��دة ااس � �ت � �غ ��ال‬ ‫واال � �ت� ��زام� ��ات ام �ت �ع �ل �ق��ة بتسيير‬ ‫وتدبير هذا امرفق‪ ،‬وكذا اتفاقية‬ ‫اس �ت �غ��ال��ه وال� � �ق � ��رار ال�ت�ن�ظ�ي�م��ي‬ ‫ا��تعلقن بتنظيم الوقوف امؤدى‬ ‫عنه بامجال الحضري للعاصمة‪.‬‬ ‫وتعد "شركة التنمية امحلية"‬ ‫تابعة لصندوق اإيداع والتدبير‬ ‫ومكلفة بتطوير وت��دب�ي��ر م��راف��ق‬ ‫أماكن وقوف السيارات بمجموع‬ ‫ت��راب الجماعة الحضرية للرباط‬ ‫وذل ��ك بشكل ت��دري �ج��ي‪ .‬وينطلق‬ ‫تفعيل امقتضيات الجديدة بعد‬ ‫مصادقة امجلس الجماعي مدينة‬ ‫ال � ��رب � ��اط خ � ��ال دورت� � � ��ه ال� �ع ��ادي ��ة‬ ‫أك �ت��وب��ر ‪ 2011‬ع �ل��ى ال�ت�ع��دي��ات‬ ‫ال �ت��ي ق��ام��ت ب�ه��ا وزارة ال��داخ�ل�ي��ة‬ ‫وام �ت �ع �ل �ق��ة ب ��ال� �ق ��رار ال�ت�ن�ظ�ي�م��ي‬ ‫وب�ع��ض ب�ن��ود اات�ف��اق�ي��ة امتعلقة‬ ‫ب �ت �ن �ظ �ي��م ال � ��وق � ��وف ام� � � ��ؤدى ع�ن��ه‬ ‫بامجال الحضري مدينة الرباط‪.‬‬

‫ص� � � ��در‪ ،‬أخ� � �ي � ��را‪ ،‬ع � ��ن م� �ن� �ش ��ورات‬ ‫ال �ق �ص �ب��ة ال �ط �ب �ع��ة اأول� � ��ى ل �ك �ت��اب ت�ح��ت‬ ‫ع �ن��وان "ه �ك��ذا تكلمت درع ��ة"‪ ،‬ب�م�ب��ادرة‬ ‫من مجموعة من الباحثن تحت إشراف‬ ‫الكاتب عبد العزيز الراشدي‪ ،‬وهو عبارة‬ ‫ع ��ن م �ش ��روع ت��وث �ي��ق ال� �ت ��راث ال ��ام ��ادي‬ ‫بواحات وادي درعة‪.‬‬ ‫وي�ض��م ه��ذا ال�ك�ت��اب‪ ،‬ال ��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 549‬صفحة م��ن القطع امتوسط‪،‬‬ ‫وام �ن �ج ��ز ب ��دع ��م م ��ن ام � �ب� ��ادرة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫للتنمية البشرية‪ ،‬مجموعة من القصائد‬ ‫ال �ش �ع��ري��ة وال��زج �ل �ي��ة ام��رت �ب��ة ف ��ي ث��اث��ة‬ ‫ع �ش��ر ف �ص��ا‪ ،‬ح �ي��ث ي�ح �م��ل ك ��ل فصل‬ ‫عنوانا ك� "الرسمة" و"الركبة" و"وأقال"‬ ‫و"ال �س �ق ��ل" و"ال� �ح� �ض ��رة" و"ال �ط �ح��ان��ي"‬ ‫و"ال � �ش � �م � ��رة" و"ال� � � �ك � � ��درة" و"أح � � � ��واش"‬ ‫و"أحيدوس"‪.‬‬

‫طريق البحر ما بن «دور القصدير» وفيات الهرهورة اأنيقة‬

‫الرباط‪ :‬دينا الدردابي‬ ‫ع� � �ل � ��ى ط � � � ��ول ال � �س� ��اح� ��ل‬ ‫اأط � � �ل � � �س � � ��ي ال� � � � ��راب� � � � ��ط ب ��ن‬ ‫م ��دي� �ن� �ت ��ي ال� � ��رب� � ��اط وس � ��ا‪،‬‬ ‫ت �ص��ادف��ك م �ن��اظ��ر م�خ�ت�ل�ف��ة‪.‬‬ ‫البحر على يمينك وامناطق‬ ‫ال �س �ك �ن �ي��ة ع �ل��ى ي� �س ��ارك‪ ،‬إن‬ ‫ك�ن��ت ق��ادم��ا م��ن م��دي�ن��ة سا‬ ‫وم� �ت ��وج� �ه ��ا ن� �ح ��و م �خ �ت �ل��ف‬ ‫ام �ن��اط��ق ام �ح ��اذي ��ة ل�س��اح��ل‬ ‫العاصمة‪ .‬في هذه اأيام من‬ ‫الشتاء‪ ،‬يبدو البحر غاضبا‬ ‫ح � �ي� ��ث ت � �ت � �ع� ��ال� ��ى اأم � � � � ��واج‬ ‫م � �ت� ��راط � �م� ��ة م� � ��ع ال� �ص� �خ ��ور‬ ‫تلقي برذاذها على سالكي‬ ‫"ط��ري��ق ال �ب �ح��ر" ك �م��ا يطلق‬ ‫ع� �ل� �ي ��ه س� � �ك � ��ان ال� �ع ��اص� �م ��ة‪.‬‬ ‫طريق يحملك ما بن عوالم‬

‫م� �خ� �ت� �ل� �ف ��ة‪ ،‬م� � ��ا ب� � ��ن ال� �ف� �ق ��ر‬ ‫وال �غ �ن��ى وم ��ا ب ��ن ال �ظ��روف‬ ‫امعيشية الصعبة ومظاهر‬ ‫الترف وااستجمام‪.‬‬ ‫وأن � ��ت ق � ��ادم م ��ن م��دي�ن��ة‬ ‫سا‪ ،‬تجد مختلف البنايات‬ ‫على يسارك‪ .‬بنايات تعكس‬ ‫إل � ��ى ح ��د م ��ا م � ��دى غ �ن��ى أو‬ ‫ف� �ق ��ر س� �ك ��ان� �ه ��ا‪ .‬وأن � � ��ت ت�م��ر‬ ‫م��ن ه�ن��اك‪ ،‬ت �ت��راء ى ل��ك شبه‬ ‫ب�ن��اي��ات م�ي��زت�ه��ا اأس��اس�ي��ة‬ ‫ال �ع �ش��وائ �ي��ة‪ ،‬ح �ي��ث أن �ه��ا ا‬ ‫ت �م��ت ل �ل �ن �ظ��ام ب �ص �ل��ة‪ .‬دور‬ ‫م��ن القصدير تفصل بينها‬ ‫أزق � � ��ة ض �ي �ق ��ة وت �ت��وس �ط �ه��ا‬ ‫م �ي��اه "ال � ��واد ال� �ح ��ار"‪ .‬لست‬ ‫م �ض �ط��را إل� ��ى ال ��دخ ��ول إل��ى‬ ‫ه ��ذا ال�ت�ج�م��ع ل��اط��اع على‬ ‫ه� � � � ��ذا اأم� � � � � ��ر ح� � �ي � ��ث ي � �ب� ��دو‬ ‫ذل� ��ك واض� �ح ��ا ع �ب��ر ف�ت�ح��ات‬ ‫تتوسط الجدار الذي يغطي‬ ‫هذا التجمع‪.‬‬

‫يه ه‬ ‫اأيام من‬ ‫الشتاء يبدو‬ ‫البحر غاضبا‬ ‫حيث تتعاى‬ ‫اأمواج‬ ‫مراطمة مع‬ ‫الصخو‬

‫مدير النشر‬ ‫يومية تصد عن‬ ‫مجموعة صحافة العواصم‬ ‫‪Press capitals group SARL‬‬

‫علي ليلي‬ ‫التوزيع ‪ :‬سابريس‬ ‫امطبعة ‪ :‬ماروك سوار‬

‫ت �ت �ق��دم ع �ل��ى ط ��ول ال�ش��ري��ط‬ ‫ال� �س ��اح� �ل ��ي ف� �ت� �ب ��دأ ب� �ع ��ض م��ن‬ ‫م � �ظ ��اه ��ر ال � �غ � �ن ��ى ت � � �ت� � ��راء ى ل��ك‬ ‫ب ��وض ��وح‪ ،‬ح �ي��ث ت �ج��د ص�ف��وف��ا‬ ‫م �ت��راص��ة م��ن ال �ف �ي��ات ال �ف��اره��ة‬ ‫واأن �ي �ق��ة ع �ل��ى ج �ن �ب��ات ك ��ل من‬ ‫حي الفتح وحي امنزه‪ .‬يحملك‬ ‫ال �ت �ق��دم أك �ث��ر ف ��ي ه� ��ذا ال �ط��ري��ق‬ ‫ال �س��اح �ل��ي ن �ح��و ب �ل��دة ص�غ�ي��رة‬ ‫سيمتها الهدوء شتاء وال��رواج‬ ‫صيفا‪ .‬بلدة حديثة العهد إلى‬ ‫ح��د م��ا تتوسط ك��ا م��ن ال��رب��اط‬ ‫وال � �ص � �خ � �ي� ��رات‪ .‬ي �ت �ع �ل��ق اأم� ��ر‬ ‫بمدينة "الهرهورة"‪.‬‬ ‫ت �ع �ت �ب��ر "ال � �ه� ��ره� ��ورة" ب �ل��دة‬ ‫س��اح �ل �ي��ة ص� �غ� �ي ��رة‪ ،‬ت �ق ��ع ع�ل��ى‬ ‫ش ��اط ��ئ ال �ب �ح��ر وت �ح �ت��ل ج ��زء ا‬ ‫ص � �غ � �ي� ��را ع � �ل� ��ى ط � � ��ول ام �ح �ي ��ط‬ ‫اأط �ل �س��ي‪ ،‬ب��ال �ق��رب م��ن ال��رب��اط‬ ‫وهي تنتمي لعمالة الصخيرات‬ ‫ت� � �م � ��ارة‪ .‬ت �ت �م �ي��ز "ال � �ه � ��ره � ��ورة"‬ ‫ب ��ام� �ن ��ازل وال� �ف� �ي ��ات ال �ف �خ �م��ة‪،‬‬

‫امقر ااجتماعي‬ ‫‪ 97‬شارع حسن الصغير‪،‬‬ ‫الدارالبيضاء‪ ،‬امغرب‬ ‫اله ـ ــاتف‪0522451719 :‬‬ ‫الفاكـس‪0522440285 :‬‬

‫إض� ��اف� ��ة إل � ��ى ام� �ط ��اع ��م وب �ع��ض‬ ‫ال� � �ف� � �ن � ��ادق ال � �ف � �خ � �م� ��ة‪ .‬وي �ط �غ ��ى‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا ط��اب��ع ام �ب��ان��ي السكنية‬ ‫ال � �ح � ��دي � �ث � ��ة واأن� � � �ي� � � �ق � � ��ة‪ ،‬وه � ��ي‬ ‫م �ع��روف��ة ب�م�ن�ت��زه�ه��ا ال �غ��اب��وي‬ ‫"غ��اب��ة ه ��ره ��ورة" ام �م �ي��ز‪ .‬تضم‬ ‫ه��ذه امدينة الساحلية مجمعا‬ ‫ب�ح��ري��ا ت��رف�ي�ه�ي��ا ش�ي��د ب��ه أك�ب��ر‬ ‫م �س �ب��ح ب ��إف ��ري �ق �ي ��ا‪ .‬وم � ��ن أب� ��رز‬ ‫اأم� � ��اك� � ��ن ال � �ت� ��ي ي� �ك� �ث ��ر ع �ل �ي �ه��ا‬ ‫ااس�ت�ق�ب��ال ت�ج��د م�ق��اه��ي ش��ارع‬ ‫م � ��واي ع �ب��د ال �ل ��ه ال �ت ��ي ت�ع�ت�ب��ر‬ ‫م� �ت� �ن� �ف� �س ��ا ت ��رف� �ي� �ه� �ي ��ا ل� �س� �ك ��ان‬ ‫ام �ن �ط �ق��ة‪ .‬وت �ع �ت �ب��ر "ه� ��ره� ��ورة"‬ ‫ك��ذل��ك وج�ه��ة ترفيهية م��ن يحل‬ ‫ع � �ل� ��ى ام � �ن� �ط� �ق ��ة م� � ��ن ض � �ي� ��وف‪.‬‬ ‫وأن� � � � ��ت ق� � � � ��ادم م� � ��ن ال� �ع ��اص� �م ��ة‬ ‫اإداري��ة متجها إلى تمارة عبر‬ ‫ال �ط��ري��ق ال�س��اح�ل�ي��ة‪ ،‬س�ت��اح��ظ‬ ‫ب �ع��د اج �ت �ي��ازك ع ��دة أم� �ت ��ار م��ن‬ ‫م��دخ��ل ام��دي �ن��ة‪ ،‬وت �ح��دي��دا على‬ ‫ال�ج�ه��ة ال �ي �س��رى‪ ،‬م�ج�م��وع��ة من‬

‫ال�ط��اوات امتراصة في انتظام‬ ‫وم�ظ�ل�ل��ة ب�خ�ي��م م��رب�ع��ة ال�ش�ك��ل‪.‬‬ ‫ه��ذه ه��ي م�ق��اه��ي ش��ارع م��واي‬ ‫ع�ب��د ال �ل��ه ف��ي "ه ��ره ��ورة"‪ .‬ه��ذه‬ ‫ال� �ب� �ل ��دة ال� �ص� �غ� �ي ��رة‪ ،‬ال� �ت ��ي ه��ي‬ ‫وال �ب �ح��ر ص� �ن ��وان ا ي �ف �ت��رق��ان‪،‬‬

‫إدارة التحرير‬ ‫‪ ،23‬زنقة واد امخازن‬ ‫أكدال‪ ،‬الرباط‬

‫الهاتف‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫الفاكس‪0537674174 :‬‬ ‫ص ب ‪ 8902 :‬أكدال ‪ /‬الرباط‬

‫ت�ح��اول أن تلبي ن��داء العامية‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ت��م ب�ن��اء م��اري�ن��ا مصغرة‬ ‫ع �ل��ى س��اح �ل �ه��ا ال �ب �ح��ري ح�ت��ى‬ ‫ت �ص �ب��ح م ��ن ك �ب��ري��ات ام �ق��اص��د‬ ‫السياحية‪ ،‬خصوصا السياحة‬ ‫الشاطئية ومقصدا ترفهيا من‬ ‫ط ��راز ام ��دن ال�س��اح�ل�ي��ة ال�ك�ب��رى‬ ‫مثل أغادير وأصيلة‪.‬‬ ‫تعرف "الهرهورة" في فترة‬ ‫الصيف إقباا كثيفً حتى تكاد‬ ‫ا ت�ج��د م�ك��ان��ا ت�ج�ل��س ف�ي��ه من‬ ‫ك�ث��رة ال��واف��دي��ن عليها مغاربة‬ ‫و أج ��ان ��ب‪ .‬وف ��ي ف �ص��ل ال�ش�ت��اء‬ ‫تكون قبلة الحامن والباحثن‬ ‫ع��ن ال�ه��دوء ورؤي��ة التساقطات‬ ‫امطرية على امحيط اأطلسي‪.‬‬ ‫ول � ��ن ي� �ج ��د ع � �ش ��اق ال �س �ه��ر‬ ‫والليل مكانا أفضل من امقاهي‬ ‫وام �ط��اع��م وام ��اه ��ي ام��وج��ودة‬ ‫ب �ك� �ث ��رة ف� ��ي "ال� � �ه � ��ره � ��ورة"‪ ،‬م��ن‬ ‫أه�م�ه��ا م�ط�ع��م "م �ي��رام��ار" ال��ذي‬ ‫ي� �ع ��ان ��ق أم� � � ��واج اأط� �ل� �س ��ي ف��ي‬

‫البريد اإلكتروني ‪:‬‬ ‫‪elassimapost@gmail.com‬‬ ‫فيس بوك ‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.facebook.com/elassimapost‬‬

‫تويتر‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.twitter.com/elassimapost‬‬

‫رقم الحساب التجاري وفا بنك ‪RIB : Attijari wafa bank :007 810 000 301 700 000 015 579‬‬

‫تناغم ب��دي��ع‪ .‬ه��ذا امطعم يقدم‬ ‫وج� �ب ��ات ب �ح��ري��ة م ��ن اأس� �م ��اك‬ ‫الطازجة وفواكه البحر اللذيذة‬ ‫وغ �ي��ر ب�ع�ي��د ع �ن��ه ي��وج��د ف�ن��دق‬ ‫ون ��ادي ال�ي��اس�م��ن‪ ،‬ف �ن��دق فخم‬ ‫ي� �ط ��ل ع� �ل ��ى ش� ��رف� ��ة اأط� �ل� �س ��ي‪،‬‬ ‫وم � �ك� ��ان ف ��ري ��د وج �م �ي ��ل وف �خ��م‬ ‫لعشاق اأم��اك��ن ام�ت��رف��ة‪ ،‬تخيم‬ ‫ع� �ل� �ي ��ه أج� � � � � ��واء م� � ��ن ال� �ف� �خ ��ام ��ة‬ ‫واأص� � � ��ال� � � ��ة ام� � �غ � ��رب� � �ي � ��ة‪ .‬ول� ��ن‬ ‫ي �ب �ح��ث ع� �ش ��اق ال� �ط� �ع ��ام ك �ث �ي��رً‬ ‫ع � ��ن ام � �ط� ��اع� ��م أن � �ه � ��ا م� ��وج� ��دة‬ ‫ب�ك�ث��رة ف��ي "ال �ه��ره��ورة" وتلبي‬ ‫ج�م �ي��ع ااح �ت �ي��اج��ات ال�خ��اص��ة‬ ‫ب��ال��زائ��ري��ن ام �غ��ارب��ة واأج��ان��ب‬ ‫م � ��ن م� �ط� �ب ��خ م� �غ ��رب ��ي وم �ط �ب��خ‬ ‫إس � �ب� ��ان� ��ي م � � � ��رورً ب��ال �ف��رن �س��ي‬ ‫وحتى امطاعم ذات التخصص‬ ‫ب� ��ال� ��وج � �ب� ��ات ال � �س ��ري� �ع ��ة ك �ل �ه��ا‬ ‫م ��وج ��ودة ع �ل��ى م ��ر ال �ب �ص��ر في‬ ‫ب �ل��دة أق ��ل م ��ا ي �ق��ال ع �ن�ه��ا إن�ه��ا‬ ‫اأحلى واأجمل‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫طلحة جبريل‬

‫ملف الصحافة ‪ 22 :‬ص ‪2013‬‬ ‫رقم اإيداع القانوني‪:‬‬


‫‪4‬‬

‫خارج امغرب‬

‫> العدد‪116 :‬‬ ‫< الثاثاء ‪ 18‬ربيع الثاني ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬فبراير ‪2014‬‬

‫ليبيا حتفي بالذكرى الثالثة لثورة فبراير‬ ‫أبو سهمن‪ :‬تم ااتفاق على إجراء اانتخابات في أقرب وقت ممكن < زيدان‪ :‬الثورة حققت نجاحات مهمة في امسارات الدبلوماسية‬

‫ينظم ف��ي (م��رك��ز البحرين الدولي‬ ‫ل � �ل � �م � �ع ��ارض) ب ��ام � �ن ��ام ��ة‪ ،‬م � ��ا ب � ��ن ‪ 9‬و‬ ‫‪ 12‬م� � ��ارس ام� �ق� �ب ��ل‪ ،‬م ��ؤت �م��ر وم �ع ��رض‬ ‫ال �ش��رق اأوس ��ط ال �ح��ادي ع�ش��ر للعلوم‬ ‫الجيولوجية "جيو ‪."2014‬‬ ‫وم��ن امتوقع أن يستقطب الحدث‬ ‫أك�ث��ر م��ن ‪ 1400‬م��ن ال�خ�ب��راء والباحثن‬ ‫وامسؤولن وامختصن في مجال علوم‬ ‫الجيولوجيا‪ ،‬من دول الخليج العربية‪،‬‬ ‫ودول ب ��ال � �ش ��رق اأوس � � � ��ط واات � �ح � ��اد‬ ‫اأورب � � ��ي وق� � ��ارة آس �ي��ا وغ �ي ��ره ��ا‪ ،‬وم��ن‬ ‫امقرر أن يشارك في امعرض امصاحب‬ ‫أزي��د م��ن ‪ 120‬شركة نفط عامية‪ ،‬تمثل‬ ‫أكثر من ‪ 20‬دولة‪.‬‬ ‫وأوضح الشيخ أحمد بن محمد آل‬ ‫خليفة‪ ،‬وزير امالية‪ ،‬في تصريح صحافي‪ ،‬أن أهمية مؤتمر ومعرض الشرق اأوسط‬ ‫للعلوم الجيولوجية تكمن ف��ي تقديمه أفضل التقنيات الحديثة ف��ي مجال النفط‬ ‫وااستكشافات والعلوم الجيولوجية التي أثرت في قطاع النفط في منطقة الشرق‬ ‫اأوسط ومنطقة الخليج العربي خصوصا‪.‬‬

‫ليبيون يحتفلون بذكرى ثورة ‪ 17‬فبراير (أرشيف)‬

‫ح� �ي ��ى ن� � � ��وري أب � � ��و س �ه �م��ن‪،‬‬ ‫رئ �ي ��س ام��ؤت �م��ر ال��وط �ن��ي ال �ع ��ام‪،‬‬ ‫"ث � � ��وار ل �ي �ب �ي��ا اأش� � � ��اوس ح ��راس‬ ‫ال��وط��ن ف��ي ك��اف��ة رب��وع��ه"‪ ،‬وترحم‬ ‫أب� � ��و س �ه �م ��ن ف � ��ي ال� �ك� �ل� �م ��ة ال �ت��ي‬ ‫وجهها للشعب الليبي بمناسبة‬ ‫ال ��ذك ��رى ال �ث��ال �ث��ة ل� �ث ��ورة ال �س��اب��ع‬ ‫عشر من فبراير على أروح شهداء‬ ‫ال��وط��ن وال��واج��ب‪ ،‬داع�ي��ا بالشفاء‬ ‫ال� �ع ��اج ��ل ل �ل �ج��رح��ى وام� �ص ��اب ��ن‪،‬‬ ‫ك� �م ��ا ح� �ي ��ى أب � ��و س �ه �م��ن ال� �ث ��وار‬ ‫ام�خ�ل�ص��ن ال��ذي��ن ت �ن ��ادوا م��ن كل‬ ‫ام��دن لتحرير الجنوب وصد كيد‬ ‫أت �ب��اع ال�ن�ظ��ام ال�س��اب��ق للنيل من‬ ‫ذلك الجزء الغالي علينا جميعا‪،‬‬ ‫وتاحموا مع ث��وار الجنوب ومع‬ ‫ال � �ض � �ب ��اط وض� � �ب � ��اط ال � �ص� ��ف م��ن‬ ‫جيشنا الوطني ام�غ��وار وحققوا‬ ‫النصر امبن‪.‬‬ ‫واس �ت �ع��رض أب ��و س�ه�م��ن في‬ ‫ك �ل �م �ت��ه ام� ��راح� ��ل ال� �ت ��ي م � ��رت ب�ه��ا‬ ‫ث � ��ورة ال �س��اب��ع ع �ش��ر م ��ن ف �ب��راي��ر‬ ‫منذ انطاقها وح�ت��ى انتصارها‬ ‫وال �ظ��روف وال�ص�ع��وب��ات ال�ت��ي مر‬ ‫ب�ه��ا ام��ؤت �م��ر ال��وط �ن��ي ال �ع��ام منذ‬ ‫انتخابه والقوانن والقرارات التي‬ ‫صدرت عنه‪.‬‬ ‫وأعلن رئيس امؤتمر الوطني‬ ‫ال� �ع ��ام‪ ،‬أب ��و س �ه �م��ن‪ ،‬أن ام��ؤت �م��ر‬ ‫ق ��د ت��وص��ل ف ��ي ج�ل�س��ة أول أم��س‬ ‫إل��ى ت��واف��ق ب��ن ك�ت��ل ومستقلن‪،‬‬ ‫للذهاب إل��ى انتخابات في أسرع‬ ‫وقت وأن يسلم قانون اانتخابات‬

‫إلى امفوضية العليا لانتخابات‬ ‫في زمن أقصاه نهاية شهر مارس‬ ‫‪ ،2014‬وكذلك التوافق على تعديل‬ ‫دستوري يتعلق بحقوق امكونات‬ ‫ال �ل �غ ��وي ��ة وال� �ث� �ق ��اف� �ي ��ة‪ ،‬اأم� ��ازي� ��غ‬ ‫وال� � �ت� � �ب � ��و وال � � � � �ط� � � � ��وارق‪ ،‬وي� �م� �ك ��ن‬ ‫اأم��ازي��غ من اانضمام إل��ى لجنة‬ ‫ال �س �ت��ن ب��ام �ق �ع��دي��ن ام�خ�ص�ص��ن‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫ودع � � � � � � ��ا أب � � � � � ��و س� � �ه� � �م � ��ن ف ��ي‬ ‫ك�ل�م�ت��ه ال�ل�ي�ب�ي��ن وال �ل �ي �ب �ي��ات إل��ى‬ ‫ت �ن��اس��ي ال� �خ ��اف ��ات وال �ت �س��ام��ح‪،‬‬ ‫وأن ي�م�س�ح��وا ب��أي��دي ام �ح �ب��ة ما‬ ‫خلفته أي��دي التفريق والتمزيق‪.‬‬ ‫ونبه "أب��و سهمن" إل��ى أن ليبيا‬ ‫تتعرض في ه��ذه امرحلة مخاطر‬ ‫ج �م��ة م ��ن أع � ��داء ال �ح��ري��ة وأع� ��وان‬ ‫الجهل والتخلف في محاولة منهم‬ ‫لعرقلتها وص��ده��ا ع��ن أه��داف�ه��ا‪..‬‬ ‫مؤكدا أن الثورة ستمضي بعون‬ ‫ال �ل��ه وب �ج �ه��ود ال �ث ��وار امخلصن‬ ‫وس�ت�ش��ق ط��ري�ق�ه��ا ب��ن ام�ص��اع��ب‬ ‫وامتاعب موقنة ب��أن الليل وراءه‬ ‫نهار وأن اإيمان يعقبه انتصار‪.‬‬ ‫ك �م��ا ه �ن��أ ع �ل��ي زي � ��دان رئ�ي��س‬ ‫الحكومة ام��ؤق�ت��ة الشعب الليبي‬ ‫بالذكرى الثالثة لثورة ‪ 17‬فبراير‪،‬‬ ‫وق ��ال ف��ي تهنئة للشعب الليبي‬ ‫ع�ب��ر ال �ق �ن��اة ال��وط�ن�ي��ة إن م��ن حق‬ ‫ال�ل�ي�ب�ي��ن أن ي�ف��رح��وا ويبتهجوا‬ ‫في هذا اليوم‪ ،‬ومن حق الليبين‬ ‫أن ي� �ق� �ف ��وا إج� � � ��اا وإك � � �ب� � ��ارا م��ن‬ ‫ض �ح��وا ب��أرواح �ه��م م��ن أج ��ل ه��ذا‬

‫ال��وط��ن‪ ،‬وح ��ق لليبين أن يقفوا‬ ‫إك �ب��ارا وإج� ��اا م��ن ف �ق��دوا أج ��زاء‬ ‫م��ن أجسامهم‪ ،‬وج��رح��وا م��ن أجل‬ ‫ه � ��ذا ال� ��وط� ��ن‪ ،‬وح � ��ق ل �ل �ي �ب �ي��ن أن‬ ‫ي�ق�ف��وا إك �ب��ارا وإج� ��اا م��ن ت��اه��وا‬ ‫وضاعوا‪ ،‬وفقدوا إلى اليوم‪ ،‬ولم‬ ‫ي �ع��ودوا إل�ي�ن��ا‪ ،‬أن�ه��م خ��رج��وا في‬ ‫سبيل الوطن‪.‬‬ ‫وأض��اف في كلمته‪" :‬أحييكم‬ ‫مرة أخرى‪ ،‬وأبارك لكم هذا العيد‬ ‫جميعا‪ ،‬وأتمنى أن يعيده علينا‬ ‫أع � ��وام � ��ا م � ��دي � ��دة‪ ،‬ون � �ح� ��ن ن �ن �ج��ز‬ ‫ون �ح �ق��ق م ��ا أرادت ه� ��ذه ال� �ث ��ورة‬ ‫أن تحققه ل�ل�ش�ع��ب‪ ،‬ول �ل��وط��ن من‬ ‫أج��ل أن يعمر ويتقدم ويسعد به‬ ‫أبناؤه‪ ،‬مساكم الله بالخير‪ ،‬وكل‬ ‫ع ��ام وأن �ت��م ب�خ�ي��ر‪ ،‬ع��اش��ت ليبيا‬ ‫حرة مستقلة أبية‪ ،‬وعاش شعبها‬ ‫عظيما مبجا عزيزا"‪.‬‬ ‫وأكد رئيس الحكومة امؤقتة‬ ‫أن الثورة الليبية حققت نجاحات‬ ‫مهمة في امسارات الدبلوماسية‪،‬‬ ‫ولها حاليا عاقات جيدة مع كل‬ ‫دول العالم‪.‬‬ ‫وقال رئيس الحكومة في كلمة‬ ‫وجهها للشعب الليبي بمناسبة‬ ‫الذكرى الثالثة لثورة ‪ 17‬فبراير‪،‬‬ ‫إن اسم ليبيا أصبح محل ترحيب‬ ‫ب� ��ن ب � �ل� ��دان ال� �ع ��ال ��م ال � �ت ��ي ت�ف�ت��ح‬ ‫أبوابها لليبين‪ ،‬وهذا تأكد أيضا‬ ‫من خال انطاق الجرحى للعديد‬ ‫من دول العالم بدء من إندونيسيا‬ ‫ش��رق��ا وان �ت �ه ��اء ب��أم �ي��رك��ا وك �ن��دا‬

‫لتلقي العاج والترحاب من هذه‬ ‫الدول‪.‬‬ ‫وأض� � � � � � ��اف أن ه � � � ��ذا ال� �ج� �ه ��د‬ ‫ال��دب �ل��وم��اس��ي وال �س �ي��اس��ي حقق‬ ‫عاقات وطيدة مع مختلف بلدان‬ ‫ال�ع��ال��م‪ ،‬وأن ال�س�ف��ارات والبعثات‬ ‫ت �س��اه��م ح��ال �ي��ا م ��ع ال�ل�ي�ب�ي��ن في‬ ‫ب�ن��اء دول�ت�ه��م وب�ن��اء مؤسساتهم‬ ‫امدنية ومؤسسات امجتمع امدني‬ ‫وت ��أه� �ي ��ل ال� � �ك � ��وادر وت �ط ��وي ��ره ��ا‪.‬‬ ‫وأك� ��د "زي � � ��دان" أن ع �ل��ى ال�ل�ي�ب�ي��ن‬ ‫أن يفتخروا ويعتزوا بأنهم بنوا‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬ويقدمون للعالم كل يوم‬ ‫أمثلة ع��ن التحدي وإث�ب��ات ال��ذات‬ ‫بإرادة وإصرار‪.‬‬ ‫ك�م��ا ق ��دم وي�ل�ي��ام ه�ي��غ‪ ،‬وزي��ر‬ ‫ال �خ��ارج �ي��ة ال�ب��ري�ط��ان�ي��ة‪ ،‬تهانيه‬ ‫للشعب الليبي بمناسبة الذكرى‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة ل �ث��ورة ال �س��اب��ع ع�ش��ر من‬ ‫ف�ب��راي��ر‪ ،‬وق ��ال ف��ي ب�ي��ان صحافي‬ ‫ح �س��ب م ��ا أف� � ��ادت وك ��ال ��ة اأن �ب��اء‬ ‫الليبية‪" :‬إنني أقدم تهاني لليبين‬ ‫الذين قدموا التضحيات من أجل‬ ‫الحرية‪ ،‬وحققت الثورة طموحات‬ ‫ال �ش �ع��ب ف ��ي ب �ن��اء ل�ي�ب�ي��ا وح��ري��ة‬ ‫التعبير وال �ق �ي��ام ب ��دور ف�ع��ال في‬ ‫تحقيق مستقبل بادهم"‪.‬‬ ‫وأك��د وزي��ر الخارجية حرص‬ ‫الحكومة البريطانية والتزامها‬ ‫ب ��دع ��م ل �ي �ب �ي��ا ل �ل �ت �غ �ل��ب ع �ل��ى إرث‬ ‫أرب � � ��ع ع � �ق ��ود م� ��ن ح� �ك ��م ال� �ق ��ذاف ��ي‬ ‫وت��أث �ي��ره ع�ل��ى ال�ب�ل��دي��ن‪ ،‬وأض��اف‬ ‫أن ليبيا حققت تقدما منذ ‪2011‬‬

‫ول �ك��ن م ��ا ت � ��زال ت ��واج ��ه ت �ح��دي��ات‬ ‫كبيرة وهناك حاجة ملحة للعمل‬ ‫لتحقيق تطلعات ال�ث��ورة ووض��ع‬ ‫دس� � �ت � ��ور ج� ��دي� ��د ي � �ك� ��رس ح �ق��وق‬ ‫اإنسان لكل الليبين‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه ق ��دم ط ��ارق م�ت��ري‪،‬‬ ‫ام� �م� �ث ��ل ال� � �خ � ��اص ل� ��أم� ��ن ال� �ع ��ام‬ ‫لأمم امتحدة في ليبيا‪ ،‬التهاني‬ ‫للشعب الليبي بمناسبة الذكرى‬ ‫ال�س�ن��وي��ة ال�ث��ال�ث��ة ل �ث��ورة ال�س��اب��ع‬ ‫ع �ش��ر م ��ن ف �ب ��راي ��ر ال� �ت ��ي أط��اح��ت‬ ‫ب �ن �ظ��ام ااس� �ت� �ب ��داد‪ .‬وأك � ��د ط ��ارق‬ ‫متري في تهنئته التزام بعثة اأمم‬ ‫امتحدة للدعم ف��ي ليبيا الراسخ‬ ‫ب �م��واص �ل��ة ال �ع �م��ل م ��ع ال�ل�ي�ب�ي��ن‬ ‫كافة في السعي لتحقيق أهدافهم‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ال�ك�ب�ي��رة‪ ،‬ول��اس�ت�ج��اب��ة‬ ‫لتطلعاتهم إلى بناء دولة القانون‬ ‫وام � �س� ��اواة وال� �ح ��ري ��ات‪ ،‬وض �م��ان‬ ‫اأمن وااستقرار‪.‬‬ ‫وت� ��وال� ��ت ت �ه��ان��ي ام��ؤس �س��ات‬ ‫العامة في ليبيا وك��ان من بينها‬ ‫ت�ه�ن�ئ��ة م�ن�ت�س�ب��و رئ��اس��ة اأرك� ��ان‬ ‫ال �ع��ام��ة ل�ل�ج�ي��ش ال�ل�ي�ب��ي ال�ش�ع��ب‬ ‫الليبي بالذكرى الثالثة لثورة ‪17‬‬ ‫ف�ب��راي��ر ام �ب��ارك��ة‪ ،‬وع �ب��ر منتسبو‬ ‫رئ��اس��ة اأرك��ان العامة ع��ن أسمى‬ ‫آي � � ��ات ال� �ت� �ه ��ان ��ي أب � �ن� ��اء ال �ش �ع��ب‬ ‫الليبي‪ ،‬داع��ن ال�ل��ه العلي القدير‬ ‫بهذه امناسبة أن يحفظ بادهم‬ ‫وش �ع �ب �ه��م وي� �ع ��م اأم � ��ن واأم � ��ان‬ ‫أرجاء الوطن كافة‪.‬‬ ‫(وكاات)‬

‫جون كيري ينتقد روسيا ويتهم نظام اأسد بامماطلة‬ ‫ان� � �ت� � �ق � ��د ج� � � � ��ون ك � � � �ي� � � ��ري‪ ،‬وزي� � � ��ر‬ ‫الخارجية اأميركي‪ ،‬بشدة ما سماه‬ ‫ال � � ��دور ال� ��روس� ��ي ف ��ي "اإب� � �ق � ��اء" ع�ل��ى‬ ‫الرئيس السوري بشار اأسد‪ ،‬متهما‬ ‫اأخير بامماطلة في محادثات السام‬ ‫والسعي للنصر على أرض امعركة‪.‬‬ ‫وق� � � � � ��ال ك � � �ي� � ��ري م � � ��ن ال � �ع ��اص � �م ��ة‬ ‫اإندونيسية جاكرتا خال جولة في‬ ‫آسيا والشرق اأوس��ط‪" :‬من الواضح‬ ‫أن اأس ��د ي�س�ع��ى ل�ك�س��ب ام �ع��رك��ة في‬ ‫س ��اح ��ة ال� �ق� �ت ��ال ول� �ي ��س ع �ب ��ر ط ��اول ��ة‬ ‫امفاوضات"‪.‬‬ ‫وأض��اف للصحافين أن "النظام‬ ‫ال� �س ��وري ي��واص��ل ام �م��اط �ل��ة وت��دم�ي��ر‬ ‫ب� � ��اده"‪ ،‬م �ش �ي��را إل� ��ى أن ذل� ��ك ي�ح��دث‬ ‫ب��دع��م م��ن "روس �ي ��ا وإي � ��ران وج�م��اع��ة‬ ‫حزب الله" على حد تعبيره‪.‬‬ ‫وأردف ق��ائ��ا ح�س��ب م��ا ورد في‬ ‫موقع شبكة بي بي سي‪" :‬كان يتعن‬ ‫على روس�ي��ا أن ت�ك��ون ج��زء م��ن الحل‬

‫ا أن تستمر ف��ي إم� ��داد ن �ظ��ام اأس��د‬ ‫بالدعم واأسلحة لضمان بقائه فترة‬ ‫أطول وهو ما يمثل العقبة الرئيسة"‪.‬‬ ‫وواص � � � ��ل ك � �ي� ��ري ه� �ج ��وم ��ه ع �ل��ى‬ ‫موسكو قائا إن "روسيا أظهرت في‬ ‫أكثر من محفل ع��ام التزامها بعملية‬ ‫ان �ت �ق��ال ال�س�ل�ط��ة‪ ،‬ل�ك�ن�ه��ا ل��م ت �ب��ذل أي‬ ‫جهد يذكر في سبيل تحقيق ذلك"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م �ح��ادث��ات ج�ن�ي��ف ‪ 2‬بن‬ ‫ط��رف��ي ال� �ص ��راع ال� �س ��وري ق��د ان�ت�ه��ت‬ ‫(ال�س�ب��ت) ف�ج��أة بعدما رف��ض ممثلو‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة م �ن��اق �ش��ة م �ق �ت��رح ت�ش�ك�ي��ل‬ ‫هيأة حكم انتقالية‪.‬‬ ‫ولم يحدد موعد لجولة ثالثة من‬ ‫امحادثات‪ ،‬لكن كيري قال إن الوايات‬ ‫ام� �ت� �ح ��دة م ��ا ت� � ��زال م �ل �ت��زم��ة ب�ع�م�ل�ي��ة‬ ‫ج �ن �ي��ف وك � ��ل ال �ج �ه��د ال��دب �ل��وم��اس��ي‬ ‫للوصول إلى حل سياسي‪.‬‬ ‫وك��ان امبعوث ال��دول��ي‪ ،‬اأخضر‬ ‫اإب� ��راه � �ي � �م� ��ي‪ ،‬ق � ��د ت� ��وج� ��ه ب ��اع� �ت ��ذار‬

‫مساعدات لأردن بقيمة ‪ 25‬مليون أورو‬ ‫أع� � �ل � ��ن غ� � �ي � ��رد م � ��ول � ��ر‪ ،‬وزي� � ��ر‬ ‫ال�ت�ن�م�ي��ة وال �ت �ع��اون ااق �ت �ص��ادي‬ ‫اأم � ��ان � ��ي‪ ،‬أم � ��س ف� ��ي ع � �م� ��ان‪ ،‬ع��ن‬ ‫ت�ق��دي��م ح�ك��وم��ة ب ��اده م�س��اع��دات‬ ‫إض��اف �ي��ة ل� � ��أردن ب �ق�ي�م��ة خمسة‬ ‫وعشرين مليون أورو‪.‬‬ ‫وج � � � ��اء ذل � � ��ك ب� �ح� �س ��ب ب� �ي ��ان‬ ‫ل � � � � ��وزارة ال �ت �خ �ط �ي ��ط وال � �ت � �ع� ��اون‬ ‫ال ��دول ��ي اأردن � �ي� ��ة‪ ،‬خ� ��ال جلسة‬ ‫م �ب��اح �ث��ات ب ��ن وزي � ��ر ال�ت�خ�ط�ي��ط‬ ‫اأردن� ��ي‪ ،‬إب��راه�ي��م س�ي��ف‪ ،‬وغيرد‬ ‫م��ول��ر‪ ،‬ت�ن��اول��ت ع��اق��ات ال�ت�ع��اون‬ ‫ااق �ت �ص��ادي‪ ،‬وام �س��اع��دات امالية‬ ‫والتقنية اأمانية امقدمة لأردن‪،‬‬ ‫وام �س��اه �م��ة ف��ي ت�م��وي��ل م�ش��اري��ع‬ ‫تنموية ذات اأولوية‪.‬‬ ‫وأوض � � ��ح ال �ب �ي ��ان أن خ�م�س��ة‬ ‫ع �ش��ر م �ل �ي��ون أورو س�ت�خ�ص��ص‬ ‫لدعم قطاع امياه باأردن‪ ،‬وعشرة‬ ‫م ��اي ��ن أورو‪ ،‬ت � �ق ��دم م� ��ن خ ��ال‬ ‫ص� �ن ��دوق اأم � ��م ام �ت �ح��دة ل��رع��اي��ة‬ ‫ال �ط �ف ��ول ��ة (ال� �ي ��ون� �ي� �س ��ف)‪ ،‬وذل� ��ك‬ ‫م �س ��اع ��دة اأردن ع �ل��ى م��واج �ه��ة‬ ‫اأعباء امتزايدة نتيجة استضافة‬ ‫الاجئن السورين‪.‬‬ ‫وأض� � ��اف أن إب ��راه� �ي ��م س�ي��ف‬ ‫أط� �ل ��ع ال � ��وزي � ��ر اأم � ��ان � ��ي وال ��وف ��د‬ ‫ام � � ��راف � � ��ق ل� � ��ه ع � �ل� ��ى ال � �ت � �ح� ��دي� ��ات‬ ‫ااق �ت �ص��ادي��ة ال��راه �ن��ة وال�ت�ب�ع��ات‬ ‫اإنسانية وامالية التي يتحملها‬ ‫اأردن‪ ،‬نتيجة اأوض��اع السائدة‬

‫ف � � ��ي ام� � �ن� � �ط� � �ق � ��ة‪ ،‬وم � � � ��ن ض �م �ن �ه��ا‬ ‫اس � �ت � �ض� ��اف� ��ة أع � � � � ��داد ك � �ب � �ي� ��رة م��ن‬ ‫ال ��اج� �ئ ��ن ال � �س� ��وري� ��ن وآث� ��اره� ��ا‬ ‫ام ��رت ��دة ع �ل��ى ب� � ��اده‪ ،‬م �ع��رب��ا عن‬ ‫اأم ��ل ف��ي إي �ج��اد ال�س�ب��ل الكفيلة‬ ‫ل �ت �ق��وي��ة وت� �ع ��زي ��ز ال � �ت � �ع� ��اون م��ع‬ ‫أمانيا في مجال الخطة الوطنية‬ ‫اأردن � � �ي� � ��ة ل �ت �م �ك��ن ام �ج �ت �م �ع��ات‬ ‫امستضيفة لاجئن السورين‪.‬‬ ‫وم � � ��ن ج � �ه � �ت� ��ه‪ ،‬أك � � ��د ال � ��وزي � ��ر‬ ‫اأم� � � � � ��ان� � � � � ��ي ع� � � �م � � ��ق ال� � � �ع � � ��اق � � ��ات‬ ‫ااق � �ت � �ص� ��ادي� ��ة وال � �ت � �ن � �م ��وي ��ة م��ع‬ ‫اأردن‪ ،‬ال��ذي يعد شريكا تنمويا‬ ‫مميزا لباده‪.‬‬ ‫ي� ��ذك� ��ر أن أم� ��ان � �ي� ��ا ت� �ع ��د م��ن‬ ‫أك�ب��ر ال ��دول ال��داع�م��ة ل ��أردن على‬ ‫ال� �ص� �ع� �ي ��د ال � �ث � �ن� ��ائ� ��ي‪ ،‬وت �ن �ق �س��م‬ ‫ام�س��اع��دات إل��ى منح وم�س��اع��دات‬ ‫تقنية وقروض تفضيلية ومبادلة‬ ‫دي��ون‪ ،‬باإضافة إل��ى الدعم الذي‬ ‫تقدمه من خال ااتحاد اأوربي‪.‬‬ ‫وب � � � �ن� � � ��اء ع� � �ل � ��ى ال� � �ب � ��رن � ��ام � ��ج‬ ‫التنموي ل��أع��وام (‪،)2014-2012‬‬ ‫ت � �ق� ��دم أم� ��ان � �ي� ��ا ل � � � ��أردن ال� �ت ��زام ��ا‬ ‫ب�م�ب�ل��غ ‪ 88.6‬م �ل �ي��ون أورو ل��دع��م‬ ‫م �ش��اري��ع أس��اس �ي��ة ف ��ي ق �ط��اع��ات‬ ‫حيوية كامياه والصرف الصحي‬ ‫والطاقة‪ ،‬كما تم تقديم مساعدات‬ ‫إض ��اف� �ي ��ة ال � �ع� ��ام ام� ��اض� ��ي ب�ل�غ��ت‬ ‫‪ 74.55‬مليون أورو‪.‬‬ ‫(�و م ع)‬

‫للشعب السوري أن محادثات جنيف‬ ‫"لم تسفر عن الكثير"‪.‬‬ ‫وأوض� � � ��ح ال ��وس� �ي ��ط ال � ��دول � ��ي أن‬ ‫العقبة الرئيسة كان موقف الحكومة‬ ‫ال�س��وري��ة م��ن ه�ي��أة الحكم اانتقالية‬ ‫امقترحة‪.‬‬ ‫تأتي ه��ذه اان�ت�ق��ادات ف��ي الوقت‬ ‫ال � ��ذي أع� �ل ��ن ف �ي��ه اات � �ح� ��اد اأورب � � ��ي‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬عن تخصيص مبلغ ‪ 12‬مليون‬ ‫ي��ورو لتمويل عملية إزال ��ة اأسلحة‬ ‫ال�ك�ي�م�ي��ائ�ي��ة ال �س��وري��ة ت�ح��ت إش ��راف‬ ‫منظمة ح�ظ��ر اأس�ل�ح��ة الكيميائية‪،‬‬ ‫وي��أت��ي ه ��ذا ال �ق��رار ف��ي إط ��ار التعهد‬ ‫ال ��ذي ق�ط�ع�ت��ه دول اات �ح ��اد اأورب ��ي‬ ‫ف��ي دجنبر ام��اض��ي على أس��اس ق��رار‬ ‫أص � ��دره م�ج�ل��س اأم� ��ن ال ��دول ��ي على‬ ‫إث��ر اات �ف��اق ال��روس��ي اأم�ي��رك��ي حول‬ ‫إتاف الترسانة الكيميائية السورية‪.‬‬ ‫وع� � �ل � ��ق أن � � ��دري � � ��س ب� �ي� �ب ��ال� �غ ��س‪،‬‬ ‫امفوض امكلف بشؤون التنمية‪ ،‬الذي‬

‫وق��ع اات�ف��اق م��ع امنظمة التي يوجد‬ ‫م �ق��ره��ا ف��ي اه � ��اي‪ ،‬ع �ل��ى ذل ��ك ب�ق��ول��ه‬ ‫إن ام �ف ��وض �ي ��ة اأورب� � �ي � ��ة ت ��رغ ��ب ف��ي‬ ‫"ق�ي��ام ت�ع��اون مثمر م��ع منظمة حظر‬ ‫اأسلحة الكيميائية واأم��م امتحدة‬ ‫بشأن هذا املف‪ ،‬كما تأمل بأن يسجل‬ ‫ت��دم�ي��ر اأس�ل�ح��ة الكيميائية مرحلة‬ ‫نحو إنهاء النزاع في سوريا"‪.‬‬ ‫وت� �ق ��در م �ن �ظ �م��ة ح �ظ��ر اأس �ل �ح��ة‬ ‫الكيميائية تكلفة ه��ذا البرنامج بما‬ ‫بن ‪ 25‬و‪ 30‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وإض ��اف ��ة إل ��ى ‪ 12‬م �ل �ي��ون ي ��ورو‪،‬‬ ‫ق� ��دم اات� �ح ��اد اأورب � � ��ي دع �م��ا تقنيا‬ ‫ولوجستيا ب�م��ا ي �س��اوي ‪ 4,5‬ماين‬ ‫يورو‪.‬‬ ‫وم �ن��ذ ع� ��ام ‪ ،2004‬خ �ص��ص ‪9,4‬‬ ‫م� ��اي� ��ن ل� �ن� �ش ��اط ��ات م �ن �ظ �م ��ة ح �ظ��ر‬ ‫اأس �ل �ح��ة ال�ك�ي�م�ي��ائ�ي��ة‪ ،‬أي مساهمة‬ ‫إج�م��ال�ي��ة ب�ن�ح��و ‪ 26‬م�ل�ي��ون��ا‪ .‬وك��ان��ت‬ ‫وزارة ال � �خ� ��ارج � �ي� ��ة ال� � �س � ��وري � ��ة ق��د‬

‫اس� �ت� �ن� �ك ��رت اأس� � �ب � ��وع ال� �ف ��ائ ��ت ق� ��رار‬ ‫اات� � �ح � ��اد اأورب� � � � ��ي ت� �ح ��ري ��ر أرص � ��دة‬ ‫س ��وري ��ة م �ج �م��دة ل� ��دى دول اات �ح��اد‬ ‫ل �ت �م��وي��ل ت �ك��ال �ي��ف ت��دم �ي��ر ال �ت��رس��ان��ة‬ ‫ال�ك�ي�م�ي��ائ�ي��ة ال �س ��وري ��ة‪ ،‬م �ع �ت �ب��رة أن��ه‬ ‫إجراء "غير قانوني"‪.‬‬ ‫ورأت ال � ��وزارة "ف ��ي ه ��ذا اإج ��راء‬ ‫ال � �ه� ��ادف إل � ��ى ال� �ت� �ه ��رب م ��ن ت �ع �ه��دات‬ ‫دول� �ي ��ة ت �ج��اه ت �م��وي��ل ع�م�ل�ي��ة ت��دم�ي��ر‬ ‫اأسلحة الكيميائية السورية ترجمة‬ ‫ل �ن��واي��ا م�ب�ي�ت��ة وت�ع�ب�ي��را ع��ن سياسة‬ ‫ام � ��راوغ � ��ة وال� �ن� �ف ��اق ال� �ت ��ي ت �م��ارس �ه��ا‬ ‫ب�ع��ض ال ��دول ال�ن��اف��ذة داخ ��ل اات�ح��اد‬ ‫اأورب� ��ي ف��ي وق��ت ي�ت��م رف��ض تحرير‬ ‫اأرص� � � � ��دة ام� �ج� �م ��دة ل �ت �م��وي��ل ش� ��راء‬ ‫اأغ��ذي��ة واأدوي � ��ة ال �ت��ي ت�ع��د أول��وي��ة‬ ‫للدولة السورية"‪.‬‬ ‫ول� � ��م ت � �ح� ��دد ب� �ع ��د ق� �ي� �م ��ة ام �ب �ل��غ‬ ‫امقتطع من اأموال السورية امجمدة‪.‬‬ ‫(وكاات)‬

‫حماس‪ :‬مصر "فبركت" ائحة اتهامات بحق الفلسطينين‬ ‫اتهمت حركة حماس الفلسطينية‬ ‫الجهات اأمنية في مصر ب� "فبركة"‬ ‫ائ �ح��ة ات �ه��ام��ات ب �ح��ق فلسطينين‬ ‫متهمن باقتحام ال�س�ج��ون امصرية‬ ‫خال ثورة ‪ 25‬يناير ‪.2011‬‬ ‫وقالت الحركة إن اأسماء الواردة‬ ‫في ائحة ااتهام تضمنت أشخاصا‬ ‫ماتوا قبل انداع الثورة‪ ،‬بحسب بيان‬ ‫صادر عن وزارة الداخلية في حكومة‬ ‫حماس‪.‬‬ ‫ويحاكم القضاء امصري الرئيس‬ ‫ام �ع��زول محمد م��رس��ي و‪ 130‬آخ��ري��ن‬ ‫ب ���ي �ن �ه��م أع� �ض ��اء ف ��ي ح ��رك ��ة ح �م��اس‬‫وح��زب الله اللبناني‪ -‬بتهمة اقتحام‬ ‫السجون في مصر خ��ال ث��ورة يناير‬ ‫ال � �ت� ��ي أط � ��اح � ��ت ب ��ال ��رئ� �ي ��س ال �س ��اب ��ق‬ ‫حسني مبارك‪.‬‬ ‫وت� � �ع � ��رض � ��ت س � � �ج � ��ون م� �ص ��ري ��ة‬ ‫ل��اق�ت�ح��ام ف��ي ‪ 29‬ي�ن��اي��ر ‪ ،2011‬وه��و‬ ‫م �م��ا أدى ل� �ه ��روب م ��رس ��ي وأع� �ض ��اء‬ ‫ق�ي��ادي��ن آخ��ري��ن ف��ي جماعة اإخ��وان‬ ‫وأع� � �ض � ��اء ف� ��ي ح� �م ��اس وح � � ��زب ال �ل��ه‬ ‫بجانب آاف السجناء امصرين‪.‬‬ ‫وت � �ق� ��ول ح� �م ��اس إن اات� �ه ��ام ��ات‬ ‫ام��وج �ه��ة ل � � ‪ 70‬ف�ل�س�ط�ي�ن�ي��ا ف ��ي ه��ذه‬ ‫ال�ق�ض�ي��ة "ل ��م ت�س�ت�ن��د إل ��ى م�ع�ل��وم��ات‬ ‫صحيحة"‪ ،‬وإنها كشفت عن "مستوى‬ ‫متدن أداء الجهات اأمنية امصرية‬ ‫متمثل في عشوائية ااتهام"‪ ،‬بحسب‬ ‫البيان‪.‬‬ ‫وأوض� �ح ��ت أن ��ه ل ��م ي�س�ج��ل ل � � ‪33‬‬

‫اس�م��ا م�م��ن ذك ��روا ف��ي ائ�ح��ة اات�ه��ام‬ ‫أي حركة سفر عبر معابر قطاع غزة‪،‬‬ ‫وأكدت الوزارة "أن اأسماء الواردة من‬ ‫قبل الجهات اأمنية امصرية بعضهم‬ ‫اس �ت �ش �ه��د م �ن��ذ س � �ن� ��وات‪ ،‬وال �ب �ع��ض‬ ‫اآخ ��ر معتقل ف��ي س �ج��ون ااح �ت��ال‪،‬‬ ‫والبعض اآخ��ر لم يوجد لهم أسماء‬ ‫ف� ��ي ال� �س� �ج ��ل ام� ��دن� ��ي ال �ف �ل �س �ط �ي �ن��ي‪،‬‬ ‫والبعض اآخ��ر لم يسجل لهم حركة‬ ‫على امعابر قبل الثورة"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت‪" :‬ي�ت�ض��ح جليا أن ائحة‬ ‫اات�ه��ام امصرية مفبركة ول��م تستند‬ ‫إل� ��ى م �ع �ل��وم��ات ص �ح �ي �ح��ة ح�ق�ي�ق�ي��ة‪،‬‬ ‫وت��أت��ي ف��ي س �ي��اق ح�م�ل��ة ال�ت�ح��ري��ض‬ ‫ال�ظ��ام��ة ال�ت��ي تشنها وس��ائ��ل اإع��ام‬ ‫ام � � �ص� � ��ري� � ��ة ض� � � ��د ال� �ف� �ل� �س� �ط� �ي� �ن� �ي ��ن‪،‬‬ ‫خصوصا م��ن ق�ط��اع غ��زة وال ��زج بهم‬ ‫في اأح��داث الداخلية امصرية بدون‬ ‫وج��ه ح��ق‪ ،‬بهدف زعزعة العاقة بن‬ ‫ال �ش �ع �ب��ن ال �ف �ل �س �ط �ي �ن��ي وام � �ص� ��ري‪،‬‬ ‫وشيطنة شعب مقاوم ومحاصر بدا‬ ‫من دعمه"‪.‬‬ ‫وأك� � ��دت "أن أم� ��ن م �ص��ر ال �ق��وم��ي‬ ‫ه��و م��ن أول��وي��ات �ه��ا وا ت�س�م��ح أح��د‬ ‫بالعبث به‪ ،‬وتتمنى للشعب امصري‬ ‫اأمن ااستقرار"‪ -‬على حد قولها‪.‬‬ ‫وت��وت��رت ال�ع��اق��ة ب��ن السلطات‬ ‫في مصر وحركة حماس بعد اإطاحة‬ ‫بمرسي م��ن س��دة الحكم ف��ي يوليوز‬ ‫اماضي‪.‬‬ ‫واتهمت الداخلية امصرية حركة‬

‫ح �م��اس ب��ال �ض �ل��وع ف ��ي أع� �م ��ال عنف‬ ‫شهدتها الباد خال اأشهر القليلة‬ ‫اماضية‪.‬‬ ‫لكن حماس نفت هذه ااتهامات‪،‬‬ ‫وق ��ال ��ت إن ه� ��ذه "م� �ح ��اول ��ة ل�ت�ض�ل�ي��ل‬ ‫ال �ش �ع ��ب ام � �ص� ��ري وت� �ص ��دي ��ر اأزم � ��ة‬ ‫امصرية الداخلية"‪.‬‬ ‫وأوض �ح��ت ال� ��وزارة أن أجهزتها‬ ‫اأم �ن �ي��ة ام�خ�ت�ص��ة ب � ��وزارة ال��داخ�ل�ي��ة‬ ‫واأم��ن الوطني أج��رت فحصا دقيقا‬ ‫وش��ام��ا لجميع اأس�م��اء ال ��واردة في‬ ‫ائحة ااتهام‪ ،‬وتبن ما يلي‪:‬‬ ‫‪ )1‬م � ��ن ب ��ن ال� � � ��واردة أس �م��اؤه��م‬ ‫ف ��ي ال ��ائ� �ح ��ة ش� �ه� �ي ��دان ق� �ض ��وا ع�ل��ى‬ ‫ي��د ااح �ت��ال اإس��رائ�ي�ل��ي م�ن��ذ عامي‬ ‫(‪ 2008‬و‪ ،)2010‬وه �م��ا "ح �س��ام عبد‬ ‫ال �ل��ه إب��راه �ي��م ال �ص��ان��ع وت�ي�س�ي��ر أب��و‬ ‫سنيمة"‪ ،‬واثنان متوفيان منذ عامي‬ ‫(‪ 2005‬و‪ ،)2007‬أي م ��ا ق �ب��ل ان ��داع‬ ‫ال�ث��ورة امصرية وهما "محمد سمير‬ ‫أبو لبدة ومحمد خليل أبو شاويش"‪.‬‬ ‫‪ )2‬م� � ��ن ب� ��ن اأس � �م� ��اء ال � � � ��واردة‪،‬‬ ‫اأسير حسن سامة امعتقل منذ عام‬ ‫‪ 1996‬وام�ح�ك��وم ب��ام��ؤب��د ف��ي سجون‬ ‫ااحتال الصهيوني‪.‬‬ ‫‪ )3‬م� � ��ا ي � �ق� ��ارب م� ��ن ن �ص ��ف ع ��دد‬ ‫اأسماء امذكورة (‪ 33‬اسما) لم يسجل‬ ‫لهم أي حركة سفر عبر معابر قطاع‬ ‫غزة ولم يخرجوا من القطاع‪.‬‬ ‫بي بي سي‬

‫ب �ح��ث ع �ب��د ال ��وه ��اب أح �م��د ال �ب��در‬ ‫امدير العام للصندوق الكويتي للتنمية‬ ‫م��ع ب�ك��ري حسن ص��ال��ح‪ ،‬النائب اأول‬ ‫للرئيس السوداني‪ ،‬أمس‪ ،‬سبل تعزيز‬ ‫التعاون بن دولة الكويت والسودان‪ ،‬ا‬ ‫سيما م��ن خ��ال إسهامات الصندوق‬ ‫ف � ��ي دع� � ��م م � �ش� ��روع� ��ات ال �ت �ن �م �ي��ة ف��ي‬ ‫السودان ‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ب��در ف��ي ت�ص��ري��ح ل��وك��ال��ة‬ ‫اأن �ب��اء ال�ك��وي�ت�ي��ة إن ال�ل�ق��اء ج��اء عقب‬ ‫ت��وق�ي�ع��ه ات �ف��اق �ي��ة ق ��رض م��ع ال �س��ودان‬ ‫إن� �ش ��اء اث �ن��ا ع �ش��ر م �ع �م��ا م�ت�ك��ام��ا‬ ‫لصالح قطاع التعدين بالسودان حيث‬ ‫استعرض الجانبان العاقات امتميزة بن الكويت والسودان ‪.‬‬ ‫وأضاف البدر أن اللقاء تناول ما تم تنفيذه من مقررات مؤتمر امانحن الدولي‬ ‫إعمار شرق السودان الذي استضافته الكويت في دجنبر ‪ 2010‬وامشروعات التي‬ ‫قام الصندوق بتدشينها وما يجري اإعداد لتنفيذه من تعهدات في امؤتمر ‪.‬‬

‫أع� �ل ��ن م� �ه ��دي س� �ن ��ائ ��ي‪ ،‬ال�س�ف�ي��ر‬ ‫اإيراني لدى موسكو‪ ،‬في حديث نشر‬ ‫أم ��س أن إي� ��ران ت �ت �ف��اوض م��ع روس�ي��ا‬ ‫ل �ب �ن��اء م �ف��اع��ل ن� � ��ووي ج ��دي ��د م �ق��اب��ل‬ ‫ال�ن�ف��ط ف��ي إط ��ار ات �ف��اق ت �ج��اري يقلق‬ ‫الوايات امتحدة‪.‬‬ ‫وق �ب��ل ب��دء ام �ف��اوض��ات ال�ج��دي��دة‬ ‫حول النووي اإيراني اليوم في فيينا‪،‬‬ ‫أكد مهدي سنائي وجود "مفاوضات‬ ‫ح��ول مجمل امسائل ااقتصادية من‬ ‫ام �ص ��ارف إل ��ى ال �ط��اق��ة"‪ ،‬ع�ل��ى أس��اس‬ ‫"تزويد روسيا بالنفط اإيراني"‪.‬‬ ‫وأوض � ��ح أن ال �ص �ف �ق��ة ق ��د تشمل‬ ‫"مئات آاف براميل النفط يوميا" من‬ ‫الجمهورية اإسامية اإي��ران�ي��ة التي تخضع لعقوبات اقتصادية غربية وأن��ه‬ ‫يمكن توقيع اتفاق بحلول شهر غشت‪ ،‬وروسيا دول��ة مصدرة للنفط لكن هذه‬ ‫اموارد الجديدة قد تساهم في زيادة صادراتها إلى الصن‪.‬‬ ‫وكتبت صحيفة كومرسنت أن "إيران قد تخصص قسما من اأموال لتبني‬ ‫الشركات الروسية ثاني مفاعل في محطة بوشهر"‪.‬‬

‫صرح عمار باني الناطق باسم‬ ‫وزارة ال� �ش ��ؤون ال �خ��ارج �ي��ة أم ��س أن‬ ‫الجزائر تسجل "بارتياح" وضع إطار‬ ‫ج ��دي ��د ل�ل�ت�ن�س�ي��ق وم �ت��اب �ع��ة ال �ت �ع��اون‬ ‫بشبه منطقة الساحل الصحراوي في‬ ‫نواكشوط‪.‬‬ ‫وق��ال في تصريح لوكالة اأنباء‬ ‫الجزائرية إن "الجزائر تسجل بارتياح‬ ‫وض��ع إط��ار جديد للتنسيق ومتابعة‬ ‫ال �ت �ع ��اون ل �ش �ب��ه ام �ن �ط �ق��ة ب �ن��واك �ش��وط‬ ‫والذي يضم كا من موريتانيا ومالي‬ ‫والنيجر والتشاد وبوركينا فاسو"‪.‬‬ ‫يذكر أن رؤساء موريتانيا ومالي‬ ‫والنيجر وبوركينا فاسو والتشاد امجتمعن في قمة مصغرة يوم (اأح��د) في‬ ‫نواكشوط‪ ،‬أنشؤوا "مجموعة ال� ‪ 5‬للساحل"‪ ،‬من أجل التنسيق بن سياساتهم‬ ‫الخاصة بالتنمية و اأمن‪.‬‬

‫ب�ح��ث اأم �ي��ر س�ل�م��ان ب��ن عبد‬ ‫ال� �ع ��زي ��ز آل س � �ع� ��ود‪ ،‬ول � ��ي ال �ع �ه��د‬ ‫ال �س �ع��ودي ون��ائ��ب رئ�ي��س مجلس‬ ‫ال� � ��وزراء وزي� ��ر ال ��دف ��اع‪ ،‬م��ع رش��اد‬ ‫م� �ح� �م ��ود رئ � �ي� ��س ه � �ي� ��أة اأرك� � � ��ان‬ ‫ال �ع��ام��ة ال �ب��اك �س �ت��ان �ي��ة ف ��ي إس ��ام‬ ‫أباد أمس‪" ،‬تنفيذ مشروع مشترك‬ ‫ب ��ن ال �ب �ل��دي��ن ف ��ي م �ج ��ال اإن �ت ��اج‬ ‫والدفاع"‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال � � � ��ت وك � � � ��ال � � � ��ة اأن � � � �ب� � � ��اء‬ ‫الباكستانية إنه جرى خال اللقاء‬ ‫ب�ح��ث ال �ت �ع��اون ف��ي م �ج��ال ال��دف��اع‬ ‫ب � ��ن ال� �ب� �ل ��دي ��ن وت � ��دري � ��ب اأف � � ��راد‬ ‫العسكرين‪.‬‬ ‫وات�ف��ق ال�ج��ان�ب��ان‪ ،‬بحسب ال��وك��ال��ة‪" ،‬ع�ل��ى تعزيز ال�ت�ع��اون امتبادل‬ ‫في مجال ال��دف��اع‪ ،‬إضافة إل��ى تنفيذ مشروع مشترك في مجال اإنتاج‬ ‫ال��دف��اع��ي ب��ن ال �ب �ل��دي��ن"‪ ،‬ول��م ت��ذك��ر ال��وك��ال��ة ام��زي��د م��ن ال�ت�ف��اص�ي��ل ح��ول‬ ‫امشروع أو قيمته‪.‬‬

‫ق� ��رر م �ج �ل��س ش � ��ورى ح��رك��ة ال�ن�ه�ض��ة‬ ‫التونسية التوجه نحو القيام باستفتاء داخل‬ ‫ق ��واع ��د ال �ح��زب وه �ي��اك �ل��ه ل�ل�ن�ظ��ر ف ��ي ت��أج�ي��ل‬ ‫ام��ؤت �م��ر ال �ع��ام ال �ع��اش��ر ل�ل�ح��رك��ة إل ��ى م��ا بعد‬ ‫اانتخابات العامة امنتظرة العام الجاري‪.‬‬ ‫ول � ��م ي� �ت ��م ت� �ح ��دي ��د م ��وع ��د ااس �ت �ف �ت��اء‬ ‫ال��داخ �ل��ي‪ ،‬ح�ت��ى ال�س��اع��ة ال�ت��اس�ع��ة م��ن مساء‬ ‫أمس‪ ،‬بحسب قيادي في الحركة‪.‬‬ ‫وذك ��ر النفطي ام�ح�ظ��ي‪ ،‬ع�ض��و مجلس‬ ‫شورى حركة النهضة‪ ،‬في تصريحات لوكالة‬ ‫اأناضول أن "مجلس شورى حركة النهضة‬ ‫ق ��رر ت�ن�ظ�ي��م اس �ت �ف �ت��اء ل�ل�ح�س��م ف��ي إم�ك��ان�ي��ة‬ ‫ت��أج �ي��ل ام��ؤت �م��ر ال �ع��ام ال �ع��اش��ر‪ ،‬وذل� ��ك ن�ظ��را‬ ‫ل��اس�ت�ح�ق��اق��ات اان�ت�خ��اب�ي��ة ال�ت��ي ستعيشها‬ ‫الباد خال الفترة القادمة ‪".‬‬

‫أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية‬ ‫ب � � �ش � ��دة م � ��واف� � �ق � ��ة رئ � � ��اس � � ��ة ال �ك �ن �ي �س ��ت‬ ‫اإس ��رائ� �ي� �ل� �ي ��ة ع �ل ��ى ب �ح ��ث ق �ض �ي��ة ن�ق��ل‬ ‫السيادة على امسجد اأقصى من اأردن‬ ‫إلى إسرائيل‪ ،‬في محاولة لشرعنة بسط‬ ‫السيادة اإسرائيلية عليه‪.‬‬ ‫واعتبرت الوزارة‪ ،‬في بيان لها صدر‬ ‫أمس‪ ،‬هذا التوجه بمثابة اللعب بالنار‪،‬‬ ‫ومحاولة لتقويض امفاوضات الجارية‬ ‫بن الطرفن الفلسطيني واإسرائيلي‪،‬‬ ‫وتفجير اأوضاع في امنطقة برمتها‪.‬‬ ‫وق��ال��ت إن �ه��ا "إذ ت �ت��اب��ع م��ع ال ��دول‬ ‫ك��اف��ة وب�ش�ك��ل ي��وم��ي مجمل اان�ت�ه��اك��ات‬ ‫وال�خ��روق اإسرائيلية للقانون الدولي‪،‬‬ ‫وق � ��رارات ال�ش��رع�ي��ة ال��دول �ي��ة‪ ،‬وإذ تحذر‬ ‫مجددا من مخاطر وتداعيات ال�ع��دوان اإسرائيلي امتواصل على امقدسات عامة‪،‬‬ ‫وامسجد اأقصى امبارك بشكل خاص‪ ،‬فإنها تحمل الحكومة اإسرائيلية امسؤولية‬ ‫الكاملة عن استمرار هذا العدوان‪ ،‬ونتائجه وتداعياته‪ ،‬وتطالبها بوقفه فورا"‪.‬‬


‫≈‪œUB²« Ë „öN²Ý‬‬

‫> «‪116 ∫œbF‬‬ ‫> «¦‪2014 d¹«d³ 18 o«u*« 1435 w½U¦« lOЗ 18 ¡UŁö‬‬

‫‪5‬‬

‫√‪¢wU½u²«¢ U¹U×{ 5¹bOKI²« s¹œUOB« ÷uF¹ ‘uMš‬‬ ‫ﺗﺼﻞ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ إﻟﻰ ﻗﺮاﺑﺔ ﺳﺒﻌﺔ ﻣﻼﻳﲔ درﻫﻢ ‪ º‬ﺷﻤﻠﺖ أزﻳﺪ ﻣﻦ ‪ ٨٠٠‬ﺻﻴﺎد ﺗﻘﻠﻴﺪي‬

‫ﺗ ـﻤ ـﻜ ـﻨــﺖ ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ "روﻧـ ـ ـ ــﻮ" ﺑـﻌــﻼﻣـﺘـﻴـﻬــﺎ‬ ‫"داﺳ ـﻴــﺎ" و"روﻧـ ــﻮ"‪ ،‬ﺧــﻼل ﻳﻨﺎﻳﺮ اﳌــﺎﺿــﻲ‪،‬‬ ‫ﻣ ــﻦ ﺗ ـﺴــﻮﻳــﻖ ﺛــﻼﺛــﺔ آﻻف و‪ 365‬ﺳ ـﻴــﺎرة‪،‬‬ ‫ﻟﺘﺴﺘﺤﻮذ ﻋﻠﻰ ﻧﺴﺒﺔ ‪ 2.36‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﺴــﻮق اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺧــﻼل ﻫــﺬا اﻟﺸﻬﺮ‪ .‬وذﻛــﺮ‬ ‫ﺑﻴﺎن ﻟﻠﻤﺠﻤﻮﻋﺔ أن ﻫﺬه اﻷﺧﻴﺮة اﺳﺘﻄﺎﻋﺖ‬ ‫اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻰ ﻣﻜﺎﻧﺘﻬﺎ اﻟــﺮﻳــﺎدﻳــﺔ ﻓــﻲ ﺳﻮق‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎرات ﺑـﻨــﻮﻋـﻴـﻬــﺎ )اﻟ ـﻌــﺮﺑــﺎت اﻟـﺨــﺎﺻــﺔ‬ ‫واﻟﻨﻘﻞ اﻟـﺘـﺠــﺎري اﻟﺨﻔﻴﻒ(‪ ،‬ﻣـﺤــﺮزة ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫ﻋﻠﻰ ‪ 2.7‬ﻧﻘﻄﺔ إﺿﺎﻓﻴﺔ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻟﻔﺘﺮة ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﳌﺎﺿﻲ‪ .‬وأﺿﺎف اﳌﺼﺪر‬ ‫ذاﺗﻪ أﻧﻪ ﺗﻢ‪ ،‬ﺧﻼل اﻟﺸﻬﺮ اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬ﺗﺴﻮﻳﻖ‬ ‫‪ 2524‬ﺳـﻴــﺎرة ﻣــﻦ ﻋﻼﻣﺔ "داﺳ ـﻴــﺎ" ﻟﺘﺼﻞ‬ ‫ﻧﺴﺒﺘﻬﺎ إﻟــﻰ ‪ 27.2‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣــﻦ ﻣﺒﻴﻌﺎت‬ ‫اﻟﺴﻮق اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻌﺰزة ﺑﺬﻟﻚ ﺻﺪارﺗﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺒﻴﻌﺎت‪.‬‬ ‫اﻧﻄﻠﻘﺖ‪ ،‬أﻣﺲ )اﻻﺛﻨﲔ( ﻓﻲ أﻛﺎدﻳﺮ‪ ،‬أﺷﻐﺎل‬ ‫دورة ﺗﻜﻮﻳﻨﻴﺔ ﻟﻔﺎﺋﺪة أزﻳــﺪ ﻣﻦ ‪ 85‬ﻣﺆﻃﺮا‬ ‫ﻳ ـﻤ ـﺜ ـﻠــﻮن ﺛ ـ ــﻼث ﺟـ ـﻬ ــﺎت ﻣـ ــﻦ اﳌ ـﻤ ـﻠ ـﻜــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫ﻣﺠﺎﻻت ﺗﻬﻢ اﳌﻘﺎوﻟﺔ واﻟﺘﻜﻮﻳﻦ اﳌﺎﻟﻲ ﻟﻔﺎﺋﺪة‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب‪.‬‬ ‫وﻗــﺎﻟــﺖ ﺟــﻮﻧــﻲ ﺳﻴﻤﺒﺴﻮن‪ ،‬اﳌـﺸــﺮﻓــﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣ ـﺸــﺮوع "ﺷ ـﺒــﺎب ﻓــﻲ اﻟـﻌـﻤــﻞ" اﻟ ــﺬي ﻳــﺮﻋــﺎه‬ ‫اﳌـﻜـﺘــﺐ اﻟــﺪوﻟــﻲ ﻟﻠﺸﻐﻞ ﺑــﺎﳌ ـﻐــﺮب‪ ،‬إن ﻫــﺬه‬ ‫اﻟ ـ ـ ــﺪورة اﳌــﻮﺟ ـﻬــﺔ ﻟ ـﺘ ـﻜــﻮﻳــﻦ اﳌ ـﻜــﻮﻧــﲔ "ﻣــﻦ‬ ‫ﺷﺄﻧﻬﺎ أن ﺗﺴﺎﻫﻢ ﻓﻲ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟـﻘــﺪرات ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﻀﻤﻦ ﻟﻠﺸﺒﺎب ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟـﺤــﺲ اﳌـﻘــﺎوﻻﺗــﻲ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻓﻲ أﻓﻖ ﺗﻤﻜﻴﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﺧﻠﻖ ﻣﻨﺎﺻﺐ‬ ‫ﺷﻐﻞ ﻷﻧﻔﺴﻬﻢ وﻟـﻐـﻴــﺮﻫــﻢ"‪ .‬وﻳ ـﺸــﺎرك ﻓﻲ‬ ‫ﻫــﺬه اﻟـ ــﺪورة اﻟﺘﻜﻮﻳﻨﻴﺔ‪ ،‬اﻟـﺘــﻲ ﺗﺴﺘﻤﺮ إﻟــﻰ‬ ‫ﻏﺎﻳﺔ ‪ 21‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﻓﺎﻋﻠﻮن ﻋﻤﻮﻣﻴﻮن‬ ‫وﺟﻤﻌﻮﻳﻮن ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺜﻼث اﳌﺴﺘﻬﺪﻓﺔ‬ ‫)ﺟﻬﺔ ﺳﻮس ﻣﺎﺳﺔ درﻋﺔ واﻟﺠﻬﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫وﻣﺤﻮر اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪-‬اﻟﻘﻨﻴﻄﺮة(‪ ،‬ﻟﺘﺪارس‬ ‫ﻋـ ـ ــﺪد ﻣـ ــﻦ اﻟـ ـﻘـ ـﻀ ــﺎﻳ ــﺎ اﳌ ــﺮﺗـ ـﺒـ ـﻄ ــﺔ أﺳ ــﺎﺳ ــﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺸﻐﻴﻞ اﻷﺧﻀﺮ ودﻋﻢ اﳌﻘﺎوﻟﺔ اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫وﺗﺪﺑﻴﺮ اﳌﻘﺎوﻻت واﻟﺘﻜﻮﻳﻦ اﳌﺎﻟﻲ‪.‬‬ ‫دﻋﺎ ﻋ ـﺒــﺪ اﻟـ ـﻘ ــﺎدر اﻋـ ـﻤ ــﺎرة‪ ،‬وزﻳـ ــﺮ اﻟـﻄــﺎﻗــﺔ‬ ‫واﳌﻌﺎدن واﳌــﺎء واﻟﺒﻴﺌﺔ‪ ،‬أﺧﻴﺮا‪ ،‬إﻟﻰ اﻧﺪﻣﺎج‬ ‫اﻟـﺸـﺒـﻜــﺎت اﻟـﻜـﻬــﺮﺑــﺎﺋـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﺴــﺎﻋــﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫إزاﻟﺔ اﻟﺤﻮاﺟﺰ أﻣﺎم اﻟﺘﻨﻘﻞ اﻟﺤﺮ ﻟﻺﻟﻜﺘﺮون‬ ‫اﻷﺧﻀﺮ‪.‬‬ ‫وذﻛــﺮ ﺑﻴﺎن ﻟـﻠــﻮزارة أن اﻋـﻤــﺎرة‪ ،‬دﻋــﺎ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﺒﺎﺣﺜﺎﺗﻪ ﻓــﻲ اﻟــﺮﺑــﺎط ﻣــﻊ ﺳﻔﻴﺮ اﻻﺗـﺤــﺎد‬ ‫اﻷورﺑـ ـ ــﻲ ﻓ ــﻲ اﳌ ـﻐ ــﺮب روﺑ ـ ــﺮت ﺟـ ــﻮي‪ ،‬إﻟــﻰ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ دﻋﻢ اﻻﺗﺤﺎد اﻷورﺑﻲ ﻓﻲ أﻓﻖ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺨﻀﺮاء‪ .‬وأﻛــﺪ اﻟــﻮزﻳــﺮ‪ ،‬ﺧــﻼل ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻠﻘﺎء‪ ،‬أن اﳌﻐﺮب ﻟﻦ ﻳﺪﺧﺮ أي ﺟﻬﺪ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﻣــﻮاﺟـﻬــﺔ ﺗـﺤــﺪﻳــﺎت اﳌـﺴـﺘـﻘـﺒــﻞ‪ ،‬ﻣـﺸـﻴــﺮا ﻓﻲ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺼﺪد إﻟﻰ ﺗﺄﻣﲔ اﻟﺘﺰود ﺑﺎﳌﺎء واﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ‪ .‬وﻗﺎل إن اﳌﻤﻠﻜﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﺑﻠﺪا‬ ‫ﻣﻠﻮﺛﺎ وأﻧــﻪ ﺣــﺎن اﻟــﻮﻗــﺖ ﻷن ﺗـﻘــﺪم اﻟﺒﻠﺪان‬ ‫اﳌﻠﻮﺛﺔ "ﻣﺆﺷﺮات ﻗﻮﻳﺔ" ﻣﻦ ﺧﻼل اﻻﻟﺘﺰام‬ ‫ﺑـ ــﺈﺟـ ــﺮاءات ﻣ ـﻠ ـﻤــﻮﺳــﺔ ﻣ ــﻦ أﺟ ــﻞ اﻟـﺘـﻘـﻠـﻴــﺺ‬ ‫ﻣــﻦ اﻧﺒﻌﺎﺛﺎت ﻏ ــﺎزات اﻻﺣـﺘـﺒــﺎس اﻟـﺤــﺮاري‬ ‫وﻣﺤﺎرﺑﺔ ﻇﺎﻫﺮة اﻻﺣﺘﺒﺎس اﻟﺤﺮاري‪.‬‬ ‫ﺳﺠﻞ ﻋﺪد اﻟﺴﻴﺎح اﻟﺒﻮﻟﻮﻧﻴﲔ اﻟﺬﻳﻦ زاروا‬ ‫اﳌﻐﺮب ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﳌﺎﺿﻲ ارﺗﻔﺎﻋﺎ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ 15‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ اﻟﻌﺎم ‪ ،2012‬وﻫﻮ‬ ‫اﻟـﻨـﻤــﻮ اﻟ ــﺬي ﻳـﻔـﺘــﺢ اﻟـﻄــﺮﻳــﻖ أﻣ ــﺎم اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ ﺣﻀﻮرﻫﺎ ﻓﻲ ﺳﻮق أورﺑﺎ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﺴﺐ ﻣﻨﺪوﺑﻴﺔ اﳌﻜﺘﺐ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﳌﻐﺮﺑﻲ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ ﻓﻲ وارﺳــﻮ‪ ،‬ﻓــﺈن ‪ 47‬أﻟــﻒ ﺳﺎﺋﺢ‬ ‫ﺑﻮﻟﻮﻧﻲ زاروا اﳌﻐﺮب ﻋﺎم ‪ 2013‬ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪41‬‬ ‫أﻟــﻒ ﺳﺎﺋﺢ ﻋــﺎم ‪ ،2012‬ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻌﻞ اﳌﻤﻠﻜﺔ‬ ‫إﺣــﺪى أﻫــﻢ اﻟﻮﺟﻬﺎت ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺒﻮﻟﻮﻧﻴﲔ‪.‬‬ ‫وﻣ ــﻦ اﳌ ـﺘــﻮﻗــﻊ أن ﻳــﺮﺗـﻔــﻊ ﻫ ــﺬا اﻟــﺮﻗــﻢ ﺧــﻼل‬ ‫اﻟ ـﻌــﺎم اﻟ ـﺠــﺎري ﺑﻔﻀﻞ اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻹﺷـﻬــﺎرﻳــﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ واﻛـﺒــﺖ اﳌـﺸــﺎرﻛــﺔ اﻟﻘﻮﻳﺔ ﻟﻠﻤﻐﺮب ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـ ــﺪورة اﻟـﺜــﺎﻧـﻴــﺔ ﻟـﻠـﻤـﻌــﺮض اﻟــﺪوﻟــﻲ ﻟﻠﺴﻔﺮ‬ ‫"ﺑﻮدروزي"‪ ،‬اﻟﺬي ﻧﻈﻢ ﻓﻲ دﺟﻨﺒﺮ اﳌﺎﺿﻲ‬ ‫ﺑﺎﳌﻠﻌﺐ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻮارﺳﻮ‪ .‬وﺟﺮى ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻫﺬا‬ ‫اﳌﻌﺮض‪ ،‬اﻟﺬي اﻧﻌﻘﺪ ﺑﻌﺪ ﻣﻌﺮض )وارﺳﻮ‬ ‫ﺗﺠﺎرة اﻟﺴﻔﺮ( اﳌﻨﻈﻢ أﺧﻴﺮا‪ ،‬ﻣﻦ ﻗﺒﻞ أﻛﺒﺮ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ إﻋﻼﻣﻴﺔ ﻓﻲ ﺑﻮﻟﻮﻧﻴﺎ )اﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮن‬ ‫واﻹذاﻋــﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ اﳌﻜﺘﻮﺑﺔ(‪ ،‬ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﻓﻴﲔ ووﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم اﳌﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‪.‬‬ ‫أﻋﻠﻨﺖ وزارة اﻟﻔﻼﺣﺔ واﻟﺼﻴﺪ اﻟﺒﺤﺮي أن‬ ‫اﻻﺗ ـﺤــﺎد اﻷورﺑـ ــﻲ ﺳـﻴـﻜــﻮن ﺿـﻴــﻒ ﺷــﺮف‬ ‫اﻟــﺪورة اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﻟﻠﻤﻌﺮض اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﻔﻼﺣﺔ‬ ‫ﺑﺎﳌﻐﺮب‪ ،‬اﻟــﺬي ﻳﻨﻈﻢ ﻣﺎ ﺑﲔ ‪ 24‬أﺑﺮﻳﻞ و‪3‬‬ ‫ﻣﺎي اﳌﻘﺒﻠﲔ ﻓﻲ ﻣﻜﻨﺎس‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﺑﻴﺎن ﻟﻠﻮزارة أن اﳌﻌﺮض ﺳﻴﺴﻠﻂ‬ ‫اﻟـﻀــﻮء ﻋﻠﻰ ﻋــﻼﻗــﺎت اﻟﺘﻘﺎرب اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺑﻂ‬ ‫اﳌﻐﺮب واﻻﺗﺤﺎد اﻷورﺑﻲ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﺠﺴﺪت‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣــﺪى اﻟﺴﻨﻮات‪ ،‬ﻓﻲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻔﻼﺣﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﺑﺮاﻣﺞ ﻫﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎون واﺗﻔﺎﻗﻴﺎت‬ ‫ﺗﺠﺎرﻳﺔ أﺧﺮى‪ .‬وﺳﺘﺸﻬﺪ اﻟﺪورة اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺮض اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﻔﻼﺣﺔ ﺑﺎﳌﻐﺮب‪ ،‬ﺗﻀﻴﻒ‬ ‫اﻟﻮزارة‪ ،‬ﺗﻐﻴﻴﺮات ﻫﺎﻣﺔ ﻓﻲ ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻤﺪة‬ ‫اﳌ ـﻌــﺮض اﻟـﺘــﻲ ﺗــﻢ ﺗـﻤــﺪﻳــﺪﻫــﺎ إﻟــﻰ ‪ 10‬أﻳــﺎم‪،‬‬ ‫وﻛ ـ ــﺬا اﳌ ـﺴــﺎﺣــﺔ اﳌ ـﺨ ـﺼ ـﺼــﺔ ﻟـ ــﻪ‪ .‬وﺳـﻴـﺘــﻢ‬ ‫ﻋ ـﺸ ـﻴــﺔ اﻧـ ـﻄ ــﻼق اﳌـ ـﻌ ــﺮض ﺗـﻨـﻈـﻴــﻢ اﳌــﻮﻋــﺪ‬ ‫اﻟﺴﻨﻮي اﻟﻬﺎم ﻟﻠﻔﻼﺣﺔ "اﳌﻨﺎﻇﺮة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻔﻼﺣﺔ ﻓﻲ ﻣﻜﻨﺎس" اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻨﻌﻘﺪ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺴﻨﺔ ﺣﻮل ﻣﻮﺿﻮع "اﻟﻔﻼﺣﺔ اﻟﺼﻐﺮى"‪،‬‬ ‫ﺑﺸﺮاﻛﺔ ﻣﻊ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻷﻣــﻢ اﳌﺘﺤﺪة ﻟﻸﻏﺬﻳﺔ‬ ‫واﻟﺰراﻋﺔ‪.‬‬

‫• ـ ـ ــﻦ ﺋ ـ ــﺲ ﳌـ ـ ــﺲ ـﻘ ـ ﻱ ﻤ‬ ‫ﺗـﻔـﺘــﺎﺷــﺖ ﻋــﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣﺒﺎراة ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫ﺗ ـﻘ ـﻨــﻲ ﻣ ــﻦ اﻟـ ــﺪرﺟـ ــﺔ اﻟ ــﺮاﺑـ ـﻌ ــﺔ اﻟ ـﺴ ـﻠــﻢ‬ ‫‪ 8‬وذﻟـ ـ ـ ــﻚ ﻳ ـ ــﻮم ‪ 11‬ﻣ ـ ـ ــﺎرس ‪ 2014‬ﺑـﻤـﻘــﺮ‬ ‫اﻟ ـﺠ ـﻤــﺎﻋــﺔ اﻟـ ـﻘ ــﺮوﻳ ــﺔ ﻟ ـﺘ ـﻔ ـﺘــﺎﺷــﺖ‪ ،‬ﻣـﻔـﺘــﻮﺣــﺔ‬ ‫ﻓ ـ ـ ــﻲ وﺟـ ـ ـ ـ ــﻪ اﳌـ ـ ـﺘ ـ ــﺮﺷـ ـ ـﺤ ـ ــﲔ اﻟ ـ ـﺤـ ــﺎﺻ ـ ـﻠـ ــﲔ‬ ‫ﻋﻠﻰ دﺑﻠﻮم رﺳﺎم ﺑﻨﺎء ﻣﻦ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺘﻜﻮﻳﻦ‬ ‫اﳌﻬﻨﻲ وإﻧﻌﺎش اﻟﺸﻐﻞ‪ ،‬اﳌﺘﺮاوﺣﺔ أﻋﻤﺎرﻫﻢ‬ ‫ﻣﺎ ﺑﲔ ‪ 18‬و‪ 40‬ﺳﻨﺔ ﻋﻠﻰ اﻷﻛﺜﺮ‪ ،‬وﻗﺪ ﺣﺪد‬ ‫ﻋﺪد اﳌﻨﺎﺻﺐ اﳌﺘﺒﺎرى ﺑﺸﺄﻧﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﻨﺼﺐ‬ ‫واﺣﺪ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻜﻮن ﻣﻠﻒ اﳌﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ ﻫﺬه اﳌﺒﺎراة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫ ﻃﻠﺐ ﺧﻄﻲ‪.‬‬‫ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﺠﻞ اﻟﻌﺪﻟﻲ‪.‬‬‫ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻦ ﻋﻘﺪ اﻻزدﻳﺎد‪.‬‬‫ ﻧﺴﺨﺔ ﻃﺒﻖ اﻷﺻــﻞ ﻣﻦ ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ‬‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ ﻧﺴﺨﺔ ﻃﺒﻖ اﻷﺻﻞ ﻣﻦ دﺑﻠﻮم رﺳﺎم‪.‬‬‫ ﻇ ــﺮﻓ ــﺎن ﻣ ـﺘ ـﻨ ـﺒــﺮان ﺑــﺎﻟ ـﺒــﺮﻳــﺪ اﳌ ـﻀ ـﻤــﻮن‬‫ﻳﺤﻤﻼن اﺳﻢ وﻋﻨﻮان اﳌﺘﺮﺷﺢ‪.‬‬ ‫ﻓـﻌـﻠــﻰ ﻣــﻦ ﻳـﻬـﻤـﻬــﻢ اﻷﻣ ــﺮ ﺗـﻘــﺪﻳــﻢ ﻣﻠﻔﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﺑـ ـﺼـ ـﻔ ــﺔ ﺷ ـﺨ ـﺼ ـﻴ ــﺔ إﻟ ـ ـ ــﻰ ﻗ ـ ـﺴ ــﻢ ﺷ ـ ــﺆون‬ ‫اﳌــﻮﻇـﻔــﲔ ﺑﺠﻤﺎﻋﺔ ﺗﻔﺘﺎﺷﺖ إﻟﻰ ﻏــﺎﻳــﺔ ‪04‬‬ ‫ﻣﺎرس ‪ 2014‬وﻫﻮ آﺧﺮ أﺟﻞ ﻟﻘﺒﻮﻟﻬﺎ وﻛﻞ‬ ‫ﻃﻠﺐ ورد ﺑﻌﺪ اﻷﺟﻞ اﳌﺬﻛﻮر ﻳﻌﺘﺒﺮ ﻣﻠﻐﻰ‪.‬‬

‫•‬

‫ﻦ ﺋ ﺲ ﳌ ﺲ ـﻘـ ﻱ‬

‫ﻤ‬

‫ﺗﻔﺘﺎﺷﺖ ﻋــﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣﺒﺎراة ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫ﺗﻘﻨﻲ ﻣﺘﺨﺼﺺ ﻣﻦ اﻟﺪرﺟﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫اﻟ ـﺴـﻠــﻢ ‪ 9‬وذﻟـ ــﻚ ﻳ ــﻮم ‪ 11‬ﻣ ــﺎرس ‪2014‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻷﺿﺮار اﻟﺘﻲ ﻟﺤﻘﺖ ﺑﻘﻮارب اﻟﺼﻴﺪ )أرﺷﻴﻒ(‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬دﻳﻨﺎ اﻟﺪرداﺑﻲ‬ ‫وﻗ ــﻊ ﻛ ــﻞ ﻣ ــﻦ ﻋــﺰﻳــﺰ أﺧ ـﻨــﻮش‪،‬‬ ‫وزﻳــﺮ اﻟـﻔــﻼﺣــﺔ واﻟـﺼـﻴــﺪ اﻟﺒﺤﺮي‪،‬‬ ‫وﻣﺤﻤﺪ ﺑﻮﺳﻌﻴﺪ‪ ،‬وزﻳﺮ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫واﳌ ـ ـ ــﺎﻟـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺔ‪ ،‬وﻣـ ـ ـﺤـ ـ ـﻤ ـ ــﺪ ﺣـ ـ ـﺼ ـ ــﺎد‪،‬‬ ‫وزﻳ ـ ــﺮ اﻟ ــﺪاﺧـ ـﻠـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬اﺗ ـﻔــﺎﻗ ـﻴــﺔ ﺗ ــﺮوم‬ ‫ﺗـﻌــﻮﻳــﺾ اﻟـﺼـﻴــﺎدﻳــﻦ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﲔ‬ ‫اﻟــﺬﻳــﻦ ﺗـﻌــﺮﺿــﺖ ﻗــﻮارﺑ ـﻬــﻢ ﻟﻠﺘﻠﻒ‬ ‫ﺑ ـﻌــﺪ "اﻟ ـﺘ ـﺴــﻮﻧــﺎﻣــﻲ" اﻟـ ــﺬي ﺿــﺮب‬ ‫اﻟ ـ ـﺴـ ــﻮاﺣـ ــﻞ اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﺔ اﻷﻃ ـﻠ ـﺴ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺧﻼل ﺷﻬﺮ ﻳﻨﺎﻳﺮ اﳌﺎﺿﻲ‪.‬‬ ‫وﺑـ ـﻤ ــﻮﺟ ــﺐ ﻫـ ـ ــﺬه اﻻﺗـ ـﻔ ــﺎﻗـ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﺰﻣ ـ ــﺖ اﻟ ـ ـ ــﺪوﻟ ـ ـ ــﺔ ﺑـ ـﺘـ ـﺤـ ـﻤ ــﻞ ﻛــﻞ‬ ‫ﻣ ـﺼــﺎرﻳــﻒ إﻋـ ــﺎدة ﺷـ ــﺮاء اﻟ ـﻘــﻮارب‬ ‫واﳌ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺪات اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ أﺗـ ـﻠـ ـﻔ ــﺖ ﺑ ـﺴ ـﺒــﺐ‬

‫اﻟـ ـﺘـ ـﺴ ــﻮﻧ ــﺎﻣ ــﻲ‪ ،‬وﻓـ ـﻘ ــﺎ ﳌـ ــﺎ أوردﺗـ ـ ــﻪ‬ ‫ﺻ ـﺤ ـﻴ ـﻔــﺔ "ﻟـ ـﻴـ ـﻜ ــﻮﻧ ــﻮﻣـ ـﻴـ ـﺴ ــﺖ" ﻓــﻲ‬ ‫ﻋـ ــﺪدﻫـ ــﺎ أﻣ ـ ــﺲ )اﻻﺛ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﲔ(‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ‬ ‫ﺗـﺼــﻞ ﺗـﻜــﺎﻟـﻴــﻒ ﻫــﺬه اﻟـﻌـﻤـﻠـﻴــﺔ إﻟــﻰ‬ ‫ﻣ ـ ــﺎ ﻳـ ـﻨ ــﺎﻫ ــﺰ ‪ 6.5‬ﻣـ ــﻼﻳـ ــﲔ درﻫـ ـ ــﻢ‪،‬‬ ‫وﺳﻴﺘﻜﻔﻞ ﺻﻨﺪوق ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﺼﻴﺪ‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﺤــﺮي ﺑـﺘـﻐـﻄـﻴــﺔ ﻛ ــﻞ ﻣ ـﺼــﺎرﻳــﻒ��� ‫ﻫﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوردت "ﻟـﻴـﻜــﻮﻧــﻮﻣـﻴـﺴــﺖ" أن‬ ‫ﻫ ــﺬا اﻟ ـﺤ ـﺠــﻢ اﳌ ــﺎﻟ ــﻲ )‪ 6.5‬ﻣــﻼﻳــﲔ‬ ‫درﻫـ ـ ــﻢ( ﺳ ـﻴ ـﻬــﻢ ﺷ ـ ــﺮاء ‪ 230‬ﻗ ــﺎرب‬ ‫ﺻﻴﺪ و‪ 67‬ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣــﻦ اﻟﺨﻴﻮط‬ ‫واﻟﺸﺒﻜﺎت وآﻟﻴﺎت اﻟﺼﻴﺪ إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﻟﻰ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ اﻷﺧﺮى‬ ‫اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﻳ ـﺴ ـﺘ ـﻌ ـﻤ ـﻠ ـﻬــﺎ اﻟ ـ ـﺼ ـ ـﻴـ ــﺎدون‬ ‫اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﻮن ﻓﻲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺼﻴﺪ‪.‬‬

‫وﻳﺘﻤﺎﺷﻰ ﻫــﺬا اﻟﺤﺠﻢ اﳌﺎﻟﻲ‬ ‫اﻟــﺬي رﺻــﺪ ﻟﺘﻌﻮﻳﺾ اﻟﺼﻴﺎدﻳﻦ‬ ‫اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﲔ ﻣﻊ ﻣﺎ ﺟﺮى اﻟﺘﺼﺮﻳﺢ‬ ‫ﺑﻪ ﻣﻦ ﻃﺮف ﻫﺆﻻء‪ ،‬وﻓﻖ ﻣﺎ ﺻﺮح‬ ‫ﺑﻪ ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺼﺎد‪.‬‬ ‫وﺗ ـ ـ ـ ــﺄﺗ ـ ـ ـ ــﻲ ﻫـ ـ ـ ـ ـ ــﺬه اﳌ ـ ـ ـ ـ ـﺒ ـ ـ ـ ـ ــﺎدرة‪،‬‬ ‫ﻣ ــﻮﺿ ــﻮع اﻻﺗ ـﻔــﺎﻗ ـﻴــﺔ اﳌ ـﺒــﺮﻣــﺔ ﺑــﲔ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟـ ــﻮزارات اﳌــﺬﻛــﻮرة‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟـﺘـﻌـﻠـﻴـﻤــﺎت اﻟ ـﺘــﻲ أﻋ ـﻄــﺎﻫــﺎ ﺟــﻼﻟــﺔ‬ ‫اﳌﻠﻚ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺎدس ﻓﻲ ‪ 7‬ﻳﻨﺎﻳﺮ‬ ‫اﳌــﺎﺿــﻲ‪ ،‬أي ﻓﻲ ﻧﻔﺲ اﻟﻴﻮم اﻟﺬي‬ ‫ﺗـﻌــﺮﺿــﺖ ﻓـﻴــﻪ اﻟ ـﺴــﻮاﺣــﻞ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫"ﻟ ـ ـﻠ ـ ـﺘ ـ ـﺴ ــﻮﻧ ــﺎﻣ ــﻲ" وﻣ ـ ـﻨـ ــﻪ ﺗـ ـﻌ ــﺮض‬ ‫ﻗـ ــﻮارب وﻣ ـﻌ ــﺪات اﻟ ـﺼ ـﻴــﺪ ﻟـﻠـﺘـﻠــﻒ‪.‬‬ ‫وﻗـ ـ ــﺎل ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ ﺑــﻮﺳ ـﻌ ـﻴــﺪ إن ﻫــﺬه‬ ‫اﻻﻟﺘﻔﺎﺗﺔ اﳌﻠﻜﻴﺔ ﺗﻌﻜﺲ اﻻﻫﺘﻤﺎم‬

‫اﻟـ ـﻜـ ـﺒـ ـﻴ ــﺮ اﻟ ـ ـ ـ ــﺬي ﻳـ ــﻮﻟ ـ ـﻴـ ــﻪ ﺻ ــﺎﺣ ــﺐ‬ ‫اﻟـ ـﺠ ــﻼﻟ ــﺔ ﻟ ـﺘ ـﻨ ـﻤ ـﻴــﺔ ﻗـ ـﻄ ــﺎع اﻟ ـﺼ ـﻴــﺪ‬ ‫اﻟ ـ ـﺒ ـ ـﺤـ ــﺮي اﻟـ ـﺘـ ـﻘـ ـﻠـ ـﻴ ــﺪي‪ ،‬وأﺿ ـ ـ ــﺎف‬ ‫ﺑﻮﺳﻌﻴﺪ أن ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺟﺮد اﻟﺨﺴﺎﺋﺮ‬ ‫اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﺗ ـ ـﻌـ ــﺮض ﻟـ ـﻬ ــﺎ اﻟ ـ ـﺼ ـ ـﻴـ ــﺎدون‬ ‫اﻟـ ـﺘـ ـﻘـ ـﻠـ ـﻴ ــﺪﻳ ــﻮن ﺗـ ـﻤ ــﺖ ﻓ ـ ــﻲ ﻇ ـ ــﺮوف‬ ‫ﻃـﺒـﻌـﺘـﻬــﺎ اﻟ ـﺸ ـﻔــﺎﻓ ـﻴــﺔ واﳌ ـﺼــﺪاﻗ ـﻴــﺔ‬ ‫وأﺿ ــﺎف أﻧــﻪ ﺟــﺮى إدﻣ ــﺎج ﻣﻤﺜﻠﻲ‬ ‫ﻏــﺮف اﻟـﺼـﻴــﺪ اﻟـﺒـﺤــﺮي ﻓــﻲ أﻃــﻮار‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـ ـ ـ ــﺎل ﺑ ــﻮﺳـ ـﻌـ ـﻴ ــﺪ ﻛـ ــﺬﻟـ ــﻚ إﻧ ــﻪ‬ ‫ﻣــﻦ ﺷــﺄن ﻫــﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ أن ﺗﺨﻔﻒ‬ ‫ﻣــﻦ ﺣ ــﺪة اﻟ ـﺨ ـﺴــﺎﺋــﺮ اﳌ ــﺎدﻳ ــﺔ اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺗـﻜـﺒــﺪﻫــﺎ اﻟ ـﺼ ـﻴــﺎدون اﻟـﺘـﻘـﻠـﻴــﺪﻳــﻮن‬ ‫ﺿﺤﺎﻳﺎ "اﻟﺘﺴﻮﻧﺎﻣﻲ"‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻗﺎل ﻋﺰﻳﺰ أﺧﻨﻮش‬

‫إن ﻫــﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻛــﺎﻧــﺖ ﺿــﺮورﻳــﺔ‪،‬‬ ‫ﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ وأﻧـ ـﻬ ــﺎ ﺗ ـﻬــﻢ أزﻳ ـ ــﺪ ﻣــﻦ‬ ‫‪ 800‬ﺻـ ـﻴ ــﺎد ﺗ ـﻘ ـﻠ ـﻴــﺪي ﺣ ـﺴ ــﺐ ﻣــﺎ‬ ‫أوردﺗــﻪ "ﻟﻴﻜﻮﻧﻮﻣﻴﺴﺖ"‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫أﺧ ـﻨــﻮش‪" :‬اﻟ ـﺘــﺰام اﻟــﺪوﻟــﺔ ﻓــﻲ ﻫــﺬا‬ ‫اﻟـ ـﺼ ــﺪد ﻛـ ــﺎن ﺿـ ـ ــﺮورة ﻣ ـﻠ ـﺤــﺔ ﻷن‬ ‫ﻣﺮاﻛﺐ اﻟﺼﻴﺪ اﻟﺘﻲ أﺗﻠﻔﺖ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‬ ‫ﺗﻌﻮد ﻟﻔﺌﺎت ﻫﺸﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺎ ﻛﻠﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ أﺻﺤﺎب اﻟﺪﺧﻞ اﳌﺤﺪود‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﻠﺘﺬﻛﻴﺮ ﺑﺎﻟﺘﺰام اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻓــﻲ إﻃــﺎر ﻣﺨﻄﻂ اﳌـﻐــﺮب اﻷزرق"‪،‬‬ ‫وﻫــﻮ اﳌـﺨـﻄــﻂ اﻟ ــﺬي ﻳ ــﺮوم ﺿﻤﺎن‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﳌـﺴـﺘــﺪاﻣــﺔ ﻟـﻜــﻞ ﻗﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟ ـ ـﺼ ـ ـﻴ ــﺪ اﻟـ ـﺘـ ـﻘـ ـﻠـ ـﻴ ــﺪي ﻋ ـ ــﻦ ﻃ ــﺮﻳ ــﻖ‬ ‫ﺗ ـﺤ ـﺴــﲔ اﻟ ـ ـﻈـ ــﺮوف اﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎدﻳ ــﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﺼﻴﺎدﻳﻦ‪.‬‬

‫½‪bFÐ qG²ð r —U¼œ“ö Wd wЗUG*« ÃUb½ô« ∫ WdÐ —«e‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫أﻛــﺪ ﻧــﺰار ﺑــﺮﻛــﺔ‪ ،‬رﺋـﻴــﺲ اﳌﺠﻠﺲ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻟﺒﻴﺌﻲ‪،‬‬ ‫أن اﻻﻧــﺪﻣــﺎج اﳌﻐﺎرﺑﻲ ﻳﺸﻜﻞ ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﻤﻮ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ واﻻزدﻫــﺎر اﳌﺸﺘﺮك‬ ‫"ﻟ ــﻢ ﺗـﺴـﺘـﻐــﻞ ﺑ ـﻌــﺪ"‪ .‬وﻗـ ــﺎل ﺑــﺮﻛــﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺗ ـﺼــﺮﻳــﺢ ﻟ ــﻮﻛ ــﺎﻟ ــﺔ اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮب اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ‬ ‫ﻟﻸﻧﺒﺎء ﻗﺒﻴﻞ اﻧﻄﻼق أﺷﻐﺎل اﻟﺪورة‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﳌﻨﺘﺪى اﳌﻘﺎوﻟﲔ اﳌﻐﺎرﺑﻴﲔ‬ ‫اﻟﺬي اﻧﻄﻠﻘﺖ أﺷﻐﺎﻟﻪ أﻣﺲ )اﻻﺛﻨﲔ(‬ ‫ﻓــﻲ ﻣــﺪﻳـﻨــﺔ ﻣــﺮاﻛــﺶ‪" :‬ﻧـﻌـﺘـﻘــﺪ اﻟـﻴــﻮم‬ ‫أن اﻻﻧــﺪﻣــﺎج اﳌﻐﺎرﺑﻲ ﻳﺸﻜﻞ ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﻤﻮ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ واﻻزدﻫــﺎر اﳌﺸﺘﺮك‬ ‫ﻟــﻢ ﺗﺴﺘﻐﻞ ﺑ ـﻌــﺪ‪ ،‬وأن أي ﺗــﺄﺧــﺮ ﻓﻲ‬ ‫اﺳ ـﺘ ـﻐــﻼﻟ ـﻬــﺎ ﺳ ـﻴ ـﻜــﻮن ﻟ ــﻪ اﻧ ـﻌ ـﻜــﺎس‬ ‫ﻣـ ـﺒ ــﺎﺷ ــﺮ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻧـ ـﻤ ــﻮ اﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎدﻳ ــﺎت‬ ‫اﳌﻨﻄﻘﺔ"‪.‬‬ ‫وﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺴﻴﺎق‪ ،‬ﻳﻀﻴﻒ ﺑﺮﻛﺔ‪،‬‬ ‫أن إﻣﻜﺎن اﻟﺒﻠﺪان اﳌﻐﺎرﺑﻴﺔ أن ﺗﺘﻔﻖ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ "ﻣ ـﻴ ـﺜــﺎق ﻟـﻠـﻨـﻤــﻮ ﻋ ـﺒــﺮ اﻟ ـﺒ ـﻠــﺪان‬ ‫اﳌﻐﺎرﺑﻴﺔ" ﻳﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﺗﺠﺎوز ﺧﻼﻓﺎت‬ ‫اﻟ ـ ـﺠـ ــﻮار ﻟــﻼﺳ ـﺘ ـﺠــﺎﺑــﺔ ﻟـﺘـﻄـﻠـﻌــﺎﺗـﻬــﺎ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﳌـﺸـﺘــﺮﻛــﺔ واﳌـﺴـﺘــﺪاﻣــﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـ ـ ـ ــﺎر إﻟ ـ ــﻰ أن اﻟ ـ ــﺮﻫ ـ ــﺎن اﻟــﺮﺋ ـﻴــﺲ‬ ‫ﻟــﻼﻧــﺪﻣــﺎج اﳌ ـﻐــﺎرﺑــﻲ اﻟـ ـﻴ ــﻮم ﻳﺘﻤﺜﻞ‬ ‫ﻓﻲ إﺣﺪاث ﻓﻀﺎء ﻟﻼزدﻫﺎر اﳌﺸﺘﺮك‬ ‫ﻣﺒﻨﻲ ﻋﻠﻰ اﻟﺜﻘﺔ اﳌﺘﺒﺎدﻟﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺗﺸﺒﻴﻚ اﳌﺼﺎﻟﺢ اﳌﺸﺘﺮﻛﺔ‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﺳﻴﻤﺎ ﻓﻲ اﳌﻴﺪان اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪.‬‬ ‫وﺑ ـﻌ ــﺪ أن أﺷ ـ ــﺎر إﻟـ ــﻰ أن اﻟـﺒـﻨــﻚ‬ ‫اﻟ ــﺪوﻟ ــﻲ ﻛ ــﺎن ﻗــﺪ ذﻛ ــﺮ ﺑ ــﺄن اﻧــﺪﻣــﺎﺟــﺎ‬ ‫ﻣﻐﺎرﺑﻴﺎ ﻣﻌﻤﻘﺎ ﻛﺎن ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪ اﻟﺮﻓﻊ‪،‬‬ ‫ﺧ ــﻼل ﻓ ـﺘــﺮة ﺗـﻤـﺘــﺪ ‪ 10‬ﺳـ ـﻨ ــﻮات‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻟﺪاﺧﻠﻲ اﻟﺨﺎم ﻟﻜﻞ ﻧﺴﻤﺔ ب‬ ‫‪ 34‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺠﺰاﺋﺮ و‪27‬‬ ‫ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻤﻐﺮب و ‪ 24‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌﺎﺋﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﺘﻮﻧﺲ‪ ،‬أﻛﺪ ﺑﺮﻛﺔ أن‬ ‫ﻫﺬا اﻻﻧﺪﻣﺎج ﻳﻌﺪ "ﺿﻤﺎﻧﺔ ﻟﻠﻔﻌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﺎﻓﺴﻴﺔ" ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺪول‪.‬‬ ‫وأﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎر رﺋـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﺲ اﳌـ ـ ـﺠـ ـ ـﻠ ـ ــﺲ‬ ‫اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدي واﻻﺟـﺘـﻤــﺎﻋــﻲ واﻟﺒﻴﺌﻲ‬ ‫إﻟﻰ أن "ﻣﻨﻄﻘﺔ اﳌﻐﺮب اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺗﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﻣـ ـ ــﻮارد ﻃـﺒـﻴـﻌـﻴــﺔ ﻣ ـﻬ ـﻤــﺔ‪ ،‬وﻳــﺪ‬ ‫ﻋــﺎﻣ ـﻠــﺔ ﻣــﺆﻫ ـﻠــﺔ وﻧ ـﺴ ـﻴــﺞ اﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدي‬

‫ﺗﻜﺎﻣﻠﻲ"‪ ،‬ﻣﺒﺮزا أن ﻋﺪدا ﻣﻦ اﳌﺠﺎﻻت‬ ‫ﺑ ـﻤ ــﺎ ﻓـ ــﻲ ذﻟ ـ ــﻚ اﻟـ ـﻄ ــﺎﻗ ــﺔ واﻟ ـﺼ ـﻨــﺎﻋــﺔ‬ ‫اﻟ ـﻐــﺬاﺋ ـﻴــﺔ ﻳـﻤـﻜــﻦ أن ﺗـﺸـﻜــﻞ "أﻗـﻄــﺎﺑــﺎ‬ ‫إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﻟﻼﻣﺘﻴﺎز" ذات ﻗﻴﻤﺔ ﻣﻀﺎﻓﺔ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛ ـ ـ ــﺪ ﻓـ ــﻲ ﻫـ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎق ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫أﻫ ـﻤ ـﻴــﺔ إﺣ ـ ـ ــﺪاث ﺑ ــﻮرﺻ ــﺔ ﻣ ـﻐــﺎرﺑ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻟﻸﻋﻤﺎل ﺗﻬﺪف إﻟــﻰ ﺗﺮﻛﻴﺰ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﺮص اﻟـ ـ ـﺘـ ـ ـﺠ ـ ــﺎرﻳ ـ ــﺔ اﻟـ ـﻌـ ـﻤ ــﻮﻣـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫واﻟ ـ ـﺨ ــﺎﺻ ــﺔ ﺑـ ـﻬ ــﺬه اﻟـ ـ ـ ــﺪول وإﻧـ ـﺠ ــﺎز‬ ‫ﻣ ـﺸــﺎرﻳــﻊ إﻗـﻠـﻴـﻤـﻴــﺔ ﻛ ـﺒــﺮى‪ ،‬ﻻ ﺳﻴﻤﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻻت اﻷﻣﻦ اﻟﻄﺎﻗﻲ واﻟﻐﺬاﺋﻲ‪،‬‬ ‫ﺣ ـﻴــﺚ ﻳـﻤـﻜــﻦ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻘــﺎوﻻت اﳌ ـﻐــﺎرﺑ ـﻴــﺔ‬ ‫ﺗـﺠـﻤـﻴــﻊ ﺧ ـﺒــﺮاﺗ ـﻬــﺎ‪ .‬وﺷـ ــﺪد ﻋ ـﻠــﻰ أن‬ ‫"اﳌﻐﺮب ﻇﻞ داﺋﻤﺎ ﻳﺆﻣﻦ ﺑﺄن ﻣﻐﺮﺑﺎ‬ ‫ﻋــﺮﺑ ـﻴــﺎ ﻣ ـﺴ ـﺘ ـﻘــﺮا ﺳ ـﻴــﺎﺳ ـﻴــﺎ وﻳ ـﻨ ـﻌــﻢ‬ ‫ﺑﺎزدﻫﺎر اﻗﺘﺼﺎدي وﺣﺪه ﻳﻤﻜﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺳ ـﺘ ـﺠــﺎﺑــﺔ ﻟـﻠـﻤـﺘـﻄـﻠـﺒــﺎت اﻟ ـﺠــﺪﻳــﺪة‬ ‫ﻻﻗﺘﺼﺎد ﻣﻌﻮﻟﻢ"‪.‬‬ ‫وﺗ ــﻮﻗ ــﻒ ﻓ ــﻲ ﻫـ ــﺬا اﻟـ ـﺼ ــﺪد ﻋـﻨــﺪ‬ ‫اﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤ ــﺎرات اﻷﺟ ـﻨ ـﺒ ـﻴــﺔ اﳌ ـﺒــﺎﺷــﺮة‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﻌـﺘـﺒــﺮ إﺟـ ـﻤ ــﺎﻻ "ﻏ ـﻴــﺮ ﻛــﺎﻓـﻴــﺔ"‬ ‫ﻣ ـﻘــﺎرﻧــﺔ ﺑــﺎﻹﻣ ـﻜــﺎﻧ ـﻴــﺎت اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﺘــﻮﻓــﺮ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑ ـﻠــﺪان اﳌـﻨـﻄـﻘــﺔ‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ اﻋﺘﺒﺮ‬ ‫أن "ﻫ ـ ـ ــﺬا اﻟـ ــﻮﺿـ ــﻊ ﻗـ ــﺪ ﻳ ـﺴ ـﺘ ـﻤــﺮ ﻓــﻲ‬ ‫ﻏﻴﺎب ﺳﻮق إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﻳﺸﻜﻞ‬ ‫ﺣ ـﺠ ـﻤ ـﻬــﺎ ﻣ ـﻴ ــﺰة ﺗـﺴـﺘـﻘـﻄــﺐ اﻫ ـﺘ ـﻤــﺎم‬ ‫اﳌﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﺪوﻟﻴﲔ ﺑﺸﻜﻞ أﻛﺒﺮ"‪.‬‬ ‫وﻓـ ـ ـ ــﻲ ﻣـ ـ ــﺎ ﻳـ ـﺘـ ـﻌـ ـﻠ ــﻖ ﺑ ـ ــﺎﳌ ـ ـﺒ ـ ــﺎدرة‬ ‫اﳌـ ـﻐ ــﺎرﺑـ ـﻴ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺘ ـﺠــﺎرة واﻻﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎر‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻌﻄﻰ اﻧﻄﻼﻗﺘﻬﺎ ﺧﻼل ﻫﺬا‬ ‫اﳌﻨﺘﺪى‪ ،‬اﻋﺘﺒﺮ ﺑﺮﻛﺔ أن ﻫﺬا اﳌﺸﺮوع‬ ‫ﻳ ـﻌــﺪ ﺧ ــﺎرﻃ ــﺔ ﻃ ــﺮﻳ ــﻖ ﻧ ـﺤــﻮ ﺗـﻜـﺜـﻴــﻒ‬ ‫اﳌﺒﺎدﻻت ﺑﲔ اﻟــﺪول اﻟﺨﻤﺲ‪ ،‬داﻋﻴﺎ‬ ‫إﻟﻰ اﺗﺨﺎذ اﻟﺘﺪاﺑﻴﺮ اﻟﻼزﻣﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫إﻧ ـﺠــﺎز اﻷوراش اﻟ ـﻜ ـﺒــﺮى‪ ،‬ﻻ ﺳﻴﻤﺎ‬ ‫ﻣ ــﺎ ﻳ ـﺘ ـﻌ ـﻠــﻖ ﺑ ــﺎﳌ ــﻮاء ﻣ ــﺔ اﻟ ـﻀــﺮﻳ ـﺒ ـﻴــﺔ‬ ‫واﻟـﺘـﻘـﻨـﻴـﻨـﻴــﺔ وﺣ ـﻤــﺎﻳــﺔ اﳌـﺴـﺘـﺜـﻤــﺮﻳــﻦ‬ ‫وﺗ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺮ ﺗ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﻘ ـ ــﻞ اﻷﺷ ـ ـ ـ ـﺨـ ـ ـ ــﺎص‬ ‫واﳌﻤﺘﻠﻜﺎت‪ .‬وﺳﻴﻌﺮف ﻫﺬا اﳌﻨﺘﺪى‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻨﻈﻤﻪ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﻌﺎم ﳌﻘﺎوﻻت‬ ‫اﳌﻐﺮب اﻟﺬي ﻳﺮأس اﻻﺗﺤﺎد اﳌﻐﺎرﺑﻲ‬ ‫ﻷرﺑ ـ ــﺎب اﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ ﻣ ـﺸــﺎرﻛــﺔ ‪ 500‬ﻓــﺎﻋــﻞ‬ ‫اﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎدي وﻣــﺆﺳ ـﺴــﺎﺗــﻲ ﻣ ــﻦ دول‬ ‫اﳌﻐﺮب اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وﻳﻬﺪف إﻟــﻰ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬

‫ﻧﺰار ﺑﺮﻛﺔ‬ ‫اﻻﻧــﺪﻣــﺎج اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدي اﳌـﻐــﺎرﺑــﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﻣﺒﺎدرة ﻟﻠﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪.‬‬ ‫وﻓﻲ ﺳﻴﺎق ﻣﻨﻔﺼﻞ أﻛﺪ ﺳﻴﻤﻮن‬ ‫ﻏ ـ ــﺮاي‪ ،‬ﻣــﺪﻳــﺮ ﻗ ـﺴــﻢ اﳌ ـﻐــﺮب اﻟـﻌــﺮﺑــﻲ‬ ‫ﺑﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟـﺒـﻨــﻚ اﻟــﺪوﻟــﻲ أن ﺑـﻠــﺪان‬ ‫اﳌ ـﻐ ــﺮب اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ ﻣ ــﺪﻋ ــﻮة ﻟـﻠـﻤــﺮاﻫـﻨــﺔ‬ ‫ﻋ ـ ـﻠ ـ ــﻰ ﻣ ـ ــﺆﻫ ـ ــﻼﺗ ـ ـﻬ ـ ــﺎ وﺗ ـ ـﻜـ ــﺎﻣـ ــﻼﺗ ـ ـﻬـ ــﺎ‬ ‫اﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎدﻳ ــﺔ ﻹﻧ ـ ـﺠـ ــﺎح اﻧــﺪﻣــﺎﺟ ـﻬــﺎ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮ ﺗﺠﺎرﺗﻬﺎ اﻟﺒﻴﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺎل ﻏ ــﺮاي ﻓــﻲ ﺣــﺪﻳــﺚ ﻟــﻮﻛــﺎﻟــﺔ‬ ‫اﳌﻐﺮب اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﻸﻧﺒﺎء ﻗﺒﻴﻞ اﻧﻄﻼق‬ ‫اﻟ ـ ـ ــﺪورة اﻟ ـﺜــﺎﻟ ـﺜــﺔ ﳌ ـﻨ ـﺘــﺪى اﳌ ـﻘــﺎوﻟــﲔ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺎرﺑ ـﻴــﲔ اﻟـ ــﺬي اﻧـﻄـﻠـﻘــﺖ أﺷـﻐــﺎﻟــﻪ‬ ‫أﻣﺲ )اﻻﺛﻨﲔ( ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﺮاﻛﺶ‪ ،‬إن‬ ‫ﻣﻐﺮﺑﺎ ﻋﺮﺑﻴﺎ ﻣﻮﺣﺪا "ﻟﻴﺲ ﺧﻴﺎرا ﺑﻞ‬ ‫ﻫﻮ ﺿــﺮورة ﺣﺘﻰ ﻻ ﺗﺨﻠﻒ اﳌﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﳌ ــﻮﻋ ــﺪ ﻣ ــﻊ ﻗ ـﻄــﺎر اﻟ ـﻌ ــﻮﳌ ــﺔ"‪ .‬وﺷ ــﺪد‬ ‫ﻋـﻠــﻰ أن "اﻟ ـﺒ ـﻠــﺪان اﳌـﻐــﺎرﺑـﻴــﺔ ﻣــﺪﻋــﻮة‬ ‫أﻛـﺜــﺮ ﻣــﻦ أي وﻗــﺖ ﻣـﻀــﻰ ﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﻣﺆﻫﻼﺗﻬﺎ واﳌﺮاﻫﻨﺔ ﻋﻠﻰ ﺗﻜﺎﻣﻼﺗﻬﺎ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺑﻬﺪف ﺑﻌﺚ اﻟﺪﻳﻨﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟ ـﺘ ـﺠــﺎرة اﻟـﺒـﻴـﻨـﻴــﺔ ﻣــﻊ اﻟ ـﺸــﺮﻛــﺎء‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﲔ ﻓﻲ أورﺑﺎ وﺑﺎﻗﻲ اﻟﺒﻠﺪان‬ ‫اﻟﺼﺎﻋﺪة"‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن ﺑﻠﺪان اﳌﻐﺮب اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺮاﻫﻦ ﺗﺘﻨﺎﻓﺲ ﻋﺎدة ﻓﻲ‬ ‫اﳌﻮاد اﳌﺼﺪرة ﺧﺼﻮﺻﺎ إﻟﻰ اﻹﺗﺤﺎد‬ ‫اﻷورﺑـ ـ ــﻲ‪ ،‬ﻏـﻴــﺮ أن ﻫ ـﻨــﺎك إﻣـﻜــﺎﻧـﻴــﺎت‬ ‫ﻫــﺎﻣــﺔ ﻟ ـﺘــﻮزﻳــﻊ أﻓ ـﻀــﻞ ﻟـﻠـﻤـﻬــﺎم ﻋﺒﺮ‬ ‫إﺣـ ـ ــﺪاث ﺳــﻼﺳــﻞ اﻟ ـﻘ ـﻴ ـﻤــﺔ واﻹﻧـ ـﺘ ــﺎج‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻟـﺠـﻬــﻮي‪ ،‬ﻣﻌﺘﺒﺮا أن‬

‫ﻣﻔﻬﻮم " ﺗـﺒــﺎدل اﻟﺴﻠﻊ واﻟـﺨــﺪﻣــﺎت"‬ ‫ﺑﺪأ ﻳﺘﺮك اﳌﺠﺎل ﳌﻔﻬﻮم آﺧﺮ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑ ـ "ﺗ ـﺠــﺎرة اﳌ ـﻬــﺎم"‪ .‬وأوﺿ ــﺢ أﻧــﻪ ﻓﻲ‬ ‫إﻃــﺎر ﻫــﺬا اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﺘﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻟــﺪوﻟــﻲ‪ ،‬ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫اﳌ ـ ـﻘ ــﺎوﻻت ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺘ ـﺨ ـﺼــﺺ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣﺘﻨﺎم ﻓــﻲ اﻷﻧـﺸـﻄــﺔ اﻟـﺘــﻲ ﺗﺘﻴﺢ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺧﻠﻖ ﻗﻴﻤﺔ ﻣﻀﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻜﻮن ﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ‬ ‫أﻛ ـﺜــﺮ ﺗ ـﻨــﺎﻓ ـﺴ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻣ ـﻌ ـﺘ ـﺒــﺮا أن رﻫ ــﺎن‬ ‫اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدﻳــﺎت اﳌـﻐــﺎرﺑـﻴــﺔ ﻳـﻜـﻤــﻦ ﻓﻲ‬ ‫"اﻟـﺘـﻨـﻈـﻴــﻢ اﻟـﺠـﻤــﺎﻋــﻲ ﺣـﺘــﻰ ﻳﺘﺴﻨﻰ‬ ‫ﻟ ـﻬ ــﺎ اﻻﻟـ ـﺘـ ـﺤ ــﺎق ﺑ ــﺮﻛ ــﺐ ﻫ ـ ــﺬا اﻟ ـﻨ ــﻮع‬ ‫ﻣــﻦ اﻟ ـﺘ ـﺠــﺎرة اﻟــﺪوﻟ ـﻴــﺔ اﻟـ ــﺬي ﻳـﻌــﺮف‬ ‫ﻧـﻤــﻮا ﻣ ـﻄــﺮدا"‪ .‬وﺳـﺠــﻞ أن اﻻﻧــﺪﻣــﺎج‬ ‫اﳌ ـﻐــﺎرﺑــﻲ ﺳـﻴـﻤـﻜــﻦ ﻓــﻲ ﻫ ــﺬا اﻟ ـﺼــﺪد‬ ‫اﻟﺒﻠﺪان اﳌﻐﺎرﺑﻴﺔ ﻣــﻦ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﻤﻮ وﻣﻨﺎﺻﺐ اﻟﺸﻐﻞ وﺗﻔﻌﻴﻞ‬ ‫وﺗﻨﻮﻳﻊ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﻋ ـ ــﺮب ﻏـ ــﺮاي ﻋــﻦ أﺳ ـﻔــﻪ ﻟـﻜــﻮن‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﻠــﺪان اﳌ ـﻐــﺎرﺑ ـﻴــﺔ ﺗـﺴـﺠــﻞ أﺿـﻌــﻒ‬ ‫ﻣ ـﻌــﺪل ﻟـﻠـﺘـﺠــﺎرة اﻟـﺒـﻴـﻨـﻴــﺔ ﻓــﻲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﺴﻠﻊ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺣﺼﺔ اﻟﺒﻠﺪان اﻟﻨﺎﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟـ ـﺼ ــﺎﻋ ــﺪة ﻣ ــﻦ اﻟـ ـﺘـ ـﺠ ــﺎرة اﻟ ـﻌــﺎﳌ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺗ ــﺰاﻳ ــﺪ ﻣـﺴـﺘـﻤــﺮ ﺧ ــﻼل اﻟـﻌـﻘــﺪﻳــﻦ‬ ‫اﻷﺧﻴﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫ودﻋـ ـ ــﺎ ﻓ ــﻲ ﻫ ـ ــﺬا اﻟـ ـﺼ ــﺪد ﺑ ـﻠــﺪان‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮب اﻟـﻌــﺮﺑــﻲ إﻟــﻰ اﻻﻧ ـﻜ ـﺒــﺎب ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗﻴﺴﻴﺮ ﻟﻮﺟﺴﺘﻴﻚ اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋ ــﻦ اﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺎرات أﺟ ـﻨ ـﺒ ـﻴــﺔ ﻣـﺒــﺎﺷــﺮة‬ ‫ﺟــﺪﻳــﺪة واﻹﺳ ـ ــﺮاع ﺑــﻮﺿــﻊ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﺗﻔﺎﻗﻴﺎت اﻟﺘﺒﺎدل اﻟﺤﺮ اﳌﻮﻗﻌﺔ ﺣﻴﺰ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر ﻣﺴﺆول اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺪوﻟﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬﺔ أﺧــﺮى إﻟــﻰ أن اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫ﻫـ ــﻮ اﳌـ ــﺆﻫـ ــﻞ أﻛـ ـﺜ ــﺮ ﻟ ـﺘ ـﺤــﺪﻳــﺪ ﻓ ــﺮص‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل واﻟﺘﻌﺎون اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ ﺑﺎﻟﻨﻈﺮ‬ ‫إﻟــﻰ اﻟﺨﺒﺮة اﻟﺘﻲ راﻛﻤﻬﺎ ﻓــﻲ ﻣﺠﺎل‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺪ اﳌﻌﻴﻘﺎت اﳌﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻌﺎﺑﺮة ﻟﻠﺤﺪود‪ .‬وﻗﺎل ﻏﺮاي‬ ‫إن "اﳌـ ـﻐ ــﺮب ﻓــﻲ ﻫ ــﺬا اﳌ ـﺠــﺎل ﻣــﺆﻫــﻞ‬ ‫ﺑـﺸـﻜــﻞ ﺟـﻴــﺪ ﺑــﺎﻟـﻨـﻈــﺮ إﻟ ــﻰ ﻣ ـﺒــﺎدراﺗــﻪ‬ ‫اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ واﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ اﳌﺘﻨﻮﻋﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗ ــﻮﺟ ــﺖ ﺑــﺎﻟ ـﺘــﻮﻗ ـﻴــﻊ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻋ ـ ــﺪد ﻣــﻦ‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﻄﻤﻮﺣﺔ"‪.‬‬ ‫وﺳـ ـﺠ ــﻞ أن اﳌ ـﻤ ـﻠ ـﻜــﺔ اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ‬

‫ﻧـ ـﺠـ ـﺤ ــﺖ ﻓ ـ ــﻲ ﺟـ ـﻠ ــﺐ ﻣـ ـﻬ ــﻦ ﺟ ــﺪﻳ ــﺪة‬ ‫وﻓﻲ اﻻﻧﺨﺮاط اﳌﺘﺰاﻳﺪ ﻓﻲ ﺳﻼﺳﻞ‬ ‫اﻟـﻘـﻴـﻤــﺔ ﺷ ـﻤــﺎل ﺟ ـﻨــﻮب ﻓــﻲ ﻋــﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟ ـﻘ ـﻄــﺎﻋــﺎت اﻟ ــﻮاﻋ ــﺪة‪ ،‬ﻣـﻨـﻬــﺎ ﻗﻄﺎﻋﺎ‬ ‫اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻴـ ــﺎرات وﺻـ ـﻨ ــﺎﻋ ــﺔ اﻟـ ـﻄ ــﺎﺋ ــﺮات‪،‬‬ ‫ﻳﻤﻜﻨﻬﺎ أن ﺗـﻜــﻮن أرﺿ ـﻴــﺔ إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟ ـﺘــﺰوﻳــﺪ ﻛ ــﺎﻣ ــﻞ اﻟـ ـﺴ ــﻮق اﻹﻗـﻠـﻴـﻤـﻴــﺔ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮ اﳌﺒﺎدﻻت ﻣﻊ ﺑﻠﺪان ﺟﻨﻮب‬ ‫اﻟﺼﺤﺮاء‪.‬‬ ‫وأوﺿ ـ ـ ـ ـ ــﺢ اﳌ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ــﺆول ﺑــﺎﻟ ـﺒ ـﻨــﻚ‬ ‫اﻟ ـ ــﺪوﻟ ـ ــﻲ أﻧ ـ ــﻪ ﻣـ ــﻦ ﺷ ـ ــﺄن اﻻﻧـ ــﺪﻣـ ــﺎج‬ ‫اﻟﺠﻬﻮي أن ﻳﻤﻜﻦ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫واﳌـ ـﻘ ــﺎوﻻت اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ ﻣــﻦ اﺳـﺘـﻐــﻼل‬ ‫ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﻓﺮص اﻷﻋﻤﺎل ﻋﺒﺮ اﻟﻮﻟﻮج‬ ‫إﻟ ـ ــﻰ ﺳ ـ ــﻮق ﺷــﺎﺳ ـﻌــﺔ ﺑـ ـﺤ ــﻮاﻟ ــﻲ ‪80‬‬ ‫ﻣـﻠـﻴــﻮن ﻧـﺴـﻤــﺔ‪ ،‬وﺑـﻤــﺪاﺧـﻴــﻞ أﺣﻴﺎﻧﺎ‬ ‫ﺗ ـﻔــﻮق اﻟــﺪﺧــﻞ اﻟ ـﻔــﺮدي ﻓــﻲ اﳌ ـﻐــﺮب‪،‬‬ ‫ﻣـ ـﻤ ــﺎ ﻳـ ـﺸـ ـﺠ ــﻊ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻇ ـ ـﻬـ ــﻮر ﻃ ـﺒ ـﻘــﺔ‬ ‫وﺳﻄﻰ ﻣﻬﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺨﺼﻮص اﳌﺒﺎدرة اﳌﻐﺎرﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﺘـﺠــﺎرة واﻻﺳ ـﺘ ـﺜـﻤــﺎر اﻟ ـﺘــﻲ ﺳﻴﺘﻢ‬ ‫اﻹﻋ ــﻼن ﻋﻨﻬﺎ ﺧــﻼل دورة ﻣــﺮاﻛــﺶ‬ ‫ﳌـﻨـﺘــﺪى اﳌ ـﻘــﺎوﻟــﲔ اﳌ ـﻐــﺎرﺑ ـﻴــﲔ‪ ،‬أﻛــﺪ‬ ‫ﻏــﺮاي اﺳﺘﻌﺪاد اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﺪﻋﻢ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺧﺎرﻃﺔ ﻃﺮﻳﻖ ﻳﻌﺪﻫﺎ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟـﺨــﺎص‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻬﺪف إﻟــﻰ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﳌﺒﺎدﻻت اﳌﻐﺎرﺑﻴﺔ اﻟﺒﻴﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎل إن ﻣﻦ ﺷــﺄن ﻫــﺬه اﳌﺒﺎدرة‬ ‫أن ﺗﻈﻬﺮ ﻣــﺪى ﻗـﺼــﻮر اﻟﺘﺸﺮﻳﻌﺎت‬ ‫وﺿـ ـ ـﻌ ـ ــﻒ اﻷﺳ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاق‪ ،‬ﻓ ـ ـﻀـ ــﻼ ﻋــﻦ‬ ‫ﺗ ـ ـﻘ ـ ـﻠ ـ ـﻴ ــﺺ داﺋـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺮة ﻋ ـ ـ ـ ــﺪم ﺗـ ـﻨ ــﺎﺳ ــﻖ‬ ‫اﳌ ـﻌ ـﻠــﻮﻣــﺎت وﺗ ـﻌــﺰﻳــﺰ ﺛ ـﻘــﻞ اﻟ ـﻘ ـﻄــﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص اﳌﻐﺎرﺑﻲ‪ ،‬داﻋﻴﺎ إﻟﻰ اﺗﺨﺎذ‬ ‫اﻹﺟ ـ ـ ـ ـ ــﺮاءات اﻟ ـ ـﻀـ ــﺮورﻳـ ــﺔ ﻟ ـﺘ ـﺴــﺮﻳــﻊ‬ ‫ﺗﺠﺴﻴﺪ ﻫﺬه اﳌﺒﺎدرة‪.‬‬ ‫وﻣــﻦ اﳌﻨﺘﻈﺮ أن ﻳﻌﺮف ﻣﻨﺘﺪى‬ ‫اﳌـﻘــﺎوﻟــﲔ اﳌـﻐــﺎرﺑـﻴــﲔ‪ ،‬اﻟــﺬي ﻳﻨﻈﻤﻪ‬ ‫اﻻﺗ ـ ـﺤـ ــﺎد اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎم ﳌ ـ ـﻘـ ــﺎوﻻت اﳌ ـﻐــﺮب‬ ‫اﻟـ ـ ــﺬي ﻳ ـ ـﺘ ــﺮأس اﻹﺗ ـ ـﺤـ ــﺎد اﳌ ـﻐــﺎرﺑــﻲ‬ ‫ﻷرﺑ ــﺎب اﻟـﻌـﻤــﻞ‪ ،‬ﻣـﺸــﺎرﻛــﺔ ‪ 500‬ﻓﺎﻋﻞ‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدي وﻣﺆﺳﺴﺎﺗﻲ ﻣﻦ اﳌﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﳌ ـﻐ ــﺎرﺑ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬وﻳـ ـﻬ ــﺪف ﻫـ ــﺬا اﳌ ـﻨ ـﺘــﺪى‬ ‫إﻟ ــﻰ ﺗـﻌــﺰﻳــﺰ اﻻﻧ ــﺪﻣ ــﺎج اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدي‬ ‫ﺑــﲔ ﺑ ـﻠــﺪان اﺗ ـﺤــﺎد اﳌ ـﻐــﺮب اﻟـﻌــﺮﺑــﻲ‬ ‫ﺑﻤﺒﺎدرة ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪.‬‬

‫ﺑ ـﻤ ـﻘــﺮ اﻟ ـﺠ ـﻤــﺎﻋــﺔ اﻟـ ـﻘ ــﺮوﻳ ــﺔ ﻟ ـﺘ ـﻔ ـﺘــﺎﺷــﺖ‪،‬‬ ‫ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻓﻲ وﺟﻪ اﳌﺘﺮﺷﺤﲔ اﻟﺤﺎﺻﻠﲔ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ دﺑﻠﻮم ﺷﻌﺒﺔ ﺗـﻘـﻨــﻲ ﻣﺘﺨﺼﺺ‬ ‫أﺷﻐﺎل ﻛﺒﺮى ﻣﻦ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺘﻜﻮﻳﻦ اﳌﻬﻨﻲ‬ ‫وإﻧـ ـﻌ ــﺎش اﻟ ـﺸ ـﻐــﻞ‪ ،‬اﳌ ـﺘــﺮاوﺣــﺔ أﻋ ـﻤــﺎرﻫــﻢ‬ ‫ﻣــﺎ ﺑــﲔ ‪ 18‬و‪ 40‬ﺳﻨﺔ ﻋﻠﻰ اﻷﻛ ـﺜــﺮ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺣﺪد ﻋﺪد اﳌﻨﺎﺻﺐ اﳌﺘﺒﺎرى ﺑﺸﺄﻧﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻨﺼﺐ واﺣﺪ‪.‬‬ ‫وﻳـ ـﺘـ ـﻜ ــﻮن ﻣ ـﻠ ــﻒ اﳌ ـ ـﺸ ــﺎرﻛ ــﺔ ﻓـ ــﻲ ﻫ ــﺬه‬ ‫اﳌﺒﺎراة ﻣﻦ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬

‫ ﻃﻠﺐ ﺧﻄﻲ‪.‬‬‫ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﺠﻞ اﻟﻌﺪﻟﻲ‪.‬‬‫ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻦ ﻋﻘﺪ اﻻزدﻳﺎد‪.‬‬‫ ﻧﺴﺨﺔ ﻃﺒﻖ اﻷﺻﻞ ﻣﻦ ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ‬‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ ﻧﺴﺨﺔ ﻃﺒﻖ اﻷﺻــﻞ ﻣــﻦ دﺑـﻠــﻮم ﺗﻘﻨﻲ‬‫ﻣﺘﺨﺼﺺ أﺷﻐﺎل ﻛﺒﺮى‪.‬‬ ‫ ﻇــﺮﻓــﺎن ﻣ ـﺘ ـﻨ ـﺒــﺮان ﺑــﺎﻟ ـﺒــﺮﻳــﺪ اﳌـﻀـﻤــﻮن‬‫ﻳﺤﻤﻼن اﺳﻢ وﻋﻨﻮان اﳌﺘﺮﺷﺢ‪.‬‬ ‫ﻓﻌﻠﻰ ﻣــﻦ ﻳﻬﻤﻬﻢ اﻷﻣــﺮ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﻠﻔﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﺑ ـﺼ ـﻔــﺔ ﺷ ـﺨ ـﺼ ـﻴــﺔ إﻟ ـ ــﻰ ﻗ ـﺴ ــﻢ ﺷـ ــﺆون‬ ‫اﳌﻮﻇﻔﲔ ﺑﺠﻤﺎﻋﺔ ﺗﻔﺘﺎﺷﺖ إﻟﻰ ﻏﺎﻳﺔ ‪04‬‬ ‫ﻣﺎرس ‪ 2014‬وﻫﻮ آﺧﺮ أﺟﻞ ﻟﻘﺒﻮﻟﻬﺎ وﻛﻞ‬ ‫ﻃ ـﻠــﺐ ورد ﺑ ـﻌــﺪ اﻷﺟـ ــﻞ اﳌ ــﺬﻛ ــﻮر ﻳﻌﺘﺒﺮ‬ ‫ﻣﻠﻐﻰ‪.‬‬

‫• ﺗﻨﻈﻢ ـ ـ ـ ـ ﻛ ـ ـ ـ ـ ‪ -‬ـ ـ ـ ـ ﻣ ـ ـﺒـ ــﺎراة‬ ‫ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ )‪ (2‬ﻣﻜﻠﻔﲔ ﺑﺎﻟﺪراﺳﺎت ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ إﺑﺮام ﻋﻘﺪة ﻋﻤﻞ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻳﻮم ‪/12‬‬ ‫‪ 2014 /03‬ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﺻﺒﺎﺣﺎ‪.‬‬ ‫ﺷﺮوط اﳌﺸﺎرﻛﺔ‪:‬‬ ‫ﺗﻔﺘﺢ ﻫــﺬه اﳌ ـﺒــﺎراة ﻓــﻲ وﺟــﻪ اﳌﺘﺮﺷﺤﲔ‬ ‫اﳌﺘﻮﻓﺮﻳﻦ ﻋﻠﻰ‪:‬‬ ‫ اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬‫ ﺣﺎﺻﻞ ﻋﻠﻰ ﺷﻬﺎدة ﻣﻬﻨﺪس دوﻟــﺔ ﻓﻲ‬‫اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ اﳌﺪﻧﻴﺔ أو اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ اﻟﻘﺮوﻳﺔ‪.‬‬ ‫ أن ﻳﺘﻮﻓﺮ ﻋﻠﻰ أﻗﺪﻣﻴﺔ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات ﻓﻲ‬‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﺎم أو ﺷﺒﻪ اﻟﻌﺎم أو اﻟﺨﺎص‪.‬‬ ‫ أن ﻳـ ـﻘـ ـﺒ ــﻞ ﺑـ ـ ـﺸ ـ ــﺮوط اﻟـ ـﺘـ ـﻌ ــﺎﻗ ــﺪ وﻓ ـﻘــﺎ‬‫ﻟﻠﻤﻘﺘﻀﻴﺎت اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ اﳌﻨﻈﻤﺔ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﻠﻒ اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ‪:‬‬ ‫ﻳﺘﻜﻮن ﻣﻠﻒ اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﻣﻦ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫ ﻃﻠﺐ ﺧﻄﻲ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ اﳌﺒﺎراة ﻳﺤﻤﻞ‬‫اﻻﺳـ ـ ــﻢ اﻟ ـﺸ ـﺨ ـﺼــﻲ واﻟ ـﻌ ــﺎﺋ ـﻠ ــﻲ وﻋـ ـﻨ ــﻮان‬ ‫اﳌـﺘــﺮﺷــﺢ ورﻗـﻤــﻪ اﻟﻬﺎﺗﻔﻲ وﻋ ـﻨــﻮان ﺑﺮﻳﺪه‬ ‫اﻹﻟـﻜـﺘــﺮوﻧــﻲ إن أﻣـﻜــﻦ‪ ،‬ﻣــﻮﺟــﻪ إﻟــﻰ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﳌﺠﻠﺲ اﻟﺠﻬﻮي ﻟﺠﻬﺔ دﻛﺎﻟﺔ‪-‬ﻋﺒﺪة‪.‬‬ ‫ ﻧـ ـﺴـ ـﺨ ــﺔ ﻣـ ـ ـﺼ ـ ــﺎدق ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻣ ـﻄــﺎﺑ ـﻘ ـﺘ ـﻬــﺎ‬‫ﻟﻸﺻﻞ ﻣﻦ ﺷﻬﺎدة ﻫﻨﺪﺳﺔ اﻟﺪوﻟﺔ ﺣﺴﺐ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺺ اﳌﻄﻠﻮب‪.‬‬ ‫ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﺼﺎدق ﻋﻠﻰ ﻣﻄﺎﺑﻘﺘﻬﺎ ﻟﻸﺻﻞ‬‫ﻣﻦ ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ ﺻ ــﻮرﺗ ــﺎن ﺷـﻤـﺴـﻴـﺘــﺎن ﺗ ـﺤ ـﻤــﻼن اﺳــﻢ‬‫اﳌﺘﺮﺷﺢ‪.‬‬ ‫ ﺳﻴﺮة ذاﺗﻴﺔ ﻟﻠﻤﺘﺮﺷﺢ‪.‬‬‫ ﺷـ ـﻬ ــﺎدة أو ﺷـ ـﻬ ــﺎدات ﺗ ـﺜ ـﺒــﺖ اﻷﻗــﺪﻣ ـﻴــﺔ‬‫ﻟﺨﻤﺲ ﺳﻨﻮات ﻓﻲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﺎم أو ﺷﺒﻪ‬ ‫اﻟﻌﺎم أو اﻟﺨﺎص‪.‬‬ ‫ﺗــﺮﺳــﻞ ﻣـﻠـﻔــﺎت اﻟـﺘــﺮﺷـﻴــﺢ إﻟــﻰ إدارة ﺟﻬﺔ‬ ‫دﻛــﺎﻟــﺔ‪-‬ﻋ ـﺒــﺪة ﻓــﻲ آﺳﻔﻲ ﻗﺒﻞ ‪/03 /06‬‬ ‫‪ 2014‬إﻟﻰ اﻟﻌﻨﻮان اﻟﺘﺎﻟﻲ‪ :‬ص‪.‬ب ‪ 18‬اﻟﺒﺮﻳﺪ‬ ‫اﻟــﺮﺋـﻴـﺴــﻲ آﺳ ـﻔــﻲ‪ ،‬أو ﺗ ــﻮدع ﺑﻤﻘﺮ اﻟﺠﻬﺔ‬ ‫اﻟﻜﺎﺋﻦ ﺑﺸﺎرع ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻨﻬﻴﻤﺔ آﺳﻔﻲ‪.‬‬ ‫ﻣﻮاد اﳌﺒﺎراة‪:‬‬ ‫ﺗﺸﺘﻤﻞ اﳌ ـﺒــﺎراة ﻋﻠﻰ اﺧـﺘـﺒــﺎر ﺷـﻔــﻮي أو‬ ‫ﺗـﻄـﺒـﻴـﻘــﻲ ﺗ ـﻨــﺎﻗــﺶ ﻓ ـﻴــﻪ ﻟـﺠـﻨــﺔ اﳌـ ـﺒ ــﺎراة ﻣﻊ‬ ‫اﳌﺘﺮﺷﺢ ﻣﻮاﺿﻴﻊ وﻗﻀﺎﻳﺎ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬أو‬ ‫ﺗﺨﻀﻌﻪ ﻻﺧﺘﺒﺎر ﺗﻄﺒﻴﻘﻲ ﻓﻲ اﻟﺘﺨﺼﺺ‬ ‫اﳌﻄﻠﻮب ﺑﻬﺪف ﺗﻘﻴﻴﻢ ﻗﺪرﺗﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﻤﺎرﺳﺔ‬ ‫اﳌـ ـﻬ ــﺎم أو اﻟ ــﻮﻇ ــﺎﺋ ــﻒ اﳌــﺮﺗ ـﺒ ـﻄــﺔ ﺑــﺎﻟــﺪرﺟــﺔ‬ ‫اﳌﺘﺒﺎرى ﺑﺸﺄﻧﻬﺎ‪.‬‬

‫‪q³I*« bŠ_« Âu¹ v²Š …dL² ¢ÊUłd¢ s ÷ËdŽ‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﺧﺎص‬

‫ﻳـﻘــﺪم ﻣــﺮﺟــﺎن إﻟــﻰ ﻏــﺎﻳــﺔ ‪ 23‬ﻣــﻦ اﻟﺸﻬﺮ اﻟـﺠــﺎري ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣــﻦ اﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت ﺗﻬﻢ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣــﻦ اﳌــﻮاد‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﺑﺎﻷﺳﺎس‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﻠﻲ ﻧﻌﺮض ﻟﻜﻢ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﳌﻨﺘﻮﺟﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻤﻠﻬﺎ ﺗﺨﻔﻴﻀﺎت ﻣﺮﺟﺎن ﺧﻼل ﻫﺬه اﻟﻔﺘﺮة‪:‬‬

‫ﺍﻟﻄﻤﺎﻃﻢ‬ ‫ﺍﻟﺨﻴﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﻘﻤﺢ ﺍﻟﻤﻄﻬﻮ‬ ‫ﻣﻠﺞ ﺍﻟﺪﻳﻚ ﺍﻟﺮﻭﻣﻲ‬ ‫ﻧﻘﺎﻧﻖ ﺍﻟﺪﻳﻚ ﺍﻟﺮﻭﻣﻲ‬ ‫ﻧﻘﺎﻧﻖ ﺍﻟﻌﺠﻞ‬ ‫ﺍﻹﺟﺎﺹ‬ ‫ﺍﻟﻜﻔﺘﺔ‬ ‫ﺍﻟﺒﺮﺗﻘﺎﻝ‬ ‫ﺍﻟﺪﺟﺎﺝ‬ ‫ﺍﻟﺘﻮﺕ‬ ‫���ﻟﺴﻤﻚ‬

‫ﺍﻟﺴﻌﺮ ﺍﻷﺻﻠﻲ ﺑﺎﻟﺪﺭﻫﻢ‬

‫ﺍﻟﺴﻌﺮ ﺍﻟﻤﺨﻔﺾ ﺑﺎﻟﺪﺭﻫﻢ‬

‫ﻓﺮﻕ ﺍﻟﺴﻌﺮ ﺑﺎﻟﺪﺭﻫﻢ‬

‫‪5,5‬‬ ‫‪4,5‬‬ ‫‪26,5‬‬ ‫‪39,95‬‬ ‫‪39,9‬‬ ‫‪79,9‬‬ ‫‪17,95‬‬ ‫‪94,9‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪32,95‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪84,9‬‬

‫‪3,5‬‬ ‫‪3,5‬‬ ‫‪22,5‬‬ ‫‪29,95‬‬ ‫‪29,95‬‬ ‫‪52,95‬‬ ‫‪13,95‬‬ ‫‪75,9‬‬ ‫‪2,95‬‬ ‫‪23,95‬‬ ‫‪3,95‬‬ ‫‪59,95‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪9,95‬‬ ‫‪26,95‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪2,05‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪1,05‬‬ ‫‪24,95‬‬


‫‪6‬‬

‫> «‪116 ∫œbF‬‬ ‫> «¦‪2014 d¹«d³ 18 o«u*« 1435 w½U¦« lOЗ 18 ¡UŁö‬‬

‫‪»U²J« ÷dF‬‬

‫√‪»U²JK wËb« ÷dF*« w UNÐ vH²×¹ …bŽ«Ë Âö‬‬ ‫ﺷ ـﻜ ـﻠــﺖ ﺗ ـﺠــﺮﺑــﺔ اﻟ ـﺸــﺎﻋــﺮ اﻟــﺮاﺣــﻞ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟـﺼـﺒــﺎغ ﻓﺘﺤﺎ ﺳــﺎﺑـﻘــﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪ ،‬وﺳﺘﺤﺘﻀﻦ اﻟﻘﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻤﻞ اﺳﻢ اﻟﺮاﺣﻞ اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﺴــﺎﻋــﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ زواﻻ ﻟـﻘــﺎء ﻳﺤﻤﻞ‬ ‫ﻋ ـﻨــﻮان اﻟــﺬاﻛــﺮة ﻟـﻠـﻐــﻮص ﻓــﻲ ﻋﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﺼﺒﺎغ اﻹﺑﺪاﻋﻲ‪ ،‬ذﻟﻚ اﻟﻨﺴﻖ اﻟﺬي‬ ‫ﺟﻌﻞ ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﺟﺰءا ﻣﻘﺪودا ﻣﻦ‬ ‫ذات ﻣﺒﺪﻋﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺸﺎﻋﺮ اﻷﻧـﻴــﻖ واﻟﻌﻤﻴﻖ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺼﺒﺎغ اﺳﺘﻄﺎع ﺑﺤﺴﻪ اﻟﻌﺎﻟﻲ أن‬ ‫ﻳﺠﺬب إﻟﻴﻪ ﺻﺪاﻗﺎت ﺷﻌﺮاء ﻛﺒﺎر‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺑﻘﺎع اﻟﻌﺎﻟﻢ وﺑﺮﺣﻴﻠﻪ‬ ‫ﻓﻘﺪ اﳌﻐﺮب ﻗﺎﻣﺔ ﺷﻌﺮﻳﺔ ﻻ ﺗﻌﻮض‪.‬‬ ‫ﻟ ـﻘــﺎء اﻟ ــﺬاﻛ ــﺮة ﺳ ـﻴ ـﻌــﺮف ﻣـﺸــﺎرﻛــﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﻄﺒﺎل وأﺣﻤﺪ ﻫﺸﺎم‬ ‫اﻟـ ــﺮﻳ ـ ـﺴـ ــﻮﻧـ ــﻲ وﻣـ ـﺤـ ـﻤ ــﺪ ﺑـ ــﻮﺧـ ــﺰاز‬ ‫وﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﳌـﺴــﺎري وﻧﺠﻴﺐ‬ ‫ﺧﺪاري‪ ،‬ﻓﻲ ﺣﲔ اﻟﺘﺴﻴﻴﺮ ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫ﻣﻦ ﻃﺮف ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺼﺎﻟﺤﻲ‪.‬‬ ‫ﺗ ـﺤ ـﺘ ـﻀــﻦ ﻗ ــﺎﻋ ــﺔ ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ اﻟ ـﺼ ـﺒــﺎغ‬ ‫ﻳــﻮم اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 20‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ﺑﺎﳌﻌﺮض‬ ‫اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﻨﺸﺮ واﻟﻜﺘﺎب ﻧﺪوة ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﻛﺘﺎب "ﺗﺠﺮﺑﺔ اﳌﺴﺮح" ﻟﻌﺒﺪ اﻟﻮاﺣﺪ‬ ‫ﻋ ــﻮزري‪ ،‬وﻳﻌﺘﺒﺮ ﻋـﺒــﺪ اﻟــﻮاﺣــﺪ أﺣــﺪ‬ ‫اﻟ ـﺒــﺎﺣ ـﺜــﲔ واﻷﻛ ــﺎدﻳـ ـﻤـ ـﻴ ــﲔ اﳌ ـﻐــﺎرﺑــﺔ‬ ‫اﳌﺮﻣﻮﻗﲔ ﻓﻲ اﳌﺠﺎل اﳌﺴﺮﺣﻲ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺷﻜﻞ إﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ‬ ‫اﳌ ـﻘ ـﺘــﺪرة ﺛــﺮﻳــﺎ ﺟـ ـﺒ ــﺮان‪ ،‬ﻣ ــﻦ ﺧــﻼل‬ ‫ﻣﺴﺮح اﻟﻴﻢ ﻃﻴﺐ اﻟﺬﻛﺮ‪ ،‬ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻣ ـﺴــﺮﺣــﻲ أﺗـ ــﺎح ﻟـﻠـﺠـﻤـﻬــﻮر اﳌـﻐــﺮﺑــﻲ‬ ‫اﻻﺳ ـﺘ ـﻤ ـﺘــﺎع ﺑـ ـﻌ ــﺪد ﻣ ــﻦ اﻟ ـﻨ ـﺼــﻮص‬ ‫اﳌﺴﺮﺣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﺒﺮ ﻋﻼﻗﺔ ﻓﺎرﻗﺔ‬ ‫ﻓــﻲ رﻳ ـﺒــﺮﺗــﻮار اﻟ ـﺘ ـﺠــﺮﺑــﺔ اﳌـﺴــﺮﺣـﻴــﺔ‬ ‫اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ‪ ،‬وإذ ﻳ ـﻌــﻮد ﻋـ ــﻮزري اﻟـﻴــﻮم‬ ‫ﻣــﻦ ﺧــﻼل إﺻ ــﺪاره اﻟﺠﺪﻳﺪ "ﺗﺠﺮﺑﺔ‬ ‫اﳌﺴﺮح" ﻓﻠﻜﻲ ﻳﺘﻴﺢ ﻟﻠﻘﺎرئ ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫اﻛﺘﺸﺎف ﺑﻌﺾ ﺧﺒﺎﻳﺎ ﻫــﺬا اﻟﺸﻜﻞ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻌ ـﺒ ـﻴ ــﺮي اﻟ ـ ــﺮاﻗ ـ ــﻲ ﻓـ ــﻲ اﻟ ـﺘ ـﺠــﺮﺑــﺔ‬ ‫اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ‪ ،‬اﻟ ـﻨــﺪوة ﺳﺘﺤﻀﺮﻫﺎ ﺛﺮﻳﺎ‬ ‫ﺟﺒﺮان وﻣﺤﻤﺪ ﺑﻬﺠﺎﺟﻲ‪.‬‬

‫وﻻدة اﻟﺸﺎﻋﺮ ﻻ ﺗﺨﻀﻊ ﻟﻀﻮاﺑﻂ ﻣﺤﺪودة ‪ º‬اﻷﻗﻼم اﻟﺸﺎﺑﺔ ﻗﺎدﻣﺔ ﺑﻘﻮة ﻓﻲ اﻹﺑﺪاع اﻟﺸﻌﺮي واﻟﺴﺮدي اﳌﻐﺮﺑﻲ‬ ‫اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪ :‬ﺧﺎﻟﺪ أﺑﺠﻴﻚ‬ ‫اﺣﺘﻀﻨﺖ ﻗﺎﻋﺔ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺮوداﻧﻲ‬ ‫أول أﻣـ ــﺲ )اﻷﺣ ـ ـ ــﺪ( ﻟ ـﻘ ــﺎء ﻓ ــﻲ ﺳ ـﻴــﺎق‬ ‫اﻻﺣﺘﻔﺎء ﺑﻌﺪد ﻣﻦ اﻷﺻﻮات اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ اﻟﺸﺎﺑﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻠﻦ‬ ‫ﻋﻦ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻛﺄﺻﻮات ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ اﻹﺑﺪاع‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫ﻓ ـﻌ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺴــﺎﻋــﺔ اﻟـ ـﺤ ــﺎدﻳ ــﺔ ﻋ ـﺸــﺮة‬ ‫ﺻـﺒــﺎﺣــﺎ‪ ،‬ﺗــﻮاﻓــﺪ ﻋــﺪد ﻣــﻦ اﻟ ــﺰوار ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫ ــﺬه اﻟ ـﻘــﺎﻋــﺔ ﻣــﻦ أﺟ ــﻞ اﻻﺳ ـﺘ ـﻤــﺎع ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟ ـﺸــﺎﻋــﺮ اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ ﻣـﺤـﻤــﺪ اﻟـﻌـﻨــﺎز‪،‬‬ ‫واﻟ ـﺸــﺎﻋــﺮ أﻧـ ــﺲ اﻟ ـﻔ ـﻴــﻼﻟــﻲ‪ ،‬واﻟ ـﻘــﺎص‬ ‫ﻋـ ـﻤ ــﺎد اﻟـ ـ ــﺮوداﻧـ ـ ــﻲ اﻟ ـ ـﻔـ ــﺎﺋـ ــﺰون أﺧ ـﻴ ــﺮا‬ ‫ﺑﺠﺎﺋﺰة اﺗـﺤــﺎد ﻛﺘﺎب اﳌـﻐــﺮب ﻟﻸدﺑﺎء‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب‪ .‬ﺳﻴﺮ اﻟﻠﻘﺎء اﻟﺮواﺋﻲ اﳌﻐﺮﺑﻲ‬ ‫ﺣﺴﻦ رﻳﺎض‪.‬‬ ‫أﺧــﺬ اﻟﻜﻠﻤﺔ ﻓــﻲ اﻟ ـﺒــﺪاﻳــﺔ اﻟﺸﺎﻋﺮ‬ ‫ﻣ ـﺤ ـﻤ ــﺪ اﻟ ـ ـﻌ ـ ـﻨـ ــﺎز‪ ،‬ﺣـ ـﻴ ــﺚ ﺗ ـ ـﺤـ ــﺪث ﻋــﻦ‬ ‫ﺑــﺪاﻳــﺎﺗــﻪ ﻓــﻲ ﻛـﺘــﺎﺑــﺔ اﻟـﺸـﻌــﺮ‪ ،‬وﻣــﻦ ﻛــﺎن‬ ‫اﳌ ــﺆﺛ ــﺮ اﻷول ﻟ ــﻪ ﻓ ــﻲ ﻫـ ــﺬا اﳌـ ـﺠ ــﺎل إذ‬ ‫ﻗــﺎل "ﺗــﻮﻃــﺪت ﻋﻼﻗﺘﻲ ﺑﺎﻟﻜﺘﺎب اﻟــﺬي‬ ‫ﻻزﻣﻨﻲ ﻟﺤﺪود اﻟﻠﺤﻈﺔ‪ ،‬وﻛــﺎن ﻳﻜﻔﻲ‬ ‫أن أﻧﻄﻖ اﺳﻢ ﺑﺪر ﺷﺎﻛﺮ اﻟﺴﻴﺎب‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫أﺑﺪو ﻛﺒﻴﺮا وﻣﺨﺘﻠﻔﺎ ﻋﻦ أﻗﺮاﻧﻲ‪ ،‬وﻓﻲ‬ ‫ﻣــﺪرﺳ ـﺘ ـﻨــﺎ وﺟ ـﻬ ـﻨــﻲ أﺳ ـﺘ ــﺎذ اﳌــﺪرﺳــﺔ‬ ‫إﻟﻰ ﺣﺠﺮة اﺳﻤﻬﺎ اﳌﻜﺘﺒﺔ‪ ،‬ﺗﻀﻢ آﻻف‬ ‫اﻟـﻜـﺘــﺐ ﻣــﻦ أﺣ ـﺠــﺎم وأﻟ ــﻮان ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ"‪،‬‬ ‫ﺛــﻢ زاد ﻗﺎﺋﻼ "ﺳﻴﺤﺮﺿﻨﻲ اﻟﺸﻌﺮ أو‬ ‫ﺳﺘﺤﺮﺿﻨﻲ اﻷﻗــﺪار ﻷﺣــﻦ داﺋـﻤــﺎ إﻟﻰ‬ ‫ﻣ ــﺎء اﻟ ـﻘ ـﺼ ـﻴــﺪة‪ ،‬وﻣ ــﺎء اﻟ ـﺤ ـﻴــﺎة‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫وﻟــﺪ دﻳــﻮاﻧــﻲ اﻟﺜﺎﻧﻲ "ﺟﺪﻳﺪ ﻣﻨﺘﺼﻒ‬ ‫اﻟـ ـﻌـ ـﻤ ــﺮ"‪ .‬ﺣ ـﻜــﺎﻳ ـﺘــﻲ ﻣ ــﻊ اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎﺑــﺔ ﻫــﻲ‬ ‫ﺣﻜﺎﻳﺘﻲ ﻣــﻊ اﻟ ـﻘــﺮاءة‪ .‬أن ﺗـﻘــﺮأ ﻃﻮﻳﻼ‬ ‫ﻟﺘﻜﺘﺐ ﻗﻠﻴﻼ"‪.‬‬ ‫ﺑ ـﻌــﺪ ذﻟ ـ ــﻚ أﺧ ـ ــﺬ اﻟ ـﻜ ـﻠ ـﻤــﺔ اﻟ ـﻘــﺎص‬ ‫ﻋ ـﻤــﺎد اﻟ ــﺮوداﻧ ــﻲ‪ ،‬وﺗ ـﺤــﺪث ﻫــﻮ ﻛــﺬﻟــﻚ‬ ‫ﻋــﻦ ﺑــﺪاﻳـﺘــﻪ ﻓــﻲ ﻛـﺘــﺎﺑــﺔ اﻟـﻘـﺼــﺔ ﺑﻌﺪﻣﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﻳﻜﺘﺐ اﻟﺸﻌﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺎل "أﻧﺎ أﻛﺘﺐ‬ ‫ﻷﺳ ـﺘ ـﻤــﺮ ﻓــﻲ اﻟ ـﺤ ـﻴــﺎة‪ .‬ﻧ ـﻌــﺶ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ‬ ‫ﻟﻨﺮوﻳﻬﺎ"‪ ،‬ﺛﻢ زاد ﻗﺎﺋﻼ "أﻛﺘﺐ ﻷﺣﻴﻰ‬ ‫وأﺳﺘﻤﺮ‪ .‬أﻛﺘﺐ ﻷﻟﻌﺐ ﻣﻊ اﻟﻌﻮاﻟﻢ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺷﻴﺪﻫﺎ"‪ ،‬وذﻛﺮ ﻛﻴﻒ ﻛﺎن ﻳﺸﻄﺐ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟـﺠـﻤــﻞ وﻛ ـﻴــﻒ ﻛ ــﺎن ﻳ ـﻤــﺰق اﳌ ـﺴــﻮدات‬

‫ﺣ ـﺘــﻰ ﻳ ـﺨــﺮج ﻧ ـﺼــﺎ إﺑ ــﺪاﻋ ـﻴ ــﺎ ﻳــﺮﺿــﻰ‬ ‫ﻋـﻨــﻪ‪ ،‬ﻗــﺎﺋــﻼ "اﻟﺤﻜﺎﻳﺔ اﻟـﺘــﻲ أﺣـﻠــﻢ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﺗﺴﻜﻨﻨﻲ وأﺳﻜﻨﻬﺎ" ﻓﻲ دﻻﻟﺔ ﻋﻠﻰ أﻧﻪ‬ ‫ﻳﻌﻴﺶ ﻛﻞ أﻃــﻮار اﻟﻘﺼﺔ ﺑﺘﻔﺎﺻﻴﻠﻬﺎ‬ ‫وﺷـ ـﺨ ــﻮﺻـ ـﻬ ــﺎ وزﻣ ــﺎﻧ ـ ـﻬ ــﺎ وﻣ ـﻜــﺎﻧ ـﻬــﺎ‪،‬‬ ‫وﻳ ـﻜ ـﺘــﺐ ﺑ ـﺸ ـﻌــﺮﻳــﺔ ﺗ ـﻀــﻊ ﻣ ـﺴــﺎﻓــﺔ ﻣــﻊ‬ ‫اﻟـ ـﻐـ ـﻤ ــﻮض‪ ،‬ﺷ ـﻌــﺮﻳــﺔ ﻗــﺎﺑ ـﻠــﺔ ﻟـﻠـﺘـﻔـﻜـﻴــﺮ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻧﻮاﺣﻲ اﺣﺘﻤﺎﻟﻴﺔ‪ .‬واﻋﺘﺮف ﻋﻠﻰ‬ ‫أﻧﻪ ﺧﺮج ﻣﻦ رﺣﻢ اﻟﻘﺼﻴﺪة اﻟــﺬي ﻫﻮ‬ ‫ﻣ ـﺠ ــﺎل ﻻ ﻳ ـﺴ ـﻠ ـﻜــﻪ إﻻ اﳌ ـﺘ ـﺨـﺼ ـﺼــﻮن‬ ‫اﻟﻜﺒﺎر‪ ،‬ﻟﻬﺬا اﺑﺘﻌﺪ ﻋــﻦ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﺸﻌﺮ‬ ‫وﻋ ـ ــﻮض ذﻟـ ــﻚ ﺑ ـﻜ ـﺘــﺎﺑــﺔ اﻟ ـﻘ ـﺼــﺔ اﻟ ــﺬي‬ ‫ﺗــﺄﺛــﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻜﺘﺎب ﻏــﺮﺑـﻴــﻮن وﻣﻐﺎرﺑﺔ‬ ‫ﻛﻤﺤﻤﺪ زﻓـ ــﺰاف‪ .‬وﻛ ــﺎن ﻳﻘﻀﻲ أﻏﻠﺐ‬ ‫أوﻗ ــﺎﺗ ــﻪ ﻓ ــﻲ اﻟـ ـﻘ ــﺮاءة ﻣ ــﻦ أﺟ ــﻞ ﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﻌﺎرﻓﻪ‪.‬‬ ‫ﺛــﻢ أﺧ ــﺬ اﻟ ـﺸــﺎﻋــﺮ أﻧ ــﺲ اﻟـﻔـﻴــﻼﻟــﻲ‬ ‫اﻟ ـﻜ ـﻠ ـﻤــﺔ ﺷ ـﻜــﺮ ﻓ ـﻴ ـﻬــﺎ وزارة اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﺔ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ ﻟــﺪﻋــﻮﺗ ـﻬــﺎ ﻟــﻪ ﻟ ـﺤ ـﻀــﻮر ﻫــﺬا‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺗﻬﻴﺐ ﻣﻦ اﻷﻣﺮ ﺑﺴﺒﺐ ﺣﺪاﺛﺔ‬ ‫اﻟﻠﻘﺎء‪،‬‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ ﻓــﻲ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ‪ ،‬وذﻛــﺮ‬ ‫ﺑ ــﺄن ﻣــﺎ وﺻ ــﻞ إﻟ ـﻴــﻪ ﻧــﺎﺗــﺞ ﻋــﻦ ﺣﺮﻗﺘﻪ‬ ‫ﻓﻲ "اﻟﻌﻄﺎء"‪ .‬وذﻛﺮ ﻓﻲ ﺳﻴﺎق ﺣﺪﻳﺜﻪ‬ ‫أن "وﻻدة اﻟﺸﺎﻋﺮ ﻻ ﺗﺨﻀﻊ ﻟﻀﻮاﺑﻂ‬ ‫ﻣﺤﺪودة"‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻧﺖ أوﻟﻰ ﻣﺤﺎوﻻﺗﻪ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﻠﻘﺎء )ﺧﺎص(‬

‫«_—‪WOÞ«dI1œË WŁ«bŠË À«dð nOý‬‬ ‫اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪ :‬ﺧﺎص‬ ‫ﻳـ ـﻌـ ـﺘـ ـﺒ ــﺮ اﳌ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺮض اﻟ ـ ــﺪوﻟ ـ ــﻲ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻨ ـﺸــﺮ واﻟ ـ ـﻜ ـ ـﺘـ ــﺎب ﻓـ ــﻲ ﻧ ـﺴ ـﺨ ـﺘــﻪ‬ ‫اﻟ ـ ـﻌ ـ ـﺸـ ــﺮﻳـ ــﻦ ﻣـ ـﻨ ــﺎﺳـ ـﺒ ــﺔ ﻣ ـﺘ ـﻤ ـﻴــﺰة‬ ‫ﳌﻨﺎﻗﺸﺔ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣــﻦ اﳌﻮاﺿﻴﻊ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﻲ ﺗـ ـ ـﻬ ـ ــﻢ اﻟـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ــﺄن اﻟـ ــﻮﻃ ـ ـﻨـ ــﻲ‬ ‫واﻟ ــﺪوﻟ ــﻲ‪ ،‬ﺑـﺤـﻀــﻮر اﻟ ـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣــﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻷﻗـﻄــﺎر‪،‬‬ ‫واﻟ ـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣــﻦ اﻟ ـﺘــﻮﺟ ـﻬــﺎت‪ ،‬وذﻟــﻚ‬ ‫ﻗـ ـﺼ ــﺪ ﺗـ ــﺪارﺳ ـ ـﻬـ ــﺎ واﻟـ ـﺒـ ـﺤ ــﺚ ﻋــﻦ‬ ‫ﺣ ـﻠــﻮل‪ ،‬وﻓــﻲ ﻫــﺬا اﻹﻃـ ــﺎر ﻧﻈﻤﺖ‬ ‫)اﻟﺴﺒﺖ( اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬ﻧــﺪوة ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫"اﻷرﺷ ـ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ـ ــﻒ‪ :‬ﺗ ـ ـ ـ ـ ــﺮاث وﺣـ ـ ــﺪاﺛـ ـ ــﺔ‬ ‫ودﻳ ـﻤ ـﻘــﺮاﻃ ـﻴــﺔ"‪ ،‬إذ ﻛـﻤــﺎ ﺟ ــﺎء ﻓﻲ‬ ‫ﺗـﻘــﺪﻳـﻤـﻬــﺎ أن أرﺷ ـﻴــﻒ اﻟـ ــﺪول ﻫﻮ‬ ‫ذاﻛــﺮﺗ ـﻬــﺎ اﻟ ـﺘــﻲ ﺗـﺘـﺤــﺪى اﻟـﺴـﻨــﲔ‪،‬‬ ‫إﻧــﻪ ﺗﻠﻚ اﻟﻌﲔ اﻟـﺤــﺎرﺳــﺔ ﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻟـﺸـﻌــﻮب واﻟ ـﺴ ـﻬــﺮة ﻋـﻠــﻰ اﻟـﺘـﻘــﺪم‬ ‫ﻧـ ـﺤ ــﻮ اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﻘ ـﺒــﻞ دون اﻟـ ــﻮﻗـ ــﻮع‬ ‫ﻓــﻲ أﺧ ـﻄــﺎء اﳌ ــﺎﺿ ــﻲ‪ ،‬أو اﺟ ـﺘــﺮار‬ ‫ﺑـﻌــﺾ ﻣﺴﻠﻜﻴﺎﺗﻪ اﳌـﻌـﻴـﺒــﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗ ــﺪ ﺗ ـﺒ ـﻘــﻲ ﺑ ـﻌ ـﻀ ـﻨــﺎ ﻓ ــﻲ ﺟــﺎﻫـﻠـﻴــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﺎرﻳ ــﺦ‪ ،‬ﺑ ـﻬــﺬا اﳌ ـﻌ ـﻨــﻰ ﺗـﺤـﻀــﺮ‬ ‫ذاﻛــﺮة اﻷرﺷﻴﻒ ﻛﻀﻤﻴﺮ ﻳﺤﺮس‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ذاﻛﺮﺗﻨﺎ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ .‬وﻗﺪ‬ ‫ﺷ ـ ــﺎرك ﻓ ــﻲ ﻫـ ــﺬه اﻟـ ـﻨ ــﺪوة ﻛ ــﻞ ﻣــﻦ‬ ‫ﻣـ ـﻨـ ـﺼ ــﻒ ﻓـ ـﺨ ـ ـﻔ ــﺎخ ﻣ ـ ــﻦ ﺗ ــﻮﻧ ــﺲ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﺤ ـﺴــﻦ اﳌ ـﻌ ـﻠــﻢ‪ ،‬ﻣــﺪﻳــﺮ ﻣــﺪرﺳــﺔ‬

‫اﻟ ـﻌ ـﻠــﻮم واﻹﻋـ ـ ــﻼم‪ ،‬واﻟ ـﺨ ـﺒ ـﻴــﺮ ﻓﻲ‬ ‫اﻷرﺷ ـﻴــﻒ‪ ،‬إﻟــﻰ ﺟــﺎﻧــﺐ ﻣﺼﻄﻔﻰ‬ ‫أﺑ ـ ــﻮ ﻋ ــﺰﻳ ــﺰ‪ ،‬وﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ ادﺻ ــﺎﻟ ــﺢ‪،‬‬ ‫وﺳﻴﺮت اﻟـﻨــﺪوة ﻣﻦ ﻃــﺮف ﺟﺎﻣﻊ‬ ‫ﺑﻴﻀﺎ‪.‬‬ ‫ﻛ ـ ـﻠ ـ ـﻤـ ــﺔ أرﺷـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻒ ﻋ ـ ـ ـ ـ ــﺎدة ﻣــﺎ‬ ‫ﺗ ـﻘ ـﺘــﺮن ﺑ ـﻜ ـﻠ ـﻤــﺎت أﺧـ ـ ــﺮى‪ ،‬وﺗ ـﺠــﺪ‬ ‫ﻣﺸﺮوﻋﻴﺘﻬﺎ ﻓﻲ ذاﻛﺮﺗﻨﺎ‪ ،‬وﺗﺤﻴﻞ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﻣ ـﻌ ـﺠــﻢ واﺳ ـ ــﻊ ﻛــﺎﻟ ـﺘــﺎرﻳــﺦ‪،‬‬ ‫واﻟ ــﺬاﻛ ــﺮة‪ ،‬واﻟـ ـﺘ ــﺮاث‪ ،‬واﻟ ـﺤــﺪاﺛــﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺤﻜﺎﻣﺔ‪ ،‬واﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬وﻏﻴﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺪ اﺧـ ـﺘ ــﺰل ﺟــﺎﻣــﻊ ﺑ ـﻴ ـﻀــﺎ ﻫــﺬه‬ ‫اﻟ ـ ـﻜ ـ ـﻠ ـ ـﻤـ ــﺎت اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ ﺗ ـ ـﺘ ـ ـﻔ ــﺎﻋ ــﻞ ﻓــﻲ‬ ‫ﺣـﻤـﻴـﻤـﻴــﺔ ﻣ ــﻊ ﻛ ـﻠ ـﻤــﺔ أرﺷ ـﻴ ــﻒ ﻓﻲ‬ ‫ﺛ ـ ــﻼﺛ ـ ــﺔ ﻣ ـ ـ ـﺤ ـ ــﺎور أوﻟ ـ ـ ـﻬ ـ ــﺎ ﻣـ ـﺤ ــﻮر‬ ‫اﻟ ـﺘــﺮاث واﻟ ـﺤــﺪاﺛــﺔ‪ ،‬ﺛــﻢ اﻷرﺷ ـﻴــﻒ‬ ‫واﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻋ ـ ـ ـﻄـ ـ ــﻰ ﻣـ ـﻨـ ـﺼ ــﻒ ﻓـ ـﺨـ ـﻔ ــﺎ��‬ ‫ﺗﻌﺮﻳﻔﴼ إﻳـﺘـﻤــﻮﻟــﻮﺟـﻴــﺎ‪ ،‬وأﺿــﺎف‪،‬‬ ‫أن ﻛ ـﻠ ـﻤــﺔ أرﺷـ ـﻴ ــﻒ ﻻ ﺗ ــﻮﺟ ــﺪ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟ ـﻘــﺎﻣــﻮس اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ‪ ،‬ﻓ ـﻤــﺎ ﻫــﻲ إﻻ‬ ‫ﻛﻠﻤﺔ ﻣﺘﺮﺟﻤﺔ ﻋﻦ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﺗﻈﻬﺮ ﻓﻲ اﻟﺠﺰاﺋﺮ إﻻ ﻋﺎم ‪،1988‬‬ ‫وﻓــﻲ اﳌ ـﻐــﺮب ﻋــﺎم ‪ .2007‬أﻣــﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻟــﺪول اﻟﻨﺎﻃﻘﺔ ﺑﺎﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ ﻓﻘﺪ‬ ‫اﺳﺘﻌﻤﻠﻮا ﻛﻠﻤﺔ "‪ "record‬ﻟﻠﺪﻻﻟﺔ‬ ‫ﻋ ـﻠ ــﻰ اﻟ ــﻮﺛ ــﺎﺋ ــﻖ اﻟ ــﺮﺳ ـﻤ ـﻴ ــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫أﺧﺬت ﺻﺒﻐﺘﻬﺎ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‪ .‬أﻣﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟــﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻛﺎﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫واﻟـ ـ ـﺴـ ـ ـﻌ ـ ــﻮدﻳ ـ ــﺔ ﻓ ـﺴ ـﻤ ـﻴــﺖ‬

‫ﻋـﻨــﺪﻣــﺎ ﻛ ــﺎن ﻓــﻲ اﳌ ـﺴ ـﺘــﻮى اﻹﻋ ـ ــﺪادي‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ذﻟــﻚ ﺗـﻄــﻮرت ﻣﻠﻜﺘﻪ ﻓــﻲ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‬ ‫ﻓــﻲ اﳌــﺮﺣ ـﻠــﺔ اﻟ ـﺜــﺎﻧــﻮﻳــﺔ ﺛــﻢ اﻟـﺠــﺎﻣـﻌـﻴــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﻛــﺎﻧــﺖ ﺑــﺪاﻳــﺔ ﻧ ـﺸــﺮه ﻟﻨﺼﻮﺻﻪ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣ ــﻦ اﳌ ــﻮاﻗ ــﻊ واﳌــﻼﺣــﻖ‬ ‫اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ ﻧ ـﺘــﺞ ﻋ ـﻨ ـﻬــﺎ ﺻ ــﺪور‬ ‫دﻳــﻮاﻧــﲔ أوﻟـﻬـﻤــﺎ ﻛــﺎن "ﻣــﺮﺛـﻴــﺔ اﻟـﺒــﻮح‬ ‫اﻷﺧـ ـﻴ ــﺮ"‪ ،‬وﺛــﺎﻧ ـﻴ ـﻬــﺎ "ﻣــﺪﻳــﺢ اﻟ ــﺮﻣ ــﺎد"‪،‬‬ ‫واﻋ ـﺘ ـﺒــﺮ أﻧ ــﺲ اﻟـﻔـﻴــﻼﻟــﻲ اﻟ ـﺸــﺎﻋــﺮ أداة‬ ‫ﺗﺤﺮﻳﻚ‪ ،‬وروﺣﺎ ﺗﻮاﻗﺔ ﻟﻠﺤﻴﺎة واﻟﺤﺐ‪.‬‬ ‫ﺑـﻌــﺪ ذﻟ ــﻚ ﻋ ــﺎش اﻟ ـﺤــﺎﺿــﺮون ﻣﻊ‬ ‫ﻗــﺮاءات ﺷﻌﺮﻳﺔ وﻗﺼﺼﻴﺔ ﻟﻠﻤﺤﺘﻔﻰ‬ ‫ﺑﻬﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻔﺎﻋﻠﻮا ﻣﻌﻬﺎ‪ .‬ﺛــﻢ أﻋﻄﻰ‬ ‫اﳌﺴﻴﺮ ﺣﺴﻦ رﻳﺎض ﻟﻠﺤﻀﻮر اﻟﻜﻠﻤﺔ‪،‬‬ ‫ﻓــﺄﻋــﺮب اﳌﺘﺪﺧﻠﻮن ﻋــﻦ إﻋﺠﺎﺑﻬﻢ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﺳ ـﻤ ـﻌــﻮه ﻣ ــﻦ ﻫ ــﺎﺗ ــﻪ اﻷﻗـ ـ ــﻼم اﻟ ـﺸــﺎﺑــﺔ‪،‬‬ ‫واﺳـ ـﺘـ ـﻨـ ـﻜ ــﺮ اﻟـ ـﺒـ ـﻌ ــﺾ ﻣ ـﻨ ـﻬــﻢ ﺗ ـﺠــﺎﻫــﻞ‬ ‫اﳌ ـﺜ ـﻘ ـﻔــﲔ ﻟـ ـﻬ ــﺆﻻء اﳌ ـﺒــﺪﻋــﲔ اﻟ ـﺸ ـﺒــﺎب‪،‬‬ ‫ﺣ ـﻴــﺚ ﻗ ـ ــﺎل أﺣ ــﺪﻫ ــﻢ "أﻳـ ـ ــﻦ ﻫ ــﻢ ﻫ ــﺆﻻء‬ ‫اﳌـﺜـﻘـﻔــﻮن اﻟ ـﻴــﻮم اﻟــﺬﻳــﻦ ﻳ ـﻨــﺰﻟــﻮن ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻫــﺬه اﻷﻗ ــﻼم ﺑﺎﻟﻨﻘﺪ اﻟ ـﻬــﺪام‪ ،‬أﻳﻦ‬ ‫ﻫﻢ ﻫــﺆﻻء اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﺼﺪرون اﳌﻨﺼﺎت‬ ‫ﺑــﺪون إذن اﻟﺠﻤﻬﻮر‪ ،‬وﻛﺜﻴﺮﻫﻢ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟ ـﻬــﻢ ﻻ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻨ ـﻔ ـﻴــﺮ وﻻ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻌ ـﻴــﺮ"‪،‬‬ ‫واﺳ ـﺘ ـﻨ ـﻜــﺮ آﺧـ ــﺮ ﻏ ـﻴــﺎب اﺗـ ـﺤ ــﺎد ﻛـﺘــﺎب‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮب ﻋــﻦ ﻫــﺬا اﻟـﻠـﻘــﺎء ﻣﻊ‬

‫اﻟﻌﻠﻢ أﻧـﻬــﺎ ﻫــﻲ ﻣــﻦ ﻣﻨﺤﺖ اﳌﺒﺪﻋﻮن‬ ‫اﻟـ ـﺜ ــﻼﺛ ــﺔ ﺟـ ــﺎﺋـ ــﺰة اﻷدﺑـ ـ ـ ـ ــﺎء اﻟـ ـﺸـ ـﺒ ــﺎب‪.‬‬ ‫واﺳﺘﻄﺮد ﻗﺎﺋﻼ ﺑﺄن اﳌﺒﺪﻋﻮن اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫ﻟ ـﻴ ـﺴــﻮا ﺑ ـﺤــﺎﺟــﺔ ﳌ ـﺜــﻞ ﻫـ ــﺬه اﳌــﺆﺳ ـﺴــﺔ‬ ‫ﻷﻧﻬﻢ ﻓــﻲ ﻏﻨﻰ ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬ﺛــﻢ زاد "اﻟﺸﻌﺮ‬ ‫ﻟـﻜــﻢ‪ ،‬واﻟ ـﺴــﺮد ﻟـﻜــﻢ‪ .‬أﻧـﺘــﻢ اﳌﺴﺘﻘﺒﻞ‪ .‬ﻻ‬ ‫ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ أﺣﺪ اﻋﺘﻘﺎل أﺻﻮاﺗﻜﻢ"‪.‬‬ ‫وﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻠﻘﺎء‪ ،‬ﺻﺮح ﻟﻨﺎ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﺮﻳﺴﻮﻧﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ﺷﺎﻋﺮ وﻣﺘﺮﺟﻢ‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫أﻫـﻤـﻴــﺔ ﻫ ــﺬا اﻟ ـﻨ ـﺸــﺎط ﺣـﻴــﺚ ﻗ ــﺎل "ﻫــﺬا‬ ‫ﻟﻘﺎء ﻟﺘﺮﺳﻴﺦ أﺻــﻮات ﺟــﺪﻳــﺪة ﻗﺎدﻣﺔ‬ ‫ﺑـﻘــﻮة ﻓــﻲ اﻹﺑ ــﺪاع اﻟـﺸـﻌــﺮي واﻟـﺴــﺮدي‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻲ‪ .‬ﻫﺆﻻء اﻷﺻﻮات ﻫﻢ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫اﻹﺑــﺪاع اﳌﻐﺮﺑﻲ‪ .‬ﺣﻀﺮت ﻛــﻲ أﺻﻐﻲ‬ ‫ﻟ ـﻬــﺬه اﻷﺻـ ـ ــﻮات اﻟ ـﺠــﺪﻳــﺪة ﻷﻧ ـﻬــﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ ﻫﻲ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ اﻹﺑــﺪاع اﳌﻐﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫واﺳ ـ ـﺘ ـ ـﻤ ـ ـﺘ ـ ـﻌ ــﺖ ﻟ ـ ـ ـﻬـ ـ ــﺆﻻء اﳌ ـ ـﺒ ـ ــﺪﻋ ـ ــﻮن‪،‬‬ ‫اﺳﺘﻤﺘﻌﺖ ﺑﻬﻢ أوﻻ ﻋﻨﺪ ﻗﺮاءﺗﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻹﺻﺪارات اﻟﺘﻲ أﺧﺮﺟﻬﺎ اﺗﺤﺎد‬ ‫ﻛﺘﺎب اﳌﻐﺮب‪ ،‬واﺳﺘﻤﺘﻌﺖ ﺑﺸﻬﺎداﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻷن ﻓ ـ ــﻲ ﻫ ـ ـ ــﺬه اﻟـ ـ ـﺸـ ـ ـﻬ ـ ــﺎدات ﺷ ـ ـﻬ ــﺎدة‬ ‫ﳌﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﺸﻌﺮ اﳌـﻐــﺮﺑــﻲ‪ ،‬وﻣﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟـﺴــﺮد اﳌﻐﺮﺑﻲ‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻨﺎز ﺷﺎﻋﺮ‬ ‫ﻣﺒﺪع ﻳﻄﺮق اﻷﺑﻮاب ﺑﻘﻮة‪ ،‬وﺳﻴﺴﺠﻞ‬ ‫ﺣـﻀــﻮره ﻓــﻲ اﳌﺴﺘﻘﺒﻞ ﺑـﻘــﻮة‪ .‬وﻋﻤﺎد‬ ‫اﻟ ــﻮرداﻧ ــﻲ ﺳ ــﺎرد ﻗ ــﻮي‪ .‬ﺳ ــﺎرد ﻳﻜﺘﺐ‬

‫ﺑﺎﳌﺤﻔﻮﻇﺎت أو اﻟـﺴـﺠــﻼت‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﺷــﺎر إﻟــﻰ أن ﺣﻔﻆ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ ﻣﻬﻢ‬ ‫ﺟﺪا ﻟﺤﻔﻆ اﻟﺬاﻛﺮة اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛـﻤــﺎ ﺗ ـﺠــﺪر اﻹﺷ ـ ــﺎرة‪ ،‬إﻟــﻰ أن‬ ‫ﻛـﻠـﻤــﺔ ﺗ ــﺮاث ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻣــﻦ ﻣﻨﻈﻮر‬ ‫إﻟﻰ آﺧﺮ‪ .‬ﻓﺒﺎﻟﻨﺴﺒﺔ إﻟﻰ اﳌﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻓ ـﻬــﻲ ﺗـﻌـﻨــﻲ اﻟ ــﺬاﻛ ــﺮة‪ ،‬وﻓ ــﻲ ﻧﻈﺮ‬ ‫اﳌ ـ ـﻘ ـ ــﺎوﻟ ـ ــﺔ ﻫ ـ ــﻲ ﺗـ ـﻠ ــﻚ اﻟـ ــﺬﺧ ـ ـﻴـ ــﺮة‪،‬‬ ‫وﻛــﻞ ذﻟــﻚ اﻟــﺰاد ﻣــﻦ اﳌـﻌــﺮﻓــﺔ اﻟــﺬي‬ ‫راﻛﻤﺘﻪ‪.‬‬ ‫وﻗـ ـ ــﺪ أﺗ ـ ـﻴـ ــﺮ اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﺴـ ــﺎؤل ﺣ ــﻮل‬ ‫اﳌﺴﺎﻓﺔ ﺑﲔ اﳌﻌﺮوض واﳌﺤﻔﻮظ‪،‬‬ ‫أي ﺑــﲔ ﻣــﺎ ﺗ ـﺘــﻮﻓــﺮ ﻋـﻠـﻴــﻪ اﻟــﺪوﻟــﺔ‬ ‫ﻣ ــﻦ وﺛ ــﺎﺋ ــﻖ وﻣـ ـﻌـ ـﻠ ــﻮﻣ ــﺎت‪ ،‬وﺑــﲔ‬ ‫ﻣــﺎ ﻫــﻮ ﻣ ـﺘــﺎح ﻟـﻠـﻤـﺠـﺘـﻤــﻊ ﻟﻴﻄﻠﻊ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻫــﺬا اﻟﺘﺴﺎؤل ﻣﺮﺗﺒﻂ‬ ‫ﺑـ ـﻤـ ـﺴ ــﺄﻟ ــﺔ ﺛ ــﺎﻧ ـ ـﻴ ــﺔ وﻫ ـ ـ ــﻲ ﻛ ـﻴ ـﻔ ـﻴــﺔ‬ ‫اﺳ ـﺘ ـﻔــﺎدة اﻟ ـﻌ ـﻤــﻮم ﻣ ــﻦ اﻟــﻮﺛــﺎﺋــﻖ‬ ‫ﻣ ــﻦ دون اﳌـ ـﺴ ــﺎس ﺑـﺨـﺼــﻮﺻـﻴــﺔ‬ ‫اﻷﻓﺮاد‪.‬‬ ‫وإﻟـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺟ ـ ــﺎﻧ ـ ــﺐ ذﻟـ ـ ـ ـ ــﻚ‪ ،‬ﻃـ ــﺮح‬ ‫اﳌ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﻮن ﻣـ ـ ـﺠـ ـ ـﻤ ـ ــﻮﻋ ـ ــﺔ ﻣ ــﻦ‬ ‫اﻟـﺘــﻮﺻـﻴــﺎت ﻟــﻼﺳـﺘـﻔــﺎدة ﻣــﻦ ﻫــﺬا‬ ‫اﻟﻜﻢ اﳌﻌﺮﻓﻲ‪ ،‬وﻣﻦ ﺿﻤﻨﻬﺎ ﺗﺄﻫﻴﻞ‬ ‫ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﺼــﲔ ﻓـ ــﻲ ﻣـ ـﺠ ــﺎل اﻷرﺷـ ـﻔ ــﺔ‬ ‫وﻃـ ـ ــﺮق اﺳـ ـﺘـ ـﺨ ــﺮاج اﳌ ـﻌ ـﻠــﻮﻣــﺎت‪،‬‬ ‫وإﻋﺪاد ﻗﻮاﻋﺪ اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت‪ ،‬أﻣﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﳌﺴﺘﻮى اﻟﺘﺸﺮﻳﻌﻲ ﻓﻘﺪ ﻃﺎﻟﺒﻮا‬ ‫ﺑـﺤــﻖ اﻟــﻮﻟــﻮج ﻟـﻠـﻤـﻌـﻠــﻮﻣــﺔ‪ ،‬وﺳــﻦ‬ ‫ﻗﻮاﻧﲔ ﺗﻨﻈﻴﻤﻴﺔ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺸﺄن‪.‬‬

‫اﻟﻘﺼﺔ ﺑﺄﻻﻋﻴﺐ ﺳﺮدﻳﺔ ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬وﻫﺬه‬ ‫اﻷﻻﻋﻴﺐ اﻟﺴﺮدﻳﺔ ﺳﺘﺴﺠﻞ ﺣﻀﻮره‬ ‫ﻓﻲ اﳌﺴﺘﻘﺒﻞ اﳌﻐﺮﺑﻲ‪ .‬واﻟﺸﺎﻋﺮ أﻧﺲ‬ ‫اﻟﻔﻴﻼﻟﻲ ﻫﻮ ﺷﺎﻋﺮ ﺳﻴﺴﺠﻞ ﺣﻀﻮره‬ ‫اﻟـ ـ ـﻘ ـ ــﻮي ﻓ ـ ــﻲ اﳌـ ـﺴـ ـﺘـ ـﻘـ ـﺒ ــﻞ‪ ،‬وﺳـ ـﻴـ ـﻜ ــﻮن‬ ‫ﺣﺎﺿﺮا ﻓﻲ اﻟﺸﻌﺮ اﳌﻐﺮﺑﻲ‪ .‬ﻛﻞ ﻫﺆﻻء‬ ‫ﻫﻢ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ اﻹﺑــﺪاع اﳌﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ‪،‬‬ ‫ﻛﺎن ﻟﺰاﻣﺎ أن أﻛﻮن ﺣﺎﺿﺮا"‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻴﻢ ﺟﻴﺮان ﻧﺎﻗﺪ ورواﺋﻲ‬ ‫ﻣـﻐــﺮﺑــﻲ‪ ،‬ﻗــﺎل ﻫــﻮ أﻳـﻀــﺎ ﻋــﻦ اﳌﺤﺘﻔﻰ‬ ‫ﺑ ـﻬ ــﻢ "ﺑــﺎﻟ ـﻨ ـﺴ ـﺒــﺔ إﻟ ـ ــﻰ ﻫ ـ ــﺬا اﳌ ـﻠ ـﺘ ـﻘــﻰ‪،‬‬ ‫واﻟ ــﺬي اﺳﺘﻤﻌﻨﺎ ﻓﻴﻪ ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﻴــﻼﻟــﻲ‪ ،‬واﻟ ـﺸــﺎﻋــﺮ ﻣـﺤـﻤــﺪ اﻟ ـﻌ ـﻨــﺎز‪،‬‬ ‫واﻟـﻘــﺎص ﻋﻤﺎد اﻟــﻮرداﻧــﻲ‪ ،‬ﻫﻮ ﻣﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﺧ ـﺼــﺺ ﻟ ــﻸﺻ ــﻮات اﻟ ـﺸــﺎﺑــﺔ اﻟ ـﻔــﺎﺋــﺰة‬ ‫ﺑـﺠــﺎﺋــﺰة اﺗ ـﺤــﺎد ﻛـﺘــﺎب اﳌ ـﻐــﺮب‪ ،‬وﻫــﺬه‬ ‫اﻷﺻ ــﻮات ﻫــﻲ ﺻــﺎﻋــﺪة ﺑﻘﻮة وﺗﻤﺘﻠﻚ‬ ‫ﺧــﺎﺻـﻴــﺔ اﻟـﻨـﺤــﺖ ﻣــﻦ ﺻ ـﺨــﺮ‪ ،‬وأﻳـﻀــﺎ‬ ‫ﺗﻤﺘﻠﻚ ﻗﺪرة ﻣﻬﻤﺔ ﺟﺪا ﻋﻠﻰ اﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻓﻲ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪ ،‬وﺗﺒﺸﺮ‬ ‫ﺑ ــﺄﻓ ــﻖ واﻋ ـ ــﺪ ﻋ ـﻠــﻰ ﻣ ـﺴ ـﺘــﻮى اﻹﻧـ ـﺘ ــﺎج‬ ‫اﻹﺑﺪاﻋﻲ واﻷدﺑﻲ ﺑﺎﳌﻐﺮب‪ .‬وﺑﻄﺒﻴﻌﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎل‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﺳﺘﻤﻌﻨﺎ إﻟﻰ ﻧﺼﻮﺻﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻳﺘﺒﲔ ﻟﻨﺎ أن ﻛــﻞ واﺣــﺪ ﻣﻨﻬﻢ ﻳﻤﺘﻠﻚ‬ ‫أﺳﻠﻮﺑﻪ اﻟﺨﺎص وﻃﺮﻳﻘﺘﻪ ﻓﻲ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻣﻤﻴﺰة‪ .‬ﻓﺒﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﳌﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟ ـ ـﻌ ـ ـﻨـ ــﺎز ﻓـ ـﺼ ــﻮﺗ ــﻪ اﻟ ـ ـﺸ ـ ـﻌ ــﺮي ﻳ ـﺘ ـﻤ ـﻴــﺰ‬ ‫ﺑـ ـﺨ ــﺎﺻـ ـﻴ ــﺔ ﻣـ ـﻬـ ـﻤ ــﺔ وﻫ ـ ـ ــﻲ اﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻤ ــﺎر‬ ‫اﻷﻣ ـﻜ ـﻨــﺔ‪ ،‬وأﻳ ـﻀ ــﺎ ﺑــﺎﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ ﻟـﻠـﺸــﺎﻋــﺮ‬ ‫أﻧــﺲ اﻟﻔﻴﻼﻟﻲ‪ ،‬ﻧـﺠــﺪه ﻳﺴﺘﺜﻤﺮ ﺑﻘﻮة‬ ‫اﳌـ ـﻌـ ـﺠ ــﻢ اﻟـ ـﻄـ ـﺒـ ـﻴـ ـﻌ ــﻲ‪ ،‬أﻣـ ـ ــﺎ ﺑــﺎﻟ ـﻨ ـﺴ ـﺒــﺔ‬ ‫ﻟﻠﻘﺎص ﻋـﻤــﺎد اﻟــﻮرداﻧــﻲ‪ ،‬ﻓــﺈﻧــﻪ ﻳﺠﻤﻊ‬ ‫ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﺘﻪ ﺑﲔ ﻣﺎ ﻫﻮ ﺷﻌﺮي وﻧﺜﺮي‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻛﺘﺎﺑﺘﻪ ﺗﺤﺎول ﻣﺎ أﻣﻜﻦ أن ﺗﻈﻞ‬ ‫ﻗــﺎﺋ ـﻤــﺔ ﺑ ــﲔ ﺣ ـ ــﺪود اﻟـ ـﺤ ــﺪث واﻟ ــﺮﻣ ــﺰ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺗﻢ ﻓﺈن ﻧﺼﻮﺻﻪ ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﻜﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﻨﻔﺘﺢ ﻋﻠﻰ اﻟـﺘــﺄوﻳــﻞ‪ ،‬وﻋـﻠــﻰ ﺿــﺮورة‬ ‫ﻗـ ــﺮاءة اﻟ ـﻨــﺺ أﻛ ـﺜــﺮ ﻣــﻦ ﻣ ــﺮة ﻣــﻦ أﺟــﻞ‬ ‫ﻓﻬﻤﻪ وإﻋﻄﺎءه اﻟﺘﻔﺴﻴﺮ اﻟﺼﺤﻴﺢ"‪.‬‬ ‫اﻟﻠﻘﺎء أﻇﻬﺮ ﺑﺠﻼء أن اﳌﻐﺮب ﺑﻪ‬ ‫ﻃــﺎﻗــﺎت واﻋ ــﺪة ﻓــﻲ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﻹﺑــﺪاﻋـﻴــﺔ‬ ‫ﺗ ـﺤ ـﺘــﺎج ﳌــﻦ ﻳـﻈـﻬــﺮﻫــﺎ ﻟـﻠ ـﻌ ـﻴــﺎن‪ ،‬وﻫــﺬا‬ ‫دور وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم واﳌﺮاﻛﺰ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﳌﻠﺘﻘﻴﺎت اﻷدﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫—‪V²J« w ŸuMð ‰UHÞ_« V²JÐ ’U)« “uM ‚«Ë‬‬ ‫اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪ :‬ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﻌﻠﻮي‬

‫ﺧﻼل اﻟﺘﺠﻮال داﺧــﻞ أروﻗﺔ‬ ‫اﳌﻌﺮض اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﻨﺸﺮ واﻟﻜﺘﺎب‬ ‫ﻳ ـﺴـﺘــﺄﺛــﺮ اﻧ ـﺘ ـﺒــﺎﻫــﻚ اﻟ ـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻷروﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‪ ،‬ﺳ ـ ـ ـ ــﻮاء ﺑ ــﺄﺷـ ـﻜ ــﺎﻟـ ـﻬ ــﺎ‬ ‫اﳌ ـﺘ ـﻨــﻮﻋــﺔ‪ ،‬أو اﻹﻗ ـﺒ ــﺎل اﳌـﺘـﻜــﺎﺛــﺮ‬ ‫ﻋ ـﻠ ـﻴ ـﻬــﺎ‪ ،‬وﻳ ـﺴ ـﺘــﺮﻋــﻲ اﻫ ـﺘ ـﻤــﺎﻣــﻚ‬ ‫رواق "ﻛﻨﻮز ﻟﻠﻨﺸﺮ واﻟﺘﻮزﻳﻊ"‪،‬‬ ‫اﳌﺘﻤﻴﺰ ﺑﺸﻜﻠﻪ اﻟﻬﻨﺪﺳﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘﻴﺢ ﻟﻚ ﺳﻬﻮﻟﺔ اﻟﺪﺧﻮل إﻟﻴﻪ‪،‬‬ ‫وﺗـﺼـﻔــﺢ ﻛﺘﺒﻪ ﺑـﺴــﻼﺳــﺔ‪ ،‬ﻧﻈﺮا‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻈﻴﻢ اﳌﺤﻜﻢ ﻟﻠﻜﺘﺐ‪.‬‬ ‫رواق "ﻛ ـ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ـ ــﻮز ﻟـ ـﻠـ ـﻨـ ـﺸ ــﺮ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﻮزﻳـ ـ ــﻊ"‪ ،‬واﻟـ ـ ـ ـ ــﺬي ﻳ ــﺪﻳ ــﺮه‬ ‫اﻟﺘﻮﻧﺴﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺎﻟﺢ ﻣﻌﺎﻟﺞ‪،‬‬ ‫أﺣ ــﺪ اﻷﺷـ ـﺨ ــﺎص ﺷ ـﻬــﺮة داﺧ ــﻞ‬ ‫اﺗ ـ ـ ـﺤـ ـ ــﺎد اﻟ ـ ـﻨـ ــﺎﺷـ ــﺮﻳـ ــﻦ اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺮب‪،‬‬ ‫ﻳـ ـﺨـ ـﺘ ــﺺ ﻓ ـ ــﻲ ﻛـ ـﺘ ــﺐ اﻷﻃـ ـ ـﻔ ـ ــﺎل‪،‬‬ ‫ﺑﺸﺘﻰ أﻧﻮاﻋﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻦ ﻛﺘﺐ ﺗﻠﻮﻳﻦ‪،‬‬ ‫وﻗـ ـﺼ ــﺺ‪ ،‬ﺑــﺎﻟ ـﻠ ـﻐــﺎت اﻟ ـﻌــﺮﺑ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪ ،‬واﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‪.‬‬ ‫اﻟـﻜـﺘــﺐ اﻷﻛـﺜــﺮ ﻣﺒﻴﻌﺎ داﺧــﻞ‬ ‫رواق ﻛﻨﻮز‪ ،‬ﻫﻲ ﻛﺘﺐ اﻟﺘﺼﺮﻳﻒ‪،‬‬ ‫ﺧـ ــﺎﺻـ ــﺔ اﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻐـ ــﺎت اﻟـ ـﻔ ــﺮﻧـ ـﺴـ ـﻴ ــﺔ‪،‬‬ ‫واﻟـﻌــﺮﺑـﻴــﺔ‪ ،‬واﻹﻧـﺠـﻠـﻴــﺰﻳــﺔ‪ .‬وﻣــﻦ‬ ‫أﻧ ــﻮاع اﻟﻜﺘﺐ اﻷﻛـﺜــﺮ ﻃﻠﺒﺎ ﻟﺪى‬ ‫اﻷﻃـﻔــﺎل ﻫــﻲ "ﺣــﺪاﺋــﻖ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ‪،‬‬ ‫وﻛ ـ ـﻨـ ــﻮز اﻟ ـ ـﻨ ـ ـﺠـ ــﺎح‪ ،‬وﺣـ ـﻜ ــﺎﻳ ــﺎت‬ ‫ﻣــﺎ ﻗ ـﺒــﻞ اﻟ ـﻨ ــﻮم‪ ،‬وﻣ ــﻊ ﻛــﻞ ﺣــﺮف‬

‫ﺣﻜﺎﻳﺔ"‪ ،‬إﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﺘﺐ‪.‬‬ ‫وﺑ ــﺎﻟـ ـﻨـ ـﺴـ ـﺒ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻜ ـﺘــﺐ اﻷﻗـ ــﻞ‬ ‫ﻣ ـ ـﺒ ـ ـﻴ ـ ـﻌـ ــﺎ‪ ،‬واﻷﻗـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻞ اﻫ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﺎﻣـ ــﺎ‬ ‫ﺑـ ــﺎﻟ ـ ـﻨ ـ ـﺴ ـ ـﺒـ ــﺔ ﻟـ ـ ــﻸﻃ ـ ـ ـﻔـ ـ ــﺎل‪ ،‬ﻧ ـﺠــﺪ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـ ـﻘ ـ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ــﺺ اﻟ ـ ـ ـ ـﺼ ـ ـ ـ ـﻐ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺮة‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ﺑﺎﻟﻠﻐﺘﲔ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‬ ‫واﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻓ ـﻴ ـﻤــﺎ ﻳ ـﺨــﺺ اﻟ ـﻔ ـﺌــﺔ اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺗـﻘـﺒــﻞ ﺑ ـﻜ ـﺜــﺮة ﻋ ـﻠــﻰ رواق ﻛـﻨــﻮز‬ ‫ﻓـ ــﺎﻷﻣـ ــﺮ واﺿـ ـ ـ ــﺢ‪ ،‬اﻷﻃ ـ ـﻔ ـ ــﺎل ﻫــﻢ‬ ‫اﻷﻛﺜﺮ إﻗﺒﺎﻻ‪ ،‬وﺑﺸﺘﻰ اﻷﻧــﻮاع‪،‬‬ ‫ﻓﺘﺎرة ﻳﻼﺣﻆ ﺑﻌﺜﺎت ﻣﺪرﺳﻴﺔ‬ ‫ﻣـ ـ ــﺆﻃـ ـ ــﺮة ﻣـ ـ ــﻦ ﻃ ـ ـ ــﺮف أﺳ ـ ــﺎﺗ ـ ــﺬة‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻴــﻢ اﻻﺑـ ـ ـﺘ ـ ــﺪاﺋ ـ ــﻲ‪ ،‬وﺗـ ـ ــﺎرة‬ ‫ﻳ ــﻼﺣ ــﻆ اﻵﺑ ـ ـ ــﺎء ﻳـ ــﺄﺗـ ــﻮن ﺑــﺮﻓ ـﻘــﺔ‬ ‫أﺑ ـﻨــﺎء ﻫــﻢ ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ رﻏـﺒــﺎﺗـﻬــﻢ ﻓﻲ‬ ‫اﻗﺘﻨﺎء ﻛـﺘــﺐ‪ ،‬أو ﻟﻌﺐ ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ‬ ‫ذات ﻃﺎﺑﻊ ﺗﻌﻠﻴﻤﻲ‪.‬‬ ‫وﻋـ ـ ــﻦ اﻹﻗ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﺎل ﻓ ـ ــﻲ اﻷﻳـ ـ ــﺎم‬ ‫اﻷوﻟﻰ ﻟﻠﻤﻌﺮض اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﻨﺸﺮ‬ ‫واﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب‪ ،‬ﻗــﺎل ﻗـﻄـﺒــﻲ إﺑــﺮاﻫـﻴــﻢ‬ ‫أﺣﺪ اﻟﻌﺎرﺿﲔ ﻓﻲ رواق ﻛﻨﻮز‪،‬‬ ‫"اﻟـﻴــﻮﻣــﲔ اﻷوﻟ ــﲔ‪ ،‬ﻛــﺎن اﻹﻗـﺒــﺎل‬ ‫ﻻ ﺑــﺄس ﺑــﻪ ﺑــﺎﳌـﻘــﺎرﻧــﺔ ﻣــﻊ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﳌــﺎﺿــﻲ اﻟــﺬي ﻛــﺎن اﻹﻗ ـﺒــﺎل ﻓﻴﻪ‬ ‫ﺿﻌﻴﻔﺎ ﻓﻲ أوﻟﻰ أﻳﺎم اﳌﻌﺮض"‪.‬‬ ‫وﻣـ ـ ــﻦ ﺟـ ـﻬـ ـﺘ ــﻪ‪ ،‬ﻗـ ـ ــﺎل ﻣ ـﻬــﺪي‬ ‫ﺑـﻨـﻌــﺎﺋـﺸــﺔ أﺣ ــﺪ اﻟ ـﻌــﺎرﺿــﲔ ﻓﻲ‬ ‫رواق ﻛ ـﻨ ــﻮز‪" ،‬ﻟ ـﻘــﺪ ﻛ ـﻨــﺖ أﻋـﻤــﻞ‬

‫ﻣــﻊ رواق آﺧ ــﺮ اﻟ ـﻌــﺎم اﳌــﺎﺿــﻲ‪،‬‬ ‫وﳌ ـﺴــﺖ ﺗ ـﻐ ـﻴ ـﻴــﺮا ﻣ ـﻬ ـﻤــﺎ ﻋـﻨــﺪﻣــﺎ‬ ‫اﺷﺘﻐﻠﺖ ﻣﻊ ﺷﺮﻛﺔ ﻛﻨﻮز ﻟﻠﻨﺸﺮ‬ ‫واﻟـﺘــﻮزﻳــﻊ‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎك ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺟﻴﺪ‬ ‫ﻟ ـ ـﻠـ ــﺮواق ﺑ ــﺎﳌـ ـﻘ ــﺎرﻧ ــﺔ ﻣـ ــﻊ اﻟـ ـﻌ ــﺎم‬ ‫اﳌــﺎﺿــﻲ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﻨﺖ أﻋﻤﻞ ﻣﻊ‬ ‫رواق آﺧﺮ"‪.‬‬ ‫وﺑــﺎﻟـﻨـﺴـﺒــﺔ ﻟــﻸﺛ ـﻤــﺎن داﺧــﻞ‬ ‫رواق ﻛﻨﻮز ﻓﺘﺘﻨﻮع‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻧﺠﺪ‬ ‫ﻛﺘﺒﺎ ﺑﺴﻌﺮ ‪ 5‬دراﻫ ــﻢ‪ ،‬وﺗﻌﺘﺒﺮ‬ ‫أرﺧــﺺ اﻟﻜﺘﺐ اﳌﻮﺟﻮدة داﺧﻞ‬ ‫اﻟــﺮواق‪ ،‬أﻣــﺎ أﻏﻠﻰ ﺛﻤﻦ ﻓﻤﺤﺪد‬ ‫ﻓــﻲ ‪ 35‬درﻫ ـﻤــﺎ‪ ،‬وأﻏ ـﻠــﺐ اﻟﻜﺘﺐ‬ ‫اﳌﺘﻮﻓﺮة ﻫﻲ ﻛﺘﺐ ‪ 15‬درﻫﻤﺎ‪.‬‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـﺤ ـ ـ ـ ـﻀـ ـ ـ ــﻮر اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻮﻧـ ـ ـﺴ ـ ــﻲ‬ ‫اﳌ ـ ـﺘ ـ ـﻤ ـ ـﺜـ ــﻞ ﻓ ـ ـ ــﻲ رواق "ﻛـ ـ ـﻨ ـ ــﻮز‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﻨـ ـﺸ ــﺮ واﻟ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﻮزﻳـ ـ ــﻊ" ﻻ ﻳ ـﻘــﻒ‬ ‫ﻋ ـ ـﻨـ ــﺪ ﻫ ـ ـ ــﺬا اﻟـ ـ ـﺤ ـ ــﺪ‪ ،‬ﺑ ـ ــﻞ ﻳ ـﺤ ـﻔــﻞ‬ ‫اﳌﻌﺮض ﺑﺎﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺮواﻗﺎت‬ ‫اﻟ ـ ـﺘـ ــﻮﻧ ـ ـﺴ ـ ـﻴـ ــﺔ اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ ﻻ ﻳـ ـﻜ ــﻮن‬ ‫ﺣـ ـ ـﻀ ـ ــﻮرﻫ ـ ــﺎ اﺳ ـ ـﺘ ـ ـﺜ ـ ـﻨـ ــﺎﺋـ ــﻲ ﻓــﻲ‬ ‫أﻳ ـ ــﺎم اﳌـ ـﻌ ــﺮض اﻟ ــﺪوﻟ ــﻲ ﻟـﻠـﻨـﺸــﺮ‬ ‫واﻟ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﺎب‪ ،‬ﺑـ ـ ــﻞ ﺗ ـ ـﺘـ ــﻮﻓـ ــﺮ ﻋ ـﻠــﻰ‬ ‫ﻣﻜﺘﺒﺎت داﺧﻞ اﳌﻐﺮب‪ ،‬وﺗﻨﺸﻂ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻣ ـﺠــﺎل اﻟ ـﻜ ـﺘــﺐ‪ ،‬إذ ﺗـﺠــﺪﻫــﺎ‬ ‫ﻓــﻲ اﳌ ــﺮاﻛ ــﺰ اﻟ ـﺘ ـﺠــﺎرﻳــﺔ اﻟـﻜـﺒــﺮى‬ ‫ﻛــﺎﳌــﺮﻛــﺰ اﻟ ـﺘ ـﺠــﺎري‪" ،‬ﻣ ــﺮﺟ ــﺎن"‪،‬‬ ‫ﺣ ـﻴــﺚ ﺗ ـﺠــﺪ اﻟ ـﺸــﺮﻛــﺎت اﻷم ﻓﻲ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ‪ ،‬واﻟﺸﺮﻛﺎت اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﳌﻐﺮب‪.‬‬

‫«‪åWM¹b*« W“√ wN²Mð s¹√ v≈ò ∫dONÐ rOŠd« b³Ž wÐdG*« VðUJ‬‬ ‫اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪ :‬ﻣﺎﺟﺪة اﻷﻛﺤﻞ‬ ‫ﻧﻈﻤﺖ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﺮﺣﺎب اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪،‬‬ ‫أول أﻣﺲ )اﻷﺣﺪ(‪ ،‬ﺣﻔﻞ ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻟﻠﻜﺘﺎب‬ ‫ﻟﻠﺮواﺋﻲ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻴﻢ ﺑﻬﻴﺮ‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﺻﺪور رواﻳﺘﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺑﻌﻨﻮان "زﺣﻒ‬ ‫اﻷزﻗ ــﺔ" اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻊ ﻓــﻲ ‪ 224‬ﺻﻔﺤﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺠﻢ اﳌﺘﻮﺳﻂ‪ .‬وﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻴﻢ ﺑﻬﻴﺮ‬ ‫ﻫﻮ وﺟﻪ ﻣﻦ اﻟﻮﺟﻮه اﻷدﺑﻴﺔ اﳌﻌﺮوﻓﺔ‬ ‫ﻛﻜﺎﺗﺐ ورواﺋﻲ وﻛﺎﺗﺐ ﺳﻴﻨﺎرﻳﻮﻫﺎت‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪،‬‬ ‫وﺣ ــﺎﺻ ــﻞ ﻋ ـﻠــﻰ اﻹﺟـ ـ ـ ــﺎزة ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻌ ـﻠــﻮم‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺤﺴﻦ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫وﻗ ـ ــﺪ اﻟ ـﺘ ـﺤــﻖ ﻛ ــﺬﻟ ــﻚ ﺑــﺎﳌ ـﻌ ـﻬــﺪ اﳌ ـﻠ ـﻜــﻲ‬ ‫ﻟـ ـ ــﻺدارة اﻟ ـﺘــﺮاﺑ ـﻴــﺔ ﺑــﺎﻟـﻘـﻨـﻴـﻄــﺮة‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﺨﺮج ﻣﻨﻪ ‪ 1981‬ﻟﻴﻜﻠﻒ ﺑﻤﻬﺎم إدارﻳﺔ‬ ‫ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ أﻗﺎﻟﻴﻢ ووﻻﻳﺎت اﳌﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬إﻟﻰ‬ ‫أن ﻏﺎدر اﻹدارة ﻃﻮﻋﴼ ﻟﻠﺘﻔﺮغ ﻟﻺﺑﺪاع‪.‬‬ ‫وﻣ ــﻦ ﻣــﺆﻟـﻔــﺎﺗــﻪ رواﻳـ ــﺔ "ﺗ ـﺤــﺖ اﻷزﻗـ ــﺔ"‪،‬‬ ‫و"ﻣـ ـﺠ ــﺮد ﺣ ـﻠ ــﻢ"‪ ،‬و"ﺻ ـﻠــﻮاﺗ ـﻬــﻢ"‪ .‬وﻗــﺪ‬ ‫ﺑﺪأ ﻣﺴﻴﺮﺗﻪ اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ ﻣﻨﺬ ﻋﺎم ‪.1991‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻟــﻪ ﻋــﺪة ﺳﻴﻨﺎرﻳﻮﻫﺎت "ﻓﻄﻮﻣﺔ"‪،‬‬

‫و"دواﻳ ــﺮ اﻟــﺰﻣــﺎن"‪ ،‬وﻣ ـﺤــﺎوﻻت إذاﻋـﻴــﺔ‬ ‫وﺗﻠﻔﺰﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻋـ ـ ــﻦ رواﻳـ ـ ـﺘ ـ ــﻪ اﻟ ـ ـﺠـ ــﺪﻳـ ــﺪة‪ ،‬ﻳ ـﻘــﻮل‬ ‫اﻟﻜﺎﺗﺐ اﳌﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻓــﻲ ﺗﺼﺮﻳﺢ ﺧــﺎص‪،‬‬ ‫"ﺗﺤﺖ اﻷزﻗــﺔ ﻫﻲ رواﻳــﺔ ﺗﺤﻜﻲ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ــﺪار اﻟـ ـﺒـ ـﻴـ ـﻀ ــﺎء ﺑــﺎﻟ ـﺘ ـﻔ ـﺼ ـﻴــﻞ‪ .‬وﻣ ــﻦ‬ ‫اﻟ ــﻮاﻗ ــﻊ أﺣ ـﻜــﻲ ﻛــﺬﻟــﻚ ﻋ ــﻦ ﺟ ــﺪي وﺟــﺪ‬ ‫ﺟ ـ ــﺪي‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ زاره اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﻄــﺎن ﻣ ــﻮﻻي‬ ‫اﻟـﺤـﺴــﻦ اﻷول‪ ،‬واﺳـﺘـﻘـﺒـﻠــﻪ‪ ،‬وﺿــﺎﻳـﻔــﻪ‪،‬‬ ‫وأﻋﻄﺎه ورﻗﺔ ﻟﻴﻠﺘﺤﻖ ﺑﻪ ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‪..‬‬ ‫وﺳﻴﻌﻴﻨﻪ ﺷﻴﺦ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻮﻧﺔ"‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫"وأﺣﻜﻲ ﻣﻌﺎﻧﺎة اﳌﻮاﻃﻦ ﻣﻊ اﻟﺴﻠﻄﺔ‪..‬‬ ‫واﻟﺘﺎرﻳﺦ اﳌﻌﺮوف رﺳﻤﻴﺎ وﺷﻌﺒﻴﴼ‪"..‬‬ ‫ﻗﺎﺋﻼ‪ ،‬إن رﺳﺎﻟﺘﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻫﺬه‬ ‫وﻳﺰﻳﺪ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺮواﻳﺔ ﻫﻲ "أن ﺗﻮﺿﻊ ﺣﺪود وﻗﻮاﻋﺪ‬ ‫ﻟﻠﺒﻨﺎء‪ ،‬وأن ﻧﺒﻨﻲ ﻧــﺎﻃـﺤــﺎت ﺳﺤﺎب‪،‬‬ ‫ﻷن ﻣﺸﻜﻞ ﺗﻮﺳﻊ اﳌﺪن أﺻﺒﺢ ﻣﺸﻜﻼ‬ ‫ﻛﺒﻴﺮا‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﺑﺜﻨﺎ ﻻ ﻧــﺮى اﳌﺴﺎﺣﺎت‬ ‫اﻟﺨﻀﺮاء‪ ،‬اﻟﻠﻬﻢ ﺣﺪﻳﻘﺔ ﻳﺘﻴﻤﺔ ﺷﻴﺪت‬ ‫ﻓﻲ ﻋﻬﺪ اﻟﺠﻨﺮال ﻟﻴﻮﻃﻲ"‪.‬‬ ‫وﻳـ ـﺸ ــﺮح اﻟـ ـﻜ ــﺎﺗ ــﺐ اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑ ــﻲ دﻻﻟ ــﺔ‬ ‫اﻟﻌﻨﻮان اﻟــﺬي اﺧـﺘــﺎره ﻟﻠﺮواﻳﺔ‪ ،‬وأﻓــﺎد‬

‫"ﺟ ـﻠ ـﻴــﺪ ﻣ ـﻨ ـﺘ ـﺼــﻒ اﻟ ـﻌ ـﻤ ــﺮ" ﻫ ــﻮ آﺧــﺮ‬ ‫إﺻﺪار ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ اﳌﻐﺮﺑﻲ اﻟﺸﺎب ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟ ـﻌ ـﻨــﺎز‪ ،‬ﻋــﻦ ﻣ ـﻨ ـﺸــﻮرات اﺗ ـﺤــﺎد ﻛﺘﺎب‬ ‫اﳌﻐﺮب‪ ،‬وﻗﺪ ﻓﺎزت ﺑﺠﺎﺋﺰة اﺗﺤﺎد ﻛﺘﺎب‬ ‫اﳌﻐﺮب ﻟﻸدﺑﺎء اﻟﺸﺒﺎب اﻟﻌﺎم اﳌﺎﺿﻲ‪.‬‬ ‫وﻫﻮ دﻳﻮان ﻣﻦ اﻟﺤﺠﻢ اﳌﺘﻮﺳﻂ ﺑﻪ ‪13‬‬ ‫ﻗﺼﻴﺪة ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ " راﻗﺼﺔ اﻟﺒﺎﻟﻴﻪ"‪،‬‬ ‫و"ﻟــﻮﻟ ـﻴ ـﺘــﺎ"‪ ،‬و"رﺳــﺎﻟــﺔ إﻟــﻰ اﻟـﻘــﺪﻳـﺴــﺔ"‪،‬‬ ‫و"ﺻﺤﺮاء"‪ ،‬و"ﻇﻤﺄ اﻟﺮﻣﻞ"‪ ،‬و"ﺳﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟـﻌـﻨــﺎﻳــﺔ"‪ ،‬و"ﻋـﻴــﻮن زاﻛ ــﻮرة" و"أرﻛــﺎﻧــﺔ‬ ‫ﻣﺮاﻛﺶ"‪.‬‬ ‫اﻟـ ـﺸ ــﺎﻋ ــﺮ ﻣـ ــﻦ ﻣ ــﻮاﻟـ ـﻴ ــﺪ ﻋ ـ ــﺎم ‪،1984‬‬ ‫ﺑـﻤــﺪﻳـﻨــﺔ اﻟ ـﻘ ـﺼــﺮ اﻟ ـﻜ ـﺒ ـﻴــﺮ‪ .‬ﻗ ــﺪر ﻟ ــﻪ أن‬ ‫ﻳﺘﻨﻘﻞ ﺑﺄﻣﺎﻛﻦ ﻣﺘﻌﺪدة‪ ،‬إذ ﻏﺎدر ﻫﺬه‬ ‫اﳌــﺪﻳ ـﻨــﺔ إﻟ ــﻰ ﺗ ـﻄــﻮان ﳌـﺘــﺎﺑـﻌــﺔ دراﺳ ـﺘــﻪ‬ ‫اﻟـﺠــﺎﻣـﻌـﻴــﺔ‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ ﺣـﺼــﻞ ﻋـﻠــﻰ دﺑـﻠــﻮم‬ ‫اﻹﺟـ ـ ــﺎزة واﳌــﺎﺳ ـﺘــﺮ ﻣ ــﻦ ﻛـﻠـﻴــﺔ اﻵداب‬ ‫ﺑـﺘـﻄــﻮان‪ ،‬ﻟﻴﻠﺘﺤﻖ ﺑــﺰاﻛــﻮرة‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪا‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﺔ ﺗﻐﺒﺎﻟﺖ اﻟﻨﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬أﺳﺘﺎذا ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻮي اﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻲ‪ ،‬ﻟﻴﺴﺘﻘﺮ ﻓﻲ ﻃﻨﺠﺔ‪.‬‬ ‫ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻨﺎز اﻟﻌﻴﺶ ﺧﺎرج‬ ‫داﺋﺮة اﻷدب واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻣﻬﻮوﺳﺎ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﺻﻮرة ﻣﺘﻮازﻧﺔ ﻋﻦ اﻷدب اﳌﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﻗﺮاءاﺗﻪ اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ ﻟﻌﺪد ﻣﻦ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻹﺑ ــﺪاﻋ ـﻴ ــﺔ واﻷﻛ ــﺎدﻳ ـﻤ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﻓ ـﻀــﻼ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻐﻄﻴﺎﺗﻪ ﻟﻌﺪد ﻣﻦ اﳌﻠﺘﻘﻴﺎت واﻟﻨﺪوات‬ ‫اﻟـﻌـﻠـﻤـﻴــﺔ‪ ،‬وإﻳ ـﺼــﺎﻟ ـﻬــﺎ ﻋ ـﺒــﺮ اﻟــﻮﺳــﺎﺋــﻂ‬ ‫اﻟ ـﺠــﺪﻳــﺪة إﻟ ــﻰ اﻟـﺠـﻤـﻬــﻮر اﻻﻓ ـﺘــﺮاﺿــﻲ‬ ‫واﻟﻮرﻗﻲ‪.‬‬ ‫ﺻـ ــﺪر ﻟ ــﻪ "ﺧـ ـﻄ ــﻮط اﻟ ـ ـﻔ ــﺮاﺷ ــﺎت" ﻓــﻲ‬ ‫‪ ،2010‬و"ﻣ ـ ـﻔ ـ ـﻬـ ــﻮم اﻟـ ـ ـﺼ ـ ــﻮرة ﻋ ـﻨــﺪ‬ ‫اﻟﺠﺎﺣﻆ ﻓﻲ ﻛﺘﺎب اﻟﺒﻴﺎن واﻟﺘﺒﻴﲔ" ﻓﻲ‬ ‫‪ .2013‬وﻳﺤﻀﺮ‪ ،‬ﺣﺎﻟﻴﺎ‪ ،‬أﻃﺮوﺣﺔ ﻟﻨﻴﻞ‬ ‫اﻟــﺪﻛ ـﺘــﻮراه ﻓــﻲ اﻷدب اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ‪ ،‬ﺑﻜﻠﻴﺔ‬ ‫آداب ﺑﻨﻤﺴﻴﻚ‪ ،‬ﻓــﻲ ﻣــﻮﺿــﻮع "ﻣﻜﻮن‬ ‫اﻟﺤﻜﻲ ﻓﻲ اﻟﻘﺼﻴﺪة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ"‪.‬‬ ‫ﺣــﺎﺻــﻞ ﻋ ـﻠــﻰ ﺟــﺎﺋــﺰة اﻟ ـﻘ ـﻨــﺎة اﻟـﺜــﺎﻧـﻴــﺔ‬ ‫ﻟ ــﻺﺑ ــﺪاع اﻷدﺑـ ـ ــﻲ )‪ ،(2009‬وﺟ ــﺎﺋ ــﺰة‬ ‫ﻃ ـﻨ ـﺠــﺔ اﻟ ـﺸــﺎﻋــﺮة اﻟــﺪوﻟ ـﻴ ــﺔ )‪،(2009‬‬ ‫وﺟ ــﺎﺋ ــﺰة اﻻﺳ ـﺘ ـﺤ ـﻘــﺎق اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﻲ ﻣــﻦ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻋﺒﺪ اﳌﺎﻟﻚ اﻟﺴﻌﺪي )‪،(2010‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺟﺮى ﺗﻜﺮﻳﻤﻪ ﻓﻲ ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﺸﺎرﻗﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸﻌﺮاء اﻟﺸﺒﺎب ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﺑــﻦ ﻃﻔﻴﻞ‬ ‫)‪.(2012‬‬

‫أﻧــﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺬﻫﺐ ﻟﻘﺮﻳﺘﻪ "اﻟﻬﺮاوﻳﲔ"‬ ‫وﻳـ ـﻘ ــﺎرن ﻛ ـﻴــﻒ ﻛ ــﺎن اﻟ ـﻔ ـﻀــﺎء اﻟــﺮﺣــﺐ‪،‬‬ ‫واﻷزﻫ ـ ـ ــﺎر‪ ،‬واﻟ ـ ـ ــﻮرود‪ ،‬وﻛ ـﻴــﻒ أﺿـﺤــﺖ‬ ‫ﻗﺮﻳﺘﻪ اﻟ ـﻴــﻮم‪ ،‬ﻓــﺈﻧــﻪ ﻳﺘﺄﺳﻒ ﻋﻠﻰ ﻫﺬا‬ ‫اﻷﻣ ـ ــﺮ‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ ﻟ ــﻢ ﻳ ـﻌــﺪ ﻣ ـﻤــﺎ ﻛ ــﺎن ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻗــﺪﻳـﻤــﺎ أي أﺛ ــﺮ‪ .‬ﻓــﺄﺻـﺒـﺤــﺖ اﻟـﺴـﻠـﻄــﺎت‬ ‫ﻛﻠﻤﺎ وﺟﺪت دور ﺻﻔﻴﺢ إﻻ وﺣﺎرﺑﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺑـﻨــﺖ ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ ﻣ ـﻨــﺎزل أﺧ ــﺮى‪ ،‬وﻫــﻮ ﻻ‬ ‫ﻳـﻌــﺎرض ﻋﻤﻞ اﻟﺴﻠﻄﺎت‪ ،‬ﺑــﻞ ﻳﺘﺴﺎءل‬ ‫وﻳﻌﻴﺪ وﻳﻜﺮر‪ ،‬إﻟﻰ أﻳﻦ ﺗﻨﺘﻬﻲ اﳌﺪﻳﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﻫ ــﻞ ﻛ ــﻞ اﻷﻣـ ـﻜـ ـﻨ ــﺔ ﺳ ـﺘ ـﺼ ـﺒــﺢ إﺳـﻤـﻨـﺘــﺎ‬ ‫وﺣ ـﻴ ـﻄــﺎﻧــﺎ‪ ..‬ﻋ ـﻠــﻰ ﺣ ـﺴــﺎب اﳌ ـﺴــﺎﺣــﺎت‬ ‫اﻟﺨﻀﺮاء؟؟‬ ‫وﻗـ ـ ـ ــﺪ ﻛ ـ ـﺘـ ــﺐ اﻟـ ـ ـﻨ ـ ــﺎﺷ ـ ــﺮ واﻟ ـ ـﻜـ ــﺎﺗـ ــﺐ‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ أﺣﻤﺪ ﻓــﻮاز ﻓﻲ ﻇﻬﺮ اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫ﻋــﻦ اﻟــﺮواﻳــﺔ "زﺣ ــﻒ اﻷزﻗ ــﺔ ﺗـﺴــﺎﻓــﺮ ﺑﻚ‬ ‫ﻋﻠﻰ أﺟﻨﺤﺔ ﻣﻦ ورق اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪ ،‬ﻳﺤﺮﻛﻬﺎ‬ ‫اﻷﻣــﻞ اﳌﻨﺒﻌﺚ ﻋــﻦ ﻧﻔﺲ ﻣﺆﻟﻒ ﺗﻮاﻗﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﺮﻳﺔ‪ ،‬واﳌـﺴــﺎواة‪ ،‬واﻟـﻌــﺪل‪ ،‬واﻟﺘﻘﺪم‬ ‫اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ‪...‬‬ ‫ﻳﺘﻨﻘﻞ اﳌﺆﻟﻒ ﻣﻦ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻷﺧﺮى‬ ‫ﺑــﺄﺳ ـﻠــﻮب ﻣ ـﺘ ـﻔــﺮد‪ ،‬ﻳـﺠـﻌــﻞ ﻣــﻦ اﻟ ـﻘــﺎرئ‬

‫ﻣـﻌ��ـﺎﻳـﺸــﺎ ﳌ ــﺎض ﻣــﺮﻳــﺮ ﺣـﻴـﻨــﺎ‪ ،‬وﺟﻤﻴﻞ‬ ‫أﺣﻴﺎﻧﺎ‪ ،‬ﻟﺤﺎﺿﺮ ﻳﻤﻠﺆه اﻟﻘﻠﻖ واﻷﻣﻞ‪..‬‬ ‫ﻳـﻌــﺎﻳــﺶ ﺣ ــﺎﻻت ﺣــﺐ وﻛــﺄﻧــﻚ ﺗﻌﻴﺸﻬﺎ‬ ‫ﺑ ـﻜــﻞ روﻣــﺎﻧ ـﺴ ـﻴ ـﺘ ـﻬــﺎ ‪ ..‬ﻳـﺘـﻨـﻘــﻞ ﺑ ــﻚ ﻣﻦ‬ ‫ﻣــﻮﻗــﻒ ﻵﺧــﺮ ﺑﺨﻔﺔ اﻟـﻨـﺤـﻠــﺔ‪ ،‬وﺗﻨﻘﻠﻬﺎ‬ ‫ﺑﲔ اﻷزﻫﺎر‪..‬‬ ‫رﻏـ ــﻢ وﺟ ـ ــﻮد اﻟ ـﻘ ـﻬــﺮ واﻟ ـﻘ ـﻠ ــﻖ ﻋـﺒــﺮ‬ ‫ﺗﺴﻠﺴﻞ اﻷﻳ ــﺎم ﻋﻠﻰ اﻷرض اﻟــﺰراﻋـﻴــﺔ‬ ‫ﺑ ـﺒ ـﺴــﺎﺗ ـﻴ ـﻨ ـﻬــﺎ وﻏ ــﻼﻟ ـ ـﻬ ــﺎ‪ ،‬وﻏ ــﺪﻳ ــﺮﻫ ــﺎ‪،‬‬ ‫وﺗ ـﺤــﻮﻟ ـﻬــﺎ ﻟـﻌـﻠــﺐ إﺳ ـﻤ ـﻨ ـﺘ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻣﺸﻜﻠﺔ‬ ‫اﻟﻨﻤﺎذج واﻷﻟ ــﻮان‪ ،‬ﺗﺤﺖ ﺗﻬﺪﻳﺪ اﻟﻨﺎر‬ ‫واﻟـﺤــﺪﻳــﺪ‪ ..‬إﻻ أن ﺷﺨﺼﻴﺎت اﻟــﺮواﻳــﺔ‬ ‫ﻻ ﺗـﺴـﺘـﻜــﲔ‪ ،‬وﻻ ﺗـﻬــﺪأ ﻛــﺄي ﺷﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﻋﺮﺑﻴﺔ ﺗﻮاﻗﺔ ﻟﻼﺳﺘﻘﻼل واﻟﺤﺮﻳﺔ‪..‬‬ ‫ﻳﻄﻠﻖ اﳌﺆﻟﻒ اﻟﻌﻨﺎن ﻟﺒﻨﺎت أﻓﻜﺎره‬ ‫اﳌﺤﻤﻠﺔ ﺑﻌﻠﻢ اﻟـﺠـﻤــﺎل‪ ،‬واﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟ ـ ـﻔ ـ ـﻠ ـ ـﺴ ـ ـﻔـ ــﺔ‪ ،‬واﻟ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﺎرﻳـ ـ ــﺦ‪ ،‬واﻷدب‪،‬‬ ‫ﻓ ـﻴ ـﻌــﺮض وﺟ ـ ــﻮه ﻣ ـﻌــﺎﻧ ــﺎة ﻣـﺠـﺘـﻤـﻌــﻪ‪،‬‬ ‫ﻃــﺎرﺣــﺎ اﳌــﻮﺿــﻮع ﻣــﻦ زاوﻳ ــﺔ إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻻ دﺧــﻞ ﻟﻠﺪﻳﻦ ﺑﻬﺎ إﻻ ﻣــﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﺤﻞ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻳﺘﺮك اﻟﻘﺎرئ ﻣﺴﺎﺣﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺄﻣﻞ واﳌﺴﺎﻫﻤﺔ اﻟﺬاﺗﻴﺔ ﻓــﻲ إﻳﺠﺎد‬

‫اﻟـ ـﺤـ ـﻠ ــﻮل اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻳ ـﻘ ـﺘــﺮﺣ ـﻬــﺎ ﻓـ ــﻲ زﺣــﻒ‬ ‫اﳌﺪﻳﻨﺔ ﺑﺄزﻗﺘﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻗﺮﻳﺘﻪ اﻟﻬﺎﻧﺌﺔ‪...‬‬ ‫ﻫــﺬه أزﻗــﺔ اﳌﺪﻳﻨﺔ اﻟﻀﻴﻘﺔ‪ ..‬ﺗﻔﻮح‬ ‫ﻋﻨﺪ ﻣﻄﻠﻊ ﻛــﻞ ﺻـﺒــﺎح ﺑﻌﺒﻖ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫اﳌـﻤــﺰوج ﺑﺎﻟﻌﻠﻢ واﳌـﻌــﺮﻓــﺔ‪ ،‬واﻟـﺤــﺮوب‪،‬‬ ‫واﻟـ ـﺠـ ـﻤ ــﺎل‪ ،‬وﻛـ ــﻞ ذﻟـ ــﻚ ﻣ ــﻊ اﻟ ـﻜ ـﺜ ـﻴــﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﻴﺐ‪ ،‬واﻟـﺒـﺨــﻮر‪ ،‬واﳌـﺴــﻚ‪ ،‬واﻟﻌﻨﺒﺮ‪.‬‬ ‫اﻟ ـﻨ ـﺴ ـﻴــﻢ ﻓـ ــﻲ أزﻗ ـ ـ ــﺔ ﻣــﺪﻳ ـﻨ ـﺘ ـﻨــﺎ ﻳـﻨـﺸــﺪ‬ ‫ﻗﺼﺎﺋﺪ ﺷﻌﺮﻳﺔ ﺑﻠﻐﺔ ﻛﻮﻧﻴﺔ ﺳﺤﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻋـﻠـﻴــﻚ أن ﺗ ـﺘ ـﺤــﺮر ﻣ ــﻦ ﻛ ــﻞ اﻟـﻘـﻴــﻮد‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﺗ ـﻌــﻮق ﻣـﺴـﻴــﺮﺗــﻚ ﻧـﺤــﻮ اﻟـﺤــﺮﻳــﺔ‪.‬‬ ‫ﻛــﻦ ﻛـﻤــﺎ ﺷـﺌــﺖ أن ﺗـﻜــﻮن ﺑــﺈرادﺗــﻚ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﺗـﻜــﻦ ﺗــﺎﺑ ـﻌــﺎ‪ ..‬ﻟـﻜــﻦ ﺗــﺬﻛــﺮ أﻧ ــﻚ ﻓ ــﺮد ﻣﻦ‬ ‫اﻟـ ـﻘـ ـﻄـ ـﻴ ــﻊ‪..‬إذا اﺑ ـﺘ ـﻌ ــﺪت ﻋ ـﻨــﻪ ﻋــﺮﺿــﺖ‬ ‫ﻧﻔﺴﻚ ﻟﻠﻬﻼك‪."..‬‬ ‫إذن رواﻳـ ـ ـ ــﺔ "زﺣ ـ ـ ــﻒ اﻷزﻗ ـ ـ ـ ــﺔ" ﻫــﻲ‬ ‫رواﻳـ ـ ـ ــﺔ ﺗ ـﺠ ـﻤــﻊ ﺑـ ــﲔ اﻟـ ـﺘ ــﺄرﻳ ــﺦ وﺣ ـﻤــﻞ‬ ‫اﻟﻬﻤﻮم اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ واﻟﻜﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺠﻤﻊ‬ ‫ﺑﲔ اﻟﺴﻴﺮة اﻟﺬاﺗﻴﺔ واﻟﺨﻴﺎل اﻟﺠﺎﻣﺢ‬ ‫اﳌﻌﺒﺮ ﻋﻦ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺗﻤﺲ ﻋــﺮش اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫ﻟ ـﺘ ـﺤ ـﻠــﻖ ﺑ ــﺄﻓـ ـﻜ ــﺎرﻧ ــﺎ ﻟ ـﻠ ـﺒ ـﺤــﺚ ﻋـ ــﻦ ﻛـﻨــﻪ‬ ‫اﳌﺸﻜﻠﺔ وﺣﻠﻮل ﻟﻬﺎ‪.‬‬

‫أﻧ ـ ـ ــﻮاع اﻟ ـﻜ ـﺘ ــﺐ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﺒــﺎع‬ ‫ﻓــﻲ رواق "ﻛ ـﻨــﻮز"‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎك ﻛﺘﺐ‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻴــﻮاﻧــﺎت‪ ،‬وﻛـﺘــﺐ اﻟـﻨـﺒــﺎﺗــﺎت‪،‬‬ ‫وأﻳ ـ ـﻀـ ــﺎ ﺗـ ــﻮﺟـ ــﺪ اﻟـ ـﻜـ ـﺘ ــﺐ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺗـﻬـﺘــﻢ ﺑـﺼـﺤــﺔ اﻹﻧـ ـﺴ ــﺎن‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻣـ ـﺤـ ـﺘ ــﻮاﻫ ــﺎ ﻣـ ـﺒـ ـﺴ ــﻂ‪ ،‬ﻷن ﻫ ــﺬه‬ ‫اﻟـ ـ ـﻜـ ـ ـﺘ ـ ــﺐ ﻣ ـ ــﻮﺟـ ـ ـﻬ ـ ــﺔ إﻟـ ـ ـ ـ ــﻰ ﻓـ ـﺌ ــﺔ‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل‪ ،‬ﻓﻴﻼﺣﻆ ﻛﺜﺮة اﻷﻟﻮان‬ ‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﻜﺘﺐ ﻹﺛﺎرة اﻷﻃﻔﺎل‪،‬‬ ‫وﻫـ ــﺬا ﻳــﺄﺧــﺬﻧــﺎ ﻟـﻜـﺘــﺐ اﻟـﺘـﻠــﻮﻳــﻦ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﺄﺛﺮ ﺑﺎﻫﺘﻤﺎم اﻷﻃﻔﺎل‪.‬‬ ‫وﻳـ ــﻮﺟـ ــﺪ أﻳ ـ ـﻀ ــﺎ ﻓـ ــﻲ رواق‬ ‫"ﻛ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﻮز" اﻟـ ـﻜـ ـﺘ ــﺐ اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﺗ ـﻬ ـﺘــﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ‪ ،‬وﺑﺎﻟﻘﺼﺺ اﳌﺴﺮودة‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺴﻂ‪ ،‬وأﻳـﻀــﺎ ﻳﻼﺣﻆ‬ ‫ﺣ ـ ـﻀـ ــﻮر اﻟـ ـﻜـ ـﺘ ــﺐ اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﺗ ـﻌ ـﻨــﻰ‬ ‫ﺑ ـ ـﻤ ـ ـﻜ ـ ــﻮﻧ ـ ــﺎت ﺟ ـ ـﺴ ـ ــﻢ اﻹﻧ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺎن‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ ﻟﻌﺐ اﻟﺘﺮﻛﻴﺐ‪.‬‬ ‫وﻟﻌﻞ اﳌﻮﻗﻊ اﻹﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻲ‬ ‫اﻟــﺬي ﻳﺤﺘﻠﻪ رواق "ﻛ ـﻨــﻮز" ﻫﻮ‬ ‫ﺳــﺮ إﻗـﺒــﺎل اﻷﻃـﻔــﺎل ﺑﻜﺜﺮة ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫــﺬا اﻟــﺮواق‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺤﺘﻞ ﺣﻴﺰا‬ ‫ﻣ ـﻬ ـﻤــﺎ داﺧـ ــﻞ اﳌـ ـﻌ ــﺮض اﻟــﺪوﻟــﻲ‬ ‫ﻟﻠﻨﺸﺮ واﻟـﻜـﺘــﺎب‪ ،‬ﻻﺳﻴﻤﺎ وأﻧــﻪ‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﻘــﺮب ﻣــﻦ أﺷ ـﻬــﺮ اﻟ ـﻌــﺎرﺿــﲔ‬ ‫اﻟـ ــﺪوﻟ ـ ـﻴـ ــﲔ ﻣ ـ ــﻦ ﻗـ ـﺒـ ـﻴ ــﻞ اﻟ ـ ـ ــﺮواق‬ ‫اﻟ ـﻔــﺮﻧ ـﺴــﻲ‪ ،‬وﻛ ـﻤــﺎ ﻫــﻮ ﻣ ـﻌــﺮوف‬ ‫ﻓ ــﺎﻟ ــﺮواﻗ ــﺎت اﻟ ــﺪوﻟـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﺗ ـﺼــﺮف‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻐﺎﻟﻲ واﻟﻨﻔﻴﺲ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫إﺛﺎرة اﻧﺘﺒﺎه زوار اﳌﻌﺮض‪.‬‬


‫> «‪116 ∫œbF‬‬ ‫> «¦‪2014 d¹«d³ 18 o«u*« 1435 w½U¦« lOЗ 18 ¡UŁö‬‬

‫‪»U²J« ÷dF‬‬

‫‪7‬‬

‫‪»dG*« w WOŠd*« ‚dH« —U* Œ—R¹ »U² ‰Ë√ åwÐdG*« Õd*« qOœò‬‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻫﺎﻣﺶ اﳌﻌﺮض اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﻨﺸﺮ‬ ‫واﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب ﺑــﺎﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀــﺎء‪ ،‬أﻗ ـﻴــﻢ ﻋــﺮض‬ ‫ﻓـﻠـﻜـﻠــﻮري ﺧــﺎص ﺑــﺎﻷﻃ ـﻔــﺎل‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺷﻮﻫﺪت ‪ 4‬دﻣﻰ ﻛﺒﻴﺮة‪ ،‬ﻛﻞ واﺣﺪة‬ ‫ﺗﻠﺒﺲ ﻟﺒﺎﺳﺎ ﻣﻐﺎﻳﺮا ﻟﻸﺧﺮى‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣــﻦ ﻟ ـﺒــﺲ ﻟ ـﺒــﺎﺳــﺎ ﻧ ـﺴــﻮﻳــﺎ ﺗـﻘـﻠـﻴــﺪﻳــﺎ‬ ‫ﻛــﺎﻟ ـﻘ ـﻔ ـﻄــﺎن واﻟـ ـﻘـ ـﻤـ ـﻴ ــﺺ‪ ،‬وأﺧ ـ ــﺮى‬ ‫ﺗﻠﺒﺲ اﻟﺠﻼﺑﻴﺐ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ اﻟﺮﺟﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﺤﻤﻠﻬﺎ ﺑﻌﺾ اﻷﺷﺨﺎص ﺑﻮاﺳﻄﺔ‬ ‫ﻋ ـ ـﺼـ ــﻲ وﻳ ـ ـﺤـ ــﺮﻛـ ــﻮﻧ ـ ـﻬـ ــﺎ ﺑ ـﻄــﺮﻳ ـﻘــﺔ‬ ‫ﺗ ـﺠ ـﻌــﻞ ﻣـ ــﻦ ﻫ ـ ــﺬه اﻟـ ــﺪﻣـ ــﻰ ﺗــﺮﻗــﺺ‬ ‫ﻋﻠﻰ إﻳﻘﺎﻋﺎت اﳌﻮﺳﻴﻘﻰ اﻟﺘﻲ ﻛﺎن‬ ‫ﻳــﺆدﻳ ـﻬــﺎ ﺑـﻌــﺾ اﳌــﻮﺳـﻴـﻘـﻴــﲔ اﻟــﺬﻳــﻦ‬ ‫ﻛ ــﺎﻧ ــﻮا ﻳ ـﻠ ـﺒ ـﺴــﻮن ﺟ ـﻠ ـﺒــﺎﺑــﺎ ﺗـﻘـﻠـﻴــﺪﻳــﺎ‬ ‫وﻳـﻀـﻌــﻮن ﻋـﻠــﻰ رؤوﺳ ـﻬــﻢ ﻃــﺎﻗـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﻓــﺮﻳــﻖ ﻣـﻨـﻬــﻢ ﻳـﺤـﻤــﻞ اﻟ ـﻨــﺎي وﻳـﻨـﻔــﺦ‬ ‫ﻓـﻴــﻪ‪ ،‬وﻓــﺮﻳــﻖ آﺧــﺮ ﻳـﻀــﺮب اﻟــﺪﻓــﻮف‬ ‫ﻓـ ــﻲ إﻳ ـ ـﻘـ ــﺎع ﻣـ ـﺘـ ـﻨ ــﺎﺳ ــﻖ‪ ،‬ﺟـ ـﻌ ــﻞ ﻣــﻦ‬ ‫ﺣـ ـﺸ ــﻮد اﳌـ ـﻌ ــﺮض ﺗ ـﻘــﻒ ﻟ ـﺘ ـﺸــﺎﻫــﺪ‬ ‫ﻫ ــﺬا اﻟ ـﻌ ــﺮض اﻟـ ــﺬي ﻳ ـﺠ ـﺴــﺪ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻘــﺎﻟ ـﻴــﺪ اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ‪ ،‬وأﻳ ـﻀــﺎ ﻛــﺎﻧــﺖ‬ ‫ﻓــﺮﻗــﺔ ﻣ ـﻜــﻮﻧــﺔ ﻣ ــﻦ ﺑ ـﻌــﺾ اﻟ ـﺸ ـﺒــﺎب‬ ‫ﻳﻠﺒﺴﻮن أﻟﺒﺴﺔ ﺗﻨﻜﺮﻳﺔ وﻳﻘﻮﻣﻮن‬ ‫ﺑـﺤــﺮﻛــﺎت ﺑـﻬـﻠــﻮاﻧـﻴــﺔ أﺛ ــﺎرت إﻋـﺠــﺎب‬ ‫اﳌﺸﺎﻫﺪﻳﻦ‪ .‬وﻛﺎن اﻟﻼﻓﺖ أن ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ــﺰوار اﻟ ــﺬﻳ ــﻦ ﺗ ـﺤ ـﻠ ـﻘــﻮا ﺣ ــﻮل ﻫــﺬه‬ ‫اﳌ ـﺸــﺎﻫــﺪ ﻛــﺎﻧــﻮا أﻃ ـﻔــﺎﻻ ﻳــﺮﻗـﺼــﻮن‬ ‫ﻋﻠﻰ إﻳﻘﺎﻋﺎت اﳌﻮﺳﻴﻘﻰ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫وآﺑﺎﺋﻬﻢ ﻳﺼﻮرون اﳌﺸﻬﺪ ﻟﻠﺬﻛﺮى‪.‬‬ ‫ﻳـ ـﻌ ــﺮف اﳌ ـ ـﻌـ ــﺮض اﻟـ ــﺪوﻟـ ــﻲ ﻟـﻠـﻨـﺸــﺮ‬ ‫واﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب ﺑــﺎﻟـﺒـﻴـﻀــﺎء ﺗــﻮاﻓــﺪ اﻟـﻌــﺪﻳــﺪ‬ ‫ﻣـ ــﻦ اﳌ ـ ـ ـ ــﺪارس اﻟـ ـﺨ ــﺎﺻ ــﺔ ﻟ ـﺘــﻼﻣ ـﻴــﺬ‬ ‫اﳌﺴﺘﻮﻳﺎت اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻟﻮﺣﻆ‬ ‫أن ﺑ ـﻌــﺾ ﺗــﻼﻣ ـﻴــﺬ ﻫ ـ ــﺬه اﳌـ ـ ــﺪارس‬ ‫ﻳ ـﻠ ـﺒ ـﺴــﻮن ﻟ ـﺒــﺎﺳــﺎ ﻣ ــﻮﺣ ــﺪا ﻛــﺄﻧ ـﻬــﻢ‬ ‫ﻓ ــﻲ رﺣـ ـﻠ ــﺔ ﺗ ـﺨ ـﻴ ـﻴ ـﻤ ـﻴــﺔ‪ ،‬وﻳ ـﻄــﻮﻓــﻮن‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠــﻒ اﻷروﻗ ـ ـ ــﺔ‪ ،‬ﻳـﺒـﺤـﺜــﻮن‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻋــﻦ ﻛﺘﺐ اﻷﻃـﻔــﺎل وﻣــﺎ ﻳﻐﺬي‬ ‫ﻓﻀﻮﻟﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺐ واﳌﺠﺎﻻت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗـﻌــﺮض ﺧﺼﻴﺼﺎ ﻟـﻬــﻢ‪ ،‬ﻣﺮﻓﻮﻗﲔ‬ ‫ﺑــﺄﺳــﺎﺗــﺬﺗـﻬــﻢ اﻟــﺬﻳــﻦ ﻛــﺎﻧــﻮا ﻳﺤﻤﻠﻮن‬ ‫ﺷ ــﺎرة ﺗـﻈـﻬــﺮ ﻫــﻮﻳـﺘـﻬــﻢ وﺻـﻔـﺘـﻬــﻢ‪،‬‬ ‫وﻋ ـﻨــﺪ ﻛ ــﻞ رواق ﻛ ــﺎﻧ ــﻮا ﻳـﻠـﺘـﻘـﻄــﻮن‬ ‫ﺻﻮرا ﻟﻠﺬﻛﺮى‪ ،‬وﻓﻲ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﻳﺴﺎﻫﻤﻮن ﻓــﻲ أﻧﺸﻄﺔ ﻳــﺪوﻳــﺔ ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻟﺮﺳﻢ‪ ،‬وأﺣﻴﺎﻧﺎ ﻳﻄﺎﻟﻌﻮن ﻗﺼﺼﺎ‬ ‫ﻓﻲ أروﻗﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺎﳌﻄﺎﻟﻌﺔ اﻟﺤﺮة‪.‬‬ ‫ﻟ ـ ـ ــﻮﺣ ـ ـ ــﻆ ﺗـ ـ ـ ــﻮاﺟـ ـ ـ ــﺪ اﻟ ـ ـ ـﻌـ ـ ــﺪﻳـ ـ ــﺪ ﻣ ــﻦ‬ ‫اﻹﻋ ــﻼﻣـ ـﻴ ــﲔ ﻳ ـﺘ ـﺠــﻮﻟــﻮن ﺑ ـﺤ ـﺜــﺎ ﻋــﻦ‬ ‫ﻣـ ــﻮاد دﺳ ـﻤــﺔ ﻳـﻨـﻘـﻠــﻮﻧـﻬــﺎ ﳌـﻨــﺎﺑــﺮﻫــﻢ‬ ‫اﻹﻋــﻼﻣـﻴــﺔ‪ ،‬ﺳــﻮاء اﳌﻜﺘﻮﺑﺔ ﻣﻨﻬﺎ أو‬ ‫اﳌــﺮﺋـﻴــﺔ أو اﳌـﺴـﻤــﻮﻋــﺔ‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫أروﻗـ ــﺔ ﺧــﺎﺻــﺔ ﺑــﺎﻟ ـﻘ ـﻨــﻮات اﻟـﺘـﻠـﻔــﺰﻳــﺔ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وأﺧــﺮى ﺑــﺎﻹذاﻋــﺔ‪ ،‬ورواق‬ ‫ﺧـ ــﺎص ﺑــﺎﻟ ـﺼ ـﺤــﺎﻓــﺔ اﳌ ـﻜ ـﺘــﻮﺑــﺔ‪ .‬ﻟــﻢ‬ ‫ﻳ ـﻜــﻦ اﻹﻋ ــﻼﻣـ ـﻴ ــﻮن اﳌـ ـﻐ ــﺎرﺑ ــﺔ ﻓـﻘــﻂ‬ ‫اﳌـ ـﺘ ــﻮاﺟ ــﺪون ﺑــﺎﳌ ـﻌــﺮض‪ ،‬ﺑ ــﻞ ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻟـ ـﺼـ ـﺤ ــﺎﻓـ ـﻴ ــﻮن اﻷﺟـ ـ ــﺎﻧـ ـ ــﺐ ﺣ ـﺠ ــﻮا‬ ‫ﺑﻜﺜﺮة ﻣﻦ أﺟــﻞ ﺗﻐﻄﻴﺔ ﻫــﺬا اﻟﺤﺪث‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ اﻟﻬﺎم اﻟــﺬي ﻳﺤﺪث ﻣﺮة ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺎم ﺑ ــﺎﻟ ــﺪار اﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀــﺎء‪ .‬ﻓـﺘـﺠــﺪﻫــﻢ‬ ‫ﻳﺘﺴﺎﺑﻘﻮن ﻣــﻦ أﺟــﻞ أﺧــﺬ ﺗﺼﺮﻳﺢ‬ ‫ﻣــﻦ ﻫ ــﺬا اﳌ ـﺴــﺆول أو ذاك‪ ،‬وﻫـﻨــﺎك‬ ‫ﻓ ـﺌــﺔ ﻣ ــﻦ اﻟ ـﺼ ـﺤــﺎﻓ ـﻴــﲔ ﻣ ــﻦ ﺗـﺤـﻤــﻞ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻴﺮات وآﻻت اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ وﺗﻠﺘﻘﻂ‬ ‫ﺻــﻮر وﺗـﺼــﺮﻳـﺤــﺎت ﳌﺨﺘﻠﻒ زوار‬ ‫اﳌـ ـﻌ ــﺮض ﻣ ــﻦ أﺟـ ــﻞ ﻧ ـﻘــﻞ ﻣ ــﺎ ﻳ ــﺪور‬ ‫داﺧـﻠــﻪ ﻟﻠﻤﺸﺎﻫﺪ اﳌﻐﺮﺑﻲ واﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫واﻟـﻌــﺎﳌــﻲ‪ ،‬ﻛــﻞ ﺑﻠﻐﺘﻪ‪ .‬وﻫـﻨــﺎك أﻳﻀﺎ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﻛـ ــﺎن ﻳ ـﻘ ــﻮم ﺑ ـﺘ ـﻐ ـﻄـﻴــﺔ اﻟـ ـﻨ ــﺪوات‬ ‫اﻟـﻔـﻜــﺮﻳــﺔ واﻟـﺜـﻘــﺎﻓـﻴــﺔ واﻟـﻌـﻠـﻤـﻴــﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ أروﻗــﺔ ﻛﻞ ﻣﻦ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪،‬‬ ‫وﻗ ــﺎﻋ ــﺔ ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ اﻟ ـﻌ ـﺒ ــﺎدي‪ ،‬وﻓ ـﻀــﺎء‬ ‫اﻟـ ـﻄـ ـﻔ ــﻞ‪ ،‬ورواق اﻟ ـ ـﺸـ ــﺮف‪ ،‬وﻗــﺎﻋــﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ اﻟﻄﻴﺐ اﻟــﺮوداﻧــﻲ‪ ،‬وﻗﺎﻋﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺼﺒﺎغ‪ ،‬ﻣﺴﺮﺣﺎ ﻟﻬﺎ‪ ،‬وﺑﻌﺪ‬ ‫اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﺗﻐﻄﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺗﺠﺪ ﻫﺆﻻء‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﻓﻴﻮن ﻳﺤﺮرون وﻳﻌﺪون ﻛﻞ‬ ‫ﻣــﺎ ﺗــﻢ ﺗﺴﺠﻴﻠﻪ ﻣــﻦ أﺟــﻞ إرﺳﺎﻟﻬﺎ‬ ‫إﻟــﻰ اﳌﺆﺳﺴﺎت اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﲔ‬ ‫ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻦ زار اﳌﻌﺮض اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﻨﺸﺮ‬ ‫واﻟـ ـﻜـ ـﺘ ــﺎب ﺑــﺎﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀــﺎء‪ ،‬ﺳ ـﻴ ـﺸــﺎﻫــﺪ‬ ‫أﻣ ـ ــﺎم اﳌ ــﺪﺧ ــﻞ اﻟــﺮﺋ ـﻴ ـﺴــﻲ ﻟ ــﻪ ﻣـﻘـﻬــﻰ‬ ‫وﻣﻄﻌﻢ ﻣﻤﺘﻠﺊ ﺑﺎﻟﺰوار اﻟﺬﻳﻦ أﻧﻬﻜﻢ‬ ‫اﻟ ـﺠــﻮع ﻋــﻦ ﻣــﻮاﺻ ـﻠــﺔ اﻟ ـﺘ ـﺠــﻮال ﻓﻲ‬ ‫اﳌ ـﻌــﺮض‪ ،‬ﻓـﻠــﻢ ﻳﺴﺘﻄﻴﻌﻮا ﻣـﻘــﺎوﻣــﺔ‬ ‫ﻧﺪاء اﻷﻣﻌﺎء اﻟ���ﺎوﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﻢ اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫واﻟ ـ ـﻨ ـ ـﺴـ ــﺎء واﻟـ ـ ــﺮﺟـ ـ ــﺎل واﻟ ـ ـﺸ ـ ـﺒـ ــﺎب‪،‬‬ ‫ﻓــﺮادى وﺟﻤﺎﻋﺎت‪ ،‬ﻏﻴﺮ أن اﻟﺒﻌﺾ‬ ‫اﻵﺧــﺮ ﻓﻀﻞ ﻋــﺪم اﻟــﺬﻫــﺎب إﻟــﻰ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻣﻜﻨﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﻏﻼء ﻣﺎ ﻳﻌﺮﺿﻮﻧﻪ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻷﻃـ ـﻌـ ـﻤ ــﺔ اﻟ ـﺨ ـﻔ ـﻴ ـﻔــﺔ واﻟ ـﺜ ـﻘ ـﻴ ـﻠــﺔ‬ ‫واﳌﺸﺮوﺑﺎت اﻟﻐﺎزﻳﺔ‪ ،‬ووﺟﻬﻮا اﻟﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﻧﺤﻮ ﻣﻄﺎﻋﻢ ﺗﻌﺮض ﻣﺄﻛﻮﻻت ﺑﺜﻤﻦ‬ ‫ﺑ ـﺨــﺲ ﻏ ـﻴــﺮ أﻧـ ـﻬ ــﺎ ﺗ ـﺘ ــﻮاﺟ ــﺪ ﺧ ــﺎرج‬ ‫اﳌـﻌــﺮض ﺑﻤﺴﺎﻓﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﺑﺎﻟﺒﻌﻴﺪة‬ ‫ﻋﻨﻪ‪ ،‬ﻳﺄﻛﻠﻮن ﻫﻨﺎك ﺛﻢ ﻳﻌﻮدون ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ ﺗﺒﻀﻊ اﻟﻜﺘﺐ اﻟﺘﻲ أﺗﻮا ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﻗﺘﻨﺎءﻫﺎ وﺿﺮﺑﻮا ﻣﺴﺎﻓﺎت ﻃﻮﻳﻠﺔ‬ ‫ﻓﻘﻂ ﻟﻬﺬا اﻷﻣﺮ‪.‬‬

‫اﻟﻜﺘﺎب ﻧﻘﻞ واﻗﻊ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﳌﺴﺮﺣﻴﺔ ﺑﺄﻣﺎﻧﺔ ودﻗﺔ ‪ º‬ﺿﺮورة إﻧﺸﺎء ﻣﻮﻗﻊ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ ﻳﻌﻨﻰ ﺑﺎﳌﺴﺮح اﳌﻐﺮﺑﻲ‬ ‫اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪ :‬أﻣﺎل ﻛﻨﲔ‬ ‫"دﻟـﻴــﻞ اﳌـﺴــﺮح اﳌـﻐــﺮﺑــﻲ" ﻫﻮ‬ ‫ﻛـﺘــﺎب ﺟــﺎﻣــﻊ ﳌﺮﺣﻠﺔ ﻣــﻦ ﻣﺮاﺣﻞ‬ ‫اﳌـ ـﻐ ــﺮب ﻓ ـﻴ ـﻤــﺎ ﻳ ـﺨــﺺ اﻷﻧ ـﺸ ـﻄــﺔ‬ ‫اﳌﺴﺮﺣﻴﺔ‪ ،‬اﻟﻜﺘﺎب اﻟــﺬي ﺗﻜﻠﻔﺖ‬ ‫وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﺑﺘﻜﻠﻔﺘﻪ‬ ‫اﳌــﺎﻟ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻳ ـﻘــﻊ ﻓ ــﻲ ‪ 550‬ﺻـﻔـﺤــﺔ‪،‬‬ ‫واﺳﺘﻐﺮق اﻻﺷﺘﻐﺎل ﻋﻠﻴﻪ ﻋﻘﺪا‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺰﻣﻦ ﺑﺤﺜﺎ وإﻋﺪادا‪.‬‬ ‫ﻳﺘﻀﻤﻦ اﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬اﻟﺬي ﺻﺪر‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻐﺘﲔ اﻟـﻌــﺮﺑـﻴــﺔ واﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻮﻃﺌﺔ ﳌﺤﻤﺪ اﻷﻣﲔ اﻟﺼﺒﻴﺤﻲ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪ ،‬واﺳﺘﻬﻼل ﻟﻄﻴﺐ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻌﻠﺞ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ ﻣﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ ﺗ ــﺄﻟـ ـﻴ ــﻒ أﺣ ـ ـﻤـ ــﺪ ﻣ ـﺴ ـﻌ ــﺎﻳ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﺻ ــﺎﺣ ــﺐ اﻟ ـ ـﻜ ـ ـﺘـ ــﺎب‪ ،‬اﻟ ـﺠ ــﺎﻣ ـﻌ ــﻲ‪،‬‬ ‫واﻟ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺎﻗـ ـ ــﺪ‪ ،‬واﳌ ـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ــﺮ اﻟـ ـﺴ ــﺎﺑ ــﻖ‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﻬﺪ اﻟـﻌــﺎﻟــﻲ ﻟﻠﻔﻦ اﳌﺴﺮﺣﻲ‬ ‫واﻟ ـﺘ ـﻨ ـﺸ ـﻴــﻂ اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﻲ ﺑــﺎﻟــﺮﺑــﺎط‬ ‫ﺑﲔ ﻋﺎﻣﻲ ‪ 1993‬و‪.2004‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺤﺴﲔ اﻟﺸﻌﺒﻲ‪ ،‬ﻋﻨﺪ‬ ‫ﺗ ـﻘــﺪﻳ ـﻤــﻪ ﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب "دﻟـ ـﻴ ــﻞ اﳌ ـﺴــﺮح‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ"‪ ،‬واﻟ ــﺬي ﻳــﺆرخ ﻟﻠﻔﺘﺮة‬ ‫اﳌـ ـﻤـ ـﺘ ــﺪة ﻣـ ــﻦ ﻋ ـ ــﺎم ‪ 1956‬وإﻟـ ــﻰ‬ ‫ﺣــﺪود ﻋــﺎم ‪ ،2010‬ﺑﻘﺎﻋﺔ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎدي‪ ،‬ﺑ ـ ـﻤ ـ ـﻌـ ــﺮض اﻟـ ـﻨـ ـﺸ ــﺮ‬ ‫واﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب ﺑــﺎﻟــﺪار اﻟـﺒـﻴـﻀــﺎء‪" ،‬إن‬ ‫ﻫ ـ ـ ــﺬا اﻟ ـ ـﻜ ـ ـﺘـ ــﺎب ﻫ ـ ــﻮ ﻋـ ـ ـﺒ ـ ــﺎرة ﻋــﻦ‬ ‫أﻧـ ـﺘ ــﻮﻟ ــﻮﺟـ ـﻴ ــﺎ اﳌ ـ ـﺴـ ــﺮح اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ‬ ‫ﻣــﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﺘﺠﻤﻴﻊ واﻻﺧـﺘـﻴــﺎر‪،‬‬ ‫ﻓـﻬــﻮ ﻟــﻢ ﻳـﺘــﻮﻗــﻒ ﻋـﻨــﺪ اﻟﻠﺤﻈﺎت‬ ‫اﻷﺳــﺎﺳ ـﻴــﺔ ﻟـﻠـﻤـﺴــﺮح ﺑــﻞ اﺧ ـﺘــﺎر‬ ‫أﺣﺴﻦ ﻣﺎ ﻛﺎن"‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أﻧﻪ ﻧﻘﻞ‬ ‫واﻗــﻊ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﳌﺴﺮﺣﻴﺔ ﺑﺄﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ودﻗ ـ ـ ـ ــﺔ‪ ،‬ﻓـ ـﻬ ــﻮ ﻳ ـﻌ ـﻨ ــﻰ ﺑ ــﺎﻟ ــﺪرﺟ ــﺔ‬ ‫اﻷوﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻰ ﺑ ـ ــﺎﻟـ ـ ـﻔ ـ ــﺮق اﳌـ ـﺴ ــﺮﺣـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫واﳌﻜﻮن اﻟﺒﺸﺮي‪.‬‬ ‫وﻳﻤﻜﻦ اﻋﺘﺒﺎر ﻛﺘﺎب »دﻟﻴﻞ‬

‫اﳌ ـ ـﺴ ـ ــﺮح اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮﺑـ ــﻲ « أﺣـ ـ ــﺪ أﻫ ــﻢ‬ ‫اﳌــﺆﻟ ـﻔــﺎت اﻟ ـﺘــﻲ اﻧـﺸـﻐـﻠــﺖ ﺑﺠﻤﻊ‬ ‫ﺷﺘﺎت ﻛﻞ اﳌﻌﻄﻴﺎت واﳌﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫واﳌـﺤـﻄــﺎت اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ اﳌﺮﺗﺒﻄﺔ‬ ‫ﺑـﻬــﺬه اﳌـﻤــﺎرﺳــﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻟﺮﻓﻴﻌﺔ‬ ‫ﻋـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ــﻰ ﻣـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ــﻮى اﻟـ ـ ـﺘـ ـ ـﺠ ـ ــﺮﺑ ـ ــﺔ‬ ‫اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ‪ .‬وﻫــﻮ إﻟــﻰ ذﻟــﻚ ﻣﻨﺠﺰ‬ ‫ﻏـﻴــﺮ ﻣ ـﺴ ـﺒــﻮق‪ ،‬راﻫ ــﻦ ﻣــﻦ ﺧــﻼﻟــﻪ‬ ‫ﻣــﺆﻟ ـﻔــﻪ ﻋ ـﻠــﻰ ﺗـﺴـﻠـﻴــﻂ ﻣــﺰﻳــﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻀ ـ ــﻮء ﻋ ـ ـﻠ ــﻰ ﺗ ـ ــﺎرﻳ ـ ــﺦ وواﻗ ـ ـ ــﻊ‬ ‫اﳌ ـ ـ ـﺴـ ـ ــﺮح اﳌـ ـ ـﻐ ـ ــﺮﺑ ـ ــﻲ‪ ،‬إذ ﻳـ ـﻘ ــﻮم‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﺘــﺄرﻳــﺦ ﻟـﺸـﺨـﺼـﻴــﺎت وأﻋ ــﻼم‬

‫ﻣ ـ ـﺴـ ــﺮﺣ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬وﻳـ ـ ـﻘ ـ ــﻮل اﻟ ـﺤ ـﺴ ــﲔ‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻲ إن اﻟﻜﺎﺗﺐ ﻗﺎم ﺑﺘﺮﺗﻴﺐ‬ ‫ﻛ ــﺮوﻧ ــﻮﻟ ــﻮﺟ ــﻲ ﻓ ــﻲ ﻫـ ــﺬا اﻟــﺪﻟ ـﻴــﻞ‬ ‫ﺑ ـﻄــﺮﻳ ـﻘــﺔ ﺣ ـﻴــﺎدﻳــﺔ‪ ،‬إذ أن ﻫــﺪﻓــﻪ‬ ‫ﻫ ـ ــﻮ ﻧـ ـﺸ ــﺮ اﳌ ـ ـﻌـ ــﺮﻓـ ــﺔ واﻟ ــﻮﺛـ ـﻴـ ـﻘ ــﺔ‬ ‫اﳌﺴﺮﺣﻴﺔ‪ ،‬إذ أن "دﻟـﻴــﻞ اﳌﺴﺮح‬ ‫اﳌـﻐــﺮﺑــﻲ" ﻫــﻮ ﻣﺤﺼﻠﺔ اﺷﺘﻐﺎل‬ ‫دؤوب وﻃــﻮﻳــﻞ اﻟـﻨـﻔــﺲ ﻣــﻦ ﻟــﺪن‬ ‫أﺣـ ـﻤ ــﺪ ﻣ ـﺴ ـﻌ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻳ ـﺸ ـﺘ ـﻐــﻞ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫ذاﻛ ــﺮة اﳌ ـﺴــﺮح اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ‪ ،‬وﻳﻀﻢ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎ ﻛﻞ اﻟﻔﺮق اﳌﺴﺮﺣﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺛ ـﺜــﺖ اﻟ ـﺴــﺎﺣــﺔ اﻟـﻔـﻨـﻴــﺔ اﳌـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ‬ ‫ﺧ ــﻼل اﻟـﺨـﻤـﺴــﲔ ﺳ ـﻨــﺔ اﻷﺧ ـﻴــﺮة‬

‫)ﻣﻦ ﻋﺎم ‪ 1956‬إﻟﻰ اﻟﻴﻮم(‪.‬‬ ‫وﻳـﻌـﺘـﺒــﺮ اﻟـﻜـﺘــﺎب ﻣــﻮﺳــﻮﻋــﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻤﺎرﺳﺔ اﳌﺴﺮﺣﻴﺔ ﺑﺎﳌﻐﺮب‪،‬‬ ‫ﻳﺠﺪ ﻓﻴﻪ اﻟـﻘــﺎرئ ﻛــﻞ اﳌﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﺣﻮل اﻟﻔﺮق اﳌﺴﺮﺣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ورﻗـ ــﺔ ﺗ ـﻘ ـﻨ ـﻴــﺔ‪ ،‬وﺗ ــﺎرﻳ ــﺦ اﻟ ـﻔــﺮﻗــﺔ‪،‬‬ ‫واﻷﺷـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮاط اﻟـ ـ ـﺘ ـ ــﻲ ﻗ ـﻄ ـﻌ ـﺘ ـﻬ ــﺎ‪،‬‬ ‫وإﻧﺠﺎزاﺗﻬﺎ اﳌﺴﺮﺣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺳﻤﺎ‬ ‫ﺑـ ـﻌ ــﺪ ﻣ ــﻮﺳ ــﻢ ﻣـ ـﻨ ــﺬ ﺗــﺄﺳ ـﻴ ـﺴ ـﻬــﺎ‪،‬‬ ‫واﳌ ـﻌ ـﻠــﻮﻣــﺎت اﻟـ ـﻀ ــﺮورﻳ ــﺔ ﻟــﺬﻟــﻚ‬ ‫)اﻟـ ـ ـﻨ ـ ــﺺ‪ ،‬اﻹﺧ ـ ـ ـ ـ ــﺮاج‪ ،‬اﳌ ـﻤ ـﺜ ـﻠــﲔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﲔ(‪ .‬وﺗﻜﻤﻦ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫أﻳﻀﺎ ﻓﻲ ﺟﻤﻌﻪ ﳌﺠﻤﻮﻋﺔ ﻫﺎﺋﻠﺔ‬

‫أﺛﻨﺎء ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻛﺘﺎب دﻟﻴﻞ اﳌﺴﺮح اﳌﻐﺮﺑﻲ ﺑﻘﺎﻋﺔ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻴﺎدي )ﺧﺎص(‬

‫ﻣﻦ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ واﻟﺼﻮر اﻟﺤﺼﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟـ ــﻸﻋ ـ ـﻤـ ــﺎل اﳌ ـ ـﺴـ ــﺮﺣ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬ﺗـ ـﻘ ــﺮب‬ ‫اﻟـﻘــﺎرئ ﻣــﻦ اﳌـﻘــﺎرﺑــﺎت اﻟﺠﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻔﺮق اﳌﺴﺮﺣﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺸﻜﻞ ﻣﺎدة‬ ‫اﺷﺘﻐﺎل ﺗﺴﻌﻒ اﻟﺒﺎﺣﺚ ورﺟﻞ‬ ‫اﳌﺴﺮح‪ ،‬وﺑﺎﻟﺨﺼﻮص اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫اﻟـﺘــﻮاﻗــﲔ ﳌـﻌــﺮﻓــﺔ ﺗــﺎرﻳــﺦ اﳌـﺴــﺮح‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻲ ﺑﺸﻜﻞ أﻋﻤﻖ‪.‬‬ ‫وﻗـ ـ ـ ـ ـ ــﺎل أﺣ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺪ ﻣ ـ ـﺴ ـ ـﻌـ ــﺎﻳـ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﺧـ ــﻼل ﺗ ـﻘــﺪﻳــﻢ ﻛ ـﺘــﺎﺑــﻪ ﺑــﺎﳌ ـﻌــﺮض‬ ‫اﻟـ ــﺪوﻟـ ــﻲ ﻟ ـﻠ ـﻨ ـﺸــﺮ واﻟ ـ ـﻜ ـ ـﺘـ ــﺎب‪ ،‬إن‬ ‫وزﻳ ــﺮ اﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﺔ اﻟ ـﺴــﺎﺑــﻖ ﺑﻨﺴﺎﻟﻢ‬ ‫ﺣ ـﻤ ـﻴــﺶ‪ ،‬ﻫــﻮ اﻟـ ــﺬي أﺧ ــﺬ اﻟ ـﻘــﺮار‬ ‫ﺑﺘﺒﻨﻲ وزارﺗــﻪ ﻟﻬﺬا اﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫واﺻــﻞ ﻣﻦ ﺑﻌﺪه اﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺤﺎﻟﻲ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻷﻣــﲔ اﻟﺼﺒﻴﺤﻲ‪ ،‬اﻟــﺬي‬ ‫ﻛﺘﺐ ﺗﻮﻃﺌﺔ اﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أﻧﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺑﲔ اﻟﻔﺮق اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪث ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫ﻓــﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ ﻧﺠﺪ ﻓﺮﻗﺔ "اﻟﻌﺮوﺑﺔ"‬ ‫واﻟﺘﻲ ﺗﻌﺪ ﻣﻦ أﻫﻢ رواد اﳌﺴﺮح‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪.‬‬ ‫وأوﺿـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺢ ﻣـ ـ ـﺴـ ـ ـﻌ ـ ــﺎﻳ ـ ــﺔ أﻧ ـ ــﻪ‬ ‫ﻟ ــﻢ ﻳ ـﺘ ـﻄــﺮق ﻓ ــﻲ ﻛ ـﺘــﺎﺑــﻪ ﻟ ـﻠ ـﻔ ـﺘــﺮة‬ ‫ﻗ ـﺒــﻞ ﻋ ــﺎم ‪ ،1956‬ﻷن اﻟ ـﻌــﺮوض‬ ‫اﳌ ـﺴــﺮﺣ ـﻴــﺔ آﻧـ ـ ــﺬاك ﻛ ــﺎﻧ ــﺖ ﻗـﻠـﻴـﻠــﺔ‬ ‫ﺟ ــﺪا‪ ،‬وﻟـﻴـﺴــﺖ ﺑـﻤـﻬـﻤــﺔ‪ ،‬ﻛـﻤــﺎ أﻧــﻪ‬ ‫ﻧﻘﻞ أﺣ ــﺪاث اﻟـﻔـﺘــﺮة اﳌـﻤـﺘــﺪة ﺑﲔ‬ ‫ﻋﺎﻣﻲ ‪ 1956‬إﻟــﻰ ‪ 2010‬ﻣــﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﻧ ـﻘــﻞ ﻣ ـﻌــﺎﻧــﺎة اﳌـ ـﺴ ــﺮح اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺪدا ﻋﻠﻰ أﻧﻪ ﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﺗﺤﻴﲔ‬ ‫اﻟـ ـﻜـ ـﺘ ــﺎب ﻓـ ــﻲ أﻗـ ـ ــﺮب اﻵﺟ ـ ـ ــﺎل ﻣــﻦ‬ ‫أﺟــﻞ إﺿــﺎﻓــﺔ أﺣــﺪاث اﳌـﺴــﺮح ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﺘــﺮة اﳌ ـﻤ ـﺘــﺪة ﻣـﻨــﺬ ﻋ ــﺎم ‪2010‬‬ ‫إﻟﻰ اﻟﻴﻮم‪.‬‬ ‫وﺗـ ـﺠ ــﺪر اﻹﺷـ ـ ـ ــﺎرة‪ ،‬إﻟـ ــﻰ أﻧــﻪ‬ ‫ﺧﻼل ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬ﺗﻢ اﻟﺘﻄﺮق‬ ‫إﻟــﻰ ﻓﻜﺮة ﺿــﺮورة إﻧـﺸــﺎء ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫إﻟ ـ ـﻜ ـ ـﺘـ ــﺮوﻧـ ــﻲ ﻳـ ـﻌـ ـﻨ ــﻰ ﺑ ــﺎﳌـ ـﺴ ــﺮح‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻲ‪.‬‬

‫‪åt sÞË ô Ÿ«bÐù«ò ∫ÂU−Š√ 5ÝU¹‬‬ ‫اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪ :‬ﺧﺎﻟﺪ أﺑﺠﻴﻚ‬ ‫ﺷـ ـ ــﻮﻫـ ـ ــﺪ اﻟ ـ ـ ـﻔ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﺎن اﳌ ـ ـﻐـ ــﺮﺑـ ــﻲ‬ ‫ﻳـ ـ ــﺎﺳـ ـ ــﲔ أﺣـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ــﺎم ﻳ ـ ـﺘ ـ ـﺠـ ــﻮل ﺑــﲔ‬ ‫ﺟـﻨـﺒــﺎت اﳌ ـﻌــﺮض اﻟــﺪوﻟــﻲ ﻟﻠﻜﺘﺎب‬ ‫ﺑــﺎﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀــﺎء‪ ،‬أول أﻣـ ــﺲ )اﻷﺣـ ـ ــﺪ(‪،‬‬ ‫ﻓ ـﺘــﻮﻗــﻒ ﻋ ـﻨــﺪ ﻣــﺆﺳ ـﺴــﺔ اﻟ ــﺮﺣ ــﺎب‬ ‫اﻟ ـ ـﺤـ ــﺪﻳ ـ ـﺜـ ــﺔ ﻟـ ـﻠـ ـﻄـ ـﺒ ــﺎﻋ ــﺔ واﻟـ ـﻨ ـ ـﺸ ــﺮ‬ ‫واﻟ ـﺘــﻮزﻳــﻊ اﻟـﻠـﺒـﻨــﺎﻧـﻴــﺔ‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ ﻛــﺎن‬ ‫ﻳﺘﺤﺪث ﻣﻊ اﻟﺮواﺋﻲ اﳌﻐﺮﺑﻲ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﺮﺣﻴﻢ ﺑﻬﻴﺮ ﺣــﻮل إﺻــﺪاره أﺧﻴﺮ‬ ‫"زﺣ ــﻒ اﻷزﻗ ــﺔ" اﻟـﺘــﻲ أﺻــﺪرﺗــﻪ دار‬ ‫اﻟﺮﺣﺎب أﺧﻴﺮا‪.‬‬ ‫ﺑ ـ ـﻴ ـ ـﻨ ـ ـﻤـ ــﺎ ﻛ ـ ـ ـ ــﺎن ﻳـ ـ ـﺘـ ـ ـﺤ ـ ــﺪث ﻣــﻊ‬ ‫اﳌــﺆﻟــﻒ‪ ،‬إذ ﺑـﺸـﺒــﺎب ﻣــﻦ اﳌﻌﺠﺒﲔ‬ ‫ﺑــﻪ ﻃﻠﺒﻮا ﻣﻨﻪ أن ﻳﺘﺼﻮر ﻣﻌﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻓﺮﺣﺐ ﻣﺒﺘﺴﻤﺎ‪ ،‬وأﺧــﺬت ﻟﻪ ﺻﻮر‬ ‫ﻋــﺪﻳــﺪة ﻣــﻊ ﻫــﺆﻻء اﳌﻌﺠﺒﲔ‪ .‬ﺑﻌﺪ‬ ‫ذﻟــﻚ‪ ،‬ﻃﻠﺐ ﻣــﻦ اﳌـﺴــﺆول ﻋــﻦ رواق‬ ‫دار اﻟــﺮﺣــﺎب أن ﻳــﺆدي ﺛﻤﻦ رواﻳــﺔ‬ ‫"زﺣــﻒ اﻷزﻗ ــﺔ" ﻓــﺄﺑــﻰ ﻫــﺬا اﻷﺧـﻴــﺮ‪،‬‬ ‫وﻛــﺬﻟــﻚ ﺻــﺎﺣــﺐ اﻟ ـﻜ ـﺘــﺎب‪ ،‬ﻏـﻴــﺮ أن‬ ‫اﻟ ـﻔ ـﻨــﺎن اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ أﺻـ ــﺮ ﻋ ـﻠــﻰ دﻓــﻊ‬ ‫ﺛ ـﻤ ـﻨــﻪ ﻣ ـﺜ ـﻠــﻪ ﻣ ـﺜــﻞ ﺑــﺎﻗــﻲ اﻟــﺰﺑ ـﻨــﺎء‪،‬‬ ‫وﻗــﺎل ﻻ ﻓــﺮق ﺑــﲔ وﺑــﲔ ﻣــﻦ ﻳﺮﺗﺎد‬ ‫ﻫﺬا اﳌﻌﺮض‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻃﻠﺒﻨﺎ ﻣﻨﻪ ﺗﺼﺮﻳﺤﺎ‬ ‫ﻣ ـﻘ ـﺘ ـﻀ ـﺒــﺎ ﺣ ـ ـ ــﻮل ﺳـ ـﺒ ــﺐ زﻳـ ــﺎرﺗـ ــﻪ‬

‫ﻟﻠﻤﻌﺮض اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﻨﺸﺮ واﻟﻜﺘﺎب‪،‬‬ ‫ﻓـ ــﺄﺟـ ــﺎب "ﻫـ ـ ــﺬه ﻣ ـﻨــﺎﺳ ـﺒــﺔ وﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ‬ ‫ودوﻟﻴﺔ ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫أﻳ ـﻀــﺎ ﻟـﺘـﻌـﻤـﻴــﻢ اﻟـ ـﻘ ــﺮاءة وﺗـﻌـﻤـﻴــﻢ‬ ‫اﻟ ـ ـﺜ ـ ـﻘـ ــﺎﻓـ ــﺔ‪ ،‬واﻋـ ـ ـﺘـ ـ ـﺒ ـ ــﺎرﻫ ـ ــﺎ ﺧ ــﺪﻣ ــﺔ‬ ‫ﻋﻤﻮﻣﻴﺔ"‪ ،‬ﺑﻌﺪ ذﻟــﻚ أﺧــﺬ ﻳﺘﺤﺪث‬ ‫ﻋﻦ إﻗﺒﺎل اﻟﺰوار ﻋﻠﻰ ﻫﺬا اﳌﻌﺮض‬ ‫ﻗﺎﺋﻼ "ﻧﻼﺣﻆ أن ﻫﻨﺎك إﻗﺒﺎل ﻣﻦ ﻛﻞ‬ ‫اﻟﺸﺮاﺋﺢ واﻷﻋـﻤــﺎر‪ ،‬ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ أﺗﻰ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺪن ﺑﻌﻴﺪة ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺤﻀﻮر‬ ‫ﻟﻬﺬا اﳌﻌﺮض اﻟــﺬي ﻳﻌﺘﺒﺮ ﻣﺤﻄﺔ‬ ‫ﻣ ـﻬ ـﻤــﺔ"‪ .‬وأﻋ ـ ــﺮب اﻟ ـﻔ ـﻨــﺎن اﳌـﻐــﺮﺑــﻲ‬ ‫ﻋــﻦ أﻣ ـﻠــﻪ ﺑ ــﺄن ﺗ ـﻜــﻮن ﻫ ــﺬه اﳌﺤﻄﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻃــﻮل اﳌﻮﺳﻢ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ وﻟﻴﺲ‬ ‫ﻓﻘﻂ ﻓﻲ وﻗﺖ ﻣﻌﲔ‪ .‬وﻋﻨﺪ ﺳﺆاﻟﻪ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻔﻨﺎن اﳌﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬ﺑﺼﻔﺔ ﻋﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﻫ ــﻞ ﻳ ـﻄــﺎﻟــﻊ‪ ،‬وﺣ ـ ــﻮل ﻧــﻮﻋ ـﻴــﺔ ﻫــﺬه‬ ‫اﳌﻄﺎﻟ���ﺔ‪ ،‬ﻫﻞ ﻳﻘﺮأ اﻟﻜﺘﺐ اﻟﺮواﺋﻴﺔ‬ ‫أم اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ أم اﻟﻜﺘﺐ اﻟﻔﻠﺴﻔﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻓــﺄﺟــﺎب اﻟﻔﻨﺎن ﻳﺎﺳﲔ‬ ‫أﺣ ـﺠ ــﺎم "ﻟ ــﻸﺳ ــﻒ‪ ،‬اﻟـﺴـﻴـﻨـﻤــﺎﺋـﻴــﲔ‬ ‫واﻟــﺬﻳــﻦ ﻳﺘﻌﺎﻃﻮن ﻟﻠﻔﻦ اﻟــﺪراﻣــﻲ‪،‬‬ ‫ﻻ ﻳــﻮﺟــﺪ ﻟــﺪﻳـﻬــﻢ اﻫ ـﺘ ـﻤــﺎم‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑ ــﺎﻟ ــﺮواﻳ ــﺔ‪ ،‬ﺳـ ــﻮاء ﻛــﺎﻧــﺖ ﻣـﻐــﺮﺑـﻴــﺔ‬ ‫أو ﻋﺮﺑﻴﺔ أو دوﻟ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻲ أﺳــﺎس‬ ‫اﻹﺑـ ـ ـ ــﺪاع اﻟ ـﺴ ـﻴ ـﻨ ـﻤــﺎﺋــﻲ‪ ،‬وﻳ ـﺼ ـﻌــﺐ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻲ أن ﻳﻨﺘﺞ اﻟﻔﻴﻠﻢ‬ ‫أو ﻳ ـﺨــﺮﺟــﻪ دون اﻻﻋـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎد ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻷﺳـ ـ ـ ـ ــﺎس اﻟـ ـ ـ ــﺬي ﻫ ـ ــﻮ اﻟ ـ ـ ــﺮواﻳ ـ ـ ــﺔ"‪،‬‬

‫وﺑ ــﺎﻟـ ـﻨـ ـﺴـ ـﺒ ــﺔ ﻟـ ـ ــﻪ‪ ،‬ﻳـ ـﺤ ــﺐ ﻣ ـﻄــﺎﻟ ـﻌــﺔ‬ ‫رواﻳ ـ ــﺎت ﻣـﺨـﺘـﻠـﻔــﺔ‪ ،‬ﻟ ـﻜــﺎﻓــﺔ اﻟـﻜـﺘــﺎب‬ ‫ﺳ ــﻮاء ﻛــﺎﻧــﻮا ﻣ ـﻐــﺎرﺑــﺔ أو ﻋ ــﺮب أو‬ ‫ﻏ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﲔ‪ ،‬ﺣ ـﻴــﺚ ﻗ ـ ــﺎل "اﻹﺑ ـ ـ ـ ــﺪاع ﻻ‬ ‫وﻃ ــﻦ ﻟ ــﻪ"‪ ،‬وزاد ﻗــﺎﺋــﻼ "ﻛ ــﻞ إﺑ ــﺪاع‬ ‫أدﺑﻲ ﻟﻪ ﻗﻴﻤﺘﻪ وﻟﻪ ﺳﻴﺎﻗﻪ اﻟﻔﻜﺮي‬ ‫واﻟـﺘــﺎرﻳـﺨــﻲ"‪ .‬ﺑﻌﺪ ذﻟــﻚ أﺧــﺮج ﻟﻨﺎ‬ ‫ﻣﺎ ﻛــﺎن ﻳﺤﻤﻞ ﻓﻲ ﻛﻴﺴﻪ ﻣﻦ ﻛﺘﺐ‬ ‫اﻗﺘﻨﺎﻫﺎ ﺧﻼل ﺗﺠﻮاﻟﻪ ﻓﻲ اﳌﻌﺮض‬ ‫اﻟ ــﺪوﻟ ــﻲ ﻟـﻠـﻨـﺸــﺮ واﻟـ ـﻜـ ـﺘ ــﺎب‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫أﻇﻬﺮ ﻟﻨﺎ اﻷوﻟﻰ وﻛﺎﻧﺖ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ‬ ‫رواﻳ ــﺔ "اﻟ ـﻌ ـﻄــﺮ" ﻟ ـﻠــﺮواﺋــﻲ اﻷﳌــﺎﻧــﻲ‬ ‫ﺑﺎﺗﺮﻳﻚ دوﺷـﻜــﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗــﺎل ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫"ﻟـﻘــﺪ ﺷﺎﻫﺪﺗﻬﺎ ﻛﻔﻴﻠﻢ ﺳﻴﻨﻤﺎﺋﻲ‬ ‫وأﺣﺒﺒﺖ أن أﻋﻴﺪ ﻗﺮاءﺗﻬﺎ ﻛﺮواﻳﺔ"‪،‬‬ ‫اﻗ ـﺘ ـﻨــﻰ ﻛــﺬﻟــﻚ رواﻳـ ـ ــﺔ "ﻋ ــﺮاﻗ ــﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ" ﻟﺼﻤﻮﺋﻴﻞ ﺷﻤﻌﻮن‪ ،‬وﻫﻲ‬

‫ﺗﺄوﻳﻼ ﻣﺒﺎﺷﺮﴽ‬ ‫رواﻳﺔ ﻣﺆﺛﺮة ﺗﻘﺪم‬ ‫ً‬ ‫ﻳﻘﻮم ﻋﻠﻰ ﻛﺒﺴﺔ زر ﻟﻠﻤﺬاق اﳌﺮﻳﺮ‬ ‫ﻟـﻠـﺤـﻴــﺎة اﻟ ـﻴــﻮﻣ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻣﻄﻌﻤﺔ ﺑــﺮوح‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﺨــﺮﻳــﺔ واﳌـ ـﻔ ــﺎرﻗ ــﺔ ﺑـ ـﺼ ــﻮرة ﻻ‬ ‫ﺗ ـﻀــﺎﻫــﻰ‪ .‬ﻫ ــﻲ ﻗ ـﺼــﺔ ﺟ ـﻴــﻞ ﻛــﺎﻣــﻞ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟ ـﻌــﺮب اﻟــﺬﻳــﻦ دﻣ ــﺮت ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬ ‫اﻹﻳ ــﺪﻳ ــﻮﻟ ــﻮﺟـ ـﻴ ــﺎت اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻫـﻴـﻤـﻨــﺖ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ .‬وﺗﻀﻤﻨﺖ‬ ‫اﻟﺮواﻳﺔ أﻳﻀﴼ ﺣﺴﴼ ﻓﻜﺎﻫﻴﴼ وروح‬ ‫دﻋـ ــﺎﺑ ــﺔ ﻣ ـﺘ ـﻤ ـﻴــﺰﻳــﻦ وﻣ ـ ـﻘـ ــﺪرة ﻏـﻴــﺮ‬ ‫ﻋ ــﺎدﻳ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﻜــﺎﺗــﺐ ﻋ ـﻠــﻰ ﺧ ـﻠــﻖ ﻋــﺎﻟــﻢ‬ ‫داﺧﻠﻲ‪ .‬ﻓﻬﻲ ﺗﺮوي ﻗﺼﺔ ﺣﻜﻮاﺗﻲ‬ ‫ﻻ ﻣﻘﺪﺳﺎت ﻟﺪﻳﻪ‪ ،‬ﻳﻨﺘﻬﻲ ﺑﻪ اﻷﻣﺮ‬ ‫ـﻼ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﺑﲔ‬ ‫ﻓــﻲ ﺑــﺎرﻳــﺲ‪ ،‬ﻣــﻮاﺻـ ً‬ ‫اﻟ ـﺒــﺎرات وﻣﺤﻄﺎت اﳌـﻴـﺘــﺮو‪ ،‬ﺣﺎﳌﴼ‬ ‫ﺑﻜﺘﺎﺑﺔ ﺳﻴﻨﺎرﻳﻮ ﻋﻦ واﻟﺪه اﻟﻔﺮان‬ ‫ﺑﺪﻻ ﻣﻦ ذﻟﻚ‬ ‫اﻷﺻﻢ اﻷﺑﻜﻢ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ً‬ ‫ﻳـﻜـﺘــﺐ ﻧـﺼــﴼ ﺳــﺎﺣــﺮﴽ ﻋــﻦ ﻃﻔﻮﻟﺘﻪ‬ ‫اﻟﻔﻘﻴﺮة‪ ،‬ﻛﺼﺒﻲ ﻋﺎﺷﻖ ﻟﻠﺴﻴﻨﻤﺎ‪.‬‬ ‫ﻧـ ّ‬ ‫ـﺺ ﻣ ـﻜ ـﺘــﻮب‪ ،‬ﻋـﻠــﻰ ﺧـﻠـﻔـﻴــﺔ ﺳﻴﺮ‬ ‫ذاﺗـﻴــﺔ ﺳﺎﺑﻘﺔ ﻷدﺑ ــﺎء ﻋــﺮب أﻗــﺎﻣــﻮا‬ ‫ﻓــﻲ ﺑــﺎرﻳــﺲ ﻟـﻔـﺘــﺮات ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻘﺮن اﻟﺘﺎﺳﻊ ﻋﺸﺮ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻳﺘﺠﺎوز ﻣﻌﻈﻢ ﻫﺬه اﻟﻨﺼﻮص ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻴﺚ اﻟﺼﺪق واﻟﺼﺮاﺣﺔ‪.‬‬ ‫إﺿ ــﺎﻓ ــﺔ إﻟـ ــﻰ رواﻳـ ـ ــﺔ "اﻟ ـﺜ ـﻌ ـﻠــﺐ‬ ‫اﻟـ ــﺬي ﻳـﻈـﻬــﺮ وﻳ ـﺨ ـﺘ ـﻔــﻲ" ﻟ ـﻠــﺮواﺋــﻲ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ اﻟـ ــﺰﻓـ ــﺰاف‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗـ ـ ــﺪور أﺣ ـ ـ ــﺪاث ﻫ ـ ــﺬه اﻟ ـ ــﺮواﻳ ـ ــﺔ ﻓــﻲ‬

‫ﻣــﺪﻳ ـﻨــﺔ اﻟـ ـﺼ ــﻮﻳ ــﺮة واﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻳــﺮﺳــﻢ‬ ‫ﻓ ـﻴ ـﻬــﺎ اﻟـ ـ ـ ـ ــﺮاوي "ﻣـ ـﺤـ ـﻤ ــﺪ زﻓ ـ ـ ــﺰاف"‬ ‫ﺻ ـ ــﻮرة ﻋ ــﻦ ﺣـ ـﻴ ــﺎة ﻣ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫"اﻟـﻬـﻴـﺒـﻴــﲔ" اﻟــﺬﻳــﻦ ﻓـﻀـﻠــﻮا ﻋﻴﺶ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ ﺑــﺪون ﺧــﻮف أو‬ ‫ﻛﻠﻞ‪ ،‬ﻳﺸﺮﺑﻮن اﻟﻜﺤﻮل‪ ،‬وﻳﺪﺧﻨﻮن‬ ‫اﻟﺤﺸﻴﺶ‪ ،‬وﻻ ﻳﺨﺎﻓﻮن ﻣﻦ رﺟﺎل‬ ‫اﻟـ ـﺸ ــﺮﻃ ــﺔ‪ ،‬وﻫ ـ ـﻜ ــﺬا ﺗـ ـﺒ ــﺪأ اﻟ ــﺮواﻳ ــﺔ‬ ‫ﺑــﻮﺻــﻮل ﺑﻄﻠﻬﺎ "ﻋ ـﻠــﻲ" ﻣــﻦ اﻟــﺪار‬ ‫اﻟﺒﻴﻀﺎء إﻟــﻰ اﻟﺼﻮﻳﺮة ﻟﺘﻤﻀﻴﺔ‬ ‫ﺑـ ـﻌ ــﺾ اﻟ ـ ــﻮﻗ ـ ــﺖ‪ ،‬وﻫ ـ ـﻨـ ــﺎك ﻳـﻠـﺘـﻘــﻲ‬ ‫"ﺑﻔﺎﻃﻤﺔ" اﻟﻔﺘﺎة اﻟﺘﻲ ﺗﺪﺧﻠﻪ إﻟﻰ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﺆﻻء "اﻟﻬﻴﺒﻴﲔ"‪ ،‬وﺗﻌﺮﻓﻪ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ وﻋـﻠــﻰ ﺗﻘﺎﻟﻴﺪﻫﻢ اﻟﺴﻴﺌﺔ‪،‬‬ ‫إﻻ أﻧ ــﻪ ﻻ ﻳـﻠـﺒــﺚ أن ﻳـﺴـﺘـﻴـﻘــﻆ ﻣﻦ‬ ‫ﻏﻔﻠﺘﻪ ﻟﻴﻌﻮد أدراﺟﻪ إﻟﻰ ﻣﺪﻳﻨﺘﻪ‪،‬‬ ‫وﻳﻌﻮد ﳌﻤﺎرﺳﺔ ﺣﻴﺎﺗﻪ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‬ ‫ﺑ ـﻌ ـﻴــﺪﴽ ﻋ ــﻦ ﻫـ ــﺆﻻء اﻟـ ـﻘ ــﻮم اﻟــﺮﺣــﻞ‪.‬‬ ‫"اﻟـﺜـﻌـﻠــﺐ اﻟ ــﺬي ﻳﻈﻬﺮ وﻳـﺨـﺘـﻔــﻲ"‪،‬‬ ‫رواﻳﺔ ﺗﻘﺮأ ﻣﻜﺎﻣﻦ اﻟﻨﻔﺲ وﺗﻜﺸﻒ‬ ‫ﻋﻦ أﺳﺮارﻫﺎ‪ ،‬وﺗﺆﻛﺪ ﻋﻠﻰ أن داﺧﻞ‬ ‫ﻛ ــﻞ إﻧـ ـﺴ ــﺎن ﺛ ـﻌ ـﻠــﺐ ﻣـ ـﻜ ــﺎر ﻳ ـﺤــﺎول‬ ‫اﻟﺘﺤﻜﻢ ﻓﻴﻪ إﻻ أن "اﻟﻨﻌﺠﺔ"‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫اﳌـﻤـﺜـﻠــﺔ ﻟ ـﻄــﺎﺑــﻊ اﻟ ـ ـﺒـ ــﺮاءة‪ ،‬ﻻﺑ ــﺪ أن‬ ‫ﺗﻈﻬﺮ وﺗـﻌـﻴــﺪ اﻹﻧ ـﺴــﺎن إﻟــﻰ ﻋﺎﳌﻪ‬ ‫وﺣﻘﻴﻘﺘﻪ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ اﻟﺒﺮﻳﺌﺔ‪.‬‬ ‫وﻧـﺘـﻤـﻨــﻰ أن ﻳﺴﺘﻤﺘﻊ اﻟـﻔـﻨــﺎن‬ ‫اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑ ــﻲ ﻳ ــﺎﺳ ــﲔ أﺣ ـ ـﺠـ ــﺎم ﺑ ـﻬــﺬه‬ ‫اﻟﺮواﻳﺎت اﻟﺪﺳﻤﺔ‪.‬‬

‫—‪UNFOÐ ô V²J« VKž√ ÷dŽ qCH¹ W¹œuF« ‚«Ë‬‬ ‫اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪ :‬ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﻌﻠﻮي‬

‫اﻟ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﺠـ ـ ــﻮال داﺧ ـ ـ ـ ـ ــﻞ اﳌـ ـ ـﻌ ـ ــﺮض‬ ‫اﻟ ـ ــﺪوﻟ ـ ــﻲ ﻟ ـﻠ ـﻜ ـﺘ ــﺎب ﻻﺑـ ـ ــﺪ أن ﻳ ـﺜ ـﻴــﺮ‬ ‫اﻫ ـﺘ ـﻤــﺎﻣــﻚ ﻟ ــﺪﺧ ــﻮل رواق اﳌـﻤـﻠـﻜــﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟـﺴـﻌــﻮدﻳــﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺒﻬﺮك‬ ‫ﺗـ ـ ـﻨ ـ ــﺎﺳ ـ ــﻖ ﻣـ ـ ــﺮاﻓ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﻪ‪ ،‬ﻣ ـ ـ ــﻦ ﺟ ـﻤ ـﻴــﻊ‬ ‫اﻟـ ـﻨ ــﻮاﺣ ــﻲ‪ ،‬ﺗ ـﻨ ـﻈ ـﻴ ـﻤــﺎ‪ ،‬وﺗـﺼـﻔـﻴـﻔــﺎ‪،‬‬ ‫وﻣ ـ ـﺴـ ــﺎﺣـ ــﺔ ﻛ ـ ـﺒ ـ ـﻴـ ــﺮة‪ ،‬إذ ﻳ ـﺤ ـﺘــﻮي‬ ‫اﻟ ـ ـ ــﺮواق اﻟـ ـﺴـ ـﻌ ــﻮدي ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﻌــﺪﻳــﺪ‬ ‫ﻣ ــﻦ اﻟـ ـﻐ ــﺮف اﻟ ـﺼ ـﻐ ـﻴــﺮة اﳌ ـﻔ ـﺘــﻮﺣــﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺜﻞ ﻋــﺪة ﻣــﺮاﻓــﻖ‪ ،‬ﻣــﻦ ﻗﺒﻴﻞ‪،‬‬ ‫اﻷروﻗـ ـ ـ ـ ــﺔ اﻟـ ـﺼـ ـﻐـ ـﻴ ــﺮة اﻟ ـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﻜــﻮن‬ ‫رواق اﳌـﻤـﻠـﻜــﺔ اﻟـﻌــﺮﺑـﻴــﺔ اﻟـﺴـﻌــﻮدﻳــﺔ‬ ‫اﻟـﻜـﺒـﻴــﺮ‪ ،‬وﻫ ــﺬه اﻷروﻗ ـ ــﺔ اﻟـﺼـﻐـﻴــﺮة‬ ‫ﻫﻲ‪ ،‬ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻘﺮى‪ ،‬ودار اﳌﻠﻚ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ووزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺟﺎﻣﻌﺔ ﻃﻴﺒﺔ‪ ،‬وﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪،‬‬ ‫ووزارة اﻟـ ـ ـ ـﺸ ـ ـ ــﺆون اﻹﺳـ ــﻼﻣ ـ ـﻴـ ــﺔ‬ ‫واﻷوﻗ ـ ـ ـ ــﺎف واﻟ ـ ــﺪﻋ ـ ــﻮة واﻹرﺷـ ـ ـ ــﺎد‪،‬‬ ‫وﻣﺠﻤﻊ اﳌﻠﻚ ﻓﻬﺪ‪ ،‬وﺟﺎﻣﻌﺔ اﳌﻠﻚ‬ ‫ﺧ ـ ــﺎﻟ ـ ــﺪ‪ ،‬وﺟ ــﺎﻣ ـ ـﻌ ــﺔ اﳌ ـ ـﻠـ ــﻚ ﺳـ ـﻌ ــﻮد‪،‬‬ ‫وﻣــﺆﺳ ـﺴــﺔ اﻟ ـﺸ ـﻴــﺦ ﻣـﺤـﻤــﺪ ﺻــﺎﻟــﺢ‬ ‫اﻟﻌﺜﻴﻤﲔ اﻟﺨﻴﺮﻳﺔ‪ ،‬وﺟﺎﻣﻌﺔ اﻹﻣﺎم‬ ‫ﻣـ ـﺤـ ـﻤ ــﺪ ﺑ ـ ــﻦ ﺳ ـ ـﻌـ ــﻮد اﻹﺳـ ــﻼﻣ ـ ـﻴـ ــﺔ‪،‬‬ ‫واﻟ ـﺠــﺎﻣ ـﻌــﺔ اﻹﺳ ــﻼﻣـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬وﻣـﻜـﺘـﺒــﺔ‬

‫اﳌـﻠــﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻜﺘﺒﺔ اﳌﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﺗ ـﺤ ـﺘــﻮي ﻫـ ــﺬه اﻷروﻗ ـ ـ ــﺔ ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣــﻦ أﻧـ ــﻮاع اﻟ ـﻜ ـﺘــﺐ دﻳـﻨـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫وﻋـ ـﻠـ ـﻤـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬وﻓ ـ ـﻜـ ــﺮﻳـ ــﺔ‪ ،‬ﺣـ ـﻴ ــﺚ ﺗ ـﺠــﺪ‬ ‫اﻟﻜﺘﺐ ﻣﺼﻔﻮﻓﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﺟﻴﺪ‪ ،‬وﻛﻞ‬ ‫رواق ﺻ ـﻐ ـﻴــﺮ ﻳ ـﺘ ـﻜ ـﻠــﻒ ﺑ ــﻪ ﻋـﻨـﺼــﺮ‬ ‫إﻟ ـ ــﻰ ﻋـ ـﻨـ ـﺼ ــﺮ‪ ،‬واﻟ ـ ـﻐ ــﺮﻳ ــﺐ ﻓـ ــﻲ أﻣ ــﺮ‬ ‫رواق اﳌﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻫ ــﻮ أن أﻏـ ـﻠ ــﺐ اﻟ ـﻜ ـﺘــﺐ ﻓ ـﻴــﻪ ﻟـﻴـﺴــﺖ‬ ‫ﻟﻠﺒﻴﻊ‪ ،‬واﻟﻘﻴﻤﲔ ﻋﻠﻰ ﻫــﺬا اﻟــﺮواق‬ ‫ﻳﻔﻀﻠﻮن ﻋــﺮض أﻏﻠﺐ اﻟﻜﺘﺐ دون‬ ‫ﺑﻴﻌﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺟــﺎﻣـﻌــﺔ اﻟ ـﻘــﺮى‪ :‬ﺗـﺤـﺘــﻮي ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻛـﺘــﺐ دﻳـﻨـﻴــﺔ‪ ،‬ﻣــﻦ ﻗﺒﻴﻞ ﻛـﺘــﺐ اﻟﻔﻘﻪ‬ ‫اﻟـ ــﺪﻳ ـ ـﻨـ ــﻲ واﳌ ـ ـﻨـ ــﺎﻫـ ــﺞ اﻟ ـﺘ ـﻌ ـﻠ ـﻴ ـﻤ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻹﺳ ــﻼﻣـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬ﺑ ــﺎﻹﺿ ــﺎﻓ ــﺔ إﻟـ ــﻰ ﻛﺘﺐ‬ ‫اﻟﺘﻔﺴﻴﺮ اﻟﺪﻳﻨﻲ‪.‬‬ ‫دار اﳌﻠﻚ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ‪ :‬ﺗﺤﺘﻮي‬ ‫ﻫــﻲ اﻷﺧ ــﺮى ﻋﻠﻰ اﻟﻜﺘﺐ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻨﻰ ﺑﺄﻣﻮر اﻟﺪﻳﻦ اﻹﺳﻼﻣﻲ‪،‬‬ ‫وﺷﺮح اﻟﻌﻘﺎﺋﺪ‪ ،‬واﻟﺸﺮﻳﻌﺔ‪.‬‬ ‫وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ :‬ﺗﻀﻢ‬ ‫ﻛ ـﺘــﺐ ﻋ ـﻠ ـﻤ ـﻴــﺔ وﻓـ ـﻜ ــﺮﻳ ــﺔ‪ ،‬ﻣ ــﻦ ﻗـﺒـﻴــﻞ‬ ‫ﻛﺘﺎب‪" ،‬أﺻﻮات ﺷﻔﻮﻳﺔ"‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﻟــﻰ ﺑﻌﺾ اﻟﻜﺘﺐ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ‬

‫اﻹﻧـ ـ ـﺠـ ـ ـﻠـ ـ ـﻴ ـ ــﺰﻳ ـ ــﺔ‪ ،‬ﺑ ـ ـﺤ ـ ـﻜـ ــﻢ اﻫ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﺎم‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻌــﻮدﻳــﲔ ﺑــﺎﻟ ـﻠ ـﻐــﺔ اﻹﻧ ـﺠ ـﻠ ـﻴــﺰﻳــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ـﻌ ـﺘ ـﺒــﺮ اﻟ ـﻠ ـﻐــﺔ اﻟ ـﺜــﺎﻧ ـﻴــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫اﳌ ـﻨ ـﻬــﺞ اﻟ ــﺪراﺳ ــﻲ اﳌ ـﻌ ـﻤــﻮل ﺑــﻪ ﻓﻲ‬ ‫اﳌﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺟــﺎﻣ ـﻌــﺔ ﻃ ـﻴ ـﺒــﺔ‪ :‬وﺗ ـﺼــﺐ أﻏـﻠــﺐ‬ ‫ﻛﺘﺒﻬﺎ اﳌﻌﺮوﺿﺔ ﻓﻲ اﺗﺠﺎه اﻟﻌﻠﻮم‬ ‫اﻹﻧ ـﺴــﺎﻧ ـﻴــﺔ واﻷدﺑ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬واﻟ ـﻔ ـﻜــﺮﻳــﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺎﻗﺶ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﻣﻮاﺿﻴﻊ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻔﺔ اﻷدﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺟــﺎﻣ ـﻌــﺔ اﻟ ـﻘ ـﺼ ـﻴــﻢ‪ :‬ﻻ ﺗـﺨـﺘـﻠــﻒ‬ ‫ﺗﻤﺎﻣﺎ ﻋﻦ اﻷروﻗﺔ اﳌﻬﺘﻤﺔ ﺑﺎﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﻔﻜﺮي‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻀﻢ ﻋﻨﺎوﻳﻦ ﻛﺘﺐ‬ ‫ﻣــﻦ ﻗـﺒـﻴــﻞ‪" ،‬ﻣ ـﺒــﺪأ إدارة اﻷﻋ ـﻤــﺎل"‪،‬‬ ‫و"ﻣﺠﻠﺔ اﻟﻌﻠﻮم اﻟﺸﺮﻋﻴﺔ"‪.‬‬ ‫وزارة اﻟـ ـ ـﺸ ـ ــﺆون اﻹﺳ ــﻼﻣـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫واﻷوﻗ ـ ـ ـ ــﺎف واﻟ ـ ــﺪﻋ ـ ــﻮة واﻹرﺷـ ـ ـ ــﺎد‪:‬‬ ‫وﺗـ ـﻀ ــﻢ ﺑــﺎﻟ ـﻄ ـﺒــﻊ اﻟ ـﻜ ـﺘــﺐ اﻟــﺪﻳ ـﻨ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻹﺳ ـ ـ ـ ــﻼﻣ ـ ـ ـ ـﻴـ ـ ـ ــﺔ‪ ،‬واﻟـ ـ ـﺘـ ـ ـﻔـ ـ ـﺴـ ـ ـﻴ ـ ــﺮﻳ ـ ــﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣ ـﺠ ـﻤــﻊ اﳌ ـ ـﻠ ــﻚ ﻓ ـ ـﻬ ــﺪ‪ :‬ﻳ ـﺤ ـﺘــﻮي‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻛﺘﺐ دﻳﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﻗﺒﻴﻞ ﻛﺘﺎب‪،‬‬ ‫"ﻃﺒﺎﻋﺔ اﳌﺼﺤﻒ اﻟﺸﺮﻳﻒ"‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﺘﻢ ﻋﺮض أﺷﻜﺎل ﻋﺪﻳﺪة ﻣﻦ اﻟﻘﺮآن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ‪.‬‬ ‫ﺟ ــﺎﻣـ ـﻌ ــﺔ اﳌ ـ ـﻠـ ــﻚ ﺧ ـ ــﺎﻟ ـ ــﺪ‪ :‬ﺗ ـﻬ ـﺘــﻢ‬

‫ﻓ ـ ــﻲ رﻓ ــﻮﻓ ـ ـﻬ ــﺎ ﺑ ــﺎﻟـ ـﻜـ ـﺘ ــﺐ اﻟـ ـﺘ ــﺮاﺛـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫واﻟ ـﺘــﺎرﻳ ـﺨ ـﻴــﺔ اﻟ ـﻌــﺮﺑ ـﻴــﺔ‪ ،‬واﻟــﺪﻳـﻨـﻴــﺔ‬ ‫أﻳـ ـ ـﻀ ـ ــﺎ‪ ،‬ﺣـ ـﻴ ــﺚ ﺗـ ـﻀ ــﻢ ﻓ ـ ــﻲ ﺑ ـﻌــﺾ‬ ‫ﻋـ ـ ـﻨ ـ ــﺎوﻳ ـ ــﻦ ﻛ ـ ـﺘ ـ ـﺒ ـ ـ���ـ ــﺎ‪" ،‬اﻟ ـ ـ ـﻜـ ـ ــﻮﺛـ ـ ــﺮ"‪،‬‬ ‫و"ﻗـ ـﺼ ــﺺ ﻣ ــﻦ اﻟ ـ ـﺘ ــﺮاث اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ"‪،‬‬ ‫و"أﺻﻮل اﻹﻳﻤﺎن"‪.‬‬ ‫ﺟــﺎﻣ ـﻌــﺔ اﳌـ ـﻠ ــﻚ ﺳ ـ ـﻌـ ــﻮد‪ :‬أﻏ ـﻠــﺐ‬ ‫ﻛـﺘـﺒـﻬــﺎ ﺗ ـﻐــﻮص ﻓ ــﻲ ﻋــﺎﻟــﻢ اﻟ ـﻌ ـﻠــﻮم‬ ‫واﻟ ـﺠــﻮاﻧــﺐ اﻟـﺴـﻴــﺎﺳـﻴــﺔ اﳌ ـﻤــﺰوﺟــﺔ‬ ‫ﺑــﺎﻟـﺠــﺎﻧــﺐ اﻹﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدي‪ ،‬وﺗـﺤـﺘــﻮي‬ ‫ﻋﻨﺎوﻳﻦ ﻣــﻦ ﻗﺒﻴﻞ‪" ،‬ﺗﻨﻤﻴﺔ اﳌــﻮارد‬ ‫اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ"‪ ،‬و"اﻟﻌﻠﻮم اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ"‪.‬‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﺸﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﻌﺜﻴﻤﲔ اﻟﺨﻴﺮﻳﺔ‪ :‬ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟـﻜـﺘــﺐ اﻟــﺪﻳـﻨـﻴــﺔ‪ ،‬وﻣــﻦ ﻫــﺬه اﻟﻜﺘﺐ‬ ‫"ﻓﺘﺎوى"‪ ،‬و"اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ"‪ ،‬و"ﻓﻘﻪ‬ ‫اﻟﻌﺒﺎدات"‪.‬‬ ‫ﺟـ ــﺎﻣ ـ ـﻌـ ــﺔ اﻹﻣـ ـ ـ ـ ـ ــﺎم ﻣـ ـﺤـ ـﻤ ــﺪ ﺑــﻦ‬ ‫ﻣـ ـﺴـ ـﻌ ــﻮد اﻹﺳ ـ ــﻼﻣـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ :‬ﻻ ﺗ ـﺨــﺮج‬ ‫ﻋ ـ ــﻦ أﻏ ـ ـﻠـ ــﺐ اﻷروﻗـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ ﻓ ـ ــﻲ ﻣ ـﺴــﺄﻟــﺔ‬ ‫اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻟﻜﺘﺐ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ واﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‬ ‫واﻷدﺑـﻴــﺔ‪ ،‬إذ ﺗﻌﺮض ﺑﻌﺾ اﻟﻜﺘﺐ‬ ‫ﻣــﻦ ﻗﺒﻴﻞ‪" ،‬اﻻﺗ ـﺠــﺎه اﻹﺳــﻼﻣــﻲ ﻓﻲ‬ ‫اﻟــﺮواﻳــﺔ"‪ ،‬و"أﺣﻜﺎم اﻟﺰﻳﻨﺔ"‪ ،‬و"ﻋﻠﻢ‬ ‫اﻟﺴﺮد"‪ ،‬و"ﺗﻤﻴﺰ اﻷﻣﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ"‪.‬‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ــﺎﻣـ ـ ـ ـﻌ ـ ـ ــﺔ اﻹﺳ ـ ـ ـ ــﻼﻣـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ــﺔ‪:‬‬

‫ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﻫﻲ اﻷﺧﺮى ﻓﻲ اﳌﻨﺤﻰ‬ ‫اﻟــﺪﻳـﻨــﻲ‪ ،‬وﻣــﻦ ﻛﺘﺒﻬﺎ‪" ،‬اﻟـﻜــﺎﻓــﻲ ﻓﻲ‬ ‫اﻟ ـﻔــﺮاﺋــﺾ"‪ ،‬و"اﻷﻋـ ـﻴ ــﺎد"‪ ،‬و"أﺣ ـﻜــﺎم‬ ‫اﻟﺼﺪاق"‪.‬‬ ‫ﻣ ـﻜ ـﺘ ـﺒــﺔ اﳌـ ـﻠ ــﻚ ﻓ ـﻬــﺪ اﻟــﻮﻃ ـﻨ ـﻴــﺔ‪:‬‬ ‫ﺗـﻬـﺘــﻢ ﻛـﺘـﺒـﻬــﺎ ﺑــﺎﻟ ـﺠــﻮاﻧــﺐ اﻟـﻔـﻜــﺮﻳــﺔ‬ ‫اﻷدﺑـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﺔ‪ ،‬وﻓ ـ ـ ــﻲ ﻋ ـ ـﻨـ ــﺎوﻳـ ــﻦ ﺻـ ــﺪر‬ ‫ﺻـ ـﻔـ ـﺤ ــﺎت ﻛ ـﺘ ـﺒ ـﻬــﺎ اﻷوﻟ ـ ـ ـ ــﻰ ﻧ ـﺠــﺪ‪،‬‬ ‫"اﻷدب اﻟﻌﺮﺑﻲ"‪ ،‬و"اﻹﻧﺘﺎج اﻟﻔﻜﺮي‬ ‫اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺮﺑ ـ ــﻲ"‪ ،‬و"اﻟ ـ ـﺠـ ــﺎﻣ ـ ـﻌـ ــﺔ وﻋ ـﺼــﺮ‬ ‫اﻟﻌﻮﳌﺔ"‪ ،‬و"اﳌﻜﺘﺒﺎت اﻟﺮﻗﻤﻴﺔ"‪.‬‬ ‫ﻣﻜﺘﺒﺔ اﳌﻠﻚ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪:‬‬ ‫ﺟﺎﻣﻊ ﺑﲔ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺐ ﺳﻮاء‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ دﻳﻨﻴﺔ‪ ،‬أو ﻓﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬أو ﻋﻠﻤﻴﺔ‬ ‫أدﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻤﻴﺰ رواق اﳌﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ أﻳﻀﺎ ﺑﺤﺴﻦ ﺗﺠﻬﻴﺰه‪،‬‬ ‫وﺳﻬﻮﻟﺔ اﻟﺘﺠﻮال وﺗﺼﻔﺢ اﻟﻜﺘﺐ‬ ‫داﺧﻠﻪ‪ ،‬وﻳﻼﺣﻆ أن أﻛﺜﺮ زوار رواق‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻌــﻮدﻳــﺔ ﻣــﻦ اﻟــﺮﺟــﺎل اﳌـﻬـﺘـﻤــﲔ‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ﺑﺎﻟﻜﺘﺐ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗـ ـﺠ ــﺪﻫ ــﻢ ﻣ ـﻨ ـﻬ ـﻤ ـﻜــﲔ ﻓ ـ ــﻲ ﺗ ـﺼ ـﻔــﺢ‬ ‫اﻟ ـﻜ ـﺘ ــﺐ اﻟ ــﺪﻳ ـﻨ ـﻴــﺔ واﻟـ ـ ـﺴ ـ ــﺆال ﺣــﻮل‬ ‫ﺛ ـﻤ ـﻨ ـﻬــﺎ‪ ،‬وﻳ ـﺼ ـﻄــﺪم أﻏ ـﻠ ــﺐ اﻟ ـ ــﺰوار‬ ‫ﺑ ـﻤ ـﺴــﺄﻟــﺔ ﻋـ ــﺮض أﻏ ـﻠ ــﺐ اﻟ ـﻜ ـﺘــﺐ‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﺑﻴﻌﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺿ ـﻤــﻦ ﻣـ ـﻨـ ـﺸ ــﻮرات وزارة اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﺔ‬ ‫ﺑــﺎﳌ ـﻌــﺮض اﻟ ــﺪوﻟ ــﻲ ﻟـﻠـﻜـﺘــﺎب واﻟـﻨـﺸــﺮ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺪاراﻟﺒﻴﻀﺎء‪ ،‬وﻓﻲ إﻃﺎر ﺳﻠﺴﻠﺔ‬ ‫إﺑــﺪاع‪ ،‬ﺻــﺪرت ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻠﻤﻮ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺷﻌﺮﻳﺔ ﺛﺎﻟﺜﺔ "رﻣﺎد اﻟﻴﻘﲔ"‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ "ﺻــﻮت اﻟ ـﺘــﺮاب" اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺻﺪرت ﻋﺎم ‪ 2000‬ﺿﻤﻦ ﻣﻨﺸﻮرات‬ ‫اﺗـ ـﺤ ــﺎد ﻛ ـﺘ ــﺎب اﳌ ـ ـﻐ ــﺮب‪ ،‬و"ﺣ ـﻤــﺎﻗــﺎت‬ ‫اﻟﺴﻠﻤﻮن" اﻟـﺘــﻲ ﺻــﺪرت ﻋــﺎم ‪2007‬‬ ‫ﻣـﺸـﺘــﺮﻛــﺔ ﻣــﻊ اﻟ ـﺸــﺎﻋــﺮ ﻋـﺒــﺪ اﻟـﻌــﺎﻃــﻲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻞ‪.‬‬ ‫"رﻣـ ــﺎد اﻟ ـﻴ ـﻘــﲔ" ﺗــﻮزﻋــﺖ ﻧﺼﻮﺻﻬﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ ‪ 75‬ﺻﻔﺤﺔ ﻣﻦ اﻟﻘﻄﻊ اﳌﺘﻮﺳﻂ‪،‬‬ ‫ﻳـﺴـﺘـﻬــﻞ اﻟ ــﺪﻳ ــﻮان وﺟـ ــﻮده ﺑـﻘـﺼـﻴــﺪة‪:‬‬ ‫"ﻏﻴﺎب" وﻳﻨﺘﻬﻲ إﻟــﻰ ﻗﺼﻴﺪة "رﻣــﺎد‬ ‫اﻟـ ـﻴـ ـﻘ ــﲔ"؛ وﺑ ـ ــﲔ اﳌـ ـﺒـ ـﺘ ــﺪى واﳌ ـﻨ ـﺘ ـﻬــﻰ‬ ‫ﻳـﺘــﺎﺑــﻊ اﻟ ـﻘ ــﺎرئ ﺟـﻤـﻠــﺔ ﻧ ـﺼــﻮص‪" :‬ﻟــﻮ‬ ‫ﺑ ـ ـﻤ ـ ـﻘـ ــﺪوري"‪ ،‬و"ﺣـ ـ ـﻠ ـ ــﻢ"‪ ،‬و"ﻫ ـ ـ ــﻞ أﻧ ــﺎ‬ ‫اﻟ ــﺮﻳ ــﺢ أﻳـ ـﻬ ــﺎ اﻟـ ـ ـﺤ ـ ــﺪاد"‪ ،‬و"ﻻ ﻣــﻮﻃــﺊ‬ ‫ﻗ ـﻠــﻢ ﻟـ ــﻲ"‪ ،‬و"ورﺷـ ـ ــﺎت ﻣــﺮﺗـﺒـﻜــﺔ ﺿﺪ‬ ‫اﳌـ ـ ــﻮت"‪ ،‬و"ﺗ ـﻌــﺮﻳ ـﻔــﺎت ﺑــﺪاﺋ ـﻴــﺔ ﺟ ــﺪا"‪،‬‬ ‫و"ﻫــﻞ ﻳﺤﺪث أن"‪ ،‬ﻳﻘﻮل ﻋﺒﺪ اﻟﺠﻠﻴﻞ‬ ‫اﻷزدي ﻓﻲ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺪﻳﻮان‪ ،‬وﻳﻀﻴﻒ‬ ‫"واﻟـﻨـﺼــﻮص إﻳــﺎﻫــﺎ ﺗﺨﺘﻠﻒ وﺗﺘﻨﻮع‬ ‫ﻓ ــﻲ ﺣ ـﺠ ـﻤ ـﻬــﺎ وﺻ ـﻴ ـﻐ ـﻬــﺎ وﻧ ـﺒــﺮاﺗ ـﻬــﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﺮاوح ﺑﲔ اﻟﻨﺺ واﻟﺸﺬرة أو اﻟﻨﺺ‬ ‫اﳌﺘﻠﻮﻟﺐ ﻋﺒﺮ ﻣﻘﺎﻃﻊ ﺷــﺬرﻳــﺔ؛ اﻟﻨﺺ‬ ‫ﺑﺼﻔﺘﻪ آﻟﻴﺔ ﺗﻨﺒﺴﻂ وﺗﻨﺜﻨﻲ ﻹﻧﺘﺎج‬ ‫اﳌﻌﻨﻰ واﻟﺪﻻﻟﺔ‪ ،‬واﻟﺸﺬرة ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ‬ ‫ﺗ ـﺤــﺎﻳــﻼ ﺗ ـﻌ ـﺒ ـﻴــﺮﻳــﺎ ﻟ ـﺘ ـﻜ ـﺜ ـﻴــﻒ ﻣـﻌـﻨــﻰ‬ ‫واﺳــﻊ وﻋﻤﻴﻖ ﻓــﻲ أﻗــﻞ ﻣــﺎ ﻳﻤﻜﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﻠﻤﺎت"‪.‬‬ ‫ﻧﺼﻮص اﳌﺠﻤﻮﻋﺔ ﻛﺘﺒﺖ ﺑﲔ ﻋﺎﻣﻲ‬ ‫‪ 2005‬و‪ .2011‬رﺳــﻢ ﻟــﻮﺣــﺔ اﻟﻐﻼف‬ ‫اﻷﻧـ ـﻴ ــﻖ اﻟـ ـﻔـ ـﻨ ــﺎن اﻟ ـﺘ ـﺸ ـﻜ ـﻴ ـﻠــﻲ ﻣـﺤـﻤــﺪ‬ ‫اﳌﻨﺼﻮري اﻹدرﻳﺴﻲ‪.‬‬

‫ﺑﻌﺪ دﻳــﻮان "ﻛﻠﻤﺔ ف إﺑــﺰار ﺣﻴﺎﺗﻲ"‬ ‫)‪ ،(1996‬و"ﻣ ـ ـ ــﺪﻫ ـ ـ ــﻲ ﺑـ ـﺴـ ـﻜ ــﺎﺗ ــﻲ"‬ ‫)‪ ،(2000‬و"ﺣ ـ ـﺘ ـ ـﻴ ــﺖ ﺑ ـ ــﻼ ﻣـ ـﻐ ــﺰل"‬ ‫)‪ ،(2004‬و"ﻗ ـ ــﺪ ﺗ ـﺸ ـﻤــﺲ اﻟـ ـﻈ ــﻼل"‬ ‫)‪ ،(2006‬و"ﺻﻴﺎد ﳌﻌﺎﻧﻲ" )‪،(2007‬‬ ‫و"ﳌــﺪاد ﻟﻴﻞ واﳌﻌﻨﻰ ﻛﻤﺮة" )‪،(2009‬‬ ‫و"ﻋﺪد اﻟﺪردﺑﺔ"‪ ،‬ﻳﻄﻠﻊ ﻋﻠﻴﻨﺎ اﻟﺸﺎﻋﺮ‬ ‫واﻟـ ـ ــﺰﺟـ ـ ــﺎل اﳌـ ـﻐ ــﺮﺑ ــﻲ ﻣ ـﺤ ـﻤ ــﺪ ﻋــﺰﻳــﺰ‬ ‫ﺑﻨﺴﻌﺪ ﺑــﺪﻳــﻮان زﺟـﻠــﻲ ﺟــﺪﻳــﺪ ﺗﺤﺖ‬ ‫اﺳ ــﻢ "اﻟ ـﻄ ـﻨــﺰ اﻟ ـﻌ ـﻜــﺮي" إﺻـ ــﺪار دار‬ ‫اﻟﻘﺮوﻳﲔ ﺑﺎﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء ﻣﻄﻠﻊ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻲ‪.‬‬ ‫ﻗ ــﺎل اﻟ ـﺸــﺎﻋــﺮ ﻣـﺤـﻤــﺪ ﻋــﺰﻳــﺰ ﺑﻨﺴﻌﺪ‬ ‫ﻋــﻦ دﻳــﻮاﻧــﻪ اﻷﺧـﻴــﺮ "اﻻﺷـﺘـﻐــﺎل ﻋﻠﻰ‬ ‫"اﻟﻄﻨﺰ اﻟﻌﻜﺮي" ﻫــﻮ اﻻﺷﺘﻐﺎل ﻋﻠﻰ‬ ‫واﻗــﻊ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﻟﺰﺟﻠﻴﺔ ﺑــﺎﳌـﻐــﺮب اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗ ـﻌ ـﺘ ـﺒــﺮ ﺣ ـﻘ ــﻼ ﺑ ـ ـﻜـ ــﺮا‪ ،‬وأي إﺿ ــﺎﻓ ــﺔ‬ ‫ﻧﻮﻋﻴﺔ ﻫــﻲ ﻋـﺒــﺎرة ﻋــﻦ ﺗﺄﺳﻴﺲ‪ ،‬ﻷن‬ ‫اﻟ ــﺰﺟ ــﻞ اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ ﻻ ﻳ ـﻠ ـﻘــﻰ اﻻﻫ ـﺘ ـﻤــﺎم‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺴﺘﺤﻖ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺘﻨﻈﻴﺮ‬ ‫واﻟﻨﻘﺪ‪ .‬رﻏﻢ ﻫﺬا اﻟﺘﺮاﻛﻢ اﻟﺬي ﺣﻘﻘﻪ‬ ‫اﻟﺰﺟﻞ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺤﻘﻞ اﻹﺑﺪاﻋﻲ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻌﺮف ﻣﻮاﻛﺒﺔ ﻧﻘﺪﻳﺔ ﻓﻲ ﺣﺠﻤﻪ‪،‬‬ ‫إذن اﻟﺘﺮاﻛﻢ اﻟﺬي ﺣﺼﻞ ﻓﻲ اﻟﺴﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟــﺰﺟ ـﻠ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻓــﻲ ﻧ ـﻈــﺮي‪ ،‬ﻳـﻌـﺘـﺒــﺮ ﻃﺒﻘﺎ‬ ‫ﺷ ـﻬ ـﻴــﺎ ﻳـ ـﻐ ــﺮي اﻟ ـﻨــﺎﻗــﺪﻳــﻦ ﺑــﺎﳌــﻮاﻛ ـﺒــﺔ‬ ‫واﳌﺘﺎﺑﻌﺔ"‪.‬‬ ‫أﻣـ ـ ـ ــﺎ ﺑ ـ ـﺨ ـ ـﺼـ ــﻮص ﻣـ ـﻌـ ـﻨ ــﻰ "اﻟـ ـﻄـ ـﻨ ــﺰ‬ ‫اﻟـ ـﻌـ ـﻜ ــﺮي" ﻓ ـﻘــﺪ ﺻـ ــﺮح ﻟ ـﻨــﺎ اﻟ ــﺰﺟ ــﺎل‬ ‫ﺻــﺎﺣــﺐ اﻟــﺪﻳــﻮان‪ ،‬ﺑـﻘــﻮﻟــﻪ "ﻫــﻮ ﻋـﺒــﺎرة‬ ‫ﻋــﻦ ﺳﻠﻮك ﺷــﺎذ‪ ،‬اﺷﺘﻐﻠﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻲ‬ ‫ﺗﻴﻤﺎت ﻫﺬا اﻟــﺪﻳــﻮان‪ ،‬ﻓﻤﺜﻼ اﳌﻤﺎرﺳﺔ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ اﻟـﻜـﺘــﺎﺑــﺔ رﻏ ــﻢ اﻟـﺠـﻬــﻞ ﺑــﺂﻟـﻴــﺎﺗـﻬــﺎ‬ ‫وﺗﻘﻨﻴﺎﺗﻬﺎ‪ .‬اﳌﻤﺎرﺳﺔ ﻋﻠﻰ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣــﻮﺿــﻮع‪ .‬وﻛـﻠـﻬــﺎ ﻣـﻘــﺎرﺑــﺔ ﻟـﻠـﻌـﻨــﻮان"‪،‬‬ ‫ﺛ ــﻢ ﺗ ــﺎﺑ ــﻊ "إذن اﻟ ـﻄ ـﻨــﺰ اﻟ ـﻌ ـﻜــﺮي ﻫــﻮ‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﺗﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ إﻟﻰ ﻣﻮروﺛﻨﺎ اﻟﺸﻌﺒﻲ‪،‬‬ ‫ﻓﻤﺎ أﺣﻮﺟﻨﺎ إﻟﻰ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﺗﻜﺘﺒﻨﺎ ﻋﺮاة‬ ‫ﻛ ـﻤ ــﺎ ﻧ ـﺤ ــﻦ ﺑ ــﺎﻟ ـﻀ ـﺒ ــﻂ‪ ،‬وأﻋـ ـﺘـ ـﻘ ــﺪ أن‬ ‫ﻫ ــﺬا اﻟ ــﺪﻳ ــﻮان ﻳـﺼــﺐ ﻓــﻲ ﻫ ــﺬا اﳌﻌﻨﻰ‬ ‫ﺑﺎﻟﻀﺒﻂ"‪.‬‬ ‫ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ ﻟ ـ ـﻠـ ــﺰوار اﻟ ــﺬﻳ ــﻦ ﻳ ـﺴ ـﺘ ـﻬــﻮﻳ ـﻬــﻢ‬ ‫ﻫــﺬا اﻟـﻨــﻮع ﻣــﻦ اﻟﺸﻌﺮ أن ﻳـﺠــﺪوا ﻫﺬا‬ ‫اﻟ ــﺪﻳ ــﻮان وﻏ ـﻴــﺮه ﻓــﻲ رواق "اﻻﺗ ـﺤــﺎد‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ ﻟ ـﻠــﺰﺟــﻞ" ﺑــﺎﳌ ـﻌــﺮض اﻟــﺪوﻟــﻲ‬ ‫ﻟﻠﻨﺸﺮ واﻟﻜﺘﺎب ﺑﺎﻟﺒﻴﻀﺎء‪.‬‬ ‫ﺑﲔ ﻗﺎﻧﻮن ﻳﻤﻨﻊ اﳌــﺮأة ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻣ ــﻦ ﻗـ ـﻴ ــﺎدة اﻟ ـﺴ ـﻴ ــﺎرة إﻟـ ــﻰ ﻣ ــﺎ ﻳـﻔـﻌـﻠــﻪ‬ ‫اﻟـ ـﻨ ــﺎس أﺛـ ـﻨ ــﺎء ﺗــﻮﻗ ـﻔ ـﻬــﻢ أﻣـ ــﺎم إﺷ ــﺎرة‬ ‫اﳌــﺮور اﻟﺤﻤﺮاء‪ ،‬ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻛﺒﻴﺮة ﻣﻦ‬ ‫اﳌﻮاﺿﻴﻊ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﻬﺎﻣﺔ ﺑﺒﻄﺎﻧﺔ‬ ‫ﺳـﻴــﺎﺳـﻴــﺔ ﻓــﻲ ﺑـﻌــﺾ اﳌــﻮاﺿ ـﻴــﻊ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻄﺮﻗﺖ ﻟﻬﺎ ﺑﺪرﻳﺔ اﻟﺒﺸﺮ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻬﺎ‬ ‫"ﺗﺰوج ﺳﻌﻮدﻳﺔ"‪ ،‬وﺑﺬﻟﻚ ﺑﻠﻐﺔ ﺑﺴﻴﻄﺔ‬ ‫ورﺷ ـﻴ ـﻘــﺔ‪ ،‬ﻣـﻔـﻌـﻤــﺔ ﺑـ ــﺮوح اﻟـﺴـﺨــﺮﻳــﺔ‬ ‫واﻟﻄﺮاﻓﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ ﺗـﻘــﺪم ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺟــﺪﻳــﺪة ﺗﺤﺎول‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ وﺿﻊ اﻷﺻﺒﻊ ﻋﻠﻰ اﻟﺠﺮح‬ ‫ﻋﺒﺮ اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ ﻃﻔﻴﻔﺔ ﺗــﻮﻟــﺪ اﻟـﻄــﺮاﻓــﺔ‪،‬‬ ‫ﻟـﺘـﻔـﺘــﺢ أﻳ ـﻀــﺎ ﺑ ــﻮاﺑ ــﺎت ﻻ ﺗـﻨـﺘـﻬــﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺳﺌﻠﺔ وﺣﻮار ﻣﻊ ﻗﺎرئ ﻳﺘﺬﻛﺮ‪.‬‬ ‫وﻳ ـ ـﻌـ ــﺪ اﻷول ﺿـ ـﻤ ــﻦ ﺳ ـﻠ ـﺴ ـﻠــﺔ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟـﻜـﺘــﺐ ﺗ ـﺘ ـﻨــﺎول ﻣ ـﻘــﺎﻻﺗ ـﻬــﺎ‪ ،‬وﻳ ـﻘــﻊ ﻓﻲ‬ ‫)‪ (210‬ﺻﻔﺤﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﺠﻢ اﳌﺘﻮﺳﻂ‪،‬‬ ‫أﻛـﺜــﺮ ﻣــﻦ )‪ (100‬ﻣـﻘــﺎﻟــﺔ ﺗـﻨــﻮﻋــﺖ ﺑﲔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺴﺎﺧﺮة‪ ،‬واﻟﺠﺎدة‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ــﺪ ﺻـ ـ ــﺪرت ﻟ ـﻠ ـﻜــﺎﺗ ـﺒــﺔ اﻟـ ـﻌ ــﺪﻳ ــﺪ ﻣــﻦ‬ ‫اﳌـ ــﺆﻟ ـ ـﻔـ ــﺎت ﻣـ ـﻨـ ـﻬ ــﺎ" ﻧـ ـﻬ ــﺎﻳ ــﺔ اﻟ ـﻠ ـﻌ ـﺒ ــﺔ"‪،‬‬ ‫و"ﻣ ـﺴــﺎء اﻷرﺑـ ـﻌ ــﺎء"‪ ،‬و"ﺣ ـﺒــﺔ اﻟ ـﻬــﺎل"‪،‬‬ ‫و"ﻫﻨﺪ واﻟﻌﺴﻜﺮ"‪ ،‬و"وﻗــﻊ اﻟﻌﻮﳌﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻣـﺠـﺘـﻤـﻌــﺎت اﻟـﺨـﻠـﻴــﺞ اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻰ" )ﺑـﺤــﺚ‬ ‫دﻛ ـ ـﺘـ ــﻮراه‪ ،‬ﻣــﺮﻛــﺰ دراﺳـ ـ ــﺎت اﻟــﻮﺣــﺪة‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ‪ ،(2008‬و"ﻣﻌﺎرك ﻃﺎش"‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪116 :‬‬ ‫< الثاثاء ‪ 18‬ربيع الثاني ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬فبراير ‪2014‬‬

‫بودريقة‪ :‬سياستنا ناجحة وتعاقد البنزرتي مع الرجاء فأل خير علينا‬ ‫مشاريعنا جعلت لدينا أعداء النجاح ‪" º‬النسور" يواجهون حوريا كوناكري في عصبة اأبطال اإفريقية‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬ ‫قال محمد بودريقة‪ ،‬رئيس فريق‬ ‫الرجاء الرياضي‪" ،‬سياستنا ناجحة‪،‬‬ ‫ومجيء فوزي البنزرتي كان فأل خير‬ ‫على الفريق اأخضر‪ ،‬ونطمح للفوز‬ ‫ب �ك��أس ع�ص�ب��ة اأب� �ط ��ال اإف��ري �ق �ي��ة‪،‬‬ ‫واش� � � � ��يء ح � �س� ��م‪ ،‬ا ف � ��ي ال �ب �ط��ول��ة‬ ‫الوطنية ااحترافية لكرة ال�ق��دم‪ ،‬وا‬ ‫حتى في دوري أبطال إفريقيا"‪.‬‬ ‫وت� ��اب� ��ع رئ � �ي ��س ال � ��رج � ��اء أث� �ن ��اء‬ ‫ح�ض��وره ب��رن��ام��ج "م��ات��ش" ال��ذي بث‬ ‫ع �ل��ى ق �ن��اة "م� �ي ��دي ‪ 1‬ت �ي �ف��ي"‪" ،‬غ�ي��ر‬ ‫م �س �م��وح ل �ن��ا ال � �ق ��ول إن� �ن ��ا س�ن�ل�ع��ب‬ ‫ع �ل��ى واج� �ه ��ة دون أخ � ��رى ‪ ..‬ل��دي�ن��ا‬ ‫اإمكانيات للمشاركة حتى في ثاث‬ ‫واجهات تنافسية كروية"‪.‬‬ ‫وزاد ب��ودري �ق��ة ق��ائ��ا‪" ،‬نشتغل‬ ‫على استراتيجيات ومشاريع جديدة‬ ‫ف ��ي اأف� � ��ق‪ ،‬وه � ��ذا ي �خ �ل��ق ل �ن��ا أع� ��داء‬ ‫النجاح"‪.‬‬ ‫وأردف رئ�ي��س ال�ف��ري��ق اأخضر‬ ‫ق ��ائ ��ا‪" ،‬ال � �ق� ��رار اان � �ف � ��رادي ال��وح �ي��د‬ ‫ال � � ��ذي ات� �خ ��ذت ��ه ه� ��و م� �ج ��يء م�ح�م��د‬ ‫فاخر ام��درب السابق للرجاء‪ ،‬وباقي‬ ‫القرارات ا تأتي انفرادية"‪.‬‬ ‫وأشار محمد بودريقة أنه لم يكن‬ ‫هناك تسرع أو سرعة في جلب عمرو‬ ‫زكي للرجاء‪ ،‬بل أتى عبر دراسة"‪.‬‬ ‫وع��ن امبلغ ال��ذي خسره الرجاء‬ ‫عقب اان�ف�ص��ال ع��ن ال��اع��ب امصري‬ ‫ع�م��رو زك ��ي‪ ،‬ق��ال ب��ودري �ق��ة‪" ،‬ال��رج��اء‬ ‫خسر ‪ 22‬مليون في صفقة عمرو زكي‪،‬‬ ‫واتفقنا على اانفصال بالتراضي"‪.‬‬ ‫وب � � � � � �خ � � � � � �ص � � � � ��وص م� � � � ��وض� � � � ��وع‬ ‫اأكاديمية التي يعتزم فريق الرجاء‬ ‫إن �ش��اء ه��ا‪ ،‬زاد ب��ودري�ق��ة ق��ائ��ا‪9,5" ،‬‬ ‫مليار هي ميزانية أكاديمية الرجاء‪،‬‬ ‫وه � ��و م � �ش� ��روع ي �س �ي��ر ف� ��ي اات� �ج ��اه‬ ‫الصحيح‪ ،‬وسنعلن في الصحف عن‬ ‫الشركة التي ستقوم بهذا امشروع‪،‬‬ ‫وس�ي�ت�ض�م��ن أك��ادي �م �ي��ة‪ ،‬ب��اإض��اف��ة‬ ‫إل ��ى ف �ن��دق‪ ،‬وم ��درس ��ة‪ ،‬وم �ق��ر"راج��ا‬ ‫تيفي"‪.‬‬ ‫وف��ي م��ا يخص م�ش��روع "راج��ا‬ ‫تيفي" ال��ذي كانت إدارة ال��رج��اء قد‬ ‫طرحت فكرته من قبل‪ ،‬أضاف محمد‬ ‫ب ��ودري �ق ��ة‪" ،‬م� �ش ��روع "راج � ��ا ت�ي�ف��ي"‬

‫س �ي �ك��ون ل� ��ه م �ق��ر خ� � ��اص‪ ،‬س�ي�ض��م‬ ‫استديو‪ ،‬ومقر للصحافين‪ ،‬ومركز‬ ‫للبث‪ ،‬وق��د ي�ك��ون ج��اه��زا ف��ي ظرف‬ ‫سنتن أو ثاث سنوات"‪.‬‬ ‫ف��ي س �ي��اق م�ن�ف�ص��ل‪ ،‬س�ي��واج��ه‬ ‫فريق الرجاء الرياضي فريق حوريا‬ ‫ك��ون��اك��ري ال�غ�ي�ن��ي‪ ،‬ل�ح�س��اب ال ��دور‬ ‫اأول م� ��ن ك � ��أس ع �ص �ب��ة اأب� �ط ��ال‬ ‫اإفريقية‪ ،‬وك��ان الفريق الغيني قد‬ ‫ت��أه��ل ع�ل��ى ح�س��اب ف��ري��ق "إف سي‬ ‫نواذيبو الغيني"‪ 1 – 1 ،‬في الذهاب‬ ‫الذي أقيم في موريتانيا‪ ،‬و‪ 0 – 3‬في‬ ‫مباراة اإياب التي جرت في غينيا‪.‬‬ ‫وق � ��د ح� � ��ددت أي� � ��ام ‪ 28‬ف �ب��راي��ر‬ ‫ال� �ح ��ال ��ي‪ ،‬أو‪ 1‬أو‪ 2‬م� � ��ارس ام �ق �ب��ل‪،‬‬ ‫إجراء مباراة الذهاب بغينيا‪ ،‬وأيام‬ ‫‪ 7‬أو ‪ 8‬أو ‪ 9‬م ��ارس إج� ��راء م �ب��اراة‬ ‫اإياب بمدينة الدار البيضاء‪.‬‬ ‫وك� � ��ان ق� ��د ع � ��اد ف ��ري ��ق ال ��رج ��اء‬ ‫ال� ��ري� ��اض� ��ي م � ��ن س � �ي� ��رال � �ي� ��ون‪ ،‬أول‬ ‫أم��س (اأح ��د)‪ ،‬واستأنف التداريب‬ ‫اس� �ت� �ع ��دادا ل �ل �م �ب��اراة ام ��ؤج �ل ��ة ع��ن‬ ‫ال � � ��دورة ‪ 14‬م ��ن ال �ب �ط��ول��ة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫ااح �ت��راف �ي��ة ل �ك��رة ال �ق ��دم‪ ،‬وم ��ا ي��زال‬ ‫ال�ف��ري��ق اأخ �ض��ر تنتظره م�ب��ارت��ان‬ ‫م ��ؤج� �ل� �ت ��ان أم � � ��ام ك� ��ل م� ��ن أوم �ب �ي��ك‬ ‫خريبكة‪ ،‬والنادي القنيطري‪.‬‬ ‫من جهة أخ��رى‪ ،‬عرفت مدرسة‬ ‫الرجاء ارتفاعا من حيث اممارسن‬ ‫مقارنة باموسم الرياضي اماضي‪،‬‬ ‫ح � �ي� ��ث ب � �ل� ��غ م � �ج � �م� ��وع ام �س �ج �ل ��ن‬ ‫بمدرسة ال��رج��اء ‪ ،1265‬في حن أن‬ ‫ع��دد اأط �ف��ال ف��ي ام��وس��م الرياضي‬ ‫ام��اض��ي ‪ ،2013-2012‬ك��ان ه��و ‪،993‬‬ ‫أي بزيادة ‪ 272‬مسجا بامدرسة‪.‬‬ ‫وت�ج��در اإش� ��ارة‪ ،‬إل��ى أن هناك‬ ‫ث��اث��ة ف ��روع ل�ل�م��درس��ة ه��ي ماعب‬ ‫"تيسسما"‪ ،‬و"لوازيس"‪ ،‬و"الصخور‬ ‫ال � �س� ��وداء"‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل ��ى م��درس��ة‬ ‫ل�ل��ذي��ن ي��ري��دون ام �م��ارس��ة ف��ي وق��ت‬ ‫الفراغ‪ ،‬وتسمى "فوت لوازير"‪.‬‬ ‫وانعكس ارتفاع اممارسن على‬ ‫مداخيل الفريق امادية‪ ،‬حيث بلغت‬ ‫مداخيل ميزانية الفريق اأخضر من‬ ‫ام��دارس حوالي ‪ 71‬مليون سنتيم‪،‬‬ ‫م �ق��اب��ل ‪ 38‬م �ل �ي��ون س�ن�ت�ي��م ام��وس��م‬ ‫ام ��اض ��ي‪ ،‬أي ب ��ارت �ف ��اع ي �ق��در ب � � ‪32‬‬ ‫مليون سنتيم‪.‬‬

‫محمد بودريقة رئيس فريق الرجاء الرياضي (أرشيف)‬

‫أومبيك خريبكة يخطف ثاث نقاط أمام ضيفه النهضة البركانية‬ ‫الرباط‪ :‬أمينة مودن‬ ‫تمكن ف��ري��ق أوم�ب�ي��ك خريبكة‬ ‫م��ن ال �خ��روج بنتيجة ال �ف��وز‪ ،‬أول‬ ‫أم��س (اأح � ��د)‪ ،‬أم ��ام ضيفه فريق‬ ‫نهضة بركان‪ ،‬بهدف نظيف‪ ،‬وذلك‬ ‫في إطار الجولة الثانية من مرحلة‬ ‫إياب البطولة الوطنية ااحترافية‬ ‫ل �ك��رة ال� �ق ��دم‪ ،‬ع �ل��ى أرض �ي ��ة ملعب‬ ‫الفوسفاط‪.‬‬ ‫هدف اأومبيك سجله الاعب‬ ‫جواد ياميق في حدود الدقيقة ‪32‬‬

‫من عمر امباراة‪.‬‬ ‫ورج � � � ��وع � � � ��ا إل � � � � ��ى ت� �ف ��اص� �ي ��ل‬ ‫امباراة بن أبناء أحمد العجاني‬ ‫وال�ن�ه�ض��ة ال�ب��رك��ان�ي��ة ف�ق��د تميزت‬ ‫ب ��إي � �ق ��اع س � ��ري � ��ع‪ ،‬خ� �ص ��وص ��ا ف��ي‬ ‫الدقائق اأولى‪ ،‬مع تميز أصحاب‬ ‫اأرض ال��ذي��ن بسطوا سيطرتهم‪،‬‬ ‫وح � ��اول � ��وا ال � ��وص � ��ول إل � ��ى م��رم��ى‬ ‫الزوار في العديد من امناسبات‪.‬‬ ‫الرد جاء سريعا من طرف أبناء‬ ‫ي��وس��ف م�ي��رن��ي ال��ذي��ن استطاعوا‬ ‫ال �ت �ح �ك��م ف� ��ي ال �ض �غ ��ط م� ��ن ط ��رف‬

‫زم ��اء ال �ط �ل �ح��اوي‪ ،‬وص �ع��دوا في‬ ‫ح�م��ات ه�ج��وم�ي��ة منظمة نحوى‬ ‫م��رم��ى ''اأوس �ي �ك��ا''‪ ،‬ل�ك��ن التركيز‬ ‫وال �ف �ع��ال �ي��ة غ ��اب ��ت ع ��ن ال �ع �ن��اص��ر‬ ‫لتهدر العديد من الفرص لتسجيل‬ ‫هدف السبق‪ ،‬خصوصا من طرف‬ ‫ع�ب��د ال �ل��ه ل �ه��وا ال ��ذي ك��ان نشيطا‬ ‫على مستوى الرواق اأيسر‪.‬‬ ‫الدقيقة ‪ 32‬م��ن ام�ب��اراة فاجئ‬ ‫اأومبيك ضيوفهم بتسجيل هدف‬ ‫مباغت غير من مجريات اللقاء‪.‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪ ،‬ف� ��ري� ��ق ال �ن �ه �ض��ة‬

‫البركانية ح��اول استثمار تراجع‬ ‫أوم �ب �ي ��ك خ��ري �ب �ك��ة خ� ��ال ال �ش��وط‬ ‫ال� �ث ��ان ��ي‪ ،‬خ �ص ��وص ��ا م� ��ع اق� �ت ��راب‬ ‫ن�ه��اي��ة ام� �ب ��اراة‪ ،‬ل�ك��ن الخريبكين‬ ‫داف � � �ع � � ��وا ب� �ش� �ك ��ل م �س �ت �م �ي ��ت ع��ن‬ ‫تقدمهم‪.‬‬ ‫ليعلن الحكم عن نهاية امباراة‬ ‫ب � �ف ��وز أوم� �ب� �ي ��ك خ��ري �ب �ك��ة ب �ه��دف‬ ‫نظيف منحهم ال�ت�ق��دم إل��ى امركز‬ ‫العاشر برصيد ‪ 18‬نقطة‪ ،‬جمعها‬ ‫م��ن ث��اث��ة ان �ت �ص��ارات أم ��ام ك��ل من‬ ‫ف��ري��ق ال��رج��اء ال��ري��اض��ي بنتيجة‬

‫غارسيا‪ :‬بنعطية يستحق شارة القيادة وهو اعب مؤثر‬

‫هدف نظيف‪ ،‬ووداد فاس بنتيجة‬ ‫هدفن مقابل هدف واحد‪ ،‬وتعادل‬ ‫ال � �ف� ��ري� ��ق خ � � ��ال ت� �س ��ع م� �ب ��اري ��ات‬ ‫أم� ��ام ك ��ل م ��ن ال� �ن ��ادي ال�ق�ن�ي�ط��ري‪،‬‬ ‫وال�ن�ه�ض��ة ال�ب��رك��ان�ي��ة‪ ،‬م��ن مرحلة‬ ‫ذهاب البطولة الوطنية ااحترافية‬ ‫بحصة هدف في كل شبكة‪ ،‬وفريق‬ ‫شباب الريف الحسيمي‪ ،‬والجيش‬ ‫ام� �ل� �ك ��ي‪ ،‬وال �ج �م �ع �ي��ة ال� �س ��اوي ��ة‪،‬‬ ‫ب� ��دون أه � ��داف‪ .‬إض��اف��ة إل ��ى ف��ري��ق‬ ‫الفتح الرباطي‪ ،‬وحسنية أكادير‪،‬‬ ‫وال � �ك� ��وك� ��ب ام� ��راك � �ش� ��ي‪ ،‬وال� ��دف� ��اع‬

‫الحسني الجديدي‪.‬‬ ‫ف� ��ي ح� ��ن س� �ق ��ط ال� �ف ��ري ��ق ف��ي‬ ‫فخ الهزيمة‪ ،‬خ��ال أرب��ع مباريات‬ ‫أمام كل من فريق الوداد الرياضي‬ ‫بحصة ثاثة أهداف مقابل واحد‪،‬‬ ‫وب �ن �ف ��س ال �ن �ت �ي �ج��ة أم� � ��ام ام �غ ��رب‬ ‫ال� �ف ��اس ��ي‪ ،‬وأم� � ��ام ام �ت �ص��در ف��ري��ق‬ ‫ام �غ��رب ال�ت�ط��وان��ي بحصة هدفن‬ ‫مقابل واحد‪ ،‬وأمام أومبيك آسفي‬ ‫بحصة هدفن مقابل واحد‪.‬‬ ‫من جهته فريق نهضة بركان‬ ‫اح �ت��ل ام��رك��ز ال �س��اب��ع ب��رص�ي��د ‪22‬‬

‫نقطة‪ ،‬جمعها م��ن سبع ت�ع��ادات‬ ‫أمام كل من فريق الرجاء الرياضي‪،‬‬ ‫وال� �ج� �ي ��ش‪ ،‬وال � ��دف � ��اع‪ ،‬وال �ك ��وك ��ب‬ ‫ام � ��راك� � �ش � ��ي‪ ،‬وال � �ف � �ت� ��ح ال� ��رب� ��اط� ��ي‪،‬‬ ‫وأوم �ب �ي��ك آس �ف��ي‪ ،‬وان �ت �ص��ر خ��ال‬ ‫خ�م��س م �ب��اري��ات‪ ،‬ف��ي ح��ن ان�ه��زم‬ ‫أبناء يوسف امريني خال خمس‬ ‫م � �ب� ��اري� ��ات أم � � ��ام ك � ��ل م � ��ن ام� �غ ��رب‬ ‫ال �ت �ط ��وان ��ي‪ ،‬وال� � � ��وداد ال��ري��اض��ي‪،‬‬ ‫وال � � �ن� � ��ادي ال� �ق� �ن� �ي� �ط ��ري‪ ،‬وش� �ب ��اب‬ ‫الريف الحسيمي‪ ،‬واأومبيك‪ ،‬في‬ ‫مرحلة ذهاب البطولة‪.‬‬

‫بنهاشم يبرر هزمة فريقه لسوء تدبير الفرص‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬

‫امهدي بنعطية اعب روما اإيطالي(أرشيف)‬

‫رفع امهدي بنعطية‪ ،‬امحترف امغربي بفريق‬ ‫روما اإيطالي‪ ،‬من أسهمه في الدوري اإيطالي‪،‬‬ ‫بعد أن منحه رودي غارسيا‪ ،‬مدرب روما‪ ،‬شارة‬ ‫ال�ق�ي��ادة ف��ي م �ب��اراة فريقه ف��ي ال ��دوري اإيطالي‬ ‫أم��ام س��ام�ب��دوري��ا‪ ،‬وأش��اد غارسيا ب��ال��دور ال��ذي‬ ‫يقوم به بنعطية داخ��ل الفريق‪ ،‬وامستوى الذي‬ ‫يظهر به في دفاعه‪.‬‬ ‫وق� ��ال رودي غ��ارس �ي��ا‪ ،‬ف��ي ت �ص��ري��ح ل ��"ك �ن��ال‬ ‫بلوس" الفرنسية‪" ،‬بنعطية ك��ان من أولوياتي‪،‬‬ ‫وك�ن��ت أرغ��ب ف��ي ان�ت��داب��ه ه��ذا ام��وس��م م��ن فريقه‬ ‫السابق أودينيزي‪ .‬لقد قدم ما كنا ننتظره منه‪،‬‬ ‫ووقع على بداية رائعة في الدوري اإيطالي"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع ام � ��درب ال �ف��رن �س��ي "ب �ن �ع �ط �ي��ة ه ��و م��ن‬ ‫يستحق شارة القي��دة في ظل غياب فرانسيسكو‬ ‫توتي ودي روس��ي‪ .‬إن��ه اع��ب مؤثر ف��ي الفريق‪،‬‬ ‫وي�ت�ح��دث ج�ي��دا ال�ل�غ��ة اإي�ط��ال�ي��ة‪ ،‬وي �ت��واج��د في‬ ‫أف�ض��ل م�س�ت��وي��ات��ه‪ ،‬ل��ذل��ك أستطيع أن أق��ول أننا‬ ‫نملك أفضل مدافع في الدوري اإيطالي"‪.‬‬ ‫وك � ��ان ال ��اع ��ب ام �غ��رب��ي م �ه��دي ب�ن�ع�ط�ي��ة ق��د‬ ‫ق ��ال إن ��ه م�س�ت�ع��د ل�ت�ق�ب��ل ف �ك��رة ااع� �ت ��زال ال��دول��ي‬ ‫وع��دم تمثيل منتخب الوطني امغربي ف��ي ق��ادم‬ ‫امناسبات من أجل التركيز بشكل أكبر في اللعب‬ ‫مع فريق روما‪.‬‬ ‫وزاد مهدي بنعطية‪ ،‬اع��ب فريق أودينيزي‬ ‫ال �س��اب��ق‪ ،‬ق��ائ��ا "إذا أق �ي �م��ت ب �ط��ول��ة ك ��أس اأم��م‬ ‫اإفريقية في العام امقبل في نفس موعد مباريات‬ ‫روما‪ .‬سوف أفضل البقاء مع روما والتركيز مع‬ ‫فريقي الحالي"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال��اع��ب‪ ،‬ال �ب��ال��غ م��ن ال�ع�م��ر ‪ 26‬س�ن��ة‪،‬‬ ‫"فريق روم��ا يريد كامل تركيزي مع الفريق‪ ،‬وا‬ ‫يرغب في تركيزي على اللعب في إفريقيا"‪.‬‬ ‫إا أن ب �ع��ض اأخ � �ب� ��ار أف � � ��ادت أن ب�ن�ع�ط�ي��ة‬ ‫ق ��د ع ��دل ع ��ن ق � ��راره ب �ع��د ت��دخ��ل ب �ع��ض ال�ج�ه��ات‬ ‫امغربية‪ ،‬لثنيه عن ق��راره بعدم تمثيل امنتخب‬ ‫امغربي في قادم امواعيد‪.‬‬ ‫يذكر أن بنعطية‪ ،‬صاحب القميص رق��م ‪،17‬‬ ‫م ��ع "ذئ � ��اب روم� � ��ا"‪ ،‬ل �ع��ب ‪ 23‬م� �ب ��اراة‪ ،‬وس �ج��ل ‪5‬‬ ‫أهداف مع الفريق في اموسم الحالي ‪.‬‬ ‫وك ��ان بنعطية ق��د ش ��ارك ‪ 73‬دق�ي�ق��ة ف��ي ف��وز‬ ‫روم��ا على سمبدوريا بثاثية نظيفة في ملعب‬ ‫"اأومبيكو" بالعاصمة روما‪ ،‬في مباراة شهدت‬ ‫غياب القائد توتي‪ ،‬ومشاركة القائد الثاني دي‬ ‫روس ��ي ك�ب��دي��ل ل�ي�ل�ع��ب ف��ي ق�ل��ب ال��دف��اع ب��دا من‬ ‫الاعب امغربي‪ ،‬عقب استبداله‪.‬‬

‫محمد أمن بنهاشم مدرب فريق الجمعية الساوية (أرشيف)‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ب �ع��د ه��زي �م��ة ف��ري��ق ال�ج�م�ع�ي��ة‬ ‫ال� � �س � ��اوي � ��ة أم� � � � ��ام ف � ��ري � ��ق ال �ف �ت ��ح‬ ‫ال� ��ري� ��اض� ��ي ب �ن �ت �ي �ج��ة ه� � ��دف دون‬ ‫رد‪ ،‬أول أم ��س (اأح � ��د)‪ ،‬ف��ي ث��ان��ي‬ ‫ج � � ��وات م ��رح� �ل ��ة إي � � ��اب ال �ب �ط��ول��ة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ااح�ت��راف�ي��ة ل�ك��رة ال �ق��دم‪،‬‬ ‫عبر مدرب الفريق عن أسفه مجددا‬ ‫من النتائج السلبية التي يحققها‬ ‫"ال �ق��راص �ن��ة"‪ ،‬وأض� ��اف أن ال�ف��رص‬ ‫ال �ت��ي أت�ي�ح��ت ل��اع�ب�ي��ه ل��م تستغل‬ ‫بشكل جيد‪ ،‬إضافة إلى أن امباراة‬ ‫ك��ان��ت صعبة‪ ،‬خصوصا أن فريق‬ ‫الفتح الرباطي يراهن هذا اموسم‬ ‫على اأدوار الطائعية‪.‬‬ ‫ك�م��ا أش ��ار أن ��ه سيعمل بحذر‬ ‫أك� �ب ��ر خ � ��ال ام � �ب ��اري ��ات ال� �ق ��ادم ��ة‪،‬‬ ‫خ � �ص ��وص ��ا أن ن � ��اق � ��وس ال �خ �ط��ر‬ ‫ب ��دأ ي ��دق‪ .‬وأش� ��ار إل ��ى أن عناصر‬ ‫ال �ج �م �ع �ي��ة ال� �س ��اوي ��ة ل ��م ت�س�ت�غ��ل‬ ‫النقص ال �ع��ددي للفريق الرباطي‬

‫ب�ع��د ط ��رد ال��اع��ب ج ��ال ال� ��داودي‬ ‫قبل نهاية الشوط اأول من امباراة‪،‬‬ ‫مؤكدا أنها كانت الفرصة الكبيرة‬ ‫لتسجيل هدف السبق‪ ،‬وامتصاص‬ ‫ح �م��اس��ة أص� �ح ��اب اأرض ال��ذي��ن‬ ‫ش �ن��وا ه �ج��وم��ات م �ض ��ادة ن�ح��وى‬ ‫مرمى كرم الهجهوج‪.‬‬ ‫وع ��ن إص��اب��ة ال�ع�م�ي��د ي��وس��ف‬ ‫ال�ك�ن��اوي‪ ،‬ق��ال بنهاشم إن الاعب‬ ‫سيخضع للفحوصات الضرورية‪،‬‬ ‫وسيتم عرضه على الطاقم الطبي‬ ‫للفريق ال�س��اوي م��ن أج��ل تحديد‬ ‫مدى اإصابة‪.‬‬ ‫وج� ��دي� ��ر ب ��ال ��ذك ��ر أن ام � �ب� ��اراة‬ ‫القادمة ستجمع أبناء محمد أمن‬ ‫ب �ن�ه��اش��م ب �ف��ري��ق ام �غ ��رب ال�ف��اس��ي‬ ‫وذلك يوم (اأحد) امقبل‪ ،‬ابتداء من‬ ‫الساعة الواحدة زواا على أرضية‬ ‫ملعب أبوبكر عمار بمدينة سا‪.‬‬ ‫الفريق الفاسي ب��دوره يعاني‬ ‫م ��ن أزم � ��ة ال �ن �ت��ائ��ج ال �س �ل �ب �ي��ة م�ن��ذ‬ ‫انطاق منافسات البطولة الوطنية‬

‫ااح �ت��راف �ي��ة‪ ،‬ب�ح�ي��ث ي�ح�ت��ل ام��رك��ز‬ ‫الرابع عشر برصيد ‪ 14‬نقطة‪.‬‬ ‫م� ��ن ج �ه �ت ��ه‪ ،‬ف ��ري ��ق ال �ج �م �ع �ي��ة‬ ‫ال �س ��اوي ��ة ي �ح �ت��ل ال��رت �ب��ة م ��ا ق�ب��ل‬ ‫اأخيرة‪ ،‬برصيد ‪ 12‬نقطة‪ ،‬جمعها‬ ‫م��ن ان�ت�ص��اري��ن أم ��ام ك��ل م��ن فريق‬ ‫ام �غ��رب ال�ف��اس��ي ب�ه��دف��ن دون رد‪،‬‬ ‫وأم � � � ��ام ف� ��ري� ��ق ال � ��دف � ��اع ال �ح �س �ن��ي‬ ‫ال �ج��دي��دي بنتيجة ه ��دف نظيف‪،‬‬ ‫في حن تعادل زماء الكناوي في‬ ‫س��ت م�ب��اري��ات أم��ام ك��ل م��ن ال��وداد‬ ‫ال ��ري ��اض ��ي وال � �ف � �ت ��ح‪ ،‬ف� ��ي م��رح �ل��ة‬ ‫الذهاب‪ ،‬وفريق النادي القنيطري‪،‬‬ ‫وأوم � �ب � �ي � ��ك خ ��ري� �ب� �ك ��ة‪ ،‬وح �س �ن �ي��ة‬ ‫أكادير‪ ،‬وأومبيك آسفي‪.‬‬ ‫وس� �ق ��ط ال � �س� ��اوي� ��ون ف� ��ي ف��خ‬ ‫ال�ه��زي�م��ة ف��ي ت�س��ع م �ب��اري��ات أم��ام‬ ‫كل من الرجاء الرياضي‪ ،‬والكوكب‬ ‫ام ��راك� �ش ��ي‪ ،‬وام � �غ� ��رب ال �ت �ط��وان��ي‪،‬‬ ‫وش� � � �ب � � ��اب ال � � ��ري � � ��ف ال� �ح� �س� �ي� �م ��ي‪،‬‬ ‫وال �ن �ه �ض��ة ال �ب��رك��ان �ي��ة‪ ،‬وال �ج �ي��ش‬ ‫املكي‪ ،‬ووداد فاس‪.‬‬


‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪116 :‬‬ ‫< الثاثاء ‪ 18‬ربيع الثاني ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬فبراير ‪2014‬‬

‫‪9‬‬

‫الدفاع احسني اجديدي يحسم تأهله للدور التمهيدي الثاني من مسابقة «الكاف»‬ ‫أبناء بنشيخة يواجهون فريق غامتيل الغامبي ‪'' º‬اماص'' يفتتح أولى مباريات امسابقة بمواجهة ميدياما الغاني‬ ‫الرباط‪ :‬أمينة مودن‬ ‫ح �ق��ق ف��ري��ق ال ��دف ��اع ال �ح �س �ن��ي ال �ج��دي��دي ال �ت��أه��ل إل��ى‬ ‫الدور التمهيدي الثاني من مسابقة كأس ااتحاد اإفريقي‬ ‫"الكاف" بعد عودته بالتعادل السلبي أمام مضيفه سونابيل‬ ‫البوركينابي‪.‬‬ ‫وك��ان ف��ري��ق ال��دف��اع الحسني ال�ج��دي��دي ق��د حقق الفوز‬ ‫في مباراة الذهاب باملعب العبدي بالجديدة‪ ،‬في اأسبوع‬ ‫ام��اض��ي‪ ،‬ب�ه��دف نظيف ف��ي آخ��ر دق��ائ��ق ام �ب��اراة‪ ،‬ع��ن طريق‬ ‫اعبه سوماح نابي‪ ،‬ال��ذي أنقذ الجديدين داخ��ل ملعبهم‪،‬‬ ‫وأمام جمهورهم ‪،‬من تعادل كان سيجرهم نحو مباراة أكثر‬ ‫صعوبة‪.‬‬ ‫وبعد هذا التأهل للدور التمهيدي‪ ،‬سيواجه أبناء عبد‬ ‫الحق بنشيخة‪ ،‬في الدور التمهيدي الثاني‪ ،‬فريق غامتيل‬ ‫الغامبي‪ ،‬الذي كان قد فاز ذهابا على فريق القوات امسلحة‬ ‫بهدف لاشيء‪ ،‬ثم فاز عليه في اإياب بهدفن لاشيء‪.‬‬ ‫وقرر ااتحاد اإفريقي أن تجرى مباراة الدفاع الجديدي‬ ‫وغ��ام �ت �ي��ل ال �غ��ام �ب��ي ي ��وم ‪ 28‬ف �ب��راي��ر ال �ح��ال��ي ب��ال�ع��اص�م��ة‬ ‫ب��ان �غ��ول‪ ،‬ع�ل��ى أن ي �خ��وض ب�ع��د أس �ب��وع��ن م �ب ��اراة اإي ��اب‬ ‫بمدينة ال �ج��دي��دة‪ ،‬ال �ش��يء ال ��ذي اع�ت�ب��ره ال�ط��اق��م ال�ف�ن��ي في‬ ‫صالح الفريق‪.‬‬ ‫وع � ��ادت ع �ن��اص��ر ال �ج��دي��دي ل�ل�م�غ��رب ب �ع��د ام�ن��اف�س��ات‬ ‫اإفريقية أمس (ااثنن)‪ ،‬بمعنويات مرتفعة من أجل خوض‬ ‫م�ب��اري��ات إي��اب ال�ب�ط��ول��ة‪ ،‬وس�ي�ك��ون زم��اء عمر امنصوري‬ ‫على موعد (اأحد) امقبل‪ ،‬مع مباراة هامة تجمعهم بفريق‬ ‫الفتح الرياضي‪ ،‬ال��ذي أصبح يتقاسم ال�ص��دارة مع كل من‬ ‫امغرب التطواني‪ ،‬وفريق الكوكب امراكشي‪ ،‬بحيث يطمح‬ ‫أب �ن��اء ج�م��ال ال�س��ام��ي لتأكيد ال�ص�ح��وة‪ ،‬واق�ت�ن��اص نقاط‬ ‫امباراة كاملة من قلب مدينة الجديدة‪.‬‬ ‫وجدير بالذكر أن فريق امغرب الفاسي‪ ،‬ممثل امغرب‬ ‫ال�ث��ان��ي ف��ي مسابقة ك��أس ال�ك��ون�ف��درال�ي��ة‪ ،‬أع�ف��ي م��ن خوض‬ ‫غ �م��ار م�ن��اف�س��ات ال ��دور ال�ت�م�ه�ي��دي‪ ،‬ف��ي ح��ن س�ي��واج��ه في‬ ‫ام��رح �ل��ة ال �ق��ادم��ة ف��ري��ق م�ي��دي��ام��ا ال �غ��ان��ي‪ ،‬وازال ال�ف��ري��ق‬ ‫ال �ف��اس��ي ي�ب�ح��ث ع��ن م� ��درب ج��دي��د ل�ت�ع��وي��ض ال�س��وي�س��ري‬ ‫ش��ارل روسلي ال��ذي انفصل أول أم��س (اأح��د)‪ ،‬عن الفريق‬ ‫بالتراضي‪.‬‬ ‫وس �ي��اق��ي ام �غ ��رب ال �ف��اس��ي‪ ،‬غ ��دا (اأرب � �ع � ��اء)‪ ،‬ال��رج��اء‬ ‫ال��ري��اض��ي ف��ي م �ب��اراة م��ؤج�ل��ة ع��ن ال�ج��ول��ة ‪ 14‬م��ن البطولة‬ ‫الوطنية ااحترافية لكرة القدم‪ ،‬على أرضية ملعب محمد‬ ‫الخامس بمدينة الدارالبيضاء‪ ،‬انطاقا من الساعة السابعة‬ ‫مساء‪.‬‬ ‫وسيفتقد الفريق الفاسي جهود ثمانية من العناصر‬ ‫ال �ت��ي ارت �ب��ط ب �ه��ا ف��ي ''ام �ي��رك��ات��و ال� �ش� �ت ��وي''‪ ،‬وذل� ��ك ل�ع��دم‬ ‫تأهيلهم لخوض هذه امباراة‪.‬‬

‫تشكيلة فريق الدفاع الحسني الجديدي (أرشيف)‬

‫مروان الشماخ والسعيدي أبرز العائدين للمنتخب الوطني‬ ‫لعفافرة يغيب عن أومبيك آسفي بسبب اإصابة‬ ‫سيغيب الاعب محسن لعفافرة عن صفوف فريقه أومبيك آسفي‬ ‫مدة تقارب الخمسة أسابيع‪ ،‬بعدما تعرض لتمزق على مستوى الرجل‬ ‫ال�ي�م�ن��ى‪ ،‬ب�ح�ي��ث أث�ب�ت��ت ال �ف �ح��وص��ات ال�ط�ب�ي��ة ال �ت��ي أج��راه��ا ال��اع��ب أن‬ ‫اإصابة تتطلب عملية جراحية مباشرة‪ ،‬ثم بعد ذلك لفترة نقاهة‪ ،‬قبل‬ ‫الرجوع لتداريب الفريق بشكل عادي‪.‬‬ ‫وق��رر ال�ج�ه��از الطبي أوم�ب�ي��ك آس�ف��ي متابعة ال��اع��ب بشكل دقيق‬ ‫حتى تعافيه تماما من اإصابة‪ ،‬بحيث سيتم تحديد برنامج تدريبي‬ ‫خاص يمكنه من العودة سريعا للقلعة امسفيوية‪.‬‬ ‫وجدير بالذكر أن الاعب محسن لعفافرة من العناصر اأساسية‬ ‫أومبيك آسفي‪ ،‬ويشكل العمود الفقري للفريق‪.‬‬ ‫وي�ش��ار أن الفريق سقط‪ ،‬أول أم��س‪ ،‬ف��ي ثاني ج��وات مرحلة إي��اب‬ ‫البطولة الوطنية ااحترافية أمام ضيفهم فريق شباب الريف الحسيمي‬ ‫بحصة هدفن مقابل واحد‪.‬‬

‫شغب بعد مباراة الفتح ��الجمعية الساوية‬ ‫ع��رف��ت م �ب��اراة "ك��اس�ي�ك��و" ال�ع��اص�م��ة ال�ت��ي ج�م�ع��ت‪ ،‬أول أم��س‬ ‫(اأحد)‪ ،‬فريق الفتح الرباطي والجمعية الساوية‪ ،‬أحداث شغب‬ ‫قام بها بعض أنصار الجيش املكي الذين حجوا بعدد مهم إلى‬ ‫ملعب اأم�ي��ر م��واي ال�ح�س��ن‪ ،‬ف��ي م�ح��اول��ة لانتقام م��ن جماهير‬ ‫ال�ف��ري��ق ال �س��اوي‪ ،‬ردا على م��ا ق��ام��ت ب��ه ه��ذه اأخ�ي��رة ف��ي م�ب��اراة‬ ‫كانت قد جمعت جمعية سا بالجيش املكي عن الجولة الحادية‬ ‫عشرة من منافسات مرحلة ذه��اب البطولة الوطنية ااحترافية‪،‬‬ ‫وانتهت لصالح الفريق العسكري بهدفن لهدف‪.‬‬ ‫واشتبكت مجموعة كبيرة م��ن اأن�ص��ار م�ب��اش��رة بعد إع��ان‬ ‫الحكم عن نهاية امباراة‪ ،‬قبل تدخل رجال اأمن والقوات امساعدة‪.‬‬ ‫وجدير بالذكر أن ااشتباكات تسببت في إصابة بعض من‬ ‫عناصر رج��ال اأم��ن‪ ،‬كما ألحقت أض��رار ببعض اممتلكات منها‬ ‫امحات التجارية امجاورة للملعب‪ ،‬والسيارات امجاورة‪.‬‬

‫إبعاد الوردي والزكرومي عن التداريب‬ ‫عدل رشيد الطاوسي‪ ،‬مدرب فريق الجيش‪ ،‬عن قراره باستبعاد‬ ‫ال��اع�ب��ن سمير ال��زك��روم��ي‪ ،‬وع��دن��ان ال ��وردي‪ ،‬وق��رر إع��ادت�ه�م��ا إلى‬ ‫التداريب أمس (ااثنن)‪ ،‬حيث سينضمان لزمائهما في استعدادات‬ ‫هذا اأسبوع مواجهة أومبيك آسفي عن الجولة الثالثة من مرحلة‬ ‫إياب البطولة الوطنية ااحترافية لكرة القدم‪.‬‬ ‫وك��ان الطاوسي قد غضب من تصرف الزكرومي وال��وردي بعد‬ ‫نهاية م�ب��اراة ال��ذه��اب أم��ام ري��ال باماكو بالرباط ع��ن دوري أبطال‬ ‫إفريقيا‪ ،‬لعدم مشاركتهما في الحصة الخفيفة التي أجرها الفريق‬ ‫بعد نهاية امباراة‪.‬‬ ‫وق ��رر رش�ي��د ال �ط��اوس��ي‪ ،‬ب�ع��د رفضهما ام�ش��ارك��ة ف��ي ال�ت��دري��ب‪،‬‬ ‫إبعادهما عن مباراة اإياب أمام ريال باماكو‪ ،‬حيث غابا عن امباراة‪،‬‬ ‫وواص� ��ا ت��دري�ب�ه�م��ا ب��ال��رب��اط ع�ل��ى أن ي�ل�ت�ح�ق��ا ب��ال�ف��ري��ق ب�ع��د ه��ذا‬ ‫اأسبوع‪.‬‬

‫امغرب التطواني يجري أولى حصصه التدريبية‬ ‫استأنف امتصدر‪ ،‬فريق امغرب التطواني‪ ،‬أم��س (ااث�ن��ن)‪ ،‬بملعب‬ ‫سانية الرمل‪ ،‬تداريبه العادية‪ ،‬وذلك في إطار ااستعداد مباراة الجولة‬ ‫الثالثة من منافسات إياب البطولة الوطنية ااحترافية لكرة القدم‪ ،‬والتي‬ ‫سيواجه خالها أبناء لعامري فريق وداد فاس‪ ،‬مساء (الجمعة) امقبلة‪،‬‬ ‫بامركب الكبير للعاصمة العلمية‪.‬‬ ‫وك ��ان ف��ري��ق ام �غ��رب ال�ت�ط��وان��ي غ��ائ�ب��ا ع��ن ال� ��دورة ‪ 17‬ب�س�ب��ب ال�ت��زام‬ ‫منافسه فريق الجيش املكي بمنافسات كأس عصبة اأبطال اإفريقية‪،‬‬ ‫بحيث عوضها بإجراء مقابلة ودية بمدينة طنجة أمام النادي القنيطري‬ ‫انتهت بالتعادل اإي�ج��اب��ي ه��دف ف��ي ك��ل م��رم��ى‪ ،‬فيما ك��ان فريق ال��وداد‬ ‫الفاسي قد تعادل مع جاره امغرب الفاسي بصفر مثله في ديربي فاس‪،‬‬ ‫الذي غابت عنه الفرجة‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬ ‫ق � ��ال � ��ت م � � �ص � � ��ادر ق� ��ري � �ب� ��ة م��ن‬ ‫ح�س��ن ب�ن�ع�ب�ي�ش��ة‪ ،‬ام� ��درب ال�ج��دي��د‬ ‫للمنتخب ال��وط �ن��ي ام �غ��رب��ي ل�ك��رة‬ ‫ال�ق��دم‪ ،‬إن��ه وج��ه ال��دع��وة مهاجمن‬ ‫م�غ��رب�ي��ن ل �ط��ام��ا م �ث��ا ام �غ��رب في‬ ‫العديد من امحافل الدولية‪ ،‬وهما‬ ‫ع� �ل ��ى ال � �ت� ��وال� ��ي م� � � ��روان ال� �ش� �م ��اخ‪،‬‬ ‫اع � � ��ب ف� ��ري� ��ق ك ��ري � �س � �ت ��ال ب � ��ااس‬ ‫اإن �ج �ل �ي��زي‪ ،‬وأس ��ام ��ة ال�س�ع�ي��دي‪،‬‬ ‫مهاجم ستوك سيتي اإنجليزي‪،‬‬ ‫وكاهما تألق بشكل اف��ت أخيرا‪،‬‬ ‫ل �ي �ك��ون��ا ح��اض��ري��ن خ ��ال ام� �ب ��اراة‬ ‫التي سيخوضها "أس��ود اأطلس"‬ ‫أمام منتخب الغابون يوم ‪ 5‬مارس‬ ‫ام �ق �ب��ل‪ ،‬ب��ام�ل�ع��ب ال�ك�ب�ي��ر وال��دول��ي‬ ‫بمراكش‪.‬‬ ‫ويتصدر ال � ��اع � ��ب ام �غ ��رب ��ي‬ ‫م � � ��روان ال� �ش� �م ��اخ ع� �ن ��اوي ��ن ق��ائ �م��ة‬ ‫"اأس � � ��ود" ام �ق �ب �ل��ة‪ ،‬ب �ج��ان��ب ع ��ودة‬ ‫نبيل ال��زه��ر‪ ،‬اع��ب ف��ري��ق ليفانتي‬ ‫اإسباني‪ ،‬وال��ذي يبصم على أداء‬ ‫جيد ه��ذا ام��وس��م‪ ،‬علما أن��ه سجل‬

‫هدفا في شباك فريق ري��ال مدريد‬ ‫اإسباني‪ ،‬باإضافة إلى نور الدين‬ ‫أم ��راب ��ط ام �ح �ت��رف ح��دي �ث��ا ب�ف��ري��ق‬ ‫ملقة اإسباني‪.‬‬ ‫وش � �ك� ��ل إق� � �ص � ��اء ال� �ح ��ارس ��ن‬ ‫ن��ادر مياغري ومحمد أمسيف من‬ ‫أه� ��م ام �ع �ط �ي��ات ام��رت �ب �ط��ة ب�ق��ائ�م��ة‬ ‫"اأس��ود" امقبلة‪ ،‬كما وج��ه ام��درب‬ ‫بنعبيشة‪ ،‬ح�س��ب ن�ف��س ام �ص��ادر‪،‬‬ ‫ال��دع��وة ل�ث��اث��ة اع �ب��ن ي�م��ارس��ون‬ ‫ب��ال �خ �ل �ي��ج ال � �ع� ��رب� ��ي‪ ،‬وب��ال �ض �ب��ط‬ ‫ب��ال��دوري اإم��ارات��ي‪ ،‬وه��م إدري��س‬ ‫ف �ت��وح��ي‪ ،‬اع ��ب ف��ري��ق ع �ج �م��ان‪ ،‬و‬ ‫كمال شافني‪ ،‬اعب فريق الظفرة‪،‬‬ ‫وع �ب��د ال �ع��زي��ز ب � ��رادة اع ��ب ف��ري��ق‬ ‫الجزيرة‪.‬‬ ‫وبخصوص اع �ب��ي البطولة‬ ‫ال ��وط� �ن� �ي ��ة ف� �ق ��د وج � � ��ه ب �ن �ع �ب �ي �ش��ة‬ ‫ال��دع��وة لاعبي ال��رج��اء الرياضي‬ ‫(ع�ص��ام ال��راق��ي‪ ،‬ومحسن متولي‪،‬‬ ‫وزك � ��ري � ��اء ال �ه ��اش �ي �م ��ي‪ ،‬وم �ح �س��ن‬ ‫ي��اج��ور)‪ ،‬وعبد الجليل جبيرة من‬ ‫ف ��ري ��ق ال �ك��وك��ب ام ��راك� �ش ��ي‪ ،‬وع �ب��د‬ ‫اللطيف نوصير م��ن فريق امغرب‬

‫الفاسي‪.‬‬ ‫وت � � �ج� � ��در اإش � � � � � � � ��ارة‪ ،‬إل� � � ��ى أن‬ ‫حسن بنعبيشة عن أخيرا مدربا‬ ‫للمنتخب الوطني م�ب��اراة واح��دة‪،‬‬ ‫ب�ع��د ف�ت��رة ط��وي�ل��ة ظ��ل فيها م��درب‬ ‫امنتخب مجهول الهوية‪ ،‬في حن‬ ‫ذك ��رت م �ص��ادر أن ه�ي��رف��ي رون ��ار‪،‬‬ ‫م � ��درب ف ��ري ��ق ش ��وس ��و ال �ف��رن �س��ي‪،‬‬ ‫قريب م��ن ت��دري��ب "أس��ود اأطلس"‬ ‫بعد انتهاء فترة حسن بنعبيشة‪.‬‬ ‫وك��ان ي��وس��ف حيجوب‪ ،‬وكيل‬ ‫أع �م ��ال ام � ��درب ال �ف��رن �س��ي‪ ،‬ق ��د أك��د‬ ‫صحة الخبر‪ ،‬وقال إن رونار قريب‬ ‫من تدريب امنتخب الوطني‪ ،‬وهو‬ ‫ع �ل��ى ع �ل��م م ��ن اق� �ت ��راب ام �س��ؤول��ن‬ ‫امغاربة من حسم مبارتن وديتن‬ ‫ف��ي ش�ه��ر م ��اي ام�ق�ب��ل أم ��ام ك��ل من‬ ‫منتخبي‪ ،‬كرواتيا‪ ،‬وروسيا‪.‬‬ ‫ومعلوم أن آخ��ر مباراة أشرف‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا رش �ي��د ال �ط ��اوس ��ي‪ ،‬ام ��درب‬ ‫السابق لأسود‪ ،‬هي مباراة امغرب‬ ‫ض ��د ج �ن��وب إف��ري �ق �ي��ا ال �ت��ي ج��رت‬ ‫ب�م�ن��اس�ب��ة اف �ت �ت��اح ام�ل�ع��ب ال��دول��ي‬ ‫بأكادير‪.‬‬

‫أشرف لزعر سعيد بانتقاله لفريق باليرمو اإيطالي‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ع �ب��ر أش� � ��رف ل ��زع ��ر‪ ،‬ال��اع��ب‬ ‫امغربي‪ ،‬عن فرحته باانتقال إلى‬ ‫فريق باليرمو اإيطالي‪ ،‬متصدر‬ ‫الدرجة "ب" من الدوري اإيطالي‪،‬‬ ‫كما ق��ال بأنه سيعمل ك��ل م��ا في‬ ‫وس� �ع ��ه م ��ن أج � ��ل ام �س��اه �م��ة ف��ي‬ ‫إع��ادة النادي الكروي إلى اللعب‬ ‫ف ��ي ال� � � ��دوري اإي� �ط ��ال ��ي ام �م �ت��از‬ ‫"الكالشيو"‪.‬‬ ‫ال ��اع ��ب اإي� �ط ��ال ��ي ام �غ��رب��ي‬ ‫أشرف لزعر‪ ،‬الذي كان يلعب في‬

‫ال�ف�ئ��ات ال�ص�غ��رى لفريق ال��رج��اء‬ ‫وامنتقل حديثا من‬ ‫البيضاوي‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫فريق "ف��اري��زي" ق��ال في تصريح‬ ‫ل� �ل� �م ��وق ��ع ال� ��ري� ��اض� ��ي اإي� �ط ��ال ��ي‬ ‫ال�ش�ه�ي��ر "ت��وت��و م�ي��رك��ات��و" ح��ول‬ ‫الفريق الوطني ال��ذي سيختاره‬ ‫ل� �ل� �ع ��ب م� �ع ��ه دول � � �ي� � ��ا‪ ،‬وإن ك ��ان‬ ‫س �ي �خ �ت ��ار ام � �غ� ��رب أم إي �ط��ال �ي��ا‬ ‫ب�ح�ك��م ازدواج ج�ن�س�ي�ت��ه‪ ،‬حيث‬ ‫ق ��ال "ل �ي��س ل ��دي أي إش� �ك ��ال‪ .‬لن‬ ‫أت��ردد في اللعب للمنتخب الذي‬ ‫سينادي علي أوا"‪.‬‬ ‫امنتخب ام �غ ��رب ��ي ي�ن�ق�ص��ه‬

‫الاعبون الذين يشغلون الدفاع‬ ‫اأي � �س � ��ر‪ ،‬وأش� � � ��رف ل ��زع ��ر ي�ل�ع��ب‬ ‫كظهير أي �س��ر‪ ،‬وه��و اع��ب ش��اب‬ ‫ص��اح��ب (‪ 22‬س �ن��ة)‪ ،‬وق��د حضي‬ ‫ف� ��ي ف� �ت ��رة اان � �ت � �ق� ��اات ام��اض �ي��ة‬ ‫ب ��اه �ت �م ��ام أن� ��دي� ��ة ك� ��روي� ��ة م�ه�م��ة‬ ‫كفريق تورينو اإيطالي قبل أن‬ ‫يظفر فريق "باليرمو" بخدماته‪.‬‬ ‫وفي ت �ص��ري��ح ل� ��ذات ام��وق��ع‬ ‫ل��م يخف ال��دول��ي امغربي حسن‬ ‫خ ��رج ��ة إع� �ج ��اب ��ه ب �ط��ري �ق��ة ل�ع��ب‬ ‫أش� � ��رف ل� ��زع� ��ر‪ ،‬م �ش �ي ��را إل � ��ى أن ��ه‬ ‫م �ق �ت �ن��ع ب� �ق ��درت ��ه ع �ل��ى م �س��اع��دة‬

‫عجلة البطولة الوطنية لكرة اليد تعود للدوران‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫بعدما احتجبت لعدة أسابيع‪،‬‬ ‫ع � ��ادت ع �ج �ل��ة م �ن��اف �س��ات ال�ب�ط��ول��ة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ل� �ك ��رة ال� �ي ��د ف ��ي ق�س�م�ه��ا‬ ‫ام �م �ت��از ل � �ل ��دوران ن �ه��اي��ة اأس �ب��وع‬ ‫اماضي‪.‬‬ ‫وم ��ن أب ��رز ن�ت��ائ��ج ه ��ذه ال ��دورة‬ ‫ان � � �ه� � ��زام ف� ��ري� ��ق ام� � �غ � ��رب ال� �ف ��اس ��ي‬ ‫بميدانه أمام فريق هال الناظور ب�‬ ‫‪ 31‬مقابل ‪.21‬‬ ‫ف��ري��ق ال��رج��اء ال��ري��اض��ي حقق‬ ‫اأه � ��م ب �م �ي��دان��ه أم � ��ام ف ��ري ��ق رج ��اء‬ ‫أك��ادي��ر ب � ‪ 29‬م�ق��اب��ل ‪ ،26‬ك�م��ا حقق‬ ‫ف��ري��ق جماعة ال�ح��ي امحمدي ف��وزا‬ ‫م�ه�م��ا ع�ل��ى ح �س��اب م�ض�ي�ف��ه ف��ري��ق‬ ‫اتحاد طنجة ب� ‪ 29‬ل� ‪.24‬‬ ‫عبد اإله الركشي‪ ،‬مدرب فريق‬ ‫جماعة الحي امحمدي‪ ،‬ص��رح بأن‬ ‫نتائج الدورة جاءت عادية‪ ،‬مضيفا‬

‫أن اأن� ��دي� ��ة ال��وط �ن �ي��ة س �ت��رف��ع م��ن‬ ‫إيقاع امنافسة مع توالي الدورات‪.‬‬ ‫وف��ي م��ا يلي النتائج الكاملة‪:‬‬ ‫ام � � �غ� � ��رب ال� � �ف � ����اس � ��ي ي � �ن � �ه� ��زم أم� � ��ام‬ ‫ه ��ال ال �ن��اظ��ور ب�ن�ت�ي�ج��ة ‪،31 – 21‬‬ ‫والجيش املكي يفوز على النادي‬ ‫امكناسي بحصة ‪ ،16 – 18‬ونهضة‬ ‫ط�ن�ج��ة ي�س�ق��ط أم ��ام ن�ه�ض��ة ب��رك��ان‬ ‫ب� � � � ��واق� � � � ��ع ‪ ،31 – 22‬ات� � �ح � ��اد ط �ن �ج��ة‬ ‫ينهزم أم��ام جماعة الحي امحمدي‬ ‫بحصة ‪ ،29 – 24‬ال �ف �ت��ح ال��رب��اط��ي‬ ‫يسقط ب�ف��ارق صغير أم��ام حسنية‬ ‫جرسيف بنتيجة ‪ ،-22 21‬والدفاع‬ ‫ال �ح �س �ن��ي ال� �ج ��دي ��دي ي �خ �س��ر أم ��ام‬ ‫ات�ح��اد ال�ن��واص��ر بنتيجة ‪،29 – 21‬‬ ‫وال� � ��رج� � ��اء ال� ��ري� ��اض� ��ي ي � �ف� ��وز ع�ل��ى‬ ‫رج��اء أك��ادي��ر ب � ‪ ،26 – 29‬مولودية‬ ‫م��راك��ش ينتصر على منتدى درب‬ ‫س� �ل� �ط ��ان ب� � �ح� � �ص � ��ة ‪ ،30 – 22‬وداد‬ ‫سمارة يفوز على أومبيك خريبكة‬

‫بحصة ‪.23 – 30‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪ ،‬س� �ي� �ش ��ارك ف��ري��ق‬ ‫م � ��ول � ��ودي � ��ة م� � ��راك� � ��ش ل� � �ك � ��رة ال� �ي ��د‬ ‫بفعاليات البطولة العربية لأندية‬ ‫الفائزة بالكأس التي ستحتضنها‬ ‫تونس شهر مارس امقبل‪.‬‬ ‫وراس � � �ل� � ��ت ال� �ج ��ام� �ع ��ة ام �ل �ك �ي��ة‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة ل�ل�ع�ب��ة اات� �ح ��اد ال �ع��رب��ي‬ ‫إخباره بقبول مشاركة امولودية‪،‬‬ ‫ك�م��ا أع�ل�ن��ت ال�ج��ام�ع��ة أن منتخبي‬ ‫ال � �ش � �ب� ��اب وال � �ف � �ت � �ي� ��ان س� �ي ��دخ ��ان‬ ‫اأس� � � �ب � � ��وع ام � �ق � �ب� ��ل ف� � ��ي ت �ج �م �ع��ن‬ ‫إع � ��دادي � ��ن ب �م �ع �ه��د م� � ��واي رش �ي��د‬ ‫بامعمورة‪ ،‬استعدادا لكأس إفريقيا‬ ‫للفئتن امنتظر إجراؤهما بكينيا‬ ‫في الفترة بن ‪ 14‬و‪ 30‬مارس امقبل‪،‬‬ ‫إذ وج �ه��ت ال ��دع ��وة إل ��ى م�ج�م��وع��ة‬ ‫من اعبي منتخبات العصب‪ ،‬بعد‬ ‫عملية اان�ت�ق��اء ال�ت��ي خضعوا لها‬ ‫على صعيد الجهة‪.‬‬

‫ف� ��ري� ��ق ب ��ال� �ي ��رم ��و ع� �ل ��ى ال � �ع� ��ودة‬ ‫ل � �ل� ��درج� ��ة اأول� � � � ��ى ف � ��ي ال � � � ��دوري‬ ‫اإيطالي‪.‬‬ ‫وتجدر اإشارة‪ ،‬إلى أن فريق‬ ‫ب��ال �ي��رم��و اإي� �ط ��ال ��ي أج �ب ��ر ع�ل��ى‬ ‫ال� �ت� �ع ��ادل م ��ن دون أه� � ��داف أم ��ام‬ ‫فريق تشيزينا‪ ،‬لكن لم يمنع هذا‬ ‫ال�ت�ع��ادل السلبي ن��ادي باليرمو‬ ‫من مواصلة صدارة فرق الدرجة‬ ‫الثانية اإيطالية بعد م��رور ‪25‬‬ ‫دورة‪.‬‬ ‫ال � ��زوار وق �ع��وا ف��ي مجموعة‬ ‫م��ن اأخ �ط��اء‪ ،‬وك ��ادوا أن يدفعوا‬

‫ال �ث �م��ن ب ��ال� �خ� �س ��ارة‪ ،‬ك �م��ا ك��ان��ت‬ ‫مباراة باليرمو وتشيزينا نظير‬ ‫ش ��ؤم ب��ال�ن�س�ب��ة ل��اع��ب ام�غ��رب��ي‬ ‫أش ��رف ل��زع��ر‪ ،‬ح�ي��ث ظ�ه��ر بوجه‬ ‫شاحب وبمستوى ضعيف‪ ،‬وما‬ ‫زاد الطن بلة‪ ،‬هو طرد لزعر بعد‬ ‫م ��رور ن�ص��ف س��اع��ة م��ن ام �ب��اراة‪،‬‬ ‫ب �ع��د ت �ل �ق �ي��ه ورق� �ت ��ن ص �ف��راوي��ن‬ ‫في مناسبتن‪ ،‬حيث تعتبر هذه‬ ‫ال �ب �ط��اق��ة ال �ح �م��راء ال �ت��ي ت�ل�ق��اه��ا‬ ‫امحترف امغربي هي الثانية من‬ ‫نوعها بعد حمله أل ��وان الفريق‬ ‫اإيطالي باليرمو‪.‬‬

‫جمعية امغرب احسيمي واحاد‬ ‫بنطيب يحلقان في الصدارة‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫تألقت فرق مدينة الحسيمة نهاية‬ ‫اأسبوع‪ ،‬حيث افتتح فريق شباب زركت‬ ‫الدورة العاشرة باستقباله لفريق رجاء‬ ‫ت��ارج �ي �س��ت ل�ت�ن�ت�ه��ي ال �ن �ت �ي �ج��ة ب�ت�ف��وق‬ ‫أص �ح��اب اأرض ب�ه��دف ي�ت�ي��م‪ ،‬لحساب‬ ‫الدورة العاشرة من بطولة القسم الثاني‬ ‫ش�ط��ر ال �ه��واة عصبة مجموعة الشمال‬ ‫ال�ش��رق��ي‪ .‬وف��ي تتمة ام�ب��اري��ات احتضن‬ ‫ملعب محمد ب��ن عبد الكريم الخطابي‬ ‫ب� �ب ��وك� �ي ��دارن م �ب ��ارت ��ن اأول � � ��ى ج�م�ع��ت‬ ‫ب ��ن ام� �ت� �ص ��در‪ ،‬ف ��ري ��ق ج �م �ع �ي��ة ام �غ��رب‬ ‫ال �ح �س �ي �م��ي‪ ،‬وف ��ري ��ق ات� �ح ��اد ت ��روك ��وت‪،‬‬ ‫لتنتهي النتيجة لصالح الفريق الضيف‬ ‫ج �م �ع �ي��ة ام � �غ� ��رب ال �ح �س �ي �م��ي ب�ن�ت�ي�ج��ة‬ ‫هدفن لهدف‪ ،‬على الرغم من كون فريق‬ ‫ات�ح��اد ت��روك��وت ال�س�ب��اق للتسجيل في‬ ‫الشوط اأول‪ ،‬أما امباراة الثانية فكانت‬

‫ستجمع بن فريقي أمل إمزورن واتحاد‬ ‫أج ��دي ��ر‪ ،‬غ �ي��ر أن �ه��ا ل ��م ت �ج��ر ل �س �ب��ب من‬ ‫اأس �ب��اب‪ .‬فيما تمكن ن��ادي أم��ل الريف‬ ‫ال�ح�س�ي�م��ي م ��ن اإط ��اح ��ة ب �ف��ري��ق ن ��ادي‬ ‫بوكيدارن بهدف دون رد‪ ،‬وكانت نتيجة‬ ‫التعادل من نصيب امباراة التي جمعت‬ ‫ب ��ن ف��ري �ق��ي ن �ج��م اأخ �ض ��ر ل�ت��رج�ي�س��ت‬ ‫وج��وه��رة ت��دغ��ن أك�ت��ام��ة‪ .‬وتمكن فريق‬ ‫اتحاد بنطيب‪ ،‬متصدر مجموعة وسط‬ ‫ال�ش�م��ال ال�ش��رق��ي‪ ،‬م��ن اق�ت�ن��اص ف��وز من‬ ‫خ��ارج ال��دي��ار بطعم ااس�ت�ق�ب��ال‪ ،‬عندما‬ ‫ح��ل ض�ي�ف��ا ع�ل��ى ن�ج��م بنطيب ليحافظ‬ ‫بذلك على الصدارة‪ ،‬فيما امطارد فريق‬ ‫ش � �ب� ��اب أزغ � �ن � �غ� ��ان س� �ح ��ق ف� ��ري� ��ق ن�ج��م‬ ‫بوفقروش بنتيجة أربعة أهداف لهدف‪.‬‬ ‫ف �ي�م��ا رج � ��اء ال� �ع ��روي ان �ت �ص��ر ب�م�ي��دان��ه‬ ‫ع�ل��ى أم ��ل م �ي��دار‪ ،‬ون� ��ادي أزاف يحقق‬ ‫اأهم وينتصر على نسيم ميدرا اأعلى‬ ‫بنتيجة هدفن دون رد‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪116 :‬‬ ‫< الثاثاء ‪ 18‬ربيع الثاني ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬فبراير ‪2014‬‬

‫الريال يعود مجدد ًا لتقاسم الصدارة مع برشلونة وأتليتيكو مدريد‬ ‫ع � ��ن م� �ي ��رك ��و س �ل ��وم �ك ��ا م ��درب ��ا‬ ‫ج � ��دي � ��دا ل� � �ن � ��ادي ه� ��ام � �ب� ��ورغ ام �ت �ع �ث��ر‬ ‫بمسابقة ال ��دوري اأم��ان��ي ل�ك��رة القدم‬ ‫"ب��ون��دس �ل �ي �غ��ا" ه ��ذا ام ��وس ��م‪ .‬وع�ل�م��ت‬ ‫وكالة اأنباء اأمانية "د ب أ" أن امجلس‬ ‫ااس �ت �ش��اري ل�ل�ن��ادي واف ��ق ب��اإج�م��اع‬ ‫على تعين ام��درب اأماني مساء أمس‬ ‫(ااثنن)‪.‬‬ ‫وس�ي�ت��م ت�ق��دي��م س�ل��وم�ك��ا رسميا‬ ‫ف��ي وق��ت اح��ق‪ ،‬ال�ي��وم‪ ،‬حيث سيتولى‬ ‫على الفور قيادة الفريق في أول حلقة‬ ‫تدريبية له معه‪.‬‬ ‫وات � �ف � ��ق س �ل ��وم �ك ��ا ع� �ل ��ى ت��وق �ي��ع‬ ‫عقد يمتد لعامن مع هامبورغ‪ ،‬حيث‬ ‫س�ي�ك��ون ه ��ذا ال�ع�ق��د س��اري��ا ح�ت��ى في‬ ‫ح ��ال ه �ب��وط ال �ف��ري��ق ل � ��دوري ال��درج��ة‬ ‫الثانية هذا العام‪.‬‬

‫روما يعود لسكة اانتصارات في "الكالشيو" ‪ º‬آرسنال يفوز على ليفربول في كأس إنجلترا‬ ‫أزم ري��ال مدريد وض��ع خيتافي‬ ‫ال ��ذي دخ ��ل ف��ي دوام� ��ة م��ن ال�ن�ت��ائ��ج‬ ‫السلبية منذ ثماني مباريات‪ ،‬حيث‬ ‫تفوق عليه بثاثة أهداف نظيفة في‬ ‫امباراة التي لعبت أول أمس (اأحد)‪،‬‬ ‫ع � �ل ��ى أرض� � �ي � ��ة م� �ل� �ع ��ب "ك� ��ول� ��زي� ��وم‬ ‫ألفونسو بيريث"‪ ،‬لحساب الجولة‬ ‫‪ 24‬من الدوري اإسباني‪.‬‬ ‫ريال مدريد كان مطالبا بالفوز‬ ‫م��ن أج��ل ااس�ت�م��رار م��ع زم��رة الفرق‬ ‫امشاركة في ال�ص��دارة‪ ،‬أم��ا خيتافي‬ ‫ف �ل��م ي �ك��ن ل �ي �ج��د أف �ض��ل م ��ن م �ب��اراة‬ ‫أول أم� � ��س م� ��ن أج� � ��ل ال� � �خ � ��روج م��ن‬ ‫ع �ن��ق ال ��زج ��اج ��ة ب �ع��د أن ع �ج��ز ع��ن‬ ‫الفوز لثماني مباريات متتالية في‬ ‫الدوري اإسباني‪.‬‬ ‫البداية ج ��اءت ك�م��ا اش�ت�ه��اه��ا‬ ‫أنشيلوتي واعبوه‪ ،‬إذ أن بيل مرر‬ ‫ك ��رة ل�ل�ن�ج��م ال �ص��اع��د خ�ي�س��ي ال��ذي‬ ‫توغل منطقة الجزاء وأطلق تسديدة‬ ‫دائ��ري��ة رائ�ع��ة سكنت ش�ب��اك أنخيل‬ ‫مويا منذ الدقيقة الخامسة‪ ،‬ليتقدم‬ ‫"ام �ي ��رن �غ ��ي" ف ��ي ال �ن �ت �ي �ج��ة‪ ،‬وي��رف��ع‬ ‫خ�ي�س�ي��ه رص� �ي ��ده م ��ن اأه � � ��داف في‬ ‫الدوري إلى خمسة حتى اآن‪.‬‬ ‫الفريق املكي واص��ل سيطرته‬ ‫ع�ل��ى ام �ب��اراة رغ��م ب�ع��ض ام �ن��اورات‬ ‫ال�ت��ي ق��ام بها أص�ح��اب اأرض‪ ،‬فلم‬ ‫ت�ص��ل ال��دق�ي�ق��ة ‪ 28‬ح�ت��ى أك ��رم كريم‬ ‫�ان‬ ‫ب �ن��زي �م��ة ش� �ب ��اك م ��وي ��ا ب� �ه ��دف ث � ٍ‬ ‫أنهى به هجمة مرتدة سريعة بدأها‬ ‫خيسيه عبر ال��رواق اأيسر‪ ،‬ثم مرر‬ ‫ل��دي م��اري��ا ال ��ذي م��ح بنزيمة وم��رر‬ ‫ل��ه ك��رة بينية تعامل معها بطريقة‬ ‫م �ث ��ال �ي ��ة ل �ي �ض ��اع ��ف ت � �ق ��دم ف��ري �ق��ه‪،‬‬ ‫ويؤزم وضع خيتافي‪.‬‬ ‫ما تبقى من الشوط اأول كان‬ ‫تحصيل حاصل‪ ،‬فعلى الرغم من أن‬ ‫الريال كان صاحب الكلمة العليا‪ ،‬إا‬ ‫أن ال�ف��رص كانت ن��ادرة‪ ،‬ول��م يحتج‬ ‫مويا ليتدخل كثيرا‪.‬‬ ‫النصف الثاني م��ن اللقاء كان‬ ‫ام� � �ت � ��دادا ل �س��اب �ق ��ه‪ ،‬ف ��ال ��ري ��ال ب�ح��ث‬ ‫ب �ش �ك��ل م �س �ت �م��ر ع� ��ن م ��رم ��ى م��وي��ا‪،‬‬ ‫فكانت تحركات خيسي‪ ،‬وبنزيمة‪،‬‬ ‫ودي م � ��اري � ��ا‪ ،‬خ� �ط� �ي ��رة ج� � ��دا ع �ل��ى‬ ‫مرماه‪ ،‬إا أن الهدف الثالث لم يأت‬ ‫س��وى ع��ن ط��ري��ق "م��اي�س�ت��رو"‬ ‫ري� ��ال م ��دري ��د ال �ج��دي��د ل��وك��ا‬ ‫م� ��ودري � �ت� ��ش ال� � � ��ذي اس �ت �ل��م‬ ‫تمريرة من مارسيلو وسدد‬ ‫كرة منخفضة قوية جدا لم‬ ‫تترك مجاا لحارس‬

‫خيتافي من أجل التدخل‪ ،‬فأصبحت‬ ‫النتيجة ثاثية نظيفة خال الدقيقة‬ ‫‪.66‬‬ ‫م��ا تبقى م��ن دق��ائ��ق ف��ي ام�ب��اراة‬ ‫ع��رف م �ح��اوات م��ن ال��ري��ال إضافة‬ ‫أه��داف أخ��رى‪ ،‬حيث ك��ان مارسيلو‬ ‫ق��ري �ب��ا م ��ن ذل � ��ك‪ ،‬إا أن م��وي��ا ت��أل��ق‬ ‫ل �ي �خ �ف��ف اأض � � � ��رار وي� ��رف� ��ع ال ��ري ��ال‬ ‫رص � � �ي� � ��ده ل� � � � ��‪ 60‬ن � �ق � �ط� ��ة‪ ،‬وي � ��واص � ��ل‬ ‫خيتافي برصيد ‪ 25‬نقطة في امركز‬ ‫‪.15‬‬ ‫في الدوري اإيطالي حقق نادي‬ ‫روم��ا ان�ت�ص��ارا ج��دي��دا على حساب‬ ‫س��ام �ب��دوري��ا ب��ال�ف��وز ع�ل�ي��ه بثاثية‬ ‫��ظيفة ف��ي ام�ب��اراة قبل اأخ�ي��رة من‬ ‫مباريات الجولة ال� ‪ ،24‬وبذلك غسل‬ ‫روم ��ا أح��زان��ه اأخ �ي��رة ال�ت��ي تتعلق‬ ‫ب �خ��روج��ه م ��ن ك� ��أس إي �ط��ال �ي��ا على‬ ‫حساب نابولي‪.‬‬ ‫أح� � � � ��رز أه� � � � � ��داف روم� � � � ��ا م ��ات� �ي ��ا‬ ‫دي �س �ت��رو "ه ��دف ��ن" ف ��ي ال��دق�ي�ق�ت��ن‬ ‫‪ 44‬و‪ ،57‬وم �ي��رال �ي��م ب�ي��ان�ي�ت��ش في‬ ‫الدقيقة ‪ ،54‬وبذلك رفع رصيده ل� ‪54‬‬ ‫نقطة خلف يوفنتوس ب�‪ 9‬نقاط‪ ،‬وما‬ ‫زالت لروما مباراة مؤجلة مع بارما‪،‬‬ ‫بينما ب�ق��ى س��ام �ب��دوري��ا ف��ي ام��رك��ز‬ ‫الثاني عشر برصيد ‪ 28‬نقطة‪.‬‬ ‫حاول الجيالوروسي فك التكتل‬ ‫ال��دف��اع��ي ل�ف��ري��ق البلوتشيركياتو‪،‬‬ ‫وضغط بأكثر من اعب على حامل‬ ‫ال�ك��رة بتمريرات قصيرة وسريعة‪،‬‬ ‫وسدد ميراليم بيانيتش كرة أرضية‬ ‫اص� �ط ��دم ��ت ب ��دف ��اع "س ��ام� �ب ��دوري ��ا"‬ ‫وذهبت للركنية بالدقيقة ‪ ،23‬وفي‬ ‫ل�ق�ط��ة أول ��ى ل��إي �ف��واري جيرفينيو‬ ‫م� ��رر ت��وروس �ي��دي��س ال� �ك ��رة ل��زم�ي�ل��ه‬ ‫وال � � ��ذي ان �ط �ل ��ق م� ��ن ي� �س ��ار م�ن�ط�ق��ة‬ ‫ال � �ج� ��زاء‪ ،‬ث ��م وض� ��ع ال� �ك ��رة م ��ن ف��وق‬ ‫ال �ح��ارس دا ك��وس �ت��ا‪ ،‬ول �ك��ن ام��داف��ع‬ ‫موستفاي أبعدها ببراعة م��ن على‬ ‫خ��ط ام��رم��ى ف��ي أول فرصة حقيقية‬ ‫في اللقاء‪.‬‬ ‫رد سامبدوريا بكرتن‪ ،‬اأول��ى‬ ‫عبر انطاقة من دي سيلفستري من‬ ‫الجهة اليمنى‪ ،‬ولعب ك��رة عرضية‬ ‫ل �س��وري��ان��و ال� ��ذي س��دده��ا أرض �ي��ة‪،‬‬ ‫وك ��ان ��ت ف ��ي م �ت �ن��اول ال� �ح ��ارس دي‬ ‫سانتيس‪ ،‬ث��م تسديدة أخ��رى‬ ‫ق ��وي ��ة م ��ن ب� � ��اول ف �ش��ول �ي��ك‪،‬‬ ‫ول� � �ك� � �ن� � �ه � ��ا ك � � ��ان � � ��ت أع � �ل � ��ى‬ ‫العارضة بكثير في الدقيقة‬ ‫‪.30‬‬ ‫وض ��اع ��ت ف��رص��ة أخ ��رى‬

‫م��ن أم��ام ماتيا ديسترو ال��ذي فشل‬ ‫ف ��ي ت �ح��وي��ل ع��رض �ي��ة أل �ي �س��ان��درو‬ ‫فلورينزي ب��رأس��ه باتجاه مرمى دا‬ ‫ك��وس�ت��ا‪ ،‬ف��ي إخ �ف��اق واض ��ح مهاجم‬ ‫ال �ج �ي��ال��وروس��ي‪ ،‬م ��ع ذل � ��ك‪ ،‬اس�ت�م��ر‬ ‫ب�ح��ث وان�ت�ف��اض��ة روم ��ا الهجومية‪،‬‬ ‫وقبل نهاية الشوط‪ ،‬ضاعت الفرصة‬ ‫اأسهل من كيفن ستروتمان‪ ،‬اعب‬ ‫وس ��ط روم� ��ا‪ ،‬ب�ع��د خ�ط��أ م��ن ام��داف��ع‬ ‫اس �ت �غ �ل��ه م �ي��رال �ي��م ب�ي��ان�ي�ت��ش ال ��ذي‬ ‫وضع الهولندي بمواجهة الحارس‬ ‫دا ك��وس �ت��ا ب �م �ف��رده ت �م��ام��ا‪ ،‬ول �ك��ن‬ ‫س �ت��روت �م��ان س ��دد ال� �ك ��رة ف ��ي م�ك��ان‬ ‫ال � �ح� ��ارس ل �ت �ض �ي��ع ف ��رص ��ة ت��رج �م��ة‬ ‫العمل للفريق العاصمي لهدف‪.‬‬ ‫ولكن قبل نهاية الشوط اأول‪،‬‬ ‫وف � ��ي ال ��دق �ي �ق ��ة ‪ ،43‬ص �ح ��ح م��ات �ي��ا‬ ‫دي� �س� �ت ��رو ج �م �ي��ع زات � � ��ه وال � �ف ��رص‬ ‫ال� �ت ��ي أض ��اع� �ه ��ا ب �ع ��د رك� �ل ��ة رك �ن �ي��ة‬ ‫ُنفذت وذه��ب إليها ماتيا ديسترو‪،‬‬ ‫ووضعها برأسه في أقصى الزاوية‬ ‫اليمنى‪ ،‬لينتهي الشوط اأول بتقدم‬ ‫م�س�ت�ح��ق ل ��روم ��ا ف ��ي ال �ل �ق��اء ب�ه��دف‬ ‫ُمقابل ا شيء‪.‬‬ ‫وف ��ي ال��دق �ي �ق��ة ‪ ،53‬ع ��اد ال�ن�ج��م‬ ‫البوسني ميراليم بيانيتش لهوايته‬ ‫ام �ف �ض �ل��ة م� ��ن ال� �ض ��رب ��ات ال �ث��اب �ت��ة‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ح��ول ال��رك�ل��ة ال �ح��رة ام�ب��اش��رة‬ ‫لهدف بتسديدة متوسطة امستوى‬ ‫وخ��ادع��ة‪ ،‬سكنت ش�ب��اك دا كوستا‬ ‫ال� ��ذي ف �ش��ل ف��ي اإس� � ��راع إي�ق��اف�ه��ا‪،‬‬ ‫ليتقدم روما بهدفن مقابل ا شيء‪.‬‬ ‫ل��م ي �ق��ف روم� ��ا ع �ن��د ه ��ذا ال�ح��د‪،‬‬ ‫وس ��دد ال �ض��رب��ة ال�ق��اض�ي��ة للضيف‬ ‫"ال �ل �ي �غ��وري" ف��ي ال��دق �ي �ق��ة ‪ ،57‬بعد‬ ‫ت � �م ��ري ��رة ب ��ال �ك �ع ��ب م � ��ن ب �ي��ان �ي �ت��ش‬ ‫لجيرفينيو ي �س��ار منطقة ال �ج��زاء‪،‬‬ ‫وم � ��رر اإي � �ف� ��واري ال� �ك ��رة ل��دي�س�ت��رو‬ ‫ال ��ذي ت�خ�ل��ص م��ن م��راق �ب��ه ب�ب��راع��ة‪،‬‬ ‫ث ��م س ��دد ال �ك ��رة ب �ي �م �ن��اه ف ��ي ش�ب��اك‬ ‫دا ك��وس �ت��ا ل�ت��رت�ف��ع ح�ص�ي�ل��ة روم ��ا‬ ‫التهديفية إلى ‪ 3‬أهداف‪.‬‬ ‫ف��ي ك ��أس اإت� �ح ��اد اإن�ج�ل�ي��زي‬ ‫ث��أر "مدفعجية" َارس �ن��ال م��ن نجوم‬ ‫ل �ي �ف��رب��ول‪ ،‬وف� � ��ازوا ع�ل�ي�ه��م ‪ 1-2‬في‬ ‫امباراة التي أقيمت بينهما بملعب‬ ‫"اإم��ارات" في الدور ال� ‪ 16‬من كأس‬ ‫ااتحاد اإنجليزي‪ ،‬وبهذه النتيجة‬ ‫يتأهل "الغانرز" ل��دور الثمانية من‬ ‫امسابقة ‪.‬‬ ‫كاد ليفربول أن يكرر سيناريو‬ ‫امباراة السابقة‪ ،‬عندما استغل عدم‬ ‫تركيز دف��اع اآرس �ن��ال ف��ي الدقائق‬

‫اأول � � � � � ��ى‪ ،‬ول � �ك � ��ن أص � �ح ��اب‬ ‫اأرض اس� �ت� �ع ��ادوا‬ ‫توازنهم سريعا‪،‬‬ ‫وك� � � � � � � � ��ان� � � � � � � � ��وا‬ ‫اأف �ض��ل في‬ ‫ال� � � � � �ش � � � � ��وط‬ ‫اأول ‪..‬‬ ‫وف � � � � � � � � � � ��ي‬ ‫ال �ش��وط‬ ‫الثاني‬ ‫ت � ��أل � ��ق‬ ‫ن � �ج ��وم‬ ‫"ال�ل�ي �ف��ر"‪،‬‬ ‫وك � � � � ��ان � � � � ��وا‬ ‫اأف � � � �ض � � � ��ل م ��ن‬ ‫ح� � �ي � ��ث اأداء‬ ‫وال �ف ��رص‬ ‫أم � � ��ام‬

‫امرمى‪ ..‬أحرز آرسنال تشامبرلن‬ ‫(د ‪ ،)16‬وبودولسكي (د ‪،)47‬‬ ‫وأح��رز لليفربول جيرارد‬ ‫(د ‪ 60‬ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫ت� � � � � � � � � � � � � ��أل� � � � � � � � � � � � � ��ق‬ ‫تشامبرلن وأوزي��ل‬ ‫م � �ك� ��ن آرس � � �ن � � ��ال م��ن‬ ‫ال � � � �ت � � � ��واج � � � ��د ب� � �ق � ��وة‬ ‫ف � � � � � � ��ي ام � � � �ن� � � ��اط� � � ��ق‬ ‫ال � � � �ه � � � �ج� � � ��وم � � � �ي� � � ��ة‪،‬‬ ‫وت �ش �ك �ي��ل م��ام��ح‬ ‫خ � � � � �ط� � � � ��ورة ع� �ل ��ى‬ ‫م��رم��ى "ال� ��ري� ��دز"‪،‬‬ ‫وف� � ��ي ال ��دق� �ي� �ق ��ة ‪16‬‬ ‫أرس� � � � � ��ل أوزي� � � � ��ل‬ ‫ع ��رض �ي ��ة‬

‫سددها سانوغو‪ ،‬ارتدت من الدفاع‬ ‫ل�ي�ت��اب�ع�ه��ا ت �ش��ام �ب��رل��ن ف ��ي ام��رم��ى‬ ‫محرزا الهدف اأول لل�"مدفعجية" ‪.‬‬ ‫ال � �ه� ��دف ك� � ��ان ك �ف �ي��ا ب�ت�غ�ي�ي��ر‬ ‫اإس �ت ��رات �ي �ج �ي ��ة ال� �ت ��ي ي �ل �ع��ب ب�ه��ا‬ ‫ليفربول‪ ،‬حيث تخلى عن ااعتماد‬ ‫ع �ل��ى ال �ه �ج �م��ات ام ��رت ��دة ال�س��ري�ع��ة‪،‬‬ ‫وان� �ض ��م اع� �ب ��و م �ن �ت �ص��ف ام �ل �ع��ب‪،‬‬ ‫رح � �ي ��م س �ت �ي��رل �ن �ي��غ‪ ،‬وك��وت �ي �ن �ي��و‪،‬‬ ‫ل � �ث � �ن� ��ائ� ��ي ال � � �ه � � �ج� � ��وم س� � �ت � ��وري � ��دج‬ ‫وس � ��واري � ��ز م� ��ن أج � ��ل إح� � � ��راز ه ��دف‬ ‫ال� �ت� �ع ��ادل‪ ،‬وه ��اج �م ��وا ب� �ق ��وة‪ ،‬وك ��اد‬ ‫سواريز أن يحقق ما يتمناه فريقه‪،‬‬ ‫ول�ك��ن ال �ح��ارس ت�ص��دى لتسديدته‬ ‫لينتهي الشوط اأول بتقدم َارسنال‬ ‫بهدف ‪.‬‬ ‫بدأ الشوط الثاني مثل سابقه‬ ‫بهجوم س��ري��ع م��ن "ال�ل�ي�ف��ر"‪ ،‬وأنقذ‬ ‫ال � �ح ��ارس ف��اب �ي��ان �س �ك��ي ت �س��دي��دة‬ ‫س��واري��ز ال�خ�ط�ي��رة ف��ي الدقيقة‬ ‫اأول � � ��ى‪ ،‬وج � ��اء رد "ال� �غ ��ان ��رز"‬ ‫س� ��ري � �ع� ��ا ب � �ع� ��ده� ��ا ب ��دق� �ي� �ق ��ة‬ ‫واح � ��دة‪ ،‬ح�ي��ث ق ��اد ام�ت��أل��ق‬ ‫ت� � �ش � ��ام� � �ب � ��رل � ��ن ه� �ج� �م ��ة‬ ‫س ��ري� �ع ��ة ف� ��ي ال��دق �ي �ق��ة‬ ‫‪ 47‬م � � � � ��ن ال� � �ج� � �ه � ��ة‬ ‫ال �ي �م �ن��ى‪ ،‬وأرس � ��ل‬ ‫عرضية أرضية‬ ‫ل�ب��ودول�س�ك��ي‬ ‫ال� � � � ��ذي س� ��دد‬ ‫ق� � � � � � � � ��وي� � � � � � � � ��ا‬ ‫ل � � � �ت � � ��دخ � � ��ل‬ ‫ال � � � � � � � �ك� � � � � � � ��رة‬ ‫ش� � � � � � � �ب � � � � � � ��اك‬ ‫ال � � � � �ح� � � � ��ارس‬ ‫ب � ��راد ج��ون��ز‪،‬‬ ‫م �ح��رزا ال�ه��دف‬ ‫الثاني لفريقه ‪.‬‬ ‫ت�ح��رك لويس‬ ‫س � � � � � ��واري � � � � � ��ز‪ ،‬ن� �ج ��م‬ ‫ل� � �ي� � �ف � ��رب � ��ول‪ ،‬ك� �ث� �ي ��را‬ ‫ف ��ي ال��دق��ائ��ق ال�ت��ال�ي��ة‬ ‫إعادة فريقه للمباراة‪،‬‬ ‫وع � � � �ل � � � ��ت ت� � �س � ��دي � ��دت � ��ه‬ ‫العارضة‪ ،‬وفي الدقيقة‬ ‫‪ 60‬اح� � �ت� � �س � ��ب ال� �ح� �ك ��م‬ ‫رك� � �ل � ��ة ج � � � ��زاء ل � �س� ��واري� ��ز‬ ‫ب�ع��د عرقلته داخ ��ل منطقة‬ ‫ال � � �ج � � ��زاء‪ ،‬س � ��دده � ��ا ج � �ي� ��رارد‬ ‫ب� ��ال � �ت � �خ � �ص� ��ص ع� � �ل � ��ى ي �م ��ن‬ ‫ال�ح��ارس محرزا الهدف اأول‬ ‫"ل �ل �ي �ف��ر"‪ ،‬م �ق �ل �ص��ا ال � �ف ��ارق م��ع‬ ‫غريمه اللندني ‪.‬‬ ‫(اياف )‬

‫أك � ��د ال �ن �ج��م ال �ب �ل �ج �ي �ك��ي إدي ��ن‬ ‫هازارد‪ ،‬صانع ألعاب فريق تشلسي‬ ‫اإنجليزي‪ ،‬أنه لم يتلقى أي اتصال‬ ‫م ��ن ن � ��ادي ب ��اري ��س س� ��ان ج �ي��رم��ان‬ ‫ال�ف��رن�س��ي‪ ،‬م�ش�ي��را إل��ى أن��ه ا يفكر‬ ‫حاليا بتغيير اأجواء‪ ،‬والرحيل عن‬ ‫الفريق اللندني‪.‬‬ ‫وأوض� � � � � � ��ح ال � � ��اع � � ��ب ال � ��دول � ��ي‬ ‫البلجيكي أن منتخب ب ��اده يعد‬ ‫م��ن أق��وى امنتخبات على الساحة‬ ‫العامية في الوقت الحالي‪ ،‬وبإمكانه‬ ‫الوصول على اأقل إلى ربع نهائي‬ ‫كأس العالم‪.‬‬ ‫وق� � � � ��ال ه� � � � � � ��ازارد ف� � ��ي م �ق��اب �ل��ة‬ ‫صحافية "ن�ع��م منذ ع��ام أو عامن‬ ‫ارت � � �ب� � ��ط اس� � �م � ��ي ب� � �ب � ��اري � ��س س� ��ان‬ ‫جيرمان‪ ،‬وت��م ت��داول��ه بكثرة هناك‪،‬‬ ‫ه��و ف��ري��ق ك�ب�ي��ر‪ ،‬وي �ع��د م��ن أف�ض��ل‬ ‫اأندية في أوربا‪.‬‬ ‫وس� � � ��ع أي� � ��اك� � ��س أم� � �س� � �ت � ��ردام‪،‬‬ ‫ام �ت �ص��در وح ����ام ��ل ال �ل �ق��ب‪ ،‬ال �ف ��ارق‬ ‫مجددا بينه وب��ن تونتي انشكيده‪،‬‬ ‫الثاني‪ ،‬إلى ‪ 4‬نقاط‪ ،‬بعد فوزه الكبير‬ ‫ع �ل��ى ض �ي �ف��ه ه �ي��ري �ن �ف��ن ‪3-‬ص �ف��ر‪،‬‬ ‫بقيادة اعب وسطه الدنماركي اس‬ ‫ش ��ون ال� ��ذي س �ج��ل أه � ��داف ام �ب��اراة‬ ‫ال �ث��اث��ة‪ ،‬ف��ي خ �ت��ام ام��رح �ل��ة ال��راب�ع��ة‬ ‫والعشرين م��ن بطولة ه��ول�ن��دا لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وجاء الهدفان اأوان لشون من‬ ‫ركلتي ج��زاء نفذهما في الدقيقتن‬ ‫‪ 12‬و‪ ،18‬ق �ب��ل أن ي �س �ج��ل ال �ه��دف‬ ‫الثالث في الدقيقة ‪.82‬‬

‫جيرارد‪ :‬اخسارة أمام آرسنال لن تؤثر على حماس الفريق‬ ‫ي� � �ع� � �ت� � �ق � ��د س� �ت� �ي� �ف ��ن‬ ‫جيرارد‪ ،‬قائد ليفربول‪،‬‬ ‫أن ال� � � �خ� � � �س � � ��ارة أم� � � ��ام‬ ‫آرس � � � � �ن � � � ��ال ف� � � ��ي ك � ��أس‬ ‫اات � �ح� ��اد اإن �ج �ل �ي��زي‬ ‫لكرة ال�ق��دم‪ ،‬أول أمس‬ ‫(اأحد)‪ ،‬لن تؤثر على‬ ‫ح� �م ��اس ال� �ف ��ري ��ق ق�ب��ل‬ ‫ال� � ��دخ� � ��ول ف � ��ي م��رح �ل��ة‬ ‫حاسمة من اموسم‪.‬‬ ‫وج� � � ��اءت ال� �خ� �س ��ارة ف��ي‬ ‫نهاية ثمانية أي��ام سعيدة‬ ‫ل�ل�ي�ف��رب��ول ال ��ذي ق ��دم أح��د‬

‫خيسوس نافاس يهدد برشلونة‬ ‫ويعتبر فريقه ليس صيد ًا سها‬ ‫ب�ع��ث ج �ن��اح م��ان�ش�س�ت��ر س�ي�ت��ي "خ �ي �س��وس ن��اف��اس" رس��ال��ة‬ ‫شديدة اللهجة لبرشلونة قبل معركة‪ ،‬اليوم‪ ،‬التي ستجمعهما‬ ‫على ملعب "اات�ح��اد" في ذه��اب دور ال��‪ 16‬ل��دوري أبطال أورب��ا‪،‬‬ ‫مفادها أن "السيتيزينز" لن يكون صيدا سها‪ ،‬وسيكون خصما‬ ‫صعب امراس‪ ،‬في إشارة واضحة إلى أن فريقه ا يخشى مقارعة‬ ‫أبطال إسبانيا بقيادة نجمهم اأرجنتيني ليونيل ميسي‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ق��ادم م��ن إش�ب�ي�ل�ي��ة ال�ص�ي��ف ام��اض��ي‬ ‫لصحيفة "غ��اردي��ان" اإنجليزية "برشلونة‬ ‫ل ��ن ي �خ��وض م� �ب ��اراة س�ه�ل��ة ك �م��ا ي�ت��وق��ع‬ ‫ال�ب�ع��ض‪ ،‬ك��ل م��ا أس�ت�ط�ي��ع ق��ول��ه أن‬ ‫ب ��رش �ل ��ون ��ة س �ي �ت �ف��اج��أ ب �ف��ري��ق‬ ‫ق��وي ا يستهان ب��ه‪ ،‬ونحن‬ ‫سنلعب من أجل الفوز‪،‬‬ ‫وس��وف نبذل كل ما‬ ‫في وسعنا لنظهر‬ ‫ل�ل�ج�م�ي��ع م�س�ت��وى‬ ‫"ال� � � � � �س� � � � � �ي� � � � � �ت � � � � ��ي"‬ ‫الحقيقي‪ ،‬وأعتقد‬ ‫أن� � � �ن � � ��ا ق � � � � � � ��ادرون‬ ‫على خلق الكثير‬ ‫م� � � � � ��ن ال � � � � �ف� � � � ��رص‪،‬‬ ‫وت� � � � � �س� � � � � �ج� � � � � �ي � � � � ��ل‬ ‫اأهداف"‪.‬‬ ‫"بداخلنا‬ ‫اعتقاد بأننا‬ ‫ف� � � � � ��ي‬ ‫س � � �ن � � �ف � � ��وز‬ ‫ال� �غ ��د‪،‬‬ ‫م � � � � � �ب� � � � � ��اراة‬ ‫ع � � �ل � � �ي � � �ن � ��ا‬ ‫وك � � � � � � � � � ��ل م � ��ا‬ ‫الحفاظ على‬ ‫ف� � � � �ع� � � � �ل � � � ��ه ه � ��و‬ ‫تركيزنا أن "ال�ب��رص��ا" ل��دي��ه عناصر‬ ‫ع��ال �ي��ة ال� �ج ��ودة‪ .‬ص�ح�ي��ح ال� �ف ��ارق بن‬ ‫برشلونة مان سيتي قبل ثاث سنوات‬ ‫كان كبيرً‪ ،‬لكن اآن الوضع بات مختلفً‪،‬‬ ‫وس �ن �ث �ب��ت ل �ل �ج �م �ي��ع أن �ن��ا‬ ‫نستطيع مقارعة كبار‬ ‫أورب� � � ��ا س � � ��واء ع�ل��ى‬ ‫ملعبنا أو خارجه‪،‬‬ ‫وم� ��ن ام �ه��م ك��ذل��ك‬ ‫ال� � �ت � ��رك� � �ي � ��ز ع �ل ��ى‬ ‫نقاط ضعفهم"‪.‬‬ ‫واس � � �ت � � �ب � � �ع� � ��د‬ ‫خ � �ي � �س� ��وس ن� ��اف� ��اس‬ ‫تكرار سيناريو السقوط‬ ‫أم ��ام ب��اي��رن ميونيخ بثاثية م�ق��اب��ل ه��دف‬ ‫ع�ل��ى م�ل�ع��ب "اات� �ح ��اد" ف��ي م��واج �ه��ة ال�ي��وم‬ ‫(الثاثاء)‪.‬‬ ‫(وكاات )‬

‫أف �ض��ل ع ��روض ام��وس��م ال�ح��ال��ي‪،‬‬ ‫وف � � � ��از ‪ 1-5‬ع � �ل� ��ى آرس� � � �ن � � ��ال ف��ي‬ ‫ال��دوري‪ ،‬قبل أن يحتاج إلى ركلة‬ ‫ج ��زاء م��ن ج �ي��رارد ف��ي اللحظات‬ ‫اأخ �ي��رة‪ ،‬ليتفوق ع�ل��ى ف��ول�ه��ام‪،‬‬ ‫ويصبح على بعد أربع نقاط من‬ ‫تشلسي‪ ،‬امتصدر‪ ،‬قبل ‪ 12‬جولة‬ ‫على نهاية امسابقة‪.‬‬ ‫وف � ��ي ظ� ��ل ام� �س� �ت ��وى ال �ج �ي��د‬ ‫هذا اموسم‪ ،‬يتطلع ليفربول إلى‬ ‫إنهاء امسابقة في امربع الذهبي‪،‬‬ ‫والتأهل إل��ى دوري أب�ط��ال أورب��ا‬ ‫أول م� � ��رة م� �ن ��ذ م� ��وس� ��م ‪-2009‬‬

‫‪ ،2010‬لكنه ا يدخل ضمن دائرة‬ ‫امرشحن إحراز اللقب‪.‬‬ ‫وقال جيرارد‪ ،‬إن إهدار فرصة‬ ‫التقدم في كأس ااتحاد لن تؤثر‬ ‫بشكل سلبي على طموح الفريق‬ ‫في الدوري‪.‬‬ ‫وأض��اف القائد‪ ،‬البالغ عمره‬ ‫‪ 33‬س� �ن ��ة‪ ،‬ل�ص�ح�ي�ف��ة "ل �ي �ف��رب��ول‬ ‫إيكو"‪" ،‬ا يوجد شيء يدعونا إلى‬ ‫التراجع‪ .‬أحيانا ا يحصل امرء‬ ‫على م��ا يستحقه م��ن ام�ب��اري��ات‪،‬‬ ‫وه ��ذه ام� �ب ��اراة ك��ان��ت م �ث��اا على‬ ‫ذلك‪".‬‬

‫وت � ��اب � ��ع "ي � �ج� ��ب أن ن ��واص ��ل‬ ‫ام �ض��ي ق��دم��ا ون�ن�س��ى م��ا ح��دث‪،‬‬ ‫ون� �س� �ت� �ع ��د م� ��واج � �ه� ��ة س� ��وان� ��زي‬ ‫ي ��وم (اأح� � ��د) ام �ق �ب��ل‪ .‬ن �ح��ن على‬ ‫ق ��در ام� �س ��اواة م��ع أي ف��ري��ق آخ��ر‬ ‫بالطريقة التي نلعب بها حاليا‪.‬‬ ‫ن�ش�ك��ل خ �ط��ورة ع�ن��د ال�ت�ق��دم إل��ى‬ ‫اأم� ��ام‪ ،‬ون�ص�ن��ع ع ��ددا ك��اف�ي��ا من‬ ‫الفرص للفوز بامباريات‪".‬‬ ‫وواصل جيرارد حديثه قائا‬ ‫"يتحدث عنا الجميع باعتبارنا‬ ‫من فرق القمة‪ ،‬وهو شيء صحيح‬ ‫ب��ال �ف �ع��ل‪ .‬ن �ح �ت��اج إل� ��ى ال �ت �ع��اف��ي‬

‫بسرعة أن هكذا يجب أن تفعل‬ ‫الفرق الكبرى بعد أي تعثر‪".‬‬ ‫وك� � � ��ان ب� ��ري � �ن� ��دان رودج � � � ��رز‪،‬‬ ‫مدرب ليفربول‪ ،‬أشار بعد امباراة‬ ‫أن فريقه كان يستحق "ركلة جزاء‬ ‫واض�ح��ة" بعد مخالفة أوكسليد‬ ‫ش��ام �ب��رل��ن ض ��د س ��واري ��ز‪ ،‬وه��و‬ ‫الرأي الذي دعمه جيرارد‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال ج � � �ي� � ��رارد "ف � � ��ي رأي � ��ي‬ ‫ال �ش �خ �ص��ي ك��ان��ت رك �ل��ة ا غ�ب��ار‬ ‫ع �ل �ي �ه��ا‪ .‬رب �م��ا ك��ان��ت أوض � ��ح من‬ ‫ال �ت��ي اح�ت�س�ب��ت ل�ن��ا رك �ل��ة ج ��زاء‪.‬‬ ‫الحكم ك��ان قريبا ج��دا‪ ،‬وك��ان من‬

‫امتوقع أن يحتسبها‪".‬‬ ‫وأض� � ��اف "ه� � � ��اوارد وي� ��ب من‬ ‫أف �ض��ل ال �ح �ك��ام‪ ..‬ه��و ب��ال�ط�ب��ع لم‬ ‫ي �ع �ت �ق��د أن� �ه ��ا رك� �ل ��ة ج� � ��زاء ل�ك�ن��ي‬ ‫أش�ع��ر ب��اإح�ب��اط م��ن ال �ق��رار‪ .‬هذا‬ ‫ال� �ق ��رار ك� ��ان س �ي �ت��رك أث � ��را ك�ب�ي��را‬ ‫ورب�م��ا ل��و سجلنا هدفا لخضنا‬ ‫مباراة اإعادة‪".‬‬ ‫ووف�ق��ا للوائح ك��أس ااتحاد‬ ‫اإنجليزي تعاد أي مباراة تنتهي‬ ‫بالتعادل ‪ -‬باستثناء النهائي ‪-‬‬ ‫على أرض الفريق الزائر في وقت‬ ‫احق‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫تشافي‪ :‬ميسي لن يـتأثر بعدم حصوله على امونديال‬ ‫قلل قائد برشلونة تشافي هيرنانديز من أهمية‬ ‫بطولة كأس العالم بالنسبة لاعب بحجم ليونيل‬ ‫ميسي‪ ،‬ال��ذي أح��رز جميع األقاب اممكنة منذ‬ ‫ب��داي��ة مسيرته ع��ام ‪ 2005‬م��ع ب��رش�ل��ون��ة‪ ،‬على‬ ‫الصعيدين الجماعي والفردي‪.‬‬ ‫ال� �ف ��ائ ��ز ب� �ك ��أس أم � ��م أورب � � ��ا ع ��ام ��ي ‪2008‬‬ ‫و‪ ،2012‬وح ��ام ��ل ل �ق��ب ك � ��أس ال� �ع ��ال ��م ‪،2010‬‬ ‫ووصيف كأس القارات ‪ ،2013‬يعتقد أن السيرة‬ ‫ال��ذات �ي��ة ل�ل�ي��ون�ي��ل ل ��ن ت �ت��أث��ر ف ��ي أي ش ��يء إذا لم‬ ‫يستطع ال�ت�ت��وي��ج ب��ام��ون��دي��ال‪ ،‬ف�ه��و م�م�ت��از بما‬ ‫فيه الكفاية‪ ،‬وسيبقى عالقا في أذهان ماين‬ ‫ع�ش��اق ام�س�ت��دي��رة ل�ع�ش��رات ال�س�ن��ن‪ ،‬مثله‬ ‫مثل الثنائي بيليه وم��ارادون��ا‪ ،‬بل ربما‬ ‫أكثر منهما‪.‬‬ ‫وق� ��ال ت �ش��اف��ي ه �ي��رن��ان��دي��ز‪ ،‬ال��ذي‬ ‫شاهد ميسي يخسر لقب أفضل اعب‬ ‫في العالم ‪ 2013‬أم��ام الغريم التقليدي‬ ‫كريستيانو رون��ال��دو ف��ي حفل "فيفا"‬ ‫ب��داي��ة ال�ش�ه��ر ام��اض��ي‪" ،‬ل�ي��و ا يحتاج‬ ‫ل �ل �ت �ت��وي��ج ب �ك ��أس ال �ع��ال��م ل �ك��ي ي �ك��ون‬ ‫أف �ض��ل اع ��ب ع �ل��ى م ��ر ال �ع �ص��ور‪ ،‬أن��ا‬ ‫أقول أولئك الذين يطالبونه بالفوز‬ ‫بكأس العالم إن ذل��ك ل��ن يؤثر على‬ ‫كونه اأفضل على اإطاق"‪.‬‬ ‫وأوض � � ��ح ت �ش��اف��ي ف ��ي ح��دي�ث��ه‬ ‫ل�ص�ح�ي�ف��ة "ذا ص� ��ن" ال �ب��ري �ط��ان �ي��ة‪،‬‬ ‫ف��ي ال �ع��دد ال �ص��ادر أم��س (ااث �ن��ن)‪،‬‬ ‫"ليونيل ميسي كان حاسما في كل‬ ‫م �ب ��اراة م��ن ام �ب��اري��ات ال �ت��ي لعبها‬ ‫على م��دار ال�س��ت أو السبع سنوات‬ ‫اماضية"‪.‬‬ ‫ميسي أث ��ار ال�ك�ث�ي��ر م��ن ال�ج��دل‬ ‫ب��ال��زي ال� ��ذي اخ� �ت ��اره ل �ح �ض��ور حفل‬ ‫"فيفا"‪ ،‬حن احتل امرتبة الثانية خلف‬ ‫رون��ال��دو‪ ،‬وبعد ب��ال ريبيري‪ ،‬ال��ذي فاز‬ ‫بكل ش��يء مع بايرن ميونيخ‪ ،‬واحتل امرتبة‬ ‫الثالثة‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ي �ب��دو أن م��ا ح ��دث ك ��ان داف �ع��ا له‬ ‫اس �ت �ع��ادة م�س�ت��واه ام �ع �ه��ود‪ ،‬ح�ي��ث ظهر‬ ‫بصورة مغايرة مع برشلونة في امباريات‬ ‫الخمس اماضية‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال ��دول ��ي اأرج �ن �ت �ي �ن��ي ق��د ق��ال‬ ‫ب� �ع ��د ت� �ت ��وي ��ج ك ��ري� �س� �ت� �ي ��ان ��و رون � ��ال � ��دو‬ ‫بلقب اأف�ض��ل ف��ي ال�ع��ال��م للمرة الثانية‬ ‫بمسيرته الكروية "رونالدو قدم مستوى‬ ‫م �م �ت��از ع �ل��ى م� ��دار ال �ع��ام ام ��اض ��ي‪ ،‬وق��د‬ ‫استحق الجائزة‪ ،‬وكان أفضل مني وأنا‬ ‫أهنئه"‪.‬‬ ‫(وكاات )‬

‫تشافي هيرنانديز اعب برشلوني ااسباني(أرشيف)‬


‫جدير بالقراءة‬

‫< «‪116 ∫œbF‬‬ ‫< «¦‪2014 d¹«d³ 18 o«u*« 1435 w½U¦« lOЗ 18 ¡UŁö‬‬

‫ي ��ؤرخ ك �ت��اب "ام� �غ ��رب‪ ..‬ال �س �ن��وات ال �ح��رج��ة" إل��ى‬ ‫فترة ف��وارة من تاريخ ام�غ��رب‪ ،‬تبدأ من رس��م صور‬ ‫م�ق��رب��ة م�ن�ط�ق��ة ال �ش �م��ال ب�ع��د أن ه ��دأت م��داف��ع "ع�ب��د‬ ‫الكريم الخطابي"‪ .‬وحتى سنوات الغل��ان في مغرب‬ ‫السبعينيات وما بعدها‪.‬‬ ‫في هذا الكتاب‪ ،‬الذي لم يعد متداوا‪ ،‬روى امهدي‬

‫بنونة‪ ،‬وخال خمس سنوات‪ ،‬مسيرة حياته بذاكرة‬ ‫خ��راف�ي��ة إل��ى طلحة ج�ب��ري��ل ال��ذي نقلها إل��ى ال �ق��راء‪.‬‬ ‫صدرت من الكتاب طبعة واحدة عام ‪ ،1983‬ولم يتسن‬ ‫طبعه م��رة أخ��رى‪ .‬في الكتاب أيضً القصة الكاملة‬ ‫مهمة بنونة ف��ي ن�ي��وي��ورك‪ ،‬حيث مثل ام �غ��رب‪ ،‬غير‬ ‫امستقل‪ ،‬في اأمم امتحدة‪ ،‬وذكريات عن فلسطن‪،‬‬

‫‪11‬‬

‫م ��ن خ ��ال رص ��د وق ��ائ ��ع ح �ي��اة ط ��اب م �غ��ارب��ة ف��ي‬ ‫نابلس‪ ،‬وفيه قصة وكالة امغرب العربي ومسيرتها‬ ‫ح�ت��ى اس�ت��ول��ت عليها ال�ح�ك��وم��ة‪ .‬ك�م��ا ي��رس��م ص��ور‬ ‫ع��ن ش�خ�ص�ي��ات س�ي��اس�ي��ة م�غ��رب�ي��ة م��ن ط ��راز ع��ال‬ ‫الفاسي‪ ،‬وبلحسن ال��وزان��ي‪ ،‬وعبد الخالق الطريس‪،‬‬ ‫وامهدي بن بركة‪ ،‬وأحمد بافريج‪ ،‬وغيرهم‪.‬‬

‫امغربي‬ ‫اجيش‬ ‫تأسيس‬ ‫حول‬ ‫باريس‬ ‫في‬ ‫متكتمة‬ ‫مفاوضات‬ ‫(‬ ‫أول مهمة قامت بها القوات امغربية كانت في الكونغو ‪ º‬الجنود امغاربة شاركوا في حرب أكتوبر وقاتلوا في الجوان‬

‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫ف � ��ي ال� � �ي � ��وم ال � � � ��ذي ع � � ��اد ف �ي��ه‬ ‫اأم�ي��ر الحسن ول��ي العهد (املك‬ ‫الحسن الثاني) قادمً إلى الرباط‬ ‫م ��ن ب� ��اري� ��س‪ ،‬ب �ع��د رح� �ل ��ة م��وف�ق��ة‬ ‫ت ��رك ��زت ع �ل��ى م ��وض ��وع ت��أس�ي��س‬ ‫جيش مغربي‪ ،‬أعلن املك محمد‬ ‫الخامس عن إنشاء وزارة للخارج‪،‬‬ ‫أسندت حقيبتها إلى الحاج أحمد‬ ‫ب ��اف ��ري ��ج‪ ،‬اأم � � ��ن ال � �ع� ��ام ل �ح��زب‬ ‫ااس� �ت� �ق ��ال‪ ،‬آن� � ��ذاك‪ .‬ت ��م ذل� ��ك ي��وم‬ ‫‪ 25‬أب��ري��ل ‪ ،1956‬وه��و يعتبر من‬ ‫اأيام امشهودة‪ ،‬إذ أن الخطوتن‪،‬‬ ‫تعتبران بحق معلمة ف��ي تاريخ‬ ‫امغرب الحديث الذي سعى جاهدً‬ ‫اس �ت �ق��ال��ه واس� �ت� �ك� �م ��ال م �ظ��اه��ر‬ ‫سيادته الوطنية‪.‬‬ ‫أم �ض ��ى ال �ح �س��ن ول� ��ي ال�ع�ه��د‬ ‫(املك الحسن الثاني) شهرً كاما‬ ‫ف��ي مفاوضات مضنية شاقة في‬ ‫ب��اري��س‪ .‬إذ س��اف��ر إل��ى العاصمة‬ ‫الفرنسية ف��ي ‪ 24‬م ��ارس‪ ،‬يرافقه‬ ‫أحمد رضا أكديرة‪ ،‬الوزير امكلف‬ ‫بامفاوضات‪ ،‬والذي سيتولى في‬ ‫ذل��ك ال��وق��ت ش��ؤون وزارة ال��دف��اع‪.‬‬ ‫وك��ان ال��وزي��ران محمد الشرقاوي‬ ‫وع�ب��د ال��رح�ي��م بوعبيد ق��د سبقا‬ ‫ول��ي العهد إل��ى ب��اري��س للتمهيد‬ ‫ل� �ت� �ل ��ك ام � � �ف� � ��اوض� � ��ات ي ��راف� �ق� �ه� �م ��ا‬ ‫الجنرال الكتاني‪.‬‬ ‫دارت م�ف��اوض��ات ول��ي العهد‬ ‫ب �ش��أن ت��أس�ي��س ال�ج�ي��ش ام�غ��رب��ي‬ ‫في البداية مع آان سافري‪ ،‬الوزير‬ ‫الفرنسي امكلف ب�ش��ؤون امغرب‬ ‫وت� ��ون� ��س‪ ،‬ث ��م ت �ل �ت �ه��ا م �ف��اوض��ات‬ ‫م ��ع ب ��ورج� �ي ��س م � ��ون � ��وري‪ ،‬وزي ��ر‬ ‫ال � � ��دف � � ��اع‪ ،‬وك� ��ري � �س � �ت � �ي� ��ان ب �ي �ن��و‪،‬‬ ‫وزي � � ��ر ال� �خ ��ارج� �ي ��ة‪ ،‬إض� ��اف� ��ة إل ��ى‬ ‫مساعديهما‪ .‬والتقى ول��ي العهد‬ ‫ك ��ذل ��ك م ��ع رون� � ��ي ك ��وت ��ي‪ ،‬رئ �ي��س‬ ‫ال �ج �م �ه��وري��ة ال �ف��رن �س �ي��ة‪ ،‬وأب�ل�غ��ه‬ ‫رس��ال��ة م��ن ام�ل��ك محمد الخامس‬ ‫في شأن مهمته‪ ،‬طالبً مساعدته‬ ‫في إنجازها‪.‬‬ ‫ت��م ب��ن ال �ط��رف��ن ات �ف��اق على‬ ‫ات �خ��اذ إج � ��راءات لتشكيل جيش‬ ‫وطني مغربي يتألف من ‪ 15‬ألف‬

‫رج��ل‪ ،‬يتوزعون على عشرة آاف‬ ‫م� ��ن ام � �ش � ��اة‪ ،‬وث � � ��اث ك� �ت ��ائ ��ب م��ن‬ ‫ال�خ�ي��ال��ة‪ ،‬وكتيبتن مصفحتن‪،‬‬ ‫وك� �ت� �ي� �ب ��ة م � �ه � �ن� ��دس� ��ن‪ ،‬وك �ت �ي �ب��ة‬ ‫م��دف�ع�ي��ة‪ ،‬إض��اف��ة إل��ى مجموعات‬ ‫ام � �س� ��ان� ��دة ال �ت �ق �ن �ي ��ة‪ .‬وع � �ل ��ى إث ��ر‬ ‫ن �ج��اح م �ف��اوض��ات ب ��اري ��س ت�ق��رر‬ ‫أن يكون ي��وم ‪ 14‬مايو ‪ 1956‬أول‬ ‫ي��وم استعراض القوات امسلحة‬ ‫املكية‪ ،‬ومنذ ذلك التاريخ أضحى‬ ‫ه ��ذا ال �ي��وم‪ ،‬ه��و ي ��وم ال�ج�ي��ش في‬ ‫امغرب‪.‬‬ ‫ي�م�ك��ن ال �ق��ول‪ ،‬وب ��وض ��وح‪ ،‬إن‬ ‫م �ه �م��ة اإش � � � ��راف ع� �ل ��ى ت��أس �ي��س‬ ‫الجيش امغربي وتطويره كانت‪،‬‬ ‫وم �ن��ذ ال �ب��داي��ة‪ ،‬م�س��ؤول�ي��ة اأم�ي��ر‬ ‫الحسن ولي العهد (املك الحسن‬ ‫ال� � �ث � ��ان � ��ي)‪ ،‬ف� �ه ��و ال� � � ��ذي ت� �ف ��اوض‬ ‫بشأنه م��ع الحكومتن الفرنسية‬ ‫واإس �ب��ان �ي��ة‪ ،‬وق��د أح��اط��ت بولي‬ ‫ال� �ع� �ه ��د وف� � � ��ور اع � � �ت� � ��راف ف��رن �س��ا‬ ‫ب ��اس� �ت� �ق ��ال ام� � �غ � ��رب‪ ،‬ف� ��ي م� ��ارس‬ ‫‪ ،1956‬م �ج �م��وع��ة م� ��ن ال �ض �ب��اط‬ ‫امغاربة الذين عملوا في السابق‬ ‫مع الجيش الفرنسي‪ ،‬وعلى رأس‬ ‫تلك امجموعة الجنرال الكتاني‪،‬‬ ‫وه ��و ال �ض��اب��ط ام �غ��رب��ي ال��وح�ي��د‬ ‫ال� � � ��ذي ب� �ل ��غ رت � �ب� ��ة ال � �ج � �ن � ��رال ف��ي‬ ‫ال�ج�ي��ش ال�ف��رن�س��ي وع �م��ره آن ��ذاك‬ ‫‪ 44‬س�ن��ة‪ .‬وخ��اض م�ع��ارك الحرب‬ ‫ال�ع��ام�ي��ة ال�ث��ان�ي��ة واك�ت�س��ب خبرة‬ ‫م �ه �م��ة‪ ،‬ون � ��ال رت �ب �ت��ه ع ��ن ج� ��دارة‬ ‫واستحقاق‪ .‬وفي ‪ 18‬مارس ‪1956‬‬ ‫عاد إلى امغرب‪ ،‬وعمل إلى جانب‬ ‫ول � ��ي ال �ع �ه ��د ل �ت��أس �ي��س ال �ج �ي��ش‬ ‫ام �غ ��رب ��ي‪ ،‬وأش� � ��رف ع �ل��ى اخ �ت �ي��ار‬ ‫النواة اأولى من الضباط الشبان‬ ‫لهيأة اأركان‪.‬‬ ‫الضابط الثاني ه��و الجنرال‬ ‫محمد أمزيان‪ ،‬الذي عمل ضابطً‬ ‫ف��ي الجيش اإس�ب��ان��ي‪ .‬التقى به‬ ‫ام �ل ��ك م �ح �م��د ال �خ��ام��س ح ��ن زار‬ ‫م ��دري ��د ل �ل �ت �ف��اوض م ��ع ال �ج �ن��رال‬ ‫ف ��ران� �ك ��و‪ ،‬ووق �ت �ه��ا ك� ��ان ال �ج �ن��رال‬ ‫أم��زي��ان م��ن أع�ل��ى ض�ب��اط الجيش‬ ‫اإس �ب��ان��ي رت �ب��ة‪ ،‬وح��اك �م��ً ل�ج��زر‬ ‫ال�خ��ال��دات‪ .‬وح��ن استأنف اأمير‬ ‫الحسن ولي العهد (املك الحسن‬

‫الثاني) مفاوضاته مع الحكومة‬ ‫ااس �ب��ان �ي��ة ح ��ول ن �ق��ل ال�س�ل�ط��ات‬ ‫وتكوين الجيش والديبلوماسية‬ ‫امغربية‪ ،‬طلب م��ن رئيس الدولة‬ ‫اإسبانية أن يأذن بعودة الجنرال‬ ‫أم ��زي ��ان إل ��ى ام� �غ ��رب‪ ،‬وب��ال�ف�ع��ل‬ ‫ع ��اد أم ��زي ��ان إل ��ى ال ��رب ��اط في‬ ‫‪ ،1956 15‬وأض � � �ح� � ��ى م��ن‬ ‫ام� � � �س � � ��ؤول � � ��ن ف � � ��ي ه � �ي� ��أة‬ ‫اأركان‪ ،‬وعمره آنذاك ‪58‬‬ ‫سنة‪.‬‬ ‫ف� � � ��ي ‪ 14‬م� ��اي� ��و‬ ‫‪ ،1956‬وفي ساحة‬ ‫ام �ش��ور ب�ت��وارك��ة‬ ‫ب� � � � ��ال� � � � ��رب� � � � ��اط‪،‬‬ ‫وق��ف اأم�ي��ر‬ ‫ال� � �ح� � �س � ��ن‪،‬‬ ‫ول � � � � � � � � � � � ��ي‬ ‫العهد‪،‬‬ ‫إل� � � ��ى‬

‫ج� ��ان� ��ب‬ ‫وال ��ده ام�ل��ك محمد‬ ‫ال �خ��ام��س اس �ت �ع��راض أف ��راد‬ ‫ق� � ��وات ال �ج �ي��ش ام� �غ ��رب ��ي ال �ف �ت��ي‪،‬‬ ‫وف ��ي ت �ل��ك ام �ن��اس �ب��ة أل �ق��ى محمد‬ ‫ال � �خ� ��ام� ��س خ � �ط ��اب ��ً وج � �ه� ��ه إل ��ى‬ ‫ال �ش �ع��ب‪ ،‬ث��م ت� ��رأس اج �ت �م��اع��ً مع‬ ‫ال�ق�ي��ادة العليا للجيش‪ ،‬وأص��در‬ ‫إث��ر ذل��ك ااج�ت�م��اع اأم ��ر اليومي‬ ‫اأول ب��اس��م ام �ل��ك‪ ،‬ال�ق��ائ��د اأع�ل��ى‬ ‫للقوات امسلحة‪ ،‬قال فيه‪:‬‬ ‫"أيها الجنود امغاربة في هذا‬ ‫اليوم اأغر‪ ،‬شاهدكم الوطن أول‬ ‫مرة تسيرون صفوفً متراصة في‬ ‫ظ��ل راي��ة ام�غ��رب امستقل اموحد‪،‬‬ ‫وت� �ح ��ت رع ��اي ��ة ق ��ائ ��دك ��م اأع� �ل ��ى‪،‬‬ ‫وت��وج �ي��ه رئ �ي��س أرك � ��ان ال �ح��رب‪،‬‬ ‫وم� �ش ��ارك ��ة ال �ض �ب��اط ام �ق �ت��دري��ن‪.‬‬ ‫ش��اه��دك��م وق� ��د زخ � ��رت ب��اإي �م��ان‬

‫قلو بكم‬ ‫وام � � � � � � � �ت� � � � � � � ��أت‬ ‫باليقن واإقدام أرواحكم‬ ‫أنكم سجلتم في يومكم هذا أول‬ ‫س �ط��ر م��ن ت��اري��خ ال �ع �ه��د ال�ج��دي��د‬ ‫ل� �ب ��ادك ��م‪ ،‬ف��أق �م �ت��م ال ��دل� �ي ��ل ع�ل��ى‬ ‫ح�س��ن اس �ت �ع��دادك��م ل��وض��ع أس��س‬ ‫م � �غ� ��رب ث� ��اب� ��ت اأرك� � � � � � ��ان‪ ،‬م �ن �ظ��م‬ ‫ال �ق��واع��د‪ ،‬م�ط�م�ئ��ن ع �ل��ى ح��اض��ره‬ ‫ومستقبله‪ ،‬م��ؤم��ن ب��أداء رسالته‬ ‫العليا ال�ت��ي حملها طيلة ق��رون‪.‬‬ ‫ل �ق��د رددت أرض وط �ن �ك��م ص��دى‬ ‫أقدامكم ومعداتكم‪ ،‬كما رفرفت في‬ ‫السماء أجنحة طائراتكم مذكرة‬ ‫بعصور امغرب الذهبية‪ ،‬فبعثتم‬ ‫ف��ي ن�ف��وس اأم��ة اآم ��ال الجسام‪.‬‬

‫نـ ـشر قريباً‬

‫وألهمتوها‬ ‫ال �ط �م��أن �ي �ن��ة‬ ‫والعزة"‪.‬‬ ‫م � �ن� ��ذ ذل� ��ك‬ ‫ال �ي��وم‪ ،‬واأم �ي��ر‬ ‫ال � � �ح � � �س� � ��ن‪ ،‬ول � ��ي‬ ‫ال� � � �ع� � � �ه � � ��د (ام� � � �ل � � ��ك‬ ‫ال� �ح� �س ��ن ال� �ث ��ان ��ي)‪،‬‬ ‫يرعى جيش امغرب‬ ‫بنفسه‪ ،‬ويشرف عليه‬ ‫إشرافً يوميً مباشرً‪،‬‬ ‫ح� � � �ت � � ��ى أض � � � �ح� � � ��ى ه � � ��ذا‬ ‫ال �ج �ي��ش‪ ،‬وب �ع��د س �ن��وات‬ ‫ق �ل �ي �ل��ة م ��ن ااس� �ت� �ق ��ال م��ن‬ ‫ال � �ج � �ي� ��وش ام� �ت� �م� �ي ��زة ع �ل��ى‬ ‫الصعيدين العربي واإفريقي‪.‬‬ ‫وزاد اه�ت�م��ام��ه ب��ال�ج�ي��ش ب�ع��د أن‬ ‫ت��ول��ى ال �ح �ك��م‪ ،‬ع �ق��ب وف� ��اة وال ��ده‬ ‫في‪ 28‬فبراير ‪ ،1971‬وأصبح قائدً‬ ‫أع� �ل ��ى ورئ� �ي� �س ��ً أرك � � ��ان ال� �ح ��رب‪.‬‬ ‫وي� � �ت� � �ج � ��اوز ال � � �ي� � ��وم ع � � ��دد رج� � ��ال‬ ‫الجيش ‪120‬ألف رجل‪ ،‬من القوات‬ ‫البرية‪ ،‬والبحرية‪ ،‬والجوية‪.‬‬ ‫وي� �ع� �ت� �ب ��ر ال� �ج� �ي ��ش ام� �غ ��رب ��ي‬ ‫جيشً محترفً في معظمه‪ ،‬يطعمه‬ ‫عدد من امجندين ال��ين يدخلون‬ ‫الخدمة العسكرية‪ ،‬ويبقى منهم‬ ‫ف��ي صفوف الجيش أول�ئ��ك الذين‬ ‫ي �خ �ت��ارون ال�ع�س�ك��ري��ة مهنة لهم‪،‬‬ ‫وأن � �ش � �ئ� ��ت ام � � � � ��دارس ال �ع �س �ك��ري��ة‬ ‫امغربية إعداد الضباط وضباط‬ ‫الصف‪ ،‬منذ ‪ 17‬مايو ‪ ،1956‬وفي ‪8‬‬ ‫يونيو من السنة نفسها‪ ،‬زار املك‬ ‫م�ح�م��د ال�خ��ام��س ث�ك�ن��ات الجيش‬ ‫ح �ي��ث اس �ت �ع��رض ال �ش �ب��ان ال��ذي��ن‬ ‫قبلوا االتحاق بالكليات الحربية‬ ‫ف ��ي ف��رن �س��ا وإس� �ب ��ان� �ي ��ا‪ ،‬وت �ك��ون‬ ‫م�ن�ه��م أول ف ��وج م��ن ال �ض �ب��اط في‬ ‫ظ��ل ااس �ت �ق��ال‪ ،‬أط�ل��ق عليه ف��وج‬ ‫م� �ح� �م ��د ال� � �خ � ��ام � ��س‪ .‬وت ��أس� �س ��ت‬ ‫امدارس والكليات العسكرية‪ ،‬وتم‬ ‫ب��داخ �ل �ه��ا إع � ��داد وت ��دري ��ب م�ئ��ات‬ ‫م ��ن ش �ب��اب ام� �غ ��رب ت�ل�ت�ه��م أل ��وف‬ ‫ف��ي ال �س �ن��وات ال �ت��ال �ي��ة‪ ،‬وت �ع��ددت‬ ‫ااختصاصات‪ ،‬وت��وج��ت بإنشاء‬ ‫كلية أركان الحرب‪.‬‬ ‫منذ عام ‪ 1960‬شارك الجيش‬ ‫امغربي في عمليات خ��ارج أرض‬ ‫ام� �غ ��رب‪ ،‬وأول م �ه �م��ة ق��ام��ت بها‬ ‫القوات امغربية كانت في الكونغو‬ ‫البلجيكي (زائير)‪ ،‬حيث شاركت‬ ‫م�ج�م��وع��ة ي �ت �ج��اوز ع ��دد أف��راده��ا‬ ‫‪ 4200‬رج� � ��ل‪ ،‬ف� ��ي ع �م �ل �ي��ة ل�ح�ف��ظ‬ ‫اأم� ��ن ف��ي ذل ��ك ال�ب�ل��د ال� ��ذي واج��ه‬ ‫أزم ��ة ك ��ادت ت�ع�ص��ف ب��اس�ت�ق��ال��ه‪.‬‬ ‫وك � � ��ان م ��ؤت� �م ��ر ال � � � ��دار ال �ب �ي �ض��اء‬ ‫اإف � ��ري� � �ق � ��ي‪ ،‬ال� � � ��ذي ان� �ع� �ق ��د ت �ح��ت‬ ‫رئاسة محمد الخامس ومشاركة‬ ‫ج� �م ��ال ع� �ب ��د ال � �ن� ��اص� ��ر‪ ،‬وق ��وام ��ي‬ ‫نيكروما‪ ،‬وموديبوكيتا‪ ،‬وأحمد‬ ‫س �ي �ك��وت��ري‪ ،‬وب��ات��ري��س ل��وم��وب��ا‪،‬‬ ‫وف ��رح ��ات ع� �ب ��اس‪ ،‬ق ��د وج� ��ه ن ��داء‬ ‫إلى اأم��م امتحدة للتدخل إنقاذ‬ ‫ج �م �ه��وري��ة ال� �ك ��ون� �غ ��و‪ ،‬وأرس� �ل ��ت‬ ‫اأم��م امتحدة ق��وات لحفظ اأم��ن‪،‬‬ ‫ودعم قيادة الدولة الفتية‪ ،‬وساهم‬ ‫امغرب في القوات اأممية بنسبة‬ ‫خمسن في امائة‪.‬‬ ‫ت� ��ول� ��ى ق� � �ي � ��ادة ت� �ل ��ك ال � �ق� ��وات‬ ‫ال� �ج� �ن ��رال ال �ك �ت��ان��ي‪ ،‬وق� ��د راف �ق �ت��ه‬ ‫شخصيً إل ��ى ال�ك��ون�غ��و بصفتي‬ ‫الصحافية‪ ،‬إا أنني فوجئت في‬ ‫ال �ي��وم ال�ت��ال��ي ل��وص��ول��ي ب��أم��ر من‬ ‫ام�ل��ك محمد ال�خ��ام��س يطلب فيه‬ ‫أن أضع نفسي تحت إمرة الجنرال‬ ‫الكتاني كضابط دون رتبة ضمن‬ ‫ال �ق��وات ام�غ��رب�ي��ة‪ .‬وان �خ��رط��ت في‬ ‫الخدمة العسكرية هناك حتى قرر‬ ‫امغرب سحب قواته من الكونغو‪.‬‬ ‫وص �ل �ن��ا إل� ��ى ال �ك��ون �غ��و ع�ل��ى‬ ‫من طائرات عسكرية تابعة لأمم‬ ‫ام �ت �ح��دة ح �ط��ت ه �ن��اك ف��ي ف�ت��رات‬ ‫م�ت�ب��اع��دة ع�ل��ى م ��دار ع �ش��رة أي��ام‪.‬‬ ‫وت �ج �م �ع��ت ال � �ق� ��وات اأم� �م� �ي ��ة ف��ي‬ ‫العاصمة ليوبولدفيل (كينشاسا‬ ‫ف�ي�م��ا ب �ع��د)‪ .‬ك ��ان ال �ض�ب��اط ال��ذي��ن‬ ‫ي �ش �ك �ل��ون أرك� � � ��ان ح� � ��رب ال � �ق ��وات‬ ‫اأم �م �ي��ة جميعهم م��ن اأورب �ي��ن‬ ‫الذين يتحدثون اللغة اإنجليزية‪.‬‬ ‫وفور وصولنا عقد معهم الجنرال‬ ‫ال �ك �ت��ان��ي ج �ل �س��ة ع �م ��ل‪ ،‬وب �م ��ا أن‬

‫الجنرال الكتاني لم يكن يتحدث‬ ‫اإن� �ج� �ل� �ي ��زي ��ة‪ ،‬ف �ق ��د اس �ت��دع��ان��ي‬ ‫م��راف�ق�ت��ه لتلك ال�ج�ل�س��ة‪ ،‬إا أن��ه‬ ‫طلب مني عدم إظهار معرفتي‬ ‫باإنجليزية‪ ،‬إذ لم يكن الجنرال‬ ‫ال �ك �ت��ان��ي م�ط�م�ئ�ن��ً إل �ي �ه��م‪ .‬ول��م‬ ‫ي �ش��أ إش �ع��اره��م ب ��أن ه �ن��اك في‬ ‫ال �ج��ان��ب ام �غ��رب��ي م��ن ي�ف�ه��م غير‬ ‫اللغة التي يخاطبونه بها‪ ،‬وهي‬ ‫اللغة الفرنسية‪.‬‬ ‫وتبن لنا بالفعل‪ ،‬ومن خال‬ ‫أح��ادي �ث �ه��م م ��ع ب�ع�ض�ه��م ب�ع�ض��ً‪،‬‬ ‫أن � �ه� ��م ي � ��دب � ��رون ش �ي �ئ��ً م� � ��ا‪ .‬ب�ع��د‬ ‫خ��روج�ن��ا م��ن ااج �ت �م��اع‪ ،‬همست‬ ‫في أذن الجنرال الكتاني بخاصة‬ ‫م ��ا ق ��ال ��وه ب��ال �ل �غ��ة اإن �ج �ل �ي��زي��ة‪.‬‬ ‫وع� �ل ��ى إث � ��ر ت� �ل ��ك ال � �ح� ��ادث� ��ة‪ ،‬ق ��رر‬ ‫الجنرال الكتاني إلحاقي بالخدمة‬ ‫العسكرية‪ ،‬فتقدم بهذا الطلب إلى‬ ‫محمد ال�خ��ام��س‪ ،‬ال ��ذي استجاب‬ ‫له‪.‬‬ ‫ال� � �ع� � �م � ��ل ال� � � � � ��ذي أس � � �ن� � ��د إل � ��ى‬ ‫ال� �ق ��وات ام �غ��رب �ي��ة ت�م�ث��ل ف ��ي دع��م‬ ‫الحكومة الوطنية ال�ت��ي ترأسها‬ ‫باتريس لوموبا‪ ،‬واإش��راف على‬ ‫ت �ك��وي��ن ال � �ن� ��واة اأول � � ��ى ل�ل�ج�ي��ش‬ ‫ال � �ك� ��ون � �غ� ��ول� ��ي‪ .‬ووق� � � � ��ع اخ� �ت� �ي ��ار‬ ‫ال� �ج� �ن ��رال ال �ك �ت��ان��ي ي��وم �ئ��ذ ع�ل��ى‬ ‫ض� ��اب� ��ط ص � ��ف ك� ��ون � �غ ��ول� ��ي‪ ،‬ك ��ان‬ ‫أك�ث��ر ال�ج�ن��ود الكونغولين ذك��اء‬ ‫واس �ت �ع��دادا أن ي�ت�ط��ور‪ ،‬ليتولى‬ ‫م��ع آخ��ري��ن تشكيل ال �ن��واة اأول��ى‬ ‫ل��ذل��ك ال �ج �ي��ش‪ ،‬ول ��م ي �ك��ن ض��اب��ط‬ ‫ال �ص��ف س ��وى ال �ج �ن��رال‪ ،‬ورئ�ي��س‬ ‫دول ��ة زائ �ي��ر ب�ع��د ذل ��ك موبوتسو‬ ‫س�ي�س��ي س �ي �ك��و‪ .‬وب �ع��د أن ت��ول��ت‬ ‫القوات امغربية تدريبه مع بعض‬ ‫زم��ائ��ه م��ن ض�ب��اط ال�ص��ف ال��ذي��ن‬ ‫أص �ب �ح��وا ض �ب��اط��ً‪ ،‬رق � ��اه رئ�ي��س‬ ‫ال��دول��ة آن��ذاك ك��ازاف��وب��و إل��ى رتبة‬ ‫كولونيل‪.‬‬ ‫لم تكن مهمة القوات اأممية‬ ‫س�ه�ل��ة‪ ،‬إذ أن البلجيكين ال��ذي��ن‬ ‫اس�ت�ع�م��روا ال�ك��ون�غ��و ع�م�ل��وا على‬ ‫خ�ل��ق ان �ق �س��ام��ات دام �ي��ة‪ ،‬وس�ع��وا‬ ‫ج ��اه ��دي ��ن ل �ف �ص��ل ج� �ن ��وب ال �ب��اد‬ ‫ال�غ�ن��ي ب �ث��روات��ه (إق �ل �ي��م ش��اب��ا أو‬ ‫ك��ات�ن�غ��ا س��اب �ق��ً) ع��ن ب�ق�ي��ة أج ��زاء‬ ‫القطر‪ .‬وتولى البلجيكيون رعاية‬ ‫حركة اانفصال بزعامة تشومبي‪،‬‬ ‫وبعد ذلك وقعت مؤامرات دولية‬ ‫م �ت �ش��اب �ك��ة وم � �ت � �ع ��ددة‪ ،‬أدت إل��ى‬ ‫مقتل ال��زع�ي��م ال��وط�ن��ي لومومبا‪،‬‬ ‫ليقود ذل��ك إل��ى ان�س�ح��اب ال�ق��وات‬ ‫امغربية من هناك‪.‬‬ ‫ورغ� ��م أن م�ه�م�ت�ن��ا ل��ن تنجح‬ ‫تمامً‪ ،‬فإن تجربة الكونغو تكمن‬ ‫أه�م�ي�ت�ه��ا‪ ،‬ف��ي أن �ه��ا أول اخ�ت�ب��ار‬ ‫لعمل إفريقي مشترك‪ ،‬إذ شاركت‬ ‫قوات رمزية من السودان‪ ،‬ومصر‪،‬‬ ‫وتونس‪ ،‬وغينيا‪ ،‬والسنغال‪ ،‬إلى‬ ‫ج��ان��ب ال �ق ��وات ام �غ��رب �ي��ة‪ ،‬وق ��وات‬ ‫ن�ي �ج�ي��ري��ا‪ ،‬وغ ��ان ��ا‪ ،‬ول�ع�ل�ه��ا ام��رة‬ ‫اأول� � ��ى ال �ت ��ي ت �ع �م��ل ف �ي �ه��ا ق ��وات‬ ‫إفريقية في دولة إفريقية لصالح‬ ‫قضية إفريقية‪.‬‬ ‫ب� �ع ��د ال� � �ع � ��ودة م� ��ن ال �ك��ون �غ��و‬ ‫منحني محمد ال�خ��ام��س "وس��ام‬ ‫الشجاعة والثبات" الذي خصصه‬ ‫م ��ن خ ��دم ��وا ف ��ي ص �ف ��وف ق��وات �ن��ا‬ ‫ه � �ن� ��اك‪ .‬ك� �م ��ا م �ن �ح �ت �ن��ي ال� �ق� �ي ��ادة‬ ‫ال �ع��ام��ة ل �ل �ق��وات اأم �م �ي��ة وس��ام��ً‬ ‫آخر‪.‬‬ ‫امهمة الثانية للقوات امغربية‬ ‫جاءت إثر عدوان يونيو ‪ ،1967‬إذ‬ ‫أرس ��ل ام �غ��رب ت�ج��ري��ده م��ن ق��وات��ه‬ ‫ع ��ن ط��ري��ق ال �ج��و إل� ��ى م �ص��ر‪ ،‬إا‬ ‫أن ال�ط��ائ��رات امغربية ل��م تستطع‬ ‫ال �ه �ب��وط ف ��ي ام � �ط� ��ارات ام �ص��ري��ة‬ ‫ال� �ت ��ي دم ��رت �ه ��ا إس ��رائ� �ي ��ل آن � ��ذاك‪.‬‬ ‫ف�م�ك�ث��ت ف �ت��رة ف��ي م �ط��ار ب�ن�غ��ازي‬ ‫ف��ي ليبيا‪ .‬وع ��ادت ال �ط��ائ��رات من‬ ‫جديد إلى امغرب‪ ،‬حاملة الجنود‬ ‫ام �غ��ارب��ة ب �ع��د إخ �ط��اره��م ب�ت�ع��ذر‬ ‫اان�ت�ق��ال إل��ى مصر‪ .‬وبكى أولئك‬ ‫ال�ج�ن��ود أن �ه��م ح��رم��وا م��ن ش��رف‬ ‫امشاركة في الحرب‪.‬‬ ‫وف��ي ع��ام ‪ 1973‬ج��اءت فرصة‬ ‫ل� �ل� �ج� �ن ��ود ام � �غ � ��ارب � ��ة ل �ل �م �ش��ارك��ة‬ ‫الفعلية ف��ي ح��رب أك�ت��وب��ر‪ ،‬حيث‬ ‫ق � ��ات � ��ل ام� � �غ � ��ارب � ��ة ف � ��ي ال� � �ج � ��وان‪،‬‬ ‫وس � � �ي � � �ن� � ��اء‪ ،‬واس � �ت � �ش � �ه� ��د م �ن �ه��م‬ ‫عشرات‪ ،‬وأبلوا باء حسنً‪.‬‬ ‫وشاركت القوات امغربية في‬ ‫مهام أخ��رى غربية وإفريقية‪ ،‬من‬ ‫بينها ال �ع��ودة م��ن ج��دي��د ل��زائ�ي��ر‬ ‫إبان أحداث إقليم شابا‪.‬‬ ‫داخليً شارك الجيش امغربي‬ ‫في ع��دة مهام‪ .‬ففي م��ارس ‪،1970‬‬ ‫وق� ��ع زل� � ��زال ف ��ي أك� ��ادي� ��ر (ج �ن��وب‬ ‫ام � �غ ��رب) دم� ��ر ام��دي �ن��ة ب�ك��ام�ل�ه��ا‪،‬‬ ‫وأزال � �ه� ��ا م ��ن ال� ��وج� ��ود‪ .‬ول� ��م ي�ك��د‬ ‫ال �خ �ب��ر ي �ص��ل إل ��ى ال ��رب ��اط‪ ،‬حتى‬ ‫س��ارع اأمير الحسن‪ ،‬ولي العهد‬ ‫(املك الحسن الثاني)‪ ،‬على رأس‬ ‫ب� �ع ��ض ك� �ت ��ائ ��ب ال� �ج� �ي ��ش إق ��ام ��ة‬ ‫معسكر ف��ي غابة إن��زك��ان القريبة‬ ‫م� ��ن أك � ��ادي � ��ر‪ ،‬وت� ��ول� ��ى م� ��ن ه �ن��اك‬ ‫قيادة عمليات اإنقاذ‪ .‬وكنت من‬ ‫بن امدنين القائل الذين ازموا‬ ‫ول ��ي ال �ع �ه��د ط� ��وال أس �ب��وع��ن في‬

‫‪)60‬‬

‫تلك امهمة‪ .‬وشاهدته كيف يقود‬ ‫ال� �ق ��وات ف ��ي م �ع��رك��ة ض ��اري ��ة ضد‬ ‫ال� �خ ��راب وال� ��دم� ��ار ال � ��ذي دم� ��ر كل‬ ‫شيء‪ ،‬فقد كان زلزاا مأساويً لم‬ ‫يسبق ل��ه نظير وت �ج��اوزت قوته‬ ‫‪ 7.5‬على سلم ريشتر‪ ،‬وتعدت آثار‬ ‫الزلزال أكادير‪ ،‬التي كان يسكنها‬ ‫آنذاك ما يقرب من ‪ 40‬ألف نسمة‪،‬‬ ‫إل ��ى غ �ي��ره��ا م��ن ال �ق��رى وال �ج �ب��ال‬ ‫ام�ح�ي�ط��ة ب��ام��دي �ن��ة‪ .‬وام ����ؤس ��ف أن‬ ‫ف��رق اإن�ق��اذ ل��م تنتبه ف��ي البداية‬ ‫إلى ما أصاب تلك القرى‪.‬‬ ‫وح �ت��ى ي �م �ك��ن ال ��وق ��وف على‬ ‫هول ذلك الزلزال‪ ،‬يكفي القول‪ ،‬أن‬ ‫ع ��دد ض �ح��اي��اه ف ��اق ع�ش��ري��ن أل��ف‬ ‫شخص‪ ،‬أي نصف سكان امدينة‪،‬‬ ‫في حن ان�ه��ارت جميع البنايات‬ ‫ب��اس�ت�ث�ن��اء ب �ن��اي �ت��ن‪ ،‬ه �م��ا ب�ن��اي��ة‬ ‫العمالة (امحافظة) وبناية إدارة‬ ‫ميناء أكادير‪ ،‬وقد شيدتا بكيفية‬ ‫هندسية خاصة مقاومة الزلزال‪.‬‬ ‫اس� �ت� �م ��رت ع �م �ل �ي��ات اإن� �ق ��اذ‬ ‫أي � ��ام � ��ً ط� ��وي � �ل� ��ة‪ ،‬وك� � � ��ان آخ� � ��ر م��ن‬ ‫أن�ق��ذ م��ن ت�ح��ت اأن �ق��اض طفلة ا‬ ‫ي �ت �ج��اوز ع �م��ره��ا ث� ��اث س �ن��وات‪،‬‬ ‫ظ�ل��ت ‪ 17‬ي��وم��ً ح�ي��ة ت�ح��ت سقف‬ ‫إح��دى البنايات ووج��دت ما تأكل‬ ‫تحت ذلك السقف‪ .‬كما أنقذ اثنان‬ ‫من العمال كانا يعمان داخل أحد‬ ‫امخابز‪ ،‬وحن تهدم امخبز وجدا‬ ‫ما يكفيهما من ام��اء والخبز مدة‬ ‫ثاثة أسابيع‪.‬‬ ‫ل ��م ت�ق�ت�ص��ر ع �م �ل �ي��ات اإن �ق��اذ‬ ‫على ال�ف��رق ام�غ��رب�ي��ة‪ ،‬ب��ل شاركت‬ ‫معها القوات اأميركية التي كانت‬ ‫موجودة آنذاك في بعض القواعد‬ ‫في امغرب‪ ،‬قبل قرار تصفيتها‪.‬‬ ‫بعد أسبوع من وقوع الزلزال‬ ‫أع� � �ل � ��ن ام� � �ل � ��ك م� �ح� �م ��د ال� �خ ��ام ��س‬ ‫م��دي �ن��ة أك ��ادي ��ر س �ي �ع��اد ب �ن��اؤه��ا‪.‬‬ ‫وفرضت ضريبة على امواطنن‪،‬‬ ‫ظ��ل ام�غ��ارب��ة يدفعونها لسنوات‬ ‫ط��وي �ل��ة‪ ،‬ل�ت�س��دي��د ال �ق ��روض ال�ت��ي‬ ‫بنيت بها امدينة وال�ت��ي أضحت‬ ‫بعد ال��زل��زال من أكثر م��دن امغرب‬ ‫نهضة وع �م��ران��ً‪ ،‬وت�ع�ت�ب��ر حاليً‬ ‫أج �م��ل م��دي �ن��ة س �ي��اح �ي��ة م�غ��رب�ي��ة‬ ‫ولعلها امنطقة الوحيدة التي ا‬ ‫تشكو البطالة‪.‬‬ ‫وس � ��اه � ��م ال � �ج � �ي ��ش ام� �غ ��رب ��ي‬ ‫ع� � ��دة م � � ��رات ف� ��ي إن � �ق� ��اذ ض �ح��اي��ا‬ ‫الفيضانات التي اجتاحت مناطق‬ ‫ام � �غ� ��رب ام �خ �ت �ل �ف��ة‪ ،‬ف� ��ي س� �ن ��وات‬ ‫متفرقة‪.‬‬ ‫ف� � � ��ي خ � � ��ري � � ��ف ع � � � � ��ام ‪،1958‬‬ ‫وامغرب ما يزال منهمكً في بناء‬ ‫هياكله بعد ااس�ت�ق��ال‪ ،‬وجيشه‬ ‫م��ا ي��زال فتيا‪ .‬ان��دل�ع��ت ف��ي جبال‬ ‫ال� ��ري� ��ف (ش � �م� ��ال ام � �غ � ��رب) ح��رك��ة‬ ‫ع �ص �ي��ان م �س �ل��ح‪ ،‬ذات ت��وج �ه��ات‬ ‫ان �ف �ص��ال �ي��ة وق� ��ف خ �ل �ف �ه��ا ب�ع��ض‬ ‫الضباط اإسبان أصحاب النزعة‬ ‫ااستعمارية‪ .‬وفور بدء الحوادث‬ ‫انتقل اأمير الحسن‪ ،‬ولي العهد‬ ‫(ام� � �ل � ��ك ال� �ح� �س ��ن ال� � �ث � ��ان � ��ي)‪ ،‬إل ��ى‬ ‫مدينة تطوان‪ ،‬وأق��ام هناك مركزً‬ ‫لقيادته العامة حيث أش��رف منه‬ ‫ع�ل��ى العمليات التطهيرية التي‬ ‫قام بها الجيش امغربي‪.‬‬ ‫ج �س��د ع �ص �ي��ان ال� ��ري� ��ف‪ ،‬ف��ي‬ ‫عمقه‪ ،‬استياء اإسبانين تجاه‬ ‫حصول امغرب على استقاله‪ .‬إذ‬ ‫رأت بعض اأوساط اإسبانية أن‬ ‫فرنسا التي انسحبت من امغرب‬ ‫ب�ع��د ااس �ت �ق��ال‪ ،‬رب �ح��ت ع��اق��ات‬ ‫ج��دي��دة م�ت�م�ي��زة م��ع ام �غ��رب‪ ،‬أم��ا‬ ‫إس�ب��ان�ي��ا ف�ق��د خ �س��رت ك��ل ش��يء‪،‬‬ ‫وبدأت هذه اأوساط في تحريض‬ ‫ب �ع��ض ام��ؤت �م��ري��ن م ��ن ام �غ��ارب��ة‪،‬‬ ‫مستغلن ف��ي ذل��ك اإه �م��ال ال��ذي‬ ‫واجهت به حكومة الرباط أوضاع‬ ‫شمال امغرب‪ ،‬وخلق هذا اإهمال‬ ‫اش� �م� �ئ ��زازً ل� ��دى س �ك��ان ال �ش �م��ال‪،‬‬ ‫وان� �ت� �ه ��ز ام � � ��وت � � ��ورون ام� �غ ��ارب ��ة‪،‬‬ ‫وأولئك الذين وقفوا خلفهم‪ ،‬هذه‬ ‫الوضعية للقيام بالتمرد‪.‬‬ ‫ك ��ذل ��ك ح� � ��رض اإس� �ب ��ان� �ي ��ون‬ ‫الجنود امغاربة الذين عملوا مع‬ ‫السلطات اإس�ب��ان�ي��ة‪ ،‬إب ��ان فترة‬ ‫ال �ح �م��اي��ة‪ ،‬ول ��م ي �ت��م اس�ت�ي�ع��اب�ه��م‬ ‫داخ � � ��ل ال� � �ق � ��وات ال �ن �ظ ��ام �ي ��ة ب�ع��د‬ ‫ااس� �ت� �ق ��ال‪ ،‬وه ��م م ��ا ك ��ان يطلق‬ ‫عليهم (امخازنية امسلحة)‪ ،‬وهي‬ ‫ق � ��وات ت �م��اث��ل ق � ��وات ال � ��درك اآن‪،‬‬ ‫ك ��ان ��ت م �ك �ل �ف��ة ب �ح �ف��ظ اأم� � ��ن ف��ي‬ ‫ال �ب��وادي واأري � ��اف‪ ،‬وأذك ��ر أنني‬ ‫نصحت إدري ��س ام�ح�م��دي‪ ،‬وزي��ر‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة حينئذ‪ ،‬ب�ع��دم تسريح‬ ‫تلك القوات قبل قيام قوات بديلة‬ ‫ل �ح �ف��ظ اأم � � ��ن‪ ،‬ل �ك �ن��ه أص � ��ر ع�ل��ى‬ ‫إلغاء وجود (امخازنية امسلحة)‬ ‫م �ح �ت �ج��ً ب� � ��أن وج � ��وده � ��ا ي�ش�ك��ل‬ ‫ت �ن��اق �ض��ً م ��ع اأج� �ه ��زة ال �ق��ائ �م��ة‪،‬‬ ‫إذ اع �ت �ب��ره��ا‪ ،‬م ��ن وج �ه��ة ن �ظ��ره‪،‬‬ ‫أجسامً غريبة ا تفيد‪.‬‬ ‫وم� � ��ا ح� � ��دث أن اإس �ب ��ان �ي ��ن‬ ‫دف� �ع ��وا أم� � ��واا أول� �ئ ��ك ال �ج �ن��ود‪،‬‬ ‫وق � ��د ك� ��ان� ��وا ن ��اق� �م ��ن ع� �ل ��ى ق� ��رار‬ ‫ت �س��ري �ح �ه��م‪ ،‬ف ��أض� �ح ��وا م�ه�ي�ئ��ن‬ ‫ل ��ان� �ض� �م ��ام إل � ��ى ح ��رك ��ة ال �ت �م��رد‬ ‫والعصيان‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫حوارات ومواجهات‬

‫< «‪116 ∫œbF‬‬ ‫< «¦‪2014 d¹«d³ 18 o«u*« 1435 w½U¦« lOЗ 18 ¡UŁö‬‬

‫تأسست النقابة الديمقراطية للعدل ع��ام‪،2003‬‬ ‫وك ��ان ��ت ب �م �ث��اب��ة ل �ح �ظ��ة م �ي��اد ج ��دي ��دة م��وظ �ف��ات‬ ‫وم��وظ �ف��ي ال �ق �ط��اع‪ ،‬ف�ه��ي ن�ق��اب��ة م�ه�ن�ي��ة ت��أس�س��ت‬ ‫ب �ه��دف ال��دف��اع ع��ن ال �ح �ق��وق وال �ح��ري��ات ال�ن�ق��اب�ي��ة‬ ‫وضمان ممارسة الحق النقابي‪ ،‬مستفيدين من‬

‫الزخم النضالي والحماس والجرأة التي حملتها‬ ‫طائع املتحقن حديثا بالقطاع وهم في عمومهم‬ ‫إم��ا ق��ادم��ون م��ن ال�ح��رك��ة ال�ط��اب�ي��ة أو م��ن حركة‬ ‫العاطلن‪.‬‬ ‫ف��ي ه��ذا ال �ح��وار‪ ،‬ي�ق��ول ع�ب��د ال �ص��ادق السعيدي‪،‬‬

‫الكاتب العام للنقابة‪ ،‬إن النقابة الديمقراطية للعدل‬ ‫شكلت اإجابة التي وصفها ب� "امحرجة" للعديد‬ ‫م��ن اأص� ��وات ااس�ت�ئ�ص��ال�ي��ة ال �ت��ي ج��اه��دت وم��ا‬ ‫تزال في سبيل قمع الحريات النقابية وتحجيمها‬ ‫داخل قطاع العدل‪.‬‬

‫عبد الصادق السعيدي‪ :‬وزير العدل لم يكن في‬ ‫مستوى توقعات النقابة الدمقراطية للعدل‬ ‫‪ º‬من امبادئ اأساسية في التقاليد الديمقراطية أن كل ما يتعلق بالحريات‬ ‫العامة وحقوق اإنسان يعتبر مادة تشريعية‬ ‫‪ º‬حق اإضراب من الحقوق والحريات اأساسية امنصوص عليها ويدخل في‬ ‫إطار عاقات الشغل‬

‫حوار ‪ :‬شيماء بخساس‬

‫درس ف ��ي زاوي� � ��ة س �ي ��دي أح �م ��د ب��ن‬ ‫حميدة وف��ي زاوي��ة رك��راك��ة في إقليم‬ ‫الصويرة حيث حفظ القرآن الكريم‪،‬‬ ‫ث ��م ان �ت �ق��ل إل � ��ى م��دي �ن��ة آس� �ف ��ي‪ ،‬ن��ال‬ ‫ش �ه��ادة ف��ي الفلسفة تخصص علم‬ ‫ااج� �ت� �م ��اع‪ ،‬وم� ��ن ث ��م ال �ت �ح��ق ب � ��وزارة‬ ‫ال �ع��دل ع��ام ‪ ،1991‬وف��ي ع��ام ‪،2011‬‬ ‫عن كاتبا عاما للنقابة الديمقراطية‬ ‫ل� �ل� �ع ��دل‪ ،‬وع � �ض ��و ام� �ك� �ت ��ب ام ��رك ��زي‬ ‫للفيدرالية الديمقراطية للشغل‪.‬‬

‫< بداية حدثنا عن نفسك؟‬ ‫> ن �ش��أت ف��ي ط�ف��ول�ت��ي في‬ ‫زاوية سيدي أحمد بن حميدة‬ ‫وف� ��ي زاوي� � ��ة رك ��راك ��ة ال �ت��اب �ع��ة‬ ‫إقليم الصويرة‪ ،‬هناك تعلمت‬ ‫ال�ق��رآن الكريم‪ ،‬ثم انتقلت إلى‬ ‫م��دي �ن��ة آس� �ف ��ي‪ ،‬ح �ي��ث درس ��ت‬ ‫امرحلة ااب�ت��دائ�ي��ة والجامعة‬ ‫ون� �ل ��ت ش � �ه� ��ادة ف� ��ي ال �ف �ل �س �ف��ة‬ ‫تخصص علم ااجتماع‪ ،‬ومن‬ ‫ثم التحقت ب��وزارة العدل عام‬ ‫‪ ،1991‬وك� ��ان ت��أس �ي��س ال�ف�ع��ل‬ ‫ال� �ن� �ق ��اب ��ي ف� ��ي ن� �ف ��س ال �ق �ط��اع‬ ‫ع � ��ام ‪ ،1998‬إا أن� �ن ��ي ط ��ردت‬ ‫م ��ن وزارة ال� �ع ��دل ع� ��ام ‪2002‬‬ ‫ب �س �ب��ب اش �ت��راك��ي ف ��ي ال��وق �ف��ة‬ ‫ال� �ت� �ض ��ام� �ن� �ي ��ة ب � �ب� ��ذل� ��ة ك� �ت ��اب‬ ‫ال � �ض � �ب� ��ط‪ ،‬وف � � ��ي ع � � ��ام ‪،2011‬‬ ‫ع �ي �ن��ت ك��ات �ب��ا ع ��ام ��ا ل�ل�ن�ق��اب��ة‬ ‫ال��دي�م�ق��راط�ي��ة ل�ل�ع��دل‪ ،‬وعضو‬ ‫ام �ك �ت��ب ام� ��رك� ��زي ل �ل �ف �ي��درال �ي��ة‬ ‫الديمقراطية للشغل‪.‬‬ ‫< م � ��اه � ��ي أن � �ش � �ط� ��ة ال� �ن� �ق ��اب ��ة‬ ‫ال ��دي � �م � �ق ��راط � �ي ��ة ل � �ل � �ع ��دل ال �ع �ض��و‬ ‫بالفيدرالية الديمقراطية للشغل؟‬ ‫> ال �ن �ق��اب��ة ال��دي �م �ق��راط �ي��ة‬ ‫ل � �ل � �ع� ��دل ه� � ��ي ن � �ق� ��اب� ��ة م �ه �ن �ي��ة‬ ‫ت��أس �س��ت ب� �ه ��دف ال� ��دف� ��اع ع��ن‬ ‫ال�ح�ق��وق وال �ح��ري��ات النقابية‬ ‫وض� � � �م � � ��ان م � � �م � ��ارس � ��ة ال � �ح ��ق‬ ‫النقابي وحماية امكتسبات‪،‬‬ ‫وال � �ن � �ض� ��ال أس� ��اس� ��ا م� ��ن أج ��ل‬ ‫رف��ع امظلومية التاريخية عن‬ ‫موظفات وموظفي هيأة كتابة‬ ‫ال �ض �ب��ط‪ ،‬وق� ��د ت ��م ت��أس�ي�س�ه��ا‬ ‫ب � �ف � �ض� ��ل ت � �ض � �ح � �ي� ��ات ج� �س ��ام‬ ‫التقت من خالها إرادات قوية‬ ‫ب��ان �ت �م��اءات ح��زب �ي��ة مختلفة‬ ‫وم� ��رج � �ع � �ي� ��ات إي ��دي ��ول ��وج� �ي ��ة‬ ‫م �ت �ب ��اي �ن ��ة وأوض � � � � ��اع م �ه �ن �ي��ة‬ ‫متفاوتة لتتحد فيما بينها‬ ‫وتتوافق على امشترك‪ ،‬كانت‬ ‫ه� � �ن � ��اك م� � � �ح � � ��اوات اج� �ت� �ث ��اث‬ ‫ال �ف �ع��ل ال �ن �ق��اب��ي م� ��ن ال �ق �ط��اع‬ ‫وال �ت �ض �ي �ي��ق ع �ل��ى ال �ن �ق��اب �ي��ن‬ ‫الذين كانوا يمثلون قلة‪ ،‬لكن‬ ‫تأسيس النقابة الديمقراطية‬ ‫ل � � �ل � � �ع� � ��دل ش� � �ك� � �ل � ��ت اإج � � ��اب � � ��ة‬ ‫امحرجة للعديد من اأصوات‬ ‫ااس�ت�ئ�ص��ال�ي��ة ال �ت��ي ج��اه��دت‬ ‫وم � � ��ا ت � � � ��زال ف � ��ي س� �ب� �ي ��ل ق �����ع‬ ‫الحريات النقابية وتحجيمها‬ ‫داخ��ل قطاع ال�ع��دل‪ ،‬لقد كانت‬ ‫ل � �ح � �ظ� ��ة ت � ��أس� � �ي � ��س ال � �ن � �ق� ��اب� ��ة‬ ‫الديمقراطية للعدل عام ‪2003‬‬ ‫لحظة مياد جديدة موظفات‬ ‫وم��وظ�ف��ي ال�ق�ط��اع ممن عانوا‬ ‫س� �ن ��وات ال �ق �ه��ر وااس �ت �ع �ب��اد‬ ‫داخل امحاكم‪ ،‬مستفيدين من‬ ‫ال ��زخ ��م ال �ن �ض��ال��ي وال �ح �م��اس‬ ‫وال�ج��رأة التي حملتها طائع‬ ‫ام �ل �ت �ح �ق��ن ح��دي �ث��ا ب��ال �ق �ط��اع‬ ‫وهم في عمومهم إما قادمون‬ ‫م ��ن ال �ح��رك��ة ال �ط��اب �ي��ة أو من‬ ‫حركة العاطلن‪.‬‬ ‫< م � ��ا ت �ق �ي �ي �م �ك��م م �ص �ط �ف��ى‬ ‫ال��رم �ي��د ك ��وزي ��ر ع �ل��ى رأس وزارة‬ ‫العدل والحريات؟‬ ‫> ت �ق �ي �ي��م ش �خ��ص م ��ا ف��ي‬ ‫م��وق��ع ت��دب �ي��ر ال �ش��أن ال �ع��ام ا‬ ‫ي �م �ك��ن أن ي �ت��م خ� � ��ارج ق��واع��د‬

‫ام � � �م� � ��ارس� � ��ة ال� ��دي � �م � �ق� ��راط � �ي� ��ة‪،‬‬ ‫ذل� � ��ك أن أم� � ��ر ال �ت �ق �ي �ي ��م ه �ن��ا‬ ‫ا ي ��رت� �ب ��ط ب �ش �خ �ص��ي ك �ع �ب��د‬ ‫ال �ص��ادق ال�س�ع�ي��دي‪ ،‬إن�م��ا هو‬ ‫ب � ��اأس � ��اس م ��رت� �ب ��ط ب �ك �ي �ف �ي��ة‬ ‫وص� � � � ��ول م� �ص� �ط� �ف ��ى ال ��رم� �ي ��د‬ ‫م��وق��ع ام �س��ؤول �ي��ة‪ ،‬ث��م م��ا هي‬ ‫اال� �ت ��زام ��ات أو ال �ب��رن��ام��ج أو‬ ‫امشروع الذي حمله وما مدى‬ ‫الوفاء لهذا البرنامج وعناصر‬ ‫ع��دة أخ��رى‪ ،‬قد أك��ون متعسفا‬ ‫إن س ��ارع ��ت إل� ��ى ت�ق�ي�ي��م عمل‬ ‫شخص دون استحضار هذه‬ ‫امعطيات‪ ،‬ومنها ما هو ما زال‬ ‫ف��ي ط��ور التبلور والتصريف‬ ‫ارت �ب��اط��ا ب �ه��ذا ام �ل��ف أو ذاك‪،‬‬ ‫لكن ف��ي ال�ش��ق امرتبط ب��أدائ��ه‬ ‫ك��وزي��ر للعدل ارتباطا باملف‬ ‫ااجتماعي القطاعي وعاقته‬ ‫ب �ن��ا ك �ن �ق��اب��ة‪ ،‬ف� ��ا أخ �ف �ي��ك أن‬ ‫أداءه في هذا اإط��ار بالنسبة‬ ‫لنا لم يكن مثلما توقعناه‪ ،‬أو‬ ‫لنقل مثلما كنا نأمل من رجل‬ ‫ي �ج��ر وراءه س �ج��ا ح�ق��وق�ي��ا‬ ‫ون� �ض ��ال� �ي ��ا ك� � ��ان م � ��ن أس� �ب ��اب‬ ‫تبوئه هذه امسؤولية‪.‬‬ ‫< م��اذا كل هذا الشد والجذب‬ ‫مع وزارة العدل؟‬ ‫> إن أج � ��واء ال �ت��وت��ر ال�ت��ي‬ ‫ع��رف�ه��ا ال�ق�ط��اع م��رده��ا لعديد‬ ‫م� ��ن ال� �ن� �ق ��اط ام� �ت ��راب� �ط ��ة‪ ،‬ب ��دء‬ ‫بالتضييق على حرية العمل‬ ‫ال � �ن � �ق� ��اب� ��ي م � � � � ��رورا إل� � � ��ى ع� ��دم‬ ‫اح �ت��رام آل �ي��ات ت��دب�ي��ر ال �ح��وار‬ ‫ال�ق�ط��اع��ي ون �ت��ائ �ج��ه‪ ،‬وإق �ب��ار‬ ‫م �ج �ل��س ال �ت��وج �ي��ه وام ��راق� �ب ��ة‬ ‫داخ� � � ��ل ام� ��ؤس � �س� ��ة ام �ح �م ��دي ��ة‬ ‫لأعمال ااجتماعية‪ .‬وما تا‬ ‫ه ��ذا ال��وض��ع م��ن ردود أف�ع��ال‬ ‫م �ت �ب��ادل��ة ب �ي �ن �ن��ا وب� ��ن وزارة‬ ‫ال � �ع� ��دل‪ ،‬إض ��اف ��ة إل � ��ى ال�ن�ق�ط��ة‬ ‫التي أفاضت الكأس وامرتبطة‬ ‫ب��إق�ص��اء ه�ي��أة ك�ت��اب��ة الضبط‬ ‫ب��رم�ت�ه��ا م��ن ال� �ح ��وار ال��وط�ن��ي‬ ‫إص� � � ��اح م� �ن� �ظ ��وم ��ة ال� �ع ��دال ��ة‬ ‫ب��ال �ش �ك��ل ال � � ��ذي ح � ��دد م �ع��ام��ه‬ ‫وأخ� ��رج� ��ه وزي� � ��ر ال � �ع� ��دل‪ ،‬ه��ذا‬ ‫دون ال � �ح ��دي ��ث ع � ��ن ام �ط ��ال ��ب‬ ‫ااج�ت�م��اع�ي��ة ام��رت�ب�ط��ة بوضع‬ ‫اموظفن وال�ت��زام��ات حكومية‬ ‫س��اب �ق��ة ل��م ت �ج��د ط��ري�ق�ه��ا إل��ى‬ ‫التنفيذ‪.‬‬ ‫< ماذا اتهمتم مصطفى الرميد‬ ‫بكونه ي�م��ارس القهر وااس�ت�ب��داد‪،‬‬ ‫ضد شريحة كتاب الضبط؟‬ ‫> ب� � � �م � � ��اذا ت � �س � �م� ��ن ج �ل��د‬ ‫ام ��وظ �ف��ن ف ��ي ال � �ش� ��ارع ال �ع��ام‬ ‫ف� � ��ي إف� � � � � ��ران وط � �ن � �ج� ��ة م� �ج ��رد‬ ‫احتجاجهم على اإق�ص��اء من‬ ‫الهيأة العليا للحوار الوطني‬ ‫وبشكل سلمي؟ بماذا تسمن‬ ‫التدخل العنيف لقوات القمع‬ ‫لفض اعتصام امكاتب امحلية‬ ‫لنقابتنا داخل امحاكم؟ بماذا‬ ‫ت �س �م��ن ت �ع ��رض م�ن��اض��ات�ن��ا‬ ‫أن � � � ��واع ال� �ت� �ح ��رش ال �ج �س��دي‬ ‫وال � �ل � �ف � �ظ� ��ي؟ ب � � �م� � ��اذا ت �س �م��ن‬ ‫مباشرة ااقتطاعات من أجور‬ ‫ام� �ض ��رب ��ن ف ��ي غ� �ي ��اب ق��ان��ون‬ ‫م� �ن� �ظ ��م ل � � ��إض � � ��راب وق � ��ان � ��ون‬ ‫ال� � �ن� � �ق � ��اب � ��ات؟ ب � � �م � ��اذا ت �س �م��ن‬ ‫دع� ��وت � �ن� ��ا ل � �ب ��رن ��ام ��ج ت �ل �ف��زي‬ ‫بالقناة الثانية للمشاركة ثم‬

‫منعنا بتدخل من وزير العدل‬ ‫وال�ح��ري��ات وال�ن��اط��ق الرسمي‬ ‫ب� � ��اس� � ��م ال� � �ح� � �ك � ��وم � ��ة؟ ب� � �م � ��اذا‬ ‫ت �س �م��ن م� �ب ��اش ��رة ال �ت �ض �ي �ي��ق‬ ‫اليومي على كوادرنا النقابية‬ ‫ب �م �خ �ت �ل ��ف ال � � �ف� � ��روع ون� �ص ��ب‬ ‫ام�ج��ال��س ال�ت��أدي�ب�ي��ة واإع �ف��اء‬ ‫م � � ��ن ام � � �س� � ��ؤول � � �ي� � ��ات؟ ب � �م � ��اذا‬ ‫ت �س �م��ن م �ع��ان��اة م�ن��اض��ات�ن��ا‬ ‫وم� �ن ��اض� �ل� �ي� �ن ��ا ك � ��ل ي� � ��وم وك ��ل‬ ‫س��اع��ة ب �م �ح��اك��م ب ��ن س�ل�ي�م��ان‬ ‫واس�ت�ئ�ن��اف أك��ادي��ر وت�ج��اري��ة‬ ‫وج��دة والبيضاء دون موجب‬ ‫ش� � ��رع� � ��ي أو ق� � ��ان� � ��ون� � ��ي غ �ي��ر‬ ‫اانتماء للنقابة الديمقراطية‬ ‫للعدل؟‬ ‫< م� ��اه� ��ي اإج� � � � � � � ��راءات ال� �ت ��ي‬ ‫ت �ق��وم ��ون ب �ه��ا ل �ل ��دف ��اع ع ��ن ك �ت��اب‬ ‫الضبط؟‬ ‫> مثلما ع�ب��رن��ا دائ �م��ا في‬ ‫أدب �ي��ات �ن��ا ف��إن �ن��ا ف ��ي ال �ن �ق��اب��ة‬ ‫ال��دي �م �ق��راط �ي��ة ل �ل �ع��دل ل �ن��ا أن‬ ‫ن�خ��وض أي ش�ك��ل احتجاجي‬ ‫ف � ��ي إط� � � ��ار م � ��ا ت �ت �ي �ح ��ه دول � ��ة‬ ‫ال �ح��ق وال� �ق ��ان ��ون‪ ،‬وق ��د ن�ف��ذن��ا‬ ‫العديد من اأشكال النضالية‬ ‫م ��ن اإض� � ��راب إل ��ى ااع �ت �ص��ام‬ ‫والوقفات‪ ،‬لكن قبل كل أشكال‬ ‫ااحتجاج فإننا نسعى دائما‬ ‫إل��ى رب��ط جسور التواصل مع‬ ‫مختلف ام��ؤس�س��ات الرسمية‬ ‫ك��ال �ب��رم��ان ب�غ��رف�ت�ي��ه وك� ��ذا مع‬ ‫ال� �ه� �ي ��آت ال �ح �ق��وق �ي��ة وب �ع��ض‬ ‫ال � �ه � �ي� ��آت ام� �ه� �ن� �ي ��ة وام� ��دن � �ي� ��ة‬ ‫ام��رت�ب�ط��ة ب�ق�ط��اع ال �ع��دل بغية‬ ‫ش� � � ��رح م� �ط ��ال� �ب� �ن ��ا ورؤي � �ت � �ن� ��ا‬ ‫ل � �ل � �ق � �ط� ��اع وس � � �ب� � ��ل إص � ��اح � ��ه‬ ‫وم ��وق ��ع ه �ي��أة ك �ت��اب��ة ال�ض�ب��ط‬ ‫ضمن ه��ذا اإص��اح امنشود‪،‬‬ ‫ونعتبر هذا اانفتاح والحوار‬ ‫ال��دائ��م م��ع ك��ل ه��ذه امؤسسات‬ ‫م ��ن اأه �م �ي��ة ب �م �ك��ان ف ��ي أف��ق‬ ‫إن�ص��اف موظفي قطاع العدل‬ ‫وتحقيق الطفرة النوعية التي‬ ‫تجعل فعا جهاز القضاء في‬ ‫خدمة امواطن‪.‬‬ ‫< أقدمت ال ��وزارة على اقتطاع‬ ‫اأج��ور مختلف امضربن امنتمن‬ ‫للنقابة عبر مختلف ام�ح��اك��م‪ ،‬ما‬ ‫رأيكم؟‬ ‫> إن إح� � � � � � ��دى ام� � � �ب � � ��ادئ‬ ‫اأس� � ��اس � � �ي� � ��ة ف � � ��ي ال� �ت� �ق ��ال� �ي ��د‬ ‫الديمقراطية أن كل ما يتعلق‬ ‫ب ��ال� �ح ��ري ��ات ال� �ع ��ام ��ة وح �ق��وق‬ ‫اإنسان يعتبر مادة تشريعية‪،‬‬ ‫ويدخل بالتالي في اختصاص‬ ‫ال �ب��رم��ان‪ ،‬وه ��ي ال �ق��اع��دة التي‬ ‫ت �ك��رس��ت م �ن��ذ إع� ��ان ال�ح�ق��وق‬ ‫وال� � �ح � ��ري � ��ات ال� �ف ��رن� �س ��ي ع ��ام‬ ‫‪ ،1789‬وأن ت�ن�ظ�ي��م ال �ح��ري��ات‬ ‫ب� ��واس � �ط� ��ة ال � �ق� ��وان� ��ن ي �ض �م��ن‬ ‫ع��دم إص��داره��ا إا بعد نقاش‬ ‫سياسي وقانوني تدخل فيه‬ ‫اأغلبية وامعارضة والحكومة‬ ‫ويتابعه الرأي العام‪.‬‬ ‫وب � �م� ��ا أن ح � ��ق اإض� � � ��راب‬ ‫ه ��و م ��ن ال �ح �ق��وق وال �ح��ري��ات‬ ‫اأس� � � � ��اس � � � � �ي� � � � ��ة ام � � �ن � � �ص� � ��وص‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا وي��رت �ب��ط ب��ال�ض�م��ان��ات‬ ‫اأس��اس �ي��ة ام�م�ن��وح��ة وي��دخ��ل‬ ‫ف��ي إط��ار ع��اق��ات الشغل‪ ،‬فإن‬ ‫ت�ن�ظ�ي�م��ه ي��دخ��ل ض �م��ن م�ج��ال‬ ‫ال �ق��ان��ون وض �م��ن اخ �ت �ص��اص‬

‫عرناحدائماًح‬ ‫عنحغفضٵاح‬ ‫اقتطاعحاأجوغح‬ ‫للمضربنح‬ ‫ٺنعترٶحقراغاًح‬ ‫سياسياًحشبيٹاًح‬ ‫بااعتقا‪٪‬ح‬ ‫السياسي‬

‫احنرخحم‪٩‬انٵاحيح‬ ‫الحواغحالقطاعيح‬ ‫ف‪٩‬لحنقطةح‬ ‫نتوصلحبشأنٹاح‬ ‫إىحات‪١‬ا‪٢‬حيبقىح‬ ‫هعاحاات‪١‬ا‪٢‬حمعلقاًح‬ ‫بنحلحٵةحٺلحيٵة‬

‫ال � �ب� ��رم� ��ان‪ ،‬وال� �ف� �ص ��ل ‪ 29‬م��ن‬ ‫ال � ��دس� � �ت � ��ور ي� �ت� �ط� �ل ��ب ت �ن �ظ �ي��م‬ ‫ح� ��ق اإض � � � ��راب ل� �ي ��س ب �ك��ون��ه‬ ‫مجرد قانون ع��ادي بل قانون‬ ‫ت� �ن� �ظ� �ي� �م ��ي‪ ،‬ع � �ك� ��س ال � �ق� ��ان� ��ون‬ ‫العادي‪ ،‬ا يدخل حيز التطبيق‬ ‫ب�م�ج��رد م�ص��ادق��ة ال �ب��رم��ان بل‬ ‫يخضع للرقابة اإلزامية على‬ ‫دستوريته م��ن ط��رف امجلس‬ ‫الدستوري‪.‬‬ ‫لقد عبرنا دائما عن رفضنا‬ ‫اق� �ت� �ط ��اع اأج � � ��ور ل�ل�م�ض��رب��ن‬ ‫ون � �ع � �ت � �ب� ��ره ق � � � � ��رارا س �ي��اس �ي��ا‬

‫شبيها بااعتقال السياسي‪،‬‬ ‫ذل � ��ك أن � ��ه ف ��ي ك �ل �ت��ا ال �ح��ال �ت��ن‬ ‫ه� � �ن � ��اك ح� � ��ق ي� �ن� �ت� �ه ��ك خ� � ��ارج‬ ‫القانون‪ ،‬وأؤكد بهذه امناسبة‬ ‫أن النقابة الديمقراطية للعدل‬ ‫متشبثة بمطلب إرجاع امبالغ‬ ‫امقتطعة اعتبارا لكون القرار‬ ‫غير شرعي أوا‪ ،‬وما صاحبه‬ ‫م��ن ف��وض��ى وان�ت�ق��ائ�ي��ة ونهب‬ ‫أجور اموظفن ثانيا‪.‬‬ ‫< م� ��اه� ��ي اإج� � � � � � � ��راءات ال� �ت ��ي‬ ‫س�ت�ت�خ��ذون�ه��ا م��ن أج��ل اس�ت��رج��اع‬ ‫امبالغ امقتطعة للمضربن؟‬ ‫> كفاحنا وإيماننا بع��الة‬ ‫م�ط�ل�ب�ن��ا ك �ف �ي��ل ب ��إرج� ��اع ه��ذه‬ ‫ام� �ب ��ال ��غ‪ ،‬وس �ن �ب �ق��ى م�ل�ت��زم��ن‬ ‫بخطنا ال�ن�ض��ال��ي وبحقوقنا‬ ‫امشروعة وبإيماننا الصميمي‬ ‫بعدم مشروعية قرار ااقتطاع‬ ‫إل ��ى ح��ن تحقيق غ��اي�ت�ن��ا في‬ ‫اس �ت��رج��اع م��ا س�ل��ب م�ن��ا قهرا‬ ‫دون مسوغ شرعي أو قانوني‪.‬‬ ‫< ال�ب�ع��ض ينتقد اإض��راب��ات‬ ‫وااح� �ت� �ج ��اج ��ات ال� �ت ��ي ت� �ق ��وم ب�ه��ا‬ ‫ن�ق��اب�ت�ك��م‪ ،‬وي�ط��ال�ب��ون�ك��م بالتحلي‬ ‫بالحس الوطني ما رأيكم؟‬ ‫> أوا اإض� ��راب� ��ات ك��ان��ت‬ ‫وم��ا ت��زال هي الساح الوحيد‬ ‫ف ��ي ي ��د ال �ش �غ �ي �ل��ة ل �ل��دف��اع عن‬ ‫م �ط��ال �ب �ه��ا‪ ،‬ف �م��ن ي� �ل ��زم ال �ي��وم‬ ‫قطاعا حكوميا بفتح الحوار‬ ‫واإن � � � � �ص � � � � ��ات إل � � � � ��ى م � �ط ��ال ��ب‬ ‫ام �ق �ه��وري��ن؟ ل�ق��د ان�ط�ل�ق�ن��ا في‬ ‫ال �ن �ق��اب��ة ال��دي �م �ق��راط �ي��ة للعدل‬ ‫ف��ي برنامجنا ال�ن�ض��ال��ي بعد‬ ‫ال � �ت� ��أس � �ي� ��س ب� �ح� �م ��ل ال� � �ش � ��ارة‬ ‫وت ��درج �ن ��ا ف ��ي أش �ك��ال �ن��ا دون‬ ‫أن ن�ج��د ح�ت��ى م��ن ي�س��أل�ن��ا لم‬ ‫ت�ق��وم��ون ب�ه��ذا الشكل أو ذاك‪،‬‬ ‫ول��م يفتح معنا ح ��وار‪ ،‬وك��ان‬ ‫حوارا شكليا لاستهاك فقط‬ ‫إا بعد أن نفذنا أول إض��راب‬ ‫وط � �ن ��ي ب� �ق� �ط ��اع ال� � �ع � ��دل‪ ،‬إذن‬ ‫س� ��ؤال ال��وط �ن �ي��ة ه �ن��ا ا يجب‬ ‫أن ي ��وج ��ه ل �ل �ن �ق��اب��ات‪ ،‬س� ��ؤال‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة وام��واط �ن��ة ي�ج��ب أن‬ ‫ي ��وج ��ه م� ��ن ق� �ص ��ر ف� ��ي ال �ق �ي��ام‬ ‫ب�م�ه��ام��ه ف��ي اإص� ��اح وإق ��رار‬ ‫ع� ��دال� ��ة اج� �ت� �م ��اع� �ي ��ة وت �م �ت �ي��ع‬ ‫ام ��واط� �ن ��ن ام� �غ ��ارب ��ة ب�ح�ق�ه��م‬ ‫ف��ي ال �ث��روة ال �ت��ي ينتجونها‪،‬‬ ‫أس� �ت� �غ ��رب ل� �ش� �ع ��ار ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫ال � � ��ذي ا ي� ��رف� ��ع إا ف � ��ي وج ��ه‬ ‫ام �س �ت �ض �ع �ف��ن‪ ،‬ل ��م ا ي �س��اءل‬ ‫م�ئ��ات امسثمرين م��ن منطلق‬ ‫الوطنية عن بعض السلوكات‬ ‫امشينة ال�ت��ي ت�ض��ر بمصالح‬ ‫ال � ��وط � ��ن وم �س �ت �ق �ب��ل أب� �ن ��ائ ��ه‪،‬‬ ‫ا أق �ل �ه��ا ال� �ت� �ه ��رب ال �ض��ري �ب��ي‬ ‫ونهب خيرات الوطن من رمال‬ ‫وصخور وغابات و‪ ..‬و‪...‬‬ ‫< أي� ��ن وص �ل �ت��م ف �ي �م��ا يخص‬ ‫ح��وار ااج�ت�م��اع اأخ�ي��ر م��ع وزارة‬ ‫العدل في إطار جولة جديدة للحوار‬ ‫القطاعي‪ ،‬هل يمكن أن نقول إنكم‬ ‫توصلتم إلى اتفاق مع الرميد؟‬ ‫> ام�ش�ك�ل��ة ال �ت��ي نعانيها‬ ‫ال� � �ي � ��وم ه � ��ي ك ��ون� �ن ��ا ا ن �ب��رح‬ ‫مكاننا ف��ي ال �ح��وار القطاعي‪،‬‬ ‫ف �ك��ل ن �ق �ط��ة ن �ت��وص��ل ب�ش��أن�ه��ا‬ ‫إل��ى ات �ف��اق يبقى ه��ذا اات�ف��اق‬ ‫معلقا بن لجنة ولجينة‪ ،‬وقد‬ ‫ع�ب��رن��ا ف��ي ب��اغ�ن��ا اأخ �ي��ر عن‬

‫تذمرنا من سعي البعض إلى‬ ‫إفراغ اتفاقاتنا من محتواها‪،‬‬ ‫وه��و سلوك يجعلنا نتساءل‬ ‫ع��ن ال �ج��دوى م��ن ه��ذا ال�ح��وار‪،‬‬ ‫خ �ص��وص��ا إذا ك��ان��ت ال �ن �ق��اط‬ ‫امتفق بشأنها ا تكلفة مالية‬ ‫لها‪.‬‬ ‫< ه ��ل م ��ن ام �م �ك��ن أن نشهد‬ ‫إضرابات أخرى في قطاع العدل؟‬ ‫> ك� � � � � ��ل ش� � � � � � � ��يء وارد‪،‬‬ ‫ف�ب��اإض��اف��ة إل��ى ح��ال��ة ال �ت��ردد‬ ‫ال � �ت ��ي ت �ط �ب��ع ت� �ع ��اط ��ي وزارة‬ ‫ال� �ع ��دل م ��ع ال� �ح ��وار ال�ق�ط��اع��ي‬ ‫ون� �ت ��ائ� �ج ��ه‪ ،‬ا ي �خ �ف ��ى ع �ل �ي��ك‬ ‫ح ��ال ��ة ااح� �ت� �ق ��ان ااج �ت �م��اع��ي‬ ‫ال �ت��ي ي�ع�ي�ش�ه��ا ام� �غ ��رب ج ��راء‬ ‫اإج � � ��راءات ال ��ا ش�ع�ب�ي��ة ال�ت��ي‬ ‫تنتهجها الحكومة‪ ،‬ونحن في‬ ‫ال�ن�ق��اب��ة ال��دي�م�ق��راط�ي��ة للعدل‪،‬‬ ‫ا ي�م�ك�ن�ن��ا إا أن ن �ن �خ��رط في‬ ‫خ �ن��دق واح � ��د م ��ع ال�ج�م��اه�ي��ر‬ ‫ال� �ع� �م ��ال� �ي ��ة وع� � �م � ��وم اإج� � � ��راء‬ ‫مواجهة هذه الهجمة امنظمة‬ ‫ع� �ل ��ى ذوي ال� ��دخ� ��ل ام � �ح ��دود‬ ‫وع � � �م� � ��وم ال � �ط � �ب � �ق� ��ة ال� �ع ��ام� �ل ��ة‬ ‫ب��اس��م اأزم � ��ة وال �ح �ف��اظ على‬ ‫ال �ت��وازن��ات ام��ال �ي��ة ف��ي ال��وق��ت‬ ‫ال� � ��ذي ي �ت��م ف �ي��ه م �ن��ح ص �ك��وك‬ ‫غفران جديدة لناهبي اأموال‬ ‫وامهربن‪.‬‬ ‫< ماهو تقييمكم لقطاع العدل‬ ‫ب �ص �ف �ت �ك��م ال� �ك ��ات ��ب ال� �ع ��ام ل�ن�ق��اب��ة‬ ‫الديمقراطية للعدل؟‬ ‫> ق� � �ط � ��اع ال � � �ع � � ��دل ق� �ط ��اع‬ ‫ع� �ل� �ي ��ل غ� � � ��ارق ف � ��ي ج� �م� �ل ��ة م��ن‬ ‫امشاكل الذاتية واموضوعية‬ ‫ت �ح��ول دون اط ��اع ��ه ب�م�ه��ام��ه‬ ‫ف ��ي ت��وف �ي��ر ال �ح �م��اي��ة ل�ح�ق��وق‬ ‫امغاربة أف��رادا وجماعات‪ ،‬وا‬ ‫ب��د ل �ل �خ��روج م��ن ه ��ذا ال��وض��ع‬ ‫م� ��ن إرادة ح �ق �ي �ق �ي��ة م �ت��رف �ع��ة‬ ‫ع� ��ن ال� �ح� �س ��اب ��ات ال �س �ي��اس �ي��ة‬ ‫وال� � �ف� � �ئ � ��وي � ��ة وم� �س� �ت� �ح� �ض ��رة‬ ‫مصلحة الوطن والوطن فقط‪،‬‬ ‫إق ��رار ن�ق��اط ان �ط��اق حقيقية‬ ‫نحو اإصاح امنشود‬ ‫< ما رأيكم في الباغ امشترك‬ ‫للقيادات النقابية‪" ،‬ااتحاد امغربي‬ ‫للشغل والكنفدرالية الديمقراطية‬ ‫للشغل وال�ف�ي��درال�ي��ة الديمقراطية‬ ‫للشغل"‪ ،‬ضد حكومة بن كيران؟‬ ‫> إن ال� �ط� �ب� �ق ��ة ال� �ع ��ام� �ل ��ة‬ ‫امغربية لم تعد ترى في تعدد‬ ‫ال�ق��وى النقابية ف��ائ��دة مقنعة‬ ‫ل � �ه� ��ا‪ ،‬ول � �ع� ��ل ف � ��ي ذل� � ��ك ب �ع��ض‬ ‫التفسير ل�ه�ب��وط معنوياتها‬ ‫واه �ت �م��ام �ه��ا وان �خ��راط �ه��ا في‬ ‫العمل النقابي‪.‬‬ ‫والوحدة العاجلة ببرنامج‬ ‫ن�ض��ال��ي وتنظيمي مناسبن‬ ‫ق ��د ت �ف �ت��ح دي �ن��ام �ي��ة م�ع��اك�س��ة‬ ‫ج� ��اذب� ��ة وم� �ح� �ف ��زة ل � �ه� ��ا‪ ،‬م �م��ا‬ ‫سيقوي م��ن مصداقية العمل‬ ‫النقابي‪.‬‬ ‫إن مبادرة التنسيق جاءت‬ ‫م �ت ��أخ ��رة ب� �س� �ن ��وات‪ ،‬غ �ي��ر أن��ه‬ ‫ل��م ي�ف��ت وق�ت�ه��ا ب �ع��د‪ ،‬ون��رج��و‬ ‫بصدق أن تشكل لحظة مياد‬ ‫جديد للطبقة العاملة امغربية‬ ‫بما يبلور آمالها ف��ي إص��اح‬ ‫ع� �م� �ي ��ق وج � � � � ��ذري ل � ��أوض � ��اع‬ ‫امريضة التي صارت ضحيتها‬ ‫الوحيدة الطبقة العاملة‪.‬‬


‫مساحة للقارئ‬

‫> العدد‪116 :‬‬ ‫> الثاثاء ‪ 18‬ربيع الثاني ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬فبراير ‪2014‬‬

‫كلمات مسهمة‬

‫إعداد‪ :‬عبد الصمد جراح‬

‫‪13‬‬

‫سودوكو‬

‫سودوكو سهل‬

‫سودوكو متوسط‬

‫سودوكو صعب‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫حل امسهمة‬

‫التحديدات اافقية ‪:‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫التحديدات العمودية ‪:‬‬

‫حل السودوكو‬

‫حل امتقاطعة‬

‫حل سودوكو سهل‬

‫حل سودوكو متوسط‬

‫حل سودوكو صعب‬


‫‪14‬‬

‫> العدد‪116 :‬‬ ‫> الثاثاء ‪ 18‬ربيع الثاني‬

‫جامعات وطاب‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 18‬فبراير ‪2014‬‬

‫تأشيرة شينغن ستكون متاحة في مارس للطلبة احاصلن على دبلوم فرنسي‬ ‫سفير فرنسا أعلن أن الطلبة امغاربة يمثلون أكثر نسبة < فضاء الحرم الجامعي لفرنسا يتلقى ‪ 16‬ألف ملف سنويً‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫أع �ل ��ن ش � ��ارل ف��ري �ي��س س �ف �ي��ر ف��رن�س��ا‬ ‫ب � ��ام � �غ � ��رب‪( ،‬ال � �س � �ب � ��ت) ام� � ��اض� � ��ي‪ ،‬أن‬ ‫القنصليات العامة الفرنسية بامغرب‬ ‫ت� �ع� �ت ��زم ت �س �ل �ي��م "ت� ��أش � �ي� ��رة ال �ت �ن �ق��ل‬ ‫شينغن" م��دة ع��ام على اأق��ل لجميع‬ ‫الطلبة امغاربة الذين حصلوا أخيرا‬ ‫على دب�ل��وم ف��ي ف��رن�س��ا‪ ،‬وذل��ك اب�ت��داء‬ ‫من شهر مارس القادم‪.‬‬ ‫وأوض � � � ��ح ال� �س� �ف� �ي ��ر ف � ��ي م ��داخ � �ل� ��ة ل��ه‬ ‫بمناسبة اف�ت�ت��اح م�ع��رض ال��دراس��ات‬ ‫ب�ف��رن�س��ا‪ ،‬ال ��ذي ن�ظ��م ن�ه��اي��ة اأس�ب��وع‬ ‫ام � ��اض � ��ي‪ ،‬أن� � ��ه "واب� � � �ت � � ��داء م � ��ن ف��ات��ح‬ ‫مارس امقبل‪ ،‬فإن القنصليات العامة‬ ‫الفرنسية الست ستسعى إلى تسليم‪،‬‬ ‫كلما أتيحت الفرصة‪ ،‬تأشيرة التنقل‬ ‫شينغن م��دة سنة على اأق��ل لجميع‬ ‫الطلبة امغاربة الذين حصلوا أخيرا‬ ‫ع�ل��ى دب �ل��وم ف��ي ف��رن�س��ا ي �ع��ادل كحد‬ ‫أدنى شهادة اماستر"‪.‬‬ ‫وأض� ��اف ف��ري�ي��س أن ه ��ذا اإج � ��راءات‬ ‫التسهيلية تعكس روح انفتاح جديدة‬ ‫ت�ت�م�ث��ل ف��ي ااس �ت �ج��اب��ة ل��ان �ت �ظ��ارات‬ ‫امعبر عنها من قبل امغاربة الحاملن‬ ‫لشواهد عليا والراغبن في التأكد من‬ ‫أن��ه ف��ي ح��ال عودتهم إل��ى ام�غ��رب من‬ ‫أجل ااستقرار‪ ،‬فإن بوسعهم العودة‬ ‫بكل سهولة إل��ى فرنسا"‪ ،‬مضيفا أن‬ ‫ه��ذا اإج��راء الجديد يظهر أن فرنسا‬ ‫أض �ح��ت‪ ،‬وأك �ث��ر م��ن أي وق ��ت مضى‪،‬‬ ‫أكثر استقطابية أولئك الذين تلقوا‬ ‫تكوينهم ب�ه��ا وي��رغ �ب��ون ف��ي ال�ع��ودة‬ ‫إليها بشكل دوري"‪.‬‬ ‫وأش � ��ار ف��ري �ي��س إل ��ى أن ح ��وال ��ي "‪32‬‬ ‫أل� � ��ف ط� ��ال� ��ب م� �غ ��رب ��ي ي � ��وج � ��دون ف��ي‬ ‫ف ��رن �س ��ا‪ ،‬وي �م �ث �ل��ون أك� �ب ��ر ن �س �ب��ة م��ن‬ ‫ال �ط �ل �ب��ة اأج� ��ان� ��ب‪ ،‬أم � ��ام ال�ص�ي�ن�ي��ن‬ ‫والجزائرين"‪.‬‬ ‫وأوض ��ح أن ع��دد ام�ل�ف��ات ام��ودع��ة في‬ ‫ف �ض��اء ال �ح��رم ال�ج��ام�ع��ي ل�ف��رن�س��ا في‬ ‫ام� �غ ��رب م ��ن أج � ��ل ال � ��دراس � ��ة ب�ف��رن�س��ا‬ ‫تجاوز ‪ 16‬ألف ملف في العام اماضي‪،‬‬ ‫أي بزيادة تفوق ‪ 8‬في امائة مقارنة مع‬ ‫عام ‪ ،2012‬مبرزا أن نحو ‪ 9‬آاف شاب‬ ‫مغربي غادروا العام اماضي‪ ،‬من أجل‬

‫طلبة مغاربة في أحد ملتقيات التوجيه الدراسي (أرشيف)‬

‫إج ��راء م �ب��اراة عمل أو ااس�ت�ف��ادة من‬ ‫ت��دري��ب وول��وج الجامعات الفرنسية‬ ‫وأعرق مدارس الهندسة والتجارة‪.‬��� ‫كما أعلن أن تظاهرات أخرى ستنظم‬ ‫م � ��ن ق� �ب ��ل ف � �ض� ��اء ال � �ح � ��رم ال �ج��ام �ع��ي‬ ‫ل� �ف ��رن� �س ��ا ف � ��ي ام� � �غ � ��رب ف � ��ي ت �ي��زن �ي��ت‬ ‫وكلميم‪ ،‬ستمكن م��ن تقريب الطلبة‬ ‫في امناطق النائية من امدن الكبرى‪.‬‬ ‫وت�ه��دف ه��ذه ام �ب��ادرة إل��ى "استكمال‬ ‫ع �م��ل ال� �ح ��رم ال �ج��ام �ع��ي ل �ف��رن �س��ا في‬ ‫ال� ��رب� ��اط‪ ،‬وت �ل��ك ام �ن �ج��زة ب �ف��رع ال� ��دار‬ ‫البيضاء وقريبا في مراكش ومختلف‬ ‫امعاهد الفرنسية"‪.‬‬ ‫وحسب السفير الفرنسي‪ ،‬فإن عملية‬ ‫ال �ت��روي��ج للتعليم ال �ع��ال��ي ال�ف��رن�س��ي‬ ‫ت��رت �ك��ز ع �ل��ى "س� �ي ��اس ��ة ن��اج �ع��ة ت�ه��م‬ ‫ال�ت�ع��اون ف��ي مجال التعليم العالي"‪،‬‬

‫م� ��وض � �ح� ��ا أن ه� � � ��ذه ام � � � �ب� � � ��ادرة ت �م��ر‬ ‫ع �ب ��ر ق � �ن� ��وات م �ت �ن��وع��ة ت �ت �م �ث��ل ع�ل��ى‬ ‫ال �خ �ص ��وص ف ��ي ت �ط��وي��ر ال �ش ��راك ��ات‬ ‫ب��ن ام��ؤس�س��ات امغربية والفرنسية‬ ‫وإح� � � � � � � ��داث ت � �ك � ��وي � ��ن م � �ه � �ن� ��ي ج ��دي ��د‬ ‫بجامعات امغرب‪.‬‬ ‫ه � ��ذا ال� �ت� �ع ��اون ي �ن �ف �ت��ح ع �ل��ى إح � ��داث‬ ‫ال� �ع ��دي ��د م ��ن ام ��ؤس� �س ��ات ال �ف��رن �س �ي��ة‬ ‫ل � �ف� ��روع ف� ��ي ام� � �غ � ��رب‪ ،‬ض� �م ��ن م�ن�ط��ق‬ ‫التجميع اأكاديمي‪ ،‬يضيف السفير‪،‬‬ ‫معتبرا أن "ال�ه��دف يتمثل ف��ي تمكن‬ ‫الطلبة امغاربة الذين ا يستطيعون‬ ‫أو ا يرغبون في الدراسة في فرنسا‪،‬‬ ‫من الحصول على دبلوم فرنسي من‬ ‫خال الدراسة في امغرب"‪.‬‬ ‫وس� �ج ��ل ال �س �ف �ي��ر أن ه� ��ذه ال �س �ي��اس��ة‬ ‫س � �ي� ��واك � �ب � �ه� ��ا ب � ��رن � ��ام � ��ج ه � � � ��ام م �ن��ح‬

‫تقدمها ال�ح�ك��وم��ة الفرنسية للطلبة‬ ‫وال �ب��اح �ث��ن‪ ،‬ت�م�ث��ل م �ي��زان �ي��ة س�ن��وي��ة‬ ‫بقيمة تفوق مليوني أورو‪.‬‬ ‫واس�ت�ف��اد م��ن م�ن��ح ال��دراس��ة أزي ��د من‬ ‫‪ 400‬ط��ال��ب ف��ي ال �ع��ام ام��اض��ي‪ ،‬فيما‬ ‫اس� �ت� �ف ��اد أك � �ث ��ر م� ��ن ‪ 120‬م� ��ن ال ��ذي ��ن‬ ‫يتابعون دراستهم في سلك الدكتوراه‬ ‫م��ن منحة ال�ب�ح��ث تمتد م��ن ‪ 3‬إل��ى ‪6‬‬ ‫أشهر في إطار التحضير لنيل شهادة‬ ‫الدكتوراه بإشراف مشترك‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق� ��ال أن � �ط ��وان غ ��راس ��ان‪،‬‬ ‫ام��دي��ر ال�ع��ام لوكالة ال�ح��رم الجامعي‬ ‫لفرنسا‪ ،‬إن فرنسا تتموقع في امرتبة‬ ‫الثالثة كبلد غير ناطق باإنجليزية‬ ‫يستقبل الطلبة بعد الوايات امتحدة‬ ‫وك �ن��دا‪ ،‬م��وض�ح��ا أن ام �غ��رب والطلبة‬ ‫امغاربة يحتلون مكانة ب��ارزة بنحو‬

‫‪ 32‬ألف طالب مقيم في فرنسا‪.‬‬ ‫وأش��ار إل��ى أن معرض ال��دراس��ات في‬ ‫ف��رن�س��ا ي�ع��د ال�ت�ظ��اه��رة ال��وح �ي��دة في‬ ‫ام� �غ ��رب ام��وج �ه��ة ح �ص��ري��ا ل�ل�ت�ع�ل�ي��م‬ ‫العالي في فرنسا‪ ،‬ويتضمن برنامج‬ ‫ه��ذا ال�ح��دث‪ ،‬حسب غ��راس��ان‪ ،‬تنظيم‬ ‫ن��دوات وتقديم ع��روض ف��ردي��ة‪ ،‬وك��ذا‬ ‫ورشات للمساعدة على التوجيه‪.‬‬ ‫وأش � ��ار أح �م��د ل�ح�ل��و رئ �ي��س جمعية‬ ‫الطلبة ام�غ��ارب��ة ف��ي ف��رن�س��ا‪ ،‬امنظمة‬ ‫ل �ه��ذه ال �ت �ظ��اه��رة ب �ش��راك��ة م��ع ال �ح��رم‬ ‫الجامعي لفرنسا وامعاهد الفرنسية‬ ‫ف��ي ام �غ��رب‪ ،‬أن ال� ��دورة ال��راب �ع��ة لهذا‬ ‫ام � � �ع � ��رض ت � �ع� ��د ث � �م � ��رة ع � � ��دة ج� �ه ��ود‬ ‫ل �ل �ع��دي��د م ��ن ال �ش �ب��اب ب �ه ��دف إت��اح��ة‬ ‫الفرصة لأجيال القادمة من الطلبة‬ ‫والحاصلن على شهادة الباكالوريا‬ ‫للحصول على أكبر قدر من امعلومات‬ ‫بشأن الدراسة في فرنسا‪.‬‬ ‫وكانت الجمعية قد استضافت العام‬ ‫ام��اض��ي‪ ،‬أزي��د م��ن ‪ 40‬ع��ارض فرنسي‬ ‫واس �ت �ق �ط �ب��ت م ��ا ي �ف��وق ‪ 5‬آاف زائ ��ر‬ ‫تسنت لهم الفرصة للتنقل بحرية بن‬ ‫مختلف أروق��ة امعرض لاطاع على‬ ‫التكوينات التي تتيحها امؤسسات‬ ‫امشاركة‪ .‬ويعكس هذا الحدث‪ ،‬الذي‬ ‫يندرج في إطار مهام الحرم الجامعي‬ ‫لفرنسا امتمثلة في الترويج للتعليم‬ ‫ال� � �ع � ��ال � ��ي ال � �ف� ��رن � �س� ��ي ل� � � ��دى ال �ط �ل �ب ��ة‬ ‫والشركاء الجامعين‪ ،‬ص��دى املفات‬ ‫ال �ت��ي ت �ع��ال��ج س �ن��وي��ا ب �ف �ض��اء ال �ح��رم‬ ‫الجامعي فرنسا ف��ي ام�غ��رب والبالغ‬ ‫ع��دده��ا ‪ 16‬أل �ف��ا‪ ،‬وال �خ��اص��ة بالطلبة‬ ‫ام ��رش � �ح ��ن م �ت ��اب �ع ��ة دراس � �ت � �ه� ��م ف��ي‬ ‫م��ؤس �س��ات ع �ل �ي��ا ف��رن �س �ي��ة‪ .‬وت �ق �ت��رح‬ ‫ال � � ��دورة ال ��راب �ع ��ة م �ع��رض ال ��دراس ��ات‬ ‫ف� ��ي ف ��رن �س ��ا إع � �ط� ��اء م �ح ��ة ع ��ام ��ة ع��ن‬ ‫التعليم العالي الفرنسي‪ ،‬خصوصا‬ ‫م��ن خ ��ال ت�ق��دي��م ج��ام �ع��ات وم ��دارس‬ ‫ل�ل�ه�ن��دس��ة وال �ت �ج��ارة وم � ��دارس للفن‬ ‫وأخ� ��رى متخصصة م��ن أج ��ل إط��اع‬ ‫ال�ج�م�ه��ور ام �غ��رب��ي ع�ل��ى ال �ع��رض في‬ ‫م�ج��ال ال�ت�ك��وي�ن��ات ام�ت��اح��ة بالتعليم‬ ‫ال �ع��ال��ي ال �ف��رن �س��ي وح� �ض ��ور ن� ��دوات‬ ‫ينشطها مهنيون في التعليم العالي‬ ‫الفرنسي حول مواضيع تهم "شواهد‬ ‫الهندسة" و"مدارس التجارة"‪.‬‬

‫وفد أوربي يضم برمانين ورجال أعمال يؤكد دعمه لسياسة التكوين امهني بامغرب‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫أكد أعضاء الوفد البرماني ورجال‬ ‫اأع� �م ��ال اأوروب � �ي� ��ن‪ ،‬ال��ذي��ن ح�ل��وا‬ ‫(الجمعة) ام��اض�ي��ة‪ ،‬ف��ي زي��ارة عمل‬ ‫إلى مكتب التكوين امهني وإنعاش‬ ‫الشغل ف��ي ال ��دار ال�ب�ي�ض��اء‪ ،‬دعمهم‬ ‫لهذا القطاع الحيوي ال��ذي ينخرط‬ ‫في امسار التنموي للمغرب‪.‬‬ ‫وقال جيل بارنيو‪ ،‬رئيس مجموعة‬ ‫ال� �ص ��داق ��ة ام �غ ��رب �ي ��ة اأورب� � �ي � ��ة ف��ي‬ ‫ال �ب��رم��ان اأورب� � ��ي‪ ،‬ال� ��ذي ك ��ان على‬ ‫رأس ه � � ��ذا ال � � ��وف� � ��د‪ ،‬ف � ��ي ت �ص ��ري ��ح‬ ‫صحافي بامناسبة‪ ،‬إن امغرب قطع‬ ‫أش��واط��ا ك�ب�ي��رة ف��ي م�ج��ال التكوين‬ ‫امهني‪ ،‬وذلك تماشيا مع الدينامية‬ ‫ام �ت ��واص �ل ��ة ل �ل �ق �ط��اع ااق� �ت� �ص ��ادي‪،‬‬ ‫ال� � ��ذي ي ��رت� �ق ��ب أن ي �ش �ه��د ارت� �ف ��اع ��ا‬ ‫بنسبة ‪ 5‬في امائة‪.‬‬ ‫ون��وه ف��ي ه��ذا ال�ص��دد بامجهودات‬

‫ال �ج �ب��ارة ال �ت��ي ي �ب��ذل �ه��ا ام �ك �ت��ب في‬ ‫ه � ��ذا ام � �ج� ��ال‪ ،‬م �ع��رب��ا ع� ��ن إع �ج��اب��ه‬ ‫ب �ج��ودة ال�ت�ك��وي�ن��ات ال �ت��ي ي��وف��ره��ا‪،‬‬ ‫خ �ص��وص��ا ف��ي ال �ق �ط��اع��ات ال��واع��دة‬ ‫ام� ��رت � �ب � �ط� ��ة ب � �ص � �ن ��اع ��ة ال� � �ط � ��ائ � ��رات‬ ‫ول ��وج� �س� �ت� �ي ��ك ام � � �ط� � ��ارات وغ �ي ��ره ��ا‬ ‫م��ن ام �ه��ن ام�س�ت�ق�ب�ل�ي��ة ال �ت��ي ستجد‬ ‫م� �ك ��ان � �ه ��ا ف� � ��ي ه� � � ��ذا ال� � �ت� � �ط � ��ور‪ ،‬م��ن‬ ‫ق �ب �ي��ل ال �ت �ك �ن ��ول ��وج �ي ��ات ال �ح��دي �ث��ة‬ ‫والصناعات الغذائية وغيرها‪.‬‬ ‫وأوض ��ح أن مكتب ال�ت�ك��وي��ن امهني‬ ‫وإن �ع��اش ال�ش�غ��ل ج��اء ل�س��د ال �ف��راغ‪،‬‬ ‫من خال توفيره لخدمات تتماشى‬ ‫م��ع ح��اج �ي��ات س ��وق ال �ش �غ��ل‪ ،‬وذل��ك‬ ‫ل �خ �ل��ق ت � � ��وازن ب ��ن ع��ام �ل��ي ال �ط �ل��ب‬ ‫وال� � �ع � ��رض‪ ،‬خ� �ص ��وص ��ا أن ام� �غ ��رب‬ ‫ي�ح�ظ��ى ب �ق��اع��دة ه��ام��ة م��ن ال�ش�ب��اب‬ ‫ح��ام�ل��ي ال �ش��واه��د وذوي ال�ك�ف��اء ات‬ ‫ممن تقل أعمارهم عن ‪ 25‬سنة‪.‬‬ ‫وخ �ل��ص إل� ��ى أن اات� �ح ��اد اأورب � ��ي‬

‫مدير جديد بامدرسة الوطنية‬ ‫للعلوم التطبيقية في خريبكة‬ ‫أش � ��رف ل �ح �س��ن ال� � � ��داودي وزي ��ر‬ ‫التعليم العالي والبحث العلمي‬ ‫وت � �ك� ��وي� ��ن اأط � � � � ��ر‪( ،‬ال� �ج� �م� �ع ��ة)‬ ‫ام ��اض� �ي ��ة‪ ،‬ع �ل��ى ح �ف��ل ت�ن�ص�ي��ب‬ ‫أدي � ��ب ج� �ن ��ان م ��دي ��را ل �ل �م��درس��ة‬ ‫الوطنية للعلوم التطبيقية في‬ ‫خريبكة‪.‬‬ ‫وق � � � � ��ال ال� � � � � � � � � ��داودي‪ ،‬ف � � ��ي ك �ل �م��ة‬ ‫ب��ام�ن��اس�ب��ة‪ ،‬إن ح�ف��ل التنصيب‬ ‫يشكل مناسبة لتعزيز التواصل‬ ‫بن اإدارة واأس��ات��ذة والطلبة‬ ‫وأوليائهم باعتبار أن إشكالية‬ ‫الجامعة تتمثل في أزمتي الثقة‬ ‫وال� �ت ��واص ��ل‪ ،‬م �ب��رزا أن ال � ��وزارة‬ ‫ب �ص��دد إع� ��ادة ه�ي�ك�ل��ة ال�ج��ام�ع��ة‬ ‫ووض� ��ع أس ��س ل �خ��وض م�ع��رك��ة‬ ‫العومة وتأهيل اموارد البشرية‬ ‫بالجامعات امغربية وتشبيكها‬ ‫م��ع ام�ح�ي��ط ال��دول��ي باعتبارها‬ ‫ق ��اط ��رة ل �ل �ت �ن �م �ي��ة ااق �ت �ص��ادي��ة‬ ‫وااجتماعية والثقافية‪.‬‬ ‫وب� � �ع � ��د أن ه � �ن� ��أ ام� � ��دي� � ��ر ع �ل��ى‬ ‫ت �ج��دي��د ال �ث �ق��ة ف �ي��ه ع �ل��ى رأس‬ ‫ام ��ؤس � �س ��ة‪ ،‬أك � ��د ع� �ل ��ى ض � ��رورة‬ ‫وضع الجامعة والبحث العلمي‬ ‫ضمن اأولويات ومراجعة دور‬ ‫ال�ج��ام�ع��ة وإع� ��ادة هيكلتها من‬ ‫خ� ��ال ت �ج �م �ي��ع ال �ج ��ام �ع ��ات ف��ي‬ ‫أق �ط��اب ج��ام�ع�ي��ة واح� ��دة ت��وج��د‬ ‫ب�ه��ا أق �ط��اب ت�ك�ن��ول��وج�ي��ة تضم‬ ‫كل م��دارس امهندسن في إطار‬ ‫ااس �ت �ج��اب��ة ل �ح��اج �ي��ات ال �س��وق‬ ‫ال� ��داخ � �ل� ��ي‪ ،‬داع � �ي� ��ا إل � ��ى ت �ع��زي��ز‬ ‫ال� �ت� �ع ��اون م ��ع ج ��ام �ع ��ات دول �ي��ة‬ ‫خ��دم��ة ل�ل�ب�ح��ث ال�ع�ل�م��ي وال��رف��ع‬ ‫من إبراز الجامعة حتى تصبح‬ ‫قطبا معترفا به‪.‬‬ ‫وق ��ال أح �م��د ن�ج��م ال��دي��ن رئيس‬ ‫ج � ��ام� � �ع � ��ة ال� � �ح� � �س � ��ن اأول ف��ي‬ ‫س � �ط � ��ات‪ ،‬أن إح � � � ��داث ام� ��د��س� ��ة‬ ‫الوطنية للعلوم التطبيقية عام‬

‫‪ 2007‬تم في إطار تنويع عروض‬ ‫ال �ت �ك��وي��ن ب��ال�ج��ام�ع��ة ان�س�ج��ام��ا‬ ‫مع التوجهات العامة وامشاريع‬ ‫ال � �ك � �ب� ��رى ب� ��ام � �غ� ��رب‪ ،‬م � �ب � ��رزا أن‬ ‫ام � � ��درس � � ��ة اض� �ط� �ل� �ع ��ت ب� �ع ��رض‬ ‫تكوينات مهنية نوعية بجودة‬ ‫عالية تستجيب متطلبات سوق‬ ‫ال �ش �غ��ل وت� �ت ��اء م م ��ع ال�ط�ب�ي�ع��ة‬ ‫الصناعية للمنطقة‪.‬‬ ‫وأش � � ��اد ب� ��ال� ��دور ال �ك �ب �ي��ر ال� ��ذي‬ ‫اضطلع به اأساتذة الجامعيون‬ ‫وام� �ب ��رزون ال��ذي��ن أش��رف��وا على‬ ‫تكوين الطلبة‪ ،‬واأطر اإدارية‪،‬‬ ‫والسلطات اإقليمية‪ ،‬وامجمع‬ ‫الشريف للفوسفاط‪ ،‬في إرساء‬ ‫دع��ائ��م ه ��ذه ام��ؤس �س��ة وإن �ج��اح‬ ‫مهمتها وانخراطها في تكوين‬ ‫أجيال صاعدة تساهم في بناء‬ ‫امغرب‪.‬‬ ‫وق� � � � � ��ال أدي� � � � � ��ب ج� � � �ن � � ��ان‪ ،‬م� ��دي� ��ر‬ ‫ام � � ��درس � � ��ة‪ ،‬إن ت � �ج� ��دي� ��د ال �ث �ق ��ة‬ ‫ف � �ي ��ه ي� �ش� �ك ��ل ف� ��رص� ��ة م ��واص� �ل ��ة‬ ‫ال ��رح� �ل ��ة ال� �ت ��رب ��وي ��ة ع� �ل ��ى رأس‬ ‫ام��ؤس�س��ة‪ ،‬إل��ى ج��ان��ب الهيأتن‬ ‫ال� � �ب� � �ي � ��داغ � ��وج� � �ي � ��ة واإداري� � � � � � � � ��ة‬ ‫بامدرسة‪ ،‬تحت إش��راف رئاسة‬ ‫ال� � �ج � ��ام� � �ع � ��ة م � � ��ن أج � � � ��ل ت ��وف� �ي ��ر‬ ‫ت�ك��وي��ن ي�ت�م��اش��ى م��ع متطلبات‬ ‫ال �ن �س �ي��ج ااق� �ت� �ص ��ادي وال ��رؤي ��ا‬ ‫اإس � �ت� ��رات � �ي � �ج � �ي� ��ة ل� �ل� �ق� �ط ��اع ��ات‬ ‫امهيكلة للمغرب‪.‬‬ ‫ح �ض��ر ح �ف��ل ال �ت �ن �ص �ي��ب ع��ام��ل‬ ‫إق �ل �ي��م خ��ري �ب �ك��ة ع �ب��د ال �ل �ط �ي��ف‬ ‫ش� � � ��دال� � � ��ي‪ ،‬ورئ� � � �ي � � ��س ام� �ج� �ل ��س‬ ‫ال � �ع � �ل � �م� ��ي ام � � �ح � � �ل � ��ي‪ ،‬وع � � �م� � ��داء‬ ‫ورؤس ��اء ام��ؤس�س��ات الجامعية‬ ‫بالجهة‪ ،‬وامنتخبون‪ ،‬ورؤس��اء‬ ‫ام �ص��ال��ح ال �خ��ارج �ي��ة وع� ��دد من‬ ‫الشخصيات امدنية والعسكرية‬ ‫وفعاليات امجتمع امدني‪.‬‬ ‫(و م ع )‬

‫ي �ب �ق��ى ش ��ري� �ك ��ا أس ��اس� �ي ��ا ف� ��ي دع ��م‬ ‫ق �ط��اع ال �ت �ك��وي��ن ام �ه �ن��ي‪ ،‬م �ب��رزا أن‬ ‫زي� ��ارة ال��وف��د اأورب � ��ي‪ ،‬ام �م �ت��دة من‬ ‫‪ 13‬إلى ‪ 17‬فبراير الجاري للمغرب‪،‬‬ ‫ت��أت��ي ف��ي ه��ذا ال�س�ي��اق‪ ،‬وذل��ك دعما‬ ‫للوضعية امتقدمة التي تحظى بها‬ ‫امملكة‪ ،‬ومشيرا إل��ى وج��ود مساع‬ ‫ل� �خ� �ل ��ق ص� � �ن � ��دوق ل� ��دع� ��م ال �ت �ك ��وي ��ن‬ ‫ام�ه�ن��ي ف��ي إط ��ار ش��راك��ة ب��ن أورب��ا‬ ‫وامملكة امغربية‪ ،‬وذل��ك على غ��رار‬ ‫ال � �ص � �ن ��دوق ااج� �ت� �م ��اع ��ي اأورب � � ��ي‬ ‫امحدث لفائدة الشباب بأوربا‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ق� ��ال ال �ع��رب��ي ب�ن�ش�ي��خ‪،‬‬ ‫ام��دي��ر ال�ع��ام مكتب التكوين امهني‬ ‫وإن �ع ��اش ال �ش �غ��ل‪ ،‬إن ه ��ذه ال��زي��ارة‬ ‫شكلت فرصة سانحة إطاع الوفد‬ ‫اأورب� ��ي ع�ل��ى م�س�ت�ج��دات التكوين‬ ‫ام � �ه � �ن ��ي وم� � ��راح� � ��ل ال � �ت � �ط� ��ور ال� �ت ��ي‬ ‫قطعها امكتب على مدى ‪ 10‬سنوات‬ ‫م��ن م��واك�ب�ت��ه ل�ل�م�ش��اري��ع واأوراش‬

‫ال � �ت � �ن � �م ��وي ��ة ال� � �ك� � �ب � ��رى‪ ،‬خ� �ص ��وص ��ا‬ ‫ف� ��ي م � �ج� ��اات ذات ب� �ع ��د س��وس �ي��و‬ ‫اقتصادي‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا دع � � ��ا ال � ��وف � ��د اأورب � � � � � ��ي إل� ��ى‬ ‫ض��رورة العمل بشكل مشترك على‬ ‫ت �ط��وي��ر وت �م �ت��ن ع ��اق ��ات ال �ت �ع��اون‬ ‫ال �ق��ائ �م��ة ب ��ن ام �ك �ت��ب وم��ؤس �س��ات‬ ‫ااتحاد اأورب��ي العاملة في مجال‬ ‫التكوين امهني‪ ،‬وذل��ك حتى تشمل‬ ‫ه��ذه التجربة باقي مكونات القارة‬ ‫ال �س �م ��راء‪ ،‬ف ��ي إط� ��ار ت �ع ��اون ث��اث��ي‬ ‫وبتمويل من ااتحاد اأوربي‪.‬‬ ‫وع��ن ااس �ت �ث �م��ارات اأورب �ي��ة التي‬ ‫أب��دى بعض رج��ال اأعمال رغبتهم‬ ‫ف � ��ي ن� �ق� �ل� �ه ��ا ن � �ح ��و ام � � �غ� � ��رب‪ ،‬أش � ��ار‬ ‫بنشيخ على سبيل امثال إلى إحدى‬ ‫ال �ش��رك��ات ال�ف��رن�س�ي��ة ال �ك �ب��رى ال�ت��ي‬ ‫تشغل حاليا نحو ‪ 28‬أل��ف من اليد‬ ‫العاملة‪ ،‬والتي عبر مسؤولوها عن‬ ‫ثقتهم ف��ي ك�ف��اء ة العنصر البشري‬

‫مما حفزها على التفكير ف��ي خلق‬ ‫امزيد من فرص الشغل بامغرب‪.‬‬ ‫وف��ي السياق ذات��ه‪ ،‬ت��م التفكير في‬ ‫ت �ح��دي��د م��وع��د ل �ت �ك��وي��ن ام ��زي ��د م��ن‬ ‫اأط��ر والتقنين حسب الحاجيات‬ ‫ال� � � �ت � � ��ي ت� � �ط� � �م � ��ح إل � � �ي � � �ه� � ��ا ال � � �س� � ��وق‬ ‫اأورب�ي��ة‪ ،‬خصوصا امهن امرتبطة‬ ‫ب��اات �ص��اات وال �ص �ن��اع��ة ال�غ��ذائ�ي��ة‬ ‫والطائرات والسيارات والسياحة‪.‬‬ ‫وذك � ��ر ب �ن �ش �ي��خ ب� �ت ��اري ��خ ع��اق��ات‬ ‫ال � �ت � �ع� ��اون ب � ��ن ام� �ك� �ت ��ب واات� � �ح � ��اد‬ ‫اأورب� ��ي‪ ،‬م�ش�ي��را ب��ال�خ�ص��وص إل��ى‬ ‫برنامجي م�ي��دا ‪ 1‬وم�ي��دا ‪ ،2‬اللذين‬ ‫ساهما في اقتناء امعدات امتطورة‬ ‫وإعادة هندسة التكوين واستكمال‬ ‫ت� �ك ��وي ��ن ام � �ك� ��ون� ��ن خ� �ص ��وص ��ا ف��ي‬ ‫ب�ع��ض ال�ش�ع��ب ام��وج�ه��ة للقطاعات‬ ‫ذات اأول � � � ��وي � � � ��ة ك� �ت� �ك� �ن ��ول ��وج� �ي ��ا‬ ‫اإع ��ام واات �ص��ال واأوف�ش��وري�ن��غ‪،‬‬ ‫والسياحة‪ ،‬والنسيج واألبسة‪.‬‬

‫وزيرا التربية امغربي والفرنسي يزوران‬ ‫مؤسسات تعليمية في طنجة‬ ‫زار ك � � ��ل م � � ��ن وزي � � � � ��ر ال� �ت ��رب� �ي ��ة‬ ‫ال ��وط� �ن� �ي ��ة وال � �ت � �ك� ��وي� ��ن ام �ه �ن��ي‬ ‫رشيد بلمختار ووزي��ر التعليم‬ ‫الفرنسي فانسان بييون‪ ،‬أمس‬ ‫(ااث� �ن ��ن)‪ ،‬م��ؤس �س��ات تعليمية‬ ‫في مدينة طنجة ‪.‬‬ ‫وه � �م� ��ت ال� � ��زي� � ��ارة ث ��ان ��وي ��ة اب ��ن‬ ‫ب� �ط ��وط ��ة ال� �ت ��أه� �ي� �ل� �ي ��ة‪ ،‬م �ل �ح �ق��ة‬ ‫ال� � �ث � ��ان � ��وي � ��ة ال � �ت � �ق � �ن � �ي� ��ة م � � ��واي‬ ‫ي� � ��وس� � ��ف‪ ،‬وث � ��ان � ��وي � ��ة رون� � �ي � ��و‪،‬‬ ‫ال� �ت ��اب� �ع ��ة ل �ل �ب �ع �ث��ة ال �ت �ع �ل �ي �م �ي��ة‬ ‫ال �ف��رن �س �ي��ة ب ��ام � �غ ��رب‪ ،‬وت ��دخ ��ل‬ ‫ه� ��ذا ال� ��زي� ��ارة ف ��ي إط � ��ار ت �ع��زي��ز‬ ‫ال �ت �ع ��اون ب ��ن ام� �غ ��رب وف��رن �س��ا‬ ‫ف ��ي ق �ط��اع ال �ت �ع �ل �ي��م وااح �ت �ف��اء‬ ‫بالذكرى امئوية إنشاء ثانوية‬ ‫رون� � � �ي � � ��و وك� � � � � ��ذا إط� � � � � ��اق س �ل ��ك‬ ‫ال�ب�ك��ال��وري��ا ال��دول �ي��ة بالثانوية‬ ‫التقنية م��واي يوسف ‪ .‬واطلع‬ ‫ال � ��وزي � ��ران‪ ،‬ال � �ل� ��ذان راف �ق �ه �م��ا خ��ال‬ ‫زي��ارت�ه�م��ا‪ ،‬على ال�خ�ص��وص‪ ،‬سفير‬ ‫ف��رن �س��ا ف ��ي ال� ��رب� ��اط ش� � ��ارل ف��ري��س‬ ‫ومدير اأكاديمية الجهوية للتربية‬ ‫وال� �ت� �ك ��وي ��ن ل �ج �ه��ة ط �ن �ج��ة ت� �ط ��وان‬ ‫ع �ب��د ال� ��وه� ��اب ب �ن �ع �ج �ي �ب��ة وال �ن��ائ��ب‬ ‫اإق�ل�ي�م��ي ل� ��وزارة ال�ت��رب�ي��ة الوطنية‬ ‫بعمالة طنجة أصيلة سعيد بلوط‬ ‫وم��دي��ر ام�ع�ه��د ال�ف��رن�س��ي ف��ي طنجة‬ ‫ألكسندر ب��اج��ون‪ ،‬على سير تنفيذ‬ ‫اتفاقية ال�ش��راك��ة ام�ب��رم��ة أخ�ي��را بن‬ ‫ال �ث��ان��وي��ة ال �ت �ق �ن �ي��ة م � ��واي ي��وس��ف‬ ‫وث��ان��وي��ة ري��ون��و وام�ع�ه��د الفرنسي‬ ‫ل�ط�ن�ج��ة‪ ،‬وال �ت��ي ت �ه��دف أس��اس��ا إل��ى‬ ‫مواكبة أجرأة إنشاء الفروع الدولية‬ ‫للباكالوريا بامغرب‪.‬‬ ‫وق� ��د زار ال � ��وزي � ��ران ب ��داي ��ة ث��ان��وي��ة‬ ‫اب��ن بطوطة التأهيلية‪ ،‬ال�ت��ي كانت‬ ‫تدعى سابقا ثانوية سان أولير وتم‬ ‫إن �ش��اؤه��ا ع ��ام ‪ ،1908‬وال �ت��ي ك��ان��ت‬ ‫خ��اض �ع��ة ق �ب��ل ااس� �ت� �ق ��ال ل �ل �ن �ظ��ام‬ ‫ال � �ت� ��رب� ��وي ال� �ف ��رن� �س ��ي‪ ،‬وت � �ع� ��د ه ��ذه‬ ‫ال �ث��ان��وي��ة ح��ال �ي��ا م�ل�ح�ق��ة ل�ل�ث��ان��وي��ة‬ ‫التقنية مواي يوسف‪ ،‬التي تسجل‬ ‫م��ع م��ؤس�س��ات أخ��رى مغربية أعلى‬

‫رشيد بلمختار وزير التربية الوطنية والتكوين امهني (أرشيف)‬ ‫م � �ع� ��دات ال � �ن� �ج ��اح ع� �ل ��ى ام �س �ت ��وى‬ ‫الوطني ‪.‬‬ ‫وعقب ذلك‪ ،‬زار الوفد ثانوية رونيو‪،‬‬ ‫التي خلدت السنة الفارطة الذكرى‬ ‫امئوية لتأسيسها‪ ،‬وه��ي تعد أقدم‬ ‫م��ؤس�س��ة ت��اب�ع��ة للبعثة التعليمية‬ ‫ال �ف��رن �س �ي��ة ف� ��ي ام � �غ � ��رب‪ ،‬وم � ��ن ب��ن‬ ‫خريجيها العديد م��ن الشخصيات‬ ‫البارزة من عالم السياسة والثقافة‬ ‫وااق � �ت � �ص� ��اد ف� ��ي ام � �غ� ��رب ك� �م ��ا ف��ي‬ ‫الخارج‪.‬‬ ‫وأبرز بييون بامناسبة‪ ،‬في تصريح‬ ‫ص�ح��اف��ي‪ ،‬أهمية ه��ذه ال��زي��ارة التي‬ ‫تعكس ن��وع�ي��ة ال�ع��اق��ات الفرنسية‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة وال� �ت� �ع ��اون ال��وط �ي��د ال ��ذي‬ ‫يجمع البلدين‪ ،‬خصوصا في مجال‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي��م وال �ت��رب �ي��ة‪ .‬وأش� ��ار ال��وزي��ر‬ ‫ال� �ف ��رن� �س ��ي إل � ��ى أن "ه� � ��ذا ال� �ت� �ع ��اون‬ ‫ي�ت�ط�ل��ب ت �ع��زي��زه أك �ث��ر ف��أك �ث��ر لفتح‬ ‫آف� � ��اق م �ش �ت��رك��ة ل ��أج� �ي ��ال ال �ش��اب��ة‪،‬‬ ‫سواء في تدريس اللغات‪ ،‬بما فيها‬ ‫ال �ف��رن �س �ي��ة‪ ،‬أو ف��ي م �ج��ال ال�ت��وج�ي��ه‬ ‫ام��درس��ي وال �ت �ك��وي��ن ام �ه �ن��ي‪ ،‬وف�ت��ح‬ ‫ف� ��روع دول �ي��ة ل �ل �ب��اك��ال��وري��ا وت�ق�ي�ي��م‬ ‫النظم التعليمية"‪.‬‬

‫وم ��ن ج��ان �ب��ه ‪ ،‬أش� ��ار ب�ل�م�خ�ت��ار إل��ى‬ ‫أن زي � ��ارة وزي� ��ر ال�ت�ع�ل�ي��م ال�ف��رن�س��ي‬ ‫ل �ل �م �غ��رب ت� �ن ��درج ف ��ي إط � ��ار ت��وط�ي��د‬ ‫العاقات الثنائية في مجال التعليم‬ ‫و ال �ت��رب �ي��ة‪ .‬وأوض� � ��ح ب �ل �م �خ �ت��ار أن‬ ‫اأم� ��ر ي�ت�ع�ل��ق أس��اس��ا ب��دع��م إط��اق‬ ‫س �ل��ك ال �ب��اك��ال��وري��ا ال ��دول� �ي ��ة‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫ي�ح�ظ��ى ب�م��واك�ب��ة ف��رن�س��ا خصوصا‬ ‫في تدريس اللغة الفرنسية‪ ،‬والبحث‬ ‫عن السبل والوسائل الكفيلة بدعم‬ ‫التعاون في مجال تكوين اأساتذة‬ ‫ام �ب ��رزي ��ن وإغ� �ن ��اء خ� �ب ��رات اأق �س��ام‬ ‫التحضيرية بامدارس العليا‪.‬‬ ‫وق � ��د ت� ��م إط� � ��اق س �ل ��ك ال �ب �ك��ال��وري��ا‬ ‫ال ��دول� �ي ��ة ه� ��ذا ال� �ع ��ام ع �ل��ى م�س�ت��وى‬ ‫س �ت��ة م ��راك ��ز ف ��ي ط �ن �ج��ة وم �ك �ن��اس‬ ‫والدار البيضاء والجديدة ومراكش‬ ‫وأك � � � ��ادي � � � ��ر‪ .‬وت � ��وج � ��د ب ��ال� �ث ��ان ��وي ��ة‬ ‫التقنية مواي يوسف على مستوى‬ ‫م�ل�ح�ق�ت�ه��ا ام �ت��واج��دة ب �ث��ان��وي��ة اب��ن‬ ‫بطوطة‪ ،‬ثاثة أقسام من هذا السلك‪،‬‬ ‫اث� � �ن � ��ان م� �ن� �ه ��ا خ � ��اص � ��ان ب��ال �ش �ع��ب‬ ‫ال �ع �ل �م �ي��ة وواح� � ��د خ� ��اص ب��ال�ش�ع��ب‬ ‫اأدب � �ي ��ة وي �ت��اب��ع ب �ه��ا ال� ��دراس� ��ة ‪72‬‬ ‫تلميذا وتلميذة‪.‬‬ ‫(و م ع )‬

‫ان � � �ط � � �ل � � �ق� � ��ت أم � � � � � ��س ف ��ي‬ ‫أك� � � � ��ادي� � � � ��ر‪ ،‬أش � � � �غ� � � ��ال دورة‬ ‫تكوينية لفائدة أزيد من ‪85‬‬ ‫مؤطرا يمثلون ثاث جهات‬ ‫م��ن ام�غ��رب ف��ي م�ج��اات تهم‬ ‫ام� �ق ��اول ��ة وال� �ت� �ك ��وي ��ن ام��ال��ي‬ ‫ل � �ف� ��ائ� ��دة ال � �ش � �ب� ��اب‪ ،‬وق ��ال ��ت‬ ‫جوني سيمبسون‪ ،‬امشرفة‬ ‫ع� �ل ��ى م � �ش� ��روع "ش � �ب� ��اب ف��ي‬ ‫ال �ع �م��ل" ال ��ذي ي��رع��اه امكتب‬ ‫ال��دول��ي للشغل ب��ام�غ��رب‪ ،‬إن‬ ‫هذه الدورة اموجهة لتكوين‬ ‫ام � �ك� ��ون� ��ن "م � � ��ن ش ��أن� �ه ��ا أن‬ ‫تساهم في تعزيز القدرات بما يضمن للشباب تنمية الحس امقاواتي‬ ‫لديهم في أفق تمكينهم من خلق مناصب شغل أنفسهم ولغيرهم"‪،‬‬ ‫ويشارك في هذه الدورة التكوينية‪ ،‬التي تستمر إلى غاية ‪ 21‬فبراير‬ ‫الجاري‪ ،‬فاعلون عموميون وجمعويون من الجهات الثاث امستهدفة‬ ‫(ج�ه��ة س��وس م��اس��ة درع��ة والجهة الشرقية وم�ح��ور ال��دار البيضاء‪-‬‬ ‫ال�ق�ن�ي�ط��رة)‪ ،‬ل �ت��دارس ع��دد م��ن ال�ق�ض��اي��ا ام��رت�ب�ط��ة أس��اس��ا بالتشغيل‬ ‫اأخضر ودعم امقاولة النسائية وتدبير امقاوات والتكوين امالي‪.‬‬ ‫ت� �ح� �ت� �ض ��ن ك� �ل� �ي ��ة ال� �ط ��ب‬ ‫وال�ص�ي��دل��ة‪ ،‬بجامعة محمد‬ ‫اأول ف� � ��ي وج� � � � � ��دة‪ ،‬ال � �ي� ��وم‬ ‫وغ��دا‪ ،‬اللقاء الثاني لرؤساء‬ ‫ال �ج��ام �ع��ات ام �غ��ارب �ي��ة‪ ،‬ال��ذي‬ ‫سينظم بتنسيق مع اأمانة‬ ‫ال � � �ع � ��ام � ��ة ات� � � �ح � � ��اد ام� � �غ � ��رب‬ ‫ال � �ع� ��رب� ��ي ووزارة ال �ت �ع �ل �ي��م‬ ‫ال � �ع ��ال ��ي وال � �ب � �ح ��ث ال �ع �ل �م��ي‬ ‫وت � �ك � ��وي � ��ن اأط � � � � ��ر‪ .‬وح� �س ��ب‬ ‫ورق � � ��ة ت �ق��دي �م �ي��ة ل �ل �م �ل �ت �ق��ى‪،‬‬ ‫فإن هذه التظاهرة العلمية‪،‬‬ ‫ال� �ت ��ي ت� �ت ��زام ��ن م� ��ع ال ��ذك ��رى‬ ‫‪ 25‬إن� �ش ��اء ات� �ح ��اد ام �غ��رب‬ ‫العربي‪ ،‬ستشكل لبنة في بناء الصرح امغاربي امنشود‪ ،‬وستكون‬ ‫محطة للوقوف عند واق��ع التعليم العالي والبحث العلمي ف��ي دول‬ ‫امغرب العربي واستشراف آفاق تطويره‪.‬‬ ‫وسيتمحور هذا اللقاء أساسا حول إنشاء فضاء التعليم العالي‬ ‫امغاربي‪ ،‬وتأسيس اتحاد يضم جامعات دول امغرب العربي‪ ،‬وذلك‬ ‫ب �ه��دف ت��وط�ي��د أواص� ��ر ال �ت �ع��اون ب��ن ال �ج��ام �ع��ات اأع �ض��اء وتنسيق‬ ‫الجهود فيما بينها ومع الجامعات وامؤسسات اإقليمية والدولية‬ ‫امماثلة‪ .‬ويرتقب أن يسهم هذا الفضاء امغاربي واتحاد الجامعات‬ ‫ام�غ��ارب�ي��ة‪ ،‬وف��ق ال��ورق��ة ذات �ه��ا‪ ،‬ف��ي ت �ب��ادل ام�ع�ل��وم��ات وال �خ �ب��رات في‬ ‫اميادين العلمية والتقنية والبحوث اأكاديمية التطبيقية ذات الصلة‬ ‫بأنشطة واختصاصات امؤسسات اأعضاء التي من شأنها اإسهام‬ ‫في تطوير التعليم الجامعي‪.‬‬

‫ت�ن�ظ��م ج��ام �ع��ة اب ��ن زه��ر‬ ‫ف��ي أك��ادي��ر‪ ،‬ي��وم ‪ 28‬ف�ب��راي��ر‬ ‫ب�ف�ض��اء اإن �س��ان �ي��ات بكلية‬ ‫اآداب (ال� �س ��اع ��ة ال �ت��اس �ع��ة‬ ‫ص � �ب � ��اح � ��ا)‪ ،‬ح � �ف ��ا ل �ت �ق��دي��م‬ ‫م � ��ؤل � ��ف "ت � � ��اري � � ��خ ام� � �غ � ��رب‪:‬‬ ‫ت�ح�ي��ن وت��رك �ي��ب"‪ ،‬ال �ص��ادر‬ ‫عن امعهد املكي للبحث في‬ ‫تاريخ امغرب‪ ،‬تحت إشراف‬ ‫م �ح �م��د ال �ق �ب �ل��ي‪ ،‬وي�ت�ض�م��ن‬ ‫ب��رن��ام��ج ه� ��ذا ال �ل �ق��اء‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫ي �ن �ظ��م ب �ش��راك��ة م ��ع ج�م�ع�ي��ة‬ ‫س��وس ماسة درع��ة للتنمية‬ ‫الثقافية في أكادير‪ ،‬سلسلة‬ ‫م��ن ال�ع��روض وال�ش�ه��ادات ترتبط أس��اس��ا بامؤلف وبامعهد‪ ،‬ويقدم‬ ‫ثلة من اأساتذة والباحثن إض��اء ات حول "مقاربة تحليلية مؤلف‬ ‫تاريخ ام�غ��رب" و"ب��ن التاريخ الجهوي والتاريخ الوطني من خال‬ ‫مؤلف تاريخ امغرب" و"ق��راء ة في التاريخ الديني امغربي من خال‬ ‫مؤلف تاريخ ام�غ��رب"‪ .‬وأوض��ح رئيس جامعة اب��ن زه��ر في أكادير‪،‬‬ ‫عمر حلي‪ ،‬أن هذا اللقاء يحكمه "سعي الجامعة لانخراط وامبادرة‬ ‫الفاعلة ف��ي النقاش ال�ع��ام وال�ه��ام ح��ول ت��اري��خ ام�غ��رب وح��ول إع��ادة‬ ‫ااعتبار لعمقه الزمني وزخمه وتنوعه ‪.‬‬ ‫أع �ل �ن ��ت وزارة ال �ت��رب �ي��ة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة وال �ت �ك��وي��ن ام�ه�ن��ي‬ ‫أن� � �ه � ��ا ت� �ع� �م ��ل ح� ��ال � �ي� ��ا ع �ل��ى‬ ‫دراس� � � � � ��ة إم � �ك� ��ان � �ي� ��ة ت �ن �ظ �ي��م‬ ‫دورة ث��ان�ي��ة م��ن ااخ�ت�ب��ارات‬ ‫ال �ش �ف��وي��ة ل �ل �م �ب��اراة ام�ه�ن�ي��ة‬ ‫الخاصة بالترقية بناء على‬ ‫ال�ش�ه��ادات الجامعية‪ ،‬وذل��ك‬ ‫خ� ��ال اأس� �ب ��وع ال �ث��ال��ث م��ن‬ ‫شهر أبريل امقبل‪.‬‬ ‫وأوض �ح��ت ال� � ��وزارة‪ ،‬في‬ ‫ب� �ي ��ان ل� �ه ��ا‪ ،‬أن ه� ��ذا اإج � ��راء‬ ‫ي ��أت ��ي "ض� �م ��ان ��ا ل� �ح ��ق ك��اف��ة‬ ‫امترشحات وامترشحن في‬ ‫الترقي عبر امباراة‪ ،‬سواء أولئك الذين وضعوا ملفاتهم بعد انصرام‬ ‫اأج��ل القانوني وان�ط��اق إج��راء ااخ�ت�ب��ارات الشفوية‪ ،‬وال��ذي��ن ناهز‬ ‫عددهم ‪ ،360‬أو الذين لم يتمكنوا من اجتياز ااختبارات امذكورة"‪.‬‬ ‫وذك ��ر ام �ص��در ذات ��ه ب��أن��ه ت��م ي��وم (ال�ج�م�ع��ة) ‪ 14‬ف�ب��راي��ر ال �ج��اري‪،‬‬ ‫وب �م �خ �ت �ل��ف اأك ��ادي� �م� �ي ��ات ال �ج �ه��وي��ة ل �ل �ت��رب �ي��ة وال� �ت� �ك ��وي ��ن‪ ،‬اخ �ت �ت��ام‬ ‫ااخ�ت�ب��ارات الشفوية للمباراة امهنية الخاصة بالترقية ب�ن��اء على‬ ‫الشهادات الجامعية‪ ،‬والتي سيتم اإع��ان عن نتائجها في غضون‬ ‫اأسبوع اأول من مارس امقبل‪.‬‬ ‫وأشارت الوزارة إلى أن العدد النهائي للمترشحات وامترشحن‬ ‫الذين اج�ت��ازوا ه��ذه ااخ�ت�ب��ارات‪ ،‬بلغ ‪ 2026‬مترشحا ومترشحة من‬ ‫أصل ‪ 3802‬كانوا قد قاموا بإيداع ملفاتهم في اأجل القانوني امعلن‬ ‫عنه مسبقا‪.‬‬ ‫ينظم معهد ال��دراس��ات‬ ‫اإف��ري �ق �ي��ة ال �ت��اب��ع ل�ج��ام�ع��ة‬ ‫محمد الخامس السويسي‪،‬‬ ‫اليوم (الثاثاء) بمقر رئاسة‬ ‫الجامعة في ال��رب��اط‪ ،‬ورشة‬ ‫عمل ح��ول م��وض��وع "م��راك��ز‬ ‫ال � �ف � �ك ��ر وم � �ع� ��اه� ��د ال� �ب� �ح ��ث‪:‬‬ ‫أي م� ��وق� ��ع ل �ل��دب �ل��وم��اس �ي��ة‬ ‫امغربية بإفريقيا"‪.‬‬ ‫وذك� � � � ��ر ب� � � ��اغ ل ��رئ ��اس ��ة‬ ‫ال� �ج ��ام� �ع ��ة أن ه � ��ذا ال� �ح ��دث‬ ‫ال� � � � ��ذي س� �ي� �ن� �ظ ��م ف� � ��ي إط� � ��ار‬ ‫ت �ط��وي��ر ال �ع��اق��ات ال�ث�ن��ائ�ي��ة‬ ‫ب � � � � ��ن ام� � � � � �غ � � � � ��رب وال � � � � � � � � ��دول‬ ‫اإفريقية‪ ،‬سيعرف مشاركة‬ ‫ع��دة خبراء مغاربة وأف��ارق��ة‪ ،‬من بينهم محمد بن عيسى‪ ،‬وزي��ر الشؤون‬ ‫ال�خ��ارج�ي��ة ب��ام�غ��رب س��اب�ق��ا‪ ،‬وع�ب��د ال�ل��ه س��اع��ف‪ ،‬وزي ��ر ال�ت��رب�ي��ة الوطنية‬ ‫س��اب �ق��ا‪ ،‬واأس � �ت� ��اذ رض� � ��وان ام� ��راب� ��ط‪ ،‬رئ �ي ��س ج��ام �ع��ة م �ح �م��د ال �خ��ام��س‬ ‫السويسي‪ ،‬وستيفان موناي مواندجو‪ ،‬ممثل امركز اإفريقي للتدريب‬ ‫والبحث اإداري لإنماء‪ ،‬وأمينة عوشار‪ ،‬مديرة امعهد الجامعي للبحث‬ ‫العلمي‪ ،‬ويحيى أب��و ال �ف��راح‪ ،‬م��دي��ر معهد ال��دراس��ات اإف��ري�ق�ي��ة‪ ،‬وسعيد‬ ‫موفتي‪ ،‬امعهد املكي ل�ل��دراس��ات اإستراتيجية‪ ،‬وذل��ك بحضور سفراء‬ ‫وشخصيات ه��ام‪ ،‬وأك��د الباغ أن الدبلوماسية امغربية في إفريقيا هي‬ ‫مقاربة مجددة أولوية إستراتيجية‪ ،‬بحيث تضع امملكة امغربية قارة‬ ‫انتمائها على رأس قائمة أول��وي��ات�ه��ا التنموية‪ ،‬وف��ي قلب اهتماماتها‬ ‫الدبلوماسية الدولية‪.‬‬


‫نهارات وليالي‬

‫> العدد‪116 :‬‬ ‫< الثاثاء ‪ 18‬ربيع الثاني ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬فبراير ‪2014‬‬

‫‪15‬‬

‫معرض فوتوغرافي بعنوان «نيويورك‪ ..‬الوجه الثاني»‬ ‫الرباط‪ :‬سكينة اادريسي‬ ‫ي � � � �ن � � � �ظ � � ��م ك � � � � � ��ل م� � � � � � ��ن م � �ع � �ه � ��د‬ ‫"ثيربانتيس" اإسباني في الرباط‬ ‫وم � � ��درس � � ��ة "ال � �س � �ي � ��ف ل �ل �ت �ص��وي��ر‬ ‫ال �ف��وت �غ��راف��ي" ف��ي ف��ال�ن�س�ي��ا (ش��رق‬ ‫إس � �ب� ��ان � �ي� ��ا) م � �ع� ��رض� ��ا إب� � ��داع� � ��ات‬ ‫ال � �ف � �ن� ��ان "خ� ��اي � �م� ��ي ب � �ي � �ل� ��دا" ت �ح��ت‬ ‫عنوان "نيويورك‪ ..‬الوجه الثاني"‪.‬‬ ‫وسيفتتح امعرض يوم (الخميس)‬ ‫امقبل على الساعة السابعة مساء‪،‬‬ ‫وس �ي �ب �ق��ى ام� �ع ��رض م �ف �ت��وح��ا إل��ى‬ ‫غاية ‪ 30‬مارس امقبل‪.‬‬ ‫وي �ه��دف ه��ذا ال�ف�ن��ان م��ن خ��ال‬ ‫ال �ع �ش��ري��ن ص� � ��ورة ال� �ت ��ي ي�ض�م�ه��ا‬ ‫معرضه وال�ت��ي تتأمل ف��ي العاقة‬ ‫ب � ��ن اإن � � �س � ��ان وام � ��دي� � �ن � ��ة‪ ،‬إب� � ��راز‬ ‫ص � ��ورة ح �ي��ة ل �ن��اط �ح��ات ال �س �ح��اب‬ ‫ح �ي��ث ي�ت�ج�ل��ى ال �ش �ع��ور ب��ال��وح��دة‬ ‫واارت � � � � �ي � � � ��اب م� � ��ن خ� � � ��ال ام� �ش� �ه ��د‬ ‫الحضري الذي يقدمه الفنان‪.‬‬ ‫وح �س ��ب خ��اي �م��ي‪ ،‬ف� ��إن ب�ع��ض‬ ‫الفضاءات امبنية هي انعكاس لنا‬ ‫نحن‪ ،‬نتاج ليد اإنسان‪ ،‬لكن يمكن‬ ‫ل �ن��ا رؤي� ��ة ال �ج �م��ال ال� ��ذي ي�ن�ب��ع من‬ ‫بن ال�ج��دران‪ ،‬ويشع ببصيص من‬ ‫اأم��ل‪ ،‬من خ��ال اللقطات السريعة‬ ‫ل �ل �ف �ن��ان‪ ،‬ف ��ي خ �ض��م ه ��ذه ال �ب ��رودة‬ ‫امصطنعة‪.‬‬ ‫ت� �ج ��در اإش� � � � ��ارة إل � ��ى أن ه ��ذا‬ ‫ام�ع��رض ه��و نتيجة العمل امنجز‬ ‫ف��ي دروس ام��اس �ت��ر ف��ي ال�ت�ص��وي��ر‬ ‫الفوتوغرافي بامدرسة امتخصصة‬ ‫ف��ي ال�ف��ن ال�ف��وت��وغ��راف��ي‪ ،‬ف��ي مدينة‬ ‫ف ��ال� �ن� �س� �ي ��ا‪ ،‬ح� �ي ��ث ي� �ت ��وج ��ب ع �ل��ى‬ ‫ال�ط�ل�ب��ة أن ي �ن �ج��زوا‪ ،‬خ ��ال ال�س�ن��ة‬ ‫ال��دراس �ي��ة‪ ،‬م�ش��روع��ا ف��ي التصوير‬ ‫ال� �ف ��وت ��وغ ��راف ��ي ح �س ��ب ام ��وض ��وع‬ ‫امقترح‪.‬‬ ‫ومن بن هذه اأعمال‪ ،‬اختارت‬

‫ق� � � ��ال ال � �ف � �ن� ��ان ي �ح �ي��ى‬ ‫ال �ف��ان��دي ب�ع��د ع��ودت��ه من‬ ‫ام�ه��رج��ان الوطني للفيلم‬ ‫ف� ��ي ط �ن �ج��ة ف� ��ي ت �ص��ري��ح‬ ‫خ� ��اص ب� ��أن اأف� � ��ام ال�ت��ي‬ ‫عرضت والتي شاركت في‬ ‫امسابقة دليل على تطور‬ ‫ال�س�ي�ن�م��ا ام �غ��رب �ي��ة‪ ،‬ل��ذل��ك‬ ‫عرفت منافسة شديدة‪.‬‬ ‫وع � �ب� ��ر ال � �ف � ��ان � ��دي ع��ن‬ ‫س �ع��ادت��ه ب �ف��وز ف�ي�ل��م "ه��م‬ ‫ال� �ك ��اب" ل �ل �م �خ��رج ه�ش��ام‬ ‫العسري‪ ،‬ال��ذي أدى فيه دورا رئيسيا بجائزة النقد أحسن‬ ‫فيلم ط��وي��ل‪ ،‬التي تمنحها جمعية نقاد السينما بامغرب‪،‬‬ ‫وذلك على هامش الدورة ال� ‪ 15‬للمهرجان‪.‬‬

‫إحدى الصور امعروضة بامعرض (خاص)‬

‫ل �ج �ن��ة م �ت �ك��ون��ة م ��ن م�ت�خ�ص�ص��ن‬ ‫ع � �م� ��ل خ� ��اي � �م� ��ي ب � �ي � �ل� ��دا وم �ن �ح �ت��ه‬ ‫ال�ج��ائ��زة اأول ��ى ف��ي دورة اماستر‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة‪ ،‬وت�ت�ك��ون ال�ل�ج�ن��ة امشرفة‬ ‫على ه��ذا اماستر م��ن "فرانسيسك‬ ‫ب � �ي� ��را"‪ ،‬أس � �ت� ��اذ ال �ت �ص ��وي ��ر ب�ك�ل�ي��ة‬ ‫الفنون الجميلة‪ ،‬جامعة فالنسيا‪،‬‬ ‫و"روما دي اكايي"‪ ،‬أستاذ بشعبة‬

‫اإستيتيقا ونظرية الفنون‪ ،‬جامعة‬ ‫فالنسيا‪ ،‬وطوماس يورينس (ناقد‬ ‫فني)‪.‬‬ ‫خصص امصور الفوتوغرافي‬ ‫خايمي بيلدا الذي يبلغ من العمر‬ ‫‪ 35‬س �ن��ة ل �ف��ال �ن �س �ي��ا‪ ،‬ح �ي��زا ك�ب�ي��را‬ ‫من مسيرته امهنية في التأمل في‬ ‫امشاهد الحضرية‪ ،‬حيث اكتشف‬

‫تحت ع�ن��وان "ب��ن اأن�ق��اض" حيث‬ ‫وق� ��ع ع �ل �ي��ه ااخ� �ت� �ي ��ار ف ��ي ال�ك�ش��ف‬ ‫عن ام��واه��ب الجديدة في مهرجان‬ ‫"فوطو إسبانيا ‪ ،"2013‬مما منحه‬ ‫امرور والفوز في الطبعة الخامسة‬ ‫من "إنكوبارتي" امهرجان الدولي‬ ‫ل �ل �ف��ن ام �س �ت �ق��ل‪ ،‬إض ��اف ��ة إل� ��ى ذل ��ك‪،‬‬ ‫شارك في عدة معارض وطنية‪.‬‬

‫ف� �ض ��اء ط �ب �ي �ع �ي��ا ط � ��ور م� ��ن خ��ال��ه‬ ‫سيرورته اإبداعية‪ .‬تابع دراسته‬ ‫ب�م��درس��ة التصوير الفوتوغرافي‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ح ��از ع�ل��ى دب �ل��وم ال��دراس��ات‬ ‫ال �ف��وت��وغ��راف �ي��ة خ� ��ال س �ن �ت��ن من‬ ‫التكوين اأكاديمي‪ ،‬بعدها‪ ،‬التحق‬ ‫ب�س�ل��ك ام��اس �ت��ر ف��ي ف��ن ال�ت�ص��وي��ر‪.‬‬ ‫دش� ��ن ع� ��ام ‪ 2012‬أول م� �ع ��رض ل��ه‬

‫مسابقات كوميدية في انتظار مواهب جديدة‬ ‫الرباط�‪ :‬خاص‬ ‫تعلن جمعية أصدقاء الفنون‬ ‫ع ��ن ت �ن �ظ �ي �م �ه��ا م � �ب� ��اراة م�ف�ت��وح��ة‬ ‫اختيار ‪ 24‬فكاهيا للمشاركة في‬ ‫مسابقة الدورة الرابعة للمهرجان‬ ‫الوطني للفكاهين الشباب "كازا‬ ‫ستاند آب"‪ ،‬وذلك يوم (اأحد) ‪16‬‬ ‫م� ��ارس ام �ق �ب��ل‪ ،‬ب��ام��رك��ب ال�ث�ق��اف��ي‬ ‫سيدي بليوط في ال��دار البيضاء‪،‬‬ ‫اب � � �ت� � ��داء م � ��ن ال � �س� ��اع� ��ة ال �ت ��اس �ع ��ة‬ ‫صباحا‪.‬‬

‫وحددت شروط امشاركة فيما‬ ‫يلي‪:‬‬ ‫أن يكون سن امرشح (ة) بن‬ ‫‪ 18‬و‪ 30‬سنة‪.‬‬ ‫أن يعلن امرشح (ة) مشاركته‬ ‫على صفحة ام�ه��رج��ان ف��ي "فيس‬ ‫ب��وك" "‪،"Casa stand up oficielle‬‬ ‫مع ذكر ااسم والسن وامدينة‪.‬‬ ‫أن يقدم امرشح (ة) سكيتشا‬ ‫فكاهيا ف��ردي��ا م��دة ‪ 10‬دق��ائ��ق في‬ ‫ش �ك ��ل "س� �ت ��ان ��د آب" أم � � ��ام ل�ج�ن��ة‬ ‫التحكيم يوم امباراة‪.‬‬

‫جوائز مهمة تنتظر الفائزين‬ ‫بامراتب اأولى والثانية والثالثة‬ ‫مسابقة ام�ه��رج��ان ومجموعة من‬ ‫الهدايا لباقي امشاركن‪.‬‬ ‫وفي هذا السياق‪ ،‬كان الفنان‬ ‫ال �ك��وم �ي��دي ج ��اد ام��ال ��ح‪ ،‬ق��د أع�ل��ن‬ ‫في صفحته على شبكة التواصل‬ ‫ااج �ت �م��اع��ي "ف �ي��س ب ��وك" أخ �ي��را‪،‬‬ ‫ع��ن ان �ط��اق ال �ب �ح��ث ع��ن ام��واه��ب‬ ‫الكوميدية‪ ،‬فيما قال إن امنافسة‬ ‫س�ت�ب��دأ ق��ري�ب��ا وب��أن��ه ف��ي ان�ت�ظ��ار‬ ‫إب ��داع ��ات ال �ش �ب��اب ال ��ذي ��ن عليهم‬

‫ت �ع��رض��ت ال �ف �ن��ان��ة حليمة‬ ‫ال� �ع� �ل ��وي إل� � ��ى وع � �ك ��ة ص�ح�ي��ة‬ ‫ف��ي ال �ف �ت��رة اأخ� �ي ��رة‪ ،‬م��ا جعل‬ ‫ج�م�ه��وره��ا ي�ط��رح ع ��دة أسئلة‬ ‫ح� � � � ��ول م � �ص � �ي� ��ر م� �ش ��ارك� �ت� �ه ��ا‬ ‫ف ��ي ب��رن��ام��ج "أح� �ل ��ى ص� ��وت"‪.‬‬ ‫وش� � �ك � ��رت ح �ل �ي �م��ة م � ��ن خ ��ال‬ ‫ص�ف�ح�ت�ه��ا ع �ل��ى "ف �ي ��س ب ��وك"‬ ‫كل جمهورها وأصدقائها في‬ ‫ام� �غ ��رب وف� ��ي ال � � ��دول ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫اأخ� ��رى ع�ل��ى ال �ك��م ال �ه��ائ��ل من‬ ‫ال��رس��ائ��ل ال �ت��ي ت�ل�ق�ت�ه��ا وك ��ان‬ ‫ال�غ��رض منها ااطمئنان على‬ ‫وضعها الصحي‪.‬‬ ‫من جهة أخ��رى لم تتحدث حليمة عما إذا ك��ان مرضها يؤثر على‬ ‫مشاركتها في برنامج امواهب الغنائية التي ما زالت تتنافس فيه على‬ ‫اللقب‪.‬‬

‫اح�ت�ف��ل ال��زم �ي��ل م�ه��دي‬ ‫ال�س�ي�ج��ازي ب�ع�ي��د م�ي��اده‬ ‫أول أم��س (اأح ��د)‪ .‬وبهذه‬ ‫امناسبة تقدم ل��ه ع��دد من‬ ‫اأص��دق��اء وال��زم��اء بأحر‬ ‫التهاني متمنن له مسيرة‬ ‫موفقة ومستقبا زاهرا في‬ ‫اميدان الذي يشتغل فيه‪.‬‬ ‫وب � � � � �ه � � � ��ذه ام � �ن � ��اس � �ب � ��ة‬ ‫نتقدم بدورنا للسيجاري‬ ‫ب��أص��دق ع �ب��ارات التهاني‬ ‫داعن من الله أن يوفقه في‬ ‫حياته العملية والشخصية‪.‬‬

‫تصوير فيديو مصور يلقون فيه‬ ‫نصهم الكوميدي دون أن يلجؤوا‬ ‫إلى التنكر أو ارت��داء إكسسوارات‬ ‫أم��ام ال�ك��ام�ي��را‪ ،‬مضيفا أن الفائز‬ ‫س�ي�ح�ظ��ى ب �ف��رص��ة ع� ��رض ف�ق��رت��ه‬ ‫ال� �ه ��زل� �ي ��ة ف� ��ي ق� ��اع� ��ة "أوام � �ب � �ي� ��ا"‬ ‫الشهيرة في باريس‪.‬‬ ‫وت��أت��ي ه��ذه ام �س��اب �ق��ات‪ ،‬بعد‬ ‫ن �ج��اح ع ��دد ك�ب�ي��ر م��ن ام�س��اب�ق��ات‬ ‫ال �ك ��وم �ي ��دي ��ة ف� ��ي ج �م �ي��ع وس ��ائ ��ل‬ ‫اإع� ��ام ون �ظ��را إق �ب��ال ال�ج�م�ه��ور‬ ‫عليها‪.‬‬

‫صيدليـــــــــــــــات‬ ‫الحراسة‬

‫بالرباط‬

‫صيدلية بنج و‬ ‫زنقة زرهون السويسي‬ ‫رقم الهاتف‪05376368647:‬‬ ‫****‬ ‫صيدلية بنع ر‬ ‫‪ ،5‬زنقة زاكورة حسان‬ ‫(قرب مدرسة سان غابرييل)‬ ‫رقم الهاتف‪0537707001 :‬‬ ‫‪0537707025‬‬ ‫***‬ ‫صيدلية نابولي‬ ‫‪ 94‬زنقة نابولي امحيط‬ ‫رقم الهاتف‪0537720859 :‬‬ ‫*****‬ ‫صيدلية ال رنيش‬ ‫حي امنطلق فيا ‪ ،62‬أمال ‪6‬‬ ‫رقم الهاتف‪0537294770 :‬‬ ‫*****‬ ‫صيدلية الراحة‬ ‫حي كيش الوداية زنقة دعج رقم ‪606‬‬ ‫الهاتف‪0537561393 :‬‬ ‫******‬ ‫صيدلية «سوبير صو »‬ ‫‪ ،24‬شارع اامام مالك السويسي‬ ‫الهاتف ‪0537650674‬‬ ‫***‬ ‫صيدلية بين الويدا‬ ‫شارع بن الويدان زنقة الكنسرة أكدال‬ ‫رقم الهاتف‪0537772478:‬‬ ‫*******‬ ‫صيدلية التقد‬ ‫‪ 1‬بلوك ‪ 14‬مجموعة الزيتون التقدم‬ ‫الهاتف‪0537651496 :‬‬

‫سفارة موريتانيا بالرباط‬ ‫< السفير ‪ :‬محمد ولد معاوية‪6‬‬ ‫‪ ,‬زنقة تهامي مدوار‪ -‬سويسي –‬ ‫الرباط‬ ‫< الهاتف ‪212 5 37 65 66 78 :‬‬ ‫< الفاكس ‪212 5 37 65 66 80 :‬‬ ‫<البريد اإلكتروني‬

‫ان�ت�ه��ى أخ �ي��را ام�ل�ح��ن أن��ور‬ ‫بلحميدي م��ن وض��ع اللمسات‬ ‫اأخ�ي��رة على أغنيته الجديدة‬ ‫ال �ت��ي ت�ح�م��ل اس ��م "ب ��وي ��ا"‪ ،‬في‬ ‫إش� � ��ارة إل� ��ى ت �ك��ري��م ك ��ل اآب � ��اء‪.‬‬ ‫كتب كلمات اأغنية عبد العزيز‬ ‫بنعبو‪ ،‬فيما أنجزها بالكامل‬ ‫لحنا وتوزيعا أنور بلحميدي‪.‬‬ ‫ا ت �ت �ج��اوز م ��دة اأغ �ن �ي��ة أرب ��ع‬ ‫دق � ��ائ � ��ق ل �ك �ن �ه��ا ك� ��ان� ��ت ك��اف �ي��ة‬ ‫اظهار العرفان لأب الذي نادرا‬ ‫م ��ا ي �ن��ال ح �ظ��ه م ��ن اإب ��داع ��ات‬ ‫الغنائية‪ .‬وع��ن توقيت إنزالها‬ ‫إلى اأسواق قال الفنان أنور انه قبل التفكير في إنزالها إلى عموم الجمهور‬ ‫يعكف حاليا على اختيار الصوت الذي يناسب نمط اأغنية ويستطيع‬ ‫إيصالها بقوة وبعمق أذن امستمع امغربي الذواق‪ .‬كما صرح بخصوص‬ ‫موضوع اأغنية انها محاولة لرد اعتبار بسيط لآباء الذين يمنحون‬ ‫كل شيء وينسون انفسهم في زحمة العطاء الامحدود‪ .‬والجدير بالذكر‬ ‫أن الفنان بلحميدي يحمل في جعبته أكثر من ‪ 50‬معزوفة هي خاصة‬ ‫إبداعاته على مدار السنوات اماضية‪.‬‬

‫انتقل إل��ى عفو ال�ل��ه بعد عصر أم��س (ااث �ن��ن)‪ ،‬ف��ي ال��رب��اط ‪ ،‬م��دي��ر يومية‬ ‫"الحركة" مواي علي العلوي عن سن تناهز ال� ‪ ،90‬وذلك حسب ما علم لدى أسرة‬ ‫الفقيد‪.‬‬ ‫وك��ان الراحل من ال��رواد اأوائ��ل لحزب الحركة الشعبية‪ ،‬حيث شغل مهاما‬ ‫قيادية فيه‪ ،‬من بينها مهمة امفتش العام للحزب‪ ،‬كما انتخب نائبا في البرمان‬ ‫قبل أن يتفرغ كليا للكتابة الصحافية والكتب الدينية‪.‬‬ ‫وعمل العلوي في قطاع التعليم ثم التعاون الوطني قبل أن يعانق الصحافة‬ ‫كمدير مؤسس ومسؤول ليومية "الحركة" لسان حال حزب الحركة الشعبية‪.‬‬ ‫وك��ان امرحوم أيضا من ناظمي الشعر العمودي‪ ،‬وص��در له ‪Ã‬خيرا دي��وان‬ ‫شعري بعنوان "أصالة وحداثة"‪ .‬وسيتم تشييع جثمان مواي علي العلوي بعد‬ ‫صاة ظهر اليوم (الثاثاء) بمقبرة حي الرياض في الرباط‪.‬‬

‫مواقيت الصاة (الرباط)‬ ‫الفجر‬

‫‪05:40‬‬

‫الظهر‬

‫‪12:46‬‬

‫العصر‬

‫‪15:49‬‬

‫المغرب‬

‫‪18:18‬‬

‫العشاء‬

‫‪19:33‬‬

‫‪ambarim-rabat@menara.com‬‬ ‫ننشر جميع التهاني واأخبار اإجتماعية مجانا‬ ‫فقط يرجى ارسال الخبر والصورة الى العنوان التالي ‪:‬‬ ‫‪ 2‬إقامة واد امخازن‪ ،‬زنقة واد امخازن‪ ،‬أكدال‪ ،‬الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫البريد اإلكتروني ‪elassimapost@gmail.com :‬‬


‫الباحث امغربي سلمان بونعمان يحاول الصعب ويحلل «التلهيج الفرانكفوني»‬ ‫اقتحم الباحث امغربي سلمان‬ ‫ب ��ون� �ع� �م ��ان س � �ج ��ال ال� �ل� �غ ��ة ب��ام �غ��رب‬ ‫وال�ع��ال��م العربي بكتاب يحلل عاقة‬ ‫النهضة اللغوية بخطابات تتعالى‬ ‫ب��اس��م م��ا اص�ط�ل��ح ع�ل�ي��ه ب��"ال�ت�ل�ه�ي��ج‬ ‫الفرانكفوني"‪.‬‬ ‫كتاب "النهضة اللغوية وخطاب‬ ‫ال �ت �ل �ه �ي��ج ال �ف��ران �ك �ف��ون��ي ‪ ..‬ف ��ي ن�ق��د‬ ‫ااس�ت�ع�م��ار ال�ل�غ��وي ال�ج��دي��د ‪ -‬حالة‬ ‫ام �غ��رب" ي�ن��اق��ش إش�ك��ال�ي��ة ال�ل�غ��ة في‬ ‫بعدها الوظيفي وحضنها الثقافي‬

‫والفكري‪ ،‬ام��ازم للكلمات والتعابير‬ ‫ال�ل�غ��وي��ة ال�ن��اب�ع��ة م��ن أف �ك��ار ومعيش‬ ‫يومي ومن توجه للتأثير في اآخر‪.‬‬ ‫وي� �س� �ج ��ل ام � ��ؤل � ��ف ف � ��ي ك� �ت ��اب ��ه‪،‬‬ ‫ال � ��ذي وق � ��ع‪ ،‬أم � ��س‪ ،‬ض �م��ن ف �ع��ال �ي��ات‬ ‫ام � �ع ��رض ال� ��دول� ��ي ل �ل �ن �ش��ر وال �ك �ت��اب‬ ‫ب��ال��دارال�ب�ي�ض��اء ف��ي دورت ��ه العشرين‬ ‫(‪ 23 - 13‬فبراير الجاري)‪ ،‬موقفا اذعا‬ ‫تجاه امنحى الفرانكفوني للتحديث‬ ‫اللغوي‪ ،‬معتبرا أن الخطاب اممارس‬ ‫ح��ال�ي��ا ح ��ول ال�ل�غ��ة م��ا ه��و إا تجلي‬

‫لنزوعات تتبع مسارا ثقافيا متطلعا‬ ‫لتغيير اآخ��ر عبر ال�ب��واب��ة الثقافية‬ ‫بمدخل لغوي‪.‬‬ ‫ال �س �ج ��ال ال � ��ذي ي �ع��رف��ه ال �ع��ال��م‬ ‫ال �ع��رب��ي ح� ��ول اس �ت �ع �م��ال ال �ل �ه �ج��ات‬ ‫امحلية في التداول اللغوي اليومي‪،‬‬ ‫ل ��م ي �غ��ب ع ��ن ف �ص��ول ال �ك �ت��اب‪ ،‬حيث‬ ‫ب � ��دا ك� �م ��راف� �ع ��ة م� ��ن أج � ��ل اان� �ت� �ص ��ار‬ ‫لاستعمال العقاني للغة العربية‬ ‫ال � � ��دال ع �ل��ى ال �ف �ك ��ر‪ ،‬وااب� �ت� �ع ��اد ع�م��ا‬ ‫سماه "التلهيج" "امقترن بطروحات‬

‫استعمارية لها أه��داف بعيدة ام��دى‬ ‫ثقافيا وفكريا واجتماعيا"‪.‬‬ ‫ويتضمن ه��ذا ال�ك�ت��اب‪ ،‬ال�ص��ادر‬ ‫ع��ن م �ن �ش��ورات م��رك��ز ن �م��اء للبحوث‬ ‫والدراسات بالرياض‪ ،‬باإضافة إلى‬ ‫مدخل عام‪ ،‬مقاربات للمجال اللغوي‬ ‫تتطرق ل� "لتطور التاريخي للدراسات‬ ‫العامية امغربية"‪ ،‬و"طبيعة الصراع‬ ‫اللغوي امعاصر"‪ ،‬و"مسار وتحوات‬ ‫الوضع اللغوي بامغرب"‪ ،‬و"إشكالية‬ ‫البحث ومقارباته امنهجية"‪.‬‬

‫ك�م��ا أف ��رد ام��ؤل��ف ف�ص��ا خ��اص��ا‬ ‫ح ��ول م��ا س �م��اه "م��رت �ك��زات ال�خ�ط��اب‬ ‫ال � �ت � �ل � �ه � �ي � �ج ��ي"‪ ،‬وآخ� � � � ��ر ح� � � ��ول "ن� �ق ��د‬ ‫م � ��رت� � �ك � ��زات ال� � �خ� � �ط � ��اب ال �ت �ل �ه �ي �ج��ي‬ ‫وت �ف �ك �ي��ك م � �ق� ��وات� ��ه"‪ ،‬وف� �ص ��ل ث��ال��ث‬ ‫حول "امسكوت عنه في خطاب دعاة‬ ‫التدريج"‪ ،‬والرابع ل�"تحديات سياسة‬ ‫التلهيج الفرانكفونية"‪.‬‬ ‫واع� �ت� �ب ��ر أن م� ��ن ب� ��ن ت �ح��دي��ات‬ ‫س �ي��اس��ة "ال �ت �ل �ه �ي��ج" ال�ف��ران�ك�ف��ون�ي��ة‪،‬‬ ‫ال �ت �خ �ل��ف ال �ل �غ��وي ال �ث �ق��اف��ي‪ ،‬وام� ��زج‬

‫ال� � �ل� � �غ � ��وي ب� � ��ن م� � ��ا اص � �ط � �ل� ��ح ع �ل �ي��ه‬ ‫ب�"العرنسية"‪ ،‬و"الدارجنسية"‪ ،‬وكذا‬ ‫التفكك القيمي والتمييع اللساني‪،‬‬ ‫وااف�ت��راس اللغوي وتعميق اغتراب‬ ‫ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬وان�ق�ط��اع ال�ص�ل��ة مع‬ ‫التراث والقرآن‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ب��اح��ث ام�غ��رب��ي سلمان‬ ‫بونعمان‪ ،‬في تصريح لوكالة امغرب‬ ‫ال �ع��رب��ي ل��أن �ب ��اء‪ ،‬إن ه� ��ذه ال ��دراس ��ة‬ ‫ت�س�ع��ى إل ��ى ااش �ت �ب��اك م��ع م��وض��وع‬ ‫ح � �س � ��اس ل � �ل � �غ ��اي ��ة‪ ،‬ي �ت� �ع �ل ��ق ب� �م ��دى‬

‫حضور اأبعاد الثقافية والحضارية‬ ‫ف � ��ي م� �ج� �ت� �م� �ع ��ات م � ��ا ب � �ع� ��د ال ��رب� �ي ��ع‬ ‫الديمقراطي‪.‬‬ ‫وأك ��د ال�ب��اح��ث ب��ون�ع�م��ان أن ذل��ك‬ ‫ي� �ت ��م ع� �ب ��ر ط� � ��رح ق �ض �ي��ة اس� �ت ��رج ��اع‬ ‫ال�س�ي��ادة ال�ل�غ��وي��ة الثقافية ام�ف�ق��ودة‬ ‫واستكمال معركة ااستقال اللغوي‬ ‫والثقافي وتفكيك رواسب ااستعمار‬ ‫الثقافي‪ ،‬وكسب امعركة ضد التخلف‪.‬‬ ‫(جمال الدين بن العربي و م ع)‬

‫‪www.awassim.ma‬‬

‫نتم ل في النشر ا نختلق‬ ‫> العدد‪ < 116 :‬الثاثاء ‪ 18‬ربيع الثاني ‪ 1435‬اموافق ‪ 18‬فبراير ‪2014‬‬

‫«مصاحة» سورية وسط الدماء‬ ‫والدموع واخراب‬ ‫ت �م �ك �ن��ت ال � �ق� ��وات ال �ن �ظ��ام �ي��ة‬ ‫ال �س��وري��ة وم�ق��ات�ل��و ام �ع��ارض��ة من‬ ‫تحقيق مصالحة ف��ي أح��د معاقل‬ ‫امعارضة امسلحة الواقعة في ريف‬ ‫دم�ش��ق‪ ،‬فيما فشل ممثلو النظام‬ ‫وامعارضة في التوصل إلى اتفاق‬ ‫في محادثات السام في جنيف‪.‬‬ ‫ف �ف��ي ب �ب �ي��ا ال ��واق� �ع ��ة ج �ن��وب‬ ‫دم� �ش ��ق‪ ،‬ش ��اه ��دت م��راس �ل��ة وك��ال��ة‬ ‫"ف��ران��س ب��رس" مقاتلي امعارضة‬ ‫وع �ن��اص��ر م ��ن ال � �ق ��وات ال�ن�ظ��ام�ي��ة‬ ‫وهم يتبادلون أطراف الحديث‪ ،‬في‬ ‫مشهد ك��ان من امستحيل تصوره‬ ‫قبل أيام‪.‬‬ ‫وت��أت��ي ال �ه��دن��ة ب�ع��د أك �ث��ر من‬ ‫ن �ح��و ‪ 18‬ش �ه ��را م ��ن ب� ��دء ام �ع ��ارك‬ ‫ال �ع �ن �ي �ف��ة ال �ي��وم �ي��ة ح � ��ول م�ن��اط��ق‬ ‫ع��دة م��ن ام��دي�ن��ة م��ا دف��ع امعارضة‬ ‫ام�س�ل�ح��ة وق� ��وات ال�ن�ظ��ام ال �س��وري‬ ‫إل � ��ى ات� �خ ��اذ ق � ��رار ي� �ق ��دم ب�م��وج�ب��ه‬ ‫ك��ل م��ن ال�ط��رف��ن ت �ن��ازات‪ ،‬دون أن‬ ‫ينسب أي منهما النصر إليه‪.‬‬ ‫وع �ق��دت ات �ف��اق��ات للمصالحة‬ ‫ف� ��ي ع� � ��دد م� ��ن ال � �ب � �ل� ��دات ام �ح �ي �ط��ة‬ ‫ب� ��ال � �ع� ��اص � �م� ��ة ك � �م� ��ا ف � � ��ي ق ��دس� �ي ��ا‬ ‫وام �ع �ض �م �ي��ة وب� � ��رزة وب �ي��ت سحم‬ ‫وي �ل��دا وم�خ�ي��م ال �ي��رم��وك لاجئن‬ ‫الفلسطينين‪ ،‬إلى جانب ببيا‪.‬‬ ‫وتقضي هذه ااتفاقات‪ ،‬التي‬ ‫أش��رف��ت عليها شخصيات ع��ام��ة‪،‬‬ ‫ع �ل��ى وق ��ف إط� ��اق ال �ن ��ار وتسليم‬ ‫م �ق��ات �ل��ي ام � �ع� ��ارض� ��ة أس �ل �ح �ت �ه��م‬ ‫ال�ث�ق�ي�ل��ة ورف � ��ع ال �ح �ص��ار ال �خ��ان��ق‬ ‫الذي تفرضه القوات النظامية على‬ ‫امناطق التي يسيطر عليها هؤاء‬ ‫امقاتلون وال�س�م��اح ب��دخ��ول ام��واد‬ ‫الغذائية إليها ورفع العلم الرسمي‬ ‫للنظام على مؤسسات ال��دول��ة في‬ ‫هذه امناطق‪.‬‬ ‫ويجري التفاوض حاليا على‬ ‫إج��راء اتفاقية مماثلة في حرستا‬ ‫وداري��ا‪ ،‬أحد آخر معاقل امعارضة‬ ‫امسلحة في ريف العاصمة‪.‬‬ ‫ووس� � ��ط ال � �ش� ��ارع ال��رئ �ي �س��ي‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ت �ت �ج �م��ع أك� � � ��وام اأن � �ق� ��اض‪،‬‬ ‫تجمع عشرات السكان من مختلف‬ ‫ال �ف �ئ��ات ال�ع�م��ري��ة ه��ات�ف��ن "واح� ��د‪،‬‬ ‫واح� � � ��د‪ ،‬واح � � ��د ال �ش �ع ��ب ال� �س ��وري‬ ‫واح � � ��د" و"ب � ��ال � ��روح ب ��ال ��دم ن�ف��دي��ك‬ ‫س ��وري ��ا"‪ ،‬حسبما أف� ��ادت مراسلة‬ ‫الوكالة التي زارت امكان‪.‬‬ ‫وف��ي الشارع الرئيسي للبلدة‬ ‫ال��ذي شهد دم��ارا شبه كامل ج��راء‬ ‫ال �ق �ص ��ف وال � �ح � ��رائ � ��ق‪ ،‬ب � ��دت ع�ل��ى‬ ‫اأبنية ف��وه��ات أحدثتها عمليات‬ ‫ال �ق �ص��ف وت ��دل ��ت م�ن�ه��ا ال�ص�ح��ون‬ ‫الفضائية الاقطة امحطمة‪.‬‬ ‫ك �م��ا ك �س��ت اأن � �ق� ��اض ق��ارع��ة‬ ‫ال ��رص� �ي ��ف وال ��اف � �ت ��ات ال �ت �ج��اري��ة‬ ‫ام�ح�ط�م��ة وب� ��دت اأش �ج ��ار يابسة‬ ‫وهوت على اأرض أغلبها وكتبت‬ ‫ع �ل��ى واج � �ه ��ات ام� �ح ��ال ال �ت �ج��اري��ة‬ ‫عبارات مناهضة للنظام السوري‬ ‫شطبت بعضها بالدهان اأسود‪.‬‬ ‫ون � � � � ��ال ال � � ��دم � � ��ار م� � ��ن ام � �ح� ��ال‬ ‫التجارية على طرفي ال�ش��ارع كما‬ ‫وضعت على مفارق الطرق الفرعية‬ ‫س��وات��ر ترابية يبدو أنها وضعت‬ ‫للحماية أو ل�ع��رق�ل��ة اان �ت �ق��ال بن‬ ‫أحياء امدينة‪.‬‬

‫ورف �ع ��ت ال �س �ل �ط��ات ال �س��وري��ة‬ ‫علمها على مبنى البلدية ال��واق��ع‬ ‫على بعد نحو ‪ 10‬كلم إل��ى جنوب‬ ‫دم �ش ��ق‪ ،‬وك � ��ان ي�س�ت�خ��دم ك�ق��اع��دة‬ ‫خلفية مقاتلي امعارضة الذين ما‬ ‫زال��وا منتشرين بالبلدة امحاصرة‬ ‫منذ أشهر من قبل القوات النظامية‪.‬‬ ‫وه� � �ت � ��ف ع � � � ��دد م� � ��ن م �ق ��ات �ل ��ي‬ ‫ام �ع��ارض��ة إث ��ر رف ��ع ال�ع�ل��م "ق��ائ��دن��ا‬ ‫ل��أب��د‪ ،‬س�ي��دن��ا م�ح�م��د" و"ب��ال�ح��ق‬ ‫وب ��ال ��دي ��ن‪ ،‬ن��ري��د ام�ع�ت�ق�ل��ن" فيما‬ ‫هتفت عناصر من القوات النظامية‬ ‫"ال� �ل ��ه م �ح��ي ال �ج �ي ��ش‪ ،‬ال �ل ��ه م�ح��ي‬ ‫الجيش"‪.‬‬ ‫وي� ��رت� ��دي م �ق��ات �ل��و ام �ع��ارض��ة‬ ‫املتحون زي��ا عسكريا ويعتمر��ن‬ ‫ك��وف�ي��ة س� ��وداء وي�ن�ت�ع�ل��ون أح��ذي��ة‬ ‫ري��اض �ي��ة ح��ام �ل��ن ع �ل��ى أك�ت��اف�ه��م‬ ‫أسلحتهم‪.‬‬ ‫وف � �ي � �م� ��ا ك � ��ان � ��ت ال� � �ج � ��راف � ��ات‬ ‫ت�ق��وم ب��إزال��ة اأن �ق��اض م��ن ال�ش��ارع‬ ‫الرئيسي‪ ،‬وعد محافظ ريف دمشق‬ ‫ح �س ��ن م �خ �ل ��وف ب � ��إع � ��ادة إع �م ��ار‬ ‫ال �ب �ل��دة وت �ه �ي �ئ��ة ال �ب �ن �ي��ة ال�ت�ح�ت�ي��ة‬ ‫وعودة الخدمات إليها‪.‬‬ ‫وق��ال مخلوف وس��ط ع��دد من‬ ‫ال�ص�ح��اف�ي��ن اصطحبتهم اإدارة‬ ‫ال� �س� �ي ��اس� �ي ��ة ل � �ل � �ق ��وات ال �ن �ظ��ام �ي��ة‬ ‫معاينة ام�ك��ان "نحن نلمس ع��ودة‬ ‫أبناء الوطن إل��ى التكاتف لبنائه"‬ ‫مشيرا إل��ى أن "امصالحات تجري‬ ‫في كل امناطق بالتوازي‪ ،‬الجميع‬ ‫يتعطش لعودة الوئام والتسامح"‪.‬‬ ‫وأض � � � ��اف ام � �ح ��اف ��ظ‪" ،‬ن �ش �ه��د‬ ‫هروبا للغرباء" افتا إلى أن "أبناء‬ ‫الوطن ا مشكلة بينهم"‪.‬‬ ‫وك��ان الرئيس ال�س��وري بشار‬ ‫اأسد أفاد وكالة "فرانس برس" أن‬ ‫"ام�ص��ال�ح��ات ال�ت��ي ت�ج��ري أه��م من‬ ‫مفاوضات جنيف"‪.‬‬ ‫ووص �ل��ت م �ف��اوض��ات ال �س��ام‬ ‫ال� �ت ��ي ج � ��رت ف� ��ي ج �ن �ي��ف ب��رع��اي��ة‬ ‫روس �ي��ة‪-‬أم �ي��رك �ي��ة ب ��إش ��راف اأم ��م‬ ‫ام � �ت � �ح� ��دة ب � ��ن وف � � � ��دي ال �ح �ك��وم��ة‬ ‫وام �ع��ارض��ة ال �س��وري��ن واس�ت�م��رت‬ ‫ثاثة أسابيع إلى طريق مسدود‪.‬‬ ‫واع � �ت � �ب � ��ر وزي� � � � ��ر ام� �ص ��ال� �ح ��ة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ع �ل��ي ح �ي��در ف ��ي م�ق��اب�ل��ة‬ ‫مع وكالة "فرانس ب��رس" اأسبوع‬ ‫اماضي أن "م��ا يجري على اأرض‬ ‫ه ��ي م �ص��ال �ح��ات اج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬هي‬ ‫ح � ��ل م � �ش ��اك ��ل م � �ن ��اط ��ق وال� � �ع � ��ادة‬ ‫س �ل �ط��ة ال � ��دول � ��ة وم� �ظ ��اه ��ره ��ا إل ��ى‬ ‫ه��ذه ام�ن��اط��ق" م�ش�ي��را إل��ى أن ذل��ك‬ ‫"ي ��ؤم ��ن ب�ي�ئ��ة م��وض��وع �ي��ة تنطلق‬ ‫منها عملية سياسية مفترضة في‬ ‫مرحلة احقة"‪.‬‬ ‫وأش� � ��ار ح �ي ��در إل� ��ى أن "ب �ن��اء‬ ‫ال � �ث � �ق� ��ة" ي � �ق� ��وم ع� �ل ��ى "ال � �خ � �ط� ��وات‬ ‫امتبادلة بن الطرفن"‪.‬‬ ‫وف��ي ظ��ل ه��ذه اأج ��واء‪ ،‬يعرب‬ ‫ال�س�ك��ان ام�ح��اص��رون ع��ن فرحتهم‬ ‫بالهدنة‪.‬‬ ‫وق� � � � ��ال أح� � � ��د س� � �ك � ��ان ب �ب �ي ��ا‪،‬‬ ‫ال� � ��ذي ب � ��دأ اإره� � � ��اق ع �ل��ى وج �ه��ه‪،‬‬ ‫ل ��وك ��ال ��ة "ف � ��ران � ��س ب� � � � ��رس"‪" ،‬إن � ��ي‬ ‫سعيد بالهدنة فذلك سيسمح لي‬ ‫ب��ال�ح�ص��ول ع�ل��ى ال �غ ��ذاء"‪ ،‬متمنيا‬ ‫نجاح امصالحة‪.‬‬ ‫ريم‪-‬سير‪/‬ام‬

‫أمسية القنيطرة‬

‫جلسة «احتجاجية»‬ ‫فاحون من قبيلة "ال�ج��ري��ات" في دائ��رة أب��ي الجعد ج��اؤوا‪ ،‬أم��س‪ ،‬إل��ى ال��رب��اط لاحتجاج أم��ام البرمان ضد ما‬ ‫اعتبروها تعسفات ضدهم من ط��رف مسؤول حكومي‪ ،‬بيد أن الطقس البارد أجبر بعضهم على أن يجلسوا‬ ‫القرفصاء طوال فترة الوقفة ااحتجاجية التي كادت أن تتحول إلى "جلسة احتجاجية" (تصوير أحمد الدكالي)‬

‫ت�ل�ق�ي��ت دع ��وة م��ن "ام ��درس ��ة ال��وط�ن�ي��ة ل�ل�ت�ج��ارة وال�ت�س�ي�ي��ر"‬ ‫في القنيطرة (جامعة اب��ن طفيل) للمشاركة في لقاء نظم تحت‬ ‫إشراف برنامج "تيد توكس" الدولي‪ .‬نظم البرنامج تحت شعار‬ ‫"قصص ونجاحات"‪.‬‬ ‫أس �ل��وب ال �ب��رن��ام��ج أن ي��رت�ج��ل م�ت��دخ�ل��ون ب�ع��ض قصصهم‬ ‫التي يعتبرونها مدعاة "للفخر" أم��ام أسماع الشباب والطاب‬ ‫وضيوفهم‪ ،‬م��ن أج��ل ااس�ت�ف��ادة م��ن ت�ج��ارب يفترض أن�ه��ا ثرية‬ ‫ومتنوعة‪.‬‬ ‫تحدث في اللقاء ثمانية متدخلن من تخصصات مختلفة‪.‬‬ ‫يحدد البرنامج الفترة الزمنية لكل متدخل في ‪ 18‬دقيقة‪ .‬كنت‬ ‫أعددت ورقة مكتوبة توزع إلى جانب التدخل امرتجل‪ .‬أنقل إليكم‬ ‫بعض ما جاء فيها‪:‬‬ ‫"ال��ذي��ن وج�ه��وا ل��ي ال��دع��وة أك��ون بينكم ف��ي ه��ذه اأمسية‪،‬‬ ‫ط��رح��وا ع�ل��ي اأم ��ر ك��ال�ت��ال��ي " ن��ري��دك أن ت�ت�ح��دث ل�ن��ا ع��ن قصة‬ ‫نجاحك أو أمرً تفتخر به"‪.‬‬ ‫ه��م اف �ت��رض��وا إذن أن �ن��ي حققت‬ ‫نجاحً‪ ،‬وأن هناك "قصة" وراء هذا‬ ‫النجاح‪.‬‬ ‫أوا‪ ،‬أق ��ول ل�ك��م ص��ادق��ً أق��ول�ه��ا‬ ‫ً‬ ‫بأنني لست "ن��اج�ح��ً" إذا افترضنا‬ ‫أن النجاح هو "ام��وق��ع" أو "الثروة"‬ ‫أو ك �ل �ي �ه �م��ا‪ ،‬وأن ال� �ن� �ج ��اح ي�ع�ن��ي‬ ‫الشعور بالسعادة‪.‬‬ ‫إذ ليس ل��دي "م��وق��ع" ب��ل مهنة‪،‬‬ ‫أصا بامال‪ ،‬وا أعتقد‬ ‫وا عاقة لي‬ ‫ً‬ ‫بأنني "سعيد" وسأشرح ذلك‪.‬‬ ‫لكن قبل ذل��ك وح�ت��ى أق��ول ك��ام��ً واض �ح��ً‪ ،‬اب��د م��ن تعريف‬ ‫"النجاح"‪.‬‬ ‫ف��ي ظ�ن��ي أن ال�ن�ج��اح ه��و ت�ح��وي��ل ال�ح�ي��اة إل��ى ح�ل��م والحلم‬ ‫إل��ى حقيقة‪ .‬ذل��ك أن الحلم ف��ي العمق ه��و الحياة ف��ي عذوبتها‬ ‫وحقيقتها‪.‬‬ ‫ثم أن تتبلور لدينا قيم ومبادئ وأن نشعر بسعادة حقيقية‬ ‫ونحن نلتزم بها‪ ،‬ونعمل من أجلها‪ ،‬وقبل كل ذلك أن نضع أهدافً‬ ‫نطمح في تحقيقها‪.‬‬ ‫وحتى ا أقول كامً مجردً‪ ،‬أقول إنني كنت في الصغر أحلم‬ ‫ب��أن أك��ون شيئً داخ��ل امجتمع‪ ،‬إذ كانت ب��دت لي وقتها الحياة‬ ‫هي رحلة مغامرة‪ .‬وتمثل أكبر نجاح حققته في حياتي أن أدرك‬ ‫أن شخصً ناجحً ا بد أن يكون متعلمً‪.‬‬ ‫ث��م ك��ان��ت م�س�ي��رة ال�ت�ع�ل�ي��م‪ ،‬ح�ي��ث أدرك� ��ت ب��أن�ن��ي بالتعليم‬ ‫يمكن أن أحقق ك��ل ش��يء‪ .‬وه��ذا ه��و بالفعل "ال�ن�ج��اح" الحقيقي‬ ‫في حياتي‪.‬‬ ‫إذ كان الهدف أن أتعلم وأن أبقى طيلة حياتي "أتعلم" ليس‬ ‫بامعنى امجازي‪ ،‬بل بامعنى الحقيقي‪.‬‬ ‫على سبيل امثال قاطعت مشاهدة التلفزيون منذ عام ‪،2003‬‬ ‫واستمرت هذه امقاطعة حتى يوم الناس هذا‪ ،‬وكان الغرض من‬ ‫ه��ذه امقاطعة تخصيص أك�ب��ر وق��ت ل�ل�ق��راءة‪ .‬م��اذا يعني ذل��ك؟‬ ‫يعني أنني أواصل التعلم من خال قراءة ما يكتبه اآخرون‪.‬‬ ‫من خال "التعليم" و"التعلم" أدركت أنه يمكن بلورة مبادئ‬ ‫وقيم‪ .‬ثم وصلت إلى اقتناع تام أن القيم وامبادئ تجلب سعادة‬ ‫ح�ق�ي�ق�ي��ة‪ .‬وه ��ي ت ��ؤدي ك��ذل��ك إل ��ى أن ي�ع�ي��ش اإن �س��ان منسجمً‬ ‫ومتصالحً مع نفسه‪.‬‬ ‫وم��ن خالهما أي�ض��ً‪ ،‬يمكن ال��وص��ول إل��ى أع�ل��ى ام��واق��ع في‬ ‫التراتبية امعنوية داخل أي مجتمع‪.‬‬ ‫إذن هذا نجاح‪.‬‬ ‫"التعليم" يمكنه أن يتيح لك كذلك‪ ،‬وأا تتوقف عند التفاصيل‬ ‫اليومية‪ ،‬بل أن تنشغل بسعادة امجتمع الذي تعيش فيه‪ ،‬وإذا لم‬ ‫تجد أن السعادة متجسدة داخل هذا امجتمع‪ ،‬مؤكد أنك ستشعر‬ ‫باإحباط ‪ ،‬وبأنك لست سعيدً أن السعادة ا توجد من حولك‪.‬‬ ‫ستقولون هذا تفكير مثالي‪.‬‬ ‫نعم هو كذلك"‪.‬‬

‫‪talhagibriel@gmail.com‬‬

‫امرأة ترفض قص حيتها أنها تشعرها باأنوثة‬ ‫أع �ف��ت ام � ��رأة ب��ري �ط��ان �ي��ة ف��ي‬ ‫ال � ��‪ 23‬م��ن ال �ع �م��ر‪ ،‬وت �ع �م��ل معلمة‬ ‫م �س��اع��دة ف ��ي م ��درس ��ة اب �ت��دائ �ي��ة‪،‬‬ ‫ل �ح �ي �ت �ه��ا‪ ،‬وق ��ال ��ت إن �ه��ا ج�ع�ل�ت�ه��ا‬ ‫تشعر بأنوثة أكبر‪.‬‬ ‫وقالت صحيفة "ديلي ميل"‪،‬‬ ‫أم� ��س‪ ،‬إن‪ ،‬ه ��ارن ��ام ك� ��ور‪ ،‬ت�ع��ان��ي‬ ‫متازمة امبيض امتعدد اأكياس‬

‫وال� ��ذي ي�س�ب��ب م �س �ت��وي��ات ع��ال�ي��ة‬ ‫من نمو الشعر‪ ،‬وبدأ الشعر ينمو‬ ‫ف��ي وج �ه �ه��ا م �ن��ذ أن ك ��ان ع�م��ره��ا‬ ‫‪ 11‬ع��ام��ً وس ��رع ��ان م��ا ام �ت��د إل��ى‬ ‫ص��دره��ا وذراع �ي �ه��ا‪ ،‬م�م��ا جعلها‬ ‫ت�ق��ع ض�ح�ي��ة ال�ت�ه�ك��م ف��ي ام��درس��ة‬ ‫وال� � � � �ش � � � ��ارع‪ ،‬ح � �ت� ��ى أن� � �ه � ��ا ت �ل �ق��ت‬ ‫ت�ه��دي��دات بالقتل م��ن غ��رب��اء على‬

‫شبكة اأنترنت‪.‬‬ ‫وأض� � � ��اف� � � ��ت ه� � � ��ارن� � � ��ام ق � � ��ررت‬ ‫ال � �ت ��وق ��ف ع� ��ن إزال � � � ��ة ال� �ش� �ع ��ر م��ن‬ ‫وجهها وجسدها بعد تعميدها‬ ‫كإحدى أتباع ديانة السيخ التي‬ ‫تحظر ق��ص شعر الجسم‪ ،‬لكنها‬ ‫ش � �ع� ��رت ب ��ال� �خ� �ج ��ل م� ��ن ل �ح �ي �ت �ه��ا‬ ‫خ� ��ال أع� � ��وام م��راه �ق �ت �ه��ا وك��ان��ت‬

‫تقوم بإزالتها بالشمع مرتن في‬ ‫اأس �ب ��وع‪ ،‬وب��اس �ت �خ��دام م�ع�ج��ون‬ ‫وش � � �ف� � ��رة ال� � �ح � ��اق � ��ة ك � �م� ��ا ي �ف �ع��ل‬ ‫الرجال‪.‬‬ ‫وأش � � ��ارت ال �ص �ح �ي �ف��ة إل� ��ى أن‬ ‫الشعر أصبح أكثر كثافة وانتشارً‬ ‫ف ��ي وج� ��ه ه� ��ارن� ��ام وج �س ��ده ��ا م��ا‬ ‫جعلها ترفض الخروج من امنزل‬

‫وت�ف�ك��ر ب��اان �ت �ح��ار‪ ،‬ل�ك�ن�ه��ا ق��ررت‬ ‫احقً إرخاء لحيتها وترك الشعر‬ ‫ينمو على صدرها‪.‬‬ ‫ونسب إل��ى ام��رأة قولها إنها‬ ‫"ا تفكر ب��إزال��ة شعر وجهها أن‬ ‫ال �ل��ه خ�ل�ق�ه��ا ك��ذل��ك وه ��ي راض �ي��ة‪،‬‬ ‫وتشعر اآن ب��أن اللحية جعلتها‬ ‫أكثر أنوثة وجاذبية‪ ،‬وتعلمت أن‬

‫تحب نفسها وتتجاهل تعليقات‬ ‫اآخرين"‪.‬‬ ‫وأض � � � � � ��اف � � � � � ��ت ه � � � � � ��ارن � � � � � ��ام أن‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي �ق��ات "روع� �ت� �ه ��ا م ��ن ق �ب��ل‪،‬‬ ‫وك ��ان ��وا ي �س �م��ون �ه��ا ف ��ي ام ��درس ��ة‬ ‫الفتاة املتحية ويطلقون عليها‬ ‫ن �ع��وت��ً أخ � ��رى م �ث��ل ام �س �ت��رج �ل��ة‪،‬‬ ‫وه��ي تضحك على ذل��ك اآن بعد‬

‫أن ّأث � � � ��رت ع �ل �ي �ه ��ا ب� �ش� �ك ��ل س ��يء‬ ‫تفكر باانتحار"‪.‬‬ ‫وجعلتها ّ‬ ‫وأش � � ��ارت ال �ص �ح �ي �ف��ة إل� ��ى أن‬ ‫ث� �ق ��ة ه � ��ارن � ��ام ب �ن �ف �س �ه��ا ازدادت‬ ‫بشكل كبير منذ تعيينها معلمة‬ ‫م �س ��اع ��دة ف ��ي م ��درس ��ة اب �ت��دائ �ي��ة‬ ‫م�ح�ل�ي��ة ل�ل�س�ي��خ «ع ��ن م��وق��ع ع��ال��م‬ ‫غريب»‪.‬‬


N116