Page 1

‫الو ا يست ل مرحلة إياب البطولة‬ ‫بتعا ثمن خارج ملعبه‬ ‫‪9‬‬

‫> مدير النشر‪ :‬علي ليلي‬

‫> العدد‪ > 109 :‬اإثنن ‪ 10‬ربيع الثاني‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 10‬فبراير ‪2014‬‬

‫يومية شاملة‬

‫محمد عيسي‪ :‬عطالة ام ندسن‬ ‫تفاقمت بعد ت رج اأفواج اأ ى‬ ‫‪12‬‬ ‫لت وين عشرة آاف م ندس‬

‫> ملف الصحافة عدد‪ 22 :‬ص‪ > 2013‬الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫> رئيس التحرير‪ :‬طلحة جبريل‬

‫وزير العدل يؤكد أن الوزارة هي التي تحدد شكل الحوار و«نادي القضاة» يقرر تدويل قضية منع الوقفة‬

‫الرميد يشدد على منع ارتداء البدل خارج احكمة‬ ‫الرباط‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫قرر "نادي قضاة امغرب" "تدويل"‬ ‫قضية منع "الوقفة ااحتجاجية"‬ ‫أم��ام وزارة ال�ع��دل وال�ح��ري��ات التي‬ ‫ك��ان��ت م �ق��ررة أول أم��س (ال�س�ب��ت)‪،‬‬ ‫وأبلغ ياسن مخلي رئيس النادي‬ ‫م �ج �م ��وع ��ة م� ��ن ال �ص �ح ��اف �ي ��ن ب ��أن‬ ‫النادي "سيعمل على تدويل قضية‬ ‫امنع عبر مراسلة اات�ح��اد العامي‬ ‫ل �ل �ق �ض��اة"‪ ،‬ك �م��ا ام ��ح إل ��ى اح �ت �م��ال‬ ‫خ � ��وض إض � � ��راب وط� �ن ��ي ل �ل �ق �ض��اة‬ ‫وذل��ك ف��ي م�ع��رض رده على إح��دى‬ ‫ال �ق��اض �ي��ات‪ ،‬ح �ي��ث ق ��ال "س�ن�ع�ي��ش‬ ‫إن شاء الله إضرابً وطنيً بفضل‬ ‫نادي قضاة امغرب"‪.‬‬ ‫وم��ن ج��ان�ب��ه ق��ال مصطفى الرميد‬ ‫وزير العدل والحريات‪ ،‬إن ال��وزارة‬ ‫ا تتحمل مسؤولية التصعيد مع‬ ‫"نادي قضاة امغرب"‪ ،‬وإن اإعتراض‬ ‫اأساسي كان على الوقوف بالبدلة‬ ‫خ��ارج امحكمة‪ ،‬مشيرً إلى أن ذلك‬ ‫يعتبر أمرً غير قانوني‪ ،‬وأوضح‪،‬‬ ‫أن وزارة الداخلية هي التي اتخذت‬ ‫ااحتياطات اأمنية بشأن الوقفة‪،‬‬ ‫وبالتالي يجب ط��رح ال�س��ؤال على‬ ‫الداخلية‪ ،‬وأك��د الرميد في اتصال‬ ‫هاتفي‪ ،‬أنه على استعداد مواصلة‬ ‫ال � � �ح � ��وار‪ ،‬وق � � ��ال ف� ��ي ه � ��ذا ال� �ص ��دد‬ ‫"الحوار ما يزال مفتوحً وال��وزارة‬ ‫ه� ��ي ال� �ت ��ي ت� �ح ��دد ش �ك �ل ��ه‪ ،‬ون � ��ادي‬ ‫ال �ق �ض��اة ا ي�م�ك�ن��ه أن ي �ح��دد شكل‬ ‫ال �ح��وار"‪ .‬وم��ن ج��ان�ب��ه ق��ال مخلي‪،‬‬ ‫إن النادي مستعد للحوار مع وزارة‬ ‫ال �ع��دل وال �ح��ري��ات ع��ن ط��ري��ق فتح‬ ‫نقاش موسع داخ��ل البرمان وعبر‬ ‫وس��ائ��ل اإع ��ام‪ ،‬وه��و م��ا رد عليه‬ ‫الرميد بقوله "هم أحرار إذا أرادوا‬ ‫التوجه نحو البرمان أو أية جهة"‪.‬‬ ‫وب � � ��دوره ك� ��ان م �خ �ل��ي ق ��د ق� ��ال إن‬ ‫"ال �خ �ط��اب��ات ااس �ت �ف ��زازي ��ة ل��وزي��ر‬ ‫ال�ع��دل وال�ح��ري��ات‪ ،‬ا تساعد على‬ ‫ت ��وف �ي ��ر ام � �ن� ��اخ ام� �ن ��اس ��ب ل �ل �ح��وار‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫ال�ج��اد وام �س��ؤول"‪ ،‬على ح��د ً‬ ‫ووج � ��ه ك ��ام ��ه ل �ل �ق �ض��اة ق ��ائ ��ا "ا‬ ‫ت��رض �خ��وا ل �ل �ت �ه��دي��د وال �ت �خ��وي��ف‪،‬‬ ‫ب��ل ان �ش��روا روح ال�ن�ض��ال م��ن أج��ل‬ ‫الحريات والحقوق داخ��ل امحاكم‪،‬‬ ‫س�ن�ع�ل�ن�ه��ا ث� ��ورة م��ن أج ��ل ال�ح��ري��ة‬ ‫واستقال السلطة القضائية ومن‬ ‫أجل امغرب"‪.‬‬ ‫وق��ال ي��اس��ن مخلي خ��ال الوقفة‬ ‫ااحتجاجية التي نظمها القضاة‬

‫داخ� � ��ل ام� ��رك� ��ب ااج� �ت� �م ��اع ��ي ب�ح��ي‬ ‫ال � � ��ري � � ��اض‪ ،‬إن ام � �ن � ��ع ال � � � ��ذي ط ��ال‬ ‫ال��وق�ف��ة ي�ع�ت�ب��ر "ان�ت�ك��اس��ة حقيقية‬ ‫للدستور"‪ ،‬واعتبر قرار امنع غير‬ ‫دس�ت��وري‪ ،‬مضيفً أنهم لم يبلغوا‬ ‫بقرار امنع حتى التاسعة من صباح‬ ‫أول أم��س (ال �س �ب��ت)‪ ،‬وق ��ال إن ه��ذا‬ ‫اإجراء "يعتبر ردة حقوقية ونقطة‬ ‫س ��وداء ف��ي س�ج��ل ح �ق��وق اإن�س��ان‬ ‫ف ��ي ام� �غ ��رب"‪ .‬وأض � ��اف م �خ �ل��ي‪ ،‬أن‬ ‫احتجاج القضاة بالبدل الرسمية‬ ‫ج ��اء ب �ع��د "ال� �ت ��راج ��ع ال� ��ذي ع��رف�ت��ه‬ ‫م�س��ودت��ي ال�ق��ان��ون��ن التنظيمين‬ ‫للمجلس اأعلى للسلطة القضائية‬ ‫وال� � �ق � ��ان � ��ون اأس � ��اس � ��ي ل �ل �ق �ض��اة‪،‬‬ ‫وم� �م ��ارس ��ة ال� �ح ��ري ��ات اأس ��اس �ي ��ة‬ ‫وت�ط�ب�ي��ق ال��دس �ت��ور ع�ل��ى م�س�ت��وى‬ ‫ال�ض�م��ان��ات ال��دس�ت��وري��ة اممنوحة‬ ‫للقضاة"‪.‬‬ ‫وان � � �ت � � �ق � � ��د م� � �خ� � �ل � ��ي ت � �ص� ��ري � �ح� ��ات‬ ‫ال��رم �ي��د ال �ت��ي وص ��ف ف�ي�ه��ا ال��وق�ف��ة‬ ‫ااحتجاجية بأنها "تسخينات من‬ ‫أج��ل اانتخابات امقبلة للمجلس‬ ‫اأعلى"‪ ،‬وقال "هذا خطاب سياسي‬ ‫م �ت �ج��اوز"‪ ،‬وأك ��د أن وق �ف��ة ال�ق�ض��اة‬ ‫ج � � ��اء ت م� ��ن أج � ��ل إق� � � ��رار ن �ص��وص‬ ‫تنظيمية ضامنة استقال السلطة‬ ‫القضائية‪ ،‬مشددً على استقالية‬ ‫جمعية ن ��ادي ق�ض��اة ام �غ��رب التي‬ ‫ت �ع �م��ل ف ��ي إط � ��ار ال �ف �ص��ل ‪ 111‬م��ن‬ ‫ال��دس �ت��ور‪ .‬وأش ��ار إل��ى أن ال�ق�ض��اة‬ ‫"ع ��ازم ��ون ع�ل��ى م �م��ارس��ة حقوقهم‬ ‫اأس ��اس� �ي ��ة أح � ��ب م� ��ن أح � � ً�ب وك ��ره‬ ‫م� ��ن ك � � ��ره"‪ ،‬وم� �ض ��ى ق� ��ائ� ��ا "وزي � ��ر‬ ‫العدل هو امسؤول اليوم عن إعداد‬ ‫م �ش ��اري ��ع ال �ن �ص ��وص ال�ت�ن�ظ�ي�م�ي��ة‬ ‫وه � ��و ام � �س� ��ؤول ف� ��ي ع � ��دم اع �ت �م��اد‬ ‫ااستشارات اموسعة وتفعيل مبدأ‬ ‫التشاركية"‪ .‬وختم القضاة وقفتهم‬ ‫ب �ت��اوة س� ��ورة ال �ف��ات �ح��ة م��ن ط��رف‬ ‫أحد القضاة بحضور تجاوز ‪1230‬‬ ‫قاضية وقاض‪ ،‬كما أفاد مصدر من‬ ‫"نادي قضاة امغرب"‪.‬‬ ‫وك ��ان ال �ق �ض��اة ت��وج �ه��وا أول أم��س‬ ‫(ال�س�ب��ت) ب�ع��د م�ن��ع وقفتهم ب�ق��رار‬ ‫م��ن واي��ة أم��ن ال��رب��اط‪ ،‬نحوامركب‬ ‫ااج � �ت � �م� ��اع� ��ي ل� �ل� �ق� �ض ��اة ف� � ��ي ح��ي‬ ‫ال � ��ري � ��اض‪ ،‬وح� �ض ��ر ال� �ق� �ض ��اة م�ن��ذ‬ ‫التاسعة صباحً مرتدين بداتهم‬ ‫ال��رس�م�ي��ة إل��ى ام �ك��ان ال ��ذي طوقته‬ ‫الشرطة‪،‬‬ ‫وك��ان��ت ش ��وارع ال��رب��اط الرئيسية‬ ‫ع��رف��ت م �ن��ذ ال �س ��اع ��ات اأول � ��ى م��ن‬

‫يوم أول أمس (السبت)‪ ،‬خصوصا‬ ‫ش � ��ارع م �ح �م��د ال �خ ��ام ��س ت�ط��وي�ق��ً‬ ‫أم�ن�ي��ً‪ ،‬وع��رف��ت ك��ل ال �ط��رق ام��ؤدي��ة‬ ‫ل��وزارة العدل والحريات استنفارا‬ ‫أم �ن �ي��ً‪ ،‬ح ��ال دون وص ��ول ال�ق�ض��اة‬ ‫إلى مقر الوزارة‪ ،‬مما اضطرهم إلى‬ ‫ت�ن�ظ�ي��م وق�ف�ت�ه��م ااح�ت�ج��اج�ي��ة في‬ ‫ح��ي ال��ري��اض‪ .‬وح�ض��رت جمعيات‬ ‫ح�ق��وق�ي��ة وم�ه�ن�ي��ة م�ن�ه��ا الجمعية‬ ‫امغربية لحقوق‪ ،‬وجمعية عدالة‪،‬‬ ‫وجمعية ه�ي��آت امحامن بامغرب‬ ‫إل��ى الوقفة‪ ،‬وعبرت عن تضامنها‬ ‫مع نادي قضاة امغرب‪ ،‬كما حضر‬ ‫ب�ع��ض ال�س�ي��اس�ي��ن م�ن�ه��م النقيب‬ ‫ع �ب��د ال ��رح� �م ��ان ب �ن �ع �م��رو‪ ،‬ال �ك��ات��ب‬ ‫الوطني لحزب الطليعة ااشتراكي‪،‬‬ ‫إض��اف��ة إل ��ى أح �م��د ال �ه��اي��ج رئ�ي��س‬ ‫الجمعية امغربية لحقوق اإنسان‪،‬‬ ‫وال�ن�ق�ي��ب ع�ب��د ال��رح �ي��م ال�ج��ام�ع��ي‪،‬‬ ‫وجميلة السيوري رئيسة جمعية‬ ‫عدالة‪.‬‬ ‫في سياق ذي صلة‪ ،‬دعت القاضية‬ ‫رش �ي��دة أح �ف��وظ رئ�ي�س��ة الجمعية‬ ‫ام�غ��رب�ي��ة ل�ل�ق�ض��اة‪ ،‬إل ��ى اس�ت�ئ�ن��اف‬ ‫الحوار بن وزارة العدل والحريات‬ ‫وم� �خ� �ت� �ل ��ف ال� �ج� �م� �ع� �ي ��ات ام �ه �ن �ي��ة‬ ‫القضائية "من أجل إقرار نصوص‬ ‫تنظيمية قانونية ودستورية تلبي‬ ‫ت�ط �ل �ع��ات ق �ض��اة ام �م �ل �ك��ة"‪ ،‬وق��ال��ت‬ ‫أح �ف��وظ تعقيبا ع�ل��ى دع ��وة ن��ادي‬ ‫ق �ض��اة ام �غ��رب ل�ل�ت�ظ��اه��ر‪ ،‬إن وزي��ر‬ ‫ال �ع��دل وال �ح��ري��ات أك ��د (اأرب� �ع ��اء)‬ ‫اأخ �ي��ر أن ال �ن �ص��وص ال�ق��ان��ون�ي��ة‪،‬‬ ‫ممثلة في مشروع النظام اأساسي‬ ‫للقضاة وم�ش��روع امجلس اأعلى‬ ‫للسلطة القضائية‪ ،‬ليست نهائية‬ ‫و"لهذا تطالب الجمعية باستئناف‬ ‫ال� � � � � �ح � � � � ��وار ب � � �ح � � �ض � � ��ور م� �خ� �ت� �ل ��ف‬ ‫ال�ج�م�ع�ي��ات ام�ه�ن�ي��ة ال�ق�ض��ائ�ي��ة من‬ ‫أج� � ��ل إق � � � ��رار ن � �ص� ��وص ت �ن �ظ �ي �م �ي��ة‬ ‫قانونية ودستورية تلبي تطلعات‬ ‫ق �ض��اة ام �م �ل �ك��ة‪ ،‬ب �غ��ض ال �ن �ظ��ر عن‬ ‫ان�ت�م��اء ات�ه��م ال�ج�م�ع��وي��ة‪ ،‬وتضمن‬ ‫اس� �ت� �ق ��ال ال �س �ل �ط ��ة ال� �ق �ض ��ائ� �ي ��ة"‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت �ض��ام �ن��ت ال �ه �ي��أة ال�ح�ق��وق�ي��ة‬ ‫لجماعة العدل واإحسان مع نادي‬ ‫ق �ض��اة ام �غ ��رب‪ ،‬وح �م �ل��ت ف��ي ب�ي��ان‬ ‫لها السلطات امغربية "امسؤولية‬ ‫ع��ن ح��ال��ة ااح �ت �ق��ان ام �ت��زاي��د ال��ذي‬ ‫يعرفه ق�ط��اع ال�ع��دل أس��وة بجميع‬ ‫القطاعات امتضررة من السياسات‬ ‫ااستبدادية التي تريد رهن الباد‬ ‫بعهد يشاع أن امغرب قطع معه"‪.‬‬

‫أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين‬ ‫ام �ه �ن��ي ن �ش��ر ال��ائ �ح��ة اأول � ��ى ل�ل�م�ت��رش�ح��ات‬ ‫وامترشحن اجتياز ااختبارات الشفوية‬ ‫ل �ل �م �ب��اري��ات ام �ه �ن �ي��ة ل �ل �ت��رق �ي��ة ب �ن��اء ع�ل��ى‬ ‫ال �ش �ه��ادات ال�ج��ام�ع�ي��ة‪ ،‬ام��زم��ع تنظيمها أي��ام‬ ‫(ال�ث��اث��اء) و(اأرب �ع��اء) و(الخميس)‪ ،‬وتوجد‬ ‫ال ��ائ �ح ��ة ب ��اأك ��ادي� �م� �ي ��ات ال �ج �ه��وي��ة ل�ل�ت��رب�ي��ة‬ ‫وال� �ت� �ك ��وي ��ن‪ ،‬ك �م ��ا ن� �ش ��رت ال ��ائ� �ح ��ة ال �ث��ان �ي��ة‬ ‫ل �ل �م �ت��رش �ح��ن ل� ��اخ � �ت � �ب� ��ارات ن �ف �س �ه��ا ع �ل��ى‬ ‫الصعيد نفسه يوم (السبت) اماضي ‪ .‬يأتي‬ ‫ه��ذا اإع ��ان ف��ي ال��وق��ت ال��ذي م ��ازال يتظاهر‬ ‫ف�ي��ه م�ئ��ات اأس��ات��ذة امنتمن إل��ى "تنسيقية‬ ‫اأس��ات��ذة ام�ق�ص�ي��ن م��ن ال�ت��رق�ي��ة" ‪ ،‬ب�ش��وارع‬ ‫ال��رب��اط م��ا ي�ق��ارب م��ائ��ة ي��وم بسبب رفضهم‬ ‫امباراة ومطالبتهم بالترقية امباشرة ‪.‬‬ ‫التزمت "جمعية الشبيبة امدرسية"‬ ‫بتعليق امسيرة التي كان من امرتقب تنظيمها‬ ‫أمس‪ ،‬وقال بيان مشترك بن الجمعية ووزارة‬ ‫التربية الوطنية‪ ،‬إن الجمعية التزمت بالتنسيق‬ ‫والتشاور مع ال��وزارة‪ .‬وق��ال البيان إن رشيد‬ ‫بلمختار وزير التربية الوطنية عقد اجتماعً‬ ‫مع امكتب الوطني للجمعية لدراسة تداعيات‬ ‫منظومة "مسار" أعلن بعده" أن الوزارة تأخذ‬ ‫بعن ااعتبار جميع التخوفات والتوجسات‬ ‫الحاضرة لدى التلميذات والتاميذ وممثليهم‪،‬‬ ‫وأنها ستتخذ جميع التدابير الكفيلة بإنجاح‬ ‫هذا امشروع وبضمان جميع تكافؤ الفرص‬ ‫بن التلميذات والتاميذ كافة سواء في القطاع‬ ‫العام أو الخاص"‪.‬‬

‫مجموعة من القضاة اثناء توافدهم للمشاركة في الوقفة ااحتجاجية التي جرت في امركب ااجتماعي بحي الرياض في‬ ‫الرباط بعد أن منعت الوقفة أمام مبنى وزارة العدل ( تصوير‪ :‬احمد الدكالي)‬

‫طهران تتحدث عن لقاء على مستوى رفيع بن إيران وامغرب‬ ‫عبرت امفوضية اأوربية أمس (اأحد)‬ ‫لتاييد السويسرين في استفتاء الحد من‬ ‫الهجرة افتة إلى أنها "ستبحث تداعيات هذه‬ ‫الخطوة على مجمل ال�ع��اق��ات ب��ن ااتحاد‬ ‫السويسريون‬ ‫اأورب ��ي وس��وي�س��را"‪ .‬وك��ان‬ ‫ً‬ ‫أي��دوا الحد م��ن الهجرة بنسبة زادت قليا‬ ‫ع��ن ‪ 50‬ف��ي ام��ائ��ة ( ل��م تتعد أق��ل م��ن واح��د‬ ‫بامائة) الحد من الهجرة‪ ،‬خصوصا اأوربية‬ ‫في إطار استفتاء ستكون لنتيجته تداعيات‬ ‫جدية على العاقة ب��ن ه��ذا البلد واات�ح��اد‬ ‫اأورأب� � ��ي¡ ب�ح�س��ب ن�ت��ائ��ج رس �م �ي��ة‪ .‬وق��ال��ت‬ ‫امفوضية في بيانن إنها "تأسف للموافقة‬ ‫ع �ل��ى خ �ط��وة اع �ت �م��اد ال �ح �ص��ص ف ��ي ش��أن‬ ‫الهجرة عبر هذا التصويت‪ .‬هذا اأمر ينافي‬ ‫مبدأ حرية تنقل اأفراد بن ااتحاد اأوربي‬ ‫وسويسرا"‪ .‬وأاضافت أن "ااتحاد سيبحث‬ ‫تداعيات هذه امبادرة على مجمل العاقات‬ ‫ب��ن اات�ح��اد اأورب ��ي وس��وي�س��را‪ .‬وف��ي هذا‬ ‫السياق¡ سيؤخذ أيضا في ااعتبار موقف‬ ‫امجلس الفدرالي من النتيجة"‪ .‬وتعني عمليً‬ ‫نتيجة ااستفتاء نهاية اتفاق حرية التنقل‬ ‫لأفراد الذي وقع مع ااتحاد اأوربي وترجم‬ ‫هجرة كثيفة لأوربين الى سويسرا‪ .‬وقال‬

‫ت��ون��ي ب��ران��ر رئ �ي��س ح ��زب "ات �ح��اد ال��وس��ط‬ ‫ال ��دي �م ��وق ��راط ��ي" (ي �م �ي �ن��ي ش �ع �ب��وي) ال ��ذي‬ ‫نظم ااستفتاء بمبادرة منه "إن��ه منعطف‬ ‫ف��ي سياستنا للهجرة"‪ .‬ف��ي امقابل اعتبر‬ ‫"كريستيان ل��وف��را" من الحزب ااشتراكي‬ ‫السويسري أن حزبه "خسر وه��ذا مؤلم"‪.‬‬ ‫وكانت غالبية اأحزاب السياسية السويسرية‬ ‫ومثلها أصحاب العمل دع��وا السويسرين‬ ‫إل��ى التصويت ب� ��"ا"‪ .‬وإث��ر إع��ان النتيجة‬ ‫الرسمية أعلنت وزي��رة ال�ع��دل السويسرية‬ ‫سيمونيتا سوماروغا أن الحكومة ستنفذ‬ ‫"سريعا وفي شكل مائم" نص ااستفتاء‬ ‫ال� ��ذي أي��دت��ه غ��ال�ب�ي��ة ال �س��وي �س��ري��ن‪ .‬وق��ال��ت‬ ‫ال��وزي��رة إن "امواطنن السويسرين وافقوا‬ ‫على امبادرة الشعبية "ضد الهجرة الكثيفة"‬ ‫وأيدوا تاليا تغييرا للنظام في سياسة الهجرة‬ ‫ال�س��وي�س��ري��ة"‪ .‬وأض��اف��ت أن ال�ن��ص "يلحظ‬ ‫ال�ح��د م��ن ال�ه�ج��رة عبر س�ق��وف وحصص‪،‬‬ ‫وسيبدأ امجلس ال�ف��درال��ي م��ن دون تأخير‬ ‫بالعمل لتنفيذ قرار الشعب"‪ .‬من جهته‪ ،‬قال‬ ‫وزير الخارجية السويسري ديدييه بوركالتر‬ ‫إن "اتفاق حرية التنقل لأفراد مع ااتحاد‬ ‫اأوربي لم يعد ساريا"‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫ق��ال��ت وك ��ال ��ة اأن� �ب ��اء اإي��ران �ي��ة‬ ‫ال ��رس� �م� �ي ��ة إن ل � �ق ��اء ج � ��رى ب��ن‬ ‫ع�ل��ي اري �ج��ان��ي رئ�ي��س مجلس‬ ‫ال� �ش ��ورى اإس ��ام ��ي (ال �ب��رم��ان)‬ ‫اإيراني‪ ،‬واأمير مواي رشيد‬ ‫وص � � ��اح ال � ��دي � ��ن م � � � ��زوار وزي � ��ر‬ ‫ال �ش��ؤون ال�خ��ارج�ي��ة وال�ت�ع��اون‪،‬‬ ‫وذل��ك على ه��ام��ش زي��ارة الوفد‬ ‫ام � �غ� ��رب� ��ي ل � �ت� ��ون� ��س م� �ش ��ارك� �ت ��ه‬ ‫اح �ت �ف��اات �ه��ا ب��دس �ت��ور م ��ا ب�ع��د‬ ‫ال � �ث� ��ورة‪ .‬وق � ��ال رئ� �ي ��س م�ج�ل��س‬ ‫ال �ش��ورى اإي ��ران ��ي‪ ،‬إن تحسن‬ ‫العاقات بن البلدان اإسامية‬ ‫يساعد علی استقرار امنطقة‪.‬‬ ‫وفي إشارة دالة على استئناف‬ ‫العاقات الدبلوماسية امغربية‬ ‫اإيرانية‪ ،‬بحث اريجانی خال‬ ‫ه � ��ذه ال � �ل � �ق� ��اء ات‪ ،‬س� �ب ��ل ت�ن�م�ي��ة‬ ‫وت �ط��وي��ر ال �ع ��اق ��ات ب ��ن إي� ��ران‬

‫ترأس جالة املك محمد السادس نصره‬ ‫الله‪ ،‬مرفوقا بولي العهد اأمير مواي الحسن‪،‬‬ ‫واأمير مواي رشيد‪ ،‬واأمير مواي إسماعيل‪،‬‬ ‫مساء أمس‪ ،‬بضريح محمد الخامس بالرباط‪،‬‬ ‫ح �ف��ا دي �ن �ي��ا إح� �ي ��اء ل �ل��ذك��رى ال�خ��ام�س��ة‬ ‫ع�ش��رة ل��وف��اة ام�غ�ف��ور ل��ه ال�ح�س��ن الثاني‬ ‫طيب الله ثراه‪ .‬وتميز الحفل الديني بتاوة آيات‬ ‫بينات من الذكر الحكيم وإنشاد أمداح نبوية‪.‬‬ ‫وب�ه��ذه امناسبة‪ ،‬ق��ام جالة ام�ل��ك‪ ،‬ب��زي��ارة قبر‬ ‫جالة امغفور له الحسن الثاني وجالة امغفور‬ ‫ل��ه محمد ال�خ��ام��س‪ ،‬ح�ي��ث ت��رح��م ج��ال�ت��ه على‬ ‫روحيهما ال�ط��اه��رت��ن‪ .‬كما ت��رح��م ج��ال��ة املك‬ ‫على روح امغفور له اأمير مواي عبد الله‪.‬‬

‫وهذه الدول‪.‬‬ ‫وأع ��رب اري�ج��ان��ی خ��ال لقائه‬ ‫ب� ��وزي� ��ر خ ��ارج� �ي ��ة ام � �غ� ��رب‪ ،‬ع��ن‬ ‫ارت �ي��اح��ه ل �ع��ودة ال �ع��اق��ات بن‬ ‫إيران وامغرب‪.‬‬ ‫ون� �س� �ب ��ت ال ��وك ��ال ��ة إل � ��ى ص ��اح‬ ‫ال��دي��ن م��زوار قوله "إن اأح��داث‬ ‫ال� �ت ��ی ط � ��رأت ف ��ی ام ��اض ��ی ع�ل��ی‬ ‫ال�ع��اق��ات ال�ث�ن��ائ�ي��ة‪ ،‬ع�ب��ارة عن‬ ‫س ��وء ف �ه��م وت ��م إزال� �ت ��ه وإع� ��ادة‬ ‫ال �ع��اق��ات إل��ى س��اب��ق ع�ه��ده��ا"‪،‬‬ ‫ل �ك��ن ل ��م ي �ت �س��ن ال �ح �ص��ول ع�ل��ى‬ ‫ت��أك �ي��دات ح ��ول ام ��وض ��وع‪ ،‬كما‬ ‫أنها لم تصدر بيانً بشأن هذا‬ ‫اللقاء‪.‬‬ ‫وك��ان حسن أمير عبد الله يان‬ ‫مساعد وزير الخارجية اإيرانية‬ ‫ل �ل �ش��ؤون ال�ع��رب�ي��ة واإف��ري �ق �ي��ة‪،‬‬ ‫أعلن اأسبوع اماضي أن إيران‬ ‫وام �غ��رب ات�ف�ق��ا ع�ل��ی اس�ت�ئ�ن��اف‬ ‫العاقات الدبلوماسية بينهما‪،‬‬

‫وق� � � ��ال‪ ،‬إن س� �ف ��ارت ��ي ال �ب �ل��دي��ن‬ ‫ستستأنفان نشاطهما قريبً‪.‬‬ ‫وق� ��ال أم �ي��ر ع �ب��د ال �ل��ه ي� ��ان‪ ،‬ف��ي‬ ‫ب� �ي ��ان ن �ش��ر ع �ل��ى م ��وق ��ع وزارة‬ ‫ال �خ��ارج �ي��ة اإي � ��ران � ��ي‪ ،‬أن� ��ه إث��ر‬ ‫اات �ص ��ال ال �ه��ات �ف��ي ب��ن وزي ��ري‬ ‫خارجية الجمهورية اإسامية‬ ‫اإيرانية وامغرب‪ ،‬اتفق الطرفان‬ ‫علی استئناف نشاط سفارتي‬ ‫البلدين ل��دی منهما‪ ،‬وأض��اف‪،‬‬ ‫أن م �ح �م��د ج � ��واد ظ ��ري ��ف وزي ��ر‬ ‫ال� �خ ��ارج� �ي ��ة اإي � ��ران � ��ي وص ��اح‬ ‫ال��دي��ن م� ��زوار وزي� ��ر ال�خ��ارج�ي��ة‬ ‫ام� � � �غ � � ��رب � � ��ي‪ ،‬خ � � � ��ال اات � � �ص� � ��ال‬ ‫الهاتفی اأخ�ي��ر علی "التعاون‬ ‫العريق" بن الشعبن والبلدين‪،‬‬ ‫واتفقا علی ضرورة واستئناف‬ ‫ال� �ع ��اق ��ات ال��دب �ل��وم��اس �ي��ة‪ .‬ف��ي‬ ‫غ � �ض� ��ون ذل� � � ��ك‪ ،‬ل � ��م ي� �ت� �س ��ن ل �ن��ا‬ ‫ال � �ح � �ص� ��ول ع � �ل ��ى ت ��وض� �ي� �ح ��ات‬ ‫ب � �خ � �ص� ��وص ه� � � ��ذا ال� � � �ق � � ��رار م��ن‬

‫ق�ب��ل وزارة ال �ش��ؤون ال�خ��ارج�ي��ة‬ ‫والتعاون‪.‬‬ ‫وت �ج��در اإش� ��ارة إل��ى أن اأم�ي��ر‬ ‫مواي رشيد شارك في ااحتفال‬ ‫الذي نظمته الرئاسة التونسية‪،‬‬ ‫يوم (الجمعة) اأخير‪ ،‬بمناسبة‬ ‫ااح �ت �ف ��ال ب��ال��دس �ت��ور ال �ج��دي��د‬ ‫بمناسبة امصادقة عليه‪ ،‬وذلك‬ ‫ب�ح�ض��ور ش�خ�ص�ي��ات سياسية‬ ‫عامية رفيعة امستوى‪.‬‬ ‫وي � � � � �ع� � � � ��ود ق� � � �ط � � ��ع ال� � � �ع � � ��اق � � ��ات‬ ‫الدبلوماسية ب��ن البلدين إلى‬ ‫م� � ��ارس م� ��ن ع � ��ام ‪ ،2009‬وم �ن��ذ‬ ‫ذل� ��ك ال� �ح ��ن ب �ق �ي��ت ال �س �ف��ارت��ن‬ ‫م �غ �ل �ق �ت��ن‪ ،‬وذل � � ��ك ب� �ع ��د م��وق��ف‬ ‫ام�غ��رب امتضامن م��ع البحرين‬ ‫ب � �ع� ��د ت � �ص� ��ري � �ح� ��ات م� �س ��ؤول ��ن‬ ‫إي��ران �ي��ن ع��ن أن�ه��ا ام�ح��اف�ظ��ة ال �‬ ‫‪ ،14‬إض ��اف ��ة إل� ��ى م��وق��ف إي� ��ران‬ ‫من قضية الصحراء‪ ،‬ونشاطها‬ ‫الدعوي للتشييع في امغرب‪.‬‬

‫أع �ل �ن��ت ام��دي��ري��ة ال��وط �ن �ي��ة ل��أرص��اد‬ ‫ال� �ج ��وي ��ة‪ ،‬ف ��ي ن� �ش ��رة إن� ��ذاري� ��ة خ ��اص ��ة‪ ،‬أن‬ ‫تساقطات مطرية ق��وي��ة وري��اح ق��وي��ة وث�ل��وج‪،‬‬ ‫تهم ع��ددا من مناطق امملكة اليوم (ااثنن)‪،‬‬ ‫وأوض �ح��ت ام��دي��ري��ة‪ ،‬أن أم �ط��ارا ق��وي��ة ستهم‬ ‫حتى الثالثة صباحا من اليوم‪ ،‬مناطق طنجة‬ ‫وأص �ي �ل��ة وال �ع ��رائ��ش وش �ف �ش��اون وال�ف�ح��ص‬ ‫أنجرة ووزان‪ ،‬كما ستهم هذه اأمطار ابتداء‬ ‫م��ن الثالثة صباحا وحتى التاسعة صباحا‬ ‫م�ن��اط��ق ت ��ازة وف ��اس وال �ح��اج��ب وب �ن��ي م��ال‪،‬‬ ‫وي �ت��وق��ع أن ت �ت��راوح م�ق��اي�ي��س اأم �ط��ار ب�ه��ذه‬ ‫ام �ن��اط��ق‪ ،‬ال �ت��ي س�ت�ش�ه��د ت �س��اق �ط��ات م�ط��ري��ة‬ ‫ق��وي��ة محليا‪ ،‬م��ا ب��ن ‪ 30‬و‪ 60‬م�ل��م‪ ،‬وستهب‬ ‫ري��اح ق��وي��ة بمناطق طنجة وأص�ي�ل��ة وت�ط��وان‬ ‫وال�ع��رائ��ش والقنيطرة وال��رب��اط والصخيرات‬ ‫وت�م��ارة وامحمدية وال��دارال�ب�ي�ض��اء والجديدة‬ ‫وأسفي والنواصر وسطات‪ .‬كما ستهب رياح‬ ‫قوية بكل من الحسيمة والناضور والسعيدية‬ ‫وت��ازة وكرسيف وت��اوري��رت وج��رادة وفكيك‬ ‫والرشيدية وورزازت‪ ،‬وذلك في الفترة اممتدة‬ ‫ما بن الرابعة بعد الظهر والسادسة مساء من‬ ‫اليوم‪ ،‬وستبلغ سرعة الرياح ما بن ‪ 60‬و ‪70‬‬ ‫كلم في الساعة بهذه امناطق‪ ،‬ويتوقع أيضا‬ ‫سقوط ثلوج ما بن السادسة صباحا وحتى‬ ‫منتصف الليل‪.‬‬ ‫ق��ال مصطفى ال �ب��اك��وري‪ ،‬اأم��ن ال�ع��ام‬ ‫ل �ح��زب اأص��ال��ة وام �ع��اص��رة أم ��س‪ ،‬إن تفعيل‬ ‫م �ض��ام��ن ال ��دس �ت ��ور ال �ج��دي��د ض � ��روري ل��رب��ح‬ ‫رهانات الجهوية اموسعة وااستجابة انتظارات‬ ‫ام��واط �ن��ن‪ .‬وش ��دد ال �ب��اك��وري‪ ،‬ف��ي ك�ل�م��ة خ��ال‬ ‫انعقاد امؤتمر الجهوي للحزب بالجديدة‪ ،‬على‬ ‫أهمية فتح ن�ق��اش ج��اد وش�م��ول��ي ب��ن مختلف‬ ‫الفعاليات حول هذه الجهوية حتى تأخذ بعن‬ ‫ااعتبار خصوصيات ك��ل جهة على ح��دة مع‬ ‫تخويل اعتمادات وتسطير واقع كل جهة ودعم‬ ‫الجماعات امحلية‪ ،‬لتمكينها من اانخراط الفعلي‬ ‫والفعال في مسار التنمية الجهوية‪ ،‬مشيرً إلى‬ ‫ض��رورة تأمن كافة الوسائل لأقاليم امحدثة‬ ‫من خال تحسن جودة الخدمات وتوفير اأمن‬ ‫وإحداث كافة امصالح الخارجية بها‪.‬‬

‫يوسف الصقلي احلل امالي امغربي يسطع جمه في سماء دنيا امال واأعمال في نيويورك‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ن��ال ام�غ��رب��ي ي��وس��ف ال�ص�ق�ل��ي ال��ذي‬ ‫ي�ع�م��ل ف��ي ش��رك��ة "ك��ان �ت��ر ف�ي�ت��زج�ي��رال��د"‬ ‫ال �ت��ي ي��وج��د م �ق��ره��ا ف��ي ن �ي��وي��ورك‪ ،‬على‬ ‫التتويج باعتباره أفضل محلل مالي في‬ ‫مجال "اأنترنت واإع��ام" ل��دى شبكتن‬ ‫اج�ت�م��اع�ي�ت��ن ه �م��ا "غ��وغ��ل وف �ي��س ب��وك"‬ ‫إض��اف��ة إل��ى م��وق��ع "أم� ��ازون" وذل��ك خال‬ ‫ال �ت ��رت �ي ��ب اأخ � �ي� ��ر ال� � ��ذي أط �ل �ق �ت��ه وك ��ال ��ة‬ ‫"ب �ل��وم �ب��رغ" ام�ت�خ�ص�ص��ة ف��ي ااق �ت �ص��اد‬ ‫واأعمال‪.‬‬ ‫وأفادت الوكالة أن الصقلي‪ ،‬الذي درس‬ ‫بثانوية مواي يوسف بالرباط وحاز على‬ ‫شهادات من جامعات فرنسية وأميركية‬ ‫قبل أن يعمل مستشارً لدى كبار مسيري‬ ‫امحفظات امالية امؤسساتية وال��رؤس��اء‬ ‫التنفيذين لشركات "اأنترنت" واإع��ام‬ ‫ب �ش��رك��ة "ك��ان �ت��ور ف �ي �ت��زج �ي��رال��د" ال��رائ��دة‬ ‫عاميا في مجال الخدمات امالية‪ ،‬حصل‬ ‫على أفضل نتيجة "فائض ‪ 32.7‬في امائة"‬ ‫في مرجع "اأنترنت واإع��ام" خال ‪12‬‬

‫شهرا انتهت في ‪ 14‬يناير اماضي‪.‬‬ ‫وي�ت�م�ث��ل دور ال�ص�ق�ل��ي ام�ت�ح��در من‬ ‫م��دي �ن��ة ف ��اس وخ��ري��ج "م ��درس ��ة اأع �م��ال‬ ‫اأم�ي��رك�ي��ة ف��ي ب��اري��س"¡ وال�ح��اص��ل على‬ ‫منحة امتياز من طرف جامعة "هارفارد"‬ ‫اأم �ي��رك �ي��ة‪ ،‬ف��ي ت�ق��دي��م ااس �ت �ش��ارة إل��ى‬ ‫ك� �ب ��ار م �س �ي��ري ام �ح �ف �ظ��ات ام ��ال �ي ��ة ل��دى‬ ‫ام ��ؤس� �س ��ات ب� �ه ��دف ت �ح �س��ن م ��ردودي ��ة‬ ‫ال�ش��رك��ات امتعاملة ف��ي ال�ب��ورص��ة‪ ،‬ول��دى‬ ‫رؤس��اء شركات "اأنترنت واإع��ام" في‬ ‫أفق إدراجها في البورصة‪ .‬ويرتكز دور‬ ‫هذا امحلل‪ ،‬في "إقناع" مسيري امحفظات‬ ‫امالية بأهم ااستثمارات اممكنة واطاعهم‬ ‫على التوجهات العامة للسوق‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت آخ � � ��ر اس � �ت � �ش� ��ارة ق��دم �ه��ا‬ ‫ال �ص �ق �ل��ي ت �م �ث �ل��ت ف ��ي ال �ت��وص �ي��ة ب �ش��راء‬ ‫ال�س�ن��دات ام��ال�ي��ة ل�ش��رك��ة "ن�ي��ت فليكس"‪،‬‬ ‫التي تعتبر أهم شركة في مجال مشاهدة‬ ‫اأف ��ام م�ب��اش��رة ع�ب��ر "اأن �ت��رن��ت"‪ ،‬وال�ت��ي‬ ‫ك��ان سعر سهمها ال��واح��د إل��ى غ��اي��ة ‪20‬‬ ‫ش �ت �ن �ب��ر ‪ 2012‬ا ي �ت �ج��اوز ‪ 57‬دوارا‪،‬‬ ‫وارت �ف��ع ي��وم (ال�ج�م�ع��ة) اأخ �ي��ر إل��ى ‪189‬‬

‫دوارا‪ ،‬م�ح�ق�ق��ا ه��ام��ش رب� ��ح ي��زي��د ع��ن‬ ‫‪ 230‬في امائة في ظرف ستة أشهر فقط‪.‬‬ ‫ت�ع�ل�ي�ق��ا ع�ل��ى ه ��ذا ال �ت �ت��وي��ج‪ ،‬ن ��وه ال��رئ�ي��س‬ ‫التنفيذي لشركة "كانتور فيتزجيرالد"¡‬ ‫"ش��اون م��ات�ي��وس"‪ ،‬بجهد الصقلي وق��ال‬ ‫في هذا الصدد "استحق يوسف وفريقه‬ ‫التقدير ااستثنائي الذي حظي به لجودة‬ ‫تحلياته ام��ال �ي��ة"¡ مضيفا "إن �ن��ا ضمن‬ ‫ف��ري��ق العمل ف �خ��ورون بخبرتنا الكبيرة‬ ‫في امجال امالي وبالتقدير امستحق الذي‬ ‫حظي به يوسف‪ ،‬مما يبرهن على جودة‬ ‫ااستشارات التي يقدمها فريقنا للزبناء"‪.‬‬ ‫وكانت شركة "كانتور فيتزجيرالد"‬ ‫ال��رائ��دة عاميا في مجال الخدمات امالية‪،‬‬ ‫تعاقدت مع يوسف الصقلي عام ‪،2012‬‬ ‫حيث عمل قبل ذلك في البنك ااستثماري‬ ‫اأم� �ي ��رك ��ي "ج �ي �ف��ري��ز آن� ��د ك � ��و"‪ ،‬وك��ان��ت‬ ‫الشركة تأمل إلى جعله عنصرا أساسيا‬ ‫ف��ي سعيها م��ن أج��ل ت��وس�ي��ع أنشطتها‪،‬‬ ‫خ� �ص ��وص ��ا ع� �ل ��ى م� �س� �ت ��وى "اأن� �ت ��رن ��ت‬ ‫واإع� � � ��ام"‪ .‬وق� ��ال ي��وس��ف ال �ص �ق �ل��ي ف��ي‬ ‫تصريح له عقب التتويج إن "اأنترنت يبقى‬

‫قطاعً واعدً جدً بالنسبة إلى ااقتصاد‬ ‫اأميركي"¡ وأض��اف أن "اأنترنت" سمح‬ ‫ب� ��إط� ��اق "م� �ن� �ت ��وج ��ات ت� �ج ��اري ��ة ت�ت�ط�ل��ب‬ ‫إم �ك��ان��ات م��ال �ي��ة م �ت��واض �ع��ة‪ ٬‬وك �ث �ي��را من‬ ‫اابتكار‪ ،‬إلى جانب إطار قانوني مائم"‪.‬‬ ‫وأشار إلى أنه بمجرد أن تنطلق هذه‬ ‫امنتوجات يحتاج أصحابها إلى تحصيل‬ ‫رؤوس اأم ��وال م��ن أج��ل تنمية امشاريع‬ ‫"وهنا يأتي دور بنوك ااستثمار بصفة‬ ‫عامة‪ ،‬وامحلل امالي بصفة خاصة‪ .‬حيث‬ ‫يتمثل دورهما في مساعدة أصحاب هذه‬ ‫ام �ش��اري��ع ع�ل��ى ال�ت�م��وق��ع ال�ج�ي��د واخ�ت�ي��ار‬ ‫اأف � �ض� ��ل م� ��ن أج � ��ل ت �ح �ص �ي��ل اأم� � � ��وال‪٬‬‬ ‫كااقتراض من السوق الخاصة‪ ٬‬أو الدخول‬ ‫إلى البورصة أو بيع بعض الحصص إلى‬ ‫منافس قوي"‪.‬‬ ‫وي �ت �ع �ل��ق اأم � � ��ر‪ ،‬ح �س��ب ال �ص �ق �ل��ي‪،‬‬ ‫بتمكن الزبناء امؤسساتين من احتال‬ ‫مكانة ضمن امؤشر امرجعي "ستاندرد‬ ‫آن � ��د ب � � ��وور ‪ "500‬وه � ��و ام� ��ؤش� ��ر ام ��ال ��ي‬ ‫اأم �ي��رك��ي ال ��ذي ي�ض��م أك�ب��ر ‪ 500‬شركة‬ ‫م��درج��ة ف��ي ب��ورص��ة ال ��واي ��ات ام �ت �ح��دة‪.‬‬

‫واش�ت�ه��ر ال�ص�ق�ل��ي‪ ،‬ال ��ذي ق��ال��ت صحيفة‬ ‫"وول س�ت��ري��ت ج��ورن��ال" ع��ام ‪ 2011‬إن��ه‬ ‫"أفضل محلل مالي على الساحة "بكونه‬ ‫على دراي��ة كبيرة بأسرار وأساليب عمل‬ ‫كبريات شركات "اأنترنت" العامية مثل‬ ‫"ي��اه��و" و"غ��وغ��ل" و"أم ��ازون" و"إي ب��اي"‬ ‫و"فيس ب��وك" و"نيت فليكس" و"وليكند‬ ‫إن"‪ .‬كما حظي بإشادة خاصة من طرف‬ ‫مجلة صحيفة "فاينانشال ت��اي�م��ز" عام‬ ‫‪ 2009‬ومن مجلة "فوربس" ما بن أعوام‬ ‫‪ 2004‬و‪.2007‬‬ ‫وأثبتت شركة "كانتور فيتزجيرالد"‪،‬‬ ‫وه��ي م�ج�م��وع��ة رائ ��دة تشتغل م�ن��ذ أكثر‬ ‫م��ن ‪ 65‬س�ن��ة ف��ي م�ج��ال ال�خ��دم��ات امالية‬ ‫ال�ع��ام�ي��ة‪ ،‬أن�ه��ا ف��ي طليعة ااب �ت �ك��ار ام��ال��ي‬ ‫وال�ت�ك�ن��ول��وج��ي‪ ،‬إذ ت�ع��د بنكا استثماريا‬ ‫ي �ع �م��ل ف� �ي ��ه ‪ 1600‬م� �س� �ت� �خ ��دم‪ ،‬وت� �ق ��دم‬ ‫خ��دم��ات �ه��ا أزي� ��د م��ن س�ب�ع��ة آاف زب��ون‬ ‫مؤسساتي في فروعها الثاثن اموجودة‬ ‫في أهم امراكز امالية الكبرى في أمريكا‬ ‫وأورب ��ا وآس�ي��ا وام�ح�ي��ط ال�ه��ادي وال�ش��رق‬ ‫اأوسط‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫أخبار وتقـارير‬

‫> العدد‪109 :‬‬ ‫< ااثنن ‪ 10‬ربيع الثاني ‪ 1435‬اموافق ‪ 10‬فبراير ‪2014‬‬

‫امغرب حاضر في تأسيس ااحاد العربي للنقابات‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الحميد جبران‬ ‫شارك امغرب في أعمال الدورة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة ل �ل �ج �ل �س��ات ال �ت��أس �ي �س �ي��ة‬ ‫ل��ات�ح��اد ال�ع��رب��ي للنقابات وال�ت��ي‬ ‫ُنظمت أول أمس (السبت) من خال‬ ‫وف��د م��ن ن�ق��اب��ات اات �ح��اد ام�غ��رب��ي‬ ‫للشغل والكونفدرالية الديمقراطية‬ ‫للشغل واات �ح��اد ال�ع��ام للشغالن‬ ‫بامغرب‪.‬‬ ‫وش � � ��ارك ال� ��وف� ��د ام� �غ ��رب ��ي إل ��ى‬

‫ج��ان��ب ع��دد م��ن ال��رؤس��اء واأم�ن��اء‬ ‫ال � �ع� ��ام� ��ن ل � ��ات� � �ح � ��ادات ال �ن �ق��اب �ي��ة‬ ‫العمالية العربية من بينهم اأمن‬ ‫ال �ع��ام ل��ات�ح��اد ال�ت��ون�س��ي للشغل‪،‬‬ ‫واأم� � � � ��ن ال� � �ع � ��ام ل� ��ات � �ح� ��اد ال� �ع ��ام‬ ‫ل�ن�ق��اب��ات ع�م��ال ف�ل�س�ط��ن‪ ،‬ورئ�ي��س‬ ‫اتحاد نقابات عمال اأردن‪ ،‬واأمن‬ ‫ال� �ع ��ام ل��ات �ح��اد ع �م ��ال ال �ب �ح��ري��ن‪،‬‬ ‫باإضافة إل��ى ممثلن عن ااتحاد‬ ‫ال� � �ع � ��ام ل � �ن � �ق ��اب ��ات ع � �م� ��ال ال� �ي� �م ��ن‪،‬‬ ‫واات � �ح � ��اد ال� �ع ��ام ل �ن �ق��اب��ات ع �م��ال‬

‫ال �ع ��راق‪ ،‬واات �ح ��اد ال �ع��ام لنقابات‬ ‫سلطنة عمان‪ ،‬واتحاد عمال مصر‬ ‫ال��دي �م �ق��راط��ي‪ ،‬واات� �ح ��اد ام �ص��ري‬ ‫للنقابات امستقلة واات�ح��اد العام‬ ‫ل� �ع� �م ��ال ل �ي �ب �ي��ا‪ ،‬وات� � �ح � ��اد ال �ع �م��ال‬ ‫ام ��وري � �ت ��ان � �ي ��ن‪ ،‬وال� �ك ��ون� �ف ��درال� �ي ��ة‬ ‫ال� �ح ��رة ل �ع �م��ال م��وري �ت��ان �ي��ا‪ ،‬وك ��ذا‬ ‫ال � �ك� ��ون � �ف� ��درال � �ي� ��ة ال � �ع� ��ام� ��ة ل �ع �م��ال‬ ‫م��وري�ت��ان�ي��ا وم�م�ث��ل منظمة العمل‬ ‫الدولية وفعاليات أخرى نقابية‪.‬‬ ‫وعرف اجتماع قادة ااتحادات‬

‫ال� �ن� �ق ��اب� �ي ��ة وال� �ع� �م ��ال� �ي ��ة ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫مناقشة الدستور والنظام الداخلي‬ ‫ل��ات �ح��اد‪ ،‬ف ��ي إط� ��ار ال�ت�ح�ض�ي��رات‬ ‫ال�ج��اري��ة لعقد امؤتمر التأسيسي‬ ‫امزمع عقده في اأيام امقبلة‪.‬‬ ‫وأقر ممثلو النقابات العمالية‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬ف��ي خ �ت��ام اج�ت�م��اع��ات�ه��م‪،‬‬ ‫أم � ��س‪ ،‬ال �ن �ظ��ام ال��داخ �ل��ي ل��ات�ح��اد‬ ‫ل �ت �ن �س �ي��ق ال� �ع� �م ��ل ال� �ع ��رب ��ي داخ� ��ل‬ ‫اات � �ح ��اد ال ��دول ��ي ل �ل �ن �ق��اب��ات‪ .‬ك�م��ا‬ ‫ب� �ح ��ث ام � �ش� ��ارك� ��ون ال �ت �ح �ض �ي��رات‬

‫ال�ج��اري��ة لعقد امؤتمر التأسيسي‬ ‫اأول لاتحاد‪ ،‬في شهر ماي امقبل‪.‬‬ ‫وأك� � � � � � � � � ��د ام � � � � � �ش� � � � � ��ارك� � � � � ��ون ف� ��ي‬ ‫ااج�ت�م��اع��ات‪ ،‬التي عقدت برئاسة‬ ‫أمن عام ااتحاد التونسي للشغل‪،‬‬ ‫ح�س��ن ال�ع�ب��اس��ي‪ ،‬وض�م��ت ممثلي‬ ‫‪ 17‬ات �ح��ادا وه �ي��أة عمالية عربية‪،‬‬ ‫أه�م�ي��ة اات �ح��اد ال�ع��رب��ي للنقابات‬ ‫ال �ع �م��ال �ي��ة داخ � ��ل اات� �ح ��اد ال��دول��ي‬ ‫ل � �ل � �ن � �ق ��اب ��ات‪ ،‬وت� �ن� �س� �ي ��ق ام � ��واق � ��ف‬ ‫العربية في هذا امحفل امهم‪ ،‬ودعم‬

‫ق �ض��اي��ا ال �ع �م��ال ال� �ع ��رب‪ .‬وي�س�ع��ى‬ ‫ااتحاد العربي للنقابات العمالية‬ ‫ام �ن �ش��ود‪ ،‬ح �س��ب ال �ق��ائ �م��ن ع�ل�ي��ه‪،‬‬ ‫إلى تنسيق امواقف العربية حيال‬ ‫القضايا السياسية وامهنية‪ ،‬التي‬ ‫تتعلق بالحركة العمالية العربية‬ ‫لطرحها أمام ااتحاد الدولي‪ .‬كما‬ ‫يهدف إلى تأطير الجهود العربية‬ ‫ل� �ل ��دف ��اع ع� ��ن ال � �ح ��ري ��ات ال �ن �ق��اب �ي��ة‬ ‫وت� �ع ��زي ��ز دور ال� �ح ��رك ��ة ال �ع �م��ال �ي��ة‬ ‫العربية في امحافل الدولية‪.‬‬

‫محند لعنصر‪ :‬نتضامن مع الوزراء احركين امستهدفن وندعو إلى التصدي حمات التكفير‬ ‫الحزب سيعمل في هذه امرحلة على تقوية اإعام الحزبي < قال إن الحركة الشعبية يرحب بالتيار الجديد إن كان موجودً‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬

‫وت ��وج� �ي� �ه ��ات ت �ص��ب ف ��ي م�ص�ل�ح��ة‬ ‫الحزب‪ ،‬وأن تكون من داخل هياكله‬ ‫التقريرية‪ ،‬أننا لم ولن نكون أبدا‬ ‫ض��د ك��ل اق �ت��راح أوت��وج �ي��ه‪ ،‬أم ��ا أن‬ ‫ت� �ص ��در اان � �ت � �ق� ��ادات غ �ي ��ر ام �ب �ن �ي��ة‬ ‫على الحقائق ف��ي وس��ائ��ل اإع��ام‪،‬‬ ‫فإننا نعتبر ذل��ك إس��اء ة مقصودة‬ ‫ل� �ل� �ح ��زب‪ ،‬ال � �غ� ��رض م �ن �ه��ا ت �ش��وي��ه‬ ‫صورته لدى الرأي العام"‪.‬‬ ‫كما دع��ا محند لعنصر جميع‬ ‫ام �ك��ون��ات ال�س�ي��اس�ي��ة ب��ام�غ��رب إل��ى‬ ‫تضافر الجهود للتصدي لحمات‬ ‫�ا "ن��دع��و ك��ل ال�ف��رق��اء‬ ‫ال�ت�ك�ف�ي��ر‪ ،‬ق��ائ� ً‬ ‫ال �س �ي��اس �ي��ن وال � �ق� ��وى ال �ح �ي��ة إل��ى‬ ‫ت�ض��اف��ر ال �ج �ه��ود م��ن أج ��ل ترسيخ‬ ‫ام�ك�ت�س�ب��ات وال�ت�ص��دي ل��ان��زاق��ات‬ ‫ال �خ �ط �ي��رة ال �ت��ي ب ��دأن ��ا ن��اح �ظ �ه��ا‪،‬‬ ‫أخ �ي��را‪ ،‬م��ن خ��ال ح �م��ات التكفير‬

‫وال �ت �ش �ك �ي��ك ف ��ي ام �ع �ت �ق��دات وام ��س‬ ‫ب�ح��ري��ة ال ��رأي أو م��ن خ��ال العنف‬ ‫ال� �ل� �ف� �ظ ��ي وال� � �ج� � �س � ��دي‪ ،‬ت � �ح ��ت أي‬ ‫ذري� �ع ��ة ك ��ان ��ت"‪ .‬ك �م��ا أك� ��د ل�ع�ن�ص��ر‬ ‫ت �ض��ام �ن��ه ام �ط �ل��ق م ��ع ك ��ل ض�ح��اي��ا‬ ‫"ه� � � ��ذه ام� � �م � ��ارس � ��ات ال� �غ ��ري� �ب ��ة ع��ن‬ ‫ق�ي�م�ن��ا ام �غ��رب �ي��ة اأص �ي �ل��ة ام�ب�ن�ي��ة‬ ‫ع �ل��ى ال �ت �س��ام��ح وع� �ل ��ى ال��وس �ط �ي��ة‬ ‫وااع� �ت ��دال"‪ ،‬ح�ي��ث أدان ف��ي كلمته‬ ‫"كل توظيف للدين أو السياسة أو‬ ‫ال �ع��رق ف��ي ال�ت�ه�ج��م ع�ل��ى اآخ ��ر أو‬ ‫تكفيره أو تخوينه"‪.‬‬ ‫وف � ��ي ال� �س� �ي ��اق ن� �ف� �س ��ه‪ ،‬اع �ت �ب��ر‬ ‫لعنصر نضاات الحركة الشعبية‬ ‫منذ أكثر م��ن نصف ق��رن‪ ،‬ارتبطت‬ ‫دائ �م��ا ب��ال�ع�م��ل ع �ل��ى إرس� ��اء أس��س‬ ‫م � �ش� ��روع م �ج �ت �م �ع��ي دي� �م� �ق ��راط ��ي‪،‬‬ ‫ي� � �ض� � �م � ��ن ال � � � �ك� � � ��رام� � � ��ة وال� � � �ع � � ��دال � � ��ة‬ ‫ااج�ت�م��اع�ي��ة ل�ك��ل ام �غ��ارب��ة‪ ،‬وب�ن��اء‬

‫م��ؤس �س��ات ت��رت �ك��ز ع �ل��ى ال �ت �ع��ددي��ة‬ ‫ال� �س� �ي ��اس� �ي ��ة‪ ،‬وال � �ت� ��أه � �ي� ��ل ل �ه��وي��ة‬ ‫وط�ن�ي��ة م��وح��دة ب�ت�ن��وع مكوناتها‬ ‫ورواف� � � � ��ده� � � � ��ا‪ ،‬م� �ت� �م� �س� �ك ��ة ب ��ال �ق �ي ��م‬ ‫والخصوصية الحضارية امغربية‪،‬‬ ‫وم� �ن� �ف� �ت� �ح ��ة ع � �ل� ��ى ك� � ��ل ال� �ث� �ق ��اف ��ات‬ ‫وال�ح�ض��ارات‪ .‬وق��ال "إذا كنا اليوم‬ ‫مرتاحن ما تحقق من ديمقراطية‬ ‫وم��ن ح�ق��وق وح��ري��ات ع��ززت الثقة‬ ‫بالنموذج امغربي امتفرد إقليميا‬ ‫وج �ه��وي‪ ،‬ف�ب�ف�ض��ل ح�ك�م��ة وتبصر‬ ‫ج��ال��ة ام �ل��ك م�ح�م��د ال �س��ادس قائد‬ ‫م �س �ي��رة ال��دي �م �ق��راط �ي��ة وال�ت�ح��دي��ث‬ ‫والتنمية"‪.‬‬ ‫وبخصوص اأزم��ة السياسية‬ ‫ال�ت��ي ع��رف�ه��ا ام�غ��رب ب�ع��د انسحاب‬ ‫حزب ااستقال من الحكومة‪ ،‬قال‬ ‫لعنصر "ل�ق��د ك��ان ح��زب�ن��ا حريصا‬ ‫م �ن��ذ ال� �ب ��داي ��ة ع �ل��ى رأب ال� �ص ��دع‪،‬‬ ‫وتقريب وجهات النظر بن مكونن‬ ‫م� � � � � � � � � � � � � � � � � ��ن‬

‫ج� ��دد م �ح �ن��د ل �ع �ن �ص��ر‪ ،‬اأم ��ن‬ ‫ال� �ع ��ام ل� �ح ��زب ال� �ح ��رك ��ة ال �ش �ع �ب �ي��ة‪،‬‬ ‫ت �ض��ام �ن��ه م��ع اأع� �ض ��اء ال�ح��رك�ي��ن‬ ‫ووزراء ال�ح��زب ال��ذي��ن يتعرضون‪،‬‬ ‫ح �س��ب ق ��ول ��ه‪ ،‬إل� ��ى اس� �ت� �ه ��داف م��ن‬ ‫ط � ��رف ب �ع ��ض ام� �ن ��اب ��ر اإع ��ام� �ي ��ة‪،‬‬ ‫معتبرا أن ه��ذا ااستهداف يندرج‬ ‫ف � ��ي إط � � � ��ار "ال � �ت � �ش� ��وي� ��ش ع � �ل ��ى م��ا‬ ‫ي�ق��وم��ون ب��ه‪ ،‬مثلما ه��و اس�ت�ه��داف‬ ‫أي � �ض� ��ا ل� �ل� �ح ��رك ��ة ال� �ش� �ع� �ب� �ي ��ة ال �ت ��ي‬ ‫ي� �غ� �ي ��ض ب� �ع� �ض ��ً م� � ��ا ت � �ع� ��رف� ��ه م��ن‬ ‫استقرار تنظيمي‪ ،‬وابتعادها عن‬ ‫الخوض في امزايدات السياسوية"‪.‬‬ ‫وأض��اف لعنصر خال تقديمه‬ ‫ل�ل�ح�ص�ي�ل��ة ال�س�ي��اس�ي��ة ف��ي ال ��دورة‬ ‫ال �ع��ادي��ة للمجلس ال��وط�ن��ي لحزب‬ ‫ال�ح��رك��ة ال�ش�ع�ب�ي��ة‪ ،‬أول أم��س‬ ‫(ال �س �ب��ت) ب �م��رك��ز ام �ع �م��ورة‪،‬‬ ‫أن ال �ح��زب س�ي�ن�ك��ب ف��ي ه��ذه‬ ‫ام��رح�ل��ة ع�ل��ى ت�ق��وي��ة اإع��ام‬ ‫ال�ح��زب��ي "ل�ي�ك��ون ق ��ادرا على‬ ‫م��واك �ب��ة ع �م��ل ك��ل ام �ك��ون��ات‬ ‫ال �ح ��رك �ي ��ة"‪ ،‬ول �ي �ك��ون ص�ل��ة‬ ‫ال ��وص ��ل ب ��ن ال� �ح ��زب وب��ن‬ ‫قائا‬ ‫ال��رأي العام الوطني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫نحن حزب أتي من البادية‬ ‫وبعقلية بدوية وكنا نظن‬ ‫أن الجميع يتعامل بحسن‬ ‫ن� � �ي � ��ة‪ ،‬ق � �ب� ��ل أن ن �ك �ت �ش��ف‬ ‫أن م� �ن� �ه ��م م � ��ن ي �ح��ارب �ن��ا‬ ‫ب� �س ��اح اإع� � � ��ام‪ ،‬وال � ��ذي‬ ‫ي �ج��ب أن ن �ق��وي��ه ب��دورن��ا‬ ‫من أجل تواصل أكبر مع‬ ‫ال �ح��رك �ي��ات وال�ح��رك�ي��ن‪،‬‬ ‫وم ��ن أج ��ل ت��واص�ل�ن��ا مع‬ ‫ال � � � ��رأي ال� � �ع � ��ام‪ ،‬وط �ب �ع��ا‬ ‫لتقوية الحزب"‪.‬‬ ‫وب� � � � � � �خ� � � � � � �ص � � � � � ��وص‬ ‫م � ��ا أث � �ي � ��ر‪ ،‬أخ� � �ي � ��را‪ ،‬ف��ي‬ ‫ب�ع��ض وس��ائ��ل اإع ��ام‬ ‫ح � � � ��ول ت� �ش� �ك� �ي ��ل ت� �ي ��ار‬ ‫م� � � ��ن داخ� � � � � � ��ل ال � � �ح� � ��زب‬ ‫للدفاع ع��ن امشروعية‬ ‫ال ��دي �م �ق ��راط �ي ��ة‪ ،‬رح��ب‬ ‫اأم � � ��ن ال � �ع� ��ام ل �ح��زب‬ ‫ال� � �ح � ��رك � ��ة ال� �ش� �ع� �ب� �ي ��ة‬ ‫خ��ال م��داخ�ل�ت��ه بهذا‬ ‫ال �ت �ي��ار‪ ،‬ق��ائ� ً�ا "أؤك ��د‬ ‫ب ��أن� �ن ��ا ن ��رح ��ب ب �ه��ذا‬ ‫التيار إن كان موجودا‬ ‫أص� � ��ا وب � � ��أي ت � �ي� ��ارات‬ ‫أخ � � � � � ��رى‪ ،‬ش� ��ري � �ط� ��ة أن‬ ‫محند لعنصر اأمن العام لحزب الحركة الشعبية خال كلمته في امجلس الوطني (خاص)‬ ‫ت � � �ك� � ��ون م � �ب � �ن � �ي ��ة ع �ل��ى‬ ‫ان� � � � �ت� � � � �ق � � � ��ادات ب � � �ن� � ��اء ة‬

‫الرباط‪ :‬عبد الله القاسمي‬ ‫أن� �ج ��زت م �ن �ظ �م��ة "ه �ي ��وم ��ن راي �ت��س‬ ‫ووت� � � � � ��ش" ت� � �ق � ��ري � ��را ي� � �ت� � �ن � ��اول وض �ع �ي ��ة‬ ‫ام � �ه� ��اج� ��ري� ��ن م� � ��ن ج� � �ن � ��وب ال � �ص � �ح � ��راء‪،‬‬ ‫خ �ص��وص��ا ب��ام��دن ال �ت��ي ت �ق��ع ف��ي ش�م��ال‬ ‫ام � �غ � ��رب‪ ،‬ك �م ��ا ض �م �ن �ت��ه ج� �ه ��ود ام �غ ��رب‬ ‫اأخيرة في مجال سياسة الهجرة‪.‬‬ ‫وق ��ال ل�ن��ا م�ح�م��د اأن� �ص ��اري ممثل‬ ‫امنظمة بامغرب‪ ،‬إن التقرير "يتكلم على‬ ‫عمل ميداني ث��م بمدن ال�ن��اظ��ور ووج��دة‬ ‫وم�ل�ي�ل�ي��ة ح ��ول وض�ع�ي��ة ام �ه��اج��ري��ن من‬ ‫إف ��ري� �ق� �ي ��ا ج � �ن ��وب ال � �ص � �ح� ��راء وط �ب �ي �ع��ة‬ ‫معاملة السلطات امغربية لهم"‪.‬‬ ‫وأردف قائا إن "ه��ذا التقرير الذي‬ ‫ي �ت �ض �م��ن ح ��وال ��ي ‪ 79‬ص �ف �ح��ة ب �ع �ن��وان‬

‫انتهاك الحقوق والطرد‪ :‬معاملة الشرطة‬‫السيئة للمهاجرين م��ن إفريقيا جنوب‬ ‫ال�ص�ح��راء ف��ي ام �غ��رب‪ ،-‬يعكس وضعية‬ ‫ه ��ؤاء ام�ه��اج��ري��ن‪ ،‬ك�م��ا ت��م تضمينه كل‬ ‫امستجدات اأخيرة التي أعلنها امغرب‬ ‫بخصوص معالجة ملف الهجرة‪ ،‬وكذلك‬ ‫م�خ�ت�ل��ف ال �ت��وص �ي��ات وام �ق �ت��رح��ات ال�ت��ي‬ ‫من شأنها أن تساعد امغرب على تجاوز‬ ‫التحديات التي تعترضه في هذا امجال‪.‬‬ ‫وأف��اد بأن التقرير سيقدم في ندوة‬ ‫ص �ح �ف �ي��ة س�ت�ن�ظ�م�ه��ا م �ن �ظ �م��ة "ه �ي��وم��ن‬ ‫راي �ت��س ووت� ��ش" ب �ن��ادي ام�ح��ام��ن بحي‬ ‫امحيط بالعاصمة ال��رب��اط على الساعة‬ ‫الحادية عشرة‪.‬‬ ‫وي �ش��ار إل ��ى أن ال�س�ل�ط��ات ام�غ��رب�ي��ة‬ ‫قررت أواخر السنة اماضية تنفيذ سياسة‬

‫لـيبيا إلى أين؟‬ ‫ننشره غد ًا الثاثاء‬

‫الرباط‪ :‬عبد الله القاسمي‬ ‫ع� � �ل � ��ى إث� � � � ��ر م � � �ن� � ��ع ال � �س � �ل � �ط� ��ات‬ ‫ال �ع �م ��وم �ي ��ة ل �ل ��وق �ف ��ة ال � �ت ��ي ك� � ��ان م��ن‬ ‫ام ��رت� �ق ��ب أن ي �ن �ظ �م �ه��ا ن� � ��ادي ق �ض��اة‬ ‫ام�غ��رب‪ ،‬أول أم��س (السبت) أم��ام مقر‬ ‫وزارة ال�ع��دل‪ ،‬مرتدين زيهم الرسمي‬ ‫للمطالبة ب�ق��وان��ن تضمن استقاا‬ ‫فعليا وحقيقيا للسلطة القضائية‪،‬‬ ‫اج�ت�م��ع أزي ��د م��ن ‪ 1300‬ق ��اض ال��ذي��ن‬ ‫ت ��واف ��دوا ع�ل��ى ال�ع��اص�م��ة ال��رب��اط من‬ ‫مختلف أنحاء امغرب بمركب اأعمال‬ ‫ااج�ت�م��اع�ي��ة ف��ي (ال ��رب ��اط) ن�ظ��را إل��ى‬ ‫ال �ت �ط��وي��ق اأم� �ن ��ي ال � ��ذي ع ��رف ��ه م�ق��ر‬ ‫وزارة العدل والحريات العامة وشارع‬ ‫م �ح �م��د ال �خ ��ام ��س‪ ،‬ون � �ف ��ذوا وق�ف�ت�ه��م‬ ‫الوطنية ب��ذات ام��رك��ب م��رت��دي��ن ال��زي‬ ‫ال��رس�م��ي وراف �ع��ن ش �ع��ارات مطالبة‬ ‫ب ��ااس � �ت � �ق ��ال ال� �ف� �ع� �ل ��ي وال �ح �ق �ي �ق��ي‬ ‫للسلطة ال�ق�ض��ائ�ي��ة وب ��إق ��رار ق��وان��ن‬ ‫تضمن ذل ��ك‪ ،‬ول��م ي��أب�ه��وا ل�ت�ه��دي��دات‬ ‫وزي ��ر ال �ع��دل وال �ح��ري��ات بمعاقبتهم‬ ‫ب�ع��د أن إع��ان��ه أن أي ق ��اض ي��رت��دي‬ ‫زي� ��ه ال ��رس �م ��ي خ � ��ارج ن �ط ��اق ق��اع��ات‬ ‫الجلسات سيعرض نفسه للمساءلة‬ ‫التأديبية‪.‬‬ ‫وق ��ال ل�ن��ا ي��اس��ن م�خ�ل��ي رئ�ي��س‬ ‫ال�ن��ادي‪ ،‬إن ه��ذا "ام�ن��ع غير دستوري‬ ‫وي� �ف� �ت� �ق ��د ل� �ل� �ش ��رع� �ي ��ة وام � �ش ��روع � �ي ��ة‬ ‫ال �ق��ان��ون �ي��ة"‪ ،‬واع �ت �ب��ره ب�م�ث��اب��ة "ردة‬ ‫حقوقية ف��ي سجل حقوق اإن�س��ان"‪،‬‬ ‫وأك ��د أن إص� ��رار ق �ض��اة ال �ن��ادي على‬ ‫تنظيم الوقفة كان فوق أي منع‪.‬‬ ‫وأف� ��اد م�خ�ل��ي‪ ،‬أن ال �ن ��ادي يضم‬ ‫أكثر من ‪ 2800‬قاض‪ ،‬ووضح أن فكرة‬ ‫ت��أس�ي��س ال �ن��ادي أت ��ت وق ��ت اإس �ه��ام‬ ‫ف��ي النقاش امجتمعي ح��ول دستور‬ ‫م�ت�ق��دم وك��ذل��ك للعمل ع�ل��ى استقال‬ ‫السلطة القضائية بالفعل‪.‬‬ ‫ي��اس��ن م�خ�ل��ي‪ ،‬م��ن م��وال�ي��د ع��ام‬ ‫‪ 1977‬ب �م��دي �ن��ة وزان‪ ،‬م� �ت ��زوج وأب‬ ‫ل �ص��وف �ي��ا وس� �ل� �م ��ان‪ ،‬ت ��اب ��ع دراس� �ت ��ه‬ ‫ب�م��دي�ن��ة م �ك �ن��اس‪ ،‬ح�ي��ث ح�ص��ل على‬ ‫اإج � � ��ازة ف ��ي ال �ق ��ان ��ون ال� �خ ��اص ع��ام‬ ‫‪ 1999‬ف��ي ج��ام�ع��ة م ��واي إسماعيل‪،‬‬ ‫ك �م��ا ح �ص��ل ع �ل��ى دب� �ل ��وم م ��ن م�ع�ه��د‬ ‫"غوتة" اأماني لدراسة اللغة اأمانية‬ ‫عام ‪.2001‬‬ ‫وول� � � ��ج ي� ��اس� ��ن م �خ �ل ��ي ام �ع �ه��د‬ ‫ال �ع��ال��ي ل �ل �ق �ض��اء ب �ت��اري��خ ‪ 17‬أب��ري��ل‬ ‫‪ 2002‬وت �خ��رج م �ن��ه ع ��ام ‪ 2004‬ليتم‬ ‫تعيينه ك�ق��اض بامحكمة اابتدائية‬ ‫ل � ��زاك � ��ورة‪ ،‬ن �ق ��ل ف� ��ي ع � ��ام ‪ 2010‬إل ��ى‬ ‫ام�ح�ك�م��ة ااب �ت��دائ �ي��ة م��دي �ن��ة ت��اون��ات‬ ‫ح �ي��ث ي�ع�م��ل اآن ك �ق��اض��ي (ال ��درج ��ة‬ ‫ال �ث ��ان �ي ��ة)‪ ،‬ه ��و رئ �ي ��س ن � ��ادي ق �ض��اة‬ ‫ام � �غ� ��رب‪ ،‬وم ��ؤس ��س ص �ف �ح��ة "ن � ��ادي‬ ‫قضاة امغرب" على اموقع ااجتماعي‬ ‫"ف �ي��س ب ��وك" ول ��ه ع ��دة أع �م��ال علمية‬ ‫كان آخرها مقال تحت عنوان "حتى ا‬ ‫تتحول الجمعيات امهنية القضائية‬ ‫إلى جمعيات صامتة"‪.‬‬ ‫وس� � � � �ب � � � ��ق م � � �خ � � �ل� � ��ي أن ص � � ��رح‬ ‫بممتلكاته التي تتضمن منزا على‬ ‫ال �ش �ي��اع م ��ع ال ��ورث ��ة‪ ،‬وق �ط��ع أرض �ي��ة‬ ‫ف��اح �ي��ة ع �ل��ى ال �ش �ي ��اع م ��ع ال ��ورث ��ة‪،‬‬ ‫وط��اح��ون��ة ع�ل��ى ال�ش�ي��اع م��ع ال��ورث��ة‪،‬‬ ‫وسيارة من نوع "كيا صيراطو"‪.‬‬

‫ندوة دولية بالرباط حول مشروع قانون امجلس‬ ‫ااستشاري للشباب والعمل اجمعوي‬

‫هيومن رايس ووتش تقدم اليوم تقرير ًا عن امهاجرين بامغرب‬ ‫هجرة جديدة بعد انتقادات وجهت إليها‬ ‫بشأن تعاملها مع امهاجرين من بلدان‬ ‫إفريقيا جنوب الصحراء‪ .‬وأعلنت وضع‬ ‫إط��ار إج��رائ��ي يهدف إل��ى تسويات حالة‬ ‫بحالة وبحسب معايير محددة‪ ،‬وتقوم‬ ‫على مقاربة مندمجة وشاملة ذات أبعاد‬ ‫ح �ق��وق �ي��ة وس �ي��اس �ي��ة وإن �س��ان �ي��ة‪ ،‬وي�ت��م‬ ‫تفعيلها ب��ااس�ت�ن��اد إل��ى ث��اث محطات‬ ‫رئيسية أولها تهتم بتسجيل واستقبال‬ ‫هؤاء امهاجرين امنتشرين عبر مختلف‬ ‫أقاليم وجهات امملكة‪ ،‬وثانيها تتعلق‬ ‫ب��ال�ش��ق ال �ق��ان��ون��ي وب��أول��وي��ة التنسيق‬ ‫م ��ع ال �ق �ط��اع��ات ام �ع �ن �ي��ة ك � � ��وزارة ال �ع��دل‬ ‫وال �ح��ري��ات وام �ج �ل��س ال��وط �ن��ي ل�ح�ق��وق‬ ‫اإن � �س� ��ان‪ ،‬وث��ال �ث �ه��ا ت �ه��م إدم� � ��اج ه ��ؤاء‬ ‫امهاجرين في سوق الشغل وامجتمع‪.‬‬

‫م �ك ��ون ��ات اأغ �ل �ب �ي ��ة‪ ،‬وب� �ع ��د ل �ج��وء‬ ‫أحدهما إلى إعان موقفه السيادي‬ ‫ب��اان �س �ح��اب م ��ن ال �ح �ك��وم��ة‪ ،‬ع�م��ل‬ ‫ح ��زب� �ن ��ا م � ��ن م� ��وق� ��ع ح� ��رص� ��ه ع �ل��ى‬ ‫امصلحة الوطنية‪ ،‬وتجنيب بادنا‬ ‫أزم��ة سياسية ك��ل م��ا ف��ي وسعه من‬ ‫أجل تشكيل أغلبية جديدة"‪ ،‬معتبرا‬ ‫ال � �ل � �ج� ��وء إل� � ��ى ان � �ت � �خ ��اب ��ات س��اب �ق��ة‬ ‫آوان� �ه ��ا ف ��ي ت �ل��ك ال� �ظ ��روف ب��ال��ذات‬ ‫ليس "إا هدرا للوقت على اعتبار أن‬ ‫الخريطة السياسية التي ستفرزها‬ ‫ل ��ن ت �ك ��ون م �غ��اي��رة إل� ��ى ح ��د م ��ا ع��ن‬ ‫الخريطة التي أفرزتها استحقاقات‬ ‫‪ 25‬نونبر ‪."2011‬‬ ‫وس� �ج� �ل ��ت ال� �ح ��رك ��ة ال �ش �ع �ب �ي��ة‪،‬‬ ‫إح��دى مكونات اأغلبية‪ ،‬ارتياحها‬ ‫ل� � �ن� � �ج � ��اح ال� � �ح� � �ك � ��وم � ��ة ف � � ��ي ض � �م ��ان‬ ‫اس �ت �م��راري �ت �ه��ا‪ ،‬ح �ي��ث دع ��ا لعنصر‬ ‫ح�ل�ف��اءه ف��ي اأغ�ل�ب�ي��ة إل��ى م��زي��د من‬ ‫إعمال الديمقراطية بن مكوناتها‪،‬‬ ‫وت �ع��زي��ز ال �ت �ن �س �ي��ق ب �خ �ص��وص ك��ل‬ ‫ال � � �ق � � �ض� � ��اي� � ��ا‬ ‫ام� �ط ��روح ��ة‬ ‫ت� � � � �ق � � � ��وي � � � ��ة‬ ‫ل �ل �ت �م ��اس ��ك‬ ‫وال�ت�ض��ام��ن‬ ‫ال� �ح� �ك ��وم ��ي‬ ‫ب� �م ��ا ي �ج �ع��ل‬ ‫ع � � � � �م � � � � ��ل ك � ��ل‬ ‫ال � �ق � �ط� ��اع� ��ات‬ ‫م��رت �ك��زا على‬ ‫وح��دة ال��رؤى‬ ‫وم� � ��رت � � �ب � � �ط� � ��ا‬ ‫ب� � � � � ��اأه� � � � � ��داف‬ ‫ام � �س � �ط� ��رة ف��ي‬ ‫ال� � � �ب � � ��رن � � ��ام � � ��ج‬ ‫ال�ح�ك��وم��ي بما‬ ‫ي� �ج� �ع ��ل ع ��اق ��ة‬ ‫ال� �ح� �ك ��وم ��ة م��ع‬ ‫ام� � � � � �ع � � � � ��ارض � � � � ��ة‬ ‫وم � ��ع ال� �ش ��رك ��اء‬ ‫ااج � �ت� �م ��اع� �ي ��ن‬ ‫وااق �ت �ص ��ادي ��ن‬ ‫م � � �ب � � �ن � � �ي� � ��ة ع � �ل� ��ى‬ ‫ال � � � � � � � �ت � � � � � � � �ش � � � � � � ��اور‬ ‫وال � � � � � � �ت � � � � � � ��واف � � � � � � ��ق‬ ‫ب � � �ش � � ��أن ت ��رت � �ي ��ب‬ ‫اأول� � � � � � � � � ��وي� � � � � � � � � ��ات‬ ‫ح� � � ��ول ال � �ت ��داب � �ي ��ر‬ ‫واإج � ��راءات التي‬ ‫تتطلبها معالجة‬ ‫ه � ��ذه اأول � ��وي � ��ات‪،‬‬ ‫ع� � � �ل � � ��ى ح � � � � ��د ق � � ��ول‬ ‫لعنصر‪.‬‬ ‫وب �ح �ك��م م��وق��ع‬ ‫الحزب في اأغلبية‪ ،‬ق��ال لعنصر‬

‫إن ح��زب��ه م�ل��زم بامساهمة "ال��وازن��ة‬ ‫وام� ��ؤث� ��رة" ف ��ي أوراش اإص ��اح ��ات‬ ‫الكبرى التي تضعها الحكومة على‬ ‫ط��اول��ة اأول��وي��ات‪ ،‬م��ن قبيل إص��اح‬ ‫ص�ن��دوق ام�ق��اص��ة‪ ،‬وأن�ظ�م��ة التقاعد‬ ‫والنظام الضريبي‪ ،‬وكذا اإصاحات‬ ‫امؤسساتية الجوهرية وفي مقدمتها‬ ‫ن �ظ��ام ال �ج �ه��وي��ة ام �ت �ق��دم��ة وإص ��اح‬ ‫امنظومة القضائية وإع��داد القوانن‬ ‫التنظيمية للمؤسسات امنصوص‬ ‫عليها دستوريا‪ ،‬إلى جانب القانون‬ ‫ال�ت�ن�ظ�ي�م��ي ل��أم��ازي �غ �ي��ة‪ ،‬وال �ق��وان��ن‬ ‫امؤطرة لانتخابات‪.‬‬ ‫وأدان � � � � � � ��ت ال� � �ح � ��رك � ��ة ال �ش �ع �ب �ي ��ة‬ ‫عسكرة مخيمات تندوف والحصار‬ ‫ام� �ض ��روب ع �ل��ى ام�ح�ت�ج��زي��ن "ال��ذي��ن‬ ‫ان�ك�ش�ف��ت أم ��امه ��م اأه � ��داف ال��دن�ي�ئ��ة‬ ‫ل�ل�م�خ�ط��ط اان �ف �ص��ال��ي ال� ��ذي ي��رع��اه‬ ‫النظام الجزائري"‪ ،‬وق��ال لعنصر إن‬ ‫"ح��زب�ن��ا ت��اب��ع ب�ق�ل��ق ب��ال��غ م��ا تعرفه‬ ‫م� �خ� �ي� �م ��ات ت� � �ن � ��دوف خ � � ��ال اآون � � ��ة‬ ‫اأخ � �ي� ��رة م� ��ن غ �ل �ي��ان وان �ت �ف��اض��ات‬ ‫ب�ف�ع��ل ان �س��داد اآف� ��اق أم ��ام ام�غ��ارب��ة‬ ‫ام� �ح� �ت� �ج ��زي ��ن ف � ��ي ت � �ل ��ك ام �خ �ي �م ��ات‬ ‫وبفعل التضييق على حرية التعبير‬ ‫وحرية التنقل‪ ،‬وفضاعة اانتهاكات‬ ‫ال� �ج� �س� �ي� �م ��ة ل � �ل � �ح � �ق� ��وق وال� � �ك � ��رام � ��ة‬ ‫اإنسانية وامخلة بأدنى متطلبات‬ ‫العيش الكريم من ط��رف ميليشيات‬ ‫ال �ب��ول �ي �س��اري��و‪ ،‬وال �ت ��ي ك ��ان آخ��ره��ا‬ ‫قتل شابن صحراوين بدم بارد من‬ ‫طرف الجيش الجزائري"‪.‬‬ ‫وج ��دد لعنصر ت��أك�ي��ده ع�ل��ى أن‬ ‫م��ا ت�ع��رف��ه منطقة ال�س��اح��ل وج�ن��وب‬ ‫ال � � �ص � � �ح� � ��راء م � � ��ن ان� � �ت� � �ش � ��ار م �ك �ث��ف‬ ‫ل �ل �ج �م��اع��ات اإره ��اب� �ي ��ة وع �ص��اب��ات‬ ‫تهريب امخدرات واأسلحة له صلة‬ ‫وثيقة بالبوليساريو وبمخططاتها‬ ‫ل �ض��رب اس �ت �ق��رار ام �ن �ط �ق��ة‪ ،‬م�ع�ت�ب��را‬ ‫أن ذل� � � ��ك ه� � ��و م� � ��ا أك� � ��دت� � ��ه ت� �ق ��اري ��ر‬ ‫ال �خ �ب��راء ال��دول �ي��ن وم ��راك ��ز ال�ب�ح��ث‬ ‫ف��ي ه ��ذا ال �ش��أن‪ ،‬ح�ي��ث دع ��ا ف��ي ه��ذا‬ ‫ال �ص��دد ام�ن�ت�ظ��م ال��دول��ي إل��ى تحمل‬ ‫مسؤولياته ف��ي حماية امحتجزين‬ ‫م� �م ��ا ي� �ت� �ع ��رض ��ون ل� ��ه م� ��ن ت�ض�ي�ي��ق‬ ‫وخنق للحريات‪ ،‬وأن يشدد الضغط‬ ‫ع� �ل ��ى ال � �ن � �ظ� ��ام ال� � �ج � ��زائ � ��ري ام �ع �ن��ي‬ ‫بتطبيق القرار اأخير مجلس اأمن‬ ‫ال ��داع ��ي إل� ��ى إج� � ��راء إح� �ص ��اء دق �ي��ق‬ ‫ل�ل�م�ح�ت�ج��زي��ن‪ .‬ك �م��ا ط��ال��ب ام�ن�ت�ظ��م‬ ‫ال ��دول ��ي ب��إج �ب��ار ال �ج��زائ��ر ع�ل��ى فتح‬ ‫ام� �ج ��ال أم � ��ام ام �ن �ظ �م��ات ال �ح �ق��وق �ي��ة‬ ‫ال ��دول� �ي ��ة واإع � � � ��ام ل� �ل ��وق ��وف ع�ل��ى‬ ‫اان� � �ت� � �ه � ��اك � ��ات ام� � �ت� � �ك � ��ررة ل �ح� �ق ��وق‬ ‫اإنسان‪.‬‬

‫ياسن مخلي‬ ‫«وقفة البذلة»‬

‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫ن � � �ظ � � �م� � ��ت وزارة ال � � �ش � � �ب� � ��اب‬ ‫والرياضة‪ ،‬أول أمس (السبت) ندوة‬ ‫دولية حول مشروع قانون امجلس‬ ‫ااس� � �ت� � �ش � ��اري ل� �ل� �ش� �ب ��اب وال� �ع� �م ��ل‬ ‫الجمعوي ومشروع القانون اإطار‬ ‫امتعلق بالشباب‪.‬‬ ‫واع� �ت� �ب ��ر ام � �ش ��ارك ��ون ف ��ي ه��ذه‬ ‫ال � �ن ��دوة أن ال �ن �ق��اش ح� ��ول ق�ض��اي��ا‬ ‫ال �ش �ب��اب وت�ط �ل �ع��ات�ه��م وم�ش��اك�ل�ه��م‬ ‫ب ��ام� �غ ��رب ي �ك �ت �س��ي أه �م �ي��ة ب��ال �غ��ة‪،‬‬ ‫خ � �ص� ��وص� ��ا ب � �ع� ��د إق � � � � ��رار دس � �ت� ��ور‬ ‫ج ��دي ��د ع � � � ��ام‪ ،2011‬ل �ك��ون��ه ي��ؤس��س‬ ‫ل�ه�ي��أة وق��ان��ون تنظيمي يتعلقان‬ ‫بالشباب‪ ،‬يقصدون بذلك م��ا نص‬ ‫ع�ل�ي��ه ال��دس �ت��ور ف��ي ف�ص�ل��ه ال�ث��ال��ث‬ ‫والثاثون‪.‬‬

‫وأب � � � � ��رزت ن � ��ادي � ��ة ال �ب ��رن ��وص ��ي‬ ‫رئيسة اللجنة ااستشارية امكلفة‬ ‫ب � ��إع � ��داد م � �ش� ��روع أرض � �ي� ��ة ق ��ان ��ون‬ ‫ام � �ج � �ل ��س ااس� � �ت� � �ش � ��اري ل �ل �ش �ب��اب‬ ‫والعمل الجمعوي وقانون الشباب‪،‬‬ ‫أن ال� �ل� �ج� �ن ��ة ق� ��ام� ��ت ب ��اس� �ت� �ش ��ارات‬ ‫ون� � � �ق � � ��اش � � ��ات وت � � �ل � � �ق � ��ت م � � ��ذك � � ��رات‬ ‫واق� �ت ��راح ��ات‪ ،‬ك �م��ا ع �ق��دت ج�ل�س��ات‬ ‫إنصات وذل��ك بغرض تجميع أكبر‬ ‫قدر من اأفكار والتصورات‪ ،‬والتي‬ ‫صاغتها ف��ي ق��ال��ب تركيبي ع�ب��ارة‬ ‫عن أرضية أولية ‪.‬‬ ‫وأك��دت ذل��ك الخبيرة الفرنسية‬ ‫ف��ي القانون ال��دس�ت��وري «آن لفاد»‪،‬‬ ‫أن ما يؤسس له امغرب في التعاطي‬ ‫م ��ع ق �ض��اي��ا ال �ش �ب��اب وت�ط�ل�ع��ات�ه��م‬ ‫«استثنائي» لكونه سيحدث هيأة‬ ‫مستقلة تختص بالشباب وتضمن‬

‫م �ش ��ارك �ت �ه ��م ال �ف �ع �ل �ي��ة ف� ��ي ب� �ل ��ورة‬ ‫ال �س �ي��اس��ات ال�ع�م��وم�ي��ة‪ ،‬ف�ض��ا عن‬ ‫إخراج قانون إطار يتعلق بالشباب‬ ‫وق ��ال ��ت ب� �ض ��رورة ال �ت �ن �ص �ي��ص في‬ ‫اأرضية اأولية الخاصة بمشروع‬ ‫قانون امجلس ااستشاري للشباب‬ ‫والعمل الجمعوي‪ ،‬بتمكن امجلس‬ ‫م��ن ك��ل ال��وس��ائ��ل ال�ت��ي تجعله ق��وة‬ ‫اق �ت��راح �ي��ة‪ ،‬ي�م�ن��ح ل �ل �ش �ب��اب ف�ض��اء‬ ‫ل �ل��دف��اع ع��ن ح�ق��وق�ه��م وت�ط�ل�ع��ات�ه��م‬ ‫وللمساهمة ف��ي وض��ع السياسات‬ ‫العامة ‪.‬‬ ‫ك � �م � ��ا ن� � ��وه� � ��ت ب � �ش � �ك� ��ل خ � ��اص‬ ‫بالطاقات والخبرات التي يمتاز بها‬ ‫ال�ش�ب��اب ام �غ��ارب��ة‪ ،‬وه��و م��ا يضمن‬ ‫تمثيلية نوعية داخل امجلس‪ ،‬وفي‬ ‫الوقت نفسه قالت باختيار طاقات‬ ‫لها القدرة على امساهمة وامشاركة‬

‫ف ��ي ص �ي��اغ��ة ال �س �ي��اس��ات ام�ت�ع�ل�ق��ة‬ ‫بالشباب ‪.‬‬ ‫م � � � � � ��ن ج � � � �ه� � � ��ة أخ � � � � � � � � � � � ��رى‪ ،‬ق� � � ��ال‬ ‫م �م �ث��ل م �ج �ل��س أورب� � � ��ا «روي» أن‬ ‫ااس �ت �ش��ارات وال�ن�ق��اش��ات اموسعة‬ ‫ح � � ��ول م � � �ش � ��روع ق � ��ان � ��ون ام �ج �ل��س‬ ‫ااس� � �ت� � �ش � ��اري ل� �ل� �ش� �ب ��اب وال� �ع� �م ��ل‬ ‫الجمعوي ومشروع القانون اإطار‬ ‫ام�ت�ع�ل��ق ب��ال �ش �ب��اب‪ ،‬وال �ت��ي شملت‬ ‫ج� �م� �ع� �ي ��ات وه� � �ي � ��آت وم ��ؤس � �س ��ات‬ ‫وخ �ب��راء م �غ��ارب��ة وأج ��ان ��ب‪ ،‬ح��ول��ت‬ ‫التجربة امغربية في هذا امجال إلى‬ ‫نموذج يحتذى به‪ ،‬وأردف قائا إن‬ ‫نجاح هذا امشروع رهن‪ ،‬فضا عن‬ ‫ااستقالية‪ ،‬بتمثيل أكبر عدد من‬ ‫ال�ش�ب��اب‪ ،‬وق ��ال إن إح ��داث مجالس‬ ‫خاصة بالشباب مهم لكن اأهم من‬ ‫ذلك هو طريقة اشتغالها ‪.‬‬

‫دراسة للبنك الدولي تؤكد أن امغرب اأغلى سعر ًا في مجال اأنترنت‬ ‫الرباط ‪ :‬عبد العالي زينون‬

‫خبراء مغاربة جولو ا في جميع أنحاء ليبيا‬

‫يتحدثون‪...‬‬ ‫ا نملك الحقيقة ل ن نسعى للوصو إليها‬

‫أف � � ��ادت دراس � � ��ة أص ��درت �ه ��ا‬ ‫مؤسسة البنك الدولي لإنشاء‬ ‫والتعمير‪ ،‬امنضوية تحت لواء‬ ‫البنك الدولي‪ ،‬أن امغرب يعتبر‬ ‫من بن أكثر دول العالم ارتفاعا‬ ‫ف ��ي س �ع��ر "اأن �ت��رن �ي��ت"‪،‬ع �ك��س‬ ‫باقي الدول العربية اأخرى‪.‬‬ ‫وكشفت الدراسة أن امغرب‬ ‫اح � �ت ��ل ال ��رت� �ب ��ة ال �خ��ام �س��ة ف��ي‬ ‫تصنيف بلدان الشرق اأوسط‬ ‫وش �م��ال إف��ري�ق�ي��ا‪ ،‬فيما يخص‬ ‫م �س �ت��وى أس �ع ��ار "اأن �ت��رن �ي��ت"‬ ‫ال�ث��اب��ت ذي ال�ن�ط��اق ال�ع��ري��ض‪،‬‬ ‫حيث احتلت ك��ل من جيبوتي‬

‫وال� �ي� �م ��ن وس� ��وري� ��ا وال� �ج ��زائ ��ر‬ ‫ال ��رت ��ب اأول� � ��ى‪ ،‬وف �ي �م��ا يخص‬ ‫أسعار "اأنترنيت" النقال فقد‬ ‫احتل الرتبة السادسة‪ ،‬وراء كل‬ ‫م��ن ل�ي�ب�ي��ا وال �ي �م��ن وج�ي�ب��وت��ي‬ ‫وسوريا ومصر‪.‬‬ ‫وأوض � �ح� ��ت ال � ��دراس � ��ة أن ��ه‬ ‫اق� �ت ��داء ب ��اات� �ص ��اات ال �ن �ق��ال��ة‪،‬‬ ‫ف ��إن أم ��ا ب �ل ��دان م�ن�ط�ق��ة ش�م��ال‬ ‫إف� ��ري � �ق � �ي� ��ا وال � � �ش� � ��رق اأوس � � ��ط‬ ‫ف��رص خ�ل��ق م�ج��اا للتنافسية‬ ‫ي�م�ك��ن اأف � ��راد ال��ذي��ن يشغلون‬ ‫ال �ع ��ري ��ض م ��ن ت �ل �ب �ي �ي��ة ال �ط �ل��ب‬ ‫ام �ت��زاي��د م��ن ال �ش �ب��اب امهتمن‬ ‫بالتكنولوجا‪.‬‬ ‫أش��ارت ال��دراس��ة ذات�ه��ا إلى‬

‫أن اإص ��اح ��ات ال �ت��ي ق ��ام بها‬ ‫ام �غ ��رب ف ��ي م �ج��ال اات �ص ��اات‬ ‫و"اأن �ت��رن �ي��ت"‪" ،‬ت�ب�ق��ى ىغ�ي��ر‬ ‫ك��اف�ي��ة"‪ ،‬ذل��ك أن شريحة مهمة‬ ‫م � ��ن ال � �س � �ك� ��ان ا ت� �ت ��وف ��ر ع �ل��ى‬ ‫"اأن �ت ��رن �ي ��ت" ب �س �ب��ب ت�ك��ال�ي�ف��ه‬ ‫ام � ��رت � �ف � �ع � ��ة‪ ،‬وأن� � � � ��ه "ب ��إم � �ك ��ان ��ه‬ ‫وس��د الفجوة‬ ‫ت ��دارك ال�ت��أخ�ي��ر‪ّ ،‬‬ ‫ف ��ي م �ج��ال ال� �ق ��درة ال�ت�ن��اف�س�ي��ة‬ ‫والتجارة والتكامل م��ع بلدان‬ ‫منطقة الشرق اأوسط وشمال‬ ‫إفريقيا والبلدان اأكثر تقدما‬ ‫م � � ��ن خ � � � ��ال ت� � �ط � ��وي � ��ر ال� �ب� �ن� �ي ��ة‬ ‫ال �ت �ح �ت �ي��ة ل � � "اأن �ت ��رن �ي ��ت" ذات‬ ‫ال� �ن� �ط ��اق ال� �ع ��ري ��ض م �ن �خ�ف��ض‬ ‫التكلفة"‪.‬‬

‫وخ � �ل � �ص� ��ت ال � � ��دراس � � ��ة إل� ��ى‬ ‫أن ت � � ّ�ط � ��ور خ � ��دم � ��ات ال� �ن� �ط ��اق‬ ‫ال � �ع� ��ري� ��ض‪ ،‬وت� �ح� �س ��ن ج � ��ودة‬ ‫الربط ب�"اأنترنيت"‪ ،‬وإتاحته‬ ‫للجميع‪ ،‬م��ن ش��أن��ه أن يساهم‬ ‫في إنتاج واستخدام امحتوى‬ ‫ال� ��رق � �م� ��ي ف � ��ي م �ن �ط �ق��ة ال� �ش ��رق‬ ‫اأوس� � � � ��ط وش� � �م � ��ال إف ��ري� �ق� �ي ��ا‪،‬‬ ‫وأن ي �س��اه��م أي� �ض ��ا ف ��ي ج�ل��ب‬ ‫ال �خ �ب��رات وام� �ع ��ارف ال��دول �ي��ة"‬ ‫بما يتيحه من عمليات إدماج‬ ‫ال �ش��رك��ات ال�ع��ام�ي��ة وال�ش�ب�ك��ات‬ ‫امهنية‪ ،‬كما يعزز ف��رص خلق‬ ‫ف ��رص ال �ش �غ��ل م ��ن خ ��ال جلب‬ ‫الوظائف العامية إلى اأسواق‬ ‫امحلية"‪.‬‬


‫تقــــارير وآراء‬

‫> العدد‪109 :‬‬ ‫< ااثنن ‪ 10‬ربيع الثاني ‪ 1435‬اموافق ‪ 10‬فبراير ‪2014‬‬

‫‪3‬‬

‫قال إن القطاع ليس مجرد وسيلة لدعم السياحة بل آلية لاندماج الجهوي والتنمية السوسيو اقتصادية‬

‫رباح‪ :‬قطاع النقل اجوي في حسن مستمر وثلثا السائحن يأتون عبر الطائرات‬

‫بن كيران يستغل األعاب‬ ‫اأومبية الشتوية بروسيا‬ ‫للحديث عن املك واجزائر‬ ‫والصحراء والرياضة‬

‫ع �ق ��دت ام �ن �ظ �م��ة ام �غ��رب �ي��ة ل�ص�ن��اع‬ ‫ال�ق��رار ال�ش�ب��اب‪ ،‬أول أم��س (ال�س�ب��ت) في‬ ‫الرباط‪ ،‬جمعها العام التأسيسي بهدف‬ ‫ااستجابة للحاجيات امتزايدة للشباب‬ ‫ال�ج��ام�ع��ي ف��ي م�ج��ال ام��واك�ب��ة وال�ت��دري��ب‬ ‫والتأطير‪.‬‬ ‫وتطمح امنظمة‪ ،‬التي انطلقت ب� ‪200‬‬ ‫عضو موزعن في مختلف أقاليم امملكة‪،‬‬ ‫إلى تعزيز إدماج الشباب الجامعي على‬ ‫مستوى العامن السياسي وامقاواتي‪،‬‬ ‫م� � ��ع م� �ن� �ح� �ه ��م ت � ��أط � �ي � ��را دق � �ي � �ق� ��ا ح� ��ول‬ ‫اإشكاليات ااقتصادية وااستراتيجية‬ ‫امهمة على امستوين الوطني والعامي‪،‬‬ ‫وت �ح �س��ن ت �م �ث�ي �ل �ي�ت�ه��م ع �ل��ى م �س �ت��وى‬ ‫مناصب امسؤولية‪.‬‬ ‫وتعتزم ه��ذه الجمعية الفتية أيضا‬ ‫ب�ت�س�ه�ي��ل ول ��وج ال �ش �ب��اب إل ��ى ت�ك��وي�ن��ات‬ ‫مهنية‪ ،‬مع منحهم مجانا تدريبات على‬ ‫مستوى عال (التنمية الذاتية‪ ،‬والريادة‪،‬‬ ‫واإدارة‪ ،‬والعلوم ااق�ت�ص��ادي��ة‪ ،‬والعلوم‬ ‫ال �س �ي��اس �ي��ة)‪ ،‬وت �ن �ظ �ي��م ن �ق��اش��ات ح��ول‬ ‫مواضيع الساعة‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬عبد الحميد جبران‬ ‫ح��ط ع�ب��د اإل� ��ه ب��ن ك �ي ��ران‪ ،‬رئ�ي��س‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة ال� ��رح� ��ال ب �م��دي �ن��ة س��وت�ش��ي‬ ‫ال��روس �ي��ة‪ ،‬اأس �ب ��وع ام ��اض ��ي‪ ،‬م��ن أج��ل‬ ‫تمثيل ام�غ��رب ف��ي حفل افتتاح األعاب‬ ‫اأومبية الشتوية يوم (الجمعة) اأخير‪،‬‬ ‫وال�ت��ي تحتضنا حاليا روس�ي��ا‪ ،‬إذ كان‬ ‫ب��ن ك�ي��ران م��رف��وق��ً بمحمد أوزي ��ن وزي��ر‬ ‫الشباب والرياضة‪.‬‬ ‫بن كيران‪ ،‬استغل زيارته لروسيا‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ُت �ع��د واح � ��دة م��ن ال �ق��وى ال �ك �ب��رى‪،‬‬ ‫امالكة لحق الفيتو‪ ،‬وال�ح��اض��رة بشكل‬ ‫قوي في الساحة السياسية الدولية‪ ،‬من‬ ‫أجل نقل مواقفه التي ما فتئ يرددها في‬ ‫وحزبيا‪ ،‬إذ‬ ‫املتقيات الوطنية حكوميً‬ ‫َ‬ ‫حل ضيفا في برنامج "قصارى القول"‬ ‫الذي تبثه قناة "روسيا اليوم"‪ ،‬وتحدث‬ ‫ع� ��ن دور ج ��ال ��ة ام � �ل� ��ك‪ ،‬وك � � ��ذا ق �ض��اي��ا‬ ‫الصحراء وعاقة امغرب بالجزائر‪.‬‬ ‫وش� � ��دد ب ��ن ك � �ي ��ران ع �ل��ى م�غ��رب�ي��ة‬ ‫الصحراء حن قال إن "الصحراء الغربية‬ ‫مغربية بشهادة التاريخ وسكان امنطقة‬ ‫والعالم يشهد على مغربية الصحراء"‪،‬‬ ‫م �ع��رب��ً ع ��ن أس �ف��ه ل �ك��ون "إخ ��وان� �ن ��ا في‬ ‫ال� �ج ��زائ ��ر ق � � ��رروا أن ي �ج �ع �ل��وا م ��ن ه��ذه‬ ‫القضية قضية إزع� ��اج"‪ .‬كما أض��اف أن‬ ‫هناك إجماعً مطلقا خلف جالة املك‬ ‫بخصوص قضية الصحراء أن امغاربة‬ ‫ا يقبلون ال�ظ�ل��م‪ ،‬ول ��ذا "ف�ه��م مجمعون‬ ‫على افتداء صحرائهم بكل ما يملكون"‪،‬‬ ‫على حد قوله‪.‬‬ ‫وبعد أن أوضح أن جالة املك بادر‬ ‫إلى اقتراح تمكن سكان امنطقة من حكم‬ ‫ذاتي‪ ،‬شدد رئيس الحكومة على أن هذه‬ ‫القضية ليست في صالح ا امغرب‪ ،‬وا‬ ‫الجزائر‪ ،‬وا امنطقة‪ ،‬وا اأم��ة العربية‬ ‫واإسامية‪ ،‬وا العالم كله‪ ،‬مضيفا أنه‬ ‫"ل��و أن ال�ج��زائ��ر تتوفر على إرادة لحل‬ ‫ه��ذه امشكلة لتم ذل��ك ف��ي م��ا بيننا في‬ ‫أقل من شهر"‪ .‬وتابع‪ ،‬أنه "لو استطعنا‬ ‫أن نفهم م ��اذا تغلق ال �ج��زائ��ر ح��دوده��ا‬ ‫م��ع ام �غ��رب‪ ،‬س ��وف ن�ف�ه��م م ��اذا ت��ري��د أن‬ ‫ت �ح �ش��ر دول � ��ة ص �غ �ي��رة ف �ي �ه��ا ‪ 200‬أل��ف‬ ‫ش�خ��ص وه ��ذا م �ف �ه��وم"‪ ،‬مضيفا "نحن‬ ‫صبرنا على ه��ذه امشكلة م��ع إخواننا‬ ‫ال�ج��زائ��ري��ن منذ ع��ام ‪ ،1974‬وسنصبر‬ ‫عليهم إلى أن يهديهم الله أن اأصدقاء‬ ‫تختارهم ولكن اإخوان هم إخوانك على‬ ‫الرغم من أنفك"‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬اعتبر بن كيران‪ ،‬أن‬ ‫"املك في امغرب هو الضامن اأساسي‬ ‫ب�ع��د ال �ل��ه س�ب�ح��ان��ه وت �ع��ال��ى اس�ت�ق��رار‬ ‫البلد أنه يقوم بدور التحكيم"‪ .‬وأردف‬ ‫أن رئيس الحكومة يأتي ليقوم ب��دوره‬ ‫في إط��ار الدستور‪ ،‬مضيفا أن "العاقة‬ ‫بيني وب��ن جالة املك ممتازة‪ ،‬ونحن‬ ‫نؤمن بالتعاون ب��ن امؤسسات وليس‬ ‫ال �ت �ن��ازع ب �ي �ن �ه��ا"‪ ،‬م �ش �ي��رً إل ��ى أن ��ه منذ‬ ‫تعين الحكومة وهي تعمل جاهدة على‬ ‫م��ام�س��ة ع ��دد م��ن ام �ل �ف��ات‪ ،‬مضيفا أن��ه‬ ‫بالرغم من وجود مقاومة لإصاح‪ ،‬فإن‬ ‫اأمور تتحسن بطريقة تدريجية‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب آخ ��ر‪ ،‬أوض ��ح ب��ن ك�ي��ران‬ ‫أن ص�ن��دوق النقد ال��دول��ي والعديد من‬ ‫امؤسسات الدولية متفائلة جدً مستقبل‬ ‫امغرب‪ ،‬مبينً أن الرياضة امغربية سوف‬ ‫ت�ع��ود ب��دوره��ا إل��ى اان �ط��اق م��ن جديد‬ ‫م��ن أج��ل ال�ت��أل��ق على ام�س�ت��وى العامي‪.‬‬ ‫وبخصوص العاقات امغربية الروسية‪،‬‬ ‫قال إنها عاقات متينة جدا‪ ،‬معربً عن‬ ‫أم�ل��ه ف��ي ت�ع��زي��ز ال �ع��اق��ات ااق�ت�ص��ادي��ة‬ ‫للبلدين ما فيه مصلحة شعبيهما‪.‬‬

‫ن � ّ�وه ع�ب��د ال �ل��ه ب��وان��و‪ ،‬رئ �ي��س فريق‬ ‫ال � �ع� ��دال� ��ة وال �ت �ن �م �ي ��ة ب �م �ج �ل��س ال � �ن� ��واب‪،‬‬ ‫ب �م �ض��ام��ن ال �ت �ق��ري��ر ال �س �ن��وي ال �ج��دي��د‬ ‫الصادر عن مكتب "أوكسفورد بينزنس‬ ‫غ ��روب" ف��ي ب��ري�ط��ان�ي��ا‪ ،‬وال ��ذي ّأك ��د على‬ ‫أن ااقتصاد امغربي نجح ف��ي مواجهة‬ ‫ّ‬ ‫وسجل تحسنا كبيرا عام‬ ‫الصعوبات‪،‬‬ ‫‪ 2013‬على الرغم من بقاء الطلب اأوربي‬ ‫منخفضا‪.‬‬ ‫واع �ت �ب��ر رئ �ي��س ال �ف��ري��ق أن ص��دور‬ ‫ه� ��ذا ال �ت �ق��ري��ر أي ��ام ��ا ق�ل�ي�ل��ة ب �ع��د ت�ق��ري��ر‬ ‫صندوق النقد الدولي الذي أشاد بصمود‬ ‫ااقتصاد الوطني‪ّ ،‬‬ ‫ونوه باإجراءات التي‬ ‫قامت بها الحكومة‪ّ ،‬كلها م��ؤش��رات لها‬ ‫م��ن ام �ص��داق �ي��ة م��ا ي�ج�ع��ل اأط ��روح ��ات‬ ‫ال�ع��دم�ي��ة ل�ل�م�ن��اوئ��ن للحكومة ُم�ن�ه��زم��ة‪،‬‬ ‫والتقييمات امتهافتة أعمالها غير ذات‬ ‫جدوى‪ ،‬ومفتقدة للمصداقية‪.‬‬

‫عزيز رباح وزير التجهيز والنقل واللوجستيك خال اطاعه على مشاريع للنقل في جهة فاس بومان (ماب)‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ق � � � � ��ال ع � ��زي � ��ز رب � � � � � ��اح‪ ،‬وزي � � ��ر‬ ‫التجهيز وال�ن�ق��ل وال�ل��وج�س�ت�ي��ك‪،‬‬ ‫إن قطاع النقل ال�ج��وي سجل في‬ ‫السنوات اأخيرة تطورا مهما في‬ ‫م��ا يخص الحركة الجوية‪ ،‬حيث‬ ‫انتقلت ح��رك��ة امسافرين م��ن ‪8.6‬‬ ‫مليون عام ‪ 2003‬إلى أكثر من ‪.5‬‬ ‫‪ 16‬مليون العام اماضي (‪،)2013‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ان�ت�ق�ل��ت ال��وت �ي��رة ال�ي��وم�ي��ة‬ ‫من ‪ 561‬رحلة عام ‪ 2003‬إلى أكثر‬ ‫م� ��ن ‪ 1320‬رح � �ل ��ة خ � ��ال ام ��وس ��م‬ ‫ال �ص �ي �ف��ي ل �ل �ع��ام ام ��اض ��ي ‪،2013‬‬ ‫م �ض �ي �ف��ا أن ع � ��دد ال� �ف ��اع� �ل ��ن ف��ي‬ ‫اأج��واء امغربية تضاعف ب��دوره‬ ‫خ ��ال ال �س �ن��وات اأخ� �ي ��رة ليصل‬ ‫إل��ى ‪ 44‬ش��رك��ة ج��وي��ة بعد أن كان‬ ‫ه� ��ذا ال ��رق ��م ا ي �ت �ع��دى ‪ 22‬ش��رك��ة‬ ‫جوية في السابق‪.‬‬ ‫وم��واك �ب��ة ه��ذا ال �ت �ط��ور‪ ،‬يقول‬ ‫رباح خال الزيارة اميدانية التي‬ ‫نظمتها وزارة التجهيز وال�ن�ق��ل‬ ‫واللوجستيك‪ ،‬أول أمس (السبت)‪،‬‬ ‫ل � ��وف � ��د م� � ��ن ال � �ب� ��رم� ��ان � �ي� ��ن ي �م �ث��ل‬ ‫مجلسي النواب وامستشارين من‬ ‫أج��ل ال��وق��وف على تقدم اأشغال‬ ‫في مشروع توسيع منشآت مطار‬

‫ف��اس س��اي��س‪ ،‬رك��زت ج�ه��ود كافة‬ ‫امتدخلن في القطاع على تنمية‬ ‫ال �ط��اق��ة ااس�ت�ي�ع��اب�ي��ة ل�ل�م�ط��ارات‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ب�ش�ك��ل ك�ب�ي��ر وذل� ��ك من‬ ‫خال البرنامج ااستثماري الذي‬ ‫وضعه امكتب الوطني للمطارات‬ ‫ال��ذي يمتد إل��ى غ��اي��ة ع��ام ‪،2016‬‬ ‫وال � ��ذي م �ك��ن م��ن ال��رف��ع م��ن شبكة‬ ‫ام � �ط� ��ارات ام �غ��رب �ي��ة م ��ع دع� ��م آل�ي��ة‬ ‫س��ام��ة وأم ��ن ال�ط�ي��ران ام��دن��ي إل��ى‬ ‫ج ��ان ��ب ح �م��اي��ة ال �ب �ي �ئ��ة‪ ،‬ع �ل��ى ح��د‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫من جانب آخ��ر‪ ،‬أوض��ح الوزير‬ ‫أن ق �ط��اع ال�ن�ق��ل ال �ج��وي ا يعتبر‬ ‫م � �ج � ��رد وس � �ي � �ل ��ة ل � ��دع � ��م وت �ن �م �ي��ة‬ ‫ال �س �ي��اح��ة ب �م��ا أن ث �ل �ث��ي ال �س �ي��اح‬ ‫اأج��ان��ب ال��ذي��ن ي�ق�ص��دون ام�غ��رب‬ ‫ي�س�ت�ع�م�ل��ون ال �ط��ائ��رة‪ ،‬وإن �م��ا هو‬ ‫آل �ي��ة أس��اس �ي��ة وف �ع��ال��ة ل��ان��دم��اج‬ ‫ال� �ج� �ه ��وي ول �ل �ت �ن �م �ي��ة ال �س��وس �ي��و‬ ‫اق �ت �ص��ادي��ة ل �ل �ب ��اد‪ ،‬م��وض �ح��ً أن‬ ‫قطاع النقل الجوي الوطني‪ ،‬الذي‬ ‫ي�ع��د م��ن ب��ن ال �ق �ط��اع��ات ال��ري��ادي��ة‬ ‫واإس � �ت� ��رات � �ي � �ج � �ي ��ة ف � ��ي اق� �ت� �ص ��اد‬ ‫امملكة‪ ،‬يحظى باهتمام خاص في‬ ‫الدينامية الحكومية للتنمية‪.‬‬ ‫كما أوضح رباح أن "امشاريع‬ ‫اأس � ��اس � �ي � ��ة ال � �ت� ��ي ت � ��م إن� �ج ��ازه ��ا‬

‫ف � ��ي ال � �س � �ن� ��وات اأخ � � �ي� � ��رة‪ ،‬م �ك �ن��ت‬ ‫م ��ن ت�ح�ق�ي��ق ال �ع��دي��د م ��ن ال �ب��رام��ج‬ ‫ااس � �ت � �ث � �م ��اري ��ة ال� �ط� �م ��وح ��ة ال �ت��ي‬ ‫ساهمت بشكل كبير ف��ي عصرنة‬ ‫وت�ط��وي��ر مختلف م�ك��ون��ات قطاع‬ ‫ال� �ن� �ق ��ل ال � �ج� ��وي ب� ��ام � �غ� ��رب‪ ،‬س� ��واء‬ ‫ع �ل��ى م �س �ت��وى ال �ب �ن �ي��ات ال�ت�ح�ت�ي��ة‬ ‫أو اإن �ت��اج أو ال�ت�ك��وي��ن‪ ،‬وجعلته‬ ‫ق� �ط ��اع ��ا ت �ن ��اف �س �ي ��ا وق � � � � ��ادرا ع �ل��ى‬ ‫رف ��ع ت�ح��دي��ات ال �ع��وم��ة"‪ .‬وأض ��اف‬ ‫أن ��ه‪ ،‬و"ت �ع��زي��زا ل�ه��ذه ال�ط�ف��رة التي‬ ‫ع ��رف� �ه ��ا ال� �ن� �ق ��ل ال � �ج� ��وي ب��ام �غ��رب‬ ‫س ��واء ع�ل��ى ام�س�ت��وى ااق�ت�ص��ادي‬ ‫أو التكنولوجي"‪ ،‬اع�ت�م��دت وزارة‬ ‫ال �ت �ج �ه �ي��ز وال �ن �ق��ل وال�ل��وج�س�ت�ي��ك‬ ‫م� � �ق � ��ارب � ��ة ت� ��رت � �ك� ��ز ب ��ال� �خ� �ص ��وص‬ ‫ع �ل��ى م��راج �ع��ة ال �ن �ظ��ام ال �ق��ان��ون��ي‬ ‫وال� �ت� �ن� �ظ� �ي� �م ��ي ل � �ق � �ط ��اع ال � �ط � �ي ��ران‬ ‫ام��دن��ي ال��ذي سيعرض قريبا على‬ ‫م �ج �ل��س ال � �ن � ��واب ب ��اإض ��اف ��ة إل ��ى‬ ‫تطوير القدرة ااستيعابية لشبكة‬ ‫ام � � �ط� � ��ارات م� ��ن أج� � ��ل ااس �ت �ج ��اب ��ة‬ ‫للقواعد ال��دول�ي��ة فضا ع��ن وضع‬ ‫آل �ي��ات ل�ل�م��راق�ب��ة وم�ت��اب�ع��ة ن�ش��اط‬ ‫ام � �ن � ��اول � ��ة اأرض � � �ي� � ��ة إل � � ��ى ج ��ان ��ب‬ ‫اعتماد سياسة للتكوين والتكوين‬ ‫ام� �س� �ت� �م ��ر ل � �ف � ��ائ � ��دة م �س �ت �خ��دم��ي‬ ‫الطيران امدني من أجل ااستجابة‬

‫للحاجيات ام�ت��زاي��دة على ام��وارد‬ ‫البشرية امتخصصة وغيرها من‬ ‫اإجراءات والتدابير اأخرى‪.‬‬ ‫م��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ق ��دم م�ح�م��د زه�ي��ر‬ ‫ال �ع��وف �ي��ر‪ ،‬ام ��دي ��ر ال� �ع ��ام ل�ل�م�ك�ت��ب‬ ‫ال��وط�ن��ي ل �ل �م �ط��ارات‪ ،‬ع��رض��ا ح��ول‬ ‫مكونات م�ش��روع توسيع منشآت‬ ‫م �ط��ار ف ��اس س ��اي ��س‪ ،‬م �ش �ي��رً إل��ى‬ ‫أن م��دي �ن��ة ف� ��اس ت�س�ت�ح��ق محطة‬ ‫ج��وي��ة م��ن ه ��ذا ام �س �ت��وى لتتمكن‬ ‫م��ن م��واك�ب��ة ال��دي�ن��ام�ي��ة السياحية‬ ‫ال �ت��ي ت�ش�ه��ده��ا ج�ه��ة ف ��اس ب��وم��ان‬ ‫وام �س��اه �م��ة ب��ال �ت��ال��ي ف ��ي تحقيق‬ ‫اأه��داف ااستراتيجية الطموحة‬ ‫لرؤية ‪ 2020‬للسياحة الوطنية ‪.‬‬ ‫وب � �ع ��د أن أك� � ��د ع� �ل ��ى أه �م �ي��ة‬ ‫تثمن امكتسبات وامنجزات التي‬ ‫حققها امكتب الوطني للمطارات‬ ‫خ��ال ال�س�ن��وات اأخ �ي��رة‪ ،‬دع��ا إلى‬ ‫مضاعفة الجهود من أجل استكمال‬ ‫م�خ�ت�ل��ف اأوراش ام�ف�ت��وح��ة على‬ ‫مستوى الحكامة الجيدة وتنفيذ‬ ‫التوصيات ال �ص��ادرة ع��ن مختلف‬ ‫أجهزة الرقابة‪ ،‬وذل��ك عبر تطوير‬ ‫مناهج العمل وحسن التدبير ‪.‬‬ ‫ويندرج إنجاز مشروع توسيع‬ ‫منشآت مطار ف��اس سايس‪ ،‬الذي‬ ‫قطعت اأشغال به أشواطا كبيرة‪،‬‬

‫ب�م�ن��اس�ب��ة ال��ذك��رى ‪ 15‬ل��وف��اة ال��راح��ل‬ ‫ام �ل��ك ال�ح�س��ن ال �ث��ان��ي‪ ،‬ق ��ام وف ��د م��ن ح��زب‬ ‫ااستقال برئاسة محمد ال��دوي��ري عضو‬ ‫م �ج �ل��س ال ��رئ ��اس ��ة أم� ��س (اأح � � ��د) ب ��زي ��ارة‬ ‫ل�ض��ري��ح محمد ال�خ��ام��س ب��ال��رب��اط للترحم‬ ‫على املك الراحل الحسن الثاني باني امغرب‬ ‫الحديث‪.‬‬ ‫وشكلت الزيارة مناسبة استحضار‬ ‫مواقف ومنجزات املك الراحل الحسن ‪ ،‬التي‬ ‫جعلت امغرب يتبوأ مكانة متميزة بن اأمم‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت ��م اس �ت �ح �ض��ار ال �ن �ض��ال ال ��ذي‬ ‫قاده املك امجاهد محمد الخامس من أجل‬ ‫استقال امغرب من رقبة ااستعمار‪.‬‬

‫استجابة للنمو الذي تعرفه حركة‬ ‫ال �ن �ق��ل ال �ج��وي ل�ل�م�س��اف��ري��ن ب�ه��ذه‬ ‫امنشأة ومواكبة التطور امهم الذي‬ ‫يشهده القطاع السياحي بالجهة‪.‬‬ ‫وي� �ت� �ض� �م ��ن ه� � ��ذا ام � � �ش � ��روع ال � ��ذي‬ ‫خصص له غاف مالي استثماري‬ ‫ي �ق ��در ب � � ‪ 479‬م �ل �ي��ون دره � ��م ب �ن��اء‬ ‫م �ح �ط��ة ج ��دي ��دة ع �ل��ى م �س��اح��ة ‪17‬‬ ‫أل ��ف م�ت��ر م��رب��ع‪ ،‬م�م��ا سيمكن من‬ ‫رفع امساحة اإجمالية للمطار إلى‬ ‫‪ 22‬أل��ف و‪ 600‬متر‪ ،‬كما سيساهم‬ ‫بشكل كبير ف��ي تسهيل وتطوير‬ ‫ع�م�ل�ي��ة م �ع��ال �ج��ة ح��رك��ة إج�م��ال�ي��ة‬ ‫للنقل ال �ج��وي ت �ق��ارب ‪ 2.5‬مليون‬ ‫مسافر في السنة‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا س� �ي� �ت ��م ف� � ��ي إط� � � � ��ار ه� ��ذا‬ ‫امشروع الذي يتم تمويله بشراكة‬ ‫ب ��ن ام �ك �ت��ب ال ��وط� �ن ��ي ل �ل �م �ط��ارات‬ ‫وال �ب �ن��ك اإف��ري �ق��ي ل�ل�ت�ن�م�ي��ة‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ي ��رت� �ق ��ب أن ي � �ك ��ون ج� ��اه� ��زا خ ��ال‬ ‫ش� �ه ��ر ش �ت �ن �ب ��ر ام � �ق � �ب� ��ل‪ ،‬ت��وس �ي��ع‬ ‫موقف الطائرات وامسلك الطرقي‬ ‫ل� �ل ��رب ��ط ب � ��ن ام� � � � ��درج م � ��ع إن� �ج ��از‬ ‫موقف جديد للسيارات‪ ،‬وتجهيز‬ ‫ام�ح�ط��ة ال �ج��وي��ة ب�ك��ل ال�ت�ج�ه�ي��زات‬ ‫ال�ض��روري��ة لتشغيلها ف��ي أحسن‬ ‫ظ ��روف ال �س��ام��ة واأم� ��ن وج ��ودة‬ ‫الخدمات‪.‬‬

‫ع� �ق ��دت ال �ل �ج �ن��ة ال �ج �ه��وي��ة ل �ح �ق��وق‬ ‫اإنسان بطانطان كلميم‪ ،‬أمس (اأحد)‬ ‫بمدينة كلميم دورتها العادية الخامسة‬ ‫والتي خصصت للمصادقة على التقرير‬ ‫ال�س�ن��وي للعام ام��اض��ي ومناقشة خطة‬ ‫عملها للعام الجاري‪.‬‬ ‫وأب � � � � ��رز رئ� � �ي � ��س ال� �ل� �ج� �ن ��ة ت ��وف �ي ��ق‬ ‫ال�ب��ردي�ج��ي ف��ي كلمة بامناسبة‪ ،‬أن هذه‬ ‫ال� � � ��دورة ت �ن �ع �ق��د ب �ع��د س �ن �ت��ن م ��ن ع�م��ل‬ ‫اللجنة‪ ،‬وهي فترة راكم اأعضاء خالها‬ ‫تجربة وعاقات مع فاعلن متعددين في‬ ‫ام �ج��ال ال�ح�ق��وق��ي ف��ي مختلف تجلياته‬ ‫م �ش �ي��را إل ��ى ال �ت �ح �س��ن ام �ض �ط��رد أداء‬ ‫اللجنة الجهوية لحقوق اإن�س��ان س��واء‬ ‫على مستوى تطبيق مخططات عملها أو‬ ‫برامج شراكاتها أو في إطار التفاعل مع‬ ‫محيطها‪.‬‬

‫«حي الوفاق» في مارة يجمع ما بن أناقة الشقق السكنية ورواج سببه احات التجارية‬

‫الرباط‪ :‬أمال كنن‬ ‫ك��ان��ت م��دي�ن��ة ت �م��ارة في‬ ‫وقت سابق مثل بلدة أو قرية‬ ‫صغيرة ا تضم سوى قطع‬ ‫أرض�ي��ة مخصصة للزراعة‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ك ��ان ��ت ت� �ع ��رف ب��أن �ه��ا‬ ‫منطقة فاحية بامتياز‪ ،‬أما‬ ‫اليوم فصارت من أبرز مدن‬ ‫امملكة امغربية‪ ،‬بل وتضم‬ ‫أحياء هي من أرقى اأحياء‬ ‫وأح�س�ن�ه��ا‪ ،‬أب ��رز م�ث��ال على‬ ‫ذل � ��ك‪" ،‬ح� ��ي ال� ��وف� ��اق" وس��ط‬ ‫ام��دي �ن��ة‪ ،‬ه��و واح� ��د م��ن بن‬ ‫ع� ��دة أح� �ي ��اء ي �ض��م وح� ��دات‬ ‫س � �ك � �ن � �ي� ��ة م � �ت � �م � �ي � ��زة ت �ض ��م‬ ‫مختلف اأص�ن��اف السكنية‬ ‫م ��ن ش �ق��ق ف ��اخ ��رة م�خ�ت�ل�ف��ة‬

‫اأحجام واأشكال‪ ،‬وفيات‬ ‫متنوعة ومنازل جميلة من‬ ‫عدة طوابق‪.‬‬ ‫ي � � ��وف � � ��ر ح � � � ��ي ال � � ��وف � � ��اق‬ ‫ل �س �ك ��ان ��ه ك� ��ل ام �س �ت �ل��زم��ات‬ ‫الضرورية إذ أصبح منطقة‬ ‫ت� �ج ��اري ��ة ب ��ام� �ت� �ي ��از‪ ،‬ت �ت��وف��ر‬ ‫ف� �ي ��ه ال � �ع ��دي ��د م � ��ن ام� �ح ��ات‬ ‫التجارية يختلف ما تقدمه‬ ‫من بضائع وأيضا خدمات‬ ‫ضرورية‪ ،‬ناهيك عن مرافق‬ ‫للترفيه وإن قل عددها فهي‬ ‫توفر أرقى وأحسن اأشياء‪.‬‬ ‫يقسم "ح��ي ال��وف��اق" في‬ ‫ت � �م� ��ارة ش� � ��ارع ط ��وي ��ل ع�ل��ى‬ ‫ج� �ن� �ب ��ات ��ه ع� � �م � ��ارات ط��وي �ل��ة‬ ‫ب �ه��ا م �ح ��ات ت �ع ��رض ع ��ددا‬ ‫م� ��ن ال� �ب� �ض ��ائ ��ع‪ ،‬م� ��ن ب�ي�ن�ه��ا‬ ‫ج ��ل ام �س �ت �ل��زم��ات ال �غ��ذائ �ي��ة‬ ‫ومواد التنظيف إضافة إلى‬ ‫ال �خ �ض��ر وال �ف��واك��ه‪ ،‬وأي �ض��ا‬ ‫ع� � ��دد م � ��ن ب ��ائ� �ع ��ي ال �ل �ح ��وم‬

‫هنا‪ ٦‬عدض من‬ ‫الش‪٥‬ق ٺامحات‬ ‫السكنية ي‬ ‫الوفاق ليس‬ ‫فيٹا سكاٲ‬ ‫حيث جعب‬ ‫عدضا كبرا من‬ ‫امغاغبة ام‪٥‬يٱن‬ ‫بالصاغج‬

‫مدير النشر‬ ‫يومية تصدغ عن‬ ‫مجٱوعة صحافة العواصم‬ ‫‪s group SARL‬ه‪ss capita‬ن‪Pr‬‬

‫علي ليلي‬ ‫التوزيع ‪ :‬سابريس‬ ‫امطبعة ‪ :‬ماروك سوار‬

‫بمختلف أنواعه سواء الحمراء‬ ‫أو ال �ب �ي �ض��اء‪ ،‬ن��اه �ي��ك ع ��ن ع��دد‬ ‫م� ��ن ام� �خ ��اب ��ز ال � �ف� ��اخ� ��رة وال� �ت ��ي‬ ‫ت �ق��دم ج�م�ي��ع أن ��واع ال�ح�ل��وي��ات‬ ‫التقليدية والخبز بجل أشكاله‪،‬‬ ‫أم� � ��ا ف � ��ي ام � � �س� � ��اء ات ي� �م ��أ ه ��ذا‬ ‫ال � � �ش� � ��ارع ع � � ��دة ن � �س � ��اء ت �ق ��دم��ن‬ ‫ل�س�ك��ان ال �ح��ي م��ا ل��ذ وط ��اب من‬ ‫ف� �ط ��ائ ��ر وم� �ع� �ج� �ن ��ات م �غ��رب �ي��ة‪،‬‬ ‫وه ��و م ��ا ي �ج �ع��ل "ح ��ي ال ��وف ��اق"‬ ‫من أفضل امناطق السكنية في‬ ‫ت �م��ارة‪ ،‬وي �ع��رف رواج� ��ا خ��اص��ا‬ ‫وم� �خ� �ت� �ل� �ف ��ا ع � ��ن ب � ��اق� ��ي أرج � � ��اء‬ ‫وأماكن امدينة‪.‬‬ ‫"ح ��ي ال ��وف ��اق"‪ ،‬ق�ب�ل��ة ل�ع��دد‬ ‫من السكان ليسوا في اأس��اس‬ ‫م��ن أب�ن��اء امدينة اأصلين‪ ،‬بل‬ ‫ج � ��اؤوا م��ن ن��واح��ي وض��واح��ي‬ ‫ام � �ك� ��ان‪ ،‬وأس� ��اس� ��ا م ��ن ق �ب��ل م��ن‬ ‫ي � �ع � �م � �ل� ��ون ب � �ك � ��ل م � � ��ن ال� � ��رب� � ��اط‬ ‫وال��دارال �ب �ي �ض��اء‪ ،‬إذ إن م��دي�ن��ة‬ ‫ت�م��ارة ب��وج��وده��ا على الساحل‬

‫امقر ااجتماعي‬ ‫‪ 97‬شارع حسن الصغير‪،‬‬ ‫الدارالبيضاء‪ ،‬امغرب‬ ‫اله ـ ــاتف‪0522451719 :‬‬ ‫الفاكـس‪0522440285 :‬‬

‫اأط� � �ل� � �س � ��ي‪ ،‬ت� �ت� �م� �ي ��ز ط �ب �ي �ع �ي��ا‬ ‫ب �م��وق��ع ج �غ��راف��ي م �ت �م �ي��ز ع�ل��ى‬ ‫أب� � � � � ��واب ال � �ع� ��اص � �م� ��ة اإداري� � � � � ��ة‬ ‫الرباط‪ ،‬إضافة إلى خصائصها‬ ‫ااقتصادية والسياحية وقربها‬ ‫م � ��ن م � ��راك � ��ز ال � � �ق� � ��رار‪ ،‬ف ��إن� �ه ��ا ا‬ ‫تبتعد عن أكبر قطب اقتصادي‬ ‫ب � ��ام � �م � �ل � �ك � ��ة س � � � � ��وى ب� �س� �ب� �ع ��ن‬ ‫ك �ي �ل��وم �ت��را‪ ،‬وغ��ال �ب��ا م ��ا ي�خ�ت��ار‬ ‫ال �ع��ام �ل��ون ب �ه��ذه ام � ��دن ال�س�ك��ن‬ ‫ف ��ي ت� �م ��ارة‪ ،‬وع �ل��ى ال �خ �ص��وص‬ ‫ف��ي "ح��ي ال��وف��اق" ال��واق��ع وسط‬ ‫امدينة‪ ،‬حيث إن موقعه يجعله‬ ‫أك�ث��ر ديناميكية ون �م��وا‪ ،‬وه��ذا‬ ‫راج � � ��ع ب � ��اأس � ��اس إل � ��ى أه �م �ي��ة‬ ‫ش�ب�ك��ة ام ��واص ��ات ال �ت��ي ت��رب��ط‬ ‫امدينة بقطبي امملكة امغربية‪.‬‬ ‫ه� � �ن � ��اك ع � � � ��دد م � � ��ن ال� �ش� �ق ��ق‬ ‫وام �ح��ات السكنية ف��ي ال��وف��اق‬ ‫ل �ي��س ف �ي �ه��ا س� �ك ��ان‪ ،‬أن ال �ح��ي‬ ‫ج��ذب ع ��ددا ك�ب�ي��را م��ن ام�غ��ارب��ة‬ ‫ام�ق�ي�م��ن ب��ال �خ��ارج‪ ،‬وب��ال�ت��ال��ي‬

‫ق � ��ام ه� � ��ؤاء ب��اق �ت �ن��اء ع � ��دد م��ن‬ ‫الشقق يأتون إليها‪ ،‬خصوصا‬

‫ف� ��ي ف� �ص ��ل ال� �ص� �ي ��ف‪ ،‬وه � ��و م��ا‬ ‫يجعل ه��ذا الحي يعرف رواج��ا‬

‫إدارة التحرير‬ ‫‪ ،23‬زنقة واد امخازن‬ ‫أكدال‪ ،‬الرباط‬

‫الهاتف‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫الفاكس‪0537674174 :‬‬ ‫ص ب ‪ 8902 :‬أكدال ‪ /‬الرباط‬

‫كبيرا‪.‬‬ ‫وي � �ق� ��ول م �ح �م��د م � �ه� ��داوي‪،‬‬ ‫أح � ��د س� �ك ��ان ال� ��وف� ��اق "إن ه ��ذا‬ ‫ال� �ح ��ي ي �م �ت��از ب �ج �م��ال��ه وق��رب��ه‬ ‫م ��ن ج �م �ي��ع ام ��راف ��ق ال�ع�م��وم�ي��ة‬ ‫الضرورية‪ ،‬ناهيك عن نظافته‬ ‫وهدوئه"‪.‬‬ ‫أي� � �ض � ��ا "ح � � ��ي ال � � ��وف � � ��اق" ا‬ ‫ي�ب�ع��د ع��ن ش��اط��ئ ت �م��ارة س��وى‬ ‫ب �م �س��اف��ة ب �س �ي �ط��ة‪ ،‬م �م��ا ي��زي��ده‬ ‫جماا ولعل هذا هو السبب في‬ ‫ك��ون ه��ذا ام�ك��ان يعرف ارتفاعا‬ ‫في اأسعار فيما يخص الشقق‬ ‫ال �س �ك �ن �ي��ة‪ ،‬أم � ��ا ال �س �ب��ب اآخ ��ر‬ ‫فهو جمالية ه��ذه الشقق وكبر‬ ‫مساحتها‪.‬‬ ‫وم ��ن ب��ن اأح� �ي ��اء اأخ ��رى‬ ‫ف��ي م��دي�ن��ة ت �م��ارة‪ ،‬ن�ج��د أح�ي��اء‬ ‫ت �ض��م س�ل�س�ل��ة إق ��ام ��ات سكنية‬ ‫تحمل اسم "ماشاء الله" والتي‬ ‫ت �ت �م �ي��ز ب �م �ع �م��ار أن �ي ��ق وم�م�ي��ز‬ ‫ي� �خ� �ت� �ل ��ف ع � ��ن ب � ��اق � ��ي ه �ن ��دس ��ة‬

‫البريد اإلكتروني ‪:‬‬ ‫‪elassimapost@gmail.com‬‬ ‫فيس بوك ‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.facebook.com/elassimapost‬‬

‫تويتر‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.twitter.com/elassimapost‬‬

‫رقم الحساب التجاري وفا بنك ‪RIB : Attijari wafa bank :007 810 000 301 700 000 015 579‬‬

‫ام ��دي �ن ��ة‪ ،‬إض ��اف ��ة إل� ��ى أن ش�ك��ل‬ ‫واجهات هذه اإقامات تزيدها‬ ‫جماا ورونقا خاصا‪.‬‬ ‫وجدير بالذكر‪ ،‬أن امؤرخن‬ ‫يختلفون ح��ول تسمية مدينة‬ ‫تمارة‪ ،‬فإذا كان بعض ينسبها‬ ‫للمولى امهدي بن ٌ‬ ‫تومرت‪ ،‬فإن‬ ‫فئة أخ��رى م��ن ام��ؤرخ��ن ترجع‬ ‫أص��ل تسمية امدينة ب� "تمارة"‬ ‫إلى الحكمة والوقار ‪.‬‬ ‫وأيضا إذا كان موقع مدينة‬ ‫تمارة قد لعب دورا حاسما في‬ ‫ال�ت�ط��ور ال�س��ري��ع للمدينة على‬ ‫م� �س� �ت ��وى ال� �ن� �م ��و ااق� �ت� �ص ��ادي‬ ‫وال � �ع � �م� ��ران� ��ي‪ ،‬ف� ��إن� ��ه ب��ام �ق��اب��ل‬ ‫ل� �ع ��ب دورا س �ل �ب �ي��ا ف� ��ي ت��وف��ر‬ ‫ام��دي �ن��ة ع �ل��ى ت �ج �ه �ي��زات ك�ب��رى‬ ‫ك��ام �س �ت �ش �ف �ي��ات وام ��ؤس� �س ��ات‬ ‫الجامعية وام��رك�ب��ات الثقافية‬ ‫ح �ي��ث ت�ف�ت�ق��ر ام��دي �ن��ة إل ��ى ه��ذه‬ ‫ام � �ن � �ش ��آت ارت � �ب ��اط � �ه ��ا ال� ��دائ� ��م‬ ‫بامدينة اأم الرباط‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫طلحة جبريل‬

‫ملف الصحافة ‪ 22 :‬ص ‪2013‬‬ ‫رقم اإيداع القانوني‪:‬‬


‫‪4‬‬

‫خارج العاصمة‬

‫> العدد‪109 :‬‬ ‫< ااثنن ‪ 10‬ربيع الثاني ‪ 1435‬اموافق ‪ 10‬فبراير ‪2014‬‬

‫طنجة تتطور اقتصادي ًا لكن امعيشة تزداد غا ًء‬

‫وقفة احتجاجية بنيابة القنيطرة‬ ‫تنديدا بأوضاع التعليم‬ ‫ً‬

‫صنفت كأغنى مدينة من حيث الدخل الذي تدره عليها مداخيل الجالية ‪ º‬تطور الطبقة امتوسطة ساهم في دعم أسواق العقار‬

‫القفزة‬ ‫النٻعية التي‬ ‫عرفتٹا طنجة‬ ‫علٽ امستٻټ‬ ‫ااقتصادپ‬ ‫أثرت بش‪٩‬ل‬ ‫كبر علٽ‬ ‫مستٻټ‬ ‫امعيشة بٹا‬

‫طنجة‪ :‬هاجر محرز‬ ‫ت �ع��د م��دي �ن��ة ط�ن�ج��ة م��ن أغ�ن��ى‬ ‫ام��دن امغربية‪ ،‬فقد صنفت كأغنى‬ ‫مدينة من حيث الدخل ال��ذي تدره‬ ‫عليها م��داخ�ي��ل ال�ج��ال�ي��ة امنتمية‬ ‫لإقليم وامتواجدة بأوربا‪.‬‬ ‫ك � � � � � �م � � � � � ��ا ت � � � � � �ع � � � � � ��د م � � � � � � � � ��ن ب� � ��ن‬ ‫أق � � � � � ��دم م� � � � ��دن ام� � � � �غ � � � ��رب‪ ،‬أس� �س� �ه ��ا‬ ‫املك اأمازيغي سوفاكس‪ ،‬اب��ن‬ ‫اأم � �ي� ��رة ط �ن �ج �ي��س ح ��وال ��ي ‪1320‬‬ ‫س �ن��ة ق �ب��ل ام � �ي� ��اد‪ ،‬واس �ت��وط �ن �ه��ا‬ ‫ال � �ت � �ج� ��ار ال �ف �ي �ن �ق �ي ��ون ف � ��ي ال� �ق ��رن‬ ‫ال �خ��ام��س ق �ب��ل ام � �ي ��اد‪ ،‬وس ��رع ��ان‬ ‫م � � � ��ا ت� � � � �ب � � � ��وأت م � � � ��رك � � � ��زا ت� � �ج � ��اري � ��ا‬ ‫ع � �ل� ��ى س� ��واح� ��ل ال � �ب � �ح� ��ر اأب � �ي� ��ض‬ ‫امتوسط‪ ،‬وضمتها اإمبراطورية‬ ‫الرومانية في ال� �ق ��رن اأول ق�ب��ل‬ ‫امياد‪.‬‬ ‫وب �ع��د س �ق��وط اإم �ب��راط��وري��ة‬ ‫ال��روم��ان�ي��ة‪ ،‬استولى الوندال على‬ ‫طنجة في القرن الخامس اميادي‪،‬‬ ‫ثم البيزنطين في القرن السادس‬ ‫حتى فتحها اأمويون عام ‪702‬م‪.‬‬ ‫هي إح��دى أهم مراكز التجارة‬ ‫وام � � ��ال ف ��ي ال� �ع ��ال ��م ال� �ع ��رب ��ي‪ ،‬ك�م��ا‬ ‫ت �ع��د ام��دي �ن��ة ع��اص �م��ة اق �ت �ص��ادي��ة‬ ‫ل �ك �ث��رة م� �ق ��رات ال �ش ��رك ��ات ال �ك �ب��رى‬ ‫م��ن صناعة ال�س�ي��ارات وام��اب��س‪،‬‬ ‫وتتوفر على مجموعة من امعامل‬ ‫"ال� � �ص� � �ل � ��ب‪ ،‬اإس� � �م� � �ن � ��ت‪ ،‬اآج � � � ��ر"‪،‬‬ ‫وام� � �ق � ��اوات ال �ض �خ �م��ة وال �ب �ن ��وك‪،‬‬ ‫كما أنها إح��دى أهم مراكز امغرب‬ ‫السياسية وااقتصادية والثقافية‪.‬‬ ‫وي � � ��رج � � ��ع ذل � � � ��ك إل � � � ��ى م ��وق ��ع‬ ‫ام��دي �ن��ة‪ ،‬ح �ي��ث إن �ه��ا ت �ع��د ب�م�ث��اب��ة‬ ‫بوابة امغرب الشمالية عند مجمع‬ ‫البحر اأبيض امتوسط وامحيط‬ ‫اأط�ل�س��ي‪ ،‬فهي تجمع ب��ن السهل‬ ‫وال�ج�ب��ل‪ ،‬إل��ى ج��ان��ب ش��اط��ئ رملي‬ ‫من أجمل شواطئ ال�ع��ال��م‪ ،‬أقيمت‬ ‫ع�ل�ي��ه أح� ��دث ام �ن �ش��آت ال�س�ي��اح�ي��ة‬ ‫ام �ج �ه��زة ب�ك��ل اأدوات الترفيهية‬ ‫والرياضية‪ ،‬كما أنها تمتاز بميناء‬ ‫متوسطي ومطار دولي يساهم في‬ ‫تنمية اقتصادها وسياحتها‪.‬‬ ‫ه � ��ذه ال� �ق� �ف ��زة ال� �ن ��وع� �ي ��ة ال �ت��ي‬ ‫ع ��رف� �ت� �ه ��ا ط �ن �ج ��ة ع� �ل ��ى ام �س �ت ��وى‬ ‫ااقتصادي‪ ،‬أثرت بشكل كبير على‬ ‫مستوى امعيشة بها‪ ،‬حيث صنفت‬ ‫ع �ل��ى رأس ق��ائ �م��ة ‪ 6‬م� ��دن اأغ �ل��ى‬ ‫ب ��ام� �غ ��رب‪ ،‬ت �ل �ت �ه��ا ال� � ��دار ال �ب �ي �ض��اء‬ ‫وم ��راك ��ش‪ ،‬ل �ت �ض��رب ب��ذل��ك ال �ق��درة‬ ‫الشرائية للمواطنن من الطبقتن‬ ‫ال��وس �ط��ى وال �ف �ق �ي��رة ام� �ه ��ددون في‬ ‫ق ��وت� �ه ��م ال � �ي� ��وم� ��ي‪ ،‬ح� �ي ��ث ش �ه��دت‬ ‫غ � ��اء ف ��اح �ش ��ا ف� ��ي أس � �ع� ��ار ام � ��واد‬ ‫الغذائية وفواتير ام��اء والكهرباء‪،‬‬ ‫م�م��ا اع �ت �ب��ره ام��واط �ن��ون اس�ت�غ��اا‬

‫ون �ه �ب��ا م��وج �ه��ا ف ��ي ح ��ق ال�ط�ب�ق��ة‬ ‫امستضعفة‪.‬‬ ‫ي � �ق� ��ول أح � �م� ��د ال� �ح� �ج ��ام ��ي ‪41‬‬ ‫س �ن��ة‪ ،‬م��ن س �ك��ان ام��دي �ن��ة‪" ،‬ن�ع��ان��ي‬ ‫ف ��ي ال� �ف� �ت ��رة اأخ � �ي� ��رة م ��ن ارت� �ف ��اع‬ ‫م�ه��ول ف��ي أسع ��ار ام ��واد الغذائية‬ ‫والسكن‪ ،‬وأجورونا ا تكفي لسد‬ ‫حاجياتنا اليومية"‪.‬‬ ‫وش� � �ه � ��دت ام� ��دي � �ن� ��ة ارت� �ف ��اع ��ا‬ ‫ص� ��اروخ � �ي� ��ا ف� ��ي أس � �ع� ��ار ال �ع �ق��ار‬ ‫ب � �س � �ب� ��ب ام � � � �ض � � ��ارب � � ��ات وب � �ع� ��ض‬ ‫العوامل التي دفعت امواطنن إلى‬ ‫اللجوء إلى وسائل أخرى كالرهن‬ ‫وال � � � �ك � � ��راء‪ ،‬وب� � �ه � ��ذا ال� �خ� �ص ��وص‪،‬‬ ‫ي �ض �ي��ف أح� �م ��د‪" :‬ل �ق ��د أص �ب ��ح م��ن‬ ‫سابع امستحيات الحصول على‬ ‫عقار في الظروف الحالية"‪.‬‬ ‫إن أغ �ل ��ب ال �ج �ه��ود ام �ب��ذول��ة‬

‫جانب من مدينة طنجة (أرشيف)‬ ‫ح��ال �ي��ا ف��ي م �ج��ال ال �ب �ن��اء تستمد س �ك �ن �ي��ة م� �ق� �ب ��ول ��ة‪ ،‬وم � � ��ن ب �ي �ن �ه��ا‬ ‫ق� ��وة دف �ع �ه��ا م ��ن إرادة ال�ح�ك��وم��ة خ� �ص ��وص ��ا اإع � � �ف� � ��اء ال �ض ��ري �ب ��ي‬ ‫ام �غ ��رب �ي ��ة ال �ح ��ال �ي ��ة ف� ��ي ت�ق�ل�ي��ص ب ��ال �ن �س �ب ��ة ل� �ل� �ش ��رك ��ات واإع� � �ف � ��اء‬ ‫العجز في مجال السكن الذي بلغ م � ��ن رس � � � ��وم ت� �س� �ج� �ي ��ل اأراض � � � ��ي‬ ‫‪ 840‬أل ��ف وح� ��دة ف��ي ب��داي��ة ال�ع��ام وال � � �ض� � ��ري � � �ب� � ��ة ع� � �ل � ��ى اإس � �م � �ن� ��ت‬ ‫ام��اض��ي‪ ،‬وتسعى وزارة اإس�ك��ان والضريبة على القيمة امضافة‪.‬‬ ‫وت�ت�ط�ل��ع إل ��ى ت�ق�ل�ي��ص ه ��ذا ال��رق��م‬ ‫ك �م��ا ت��م ت �ج��دي��د ال �ع �م��ل ب�ه��ذه‬ ‫إل ��ى ال�ن�ص��ف ف��ي أف ��ق ع ��ام ‪ ،2016‬ال �ت��داب �ي��ر ال �ت ��ي ك� ��ان ي �ف �ت��رض أن‬ ‫ح�ي��ث ق��دم��ت خ�ط��ة وب��رام��ج ت��روم ت �ن �ت �ه��ي ص��اح �ي��ات �ه��ا م ��ع ن�ه��اي��ة‬ ‫ت�ش�ي�ي��د ‪ 150‬أل ��ف وح� ��دة سكنية ال �س �ن��ة ام��اض �ي��ة‪ ،‬وذل� ��ك ف ��ي إط ��ار‬ ‫اج�ت�م��اع�ي��ة ج��دي��دة خ ��ال ال�ف�ت��رة م � ��وازن � ��ة ال � �ع� ��ام ال� �ح ��ال ��ي‪ ،‬ب �ه��دف‬ ‫م ��ا ب ��ن ‪ 2012‬و‪ ،2020‬م ��ن أج��ل م��واص�ل��ة دع��م ن�م��و ق�ط��اع ال�ع�ق��ار‪،‬‬ ‫ااس�ت�ج��اب��ة للطلب ال�خ��اص بهذا باعتبار أن مجال السكن امتوسط‬ ‫امجال‪.‬‬ ‫يتوفر على آفاق واع��دة للنمو في‬ ‫وي � �ش � �ي� ��ر ال � �ت � �ق� ��ري� ��ر ف� � ��ي ه� ��ذا امغرب‪.‬‬ ‫السياق إل��ى اإج ��راءات والتدابير‬ ‫ويشير التقرير إلى أن تطور‬ ‫الضرائبية التي اعتمدها امغرب الطبقة امتوسطة وات�س��اع�ه��ا في‬ ‫م ��ن أج� ��ل ت �ش �ج �ي��ع ب� �ن ��اء وح� ��دات ال �ب ��اد‪ ،‬س��اه��م ف��ي ت�ق��وي��ة الطلب‬

‫ودع � ��م أس� � ��واق ال� �ع� �ق ��ار‪ ،‬ا س�ي�م��ا‬ ‫ف��ي م��دن طنجة ‪ ،‬ال��رب��اط‪ ،‬وال��دار‬ ‫البيضاء‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر أي �ض��ا أن ال �ع��دي��د من‬ ‫ام �ش��اري��ع ال�ت��ي ب��رم�ج��ت م�ن��ذ م��دة‬ ‫ل�ح��ل أزم ��ة ال�س�ك��ن ف��ي ط�ن�ج��ة‪ ،‬ما‬ ‫زال بعضها لم يتم أو لم يشرع في‬ ‫إن �ج��ازه ل�ح��د ال �س��اع��ة‪ ،‬خصوصا‬ ‫منها التي خصصت للقضاء على‬ ‫دور الصفيح بامدينة‪.‬‬ ‫م ��دي� �ن ��ة ك �ط �ن �ج ��ة ب �م��وق �ع �ه��ا‬ ‫اإس � � �ت� � ��رات � � �ي � � �ج� � ��ي وم � �ك� ��ان � �ت � �ه� ��ا‬ ‫ااقتصادية‪ ،‬وجب على جل فئات‬ ‫ام �ج �ت �م��ع ام� ��دن� ��ي وام � �س ��ؤوول ��ن‬ ‫ال�ت�ض��اف��ر واال �ت �ف��ات إل��ى امشاكل‬ ‫ال � �ت� ��ي ت� �ن� �خ ��ر ع � �م� ��وده� ��ا ال� �ف� �ق ��ري‬ ‫وإن � � �ق � ��اذه � ��ا م � ��ن م � �ش� ��اك� ��ل ال �ف �ق��ر‬ ‫والبطالة والهجرة‪.‬‬

‫نعاني ي الفرة‬ ‫اأخرة من اغتفاع‬ ‫مٹٻ‪ ٪‬ي أسعاغ‬ ‫امٻاد الغعائية‬ ‫ٺالس‪٩‬ن ٺأجٻغنا‬ ‫ا ت‪٩‬في لسد‬ ‫حاجياتنا اليٻمية‬

‫الرباط‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫ق��ررت النقابة الوطنية للتعليم امنضوية تحت‬ ‫ل��واء الكنفدرالية الديمقراطية للشغل تنظيم وقفة‬ ‫احتجاجية إنذارية بنيابة القنيطرة يوم (الخميس)‬ ‫ام �ق �ب ��ل م �ص �ح��وب��ة ب ��اع �ت �ص ��ام ام� �ت� �ض ��رري ��ن‪ ،‬وأك� ��د‬ ‫العاملون بامؤسسات التعليمية التوقف عن العمل‬ ‫مدة ساعة داخل امؤسسات التعليمية‪.‬‬ ‫وطالبت النقابة في بيان لها أمس (اأحد) بحوار‬ ‫ج��اد وم�س��ؤول لحل املفات الصحية وااجتماعية‬ ‫ومعالجة مشاكل الشغيلة التعليمية‪ ،‬كما استنكرت‬ ‫ااعتداءات امتكررة التي يتعرض لها اأساتذة أثناء‬ ‫مزاولتهم مهامهم التربوية وي�ن��دد بانتهاك حرمة‬ ‫ام��ؤس �س��ات ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة‪ ،‬وط��ال �ب��ت ب��اع �ت �م��اد صيغة‬ ‫توقيت عمل مائم للتلميذ واأستاذ‪ ،‬وحمل البيان‬ ‫ذات ��ه ال �ن��ائ��ب اإق�ل�ي�م��ي ك��ام��ل ام �س��ؤول �ي��ة ف��ي ت��ردي‬ ‫اأوضاع التعليمية باإقليم‪.‬‬ ‫وع�ل��ى الصعيد ال��وط�ن��ي‪ ،‬ثمن ال�ب�ي��ان التنسيق‬ ‫ال �ث��اث��ي ب ��ن ال �ك��ون �ف��درال �ي��ة ال��دي �م �ق��راط �ي��ة للشغل‬ ‫واات�ح��اد امغربي للشغل والفيدرالية الديمقراطية‬ ‫للشغل‪ ،‬وع�ب��ر ع��ن رف�ض��ه ام�ط�ل��ق للحلول امقترحة‬ ‫أنظمة التقاعد‪ ،‬كما أشار إلى فشل الحوار القطاعي‬ ‫بن وزارة التربية الوطنية والنقابات لغياب تصور‬ ‫واض � ��ح ل� ��دى ام� �س ��ؤول ��ن ع ��ن ال �ق �ط��اع وال �ت ��أخ ��ر في‬ ‫وضع نظام أساسي جديد ومنصف لجميع الفئات‬ ‫التعليمية وخ�ص��وص��ا ام�ت�ض��ررة م��ن نظامي ‪1985‬‬ ‫و‪.2003‬‬ ‫أما على الصعيد الجهوي‪ ،‬فسجل الحياد السلبي‬ ‫مدير اأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة‬ ‫الغرب الشراردة بني احسن مما يقع من خروقات في‬ ‫نيابة القنيطرة دون أخذ امبادرة والتدخل لتصحيح‬ ‫الوضع امختل‪ ،‬وهو ما يتنافى مع وضعه كمسؤول‬ ‫أول عن قطاع التربية والتكوين بالجهة‪.‬‬ ‫وأورد البيان أن هناك خصاصا كبيرا في اموارد‬ ‫البشرية وااكتظاظ الذي بلغ أكثر من ‪ 50‬تلميذا في‬ ‫ال�ق�س��م‪ ،‬وح ��ذف ع��دة م ��واد م��ن ال�ت��دري��س ب��اإع��دادي‬ ‫والثانوي‪ ،‬و إثقال كاهل اإدارة التربوية واأساتذة‬ ‫ب��أع�ب��اء ج��دي��دة م��ع تطبيق ب��رن��ام��ج "م �س��ار" وس��وء‬ ‫توزيع اأطر اإدارية وأعوان النظافة‪....‬‬ ‫وهذا ما أدى حسب بيان النقابة إلى خلق توترات‬ ‫في امؤسسات التي لم تعرف استقرارا في اأساتذة‬ ‫م�ن��ذ ال��دخ��ول ام��درس��ي إل ��ى ال �ي��وم ج ��راء التكليفات‬ ‫العشوائية التي تفتقد إلى الحس التربوي وا تخدم‬ ‫م�ص�ل�ح��ة ال �ت��ام �ي��ذ وت ��ؤث ��ر س�ل�ب��ا ع �ل��ى تحصيلهم‬ ‫الدراسي كما تضرب في العمق مبدأ تكافؤ الفرص‬ ‫ب ��ن ت��ام �ي��ذ ام ��ؤس� �س ��ات ام �ح �ظ��وظ��ة وام ��ؤس �س ��ات‬ ‫الهامشية‪ ،‬مما حتم علينا كنقابة وطنية للتعليم‬ ‫مقاطعة جميع ال �ل�ق��اءات ال�ت��ي ت��دع��و إل�ي�ه��ا النيابة‬ ‫اإقليمية للتربية الوطنية بالقنيطرة‪ ،‬وذلك إيمانا‬ ‫منا بضرورة فتح ح��وار جدي ومثمر وليس تنظيم‬ ‫لقاءات صورية ا فائدة من عقدها‪ ،‬على حد تعبير‬ ‫البيان‪.‬‬

‫لقاء تواصلي في بركان حول منظومة «مسار» للتدبير امدرسي‬

‫جانب من احتجاجات التاميذ في بركان (أرشيف)‬

‫ن� �ظ� �م ��ت ع � �م� ��ال� ��ة إق �ل �ي ��م‬ ‫ب ��رك ��ان‪ ،‬ب�ت�ن�س�ي��ق م��ع ال�ن�ي��اب��ة‬ ‫اإق� �ل� �ي� �م� �ي ��ة ل � � � � ��وزارة ال �ت��رب �ي��ة‬ ‫الوطنية والتكوين امهني‪ ،‬أول‬ ‫أم��س (ال�س�ب��ت) بمقر العمالة‪،‬‬ ‫ل � �ق� ��اء ت ��واص� �ل� �ي ��ا م � ��ع م �م �ث �ل��ي‬ ‫ع � ��دد م� ��ن ج �م �ع �ي��ات ام �ج �ت �م��ع‬ ‫امدني وجمعيات آباء وأمهات‬ ‫وأول � � � �ي� � � ��اء ال � �ت� ��ام � �ي� ��ذ ل� �ش ��رح‬ ‫م �ض��ام��ن م �ن �ظ��وم��ة «م� �س ��ار»‬ ‫للتدبير امدرسي‪.‬‬ ‫وت� � ��م خ� � ��ال ه� � ��ذا ال� �ل� �ق ��اء‪،‬‬ ‫ال� � ��ذي ت� ��رأس� ��ه م �ن �ي��ر ال �ل �ي �ت��ي‪،‬‬ ‫رئيس قسم الشؤون الداخلية‬ ‫ب ��ال �ع �م ��ال ��ة‪ ،‬ب �ح �ض ��ور م�ح�م��د‬ ‫ال � �ط� ��وي� ��ل‪ ،‬ال� �ن ��ائ ��ب اإق �ل �ي �م��ي‬ ‫ل � � � � � ��وزارة ال � �ت ��رب � �ي ��ة ال ��وط� �ن� �ي ��ة‬ ‫وال � �ت � �ك� ��وي� ��ن ام � �ه � �ن� ��ي‪ ،‬ت �ق��دي��م‬ ‫ع � � � � ��رض رك � � � � ��ز ب� ��ال � �خ � �ص� ��وص‬ ‫ع�ل��ى ال �س �ي��اق ال �ع��ام وام �ب��ادئ‬ ‫اموجهة لهذه امنظومة‪ ،‬وكذا‬ ‫أه � ��داف ودواع � ��ي اع �ت �م��اد ه��ذا‬ ‫البرنامج امعلوماتي ومزاياه‬ ‫بالنسبة للتاميذ واأس��ات��ذة‬ ‫وك��اف��ة ام�ت��دخ�ل��ن ف��ي العملية‬ ‫التربوية‪.‬‬

‫وأب � � ��رز رش� �ي ��د ال �ط ��اه ��ري‪،‬‬ ‫ام� �ن� �س ��ق اإق� �ل� �ي� �م ��ي م �ن �ظ��وم��ة‬ ‫«م� � � �س � � ��ار» ب� �ن� �ي ��اب ��ة ال �ت �ع �ل �ي��م‬ ‫ف� ��ي ب � ��رك � ��ان‪ ،‬أن ه � ��ذا ال �ن �ظ��ام‬ ‫ام � �ع � �ل� ��وم� ��ات� ��ي‪ ،‬س� �ي� �م� �ك ��ن م��ن‬ ‫ت �ط��وي��ر أس��ال �ي��ب ع�م��ل اإدارة‬ ‫التربوية وتعزيز دور الحكامة‬ ‫ف��ي النظام ال�ت��رب��وي‪ ،‬وضمان‬ ‫م � � �ب� � ��دأ ال � �ش � �ف� ��اف � �ي� ��ة وت � �ك� ��اف� ��ؤ‬ ‫ال�ف��رص ب��ن جميع التلميذات‬ ‫وال �ت��ام �ي��ذ‪ ،‬م��ن خ ��ال التتبع‬ ‫الفردي الذي يتيحه لمتعلمن‬ ‫س ��واء م��ن ط��رف أس��ات��ذت�ه��م أو‬ ‫آباء وأولياء أمورهم‪.‬‬ ‫وأش ��ار إل��ى أن ه��ذا النظام‬ ‫سيتيح أمهات وآباء التاميذ‬ ‫إمكانية معرفة مواعيد إج��راء‬ ‫ف � � � ��روض ام � ��راق� � �ب � ��ة ام �س �ت �م ��رة‬ ‫واس �ت �ع �م��اات ال��زم��ن ال�خ��اص��ة‬ ‫بأبنائهم عبر ول��وج البوابات‬ ‫اإل � �ك � �ت� ��رون � �ي� ��ة ل� �ل� �م ��ؤس� �س ��ات‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي �م �ي��ة ال � �ت� ��ي ي �ت��اب �ع��ون‬ ‫ف �ي �ه��ا دراس � �ت � �ه� ��م‪ ،‬ب ��اإض ��اف ��ة‬ ‫إل � � ��ى ت �م �ك �ي �ن �ه��م م � ��ن اإط � � ��اع‬ ‫ع�ل��ى ال�ن�ت��ائ��ج ال��دراس �ي��ة ال�ت��ي‬ ‫يحصلون عليها‪.‬‬

‫ورك� ��زت م�خ�ت�ل��ف ت��دخ��ات‬ ‫ام ��دراء وممثلي جمعيات آب��اء‬ ‫وأول �ي��اء ال�ت��ام�ي��ذ ع�ل��ى أهمية‬ ‫هذا البرنامج ومزاياه بالنسبة‬ ‫ل�ل�م�ن�ظ��وم��ة ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة بصفة‬ ‫ع��ام��ة‪ ،‬م�ش��ددي��ن ع�ل��ى ض��رورة‬ ‫مواكبة ه��ذا البرنامج وتوفير‬ ‫الشروط الازمة إنجاحه حتى‬ ‫ي�ح�ق��ق ال�ن�ت��ائ��ج ام��رج��وة م�ن��ه‪،‬‬ ‫خ� �ص ��وص ��ا رب� � ��ط ام ��ؤس� �س ��ات‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة ب�ش�ب�ك��ة اإن �ت��رن��ت‬ ‫وإح � � � ��داث م� ��واق� ��ع إل �ك �ت��رون �ي��ة‬ ‫ب� � ��ام� � ��ؤس � � �س� � ��ات ال� �ت� �ع� �ل� �ي� �م� �ي ��ة‬ ‫والتواصل الدائم وامستمر مع‬ ‫آباء وأولياء التاميذ‪.‬‬ ‫ودع ��وا أي�ض��ا إل��ى ض��رورة‬ ‫تنظيم حمات توعوية مكثفة‬ ‫ب�ش��راك��ة م��ع فعاليات امجتمع‬ ‫ام��دن��ي ل�ت��وض�ي��ح وش ��رح أكثر‬ ‫مضامن ه��ذا ال�ب��رن��ام��ج‪ ،‬وك��ذا‬ ‫ت��وس �ي��ع ق ��اع ��دة ال �ت �ك��وي��ن ف��ي‬ ‫ام � �ج� ��ال ام� �ع� �ل ��وم ��ات ��ي ل�ت�ش�م��ل‬ ‫ج � �م � �ع � �ي ��ات اآب � � � � � ��اء وأول � � �ي� � ��اء‬ ‫ال �ت��ام �ي��ذ ال �ت��ي ت �س��اه��م ب ��دور‬ ‫كبير في حل القضايا وامشاكل‬ ‫التربوية واإدارية‪.‬‬

‫واع � � �ت � � �ب� � ��روا أن ب ��رن ��ام ��ج‬ ‫«مسار»‪ ،‬الذي من شأن تطبيقه‬ ‫إرج��اع امصداقية للتعليم‪ ،‬لم‬ ‫ي� ��أت ب �ش ��يء ج ��دي ��د أك �ث ��ر م�م��ا‬ ‫هو نظام يعتمد على مكونات‬ ‫للدخول امدرسي‪ ،‬وتقييم مسك‬ ‫النقط‪ ،‬وتأمن الزمن امدرسي‪،‬‬ ‫وك � ��ذا ال �ح �ي��اة ام ��درس �ي ��ة ال�ت��ي‬ ‫تفتح امجال لأسرة من اآباء‬ ‫واأم� � �ه � ��ات اق� �ت� �ح ��ام ال �ف �ض��اء‬ ‫الدراسي أبنائهم‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�ب��ر ب��رن��ام��ج «م �س��ار»‬ ‫نظاما معلوماتيا يروم إدماج‬ ‫ت� �ك� �ن ��ول ��وج� �ي ��ا اات� � � �ص � � ��ال ف��ي‬ ‫ام �ن �ظ��وم��ة ال �ت��رب��وي��ة‪ ،‬وإرس� ��اء‬ ‫مبدأ الحكامة في تدبير النظام‬ ‫امدرسي‪ ،‬وتعزيز دور الحكامة‬ ‫في النظام التربوي‪ ،‬من خال‬ ‫توفير قاعدة معطيات وطنية‬ ‫ش��ام�ل��ة ت��وف��ر إم�ك��ان�ي��ة التتبع‬ ‫ال � � �ف� � ��ردي ل� �ل� �م� �س ��ار ال � ��دراس � ��ي‬ ‫ل�ل�ت��ام�ي��ذ‪ ،‬وم��واك�ب��ة جهودهم‬ ‫وتحصيلهم ال��دراس��ي‪ ،‬ومسك‬ ‫نقط مراقبتهم امستمرة‪.‬‬ ‫(و م ع)‬


‫‪»dG*« ×Uš‬‬

‫> «‪109 ∫œbF‬‬ ‫> «‪2014 d¹«d³ 10 o«u*« 1435 w½U¦« lOЗ 10 5MŁô‬‬

‫‪5‬‬

‫«‪WMÝu³« w WFbM*« WHOMF« VGA« ‰ULŽ√ »U³Ý√ “dÐ√ WUD³«Ë dIH‬‬ ‫ﺷﻌﺐ اﻟﺒﻮﺳﻨﺔ ﻣﻦ ﺑﲔ اﻷﻓﻘﺮ ﻓﻲ أورﺑﺎ > اﻟﺨﻼﻓﺎت ﺑﲔ اﻟﺼﺮب واﻟﺒﻮﺳﻨﺔ واﻟﻜﺮوات ﻧﺴﻔﺖ ﺟﻬﻮد اﻹﺻﻼح‬

‫أﻛ ـ ــﺪت ﺣــﺮﻛ ـﺘــﺎ اﻟ ـﺘ ـﺤــﺮﻳــﺮ اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ )ﻓﺘﺢ( واﳌﻘﺎوﻣﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫)ﺣﻤﺎس( أﻣﺲ )اﻷﺣﺪ( ﺧﻼل ﻟﻘﺎء ﻟﻬﻤﺎ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻏـ ــﺰة ﻋ ـﻠــﻰ ﺿ ـ ــﺮورة ﺗـﻄـﺒـﻴــﻖ اﺗ ـﻔــﺎق‬ ‫اﳌـﺼــﺎﻟـﺤــﺔ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻓــﻲ ﺣــﲔ اﺳـﺘـﻤــﺮت‬ ‫اﻟﻠﻘﺎءات ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻟﻴﻠﺔ أﻣﺲ واﻟﻴﻮم‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺎل ﺧﻠﻴﻞ اﻟـﺤـﻴــﺔ‪ ،‬ﻋـﻀــﻮ اﳌﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﻟﺤﻤﺎس‪" ،‬ﻧﺤﻦ ﻻ ﻧﺘﺤﺪث ﻋﻦ‬ ‫اﺗﻔﺎق ﻣﺼﺎﻟﺤﺔ ﺟﺪﻳﺪ‪ ،‬اﻻﺗﻔﺎق وﻗﻌﻨﺎه‪،‬‬ ‫أو اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺘﺸﺮﻳﻌﻴﺔ واﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ‬ ‫واﳌ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـﻠـ ـ ــﺲ اﻟـ ـ ــﻮﻃ ـ ـ ـﻨـ ـ ــﻲ واﻟـ ـ ـﺤـ ـ ـﻜ ـ ــﻮﻣ ـ ــﺔ‬ ‫وﻣـﺘـﻄــﺎﻟـﺒــﺎﺗـﻬــﺎ‪ ،‬ﻛــﻞ ذﻟ ــﻚ وﻗ ـﻌ ـﻨــﺎه ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﺑﻴﻨﻨﺎ ﺧﻄﺔ واﺿﺤﺔ ﺗﻤﻬﺪ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ"‪.‬‬ ‫ﻣــﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻗــﺎل ﻧﺒﻴﻞ ﺷﻌﺚ ﻋﻀﻮ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﳌــﺮﻛــﺰﻳــﺔ ﻟﺤﺮﻛﺔ ﻓﺘﺢ إن ﻫـﻨــﺎك اﺗـﻔــﺎق ﻛــﺎﻣــﻞ ﻋﻠﻰ اﻟـﺸــﺮاﻛــﺔ واﻟ ـﻌــﻮدة ﻣــﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﳌﺼﺎﻟﺤﺔ إﻟــﻰ اﻟــﻮﺣــﺪة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك دوﻟــﺔ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‬ ‫ﺑﺪون ﻏﺰة‪ ،‬وأن ﻫﺬه اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻮاﺣﺪة ﺑﺎﻟﻀﻔﺔ وﻏﺰة وﻋﺎﺻﻤﺘﻬﺎ اﻟﻘﺪس اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ وﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﻘﻮق اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺒﺜﻖ ﻋﻨﻬﺎ ﻫﻲ ﻣﺴﺄﻟﺔ ﺗﺘﺤﻘﻖ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﻜﻮن ﻣﻮﺣﺪﻳﻦ‪.‬‬

‫أﻋﻤﺎل اﻟﻌﻨﻒ ﻓﻲ اﻟﺒﻮﺳﻨﺔ )أرﺷﻴﻒ(‬

‫أدى ﻓﺸﻞ اﻟ ـﻘــﺎدة اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﲔ‬ ‫ﻓــﻲ اﻟ ـﺒــﻮﺳ ـﻨــﺔ ﻓــﻲ ﻣـﻌــﺎﻟـﺠــﺔ أﺳ ـﺒــﺎب‬ ‫اﻟـﻔـﻘــﺮ واﻟ ـﺒ ـﻄــﺎﻟــﺔ اﳌ ـﺘــﺰاﻳــﺪة إﻟ ــﻰ أول‬ ‫ﺣــﺮﻛــﺔ اﺣ ـﺘ ـﺠــﺎج ﻋـﻨـﻴـﻔــﺔ ﻓــﻲ اﻟ ـﺒــﻼد‬ ‫ﻣـﻨــﺬ ﺣــﺮب ‪ 1995-1992‬ﻣــﻊ ﺗﺤﺬﻳﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻔﺎﻗﻢ اﻷزﻣﺔ‪.‬‬ ‫واﻻﺣـ ـﺘـ ـﺠ ــﺎﺟ ــﺎت اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺑ ــﺪأت‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻣــﺪﻳ ـﻨــﺔ ﺗـ ـ ــﻮزﻻ اﻟ ـﺼ ـﻨــﺎﻋ ـﻴــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫ﺷـ ـﻤ ــﺎل ﺷ ـ ــﺮق اﻟ ـ ـﺒـ ــﻼد‪ ،‬اﻣـ ـﺘ ــﺪت ﻫــﺬا‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع إﻟﻰ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﻧﺤﺎء اﻟﺒﻼد‬ ‫وﺗـﺤــﻮﻟــﺖ إﻟــﻰ أﻋ ـﻤــﺎل ﺷـﻐــﺐ ﺧﻠﻔﺖ‬ ‫ﻣ ـﺌــﺎت اﻟ ـﺠــﺮﺣــﻰ وأدت إﻟ ــﻰ إﺣ ــﺮاق‬ ‫ﻋــﺪة ﻣﺒﺎﻧﻲ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻣــﻊ وﺻــﻮل‬ ‫ﻧـﺴــﺐ اﻟـﺒـﻄــﺎﻟــﺔ إﻟ ــﻰ ‪ 27,5‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ‬ ‫ﺑـﺤـﺴــﺐ أرﻗـ ــﺎم اﻟ ـﺒ ـﻨــﻚ اﳌ ــﺮﻛ ــﺰي و‪44‬‬ ‫ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ وﻛﺎﻟﺔ اﻹﺣﺼﺎء‪،‬‬ ‫ﻳﻌﺘﺒﺮ ﻣﻌﺪل اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻟﺒﻠﻘﺎﻧﻴﺔ ﺑﲔ اﻷﻋﻠﻰ ﻓﻲ أورﺑﺎ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎﻟــﺖ ﻣــﺪﻳــﺮة اﻟـﺒـﻨــﻚ اﻟــﺪوﻟــﻲ‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ﺟ ـ ـﻨـ ــﻮب ﺷ ـ ـ ــﺮق أورﺑـ ـ ـ ـ ـ ــﺎ‪ ،‬إﻳ ـﻠ ــﲔ‬ ‫ﻏــﻮﻟــﺪﺷ ـﺘــﺎﻳــﻦ‪ ،‬اﻟ ـﺸ ـﻬــﺮ اﳌ ــﺎﺿ ــﻲ إن‬ ‫ﻣ ـﻌــﺪل اﻟـﺒـﻄــﺎﻟــﺔ اﻟ ــﺬي ﻳ ـﻔــﻮق ‪ 25‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌــﺎﺋــﺔ ﻟﻠﺸﺒﺎن ﻓــﻲ اﻟﺒﻮﺳﻨﺔ "ﻣﺬﻫﻞ‬ ‫وﻳ ـﻄــﺮح ﻣ ـﺸــﺎﻛــﻞ"‪ .‬وأﺿ ــﺎﻓ ــﺖ ﺧــﻼل‬ ‫ﻣــﺆﺗ ـﻤــﺮ ﻟـﻠـﺒـﻨــﻚ اﻟ ــﺪوﻟ ــﻲ "أن ارﺗ ـﻔــﺎع‬ ‫ﻣ ـﻌــﺪل اﻟ ـﺒ ـﻄــﺎﻟــﺔ وﺗ ــﺮاﺟ ــﻊ ﻣـﺴــﺎﻫـﻤــﺔ‬ ‫اﻟ ـﻘــﻮة اﻟ ـﻌــﺎﻣ ـﻠــﺔ ﻣــﺎ ﻳ ـ ــﺰاﻻن ﻳـﺸـﻜــﻼن‬ ‫ﺗﻬﺪﻳﺪا وﻳﺠﺐ ﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬﻤﺎ ﻟﻀﻤﺎن‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﺳﻠﻤﻲ وﻣﺰدﻫﺮ ﻟﻠﺒﻮﺳﻨﺔ"‪.‬‬

‫وﻳﻌﻴﺶ واﺣﺪ ﻣﻦ أﺻﻞ ﺧﻤﺴﺔ‬ ‫ﺑــﻮﺳـﻨـﻴــﲔ ﺗـﺤــﺖ ﺧــﻂ اﻟ ـﻔ ـﻘــﺮ‪ ،‬ورﻏــﻢ‬ ‫أن إﺣ ـﺼــﺎءات اﻻﻗـﺘـﺼــﺎد اﻟﺸﻤﻮﻟﻲ‬ ‫أﻇﻬﺮت أن اﻻﻗﺘﺼﺎد ﺣﻘﻖ اﻧﺘﻌﺎﺷﺎ‬ ‫ﻫﺸﺎ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 1,0‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻓﻲ ‪2013‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺗﺮاﺟﻊ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 0,5‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻓﻲ‬ ‫‪ ،2012‬إﻻ أن ﺳﻜﺎن اﻟﺒﻮﺳﻨﺔ اﻟﺒﺎﻟﻎ‬ ‫ﻋﺪدﻫﻢ ‪ 3,8‬ﻣﻼﻳﲔ ﻧﺴﻤﺔ ﻟﻢ ﻳﺸﻌﺮوا‬ ‫ﺑﺘﺤﺴﻦ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎل اﳌﺤﻠﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ وﺣﻴﺪ‬ ‫ﺳـﻴـﺤـﻴـﺘــﺶ‪" :‬ﻳ ـﻌ ـﻴــﺶ ﻋ ــﺪد ﻣـﺘــﺰاﻳــﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﺎس ﻓﻲ اﻟﺒﺆس واﻟﻔﻘﺮ‪ ،‬إﻧﻬﻢ‬ ‫ﺟﺎﺋﻌﻮن"‪ .‬وﻳﻌﺘﺒﺮ ﺷﻌﺐ اﻟﺒﻮﺳﻨﺔ‬ ‫ﻣــﻦ ﺑــﲔ اﻷﻓ ـﻘــﺮ ﻓــﻲ أورﺑ ــﺎ ﻣــﻊ ﻣﻌﺪل‬ ‫راﺗﺐ ﺷﻬﺮي ﻳﺒﻠﻎ ‪ 420‬ﻳﻮرو‪.‬‬ ‫وﻣ ـ ـ ـ ــﻦ اﻷﺳ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﺎب اﻟ ــﺮﺋـ ـﻴـ ـﺴـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘ ــﻲ ﺣ ــﺎﻟ ــﺖ دون ﺗ ـﺤ ـﺴــﻦ اﻟــﻮﺿــﻊ‬ ‫اﻻﻗـ ـﺘـ ـﺼ ــﺎدي‪ ،‬وﺟ ـ ــﻮد اﻗ ـﺘ ـﺼــﺎد ﻇﻞ‬ ‫وﻓﺴﺎد ﻣﺴﺘﺸﺮ ﻓﻲ اﻟﺒﻼد وﻫﻴﻜﻠﻴﺔ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﻣــﻮروﺛــﺔ ﻣــﻦ ﻓﺘﺮة ﻣــﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟ ـﺤــﺮب ﺗ ـﺨــﻮل اﻟـﺴـﻴــﺎﺳـﻴــﲔ ﻋــﺮﻗـﻠــﺔ‬ ‫اﻹﺻﻼﺣﺎت‪.‬‬ ‫ﻛ ـﻤــﺎ أن ﻋ ـﻤ ـﻠ ـﻴــﺎت اﻟ ـﺨــﻮﺻ ـﺼــﺔ‬ ‫اﳌـﺘـﺴــﺮﻋــﺔ دﻓ ـﻌــﺖ ﺑــﺄﻗ ـﻄــﺎب اﻷﻋ ـﻤــﺎل‬ ‫إﻟـ ـ ـ ــﻰ إﻏـ ـ ـ ـ ــﻼق ﻋ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﺮات اﻟ ـ ـﺸـ ــﺮﻛـ ــﺎت‬ ‫وﺗـﺤـﻘـﻴــﻖ أرﺑـ ــﺎح ﺳــﺮﻳـﻌــﺔ أﻛ ـﺜــﺮ ﻋﺒﺮ‬ ‫ﺑـﻴــﻊ أﺻــﻮﻟ ـﻬــﻢ ﻗـﺒــﻞ إﻋ ــﻼن اﻹﻓ ــﻼس‬ ‫اﻟ ــﺬي ﺗــﺮك ﻣ ـﺌــﺎت اﻷﺷ ـﺨــﺎص ﺑــﺪون‬ ‫ﻋﻤﻞ‪.‬‬

‫وأﺷﺎرت وﺳﺎﺋﻞ إﻋﻼم ﻣﺤﻠﻴﺔ‬ ‫إﻟﻰ أن أﺻﺤﺎب اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺠﺪد ﻓﺸﻠﻮا‬ ‫ﻓﻲ ﻏﺎﻟﺐ اﻷﺣﻴﺎن ﻓﻲ اﻻﻟﺘﺰام ﺑﻌﻘﻮد‬ ‫اﻟﺨﻮﺻﺼﺔ أو ﺑﺪﻓﻊ رواﺗــﺐ اﻟﻌﻤﺎل‬ ‫ﻟ ـﻔ ـﺘــﺮة ﺗ ـﺼــﻞ إﻟ ــﻰ ﺳ ـﻨ ـﺘــﲔ‪ ،‬وﺗـﺸـﻴــﺮ‬ ‫ﻣ ـﻌ ـﻠ ــﻮﻣ ــﺎت إﻟ ـ ــﻰ أن أرﺑـ ـ ـ ــﺎب اﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ‬ ‫ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺤﻈﻮن ﺑﻤﻮاﻓﻘﺔ ﺿﻤﻨﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺣﺮﻳﺼﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻬﻢ ﻟﺘﺠﻨﺐ اﻹﻓﻼس وإﺑﻘﺎء‬ ‫أرﻗﺎم اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻣﻨﺨﻔﻀﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـ ـ ــﺎل ﻧـ ـﻬ ــﺎد ﻛ ـ ــﺮاﺗ ـ ــﺶ‪ ،‬ﻋــﺎﻣــﻞ‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﻨــﺎء اﻷرﺑ ـﻌ ـﻴ ـﻨــﻲ اﻟ ـ ــﺬي ﻛـ ــﺎن ﺑــﲔ‬ ‫اﳌـﺘـﻈــﺎﻫــﺮﻳــﻦ ﻓــﻲ ﺗ ــﻮزﻻ‪ ،‬إن "اﻟـﻨــﺎس‬ ‫ﻳ ـﺤ ـﺘ ـﺠــﻮن ﻷﻧ ـﻬــﻢ ﺟــﺎﺋ ـﻌــﻮن وﻟـﻴــﺲ‬ ‫ﻟ ــﺪﻳـ ـﻬ ــﻢ ﻋ ـ ـﻤـ ــﻞ‪ ،‬ﻧـ ـﻄ ــﺎﻟ ــﺐ اﻟ ـﺤ ـﻜــﻮﻣــﺔ‬ ‫ﺑﺎﻻﺳﺘﻘﺎﻟﺔ"‪.‬‬ ‫وﻳﻘﻮل ﻋﺎﻟﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻣﻴﻮدراغ‬ ‫زﻳﻔﺎﻧﻮﻧﻔﻴﺘﺶ إن اﻻﺳﺘﻴﺎء اﻟﺸﻌﺒﻲ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻣﻔﺎﺟﺌﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻗﺎل ﻟﻮﻛﺎﻟﺔ أﻧﺒﺎء‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺔ )اﻟ ـﺴ ـﺒــﺖ(‪" :‬ﻫ ــﺬه ﺗـﻈــﺎﻫــﺮات‬ ‫ﻷﺷ ـﺨــﺎص ﺟــﺎﺋ ـﻌــﲔ وﻳ ـﻌ ـﺒــﺮون ﻋﻦ‬ ‫ﻏﻀﺐ ﻣﺘﺮاﻛﻢ ﻣﻨﺬ ﺳﻨﻮات ﺿﺪ ﻛﻞ‬ ‫ﺻﻨﺎع اﻟـﻘــﺮار اﻟــﺬﻳــﻦ أوﺻﻠﻮﻫﻢ إﻟﻰ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ"‪.‬‬ ‫وﻳﺘﺮدد اﳌﺴﺘﺜﻤﺮون اﻷﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﺑﺎﳌﺠﻲء إﻟﻰ اﻟﺒﻮﺳﻨﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﺿﻌﻒ‬ ‫اﻟﺒﻨﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ واﻹﺟــﺮاءات اﻹدارﻳﺔ‬ ‫اﻟ ـﺒ ـﻄ ـﻴ ـﺌــﺔ‪ ،‬ﺑ ــﺎﻹﺿ ــﺎﻓ ــﺔ إﻟـ ــﻰ اﻟ ـﻨ ـﻈــﺎم‬ ‫اﻟـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎﺳ ــﻲ اﳌـ ـﻌـ ـﻘ ــﺪ اﻟ ـ ـ ــﺬي ﻳـﺘـﻄـﻠــﺐ‬

‫اﻟ ـﺘ ـﻌــﺎﻣــﻞ ﻣــﻊ اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﻄــﺎت ﻋ ـﻠــﻰ ﺛــﻼث‬ ‫أو أرﺑـ ــﻊ ﻣ ـﺴ ـﺘــﻮﻳــﺎت‪ ،‬ﻓـﺒـﻌــﺪ اﻟـﺤــﺮب‬ ‫ﺗ ــﻢ ﺗ ـﻘــﺎﺳــﻢ اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﻄــﺔ ﻓ ــﻲ اﻟ ـﺒــﻮﺳ ـﻨــﺔ‬ ‫ﺑ ــﲔ اﳌ ـﺠ ـﻤــﻮﻋــﺎت اﻹﺛ ـﻨ ـﻴ ــﺔ اﻟـ ـﺜ ــﻼث‪:‬‬ ‫اﻟﺼﺮب واﻟـﻜــﺮوات واﳌﺴﻠﻤﻮن‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أن اﻟـ ـﺨ ــﻼﻓ ــﺎت اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﻤــﺮة ﺑ ــﲔ ﻫــﺬه‬ ‫اﳌﺠﻤﻮﻋﺎت ﻧﺴﻔﺖ ﺟﻬﻮد اﻹﺻﻼح‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي واﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‪.‬‬ ‫وﺑـ ـﻠـ ـﻐ ــﺖ ﻗ ـﻴ ـﻤــﺔ اﻻﺳـ ـﺘـ ـﺜـ ـﻤ ــﺎرات‬ ‫اﻷﺟ ـﻨ ـﺒ ـﻴــﺔ ﻓ ــﻲ ‪ 2013‬ﺣ ــﻮاﻟ ــﻲ ‪252‬‬ ‫ﻣـﻠـﻴــﻮن ﻳ ــﻮرو ﺑـﺤـﺴــﺐ ﺣــﺎﻛــﻢ اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫اﳌﺮﻛﺰي ﻛﻤﺎل ﻛﻮزارﻳﺘﺶ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء‪ ،‬ﻓﻴﻜﻮﺳﻼف‬ ‫ﺑﻴﻔﺎﻧﺪا‪ ،‬ﻗــﺎل ﺧــﻼل ﻗﻤﺔ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻋ ـ ـﻘ ـ ــﺪت ﻓ ـ ــﻲ اﻵوﻧ ـ ـ ـ ـ ــﺔ اﻷﺧ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺮة ﻓــﻲ‬ ‫إﺳـ ـﻄـ ـﻨـ ـﺒ ــﻮل ﺑ ـ ــﺄن اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﺜ ـﻤــﺮﻳــﻦ ﻗــﺪ‬ ‫ﻳ ـﻔ ـﻜــﺮون ﻓ ــﻲ ﻣ ـﺸ ــﺮوع ﺑ ـﻨــﻰ ﺗﺤﺘﻴﺔ‬ ‫ﻛﺒﻴﺮ ﻳﺮﺑﻂ اﳌﺠﺮ ﺑﻤﻴﻨﺎء ﺑﻴﻠﻮﺗﺸﻲ‬ ‫اﻟﻜﺮواﺗﻲ ﻋﺒﺮ اﻟﺒﻮﺳﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﻗــﺪ ﺑــﺪأ اﻟﺒﻨﺎء ﻋﻠﻰ اﻟﻄﺮﻗﺎت‬ ‫وﺳ ـﻜــﻚ اﻟ ـﺤــﺪﻳــﺪ ﻗـﺒــﻞ ﺳ ـﻨ ــﻮات‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻣــﻦ أﺻــﻞ اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ اﳌـﻘــﺪرة‬ ‫ﺑ ـﺤــﻮاﻟــﻲ أرﺑ ـﻌــﺔ ﻣ ـﻠ ـﻴــﺎرات ﻳ ــﻮرو ﺗﻢ‬ ‫اﺳﺘﺜﻤﺎر ﺣــﻮاﻟــﻲ ‪ 600‬ﻣﻠﻴﻮن ﻳــﻮرو‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫وﻓﻲ ﻗﻄﺎع اﻟﻄﺎﻗﺔ‪ ،‬ﻗﺎل ﺑﻴﻔﺎﻧﺪا‬ ‫إن ﻣﻨﺎﺟﻢ اﻟﻔﺤﻢ واﻟﻔﺤﻢ اﻟﺤﺠﺮي‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺒﻮﺳﻨﺔ ﺗﻄﺮح ﻓﺮص اﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﻛﺒﺮى‪ .‬وﺻﻨﺪوق اﻟﻨﻘﺪ اﻟﺪوﻟﻲ اﻟﺬي‬

‫واﻓـ ــﻖ ﻓــﻲ ﺷـﺘـﻨـﺒــﺮ ‪ 2012‬ﻋ ـﻠــﻰ ﻣﻨﺢ‬ ‫اﻟﺒﻮﺳﻨﺔ ﻗﺮﺿﺎ ﳌــﺪة ﺳﻨﺘﲔ ﺑﻘﻴﻤﺔ‬ ‫‪ 384‬ﻣﻠﻴﻮن ﻳﻮرو‪ ،‬واﻓﻖ ﻋﻠﻰ اﻟﺪﻓﻌﺔ‬ ‫اﻟـﺨــﺎﻣـﺴــﺔ اﻷﺳ ـﺒــﻮع اﳌــﺎﺿــﻲ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﺣــﺬر ﻣــﻦ أﻧــﻪ رﻏــﻢ اﻟـﺘـﻘــﺪم‪" ،‬ﻣــﺎ ﻳــﺰال‬ ‫ﻫﻨﺎك اﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣــﻦ اﻟﻌﻤﻞ اﻟــﺬي ﻳﺠﺐ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻪ ﻟﺘﺤﺴﲔ ﺟﻮ اﻟﻌﻤﻞ وأداء‬ ‫ﺳــﻮق اﻟـﻌـﻤــﻞ"‪ ،‬وأﺿ ــﺎف اﻟﺼﻨﺪوق‪:‬‬ ‫"ﻓــﻲ ﻫــﺬا اﻟـﺼــﺪد‪ ،‬ﺳﻴﻜﻮن ﻣــﻦ اﳌﻬﻢ‬ ‫ﺟ ـ ــﺪا وﺿ ـ ــﻊ ﻗـ ــﺎﻧـ ــﻮن ﺟ ــﺪﻳ ــﺪ ﻟ ـﺴــﻮق‬ ‫اﻟـ ـﻌـ ـﻤ ــﻞ ﻳـ ـﺴ ــﺎﻫ ــﻢ ﻓ ـ ــﻲ ﺧـ ـﻔ ــﺾ داﺋ ـ ــﻢ‬ ‫ﻟﻠﺒﻄﺎﻟﺔ"‪.‬‬ ‫وﺗ ـﻘــﻮل اﳌـﺤـﻠـﻠــﺔ اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدﻳــﺔ‪،‬‬ ‫ﺳﻔﻴﺘﻼﻧﺎ ﺳﻴﻨﻴﺘﺶ‪ ،‬إن اﻻﻧﻀﺒﺎط‬ ‫واﻟ ـﺘ ـﻤــﺎﺳــﻚ اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳــﻲ ﺿ ــﺮورﻳ ــﺎن‬ ‫ﻟﺤﻞ اﻷزﻣــﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺣﺬرت ﻣﻦ ﺗﻮﻗﻊ‬ ‫إﺻــﻼﺣــﺎت ﻛـﺒــﺮى ﻗـﺒــﻞ اﻻﻧـﺘـﺨــﺎﺑــﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ اﳌﺮﺗﻘﺒﺔ ﻓﻲ أﻛﺘﻮﺑﺮ‪.‬‬ ‫وﻗ ــﺎﻟ ــﺖ ﻓ ــﻲ ﻣ ـﻘــﺎﺑ ـﻠــﺔ ﻓ ــﻲ اﻵوﻧـ ــﺔ‬ ‫اﻷﺧـ ـ ـﻴ ـ ــﺮة إن "اﻟـ ـﺴـ ـﻠـ ـﻄ ــﺎت ﺳ ـﺘ ـﻜــﻮن‬ ‫ﻣـ ـﺸـ ـﻐ ــﻮﻟ ــﺔ ﺑ ـﺘ ـﻨ ـﻈ ـﻴــﻢ اﻻﻧـ ـﺘـ ـﺨ ــﺎﺑ ــﺎت‬ ‫وﻣ ـﺴ ــﺎﺋ ــﻞ ﺗ ـﻘــﺎﺳــﻢ اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﻄــﺔ وﻟ ـﻴــﺲ‬ ‫ﺑﺎﻻﻗﺘﺼﺎد"‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﺑﺪأت اﻟﺒﻮﺳﻨﺔ ﻣﻔﺎوﺿﺎت‬ ‫اﻻﻧﻀﻤﺎم إﻟــﻰ اﻻﺗـﺤــﺎد اﻷورﺑــﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﻣـﻨـﺘـﺼــﻒ ‪ ،2012‬ﻓــﻲ ﺣــﲔ اﻧﻀﻤﺖ‬ ‫ﻛ ــﺮواﺗـ ـﻴ ــﺎ إﻟ ـ ــﻰ اﻻﺗ ـ ـﺤـ ــﺎد ﻓـ ــﻲ ‪2013‬‬ ‫وﺳﻠﻮﻓﻴﻨﻴﺎ ﻓﻲ ‪.2004‬‬ ‫)وﻛﺎﻻت(‬

‫‪f½uð w sO{—UF ‰UO²žUÐ sOLN² b{ WOM_« UOKLF« Ÿ—Uð‬‬ ‫ﺗـﺴــﺎرع ﻫــﺬا اﻷﺳـﺒــﻮع اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻓــﻲ اﻏـﺘـﻴــﺎل اﳌـﻌــﺎرﺿــﲔ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﲔ‬ ‫ﻣـﺤـﻤــﺪ اﻟ ـﺒــﺮاﻫ ـﻤــﻲ وﺷ ـﻜــﺮي ﺑﻠﻌﻴﺪ‬ ‫اﳌﺘﻌﺜﺮ ﻣﻨﺬ ﻋﺪة أﺷﻬﺮ‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﻮﻗﻴﻒ‬ ‫ﻣﺸﺘﺒﻪ ﺑﻪ وﻣﻘﺘﻞ آﺧﺮ ﺗﺰاﻣﻨﺎ ﻣﻊ ﺑﺪء‬ ‫اﻧﺘﻬﺎء اﳌﺄزق اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﻓﻲ اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫وأﻋ ـ ـﻠ ـ ـﻨـ ــﺖ وزارة اﻟ ــﺪاﺧـ ـﻠـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﻟـﺘــﻮﻧـﺴـﻴــﺔ أن ﻗـ ــﻮات اﻷﻣـ ــﻦ ﺗﻤﻜﻨﺖ‬ ‫ﻟـﻴـﻠــﺔ )اﻟ ـﺴ ـﺒــﺖ –اﻷﺣ ـ ــﺪ( ﻣــﻦ ﺗﻮﻗﻴﻒ‬ ‫أﺣﺪ اﳌﺸﺘﺒﻪ ﺑﻬﻢ ﻓﻲ اﻏﺘﻴﺎل اﻟﻨﺎﺋﺐ‬ ‫اﳌﻌﺎرض )ﻗﻮﻣﻲ ﻋﺮﺑﻲ( ﻓﻲ اﳌﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﺄﺳﻴﺴﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﺮاﻫﻤﻲ ﻓﻲ ‪25‬‬ ‫ﻳــﻮﻟ ـﻴــﻮز ‪ ،2013‬وﺟ ــﺎء ﻫ ــﺬا اﻹﻋ ــﻼن‬ ‫ﺑﻌﺪ أﻳــﺎم ﻣــﻦ إﻋــﻼن اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻣﻘﺘﻞ‬ ‫اﳌ ـﺘ ـﻬــﻢ ﺑ ـﻘ ـﺘــﻞ اﳌ ـ ـﻌـ ــﺎرض اﻟ ـﻴ ـﺴــﺎري‬ ‫)ﻣ ــﺎرﻛـ ـﺴ ــﻲ ﻋ ــﺮﺑ ــﻲ( ﺷـ ـﻜ ــﺮي ﺑـﻠـﻌـﻴــﺪ‬ ‫اﻟﺬي اﻏﺘﻴﻞ ﻓﻲ ‪ 6‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪.2013‬‬ ‫وﻗ ـ ــﺎل ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ ﻋ ـﻠــﻲ اﻟـ ـﻌ ــﺮوي‪،‬‬ ‫اﳌﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳﻢ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬إن‬ ‫ﻗ ـ ــﻮات اﻷﻣ ـ ــﻦ "ﺣ ــﺎﺻ ــﺮت ﻣ ـﻨ ــﺰﻻ ﻓــﻲ‬ ‫أرﻳ ــﺎﻧ ــﺔ )ﺷـ ـﻤ ــﺎل اﻟ ـﻌــﺎﺻ ـﻤــﺔ(‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬

‫ﺗﺤﺼﻨﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ إرﻫﺎﺑﻴﺔ‪ .‬وﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗ ـ ـﺒـ ــﺎدل ﻛ ـﺜ ـﻴــﻒ ﻹﻃ ـ ـ ــﻼق اﻟـ ـ ـﻨ ـ ــﺎر‪ ،‬ﺗــﻢ‬ ‫ﺗﻮﻗﻴﻒ أرﺑـﻌــﺔ ﻋﻨﺎﺻﺮ‪ ،‬أﺣــﺪﻫــﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﺣﺮﺟﺔ"‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺤــﺖ اﻟ ــﻮزارة ﻓﻲ ﺑﻴﺎن أن‬ ‫اﳌﻮﻗﻮﻓﲔ اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻫﻢ ﺑﻼل‬ ‫اﻟﻌﻤﺪوﻧﻲ وﻣﻨﻴﺮ اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ )ﻣﺼﺎب‬ ‫إﺻ ـ ــﺎﺑ ـ ــﺔ ﺧـ ـ ـﻄ ـ ــﺮة( وﻋ ـ ــﺎﻛ ـ ــﺮ زدﻳ ـ ـ ــﺮي‬ ‫)ﻣﺼﺎب ﻓﻲ اﻟﺴﺎق(‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ـ ـ ــﺎل ﻋـ ـ ــﺪﻧـ ـ ــﺎن‪ ،‬ﻧ ـ ـﺠ ــﻞ ﻣ ـﺤ ـﻤــﺪ‬ ‫اﻟ ـﺒ ــﺮاﻫ ـﻤ ــﻲ‪ ،‬ﻟــﻮﻛــﺎﻟــﺔ ﻓ ــﺮاﻧ ــﺲ ﺑــﺮس‬ ‫إن اﻟـﻘـﺒــﺾ ﻋـﻠــﻰ "اﻟـﺼــﻮﻣــﺎﻟــﻲ" ﺣﻴﺎ‬ ‫"ﺑ ـﻌــﺚ اﻻرﺗ ـ ـﻴ ــﺎح ﻓ ــﻲ ﻧ ـﻔــﻮﺳ ـﻨــﺎ ﻷﻧــﻪ‬ ‫ﺳﻴﺘﻴﺢ ﻛـﺸــﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻛــﺎﻣـﻠــﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻏـﺘـﻴــﺎل واﻟـ ــﺪي وﺧـﺼــﻮﺻــﺎ ﻣﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﻣــﺪﺑــﺮي ﻫ ــﺬه اﻟ ـﺠــﺮﻳ ـﻤــﺔ"‪ .‬وأﻛ ــﺪ "أن‬ ‫اﳌﺸﺘﺒﻪ ﺑﻪ اﳌﻮﻗﻮف ﺟﺎرﻧﺎ ﻣﻨﺬ ﻋﺸﺮ‬ ‫ﺳﻨﻮات"‪.‬‬ ‫وﺗــﺄﺗــﻲ ﻫــﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻋﻤﻠﻴﺔ أﺧﺮى )اﻟﺜﻼﺛﺎء( اﳌﺎﺿﻲ‪،‬‬ ‫أدت إﻟ ــﻰ ﻣـﻘـﺘــﻞ ﻛ ـﻤــﺎل اﻟـﻘـﻀـﻘــﺎﺿــﻲ‬

‫اﳌـﺘـﻬــﻢ ﺑﻘﺘﻞ ﺑﻠﻌﻴﺪ وﺳـﺘــﺔ ﻋﻨﺎﺻﺮ‬ ‫"إرﻫ ـ ـ ــﺎﺑـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﲔ" آﺧ ـ ـ ــﺮﻳ ـ ـ ــﻦ‪ ،‬وﻧـ ـﺴـ ـﺒ ــﺖ‬ ‫اﻟـ ـﺴـ ـﻠـ ـﻄ ــﺎت اﻟـ ـﺘ ــﻮﻧـ ـﺴـ ـﻴ ــﺔ ﻋ ـﻤ ـﻠ ـﻴ ـﺘــﻲ‬ ‫اﻻﻏ ـ ـﺘ ـ ـﻴـ ــﺎل إﻟ ـ ـ ــﻰ ﺟـ ـﻤ ــﺎﻋ ــﺔ "أﻧ ـ ـﺼـ ــﺎر‬ ‫اﻟ ـﺸــﺮﻳ ـﻌــﺔ ﻓ ــﻲ ﺗ ــﻮﻧ ــﺲ" اﻹﺳــﻼﻣ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟﺴﻠﻔﻴﺔ اﳌﺘﻄﺮﻓﺔ اﳌﺘﻬﻤﺔ ﺑﺎﻻرﺗﺒﺎط‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺎﻋﺪة‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻟﻢ ﺗﻌﻠﻦ أﺑﺪا‬ ‫ﺗـﺒـﻨـﻴـﻬــﺎ اﻻﻏ ـﺘ ـﻴــﺎﻟــﲔ وﻻ أي ﻫـﺠــﻮم‬ ‫ﻣﺴﻠﺢ‪ ،‬وﻣــﺎ ﻳــﺰال اﻟـﻐـﻤــﻮض ﻳﺤﻴﻂ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺮﻳﻤﺘﲔ‪.‬‬ ‫ﻛـ ـﻤ ــﺎ وﺟـ ـ ــﻪ أﻗ ـ ـ ـ ــﺎرب اﻟ ـﻘ ـﻴ ــﺎدﻳ ــﲔ‬ ‫اﳌ ـ ـﻌ ــﺎرﺿ ــﲔ أﺻـ ــﺎﺑـ ــﻊ اﻻﺗ ـ ـﻬ ـ ــﺎم إﻟ ــﻰ‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﻄــﺎت وأﻳـ ـﻀ ــﺎ إﻟـ ــﻰ ﻣ ـﺴــﺆوﻟــﻲ‬ ‫ﺣــﺰب اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻹﺳــﻼﻣــﻲ اﻟــﺬي ﻛﺎن‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺤﻜﻢ ﺣﲔ وﻗﻮﻋﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ أرﻣﻠﺔ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﺮاﻫﻤﻲ‬ ‫ﻣﺒﺎرﻛﺔ ﻋﻮاﻳﻨﻴﺔ ﻗﺪ اﺗﻬﻤﺖ )اﻟﺴﺒﺖ(‬ ‫ﺧـ ـ ــﻼل ﺗ ـﺠ ـﻤ ــﻊ ﻓ ـ ــﻲ ذﻛ ـ ـ ــﺮى ﺗ ـﺸ ـﻴ ـﻴــﻊ‬ ‫ﺑ ـﻠ ـﻌ ـﻴــﺪ‪ ،‬اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﻄــﺎت ﺑــﺄﻧ ـﻬــﺎ "ﻓ ـﻌ ـﻠــﺖ‬ ‫ﻣــﺎ ﺑــﻮﺳـﻌـﻬــﺎ ﳌـﺤــﻮ آﺛ ــﺎر اﻟـﺠــﺮﻳـﻤــﺔ"‪،‬‬ ‫أﻣ ـ ــﺎ أرﻣ ـ ـﻠـ ــﺔ ﺷـ ـﻜ ــﺮي ﺑ ـﻠ ـﻌ ـﻴــﺪ ﺑـﺴـﻤــﺔ‬

‫اﻟ ـﺨ ـﻠ ـﻔــﺎوي ﻓ ـﻜــﺎﻧــﺖ ﻗ ــﺪ اﺗ ـﻬ ـﻤــﺖ ﻓﻲ‬ ‫اﻟـﺴــﺎﺑــﻖ إﺳــﻼﻣـﻴــﻲ اﻟـﻨـﻬـﻀــﺔ ﺑﺄﻧﻬﻢ‬ ‫ﻗــﺎﻣــﻮا ﻋﻠﻰ اﻷﻗــﻞ ﺑ ـ "إﺧ ـﻔــﺎء" وﺛﺎﺋﻖ‬ ‫أﺳــﺎﺳ ـﻴــﺔ ﻓــﻲ اﻟـﺘـﺤـﻘـﻴــﻖ‪ ،‬وﻗــﺎﻟــﺖ "ﻻ‬ ‫ﻧ ـﻌــﺮف ﺷـﻴـﺌــﺎ‪ ،‬ﻛــﻞ اﻟـﺴـﻴـﻨــﺎرﻳــﻮﻫــﺎت‬ ‫ﻣﻤﻜﻨﺔ"‪.‬‬ ‫وﻛ ــﺎن ﳌﻘﺘﻞ ﺷـﻜــﺮي ﺑﻠﻌﻴﺪ )‪6‬‬ ‫ﻓ ـﺒــﺮاﻳــﺮ ‪ ( 2013‬اﳌـ ـﻌ ــﺎرض اﻟ ـﺸــﺮس‬ ‫ﻟﻺﺳﻼﻣﻴﲔ وﻗﻊ اﻟﺼﺪﻣﺔ ﻓﻲ ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫وﺷـ ـﻜ ــﻞ ﻣ ـﻨ ـﻌ ـﻄ ـﻔــﺎ ﻓ ــﻲ اﻟـ ـﺒ ــﻼد اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺷ ـﻬــﺪت ﻣـﻘـﺘــﻞ ‪ 20‬ﺟ ـﻨــﺪﻳــﺎ وﻋـﻨـﺼــﺮ‬ ‫أﻣ ـ ــﻦ ﻓ ــﻲ ﺻـ ــﺪاﻣـ ــﺎت ﻣ ــﻊ إﺳــﻼﻣ ـﻴــﲔ‬ ‫ﻣﺘﻄﺮﻓﲔ ﻣﺴﻠﺤﲔ ﻓﻲ ‪.2013‬‬ ‫وﺟ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎء اﻏ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻴـ ـ ــﺎل اﻟ ـ ـﻨ ـ ــﺎﺋ ـ ــﺐ‬ ‫ﻣـ ـﺤـ ـﻤ ــﺪ اﻟ ـ ـﺒـ ــﺮاﻫ ـ ـﻤـ ــﻲ )‪ 25‬ﻳ ــﻮﻟـ ـﻴ ــﻮز‬ ‫‪ (2013‬اﳌـ ـ ـﻌ ـ ــﺎرض اﻟ ـ ـﺸـ ــﺮس أﻳ ـﻀــﺎ‬ ‫ﻟﻺﺳﻼﻣﻴﲔ‪ ،‬ﻟﻴﻐﺮق ﺗﻮﻧﺲ ﻓﻲ أزﻣﺔ‬ ‫ﺳ ـﻴــﺎﺳ ـﻴــﺔ ﺣ ـ ــﺎدة ﺷ ـﻠــﺖ ﻣــﺆﺳ ـﺴــﺎت‬ ‫اﻟ ـﺤ ـﻜ ــﻢ واﻻﻗ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﺎد ﺣ ـﺘ ــﻰ أواﺧ ـ ــﺮ‬ ‫ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪.2014‬‬ ‫وﺧـ ــﺮﺟـ ــﺖ ﺗـ ــﻮﻧـ ــﺲ ﻟـ ـﺘ ــﻮﻫ ــﺎ ﻣــﻦ‬

‫ﻣ ــﺄزق اﺳـﺘـﻤــﺮ ﻋــﺪة أﺷـﻬــﺮ ﻣــﻊ ﺗﺒﻨﻲ‬ ‫دﺳ ـﺘ ــﻮر ﺟــﺪﻳــﺪ ﻓ ــﻲ ‪ 26‬ﻳ ـﻨــﺎﻳــﺮ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺛــﻼث ﺳ ـﻨــﻮات ﻣــﻦ اﻟ ـﺜــﻮرة وﺗﺸﻜﻴﻞ‬ ‫ﺣـﻜــﻮﻣــﺔ ﻏـﻴــﺮ ﺣــﺰﺑـﻴــﺔ ﻣـﻜـﻠـﻔــﺔ ﻗـﻴــﺎدة‬ ‫اﻟ ـﺒــﻼد ﺣـﺘــﻰ اﻧ ـﺘ ـﺨــﺎﺑــﺎت ﻋــﺎﻣــﺔ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ ‪.2014‬‬ ‫وﺳﻠﻢ ﺣــﺰب اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻟــﺬي ﺣﻞ‬ ‫ﻓﻲ اﳌﺮﺗﺒﺔ اﻷوﻟﻰ ﻓﻲ أول اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫ﺷـ ـﻬ ــﺪﺗـ ـﻬ ــﺎ اﻟ ـ ـ ـﺒـ ـ ــﻼد إﺛـ ـ ـ ــﺮ اﻹﻃ ـ ــﺎﺣ ـ ــﺔ‬ ‫ﺑــﺎﻟــﺮﺋ ـﻴــﺲ اﻷﺳ ـﺒ ــﻖ زﻳ ــﻦ اﻟ ـﻌــﺎﺑــﺪﻳــﻦ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﻠﻲ‪ ،‬اﻟﺴﻠﻄﺔ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ‬ ‫ﻣﻬﺪي ﺟﻤﻌﺔ ﺑﻌﺪ اﺗﻔﺎق ﺗﻢ اﻟﺘﻮﺻﻞ‬ ‫إﻟـ ـﻴ ــﻪ ﺑ ـﻌــﺪ أﺷـ ـﻬ ــﺮ ﻣـ ــﻦ اﳌـ ـﻔ ــﺎوﺿ ــﺎت‬ ‫اﻟ ـﺸــﺎﻗــﺔ رﻋ ـﺘ ـﻬــﺎ ﻛ ـﺒــﺮﻳــﺎت ﻣـﻨـﻈـﻤــﺎت‬ ‫اﳌﺠﺘﻤﻊ اﳌﺪﻧﻲ‪.‬‬ ‫وأﻣﺎم اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة أﻳﻀﺎ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺎت اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫اﻟﺼﻌﺐ ﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺒﻼد وﻣﺎ ﻳﻨﺠﻢ‬ ‫ﻋـ ـﻨ ــﻪ ﺑ ــﺎﻧـ ـﺘـ ـﻈ ــﺎم ﻣ ـ ــﻦ أﻋـ ـ ـﻤ ـ ــﺎل ﻋ ـﻨــﻒ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪.‬‬ ‫)وﻛﺎﻻت(‬

‫‪UO³O w oÐU« ÂUF« VzUM« ‰UDð ôUO²žô« Włu w vŠdł W²ÝË 5KO² ◊uIÝ‬‬ ‫≈‪UOÝË— ‚dý WOM w —U½ ‚öÞ‬‬ ‫أﻋ ـﻠ ـﻨــﺖ اﻟـ ـﺸ ــﺮﻃ ــﺔ اﻟــﺮوﺳ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻣ ـﻘ ـﺘــﻞ ﺷ ـﺨ ـﺼــﲔ وإﺻ ــﺎﺑ ــﺔ ﺳﺘﺔ‬ ‫آﺧــﺮﻳــﻦ ﺑ ـﺠــﺮوح )اﻷﺣـ ــﺪ( ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻓﺘﺢ رﺟــﻞ اﻟـﻨــﺎر أﺛـﻨــﺎء ﻗــﺪاس ﻓﻲ‬ ‫ﻛــﺎﺗــﺪراﺋـﻴــﺔ ﻓــﻲ ﺟــﺰﻳــﺮة ﺳﺨﺎﻟﲔ‬ ‫ﺑﺄﻗﺼﻰ اﻟﺸﺮق اﻟﺮوﺳﻲ‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ـ ــﺪ ﺗ ـ ــﻢ ﺗ ــﻮﻗـ ـﻴ ــﻒ ﻣ ـﻄ ـﻠــﻖ‬ ‫اﻟ ـﻨ ــﺎر )‪ 24‬ﺳ ـﻨ ــﺔ(‪ ،‬وﻫ ــﻮ ﻣــﻮﻇــﻒ‬ ‫ﻓــﻲ ﺷﺮﻛﺔ أﻣﻨﻴﺔ ﻓــﻲ اﳌـﻜــﺎن‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﺗ ـﻌــﺮف دواﻓ ـﻌــﻪ ﺑ ـﻌــﺪ‪ ،‬ﻛـﻤــﺎ أﻛــﺪت‬ ‫ﻟ ـﺠ ـﻨــﺔ اﻟ ـﺘ ـﺤ ـﻘ ـﻴــﻖ اﻟ ــﺮوﺳـ ـﻴ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫ﺑﻴﺎن ﻣﻮﺿﺤﺔ أن اﻟﻘﺘﻴﻠﲔ ﻫﻤﺎ‬ ‫راﻫـ ـ ـﺒ ـ ــﺔ وﻣـ ـ ـﺼ ـ ــﻞ‪ ،‬واﻷﺷـ ـ ـﺨ ـ ــﺎص‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﺘــﺔ اﳌـ ـﺼ ــﺎﺑ ــﻮن ﻳ ـﻌــﺎﻧــﻮن ﻣــﻦ‬ ‫ﺟـ ـ ــﺮوح ﻣ ـﺨ ـﺘ ـﻠ ـﻔــﺔ ﻟ ـﻜــﻦ ﺣـﻴــﺎﺗـﻬــﻢ‬ ‫ﻟﻴﺴﺖ ﻓﻲ ﺧﻄﺮ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴﺐ اﻷﺳـﻘــﻒ ﻓﻴﻜﺘﻮر‬ ‫ﻏــﻮرﺑــﺎﺗــﺶ اﻟـ ــﺬي ﻛ ــﺎن ﻣــﻮﺟــﻮدا‬ ‫أﺛـﻨــﺎء إﻃــﻼق اﻟ ـﻨــﺎر‪ ،‬ﻓــﺈن اﻟﺮاﻫﺒﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﻗـﺘـﻠــﺖ ﻟـﻔـﺘــﺖ اﻻﻧ ـﺘ ـﺒــﺎه إﻟــﻰ‬ ‫ﻣﻄﻠﻖ اﻟﻨﺎر ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎن ﻣﺆﻣﻨﻮن‬ ‫ﻳـﻬــﺮﺑــﻮن‪ ،‬ﻣــﺎ أﺗــﺎح إﻧـﻘــﺎذ اﻟﻌﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﺎس‪.‬‬ ‫واﻋﺘﺒﺮ ﻓﻲ ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ ﻣﻊ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫ﻻﻳـ ــﻒ ﻧ ـﻴــﻮز أن "ذﻟ ـ ــﻚ ﻳـ ــﺪل ﻋﻠﻰ‬ ‫أن ﻣـﺸـﻜـﻠــﺔ اﻹﻳـ ـﻤ ــﺎن واﺿ ـﻄ ـﻬــﺎد‬ ‫اﻟﻜﻨﻴﺴﺔ ﻣــﺎ ﺗــﺰال ﻗــﺎﺋـﻤــﺔ"‪ .‬وﺗﻌﺪ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ إﻃــﻼق اﻟـﻨــﺎر ﻫــﻲ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣـ ــﻦ ﻧ ــﻮﻋـ ـﻬ ــﺎ ﺧ ـ ــﻼل أﺳ ـ ـﺒـ ــﻮع ﻓــﻲ‬ ‫روﺳ ـ ـ ـﻴ ـ ــﺎ‪ ،‬و)اﻻﺛ ـ ـ ـ ـﻨـ ـ ـ ــﲔ(‪ ،‬اﻗ ـﺘ ـﺤــﻢ‬ ‫ﺗﻠﻤﻴﺬ ﻣـﺴـﻠــﺢ ﻳـﻌــﺎﻧــﻲ ﻣــﻦ "أزﻣــﺔ‬ ‫ﻧ ـﻔ ـﺴ ـﻴــﺔ" ﻣــﺪرﺳ ـﺘــﻪ ﻓ ــﻲ ﻣــﻮﺳـﻜــﻮ‬ ‫واﺣ ـﺘ ـﺠ ــﺰ أﻛـ ـﺜ ــﺮ ﻣ ــﻦ ‪ 20‬ﺗـﻠـﻤـﻴــﺬا‬

‫رﻫــﺎﺋــﻦ ﻣﺘﺴﺒﺒﺎ ﺑﻤﻘﺘﻞ ﺷﺮﻃﻲ‬ ‫وﻣ ـ ــﺪرس ﻗ ـﺒــﻞ أن ﺗـﺴـﻴـﻄــﺮ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻟﺸﺮﻃﺔ‪.‬‬ ‫وﺗ ـ ـﻠ ـ ـﻘـ ــﻲ ﻫ ـ ـ ـ ــﺬه اﻷﺣ ـ ـ ـ ـ ــﺪاث‬ ‫اﻟـ ـﻀ ــﻮء ﻋ ـﻠــﻰ اﳌ ـﺸ ــﺎﻛ ــﻞ اﻷﻣ ـﻨ ـﻴــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺗ ــﻮاﺟـ ـﻬـ ـﻬ ــﺎ روﺳ ـ ـﻴـ ــﺎ اﻟ ـﺘــﻲ‬ ‫ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ ﺣﺎﻟﻴﺎ دورة اﻷﻟﻌﺎب‬ ‫اﻻوﳌ ـﺒ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺸ ـﺘــﻮﻳــﺔ ﻓــﻲ ﻣﻨﺘﺠﻊ‬ ‫ﺳــﻮﺗ ـﺸــﻲ ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﺒ ـﺤــﺮ اﻷﺳـ ــﻮد‬ ‫وﺟﺒﺎل اﻟﻘﻮﻗﺎز‪.‬‬ ‫واﳌ ـ ـﻠـ ــﻒ اﻷﻣ ـ ـﻨـ ــﻲ ﻳ ـﺜ ـﻴــﺮ ﻗـﻠــﻖ‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﺮوﺳﻴﺔ‪ ،‬وﺧﺼﻮﺻﺎ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻻﻋﺘﺪاءات اﻟﺪاﻣﻴﺔ ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫دﺟ ـﻨ ـﺒــﺮ ﻓ ــﻲ ﻓ ــﻮﻟـ ـﻐ ــﻮﻏ ــﺮاد )‪700‬‬ ‫ﻛـﻠــﻢ ﻣــﻦ ﺳــﻮﺗـﺸــﻲ( واﻟـﺘـﻬــﺪﻳــﺪات‬ ‫اﻷﺧﻴﺮة اﻟﺘﻲ أﻃﻠﻘﻬﺎ إﺳﻼﻣﻴﻮن‬ ‫ﻓ ــﻲ اﻟ ـﻘ ــﻮﻗ ــﺎز اﻟ ـﺸ ـﻤــﺎﻟــﻲ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻫـ ـﺠـ ـﻤ ــﺎت ﺧ ـ ــﻼل ﻓـ ـﺘ ــﺮة اﻷﻟـ ـﻌ ــﺎب‬ ‫اﻷوﳌﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗ ـ ـ ـ ـ ــﺪ ﻋـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺰزت ﻣـ ــﻮﺳ ـ ـﻜـ ــﻮ‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﺪاﺑـ ـﻴ ــﺮ اﻷﻣـ ـﻨـ ـﻴ ــﺔ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﻛــﺎﻣــﻞ‬ ‫اﻷراﺿــﻲ اﻟﺮوﺳﻴﺔ اﻟﺸﺎﺳﻌﺔ ﻓﻲ‬ ‫وﻗــﺖ اﻓـﺘـﺘــﺎح )اﻟـﺠـﻤـﻌــﺔ( اﻷﻟـﻌــﺎب‬ ‫اﻷوﳌـ ـﺒـ ـﻴ ــﺔ اﻟ ـﺸ ـﺘــﻮﻳــﺔ ﻓ ــﻲ ﻣــﺪﻳـﻨــﺔ‬ ‫ﺳﻮﺗﺸﻲ ‪--‬اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﻋﻠﻰ ﺑﻌﺪ ﻧﺤﻮ‬ ‫‪ 7500‬ﻛـﻠــﻢ إﻟ ــﻰ ﻏ ــﺮب ﺳـﺨــﺎﻟــﲔ‪--‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻬﺪد ﻧﺎﺷﻄﻮن إﺳﻼﻣﻴﻮن‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﻮﻗﺎز ﺑﺘﺨﺮﻳﺒﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻠﻴﻘﺎ ﻋﻠﻰ ﺣﺎدث )اﻷﺣﺪ(‪،‬‬ ‫ﻧ ـ ــﺪد اﻟـ ـﺒـ ـﻄ ــﺮﻳ ــﺮك اﻷرﺛ ــﻮذﻛ ـ ـﺴ ــﻲ‬ ‫اﻟ ــﺮوﺳ ــﻲ ﻛــﺮﻳ ـﻠــﻮس ﺑــﺎﺿ ـﻄـﻬــﺎد‬ ‫ﻣﺘﻨﺎم ﺣﻴﺎل اﻟﻜﻨﻴﺴﺔ‪.‬‬ ‫)أ ف ب(‬

‫اﻏﺘﺎل ﻣﺴﻠﺤﻮن ﻣﺠﻬﻮﻟﻮن‬ ‫ﻣ ـ ـﺴـ ــﺎء أول أﻣـ ـ ــﺲ )اﻟـ ـﺴـ ـﺒ ــﺖ(‬ ‫ﻓــﻲ ﻣــﺪﻳ ـﻨــﺔ درﻧـ ــﺔ ﺷ ــﺮق ﻟﻴﺒﻴﺎ‬ ‫اﻟـﻨــﺎﺋــﺐ اﻟـﻌــﺎم اﻟﻠﻴﺒﻲ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫اﳌﺴﺘﺸﺎر ﻓﻲ اﳌﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‪،‬‬ ‫ﻋ ـ ـﺒـ ــﺪ اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺰﻳ ـ ــﺰ اﻟـ ـ ـﺤـ ـ ـﺼ ـ ــﺎدي‪،‬‬ ‫ﺑ ـﺤ ـﺴــﺐ وزﻳ ـ ــﺮ اﻟـ ـﻌ ــﺪل ﺻــﻼح‬ ‫اﳌﺮﻏﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﳌﺮﻏﻨﻲ إن "ﻣﺴﻠﺤﲔ‬ ‫ﻣ ـﺠ ـﻬــﻮﻟــﲔ أﻃ ـﻠ ـﻘــﻮا واﺑ ـ ــﻼ ﻣﻦ‬ ‫اﻟـ ـ ــﺮﺻـ ـ ــﺎص ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﳌـ ـﺴـ ـﺘـ ـﺸ ــﺎر‬ ‫ﻓـ ـ ــﻲ اﳌ ـ ـﺤ ـ ـﻜ ـ ـﻤـ ــﺔ اﻟ ـ ـﻌ ـ ـﻠ ـ ـﻴـ ــﺎ ﻋ ـﺒــﺪ‬ ‫اﻟـ ـﻌ ــﺰﻳ ــﺰ اﻟـ ـﺤـ ـﺼ ــﺎدي ﻓـ ـ ــﺄردوه‬ ‫ﻗ ـﺘ ـﻴــﻼ"‪ .‬وأوﺿ ـ ــﺢ اﳌــﺮﻏ ـﻨــﻲ أن‬ ‫"اﻟ ـﺤ ـﺼــﺎدي اﻟ ــﺬي ﻛــﺎن ﻳﺸﻐﻞ‬ ‫ﺣ ـﺘــﻰ ﻣـﻨـﺘـﺼــﻒ ﺷ ـﻬــﺮ ﻣ ــﺎرس‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ اﻟـ ـ ـﻌ ـ ــﺎم اﳌ ـ ــﺎﺿ ـ ــﻲ ﻣ ـﻨ ـﺼــﺐ‬ ‫اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﻌﺎم ﻓﻲ ﻟﻴﺒﻴﺎ‪ ،‬ﻗﺘﻞ ﻓﻲ‬ ‫أﺛﻨﺎء زﻳﺎرة ﻋﺎﺋﻠﻴﺔ ﻷﻗﺎرﺑﻪ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ درﻧﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ أﺷﺨﺎص‬ ‫ﻻ ﻳﺮﻳﺪون ﻟﻠﺪوﻟﺔ أن ﺗﻘﻮم"‪.‬‬ ‫وﻛـ ــﺎن اﻟ ـﺤ ـﺼــﺎدي ﻗــﺪ ﻋﲔ‬ ‫ﻧـ ــﺎﺋ ـ ـﺒـ ــﺎ ﻋـ ــﺎﻣـ ــﺎ ﻟـ ـﻠـ ـﻴـ ـﺒـ ـﻴــﺎ ﺧـ ــﻼل‬ ‫ﻓ ـﺘــﺮة ﺣ ـﻜــﻢ اﳌ ـﺠ ـﻠــﺲ اﻟــﻮﻃ ـﻨــﻲ‬ ‫اﻻﻧـﺘـﻘــﺎﻟــﻲ اﻟـﺴــﺎﺑــﻖ‪ ،‬وﻗــﺪ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﻣـﻠـﻔــﺎت ﺟـﻨــﺎﺋـﻴــﺔ ﺳﺎﺧﻨﺔ‬ ‫ﻗﺒﻞ أن ﻳﺘﻘﺪم ﺑﺎﺳﺘﻘﺎﻟﺘﻪ إﻟﻰ‬ ‫اﳌﺠﻠﺲ اﻷﻋﻠﻰ ﻟﻠﻘﻀﺎء ﻓﻲ ‪15‬‬ ‫ﻣﺎرس ‪ 2013‬ﻷﺳﺒﺎب ﻗﺎل إﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﻮﺿﻌﻪ اﻟﺼﺤﻲ‪.‬‬ ‫وﻓــﻲ ‪ 18‬ﻣــﺎرس ﻣــﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫ذاﺗ ــﻪ‪ ،‬ﺻــﻮت اﳌــﺆﺗـﻤــﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟ ـﻠ ـﻴ ـﺒــﻲ اﻟ ـ ـﻌـ ــﺎم‪ ،‬أﻋـ ـﻠ ــﻰ ﺳـﻠـﻄــﺔ‬ ‫ﺗﺸﺮﻳﻌﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺒﻠﺪ‪ ،‬ﺑﺎﻷﻏﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﺗ ــﻮﺻـ ـﻴ ــﺔ ﻣ ـ ــﻦ اﳌ ـﺠ ـﻠــﺲ‬

‫اﻷﻋﻠﻰ ﻟﻠﻘﻀﺎء ﺑﺸﺄن ﺗﺴﻤﻴﺔ‬ ‫اﳌ ـﺴ ـﺘ ـﺸــﺎر ﺑــﺎﳌ ـﺤ ـﻜ ـﻤــﺔ اﻟـﻌـﻠـﻴــﺎ‬ ‫ﻋ ـﺒــﺪ اﻟ ـ ـﻘـ ــﺎدر ﺟ ـﻤ ـﻌــﺔ رﺿ ـ ــﻮان‬ ‫ﻧﺎﺋﺒﺎ ﻋﺎﻣﺎ ﺧﻠﻔﺎ ﻟﻠﺤﺼﺎدي‪.‬‬ ‫وﻓ ـ ــﻲ ﺣـ ـ ــﺎدث آﺧ ـ ــﺮ ﻣ ـﻤــﺎﺛــﻞ‬ ‫وﻗﻊ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﻨﻐﺎزي‪ ،‬اﻏﺘﻴﻞ‬ ‫ﻣﺴﺎء )اﻟﺴﺒﺖ( ﺿﺎﺑﻂ اﻟﺼﻒ‬ ‫ﻓـ ــﻲ اﻟـ ـﺠـ ـﻴ ــﺶ اﻟـ ـﻠـ ـﻴـ ـﺒ ــﻲ‪ ،‬وﻟ ـﻴــﺪ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻲ ﻋ ـﻴ ـﺴــﻰ اﳌ ـﻨــﻔــﻲ‪ ،‬اﻟ ـﺘــﺎﺑــﻊ‬ ‫ﻟـ ـﻠ ــﻮﺣ ــﺪة اﻟ ـﻌ ـﺴ ـﻜــﺮﻳــﺔ ﺑـﻤـﻌـﻤــﻞ‬ ‫ﻗﺎﻋﺪة اﻵﻟـﻴــﺎت ﻓﻲ اﳌﺪﻳﻨﺔ إﺛﺮ‬ ‫اﺳـﺘـﻬــﺪاﻓــﻪ ﻣــﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺠﻬﻮﻟﲔ‬ ‫ﻓ ــﻲ ﻣ ـﻨ ـﻄ ـﻘــﺔ اﻟـ ـﻘ ــﻮارﺷ ــﺔ ﺧــﻼل‬ ‫ﺗ ــﻮاﺟ ــﺪه ﻓــﻲ أﺣ ــﺪ اﻟ ـﺘ ـﻤــﺮﻛــﺰات‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﺴﻠﺤﻮن ﻣﺠﻬﻮﻟﻮن‬ ‫ﻗ ـ ــﺪ اﻏ ـ ـﺘـ ــﺎﻟـ ــﻮا )اﻟـ ـﺠـ ـﻤـ ـﻌ ــﺔ( ﻓــﻲ‬ ‫ﺑـﻨـﻐــﺎزي اﳌــﻮﻇــﻒ اﻟـﺴــﺎﺑــﻖ ﻓﻲ‬ ‫ﺟﻬﺎز اﻷﻣــﻦ اﻟﺨﺎرﺟﻲ ﻋﺎﻃﻒ‬ ‫اﳌــﺪوﻟــﻲ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎﺋﻪ ﻣــﻦ أداء‬ ‫ﺻـ ـ ــﻼة اﻟـ ـﻌـ ـﺼ ــﺮ ﺑـ ــﺎﻟ ـ ـﻘـ ــﺮب ﻣــﻦ‬ ‫ﻣ ـﺴ ـﺠــﺪ اﻷﻧـ ـﺼ ــﺎر ﻓ ــﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺤ ــﺪاﺋ ــﻖ‪ ،‬ﺑـﺤـﺴــﺐ ﻣ ــﺎ أﻓ ــﺎدت‬ ‫ﻣﺼﺎدر أﻣﻨﻴﺔ وﻃﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛ ـ ـﻤـ ــﺎ ﻧ ـ ـﺠـ ــﺎ اﻟـ ـ ـﺠـ ـ ـﻨ ـ ــﺪي ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻠﻴﺒﻲ‪ ،‬ﻧﺒﻴﻞ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ــﺮاوي‪ ،‬ﻣـ ـ ـ ــﻦ ﻣ ـ ـﺤـ ــﺎوﻟـ ــﺔ‬ ‫ﻻﻏ ـﺘ ـﻴــﺎﻟــﻪ ﻣ ــﻦ ﻗ ـﺒــﻞ ﻣـﺴـﻠـﺤــﲔ‬ ‫ﻣ ـﺠ ـﻬــﻮﻟــﲔ ﻓ ــﻲ ﻣ ـﻨ ـﻄ ـﻘــﺔ أرض‬ ‫أزواوة‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ وﺑﺤﺴﺐ اﳌﺼﺎدر‬ ‫ذاﺗﻬﺎ "أﺻﻴﺐ ﺑﻌﻴﺎرﻳﻦ ﻧﺎرﻳﲔ‬ ‫ﻓﻲ ﻇﻬﺮه"‪.‬‬ ‫وﻣـﻨــﺬ ﺳـﻘــﻮط ﻧـﻈــﺎم ﻣﻌﻤﺮ‬ ‫اﻟـ ـﻘ ــﺬاﻓ ــﻲ ﻓ ــﻲ أﻛـ ـﺘ ــﻮﺑ ــﺮ ‪،2011‬‬ ‫ﺗـ ـﺒ ــﺪو اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﻄــﺎت اﻻﻧ ـﺘ ـﻘــﺎﻟ ـﻴــﺔ‬

‫ﻋـ ــﺎﺟـ ــﺰة ﻋـ ــﻦ إرﺳ ـ ـ ـ ــﺎء اﻟ ـﻨ ـﻈــﺎم‬ ‫واﻷﻣ ــﻦ ﻓــﻲ ﻫــﺬا اﻟـﺒـﻠــﺪ اﻟـﻐــﺎرق‬ ‫ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﻔﻮﺿﻰ وأﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﻌﻨﻒ اﻟﺪاﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫ورﺻـ ــﺪت ﻣـﻨـﻈـﻤــﺔ ﻫﻴﻮﻣﻦ‬ ‫راﻳﺘﺲ واﺗــﺶ ﻣﻘﺘﻞ ﻣﺎ ﻻ ﻳﻘﻞ‬ ‫ﻋـ ــﻦ ‪ 51‬ﺷـ ـﺨــﺼ ــﺎ ﻓـ ــﻲ ﻣــﻮﺟــﺔ‬ ‫اﻏـ ـ ـﺘـ ـ ـﻴ ـ ــﺎﻻت ﻗ ـ ــﺎﻟ ـ ــﺖ اﳌـ ـﻨـ ـﻈـ ـﻤ ــﺔ‪،‬‬ ‫إﻧﻬﺎ "آﺧــﺬة ﻓــﻲ اﻻﺗ ـﺴــﺎع" وأن‬ ‫دواﻓﻌﻬﺎ "ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ"‪ ،‬ﺑﻤﺪﻳﻨﺘﻲ‬ ‫ﺑ ـﻨ ـﻐــﺎزي ودرﻧـ ــﺔ ﺑ ـﺸــﺮق ﻟﻴﺒﻴﺎ‬ ‫وﻫــﻲ اﳌﻨﻄﻘﺔ اﻟـﺘــﻲ اﻋﺘﺒﺮﺗﻬﺎ‬ ‫ﻏﻴﺮ ﻣﺴﺘﻘﺮة‪.‬‬ ‫وﺳـ ـ ـ ـ ـﺠـ ـ ـ ـ ـﻠ ـ ـ ـ ــﺖ اﳌ ـ ـ ـﻨ ـ ـ ـﻈ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺤـ ـﻘ ــﻮﻗـ ـﻴ ــﺔ اﻷﻣ ـ ـﻴـ ــﺮﻛ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬أن‬ ‫اﻏﺘﻴﺎل ﻋﺒﺪ اﻟﺴﻼم اﳌﺴﻤﺎري‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ ﻳـ ــﻮﻟ ـ ـﻴـ ــﻮز اﳌ ـ ــﺎﺿ ـ ــﻲ ﺷ ـﻜــﻞ‬ ‫أول ﻋ ـﻤ ـﻠ ـﻴــﺔ اﻏـ ـﺘـ ـﻴ ــﺎل ﻟ ـﻨــﺎﺷــﻂ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺿﻤﺖ ﺣــﺎﻻت‬ ‫اﻻﻏـ ـﺘـ ـﻴ ــﺎل اﻷﺧـ ـ ــﺮى "ﻗــﺎﺿ ـﻴــﲔ‬ ‫و‪ 44‬ﻓ ـ ــﺮدا ﻣ ــﻦ أﻓـ ـ ــﺮاد اﻟـ ـﻘ ــﻮات‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ" ﻣﻤﻦ ﺷﻐﻠﻮا ﻣﻨﺎﺻﺐ‬ ‫ﻓــﻲ ﻋﻬﺪ اﻟـﻘــﺬاﻓــﻲ‪ ،‬ﺳﺘﺔ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ اﻷﻗ ـ ــﻞ ﻛ ــﺎﻧ ــﻮا "ﻳ ـﺤ ـﻤ ـﻠــﻮن‬ ‫رﺗﺒﺎ رﻓﻴﻌﺎ"‪.‬‬ ‫وﺗﺸﻬﺪ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺷﺮق ﻟﻴﺒﻴﺎ‬ ‫ﺗﻮﺗﺮا ﻣﺴﺘﻤﺮا وﺧﺼﻮﺻﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺘﻲ درﻧﺔ وﺑﻨﻐﺎزي اﻟﻠﺘﲔ‬ ‫ﺗ ـﺤــﻮﻟ ـﺘــﺎ ﻣ ـﻌ ـﻘــﻼ ﻹﺳــﻼﻣ ـﻴــﲔ‬ ‫ﻣﺘﺸﺪدﻳﻦ ﻣﺘﻬﻤﲔ ﺑﺎﻟﻮﻗﻮف‬ ‫وراء ﻋ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﺮات اﻻﻏ ـ ـﺘ ـ ـﻴـ ــﺎﻻت‬ ‫واﻟ ـ ـﻬ ـ ـﺠ ـ ـﻤـ ــﺎت ﻋ ـ ـﻠـ ــﻰ ﻣـ ـﺼــﺎﻟ ــﺢ‬ ‫ﻏﺮﺑﻴﺔ وﻋﻠﻰ اﻟـﻘــﻮات اﳌﺴﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫)وﻛﺎﻻت(‬

‫أﻋـ ـﻠ ــﻦ رﺋـ ـﻴ ــﺲ ﺣ ـ ــﺰب ﻣ ـﺼ ــﺮ اﻟ ـﻘــﻮﻳــﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ اﻹﺳﻼﻣﻲ ﻋﺒﺪ اﳌﻨﻌﻢ أﺑﻮ اﻟﻔﺘﻮح‬ ‫)اﻷﺣﺪ( أﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﺘﺮﺷﺢ ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ‬ ‫اﳌﻘﺮرة أن ﺗﺠﺮي ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل أﺑﻮ اﻟﻔﺘﻮح ﻓﻲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﺎﻓﻲ‬ ‫ﻓــﻲ ﻣﻘﺮ اﻟـﺤــﺰب ﻓــﻲ وﺳــﻂ اﻟـﻘــﺎﻫــﺮة‪" :‬ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻻ ﻧ ــﺮﺿ ــﻰ ﻟ ـﻀ ـﻤــﺎﺋــﺮﻧــﺎ ﺑـ ــﺄن ﻧـ ـﺸ ــﺎرك ﻓــﻲ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﺪﻟﻴﺲ ﻋﻠﻰ اﻟﺸﻌﺐ أو ﺧﺪﻳﻌﺔ ﻟــﻪ"‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ ﺑﺄن "ﻛﻞ اﳌﺆﺷﺮات اﳌﻮﺟﻮدة ﺗﻘﻮل‬ ‫إﻧــﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻣﺴﺎر دﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ وﻻ اﺣﺘﺮام‬ ‫ﻟﻠﺤﺮﻳﺎت وﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن وﻟﻦ ﻧﺸﺎرك ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﳌﻬﺎزل"‪.‬‬ ‫وﻳ ـﻌــﺪ أﺑ ــﻮ اﻟ ـﻔ ـﺘــﻮح‪ ،‬اﻟ ــﺬي اﻧ ـﺸــﻖ ﻋﻦ‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧــﻮان اﳌﺴﻠﻤﲔ ﻓﻲ اﻟﻌﺎم ‪،2011‬‬ ‫ﻣﻦ أﺑﺮز اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﲔ اﻹﺳﻼﻣﻴﲔ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‪،‬‬ ‫وﻛﺎن ﻗﺪ ﺗﺮﺷﺢ ﻓﻲ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﻓﻲ ‪ 2012‬وﺟﺎء ﻓﻲ اﳌﺮﻛﺰ اﻟﺮاﺑﻊ إﺛﺮ ﺟﻮﻟﺘﻬﺎ اﻷوﻟﻰ ﺧﻠﻒ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﺳﻲ وأﺣﻤﺪ ﺷﻔﻴﻖ وﺣﻤﺪﻳﻦ ﺻﺒﺎﺣﻲ‪.‬‬

‫اﺗـﻔـﻘــﺖ إﻳـ ــﺮان واﻟــﻮﻛــﺎﻟــﺔ اﻟــﺪوﻟـﻴــﺔ‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﻄ ــﺎﻗ ــﺔ اﻟ ـ ـ ــﺬرﻳ ـ ـ ــﺔ‪ ،‬ﺑـ ـﻌ ــﺪ ﻳـ ــﻮﻣـ ــﲔ ﻣــﻦ‬ ‫اﳌﺒﺎﺣﺜﺎت ﻓــﻲ ﻃـﻬــﺮان‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﻣﻮاﺻﻠﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻌ ــﺎون ﻓ ــﻲ اﳌـ ـﺠ ــﺎل اﻟـ ـﻨ ــﻮوي ﺑـﺸــﺄن‬ ‫"ﺳﺒﻊ ﻧﻘﺎط ﺟﺪﻳﺪة"‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ ﻣﺎ أﻋﻠﻦ‬ ‫ﻣﺴﺆول إﻳﺮاﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻠﺖ وﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧﺒﺎء اﻟﻄﻼﺑﻴﺔ ﻋﻦ‬ ‫رﺿﺎ ﻧﺠﻔﻲ‪ ،‬ﻣﻤﺜﻞ إﻳﺮان ﻟﺪى اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟــﺪوﻟـﻴــﺔ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻟــﺬرﻳــﺔ‪ ،‬ﻗــﻮﻟــﻪ‪" :‬أﺛـﻨــﺎء‬ ‫ﻳﻮﻣﻲ اﳌـﻔــﺎوﺿــﺎت‪ ،‬أﺟﺮﻳﻨﺎ ﻣﺒﺎﺣﺜﺎت‬ ‫ﺗﻘﻨﻴﺔ ﻣﺜﻤﺮة واﺗﻔﻘﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﺳﺒﻊ ﻧﻘﺎط‬ ‫ﻋﻤﻞ ﻣﻊ اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ ﺣﺘﻰ ‪ 15‬ﻣﺎي"‪.‬‬ ‫وﻛــﺎﻧــﺖ إﻳــﺮان ﻗــﺪ اﺳﺘﺄﻧﻔﺖ أﻣﺲ‬ ‫)اﻷﺣ ـ ــﺪ( ﻓــﻲ ﻃ ـﻬــﺮان ﻣ ـﺤــﺎدﺛــﺎﺗ ـﻬــﺎ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻟــﺬرﻳــﺔ اﻟﺮاﻣﻴﺔ إﻟــﻰ ﺗﺤﺴﲔ ﺷﻔﺎﻓﻴﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬﺎ اﻟﻨﻮوي‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺸﺘﺒﻪ ﻓﻲ أﻧﻪ ﻳﺨﻔﻲ ﺷﻘﺎ ﻋﺴﻜﺮﻳﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ أول ﻳﻮم ﻣﻦ ﻫﺬه اﳌﻔﺎوﺿﺎت‬ ‫)اﻟﺴﺒﺖ(‪.‬‬

‫أﻇـﻬــﺮت وﺛــﺎﺋــﻖ ﺳﺮﺑﻬﺎ اﳌــﻮﻇــﻒ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫ﻓــﻲ وﻛــﺎﻟــﺔ اﻷﻣ ــﻦ اﻟـﻘــﻮﻣــﻲ اﻷﻣـﻴــﺮﻛـﻴــﺔ‪ ،‬إدوارد‬ ‫ﺳـﻨــﻮدن‪ ،‬أن ﺟﻮاﺳﻴﺲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﲔ اﺳﺘﻌﺎﻧﻮا‬ ‫ﺑـ ـ "ﺣ ـﻴــﻞ ﻗ ـ ــﺬرة"‪ ،‬ﻣــﻦ ﺑـﻴـﻨـﻬــﺎ "ﻓ ـﺨــﺎخ اﻟـﻌـﺴــﻞ"‬ ‫ﻟﻺﻳﻘﺎع ﺑﺪول‪ ،‬وﻗﺮاﺻﻨﺔ‪ ،‬وﺟﻤﺎﻋﺎت إرﻫﺎﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺠﺮﻣﲔ ﻣﺸﺘﺒﻪ ﻓﻴﻬﻢ وﺗﺠﺎر ﺳﻼح‪.‬‬ ‫وﻛـﺸـﻔــﺖ اﻟــﻮﺛــﺎﺋــﻖ اﻟ ـﻨ ـﻘــﺎب ﻋــﻦ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ ‫اﺳﺘﻌﺎﻧﺔ وﺣﺪة اﻟﺘﺠﺴﺲ اﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ‪JTRIG‬‬ ‫ﺑﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣــﻦ اﻷﺳــﺎﻟـﻴــﺐ‪ ،‬ﺗﻬﺪف إﻟــﻰ ﺗﺪﻣﻴﺮ‪،‬‬ ‫وﺗ ـﺠــﺮﻳــﺪ‪ ،‬وﺣــﺮﻣــﺎن وﺗـﻌـﻄـﻴــﻞ ﻛــﻞ ﻣــﺎ ﺗﻌﺘﺒﺮه‬ ‫ﺧﺼﻤﺎ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ اﳌﺘﺤﺪة‪.‬‬ ‫وأﺷـ ــﺎرت ﺗـﻠــﻚ اﻟــﻮﺛــﺎﺋــﻖ‪ ،‬اﻟـﺘــﻲ ﺗـﻌــﻮد إﻟــﻰ‬ ‫اﻟﻔﺘﺮة ﻣﺎ ﺑﲔ ﻋﺎﻣﻲ ‪ 2010‬و‪ ،2012‬وﻧﺸﺮﺗﻬﺎ‬ ‫ﻣـﺤـﻄــﺔ "إن ﺑــﻲ ﺳــﻲ ﻧ ـﻴــﻮز" اﻷﻣ ـﻴــﺮﻛ ـﻴــﺔ‪ ،‬إﻟــﻰ‬ ‫أن وﺣــﺪة ‪ JTRIG‬أﻛﻤﻠﺖ ﻣﻬﻤﺘﻬﺎ ﻣــﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺗﺸﻮﻳﻪ ﺳﻤﻌﺔ اﻟﺨﺼﻮم ﻋﺒﺮ اﻟﺘﻀﻠﻴﻞ وﺷﻦ ﻫﺠﻤﺎت ﻋﻠﻰ أﺷﻜﺎل اﻻﺗﺼﺎل اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻬﻢ‪.‬‬

‫ﺗ ــﻮﺻ ــﻞ اﻟـ ـﺤ ــﻮﺛـ ـﻴ ــﻮن ﻣـ ــﻊ ﻗ ـﺒــﺎﺋــﻞ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ أرﺣ ــﺐ ﺷ ـﻤــﺎل ﺻـﻨـﻌــﺎء ﻻﺗـﻔــﺎق‬ ‫ﻟ ــﻮﻗ ــﻒ إﻃ ـ ــﻼق اﻟ ـ ـﻨـ ــﺎر‪ ،‬ﺑ ـﻌــﺪ أن ﻧ ـﻔــﺬت‬ ‫أﺟﻨﺤﺔ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺘﺠﻤﻊ اﻟﻘﺒﻠﻲ اﻟﻨﺎﻓﺬ‬ ‫ﻣ ــﺎ ﻳ ـﺸ ـﺒــﻪ اﻻﻧـ ـﻘ ــﻼب ﻋ ـﻠــﻰ آل اﻷﺣ ـﻤــﺮ‪،‬‬ ‫زﻋﻤﺎء ﺣﺎﺷﺪ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎل ﻣﺼﺪر ﻗﺒﻠﻲ‪" :‬إن اﻟﻮﺳﺎﻃﺔ‬ ‫ﺗــﻮﺻ ـﻠــﺖ إﻟ ــﻰ ﻧـﺘـﻴـﺠــﺔ ﻟـﻴـﻠــﺔ )اﻟ ـﺴ ـﺒــﺖ‪-‬‬ ‫اﻷﺣــﺪ(‪ ،‬وﺗﻢ اﻻﺗﻔﺎق ﻋﻠﻰ وﻗﻒ إﻃﻼق‬ ‫اﻟـ ـﻨ ــﺎر"‪ ،‬ﻣـﻀـﻴـﻔــﺎ ﺑ ــﺄن اﻻﺗـ ـﻔ ــﺎق ﻳﻘﻀﻲ‬ ‫ﺑﺄن "ﻳﺨﻠﻲ اﳌﻘﺎﺗﻠﻮن اﻟﺨﻨﺎدق وﻳﻐﺎدر‬ ‫اﳌﻘﺎﺗﻠﻮن اﻟﻘﺎدﻣﻮن ﻣﻦ ﺧﺎرج أرﺣﺐ"‪.‬‬ ‫ﻛ ـﻤــﺎ ﻳ ـﺴ ـﺘ ـﻌــﺪ اﻟـ ـﺤ ــﻮﺛـ ـﻴ ــﻮن ﻣـ ــﻦ ﺟ ـﻬــﺔ‪،‬‬ ‫وﻗ ــﻮى "ﺷ ـﺒــﺎب اﻟ ـﺜ ــﻮرة" اﳌــﺪﻋــﻮﻣــﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﺘـﺠـﻤــﻊ اﻟـﻴـﻤـﻨــﻲ ﻟــﻺﺻــﻼح ﻣ ــﻦ ﺟﻬﺔ‬ ‫أﺧــﺮى‪ ،‬ﻟﻠﺤﺸﺪ ﻟﺘﻈﺎﻫﺮﺗﲔ ﻓﻲ اﻟﺬﻛﺮى اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻻﻧﻄﻼق اﻻﻧﺘﻔﺎﺿﺔ ﺿﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻋﻠﻲ ﻋﺒﺪا ﻟﻠﻪ ﺻﺎﻟﺢ‪.‬‬ ‫ودارت اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻣﺘﻘﻄﻌﺔ ﻓــﻲ أرﺣــﺐ ﺧــﻼل اﻷﺷـﻬــﺮ اﻷﺧـﻴــﺮة وﺗﻜﺜﻔﺖ ﻫﺬه‬ ‫اﳌﻌﺎرك ﻓﻲ اﻷﺳﺒﻮﻋﲔ اﻷﺧﻴﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻣﺎ أﺳﻔﺮ ﻋﻦ ﻋﺸﺮات اﻟﻘﺘﻠﻰ ﻣﻦ اﻟﻄﺮﻓﲔ ﺑﺤﺴﺐ‬ ‫اﳌﺼﺎدر اﻟﻘﺒﻠﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺗ ـﺠ ـﺘــﺎح ﻋـ ـﺸ ــﺮات ﻣ ــﻦ ﺣ ــﺮاﺋ ــﻖ اﻟ ـﻐــﺎﺑــﺎت‬ ‫ﺟﻨﻮب أﺳﺘﺮاﻟﻴﺎ‪ ،‬وﺗﺰﻳﺪ اﻟﺮﻳﺎح اﻟﻘﻮﻳﺔ وارﺗﻔﺎع‬ ‫درﺟ ــﺎت اﻟ ـﺤــﺮارة ﻓــﻲ اﻧـﺘـﺸــﺎرﻫــﺎ‪ ،‬ﻣــﺎ أدى إﻟﻰ‬ ‫دﻣﺎر ﻋﺪد ﻏﻴﺮ ﻣﻌﻠﻮم ﻣﻦ اﳌﻨﺎزل ﻓﻴﻤﺎ أﺻﻴﺐ‬ ‫رﺟﻞ إﻃﻔﺎء ﻓﻲ وﻻﻳﺔ ﻓﻴﻜﺘﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫وﻃـﻠـﺒــﺖ اﻟـﺴـﻠـﻄــﺎت ﻣــﻦ ﺑـﻌــﺾ اﻟـﺴـﻜــﺎن‬ ‫ﻣـ ـﻐ ــﺎدرة ﻣ ـﻨــﺎزﻟ ـﻬــﻢ واﻧ ـﺘ ـﺸ ــﺮت اﻟ ـﺤ ــﺮاﺋ ــﻖ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﻀﻮاﺣﻲ ﻋﻠﻰ ﻣﺸﺎرف ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﻴﻠﺒﻮرن‪ ،‬ﺛﺎﻧﻲ‬ ‫أﻛﺒﺮ ﻣﺪن اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺤﺎول أﻃﻘﻢ اﻟﻄﻮارئ‬ ‫اﻟـﺴـﻴـﻄــﺮة ﻋـﻠــﻰ اﻟ ـﺤــﺮاﺋــﻖ ﻓــﻲ وﻻﻳ ـﺘــﻲ ﺳــﺎوث‬ ‫أﺳﺘﺮاﻟﻴﺎ وﻧﻴﻮ ﺳــﺎوث وﻳﻠﺰ‪ ،‬ﻓﻲ وﻗــﺖ ﺗﺘﺰاﻳﺪ‬ ‫ﻓﻴﻪ ﻣﺨﺎوف رﺟــﺎل اﻹﻃﻔﺎء إزاء اﻟﺘﻬﺪﻳﺪ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻤﺜﻠﻪ ﻣﺤﻄﺔ ﻫـﻴــﺰﻟــﻮود ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء اﻟـﺘــﻲ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﻔﺤﻢ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻻﺗﺮوب ﻓﺎﻟﻲ‪ ،‬ﺣﺴﺒﻤﺎ‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم اﳌﺤﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺸﺎر إﻟﻰ أﻧﻪ ﺧﻼل ﻋﺎم ‪ ،2009‬ﺗﺴﺒﺒﺖ ﺣﺮاﺋﻖ اﻟﻐﺎﺑﺎت ﻓﻲ ﻣﻘﺘﻞ ‪ 173‬ﺷﺨﺼﺎ ودﻣﺮت ﻧﺤﻮ‬ ‫أﻟﻔﻲ ﻣﻨﺰل ﻓﻲ ﻛﺎرﺛﺔ أﻃﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻳﻮم )اﻟﺴﺒﺖ( اﻷﺳﻮد‪.‬‬

‫أﻋ ـﻠ ـﻨــﺖ إﻳـ ـ ـ ــﺮان أن ﺳ ـﻔــﻦ أﺳ ـﻄــﻮﻟ ـﻬــﺎ‬ ‫اﻟـ ـﺤ ــﺮﺑ ــﻲ ﺳ ـﺘ ـﺒ ـﺤــﺮ ﻗــﺮﻳ ـﺒــﺎ ﻣ ــﻦ اﻟـ ـﺤ ــﺪود‬ ‫اﻟـﺒـﺤــﺮﻳــﺔ ﻟ ـﻠــﻮﻻﻳــﺎت اﳌـﺘـﺤــﺪة ﻓــﻲ اﳌﺤﻴﻂ‬ ‫اﻷﻃ ـﻠ ـﺴــﻲ ﻟـﻠـﻤــﺮة اﻷوﻟ ـ ــﻰ‪ ،‬ﺑـﻴـﻨـﻤــﺎ ﻟــﻮﺣــﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮد ﻋﻠﻰ ﺗﻬﺪﻳﺪ اﻟﺨﻴﺎر اﻟﻌﺴﻜﺮي‪.‬‬ ‫وﻗــﺎﻟــﺖ وﻛــﺎﻟــﺔ أﻧ ـﺒــﺎء "إﻳ ــﺮﻧ ــﺎ"‪ ،‬ﻧﻘﻼ‬ ‫ﻋﻦ ﻗﺎﺋﺪ اﻷﺳﻄﻮل اﻟﺸﻤﺎﻟﻲ ﻓﻲ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬ ‫اﻹﻳ ــﺮاﻧـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬إن اﻟ ـﺴ ـﻔــﻦ أﺑـ ـﺤ ــﺮت ﺑــﺎﻟـﻔـﻌــﻞ‬ ‫اﻟ ـﺸ ـﻬ ــﺮ اﳌـ ــﺎﺿـ ــﻲ ووﺻ ـ ـﻠـ ــﺖ ﺣ ــﺎﻟ ـﻴ ــﺎ إﻟ ــﻰ‬ ‫ﻣـﻴــﺎه اﳌـﺤـﻴــﻂ اﻷﻃـﻠـﺴــﻲ ﻋــﻦ ﻃــﺮﻳــﻖ رأس‬ ‫اﻟﺮﺟﺎء اﻟﺼﺎﻟﺢ‪ .‬وﺗﺤﻤﻞ اﻟﺴﻔﻦ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟــﻰ أﻃﻘﻢ اﻟﻌﻤﻞ ‪ 30‬ﻣــﻦ ﻃﻠﺒﺔ‬ ‫اﻷﻛــﺎدﻳ ـﻤ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺒ ـﺤــﺮﻳــﺔ ﺑ ـﻬــﺪف ﺗــﺪرﻳـﺒـﻬــﻢ‪،‬‬ ‫ﻓ ـ ـﻀ ــﻼ ﻋ ـ ــﻦ ﻣ ـ ــﺪﻣ ـ ــﺮة ﺑ ـ ـﺤ ــﺮﻳ ــﺔ وﺣ ــﺎﻣـ ـﻠ ــﺔ‬ ‫ﻣﺮوﺣﻴﺎت وﺳﻔﻴﻨﺔ إﻣﺪاد‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن اﻟﻮﻻﻳﺎت اﳌﺘﺤﺪة وﻋﺪدا ﻣﻦ ﺣﻠﻔﺎﺋﻬﺎ ﻳﺠﺮون ﻣﻨﺎورات ﺳﻨﻮﻳﺔ ﻓﻲ ﻣﻴﺎه‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻟﻀﻤﺎن ﺣﺮﻳﺔ اﳌﻼﺣﺔ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻣﺎ ﺗﻘﻮل واﺷﻨﻄﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺮى ﻣﺮاﻗﺒﻮن ﺑﺄن‬ ‫اﻟﺨﻄﻮة اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﺗﺄﺗﻲ ﺑﻬﺪف إﺛﺒﺎت اﻟﻘﻮة ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﺮق اﻷوﺳﻂ‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪ÊuMË UUIŁ‬‬

‫> «‪109 ∫œbF‬‬ ‫> «‪2014 d¹«d³ 10 o«u*« 1435 w½U¦« lOЗ 10 5MŁô‬‬

‫«_‪w½«uD²« tOIH« WÝR WUO{ w wL$ sŠ V¹œ‬‬ ‫اﳌﻘﻬﻰ اﻷدﺑﻲ ﻳﻤﺜﻞ ﻟﺤﻈﺔ ﺗﺤﺪﻳﺚ وﺗﺒﺎدل ﻟﻠﺨﻄﺎب اﻟﺸﻔﻮي ﺑﺎﻣﺘﻴﺎز ‪ º‬اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺑﺪأت ﻛﻤﻔﻬﻮم ﺳﻴﺎﺳﻲ ﻻ ﻳﺨﻠﻮ ﻣﻦ اﳌﻌﻨﻰ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‬

‫اﻷدﻳﺐ ﺣﺴﻦ ﻧﺠﻤﻲ ﻓﻲ ﻟﻘﺎء ﻣﻔﺘﻮح )ﺧﺎص(‬

‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﻣﺎﺟﺪة اﻷﻛﺤﻞ‬ ‫ﻧ ـ ـﻈ ـ ـﻤـ ــﺖ ﻣ ـ ــﺆﺳـ ـ ـﺴ ـ ــﺔ اﻟـ ـﻔـ ـﻘـ ـﻴ ــﻪ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮاﻧﻲ ﻟﻠﻌﻠﻢ واﻷدب واﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻻﺟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﻋـ ـﻴ ــﺔ ﻧـ ـﺸ ــﺎﻃ ــﴼ ﻻﻓ ـﺘ ـﺘــﺎح‬ ‫اﳌﻘﻬﻰ اﻷدﺑــﻲ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻌــﺎم اﻟـ ـﺤ ــﺎﻟ ــﻲ‪ ،‬اﻟـ ـﻨـ ـﺸ ــﺎط اﻟـ ــﺬي‬ ‫ﺗﻀﻤﻦ ﻟﻘﺎء ﻣﻔﺘﻮﺣﺎ ﻣﻊ اﻟﺸﺎﻋﺮ‬ ‫واﻷدﻳ ـ ـ ـ ـ ــﺐ واﻟ ـ ـﺼ ـ ـﺤـ ــﺎﻓـ ــﻲ‪ ،‬ﺣ ـﺴــﻦ‬ ‫ﻧـﺠـﻤــﻲ‪ ،‬ﺣــﻮل ﻣــﻮﺿــﻮع "اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺸﻔﻬﻴﺔ ﺑﺎﳌﻐﺮب"‪ ،‬وذﻟﻚ ﻓﻲ ﺣﻲ‬ ‫ﺑﻄﺎﻧﺔ ﺑﺴﻼ‪.‬‬ ‫ﻫـ ـ ــﺬا اﻟـ ـﻠـ ـﻘ ــﺎء اﳌـ ـﻔـ ـﺘ ــﻮح اﻟـ ــﺬي‬ ‫ﺗﺤﺪث ﻓﻴﻪ ﺣﺴﻦ ﻧﺠﻤﻲ ﺑﺈﺳﻬﺎب‬ ‫ﺣــﻮل اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺸﻔﻮﻳﺔ‪ .‬إذ اﻓﺘﺘﺢ‬ ‫ﻣﺪاﺧﻠﺘﻪ ﺑﺤﺪﻳﺜﻪ أوﻻ ﻋﻦ رﻣﺰﻳﺔ‬ ‫اﳌ ـ ـﻜـ ــﺎن واﻻﺳـ ـ ـ ــﻢ اﻟـ ـ ــﺬي اﺧـ ـﺘ ــﺎرﺗ ــﻪ‬ ‫ﻫ ــﺬه اﳌــﺆﺳ ـﺴــﺔ‪ ،‬وﻋ ــﻦ ﻣ ــﺎ ﻳﻌﻨﻴﻪ‬ ‫اﻟـ ـﻔـ ـﻘـ ـﻴ ــﻪ اﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻄـ ــﻮاﻧـ ــﻲ ﻓ ـ ــﻲ ذاﻛ ـ ـ ــﺮة‬ ‫اﻟـﻄـﻠـﺒــﺔ واﻟ ـﺒــﺎﺣ ـﺜــﲔ‪ ،‬وﻣ ــﺎ ﻳﻜﻨﺰه‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ رأﺳ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺎل ﺛـ ـﻘ ــﺎﻓ ــﻲ وﻓ ـ ـﻜـ ــﺮي‪.‬‬ ‫ﻟ ـﻴ ـﻨ ـﺘ ـﻘــﻞ ﻟـ ـﻠـ ـﺤ ــﺪﻳ ــﺚ ﻋ ـ ــﻦ ﻇ ــﺎﻫ ــﺮة‬ ‫اﳌﻘﻬﻰ اﻷدﺑ ــﻲ اﻟـﺘــﻲ ﻟــﻢ ﺗﻈﻬﺮ إﻻ‬ ‫ﻓــﻲ أواﺧ ــﺮ اﻟـﻘــﺮن ‪ ،19‬وﻟــﻢ ﺗﻜﺮس‬ ‫إﻻ ﻓ ـ ــﻲ اﻟـ ـ ـﻘ ـ ــﺮن ‪ ،20‬ﺧ ـﺼــﻮﺻــﺎ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ اﻟ ـﺴــﻮاﺣــﻞ‪ .‬واﳌـﻘـﻬــﻰ اﻷدﺑــﻲ‬ ‫ﻫـ ــﻮ ﻓ ـ ـﻀـ ــﺎء ﻳ ـﻌ ـﺒــﺮ ﻋـ ــﻦ اﻟ ـﺘ ـﺤــﻮل‬ ‫وﻳ ـﻤ ـﺜــﻞ ﻟـﺤـﻈــﺔ ﺗ ـﺤــﺪﻳــﺚ وﺗ ـﺒــﺎدل‬ ‫ﻟـﻠـﺨـﻄــﺎب اﻟ ـﺸ ـﻔــﻮي ﺑــﺎﻣ ـﺘ ـﻴــﺎز ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻜﺖ‪ ،‬وﻧﻤﻴﻤﺔ‪ ،‬وﺗﺒﺎدل ﻟﻠﻤﻌﺎرف‬

‫واﳌـﻌـﻠــﻮﻣــﺎت ﻓــﻲ ﺷـﺘــﻰ اﳌ ـﺠــﺎﻻت‪.‬‬ ‫ﻓــﺎﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﺔ اﻟ ـﺸ ـﻔــﻮﻳــﺔ ﻫ ــﻲ ﺟـ ــﺰء ﻻ‬ ‫ﻳﺘﺠﺰأ ﻣﻦ اﻟﻨﺴﻖ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻳـﻤـﻜــﻦ إﻏ ـﻔــﺎﻟـﻬــﺎ ﻛ ـﻤ ـﻜــﻮن أﺳــﺎﺳــﻲ‬ ‫ﻟـﻠـﺜـﻘــﺎﻓــﺔ اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ‪ ،‬وﻟ ـﻘــﺪ ﻋــﺎرض‬ ‫ﺣ ـﺴــﻦ ﻧ ـﺠ ـﻤــﻲ اﳌ ـﻨ ـﻄــﻖ اﻟ ـﻘــﺎﺿــﻲ‬ ‫ﺑﺘﻬﻤﻴﺶ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺸﻔﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻨﻬﺠﻬﺎ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻤﻦ ﻳﺰﻋﻤﻮن أن‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻘﺎل ﻓﻲ اﻷﺛﻴﺮ ﻳﻈﻞ ﻓﻲ اﻷﺛﻴﺮ‪.‬‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺘﻘﺴﻴﻢ اﻟﺬي أﻓﺮزه اﻟﺘﻤﻴﻴﺰ‬ ‫ﺑﲔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﻌﺎﳌﺔ اﳌــﻮﺟــﻮدة ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻜﺘﺐ واﳌﺨﻄﻮﻃﺎت وﺗﻔﻀﻴﻠﻬﺎ‬ ‫ﻋ ــﻦ اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓــﺔ اﻟ ـﺸ ـﻔــﻮﻳــﺔ‪ ،‬وﻋ ــﻦ ﻛﻞ‬ ‫ﻣ ــﺎ ﻳ ـﻘــﺎل ﻓ ــﻲ اﻷﺳـ ـ ــﻮاق واﻟ ـﺤ ـﻴــﺎة‬ ‫اﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﻮﻣـ ـ ـﻴ ـ ــﺔ‪ .‬وﻗ ـ ـ ـ ـ ــﺎل إﻧ ـ ـ ـﻨ ـ ــﺎ ﺑـ ـﻬ ــﺬا‬ ‫اﻟﺘﻔﻀﻴﻞ ﻧﺮﻣﻲ ﺑـ ‪ 90‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﻼم اﻟــﺬي ﻳﺘﺪاول ﻳﻮﻣﻴﴼ‪ ،‬وﻛﻤﴼ‬ ‫ﻣـﻌــﺮﻓـﻴــﺎ ﻛـﺒـﻴــﺮﴽ‪ ،‬وﺣـﺼــﺔ ﻋﺮﻳﻀﺔ‬ ‫ﻣﻦ ذاﻛﺮﺗﻨﺎ‪.‬‬ ‫وﻟ ـﺘ ـﺠ ـﻤ ـﻴــﻊ اﻷﻓـ ـ ـﻜ ـ ــﺎر‪ ،‬اﺧ ـﺘ ــﺎر‬ ‫ﺣ ـﺴــﻦ ﻧ ـﺠ ـﻤــﻲ اﻟ ـﺤــﺪﻳــﺚ ﻋ ــﻦ ﻫــﺬا‬ ‫اﳌـ ــﻮﺿـ ــﻮع ﺑــﺎﺳ ـﺘ ـﺤ ـﻀــﺎر اﻹﻃـ ــﺎر‬ ‫اﻟ ـ ـﺘـ ــﺎرﻳ ـ ـﺨـ ــﻲ‪ ،‬إذ ﻳـ ـﻤـ ـﻜ ــﻦ ﺗـ ـﻨ ــﺎول‬ ‫اﳌــﻮﺿــﻮع ﻣﻨﺬ ﻓﺠﺮ اﳌﺠﺘﻤﻌﺎت‪،‬‬ ‫ﻟـ ـﻜ ــﻦ ﻣـ ــﻦ اﻟـ ـﻨ ــﺎﺣـ ـﻴ ــﺔ اﻹﺟـ ــﺮاﺋ ـ ـﻴـ ــﺔ‪،‬‬ ‫اﺧـ ـﺘ ــﺎر اﻷدﻳـ ـ ــﺐ أن ﻳ ـﺘ ـﺤــﺪث ﻋﻨﻪ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻗﻴﺎم اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫إن ﻣـﻔـﻬــﻮم اﻟـﺤــﺮﻛــﺔ اﻟــﻮﻃـﻨـﻴــﺔ ﺑــﺪأ‬ ‫ﻛ ـﻤ ـﻔ ـﻬــﻮم ﺳ ـﻴــﺎﺳــﻲ ﻻ ﻳ ـﺨ ـﻠــﻮ ﻣﻦ‬ ‫اﳌ ـﻌ ـﻨــﻰ اﻟـ ـﺜـ ـﻘ ــﺎﻓ ــﻲ‪ ،‬ﻓــﺎﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳ ـﻴــﺔ‬

‫واﻟ ـ ـﺜ ـ ـﻘـ ــﺎﻓـ ــﺔ ﻫـ ـﻤ ــﺎ ﺗـ ـ ـ ــﻮأم ﺳ ـﻴــﺎﻣــﻲ‬ ‫ﻻ ﻳ ـﻤ ـﻜــﻦ ﻓـ ـﺼـ ـﻠـ ـﻬ ــﺎ‪ .‬وﻗ ـ ـﺴـ ــﻢ ﻫ ــﺬا‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ إﻟﻰ ﺛﻼث ﻣﺮاﺣﻞ‪ ،‬اﳌﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻷوﻟـ ـ ـ ــﻰ ﺗ ـﻨ ـﻄ ـﻠــﻖ ﻣـ ــﻦ ﻋ ـ ــﺎم ‪1930‬‬ ‫إﻟــﻰ ‪ ،1956‬واﻟـﺒـﻌــﺪ اﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﻲ ﻛــﺎن‬ ‫ﻳـﻨـﺘـﺠــﻪ اﻟ ـﻔــﺎﻋــﻞ اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎﺳــﻲ‪ .‬ﻓﻤﻦ‬ ‫وﻇ ـ ــﺎﺋ ـ ــﻒ اﻟ ـ ـﻨـ ــﺎﺷـ ــﻂ اﻟـ ـﺴـ ـﻴ ــﺎﺳ ــﻲ‪،‬‬ ‫آﻧ ـ ــﺬاك‪ ،‬ﻗ ـﻴــﺎﻣــﻪ ﺑــﺎﻟـﻔـﻌــﻞ اﻟـﺜـﻘــﺎﻓــﻲ‪.‬‬ ‫أﻣ ــﺎ اﻟـﺒـﻌــﺪ اﻟ ـﺜــﺎﻧــﻲ‪ ،‬اﻟ ــﺬي ﺗــﻮاﺟــﺪ‬ ‫ﻓــﻲ ﻫــﺬه اﻟﻔﺘﺮة‪ ،‬ﻫــﻮ ﻣﻜﻮن اﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ ﻟﻐﺔ ﻣﻘﺪﺳﺔ‪،‬‬ ‫وﻟ ـ ـﻐـ ــﺔ اﻟ ـ ـ ـﻘـ ـ ــﺮآن واﻟـ ـ ـﻬ ـ ــﻮﻳ ـ ــﺔ‪ ،‬وأي‬ ‫ﻣﺴﺎس ﺑﻬﺎ ﻫﻮ ﻣﺴﺎس ﺑﺎﻟﻜﺮاﻣﺔ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪ .‬ﻓﺎﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻋﺘﺒﺮت‬ ‫ﻟـ ـﻐ ــﺔ ﻣـ ــﺮﻛـ ــﺰﻳـ ــﺔ‪ ،‬وﻛـ ــﺎﻧـ ــﺖ ﺗـﺴـﺘـﻨــﺪ‬ ‫ﻋ ـ ـﻠ ــﻰ ﻣ ــﺮﺟـ ـﻌـ ـﻴ ــﺔ إﻳ ــﺪﻳ ــﻮﻟ ــﻮﺟـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ودﻳـﻨـﻴــﺔ وﺛـﻘــﺎﻓـﻴــﺔ‪ ،‬وﻣــﻦ أﺑ ــﺮز ﻣﻦ‬ ‫ﻧــﺎد ﺑــﺎﻟـﺤـﻔــﺎظ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻫــﻮ اﻟـﺘـﻴــﺎر‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻠ ـﻔــﻲ ﺑ ـﺒ ـﻌــﺪه اﻹﺻ ــﻼﺣ ــﻲ ﻣﻊ‬ ‫ﻋ ـ ــﻼل اﻟـ ـﻔ ــﺎﺳ ــﻲ‪ .‬ﻟ ـﻜ ــﻦ ﻣـ ــﻊ ﺑ ــﺪاﻳ ــﺔ‬ ‫اﻻﺳ ـ ـ ـﺘـ ـ ـﻘ ـ ــﻼل‪ ،‬وﺑ ـ ـﺤ ـ ـﻜـ ــﻢ اﻟـ ـﺘـ ـﻔ ــﺎف‬ ‫اﳌﺠﺘﻤﻊ ﻋﻠﻰ ﻃﺮد اﳌﺴﺘﻌﻤﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳ ــﺮﻳ ــﺪ ﺗ ـﻔ ـﻘ ـﻴــﺮ اﳌ ـﺠ ـﺘ ـﻤــﻊ‪ ،‬وﻣ ـﺴــﺦ‬ ‫ﻫ ــﻮﻳـ ـﺘ ــﻪ‪ ،‬ﻟـ ــﻢ ﻳـ ـﻜ ــﻦ ﻫـ ـﻨ ــﺎك ﺗــﺮﻛ ـﻴــﺰ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ اﳌـﻜــﻮﻧــﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ إﻻ ﻓ ــﻲ ﻫ ـ ــﺬه اﳌــﺮﺣ ـﻠــﺔ‪،‬‬ ‫وﺑ ـ ـ ـ ــﺪأ ﻷول ﻣ ـ ـ ــﺮة ﻧـ ـ ـﻘ ـ ــﺎش ﺣـ ــﻮل‬ ‫اﻻﺧﺘﻼﻓﺎت واﻟﺘﻤﺎﻳﺰات اﻟﺤﺎﺻﻠﺔ‬ ‫ﻓـ ـ ـ ــﻲ اﳌ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـﺘ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﻊ‪ ،‬ﻛـ ـ ــﺎﻻﺧ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﻼف‬ ‫اﻟﻄﺒﻘﻲ‪ ،‬واﻟـﻔــﺮق ﺑــﲔ "اﻟـﻌــﺮوﺑــﻲ"‬

‫ﺛﻤﺮﺍﺕ‬

‫و"اﳌﺪﻳﻨﻲ"‪ ،‬وﻛﺬا اﻟﻔﻘﻴﺮ واﻟﻐﻨﻲ‪.‬‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺤﺪﻳﺚ اﻟﺬي ﺟﺎء ﻓﻲ ﺳﻴﺎق‬ ‫ﻏـ ـﻨ ــﻲ ﺑـ ــﺎﻟ ـ ـﺘ ـ ـﻄـ ــﻮرات واﻷﺣـ ـ ـ ـ ــﺪاث‪،‬‬ ‫ﻛ ــﺈﺣ ــﺪاث اﻟ ـﺠــﺎﻣ ـﻌــﺔ اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫اﺗ ـﺤــﺎد ﻛ ـﺘــﺎب اﳌ ـﻐــﺮب ﻋ ــﺎم ‪،1960‬‬ ‫وﻣـ ـﺠـ ـﻠ ــﺔ "آﻓ ـ ـ ـ ــﺎق" ﻋ ـ ــﺎم ‪ 1963‬ﻣــﻊ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺰﻳﺰ اﻟﺤﺒﺎﺑﻲ‪ ،‬ﺛــﻢ ﻣﺠﻠﺔ‬ ‫"أﻗ ــﻼم" ‪ ،1965‬وﻣﺠﻠﺔ "أﻧ ـﻔــﺎس"‪،‬‬ ‫وﻏـﻴــﺮﻫــﺎ ﻣــﻦ اﻟـﺼـﺤــﻒ واﳌـﺠــﻼت‬ ‫اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ واﻷدﺑـﻴــﺔ‪ .‬ﻟﻴﻈﻬﺮ ﺑﻌﺪﻫﺎ‬ ‫ﻓـ ــﻲ ﻋ ـ ــﺎم ‪ 1970‬ﺑـ ـﻌ ــﺪ ﺟ ــﺪﻳ ــﺪ ﻓــﻲ‬ ‫اﳌ ـ ـﻤـ ــﺎرﺳـ ــﺔ اﻟـ ـﺜـ ـﻘ ــﺎﻓـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬إذ ﻗ ـﻴــﻞ‪،‬‬ ‫وﺧﻼﻓﴼ ﻋﻤﺎ ﺳﺎد‪ ،‬ﻋﻠﻰ أن اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﺘﺠﺎﻧﺴﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﻫﻲ‬ ‫ﻣ ـﺘ ـﻌــﺪدة وﺗ ـﺤ ـﺘــﻮي ﻋ ـﻠــﻰ ﻧﺴﻴﺞ‬ ‫ﻣـﺨـﺘـﻠــﻒ‪ ،‬ﻫ ـﻨــﺎك اﻟ ـﻠ ـﻐــﺔ اﻟـﻌــﺮﺑـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫واﻟـﻠـﻐــﺔ اﻷﻣــﺎزﻳ ـﻐ ـﻴــﺔ‪ ،‬وﻋ ــﺪد ﻛﺒﻴﺮ‬ ‫ﻣ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـﻠ ـ ـﻬ ـ ـﺠـ ــﺎت‪ ،‬واﺧ ـ ـ ـﺘـ ـ ــﻼف ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﻔﻮﻟﻜﻠﻮر واﻟﺮﻗﺼﺎت واﻷﻫﺎزﻳﺞ‪،‬‬ ‫ﻫﺬا اﻻﺧﺘﻼف ﻫﻮ رأﺳﻤﺎل اﻷﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻣ ـ ــﻦ أﺑـ ـ ــﺮز ﻣ ــﻦ ﺗـ ـﺤ ــﺪﺛ ــﻮا ﻓــﻲ‬ ‫ﻫ ـ ـ ــﺬا اﳌ ـ ـ ــﻮﺿ ـ ـ ــﻮع‪ ،‬ﻋ ـ ـﺒـ ــﺪ اﻟـ ـﻜ ــﺮﻳ ــﻢ‬ ‫اﻟـ ـﺨـ ـﻄـ ـﻴ ــﺐ‪ ،‬ﻓـ ــﻲ ﻛـ ـﺘ ــﺎﺑ ــﻪ اﳌ ـﺘــﺮﺟــﻢ‬ ‫"اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ اﻟ ـﺠــﺮﻳــﺢ"‪ ،‬وﻏ ـﻴــﺮه ﻣﻤﻦ‬ ‫ﺗﺄﺛﺮوا ﺑﺄﻣﺜﺎل روﻻن ﺑــﺎرت‪ ،‬ﻋﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻴ ـﻤ ـﻴ ــﺎﺋ ـﻴ ــﺎت اﻟ ـ ـ ــﺬي ﺗــﺮﺟ ـﻤــﺖ‬ ‫أﻋ ـﻤــﺎﻟــﻪ ﻓ ــﻲ ﻫ ــﺬه اﻟ ـﻔ ـﺘــﺮة ﻣـ ــﻮازاة‬ ‫ﻣ ــﻊ ﺣ ـﻀ ــﻮره ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻐــﺮب‪ ،‬وإﻟ ـﻘــﺎﺋــﻪ‬ ‫ﳌﺤﺎﺿﺮات ﻓﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬ ‫وأﻓ ــﺎد ﺣﺴﻦ ﻧﺠﻤﻲ ﻛــﺬﻟــﻚ أن‬

‫اﳌﻌﺮﻓﺔ ﺗﻘﺘﻀﻲ اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﻜﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺸﻔﻮﻳﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﻌﺎﳌﺔ‪،‬‬ ‫وﻛ ــﺬا اﻟـﻠـﻐــﺔ اﳌ ـﻜ ـﺒــﻮﺗــﺔ‪ ،‬واﻟــﺮﻣــﻮز‪،‬‬ ‫واﻟﻌﺎدات‪ ،‬واﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ‪ ،‬واﻷﻫﺎزﻳﺞ‪،‬‬ ‫واﻟـ ـﺤـ ـﻜ ــﺎﻳ ــﺎت اﻟ ـﺸ ـﻌ ـﺒ ـﻴــﺔ‪ ،‬وﻃـ ــﺮق‬ ‫اﻟﻠﺒﺎس‪ ،‬واﻟﻄﻘﻮس‪ ،‬وﻏﻴﺮﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﳌ ـﻤــﺎرﺳــﺎت اﻟ ـﺜ ـﻘــﺎﻓ ـﻴــﺔ‪ .‬إذ أﻋـﻄــﻰ‬ ‫ﻣﺜﺎﻻ ﺑﺎﳌﺮأة اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌﻠﻢ اﻟﺮﻗﺺ‬ ‫ﻋــﻦ ﻃــﺮﻳــﻖ اﻟـﻜــﻼم اﻟـﺸـﻔــﻮي‪ ،‬وﻋﻦ‬ ‫دﻻﻟـ ـ ــﺔ رﻗ ـﺼ ـﻬــﺎ ﺑ ـﻬــﺰ ﺑ ـﻄ ـﻨ ـﻬــﺎ‪ ،‬إذ‬ ‫ﻫ ــﻮ اﺣ ـﺘ ـﻔــﺎء ﺑــﺎﻟــﺮﺣــﻢ واﻷﻣ ــﻮﻣ ــﺔ‪.‬‬ ‫ﻛ ـﻤــﺎ ﺗـﻜـﻠــﻢ ﺣ ـﺴــﻦ ﻧـﺠـﻤــﻲ ﻋ ــﻦ ﻓﻦ‬ ‫"اﻟ ـﻌ ـﻴ ـﻄــﺔ" اﳌ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﻳــﺮﺟــﻊ‬ ‫ﺗــﺎرﻳ ـﺨ ـﻬــﺎ إﻟ ــﻰ ﻗ ـﺒــﺎﺋــﻞ ﺑ ـﻨــﻲ ﻫــﻼل‬ ‫وﺳ ـﻬ ـﻴــﻞ‪ .‬وأﺷـ ـ ــﺎر‪ ،‬ﺑــﺎﻹﺿــﺎﻓــﺔ ﳌﺎ‬ ‫ﺳ ـﺒــﻖ‪ ،‬أن اﳌــﺆرﺧــﲔ واﻟـﻜـﺜـﻴــﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺜﲔ ﻇﻠﻤﻮا اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺸﻔﻬﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﺳﺘﺪل ﺑﻤﺜﺎل ﻟﻘﻮل ﻣــﺆرخ ﻛﺘﺐ‬ ‫أن اﻟــﺰﺟــﻞ ﻫــﻮ ﻛــﻼم "ﺣـﺸــﺎﺷــﲔ"‪،‬‬ ‫وأﺧﺠﻞ أن اﻻﺳﺘﺪل ﺑﻪ‪.‬‬ ‫وﺗـ ـ ـﺠ ـ ــﺪر اﻹﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرة‪ ،‬إﻟ ـ ـ ــﻰ أن‬ ‫ﺣﺴﻦ ﻧﺠﻤﻲ ﻫــﻮ ﺷــﺎﻋــﺮ وﻣﺆﻟﻒ‬ ‫وﺻﺤﺎﻓﻲ ﻣﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬ﺗــﺮأس اﺗﺤﺎد‬ ‫ﻛ ـﺘــﺎب اﳌ ـﻐــﺮب ﺑــﲔ ‪2005 – 1998‬‬ ‫إﻟــﻰ ﺟــﺎﻧــﺐ ﺗــﺮأﺳــﻪ ﻟﺒﻴﺖ اﻟﺸﻌﺮ‪،‬‬ ‫وﺻـ ـ ــﺪرت ﻟ ــﻪ ﻋـ ــﺪة أﻋـ ـﻤ ــﺎل أدﺑ ـﻴــﺔ‬ ‫وﻧﻘﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ‪" :‬ﻟﻚ اﻹﻣــﺎرة أﻳﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺨﺰاﻣﻰ"‪ ،‬و"اﻟﺤﺠﺎب"‪ ،‬و"اﻟﻨﺎس‬ ‫واﻟ ـﺴ ـﻠ ـﻄــﺔ"‪ ،‬ﺛ ــﻢ "اﻟـ ـﻜ ــﻼم اﳌ ـﺒ ــﺎح"‪،‬‬ ‫وﻏﻴﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﳌﺆﻟﻔﺎت‪.‬‬

‫‪WLOL( tK« b³F å…dUF*« WOЗUG*« W¹«Ëd«ò‬‬ ‫أﺑﻌﺎدﻫﺎ اﻹﺷﻜﺎﻟﻴﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ واﻟﺪﻻﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺑﺮزت إﺷﻜﺎﻟﻴﺔ اﻟﻘﺮاء ة‪ ،‬ﺑﻮﺻﻔﻬﺎ‬ ‫ﻋــﻼﻣــﺔ ﻓــﺎرﻗــﺔ ﻓــﻲ ﺗــﺎرﻳــﺦ اﻷدب اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫اﻟـﺤــﺪﻳــﺚ ﺑﺸﻜﻞ ﻋــﺎم‪ ،‬واﳌـﻐــﺎرﺑــﻲ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﺧ ــﺎص‪ ،‬اﻟ ــﺬي دأب ﻋـﻠــﻰ ﻗـ ــﺮاء ة أﺟـﻨــﺎس‬ ‫أدﺑﻴﺔ ﺑﻌﻴﻨﻬﺎ‪ .‬إﻻ أن اﻟﻘﺮاء ة اﻷدﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫اﺳﺘﺪﻋﺘﻬﺎ اﻟـﻜـﺘــﺎﺑــﺔ اﻟــﺮواﺋ ـﻴــﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫آﻧـ ـﺌ ــﺬ‪ ،‬ﻟ ــﻢ ﺗ ـﻜــﻦ ﻗ ـ ـ ــﺎدرة ﻋ ـﻠــﻰ اﺳ ـﺘ ـﺠــﻼء‬ ‫ﺷﻔﺮات اﻟﻨﺼﻮص وﻗﺪراﺗﻬﺎ اﻟﺘﺪﻟﻴﻠﻴﺔ‬ ‫واﻹﺷﺎرﻳﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻷﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز‬ ‫ﺣ ــﺪود اﻟـ ـﻘ ــﺮاء ة اﻟـﺠـﻤــﺎﻟـﻴــﺔ اﳌـﺘـﻜـﺌــﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﳌ ـ ـﻨـ ــﺎﻫـ ــﺞ اﻟـ ـﺘ ــﺎرﻳـ ـﺨـ ـﻴ ــﺔ واﻻﺟـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎﻋـ ـﻴ ــﺔ‬

‫واﻟﻨﻔﺴﻴﺔ واﻟﻠﺴﺎﻧﻴﺔ واﻟﺒﻨﻴﻮﻳﺔ‪ ...‬اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﻻ ﻳﺴﺘﺠﻴﺐ ﻹﻣﻜﺎﻧﺎت اﻟﻨﺼﻮص‪،‬‬ ‫وﻃ ــﺎﻗ ــﺎﺗـ ـﻬ ــﺎ اﻟ ـﺘ ـﺨ ـﻴ ـﻴ ـﻠ ـﻴــﺔ‪ ،‬وأﻧ ـﺴــﺎﻏ ـﻬــﺎ‬ ‫اﳌـﻜـﺜـﻔــﺔ‪ ،‬ﻋــﺪا اﺳ ـﺘـﺜ ـﻨــﺎء ات ﻗـﻠـﻴـﻠــﺔ‪ .‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ اﻟﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﺗﻌﺘﻘﺪ‬ ‫أن اﳌﻌﻨﻰ اﻷدﺑﻲ ﺧﺒﻲء ﻓﻲ ﻋﻮاﻟﻢ اﻟﻨﺺ‬ ‫اﻟﻠﻐﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻣــﺎ ﻋﻠﻰ اﻟـﻘــﺎرئ إﻻ اﻛﺘﺸﺎﻓﻪ‬ ‫واﺳﺘﺨﺮاﺟﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﺘﻄﻮرات اﻟﻨﻮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟـﺤـﺜـﻴـﺜــﺔ ﻟـﻠـﻨـﻈــﺮﻳــﺔ اﻷدﺑ ـﻴــﺔ اﳌ ـﻌــﺎﺻــﺮة‪،‬‬ ‫أدت إﻟــﻰ ﺑ ــﺮوز ﻓ ــﺮوع ﻣﻌﺮﻓﻴﺔ وﻧﻈﺮﻳﺔ‬ ‫ﻗﻮﻳﺔ ﻣﺜﻞ اﻟﺘﺄوﻳﻠﻴﺔ واﻟﺘﻔﻜﻴﻜﻴﺔ وﻧﻈﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻠﻘﻲ‪.‬‬

‫‪Êu«b« s¹b« —uM å5uš 5Ð …uDš UM׳ò‬‬ ‫ﺻـ ــﺪر ﻋ ــﻦ دار اﻷﻣـ ـ ــﺎن ﺑــﺎﻟــﺮﺑــﺎط‪،‬‬ ‫دﻳﻮان ﺷﻌﺮي ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ اﳌﻐﺮﺑﻲ‬ ‫ﻧـ ــﻮر اﻟ ــﺪﻳ ــﻦ اﻟـ ــﺪاﻣـ ــﻮن ﺗ ـﺤــﺖ ﻋ ـﻨــﻮان‬ ‫"ﺻﺒﺤﻨﺎ ﺧﻄﻮة ﺑﲔ ﺧﻮﻓﲔ" ﺑﻐﻼف‬ ‫أﺧﻀﺮ‪ ،‬ﺗﺰﻳﻨﻪ ﻟﻮﺣﺔ ﻟﻠﺮﺳﺎم اﻹﻳﻄﺎﻟﻲ‬ ‫ﻣﻮرﻳﺘﺰو ﻓﻮرﻟﻲ‪.‬‬ ‫إذا ﻛ ـ ــﺎن اﻟـ ـﺸ ــﺎﻋ ــﺮ‪ ،‬ﻓ ــﻲ دواوﻳـ ـﻨ ــﻪ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻗﺪ اﺷﺘﻐﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﻴﻤﺔ اﳌﻮت‪،‬‬ ‫ﻛ ــﺂﻓ ــﺔ ﺳ ـﻴــﺎﺳ ـﻴــﺔ ﻣــﺮﺗ ـﺒ ـﻄــﺔ ﺑ ـﺴ ـﻨــﻮات‬ ‫اﻟـ ـﺠـ ـﻤ ــﺮ واﻟـ ـ ــﺮﺻـ ـ ــﺎص‪ ،‬ﺛـ ــﻢ اﺷ ـﺘ ـﻐــﺎﻟــﻪ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﻧ ـﻔــﺲ اﻟ ـﺘ ـﻴ ـﻤــﺔ ﻓ ــﻲ دﻳ ــﻮاﻧ ــﻪ "ﻛــﻢ‬ ‫اﻟـ ـﺴ ــﺎﻋ ــﺔ ﻓ ــﻲ اﻟـ ـ ـﻜ ـ ــﻮن؟"‪ ،‬و"ﻳـ ـﺸ ــﺮﻗ ــﻮن‬

‫ﻓــﻲ إﻃــﺎر ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻪ اﻟﺴﻨﻮي‪،‬‬ ‫واﻧﻔﺘﺎﺣﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﻜﺘﺎﺑﺎت اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ‬ ‫اﳌـﺘــﺄﻟـﻘــﺔ ﻓــﻲ رﺑ ــﻮع اﻟــﻮﻃــﻦ‪ ،‬ﻳﻨﻈﻢ‬ ‫ﺑﻴﺖ اﳌﺒﺪع ﺟﻬﺔ اﻟﻐﺮب اﻟﺸﺮاردة‬ ‫ﺑﻨﻲ اﺣﺴﻦ ﻟﻘﺎء ﺷﻌﺮﻳﺎ ﻣﻊ ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﺎﻋﺮ ﻣﺤﻤﺪ زرﻫﻮﻧﻲ‪ ،‬واﻟﺸﺎﻋﺮ‬ ‫اﻟــﺰﺟــﺎل ﻋـﺒــﺪ اﻟـﺤـﻔـﻴــﻆ اﳌ ـﺘــﻮي ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺮﺳﻴﻒ‪.‬‬ ‫ﺗ ـﺘ ـﺨ ـﻠــﻞ اﻟـ ـﻠـ ـﻘ ــﺎء ﻗ ـ ـ ـ ــﺮاءات ﻓــﻲ‬ ‫دﻳﻮاﻧﻲ اﻟﺸﺎﻋﺮﻳﻦ ﻟﻜﻞ ﻣﻦ اﻟﺸﺎﻋﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻟﻌﻮﻳﻨﺔ‪ ،‬واﻟﺸﺎﻋﺮ واﻟﻨﺎﻗﺪ‬ ‫إﺑـ ــﺮاﻫ ـ ـﻴـ ــﻢ ﻗـ ـﻬ ــﻮاﻳـ ـﺠ ــﻲ‪ ،‬ﻣ ـﺘ ـﺒــﻮﻋــﺔ‬ ‫ﺑـ ـﻘ ــﺮاءات ﺷ ـﻌــﺮﻳــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺸــﺎﻋــﺮﻳــﻦ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﺗﻮﻗﻴﻌﻬﻤﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻳﻮم )اﻟﺠﻤﻌﺔ( ‪ 14‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ اﻟﺤﺎﻟﻲ‪،‬ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ‬ ‫ﻣﺴﺎء‪ ،‬ﺑﺎﻟﺨﺰاﻧﺔ اﻟﺠﻬﻮﻳﺔ ﺑﺎﻟﻘﻨﻴﻄﺮة‪.‬‬ ‫اﻟﺪﻋﻮة ﻋﺎﻣﺔ‬

‫ﻓﻲ إﻃﺎر ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺪورة اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﻬ ــﺮﺟ ــﺎن اﻟ ــﻮﻃـ ـﻨ ــﻲ ﻟـ ـﻠ ــﺰﺟ ــﻞ اﻟـ ــﺬي‬ ‫ﺳﺘﻨﻈﻤﻪ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ أﻳﺎم ‪– 26 – 25‬‬ ‫‪ 27‬أﺑﺮﻳﻞ اﳌﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎن‪،‬‬ ‫ﺗﻌﻠﻦ اﳌﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺠﻬﻮﻳﺔ ﻟــﻮزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﺑﺠﻬﺔ اﻟﺸﺎوﻳﺔ وردﻳﻐﺔ – ﺳﻄﺎت‪ ،‬إﻟﻰ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب اﳌﻬﺘﻢ ﺑﺎﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﻟﺰﺟﻠﻴﺔ‪ ،‬أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺳﺘﻨﻈﻢ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ زﺟﻠﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻫﺎﻣﺶ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺘﻈﺎﻫﺮة‪.‬‬ ‫ﺷﺮوط اﳌﺴﺎﺑﻘﺔ‪:‬‬ ‫< أن ﻳﺘﺮاوح ﺳﻦ اﳌﺮﺷﺢ ﻣﺎ ﺑﲔ‬ ‫‪ 18‬و‪ 30‬ﺳﻨﺔ؛‬ ‫< أن ﺗـﻜــﻮن اﻟـﻘـﺼـﻴــﺪة ﻣــﻦ إﺑــﺪاﻋــﻪ‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻲ وﻏﻴﺮ ﻣﻘﺘﺒﺴﺔ؛‬ ‫< أن ﻻ ﺗﻘﻞ اﳌﺴﺎﻫﻤﺔ ﻋﻠﻰ ﺛﻼﺛﺔ ﻗﺼﺎﺋﺪ؛‬ ‫< أن ﺗﺼﻞ اﳌﺴﺎﻫﻤﺎت ﻗﺒﻞ ﺗﺎرﻳﺦ ‪ 15‬أﺑﺮﻳﻞ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﻟﻲ‪.‬‬ ‫وﺳﺘﺨﺼﺺ ﺟﻮاﺋﺰ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﺜﻼﺛﺔ اﻷواﺋﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳﻴﺘﻢ اﺳﺘﺪﻋﺎؤﻫﻢ ﻟﺤﻀﻮر‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺪورة اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﺰﺟﻞ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎن ﻓﻲ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫اﳌﺬﻛﻮر أﻋﻼه‪.‬‬ ‫ﻓـﻌـﻠــﻰ ﻛــﻞ ﻣــﻦ ﻳــﺮﻏــﺐ ﻓــﻲ اﳌ ـﺸــﺎرﻛــﺔ‪ ،‬وﻳ ـﺘــﻮﻓــﺮ ﻋـﻠــﻰ اﻟ ـﺸ ــﺮوط اﳌـﻄـﻠــﻮﺑــﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺒﻼغ‪ ،‬إرﺳﺎل إﺑﺪاﻋﺎﺗﻪ اﻟﺰﺟﻠﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺨﻪ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻨﻮان اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‬ ‫اﻟﺘﺎﻟﻲ‪dir.reg.settat@minculture.gov.ma :‬‬ ‫أو ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻨﻮان اﻟﺒﺮﻳﺪي‪ :‬اﳌﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺠﻬﻮﻳﺔ ﻟﻮزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺟﻬﺔ اﻟﺸﺎوﻳﺔ وردﻳﻐﺔ‪.‬‬ ‫ص‪.‬ب ‪ 574‬ﺳﻄﺎت‪.‬‬

‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪ ،‬أﺿﺤﺖ اﻟﻔﺮص ﺿﺌﻴﻠﺔ ﺑﻞ وﻣﻨﻌﺪﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻌﻠﻖ ﻏﺎﻟﻲ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺗﺸﻐﻴﻠﻪ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻟﻮﺣﺖ‬ ‫ﺑﺬﻟﻚ ﻣﺪﻳﺮة ﻣﻜﺘﺐ ﻟﻼﺳﺘﺸﺎرات ﻓﻲ اﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪،‬‬ ‫وﻋﺪت ﺑﺎﺳﺘﺪﻋﺎﺋﻪ ﻓﻲ أﻋﻘﺎب إﺟﺮاء ﻟﻘﺎء‪ ،‬ورأى ﻏﺎﻟﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺸﻌﺎع اﻟﻀﺌﻴﻞ ﻓﺮﺻﺔ وﺣﻴﺪة ﻹﻧﻘﺎذه‪.‬‬ ‫وﻷن اﻟـﺸــﻚ ﻣــﺰﻗــﻪ‪ ،‬ﺣــﺪا ﺑــﻪ ﺑﺤﺜﻪ إﻟــﻰ ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ‬ ‫ﻣـﻐــﺎﻣــﺮاﺗــﻪ ﻏﻴﺮ ﻣﺤﺴﻮﺑﺔ اﻟ ـﻌــﻮاﻗــﺐ‪ ،‬وإﻟ ــﻰ ﺧﻄﻮات‬ ‫ﺧﺎﻃﺌﺔ ‪ .‬وﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺣﺎﻟﺘﻪ اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ اﻟﺴﻴﺌﺔ‪ ،‬ﻗﺒﻞ‬ ‫أن ﻳﺄوي ﻓﻲ ﺑﻴﺘﻪ زوﺟﺎ ﻣﻦ اﻷﺻﺪﻗﺎء‪ ،‬وﻳﻬﺘﻢ ﺑﻬﻤﺎ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ اﻟﻘﺮار اﻟﺬي زاد ﻣﻦ ﺗﻔﻘﻴﺮه‪ .‬وﻣﻦ أﺟﻞ اﻹﻓﻼت‬ ‫ﻣﻦ ﺷــﺮاك اﻟﻘﺪر‪ ،‬ﺣــﺎول ﻏﺎﻟﻲ‪ ،‬اﻟﺸﺎﻫﺪ اﻟﻌﺎﺟﺰ أﻣﺎم‬ ‫اﻧﻬﻴﺎره‪ ،‬اﳌﺴﺘﺤﻴﻞ واﳌﺴﻜﻮت ﻋﻨﻪ‪.‬‬ ‫وﻳـ ـﻈ ــﻞ رﺿ ـ ــﺎ دﻟـ ـﻴ ــﻞ ‪ ،‬ﻓـ ــﻲ ﻛ ـﺘــﺎﺑــﻪ اﻷول‪ ،‬وﻓ ـﻴــﺎ‬ ‫ﻟﺘﺨﺼﺼﻪ ﻓــﻲ اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎد‪ ،‬ﺑـﻌــﺪﻣــﺎ ﺗـﺨـﻠــﻰ ﻓــﻲ ﺳﻦ‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﲔ ﻋﻦ وﻇﻴﻔﺔ ﻻﻣﻌﺔ ﻓﻲ اﳌﺎﻟﻴﺔ ﻟﻴﺘﻔﺮغ ﻟﺸﻐﻔﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪.‬‬ ‫وﻫ ـ ــﻮ ﻳ ـﺸ ـﻐــﻞ ﺣ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺎ ﻣ ـﻨ ـﺼــﺐ رﺋـ ـﻴ ــﺲ ﺗ ـﺤــﺮﻳــﺮ‬ ‫ﺻﺤﻴﻔﺔ "ﻟﻮﺗﻮن" )اﻟﺰﻣﻦ( اﻟﺘﻲ رأت اﻟﻨﻮر ﻓﻲ ‪.2009‬‬

‫ﺻــﺪر ﺣﺪﻳﺜﺎ ﻋــﻦ دار اﻟﻨﺎﻳﺎ‬ ‫ﻟﻠﺪراﺳﺎت واﻟﻨﺸﺮ‪ ،‬ﻛﺘﺎب ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﻜ ــﺎﺗ ــﺐ ﻋ ـ ـﺒـ ــﺪ اﻟـ ـ ـﻠ ـ ــﻪ ﻟ ـﺤ ـﻤ ـﻴ ـﻤــﺔ‬ ‫ﺑ ـ ـﻌ ـ ـﻨـ ــﻮان "اﻟ ـ ـ ــﺮواﻳ ـ ـ ــﺔ اﳌـ ـﻐ ــﺎرﺑـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫اﳌـ ـﻌ ــﺎﺻ ــﺮة‪ ..‬دراﺳ ـ ــﺔ ﺗــﺄوﻳ ـﻠ ـﻴــﺔ"‪.‬‬ ‫ﻳﻘﻮل ﻓﻲ ﻇﻬﺮ اﻟﻐﻼف‪:‬‬ ‫" ارﺗـ ـ ـﺒ ـ ــﻂ ﻇ ـ ـﻬ ـ ــﻮر اﻟ ـ ــﺮواﻳ ـ ــﺔ‬ ‫ﻓ ــﻲ اﳌ ـﻐــﺮﺑــﻲ اﻟـ ـﻌ ــﺮﺑ ــﻲ‪ ،‬ﺑـﺘـﺒـﻠــﻮر‬ ‫ﺟ ـﻤ ـﻠــﺔ ﻣ ــﻦ اﻷﺳ ـﺌ ـﻠــﺔ اﻹﺷ ـﻜــﺎﻟ ـﻴــﺔ‬ ‫اﳌﻌﺎﻳﻨﺔ ﻟﻠﺘﺤﻮﻻت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟـﺘــﺎرﻳـﺨـﻴــﺔ واﻟـﺜـﻘــﺎﻓـﻴــﺔ‪ ،‬واﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﻣ ـ ـﻨ ـ ـﺤـ ــﺖ اﻟ ـ ـ ـ ــﺮواﻳ ـ ـ ـ ــﺔ اﳌ ـ ـﻐـ ــﺎرﺑ ـ ـﻴـ ــﺔ‬

‫ﺗـﻨـﻈــﻢ ﺟـﻤـﻌـﻴــﺔ أﺻ ــﺪﻗ ــﺎء اﻟـﺸــﺎﻋــﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻄﻮﺑﻲ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﺑﺪاع‪ ،‬ﺑﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣــﻊ اﳌــﺪﻳــﺮﻳــﺔ اﻟ ـﺠ ـﻬــﻮﻳــﺔ ﻟـﻠـﺜـﻘــﺎﻓــﺔ ﺑﺠﻬﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮب اﻟـﺸــﺮاردة ﺑﻨﻲ اﺣﺴﻦ‪ ،‬اﻟﺬﻛﺮى‬ ‫اﻟ ـﻌــﺎﺷــﺮة ﻟــﺮﺣ ـﻴــﻞ اﻟ ـﻜ ـﺒ ـﻴــﺮﻳــﻦ اﻟـﺸــﺎﻋــﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻄﻮﺑﻲ‪ ،‬واﻟﻔﻨﺎن اﻟﺨﻴﺎﻃﻲ‪ ،‬ﺗﺤﺖ‬ ‫ﺷﻌﺎر "ﺳـﻨــﻮات ﻋﺸﺮ ﻧﺴﻴﺠﻬﺎ إﺑــﺪاع‬ ‫ﻟﺤﻤﺘﻪ ﻋﻄﺎء وﺳﺪاه وﻓﺎء"‪.‬‬ ‫وذﻟ ــﻚ ﻳ ــﻮم )اﻟ ـﺴ ـﺒــﺖ( ‪ 15‬ﻓـﺒــﺮاﻳــﺮ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻣﺴﺎء‪،‬‬ ‫ﺑﻘﺎﻋﺔ اﻷﻓﺮاح‪ ،‬ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻟﻘﻨﻴﻄﺮة‪.‬‬

‫ﺍﻟﻤﻄﺎﺑﻊ‬

‫‪qOœ U{d å»ułuò‬‬ ‫"ﻟــﻮﺟــﻮب" )اﻟـﺸـﻐــﻞ(‪ ،‬ﻫــﻮ ﻋـﻨــﻮان اﻟﻜﺘﺎب اﻷدﺑــﻲ‬ ‫اﻷول ﻟﺮﺿﺎ دﻟﻴﻞ‪ ،‬اﻟﺬي ﺻﺪر ﺣﺪﻳﺜﺎ ﻋﻦ "دار اﻟﻔﻨﻚ"‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻛﺘﺎب ﻳﺤﻜﻲ ﻋﻦ ﺧﻴﺒﺎت ﺷﺎب ﺑﻴﻀﺎوي ﻳﺘﺒﺨﺮ‬ ‫ﻃﻤﻮﺣﻪ اﻟﻮﺣﻴﺪ‪ ،‬اﳌﺘﻤﺜﻞ ﻓﻲ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ وﻇﻴﻔﺔ‪،‬‬ ‫ﻓ ــﻲ أﻋـ ـﻘ ــﺎب ﺗ ـﻀــﺎﻓــﺮ ﻇ ـ ــﺮوف ﻏ ـﻴــﺮ ﻣــﻼﺋ ـﻤــﺔ ﺳــﺮﻋــﺖ‬ ‫ﺑﺎﻧﻬﻴﺎره اﻻﻗﺘﺼﺎدي واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪.‬‬ ‫وﻳﺤﻜﻲ اﳌــﺆﻟــﻒ‪ ،‬ﻓــﻲ ‪ 224‬ﺻﻔﺤﺔ‪ ،‬ﻫﺒﻮط ﺑﻄﻠﻪ‬ ‫ﻏ ــﺎﻟ ــﻲ إﻟـ ــﻰ أﻋـ ـﻤ ــﺎق اﻟ ـﺠ ـﺤ ـﻴــﻢ‪ ،‬وﻫـ ــﻮ ﺷـ ــﺎب ﺣــﺎﺻــﻞ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ اﻟ ـﻌــﺪﻳــﺪ ﻣــﻦ اﻟ ـﺸ ـﻬــﺎدات اﻟ ـﻌ ـﻠ ـﻴــﺎ‪ ،‬وﻟ ـﻜــﻦ اﻷزﻣ ــﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﻌﺎﳌﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻟﻪ ﺑﺎﳌﺮﺻﺎد ﻫﻮ وﺻﺪﻳﻘﻪ‬ ‫ﻋﻠﻲ ﻓﺤﺮﻣﺘﻬﻤﺎ ﻣﻦ وﻇﻴﻔﺘﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﺴﻠﺢ ﻏﺎﻟﻲ ﺑﺎﻷﻣﻞ وﺑﺸﻬﺎداﺗﻪ اﻟﻌﻠﻴﺎ اﻟﻜﺜﻴﺮة‬ ‫ﻟﻴﺠﺮي ﻋﺪة ﻟﻘﺎء ات ﻋﻠﻰ أﻣﻞ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﺷﻐﻞ‪،‬‬ ‫وﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻦ‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـﺴ ـ ـ ـ ـﺒـ ـ ـ ــﺐ‬ ‫اﻷزﻣـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺔ‬

‫ﺻـ ـ ـ ـ ــﺪرت ﻋـ ـ ــﻦ دار ﻧـ ـﻌـ ـﻤ ــﺎن‬ ‫ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ وﻣﺆﺳﺴﺔ ﻧﺎﺟﻲ ﻧﻌﻤﺎن‬ ‫ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ ﺑــﺎﳌـﺠــﺎن ﻧـﺘــﺎﺋــﺞ ﺟــﻮاﺋــﺰ‬ ‫ﻧــﺎﺟــﻲ ﻧ ـﻌ ـﻤــﺎن اﻷدﺑـ ـﻴ ــﺔ اﻟ ـﻬــﺎدﻓــﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠ ـﻌــﺎم اﻟـ ـﺤ ــﺎﻟ ــﻲ‪ ،‬وﺟ ـ ـ ــﺎءت ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﻟﻨﺤﻮ اﻵﺗﻲ‪:‬‬ ‫ ﺟ ـ ـ ــﺎﺋ ـ ـ ــﺰة اﳌ ـ ـﺘـ ــﺮوﺑـ ــﻮﻟ ـ ـﻴـ ــﺖ‬‫ﻧـ ـ ـﻘ ـ ــﻮﻻوس ﻧـ ـﻌـ ـﻤ ــﺎن ﻟ ـﻠ ـﻔ ـﻀــﺎﺋــﻞ‬ ‫اﻹﻧ ـ ـﺴـ ــﺎﻧ ـ ـﻴـ ــﺔ‪ ،‬ﺣ ـ ــﺎزﻫ ـ ــﺎ اﻟـ ـﺸ ــﺎﻋ ــﺮ‬ ‫اﻟـ ـﺠ ــﺰاﺋ ــﺮي اﳌ ـﻘ ـﻴــﻢ ﻓ ــﻲ ﻓــﺮﻧ ـﺴــﺎ‪،‬‬ ‫واﳌـ ـﺨـ ـﺘ ــﺺ ﻓـ ــﻲ اﻷدب اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ‬ ‫اﻟـ ـ ـﻘ ـ ــﺪﻳ ـ ــﻢ‪ ،‬ﺳـ ـﻠـ ـﻴ ــﻢ ﻗ ـ ـﺴ ـ ـﻄ ــﻲ‪ ،‬ﻋــﻦ‬ ‫ﻣ ـ ـﺨ ـ ـﻄـ ــﻮﻃـ ــﻪ اﳌـ ـ ـﻌـ ـ ـﻨ ـ ــﻮن "دﻳـ ـ ـ ـ ـ ــﻮان‬ ‫اﻟﻔﻀﺎﺋﻞ"‪.‬‬ ‫ ﺟﺎﺋﺰة اﻷدﻳﺐ ﻣﺘﺮي ﻧﻌﻤﺎن ﻟﻠﺪﻓﺎع ﻋﻦ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‪،‬‬‫ﺣﺠﺒﺖ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫ ﺟــﺎﺋــﺰة أﻧﺠﻠﻴﻚ ﺑــﺎﺷــﺎ ﻟﺘﻤﺘﲔ اﻟــﺮواﺑــﻂ اﻷﺳــﺮﻳــﺔ‪ ،‬ﺣﺠﺒﺖ ﻟﻬﺬا‬‫ُ‬ ‫اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫ ﺟﺎﺋﺰة ﻣﺎري‪-‬ﻟﻮﻳﺰ اﻟﻬﻮا ﻷدب اﻷﻃﻔﺎل اﻷﺧﻼﻗﻲ‪ ،‬ﺣﺎزﻫﺎ اﻷدﻳﺐ‬‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﺳﻬﻴﻞ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﻴﺴﺎوي‪ ،‬ﻋﻦ ﻣﺨﻄﻮﻃﻪ اﳌﻌﻨﻮن "ﺛﺎﺑﺖ‬ ‫واﻟﺮﻳﺢ اﻟﻌﺎﺗﻴﺔ"‪.‬‬ ‫ﻫﺬا‪ ،‬وﺳﻴﺠﺮي ﻧﺸﺮ اﻟﻌﻤﻠﲔ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺧﻼل ﺷﻬﺮ أﺑﺮﻳﻞ اﳌﻘﺒﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﺳﻠﺴﻠﺔ "اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺑﺎﳌﺠﺎن" اﻟﺘﻲ أﻧﺸﺄﻫﺎ ﻧﺎﺟﻲ ﻧﻌﻤﺎن ﻋﺎم ‪،1991‬‬ ‫وﻣﺎ زال ﻳﺸﺮف ﻋﻠﻴﻬﺎ؛ وﺳﺘﻮزع ﺑﺎﳌﺠﺎن‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﺘﻨﺸﺮ ﻓﻲ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺪار‬ ‫اﻹﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪:‬‬ ‫‪www.najinaaman.org‬‬ ‫وﻛ ــﺎن ﻧـﻌـﻤــﺎن أﻃ ـﻠــﻖ ﻋــﺎم ‪ ،2007‬ﻓــﻲ ﻣـﻨــﺎﺳـﺒــﺔ اﻟــﺬﻛــﺮى اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ‬ ‫واﻟﻌﺸﺮﻳﻦ ﻟﻐﻴﺎب اﳌﺘﺮوﺑﻮﻟﻴﺖ ﻧـﻘــﻮﻻوس ﻧﻌﻤﺎن‪ ،‬ﺳﻠﺴﻠﺔ ﺟﻮاﺋﺰه‬ ‫اﻷدﺑﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ .‬وﻫــﺬه اﻟﺠﻮاﺋﺰ‪ ،‬ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻜﺲ ﻣﻦ ﺟﻮاﺋﺰه اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻫــﺎدﻓــﺔ ﻟﺠﻬﺔ اﳌــﻮﺿــﻮﻋــﺎت‪ ،‬وﻣـﺤـﺼــﻮرة ﺑﺄﺑﻨﺎء اﻟـﻀــﺎد وﺑـﻨــﺎﺗــﻪ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أن ﻋﺪد اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﻬﺎ ﻣﺤﺪد ﺑﺸﺨﺺ واﺣﺪ ﺳﻨﻮﻳﺎ ﻋﻦ ﻛﻞ ﻓﺌﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻗﻮام اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻃﺒﺎﻋﺔ اﳌﺨﻄﻮط اﻟﻔﺎﺋﺰ ﻓﻲ ﺳﻠﺴﻠﺔ "اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺑﺎﳌﺠﺎن"‪،‬‬ ‫واﻛـﺘـﺴــﺎب اﻟـﻔــﺎﺋــﺰ ﻋـﻀــﻮﻳــﺔ دار ﻧـﻌـﻤــﺎن ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ‪ ،‬وﻫــﻲ ﻋـﻀــﻮﻳــﺔ ﳌــﺪى‬ ‫اﻟـﺤـﻴــﺎة‪ ،‬ﻻ ﺗﺴﺘﻮﺟﺐ ﻣــﻦ ﺣﺎﻣﻠﻬﺎ ﺷﻴﺌﺎ‪ ،‬وﺗــﺆﻫـﻠــﻪ‪ ،‬ﺑـﺸــﺮوط ﻣﻌﻴﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﻃﺒﺎﻋﺔ ﻧﺘﺎﺟﻪ اﻷدﺑﻲ ﻓﻲ اﻟﺴﻠﺴﻠﺔ اﳌﺠﺎﻧﻴﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﺬﻛﺮ‪.‬‬ ‫وأﻣﺎ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺟﻮاﺋﺰ ﻧﺎﺟﻲ ﻧﻌﻤﺎن اﻷدﺑﻴﺔ ‪) 2014‬اﳌﺴﺘﻤﺮة ﻣﻨﺬ ﻋﺎم‬ ‫‪ ،(2002‬ﻓﺴﺘﻌﻠﻦ ﻓﻲ ﺷﻬﺮ ﻣﺎي ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﻟﻲ‪.‬‬

‫ﻣ ــﻮﺗ ــﺎ"‪ ،‬ﻟ ـﻜــﻦ ﻫـ ــﺬه اﳌ ـ ــﺮة ﻣ ــﻦ ﻣـﻨـﻈــﻮر‬ ‫ﻓـ ـﻠـ ـﺴــﻔ ــﻲ أوﻧـ ـ ـﻄ ـ ــﻮﻟ ـ ــﻮﺟ ـ ــﻲ؛ ﻓـ ــﺈﻧـ ــﻪ ﻓــﻲ‬ ‫دﻳــﻮاﻧــﻪ اﻷﺧـﻴــﺮ "ﺻﺒﺤﻨﺎ ﺧﻄﻮة ﺑﲔ‬ ‫ﺧﻮﻓﲔ" ﻳﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﻧﻘﻞ ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ إﻟﻰ‬ ‫ﻓﻀﺎء ات ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻳﺤﺎور ﻓﻴﻬﺎ أدﺑﺎء‬ ‫وﺷﻌﺮاء ﻛﺒﺎر ﻣﻦ أﻣﺜﺎل روﻧﻴﻪ ﺷﺎر‪،‬‬ ‫أرﺛﻴﺮ راﻣﺒﻮ‪ ،‬وﻳﻠﻴﺎم ﺑﻠﻴﻚ وﻏﻴﺮﻫﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﻌﻨﻴﺎ ﻫــﺬه اﳌــﺮة ﻋﻠﻰ اﻻﻧـﻔـﺘــﺎح ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗﻌﻘﺪات اﻟﺤﻴﺎة ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻣــﻦ ﻧــﻮازع‬ ‫اﻟ ـﺤــﺐ‪ ،‬واﻟـﺤـﻠــﻢ واﻟـﺘـﻀـﺤـﻴــﺔ وﻧ ـﻜــﺮان‬ ‫اﻟــﺬات اﻟــﺬي ﺗﺘﻄﻠﺒﻪ اﳌﺮﺣﻠﺔ اﻟﺮاﻫﻨﺔ‬ ‫ﻟﻠﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ...‬وذﻟﻚ ﺑﻠﻐﺔ ﻣﺘﺠﺬرة‬

‫ﻣﺘﻤﻴﺰة‪ ،‬اﻟﺸﻲء اﻟــﺬي ﻳﺠﻌﻞ دﻳﻮاﻧﻪ‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺣﻴﺎة ﺑﺎﻣﺘﻴﺎز‪.‬‬ ‫ﺻــﺪر ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ دواوﻳ ــﻦ‪" :‬اﻟــﻮﻗــﻮف‬ ‫ﺑــﲔ اﻷﺳـ ـﻤ ــﺎء" )‪ ،(1999‬و"ﻳ ـﺸــﺮﻗــﻮن‬ ‫ﻣ ــﻮﺗ ــﺎ" )‪ ،(2010‬و"ﻛـ ـ ــﻢ اﻟـ ـﺴ ــﺎﻋ ــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﻜﻮن؟" )‪.(2011‬‬ ‫إﺿــﺎﻓــﺔ إﻟ ــﻰ ﻗـﻴــﺎﻣــﻪ ﺑـﺘــﺮﺟـﻤــﺔ ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻣــﻦ اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ اﻟﻜﺒﻴﺮ ﻟﻮﻳﺲ‬ ‫ﺳﻴﺮﻧﻮدا ﻓﻲ دﻳﻮاﻧﻪ "اﻟﻮاﻗﻊ واﻟﺮﻏﺒﺔ"‬ ‫)‪ ،(2010‬وﻷﻧ ـ ـﻄـ ــﻮﻟـ ــﻮﺟ ـ ـﻴـ ــﺔ اﻟ ـﺸ ـﻌــﺮ‬ ‫اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ اﳌﻮﺳﻮﻣﺔ ﺑـ "ﻟﻢ ﻳﻨﺰل اﳌﻼك‬ ‫ﺑﻌﺪ" )‪.(2011‬‬

‫ﻗﺮر اﳌﻜﺘﺐ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﻤﺮﺻﺪ‬ ‫اﻟ ـ ــﻮﻃ ـ ـﻨ ـ ــﻲ ﻟـ ـﻠـ ـﺸـ ـﺒ ــﺎب واﻟـ ـﺘـ ـﻨـ ـﻤـ ـﻴ ــﺔ‬ ‫ﺑـﺘـﻨـﺴـﻴــﻖ ﻣ ــﻊ اﻟــﺮاﺑ ـﻄــﺔ اﳌـﻐــﺎرﺑ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻟـ ــﻸدب اﻟ ـﺸ ـﻌ ـﺒــﻲ‪ ،‬ﺗـﻨـﻈـﻴــﻢ اﻟـ ــﺪورة‬ ‫اﻟ ــﺮاﺑـ ـﻌ ــﺔ ﻣـ ــﻦ اﳌـ ـﻬ ــﺮﺟ ــﺎن اﻟ ـﻌــﺮﺑــﻲ‬ ‫ﻟ ـﻠــﺰﺟــﻞ أﻳ ـ ــﺎم ‪ 23/22/21‬ﻓ ـﺒــﺮاﻳــﺮ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ أزﻣﻮر اﳌﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗـﺤـﻤــﻞ اﻟـ ــﺪورة اﺳــﻢ اﻟــﺮاﺣــﻞ‬ ‫اﳌ ـﺒ ــﺪع‪ ،‬ﻣـﺤـﻤــﺪ اﻟ ــﺮاﺷ ــﻖ‪ ،‬اﻋـﺘــﺮاﻓــﺎ‬ ‫ﻟﻌﻄﺎءاﺗﻪ ﻓﻲ ﺣﻘﻞ اﻟﺰﺟﻞ واﻟﺘﺮاث‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻲ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺘﻤﻴﺰ ﻓـﻘــﺮات اﳌﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻣﺒﺪﻋﲔ وﺷﻌﺮاء ﻣﻐﺎرﺑﺔ‬ ‫وﻋــﺮب‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴﻢ أﻧﺸﻄﺔ واﺣﺘﻔﺎﻻت ﻣــﻮازﻳــﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﻜﺮﻳﻢ ﺑﻌﺾ اﻟﻮﺟﻮه‬ ‫اﻟﻔﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻟ ـﻠ ـﺸ ـﺒــﺎب اﻟــﺰﺟــﺎﻟــﲔ ﺗـﺘـﻤـﻴــﺰ اﻟـ ـ ــﺪورة ﺑـﺘـﻨـﻈـﻴــﻢ اﳌ ـﺴــﺎﺑ ـﻘــﺔ اﻟــﻮﻃـﻨـﻴــﺔ‬ ‫ﻟﻠﺰﺟﺎﻟﲔ اﻟﺸﺒﺎب ‪.‬‬

‫ﺗـﻨـﻈــﻢ دار اﻟ ـﻨ ـﺸــﺮ واﻟ ـﺘــﻮزﻳــﻊ‬ ‫اﳌ ـ ــﺪارس ﺑ ــﺎﻟ ــﺪار اﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀــﺎء‪ ،‬ﺣﻔﻞ‬ ‫ﺗـ ـﻘ ــﺪﻳ ــﻢ ﻛـ ـﺘ ــﺎب "ﺑـ ــﺮﻛـ ــﺔ اﻷوﻟـ ـ ـﻴ ـ ــﺎء‪:‬‬ ‫ﺑ ـﺤــﺚ ﻓــﻲ اﳌ ـﻘــﺪس اﻟ ـﻀــﺮاﺋ ـﺤــﻲ"‪،‬‬ ‫ﳌــﺆﻟ ـﻔــﻪ ﻋ ـﺒــﺪ اﻟــﺮﺣ ـﻴــﻢ اﻟ ـﻌ ـﻄــﺮي‪ ،‬و‬ ‫ذﻟ ـ ــﻚ ﻳ ـ ــﻮم )اﻟـ ـﺴـ ـﺒ ــﺖ( ‪ 22‬ﻓ ـﺒــﺮاﻳــﺮ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫واﻟ ـﻨ ـﺼ ــﻒ ﻋـ ـﺼ ــﺮا‪ ،‬ﺑـ ـ ــﺮواق اﻟـ ــﺪار‬ ‫)اﳌـ ـ ـ ــﺪارس( ﻓ ــﻲ اﳌـ ـﻌ ــﺮض اﻟــﺪوﻟــﻲ‬ ‫ﻟﻠﻜﺘﺎب واﻟﻨﺸﺮ ﺑﺎﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪.‬‬ ‫وﻳ ـ ـ ـﺸ ـ ــﺎرك ﻓ ـ ــﻲ ﺣـ ـﻔ ــﻞ ﺗ ـﻘــﺪﻳــﻢ‬ ‫اﻟـﻜـﺘــﺎب‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟــﺪاﻫــﻲ‪ ،‬وﻳﺎﺳﲔ‬ ‫ﻋــﺪﻧــﺎن‪ ،‬وأﺣ ـﻤــﺪ زﻧـﻴـﺒــﺮ‪ ،‬وﻣﻨﺘﺼﺮ‬ ‫ﺣﻤﺎدة‪.‬‬


‫≈‪œUB²≈ Ë „öN²Ý‬‬

‫> «‪109 ∫œbF‬‬ ‫> «‪2014 d¹«d³ 10 o«u*« 1435 w½U¦« lOЗ 10 5MŁô‬‬

‫‪7‬‬

‫‪—UFÝ_« iOHð Êu½U V³Ð WzU*« w ≥∞ ?Ð ¡«Ëb« UFO³ lł«dð‬‬ ‫ﻋﻠﻢ ﻟﺪى اﻻﺗﺤﺎد اﻟﻌﺎم ﳌﻘﺎوﻻت اﳌﻐﺮب‪،‬‬ ‫أﻣﺲ )اﻷﺣﺪ(‪ ،‬أن رﺋﻴﺲ ﻓﻴﺪراﻟﻴﺔ اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻼﺗﺤﺎد‪ ،‬ﻣﻮﻻي ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﻌﻠﻮي‪،‬‬ ‫ﻗــﺪ ﺗــﻮﻓــﻲ ﻣ ـﺴــﺎء أول أﻣ ــﺲ )اﻟ ـﺴ ـﺒــﺖ(‪،‬‬ ‫ﺑ ــﺈﺣ ــﺪى اﳌ ـﺼ ـﺤ ــﺎت ﺑـ ــﺎﻟـ ــﺪار اﻟ ـﺒ ـﻴ ـﻀــﺎء‬ ‫ﻋــﻦ ﻋـﻤــﺮ ‪ 83‬ﺳ ـﻨــﺔ‪ .‬وأﺿـ ــﺎف اﳌـﺼــﺪر‬ ‫ذاﺗــﻪ أن اﻟــﺮاﺣــﻞ‪ ،‬وﻫــﻮ ﻣﺆﺳﺲ ورﺋﻴﺲ‬ ‫ﻓ ـﻴــﺪراﻟ ـﻴــﺔ اﻟ ـﻄــﺎﻗــﺔ ﻣـﻨــﺬ ﺷـﺘـﻨـﺒــﺮ ‪،2011‬‬ ‫ﻧﻘﻞ إﻟﻰ اﳌﺼﺤﺔ ﻣﻨﺬ أﺳﺒﻮﻋﲔ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﻣﺸﺎﻛﻞ ﻓﻲ اﻟﺠﻬﺎز اﻟﺘﻨﻔﺴﻲ‪ .‬وﺷﻐﻞ‬ ‫اﳌﺘﻮﻓﻰ‪ ،‬اﻟــﺬي ﻛــﺎن ﻋﻀﻮا ﻓﻲ اﳌﺠﻠﺲ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻟﺒﻴﺌﻲ‪ ،‬ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺪى ﺛﻼﺛﲔ ﺳﻨﺔ‪ ،‬ﻣﻨﺼﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻋــﺎم ﺷﺮﻛﺔ "ﻣﻮﺑﻴﻞ أوﻳــﻞ ﻓــﻲ اﳌـﻐــﺮب"‪،‬‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﺎﺑـ ـﻌ ــﺔ ﻟ ـ ــ"إﻛ ـ ـﺴـ ــﻮن ﻣـ ــﻮﺑ ـ ـﻴـ ــﻞ''‪ ،‬وﻫ ــﻮ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﺎر اﻗـﺘـﺼــﺎدي ﺳــﺎﺑــﻖ ﻟـ"ﻣﻮﺑﻴﻞ‬ ‫ﻛــﻮرﺑــﻮراﺳ ـﻴــﻮن" ﺑـﺒــﺎرﻳــﺲ ﻓــﻲ اﳌﻠﻔﺎت‬ ‫اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ‪ .‬وﻋﺮف ﺑﺼﺮاﺣﺘﻪ‪ ،‬وﻓﺎﻋﻠﻴﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﻓﻲ ﻗﻄﺎع اﻟﻄﺎﻗﺔ‪ ،‬وﻛــﺎن ﻋﻀﻮا‬ ‫ﻓ ـ ــﻲ اﳌـ ـﺠـ ـﻠ ــﺲ اﻟـ ــﻮﻃ ـ ـﻨـ ــﻲ ﻟـ ـﻠـ ـﺒ ــﺎﻃ ــﺮوﻧ ــﺎ‪،‬‬ ‫وﺑـﻤـﺠـﻠــﺲ اﻟ ـﻄــﺎﻗــﺔ اﻟ ـﻌــﺎﳌــﻲ‪ ،‬وﺑـﻤــﺪﻳــﺮﻳــﺔ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد اﻟﻌﺎﳌﻲ ﻟﻠﻐﺎز اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‪.‬‬ ‫ﺗـﻌـﻘــﺪ‪ ،‬اﻟ ـﻴــﻮم )اﻻﺛـ ـﻨ ــﲔ(‪ ،‬ﺑـﻤـﻘــﺮ اﻷﻣــﺎﻧــﺔ‬ ‫اﻟـ ـﻌ ــﺎﻣ ــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺠــﺎﻣ ـﻌــﺔ اﻟـ ـﻌ ــﺮﺑـ ـﻴ ــﺔ‪ ،‬أﺷـ ـﻐ ــﺎل‬ ‫اﺟ ـ ـﺘ ـ ـﻤـ ــﺎﻋـ ــﺎت اﳌـ ـﺠـ ـﻠ ــﺲ اﻻﻗ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﺎدي‬ ‫واﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋــﻲ ﻓــﻲ دورة اﻟ ـﻌــﺎدﻳــﺔ اﻟـ ــ‪،91‬‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى ﻛﺒﺎر اﳌﺴﺆوﻟﲔ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ‬ ‫ﻣ ـﺼــﺮ‪ ،‬ﻋ ـﻠــﻰ أن ﺗـﻌـﻘــﺪ ﻋ ـﻠــﻰ اﳌـﺴـﺘــﻮى‬ ‫اﻟــﻮزاري )اﻟﺨﻤﻴﺲ( اﳌﻘﺒﻞ‪ .‬وﻣﻦ اﳌﻘﺮر‬ ‫أن ﻳ ـﺘــﻢ إﻗ ـ ــﺮار ﺟ ـ ــﺪول أﺷـ ـﻐ ــﺎل اﻟـﻠـﺠـﻨــﺔ‬ ‫اﻻﻗ ـﺘ ـﺼ ــﺎدﻳ ــﺔ‪ ،‬وﻣ ـﻨــﺎﻗ ـﺸــﺔ ﺑـ ـﻨ ــﻮده ﺑ ــﺪءا‬ ‫ﺑـﺘـﻘــﺮﻳــﺮ اﻷﻣ ــﲔ اﻟ ـﻌــﺎم‪ ،‬واﻟ ــﺬي ﻳﺘﻀﻤﻦ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻗ ــﺮارات اﻟ ــﺪورة اﳌﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﻟـﻠـﻤـﺠـﻠــﺲ اﻻﻗ ـﺘ ـﺼــﺎدي واﻻﺟ ـﺘ ـﻤــﺎﻋــﻲ‪،‬‬ ‫وأﻧـ ـﺸـ ـﻄ ــﺔ اﻟـ ـﻘـ ـﻄ ــﺎع اﻻﻗ ـ ـﺘ ـ ـﺼـ ــﺎدي ﺑــﲔ‬ ‫دورﺗ ــﻲ اﳌﺠﻠﺲ اﻟ ــ‪ 90‬و‪ .91‬وﺗـﻌــﺪ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺪورة ﻣﻦ اﳌﺠﻠﺲ ﻟﻠﻤﻠﻔﲔ اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻟﻠﻘﻤﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﻌﺎدﻳﺔ اﻟـ‪24‬‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﻳــﺮﺗ ـﻘــﺐ ﻋ ـﻘــﺪﻫــﺎ ﺑــﺎﻟــﺪوﺣــﺔ ﻧـﻬــﺎﻳــﺔ‬ ‫ﻣﺎرس اﳌﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫اﳌﻐﺎرﺑﺔ ﻳﻨﺘﻈﺮون دﺧﻮل ﻗﺎﻧﻮن ﺗﺨﻔﻴﺾ ﺳﻌﺮ اﻷدوﻳﺔ ﺣﻴﺰ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ‪ º‬ﻳﺘﻮﺟﺐ ﻋﻠﻰ اخملﺘﺒﺮات اﺳﺘﺮﺟﺎع اﻷدوﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ ﺑﻴﻌﻬﺎ وﺗﻮزﻳﻌﻬﺎ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬دﻳﻨﺎ اﻟﺪرداﺑﻲ‬ ‫ﻋــﺮﻓــﺖ ﺑ ــﺪاﻳ ــﺔ اﻟـ ـﻌ ــﺎم اﻟ ـﺤــﺎﻟــﻲ‬ ‫ﺗــﺮاﺟـﻌــﺎ ﻣﻠﺤﻮﻇﺎ ﻓــﻲ ﻣـﻌــﺪل ﺑﻴﻊ‬ ‫اﻷدوﻳ ـ ــﺔ ﻓــﻲ اﻟ ـﺼ ـﻴــﺪﻟ ـﻴــﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗــﺮاﺟــﻊ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 30‬ﻓــﻲ اﳌــﺎﺋــﺔ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺑـ ــﺪاﻳـ ــﺔ اﻟـ ـﺴـ ـﻨ ــﺔ اﻟـ ـﺤ ــﺎﻟـ ـﻴ ــﺔ )ﻓ ــﺎﺗ ــﺢ‬ ‫ﻳ ـﻨــﺎﻳــﺮ(‪ ،‬وﻫــﻮ ﻣــﺎ ﻳـﺸـﻜــﻞ ﺗــﺮاﺟـﻌــﺎ‬ ‫ﺷــﺪﻳــﺪا ﻣـﻘــﺎرﻧــﺔ ﻣــﻊ ﻧـﻔــﺲ اﻟـﻔـﺘــﺮة‬ ‫ﻣــﻦ اﻟﺴﻨﺔ اﳌــﺎﺿـﻴــﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻏﺎﻟﺒﺎ‬ ‫ﻣــﺎ ﻳﻌﺮف اﻟﺜﻠﺚ اﻷول ﻣــﻦ اﻟﺴﻨﺔ‬ ‫رواﺟ ـ ــﺎ ﻛ ـﺒ ـﻴــﺮا ﻓ ــﻲ ﺑ ـﻴــﻊ اﻷدوﻳ ـ ــﺔ‪،‬‬ ‫ﺣ ـﺴــﺐ ﻣـﻬـﻨـﻴــﻲ اﻟ ـﻘ ـﻄــﺎع‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﳌﺨﺘﻠﻒ اﻷﻣﺮاض اﳌﻮﺳﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗ ـﻜ ـﺜــﺮ ﻓ ــﻲ ﻫ ــﺬه اﳌــﺮﺣ ـﻠــﺔ )زﻛ ـ ــﺎم(‪.‬‬ ‫وﻟـ ــﻢ ﻳ ـﻘ ـﺘ ـﺼــﺮ ﻫـ ــﺬا اﻟـ ــﺮﻛـ ــﻮد ﻋـﻠــﻰ‬ ‫اﻟ ـﺼ ـﻴــﺪﻟ ـﻴــﺎت ﻓ ـﺤ ـﺴــﺐ‪ ،‬ﺑ ــﻞ ﺷـﻤــﻞ‬ ‫أﻳ ـﻀ ــﺎ ﻧ ـﺸ ــﺎط اﳌ ـﺨ ـﺘ ـﺒ ــﺮات‪ .‬وﻓــﻲ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺴﻴﺎق‪ ،‬أوردت "ﻻﻓﻲ إﻳﻜﻮ"‬ ‫أن ﻣﻬﻨﻴﻲ اﻟـﻘـﻄــﺎع ﺻــﺮﺣــﻮا ﺑــﺄن‬ ‫ﻣﻌﻈﻢ اﳌﻐﺎرﺑﺔ ﻳﻨﺘﻈﺮون دﺧــﻮل‬ ‫اﻟ ـ ـﻘـ ــﺎﻧـ ــﻮن اﻟ ـ ـﻘـ ــﺎﺿـ ــﻲ ﺑ ـﺘ ـﺨ ـﻔ ـﻴــﺾ‬ ‫ﺳ ـﻌــﺮ اﻷدوﻳ ـ ــﺔ ﺣ ـﻴــﺰ اﻟـﺘـﻨـﻔـﻴــﺬ ﻓﻲ‬ ‫‪ 16‬ﻳــﻮﻧ ـﻴــﻮ ﻣ ــﻦ اﻟ ـ ـﻌ ــﺎم اﻟ ـﺤــﺎﻟــﻲ‪.‬‬ ‫وﺑــﺎﻟ ـﻨ ـﻈــﺮ ﻟ ـﻬــﺬه اﻟ ـﻈــﺮﻓ ـﻴــﺔ‪ ،‬وﺟــﺪ‬ ‫اﻟ ـﺼ ـﻴــﺪﻟ ـﻴــﻮن أﻧ ـﻔ ـﺴ ـﻬــﻢ ﻣـﺠـﺒــﺮﻳــﻦ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻋﺘﻤﺎد ﻧﻈﺎم ﺟﺪﻳﺪ ﻳﻘﺘﻀﻲ‬ ‫ﺷ ـ ـ ــﺮاء اﻷدوﻳ ـ ـ ـ ــﺔ ﻣـ ــﻦ اﳌ ـﺨ ـﺘ ـﺒ ــﺮات‬ ‫ﺑ ـ ـﻌـ ــﺪ ﺗ ـ ـﻠ ـ ـﻘـ ــﻲ ﻃ ـ ـﻠ ـ ـﺒـ ــﺎت ﻣـ ـ ــﻦ ﻟـ ــﺪن‬ ‫اﻟـ ــﺰﺑـ ــﺎﺋـ ــﻦ‪ .‬وﻳـ ــﺄﺗـ ــﻲ اﻋـ ـﺘـ ـﻤ ــﺎد ﻫ ــﺬا‬

‫اﻟ ـﻨ ـﻈــﺎم اﻟـﻐـﻴــﺮ ﻣـﻌـﻬــﻮد ﻣــﻦ ﻃــﺮف‬ ‫اﻟﺼﻴﺪﻟﻴﲔ ﺗﻔﺎدﻳﺎ ﻟﺘﺮاﻛﻢ اﻟﺴﻠﻊ‬ ‫ﻟ ــﺪﻳـ ـﻬ ــﻢ ﺑـ ـﺴـ ـﺒ ــﺐ ﺿـ ـﻌ ــﻒ اﻟ ـﻄ ـﻠــﺐ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ اﻷدوﻳـ ــﺔ‪ .‬وﻏ ـﻴــﺮ ذﻟ ــﻚ‪ ،‬ﻳﻌﻤﺪ‬ ‫اﻟـ ـﺼـ ـﻴ ــﺪﻟـ ـﻴ ــﻮن ﻓـ ــﻲ ﻫـ ـ ــﺬه اﻟ ـﻔ ـﺘ ــﺮة‬ ‫إﻟ ــﻰ ﺗـﺼـﻔـﻴــﺔ ﻛــﻞ اﳌ ـﺨــﺰوﻧــﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻷدوﻳ ـ ــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﻳ ـﺘــﻮﻓــﺮون ﻋـﻠـﻴـﻬــﺎ‪،‬‬ ‫وﺑ ـ ــﺎﻷﺧـ ـ ــﺺ اﻷدوﻳ ـ ـ ـ ـ ــﺔ اﳌ ــﺮﺗ ـﻔ ـﻌ ــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺜ ـﻤــﻦ‪ ،‬وﻛ ــﺬا ﺑـﻌــﺾ اﻷﻧ ـ ــﻮاع ﻣﻦ‬ ‫اﻷدوﻳﺔ اﻟﺠﻨﻴﺴﺔ اﳌﺮﺗﻔﻌﺔ اﻟﺜﻤﻦ‬ ‫ﻛﺬﻟﻚ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻬﻢ أﻋﻠﻦ أﺻﺤﺎب‬ ‫اﳌ ـﺨ ـﺘ ـﺒــﺮات ﻋ ــﻦ ﺗـﺴـﺠـﻴــﻞ ﺗــﺮاﺟــﻊ‬ ‫ﺟﺪ ﻣﻠﺤﻮظ ﻋﻠﻰ ﻃﻠﺒﻴﺎت اﻷدوﻳﺔ‬ ‫ﻣــﻦ ﻃ ــﺮف اﻟ ـﺼ ـﻴــﺪﻟ ـﻴــﺎت‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑﲔ‬ ‫ﻋ ــﻦ ﺗـﻔـﻬـﻤـﻬــﻢ ﻟ ـﻠــﻮﺿــﻊ ﺣ ـﺴــﺐ ﻣﺎ‬ ‫أوردﺗ ــﻪ "ﻻﻓــﻲ إﻳـﻜــﻮ" ﺣﻴﺚ ﻗﺎﻟﻮا‬ ‫"ﻟﻴﺲ ﺑﻮﺳﻊ اﻟﺼﻴﺪﻟﻴﲔ ﺗﺨﺰﻳﻦ‬ ‫اﻷدوﻳــﺔ ﻗﺒﻞ اﻹﻋــﻼن ﻋﻦ اﻟﻼﺋﺤﺔ‬ ‫اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺳ ـﻴ ـﺸ ـﻤ ـﻠ ـﻬــﺎ اﻟ ـﺘ ـﺨ ـﻔ ـﻴــﺾ"‪.‬‬ ‫ﻫﺬا وﻳﺨﺸﻰ اﳌﻬﻨﻴﻮن أن ﻳﻌﺮف‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﺿﻄﺮاﺑﺎت أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻌﺮﻓﻬﺎ اﻵن‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ ﻓﻲ اﳌﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺗـ ـ ـﺠ ـ ــﺪر اﻹﺷ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺎرة‪ ،‬إﻟ ـ ـ ــﻰ أن‬ ‫اﻟ ـﻘــﺎﻧــﻮن اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻲ اﻟ ــﺬي ﻳﻨﺺ‬ ‫ﻋ ـﻠــﻰ ﺧ ـﻔــﺾ ﺳ ـﻌــﺮ اﻷدوﻳـ ـ ــﺔ ﻛــﺎن‬ ‫ﻗـ ـ ــﺪ ﻧ ـ ـﺸـ ــﺮ ﻓـ ـ ــﻲ ‪ 19‬دﺟ ـ ـﻨ ـ ـﺒـ ــﺮ ﻣــﻦ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺎم اﳌــﺎﺿــﻲ )‪ ،(2013‬ﻓــﻲ ﺣﲔ‬ ‫ﻳﺮﺗﻘﺐ اﻹﻋــﻼن ﻋﻦ ﻻﺋﺤﺔ أﺳﻤﺎء‬ ‫اﻷدوﻳ ـ ـ ـ ــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﺳ ـﻴ ـﺸ ـﻤ ـﻠ ـﻬــﺎ ﻫ ــﺬا‬

‫اﻟﺘﺨﻔﻴﺾ ﻓــﻲ ‪ 19‬ﻣــﻦ أﺑــﺮﻳــﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ ،‬ﺑﻴﺪ أن دﺧﻮل ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﺨﻔﻴﺾ ﺣﻴﺰ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫ﻓــﻲ ‪ 19‬ﻳــﻮﻧـﻴــﻮ ﻣــﻦ اﻟ ـﻌــﺎم اﻟﺤﺎﻟﻲ‬ ‫ﻛـ ـ ــﺬﻟـ ـ ــﻚ‪ .‬وﻓـ ـ ـ ــﻲ ﻧ ـ ـﻔـ ــﺲ اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻴـ ــﺎق‪،‬‬ ‫ﻳﻌﺘﻘﺪ ﻣﻬﻨﻴﻮ اﻟﻘﻄﺎع أن اﳌﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻻﻧ ـ ـﺘ ـ ـﻘـ ــﺎﻟ ـ ـﻴـ ــﺔ ﻟـ ـ ــﻦ ﺗـ ـ ـﻜ ـ ــﻮن ﺳ ـﻬ ـﻠــﺔ‬ ‫اﻟ ـﺘــﺪﺑ ـﻴــﺮ واﻟ ـﺘ ـﺴ ـﻴ ـﻴــﺮ‪ .‬وﻓـ ــﻲ ﻫــﺬا‬ ‫اﻹﻃ ـ ــﺎر‪ ،‬ﻳ ـﺠــﺮي ﻋ ـﻘــﺪ اﺟـﺘـﻤــﺎﻋــﺎت‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺔ ﻣــﻊ وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﻟﻮﺿﻊ‬ ‫أﺳ ــﺲ ﺗـﻄـﺒـﻴــﻖ ﻫ ــﺬا اﻟ ـﻨ ـﻈــﺎم دون‬ ‫إﺣ ـ ــﺪاث اﺿـ ـﻄ ــﺮاﺑ ــﺎت ﻣ ــﻦ ﺷــﺄﻧـﻬــﺎ‬ ‫أن ﺗﺰﻳﺪ ﺣﺪة اﻟﺮﻛﻮد اﻟﺬي ﻳﻌﺮﻓﻪ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﻟﻲ‪،‬‬ ‫أو أن ﺗﺸﻞ ﻧﺸﺎﻃﻪ اﻻﻗـﺘـﺼــﺎدي‪.‬‬ ‫وﺣــﻮل اﻷﺳــﺲ اﳌــﺰﻣــﻊ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻳﻘﻮل ﻣﻬﻨﻴﻮ اﻟﻘﻄﺎع أن ﺷﺮﻃﻬﻢ‬ ‫اﻷﺳ ـ ـ ــﺎﺳ ـ ـ ــﻲ ﻫـ ـ ــﻮ أن ﺗ ـ ـﺠـ ــﺪ ﻫـ ــﺬه‬ ‫اﻷﺳﺲ ﺣﻠﻮﻻ ﻟﻠﻤﺸﺎﻛﻞ اﳌﺮﺗﺒﻄﺔ‬ ‫ﺑ ـﺘــﺪﺑ ـﻴــﺮ اﻷدوﻳ ـ ـ ـ ــﺔ اﻟـ ـﺘ ــﻲ ﻟـ ــﻢ ﻳـﺘــﻢ‬ ‫ﺑـ ـﻴـ ـﻌـ ـﻬ ــﺎ‪ ،‬إﺿ ـ ــﺎﻓ ـ ــﺔ إﻟـ ـ ــﻰ ﺿـ ـ ــﺮورة‬ ‫ﺗﺤﻴﲔ اﻟﻨﻈﺎم اﳌﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻲ ﻟﺘﺠﺎر‬ ‫اﻟﺠﻤﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﻓ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـﻤـ ـ ــﺎ ﻳـ ـ ـ ـﺨ ـ ـ ــﺺ اﳌ ـ ـ ـﺸـ ـ ــﺎﻛـ ـ ــﻞ‬ ‫اﳌــﺮﺗ ـﺒ ـﻄــﺔ ﺑ ـﺘــﺪﺑ ـﻴــﺮ اﻷدوﻳ ـ ــﺔ اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﻟــﻢ ﻳﺘﻢ ﺑﻴﻌﻬﺎ ﻗﺒﻞ دﺧــﻮل ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫اﻟـﺘـﺨـﻔـﻴــﺾ ﺣـﻴــﺰ اﻟـﺘـﻨـﻔـﻴــﺬ‪ ،‬ﻳﻘﻮل‬ ‫اﻟﺼﻴﺪﻟﻴﻮن أﻧــﻪ ﻟﻴﺲ ﻣــﻦ اﻟﻌﺪل‬ ‫أن ﻳ ـﺘ ـﺤ ـﻤ ـﻠــﻮا ﻟ ــﻮﺣ ــﺪﻫ ــﻢ ﺗ ـﺒ ـﻌــﺎت‬ ‫اﻟ ـﺨ ـﺴــﺎرات اﳌ ــﺎدﻳ ــﺔ‪ ،‬ﺑــﻞ ﻳـﺘــﻮﺟــﺐ‬

‫ﻋـ ـﻠ ــﻰ اﻟـ ـﺴـ ـﻠـ ـﻄ ــﺎت اﻟ ـﻌ ـﻤ ــﻮﻣ ـﻴ ــﺔ أن‬ ‫ﺗـﺘـﺤـﻤــﻞ ﻣـﺴــﺆوﻟـﻴـﺘـﻬــﺎ ﻓــﻲ ﺗﺪﺑﻴﺮ‬ ‫ﻫــﺬا اﻷﻣــﺮ‪ .‬وﻳـﻘـﺘــﺮح اﻟﺼﻴﺪﻟﻴﻮن‬ ‫ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺼﺪد أن ﺗﻘﻮم اﳌﺨﺘﺒﺮات‬ ‫ﺑ ــﺎﺳـ ـﺘ ــﺮﺟ ــﺎع اﻷدوﻳـ ـ ـ ـ ــﺔ اﻟ ـ ـﺘـ ــﻲ ﻟــﻢ‬ ‫ﻳﺘﻢ ﺑﻴﻌﻬﺎ وﺗــﻮزﻳـﻌـﻬــﺎ ﻛﻌﻴﻨﺎت‪،‬‬ ‫أو اﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ‪ ،‬ﺑ ـﺼ ـﻔــﺔ اﺳ ـﺘ ـﺜ ـﻨــﺎﺋ ـﻴــﺔ‪،‬‬ ‫ﻋـﻠــﻰ ﺗــﺰوﻳــﺪﻫــﺎ ﺑــﻼﺻـﻘــﺎت أﺛﻤﻨﺔ‬ ‫ﺟــﺪﻳــﺪة‪ .‬وﺑـﺨـﺼــﻮص ﻫــﺬا اﻷﻣــﺮ‪،‬‬ ‫ﻳ ــﺮى ﺻــﺎﻧ ـﻌــﻮ اﻷدوﻳـ ـ ــﺔ ﻣ ــﻦ ﺟﻬﺔ‬ ‫أن ﺣ ــﻞ اﺳـ ـﺘ ــﺮﺟ ــﺎع اﻷدوﻳـ ـ ـ ــﺔ ﻫــﻮ‬ ‫ﺣــﻞ ﻋﻘﻼﻧﻲ وﻣﺤﺘﻤﻞ اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى ﻳﺠﺪون أن‬ ‫ﻛﻤﻴﺔ اﻷدوﻳــﺔ اﳌــﺮاد اﺳﺘﺮﺟﺎﻋﻬﺎ‬ ‫ﻛـﺒـﻴــﺮة‪ ،‬ﺣـﻴــﺚ ﺗﺸﻤﻞ ﻛــﻞ اﻷدوﻳ ــﺔ‬ ‫اﳌـ ـﺨ ــﺰوﻧ ــﺔ ﻣ ــﻦ ﻃـ ــﺮف اﻟ ـﺼ ـﻴــﺎدﻟــﺔ‬ ‫وﺗﺠﺎر اﻟﺠﻤﻠﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫ﺻـﻌــﺐ اﻟﺘﺤﻤﻞ إن ﻟــﻢ ﻳـﺘــﻢ وﺿــﻊ‬ ‫آﻟﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮازﻧﺔ ﻣﻦ ﻃﺮف اﻟﺴﻠﻄﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﻣــﺎ اﳌﺸﻜﻞ اﻟـﺜــﺎﻧــﻲ واﳌﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺘﺠﺎر اﻷدوﻳﺔ ﺑﺎﻟﺠﻤﻠﺔ‪ ،‬ﻓﻴﺘﻤﺜﻞ‬ ‫ﻓﻲ ﻛﻮن ﻫﺆﻻء ﺳﻴﺤﺘﺎﺟﻮن ﳌﻬﻠﺔ‬ ‫أﻃــﻮل ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻤﻜﻨﻮا ﻣــﻦ ﺗﺤﻴﲔ‬ ‫أﻧـﻈـﻤـﺘـﻬــﻢ اﳌـﻌـﻠــﻮﻣــﺎﺗـﻴــﺔ ﻟـﺒــﺮﻣـﺠــﺔ‬ ‫ﻫــﺎﻣــﺶ اﻟــﺮﺑــﺢ اﻟ ـﺠــﺪﻳــﺪ‪ ،‬واﳌ ــﺮور‬ ‫ﻣــﻦ "اﻟ ـﺜ ـﻤــﻦ اﻟ ـﻌ ـﻤــﻮﻣــﻲ ﻟـﻠـﻤـﻐــﺮب"‬ ‫)ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﻌﻤﻮل ﺑﻪ اﻵن( "ﻟﻠﺜﻤﻦ‬ ‫اﻟـﻌـﻤــﻮﻣــﻲ ﻟـﻠـﺒـﻴــﻊ" )ﻛ ـﻤــﺎ ﺳﻴﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑــﻪ ﻓــﻲ إﻃــﺎر ﻗــﺎﻧــﻮن اﻟﺘﺨﻔﻴﺾ(‪،‬‬

‫ﻋـ ـﻠـ ـﻤ ــﺎ ﺑـ ــﺄﻧـ ــﻪ ﺳ ـﻴ ـﺴ ـﺘ ـﻤ ــﺮ اﻟ ـﻌ ـﻤــﻞ‬ ‫ﺑـ"اﻟﺜﻤﻦ اﻟﻌﻤﻮﻣﻲ ﻟﻠﻤﻐﺮب" ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔﺘﺮة اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻤﻞ ﻛﻼ‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻮﻧﻴﻮ وﻳﻮﻟﻴﻮز‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺣــﺬف ﻫــﺬا اﻟﻨﻈﺎم ﺑﺸﻜﻞ ﻧﻬﺎﺋﻲ‪.‬‬ ‫ﺗ ـﺠــﺪر اﻹﺷ ـ ـ ــﺎرة‪ ،‬إﻟ ــﻰ أن ﻫــﺎﻣــﺶ‬ ‫رﺑـ ـ ــﺢ ﺗ ـ ـﺠـ ــﺎر اﻷدوﻳـ ـ ـ ـ ــﺔ ﺑــﺎﻟ ـﺠ ـﻤ ـﻠــﺔ‬ ‫ﻳﺘﺮاوح ﺑﲔ ‪ 30‬و‪ 35‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪.‬‬ ‫وﻛــﺎن ﻟﺤﺴﲔ اﻟ ــﻮردي‪ ،‬وزﻳــﺮ‬ ‫اﻟ ـﺼ ـﺤــﺔ‪ ،‬ﻗــﺪ ﻋ ـﻤــﻞ ﺧ ــﻼل ﻣــﺮﺣـﻠــﺔ‬ ‫أوﻟﻰ‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻋﻠﻰ ﺧﻔﺾ أﺛﻤﻨﺔ‬ ‫‪ 320‬دواء‪ ،‬ﻓ ـ ــﻲ ﺣ ـ ــﲔ ﺳ ـﺘ ـﺸ ـﻤــﻞ‬ ‫اﳌــﺮﺣ ـﻠــﺔ اﻟ ـﺜــﺎﻧ ـﻴــﺔ اﻟ ـﺘــﻲ ﺳـﺘــﺪﺧــﻞ‬ ‫ﺣـﻴــﺰ اﻟـﺘـﻨـﻔـﻴــﺬ ﻓــﻲ ‪ 19‬ﻳــﻮﻧـﻴــﻮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﻟﻲ‪ 800 ،‬دواء‪ ،‬ﻟﻴﺼﺒﺢ‬ ‫اﻟ ـﻌ ــﺪد اﻹﺟ ـﻤــﺎﻟــﻲ ﻟ ــﻸدوﻳ ــﺔ اﻟـﺘــﻲ‬ ‫ﺳﺘﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﺨﻔﻴﺾ ﺣﻮاﻟﻲ‬ ‫‪ 1120‬دواء‪ .‬وﺟﺎء ﻫﺬا اﻟﻘﺮار ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟ ـﺘ ـﻘــﺮﻳــﺮ اﻟ ـ ـﺼـ ــﺎدم اﻟـ ـ ــﺬي ﻗــﺪﻣ ـﺘــﻪ‬ ‫اﻟـﻠـﺠـﻨــﺔ اﻟ ـﺒــﺮﳌــﺎﻧ ـﻴــﺔ ﺣ ــﻮل أﺳ ـﻌــﺎر‬ ‫اﻷدوﻳ ــﺔ واﻟـﺘــﻲ ﺗﻔﻴﺪ ﺑــﺄن أﺳـﻌــﺎر‬ ‫اﻷدوﻳـ ــﺔ ﻓــﻲ اﳌ ـﻐــﺮب ﺗـﺒـﻘــﻰ ﻏﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺟ ــﺪا‪ ،‬ﺑــﻞ أﻏـﻠــﻰ ﻣــﻦ ﻧﻈﻴﺮﺗﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﻓ ــﺮﻧـ ـﺴ ــﺎ‪ ،‬وﺗـ ــﻮﻧـ ــﺲ‪ ،‬وذﻟـ ـ ــﻚ ﻧ ـﻈــﺮا‬ ‫ﻟــﻮﺟــﻮد "ﻟــﻮﺑــﻲ" ﻗــﻮي ﻳﺘﺤﻜﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻫ ــﺬه اﻷﺳـ ـﻌ ــﺎر‪ ،‬وﻫ ــﻮ اﻷﻣ ــﺮ اﻟــﺬي‬ ‫ﻛﺎن اﻟﻮردي ﻗﺪ أﻋﻠﻦ ﻋﻨﻪ ﺳﺎﺑﻘﺎ‪،‬‬ ‫ﺣ ـﻴــﺚ ﺻ ــﺮح ﺑــﺄﻧــﻪ ﺗـﻠـﻘــﻰ ﺗـﻬــﺪﻳــﺪا‬ ‫ﻣﻦ ﻃﺮف ﻫﺬه اﻟﻠﻮﺑﻴﺎت ﻓﻲ ﺣﺎل‬ ‫ﺣﺎول اﳌﺴﺎس ﺑﺴﻌﺮ اﻷدوﻳﺔ‪.‬‬

‫أﻋﻠﻦ ﺑﻨﻚ اﳌﻐﺮب أﻧﻪ ﺿﺦ ﻣﺒﻠﻎ ‪ 71‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫درﻫﻢ ﻓﻲ اﻟﺴﻮق اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ ﺧﻼل اﻷﺳﺒﻮع‬ ‫اﳌﻤﺘﺪ ﻣــﺎ ﺑــﲔ ‪ 30‬ﻳﻨﺎﻳﺮ و‪ 5‬ﻓـﺒــﺮاﻳــﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺎم اﻟـﺤــﺎﻟــﻲ‪ .‬وأوﺿ ــﺢ اﻟـﺒـﻨــﻚ اﳌــﺮﻛــﺰي‪،‬‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻣﺆﺷﺮاﺗﻪ اﻷﺳﺒﻮﻋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﺸﺮﻫﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻗﻌﻪ اﻹﻟـﻜـﺘــﺮوﻧــﻲ‪ ،‬أﻧــﻪ ﺿــﺦ ﻣﺒﻠﻎ‬ ‫‪ 53‬ﻣـﻠـﻴــﺎر درﻫ ــﻢ ﻣــﻦ ﻫ ــﺬا اﳌـﺒـﻠــﻎ ﺑــﺮﺳــﻢ‬ ‫ﺗﺴﺒﻴﻘﺎت ﳌــﺪة ﺳﺒﻌﺔ أﻳــﺎم‪ ،‬ﻋﺒﺮ ﻃﻠﺒﺎت‬ ‫ﻋﺮوض‪ ،‬و‪ 10‬ﻣﻠﻴﺎر درﻫﻢ ﻋﺒﺮ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫إﻋــﺎدة اﻟﺸﺮاء ﳌﺪة ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫اﳌﺼﺪر ذاﺗــﻪ أﻧــﻪ ﺗﻢ ﺿﺦ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﻼﻳﻴﺮ‬ ‫درﻫ ــﻢ ﻋـﺒــﺮ ﻋـﻤـﻠـﻴــﺎت ﻗ ــﺮوض ﻣﻀﻤﻮﻧﺔ‬ ‫ﻣﻮﺟﻬﺔ ﻟﻠﻤﻘﺎوﻻت اﻟﺼﻐﺮى واﳌﺘﻮﺳﻄﺔ‬ ‫واﳌ ـﻘــﺎوﻻت اﻟﺼﻐﻴﺮة ﺟــﺪا‪ .‬وﻣـ ــﻮازاة ﻣﻊ‬ ‫ذﻟﻚ‪ ،‬ﺣﺪد ﻣﺘﻮﺳﻂ ﻣﻌﺪل اﻟﻔﺎﺋﺪة ﺑﺎﻟﺴﻮق‬ ‫اﻟﺒﻨﻜﻴﺔ ﻓﻲ ‪ 3,07‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ‪ ،‬ﻣﺴﺠﻼ ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫ارﺗـﻔــﺎﻋــﺎ ﺑﻨﻘﻄﺘﲔ ﻣـﻘــﺎرﻧــﺔ ﻣــﻊ اﻷﺳـﺒــﻮع‬ ‫اﻟ ــﺬي ﺳـﺒــﻖ ﺗﺴﺠﻴﻞ ﻫــﺬه اﻷرﻗ ـ ــﺎم‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺑﻠﻎ ﻣﺘﻮﺳﻂ ﺣﺠﻢ اﳌﺒﺎدﻻت‪ ،‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﺣﻮاﻟﻲ ‪ 2,6‬ﻣﻠﻴﺎر درﻫﻢ ‪.‬‬

‫ﺗﻨﻈﻢ وزارة اﻟــﺪاﺧـﻠـﻴــﺔ ﻳــﻮم )اﻟ ـﺜــﻼﺛــﺎء( ‪11‬‬ ‫ﻣ ـ ــﺎرس اﳌ ـﻘ ـﺒــﻞ‪ ،‬ﺑ ـﻤ ـﻘــﺮ اﳌ ــﺪرﺳ ــﺔ اﻟــﻮﻃـﻨـﻴــﺔ‬ ‫ﻟ ـ ــﻺدارة ﺑــﺎﻟــﺮﺑــﺎط‪ ،‬ﻣ ـﺒــﺎراة ﻣــﻦ أﺟ ــﻞ وﻟـ ــﻮج‬ ‫اﻟ ـﺴ ـﻠــﻚ اﻟـ ـﻌ ــﺎدي ﻟـﻠـﻤـﻌـﻬــﺪ اﳌ ـﻠ ـﻜــﻲ ﻟ ـ ــﻺدارة‬ ‫اﻟـﺘــﺮاﺑـﻴــﺔ )ﻓـ ــﻮج ‪ .(2016-2014‬ﺗﻔﺘﺢ ﻫﺬه‬ ‫اﳌ ـﺒــﺎراة ﻟـﻔــﺎﺋــﺪة‪ :‬اﳌـﺘــﺮﺷـﺤــﺎت واﳌﺘﺮﺷﺤﲔ‬ ‫اﻟﺒﺎﻟﻐﲔ ‪ 35‬ﺳﻨﺔ ﻋﻠﻰ اﻷﻛـﺜــﺮ ﻋﻨﺪ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫إﺟـ ـ ــﺮاء اﳌ ـ ـﺒ ـ ــﺎراة‪ ،‬واﻟ ـﺤــﺎﺻ ـﻠــﲔ ﻋ ـﻠــﻰ أﺣــﺪ‬ ‫اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺨﻮل اﻟﺤﻖ ﻓﻲ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫ﻋـﻠــﻰ اﻷﻗ ــﻞ ﻓــﻲ ﺳـﻠــﻢ اﻷﺟ ــﻮر رﻗــﻢ ‪ ،10‬أو‬ ‫ﻓــﻲ درﺟـ ــﺔ أو إﻃـ ــﺎر ﻣ ـﻤــﺎﺛــﻞ‪ .‬اﳌـﺘــﺮﺷـﺤــﺎت‬ ‫واﳌﺘﺮﺷﺤﲔ اﳌﻮﻇﻔﲔ اﳌﺮﺳﻤﲔ واﻟﺒﺎﻟﻐﲔ‬ ‫‪ 35‬ﺳـﻨــﺔ ﻋـﻠــﻰ اﻷﻛ ـﺜــﺮ ﻋـﻨــﺪ ﺗــﺎرﻳــﺦ إﺟ ــﺮاء‬ ‫اﳌﺒﺎراة‪ ،‬واﳌﻨﺘﻤﲔ إﻟﻰ درﺟﺔ أو إﻃﺎر ﻣﺮﺗﺐ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻷﻗﻞ ﻓﻲ ﺳﻠﻢ اﻷﺟﻮر رﻗﻢ ‪ ،10‬أو ﻓﻲ‬ ‫درﺟﺔ أو إﻃﺎر ﻣﻤﺎﺛﻞ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﺮﺧﻴﺺ ﺻﺮﻳﺢ‬ ‫ﻣﻦ ﻟﺪن إدارﺗﻬﻢ ﻻﺟﺘﻴﺎز اﳌﺒﺎراة‪.‬‬ ‫ﺗﻨﻈﻢ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻟﺤﻀﺮﻳﺔ ﺑﺸﻴﺸﺎوة ﻣﺒﺎراة‬ ‫ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ درﺟــﺔ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﺗﻘﻨﻲ ﻣﻦ اﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻟــﺮاﺑ ـﻌــﺔ اﻟ ـﺴ ـﻠــﻢ ‪ .5‬ﻳ ـﺤــﺪد ﻋ ــﺪد اﳌـﻨــﺎﺻــﺐ‬ ‫اﳌ ـﺘ ـﺒ ــﺎرى ﺑ ـﺸــﺄﻧ ـﻬــﺎ ﻓ ــﻲ ﻣـﻨـﺼـﺒــﲔ )‪.(02‬‬ ‫ﺷــﺮوط اﻟـﺘــﺮﺷـﻴــﺢ‪ :‬ﺗﻔﺘﺢ ﻣ ـﺒــﺎراة اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫اﳌﺬﻛﻮرة ﻓﻲ وﺟﻪ اﳌﺘﺮﺷﺤﲔ ﻣﻦ ﺟﻨﺴﻴﺔ‬ ‫ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺒﺎﻟﻐﲔ ﻣــﻦ اﻟـﻌـﻤــﺮ‪ 18‬ﺳﻨﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻷﻗ ـ ــﻞ و‪ 40‬ﺳ ـﻨــﺔ ﻋ ـﻠــﻰ اﻷﻛـ ـﺜ ــﺮ ﻓ ــﻲ ﻓــﺎﺗــﺢ‬ ‫ﻳﻨﺎﻳﺮ ﻣﻦ اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺤﺎﺻﻠﲔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺷﻬﺎدة ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ‪ .‬ﻣﻠﻒ اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ‪ :‬ﻳﺘﻜﻮن‬ ‫ﻣـﻠــﻒ اﻟـﺘــﺮﺷـﻴــﺢ ﻣــﻦ اﻟــﻮﺛــﺎﺋــﻖ اﻟـﺘــﺎﻟـﻴــﺔ‪ :‬ﻃﻠﺐ‬ ‫اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﻻﺟﺘﻴﺎز ﻣﺒﺎراة اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‪ ،‬ﻧﺴﺨﺔ‬ ‫ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ ﻷﺻﻞ دﺑﻠﻮم ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﻣﺼﺤﻮﺑﺔ‬ ‫ﺑﻨﺴﺨﺔ ﻣﻦ ﻗــﺮار اﳌﻌﺎدﻟﺔ ﻋﻨﺪ اﻻﻗﺘﻀﺎء؛‬ ‫ﻧـﺴـﺨــﺔ ﻣـﻄــﺎﺑـﻘــﺔ ﻷﺻ ــﻞ ﺑ ـﻄــﺎﻗــﺔ اﻟـﺘـﻌــﺮﻳــﻒ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ؛ ﻇﺮﻓﺎن ﻳﺤﻤﻼن اﻟﻄﺎﺑﻊ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬ ‫واﻟـ ـﻌـ ـﻨ ــﻮان اﻟ ـﺸ ـﺨ ـﺼــﻲ ﻟ ـﻠ ـﻤ ـﺘــﺮﺷــﺢ‪ .‬ﺗ ــﻮدع‬ ‫ﻣﻠﻔﺎت اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﺑﻤﻜﺘﺐ اﻟﻀﺒﻂ‪ ،‬وﻳﺤﺪد‬ ‫آﺧﺮ أﺟﻞ ﻹﻳﺪاع اﻟﺘﺮﺷﻴﺤﺎت ﻳﻮم )اﻟﺠﻤﻌﺔ(‬ ‫‪ 28‬ﻓ ـﺒــﺮاﻳــﺮ اﻟ ـﺤــﺎﻟــﻲ‪ .‬ﻛــﻞ ﻣ ـﻠــﻒ ﻟﻠﺘﺮﺷﻴﺢ‬ ‫ﻳﺼﻞ ﺑﻌﺪ اﻵﺟﺎل اﳌﺤﺪدة أﻋﻼه‪ ،‬أو ﺗﻨﻘﺼﻪ‬ ‫وﺛﻴﻘﺔ ﻣﻦ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﳌﺬﻛﻮرة أﻋﻼه ﻟﻦ ﻳﺆﺧﺬ‬ ‫ﺑﻌﲔ اﻻﻋﺘﺒﺎر‪ .‬ﺗﺠﺮى ﻣﺒﺎراة اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﻳﻮم‬ ‫)اﻟـﺴـﺒــﺖ( ﺛــﺎﻣــﻦ ﻣــﺎرس اﳌـﻘـﺒــﻞ‪ ،‬اﺑ ـﺘــﺪاء ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﺻﺒﺎﺣﺎ‪ ،‬ﺑﻤﻘﺮ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺤﻀﺮﻳﺔ ﺷﻴﺸﺎوة‪.‬‬

‫ﺑ ـﻤ ـﻘ ـﺘ ـﻀ ــﻰ اﻟـ ـﻈـ ـﻬـ ـﻴ ــﺮ اﻟ ـ ـﺸـ ــﺮﻳـ ــﻒ رﻗـ ــﻢ‬ ‫‪ 1.02.269‬اﻟﺼﺎدر ﻓﻲ ‪ 25‬رﺟﺐ ‪1423‬‬ ‫اﳌ ــﻮاﻓ ــﻖ ﻟ ـ ـ ‪ 23‬أﻛ ـﺘــﻮﺑــﺮ ‪ ،2002‬ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟ ـﻘــﺎﻧــﻮن رﻗ ــﻢ ‪ 79.00‬اﳌـﺘـﻌـﻠــﻖ ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﻟـﻌـﻤــﺎﻻت واﻷﻗــﺎﻟ ـﻴــﻢ‪ ،‬وﺧــﺎﺻــﺔ اﳌ ــﺎدة ‪39‬‬ ‫ﻣﻨﻪ‪ .‬وﺑﻨﺎءا ﻋﻠﻰ اﳌﺮﺳﻮم رﻗﻢ ‪2.04.752‬‬ ‫ﺻﺎدر ﻓﻲ ‪ 6‬ذي اﻟﺤﺠﺔ ‪ 17) 1425‬ﻳﻨﺎﻳﺮ‬ ‫‪ (2005‬اﳌﺘﻌﻠﻖ ﺑﺘﺤﺪﻳﺪ ﺷﺮوط اﻟﺘﻌﻴﲔ‪،‬‬ ‫وأﺟــﺮة ﻛﻞ ﻣﻦ رﺋﻴﺲ اﻟﺪﻳﻮان‪ ،‬واﳌﻜﻠﻔﲔ‬ ‫ﺑـﻤـﻬـﻤــﺔ ﻟ ــﺪى رﺋ ـﻴــﺲ ﻣـﺠـﻠــﺲ اﻟـﻌـﻤــﺎﻟــﺔ أو‬ ‫اﻹﻗﻠﻴﻢ‪ .‬ﻳﻨﻬﻲ رﺋﻴﺲ اﳌﺠﻠﺲ اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ‬ ‫ﻟﻌﻤﺎﻟﺔ إﻗﻠﻴﻢ اﻟﻘﻨﻴﻄﺮة إﻟﻰ ﻋﻠﻢ اﻟﺮاﻏﺒﲔ‪،‬‬ ‫ﻋــﻦ ﻓﺘﺢ ﺑــﺎب اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﻟﺸﻐﻞ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‬ ‫اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ‪ :‬ﻣﺪﻳﺮ اﻟــﺪﻳــﻮان‬ ‫وﻣ ـﻜ ـﻠــﻒ ﺑ ـﻤ ـﻬ ـﻤــﺔ‪ .‬ﳌــﺰﻳــﺪ ﻣ ــﻦ اﻟـﺘـﻔــﺎﺻـﻴــﻞ‬ ‫ﺣﻮل ﻣﻠﻒ اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﺗﺠﺪوﻧﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‪.‬ﻛﻮم‪.‬‬ ‫أﻧـ ــﺎ ﺷ ــﺎﺑ ــﺔ ﻣ ـﻐــﺮﺑ ـﻴــﺔ‪ ،‬ﻋ ـﻤ ــﺮي ‪ 25‬ﺳ ـﻨــﺔ‪،‬‬ ‫ﺣــﺎﺻـﻠــﺔ ﻋـﻠــﻰ دﺑ ـﻠــﻮم ﺗﻘﻨﻲ ﻣﺘﺨﺼﺺ‬ ‫ﻓﻲ اﳌﺎﻟﻴﺔ واﳌﺤﺎﺳﺒﺔ ﻋﻨﺪي ﺧﺒﺮة ﺳﻨﺔ‪.‬‬ ‫ﺷﻬﺎدة ﻋﻤﻞ ﺑﻴﻄﺮي ‪ 3‬ﺷﻬﻮر‪ .‬ﺷﻬﺎدة‬ ‫ﺳﻜﺮﺗﺎرﻳﺔ ﳌﺪة ‪ 5‬ﺷﻬﻮر ‪ .‬اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺮﻗﻢ‪032432-0677 :‬‬

‫أﻓــﺎد ﺑﻨﻚ اﳌﻐﺮب أن اﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺎﺗﻪ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﺎﻓﻴﺔ ﺣــﺎﻓـﻈــﺖ‪ ،‬إﻟــﻰ ﻏــﺎﻳــﺔ ‪ 31‬ﻳﻨﺎﻳﺮ‬ ‫اﳌﺎﺿﻲ‪ ،‬ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺲ اﳌﺴﺘﻮى ﻣﻦ أﺳﺒﻮع‬ ‫ﻵﺧ ــﺮ ﺑـ ـ ‪ 150,5‬ﻣـﻠـﻴــﺎر درﻫـ ــﻢ‪ ،‬ﻣﺴﺠﻠﺔ‬ ‫ﺑــﺬﻟــﻚ ارﺗ ـﻔــﺎﻋــﺎ ﺳـﻨــﻮﻳــﺎ ﻧـﺴـﺒـﺘــﻪ ‪ 4,4‬ﻓﻲ‬ ‫اﳌــﺎﺋــﺔ‪ .‬وأوﺿـﺤــﺖ اﳌــﺆﺷــﺮات اﻷﺳﺒﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﻨﻚ اﳌــﺮﻛــﺰي‪ ،‬اﳌ ـﻨ ـﺸــﻮرة ﻋـﻠــﻰ ﻣﻮﻗﻌﻪ‬ ‫اﻻﻟ ـﻜ ـﺘــﺮوﻧــﻲ‪ ،‬أن اﻟـﻜـﺘـﻠــﺔ اﻟـﻨـﻘــﺪﻳــﺔ )إم ‪(3‬‬ ‫ﺳﺠﻠﺖ‪ ،‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻲ دﺟﻨﺒﺮ اﳌﺎﺿﻲ‪،‬‬ ‫ارﺗﻔﺎﻋﺎ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ 2‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻋﻠﻰ أﺳﺎس‬ ‫ﺷﻬﺮي‪ .‬وأﺿــﺎف اﳌﺼﺪر ﻧﻔﺴﻪ أن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﻄﻮر ﻳﻌﺰى ﻻرﺗﻔﺎع اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺒﻨﻜﻲ ﺑـ ‪3‬‬ ‫ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ واﻻﺣﺘﻴﺎﻃﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﺼﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﺑ ـ ـ ‪ 3,1‬ﻓ ــﻲ اﳌ ــﺎﺋ ــﺔ‪ .‬وﺑ ـﺨ ـﺼــﻮص ﺳــﻮق‬ ‫اﻟﻌﻤﻼت اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‪ ،‬أﺷﺎر ﻣﻌﻬﺪ اﻹﺻﺪار‬ ‫إﻟﻰ أن ﺳﻌﺮ ﺻﺮف اﻟﺪرﻫﻢ ﺳﺠﻞ‪ ،‬ﺑﺮﺳﻢ‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع اﳌﻨﺘﻬﻲ‪ ،‬اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪0,75‬‬ ‫ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻓﻲ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﺪرﻫﻢ ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻟﺪوﻻر‪،‬‬ ‫وارﺗﻔﺎﻋﺎ ب ‪ 0,16‬ﻓﻲ اﳌﺎﺋﺔ ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻷورو‪.‬‬

‫أﻧــﺎ ﺷــﺎب ﻣﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬أﺑﺤﺚ ﻋﻦ ﻋﻤﻞ ﻓﻲ أي‬ ‫ﻣﺠﺎل وﺧﺒﺮة‪ ،‬ﻧﺎدل ﻓﻲ اﳌﻘﻬﻰ واﳌﻄﻌﻢ‪،‬‬ ‫وﺧـ ـﺒ ــﺮة ﻓ ــﻲ ﻣـ ـﺠ ــﺎل ﻣ ـﺒ ـﻴ ـﻌــﺎت اﳌــﻼﺑــﺲ‬ ‫واﻹﻧ ــﺎرة‪ .‬وﺣﺎﺻﻞ ﻋﻠﻰ رﺧﺼﺔ ﺳﻴﺎﻗﺔ‬ ‫ﺧﻔﻴﻒ‪ .‬ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ‪/ 393765-0602 :‬‬ ‫اﻟـ ـﺒ ــﺮﻳ ــﺪ اﻹﻟ ـ ـ ـﻜ ـ ـ ـﺘ ـ ــﺮوﻧ ـ ــﻲ@‪m noos008‬‬ ‫‪hotmail.com‬‬

‫أﻧﺎ ﻣﻦ اﳌﻐﺮب‪ ،‬ﻋﻤﺮي ‪ 28‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬ﺣﺎﺻﻠﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻹﺟــﺎزة ﻓــﻲ اﻟــﺪراﺳــﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻋ ـﻨــﺪي دراﻳـ ــﺔ ﺑــﺎﻹﻋــﻼﻣ ـﻴــﺎت‪ .‬ﻣﺤﺠﺒﺔ‪.‬‬ ‫أرﻏـ ــﺐ ﻓــﻲ اﻟ ـﺤ ـﺼــﻮل ﻋ ـﻠــﻰ ﻋ ـﻤــﻞ ﻓــﻲ أي‬ ‫ﻣ ـ ـﺠ ــﺎل‪ ،‬وﻟـ ـﻜ ــﻢ ﺟ ــﺰﻳ ــﻞ اﻟـ ـﺸـ ـﻜ ــﺮ‪ .‬اﻟ ـﺒــﺮﻳــﺪ‬ ‫اﻹﻟ ـ ـﻜ ـ ـﺘـ ــﺮوﻧـ ــﻲ‪donia_life2010@ :‬‬ ‫‪hotmail.com‬‬

‫ﺗﻢ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﻠﻰ ﺑﺮوﺗﻮﻛﻮل ﺗﻔﺎﻫﻢ ﺑﲔ‬ ‫ﺷــﺮﻛــﺔ "آي ﺑــﻲ إم" اﻟ ــﺮاﺋ ــﺪة ﻋــﺎﳌـﻴــﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﻣـﺠــﺎل ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ اﳌـﻌـﻠــﻮﻣــﺎت‪ ،‬وﻣﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟـ ـﺘـ ـﻜ ــﻮﻳ ــﻦ اﳌ ـﻬـ ـﻨ ــﻲ وإﻧ ـ ـﻌ ـ ــﺎش اﻟ ـﺸ ـﻐــﻞ‪،‬‬ ‫ﻣــﻦ أﺟ ــﻞ إرﺳـ ــﺎء ﺗ ـﻌــﺎون أﻛــﺎدﻳ ـﻤــﻲ ﺑﲔ‬ ‫اﻟﻄﺮﻓﲔ‪ .‬وﻳﻬﺪف ﻫﺬا اﻟﺒﺮوﺗﻮﻛﻮل ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﳌﺒﺎدرة اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﻟـ"آي ﺑﻲ إم"‪ ،‬ووﺿﻊ‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻟـ"آي ﺑﻲ إم"‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ‬ ‫ﺧﻠﻖ ﻣﺮﻛﺰ أﻛﺎدﻳﻤﻲ ﻟﻠﺘﻤﻴﺰ "آي ﺑﻲ إم"‬ ‫ﺑﻤﻜﺘﺐ اﻟﺘﻜﻮﻳﻦ اﳌﻬﻨﻲ وإﻧﻌﺎش اﻟﺸﻐﻞ‪.‬‬ ‫ووﻗﻊ ﻋﻠﻰ ﻫﺬه اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻧﺎﺋﺒﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻌﺎﳌﻲ ﻟﻠﻤﻮارد اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﻟﺸﺮﻛﺔ "آي ﺑﻲ‬ ‫إم"‪ ،‬دﻳــﺎن ﻛـﻴــﺮﺳــﻮن‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺸﻴﺦ‪ ،‬اﳌﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻤﻜﺘﺐ‪ .‬وﻳﻨﺪرج‬ ‫ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻫﺬا اﻟﺒﺮوﺗﻮﻛﻮل ﻓﻲ إﻃــﺎر زﻳﺎرة‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﳌﺠﻤﻮﻋﺔ اﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ‬ ‫"آي ﺑــﻲ إم"‪ ،‬ﺟﻴﻨﻲ روﻣـﻴـﺘــﻲ‪ ،‬واﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻹدارﻳﺔ اﳌﺮاﻓﻘﺔ ﻟﻬﺎ ﻟﻠﻤﻐﺮب‪.‬‬

‫اﺳﻤﻲ ﻣــﻮﻻي اﳌـﻬــﺪي‪ ،‬أﺳـﺘــﺎذ ﻣﺒﺮز ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﻠﻮم اﻟﻠﻐﻮﻳﺔ واﻟﺪﻳﻨﻴﺔ واﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ‪.‬‬ ‫أﺷﺘﻐﻞ ﺑﺎﻟﺴﻠﻚ اﻟﺜﺎﻧﻮي اﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻲ أﺳﺘﺎذا‬ ‫ﻟـﻠـﻐــﺔ اﻟ ـﻌــﺮﺑ ـﻴــﺔ وﻋ ـﻠــﻮﻣ ـﻬــﺎ‪ .‬ﻟ ــﻲ ﺷ ـﻬــﺎدات‬ ‫ﺗ ـﻘــﺪﻳــﺮﻳــﺔ ﻛ ـﺜ ـﻴــﺮة‪ .‬أﻧ ــﺎ ﻣـﺴـﺘـﻌــﺪ ﻟـﺘــﺪرﻳــﺲ‬ ‫اﻟ ـﻌــﺮﺑ ـﻴــﺔ وﻛـ ــﻞ ﻣ ــﺎ ﻳـﺘـﻌ ـﻠــﻖ ﺑ ـﻬــﺎ ﻣ ــﻦ ﻋ ـﻠــﻮم‬ ‫وﻣﻌﺎرف ﻟﺠﻤﻴﻊ اﳌﺴﺘﻮﻳﺎت ﻣﻦ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻲ‬ ‫إﻟﻰ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‪ .‬ﻛﻤﺎ أﻧﻲ ﻣﺴﺘﻌﺪ ﻟﺘﺪرﻳﺴﻬﺎ‬

‫ﺣـ ـﺘ ــﻰ ﻟـ ــﻸﺟـ ــﺎﻧـ ــﺐ‪ ،‬ﺧـ ــﺎﺻـ ــﺔ اﻟ ـﻨ ــﺎﻃ ـﻘ ــﲔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ‪0672667366 :‬‬ ‫‪Einstein.moulay.mehdi@hotmail.com‬‬

‫‪W¹dG —UFÝQÐ UNzUMÐe b¹b'« UNLOLBð ÂbIð «—UOK ¢UO¢‬‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ :‬ﻫﺎﺟﺮ ﻣﺤﺮز‬

‫ﺗﻘﺪم ﺷﺮﻛﺔ "ﻛﻴﺎ"ﺗﺼﻤﻴﻢ اﻟﺠﻴﻞ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻛﻠﻴﴼ ﻟﺰﺑﻨﺎﺋﻬﺎ ﻣﻦ" ﻛﺎرﻳﻨﺰ"‬ ‫ﺑــﺮوﺋ ـﻴــﺔ ﺗ ـﻘــﻮم ﻋ ـﻠــﻰ وﺿ ــﻊ اﻷﻧــﺎﻗــﺔ‬ ‫واﳌـ ــﺮح ﺟـﻨـﺒــﴼ إﻟ ــﻰ ﺟـﻨــﺐ ﻣﻊ‬ ‫اﻟـ ـﺘـ ـﺼـ ـﻤـ ـﻴ ــﻢ اﻟـ ـﻌـ ـﻤـ ـﻠ ــﻲ‬ ‫واﻟﺮﺣﺎﺑﺔ‪.‬‬ ‫ﻓ ـ ـﺘـ ــﻢ إﺿ ـ ـﻔـ ــﺎء‬ ‫ﺧ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﻄـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــﻮط‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـﺘـ ـ ـ ـﺼـ ـ ـ ـﻤـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ــﻢ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـ ـﺠ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪﻳ ـ ـ ـ ـ ـ ــﺪة‬ ‫ﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻴـ ــﺎرة "ﻛـ ـﻴ ــﺎ"‬ ‫و"أﻧـ ـ ـ ــﻒ اﻟ ـﻨ ـﻤــﺮ"‬ ‫اﳌﻤﻴﺰ‪ ،‬اﳌﻮﺟﻮد‬ ‫ﺑ ـ ـ ـ ـ ـﻤ ـ ـ ـ ـ ـﻘـ ـ ـ ـ ــﺪﻣـ ـ ـ ـ ــﺔ‬ ‫اﻟـ ـ ـ ـ ـ ـﺴـ ـ ـ ـ ـ ـﻴ ـ ـ ـ ـ ــﺎرة‪،‬‬ ‫ﺑﺠﻤﻴﻊ ﻣﻮدﻳﻼت‬ ‫"ﻛﻴﺎ" اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪.‬‬

‫ﻛـ ـﻤ ــﺎ ﺗ ـ ــﻢ اﻟـ ـﻌـ ـﻤ ــﻞ ﻋـ ـﻠ ــﻰ ﺗ ـﺤ ـﺴــﲔ‬ ‫دﻳﻨﺎﻣﻴﻜﻴﺔ اﻟ ـﺴ ـﻴــﺎرة واﻧﺴﻴﺎﺑﻴﺘﻬﺎ‬ ‫ﻟـﺘـﺨــﺮج ﺗـﺤـﻔــﺔ "ﻛ ـﻴــﺎ" اﻟ ـﺠــﺪﻳــﺪة ﻛﻠﻴﴼ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ ﻟﻠﻤﺮة اﻷوﻟــﻰ ﺧــﻼل ﻣﻌﺮض‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﺴﻴﺎرات ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﻋــﺎم ‪ ،2013‬واﻟــﺬي اﺳﺘﻄﺎﻋﺖ ﺧﻼﻟﻪ‬ ‫"ﻛ ـﻴــﺎ ﻛــﺎرﻳ ـﻨــﺰ" اﻟ ـﺠــﺪﻳــﺪة أن ﺗـﺠــﺬب‬ ‫ﺟـﻤـﻴــﻊ اﻷﻧـ ـﻈ ــﺎر‪ ،‬ﻧﻈﺮﴽ ﻟﺘﺼﻤﻴﻤﻬﺎ‬ ‫اﳌـ ـﻤـ ـﻴ ــﺰ اﻟـ ـ ـ ــﺬي ﻳـ ـﻨ ــﺎﻓ ــﺲ اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻴـ ــﺎرات‬ ‫"اﻟ ـﺴ ـﻴــﺪان اﻟــﻮﻛــﻮﺑ ـﻴــﻪ" ﻓــﻲ اﻧــﺪﻓــﺎﻋــﻪ‬ ‫وأﻧﺎﻗﺘﻪ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﻜﻞ ﻣﺎ ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﻪ‬ ‫ﻣــﻦ ﻣـﻴــﺰات ﻛﺴﻴﺎرة ﻋﺎﺋﻠﻴﺔ ﻣﺘﻌﺪدة‬ ‫اﻻﺳ ـﺘ ـﺨــﺪاﻣــﺎت "م‪.‬ب‪.‬ف " ﺗﺠﻌﻠﻬﺎ‬ ‫ﺳﻴﺎرة ﻋﺎﺋﻠﻴﺔ ﻣﺜﺎﻟﻴﺔ وﻋﻤﻠﻴﺔ‪ .‬ﻗﺎل‬ ‫ﻋ ـﻨ ـﻬــﺎ اﳌ ــﻮﻗ ــﻊ اﻟــﺮﺳ ـﻤــﻲ ﻟ ـﺒــﺮﻧــﺎﻣــﺞ "‬ ‫ﺗﻮب ﻏﻴﺮ" اﻟﺸﻬﻴﺮ ﻟﻠﺴﻴﺎرات‪ ،‬ﺑﺄﻧﻬﺎ‬ ‫ﺳﺘﺼﺒﺢ أﺣــﺪ ﻋﻼﻣﺎت ﺗﺎرﻳﺦ "ﻛﻴﺎ"‬ ‫اﻟ ـﺘــﻲ ﻧـﺠـﺤــﺖ ﻓــﻲ أن ﺗـﺼـﻨــﻊ ﺳـﻴــﺎرة‬ ‫ﻋــﺎﺋ ـﻠ ـﻴــﺔ ﻓ ــﻲ ﻏــﺎﻳــﺔ اﻟ ـﻌ ـﻤ ـﻠ ـﻴــﺔ‪ ،‬وﻏــﺎﻳــﺔ‬

‫اﻷﻧﺎﻗﺔ ﻓﻲ ذات اﻟﻮﻗﺖ ‪.‬‬ ‫أﻣــﺎ ﺻﺤﻴﻔﺔ "ﻧــﺎﺷــﻮﻧــﺎل ﺑﻮﺳﺖ"‬ ‫اﻟﻜﻨﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺎﻟﺖ ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬إﻧﻬﺎ ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ‬ ‫ﺳﺘﺼﺒﺢ اﻟـﺴـﻴــﺎرة اﳌﻔﻀﻠﺔ ﻟﻜﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻳــﺮﻳــﺪون ﺳـﻴــﺎرة ﻋﺎﺋﻠﻴﺔ‪ .‬ﻓﻬﻲ ﺗﻘﺪم‬ ‫ﻗـﻴــﺎدة رﻳﺎﺿﻴﺔ وﻣﺜﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫ﻟـ ـﻜ ــﻞ وﺳ ـ ــﺎﺋ ـ ــﻞ اﻟـ ـ ــﺮاﺣـ ـ ــﺔ واﳌ ـ ـﻤ ـ ـﻴـ ــﺰات‬ ‫اﳌﻄﻠﻮﺑﺔ ﻣﻨﻬﺎ ﻛﺴﻴﺎرة ﻋﺎﺋﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻳﻌﻄﻴﻬﺎ أﻋ ـﻠــﻰ ﻗـﻴـﻤــﺔ ﻣـﻘــﺎﺑــﻞ اﻟﺴﻌﺮ‬ ‫ﻓﻲ ﻓﺌﺘﻬﺎ‪ ،‬إذ ﻳﺒﻠﻎ ﺛﻤﻨﻬﺎ ‪159.990‬‬ ‫درﻫﻤﺎ‪.‬‬ ‫ﺗ ـﺘ ـﻤ ـﻴــﺰ "ﻛـ ـﻴ ــﺎ" اﻟـ ـﺠ ــﺪﻳ ــﺪة ﺑ ـﻨ ـﻈــﺎم‬ ‫ﻓ ــﺮاﻣ ــﻞ ﻣ ــﺎﻧ ــﻊ ﻟ ــﻼﻧـ ـﻐ ــﻼق‪ ،‬وإﻃـ ـ ــﺎرات‬ ‫ﻣﻘﺎس ‪ 16‬ﺑﻮﺻﺔ ‪" ،‬ﺟﻨﻮط" رﻳﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻧـ ــﺎﻗـ ــﻞ ﺣـ ــﺮﻛـ ــﺔ ﻣ ـ ــﻦ اﻟ ـ ـﺠ ـ ـﻠـ ــﺪ‪ .‬وﺳ ــﺎﺋ ــﺪ‬ ‫ﻫــﻮاﺋ ـﻴــﺔ ﻟ ـﻠ ـﺴــﺎﺋــﻖ‪ .‬وﺳ ــﺎﺋ ــﺪ ﻫــﻮاﺋ ـﻴــﺔ‬ ‫ﻟ ـﻠــﺮاﻛــﺐ اﻷﻣ ــﺎﻣ ــﻲ‪ .‬إﺷ ـ ــﺎرات ﺑــﺎﳌــﺮاﻳــﺎ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺒﻴﺔ‪ .‬وزﺟــﺎج ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ أﻣﺎﻣﻲ‬ ‫وﺧـ ـﻠـ ـﻔ ــﻲ‪ .‬و ﻓ ـﺘ ـﺤــﺔ ﺳـ ـﻘ ــﻒ ﻛ ـﻬــﺮﺑــﺎء‬

‫ﺑــﺎﻧــﻮراﻣــﺎ‪ .‬ﻓــﻮاﻧـﻴــﺲ ﺿـﺒــﺎب أﻣﺎﻣﻴﺔ‬ ‫وﺧﻠﻔﻴﺔ‪ .‬وﺣﺴﺎس ﻣﻄﺮ‪ .‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﻟﻰ ﺗﺒﺮﻳﺪ ﺑﺎﻟﺪرج اﻷﻣﺎﻣﻲ‪ .‬وﺣﺎﻣﻞ‬ ‫أﻛ ـ ــﻮاب‪ .‬وﻣ ـﺴ ـﻨــﺪ ﻳــﺪ أﻣــﺎﻣــﻲ‪ .‬ﻣـﺨــﺮج‬ ‫ﺗ ـﻜ ـﻴ ـﻴــﻒ ﻫ ـ ــﻮاء ﺧ ـﻠ ـﻔــﻲ و)م‪.‬ب‪ ،3.‬و‬ ‫م‪.‬ب‪ .(4‬وﻫـﻨــﺎك ﻣﻘﺎﻋﺪ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﻗﺎﺑﻠﺔ‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﻄ ــﻲ‪ .‬وﻣـ ـﺴـ ـﻨ ــﺪ ﻳ ـ ــﺪ ﺧـ ـﻠـ ـﻔ ــﻲ‪ .‬ﻧ ــﻮر‬ ‫ﻟـ ـﻠـ ـﻘ ــﺮاء ة‪ .‬وﻣـ ـﻜ ــﺎن ﻟ ـﺤ ـﻔــﻆ اﻟ ـﻨ ـﻈــﺎرة‪.‬‬ ‫رادﻳﻮ وﻗﺎرئ "ﺳﻲ دي"‪.‬‬ ‫ﺳـﻌــﺔ ﻣـﺤــﺮﻛـﻬــﺎ‪ 1600 :‬ﺳــﻲ ﺳــﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﺘﻮي ﻋﻠﻰ ﻧﺎﻗﻞ ﺣﺮﻛﺔ‪" :‬ﻣﺎﻧﻴﻮال‬ ‫– أﺗﻮﻣﺎﺗﻴﻚ"‪ ،‬وﻣﺰودة ﺑﺴﺖ ﻧﻘﻼت ‪.‬‬ ‫ﺗـﺒـﻠــﻎ ﻗ ــﻮة اﳌ ـﺤــﺮك ‪ 135‬ﺣـﺼــﺎن‪،‬‬ ‫وﻋـ ـ ـ ــﺪد "اﻟ ـ ـﺴ ـ ـﻠ ـ ـﻴ ـ ـﻨـ ــﺪرات" ‪ ،4‬وﻋ ـ ــﺪد‬ ‫"اﻟ ـ ـ ـﺼـ ـ ــﺎﺑـ ـ ــﺎت" ‪ 16‬ﻣـ ـ ــﻦ ﻧـ ـ ـ ــﻮع اﻟـ ـﺠ ــﺮ‬ ‫اﻷﻣـ ـ ــﺎﻣـ ـ ــﻲ‪ ،‬ﺑـ ــﺎﻹﺿـ ــﺎﻓـ ــﺔ إﻟـ ـ ــﻰ ﺳ ـﺒ ـﻌــﺔ‬ ‫ﻣ ـﻘــﺎﻋــﺪ‪ ،‬وﺧـ ـﻤ ــﺲ أﺑ ـ ـ ــﻮاب‪ .‬وﺗ ـﻨ ـﺼــﺢ‬ ‫اﻟﺸﺮﻛﺔ اﳌﺼﻨﻌﺔ ﺑﺎﺳﺘﻌﻤﺎل اﻟﻮﻗﻮد‬ ‫‪. 92‬‬


‫‪8‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪109 :‬‬ ‫< ااثنن ‪ 10‬ربيع الثاني ‪ 1435‬اموافق ‪ 10‬فبراير ‪2014‬‬

‫الوقت اإضافي منح اجيش التعادل أمام باماكو والفوز للدفاع اجديدي على سونابل‬ ‫جماهير الجيش ترفع شعار "ارحل" في وجه الطاوسي ‪ º‬سوماح يهدي الفوز لفارس دكالة بطريقة جميلة‬ ‫الرباط ‪ :‬مهدي محيب‬ ‫أدرك ف � ��ري � ��ق ال � �ج � �ي� ��ش ام �ل �ك ��ي‬ ‫التعادل في الدقيقة اأخيرة من الوقت‬ ‫اإضافي للمباراة التي جمعته بفريق‬ ‫ري� ��ال ب��ام��اك��و‪ ،‬أول أم ��س (ال �س �ب��ت)‪،‬‬ ‫بمجمع اأمير مواي عبد الله‪ ،‬والتي‬ ‫انتهت بهدفن مثلهما‪ ،‬وذلك في إطار‬ ‫ذه � ��اب ال� � ��دور ال �ت �م �ه �ي��دي م�ن��اف�س��ات‬ ‫عصبة اأبطال اإفريقية‪.‬‬ ‫وت �ل �ق��ت ش� �ب ��اك ال �ج �ي��ش ام �ل �ك��ي‬ ‫ه��دف��ن ق �ب��ل ع �ش��ر دق ��ائ ��ق م ��ن ن�ه��اي��ة‬ ‫ال��وق��ت اأص �ل��ي ل �ل �م �ب��اراة‪ ،‬إذ سجل‬ ‫اأول م� ��ن رك� �ل ��ة ح � ��رة م� �ب ��اش ��رة ف��ي‬ ‫الدقيقة ‪ ،77‬س��دده��ا م��وس��ى دومبيا‬ ‫خ ��دع ��ت ال� � �ح � ��ارس‪ ،‬ع �ل ��ي ال� �ك ��رون ��ي‪،‬‬ ‫ال��ذي أس��اء تقديرها‪ .‬وأض��اف مختار‬ ‫سيسي‪ ،‬الهدف الثاني للفريق امالي‬ ‫ف��ي ال��دق�ي�ق��ة ‪ ،80‬ب�ع��د ت�ل�ق�ي��ه ت�م��ري��رة‬ ‫ف��ي ال�ع�م��ق ف��ي ظ�ه��ر ام��داف �ع��ن‪ .‬وك��ان‬ ‫بمقدور الاعب ذات��ه تسجيل الهدف‬ ‫الثالث في الدقيقة الرابعة من الوقت‬ ‫ام �ح �ت �س��ب ب � ��دل ال� �ض ��ائ ��ع‪ ،‬إث � ��ر خ�ط��أ‬ ‫للمدافعن لكنه سدد ً‬ ‫عاليا‪.‬‬ ‫و"انتفض" فريق الجيش املكي‪،‬‬ ‫ال� ��ذي ي �ش��ارك ل �س��ادس م ��رة ف��ي ه��ذه‬ ‫ال �ب �ط��ول��ة‪ ،‬وف ��ق ال�ت�س�م�ي��ة ال �ج��دي��دة‪،‬‬ ‫بعد أن ك��ان أول فريق مغربي‪ ،‬يحرز‬ ‫كأس إفريقيا لأندية‪ ،‬أبطال الكؤوس‬ ‫ع ��ام ‪" ،1985‬ان �ت �ف��ض" ب�ع��د ال�ه��دف��ن‪،‬‬ ‫واستطاع تقليص الفارق في الدقيقة‬ ‫‪ ،85‬ع �ب��ر ال �ب��دي��ل‪ ،‬ب ��ال ب �ي��ات‪ ،‬ال��ذي‬ ‫استفاد من خطأ في الخروج للحارس‬ ‫أمادو ديمبيلي‪ ،‬بعد تمريرة عرضية‬ ‫م��ن الجهة اليسرى‪ .‬وحصل الجيش‬ ‫ام �ل �ك��ي ع �ل��ى رك �ل��ة ح ��رة ج��ان �ب �ي��ة في‬ ‫ال��دق �ي �ق��ة ال �خ��ام �س��ة م ��ن ال ��وق ��ت ب��دل‬ ‫الضائع‪ ،‬استغلها القائد صاح الدين‬ ‫ع �ق��ال‪ ،‬ب��إح��راز ال �ه��دف ال�ث��ان��ي ليعلن‬ ‫على إث��ره��ا‪ ،‬الحكم محمد عمر رجب‬ ‫نهاية امباراة‪.‬‬ ‫وع�ق��ب ن�ه��اي��ة ام �ب��اراة أق��ر رشيد‬ ‫ال� �ط ��اوس ��ي‪ ،‬م � ��درب ال �ج �ي��ش ام �ل �ك��ي‪،‬‬ ‫ب ��أن ف��ري�ق��ه ك ��ان ب �ع �ي� ً�دا ع��ن م�س�ت��واه‪،‬‬ ‫معتبرا التعادل نتيجة إيجابية ً‬ ‫ً‬ ‫نظرا‬ ‫مجريات ام�ب��اراة‪ .‬وأض��اف الطاوسي‬ ‫خال الندوة الصحافية "لم يرتق أداء‬ ‫ً‬ ‫خاصة بعد أن‬ ‫منتظرا‪،‬‬ ‫الفريق ما كان‬ ‫ً‬ ‫تن لنا مع بداية ام�ب��اراة أننا نواجه‬ ‫ف��ري�ق��ا منظما‪ ،‬ول��م ي�ك��ن ذل��ك الفريق‬ ‫امغمور الذي اعتقده البعض"‪.‬‬

‫وأوض��ح "تمكن الفريق امنافس‬ ‫ف� ��ي ال � �ش� ��وط ال� �ث ��ان ��ي م� ��ن اس �ت �غ��ال‬ ‫س ��ذاج ��ة وأخ� �ط ��اء ف��ري �ق �ن��ا ال� ��ذي ك��ان‬ ‫ب�ع�ي� ً�دا ع��ن ط��ري�ق��ة ال�ل�ع��ب ال�ت��ي تعود‬ ‫عليها في امعسكر اإع ��دادي‪ ،‬وأثناء‬ ‫امباريات الودية اإعدادية"‪.‬‬ ‫وزاد ق ��ائ ��ا "ل� ��م ي �ك��ن اأداء ف��ي‬ ‫ام �س �ت��وى‪ ،‬وج ��اء رد ال�ف�ع��ل م �ت��أخ� ً�را‪،‬‬ ‫وبعد أن سجل علينا هدفن‪ ،‬أعتقد أن‬ ‫امكسب الوحيد يبقى هو العودة من‬ ‫بعيد‪ ،‬وتمكننا ف��ي الدقيقة اأخيرة‬ ‫م ��ن ال ��وق ��ت ب� ��دل ال �ض��ائ��ع م ��ن إح� ��راز‬ ‫ه� ��دف ال� �ت� �ع ��ادل‪ ،‬وه� ��و س �ي �ن��اري��و ل��م‬ ‫نكن نتوقعه‪ ،‬وأن��ا ا أعتبره اأس��وأ‪،‬‬ ‫أن اأس ��وأ ك��ان ه��و البقاء متأخرين‬ ‫بهدفن لصفر أو ل��واح��د"‪ .‬واستطرد‬ ‫"ل� �ق ��د رج � ��ع ل �ن ��ا اأم � � ��ل ب �ع ��د ان �ت �ه��اء‬ ‫ال �ش��وط اأول ب��ال �ت �ع��ادل‪ ،‬وب��ال�ت��ال��ي‬ ‫نحتفظ بحظوظنا ف��ي ان�ت�ظ��ار ن��زال‬ ‫أصعب ف��ي باماكو‪ ،‬سندافع فيه عن‬ ‫�اق��ا م��ن ق��وة رد الفعل في‬ ‫آمالنا ان�ط� ً‬ ‫آخ� ��ر ع �ش��ر دق� ��ائ� ��ق"‪ .‬وم �ب ��اش ��رة ب�ع��د‬ ‫ن �ه��اي��ة ام� � �ب � ��اراة ح ��اص ��رت ج�م��اه�ي��ر‬ ‫ن ��ادي ال�ج�ي��ش ام�ل�ك��ي م ��درب ال�ف��ري��ق‬ ‫رش�ي��د ال�ط��وس��ي‪ ،‬وط��ال�ب�ت��ه بالرحيل‬ ‫بامغدارة الفنية للفريق العسكري‪.‬‬ ‫وفي مباراة أخرى‪ ،‬تدخل في إطار‬ ‫م �ن��اف �س��ات ك ��أس اات� �ح ��اد اإف��ري �ق��ي‪،‬‬ ‫أح��رز ام�ه��اج��م الغيني ن��اب��ي سوماح‬ ‫هدفا جميا في الدقيقة اأخيرة من‬ ‫ال��وق��ت ب ��دل ال �ض��ائ��ع‪ ،‬ل�ي�م�ن��ح ف��ري�ق��ه‬ ‫الدفاع الحسني الجديدي فوزا صعبا‬ ‫ب �ه ��دف م �ق��اب��ل ا ش� ��يء ع �ل��ى ض�ي�ف��ه‬ ‫سونابل البوركينابي‪ ،‬خ��ال امباراة‬ ‫التي جمعتهما‪ ،‬أول أم��س (السبت)‪،‬‬ ‫بملعب العبدي بالجديدة‪ ،‬وذل��ك في‬ ‫إط ��ار ذه ��اب ال ��دور ال�ت�م�ه�ي��دي لكأس‬ ‫ااتحاد اإفريقي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وان�ت�ظ��ر ال��دف��اع ال �ج��دي��دي حتى‬ ‫الدقيقة الثالثة م��ن ال��وق��ت امحتسب‬ ‫بدل الضائع‪ ،‬ليسجل الهدف الوحيد‬ ‫بعد أن حصل على ركلة حرة‪ ،‬نفذها‬ ‫ام �ه��اج��م س ��وم ��اح ب��دق��ة ف ��ي ال ��زاوي ��ة‬ ‫ال �ب �ع �ي��دة‪ .‬وظ �ه ��ر ال ��دف ��اع ال �ج��دي��دي‬ ‫بعيدا عن مستواه‪ ،‬ولم يحصل سوى‬ ‫ع �ل��ى ث� ��اث ف� ��رص ل �ل �ت �س �ج �ي��ل‪ ،‬ف�ش��ل‬ ‫في استغالها جميعا‪ ،‬قبل أن يحرز‬ ‫ه��دف��ا ف��ي ال��دق�ي�ق��ة اأخ �ي��رة‪ ،‬وينعش‬ ‫أمله في التأهل للدور التالي‪.‬‬ ‫وي� �ش ��ار إل � ��ى أن م � �ب� ��اراة اإي � ��اب‬ ‫ستقام في واغادوغو (اأحد) امقبل‪.‬‬

‫عقال اعب الجيش املكي في محاولة إنزال وحصر الكرة (تصوير ‪:‬أحمد الدكالي)‬

‫الفتح الرباطي يعود بفوز مهم من فاس وبركان وآسفي يكتفيان بالتعادل‬ ‫الرباط‪ :‬محمد بها‬ ‫تمكن فريق الفتح الرباطي لكرة‬ ‫ال� �ق ��دم‪ ،‬م��ن ت�ح�ق�ي��ق اان �ت �ص��ار على‬ ‫مضيفه فريق ال��وداد الفاسي بهدف‬ ‫ل ��اش ��يء‪ ،‬ف��ي ام� �ب ��اراة ال �ت��ي جمعت‬ ‫بينهما م �س��اء أول أم��س (ال�س�ب��ت)‪،‬‬ ‫على أرضية ملعب امركب الرياضي‬ ‫لفاس‪ ،‬ضمن الجولة السادسة عشرة‬ ‫م ��ن م �ن��اف �س��ات ال �ب �ط��ول��ة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫ااح �ت��راف �ي��ة أن��دي��ة ال�ق�س��م ال��وط�ن��ي‬ ‫اأول لكرة القدم‪.‬‬

‫وس � �ج ��ل ه� � ��دف ال � �ف� ��وز ل �ل �ف��ري��ق‬ ‫ال ��رب ��اط ��ي ال ��اع ��ب م� � ��راد ب��ات �ن��ا ف��ي‬ ‫الدقيقة السادسة والستون‪.‬‬ ‫وت�ع��ام��ل ال�ف�ت��ح ال��رب��اط��ي ب��ذك��اء‬ ‫مع مجريات امباراة‪ ،‬وتحمل ضغط‬ ‫الفريق امستضيف من البداية‪ ،‬بعد‬ ‫أن ن ��اور اع �ب��و ال � ��وداد ال �ف��اس��ي في‬ ‫محاولة لتسجيل هدف السبق دون‬ ‫أن ينجحوا ف��ي امهمة أم��ام صابة‬ ‫دفاع الفتح‪.‬‬ ‫وحملت الجولة الثانية الخبر‬ ‫ال�س��ار ل�ل��زوار م��ن خ��ال توقيع م��راد‬

‫باتنة للهدف الوحيد بامباراة‪ ،‬على‬ ‫إثر تسديدة داخل معترك العمليات‬ ‫عجز ال�ح��ارس ب��ورق��ادي ع��ن صدها‬ ‫ف��ي ال��دق�ي�ق��ة ‪ ،67‬وه ��و ال �ه��دف ال��ذي‬ ‫انتهت على إيقاعه امباراة‪.‬‬ ‫ونجح فريق الفتح الرباطي في‬ ‫اارتقاء إلى الرتبة الثانية في ترتيب‬ ‫البطولة‪ ،‬مناصفة مع فريق الكوكب‬ ‫ام��راك �ش��ي‪ ،‬ب�ع��دم��ا ن�ج��ح ف��ي ال �ع��ودة‬ ‫ب� �ن� �ق ��اط اان � �ت � �ص� ��ار م� ��ن ف � ��اس ع�ل��ى‬ ‫ح �س��اب ال � ��وداد ال �ف��اس��ي ف��ي م �ب��اراة‬ ‫مقدمة ع��ن ال�ج��ول��ة ‪ ،16‬ورف��ع الفتح‬

‫رصيده إل��ى سبعة وع�ش��رون نقطة‪،‬‬ ‫جمعها م��ن س��ت ان�ت�ص��ارات‪ ،‬وتسع‬ ‫تعادات‪ ،‬وخسارة وحيدة‪ ،‬في حن‬ ‫ب �ق��ي ف��ري��ق ال � ��وداد ال �ف��اس��ي م�ت��ذي��ا‬ ‫ل �ل �ت ��رت �ي ��ب‪ ،‬وت� �ج� �م ��د رص � �ي� ��ده ع�ن��د‬ ‫النقطة التاسعة ب��واق��ع انتصارين‪،‬‬ ‫وثاث تعادات‪ ،‬و‪ 11‬خسارة‪ ،‬ليكون‬ ‫أكبر مرشح للهبوط للقسم الثاني‪.‬‬ ‫فيما اكتفى فريق نهضة بركان‬ ‫ب�ن�ت�ي�ج��ة ال� �ت� �ع ��ادل ال �س �ل �ب��ي ع�ن��دم��ا‬ ‫اس�ت�ق�ب��ل زوال أول أم ��س (ال �س �ب��ت)‪،‬‬ ‫ب��ام �ل �ع��ب ال� �ش ��رف ��ي ب � ��وج � ��دة‪ ،‬ف��ري��ق‬

‫ياجور "الغوليادور" مرتاح لنتيجة الذهاب‬ ‫أمام دياموند ستار السيراليوني‬

‫أوم� �ب� �ي ��ك آس � �ف ��ي ف� ��ي إط � � ��ار ال � � ��دورة‬ ‫السادسة عشرة من البطولة الوطنية‬ ‫ااحترافية‪.‬‬ ‫ول� ��م ي�ت�م�ك��ن ال �ف��ري��ق ال �ب��رك��ان��ي‬ ‫م��ن اس �ت �غ��ال اس�ت�ق�ب��ال��ه ل��أوم�ب�ي��ك‪،‬‬ ‫إذ عجز عن ال��وص��ول مرمى خصمه‬ ‫برغم الضغط الذي مارسه على دفاع‬ ‫ومرمى آسفي طيلة شوطي امباراة‪.‬‬ ‫ول � ��م ي �ت �م �ك��ن ك ��ا ال �ف��ري �ق��ن م��ن‬ ‫ال��وص��ول إل��ى ال�ش�ب��اك على م��دار ‪90‬‬ ‫دقيقة‪.‬‬ ‫وت �م �ك��ن ال �ف��ري��ق ام �س �ف �ي��وي من‬

‫الدفاع عن مرماه بقوة‪ ،‬وحافظ على‬ ‫نتيجة التعادل والتي أكد من خالها‬ ‫ع �ل��ى ت�ح�س��ن م �س �ت��واه م �ن��ذ اس �ت��ام‬ ‫ام��درب يوسف فرتوت قيادة الطاقم‬ ‫التدريبي خلفا للزاكي بادو‪.‬‬ ‫وع ��رف ��ت ال ��دق ��ائ ��ق اأخ � �ي� ��رة م��ن‬ ‫ام � �ب� ��اراة ط� ��رد ع �ث �م��ان ب� �ن ��اي‪ ،‬اع��ب‬ ‫وس� ��ط م� �ي ��دان ن �ه �ض��ة ب� ��رك� ��ان‪ ،‬ب�ع��د‬ ‫حصوله على إنذارين‪.‬‬ ‫وحافظ فريق نهضة بركان عقب‬ ‫ه ��ذه ال �ت �ع��ادل‪ ،‬وه ��و ال �س��اب��ع ل��ه في‬ ‫ام��وس��م‪ ،‬م�ق��اب��ل خ�م�س��ة ان �ت �ص��ارات‪،‬‬

‫وأرب��ع تعادات‪ ،‬على مركزه السابع‬ ‫ب �م �ج �م��وع ‪ 22‬ن �ق �ط��ة ‪ ،‬ف �ي �م��ا ارت �ق��ى‬ ‫ف��ري��ق أوم �ب �ي��ك آس� �ف ��ي‪ ،‬ال � ��ذي سجل‬ ‫ال �ت �ع��ادل ال �ث��ام��ن ف��ي ام��وس��م مقابل‬ ‫ث��اث��ة ان� �ت �ص ��ارات‪ ،‬وخ �م��س ه��زائ��م‪،‬‬ ‫إلى امركز التاسع إلى جانب الرجاء‬ ‫ال��ري��اض��ي‪ ،‬ال ��ذي اك�ت�س��ح (ال�ج�م�ع��ة)‬ ‫ام��اض �ي��ة‪ ،‬ب ��ال ��دار ال �ب �ي �ض��اء‪ ،‬ضيفه‬ ‫دياموند ستار السيراليوني بستة‬ ‫أه � � ��داف ل� ��اش� ��يء‪ ،‬ف ��ي إط� � ��ار ذه ��اب‬ ‫ال� � � ��دور ال �ت �م �ه �ي��دي ل� � � ��دوري أب� �ط ��ال‬ ‫إفريقيا لكرة القدم‪.‬‬

‫تاعرابت يسجل أول هدف مع ميان والشماخ‬ ‫يساهم في فوز فريقه‬

‫الرباط‪ :‬عبد الله العلوي‬

‫محسن ياجور اعب فريق الرجاء الرياضي (أرشيف)‬

‫ق��ال محسن ي��اج��ور‪ ،‬اع��ب فريق ال��رج��اء الرياضي‪،‬‬ ‫إن الفوز بحصة كبيرة من اأهداف على فريق دايموند‬ ‫ستار السيراليوني في ذهاب ال��دور التمهيدي لبطولة‬ ‫دوري أب�ط��ال إفريقيا بنتيجة ‪ 6‬أه ��داف نظيفة‪ ،‬بأنها‬ ‫نتيجة مطمئنة وحاسمة لانتقال للدور الثاني‪.‬‬ ‫وت � ��اب � ��ع م� �س� �ج ��ل ال� ��رب� ��اع � �ي� ��ة ف � ��ي ش � �ب � ��اك ال� �ف ��ري ��ق‬ ‫السيراليوني‪" ،‬أعتقد أن جماهير الرجاء وكل فعالياته‬ ‫سعيدة بالنتيجة الكبيرة والهامة التي حققناها في أول‬ ‫خطوة لنا في درب تصفيات دوري اأبطال اإفريقية‪،‬‬ ‫ويمكن اعتبار النتيجة التي تحققت في مباراتنا أمام‬ ‫داي�م��ون��د س�ت��ار بامطمئنة‪ ،‬ستمكننا م��ن لعب م�ب��اراة‬ ‫اإي ��اب بسيراليون بطريقة م��ري�ح��ة‪ .‬أن��ا م�س��رور أيضا‬ ‫ب��اأه��داف ال�ت��ي سجلتها‪ ،‬وال �ت��ي م��ن ش��أن�ه��ا أن تكون‬ ‫حاسمة في تأهلنا للدور امقبل"‪.‬‬ ‫وكان محسن ياجور نجم مباراة الرجاء ودياموند‬ ‫س�ت��ار ب ��دون م �ن��ازع‪ ،‬ح�ي��ث س�ج��ل أرب �ع��ة أه� ��داف‪ ،‬ول��وا‬ ‫إضاعته للفرص التي سنحت له لسجل أكثر من ذلك‪.‬‬ ‫وت�ج��در اإش ��ارة‪ ،‬إل��ى أن أه ��داف ال��رج��اء ض��د فريق‬ ‫دياموند ستار جاءت أربعة منها عن طريق ياجور‪ ،‬فيما‬ ‫سجل ال�ه��دف��ن اآخ��ري��ن‪ ،‬ك��ل م��ن عبد اإل��ه الحافيظي‪،‬‬ ‫وعبد الكبير ال��وادي ال��ذي قد م��ردودا جيدا استحسنه‬ ‫الجمهور الرجاوي‪.‬‬ ‫من جهة أخ��رى‪ ،‬سيخوض فريق ال��رج��اء الرياضي‬ ‫خ� ��ال ث��اث ��ة أس��اب �ي��ع ‪ 6‬م �ب ��اري ��ات ف ��ي إط � ��ار ال �ب �ط��ول��ة‬ ‫ااحترافية‪ ،‬ودوري أبطال إفريقيا‪ ،‬وستكون امباريات‬ ‫ع�ل��ى ال�ش�ك��ل ال �ت��ال��ي‪ ،‬م �ب��اراة ال �ع��ودة ال �خ��اص��ة ب��ال��دور‬ ‫ال�ت�م�ه�ي��دي ل �ك��أس ال�ع�ص�ب��ة اإف��ري �ق �ي��ة ي ��وم ‪ 15‬ف�ب��راي��ر‬ ‫الحالي‪ ،‬بفريتاون بالسيراليون‪ ،‬ثم امباراة امؤجلة ضد‬ ‫فريق امغرب الفاسي في الدار البيضاء‪ ،‬يوم (الخميس)‬ ‫‪ 20‬فبراير الحالي‪ ،‬لحساب البطولة ااحترافية‪ ،‬وتليها‬ ‫ام � �ب� ��اراة ض ��د ال �ن �ه �ض��ة ال �ب��رك��ان �ي��ة ف ��ي إط � ��ار ال�ب�ط��ول��ة‬ ‫ااح�ت��راف�ي��ة ي��وم (ااث �ن��ن) ‪ 24‬ف�ب��راي��ر ال�ح��ال��ي‪ ،‬باملعب‬ ‫ال�ش��رف��ي ب��وج��دة‪ ،‬وتتبعها م �ب��اراة س��دس ع�ش��ر دوري‬ ‫أب�ط��ال إفريقيا خ��ارج ام�غ��رب ض��د امنتصر ف��ي م�ب��اراة‬ ‫حوريا كوناكري ونواديبو اموريتاني يوم ‪ 1‬أو ‪ 2‬مارس‬ ‫امقبل‪ ،‬إن تأهل فريق الرجاء‪.‬‬ ‫ث��م م�ب��اراة ال�ع��ودة ف��ي ام�غ��رب ف��ي إط��ار س��دس عشر‬ ‫دوري أب �ط��ال إف��ري �ق�ي��ا ض��د ال �ف��ائ��ز ف��ي م �ب ��اراة ح��وري��ا‬ ‫كوناكري ونواديبو اموريتاني يوم ‪ 8‬أو ‪ 9‬مارس امقبل‪،‬‬ ‫في حالة تأهل الرجاء‪.‬‬ ‫وكما هو معلوم يحتل الفريق اأخضر في البطولة‬ ‫الوطنية حاليا امرتبة التاسعة برصيد ‪ 17‬نقطة‪.‬‬

‫عادل تاعرابت نجم أسي ميان (أرشيف)‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ص �ن��ع ام �غ��رب��ي ع� ��ادل ت��اع��راب��ت‬ ‫بداية طيبة مع ميان‪ ،‬لكنها لم تكن‬ ‫كافية لتفادي الخسارة أمام مضيفه‬ ‫ن��اب��ول��ي ‪ ،3-1‬أول أم ��س (ال �س �ب��ت)‪،‬‬ ‫ف��ي ام��رح �ل��ة ال�ث��ان�ي��ة وال�ع�ش��ري��ن من‬ ‫الدوري‪.‬‬ ‫ول� � �ق � ��ي م � � �ي� � ��ان‪ ،‬ال � �ع� ��اش� ��ر ف��ي‬ ‫ال �ت��رت �ي��ب‪ ،‬خ �س��ارت��ه ال �ث��ام �ن��ة ه��ذا‬ ‫ام��وس��م‪ ،‬واأول� ��ى ف��ي ع�ه��د م��درب��ه‬ ‫ال� � �ج � ��دي � ��د ال � �ه � ��ول � �ن � ��دي ك� ��ارن� ��س‬ ‫سيدورف‪.‬‬ ‫وس �ج��ل ت ��اع ��راب ��ت‪ ،‬ام �ع ��ار من‬ ‫كوينز ب��ارك رينجرز اإنجليزي‪،‬‬ ‫ه��دف��ا مبكرا م�ي��ان عندما اخترق‬ ‫امنطقة‪ ،‬ولعب ك��رة أرض�ي��ة بذكاء‬ ‫إل� � ��ى ي � �س� ��ار ااس � �ب� ��ان� ��ي خ��وس �ي��ه‬ ‫مانويل رينا‪.‬‬ ‫ولكن نابولي ع��اد في امباراة‬ ‫وس �ج��ل ث��اث��ة أه� ��داف ع��ن ط��ري��ق‪،‬‬

‫ج � ��وك� � �ه � ��ان إي� � �ل� � �ن � ��ر‪ ،‬وغ � ��ون � ��زال � ��و‬ ‫هيغواين هدفن‪.‬‬ ‫وقال كارانس سيدورف‪ ،‬بعد‬ ‫امباراة‪ ،‬عن عادل تاعرابت "الاعب‬ ‫ام�غ��رب��ي ظهر بشكل رائ��ع ف��ي أول‬ ‫م � �ب� ��اراة ل ��ه م �ع �ن��ا‪ ،‬وس� �ج ��ل ه��دف��ا‬ ‫ج�م�ي��ا‪ ،‬وه ��و أم ��ر أي �ض��ا إي�ج��اب��ي‬ ‫علينا أن نضعه في اعتبارنا"‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� ��ان � �ب� ��ه‪ ،‬س� �ج ��ل م � � ��روان‬ ‫ال� �ش� �م ��اخ‪ ،‬اع� ��ب ف ��ري ��ق ك��ري �س �ت��ال‬ ‫بااس‪ ،‬خامس أهدافه هذا اموسم‬ ‫في الدوري اإنجليزي اممتاز‪.‬‬ ‫وس� � ��اه� � ��م ام � �ه� ��اج� ��م ام� �غ ��رب ��ي‬ ‫ام�ع��ار م��ن ف��ري��ق آرس �ن��ال‪ ،‬ف��ي فوز‬ ‫فريقه كريستال بااس أمام وست‬ ‫ب��روم�ي�ت��ش أل�ب�ي��ون ب�ث��اث��ة مقابل‬ ‫واحد‪ ،‬بتسجيله للهدف الثالث من‬ ‫ضربة جزاء في الدقيقة ‪.69‬‬ ‫و ل� � ��م ي� �س� �ج ��ل ال � �ش � �م � ��اخ ف��ي‬ ‫ال� � ��دوري اإن �ج �ل �ي��زي م �ن��ذ ح��وال��ي‬ ‫شهرين عندما وقع الهدف الوحيد‬

‫ل �ف��ري �ق��ه ض ��د م �ت �ص��در "ال�ب��ري �م �ي��ر‬ ‫ليغ" فريق تشلسي في الجولة ‪.16‬‬ ‫وسجل إينس (د‪ ،)15‬وليدلي‬ ‫(د‪ ،)27‬ال �ه��دف��ان اآخ � ��ران للفريق‬ ‫امحلي‪ ،‬بينما وق��ع بيفوما (د‪)46‬‬ ‫هدف الزوار‪.‬‬ ‫وب� � �ع � ��د ان� � �ق� � �ض � ��اء ‪ 25‬ج ��ول ��ة‬ ‫م ��ن ال� � ��دوري اإن �ج �ل �ي��زي ام �م �ت��از‪،‬‬ ‫يحتل كريستال ب��ااس ام��رك��ز ‪12‬‬ ‫مناصفة مع ستوك سيتي برصيد‬ ‫‪ 26‬نقطة‪.‬‬ ‫وتجدر اإشارة‪ ،‬إلى أن مروان‬ ‫ال�ش�م��اخ ك��ان ق��د ان�ت�ق��ل إل��ى فريق‬ ‫كريستال ب��ااس الصيف اماضي‬ ‫قادما إليه من فريق آرسنال‪ ،‬بعقد‬ ‫إعارة تمتد موسم واحد‪.‬‬ ‫ف��ي ح��ن وق ��ع ع ��ادل ت��اع��راب��ت‬ ‫ع �ق��دا م ��دة س �ت��ة أش �ه��ر م ��ع م�ي��ان‬ ‫اإي� �ط ��ال ��ي‪ ،‬م ��ع إم �ك��ان �ي��ة ت �م��دي��ده‬ ‫ال �ع �ق��د ف ��ي ح ��ال ��ة اق �ت �ن ��اع ال �ط��اق��م‬ ‫التقني للفريق اإيطالي بأدائه‪.‬‬


‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪109 :‬‬ ‫< ااثنن ‪ 10‬ربيع الثاني ‪ 1435‬اموافق ‪ 10‬فبراير ‪2014‬‬

‫‪9‬‬

‫الوداد يستهل مرحلة إياب البطولة بتعادل ثمن خارج ملعبه‬ ‫التركيز والنجاعة غابت عن مهاجمي "اأحمر" ‪ º‬جمهور الفريقن صنعا الحدث بمدرجات املعب البلدي‬ ‫الرباط ‪ :‬أمينة مودن‬ ‫اس� � � �ت� � � �ه � � ��ل ف � � � ��ري � � � ��ق ال � � � � � � � ��وداد‬ ‫ال� � � ��ري� � � ��اض� � � ��ي‪ ،‬أم� � � � ��س (اأح � � � � � � ��د)‪،‬‬ ‫م��رح �ل��ة إي� ��اب ال �ب �ط��ول��ة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫ااح �ت��راف �ي��ة ل �ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬ب�ت�ع��ادل‬ ‫ث � �م� ��ن أم � � � � ��ام م� �ض� �ي� �ف ��ه ال � � �ن � ��ادي‬ ‫ال �ق �ن �ي �ط��ري ع �ل��ى أرض� �ي ��ة ام�ل�ع��ب‬ ‫ال �ب �ل��دي‪ .‬ع��رف��ت ام� �ب ��اراة ح�ض��ورا‬ ‫قياسيا لجماهير "اأح�م��ر" التي‬ ‫تكبدت عناء اانتقال إل��ى مدينة‬ ‫ال�ق�ن�ي�ط��رة م��ن أج ��ل ت�ق��دي��م ال��دع��م‬ ‫وامساندة لاعبي الفريق‪.‬‬ ‫امباراة بدأت بإيقاع متوسط‪،‬‬ ‫ل� � �ت� � �ك � ��ون اان� � � �ط � � ��اق � � ��ة ل � �ل � �ن � ��ادي‬ ‫ال �ق �ن �ي �ط��ري م ��ن ال �ج �ه��ة ال �ي �س��رى‪،‬‬ ‫لكن الخط الدفاعي ل�ل��زوار تمكن‬ ‫من قطع الكرة‪.‬‬ ‫ال � ��رد ج� ��اء س��ري �ع��ا م ��ن ط��رف‬ ‫أب � � �ن� � ��اء ع � �ب� ��د ال � ��رح � �ي � ��م ط ��ال� �ي ��ب‪،‬‬ ‫لينطلق امهاجم ماليك إيفونا في‬ ‫ح��دود الدقيقة الخامسة من عمر‬ ‫ام�ب��اراة نحو مرمى عبد الرحمن‬ ‫ال�ح��واص�ل��ي‪ ،‬ل�ك��ن م��ام��ادو دي��ان��غ‬ ‫ي �ق �ط��ع ال � �ك� ��رة‪ ،‬ل �ي �ن �ط �ل��ق رض� ��وان‬ ‫ال � � �ك� � ��روي ف � ��ي ه� �ج� �م ��ة م � �ض � ��ادة‪،‬‬ ‫لكنه ل��م يتمكن م��ن ت�س��دي��د كرته‬ ‫ب �ع��د ت��دخ��ل اع �ب��ي دف� ��اع ال� ��وداد‬ ‫الرياضي‪.‬‬ ‫الدقيقة التاسعة من امباراة‪،‬‬ ‫ي��ون��س ل�ح��واص��ي ك��ان ق��ري�ب��ا من‬ ‫تسجيل هدف السبق للزوار‪ ،‬لكن‬ ‫كرته لم تكن بالدقة امطلوبة‪.‬‬ ‫الدقيقة ‪ 11‬من امباراة‪ ،‬عرفت‬ ‫أول��ى امحاوات أصحاب اأرض‬ ‫عن طريق ألفا سو‪ ،‬لكن كرته مرت‬ ‫محاذية للشباك‪ ،‬ليستمر اأخ��ذ‬ ‫وال��رد ب��ن الطرفن على مستوى‬ ‫وس � ��ط ام� � �ي � ��دان‪ ،‬ق� �ب ��ل أن ي �ض �ي��ع‬ ‫رض � � ��وان ال � �ك� ��روي ف ��رص ��ة ث��ان �ي��ة‬ ‫للقنيطري في ح��دود الدقيقة ‪19‬‬ ‫من امباراة‪.‬‬ ‫الدقيقة ‪ 39‬ع��رف��ت إج��راء أول‬ ‫تغيير اضطراري بعد إصابة عبد‬ ‫ال�ح��ق ال�ط�ل�ح��اوي‪ ،‬ليدخل مكانه‬

‫رشيد برواس‪.‬‬ ‫أرب� � �ع � ��ة دق � ��ائ � ��ق ق � �ب� ��ل ن �ه ��اي ��ة‬ ‫ال �ش��وط اأول‪ ،‬ي��ون��س ال�ح��واص��ي‬ ‫ك ��ان ق��ري�ب��ا م��ن ه��ز ش �ب��اك ح��ارس‬ ‫النادي القنيطري‪ ،‬لكن كرته مرت‬ ‫خارج امرمى‪ ،‬ليسدل الستار على‬ ‫مجريات الجولة اأول��ى بالتعادل‬ ‫السلبي صفر مثله‪.‬‬ ‫ال � �ش ��وط ال� �ث ��ان ��ي م ��ن ام � �ب ��اراة‬ ‫ان �ط �ل��ق ب��إي �ق��اع أس� � ��رع‪ ،‬م ��ع ت �ق��دم‬ ‫أب� �ن ��اء ال �ل ��وزان ��ي ال ��ذي ��ن س��ارع��وا‬ ‫ف ��ي ال �ت �ق��دم ن �ح��و م ��رب ��ع ع�م�ل�ي��ات‬ ‫"اأح� � � �م � � ��ر"‪ ،‬وأول م � �ح ��اول ��ة ك ��ان‬ ‫وراء ه� ��ا ال�س�ن�غ��ال��ي أل �ف��ا ع�م��ر سو‬ ‫بعد تسديدة مباشرة في الدقيقة‬ ‫‪ ،46‬ل�ك��ن ن ��ادر م�ي��اغ��ري ت�م�ك��ن من‬ ‫إن � �ق� ��اذ م� ��رم� ��اه‪ ،‬ل� �ي ��واص ��ل ال� � ��زوار‬ ‫ضغطهم بشكل مكثف‪ ،‬لكن جميع‬ ‫ام � � �ح� � ��اوات ك� ��ان� ��ت ت� �غ� �ي ��ب ع �ن �ه��ا‬ ‫الواقعية‪.‬‬ ‫ه �ج��وم "اأح �م��ر" اس �ت �ف��اق في‬ ‫حدود الدقيقة ‪ 70‬عن طريق مرتد‬ ‫ه� �ج ��وم ��ي‪ ،‬ل �ك ��ن أن � ��س اأص �ب �ح��ي‬ ‫ضيع على ال��وداد فرصة اقتناص‬ ‫تقدم ثمن‪ ،‬وب��دوره ماليك إيفونا‬ ‫ضيع فرصة أخرى للتسجيل‪.‬‬ ‫ب �ع��د ع��رق �ل��ة م �ه��اج��م ال� �ن ��ادي‬ ‫ال �ق �ن �ي �ط��ري م ��ن ط� ��رف م � ��راد م�س��ن‬ ‫ع �ل��ى م �س �ت��وى م ��رب ��ع ال �ع �م �ل �ي��ات‪،‬‬ ‫ت�ح�ص��ل ع �ل��ى إث��ره��ا ال �ف��ري��ق على‬ ‫رك� �ل ��ة ج� � ��زاء ان � �ب� ��رى ل� �ه ��ا ب �ن �ج��اح‬ ‫رض� � ��وان ال � �ك ��روي ل �ي �م �ن��ح ال �ت �ق��دم‬ ‫أصحاب اأرض‪.‬‬ ‫ال � ��رد ج� ��اء س��ري �ع��ا ه� ��ذه ام ��رة‬ ‫ليسجل سو ضد مرماه بعد ضربة‬ ‫مباشرة من نقطة الخطأ عن طريق‬ ‫سعيد فتاح‪ ،‬معلنا بذلك التعادل‬ ‫للزوار‪ .‬بهذه النتيجة‪ ،‬أعلن محمد‬ ‫العام عن نهاية امباراة بالتعادل‬ ‫اإي� �ج ��اب ��ي ه � ��دف ف� ��ي ك� ��ل م ��رم ��ى‪،‬‬ ‫ليقفز النادي القنيطري إلى الرتبة‬ ‫ال �ث��ام �ن��ة‪ ،‬ب��رص �ي��د ‪ 21‬ن �ق �ط��ة‪ ،‬أم��ا‬ ‫الوداد فمازال يحتل امركز الثالث‪،‬‬ ‫ب��رص �ي��د ‪ ،27‬م �ن��اص �ف��ة م ��ع ال�ف�ت��ح‬ ‫الرباطي‪.‬‬

‫الولجي في محاولة مراوغة دفاع الفتح الرباطي (أرشيف)‬

‫بنقصو فاريا والبرازي‪«..‬بوفائكم لألوان ستظلون رمز ًا لأجيال»‬ ‫فوزي يلتحق بالائحة اآسيوية اتحاد جدة‬ ‫سجل فريق اتحاد ج��دة السعودي‪ ،‬امحترف ف��وزي عبد الغني في‬ ‫قائمة الفريق اآسيوية‪ ،‬وذلك بعد موافقة امدرب خوان فيرزيري‪ ،‬بحيث‬ ‫سيستفيد من خدمات الاعب في دوري أبطال آسيا ‪.‬‬ ‫ويستهل ااتحاد بالبطولة اآسيوية بمباراة تبريز اإيراني نهاية‬ ‫شهر فبراير الحالي‪ ،‬وذلك في إطار امجموعة التي تضم العن اإماراتي‪.‬‬ ‫وج��دي��ر ب��ال��ذك��ر أن إدارة اات �ح��اد ق ��ررت ع ��دم تسجيل ف ��وزي عبد‬ ‫الغني في قائمة الفريق التي تخوض مباريات الدوري خال اانتقاات‬ ‫ال �ش �ت��وي��ة ام��اض �ي��ة‪ ،‬ال �ش ��يء ال� ��ذي رف �ض��ه ف� ��وزي ع �ب��د ال �غ �ن��ي‪ ،‬وط��ال��ب‬ ‫بمستحقاته امالية العالقة بذمة ااتحاد‪ ،‬وه��دد باللجوء إلى ااتحاد‬ ‫الدولي لكرة القدم‪.‬‬ ‫واكتفى الفريق بتسجيل الثاثي اأجنبي البرازيليان جوبسون‬ ‫أوليفيرا‪ ،‬وليوناردو بونفيم‪ ،‬وخوان بابلو رودريغيز‪.‬‬

‫بوعزايل قدم عروضه للجمهور اموريتاني‬ ‫ق��دم البطل العامي في رياضة التحدي وألعاب امغامرات‪ ،‬امغربي‬ ‫ح�م��اد ب��وع��زاي��ل‪ ،‬م�س��اء أول أم��س (ال�س�ب��ت)‪ ،‬بمنتزه ب�ل��دي��ة ت�ف��رغ زينة‬ ‫بنواكشوط ‪،‬عروضا مثيرة ومذهلة في فن اليوغا‪ ،‬ورياضة التحدي‪،‬‬ ‫نالت إعجاب الجمهور الغفير ال��ذي تتبعها‪ ،‬وانتزعت منه تصفيقات‬ ‫حارة‪.‬‬ ‫وقبل ب��دء ال�ع��روض‪ ،‬توجه بوعزايل إل��ى الجمهور الحاضر‪ ،‬الذي‬ ‫ك ��ان م��ن ب�ي�ن��ه أع �ض��اء س �ف��ارة ام�م�ل�ك��ة‪ ،‬وم �س��ؤول��ون ع��ن ب�ل��دي��ة ت�ف��رغ‪،‬‬ ‫وأف��راد من الجالية امغربية‪ ،‬بكلمة ذكر فيها بأن جولته الحالية‪ ،‬التي‬ ‫تشمل العديد من البلدان اإفريقية‪ ،‬هي "جولة محبة وتآخي وتواصل‬ ‫وسام"‪ ،‬مشيدا بعمق ومتانة العاقات التاريخية التي تربط بن امغرب‬ ‫وموريتانيا‪ ،‬وشعبيهما الشقيقن‪ .‬وأكد بوعزايل أن جولته‪ ،‬التي بدأها‬ ‫بالسنغال‪ ،‬تروم توطيد أواصر اأخوة والصداقة والتعاون بن امغرب‬ ‫ودول إفريقيا جنوب الصحراء‪ ،‬من خال توظيف مؤهاته الرياضية‬ ‫والفنية ااستعراضية ال�خ��ارق��ة‪ ،‬باعتبار الرياضة أداة إش��اع��ة ثقافة‬ ‫السام والتسامح‪ ،‬والتقريب بن اأمم والشعوب‪.‬‬

‫أومبيك آسفي يستعد إطاق قناة خاصة‬ ‫ت �س �ت �ع��د إدارة أوم �ب �ي��ك آس �ف��ي إط � ��اق ق �ن��اة خ��اص��ة ع �ل��ى ام��وق��ع‬ ‫اإل�ك�ت��رون��ي ال��رس�م��ي ل�ل�ف��ري��ق‪ ،‬بحيث ي�ه��دف ه��ذا ام �ش��روع إل��ى تقريب‬ ‫جماهير أومبيك آسفي وامهتمن بآخر مستجداته‪ ،‬إضافة إلى الفروع‬ ‫الرياضية اأخرى التابعة للمسفيوي‪.‬‬ ‫وبحسب إدارة ال�ف��ري��ق‪ ،‬سيتركز عمل ه��ذا ام�ش��روع اإع��ام��ي على‬ ‫ع��رض برامج رياضية تهتم بملفات ونتائج خاصة باأومبيك‪ ،‬ونقل‬ ‫مبارياته‪ ،‬إضافة إلى باقي امباريات التي تجرى في باقي الرياضات‪.‬‬ ‫وتأتي الفكرة من وراء إط��اق ه��ذا ام�ش��روع التواصلي إل��ى تقريب‬ ‫أنشطة ال�ن��ادي إل��ى الجماهير ال��ري��اض�ي��ة امهتمة‪ ،‬خصوصا ف��رع كرة‬ ‫القدم الذي يحظى بالحصة اأكبر‪ ،‬نظرا للعدد الكبير متتبعي "القرش‬ ‫امسفيوي"‪.‬‬ ‫ويشار أن الفرق الوطنية تسعى لتطوير مواقعها الرسمية بتقديم‬ ‫برامج وحوارات لاعبيها‪ ،‬من أجل تواصل أفضل مع اأنصار‪.‬‬

‫أيت فانا يلتحق ب"مونبلييه" بسبب اإصابة‬ ‫عاد كريم أيت فانا أجواء امنافسة مع فريقه مونبلييه الفرنسي بعد‬ ‫تسعة أشهر من الغياب‪ ،‬بسبب اإصابة الخطيرة التي ك��ان قد تعرض‬ ‫لها‪ ،‬وفرضت عليه الخضوع لعملية جراحية‪ ،‬إضافة لفترة طويلة من‬ ‫العاج والترويض‪.‬‬ ‫واس�ت��دع��ى ك��ورب�ي��س‪ ،‬م��درب مونبلييه‪ ،‬أي��ت ف��ان��ا ف��ي ام �ب��اراة التي‬ ‫سيواجه فيها فريقه نادي إيفيان عن الجولة ال� ‪ 23‬بالدوري الفرنسي‪.‬‬ ‫في حن‪ ،‬يعود آخر ظهور أيت فانا شهر ماي اماضي‪ ،‬قبل أن يصاب‬ ‫ويبتعد عن اماعب منذ تسعة أشهر‪.‬‬ ‫وب ��دأ أي��ت ف��ان��ا م �ش��واره م��ع ن ��ادي س��ان ل��وي��س‪ ،‬أح��د أن��دي��ة ال �ه��واة‬ ‫الفرنسي‪ ،‬قبل أن ينتقل لشاتورو‪ ،‬وليموج‪ ،‬ثم مونبلييه‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬مهدي محيب‬ ‫في لوحة فنية جميلة‪ ،‬رفع جمهور‬ ‫الجيش املكي صور ثاثة أسماء كتبت‬ ‫اس �م �ه��ا ب �ح��روف م��ن ذه ��ب ف��ي ت��اري��خ‬ ‫الفريق العسكري‪ ،‬وذل��ك خ��ال امباراة‬ ‫ال �ت��ي ج�م�ع��ت ال�ج�ي��ش ب��ري��ال ب��ام��اك��و‪،‬‬ ‫وان �ت �ه��ت ب��ال �ت �ع��ادل ه ��دف ��ن م�ث�ل�ه�م��ا‪،‬‬ ‫ف��ي إط ��ار ذه ��اب ال� ��دور ال�ت�م�ه�ي��دي من‬ ‫ع �ص �ب��ة اأب� �ط ��ال اإف��ري �ق �ي��ة‪ ،‬وي�ت�ع�ل��ق‬ ‫اأم��ر بالحارس الراحل ع��ال بنقصو‪،‬‬ ‫ب��اإض��اف��ة إل ��ى ام � ��درب ام �ه��دي ف��اري��ا‪،‬‬ ‫وع �ب��د ال �ق��ادر ال� �ب ��رازي‪ ،‬ال��ذي��ن غ ��ادروا‬ ‫الدنيا إلى دار البقاء‪.‬‬ ‫وكتب جمهور الجيش على افتة‬ ‫ك �ب �ي��رة "ب��وف��ائ �ك��م ل ��أل ��وان س�ت�ظ�ل��ون‬ ‫رم � ��زً ل ��أج� �ي ��ال"‪ ،‬ت ��م ع �ب��ره��ا ال�ت��ذك�ي��ر‬ ‫بالخدمات الجليلة التي قدمها الثاثي‬ ‫الراحل س��واء لفريق الجيش املكي أو‬ ‫امنتخب ال��وط�ن��ي ل�ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬مدعمة‬ ‫ب�"تيفو" يحمل األوان العسكرية‪ ،‬وهي‬ ‫التفاتة تستحق التنويه‪.‬‬ ‫وكانت شمعة الحارس "العماق"‬ ‫ال �س��اب��ق للمنتخب ال��وط �ن��ي ام�غ��رب��ي‪،‬‬ ‫ع � � � ��ال ب � �ن � �ق � �ص� ��و‪ ،‬ق � � ��د ان � � �ط � � �ف � ��أت ف��ي‬ ‫امستشفى العسكري بمدينة ال��رب��اط‪،‬‬ ‫ب�ع��د أن دخ ��ل ل�ت�ل�ق��ي ال �ع��اج م��ن ن��زل��ة‬

‫الرباط ‪ :‬محمد بها‬

‫برد مفاجأة ليسلم ال��روح إلى بارئها‪.‬‬ ‫وكان عال بنقصو "مواليد عام ‪"1941‬‬ ‫من أب��رز الحراس الذين م��روا على كرة‬ ‫ال�ق��دم الوطنية رفقة امنتخب الوطني‬ ‫وف� ��ري ��ق ال �ج �ي ��ش ام� �ل� �ك ��ي‪ ،‬وداف � � ��ع ع��ن‬ ‫األ ��وان ال��وط�ن�ي��ة ف��ي أوم�ب�ي��اد طوكيو‬ ‫وم �ي��ون �ي��خ‪ .‬وك ��ان ��ت ام� �ش ��ارك ��ة اأب� ��رز‬ ‫للحارس ع��ال بنقصو رف�ق��ة امنتخب‬ ‫الوطني في كأس العالم ‪.1978‬‬ ‫أم��ا ام�ه��دي ف��اري��ا‪ ،‬م��درب امنتخب‬ ‫ال��وط �ن��ي ام �غ��رب��ي‪ ،‬وم �ه �ن��دس ملحمة‬ ‫كأس العالم بمكسيكو ‪ ،1986‬فقد توفي‬ ‫يوم (الثاثاء) من شهر أكتوبر اماضي‪،‬‬ ‫ع��ن ع�م��ر ن��اه��ز ‪ 80‬س �ن��ة‪ ،‬ب�ع��د م�ع��ان��اة‬ ‫طويلة م��ع ام��رض‪ ،‬حيث ل��م ينفع معه‬ ‫ع ��اج‪ ،‬ليسلم روح ��ه إل��ى ب��ارئ�ه��ا بعد‬ ‫مشوار حافل من اإنجازات الكروية‪.‬‬ ‫ف � ��اري � ��ا ب� ��رازي � �ل� ��ي اأص � � � ��ل‪ ،‬ف �ض��ل‬ ‫ال �ع �ي��ش ف ��ي ام � �غ� ��رب‪ ،‬وس ��اه ��م ب�ش�ك��ل‬ ‫وافر من موقعه كمدرب في العمل على‬ ‫تحسن م�س�ت��وى ك��رة ال �ق��دم امغربية‪،‬‬ ‫س ��واء م��ن خ��ال امنتخب ال��وط�ن��ي‪ ،‬أو‬ ‫ف��ري��ق ال�ج�ي��ش ام �ل �ك��ي‪ ،‬ف��ارت �ب��ط اس�م��ه‬ ‫بالكرة امغربية‪.‬‬ ‫ويعد فاريا صاحب أفضل إنجاز‬ ‫ل �ل �ك��رة ام �غ��رب �ي��ة ب �ع��د أن ق ��اد منتخب‬ ‫"أس��ود اأط�ل��س" إل��ى ال��دور الثاني في‬

‫كأس العالم عام ‪ 1986‬بامكسيك‪ ،‬كأول‬ ‫م �ن �ت �خ��ب ع ��رب ��ي وإس� ��ام� ��ي وإف��ري �ق��ي‬ ‫يحقق هذا اإنجاز‪.‬‬ ‫ودرب ف��اري��ا أي�ض��ا ف��ري��ق الجيش‬ ‫ام �ل �ك ��ي‪ ،‬وع � ��اش م �ع��ه م �س �ي��رة ح��اف �ل��ة‬ ‫باألقاب بعد أن قاد الفريق العسكري‬ ‫ل �ل �ف��وز ب �ك��أس ع�ص�ب��ة أب �ط ��ال إف��ري�ق�ي��ا‬ ‫ع��ام ‪ 1985‬ك��أول لقب ق��اري ي�ح��رزه ناد‬ ‫مغربي على صعيد ال�ق��ارة اإفريقية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ق��اد ال�ج�ي��ش ل�ل�ف��وز بلقب ال��دوري‬ ‫في مناسبتن‪ ،‬وف��از أيضا معه بكأس‬ ‫العرش في ثاث مناسبات‪.‬‬ ‫أم� � ��ا ال� � �ح � ��ارس ال � ��دول � ��ي ال �س��اب��ق‬ ‫عبد القادر ال�ب��رازي‪ ،‬فقد توفي الشهر‬ ‫ام��اض��ي ب�ع��د ص ��راع ط��وي��ل م��ع ام��رض‬ ‫‪.‬وك ��ان ��ت ح��ال��ة ال � �ب� ��رازي ق ��د ت��ده��ورت‬ ‫خ��ال اأشهر السابقة‪ ،‬بعد أن أصيب‬ ‫ب�م��رض غ��ام��ض‪ ،‬حيث ت��م نقله سابقا‬ ‫إل ��ى ال ��دي ��ار ال�ف��رن�س�ي��ة ل�ت�ل�ق��ي ال �ع��اج‬ ‫ت �ح��ت إش� � ��راف ام �ص��ال��ح ااج �ت �م��اع �ي��ة‬ ‫للدرك املكي‪.‬‬ ‫يذكر أن عبد القادر البرازي‪ ،‬لعب‬ ‫لفريق الجيش املكي‪ ،‬لعدة سنوات (ما‬ ‫ب��ن ‪ 1988‬و‪ ،)1998‬وت��أل��ق م�ع��ه‪ ،‬وك��ان‬ ‫واح� ��دا م��ن أب ��رز اع �ب�ي��ه‪ ،‬ال �ش��يء ال��ذي‬ ‫أهله للعب للمنتخب الوطني والتألق‬ ‫معه أيضا‪.‬‬

‫الكوكب يهزم جمعية سا بثاثية ويحقق انتصاره الثامن بالبطولة‬

‫ت�م�ك��ن ف��ري��ق ال�ك��وك��ب ام��راك �ش��ي لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬من تحقيق انتصار مهم على حساب‬ ‫ف��ري��ق ال�ج�م�ع�ي��ة ال �س��اوي��ة ب�ث��اث��ة أه ��داف‬ ‫م �ق��اب��ل اش � ��يء‪ ،‬ض �م��ن ال �ج��ول��ة ال �س��ادس��ة‬ ‫ع �ش��رة م ��ن م �ن��اف �س��ات ال �ب �ط��ول��ة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫ااح�ت��راف�ي��ة ل�ك��رة ال�ق��دم‪ ،‬ال�ت��ي أج��ري��ت على‬ ‫أرضية ملعب بوبكر عمار بمدينة سا‪.‬‬ ‫وب �ه ��ذا اان �ت �ص ��ار‪ ،‬ن �ج��ح م ��ن اع �ت��اء‬ ‫صدارة ترتيب البطولة الوطنية ااحترافية‬ ‫مناصفة مع امغرب التطواني‪ ،‬بعدما حقق‬ ‫انتصارا كاسحا على مضيفه جمعية سا‬ ‫ع�ل��ى ملعب ع�م��ار بثاثية أك ��دت جاهزية‬

‫النادي للعب على مسابقة الدرع‪ ،‬وتحقيق‬ ‫م �ف ��اج ��أة ك �ب �ي��رة ف ��ي أول م ��وس ��م ل ��ه ب�ع��د‬ ‫صعوده من القسم الثاني‪.‬‬ ‫وت� �م� �ي ��زت ال� �ج ��ول ��ة اأول � � � ��ى ب �ه �ج��وم‬ ‫مضاد م��ن ك��ا الفريقن‪ .‬ففي الدقيقة ‪،27‬‬ ‫كانت هناك محاولة لتسجيل الهدف اأول‬ ‫ب��واس�ط��ة ح�م��دي العشير‪ ،‬اع��ب الجمعية‬ ‫الساوية‪ ،‬الذي نفذ ضربة خطأ‪ ،‬لكن عبد‬ ‫العالي محمدي‪ ،‬ح��ارس الكوكب‪ ،‬ك��ان لها‬ ‫بامرصاد‪.‬‬ ‫ول��م يقف ال ��زوار مكتوفي اأي ��دي‪ ،‬إذ‬ ‫ب��ادروا بمحاوات هجومية اختراق دفاع‬ ‫أص�ح��اب اأرض م��ن أج��ل تسجيل افتتاح‬ ‫حصة التسجيل‪ ،‬وذلك في الدقيقة ‪ ،43‬عن‬

‫طريق ضربة خطأ نفدها لصالح الكوكب‬ ‫الاعب جبيرة‪.‬‬ ‫ال �ج��ول��ة اأول� � ��ى م ��ن ام � �ب� ��اراة ان�ت�ه��ت‬ ‫س �ل �ب �ي��ة‪ ،‬إا أن ال �ج ��ول ��ة ال �ث��ان �ي��ة ت�م�ي��زت‬ ‫بسيطرة واض�ح��ة أب�ن��اء هشام الدميعي‪.‬‬ ‫إذ افتتح الوافد الجديد‪ ،‬يوسف العياطي‪،‬‬ ‫ح�ص��ة التسجيل بتسجيله ال �ه��دف اأول‬ ‫في الدقيقة الخامسة والخمسون‪ ،‬وحاول‬ ‫أص�ح��اب اأرض ال��وص��ول إل��ى م��رم��ى عبد‬ ‫العالي محمدي في الدقيقة ‪ ،60‬لكن بدون‬ ‫ج ��دوى‪ ،‬بسبب ال��دف��اع امستميت لاعبي‬ ‫الكوكب‪.‬‬ ‫ول � ��م ي �ن �ت �ظ��ر ال � � � ��زوار ك �ث �ي��را إض��اف��ة‬ ‫ال�ه��دف ال�ث��ان��ي‪ ،‬إذ أت��ى ال ��دور على امتألق‬

‫جامعة السلة تقرر صعود النادي القنيطري‬ ‫واجيش املكي إلى القسم اممتاز‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ق��رر امكتب ام��دي��ري للجامعة‬ ‫املكية امغربية ل�ك��رة السلة‪ ،‬بعد‬ ‫ط � ��ول ان � �ت � �ظ ��ار‪ ،‬خ � ��ال اج �ت �م��اع��ه‬ ‫امنعقد أول أمس (السبت‪ ،‬بمدينة‬ ‫م� � �ك� � �ن � ��اس‪ ،‬ب � ��رئ � ��اس � ��ة م �ص �ط �ف��ى‬ ‫أوراش‪ ،‬الرئيس الجديد لجامعة‬ ‫السلة‪ ،‬ع��ن انطاقة بطولة القسم‬ ‫ام � �م � �ت� ��از ل � �ك � ��رة ال � �س � �ل ��ة ل �ح �س��اب‬ ‫ام ��وس ��م ال��ري��اض��ي ‪،2014 � 2013‬‬ ‫يومي ‪ 25‬و‪ 26‬من الشهر الحالي‪،‬‬ ‫ب�م�ج�م��وع�ت��ن ت �ض��م ك��ل واح � ��دة ‪8‬‬ ‫أن ��دي ��ة‪ .‬وف ��ي ذات ااج �ت �م��اع‪ ،‬ق��رر‬ ‫ام �ك �ت��ب ام� ��دي� ��ري ل �ج��ام �ع��ة ال�س�ل��ة‬ ‫ص� �ع ��ود ك ��ل م ��ن ف��ري �ق��ي ال �ج �ي��ش‬ ‫املكي والنادي القنيطري لبطولة‬

‫القسم اممتاز ‪.‬‬ ‫وت � � ��م ص � �ع� ��ود ك � ��ل م � ��ن ف��ري��ق‬ ‫النادي القنيطري وفريق الجيش‬ ‫ام �ل �ك ��ي ل� �ك ��رة ال �س �ل ��ة إل � ��ى ال �ق �س��م‬ ‫اأول‪ ،‬وتقسيم الفرق إلى شطرين‪.‬‬ ‫وسيشارك فريق النادي القنيطري‬ ‫ب �ش �ط��ر ال � �ش � �م ��ال‪ ،‬ح� �ي ��ث س�ت�ض��م‬ ‫م�ج�م��وع�ت��ه ك ��ل م ��ن ف��ري��ق ام �غ��رب‬ ‫ال �ف��اس��ي‪ ،‬وف ��ري ��ق ن�ه�ض��ة ب��رك��ان‪،‬‬ ‫وف� ��ري� ��ق ات � �ح� ��اد ط� �ن� �ج ��ة‪ ،‬وف ��ري ��ق‬ ‫ال �ن��ادي ام�ك�ن��اس��ي‪ ،‬وف��ري��ق شباب‬ ‫الحسيمة‪ ،‬وفريق مولودية وجدة‪،‬‬ ‫وف � ��ري � ��ق ن� �ه� �ض ��ة ط � �ن � �ج ��ة‪ ،‬وب �ع ��د‬ ‫خوض مباريات الذهاب واإي��اب‪،‬‬ ‫س�ت�ت��أه��ل اأن��دي��ة اأرب �ع��ة اأول ��ى‬ ‫عن كل مجموعة إلى مباريات دور‬ ‫ربع النهائي التي ستجرى ذهابا‬

‫وإي� ��اب� ��ا‪ ،‬ع �ل��ى أن ت �ق ��ام م �ب��اري��ات‬ ‫نصف النهاية والنهاية لتحديد‬ ‫ب� �ط ��ل ام � �غ� ��رب ب �م ��دي �ن ��ة م �ح��اي��دة‬ ‫س � �ي � �ح� ��دده� ��ا ام � �ك � �ت� ��ب ام� � ��دي� � ��ري‪.‬‬ ‫أم� ��ا ب �خ �ص��وص اأن ��دي ��ة ام�ح�ت�ل��ة‬ ‫للصفن ال�س��اب��ع وال�ث��ام��ن ع��ن كل‬ ‫مجموعة‪ ،‬فستغادر بطولة القسم‬ ‫ام� �م� �ت ��از‪ .‬وخ� � ��ال ه � ��ذا ااج �ت �م��اع‬ ‫وافق امكتب امديري على القانون‬ ‫ال �خ��اص ب�ب�ط��ول��ة ال�ق�س��م ام�م�ت��از‪،‬‬ ‫وك��ذا البطولة النسوية‪ ،‬وتحديد‬ ‫كيفية إجرائها‪ ،‬وواف��ق كذلك على‬ ‫القانون الداخلي للجامعة املكية‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة ل �ك��رة ال �س �ل��ة‪ .‬وس�ي�ع�ل��ن‬ ‫خال اأسابيع القليلة امقبلة عن‬ ‫تاريخ انطاق بطولة القسم الثاني‬ ‫والتي ستتشكل من ‪ 4‬مجموعات‪.‬‬

‫سفيان العلودي الذي سجل الهدف الثاني‬ ‫في الدقيقة الخامسة والستون‪.‬‬ ‫وح � � ��اول ف ��ري ��ق ال �ج �م �ع �ي��ة ال �س��اوي��ة‬ ‫التسجيل عن طريق تسديدة سفيان طال‬ ‫ف��ي ال��دق�ي�ق��ة ‪ ،74‬ل�ك��ن ال �ح ��ارس ام��راك�ش��ي‬ ‫الشاب تصدى لها‪.‬‬ ‫وأع � � ��اد ال � �س ��اوي ��ون ال � �ك ��رة م ��ن أج��ل‬ ‫ال�ت�س�ج�ي��ل ع��ن ط��ري��ق ت �م��ري��رة م��ن سفيان‬ ‫ط ��ال ل��زم�ي�ل��ه ك ��وع ��اص‪ ،‬ل�ك�ن��ه ل��م ي��وف��ق‪،‬‬ ‫وضيعها‪ ،‬وبالتالي ضيع فرصة تقليص‬ ‫الفارق‪.‬‬ ‫وك � � ��ان رد ف �ع ��ل ال� � � � ��زوار س ��ري� �ع ��ا‪ ،‬إذ‬ ‫تمكن سفيان ال�ع�ل��ودي‪ ،‬نجم ام �ب��اراة‪ ،‬من‬ ‫تسجيل الهدف الثالث في الدقيقة السادسة‬

‫وال �ث �م��ان��ون‪ ،‬م�م��ا م�ك�ن��ه م��ن ت �ص��در قائمة‬ ‫هدافي البطولة‪.‬‬ ‫وانتهت امباراة بثاثة أهداف لصالح‬ ‫ال�ك��وك��ب‪ ،‬م��ع تسجيل ح��ال��ة ط��رد بصفوف‬ ‫فريق سا لاعب سفيان ط��ال ال��ذي تلقى‬ ‫إنذارين خال امباراة من الحكم اليعقوبي‪.‬‬ ‫وب�ه��ذا اان�ت�ص��ار‪ ،‬رف��ع ف��ري��ق الكوكب‬ ‫ام ��راك� �ش ��ي رص � �ي ��ده ل � � ‪ 30‬ن �ق �ط��ة‪ ،‬م�ح�ت��ا‬ ‫ال� � � �ص � � ��دارة ب� �ش� �ك ��ل م � �ش � �ت ��رك م � ��ع ام � �غ ��رب‬ ‫التطواني‪ ،‬بعدما حقق انتصاره الثامن هذا‬ ‫ام��وس��م‪ ،‬مقابل س��ت ت�ع��ادات‪ ،‬وهزيمتن‪.‬‬ ‫ف��ي ح��ن‪ ،‬بقي جمعية س��ا محتا للصف‬ ‫م ��ا ق �ب��ل اأخ � �ي ��ر‪ ،‬ب��رص �ي��د ‪ 12‬ن �ق �ط��ة‪ ،‬من‬ ‫انتصارين‪ ،‬وست تعادات‪ ،‬وثمانية هزائم‪.‬‬

‫آرسنال وبرشلونة يتصارعان‬ ‫على ضم حكيم زياش‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫وف � ��ق م ��ا أش � � ��ارت إل� �ي ��ه ت �ق��اري��ر‬ ‫ه��ول �ن��دي��ة إن �ج �ل �ي��زي��ة‪ ،‬ف� ��إن ال��اع��ب‬ ‫ام�غ��رب��ي حكيم زي ��اش‪ ،‬ام �م��ارس في‬ ‫ص� �ف ��وف ن� � ��ادي أس س ��ي ه �ي��رن �ف��ن‬ ‫ال� �ه ��ول� �ن ��دي‪ ،‬أص� �ب ��ح م �ح��ط اه �ت �م��ام‬ ‫ك�ب��ار أن��دي��ة ال �ق��ارة اأورب �ي��ة الراغبة‬ ‫ف��ي ااس �ت �ف��ادة م��ن خ��دم��ات��ه‪ ،‬وضمه‬ ‫ل �ص �ف��وف �ه��م‪ ،‬ف ��ي س � ��وق اان �ت� �ق ��اات‬ ‫الصيفية امقبلة‪.‬‬ ‫وب� �ح� �س ��ب ص �ح �ي �ف��ة "ذا وي � ��ك"‬ ‫اإنجليزية‪ ،‬فقد دخل ن��ادي آرسنال‬ ‫اإن�ج�ل�ي��زي ف��ي م�ن��اف�س��ة ش��رس��ة مع‬ ‫ن��ادي برشلونة اإس�ب��ان��ي‪ ،‬م��ن أجل‬ ‫ال �ظ �ف��ر ب� �خ ��دم ��ات ال ��اع ��ب ام �غ��رب��ي‬ ‫البالغ من العمر ‪ 20‬سنة‪.‬‬ ‫ون �ق �ل��ت ال�ص�ح�ي�ف��ة اإن�ج�ل�ي��زي��ة‬

‫ع��ن م��وق��ع "س �ب��ورت داي��رك��ت ن�ي��وز"‪،‬‬ ‫تأكيده بأن الاعب امغربي الشاب قد‬ ‫أصبح محط اهتمام فريقي آرسنال‬ ‫اإن�ج�ل�ي��زي‪ ،‬وب��رش�ل��ون��ة اإس�ب��ان��ي‪،‬‬ ‫وذل��ك بعد ظ�ه��وره بشكل اف��ت رفقة‬ ‫فريقه‪ ،‬أس سي هيرينفن‪ ،‬في بطولة‬ ‫الدوري الهولندي اممتاز لكرة القدم‪.‬‬ ‫وب � ��رز ال ��اع ��ب ام �غ��رب��ي‪ ،‬ال �ب��ال��غ‬ ‫م ��ن ال �ع �م��ر ‪ 20‬س� �ن ��ة‪ ،‬ب �ش �ك��ل م�ل�ف��ت‬ ‫ل��أن �ظ��ار ه ��ذا ام��وس��م‪ ،‬ح�ي��ث يعتبر‬ ‫حاليا م��ن ب��ن أب��رز م��واه��ب ال��دوري‬ ‫الهولندي‪ ،‬إذ أحرز سبعة أهداف في‬ ‫‪ 22‬مباراة خاضها مع الفريق اأول‬ ‫هذا اموسم‪ ،‬حتى اآن‪ ،‬كما ساهم في‬ ‫إحراز سبعة أهداف أخرى‪ .‬وسبق أن‬ ‫أش� ��ارت ص�ح��ف إن�ج�ل�ي��زي��ة اه�ت�م��ام‬ ‫نادي آرسنال بهذه اموهبة قبيل قفل‬ ‫سوق اانتقاات الشتوية‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫> العدد‪109 :‬‬ ‫< ااثنن ‪ 10‬ربيع الثاني ‪ 1435‬اموافق ‪ 10‬فبراير ‪2014‬‬

‫ريال مدريد يفوز على فياريال بدون كريستيانو وتشلسي يعتلي صدارة الترتيب‬ ‫بيل يتألق وخيسي رودريغيز يواصل التهديف ‪ º‬هازارد يسجل "هاتريك" على نيوكاستل‬ ‫واص� � � ��ل ري� � � ��ال م � ��دري � ��د ض �غ �ط��ه‬ ‫ع �ل��ى ج � ��اره أت �ل �ت �ي �ك��و م� ��دري� ��د‪ ،‬ب�ع��د‬ ‫تغلبه م�س��اء أول أم��س ع�ل��ى ضيفه‬ ‫ال �ث �ق �ي��ل ف � �ي ��اري ��ال ب ��أرب� �ع ��ة أه � ��داف‬ ‫ل �ه��دف��ن‪ ،‬ف ��ي ام� �ب ��اراة ال �ت��ي أج��ري��ت‬ ‫ع�ل��ى ملعب "س��ان�ت�ي��اغ��و بيرنابيو"‬ ‫ضمن الجولة الثالثة والعشرين من‬ ‫الدوري اإسباني لكرة القدم‪ ،‬مؤكدا‬ ‫ع��دم تأثره بغياب نجمه البرتغالي‬ ‫ك��ري�س�ت�ي��ان��و رون ��ال ��دو ب �ع��د إي�ق��اف��ه‬ ‫لثاث مباريات‪.‬‬ ‫الويلزي غاريث بيل قد استغل‬ ‫خطأ فادحا مدافع فياريال دوراردو‬ ‫ً‬ ‫وأودع ال �ك��رة ف��ي ال �ش �ب��اك م��ن ف��وق‬ ‫الحارس أسينخو مفتتحا النتيجة‬ ‫ف��ي ال��دق�ي�ق��ة ال �س��ادس��ة‪ ،‬ق�ب��ل أن ي��رد‬ ‫الضيوف من هجمة بناها امكسيكي‬ ‫دوس سانتوس بتمريرة إلى بيريرا‬ ‫داخ��ل منطقة ال �ج��زاء‪ ،‬لكن تسديدة‬ ‫اأخيرة ذهبت عاليا جدا‪.‬‬ ‫وص � � � � � � ��وب ال� � � � �ك � � � ��روات � � � ��ي ل� ��وك� ��ا‬ ‫مودريتش تسديدة قوية في اتجاه‬ ‫ام� ��رم� ��ى‪ ،‬إا أن� �ه ��ا ارت �ط �م ��ت ب�ج�س��د‬ ‫أحد امدافعن‪ ،‬قبل أن يأتي التغيير‬ ‫اأول ف ��ي ام � �ب� ��اراة ب� �خ ��روج ام��داف��ع‬ ‫البرازيلي مارسيلو بسبب إصابته‬ ‫ال�ع�ض�ل�ي��ة‪ ،‬وأخ ��ذ م�ك��ان��ه البرتغالي‬ ‫فابيو كوينترا لشغل الجهة اليسرى‬ ‫ال�ن��اري��ة م��ع ال��اع��ب ال�ش��اب خوسيه‬ ‫رودريغيز‪.‬‬ ‫وع� � � ��اد ال� ��وي � �ل� ��زي غ � ��اري � ��ث ب �ي��ل‬ ‫ل �ل �ظ �ه��ور ب �ق ��وة ف ��ي ال��دق �ي �ق��ة ال� � ��‪،25‬‬ ‫عندما صنع ال�ه��دف الثاني‪ ،‬وال��ذي‬ ‫ج ��اء م��ن ت��وق �ي��ع ام �ه��اج��م ال�ف��رن�س��ي‬ ‫ك��ري��م بنزيمة بعدما ت��اب��ع تمريرته‬ ‫ل �ل �ش �ب��اك ب �م �س ��اع ��دة م� ��ن ال� �ح ��ارس‬ ‫أسينخو‪ ،‬بينما لم يتمكن الضيوف‬ ‫م��ن ت�ه��دي��د م��رم��ى دي�ي�غ��و ل��وب�ي��ز إا‬ ‫عن طريق التسديد غير امجدي من‬ ‫خارج منطقة الجزاء‪.‬‬ ‫ول ��م ي �ح��اف��ظ ري� ��ال م��دري��د على‬ ‫ن�ظ��اف��ة ش�ب��اك��ه ح�ت��ى ن�ه��اي��ة ال�ش��وط‬ ‫ه� � � ��دف� � � ��ا‬ ‫اأول‪ ،‬ب��ل تلقى‬ ‫ع � � �ل� � ��ى‬ ‫م � � � �ف� � � ��اج � � � �ئ� � � ��ا‬ ‫ثاث‬ ‫ب � � � � � � � � � �ع � � � � � � � � � ��د‬ ‫دق��ائ��ق من‬ ‫ص � � ��اف � � ��رة‬ ‫ال�ن�ه��اي��ة‪،‬‬ ‫ب� � �ع � ��دم � ��ا‬

‫صوب اعب الوسط ماريو غاسبار‬ ‫"ص��اروخ��ا" نحو ام�ق��ص اأي�م��ن من‬ ‫مرمى دييغو لوبيز‪ ،‬بينما رد عليه‬ ‫دي م��اري��ا ب�ت�س��دي��دة ق��وي��ة أب�ع��ده��ا‬ ‫أسينخو بنجاح إلى خارج املعب‪.‬‬ ‫وف��ي ال �ش��وط ال �ث��ان��ي‪ ،‬ب��دأ ري��ال‬ ‫مدريد سلسلة محاواته على مرمى‬ ‫فياريال بتسديدة قوية لكارباخال‬ ‫م� ��رت ب� �م� �ح ��اذاة ال �ق ��ائ ��م اأي� �م ��ن ف��ي‬ ‫ال��دق �ي �ق��ة ‪ ،55‬ق �ب��ل أن ي��أت��ي ال �ه��دف‬ ‫الثالث للكتيبة امدريدية من توقيع‬ ‫امهاجم الواعد خيسيه‪ ،‬بعدما أبان‬ ‫عن إمكانيات كبيرة جدا أمام امرمى‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ف��رح��ة ام ��دري ��دي ��ن ل ��م ت��دم‬ ‫ط��وي��ا‪ ،‬ح�ي��ث ح�ص��ل ف �ي��اري��ال على‬ ‫ركلة ح��رة مباشرة م��ن مكان قريب‪،‬‬ ‫ن �ف��ذه��ا ب �ن �ج��اح ال �ن �ج��م ام�ك�س�ي�ك��ي‬ ‫جيوفاني دوس سانتوس‪ ،‬وأودعها‬ ‫ب �ق��وة ف��ي ام �ق��ص اأي �م��ن م��ن م��رم��ى‬ ‫دي � �ي � �غ� ��و ل� ��وب � �ي� ��ز‪ ،‬ل � �ي � �ع� ��ود ال � ��ري � ��ال‬ ‫ب�ع��ده��ا للضغط وال�ب�ح��ث ع��ن ه��دف‬ ‫ااطمئنان على النتيجة‪.‬‬ ‫ول��م يطل صبر الكتيبة املكية‪،‬‬ ‫ح�ت��ى ن�ج��ح ال�ف��رن�س��ي ك��ري��م بنزيمة‬ ‫ف� ��ي ت �ح ��وي ��ل ت� �م ��ري ��رة م� ��ن خ�ي�س�ي��ه‬ ‫ب �ت �س��دي��دة م�ب��اغ�ث��ة س�ك�ن��ت ال��زاوي��ة‬ ‫اليمنى من مرمى الحارس أسينخو‬ ‫في الدقيقة ‪ .75‬أما الدقائق اأخيرة‬ ‫م ��ن ع �م��ر ام� � �ب � ��اراة‪ ،‬ف �ل��م ت �ش �ه��د أي��ة‬ ‫م� �ح ��اوات واض� �ح ��ة ل�ل�ت�س�ج�ي��ل من‬ ‫ال �ج ��ان �ب��ن‪ ،‬ل �ت��أت��ي ص ��اف ��رة ال�ح�ك��م‬ ‫معلنا عن انتصار جديد للريال في‬ ‫"البيرنابيو" بأربعة أهداف لهدفن‪.‬‬ ‫واستفاد تشلسي من الخسارة‬ ‫ام��وج �ع��ة ال �ت ��ي م �ن��ي ب �ه��ا ام �ت �ص��در‬ ‫"آرس � � �ن � � ��ال" ع� �ل ��ى م �ل �ع��ب ل �ي �ف��رب��ول‬ ‫"آنفيلد روود" ف��ي افتتاح مباريات‬ ‫ال�ج��ول��ة ال� ��‪ 25‬م��ن "ال�ب��ري�م�ي�ي��ر ل�ي��غ"‪،‬‬ ‫بخمسة أه��داف ل�ه��دف‪ ،‬ب�ف��وز مريح‬ ‫حققه على حساب ضيفه نيوكاسل‬ ‫ي��ون��اي�ت��د ف��ي ال�ج��ول��ة ذات �ه��ا على‬ ‫م �ل �ع ��ب "س � �ت� ��ام � �ف� ��ورد ب � ��ري � ��دج"‪،‬‬ ‫ب �ق �ي ��ادة ص ��ان ��ع األ � �ع� ��اب ال ��دول ��ي‬ ‫البلجيكي "إدين هازارد"‪.‬‬ ‫ان�ت�ص��ار أب �ن��اء غ��رب ل�ن��دن على‬ ‫ف��ري��ق "ام��اك �ب��اي��س" س�ي�غ�ي��ر الكثير‬ ‫م��ن م�ع��ال��م ام�ن��اف�س��ة ع�ل��ى ال�ل�ق��ب في‬ ‫ال� �ج ��وات ال � � ��‪ 13‬ام �ت �ب �ق �ي��ة‪ ،‬ف �ب �ع��د أن‬ ‫كانت اللعبة شبه منحصرة ما بن‬ ‫آرس�ن��ال ومانشستر سيتي‪ ،‬أصبح‬ ‫ل��رج��ال مورينيو دور ب��ارز ف��ي هذه‬ ‫امنافسة املتهبة بفضل م��ا حققوه‬ ‫أم� � ��ام م��ان �ش �س �ت��ر س �ي �ت��ي‪ ،‬ث� ��م أم� ��ام‬

‫نيوكاسل‪.‬‬ ‫واع� � �ت� � �ل � ��ى ت �ش �ل �س��ي‬ ‫ص ��دارة ال ��دوري برصيد‬ ‫‪ 56‬نقطة‪ ،‬بفارق نقطة عن‬ ‫آرسنال الثاني‪ ،‬ونقطتن‬ ‫ع� � ��ن م ��ان� �ش� �س� �ت ��ر س �ي �ت��ي‬ ‫ال� �ث ��ال ��ث‪ ،‬ال� � ��ذي س �ق��ط ف��ي‬ ‫ف��خ ال�ت�ع��ادل السلبي أم��ام‬ ‫مضيفه "نوريتش سيتي"‪.‬‬ ‫م � � � � ��وري� � � � � �ن� � � � � �ي � � � � ��و رف � � � � ��ض‬ ‫ااستعانة بخدمات الوافد‬ ‫الجديد محمد صاح‬ ‫ل � �ل � �م� ��رة ال� �ث ��ان� �ي ��ة‬ ‫ع �ل��ى ال �ت��وال��ي‬ ‫م� �ن ��ذ ب ��داي ��ة‬ ‫ام � � � �ب� � � ��اراة‪،‬‬ ‫رغ � � � � � � � � � � � � � � ��م‬

‫م � ��ع إع� � � � ��ادة أوس � � �ك� � ��ار إل ��ى‬ ‫ال �ت �ش �ك �ي��ل اأس � ��اس � ��ي‪.،‬‬ ‫وأب� �ق ��ى م��وري �ن �ي��و على‬ ‫عدد كبير من الاعبن‬ ‫ال��ذي��ن س��اع��دوه على‬ ‫ت� � � �ج � � ��اوز ال� �س� �ي� �ت ��ي‬ ‫ه� � ��م أث� �ب� �ي� �ل� �ك ��وي� �ت ��ا‪،‬‬ ‫وك � � � � � � � � � ��اه� � � � � � � � � � �ي � � � � � � � � � ��ل‪،‬‬ ‫وإي � � �ف � � ��ان � � ��وف � � �ي � � �ت � � ��ش‪،‬‬ ‫ووي� � � �ل� � � �ي � � ��ان‪،‬‬

‫التغييرات‬ ‫ال� �ط� �ف� �ي� �ف ��ة‬ ‫ال � � � � � � � �ت � � � � � � � ��ي‬ ‫أج � � � � � ��راه � � � � � ��ا‬ ‫على تشكيلته‬ ‫اأس� ��اس � �ي� ��ة‪ ،‬ب ��إع ��ادة‬ ‫اع� � � � � � � � � � � ��ب ال� � � � � ��وس� � � � � ��ط‬ ‫ال�ب��رازي�ل��ي داف �ي��د لويز‬ ‫إل��ى منطقة قلب ال��دف��اع‬ ‫ب� � ��دا م � ��ن ال � �ق ��ائ ��د ج ��ون‬ ‫تيري‪ ،‬وإش��راك امخضرم‬ ‫ف � � � ��ران � � � ��ك ام � � � � �ب � � � � ��ارد ف ��ي‬ ‫م�ن�ط�ق��ة اارت� �ك ��از ع��وض��ا‬ ‫ع��ن ال�ب��رازي�ل��ي رام�ي��ري��ز‪،‬‬

‫وهازارد‪ ،‬ونيمانيا ماتيتش‪ ،‬وإيتو‪.‬‬ ‫وافتتح تشلسي أه��داف امباراة‬ ‫في الدقيقة ‪ 28‬من عمر اللقاء بهدف‬ ‫ح �م��ل إم� �ض ��اء إدي� � ��ن ه � � � ��ازارد‪ ،‬ب�ع��د‬ ‫عملية ثنائية بينه وب��ن الصربي‬ ‫إي �ف��ان��وف �ي �ت��ش ع �ل��ى ح � ��دود منطقة‬ ‫جزاء نيوكاسل‪.‬‬ ‫ت� ��واج� ��د ال �ف ��رن �س ��ي دي �ب��وت �ش��ي‬ ‫على ال ��رواق اأي�م��ن قلص كثيرا من‬ ‫خطورة ه��ازارد الذي اضطر لتغيير‬ ‫م ��رك ��زه ف ��ي ع ��دة ل �ق �ط��ات م ��ن بينها‬ ‫لقطة الهدف اأول‪ ،‬عندما اخترق من‬ ‫العمق بتمرير كرة أرضية من وضع‬ ‫الكرة إلى إيفانوفيتش الذي تريث‬ ‫لثوان قبل أن يعيد الكرة لهازارد‬ ‫داخل منطقة الجزاء‪ ،‬ليسددها‬ ‫ال �ب �ل �ج �ي �ك��ي م ��ن م �س��ة واح� ��دة‬ ‫ع �ل��ى أق �ص��ى ي �م��ن ال �ح��ارس‬ ‫الهولندي تيم كرول‪.‬‬ ‫وت �ل �ق��ى م � ��درب ال � ��زوار‬ ‫آان ب � � � ��اردو ام � � � ��زيد م��ن‬ ‫اأخ� � � �ب � � ��ار غ � �ي� ��ر ال� � �س � ��ارة‬ ‫ف� � ��ي ال � ��دق � ��ائ � ��ق ال� �ع� �ش ��ر‬ ‫اأخ � � �ي� � ��رة م � ��ن ال� �ش ��وط‬ ‫اأول‪ ،‬ع �ن��دم��ا أض ��اف‬ ‫إدي � ��ن ه� � ��ازارد ال �ه��دف‬ ‫ال � �ث� ��ان� ��ي ل �ت �ش �ل �س��ي‬ ‫ف� � ��ي ال� ��دق � �ي � �ق� ��ة ‪34‬‬ ‫بصناعة ممتازة‬ ‫م� ��ن إي � �ت� ��و‪ ،‬ق�ب��ل‬ ‫أن ي� � �ط� � �ل � ��ب‬ ‫دي� �ب ��وت� �ش ��ي‬ ‫ال� � � � � �خ � � � � ��روج‬ ‫ب� � � �س� � � �ب � � ��ب‬ ‫ت � �ع� ��رض� ��ه‬ ‫إص� ��اب� ��ة‬ ‫ف � � � � � � � � � � � � � ��ي‬ ‫الدقيقة‬ ‫‪.40‬‬ ‫وفي‬ ‫وض� � ��ع إدي� ��ن‬ ‫ال��دق �ي �ق��ة ‪،63‬‬ ‫ه � � ��ازارد زي ��ارت ��ه ال �ث��ال �ث��ة ف ��ي ش�ب��اك‬ ‫ن �ي��وك��اس��ل‪ ،‬ل�ي�ح�ت�ف��ل ب ��"ال �ه��ات��ري��ك"‬ ‫اأول له منذ انضمامه لتشلسي من‬ ‫ليل الفرنسي صيف ‪ 2012‬بمبلغ ‪38‬‬ ‫مليون جنيه إسترليني‪ ،‬بعد تعرض‬ ‫ه� � � ��ازارد ل �ل �ع��رق �ل��ة م ��ن ج ��ان ��ب ب��دي��ل‬ ‫ديبوتشي‪.‬‬ ‫ودف ��ع ج��وزي��ه م��وري�ن�ي��و باعب‬ ‫ال � ��وس � ��ط ام� � �ص � ��ري م� �ح� �م ��د ص � ��اح‪،‬‬ ‫ال �ق ��ادم م��ن ب� ��ازل ف��ي ي�ن��اي��ر ام��اض��ي‬ ‫ب��‪ 11‬مليون إسترليني‪ ،‬في الدقائق‬ ‫العشر اأخيرة من امباراة‪ ،‬حن نزل‬

‫بدا من البرازيلي ويليان‪.‬‬ ‫ب� � �ه � ��ذا ال � � �ف� � ��وز أك� � �م � ��ل ت �ش �ل �س��ي‬ ‫ص �م��وده ل�ل�م�ب��اراة ال � ��‪ 73‬ع�ل��ى ملعب‬ ‫ستامفورد بريدج بمسابقة الدوري‬ ‫اإن� �ج� �ل� �ي ��زي ام� �م� �ت ��از ت� �ح ��ت ق� �ي ��ادة‬ ‫جوزيه مورينيو من دون أي خسارة‬ ‫تذكر‪ ،‬حيث فاز في ‪ 57‬مباراة وتعادل‬ ‫‪ 16‬م��رة ك��ان آخ��ره��م ض��د ويستهام‬ ‫اأسبوع قبل اماضي‪.‬‬ ‫وض� � �م � ��ن م � �ن� ��اف � �س� ��ات ال� �ج ��ول ��ة‬ ‫العشرون من "البوندسليغا"‪ ،‬تمكن‬ ‫ف��ري��ق ب��اي��رن م�ي��ون��خ م��ن ال �ف��وز على‬ ‫م�ض�ي�ف��ه ف��ري��ق ن��ورن �ب �ي��رج ب� �ه��دف��ن‬ ‫نظيفن‪ ،‬محققا ال�ف��وز الثاني عشر‬ ‫على ال�ت��وال��ي وال�خ��ام��س واأرب �ع��ون‬ ‫بدون هزيمة في "البوندسليغا"‪ ،‬في‬ ‫مواجهة ديربي مثيرة شهدها ملعب‬ ‫ج ��رون��دي��ج ش �ت��ادي��ون م �ع �ق��ل ف��ري��ق‬ ‫نورنبيرغ ‪.‬‬ ‫وب � �ع� ��د ع� � ��دة ه� �ج� �م ��ات خ �ط �ي��رة‬ ‫م � �ت � �ب� ��ادل� ��ة ب� � ��ن ال � �ف� ��ري � �ق� ��ن‪ ،‬ت �م �ك��ن‬ ‫ال � �ك ��روات ��ي م ��اري ��و م��ان��دج��وك �ي �ت��ش‬ ‫م��ن خطف ه��دف السبق ف��ي الدقيقة‬ ‫‪ ،18‬بعد عرضية مثالية م��ن ديفيد‬ ‫أاب � � � ��ا م � ��ن ال � �ج � �ه ��ة ال � �ي � �س� ��رى ن �ح��و‬ ‫م��ان��دج��وك�ي�ت��ش ال ��ذي ت��اب�ع�ه��ا نحو‬ ‫الزاوية اليسرى مرمى شافر ‪.‬‬ ‫تصدى ال �ق ��ائ ��م اأي� �م ��ن م��رم��ى‬ ‫ش � ��اف � ��ر ل� �ت� �ص ��وي� �ب ��ة آري� � � � ��ن روب� � ��ن‬ ‫م ��ن ض ��رب ��ة ح � ��رة م� �ب ��اش ��رة أط �ل �ق �ه��ا‬ ‫الهولندي من حدود الجانب اأيسر‬ ‫منطقة جزاء نورنبيرغ‪ ،‬لترتد الكرة‬ ‫م��ن ال �ق��ائ��م اأي �م��ن ن�ح��و م��ول��ر ال��ذي‬ ‫تابعها برأسه نحو مرمى شافر‪ ،‬إا‬ ‫أن العارضة منعت رأس�ي��ة مولر من‬ ‫الشباك في الدقيقة ‪. 32‬‬ ‫لم يحتج الضيوف سوى لثاثة‬ ‫دق � ��ائ � ��ق ح� �ت ��ى ت �م �ك �ن ��وا ع � ��ن ط��ري��ق‬ ‫القائد فيليب ام من تعزيز النتيجة‬ ‫ب��ال�ه��دف ال�ث��ان��ي‪ ،‬بعد هجمة مرتدة‬ ‫سريعة تمكن خالها ماندجوكيتش‬ ‫م � ��ن ال � �ت� ��وغ� ��ل م � ��ن خ� �ل ��ف ام ��داف� �ع ��ن‬ ‫ف ��ي ال �ج ��ان ��ب اأي� �س ��ر م �ن �ط �ق��ة ج ��زاء‬ ‫نورنبيرغ‪ ،‬فآثر التمرير إلى فيليب‬ ‫ام الذي كان وحيدً بمواجهة مرمى‬ ‫ش��اف��ر‪ ،‬ليضعها فيليب ام بطريقة‬ ‫رائ�ع��ة ف��ي ش�ب��اك ن��ورن�ب�ي��رغ‪ ،‬معلنا‬ ‫عن الهدف الثاني في الدقيقة ‪. 48‬‬ ‫وبهذه ال �ن �ت �ي �ج��ة‪ ،‬ي��رف��ع ف��ري��ق‬ ‫بايرن ميونخ رصيده إلى ‪ 56‬نقطة‬ ‫في صدارة الترتيب‪ ،‬في حن يتجمد‬ ‫رصيد نورنبيرغ عند ‪ 17‬نقطة في‬ ‫امركز السادس عشر ‪.‬‬ ‫(اياف )‬

‫أص� �ب ��ح ام� �ه ��اج ��م ال � �ك� ��روات� ��ي م ��اري ��و‬ ‫ماندزويكتش مطلوبً بشدة لدى عدة أندية‬ ‫أوربية‪ ،‬حيث أش��ارت تقارير أن فريق ريال‬ ‫مدريد يسعى لتعزيز خط هجومه عن طريق‬ ‫ضم مهاجم بايرن ميونيخ في "اميركاتو"‬ ‫الصيفي ‪.‬‬ ‫ويرغب أنشيلوتي في وج��ود مهاجم‬ ‫م �خ �ض ��رم ي �ع �ت �م��د ع �ل �ي��ه ال� �ف ��ري ��ق ب �ج ��وار‬ ‫الفرنسي بنزيما في اموسم امقبل‪ ،‬خاصة‬ ‫أن امهاجم الكرواتي بات شبه مؤكد رحيله‬ ‫م��ن ال�ع�م��اق ال�ب��اف��اري ف��ي الصيف امقبل‪،‬‬ ‫ب�س�ب��ب ت�ع��اق��د ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ م��ع ام�ه��اج��م‬ ‫البولندي ليفاندوفسكي من دورتموند‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا يعني أن ليفا س��وف ي �ش��ارك أساسيً‬ ‫ويجلس ماندزويكتش كبديل ل��ه‪ ،‬وه��و ما‬ ‫ي��رف �ض��ه‪ ،‬خ��اص��ة ب�ع��دم��ا ك ��ان ن�ج��م هجوم‬ ‫ال �ف��ري��ق ف��ي ام��وس �م��ن ام��اض �ي��ن وي �ش��ارك‬ ‫باستمرار في تشكيلته اأساسية ‪.‬‬ ‫بعد ارتقائه للفريق اأول بنادي‬ ‫برشلونة بطل "الليغا" اإسبانية‪ ،‬بات‬ ‫النجم الصاعد أدام��ا ت ��راوري مطلوبا‬ ‫ل��ان �ض �م��ام م �ن �ت �خ��ب م ��ال ��ي اأول ف��ي‬ ‫أسرع وقت‪ ،‬قبل أن يخطفه "اماتادور"‬ ‫اإسباني أو أي منتخب إفريقي آخر‪.‬‬ ‫ولعب أداما‪ 18( ،‬سنة)‪ ،‬مع منتخب‬ ‫إسبانيا للناشئن بعد تألقه مع فريق‬ ‫ب��رش �ل��ون��ة "ب"‪ ،‬ل �ك��ن ب��إم �ك��ان��ه ال�ل�ع��ب‬ ‫منتخب مالي‪ ،‬حيث تتحدر جذوره من‬ ‫أبوين مالين‪ ،‬طاما لم يلعب للمنتخب‬ ‫اإسباني اأول أي مباراة رسمية‪.‬‬ ‫لكن استدعاء مالي أداما تراوري‬ ‫أث� ��ار غ �ي��رة م�ن�ت�خ�ب��ات إف��ري�ق�ي��ة أخ��رى‬ ‫مثل ساحل ال�ع��اج وال�ك��ام�ي��رون‪ ،‬حيث‬ ‫بدأت اتحاداتهما في ااتصال بالاعب‬ ‫إقناعه باللعب منتخبيهما‪ ،‬بحسب ما‬ ‫ذكرته صحيفة "سبورت" اإسبانية‪.‬‬

‫يعتقد جوزيه مورينيو‪ ،‬امدير الفني‬ ‫لفريق تشلسي‪ ،‬أن هازارد‪ ،‬اعب الفريق‪،‬‬ ‫يستحق ام��زي��د م��ن ال�ث�ن��اء وال�ت�ق��دي��ر من‬ ‫خارج النادي‪ ،‬وي��راه أحد أفضل الاعبن‬ ‫ف��ي ال ��دوري اإنجليزي‪ ،‬وذل��ك بعد تألقه‬ ‫أمام فريق نيوكاسل يونايتد في امباراة‬ ‫ال �ت��ي اس �ت �ض��اف �ه��ا م �ل �ع��ب "س �ت��ام �ف��ورد‬ ‫ب � ��ري � ��دج"‪ ،‬أول أم � ��س (ال� �س� �ب ��ت)‪ ،‬ض�م��ن‬ ‫م�ب��اري��ات ال�ج��ول��ة رق��م ‪ 25‬م��ن "البريمير‬ ‫ل �ي��غ"‪ ،‬وال �ت��ي ان�ت�ه��ت ب��ان�ت�ص��ار "ال �ب �ل��وز"‬ ‫بنتيجة ثاثة أهداف لاشيء‪.‬‬ ‫وق � ��ال م��وري �ن �ي��و "أت �ع �ج��ب م � ��اذا ل��م‬ ‫ي�ح�ص��ل ه � ��ازارد ع�ل��ى أف �ض��ل اع ��ب في‬ ‫ال�ش�ه��ر ف��ي ال� ��دوري اإن�ج�ل�ي��زي وا م��رة‬ ‫ح�ت��ى اآن‪ .‬ال �ي��وم ك��ان رائ �ع��ً ب��إح��رازه ‪3‬‬ ‫أه � ��داف‪ ،‬ول �ك��ن أدائ � ��ه ط� ��وال ام��وس��م ك��ان‬ ‫رائ�ع��ا‪ ،‬ل��ذل��ك م��ا ق��دم��ه ال�ي��وم غير مفاجئ‬ ‫بالنسبة لي‪ .‬أعتقد أن الجميع استمتع بما‬ ‫قدمه اليوم"‪.‬‬

‫ليفربول يصعق آرسنال بخماسية وستيرلينغ جم امباراة‬ ‫ت��اع��ب ل�ي�ف��رب��ول بضيفه‬ ‫آرس � �ن� ��ال وق � �ه ��ره ب�خ�م��اس�ي��ة‬ ‫م� � �ق � ��اب � ��ل ه� � � � ��دف ف � � ��ي ال� �ق� �م ��ة‬ ‫الكاسيكية التي استضافها‬ ‫م �ل �ع��ب "أن� �ف� �ي� �ل ��د روود" ف��ي‬ ‫افتتاح مباريات الجولة ال�‪25‬‬ ‫م� ��ن ال� � � � ��دوري اإن �ج �ل �ي ��زي‬ ‫ام� � �م� � �ت � ��از‪ ،‬ل � �ي � �ث ��أر ف ��ري ��ق‬ ‫"ال � � � � ��ري � � � � ��دز" ل� �ه ��زي� �م� �ت ��ه‬ ‫أم � � � ��ام ن� �ف ��س ام� �ن ��اف ��س‬ ‫ف� ��ي ال� �ن� �ص ��ف اأول‪،‬‬ ‫ويرفع رصيده ل�‪50‬‬ ‫ن � �ق � �ط ��ة‪ ،‬وي � �ع ��ود‬

‫كانس سيدورف‪:‬‬ ‫دموع بالوتيلي جميلة‬ ‫نفى كارنس سيدورف‪ ،‬امدير الفني لنادي ميان اإيطالي‪،‬‬ ‫أن تكون العنصرية خلف دم��وع ماريو بالوتيلي‪ ،‬خال امباراة‬ ‫أم��ام ن��اب��ول��ي‪ ،‬مساء أول أم��س (ال�س�ب��ت)‪ ،‬ف��ي ال ��دوري اإيطالي‪،‬‬ ‫موضحا أنها دموع طبيعية للغاية‪.‬‬ ‫وك��ان امهاجم ال��دول��ي اإيطالي ق��د لعب م�ب��اراة سيئة مما‬ ‫جعل امدرب الهولندي ُيخرجه من املعب ُليشرك زميله جامباولو‬ ‫بادزيني‪ ،‬وقد بدأ بالوتيلي البكاء على مقاعد البداء والتقطته‬ ‫عدسات الكاميرا‪ ،‬لتبدأ امصادر اإعامية البحث عن سبب تلك‬ ‫الدموع‪ ،‬إذ تحدث البعض عن هتافات عنصرية تعرض لها في‬ ‫ملعب "س��ان باولو"‪ ،‬فيما ذهب البعض اآخ��ر ليقول أن السبب‬ ‫هو اأسبوع الصعب لبالوتيلي على الصعيد الشخصي‪ ،‬خاصة‬ ‫بعدما أثبتت الفحوصات أبوته للطفلة بيا من‬ ‫صديقته السابقة رفاييا فيكو والتي تسكن‬ ‫م��دي�ن��ة ن��اب��ول��ي‪ ،‬وأخ �ي � ً�را ق��ال��ت مجموعة‬ ‫أخرى أن السبب يعود أدائه السيئ خال‬ ‫ام � �ب ��اراة‪ ،‬وش �ع ��وره ب��اإح �ب��اط م �غ��ادرة‬ ‫املعب وفريقه خاسر‪.‬‬ ‫س � �ي� ��دورف ُس� �ئ ��ل ع ��ن اأم � ��ر ب�ع��د‬ ‫ال�ل�ق��اء‪ ،‬فنفى س�ب��ب العنصرية تماما‬ ‫م��وض�ح��ا أن ��ه ل��م ت�ك��ن أي إش � ��ارات على‬ ‫وجود هتافات ضده‪ ،‬مضيفا لقناة‬ ‫"سكاي سبورت"‪" ،‬نحن الاعبون‬ ‫جميعا بتلك اأوق��ات‪،‬‬ ‫مررنا‬ ‫ً‬ ‫ح�ي��ث نعبر ع��ن أنفسنا‬ ‫بتلك الطريقة‪ .‬أنا لم‬ ‫أر ش�ي�ئ��ا خاطئا‬ ‫أو غير طبيعي‬ ‫ف � ��ي ه � � � ��ذا‪ .‬ل �ق��د‬ ‫ق � � � �م � � � ��ت ب � � �ه � � ��ذا‬ ‫اأم � � ��ر أح �ي ��ان ��ا‪.‬‬ ‫ه � � � � � � � � ��و أي � � � � �ض � � � ��ا‬ ‫ب� �ح ��اج ��ة ل�ي�ن�م��و‬ ‫ع � �ل� ��ى ال �ص �ع �ي ��د‬ ‫ال � � � � � � �ع � � � � � � ��ام‪ .‬ل � �ع� ��ب‬ ‫مباراة ممتازة ضد‬ ‫كالياري فيما الليلة‬ ‫ل � � ��م ي � �ك � ��ن ف � � ��ي أف� �ض ��ل‬ ‫ح � ��اات � ��ه‪ .‬ت �ل ��ك اأش � �ي ��اء‬ ‫ال �ت��ي ت �ح �ت��اج ل�ل�ت�ح�س��ن‪،‬‬ ‫وأن��ا سعيد ل��وج��ود العديد‬ ‫م ��ن ال �ج ��وان ��ب ال �ت ��ي ت�ح�ت��اج‬ ‫للتحسن ل ��دى م��اري��و‪ ،‬فهذا‬ ‫يجعلني ً‬ ‫قادرا على مساعدته‬ ‫من خال تعليمه"‪.‬‬ ‫(وكاات )‬

‫م��رة أخ ��رى للمنافسة ع�ل��ى ال�ل�ق��ب‪.‬‬ ‫أم��ا ممثل ال�ج��زء اأح�م��ر م��ن شمال‬ ‫ل �ن��دن ف �ق��د ت��وق��ف رص �ي��ده ع �ن��د ‪55‬‬ ‫نقطة‪ ،‬وفقد الصدارة لصالح فريق‬ ‫تشلسي الفائز على نيوكاسل‪.‬‬ ‫وق��دم ال�ش��اب‪ ،‬ال��ذي ل��م يتجاوز‬ ‫رب � �ي � �ع ��ه ال � �ت� ��اس� ��ع ع � �ش � ��ر‪ ،‬ش � �ه ��ادة‬ ‫اعتماده كأحد النجوم الواعدين في‬ ‫ام�س�ت�ق�ب��ل‪ .‬ف�ح�ت��ى وق ��ت ق��ري��ب ج��دا‬ ‫ظ��ن ال �ب �ع��ض أن ��ه أص �ي��ب ب�ف�ي��روس‬ ‫الشهرة والنجومية بعدما مع اسمه‬ ‫ف ��ي ب��داي��ات��ه م ��ع ال �ف��ري��ق‪ ،‬ث ��م هبط‬ ‫بشكل مفزع إلى أن استعاد جزء من‬

‫بريقه في اأسابيع القليلة اماضية‪،‬‬ ‫وال�ي��وم ج��اء موعد تفجره في وجه‬ ‫الفريق ال��ذي ك��ان يمتلك أق��وى خط‬ ‫دفاع حتى قبل هذه امباراة‪.‬‬ ‫ص �ح �ي��ح ه �ن ��اك أك �ث ��ر م ��ن ن�ج��م‬ ‫ل� �ي� �ف ��رب ��ول ��ي ت� ��أل� ��ق ب� �ش� �ك ��ل خ ��اص‬ ‫ك �ك��وت �ي �ن �ي��و ال � ��ذي ظ �ه��ر ب�م�س�ت��وى‬ ‫أفضل مما ك��ان عليه ف��ي اأسابيع‬ ‫ام��اض �ي��ة‪ ،‬وك��ذل��ك س �ت��وري��دج ال��ذي‬ ‫أب � � ��دع ه� ��و اآخ � � ��ر وأره � � � ��ق ال ��دف ��اع‬ ‫ال �ل �ن ��دن ��ي ب �س��رع �ت��ه وت � �ع ��اون ��ه م��ع‬ ‫ال � � �س � � �ف � ��اح‪ ،‬إا أن أب� � � ��و ال � �ب � �ن� ��ات‪،‬‬ ‫س�ت�ي��رل�ي�ن��غ‪ ،‬ه��و م��ن ص �ن��ع ال �ف��ارق‬

‫بفضل سرعته الفائقة التي أربكت‬ ‫ال � ��دف � ��اع وخ �ل �خ �ل �ت��ه ب � �ص� ��ورة غ�ي��ر‬ ‫مسبوقة منذ ب��دء ه��ذا ام��وس��م‪ ،‬هذا‬ ‫ول��م نتحدث ع��ن نجاحه ف��ي ضرب‬ ‫مصيدة التسلل‪ ،‬وتعلمه من أخطاء‬ ‫اماضي‪ ،‬بالذات في نقطة استغال‬ ‫ال�ف��رص‪ ،‬والدليل على ذل��ك توقيعه‬ ‫ع �ل��ى ه ��دف ��ن‪ ،‬وإزع� ��اج� ��ه ل �ل �ح��ارس‬ ‫ت �ش �ي��زن��ي ال� � ��ذي م �ن �ع��ه م ��ن ه��دف��ن‬ ‫آخرين‪.‬‬ ‫ل� �ي ��س ه � ��ذا ه� ��و ال� �ف ��ري ��ق ال� ��ذي‬ ‫ي� �ق ��دم م� �س� �ت ��وى ث ��اب ��ت م� �ن ��ذ ق� ��دوم‬ ‫ال �ن �ج ��م اأم � ��ان � ��ي م �س �ع ��ود أوزي � � ��ل‪،‬‬

‫ف��آرس�ن��ال ك��ان خ��ارج ال�خ��دم��ة‪ ،‬ومن‬ ‫ح �س��ن ح �ظ��ه أن ش �ب��اك��ه اس�ت�ق�ب�ل��ت‬ ‫خ �م �س��ة أه � � ��داف ف �ق ��ط‪ ،‬ول� ��و ح��ال��ف‬ ‫س��واري��ز وس �ت��وري��دج ال�ت��وف�ي��ق في‬ ‫ال �ف��رص ال �ت��ي س�ن�ح��ت ل �ه��م‪ ،‬ل�ت�ك��رر‬ ‫سيناريو مباراة "الكاسيكو" ضد‬ ‫امان يونايتد الشهيرة التي انتهت‬ ‫بثمانية أهداف مقابل اثنن‪.‬‬ ‫وي �م �ك��ن ال �ق��ول ب ��أن ا أح ��د من‬ ‫ال� �ف ��ري ��ق ال� �ل� �ن ��دن ��ي ك � ��ان ف� ��ي ي��وم��ه‬ ‫ب ��اس� �ت� �ث� �ن ��اء ت� �ش� �ي ��زن ��ي ال� � � ��ذي ك ��ان‬ ‫أف �ض��ل ال�س�ي�ئ��ن‪ ،‬ف��ال��دف��اع ك ��ان في‬ ‫واد‪ ،‬وال ��وس ��ط وال �ه �ج ��وم ف ��ي واد‬

‫آخ��ر‪ ،‬أي أن الخطوط الثاثة كانت‬ ‫م �ت �ب��اع��دة ب� �ص ��ورة غ �ي��ر م�س�ب��وق��ة‪،‬‬ ‫فهل غ�ي��اب فاميني ت��رك ه��ذا اأث��ر‬ ‫امفزع؟؟ أم أن إصابة رامسي كشفت‬ ‫م �س��اوئ ال��وس��ط ك��ون��ه ك ��ان ال�ع�ق��ل‬ ‫ام�ف�ك��ر وص��ان��ع ال �ح �ل��ول ف��ي ال��وق��ت‬ ‫ال �ح ��اس ��م؟؟ ل �ك��ن ال �ش ��يء ام ��ؤك ��د أن‬ ‫آرس� �ن ��ال ق ��دم أس� ��وأ م� �ب ��اراة ل��ه ه��ذا‬ ‫ام��وس��م‪ ،‬حتى م�ب��اراة السيتي التي‬ ‫خسرها بسداسية مقابل ث��اث��ة لم‬ ‫يكن خالها بهذا امستوى امتدني‬ ‫للغاية‪.‬‬

‫أوراندو ماجيك يتعملق ويسقط أوكاهوما سيتي بفارق نقطة‬ ‫س �ق��ط أوك��اه��وم��ا س�ي�ت��ي ث��ان��در ب�ش�ك��ل درام��ات �ي �ك��ي أم��ام‬ ‫أوران��دو ماجيك بفارق نقطة واح��دة ‪ ،103 102-‬ضمن ال��دوري‬ ‫اأميركي للمحترفن في كرة السلة‪.‬‬ ‫فبعد مباراة صعبة‪ ،‬كان أوكاهوما في طريقه إلى تحقيق‬ ‫ف��وزه الحادي واأربعن بتقدمه ‪ 101-102‬قبل صافرة النهاية‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ت��وب �ي��اس ه��اري��س ك ��ان ل��ه ك ��ام آخ ��ر ح��ن خ�ط��ف ك ��رة إث��ر‬ ‫ه�ج�م��ة س��ري�ع��ة ب�ع��د ت �م��ري��رة م��ن م��وري��س ه��ارك �ل �ي��س‪ ،‬وس�ج��ل‬ ‫منها نقطتن في الثانية اأخيرة‪ ،‬ليقلب النتيجة إلى ‪102-103‬‬ ‫مصلحة أوراندو‪.‬‬ ‫ك��ان أوك��اه��وم��ا ف��ي وضعية ال�ه�ج��وم قبل ‪ 2.9‬ث��ان�ي��ة‪ ،‬لكن‬ ‫نجمه كيفن دورانت أهدر رميته‪ ،‬ليلتقط فيكتور أواديبو الكرة‬ ‫ويمررها إلى هاركليس‪ ،‬فانطلق اأخير بهجمة مرتدة سريعة‬ ‫وحولها إلى هاريس الذي نجح في التسجيل‪ ،‬وخطف الفوز‪.‬‬ ‫س �ج��ل ت��وب �ي��اس ‪ 18‬ن �ق �ط��ة‪ ،‬وأوادي � �ب � ��و ‪ 14‬ن �ق �ط��ة أخ ��رى‬ ‫أوران � ��دو‪ ،‬وأض ��اف أرون أف��ال��و وغ�ل��ن دي�ف�ي��س ‪ 16‬و‪ 14‬نقطة‬ ‫أخرى على التوالي‪ ،‬في حن سجل كيفن دورانت ‪ 26‬نقطة مع‬ ‫‪ 12‬تمريرة حاسمة‪ ،‬وسيرجي إيباكا ‪ 26‬نقطة أوكاهوما‪.‬‬ ‫الخسارة هي الثانية عشرة مقابل ‪ 40‬فوزا أوكاهوما‪،‬‬ ‫متصدر مجموعة الشمال الغربي‪ ،‬أما أوران��دو فحقق فوزه‬ ‫ال �خ��ام��س ع�ش��ر ف �ق��ط‪ ،‬ح�ي��ث ي�ح�ت��ل ام��رك��ز ال �خ��ام��س واأخ �ي��ر‬ ‫مجموعة الجنوب الشرقي‪.‬‬ ‫وت �غ �ل��ب أن��دي��ان��ا ب �ي �س��رز ع �ل��ى ب��ورت��ان��د ت ��راي ��ل ب��اي��زرز‬ ‫‪ 113-118‬بعد التمديد إث��ر تعادلهما ف��ي ال��وق��ت اأص�ل��ي ‪-103‬‬ ‫‪ ،103‬فرفع اأول رصيده إلى ‪ 39‬ف��وزا في ‪ 49‬مباراة في صدارة‬ ‫امجموعة ال��وس�ط��ى‪ ،‬ول�ق��ي الثاني خسارته الخامسة عشرة‬ ‫في ‪ 50‬مباراة‪ ،‬ويحتل امركز الثاني مجموعة الشمال‬ ‫الغربي خلف أوكاهوما‪.‬‬ ‫ب��رز من أنديانا ج��ورج هيل (‪ 37‬نقطة‪ ،‬مع ‪9‬‬ ‫متابعات‪ ،‬و‪ 8‬تمريرات حاسمة)‪ ،‬وديفيد وست‬ ‫(‪ 30‬نقطة‪ ،‬م��ع ‪ 10‬م�ت��اب�ع��ات)‪ ،‬وم��ن بورتاند‬ ‫دام �ي��ان ل�ي��ارد (‪ 38‬نقطة‪ ،‬م��ع ‪ 11‬تمريرة‬ ‫ح��اس �م��ة)‪ ،‬وا م ��ارك ��وس أل ��دري ��دج (‪22‬‬ ‫نقطة‪ ،‬مع ‪ 9‬متابعات)‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫(أ ف ب )‬


‫جدير بالقراءة‬

‫< «‪109 ∫œbF‬‬ ‫< «‪2014 d¹«d³ 10 o«u*« 1435 w½U¦« lOЗ 10 5MŁô‬‬

‫ي ��ؤرخ ك �ت��اب "ام� �غ ��رب‪ ..‬ال �س �ن��وات ال �ح��رج��ة" إل��ى‬ ‫فترة ف��وارة من تاريخ ام�غ��رب‪ ،‬تبدأ من رس��م صور‬ ‫م�ق��رب��ة م�ن�ط�ق��ة ال �ش �م��ال ب�ع��د أن ه ��دأت م��داف��ع "ع�ب��د‬ ‫الكريم الخطابي"‪ .‬وحتى سنوات الغليان في مغرب‬ ‫السبعينيات وما بعدها‪.‬‬ ‫في هذا الكتاب‪ ،‬الذي لم يعد متداوا‪ ،‬روى امهدي‬

‫بنونة‪ ،‬وخال خمس سنوات‪ ،‬مسيرة حياته بذاكرة‬ ‫خ��راف�ي��ة إل��ى طلحة ج�ب��ري��ل ال��ذي نقلها إل��ى ال �ق��راء‪.‬‬ ‫صدرت من الكتاب طبعة واحدة عام ‪ ،1983‬ولم يتسن‬ ‫طبعه م��رة أخ��رى‪ .‬في الكتاب أيضً القصة الكاملة‬ ‫مهمة بنونة ف��ي ن�ي��وي��ورك‪ ،‬حيث مثل ام �غ��رب‪ ،‬غير‬ ‫امستقل‪ ،‬في اأمم امتحدة‪ ،‬وذكريات عن فلسطن‪،‬‬

‫‪11‬‬

‫م ��ن خ ��ال رص ��د وق ��ائ ��ع ح �ي��اة ط ��اب م �غ��ارب��ة ف��ي‬ ‫نابلس‪ ،‬وفيه قصة وكالة امغرب العربي ومسيرتها‬ ‫ح�ت��ى اس�ت��ول��ت عليها ال�ح�ك��وم��ة‪ .‬ك�م��ا ي��رس��م ص��ور‬ ‫ع��ن ش�خ�ص�ي��ات س�ي��اس�ي��ة م�غ��رب�ي��ة م��ن ط ��راز ع��ال‬ ‫الفاسي‪ ،‬وبلحسن ال��وزان��ي‪ ،‬وعبد الخالق الطريس‪،‬‬ ‫وامهدي بن بركة‪ ،‬وأحمد بافريج‪ ،‬وغيرهم‪.‬‬

‫احكومة امغربية اأولى ضمت إلى جانب مصطفى البكاي عشرين وزيرا (ً‬ ‫زيارة متميزة مبعوث الرئيس جمال عبد الناصر ‪ º‬إسبانيا تعلن إقامة حكم ذاتي ها في الشمال‬

‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫اش � � � �ت� � � ��د ال� � � � � �ن � � � � ��زاع ب� � � � ��ن ح� � ��زب‬ ‫ااستقال وحزب الشورى حول عدد‬ ‫ام �ن��اص��ب‪ ،‬وم � ��دى أه �م �ي��ة ال � � ��وزارات‬ ‫التي سيتواها كل ح��زب‪ .‬ول��م يقبل‬ ‫ح � ��زب ااس� �ت� �ق ��ال إش � � ��راك ع � ��دد م��ن‬ ‫امستقلن ف��ي ال�ح�ك��وم��ة‪ .‬وأدى ذل��ك‬ ‫إل��ى إط��ال��ة أم��د ام �ش��اورات ال�ت��ي ك��ان‬ ‫ي�ج��ري�ه��ا م �ب��ارك ال �ب �ك��اي‪ ،‬خ��اص��ة أن‬ ‫ااس�ت�ق��ال�ي��ن ع��ارض��وا ف��ي ال�ب��داي��ة‬ ‫إسناد رئاسة الحكومة إلى شخص‬ ‫ا ي�ن�ت�م��ي إل �ي �ه��م‪ ،‬ب��اع �ت �ب��ار ح��زب�ه��م‬ ‫حزب اأغلبية دون منازع‪.‬‬ ‫أرغ �م��ت ال �ظ��روف ال �ح��رج��ة التي‬ ‫تمر بها الباد‪ ،‬الجميع‪ ،‬على الوصول‬ ‫إل��ى ات�ف��اق لتكوين الحكومة اأول��ى‬ ‫التي أعلنت تشكيلها في السابع من‬ ‫دي�س�م�ب��ر ‪،1955‬وض � �م ��ت إل ��ى ج��ان��ب‬ ‫رئيسها مبارك بن مصطفى البكاي‪،‬‬ ‫عشرين وزي��رً‪ ،‬تسعة منهم ينتمون‬ ‫لحزب ااستقال هم‪ :‬عبد الكريم بن‬ ‫جلون وزي��رً للعدل‪ ،‬محمد الفاسي‬ ‫وزي � � ��رً ل �ل �ت �ع �ل �ي��م‪ ،‬م �ح �م��د ال ��دوي ��ري‬ ‫وزي ��رً ل��أش�غ��ال ال�ع�م��وم�ي��ة‪ ،‬إدري��س‬ ‫امحمدي وزي��رً للدولة للمفاوضات‪،‬‬ ‫أح � �م� ��د ال � �ي� ��زي� ��دي وزي � � � ��رً ل �ل �ت �ج��ارة‬ ‫والصناعة‪ ،‬أحمد امنصور النجاعي‬ ‫وزي ��رً ل�ل�ف��اح��ة‪ ،‬وام�خ�ت��ار السوسي‬ ‫وزيرً لأوقاف‪( .‬واأخير إضافة إلى‬ ‫تمثيله لحزب ااستقال يمثل كذلك‬ ‫طائفة العلماء)‪ ،‬وعبد الله إبراهيم‬ ‫ك��ات �ب��ً ل� �ل ��دول ��ة ل ��أن� �ب ��اء (اإع � � � ��ام)‪.‬‬ ‫وستة وزراء ينتمون لحزب الشورى‬ ‫وااستقال هم‪ :‬عبد القادر بن جلون‬ ‫وزي� ��رً ل�ل�م��ال�ي��ة‪ ،‬وم�ح�م��د ال�ش��رق��اوي‬ ‫وزي � ��رً ل �ل��دول��ة ل �ل �م �ف��اوض��ات‪ ،‬وع�ب��د‬ ‫ال � � �ه � ��ادي ب� ��وط� ��ال� ��ب وزي � � � ��رً ل �ل �ش �غ��ل‬ ‫وال � �ش� ��ؤون ااج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬ال �ت �ه��ام��ي‬ ‫ال ��وزان ��ي وزي � ��رً ل��إن �ت��اج ال�ص�ن��اع��ي‬ ‫وام�ع��ادن‪ ،‬أحمد بن بوشعيب وزي��رً‬ ‫للسكن والتعمير‪ ،‬وأحمد بن سودة‬ ‫ك��ات�ب��ً ل �ل��دول��ة للشبيبة وال��ري��اض��ة‪.‬‬ ‫ووزي � ��رً واح� ��دً م��ن ح ��زب امستقلن‬ ‫اأح��رار الذي تشكل تلك اأي��ام‪ ،‬وهو‬ ‫أح �م��د رض� ��ى اك� ��دي� ��رة�‪ ،‬وك � ��ان وزي� ��رً‬ ‫للدولة للمفاوضات‪.‬‬ ‫وأرب � � � �ع� � � ��ة وزراء م� �س� �ت� �ق� �ل ��ون‬ ‫ه� ��م‪ :‬م �ح �م��د ال� ��زغ� ��اري (وع� � ��رف ع�ن��ه‬ ‫م �ي��ول��ه ااس �ت �ق��ال �ي��ة)‪ ،‬وأس �ن ��د إل�ي��ه‬ ‫منصب ن��ائ��ب رئ�ي��س ال� ��وزراء مكلفا‬

‫ب ��ام� �ف ��اوض ��ات‪ .‬وال �ح �س��ن ال �ي��وس��ي‪،‬‬ ‫(ق� ��ائ� ��د س� ��اب� ��ق)‪ ،‬وزي � � ��رً ل �ل��داخ �ل �ي��ة‪،‬‬ ‫و ال ��دك� �ت ��ور ع �ب��د ام ��ال ��ك ف� ��رج وزي� ��رً‬ ‫للصحة العمومية‪ ،‬ول�ي��ون بنزاكن‬ ‫وزي��رً للبريد وام��واص��ات (وه��و من‬ ‫اليهود امغاربة)‪ ،‬ولكن أعلن أنه "لم‬ ‫يعن بصفته ممثا لليهود امغاربة‪،‬‬ ‫بل بصفته مواطنً وطنيً مقتدرً"‪.‬‬ ‫ع� � �ق � ��د ح� � � � ��زب ااس� � � �ت� � � �ق � � ��ال ف ��ي‬ ‫ال� �ف� �ت ��رة م� ��ا ب� ��ن ‪ 2‬إل � ��ى ‪ 5‬دي �س �م �ب��ر‬ ‫مؤتمرً استثنائيً عاجا تزامن مع‬ ‫التشاورات لتشكيل الحكومة‪.‬‬ ‫ع�ق��د ام��ؤت �م��ر ف��ي إح ��دى ق��اع��ات‬ ‫م ��دي� �ن ��ة ال � ��رب � ��اط ف � ��ي غ �ي �ب ��ة رئ �ي��س‬ ‫الحزب عال الفاسي‪ ،‬الذي ظل يقيم‬ ‫ف ��ي ت � �ط� ��وان‪ ،‬ورف � ��ض اان� �ت� �ق ��ال إل��ى‬ ‫الرباط بعد عودته من القاهرة‪ ،‬أنه‬ ‫ك��ان ع�ل��ى خ��اف م��ع أع �ض��اء اللجنة‬ ‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة‪ ،‬ك �م ��ا خ �ش ��ي ك ��ذل ��ك م��ن‬ ‫اع�ت��داء على حياته ت��دب��ره السلطات‬ ‫الفرنسية‪ .‬تمت الدعوة لعقد امؤتمر‬ ‫ااستثنائي بعد قرار اتخذته اللجنة‬ ‫التنفيذية في اجتماع عاجل عقدته‬ ‫ف ��ي م ��دري ��د‪ ،‬ال �ع��اص �م��ة اإس �ب��ان �ي��ة‪،‬‬ ‫ف��ي الفترة م��ا ب��ن ‪ 17‬و ‪ 21‬نوفمبر‪،‬‬ ‫واتفق في ذلك ااجتماع على جدول‬ ‫أع �م ��ال ام��ؤت �م��ر ااس �ت �ث �ن��ائ��ي‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫اشتمل على النقاط التالية‪:‬‬ ‫‪_1‬بيان من اللجنة التنفيذية عن‬ ‫الوضعية السياسية‪ ،‬مع توصياتها‬ ‫ومقترحاتها‪.‬‬ ‫‪_2‬ب �ح ��ث م��واض �ي��ع مستعجلة‪،‬‬ ‫تتلخص في شروط مشاركة الحزب‬ ‫ف ��ي ال �ح �ك��وم��ة‪ ،‬وأس� ��س ام �ف��اوض��ات‬ ‫م ��ع ف��رن �س��ا‪ ،‬وال �ت �غ �ي �ي��رات ام �ط �ل��وب‬ ‫إدخ ��ال� �ه ��ا ع �ل ��ى ج �م �ي��ع ام ��ؤس �س ��ات‬ ‫الحكومية‪ ،‬والسلطات التشريعية‪،‬‬ ‫والقضائية‪ ،‬واإدارية‪.‬‬ ‫ك��ان ام��ؤت�م��ر‪ ،‬ف��ي ال��واق��ع‪ ،‬يرمي‬ ‫إل� ��ى ت��أك �ي��د ات� �س ��اع ش�ع�ب�ي��ة ال �ح��زب‬ ‫ونفوذه‪ ،‬وجاء كأول محاولة لوضع‬ ‫برنامج حزبي بشأن مستقبل امغرب‬ ‫وه ��و ع�ل��ى أب� ��واب ااس �ت �ق��ال‪ .‬إا أن‬ ‫البرنامج لم يتضمن أية تفاصيل‪ ،‬بل‬ ‫مجرد آراء عامة موضوعات ومبادئ‬ ‫لم تتم دراستها بدقة‪ .‬بعبارة أخرى‪،‬‬ ‫اقتصر ذلك البرنامج على الخطوط‬ ‫العريضة دون الدخول في التفاصيل‬ ‫ووسائل التطبيق‪.‬‬ ‫ن �ظ ��رً ل �ل �ع��اق��ات ام �ت �ي �ن��ة‪ ،‬ال �ت��ي‬ ‫رب� � �ط � ��ت ح � � ��زب ااس� � �ت� � �ق � ��ال ب� �ح ��زب‬

‫اإص ��اح ال��وط�ن��ي ‪ ،‬ك��ان طبيعيً أن‬ ‫يحضر وفد من تطوان‪ ،‬يمثل اللجنة‬ ‫امركزية للحزب‪ ،‬للمشاركة في أعمال‬ ‫ام��ؤت�م��ر‪ .‬ج��اء ال��وف��د ب��رئ��اس��ة محمد‬ ‫ب��ن م�ح�م��د ال�خ�ط�ي��ب‪ ،‬ع�ض��و اللجنة‬ ‫التنفيذية لحزب اإص��اح الوطني‪،‬‬ ‫وك��ان أول ق�ي��ادي م��ن ال�ح��زب يجتاز‬ ‫ال � �ح� ��دود ال �ف��اص �ل��ة ب� ��ن ام�ن�ط�ق�ت��ن‬ ‫اإس� �ب ��ان� �ي ��ة وال� �ف ��رن� �س� �ي ��ة‪ ،‬ل �ي �ق��دم‬ ‫ب ��اس ��م ال� �ح ��زب ال �ت �ه��ان��ي ل�ل�م�ل��ك‬ ‫م�ح�م��د ال �خ��ام��س ب �ع��ودت��ه من‬ ‫ام � �ن � �ف ��ى‪ ،‬وي � �ع � ��رب ع � ��ن واء‬ ‫س�ك��ان امنطقة الشمالية‪،‬‬ ‫واستمرارهم على العهد‬ ‫للعمل على استقال‬ ‫ام � � � � �غ � � � ��رب ووح � � � � � ��دة‬ ‫أراض � � � � � �ي� � � � � ��ه‪ .‬ك� � ��ان‬ ‫محمد الخطيب‬ ‫م� � � � � � � � � � � � � � ��ن ب� � � � ��ن‬ ‫ام � �ب � �ع� ��وث� ��ن‬ ‫ال��ذي��ن ظل‬ ‫ح � � � � � � � ��زب‬

‫اإص ��اح الوطني‬ ‫ي��وف��ده��م س ��رً م�ق��اب�ل��ة محمد‬ ‫الخامس‪ ،‬منذ اأربعينيات‪ ،‬اطاعه‬ ‫ع� �ل ��ى ع� �م ��ل ال � �ح ��رك ��ة ال ��وط� �ن� �ي ��ة ف��ي‬ ‫الشمال‪ ،‬وااس�ت�م��اع إل��ى توجيهاته‬ ‫وإرش��ادات��ه لنقلها إل��ى ق��ادة الحزب‪،‬‬ ‫وإل��ى خليفة السلطان (ممثل املك)‬ ‫في الشمال‪ ،‬اأمير الحسن بلمهدي‪.‬‬ ‫ب�ع��د أداء ال�ح�ك��وم��ة ال�ق�س��م أم��ام‬ ‫ام �ل��ك م�ح�م��د ال �خ��ام��س‪ ،‬أل �ق��ى م�ب��ارك‬ ‫ال�ب�ك��اي خطابً ح��دد خ��ال��ه برنامج‬ ‫ح�ك��وم�ت��ه‪ ،‬وج� ��اء ف��ي ذل ��ك ال�خ�ط��اب‪:‬‬ ‫"إننا‪ ،‬وقبل كل شيء‪ ،‬سنتفاوض مع‬ ‫الحكومة الفرنسية لتحديد وضبط‬ ‫ات �ف��اق ي�ن�ت�ق��ل ب��ه ام �غ��رب إل ��ى وض��ع‬ ‫دولة مستقلة تربطها بفرنسا روابط‬ ‫محددة يتفق عليها بكامل الحرية‪.‬‬

‫سيكو ن‬ ‫ال� �ت� �ف ��اوض إذن‬ ‫م ��ن ط� ��رف ح �ك��وم �ت �ن��ا على‬ ‫أس ��اس س�ب��ق تبنيه ب��وض��وح‪ ،‬وه��و‬ ‫اس� �ت �ق ��ال ام � �غ� ��رب‪ ،‬ف �ع �ه��د ال �ح �م��اي��ة‬ ‫ق��د ان�ت�ه��ى ك�م��ا ص��رح ب��ذل��ك صاحب‬ ‫ال�ج��ال��ة‪ ،‬وس�ي�ب��رم ات �ف��اق ج��دي��د بن‬ ‫ال��دول �ت��ن ام�س�ت�ق�ل�ت��ن ب�ع��د تسجيل‬ ‫إنهاء معاهدة الحماية"‪.‬‬ ‫وأك � � ��د ال� �ب� �ك ��اي ف� ��ي خ� �ط ��اب ��ه أن‬ ‫ال �ح �ك ��وم ��ة س �ت �ع �م��ل ع �ل ��ى اس �ت �ق ��رار‬ ‫اأم� � � ��ن‪ ،‬وت �ح �ق �ي��ق ال � �ع� ��دال� ��ة‪ ،‬ون �ش��ر‬ ‫ال ��رف ��اه � �ي ��ة ب � ��ن ام � ��واط� � �ن � ��ن‪ ،‬ورف � ��ع‬ ‫ام�س�ت��وى ااق�ت�ص��ادي وااجتماعي‪.‬‬

‫نـ ـشر قريباً‬

‫وش��دد على سيادة‬ ‫ام � � � �غ � � � ��رب ووح � � � � ��دة‬ ‫أراض � � � �ي � � � ��ه‪ .‬وأع � �ط� ��ى‬ ‫تطمينات للفرنسين‬ ‫ال� �ق ��اط� �ن ��ن ف� ��ي ام� �غ ��رب‬ ‫ولجميع اأج��ان��ب قائا‪:‬‬ ‫"إن امغرب امستقل سيكون‬ ‫ق� �ط ��رً دي� �م� �ق ��راط� �ي ��ً ي�ت�م�ت��ع‬ ‫س �ك��ان��ه‪ ،‬م�ه�م��ا اخ�ت�ل�ف��ت أج�ن��اس�ه��م‪،‬‬ ‫ب�س��ائ��ر ال �ض �م��ان��ات‪ ،‬وام� �س ��اواة أم��ام‬ ‫ال � �ق� ��ان� ��ون"‪ .‬وخ� �ت ��م خ �ط��اب��ه ب�ت��أك�ي��د‬ ‫ع� ��روب� ��ة ام � �غ� ��رب وإس� � ��ام� � ��ه‪ ،‬وق� � ��ال‪:‬‬ ‫"قطرنا تسود فيه الحضارة العربية‬ ‫اإس� ��ام � �ي� ��ة‪ ،‬وت ��رب� �ط ��ه م� ��ع أش �ق��ائ��ه‬ ‫ال� � ��رواب� � ��ط ال� �ث� �ق ��اف� �ي ��ة‪ ،‬وال �ج �ن �س �ي��ة‪،‬‬ ‫والتاريخية‪ ،‬فالروابط التي تجمعنا‬ ‫مع جيراننا في شمال إفريقيا وفي‬ ‫ال �ع��ال��م اإس ��ام ��ي ب�ص�ف��ة ع��ام��ة هي‬ ‫م��ن نسج ال��روح واللحم وال ��دم‪ .‬وإذا‬ ‫ك � ��ان ام � �غ ��رب غ��ري �ب��ً ب �ح �ك��م م��وق �ع��ه‬ ‫ال�ج�غ��راف��ي‪ ،‬ف��إن��ه ينتمي إل��ى العالم‬ ‫اإس� ��ام� ��ي‪ ،‬م �م��ا ي �ج �ع��ل م ��ن ب��ادن��ا‬ ‫م�ل�ت�ق��ى ل �ل �ح �ض��ارات ع �ل��ى أراض� �ي ��ه‪،‬‬ ‫يتم تكاملها وتتفاعل قيمها‪ .‬وهذا‬ ‫ه��و مصير أق �ط��ار ال�ش�م��ال اإف��ري�ق��ي‬ ‫بأجمعها"‪.‬‬ ‫وأش��ار البكاي‪ ،‬في خطابه‪ ،‬إلى‬ ‫أن وزراء حكومته ما ي��زال��ون بصدد‬ ‫إع� � ��داد ال� �ب ��رام ��ج ال �ت ��ي س�ي�ن�ف��ذون�ه��ا‬ ‫ف��ي ال�ف�ت��رة اان�ت�ق��ال�ي��ة‪ ،‬حتى تنتهي‬ ‫ام� �ف ��اوض ��ات م ��ع ف ��رن �س ��ا‪ ،‬وت�ت�ش�ك��ل‬ ‫حكومة مغربية جديدة‪.‬‬ ‫خ��ال ه��ذه ال �ف �ت��رة‪ ،‬ت ��وارت على‬ ‫ال�ق�ص��ر ام�ل�ك��ي ف��ي ال ��رب ��اط‪ ،‬ب��رق�ي��ات‬ ‫ورسائل من ع��دة رؤس��اء تهنئ املك‬ ‫م �ح �م��د ال �خ��ام��س ب �س��ام��ة ال� �ع ��ودة‪،‬‬ ‫وب��ال�ن�ص��ر ام �ب��ن‪ .‬وزار ام �غ��رب ع��دد‬ ‫من امبعوثن يمثلون ملوك ورؤساء‬ ‫ال ��دول العربية‪ .‬وك��ان��ت زي ��ارة أحمد‬ ‫ح �س��ن ال �ب ��اق ��وري‪ ،‬م �ب �ع��وث ال��رئ�ي��س‬ ‫ج �م��ال ع �ب��د ال �ن��اص��ر‪ ،‬م ��ن ال ��زي ��ارات‬ ‫امتميزة ‪ .‬فبعد زيارته للرباط‪ ،‬انتقل‬ ‫إلى تطوان في شمال امغرب ليجتمع‬ ‫ه �ن��اك م ��ع ال��زع �ي �م��ن ع� ��ال ال �ف��اس��ي‬ ‫وعبد الخالق الطريس‪ ،‬حيث أجرى‬ ‫م �ع �ه �م��ا م� �ح ��ادث ��ات ط��وي �ل��ة ش�م�ل��ت‬ ‫القضايا كافة‪.‬‬ ‫اب� ��د م ��ن وق �ف��ة ل�ت�ح�ل�ي��ل م��وق��ف‬ ‫إس�ب��ان�ي��ا‪ ،‬م��ن ال �ت �ط��ورات ام�ت�س��ارع��ة‬ ‫التي طرأت على اأوضاع في امغرب‪.‬‬ ‫ولم تقتصر أحداثها على فرنسا‪ ،‬بل‬ ‫امتدت لتشمل إسبانيا التي أرادت‪،‬‬ ‫منذ ال�ب��داي��ة‪ ،‬استغالها وتوظيفها‬ ‫ل� �ص ��ال ��ح س �ي ��اس �ت �ه ��ا‪ ،‬خ ��اص ��ة ب�ع��د‬ ‫ت � � ��ده � � ��ور اأوض� � � � � � � ��اع ف � � ��ي ام� �ن� �ط� �ق ��ة‬ ‫الخاضعة للنفوذ الفرنسي‪ ،‬واشتداد‬ ‫النزاع امسلح بن امغاربة وفرنسا‪.‬‬ ‫كان حزب اإصاح الوطني (في‬ ‫ام�ن�ط�ق��ة ال�ش�م��ال�ي��ة) ي�ق��ف ب��دق��ة على‬ ‫حقيقة النوايا اإسبانية التوسعية‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ك � � ��ان م �ط �ل �ع ��ً ع� �ل ��ى ت �ف��اص �ي��ل‬ ‫امباحثات التي تجرى من حن آخر‬ ‫ب ��ن اإق ��ام ��ة ال �ع��ام��ة اإس �ب��ان �ي��ة في‬ ‫ت �ط��وان واإق ��ام ��ة ال �ع��ام��ة ال�ف��رن�س�ي��ة‬ ‫وال� � ��رب� � ��اط‪ .‬وه � ��ي م �ب ��اح� �ث ��ات ب� ��اءت‬ ‫جميعها بالفشل‪ .‬غير أن اموقف الذي‬ ‫ات�خ��ذت��ه إس�ب��ان�ي��ا ت�ج��اه ع��زل فرنسا‬ ‫ل�ل�م�ل��ك م�ح�م��د ال �خ��ام��س‪ ،‬وااع� �ت ��داء‬ ‫ع �ل��ى ع ��رش ��ه‪ ،‬ج�ع�ل�ت�ن��ا ن �ض �ف��ي على‬ ‫ح�ك��وم��ة م��دري��د وم�ق�ي�م�ه��ا ال �ع��ام في‬ ‫ت �ط��وان ع �ب��ارات اام�ت�ن��ان وال�ت�ق��دي��ر‪،‬‬ ‫والتشجيع لاستمرار في مواقفهما‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ص�ح�ي�ف��ة "اأم� � � ��ة"‪ ،‬ال�ن��اط�ق��ة‬ ‫بلسان حزب اإصاح الوطني‪ ،‬تردد‬ ‫ذل ��ك ب��اس �ت �م��رار‪ .‬وت�ض�م�ن��ت الخطب‬ ‫ال�ت��ي يلقيها عبد ال�خ��ال��ق الطريس‪،‬‬ ‫زع � �ي� ��م ال � � �ح � ��زب‪ ،‬ع � � �ب � ��ارات اإش� � � ��ادة‬ ‫والتقدير‪.‬‬ ‫ففي بيان أصدره حزب اإصاح‬ ‫ي��وم ‪ 5‬يونيو ‪ 1954‬بمناسبة ذك��رى‬ ‫تأسيس الحزب‪ ،‬جاء ما يلي‪:‬‬ ‫‪ _1‬اس� �ت� �ن� �ك ��ار ت� ��داب � �ي� ��ر ال �ق �م��ع‬ ‫وااع �ت��داء ال�ت��ي ات�خ��ذت�ه��ا السلطات‬ ‫ال� �ف ��رن� �س� �ي ��ة ف� ��ي ام � �غ� ��رب ض� ��د ام �ل��ك‬ ‫الشرعي‪.‬‬ ‫‪ _2‬رف� � ��ض ام � �س� ��اوم� ��ة ف � ��ي ح��ق‬

‫زعيم النهضة امغربية‪ ،‬وابن امغرب‬ ‫ال � �ن ��اه� ��ض‪ ،‬ام� �ل ��ك ال� �ش ��رع ��ي س �ي��دي‬ ‫محمد بن يوسف (محمد الخامس)‪.‬‬ ‫‪ _3‬مطالبة فرنسا بعودة‬ ‫املك إلى وطنه وعرشه‪.‬‬ ‫‪ _4‬اارت � �ي � ��اح ل�ل�م��وق��ف‬ ‫ام � � �ش � � �ك� � ��ور ال � � � � � ��ذي وق � �ف � �ت ��ه‬ ‫ال� �ح� �ك ��وم ��ة اإس� �ب ��ان� �ي ��ة م��ن‬ ‫أح� ��داث ام�ن�ط�ق��ة السلطانية‬ ‫(أي ام � � �ن � � �ط � � �ق � ��ة ال� � ��واق � � �ع� � ��ة‬ ‫ت� �ح ��ت ااح� � �ت � ��ال ال� �ف ��رن� �س ��ي)‪،‬‬ ‫وم � �س ��اع ��دت � �ه ��ا ع � �ل ��ى اح� �ت� �ف ��اظ‬ ‫ام � ��واط� � �ن � ��ن ام� � �غ � ��ارب � ��ة ف � ��ي ه ��ذه‬ ‫امنطقة (أي شمال ام�غ��رب) ببيعة‬ ‫شرعية ملكهم اأوحد الذي يدينون‬ ‫له بالبيعة‪ ،‬ويخلصون له بالطاعة‪.‬‬ ‫ورجاؤنا أن تتوج إسبانيا مهمتها‬ ‫في امغرب بااعتراف بحق امواطنن‬ ‫امغاربة في هذا الجزء الذي ا يتجزأ‬ ‫من الوطن العزيز في حكم أنفسهم‪.‬‬ ‫ن��اح��ظ أن ال�ب�ي��ان ت�ض�م��ن‪ ،‬إل��ى‬ ‫ج��ان��ب اإش� � ��ادة ب �م��وق��ف إس �ب��ان �ي��ا‪،‬‬ ‫التشبث بوحدة امغرب وبيعة املك‬ ‫م�ح�م��د ال �خ��ام��س‪ .‬ت�م�ش�ي��ً م��ع خطة‬ ‫ال� �ت� �ع ��اون م ��ع إس �ب��ان �ي��ا‪ ،‬ق �ب��ل ح��زب‬ ‫اإص � � � ��اح ال� ��وط � �ن� ��ي ام � �ش� ��ارك� ��ة ف��ي‬ ‫حكومة ج��دي��دة (ف��ي ش�م��ال ام�غ��رب)‬ ‫تشكلت ي��وم ‪ 21‬يناير ‪ ،1955‬وعن‬ ‫ع �ب��د ال �خ��ال��ق ال �ط��ري��س ف��ي ال � ��وزارة‬ ‫ع �ل��ى أس � ��اس ال �س �ي��ر ب ��ال �ب ��اد ن�ح��و‬ ‫استقالها ووحدتها‪ ،‬وكان ذلك قبل‬ ‫‪ 11‬شهرً م��ن ع��ودة محمد الخامس‬ ‫من منفاه‪.‬‬ ‫إا أن اإسبانين ض��اق��وا ذرع��ً‬ ‫ب ��ال ��دور ام � ��زدوج ال� ��ذي ل �ع �ب��وه‪ ،‬ول��م‬ ‫ي �ط �ي �ق��وا ص �ب ��رً ب �ع��د إع � ��ان م�ح�م��د‬ ‫ال �خ��ام��س‪ ،‬إث ��ر ع ��ودت ��ه‪ ،‬ع ��ن ان�ت�ه��اء‬ ‫عهد الحجر والحماية‪ ،‬وب��زوغ فجر‬ ‫الحرية وااستقال‪ .‬ووجدوا أن تلك‬ ‫العبارات تتضمن تهديدً لوجودهم‬ ‫ف��ي ام �غ ��رب‪ ،‬وزع��زع �ت��ه م��ن أس��اس��ه‪.‬‬ ‫آن��ذاك سيبدأ ااسبانيون محاوات‬ ‫مستميتة لفصل امناطق الخاضعة‬ ‫لنفوذهم ع��ن ام�غ��رب‪ ،‬متذرعن بأن‬ ‫م �ل ��ك ام � �غ� ��رب س �ي �س �ت �ب��دل م �ع��اه��دة‬ ‫الحماية بمعاهدة تكافل مع فرنسا‬ ‫تضر بمصالحهم ومصالح غيرهم‬ ‫م� ��ن ال � � ��دول ام ��وق� �ع ��ة ع �ل��ى م �ع��اه��دة‬ ‫ال � �ج� ��زي� ��رة ال � �خ � �ض� ��راء ع � � ��ام ‪.1906‬‬ ‫وأم � �ح� ��وا إل � ��ى ع��زم �ه��م إق ��ام ��ة دول ��ة‬ ‫منفصلة ف��ي ش �م��ال ام �غ��رب ترتبط‬ ‫معهم بمعاهدات خاصة‪.‬‬ ‫وق� ��ف خ�ل�ي�ف��ة ال �س �ل �ط��ان (ن��ائ��ب‬ ‫ام �ل��ك) ف��ي ال �ش �م��ال‪ ،‬اأم �ي��ر ال�ح�س��ن‬ ‫ب � �ل � �م � �ه� ��دي م � ��وق� � �ف � ��ً ص � �ل � �ب� ��ً ت � �ج ��اه‬ ‫ام�ن��اورات‪ ،‬والتزم بامبادئ الوطنية‬ ‫دف��اع��ً ع��ن اس�ت�ق��ال ام �غ��رب ووح��دة‬ ‫أراض � �ي ��ه‪ .‬ورف� ��ض ج�م�ي��ع ال �ع��روض‬ ‫ال �ت��ي ت�ق��دم��ت ب�ه��ا ح�ك��وم��ة ال�ج�ن��رال‬ ‫ف��ران �ك��و‪ ،‬وم �ن �ه��ا اق� �ت ��راح بتنصيبه‬ ‫م �ل �ك��ً ع �ل��ى ج ��زء م ��ن ام� �غ ��رب‪ .‬ورغ ��م‬ ‫ال � �ع� ��روض ام� �غ ��ري ��ة‪ ،‬أع� �ل ��ن ال �ت��زام��ه‬ ‫ببيعة ام�ل��ك ال�ش��رع��ي‪ ،‬ول��م يقبل أي‬ ‫تساهل‪ ،‬معلنا أن مستقبل أي جزء‬ ‫من أج��زاء الباد سيظل رهينً بتلك‬ ‫ال�ب�ي�ع��ة ال �ت��ي ي��دي��ن ب �ه��ا ام��واط �ن��ون‬ ‫امغاربة ملكهم‪.‬‬ ‫وض� �ع ��ت ام� � �ن � ��اورات واأط � �م ��اع‬ ‫ااس �ب��ان �ي��ة‪ ،‬ح ��دً ل�ت�ج��رب��ة ال �ت �ع��اون‬ ‫وام� �ش ��ارك ��ة ف ��ي ال �ح �ك��وم��ة ام�ح�ل�ي��ة‪،‬‬ ‫م ��ن ط� ��رف ح� ��زب اإص � ��اح ال��وط �ن��ي‬ ‫ف��ي ت �ط��وان‪ ،‬واس �ت �ق��ال ال�ط��ري��س من‬ ‫ال � � � ��وزارة‪ ،‬ول �ج ��أ إل� ��ى ط �ن �ج��ة‪ ،‬إذ ل��م‬ ‫ي �ع��د ي� �خ ��ام ��ره ش ��ك ف ��ي أن م��واق��ف‬ ‫إسبانيا تهدد وحدة الباد‪ ،‬وتناوئ‬ ‫استقالها‪.‬‬ ‫وفي يوم ‪ 21‬نوفمبر ‪ 1955‬أدلى‬ ‫الطريس بتصريح نشرته صحيفة‬ ‫"اأمة" قال فيه‪:‬‬ ‫"إننا نريد الوحدة الترابية وهي‬ ‫م��رت�ب�ط��ة ك��ل اارت� �ب ��اط ب��ااس�ت�ق��ال‬ ‫ال �ت��ام ل �ب��ادن��ا‪ .‬ف ��إذا ك��ان��ت وح��دت�ن��ا‬ ‫ت �ت �ط �ل��ب ت �ص �ف �ي��ة ع ��اق ��ات م ��ع دول‬ ‫أخ � ��رى ع� ��دا ف��رن �س��ا ف �ي �ل��زم أن ت�ق��وم‬ ‫بتلك التصفية‪ .‬إن ام��واق��ف الدولية‬ ‫التي ترتب عليها الوضع السياسي‬ ‫ال � �ق ��ائ ��م ف � ��ي ام � �غ � ��رب ك �ل �ه ��ا ت �ض �م��ن‬ ‫ال ��وح ��دة ال �ت��راب �ي��ة ل�ل�م�غ��رب (م�ش�ي��رً‬ ‫ب��ذل��ك إل ��ى م �ع��اه��دة ال �ح �م��اي��ة وإل ��ى‬ ‫م�ع��اه��دة ال�ج��زي��رة ال �خ �ض��راء)‪ .‬إنني‬ ‫أع �ت �ب��ر ن �ف �س��ي م ��ن أن� �ص ��ار ال ��وح ��دة‬ ‫امغربية‪ ،‬فهل يمكن مخلوق ذي وعي‬ ‫وقلب وعقل أن يتصور هذا الجزء من‬ ‫امغرب وهو يتأجج وطنية وحماسً‬ ‫ي� �ق� �ب ��ل أن ي� �ب� �ق ��ى ت� �ح ��ت ال� �ح� �م ��اي ��ة‪،‬‬ ‫وأغ� � �ل � ��ب أج � � � � ��زاء ام� � �غ � ��رب م �ت �م �ت �ع��ة‬ ‫ب��ااس �ت �ق��ال‪ ،‬ك� ��ا‪ .‬إن ق �س �م��ً ك�ب�ي��رً‬ ‫م ��ن ال ��دع ��وة ااس �ت �ق��ال �ي��ة وال �ك �ف��اح‬ ‫ااس�ت�ق��ال��ي خ��رج م��ن ه��ذه امنطقة‪.‬‬ ‫فا يمكننا‪ ،‬ونحن أصحاب القسط‬ ‫اأوف ��ر م��ن ال��دع��وة ااس�ت�ق��ال�ي��ة‪ ،‬أن‬ ‫نبقى قابلن لحماية هنا وإخواننا‬ ‫ه �ن��اك ي�ت�م�ت�ع��ون ب��ااس �ت �ق��ال‪ .‬غير‬ ‫أن �ن��ا ا ن��ري��د م ��ن ال ��وح ��دة ام�غ��رب�ي��ة‬ ‫أن تخرجنا م��ن حماية إل��ى حماية‪.‬‬ ‫فنحن ا نقبل‪ ،‬ونقولها بكل صراحة‬ ‫وش � �ج ��اع ��ة‪ ،‬أن ن� �خ ��رج م� ��ن ح �م��اي��ة‬ ‫إسبانية لندخل في حماية فرنسية‬ ‫م� �ق� �ن� �ع ��ة‪ .‬إن � �ن� ��ا ن� ��ري� ��د ال� � ��وح� � ��دة م��ع‬ ‫ااس �ت �ق��ال‪ ،‬وك��ل م��ن ي�ع��رق��ل سيرنا‬ ‫نحو ااستقال والوحدة فهو خائن‬ ‫ل �ل ��وط ��ن وم� � � ��ارق م� ��ن ال � ��دي � ��ن‪ .‬ه ��دف‬ ‫الشعب أن ي��رى ب��اده تتمتع بكامل‬ ‫وح ��دت� �ه ��ا‪ .‬ل �ق��د ت�ع�ب�ن��ا م ��ن ال �ح��دود‬ ‫والجمارك امختلفة‪ ،‬ونحن نريد أن‬ ‫نذرع بادنا ذهابً وجيئة‪ ،‬ونتجول‬ ‫فيها كيفما نحب ومتى شئنا‪ ،‬وذلك‬ ‫ا ي�ت�ح�ق��ق إا إذا ت�ح�ق�ق��ت ال��وح��دة‬ ‫الشاملة للمملكة امغربية"‪.‬‬

‫‪)53‬‬

‫ل��م ي�ن�ق�ط��ع اأم� ��ل ب �ش��أن ت��راج��ع‬ ‫إس �ب��ان �ي��ا ع��ن م��واق �ف �ه��ا‪ ،‬ف �ق��د أص��در‬ ‫حزبا اإص��اح الوطني وااستقال‬ ‫يوم ‪ 10‬ديسمبر ‪ 1955‬بيانً مشتركً‬ ‫ج ��اء ف �ي��ه‪" :‬إن م��وق��ف إس �ب��ان �ي��ا في‬ ‫ام � ��اض � ��ي ي � �ح� ��دون� ��ا إل� � ��ى اأم� � � ��ل ف��ي‬ ‫أن ت�ت�خ��ذ ال �ح �ك��وم��ة ااس �ب��ان �ي��ة في‬ ‫الحاضر اإجراءات امناسبة‪ ،‬فتكون‬ ‫خ�ي��ر ع ��ون ل�ل�م�غ��رب ل�ن�ي��ل استقاله‬ ‫وتوحيد مناطقه"‪.‬‬ ‫إا أن ال� �س �ل� �ط ��ات ااس� �ب ��ان� �ي ��ة‪،‬‬ ‫س �ت �ب��دأ ف ��ي أوائ � ��ل ي �ن��اي��ر ‪ 1956‬في‬ ‫م �ض��اي �ق��ة إخ��وان �ن��ا رج � ��ال ام �ق��اوم��ة‬ ‫وج � �ي� ��ش ال� �ت� �ح ��ري ��ر‪ ،‬ال � ��ذي � ��ن ك ��ان ��وا‬ ‫ي� �ل� �ج ��أون إل � ��ى ام �ن �ط �ق��ة ال �ش �م��ال �ي��ة‪،‬‬ ‫ف��اع �ت �ق �ل��ت ال� �ع ��دي ��دي ��ن م� �ن� �ه ��م‪ ..‬ل�ق��د‬ ‫انتهت عمليً تلك الهدنة مع إسبانيا‪،‬‬ ‫وأحسسنا نحن في تطوان أنها بدأت‬ ‫تشدد علينا الخناق من جديد‪ ،‬لكن‬ ‫حزبي اإصاح الوطني وااستقال‬ ‫واص� ��ا ج �ه��وده �م��ا إق �ن ��اع ح�ك��وم��ة‬ ‫م ��دري ��د ب� ��أن م�ص�ل�ح�ت�ه��ا ال�ح�ق�ي�ق�ي��ة‬ ‫ت �ك �م��ن ف ��ي اس� �ت� �م ��رار ت �ع��اون �ه��ا م��ع‬ ‫الحركة الوطنية امغربية‪ ،‬ومع ملك‬ ‫امغرب‪.‬‬ ‫ف� � ��ي ‪ 15‬ي � �ن� ��اي� ��ر ‪ 1956‬ع� �ق ��دت‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة ااس �ب��ان �ي��ة ج �ل �س��ة تحت‬ ‫رئ� ��اس� ��ة ال� �ج� �ن ��رال ف ��ران� �ك ��و‪ ،‬ب�ح�ث��ث‬ ‫خ� ��ال � �ه� ��ا اأوض� � � � � � ��اع ف� � ��ي ام� � �غ � ��رب‪،‬‬ ‫وأص � ��درت ب�ي��ان��ً أع�ل�ن��ت ف�ي��ه ات�خ��اذ‬ ‫اإجراءات التالية‪:‬‬ ‫‪ _1‬ت� �ي� �س� �ي ��ر ال � ��وس � ��ائ � ��ل ل �ي �ت��م‬ ‫بااتفاق مع صاحب السمو الخليفة‬ ‫(ن � ��ائ � ��ب ام � �ل� ��ك م� �ح� �م ��د ال � �خ� ��ام� ��س)‪،‬‬ ‫وبالتعاون مع الحكومة اإسبانية‪،‬‬ ‫والسلطات امغربية في دائرة السام‪،‬‬ ‫وال �ن �ظ��ام ال��داخ �ل �ي��ن‪ ،‬ال��وص ��ول إل��ى‬ ‫تحقيق الحكم الذاتي للمنطقة على‬ ‫يد سلطتها الطبيعية‪.‬‬ ‫‪ _2‬م��واص �ل��ة ت �ق��دي��م ام �س��اع��دة‬ ‫للشعب امغربي والتعاون معه حتى‬ ‫ا تستطيع الشيوعية أو غيرها من‬ ‫الحركات الهدامة أن تعرقل التطور‬ ‫السلمي لهذا العمل‪.‬‬ ‫‪ _3‬ت �ت �ب��ع ال� �ح ��ال ��ة ال� �ع ��ام ��ة ف��ي‬ ‫ام �غ��رب ب��اه �ت �م��ام‪ ،‬وخ��اص��ة م��راق�ب��ة‬ ‫س�ي��ر ال�ح��ال��ة ف��ي امنطقة الجنوبية‬ ‫بقصد تحقيق أماني الشعب امغربي‬ ‫دون أي مساس بامصالح امشروعة‬ ‫لأمة اإسبانية‪.‬‬ ‫ن��اح��ظ ب ��وض ��وح‪ ،‬ت�ن��اق�ض��ً في‬ ‫بيان الحكومة اإسبانية‪ ،‬فهي تعلن‬ ‫ع��زم�ه��ا م��واص �ل��ة ال ��دف ��اع ع��ن وح��دة‬ ‫ام �غ��رب واس�ت�ق��ال��ه‪ ،‬ث��م ت�ت�ح��دث عن‬ ‫إق��ام��ة ح�ك��م ذات ��ي ف��ي ال�ش�م��ال‪ ،‬وع��ن‬ ‫امصالح امشروعة لأمة اإسبانية‪.‬‬ ‫ورغ� ��م ه ��ذا ال�ت�ن��اق��ض ق�ب�ل�ن��ا ال�ب�ي��ان‬ ‫باعتباره خطوة إيجابية إلى اأمام‪.‬‬ ‫ب �ع��د خ�م�س��ة أي� ��ام م��ن ص� ��دور ب�ي��ان‬ ‫ال�ح�ك��وم��ة اإس �ب��ان �ي��ة‪ ،‬ك�ت��ب ال��زع�ي��م‬ ‫عبد الخالق الطريس معلقً عليه في‬ ‫صحيفة "اأم��ة" يقول‪" :‬ح��ان الوقت‬ ‫ل�ل�ع�ي��ش ف ��ي ظ ��ل ال �ح��ري��ة وال ��وح ��دة‬ ‫وااس �ت �ق��ال‪ ،‬اس�ب��ان�ي��ا ال�ت��ي أعلنت‬ ‫دائمً عن استعدادها لتفهم مطالبنا‬ ‫ام � �ش � ��روع � ��ة‪ ،‬م� �ط ��ال� �ب ��ة ال� � �ي � ��وم‪ ،‬م �ن��ا‬ ‫جميعً‪ ،‬ب��أن تعترف ف��ي أق��رب وقت‬ ‫ب��اس�ت�ق��ال ام �غ��رب‪ ،‬ليمكن ال��دخ��ول‬ ‫معها في مفاوضات لتحقيق وحدة‬ ‫التراب امغربي"‪.‬‬ ‫ل� �ق ��د أراد ال� ��زع � �ي� ��م ال� �ط ��ري ��س‪،‬‬ ‫ب � �ك � �ل � �م� ��ات� ��ه‪ ،‬ال � � � �خ� � � ��روج م � � ��ن م �ط��ب‬ ‫ال� �ت� �ن ��اق ��ض ال� � � ��ذي ات � �س� ��م ب � ��ه ب �ي��ان‬ ‫الحكومة اإسبانية‪.‬‬ ‫كان وجود إسبانيا في مناطق‬ ‫م�خ�ت�ل�ف��ة م ��ن ام� �غ ��رب (ف� ��ي ال �ش �م��ال‬ ‫وأق �ص��ى ال �ج �ن��وب) ن�ت�ي�ج��ة سلسلة‬ ‫م��ن ام�ع��اه��دات ل��م يكن ام�غ��رب طرفً‬ ‫ف�ي�ه��ا‪ .‬وآخ��ره��ا ام�ع��اه��دة الفرنسية‬ ‫اإس�ب��ان�ي��ة ب�ت��اري��خ ‪ 28‬نوفمبر عام‬ ‫‪ ،1916‬ال � �ت ��ي ق �س �م��ت ام � �غ� ��رب ب��ن‬ ‫ال ��دول� �ت ��ن ام �س �ت �ع �م��رت��ن‪ .‬ب �ع ��د أن‬ ‫ف��رض��ت ف��رن�س��ا ع�ل��ى ال�س�ل�ط��ان أم��رً‬ ‫واق�ع��ً‪ ،‬تمثل في معاهدة ‪ 30‬مارس‬ ‫‪ ،1912‬إذ اح �ت �ل��ت ج�ي��وش�ه��ا أج ��زاء‬ ‫ك �ب �ي��رة م��ن ام� �غ ��رب‪ ،‬ووص �ل��ت حتى‬ ‫فاس عاصمة الباد في ذلك الوقت‪.‬‬ ‫ح� ��ن ك� �ن ��ا ن � �ط� ��رح ق �ض �ي��ة ال� ��وح� ��دة‬ ‫ال ��وط� �ن� �ي ��ة م� ��ع إخ ��وان � �ن ��ا ف� ��ي ح ��زب‬ ‫ااس�ت�ق��ال وم��ع غ�ي��ره��م‪ ،‬اصطدمنا‬ ‫ب� ��ال � �ج� ��واب ن� �ف� �س ��ه‪ :‬ه � ��م ي �ع �ت �ب��رون‬ ‫أن ف��رن �س��ا ه ��ي ال �ت ��ي ف ��رض ��ت ع�ل��ى‬ ‫ام� �غ ��ارب ��ة م� �ع ��اه ��دة ال� �ح� �م ��اي ��ة‪ ،‬وأن‬ ‫إسبانيا ا يعدو أن يكون وضعها‬ ‫ك ��وض ��ع ام� �ك� �ت ��ري م ��ن ال� �ب ��اط ��ن‪ ،‬أن‬ ‫ف��رن�س��ا ه��ي ال �ت��ي سلمتها ام�ن��اط��ق‬ ‫التي تحكمها طبقً معاهدة ثنائية‬ ‫ف��ي ‪ 28‬نوفمبر ‪ ،1912‬غ�ي��ر أن�ن��ا لم‬ ‫ن �ك��ن ل�ن�ق�ت�ن��ع ب �ه ��ذا ام �ن �ط��ق ال �ق��ائ��م‬ ‫ع�ل��ى ال�ش�ك�ل�ي��ات‪ ،‬ف�ف��رن�س��ا إذا ألغت‬ ‫م �ع��اه��دة ال �ح �م��اي��ة م ��ن ج��ان �ب �ه��ا لن‬ ‫ت �ت �ع �ه��د ب � ��إخ � ��راج إس� �ب ��ان� �ي ��ا س� ��واء‬ ‫بالتفاوض أو بالقوة‪ .‬لذلك ألححنا‬ ‫دائمً على اإسراع بفتح امفاوضات‬ ‫اموازية مع كل من فرنسا وإسبانيا‪.‬‬ ‫أو ع �ل��ى اأق � ��ل ب��رم �ج��ة ام �ف��اوض��ات‬ ‫ع �ل��ى ال �ت��وال��ي م��ع ال��دول �ت��ن وب�ع�ل��م‬ ‫وموافقة كليهما‪ .‬وفي هذا السياق‪،‬‬ ‫وج��ه الزعيم الطريس برقية تهنئة‬ ‫للملك محمد ال�خ��ام��س بعد عودته‬ ‫من منفاه إلى باريس قال فيها "إنكم‬ ‫امسؤول اأول عن مصيرنا‪ ،‬ونرجو‬ ‫م��ن جالتكم أن ت��ول��وا ه��ذه امنطقة‬ ‫م��ا تستحقه م��ن عنايتكم الكريمة‪،‬‬ ‫اس �ي �م��ا وأن� �ه ��ا ام �ن �ط �ق��ة ال��وح �ي��دة‬ ‫التي استمرت مجمعة على التشبث‬ ‫ببيعتكم‪ ،‬راجن أن تجعلوا زيارتها‬ ‫من أهدافكم القريبة خدمة للوحدة‬ ‫امقدسة"‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫حوارات ومواجهات‬

‫< «‪109 ∫œbF‬‬ ‫< «‪2014 d¹«d³ 10 o«u*« 1435 w½U¦« lOЗ 10 5MŁô‬‬

‫ه ��م خ��ري �ج��و م� � ��دارس ع �ل �ي��ا ل �ل �ه �ن��دس��ة‪ ،‬وج� ��دوا‬ ‫أنفسهم و بعد س�ن��وات م��ن التحصيل ال��دراس��ي‬ ‫كانوا خالها اأكثر تفوقا واجتهادا‪ ،‬تحت يافطة‬ ‫"ع �ط �ل��ة إج� �ب ��اري ��ة"‪ ،‬ح �ك��وم��ات م�ت�ع��اق�ب��ة ووع ��ود‬ ‫"معسولة"‪.‬‬ ‫لبحث ظاهرة تزايد أع��داد امهندسن في امغرب‬ ‫وعاقتها بتزايد البطالة في صفوفهم‪ ،‬وللتعرف‬

‫ع�ل��ى دور ال�ن�ق��اب��ة ال��وط�ن�ي��ة للمهندسن ام�غ��ارب��ة‪،‬‬ ‫أج��ري �ن��ا ه ��ذا ال� �ح ��وار م��ع رئ �ي��س ال �ن �ق��اب��ة محمد‬ ‫عيسي‪ ،‬الذي عبر عن تخوفه من تحول امشروع‬ ‫ال�ح�ك��وم��ي ام�ت�م�ث��ل ف��ي ت�ك��وي��ن ‪ 10000‬مهندس‬ ‫ك��ل س�ن��ة إل��ى م �ب��ادرة "ت �ف��ري��خ" آاف امهندسن‬ ‫العاطلن‪.‬‬ ‫ي �ت �ط��رق ع �ي �س��ي خ� ��ال ه� ��ذا ال � �ح� ��وار ل��أس �ب��اب‬

‫ام �ب��اش��رة وغ �ي��ر ام �ب��اش��رة وراء ت �ن��ام��ي ظ��اه��رة‬ ‫البطالة في صفوف امهندسن‪ ،‬وك��ذا تقييم أداء‬ ‫كل من وزارة التعليم العالي والحكومة في تسيير‬ ‫ملف امهندسن‪ ،‬كما يعرفنا الرئيس عن اأنشطة‬ ‫التي تقوم بها النقابة الوطنية للمهندسن امغاربة‬ ‫لتأطير امهندسن والدفاع على مصالحهم امادية‬ ‫وامعنوية‪ ،‬ومواضيع أخرى‪.‬‬

‫محمد عيسي‪ :‬عطالة امهندسن تفاقمت بعد‬ ‫تخرج اأفواج اأولى لتكوين عشرة آاف مهندس‬ ‫‪ º‬ا توجد سياسة واضحة امعالم للحكومة في تسيير ملف امهندسن‬ ‫‪ º‬اإجراءات التقشفية أثرت سلبً على امقاوات و مكاتب الدراسات‬

‫حوار‪ :‬أسماء بوخمس‬

‫م �ح �م��د ع �ي �س ��ي‪ ،‬م �ه �ن ��دس وخ ��ري ��ج‬ ‫امدرسة الحسنية لأشغال العمومية‪،‬‬ ‫الفوج الخامس عام ‪.1978‬‬ ‫ي� �ش� �غ ��ل رئ � �ي� ��س ال� �ن� �ق ��اب ��ة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫ل �ل �م�ه �ن��دس��ن ام� �غ ��ارب ��ة م �ن��ذ ي��ول �ي��وز‬ ‫‪ ،2011‬ويعمل حاليا كمسير لشركة‬ ‫في ميدان اأشغال العمومية والبناء‪.‬‬

‫< في البداية‪ ،‬من هو محمد‬ ‫عيسي وماهو مجال اشتغالكم؟‬ ‫> محمد عيسي‪ ،‬مهندس‬ ‫خ ��ري ��ج ام� ��درس� ��ة ال�ح�س�ن�ي��ة‬ ‫ل� � � ��أش � � � �غ� � � ��ال ال� � �ع� � �م � ��وم� � �ي � ��ة‬ ‫ال � �ف� ��وج ال� �خ ��ام ��س (‪،)1978‬‬ ‫رئ� �ي ��س ال� �ن� �ق ��اب ��ة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫ل�ل�م�ه�ن��دس��ن ام �غ ��ارب ��ة منذ‬ ‫يوليوز ‪ ،2011‬وأعمل حاليا‬ ‫ك�م�س�ي��ر ل �ش��رك��ة ف ��ي م �ي��دان‬ ‫اأشغال العمومية والبناء‪.‬‬ ‫< إذن ح��دث �ن��ا ع ��ن أن�ش�ط��ة‬ ‫ال �ن �ق��اب��ة ال��وط �ن �ي��ة ل�ل�م�ه�ن��دس��ن‬ ‫امغاربة‪..‬‬ ‫> ت � ��أس� � �س � ��ت ال � �ن � �ق� ��اب� ��ة‬ ‫ال � ��وط� � �ن� � �ي � ��ة ل� �ل� �م� �ه� �ن ��دس ��ن‬ ‫امغاربة في ‪ 21‬أبريل ‪،2007‬‬ ‫وع � � �ق � ��دت م � �ن� ��ذ ت��أس �ي �س �ه��ا‬ ‫م��ؤت �م��ري��ن ع ��ام ‪ 2009‬وع��ام‬ ‫‪ .2013‬لها ‪ 9‬فروع جهوية و‪8‬‬ ‫قطاعات‪ ،‬وتسعى إلى تأطير‬ ‫ام� �ه� �ن ��دس ��ن وال � � ��دف � � ��اع ع��ن‬ ‫ام�ص��ال��ح ام��ادي��ة وام�ع�ن��وي��ة‬ ‫ل� �ه ��م‪ ،‬وق � ��د ق ��دم ��ت ف� ��ي ه ��ذا‬ ‫اإطار مذكرة مطلبية شاملة‬ ‫إل� ��ى ال �ح �ك��وم��ة ع� ��ام ‪،2008‬‬ ‫وخاضت نضاات كبيرة من‬ ‫أج ��ل ت�ح�ق�ي��ق ه ��ذه ام�ط��ال��ب‬ ‫خ� ��ال ع��ام��ي ‪ 2009‬و‪2010‬‬ ‫م� � ��ن إض � � � ��راب � � � ��ات ووق� � �ف � ��ات‬ ‫اح� �ت� �ج ��اج� �ي ��ة وم � �س � �ي� ��رات‪،‬‬ ‫ك� �م ��ا ت � �ق� ��وم ب ��أن� �ش� �ط ��ة ذات‬ ‫ط��اب��ع علمي وأي ��ام دراس�ي��ة‬ ‫كالندوة حول "الحفاظ على‬ ‫ام ��آث ��ر ال �ت��اري �خ �ي��ة وت��دع �ي��م‬ ‫ام� �ب ��ان ��ي اآي � �ل� ��ة ل �ل �س �ق��وط"‬ ‫ب� �م� �ش ��ارك ��ة خ � �ب� ��راء إس� �ب ��ان‬ ‫وم �غ��ارب��ة‪ ،‬وك��ذل��ك ال�ت�ك��وي��ن‬ ‫امستمر ل�ف��ائ��دة أعضائها‪،‬‬ ‫كما تسعى النقابة إلى خلق‬ ‫ه �ي ��أة وط �ن �ي��ة ل�ل�م�ه�ن��دس��ن‬ ‫على غرار جل دول امعمور‪.‬‬ ‫< منذ ح��وال��ي س��ت سنوات‬ ‫وام �غ��رب ي �ع��رف معضلة ت��زاي��د‬ ‫أع ��داد امهندسن ال�ع��اط�ل��ن‪ ،‬في‬ ‫نظركم‪ ،‬ما هي اأسباب امباشرة‬ ‫وغير امباشرة وراء هذا اأمر؟‬ ‫> نعتقد في النقابة بأن‬ ‫م�ع�ض�ل��ة ع�ط��ال��ة ام�ه�ن��دس��ن‬ ‫ت�ف��اق�م��ت ك �ث �ي��را‪ ،‬خ�ص��وص��ا‬ ‫إث ��ر ت �خ��رج اأف� � ��واج اأول ��ى‬ ‫للمبادرة الحكومية لتكوين‬ ‫‪ 10000‬م�ه�ن��دس اب �ت��داء من‬ ‫ع ��ام ‪ ،2010‬ن �ظ��را ان�ك�م��اش‬ ‫س � � � ��وق ال � �ش � �غ� ��ل ال ��وط� �ن� �ي ��ة‬ ‫وال � ��دول� � �ي � ��ة ب� �س� �ب ��ب اأزم � � ��ة‬

‫ااق �ت �ص��ادي��ة‪ ،‬واس �ت �ح��واذ‬ ‫الشركات ومكاتب الدراسات‬ ‫اأجنبية على جل اأشغال‬ ‫ودراس� ��ة ام �ش��اري��ع ال�ك�ب��رى‪،‬‬ ‫وك ��ذا ع��دم م��اء م��ة التكوين‬ ‫الهندسي مع س��وق الشغل‪،‬‬ ‫زد ع� �ل ��ى ذل� � ��ك ع� � ��دم وج� ��ود‬ ‫وسائط لتشغيل امهندسن‪.‬‬ ‫< ومارد نقابتكم بخصوص‬ ‫ام �ش��روع ال�ح�ك��وم��ي امتمثل في‬ ‫ت �ك��وي��ن ‪ 10000‬م �ه �ن��دس ك��ل‬ ‫سنة؟‬ ‫> ام� � �ش � ��روع ال �ح �ك��وم��ي‬ ‫لتكوين ‪ 10000‬مهندس كل‬ ‫س�ن��ة ت��م أوا ف��ي غ �ي��اب ت��ام‬ ‫م �م �ث �ل��ي ام �ه �ن��دس��ن‪ .‬وم �ن��ذ‬ ‫إن� �ش ��اء ال �ن �ق��اب��ة‪ ،‬م ��ا ان�ف�ك��ت‬ ‫ت� �ن ��ادي ب � �ض� ��رورة م��راج �ع��ة‬ ‫م� � � �ب � � ��ادرة ت � �ك� ��وي� ��ن ‪10000‬‬ ‫مهندس سنويا وتقييمها‬ ‫على أس��س علمية وواقعية‬ ‫وإش ��راك ممثلي امهندسن‬ ‫ف��ي ذل��ك‪ .‬ف��إذا ك��ان م��ن حيث‬ ‫امبدأ أن رفع عدد امهندسن‬ ‫ا ي �م �ث��ل أي إش� �ك ��ال إذا تم‬ ‫ضمان انخراطهم في الدورة‬ ‫ااق �ت �ص��ادي��ة‪ ،‬ف ��إن اإش �ك��ال‬ ‫كل اإشكال هو تخريج آاف‬ ‫ام�ه�ن��دس��ن ال��ذي��ن يشكلون‬ ‫ع � �ب� �ئ ��ا ث� �ق� �ي ��ا ع � �ل� ��ى س� ��وق‬ ‫الشغل ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬فالخشية‬ ‫أن ي� �ت� �ح ��ول ه� � ��ذا ام � �ش� ��روع‬ ‫إل� ��ى م � �ب� ��ادرة ل �ت �ف��ري��خ آاف‬ ‫ام� �ه� �ن ��دس ��ن ال� �ع ��اط� �ل ��ن ك��ل‬ ‫سنة‪.‬‬ ‫< أخ � � � �ي� � � ��را ت� � � ��م ت ��أس� �ي ��س‬ ‫التنسيقية الوطنية للمهندسن‬ ‫ال �ع �ط��ال��ن‪ ،‬م � ��اذا ت �ق ��ول ��ون ب �ه��ذا‬ ‫الخصوص؟‬ ‫> ن �ع �ت �ق��د ف � ��ي ال �ن �ق��اب��ة‬ ‫ب ��أن ل�ل�م�ه�ن��دس��ن ال�ع��اط�ل��ن‬ ‫ال �ح��ق ف ��ي ت�ن�ظ�ي��م أن�ف�س�ه��م‬ ‫بأي طريقة يرونها مناسبة‬ ‫ل � � �ل� � ��دف� � ��اع ع � � ��ن ح � �ق � �ه� ��م ف ��ي‬ ‫الشغل‪ ،‬ونحن كنا سباقن‬ ‫في النقابة لتسليط الضوء‬ ‫على ه��ذه امعضلة بتنظيم‬ ‫يوم دراسي حولها وإحداث‬ ‫ل�ج�ن��ة مختصة ف��ي النقابة‬ ‫مواكبة امهندسن الباحثن‬ ‫عن العمل‪ ،‬و ندعو من خال‬ ‫هذا امنبر التنسيقية للعمل‬ ‫والتعاون في اقتراح الحلول‬ ‫لهذه امعضلة‪.‬‬ ‫< لنعد إلى موضوع البطالة‪،‬‬ ‫تعرفون أن امهندس اليوم تمتد‬ ‫مدة عطالته إلى ما يناهز سنتن‬ ‫ف��ي ب�ع��ض ال� �ح ��اات‪ ،‬ه��ل الخلل‬

‫ف��ي طالب الوظيفة أم أن��ه يرتبط‬ ‫بمناخ عام؟‬ ‫> ن � �ع � �ت � �ق� ��د أن ال� �خ� �ل ��ل‬ ‫ي��وج��د أس��اس��ا ف��ي انكماش‬ ‫س� � � ��وق ال� � �ش� � �غ � ��ل‪ ،‬ا س �ي �م��ا‬ ‫ب �ع��د اإج� � � ��راء ات ال�ت�ق�ش�ف�ي��ة‬ ‫ل �ل �ح �ك��وم��ة ح �ي �ن �م��ا ق�ل�ص��ت‬ ‫ميزانية ااستثمار إلى أدنى‬ ‫مستوياتها‪ ،‬مما أث��ر سلبا‬ ‫على جل ام�ق��اوات ومكاتب‬ ‫ال� � � � ��دراس� � � � ��ات ف � � ��ي ت ��وس� �ي ��ع‬ ‫أنشطتهم وبالتالي تشغيل‬ ‫امهندسن‪.‬‬ ‫< قمتم أخ�ي��را بتنظيم يوم‬ ‫دراس � ��ي ب �خ �ص��وص "ام �ه �ن��دس‬ ‫الباحث عن الشغل"‪ ،‬ما هي أبرز‬ ‫التوصيات التي خرجتم بها؟‬ ‫> ب ��داي ��ة ي �ج��ب اإش � ��ارة‬ ‫إل ��ى أن ه ��ذه ال� �ن ��دوة ع��رف��ت‬ ‫م� � �ش � ��ارك � ��ة ع � � � ��دد م� � �ه � ��م م��ن‬ ‫ام� �ه� �ن ��دس ��ن ال� �ب ��اح� �ث ��ن ع��ن‬ ‫ع �م��ل وت �م �ي��زت ب�ت��أط�ي��ر من‬ ‫م �س �ت��وى ع� ��ال أش � ��رف عليه‬ ‫م �ه �ن��دس��ون وم�ت�خ�ص�ص��ون‬ ‫ف� ��ي م � �ج ��ال ت ��دب� �ي ��ر ام � � ��وارد‬ ‫البشرية و تأهيل الكفاء ات‪،‬‬ ‫حيث عملت النقابة من خال‬ ‫ه� ��ذا ال� �ي ��وم ال� ��دراس � ��ي ع�ل��ى‬ ‫ت�ش�خ�ي��ص م�ع�ض�ل��ة ع�ط��ال��ة‬ ‫ام � �ه � �ن� ��دس� ��ن‪ ،‬و اأس� � �ب � ��اب‬ ‫امباشرة وغير امباشرة التي‬ ‫أدت إل �ي �ه��ا‪ ،‬وي�م�ك��ن اع�ت�ب��ار‬ ‫أن ال �س �ب��ب ال��رئ �ي �س��ي ل�ه��ذه‬ ‫امعضلة هو مبادرة تكوين‬ ‫‪ 10000‬مهندس سنويا التي‬ ‫ت��زام�ن��ت م��ع ان�ك�م��اش س��وق‬ ‫ال �ش �غ��ل ال��وط �ن �ي��ة وال��دول �ي��ة‬ ‫ن �ظ��را ل��أزم��ة ااق �ت �ص��ادي��ة‪،‬‬ ‫ك� �م ��ا ك � ��ان ال� �ل� �ق ��اء م �ن��اس �ب��ة‬ ‫ل �ت �ق��دي��م م �س��اه �م��ات ب�ع��ض‬ ‫ام � �ه � �ن� ��دس� ��ن وام� �خ� �ت� �ص ��ن‬ ‫فيما يخص ام�س��اع��دة على‬ ‫م��واك �ب��ة ام �ه �ن��دس ال �ب��اح��ث‬ ‫ع ��ن ع� �م ��ل‪ ،‬ح �ي��ث ت ��م ت�ق��دي��م‬ ‫وش� � � � � ��رح دل � � �ي� � ��ل ام � �ه � �ن� ��دس‬ ‫ال�ب��اح��ث ع��ن ال�ش�غ��ل‪ ،‬ودليل‬ ‫ال� ��دراس� ��ة ب �ع��د ال �ت �خ��رج من‬ ‫م ��دارس ام�ه�ن��دس��ن‪ ،‬ودل�ي��ل‬ ‫ام �ه �ن��دس إن �ش ��اء ام �ق��اول��ة‪،‬‬ ‫ك � �م� ��ا ت� � ��م إط� � � � ��اق م � �ش� ��روع‬ ‫س �ج��ل ال�ت�ش�غ�ي��ل (‪registre‬‬ ‫‪ )d’emploi‬ل �ل �ن �ق��اب��ة وه��ي‬ ‫كلها أدوات ووسائل توضع‬ ‫رهن إشارة امهندس في أفق‬ ‫تطويرها لرفع هذا التحدي‪.‬‬ ‫< ه ��ل ت �ت��وف��ر ال �ن �ق��اب��ة على‬ ‫إح� � �ص � ��ائ� � �ي � ��ات وط � �ن � �ي� ��ة ل� �ع ��دد‬ ‫امهندسن العاطلن؟‬

‫نعتقد ي ال قابة‬ ‫بأ لل دسن‬ ‫العاطلن الحق ي‬ ‫ت يم أنفس م‬ ‫بأ طريقة ير ن ا‬ ‫م اسبة للدفا عن‬ ‫حق م ي الشغل‬ ‫نحن ك ا سباقن‬ ‫لتسليط الضوء‬ ‫عل ه امعضلة‬

‫نعتقد ي‬ ‫ال قابة أنه يجب‬ ‫ت يم م اظرة‬ ‫ط ية حو‬ ‫ملف ام دسن‬ ‫بحضو م ثلن عن‬ ‫الح ومة أ باب‬ ‫الع ل م ثلي‬ ‫ام دسن لد اسة‬ ‫امشاكل ي‬ ‫ش وليت ا البحث‬ ‫عن الحلو امائ ة‬

‫> ف� ��ي غ� �ي ��اب م �ع �ط �ي��ات‬ ‫رسمية في هذا اإطار‪ ،‬وفي‬ ‫ان �ت �ظ��ار اس �ت �ك �م��ال ال �ن �ق��اب��ة‬ ‫مؤشر الشغل الخاص بها‪،‬‬ ‫يبقى ال�ت�ق��دي��ر ه��و اأس��اس‬ ‫في هذه العملية‪.‬‬ ‫وف� � ��ي ه� � ��ذا اإط� � � ��ار وم ��ن‬ ‫خ � � � � ��ال ع � � � � ��دد ام � �ه � �ن� ��دس� ��ن‬ ‫ام� � �ت� � �ق � ��دم � ��ن ل � �ل � �م � �ب� ��اري� ��ات‬ ‫ف� ��ي ال� �ق� �ط ��اع ال � �ع� ��ام وش �ب��ه‬ ‫العمومي‪ ،‬يمكن الجزم بأن‬ ‫ع � ��دد ام �ه �ن��دس��ن ام�ع�ط�ل��ن‬ ‫ق��د يتجاوز ‪ 5000‬مهندس‪،‬‬ ‫وه � � ��و ع � � ��دد ف � ��ي ت � ��زاي � ��د ك��ل‬ ‫س �ن��ة‪ ،‬وت�ك�ف��ي اإش � ��ارة هنا‬ ‫إل � � ��ى أن ام � �ه � �ن� ��دس أص� �ب ��ح‬ ‫يقبل على وظ��ائ��ف ا عاقة‬ ‫ل �ه��ا ب �ت �خ �ص �ص��ه وت �ك��وي �ن��ه‬ ‫كأساتذة التعليم اابتدائي‬ ‫وغيرها من الوظائف التي ا‬ ‫تمت بصلة لطبيعة تكوينه‪،‬‬ ‫ما يعتبر هدرا فادحا للمال‬ ‫العام "بالنظر إلى ما تتكبده‬ ‫ال ��دول ��ة ل �ت �ك��وي��ن ام �ه �ن��دس"‬ ‫وت� �ض� �ي� �ي� �ق ��ا إض� ��اف � �ي� ��ا ع �ل��ى‬ ‫تخصصات أخرى‪.‬‬ ‫< أم � ��ام ه� ��ذا ال ��وض ��ع‪ ،‬وف��ي‬ ‫ال� �ش ��ؤون ال�ت�ن�ظ�ي�م�ي��ة‪ ،‬إل ��ى م��اذا‬ ‫ت�ع��زون غياب هيأة للمهندسن‬ ‫امغاربة إلى حد الساعة؟‬ ‫> إن ش �ع��ار ال�ن�ق��اب��ة في‬ ‫امؤتمر التأسيسي ك��ان هو‬ ‫"نقابة في أفق إنشاء هيأة"‪،‬‬ ‫ومنذ تأسيس ه��ذه النقابة‬ ‫ونحن نسعى جاهدين إلى‬ ‫ام� �س ��اه� �م ��ة ف � ��ي خ� �ل ��ق ه ��ذه‬ ‫ال� �ه� �ي ��أة‪ ،‬ون �ظ �م �ن��ا ف� ��ي ه��ذا‬ ‫اإط � � � ��ار ل � �ق� ��اء ي� ��ن ب �ح �ض��ور‬ ‫وتنشيط م��ن ممثلي بعض‬ ‫ال � � �ه � � �ي� � ��آت اأج� � �ن� � �ب� � �ي � ��ة ف ��ي‬ ‫إسبانيا والبرتغال وتونس‪.‬‬ ‫ولكن الهيأة تحدث بقانون‬ ‫وال� � �ق � ��ان � ��ون ي �ت �ط �ل��ب إرادة‬ ‫سياسية م��ن الحكومة وقد‬ ‫م�س�ن��ا ف��ي ل�ق��ائ�ن��ا م��ع وزي��ر‬ ‫التجهيز والنقل استعداده‬ ‫ل� �ل� �ت� �ع ��اط ��ي اإي� � �ج � ��اب � ��ي م��ع‬ ‫ه��ذا ام�ل��ف‪ ،‬والنقابة مصرة‬ ‫ف��ي ه ��ذا اان� �ت ��داب أن تعمل‬ ‫م��ع ك��ل ال�غ�ي��وري��ن على هذه‬ ‫ام �ه �ن��ة إخ � ��راج ه ��ذه ال�ه�ي��أة‬ ‫إلى الوجود‪.‬‬ ‫< ن � ��ود اآن ال� �ت� �ط ��رق م�ل��ف‬ ‫امهندسن ف��ي شموليته‪ ،‬كيف‬ ‫تقيمون أداء وزارة التعليم العالي‬ ‫والحكومة في تسيير هذا املف؟‬ ‫> ب� �ك ��ل م ��وض ��وع� �ي ��ة‪ ،‬ا‬ ‫ن � ��رى أي س �ي��اس��ة واض �ح��ة‬

‫ام � �ع � ��ال � ��م ل� �ل� �ح� �ك ��وم ��ة ف �ي �م��ا‬ ‫ي�خ��ص م�ل��ف ام�ه�ن��دس��ن‪ ،‬ا‬ ‫على مستوى التكوين (إذا‬ ‫اس�ت�ث�ن�ي�ن��ا م� �ب ��ادرة ت�ك��وي��ن‬ ‫‪ 10000‬مهندس التي أغرقت‬ ‫ال�س��وق بمهندسن عاطلن‬ ‫وأص� �ب ��ح ك ��ل م ��ن ه ��ب ودب‬ ‫يكون امهندسن في القطاع‬ ‫ال� �خ ��اص)‪ ،‬ا ع �ل��ى مستوى‬ ‫ال �ت �ن �ظ �ي��م (غ� �ي ��اب ال� �ه� �ي ��أة)‪،‬‬ ‫ا ع �ل��ى م �س �ت��وى ال�ت�ش�غ�ي��ل‬ ‫(رمي امهندس بعد التخرج‬ ‫ف��ي ال �س��وق ب ��دون م��واك�ب��ة)‪،‬‬ ‫وا على امستوى امهني‪.‬‬ ‫< م ��اذا ع��ن ال�ج��ان��ب امتعلق‬ ‫ب �ظ��روف ت�ك��وي��ن ام�ه�ن��دس��ن في‬ ‫امغرب؟‬ ‫> ن �ع �ت �ق��د أن ال �ت �ك��وي��ن‬ ‫ال� � �ج� � �ي � ��د ل � �ل � �م � �ه � �ن� ��دس ه ��و‬ ‫ال� �ض� �م ��ان ��ة اأس ��اس � �ي ��ة ب ��أن‬ ‫نتوفر على مهندس ناجح‬ ‫ف� ��ي ع �م �ل��ه ون� ��اف� ��ع ل��وط �ن��ه‪،‬‬ ‫ولكن ما ناحظه في السنن‬ ‫اأخ �ي��رة م��ع م �ب��ادرة تكوين‬ ‫‪ 10000‬مهندس أن التركيز‬ ‫ف�ي�ه��ا ك��ان ع�ل��ى ال �ك��م وليس‬ ‫على الكيف‪ ،‬هذا في مدارس‬ ‫ال �ق �ط��اع ال� �ع ��ام أم� ��ا م� ��دارس‬ ‫ال� �ق� �ط ��اع ال � �خ� ��اص ف� ��ا ع�ل��م‬ ‫ل�ن��ا ف��ي ال�ن�ق��اب��ة ب�م��ا يجري‬ ‫فيها ومن امسؤول عن تتبع‬ ‫ال �ت �ك��وي��ن ف �ي �ه��ا‪ ،‬إذا ي�م�ك��ن‬ ‫ال �ج��زم ب ��أن ج ��ودة التكوين‬ ‫الهندسي بامغرب تراجعت‬ ‫كثيرا‪ ،‬وسيعاني ااقتصاد‬ ‫ال��وط �ن��ي ف ��ي ام �س �ت �ق �ب��ل من‬ ‫ه��ذا إذا ل��م ن�ت��دارك اأم��ر في‬ ‫امستقبل العاجل‪.‬‬ ‫< ن�خ�ت��م ب �م��وض��وع ال�ب�ط��ال��ة‬ ‫ال��ذي ي��ؤرق اأس��ر امغربية‪ ،‬في‬ ‫ن�ظ��رك��م‪ ،‬م��ا ه��ي ااس�ت��رات�ي�ج�ي��ة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ال�ك�ف�ي�ل��ة ب �ح��ل مشكلة‬ ‫البطالة في صفوف امهندسن؟‬ ‫> نعتقد ف��ي النقابة أنه‬ ‫يجب تنظيم مناظرة وطنية‬ ‫ح� � � � ��ول م� � �ل � ��ف ام � �ه � �ن� ��دس� ��ن‬ ‫ب � � �ح � � �ض� � ��ور م� � �م� � �ث� � �ل � ��ن ع ��ن‬ ‫ال� �ح� �ك ��وم ��ة وأرب � � � ��اب ال �ع �م��ل‬ ‫وممثلي امهندسن لدراسة‬ ‫ام � �ش� ��اك� ��ل ف � ��ي ش �م��ول �ي �ت �ه��ا‬ ‫والبحث عن الحلول امائمة‬ ‫ل� �ه ��ا‪ ،‬وك� ��ذل� ��ك خ �ل��ق م��رص��د‬ ‫وط� �ن ��ي ل �ل �م �ه��ن ال �ه �ن��دس �ي��ة‬ ‫اس� � � �ت� � � �ش � � ��راف ام� �س� �ت� �ق� �ب ��ل‬ ‫وت � � � �ح� � � ��دي� � � ��د اأول� � � � � ��وي� � � � � ��ات‬ ‫وت�س�ط�ي��ر ام �ن��اه��ج وت�ق��وي��م‬ ‫ال �س �ي��اس��ات ال �ع �م��وم �ي��ة في‬ ‫مجاات التكوين الهندسي‪.‬‬


‫مساحة للقارئ‬

‫> العدد‪109 :‬‬ ‫> ااثنن ‪ 10‬ربيع الثاني ‪ 1435‬اموافق ‪ 10‬فبراير ‪2014‬‬

‫كلمات مسهمة‬

‫إعداد‪ :‬عبد الصمد جراح‬

‫‪13‬‬

‫سودوكو‬

‫سودوكو سهل‬

‫سودوكو متوسط‬

‫سودوكو صعب‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫حل امسهمة‬ ‫التحديدات اافقية ‪:‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫التحديدات العمودية ‪:‬‬

‫حل السودوكو‬

‫حل امتقاطعة‬

‫حل سودوكو سهل‬

‫حل سودوكو متوسط‬

‫حل سودوكو صعب‬


‫‪14‬‬

‫> العدد‪109 :‬‬ ‫> اإثنن ‪ 10‬ربيع الثاني‬

‫ميديا وإعام‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 10‬فبراير ‪2014‬‬

‫إنشاء التعاضدية الوطنية للصحافين يوحد اأغلبية وامعارضة والوزارة‬

‫فيدرالية ناشري الصحف تطالب‬ ‫الوزارة باإفراج عن مدونة الصحافة‬

‫هدفها تحسن اأوضاع امادية وااجتماعية للصحافين < سيستفيد منها امنخرطون وذووهم‬ ‫الرباط ‪ :‬عبد الحميد جبران‬ ‫خ � � �ب� � ��ر س� � � � � ��ار ب � ��ال� � �ن� � �س� � �ب � ��ة إل� � ��ى‬ ‫ال �ص �ح��اف �ي��ن ام� �غ ��ارب ��ة‪ ،‬إذا م ��ا ت�م��ت‬ ‫ام �ص��ادق��ة ال�ن�ه��ائ�ي��ة ع�ل�ي��ه وتطبيقه‬ ‫ع �ل��ى أرض ال ��واق ��ع‪ ،‬م �ش ��روع ق��ان��ون‬ ‫داخ� � ��ل م �ج �ل��س ال � �ن� ��واب ي� �ه ��دف إل ��ى‬ ‫ت � �ح � �س ��ن اأوض� � � � � � ��اع ااج� �ت� �م ��اع� �ي ��ة‬ ‫وام��ادي��ة ل�ف��ائ��دة رج ��ال ون �س��اء مهنة‬ ‫ام� � �ت � ��اع � ��ب‪ ،‬اس � �ت � �ط� ��اع ت ��وح � �ي ��د ف ��رق‬ ‫اأغ� �ل� �ب� �ي ��ة وام � �ع � ��ارض � ��ة‪ ،‬ك� �م ��ا ح�ظ��ي‬ ‫ب �ت��أي �ي��د م �ص �ط �ف��ى ال� �خ� �ل� �ف ��ي‪ ،‬وزي� ��ر‬ ‫اات� �ص ��ال وال �ن ��اط ��ق ال��رس �م��ي ب��اس��م‬ ‫الحكومة‪.‬‬ ‫وأن �ه��ت ل�ج�ن��ة ال�ت�ع�ل�ي��م وال�ث�ق��اف��ة‬ ‫واات � �ص ��ال ب�م�ج�ل��س ال � �ن ��واب‪ ،‬خ��ال‬ ‫ج� �ل� �س ��ة ع� �ق ��دت� �ه ��ا ي� � ��وم (ال� �خ� �م� �ي ��س)‬ ‫ام��اض��ي بحضور مصطفى الخلفي‪،‬‬ ‫وزير ااتصال الناطق الرسمي باسم‬ ‫ال�ح�ك��وم��ة‪ ،‬م�ن��اق�ش��ة م�ق�ت��رح ال�ق��ان��ون‬ ‫امتعلق بإحداث التعاضدية الوطنية‬ ‫للصحافين‪ .‬وتم ااتفاق‪ ،‬عقب هذه‬ ‫الجلسة‪ ،‬على تشكيل لجينة ثنائية‬ ‫م�م�ث�ل��ة م��ن ال �ف��رق ال�ب��رم��ان�ي��ة ووزارة‬ ‫اات � �ص� ��ال ل �ت��دق �ي��ق ص �ي��اغ��ة م �ق �ت��رح‬ ‫ام �ش��روع ب�ن��اء ع�ل��ى ام��اح�ظ��ات التي‬ ‫أبداها النواب بمعية الوزير‪.‬‬ ‫وع � ��ادت ال�ل�ج�ي�ن��ة ل��ال �ت �ئ��ام ي��وم‬ ‫(ال� �ج� �م� �ع ��ة) ب � �ه ��دف ت� �س ��ري ��ع وت� �ي ��رة‬ ‫ال�ع�م��ل ف��ي أف ��ق ب��رم�ج��ة ام �ش��روع من‬ ‫أج � ��ل ام � �ص� ��ادق� ��ة ق� �ب ��ل اخ� �ت� �ت ��ام ه ��ذه‬ ‫ال ��دورة‪ ،‬على ال��رغ��م م��ن تأكيد بعض‬ ‫النواب على ض��رورة التريث لضمان‬ ‫تجويد النص‪ ،‬وهو امطلب ال��ذي رد‬ ‫عليه ع��دد من ال�ن��واب بكون امشروع‬ ‫يكتسي أه�م�ي��ة ب��ال�غ��ة وأن��ه م��ن ش��أن‬ ‫ام �ص ��ادق ��ة ع �ل �ي��ه خ� ��ال ه� ��ذه ال � ��دورة‬ ‫اس �ت��دراك ال�ت��أخ��ر ال�ح��اص��ل على هذا‬ ‫امستوى‪.‬‬ ‫وقد تركزت امناقشة التفصيلية‬ ‫ع�ل��ى ع ��دد م��ن ال �ج��وان��ب ت�ه��م تدقيق‬ ‫ال �ص �ي��اغ��ة ال �ل �غ��وي��ة وإع� � ��ادة ت��رت�ي��ب‬ ‫ف � � � �ق� � � ��رات ال� � � �ن � � ��ص وم � � ��اء م� � � �ت � � ��ه م ��ع‬ ‫ال� �ت� �ش ��ري� �ع ��ات ذات ال� �ص� �ل ��ة ب �م �ج��ال‬ ‫التعاضديات ومنها مشروع مدونة‬ ‫ال�ت�ع��اض��د‪ ،‬وم��ا ي�ن��ص عليه امجلس‬ ‫ااق �ت �ص��ادي وااج �ت �م��اع��ي وال�ب�ي�ئ��ي‬

‫م‬

‫خلفي وزير ااتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة‬ ‫صطفى ال‬

‫ع �ل��ى اع �ت �ب��ار أن ال �ع �م��ل ال �ت �ع��اض��دي‬ ‫ي ��رت� �ب ��ط ب ��ااق� �ت� �ص ��اد ااج� �ت� �م ��اع ��ي‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ه� �م ��ت م� ��اح � �ظ� ��ات ال� � �ن � ��واب م��ا‬ ‫يتعلق ب�ط��ري�ق��ة تسيير التعاضدية‬ ‫واانتخابات والعضوية بها‪ ،‬فضا‬ ‫ع��ن ال�ت��دب�ي��ر وال�ت�س�ي�ي��ر ام��ال��ي حيث‬ ‫ت��م التأكيد على ض��رورة أن يتضمن‬ ‫امقترح التوجهات الكبرى مع اعتماد‬ ‫ن�ظ��ام داخ�ل��ي ي�ح��دد طريقة التسيير‬ ‫اإداري وامالي‪.‬‬ ‫وف� � � � � ��ي م� � � �ع � � ��رض ت� � �ف � ��اع� � �ل � ��ه م ��ع‬ ‫م��اح �ظ��ات ال � �ن ��واب‪ ،‬ش ��دد م�ص�ط�ف��ى‬ ‫الخلفي على أهمية مقترح القانون‬ ‫ال��ذي يجب التعامل معه انطاقا من‬ ‫كونه قانونا خاصا ستكون له عاقة‬ ‫بقانون عام يحدد عمل التعاضديات‪،‬‬ ‫وه� � ��و م � �ش � ��روع م � ��دون � ��ة ال� �ت� �ع ��اض ��د‪،‬‬ ‫م�ش�ي��را إل ��ى أن ��ه ي�ج��ب ال �ح��رص على‬ ‫أن ي � �ك� ��ون ام � �ق � �ت ��رح م� �ض� �ب ��وط ��ا ب �م��ا‬ ‫ي�م�ك��ن م��ن ف �ت��ح آف� ��اق واس �ع��ة للعمل‬ ‫وي �س �م��ح ب ��إح ��داث م �ص �ح��ات خ��اص��ة‬ ‫ب��ال �ص �ح��اف �ي��ن وم ��راك ��ز ل��اص�ط�ي��اف‬ ‫ومجموعة من امرافق اأخرى‪.‬‬ ‫وب� �م ��وج ��ب ه � ��ذا ال � �ن� ��ص‪ ،‬ت �ل �ت��زم‬ ‫ال �ت �ع��اض��دي��ة ب ��أن ت �م �ن��ح أع�ض��ائ�ه��ا‬ ‫ام�س��اه�م��ن وأف ��راد أس��ره��م ال�ش��روط‬ ‫ام� � � �ح � � ��ددة ف� � ��ي ال� � �ق � ��ان � ��ون ال� ��داخ � �ل� ��ي‬

‫للتعاضدية ومنها ام�ص��اري��ف التي‬ ‫ي�ت�ط�ل�ب�ه��ا ع� ��اج اأع� �ض ��اء وأس��ره��م‬ ‫والتعويض امقدم من طرف صندوق‬ ‫مستقل ي�ت��م إن �ش��اؤه‪ ،‬وذل��ك لتغطية‬ ‫التقاعد وامخاطر والحوادث والعجز‬ ‫وال ��وف ��اة وال �ش �ي �خ��وخ��ة‪ ،‬م ��ع اق �ت��راح‬ ‫إدراج م� �ن ��ح ت� �ع ��وي� �ض ��ات م ��واج �ه ��ة‬ ‫اأمراض امزمنة ومصاريف الدراسة‪.‬‬ ‫وي�ه��دف مقترح القانون امتعلق‬ ‫ب � � ��إح � � ��داث ال � �ت � �ع� ��اض� ��دي� ��ة ال ��وط� �ن� �ي ��ة‬ ‫للصحافين إلى تقديم خدمة لصالح‬ ‫اأع � �ض� ��اء ام �س ��اه �م ��ن وع ��ائ ��ات �ه ��م‪،‬‬ ‫وم�ب��اش��رة أع �م��ال ال�ت�ع��اون والتكافل‬ ‫وال �ت �ع��اض��د ل�ت�غ�ط�ي��ة اأخ� �ط ��ار ال�ت��ي‬ ‫ي �م �ك��ن أن ي �ت �ع��رض ل �ه��ا أي ش�خ��ص‬ ‫منهم‪.‬‬ ‫وي � �س � �ت � �ف � �ي ��د م � � ��ن ال � �ت � �ع ��اض ��دي ��ة‬ ‫اأعضاء امساهمون‪ ،‬أزواج وزوجات‬ ‫اأع�ض��اء امساهمن‪ ،‬وأطفالهم دون‬ ‫س ��ن ‪ 21‬س �ن��ة‪ ،‬وك� ��ذا اأط� �ف ��ال ال��ذي��ن‬ ‫ي �ت��اب �ع��ون دراس �ت �ه��م وال �ب��ال �غ��ن م��ن‬ ‫العمر من ‪ 21‬إل��ى ‪ 26‬سنة‪ ،‬واأطفال‬ ‫ذوو ااح�ت�ي��اج��ات ال�خ��اص��ة‪ ،‬ويمكن‬ ‫أن ينخرط في التعاضدية الصحافي‬ ‫امهني والصحافي الحر والصحافي‬ ‫الشرفي والصحافي امهني امعتمد‬ ‫والصحافي امتدرب‪ .‬وكانت فرق من‬

‫اأغلبية وامعارضة بمجلس النواب‪،‬‬ ‫ق��د أج�م�ع��ت خ��ال اأس �ب��وع ام��اض��ي‪،‬‬ ‫ف��ي اج�ت�م��اع لجنة التعليم والثقافة‬ ‫واات� �ص ��ال‪ ،‬ع�ل��ى م �ح��وري��ة ااه�ت�م��ام‬ ‫ب � ��اأوض � ��اع ام � ��ادي � ��ة وااج �ت �م ��اع �ي ��ة‬ ‫للصحافين‪ ،‬وتثمن مقترح القانون‬ ‫ال� � �ق � ��اض � ��ي ب � � ��إح � � ��داث ال� �ت� �ع ��اض ��دي ��ة‬ ‫الوطنية لفائدة الصحافين‪ .‬وأبرزت‬ ‫ه� � ��ذه ال� � �ف � ��رق أن م � ��ن ش� � ��أن ت �ح �س��ن‬ ‫اأوض � ��اع ااج�ت�م��اع�ي��ة للصحافين‬ ‫ال �ح �ف��اظ ع�ل��ى ك��رام�ت�ه��م واس�ت�ق��ال�ي��ة‬ ‫عملهم وتحسن مردوديتهم امهنية‪.‬‬ ‫وف � ��ي ه � ��ذا ال � �ص� ��دد‪ ،‬ق � ��ال م�ح�م��د‬ ‫ي�ت�ي��م‪ ،‬ع��ن ف��ري��ق ال �ع��دال��ة وال�ت�ن�م�ي��ة‪،‬‬ ‫إن ه � � ��ذا ال � �ن� ��ص "إش � � � � ��ارة م �ط �م �ئ �ن��ة‬ ‫ل � �ل � �ص � �ح� ��اف � �ي� ��ن ال � � ��ذي � � ��ن ي� �ع� �ي� �ش ��ون‬ ‫ه �ش��اش��ة‪ ،‬وال ��ذي ��ن ا ي �ت��وف��رون على‬ ‫رؤي��ة مستقبلية ح��ن إحالتهم على‬ ‫التقاعد باعتبار هزالة التعويضات‬ ‫ال�ت��ي يتلقونها"‪ ،‬معتبرا أن امقترح‬ ‫"م �ب��ادرة ج�ي��دة ت��وس��ع م��ن إمكانيات‬ ‫الحماية ااجتماعية للصحافين"‪.‬‬ ‫وأض � � � � � � ��اف ي � �ت � �ي� ��م أن ت ��وس � �ي ��ع‬ ‫اإط� � � � ��ار ال � �ت � �ع� ��اض� ��دي ي� �ع� �ط ��ي ل �ه ��ذا‬ ‫ال� �ع� �م ��ل ض � �م� ��ان� ��ات أك � �ب� ��ر ل� �ك ��ي ي �ت��م‬ ‫ت�ح�س��ن ال �ظ��روف ااج�ت�م��اع�ي��ة لفئة‬ ‫ال�ص�ح��اف�ي��ن ال �ت��ي ي�ف�ت��رض ف�ي�ه��ا أن‬

‫تشكل ق��اط��رة ل��إص��اح‪ ،‬م��ؤك��دا على‬ ‫ض ��رورة أن ي��أت��ي ه��ذا ام �ش��روع بناء‬ ‫ع�ل��ى "ت �ص��ور ش�م��ول��ي إع ��ادة النظر‬ ‫ف��ي امنظومة اإع��ام�ي��ة بشكل ع��ام"‪،‬‬ ‫معتبرا أن "إص ��اح اإع ��ام يجب أن‬ ‫يكون ضمن ورش مجتمعي"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اعتبر جمال استيتو‪،‬‬ ‫ع ��ن ف��ري��ق اأص ��ال ��ة وام� �ع ��اص ��رة‪ ،‬أن‬ ‫ه � ��ذا ام� �ق� �ت ��رح‪ ،‬ال� � ��ذي أج �م �ع��ت ع�ل�ي��ه‬ ‫ج�م�ي��ع ال �ف��رق ال�ن�ي��اب�ي��ة‪ ،‬ي�ع��د خ�ط��وة‬ ‫أول � ��ى ل �ح �م��اي��ة ك ��رام ��ة ال �ص �ح��اف �ي��ن‬ ‫واس� �ت� �ق ��ال� �ي� �ت� �ه ��م‪ ،‬وي � ��أت � ��ي ل �ت �ع��زي��ز‬ ‫م� �ك ��ان� �ت� �ه ��م ف � ��ي ام � �ج � �ت � �م ��ع‪ ،‬م �ع �ت �ب��را‬ ‫أن ام �ق �ت��رح ي ��أت ��ي ل �ي �ل �ب��ي رغ �ب ��ة ف�ئ��ة‬ ‫عريضة تعمل ف��ي م�ي��دان الصحافة‪،‬‬ ‫ول�ت�ح�س��ن أوض��اع �ه��ا ام ��ادي ��ة‪ ،‬وق��ال‬ ‫إن هذا امقترح يأتي أيضا لاهتمام‬ ‫ب��ال �ج��ان��ب ااج �ت �م��اع��ي ل �ه��ذه ال �ف �ئ��ة‪،‬‬ ‫م�ش�ي��را ب��ال�خ�ص��وص إل ��ى أن ام�ب��ال��غ‬ ‫ال� �ت ��ي ي �ت �ل �ق��اه��ا ال� �ص� �ح ��اف� �ي ��ون ب�ع��د‬ ‫اإح��ال��ة على التقاعد ا تلبي أبسط‬ ‫ااحتياجات خاصة في حالة امرض‪.‬‬ ‫أم � � ��ا خ ��دي � �ج ��ة ال � �ي � �م� ��اح� ��ي‪ ،‬ع��ن‬ ‫ال �ف��ري��ق ااش� �ت ��راك ��ي‪ ،‬ف��أوض �ح��ت أن‬ ‫امقترح سيمأ فراغا كبيرا‪ ،‬وسيقدم‬ ‫خ ��دم ��ة ك� �ب� �ي ��رة ل �ل �ج �س��م ال �ص �ح��اف��ي‬ ‫أن��ه يعاني ص�ع��وب��ات كثيرة بسبب‬ ‫أوض � ��اع � ��ه ااج� �ت� �م ��اع� �ي ��ة‪ ،‬م��وض �ح��ة‬ ‫أن ح �م��اي��ة ال��وض �ع �ي��ة ااج �ت �م��اع �ي��ة‬ ‫للصحافين تعد "حماية للصحافة‬ ‫نفسها"‪ ،‬وأن من شأن ذلك أن ينعكس‬ ‫على أدائهم امهني من حيث تجويد‬ ‫عملهم والقيام بأدوارهم بشكل يتيح‬ ‫ت �ح �ف �ي��ز ال �ن �ق��اش ال �ع �م��وم��ي وال ��دف ��ع‬ ‫بالتنمية والتطور امجتمعي‪.‬‬ ‫وم� � ��ن ج ��ان� �ب� �ه ��ا‪ ،‬ع � �ب� ��رت ب �ش��رى‬ ‫ب��رج��ال‪ ،‬ع��ن ال�ف��ري��ق ال��دس �ت��وري‪ ،‬عن‬ ‫اأم��ل ف��ي أن يتضمن ام�ق�ت��رح بعض‬ ‫ال � �ح � �ل� ��ول ل� � ��أوض� � ��اع ااج� �ت� �م ��اع� �ي ��ة‬ ‫ل�ل�ص�ح��اف�ي��ن‪ ،‬داع �ي��ة إل ��ى أن ت�ت��وف��ر‬ ‫ل � �ل � �ص � �ح� ��اف� ��ي اإم � � �ك� � ��ان � � �ي� � ��ات ال � �ت� ��ي‬ ‫ت�س�م��ح ل��ه ب��ال�ق�ي��ام ب��واج�ب��ات��ه بشكل‬ ‫ج �ي��د‪ .‬وق ��ال ��ت إن ��ه "ا ي�س�ت�ق�ي��م عمل‬ ‫ال�ص�ح��اف��ي ب ��دون اس�ت�ق��ام��ة أوض��اع��ه‬ ‫ااجتماعية"‪ ،‬معبرة عن اأسف لكون‬ ‫ال�ص�ح��اف��ة ت�ك��ون ف��ي ب�ع��ض اأح�ي��ان‬ ‫جسرا للعبور إل��ى مهن أخ��رى بفعل‬ ‫اأوضاع ااجتماعية غير امستقيمة‪.‬‬

‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫دع � ��ا ام� �ج� �ل ��س ال� �ف� �ي ��درال ��ي‬ ‫ل�ل�ف�ي��درال�ي��ة ام�غ��رب�ي��ة ل�ن��اش��ري‬ ‫ال �ص �ح��ف وزارة اات� �ص ��ال إل��ى‬ ‫"اإف� � � ��راج ع ��ن م� �س ��ودة م��دون��ة‬ ‫الصحافة ال�ت��ي انتهت أشغال‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة ال�ع�ل�م�ي��ة ااس �ت �ش��اري��ة‬ ‫ل ��دراس� �ت� �ه ��ا ف� ��ي أب� ��ري� ��ل ‪2013‬‬ ‫دون أن ت� �ص ��ل إل � ��ى ام �ه �ن �ي��ن‬ ‫ل �ل �ت �ف��اوض ح ��ول� �ه ��ا"‪ ،‬م�ع�ت�ب��را‬ ‫أن م� ��دون� ��ة ص� �ح ��اف ��ة ع �ص��ري��ة‬ ‫م �ن �س �ج �م��ة م � ��ع روح دس� �ت ��ور‬ ‫‪ 2011‬ض � � ��روري � � ��ة ل� �ل� �ن� �ه ��وض‬ ‫بالصحافة امغربية وتمكينها‬ ‫م��ن حقوقها وح�م��اي��ة حريتها‬ ‫وتعزيز مسؤوليتها‪.‬‬ ‫ك � � �م� � ��ا ان � � �ت � � �خ� � ��ب ام � �ج � �ل� ��س‬ ‫ال � �ف � �ي� ��درال� ��ي‪ ،‬ي� � ��وم (ال� �ج� �م� �ع ��ة)‬ ‫ف� ��ي ال � � � ��دار ال� �ب� �ي� �ض ��اء‪ ،‬م �ح �م��د‬ ‫الهيثمي‪ ،‬مدير نشر مجموعة‬ ‫"م � � � � � � � � ��اروك س � � � � � � � � ��وار"‪ ،‬ع � �ض� ��وا‬ ‫ب �م �ك �ت �ب �ه��ا ال �ت �ن �ف �ي��ذي "ب �ع��دم��ا‬ ‫ش�غ��ر مقعد ب ��ذات ام�ك�ت��ب على‬ ‫إث��ر م�غ��ادرة محمد الجواهري‬ ‫ليومية "لوماتان"‪.‬‬ ‫وذك� � � � � ��ر ب � � �ي� � ��ان ل �ل �م �ج �ل ��س‬ ‫ال� �ف ��درال ��ي‪ ،‬ال� ��ذي ي�ع�ت�ب��ر أع�ل��ى‬ ‫هيأة تقريرية بعد الجمع العام‪،‬‬ ‫أن� ��ه ق� ��رر ك ��ذل ��ك إج� � ��ازة اق �ت �ن��اء‬ ‫ع �ق��ار ل�ي�ك��ون م �ق��را ل�ل�ف�ي��درال�ي��ة‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة ل �ن ��اش ��ري ال �ص �ح��ف‪،‬‬ ‫وأش��اد ب�"حسن التدبير امالي‬ ‫ل �ل �ف �ي��درال �ي��ة ال� �ت ��ي اك� �ت� �ف ��ت م��ا‬ ‫ي� ��زي� ��د ع � ��ن ال� �س� �ن� �ت ��ن ب � �م� ��وارد‬ ‫أع �ض��ائ �ه��ا ال� �خ ��اص ��ة ل �ت �م��وي��ل‬ ‫ج� �م� �ي ��ع أن� �ش� �ط� �ت� �ه ��ا م �ح �ت �ف �ظ��ة‬ ‫بقيمة الدعم العمومي في إطار‬ ‫"اات�ف��اق�ي��ة اإط� ��ار" ك��ام�ل��ة غير‬ ‫منقوصة وتخصيصها لشراء‬ ‫مقر ائ��ق بالناشرين امغاربة‬ ‫وبضيوفهم وزوارهم"‪.‬‬ ‫م� � ��ن ج � �ه� ��ة أخ� � � � � ��رى‪ ،‬أش� � ��ار‬ ‫البيان إلى أن امجلس الفيدرالي‬ ‫تدارس مقترح القانون القاضي‬

‫ب � ��إح � ��داث ت� �ع ��اض ��دي ��ة وط �ن �ي��ة‬ ‫ل� �ل� �ص� �ح ��اف� �ي ��ن ال� � � ��ذي ت �ق��دم��ت‬ ‫ب ��ه ال� �ف ��رق ال �ب��رم��ان �ي��ة ل�ل�ح��رك��ة‬ ‫الشعبية واأص��ال��ة وامعاصرة‬ ‫وااس� � � �ت� � � �ق � � ��ال وااش � � �ت� � ��راك� � ��ي‬ ‫وال�ت�ق��دم الديمقراطي والعدالة‬ ‫والتنمية واإتحاد الدستوري‪،‬‬ ‫وع � �ب� ��ر م � ��ن ح� �ي ��ث ام� � �ب � ��دأ ع �ل��ى‬ ‫تثمينه لكل ام�ب��ادرات التي من‬ ‫شأنها أن تحسن م��ن اأوض��اع‬ ‫ااج �ت �م��اع �ي��ة ل�ل�ص�ح��اف�ي��ن‪ ،‬إا‬ ‫أن� � ��ه س � �ج� ��ل‪ ،‬ي� �ض� �ي ��ف ال� �ب� �ي ��ان‪،‬‬ ‫"ع ��دم ال �ت �ش��اور م��ع ال�ف�ي��درال�ي��ة‬ ‫ام� �غ ��رب� �ي ��ة ل � �ن ��اش ��ري ال �ص �ح��ف‬ ‫ن �ه��ائ �ي��ا ح � ��ول م� �ق� �ت ��رح ق ��ان ��ون‬ ‫ال �ت �ع��اض��دي��ة‪ ،‬خ �ص��وص��ا أن �ه��ا‬ ‫م �ع �ن �ي ��ة ب � ��ام � ��وض � ��وع‪ ،‬وي �ن ��ص‬ ‫ام �ق �ت��رح ن �ف �س��ه ع �ل��ى ذل� ��ك ع�ل��ى‬ ‫أساس أن هيأة الناشرين اأكثر‬ ‫تمثيلية ستكون م��ن مؤسسي‬ ‫التعاضدية وامساهمن فيها"‪.‬‬ ‫وأوض � �ح� ��ت ال� �ف ��درال� �ي ��ة أن��ه‬ ‫"ك � � ��ان م� ��ن ش � ��أن إش� ��راك � �ه� ��ا ف��ي‬ ‫ب� � �ل � ��ورة ه � � ��ذا ال � �ق� ��ان� ��ون ك �ج �ه��ة‬ ‫مهنية مختصة ت�ج��اوز الكثير‬ ‫م ��ن ن �ق ��اط ال �ض �ع��ف ال��واض �ح��ة‬ ‫ف ��ي م �ق �ت��رح ال �ق��ان��ون م ��ن حيث‬ ‫ع� � ��دم دق� � ��ة ب� �ع ��ض م �ق �ت �ض �ي��ات��ه‬ ‫وص� � �ي � ��اغ � �ت � ��ه م � �ث � ��ا واخ � � �ت� � ��ال‬ ‫ب� �ن ��ائ ��ه ال� �ق ��ان ��ون ��ي و إق �ص��ائ��ه‬ ‫ل�ل�ع��ام�ل��ن ب��ال�ص�ح��اف��ة م��ن غير‬ ‫الصحافين"‪.‬‬ ‫ك�م��ا ق��رر ام�ج�ل��س ال�ف��درال��ي‬ ‫أن ت� �ت ��وج ��ه ال � �ف � �ي� ��درال � �ي� ��ة إل ��ى‬ ‫ال�ب��رم��ان ع�ب��ر اللجنة امختصة‬ ‫وال� �ف ��رق ب �ط �ل��ب ت �ن �ظ �ي��م ج�ل�س��ة‬ ‫اس�ت�م��اع وك��ذا ل ��وزارة اات�ص��ال‬ ‫ل� �ت� �ب� �ل� �ي ��غ م � ��وق � ��ف ال � �ن� ��اش� ��ري� ��ن‬ ‫وام �س��اه �م��ة ب �ك��ل م ��ا م ��ن ش��أن��ه‬ ‫أن ي �ك��ون ف��ي ص��ال��ح ال�ع��ام�ل��ن‬ ‫ب��ال�ص�ح��اف��ة ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬وال��ذي��ن‬ ‫ا ي �م �ك��ن أن ت �ت �ح �س��ن أوض � ��اع‬ ‫ام� ��ؤس � �س� ��ات اإع� ��ام � �ي� ��ة ب� ��دون‬ ‫ت� �ح� �س ��ن أوض � ��اع� � �ه � ��م ام �ه �ن �ي ��ة‬ ‫وااجتماعية‪.‬‬

‫تدهور حرية الصحافة في مصر خال العام اماضي والبيت اأبيض يعرب عن «قلقه العميق»‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫أف � � � ��اد ت � �ق ��ري ��ر ن � �ش ��رت ��ه ل �ج �ن��ة‬ ‫ح �م��اي��ة ال �ص �ح��اف �ي��ن ال �ت��ي تتخذ‬ ‫م��ن ن �ي��وي��ورك م �ق��را ل �ه��ا أن ح��ري��ة‬ ‫ال� �ص� �ح ��اف ��ة ف� ��ي م� �ص ��ر ف� ��ي ال� �ع ��ام‬ ‫ام� ��اض� ��ي ت � ��ده � ��ورت ب �ش �ك��ل م�ق�ل��ق‬ ‫وش � � �ه � ��دت أع � � �م � ��ال رق � ��اب � ��ة وق� �م ��ع‬ ‫وع� � �ن � ��ف‪ ،‬ك � �م� ��ا ان � �ت � �ق� ��دت ال �ل �ج �ن��ة‬ ‫أي �ض��ا ب��ال �خ �ص��وص وض ��ع ح��ري��ة‬ ‫الصحافة ف��ي روس�ي��ا واإك ��وادور‬ ‫وال� � � ��واي� � � ��ات ام � �ت � �ح� ��دة وس � ��وري � ��ا‬ ‫وتركيا‪.‬‬ ‫وأوض�ح��ت اللجنة‪" :‬ل��م تشهد‬ ‫حرية الصحافة في أي مكان آخر‬ ‫ت ��ده ��ورا ج ��ذري ��ا ب �ق ��در م ��ا ح�ص��ل‬ ‫في مصر عام ‪ ،"2013‬حيث تحول‬

‫اض �ط �ه��اد ال�ص�ح��اف�ي��ن ام�ن�ت�ق��دي��ن‬ ‫ف � ��ي واي � � � ��ة ال� ��رئ � �ي� ��س اإس � ��ام � ��ي‬ ‫ام � � � �ع� � � ��زول م � �ح � �م� ��د م � � ��رس � � ��ي‪ ،‬ف ��ي‬ ‫م�ن�ت�ص��ف ال �ع��ام إل��ى ق�م��ع الجيش‬ ‫لوسائل اإعام امناصرة مرسي‪.‬‬ ‫وت ��ده ��ور ع� ��دد م ��ن ام ��ؤش ��رات‬ ‫"بما فيها الرقابة وعدد الضحايا"‬ ‫في مصر‪ ،‬بحسب التقرير السنوي‬ ‫الثاني للمنظمة حول الدول‪ ،‬حيث‬ ‫باتت ممارسة مهنة الصحافة "في‬ ‫خطر"‪ ،‬وقتل ستة صحافين على‬ ‫اأق ��ل ف��ي ال �ع��ام ال �ف��ائ��ت ف��ي مصر‬ ‫التي باتت عام ‪ 2013‬البلد الثالث‬ ‫في عدد ضحايا الصحافين بعد‬ ‫سوريا والعراق‪.‬‬ ‫وأق� � � ��رت روس � �ي� ��ا م� ��ن ج �ه �ت �ه��ا‬ ‫ق� ��ان� ��ون� ��ا ج� � ��دي� � ��دا "ي � �ق � �م� ��ع ح ��ري ��ة‬

‫ال�ت�ع�ب�ي��ر"‪ ،‬وش �ه��دت "أع �م��ال عنف‬ ‫اس �ت �ه��دف��ت ال� �ص� �ح ��اف� �ي ��ن"‪ ،‬ف�ي�م��ا‬ ‫تعرضت الصحافة على اإنترنت‬ ‫إج � � � � � ��راء ات ق� �م� �ع� �ي ��ة‪ ،‬ك� �م ��ا ت �ب �ن��ت‬ ‫روس � �ي� ��ا واإك � � � � � ��وادور ت �ش��ري �ع��ات‬ ‫"م � � �ب � � �ه � � �م� � ��ة" ت� � �م� � �ن � ��ح ال � �ح � �ك� ��وم� ��ة‬ ‫سلطات أوس��ع لقمع الصحافين‬ ‫امعارضن‪.‬‬ ‫كما انطبعت ع��ودة فاديمير‬ ‫ب ��وت ��ن إل� � ��ى ال� ��رئ� ��اس� ��ة ال ��روس� �ي ��ة‬ ‫ب��ال �ت��راج��ع ع��ن إص ��اح ��ات ل�ق�ط��اع‬ ‫الصحافة "وأجواء ازدادت عدائية"‬ ‫ت� �ج ��اه ��ه‪ ،‬ب �ح �س��ب ل �ج �ن��ة ح �م��اي��ة‬ ‫الصحافين‪.‬‬ ‫وف� ��ي ف �ص��ل ج ��دي ��د م�خ�ص��ص‬ ‫ل�ل�ص�ح��اف��ة ع�ل��ى اإن �ت��رن��ت‪ ،‬ن��ددت‬ ‫ال � �ل� �ج � �ن ��ة "ب � ��ام � ��راق� � �ب � ��ة ال� ��واس � �ع� ��ة‬

‫ال� �ن� �ط ��اق" ال� �ت ��ي ت �م��ارس �ه��ا وك��ال��ة‬ ‫ااس �ت �خ �ب��ارات اأم �ي��رك �ي��ة وك�ش��ف‬ ‫ع �ن �ه��ا ام �س �ت �ش��ار ال �س ��اب ��ق ل��دي �ه��ا‬ ‫إدوارد س �ن��ودن "ي�م�ك�ن�ه��ا تجميد‬ ‫أنشطة جمع امعلومات"‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن "الجميع يمكن أن يكون مصدرا‬ ‫لوسائل اإع��ام"‪ ،‬بحسب توماس‬ ‫بيل امراسل في سان فرانسيسكو‪،‬‬ ‫وال ��ذي ن�ق�ل��ت ال�ل�ج�ن��ة أق��وال��ه‪ ،‬كما‬ ‫أش � � ��ارت إل � ��ى ارت � �ف� ��اع ف� ��ي ح� ��اات‬ ‫ال �ق��رص �ن��ة ام �ع �ل��وم��ات �ي��ة ل��وس��ائ��ل‬ ‫اإعام على غرار تلك التي نسبت‬ ‫إل ��ى ق��راص �ن��ة ص�ي�ن�ي��ن أو أن�ص��ار‬ ‫النظام السوري‪.‬‬ ‫وف � ��ي س � ��وري � ��ا‪ ،‬ال� �ب� �ل ��د اأك� �ث ��ر‬ ‫ف �ت �ك ��ا ب ��ال� �ص� �ح ��اف� �ي ��ن‪ ،‬ت� ��ده� ��ورت‬ ‫ال�ظ��روف وازدادت التعديات التي‬

‫محمد سمير الريسوني يناقش برامج الشباب‬ ‫في دفتر التزامات امشهد السمعي‬

‫ب��ات��ت م �ك �ث �ف��ة‪ ،‬م ��ا ي �ج �ع��ل ت�غ�ط�ي��ة‬ ‫ال�ح��رب ال��دائ��رة "شبه مستحيلة"‪،‬‬ ‫كما أش ��ارت اللجنة إل��ى أن تركيا‬ ‫"ش��وه��ت ص� ��ورة دي�م�ق��راط�ي�ت�ه��ا"‪،‬‬ ‫حيث استغلت تشريعات مناهضة‬ ‫اإره� � � ��اب ل �س �ج��ن ص �ح��اف �ي��ن وا‬ ‫س�ي�م��ا ف��ي ام �ن��اط��ق ال �ك��ردي��ة‪ ،‬كما‬ ‫انتقدت لجنة حماية الصحافين‬ ‫ف� �ي �ت� �ن ��ام وب � �ن � �غ� ��ادش ول �ي �ب �ي��ري��ا‬ ‫وزامبيا من بن الدول حيث تشهد‬ ‫م � �م ��ارس ��ة ال� �ص� �ح ��اف ��ة ص �ع ��وب ��ات‬ ‫م �ت��زاي��دة‪.‬م��ن ج�ه��ة أخ� ��رى‪ ،‬ج��ددت‬ ‫ال� � ��واي� � ��ات ام� �ت� �ح ��دة ان� �ت� �ق ��ادات� �ه ��ا‬ ‫ل�ك�ي�ف�ي��ة م�ع��ام�ل��ة ال�ص�ح��اف�ي��ن في‬ ‫م� �ص ��ر‪ ،‬وأك � ��د ال �ب �ي��ت اأب� �ي ��ض أن‬ ‫ه ��ذا ام �ل��ف ي �ش �ك��ل م ��وض ��وع "ق�ل��ق‬ ‫عميق" له‪ ،‬وأعلن القضاء امصري‬

‫باسم يوسف يعود إلى جمهوره ساخر ًا من حالة الهوس بالسيسي‬ ‫اس� �ت ��أن ��ف ب� ��اس� ��م ي ��وس ��ف‪،‬‬ ‫اإع � � ��ام � � ��ي ال� � �س � ��اخ � ��ر اأش � �ه� ��ر‬ ‫ف ��ي ال �ع��ال��م ال� �ع ��رب ��ي‪ ،‬ب��رن��ام �ج��ه‬ ‫ام � �ت� ��وق� ��ف م � �ن� ��ذ ث � ��اث � ��ة أش � �ه� ��ر‪،‬‬ ‫ب��ال �س �خ��ري��ة م ��ن ح ��ال ��ة ال �ه��وس‬ ‫والتأييد العارم في مصر لقائد‬ ‫ال� �ج� �ي ��ش ام� �ش� �ي ��ر ع� �ب ��د ال �ف �ت ��اح‬ ‫ال�س�ي�س��ي‪ ،‬س ��واء ف��ي ال �ش��ارع أو‬ ‫في وسائل اإعام‪.‬‬ ‫وه� � � �ك � � ��ذا‪ ،‬ع� � � ��اد ك � �ث � �ي ��ر م��ن‬ ‫ام� �ص ��ري ��ن‪ ،‬م� �س ��اء (ال �ج �م �ع ��ة)‪،‬‬ ‫باختاف توجهاتهم السياسية‬ ‫ل �ل �ت �ج �م��ع م � �ج� ��ددا أم� � ��ام ش��اش��ة‬ ‫ال�ت�ل�ف��زي��ون م�ت��اب�ع��ة "ال�ب��رن��ام��ج"‬ ‫ال � ��ذي ي �ب��ث ع �ل��ى ق �ن��اة م�خ�ت�ل�ف��ة‬ ‫ه ��ي ق� �ن ��اة "أم ب ��ي س ��ي م �ص��ر"‪،‬‬

‫الرباط ‪ :‬ماجدة اأكحل‬ ‫ن �ظ��م ام ��رك ��ز ال��وط �ن��ي ل��إع��ام‬ ‫وال� � �ت � ��وث� � �ي � ��ق ل � �ل � �ش � �ب� ��اب ل� � �ق � ��اء م��ع‬ ‫اإذاعي والصحافي “محمد سمير‬ ‫الريسوني” حول موضوع ”برامج‬ ‫الشباب في دفاتر التزامات امشهد‬ ‫ال�س�م�ع��ي”‪ ،‬وذل��ك ي��وم (ال�ج�م�ع��ة) ‪7‬‬ ‫ف�ب��راي��ر ‪ 2014‬بمقر وزارة الشباب‬ ‫وال��ري��اض��ة‪ ،‬ال�ك��ائ��ن ف��ي ش ��ارع اب��ن‬ ‫سينا‪ ،‬أكدال‪.‬‬ ‫وي� � ��أت� � ��ي ه� � � ��ذا ال� � �ل� � �ق � ��اء ض �م��ن‬ ‫س�ل�س�ل��ة ” ل� �ق ��اء ات ال �ش �ب��اب” ال�ت��ي‬ ‫ت� �ح� �ت� �ض� �ن� �ه ��ا م � ��دي � ��ري � ��ة ال � �ش � �ب� ��اب‬ ‫والطفولة والشؤون النسائية‪ ،‬وقام‬ ‫بتنشيطه رئيس امنظمة امغربية‬ ‫ل�ح��ري��ة اإع� ��ام واات �ص ��ال "محمد‬ ‫ال �ع��ون��ي"‪ ،‬وي �ه��دف ه��ذا ال�ل�ق��اء إل��ى‬ ‫ال� �ت� �ع ��ري ��ف ب� ��إح� ��دى ال �ش �خ �ص �ي��ات‬ ‫ال �ب ��ارزة ال �ت��ي ت �خ��دم ال �ش �ب��اب‪ ،‬إل��ى‬ ‫ج��ان��ب ت �ن ��اول م ��وض ��وع ي �ه��م ه��ذه‬ ‫الفئة امهمة ف��ي أي مجتمع‪ ،‬التي‬ ‫ت �ع �ت �ب��ر دي� �ن ��ام ��و وع ��ام ��ل أس��اس��ي‬ ‫لنجاح أي أمة‪.‬‬ ‫وق��د تحدث محمد العوني عن‬ ‫العمل اإذاعي‪ ،‬إذ يبدو سها لكنه‬ ‫ليس كذلك‪ ،‬خصوصا إن انتظر منه‬ ‫النجاح والتفوق واهتم بالشباب‪،‬‬

‫ح � �ي� ��ث ي � �ت� ��وخ� ��ى م � �ن� ��ه أن ي �ح �ي��ط‬ ‫بجميع اانشغاات والتخصصات‬ ‫ال �ت��ي ي�م�ي�ل��ون إل�ي�ه��ا ب�غ�ي��ة ت�ك��وي��ن‬ ‫ج� �س ��ور ال� �ت ��واص ��ل ام �ت �ي �ن��ة‪ .‬وق ��ال‬ ‫م�ح�م��د س�م�ي��ر ال��ري�س��ون��ي إن��ه رغ��م‬ ‫وجود منشطن شباب في اإذاعات‬ ‫ال�خ��اص��ة ف�ه��م ا يمثلون ال�ش�ب��اب‪،‬‬ ‫وأضاف أنه من امفترض أن نطمئن‬ ‫انضمامهم لإذاعات‪ ،‬لكن ما يقع‬ ‫ال� �ي ��وم ه ��و أن ام �ن �ش �ط��ن م ��ن ج�ي��ل‬ ‫وام �ت �ح �ك �م��ون م ��ن ج �ي��ل آخ� ��ر‪ ،‬م�م��ا‬ ‫يظهر هوة كبيرة بينهما‪ ،‬إذ هناك‬ ‫‪ 17‬إذاع � ��ة خ��اص��ة وإذاع� � ��ة واح� ��دة‬ ‫تمثل القطب العمومي إل��ى جانب‬ ‫اإذاع � � ��ات ال �ج �ه��وي��ة‪ ،‬وك ��ل واح ��دة‬ ‫ل� �ه ��ا دف� �ت ��ر ال� �ت ��زام ��ات� �ه ��ا ال �خ��اص��ة‬ ‫وتتابعها ال�ه�ي��أة العليا لاتصال‬ ‫السمعي البصري امغربية‪ ،‬ونسبة‬ ‫ب ��رام ��ج ال �ش �ب ��اب ض �ع �ي �ف��ة م �ق��ارن��ة‬ ‫بهذا العدد‪.‬‬ ‫ك�م��ا أن م��واض �ي��ع ال�ط��اب��وه��ات‬ ‫أص �ب �ح��ت م��وض��وع م ��زاي ��دات‪ ،‬كما‬ ‫وصفه اإذاع��ي والصحافي‪ ،‬وذلك‬ ‫ل�ت�ح�ق�ي��ق ال �س �ب��ق‪ ،‬وه� ��ذه ال �ظ��اه��رة‬ ‫ل � �ي � �س� ��ت ج� � � ��دي� � � ��دة ف� � � ��ي م � �ح� ��اول� ��ة‬ ‫ك �س��ر ال� �ط ��اب ��وه ��ات ب ��ل ب � ��دأت م�ن��ذ‬ ‫ال �ث �م��ان �ي �ن �ي��ات وال �ت �س �ع �ي �ن �ي��ات م��ع‬ ‫إذاعة طنجة باعتبارها كانت تبث‬

‫ف ��ي ال �ف �ت��رة ال �ص �ب��اح �ي��ة م ��ن ‪ 9‬إل��ى‬ ‫‪ ،13‬وك��ذا في الفترة امسائية‪ ،‬هذه‬ ‫الفترات التي لديها خصوصياتها‬ ‫وأف � ��رزت م��واض �ي��ع ي�م�ك��ن ل�ف�ئ��ة من‬ ‫امستمعن أن يستهلكوها‪،‬وخطا‬ ‫تحريريا خاصا بها‪.‬‬ ‫وأش� � � ��ار ك ��ذل ��ك إل � ��ى أن ب�ع��ض‬ ‫امواقف في هذه اإذاع��ات الجديدة‬ ‫تشعر أنها سيناريوهات ومرتعا‬ ‫م��رض��ى نفسانين‪ ،‬حيث إن هناك‬ ‫غيابا للتوجيه وامراقبة الصارمة‪،‬‬ ‫واإذاعة عبر التاريخ كانت ويجب‬ ‫أن تخدم اإخبار والترفيه والقرب‬ ‫كذلك واعتبرها عنوان التغيير‪.‬‬ ‫وتساء ل عن هذه البرامج التي‬ ‫ارت� �ف� �ع ��ت ن �س �ب��ة ااس� �ت� �م ��اع إل �ي �ه��ا‬ ‫رغ ��م ت �ف��اه��ة وف � ��راغ م �ح �ت��واه��ا م��ن‬ ‫أي ف��ائ��دة‪ ،‬إل��ى ج��ان��ب ع��دم قيامها‬ ‫ب ��دوره ��ا اإخ � �ب� ��اري‪ ،‬ح �ي��ث أن�ف�ق��ت‬ ‫ال��دول��ة م�ب��ال��غ ط��ائ�ل��ة ع�ل��ى ال �ح��وار‬ ‫ال��وط �ن��ي ل ��إع ��ام وام �ج �ت �م��ع‪ ،‬لكن‬ ‫‪ 95‬ف � ��ي ام � ��ائ � ��ة ل � ��م ي � �ش� ��ارك� ��وا ف��ي‬ ‫ااق �ت��راح��ات‪ .‬وذك ��ر م�ح�م��د سمير‬ ‫ال��ري �س��ون��ي أن ن �س �ب��ة ام�س�ت�م�ع��ن‬ ‫ل��إذاع��ات قد تقلص من ‪ 15‬مليون‬ ‫ع��ام ‪ 2012‬إل��ى ‪ 14‬م�ل�ي��ون مستمع‬ ‫ع��ام ‪ ،2013‬وع��زا ه��ذا التقلص إلى‬ ‫ت ��وج ��ه ام �س �ت �م �ع��ن إل � ��ى اإذاع � � ��ات‬

‫ال ��رق� �م� �ي ��ة‪ ،‬وك� � ��ذا إل � ��ى ال� �ت� �ج ��اوزات‬ ‫ال �ت��ي س�ج�ل�ه��ا ام� �ج ��ال‪ ،‬وم ��ا اع�ت�ب��ر‬ ‫بالنسبة للبعض جرأة‪ ،‬فهو يعتبر‬ ‫بنظره ضعفا في اأداء وضعفا في‬ ‫التعاطي مع مواضيع الطابوهات‪،‬‬ ‫ب��اإض��اف��ة إل��ى ال�ن�ظ��رة ال�س��وداوي��ة‬ ‫التي تطبع بعض البرامج‪.‬‬ ‫وخ�ت��م ام�ت��دخ��ل ق��ول��ه ب��أن لديه‬ ‫أمل في اإذاعات الرقمية واإذاعات‬ ‫ام �ج �ت �م �ع �ي��ة ون� �ص ��ح ال� �ش� �ب ��اب م��ن‬ ‫ااستفادة منها خصوصا اآن في‬ ‫ظل غياب إطار قانوني‪.‬‬ ‫وت�ج��ب اإش ��ارة إل��ى أن محمد‬ ‫س �م �ي��ر ال ��ري� �س ��ون ��ي‪ ،‬خ ��ري ��ج ك�ل�ي��ة‬ ‫اآداب والعلوم اإنسانية‪ ،‬جامعة‬ ‫م�ح�م��د ال �خ��ام��س‪ ،‬ش�ع�ب��ة ال�ت��اري��خ‪،‬‬ ‫وال �ت �ح ��ق ب� ��اإذاع� ��ة ال��وط �ن �ي��ة ع��ام‬ ‫‪ ،1994‬وق� ��دم ال �ع��دي��د م��ن ال �ب��رام��ج‬ ‫اإذاع� �ي ��ة م�ن�ه��ا “إذاع � ��ة ال �ص �غ��ار”‪،‬‬ ‫”ن��واف��ذ” ‪” ،‬الصحيفة امسموعة”‪،‬‬ ‫”ال �ل �ق��اء ام �ف �ت��وح”‪“ ،‬ص �ب��اح الخير‬ ‫يا م�غ��رب”‪“ ،‬مشاهد من الطريق”‪،‬‬ ‫”ال �ف �ت��رة اإخ �ب ��اري ��ة ال �ص �ب��اح �ي��ة”‪،‬‬ ‫“ملتقى ال�ط��ال��ب”‪“ ،‬صائمون وراء‬ ‫ال �ق �ض �ب��ان”‪” ،‬م �ن �ب��ر ام �ت �ق��اع��دي��ن”‪،‬‬ ‫وب� ��رام� ��ج أخ� � ��رى خ ��اص ��ة ب ��أح ��داث‬ ‫وط � �ن � �ي� ��ة ودول � � �ي� � ��ة وغ � � �ي� � ��ره� � ��ا م��ن‬ ‫البرامج‪.‬‬

‫أن ‪ 20‬صحافيا م��ن قناة الجزيرة‬ ‫ال� �ق� �ط ��ري ��ة ب �ي �ن �ه��م أرب � �ع� ��ة أج ��ان ��ب‬ ‫سيحاكمون خصوصا بتهمة بث‬ ‫"أخبار كاذبة"‪.‬‬ ‫وق � ��ال ام �ت �ح��دث ب��اس��م ال�ب�ي��ت‬ ‫اأبيض "جاي كارني" إن "القيود‬ ‫على حرية التعبير في مصر مقلقة‬ ‫أن ال� �ص� �ح ��اف� �ي ��ن وال �ج ��ام �ع �ي ��ن‬ ‫ام�ص��ري��ن واأج��ان��ب مستهدفون‬ ‫فقط بسبب تعبيرهم عن آرائهم"‪.‬‬ ‫وأض� ��اف خ ��ال ل�ق��ائ��ه ال �ي��وم��ي مع‬ ‫الصحافين أن ه��ؤاء اأش�خ��اص‬ ‫"م �ه �م��ا ك ��ان ��ت ان �ت �م��اء ات �ه��م ي�ج��ب‬ ‫أن ت�ق��دم لهم الحماية وأن يسمح‬ ‫لهم القيام بعملهم بكل حرية في‬ ‫مصر"‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا أوض� � � � ��ح أن "ال� �ع� �م� �ل� �ي ��ة‬

‫اان �ت �ق��ال �ي��ة ف��ي م �ص��ر ا ي�م�ك��ن أن‬ ‫ت �ت �ق��دم إا إذا ك� ��ان ك ��ل ام �ص��ري��ن‬ ‫أح � � ��رارا ف ��ي ال �ت �ع �ب �ي��ر س �ل �م �ي��ا ع��ن‬ ‫أرائ�ه��م ب��دون خ��وف"‪ ،‬مشددا على‬ ‫أن ال� �ح� �ك ��وم ��ة ام� �ص ��ري ��ة ت �ت �ح �م��ل‬ ‫م�س��ؤول�ي��ة ح�م��اي��ة ه��ذه ال�ح��ري��ات‪،‬‬ ‫وق� � � � ��ال أي � � �ض� � ��ا‪" :‬ل� � �ق � ��د ح �ض �ض �ن��ا‬ ‫ال� � �ح� � �ك � ��وم � ��ة ع� � �ل � ��ى ال � �ت � �خ � �ل� ��ي ع��ن‬ ‫ه � ��ذه اات � �ه ��ام ��ات وإط � � ��اق س ��راح‬ ‫ال�ص�ح��اف�ي��ن وال �ج��ام �ع �ي��ن ال��ذي��ن‬ ‫أوقفتهم"‪.‬‬ ‫وردا ع��ن س��ؤال ح��ول احتمال‬ ‫وق��ف ام �س��اع��دات اأم�ي��رك�ي��ة مصر‬ ‫في حال استمر هذا القمع‪ ،‬لم يعط‬ ‫ك��ارن��ي أي ج ��واب مكتفيا بالقول‬ ‫إن ب� ��اده أع ��رب ��ت ع ��ن ق�ل�ق�ه��ا ل��دى‬ ‫امسؤولن امصرين‪.‬‬

‫متسائلن جميعا ع�م��ا إذا ك��ان‬ ‫سيجرؤ على مواصلة سخريته‬ ‫من الجيش‪ .‬ولم يتردد باسم في‬ ‫مواصلة انتقاداته لكنها اتخذت‬ ‫اتجاها آخر‪ ،‬وهي حالة الهوس‬ ‫ال �ش��دي��د وال �ت��أي �ي��د ام �ب��ال��غ ف�ي��ه‬ ‫للسيسي خصوصا في وسائل‬ ‫اإع��ام ام�ص��ري��ة‪ ،‬ف�ق��دم محتوى‬ ‫ساخرا ومخالفا اتجاه البرامج‬ ‫التلفزيونية التي تؤيد الجيش‬ ‫وق� ��ائ� ��ده ال � ��ذي ي �ح �ظ��ى ب ��ا ش��ك‬ ‫ب �ش �ع �ب �ي��ة ج� ��ارف� ��ة م� ��ع ان �ت �ش ��ار‬ ‫ص��وره في الشوارع وامحال في‬ ‫مختلف أنحاء الباد‪ ،‬ومطالبة‬ ‫ج �م��اه �ي��ر غ �ف �ي��رة ل ��ه ب��ال �ت��رش��ح‬ ‫لانتخابات الرئاسية التي من‬

‫امتوقع أن يفوز بها بسهولة في‬ ‫حال ترشحه‪.‬‬ ‫وت � ��أت � ��ي ع � � � ��ودة ال� �ب ��رن ��ام ��ج‬ ‫وس��ط اح�ت��دام حالة ااستقطاب‬ ‫السياسي في مصر بن مؤيدي‬ ‫ال� �ج� �ي ��ش وب � ��ن م� �ع ��ارض� �ي ��ه م��ن‬ ‫م� � ��ؤي� � ��دي� � ��ن م� � ��رس� � ��ي ون � �ش � �ط� ��اء‬ ‫سياسين‪.‬‬ ‫وكان باسم يوسف قد أنهى‬ ‫ت�ع��اق��ده م��ع ق�ن��اة "س��ي ب��ي سي"‬ ‫ال �ف �ض��ائ �ي��ة ام� �ص ��ري ��ة ال �خ��اص��ة‬ ‫ب�ع��دم��ا أوق �ف��ت ب��رن��ام�ج��ه مطلع‬ ‫نونبر الفائت بعد أول حلقة له‪،‬‬ ‫ما أسمته بعدم "احترام الرموز‬ ‫وال�ث��واب��ت الوطنية"‪ ،‬ف��ي إش��ارة‬ ‫انتقاداته للجيش والسيسي‪.‬‬

‫‪ 138‬اعتدا ًء على الصحافين في اليمن خال العام اماضي‬ ‫ك�ش��ف ت�ق��ري��ر أص��درت��ه هيأة‬ ‫ي �م �ن �ي��ة م �ت �خ �ص �ص��ة أول أم ��س‬ ‫(السبت)‪ ،‬عن تسجيل ‪ 138‬حالة‬ ‫ان �ت �ه��اك ب �ح��ق ال �ص �ح��اف �ي��ن ف��ي‬ ‫ال�ي�م��ن خ ��ال ع ��ام ‪ 2013‬وص��وا‬ ‫إل� ��ى ‪ 8‬ف �ب��راي��ر ال� �ج ��اري وب��داي��ة‬ ‫العام الحالي‪.‬‬ ‫وأش� � � � � � ��ار ال� � �ت� � �ق � ��ري � ��ر‪ ،‬ال � � ��ذي‬ ‫أص � ��درت � ��ه م �ن �ظ �م��ة "ص �ح �ف �ي��ات‬ ‫ب� ��ا ق� � �ي � ��ود"‪ ،‬إل � ��ى ت � � ��وزع أن � ��واع‬ ‫ااع� � �ت � ��داء ات ع �ل��ى ال �ص �ح��اف �ي��ن‬ ‫ف� ��ي ال� �ي� �م ��ن خ � ��ال ه � ��ذه ال �ف �ت��رة‬ ‫ب ��ن ‪ 50‬ح ��ال ��ة ان �ت �ه��اك (ب�ن�س�ب��ة‬ ‫‪ 36.23‬ف� ��ي ام� ��ائ� ��ة م� ��ن م �ج �م��وع‬ ‫ال� � � � �ح � � � ��اات)‪ ،‬ت� �ل� �ي� �ه ��ا ‪ 30‬ح ��ال ��ة‬ ‫ت � �ه� ��دي� ��د‪ ،‬و‪ 10‬ح � � � ��اات ش � ��روع‬ ‫ف ��ي ال �ق �ت��ل‪ ،‬ف �ي �م��ا ب �ل �غ��ت ح ��اات‬ ‫ااختطافات واإخفاء ‪ 9‬حاات‪،‬‬ ‫أم��ا ال�ص�ح��اف�ي��ن ال��ذي تعرضوا‬ ‫ل��اح �ت �ج��از ف �ق��د ب �ل��غ ع ��دده ��م ‪8‬‬ ‫حاات‪.‬‬ ‫وط � � ��ال � � ��ب ال� � �ب � ��اح � ��ث ع� �ي ��دي‬

‫ام �ن �ي �ف��ي‪ ،‬أح� ��د م �ع��دي ال �ت �ق��ري��ر‪،‬‬ ‫ال� � �ج� � �ه � ��ات ام � �خ � �ت � �ص ��ة "ب� ��وض� ��ع‬ ‫ح � ��د ل ��ان� �ت� �ه ��اك ��ات ال � �ت� ��ي ت �ط��ال‬ ‫الصحافين في عموم محافظات‬ ‫ال �ج �م �ه��وري��ة وت �ق��دي��م ام�ع�ت��دي��ن‬ ‫للعدالة لينالوا جزاء هم العادل"‪.‬‬ ‫وأض � � ��اف‪" :‬ن� �ح ��ن ال� �ي ��وم ف��ي‬ ‫إط � ��ار ت�ن�ف�ي��ذ م �خ��رج��ات م��ؤت�م��ر‬ ‫ال �ح��وار ال��وط�ن��ي ال �ش��ام��ل‪ ،‬وأم��ل‬ ‫ال�ص�ح��اف�ي��ن وام�ج�ت�م��ع اليمني‬ ‫ف��ي اح �ت��رام ال��دس �ت��ور وال�ق��ان��ون‬ ‫ل � �ك ��ي ي � �ت ��م اح � � �ت� � ��رام ام ��واط � �ن ��ن‬ ‫وال �ص �ح ��اف �ي ��ن‪ ،‬ل �ت �م �ك �ي �ن �ه��م م��ن‬ ‫ن �ي��ل ح��ري��ات �ه��م ال �ح �ق��وق �ي��ة ال�ت��ي‬ ‫كفلها ل�ه��م ال��دس �ت��ور وال�ق��وان��ن‬ ‫واات � �ف� ��اق � �ي� ��ات ال � ��دول � �ي � ��ة‪ ،‬ال �ت��ي‬ ‫ص � ��ادق � ��ت ع �ل �ي �ه��ا ال �ج �م �ه ��وري ��ة‬ ‫اليمنية''‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪ ،‬دع � � ��ا اات � �ح� ��اد‬ ‫ال��دول��ي ل�ل�ص�ح��اف�ي��ن ال�س�ل�ط��ات‬ ‫اليمنية لبذل مزيد م��ن الجهود‬ ‫لحماية وسائل اإعام في اليمن‬

‫ب�ع��د سلسلة م��ن ال�ه�ج�م��ات ضد‬ ‫اإعامين خال اأيام اماضية‪،‬‬ ‫وق � � � ��ال رئ � �ي � ��س اات � � �ح� � ��اد "ج� �ي ��م‬ ‫بوملحة"‪ ،‬في تصريحات نشرت‬ ‫م� �ض� �م ��ون� �ه ��ا ص � �ح� ��ف وم � ��واق � ��ع‬ ‫إخبارية يمنية‪" :‬إن�ن��ا نتضامن‬ ‫م��ع زمائنا ف��ي اليمن‪ ،‬ونساند‬ ‫م �ط��ال �ب �ه��م ب ��أن ت �ب��ذل ال�س�ل�ط��ات‬ ‫اليمنية كل ما بوسعها لحماية‬ ‫س� ��ام� ��ة وح � ��ري � ��ة ال �ص �ح ��اف �ي ��ن‬ ‫واإع��ام�ي��ن"‪ ،‬وأض��اف بوملحة‬ ‫أن ه� � � ��ذه اأع� � � �م � � ��ال ال ��وح� �ش� �ي ��ة‬ ‫"ال �ت��ي ه��ي ع �ب��ارة ع��ن م �ح��اوات‬ ‫م �ك �ش��وف��ة ل �ت �خ��وي��ف اإع��ام �ي��ن‬ ‫ف��ي ال �ب��اد‪ ،‬ت�ه��دف إل��ى تقويض‬ ‫ح��ري��ة ال�ص�ح��اف��ة‪ ،‬ول��ذل��ك ف��إن��ه ا‬ ‫يمكننا السكوت عليها"‪ ،‬مؤكدا‬ ‫أن� ��ه "وب� �غ ��ض ال �ن �ظ��ر ع ��ن اآراء‬ ‫ال �س �ي ��اس �ي ��ة ال� �ت ��ي ت� �ت� �ط ��رق ل�ه��ا‬ ‫ال �ص �ح��اف��ة‪ ،‬ي �ج��ب ع �ل��ى ال�ج�م�ي��ع‬ ‫ال � �ت � �م � �س� ��ك ب� ��ال � �ح� ��ق ف � � ��ي ح ��ري ��ة‬ ‫التعبير وسامة الصحافين"‪.‬‬


‫نهارات وليالي‬

‫> العدد‪109 :‬‬ ‫< ااثنن ‪ 10‬ربيع الثاني ‪ 1435‬اموافق ‪ 10‬فبراير ‪2014‬‬

‫‪15‬‬

‫اختيار شريك احياة من امهمات الصعبة واحب ليس معيار ًا لنجاح العاقة الزوجية‬ ‫الدار البيضاء‪ :‬سكينة اإدريسي‬ ‫قال الدكتور امصري صالح‬ ‫عبد ال�ك��ري��م‪ ،‬امستشار النفسي‬ ‫وال �ت��رب��وي‪ ،‬خ��ال ن ��دوة نظمها‬ ‫أول أمس (السبت) امركز الدولي‬ ‫ل �ل �ت �ن �م �ي��ة ال� �ب� �ش ��ري ��ة ف� ��ي ال� � ��دار‬ ‫ال �ب �ي �ض��اء‪ ،‬إن دراس � � ��ة أن �ج��زت‬ ‫أخ �ي��را ت��وص�ل��ت إل ��ى أن ال ��زواج‬ ‫م��ن غير ح��ب ه��و اأك�ث��ر قابلية‬ ‫ل� �ل� �ن� �ج ��اح‪ ،‬وأوض � � � ��ح ال ��دك� �ت ��ور‬ ‫صالح للشباب الذين حضروا‬ ‫خ � � ��ال ه � � ��ذه ال � � � � � ��دورة وي �ص ��ل‬ ‫ع� ��دده� ��م إل� � ��ى ح� ��وال� ��ي ث��اث��ن‬ ‫ش �خ �ص��ا‪ ،‬أن اخ� �ت� �ي ��ار ش��ري��ك‬ ‫ال �ح �ي��اة ا ب ��د أن ي �ت��م بعناية‬ ‫وت� �م� �ه ��ل‪ ،‬خ� �ص ��وص ��ا أن ه ��ذا‬ ‫ال� �ق ��رار ي�ع��د م��ن أه ��م وأص�ع��ب‬ ‫ال �ق��رارات التي يمكن أن تتخذ‬ ‫في حياة اإنسان‪ .‬وأضاف أنه‬ ‫ف��ي ال �ب��داي��ة ا ب��د ل�ك��ل ف��رد أن‬ ‫يحدد أهدافه من ال��زواج‪ ،‬أنه‬ ‫ع �ن��دم��ا ت�ت�ض��ح ال ��رؤي ��ة ت�ب��دو‬ ‫عملية ااختيار أقل صعوبة‪،‬‬ ‫وذكر أن تحديد الهدف تبنى‬ ‫على أس��اس��ه معايير اختيار‬ ‫ش��ري��ك ال �ح �ي��اة‪ ،‬م �ش �ي��را إل��ى‬ ‫أن ام�ع��اي��ر تنقسم إل��ى ثاثة‬ ‫أق� �س ��ام ه ��ي ام �ع �ي��ار ال��دي �ن��ي‬ ‫والشكلي (الجمال) أو ااقتصادي‬ ‫(امال)‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة أخ� ��رى‪ ،‬أك ��د ال��دك�ت��ور‬ ‫ص��ال��ح‪ ،‬ال� ��ذي ت �ح��دث باستفاضة‬ ‫ع��ن ط ��رق اخ �ت �ي��ار ش��ري��ك ال �ح �ي��اة‪،‬‬ ‫أن ااخ� �ت� �ي ��ار ال �س �ل �ي��م ي� � ��ؤدي إل��ى‬ ‫ااستمرار الجميل على حد تعبيره‪،‬‬ ‫ل� ��ذل� ��ك ت � �ط� ��رق إل� � ��ى م �ج �م ��وع ��ة م��ن‬ ‫النقاط التي من شأنها أن تساعد‬ ‫ف��ي ااخ �ت �ي��ار ام��وف��ق‪ ،‬وذك ��ر خ��ال‬ ‫ح��دي �ث��ه أن ‪ 20‬ف ��ي ام ��ائ ��ة ف �ق��ط في‬ ‫مصر هم من يعيشون حياة زوجية‬ ‫سعيدة‪ ،‬مشيرا إل��ى أن مثال مصر‬

‫ل �ي��س‬ ‫ببعيد عن باقي الدول العربية‪.‬‬ ‫وم��ن أج��ل اختيار ص��ائ��ب‪ ،‬قال‬ ‫ال��دك�ت��ور إن��ه م��ن اأف �ض��ل أن يكون‬ ‫س ��ن ال� � � � ��زواج‪ ،‬ب ��ل ا ب ��د أن ي �ك��ون‬ ‫متقاربا بن اأزواج‪ ،‬ويمكن للزوج‬ ‫أن ي �ك��ون أك �ب��ر م ��ن زوج �ت ��ه بعشر‬ ‫سنوات على اأكثر‪ ،‬وفيما يخص‬ ‫السن امناسب للزواج قال إنه علميا‬ ‫ي �ب ��دأ ال ��دم ��اغ ف ��ي ال �ت �ف �ك �ي��ر بشكل‬ ‫منطقي منذ سن ‪.21‬‬ ‫وت �ط��رق ال��دك �ت��ور أي �ض��ا خ��ال‬ ‫ال� �ن ��دوة إل� ��ى أن� �م ��اط ال�ش�خ�ص�ي��ات‬ ‫ال �ت��ي ي�ص�ع��ب م�ع��اش��رت�ه��ا ون�ص��ح‬

‫الدكتور‬ ‫صالح عبد الكريم خال الندوة (خا ص)‬

‫ب� � ��ااب � � �ت � � �ع� � ��اد‬ ‫ع� � � �ن� � � �ه � � ��ا‪ .‬ه� � � � � � ��ذه اأن � � � � � �م� � � � � ��اط ه ��ي‬ ‫ال�ش�خ�ص�ي��ة ال �س �ي �ك��وب��ات �ي��ة‪ ،‬وه��ي‬ ‫أكثر الشخصيات تعقيدا وصعوبة‬ ‫ف��ي ال�ت�ع��رف على صاحبها‪ ،‬حيث‬ ‫أن السيكوباتي يجيد تمثيل دور‬ ‫اإنسان العاقل وله قدرة على التأثير‬ ‫على اآخرين والتاعب بأفكارهم‪،‬‬ ‫ويتلذذ بإلحاق اأذى ب��من حوله‪،‬‬ ‫وخصوصا إذا كان زوجا أو زوجة‪،‬‬ ‫وه ��و ع ��ذب ال �ك��ام‪ ،‬ي�ع�ط��ي وع ��ودا‬ ‫ك�ث�ي��رة‪ ،‬وا ي�ف��ي ب��أي ش��يء منها‪،‬‬ ‫ع�ن��د مقابلته رب �م��ا تنبهر بلطفه‬

‫وق � ��درت � ��ه‬ ‫على استيعاب من أمامه وبمرونته‬ ‫ف��ي ال�ت�ع��ام��ل وش�ه��ام�ت��ه الظاهرية‬ ‫امؤقتة ووعوده البراقة‪ ،‬ولكن حن‬ ‫تتعامل معه لفترة كافية أو تسأل‬ ‫أحد امقربن منه عن تاريخه تجد‬ ‫حياته شديدة ااض�ط��راب ومليئة‬ ‫بتجارب الفشل والتخبط واأفعال‬ ‫الاأخاقية‪.‬‬ ‫ال�س�ي�ك��وب��ات��ي مستغل ل�ل�م��رأة‬ ‫ب� �ك ��ل ص� � ��ور ااس � �ت � �غ� ��ال ج �س��دي��ا‬ ‫وم��ادي��ا‪ ..‬ك ��ذاب يعد وا يفي وقد‬ ‫يصل سلوكه إلى ارتكاب الجريمة‪.‬‬

‫ال �ش �خ �ص �ي��ة ال� �ب ��اران ��وي ��ة‪،‬‬ ‫وه� � ��ي ش �خ �ص �ي��ة ت�ت�س��م‬ ‫بالتكبر والغرور وترغب‬ ‫ف ��ي ال �ق �ي��ادة وال �س �ي �ط��رة‬ ‫ع � � �ل� � ��ى ك � � � ��ل ش � � � � � � ��يء‪ .‬م ��ن‬ ‫الشخصيات ك��ذل��ك التي‬ ‫ينصح الدكتور باابتعاد‬ ‫ع� �ن� �ه ��ا ه � ��ي ال �ش �خ �ص �ي��ة‬ ‫النرجسية‪ ،‬ص��اح��ب هذه‬ ‫ال �ش �خ �ص �ي��ة ي �ح��ب نفسه‬ ‫بشكل زائ��د ويعتبر نفسه‬ ‫اأهم‪ ،‬لذلك يقوم باأشياء‬ ‫لنفسه ول�ي��س لغيره أنه‬ ‫يعتبر نفسه مركز العالم‪.‬‬ ‫أخيرا وليس آخرا‪ ،‬من‬ ‫الشخصيات التي ا تصلح‬ ‫ل �ل �ع �ش��رة ه� ��ي ال �ش �خ �ص �ي��ة‬ ‫اإدم��ان �ي��ة ال �ت��ي ل�ه��ا قابلية‬ ‫على اادمان‪.‬‬ ‫في امقابل‪ ،‬ذكر الدكتور‬ ‫ب �ع��ض ال �ش �خ �ص �ي��ات ال �ت��ي‬ ‫على الرغم من كونها صعبة‬ ‫إا أن � ��ه ي �م �ك��ن م �ع��اش��رت �ه��ا‪،‬‬ ‫وه � ��ي ك � ��اآت � ��ي‪ :‬ال�ش�خ�ص�ي��ة‬ ‫ال ��وس ��واس� �ي ��ة وااك �ت �ئ��اب �ي��ة‬ ‫التي تتسم بالهدوء والعزلة‬ ‫وال� �ش� �خ� �ص� �ي ��ة اان� �ط ��وائ� �ي ��ة‬ ‫وااع � �ت � �م � ��ادي � ��ة ال � �ت� ��ي ت �ت �ك��ل‬ ‫ع�ل��ى اآخ��ري��ن‪ ،‬وق ��ال إن ه��ذه‬ ‫ال�ش�خ�ص�ي��ات ع�ل��ى ال��رغ��م من‬ ‫عيوبها إا أنها قد تتسم بالطيبوبة‬ ‫والحنان وأشياء أخرى‪.‬‬ ‫ع � �ل� ��ى ال � � ��رغ � � ��م م � � ��ن ال� �ن� �ص ��ائ ��ح‬ ‫والتوجيهات ال�ت��ي قدمها الدكتور‬ ‫ص ��ال ��ح‪ ،‬إا أن� ��ه خ �ل��ص ف ��ي ح��دي�ث��ه‬ ‫إل ��ى أن ال �س �ع��ادة ام�ط�ل�ق��ة ا ت ��درك‪،‬‬ ‫ول� �ك ��ن ي �ف �ض��ل أن ي �خ �ت ��ار ال ��واح ��د‬ ‫شريك حياته بطريقة ي�ت��وازن فيها‬ ‫العقل والقلب وتتوافق فيها سمات‬ ‫الشخصن معا وأن يستعد كل واحد‬ ‫منهما جيدا وعلى جميع امستويات‬ ‫قبل أن يخطو هذه الخطوة‪.‬‬

‫رحيل امخرج امغربي عبد الله أوزاد حيث وجد ميت ًا في غرفته بطنجة‬ ‫توفي صباح أم��س (اأح��د) امخرج‬ ‫ام �غ��رب��ي ع �ب��د ال �ل��ه أوزاد خ ��ال م�ق��ام��ه‬ ‫ف��ي طنجة‪ ،‬حيث ك��ان يحضر فعاليات‬ ‫الدورة ‪ 15‬للمهرجان الوطني للفيلم‪.‬‬ ‫وع� �ل� �م ��ت وك � ��ال � ��ة ام� � �غ � ��رب ال �ع ��رب ��ي‬ ‫لأنباء لدى مصادر من إدارة امهرجان‬ ‫أن ام�خ��رج ام�ع��روف بأعماله ف��ي ميدان‬ ‫ام �س��رح اأم��ازي �غ��ي ع�ث��ر عليه ميتا في‬ ‫غرفته بالفندق‪.‬‬ ‫وأفادت امصادر أنه تم نقل جثمان‬ ‫الفقيد إجراء التشريح الطبي من أجل‬ ‫تحديد أسباب ال��وف��اة‪ ،‬علما أن الراحل‬ ‫ك��ان يعاني م��ن أزم��ات صحية مرتبطة‬ ‫أساسا بمرض الربو‪.‬‬ ‫وك� � ��ان ع �ب��د ال� �ل ��ه أوزاد ق ��د ش ��ارك‬ ‫مؤخرا ضمن طاقم تمثيل فيلم "يا خيل‬ ‫الله" لنبيل عيوش‪.‬‬ ‫وي� ��ذك� ��ر أن ع� �ب ��دال� �ل ��ه أوزاد ف �ن��ان‬ ‫مغربي م��ن م��وال�ي��د ‪ 1960‬ف��ي س��ا‪ ،‬بدأ‬ ‫م�س��اره كممثل ه��او ع��ام ‪ 1976‬ويعتبر‬

‫م� � ��ن م� ��ؤس � �س� ��ي ام � � �س� � ��رح اأم � ��ازي� � �غ � ��ي‬ ‫بامغرب‪.‬‬ ‫وعلى صعيد آخر‪ ،‬علم لدى ااتحاد‬ ‫العام مقاوات امغرب أمس (اأح��د)‪ ،‬أن‬ ‫مواي عبد الله العلوي رئيس فيدرالية‬ ‫ال�ط��اق��ة ال�ت��اب�ع��ة ل��ات�ح��اد‪ ،‬ت��وف��ي مساء‬ ‫أول أم ��س ب��إح��دى ام �ص �ح��ات ف��ي ال ��دار‬ ‫البيضاء عن سن ‪ 83‬سنة‪.‬‬ ‫وأض� ��اف ام �ص��در ذات ��ه أن ال��راح��ل‪،‬‬ ‫وه��و مؤسس ورئيس فيدرالية الطاقة‬ ‫م �ن��ذ ش�ت�ن�ب��ر ‪ ،2011‬ن �ق��ل إل ��ى ام�ص�ح��ة‬ ‫م� �ن ��ذ أس � �ب� ��وع� ��ن ب� �س� �ب ��ب م� �ش ��اك ��ل ف��ي‬ ‫الجهاز التنفسي‪ .‬وشغل امتوفى‪ ،‬الذي‬ ‫ك� ��ان ع �ض ��وا ف ��ي ام �ج �ل��س ااق �ت �ص��ادي‬ ‫وااج � �ت � �م� ��اع� ��ي وال � �ب � �ي � �ئ ��ي‪ ،‬ع� �ل ��ى م ��دى‬ ‫ث� ��اث� ��ن س � �ن� ��ة‪ ،‬م �ن �ص ��ب رئ � �ي� ��س م��دي��ر‬ ‫ع ��ام ش��رك��ة "م��وب �ي��ل أوي ��ل ف��ي ام �غ��رب"‪،‬‬ ‫ال� �ت ��اب� �ع ��ة ل� � � "إك� � �س � ��ون م� ��وب � �ي� ��ل''‪ ،‬وه ��و‬ ‫م�س�ت�ش��ار اق �ت �ص��ادي س��اب�ق��ا ل� � "م��وب�ي��ل‬ ‫كوربوراسيون" في باريس في املفات‬

‫اإفريقية¡ وعرف بصراحته وفاعليته‪،‬‬ ‫خ� �ص ��وص ��ا ف� ��ي ق� �ط ��اع ال � �ط ��اق ��ة‪ ،‬وك� ��ان‬ ‫عضوا في امجلس الوطني للباطرونا‪،‬‬ ‫وب �م �ج �ل��س ال �ط��اق��ة ال �ع��ام��ي وب �م��دي��ري��ة‬ ‫ااتحاد العامي للغاز الطبيعي‪.‬‬ ‫وف ��ي دج�ن�ب��ر م��ن ع ��ام ‪ ،2010‬نشر‬ ‫الراحل كتابا يحمل اسم "عشر سنوات‬ ‫م ��ن ال�ت�ف�ك�ي��ر ف ��ي ال �خ �ي ��ارات ال �ط��اق �ي��ة"‪،‬‬ ‫وال � � ��ذي ي �ع��د ش � �ه ��ادة م �ه �م��ة ب��ال �ن �س �ب��ة‬ ‫ل�ل�م��راق�ب��ن وام�ح�ل�ل��ن ل�س�ي��اس��ة ال�ط��اق��ة‬ ‫ام�غ��رب�ي��ة‪ ،‬كما ل�ل��راح��ل م��واي عبد الله‬ ‫ال�ع�ل��وي ال�ع��دي��د م��ن ام �ق��اات وال�ب�ح��وث‬ ‫ف ��ي م� �ج ��ال ال� �ط ��اق ��ة‪ ،‬وق � ��د ع �م��ل م ��دي ��را‬ ‫للنشر بفيدرالية الطاقة لنشرة "طاقة‬ ‫وإستراتيجية"‪.‬‬ ‫وري جثمان ال��راح��ل‪( ،‬م�ت��زوج وأب‬ ‫أرب�ع��ة أب �ن��اء)‪ ،‬ال�ث��رى أم��س ب�ع��د ص��اة‬ ‫العصر بمقبرة الشهداء‪.‬‬

‫آخر صورة التقطت للمخرج أوزاد في مهرجان طنجة (تصوير‪ :‬أحمد الدكالي)‬

‫ورق الصحف يتحول للوحات فنية معرض «اإقامة في اإبداع الفني»‬

‫الرباط‪ :‬هاجر محرز‬ ‫اف �ت �ت��ح أخ� �ي ��رً ب� � ��رواق م��ؤس�س��ة‬ ‫ص� � �ن � ��دوق اإي � � � � ��داع وال � �ت ��دب � �ي ��ر ف��ي‬ ‫ال ��رب ��اط‪ ،‬م �ع��رض ج �م��اع��ي ل�ف�ن��ان��ن‬ ‫ت �ش �ك �ي �ل �ي��ن م � �غ ��ارب ��ة وم �غ ��ارب �ي ��ن‬ ‫وع ��رب‪ ،‬وذل ��ك ت�ح��ت ش�ع��ار "اإق��ام��ة‬ ‫ف��ي اإب� ��داع ال �ف �ن��ي"‪ ،‬ه��م امغربيتان‬ ‫"م��ري��م ال �ش��راي �ب��ي" و"ري� ��م ال�ل�ع�ب��ي"‪،‬‬ ‫والعراقي "محمد قريش"‪ ،‬والتونسي‬ ‫"صاحبي شتيوي"‪.‬‬ ‫ول� �ع ��ل م� ��ا ي �ج �م��ع ب� ��ن ل ��وح ��ات‬ ‫ك��ل م��ن "م��ري��م ال �ش��راي �ب��ي" و"محمد‬ ‫قريش" و"ريم اللعبي" هو اعتمادهم‬ ‫ت �ق �ن �ي��ة "ال � � �ك� � ��واج" ف� ��ي ل��وح��ات �ه��م‪،‬‬ ‫بينما يشتغل "ص��اح�ب��ي شتيوي"‬ ‫ع �ل��ى م �ن �ح��وت��ات ه��ائ �ل��ة م� ��ن م� ��ادة‬ ‫ال�ب��رون��ز‪ ،‬عرضها ف��ي ساحة م��واي‬ ‫ال �ح �س��ن ال�ل�ص�ي�ق��ة ب� ��ال� ��رواق‪ ،‬فضا‬ ‫عن منحوتات أصغر حجما عرضت‬

‫داخل الرواق‪.‬‬ ‫وت � ��زي � � �ن� � ��ت ج � � � � � � ��دران ام� � �ع � ��رض‬ ‫ب �ل��وح��ات ت�م�ي��زت بتقنية "ال �ك��واج‬ ‫"‪ ،‬التي تراوحت بن "ال�ك��واج" على‬ ‫سطح ال�ل��وح��ة‪ ،‬أو ظهور تضاريس‬ ‫على سطح اللوحة على شكل نحت‬ ‫نافر‪ ،‬أو بألوانها امتفاوتة في درجة‬ ‫ح��رارت�ه��ا‪ ،‬وال�ت��ي ت��راوح ب��ن اأحمر‬ ‫الفاقع أو اأخضر واأصفر واأزرق‬ ‫والبني‪.‬‬ ‫وت �ع �ت �ب��ر "ت �ق �ن �ي��ة ال �ك ��واج"م ��ن‬ ‫ال�ف�ن��ون البصرية ال�ت��ي تعتمد على‬ ‫ق��ص ولصق العديد م��ن ام��واد معا‪،‬‬ ‫شكل جديد‪.‬‬ ‫وبالتالي تكوين ٍ‬ ‫واس� �ت� �خ ��دام ه� ��ذه ال�ت�ق�ن�ي��ة ك��ان‬ ‫ل� ��ه ت ��أث� �ي ��ره ال� � �ج � ��ذري ب� ��ن أوس � ��اط‬ ‫ال � ��رس � ��وم � ��ات ال ��زي� �ت� �ي ��ة ف � ��ي ال� �ق ��رن‬ ‫العشرين كنوع من الفن التجريدي‬ ‫أي التطويري الجاد ‪.‬‬ ‫وع � �م� ��ل "ال � � � �ك � � ��واج" ال� �ف� �ن ��ي ق��د‬

‫ي� �ت� �ض� �م ��ن‪ :‬ق � �ص� ��اص� ��ات ال� �ص� �ح ��ف‪،‬‬ ‫اأش ��رط ��ة‪ ،‬أج � ��زاء م��ن ال � ��ورق ام�ل��ون‬ ‫التي صنعت باليد‪ ،‬ومجموعة من‬ ‫اأع � �م ��ال ال �ف �ن �ي��ة اأخ� � ��رى وال �ص ��ور‬ ‫الفوتوغرافية وه �ك��ذا‪ ،‬حيث تجمع‬ ‫ه��ذه القطع وتلصق على قطعة من‬ ‫الورق أو القماش ‪..‬‬ ‫ي� �ق ��وم ال �ف �ن ��ان ال� �ع ��راق ��ي م�ح�م��د‬ ‫ق��ري��ش بلصق ال ��ورق ع�ل��ى القماش‬ ‫م� �ب ��اش ��رة‪ ،‬ل �ك �ن��ه ي �ع �ت �م��د ورق � � ��ا م��ن‬ ‫طبيعة أخرى‪ ،‬ورق "التيبت" أو ورق‬ ‫اأرز‪ ،‬وه ��و ن ��وع م��ن ال � ��ورق يسهل‬ ‫إمكانية إب��داع آث��ار تختلف عن تلك‬ ‫التي يمكن رؤيتها على لوحة ا تمت‬ ‫للفن بصلة‪ ،‬هذا فضا عن استعمال‬ ‫ورق الصحف والكتب وامجات‪ ،‬كما‬ ‫أن ��ه ي�ل�ج��أ ف��ي تقطيعه ل �ل��ورق‪ ،‬إل��ى‬ ‫تقطيع عشوائي بطريقة غير سوية‪،‬‬ ‫وع� �ن ��دم ��ا ي �ق �ط �ع��ه ب �ط��ري �ق��ة س��وي��ة‬ ‫ف��إن��ه يصنع ب��األ��وان خ�ط��وط��ا غير‬

‫متساوية‪ ،‬محدثا نوعا من الفوضى‬ ‫داخل النظام‪.‬‬ ‫أم� � ��ا م ��ري ��م ال � �ش ��راي � �ب ��ي‪ ،‬ف��إن �ه��ا‬ ‫تستعمل أسلوبا آخ��ر ف��ي ال�ك��واج‪،‬‬ ‫ف �ه��ي ا ت ��وظ ��ف ورق ال �ص �ح��ف أو‬ ‫امجات‪ ،‬بل تنتج من ال��ورق أشكاا‬ ‫ه �ن��دس �ي��ة ت�ل�ص�ق�ه��ا ب �ع��د ذل� ��ك على‬ ‫ال �ل��وح��ة‪ ،‬وب��ذل��ك ف��إن�ه��ا ت �ب��دع لوحة‬ ‫م��ن تلك اأج�س��ام امقطوعة‪ ،‬ويشبه‬ ‫عملها ال��زل�ي��ج ام �غ��رب��ي‪ ،‬ال ��ذي على‬ ‫ال��رغ��م م��ن اس�ت�ل�ه��ام��ه‪ ،‬ف ��إن ال�ف�ن��ان��ة‬ ‫ت�ض��ع قطيعة م��ع ه��ذا ال�ف��ن العربي‬ ‫اإس ��ام ��ي ع �ن��دم��ا ت �ع��وض ال �ق �ي��ود‬ ‫ال �ه �ن��دس �ي��ة ال� �ص ��ارم ��ة ب�م�ن�ح�ن�ي��ات‬ ‫تائهة‪.‬‬ ‫وت�ت��أل��ف ل��وح��ات "ري ��م اللعبي"‬ ‫م��ن ع�ن��اص��ر م�ت�ع��ددة "ق�ط��ع ق�م��اش‪،‬‬ ‫ورق الصحف‪ ،‬شظايا وجوه‪ ،‬خيوط‬ ‫وأل � � ��وان م �ت��داخ �ل��ة"‪ ،‬ب �ح �ي��ث ت�ت�ع��ذر‬ ‫إم�ك��ان�ي��ة م�ع��رف��ة م��ن أي��ن ي�ت�ح��در كل‬

‫ه��ذا وإل��ى أي��ن يمكن أن ي��ؤول‪ ،‬وهي‬ ‫عناصر تشدها عقد وحياكة وغراء‬ ‫أو صمغ‪.‬‬ ‫أم� � � ��ا ع� � ��ن م � �ن � �ح� ��وت� ��ات ال� �ف� �ن ��ان‬ ‫التونسي "صاحبي شتيوي"‪ ،‬فإنها‬ ‫ه��ائ �ل��ة أن� �ج ��زت م ��ن م � ��ادة ال �ب��رون��ز‪،‬‬ ‫بكثير من اإتقان واموهبة واإبداع‪،‬‬ ‫تجمع بن مواضيع متعلقة بعادات‬ ‫التراث امغاربي‪ ،‬أو بأحداث كان لها‬ ‫تأثيرها في الوقائع التاريخية عبر‬ ‫الزمان وامكان‪ ،‬أو تيمات ذات طابع‬ ‫كوني أنه تم إنجازها بفكر وفلسفة‬ ‫الفنان‪.‬‬ ‫وي �س �ت �م��ر ام � �ع� ��رض إل � ��ى غ��اي��ة‬ ‫‪ 28‬ف �ب��راي��ر‪ ،‬وس�ي�ت��م خ��ال��ه ان�ط��اق‬ ‫م�ح�ت��رف��ات إب � ��داع ل��وح��ة ل�ك��ل ف�ن��ان‬ ‫م��ن ب��داي��ة ف�ب��راي��ر إل��ى ال�س��اب��ع منه‪،‬‬ ‫حيث يتم (الخميس) امقبل الكشف‬ ‫عن اأعمال اأربعة امنجزة من قبل‬ ‫الفنانن‪.‬‬

‫امركز الوطني لإعام وتوثيق الشباب ينظم لقا ًء مع الفنان امراكشي «إيكو»‬ ‫إعداد‪ :‬نجاء بن حمو‬

‫في إط��ار لقاء ات الشباب‪،‬‬ ‫ام �ن �ظ �م��ة م� ��ن ط � ��رف م��دي��ري��ة‬ ‫ال�ش�ب��اب والطفولة وال�ش��ؤون‬ ‫النسائية امكلفة بكل اأنشطة‬ ‫ال �س��وس �ي��و ث�ق��اف�ي��ة وال�ت��رب�ي��ة‬ ‫ل �ل �ش �ب��اب‪ ،‬ال� �ت ��ي ت �س �ع��ى إل��ى‬ ‫ض � � �م� � ��ان ت � �ن � �م � �ي� ��ة وإن � � �ع� � ��اش‬ ‫اإدماج ااجتماعي وتحسن‬ ‫بيئة اأط�ف��ال وال�ش�ب��اب وك��ذا‬ ‫التكوين والتربية والتوعية‬ ‫ل�ف��ائ��دة ام ��رأة وال �ف �ت��اة‪ ،‬ينظم‬ ‫ام � � ��رك � � ��ز ال� � ��وط � � �ن� � ��ي ل � ��إع � ��ام‬ ‫وت ��وث� �ي ��ق ال� �ش� �ب ��اب‪ ،‬ام� �ح ��دث‬ ‫م � � ��ن ط � � � ��رف ك � �ت � ��اب � ��ة ال� � ��دول� � ��ة‬ ‫ام �ك �ل �ف��ة ب ��ال �ش �ب ��اب‪ ،‬ل� �ق ��اء م��ع‬ ‫ك��وك��ب ال �ف �ك��اه��ة وال �س �خ��ري��ة‪،‬‬ ‫الفنان امراكشي عبد الرحمن‬ ‫ام �ع��روف ب��اس��م "إي �ك��و"‪ ،‬ال��ذي‬ ‫سيحل في مدينة الرباط يوم‬ ‫(الجمعة) امقبل على الساعة‬ ‫الثانية والنصف بعد الظهر‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا س �ي �ن �ش��ط ه� ��ذا ال �ح��دث‬

‫سفيان عزيزي‪.‬‬ ‫وس� � � � � � �ي� � � � � � �ك � � � � � ��ون س � � � �ك � � � ��ان‬ ‫ال� �ع ��اص� �م ��ة ع� �ل ��ى م� ��وع� ��د م��ع‬ ‫ام �ل �ق��ب ب � � "ص� � ��اروخ ال�ض�ح��ك‬ ‫والكوميديا"‪ ،‬الذي سرعان ما‬ ‫وصل صيته إلى جميع أنحاء‬ ‫ام�م�ل�ك��ة ام�غ��رب�ي��ة وخ��ارج �ه��ا‪،‬‬ ‫م� ��ن أج � ��ل أن ي� �ت� �ع ��رف ��وا أك �ث��ر‬ ‫عليه وعلى حياته الشخصية‬ ‫وامهنية وأعماله ومشاريعه‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫وك� � ��ان� � ��ت ب � � ��داي � � ��ات إي� �ك ��و‬ ‫ع� �ل ��ى ش� �ك ��ل ل� � �ق � ��اء ات ع ��ادي ��ة‬ ‫م ��ع أص ��دق ��ائ ��ه وأب � �ن� ��اء ح �ي��ه‪،‬‬ ‫ي �س �ت �ع �م��ل ق � ��درات � ��ه ال �ع �ف��وي��ة‬ ‫ف� ��ي إض� �ح ��اك� �ه ��م‪ ،‬وك� � ��ان أح ��د‬ ‫أص� ��دق� ��ائ� ��ه ي � �ح� ��رص ف � ��ي ك��ل‬ ‫مناسبة ع�ل��ى ت�ص��وي��ره وب��ث‬ ‫م � �ق� ��اط� ��ع ال � �ف � �ي� ��دي� ��و ب �ش �ب �ك��ة‬ ‫ال �ت��واص��ل ااج�ت�م��اع��ي "فيس‬ ‫ب� ��وك" وال �ي ��وت ��وب‪ ،‬وه ��و ما‬ ‫س� ��اع� ��ده ع� �ل ��ى اان� �ت� �ش ��ار‬ ‫ب � �ش � �ك� ��ل واس � � � � � � ��ع‪ ،‬ب� �م ��ا‬ ‫ف � � � � ��ي ذل � � � � � � ��ك خ � � � � ��ارج‬

‫أرض ال� � � ��وط� � � ��ن‪ ،‬ول� �ق� �ي ��ت‬ ‫الفيديوهات امصورة‬ ‫إق � � �ب� � ��اا ه � ��ائ � ��ا م��ن‬ ‫ط � � � ��رف ال � �ج ��ال � �ي ��ة‬ ‫ام� � � � � �غ � � � � ��رب� � � � � �ي � � � � ��ة‬ ‫ب � � � � ��ال � � � � � �خ � � � � ��ارج‬ ‫وح � �ق� ��ق ن �س��ب‬ ‫م � � � � �ش� � � � ��اه� � � � ��دة‬ ‫ع� � � � � ��ال � � � � � �ي� � � � � ��ة‪،‬‬ ‫الشيء الذي‬ ‫خ � � � � � � � � � ��ول ل � ��ه‬ ‫إل��ى اخ�ت��راق‬ ‫أب� � � � � � � � � � � � � � � � � ��واب‬ ‫ال � � � � �ش � � � � �ه� � � � ��رة‬ ‫وت� � � � � � � � � � � � � � � � ��ذوق‬ ‫النجاح بشكل‬ ‫سريع‪.‬‬

‫ي �ق��ول إي �ك��و كما‬ ‫ص � � � � � � ��رح ب � ��ذل � ��ك‬ ‫س � ��اب� � �ق � ��ا‪ ،‬إن‬ ‫ال � � � � � � �ه� � � � � � ��دف‬ ‫ب��ال �ن �س �ب��ة‬ ‫ل� � � � � � � � ��ه ه� � ��و‬ ‫إض � � �ح� � ��اك‬ ‫ال �ج �م �ه��ور‬ ‫وال �ت ��رف �ي ��ه‬ ‫ع � � � �ن � � � �ه� � � ��م‪،‬‬ ‫وا يكمن‬ ‫م � �ب � �ت � �غ� ��اه‬ ‫ف � ��ي ب� �ل ��وغ‬ ‫ع � � � � � � � � � � � � � � � ��رش‬ ‫الشهرة‪.‬‬ ‫ج � � �م � � �ه � ��ور‬ ‫إيكو وعدد من‬ ‫ام � � �ق� � ��رب� � ��ن‬ ‫م � � � � �ن � � � � ��ه‬

‫يعتقدون أن س��ر نجاح إيكو‬ ‫ي� �ك� �م ��ن ف � ��ي ع� �ف ��وي� �ت ��ه وح� �ب ��ه‬ ‫ل�ل�ع�م��ل واح �ت��رام��ه ل�ل�ج�م�ه��ور‬ ‫ول�ل�ف��ن ال ��ذي ي�ق��دم��ه ب��ال��درج��ة‬ ‫اأولى‪.‬‬ ‫وم � ��ن ب� ��ن اأع � �م � ��ال ال �ت��ي‬ ‫قام بها الفنان امغربي إيكو‪،‬‬ ‫والتي نالت إعجاب اماين من‬ ‫ام�غ��ارب��ة داخ ��ل وخ ��ارج أرض‬ ‫ال��وط��ن‪ ،‬ع��روض��ه ال�ت��ي ش��ارك‬ ‫ب� �ه ��ا ف� ��ي م � �ه ��رج ��ان م ��راك ��ش‬ ‫للضحك مع الكوميدي حسن‬ ‫ال� �ف ��د‪ ،‬ح �ي��ث ق ��دم س�ك�ي�ت�ش��ات‬ ‫مثل "ه��ذا واح��د" ث��م ح��ن قام‬ ‫بتقليد مجموعة من الفنانن‬ ‫وام � � � �ط� � � ��رب� � � ��ن‪ ،‬ك� � �ع� � �ب � ��د ال � �ل� ��ه‬ ‫مغيث‪ ،‬حجيب‪ ،‬عبد الرحيم‬ ‫الصويري‪ ،‬وامطربة العامية‬ ‫شاكيرا‪.‬‬ ‫ومن أعماله امميزة كذلك‪،‬‬ ‫ال � �ت� ��ي ح� � � ��ازت ع� �ل ��ى إع� �ج ��اب‬ ‫ال �ن��اس‪ ،‬إل �ق��اؤه أغ�ن�ي��ة "ام��اء‬ ‫ي �ج��ري ق ��دام ��ي" ع �ل��ى ط��ري�ق��ة‬ ‫الصم والبكم‪.‬‬

‫ح � � �ل� � ��ت أول أم� � ��س‬ ‫(ال �س �ب��ت) ذك� ��رى رح�ي��ل‬ ‫ال �ع��رب��ي ب��اط �م��ا‪ ،‬قنديل‬ ‫ف� ��رق� ��ة ن� � ��اس ال � �غ � �ي ��وان‪،‬‬ ‫ال�ف��رق��ة اموسيقية التي‬ ‫لم ينطفئ وهجها على‬ ‫ال ��رغ ��م م ��ن ك ��ل اأش �ك��ال‬ ‫واأل � � � � � � � � ��وان ال� �غ� �ن ��ائ� �ي ��ة‬ ‫الحالية‪ .‬العربي باطما‬ ‫اب � ��ن م �ن �ط �ق��ة ال� �ش ��اوي ��ة‪،‬‬ ‫ارت � � � � �ب � � � � �ط� � � � ��ت ح � � �ي� � ��ات� � ��ه‬ ‫ب � ��ال � ��رح � �ي � ��ل‪ ،‬ف � �ه� ��و اب� ��ن‬ ‫رح��ال ومؤلف سيرته الذاتية «الرحيل»‪ ،‬قبل أن يرحل‬ ‫العربي عن دنيانا‪ ،‬ظهرت مواهبه امتعددة في امسرح‬ ‫والسينما والغناء والزجل‪ ،‬بدت الساحة الفنية امغربية‬ ‫كما لو كانت عاجزة عن احتضان كل مواهب هذا الفنان‬ ‫ال��ذي رغ��م الشهرة التي حققها والحب ال��ذي أحاطه به‬ ‫جمهوره ال��واس��ع‪ ،‬ظ��ل يحمل داخ�ل��ه ذل��ك ال�ف��اح امبدع‬ ‫ال��ذي لم يجد عنوانا ملحمته الشعرية س��وى «حوض‬ ‫النعناع»‪.‬‬ ‫ي� � � � �ك � � � ��رم ام� � � �ه � � ��رج � � ��ان‬ ‫الدولي للسينما والهجرة‬ ‫ب� � �ه � ��ول� � �ن � ��دا ف� � � ��ي م ��دي� �ن ��ة‬ ‫"اوتريختة" اممثل محمد‬ ‫الشوبي‪ ،‬وهو من الوجوه‬ ‫الفنية امغربية التي يشهد‬ ‫ل� �ه ��ا ب� ��ال � �ك � �ف� ��اءة ام �ه �ن �ي��ة‬ ‫واال � � �ت � ��زام اأخ� ��اق� ��ي م��ع‬ ‫ال �ج �م �ي��ع ح �س��ب ع� ��دد من‬ ‫زمائه‪.‬‬ ‫وي� �ك ��رم ام �ه ��رج ��ان مع‬ ‫ال� �ش ��وب ��ي اس� �م ��ا م�غ��رب�ي��ا‬ ‫امعا برز في هولندا وهو اممثل الشاب نصر الدين دشار‪،‬‬ ‫الذي يحظى بشهرة واسعة وسط امهاجرين والوسط الفني‬ ‫ال �ه��ول �ن��دي‪ ،‬وه ��و ش ��اب م�غ��رب��ي اأص ��ل ي�ع�ي��ش م��ع عائلته‬ ‫امغربية امهاجرة منذ الستينات‪ ،‬وحصل على جائزة أحسن‬ ‫ممثل منذ ث��اث س�ن��وات‪ ،‬ل��ه رصيد ه��ام م��ن اأع�م��ال الفنية‬ ‫الرائدة‪ ،‬ويعد من جيل الشباب امهاجر الذي أعطى نموذجا‬ ‫ناجحا عن اندماج امغاربة في الحياة اأوربية‪ ،‬مع ااعتزاز‬ ‫دوما بجذوره امغربية ‪.‬‬ ‫صدر للمطرب امغربي‬ ‫امتألق البشير عبده ألبوم‬ ‫غ �ن��ائ��ي ج ��دي ��د‪ ،‬اس �ت �ع��اد‬ ‫ف�ي��ه أج�م��ل وأروع أغانيه‬ ‫الشهيرة‪ ،‬وذل��ك بأسلوب‬ ‫ج� ��دي� ��د وت� �ق� �ن �ي ��ة ح��دي �ث��ة‬ ‫وت� ��وزي� ��ع م� �ب ��دع‪ ،‬زاد م��ن‬ ‫ج� �م ��ال� �ي ��ة ت � �ل� ��ك اأغ � ��ان � ��ي‬ ‫ال � � �خ� � ��ال� � ��دة ال � � �ت� � ��ي أث � �ث ��ت‬ ‫مشهدنا الغنائي الوطني‬ ‫في فترة تعتبر من أجمل‬ ‫الفترات الفنية امغربية‪.‬‬ ‫ول��م يفت البشير عبده أن يوجه تحية للمطرب الراحل‬ ‫محمد الحياني من خال أداء بعض أغانيه الخالدة بصوته‬ ‫الجهوري امميز‪.‬‬ ‫األ�ب��وم ال��ذي ن��زل إل��ى اأس ��واق ب��داي��ة ه��ذا ال�ع��ام‪ ،‬يعتبر‬ ‫لحظة فارقة في مسار البشير عبده الذي يعود إلى الساحة‬ ‫محما بالحنن وب��ال�ط��اق��ة اس�ت��رج��اع ال�ل�ح�ظ��ات امتألقة‪،‬‬ ‫وأيضا إيذانا بالعودة بقوة من خال إنتاجات جديدة‪.‬‬ ‫اح� � �ت� � �ف � ��ل م � �ح � �م� ��د أم � ��ن‬ ‫برقاش بعيد مياده التاسع‬ ‫ع� �ش ��ر‪ ،‬رف� �ق ��ة أص ��دق ��ائ ��ه ف��ي‬ ‫أجواء من البهجة والفرح‪.‬‬ ‫وي�ت��اب��ع التلميذ محمد‬ ‫أم � � ��ن دراس � � �ت� � ��ه ف � ��ي ال �س �ن��ة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة ب ��اك ��ال ��وري ��ا ش�ع�ب��ة‬ ‫ع� � �ل � ��وم ال � �ح � �ي � ��اة واأرض‪،‬‬ ‫بثانوية عثمان بن عفان في‬ ‫مدينة ال ��دار ال�ب�ي�ض��اء‪ ،‬وهو‬ ‫م��ن ال �ش �ب��اب ام��ول �ع��ن بحب‬ ‫القراءة والرياضة‪.‬‬ ‫وبمناسبة عيد م�ي��اده‪،‬‬ ‫عبر أمن عن سعادته الكبيرة‪ ،‬متمنيا الظفر بشهادة الباكالوريا وأن‬ ‫يطيل الله عمر والديه الغالين‪.‬‬ ‫وبمناسبة عيد مياده السعيد‪ ،‬نتقدم للتلميذ محمد أمن برقاش‬ ‫بأحر التهاني وأغلى اأماني وامزيد من التألق في مشواره الدراسي‪.‬‬

‫مواقيت الصاة (الرباط)‬ ‫الفجر‬

‫‪05:49‬‬

‫الظهر‬

‫‪12:48‬‬

‫العصر‬

‫‪15:43‬‬

‫المغرب‬

‫‪18:10‬‬

‫العشاء‬

‫‪19:26‬‬

‫ننشر جميع التهاني واأخبار اإجتماعية مجانا‬ ‫فقط يرجى ارسال الخبر والصورة الى العنوان التالي ‪:‬‬ ‫‪ 2‬إقامة واد امخازن‪ ،‬زنقة واد امخازن‪ ،‬أكدال‪ ،‬الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537674663/ 64 :‬‬ ‫البريد اإلكتروني ‪elassimapost@gmail.com :‬‬


‫تأجير اأرحام يلقى رواجا بن اأثرياء في الصن‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫يلجأ أث��ري��اء ال �ص��ن‪ ،‬إل��ى ال��واي��ات‬ ‫ام �ت �ح��دة اأم �ي��رك �ي��ة‪ ،‬م��ن أج ��ل اس�ت�ئ�ج��ار‬ ‫أرح � � ��ام اأم �ي ��رك �ي ��ات واإن � �ج � ��اب م�ن�ه��ن‪،‬‬ ‫بسبب اارتفاع الكبير في معدات العقم‬ ‫ف ��ي ال� �ص ��ن‪ ،‬وه� ��و م ��ا أدى إل� ��ى ح��رم��ان‬ ‫الكثيرين من اأطفال‪.‬‬ ‫وذك � � � � � � ��رت ص � �ح � �ي � �ف ��ة "ال� � �ت � ��اي� � �م � ��ز"‪،‬‬ ‫البريطانية‪ ،‬أن س��وق تأجير اأرح��ام في‬

‫ال��واي��ات امتحدة يشهد انتعاشً كبيرً‪،‬‬ ‫بسبب ارت �ف��اع الطلب عليه م��ن ال �خ��ارج‪،‬‬ ‫ف� ��ي ال� ��وق� ��ت ال � � ��ذي ت �ج �ي��ز ف �ي ��ه ال �ق ��وان ��ن‬ ‫اأم�ي��رك�ي��ة ذل ��ك‪ ،‬بينما تحظرها غالبية‬ ‫دول ال �ع��ال��م اأخ � ��رى‪ ،‬ف�ي�م��ا ت�ص��ل تكلفة‬ ‫إنجاب الطفل الواحد إلى ‪ 120‬ألف دوار‪،‬‬ ‫وت��وج��د وك � ��اات متخصصة للسمسرة‬ ‫بن اأمهات امستأجرات وبن الزبناء من‬ ‫ذوي الحاجة‪.‬‬ ‫ون � � �ش� � ��رت ال � �ص � �ح � �ي � �ف ��ة‪ ،‬أن ل� �ج ��وء‬

‫ال� �ص� �ي� �ن� �ي ��ن إل � � ��ى اس � �ت � �ئ � �ج ��ار اأرح � � � ��ام‬ ‫اأميركية من أجل اإنجاب‪ ،‬سجل ارتفاعا‬ ‫بنحو ‪ 10‬أضعاف منذ عام ‪ ،2012‬على أن‬ ‫التوقعات تشير إلى أنه سيتضاعف خال‬ ‫العامن امقبلن‪.‬‬ ‫وج��اء اإرت�ف��اع الكبير في استئجار‬ ‫اأرح � � � ��ام م� ��ن ق �ب ��ل ال �ص �ي �ن �ي��ن‪ ،‬ن�ت�ي�ج��ة‬ ‫ارت �ف��اع ال�ع�ق��م إل ��ى ن�س��ب ق�ي��اس�ي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫يبلغ حاليا ‪ 12.5‬ف��ي ام��ائ��ة مقارنة م��ع ‪3‬‬ ‫في امائة فقط من البالغن كانوا يعانون‬

‫العقم قبل عشرين سنة‪ .‬وتحظر القوانن‬ ‫في الصن عمليات تأجير اأرح��ام‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا ي��دف��ع اأث��ري��اء إل��ى ال�ل�ج��وء ل�ل��واي��ات‬ ‫امتحدة‪ ،‬التي تتيح قوانينها ذلك‪ ،‬كما أن‬ ‫مستشفياتها وأجهزتها الصحية تتيح‬ ‫أيضا تقديم خدمات جيدة في هذا امجال‪.‬‬ ‫وف ��ي س �ي��اق ت��أج �ي��ر اأرح� � ��ام ق��ام��ت‬ ‫أخ �ي��را ام ��رأة ف��ي ال�ث��ام�ن��ة وال�خ�م�س��ن من‬ ‫العمر في واية "يوتا" اأميركية‬ ‫بعملية ال�ح�م��ل ال �ب��دي��ل أو "ت��أج�ي��ر‬

‫ال��رح��م" مساعدة ابنتها التي عجزت عن‬ ‫اإن �ج ��اب م ��دة ث ��اث س �ن ��وات‪ .‬وخضعت‬ ‫امتطوعة "ج��ول�ي��ا ن��اف��ارو" لفترة تأهيل‬ ‫طبي يتضمن حقنً هرمونية م��دة ثاثة‬ ‫شهور‪ ،‬قبل أن يتم إدخال بويضة ابنتها‬ ‫املقحة في رحمها‪ .‬وك��ان اأطباء حذروا‬ ‫من أن نسبة نجاح العملية ا تتجاوز ‪45‬‬ ‫في امائة بسبب تقدم جوليا في السن‪ ،‬إا‬ ‫أن العملية أجريت بنجاح‪ .‬وأقدمت ابنتها‬ ‫لورينا على هذه الخطوة بعد أن تعرضت‬

‫ل�ع��دة ع�م�ل�ي��ات إج �ه��اض خ ��ال ال�س�ن��وات‬ ‫الثاث اأخيرة‪ .‬ولم يستمر لديها الحمل‬ ‫في أفضل الحاات أكثر من عشرة أسابيع‪.‬‬ ‫وب�ع��د ع��دة م �ح��اوات ب ��دأت بالبحث عن‬ ‫"أم ب��دي�ل��ة" لتقوم بعملية ال�ح�م��ل‪ .‬رفض‬ ‫ام �ق��رب��ن م �ن �ه��ا ب��ال �ق �ي��ام ب �ه ��ذه ال�ع�م�ل�ي��ة‬ ‫وارتفاع التكاليف في حال كانت امتطوعة‬ ‫غ��ري �ب��ة‪ ،‬ج �ع��ا وال ��دت �ه ��ا ت �ع��رض عليها‬ ‫امساعدة‪ .‬وخضع ال��زوج والزوجة و"اأم‬ ‫البديلة" إلى جلسات استشارة نفسية مدة‬

‫ثاثة أشهر بهدف التأكد من جاهزيتهم‬ ‫ل�ت�ق�ب��ل اأم � ��ر‪ .‬وه ��و إج � ��راء اع �ت �ي��ادي في‬ ‫حاات "تأجير الرحم"‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر‪ ،‬أن م�ع�ظ��م ال �ج �ه��ات ال��دي�ن�ي��ة‬ ‫اإس��ام�ي��ة وامسيحية ت�ح��رم ه��ذا النوع‬ ‫من العمليات‪ .‬كما تمنعه قوانن كثير من‬ ‫الدول في العالم‪ ،‬بما في ذلك جميع الدول‬ ‫اإس��ام�ي��ة باستثناء إي ��ران‪ .‬كما تفرض‬ ‫ال � � ��دول ال� �ت ��ي ت �ج �ي��زه ش ��روط ��ً وق ��وان ��ن‬ ‫صارمة إجراء العملية‪.‬‬

‫‪www.awassim.ma‬‬

‫نتم ل في النشر ا نختلق‬ ‫> العدد‪ < 109 :‬ااثنن ‪ 10‬ربيع الثاني ‪ 1435‬اموافق ‪ 10‬فبراير ‪2014‬‬

‫نورة امغربية تشارك في‬ ‫مسابقة ملكة جمال البدينات‬

‫قافلة لتوزيع ‪ 600‬ألف بيضة‬ ‫بوجدة ونواحيها‬ ‫ان � � � �ط � � � �ل � � � �ق� � � ��ت‪ ،‬أم� � � ��س‬ ‫(اأح � � � � � ��د)‪ ،‬ب � �س ��اح ��ة ب ��اب‬ ‫س � � �ي� � ��دي ع� � �ب � ��د ال� � ��وه� � ��اب‬ ‫ب� ��وج� ��دة‪ ،‬ق��اف �ل��ة ال �ب �ي �ض��ة‬ ‫ام � �غ � ��رب � �ي � ��ة‪ ،‬ال� � �ت � ��ي ت� � ��روم‬ ‫ت� � � � � � ��وزي� � � � � � ��ع ‪ 600‬أل� � � � ��ف‬ ‫ب �ي �ض��ة م �ج ��ان ��ا ب��ام��دي �ن��ة‬ ‫ون � � � ��واح� � � � �ي � � � � �ه � � � ��ا‪ ،‬وذل � � � � ��ك‬ ‫بمناسبة فعاليات الدورة‬ ‫ال�س��ادس��ة ل�ل�ي��وم ال��وط�ن��ي‬ ‫ل �ل �ب �ي��ض ال � �ت� ��ي ت �ن �ظ �م �ه��ا‬ ‫بوجدة الجمعية الوطنية‬ ‫منتجي بيض ااستهاك‬ ‫ب ��ام� �غ ��رب م� ��ا ب� ��ن ‪ 8‬و‪10‬‬ ‫فبراير الجاري‪.‬‬ ‫وت � � � � � � � ��روم ال � �ج � �م � �ع � �ي� ��ة‬ ‫(ع � � � � �ض� � � � ��و ال � � � �ف� � � ��درال � � � �ي� � � ��ة‬ ‫ال� � �ب� � �ي� � �م� � �ه� � �ن� � �ي � ��ة ل� � �ق� � �ط � ��اع‬ ‫ال � ��دواج � ��ن ب� ��ام � �غ� ��رب) م��ن‬ ‫تنظيم هذه القافلة‪ ،‬التي‬ ‫ت �س �ت �ه ��دف دور ال �ط��ال��ب‬ ‫وام� � � � � � � ��دارس ااب � �ت� ��دائ � �ي� ��ة‬ ‫وال�ج�م�ع�ي��ات ذات الطابع‬ ‫ااج � �ت � �م � ��اع � ��ي‪ ،‬ال� �ت ��وع� �ي ��ة‬ ‫وال� �ت� �ح� �س� �ي ��س ب��اأه �م �ي��ة‬ ‫والقيمة الغذائية للبيض‪،‬‬ ‫وك� � ��ذا ت �ح �ف �ي��ز ام �س �ت �ه �ل��ك‬ ‫وتشجيعه على استهاك‬ ‫ه� ��ذه ام� � ��ادة ب��ال �ن �ظ��ر إل��ى‬ ‫دورها اإيجابي والفعال‬ ‫في التوازن الغذائي‪.‬‬ ‫وع� � �ل � ��ى ه � ��ام � ��ش ه� ��ذه‬ ‫القافلة‪ ،‬ت��م تنظيم سباق‬ ‫ع � �ل� ��ى ال� � �ط � ��ري � ��ق (س � �ب� ��اق‬ ‫ال �ب �ي �ض��ة ام �غ��رب �ي��ة) ال ��ذي‬ ‫ك��ان مفتوحا أم��ام جميع‬ ‫ال � � �ف � � �ئ � ��ات ال� � �ع� � �م � ��ري � ��ة م ��ن‬ ‫ال ��ذك ��ور واإن � ��اث ب �م��ا ف��ي‬ ‫ذل � � � ��ك اأش � � � �خ� � � ��اص ذوي‬ ‫ااح� �ت� �ي ��اج ��ات ال� �خ ��اص ��ة‪،‬‬ ‫وذل � � � � � ��ك ب� � � �ه � � ��دف إع � � �ط � ��اء‬ ‫إشعاع أكبر لهذا امنتوج‪.‬‬ ‫وق� � � � � � � � � � � � ��د خ� � � �ص� � � �ص � � ��ت‬ ‫ل � � �ل � � �ف� � ��ائ� � ��زي� � ��ن ف� � � � ��ي ه � � ��ذه‬ ‫ال � �ت � �ظ � ��اه� ��رة ال ��ري ��اض � �ي ��ة‬ ‫ال� � �ت � �ح � �س � �ي � �س � �ي � ��ة‪ ،‬ال � �ت� ��ي‬ ‫ن� � �ظ� � �م � ��ت ب � �ت � �ن � �س � �ي� ��ق م ��ع‬ ‫ع� �ص� �ب ��ة ال� � �ش � ��رق أل� �ع ��اب‬ ‫ال � � � �ق� � � ��وى وم � �ن� ��دوب � �ي � �ت� ��ي‬ ‫وزارت��ي التربية الوطنية‬ ‫وال� � � � �ت � � � �ك � � � ��وي � � � ��ن ام� � �ه� � �ن � ��ي‬ ‫وال � �ش � �ب� ��اب وال� ��ري� ��اض� ��ة‪،‬‬ ‫وتميزت بتقديم لوحات‬ ‫ف� �ن� �ي ��ة ل � �ف� ��رق ف �ل �ك �ل��وري��ة‬ ‫وف � � ��رق � � ��ة ن � �ح� ��اس � �ي� ��ة م ��ن‬ ‫وج � � � ��دة‪ ،‬ج � ��وائ � ��ز ن �ق��دي��ة‬ ‫وعينية وميداليات‪.‬‬ ‫وس� � � � � �ت� � � � � �ت � � � � ��وج ه� � � � ��ذه‬

‫ال � � �ت � � �ظ� � ��اه� � ��رة‪ ،‬ام � �خ � �ل� ��دة‬ ‫ل �ل �ي��وم ال��وط �ن��ي ل�ل�ب�ي��ض‬ ‫ف � ��ي دورت � � � ��ه ال � �س� ��ادس� ��ة‪،‬‬ ‫وال � � �ت� � ��ي ت � �م � �ي� ��زت ب �ع �ق��د‬ ‫ن��دوات ول�ق��اء ات دراس�ي��ة‬ ‫ت� � �ح� � �س� � �ي� � �س� � �ي � ��ة أط � � ��ره � � ��ا‬ ‫م �خ �ت �ص��ون ف� ��ي ال �ق �ط��اع‬ ‫ح � ��ول إن � �ت� ��اج وت �ش �ج �ي��ع‬ ‫اس � � � � �ت � � � � �ه� � � � ��اك ال � � �ب � � �ي� � ��ض‬ ‫وأهميته الغذائية‪ ،‬اليوم‬ ‫(ااث �ن��ن) بتنظيم فطور‬ ‫جماعي ب��إح��دى ام��دارس‬ ‫ااب � �ت� ��دائ � �ي� ��ة ال� �ح� �ض ��ري ��ة‬ ‫ب��وج��دة‪ ،‬وغ� ��ذاء ج�م��اع��ي‬ ‫ب� � �م � ��ؤس� � �س � ��ة ت� �ع� �ل� �ي� �م� �ي ��ة‬ ‫اب �ت��دائ �ي��ة ق ��روي ��ة ت��اب �ع��ة‬ ‫إلى عمالة وجدة أنجاد‪.‬‬ ‫وب� ��ام � �ن� ��اس � �ب� ��ة‪ ،‬أب � ��رز‬ ‫ع� �ب ��د ال� �ل� �ط� �ي ��ف ال ��زع� �ي ��م‪،‬‬ ‫رئ � � � � � �ي� � � � � ��س ال � � �ج � � �م � � �ع � � �ي� � ��ة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة م�ن�ت�ج��ي ب�ي��ض‬ ‫ااس� � �ت � � �ه � ��اك ب� ��ام � �غ� ��رب‪،‬‬ ‫أه� �م� �ي ��ة ه � ��ذه ال �ت �ظ��اه��رة‬ ‫ف� ��ي ال� �ت� �ع ��ري ��ف ب��ال �ق �ي �م��ة‬ ‫ال � � �غ� � ��ذائ � � �ي� � ��ة وال � � �ف� � ��وائ� � ��د‬ ‫ال� �ص� �ح� �ي ��ة ل� �ل� �ب� �ي ��ض ذي‬ ‫ال �ج��ودة ال�ع��ال�ي��ة‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل��ى أن اخ�ت�ي��ار الجمعية‬ ‫م��دي �ن��ة وج� ��دة ل��اح�ت�ف��ال‬ ‫ه� � � � ��ذه ال� � �س� � �ن � ��ة ب� ��ال � �ي� ��وم‬ ‫ال��وط�ن��ي ل�ل�ب�ي��ض‪ ،‬ي��رج��ع‬ ‫ب� ��اأس� ��اس إل� ��ى اأه �م �ي��ة‬ ‫الكبيرة التي تحظى بها‬ ‫ه��ذه ام�ن�ط�ق��ة ال�ت��ي تنتج‬ ‫ح��وال��ي ‪ 600‬أل ��ف بيضة‬ ‫في اليوم‪.‬‬ ‫وأش� � � � � ��ارت م �ع �ط �ي��ات‬ ‫ق��دم��ت ب��ام�ن��اس�ب��ة إل��ى أن‬ ‫م� �ج� �م ��وع ااس� �ت� �ث� �م ��ارات‬ ‫ف ��ي ق� �ط ��اع إن� �ت ��اج ب�ي��ض‬ ‫ااس � � � �ت � � � �ه� � � ��اك ب � � �ل� � ��غ م ��ا‬ ‫م � �ج � �م� ��وع� ��ه ‪ 2.4‬م� �ل� �ي ��ار‬ ‫دره � � � � � � � � ��م‪ ،‬وح � � � �ق� � � ��ق رق � � ��م‬ ‫م� �ع ��ام ��ات ي � �ق� ��در ب� � � ‪8.4‬‬ ‫م �ل �ي��ار دره� ��م‪ ،‬ك �م��ا ي��وف��ر‬ ‫ب� �ص� �ف ��ة دائ� � �م � ��ة ‪ 18‬أل ��ف‬ ‫م� �ن� �ص ��ب ش � �غ� ��ل م� �ب ��اش ��ر‬ ‫و‪ 60‬أل� � ��ف م� �ن� �ص ��ب غ �ي��ر‬ ‫م �ب��اش��ر م��ن خ ��ال شبكة‬ ‫ال � �ت � �س� ��وي� ��ق وال� � �ت � ��وزي � ��ع‪،‬‬ ‫مضيفة أن إنتاج امغرب‬ ‫م ��ن ال �ب �ي��ض وص� ��ل س�ن��ة‬ ‫‪ 2012‬إل � � ��ى ‪ 4.3‬م �ل �ي ��ار‬ ‫وح � ��دة‪ ،‬أي ب �م �ع��دل ن�م��و‬ ‫سنوي يقارب ‪ 6‬في امائة‬ ‫خ � � ��ال ال � �ع � �ق� ��ود ال� �ث ��اث ��ة‬ ‫اأخيرة‪(.‬و م ع)‬

‫لللل‬

‫مستعجات مع‬ ‫وقف التنفيذ‬

‫أمال كنين‬ ‫‪a.guenine@gmail.com‬‬

‫الرباط ‪ :‬نجاء بن حمو‬

‫مجموعة من الشباب من قلعة السراغنة ينتظرون فرصة لاختباء في أحد البواخر في طنجة لانتقال إلى الضفة‬ ‫اأخرى (تصوير‪ :‬أحمد الدكالي)‬ ‫في كل البلدان وحتى إن كانت‬ ‫م��ن ال�ع��ال��م ال�ث��ال��ث ي�ك��ون للعنصر‬ ‫ال�ب�ش��ري ال�ق�ي�م��ة اأس �م��ى واأه ��م‪،‬‬ ‫لكن في امغرب اأمر مختلف حيث‬ ‫ل�ك��ل ش��يء ق�ي�م��ة م��ا ع��دا اإن �س��ان‪،‬‬ ‫والدليل هو وضعية امستشفيات‬ ‫ال � �ع� �م ��وم� �ي ��ة‪ ،‬ف � ��ي ه � � ��ذه اأخ � �ي� ��رة‬ ‫ال��وض��ع م �ي��ؤوس م�ن��ه ف��ي ال�ن�ه��ار‪،‬‬ ‫أم��ا ف��ي ال�ل�ي��ال��ي ام�ظ�ل�م��ة ال�ح��ال�ك��ة‬ ‫الوضع أسوء‪ ،‬بل يشكل غصة في‬ ‫النفس لكل من لم يعتد رؤية مثل‬ ‫ه ��ذه ام �ن��اظ��ر ال�ب�ئ�ي�س��ة‪ ،‬واأم��اك��ن‬

‫ال�ت��ي يمكن أن تستغرب فيها من‬ ‫أشياء تراها هناك ما عدا العاج‪.‬‬ ‫ب � � �ع� � ��ض ام� � �س� � �ت� � �ع� � �ج � ��ات ف ��ي‬ ‫بلدنا الجميل ا ع��اق��ة لها بفعل‬ ‫اس �ت �ع �ج��ل ي �س �ت �ع �ج��ل‪ ،‬ت� �ج ��د ج��ل‬ ‫ام� ��وظ � �ف� ��ن ي � �ق� ��وم� ��ون ب� � �ج � ��زء م��ن‬ ‫م �ه��ام �ه��م ل �ك��ن ع �ل��ى م �ه��ل وب �ب��طء‪،‬‬ ‫ف� � �ه � ��ي م � �س � �ت � �ع � �ج� ��ات م � � ��ع وق � ��ف‬ ‫التنفيذ‪ ،‬وي��ا ل�ي��ت ال�ب��طء ف��ي أداء‬ ‫امهام هو ما يمكن فقط ااستياء‬ ‫م �ن��ه‪ ،‬ف�م��ا خ�ف��ي ك��ان أع �ظ��م‪ ،‬ولعل‬ ‫أب � ��رز دل �ي��ل ع �ل��ى ذل � ��ك‪ ،‬أن ي�ت�ل�ف��ظ‬

‫ط �ب �ي��ب ي � �م� ��ارس أن� �ب ��ل م �ه �ن��ة ف��ي‬ ‫ال �ع��ال��م‪ ،‬ب �ع �ب��ارة ت �ق��ول إن "ك ��ل ما‬ ‫ي �ه��م‪ ،‬أن ا ي �ك��ون ه �ن��اك م��وت��ى أو‬ ‫إع��اق��ة خ��ال م��داوم�ت��ي"‪ ،‬أم��ا باقي‬ ‫ال �ح��اات غ�ي��ر م�ه�م��ة‪ ،‬أم��ا إذا كنت‬ ‫تتخبط في اأام وتنتظر ممرضة‬ ‫لتجلب لك عاجك‪ ،‬فكن متأكدا أن‬ ‫مدة معاناتك ستطول أن اممرضة‬ ‫منشغلة بمهام أخ��رى‪ ،‬ه��ذه قصة‬ ‫عشتها وعايشتها ف��ي مستشفى‬ ‫وس ��ط ال ��رب ��اط‪ ،‬أول س� ��ؤال ت �ب��ادر‬ ‫إلى ذهني ذلك اليوم هو "إذا كانت‬

‫تعد مسابقة ملكة الجمال‪،‬‬ ‫إح� � ��دى ام �س ��اب �ق ��ات ال� �ت ��ي ت�ع�ق��د‬ ‫س�ن��وي��ا ف��ي إح ��دى م ��دن ال�ع��ال��م‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ت �ت �ب��ارى ف�ي�ه��ا ف �ت �ي��ات تم‬ ‫اخ �ت �ي��اره��ن ك�م�ل�ك��ات ج �م��ال في‬ ‫بلدانهن‪.‬‬ ‫وتخوض العديد من النساء‬ ‫س �ب��اق��ا م �ح �م��وم��ا ض ��د ال ��زم ��ن‪،‬‬ ‫يتسابقن ع�ل��ى ت�ج��ري��ب العديد‬ ‫من الوصفات الطبيعية وأدوي��ة‬ ‫وك �ب �س��ون��ات م��ن أج ��ل تخفيض‬ ‫أوزان� � �ه � ��ن‪ ،‬وت �ع ��ري ��ض أن�ف�س�ه��ن‬ ‫لحمية غذائية قاسية‪ ،‬والبعض‬ ‫م� �ن� �ه ��ن ي � �ل � �ج� ��أن إل� � � ��ى ج� ��راح� ��ي‬ ‫التجميل لشفط الدهون‪ ،‬من أجل‬ ‫الحصول على جسد خال من أي‬ ‫عيوب ودهون متراكمة‪.‬‬ ‫وه� �ن ��اك ف ��ي ام� �ق ��اب ��ل‪ ،‬ن�س��اء‬ ‫ش ��اب ��ات‪ ،‬ا ت�ش�ك��ل ل�ه��ن ه��اج��س‬ ‫البدانة أي عائق‪ ،‬بل على العكس‬ ‫يعشن بشكل عاد‪ ،‬وا يلتفن إلى‬ ‫م��ا ي�ق��ال عنهن خلفهن‪ ،‬واث�ق��ات‬ ‫من أنفسهن لدرجة امشاركة في‬ ‫مسابقة ملكة جمال البدينات‪.‬‬ ‫ف �م��ن ه� ��ؤاء ال �ن �س��اء‪ ،‬ش��اب��ة‬ ‫مغربية ف��ي مقتبل العمر‪ ،‬ن��ورة‬ ‫س��ام��ي‪ ،‬ذات ال��واح��د والعشرين‬ ‫ربيعا‪ ،‬وه��ي طالبة بمعهد الفن‬ ‫ام �س��رح��ي وال� ��درام� ��ا ف ��ي م��دي�ن��ة‬ ‫ال � � ��دار ال �ب �ي �ض ��اء‪ ،‬ال� �ت ��ي ت�ف�ت�خ��ر‬ ‫بجسمها وا تشكل لها بدانتها‬ ‫أي مشكلة‪ ،‬بل على العكس‪ ،‬ترى‬ ‫أن� ��ه س ��ر ج �م��ال �ه��ا وا ت� ��رى فيه‬ ‫عائقا ي�ح��ول بينها وب��ن عيش‬ ‫ح �ي��اة ع��ادي��ة وط�ب�ي�ع�ي��ة كسائر‬ ‫النساء غير البدينات‪.‬‬ ‫وخ � � � ��ال ال� �س� �ن ��ة ام ��اض� �ي ��ة‪،‬‬ ‫س� ��اف� ��رت ن � � ��ورة إل � ��ى ال �ع��اص �م��ة‬ ‫ال� �ل� �ب� �ن ��ان� �ي ��ة ب � � �ي � ��روت م � ��ن أج ��ل‬ ‫امشاركة في مسابقة ملكة جمال‬ ‫ال � �ع� ��رب‪ ،‬ال� �ت ��ي ن �ظ �م �ت �ه��ا ال �ق �ن��اة‬

‫هذه هي حالة امستشفيات وسط‬ ‫ع��اص�م��ة ام�م�ل�ك��ة ام �غ��رب �ي��ة‪ ،‬فكيف‬ ‫ي �م �ك��ن أن ي �ك��ون ال� �ح ��ال ع �ل �ي��ه ف��ي‬ ‫مختلف رب��وع امملكة‪ ،‬خصوصا‬ ‫في اأقاليم امهملة؟"‪.‬‬ ‫خ� � � � ��ال ل � �ي � �ل � �ت� ��ي داخ � � � � � ��ل ذل � ��ك‬ ‫ام �س �ت �ش �ف ��ى ل �ي �س ��ت اأط� � � ��ر ال �ت��ي‬ ‫تمارس مهنة لطاما اعتبرتها أنبل‬ ‫وأش ��رف مهنة ف��ي ال�ع��ال��م م��ا أث��ار‬ ‫استيائي‪ ،‬ب��ل وضعية امستشفى‬ ‫وات� �س ��اخ� �ه ��ا واف� �ت� �ق ��اره ��ا أب �س��ط‬ ‫امستلزمات الطبية ه��و موضوع‬

‫الفضائية ‪ LBC‬اللبنانية‪.‬‬ ‫وت�ع��د ه��ذه امسابقة اأول��ى‬ ‫م��ن ن��وع�ه��ا ف��ي ال �ش��رق اأوس ��ط‬ ‫وش�م��ال إفريقيا‪ ،‬بعد أن نظمت‬ ‫ف��ي ك��ل م��ن ب��ري �ط��ان �ي��ا‪ ،‬ف��رن�س��ا‪،‬‬ ‫والبرازيل‪ ،‬سعيا من أجل تغيير‬ ‫النظرة النمطية للمجتمع تجاه‬ ‫امرأة البدينة‪.‬‬ ‫ف��ال�ه��دف الرئيسي م��ن وراء‬ ‫هذه امسابقة ليس فقط مسابقة‬ ‫وع ��ام ��ات وم �ن��اف �س��ة‪ ،‬ب��ل أي�ض��ا‬ ‫ي�ت�ع�ل��ق ب �ط�م��وح��ات وم �ع��وق��ات‪،‬‬ ‫وم ��ن أج ��ل إخ �ف��اء ن �ظ��رة نمطية‬ ‫ح ��ول أن م �س��أل��ة ام � ��رأة ال�ب��دي�ن��ة‬ ‫ليست جميلة وغير مكتملة لكي‬ ‫تقبل داخل امجتمع‪.‬‬ ‫ف��ام �س��اب �ق��ة ت �ع��د دع � ��وة لكل‬ ‫سيدة لتتقبل ذاتها كيفما كانت‪،‬‬ ‫وأن ا تكترث بكل ما يقال خلفها‬ ‫م� ��ن ك �ل �م ��ات ج� ��ارح� ��ة م� ��ا دام� ��ت‬ ‫صحتها جيدة‪ ،‬وعلى امجتمع أن‬ ‫يتغير قبل أن يطالبها بالتغيير‪.‬‬ ‫وم� � � ��ن اأم � � � � � ��ور اأس� ��اس � �ي� ��ة‬ ‫ال�ت��ي وضعتها اللجنة امشرفة‬ ‫ع� �ل ��ى ام � �س� ��اب � �ق� ��ة‪ ،‬إض � ��اف � ��ة إل ��ى‬ ‫ال� ��وزن ال��زائ��د وال�ث�ق��اف��ة وال��وج��ه‬ ‫ال�ح�س��ن‪ ،‬ه��ي ال�ث�ق��ة ف��ي ال�ن�ف��س‪،‬‬ ‫وه � ��و ال � �ش ��يء ال� � ��ذي ت �ح �ظ��ى ب��ه‬ ‫امتسابقة امغربية ن��ورة سامي‪،‬‬ ‫ال�ت��ي ت��زن ‪ 82‬ك�ي�ل��وغ��رام��ا‪ ،‬فيما‬ ‫وص ��ل وزن أك �ث��ره��ن ب ��دان ��ة إل��ى‬ ‫‪ 143‬ك �ي �ل��وغ��رام��ا‪ ،‬ف�ك��ان��ت دائ�م��ا‬ ‫ترى بأنه ا فرق بن سيدة بدينة‬ ‫وأخ� � ��رى ن�ح�ي�ف��ة ول �ت �ب��ره��ن ب��أن‬ ‫امسابقات ل��م تعد تقتصر فقط‬ ‫على النحيفات‪ ،‬ب��ل أي�ض��ا صار‬ ‫للبدينات مسابقة خاصة بهن‪.‬‬ ‫وخ � � � � ��ال ه � � � ��ذه ام � �س� ��اب � �ق� ��ة‪،‬‬ ‫أتيحت لها ف��رص��ة ال�ت�ع��رف إلى‬ ‫ن� �س ��اء أخ � ��ري � ��ات‪ ،‬ذوات ال � ��وزن‬ ‫ال��زائ��د‪ ،‬وه��ذا كله ساهم في رفع‬ ‫منسوب الثقة في نفسها بشكل‬ ‫كبير‪.‬‬

‫آخ��ر ا يختلف ع��ن اأول‪ ،‬ف��ي هذا‬ ‫امستشفى وم��ن أج��ل نقل مريض‬ ‫ف��اق��د ل �ل��وع��ي م��ن ب ��اب امستشفى‬ ‫إل��ى غ��رف��ة ال �ع��اج‪ ،‬سيضطر أهله‬ ‫إل� ��ى ح �م �ل��ه ب ��ن أي��دي �ه��م م ��ن أج��ل‬ ‫إيصاله‪.‬‬ ‫ل ��أس ��ف ه ��و وض� ��ع ا ي�ح�س��د‬ ‫ع �ل �ي��ه أح� ��د‪ ،‬ول �ع��ل ه ��ذا ام� �ك ��ان م��ا‬ ‫ه��و إا أب�س��ط دل�ي��ل ع�ل��ى وضعية‬ ‫ام � �ن � �ظ ��وم ��ة ال� �ط� �ب� �ي ��ة ف � ��ي ب ��ادن ��ا‬ ‫ال �ع��زي��ز‪ ،‬واأس � ��وأ ه ��و دل �ي��ل على‬ ‫قيمة اإنسان‪.‬‬

N109  

العاصمة بوست العدد 109

Advertisement