Page 1

‫أح د العراقي‪:‬‬ ‫حكومة بن‬ ‫كرا أعجوبة‬ ‫من عجائب هذا‬ ‫الزمن‬ ‫‪7‬‬

‫> مدير النشر‪ :‬علي ليلي‬

‫> العدد‪ > 32 :‬السبت ‪ 05‬محرم‬

‫يومية شاملة‬

‫‪ 1435‬امـوافق ‪ 09‬نونبر ‪2013‬‬

‫> ملف الصحافة عدد‪ 22 :‬ص‪ > 2013‬الثمن‪ 3 :‬دراهم‬

‫> رئيس التحرير‪ :‬طلحة جبريل‬

‫امرتبة اأولى احتلها فيلم "امومياء" للمخرج شادي عبدالسام و"وقائع سنوات الجمر" الجزائري في امرتبة الثالثة و"صمت القبور" التونسي في امرتبة الخامسة‬

‫السينما امغربية خارج ائحة أفضل مائة فيلم عربي‬ ‫الرباط‪ :‬سكينة اإدريسي‬ ‫ب��ال �ت��زام��ن م ��ع إس� �ت� �ع ��داد م��راك��ش‬ ‫إحتضان امهرجان الدولي للفيلم في‬ ‫دورت��ه الثالثة عشرة‪ ،‬أصدر "مهرجان‬ ‫دبي السينمائي الدولي" كتابً مرجعيً‬ ‫في شأن أهم محطات السينما العربية‬ ‫خال العقود اماضية‪ ،‬تضم قائمة أهم‬ ‫مائة فيلم عربي لم يكن من بينها ولو‬ ‫فيلم مغربي واحد‪ .‬شارك في ااستفتاء‬ ‫‪ 475‬من نخبة خبراء صناعة السينما من‬ ‫كافة أرج��اء العالم‪ ،‬لتحديد أهم اأفام‬ ‫ف��ي ت��اري��خ ال�س�ي�ن�م��ا ال �ع��رب �ي��ة‪ .‬وطبقً‬ ‫للنتائج إحتلت ام��راك��ز العشرة اأول��ى‬ ‫في القائمة‪ ،‬أفام أنتجها مخرجن كبار‬ ‫خال العقود اماضية‪ ،‬من بينها خمسة‬ ‫أفام من كاسيكيات السينما امصرية‪،‬‬ ‫بينها فيلمن للمخرج ال��راح��ل يوسف‬ ‫شاهن‪.‬‬ ‫إحتل امرتبة اأولى فيلم "امومياء"‬ ‫ل �ل �م �خ��رج ش � ��ادي ع �ب��د ال� �س ��ام‪ ،‬بينما‬ ‫ك��ان��ت ام��رت�ب��ة الثانية م��ن نصيب فيلم‬ ‫"ب��اب الحديد" ليوسف شاهن‪ ،‬واحتل‬ ‫الفيلم الجزائري "وقائع سنوات الجمر"‬ ‫للمخرج محمد اأخضر حامينا امرتبة‬ ‫الثالثة‪ .‬وج��اء ف��ي امرتبة الرابعة فيلم‬ ‫"اأرض" ليوسف ش��اه��ن‪ ،‬والخامسة‬ ‫الفيلم التونسي "صمت القصور" من‬ ‫إخ� � ��راج م �ف �ي��دة التاتلي‪ ،‬والسادسة‬ ‫ل�ل�ف�ي�ل��م ال� �س ��وري "أح� � ��ام ام ��دي �ن ��ة" من‬ ‫إخراج محمد ملص ‪ .‬أما امرتبة السابعة‬ ‫فكانت م��ن نصيب الفيلم الفلسطيني‬ ‫"ي� � ��د إل � �ه � �ي ��ة" إخ � � � ��راج إل � �ي� ��ا س �ل �ي �م��ان‪،‬‬ ‫والثامنة للفيلم ام�ص��ري "الكيت ك��ات"‬ ‫من إخ��راج داود عبد السيد‪ ،‬والتاسعة‬ ‫للفيلم اللبناني "ب �ي��روت الغربية" من‬ ‫إخ��راج زي��اد دويري‪ ،‬والعاشرة للفيلم‬ ‫السوري"امخدوعون"من إخ��راج توفيق‬ ‫صالح‪.‬‬ ‫ي� �ش ��ار ال � ��ى أن م� �ه ��رج ��ان م��راك��ش‬ ‫الدولي للفيلم سيفتتح في ‪ 29‬من الشهر‬ ‫الحالي‪ .‬وقال "برونو بارد" امدير الفني‬ ‫للمهرجان‪ ،‬إن��ه سيتم ع��رض ‪ 110‬فيلم‬ ‫من ‪ 23‬بلد خ��ال ه��ذه التظاهرة‪ .‬وككل‬ ‫عام ومنذ اثنتي عشرة سنة‪ ،‬سينصب‬ ‫ااهتمام ح��ول عنصر ااكتشاف وذلك‬ ‫م��ن خ ��ال ‪ 15‬ف�ي�ل�م��ً س �ت �ك��ون ح��اض��رة‬ ‫ض �م��ن ام �س��اب �ق��ة‪ ،‬ك �م��ا س �ت �ع��رض أف��ام‬

‫"خفقة قلب" ال��ذي يعتبره النقاد يمثل‬ ‫"نضج" السينما امغربية‪ .‬ومن جهتها‪،‬‬ ‫ستمتع ع��روض "أف��ام خ��ارج امسابقة"‬ ‫الجمهور‪ ،‬فضا عن "أفام امدارس" التي‬ ‫تشكل فرصة إبراز مخرجي الغد‪.‬‬ ‫وفي السياق نفسه‪ ،‬أعلنت اللجنة‬ ‫امنظمة للمهرجان أم��س (الجمعة) عن‬ ‫اأف��ام امشاركة في امسابقة من بينها‬ ‫فيلم "أك ��ن" ال�ي��اب��ان��ي‪ ،‬وق ��ام ب��إخ��راج��ه‬ ‫�اي جونيشي" وأدى دور البطولة‬ ‫"ك �ن� ٌ‬ ‫فيه ك��ل م��ن "ي��وش�ي�ك��ورا أوي" و"اج�ي��را‬ ‫ي� � ��وا"‪ ،‬وف �ي �ل��م "ب � ��اد ه �ي��ر" ال�ف�ن�ي��زوي�ل��ي‬ ‫للمخرجة "مريانا روندون" مع اممثلن‬ ‫س��ام��وي��ل ان ��ج و"س��ام�ن�ث��ا كاستيلو"‪،‬‬ ‫وفيلم "فيفيرس" الذي يجمع بن فنانن‬ ‫م �غ��ارب��ة وف��رن �س �ي��ن‪ .‬م ��ن ب ��ن اأف� ��ام‬ ‫امشاركة أي�ض��ا‪ ،‬فيلم "ه��ان غونغ جو"‬ ‫ال ��ذي يمثل ك��وري��ا الجنوبية وه��و من‬ ‫إخراج "سو جن" وبطولة "شون ووهي"‪،‬‬ ‫ب��اإض��اف��ة إل��ى أف��ام أميركية ه��ي "بلو‬ ‫روين" للمخرج "جيريمي سولنيي" مع‬ ‫"مكون بلير" وفيلم "أوطيل" الذي يمثل‬ ‫السينما السويدية م��ن خ��ال امخرجة‬ ‫"ل �ي��زا ان �ك �س �ي��ت" م��ع ام�م�ث�ل��ة "أل�ي�س�ي��ا‬ ‫ف�ي�ك��ان��در"‪ ،‬إض��اف��ة إل��ى أف��ام أخ��رى من‬ ‫جنسيات مختلفة عبر العالم‪.‬‬ ‫وب� �ش ��أن اأف � � ��ام ال� �ت ��ي س�ت�ع��رض‬ ‫خارج نطاق امسابقة‪ ،‬سيفتتح امهرجان‬ ‫بعرض فيلم "رام ليا" الهندي للمخرج‬ ‫"س��ان �ج��اي ل �ي��ا ب��ان �س��ال��ي" م ��ع بطلي‬ ‫ال �ق �ص��ة "دي �ب �ي �ك��ا ب��ادي �ك��ون" و"ران �ف �ي��ر‬ ‫سينغ"‪ ،‬ويأتي هذا العرض بعد تكريم‬ ‫م �ه��رج��ان م ��راك ��ش ل�ل�س�ي�ن�م��ا ال�ه�ن��دي��ة‬ ‫ف��ي ال ��دورة اماضية‪ .‬وستعرض خ��ارج‬ ‫ام �س��اب �ق��ة أي� �ض ��ا‪ ،‬ع� �ش ��رة أف � ��ام أخ ��رى‬ ‫ت �م �ث��ل ع� ��دة دول م ��ن ج �م �ي��ع ال � �ق� ��ارات‪.‬‬ ‫سيتم خال هذه الدورة تكريم السينما‬ ‫ااس �ك �ن��دن��اف �ي��ة‪ ،‬ب�ح�ض��ور وف ��د م�ك��ون‬ ‫م � ��ن م �م �ث �ل ��ن وم � �خ� ��رج� ��ن وم �ن �ت �ج��ن‬ ‫اسكندنافين‪ ،‬برئاسة امخرج الدنماركي‬ ‫"بيل أوغ��وس��ت"‪ ،‬الحاصل مرتن على‬ ‫جائزة "السعفة الذهبية" في مهرجان‬ ‫"كان"‪ ،‬عن فيلميه "بيلي الفاتح" و"أفضل‬ ‫النوايا"‪ ،‬وامخرج الدنماركي "توبياس‬ ‫ليندولم" ال��ذي سبق وتنافست أفامه‬ ‫ع�ل��ى ج��وائ��ز ام �ه��رج��ان‪ ،‬وح �ظ��ي خ��ال‬ ‫ال��دورة اماضية بجائزة لجنة التحكيم‬ ‫عن فلمه "اختطاف"‪.‬‬

‫ظهر خليهن ولد الرشيد رئيس امجلس املكي‬ ‫ااس�ت�ش��اري للشؤون ال�ص�ح��راوي��ة (ك��ورك��اس)‪،‬‬ ‫أمس(الجمعة) في الرباط في أول نشاط علني منذ‬ ‫فترة طويلة في ظل تكهنات كانت قد أشارت إلى‬ ‫احتمال إعفائه من منصبه‪ ،‬وأج��رى ولد الرشيد‬ ‫مباحثات مع رئيس لجنة العاقات الدولية والتجارة‬ ‫الخارجية في الجمعية التشريعية ل� "كوستاريكا"‪.‬‬ ‫وكان امسؤول "الكوستريكي" أجرى قبل ذلك‬ ‫مباحثات مع ص��اح الدين م��زوار وزي��ر الشؤون‬ ‫الخارجية والتعاون‪ ،‬تناولت سبل تعزيز عاقات‬ ‫التعاون بن البلدين‪.‬‬ ‫ق� ��ررت ال �ح �ك��وم��ة ت�خ�ف�ي��ض ان�ف��اق�ه��ا‬ ‫ااس� �ت� �ث� �م ��اري ل� �ل� �ع ��ام ال� �ح ��ال ��ي ب �م �ق��دار‬ ‫‪10‬م� � �ل� � �ي � ��ارات دره � � ��م ع� �ل ��ى اأق� � � ��ل‪ ،‬وه ��و‬ ‫ال �ت �خ�ف �ي��ض ال �ث��ان��ي خ ��ال ه ��ذه ال �س �ن��ة‪،‬‬ ‫وذل� ��ك إب �ق��اء ع �ج��ز ام �ي��زان �ي��ة ق��ري �ب��ا من‬ ‫‪ 5.5‬في امائة من إجمالي الناتج امحلي‪.‬‬ ‫وكان عبد اإله بن كيران رئيس الحكومة‬ ‫امغربية أبلغ جميع الوزارات واإدارات‪،‬‬ ‫ف� ��ي وق � ��ت س� ��اب� ��ق‪ ،‬أن ام� ��وع� ��د ال �ن �ه��ائ��ي‬ ‫ل��اس�ت�ث�م��ارات الحكومية ال�ج��دي��دة ك��ان‬ ‫في ‪ 31‬أكتوبر اماضي‪.‬‬

‫محمد بوستة والفنانن عبدالله عصامي وصفية زيان في صورة مشتركة بمناسبة تكريمهم الليلة اماضية في الرباط ( تصوبر أحمد الدكالي)‬

‫تكرم محمد بوستة وأحمد عصمان‬ ‫الرباط‪ :‬خديجة الرحالي‬ ‫ً‬ ‫كرم امرصد امغربي للتعريف باموروث الثقافي والحضاري بمناسبة الذكرى ‪ 38‬للمسيرة الخضراء في سينما "النهضة" في الرباط‪ ،‬كا من محمد بوستة‪ ،‬وأحمد عصمان ‪،‬والفنان عبدالله عصامي‪ ،‬والفنانة صفية‬ ‫زيان‪.‬‬ ‫بوستة قال بمناسبة تكريمه "إن التكريم ذكره أيام الكفاح والنضال" مشيرً إلى أن قضية الصحراء‪ ،‬قضية الحدود والوحدة الترابية‪ ،‬وا يجب أن تكون فيها مزايدات‪ ،‬بل أن تكون هناك وحدة من أجل كلمة واحدة"‪ ،‬ونوه‬ ‫بوستة باملك الراحل الحسن الثاني‪ ،‬الذي قال عنه إنه جعل كل امغاربة موحدين في هذه القضية‪ .‬كما نوه بالراحل عال الفاسي‪.‬‬ ‫وتم تكريم كذلك أحمد عصمان الذي تعذر عليه الحضور أسباب صحية‪ ،‬وناب عنه صهره فؤاد عصمان‪ ،‬وتم تكريم الفنانن عبد الله عصامي وصفية زيان التي ألقت كلمة معبرة في حق جالة املك محمد السادس‪.‬‬

‫مصطفى الرميد يدعو إلى رفع «تشميع»‬ ‫بعض منازل «العدل واإحسان»‬ ‫الرباط‪ :‬نعيمة امباركي‬ ‫اع�ت�ب��ر مصطفى ال��رم�ي��د‪ ،‬وزي��ر‬ ‫ال�ع��دل وال�ح��ري��ات‪ ،‬أن اإج ��راء ال��ذي‬ ‫اتخذته السلطات امحلية في بعض‬ ‫امدن بإقفال وتشميع منازل بعض‬ ‫ق � � ��ادة ج� �م ��اع ��ة ال � �ع� ��دل واإح � �س� ��ان‬ ‫"س��وء فهم وق��ع‪ ،‬وس�ح��اب��ة ع��اب��رة"‪،‬‬ ‫م ��ؤك ��دً ض � � ��رورة إي � �ج ��اد ح ��ل ل �ه��ذا‬ ‫ام �ل��ف "ل �ت �ت �ج��اوز ال ��دول ��ة ام�غ��رب�ي��ة‬ ‫ال �ق �ي��ل وال � �ق� ��ال"‪ ،‬م �ض �ي �ف��ً "ح �ب��ذ أن‬ ‫تزيل السلطات ه��ذه اأق�ف��ال‪ ،‬لكني‬ ‫أتمنى أا يعتبر الطرف اآخ��ر ذلك‬ ‫نصرً"‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��رم �ي��د‪ ،‬أم��س (ال�ج�م�ع��ة)‬ ‫ف � ��ي م � �ع� ��رض ت ��دخ� �ل ��ه أم� � � ��ام ل �ج �ن��ة‬ ‫العدل والتشريع وحقوق اإنسان‪،‬‬ ‫ع �ق ��ب رده ع �ل ��ى ت� ��دخ� ��ات ال� �ن ��واب‬ ‫ضمن اجتماعات مناقشة اميزانية‬ ‫الفرعية لوزارة العدل‪ ،‬إن السلطات‬ ‫اإداري ��ة ال�ت��ي شمعت ب�ي��وت ق�ي��ادة‬ ‫ال� �ع ��دل واإح� � �س � ��ان‪ ،‬ك� ��ان ي �م �ك��ن أن‬ ‫ت��رف��ع ال �ت �ش �م �ي��ع م��وض �ح��ً أن� ��ه "ل��و‬ ‫كانت النيابة العامة صاحبة القرار‬ ‫ل �ت �ص��رف��ت ب �ط��ري �ق��ة م �خ �ت �ل �ف��ة‪ ،‬ل�ك��ن‬ ‫وزي ��ر ال �ع��دل ل�ي�س��ت ل��ه س�ل�ط��ة على‬ ‫ج �ه��ات ا ت�خ�ض��ع ل� ��ه"‪ ،‬م �ش��ددً في‬ ‫ه ��ذا ال �س �ي��اق ع�ل��ى ض� ��رورة أن يقع‬ ‫ت�ق��دم ف��ي ه��ذا ام�ل��ف وي�ت��م فتح هذه‬ ‫املفات من دون تعقيدات على الرغم‬

‫م ��ن أن ال �س �ل �ط��ات ال �ع �م��وم �ي��ة تقيم‬ ‫قرارها بناء على أحكام قضائية‪.‬‬ ‫وأوضح وزير العدل والحريات‪،‬‬ ‫أن اإدارة ع �ن��دم��ا ق � ��ررت ت�ش�م�ي��ع‬ ‫ب �ي��وت ق �ي ��ادة ال �ج �م��اع��ة ع� � ��ام‪،2006‬‬ ‫اع �ت �ب��رت أن اج �ت �م��اع��ات �ه��ا م�خ��ال�ف��ة‬ ‫للقانون أنها جمعية غير قانونية‪،‬‬ ‫مبرزا أن القضاء اإداري رفض رفع‬ ‫التشميع ل�ع��دم ااخ�ت�ص��اص‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا اض �ط��ر ع� ��ددا م��ن أص �ح��اب ه��ذه‬ ‫البيوت إل��ى القيام ب��إزال��ة اأخ�ت��ام‪،‬‬ ‫ل�ت�ت��م م�ت��اب�ع�ت�ه��م م��ن ط ��رف ال�ن�ي��اب��ة‬ ‫ال� �ع ��ام ��ة ب ��ال �ق ��ان ��ون ال �ج �ن��ائ��ي ب�ع��د‬ ‫تدخلهم‪.‬‬ ‫وت �ع��ود ق�ض�ي��ة م��ا ب ��ات ي�ع��رف‬ ‫ل� ��دى ج �م��اع��ة ع �ب��د ال� �س ��ام ي��اس��ن‬ ‫"ال� �ب� �ي ��ت اأس � �ي� ��ر" إل � ��ى ع � ��ام ‪،2006‬‬ ‫ع �ن��دم��ا ن �ظ �م��ت ال� �ع ��دل واإح� �س ��ان‬ ‫أبوابا مفتوحة للتعريف بمشروع‬ ‫ال �ج �م��اع��ة ب�ش�ك��ل م �ك �ث��ف‪ ،‬ف ��ي إط ��ار‬ ‫م �ج��ال��س ال �ن �ص �ي �ح��ة اأس �ب��وع �ي��ة‪،‬‬ ‫ل�ت�ب��ادر ب�ع��ده��ا ال�س�ل�ط��ات بمداهمة‬ ‫العشرات من البيوت التي تحتضن‬ ‫ه� � ��ذه اأن � �ش � �ط� ��ة‪ ،‬ك� �م ��ا ع � �م� ��دت إل ��ى‬ ‫تشميع خمسة منها وإغاق أخرى‪.‬‬ ‫وب � � � � � � � � � � �ع � � � � � � � � � � ��د م� � � � � � � �س� � � � � � � �ي � � � � � � ��رات‬ ‫وم � �ظ� ��اه� ��رات"ح� ��رك� ��ة ‪ 20‬ف� �ب ��راي ��ر"‪،‬‬ ‫اس� �ت� �غ� �ل ��ت ال� �ج� �م ��اع ��ة ظ � � ��روف ت �ل��ك‬ ‫امرحلة لتعيد فتح أغلب مقراتها‪،‬‬ ‫ف ��ي ح ��ن ظ ��ل ب �ي��ت م �ح �م��د ع �ب��ادي‬

‫قال بيان للناطق الرسمي باسم القصر‬ ‫املكي إن "زي ��ارة العمل" التي سيقوم بها‬ ‫ج��ال ��ة ام �ل��ك م �ح �م��د ال� �س ��ادس ف ��ي ‪ 22‬من‬ ‫الشهر الحالي إل��ى واشنطن "ت�ن��درج هذه‬ ‫الزيارة في إطار ترسيخ العاقات التاريخية‬ ‫واإستراتيجية التي تربط البلدين"¡ مشيرً‬ ‫إل��ى أن ق��ائ��دي البلدين سيبحثان "ات�خ��اذ‬ ‫م� �ب ��ادرات م�ش�ت��رك��ة ل��رف��ع ال �ت �ح��دي��ات ال�ت��ي‬ ‫ت��واج�ه�ه��ا منطقة ش�م��ال إف��ري�ق�ي��ا وال�ش��رق‬ ‫اأوس� � � � ��ط‪ ،‬وال � �ت � �ص� ��دي م� �خ ��اط ��ر ال �ت �ط��رف‬ ‫واإره� ��اب‪ ،‬ودع��م ااس�ت�ق��رار والتنمية في‬ ‫إفريقيا جنوب الصحراء"‪.‬‬

‫اأم � ��ن ال� �ع ��ام ل �ل �ح��رك��ة ف ��ي م��دي �ن��ة‬ ‫وج � � ��دة م �ش �م �ع��ً إل� � ��ى ج� ��ان� ��ب ب �ي��ت‬ ‫الحسن عطواني في مدينة بوعرفة‪.‬‬ ‫من جانب آخ��ر كشف مصطفى‬ ‫ال��رم �ي��د إن ��ه ق ��دم إس �ت �ق��ال �ت��ه م��رت��ن‬ ‫ك��وزي��ر‪ ،‬ول��م يقدم إيضاحات كافية‬ ‫ف��ي ه��ذا الجانب‪ ،‬لكنه أم��ح أن��ه قدم‬ ‫إستقالته بسبب ضغوط‪.‬‬ ‫ع �ل��ى ص�ع�ي��د آخ ��ر وق �ع��ت أم��س‬ ‫توقيع اتفاقيات تعاون وشراكة بن‬ ‫وزارة العدل والحريات و‪ 11‬جمعية‬ ‫ع��ام �ل��ة ف ��ي م �ج��ال ح �ق��وق اإن �س��ان‬ ‫تهدف النهوض بالحريات وحقوق‬ ‫اإنسان‪.‬‬ ‫وف � ��ي ه � ��ذا اإط � � � ��ار‪ ،‬اس �ت �ف ��ادت‬ ‫ام�ن�ظ�م��ة ام�غ��رب�ي��ة ل�ح�ق��وق اإن �س��ان‬ ‫والجمعية امغربية لحقوق اإنسان‬ ‫وال� �ع� �ص� �ب ��ة ام� �غ ��رب� �ي ��ة ل� �ل ��دف ��اع ع��ن‬ ‫ح� �ق ��وق اإن � �س� ��ان وج �م �ع �ي��ة ع ��دال ��ة‬ ‫وم� �ع� �ه ��د ح � �ق ��وق اإن� � �س � ��ان ال �ت��اب��ع‬ ‫لجمعية هيئات ام�ح��ام��ن بامغرب‬ ‫واات� �ح ��اد ال��وط �ن��ي ل �ن �س��اء ام �غ��رب‬ ‫وات �ح��اد ال�ع�م��ل ال�ن�س��ائ��ي‪ ،‬ومنتدى‬ ‫ال ��زه ��راء ل �ل �م��رأة ام �غ��رب �ي��ة‪ ،‬ك��ل على‬ ‫ح��دة‪ ،‬م��ن مبلغ ‪ 80‬أل��ف دره��م‪ .‬كما‬ ‫استفاد مركز حقوق الناس‪ ،‬ومركز‬ ‫ال � �ش� ��روق ل �ل��دي �م �ق��راط �ي��ة واإع� � ��ام‬ ‫وحقوق اإنسان‪ ،‬والنقابة الوطنية‬ ‫ل�ل�ص�ح��اف��ة ام�غ��رب�ي��ة‪ ،‬ك��ل ع�ل��ى ح��دة‬ ‫على دعم مالي قدره ‪ 60‬ألف درهم‪.‬‬

‫اح � ��ظ ام ��وق ��ع اإخ� � �ب � ��اري "م � �ي ��دل إي �س��ت‬ ‫أون� ��اي� ��ن" أن ع �ب��دال �ع��زي��ز ب��وت �ف �ل �ي �ق��ة ال��رئ �ي��س‬ ‫ال�ج��زائ��ري‪ ،‬مصمم على التصعيد م��ع ام�غ��رب‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن بوتفليقة "الذي يبدو مصرً على‬ ‫ترشيح نفسه للرئاسة ف��ي أب��ري��ل امقبل‪ ،‬على‬ ‫الرغم من تدهور صحته‪ ،‬يريد التنكر للبلد الذي‬ ‫ول��د وت��رب��ى ف�ي��ه"¡ واع�ت�ب��ر أن م��وق��ف بوتفليقة‬ ‫يكشف بوضوح "بأنه لم يتخل يومً عن سياسة‬ ‫ال�ج��زائ��ر ت�ج��اه ج�ي��ران�ه��ا"¡ وق��ال ام��وق��ع إن هذه‬ ‫ال�س�ي��اس��ة تستند ع�ل��ى ف�ك��رة أن "ال�ج��زائ��ر ق��وة‬ ‫إقليمية ا منافس لها"‪.‬‬

‫«النووي» اإيراني يؤجل زيارة «جون كيري» إلى امغرب واجزائر‬ ‫الرباط‪ :‬عبدالحميد جبران‬

‫ق � ��ال � ��ت م � � �ص� � ��ادر ال � �س � �ف� ��ارة‬ ‫اأم�ي��رك�ي��ة ف��ي ال��رب��اط إن زي��ارة‬ ‫"ج ��ون ك �ي��ري" وزي ��ر ال�خ��ارج�ي��ة‬ ‫اأم� �ي ��رك ��ي‪ ،‬إل� ��ى ك ��ل م ��ن ام �غ��رب‬ ‫وال� �ج ��زائ ��ر ق ��د ت��أج �ل��ت‪ .‬وأش� ��ار‬ ‫"س � �ت � �ي � �ف� ��ن ك � �ل � �ي � �ت� ��ز" ام � �ت � �ح� ��دث‬ ‫ب��اس��م ال �س �ف��ارة‪ ،‬أن ب ��اده ت�ق��در‬ ‫ع ��ال� �ي ��ً ع ��اق ��ات� �ه ��ا م � ��ع ام� �غ ��رب‬ ‫وال � �ج ��زائ ��ر‪ ،‬م ��ؤك ��دً أن "ك� �ي ��ري"‬ ‫س �ي �ق��ود وف� � ��دً أم �ي��رك �ي��ً رف �ي �ع��ً‬ ‫�ا ل�ل�ت�ب��اح��ث ف��ي ك��ل من‬ ‫م�س�ت�ق�ب� ً‬ ‫امغرب والجزائر حول العاقات‬ ‫ااستراتيجية‪ ،‬لكن "كليتز" لم‬ ‫ي �ح ��دد ام ��وع ��د ال �ج��دي��د ل ��زي ��ارة‬ ‫"ك �ي��ري" ل�ل�م�ن�ط�ق��ة‪ ،‬وأش� ��ار فقط‬ ‫إل� ��ى أن ه� ��ذا اأخ � �ي� ��ر‪ ،‬س�ي�ن�ت�ق��ل‬ ‫م��ن ج�ن�ي��ف إل ��ى م�ن�ط�ق��ة ال �ش��رق‬ ‫اأوس � � � ��ط‪ ،‬ح �ي ��ث ي ��وج ��د ح��ال �ي��ً‬ ‫ليقوم ب��زي��ارات م�ق��ررة إل��ى دول‬ ‫في امنطقة‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان ي � �ف � �ت� ��رض أن ي �ص��ل‬ ‫"كيري" إلى الرباط يوم (ااثنن)‬ ‫ام �ق �ب��ل‪ .‬وف� ��ي ال� �ج ��زائ ��ر‪ ،‬أع�ل�ن��ت‬ ‫وزارة ال� �خ ��ارج� �ي ��ة ال� �ج ��زائ ��ري ��ة‬ ‫أن "ج ��ون ك �ي��ري" أخ �ب��ر نظيره‬ ‫الجزائري رمطان لعمامرة بأنه‬ ‫ق��رر تأجيل زي��ارت��ه إل��ى الجزائر‬ ‫بااتفاق بن الطرفن ارتباطه‬ ‫ب ��ام� �ف ��اوض ��ات ح � ��ول ال �ب��رن��ام��ج‬

‫النووي اإيراني في جنيف‪.‬‬ ‫ون � �س� ��ب إل � � ��ى ع � �م� ��ار ب ��ان ��ي‬ ‫ام� � �ت� � �ح � ��دث ب � ��اس � ��م ال � �خ� ��ارج � �ي� ��ة‬ ‫ال �ج��زائ��ري��ة ق��ول��ه "ت�ل�ق��ى رم�ط��ان‬ ‫ل �ع �م��ام��رة ات� �ص ��اا ه��ات �ف �ي��ا بعد‬ ‫ظهر أم��س (الجمعة( م��ن "ج��ون‬ ‫ك �ي��ري" ي�ط�ل�ع��ه ف�ي��ه أن ال��رئ�ي��س‬ ‫"ب� � � � � ��اراك أوب� � � ��ام� � � ��ا"‪ ،‬ط � �ل� ��ب م �ن��ه‬ ‫ال �ت��وج��ه إل ��ى ج�ن�ي��ف ل�ل�م�ش��ارك��ة‬ ‫ف��ي ام �ف��اوض��ات ح��ول البرنامج‬ ‫ال� � �ن � ��ووي اإي� � ��ران� � ��ي‪ ،‬ح� �ي ��ث م��ن‬ ‫ام � �ت� ��وق� ��ع أن ي� � �ع � ��ود ب � �ع� ��د ذل� ��ك‬ ‫إل � ��ى واش� �ن� �ط ��ن ل �ت �ق��دي��م ت �ق��ري��ر‬ ‫للرئيس اأميركي للتشاور مع‬ ‫الكونغرس حول تطورات املف‬ ‫النووي اإيراني"‪.‬‬ ‫وف� ��ي س �ي��اق م �ن �ف �ص��ل ق��ال��ت‬ ‫م�ن�ظ�م��ة "م��راس �ل��ون ب��ا ح ��دود"‬ ‫إن �ه��ا وج �ه��ت رس ��ال ��ة إل ��ى ج��ون‬ ‫ك �ي��ري ق�ب��ل ب ��دء زي��ارت��ه ل�ل��رب��اط‬ ‫(ل� � � ��م ي� � �ح � ��دد ام� � ��وع� � ��د ال � �ج� ��دي� ��د‬ ‫ب � �ع ��د)‪ُ ،‬ت� �ع � ّ�ب ��ر ف �ي �ه��ا ع ��ن ق�ل�ق�ه��ا‬ ‫ح��ول وض�ع�ي��ة ح��ري��ة الصحافة‬ ‫واإع� � � ��ام ف� ��ي ام � �غ� ��رب‪ ،‬م �ش �ي��رة‬ ‫ال��ى أن��ه مصنف ف��ي الرتبة ‪136‬‬ ‫م��ن أص��ل ‪ 179‬ب�ل��دً ف��ي الترتيب‬ ‫العامي لحرية الصحافة للسنة‬ ‫ال �ح��ال �ي��ة‪ .‬وط �ل �ب��ت ام �ن �ظ �م��ة م��ن‬ ‫ك�ي��ري ال�ت�ط��رق خ��ال محادثاته‬ ‫م� � ��ع ن � �ظ � �ي� ��ره ام� � �غ � ��رب � ��ي ص� ��اح‬ ‫ال ��دي ��ن م � ��زوار وزي� ��ر ال �خ��ارج �ي��ة‬

‫وال� � �ت� � �ع � ��اون‪ ،‬م � �م� ��ارس� ��ات ق��ال��ت‬ ‫إن�ه��ا"م�ث�ي��رة للقلق"على خلفية‬ ‫قضية علي أنوزا وموقع "لكم"‪.‬‬ ‫وان �ت �ق��دت ام �ن �ظ �م��ة ال �ت��ي تتخذ‬ ‫م ��ن ب ��اري ��س م� �ق ��رً ل� �ه ��ا‪ ،‬ق��ان��ون‬ ‫الصحافة في امغرب‪ ،‬ودعوتها‬ ‫ل � �ح� ��ذف ع � �ق� ��وب� ��ات ال� �س� �ج ��ن ف��ي‬ ‫ق� �ض ��اي ��ا ال� �ص� �ح ��اف ��ة وال� �ن� �ش ��ر‪.‬‬ ‫وأش� � ��ارت إل ��ى ض � ��رورة وض ��وح‬ ‫القانون بشأن الجنح‪ ،‬خصوصً‬ ‫ف�ي�م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب� �م�س��أل��ة"ال�ق��ذف"‪،‬‬ ‫ح � �ي� ��ث ق � ��ال � ��ت إن� � �ه � ��ا وص �ف �ت �ه ��ا‬ ‫ب�ت�ع��اب�ي��ر "ال �ف �ض �ف��اض��ة" ام�م�ك��ن‬ ‫اس �ت �غ��ال �ه��ا ب �ش �ك��ل واس� � ��ع ف��ي‬ ‫ق � � � � � � ��رارات ت � �ع � �س � �ف � �ي ��ة‪ .‬وأث � � � � ��ارت‬ ‫ام� �ن� �ظ� �م ��ة غ� �ي ��ر ال� �ح� �ك ��وم� �ي ��ة ف��ي‬ ‫رسالتها اس�ت�م��رار م��ا وصفتها‬ ‫"ب � ��ال� � �خ� � �ط � ��وط ال� � � �ح� � � �م � � ��راء" ف��ي‬ ‫ال �ن �ص��وص ال�ت�ش��ري�ع�ي��ة‪ ،‬وال �ت��ي‬ ‫ت� �ش� �م ��ل إض� ��اف� ��ة إل � ��ى م �م��ارس��ة‬ ‫م � �ن� ��ع ال � �ن � �ش� ��ر ب� �س� �ب ��ب "ج �ن �ح ��ة‬ ‫ال� �ت� �ج ��دي ��ف"‪ .‬ودع � ��ت م��راس �ل��ون‬ ‫ب��ا ح��دود ام�غ��رب إل��ى "ض��رورة‬ ‫إن �ش��اء ه �ي��أة م�س�ت�ق�ل��ة وش�ف��اف��ة‬ ‫ت� �ع� �م ��ل ع � �ل� ��ى م � �ن� ��ح ال� �ب� �ط ��اق ��ات‬ ‫ام �ه �ن �ي��ة ل �ل �ص �ح��اف �ي��ن‪ ،‬وت�م�ك��ن‬ ‫ام �غ��ارب��ة واأج ��ان ��ب م �ن �ه��م‪ ،‬من‬ ‫ااع � �ت � �م� ��ادات ال� �ت ��ي ت �س �م��ح ل�ه��م‬ ‫بالعمل داخل امغرب"‪.‬واعتبرت‬ ‫ام �ن� �ظ� �م ��ة أن "م � �ن� ��ح ال �ب� �ط ��اق ��ات‬ ‫امهنية أو سحبها ا ينبغي أن‬

‫يبقى ما أسمته " رحمة القرارات‬ ‫السياسية التعسفية" ودعوتها‬ ‫إلى ضرورة إدخال "قرار سحب‬ ‫البطاقة الصحفية أو الترخيص‬ ‫ف � � ��ي س � � �ي� � ��اق إج� � � � � � ��راء ق� �ض ��ائ ��ي‬ ‫استثنائي"‪ .‬وتضمنت الرسالة‪،‬‬ ‫ك��ذل��ك‪ ،‬دع��وة امنظمة للسلطات‬ ‫امغربية إلى ضرورة تحديد آلية‬ ‫مستقلة وشفافة منح امساعدات‬ ‫امالية امباشرة لوسائل اإعام‪،‬‬ ‫وكذلك الشأن بالنسبة لإشهار‬ ‫ال �ح �ك��وم��ي ‪ ،‬إض��اف��ة إل ��ى وض��ع‬ ‫نظام تنظيمي مستقل وشفاف‬ ‫ل��وس��ائ��ل اإع ��ام ‪ .‬ي�ش��ار ال��ى أن‬ ‫ج� ��ون ك� �ي ��ري‪ ،‬وزي � ��ر ال �خ��ارج �ي��ة‬ ‫اأم � � �ي� � ��رك� � ��ي‪ ،‬س � � �ي� � ��زور ام � �غ� ��رب‬ ‫أول م� ��رة م �ن��ذ ت��ول �ي��ه م�ن�ص�ب��ه‬ ‫وس � � �ت � � �ت � ��دوم زي � � ��ارت � � ��ه ي� ��وم� ��ن‪.‬‬ ‫وك ��ان ي�ف�ت��رض أن يلتقي كيري‬ ‫ن �ظ �ي��ره ام� �غ ��رب ��ي ص� ��اح ال��دي��ن‬ ‫م � ��زوار ال �ث ��اث ��اء وي �ت ��رأس ��ا م�ع��ً‬ ‫الحوار ااستراتيجي اأميركي‬ ‫ام� � �غ � ��رب � ��ي‪ .‬وك� � ��ان� � ��ت ال � �ع� ��اق� ��ات‬ ‫امغربية اأميركية عرفت بعض‬ ‫ال �ت��وت��ر خ ��ال اأش �ه��ر اأخ �ي��رة‪،‬‬ ‫ب � �ع� ��د اع� � � �ت � � ��راض ام � � �غ� � ��رب ع �ل��ى‬ ‫مشروع قرار أميركي ُوضع لدى‬ ‫اأمم امتحدة لتوسيع صاحية‬ ‫ال �ب �ع �ث��ة اأم �م �ي��ة ف ��ي ال �ص �ح��راء‬ ‫(ام� �ي� �ن ��ورس ��و) ل �ت �ش �م��ل م��راق �ب��ة‬ ‫حقوق اإنسان في امنطقة‪.‬‬

‫«أمازيغ» ليبيا يتحركون ويتحدثون عن «ثورة ثانية» ويستعينون بأساتذة من امغرب واجزائر‬ ‫ب�ع��دال�س�ي�ط��رة ع �ل��ى م �ي �ن��اء ل�ي�ب��ي ووق��ف‬ ‫صادرات النفط وجه الضابط بقوة تأمن‬ ‫امنشات النفطية‪ ،‬عادل التلوع أنظاره الى‬ ‫اح�ت�ج��اج أش��د ل�ل�م�ط��ال�ب��ة ب�ح�ق��وق أقليته‬ ‫اام��ازي�غ�ي��ة وه��و قطع ام ��دادات ال�غ��از الى‬ ‫ايطاليا‪.‬‬ ‫ولطاما تعرض اامازيغ لاضطهاد‬ ‫ع �ل��ى ي ��د م �ع �م��رال �ق��ذاف��ي وس� ��رع� ��ان م��ا‬ ‫ان �ض �م��وا ال� ��ى اان �ت �ف��اض��ة ال �ت��ي دع�م�ه��ا‬ ‫ح�ل��ف ش �م��ال اأط �ل �س��ي ف��ي ع ��ام ‪2011‬‬ ‫وأط��اح��ت ب��ه‪ .‬واان ع��اد اام��ازي��غ ارت��داء‬ ‫زي اميليشيات وحملوا الساح من أجل‬ ‫م��ا ي�ص�ف�ه��ا ال�ب�ع��ض ب��أن�ه��ا ث ��ورة ث��ان�ي��ة‪.‬‬ ‫ويقر بعض زعماء امازيغ ااكثر اعتداا‬ ‫بأن الحياة تحسنت منذسقوط القذافي‬ ‫ال� ��ذي ح �ظ��ر ل �غ��ة اام� ��ازي� ��غ‪ .‬وف ��ي ‪2011‬‬ ‫ب��دأ ام�ج�ل��س ام�ح�ل��ي ف��ي زوارة وم�ن��اط��ق‬ ‫أمازيغية أخرى في تدريس لغة اامازيغ‬ ‫بامدارس اابتدائية واستعانوا باساتذة‬ ‫من امغرب والجزائر‪ .‬ولكن برغم وعد من‬ ‫الدولة ببعض الدعم في العام امقبل يطالب‬ ‫اامازيغ بامزيد‪ .‬وقال غالي تويني عضو‬ ‫امجلس امحلي "هدفنا الرئيسي هو أن‬ ‫يضمن الدستور لغة اامازيغ وثقافتنا"‪.‬‬ ‫وس �ي �ط��ر ع � ��ادل ال �ت �ل��وع و‪ 50‬ف ��ردً‬ ‫م��ن اام ��ازي ��غ ق �ب��ل ن �ح��و أس �ب��وع��ن على‬

‫ميناءمليتة الذي تديره امؤسسة الوطنية‬ ‫ال�ل�ي�ب�ي��ة ل�ل�ن�ف��ط وش ��رك ��ة اي �ن �ي��ااي �ط��ال �ي��ة‪.‬‬ ‫وه��ددوا ايضا بقطع ام��دادات ال�غ��از التي‬ ‫تتدفق عبر البحرامتوسط‪.‬‬ ‫وزاد اح �ت �ج��اج اام ��ازي ��غ م��ن امهمة‬ ‫ال �ص �ع �ب��ة ب��ال �ف �ع��ل ال �ت��ي ي��واج�ه�ه��ارئ�ي��س‬ ‫ال� ��وزراء ع�ل��ي زي ��دان ف��ي سعيه اح�ت��واء‬ ‫عشرات اميليشيات امتناحرة وامقاتلن‬ ‫السابقن الذين سيطروا على أج��زاء من‬ ‫البادبما فيها موانئ نفط في الشرق‪.‬‬ ‫وقال التلوع "يمكننا وقف صادرات‬ ‫الغاز ال��ى أوروب ��ا‪ ...‬للضغط علىايطاليا‬ ‫واات �ح��اد ااورب ��ي ل��دف��ع ام��ؤت�م��ر الوطني‬ ‫ال �ع��ام (ال �ب��رم��ان ال �ل �ي �ب��ي) ال ��ى ااع �ت��راف‬ ‫بلغة اامازيغ"‪ .‬وأضاف "نحن مسلمون‬ ‫وليبيون ولكن العرب يمارسون التمييز‬ ‫ضدنا"‪.‬‬ ‫ولامازيغ في ليبيا مطالب واسعة‬ ‫اذ ي� ��ري� ��دون أن ي �ح �ص �ل��وا ع �ل��ى ام��زي��د‬ ‫م��ن ال�ح�ق��وق وأن ت�ض�م��ن ل�ه��م ال�ح�ك��وم��ة‬ ‫امركزية والبرمان ‪ -‬الذي أصيب بالشلل‬ ‫بسبب الصراعات الداخلية ادراج لغتهم‬ ‫وثقافتهم في الدستور الليبي الجديد‪.‬‬ ‫ويتزامن احتجاج اامازيغ في مليتة‬ ‫مع سيطرة جماعات مسلحة أخرىعلى‬ ‫م��وان��ئ ف��ي ش��رق ال�ب��اد للمطالبة بحكم‬

‫ذاتي أكبر وهو ما خفض انتاج النفط من‬ ‫البلد العضو في منظمة البلدان امصدرة‬ ‫للبترول (أوبك)‪.‬‬ ‫وت�ق��ول م�ص��ادر ف��ي قطاع النفط ان‬ ‫صادرات الخام من مليتة توقفت فيوقت‬ ‫س��اب��ق ه ��ذا ال �ش �ه��ر رغ ��م أن اي �ن��ي ن�ف��ت‬ ‫التأكيدات ب��أن جميع التدفقات توقفت‪.‬‬ ‫وأغلق اامازيغ في وقت سابق هذا العام‬ ‫خ��ط أن��اب�ي��ب ال �غ��از ال��ذي�ي�م��د مليتة لفترة‬ ‫قصيرة‪.‬‬ ‫وفي مليتة يعبر امحتجون اامازيغ‬ ‫ال �ب��واب��ة اام��ام �ي��ة م �ج �م��ع ال �ن �ف��ط وال �غ��از‬ ‫ال�ك�ب�ي��ر ال ��واق ��ع ع �ل��ى م �س��اف��ة ن �ح��و ‪100‬‬ ‫كيلومتر غربي العاصمة طرابلس دون‬ ‫أن يعترضهم أحد بل ويقدم لهم الحراس‬ ‫التحية‪.‬‬ ‫وق �ب��ل ن�ح��و أس �ب��وع��ن وص ��ل أف ��راد‬ ‫اميليشيات ف��ي زوارق لخفر ال�س��واح��ل‬ ‫استولوا عليها في انتفاضة عام ‪.2011‬‬ ‫وب� �ع ��د س �ي �ط��رت �ه��م ل �ف �ت��رة وج� �ي ��زة ع�ل��ى‬ ‫ن��اق �ل �ت��ي ن �ف��ط رف� �ع ��وا اف� �ت ��ات وأع ��ام ��ا‬ ‫ونصبوا خياما في امرفأ‪.‬‬ ‫وت ��رس ��و اان أرب� �ع ��ة زوارق ق�ط��ر‬ ‫اي �ط��ال �ي��ة ‪ -‬ت �س��اع��د ال �ن��اق��ات ع ��ادة على‬ ‫الرسو ‪ -‬بجانب ق��ارب للمحتجن مزود‬ ‫بمدفع صغير مثبت على مقدمته‪.‬‬

‫وأع ��د ام�ح�ت�ج��ون اام��ازي��غ أنفسهم‬ ‫اح �ت �ج��اج ط��وي��ل وه��م ع �ب��ارة ع��ن م��زي��ج‬ ‫من اموظفن الحكومين والجنود بينهم‬ ‫ش �ب��اب وك� �ب ��ار ف ��ي ال �س��ن وآخ� � ��رون ف��ي‬ ‫منتصف العمر وينتمون الى مدينة زوارة‬ ‫وب �ع��ض ام �ن��اط��ق ااخ� ��رى ال �ت��ي يقطنها‬ ‫اامازيغ‪.‬‬ ‫وقال سالم وهو موظف في بنك يبلغ‬ ‫من العمر ‪ 49‬سنة من مدينة نالوت في‬ ‫منطقة الجبال الغربية التي تبعد نحو ‪100‬‬ ‫كيلومتر ع��ن ساحلل البحر امتوسط‬ ‫"ج�ئ��ت ل��ان�ض�م��ام ال��ى أه�ل��ي ‪ ...‬كنا‬ ‫نتوقع حياة أفضل بعدالقذافي ولكن‬ ‫ما زلنا نواجه تمييزً"‪.‬‬ ‫وق ��ال ج �م��ال ام �ن �ص��وري (‪60‬‬ ‫س� �ن ��ة) وه� ��و ج ��ال ��س ب� �ج ��وار أع ��ام‬ ‫اام ��ازي ��غ ال �ت��ي ت��رف��رف ف ��وق ام�ي�ن��اء‬ ‫ال ��ذي اق�ت�ح�م��ه ق�ب��ل ح��وال��ي أس�ب��وع��ن‬ ‫"أنا مستعدللموت في سبيل حقوقي‪...‬‬ ‫ن��ري��د أن نستخدم لغتنا وثقافتنا دون‬ ‫أيتمييز"‪.‬‬ ‫وتشبه بعض مطالبهم ما يطالب به‬ ‫سكان مناطق أخرى في ليبياسيطروا‬ ‫على موانئ وحقول نفط‪ .‬ومن بن هذه‬ ‫امطالب تحسن ال��وض��ع اام�ن��ي وتعزيز‬ ‫التنمية بدعم من الثروة النفطية الضخمة‬

‫التي تتمتعبها الباد‪.‬‬ ‫وا يزال من الصعب‬ ‫ع �ل��ى زي � ��دان ت�ل�ب�ي��ة ه��ذه‬ ‫ام � � �ط� � ��ال� � ��ب ف� � � ��ي وق � ��ت‬ ‫يكافحفيه‬ ‫لبسط سيطرته‬ ‫وك� � �ب � ��ح ج� �م ��اح‬

‫ام �ي �ل �ي �ش �ي��ات وااس ��ام� �ي ��ن ام �ع��ارض��ن‬ ‫ل��ه‪.‬واخ�ت�ط��ف رئ�ي��س ال ��وزراء‬ ‫ن � �ف � �س ��ه ل � �ف � �ت� ��رة ق� �ص� �ي ��رة‬ ‫ال� �ش� �ه ��ر ام� ��اض� ��ي ع� �ل ��ى ي��د‬ ‫ميليشياتتعاون مع حكومته‪.‬‬ ‫وق � ��اط � ��ع زع� � �م � ��اء اام � ��ازي � ��غ‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة ام �ك �ل �ف��ة ب ��اع ��داد ال��دس �ت��ور‬ ‫الجديدمطالبن بأن تكون لهم سلطة أكبر‪.‬‬ ‫وا تشغل ااقليات سوى ستة مقاعد في‬ ‫البرمان الذي يضم ‪ 60‬مقعدا‪.‬‬ ‫(رويترز)‬


‫‪2‬‬

‫أخبار وتقـارير‬

‫< العدد‪32 :‬‬ ‫< السبت ‪ 05‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 09‬نونبر ‪2013‬‬

‫سبع جمعيات تتلقى مليون ونصف درهم حاربة ظاهرة تشغيل اأطفال‬ ‫الرباط‪ :‬هند رزقي‬ ‫ث�م�ن��ت ال�ج�م�ع�ي��ات ام�س�ت�ف�ي��دة‬ ‫من الدعم امالي الذي رصدته وزارة‬ ‫ال�ت�ش�غ�ي��ل وال� �ش ��ؤون ااج�ت�م��اع�ي��ة‬ ‫م�ح��ارب��ة ظ��اه��رة تشغيل اأط �ف��ال‪،‬‬ ‫ت��وق�ي��ع ال� ��وزارة ات�ف��اق�ي��ات ش��راك��ة‬ ‫للعمل على محاربة ه��ذه الظاهرة‬ ‫والحد من انتشارها في بادنا‪.‬‬ ‫واع �ت �ب��رت أن ه ��ذه ال �ش��راك��ات‬ ‫س�ت�س�ه��ل ال �ع �م��ل وس�ت�ف�ت��ح ام �ج��ال‬ ‫أم� ��ام ال �ج �م �ع �ي��ات ل �ت �ط��وي��ر ط��ري�ق��ة‬ ‫اش� �ت� �غ ��ال� �ه ��ا‪ ،‬وت� �ح� �س ��ن م �س �ت��وى‬ ‫ال� �خ ��دم ��ات ال� �ت ��ي ت �ق��دم �ه��ا أط �ف��ال‬ ‫خ��رج��وا ب��اك��را م��واج�ه��ة ص�ع��وب��ات‬ ‫الحياة‪.‬‬ ‫وك ��ان ع�ب��د ال �س��ام الصديقي‬ ‫وزي� � � � � � ��ر ال � �ت� � �ش� � �غ� � �ي � ��ل وال� � � � �ش � � � ��ؤون‬ ‫ااج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬ق ��د ت � ��رأس م��راس �ي��م‬ ‫ت��وق �ي��ع ع �ل��ى ات �ف ��اق �ي ��ات ال �ش��راك��ة‬ ‫أول أم� ��س (ال �خ �م �ي ��س)‪ ،‬م ��ع س�ب��ع‬ ‫جمعيات تعمل في مجال محاربة‬ ‫ت �ش �غ�ي��ل اأط � �ف� ��ال‪ ،‬وذل � ��ك م ��ن أج��ل‬ ‫ااس�ت�ف��ادة م��ن ال��دع��م ام��ال��ي برسم‬

‫السنة امالية الحالية‪.‬‬ ‫وي�ن��درج ه��ذا اإج��راء في إطار‬ ‫ال �ج �ه��ود ال �ت��ي ت �ق��وم ب �ه��ا ال � ��وزارة‬ ‫م �ح��ارب��ة ظ��اه��رة ت�ش�غ�ي��ل اأط �ف��ال‬ ‫والحد من انتشارها ببادنا‪.‬‬ ‫وقال الوزير إن عملية اختيار‬ ‫ه� ��ذه ال �ج �م �ع �ي��ات ت �م��ت م ��ن ط��رف‬ ‫لجنة اانتقاء التي تم إنشاؤها من‬ ‫طرف ال��وزارة لهذا الغرض‪ ،‬والتي‬ ‫ق��ام��ت ب ��دراس ��ة ط �ل �ب��ات ال �ح �ص��ول‬ ‫على الدعم امالي من خال مشاريع‬ ‫اأنشطة ال�ت��ي التزمت الجمعيات‬ ‫ام� �ع� �ن� �ي ��ة ب �ت �ن �ف �ي ��ذه ��ا ع� �ل ��ى أرض‬ ‫الواقع‪.‬‬ ‫أن � � � �ش � � � �ط� � � ��ة ت� � � �س� � � �ت� � � �ه � � ��دف ف� ��ي‬ ‫مجملها ال�ق�ي��ام بحمات التوعية‬ ‫بخطورة ظ��اه��رة تشغيل اأط�ف��ال‪،‬‬ ‫وان �ت �ش��ال �ه��م دون س ��ن ال �خ��ام �س��ة‬ ‫عشرة م��ن أم��اك��ن العمل‪ ،‬وتحسن‬ ‫ظ� � � � ��روف ع � �م� ��ل اأط� � � �ف � � ��ال م� � ��ا ب��ن‬ ‫الخامسة ع�ش��رة وال�ث��ام�ن��ة عشرة‪،‬‬ ‫وم�ن��ع تشغيلهم ف��ي أع�م��ال تشكل‬ ‫خطورة عليهم‪.‬‬ ‫وذل � � � � ��ك ت� �ط� �ب� �ي� �ق ��ا ل� �ل� �ت� �ش ��ري ��ع‬

‫الوطني وإعماا اتفاقيتي العمل‬ ‫ال��دول �ي �ت��ن رق� ��م ‪ 138‬ح� ��ول ال �س��ن‬ ‫اأدن � ��ى ل�ل�ع�م��ل و‪ 182‬ح ��ول أس ��وأ‬ ‫أش �ك��ال ت�ش�غ�ي��ل اأط� �ف ��ال‪ ،‬وال�ل�ت��ن‬ ‫ص� � � ��ادق ام� � �غ � ��رب ع� �ل� �ي� �ه �م ��ا‪ ،‬وك � ��ذا‬ ‫ت �ج �س �ي ��د ل� �ل� �س� �ي ��اس ��ة ال �ع �م��وم �ي��ة‬ ‫ال� � �ه � ��ادف � ��ة إل � � ��ى ح � �م� ��اي� ��ة اأط � �ف � ��ال‬ ‫وتحسن أوضاعهم‪.‬‬ ‫وم��ن ب��ن ال�ج�م�ع�ي��ات ال �ت��ي تم‬ ‫اختيارها لتستفيد من الدعم امالي‬ ‫ال��ذي تبلغ قيمته مليون ونصف‬ ‫درهم‪" ،‬الجمعية امغربية مساعدة‬ ‫اأط� � �ف � ��ال ف � ��ي وض� �ع� �ي ��ة ص �ع� �ب ��ة"‪،‬‬ ‫وال� � �ت � ��ي ت� ��رأس � �ه� ��ا ث� ��ري� ��ا ج �ع �ي��دي‬ ‫بوعبيد‪ ،‬وك��ذل��ك "جمعية التربية‬ ‫وال�ت�ك��وي��ن والتنمية ااجتماعية"‬ ‫ال� �ت ��ي ي ��رأس �ه ��ا م �ص �ط �ف��ى ن �ش �ي��ط‪،‬‬ ‫و"ام� �ن� �ظ� �م ��ة ال �ك �ش �ف �ي��ة ام �ح �م��دي��ة‬ ‫امغربية" في القنيطرة‪ ،‬و"جمعية‬ ‫ال �ش �ع �ل��ة ل �ل �ت��رب �ي��ة وال� �ث� �ق ��اف ��ة" ف��ي‬ ‫تمارة‪ ،‬و"جمعية بيتي"‪ ،‬و"جمعية‬ ‫إن � � �ص � � ��اف" ف� � ��ي ال � ��دارال � �ب � �ي � �ض � ��اء‪،‬‬ ‫و"ج� �م� �ع� �ي ��ة ن �ع �م ��ة ل �ل �ت �ن �م �ي��ة" ف��ي‬ ‫الرباط‪.‬‬

‫وق��ال مصطفى نشيط رئيس‬ ‫"ج � �م � �ع � �ي ��ة ال � �ت� ��رب � �ي� ��ة وال � �ت � �ك ��وي ��ن‬ ‫وال �ت �ن �م �ي��ة ااج �ت �م��اع �ي��ة"‪ ،‬إن ه��ذا‬ ‫ال��دع��م ام� ��ادي س�ي�س�م��ح للجمعية‬ ‫ب ��إن � �ق ��اذ أك � �ب� ��ر ع� � ��دد م � ��ن اأط � �ف� ��ال‬ ‫الذين يشتغلون مبكرا‪ ،‬مضيفا أن‬ ‫الجمعية تطمح بعد ااستفادة من‬ ‫ال��دع��م ف��ي إن�ج��از ع��دة مشاريع من‬ ‫بينها تشجيع التمدرس وتطوير‬ ‫ال��دع��م البيداغوجي ال��ذي سيكون‬ ‫ب��ام �ج��ان‪ ،‬وال� �ح ��رص ع �ل��ى ح�م��اي��ة‬ ‫اأط� �ف ��ال م ��ن ال �ت �س��رب م ��ن م�ق��اع��د‬ ‫ام� � ��دارس ف ��ي س ��ن م �ت �ق��دم��ة ب�ه��دف‬ ‫الحد من الهدر امدرسي‪.‬‬ ‫وتعد ه��ذه ام��رة ه��ي الخامسة‬ ‫التي تتلقى فيها الجمعيات التي‬ ‫تعنى بشؤون الطفل دعما من هذا‬ ‫النوع‪ ،‬إذ حرصت وزارة التشغيل‬ ‫ف � � ��ي ال � � �س � � �ن� � ��وات ال� � ��ساب � � �ق� � ��ة ع �ل��ى‬ ‫تخصيص ج��زء م�ه��م م��ن اميزانية‬ ‫محاربة هذه الظاهرة‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��وزي��ر ف��ي ال�ك�ل�م��ة ال�ت��ي‬ ‫ألقاها أثناء توقيعه لاتفاقيات إنه‬ ‫على الرغم من وج��ود قانون يجرم‬

‫تشغيل اأط�ف��ال‪ ،‬إا أن العديد من‬ ‫ام��ؤس�س��ات م��ازال��ت تشغل اأط�ف��ال‬ ‫دون س ��ن ال �خ��ام �س��ة ع �ش ��رة‪ ،‬ل��ذل��ك‬ ‫ي �ج��ب ال�ع�م��ل م��ع ال�ج�م�ع�ي��ات ال�ت��ي‬ ‫ت � �ع� ��د ح� �ل� �ق ��ة م� �ه� �م ��ة ف� � ��ي س �ل �س �ل��ة‬ ‫محاربة تشغيل اأطفال‪.‬‬ ‫وأضاف أن عدد اأطفال الذين‬ ‫ي �ش �ت �غ �ل ��ون دون س � ��ن ال �خ��ام �س��ة‬ ‫ع�ش��رة‪ ،‬انخفضت م��ن ‪ 500‬أل��ف في‬ ‫عام ‪ 1999‬إلى أقل من ‪ 100‬ألف في‬ ‫عام ‪.2012‬‬ ‫واع� �ت� �ب ��ر ال � ��وزي � ��ر أن اع �ت �م ��اد‬ ‫ام �غ��رب خ�ط��ة وط�ن�ي��ة ل�ل�ط�ف��ول��ة من‬ ‫‪ 2006‬ح�ت��ى ‪ ،2015‬وال�ت��ي خصص‬ ‫ج��ان��ب م�ه��م منها م�ح��ارب��ة تشغيل‬ ‫اأط� � �ف � ��ال‪ ،‬ت �ع �ك��س ع � ��زم ال �ح �ك��وم��ة‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة وإرادت � �ه� ��ا ال ��راس �خ ��ة ف��ي‬ ‫ال �ت �ص ��دي إل� ��ى ه� ��ذه ال� �ظ ��اه ��رة م��ا‬ ‫ل �ه��ا م ��ن ان �ع �ك��اس��ات س �ل �ب �ي��ة ع�ل��ى‬ ‫التمدرس‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال �ح �ك��وم��ة ق ��د أح��ال��ت‬ ‫ع �ل��ى ال� �ب ��رم ��ان خ � ��ال ش �ه��ر غ�ش��ت‬ ‫اأخير مشروع قانون يمنع تشغيل‬ ‫اأطفال دون الخامسة عشرة عاما‪،‬‬

‫ك�م��ا أح��ال��ت م�ش��روع��ً ع�ل��ى اأم��ان��ة‬ ‫ال �ع��ام��ة ل �ل �ح �ك��وم��ة‪ ،‬ي �ح��دد ش ��روط‬ ‫الشغل في القطاعات التقليدية‪.‬‬ ‫ول� � � � ��إش� � � � ��ارة‪ ،‬ف � � � ��إن ال � � � � � ��وزارة‬ ‫خ �ص �ص��ت غ��اف��ً م��ال �ي��ً ل �ل �ح��د من‬ ‫ت �ف��اق��م ه ��ذه ال �ظ��اه��رة م �ن��ذ ‪،2009‬‬ ‫ض �م��ن م �ي��زان �ي��ة وزارة ال�ت�ش�غ�ي��ل‬ ‫وال �ش��ؤون ااج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬لتحسن‬ ‫ظ � � � ��روف ع � �ي� ��ش ه � � � ��ؤاء اأط� � �ف � ��ال‬ ‫باعتبار أن الجمعيات تعد شريكً‬ ‫أس ��اس� �ي ��ً ل �ل �ح �ك��وم��ة إن � �ج� ��اح أي‬ ‫مبادرة للنهوض بأوضاع هؤاء‬ ‫اأطفال‪.‬‬ ‫ج� ��دي� ��ر ب� ��ال� ��ذك� ��ر‪ ،‬أن ظ ��اه ��رة‬ ‫ت�ش�غ�ي��ل اأط� �ف ��ال ع ��رف ��ت ت��راج�ع��ً‬ ‫ك �ب �ي ��رً ف� ��ي ام � �غ� ��رب وذل� � ��ك ب�ف�ض��ل‬ ‫ال � �ج � �ه � ��ود ام� � �ب � ��ذول � ��ة ع � �ل� ��ى ك ��اف ��ة‬ ‫اأصعدة‪ ،‬خصوصً تلك امرتبطة‬ ‫ب�م�ج��ال ال�ش�غ��ل م��ن ق�ب�ي��ل م��اء م��ة‬ ‫التشريع الوطني مع أحكام بعض‬ ‫اات �ف��اق �ي��ات ال��دول �ي��ة ذات ال�ص�ل��ة‬ ‫ب �ت �ش �غ �ي��ل اأط � � �ف� � ��ال واس� �ت� �ك� �م ��ال‬ ‫ال � �ت ��رس ��ان ��ة ال� �ق ��ان ��ون� �ي ��ة ف � ��ي ه ��ذا‬ ‫امجال‪.‬‬

‫محمد بوزافة‪ :‬ميثاق إصاح العدالة مجرد إعان نوايا وتأجيل لإصاح‬ ‫اعتبر منهجية الحوار جد عقيمة اعتمدت على تشخيص محتشم < عنبر‪ :‬اميثاق عبارة عن "مذبحة لقضاة امغرب" خاضع للوبيات‬ ‫الرباط‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫ق ��ال م�ح�م��د ب ��وزاف ��ة إن م�ض��ام��ن‬ ‫ال � �ح� ��وار ال ��وط� �ن ��ي إص� � ��اح م �ن �ظ��وم��ة‬ ‫ال� �ع ��دال ��ة وام� �ض ��ام ��ن ال� �ت ��ي ت�ض�م�ن�ه��ا‬ ‫ام �ي �ث��اق ال� �ص ��ادر ع ��ن ال �ه �ي��أة ال �ع �ل �ي��ا‪،‬‬ ‫اعتمدت منهجً عقيمً وتشخيصً جد‬ ‫سؤاا حول الشرعية‪.‬‬ ‫محتشم‪ ،‬يطرح‬ ‫ً‬ ‫وأض� � ��اف م �ح �م��د ب� ��وزاف� ��ة‪ ،‬خ��ال‬ ‫ن��دوة نظمت أمس (الجمعة) من طرف‬ ‫ج �م �ع �ي��ة "ع � ��دال � ��ة م � ��ن أج� � ��ل م �ح��اك �م��ة‬ ‫ع ��ادل ��ة"‪ ،‬ل �ت �ق��دي��م ح�ص�ي�ل��ة م��واك�ب�ت�ه��ا‬ ‫م��وض��وع إص ��اح ال �ع��دال��ة ف��ي ام �غ��رب‪،‬‬ ‫أن ام�ي�ث��اق ال��وط�ن��ي إص ��اح منظومة‬ ‫العدالة عبارة عن إع��ان نوايا‪ ،‬تنعدم‬ ‫ف �ي��ه ص ��ور ال�ت�ف�ع�ي��ل ل�ل�ت��وص�ي��ات على‬ ‫مستوى اأجرأة‪.‬‬ ‫واع� � �ت� � �ب � ��ر اأس� � � �ت � � ��اذ ف� � ��ي ك �ل �ي��ة‬ ‫الحقوق في جامعة فاس أن اميثاق‪،‬‬ ‫ي��أت��ي بمثابة تأجيل إص��اح ورش‬ ‫م �ن �ظ ��وم ��ة ال � �ع� ��دال� ��ة‪ ،‬وال� � ��وق� � ��وع ف��ي‬ ‫م ��ا أس� �م ��اه ف ��خ ال �ت ��أخ �ي��ر‪ ،‬وان� �ع ��دام‬ ‫ال� � �ض� � �م � ��ان � ��ات ال� � ��دس � � �ت� � ��وري� � ��ة‪ ،‬رغ� ��م‬ ‫ال �ج��دول��ة ال��زم�ن�ي��ة ام �ح��ددة لتفعيل‬ ‫مقتضياته‪ ،‬مضيفً أن اميثاق جاء‬ ‫م �غ��رق��ً ب��ال�ع�م��وم�ي��ات وت �ن �ع��دم فيه‬ ‫ال ��دق ��ة وال � ��وض � ��وح‪ ،‬خ �ص��وص��ا ف��ي‬ ‫نصوص القانونن التنظيمن‪.‬‬ ‫وأش��ار ب��وزاف��ة عضو جمعية‬ ‫ع��دال��ة‪ ،‬إل��ى ال�ت��أخ��ر ف��ي ف�ت��ح ورش‬ ‫إصاح منظومة العدالة حتى عام‬ ‫‪ ،2013‬وليس عام ‪ 2011‬بعد تعديل‬ ‫ال��دس �ت��ور ال �ج��دي��د‪ ،‬ي�ع�ط��ي إش��ارة‬ ‫سلبية‪.‬‬ ‫وأوض� � � � � � � � � � ��ح ب � � � � � ��وزاف � � � � � ��ة ف� ��ي‬ ‫م �س �ت �ه��ل ع ��رض ��ه‪ ،‬أن ال �ع��دي��د م��ن‬ ‫ام� �ع� �ي� �ق ��ات وام� �ن� �ط� �ل� �ق ��ات ام �ه �م��ة‬ ‫ف � ��ي إص� � � ��اح م� �ن� �ظ ��وم ��ة ال� �ع ��دال ��ة‬ ‫ت ��م ت �ج��اه �ل �ه��ا‪ ،‬رغ� ��م أن �ه��ا ت�ش�ك��ل‬ ‫اأس ��اس أم��ام أي إص ��اح‪ ،‬م��وردً‬ ‫م� �ث ��ال ال� �ق� �ص ��ور ال� �ح ��اص ��ل ع�ل��ى‬ ‫م�س�ت��وى س�ي��ر وت��دب �ي��ر ام�ح��اك��م‪،‬‬ ‫وض�ع��ف فعالية ال�ق�ض��اء‪ ،‬وع��دد‬ ‫ال�ق�ض��اة وال�ت�خ�ص��ص والتكوين‬ ‫وام � �ي� ��زان � �ي� ��ة‪ ،‬م� �ع� �ت� �ب ��رً أن ه ��ذه‬ ‫اإش � �ك � ��اات ت �س �ت��دع��ي ض � ��رورة‬ ‫النقاش حولها‪.‬‬ ‫وع� � ��ن م � ��وض � ��وع ت �ح ��دي ��ات‬ ‫إص ��اح م�ن�ظ��وم��ة ال �ع��دال��ة‪ ،‬أك��د‬

‫ب � ��وزاف � ��ة ض � � � ��رورة أج � � � ��رأة ام �ض��ام��ن‬ ‫الدستورية‪ ،‬وتحين اإطار القانوني‪،‬‬ ‫ومراجعة الخريطة التفاعلية‪ ،‬إضافة‬ ‫إل��ى تقليص واي��ة ال�ق�ض��اء والقطيعة‬ ‫م � ��ع ت � ��داخ � ��ل ال � �س � �ل � �ط ��ات ال �ت �ن �ف �ي��ذي��ة‬ ‫والقضائية‪.‬‬ ‫ك�م��ا دع ��ا إل ��ى أه�م�ي��ة اأخ ��ذ بعن‬ ‫ااعتبار مفهوم امساواة في الدستور‬ ‫وت�ف�ع�ي�ل��ه ف��ي ت��رك�ي�ب��ة ام�ج�ل��س اأع�ل��ى‬ ‫للسلطة القضائية‪.‬‬ ‫وزاد ق� ��ائ� � ً�ا‪" :‬إن ال � ��وص� ��ول إل ��ى‬ ‫م �ح ��اك �م ��ة ع � ��ادل � ��ة ت �ق �ت �ض��ي اارت � �ق � ��اء‬ ‫ب ��ال� �س� �ل� �ط ��ة ال� �ق� �ض ��ائ� �ي ��ة ذات ك � �ف ��اءة‬ ‫وف �ع ��ال �ي ��ة‪ ،‬ودع� � ��م اس� �ت� �ق ��ال ال �ق��اض��ي‬ ‫وح� � �ي � ��اده م � ��ن أج� � ��ل ح �م ��اي �ت ��ه م � ��ن أي‬ ‫تهديد"‪.‬‬ ‫وق � � � � ��ال إن أك � � �ب � ��ر ت � � �ح � � ٍ�د ي � ��واج � ��ه‬

‫م ��وض ��وع إص � ��اح م �ن �ظ��وم��ة ال �ع��دال��ة‪،‬‬ ‫ه��و إع ��ادة ال�ث�ق��ة ف��ي ال�ع��دال��ة للمواطن‬ ‫امغربي‪ ،‬باإضافة إلى اعتماد معايير‬ ‫م��وض��وع �ي��ة م ��وح ��دة ل �ت��ول��ي م�ن��اص��ب‬ ‫امسؤولية القضائية بشروط الكفاءة‬ ‫العلمية وامهارة امهنية والقدرة على‬ ‫التسيير اإداري‪.‬‬ ‫وثمن بوزافة الجوانب اإيجابية‬ ‫ال �ت��ي ت�ض�م�ن�ه��ا ام �ي �ث��اق‪ ،‬م ��ؤك ��دً ع�ل��ى‬ ‫ض��رورة اإش��ارة إليها‪ ،‬وه��ي اأه��داف‬ ‫ااس�ت��رات�ي�ج�ي��ة ال �ت��ي وض�ع�ه��ا ال �ح��وار‬ ‫لتحقيق استقال السلطة القضائية‪،‬‬ ‫بالعمل على تخليق منظومة العدالة‪،‬‬ ‫وت� �ع ��زي ��ز ح� �م ��اي ��ة ال� �ق� �ض ��اء ل �ل �ح �ق��وق‬ ‫والحريات‪ ،‬وتحديث اإدارة القضائية‬ ‫وتعزيز حكامتها‪.‬‬ ‫ك�م��ا اع�ت�ب��ر ب��وزاف��ة‪ ،‬أن منهجية‬ ‫ن � ��ص ام � �ي � �ث ��اق ت� �ع ��د ن �ق �ط ��ة إي �ج��اب �ي��ة‬

‫وض �ع ��ت ال �ت �ش �خ �ي��ص ث ��م ال �ت��وص �ي��ات‬ ‫وأخيرً آليات التنفيذ‪.‬‬ ‫وم � ��ن ج �ه��ة أخ � � ��رى‪ ،‬ق� ��ال ب ��وزاف ��ة‬ ‫إن ام � �ي � �ث� ��اق أت� � ��ى ب � �ع� ��دة ن� �ق ��ط م �ه �م��ة‬ ‫وإي� �ج ��اب� �ي ��ة‪ ،‬م �ن �ه��ا ح� �ض ��ور ال�ت�ح�ف�ي��ز‬ ‫امادي وامعنوي‪ ،‬وإلزامية التكوين في‬ ‫مجال اإدارة للمسؤولن القضائين‪،‬‬ ‫وإحداث امساعدة القضائية امجانية‪.‬‬ ‫إض� ��اف� ��ة إل � ��ى ت �ش �ج �ي��ع ال ��وس ��ائ ��ل‬ ‫البديلة كالصلح والغرامة والعقوبات‬ ‫اإدراي � � � ��ة ف ��ي م� �ي ��دان اأع � �م � ��ال‪ ،‬ون ��زع‬ ‫التجريم عن بعض اأفعال‪.‬‬ ‫وق ��ال ب ��وزاف ��ة‪ ،‬إن ف �ص��ل ال�ن�ي��اب��ة‬ ‫العامة عن وزارة العدل خطوة جوهرية‬ ‫في اإصاح‪ ،‬لكنها تبقي غير واضحة‬ ‫ب��ان�ع��دام ض�م��ان��ات ااس �ت �ق��ال‪ ،‬وأش��ار‬ ‫إلى أن ميثاق إصاح منظومة العدالة‬ ‫لم يتطرق إلى استقال جهاز الشرطة‬ ‫ال� �ق� �ض ��ائ� �ي ��ة‪ ،‬ال� �ش ��يء‬

‫الذي يطرح ثنائية التبعية‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا وص � ��ف ب � ��وزاف � ��ة ت�ن�ص�ي��ص‬ ‫اميثاق على مبدأ الوحدة والتخصص‬ ‫بالتراجع ع��ن تمييز القضاء اإداري‪،‬‬ ‫وعلى إحداث مجلس دولة كجهة عليا‬ ‫للقضاء اإداري‪.‬‬ ‫وس �ج��ل ت�ق�ي�ي��م ج�م�ع�ي��ة ع��دال��ة من‬ ‫أج� ��ل م �ح��اك �م��ة ع ��ادل ��ة م �ي �ث��اق إص ��اح‬ ‫منظومة العدالة‪ ،‬أن ربط وجود محاكم‬ ‫ت� �ج ��اري ��ة ب ��اأق� �ط ��اب ال �ت �ج ��اري ��ة ي�ف�ي��د‬ ‫بإلغاء بعض امحاكم‪ ،‬ما من شأنه أن‬ ‫يؤثر في استقطاب رؤوس اأموال‪.‬‬ ‫وق��ال ب��وزاف��ة‪ ،‬إن اآج��ال امحددة‬ ‫ف ��ي ج� � ��دول ت �ف �ع �ي��ل ه � ��ذه ام �ق �ت �ض �ي��ات‬ ‫ت�ب�ق��ى ج��د ط�م��وح��ة ب�ش�ك��ل ك�ب�ي��ر‪ ،‬لكن‬ ‫اع�ت�ب��ره��ا غ�ي��ر ممكنة التطبيق بحكم‬ ‫ش� �س ��اع ��ة م � �ح � ��اور اإص� � � � ��اح‪ ،‬م ��ؤك ��دً‬ ‫أن م �ن �ه��ج ال � �ت� ��درج ف ��ي اإص � � ��اح ه��و‬ ‫النموذج امعمول به دوليً‪.‬‬ ‫أم � � � � � � � � � � � � � � ��ا‬ ‫محمد عنبر‪،‬‬ ‫ن��ائ��ب رئ �ي��س‬ ‫ن � � � � � � � � � � � � � � ��ادي‬ ‫ق � � � � � � �ض � � � � � ��اة‬ ‫ام � � � � �غ � � � � ��رب‪،‬‬ ‫ف�ق��د وص��ف‬ ‫م � � � � �ي � � � � �ث � � � ��اق‬ ‫إص� � � � � � � � � � � ��اح‬ ‫م� � �ن� � �ظ � ��وم � ��ة‬ ‫ال� � � � �ع � � � ��دال � � � ��ة‬ ‫"ب � �م� ��ذب � �ح� ��ة‬ ‫ل � � � � �ق � � � � �ض� � � � ��اة‬ ‫ام � � � � � �غ� � � � � ��رب"‪،‬‬ ‫ب� � � � � �س� � � � � �ب � � � � ��ب‬ ‫ال � �ق� ��ان� ��ون� ��ن‬ ‫ا لتنظيمين ‪،‬‬ ‫م � �ض � �ي � �ف ��ً أن‬ ‫ام� �ي� �ث ��اق ج��اء‬ ‫ع� � � � �ب � � � ��ارة ع ��ن‬ ‫ن � � � � � ��واي � � � � � ��ا ق� ��د‬ ‫ت �ك��ون ح�س�ن��ة‬ ‫أو سيئة‪.‬‬ ‫وأك� � � � � � � � � � � � ��د‬ ‫ع �ن �ب��ر أن ه��ذه‬ ‫النوايا سيئة‪،‬‬ ‫م � � �ش � � �ي� � ��رً إل� � ��ى‬ ‫وج��ود لوبيات‬ ‫ف ��ي ك ��ل ق �ط��اع‪،‬‬ ‫م� �ت� �س ��ائ � ً�ا ع��ن‬

‫م �ع �ن��ى إدخ � � ��ال ال ��وك� �ي ��ل ال� �ع ��ام ل�ل�م�ل��ك‬ ‫للمحاكمة ال�ت��أدي�ب�ي��ة‪ ،‬ع�ل��ى ال��رغ��م من‬ ‫موقعه كخصم‪ ،‬فيما اعتبر أن وصف‬ ‫ال�ج�ه��ات ال��رس�م�ي��ة للقضاة ب�"السلطة‬ ‫الحكومية امكلفة ب��ال�ع��دل "ه��و تقزيم‬ ‫للقضاة وللسلطة ال�ق�ض��ائ�ي��ة‪ ،‬مشيرً‬ ‫إل��ى أن�ه��ا التسمية الصحيحة لجسم‬ ‫ال �ق �ض��اة ه��و"ال �ع �ض��و ام �ل �ك��ف بتنفيذ‬ ‫اأح �ك ��ام ام��دن �ي��ة وال �ج �ن��ائ �ي��ة للسلطة‬ ‫القضائية"‪.‬‬ ‫ك �م ��ا ي � ��رى ع �ن �ب��ر أن اإع � � ��ان ع��ن‬ ‫ام �ي �ث��اق ف ��ي ن� ��دوة ص �ح��اف �ي��ة ب��رئ��اس��ة‬ ‫رئ �ي��س ال �ح �ك��وم��ة‪ ،‬م��ؤش��ر س�ل�ب��ي على‬ ‫ع � ��دم اس �ت �ي �ع ��اب م �ض ��ام ��ن ال ��دس �ت ��ور‬ ‫ال� �ج ��دي ��د‪ ،‬ف� ��ي ال� �ج ��ان ��ب ال� � ��ذي ي��رس��خ‬ ‫استقال السلطة القضائية‪.‬‬ ‫وتساءل نائب رئيس نادي قضاة‬ ‫امغرب‪" :‬كيف يزيل الظلم من يفعله"‪،‬‬ ‫موضحً أن النادي اقترح على السلطة‬ ‫الحكومية توفير جو مناسب للحوار‬ ‫ب � �ض � ��رورة إزال� � � ��ة اأش� � �خ � ��اص‪ ،‬ح�س��ب‬ ‫ت �ع �ب �ي��ره‪ ،‬س��اه �م��وا ف��ي وض ��ع ال �ع��دال��ة‬ ‫امغربية في اأزمة الحالية‪.‬‬ ‫كما انتقد عنبر م��ا أس�م��اه منطق‬ ‫ت �ك ��ري ��س اان � � �ت � ��داب‪ ،‬وق� � ��ال إن إج � ��راء‬ ‫ت�ع�ي��ن ال �ق��اض��ي ال �ن��ائ��ب دون اع�ت�م��اد‬ ‫معيار أقدميته يمس باستقاليته‪ ،‬في‬ ‫ح��ن ت��م التغاضي عنها ف��ي مسودتي‬ ‫م � � �ش� � ��روع ال � �ق� ��ان� ��ون� ��ن ال �ت �ن �ظ �ي �م �ي��ن‬ ‫للسلطة القضائية‪.‬‬ ‫وأش��ار محمد عنبر‪ ،‬إل��ى أن نادي‬ ‫قضاة امغرب كان اقترح ضمن مشروع‬ ‫ق��دم��ه‪ ،‬ض ��رورة إل �غ��اء ال��درج��ة ال�ث��ال�ث��ة‬ ‫لتسوية وضعية ال�ق�ض��اء‪ ،‬لكن تفاجأ‬ ‫ب ��زي ��ادة درج � ��ة ق ��اض ن ��ائ ��ب‪ ،‬ف ��ي ح��ن‬ ‫أن ام �ب��ادئ ال��دول�ي��ة ت�ق��ول إن القاضي‬ ‫ال� ��ذي ا ي �ع��رف ح� ��دود اخ�ت�ص��اص��ات��ه‬ ‫يمس بشكل كبير استقالية السلطة‬ ‫ال � �ق � �ض� ��ائ � �ي� ��ة‪ ،‬م� �ث� �ل� �ه ��ا م � �ث� ��ل ال� �ف� �ض ��اء‬ ‫الشعبي‪.‬‬ ‫وعرفت هذه الندوة التي نظمتها‬ ‫ج� �م� �ع� �ي ��ة ع � ��دال � ��ة م � ��ن أج � � ��ل م �ح��اك �م��ة‬ ‫ع��ادل��ة‪ ،‬م��داخ�ل��ة ال�ع��دي��د م��ن اأس��ات��ذة‬ ‫ال�ج��ام�ع�ي��ن وال �ب��اح �ث��ن وال�ح�ق��وق�ي��ن‬ ‫صبت جلها في انتقاد بعض مضامن‬ ‫ام� �ي� �ث ��اق ال ��وط� �ن ��ي إص� � ��اح م �ن �ظ��وم��ة‬ ‫ال� � �ع � ��دال � ��ة‪ ،‬ال � �ت� ��ي أع � �ل� ��ن ع� �ن� �ه ��ا أخ� �ي ��رً‬ ‫بإشراف الهيأة العليا للحوار الوطني‬ ‫حول إصاح منظومة العدالة‪.‬‬

‫جانب من الندوة التحصيلية امنظمة من طرف جمعية عدالة (تصوير ‪ :‬محمد الدكالي )‬

‫الصيادلة يعتبرون قرار احكومة بحل‬ ‫مجلسيهما غير دمقراطي‬ ‫الرباط‪ :‬محمد لغليض‬ ‫ع �ل ��ق ع �ب ��د ال � � � ��رزاق ام �ن �ف �ل��وط��ي‪،‬‬ ‫رئ �ي��س ام �ج �ل��س ال �ج �ه��وي ل�ص�ي��ادل��ة‬ ‫ال � �ج � �ن� ��وب‪ ،‬ع� �ل ��ى م � �ص ��ادق ��ة م �ج �ل��س‬ ‫الحكومة على مشروع القانون الذي‬ ‫تقدم به حسن الوردي وزير الصحة‪،‬‬ ‫ال �ق��اض��ي ب�ح��ل ام�ج�ل�س��ن ال�ج�ه��وي��ن‬ ‫ل�ص�ي��ادل��ة ال �ش �م��ال وال �ج �ن��وب ق��ائ��ا‪،‬‬ ‫"القرار امصادق عليه من طرف وزير‬ ‫الصحة‪ ،‬يعتبر قرارا غير ديمقراطي‪،‬‬ ‫أنه لم يشرك امجالس امعنية وأقدم‬ ‫ع �ل��ى اس �ت �ب �ع��اده��ا‪ ،‬وب��ال �ت��ال��ي ال�ت��ف‬ ‫ح � ��ول أه � ��م ام � �ب� ��ادئ ال� �ت ��ي ج � ��اء ب�ه��ا‬ ‫دس� �ت ��ور ‪ ،2011‬وه ��ي ال��دي �م �ق��راط �ي��ة‬ ‫التشاركية"‪.‬‬ ‫وأض� � � � � � ��اف ام� � �ن� � �ف� � �ل � ��وط � ��ي‪" ،‬وإن‬ ‫ق� ��رار وزارة ح��ل ام �ج��ال��س ال�ج�ه��وي��ة‬ ‫لصيادلة امغرب‪ ،‬هو محاولة تركيع‬ ‫وإذال ال�ص�ي��ادل��ة بعد إب��داء ق��راره��م‬ ‫ال �ش �ج��اع ف��ي م�ط��ال�ب��ة وزي ��ر ال�ص�ح��ة‬ ‫بالجلوس إلى طاولة الحوار الجدي‬ ‫وام � �س� ��ؤول‪ ،‬م �ن��اق �ش��ة ق � ��رار ال� � ��وزارة‪،‬‬ ‫يقضي بتخفيض أسعار ما يقرب عن‬ ‫‪ 1000‬دواء‪ .‬كما أن الوزير علل سبب‬ ‫ح��ل ام �ج��ال��س ب��أن �ن��ا غ �ي��ر ح��اض��ري��ن‬ ‫وغ � �ي� ��ر م � ��ؤث � ��ري � ��ن‪ ،‬ل � �ك ��ن ال� �ص� �ي ��ادل ��ة‬ ‫مجمعون على عكس ذلك"‪.‬‬ ‫وأردف رئ�ي��س امجلس الجهوي‬ ‫لصيادلة الجنوب‪" ،‬قرار حل امجالس‬ ‫الجهوية لصيادلة الجنوب والشمال‬ ‫م �خ��ال��ف ل �ل �ق��ان��ون ام �ن �ظ��م ل�ل�م�ه�ن��ة‪،‬‬ ‫وال��وزي��ر ك��ان غ��ائ�ب��ً ع��ن ال�ه�ي��أة منذ‬ ‫ابتداء‬ ‫انتخابنا‪ ،‬وشرعنا في العمل‬ ‫ً‬ ‫من ثالث ماي من السنة الجارية"‪.‬‬ ‫واع�ت�ب��ر ام�ن�ف�ل��وط��ي‪ ،‬أن ان�ت�خ��اب‬ ‫ام �ج �ل��س ك� ��ان ب �ط��ري �ق��ة دي �م �ق��راط �ي��ة‬ ‫وش � �ف� ��اف � ��ة‪ ،‬ا ت � �ت� ��رك م � �ج� ��اا ل �ل �ن �ي��ل‬

‫م� ��ن م �ص ��داق �ي �ت �ه ��ا‪ ،‬وأض � � � ��اف‪" ،‬ل �ك��ن‬ ‫م ��ا ي �ح��ز ف ��ي ال �ن �ف��س ه ��و أن ال��وزي��ر‬ ‫ام� �ك� �ل ��ف ب ��ال� �ق� �ط ��اع ل� ��م ي �ك �ل��ف ن�ف�س��ه‬ ‫ع� �ن ��اء ال� �ج� �ل ��وس م �ع �ن��ا ع �ل��ى ط��اول��ة‬ ‫ام �ف��اوض��ات‪ ،‬ل�ن�ب��دي آراء ن � ��ا ف��ي ه��ذا‬ ‫ال �خ �ص��وص‪ ،‬واك�ت�ف��ى ب��ات�خ��اذ ق��راره‬ ‫بشكل إنفرادي"‪.‬‬ ‫وع� �ب ��ر ام� �ت� �ح ��دث ب � ��أن ام �ج��ال��س‬ ‫الجهوية عائق أم��ام تأسيس الهيأة‬ ‫الوطنية حسب ال��وزي��ر‪" ،‬لكن ف��ي ‪20‬‬ ‫م ��ن ش�ت�ن�ب��ر ت ��م م�ن�ع�ن��ا م ��ن ت��أس�ي��س‬ ‫ال �ه �ي��أة ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬وك ��ذا م��ن م �ح��اورة‬ ‫وزي ��ر ال�ص�ح��ة ف��ي دار ال�ص�ي��دل��ي في‬ ‫الرباط"‪.‬‬ ‫وزاد امنفلوطي‪ ،‬و"سبق للوزير‬ ‫أن ت �س��رع م��ن خ ��ال ت�ص��ري�ح��ه بقبة‬ ‫ال� �ب ��رم ��ان‪ ،‬ب � ��أن م �ج��ال��س ال �ص �ي��ادل��ة‬ ‫حلتها ام�ح��اك��م‪ ،‬ل�ك��ن ب�ع��د تصريحه‬ ‫ب �ت ��ت ام �ح �ك �م��ة اإداري � � � � ��ة ب �ش �ف��اف �ي��ة‬ ‫وم� �ص ��داق� �ي ��ة ان� �ت� �خ ��اب ��ات ام �ج ��ال ��س‬ ‫الجهوية‪ ،‬مما ي��دح��ض زع��م ال��وزي��ر‪.‬‬ ‫كما أن��ه ليس من حق ال��وزي��ر اعتبار‬ ‫ام �ج �ل ��س غ �ي ��ر دي� �م� �ق ��راط ��ي‪ ،‬أن ف��ي‬ ‫ام �غ��رب م�ح��اك��م م�خ�ت�ص��ة ف��ي إص��دار‬ ‫اإح �ك��ام امتعلقة ب�م��دى ديمقراطية‬ ‫ان� � � �ت� � � �خ � � ��اب ام� � � �ج � � ��ال � � ��س ال � �ج � �ه� ��وي� ��ة‬ ‫للصيادلة"‪.‬‬ ‫واستطرد‪" ،‬نحن الذين من حقنا‬ ‫اع �ت �ب��ار ه ��ذا ال �ق ��رار غ �ي��ر دي�م�ق��راط��ي‬ ‫وغ� � �ي � ��ر دس� � � �ت � � ��وري وس � � �ن � ��داف � ��ع ع��ن‬ ‫م �ص��ال �ح �ن��ا‪ ،‬وم� �ص ��ال ��ح ال� �ه� �ي ��أة م��ن‬ ‫خ��ال ال��وس��ائ��ل ال�ت��ي يسمح لنا بها‬ ‫ال �ق��ان��ون وال ��دس� �ت ��ور‪ .‬ن �ح��ن نشتغل‬ ‫بشكل مجاني ونتساء ل هل في إدارة‬ ‫ال ��وزي ��ر أش� �خ ��اص ي �ش �ت �غ �ل��ون ط ��وال‬ ‫اليوم بشكل مجاني‪ ،‬وإذا كان الوزير‬ ‫ا ي ��رغ ��ب ف� ��ي اس � �ت � �م� ��رار م �ج �ل �س �ن��ا‪،‬‬ ‫عليه أن يحاورنا ويبرز لنا نواقص‬

‫ام �ج �ل��س‪ ،‬دون ال �ل �ج��وء إل ��ى أس �ل��وب‬ ‫ت�غ�ل�ي��ط ال� ��رأي ال �ع��ام‪ ،‬م�م��ا س�ب��ب لنا‬ ‫ضررً على مستوى الهيأة"‪.‬‬ ‫وخ�ل��ص عبد ال ��رزاق امنفلوطي‪،‬‬ ‫إل��ى أن��ه ك��ان أج��در ب��ال��وزي��ر‪" ،‬إح��داث‬ ‫ل�ج��ان م��راق�ب��ة اان�ت�خ��اب��ات الجهوية‬ ‫وب��ال �ت��ال��ي إح� ��داث ال �ه �ي��أة ال��وط�ن�ي��ة‪.‬‬ ‫ونحن نطلب من الوزير بدل اللجوء‬ ‫إل � � ��ى ام � � ��زاي � � ��دات ال � �ق � �ي� ��ام ب� ��ال� ��زي� ��ارة‬ ‫ل �ل �م �ج��ال��س وم��راق �ب��ة ع �م �ل �ه��ا‪ ،‬وف�ت��ح‬ ‫حوار معنا‪ ،‬أن عصر اتخاذ القرارات‬ ‫الفردية ولى من دون رجعة"‪.‬‬ ‫وكان مجلس الحكومة قد صادق‬ ‫أول أم��س (ال�خ�م�ي��س)‪ ،‬ع�ل��ى م�ش��روع‬ ‫ق ��ان ��ون ي �ح��ل ام �ج �ل �س��ن ال �ج �ه��وي��ن‬ ‫ل� � �ص� � �ي � ��ادل � ��ة ال � � �ش � � �م� � ��ال وال� � �ج� � �ن � ��وب‬ ‫وإح � � ��داث ل �ج �ن��ة خ ��اص ��ة‪ ،‬ت �ن ��اط ب�ه��ا‬ ‫م�ه�م��ة ت�ح�ض�ي��ر وت�ن�ظ�ي��م ان�ت�خ��اب��ات‬ ‫أع�ض��اء مجلسن جهوين جديدين‪.‬‬ ‫وام � �ش � ��روع ت� �ق ��دم ب ��ه وزي� � ��ر ال �ص �ح��ة‬ ‫واع�ت�ب��ر وض�ع�ي��ة ام�ج��ال��س الجهوية‬ ‫ل�ل�ش�م��ال وال �ج �ن��وب ت�ش�ك��ل م�ن��ذ م��دة‬ ‫عائقا أمام حسن سير وعمل امجلس‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫وأفاد البيان الصادر عن مجلس‬ ‫ال�ح�ك��وم��ة‪ ،‬أن م �ش��روع ال�ق��ان��ون نص‬ ‫ع �ل ��ى اع� �ت� �ب ��ار ح� ��ق ال �ت �ص ��وي ��ت ح�ق��ا‬ ‫ش �خ �ص �ي��ا ا ي �م �ك��ن ت� �ف ��وي� �ض ��ه‪ ،‬م��ع‬ ‫منع التصويت ب��ام��راس�ل��ة‪ ،‬كما نص‬ ‫ام � �ش� ��روع ع �ل ��ى ع � ��دم ال �ع �م ��ل م��ؤق �ت��ا‬ ‫بالشرط القاضي بأداء الصيادلة ما‬ ‫عليهم من اشتراكات سواء بصفتهم‬ ‫مترشحن أو ناخبن"‪.‬‬ ‫ج� ��دي� ��ر ب� ��ال� ��ذك� ��ر‪ ،‬أن � �ن� ��ا ح ��اول� �ن ��ا‬ ‫م��رارا ااتصال بحسن ال��وردي وزير‬ ‫ال� �ص� �ح ��ة‪ ،‬م� ��ن أج � ��ل اس� �ت� �ف� �س ��اره ف��ي‬ ‫ام��وض��وع إا أن هاتفه ظ��ل ي��رن دون‬ ‫مجيب‪.‬‬

‫إدريس جطو‪..‬‬ ‫غائب وحاضر‬

‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫خلق إدريس جطو الوزير اأول‬ ‫السابق والرئيس الحالي للمجلس‬ ‫اأعلى للحسابات الحدث برمانيا‪،‬‬ ‫عندما غاب عن اجتماع لجنة العدل‬ ‫والتشريع في الغرفة اأولى للبرمان‪،‬‬ ‫امنعقد أول أمس (الخميس)‪ ،‬والذي‬ ‫ك� � ��ان م �خ �ص �ص��ا ل �ت �ق��دي��م م� �ش ��روع‬ ‫ميزانية امجلس للعام امقبل‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا أدى إل��ى ردود فعل ُمنتقدة من‬ ‫ط ��رف ال �ب��رم��ان �ي��ن‪ .‬وش �ه��د مجلس‬ ‫ال � �ن� ��واب ف ��ي ال� �ي ��وم ن �ف �س��ه ارت �ب��اك��ً‬ ‫داخ��ل اجتماع اللجنة‪ ،‬حيث تحول‬ ‫إل��ى مناقشة م��دى دس�ت��وري��ة رفض‬ ‫جطو الحضور إل��ى البرمان‪ ،‬وسط‬ ‫مطالب برفع ااجتماع أو استدعاء‬ ‫من يمثل الحكومة ليحضر التقديم‬ ‫وامناقشة‪ .‬فيما أجمع ك��ل من نواب‬ ‫امعارضة واأغلبية على ٌرفض تغيب‬ ‫إدريس جطو‪ ،‬معتبرين أن ذلك ُيعد"‬ ‫استهتارً بمؤسسة البرمان‪ ،‬وإخاا‬ ‫بمقتضيات الدستور امنظمة لعاقة‬ ‫ال � �ب� ��رم� ��ان م� ��ع ب ��اق ��ي ام� ��ؤس � �س� ��ات"‪،‬‬ ‫وق��ررت لجنة العدل والتشريع أمام‬ ‫إجماع أعضائها‪ ،‬تعليق ااجتماع‬ ‫امخصص لتقديم ميزانية امجلس‬ ‫اأعلى للحسابات إلى حن حضور‬ ‫جطو‪ ،‬ال��ذي اكتفى بتكليف موظف‬ ‫في امجلس بتقديم مشروع اميزانية‪،‬‬ ‫مستندا وف��ق م��ا نقل عنه إل��ى ق��رار‬ ‫ام� �ج� �ل ��س ال� ��دس � �ت� ��وري ب �خ �ص��وص‬ ‫امادة ‪ 55‬من النظام الداخلي مجلس‬ ‫النواب‪.‬‬ ‫إدري ��س ج�ط��و‪ ،‬رج��ل أع�م��ال من‬ ‫مواليد عام ‪ 1945‬في الجديدة‪ ،‬ومن‬ ‫خريجي جامعة محمد الخامس في‬ ‫الرباط‪ ،‬في شعبة العلوم الفيزيائية‬ ‫وال�ك�ي�م�ي��ائ�ي��ة‪ ،‬ك�م��ا ن ��ال ش �ه��ادة في‬ ‫التسيير م��ن جامعة "ك��وردوي �ن��رز"‬ ‫في لندن‪ .‬بعد أكثر من عشرين عاما‬ ‫ف��ي عالم ال�ش��رك��ات‪ ،‬ج��اء أول تعين‬ ‫حكومي بارز له عام ‪ ،1993‬حيث ُعن‬ ‫وزيرً للتجارة والصناعة‪.‬‬ ‫وأص� � � �ب � � ��ح وزي � � � � � � ��رً ل � �ل � �ت � �ج ��ارة‬ ‫الخارجية عاما بعد ذل��ك‪ ،‬ثم وزي��را‬ ‫للمالية ع � � ��ام‪ ،1997‬ل�ي�ت��رك الساحة‬ ‫ال �س �ي��اس �ي��ة ب �ع��د ذل � ��ك‪ ،‬ق �ب��ل أن يتم‬ ‫ت �ع �ي �ي �ن��ه ع � � ��ام ‪ 2001‬ف � ��ي م�ن�ص��ب‬ ‫مدير للمكتب الشريف للفوسفاط‪.‬‬ ‫وع�ل��ى إث��ر اان�ت�خ��اب��ات التشريعية‬ ‫ل� � �ع � ��ام‪ ، 2002‬ال �ت��ي اع � ُ�ت �ب ��رت اأك �ث��ر‬ ‫نزاهة في تاريخ امغرب‪ ،‬عن جالة‬ ‫ام � �ل� ��ك م� �ح� �م ��د ال � � �س� � ��ادس وب �ش �ك��ل‬ ‫مفاجئ "التكنوقراطي" جطو وزيرا‬ ‫أول‪ ،‬ف��ي ظ��ل غ�ي��اب أغلبية مطلقة‪،‬‬ ‫لتكون الحكومة التنفيذية السابعة‬ ‫وال �ع �ش��رون م�ن��ذ اس �ت �ق��ال ام �غ��رب‪،‬‬ ‫وال� � �ت � ��ي ض� �م ��ت آن � � � � ��ذاك وزراء م��ن‬ ‫أح ��زاب اات �ح��اد ااش�ت��راك��ي للقوات‬ ‫ال �ش �ع �ب �ي��ة‪ ،‬وااستقال‪ ،‬والتقدم‬ ‫وااشتراكية‪ ،‬والتجمع ال��وط �ن��ي‬ ‫ل � � ��أح � � ��رار‪ ،‬وال� � �ح � ��رك � ��ة ال �ش �ع �ب �ي��ة‪،‬‬ ‫باإضافة إلى وزراء مستقلن‪ .‬يشغل‬ ‫حاليا إدري��س جطو رئاسة امجلس‬ ‫اأعلى للحسابات‪ ،‬حيث عينه جالة‬ ‫ام�ل��ك ف��ي ه��ذا امنصب خلفا أحمد‬ ‫اميداوي‪ ،‬في غشت من العام اماضي‪.‬‬

‫نبيل ميخائيل‪ :‬نزاع الصحراء سيكون املف اأول‬ ‫لكن ليس الوحيد خال الزيارة املكية لواشنطن‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الحميد جبران‬

‫ق��ال نبيل ميخائيل امحلل‬ ‫ال� �س� �ي ��اس ��ي وأس � � �ت � ��اذ ال �ع �ل ��وم‬ ‫السياسية ف��ي جامعة "ج��ورج‬ ‫واشنطن" في الوايات امتحدة‬ ‫اأم �ي��رك �ي��ة‪ ،‬إن م�ل��ف ال�ص�ح��راء‬ ‫س �ي �ح �ظ��ى ب��أه �م �ي��ة ب��ال �غ��ة ف��ي‬ ‫امباحثات الثنائية ب��ن جالة‬ ‫ام�ل��ك م�ح�م��د س ��ادس وال��رئ�ي��س‬ ‫اأم � �ي� ��رك� ��ي "ب � � � � ��اراك أوب � ��ام � ��ا"‪،‬‬ ‫خ ��ال ال ��زي ��ارة ام��رت �ق �ب��ة للملك‬ ‫إل � � ��ى ال� �ب� �ي ��ت اأب � � �ي� � ��ض‪ ،‬ح �ي��ث‬ ‫س �ي �ت ��م ااس � �ت � �م� ��اع إل� � ��ى رؤي � ��ة‬ ‫امغرب‪ ،‬وطلب آخر امستجدات‬ ‫وال � �ت � �ط� ��ورات‪ ،‬ل �ك �ن��ه ل ��ن ي �ك��ون‬ ‫ام��وض��وع ال��وح�ي��د‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫وج� � ��ود ال� �ع ��دي ��د م� ��ن ال �ق �ض��اي��ا‬ ‫اإس�ت��رات�ي�ج�ي��ة ت�خ��ص منطقة‬ ‫الشرق اأوسط وشمال إفريقيا‬ ‫سيتم التركيز عليها‪.‬‬ ‫وأش� � ��ار م �ي �خ��ائ �ي��ل إل� ��ى أن‬ ‫ه �ن ��اك م �ج �م��وع��ة م ��ن ام �ص��ال��ح‬ ‫امشتركة عسكريا‪ ،‬واقتصاديا‪،‬‬ ‫وثقافيا‪ ،‬بن امغرب والوايات‬ ‫ام�ت�ح��دة اأم�ي��رك�ي��ة‪ ،‬ب��اإض��اف��ة‬ ‫إلى ما تعرفه العديد من الدول‬ ‫م� � ��ن ت � � �ح� � ��وات وت � �ق � �ل � �ب� ��ات ف��ي‬ ‫منطقة الشرق اأوس��ط وشمال‬ ‫إفريقيا‪ ،‬لذلك فالطرفان بحاجة‬ ‫إل��ى ال�ت�ب��اح��ث ب�خ�ص��وص ه��ذه‬ ‫امنطقة الساخنة من العالم‪ ،‬مع‬ ‫ال�ت��رك�ي��ز ع�ل��ى اأزم� ��ة ال�س��وري��ة‬ ‫وام � �ل� ��ف اإي � ��ران � ��ي واأوض� � � ��اع‬ ‫ف��ي م��ال��ي‪ .‬وأض ��اف ميخائيل‪،‬‬ ‫أن ال �ق �ض��اي��ا اأم �ن �ي��ة ك��ال�ح��رب‬ ‫ع �ل��ى اإره � � ��اب وت ��زاي ��د ن �ش��اط‬ ‫ت �ن �ظ �ي��م ال � �ق� ��اع� ��دة وال� �ح ��رك ��ات‬ ‫ام�س�ل�ح��ة ف��ي ام �غ��رب اإس��ام��ي‬

‫وم�ن�ط�ق��ة ال �س��اح��ل وال �ص �ح��راء‬ ‫ستحتل ب��دوره��ا أهمية كبيرة‬ ‫ف ��ي ام �ب ��اح �ث ��ات‪ ،‬ب �ح �ك��م ت��زاي��د‬ ‫حضورها في امنطقة‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� �ه ��ة أخ� � � � ��رى‪ ،‬اع �ت �ب��ر‬ ‫ام �ح �ل��ل ال �س �ي��اس��ي أن إف��ري�ق�ي��ا‬ ‫أض� � � �ح � � ��ت ق � � � � � ��ارة ام � �س � �ت � �ق � �ب� ��ل‪،‬‬ ‫وه� � �ن � ��اك ص � � � ��راع م � �ت� ��زاي� ��د ب��ن‬ ‫ال� � � �ق � � ��وى ال � �ع � �ظ � �م� ��ى م � � ��ن أج � ��ل‬ ‫ت �ك �ث �ي��ف ح� �ض ��وره ��ا س �ي��اس �ي��ا‬ ‫واقتصاديا‪ ،‬خصوصً أن��ه من‬ ‫ام��رت�ق��ب أن يتعدى ع��دد سكان‬ ‫ال �ق��ارة م�ل�ي��ار نسمة مستقبا‪،‬‬ ‫وال ��واي ��ات ام �ت �ح��دة ف ��ي ن�ظ��ره‬ ‫ت �س �ع��ى إل ��ى ت �ط��وي��ر ع��اق��ات�ه��ا‬ ‫م ��ع دول ال � �ق � ��ارة‪ ،‬م �ش �ي��را إل��ى‬ ‫أن ام �غ��رب ق ��ادر ع�ل��ى م�س��اع��دة‬ ‫أم� �ي ��رك ��ا ف� ��ي إس �ت��رات �ي �ج �ي �ت �ه��ا‬ ‫ف � ��ي ام� �ن� �ط� �ق ��ة‪ ،‬ب� �ح� �ك ��م م��وق �ع��ه‬ ‫اإس� �ت ��رات� �ي� �ج ��ي وع��اق��ات �ه �م��ا‬ ‫ال �ت ��اري �خ �ي ��ة‪ ،‬ع �ل��ى اع� �ت� �ب ��ار أن‬ ‫ام �م �ل �ك ��ة ك ��ان ��ت ال� �س� �ب ��اق ��ة إل ��ى‬ ‫ااع� � � �ت � � ��راف ب� �ح� �ك ��وم ��ة ج � ��ورج‬ ‫واش� �ن� �ط ��ن‪ ،‬وه � ��ي ق � � ��ادرة ع�ل��ى‬ ‫منحها ح�ل��وا ف��ي ع��دة قضايا‬ ‫شائكة‪.‬‬ ‫بامقابل‪ ،‬اعتبر ميخائيل‪،‬‬ ‫أن ام�غ��رب سيطلب م��ن حكومة‬ ‫"أوباما" مساعدته في امجالن‬ ‫ااق� � � �ت� � � �ص � � ��ادي وال� � �ع� � �س� � �ك � ��ري‪،‬‬ ‫م � �ت ��وق � �ع ��ا اس � �ت � �ج� ��اب� ��ة ال� �ب� �ي ��ت‬ ‫اأب �ي��ض وف ��ق ش� ��روط م�ع�ي�ن��ة‪،‬‬ ‫مضيفا أن امباحثات ستشمل‬ ‫أيضا قضايا البيئة والهجرة‪،‬‬ ‫خصوصا م��وض��وع امهاجرين‬ ‫غير الشرعين الذين يتسللون‬ ‫إلى أوربا عبر الشمال امغربي‪،‬‬ ‫والذي أخذ أبعادً إنسانية‪ ،‬مع‬ ‫توالي عمليات الغرق وحوادث‬

‫ال� ��وف� ��اة‪.‬م� ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ق � ��ال أن ��ور‬ ‫م �ج �ي��د‪ ،‬ن ��ائ ��ب رئ� �ي ��س ج��ام �ع��ة‬ ‫"ن� �ي ��و إن� �غ ��ان ��د" ف ��ي ال ��واي ��ات‬ ‫ام�ت�ح��دة اأم�ي��رك�ي��ة وخ�ب�ي��ر في‬ ‫العاقات اإسامية اأميركية‪،‬‬ ‫إن إدارة "أوب� � � ��ام� � � ��ا" م �ه �ت �م��ة‬ ‫بااستقرار الذي يعرفه امغرب‬ ‫إف��ري�ق�ي��ا وع��رب �ي��ا‪ ،‬وك ��ذا ق��درت��ه‬ ‫ع �ل��ى اس �ت �ق �ط��اب ااس �ت �ث �م��ارات‬ ‫اأج � �ن � �ب � �ي � ��ة‪ ،‬م � �ش � �ي� ��را إل� � � ��ى أن‬ ‫واش � �ن � �ط ��ن ك � � ��أول ق� � ��وة ع��ام �ي��ة‬ ‫ت�س�ع��ى إل ��ى ت�ح�س��ن ع��اق��ات�ه��ا‬ ‫مع كل الدول خدمة مصالحها‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ع��اق�ت�ه��ا م��ع ام �غ��رب تظل‬ ‫م � �ت � �م � �ي� ��زة ب � �ح � �ك ��م ام� � �ت � ��داده � ��ا‬ ‫ال� �ت ��اري� �خ ��ي‪ ،‬ل ��ذل ��ك ف��ال �ص��داق��ة‬ ‫بينهما لم تتوقف منذ بدايتها‪.‬‬ ‫وي �ض �ي ��ف أن ال � �ن � �م ��وذج ال� ��ذي‬ ‫اخ� �ت ��اره ام �غ ��رب واإص ��اح ��ات‬ ‫ال �ت��ي ب��اش��ره��ا ع �ل��ى ال��رغ��م من‬ ‫كونها غير كافية إا أنها تظل‬ ‫اأح � �س ��ن ب ��ام� �ق ��ارن ��ة م ��ع ب��اق��ي‬ ‫الدول العربية واإفريقية‪.‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه ��ة أخ � � � ��رى‪ ،‬أوض� ��ح‬ ‫م �ج �ي��د أن ال� � � ��دول ال� �ع ��رب� �ي ��ة ا‬ ‫ي �م �ك��ن أن ت �س �ت �م��ر ف ��ي اع �ت �م��اد‬ ‫ن �م��اذج غ��رب�ي��ة ف��ي سعيها إل��ى‬ ‫القيام بإصاحات ديمقراطية‪،‬‬ ‫دون اأخ � � � ��ذ ب � �ع ��ن ااع � �ت � �ب ��ار‬ ‫ل� � �ت � ��راك� � �م � ��ات� � �ه � ��ا ال � �ت� ��اري � �خ � �ي� ��ة‬ ‫وال �ح �ض��اري��ة‪ .‬وع �ل��ى م�س�ت��وى‬ ‫ق �ض �ي��ة ال � �ص � �ح� ��راء‪ ،‬اع �ت �ب ��ر أن‬ ‫امغرب سيحاول الدفاع مجددا‬ ‫ع��ن الحكم ال��ذات��ي كخيار أمثل‬ ‫ل� �ح ��ل م �ش �ك �ل��ة ال � �ص � �ح� ��راء‪ ،‬م��ن‬ ‫خال نظام جهوي موسع‪.‬‬ ‫وب� � � � ��دوره ق� � ��ال م� �ج� �ي ��د‪ ،‬إن‬ ‫م � �ل � ��ف ال � � �ص � � �ح� � ��راء ل � � ��ن ي� �ك ��ون‬ ‫ال��وح �ي��د خ ��ال ام �ب��اح �ث��ات بن‬

‫ام�ل��ك وال��رئ�ي��س "أوب��ام��ا"‪ ،‬على‬ ‫اع �ت �ب ��ار أن ه� �ن ��اك ال �ع ��دي ��د م��ن‬ ‫القضايا الجهوية واإقليمية‬ ‫ذات اأه�م�ي��ة ال�ك�ب��رى للبلدين‪،‬‬ ‫ك� ��ال � �ق � �ض � �ي� ��ة ال� �ف� �ل� �س� �ط� �ي� �ن� �ي ��ة‪،‬‬ ‫خ� �ص ��وص ��ا أن ام � �غ� ��رب ي� ��رأس‬ ‫ل�ج�ن��ة ال �ق��دس‪ ،‬وك ��ذا ال�ت��وت��رات‬ ‫ف��ي ال �ش��رق اأوس � ��ط‪ ،‬ا سيما‬ ‫الصراع بن النظام وامعارضة‬ ‫ف� � ��ي س � � ��وري � � ��ا‪ ،‬وم� � �ل � ��ف إي� � � ��ران‬ ‫ون� ��زاع � �ه� ��ا م � ��ع دول ام �ن �ط �ق��ة‪،‬‬ ‫باإضافة إل��ى قضايا اإره��اب‬ ‫ف� ��ي ش� �م ��ال إف ��ري� �ق� �ي ��ا‪ ،‬وت ��زاي ��د‬ ‫ح� � � �ض � � ��ور ت � �ن � �ظ � �ي� ��م ال� � �ق � ��اع � ��دة‬ ‫وال� � �ج� � �م � ��اع � ��ات ام � �س � �ل � �ح� ��ة ف��ي‬ ‫ام �ن �ط �ق��ة‪ ،‬وأض � � ��اف أن اإدارة‬ ‫اأم � �ي� ��رك � �ي� ��ة م � ��ا ي �ه �م �ه ��ا أك �ث ��ر‬ ‫حاليا هو اأوض��اع في الشرق‬ ‫اأوس � � ��ط وم �س �ت �ق �ب��ل ام �ن �ط �ق��ة‪،‬‬ ‫ول� �ي ��س ال �ق �ض��اي��ا ام �ح �ل �ي��ة ف��ي‬ ‫امغرب‪ ،‬وهذا ما يعكسه تأجيل‬ ‫"ج ��ون ك �ي��ري" ل��زي��ارت��ه إل��ى كل‬ ‫م��ن ال�ج��زائ��ر وام �غ��رب‪ ،‬م��ن أجل‬ ‫ال �ت �ف��رغ ل�ل�م�ل��ف اإي ��ران ��ي‪ ،‬على‬ ‫حد قوله‪.‬‬ ‫وف� � � ��ي م� � ��ا ي � �خ� ��ص ال� � �ق � ��ارة‬ ‫اإف ��ري� �ق� �ي ��ة‪ ،‬أوض � ��ح م �ج �ي��د أن‬ ‫اإدارة اأميركية تعتمد كثيرا‬ ‫ع� �ل ��ى ام� � �غ � ��رب ب� �ح� �ك ��م م��وق �ع��ه‬ ‫اإس � �ت� ��رات � �ي � �ج� ��ي وان � �ف � �ت� ��اح� ��ه‪،‬‬ ‫وت � � �ع� � ��دده ال � �ث � �ق ��اف ��ي م � ��ن أج ��ل‬ ‫ت � �ق ��وي ��ة ن � �ف� ��وذه� ��ا ف � ��ي ال � �ق� ��ارة‬ ‫ال � �س � �م ��راء‪ ،‬م ��واج� �ه ��ة ام �ن��اف �س��ة‬ ‫من ط��رف باقي القوى الكبرى‪،‬‬ ‫وع �م��وم��ا ف �ه��و ي�ع�ت�ب��ر ال ��زي ��ارة‬ ‫ام ��رت� �ق� �ب ��ة ل �ل �م �ل��ك ذات أه �م �ي��ة‬ ‫ب��ال�غ��ة ل�ل�ج��ان�ب��ن‪ ،‬ش��رط حسن‬ ‫تنظيمها‪ ،‬ب�م��ا ي�خ��دم مصالح‬ ‫امملكة‪.‬‬


‫تقــــارير وآراء‬

‫< العدد‪32 :‬‬ ‫< السبت ‪ 05‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 09‬نونبر ‪2013‬‬

‫امجلس ااقتصادي‬ ‫وااجتماعي والبيئي‬ ‫يضع موذجا تنمويا‬ ‫لأقاليم اجنوبية‬

‫‪3‬‬

‫سياسيون وحقوقيون يدعون إلى خريطة جديدة للتعامل مع قضية الصحراء‬ ‫بلكوش‪ :‬الرهان هو كسب امعركة في امغرب بأكمله وليس فقط في الصحراء < بنشماس‪ :‬اأداء الضعيف للدبلوماسية الرسمية والبرمانية أثر على القضية‬

‫الرباط‪ :‬أمال كنن‬ ‫ق��ال ن ��زار ب��رك��ة‪ ،‬رئ�ي��س امجلس‬ ‫ااق �ت �ص��ادي وااج�ت�م��اع��ي وال�ب�ي�ئ��ي‪،‬‬ ‫إن ال� � �ن� � �م � ��وذج ال � �ت � �ن � �م ��وي ال� �ج ��دي ��د‬ ‫لأقاليم الجنوبية‪ ،‬نموذج إصاحي‬ ‫ل� �ل� �ح ��اض ��ر وام� �س� �ت� �ق� �ب ��ل ي� ��وج� ��ه إل ��ى‬ ‫ال� �س ��اك� �ن ��ة ام� �ح� �ل� �ي ��ة‪ ،‬ك� �م ��ا ي �ش �خ��ص‬ ‫ااخ� � �ت � ��اات وال � �ن� ��واق� ��ص‪ ،‬وي �ق �ت��رح‬ ‫البدائل الواقعية‪.‬‬ ‫وج � � ��رى ت� �ق ��دي ��م ه � ��ذا ال� �ن� �م ��وذج‬ ‫أم � ��س (ال� �ج� �م� �ع ��ة) ف ��ي م �ق ��ر ام �ج �ل��س‬ ‫ااق �ت �ص��ادي وااج�ت�م��اع��ي وال�ب�ي�ئ��ي‪،‬‬ ‫إذ ينصب ح��ول تقديم مجموعة من‬ ‫ااقتراحات والتدابير من أج��ل إق��رار‬ ‫رؤي � � ��ة وم � � �ب� � ��ادرات أك� �ث ��ر ت �ش��ارك �ي��ة‪،‬‬ ‫ومستندة إلى حكامة مسؤولة‪.‬‬ ‫وي �ه ��دف ه ��ذا ال �ن �م ��وذج‪ ،‬ح�س��ب‬ ‫امجلس‪ ،‬إلى القطع مع سياسة الريع‪،‬‬ ‫عبر تحرير امبادرة الخاصة‪ ،‬وتدبير‬ ‫اموارد الطبيعية وتوزيعها باعتماد‬ ‫مبدأي ااستدامة واإن�ص��اف لفائدة‬ ‫السكان‪ ،‬كما يبرز ض��رورة تعويض‬ ‫ال� �س �ي ��اس ��ات ااج �ت �م ��اع �ي ��ة ال �ح��ال �ي��ة‬ ‫ب��اس �ت��رات �ي �ج �ي��ة م �ن��دم �ج��ة ل�ل�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫ال� �ب� �ش ��ري ��ة‪ ،‬ن ��اه� �ي ��ك ع � ��ن ال� �ق� �ط ��ع م��ع‬ ‫استراتيجية ام��دى القصير واعتماد‬ ‫م �ب ��ادئ وض ��واب ��ط ااس� �ت ��دام ��ة‪ ،‬وف��ك‬ ‫العزلة عن اأقاليم الجنوبية‪.‬‬ ‫وخ� �ص ��ص ال� �ن� �م ��وذج ال �ت �ن �م��وي‬ ‫ال �ج��دي��د ل��أق��ال �ي��م ال �ج �ن��وب �ي��ة‪ ،‬ح�ي��زا‬ ‫للجانب امتعلق بالجهوية امتقدمة‪،‬‬ ‫ح � �ي ��ث أب � � � ��رز أن ت �ح �ق �ي ��ق ت � �ح ��وات‬ ‫تنموية مهمة في اأقاليم الجنوبية‬ ‫للمملكة‪ ،‬يقتضي اانتقال من منطق‬ ‫امركزية إلى تدبير يعتمد أكثر على‬ ‫الامركزية والاتمركز‪ ،‬وذلك بغرض‬ ‫ربح رهان الجهوية امتقدمة‪.‬‬ ‫وق� � ��ال م �ح �م��د ب �ش �ي��ر ال ��راش ��دي‬ ‫ع �ض��و ال �ل �ج �ن��ة ام �ش��رف��ة ع �ل��ى إع ��داد‬ ‫ام � � � � �ش � � � ��روع وام � � � ��كل � � � ��ف ب� ��ال � �ج� ��ان� ��ب‬ ‫ااقتصادي‪ ،‬إن تحقيق هذا النموذج‬ ‫التنموي لأقاليم الجنوبية يتطلب‬ ‫م �ب �ل �غ��ا ق� � � ��دره ‪ 140‬م� �ل� �ي ��ار دره� � ��م‪،‬‬ ‫م �ن �ق �س �م ��ة ب � ��ن اس � �ت � �ث � �م ��ار ال� ��دول� ��ة‬ ‫وال � �خ� ��اص‪ ،‬إذ أن ال �ق �ط��اع ال �خ��اص‬ ‫سيستثمر بنسبة تصل إل��ى ‪ 50‬في‬ ‫ام��ائ��ة‪ ،‬وذل��ك راج��ع إل��ى أن امشاريع‬ ‫ااقتصادية التي ستعرفها امنطقة‬ ‫م ��ن ش��أن �ه��ا أن ت �خ �ل��ق ث� � ��روات‪ ،‬ك�م��ا‬ ‫أن ل � �ه� ��ذه اأق� ��ال � �ي� ��م ع � ��وام � ��ل ج ��ذب‬ ‫س� ��واء ل�ل�م�س�ت�ث�م��ري��ن ال �ج �ه��وي��ن أو‬ ‫الوطنين وحتى الدولين‪.‬‬ ‫وت� �ج ��در اإش � � ��ارة‪ ،‬إل� ��ى أن ه��ذا‬ ‫النموذج ستظهر نتائجه على امدى‬ ‫القريب وامتوسط حدده امجلس في‬ ‫أفق عشر سنوات‪ ،‬مبرزا أنه سيؤدي‬ ‫إل ��ى خ�ل��ق أك �ث��ر م��ن ‪ 120000‬ف��رص��ة‬ ‫ش �غ��ل ج ��دي ��دة‪ ،‬وب��ال �ت��ال��ي ت�ق�ل�ي��ص‬ ‫ن �س �ب��ة ال �ب �ط ��ال��ة‪ ،‬وت� ��م إع � � ��داده ب�ع��د‬ ‫ع��دد م��ن امعاينات وال�ت�ش��اورات مع‬ ‫أكثر من ‪ 1500‬شخص‪ ،‬بينهم قادة‬ ‫ام �ج �ل��س ااق� �ت� �ص ��ادي ف ��ي اأق��ال �ي��م‬ ‫الجنوبية‪.‬‬ ‫وأخ � � � � �ي� � � � ��را‪ ،‬ف� � � � ��إن ن � � �ج� � ��اح ه � ��ذا‬ ‫النموذج التنموي‪ ،‬حسب امجلس‪،‬‬ ‫ي�ق�ت�ض��ي وج ��ود ق �ي��ادة م��ن مستوى‬ ‫ع ��ال‪ ،‬ت�ت�ك�ف��ل ب�ه��ا ه �ي��أة ع�ل�ي��ا مكلفة‬ ‫بتتبع تفعيل هذا النموذج التنموي‬ ‫ل �ج �ه��ات اأق��ال �ي��م ال �ج �ن��وب �ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫ت ��وك ��ل إل �ي �ه��ا أس ��اس ��ا م �ه �م��ة ت�ق�ي�ي��م‬ ‫البرامج‪ ،‬ووضع تعاقدات بن الدولة‬ ‫وال � �ج � �ه ��ة‪ ،‬ودع � � ��م ال � �ب ��رام ��ج وت �ت �ب��ع‬ ‫إن� �ج ��ازات وم �ح ��اور ال �ت �ط��ور‪ ،‬ورب��ط‬ ‫امسؤولية بامحاسبة‪.‬‬

‫تم أول أمس (الخميس) انتخاب‬ ‫م � �ي � �ل � ��ودة ح � � � ��ازب رئ � �ي � �س� ��ة ل �ل �ف ��ري ��ق‬ ‫البرماني لحزب اأص��ال��ة وامعاصرة‬ ‫بمجلس النواب‪ ،‬خلفا لعبد اللطيف‬ ‫وهبي‪.‬‬ ‫وذك ��ر ب ��اغ ل �ل �ح��زب أن ان�ت�خ��اب‬ ‫ميلودة حازب عضو امكتب السياسي‬ ‫وال �ن ��ائ �ب ��ة ال �ب ��رم ��ان �ي ��ة‪ ،‬ت ��م ب ��إش ��راف‬ ‫إل �ي��اس ال �ع �م��اري ن��ائ��ب اأم ��ن ال�ع��ام‬ ‫ل �ل �ح ��زب‪ ،‬وح� �ض ��ور أع� �ض ��اء ال �ف��ري��ق‬ ‫البرماني‪.‬‬ ‫وأض � ��اف ام �ص ��در ذات � ��ه‪ ،‬أن عبد‬ ‫اللطيف وهبي حصل على ثقة امكتب‬ ‫ال� �س� �ي ��اس ��ي ل� �ل� �ح ��زب ل � �ت� ��رؤس ل �ج�ن��ة‬ ‫العدل والتشريع في مجلس النواب‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫أج �م��ع س �ي��اس �ي��ون وح�ق��وق�ي��ون‬ ‫وأس ��ات ��ذة ج��ام �ع �ي��ون ع �ل��ى ض ��رورة‬ ‫اعتماد خريطة جديدة للتعامل مع‬ ‫ملف الصحراء‪ ،‬وفتح النقاش حوله‬ ‫وط �ن �ي��ً‪ ،‬ب��اع �ت �ب��اره ي �ش �ك��ل ال�ق�ض�ي��ة‬ ‫اأول��ى ف��ي ام�غ��رب‪ ،‬وأض�ح��ى يحظى‬ ‫باهتمام كبير نظرً إلى امستجدات‬ ‫التي يعرفها املف أخيرً‪.‬‬ ‫وف ��ي ه ��ذا اإط� � ��ار‪ ،‬ق ��ال لحبيب‬ ‫ب �ل �ك��وش‪ ،‬إن ال �س �ي��اق ال �ح��ال��ي ال��ذي‬ ‫ت�م��ر م�ن��ه قضية ال�ص�ح��راء بربطها‬ ‫بخطاب جالة املك بمناسبة ذكرى‬ ‫ام �س �ي��رة ال �خ �ض��راء‪ ،‬ي �ط��رح ال��رس��ال��ة‬ ‫ال� �ت ��ي ح �م �ل �ه��ا ب ��اع �ت �ب ��ار ال �ص �ح ��راء‬ ‫ج��زء ا يتجزء م��ن م�ش��روع سياسي‬ ‫م�ج�ت�م�ع��ي م �ت �ك��ام��ل‪ ،‬ول �ي��س ق�ض�ي��ة‬ ‫م �ع��زول��ة ت �ث��ار ف �ق��ط ف��ي ام �ن��اس �ب��ات‪،‬‬ ‫م� �ض� �ي� �ف ��ً أن ه � � � ��ذه ام � �ح � �ط� ��ة ال� �ت ��ي‬ ‫ي �م��ر م �ن �ه��ا ام� �غ ��رب ه ��ي ج ��د م�ه�م��ة‪،‬‬ ‫ب��اع �ت �ب��اره��ا ذات ب �ع��د اس�ت��رات�ي�ج��ي‬ ‫م�س�ل�س��ل ال��دي �م �ق��راط �ي��ة ف��ي ام �غ��رب‪،‬‬ ‫خصوصا في شقه امتعلق بمشروع‬ ‫الحكم الذاتي لأقاليم الصحراوية‪،‬‬ ‫وم �ت �ط �ل �ب��ات ال �ت �ن �م �ي��ة ال �ب �ش��ري��ة ف��ي‬ ‫ج�م�ي��ع م�ن��اط��ق ام �غ��رب‪ ،‬م�ش�ي��رً إل��ى‬ ‫ااخ �ت��اات ال�ت��ي م��ازال��ت م��وج��ودة‪،‬‬ ‫س��واء ف��ي الشمال كما ف��ي الجنوب‪،‬‬ ‫م � �ب� ��رزً أن ام � �غ� ��رب رغ � ��م ذل � ��ك ح�ق��ق‬ ‫ال� �ك� �ث� �ي ��ر‪ ،‬وي� �ط� �م ��ح ف� ��ي م �ك �ت �س �ب��ات‬ ‫أخ � ��رى ف �ي �م��ا ي �خ��ص ه � ��ذه ال �ق �ض �ي��ة‬ ‫الوطنية ذات البعد الدولي‪.‬‬ ‫وأض � ��اف ب �ل �ك��وش‪ ،‬خ ��ال ن ��دوة‬ ‫ع�ل�م�ي��ة ن�ظ�م��ت أم ��س (ال �ج �م �ع��ة) من‬ ‫ط��رف مركز ال�ش��روق للديمقطراطية‬ ‫واإع��ام وحقوق اإنسان‪ ،‬بحضور‬ ‫ث�ل��ة م��ن ال�س�ي��اس��ن وال�ح�ق��وق��ن‪ ،‬أن��ه‬ ‫رغ � ��م ت �ح �س��ن اأداء وال � � � ��دور ال� ��ذي‬ ‫ي �ل �ع �ب��ه ام �ج �ل��س ال ��وط� �ن ��ي ل �ح �ق��وق‬ ‫اإنسان ولجانه الجهوية ومؤسسة‬ ‫ال��وس�ي��ط‪ ،‬إا أن�ه��ا م��ازال��ت ف��ي حاجة‬ ‫للتطوير‪.‬‬ ‫وأوض � � � � � � � � ��ح ب� � � �ل� � � �ك � � ��وش‪ ،‬رئ� � �ي � ��س‬ ‫م � ��رك � ��ز دراس� � � � � � ��ات ح� � �ق � ��وق اإن� � �س � ��ان‬ ‫وال��دي�م�ق��راط�ي��ة‪ ،‬أن ال�ظ��رف�ي��ة تقتضي‬ ‫س� �ي ��اس ��ة ع �م��وم �ي��ة م �ت �ك��ام �ل��ة‪ ،‬ح�ي��ث‬ ‫يتكامل أداء ام��ؤس�س��ات وتتفاعل مع‬ ‫�ض لتحقيق ن�ت��ائ��ج على‬ ‫بعضها ب�ع� ٍ‬ ‫أرض ال��واق��ع‪ ،‬واب��د م��ن استراتيجية‬ ‫ل � �ل � �ج� ��واب ع� �ل ��ى م �ت �ط �ل �ب ��ات ام ��رح� �ل ��ة‬ ‫ال � � �ج � ��دي � ��دة وال� � � � � ��رد ع � �ل� ��ى م� � ��ا ي� � ��روج‬ ‫واانتقادات التي توجه إلى امغرب‪.‬‬ ‫وأضاف بلكوش‪ ،‬أن الرهان ليس‬ ‫ك�س��ب ام�ع��رك��ة ف��ي ال�ص�ح��راء ب�ق��در ما‬ ‫ه��ي معركة ف��ي ام�غ��رب بأكمله‪ ،‬وه��ذه‬ ‫ام� �ع ��رك ��ة ول � �ي ��دة ال� �ت ��راك� �م ��ات وم �س��ار‬ ‫م� ��ن ك� �ف ��اح ��ات ال � �ف� ��رق� ��اء ال �س �ي ��اس ��ن‪،‬‬ ‫وأدوار ام�ج�ت�م��ع ام��دن��ي‪ ،‬وام�ن�ظ�م��ات‬ ‫الحقوقية والنسائية‪ ،‬مشيرً إل��ى أن‬ ‫قضايا حقوق اإن�س��ان ف��ي الصحراء‬ ‫ل��م ت�ك��ن ول �ي��دة ال �ي��وم‪ ،‬ب�ق��در م��ا كانت‬ ‫كباقي امناطق في وقت مضى تعرف‬ ‫مضايقات‪.‬‬ ‫وأش ��ار ب�ل�ك��وش‪ ،‬إل��ى أن اان�ت�ق��اد‬ ‫ال � ��ذي ي �ت �ع��رض ل ��ه ام� �غ ��رب م ��ن ط��رف‬ ‫خصومه هو نتيجة اانفتاح واتساع‬ ‫ف � �ض ��اءات ال �ت �ع �ب �ي��ر ع ��ن ال � � ��رأي‪ ،‬وف��ي‬ ‫الولوج إلى امعلومة الذي يفتح الباب‬ ‫للمنظمات الدولية‪ ،‬وهو الشيء الذي‬ ‫ا يحدث ل��دى الجيران حيث اأب��واب‬

‫ق ��ال "ت� �ش ��ارل س��ان��ت ‪ -‬ب� ��رو" م��دي��ر‬ ‫م ��رص ��د ال � ��دراس � ��ات ال �ج �ي��وس �ي��اس �ي��ة‪ ،‬إن‬ ‫القارة اإفريقية تشكل البعد ااستراتيجي‬ ‫لدبلوماسية ام�غ��رب‪ ،‬ال��ذي اعتبر دائما أن‬ ‫التعاون جنوب ‪ -‬جنوب يمثل أولوية‪.‬‬ ‫وأوضح "سانت‪-‬برو" أن "امغرب بلد‬ ‫لديه سياسة إفريقية أن��ه يعتبر التعاون‬ ‫جنوب ‪ -‬جنوب أولوية"‪.‬‬ ‫وزاد ق��ائ��ا إن ام �غ��رب ي�م�ث��ل ه�م��زة‬ ‫وص� ��ل ط �ب �ي �ع �ي��ة ب ��ن ال � �ق� ��ارات وال �ش �ع��وب‬ ‫وال �ح �ض��ارات‪ ،‬م��ؤك��دا ع�ل��ى ض ��رورة رب��ط‬ ‫ه��ذه السياسة بالتنمية الشاملة للمغرب‪،‬‬ ‫بما في ذلك تنمية اأقاليم الجنوبية‪.‬‬ ‫واعتبر "سانت ‪ -‬برو" أن املك محمد‬ ‫ال �س��ادس ه��و ال�ق��ائ��د ال��وح�ي��د ف��ي ال�ج�ن��وب‬ ‫ال��ذي يمتلك رؤي��ة ج��د واض �ح��ة للعاقات‬ ‫ولتنمية محاور التعاون جنوب ‪ -‬جنوب‪.‬‬ ‫ب � �ل� ��غ ع� � � ��دد ام � ��ؤه � �ل � ��ن اج� �ت� �ي ��از‬ ‫ااخ� �ت� �ب ��ارات ال �ش �ف��وي��ة م� �ب ��اراة ول ��وج‬ ‫امراكز الجهوية مهن التربية والتكوين‬ ‫‪ 12258‬م�ت��رش�ح��ا‪ ،‬ح�س��ب ب ��اغ وزارة‬ ‫التربية الوطنية والتكوين امهني‪.‬‬ ‫وس �ي �ت��م ن �ش��ر ال �ل��وائ��ح ال�ن�ه��ائ�ي��ة‬ ‫ل� �ل� �م ��ؤه� �ل ��ن اج � �ت � �ي� ��از ااخ� � �ت� � �ب � ��ارات‬ ‫الشفوية )اأرب�ع��اء( امقبل‪ ،‬في جميع‬ ‫م � ��راك � ��ز ااخ � � �ت � � �ب � ��ارات وع � �ل� ��ى ام ��وق ��ع‬ ‫اإل�ك�ت��رون��ي ل �ل��وزارة‪ ،‬وس�ت�ج��رى ه��ذه‬ ‫ااخ�ت�ب��ارات ف��ي ال�ت��اس��ع عشر م��ن هذا‬ ‫ال �ش �ه ��ر‪ ،‬وف� ��ق ام ��واع� �ي ��د ام � �ح� ��ددة ف��ي‬ ‫اللوائح النهائية‪.‬‬

‫امنصة الرئيسية للندوة ويظهر فيها بنشماس والسكتاوي وأوجار وماء العينن (تصوير أحمد الدكالي)‬

‫موصدة‪.‬‬ ‫واع �ت �ب��ر ب �ل �ك��وش أن م ��ا ت�ت�ط�ل�ب��ه‬ ‫ال� �ظ ��رف� �ي ��ة ه � ��و ن � �ق� ��اش وط � �ن� ��ي ح ��ول‬ ‫ال �ص �ح ��راء‪ ،‬ل �ي��س ب��اع �ت �ب��اره��ا قضية‬ ‫م��وس �م �ي��ة‪ ،‬ب��ل ش��أن��ً م�ج�ت�م�ع�ي��ً آن �ي��ً‪،‬‬ ‫وع��دم ااكتفاء بتصريحات موسمية‬ ‫ح��ول ال�ص�ح��راء‪ ،‬وعلى ض��رورة تملك‬ ‫ام � �ل� ��ف م � ��ن ح � �ي ��ث ج� �م� �ي ��ع م �ك ��ون ��ات ��ه‬ ‫الفعلية‪ ،‬بما ف��ي ذل��ك م�ش��روع الحكم‬ ‫ال��ذات��ي ال ��ذي س�ي�س��اع��د ع�ل��ى ال�ت�ح��رك‬ ‫حتى على مستوى الخارج‪.‬‬ ‫وق� � � � � ��ال ب� � �ل� � �ك � ��وش إن ال � �خ � �ط� ��اب‬ ‫ال �ت �ق �ل �ي��دي ال� ��ذي ي�ع�ت�م��د ف �ق��ط م�ق��ول��ة‬ ‫"ال �ص �ح��راء ام�غ��رب�ي��ة" ا وق ��ع ل��ه على‬ ‫م �س �ت ��وى ال � ��واق � ��ع‪ ،‬م� �ق ��ارن ��ة ب �ن �م��اذج‬ ‫دولية تدافع بكل اآليات عن قضاياها‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬ك�م��ا دع ��ا إل ��ى ت �ج��اوز ه��ذه‬ ‫ااستراتيجية الكاسيكية‪ ،‬والتفكير‬ ‫ب�ش�ك��ل ت �ش��ارك��ي ل��رف��ع ال�ت �ح��دي ال��ذي‬ ‫تطرحه القضية‪.‬‬ ‫وأوض��ح محمد السكتاوي مدير‬ ‫عام منظمة العفو الدولية في امغرب‬ ‫أن تقارير امنظمات ال��دول�ي��ة لحقوق‬ ‫اإن �س��ان ب�خ�ص��وص ال �ص �ح��راء تثير‬ ‫ال �ك �ث �ي ��ر م� ��ن ال � �ن � �ق� ��اش‪ ،‬ح� �ي ��ث ي �س��اء‬ ‫ف�ه�م�ه��ا ف ��ي ك �ث �ي��ر م ��ن اأح � �ي� ��ان‪ ،‬ك�م��ا‬ ‫أب� ��رز ال �س �ك �ت��اوي ف��ي ه ��ذا ال �ص��دد أن‬ ‫اع �ت �م��اد ام�ن�ظ�م��ة ل �ع �ب��ارة "ال �ص �ح��راء‬ ‫الغربية" ليس موقع انحياز‪ ،‬بقدر ما‬ ‫هو موقف حياد تنهجه كل امنظمات‬ ‫بتعاملها مع قضية الصحراء‪ ،‬حسب‬

‫ما هو مطروح في اأمم امتحدة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �س �ك �ت��اوي "إن ام�ن�ظ�م��ات‬ ‫ال��دول �ي��ة وال �ه �ي��آت ال �ح �ق��وق �ي��ة ت��أخ��ذ‬ ‫ب �ع ��ن ااع� �ت� �ب ��ار ال � �ف� ��رق ب� ��ن م �ف �ه��وم‬ ‫ح �ق��وق اإن �س��ان وح �ق��وق ال �ش �ع��وب"‪،‬‬ ‫م �ش �ي��رً إل ��ى ض � ��رورة اع �ت �ب��ار ح�ق��وق‬ ‫اإن � � �س � ��ان م � ��وض � ��وع م� �ح ��ط اه� �ت� �م ��ام‬ ‫دول� ��ي‪ ،‬ول �ي��س م �ج��رد ق�ض�ي��ة وط�ن�ي��ة‬ ‫داخلية مرتبطة بسيادة الدولة‪.‬‬ ‫ك �م ��ا ت � �س� ��اء ل ال� �س� �ك� �ت ��اوي خ ��ال‬ ‫ك �ل �م �ت��ه‪ ،‬ع� ��ن س �ب ��ب اس �ت �ث �ن ��اء إق �ل �ي��م‬ ‫الصحراء من جلسات ااستماع التي‬ ‫نظمتها هيأة اإن�ص��اف وامصالحة‪،‬‬ ‫وه� � ��و ال � �ش� ��يء ال � � ��ذي ي � �ق� ��وي ظ ��اه ��رة‬ ‫اإف� ��ات م��ن ال �ع �ق��وب��ة ف��ي ظ��ل وج��ود‬ ‫ملفات عديدة لاختفاء القسري‪ ،‬وهو‬ ‫ما يلعب دورً عكسيً على امغرب‪.‬‬ ‫وأش � � ��ار ال �س �ك �ت ��اوي إل� ��ى أه �م �ي��ة‬ ‫ف� �ك ��رة إن � �ش� ��اء ع �ن �ص��ر دائ� � ��م ل �ح �ق��وق‬ ‫اإن � �س� ��ان ض �م ��ن ب �ع �ث��ة ام �ي �ن ��ورس ��و‪،‬‬ ‫لتكون وايتها أيضً على م��ا يجري‬ ‫ف��ي ت �ي �ن��دوف‪ ،‬ه��و م�ط�ل��ب ت��دع��و إل�ي��ه‬ ‫أغلب الهيآت الحقوقية الدولية‪.‬‬ ‫وم � � � � ��ن ج� � �ه� � �ت � ��ه اع � � �ت � � �ب� � ��ر ح� �ك� �ي ��م‬ ‫بنشماس القيادي في ح��زب اأصالة‬ ‫وامعاصرة‪ ،‬أن ملف الصحراء يجتاز‬ ‫وض � �ع� ��ً ص� �ع� �ب ��ً ن �ت �ي �ج ��ة ام �ع �ط �ي ��ات‬ ‫ام ��رت �ب �ط ��ة ب ��ام� �ل ��ف‪ ،‬وال � �ت� ��ي س� �ت ��زداد‬ ‫تفاقمً في امستقبل‪.‬‬ ‫وشخص بنشماس أربعة أعطاب‬ ‫اع �ت �ب��ره��ا ت �ع �ت��رض م �ل��ف ال �ص �ح��راء‪،‬‬

‫أول � �ه� ��ا إص � � � ��رار ال� �خ� �ط ��اب اإع ��ام ��ي‬ ‫ت � ��ردي � ��د م� �ق ��ول ��ة اح � �ت � �ك� ��ار ام � �ل� ��ف م��ن‬ ‫ط��رف ال��دول��ة‪ ،‬وه��و م��ا جعل مختلف‬ ‫الفاعلن ا يثيرون ام��وض��وع‪ ،‬وشبه‬ ‫ب�ن�ش�م��اس ه ��ذا ال��وض��ع ب��"ااس�ت�ق��ال��ة‬ ‫ش�ب��ه ال�ط��وع�ي��ة" للفاعلن الحزبين‪،‬‬ ‫وجزء مهم من النسيج الجمعوي‪.‬‬ ‫ك �م ��ا ان �ت �ق ��د ال� �ق� �ي ��ادي ف� ��ي ح ��زب‬ ‫اأص ��ال ��ة وام �ع ��اص ��رة ت ��ردي ��د خ�ط��اب‬ ‫"ب � � � �ب � � � �غ � � � ��اوي" ب � � �خ � � �ص� � ��وص ق� �ض� �ي ��ة‬ ‫ال�ص�ح��راء‪ ،‬عبر إن�ت��اج وإع ��ادة إنتاج‬ ‫الشجب وااستنكار غير امجدي‪.‬‬ ‫ث� ��ان� ��ي اأع� � �ط � ��اب ال � �ت� ��ي س ��رده ��ا‬ ‫بنشماس أشارت إلى اأداء الضعيف‬ ‫للدبلوماسية الرسمية‪ ،‬التي تكتفي‬ ‫ب��ال �ت �ح��رك ف ��ي ال ��وق ��ت ب ��دل ال �ض��ائ��ع‪،‬‬ ‫معتبرً إي��اه��ا م�ه��ووس� ً�ة فقط بإطفاء‬ ‫الحرائق‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ان� �ت� �ق ��د ب� �ن� �ش� �م ��اس ان � �ع� ��دام‬ ‫ال��دب �ل��وم��اس �ي��ة ال� �ب ��رم ��ان� �ي ��ة‪ ،‬واص �ف��ً‬ ‫ال � ��وض � ��ع ب � ��"ب � ��ال � �ب � ��ؤس ال� �ح� �ق� �ي� �ق ��ي"‪،‬‬ ‫خ��ات �م��ً ك�ل�م�ت��ه ب ��اإش ��ارة إل ��ى ال�ع�ج��ز‬ ‫"ال �ف��اض��ح"‪ ،‬ك�م��ا وص �ف��ه‪ ،‬ع��ن تسويق‬ ‫امكتسبات الحقوقية في امغرب على‬ ‫ال�ص�ع�ي��د ال ��دول ��ي‪ ،‬م �ش �ي��رً إل ��ى م�ث��ال‬ ‫ت �ج��رب��ة ه �ي��أة اإن� �ص ��اف وام�ص��ال�ح��ة‬ ‫كتجربة متفردة في امحيط اإقليمي‪،‬‬ ‫ك �م��ا ت� �س ��اء ل ع ��ن ع� ��دم إق� � ��دام ال �ه �ي��أة‬ ‫ع��ن استكمال محطات ااس�ت�م��اع في‬ ‫ال�ص�ح��راء وال��ري��ف‪ ،‬ال�ش��يء ال��ذي كان‬ ‫سيقوي هذه الهيأة أكثر‪.‬‬

‫واع� �ت� �ب ��رت أم �ي �ن��ة م� ��اء ال �ع �ي �ن��ن‪،‬‬ ‫البرمانية عن حزب العدالة والتنمية‪،‬‬ ‫أن م �ن��اق �ش��ة م ��وض ��وع ال �ص �ح��راء من‬ ‫ام� ��دخ� ��ل ال� �ح� �ق ��وق ��ي إن� � �ج � ��از ف� ��ي ح��د‬ ‫ذات��ه‪ ،‬أن��ه ك��ان يشكل في و ٌق��ت سابق‬ ‫قائلة "هذا‬ ‫"طابو" ا يناقش‪ ،‬وزادت‬ ‫ً‬ ‫ال �ن �ق��اش ي �ع �ن��ي أن �ن ��ا ب ��دأن ��ا ن��ؤس��س‬ ‫م �س��ار دي �م �ق��راط��ي‪ ،‬ي �س �ي��ر ب �خ �ط��وات‬ ‫ف �ي �ه��ا ت� �ع� �ث ��رات وإخ � �ف� ��اق� ��ات وخ �ط��ى‬ ‫حثيثة سيكون لها اأثر اإيجابي"‪.‬‬ ‫وع�ق�ب��ت م��اء ال�ع�ي�ن��ن ع�ل��ى سبب‬ ‫إخ �ف��اق ال �ف��اع��ل ال �س �ي��اس��ي ف��ي إث ��ارة‬ ‫م �ل��ف ال� �ص� �ح ��راء‪ ،‬م �ع �ت �ب��رة ذل� ��ك أم ��رً‬ ‫ط �ب �ي �ع �ي��ا‪ ،‬ب �س �ب��ب اح �ت �ك��ار ام �ل��ف ف��ي‬ ‫جوانب عدة من طرف الدولة‪ ،‬وهو ما‬ ‫جعل املف عصي ااخ�ت��راق وطرحه‬ ‫ل�ل�ن�ق��اش‪ ،‬ك�م��ا وص�ف��ت ه��ذا اان�ف�ت��اح‬ ‫على نقاش ملف الصحراء إعانً عن‬ ‫إفاس منظور ااحتكار‪.‬‬ ‫وه � � ��ذا ال� �ت� �ح ��ول ف� ��ي ال� �خ� �ط ��اب‪،‬‬ ‫ت �ض �ي��ف أم� �ي� �ن ��ة‪ ،‬ج � ��اء ك��ان �ت �ق��ال م��ن‬ ‫م� �ج ��رد ال� �خ� �ض ��وع ل �ض �غ��وط��ات إل��ى‬ ‫إرادة ح �ق �ي �ق �ي��ة ب � � ��دأت ت� ��أس� ��س م��ع‬ ‫الدستور الجديد‪.‬‬ ‫وخ � �ت � �م� ��ت أم � �ي � �ن� ��ة ب � ��ال� � �ق � ��ول إن‬ ‫ام ��وض ��وع ي �ح �ت��اج إل� ��ى ف �ت��ح ن �ق��اش‬ ‫وط�ن��ي حقيقي‪ ،‬ي�ض��ع استراتيجية‬ ‫وأه� � � ��داف م � �ح� ��ددة‪ ،‬وال �ت �خ �ل��ص م��ن‬ ‫ردود ال �ف �ع��ل ف��ي ال �ت �ع��ام��ل م��ع ملف‬ ‫الصحراء‪ ،‬والعمل بمنهج استباقي‪،‬‬ ‫لوضع تصور موحد وشامل‪.‬‬

‫ق ��ال "ت� �ش ��ارل س��ان��ت ‪ -‬ب� ��رو" م��دي��ر‬ ‫م ��رص ��د ال � ��دراس � ��ات ال �ج �ي��وس �ي��اس �ي��ة‪ ،‬إن‬ ‫القارة اإفريقية تشكل البعد ااستراتيجي‬ ‫لدبلوماسية ام�غ��رب‪ ،‬ال��ذي اعتبر دائما أن‬ ‫التعاون جنوب ‪ -‬جنوب يمثل أولوية‪.‬‬ ‫وأوضح "سانت‪-‬برو" أن "امغرب بلد‬ ‫لديه سياسة إفريقية أن��ه يعتبر التعاون‬ ‫جنوب ‪ -‬جنوب أولوية"‪.‬‬ ‫وزاد ق��ائ��ا إن ام �غ��رب ي�م�ث��ل ه�م��زة‬ ‫وص� ��ل ط �ب �ي �ع �ي��ة ب ��ن ال � �ق� ��ارات وال �ش �ع��وب‬ ‫وال �ح �ض��ارات‪ ،‬م��ؤك��دا ع�ل��ى ض ��رورة رب��ط‬ ‫ه��ذه السياسة بالتنمية الشاملة للمغرب‪،‬‬ ‫بما في ذلك تنمية اأقاليم الجنوبية‪.‬‬ ‫دع � ��ت ال �ك �ت ��اب ��ة ال� �ع ��ام ��ة ل�ت�ن�س�ي�ق�ي��ة‬ ‫اات �ح��اد ال��وط�ن��ي لطلبة ام �غ��رب إل��ى جعل‬ ‫ي� ��وم ‪ 13‬ن ��ون �ب ��ر ال� �ح ��ال ��ي‪ ،‬ي ��وم ��ا وط �ن �ي��ا‬ ‫لاحتجاج في جميع الجامعات امغربية‪،‬‬ ‫وذلك رفضا ما أسمته "العقلية التحكمية"‬ ‫امعتمدة في مقاربة القضية التعليمية في‬ ‫امغرب‪.‬‬ ‫وأطلقت اللجنة الطابية حملة تحت‬ ‫ع �ن ��وان "ك �ف��ى ع �ب �ث��ا‪ ...‬أا ي�س�ت�ح��ق أب �ن��اء‬ ‫ام�غ��ارب��ة تعليما ق��وي�م��ا"‪ ،‬ت��دع��و فيها إل��ى‬ ‫ااح �ت �ج��اج ف ��ي ال �ج��ام �ع��ات‪ ،‬م �ش ��ددة على‬ ‫أن ال �ط �ل �ب��ة ي�س�ت�ح�ق��ون م �ن �ظ��وم��ة ت��رب��وي��ة‬ ‫ت�ع�ل�ي�م�ي��ة "م�ت�م��اس�ك��ة م �ت �ح��ررة م��ن قبضة‬ ‫امخزن"‪.‬‬

‫شاطئ «هرهورة» وجهة ترفيهية بامتياز طوال فصول السنة‬

‫تمارة‪ :‬أمال كنن‬ ‫إذا ك ��ان ��ت م��دي �ن��ة ت �م��ارة‬ ‫ت� �ج ��ذب ال� �ع ��دي ��د م ��ن ال �س �ي��اح‬ ‫من داخ��ل أو خ��ارج امغرب في‬ ‫ف�ص��ل ال �ص �ي��ف‪ ،‬ف��إن�ه��ا وج�ه��ة‬ ‫للعديد من ال ��زوار‪ ،‬خصوصا‬ ‫م� � ��ن ام� � � � ��دن ام � � � �ج� � � ��اورة خ� ��ال‬ ‫ب ��اق ��ي ف � �ص ��ول ال� �س� �ن ��ة‪ ،‬وم ��ن‬ ‫أب��رز اأم��اك��ن الكثيرة اإق�ب��ال‬ ‫عليها‪ ،‬م�ق��اه��ي ش ��ارع م��واي‬ ‫ع �ب��د ال �ل��ه ف��ي ه ��ره ��ورة‪ ،‬فهي‬ ‫م�ت�ن�ف��س ل�س�ك��ان ام�ن�ط�ق��ة كما‬ ‫أنها وجهة ترفيهية من يحل‬ ‫على امنطقة من ضيوف‪.‬‬ ‫وأن ��ت ق��ادم م��ن العاصمة‬ ‫اإدارية متجها إلى تمارة عبر‬ ‫الطريق الساحلية‪ ،‬ستاحظ‬ ‫ب�ع��د اج �ت �ي��ازك ع��دة أم �ت��ار من‬ ‫مدخل امدينة‪ ،‬وتحديدا على‬ ‫الجهة اليسرى‪ ،‬مجموعة من‬

‫الطاوات امتراصة في انتظام‬ ‫ومظللة بخيم مربعة الشكل‪،‬‬ ‫وم��ن الصنف نفسه‪ ،‬ه��ذه هي‬ ‫مقاهي شارع مواي عبد الله‬ ‫ف��ي ه ��ره ��ورة‪ ،‬ح �ي��ث اخ �ت��ارت‬ ‫ه ��ذه اأخ �ي ��رة أن ت ��رص ج��زءً‬ ‫م ��ن م��وائ��ده��ا ع �ل��ى ال��رص�ي��ف‬ ‫امقابل لها‪ ،‬إذ تتيح للمقبلن‬ ‫عليها لتناول وجبة غذائية‪،‬‬ ‫أو ش��رب م��ا يقع عليه طلبهم‬ ‫م � ��ن م � �ش� ��روب� ��ات ف � ��ي ال � �ه� ��واء‬ ‫ال �ط �ل��ق‪ ،‬وه ��و ال �ج��ان��ب ام�م�ي��ز‬ ‫ل �ه ��ذا ام� �ك ��ان‪ ،‬خ �ص��وص��ا وأن‬ ‫ش� � � ��ارع م� � � ��واي ع� �ب ��د ال � �ل� ��ه ا‬ ‫يفصله ع��ن ال�ب�ح��ر إا بضعة‬ ‫ب � �ي� ��وت س� �ك� �ن� �ي ��ة‪ ،‬وب ��ال� �ت ��ال ��ي‬ ‫ف� ��إن ال� �ج ��و ه� �ن ��اك ه ��و ب �ح��ري‬ ‫ب��ام�ت�ي��از‪ ،‬ك�م��ا أن ال �ه��واء نقي‬ ‫بسبب قرب الشارع من "غابة‬ ‫هرهورة"‪.‬‬ ‫وت �ق��ول إح� ��دى ام��وظ �ف��ات‬ ‫ف��ي م �ق��اه��ي ه ��ره ��ورة "ت�م�ت��از‬ ‫ام� �ن� �ط� �ق ��ة ب� �ج� �م ��ال� �ي ��ة أخ � � ��اذة‬ ‫خ ��ال ج�م�ي��ع ف �ص��ول ال�س�ن��ة‪،‬‬

‫ف�ف��ي ف�ص��ل ال �ش �ت��اء ي�م�ك��ن ل �ل��زوار‬ ‫ااستمتاع بمنظر ام�ط��ر الجميل‬ ‫وس��ط دفء مقاهي ه��ره��ورة‪ ،‬أما‬ ‫في الصيف فإننا نكون قبلة لكل‬ ‫م��ن ي�ق�ص��دون ال�ب�ح��ر لاستمتاع‬ ‫تمتاؼ امنطقة‬ ‫به"‪.‬‬ ‫ما يميز مقاهي شارع مواي‬ ‫بجمالية أخاظة‬ ‫ع �ب��د ال �ل��ه أي �ض��ا ه��و ت �ع��دده��ا‪ ،‬إذ‬ ‫خا‪ ٪‬جميع فصو‪ ٪‬ي��وج��د ف��ي ام �ك��ان م��ا ي �ق��ارب ستة‬ ‫ع � �ش� ��رة م � �ح� ��ا‪ ،‬ض �م �ن �ه��ا ب �ض �ع��ة‬ ‫السنة‪ ،‬ففي فصل م �ط ��اع ��م م �ت �خ �ص �ص��ة ف� ��ي ت �ق��دي��م‬ ‫أط � �ب ��اق م� �م� �ي ��زة‪ ،‬ول� �ه ��ا زب �ن��اؤه��ا‬ ‫الشتاء يم‪٩‬ن‬ ‫اأوفياء‪ ،‬تتعدد اأسماء وتختلف‬ ‫ما بن مقهى "ميس"‪ ،‬و"كافينو"‪،‬‬ ‫للزوار ااستمتاٖ و"هرهورة كافي"‪ ،‬و"فونتن بلو"‪،‬‬ ‫و"فيرونا"‪ ،‬و"غلوريا"‪ ،‬و"غريالد‬ ‫بمنٕػ امطػ‬ ‫ا ف��ال �ي��ز"‪ ،‬و"ري ��د وود" وغ�ي��ره��ا‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ال�ن�ق�ط��ة ام�ش�ت��رك��ة بينها هو‬ ‫الجميل وسط دفء جودة ونظافة ما يعرضونه ضمن‬ ‫ق��ائ �م��ة وج �ب��ات �ه��م‪ ،‬وت �ق ��ول ن��ادي��ة‬ ‫مقاهي هػهورة إح � ��دى ام ��وظ �ف ��ات ف ��ي م �ق �ه��ى "إل‬ ‫بي" حول مميزات محلهم "تتنوع‬ ‫قائمة مأكواتنا ومشروباتنا‪ ،‬إذ‬ ‫يمكن لكل زائ��ر أن يجد م��ا يرغب‬

‫مدير النشر‬ ‫يومية تصطر عن‬ ‫مجموعة صحافة العواصم‬ ‫‪Press capitals group SARL‬‬

‫علي ليلي‬ ‫التوزيع ‪ :‬سابريس‬ ‫امطبعة ‪ :‬ماروك سوار‬

‫امقر ااجتماعي‬ ‫‪ 97‬شارع حسن الصغير‪،‬‬ ‫الدارالبيضاء‪ ،‬امغرب‬ ‫اله ـ ــاتف‪0522451719 :‬‬ ‫الفاكـس‪0522440285 :‬‬

‫فيه‪ ،‬وهذا ما يجعلنا قبلة للعديد‬ ‫م� ��ن ال ��زب � �ن ��اء‪ ،‬س� � ��واء اأش� �خ ��اص‬ ‫أو ح �ت��ى ب �ع��ض ام��ؤس �س��ات ممن‬ ‫ي �ج ��دون ل��دي�ن��ا‬ ‫مكانا مناسبا‬ ‫ل � � � �ت � � � �ن � � � �ظ � � � �ي� � � ��م‬ ‫ل � � � �ق� � � ��اءات � � � �ه� � � ��م‬ ‫واجتماعاتهم‪،‬‬ ‫ك � � � �م� � � ��ا ي � �م � �ك� ��ن‬ ‫أن ي � ��أت � �ي � �ن � ��ا‬ ‫ط��اب مراجعة‬ ‫دروس � � � � � � � �ه� � � � � � � ��م‬ ‫ف � � � � � � � ��ي إط � � � � � � � ��ار‬ ‫مجموعات"‪.‬‬ ‫وت � �ت � �ن � ��وع‬ ‫اأط� � � � � � � � � �ب � � � � � � � � ��اق‬ ‫ام � �ق� ��دم� ��ة ع �ل��ى‬ ‫ح �س ��ب ام �ح ��ل‪،‬‬ ‫ف� � ��إذا م ��ا أردت‬ ‫تناول مثلجات‬ ‫شهية‪ ،‬يمكنك‬ ‫أن ت�ق�ص��د محل‬ ‫"ف�ي�ن�ي��زي��ا اي ��س" ام�ت�خ�ص�ص��ة في‬ ‫ت �ق��دي �م �ه��ا‪ ،‬أم� ��ا إذا م ��ا رغ �ب��ت في‬

‫ق �ط �ع��ة "ب �ي� �ت ��زا" ل ��ذي ��ذة ف �ل��ن ت�ج��د‬ ‫أف �ض��ل م��ن م�ط�ع��م "ب �ي �ت��زا غ�ي�ت��ي"‬ ‫أو "كازالينا بيتزا"‪ ،‬ومن يريدون‬ ‫ت � � � ��ذوق أش �ه ��ى‬ ‫اأط� � � � � � � � � �ب � � � � � � � � ��اق‬ ‫ال � � � �ش� � � ��ام � � � �ي� � � ��ة‪،‬‬ ‫ف � � � �ع � � � �ل � � � �ي � � � �ه� � � ��م‬ ‫ب ��زي ��ارة مطعم‬ ‫"ب � ��اب ال� �ح ��ارة"‬ ‫ام� � �ت� � �خ� � �ص � ��ص‬ ‫ف � � � � � ��ي ت � � �ق � ��دي � ��م‬ ‫ام� � � � � � � ��أك� � � � � � � ��وات‬ ‫ال� � � � �ش � � � ��رق� � � � �ي � � � ��ة‬ ‫ام� � � � �ت� � � � �ن � � � ��وع � � � ��ة‬ ‫وام � � � �ت � � � �ع� � � ��ددة‪،‬‬ ‫ول � � � ��أط� � � � �ب � � � ��اق‬ ‫اإي � � � �ط � � ��ال � � � �ي � � ��ة‬ ‫ن � � � � � � �ص � � � � � � �ي� � � � � � ��ب‬ ‫أي � � �ض� � ��ا ض �م��ن‬ ‫ائ �ح��ة م�ط��اع��م‬ ‫ه� � � � � � � ��ره� � � � � � � ��ورة‪،‬‬ ‫فمحل "فورتونا‬ ‫ري �س �ت��و" ا ي �ق��دم إا ه� ��ذا ال �ن��وع‬ ‫م ��ن ال ��وص � �ف ��ات‪ ،‬وي � �ق ��ول إدري � ��س‬

‫إدارة التحرير‬ ‫‪ 2‬إقامة واد امخازن‪ ،‬زنقة واد امخازن‪ ،‬أكدال‪ ،‬الرباط‬

‫الهاتف‪0537674663/ 0550102785/86 :‬‬ ‫الفاكس‪0537674174 :‬‬

‫م��دي��ر ام�ط�ع��م "س�ب��ب ق ��دوم ال ��زوار‬ ‫إل ��ى م�ح�ل�ن��ا ه��و راج� ��ع ب��اأس��اس‬ ‫إل��ى ج��ودة ون�ظ��اف��ة م��ا نقدمه من‬ ‫م ��أك ��وات‪ ،‬وأي �ض��ا ف��أث�م��ان�ن��ا هي‬ ‫ج��د م��ائ �م��ة‪ ،‬ل��ذل��ك وم �ن��ذ اف�ت�ت��اح‬ ‫امطعم قبل خمس سنوات يأتينا‬ ‫زب� �ن ��اء أوف� �ي ��اء م ��ن ج �م �ي��ع أن �ح��اء‬ ‫ام�غ��رب اع �ت��ادوا على زي��ارت�ن��ا من‬ ‫حن إلى آخر"‪.‬‬ ‫م �ن �ط �ق ��ة ه� � ��ره� � ��ورة وب �س �ب��ب‬ ‫ت� �م� �ي ��زه ��ا‪ ،‬ف ��إن� �ه ��ا ت � �ع� ��رف إق� �ب ��اا‬ ‫م��ن ط ��رف م�س�ت�ث�م��ري��ن م��ن أم��اك��ن‬ ‫م�خ�ت�ل�ف��ة م �ث��ل ف��اط �م��ة ال �س �ع��دي‪،‬‬ ‫ص��اح �ب��ة م�ق�ه��ى وم �ط �ع��م "دو ري‬ ‫م� ��ي"‪ ،‬س �ي��دة ف��ي م�ن�ت�ص��ف ال�ع�م��ر‬ ‫قضت معظم حياتها ف��ي فرنسا‪،‬‬ ‫ث� ��م اخ � �ت � ��ارت ال � �ع � ��ودة إل � ��ى أرض‬ ‫ال ��وط ��ن وت� �ح ��دي ��دا إل� ��ى ه ��ره ��ورة‬ ‫ل��اس�ت�ث�م��ار ف��ي ه ��ذا ام �ك��ان ال��ذي‬ ‫ت �ك��ن ل� ��ه م �ح �ب��ة خ ��اص ��ة‪ ،‬وت �ق��ول‬ ‫فاطمة "أنا أعشق منطقة هرهورة‪،‬‬ ‫ك�ن��ت دائ �م��ا ع�ن��دم��ا آت��ي ف��ي عطلة‬ ‫إل� � ��ى ام� � �غ � ��رب‪ ،‬أزور ه� � ��ذا ام� �ك ��ان‬ ‫امميز بجوه حيث تتوفر مساحة‬

‫البريد اإلكتروني ‪:‬‬ ‫‪elassimapost@gmail.com‬‬ ‫فايسبوك ‪ :‬العاصمة بوست‬ ‫‪www.facebook.com/elassimapost‬‬

‫خ �ض ��راء‪ ،‬وأي �ض��ا ف �ه��و ق��ري��ب من‬ ‫ال �ش��اط��ئ‪ ،‬أي �ض��ا ي��روق �ن��ي أن��اس��ه‬ ‫وك��ل تفاصيله‪ ،‬خصوصا بسبب‬ ‫اتسامه ب��اأم��ان‪ ،‬وبالتالي ق��ررت‬ ‫فتح مطعم (دو ري م��ي) هنا‪ ،‬أما‬ ‫ما يميز مطعمي عن باقي محات‬ ‫امنطقة فهو نوع الخدمة امميزة‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك ب�ع��ض اأط �ب��اق ال�خ��اص��ة‪،‬‬ ‫وب��ال �ت��ال��ي ف �ل��دي�ن��ا زب �ن ��اء أوف �ي��اء‬ ‫يداومون على الحضور إلى امحل‬ ‫ط ��وال س�ب��ع س �ن��وات م�ن��ذ اف�ت�ت��اح‬ ‫امطعم"‪.‬‬ ‫وأم� � � ��ام ال� �ج ��ان ��ب اأي � �م� ��ن م��ن‬ ‫ش � � � � ��ارع م � � � � ��واي ع � �ب � ��د ال � � �ل� � ��ه ف��ي‬ ‫ه � ��ره � ��ورة‪ ،‬ت ��وج ��د م �ج �م��وع��ة م��ن‬ ‫ام ��راف ��ق وام� �ط ��اع ��م اأخ� � ��رى ال �ت��ي‬ ‫تمثل أماكن ترفيهية تضاف إلى‬ ‫سلسلة امقاهي كمطعم "لو بوتي‬ ‫بور" الذي افتتح قبل وقت قصير‪،‬‬ ‫وي �ت �خ �ص��ص ف� ��ي ت �ق ��دي ��م أط �ب ��اق‬ ‫اأسماك‪ ،‬وفندق "ياسمن كلوب"‪،‬‬ ‫وسيفتتح في اأيام امقبلة مطعم‬ ‫"كو سناك" امتخصص في تقديم‬ ‫امأكوات السريعة‪.‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫طلحة جبريل‬

‫ملف الصحافة ‪ 22 :‬ص ‪2013‬‬ ‫طبع من هذا العدد ‪ 20000 :‬نسخة‬


‫‪4‬‬

‫خارج العاصمة‬

‫< العدد‪32 :‬‬ ‫< السبت ‪ 05‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 09‬نونبر ‪2013‬‬

‫مرتيل تغيرت كثير ًا لكنها حافظت على طابعها اأندلسي ومعامها اأثرية‬ ‫وجهة آاف السياح صيفً معظمهم من مدن الداخل ‪ º‬إقبال كثيف من الطاب للدراسة في امدينة‬

‫توقعات بزيادة إنتاج‬ ‫«الذهب اأحمر» في تالوين‬

‫مرتيل‪ :‬عبد الرحيم العسري‬ ‫عرفت ف��ي ب��داي��ة التسعينات‬ ‫ب � �م� ��دي � �ن� ��ة ال � �ط � �ل � �ب� ��ة‪ ،‬خ� �ص ��وص ��ا‬ ‫ام� �ت� �ح ��دري ��ن م� ��ن ج� �ه ��ة ال� �ش� �م ��ال‪،‬‬ ‫ول �ك �ن �ه ��ا ص � � ��ارت ش �ي �ئ��ا ف �ش �ي �ئ��ا‬ ‫واح ��دة م��ن أك�ب��ر ام��دن استقطابا‬ ‫للسياحة الداخلية خ��ال العطلة‬ ‫الصيفية‪ .‬التحول السريع مدينة‬ ‫م ��رت � �ي ��ل ول� �ل� �م� �ن ��اط ��ق ام� � �ج � ��اورة‬ ‫ل � �ه ��ا‪ ،‬ي � �ع ��ود ال� �ت� �ف ��ات ��ة ال �ج �ه��ات‬ ‫امسؤولة إلى مدن الشمال‪ ،‬حيث‬ ‫حظيت مرتيل وامضيق وبعض‬ ‫امحطات السياحية مثل "مارينا‬ ‫س�م�ي��ر" و"ك��اب��و ن �ي �غ��رو" ب��رع��اي��ة‬ ‫واه �ت �م��ام م �ل �ك��ي ل �ه��ذه ال �ج �ه��ات‪،‬‬ ‫وبذلك تحولت في العشر سنوات‬ ‫اأخ� � �ي � ��رة إل � ��ى م ��دي� �ن ��ة س �ي��اح �ي��ة‬ ‫بامتياز‪ ،‬تتوفر على "كورنيش"‬ ‫ج��دي��د يمتد ع�ب��ر شاطئها امطل‬ ‫على الساحل امتوسطي‪.‬‬ ‫أول ما يلفت انتباهك بامدينة‬ ‫ه ��و ن �ظ��اف��ة ش��وارع �ه��ا وام �ق��اه��ي‬ ‫امطلة على البحر‪ ،‬باإضافة إلى‬ ‫ام �ن��اخ اأورب� ��ي‪ ،‬وه ��ذا راج ��ع إل��ى‬ ‫قربها م��ن مدينة سبتة امحتلة‪،‬‬ ‫حوالي ‪ 14‬كيلومتر‪ ،‬مما يضفي‬ ‫ع � �ل ��ى ام� ��دي � �ن� ��ة رون� � �ق � ��ا وط ��اب� �ع ��ا‬ ‫أن��دل �س �ي��ا ي �م �ت��زج ب ��ن ج��دران �ه��ا‬ ‫وبعض معامها اأثرية‪.‬‬ ‫ويعود اس��م مرتيل إل��ى قائد‬ ‫ال�ح�م�ل��ة اإس�ب��ان�ي��ة ع�ل��ى امنطقة‬ ‫"م��ارت��ن"‪ ،‬ويرتبط ت��اري��خ ظهور‬ ‫امدينة بفترة الحماية اإسبانية‪.‬‬ ‫وإذا كانت مرتيل أو "مارتن"‬ ‫) نسبة إلى أخ السيدة الحرة ابنة‬ ‫علي بن راشد مؤسس شفشاون‪٬‬‬ ‫ح �س��ب ب �ع��ض ال � ��رواي � ��ات( ي�ع��ود‬ ‫ت� ��اري� ��خ وج � ��وده � ��ا إل� � ��ى ع� �ش ��رات‬ ‫ال � �ق� ��رون‪ ،‬ح �ي��ث ك� ��ان ي�س�ت�ع�م�ل�ه��ا‬ ‫ال � � ��روم � � ��ان ب � ��داي � ��ة ال � � �ق � ��رن اأول‬ ‫ام �ي��ادي م��دخ��ا رئ�ي�س��ا للمدينة‬ ‫ال �ت��ي أس �س��وه��ا ب�م�ن�ط�ق��ة ت �م��ودة‬ ‫ض ��واح ��ي ت� �ط ��وان ح��ال �ي��ا‪ ،‬ف��إن�ه��ا‬ ‫اط� �ل� �ع ��ت ب� � � ��دور م� �ه ��م ف � ��ي ال� �ق ��رن‬ ‫ال � �ث� ��ام� ��ن ع� �ش ��ر ل� �ح� �م ��اي ��ة ش �م ��ال‬ ‫ام �غ��رب م��ن اأع� ��داء ال �ق��ادم��ن من‬ ‫البحر‪.‬‬ ‫وأنت تتجول بوسط امدينة‪،‬‬ ‫يلفت انتباهك برج يقف شامخا‪،‬‬ ‫على الرغم من أن بعضا من معامه‬ ‫اأثرية آخذة في ااندثار والقدم‪،‬‬ ‫ح�ي��ث يتموقع ع�ل��ى ي�س��ار مصب‬ ‫نهرها‪ ،‬ويرجح تاريخ بنائه إلى‬ ‫ع�ه��د ال�س�ل�ط��ان م ��واي إسماعيل‬ ‫س�ن��ة ‪ 1132‬ه�ج��ري��ة م��واف��ق ‪1720‬‬ ‫ميادية‪ ،‬على يد القائد أحمد بن‬ ‫علي الباشا الريفي‪ ٬‬وبالرغم مما‬ ‫فعلته السنن بهذا البرج‪ ،‬إا أنه‬

‫أ ل ما يلفت‬ ‫انتباهك‬ ‫بامدينة‬ ‫هو نظافة‬ ‫شوارع ا‬ ‫امقاهي‬ ‫امطلة على‬ ‫البحر‬

‫شارع بمدينة مرتيل (أرشيف)‬

‫ما يزال يقاوم ويحكي عن فترات‬ ‫مهمة م��ن ت��اري��خ ام�غ��رب ومرحلة‬ ‫الجهاد ضد الغزاة من اأوربين‬ ‫ب �ع��د س �ق ��وط اأن ��دل ��س وم��راق �ب��ة‬ ‫س ��واح ��ل ت� �ط ��وان وال� �ق� �ي ��ام ب ��دور‬ ‫امنذر امبكر عند بروز امخاطر‪.‬‬ ‫وت� � �خ� � �ت � ��زل ه � �ن� ��دس� ��ة ال � �ب� ��رج‬ ‫العمرانية أص��ال��ة البناء امغربي‬ ‫ال� � ��ذي م � ��زج ب� ��ن م� ��ا ه� ��و م �غ��رب��ي‬ ‫م�ت�ف��رد وأن��دل �س��ي ب�ه�ي��ج‪ ٬‬منحت‬ ‫ال �ب��رج ل �ي��س ف �ق��ط ب �ع��دا ع�س�ك��ري��ا‬ ‫بل وبعدا جماليا وفنيا بأقواسه‬ ‫ال�ب��ارزة وقبابه العالية وممراته‬ ‫امتناسقة‪ ،‬تجعل الناظر منجذبا‬ ‫إل� ��ى ع �ب �ق��ري��ة ام �ه �ن ��دس وال �ب �ن��اء‬ ‫امغربين‪.‬‬ ‫م � �ط � ��اع � ��م ال � �س � �م � ��ك ال � � �ط � ��ازج‬ ‫والوجبات السريعة تتواجد هنا‬ ‫وه �ن��اك ب �ج��ان��ب ش��اط��ئ ام��دي �ن��ة‪،‬‬ ‫ب ��اإض ��اف ��ة إل� ��ى م �ق��اه��ي "م�ل�ت�ق��ى‬ ‫اأس� ��ر" و"ش ��ط ال �ش �م��ال" ال �ل��ذان‬ ‫يشكان م�ح��ور تجمع للمقاهي‪،‬‬

‫امبادرة الوطنية للتنمية البشرية‬ ‫تصادق على ‪ 18‬مشروعا بإقليم صفرو‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫صادقت اللجنة اإقليمية للتنمية‬ ‫البشرية بإقليم صفرو‪ ،‬خ��ال اجتماع‬ ‫ع � �ق ��دت ��ه أخ � � �ي� � ��را‪ ،‬ع � �ل ��ى ‪ 18‬م� �ش ��روع ��ا‬ ‫خاصا باأحياء الحضرية امستهدفة‬ ‫بالجماعة ال�ح�ض��ري��ة للمدينة‪ ،‬بقيمة‬ ‫م��ال�ي��ة ب�ل�غ��ت ث��اث��ة م��اي��ن و‪ 303‬آاف‬ ‫درهم‪.‬‬ ‫وق� � ��د ب �ل �غ ��ت م �س ��اه �م ��ة ص� �ن ��دوق‬ ‫ام�ب��ادرة الوطنية للتنمية البشرية في‬ ‫تمويل ه��ذه امشاريع‪ ،‬التي سيستفيد‬ ‫منها أزيد من ‪ 6200‬شخص‪ ،‬بنسبة ‪97‬‬ ‫في امائة من القيمة امالية اإجمالية‪.‬‬ ‫وهمت هذه امشاريع أحياء منطقة‬ ‫ال �ق �ل �ع��ة ب �خ �م �س��ة م� �ش ��اري ��ع‪ ،‬وام��دي �ن��ة‬ ‫ال �ع �ت �ي �ق��ة ش� �م ��ال "واد أك � � ��اي" ب��أرب �ع��ة‬ ‫مشاريع‪ ،‬باإضافة إلى تسعة مشاريع‬ ‫جنوب "واد أكاي"‪.‬‬ ‫وت �ت ��وزع ه ��ذه ام �ش��اري��ع ب��ن ع��دة‬ ‫مجاات‪ ،‬منها حماية البيئة وامحافظة‬ ‫على امحيط اإيكولوجي ودعم شباب‬ ‫اأحياء‪ ،‬حاملي امشاريع امدرة للدخل‬ ‫وإح� ��داث ف �ض��اءات ت��رف�ي�ه�ي��ة ل��أط�ف��ال‪،‬‬ ‫مع تعزيز السامة الصحية للمواطن‪،‬‬ ‫ب ��اإض ��اف ��ة إل � ��ى ال� ��رف� ��ع م� ��ن ام �س �ت��وى‬ ‫التعليمي للتاميذ‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة أخ � � ��رى‪ ،‬أج� �ل ��ت ال �ل �ج �ن��ة‬ ‫اإق �ل �ي �م �ي��ة ل �ل �ت �ن �م �ي��ة ال �ب �ش ��ري ��ة‪ ،‬خ��ال‬ ‫نفس ااجتماع‪ ،‬دراسة مشروع يتعلق‬ ‫بتقديم الدعم امدرسي لفائدة التاميذ‬ ‫م� ��ن م �خ �ت �ل��ف ام� �س� �ت ��وي ��ات ال ��دراس� �ي ��ة‬ ‫إل ��ى غ��اي��ة ت��وف �ي��ر ال �ش ��روط اأس��اس �ي��ة‬ ‫إنجازه‪.‬‬ ‫ورك � � � ��ز ام � �ت � ��دخ � �ل � ��ون‪ ،‬خ � � ��ال ه ��ذا‬ ‫ااجتماع‪ ،‬على تقييم اآثار اإيجابية‬ ‫ام�ن�ت�ظ��رة ل�ه��ذه ام �ش��اري��ع ف��ي اارت �ق��اء‬ ‫ب��ال��وض��ع ااج �ت �م��اع��ي ل�ل�م�س�ت�ف�ي��دي��ن‬ ‫وك ��ذا ت�ح�س��ن دخ �ل �ه��م‪ ،‬م��ؤك��دي��ن على‬ ‫ضرورة اعتماد بعض أشكال التنظيم‬ ‫ام�ه�ن��ي للمستفيدين م��ن أج��ل ضمان‬ ‫استمرارية هذه امشاريع لتكون عاما‬ ‫م�ح�ف��زا ان �خ��راط أك �ب��ر وأوس ��ع لباقي‬ ‫الفئات م��ن أج��ل امساهمة ف��ي مواكبة‬ ‫مشروع التنمية امحلية بامدينة‪.‬‬ ‫وك ��ان إق �ل �ي��م ص �ف��رو ق��د اس �ت �ف��اد‪،‬‬ ‫خ � ��ال ام ��رح� �ل ��ة اأول� � � ��ى م� ��ن ام � �ب� ��ادرة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ل�ل�ت�ن�م�ي��ة ال�ب�ش��ري��ة ف��ي سنة‬ ‫‪ ،2005‬م��ن ‪ 179‬مشروعا بقيمة مالية‬ ‫إج �م��ال �ي��ة ب �ل �غ��ت ‪ 88.7‬م �ل �ي��ون دره ��م‬ ‫قدرت مساهمة صندوق امبادرة فيها‬ ‫بمبلغ يصل إلى ‪ 57.7‬مليون درهم‪.‬‬ ‫وت� ��وزع� ��ت ه� ��ذه ام� �ش ��اري ��ع‪ ،‬ال �ت��ي‬ ‫اس �ت �ف��اد م�ن�ه��ا م��ا م�ج�م��وع��ه ‪ 118‬أل��ف‬ ‫و‪ 500‬نسمة‪ ،‬م��اب��ن ال�ب��رن��ام��ج اأفقي‬ ‫ب� � ‪ 101‬م �ش��روع��ا وم �ح��ارب��ة ال�ه�ش��اش��ة‬

‫ب � � ‪ 43‬م� �ش ��روع ��ا‪ ،‬ث ��م ب ��رام ��ج م �ح��ارب��ة‬ ‫الفقر بالوسط ال�ق��روي ب� ‪ 29‬مشروعا‬ ‫وال � � �ب � ��رن � ��ام � ��ج ااس � �ت � �ع � �ج � ��ال � ��ي س �ت��ة‬ ‫مشاريع‪.‬‬ ‫أم� � ��ا ام ��رح � �ل ��ة ال� �ث ��ان� �ي ��ة م � ��ن ه ��ذه‬ ‫ام � � �ب� � ��ادرة‪ ،‬ال� �ت ��ي ت �م �ت��د م ��اب ��ن ‪2011‬‬ ‫و‪ ،2015‬فعرفت تخصيص غاف مالي‬ ‫إجمالي يصل إل��ى ‪ 149‬مليون دره��م‪،‬‬ ‫وج � �ه� ��ت ب ��ال � �خ � �ص ��وص‪ ،‬إل� � ��ى إن� �ج ��از‬ ‫م �خ �ت �ل��ف ال� �ب ��رام ��ج وام � �ش� ��اري� ��ع ال �ت��ي‬ ‫تندرج في إطار امبادرة على مستوى‬ ‫اإقليم‪.‬‬ ‫وه � �م� ��ت ه� � ��ذه ام � �ش� ��اري� ��ع ب ��رام ��ج‬ ‫م �ح ��ارب ��ة ال �ف �ق��ر ب ��ال ��وس ��ط ال � �ق� ��روي ب �‬ ‫‪ 83‬م �ل �ي��ون دره ��م وم �ح��ارب��ة اإق �ص��اء‬ ‫ااج�ت�م��اع��ي ب��أرب�ع��ة وع �ش��رون مليون‬ ‫دره� ��م‪ ،‬وال �ب��رن��ام��ج اأف �ق��ي ‪ 28‬مليون‬ ‫دره � ��م‪ ،‬وب��رن��ام��ج م �ح��ارب��ة ال�ه�ش��اش��ة‬ ‫‪ 14.5‬مليون درهم‪.‬‬ ‫وح �س��ب ال �ق �ط��اع��ات‪ ،‬ف�ق��د اح�ت�ل��ت‬ ‫البنيات التحتية اأساسية ال�ص��دارة‬ ‫ض � �م� ��ن ام� � �ش � ��اري � ��ع ام � �ب� ��رم � �ج� ��ة ب � � � ‪46‬‬ ‫م� �ش ��روع ��ا‪ ،‬ث ��م ق� �ط ��اع ال �ت �ع �ل �ي��م ب � � ‪12‬‬ ‫مشروعا‪ ،‬والفاحة بثمانية مشاريع‪،‬‬ ‫ف �ق �ط��اع ال �ص �ح��ة ب �ث �م��ان �ي��ة م �ش��اري��ع‪،‬‬ ‫وال � �ت � �ن � �ش � �ي� ��ط "ال � �س� ��وس � �ي� ��وث � �ق� ��اف� ��ي"‬ ‫والرياضي بسبعة مشاريع والصناعة‬ ‫التقليدية بمشروعن‪.‬‬ ‫وعرفت السنة اماضية‪ ،‬في إطار‬ ‫ه ��ذه ام� �ب ��ادرة إع �ط��اء اان �ط��اق��ة ل� � ‪56‬‬ ‫م �ش��روع��ا ب �غ��اف م��ال��ي ي�ص��ل إل ��ى ‪27‬‬ ‫مليون دره��م‪ ،‬همت مختلف البرامج‪.‬‬ ‫وق��د اس�ت�ف��اد م��ن ه��ذه ام�ش��اري��ع‪ ،‬التي‬ ‫بلغت مساهمة صندوق امبادرة فيها‬ ‫ما مجموعه ‪ 13‬مليون دره��م‪ 16 ،‬ألف‬ ‫و‪ 107‬أشخاص‪.‬‬ ‫ع�ل��ى غ ��رار إق�ل�ي��م ص �ف��رو‪ ،‬شهدت‬ ‫أق��ال�ي��م ال�ع�ي��ون و"اش �ت��وك��ة آي��ت ب��اه��ا"‬ ‫و"ط� ��اط� ��ا"‪ ،‬ت��دش��ن وإع� �ط ��اء ان �ط��اق��ة‬ ‫ع��دد م��ن ام�ش��اري��ع التنموية تهم دعم‬ ‫ال�ب�ن�ي��ات ال�ت�ح�ت�ي��ة وال �ن �ه��وض بقطاع‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي��م‪ ،‬وخ �ل��ق أن �ش �ط��ة اق �ت �ص��ادي��ة‬ ‫م��درة ل�ل��رب��ح‪ ،‬وذل��ك بمناسبة ال��ذك��رى‬ ‫الثامنة والثاثن للمسيرة الخضراء‪.‬‬ ‫وع � � ��رف إق� �ل� �ي ��م ال � �ع � �ي ��ون ت��دش��ن‬ ‫وإع� �ط ��اء ان �ط��اق��ة ع ��دد م ��ن ام �ش��اري��ع‬ ‫التنموية و"السوسيورياضية"‪ ،‬حيث‬ ‫أش ��رف وال ��ي ج�ه��ة ال �ع �ي��ون "ب��وج��دور‬ ‫الساقية الحمراء"‪ ،‬عامل إقليم العيون‬ ‫خ �ل �ي ��ل ال� ��دخ � �ي� ��ل‪ ،‬ب ��ام� �ن ��اس� �ب ��ة‪ ،‬رف �ق��ة‬ ‫وف��د ض��م رؤس ��اء ام�ص��ال��ح ال�خ��ارج�ي��ة‬ ‫وام � �ن � �ت � �خ � �ب ��ن‪ ،‬ع � �ل ��ى ت� ��دش� ��ن ام ��رك ��ز‬ ‫الصحي ‪ 20‬غشت بالعيون‪ ،‬الذي أعيد‬ ‫بناؤه بتكلفة تقدر بمليون و‪ 700‬ألف‬ ‫درهم على مساحة تصل إلى ‪ 380‬متر‬ ‫مربع‪.‬‬

‫تقصده ج��ل ال�ع��ائ��ات ف��ي فترات‬ ‫ال � �ص � �ي� ��ف ل ��اس� �ت� �م� �ت ��اع ب �ن �س �ي��م‬ ‫البحر إل��ى ح��دود فترات متأخرة‬ ‫من الليل‪ .‬وما يميز امدينة أيضا‪،‬‬ ‫أن ال �س��ائ��ح ا ي �ح �ت��اج أن ي�ح��رك‬ ‫س� �ي ��ارت ��ه ل �ل �ت �ج��ول ف� ��ي ام ��دي �ن ��ة‪،‬‬ ‫ف �ص �غ��ر ح�ج�م�ه��ا ي�ج�ع�ل��ك تفضل‬ ‫ام �ش��ي ع �ل��ى اأق� � ��دام ل��اس�ت�م�ت��اع‬ ‫ب ��ال ��وق ��ت‪ ،‬خ �ص��وص��ا ف ��ي ف �ت��رات‬ ‫الصباح الباكر‪.‬‬ ‫وب� � �ف� � �ع � ��ل ان � � �ف � � �ت� � ��اح م ��دي � �ن ��ة‬ ‫مرتيل ف��ي الصيف على مختلف‬ ‫م �ن��اط��ق ام � �غ� ��رب‪ ،‬ت� �ع ��رف ع�ل�ي�ه��ا‬ ‫أب �ن��اء ال �س �ي��اح وع �ل��ى ج��ام�ع��ات�ه��ا‬ ‫وم � ��دارس� � �ه � ��ا ال� �ع� �ل� �ي ��ا وأع� �ج� �ب ��وا‬ ‫ب��ام��دي �ن��ة‪ ،‬وب��ال �ش �ق��ق ام�خ�ص�ص��ة‬ ‫ل � �س � �ك� ��ن ال � � � �ط � � ��اب ف � � ��ي فت� � � � ��رات‬ ‫ال��دراس��ة‪ ،‬حيث أصبحت جامعة‬ ‫ع� �ب ��د ام� ��ال� ��ك ال� �س� �ع ��دي ب �ت �ط��وان‬ ‫وم ��رت � �ي ��ل ت � �ع� ��رف إق � �ب � ��اا ك �ب �ي��را‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا م��ن ط ��رف ط�ل�ب��ة ال�ج�ن��وب‬ ‫وال �ش ��رق وال� �غ ��رب‪ ،‬ف�ت�ح��ول��ت من‬

‫م��دي �ن��ة ال �س �ي��اح��ة ال�س��اح�ل�ي��ة في‬ ‫الصيف إلى مدينة الطلبة أيضا‬ ‫في فترات الدراسة‪.‬‬ ‫ويعد برج مرتيل من اأبراج‬ ‫ال�ق�ل�ي�ل��ة ف��ي ش �م��ال ام �غ��رب ال�ت��ي‬ ‫نالها اهتمام اإصاح والتشييد‬ ‫ف��ي مرحلتن هامتن م��ن تاريخ‬ ‫ام� �غ ��رب‪ ٬‬ف �ت��رة ال �ت �ش �ي �ي��د اأول� ��ى‬ ‫ف��ي عهد ام��ول��ى إسماعيل وفترة‬ ‫ال�س�ل�ط��ان س�ي��دي محمد ب��ن عبد‬ ‫ال �ل��ه‪ ٬‬ال ��ذي أم ��ر ب�ت�ج��دي��د بنائها‬ ‫خ��ال زي��ارت��ه م��دي�ن��ة ت �ط��وان ع��ام‬ ‫‪ 1173‬ه‪ 1760 /‬م ‪ ٬‬م �م��ا يعكس‬ ‫اأه� � �م� � �ي � ��ة ال� � �ت � ��ي ك� � � ��ان ي ��ول� �ي� �ه ��ا‬ ‫س��اط��ن ام �غ ��رب ل �ه��ذه ام�ن�ط�ق��ة‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ك��ان��ت ت�ث�ي��ر أط �م��اع ال �غ��زاة‬ ‫القادمن من أوروبا آنذاك‪.‬‬ ‫وإذا ك� � ��ان ال� � �ب � ��رج ق � ��د ل �ع��ب‬ ‫دورا م �ه �م��ا ف ��ي ت��أم��ن ش��واط��ئ‬ ‫ام�ن�ط�ق��ة وح�م��اي�ت�ه��ا م��ن ال�ت��دخ��ل‬ ‫اأج � �ن � �ب� ��ي س� ��ال � �ف� ��ا‪ ٬‬ف� ��إن� ��ه ق �ل �ي��ا‬ ‫م ��ا ي �ث �ي��ر ح��ال �ي��ا اه �ت �م��ام ال ��زائ ��ر‬

‫للمدينة‪ ٬‬الذي أضحت تستهويه‬ ‫أك� �ث ��ر ش ��واط ��ئ م��رت �ي��ل ال��ذه �ب �ي��ة‬ ‫وأم ��اك ��ن ااص �ط �ي��اف ال �ع��ري �ض��ة‪٬‬‬ ‫ون � � � � ��ادرا م � ��ا ي� �ه� �ت ��م ه � � ��ذا ال� ��زائ� ��ر‬ ‫بالبعد التاريخي مدينة مرتيل‪٬‬‬ ‫التي ي��رى بعض مؤرخي تطوان‬ ‫أن �ه ��ا ا ت �ق��ل أه �م �ي��ة وش ��أن ��ا ع��ن‬ ‫ام ��دن ام�غ��رب�ي��ة ال�ع�ت�ي�ق��ة رغ��م قلة‬ ‫بناياتها ومآثرها التاريخية‪.‬‬ ‫وب �ف �ض��ل ت��زاي��د ال �ط �ل��ب على‬ ‫ام ��دي� �ن ��ة ص �ي �ف��ا‪ ،‬ت �ه��اف��ت ع�ل�ي�ه��ا‬ ‫مجموعة من امقاولن والشركات‬ ‫ف ��ي م� �ج ��ال ال � �ع � �م ��ران‪ ،‬وت �ح��ول��ت‬ ‫م� �ع� �ظ ��م ام � �ن� ��اط� ��ق ال � �ف� ��ارغ� ��ة إل ��ى‬ ‫ع �م��ارات سكنية وش�ق��ق وف�ي��ات‬ ‫تستهوي السياح صيفا وشتاء‪.‬‬ ‫كما أن العديد م��ن الطلبة الذين‬ ‫م � � ��روا م � ��ن ج ��ام� �ع ��ات� �ه ��ا ي �ح �ن��ون‬ ‫إليها وإلى جماليتها وسكونها‬ ‫ال � � � � �ه � � � ��ادئ‪ ،‬وي � � � � �ع � � � ��ودون إل� �ي� �ه ��ا‬ ‫ل�ل�س�ي��اح��ة ول �ت��ذك��ر أح �ل��ى ف�ت��رات‬ ‫العمر كلما شاء ت الظروف‪.‬‬

‫بفضل تزايد‬ ‫الطلب على‬ ‫امدينة صيفا‪،‬‬ ‫ت افت علي ا‬ ‫مج وعة من‬ ‫امقا لن‬ ‫الشركات ي‬ ‫مجال الع را‬

‫ان �ط �ل �ق��ت ف ��ي ت��ال��وي��ن أول أم� ��س (ال �خ �م �ي ��س)ال ��دورة‬ ‫ال�س��اب�ع��ة ل�ل�م�ه��رج��ان ال��دول��ي ل �ل��زع �ف��ران ال ��ذي ي�ن�ظ��م ه��ذه‬ ‫السنة تحت شعار "دور التنظيم امهني في تنمية سلسلة‬ ‫الزعفران"‪ ،‬وهي ام��ادة التي أصبحت تعرف باسم"الذهب‬ ‫اأحمر"‪ .‬وتميز حفل افتتاح هذه التظاهرة‪ ،‬التي تنظمها‬ ‫ج�م�ع�ي��ة ام �ه��رج��ان ال��دول��ي ل�ل��زع�ف��ران ب�ت�ع��اون م��ع ش��رك��اء‬ ‫آخ ��ري ��ن‪ ،‬ب��إع �ط��اء اان �ط��اق��ة م �ش��روع ت�ج�ه�ي��ز ‪ 100‬ه�ك�ت��ار‬ ‫بالسقي بالتنقيط ف��ي محيط إي�م��ادي��دن (ج�م��اع��ة سيدي‬ ‫س�ي��دي ح�س��اي��ن)‪ .‬وزار وف��د رس�م��ي دار ال��زع�ف��ران وضيعة‬ ‫فاحية إنتاج الزعفران بمحيط "تااخت"‪ ،‬قبل التدشن‬ ‫ال��رس �م��ي م �ع��رض ال ��زع� �ف ��ران‪ ،‬وه ��ي ام � ��ادة ال �ث �م �ي �ن��ة ال�ت��ي‬ ‫صنعت ش�ه��رة ت��ال��وي��ن وال �ض��واح��ي‪ .‬وق��ال ع��زي��ز أخ�ن��وش‬ ‫وزي��ر الفاحة والصيد البحري أن م��ردودي��ة ه��ذه امنطقة‬ ‫ان�ت�ق�ل��ت ب�ع��د زي� ��ارة ج��ال��ة ام �ل��ك ف��ي وق ��ت س��اب��ق م��ن ‪2.5‬‬ ‫ك �ي �ل��وغ��رام إل ��ى ‪ 5.5‬ك �ي �ل��وغ��رام ف ��ي ال �ه �ك �ت��ار‪ ،‬م�ض�ي�ف��ا أن‬ ‫امساحة امزروعة انتقلت من ‪ 500‬إلى ‪ 2200‬هكتار تسقى‬ ‫بالتنقيط‪ .‬كما شدد على أهمية تثمن هذا امنتوج‪ ،‬الذي‬ ‫يندرج ضمن الدعامات اأساسية مخطط امغرب اأخضر‪،‬‬ ‫بحيث وصل ثمن الزعفران إلى ‪ 35‬درهما للغرام‪ ،‬مشيدا‬ ‫في ذات اآن بانخراط القطاع الخاص في هذا ااستثمار‪،‬‬ ‫وب��ام �ج �ه��ودات ال �ت��ي ي �ب��ذل�ه��ا ق �ط��اع ال �ب �ح��ث ال ��زراع ��ي في‬ ‫مجالي تحسن اإنتاجية وام��ردودي��ة وترشيد استعمال‬ ‫امياه‪ .‬وتهدف الدورة السابعة للمهرجان الدولي للزعفران‬ ‫إلى تثمن هذه السلسلة اإنتاجية بما يجعل منها رافعة‬ ‫ل�ل�ت�ن�م�ي��ة ااق �ت �ص��ادي��ة وااج �ت �م��اع �ي��ة ل �ل �س��اك �ن��ة ام�ح�ل�ي��ة‬ ‫وخ�ل��ق ف�ض��اء للتبادل الثقافي وم��واك�ب��ة الهيئات امهنية‬ ‫م��ن خ��ال برمجة ع��دد م��ن ال��ورش��ات ام��وض��وع��ات�ي��ة‪ ،‬وإل��ى‬ ‫اإسهام في اإشعاع السياحي منطقة تاليوين‪ .‬ويتضمن‬ ‫ب��رن��ام��ج ه��ذه ال ��دورة سلسلة م��ن ام �ح��اض��رات وال��ورش��ات‬ ‫واموائد امستديرة ينشطها ثلة من الجامعين والباحثن‬ ‫وال�خ�ب��راء وال�ف��اع�ل��ن الجمعوين‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل��ى معرض‬ ‫للمنتوجات امحلية وزي��ارات ميدانية وع��دد من اأنشطة‬ ‫الثقافية وال��ري��اض�ي��ة وااج�ت�م��اع�ي��ة‪ .‬وي�ت�ن��اول ام�ش��ارك��ون‬ ‫بالدرس والتحليل عددا من القضايا مثل "الزعفران‪ :‬ثقافة‬ ‫وت��راث وتنمية" و"السياحة الجبلية‪ :‬الفرص واإكراهات‬ ‫في منطقة إنتاج الزعفران" و"آليات تقوية دور امهاجرين‬ ‫في التنمية امجالية" وموقع "سلسلة الزعفران في مخطط‬ ‫امغرب اأخضر" و"تأهيل امنتوجات امحلية مثل الزعفران‪:‬‬ ‫ال��ره��ان��ات الكبرى لتسويق أفضل للذهب اأح�م��ر" و"دور‬ ‫الثقافة في التنمية"‪ .‬وفي جانب التنشيط‪ ،‬يراهن امنظمون‬ ‫على إقامة ورشات للرسم وأنشطة ترفيهية أخرى تتضمن‬ ‫ب��اأس��اس إن�ج��از رس��وم حائطية وتنظيم م��اراط��ون على‬ ‫مسافة ‪ 10‬كلم بمشاركة ع��دائ��ن معروفن على امستوى‬ ‫الوطني‪ ،‬فضا عن ثاث سهرات موسيقية تحييها كوكبة‬ ‫من الفنانن مثل تاباعمرانت والشريفة ومجموعة رباب‬ ‫ف �ي��زي��ون وه��وب��ا ه��وب��ا س�ب�ي��ري��ت وإزن � � ��زارن وال�ف�ك��اه�ي��ان‬ ‫أس��ال وش��اوش��او‪ ،‬باإضافة إل��ى ف��رق محلية من تالوين‬ ‫وتازناخت‪ .‬يشار إلى أن هذه الدورة السابعة من امهرجان‬ ‫الدولي للزعفران تنظم بشراكة مع وزارة الفاحة والصيد‬ ‫البحري وعمالة إقليم تارودانت وامجلس الجهوي لسوس‬ ‫ماسة درع��ة وامديرية الجهوية للفاحة وامكتب الوطني‬ ‫لاستثمار الفاحي ل��وارزازات والوكالة الوطنية لتنمية‬ ‫مناطق الواحات واأركان وامعهد الوطني للبحث الزراعي‬ ‫وبلدية تالوين والفيدرالية امغربية البيمهنية للزعفران‬ ‫وامنظمة غير الحكومية الدولية "هجرة وتنمية"‪.‬‬ ‫(و م ع)‬

‫شاحنات «مقاتلة» تعمل على نهب الرمال‬ ‫على الشريط الساحلي بن آسفي واجديدة‬

‫آسفي‪ :‬سعيد بونوار‬ ‫ع� �ل ��ى ب� �ع ��د ك� �ي� �ل ��وم� �ت ��رات م��ن‬ ‫مدينة آسفي‪ ،‬وف��ي جنح الظام‪،‬‬ ‫بينما تبدو أضواء امدينة بادية‬ ‫للعيان من أعلى هضبة "بدوزة"‬ ‫ع � �ل ��ى ال � �ط� ��ري� ��ق ال � �ب � �ح� ��ري ال � ��ذي‬ ‫يفصل مدينة الجديدة عن آسفي‪،‬‬ ‫ينصحك أه��ال��ي امنطقة ب��ال�ت��زام‬ ‫أق�ص��ى ش��روط الحيطة وال �ح��ذر‪،‬‬ ‫والسبب شاحنات ضخمة تسير‬ ‫ب �س��رع��ة ج �ن��ون �ي��ة ب ��ا أض � ��واء أو‬ ‫فرامل‪ ،‬تعصف بأي شيء أمامها‬ ‫مقابل أن تصل في الوقت امحدد‬ ‫لها‪ ،‬وقبل أن تطالها أيدي الدرك‬ ‫املكي والشرطة‪.‬‬ ‫ش� ��اح � �ن� ��ات آس � �ف� ��ي ال� �ق ��ات� �ل ��ة‪،‬‬ ‫والتي تتسبب في حوادث مميتة‬ ‫ا تحمل سلعً ممنوعة‪ ،‬وا مواد‬ ‫كيماوية خطيرة‪ ،‬ولكنها تحمل‬ ‫م ��ا ه ��و أغ �ل��ى م ��ن ك��ل ذل� ��ك‪ ،‬رم ��ال‬ ‫ال �ش��اط��ئ‪ ،‬وه ��ي ش��اح �ن��ات أش�ب��ه‬ ‫بامقاتات تجوب طرقات امغرب‪،‬‬ ‫وغ��ال �ب��ً م ��ا ت�ت�س�ب��ب ف ��ي ح ��وادث‬ ‫السير‪.‬‬ ‫ي��واج��ه ام�غ��رب مشكلة كبيرة‬ ‫تتمثل في النهب امتواصل لرمال‬ ‫شواطئه البحرية‪ ،‬والتي تسببت‬ ‫في مناطق مثل الواليدية ومواي‬ ‫بوسلهام والنحلة وسيدي إفني‬ ‫وسيدي رح��ال في خ��راب طبيعي‬ ‫ج � �ع� ��ل م� � �ي � ��اه ال � �ب � �ح� ��ر وأم� � ��واج� � ��ه‬ ‫تتجاوز محيطها الطبيعي لتصل‬ ‫إل � ��ى ال� �ط ��رق ��ات وت � �ض ��رب م �س��اك��ن‬ ‫م ��واط� �ن ��ن دف �ع �ت �ه ��م اأق� � � � ��دار إل ��ى‬ ‫السكن بجانب البحر‪.‬‬ ‫وت �ف �ي ��د ت� �ق ��اري ��ر ح �ك��وم �ي��ة أن‬ ‫ع �ص��اب��ات ن �ه��ب ال ��رم ��ال ت�س�ت�ن��زف‬ ‫ما يفوق ‪ 20‬مليون متر مكعب من‬ ‫الرمال سنويً‪ ،‬هذا في الوقت الذي‬ ‫تطفو ف�ي��ه إش�ك��ال�ي��ة أخ��رى تتمثل‬ ‫في عدم تصريح كبريات الشركات‬ ‫ال� �ع ��ام� �ل ��ة ف� ��ي اس � �ت � �خ� ��راج ال ��رم ��ال‬ ‫بالكميات امستغلة‪.‬‬ ‫وه � ��و اأم� � ��ر ال� � ��ذي دف � ��ع ع��زي��ز‬ ‫رب � � � ��اح‪ ،‬وزي � � ��ر ال� �ن� �ق ��ل وال �ت �ج �ه �ي��ز‬ ‫وال�ل��وج�س�ت�ي��ك‪ ،‬إل��ى إي��اء اأهمية‬ ‫القصوى لقطاع يفوت على الدولة‬ ‫م� �ب ��ال ��غ م ��ال� �ي ��ة ض� �خ� �م ��ة‪ ،‬إذ ب ��ات‬ ‫تضريب استغال الرمال جوهريا‬

‫في القانون امالي الجديد ‪.2014‬‬ ‫إج� � � � ��راءات ت �ت ��وخ ��ى م �ح��ارب��ة‬ ‫هذه العصابات التي تتولى بشكل‬ ‫ي��وم��ي ن �ه��ب ال ��رم ��ال‪ ،‬وت �ع �م��ل ليا‬ ‫ب �ع��د أن ت� �ك ��ون ع� �ي ��ون ال � �ن ��اس ق��د‬ ‫أق �ف �ل��ت ج �ف��ون �ه��ا‪ ،‬وت �س �ت �ع �م��ل ف��ي‬ ‫ذلك شاحنات ا أضواء لها‪ ،‬كانت‬ ‫إحداها تسببت في مقتل العشرات‬ ‫إث � ��ر اص �ط ��دام �ه ��ا م ��ع ح��اف �ل��ة ن�ق��ل‬ ‫ركاب نواحي آسفي‪.‬‬ ‫وم ��ازال س�ك��ان ق��ري��ة "ب��دوزة"‬ ‫وال�ق��رى ام�ج��اورة يتذكرون مآسي‬ ‫شاحنات نهب الرمال التي تتسبب‬ ‫في حوادث قاتلة دون أن يكون لها‬ ‫رادع يمنع تكرار هذه امآسي‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت ال� �ح� �ك ��وم ��ة ص ��ادق ��ت‬ ‫ق�ب��ل أزي ��د م��ن س�ن�ت��ن ع�ل��ى ق��ان��ون‬ ‫"ي � �ق � �ض ��ي ب� �ت� �ج ��ري ��م أف� � �ع � ��ال ن �ه��ب‬ ‫وس � ��رق � ��ة ال� � ��رم� � ��ال م � ��ن ال� �ش ��واط ��ئ‬ ‫وم ��ن ال�ك�ث�ب��ان ال��رم�ل�ي��ة ال�س��اح�ل�ي��ة‬ ‫وم ��ن أم��اك �ن �ه��ا ال �ط �ب �ي �ع �ي��ة"‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫ان� � �ط � ��اق � ��ا م � �م� ��ا أف � � ��رزت � � ��ه ن� �ت ��ائ ��ج‬ ‫ام��راق�ب��ة م��ن اخ�ت��اات تهم أساسا‬ ‫ط��ري �ق��ة اس �ت �غ��ال ام �ق��ال��ع‪ ،‬وت��زاي��د‬ ‫ام �ق��ال��ع ال �ع �ش��وائ �ي��ة‪ ،‬واس �ت �ف �ح��ال‬ ‫ظ ��اه ��رة اس �ت �ن ��زاف ون �ه��ب ال��رم��ال‬ ‫م��ن ال �ش��واط��ئ وال �ك �ث �ب��ان ال��رم�ل�ي��ة‬ ‫الساحلية ومن أماكنها الطبيعية‪،‬‬ ‫اس �ي �م��ا أم � ��ام م �ح ��دودي ��ة ام��راق �ب��ة‬ ‫وغياب نصوص تجريمية رادعة‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ه ��ذا ال �ق��ان��ون ب �ق��ي ح�ب��رً‬ ‫ع�ل��ى ورق‪ ،‬بالنظر إل��ى ام�س��اح��ات‬ ‫الشاسعة للشواطئ امغربية التي‬ ‫تتعدى ‪3000‬م �ت��ر م��رب��ع‪ ،‬وبالنظر‬ ‫إل��ى ق�ل��ة ال�ع�ن�ص��ر ال�ب�ش��ري اأم�ن��ي‬ ‫ف� ��ي م ��واج� �ه ��ة ع� �ص ��اب ��ات م�ن �ظ �م��ة‬ ‫تتبنى كل الوسائل لنهب الرمال‪،‬‬ ‫إذ ت�ك�ل��ف ش�ح�ن��ة واح� ��دة أزي ��د من‬ ‫‪ 12‬ألف درهم‪ ،‬وهي الحمولة التي‬ ‫تستفيد منها مافيا العقار‪.‬‬ ‫وي � �ع� ��اق� ��ب ال � �ف � �ص ��ل ‪ 517‬م��ن‬ ‫ال �ق ��ان ��ون ال �ج �ن��ائ��ي ام �غ��رب��ي ع�ل��ى‬ ‫ف �ع��ل س��رق��ة ال ��رم ��ال م��ن ال �ش��واط��ئ‬ ‫وم��ن ال�ك�ث�ب��ان ال��رم�ل�ي��ة الساحلية‪،‬‬ ‫وال �ت��ي ي �ص��ل ح��ده��ا اأق �ص��ى إل��ى‬ ‫خ � �م ��س س � � �ن� � ��وات‪ ،‬وك � � � ��ذا ت �ش��دي��د‬ ‫العقوبات امالية ‪ )500‬درهم عن كل‬ ‫متر مكعب م��ن ال��رم��ال ام�س��روق��ة(‪،‬‬ ‫وال � �ت � �ن � �ص � �ي � ��ص ع� � �ل � ��ى إم � �ك� ��ان � �ي� ��ة‬ ‫مصادرة امحكمة لآات واأدوات‬

‫واأش� �ي ��اء ام�س�ت�ع�م�ل��ة ف��ي ارت �ك��اب‬ ‫ال � �ج ��رائ ��م أو ال� �ت ��ي ت �س �ت �ع �م��ل ف��ي‬ ‫ارت�ك��اب�ه��ا ل�ف��ائ��دة ال��دول��ة‪ ،‬تعزيزا‬ ‫للطابع الردعي‪.‬‬ ‫وفي سياق متصل قال محمد‬ ‫ن�ج�ي��ب ب��ول �ي��ف‪ ،‬ال ��وزي ��ر ام�ن�ت��دب‬ ‫ل � � ��دى وزي� � � ��ر ال� �ت� �ج� �ه� �ي ��ز وال� �ن� �ق ��ل‬ ‫واللوجستيك امكلف بالنقل‪ ،‬أول‬ ‫أمس في الرباط إن مقالع الرمال‬ ‫م� ��ازال� ��ت ت �ع��ان��ي ‪ ãä‬ع� ��دم ت� ��وازن‬ ‫متزايد بن العرض والطلب وكذا‬ ‫م ��ن ال �ق �ط ��اع غ �ي��ر ام �ه �ي �ك��ل ال ��ذي‬ ‫ي �ج �ع��ل ال� ��دول� ��ة ت �خ �س��ر م��داخ �ي��ل‬ ‫ض ��ري� �ب� �ي ��ة ع � �ل ��ى ن � �ط� ��اق واس � � ��ع‪.‬‬ ‫وأوض� � � � ��ح ب� ��ول � �ي� ��ف‪ ،‬خ � � ��ال ل �ق ��اء‬ ‫إخ� �ب ��اري ح ��ول ال ��دع ��وة للتعبير‬ ‫ع ��ن ااه� �ت� �م ��ام اس �ت �غ��ال م�ق��ال��ع‬ ‫ال��رم��ال‪ ،‬أن ه��ذه اأخ �ي��رة‪ ،‬وال�ت��ي‬ ‫ت�ش�ك��ل م�ن�ت��وج��ً ح �ي��وي��ً أوراش‬ ‫البناء‪ ،‬تعاني عدم توازن متزايد‬ ‫ب� ��ن ال � �ع� ��رض وال� �ط� �ل ��ب ف� ��ي ه ��ذا‬ ‫ال �ق �ط��اع وم ��ن اس �ت �غ��ال تعسفي‬ ‫ل �ك �م �ي��ات ت �ف��وق ب�ك�ث�ي��ر ال�ك�م�ي��ات‬ ‫ام� � � ��رخ� � � ��ص ب � � �ه � � ��ا‪ .‬وف � � �ض � � ��ا ع ��ن‬ ‫التملص الضريبي‪ ،‬أب��رز بوليف‬ ‫أن م�ق��ال��ع ال��رم��ال ت�س�ب��ب أض ��رارا‬ ‫ب �ي �ئ �ي��ة ك� �ب� �ي ��رة‪ ،‬داع � �ي� ��ا ف� ��ي ه ��ذا‬ ‫الصدد امستثمرين وامستثمرين‬ ‫ام �ح �ت �م �ل��ن إل � ��ى اس� �ت� �غ ��ال أك �ث��ر‬ ‫عقلنة‪ ،‬خصوصا في ظل ارتفاع‬ ‫مرتقب للطلب‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال مدير مديرية‬ ‫اموانئ واملك العمومي البحري‪،‬‬ ‫م��وح��ا ح� �م ��اوي‪ ،‬إن اح �ت �ي��اج��ات‬ ‫ال �ب��اد م��ن ال ��رم ��ال س�ت��رت�ف��ع إل��ى‬ ‫أزي� ��د م��ن ‪ 38‬م �ل �ي��ون م �ت��ر مكعب‬ ‫بحلول سنة ‪ .2025‬وأشار إلى أن‬ ‫ال�ق�ط��اع ال ��ذي ي�ع��ان��ي م��ن ح��وال��ي‬ ‫‪ 50‬بامائة من النشاط غير امنظم‪،‬‬ ‫ي �ت �ط �ل��ب م ��واك� �ب ��ة اس �ت��رات �ي �ج �ي��ة‬ ‫م ��ن ط� ��رف ال� ��دول� ��ة ب� �ه ��دف ال��رف��ع‬ ‫م��ن ق��درت��ه ال�ت�ن��اف�س�ي��ة وم��واج�ه��ة‬ ‫م �خ �ت �ل��ف ال� �ت� �ح ��دي ��ات ام �ط��روح��ة‬ ‫بهذا الخصوص‪.‬‬ ‫يشار إلى أن هذا اللقاء عرف‬ ‫مشاركة مستثمرين ومستثمرين‬ ‫م �ح �ت �م �ل ��ن وم� �ه� �ن� �ي ��ي ال � �ق � �ط ��اع‪،‬‬ ‫وال��ذي��ن بحثوا مجموع القضايا‬ ‫امرتبطة بظروف استغال مقالع‬ ‫الرمال‪.‬‬

‫‪0537674663‬‬


‫خارج امغرب‬

‫< العدد‪32 :‬‬ ‫< السبت ‪ 05‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 09‬نونبر ‪2013‬‬

‫‪5‬‬

‫غضب إسرائيلي من اتفاق متوقع حول النووي اإيراني‬ ‫إسرائيل ترفض "بالكامل" التسوية امقترحة في جنيف < إيران توافق على تجميد جزء من برنامجها النووي مقابل رفع بعض العقوبات الدولية‬ ‫أم� ��ر زع �ي��م ت�ن�ظ�ي��م ال �ق ��اع ��دة أي�م��ن‬ ‫ال �ظ ��واه ��ري ف ��ي ت�س�ج�ي��ل ص��وت��ي بثته‬ ‫قناة الجزيرة الفضائية أمس (الجمعة)‬ ‫ب��إل �غ��اء ال ��دول ��ة اإس��ام �ي��ة ف ��ي ال �ع��راق‬ ‫وال �ش��ام‪ ،‬م��ؤك��دا أن جبهة ال�ن�ص��رة هي‬ ‫فرع التنظيم في سوريا‪.‬‬ ‫وي��ؤك��د ه��ذا التسجيل م��ا ورد في‬ ‫رسالة بثتها قناة الجزيرة في العاشر‬ ‫م��ن يونيو وق��ال��ت إن�ه��ا حصلت عليها‬ ‫من مصادر موثوقة في سوريا‪ ،‬تفيد أن‬ ‫الظواهري أبطل ااندماج الذي أعلن في‬ ‫أب��ري��ل ام��اض��ي ب��ن تنظيم دول��ة العراق‬ ‫اإسامية وجبهة النصرة التي تقاتل‬ ‫النظام السوري‪.‬‬ ‫وق��ال الظواهري في التسجيل الصوتي ال��ذي تم بثه أم��س‪" :‬تلغى دول��ة العراق‬ ‫والشام اإسامية ويستمر العمل باسم دول��ة العراق اإسامية"‪ ،‬مؤكدا أن "جبهة‬ ‫النصرة أهل الشام فرع مستقل لجماعة قاعدة الجهاد يتبع القيادة العامة"‪.‬‬ ‫وأوضح الظواهري أن "الواية امكانية لدولة العراق هي العراق‪ ،‬الواية لجبهة‬ ‫النصرة أهل الشام هي سوريا"‪.‬‬

‫رئيس الوزراء اإسرائيلي بنيامن نتانياهو (أرشيف)‬ ‫ح � ��ذر رئ� �ي ��س ال � � � ��وزراء اإس��رائ �ي �ل��ي‬ ‫ب�ن�ي��ام��ن ن�ت��ان�ي��اه��و أم ��س (ال�ج�م�ع��ة) من‬ ‫إبرام اتفاق مع إيران‪ ،‬عدوه اللدود‪ ،‬بشأن‬ ‫برنامجها ال�ن��ووي‪ ،‬وذل��ك خ��ال لقاء مع‬ ‫وزي� ��ر ال �خ��ارج �ي��ة اأم �ي��رك��ي ج ��ون ك�ي��ري‬ ‫ال��ذي توجه احقا إل��ى جنيف للتفاوض‬ ‫حول تسوية‪ ،‬في حن أكد البيت اأبيض‬ ‫أن هذه اانتقادات "سابقة أوانها"‪.‬‬ ‫وق��ال نتانياهو في لقاء على انفراد‬ ‫مع كيري ساده توتر شديد‪ ،‬إن "إسرائيل‬ ‫ليست ملتزمة بهذا ااتفاق‪ ،‬وستفعل ما‬ ‫في وسعها للدفاع عن نفسها وللدفاع عن‬ ‫أمن شعبها"‪.‬‬ ‫وبعد اللقاء‪ ،‬اتجه كيري إلى جنيف‬ ‫حيث أعلن عن عدم التوصل حتى الساعة‬ ‫إل��ى ات �ف��اق ح��ول ام�ل��ف ال �ن��ووي اإي��ران��ي‬ ‫ام �ث �ي��ر ل �ل �ج��دل ال � ��ذي ت �ج��ري م �ف��اوض��ات‬ ‫بشأنه منذ (الخميس) بن القوى الكبرى‬ ‫والجمهورية اإسامية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت وزارة ال�خ��ارج�ي��ة اأم�ي��رك�ي��ة‬ ‫إن كيري يفترض أن "يساعد في تقليص‬ ‫ال �خ��اف��ات ف��ي ام �ف��اوض��ات"‪ ،‬ال �ت��ي توجه‬ ‫إليها بدعوة من وزي��رة خارجية ااتحاد‬ ‫اأوروب � ��ي ك��اث��ري��ن أش �ت��ون ال �ت��ي ت�ت��رأس‬ ‫ااجتماعات‪.‬‬ ‫وس �ي �ش��ارك ف ��ي اج �ت �م��اع ث��اث��ي مع‬ ‫أشتون ووزي��ر الخارجية اإيراني محمد‬ ‫جواد ظريف‪.‬‬ ‫ك �م��ا وص� ��ل (ال �ج �م �ع��ة) إل� ��ى ج�ن�ي��ف‬ ‫ن � �ظ � �ي� ��راه ال � �ف ��رن � �س ��ي ل � � � � ��وران ف ��اب� �ي ��وس‬ ‫والبريطاني وليام هيغ‪.‬‬ ‫وأك��د نتانياهو أن إس��رائ�ي��ل ترفض‬

‫"بالكامل" التسوية امقترحة في جنيف‪،‬‬ ‫وت � ��رى ف ��ي ه� ��ذه ال �ق �ض �ي��ة "ص �ف �ق��ة ال �ق��رن‬ ‫بالنسبة إيران"‪.‬‬ ‫وأف� � ��اد ن �ت��ان �ي��اه��و ب ��أن ��ه ذك� ��ر ك �ي��ري‬ ‫ب �ت �ص��ري �ح��ه أن� ��ه "م� ��ن اأف� �ض ��ل أا ي �ك��ون‬ ‫ه �ن��اك ات �ف��اق ع�ل��ى أن ي �ك��ون ه �ن��اك ات�ف��اق‬ ‫س��يء"‪ .‬وأض��اف أن "اات�ف��اق ال��ذي يجري‬ ‫التفاوض بشأنه س��يء‪ ،‬اتفاق س��يء جدا‬ ‫وإي��ران ليست مضطرة لتفكيك وا حتى‬ ‫جهاز طرد مركزي واحد‪".‬‬ ‫ون��اش��د نتانياهو ال��وزي��ر اأميركي‬ ‫"أا يتسرع ليوقع‪ ،‬بل أن ينتظر ويراجع‬ ‫موقفه ويحصل على اتفاق جيد"‪.‬‬ ‫ورد ال �ب �ي ��ت اأب � �ي� ��ض م� �س ��اء أم ��س‬ ‫بالتأكيد أن ه��ذه اان�ت�ق��ادات التي عبرت‬ ‫عنها إس��رائ�ي��ل ب�ش��أن ات �ف��اق م��رح�ل��ي مع‬ ‫إي ��ران ح��ول ب��رن��ام�ج�ه��ا ال �ن��ووي "س��اب�ق��ة‬ ‫أوانها"‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال ج � � ��وش إي � ��رن � �س � ��ت‪ ،‬م �س��اع��د‬ ‫ام�ت�ح��دث ب��اس��م ال��رئ�ي��س اأم�ي��رك��ي ب��اراك‬ ‫أوب ��ام ��ا‪ ،‬ف��ي ل �ق��اء ص�ح��اف��ي م��ن ع�ل��ى من‬ ‫ال�ط��ائ��رة ال��رئ��اس�ي��ة‪ ،‬إن��ه حتى اآن "ليس‬ ‫ه� �ن ��اك ات � �ف� ��اق" ف ��ي م� �ف ��اوض ��ات ج �ن �ي��ف‪،‬‬ ‫م�ض�ي�ف��ا أن "أي ان �ت �ق��اد ل��ات �ف��اق س��اب��ق‬ ‫أوانه"‪.‬‬ ‫وي�ج�ت�م��ع م�م�ث�ل��و إي � ��ران وم�ج�م��وع��ة‬ ‫دول ‪( 1+5‬ال ��واي ��ات ام �ت �ح��دة‪ ،‬وروس �ي��ا‪،‬‬ ‫وال �ص��ن‪ ،‬وب��ري�ط��ان�ي��ا‪ ،‬وف��رن �س��ا‪ ،‬إض��اف��ة‬ ‫إل ��ى أم��ان �ي��ا) م�ن��ذ)ال�خ�م�ي��س( ف��ي جنيف‬ ‫ل� �ل� �ت� �ف ��اوض ب � �ش� ��أن ب � �ن� ��ود ات� � �ف � ��اق ح ��ول‬ ‫البرنامج النووي اإيراني امثير للجدل‪.‬‬ ‫وف��ي صلب ه��ذه امحادثات "البالغة‬

‫التعقيد"‪ ،‬يجري البحث في اقتراح إيراني‬ ‫م �ق��اب��ل ت�خ�ف�ي��ف ال �ع �ق��وب��ات ااق �ت �ص��ادي��ة‬ ‫الغربية بحسب امفاوضن‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر أن ه� � ��ذا ااق � � �ت� � ��راح ل� ��م ي�ع�ل��ن‬ ‫ب ��أن ت��واف��ق إي� ��ران ع�ل��ى ت�ج�م�ي��د ج ��زء من‬ ‫ب��رن��ام �ج �ه��ا ال� �ن ��ووي م �ق��اب��ل رف� ��ع ب�ع��ض‬ ‫العقوبات الدولية التي تخنق اقتصادها‪.‬‬ ‫وأع �ل��ن رئ �ي��س ال � ��وزراء ال�ب��ري�ط��ان��ي‪،‬‬ ‫دي �ف �ي��د ك��ام �ي��رون‪ ،‬إث ��ر ل �ق��اء م��ع ال��رئ�ي��س‬ ‫ال�ف��رن�س��ي ف��رن�س��وا ه��وان��د أن م�ح��ادث��ات‬ ‫جنيف ح��ول ه��ذا البرنامج "ت��وف��ر فرصة‬ ‫إحراز تقدم حقيقي"‪.‬‬ ‫ورأى ظ��ري��ف ردا على س��ؤال لشبكة‬ ‫س��ي إن إن‪ ،‬أن��ه م��ن ام�م�ك��ن ال�ت��وص��ل إل��ى‬ ‫اتفاق قبل مساء (الجمعة)‪ ،‬لكنه استبعد‬ ‫وقف تخصيب اليورانيوم "بالكامل"‪.‬‬ ‫وي � �ش � �ك� ��ل ت� �خ� �ص� �ي ��ب ال � �ي� ��وران � �ي� ��وم‬ ‫م� �ص ��در م � �خ ��اوف ال �غ��رب �ي��ن وإس ��رائ �ي ��ل‬ ‫الذين يخشون من أن يسمح اليورانيوم‬ ‫ام�خ�ص��ب بنسبة ع�ش��ري��ن ب��ام��ائ��ة إي��ران‬ ‫بالحصول على يورانيوم مخصب بنسبة‬ ‫‪ 90‬بامائة لاستخدام العسكري‪.‬‬ ‫وتشتبه إسرائيل التي تعتبر القوة‬ ‫النووية الوحيدة في امنطقة‪ ،‬ب��أن إي��ران‬ ‫ت �خ �ف��ي ش �ق��ا ع �س �ك��ري��ا وراء ب��رن��ام�ج�ه��ا‬ ‫امدني‪ ،‬وهذا ما تنفيه طهران‪.‬‬ ‫وترى إسرائيل في البرنامج النووي‬ ‫إيران تهديدا لوجودها‪ ،‬بينما ا تعترف‬ ‫الجمهورية اإسامية بالدولة العبرية‪.‬‬ ‫وص � � ��رح ظ ��ري ��ف )ال� �ج� �م� �ع ��ة( ل�ه�ي�ئ��ة‬ ‫اإذاع ��ة وال�ت�ل�ف��زي��ون ال�ع��ام��ة السويسرية‬ ‫أن إسرائيل ليست لديها "أي��ة مصداقية"‬

‫لطلب وقف البرنامج النووي اإيراني‪.‬‬ ‫وت��اب��ع أن إس��رائ �ي��ل "ه ��ي ال��وح �ي��دة‬ ‫ال �ت��ي ت�م�ل��ك أس�ل�ح��ة ن��ووي��ة ف��ي ام�ن�ط�ق��ة‪،‬‬ ‫وال�ب�ل��د ال��وح�ي��د غير العضو ف��ي اتفاقية‬ ‫حظر التسلح النووي‪ ،‬وامصدر الرئيسي‬ ‫للتهديد وعدم ااستقرار في امنطقة"‪.‬‬ ‫وح� � � � � ��ذر ن � �ت� ��ان � �ي� ��اه� ��و (اأرب� � � � �ع � � � ��اء)‬ ‫امفاوضن الغربين من ارتكاب ما أسماه‬ ‫"خ� �ط ��أ ت ��اري� �خ� �ي ��ا"‪ ،‬م � �ك ��ررا أن إس��رائ �ي��ل‬ ‫"تحتفظ بحق الدفاع عن نفسها بنفسها‬ ‫وبوسائلها الخاصة من أي تهديد"‪.‬‬ ‫وه � ��دد ن �ت��ان �ي��اه��و م � ��رات ع� ��دة ب�ش��ن‬ ‫ه �ج��وم وق ��ائ ��ي إس��رائ �ي �ل��ي ع �ل��ى ام��واق��ع‬ ‫النووية اإيرانية‪.‬‬ ‫وك ��ان ال�ل�ق��اء ب��ن ك�ي��ري ونتانياهو‬ ‫الثالث بينهما خال ثاثة أيام‪.‬‬ ‫وق �ط��ع ك �ي ��ري‪ ،‬ال� ��ذي ق ��دم م ��ن ع�م��ان‬ ‫خ�ص�ي�ص��ا ل�ل �ق��اء ن �ت��ان �ي��اه��و‪ ،‬ج��ول �ت��ه في‬ ‫الشرق اأوسط ليتوجه إلى جنيف‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت ه � � ��ذه ال � �ج ��ول ��ة م �خ �ص �ص��ة‬ ‫م �ب��دئ �ي��ا ل �ل �ح��دي��ث ع ��ن أزم � ��ة م �ف��اوض��ات‬ ‫السام بن اإسرائيلين والفلسطينين‬ ‫ال ��ذي ��ن ي �ت �ب��ادل��ون اات� �ه ��ام ��ات ب�ت�خ��ري��ب‬ ‫ال �ح��وار ال ��ذي اس�ت��ؤن��ف ف��ي ي��ول�ي��وز بعد‬ ‫توقف دام ثاث سنوات‪.‬‬ ‫وح� ��ذر ك �ي��ري إس��رائ �ي��ل (ال�خ�م�ي��س)‬ ‫م��ن أن ف�ش��ل ام �ح��ادث��ات ي�م�ك��ن أن ي��ؤدي‬ ‫إلى مزيد من العنف‪ ،‬وتساءل‪" :‬هل تريد‬ ‫إسرائيل انتفاضة ثالثة بعد انتفاضتن‬ ‫ف�ل�س�ط�ي�ن�ي�ت��ن س��اب �ق �ت��ن (‪1993-1987‬‬ ‫و‪(2005-2000‬؟"‪.‬‬ ‫ل � �ك� ��ن ن � �ت ��ان � �ي ��اه ��و رد ب � ��أن � ��ه خ �ط��أ‬

‫الفلسطينين‪ ،‬وق��ال‪" :‬ي�ج��ب الضغط في‬ ‫ام �ك��ان ال ��ذي ي�ج��ب ال�ض�غ��ط ف�ي��ه‪ ،‬أي على‬ ‫الفلسطينين الذين يرفضون التحرك"‪.‬‬ ‫و ف��ي سياق متصل‪ ،‬أعلنت الوكالة‬ ‫ال��دول�ي��ة للطاقة ال��ذري��ة أم��س أن مديرها‬ ‫ال � �ع � ��ام ي ��وك� �ي ��ا أم � ��ان � ��و س � �ي � ��زور ط� �ه ��ران‬ ‫ل �ي �س �ت��أن��ف (اإث � �ن� ��ن) ام� �ف ��اوض ��ات ح��ول‬ ‫البرنامج النووي اإيراني امثير للجدل‪،‬‬ ‫م� ��ؤك� ��دة ب ��ذل ��ك م� �ع� �ل ��وم ��ات م� ��ن م� �ص ��ادر‬ ‫دبلوماسية‪.‬‬ ‫وأع�ل�ن��ت ال��وك��ال��ة ف��ي ب�ي��ان مقتضب‬ ‫أن "يوكيا أمانو سيتوجه إلى طهران في‬ ‫العاشر من نونبر بهدف مقابلة مسؤولن‬ ‫إيرانين كبار (اإث�ن��ن) ‪ 11‬نونبر بهدف‬ ‫تعزيز الحوار والتعاون"‪.‬‬ ‫وأض� � ��اف ال� �ب� �ي ��ان‪" :‬ع �ل ��ى خ ��ط م ��واز‬ ‫وكما أعلن سابقا‪ ،‬سيجتمع خبراء إيران‬ ‫والوكالة الذرية في طهران لبحث مسائل‬ ‫تقنية"‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان رئ � �ي � ��س ام� �ن� �ظ� �م ��ة ال � �ن ��ووي ��ة‬ ‫اإي� ��ران � �ي� ��ة‪ ،‬ع �ل ��ي أك� �ب ��ر ص ��ال� �ح ��ي‪ ،‬أع �ل��ن‬ ‫(ال� �ث ��اث ��اء) أن� ��ه دع� ��ا أم ��ان ��و إل� ��ى ط �ه��ران‬ ‫ب �م �ن��اس �ب��ة اس� �ت� �ئ� �ن ��اف ام � �ح� ��ادث� ��ات ب��ن‬ ‫الطرفن‪.‬‬ ‫وس �ت �ك��ون ال ��زي ��ارة ال �ث��ان �ي��ة ل�ل�م��دي��ر‬ ‫العام للوكالة الذرية إلى طهران بعد زيارة‬ ‫م��اي��و ‪ 2012‬ال�ت��ي تبن أن�ه��ا منيت بفشل‬ ‫ذري��ع‪ ،‬فلدى ع��ودت��ه‪ ،‬أعلن أم��ان��و بالفعل‬ ‫عن توقيع وشيك اتفاق مع طهران‪ ،‬وهو‬ ‫اأمر الذي لم يحصل أبدا‪.‬‬ ‫(وكاات)‬

‫جدل في سويسرا حول حظر احجاب بعد حظر امآذن‬ ‫بعد أرب��ع سنوات على حظر بناء‬ ‫ام� ��آذن ف ��وق ال �ت��راب ال �س��وي �س��ري‪ ،‬أخ��ذ‬ ‫ال�ج��دل ام�ث��ار ح��ول الحجاب ب�ع��دا غير‬ ‫متوقع‪ ،‬وه��ذه القضية التي سبق وأن‬ ‫أثيرت بالدول امجاورة ينقسم إزاء ه��ا‬ ‫ام �ج �ت �م��ع ال� �س ��وي� �س ��ري‪ ،‬إذ ي�ع�ت�ب��ره��ا‬ ‫ال �ب �ع ��ض ش �ك ��ا م� ��ن أش � �ك� ��ال ال �ت �ط��رف‬ ‫ال ��دي �ن ��ي‪ ،‬ف �ي �م��ا ي ��راه ��ا ال �ب �ع��ض اآخ ��ر‬ ‫خطوة لتعزيز اإساموفوبيا ومشاعر‬ ‫العداء تجاه امسلمن‪.‬‬ ‫وي�ب��دو أن التصويت اأخ�ي��ر ضد‬ ‫ارت� � ��داء "ال �ب ��رق ��ع" ف ��ي ك��ان �ت��ون ت�ي�س��ان‬ ‫(جنوب ش��رق)‪ ،‬قد أعطى قوة أعضاء‬ ‫ل�ج�ن��ة إي��ري��غ ك�ي�ن�غ��ن ال �ت��ي ك��ان��ت وراء‬ ‫ام� � �ب � ��ادرة ال �ش �ع �ب �ي��ة ض� ��د ب� �ن ��اء م� ��آذن‬ ‫ج��دي��دة ب �س��وي �س��را‪ ،‬ام� �ب ��ادرة ال �ت��ي تم‬ ‫اعتمادها في استفتاء نظم في نونبر‬ ‫‪.2009‬‬ ‫وا ي� �خ� �ف ��ي ال� � �ح � ��زب ال �ش �ع �ب ��وي‬ ‫ال� � �س � ��وي� � �س � ��ري ال � �ي � �م � �ي � �ن� ��ي‪ ،‬اات� � �ح � ��اد‬ ‫ال��دي�م�ق��راط��ي ام�ت��زع��م للجنة ام �ب��ادرة‪،‬‬ ‫عزمه على الدفع بمشروع قانون مماثل‬ ‫إل�غ��اء الحجاب الكامل على امستوى‬

‫الوطني‪ ،‬على غرار ما تم القيام به في‬ ‫فرنسا وبلجيكا‪.‬‬ ‫وق � � ��د أظ� � �ه � ��رت ال� �ل� �ج� �ن ��ة ب��ال �ف �ع��ل‬ ‫توجهاتها للفترة ام�ق�ب�ل��ة‪ ،‬معلنة عن‬ ‫عزمها جمع ‪ 10‬آاف توقيع‪ ،‬وهو الرقم‬ ‫الضروري إجراء استفتاء على صعيد‬ ‫ااتحاد السويسري على ارتداء النقاب‬ ‫في اأماكن العامة‪.‬‬ ‫ع��اوة على ذل��ك‪ ،‬لم يخف صاحب‬ ‫م� � �ب � ��ادرة وأد ب� �ن ��اء ام � � � ��آذن‪ ،‬ام �ح��اف��ظ‬ ‫ام�ت�ش��دد ش�ل��وي��ر أول��ري��ش‪ ،‬ن��واي��اه في‬ ‫تقديم نص بهذا الخصوص‪ ،‬حيث قال‪:‬‬ ‫"إن النص جاهز ويحتاج فقط موافقة‬ ‫رسمية لحظر إخ�ف��اء ال��وج��ه كاما في‬ ‫امدارس واأماكن العامة"‪.‬‬ ‫وظ � ��ل ام � �ش � ��روع ف� ��ي م �ه ��ب ال ��ري ��ح‬ ‫ل �ف �ت��رة ط��وي �ل��ة‪ ،‬ل �ك��ن ال �ل �ج �ن��ة ان �ت �ظ��رت‬ ‫"إش��ارة تيسان"‪ ،‬أي التصويت اأخير‬ ‫لكانتون تيسان‪ ،‬إطاقه على امستوى‬ ‫الوطني‪ ،‬وا يفوت أعضاء اللجنة أي‬ ‫ف ��رص ��ة ل�ل�ت�ع�ب�ي��ر ع ��ن س �ع �ي �ه��م إث� ��ارة‬ ‫ت �ص��وي��ت م� �ع ��ادي ل ��إس ��ام‪ ،‬أن ��ه كما‬ ‫يقول شلوير‪" :‬اأم��ر يتعلق بالحرية‪،‬‬

‫بدء حملة اانتخابات التشريعية‬ ‫والبلدية بقوة في موريتانيا‬ ‫ان � �ط � �ل � �ق � ��ت ح � �م � �ل � ��ة اان� � �ت� � �خ � ��اب � ��ات‬ ‫ال �ت �ش ��ري �ع �ي ��ة وال� �ب� �ل ��دي ��ة ام� � �ق � ��ررة ف � ��ي ‪23‬‬ ‫نونبر في موريتانيا أم��س )الجمعة( في‬ ‫نواكشوط في أجواء احتفالية رغم مقاطعة‬ ‫ب �ع��ض أح � ��زاب ام �ع ��ارض ��ة‪ ،‬وف ��ق م ��ا اح��ظ‬ ‫مراسل فرانس برس‪.‬‬ ‫ودع ��ي م�ل�ي��ون و‪ 200‬أل��ف ن��اخ��ب إل��ى‬ ‫مراكز ااقتراع‪.‬‬ ‫وأجريت آخر انتخابات تشريعية في‬ ‫م��وري�ت��ان�ي��ا ف��ي ‪ ،2006‬أي ق�ب��ل سنتن من‬ ‫اانقاب الذي نظمه محمد ولد عبد العزيز‬ ‫الذي كان لواء وأصبح رئيسا في ‪ 2009‬في‬ ‫ظروف طعنت امعارضة في نزاهتها‪.‬‬ ‫وس��اد ال�ن�ش��اط م�ق��رات أك�ب��ر اأح��زاب‬ ‫السياسية ام�ش��ارك��ة عند منتصف ليلة )‬ ‫ال �خ �م �ي��س‪ ،‬ال �ج �م �ع��ة( ب��ال �ت��وق �ي��ت ام�ح�ل��ي‬ ‫وت��وق�ي��ت غرينيتش س��اع��ة ب��داي��ة الحملة‬ ‫رس�م �ي��ا‪ ،‬وأط �ل �ق��ت أل �ع��اب ن��اري��ة وانطلقت‬ ‫م �ن �ب �ه��ات ص � ��وت ال � �س � �ي� ��ارات وم��وس �ي �ق��ى‬ ‫صاخبة‪.‬‬ ‫وش � � �ه� � ��د م� � �ق � ��ر اات � � � �ح � � � ��اد م � � ��ن أج � ��ل‬ ‫الجمهورية (ال�ح��زب الحاكم) أكبر نشاط‪،‬‬ ‫حيث ت��وال��ت ع��دة ف��رق موسيقية وش�ع��راء‬ ‫وفعاليات طوال الليل‪.‬‬ ‫ودع ��ا زع �ي��م ال �ح��زب‪ ،‬م�ح�م��د محمود‬ ‫ول��د اأم ��ن‪ ،‬ال�ن��اش�ط��ن إل��ى ال�ت�ع�ب�ئ��ة منح‬ ‫اات �ح��اد "أغلبية م��ري�ح��ة" تسمح للرئيس‬ ‫م�ح�م��د ول ��د ع �ب��د ال �ع��زي��ز إن �ه��اء ب��رن��ام�ج��ه‬ ‫وال ��دي �م �ق ��راط �ي ��ة ام ��وري �ت ��ان �ي ��ة أن ت�ك�ت�م��ل‬ ‫بسعادة الجميع‪.‬‬ ‫وأعرب عن أسفه مقاطعة عشرة أحزاب‬ ‫ت�ش�ك��ل تنسيقية ام �ع��ارض��ة ال��دي�م�ق��راط�ي��ة‬ ‫اانتخابات‪ ،‬معتبرا أن قرارها "ليس مبررا‬ ‫نظرا لإصاحات السياسية واانتخابية‬ ‫التي أنجزت"‪.‬‬ ‫وان� � �ت� � �ق � ��دت اأح � � � � � ��زاب ال � �ع � �ش� ��رة ف��ي‬ ‫التنسيقية ت�ح��دي��د م��وع��د ااق �ت��راع بشكل‬

‫أح � � � � ��ادي ال � �ج � ��ان � ��ب‪ ،‬ووع � � � � ��دت "ب ��إف� �ش ��ال ��ه‬ ‫ب �ك��ل ال��وس��ائ��ل ال �ق��ان��ون �ي��ة"‪ ،‬ول ��م ت�ت��وص��ل‬ ‫إل ��ى ال �ت��واف��ق م ��ع ال �س �ل �ط��ات ح ��ول إرج ��اء‬ ‫اانتخابات بأسبوعن‪ ،‬معتبرة أن امهلة‬ ‫"غير كافية"‪.‬‬ ‫وتظاهر آاف ام�ع��ارض��ن ب��دع��وة من‬ ‫ت�ن�س�ي�ق�ي��ة ام �ع��ارض��ة ال��دي�م�ق��راط�ي��ة م�س��اء‬ ‫)اأرب � � �ع� � ��اء( ف ��ي ن ��واك� �ش ��وط ض ��د ت�ن�ظ�ي��م‬ ‫اان�ت�خ��اب��ات التشريعية وال�ب�ل��دي��ة ف��ي ‪23‬‬ ‫نونبر الجاري‪ ،‬منددين بقرار بهذا الشأن‬ ‫ات�ه�م��وا السلطات ب��ات�خ��اذه بشكل أح��ادي‬ ‫الجانب‪.‬‬ ‫وه �ت��ف ام �ت �ظ��اه��رون ال��ذي��ن تجمعوا‬ ‫وس � ��ط ال �ع��اص �م��ة وس� � � ��اروا م �س��اف��ة س�ب��ع‬ ‫ك �ي �ل��وم �ت��رات ي �ت �ق��دم �ه��م ق � ��ادة ام �ع ��ارض ��ة‪،‬‬ ‫"اانتخابات اأحادية تقتل الديمقراطية"‪.‬‬ ‫ولم تشهد التظاهرة أية حوادث‪ ،‬وجرت في‬ ‫هدوء تحت أنظار قوات اأمن التي تمركزت‬ ‫بعيدا ع��ن م�س��ار امتظاهرين متفادية أي‬ ‫التحام بهم‪.‬‬ ‫وان � �ف� ��رد ح � ��زب ال �ت ��وس ��ل اإس ��ام ��ي‪،‬‬ ‫ال �ع �ض��و ف��ي ال�ت�ن�س�ي�ق�ي��ة‪ ،‬م��ن ب ��ن زم��ائ��ه‬ ‫ف��ي اائ�ت��اف بامشاركة ف��ي انتخابات ‪23‬‬ ‫ن��ون �ب��ر‪ ،‬م��وض �ح��ا أن� ��ه "ش �ك ��ل م ��ن أش �ك��ال‬ ‫مكافحة دكتاتورية نظام الرئيس ولد عبد‬ ‫العزيز"‪.‬‬ ‫وك � ��ان ال��رئ �ي��س ام��وري �ت��ان��ي أك� ��د في‬ ‫نهاية أك�ت��وب��ر ام��اض��ي إج ��راء اانتخابات‬ ‫في ‪ 23‬نونبر‪ ،‬وق��ال حسبما نقلت وسائل‬ ‫اإع��ام‪" :‬حاليا ننظر إل��ى ه��دف واح��د هو‬ ‫‪ 23‬نونبر إجراء هذه اانتخابات"‪.‬‬ ‫وأض � ��اف‪" :‬ان �ت �ظ��رن��ا ط��وي��ا وأج�ل�ن��ا‬ ‫ه��ذه اان�ت�خ��اب��ات ‪ 24‬ش�ه��را فقط للسماح‬ ‫للجميع بالتحضير لها"‪ ،‬معبرا عن أسفه‬ ‫أن "حزبن أو ثاثة لم تشأ امشاركة فيها‬ ‫أسباب خاصة بها"‪.‬‬ ‫(ا ف ب)‬

‫وااندماج والتكيف مع قواعد القانون‬ ‫السويسري"‪.‬‬ ‫وا تطمئن تلك ال�ش�ع��ارات الرنانة‬ ‫الجالية اإسامية في سويسرا‪ ،‬ومعها‬ ‫جزء من حزب الخضر واليسار وامجتمع‬ ‫امدني‪ ،‬أما بالنسبة للمجلس اإسامي‬ ‫في بيرن ‪ ،‬فإنها تتجاوز قضية الحجاب‬ ‫لتبلغ درجة رفض اآخر‪.‬‬ ‫واع �ت �ب ��ر ام �ت �ح ��دث ب ��اس ��م ام�ج�ل��س‬ ‫اإسامي في بيرن قاسم إيلي‪ ،‬ردا على‬ ‫النائب اليميني أوسكار فرايسينغر في‬ ‫مناظرة نظمت ف��ي وق��ت سابق م��ن هذا‬ ‫اأس�ب��وع أن "ه��ذه خطوة إضافية نحو‬ ‫تعزيز هاجس القلق"‪.‬‬ ‫وبنبرة يائسة أب��رز إيلي ما تشعر‬ ‫ب��ه جالية بأكملها ف��ي مواجهة فاعلن‬ ‫سياسين وك��ذا امجتمع ام��دن��ي‪ ،‬الذين‬ ‫ع� ��ادوا إل ��ى إح �ي��اء "ردود أف �ع��ال قديمة‬ ‫ومتوترة تجاه اإس��ام "ف��ي بلد يعتبر‬ ‫إلى حد اآن أكثر تسامحا وبراغماتية‪.‬‬ ‫وق� ��ال‪" :‬ف ��ي ام� � ��دارس‪ ،‬ن �ت �س��اءل عن‬ ‫وض � ��ع غ� �ط ��اء ال � � ��رأس ال� � �ع � ��ادي‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا‬ ‫القانون ااتحادي نفسه يسمح للتاميذ‬

‫وال�ط�ل�ب��ة ب ��ارت ��داء ال �ح �ج��اب"‪ ،‬متسائا‬ ‫ماذا هذا النزوع نحو إثارة الجدل حول‬ ‫حق ظل موجودا لعقود؟‬ ‫وي �ت �ق��اس��م ه� ��ذا ال� � ��رأي إل� ��ى ح ��د ما‬ ‫منسق م�ج�م��وع��ة ال�ب�ح��ث ح��ول اإس��ام‬ ‫في سويسرا‪ ،‬ستيفان اتيون‪ ،‬الذي قال‬ ‫‪":‬إن الجدل حول الحجاب كان يبدو أنه‬ ‫أغ �ل��ق‪ ،‬ل �ك��ن م �ن��ذ ال �ت �ص��وي��ت ع �ل��ى حظر‬ ‫بناء امآذن‪ ،‬اتضح أن اأمر ليس كذلك"‪.‬‬ ‫واع �ت �ب ��ر ام �ت �ح ��دث ب ��اس ��م ام�ج�ل��س‬ ‫اإس� ��ام� ��ي أن ال ��وض ��ع أص� �ب ��ح م��ؤخ��را‬ ‫متوترا‪ ،‬وأن اإساموفوبيا ا تستهدف‬ ‫ال � �ن � �س � ��اء وح� � ��ده� � ��ن ب� �س� �ب ��ب وض �ع �ه ��ن‬ ‫للحجاب‪ ،‬ول�ك��ن أي�ض��ا أص�ح��اب اللحى‬ ‫وم � ��ن ي� �ج ��رؤ ع �ل ��ى ال � �ص� ��اة ف� ��ي أم ��اك ��ن‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫وعلى الساحة السياسية‪ ،‬ا يريد‬ ‫ااش� �ت ��راك� �ي ��ون ه � ��ذه ام� � ��رة ت � ��رك ام �ج��ال‬ ‫خاليا لليمن الشعبوي لتناول قضية‬ ‫اج �ت �م��اع �ي��ة ك ��ال �ح �ج ��اب‪ ،‬ف �ي �م��ا ي �ط��ال��ب‬ ‫ام�ح��اف�ظ��ون ب� � "ال �ب��دء ب�م�ع��اق�ب��ة اأزواج‬ ‫ال��ذي��ن ي�ف��رض��ون ال�ح�ج��اب ال�ك��ام��ل على‬ ‫زوجاتهم"‪.‬‬

‫أما اليسار فيوصي بااستلهام مما‬ ‫هو معمول به في ال��دول امجاورة في هذا‬ ‫امجال‪ ،‬كحالة فرنسا وبلجيكا‪ ،‬الدولتان‬ ‫الوحيدتان اللتان حظرتا ارتداء البرقع في‬ ‫اأماكن العامة‪.‬‬ ‫إن الجدل حول هذا اموضوع بدأ للتو‬ ‫وأخذ منعطفا غير مريح بالنسبة لجالية‬ ‫تقدر بحوالي نصف مليون شخص‪.‬‬ ‫"ن �ق��اش م��رف��وض أو ن �ق��اش ف��ي غير‬ ‫محله ؟" إن��ه ال �س��ؤال ال��ذي ت�ث�ي��ره وس��ائ��ل‬ ‫اإع� � ��ام ف ��ي ت �ن��اول �ه��ا ل �ل �م��وض��وع‪ ،‬إا أن‬ ‫ال��داع �ي��ة اإس��ام��ي ال�س��وي�س��ري م��ن أص��ل‬ ‫مصري طارق رمضان يرى أنه "ا هذا وا‬ ‫ذاك ! "‪ ،‬معتبرا أن م��ا يحصل ن�ت��اج عمل‬ ‫ط��وي��ل ل�ل�ح��رك��ات الشعبوية ح��ول ان�غ��اق‬ ‫الهوية‪.‬‬ ‫وف��ي اع�ت�ب��اره ف��إن ن�ف��س امجموعات‬ ‫التي تعمل ضد أوروبا يمكن أن تعمل ضد‬ ‫اإس � ��ام‪ ،‬م��ن خ ��ال ت�ط��وي��ر خ �ط��اب يلقى‬ ‫صداه لدى أشخاص لديهم قابلية للخوف‬ ‫من فقدان الهوية‪.‬‬ ‫(و م ع)‬

‫انتشار لقوات الجيش والشرطة في بنغازي‬ ‫تمهيدا لتنفيذ خطة‬ ‫اس � �ت � �ع� ��رض� ��ت ال � �غ � ��رف � ��ة اأم� �ن� �ي ��ة‬ ‫امشتركة لتأمن مدينة بنغازي عصر‬ ‫أمس (الجمعة) قوات مدججة بالساح‬ ‫م��ن م�خ�ت�ل��ف وح � ��دات رئ��اس��ة اأرك� ��ان‬ ‫العامة للجيش الليبي في امدينة‪ ،‬بلغ‬ ‫ق��وام �ه��ا ق��راب��ة ال �ع �ش��رة آاف عسكري‬ ‫وسبعمائة آلية مسلحة‪ ،‬وفقا ما أفاد‬ ‫مراسل وكالة فرانس برس‪.‬‬ ‫وج��ال��ت وح� ��دات م��ن س ��اح ال�ج��و‬ ‫وال � �ق� ��وات ال �خ��اص��ة وم� �ش ��اة ال�ب�ح��ري��ة‬ ‫وال� �ض� �ف ��ادع ال �ب �ش��ري��ة وف� �ئ ��ات ام �ش��اة‬ ‫ام�خ�ت�ل�ف��ة ف��ي رئ��اس��ة اأرك� � ��ان ال�ع��ام��ة‬ ‫ل�ل�ج�ي��ش‪ ،‬م�ن��اط��ق مختلفة ف��ي مدينة‬ ‫ب� �ن� �غ ��ازي ب ��آل� �ي ��ات ع �س �ك��ري��ة م�ح�م�ل��ة‬ ‫بمختلف أنواع اأسلحة‪.‬‬ ‫وأوضح عبد الله الزايدي‪ ،‬امتحدث‬ ‫الرسمي باسم الغرفة‪ ،‬أن " العقيد عبد‬ ‫ال�ل��ه السعيطي أص��در أوام ��ره مختلف‬ ‫وح ��دات ال�غ��رف��ة م��ن الجيش والشرطة‬ ‫ل� �ل� �خ ��روج إل� � ��ى ال � � �ش� � ��وارع وام� �ي ��ادي ��ن‬ ‫بمختلف اإم �ك��ان �ي��ات واس�ت�ع��راض�ه��ا‬ ‫أم � ��ام ال �ج �م �ي��ع ت �م �ه �ي��دا ل�ت�ن�ف�ي��ذ خطة‬ ‫تأمن امدينة"‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ل �ف ��ران ��س ب � ��رس إن "ق ��راب ��ة‬ ‫‪ 10‬آاف م �ق��ات��ل م��ن م�خ�ت�ل��ف وح ��دات‬ ‫الجيش والشرطة خرجوا بقرابة ‪700‬‬ ‫آلية مدججة بمختلف أن��واع اأسلحة‬ ‫الخفيفة وام�ت��وس�ط��ة والثقيلة‪ ،‬وذل��ك‬ ‫للمجاهرة بالقوة والجاهزية العالية‬ ‫التي ستعمل على استتباب اأم��ن في‬ ‫امدينة"‪.‬‬

‫والسعيطي عقيد ف��ي الجيش‪،‬‬ ‫وه� � ��و ث� ��ال� ��ث رئ � �ي� ��س ل� �ل� �غ ��رف ��ة ب �ع��د‬ ‫ال �ع �م �ي��د م �ح �م��د ال �ش��ري��ف وال�ع�ق�ي��د‬ ‫يونس العبدلي‪ ،‬وت��م تكليفه مطلع‬ ‫اأسبوع الجاري‪.‬‬ ‫وأثار العقيد عبد الله السعيطي‬ ‫ال �ج��دل ع �ق��ب ت��رأس��ه م�ح�ك�م��ة ت��ول��ت‬ ‫التحقيق ف��ي قضية اغ�ت�ي��ال ال�ل��واء‬ ‫عبد الفتاح يونس العبيدي‪ ،‬رئيس‬ ‫أرك ��ان جيش ال �ث��وار ال��ذي��ن أسقطوا‬ ‫نظام القذافي‪ ،‬واستقال بعد تلويحه‬ ‫بيده بعامة النصر أو ااستشهاد‬ ‫عقب انتهاء التحقيق مع امستشار‬ ‫م �ص �ط �ف ��ى ع � �ب ��د ال � �ج � �ل � �ي ��ل‪ ،‬رئ �ي ��س‬ ‫امجلس الوطني اانتقالي السابق‪.‬‬ ‫ودع � � ��ت ال� �غ ��رف ��ة ف� ��ي ب� �ي ��ان ل�ه��ا‬ ‫اأه��ال��ي إل ��ى م�س��ان��دة ال �ق��وات التي‬ ‫س�ت�خ��رج ل�ت��أم��ن ام��دي�ن��ة واال�ت�ف��اف‬ ‫حولها لكي يستتب اأمن في مدينة‬ ‫ب �ن �غ ��ازي ال �ت ��ي ت �ش �ه��د اض �ط ��راب ��ات‬ ‫أم�ن�ي��ة واس �ع��ة ال �ن �ط��اق‪ ،‬ت�م�ث�ل��ت في‬ ‫عمليات تفجيرات واغتياات لرجال‬ ‫أم � ��ن وج� �ي ��ش ون �ش �ط ��اء س�ي��اس�ي��ن‬ ‫وإعامين‪.‬‬ ‫وف� � � �ج � � ��ر (ال� � � �ج� � � �م� � � �ع � � ��ة)‪ ،‬أل � �ق� ��ى‬ ‫مجهولون حقيبة من امتفجرات في‬ ‫بوابة لشرطة ام��رور تقع في مفترق‬ ‫ط� � ��رق م �ن �ط �ق��ة ال �ل �ي �ث��ي ف� ��ي م��دي �ن��ة‬ ‫ب� �ن� �غ ��ازي‪ ،‬م �م��ا أدى إل� ��ى ت��دم �ي��ره��ا‬ ‫بأكملها‪.‬‬ ‫وهذه البوابة تم استهدافها في‬

‫ف�ت��رة س��اب�ق��ة‪ ،‬وأع�ي��د ب�ن��اؤه��ا بشكل‬ ‫حديث‪ ،‬ووضع أعاها مجسم يحمل‬ ‫ع �ب ��ارة "ل �ي �ب �ي��ا"‪ ،‬وت �ق��ع ب��ال �ق��رب من‬ ‫معسكر الصاعقة‪.‬‬ ‫ف � ��ي ال � �س � �ي� ��اق ذات� � � ��ه اس� �ت� �ه ��دف‬ ‫م� �ج� �ه ��ول ��ون ب � �ق� ��اذف (آر ب� ��ي ج ��ي)‬ ‫بوابة لجهاز اإسناد التابع لقوات‬ ‫ااستخبارات العسكرية في منطقة‬ ‫بودزيرة في مدينة بنغازي‪ ،‬ما نجم‬ ‫عنه إصابة اثنن بإصابات خطيرة‪.‬‬ ‫وقالت مديرة مكتب اإع��ام في‬ ‫مستشفى ال�ج��اء لجراحة ال�ح��روق‬ ‫والحوادث‪ ،‬فادية البرغثي‪ ،‬لفرانس‬ ‫برس إن "شخصن من كتيبة إسناد‬ ‫ااستخبارات العسكرية وص��ا إلى‬ ‫ام �س �ت �ش �ف��ى ف ��ي ح ��ال ��ة ح ��رج ��ة ب�ع��د‬ ‫استهدافهما بقاذف آر بي جي"‪.‬‬ ‫وأض��اف��ت أن "ال�ج�ن��دي��ان‪ ،‬وهما‬ ‫من الثوار السابقن واسمهما وليد‬ ‫م�ن�ص��ور وول �ي��د م�ح�م��د‪ ،‬أدخ ��ا إل��ى‬ ‫ال �ع �ن��اي��ة ال �ف��ائ �ق��ة‪ ،‬وه �م��ا ف ��ي ح��ال��ة‬ ‫حرجة وقد بترت رجل أحدهما"‪.‬‬ ‫وش�ه��دت س�م��اء مدينة بنغازي‬ ‫اس � �ت � �ع� ��راض� ��ا ع� �س� �ك ��ري ��ا م� �ق ��ات ��ات‬ ‫وم ��روح� �ي ��ات س� ��اح ال �ج��و ال�ل�ي�ب��ي‪،‬‬ ‫ومن امرجح أن تبدأ غرفة العمليات‬ ‫اأم� �ن� �ي ��ة ام �ش �ت��رك��ة ل �ت��أم��ن م��دي �ن��ة‬ ‫ب� �ن� �غ ��ازي ت �ن �ف �ي��ذ خ �ط �ت �ه��ا ل �ت��أم��ن‬ ‫ام ��دي� �ن ��ة ب� � ��دء م� ��ن ل �ي �ل��ة (ال �ج �م �ع��ة‪،‬‬ ‫السبت) وفقا مصادر من الغرفة‪.‬‬ ‫(ا ف ب)‬

‫خرجت مظاهرات في القاهرة ومحافظات‬ ‫أخ � ��رى أم ��س (ال �ج �م �ع��ة) ت �ح��ت ش �ع��ار "ن �س��اء‬ ‫مصر خط أحمر"‪ ،‬نددت باانقاب العسكري‬ ‫وم��ا وصفته بالتعدي ال�س��اف��ر م��ن ق�ب��ل ق��وات‬ ‫اانقاب على النساء‪.‬‬ ‫وجاب امتظاهرون ش��ارع الهرم للتنديد‬ ‫باانقاب وااعتداء على النساء‪.‬‬ ‫ك �م��ا خ��رج��ت م �ظ��اه��رات في محافطات‬ ‫أخ ��رى بينها اإس �ك �ن��دري��ة وأس �ي��وط وح �ل��وان‬ ‫اس�ت�ج��اب��ة ل��دع��وة ت�ح��ال��ف دع��م ال�ش��رع�ي��ة لدعم‬ ‫النساء في مواجهة اانتهاكات التي يتعرضن‬ ‫لها‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال �ص �ح �ف �ي��ة ش �ي �م��اء م ��أم ��ون من‬ ‫حلوان إن امظاهرات تأتي ردا على اقتحام الجامعات واعتقال عدد من الطالبات‪ ،‬وهو أم��ر‪ ،‬كما‬ ‫قالت‪ ،‬لم تتعود عليه نساء مصر من قبل‪.‬‬ ‫وك��ان تحالف دعم الشرعية دعا في بيان له إلى مظاهرات في جميع أنحاء الباد للتنديد‬ ‫باانتهاكات ضد نساء مصر من قبل قوات اانقاب‪.‬‬ ‫كما دعا التحالف في بيان له إلى مواصلة التظاهر طوال اأسبوع القادم تحت شعار الحرية‬ ‫للشرفاء‪ ،‬دعمً للمعتقلن واأحرار من جميع التيارات‪.‬‬

‫أع �ل �ن��ت م �ن �ظ �م��ة ال �ص �ح��ة ال �ع��ام �ي��ة‬ ‫وص � � �ن� � ��دوق اأم� � � ��م ام � �ت � �ح� ��دة ل �ل �ط �ف��ول��ة‬ ‫(يونيسيف) أم��س (الجمعة) في جنيف‬ ‫أن حملة تطعيم مكثفة ضد مرض شلل‬ ‫اأط�ف��ال تجرى ف��ي س��وري��ا وستة بلدان‬ ‫أخ��رى في الشرق اأوس��ط بهدف حماية‬ ‫عشرين مليون طفل‪.‬‬ ‫وف � ��ي ن �ف��س اأث � �ن � ��اء‪ ،‬ح � ��ذر ع �ل �م��اء‬ ‫أم � ��ان� � �ي � ��ون م � ��ن أن ت� �ط� �ع �ي ��م ال ��اج� �ئ ��ن‬ ‫السورين فقط ضد مرض شلل اأطفال‬ ‫ال��ذي يسببه ف�ي��روس ينتقل ع��ن طريق‬‫الطعام أو اماء املوث‪ -‬قد ا يكون كافيا‬ ‫منع عودة امرض الفيروسي إلى أوروبا‬ ‫بعد عقود من اختفائه‪.‬‬ ‫وبحسب بيان منظمة الصحة العامية ويونيسيف‪ ،‬فقد تم تلقيح نحو ‪ 650‬ألف‬ ‫طفل في سوريا منهم ‪ 116‬ألفا في منطقة القتال في دي��ر ال��زور ش��رق ال�ب��اد‪ ،‬حيث‬ ‫سجلت إصابات بشلل اأطفال‪.‬‬ ‫وكانت منظمة الصحة العامية أكدت في ‪ 29‬أكتوبر وجود عشر إصابات شلل‬ ‫أط�ف��ال ف��ي ش�م��ال ش��رق س��وري��ا‪ ،‬ف��ي وق��ت ل��م يسجل ف��ي ه��ذا البلد أي ان�ت�ش��ار لشلل‬ ‫اأطفال منذ عام ‪.1999‬‬ ‫وسبق أن حذر نائب امدير العام منظمة الصحة لشلل اأطفال بروس إيلوارد من‬ ‫أن "الفيروس يصل بطريق البر‪ ،‬ما يعني أنه ا يوجد فقط في هذا الجزء من سوريا‬ ‫بل وأيضا في منطقة واسعة"‪.‬‬ ‫دع ��ا ام�ج�ل��س ال��وط �ن��ي ال�ف�ل�س�ط�ي�ن��ي‪ ،‬في‬ ‫اج�ت�م��اع��ات ال�ل�ج�ن��ة ال�س�ي��اس�ي��ة وش ��ؤون اأم��ن‬ ‫وحقوق اإنسان في الجمعية البرمانية لاتحاد‬ ‫من أج��ل امتوسط‪ ،‬أم��س (الجمعة) ببروكسل‪،‬‬ ‫إل ��ى تنفيذ ق ��رار اات �ح��اد اأوروب � ��ي بمقاطعة‬ ‫امستوطنات اإسرائيلية بداية العام امقبل‪.‬‬ ‫وقال امجلس‪ ،‬في بيان أصدره أمس من‬ ‫م�ق��ره ف��ي ع�م��ان‪ ،‬إن وف��د امجلس ال��ذي ترأسه‬ ‫نائب رئيس اللجنة السياسية في الجمعية‪ ،‬عبد‬ ‫ال�ل��ه عبد ال�ل��ه‪ ،‬أوض��ح خ��ال اجتماعات اللجنة‬ ‫أن "الفلسطينين ي�ت��وق�ع��ون م��ن أوروب� ��ا دورا‬ ‫ف��اع��ا‪ ،‬وأن ت�ب�ن��ي ع�ل��ى ال�خ�ط��وة ال �ت��ي ات�خ��ذه��ا‬ ‫ااتحاد اأوروب��ي في يوليوز اماضي بمقاطعة‬ ‫منتجات امستوطنات اإسرائيلية في اأراضي‬ ‫الفلسطينية امحتلة‪ ،‬ومقاطعة اأف��راد وامؤسسات والشركات‪ ،‬التي تتعامل مع تلك امستوطنات‪،‬‬ ‫التي اعتبرها ااتحاد غير شرعية ومخالفة للقانون الدولي‪ ،‬وتعيق إقامة الدولة الفلسطينية"‪.‬‬ ‫وش��دد عبد الله على أهمية تنفيذ ق��رار ااتحاد اأوروب��ي بداية العام ال�ق��ادم‪ ،‬وفقا ما حدده‬ ‫القرار‪ ،‬وأن يطور ااتحاد اأوروبي من إجراءاته امنسجمة مع القانون الدولي وقرارات اأمم امتحدة‬ ‫بخصوص إنجاز أهداف عملية السام امشار إليها في إنهاء ااحتال وإقامة الدولة الفلسطينية‬ ‫امستقلة‪.‬‬ ‫وق��ال إن��ه "ب��دا م��ن ال�ت��زام إس��رائ�ي��ل بهدف ام�ف��اوض��ات ال�ج��اري��ة امتمثل ف��ي إن�ه��اء ااحتال‬ ‫اإسرائيلي لأراضي الفلسطينية امحتلة منذ عام ‪ 1967‬وإقامة الدولة الفلسطينية امستقلة عليها‬ ‫وعاصمتها القدس‪ ،‬فإنها تسعى إلى تكريس هذا ااحتال على هذه اأراضي‪ ،‬من خال تكثيف‬ ‫عمليات ااستيطان‪ ،‬وط��رح امشاريع وامناقصات ااستيطانية بهدف خلق وق��ائ��ع ج��دي��دة على‬ ‫اأرض"‪.‬‬

‫أع �ل �ن��ت ال �س �ف��ارة ام �ص��ري��ة ب�ت��ون��س‬ ‫أن �ه��ا رح �ل��ت أم ��س (ال �ج �م �ع��ة) ‪ 13‬ص�ي��ادا‬ ‫مصريا مخالفا من جملة ‪ 16‬تحتجزهم‬ ‫تونس منذ أقل من شهر بعدما "تسللوا"‬ ‫بمركبهم إل��ى ام�ي��اه اإقليمية التونسية‬ ‫للصيد بشكل غير شرعي‪.‬‬ ‫وقالت نهى خضر‪ ،‬القائمة بأعمال‬ ‫السفارة امصرية في تونس‪ ،‬في بيان إن‬ ‫"السلطات التونسية قد استجابت لطلب‬ ‫السفارة بترحيل ‪ 13‬صيادا على رحلة ‪..‬‬ ‫وصلت مطار القاهرة أمس (الجمعة) على‬ ‫الساعة ‪."18.00‬‬ ‫وأض ��اف ��ت أن "ري س"رب � � ��ان م��رك��ب‬ ‫"الحاج صالح الجديد" واميكانيكي ومساعد اميكانيكي‪ ،‬سيبقون على ظهر امركب‬ ‫امحتجزة بميناء سفاقس (وس��ط ش��رق) "انتظارا ما ستسفر عنه جهود الصلح بن‬ ‫امالك ووزراة الفاحة والصيد البحري في تونس"‪.‬‬ ‫وقالت إن السفارة "تستمر في محاواتها لتخفيض مبلغ الغرامة امفروضة (من‬ ‫السلطات التونسية) على امركب والتي تقدر ب� ‪ 100‬ألف دينار تونسي" أي حوالي ‪50‬‬ ‫ألف يورو‪.‬‬ ‫وأشارت إلى أن "وزارة الفاحة والصيد البحري التونسية‪ ،‬على الرغم من تحفظها‬ ‫على قيام مراكب الصيد القادمة من مصر باإضرار بالثروة السمكية والبيئة البحرية‬ ‫في تونس‪ ،‬إا أنها تقديرا للعاقات الودية التي تجمع الشعبن امصري والتونسي‪،‬‬ ‫لن تفرض الحد اأقصى للعقوبة البالغ ‪ 300‬ألف دينار (حوالي ‪ 150‬ألف يورو) على‬ ‫امراكب امصرية‪ ،‬في حن يتم فرضه على الصيادين امحلين ومراكب أخرى من دول‬ ‫الجوار في حالة امخالفة والصيد في غير امواسم امصرح بها"‪.‬‬

‫ب� ��دأ م� �ت� �م ��ردون س ��ودان� �ي ��ون أول أم��س‬ ‫"الخميس" من باريس جولة أوروبية يسعون‬ ‫خالها إلى حشد الدعم ضد النظام السوداني‪،‬‬ ‫م��ؤك��دي��ن اس�ت�ع��داده��م ل��وق��ف ال�ح��رب م��ن أجل‬ ‫التوصل إلى سام "عادل ودائم"‪.‬‬ ‫والوفد الذي يترأسه زعيم الفرع الشمالي‬ ‫في الحركة الشعبية لتحرير السودان ورئيس‬ ‫الجبهة الثورية السودانية مالك أغار‪ ،‬سيلتقي‬ ‫السلطات الفرنسية قبل أن يتوجه إل��ى عدة‬ ‫دول أوروب � �ي� ��ة خ �ص��وص��ا أم��ان �ي��ا وإي �ط��ال �ي��ا‬ ‫وبلجيكا النرويج‪.‬‬ ‫وق��ال مالك أغ��ار خال مؤتمر صحافي‬ ‫إن "ال��دول اأع�ض��اء ف��ي مجلس اأم��ن الدولي‬ ‫وعلى رأسها فرنسا‪ ،‬يتوجب عليها أن تدين‬ ‫ما يجري في السودان‪ .‬نحن بحاجة لدعم"‪.‬‬ ‫وأضاف "نريد إسقاط النظام"‪.‬‬ ‫وأكد أن "الحرب يجب أن تتوقف في السودان‪ .‬نحن مستعدون لوقف الحرب‪ ،‬ولكن من أجل‬ ‫وقف الحرب يجب أن يكون هناك سام عادل ودائ��م"‪ ،‬منددا بالحكومة السودانية التي تستعمل‬ ‫‪ 70‬في امائة من اقتصاد الباد من أجل شن الحرب و"تستغل الوضع من خال صمت اأسرة‬ ‫الدولية"‪.‬‬ ‫ون��دد الوفد بالكارثة اإنسانية التي م��ازال��ت تتفاقم‪ ،‬وخصوصا في دارف��ور‪ ،‬بسبب منع‬ ‫الحكومة وصول امساعدات اإنسانية إلى امدنين‪ .‬وقال أغار‪" :‬يجب أن تتوقف انتهاكات حقوق‬ ‫اإنسان"‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫ثقافات وفنون‬

‫< العدد‪32 :‬‬ ‫< السبت ‪ 05‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 09‬نونبر ‪2013‬‬

‫وج��ه ام�س��رح��ي ام�غ��رب��ي‪ ،‬سعيد الناجي‪،‬‬ ‫ومجموعة من الفاعلن في القطاع امسرحي‬ ‫ال �ج��ام �ع��ي ف ��ي ام� �غ ��رب‪ ،‬ف ��ي ال� �ن ��دوة ال�ف�ك��ري��ة‬ ‫ال �ت��ي خ�ص�ص�ه��ا م�ن�ظ�م��و ام �ه��رج��ان ال��دول��ي‬ ‫للمسرح الجامعي في طنجة موضوع "امسرح‬

‫وال� �ج ��ام� �ع ��ة‪ ،‬وق� �ض ��اي ��ا ال �ت �ع �ل �ي��م وم �م��ارس��ة‬ ‫ام�س��رح الجامعي"‪ ،‬مجموعة م��ن اان�ت�ق��ادات‬ ‫للممارسة امسرحية الجامعية ف��ي ام�غ��رب‪،‬‬ ‫التي تظل مجرد ممارسات فردية "ملعونة"‪،‬‬ ‫ع �ل��ى ح �س��ب وص� �ف ��ه‪ ،‬أن ام��ؤس �س��ات ال�ت��ي‬

‫تحتضنها ا ت�ت��وف��ر ع�ل��ى م��راف��ق أو ق��اع��ات‬ ‫ممارسة الثقافة وامسرح والفنون‪ ،‬مؤكدا أن‬ ‫اممارسة امسرحية الجامعية في امغرب غير‬ ‫محمية‪ ،‬وأص�ب��ح م��ن ال�ض��روري التفكير في‬ ‫مأسستها من داخل الجامعة‪.‬‬

‫سعيد الناجي‪ :‬امسرح في اجامعة امغربية مارسة فردية ملعونة‬ ‫اليوسفي‪ :‬امسرح الجامعي يحفظ ماء وجه الجامعة امغربية ‪ º‬القور‪ :‬يجب أن تعيد الجامعة النظر في عاقتها بمحيطها‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫وأض � ��اف س�ع�ي��د ال �ن��اج��ي‪ ،‬م��دي��ر‬ ‫م � �ه� ��رج� ��ان ام � � �س � ��رح ال � �ج� ��ام � �ع� ��ي ف��ي‬ ‫ف��اس‪ ،‬في ه��ذه ال�ن��دوة ام��درج��ة ضمن‬ ‫فعاليات الدورة السابعة من امهرجان‬ ‫ال� � ��دول� � ��ي ل� �ل� �م� �س ��رح ال � �ج� ��ام � �ع� ��ي ف��ي‬ ‫طنجة‪ ،‬وامتواصلة إل��ى ح��دود اليوم‬ ‫(السبت)‪ ،‬أنه عاجز عن إيجاد تفسير‬ ‫ل �ل �م �س ��ؤول(ال ��رم ��زي)‪ ،‬ال� ��ذي ف �ك��ر في‬ ‫بناء جامعات تتوفر على مراحيض‪،‬‬ ‫وم ��درج ��ات ل �ل��دراس��ة‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ت�ن�ع��دم‬ ‫ف �ي �ه��ا ق ��اع ��ات م �ت �خ �ص �ص��ة م �م��ارس��ة‬ ‫ال �ث �ق��اف��ة وام� �س ��رح وال �ف �ن ��ون‪ ،‬م�ش�ي��را‬ ‫إل��ى أن ام�س��رح ف��ي الجامعة امغربية‬ ‫ب�ق��در م��ا ه��و دي�ن��ام��ي‪ ،‬ي�ك��ون مرتبطا‬ ‫باأشخاص واأفراد‪.‬‬ ‫وأك � � � ��د ال � �ن� ��اج� ��ي أن "ام � �م� ��ارس� ��ة‬ ‫ام �س��رح �ي��ة ال �ج��ام �ع �ي��ة غ �ي��ر م�ح�م�ي��ة‪،‬‬ ‫وأص �ب��ح م��ن ال� �ض ��روري ال�ت�ف�ك�ي��ر في‬ ‫م��أس �س��ة ال �ف �ع��ل ام �س��رح��ي م ��ن داخ ��ل‬ ‫ال�ج��ام�ع��ة"‪ ،‬م�ع��رج��ا ف��ي ال�س�ي��اق ذات��ه‬ ‫ع �ل��ى ال �ت �ف �ك�ي��ر ال � ��ذي ت�ن�ه�ج��ه ال��دول��ة‬ ‫ال �ح��دي �ث��ة ف ��ي ام� �غ ��رب ف ��ي م ��ا يتصل‬ ‫بالحياة الطابية‪ ،‬س��واء تعلق اأمر‬ ‫بالبعد ااجتماعي والثقافي‪ ،‬ممثا‬ ‫له بما تعيشه اأحياء الجامعية من‬ ‫ف ��راغ م �ه��ول ع�ل��ى م�س�ت��وى ام�ق��ارب��ات‬ ‫ال �ث �ق��اف �ي��ة‪ ،‬وأن� ��ه ب ��ات م ��ن ال �ض ��روري‬ ‫إي� � �ص � ��ال ه� � ��ذا ال� � �ص � ��وت‪ ،‬وام� �ط ��ال� �ب ��ة‬ ‫ب � �ن� ��وع م � ��ن ال� �ت ��دب� �ي ��ر ل � �ه� ��ذه ال �ح �ي ��اة‬ ‫ال�ط��اب�ي��ة‪ ،‬أن ال�ط��ال��ب يمضي يوما‬ ‫ك��ام��ا ف ��ي ال �ج��ام �ع��ة‪ ،‬وا أح ��د يفكر‬ ‫ف ��ي ت��دب �ي��ر ي��وم��ه ه� �ن ��اك‪ ،‬م�ن�ب�ه��ا في‬ ‫ال ��وق ��ت ذات� ��ه إل ��ى أم ��زج ��ة ام �س��ؤول��ن‬ ‫التي ص��ارت تهدد كل ممارسة فنية‪،‬‬ ‫خصوصا ف��ي ظ��ل سياسة التقشف‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ت �ط��ال ب�ش�ك��ل ك�ب�ي��ر ال�س�ي��اس��ات‬ ‫ال � �ث � �ق� ��اف � �ي� ��ة م� � ��ن داخ � � � � ��ل ال � �ج� ��ام � �ع� ��ة‪.‬‬ ‫أم��ا ممثل جامعة "ل��وري��ن" الفرنسية‬ ‫ف��رب��ط اإش �ك��ال ب��ال�ف��ن ن�ف�س��ه‪ ،‬م��ؤك��دا‬ ‫أنه ا وجود للمسرح في امؤسسات‪،‬‬ ‫ب� �ق ��در م� ��ا ي ��وج ��د م� ��ا ي� �ص ��اح ��ب ه ��ذا‬ ‫ال �ف��ن م ��ن ب �ح��وث وإب � ��داع � ��ات‪ ،‬داع �ي��ا‬ ‫الحاضرين إلى تجديد روح اأمل في‬ ‫مستقبل ام �س��رح‪ ،‬وض� ��رورة اإي�م��ان‬ ‫ب��اأش �خ��اص‪ ،‬ال��ذي��ن ب��إم�ك��ان�ه��م خلق‬ ‫ف �ض��اءات م�م��ارس��ة ال�ف�ن��ون بوصفها‬ ‫ح��اج��ة وأم� � ��ا‪ .‬أم� ��ا ام ��ؤل ��ف وام �خ��رج‬ ‫امسرحي‪ ،‬لحسن قناني فتوقف عند‬ ‫ام��اح �ظ��ة ال �ص��ادم��ة لسعيد ال�ن��اج��ي‬ ‫م �ت �س��ائ��ا‪ :‬ك �ي��ف ي �ع �ق��ل أن ال�ج��ام�ع��ة‬ ‫ام� �غ ��رب� �ي ��ة ت �ك �ث��ر ف �ي �ه��ا ام� �خ� �ت� �ب ��رات‪،‬‬ ‫وت � �ن � �ع� ��دم ف� �ي� �ه ��ا ق � ��اع � ��ات ل� �ل� �ع ��روض‬ ‫وامناقشات‪ ،‬مبرزا انعدام التوافق بن‬ ‫الجامعة كمؤسسة‪ ،‬والطلبة كهامش‪،‬‬ ‫ومفككا هذه الثنائية انطاقا من كون‬ ‫الجامعة مؤسسة تميل إلى ااستقرار‬ ‫والضبط والتشفير‪ ،‬معتبرا الجامعة‬ ‫�اء للخطاب ال��واح��د‪ ،‬ولانغاق‪،‬‬ ‫ف�ض� ً‬ ‫والحرص على النظام‪ ،‬في حن تسعى‬ ‫ممارسة الطلبة للفعل امسرحي إلى‬ ‫خلخلة ااستقرار‪ ،‬انطاقا من خطاب‬ ‫هامشي ترحالي‪ ،‬تريد الجامعة الحد‬ ‫م��ن س�ل�ط�ت��ه ب��إن �ت��اج م �ق��ارب��ة تتغيى‬

‫امراقبة واانتقاء والتنظيم‪.‬‬ ‫وان � �ط ��اق ��ا م� ��ن ت��وظ �ي �ف��ه ل �ع��دد‬ ‫م ��ن ام �ف��اه �ي��م ع �ن��د "م �ش �ي��ل ف ��وك ��و"‪،‬‬ ‫و"دان� �ي� �ي ��ل م��زك �ي �ت��ش"‪ ،‬أو "دري � � ��دا"‪،‬‬ ‫ي� � ��رى ل �ح �س ��ن ق� �ن ��ان ��ي أن ام ��ؤس �س ��ة‬ ‫ال �ج��ام �ع �ي��ة ف �ض��اء ل �ل �ت �ك��رار‪ ،‬وإع� ��ادة‬ ‫اإن � �ت� ��اج ال� �س ��ائ ��د‪ ،‬وف � �ض ��اء ال �ط��ال��ب‬ ‫ف � �ض� ��اء ل �خ �ل �خ��ة اإن � � �ت� � ��اج ال� �س ��ائ ��د‪.‬‬ ‫وم��ن جهته‪ ،‬انطلق حسن اليوسفي‬ ‫ف��ي م��داخ�ل�ت��ه م��ن رس��م م�ج�م��وع��ة من‬ ‫امداخل اأساسية‪ ،‬أهمها أن امسرح‬ ‫الجامعي كان دائما في صلب اهتمام‬ ‫ال �ب��اح �ث��ن‪ ،‬وظ ��ل م��وض��وع��ا للتفكير‬ ‫وخ �ل��ق ش ��روط م�م��ارس�ت��ه‪ ،‬ووض�ع�ي��ة‬ ‫الفنون في الجامعة امغربية‪ ،‬معترفا‬ ‫ب � ��أن ام� �س ��رح ال �ج��ام �ع��ي ي �ح �ف��ظ م��اء‬ ‫وج��ه الجامعة امغربية ال�ت��ي تقصي‬ ‫الفنون‪ ،‬بدليل ع��دم وج��ود أي أقسام‬ ‫ل �ه ��ا داخ� �ل� �ه ��ا‪ ،‬م �ت �س ��ائ ��ا‪ :‬إل � ��ى م�ت��ى‬ ‫ستبقى اممارسة الفنية في الجامعة‬ ‫مرتبطة باأشخاص؟ وما هي عاقة‬ ‫الجامعة بالفنون؟ مؤكدا أنه من غير‬ ‫امعقول أن تفوض الجامعة الفنون عن‬ ‫طريق امعاهد التابعة لوزارة الثقافة‪،‬‬ ‫داع� �ي ��ا إل ��ى ض � ��رورة خ �ل��ق م�ص��ال�ح��ة‬ ‫بن امسرح والجامعة بجعل الفنون‬ ‫داخ � ��ل ال �ج��ام �ع��ة ض� � ��رورة وأف� �ق ��ا م��ن‬ ‫دون اإح�س��اس بالدونية‪ ،‬واابتعاد‬ ‫عن الطوباوية‪ ،‬أن امسرح الجامعي‬ ‫ج ��زء ا ي �ت �ج��زأ م ��ن ه ��ذه ال �س �ي��رورة‪،‬‬ ‫ال � � �ت � ��ي ت � �ظ � ��ل م� ��رت � �ب � �ط� ��ة ب� ��ام � �ع� ��ان� ��اة‬ ‫وال � �ن � �ض� ��ال‪ ،‬وأن ا ن �ح �م��ل ام� �س ��رح‬ ‫ال �ج��ام �ع��ي م��ا ا ط��اق��ة ل��ه ب ��ه‪ ،‬وأن ا‬ ‫ننظر إليه من شرفة امدينة الفاضلة‪.‬‬ ‫فتحي بن عمر‪ ،‬مدير امسرح الجامعي‬ ‫في "مونستير" في تونس‪ ،‬تطرق من‬ ‫ج �ه �ت��ه إل� ��ى ت� �ك ��رار اأط� ��روح� ��ات منذ‬ ‫ت�س�ع�ي�ن�ي��ات ال �ق ��رن ام ��اض ��ي‪ ،‬مجما‬ ‫إياها في عاملن‪ :‬اأول داخلي يتصل‬ ‫بجيناتنا امريضة‪ ،‬محما امسؤولية‬ ‫إل ��ى أن ع�م�ل�ي��ة ال �ت��أس �ي��س ل�ل�ج��ام�ع��ة‬ ‫ج � ��اءت م ��ن دون رؤي � ��ة ث �ق��اف �ي��ة‪ ،‬ذل��ك‬ ‫أن ف��اق��د ال �ش��يء ا ي�ع�ط�ي��ه‪ .‬وال�ث��ان��ي‬ ‫خارجي يرتبط بامدينة الجامعية‪،‬‬ ‫ال� �ت ��ي ل ��م ت �س �ت��وع��ب ال� �ج ��ام� �ع ��ة‪ ،‬ول��م‬ ‫تدعمها ال�ب�ل��دي��ات‪ ،‬ول��م تمنحها أية‬ ‫إض��اف��ات‪ ،‬وص��ار النظر إل��ى الجامعة‬ ‫كما لو أنها مدينة أخرى‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫أن ه�ن��اك ن�ظ��رة ارت �ي��اب إل��ى ال�ط��ال��ب‪.‬‬ ‫وي��ؤك��د امسرحي التونسي أن هذين‬ ‫ال� �ع ��ام� �ل ��ن ي �ض �ع ��ان �ن ��ا أم� � � ��ام ح �ل��ول‬ ‫م�س�ت�ح�ي�ل��ة‪ ،‬م �م �ث��ا ل��ذل��ك ب��ال�ت�ج��رب��ة‬ ‫ال�ت��ون�س�ي��ة‪ ،‬ب��وص�ف�ه��ا ت�ج��رب��ة ف��ري��دة‬ ‫م��ن خ��ال ام��راك��ز الثقافية الجامعية‬ ‫ال�ت��اب�ع��ة إل��ى وزارة التعليم ال�ع��ال��ي‪،‬‬ ‫مشيرا إل��ى أن ام��ؤس�س��ات وال ��وزارات‬ ‫ف ��اق ��دة ف ��ي ال �ب �ل��دان ال �ع��رب �ي��ة للحس‬ ‫ال �ج �م��ال��ي‪ ،‬أن �ه��ا ت �خ��اف م��ن ال�ث�ق��اف��ة‬ ‫بوصفها ع��دوا‪ ،‬متناسية أن الثقافة‬ ‫أكبر مساند للنظام حتى وإن كانت‬ ‫ثورية‪ ،‬ولهذا فهو ينادي بكل ما هو‬ ‫هيكلي‪ ،‬وب �ض��رورة إق�ح��ام ال�ك�ف��اءات‬ ‫الثقافية ف��ي وج ��دان ال�ج��ام�ع��ة ك��ي ا‬ ‫نصنع إنسانا إرهابيً‪.‬‬ ‫أم � � ��ا ع� �م� �ي ��د ك� �ل� �ي ��ة اإع � � � � ��ام ف��ي‬

‫يستعد ام��وس�ي�ق��ار ام�غ��رب��ي‪ ،‬عبد ال��وه��اب‬ ‫ال��دك��ال��ي‪ ،‬إط� ��اق أغ �ن �ي��ة ج��دي��دة ت �ح��ت ع �ن��وان‬ ‫"ال �ت �ح��رش"‪ ،‬وه��و ام��وض��وع ال ��ذي اخ �ت��ار عبره‬ ‫العودة إلى الساحة الفنية‪.‬‬ ‫ال �ت �ح��رش ال�ج�ن�س��ي‪ ،‬ال ��ذي ي�ت�ن��اول��ه عميد‬ ‫اأغ�ن�ي��ة ام�غ��رب�ي��ة ف�ن�ي��ا‪ ،‬ي��رى أن��ه ظ��اه��رة وج��ب‬ ‫التجند محاربتها من قبل جميع فئات امجتمع‪،‬‬ ‫ب�ع��د اس�ت�ف�ح��ال�ه��ا ف��ي م�خ�ت�ل��ف أوس ��اط ��ه‪ .‬وف��ي‬ ‫ان�ت�ظ��ار ام�ص��ادق��ة ع�ل��ى م �ش��روع ال�ق��ان��ون ال��ذي‬ ‫يحرم التحرش الجنسي‪ ،‬ينتظر م��ن الفاعلن‬ ‫ف ��ي ام � �ج ��ال ال �ف �ن��ي ال �ت �ح �س �ي��س ب��أه �م �ي��ة ه��ذا‬ ‫ام ��وض ��وع‪ ،‬وض� � ��رورة م �ح��ارب��ة ه ��ذه ال �ظ��واه��ر‬ ‫امشينة ف��ي امجتمع ام�غ��رب��ي‪ .‬وف��ي ه��ذا اإط��ار‬ ‫تأتي مبادرة الفنان عبد الوهاب الدكالي‪ ،‬صاحب‬ ‫امسار الحافل باأغاني الخالدة‪ ،‬الذي سجل أول أغانيه عام ‪ ،1959‬وساهم في إثراء‬ ‫اأغنية امغربية‪ ،‬وريبرتوارها‪ ،‬بأحسن اأغاني‪ ،‬وأعذب األحان‪.‬‬

‫الباحث امسرحي امغربي سعيد الناجي‬ ‫بنغازي محمد سليم ال��ري�ف��ي‪ ،‬فيرى‬ ‫أن ال�ج��ام�ع��ة ا تمنح ال�ث�ق��ة لتنشيط‬ ‫الثقافة بسبب عدم اقتناع اإدارة في‬ ‫الجامعة بقيمة الفنون‪ ،‬واعتقادها‬ ‫أن ت� �ل ��ك اأن � �ش � �ط� ��ة س� �ت� �ك ��ون دائ� �م ��ا‬ ‫ضدها‪ ،‬معلا ذلك بالتجربة الليبية‪،‬‬ ‫ال �ت��ي م ��رت ب �ث��ورة ق�ي�ص��ري��ة ال� ��وادة‪،‬‬ ‫أع � ��اد ف �ي �ه��ا ام� �س ��رح ت��رت �ي��ب اأوراق‬ ‫ب �م �ع �ي��ة م��ؤس �س��ات ام �ج �ت �م��ع ام��دن��ي‬ ‫الفتية‪ ،‬مع تأكيده على ضرورة وضع‬ ‫إستراتيجية لتنشيط الطاب‪.‬‬ ‫أم � ��ا م �م �ث��ل ج��ام �ع��ة ع ��ن ش�م��س‬ ‫ب �م �ص��ر‪ ،‬م �ح �م��د ك� � ��رم‪ ،‬ف �ق��د أم � ��ح ف��ي‬ ‫م� ��داخ � �ل � �ت� ��ه إل� � � ��ى إم � � �ك � ��ان � ��ات ه� � ��ؤاء‬ ‫اأش� �خ ��اص ال ��ذي ��ن ي �ص �ن �ع��ون ف��رح��ة‬ ‫امسرح الجامعي‪ ،‬ودعا إلى التفكير في‬ ‫الخلف الذي بإمكانه إكمال تجاربهم‬ ‫"حتى ا يكونوا أنانين"‪ ،‬وأك��د على‬ ‫أهمية النظر إلى امستقبل عن طريق‬ ‫ك��ل م��ا يمكن أن يقدمه امثقف دفاعا‬

‫ع��ن التغيير والتنوير ض��د التطرف‪.‬‬ ‫وأث�ن��اء حديثه ع��ن التجربة امصرية‬ ‫ال �ج��ام �ع �ي��ة‪ ،‬ال� �ت ��ي ن ��اه ��زت أك� �ث ��ر م��ن‬ ‫ق� � � ��رن ون� � �ص � ��ف ال� � � �ق � � ��رن‪ ،‬اس� �ت� �ع ��رض‬ ‫ت �ل��ك ال �ت �ج��رب��ة وأه �م �ي �ت �ه��ا ب��ال�ن�س�ب��ة‬ ‫إل� ��ى ال �ن��اش �ئ��ن‪ ،‬ق �ب��ل أن ي�ن�ت�ق��ل إل��ى‬ ‫مرحلة ااح �ت��راف م��ع الفنانن ع��ادل‬ ‫إم � � � ��ام‪ ،‬وي� �ح� �ي ��ى ال � �ف � �خ� ��ران� ��ي‪ ،‬ون � ��ور‬ ‫الشريف‪ ،‬مشيرا إل��ى امشاكل امادية‬ ‫ال �ت ��ي ت �ع��رف �ه��ا ج��ام �ع��ة ع ��ن ش �م��س‪،‬‬ ‫وال� �ت ��ي ت� �ح ��ول ب �ي �ن �ه��ا وب � ��ن ت�ن�ظ�ي��م‬ ‫م �ه��رج��ان دول ��ي ل�ل�م�س��رح ال�ج��ام�ع��ي‪.‬‬ ‫وم ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ت �ح��دث ال �ف �ن��ان ال�ط��اه��ر‬ ‫ال � � �ق� � ��ور‪ ،‬م� ��دي� ��ر ام� � �ه � ��رج � ��ان ال� ��دول� ��ي‬ ‫للمسرح الجامعي بطنجة‪ ،‬ع��ن هذه‬ ‫التجربة التي ب��دأت بحلم‪ ،‬وتحققت‬ ‫ل�ت�ص�ب��ح م �ه��رج��ان��ا‪ ،‬ن��اف �ي��ا أن ت�ك��ون‬ ‫ه �ن ��اك وص �ف ��ة س �ح��ري��ة م ��ا ل�ت�ح�ق�ي��ق‬ ‫النجاح لهذا امهرجان الفتي‪ ،‬مؤكدا‬ ‫على الحب والتضحية‪ ،‬اللذين يجب‬

‫أن ي�ت�ح�ل��ى ب�ه�م��ا م�ن�ظ�م��و م �ث��ل ه��ذه‬ ‫ام�ه��رج��ان��ات‪ ،‬لتنجح ه��ذه ال�ت�ج��ارب‪،‬‬ ‫وتنتقل م��ن م�ه��رج��ان��ات لأشخاص‬ ‫إل � � � � ��ى م � � �ه� � ��رج� � ��ان� � ��ات ل � �ل � �م� ��ؤس � �س� ��ة‪.‬‬ ‫وأك� � � � ��د ال � � �ق� � ��ور ع � �ل� ��ى ض� � � � � ��رورة دع� ��م‬ ‫البلديات للتنشيط الثقافي في امدن‪،‬‬ ‫وضرورة توفيرها لفضاءات صالحة‬ ‫للعرض ام�س��رح��ي‪ ،‬ليس مثل القاعة‬ ‫ال�ث�ق��اف�ي��ة ال �ج��دي��دة ف��ي ط�ن�ج��ة‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫ب�ن�ي��ت ب�م�ي��زان�ي��ات ض�خ�م��ة‪ ،‬وتصلح‬ ‫أي ش� � ��يء إا ل� �ل� �ع ��رض ام� �س ��رح ��ي‪.‬‬ ‫وخ�ل��ص ال�ق��ور ف��ي حديثه إل��ى إع��ادة‬ ‫النظر في عاقة الجامعة بمحيطها‪،‬‬ ‫م�ع�ت�ب��را إي��اه��ا ع��اق��ة ش��رع�ي��ة تهدف‬ ‫إل��ى خلق رؤي��ة مندمجة‪ ،‬وه��ي برأيه‬ ‫معادلة يجب أن يسهم في تحقيقها‬ ‫ك��ل م��ن ل��ه اه�ت�م��ام ف��ي سبيل تحريك‬ ‫العمل الثقافي‪.‬‬

‫الدمقراطية وامدينة و «الربيع العربي» في لقاءات في معهد «سيرفانتيس» في الرباط‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ي� �خ� �ص ��ص ام � �ع � �ه� ��د ال� �ث� �ق ��اف ��ي‬ ‫اإس� � �ب � ��ان � ��ي "س � �ي ��رف ��ان � �ت � �ي ��س" ف��ي‬ ‫ال � � ��رب � � ��اط‪ ،‬ي� ��وم� ��ي ‪13‬و‪ 20‬ن��ون �ب��ر‬ ‫الحالي‪ ،‬للتدارس والنقاش وإلقاء‬ ‫م � �ح� ��اض� ��رت� ��ن ح� � � ��ول م ��وض ��وع ��ن‬ ‫أس� ��اس � �ي� ��ن ه � �م ��ا ال ��دي� �م� �ق ��راط� �ي ��ة‪،‬‬ ‫ان � �ط ��اق ��ا م � ��ن ام ��دي � �ن ��ة اإغ ��ري� �ق� �ي ��ة‬ ‫إل ��ى ي��وم �ن��ا ه� ��ذا‪ ،‬وس �ي��اق "ال��رب �ي��ع‬ ‫ال �ع��رب��ي"‪ ،‬وذل� ��ك ف��ي إط� ��ار ب��رن��ام��ج‬ ‫"الفلسفة في امدن"‪.‬‬ ‫ويشارك في هاتن امحاضرتن‬ ‫ك � ��ل م � ��ن ال� �ب ��اح� �ث ��ن اإس� �ب ��ان� �ي ��ن‪:‬‬ ‫"ف��ران�ث�ي�س�ك��و خ ��راوت ��ا"‪ ،‬و"ب��ات�ش��ي‬ ‫ان� � � �ث� � � �ي � � ��روس"‪ ،‬وي� � ��دي� � ��ر ال � �ن � �ق ��اش‬ ‫"ك��ري�س�ت�ي�ن��ا م��ارك �ي��س"‪ ،‬ال�ح��اص�ل��ة‬

‫ع � �ل ��ى ال� � ��دك � � �ت� � ��وراه ف � ��ي ال �ف �ل �س �ف��ة‪،‬‬ ‫واأس �ت��اذة ف��ي ام��درس��ة اإسبانية‬ ‫في الرباط‪.‬‬ ‫وخ � � � � � � ��ال ام � � � �ح� � � ��اض� � � ��رة ال � �ت� ��ي‬ ‫سيلقيها "فرانثيسكو خراوتا" يوم‬ ‫(اأربعاء) ‪ 13‬نونبر الحالي‪ ،‬تحت‬ ‫ع�ن��وان "ب�ن��اء ام��دي�ن��ة النموذجية"‪،‬‬ ‫س�ي�ت�ن��اول ال �ب��اح��ث م�ف�ه��وم ام��دي�ن��ة‬ ‫كواقع يترجم تعقد العالم امعاصر‪.‬‬ ‫ويشير إلى أن امدينة‪ ،‬والتي يمكن‬ ‫تأويلها منذ ظهورها كشكل ثقافي‬ ‫ل�ل�ح�ي��اة ااج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬تمثل حاليا‬ ‫مختبرا حقيقيا للحياة ااجتماعية‬ ‫والسياسية والثقافية‪ ،‬فيها تنشأ‬ ‫تجربة ااعتراف امتبادل والتسامح‬ ‫والديمقراطية‪ .‬ويعد "فرانثيسكو‬ ‫خ��راوت��ا"‪ ،‬أح��د أس��ات��ذة الفلسفة في‬

‫جامعة "م��ورس�ي��ا" ال�ب��ارزي��ن‪ ،‬درس‬ ‫ال �ت��اري��خ‪ ،‬وت��اري��خ ال �ف��ن‪ ،‬والفلسفة‬ ‫ف��ي ج��ام �ع��ة "ب��ال �ن �س �ي��ا"‪ ،‬و"روم � ��ا"‪،‬‬ ‫و"ب� � ��رل� � ��ن"‪ ،‬و"ب � � ��اري � � ��س"‪ .‬ت �ت �ن��اول‬ ‫أع� �م ��ال ��ه م ��واض� �ي ��ع ت� ��اري� ��خ ال �ف �ك��ر‪،‬‬ ‫وفلسفة الثقافة‪ ،‬والجمال‪ ،‬ونظرية‬ ‫الفن‪.‬‬ ‫أم ��ا ي ��وم (اأرب� �ع ��اء) ‪ 20‬نونبر‬ ‫الحالي‪ ،‬سيناقش الباحث "باتشي‬ ‫انثيروس" موضوع "الديمقراطية‪:‬‬ ‫ت � � � �س� � � ��اؤات أك � � �ث� � ��ر م � � ��ن أج � � ��وب � � ��ة"‪،‬‬ ‫س �ي �ط ��رح ال� �ع ��دي ��د م� ��ن اإش � �ك� ��اات‬ ‫والقضايا امرتبطة بهذا اموضوع‪،‬‬ ‫وبموضوع "الربيع العربي"‪ ،‬حيث‬ ‫ي ��رى أن م��ا ي�ط�ل��ق ع�ل�ي��ه ب� � "ال��رب�ي��ع‬ ‫العربي" ما هو إا تعبير عن رغبة‬ ‫في الديمقراطية‪ ،‬وتطلع إليها‪ ،‬كما‬

‫أن اأح��داث اانتخابية في البلدان‪،‬‬ ‫ال� �ت ��ي ع ��رف ��ت ه � ��ذا ال ��رب� �ي ��ع ت �ت��رج��م‬ ‫ف��ي ال�غ��رب كانطباع ب��ال�خ��ري��ف‪ .‬إن‬ ‫اإشكال الذي نطرحه مرتبط بقوة‬ ‫اانتظارات واإحباطات‪ .‬هل هناك‬ ‫ط��ري��ق واح� ��د ن �ح��و ال��دي �م �ق��راط �ي��ة؟‬ ‫ه � � ��ل ه � � �ن � ��اك ط � ��ري � ��ق واح � � � � ��د ن �ح��و‬ ‫ال � �ح ��ري ��ة؟ أم أن اأم � � ��ر غ� �ي ��ر ذل� ��ك؟‬ ‫و"ب��ات �ش��ي ان �ث �ي��روس" أس �ت��اذ في‬ ‫ج��ام�ع��ة "ب �ل �ب��او"‪ ،‬وأس �ت��اذ زائ ��ر في‬ ‫م�ج�م��وع��ة م��ن ال �ج��ام �ع��ات اأم��ان�ي��ة‬ ‫م �ث ��ل "ك� � ��ول� � ��ون"‪ ،‬و"ف� ��ران � �ك � �ف� ��ورت"‪،‬‬ ‫و"ب�ي�ل�ف�ي��د"‪ .‬ح�ص��ل ع�ل��ى ال��دك�ت��وراه‬ ‫ف��ي الفلسفة ع��ام ‪ 1994‬ف��ي جامعة‬ ‫دوس �ت��و (ب �ل �ب��او)‪ .‬ي ��درس الفلسفة‬ ‫و"اأن� �ت ��روب ��ول ��وج� �ي ��ا" ال �س �ي��اس �ي��ة‬ ‫م �ن��ذ ع ��ام ‪ ،1995‬وي ��دي ��ر م�ج�م��وع��ة‬

‫"هيرمونيسيس" إلى جانب زميله‬ ‫"أن � ��دري � ��س أورت� � �ي � ��ث" ب� � ��دار ال �ن �ش��ر‬ ‫"أنتروبوس"‪.‬‬ ‫وت� � � �ج � � ��در اإش� � � � � � � � ��ارة‪ ،‬إل � � � ��ى أن‬ ‫ام� �ح ��اض ��رت ��ن ت �ن �ظ �م��ان ف� ��ي إط� ��ار‬ ‫ب��رن��ام��ج "الفلسفة ف��ي ام ��دن"‪ ،‬ال��ذي‬ ‫يبرمج من جديد في سنته الثانية‬ ‫ف � ��ي م� �ع� �ه ��د "س � �ي� ��رف� ��ان � �ت � �ي� ��س" ف��ي‬ ‫ال��رب��اط‪ ،‬ت�ح��ت إش ��راف الفنزويلية‬ ‫"ب � �ت� ��وا روم� � �ي � ��رو" م� ��ن "ال �ك��ول �ي��ج"‬ ‫املكي في لندن‪.‬‬ ‫ويحلل هذا البرنامج حاضرنا‬ ‫م��ن وج �ه��ة ن�ظ��ر ف�ل�س�ف�ي��ة‪ ،‬وي�ش��رف‬ ‫ع� �ل� �ي ��ه ال� �ف� �ي� �ل� �س ��وف اأرج� �ن� �ت� �ي� �ن ��ي‬ ‫"أل � �ف � ��ري � ��دو ب � ��اي � ��وت � ��ا"‪ ،‬ال � � ��ذي أل �ق��ى‬ ‫محاضرة السنة اماضية في معهد‬ ‫"سيرفانتيس" في الرباط‪.‬‬

‫ناقد عراقي يرصد مامح امشهد الروائي في العالم العربي‬ ‫في قراءته النقدية أكثر من عشر‬ ‫روايات‪ ،‬يرصد الناقد العراقي رسول‬ ‫م�ح�م��د رس � ��ول‪ ،‬ام �ش �ه��د ال ��روائ ��ي في‬ ‫العالم العربي متلمسا ثراء امغامرة‬ ‫اإب ��داع �ي ��ة وت �ن��وع �ه��ا‪ ،‬م ��ن ااح �ت �ف��اء‬ ‫بالجسد ومساءلة التقاليد وتحوات‬ ‫الهوية وعاقة اأنا باآخر‪.‬‬ ‫ويميل رس��ول في كتابه "اللمس‬ ‫وال � �ن � �ظ� ��ر‪ ..‬م � �ق ��ارب ��ات ف� ��ي س ��ردي ��ات‬ ‫ام�ح�س��وس ام�ت�خ�ي�ل��ة"‪ ،‬إل��ى اان�ط��اق‬ ‫من النص ال��روائ��ي لتفسير الظواهر‬ ‫وتحليل مدلواتها بعيدا عما يطلق‬ ‫ع�ل�ي��ه "ال �ن �ق��د ال �ع �ل �ي��ل"‪ ،‬ال� ��ذي يبتعد‬ ‫بالنظريات النقدية عن التطبيق على‬ ‫العمل اأدبي‪.‬‬ ‫وف��ي ق��راء ت��ه م��دل��ول ال�ج�س��د في‬ ‫رواي��ة "ستر" للسعودية رج��اء عالم‪،‬‬ ‫يتوقف ال�ن��اق��د ال�ع��راق��ي عند تحذير‬ ‫اأم ابنتها مريم "أفيقي‪ .‬رأس��ك في‬ ‫ال �س �ح��اب ل �ك��ن ع �ي��ون �ه��م ع �ل��ى جسد‬ ‫ال �ن �ع��ام��ة‪ .‬ع��رف��وك رغ ��م ال �ن �ق��اب على‬ ‫وج�ه��ك‪ .‬لجسدك لغة يعرفها ك��ل من‬ ‫وق ��ع ب �ص��ره ع�ل�ي��ك م�ث��ل دم �ي��ة خ��زف‪.‬‬ ‫أن ��ت إع ��ان م�ت�ن�ق��ل ع��ن ال �ه��وي��ة‪ .‬أن��ت‬ ‫فضيحة متنقلة"‪.‬‬ ‫وي �ق��ول إن ه��ذا ال�ت�ح��ذي��ر يحمل‬ ‫رس � ��ائ � ��ل ت� �خ ��ص ت� �ق ��ال� �ي ��د ام �ج �ت �م��ع‬ ‫وال ��زي ال�س��اب��غ ل�ل�م��رأة‪ ،‬إا أن جسد‬ ‫بطلة ال��رواي��ة "يضم طاقة تعبيرية‬ ‫هائلة‪ ...‬إنه الجسد الدال على هويته‬

‫اأسرية في الوطن السعودي"‪ ،‬ولكن‬ ‫م��ري��م ح��ن ت �غ��ادر ب��اده��ا إل ��ى لندن‬ ‫يتخلى ج�س��ده��ا‪ ،‬ال ��ذي ك��ان يلخص‬ ‫س �ي��اق��ا اج �ت �م��اع �ي��ا وث �ق��اف �ي��ا‪ ،‬تمثله‬ ‫ال�ع�ب��اءة وال�ن�ق��اب‪ ،‬وتصير حواسها‬ ‫أكثر تفاعا مع ما حولها من روائح‬ ‫وأص� ��وات‪ ،‬وف��ي مقدمتها اموسيقى‬ ‫التي تبدو كأنها "مدفونة في جسدي‬ ‫من دهور"‪.‬‬ ‫وي� �س� �ج ��ل رس � � ��ول أن ال � ��رواي � ��ات‬ ‫م��وض��ع دراس �ت��ه "ل�ي�س��ت ال�ن�ص��وص‬ ‫الوحيدة في هذا امجال"‪ ،‬بعد اتساع‬ ‫امشهد الروائي العربي في السنوات‬ ‫العشر اأخيرة لتجارب تجاوزت ما‬ ‫ك � � � ��ان م� ��أل� ��وف� ��ا‪،‬‬

‫ت� �ح� �ت� �ض ��ن م� ��دي � �ن� ��ة ف� � � ��اس م� � ��ا ب��ن‬ ‫‪13‬و‪ 21‬يونيو من السنة امقبلة‪ ،‬الدورة‬ ‫‪ 20‬م�ه��رج��ان ف��اس للموسيقى العامية‬ ‫ال� �ع ��ري� �ق ��ة وذل � � ��ك ت� �ح ��ت ش� �ع ��ار "م �ن �ط��ق‬ ‫ال �ط �ي��ر ‪ ..‬ع �ن��دم��ا ت �س��اف��ر ال� �ث� �ق ��اف ��ات"‪.‬‬ ‫وح� �س ��ب م��ؤس �س��ة "روح ف � � ��اس"‪ ،‬ال �ت��ي‬ ‫ت� �ش ��رف ع �ل ��ى ت �ن �ظ �ي��م ه � ��ذه ال �ت �ظ��اه��رة‬ ‫ال �ث �ق��اف �ي��ة وال �ف �ن �ي��ة‪ ،‬ف ��إن ش �ع��ار ال� ��دورة‬ ‫امقبلة لهذا الحدث الدولي‪ ،‬لن ينزاح عن‬ ‫القاعدة التي كرستها امؤسسة‪ ،‬والتي‬ ‫تجعل م��ن م�ه��رج��ان اموسيقى العامية‬ ‫ال �ع��ري �ق��ة آل �ي ��ة ل �ل �ت �ق��ري��ب ب ��ن ال �ش �ع��وب‬ ‫وال � �ث � �ق� ��اف� ��ات‪ ،‬وج � �ع ��ل ال� �ف� �ن ��ون وال �ق �ي��م‬ ‫ال ��روح �ي ��ة ف ��ي خ��دم��ة ال �ت �ن �م �ي��ة ال�ب�ش��ري��ة‬ ‫وامجتمعية‪.‬‬ ‫وبرأي فوزي الصقلي‪ ،‬امدير العام للمهرجان‪ ،‬فإن شعار الدورة ‪20‬‬ ‫للمهرجان يطرح مجموعة من القضايا التي تتعلق بمغامرة اإنسان‬ ‫ف��ي عاقته ب��اآخ��ر‪ ،‬والتأثير امتبادل بينه وب��ن ه��ذا اآخ��ر‪ ،‬وك��ذا سفر‬ ‫الثقافات وترحالها‪ ،‬مشيرا إلى أن دورة السنة امقبلة ستجوب مختلف‬ ‫الفضاءات اموسيقية واإيقاعية التي أبدعتها ثقافات العالم منذ فجر‬ ‫التاريخ‪.‬‬

‫وشاركت فيها الكاتبات بندية وتحد‬ ‫أعراف اجتماعية ضاغطة‪.‬‬ ‫ف� �ف ��ي ق � ��راء ت � ��ه ل � ��رواي � ��ة "ت ��داع ��ي‬ ‫ال �ف �ص��ول" ل�ل�ق�ط��ري��ة م��ري��م آل س�ع��د‪،‬‬ ‫ي �س �ج��ل أن م �ج �ت �م �ع��ات ال �خ �ل �ي��ج ف��ي‬ ‫امتخيل ال��روائ��ي تتعدد فيها "صور‬ ‫الفحولة الذكورية القامعة للكينونة‬ ‫اأنثوية"‪ ،‬وا تحبذ هذه امجتمعات‬ ‫أن تعمل ام ��رأة ف��ي م�ك��ان ف�ي��ه رج��ال‪.‬‬ ‫لكن بطلة الرواية "س��ارة"‪ ،‬وهي ابنة‬ ‫ع��ائ �ل��ة م ��ن ق�ب�ي�ل��ة م��رم��وق��ة‪ ،‬ت�ت�ح��دى‬ ‫اأع� � ��راف ب ��اإص ��رار ع �ل��ى ال �ع �م��ل في‬ ‫مؤسسة ظلت حكرا على الرجال‪.‬‬ ‫وي ��رى رس ��ول ف��ي ال ��رواي ��ة ج��رأة‬ ‫ف ��ي ت� �ن ��اول م ��ا ي�ع�ت�ب��ره‬

‫ازدواجية رجال يرون في وجود امرأة‬ ‫ام��واط �ن��ة "ش�ب�ه��ة وم �ن �ك��را"‪ ،‬ح�ت��ى لو‬ ‫ارت��دت الحجاب‪ ،‬في حن يتعاملون‬ ‫م��ع أجنبيات وع��رب�ي��ات واف ��دات غير‬ ‫محجبات "بحرية تامة"‪ ،‬وا يرونهن‬ ‫ع � ��ورة‪ ،‬م �ف �س��را ذل� ��ك ب��أن��ه ا يستند‬ ‫إل��ى عقيدة دينية وإنما إل��ى "النعرة‬ ‫ااجتماعية"‪.‬‬ ‫وي� �ض� �ي ��ف أن ش �خ �ص �ي��ة س� ��ارة‬ ‫"س�ع��ت إل��ى م�ش��ارك��ة ال ��روح اأنثوية‬ ‫ف � ��ي ع � ��ال � ��م ذك � � � � ��وري إع� ��ان � �ت� ��ه ع �ل��ى‬ ‫ال �ت �خ �ف �ي��ف م ��ن ف �ح��ول �ت��ه اان� �ف ��رادي ��ة‬ ‫بالعمل امؤسساتي‪ ...‬تجربة سارة‪...‬‬ ‫ف�ض��ح ل �ل��ذات ال��ذك��وري��ة ال �غ��ارق��ة في‬ ‫وحل الفساد امؤسساتي"‪.‬‬ ‫وتحت عنوان "صورة الرجل في‬ ‫ال��رواي��ة اإم��ارات�ي��ة"‪ ،‬يقول ام��ؤل��ف إن‬ ‫ص��ورة ام ��رأة ف��ي امجتمع الخليجي‬ ‫ح �ظ �ي��ت ب��اه �ت �م��ام ال� �ن� �ق ��اد‪ ،‬ف ��ي ح��ن‬ ‫م��ازال��ت ص ��ورة ال��رج��ل "م�غ�ي�ب��ة" إل��ى‬ ‫ح��د كبير‪ .‬وينطلق م��ن ه��ذه امقدمة‬ ‫إلى قراءة رواية "أجراس" لإماراتية‬ ‫زي � �ن� ��ب ال � �ي� ��اس� ��ي‪ ،‬ال � �ت� ��ي ت� ��رس� ��م م��ن‬ ‫خ��ال البطلة "أن��وث��ة عابثة يحدوها‬ ‫ال �ط �ي��ش‪ ...‬أن��وث��ة حبلى ب��ال��رع��ون��ة"‪،‬‬ ‫ف ��ي م �ق��اب��ل ص� ��ورة اي �ج��اب �ي��ة ل�ل��رج��ل‬ ‫اإماراتي‪.‬‬ ‫وح ��ن ي�ت�ح��رر ال �ف �ض��اء ال��روائ��ي‬ ‫ت �م��ام��ا م ��ن ج �غ��راف �ي��ا ال �خ �ل �ي��ج‪ ،‬ف��إن‬ ‫ال �س��رد ي�خ�ل��و م��ن م �ف��ردات ت ��دل على‬

‫ب � �ح ��ر ال� �خ� �ل� �ي ��ج وس� ��اح � �ل� ��ه ورم� ��ال� ��ه‬ ‫وص �ح��رائ��ه‪ ،‬وه��ي أم�ك�ن��ة دارت فيها‬ ‫أح� ��داث أك �ث��ر م��ن ‪ 60‬رواي� ��ة إم��ارات�ي��ة‬ ‫خال ‪ 40‬عاما حتى عام ‪ ، 2011‬حن‬ ‫ص��درت رواي��ة اإماراتية فاطمة عبد‬ ‫الله "مخطوطات الخواجة أنطوان"‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ت� ��دور ب ��ن ش�ي�ك��اج��و وب �ي��روت‬ ‫وبومباي وإسبانيا‪.‬‬ ‫وي �ق��ول رس� ��ول إن "م�خ�ط��وط��ات‬ ‫الخواجة أنطوان" هي الرواية اأولى‪،‬‬ ‫ال �ت��ي "ت �خ��رج ع��ن ال ��زم ��ان اإم ��ارات ��ي‬ ‫وام� � �ك � ��ان اإم � � � ��ارات � � � ��ي‪ ...‬ب ��ال� �ك ��ام ��ل"‪،‬‬ ‫ف ��ا ي ��وج ��د ف �ي �ه��ا ش �خ��ص خ�ل�ي�ج��ي‪،‬‬ ‫باستثناء ال��ذات الكاتبة‪ ،‬التي يبدو‬ ‫أمامها العالم "مفتوحا يؤسس كيانه‬ ‫على ما هو إنساني‪ ،‬وليست الحدود‬ ‫ال �ج �غ��راف �ي��ة س � ��وى أوه � � ��ام ت�خ�ل�ق�ه��ا‬ ‫ض � � � � � ��رورات"‪ ،‬وت� �ص� �ب ��ح ش �خ �ص �ي��ات‬ ‫الرواية كأن العالم كله وطن لها‪.‬‬ ‫ي �ق��ع ك� �ت ��اب "ال� �ل� �م ��س وال� �ن� �ظ ��ر‪..‬‬ ‫م� �ق ��ارب ��ات ف ��ي س ��ردي ��ات ام �ح �س��وس‬ ‫ام �ت �خ �ي �ل��ة" ل �ل �ن��اق��د ال� �ع ��راق ��ي رس ��ول‬ ‫م �ح �م��د رس � � ��ول‪ ،‬ال � �ص� ��ادر ع ��ن دائ� ��رة‬ ‫الثقافة واإعام في الشارقة في دولة‬ ‫اإم � ��ارات ال�ع��رب�ي��ة ام �ت �ح��دة‪ ،‬ف��ي ‪256‬‬ ‫صفحة من الحجم امتوسط‪ ،‬ويضم‬ ‫ق � � � ��راءات ن� �ق ��دي ��ة ل �ن� �ص ��وص روائ� �ي ��ة‬ ‫ل �ك �ت��اب م ��ن دول ال �خ �ل �ي��ج وال � �ع ��راق‬ ‫ومصر والجزائر وامغرب‪.‬‬ ‫(وكاات)‬

‫تكرم الدورة العاشرة مهرجان سينما‬ ‫الشعوب "بايموزار كندر"‪ ،‬امنظمة من ‪7‬‬ ‫إلى ‪ 10‬نونبر الحالي‪ ،‬امخرجن امغربي‬ ‫س� �ع ��د ال � �ش ��راي � �ب ��ي‪ ،‬وال� �ت ��ون� �س ��ي ال �ط �ي��ب‬ ‫الوحيشي‪.‬‬ ‫وح � �س� ��ب م �ن �ظ �م��ي ام� � �ه � ��رج � ��ان‪ ،‬ف ��إن‬ ‫اختيار هذين ااسمن يعود إلى ااحترام‬ ‫ال �خ��اص ال��ذي��ن ي�ح�ظ�ي��ان ب��ه ف��ي أوس ��اط‬ ‫عشاق السينما‪ ،‬وخصوصا داخ��ل دوائر‬ ‫اأن��دي��ة السينمائية‪ ،‬ما قدماه من أعمال‬ ‫سينمائية محترمة شكا ومضمونا‪.‬‬ ‫وأوضحت إدارة امهرجان‪ ،‬أن القاسم‬ ‫امشترك بن هذين امخرجن امغاربين‪،‬‬ ‫ه��و ان�ط��اق��ة مسيرتهما الفنية والثقافية‬ ‫في إط��ار حركة اأندية السينمائية بكل من تونس وام�غ��رب‪ ،‬حيث راكما‬ ‫ثقافة سينمائية معتبرة قبل أن ينخرطا في مسلسل إبداع اأفام القصيرة‬ ‫والطويلة‪ ،‬انطاقا من سبعينات القرن اماضي‪.‬‬ ‫وف�ض��ا ع��ن ال�ف�ق��رة ال�ت�ك��ري�م�ي��ة‪ ،‬سيحتضن ام��رك��ب ال�ث�ق��اف��ي بمدينة‬ ‫"اي �م��وزار ك�ن��در" صباح ال�ي��وم (السبت) تاسع نونبر الحالي‪ ،‬ن��دوة حول‬ ‫"وظ ��ائ ��ف ال �ص ��ورة ال�س�ي�ن�م��ائ�ي��ة ف��ي ام �ج��ال ام �غ��ارب��ي" ب�م�ش��ارك��ة ال�ن�ق��اد‬ ‫والباحثن‪ :‬إلياس بوخموشة (الجزائر)‪ ،‬ووسيم القربي (تونس)‪ ،‬ومحمد‬ ‫البوعيادي‪ ،‬وحميد اتباتو‪ ،‬وم��واي إدري��س الجعيدي‪ ،‬ومحمد اشويكة‬ ‫من امغرب‪.‬‬

‫يحتضن رواق ام��رك��ز ال�ش�ب��اب��ي ل��إب��داع‬ ‫ال �ف �ن��ي ف ��ي ال ��دوح ��ة ح��ال �ي��ا م �ع��رض��ا ل�ل�ف�ن��ان‬ ‫ال�ت�ش�ك�ي�ل��ي ام �غ��رب��ي ن ��ور ال ��دي ��ن ض �ي��ف ال �ل��ه‪،‬‬ ‫يندرج في إط��ار التعاون امشترك بن الهيآت‬ ‫الثقافة والفنية بقطر وام �غ��رب‪ ،‬وال��ذي انطلق‬ ‫قبل سنتن وشهد تنظيم العديد من امعارض‬ ‫والندوات‪.‬‬ ‫ويعتمد الفنان نور الدين ضيف الله في‬ ‫أع�م��ال��ه الفنية التشكيلية ع�ل��ى ال�خ��ط العربي‬ ‫باعتباره منشأ اأشكال‪ ،‬حيث عكف لسنوات‬ ‫ع �ل��ى ت �ح��وي��ل ال �خ��ط ف ��ي ل��وح��ات��ه ال �ف �ن �ي��ة إل��ى‬ ‫أب�ج��دي��ة س��ائ�ل��ة‪ ،‬تنافي التوظيف الكاسيكي‬ ‫ل ��ه‪ ،‬وت�س�ت�ض�م��ره ف��ي ال��وق��ت ن�ف�س��ه كعنصر‬ ‫ت�ش�ك�ي�ل��ي ح��ام��ل ل �ل �ه��وي��ة ام �غ��رب �ي��ة وال �ع��رب �ي��ة‪.‬‬ ‫وتعكس مختلف اللوحات التي تؤثث امعرض‪ ،‬وال��ذي يتواصل إلى غاية ‪ 12‬نونبر‬ ‫الحالي‪ ،‬جمالية الخط العربي‪ ،‬إذ يحاول الفنان ضيف الله ااشتغال على الحرف‬ ‫في بعد عن الحركة الكاسيكية‪ ،‬ساعيا إل��ى اارت�ق��اء بالخط العربي إل��ى العامية‪،‬‬ ‫ومفضا ااشتغال على الخط امغربي اأصيل‪.‬‬

‫ت ��وف ��ي ي� ��وم (ال �خ �م �ي��س) ام ��اض ��ي ف��ي‬ ‫ال �ق��اه��رة ام �خ��رج ام �ص��ري ه �ش��ام ع�ك��اش��ة‪،‬‬ ‫وه � ��و ااب� � ��ن ال ��وح �ي ��د ل �ك��ات��ب ال �س �ي �ن��اري��و‬ ‫الراحل أسامة أنور عكاشة‪.‬‬ ‫وقال أصدقاء لهشام عكاشة (‪ 45‬عاما)‬ ‫أنه توفي بعد إصابته بهبوط مفاجئ في‬ ‫الدورة الدموية‪.‬‬ ‫وت � �خ� ��رج ه � �ش� ��ام ع� �ك ��اش ��ة م� ��ن م�ع�ه��د‬ ‫السينما بالقاهرة‪ ،‬وأخ��رج للسينما ثاثة‬ ‫أف� ��ام روائ� �ي ��ة ق �ص �ي��رة‪ ،‬وع� ��دة م�س�ل�س��ات‬ ‫ت�ل�ف��زي��ون�ي��ة‪ ،‬أول �ه��ا "أح� ��ام س �ن��اب��ل"‪،2001‬‬ ‫ث��م أخ��رج مسلسات منها "وه��ج الصيف"‬ ‫‪ ،2004‬ب �ط��ول��ة م �ح �م��ود م��رس �ي��و‪ ،‬و"ورد‬ ‫ال�ن�ي��ل" ‪ 2005‬ع��ن رواي ��ة للكاتب ال �ب��ارز عبد‬ ‫الوهاب اأسواني‪.‬‬

‫ّ‬ ‫تعرض الشاعر التونسي الصغير أواد‬ ‫أحمد إل��ى حملة تكفير شرسة قادتها بعض‬ ‫القيادات النهضاوية‪ ،‬وصعدتها صفحات "فيس‬ ‫بوك" امحسوبة على حركة النهضة اإسامية‪.‬‬ ‫ورد ال �ش��اع��ر ال�ت��ون �س��ي ع �ل��ى ح�م�ل��ة تكفيره‬ ‫ب��ال � ّع��دي��د م��ن ال �ن �ص��وص ام �ت �ح� ّ‬ ‫�دي��ة ال �س��اخ��رة‬ ‫في آن‪ ،‬قائا "أن��ا ع��دو اإخ��وان إل��ى اأب��د"‪ ،‬إذ‬ ‫ط��ال��ب إخ ��وان ت��ون��س بمحاكمته ع�ل��ى خلفية‬ ‫ال �ع��دي��د م��ن ال �ن �ص��وص‪ ،‬ال �ت��ي ك�ت�ب�ه��ا وأل�ق��اه��ا‬ ‫أم��ام الجمهور‪ ،‬خصوصا ّنصه الشهير الذي‬ ‫أل �ق��اه ف��ي اع�ت�ص��ام "ب� ��اردو" ام�ط��ال��ب بإسقاط‬ ‫واشتدت الحملة ضد الشاعر‬ ‫حكومة اإخوان‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫التونسي‪ ،‬الرافض لحكم اإ ٌخ��وان‪ ،‬خصوصا‬ ‫تحديا مشاعر‬ ‫بعد إلقائه نصا‬ ‫اعتبره بعض ّ‬ ‫ُ‬ ‫اإسامين‪ ،‬قائا "نحن نتحدث عن الدولة امدنية‪ ..‬وهم يتحدثون عن دولة الخافة‪،‬‬ ‫نحن نتحدث عن دولة القانون‪ ..‬وهم يتحدثون عن دولة الشريعة‪ ،‬نحن نتحدث عن‬ ‫التداول السلمي على السلطة‪ ..‬وهم يتحدثون عن التمكن اإلهي‪ ،‬نحن نتحدث عن‬ ‫الديمقراطية‪ ..‬وهم يتحدثون عن الشورى‪ ،‬نحن نحلم ببناء وطن للمواطنن‪ ..‬وهم‬ ‫يصدد بناء إسطبل للرعية"‪.‬‬


‫حوارات ومواجهات‬

‫< العدد‪32 :‬‬ ‫< السبت ‪ 05‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 09‬نونبر ‪2013‬‬

‫عدد من الوزراء انتقلوا بعد خروجهم من الحكومة‬ ‫إلى منطقة الظل‪ .‬بعضهم تواروا حتى عن اأنظار‪.‬‬ ‫آخ ��رون فضلوا الصمت بعد م�غ��ادرت�ه��م مواقعهم‬ ‫ال ��وزاري ��ة‪ .‬م�ج�م��وع��ة ث��ال �ث��ة ظ �ل��ت ح��اض��رة وف��اع�ل��ة‬ ‫على الساحة‪ ،‬فئة راب�ع��ة راج انطباع خاطئ بأنهم‬ ‫"تقاعدوا" لكن في واقع اأمر"السياسي ا يتقاعد"‬

‫إذ يظل مشغوا بترميم وإص��اح اأخ�ط��اء‪ ،‬وحل‬ ‫مشاكل حزبه‪ .‬هناك الكثير من اأمور تتبدل عندما‬ ‫ي �غ��ادر ال ��وزي ��ر م��وق �ع��ه‪ .‬إن س �ط��وة ام��وق��ع وس�ح��ر‬ ‫النفوذ يحجب في بعض اأحيان حقائق اأشياء‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ذل ��ك ي�م�ك��ن أن ي ��ؤدي إل ��ى ع�م��ق ف��ي التحليل‬ ‫والرؤى‪ ،‬وقدرة على قراءة الواقع‪ ،‬والوقائع بتبصر‬

‫‪7‬‬

‫ا يتوفر عندما يكون "ال��وزي��ر داخ��ل وزارت ��ه"‪ .‬في‬ ‫هذه السلسلة نسعى إلى اإطاع على مواقف عدد‬ ‫م��ن ال ��وزراء ف��ي ع��دد م��ن الحكومات‪ .‬بعضهم قال‬ ‫أشياء تقال للمرة اأولى‪ .‬اعتمدنا في ترتيب نشر‬ ‫الحوارات "اموقع البروتكولي" أثناء ممارسة امهمة‬ ‫الحكومية‪ .‬ماذا قال الوزراء؟ الجواب في السلسلة‪.‬‬

‫أحمد العراقي‪ :‬حكومة بن كيران أعجوبة من عجائب هذا الزمن‬

‫(‪)2/1‬‬

‫كان يفترض تعيني وزيرً للصحة ‪ ..‬وانتقلت إلى البيئة إرضاء حزب ااستقال ‪ º‬محمد اليازغي أستاذي ولم يكن لدي شعور بوجود عراقيل‬ ‫حوار ‪ :‬نعيمة امباركي‬ ‫< حيثيات تعيينكم وزيرا‪ ،‬وفي أي‬ ‫سنة‪ ،‬وكيف تلقيتم الخبر‪ ،‬وم��ن اقترح‬ ‫تعيينكم؟‬ ‫> تعييني وزي��را للبيئة كان‬ ‫ف ��ي ‪14‬م� � � ��ارس ‪ 1998‬ف ��ي ح �ك��وم��ة‬ ‫ال� �ت� �ن ��اوب اأول� � � ��ى ل �ع �ب��د ال��رح �م��ن‬ ‫اليوسفي‪.‬‬ ‫ك � ��ان م � �ق� ��ررا أن ي �ت ��م ت�ع�ي�ي�ن��ي‬ ‫ع�ل��ى رأس وزارة ال �ص �ح��ة‪ ،‬ون�ظ��را‬ ‫إل��ى اع�ت�ب��ارات سياسية وتقاربية‬ ‫م��ع ح��زب ااس�ت�ق��ال‪ ،‬عينت وزي��را‬ ‫للبيئة ض�م��ن وزارة إع ��داد ال�ت��راب‬ ‫ال��وط �ن��ي وال �ب �ي �ئ��ة وال �ت �ع �م �ي��ر‪ .‬من‬ ‫اق� �ت ��رح� �ن ��ي‪ ،‬ط �ب �ع��ا ع� �ب ��د ال��رح �م��ن‬ ‫اليوسفي‪ ،‬وتمت العملية أيضا في‬ ‫إط��ار ت��واف�ق��ي ب��ن ال�ح��زب وال��وزي��ر‬ ‫اأول آن � � ��ذاك وام ��ؤس� �س ��ة ام �ل �ك �ي��ة‪،‬‬ ‫التي تؤشر إم��ا بقبول ااق�ت��راح أو‬ ‫رفضه‪ ،‬وفي حالتي حصل التوافق‬ ‫التام‪.‬‬ ‫< هل كان خبر تعيينكم مفاجأة أم‬ ‫أنكم كنتم تنتظرون هذا التعين؟‬ ‫> تلقيت خ�ب��ر تعييني ي��وم )‬ ‫ااث �ن��ن(‪ ،‬وال�ت�ع�ي��ن ال��رس�م��ي‪ ،‬ك��ان‬ ‫ي ��وم )ال �ج �م �ع��ة(‪ ،‬أن �ت��م ت�ع�ل�م��ون أن‬ ‫هذا ليس شيئا استثنائيا‪ ،‬فتعين‬ ‫وزي � � ��ر‪ ،‬ي ��أت ��ي ف� ��ي ن� �ط ��اق م �س �ط��رة‬ ‫خاصة في حكومة التناوب اأولى‪،‬‬ ‫ف �ه �ن��اك ع� ��دد م ��ن ال� �ض ��واب ��ط‪ ،‬فهي‬ ‫ح�ك��وم��ة اس�ت�ث�ن��ائ�ي��ة ول�ي�س��ت ك��أي‬ ‫ح �ك��وم��ة‪ ،‬أن �ه��ا ج ��اءت ف��ي ظ��روف‬ ‫استثنائية مع مسطرة استثنائية‪،‬‬ ‫وذل � � � � � � ��ك ال � � � �ت� � � ��واف� � � ��ق ك � � � � ��ان أي � �ض� ��ا‬ ‫اس�ت�ث�ن��ائ�ي��ا‪ ،‬وب��ال �ت��ال��ي ف��اإش �ك��ال‬ ‫ل�ي��س ه��و ف��ان أو ف��ان��ة‪ ،‬اإش �ك��ال‬ ‫ه��و أن نبقى منسجمن م��ع الخط‬ ‫ال ��ذي رس ��م ع�ل��ى وج ��ه ال�خ�ص��وص‬ ‫على يد املك الراحل الحسن الثاني‬ ‫وع�ب��د ال��رح�م��ن ال�ي��وس�ف��ي‪ .‬حكومة‬ ‫ال � �ت � �ن� ��اوب ل � ��م ت� �ك ��ن وظ� �ي� �ف� �ي ��ة‪ ،‬ب��ل‬ ‫مؤسسة على فكرتن‪ ،‬فكرة‬ ‫كانت‬ ‫ً‬ ‫ام��ؤس �س��ة ام�ل�ك�ي��ة وف �ك ��رة اات �ح��اد‬ ‫ااش �ت ��راك ��ي‪ ،‬وب ��اأس ��اس ال �ت��واف��ق‬ ‫بن الفكرتن‪.‬‬ ‫< أه ��م اإن� �ج ��ازات ال �ت��ي ق�م�ت��م بها‬ ‫بصفتكم وزيرا للبيئة؟‬ ‫> أه��م إن�ج��از ك��ان ه��و امجلس‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي ل �ل �ب �ي �ئ��ة‪ ،‬وال � � ��ذي خ�ل��ص‬ ‫إل � ��ى م �ن �ظ ��ور ت �ن �م ��وي وط� �ن ��ي ف��ي‬ ‫جميع القطاعات‪ ،‬م��رورا بالتعليم‬ ‫وال� �س� �ك ��ن وال� �ص� �ح ��ة إل � ��ى ال �ب �ي �ئ��ة‪،‬‬ ‫ف ��ام � �ش ��روع ك � ��ان م �ت �ك ��ام ��ا‪ ،‬وك� ��ان‬ ‫مرتكزا على اانسجام م��ع حقائق‬ ‫ام � �غ� ��رب ف� ��ي ذل� � ��ك ال � ��وق � ��ت‪ ،‬ف�ن�ح��ن‬ ‫نعيش ف��ي منطقة ت�ع��رف تقلبات‬ ‫مناخية كثيرة‪ ،‬وأي�ض��ا اانسجام‬ ‫م ��ع ح �ق��ائ��ق ام � ��اء‪ ،‬ان �ط��اق��ا م ��ن أن‬

‫السؤا‬ ‫ال بر امحر‬ ‫أن رئيس‬ ‫الح ومة‬ ‫الحالية ا يريد‬ ‫الت د إى‬ ‫اأما‬ ‫هنا لوبيات‬ ‫لم ي ن ي‬ ‫مص حت ا أن‬ ‫يت د امغرب‬ ‫ال وبيات‬ ‫الح ي ية‬ ‫الخطرة كانت‬ ‫تأتي من الخارج‬

‫ام��اء ه��و ال��ذي يتحكم ف��ي التوزيع‬ ‫السكاني‪ ،‬وهذا اأخير كان يتحكم‬ ‫ف��ي ال�ع��اق��ة م��ع اأوس� ��اط وام ��وارد‬ ‫البيئية‪ ،‬وبالتالي هذا امشروع كان‬ ‫أه ��م إن �ج ��از خ ��ال ال �ث��اث��ن ش�ه��را‬ ‫التي قضيتها وزيرا للبيئة‪ ،‬ومازال‬ ‫لحد اآن يستفاد منه في الوزارة‪.‬‬ ‫ه ��ذا اإن� �ج ��از ك ��ان ف��ي ام�ح�ط��ة‬ ‫اأخ �ي��رة‪ ،‬أم��ا م��ا سبقها ك��ان منح‬ ‫الحكومة جهازا بيئيا في امستوى‪،‬‬ ‫وليس التطهير أو جمع النفايات‪،‬‬ ‫ف��ال �ن��اس ي�ع�ت�ق��دون أن ال�ب�ي�ئ��ة هي‬ ‫تنظيف وإص ��اح م��ا يتم إف�س��اده‪،‬‬

‫وه��و منظور سلبي للبيئة‪ ،‬بينما‬ ‫اإيجابي منه أن نربط بن العرض‬ ‫ال�ط�ب�ي�ع��ي وال �ت �ع��ام��ل ال �ب �ش��ري مع‬ ‫اأوس� ��اط ال�ح�ي��وي��ة‪ .‬ول �ك��ن اأك �ي��د‪،‬‬ ‫أنه اليوم هناك انزاق كبير‪ ،‬نعتبر‬ ‫أن ال�ب�ي�ئ��ة ي�ج��ب أن ت��أت��ي ف��ي آخ��ر‬ ‫ام �ط��اف‪ ،‬وم ��ازال ه��ذا ال�ف�ك��ر س��ائ��دا‬ ‫ح��ال �ي��ا ح �ت��ى ف ��ي ع �ق �ل �ي��ة ام ��واط ��ن‬ ‫العادي‪.‬‬ ‫ال ��وزارة لم تكن تتوفر إا على‬ ‫م ��دي ��ري ��ة واح� � � ��دة‪ ،‬ف� �ك ��ان ض ��روري ��ا‬ ‫حسب ال�ت��وج��ه ال��ذي س��رن��ا فيه أن‬ ‫ن �ق��وم ب ��إع ��ادة ه�ي�ك�ل�ت�ه��ا‪ ،‬ك��ذل��ك تم‬ ‫اقتناء بقعة أرضية بثاثة مليارات‬ ‫س� �ن� �ت� �ي ��م‪ ،‬أس � �س � �ن� ��ا ف� ��وق � �ه� ��ا م� �ق ��را‬ ‫للوزارة‪ ،‬وهذا كله بميزانية البيئة‪،‬‬ ‫وكان ضروريا أن نضبط السياسة‬ ‫ال �ب �ي �ئ �ي��ة ع �ب ��ر ت ��رش �ي ��د ال �ع ��اق ��ات‬ ‫ال ��دول � �ي ��ة ال �ث �ن��ائ �ي��ة وام ��ؤس� �س ��ات‬ ‫امانحة والبنوك‪ ،‬أن��ه كانت هناك‬ ‫عشوائية ا تتصور‪ ،‬حيث وجدت‬ ‫اث � �ن� ��ي ع� �ش ��ر ح� �س ��اب ��ا ب �ن �ك �ي ��ا م��ع‬ ‫ام �ن �ظ �م��ات ال��دول �ي��ة‪ ،‬ك �ن��ت م�ج�ب��را‬ ‫على توقيفها‪.‬‬ ‫< أي هدف كانت تلك امنظمات‬ ‫الدولية تمول مشاريع الوزارة؟‬ ‫> ك��ان��ت ت �م��ول بعض‬ ‫ال��دراس��ات مصالحها‪ ،‬لكن‬ ‫تلك اأم��وال كانت تصرف‬ ‫ف�ق��ط لتغطية مصاريف‬ ‫ااستقباات والحفات‬ ‫وال � �س � �ف� ��ري� ��ات‪ ،‬ي �ع �ن��ي‬ ‫أشياء تافهة ا عاقة‬ ‫ل � � �ه � ��ا ب � ��ام� � �ش � ��اري � ��ع‬ ‫ال�ت�ن�م��وي��ة‪ ،‬لكنها‬ ‫ك ��ان ��ت ض ��روري ��ة‬ ‫ع� � �ل � ��ى م� �س� �ت ��وى‬ ‫ال� � � � � �ع � � � � ��اق � � � � ��ات‬ ‫ال � � �ث � � �ن� � ��ائ � � �ي� � ��ة‬ ‫وال � � �ع� � ��اق� � ��ات‬

‫ب��ن امؤسسات امالية‪ ،‬وكانت‬ ‫ضرورية كذلك على امستوى‬ ‫ال � � � ��دول � � � ��ي ل� � �ك � ��ي ي� �س� �م ��ع‬ ‫ال �ص ��وت ام �غ��رب��ي‪ ،‬وف��ي‬ ‫ه��ذا اإط ��ار‪ ،‬وبصعوبة‬ ‫ك� � �ب� � �ي � ��رة ن � �ج � �ح � �ن� ��ا ف ��ي‬ ‫ع� �ق ��د ام ��ؤت� �م ��ر ال �س��اب��ع‬ ‫ل � ��أط � ��راف وال� �ت� �غ� �ي ��رات‬ ‫ام �ن��اخ �ي��ة ف ��ي م��راك��ش‬ ‫ع� ��ام ‪ ،2001‬ح �ي��ث ك��ان‬ ‫ع �ل �ي �ن��ا إق � �ن� ��اع ام �ن �ت �ظ��م‬ ‫ال ��دول ��ي ب ��أن ام �غ ��رب في‬ ‫مستوى هذه التظاهرات‪.‬‬ ‫أي� �ض ��ا‪ ،‬ق �م �ن��ا ب�ح�م�ل��ة‬ ‫النظافة ف��ي ال�ش��واط��ئ التي‬ ‫ع� ��رف� ��ت ن �ج��اح��ا‬ ‫ك� � � �ب� � � �ي � � ��را‬ ‫تحت‬

‫إش ��راف ل��ا ح�س�ن��اء‪ ،‬وك��ان��ت تحت‬ ‫ش� � �ع � ��ار "ال� � �ش � ��اط � ��ئ م� �س ��ؤول� �ي� �ت ��ي‬ ‫أي� �ض ��ا"‪ ،‬وه � ��ذا ال �ش �ع��ار ل ��م يفهمه‬ ‫الناس في البداية‪ ،‬وحاولنا شرح‬ ‫اأم � ��ر ب �ك��ون ام �س��ؤول �ي��ة م�ش�ت��رك��ة‬ ‫وم �ت �ف ��اوت ��ة ال � ��درج � ��ات‪ ،‬وا ي�م�ك��ن‬ ‫مواطن ع��اد أن يشارك في محاربة‬ ‫ال� �ت� �ل ��وث‪ .‬وال � �ش� ��يء اإي� �ج ��اب ��ي ف��ي‬ ‫ه ��ذه ال �ق �ض �ي��ة‪ ،‬أن ��ه ع �ن��دم��ا تعتمد‬ ‫ل �غ��ة ب �س �ي �ط��ة وم �ب �س �ط��ة وأس �ل ��وب‬ ‫ااحترام‪ ،‬فالرسالة تصل بسهولة‬ ‫إل��ى ام��واط��ن ال ��ذي ي�ت�ج��اوب معها‬ ‫بسرعة فائقة‪.‬‬ ‫إذن‪ ،‬فامسار ال��ذي اتبعناه في‬ ‫وزارة البيئة‪ ،‬كان بإيجاز اانتقال‬ ‫م��ن البيئة ك�ق�ط��اع ح�ك��وم��ي ي��ؤدي‬ ‫دورً ث ��ان ��وي ��ً إل � ��ى ال �ب �ي �ئ��ة ف��اع� ً�ا‬ ‫ف ��ي ال �ت �ن �م �ي��ة‪ ،‬إذ أص �ب �ح��ت في‬ ‫مستوى صنع القرار‪.‬‬ ‫< على ذك��ر صنع‬ ‫ال � � �ق� � ��رار‪ ،‬ه� ��ل ك��ان��ت‬ ‫ل ��دي� �ك ��م ص��اح �ي��ة‬ ‫ف��ي ذل��ك أم تبعية‬ ‫إل � � � � � � � ��ى وزراة‬ ‫إع� � ��داد ال �ت ��راب‬ ‫الوطني؟‬

‫> ف� � � ��ي ال� �ح� �ق� �ي� �ق ��ة‬ ‫ل� ��م ت� �ك ��ن ه� �ن ��اك ت�ب�ع�ي��ة‬ ‫ب ��ام� �ف� �ه ��وم ال� �ع� �م� �ي ��ق‪ ،‬ك�ن��ا‬ ‫ن�ق��وم ب�م�ش��اورات ون�ق��اش��ات‪،‬‬ ‫وك� � ��ل ط� � ��رف ي � �ح � ��اول إق� �ن ��اع‬ ‫اآخ� ��ر ب��وج �ه��ة ن �ظ��ره ورأي ��ه‬ ‫ف � ��ي ب� �ع ��ض ام � �س� ��ائ� ��ل‪ ،‬وف ��ي‬ ‫آخ��ر ام�ط��اف نصل إل��ى اتفاق‬ ‫ي��رض��ي ال �ط��رف��ن‪ ،‬باستثناء‬ ‫حاات نادرة تقع فيها بعض‬ ‫اإشكاات التي تحل ا محالة‪.‬‬ ‫< عندما يكون خاف بينكم إلى‬ ‫من تحتكمون؟‬ ‫> إذا وق ��ع خ ��اف‪ ،‬ن��دخ��ل في‬ ‫ن� �ق ��اش وك � ��ل واح� � ��د ي ��أت ��ي ب��أدل �ت��ه‬ ‫ون��أخ��ذ ق��رارً‪ ،‬وعندما نختلف في‬ ‫النقاش وكل واحد يدلي باقتراحه‪،‬‬ ‫ن�ت�ب�ن��ى ق � ��رارً ث��ال �ث��ً‪ ،‬ه ��ذه م�س��ائ��ل‬ ‫ب�س�ي�ط��ة ل �ي��س ف�ي�ه��ا أي ��ة ص��راع��ات‬ ‫بامعنى امتعارف عليه‪ ،‬كلها أمور‬ ‫تحل بالحوار امبني على النقاش‬ ‫الهادئ‪ ،‬وأساسا على ااحترام‪.‬‬ ‫مسألة ااحتكام إلى السلطات‬ ‫العليا لم تكن تطرح بتاتً‪.‬‬ ‫< هل أنكم أنتم واليازغي تنتمون‬ ‫إلى الحزب نفسه؟‬ ‫> ه��ي أس��اس��ا م �س��أل��ة ت��رب�ي��ة‪،‬‬ ‫وأي� � � �ض � � ��ا م � �ح � �م� ��د ال � � �ي� � ��ازغ� � ��ي ه��و‬ ‫أس�ت��اذي‪ ،‬أنا لم يكن لدي شعور‬ ‫بوجود عراقيل‪ ،‬هناك اختاف في‬ ‫اآراء وه� ��ذا ش ��يء ط�ب�ي�ع��ي‪ ،‬ول�ك��ن‬ ‫دواء اخ� �ت ��اف اآراء ه ��و ال �ح ��وار‬ ‫ال �ب �ن��اء‪ ،‬وه ��ذا م��ا أس�س�ن��ا عاقتنا‬ ‫عليه‪ ،‬وبالتالي ل��م تكن بيننا أية‬ ‫م� �ش ��اك ��ل‪_ .‬ك� �ي ��ف ك ��ان ��ت ع��اق �ت �ك��م‬ ‫باملك الراحل الحسن الثاني؟‬ ‫بكل ص��راح��ة‪ ،‬أن��ا شخصيا‬ ‫ا يمكنني أن أق��ول إا الخير على‬ ‫تلك الفترة التي عايشت فيها املك‬ ‫ال��راح��ل الحسن ال�ث��ان��ي‪ ،‬فامرحوم‬ ‫في آخر حياته ذهب في طريق‪ ،‬أنا‬ ‫شخصيا أعتبرته سليما‪ ،‬وهو أنه‬ ‫في تلك امدة ما بن ‪ 14‬مارس ‪1998‬‬ ‫و‪ 23‬يوليوز ‪ ،1999‬في تلك الفترة‬ ‫ي�م�ك��ن أن أق� ��ول إن ��ه ع �ل��ى م�س�ت��وى‬ ‫ال �ب �ي �ئ��ة‪ ،‬ك ��ان ه �ن��اك ت �ك��ام��ل ت ��ام ما‬ ‫�ؤوا‬ ‫ب ��ن ال �ع �م��ل ودوري أن� ��ا م� �س � ً‬ ‫حكوميً‪ ،‬وما بن امؤسسة املكية‪،‬‬ ‫وهذه الحقيقة‪.‬‬ ‫وف � � �ي � � �م� � ��ا ي � � �خ� � ��ص إدري � � � � � ��س‬ ‫ال �ب �ص ��ري‪ ،‬م ��ن ط�ب�ي�ع��ة ال� �ح ��ال ك��ل‬ ‫ٌ‬ ‫ااتحاديون‪،‬‬ ‫يعرف من هو ومن هم‬ ‫لم تكن لنا عاقة تسير في الذبذبة‬ ‫نفسها‪ ،‬ول�ك��ن اأك �ي��د أن البصري‬ ‫اق�ت�ن��ع ب �ض��رورة ال�ت�ع��ام��ل ام �ت��وازن‬ ‫معنا‪ ،‬ولكن مع كل ذلك كان يتدخل‬ ‫في عملنا‪.‬‬ ‫ما وجدته أنا منذ اليوم اأول‬ ‫ف��ي البيئة‪ ،‬أن وزراة الداخلية في‬ ‫ذل� ��ك ال� ��وق� ��ت‪ ،‬ك ��ان ��ت م �ت �ح �ك �م��ة ف��ي‬ ‫ج �م �ي��ع ال � � � � ��وزارات‪ ،‬وال �ت �ح �ك��م ك��ان‬ ‫قويا ج��دا‪ ،‬وجدنا بأنه مثا هناك‬ ‫ت�ن�س�ي�ق��ً أف �ق �ي��ً م��اب��ن ام��دي��ري��ات‪،‬‬ ‫واأق � � �ط� � ��اب‪ ،‬وم� �ص ��ال ��ح ال � � � ��وزارات‬ ‫ك �ل �ه��ا‪ ،‬أن ك� � ً�ا ك� ��ان ي �ن �ص��ب ع�ل��ى‬

‫وزارة ال��داخ�ل�ي��ة‪ ،‬إذ ك��ان��ت ف��ي تلك‬ ‫الفترة أم ال� ��وزارات‪ ،‬وال �ق��رار يتخذ‬ ‫من اأعلى إلى اأسفل‪ ،‬ومن اأسفل‬ ‫إلى اأعلى داخل أي وزارة‪.‬‬ ‫وزارة ال� ��داخ � �ل � �ي� ��ة ف � ��ي ع �ه��د‬ ‫ال � �ب � �ص� ��ري‪ ،‬ك� ��ان� ��ت م �ت �ح �ك �م��ة ك�م��ا‬ ‫ي �ن �ب �غ��ي ف� ��ي س� � �ي � ��رورة ال �ح �ك��وم��ة‬ ‫ككل‪ ،‬وهذا‪ ،‬من طبيعة الحال‪ ،‬كان‬ ‫يلزمنا الوقت للمسه‪ ،‬سواء بطرق‬ ‫مباشرة أو غير مباشرة‪ ،‬وأحيانا‬ ‫عبر النقاش والحوار‪.‬‬ ‫ف��ي ت �ل��ك ال�ح�ق�ب��ة ك��ان��ت ه�ن��اك‬ ‫لوبيات قوية‪ ،‬الجميع عاناها‪،‬‬ ‫باإضافة إلى إدريس البصري‬ ‫وع�ب��د ال �ص��ادق رب�ي��ع اأم ��ن ال�ع��ام‬ ‫ال �ح �ك��وم��ة آن� � � ��ذاك‪ ،‬س��ام �ح �ه��م ال �ل��ه‬ ‫ج �م �ي �ع��ا‪ ،‬ك�ل�ه��م ع��رق �ل��وا م�ن�ظ��ورن��ا‬ ‫تجاه البيئة‪ ،‬فمازلت أتذكر عندما‬ ‫ذه� � �ب � ��ت أت � � �ح� � ��دث م� � ��ع رب� � �ي � ��ع ع��ن‬ ‫قانون البيئة‪ ،‬قال لي إن هذا شيء‬ ‫دس �ت��وري وت��م ت�ع��دي�ل��ه س��اب�ق��ا وا‬ ‫داعي إلى الرجوع إليه‪.‬‬ ‫< ماذا كانوا يعرقلون في رأيك؟‬ ‫> ببساطة أن هناك لوبيات‬ ‫ل��م ي �ك��ن ف��ي م�ص�ل�ح�ت�ه��ا أن ي�ت�ق��دم‬ ‫ام � � �غ� � ��رب ف� � ��ي ج� �م� �ي ��ع اأص � � �ع� � ��دة‪،‬‬ ‫وال �ل��وب �ي��ات ال�ح�ق�ي�ق�ي��ة وال�خ�ط�ي��رة‬ ‫ك��ان��ت ت��أت��ي م ��ن ال � �خ ��ارج‪ ،‬وك��ان��ت‬ ‫ترتكز على تلك الترسانة القانونية‬ ‫ال�ت��ي ت��رك�ه��ا ااس�ت�ع�م��ار الفرنسي‬ ‫وم � � � ��ازال ااش� �ت� �غ ��ال ب �ه ��ا إل � ��ى ح��د‬ ‫ال � �س� ��اع� ��ة‪ ،‬ت� � �ص � ��وري أن � � ��ه م ��ازل� �ن ��ا‬ ‫ن�ع�ت�م��د ع �ل��ى ق ��وان ��ن وض �ع��ت في‬ ‫ع��ام��ي ‪ 1914‬و‪ ،1921‬وط�ب�ي�ع��ي أن‬ ‫ت �ك��ون ه ��ذه ال �ت��رس��ان��ة ال�ق��ان��ون�ي��ة‬ ‫ال �ت��ي وض�ع�ه��ا ام�س�ت�ع�م��ر‪ ،‬وال�ت��ي‬ ‫راع ��ى ف��ي وض �ع �ه��ا‪ ،‬أوا وأخ �ي��را‪،‬‬ ‫م�ص�ل�ح�ت��ه ع �ل��ى ح �س ��اب م�ص�ل�ح��ة‬ ‫ام �غ��رب‪ ،‬وأن تسهل إل��ى ح��د اليوم‬ ‫اس �ت �غ��ال ت �ل��ك ال �ل��وب �ي��ات ل�خ�ي��رات‬ ‫امغرب‪.‬‬ ‫وت� �ل ��ك ال �ت ��رس ��ان��ة ال �ق��ان��ون �ي��ة‪،‬‬ ‫أف��رزت لنا ما يعرف اآن ب� "امغرب‬ ‫النافع" واآخ��ر "غير النافع"‪ ،‬وكل‬ ‫ااخ � �ت ��اات ال �ت��ي ت�ع�ي�ش�ه��ا ال �ي��وم‬ ‫مدننا وقرانا‪ ،‬فما دمنا مستمرين‬ ‫ف � ��ي اع � �ت � �م ��اده ��ا وااش� � �ت� � �غ � ��ال ف��ي‬ ‫ض��وئ�ه��ا‪ ،‬وم ��ادام ام�غ��رب ا يعتمد‬ ‫اأط� � � � ��ر وال � � �خ � � �ب� � ��رات وال� � �ك� � �ف � ��اءات‬ ‫ام� �غ ��رب� �ي ��ة‪ ،‬ت �ب �ق ��ى ف � �ك� ��رة أن� � ��ه ب �ل��د‬ ‫مستقل وأنه صائب في قراراته هي‬ ‫فكرة خاطئة وغير صحيحة‪.‬‬ ‫وعندما تأتي حكومة بن كيران‪،‬‬ ‫وتقول إن لديها مخططا تشريعيا‪،‬‬ ‫ن �ق��ول ل �ه��ا‪ :‬ال �س ��ؤال اأس ��اس ��ي هو‬ ‫ه��ل ل��دي��ك ع�م��ق اس �ت��رات �ي �ج��ي؟ أم��ا‬ ‫ام�خ�ط��ط ال�ت�ش��ري�ع��ي ف �ج��اء نتيجة‬ ‫ن�ض��اات الشعب ام�غ��رب��ي م��ا يزيد‬ ‫عن امائة سنة‪ ،‬هذه هي الحقيقة‪.‬‬ ‫< م ��ا ه ��و ت�ق�ي�ي�م�ك��م ل �ح �ك��وم��ة بن‬ ‫كيران؟‬ ‫> حكومة بن كيران هي أعجوبة‬ ‫م ��ن ع �ج��ائ��ب ال� ��زم� ��ن‪ ،‬أن ال �ش �ع��ب‬ ‫امغربي ناضل منذ عشرات السنن‬ ‫ل �ي �ف �ت��ح ورش ال ��دم� �ق ��رط ��ة وف �ص��ل‬ ‫ال �س �ل��ط‪ ،‬وج� ��اء ال��دس �ت��ور ال�ج��دي��د‬ ‫�ا م ��ن أج��ل‬ ‫ال � ��ذي اع �ت �ب��رن��اه م ��دخ � ً‬ ‫العمل الجيد‪ ،‬ف��إذا بهذه الحكومة‬ ‫ت��دع��ي ب��أن �ه��ا ص��اح �ب��ة ف �ض��ل على‬ ‫ام �غ��رب وام �غ��ارب��ة‪ ،‬أن �ه��ا س��اع��دت‬ ‫على ااس�ت�ق��رار‪ ... ،‬ض��ارب��ة عرض‬ ‫الحائط كل الرصيد النضالي على‬ ‫م��دى مائة سنة للمغاربة جميعا‪،‬‬ ‫ف�ن�ح��ن ا ن��ري��د ال��دخ��ول م�ع�ه��ا في‬ ‫ص��راع��ات‪ ،‬أننا ا نريد الفوضى‪،‬‬ ‫وا أن نعرض بلدنا للخطر‪ ،‬ولكن‬ ‫الحكومة التي صوت عليها حوالي‬ ‫م �ل �ي��ون وث �م��ان��ن ص ��وت ��ً‪ ،‬وت��دع��ي‬ ‫أنها صاحبة ااستقرار‪ ،‬إذن‪ ،‬فهي‬ ‫لديها اختصاص لم يوجد لدى أي‬ ‫حكومة أخرى من قبلها!‬ ‫وكما قلت سابقا‪ ،‬نحن نعتبر‬ ‫أن وض � ��ع ام � �غ� ��رب ا ي �س �م��ح ب ��أن‬ ‫ندخل في مواجهة معها‪ ،‬فهذا لن‬ ‫ي�ف�ي��د ف ��ي ش ��يء س ��وى ف ��ي ت��أخ�ي��ر‬ ‫التقدم نحو اأم��ام‪ ،‬ولكن يجب أن‬ ‫نقول لها إنه ممنوع عليها بامطلق‬ ‫القفز على نضاات الشعب امغربي‬ ‫واأحزاب امغربية التاريخية‪ ،‬فإذا‬ ‫أرادت أن ت�ع�ط��ي ال �ح �س��اب‪ ،‬ن�ق��ول‬ ‫ل�ه��ا إن ع �ش��رون ش �ه��را ال �ت��ي كانت‬ ‫ه��ي عمر حكومة ال�ت�ن��اوب اأول��ى‪،‬‬ ‫وال �ت ��ي ل ��م ت �ك��ن ل �ه��ا اخ �ت �ص��اص��ات‬ ‫م�ث��ل ال�ح�ك��وم��ة ال �ح��ال �ي��ة‪ ،‬ول ��م يكن‬ ‫لديها مناخ مساعد كما هو الحال‬ ‫اآن‪ ،‬وم� ��ع ذل� ��ك ك��ان��ت اإن� �ج ��ازات‬ ‫ك �ب �ي��رة‪ ،‬ف �م �ث��ا م �س��أل��ة ام��دي��ون �ي��ة‬ ‫رجعت من ‪ 24‬مليارً إلى ‪ 9‬مايير‪،‬‬ ‫ع �ل �م��ً أن اس �ت �ق ��ال �ي ��ة ال� � �ق � ��رار ف��ي‬ ‫امغرب مرتبطة بامديونية‪ ،‬ماهي‬ ‫إن� �ج ��ازات ح�ك��وم��ة ب��ن ك �ي��ران فيما‬ ‫ي�خ��ص ام��دي��ون �ي��ة؟ ا ش ��يء ي��ذك��ر‪،‬‬ ‫ونحن ا نريد أن يخفق بن كيران‬ ‫أنه إخفاق للمغرب ككل‪.‬‬ ‫وم��ا ن�ت��أس��ف ل��ه‪ ،‬أن ب��ن ك�ي��ران‬ ‫ا ي��ري��د ال�ت�ق��دم إل��ى اأم� ��ام‪ ،‬ونحن‬ ‫مستعدون مساعدته‪ ،‬لكنه ا يريد‬ ‫ون �ح��ن ا ن�ع�ل��م م� ��اذا؟ وي�ب�ق��ى ه��ذا‬ ‫سؤاا كبيرً يحيرنا‪.‬‬ ‫ً‬


‫‪8‬‬

‫رياضة وماعب‬

‫< العدد‪32 :‬‬ ‫< السبت ‪ 05‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 09‬نونبر ‪2013‬‬

‫فوزي لقجع يؤكد ضرورة إشراك جميع الفعاليات الرياضية للنهوض بالكرة الوطنية‬ ‫اعتبر أن ائحته تتوفر على مخطط عمل احترافي ‪ 10 º‬نونبر محطة حاسمة للكرة الوطنية‬ ‫الدارالبيضاء ‪ :‬أمينة مودن‬ ‫ق � ��ال ف� � ��وزي ل �ق �ج��ع‪ ،‬ام��رش��ح‬ ‫لرئاسة الجامعة املكية امغربية‬ ‫ل �ك��رة ال� �ق ��دم‪ ،‬إن ��ه ي�ت�ع��ن إش ��راك‬ ‫جميع الفعاليات لضمان تأهيل‬ ‫وان� �ط ��اق ��ة ج ��دي ��دة ل� �ك ��رة ال �ق��دم‬ ‫ام� �غ ��رب� �ي ��ة‪ ،‬م � ��ن خ� � ��ال ان � �خ� ��راط‬ ‫ج�م�ي��ع ال�ف��اع�ل��ن ف��ي ه ��ذا ال�ن��وع‬ ‫ال� ��ري� ��اض� ��ي‪ ،‬وذل� � ��ك خ � ��ال ن� ��دوة‬ ‫صحفية نظمت مساء أول أمس‬ ‫(الخميس)‪ ،‬بفندق "السوفيتيل"‬ ‫بمدينة الدار البيضاء‪.‬‬ ‫ال� � �ن � ��دوة ال �ص �ح �ف �ي ��ة ع��رف��ت‬ ‫ح � �ض � ��ور ال � �ع� ��دي� ��د م � ��ن رؤس � � ��اء‬ ‫ال � �ف� ��رق وال� �ع� �ص ��ب ال� ��ذي� ��ن س�ب��ق‬ ‫وأع � �ل � �ن� ��وا م �س ��ان ��دت �ه ��م ام �ط �ل �ق��ة‬ ‫ودع�م�ه��م ل��وك�ي��ل ال��ائ�ح��ة ف��وزي‬ ‫ل� �ق� �ج ��ع‪ ،‬وه� � ��م‪ :‬ف� � ��ؤاد ال � � � ��ورزازي‬ ‫رئيس فريق الكوكب امراكشي‪،‬‬ ‫ون � ��ور ال ��دي ��ن م �س �ح��ات��ي رئ �ي��س‬ ‫ف��ري��ق ش�ب��اب ال��ري��ف الحسيمي‪،‬‬ ‫وم�ح�م��د ب��ودري �ق��ة رئ �ي��س ف��ري��ق‬ ‫ال ��رج ��اء ال��ري��اض��ي ال �ب �ي �ض��اوي‪،‬‬ ‫وع� � �ب � ��د ام� � ��ال� � ��ك أب� � � � � ��رون رئ� �ي ��س‬ ‫فريق ام�غ��رب التطواني‪ ،‬وع��ادل‬ ‫التويجر رئيس فريق الجمعية‬ ‫ال � �س � ��اوي � ��ة‪ ،‬وح � �س� ��ن ال �ق �ب��ال��ي‬ ‫رئ �ي��س ف��ري��ق اات �ح��اد ال��زم��وري‬ ‫ل � �ل � �خ � �م � �ي � �س� ��ات‪ ،‬وع � � �ب� � ��د ال � �ح� ��ق‬ ‫رزق ال �ل��ه رئ �ي��س وم � ��درب ف��ري��ق‬ ‫ال ��راس� �ي� �ن ��غ ال � �ب � �ي � �ض ��اوي‪ ،‬وع ��ن‬ ‫ممثلن ال�ع�ص��ب‪ :‬ع��دن��ان محمد‬ ‫رئ �ي ��س ع �ص �ب��ة ج �ه��ة م �ك �ن��اس‪-‬‬ ‫تافيالت‪ ،‬وحكيم دوم��و رئيس‬ ‫ع�ص�ب��ة ال �غ��رب‪ ،‬ون��زه��ة ال�ع�ل��وي‬ ‫ام� ��دغ� ��ري رئ �ي �س��ة ف ��ري ��ق ش �ب��اب‬ ‫أطلس خنيفرة لإناث‪.‬‬ ‫ام� � � ��رش� � � ��ح اأول ل� ��رئ� ��اس� ��ة‬ ‫ال �ج��ام �ع��ة ام�ل�ك�ي��ة دع� ��ا‪ ،‬وب�ش�ك��ل‬ ‫واض � � � � � ��ح‪ ،‬إل� � � ��ى اع� � �ت� � �م � ��اد رؤي� � ��ة‬ ‫ع �ل��ى ام ��دى ال�ق�ص�ي��ر وام �ت��وس��ط‬ ‫والبعيد على أساس التشاور مع‬ ‫ج�م�ي��ع اأط� ��راف‪ ،‬وذل ��ك م��ن أج��ل‬ ‫وض ��ع ح ��د ل �س �ي��اس��ة "ال �ت��رق �ي��ع"‬ ‫التي سئم منها الجميع‪.‬‬ ‫واعتبر أن ائحته تتوفر على‬ ‫م�خ�ط��ط ع �م��ل ي��رت �ك��ز ع �ل��ى حس‬ ‫اح�ت��راف��ي حقيقي يمكنه ضمان‬ ‫ه ��ذه اان �ط��اق��ة ال� �ج ��دي ��دة‪ ،‬ع�ب��ر‬

‫فوزي لقجع خال الندوة الصحفية (تصوير ‪ :‬أحمد الدكالي )‬

‫اع�ت�م��اد ط��ري�ق��ة تسيير عصرية‬ ‫وفعالة لأندية الكروية‪ ،‬وتعبئة‬ ‫ام� � ��وارد ام��ال �ي��ة‪ ،‬وإح� � ��داث إدارة‬ ‫ت�ق�ن�ي��ة وط �ن �ي��ة ل��رس��م ال�س�ي��اس��ة‬ ‫الكروية الوطنية‪ ،‬وإنشاء مراكز‬ ‫للتكوين‪.‬‬ ‫وأش � ��ار ل �ق �ج��ع‪ ،‬أن رف ��ع ه��ذا‬ ‫ال�ت�ح��دي يتطلب ك��ذل��ك تضحية‬ ‫ك� �ب ��رى م� ��ن ق �ب ��ل ام �ت ��دخ �ل ��ن ف��ي‬ ‫ه� ��ذا ال� �ن ��وع ال ��ري ��اض ��ي‪ ،‬وأس� ��رة‬

‫ك ��رة ال �ق��دم ال �ت��ي ت �ت �ق��اس��م نفس‬ ‫امشاكل وال�ط�م��وح��ات‪ ،‬موضحا‬ ‫أن ال� �ج� �م ��ع ال � �ع� ��ام ل� �ي ��س س ��وى‬ ‫خ �ط ��وة ي �ت �ع��ن ب �ع��ده��ا ت��وس�ي��ع‬ ‫ال�ن�ق��اش إرساء خ��ارط��ة طريق‬ ‫وفق مقاربة تشاورية مع جميع‬ ‫امكونات‪.‬‬ ‫وأض � � � � � � ��اف ب � � ��أن � � ��ه م� �س� �ت� �ع ��د‬ ‫ل �ل �م �س��اه �م��ة ف� ��ي خ� ��دم� ��ة ال� �ك ��رة‬ ‫ام�غ��رب�ي��ة م��ن أي م��وق��ع ك ��ان‪ ،‬إذ‬

‫ا تهمه ام�ن��اص��ب‪ ،‬كما أن��ه ضد‬ ‫تأجيل الجمع ال�ع��ام م��رة أخ��رى‬ ‫أن ذل��ك ا يخدم مصلحة الكرة‬ ‫ام� �غ ��رب� �ي ��ة ام ��رت� �ب� �ط ��ة ب��ال �ع��دي��د‬ ‫م� ��ن ال� ��ره� ��ان� ��ات واال� � �ت � ��زام � ��ات‪،‬‬ ‫وب��ال �ت��ال��ي‪ ،‬ف��ال �ض��رورة تتطلب‬ ‫التجرد من امصلحة الشخصية‪،‬‬ ‫أم��ا ب�خ�ص��وص ال�ت�ق��ري��ر ام��ال��ي‪،‬‬ ‫ف �ق��د أك� ��د ع� ��دم ت��وص �ل��ه ب ��ه ل�ك��ن‬ ‫ذلك لن يمنعه من مناقشته بكل‬

‫الجدية الازمة‪.‬‬ ‫ول � � ��إش � � ��ارة‪ ،‬س� �ب ��ق ل� �ف ��وزي‬ ‫ل � � �ق � � �ج � ��ع ت� � � �ق � � ��دي � � ��م ب � ��رن � ��ام� � �ج � ��ه‬ ‫اان �ت �خ��اب��ي ل ��رئ ��اس ��ة ال �ج��ام �ع��ة‬ ‫ام �ل �ك �ي��ة ام �غ��رب �ي��ة ل� �ك ��رة ال� �ق ��دم‪،‬‬ ‫وذل � � � ��ك خ� � � ��ال ن � � � ��دوة ص �ح �ف �ي��ة‬ ‫بالرباط في ‪ 22‬من شهر أكتوبر‬ ‫اماضي‪.‬‬ ‫وس �ي �ت ��م ان� �ت� �خ ��اب ال��رئ �ي��س‬ ‫الجديد للجامعة‪ ،‬الذي سيكون‬

‫ع��ن ط��ري��ق ااق� �ت ��راع ب��ال��ائ�ح��ة‪،‬‬ ‫خال الجمع العام العادي امقرر‬ ‫غ ��دا (اأح � ��د) ب�ق�ص��ر ام��ؤت �م��رات‬ ‫م�ح�م��د ال �س��ادس ب��ال�ص�خ�ي��رات‪،‬‬ ‫وال� ��ذي ي�ت�ض�م��ن ج� ��دول أع�م��ال��ه‬ ‫أي�ض��ا ت ��اوة ال�ت�ق��ري��ري��ن اأدب��ي‬ ‫وامالي وامصادقة عليهما‪.‬‬ ‫رف � �ض� ��ت ال� �ج ��ام� �ع ��ة ام �ل �ك �ي��ة‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة ل� �ك ��رة ال � �ق� ��دم‪ ،‬م �ق �ت��رح‬ ‫ااتحاد الدولي للعبة ''الفيفا''‪،‬‬

‫ب �ت��أج �ي��ل ال �ج �م��ع ال� �ع ��ام ج��ام�ع��ة‬ ‫ال� �ك ��رة إل� ��ى غ ��اي ��ة ب ��داي ��ة ال �س �ن��ة‬ ‫ام �ق �ب �ل��ة ب� ��دل ال �ع ��اش ��ر م ��ن ش�ه��ر‬ ‫نونبر الجاري‪.‬‬ ‫ال � ��رف � ��ض ج� � ��اء ب � ��دع � ��وى أن‬ ‫ان � �ت � �خ ��اب ��ات ال� �ج ��ام� �ع ��ة ام �ل �ك �ي��ة‬ ‫امغربية لكرة القدم تبقى شأنا‬ ‫داخ �ل �ي��ا‪ ،‬وا ي �ح��ق أي منظمة‬ ‫أو مؤسسة التدخل في الشؤون‬ ‫الداخلية لكرة القدم امغربية‪.‬‬

‫امغرب الفاسي يوقف سلسلة الهزائم بتعادل إيجابي أمام الكوكب امراكشي‬ ‫الرباط‪:‬أمينة مودن‬ ‫ت�م�ك��ن ف��ري��ق ام �غ��رب ال�ف��اس��ي‬ ‫من تحقيق تعادل مهم أمام ضيفه‬ ‫فريق الكوكب امراكشي‪ ،‬بهدف في‬ ‫كل شبكة‪ ،‬وذل��ك في إط��ار الجولة‬ ‫ال �ث��ام �ن��ة م ��ن م �ن��اف �س��ات ال�ب�ط��ول��ة‬ ‫الوطنية ااحترافية‪ ،‬امباراة التي‬ ‫اح �ت �ض �ن �ه��ا م �ل �ع��ب ف � ��اس ال�ك�ب�ي��ر‬ ‫مساء أمس‪.‬‬ ‫ان�ط�ل��ق ال �ش��وط اأول ب��إي�ق��اع‬ ‫متوسط‪ ،‬إذ تمركزت الكرة وسط‬

‫املعب‪ ،‬إا أن ال��زوار ق��ادوا هجمة‬ ‫منظمة نحو مرمى الفاسين‪ ،‬بيد‬ ‫أن ال �ح��ارس م�ح�م��د ص �خ��رة أن�ق��ذ‬ ‫مرماه من هدف محقق‪ ،‬وذل��ك في‬ ‫حدود الدقيقة الرابعة‪.‬‬ ‫ورغ � � � ��م ال � �غ � �ي� ��اب� ��ات ال� � ��وازن� � ��ة‬ ‫ال �ت ��ي ي �ع��ان��ي م �ن �ه��ا أب� �ن ��اء ط ��ارق‬ ‫ال �س �ك �ي �ت �ي��وي‪ ،‬إا أن �ه ��م ب��دوره ��م‬ ‫ح ��اول ��وا اس �ت �غ��ال ع��ام��ل اأرض‬ ‫والجمهور لاستفاقة من النتائج‬ ‫السلبية التي عانى منها الفريق‬ ‫م� �ن ��ذ ان � �ط� ��اق ال� � �ج � ��وات اأول� � ��ى‬

‫سيطرة إيرانية على منافسات‬ ‫البطولة العامية لبناء اجسم مراكش‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫ت�م�ي��زت م�ن��اف�س��ات ال� ��دورة ال � ��‪ 67‬ل�ب�ط��ول��ة ال�ع��ال��م ل�ب�ن��اء الجسم‬ ‫لفئة الذكور ه��واة‪ ،‬التي أس��دل الستار على منافستها عشية أمس‬ ‫(الجمعة)‪ ،‬بمدينة مراكش‪ ،‬تحت الرعاية السامية لصاحب الجالة‬ ‫املك محمد ال�س��ادس‪ ،‬بسيطرة امنتحب اإي��ران��ي‪ ،‬وذل��ك باحتاله‬ ‫امرتبة اأولى في الترتيب العام للمنتخبات‪.‬‬ ‫وع� � ��ادت ام��رت �ب��ة ال �ث��ان �ي��ة ل�ل�م�ن�ت�خ��ب ام� �ص ��ري ال � ��ذي أب ��ان‬ ‫ري��اض�ي��وه ع��ن مستوى ع��ال‪ ،‬فيما أح��رز امنتخب ال�ك��وري‬ ‫امرتبة الثالثة‪.‬‬ ‫واحتل امنتخب امغربي الرتبة السابعة‪ ،‬في هذه‬ ‫ال�ب�ط��ول��ة‪ ،‬متقدما على منتخبات ال�ج��زائ��ر التي‬ ‫حلت ثامنة‪ ،‬وعمان‪ ،‬والبحرين‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م�س�ت��وى ال�ت��رت�ي��ب ال �ع��ام ال �ف��ردي‬ ‫ال �خ��اص ب�ج�م�ي��ع اأص� �ن ��اف‪ ،‬ت ��وج ام�ص��ري‬ ‫محمد زك��ري��ا بامرتبة اأول ��ى‪ ،‬فيما ع��ادت‬ ‫ام��رت�ب�ت��ن ال�ث��ان�ي��ة وال�ث��ال�ث��ة ع�ل��ى ال�ت��وال��ي‬ ‫ل�ك�م��ال ع�ب��د ال �س��ام ال�غ��رغ�ن��ي "ل�ي�ب�ي��ا"‪،‬‬ ‫وأول� � �ي� � �ك� � �س � ��ان � ��در س � �ل� ��وب� ��ودي� ��ان � �ي� ��وك‬ ‫"أوكرانيا"‪.‬‬ ‫وق � � � � � � � � � � � ��ال رئ � � � � � �ي� � � � � ��س ال� � � �ج � � ��ام� � � �ع � � ��ة‬ ‫ام � �ل � �ك � �ي� ��ة ام � �غ � ��رب � �ي � ��ة ل � �ب � �ن � ��اء ال � �ج � �س� ��م‪،‬‬ ‫السيد عبد امجيد الدمناتي‪ ،‬في تصريح‬ ‫لوكالة امغرب العربي لأنباء‪ ،‬إن منافسات‬ ‫ه��ذه ال�ب�ط��ول��ة ت�م�ي��زت بمستوى ع��ال‪ ،‬وأن ال�ن�ت��ائ��ج التي‬ ‫ح�ق�ق�ه��ا الم�ن�ت�خ��ب ام �غ��رب��ي ف��ي ه ��ذه ال�ب�ط��ول��ة ل��م ت�ك��ن في‬ ‫مستوى التطلعات‪ ،‬داعيا‪ ،‬من جهة أخرى‪ ،‬إلى تقديم الدعم‬ ‫لأبطال امغاربة الشباب في هذه الرياضة التي تعد مكلفة‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن الوفود امشاركة في هذه التظاهرة الرياضية‬ ‫العامية عبروا عن ارتياحهم مستوى تنظيم هذه البطولة‪.‬‬ ‫وع��رف��ت ه ��ذه ال�ب�ط��ول��ة م�ش��ارك��ة ‪ 580‬م�ت�ن��اف�س��ا ف��ي تسع‬ ‫فئات‪ ،‬يمثلون ‪ 65‬بلدا من مختلف أنحاء العالم‪.‬‬ ‫وت��م ع�ل��ى ه��ام��ش ال� ��دورة ال� � ‪ 67‬ل�ب�ط��ول��ة ال�ع��ال��م لبناء‬ ‫الجسم لفئة الذكور هواة‪ ،‬عقد اجتماع للجنة التنفيذية‪،‬‬ ‫وآخ��ر للمكتب التنفيذي لاتحاد ال��دول��ي لبناء الجسم‪،‬‬ ‫كما عقد هذا اأخير مؤتمره الدولي السابع بمراكش‪.‬‬ ‫ت�ج��در اإش � ��ارة‪ ،‬إل��ى أن ه��ذا ال �ح��دث ال��ري��اض��ي‬ ‫ال�ع��ام��ي‪ ،‬ال��ذي نظمته الجامعة املكية امغربية‬ ‫ل �ب �ن��اء ال �ج �س��م‪ ،‬ب �ت �ع��اون م ��ع وزارة ال�ش�ب��اب‬ ‫والرياضة‪ ،‬وواية جهة مراكش تانسيفت‬ ‫ال �ح��وز‪ ،‬وام�ج�ل��س ال�ج�م��اع��ي للمدينة‪،‬‬ ‫تحت إشراف ااتحاد الدولي لبناء‬ ‫ال�ج�س��م‪ ،‬ي �ق��ام ل�ل�م��رة الثانية‬ ‫بالقارة اإفريقية‪.‬‬

‫للبطولة‪ ،‬وجاءت أبرز محاولة في‬ ‫حدود الدقيقة ‪ 17‬من رجل الاعب‬ ‫م��وس��ى ت�ي�غ��ان��ا‪ ،‬ح�ي��ث ت��وغ��ل في‬ ‫اتجاه مرمى الزوار‪ ،‬إا أن كرته لم‬ ‫تكن بالقوة امطلوبة‪.‬‬ ‫امغرب الفاسي وجد صعوبة‬ ‫ب��ال �غ��ة ف ��ي اج �ت �ي��از وس ��ط م �ي��دان‬ ‫الكوكب امراكشي‪.‬‬ ‫الدقيقة ‪ 20‬م��ن ام�ب��اراة عرفت‬ ‫أخ�ط��ر م�ح��اول��ة للمغرب الفاسي‪،‬‬ ‫بعد رأس�ي��ة ي��وس��ف العياطي‪ ،‬إا‬ ‫أن الاعب عبد اإله منصور تدخل‬

‫لينقذ فريق الكوكب امراكشي من‬ ‫هدف محقق‪.‬‬ ‫ال ��دق� �ي� �ق ��ة ‪ ،34‬ع ��رف ��ت إج� � ��راء‬ ‫أول ت� �غ� �ي� �ي ��ر اض� � � � �ط � � � ��راري ب �ع��د‬ ‫إص��اب��ة ال��اع��ب ل��وي��ز جيفرسون‪،‬‬ ‫وتعويضه بسمير مالكويت‪.‬‬ ‫وواصل أبناء هشام الدميعي‬ ‫بحثهم ع��ن تسجيل ه��دف مبكر‪،‬‬ ‫ليتأتى لهم ذلك عبر الاعب خالد‬ ‫القوس في حدود الدقيقة ‪.38‬‬ ‫هجوم امغرب الفاسي استفاق‬ ‫ق �ب��ل ن �ه��اي��ة ال� �ج ��ول ��ة اأول � � ��ى م��ن‬

‫ام �ب��اراة ب�ث��اث��ة دق��ائ��ق‪ ،‬م��ن خ��ال‬ ‫بناء منظم كاد أن يثمر عن هدف‬ ‫لوا تألق الحارس أوزوكا‪ .‬ليسدل‬ ‫الستار على الشوط اأول بتفوق‬ ‫للزوار‪.‬‬ ‫ال � �ج� ��ول� ��ة ال � �ث ��ان � �ي ��ة ان �ط �ل �ق��ت‬ ‫ع�ل��ى غ ��رار اأول ��ى‪ ،‬ل�ك��ن ه��ذه ام��رة‬ ‫ب� �م� �ع� �ن ��وي ��ات م ��رت� �ف� �ع ��ة ل ��اع �ب ��ي‬ ‫ال�ك��وك��ب ام��راك�ش��ي ال��ذي��ن صعدوا‬ ‫ن �ح��و م ��رم ��ى م �ح �م��د ص� �خ ��رة ف��ي‬ ‫ب � �ح� ��ث ع� � ��ن ه� � � ��دف ث� � � ��ان ل� �ت ��أم ��ن‬ ‫النتيجة‪.‬‬

‫السعيدي‪ :‬مباراتنا أمام شباب الريف‬ ‫احسيمي قوية وسنقدم اأفضل‬

‫أب� � � ��رز ام � � �ح� � ��اوات ك� ��ان� ��ت ف��ي‬ ‫ح ��دود ال��دق�ي�ق��ة ‪ ،51‬ل�ك��ن تسديدة‬ ‫سفيان العلودي مرت فوق مرمى‬ ‫امضيف‪.‬‬ ‫ال � �ه � �ج ��وم ال � �ف ��اس ��ي اس �ت �ف ��اق‬ ‫م �ع �ل �ن��ا ع � ��ن ه� � ��دف ال � �ت � �ع� ��ادل ف��ي‬ ‫الدقيقة ‪ ،62‬ج��اء من رج��ل الاعب‬ ‫ام��ال��ي م��وس��ى ت�ي�غ��ان��ا‪ ،‬ب�ع��د خطأ‬ ‫ل� �ل� �ت� �م ��وض ��ع ال � ��دف � ��اع � ��ي ل��اع �ب��ي‬ ‫الكوكب‪.‬‬ ‫ه ��دف ال �ت �ع��ادل أع �ط��ى شحنة‬ ‫م��ن الحماس أب�ن��اء ام��درب ط��ارق‬

‫السكتيوي‪ ،‬ال��ذي��ن أصبحوا أكثر‬ ‫انتشارا باملعب‪.‬‬ ‫وع �ل ��ى ع �ك��س ال� �ش ��وط اأول‪،‬‬ ‫ال � ��اع� � �ب � ��ون اس � � �ت � � �ع� � ��ادوا ال� �ث� �ق ��ة‪،‬‬ ‫ليقودوا هجمات منظمة‪ ،‬أبرزها‬ ‫ك��ان��ت ف��ي ح ��دود ال��دق�ي�ق��ة ‪ 86‬من‬ ‫رج ��ل ال��اع ��ب م�ح�م��د أج � ��دو‪ ،‬ه��ذا‬ ‫اأخ � �ي� ��ر‪ ،‬وق� �ب ��ل أن ي �ع �ل��ن ال �ح �ك��م‬ ‫رش � �ي ��د ب ��ول� �ح ��واج ��ب ع� ��ن ن �ه��اي��ة‬ ‫ام �ب��اراة‪ ،‬حصل على ورق��ة حمراء‬ ‫مباشرة بعد تدخله الخشن على‬ ‫اعب الكوكب امراكشي‪.‬‬

‫فرق الهواة تضغط‬ ‫على اجامعة مقاطعة البطولة‬

‫الرباط |‪ :‬خاص‬ ‫ق��ال ص��اح ال��دي��ن ال�س�ع�ي��دي‪ ،‬اع��ب فريق‬ ‫الجيش املكي‪ ،‬إن الجولة الثامنة من منافسات‬ ‫البطولة الوطنية ااح�ت��راف�ي��ة ستكون قوية‬ ‫ل� �ل� �غ ��اي ��ة‪ ،‬خ� �ص ��وص ��ا ع� �ن ��دم ��ا س �ي��رح��ل‬ ‫الفريق العسكري مدينة الحسيمة من‬ ‫أج��ل مواجهة فريق شباب الريف على‬ ‫أرضية ملعب ميمون العرصي‪.‬‬ ‫وأش � ��ار ال��اع��ب أن ال �ف��ري��ق ي �ح��اول‬ ‫اس� �ت �ع ��ادة ت ��وازن ��ه م ��ع م � ��رور ال� � ��دورات‬ ‫اأول ��ى‪ ،‬خ�ص��وص��ا ب�ع��د ال�ت�ح��اق رشيد‬ ‫الطاوسي مدربا ممثل العاصمة اأول‪،‬‬ ‫ال � � ��ذي ب� � � ��دوره ي � �ح� ��اول ال � ��وق � ��وف ع�ل��ى‬ ‫مكامن الخلل وإصاحها‪ ،‬كما يعمل‬ ‫على دعم الاعبن‪ ،‬ومدهم بشحنة‬ ‫ح �م��اس �ي��ة م ��ن أج� ��ل ال ��دف ��ع ب�ج�م�ي��ع‬ ‫العناصر الكروية للفريق نحو تحقيق‬ ‫نتائج إيجابية خال مباريات القادمة‪،‬‬ ‫لنسيان العثرات واأخطاء السابقة‪.‬‬ ‫وأض��اف ق��ائ��ا‪" :‬ف��ري��ق شباب الريف‬ ‫ال�ح�س�ي�م��ي س �ي��دخ��ل ام� �ب ��اراة م��رت��اح��ا‪،‬‬ ‫خ� �ص ��وص ��ا أن � � ��ه ع� �ل ��ى أرض� � � ��ه وأم � � ��ام‬ ‫جمهوره‪ ،‬إا أننا أيضا ا نملك الحق‬ ‫وس� �ن� �ق ��دم أداء ج � �ي� ��دا‪ ،‬ول � ��ن ن �ك��ون‬ ‫في الخطأ‪،‬‬ ‫السهل"‪.‬‬ ‫ب� � � ��ال � � � �ف� � � ��ري� � � ��ق‬ ‫ام��واج �ه��ة ل��ن ت �ك��ون ب��ال�س�ه�ل��ة‪ ،‬كما‬ ‫رغ� � � � � � � � � � � � ��م أن‬ ‫أش��ار ص��اح الدين السعيدي‪ ،‬لكن جميع العناصر العسكرية‬ ‫ستدخل امباراة بمعنويات مرتفعة من أجل اقتناص فوز خارج‬ ‫القواعد‪ ،‬وطمأنة الجمهور الذي ظل وفيا وداعما لاعبن رغم كل‬ ‫الظروف‪.‬‬ ‫وسيكون حسن أوش��ا على موعد مع أبناء فريقه السابق‪ ،‬لكن‬ ‫هذه امرة بقبعة امدرب‪ ،‬للبحث عن الفوز اأول داخل الديار‪ ،‬في امباراة‬ ‫التي ستنطلق أشواطها غدا ابتداء من الساعة السادسة والنصف مساء‪.‬‬ ‫ويشار إلى أن فريق الجيش املكي يحتل امرتبة ‪ 13‬برصيد ست نقاط‬ ‫جمعها م��ن ف��وز بملعب امسيرة بمدينة آسفي أم��ام فريق اأومبيك امحلي‪،‬‬ ‫بهدفن مقابل ه��دف واح��د‪ ،‬وم��ن ثاثة ت�ع��ادات‪ ،‬أم��ام ك��ل م��ن ام�غ��رب الرياضي‬ ‫الفاسي بمركب ف��اس الكبير بهدف مثله‪ ،‬وأومبيك خريبكة من دون أه��داف في‬ ‫امجمع اأمير م��واي عبد الله‪ ،‬وبالنتيجة ذاتها وفي املعب نفسه تعادل أمام‬ ‫فريق نهضة بركان‪ ،‬بينما انهزم العساكر في ثاث مباريات أمام كل من الغريم‬ ‫الفتح الرباطي بهدف لاشيء‪ ،‬وأمام فريق امغرب التطواني بثاثة أهداف‬ ‫مقابل ه��دف‪ ،‬وأخ�ي��را‪ ،‬أم��ام فريق ال��رج��اء الرياضي بقيادة ام��درب الجديد‬ ‫رشيد الطاوسي بهدف لاشيء‪.‬‬

‫جانب من مباراة للهواة (أرشيف)‬

‫خاص‪:‬الرباط‬ ‫ق��ررت أندية الهواة مقاطعة‬ ‫ال�ب�ط��ول��ة ال�ت��ي ح ��ددت الجامعة‬ ‫املكية امغرية لكرة القدم موعد‬ ‫انطاقتها في ‪ 17‬من شهر نونبر‬ ‫الحالي‪ ،‬وذلك عبر بيان رسمي‪،‬‬ ‫ف � ��ي ح � ��ن ل � ��م ي� �ت ��م ااس �ت �ج ��اب ��ة‬ ‫مطالبها‪.‬‬ ‫وق � � � ��ررت أن � ��دي � ��ة ال� �ص� �ح ��راء‬ ‫مقاطعة البطولة بعدما عجزت‬ ‫ال�ج��ام�ع��ة ع��ن إي �ج��اد ح��ل مشكل‬ ‫ال �ت �ن �ق��ل ال � ��ذي ت �ع��ان��ي م �ن��ه منذ‬ ‫س� � � �ن � � ��وات‪ ،‬رغ� � � ��م أن ال� �ج ��ام� �ع ��ة‬ ‫املكية امغربية لكرة القدم سبق‬ ‫ووع � � � � ��دت‪ ،‬ب � �ش ��راك ��ة م � ��ع وزارة‬ ‫الشباب والرياضة‪ ،‬بتخصيص‬

‫حافات أندية الصحراء للهواة‪.‬‬ ‫وي� �ج ��در ب ��ال ��ذك ��ر‪ ،‬أن أن��دي��ة‬ ‫ال � �ش � ��رق وال� � �ص� � �ح � ��راء‪ ،‬وأن� ��دي� ��ة‬ ‫ت�ن�ت�م��ي ل�ع�ص��ب أخ� ��رى‪ ،‬راس�ل��ت‬ ‫ال�ج��ام�ع��ة ام�ل�ك�ي��ة ام�غ��رب�ي��ة لكرة‬ ‫ال �ق��دم ت��ؤك��د رف�ض�ه��ا اس�ت�ئ�ن��اف‬ ‫بطولة الهواة للموسم الرياضي‬ ‫ال �ح��ال��ي‪ ،‬ق�ب��ل ال�ت��وص��ل إل��ى حل‬ ‫للمشاكل التي تعاني منها فرق‬ ‫الهواة‪.‬‬ ‫وأوض � �ح� ��ت أن ��دي ��ة ال� �ه ��واة‪،‬‬ ‫ح �س��ب م ��ا أك � � ��ده ح �س��ن م� ��رزاق‬ ‫ف ��ي ت �ص��ري��ح ل ��وس ��ائ ��ل اإع � ��ام‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬أن �ه��ا ت��رف��ض ان�ط��اق‬ ‫ب �ط��ول��ة ال� � �ه � ��واة‪ ،‬ق �ب��ل ان �ت �خ��اب‬ ‫مكتب جامعي جديد‪.‬‬ ‫وش � � � � � ��ددت أن� � ��دي� � ��ة ال� � �ه � ��واة‬

‫ب � � � �ض� � � ��رورة ال� � �ت � ��وص � ��ل ب ��ام� �ن ��ح‬ ‫ام� �خ� �ص� �ص ��ة س � �ن � ��وي � ��ا‪ ،‬وال � �ت� ��ي‬ ‫تخصصها الجامعة قبل إج��راء‬ ‫أول��ى ام �ب��اري��ات‪ ،‬ل�ت�ف��ادي اأزم��ة‬ ‫ام ��ال� �ي ��ة ال� �ت ��ي ت �ع �ي �ش �ه��ا ال �ف ��رق‬ ‫بسبب غياب اموارد الكافية‪.‬‬ ‫ولم تتمكن جامعة كرة القدم‬ ‫م��ن ح��ل م�ش�ك��ل ام��وس��م ام��اض��ي‬ ‫بجهة ال�ج�ن��وب‪ ،‬إذ ل��م تستكمل‬ ‫ال � �ب � �ط� ��ول� ��ة ج� �م� �ي ��ع ج� ��وات � �ه� ��ا‪،‬‬ ‫ووج � � � ��دت ن �ف �س �ه��ا ع � ��اج � ��زة ع��ن‬ ‫إيجاد حل إرداف فرق‪ ،‬وصعود‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫ف�ت�ق��رر ع ��دم ن ��زول أي فريق‬ ‫ل �ل �ق �س��م ام � ��وال � ��ي‪ ،‬ال � �ش ��يء ال ��ذي‬ ‫خ�ل��ف ت��ذم��را ك�ب�ي��را ف��ي ال��وس��ط‬ ‫الكروي لهذا القسم‪.‬‬


‫رياضة وماعب‬

‫< العدد‪32 :‬‬ ‫< السبت ‪ 05‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 09‬نونبر ‪2013‬‬

‫‪9‬‬

‫عبد اإله أكرم‪ :‬مسكوت سيظل ناطق ًا باسم الائحة حتى ولو انسحب منها‬ ‫الناطق الرسمي قال في حالة عدم البت في الطعون سنصدر قرارا حاسما قبل الجمع العام ‪ º‬الكرتيلي أكد أن ناجم وحوران موظفان يأتمران بأوامر الفهري‬ ‫الدارالبيضاء ‪ :‬محمد بها‬ ‫قال ف��ؤاد مسكوت‪ ،‬الناطق الرسمي‬ ‫ب��اس��م ال��ائ �ح��ة ال �ت��ي ي�ت��رأس�ه��ا أك� ��رم‪ ،‬إن‬ ‫ائ �ح �ت��ه س �ت �ص��در ق � ��رارا ح��اس �م��ا م�س��اء‬ ‫اليوم (السبت) في حالة عدم بث جامعة‬ ‫علي الفاسي الفهري في الطعون الثاثة‬ ‫امقدمة من مجموعة أكرم‪.‬‬ ‫وش ��دد م �س �ك��وت‪ ،‬ع�ل��ى أن ال�ج��ام�ع��ة‬ ‫ام �ل �ك �ي��ة ام �غ��رب �ي��ة ل �ك ��رة ال � �ق ��دم‪ ،‬م�ط��ال�ب��ة‬ ‫بالحسم في الترشيحات موضع الطعون‬ ‫ق�ب��ل م��وع��د ال�ع��اش��ر م��ن ن��ون�ب��ر ال �ج��اري‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن رئيس الجامعة الذي انحاز‬ ‫إل��ى ج��ان��ب ائ�ح��ة ف ��وزي ل�ق�ج��ع‪ ،‬مطالب‬ ‫ب��ات�خ��اذ ق ��رار يحفظ م��اء ال��وج��ه‪ ،‬وت��اب��ع‬ ‫ق��ائ��ا ''وه� ��و ال ��ذي ظ��ل م�ل�ت��زم��ا الصمت‬ ‫طيلة فترة وايته ''‪ .‬وتساءل قائا '' كيف‬ ‫س�ي�ك��ون ح ��ال ام��وظ�ف��ن ال��ذي��ن ي��أت�م��رون‬ ‫بأوامره؟''‪.‬‬ ‫ووجه فؤاد مسكوت أصابع ااتهام‬ ‫ل�ل��رئ�ي��س ام�ن�ت�ه�ي��ة واي �ت��ه ع�ل��ي ال�ف��اس��ي‬ ‫ال �ف �ه��ري‪ ،‬م �ش �ي��را إل ��ى أن ��ه ي��دع��م ام��رش��ح‬ ‫ف ��وزي ل�ق�ج��ع‪ ،‬ك�م��ا أك��د أن وزي ��ر الشباب‬ ‫والرياضة يلتزم الحياد اآن‪ ،‬وإن التقى‬ ‫بعبد اإله أكرم وأعلمه بأن وزارة الشباب‬ ‫وال ��ري ��اض ��ة ت �ح �ت��رم م �ب��دأ ال��دي �م �ق��راط �ي��ة‬ ‫وتلتزم الحياد التام‪.‬‬ ‫ج� � ��اء ه� � ��ذا ال �ت �ص �ع �ي��د ف � ��ي ال � �ن ��دوة‬ ‫الصحفية ال�ت��ي نظمت م�س��اء أول أم��س‬ ‫(الخميس)‪ ،‬بفندق "ف��رح توليب" بالدار‬ ‫البيضاء‪.‬‬ ‫وق � ��ال أك � ��رم‪ ،‬إن ف � ��ؤاد م �س �ك��وت هو‬ ‫ال�ن��اط��ق ال��رس�م��ي ل��ائ�ح�ت��ه‪ ،‬وت��اب��ع أك��رم‬ ‫أن��ه على الرغم من انسحاب مسكوت من‬ ‫ائحته إا أنه باق مع امجموعة‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل��ى أن كل الذين كانوا ضمن مجموعته‬ ‫س� �ي ��واص� �ل ��ون ال �ع �م ��ل م� ��ع ف ��ري �ق ��ه ح�ت��ى‬ ‫النهاية رغم انسحابهم من الائحة‪.‬‬ ‫وتابع قائا‪" ،‬إن الكرة امغربية أمام‬ ‫محطة تاريخية‪ ،‬وعلى ك��ل واح��د تحمل‬ ‫مسؤوليته"‪ ،‬وزاد‪" ،‬إن ضميري مرتاح‪،‬‬ ‫أن �ن ��ا ع �م �ل �ن��ا وف� ��ق ال��دي �م �ق��راط �ي��ة ال �ت��ي‬ ‫ي�ن�ش��ده��ا ال�ج�م�ي��ع‪ ،‬ل��م ن �م��ارس ضغوطا‬ ‫ع �ل��ى أح� ��د‪ ،‬ول ��م ن �س ��اوم أح� ��دا ليمنحنا‬ ‫ص ��وت ��ه‪ ،‬ول � ��م ن �ل �ج��أ ل� �خ� �ي ��ارات ال ��وع ��ود‬ ‫ال �ك �ب �ي ��رة ف� ��ي ت �ط �ب �ي��ق ال� �ب ��رن ��ام ��ج ال� ��ذي‬ ‫سنشتغل عليه"‪.‬‬ ‫وق � � � ��دم أك � � � ��رم ائ � �ح � �ت ��ه ل �ل �م �ن��اف �س��ة‬ ‫ع �ل��ى رئ��اس��ة ال �ج��ام �ع��ة ام�ل�ك�ي��ة ام�غ��رب�ي��ة‬ ‫ل �ك��رة ال� �ق ��دم خ� ��ال ال �ج �م��ع ال� �ع ��ام ام�ق�ب��ل‬ ‫بالصخيرات‪.‬‬ ‫وأض ��اف ال�ح�س��ن ب�ن�ع��وي��س‪ ،‬عضو‬ ‫ائحة عبد اال��ه أك��رم قائا ''إن الجامعة‬ ‫مطالبة بالحسم في الترشيحات موضع‬ ‫ال �ط �ع��ون ق�ب��ل م��وع��د ال �ع��اش��ر م��ن نونبر‬ ‫الجاري''‪.‬‬ ‫وحضر ال�ن��دوة الصحفية التي قدم‬ ‫ف�ي�ه��ا ع �ب��د اإل� ��ه أك� ��رم ائ �ح �ت��ه‪ ،‬م��دع�م��ي‬ ‫رئيس الوداد‪ ،‬وكذا وسائل اإعام الذين‬

‫ل��م ي �ج��دوا م�ك��ان��ا ل�ل�ج�ل��وس ف��ي ال�ق��اع��ة‬ ‫التي اكتظت بالحضور‪.‬‬ ‫وتضم ائحة أكرم‪ ،‬عددا من رؤساء‬ ‫اأن� ��دي� ��ة ال ��وط� �ن� �ي ��ة‪ ،‬وم �م �ث �ل��ي ال � �ه ��واة‪،‬‬ ‫وم�م�ث��ل ك��رة ال �ق��دم ام�ت�ن��وع��ة‪ ،‬ف�ض��ا عن‬ ‫ممثلي الجهات‪ ،‬وكذا العنصر النسوي‪،‬‬ ‫إض��اف��ة إل��ى أس�م��اء م��ن خ��ارج أس��رة كرة‬ ‫القدم الوطنية‪ ،‬طبقا ما حددته الجامعة‬ ‫ف��ي ق��ان��ون�ه��ا ال �ج��دي��د‪ ،‬وام �ص��ادق عليه‬ ‫بتاريخ ‪ 21‬شتنبر امنصرم‪.‬‬ ‫وت� �ت� �ك ��ون ائ� �ح ��ة ع �ب ��د اإل � � ��ه أك� ��رم‬ ‫ام��رش�ح��ة ل�خ��اف��ة ع�ل��ي ال�ف��اس��ي الفهري‬ ‫من‪:‬‬ ‫مروان بناني (امغرب الفاسي)‪ ،‬عبد‬ ‫ال ��رزاق السبتي (ال ��وداد ال�ف��اس��ي)‪ ،‬ف��ؤاد‬ ‫م�س�ك��وت (ال��دف��اع الحسني ال�ج��دي��دي)‪،‬‬ ‫أن � ��ور دب� �ي ��رة (أوم� �ب� �ي ��ك أس � �ف ��ي)‪ ،‬أح �م��د‬ ‫ال �ع �م��وري (ال ��رش ��اد ال �ب��رن��وص��ي)‪ ،‬عبد‬ ‫امجيد أبو خديجة (النادي امكناسي)‪،‬‬ ‫الحسن بنعويص والدكتور مقتريض‬ ‫(قسم الهواة)‪ ،‬جمال الكعواشي (منطقة‬ ‫ال � � �ش� � ��رق)‪ ،‬ال� �ع� �ل ��وي ام � ��ودن � ��ي (م �ن �ط �ق��ة‬ ‫س ��وس)‪ ،‬أب��و ال�ق��اس��م (م�ن�ط�ق��ة س��وس)‪،‬‬ ‫خ��دي �ج��ة (ك � ��رة ال� �ق ��دم ال �ن �س ��وي ��ة)‪ ،‬ع�ب��د‬ ‫اللطيف ال�ع��اف�ي��ة (ك ��رة ال �ق��دم متنوعة)‪،‬‬ ‫ن ��ور ال��دي��ن ال�ق�ن��اب��ي (ال��رئ �ي��س ال�س��اب��ق‬ ‫ل �ل �ج �ي��ش ام � �ل � �ك� ��ي)‪ ،‬ن� � ��ور ال � ��دي � ��ن م�ع�ن��ا‬ ‫(الرئيس السابق لسطاد امغربي)‪ ،‬عبد‬ ‫ال�س��ام ح�ن��ات (ال��رئ�ي��س ال�س��اب��ق لفريق‬ ‫الرجاء الرياضي)‪.‬‬ ‫وخ �ل��ق م�ح�م��د ال�ك��رت�ي�ل��ي‪ ،‬ال��رئ�ي��س‬ ‫ال �س ��اب ��ق ل �ع �ص �ب��ة ال� �غ ��رب ل �ك ��رة ال �ق ��دم‪،‬‬ ‫ال �ح��دث ف��ي ه ��ذه ال �ن��دوة ال�ص�ح�ف�ي��ة‪ ،‬إذ‬ ‫أقدم على مهاجمة مجموعة من اأعضاء‬ ‫الجامعين‪.‬‬ ‫وق��ال الكرتيلي ف��ي مداخلته إن��ه ا‬ ‫ي��زال "رئيسا شرعيا لعصبة الغرب في‬ ‫ك��رة ال �ق��دم"‪ ،‬مستندا ف��ي ذل��ك على حكم‬ ‫قضائي ابتدائي حكم لصالحه‪.‬‬ ‫وهاجم الكرتيلي في كلمته‪ ،‬محمد‬ ‫حوراني العضو الجامعي‪ ،‬الذي وصفه‬ ‫ب��أن��ه م�ت�ح�ي��ز ل�ل�ط��رف اآخ� ��ر‪ ،‬أي حكيم‬ ‫دوم��و‪ ،‬ال��ذي فاز برئاسة عصبة الغرب‪،‬‬ ‫إضافة إلى موظفي الجامعة‪.‬‬ ‫وأوض� ��ح ال�ك��رت�ي�ل��ي ب��أن��ه سيحضر‬ ‫ال� �ج� �م ��ع ال� � �ع � ��ام ل� �ل� �ج ��ام� �ع ��ة‪ ،‬ب � �ن� ��اء ع �ل��ى‬ ‫ترخيص قانوني من القضاء الذي فوض‬ ‫منتدبا قضائيا مرافقته‪ ،‬وتأكيد أحقيته‬ ‫ب �ح �ض��ور ال �ج �م��ع ال� �ع ��ام ب��ال �ص �ف��ة ال �ت��ي‬ ‫يملكها‪ ،‬أي رئيسا لعصبة الغرب‪.‬‬ ‫وتابع قائا ''أنا هو الرئيس الحالي‬ ‫ل �ع �ص �ب��ة ال � �غ� ��رب‪ ،‬ب �ح �ك��م ق� � ��رار ام�ح�ك�م��ة‬ ‫ابتدائيا واستئنافيا''‪ ،‬أب��دى استغرابه‬ ‫م �م��ا أس �م��اه م� �ن ��اورات ال �ج��ام �ع��ة ام�ل�ك�ي��ة‬ ‫امغربية لكرة ال�ق��دم‪ ،‬وق��ال‪'' :‬ل�ق��د أك��د لي‬ ‫موظف بالجامعة بأن ترشيحي مرفوض‬ ‫ن�ظ��را ل��وج��ود دع��وى قضائية ض��دي من‬ ‫ال�س�ع��ودي��ة‪ ،‬دون أن أع��رف حيثيات هذه‬

‫الزنيتي يخضع لعملية جراحية على مستوى الكتف‬ ‫خضع أنس الزنيتي‪ ،‬حارس فريق الجيش املكي لكرة القدم‪ ،‬أول أمس‬ ‫(ال�خ�م�ي��س)‪ ،‬لعملية ج��راح�ي��ة ف��ي الكتف كللت ب��ال�ن�ج��اح‪ ،‬وأج ��رى الطاقم‬ ‫الطبي للفريق العسكري فحصا معمقا للزنيتي ف��ي اأي��ام ااخ�ي��رة‪ ،‬أكد‬ ‫ضرورة اللجوء إلى إجراء عملية جراحية ليتعافى تماما من اإصابة التي‬ ‫ازمته طويا‪.‬‬ ‫وت�ج�ن��ب ال��زن�ي�ت��ي ال�خ�ض��وع لعملية ج��راح�ي��ة ف��ي ال�ك�ت��ف م�ن��ذ ام��وس��م‬ ‫اماضي‪ ،‬بعد إصابته بخلع في الكتف مع فريقه السابق امغرب الفاسي‪،‬‬ ‫واكتفى بحصص الترويض‪ ،‬غير أن نفس اإصابة عاودته في مناسبتن‬ ‫هذا اموسم‪ ،‬كان آخرها أمام الرجاء الرياضي‪.‬‬ ‫وسيغيب الزنيتي عن مباريات الجيش لعدة أسابيع‪ ،‬ومنتظر أن ا‬ ‫يشارك مع امنتخب الوطني امحلي في كأس أمم إفريقيا للمحلين الذي‬ ‫سيقام بجنوب إفريقيا‪.‬‬

‫مسؤولو الرجاء الرياضي يعفون عن ياسن الحظ‬ ‫ق��رر مسؤولو فريق ال��رج��اء الرياضي لكرة ال�ق��دم‪ ،‬العفو ع��ن الحارس‬ ‫ي��اس��ن ال�ح��ظ‪ ،‬وع��دم ع��رض��ه على اللجنة التأديبية للفريق بعد أن شرح‬ ‫وج �ه��ة ن �ظ��ره‪ ،‬وق ��دم اع� �ت ��ذاره‪ ،‬ع�ل��ى اع �ت �ب��ار أن ت�خ�ل�ف��ه ع��ن م �ب��اراة ال�ف��ري��ق‬ ‫اأخضر أمام الوداد الفاسي‪ ،‬جاء نتيجة لوضعه النفسي امتأزم جراء عدم‬ ‫مشاركته في مباريات الفريق‪.‬‬ ‫وعاد ياسن الحظ‪ ،‬ليستأنف تداريبه بشكل عاد رفقة الفريق اأخضر‪،‬‬ ‫بعد أن أق�ن��ع م�س��ؤول��ي ال��رج��اء أن تخلفه ع��ن السفر إل��ى مدينة ف��اس جاء‬ ‫بالنظر إل��ى ع��دم ااعتماد عليه من ط��رف ام��درب فاخر‪ ،‬مطالبا في الوقت‬ ‫ذاته بتسريحه إلى ناد آخر في حالة عدم الحاجة إلى خدماته بالرجاء‪.‬‬

‫اعبو النادي امكناسي يهددون باللجوء للجامعة‬ ‫املكية بسبب مستحقاتهم امالية‬ ‫ط��ال��ب اع�ب��و ف��ري��ق ال�ن��ادي امكناسي م��ن مجلس إدارة ال�ف��ري��ق صرف‬ ‫مستحقاتهم امالية التي م��ازال��ت عالقة في ذم��ة الفريق‪ ،‬والتي تتمثل في‬ ‫مكافآت امباريات‪ ،‬والتوقيع‪ ،‬والرواتب الشهرية‪ ،‬وهددوا في حالة تماطل‬ ‫امسؤولن‪ ،‬باللجوء للجامعة املكية امغربية لكرة القدم لفسخ عقودهم‪.‬‬ ‫وك��ان ال�ن��ادي امكناسي ق��د هبط حديثا للقسم ال�ث��ان��ي‪ ،‬وي��راه��ن على‬ ‫ال�ع��ودة سريعا للقسم اأول‪ ،‬غير أن اأزم��ة امالية التي يمر منها جعلت‬ ‫الفريق يعيش مشاكل كبيرة‪ ،‬رغ��م أن��ه سجل نتائج إيجابية ه��ذا اموسم‪،‬‬ ‫كان آخرها الفوز العريض على فريق شباب امسيرة بثاثية نظيفة‪.‬‬ ‫وم��ن امنتظر أن ت��ؤث��ر ه��ذه ام�ش��اك��ل على اس�ت�ق��رار ال�ف��ري��ق‪ ،‬خ��اص��ة أن‬ ‫الاعبن هددوا بتصعيد امشكل‪ ،‬ومقاطعة التدريبات وامباريات ما لم يتم‬ ‫صرف مستحقاتهم امالية‪ ،‬هذا ما سيؤثر بشكل كبير على أداء ومستوى‬ ‫ممثل العاصمة اإسماعيلية‪.‬‬

‫حصة خاصة بالتهييء الذهني لفائدة‬ ‫اعبي أمل الرجاء الرياضي‬ ‫نقل اموقع الرسمي لفريق الرجاء الرياضي لكرة القدم‪ ،‬أنه نظمت أول‬ ‫أمس (الخميس)‪ ،‬بمقر النادي بالوازيس‪ ،‬حصة خاصة بالتهييء النفسي‬ ‫وال��ذه�ن��ي تحت إش��راف مجيد ال�ع�ل��وي‪ ،‬ام�ح��اض��ر امتخصص ف��ي امواكبة‬ ‫الذهنية والنفسية للرياضين‪.‬‬ ‫وأشار اموقع الرسمي للفريق‪ ،‬بأن ذلك يدخل في إطار مواكبة اعبي‬ ‫فريق أمل الرجاء‪.‬‬ ‫ي�ش��ار إل��ى أن ال�ح�ص��ة ع��رف��ت ح �ض��ور ك��ل اع �ب��ي ف��ري��ق اأم ��ل وط��اق�م��ه‬ ‫التقني وال�ط�ب��ي‪ ،‬إل��ى ج��ان��ب ك��ل م��ن ال��دك�ت��ور ه�ش��ام ال��وزان��ي‪ ،‬ال��ذي يشغل‬ ‫مهمة رئيس اللجنة الطبية‪ ،‬وص��اح الدين بصير رئيس اللجنة التقنية‬ ‫ومتابعة الشباب‪.‬‬ ‫وقد لقيت امبادرة تجاوبا ملحوظا من جل الاعبن الذين أجابوا عن‬ ‫عدة أسئلة واختبارات ذهنية قبل أن يتابعوا حصتهم التدريبية‪.‬‬

‫ال�ق�ض�ي��ة‪ ،‬ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن أن�ن��ي أع�ل��م ب��أن‬ ‫الجامعة تحاربني في جميع مهامي من‬ ‫الجامعة‪ ،‬وااتحاد الزموري للخميسات‪،‬‬ ‫والعصبة"‪.‬‬ ‫وق��ال الكرتيلي إن��ه ق��رر رف��ع دع��وى‬ ‫قضائية ضد والي جهة الرباط سا زمور‬ ‫زعير بسبب منحة وصل إيداع عن جمع‬ ‫عام أقيم في بوزنيقة‪ ،‬أي في تراب عمالة‬ ‫ابن سليمان‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال �ن��دوة ال�ص�ح�ف�ي��ة انطلقت‬ ‫م�ت��أخ��رة ع��ن م��وع��ده��ا ب�ق��راب��ة س��اع��ة من‬ ‫الزمن‪ ،‬وهو ما عزاه البعض إلى نية أكرم‪.‬‬ ‫وت �ع��د ال �ن��دوة ال�ص�ح�ف�ي��ة ل �ي��وم أول‬ ‫أم��س (ال�خ�م�ي��س)‪ ،‬آخ��ر محطة تواصلية‬

‫عبدااله اكرم إلى جانب فؤاد مسكوت (تصوير ‪ :‬أحمد الدكالي )‬ ‫م ��ع وس ��ائ ��ل اإع � ��ام ق �ب��ل م��وع��د ال�ج�م��ع إمكانية دمج الائحتن في ائحة واحدة‪،‬‬ ‫العام العادي للجامعة املكية لكرة القدم‪ ،‬أو اانسحاب لفائدة امرشح اآخر‪.‬‬ ‫وأع � �ل � �ن� ��ت ائ � �ح� ��ة أك � � � ��رم ال� �ت ��زام� �ه ��ا‬ ‫وح �ض��ر ه� ��ذه ال � �ن ��دوة ج �م �ي��ع ال�ع�ن��اص��ر‬ ‫ام��ؤي��دة ل��رئ�ي��س ال � ��وداد‪ ،‬ب�م��ا ف�ي�ه��م ف��ؤاد بتطبيق القانون ال��ذي يبقى في نظرهم‬ ‫م�س�ك��وت‪ ،‬ال��ذي ل��ن ي�ك��ون ضمن الائحة ف ��وق ال�ج�م�ي��ع‪ ،‬وب��ال�ت��ال��ي ح��رص�ه��م على‬ ‫التي تم اعتمادها‪ ،‬وامصادقة عليها من إج� ��راء ه ��ذا ال�ج�م��ع ال �ع��ام ف��ي أج� ��واء من‬ ‫ط ��رف ل�ج�ن��ة ااف �ت �ح��اص‪ ،‬وت ��م اس�ت�غ��ال ام �س��ؤول �ي��ة وال��دي �م �ق��راط �ي��ة وال�ش�ف��اف�ي��ة‪،‬‬ ‫ه ��ذه ال �ف��رص��ة ل�ل�ت��أك�ي��د ع�ل��ى ال �ت��زام ه��ذه وبعيدا كل البعد عما من شأنه أن يفسد‬ ‫ام�ج�م��وع��ة بتبني ال�خ�ي��ار ال��دي�م�ق��راط��ي‪ ،‬هذه العملية اانتخابية‪ ،‬وحتى ا تتكرر‬ ‫م� ��ن خ � ��ال ام � �ش ��ارك ��ة ال �ف �ع ��ال ��ة ف� ��ي ه ��ذا السيناريوهات التي عاشها امغاربة في‬ ‫الجمع العام‪ ،‬ببرنامج طموح يهدف إلى العهود البائدة‪ ،‬والتي ولى عليها الزمن‪.‬‬ ‫وه� ��دد ام �ت��دخ �ل��ون ب��ات �خ��اذ ق� ��رارات‬ ‫تطوير الكرة امغربية‪ ،‬ومتابعة اأوراش‬ ‫ام� �ف� �ت ��وح ��ة ح ��ال � �ي ��ا‪ ،‬ون � �ف ��ى ام �ت ��دخ �ل ��ون مفاجئة في حال تأكدوا من وجود بعض‬ ‫اإش � ��اع � ��ات ال� �ت ��ي راج � � ��ت م� ��ؤخ� ��را ح ��ول الخروقات التي تمس في العمق امبادئ‬

‫س��اع��ة م��ن ال��زم��ن‪ ،‬وه��و م��ا ع��زاه البعض‬ ‫"ل �ن �ي��ة م ��ن أك � ��رم ف ��ي "ااس� �ت� �ح ��واذ" على‬ ‫ال�ح�ض��ور اإع��ام��ي‪ ،‬لكي ا ي��ذه�ب��وا إلى‬ ‫تغطية ن��دوة منافسه ف��وزي لقجع‪ ،‬التي‬ ‫تنطق بعدها بساعة"‪.‬‬ ‫ال � �ن ��دوة ال �ص �ح �ف �ي��ة ع ��رف ��ت ح �ض��ور‬ ‫ال� �ع ��دي ��د م� ��ن رؤس� � � ��اء ال � �ف� ��رق وال �ع �ص��ب‬ ‫الذين سبق وأعلنوا مساندتهم امطلقة‪،‬‬ ‫ودعمهم لوكيل الائحة عبد اإله أكرم‪.‬‬ ‫وي �ن �ت �ظ��ر أك � ��رم أن ي �ت��م ال �ت �ص��وي��ت‬ ‫ع�ل�ي��ه رئ�ي�س��ا ل�ل�ج��ام�ع��ة ام�ل�ك�ي��ة امغربية‬ ‫ل �ك��رة ال� �ق ��دم‪ ،‬غ � ��دا‪ ،‬ف ��ي ق �ص��ر ام��ؤت �م��رات‬ ‫ال �ص �خ �ي��رات‪ ،‬ال �ت ��ي ي�ن�ع�ق��د ب �ه��ا ال�ج�م��ع‬ ‫العام‪.‬‬

‫اأس��اس �ي��ة‪ ،‬وال �ت��ي ت��رت�ك��ز عليها اللعبة‬ ‫ال��دي�م�ق��راط�ي��ة‪ .‬وح �س��ب أف� ��راد ام�ج�م��وع��ة‬ ‫امنتمية إل��ى ائ�ح��ة عبد اإل��ه أك ��رم‪ ،‬فإن‬ ‫ال� �ق ��رار ال �ن �ه��ائ��ي س�ي�ت��م ات� �خ ��اذه ق �ب��ل ‪24‬‬ ‫ساعة من موعد الجمع العام‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر أن م �ج �م��وع��ة أك � ��رم ك��ان��ت قد‬ ‫ت�ق��دم��ت ب�ط�ع��ون ف��ي ح��ق ث��اث��ة عناصر‬ ‫م � ��ن ائ � �ح� ��ة م �ن ��اف �س �ه ��م ف � � � ��وزي ل �ق �ج��ع‪،‬‬ ‫وي �ت �ع �ل��ق اأم � ��ر ب �ك��ل م� ��ن‪ :‬ح �ك �ي��م دوم� ��و‪،‬‬ ‫وحسن الفيالي رئيس ااتحاد الزموري‬ ‫للخميسات‪ ،‬ومحمد عدال رئيس عصبة‬ ‫مكناس تافيات‪.‬‬ ‫ت � �ج ��در اإش� � � � � ��ارة‪ ،‬إل� � ��ى أن ال � �ن� ��دوة‬ ‫ان �ط �ل �ق��ت م �ت��أخ��رة ع ��ن م��وع��ده��ا ب �ق��راب��ة‬

‫أكرم يؤكد أن عبارة «ارحل» لم تعد موجودة وينتقد أصحابها‬ ‫الدارالبيضاء ‪ :‬خاص‬ ‫وج � � � � ��ه ع� � �ب � ��د اإل � � � � � ��ه أك � � � � ��رم‪،‬‬ ‫رئ �ي��س ف��ري��ق ال � ��وداد ال��ري��اض��ي‬ ‫ل �ك��رة ال� �ق ��دم‪ ،‬وام ��رش ��ح ل��رئ��اس��ة‬ ‫ال� � �ج � ��ام� � �ع � ��ة‪ ،‬أص� � ��اب� � ��ع اات� � �ه � ��ام‬ ‫ل�ج�م��اه�ي��ر ال� � ��وداد ال �ت��ي ت�ق��اط��ع‬ ‫م�ب��اري��ات فريقها داخ��ل ام�ي��دان‪،‬‬ ‫م �ع �ت �ب ��را إي� ��اه� ��ا ع� �ص ��اب ��ة‪ ،‬وأن‬ ‫ال� �ج� �م� �ه ��ور ال �ح �ق �ي �ق ��ي ل �ل �ف��ري��ق‬ ‫اأحمر‪ ،‬راض عن نتائج الوداد‪،‬‬ ‫وم ��ن أراد ال��دل �ي��ل ف�ل�ي�خ��رج إل��ى‬ ‫الشارع‪ ،‬كما صرح بذلك‪.‬‬ ‫وأض � ��اف ق ��ائ ��ا‪" ،‬إن ال� ��وداد‬ ‫ا ي�م��ر م��ن أزم ��ة‪ ،‬وا يعيش أي‬ ‫م �ش ��اك ��ل‪ ،‬ب ��ل أع� � ��داء ال � � ��وداد م��ن‬ ‫يعيشونها‪ ،‬وعبارة "أكرم ارحل"‬

‫ل� �ي� �س ��ت م � ��ن ص� �ن� �ي ��ع ج �م��اه �ي��ر‬ ‫ال � � � � � � � ��وداد"‪ .‬وزاد "ال� �ج� �م ��اه� �ي ��ر‬ ‫ال �ح �ق �ي �ق �ي��ة ل � �ل � ��وداد ي �م �ك �ن��ك أن‬ ‫ت��وج��ه ل�ه��ا س� ��ؤال‪ ،‬أو اس�ت�ط��اع‬ ‫آرائ � �ه� ��ا ل �ك��ي ت� �ع ��رف أي� ��ن وص��ل‬ ‫الفريق اأحمر‪ .‬امشكل ليس مع‬ ‫الجماهير الودادية وإنما يكمن‬ ‫م ��ع أش� �خ ��اص آخ ��ري ��ن ا ع��اق��ة‬ ‫لهم بكرة القدم''‪.‬‬ ‫واستطرد قائا‪" ،‬الحمد لله‪،‬‬ ‫ال��وداد ال�ي��وم‪ ،‬كما ت��راه��ا‪ ،‬تسير‬ ‫ف��ي الطريق الصحيح‪ ،‬وال�ن��دوة‬ ‫ال�ص�ح�ف�ي��ة ال �ي��وم‪ ،‬ا ع��اق��ة لها‬ ‫بالفريق"‪.‬‬ ‫وك � �ي � ��ل ال� ��ائ � �ح� ��ة ام ��رش� �ح ��ة‬ ‫ل ��رئ ��اس ��ة ال� �ج ��ام� �ع ��ة ق � ��ال أي �ض��ا‬ ‫'' ال �ف��ري��ق اأح� �م ��ر‪ ،‬اآن‪ ،‬ي ��زرع‬

‫ال�ث�م��ار ليجنيها ف�ي�م��ا بعد‪،‬‬ ‫وأض� ��اف ق��ائ��ا '' ل��و ك��ان��ت‬ ‫ل��ي م�ش��اك��ل م��ع أي ط��رف‪،‬‬ ‫ل�ك�ن��ت خ �ج��ا‪ ،‬ول��ن أق��دم‬ ‫ت� ��رش � �ح� ��ي ل ��رئ ��اس ��ة‬ ‫ال �ج��ام �ع��ة ام�ل�ك�ي��ة‬ ‫ام� �غ ��رب� �ي ��ة ل �ك ��رة‬ ‫ال� � � � � � � � � � ��قدم‪ ،‬وم � � ��ا‬ ‫أع� � � � ��ددت ائ �ح ��ة‬ ‫ق ��وي ��ة ل �ل��دخ��ول‬ ‫إل� � � � � � � � � � � � � � ��ى ت � � � �ل � � ��ك‬ ‫اانتخابات''‪.‬‬ ‫وت� ��اب� ��ع أك� ��رم‬ ‫ح � ��دي� � �ث � ��ه ق� � ��ائ� � ��ا "‬ ‫ت�ل��ك اأط ��راف ه��ي من‬ ‫لديها مشكل معي‪ ،‬ولست‬ ‫أن� � ��ا‪ ،‬وه ��دف� �ه ��ا ك � ��ان ه ��و ع��رق �ل �ت��ي‬

‫"أن �ظ��روا إل��ى ال �ش ��وارع‪ ،‬وس�ت��رون‬ ‫أن ع� �ب ��ارة ارح � ��ل ق ��د ق� �ل ��ت‪ ،‬وه ��ذا‬ ‫ي � � ��دل ع� �ل ��ى أن ه ��دف� �ه ��م ك � � ��ان ه��و‬ ‫ع ��دم وص��ول��ي ل �ه��ذه ال�ن�ق�ط��ة ال�ت��ي‬ ‫وص �ل �ت �ه��ا اآن‪ ،‬وم � ��ن ي �ق��ف وراء‬ ‫ه ��ذه اأش� �ي ��اء‪ ،‬أط � ��راف ت�ح��ارب�ن��ي‬ ‫شخصيا‪ ،‬وليس لها عاقة بكرة‬ ‫القدم"‪.‬‬ ‫ي �ش��ار إل ��ى أن ع �ب��د اإل ��ه أك��رم‬ ‫أدل� ��ى ب �ه��ذه ال �ت �ص��ري �ح��ات ج��واب��ا‬ ‫ع �ل��ى س� ��ؤال ط��رح �ن��اه ع �ل �ي��ه ح��ول‬ ‫ما إذا كانت امشاكل التي يتخبط‬ ‫فيها الفريق‪ ،‬ومطالبة الجماهير‬ ‫ال� ��ودادي� ��ة ل ��ه ب��ال��رح �ي��ل‪ ،‬س �ت��ؤدي‬ ‫إل � ��ى ان� �س� �ح ��اب أع � �ض� ��اء ائ �ح �ت��ه‪،‬‬ ‫وان�ض�م��ام�ه��م إل ��ى ائ �ح��ة ام��رش��ح‬ ‫الخصم فوزي لقجع‪.‬‬

‫ع��ن ه ��ذه ال �خ �ط��وة ام�ت�ع�ل�ق��ة‬ ‫ب � � �ت� � ��رش � � �ح� � ��ي ل � ��رئ � ��اس � ��ة‬ ‫الجامعة‪ ،‬ول��و كانت لي‬ ‫مشاكل مع الوداد لكنت‬ ‫خجا ولتواريت عن‬ ‫اأن � �ظ� ��ار ل �ك��ن أن��ا‬ ‫قوي''‪.‬‬ ‫وأض � � � � � � � ��اف‬ ‫ق� � � � � � � � � � � � ��ائ� � � � � � � � � � � � ��ا‬ ‫"ج� � � �م � � ��اه� � � �ي � � ��ر‬ ‫الوداد ا عاقة‬ ‫ل � �ه � ��م ب� ��أول � �ئ� ��ك‬ ‫ال��ذي��ن يطالبون‬ ‫ب��رح �ي �ل��ي‪ ،‬ه ��ؤاء‬ ‫م� � � � �ج � � � ��رد ع� � �ص � ��اب � ��ة‬ ‫هداهم الله"‪.‬‬ ‫وختم أكرم تصريحاته بقوله‬

‫نبيل الزهر يحن إلى امنتخب الوطني ويكشف أن امثابرة سر تألقه‬ ‫الرباط ‪ :‬امهدي محيب‬ ‫كشف الدولي امغربي نبيل الزهر‪،‬‬ ‫مهاجم ن��ادي ليفانتي اإس�ب��ان��ي‪ ،‬أنه‬ ‫نجح في التخطيط مستقبله الكروي‬ ‫عندما عانق ااحتراف بدوري "الليغا"‬ ‫اأول‪ ،‬الذي كان يحلم به منذ خروجه‬ ‫م��ن بيت ليفربول‪ ،‬م��ؤك��دا أن مثابرته‬ ‫في التدريب هي من أسرار تألقه خال‬ ‫مباريات فريقه اأخيرة بالدوري‪.‬‬ ‫وأضاف في تصريح خص به أحد‬ ‫امواقع اإلكترونية "كنت أحلم باللعب‬ ‫ب��دوري الليغا اإس�ب��ان��ي‪ ،‬وق��د تحقق‬ ‫ذل ��ك ق �ب��ل م��وس �م��ن ب��ان �ض �م��ام��ي إل��ى‬

‫ن ��ادي ل�ي�ف��ان�ت��ي ال ��ذي ي��وج��د بمنطقة‬ ‫ف��ال�ن�س�ي��ا‪ .‬ل�ق��د شعرت ب �س �ع��ادة وأن��ا‬ ‫أن� �ض ��م ل� �ه ��ذا ال� �ف ��ري ��ق ال� � ��ذي أع� � ��اد ل��ي‬ ‫ب��ري �ق��ي‪ ،‬وأص �ب �ح��ت ح��ال �ي��ا م��ن ضمن‬ ‫نجومه بفضل امثابرة في العمل خال‬ ‫التدريب مستفيدا من نصائح الجهاز‬ ‫الفني"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع ق��ائ��ا "م��وس �م��ي ال �ح��ال��ي‬ ‫يعتبر استثنائيا م��ن حيث م��ردودي‬ ‫الفني والبدني‪ .‬تمكنت من تسجيل ‪4‬‬ ‫أهداف حتى اآن‪ ،‬وأطمح للوصول إلى‬ ‫مرتبة أفضل‪ ،‬في ال��واق��ع استفدت من‬ ‫م ��روري ب��دوري��ن لهما م�ك��ان��ة خاصة‬ ‫على ام�س�ت��وى اأورب ��ي‪ ،‬بإنجلترا مع‬

‫ل �ي �ف��رب��ول‪ ،‬وال �ي ��ون ��ان م��ع‬ ‫ب � � ��اوك س ��ال ��ون� �ي ��ك‪ .‬أث ��ق‬ ‫ف � � � ��ي م� � ��ؤه� � ��ات� � ��ي‪،‬‬ ‫وأن ��ا ع�ل��ى يقن‬ ‫م � � � � � ��ن ب � � �ل � � ��وغ‬ ‫الهدف الذي‬ ‫رص� � � � ��دت� � � � ��ه‬ ‫لنفسي"‪.‬‬ ‫وع � � � ��ن‬ ‫ت �ط �ل �ع ��ات ��ه‬ ‫ل � � � �ل � � � �ع� � � ��ودة‬ ‫م � � � � � � � �ج � � � � � � � ��ددا‬ ‫ل � �ل � �م � �ن � �ت � �خ � ��ب‬ ‫ام� � � �غ � � ��رب � � ��ي‪ ،‬أك � ��د‬

‫امنتخب التونسي النسوي يتغلب على نظيره امغربي‬ ‫برباعية ويتقدم في تصفيات كأس العالم‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫ت ��أه ��ل ام �ن �ت �خ��ب ال �ت��ون �س��ي ل �ك��رة‬ ‫ال �ق��دم ل�ل�ش��اب��ات إل��ى ال ��دور ال�ث��ان��ي من‬ ‫ال �ت �ص �ف �ي��ات اإف ��ري� �ق� �ي ��ة ام ��ؤه� �ل ��ة إل ��ى‬ ‫نهائيات ك��أس العالم منتخبات تحت‬ ‫‪ 20‬ع��ام��ا‪ ،‬ال�ت��ي س�ت�ق��ام ف��ي ك�ن��دا ال�ع��ام‬ ‫ام� �ق� �ب ��ل‪ ،‬ب �ع ��د أن ت �غ �ل��ب ع �ل ��ى ض�ي�ف��ه‬ ‫ام�غ��رب��ي ‪ 1-4‬ف��ي ج��ول��ة اإي ��اب ب��ال��دور‬ ‫اأول أمس (الجمعة)‪.‬‬ ‫وت �ق ��دم ام �غ ��رب ب �ه��دف م �ب �ك��ر ع��ن‬ ‫طريق شيرين قنيدل بعد دقيقتن من‬ ‫بداية اللقاء‪ ،‬لكن التونسيات انتفضن‬ ‫ب �س��رع��ة ل�ت�ه��ز ش �ب��اك ال �ف��ري��ق ال�ض�ي��ف‬ ‫ب��رب��اع�ي��ة ع��ن ط��ري��ق م��ري��م ح��وي��ج في‬ ‫الدقيقتن ‪ 11‬و‪ ،68‬وران�ي��ا عوينة في‬ ‫ال��دق �ي �ق��ة ‪ ،65‬وم �ن �ي��ار ال �ح �م��رون��ي في‬ ‫الدقيقة ‪.88‬‬

‫وأك � � � ��د م �ن �ت �خ ��ب ت� ��ون � ��س ت �ف��وق��ه‬ ‫على منافسه بعدما ف��از عليه بأربعة‬ ‫أه� � � � ��داف م� �ق ��اب ��ل ا ش � � ��يء ف � ��ي ج ��ول ��ة‬ ‫ال��ذه��اب‪ ،‬ليتأهل ل�ل��دور الثاني بفوزه‬ ‫في مجموع امباراتن ‪.1-8‬‬ ‫وي �ن �ت �ظ��ر أن ت ��واج ��ه ت ��ون ��س ف��ي‬ ‫ال ��دور ال�ث��ان��ي منتخب نيجيريا ال��ذي‬ ‫ح �ق ��ق ف � � ��وزا ك �ب �ي ��را ع �ل ��ى س �ي��رال �ي��ون‬ ‫‪ 10‬ص �ف��ر‪ ،‬ق �ب��ل م� �ب ��اراة اإي � ��اب ي��وم��ه‬‫(السبت)‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ن�ت�ي�ج��ة ال��ذه��اب ب��ال��رب��اط‬ ‫قد كرست تفوق التونسيات‪ ،‬وأظهرت‬ ‫م ��دى ال �ن �ق��ص ال� ��ذي ي�ع��ان�ي��ه ام�ن�ت�خ��ب‬ ‫ام �غ ��رب ��ي ال �ن� �س ��وي أق � ��ل م ��ن ع �ش��ري��ن‬ ‫س � �ن� ��ة‪ ،‬إذ س� �ب ��ق م � �ص� ��در ض� �م ��ن وف ��د‬ ‫امنتخب امغربي قد قال في تصريحات‬ ‫ص� �ح� �ف� �ي ��ة‪ ،‬إن ال� �س� �ب ��ب ام � �ب� ��اش� ��ر ف��ي‬ ‫ال �ه��زي �م��ة أم� ��ام م�ن�ت�خ��ب ت��ون��س خ��ال‬

‫ل � �ق� ��اء ال � ��ذه � ��اب ه � ��و ق� �ل ��ة ام �ع �س �ك ��رات‬ ‫التحضيرية‪ ،‬وع��دم ااستعداد الجيد‬ ‫ل � �خ ��وض ام � �ن ��اف � �س ��ات‪ ،‬وك � � ��ذا ان � �ع ��دام‬ ‫اانسجام بن مكونات الفريق‪.‬‬ ‫وب �خ �ص��وص ه� ��ذه ام � �ب � ��اراة‪ ،‬ق��ال‬ ‫م� �ص ��درن ��ا إن "ال ��اع � �ب ��ات ام �غ��رب �ي��ات‬ ‫م ��ورس عليهن ض�غ��ط ك�ب�ي��ر‪ ،‬وش�ع��رن‬ ‫ب ��ام �س ��ؤول �ي ��ة ف� ��ي ت �ح �م��ل ع � ��بء ح�م��ل‬ ‫ال� ��راي� ��ة ام �غ ��رب �ي ��ة أول م � ��رة وال �ل �ع��ب‬ ‫للمنتخب ام�غ��رب��ي‪ ،‬وه��ذا ك��ان م��ن بن‬ ‫اأسباب التي أفقدتهن التركيز‪ ،‬خال‬ ‫أطوار اللقاء أمام امنتخب التونسي"‪.‬‬ ‫وي �ش��ار إل��ى أن ام�ن�ت�خ��ب ال��وط�ن��ي‬ ‫ام �غ��رب��ي ال �ن �س��وي ك� ��ان ق ��د ان� �ه ��زم ف��ي‬ ‫م�ب��اراة ال��ذه��اب بملعب م��واي الحسن‬ ‫ب��ال��رب��اط بأربعة أه��داف ل��اش��يء‪ ،‬قبل‬ ‫أن يخسر مباراة اإياب بأربعة أهداف‬ ‫لهدف‪.‬‬

‫ال� ��زه� ��ر أن� � ��ه م� �ط ��ال ��ب ب��ال �ح �ف��اظ‬ ‫ع �ل ��ى ام� �س� �ت ��وى ال� � ��ذي ظ �ه ��ر ب��ه‬ ‫مؤخرا لينال ثقة الجهاز الفني‬ ‫ال � �ق� ��ادم ل �ل �ع ��ودة ل�ل�م�ن�ت�خ��ب‬ ‫ال � ��وط� � �ن � ��ي‪ ،‬وأوض � � � � ��ح ف��ي‬ ‫ه ��ذا ال �ص��دد "م ��ا ق��دم�ت��ه‬ ‫م � ��ن م � �س � �ت ��وي ��ات خ ��ال‬ ‫ام��دة اأخ �ي��رة‪ ،‬أستحق‬ ‫م� � ��ن خ� ��ال � �ه� ��ا ال� � �ع � ��ودة‬ ‫م� �ن� �ت� �خ ��ب اأس � � � � ��ود ف��ي‬ ‫الفترة القادمة‪ ،‬وأتمنى‬ ‫ام �ش��ارك��ة م�ع��ه ف��ي ك��أس‬ ‫أم � ��م إفريقيا ‪ 2015‬التي‬ ‫س �ت �ق��ام ب��ام �غ��رب‪ ،‬وم ��ن أج��ل‬

‫تحقيق ذل��ك س��أواص��ل ال�ع�م��ل أن��ال‬ ‫هذا الشرف"‪.‬‬ ‫ي � ��ذك � ��ر أن ن� �ب� �ي ��ل ال� � ��زه� � ��ر‪ ،‬ق �ب��ل‬ ‫رحيله إل��ى ليفربول‪ ،‬لعب بصفوف‬ ‫ال�ف��ري��ق ال�ث��ان��ي ل �ن��ادي س��ان��ت إت�ي��ان‬ ‫ال �ف��رن �س��ي‪ ،‬وب �ع��د أرب� ��ع س �ن ��وات مع‬ ‫"ال��ري��دز" ان�ت�ق��ل إل��ى ب��اوك سالونيك‬ ‫اليوناني موسم واحد‪ ،‬ثم انتقل إلى‬ ‫ل�ي�ف��ان�ت��ي‪ ،‬وع �ل��ى ام �س �ت��وى ال��دول��ي‪،‬‬ ‫س�ب��ق ل��ه أن ج ��اور ام�ن�ت�خ��ب امغربي‬ ‫في ‪ 9‬مباريات س�ج��ل ف�ي�ه��ا ه��دف��ن‪،‬‬ ‫كما حاز امرتبة الرابعة مع امنتخب‬ ‫ام�غ��رب��ي ف��ي م��ون��دي��ال ال�ش�ب��اب ال��ذي‬ ‫جرى عام ‪ 2005‬بهولندا‪.‬‬

‫السعيدي يرغب في العودة‬ ‫إلى ليفيربول‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫ق��ال أس��ام��ة السعيدي‪ ،‬اع��ب فريق‬ ‫ستوك سيتي اإنجليزي‪ ،‬إنه يرغب في‬ ‫العودة للعب مجددا مع ليفيربول‪ ،‬بعد‬ ‫انتهاء مدة انتدابه مع فريقه الحالي‪.‬‬ ‫وأوض � ��ح ال �س �ع �ي��دي‪ ،‬ف ��ي ت�ص��ري��ح‬ ‫أورده موقع الفريق‪ ،‬أن��ه عانى م��ن قلة‬ ‫لعب ام�ب��اري��ات م��ع ليفيربول‪ ،‬وه��و ما‬ ‫ج�ع��ل ب��داي �ت��ه ص�ع�ب��ة ''ام ��وس ��م ام��اض��ي‬ ‫ك��ان صعبا ل��ي ف��ي ليفيربول‪ ،‬شاركت‬ ‫ف ��ي م� �ب ��اري ��ات دوري أورب � � ��ا ل� �ي ��غ‪ ،‬وا‬ ‫أح��د بإمكانه انتقاد م��ا قدمته ف��ي هذا‬ ‫ال � � � ��دوري‪ ،‬ل �ك��ن ب� �ص ��راح ��ة ل ��م ت �ع��ط ل��ي‬ ‫ال �ف��رص��ة ال �ك��اف �ي��ة‪ ..‬واآن‪ ،‬أن ��ا ه�ن��ا في‬ ‫ستوك سيتي‪ ،‬أقدم مستوى جيد حتى‬ ‫اآن‪ ،‬رغ��م ال�ص�ع��وب��ات ال�ت��ي واجهتني‬

‫ف��ي ب��داي��ة اأم ��ر ب�ع��د اب�ت�ع��ادي ع��ن جو‬ ‫ام �ب��اري��ات م ��دة ط��وي �ل��ة‪ ،‬ل��ذل��ك اح�ت�ج��ت‬ ‫لوقت أطول‪ ،‬وسأتحسن أكثر مع مرور‬ ‫الوقت"‪.‬‬ ‫وختم أسامة السعيدي تصريحاته‬ ‫ق ��ائ ��ا ''س� ��أل � �ع� ��ب ف� ��ي س � �ت ��وك م ��وس ��م‪،‬‬ ‫وب � �ع� ��د ه� � ��ذا س � ��أع � ��ود إل� � ��ى ل �ي �ف �ي��رب��ول‬ ‫أك �م��ل ال�س�ن�ت��ن ام�ت�ب�ق�ي�ت��ن ف��ي ع�ق��دي‬ ‫م��ع ال�ن��ادي‪ ،‬وأن��ا أرغ��ب ف��ي ذل��ك بشدة‪،‬‬ ‫ف��دائ �م��ا م��ا أس�ت�م�ت��ع ب��وق �ت��ي ف��ي ن��ادي‬ ‫كبير بقيمة ليفربول''‪.‬‬ ‫ت�ج��در اإش� ��ارة‪ ،‬إل��ى أن السعيدي‬ ‫ال �ت �ح ��ق ب �س �ت ��وك س �ي �ت��ي ب �ع �ق��د ي�م�ت��د‬ ‫ل�ع��ام واح ��د ق��ادم��ا م��ن ل�ي�ف�ي��رب��ول ال��ذي‬ ‫ان�ت�ق��ل إل�ي��ه ص�ي��ف ‪ ،2012‬م��ن هيرنفن‬ ‫ال�ه��ول�ن��دي‪ ،‬ف��ي وق��ت ك��ان م�ح��ط أن�ظ��ار‬ ‫العديد من اأندية اأوربية‪.‬‬


‫‪10‬‬ ‫أرسنال يواجه اختبار ًا صعبا أمام مانشستر يونايتد وقمة إيطالية بن نابولي ويوفنتوس‬ ‫< العدد‪32 :‬‬ ‫< السبت ‪ 05‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 09‬نونبر ‪2013‬‬

‫أرسن فينجر راض عن أداء اعبي اأرسنال < نابولي يسعى استغال أزمة يوفنتوس لتضييق الخناق على روما‬ ‫يواجه فريق أرسنال تحديا‬ ‫ج��دي��دا واخ �ت �ب��ارا ص�ع�ب��ا يسعى‬ ‫من خاله إثبات جدارته باعتاء‬ ‫ص ��دارة ال ��دوري اإن�ج�ل�ي��زي لكرة‬ ‫ال� �ق ��دم‪ ،‬ع �ن��دم��ا ي �ح��ل ض�ي�ف��ا على‬ ‫مانشستر يونايتد‪ ،‬حامل اللقب‪،‬‬ ‫ف ��ي ق �م��ة ج ��دي ��دة ب��ام �س��اب �ق��ة غ��دا‬ ‫(اأح ��د)‪ ،‬ضمن فعاليات امرحلة‬ ‫الحادية عشر من امسابقة‪.‬‬ ‫وح � � � �ق� � � ��ق ف � � ��ري � � ��ق أرس� � � �ن � � ��ال‬ ‫ان �ت �ص��ارا غ��ال �ي��ا ع �ل��ى ل �ي �ف��رب��ول‪،‬‬ ‫صاحب امركز الثالث‪ ،‬في جدول‬ ‫ام�س��اب�ق��ة ي��وم (ال �س �ب��ت) ام��اض��ي‪،‬‬ ‫ليوسع ال �ف��ارق ال ��ذي يفصله عن‬ ‫تشيلسي ول �ي �ف��رب��ول إل ��ى خمس‬ ‫ن� �ق ��اط‪ ،‬وأت �ب �ع��ه ب �ف��وز رائ � ��ع على‬ ‫م �ض �ي �ف��ه ب ��وروس� �ي ��ا دورت� �م ��ون ��د‬ ‫اأم��ان��ي‪( ،‬اأرب �ع ��اء) ام��اض��ي‪ ،‬في‬ ‫دور ام �ج �م��وع��ات ب � ��دوري أب �ط��ال‬ ‫أوربا‪.‬‬ ‫وأع � � � � ��رب ال � �ف� ��رن � �س� ��ي أرس � ��ن‬ ‫ف� �ي� �ن� �ج ��ر‪ ،‬ام � ��دي � ��ر ال� �ف� �ن ��ي ل �ف��ري��ق‬ ‫أرسنال‪ ،‬عن سعادته باأداء الذي‬ ‫يقدمه الفريق‪ ،‬ولكنه يدرك حاجة‬ ‫الفريق إلى الحفاظ على مستواه‬ ‫ال �ع��ال��ي ف ��ي م��واج �ه��ة م��ان�ش�س�ت��ر‬ ‫يونايتد‪ ،‬حامل اللقب‪ ،‬والذي بدأ‬ ‫ان�ت�ف��اض�ت��ه م��ؤخ��را‪ ،‬ب�ع��د ال�ب��داي��ة‬ ‫الهزيلة له هذا اموسم‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ف� �ي� �ن� �ج ��ر‪ ،‬ب� �ع ��د ال� �ف ��وز‬ ‫ع �ل��ى ف��ري��ق دورت �م��ون��د ف��ي عقر‬ ‫داره‪" :‬في كل مباراة‪ ،‬تحتاج إلى‬ ‫تقديم أداء راق‪ ،‬وه��ذا ما نريد أن‬ ‫نفعله غ��دا (اأح ��د) ف��ي مباراتنا‪،‬‬ ‫ل� �ت� �ك ��ون ل ��دي� �ن ��ا ف� ��رص� ��ة ت �ح �ق �ي��ق‬ ‫ال� �ف ��وز‪ .‬وأت �م �ن��ى أن ي �ع��زز ال �ف��وز‬ ‫ع �ل��ى دورت � �م� ��ون� ��د ث �ق��ة ال��اع �ب��ن‬ ‫ف��ي ق��درت�ن��ا ع�ل��ى م��واص�ل��ة تقديم‬ ‫ع��روض �ن��ا ال �ق��وي ��ة‪ ،‬أن �ن��ا ن��واج��ه‬ ‫م� �ب ��اراة ص�ع�ب��ة أخ � ��رى‪ ،‬ون�ح�ت��اج‬ ‫لهذا النوع من اأداء مجددا"‪.‬‬ ‫و ل � � � ��إش � � � ��ارة‪ ،‬ل � � ��م ي �خ �س��ر‬ ‫ف ��ري ��ق م��ان �ش �س �ت��ر ي��ون��اي �ت��د ف��ي‬ ‫آخ� ��ر ث �م��ان��ي م� �ب ��اري ��ات خ��اض�ه��ا‬ ‫بمختلف ال�ب�ط��وات ه��ذا اموسم‪،‬‬ ‫وي ��رى مهاجمه "واي ��ن رون ��ي" أن‬ ‫ال �ف��ري��ق ي�س�ت�ط�ي��ع ت�ح�ق�ي��ق ال�ف��وز‬ ‫على أرسنال‪.‬‬ ‫وق� � � � � � � � � � ��ال رون � � � � � � � ��ي‪:‬‬ ‫"ف �ع �ل �ن ��ا ه� � ��ذا م� � ��رارا‬ ‫ف � � � � � ��ي ام � � � � ��اض � � � � ��ي‪،‬‬

‫أرس � � �ن� � ��ال ي � �ق � ��دم م � �س � �ي ��رة ج� �ي ��دة‬ ‫وع � ��روض � ��ا م� �ت� �م� �ي ��زة ف � ��ي ال ��وق ��ت‬ ‫الحالي‪ ،‬ويتصدر جدول امسابقة‪،‬‬ ‫ول��ذل��ك‪ ،‬نعلم أن ام �ب��اراة ستكون‬ ‫صعبة‪ ،‬ولكننا يجب أن نخوض‬ ‫ام� �ب ��اراة ب�ث �ق��ة‪ ،‬ون �ث��ق ف��ي ق��درت�ن��ا‬ ‫ع �ل��ى ااق� �ت ��راب م �ن �ه��م‪ ،‬وأن ن�ع��ود‬ ‫بأنفسنا إلى قمة جدول امسابقة"‪.‬‬ ‫وق ��دم م��ان�ش�س�ت��ر ي��ون��اي�ت��د ب��داي��ة‬ ‫م� �ه� �ت ��زة ه� � ��ذا ام� � ��وس� � ��م‪ ،‬ت �ح��ت‬ ‫ق �ي��ادة م��دي��ره ال�ف�ن��ي ال�ج��دي��د‬ ‫"دي � �ف � �ي� ��د م� � ��وي� � ��س"‪ ،‬ل �ي �ح �ت��ل‬ ‫ال �ف��ري��ق ح��ال�ي��ا ام��رك��ز ال �ث��ام��ن في‬ ‫ج � ��دول ام �س��اب �ق��ة‪ ،‬ب� �ف ��ارق ث�م��ان��ي‬ ‫ن� �ق ��اط خ �ل��ف أرس � �ن� ��ال ام �ت �ص��در‪،‬‬ ‫ولكن روني أكد أن اأوضاع بدأت‬ ‫تتحسن بالنسبة للفريق‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال رون� � � � � � � � ��ي‪":‬إذا ن �ج �ح �ن��ا‬ ‫ف��ي ت�ح�ق�ي��ق ال �ف��وز ي ��وم (اأح � ��د)‪،‬‬ ‫سنكون في وضع رائع‪ .‬لقد أصبح‬ ‫ل��دي �ن��ا إع � ��داد ج��دي��د ج ��دا وأف �ك��ار‬ ‫مختلفة تماما تحت قيادة امدرب‬ ‫ال�ج��دي��د‪ .‬اأم��ر يتوقف علينا في‬ ‫ام �ح��اول��ة وت �ط �ب �ي��ق ه� ��ذه اأف �ك��ار‬ ‫ب��أف�ض��ل ش�ك��ل م�م�ك��ن‪ ،‬أن�ن��ا ب��دأن��ا‬ ‫ف��ي ت�ق��دي��م اأش �ي��اء ال�ت��ي يريدها‬ ‫امدرب"‪.‬‬ ‫وأض � � ��اف‪" ،‬ث �م��ان��ي م �ب��اري��ات‬ ‫ب��ا خ �س��ارة ت�م�ث��ل م�س�ي��رة ج�ي��دة‬ ‫ل� �ن ��ا‪ ،‬ف �ن �ح��ن اآن ن �ش �ع��ر ب��ال �ث �ق��ة‬ ‫ح��ال �ي��ا‪ .‬ن�ل�ع��ب ب �ح��ري��ة‪ ،‬ون�ح��اف��ظ‬ ‫ع �ل��ى ش �ب��اك �ن��ا ن�ظ�ي�ف��ة ف ��ي بعض‬ ‫ام�ب��اري��ات اآن‪ ،‬ونتطلع اآن لكل‬ ‫مباراة على حدة"‪.‬‬ ‫ويأمل كل من فريق تشيلسي‬ ‫وليفربول في تقليص ال�ف��ارق مع‬ ‫أرس � �ن� ��ال إل� ��ى ن �ق �ط �ت��ن م ��ن خ��ال‬ ‫ال � �ف� ��وز ع� �ل ��ى ض �ي �ف �ي �ه �م��ا وي �س��ت‬ ‫بروميتش ألبيون‪ ،‬وفولهام على‬ ‫الترتيب مساء ال�ي��وم‪ ،‬انتظارا ما‬ ‫س�ت�س�ف��ر ع �ن��ه م� �ب ��اراة ال �ق �م��ة ي��وم‬ ‫(اأحد)‪.‬‬ ‫وي� �ف� �ت� �ق ��د ف ��ري ��ق ت�ش�ي�ل�س��ي‬ ‫ف��ي ه��ذه ام �ب��اراة ج�ه��ود مهاجمه‬ ‫اإس � �ب� ��ان� ��ي ف� �ي ��رن ��ان ��دو ت ��وري ��س‬ ‫ن� �ج ��م ل� �ي� �ف ��رب ��ول ال � �س ��اب ��ق‪ ،‬وذل� ��ك‬ ‫ب �س �ب��ب اإص� ��اب� ��ة‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ينتظر‬ ‫أن ي� �ع ��ود ف �ي �ل �ي��ب ك��وت �ي �ن �ي��و إل��ى‬ ‫صفوف ليفربول‪ ،‬وإلى التشكيلة‬ ‫اأساسية‪ ،‬بعدما غاب في الفترة‬ ‫ف��ي‬ ‫ام � ��اض� � �ي � ��ة ل� ��إص� ��اب� ��ة‬

‫الكتف‪.‬‬ ‫وي � � � � � � � � � ��أم � � � � � � � � � ��ل‬ ‫ت ��وت �ن �ه ��ام‬ ‫ف� � � � � � ��ي‬

‫م��واص�ل��ة ب��داي�ت��ه ال�ق��وي��ة للموسم‬ ‫ع�ن��دم��ا يستضيف‪ ،‬غ��دا (اأح ��د)‪،‬‬ ‫ف ��ري ��ق ن� �ي ��وك ��اس ��ل ال � � ��ذي ت�ح�س��ن‬ ‫مستواه كثيرا في اآونة اأخيرة‪.‬‬ ‫وي� ��واج� ��ه ك��ري �س �ت��ال ب � ��ااس‪،‬‬ ‫ال �ق��اب��ع ف��ي ق ��اع ج ��دول ام�س��اب�ق��ة‪،‬‬ ‫ف ��ري ��ق إي� �ف ��رت ��ون‪ ،‬ص ��اح ��ب ام��رك��ز‬ ‫ال � �س� ��اب� ��ع‪ ،‬ع �ل �م ��ا ب� � ��أن ك��ري �س �ت��ال‬ ‫ب� ��ااس م��ا زال ب� ��دون م��دي��ر‬ ‫ف�ن��ي م�ن��ذ رح�ي��ل م��دي��ره‬ ‫ال� � �ف� � �ن � ��ي "أي� � � � ��ان‬ ‫هولواي"‬ ‫لسوء النتائج‪.‬‬ ‫وي � � � � � � � � � � �خ� � � � � � � � � � ��وض‬ ‫سندراند‪ ،‬صاحب امركز قبل‬ ‫اأخ� �ي ��ر‪ ،‬م��واج �ه��ة ص �ع �ب��ة‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫عندما يستقبل ف��ري��ق مانشستر‬ ‫سيتي صاحب امركز الخامس‪.‬‬ ‫وي �ح �ت��اج ن��وروي �ت��ش سيتي‪،‬‬ ‫صاحب امركز الثالث من مؤخرة‬ ‫جدول امسابقة‪ ،‬إلى النقاط الثاث‬ ‫من مباراته أمام ضيفه ويستهام‪،‬‬ ‫وذلك بعد الهزيمة الثقيلة بسبعة‬ ‫أه� ��داف ل�ص�ف��ر‪ ،‬ال �ت��ي ت �ع��رض لها‬ ‫ن��وروي �ت��ش ف��ي م �ب��ارات��ه ال�س��اب�ق��ة‬ ‫أمام مانشستر سيتي‪.‬‬ ‫وف��ي باقي م�ب��اري��ات امرحلة‪،‬‬ ‫يلتقي أس �ت��ون ف�ي��ا م��ع ك��اردي��ف‬ ‫سيتي‪ ،‬وس��اوث همبتون مع هال‬ ‫س�ي�ت��ي م �س��اء ال �ي��وم‪ ،‬وس��وان�س��ي‬ ‫س� �ي� �ت ��ي م � ��ع س � �ت� ��وك س� �ي� �ت ��ي ف��ي‬ ‫أمسية شيقة مساء الغد‪.‬‬ ‫وف��ي ال��دوري اإيطالي‪ ،‬يأمل‬ ‫ف��ري��ق روم � ��ا‪ ،‬ام �ت �ص��در‪ ،‬أن ي�ع��ود‬ ‫إلى هوايته بتحقيق اانتصارات‬ ‫ام� � �ت� � �ت � ��ال� � �ي � ��ة ع� � �ن � ��دم � ��ا ي �س �ت �ق �ب ��ل‬ ‫س� ��اس� ��وول� ��و‪ ،‬غ� � ��دا (اأح � � � � ��د)‪ ،‬ف��ي‬ ‫امرحلة الثانية عشرة من الدوري‬ ‫اإيطالي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وح�ق��ق روم ��ا ب��داي��ة تاريخية‬ ‫ب �ف��وزه ع�ش��ر م ��رات ع�ل��ى ال�ت��وال��ي‪،‬‬ ‫ل�ك�ن��ه وق ��ع ف ��ي ف ��خ ال �ت �ع��ادل أم ��ام‬ ‫م �ض �ي �ف��ه ت��وري �ن��و ب �ه ��دف ف ��ي ك��ل‬ ‫شبكة في امرحلة السابقة‪.‬‬ ‫ودع � � � � ��ا اع � � � ��ب وس � � � ��ط ف ��ري ��ق‬ ‫ال� �ع ��اص� �م ��ة ال� �ب ��وس� �ن ��ي م �ي��رال �ي��م‬ ‫ب �ي��ان �ي �ت��ش‪ ،‬زم� � � ��اءه‪ ،‬إل � ��ى ال �ف��وز‬ ‫ع �ل��ى س ��اس ��وول ��و ق �ب��ل اس �ت��راح��ة‬ ‫أسبوع لخوض امباريات الدولية‬ ‫الودية‪" :‬يجب أن نبقى في القمة‪.‬‬ ‫س�ن�ح��ارب حتى النهاية احتال‬ ‫أحد امراكز الثاثة اأولى"‪.‬‬ ‫وصحيح أن روم��ا يهمه أوا‬ ‫ال � �ف� ��وز ع� �ل ��ى س� ��اس� ��وول� ��و ام� �ه ��دد‬ ‫ب ��ال� �ع ��ودة إل� ��ى ال� ��درج� ��ة ال �ث��ان �ي��ة‪،‬‬ ‫ل �ك��ن ع �ي �ن��ه س �ت �ك��ون ع �ل��ى م �ب��اراة‬

‫رياضة وماعب‬

‫قال "بريندان رودجرز"‪ ،‬امدير‬ ‫الفني لليفربول اإنجليزي‪ ،‬إن قائد‬ ‫الفريق "ستيفن جيرارد" سيعتزل‬ ‫اللعب الدولي الرسمي عقب انتهاء‬ ‫مشوار منتخبه في كأس العالم في‬ ‫البرازيل العام امقبل‪.‬‬ ‫وق� � � � � ��ال م� � � � � ��درب "ال � � � ��ري � � � ��درز"‬ ‫لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية‪" :‬‬ ‫جيرارد سينهي مشواره الدولي مع‬ ‫اأسود الثاثة‪ ،‬لرغبته في التركيز‬ ‫على مستقبله مع الليفر‪ ،‬أعتقد أن‬ ‫ذلك سيحدث"‪.‬‬ ‫وأض ��اف ام� ��درب‪ ،‬أن "ج �ي��رارد‬ ‫بعد امونديال‪ ،‬سيبلغ عامه ال � ‪،34‬‬ ‫ا أعتقد أنه سيكون هناك بطوات‬ ‫أخرى مع امنتخب بالنسبة له‪ ،‬هناك‬ ‫قلة من الاعبن الذين استمروا بعد‬ ‫هذا العمر مع امنتخبات"‪.‬‬

‫ال �ق �م��ة ب ��ن ي��وف �ن �ت��وس‪ ،‬ح��ام��ل‬ ‫ال � �ل � �ق� ��ب ف � ��ي آخ � � ��ر م ��وس� �م ��ن‪،‬‬ ‫ووصيفه نابولي‪ ،‬على ملعب‬ ‫ي� ��وف � �ن � �ت� ��وس س� � �ت � ��ادي � ��وم ف��ي‬ ‫تورينو‪.‬‬ ‫وي�ب�ت�ع��د ال �ف��ري �ق��ان ب�ف��ارق‬ ‫ثاث نقاط عن روما‪ ،‬وخسارة‬ ‫أحدهما قد تبعده بستة نقاط‬ ‫عن الصدارة‪.‬‬ ‫وع � �ل� ��ى رغ� � ��م ت � �ع ��ادل ��ه م��ع‬ ‫ريال مدريد بهدفن‬ ‫م �ث �ل �ه �م��ا‪،‬‬

‫ف� � � � � � � � ��ي‬ ‫د و ر ي‬ ‫اأب � �ط � ��ال وت �ق��دي �م��ه‬ ‫أداء ج� � �ي � ��دا‪ ،‬إا أن‬ ‫ي ��وف� �ن� �ت ��وس ا ي � ��زال‬ ‫ي� � �ت� � �خ� � �ب � ��ط ف � � � � ��ي ق � � ��اع‬ ‫مجموعته‪ ،‬ول��م يحقق‬ ‫أي ف� � � � ��وز ح� � �ت � ��ى اآن‪،‬‬ ‫ف �ي �م ��ا اس� �ت� �ف ��اد ن ��اب ��ول ��ي‬ ‫وارت�ق��ى إل��ى ام��رك��ز الثاني‬ ‫ف� � ��ي م� �ج� �م ��وع ��ة ح ��دي ��دي ��ة‬ ‫ب �ع��د ف� ��وزه ع �ل��ى م��رس�ي�ل�ي��ا‬ ‫ال�ف��رن�س��ي بصعوبة بثاثة‬ ‫أهداف لهدفن‪.‬‬ ‫وي� �غ� �ي ��ب ع� ��ن "ال� �س� �ي ��دة‬ ‫ال � � �ع � � �ج� � ��وز"‪ ،‬ال � �س� ��وي � �س� ��ري‬ ‫س � �ت � �ي � �ف� ��ان ل� �ي� �خ� �ش� �ت ��اي� �ن ��ر‪،‬‬ ‫وام� �ه ��اج ��م ام��ون �ت �ي �ن �ي �غ��ري‬ ‫م � � �ي � � ��رك � � ��و ف� ��وس � �ي � �ن � �ي � �ت� ��ش‪،‬‬ ‫م � ��ا ي� �ع� �ن ��ي أن اأرج �ن �ت �ي �ن ��ي‬ ‫ك ��ارل ��وس ت�ي�ف�ي��ز‪ ،‬واإس �ب��ان��ي‬ ‫فرناندو ليورنتني سيشكان‬ ‫قوة الهجوم في تشكيلة امدرب‬ ‫"أنطونيو طونتي"‪ ،‬على غرار‬ ‫مباراة ريال اأخيرة‪.‬‬ ‫وي � � � �ع� � � ��ود ق � � �ل� � ��ب ال � � ��دف � � ��اع‬ ‫ج� ��ورج� ��و ك �ي �ي �ل �ي �ن��ي‪ ،‬ال �ع��ائ��د‬ ‫م��ن اإي �ق��اف ف��ي م �ب��اراة ري��ال‪.‬‬ ‫وق��ال ام��داف��ع اآخ��ر ل�ي��ون��اردو‬ ‫ب��ون��وت �ش��ي‪" :‬ل��دي �ن��ا أف�ض�ل�ي��ة‬ ‫اأرض‪ ،‬ويجب أن نستغلها"‪.‬‬ ‫وس� �ي ��رح ��ب آن � �ت ��ر م� �ي ��ان‪،‬‬ ‫ال � ��راب � ��ع‪ ،‬ب � �ف� ��ارق ت �س ��ع ن �ق��اط‬ ‫ع ��ن روم � � ��ا‪ ،‬ب� ��أي زل� ��ة ق� ��دم م��ن‬ ‫ال ��وص� �ي� �ف ��ن ل �ي �ق �ل��ص ال� �ف ��ارق‬ ‫م� �ع� �ه �م ��ا ع� �ن ��دم ��ا ي �س �ت �ض �ي��ف‬ ‫ل �ي �ف��ورن��و‪ ،‬ال ��راب ��ع ع �ش��ر‪ ،‬على‬ ‫ملعب "جوزيبي مياتزا"‪.‬‬

‫ي��أم��ل ام��اي��ن م��ن مشجعي‬ ‫ك��رة ال�ق��دم ف��ي الصن أن يصبح‬ ‫ف��ري �ق�ه��م "ج��وان �ج �ت �ش��و"‪ ،‬م�س��اء‬ ‫ال �ي��وم‪ ،‬أول ف��ري��ق صيني يتوج‬ ‫ب � �ل � �ق� ��ب دوري أب� � � �ط � � ��ال آس � �ي ��ا‬ ‫للعبة ال�ش�ع�ب�ي��ة‪ ،‬ع�ن��دم��ا ي��واج��ه‬ ‫"س � ��ول" ال �ك ��وري ال �ج �ن��وب��ي‪ ،‬في‬ ‫ع ��ودة ال� ��دور ال�ن�ه��ائ��ي للبطولة‬ ‫اآسيوية اأولى لأندية‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال �ف��ري �ق��ان ت �ع��ادا في‬ ‫سول بهدفن في كل شبكة‪ ،‬قبل‬ ‫أسبوعن بالتحديد‪.‬‬ ‫وتتطلع جماهير كرة القدم‬ ‫إل��ى تحقيق ال�ف��وز‪ ،‬أم��ا في رفع‬ ‫م �س �ت ��وى ال �ل �ع �ب��ة ف� ��ي ب ��اده ��م‪،‬‬ ‫ويتوقع أن يحضر جمهور غفير‬ ‫من أجل متابعة اللقاء‪.‬‬ ‫ي�ع�ت�ق��د ام � ��درب اإي �ط��ال��ي "ك��ارل��و‬ ‫أنشيلوتي"‪ ،‬ام��دي��ر الفني لفريق ري��ال‬ ‫م ��دري ��د اإس� �ب ��ان ��ي‪ ،‬أن ن �ج��م ال �ف��ري��ق‬ ‫ام � �ل � �ك� ��ي‪ ،‬ال� �ب ��رت� �غ ��ال ��ي "ك��ري �س �ت �ي��ان��و‬ ‫رون � ��ال � ��دو"‪ ،‬ه ��و اأح � ��ق ل �ل �ف��وز ب��ال �ك��رة‬ ‫الذهبية ال�ت��ي يمنحها اات �ح��اد ال��دول��ي‬ ‫ل�ك��رة ال �ق��دم ب�م�ش��ارك��ة مجلة "ف��ران��س‬ ‫فوتبول" الفرنسية‪.‬‬ ‫وأك��د "أن�ش�ي�ل��وت��ي"‪ ،‬خ��ال مقابلة‬ ‫إذاع�ي��ة م��ع أح��د اإذاع ��ات اإسبانية أن‬ ‫"رون ��ال ��دو" ه��و اأج� ��در ل�ل�ف��وز ب��ال�ك��رة‬ ‫ال��ذه �ب �ي��ة ه ��ذا ال� �ع ��ام‪ ،‬أن ��ه ه ��و ال��اع��ب‬ ‫اأف �ض��ل‪ ،‬م�ش�ي��را إل��ى أن اأرجنتيني‬ ‫"ليونيل ميسي" في حالة غير جيدة‪،‬‬ ‫و"ك��ري �س �ت �ي��ان��و" ه ��و ال � ��ذي ي�س�ت�ح��ق‬ ‫الجائزة‪ ،‬أنه هداف ال��دوري اإسباني‪،‬‬ ‫ودوري أب �ط��ال أورب � ��ا‪ ،‬وق ��دم مستوى‬ ‫كبير منذ انطاق اموسم الكروي‪.‬‬

‫(أ ف ب )‬

‫فالنسيا يخطف الصدارة من سوانزي بهدف قاتل أمام سانت جالن في الدوري اأوربي‬

‫اعب فالنسيا‬ ‫في محاولة للتسديد‬ ‫(أرشيف)‬

‫شفاينشتا يجر اعب بايرن يخضع‬ ‫جراحة أخرى في الكاحل‬ ‫أعلن فريق بايرن ميونيخ‪ ،‬بطل دوري الدرجة‬ ‫اأول ��ى اأم��ان��ي ل�ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬أم��س (ال�ج�م�ع��ة)‪ ،‬أن‬ ‫اعب الوسط باستيان شفاينشتايجر سيخضع‬ ‫لجراحة أخرى على مستوى الكاحل بعدما ظهرت‬ ‫م �ت��اع��ب ع �ق��ب ال�ع�م�ل�ي��ة اأول � ��ى ف��ي ش �ه��ر ي��ون�ي��و‬ ‫اماضي‪.‬‬ ‫ول ��م ت�ت�ض��ح م ��دة غ �ي��اب شفاينشتايجر ذو‬ ‫‪ 29‬س�ن��ة‪ ،‬لكن ب��اي��رن أش��ار إل��ى أن اع��ب الوسط‬ ‫س �ي �خ �ض��ع ل �ل �ع �م �ل �ي��ة ف� ��ي اأي� � � ��ام ال � �ق ��ادم ��ة ب�ع��د‬ ‫محاوات لعاج اأمر دون تدخل جراحي‪.‬‬ ‫وق��ال شفاينشتايجر‪ ،‬في بيان‪ ،‬لبطل أوربا‬ ‫أن اأسابيع القليلة اماضية كانت مؤمة للغاية‬ ‫بالنسبة إليه‪.‬‬ ‫وأض � ��اف ق��ائ��ا‪" :‬ح ��اول ��ت ت �ف��ادي ال�خ�ض��وع‬ ‫للجراحة‪ ،‬لكن وصلت إلى نقطة ا يمكن عندها‬ ‫تجنب إجراء عملية أخرى‪ ،‬وأتمنى أن أتمكن من‬ ‫العودة للميادين دون آام بعد الجراحة"‪.‬‬ ‫ول � ��إش � ��ارة‪ ،‬ش �ف��اي �ن �ش �ت��اي �ج��ر‪ ،‬اع� ��ب وس��ط‬ ‫أم��ان �ي��ا‪ ،‬غ��اب ع��ن أغ�ل��ب ف�ت��رة اإع� ��داد ق�ب��ل ب��داي��ة‬ ‫اموسم الحالي‪ ،‬بعد خضوعه لجراحة في كاحله‬ ‫اأيمن‪ ،‬عقب فوز بايرن بثاثية من األقاب‪.‬‬ ‫وع � � � ��اد ش �ف ��اي �ن �ش �ت ��اي �ج ��ر م � ��ؤخ � ��را أف �ض ��ل‬ ‫م� �س� �ت ��وي ��ات ��ه‪ ،‬وس� �ي� �م� �ث ��ل غ� �ي ��اب ��ه ص �ف �ع ��ة ق��وي��ة‬ ‫لإسباني بيب ج��واردي��وا‪ ،‬م��درب ب��اي��رن‪ ،‬ال��ذي‬ ‫م��ن ام�ت��وق��ع أن يفتقد ج�ه��ود ش �ي��ردان شاكيري‪،‬‬ ‫وتياجو الكانتارا‪ ،‬حتى نهاية ه��ذا الشهر على‬ ‫اأقل‪.‬‬ ‫وض �م��ن ف��ري��ق ال�ب��اي��رن ال�ت��أه��ل ل ��دور الستة‬ ‫عشر ف��ي دوري أب�ط��ال أورب��ا‪ ،‬ويتصدر امسابقة‬ ‫امحلية متقدما بنقطة واحدة على أقرب منافسيه‪.‬‬ ‫وسيغيب شفاينشتايجر عن مباراتي أمانيا‬ ‫الوديتن أمام إنجلترا وإيطاليا يومي ‪ 15‬و‪ 19‬من‬ ‫شهر نونبر الجاري في ميانو ولندن‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫ان� � � � � �ف � � � � ��رد ف � ��ري � ��ق‬ ‫فالنسيا اإسباني‬ ‫ب� � � � � � � � � � �ص � � � � � � � � � ��دارة‬ ‫ام � � � �ج � � � �م� � � ��وع� � � ��ة‬ ‫ب �ب �ط��ول��ة دوري‬ ‫اأول � � � � � � � ��ى‬ ‫أورب��ا‪ ،‬بعد عودته بفوز صعب‬ ‫م � ��ن م �ل �ع ��ب م �ض �ي �ف��ه س��ان��ت‬ ‫ج��ال��ن ال �س��وي �س��ري ب�ث��اث��ة‬ ‫أهداف مقابل اثنن‪.‬‬ ‫ورف ��ع الخفافيش‬ ‫رص � � �ي� � ��ده� � ��م إل � ��ى‬ ‫ت � � �س � ��ع ن � �ق� ��اط‬ ‫ف � ��ي ال� �ق� �م ��ة‪،‬‬ ‫م � �س � �ت � �غ� ��ا‬ ‫ت� � � � � �ع� � � � � �ث � � � � ��ر‬

‫سوان � � � ��زي س �ي �ت ��ي‪ ،‬ال ��وي� �ل ��زي‪،‬‬ ‫ال � � ��ذي اك �ت �ف ��ى ب �ح �ص��د ث �م��ان��ي‬ ‫نقاط في الوصافة‪ ،‬عقب تعادله‬ ‫م ��ع م�ض�ي�ف��ه ك ��وب ��ان ال ��روس ��ي‪،‬‬ ‫ف��ي وق��ت س��اب��ق‪ ،‬ب�ه��دف ف��ي كل‬ ‫شبكة‪.‬‬ ‫وت � �ج � �م� ��د رص� � �ي � ��د س ��ان ��ت‬ ‫ج��ال��ن ع�ن��د ث��اث ن �ق��اط‪ ،‬ليظل‬ ‫في امركز الثالث‪ ،‬وخلفه كوبان‬ ‫امتذيل بنقطتن‪.‬‬ ‫م �ن��ح اأرج �ن �ت �ي �ن��ي ب��اب�ل��و‬ ‫ب� �ي ��ات ��ي ال� �ت� �ق ��دم ل ��إس� �ب ��ان ف��ي‬ ‫ح � � ��دود ال ��دق� �ي� �ق ��ة ‪ 30‬م� ��ن ع�م��ر‬ ‫ام � � �ب � � ��اراة‪ ،‬ل� �ك ��ن ال � �ت � �ع� ��ادل ج ��اء‬ ‫س��ري �ع��ا ع �ب��ر ال ��اع ��ب س�ت�ي�ف��ن‬

‫ب� �ي� �س ��ل ف � ��ي ال� ��دق � �ي � �ق� ��ة ‪ 37‬م��ن‬ ‫امباراة‪.‬‬ ‫ورغ � ��م ط� ��رد اع� ��ب ال �ف��ري��ق‬ ‫امضيف فيليبي مونتاندون في‬ ‫الشوط الثاني‪ ،‬لتسببه في ركلة‬ ‫جزاء أهدرها البرازيلي جوناس‬ ‫ف� ��ي ال ��دق� �ي� �ق ��ة ‪ ،57‬ل� �ك ��ن ت�م�ك��ن‬ ‫زميله ج��وران كارانوفيتش من‬ ‫مضاعفة النتيجة ثمانية دقائق‬ ‫بعدها‪.‬‬ ‫ل� �ك ��ن ان� �ت� �ف ��اض ��ة ف��ال �ن �س �ي��ا‬ ‫م �ن �ح �ت��ه ال � �ت � �ع� ��ادل ع � ��ن ط��ري��ق‬ ‫بياتي م �ج��ددا ف��ي الدقيقة ‪،76‬‬ ‫ثم فوز بهدف من رجل الاعب‬ ‫س��رخ �ي��و ك��ان��ال �ي��س ف��ي ال��وق��ت‬

‫ال� �ق ��ات ��ل‪ ،‬وق� �ب ��ل ن �ه ��اي ��ة ال ��وق ��ت‬ ‫اأصلي بأربعة دقائق‪.‬‬ ‫وح� � �س � ��م ف� ��ري � �ق� ��ا رد ب� ��ول‬ ‫س� � � ��ال� � � ��زب� � � ��ورج ال� � �ن� � �م� � �س � ��اوي‪،‬‬ ‫وإيسبييه الدنماركي‪ ،‬أول أمس‬ ‫(ال �خ �م �ي��س)‪ ،‬تأهلهما ل ��دور ال �‬ ‫‪ 32‬ببطولة دوري أورب��ا‪ ،‬ضمن‬ ‫امجموعة الثالثة‪ ،‬التي شهدت‬ ‫توديع ستاندر لياج البلجيكي‬ ‫ل � �ل � �م � �س� ��اب � �ق� ��ة‪ ،‬وم� � � �ع � � ��ه ف ��ري ��ق‬ ‫إيفلسبورج السويدي‪.‬‬ ‫وح� �ق ��ق س� ��ال� ��زب� ��ورج ف� ��وزا‬ ‫كبيرا خ��ارج قواعده‪ ،‬في ملعب‬ ‫"م � ��وري � ��س دي � �ف� ��راس� ��ن"‪ ،‬م�ع�ق��ل‬ ‫س �ت��ان��در ل �ي��اج‪ ،‬ب�ث��اث��ة أه ��داف‬

‫لواحد ‪ ،‬بينما فاز إيسبييه على‬ ‫أرض��ه أم��ام إيفلسبورج بهدف‬ ‫نظيف‪.‬‬ ‫ورف ��ع س��ال��زب��ورج رص�ي��ده‬ ‫إل ��ى ‪ 12‬ن�ق�ط��ة م�ح�ق�ق��ا ال�ع��ام��ة‬ ‫ال� �ك ��ام� �ل ��ة‪ ،‬م� �ق ��اب ��ل ت� �س ��ع ن �ق��اط‬ ‫إي�س�ب�ي�ي��ه‪ ،‬ل�ي�ض�م�ن��ان ال�ت��أه��ل‬ ‫ل��دور ال� ‪ ،32‬رغم أن الصدارة لم‬ ‫تحسم بعد‪.‬‬ ‫فيما تجمد رصيد ستاندر‬ ‫ل�ي��اج وإي�ف�ل�س�ب��ورج ع�ن��د نقطة‬ ‫وحيدة‪.‬‬ ‫وس �ج��ل ث��اث �ي��ة ال �ض �ي��وف‬ ‫ف��ي معقل ستاندر لياج ك��ل من‬ ‫ال �س �ل��وف��اك��ي دوس � ��ان سفينتو‬

‫ف��ي الدقيقة ‪ ،42‬وكيفن كامبل‬ ‫ثاثة دقائق بعدها‪ ،‬والبرازيلي‬ ‫آان ك��ارف��ال �ي��و ف��ي ال��دق�ي�ق��ة ‪58‬‬ ‫م��ن ام� �ب ��اراة‪ ،‬بينما ج ��اء ه��دف‬ ‫ستاندر لياج الوحيد عن طريق‬ ‫الاعب بول جوزيه مبوكو‪.‬‬ ‫أم ��ا ف��ي ملعب ام ��اء اأزرق‬ ‫بالدانمرك‪ ،‬فقد نجح إيسبييه‬ ‫ف ��ي ت �س �ج �ي��ل ه � ��دف ث �م��ن ق�ب��ل‬ ‫نهاية اللقاء بثلث الساعة‪ ،‬عبر‬ ‫مايك فان بورين في الدقيقة ‪71‬‬ ‫من امباراة‪.‬‬ ‫وكالة اأنباء اإسبانية‬

‫ديل بوترو‪ :‬قدمت مباراة جيدة أمام ديوكوفيتش رغم اأخطاء امرتكبة‬ ‫أكد اعب التنس اأرجنتيني "خوان مارتن‬ ‫دي��ل ب��وت��رو" أن ال�ص��رب��ي "ن��وف��اك ديوكوفيتش"‬ ‫تغلب عليه في بطولة اأساتذة الختامية بلندن‪،‬‬ ‫بعدما تمكن من استغال "بعض اأخطاء" التي‬ ‫ارتكبها‪.‬‬ ‫وقال "ديل بوترو"‪ ،‬عقب اللقاء الذي انتهى‬ ‫أول أم ��س(ال� �خ� �م� �ي ��س) ب� �ف ��وز "دي ��وك ��وف� �ي� �ت ��ش"‪،‬‬ ‫امصنف الثاني عاميا‪ ،‬بنتيجة ‪ 3-6‬و‪ 6-3‬و‪3-6‬‬ ‫"ق ��دم ��ت م � �ب� ��اراة ج � �ي ��دة‪ ،‬ول� �ك ��ن ارت� �ك� �ب ��ت ب�ع��ض‬ ‫اأخطاء"‪.‬‬ ‫مبرزا أن الاعب الصربي‪ ،‬الذي حسم بفوزه‬ ‫ت��أه �ل��ه ل�ق�ب��ل ال �ن �ه��ائ��ي‪ ،‬اس �ت �ط��اع اس �ت �غ��ال ه��ذه‬ ‫اأخ �ط��اء‪.‬وس �ي �ت �ن��اف��س "دي� ��ل ب ��وت ��رو"‪ ،‬ام�ص�ن��ف‬ ‫ال �خ��ام��س ع��ام �ي��ا‪ ،‬ال ��ذي ف ��از ف��ي م �ب��ارات��ه اأول ��ى‬ ‫على الفرنسي "ريشار جاسكيه"‪ ،‬مع السويسري‬ ‫"روج �ي��ه ف�ي��دري��ر" ام�ص�ن��ف ال�س��اب��ع‪ ،‬ع�ل��ى امقعد‬ ‫الثاني لنصف النهائي‪ ،‬خ��ال مباراتهما اليوم‬ ‫(السبت)‪.‬‬ ‫وع��ن ه��ذا ال�ل�ق��اء‪ ،‬ق��ال دي��ل ب��وت��رو‪" ،‬ستكون‬ ‫مباراة حاسمة‪ .‬سأحاول أن أقدم أفضل ما لدي‪،‬‬ ‫على الرغم من أنني خضت الكثير من امباريات‬ ‫هذا العام وأشعر باإرهاق"‪.‬‬ ‫وع � �ل ��ى ال� ��رغ� ��م م� ��ن أن "دي � � ��ل ب � ��وت � ��رو" ف ��از‬ ‫ب �م �ب��ارت��ن ف �ق��ط‪ ،‬م��ن آخ ��ر ت �س��ع ل �ق ��اء ات أم��ام‬ ‫"ديوكوفيتش"‪ ،‬لكنه لم يكن بالخصم الهن‬ ‫في بعض اللحظات أمام الاعب الصربي‪،‬‬ ‫كما حدث في مباراة أول أمس (الخميس)‪،‬‬ ‫عندما تغلب عليه في امجموعة الثانية‪.‬‬ ‫وع� � ��ن ه� � ��ذا ق� � ��ال اأرج� �ن� �ت� �ي� �ن ��ي "م ��ن‬ ‫ال �ص �ع ��ب ل �ل �غ��اي��ة ال �ل �ع ��ب أم� � ��ام ااث� �ن ��ن‪،‬‬ ‫ويقصد ك��ا م��ن ف�ي��دري��ر وديوكوفيتش‪،‬‬ ‫ول � �ك� ��ن ت� �ح ��ول ��ي إل� � ��ى خ� �ص ��م م �ع �ت��اد‬ ‫أمامهما أم��ر جيد للغاية في‬ ‫مشواري"‪.‬‬ ‫ل� � � � � � � � � � � ��إش� � � � � � � � � � � ��ارة‪،‬‬ ‫"خ � � ��وان م ��ارت ��ن دي ��ل‬ ‫ل� � � �ق � � ��ب‬ ‫ب� � ��وت� � ��رو" س � � �ب� � ��ق ك � � �س� � ��ب‬ ‫ل� �ل ��رج ��ال‬ ‫ال � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � �ف � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��ردي‬ ‫ف � � � � � � � � � ��ي ب� � � � � � � � � � �ط � � � � � � � � � ��ول � � � � � � � � � ��ة أم �ي��رك��ا امفتوحة‬ ‫للتنس مرة واح ��دة ع � ��ام‪ ،2009‬وك �س��ب م�ي��دال�ي��ة‬ ‫برونزية ف��ي ف��ردي التنس فى األعاب اأومبية‬ ‫عام ‪ .2012‬وحقق أحسن ترتيب له‪ ،‬إذ حل رابعا‬ ‫في يناير عام ‪.2010‬‬ ‫وي�ت�م�ي��ز ال��اع��ب ب �ط��ول ق��ام �ت��ه‪ ،‬م�م��ا يجعله‬ ‫خ �ص �م��ً ص �ع �ب��ً ل��اع �ب��ن ال� �ك� �ب ��ار‪ ،‬إذ ي�س�ت�ط�ي��ع‬ ‫إخ� ��راج إرس � ��اات ق��وي��ة وس��اح �ق��ة‪ ،‬وال �ت��ي ت�ك��ون‬ ‫ف� �ع ��ال ��ة‪ ،‬ب� �ش� �ك � ِ�ل واض� � ��ح وك� �ب� �ي ��ر‪ ،‬ع� �ل ��ى ام ��اع ��ب‬ ‫السريعة الصلبة والعشبية‪.‬‬ ‫(أ ف ب )‬

‫اعب التنس اأرجنتيني خوان مارتن ديل بوترو‬


‫جدير بالقراءة‬

‫> العدد‪32 :‬‬ ‫> السبت ‪ 05‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 09‬نونبر ‪2013‬‬

‫صدر كتاب السفير الراحل محمد التازي قبل أزيد‬ ‫م��ن عقد م��ن ال��زم��ان‪ .‬كتاب ت�ن��اول فيه بعض اأس��رار‬ ‫والخفايا التي استطاع أن يقف عليها من خال عمله‬ ‫كسفير في عدة دول عربية‪ ،‬إضافة إلى عمله كمندوب‬ ‫في جامعة الدول العربية ‪ .‬ربطت السفير محمد التازي‪،‬‬

‫الذي مارس الصحافة ردحً من الزمن‪ ،‬عاقة مباشرة‬ ‫مع الراحل الحسن الثاني‪ ،‬كما كان صديقا شخصيً‬ ‫ل�ل��راح��ل اأم �ي��ر م ��واي ع�ب��د ال �ل��ه‪ .‬ف��ي ه��ذا ال �ج��زء ال��ذي‬ ‫اخترناه من كتاب "مذكرات سفير"‪ ،‬يستعرض محمد‬ ‫ال �ت��ازي بعض امحطات امهمة لعاقة ال��راح��ل الحسن‬

‫‪11‬‬

‫ال�ث��ان��ي م��ع ال �ج��ارة ال �ج��زائ��روم��ع م�ص��ر ودول أخ��رى‪،‬‬ ‫ويتحدث عن أمور ليست معروفة أو متداولة‪ .‬ونظرا أن‬ ‫هذا الكتاب لم تسلط عليه اأضواء التي استحقها‪ ،‬فإن‬ ‫ما كتبه السفير التازي حول العاقات امغربية الجزائرية‬ ‫في عهد الحسن الثاني جدير بأكثر من قراءة‪.‬‬

‫الصحافة امصرية اختارت عنوان ًا مسرحي ًا لأيام الثقافية امغربية في مصر‬

‫(‪)25 /20‬‬

‫مليون دوار كانت تكلفة تنظيم اللقاءات الثقافية في القاهرة < شخصية مغربية كالت الشكر لنجيب محفوظ وهو لم يقرأ له كتابً واحدً‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬

‫ع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن خ �ي �ب��ة أم��ل‬ ‫ام �ل��ك ال �ح �س��ن ال �ث��ان��ي م��ن ع��دم‬ ‫اس � �ت � �ج ��اب ��ة ال� ��رئ � �ي� ��س ح �س �ن��ي‬ ‫مبارك لحضور مؤتمر رؤس��اء‬ ‫ال ��دول اإف��ري�ق�ي��ة الفرانكفونية‬ ‫ال� � � ��ذي ك� � ��ان س �ي �ن �ع �ق��د ب� ��ال� ��دار‬ ‫البيضاء ابتداء من الرابع عشر‬ ‫م��ن دي�س�م�ب��ر‪ ،1988‬كما فصلت‬ ‫ف��ي ام��وض��وع السابق‪ ،‬وتعين‬ ‫الدكتور بطرس غالي لتمثيله‬ ‫فيه‪ ،‬فقد رح��ب بهذه امشاركة‪،‬‬ ‫حيث وجد في مشاركة الدكتور‬ ‫ب� �ط ��رس م �ن ��اس �ب��ة اس �ت �ئ �ن��اف‬ ‫ام �ح��ادث��ات م �ع��ه ف��ي ام��وض��وع‬ ‫ال � ��ذي ي �ش �غ��ل ف� �ك ��ره وس �ل��وك��ه‪،‬‬ ‫وهو موضوع الصحراء‪ ،‬وقبل‬ ‫سفره إلى امغرب دعاني لعشاء‬ ‫خاص‪ ،‬ابتدأ في شقته‪ ،‬كمكان‬ ‫لالتقاء ثم انتقلنا مع زوجتينا‬ ‫إل��ى ف�ن��دق م �ي��ردي��ان‪ ،‬وأبلغني‬ ‫أن الرئيس حمله رسالة اعتذار‬ ‫إلى املك وسألته‪:‬‬ ‫"ق � ��ل ل ��ي ب� �ص ��راح ��ة‪ ،‬م��اه��ي‬ ‫اأس � � � �ب� � � ��اب ال� �ح� �ق� �ي� �ق� �ي ��ة ال� �ت ��ي‬ ‫ج� �ع� �ل ��ت ال� ��رئ � �ي� ��س ي� �ع� �ت ��ذر ع��ن‬ ‫ع � ��دم ام � �ش� ��ارك� ��ة ش �خ �ص �ي��ً ف��ي‬ ‫امؤتمر؟"‪ ،‬فكان جوابه‪:‬‬ ‫"ال� �س� �ب ��ب ال ��رئ� �ي� �س ��ي‪ ،‬أن �ن��ا‬ ‫ل �س �ن��ا أع� �ض ��اء ف ��ي ام �ج �م��وع��ة‪،‬‬ ‫وال �س �ب��ب ال� �ث ��ان ��ي‪ ،‬أن ال�خ�ط��ب‬ ‫وام� �ن ��اق� �ش ��ات س �ت �ك��ون ب��ال �ل �غ��ة‬ ‫الفرنسية‪ ،‬والرئيس ا يتحدث‬ ‫ب � �ه� ��ا‪ ،‬وال � �س � �ب� ��ب ال � �ث� ��ال� ��ث‪ ،‬ه��و‬ ‫ال �ت��زام��ات م�ب��رم�ج��ة م�ن��ذ أش�ه��ر‬ ‫وا يستطيع تجاوزها"‪.‬‬ ‫وقلت ل��ه‪" :‬إن أي سبب مما‬ ‫ذكرت غير مقنع‪.‬‬ ‫أوا‪ :‬أن الحضور ا يعني‬ ‫اان �ت �م��اء‪ ،‬ف �ق��د س �ب��ق أن مثلت‬ ‫أن � � ��ت ش� �خ� �ص� �ي ��ً ال� ��رئ � �ي� ��س ف��ي‬ ‫مؤتمرات سابقة‪.‬‬ ‫ث� ��ان � �ي� ��ا‪ :‬إن ال � �ل � �غ ��ة ل �ي �س��ت‬ ‫م � ��ان� � �ع � ��ً م � � ��ن ام� � � �ش � � ��ارك � � ��ة‪ ،‬أن‬ ‫الترجمة ال�ف��وري��ة م�ت��وف��رة‪ ،‬مع‬ ‫العلم بأنه ل��م يكن ض��روري��ً أن‬ ‫ي �ش��ارك ال��رئ�ي��س ف��ي ك��ل أع�م��ال‬ ‫امؤتمر إذا ك��ان ا يريد‪ ،‬وإنما‬ ‫ام �ق �ص��ود ه��و اات �ص��اات ال�ت��ي‬ ‫كانت ستتم ب��ن الرئيس وبن‬ ‫املك والرئيس فرنسي"‪.‬‬ ‫ف � �ك� ��ان ت� �ع� �ق� �ي� �ب ��ه‪" :‬إن ه ��ذا‬ ‫ص� � �ح� � �ي � ��ح‪ ،‬ول � � �ك� � ��ن ه � � � ��ذا ق � � ��رار‬ ‫الرئيس"‪.‬‬ ‫ف� � ��ي ه� � � ��ذا ال � � �ت� � ��اري� � ��خ‪ ،‬ك� ��ان‬ ‫صفوت الشريف وزي��ر اإع��ام‪،‬‬ ‫ف��ي زي ��ارة للمغرب‪ ،‬ب��دع��وة من‬ ‫وزير اإعام امغربي‪ ،‬فاستقبله‬ ‫املك‪ ،‬ونقل إليه رسالة شفوية‬ ‫من الرئيس‪ ،‬ولم يثر معه املك‬ ‫موضوع مؤتمر الدار البيضاء‪،‬‬ ‫وا مشاركة مصر فيه‪ ،‬وتتبعت‬ ‫ن� �ش ��اط ال ��رئ� �ي ��س أي� � ��ام ال �ث��ال��ث‬ ‫ع�ش��ر وال��راب��ع ع�ش��ر وال�خ��ام��س‬ ‫عشر من شهر ديسمبر‪ ،‬اأي��ام‬ ‫ام� �ق ��ررة ان �ع �ق��اد م��ؤت �م��ر ال ��دار‬ ‫ال� �ب� �ي� �ض ��اء‪ ،‬ف��اس �ت �ق �ب��ل رئ �ي��س‬ ‫ل �ج �ن��ة ال� � �ش � ��ؤون ال� �ع ��رب� �ي ��ة ف��ي‬ ‫ال �ب��رم��ان اإي� �ط ��ال ��ي‪ ،‬وزار م�ق��ر‬ ‫ال�س�ف��ارة السوفياتية للتعزية‬ ‫في زلزال "آرمينيا"‪ ،‬واتصل مع‬ ‫م�س�ت��ر ش��ول�ت��ز‪ ،‬وزي ��ر خ��ارج�ي��ة‬ ‫ال ��واي ��ات ام �ت �ح��دة اأم �ي��رك �ي��ة‪،‬‬ ‫واس � �ت � �ق � �ب� ��ل ف� � ��ي ام � � �ط� � ��ار ام� �ل ��ك‬ ‫حسن‪ ،‬أث�ن��اء توقفه ساعة في‬ ‫طريق عودته من زي��ارة فرنسا‬ ‫وب� ��ري � �ط� ��ان � �ي� ��ا‪ ،‬وك � �ل � �ه� ��ا ط � ��رأت‬ ‫بعد توجيه ال��دع��وة لسيادته‪،‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت زي� � � ��ارة وف � ��د ص� �ن ��دوق‬ ‫النقد الدولي‪ ،‬ووفد الكونغرس‬ ‫اأم� � �ي � ��رك � ��ي ق� � ��د ت� ��أج � �ل� ��ت دون‬ ‫اإع � ��ان ع��ن ال �ت��أج �ي��ل‪ ،‬وك��ان��ت‬ ‫ال � ��زي � ��ارت � ��ان ال � �ع � ��ذر ال��رئ �ي �س��ي‬ ‫ل �ت �غ �ي��ب ال ��رئ� �ي ��س ع� ��ن ح �ض��ور‬ ‫مؤتمر الدار البيضاء‪.‬‬ ‫***‬ ‫كانت امنظمة تسعى لعقد‬ ‫القمة العربية ال�ع��ادي��ة‪ ،‬ليكون‬ ‫ج ��دول أع �م��ال �ه��ا م�ح�ت��وي��ً على‬ ‫ام��وض��وع��ات ام�ع�ل�ق��ة م �ن��ذ قمة‬ ‫ف� � ��اس ع� � ��ام ‪ ،1982‬وع � �ل� ��ى أي‬ ‫م ��وض ��وع ��ات ت �ق �ت��رح �ه��ا ال� ��دول‬ ‫ال� �ع ��رب� �ي ��ة‪ ،‬وك� � ��ان م � �ق� ��ررً ل �ه��ذه‬ ‫ال �ق �م��ة ال� �ع ��ادي ��ة أن ت �ن �ع �ق��د ف��ي‬ ‫ام �م �ل �ك��ة ال� �ع ��رب� �ي ��ة ال �س �ع��ودي��ة‬ ‫ت �ن �ف �ي��ذً ال � �ت � ��زام ع ��رب ��ي ب�ع�ق��د‬ ‫ال �ق �م��ة ال� �ع ��ادي ��ة ف ��ي ك ��ل س �ن��ة‪،‬‬ ‫ولكن ليس كل ما يقرره القادة‬ ‫ال� �ع ��رب ع ��ن ط��واع �ي��ة واخ �ت �ي��ار‬ ‫ينفذونه‪ ،‬فها نحن اآن في عام‬ ‫‪ 2000‬ولم تنعقد قمة عادية منذ‬ ‫عام‪ ،1982‬كل القمم التي عقدت‬ ‫خ ��ال ه ��ذه ال �ف �ت��رة ك��ان��ت قممً‬ ‫ط��ارئ��ة‪ ،‬ف��إن دول ��ة أو مجموعة‬ ‫دول ا ت��ري��د قمة ع��ادي��ة‪ ،‬حتى‬ ‫ا ت �ت��وس��ع ع �ل��ى ع �ك��س ال �ق �م��م‬ ‫ال � �ط� ��ارئ� ��ة‪ ،‬ف � ��إن م��وض��وع��ات �ه��ا‬ ‫ت �ك��ون م� �ح ��ددة‪ ،‬وات� �ف ��ق ع�ل�ي�ه��ا‬ ‫قبل اانعقاد‪.‬‬ ‫ف��ي ي��وم ‪ 22‬دي�س�م�ب��ر‪،1988‬‬

‫زار القاهرة محمود عباس "أبو‬ ‫م��ازن"‪ ،‬وأق��ام ل��ه ممثل امنظمة‬ ‫ف��ي مصر‪ ،‬كمال سعيد‪ ،‬اأم��ن‬ ‫ال � �ع� ��ام ام� �س ��اع ��د ف� ��ي ال �ج��ام �ع��ة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ح��ال�ي��ً‪ ،‬م��أدب��ة ع�ش��اء‪،‬‬ ‫اس � �ت� ��دع � �ي� ��ت ل � �ح � �ض� ��وره� ��ا م��ع‬ ‫ال��دك�ت��ور أس��ام��ة ال �ب��از‪ ،‬وع�م��رو‬ ‫م ��وس ��ى‪ ،‬وج� �م ��ال ال� �ص ��وران ��ي‪،‬‬ ‫وعبد الله الحوراني‪ ،‬والشاعر‬ ‫محمود دروي��ش‪ ،‬وب��دى لي من‬ ‫ام �ن��اق �ش��ات ال �ت ��ي دارت ف�ي�ه��ا‪،‬‬ ‫ول ��م أش� ��ارك ف�ي�ه��ا إا م��ام��ً‪ ،‬أن‬ ‫ال� �ه ��دف ك� ��ان ت �ح �م �ي �ل��ي رس��ال��ة‬ ‫�اا‬ ‫غ�ي��ر م�ك�ت��وب��ة ل�ل�م�ل��ك ب ��أن آم � ً‬ ‫م �ع �ق��ودة ع �ل �ي��ه وح� ��ده إخ� ��راج‬ ‫ال� �ع� �م ��ل ال� �ع ��رب ��ي ام� �ش� �ت ��رك م��ن‬ ‫ال �ن �ف ��ق ام� �ح ��اص ��ر ف� �ي ��ه‪ ،‬وأول‬ ‫م��رة‪ ،‬ألتقي بمحمود دروي��ش‪،‬‬ ‫واك�ت�ش��ف ف�ي��ه وداع ��ة م�م��زوج��ة‬ ‫بالقلق‪ ،‬والتمرد‪ ،‬وفي كل حن‬ ‫ي��ردد أب�ي��ات��ً م��ن الشعر فيها‬ ‫ت�م��رد ع�ل��ى ال��واق��ع ال�ع��رب��ي‪،‬‬ ‫ويأس من إصاحه‪.‬‬ ‫ك � ��ان � ��ت ااره� � ��اص� � ��ات‬ ‫ت� �ش� �ي ��ر إل� � ��ى ق� � ��رب ت �ط��ور‬ ‫ف � ��ي ال � �ع� ��اق� ��ة ب � ��ن اأردن‬ ‫وال � � � �ع� � � ��راق وم � � �ص� � ��ر‪ ،‬ودول‬ ‫الخليج غير غائبة عن متابعة‬ ‫ه� ��ذه اإره � ��اص � ��ات وال �ت��وج��س‬ ‫م � ��ن ن� �ت ��ائ� �ج� �ه ��ا‪ ،‬ف� �ه ��ي ت �خ �ش��ى‬ ‫أن ت �ك��ون ال �ت �ف��اف��ً م ��ن ال �ق��اه��رة‬ ‫ع �ل��ى اب �ت �ع��اده��ا ع ��ن ال �ج��ام �ع��ة‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬ل�خ�ل��ق م �ح��ور ج��دي��د‬ ‫ي� ��واج� ��ه م �ج �ل ��س ت � �ع� ��اون دول‬ ‫ال�خ�ل�ي��ج‪ ،‬وام�ن�ظ�م��ة ت�ب�ح��ث عن‬ ‫م �ك��ان ل �ه��ا‪ ،‬ف ��ا م��وق��ع ل �ه��ا ف��ي‬ ‫أي تكتل قائم أو يمكن قيامه‪،‬‬ ‫فحصنها الوحيد ه��و التجمع‬ ‫ال �ع��رب��ي ال �ك��ام��ل‪ ،‬وم �ص��ر‪ ،‬وق��د‬ ‫أحست بالتخوفات الخليجية‪،‬‬ ‫ب� ��دأت ف��ي إرس� ��ال إش � ��ارات إل��ى‬ ‫أن � �ه ��ا ض� ��د س� �ي ��اس ��ة ام � �ح� ��اور‪،‬‬ ‫وإن� �م ��ا ام �ق �ص��ود ه ��و ال �ت �ع��اون‬ ‫والتنسيق لدفع عجلة السام‪،‬‬ ‫ب �ط �ي �ئ��ة ال� �ح ��رك ��ة‪ ،‬إل� ��ى ال �ت �ق��دم‪،‬‬

‫و ي‬ ‫الثقافة‬ ‫امغ بي‬ ‫تعمد عد‬ ‫اطاع‬ ‫السفارة ي‬ ‫العاصمة‬ ‫امص ية‬ ‫عى‬ ‫ب نامج‬ ‫يارته‬

‫وس ��وري ��ا ال �ن��اق �م��ة ع �ل��ى م�ص��ر‪،‬‬ ‫وام � � �ت� � ��وج � � �س� � ��ة م� � � ��ن ال � � � �ع� � � ��راق‪،‬‬ ‫وغ �ي��ر م�ب��ال�ي��ة ب � ��اأردن‪ ،‬ت�غ��ذي‬ ‫ام �خ��اوف وال �ه��واج��س‪ ،‬وك��ان��ت‬ ‫اس �ت �ل �م��ت ف ��ي إط ��ار"ال� �ص� �م ��ود"‬ ‫م��ائ��ة وخ �م �س��ن م �ل �ي��ون دوار‬ ‫م��ن ال�س�ع��ودي��ة ف��ي ت�ل��ك السنة‪،‬‬ ‫ووع ��د بمثلها ف��ي ال�س�ن��ة التي‬ ‫تليها‪.‬‬ ‫ط �ل �ب��ت ام �ن �ظ �م��ة أن ت��دع��و‬ ‫م� �ص ��ر ل �ع �ق ��د ال � �ق � �م ��ة‪ ،‬ول �ك �ن �ه��ا‬ ‫ردت بأنها ليست في الجامعة‬ ‫ال � �ع� ��رب � �ي� ��ة ح � �ت� ��ى ت � ��دع � ��و ل� �ه ��ا‪،‬‬ ‫واستقر رأي اللجنة التنفيذية‬ ‫ل � �ل � �م � �ن � �ظ � �م� ��ة أن ت� � � � � � ��درس ف ��ي‬ ‫اج �ت �م ��اع �ه ��ا‪ ،‬ام � �ق� ��رر ع� �ق ��ده ف��ي‬ ‫ب�غ��داد ف��ي اأس�ب��وع اأخ�ي��ر من‬ ‫شهر ديسمبر‪ ،‬إمكانية الطلب‬ ‫إلى املك أن يدعو إلى عقد قمة‬ ‫طارئة‪ ،‬ف��إذا اعتذر‪ ،‬وه��ذا ليس‬ ‫م �ت��وق �ع��ً م ��ن ام� �ل ��ك‪ ،‬ف�س�ت�ط�ل��ب‬ ‫ام �ن �ظ �م ��ة م� ��ن ال ��رئ� �ي ��س ص� ��دام‬

‫ح�س��ن ت�ب�ن��ي ال��دع��وة إل��ى عقد‬ ‫هذه القمة في بغداد‪.‬‬ ‫تلك كانت الرسالة التي‬ ‫استخلصتها م��ن ال�ح��وار‬ ‫الذي دار بن الحاضرين‬ ‫ف��ي ه ��ذا ال �ع �ش��اء‪ ،‬وق��د‬ ‫ب � �ع � �ث� ��ت إل� � � � ��ى ام � �ل� ��ك‬ ‫ب� �ت� �ف ��اص� �ي ��ل ذل � ��ك‪،‬‬ ‫وك � � � � ��ان ج ��ال� �ت ��ه‬ ‫ي � �ح� ��رص ع �ل��ى‬ ‫م� � �ع � ��رف � ��ة ك ��ل‬ ‫ال �ج��زئ �ي��ات‬

‫وال� � � �ت� � � �ف � � ��اص� � � �ي � � ��ل‪،‬‬ ‫فاتصل ب��ي ام�ل��ك طالبً مني‬ ‫إب� � ��اغ أب � ��و م � � ��ازن‪ ،‬أن � ��ه ي�ن�ت�ظ��ر‬ ‫زي � � ��ارت � � ��ه ل� �ل� �م� �غ ��رب ف� � ��ي أق� � ��رب‬ ‫وق��ت‪ ،‬وق��د س��ر أب��و م��ازن بهذه‬ ‫ال��دع��وة املكية‪ ،‬وأن��ه سيتصل‬ ‫ب � � "ال� �خ� �ت� �ي ��ار" ل �ي �ب �ل �غ��ه ال��رغ �ب��ة‬ ‫ام�ل�ك�ي��ة‪ ،‬وي �س �ت��أذن��ه ف��ي السفر‬ ‫وك �ل �م��ة "ال� �خ� �ت� �ي ��ار" ت �ع �ن��ي أب��و‬ ‫ع� �م ��ار‪ ،‬وخ � ��ال زي� ��ارت� ��ه‪ ،‬ت�ف�ه��م‬ ‫ام� �ل ��ك دواع � � ��ي ح � ��رص ام �ن �ظ �م��ة‬ ‫ع�ل��ى ع�ق��د دورة ط��ارئ��ة للقمة‪،‬‬ ‫ووع � ��د ب �ت �ب �ن �ي �ه��ا‪ ،‬وه� ��ي ال �ق �م��ة‬ ‫التي انعقدت في الدار البيضاء‬ ‫ف��ي ش�ه��ر م��اي��و‪ ،‬وع� ��ادت مصر‬ ‫فيها إلى الجامعة العربية‪ ،‬مما‬ ‫فصلته في موضوع سابق‪.‬‬ ‫***‬ ‫ق� ��رر ام� �ل ��ك ال �ح �س��ن ال �ث��ان��ي‬ ‫أن ت �ش��رف وزارة ال�ث�ق��اف��ة على‬ ‫م� ��ا أط� �ل ��ق ع �ل �ي��ه ام� �ل ��ك "اأي � � ��ام‬ ‫ال� �ث� �ق ��اف� �ي ��ة ام � �غ� ��رب � �ي� ��ة"‪ ،‬وذل � ��ك‬ ‫ل � �ي � �ت � �ع� ��رف ام � � �ص� � ��ري� � ��ون ع �ل ��ى‬ ‫ال�ن�ه�ض��ة ال�ث�ق��اف�ي��ة وال�ف�ن�ي��ة في‬ ‫ام � �غ ��رب‪ ،‬وأن ي �ن �ف��ق ع �ل��ى ه��ذه‬ ‫اأيام من ماله الخاص‪ ،‬وبلغت‬ ‫ااعتمادات التي وضعت تحت‬ ‫ت� �ص ��رف وزارة ال� �ث� �ق ��اف ��ة‪ ،‬ك�م��ا‬ ‫ع �ل �م��ت ذل� ��ك م ��ن وزي � ��ر ال �ث �ق��اف��ة‬ ‫نفسه‪ ،‬مليون دوار‪ ،‬ويتجاوز‬ ‫ع � � � ��دد ام � � �ش� � ��ارك� � ��ن ث ��اث� �م ��ائ ��ة‬ ‫ش�خ��ص‪ ،‬وص ��ادف أن ك��ان أحد‬ ‫امسارح يعرض تمثيلية هزلية‬ ‫ع�ن��وان�ه��ا "ال�ص�ع��اي��دة وص�ل��وا"‬ ‫ف ��اس� �ت� �ع ��ارت ب� �ع ��ض ال �ص �ح��ف‬ ‫ااس � � � � � � � ��م‪ ،‬وع� � � �ن � � ��ون � � ��ت ال � �خ � �ب� ��ر‬ ‫ب�"امغاربة وصلوا"‪.‬‬ ‫واح � � �ت � � �ف� � ��اء ب� � �ه � ��ذا ال � ��وف � ��د‪،‬‬ ‫أق �م ��ت ف ��ي أح� ��د ال� �ف� �ن ��ادق ح�ف��ل‬ ‫اس � �ت � �ق � �ب� ��ال‪ ،‬ح� � �ض � ��ره أع � �ض� ��اء‬ ‫ال�س�ل��ك ال��دي�ب�ل��وم��اس��ي‪ ،‬ورج��ال‬ ‫ال� � �ف� � �ك � ��ر‪ ،‬وال� � � �ف � � ��ن‪ ،‬وال � �ث � �ق� ��اف� ��ة‪،‬‬ ‫وال� �ص� �ح ��اف ��ة‪ ،‬وام � �ت� ��از ب �ع��رض‬ ‫ل��أزي��اء ام �غ��رب �ي��ة‪ ،‬وف ��ي ال�ل�ي��ل‪،‬‬ ‫أق �م��ت ف��ي ام �ن��زل م��أدب��ة ع�ش��اء‬ ‫للوفد الرسمي‪ ،‬ووف��د امثقفن‬ ‫ام�غ��ارب��ة‪ ،‬وطائفة م��ن امثقفن‪،‬‬ ‫وال� � �ف� � �ن � ��ان � ��ن‪ ،‬وال� �ص� �ح ��اف� �ي ��ن‬ ‫ام � �ص� ��ري� ��ن‪ ،‬وارت � �ج � �ل� ��ت ك �ل �م��ة‬ ‫أعجب بها ام�ص��ري��ون‪ ،‬وبعض‬ ‫ام �غ��ارب��ة‪ ،‬وان �ت �ق��ده��ا ب�ع�ض�ه��م‪،‬‬ ‫ح� � � � ��ذرت ف� �ي� �ه ��ا م� � ��ن اس� �ت� �غ ��ال‬ ‫ال �ث �ق��اف��ة وج�ع�ل�ه��ا أداة تبشير‬ ‫ب �م��ذه��ب س �ي��اس��ي أو ب��ات �ج��اه‬ ‫س � �ي� ��اس� ��ي‪ ،‬وان� � �ت� � �ه � ��از ظ� � ��روف‬ ‫س� �ي ��اس� �ي ��ة ط� � ��ارئ� � ��ة‪ ،‬إخ� �ض ��اع‬ ‫ال �ث �ق ��اف ��ة ل �س �ل �ط��ة ال � ��دول � ��ة‪ ،‬أن‬ ‫امثقف في الدولة الديمقراطية‬ ‫ي � �ح � �م� ��ل رس� � ��ال� � ��ة ال � � ��دف � � ��اع ع��ن‬ ‫م �ق ��وم ��ات ال �ث �ق��اف��ة ص ��ون ��ا ل�ه��ا‬ ‫م� ��ن ع� �ب ��ث ال� �ع ��اب� �ث ��ن‪ ،‬وت �س �ل��ل‬ ‫امتطفلن‪ ،‬وتسلق اانتهازين‪،‬‬ ‫وأن م � �س� ��ؤول � �ي� ��ة ام � �ث � �ق� ��ف ف��ي‬ ‫م � �ص� ��ر وام� � � � �غ � � � ��رب‪ ،‬ق � � ��د ت� �ك ��ون‬ ‫م� �س ��ؤول� �ي ��ة ل� �ه ��ا خ �ص��وص �ي��ة‪،‬‬ ‫ا أج ��د ح��رج��ً ف �ي �ه��ا‪ ،‬اإن �س��ان‬ ‫امغربي وامصري‪ ،‬رغم اختاف‬ ‫ت�ق��دي��رن��ا لحجمها وات�س��اع�ه��ا‪،‬‬ ‫ي �س �ت �ط �ي��ع ام� �ث� �ق ��ف أن ي �ع �م��ق‬ ‫إي �م��ان اإن �س��ان بالديمقراطية‬ ‫ال � �ح� ��ق‪ ،‬وال � � �ح � ��وار اإي� �ج ��اب ��ي‪،‬‬ ‫ف � �ب � ��دون دي� �م� �ق ��راط� �ي ��ة ح� � ��ق‪ ،‬ا‬ ‫ت��وج��د ح��ري��ة‪ ،‬وب� ��دون ح��ري��ة ا‬ ‫ت��وج��د م�س��ؤول�ي��ة‪ ،‬فامسؤولية‬ ‫ول� �ي ��دة ال� �ح ��ري ��ة‪ ،‬وام� �ث� �ق ��ف ف��ي‬ ‫ه��ذه امساحة م��ن الديمقراطية‬ ‫ج�ه��از إرس ��ال واس�ت�ق�ب��ال‪ ،‬وهو‬ ‫بغير حرية جهاز استقبال من‬ ‫السلطة فقط‪ ،‬وترجيع ما يريد‬ ‫خصوم الحرية والديمقراطية‪.‬‬ ‫ك��ان وزي��ر الثقافة قد وضع‬ ‫ف� ��ي ام � �غ� ��رب ب ��رن ��ام ��ج زي� ��ارت� ��ه‬

‫مع‬ ‫م�ث�ق�ف��ن‬

‫وات �ص��اات��ه‬ ‫مع السفير امصري‬ ‫ب � ��دون ع �ل��م وزارة ال �خ��ارج �ي��ة‪،‬‬ ‫ولذلك لم يكن للسفارة علم به‪،‬‬ ‫وكان ذلك موضع استغراب من‬ ‫امسؤولن امصرين‪ ،‬ومن وزير‬ ‫الثقافة‪ ،‬كنت أع��رف تحركاته‪،‬‬ ‫فقد ق��ال ل��ي إن��ه سيستقبل من‬ ‫الرئيس‪ ،‬ومن وزير الخارجية‪،‬‬ ‫ورئ� � � �ي � � ��س م � �ج � �ل� ��س ال � �ش � �ع� ��ب‪،‬‬ ‫وح� ��ن ت� �ح ��دد م ��وع ��د م�ق��اب�ل�ت��ه‬ ‫م � � ��ع ال� � ��رئ � � �ي� � ��س‪ ،‬ات � �ص � �ل � ��ت ب��ي‬ ‫رئ ��اس ��ة ال �ج �م �ه��وري��ة ت�خ�ب��رن��ي‬ ‫باموعد‪ ،‬فأبلغتها أني لم أبلغ‬ ‫م��ن وزارة ال �خ��ارج �ي��ة ام�غ��رب�ي��ة‬ ‫ببرنامج زي��ارة ال��وزي��ر‪ ،‬ولذلك‬ ‫ف��إن اس�ت�ق�ب��ال ال��رئ�ي��س ل�ل��وزي��ر‬ ‫ه ��و اس �ت �ق �ب��ال خ� ��اص ا م �ب��رر‬ ‫ل �ح �ض��ور ال �س �ف �ي��ر‪ ،‬وا ش ��ك أن‬ ‫ال ��وزي ��ر ي��ري��د م �ق��اب �ل��ة خ��اص��ة‪،‬‬ ‫يبلغن بموعد امقابلة‪..‬‬ ‫لذلك لم‬ ‫ِ‬ ‫ب � �ع ��د ح � ��وال � ��ي ن � �ص ��ف س ��اع ��ة‪،‬‬ ‫اتصلت بي الرئاسة مرة ثانية‪،‬‬ ‫تبلغني أن الرئيس مبارك يلح‬ ‫على حضوري للمقابلة حتى ا‬ ‫يضطر إلى ااعتذار عنها‪.‬‬ ‫وخال امقابلة مع الرئيس‪،‬‬ ‫ن�ق��ل إل �ي��ه ام �ل��ك ال�ح�س��ن ال�ث��ان��ي‬ ‫أن يفكر ف��ي زي��ارة مصر وي��رى‬ ‫أن ش�ه��ر ف�ب��راي��ر وق��ت مناسب‪،‬‬ ‫وبعد الزيارة الرسمية يحرص‬ ‫ام� � �ل � ��ك ع � �ل� ��ى زي � � � � ��ارة اأق� � �ص � ��ر‪،‬‬ ‫وأسوان في باخرة النيل‪.‬‬ ‫ف� ��أب� ��دى ال ��رئ� �ي ��س ت��رح �ي �ب��ه‬ ‫ب ��ال ��زي ��ارة‪ ،‬ووص� ��ف ام �ل��ك ب��أن��ه‬ ‫ص��دي��ق وأخ ع��زي��ز‪ ،‬وأن ع��اق��ة‬ ‫مصر بامغرب عاقة متميزة‪.‬‬ ‫وانتهت الزيارة بعد خمسة‬ ‫ع�ش��ر دق �ي �ق��ة‪ ،‬وإن ك ��ان م��راس��ل‬ ‫وك��ال��ة أن�ب��اء ام�غ��رب العربي قد‬ ‫قال إن الزيارة استغرقت ساعة‬ ‫إا رب� �ع ��ً‪ ،‬وأن� �ه ��ا اس �ت �ع��رض��ت‬ ‫العاقات امغربية امصرية في‬ ‫م �خ �ت �ل��ف ام � �ج ��اات‪،‬وت � �ن ��اول ��ت‬ ‫اأوضاع في العالم العربي‪.‬‬ ‫وطلب بعض أعضاء الوفد‬ ‫ااج� �ت� �م ��اع ب ��ال �ك ��ات ��ب ام �ص ��ري‬ ‫اأس � � � �ت� � � ��اذ ن � �ج � �ي� ��ب م � �ح � �ف� ��وظ‪،‬‬ ‫ال� �ح ��ائ ��ز ف� ��ي ت �ل ��ك ال �س �ن ��ة ع�ل��ى‬ ‫جائزة نوبل لآداب‪ ،‬واستجاب‬ ‫ال �ك��ات��ب ال �ك �ب �ي��ر ل��رغ �ب��ة ال��وف��د‪،‬‬ ‫فاستقبله في مكتبه بصحيفة‬ ‫اأه ��رام‪ ،‬وافتتح حديثه يشكر‬ ‫املك على التهنئة التي بعثها‬ ‫ل � ��ه ب� ��واس � �ط� ��ة س � �ف � �ي� ��ره‪ ،‬وع �ب ��ر‬ ‫ع��ن ت �ق��دي��ره ل �ه��ذه ال�ت�ه�ن�ئ��ة من‬ ‫ملك يعترف ل��ه الجميع بسعة‬ ‫ثقافته وشمول اطاعه‪ ،‬وأشاد‬ ‫أح� � � ��د ال � �ح � ��اض � ��ري � ��ن ب �ن �ج �ي ��ب‪،‬‬ ‫وأط� �ن ��ب ف ��ي م ��دح ��ه واإش � � ��ادة‬ ‫بإنتاجه‪ ،‬وبعد امقابلة‪ ،‬سألت‬ ‫امادح عما قرأ لنجيب محفوظ‪،‬‬ ‫وم��اه��ي رواي�ت��ه أو قصته التي‬ ‫ت��رك��ت ف��ي ن�ف�س��ه أث ��رً أك �ث��ر من‬ ‫س ��واه ��ا؟ ف �ك��ان رده ال ��ذي كنت‬ ‫أتوقعه‪:‬‬ ‫"ل � � ��م ي� �س� �ب ��ق ل � ��ي أن ق � ��رأت‬ ‫أي رواي� � � � ��ة أو ق� �ص ��ة ل �ن �ج �ي��ب‬ ‫م � � �ح � � �ف� � ��وظ‪ ،‬وإن � � � �م� � � ��ا رأي � �ت � �ه� ��م‬ ‫يمدحونه فمدحته‪ ،‬وينوهون‬ ‫به فجاريتهم"‪.‬‬ ‫وس ��أل ��ه ص �ح��اف��ي م �ص��ري‪:‬‬ ‫"م��اه��و ت��أث �ي��ر ن�ج�ي��ب م�ح�ف��وظ‬ ‫على الروائين امغاربة؟"‪.‬‬ ‫فأجاب قائا‪" :‬كل الروائين‬ ‫ام � �غ� ��ارب� ��ة م � �ت� ��أث� ��رون ب �ن �ج �ي��ب‬ ‫م � �ح � �ف� ��وظ‪ ،‬وه � � � ��ذا واض � � � ��ح ف��ي‬ ‫انتاجهم"‪.‬‬ ‫وعقد الوفد امغربي امثقف‬

‫م�ص��ري��ن‪،‬‬ ‫اخ� �ت ��ارت� �ه ��م‬ ‫و ز ا ر ة‬ ‫ال � � � � �ث � � � � �ق� � � � ��اف� � � � ��ة‬ ‫امصرية‪ ،‬ندوة‬ ‫جعلوا عنوانها‬ ‫"ال � � � � � � �ت� � � � � � ��واص� � � � � � ��ل‬ ‫ال � � � �ث � � � �ق � � � ��اف � � � ��ي ب� ��ن‬ ‫م � �ص� ��ر وام� � � �غ � � ��رب"‪،‬‬ ‫ت� �ح ��دث ف �ي �ه��ا ب�ع��ض‬ ‫ام �ث �ق �ف��ن ام �غ��ارب��ة من‬ ‫أس � � ��ات � � ��ذة ال � �ج ��ام � �ع ��ات‬ ‫اشتكوا فيها من تجاهل‬ ‫امثقفن امصرين للثقافة‬ ‫امغربية وامثقفن امغاربة‪،‬‬ ‫ورد ب �ع��ض ام �ص ��ري ��ن ب��أن‬ ‫التجاهل غير مقصود‪ ،‬وإنما‬ ‫ل �ع ��دم ت��وف ��ر اإن� �ت ��اج ام �غ��رب��ي‬ ‫ف ��ي ام �ك �ت �ب��ات ام �ص ��ري ��ة‪ ،‬وه �ن��ا‬ ‫تحولت الندوة‬ ‫م��ن ح��وار ثقافي إل��ى ح��وار‬ ‫ب � � ��ن ال� � �ن � ��اش � ��ري � ��ن وأص � � �ح� � ��اب‬ ‫امكتبات‪ ،‬عن النشر والتوزيع‪،‬‬ ‫وق��د حفلت الصحافة امغربية‬ ‫بالكتابة ال�ن��اق��دة ل�ه��ذه اأي��ام‪،‬‬ ‫وأوش� � � �ك � � ��ت ال � �ع � �ل� ��م واات � � �ح� � ��اد‬ ‫ااش � �ت� ��راك� ��ي أن ي� �ن� �ف ��ردا ب�ن�ق��د‬ ‫م ��وض ��وع ��ي ن ��زي ��ه ف �ي �م��ا ك�ت�ب��ه‬ ‫اأستاذ عبد الرفيع جواهري‪،‬‬ ‫ومبعوث جريدة العلم‪ ،‬وأعتذر‬ ‫عن نسيان اسمه‪.‬‬ ‫وان �ت �ه��ت ه� ��ذه اأي � � ��ام‪ ،‬ول��م‬ ‫ارت��ح فنيً وس�ي��اس�ي��ً م��ا سمي‬ ‫ب�"ملحمة العهد"‪ ،‬فتاقت نفسي‬ ‫إل� � � ��ى م � �م � ��ارس � ��ة ه � ��واي � �ت � ��ي ف��ي‬ ‫كتابة الرواية‪ ،‬وكانت لي فيها‬ ‫م� �ح ��اوات ا ب ��أس ب �ه��ا‪ ،‬س��واء‬ ‫ف ��ي ام� �غ ��رب أو ال� �ق ��اه ��رة‪ .‬ف�ف��ي‬ ‫الخمسينيات‪ ،‬قدمت لي اإذاعة‬ ‫ام�ص��ري��ة أرب ��ع رواي� ��ات‪ ،‬أش��رف‬ ‫ع�ل��ى إخ��راج�ه��ا ك�ب��ار امخرجن‬ ‫اإذاع� �ي ��ن وام �س��رح �ي��ن أم �ث��ال‬ ‫ع�ب��د ال��رح�ي��م ال��زرق��ان��ي‪ ،‬ونبيل‬ ‫األ� �ف ��ي‪ ،‬وش� � ��ارك ف ��ي ت�م�ث�ي�ل�ه��ا‬ ‫أش �ه��ر ام�م�ث�ل��ن م��ن أم �ث��ال عبد‬ ‫الله غيث‪ ،‬وأحمد عبد الحليم‪،‬‬ ‫وسهير البابلي‪ ،‬وكرم مطاوع‪،‬‬ ‫وس� �ع ��د أردش‪ ،‬وف � ��ي ام� �غ ��رب‪،‬‬ ‫ك� ��ان آخ� ��ر م ��ا أن �ت �ج �ت��ه ل��إذاع��ة‬ ‫الوطنية عام ‪ 1960‬رواية "أثبت‬ ‫يا محمد" بطلب من املك محمد‬ ‫ال �خ��ام��س‪ ،‬وأخ��رج �ه��ا اأس �ت��اذ‬ ‫ع� �ب ��د ال� �ل ��ه ش � �ق � ��رون‪ ،‬واس �ت �م��ع‬ ‫إليها ام�ل��ك قبل أن ي��واف��ق على‬ ‫إذاعتها‪.‬‬ ‫ت ��اق ��ت ن �ف �س��ي ل �ل �ع��ودة إل��ى‬ ‫ه ��واي� �ت ��ي ال � �ت ��ي ش �غ �ل��ت ع �ن �ه��ا‬ ‫بمهنة ل��م أخ�ت��ره��ا‪ ،‬فاعتبرتها‬ ‫دائ �م ��ا م �ه �م��ة م��ؤق �ت��ة‪ ،‬ورس��ال��ة‬ ‫وطنية على أن أؤدي�ه��ا بأمانة‬ ‫ون� � ��زاه� � ��ة‪ ،‬ول� �ع� �ل ��ي ق � ��د ف �ع �ل��ت‪،‬‬ ‫فلزمت بيتي أربعة أيام‪ ،‬كتبت‬ ‫أث �ن��اء ه��ا رواي � ��ة "ام �س �ي ��رة" من‬ ‫إدري � � � � ��س اأول إل � � ��ى ال �ح �س ��ن‬ ‫ال �ث��ان��ي‪ ،‬ووزع � ��ت ن�س�خ��ً منها‬ ‫ع�ل��ى ال �ك��ات��ب ام �س��رح��ي ال�ف��ري��د‬ ‫ف� � � � ��رج‪ ،‬وك� � � � ��رم م� � � �ط � � ��اوع‪ ،‬وه� ��و‬ ‫زميل دراس��ة ف��ي معهد الفنون‬ ‫ام �س��رح �ي��ة‪ ،‬وم �ح �م��ود ع ��وض‪،‬‬ ‫وه � ��و ك ��ات ��ب ون� ��اق� ��د م �س��رح��ي‬ ‫م ��رم ��وق‪ ،‬وط �ل �ب��ت رأي� �ه ��م ف�ي�ه��ا‬ ‫ك �م �ح��اول��ة ت �س �ج �ي �ل �ي��ة م �س �ي��رة‬ ‫الشعب ام�غ��رب��ي منذ أول دول��ة‬ ‫إسامية إلى امسيرة الخضراء‪،‬‬ ‫اس �ت �ك �م��ال ال� ��وح� ��دة ال �ت��راب �ي��ة‬ ‫للمغرب‪ ،‬ول��م أذك��ر اس��م مؤلف‬ ‫ال ��رواي ��ة ت�ج�ن�ب��ا أي م�ج��ام�ل��ة‪،‬‬ ‫م��ن جانبهم للعمل‪ ،‬وبعد مدة‬ ‫تلقيت رس��ال��ة م��ن ك��رم م�ط��اوع‬ ‫ي �ب��دي إع �ج��اب��ه ب��ال �ع �م��ل‪ ،‬وأن ��ه‬ ‫في مستوى عمل درام��ي يجمع‬ ‫ب��ن ع��دة أن��واع م��ن ال�ف�ن��ون‪ ،‬إذا‬ ‫ت��وف��رت ل��ه اام �ك��ان �ي��ات ام��ادي��ة‬ ‫وال �ف �ن �ي��ة‪ ،‬ك �م��ا ع �ب��ر ع ��ن ال� ��رأي‬ ‫ن �ف �س��ه اأس � �ت� ��اذ ال� �ف ��ري ��د ف ��رج‪،‬‬ ‫واأس� � �ت � ��اذ س �ع ��د أردش‪ ،‬م�م��ا‬ ‫ش�ج�ع�ن��ي ع �ل��ى أن أب�ع�ث�ه��ا إل��ى‬ ‫ام �ل��ك ملتمسً ااط� ��اع عليها‪،‬‬ ‫ف � ��إذا ح � ��ازت ام ��واف� �ق ��ة‪ ،‬ف�ي�م�ك��ن‬ ‫تقديمها ف��ي إح��دى امناسبات‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫ف��ي ش�ه��ر م��اي��و‪ ،‬استدعيت‬ ‫لحضور مؤتمر القمة ال�ط��ارئ‬ ‫ال� ��ذي دع ��ى ام �ل��ك ل �ع �ق��ده‪ ،‬وف��ي‬ ‫ملعب ال�ك��ول��ف بامحمدية يوم‬ ‫ال �ج �م �ع��ة ‪ 19‬م ��اي ��و‪ ،‬ع �ل �م��ت أن‬ ‫ام� �ل ��ك ق ��د اط� �ل ��ع ع �ل��ى ال� ��رواي� ��ة‪،‬‬ ‫وس �ج ��ل ف ��ي ح��واش �ي �ه��ا ب�ع��ض‬ ‫اماحظات‪ ،‬وأنه يرى أن بعض‬

‫ام �ش��اه��د ق��د ا ت�ف�ه�م�ه��ا بعض‬ ‫ال �ش �خ �ص �ي��ات ال �س �ي��اس �ي��ة على‬ ‫غير ما أراد امؤلف‪ ،‬مما تعتبره‬ ‫إس � ��اء ة ل �ه��ا‪ ،‬وأب �ل �غ��ت أن ام�ل��ك‬ ‫سيحدثني ف��ي ه��ذا ام��وض��وع‪،‬‬ ‫وبالفعل‪ ،‬فعقب انتهاء اللعب‪،‬‬ ‫ن ��ودي ��ت ل��ال �ت �ح��اق ب� ��ه‪ ،‬وب �ع��د‬ ‫فترة صمت‪ ،‬قال املك‪" :‬التازي‬ ‫ق� ��رأت رواي� �ت ��ك‪ ،‬وك �ن��ت أظ ��ن أن‬ ‫ال ��دي �ب �ل ��وم ��اس �ي ��ة أب� �ع ��دت ��ك ع��ن‬ ‫ال� �ك� �ت ��اب ��ة ب �ص �ف ��ة ع� ��ام� ��ة‪ ،‬وع ��ن‬ ‫الكتابة للمسرح بصفة خاصة‪،‬‬ ‫ول� �ك ��ن رواي � �ت� ��ك «ام� �س� �ي ��رة» ف��ي‬ ‫حاجة إلى إعادة صياغة بعض‬ ‫م �ش��اه��ده��ا‪ ،‬وخ ��اص ��ة ام�ت�ع�ل�ق��ة‬ ‫بالوضع الحالي ف��ي السياسة‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة‪ ،‬ف��إن فيها م��ا يعتبر‬ ‫إس � ��اء ة ل�ش�خ�ص�ي��ات س�ي��اس�ي��ة‬ ‫إذا ل� ��م ت �ك ��ن م �ت �ف �ق��ً م �ع �ه��ا ف��ي‬ ‫س �ي��اس �ت �ه��ا وأس��ال �ي��ب ع�م�ل�ه��ا‪،‬‬ ‫ف �ل �ي��س ذل � ��ك دل � �ي� � ً�ا ع� �ل ��ى ع ��دم‬ ‫م �ص��داق �ي �ت �ه��ا‪ ،‬أن م ��ن ع �ي��وب‬ ‫ال��دي �م �ق��راط �ي��ة أن �ه��ا ف ��ي ح��اج��ة‬ ‫إل��ى م �م��ارس��ات م �ت �ع��ددة‪ ،‬وإل��ى‬ ‫ارت � �ك� ��اب أخ� �ط ��اء ف ��ي ال �ط��ري��ق‪،‬‬ ‫ع �ل �ي �ن��ا أن ن�ت�ح�م�ل�ه��ا ون �ح��اول‬ ‫التقليل من آثارها"‪.‬‬ ‫ث��م ن ��ادى ام�ل��ك ع�ل��ى ال��وزي��ر‬ ‫اأول ال� � ��دك � � �ت� � ��ور ع � � ��ز ال� ��دي� ��ن‬ ‫ال�ع��راق��ي‪ ،‬وأبلغه أن��ه ق��رأ رواي��ة‬ ‫«امسيرة»‪ ،‬التي كتبها التازي‪،‬‬ ‫وأن � � ��ه ي � ��واف � ��ق ع� �ل ��ى ت �ق��دي �م �ه��ا‬ ‫ل� �ل� �م� �س ��رح‪ ،‬وأن ع� �ل ��ى ال� � � ��وزارة‬ ‫اأول��ى أن تشرف على إعدادها‬ ‫م � ��ن ق� �ب ��ل وزارت� � � � � ��ي ال ��داخ� �ل� �ي ��ة‬ ‫والثقافة‪.‬‬ ‫وأم � � ��رن � � ��ي ام� � �ل � ��ك أن أس� �ل ��م‬ ‫ن �س �خ��ً م �ن �ه��ا ل ��وزي ��ر ال��داخ �ل �ي��ة‬ ‫ووزي � � � ��ر ال� �ث� �ق ��اف ��ة‪ ،‬ف��اس �ت��دع��ى‬ ‫وزي��ر الثقافة وأبلغه تعليمات‬ ‫ام �ل��ك‪ ،‬ف �ق��ال ال ��وزي ��ر إن وزارت ��ه‬ ‫على استعداد لتنفيذ تعليمات‬ ‫ام�ل��ك‪ ،‬ولكن ميزانية ال ��وزارة ا‬ ‫تتحمل أعباء ها‪ ،‬فوعد الوزير‬ ‫اأول ب� ��دراس� ��ة ام� ��وض� ��وع م��ع‬ ‫وزي� � ��ر ال ��داخ� �ل� �ي ��ة ف �ق��د ت�ت�ح�م��ل‬ ‫وزارته اأعباء امالية‪.‬‬ ‫ودخ �ل��ت ف��ي دوام� ��ة م��ؤت�م��ر‬ ‫ال�ق�م��ة‪ ،‬وب�ق��ى م��وض��وع ال��رواي��ة‬ ‫معلقً ب��ن ال��داخ�ل�ي��ة والثقافة‪،‬‬ ‫ومست عدم الرغبة في إنجازه‪،‬‬ ‫ولم تكن امادة السبب الرئيسي‪،‬‬ ‫ب��ل ك��ان��ت ال�س�ي��اس��ة ه��ي ام��ان��ع‬ ‫من التنفيذ‪ ،‬وقيل لي إن إنجاز‬ ‫ال��رواي��ة يتطلب اع�ت�م��ادً ماليً‬ ‫ي �ت �ج��اوز ع �ش��رة م��اي��ن دره ��م‪،‬‬ ‫وأن ع� �ل ��ي أن أط � �ل� ��ب ذل� � ��ك م��ن‬ ‫ام � �ل ��ك‪ ،‬ف��اس �ت �ح �ي �ي��ت أن أح ��رج‬ ‫املك ليقيني أن تنفيذ امشروع‬ ‫ل� ��ن ي� �ت� �ج ��اوز ع� �ش ��ري ��ن م �ل �ي��ون‬ ‫سنتيما‪ ،‬وبهذا توقفت مسيرة‬ ‫«ام �س �ي��رة» ث��م ح��اول��ت نشرها‪،‬‬ ‫ف�ض��اع��ت م��رة أخ ��رى ف��ي أدراج‬ ‫م �ك��ات��ب ال� �ج ��ري ��دة ال� �ت ��ي أم �ل��ت‬ ‫نشرها فيها‪.‬‬ ‫***‬ ‫ف � ��ي ي� � ��وم ‪ 21‬م� � ��اي� � ��و‪،1989‬‬ ‫ب��دأت أش�غ��ال وزراء الخارجية‬ ‫ل � � � � ��إع � � � � ��داد م � � ��ؤت � � �م � � ��ر ام � � �ل � � ��وك‬ ‫وال ��رؤس ��اء‪ ،‬وك ��ان وف ��د ام �غ��رب‬ ‫ل � �ه� ��ذا ااج � �ت � �م� ��اع ي� �ت� �ك ��ون م��ن‬ ‫ك��ات��ب ال��دول��ة إدري ��س ال�ع�ل��وي‪،‬‬ ‫وال� � �س� � �ف � ��راء ع � �ب� ��اس ال� �ف ��اس ��ي‪،‬‬ ‫وأح� �م ��د رم� � ��زي‪ ،‬وع� �ب ��د ال� �ق ��ادر‬ ‫ب ��ن س �ل �ي �م��ان‪ ،‬وع� �ب ��د ال �ل �ط �ي��ف‬ ‫ال�ع��راق��ي‪ ،‬وع�ب��د اللطيف ملن‪،‬‬ ‫وعبد الحميد الكتاني‪ ،‬ومحمد‬ ‫التازي‪ ،‬وبمجرد دخول الوفود‬ ‫ل �ل �ق��اع��ة‪ ،‬س � ��ارع أح� ��د ال �س �ف��راء‬ ‫ام� �غ ��ارب ��ة ل �ل �ج �ل��وس ف ��ي م�ق�ع��د‬ ‫رئ �ي��س ال��وف��د‪ ،‬ع�ل��ى اع �ت �ب��ار أن‬ ‫ال � ��وزي � ��ر س � �ي� ��رأس ااج� �ت� �م ��اع‪،‬‬ ‫فغضب كاتب الدولة‪ ،‬وانسحب‬ ‫م � ��ن ال � �ق� ��اع� ��ة أن� � ��ه ي �ع �ت �ق��د أن ��ه‬ ‫اأح � ��ق ب ��رئ ��اس ��ة وف� ��د ام� �غ ��رب‪،‬‬ ‫وأبلغ الخبر إلى الوزير‪ ،‬فوجد‬ ‫حرجً أن يطلب من السفير ترك‬ ‫ام �ق �ع��د ل �ك��ات��ب ال ��دول ��ة‪ ،‬ع�ن��دم��ا‬ ‫ع� � ��دت م� ��ن اج� �ت� �م ��اع م� ��ع وزي� ��ر‬ ‫خارجية العراق واأمير سعود‬ ‫الفيصل‪ ،‬وج��دت الجو متوترً‪،‬‬ ‫وعندما أبلغت للوزير نتيجة‬ ‫مهمتي لدى الوزيرين العراقي‬ ‫وال � � �س � � �ع� � ��ودي‪ ،‬أب� �ل� �غ� �ن ��ي خ �ب��ر‬ ‫اأزمة البروتوكولية بن سفير‬ ‫وك��ات��ب دول ��ة‪ ،‬ف��أع�ط�ي�ت��ه فتوى‬ ‫ت �ن �ه��ي اأزم � � ��ة‪ ،‬وه� ��ي أن ي�ق�ع��د‬ ‫ه ��و ف ��ي م �ق �ع��د رئ� �ي ��س ال ��وف ��د‪،‬‬ ‫وي �ط �ل��ب م ��ن ال��رئ �ي��س ال �س��اب��ق‬ ‫ل�ل�م�ج�ل��س أن ي� ��رأس ااج �ت �م��اع‬ ‫وي �ف �ت �ت��ح ال �ج �ل �س��ة‪ ،‬ث ��م ي��رش��ح‬ ‫وزي��ر خ��ارج�ي��ة ام�غ��رب لرئاسة‬ ‫ااج� � �ت� � �م � ��اع‪ ،‬وع � �ن� ��دم� ��ا ي� �غ ��ادر‬ ‫مقعده‪ ،‬يطلب من كاتب الدولة‬ ‫أن يقعد في مقعد رئيس الوفد‪،‬‬ ‫وبذلك يتفادى حساسيات من‬ ‫ه��و أح ��ق ب��رئ��اس��ة ال ��وف ��د‪ ،‬وإن‬ ‫كانت هذه الرئاسة رمزية فقط‬ ‫ملئ امقعد الفارغ‪ ،‬فا أحد من‬ ‫س�ي�ش�غ�ل��ه س�ي�ت�ف��وه ب�ك�ل�م��ة‪ ،‬أو‬ ‫�ا‪ ،‬فامسألة مسألة‬ ‫يطلب ت��دخ� ً‬

‫تصوير تلفزيوني فقط ا غير‪،‬‬ ‫وذك ما فعله الوزير‪.‬‬ ‫في موضوع سابق تحدثت‬ ‫عن هذه القمة التي عادت مصر‬ ‫ف �ي �ه��ا إل� ��ى ال �ج��ام �ع��ة ال �ع��رب �ي��ة‪،‬‬ ‫مما ا ض��رورة إع��ادة الحديث‬ ‫عما سبق انعقادها‪ ،‬وامشاكل‬ ‫ال �ت��ي أث ��اره ��ا أس �ل��وب ال �ع��ودة‪،‬‬ ‫ف � �ق� ��د اس� � �ت� � �م � ��رت اج � �ت � �م� ��اع� ��ات‬ ‫ام� �ل ��وك‪ ،‬وال� ��رؤس� ��اء‪ ،‬واأم� � ��راء‪،‬‬ ‫دون مشاركة أي عضو آخر من‬ ‫أعضاء ال��وف��ود‪ ،‬وبعد الجلسة‬ ‫الختامية‪ ،‬طلب ام�ل��ك أن أراف�ق��ه‬ ‫مع وزير الداخلية‪ ،‬وفي امدخل‪،‬‬ ‫كان في مجلس القصر مجموعة‬ ‫م��ن ام�ق��رئ��ن ي�ت�ل��ون ك �ت��اب ال�ل��ه‪،‬‬ ‫وتلك ع��ادة املك عند انعقاد أي‬ ‫مؤتمر‪ ،‬وأطلع إدريس البصري‪،‬‬ ‫ج ��ال� �ت ��ه‪ ،‬ع� �ل ��ى ن� �ب ��أ م� ��ن وك ��ال ��ة‬ ‫أن �ب ��اء ل�ي�ب�ي��ا ي �ت �ح��دث ع ��ن س��وء‬ ‫إدارة ال �ق �م��ة‪ ،‬وع ��ن س ��وء س�ل��وك‬ ‫امسؤولن عن البروتوكول‪ ،‬وأن‬ ‫ال ��وف ��ود ب �م �ل��وك �ه��ا ورؤس ��اء ه ��ا‬ ‫كانت تعتبر نفسها معتقلة من‬ ‫كثرة امضايقات البوليسية‪.‬‬ ‫ق ��رأ ام �ل��ك م ��ا روت � ��ه ال��وك��ال��ة‬ ‫ال �ل �ي �ب �ي��ة‪ ،‬وب � ��دى ع �ل��ى م��ام�ح��ه‬ ‫ال � �ت� ��أث� ��ر‪ ،‬وم � ��ام � ��ح ام � �ل� ��ك ق��وي��ة‬ ‫ال �ت �ع �ب �ي��ر ع �م��ا ي �خ �ت �ل��ج داخ �ل ��ه‪،‬‬ ‫وع� �ن ��دم ��ا أخ ��ذن ��ا م �ق��اع��دن��ا ف��ي‬ ‫ال� �خ� �ي� �م ��ة ام � � �ع � ��دة ل� � �ن � ��ا‪ ،‬ش � ��رع‪،‬‬ ‫ي��رح�م��ه ال �ل��ه‪ ،‬ف��ي ال �ح��دي��ث عما‬ ‫دار ف � ��ي ال � �ج � �ل � �س ��ات ام� �غ� �ل� �ق ��ة‪،‬‬ ‫وك � � �ي� � ��ف ب � �ل � ��غ ب � � ��ه ال� � � �ي � � ��أس م��ن‬ ‫ال �ت �ف��اه��م وال �ت��واف��ق ح ��دً جعله‬ ‫ي��أخ��ذ ورق� ��ة ب �ي �ض��اء‪ ،‬ويعلقها‬ ‫ع �ل��ى ق�ل�م��ه ث��م ي��رف�ع�ه��ا للملوك‬ ‫وال � ��رؤس � ��اء ع ��ام ��ة اس �ت �س��ام��ه‬ ‫وع �ج��زه أم ��ام ت��دخ��ات ال�ق��ذاف��ي‬ ‫ام�ت�ن��اق�ض��ة وغ �ي��ر ام �ع �ق��ول��ة‪ ،‬ثم‬ ‫ام� �ع ��رك ��ة ال� �ك ��ام� �ي ��ة ب� ��ن ص� ��دام‬ ‫ح �س��ن‪ ،‬وح��اف��ظ اأس� ��د‪ ،‬وك�ي��ف‬ ‫نبش كل واحد منهما في جذور‬ ‫اآخ � � � ��ر‪ ،‬وع ��ائ � �ل � �ت ��ه‪ ،‬وان� �ت� �م ��ائ ��ه‬ ‫الطائفي‪ ،‬وكيف ب��دى اإعجاب‬ ‫ع �ل��ى ب �ع��ض ال� �ح ��اض ��ري ��ن ح��ن‬ ‫أك� ��د ح ��اف ��ظ اأس � ��د ل� �ص ��دام أن��ه‬ ‫ع� �ل ��وي‪ ،‬ول �ي��س ع �ل��وي ال �ن �س��ب‪،‬‬ ‫وأن ط��ائ�ف�ت��ه ال �ع �ل��وي��ة‪ ،‬ل��م ت��دع‬ ‫اان�ت�س��اب ل��إم��ام علي ك��رم الله‬ ‫وجهه‪ ،‬ولكنها تتمسك بالواء‬ ‫أبناء علي وسالته‪ ،‬ثم تحدث‬ ‫عن نتائج القمة‪ ،‬فأكد أن القمة‬ ‫لو كانت تجتمع مرة في السنة‪،‬‬ ‫ك � �م ��ا ت � �ق� ��رر ف � ��ي ق � �م ��م س ��اب� �ق ��ة‪،‬‬ ‫م � ��ا ت ��راك � �م ��ت اأح� � � � � ��داث‪ ،‬ول �ك��ن‬ ‫ت�ب��اي��ن ااخ �ت �ي��ارات السياسية‪،‬‬ ‫والتخوف من االتزامات امالية‪،‬‬ ‫وما توسوس به جهات أجنبية‪،‬‬ ‫والتوجس امكبوت في النفوس‪،‬‬ ‫يحول دون اح�ت��رام م��ا تقرر من‬ ‫عقد القمة مرة في السنة‪.‬‬ ‫ويضيف املك‪:‬‬ ‫"ك� � ��ل ال� �ت� �ج� �م� �ع ��ات ال ��دول� �ي ��ة‬ ‫واإق�ل�ي�م�ي��ة ت�ع�ق��د اجتماعاتها‬ ‫م � � ��رة ع � �ل ��ى اأق � � � ��ل ف � ��ي ال� �س� �ن ��ة‪،‬‬ ‫وإذا اس �ت �ج��دت أح � ��داث ع �ق��دوا‬ ‫ق �م��ة اس �ت �ث �ن��ائ �ي��ة‪ ،‬وق� ��د ط��ال�ب��ت‬ ‫ع ��دة م� ��رات أث �ن ��اء ااج �ت �م��اع��ات‬ ‫ب��اح�ت��رام م��ا تتخذ م��ن ق ��رارات‪،‬‬ ‫وخ� ��اص� ��ة ااج � �ت � �م� ��اع ال �س �ن��وي‬ ‫للقمة"‪.‬‬ ‫وب �خ �ص ��وص ال �ل �ج �ن��ة ال �ت��ي‬ ‫ك��ون �ت �ه��ا ال �ق �م��ة م ��وض ��وع ل�ب�ن��ان‬ ‫قال املك‪:‬‬ ‫"ل � �ق� ��د ح� ��اول� ��ت أن ا ي �ك��ون‬ ‫ام � �غ� ��رب م �م �ث��ا ف �ي �ه ��ا‪ ،‬ول �ك �ن �ه��م‬ ‫أل � �ح� ��وا ع �ل ��ى ع �ض ��وي �ت ��ه‪ ،‬وح ��ن‬ ‫وافقت على امشاركة‪ ،‬رفضت أن‬ ‫يكون ممثل اللجنة م��ن امغرب‪،‬‬ ‫اقترحت أن تتولى اأمانة العامة‬ ‫للجامعة م�ه�م��ة ال�ت�ن�س�ي��ق‪ ،‬وإا‬ ‫ما فائدة وجودها‪ .‬وتتكون هذه‬ ‫اللجنة من املك الحسن الثاني‪،‬‬ ‫وم� ��ن ام �ل��ك ف �ه��د‪ ،‬وم� ��ن ال��رئ �ي��س‬ ‫الجزائري الشاذلي بن جديد"‪.‬‬ ‫وع �ق��دت ال�ل�ج�ن��ة اج�ت�م��اع�ه��ا‬ ‫اأول ي� � � ��وم خ � ��ام � ��س ي ��ون � �ي ��و‪،‬‬ ‫ووض �ع��ت خ�ط��ة إن �ه��اء ال �ص��راع‬ ‫ال� �ط ��ائ� �ف ��ي ف� ��ي ل� �ب� �ن ��ان‪ ،‬وع �ي �ن��ت‬ ‫اأخ � �ض� ��ر اإب ��راه � �ي � �م ��ي‪ ،‬اأم� ��ن‬ ‫العام امساعد للجامعة العربية‬ ‫م � �م � �ث� ��ا ل � � �ه� � ��ا‪ ،‬ل � �ي � �ت � �ف� ��رغ ل � �ه� ��ذا‬ ‫ام � � � ��وضوع وي� �ق� �ي ��م ف� ��ي ب� �ي ��روت‪،‬‬ ‫وك� � � ��ان رأي� � � ��ي ال� � � ��ذي ع � �ب� ��رت ع �ن��ه‬ ‫للملك هو أنه مع تقديري لكفاء ة‬ ‫اأخ � �ض � ��ر اإب� ��راه � �ي � �م� ��ي وإم� ��ام� ��ه‬ ‫ب��اأزم��ة اللبنانية‪ ،‬فإنه قد يكون‬ ‫م��ن غ �ي��ر ام �ن��اس��ب ت�ك�ل�ي�ف��ه وح��ده‬ ‫ب� ��إج� ��راء اات� � �ص � ��اات‪ ،‬واان � �ف� ��راد‬ ‫بتمثيل ال�ل�ج�ن��ة‪ ،‬وأن م��ن اممكن‬ ‫ااس�ت�ف��ادة م��ن خبرته وم��ن عمله‬ ‫م��ع ال�ل�ج�ن��ة ال �س��داس �ي��ة ال�س��اب�ق��ة‪،‬‬ ‫ول� �ك ��ن ت �م �ث �ي��ل ال �ل �ج �ن��ة ي �ج ��ب أن‬ ‫يكون على مستوى وزراء خارجية‬ ‫ال��دول ال�ث��اث‪ .‬وك��ان رأي املك أن‬ ‫اأم��ان��ة العامة للجامعة يجب أن‬ ‫يكون لها دور وأن أقرب العاملن‬ ‫ف �ي �ه��ا إل� ��ى ال �ل �ج �ن��ة ه ��و اأخ �ض��ر‬ ‫اإب ��راه� �ي� �م ��ي‪ ،‬وك � ��ان ل �ه ��ذا ال� ��رأي‬ ‫وجاهته واعتباره السياسي‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫إستهاك و إقتصاد‬

‫< العدد‪32 :‬‬ ‫< السبت ‪ 05‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 09‬نونبر ‪2013‬‬

‫امغرب يحمل اسم الدولة رقم ‪ 28‬في ااحاد اأوربي جاري ًا‬ ‫باحث أميركي يصف اتفاقيات التجارة بـ "وعاء السباغيتي" ‪ º‬ااتحاد اأوربي يستحوذ على حصة اأسد من امعامات‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫ي�ع�ق��د ام �غ��رب أك �ث��ر م��ن ع �ق��د من‬ ‫ال ��زم ��ان إب� � ��رام ات �ف��اق �ي��ات ت �ج��ارة‬ ‫ح � � ��رة م � ��ع ش� ��رك� ��ائ� ��ه ال� �ت� �ج ��اري ��ن‬ ‫الرئيسين‪ ،‬وم�ن��ذ أب��ري��ل اماضي‬ ‫ب� � ��دأت ال � �ب� ��اد ب ��ال� �ت� �ف ��اوض ح ��ول‬ ‫ات � �ف� ��اق ك ��ام ��ل وش� ��ام� ��ل ل �ل �ت �ج��ارة‬ ‫ال�ح��رة م��ع اات �ح��اد اأورب ��ي ال��ذي‬ ‫ي �م �ث��ل ح ��وال ��ي ‪ 60‬ف ��ي ام ��ائ ��ة م��ن‬ ‫التدفقات التجارية‪ ،‬ومع ذلك فإن‬ ‫النتائج غير مشجعة‪.‬‬ ‫وفي مقال نشر على صحيفة "لي‬ ‫زيكو" فإن ااتفاقيات السابقة لم‬ ‫ت ��ؤد إع� ��ادة ال �ت ��وازن للمعامات‬ ‫ال �ت �ج��اري��ة‪ ،‬وال� ��ذي ب� ��دوره يمكن‬ ‫م ��ن م �ع��ال �ج��ة ام �ش��اك��ل ال �ب �ن �ي��وي��ة‬ ‫ل �ل �ب �ل��د‪ ،‬وه� ��و اأم � ��ر ال � ��ذي ش�ب�ه��ه‬ ‫"ب � � ��اغ � � ��وات � � ��ي" أس � � �ت� � ��اذ ب �ج ��ام �ع ��ة‬ ‫"ك��ول��وم�ب�ي��ا" ب�ن�ي��وي��ورك ب ��"وع��اء‬ ‫السباغيتي"‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر ام �ق��ال أن ال �ت �ف��اوض ح��ول‬ ‫"ات�ف��اق�ي��ة ال�ت�ج��ارة ال�ح��رة الكاملة‬ ‫وامعمقة" انطلق في مرحلة أولية‬ ‫منذ فبراير ‪ 1995‬وحتى اآن‪ ،‬نتج‬ ‫عنه أن ‪ 55‬في امائة من الصادرات‬ ‫ال��زراع �ي��ة ام�غ��رب�ي��ة ام��وج�ه��ة نحو‬ ‫اات �ح��اد اأورب � ��ي ه��ي م�ع�ف��اة من‬ ‫ال� ��رس� ��وم ال �ج �م��رك �ي��ة ب �ش �ك��ل ح��ر‬ ‫وغ �ي��ر خ��اض��ع أي ج ��دول زم�ن��ي‪،‬‬ ‫ب��اس�ت�ث�ن��اء ب�ع��ض ام�ن�ت�ج��ات مثل‬ ‫(ال �ط �م��اط��م‪ ،‬وال �ف��راول ��ة‪ ،‬وال�خ�ي��ار‬ ‫والثوم)‪.‬‬ ‫من جهة أخرى فإن اتفاق التجارة‬ ‫الحرة بن ااتحاد اأوربي والدول‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ب�ح��وض ال�ب�ح��ر اأب�ي��ض‬ ‫امتوسط (امغرب‪ ،‬تونس اأردن‪،‬‬ ‫م�ص��ر) ام�ب��رم أث�ن��اء "ق�م��ة أك��ادي��ر"‬ ‫ف � ��ي م� � � ��ارس ‪ 2007‬ت � �ه� ��دف إل ��ى‬ ‫تطوير التجارة البينية بامنطقة‪،‬‬ ‫وت �ح �ق �ي��ق ال �ت �ك��ام��ل ااق �ت� �ص ��ادي‬ ‫وتحفيز ااستثمارات العامية‪.‬‬ ‫أم � ��ا ات� �ف ��اق ال� �ت� �ج ��ارة ال� �ح ��رة م��ع‬

‫ميناء طنجة امتوسط معبر للتبادل التجاري‬

‫ال��واي��ات ام�ت�ح��دة ع��ام ‪ 2004‬فقد‬ ‫ت �م �ح��ور ح� ��ول ط �م��وح��ات ك�ب�ي��رة‬ ‫م� � �ث � ��ل ال � � �ح � � �ص � ��ول ع� � �ل � ��ى ح � �ق� ��وق‬ ‫امتياز ‪ 95‬في امائة من امنتجات‬ ‫ال �ص �ن��اع �ي��ة‪ ،‬وق �ض��اي��ا ال�ت�ص�ن�ي��ع‬ ‫وخ� ��دم� ��ات اات� � �ص � ��اات ال �س �ل �ك �ي��ة‬ ‫والاسلكية‪ ،‬وامشتريات العامة‪،‬‬ ‫وام� �ل� �ك� �ي ��ة ال � �ف � �ك� ��ري� ��ة‪ ،‬وام� �ع ��اي� �ي ��ر‬ ‫البيئية وااجتماعية‪.‬‬ ‫وت��ذك��ر ال�ص�ح�ي�ف��ة‪ ،‬أن ال��واي��ات‬ ‫ام� �ت� �ح ��دة ت �س �ع��ى م ��ن خ � ��ال ه��ذه‬

‫اات� �ف ��اق� �ي ��ة إل� � ��ى ااس � �ت � �ف � ��ادة م��ن‬ ‫ام� �ك ��ان ��ة "ال� �ج� �ي ��و إس �ت��رات �ي �ج �ي��ة"‬ ‫ل �ل �ب��اد ال �ت��ي ت�ت�م�ي��ز ب��ااس �ت �ق��رار‬ ‫ال �س �ي��اس��ي‪ ،‬وب��ال �ت��ال��ي م��واص �ل��ة‬ ‫ال�ش��راك��ة ااق�ت�ص��ادي��ة وال�ت�ج��اري��ة‬ ‫م� � � ��ع ب� � �ع � ��ض ال� � � � � � � ��دول ال � �ع� ��رب � �ي� ��ة‬ ‫امتوسطية ال�ج�غ��راف�ي��ة ف��ي حلف‬ ‫شمال اأطلسي‪ ،‬وأخيرا تعويض‬ ‫"ال� � �ض� � �غ � ��ط" اأورب � � � � � ��ي وخ� ��اص� ��ة‬ ‫الفرنسي‪.‬‬ ‫ك�م��ا أش ��ارت الصحيفة إل��ى "قمة‬

‫ع� �م ��ان" ام �ن �ع �ق��دة ع ��ام ‪ 2001‬ك��ان‬ ‫لها هدف إستراتيجي من القضاء‬ ‫ال � �ت ��ام ع �ل��ى ال� ��رس� ��وم ال �ج �م��رك �ي��ة‬ ‫ب��ن ال � ��دول م��ن اات� �ف ��اق (ام �غ��رب‪،‬‬ ‫ت� ��ون� ��س‪ ،‬ل �ي �ب �ي��ا‪ ،‬م� �ص ��ر‪ ،‬ل �ب �ن��ان‪،‬‬ ‫س � � ��وري � � ��ا‪ ،‬ف� �ل� �س� �ط ��ن ‪ ،‬اأردن‪،‬‬ ‫ال�ع��راق‪ ،‬الكويت‪ ،‬امملكة العربية‬ ‫ال� �س� �ع ��ودي ��ة‪ ،‬اإم� � � � ��ارات ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫ام �ت �ح��دة‪ ،‬ع �م��ان‪ ،‬ق �ط��ر‪ ،‬ال�ب�ح��ري��ن‪،‬‬ ‫اليمن)‪ ،‬ولم ينتج عن هذا ااتفاق‬ ‫"السياسي" أي تقدم ملموس في‬

‫م �ع��دات ال�ت�ب��ادل ال�ت�ج��اري داخ��ل‬ ‫امنطقة‪.‬‬ ‫مجموعة من ااتفاقيات امندرجة‬ ‫ف ��ي ن �ف��س اإط � ��ار ع �ق��ده��ا ام �غ��رب‬ ‫ك ��ات �ف ��اق �ي ��ة ال � �ت � �ج� ��ارة ال � �ح� ��رة م��ع‬ ‫تركيا في فاتح يناير ‪ ، 2006‬وفي‬ ‫ي��ون�ي��و ‪ 2001‬ات�ف��اق�ي��ة ج��دي��دة مع‬ ‫دولة اإمارات العربية امتحدة‪.‬‬ ‫ووف �ق ��ا ل �ت �ق��ري��ر "إي� �ك ��وري ��س" ف��إن‬ ‫"اتفاقيات التجارة الحرة الكاملة‬ ‫وام �ع �م �ق��ة" م ��ن ش��أن �ه��ا أن ت ��ؤدي‬

‫إل ��ى ن �م��و س �ن��وي ت� �ج ��اوز ‪1.6‬ف ��ي‬ ‫امائة من الناتج امحلي اإجمالي‬ ‫ل�ل�م�غ��رب‪ ،‬أم ��ا ام �ك��اس��ب ال�س�ن��وي��ة‬ ‫ع� �ل ��ى م � ��دى ف� �ت ��رة ط ��وي� �ل ��ة ي �م �ك��ن‬ ‫أن ت �ص��ل إل� ��ى ‪ 1.3‬م �ل �ي��ار ي ��ورو‬ ‫ب��ال �ن �س �ب��ة ل �ل �م �غ��رب و‪ 1.4‬م �ل �ي��ار‬ ‫بالنسبة لاتحاد اأوربي‪.‬‬ ‫ك �م ��ا ذك� � ��رت ال �ص �ح �ي �ف��ة‪ ،‬أن � ��ه م��ن‬ ‫ام �م �ك��ن ت�ح�ق�ي��ق م �ك��اس��ب ق�ص�ي��رة‬ ‫اأج��ل تبلغ حصتها ‪ 1.15‬مليار‬ ‫ي� ��ورو ل �ل �م �غ��رب‪ ،‬أم ��ا ع �ل��ى ام ��دى‬ ‫ال �ط��وي��ل‪ ،‬وم ��ن ام �ت��وق��ع أن تنمو‬ ‫ص��ادرات �ه��ا ب�ن�س�ب��ة ‪15‬ف� ��ي ام��ائ��ة‬ ‫إل � ��ى ‪ 8‬ف� ��ي ام� ��ائ� ��ة ع� �ل ��ى واردات‬ ‫ال� �ب ��اد‪ ،‬ح �ي��ث أن ال � �ص� ��ادرات من‬ ‫معدات النقل عرفت زي��ادة قدرها‬ ‫‪ 89‬في امائة‪ ،‬في حن أن صناعة‬ ‫م� �ن� �ت� �ج ��ات ال� �ن� �س� �ي ��ج واأث � � � � ��واب‪،‬‬ ‫ام �ن �س��وج��ات وال� �ج� �ل ��ود س�ت�ش�ه��د‬ ‫ص��ادرات �ه��ا اان �خ �ف��اض ف��ي ام��دى‬ ‫ال �ط��وي��ل‪ ،‬ف ��ي ح ��ن أن �ه��ا س�ت�ك��ون‬ ‫ه ��ي ن �ف �س �ه��ا ب��ال �ن �س �ب��ة ل�ل�ح�ب��وب‬ ‫وامحاصيل اأخرى والخدمات‪.‬‬ ‫وذكر التقرير‪ ،‬أن واردات امغرب‬ ‫ب �ل �غ��ت ‪ 14‬ف ��ي ام ��ائ ��ة م ��ن ف��رن �س��ا‪،‬‬ ‫و‪ 11‬في امائة من إسبانيا‪8.5 ،‬في‬ ‫ام��ائ��ة م��ن ال��واي��ات ام�ت�ح��دة‪6.8 ،‬‬ ‫ف� ��ي ام� ��ائ� ��ة م� ��ن ام �م �ل �ك��ة ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫ال�س�ع��ودي��ة‪ ،‬أم��ا بالنسبة للصن‬ ‫فقد بلغت ‪ 6.5‬في امائة‪،‬و ‪5.2‬في‬ ‫امائة من إيطاليا‪ ،‬أم��ا على امدى‬ ‫ام �ت��وس��ط (ف�س�ت�ص��ل ن�س�ب��ة ‪30.2‬‬ ‫في امائة بالنسبة للدول اأوربية‬ ‫الثاث ام��ذك��ورة أع��اه‪ ،‬أم��ا حصة‬ ‫ام� �غ ��رب م ��ن ال� �س ��وق ف ��ي اات �ح��اد‬ ‫اأورب��ي هو ‪59‬في امائة بالنسبة‬ ‫للواردات)‪.‬‬ ‫أم��ا م��ن ح�ي��ث ال �ص��ادرات فبلغت‬ ‫نسبة ام�ع��ام��ات ‪ 20‬ف��ي ام��ائ��ة مع‬ ‫فرنسا و ‪ 18‬في امائة مع إسبانيا‪،‬‬ ‫والهند بنسبة ‪ 6.9‬ف��ي ام��ائ��ة مع‬ ‫‪ 5.1‬ف��ي ام��ائ��ة للبرازيل‪ ،‬و‪ 4.6‬في‬ ‫ام ��ائ ��ة م ��ع ال ��واي ��ات ام �ت �ح��دة و‪4‬‬

‫ف��ي ام��ائ��ة م��ع إي �ط��ال �ي��ا وب��ال �ت��ال��ي‬ ‫ي� �ب ��دو أن ام� �غ ��رب ت� �ج ��اري ��ا ح�م��ل‬ ‫لقب "ال��دول��ة رق��م ‪ "28‬ف��ي اات�ح��اد‬ ‫اأوربي‪.‬‬ ‫أم � ��ا ال �ن �م��و ال� �س� �ن ��وي ل� �ل� �ص ��ادرات‬ ‫والذي بلغ قيمة ‪5.1‬في امائة خال‬ ‫فترة ‪ ،2013-2008‬فهو جد ضعيف‬ ‫م�ق��ارن��ة م��ع م�ع��دل النمو ف��ي آسيا‬ ‫وأمريكا الاتينية‪ ،‬إضافة إلى ذلك‬ ‫لم يتأثر الناتج امحلي اإجمالي‬ ‫قبل اأزم��ة امالية ع��ام ‪ 2009،‬على‬ ‫الرغم من أن ال�ص��ادرات انخفضت‬ ‫ب�ن�س�ب��ة ‪ 7.7‬ف ��ي ام ��ائ ��ة خ ��ال ه��ذا‬ ‫العام‪ ،‬لترتفع من جديد عام ‪.2010‬‬ ‫وب �ل��غ ال �ع �ج��ز ف ��ي ال �ن��ات��ج ام�ح�ل��ي‬ ‫اإجمالي نسبة ‪ 6.5‬في امائة خال‬ ‫ال�ف�ت��رة م��ا ب��ن ع��ام ‪ 2008‬و‪،2013‬‬ ‫وه��ذا راج��ع إل��ى ك��ون اس�ت�ث�م��ارات‬ ‫ام� �غ ��رب ب��آس �ي��ا (ب �ل �غ��ت ‪ 35.5‬ف��ي‬ ‫ام��ائ��ة م��ن ال�ن��ات��ج ال��داخ�ل��ي ال�خ��ام)‬ ‫ت��م تمويلها أس��اس��ا م��ن ام��دخ��رات‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫وع ��ن اإدم � ��اج ال �ت �ج��اري ل�ل�م�غ��رب‬ ‫في أسواق خارج ااتحاد اأوربي‪،‬‬ ‫أب� � ��رز ال �ت �ق ��ري ��ر أن ه � ��ذا اأم� � ��ر م��ن‬ ‫ش��أن��ه أن ي�س��رع ف��ي نهاية امطاف‬ ‫نمو الباد‪ ،‬إذ من اممكن أن يصل‬ ‫إلى نسبة محتملة تقدر ب� ‪ 5.8‬في‬ ‫ام��ائ��ة ع��ام ‪ 2018‬ح �س��ب ص�ن��دوق‬ ‫النقد ال��دول��ي‪ ،‬كما يمكن أن تزيد‬ ‫بشكل كبير الحد اأدن��ى لأجور‪،‬‬ ‫ال ��ذي ي�ش�ك��ل ح��وال��ي ن�ص��ف امبلغ‬ ‫امعمول به في الصن‪ ،‬ومن شأنه‬ ‫أيضا أن يقلص من نسبة البطالة‬ ‫بنسبة تصل إلى ‪ 9‬في امائة‪.‬‬ ‫وب��ال �ت��ال��ي ف ��إن ام �غ��رب ف��ي ن�ه��اي��ة‬ ‫ام�ط��اف‪ ،‬يستحسن أن يتخلى عن‬ ‫السوق اأوربية‪ ،‬التي من امتوقع‬ ‫أن ت �ع��رف ن��وع��ا م ��ن ال ��رك ��ود‪ ،‬أم��ا‬ ‫ك� ��ون ال �ه �ن��د‪ ،‬وال� �ب ��رازي ��ل ي�ح�ت��ان‬ ‫ام ��رت� �ب ��ة ال� �ث ��ال� �ث ��ة وال� ��راب � �ع� ��ة ع�ل��ى‬ ‫التوالي من بن زبناء امغرب فهذه‬ ‫نقطة مشجعة‪.‬‬

‫«بيجو» على خطى «رونو» تدرس إمكانية إنشاء مصانع في امغرب‬ ‫الرباط ‪ :‬أمال كنن وفؤاد وكاد‬ ‫ذك��رت صحيفة "ل��و فيغارو"‬ ‫ال�ف��رن�س�ي��ة أن م��ؤس�س��ة "ب�ي�ج��و"‬ ‫يمكن أن تحذو حذو منافستها‬ ‫"ري� �ن ��و" وت �س �ت �ث �م��ر ف ��ي ام �غ��رب‪،‬‬ ‫وه ��و اأم� ��ر ال� ��ذي م��ن ام �م �ك��ن أن‬ ‫يجعل م��ن ال �ب��اد وج�ه��ة إن�ت��اج‬ ‫ال� �س� �ي ��ارات م�ن�خ�ف�ض��ة ال�ت�ك�ل�ف��ة‪،‬‬ ‫ف��ي ح��ن أش� ��ارت ال�ص�ح�ي�ف��ة أن��ه‬ ‫ف��ي ظ��ل ال��وض��ع ال��راه��ن‪ ،‬ا شيء‬ ‫مؤكد‪.‬‬ ‫ووف� � � �ق � � ��ا ل � �ل � �ص � �ح � �ي � �ف� ��ة‪ ،‬م ��ن‬ ‫ام� �ق ��رر أن ي �ت��م ع �ق��د م �ف��اوض��ات‬ ‫أم � ��س (ال� �ج� �م� �ع ��ة) ب ��ن "أرن � � ��ورد‬ ‫م ��ون� �ت� �ب ��ورغ" وزي� � ��ر "اس� �ت� �ع ��ادة‬ ‫اإن �ت��اج �ي��ة" ال �ف��رن �س��ي‪ ،‬وم ��واي‬ ‫ح�ف�ي��ظ ال �ع��ام��ي وزي ��ر ال�ص�ن��اع��ة‬ ‫وال � � � � �ت � � � � �ج� � � � ��ارة وااس� � � �ت� � � �ث� � � �م � � ��ار‬ ‫وااقتصاد الرقمي على هامش‬ ‫ل � �ق� ��اء ات "ام� �ن� �ت ��دى ااق� �ت� �ص ��ادي‬ ‫للشرق اأوسط وشمال إفريقيا"‬ ‫امنعقد بمرسيليا (ال��ذي يجمع‬ ‫م � ��دة ي ��وم ��ن أك� �ث ��ر م� ��ن ‪ 400‬م��ن‬ ‫قادة الدول كل من أوربا‪ ،‬شمال‬ ‫إفريقيا‪ ،‬والشرق اأوسط)‪.‬‬ ‫وذك� � � � � � � � � ��رت ص� � �ح� � �ي� � �ف � ��ة "ل � � ��و‬ ‫ف� � �ي� � �غ � ��ارو"‪ ،‬أن م� �ك� �ت ��ب ال� ��وزي� ��ر‬

‫ال � �ف ��رن � �س ��ي ي� ��ؤك� ��د خ � �ب ��ر ل �ق��ائ��ه‬ ‫ب �ن �ظ �ي��ره ام �غ ��رب ��ي‪ ،‬ك �م��ا أش� ��ارت‬ ‫إل� � ��ى أن ام� � �ح � ��ادث � ��ات ام �ت��وق �ع��ة‬ ‫ه ��ي أول� �ي ��ة وا ت �ه��م ع �ل��ى وج��ه‬ ‫ال� �خ� �ص ��وص "ب� ��ي إس أ" أو أي‬ ‫م ��ؤس� �س ��ة م� �ع� �ي� �ن ��ة‪ ،‬ك� �م ��ا أش� ��ار‬ ‫امكتب إل��ى أن اللقاء سيتمحور‬ ‫حول مشاريع "التجميع" والتي‬ ‫تتطلب تشييد شركات فرنسية‬ ‫في امغرب‪.‬‬ ‫ف� ��ي ح� ��ن أش� � � ��ارت ص �ح �ي �ف��ة‬ ‫"ل � ��و ب� ��اري� ��زي� ��ان" ال �ف��رن �س �ي��ة أن‬ ‫م ��ؤس � �س ��ة "ب � � ��ي إس أ" ت � ��درس‬ ‫ح��ال �ي��ا اإج � � � ��راء ات ال� ��ازم� ��ة م��ن‬ ‫أج ��ل ال �ع �م��ل ع �ل��ى ت�ط�ب�ي��ق خطة‬ ‫عمل أساسها "اإنتاج امشترك"‬ ‫بن فرنسا وامغرب‪.‬‬ ‫وم��ن ج��ان�ب�ه��ا تنفي الشركة‬ ‫ام�ص�ن�ع��ة "ب ��ي إس أ" ت�ن�ف�ي��ذ أي‬ ‫م � �ش� ��روع ف� ��ي ام � �غ� ��رب م �ص��رح��ة‬ ‫"ن��واج��ه ح��ال�ي��ا ن��وع��ا م��ن زي ��ادة‬ ‫ال� � � �ع � � ��رض" وه� � � � ��ذا ه� � ��و ال � �ش� ��يء‬ ‫ال� ��وح � �ي� ��د ال � � � ��ذي م � ��ن ش � ��أن � ��ه أن‬ ‫يجعل هذا القرار غير مرحب به‬ ‫ف��ي ال��وق��ت ال �ح��ال��ي‪ ،‬وت��ذك��ر "ل��و‬ ‫فيغارو" أن الشركة تتجه نحو‬ ‫تبني خ�ط��ة ع�م��ل ج��دي��دة مبنية‬ ‫ع �ل��ى ت �ع��اق��د اج �ت �م��اع��ي ب�ي�ن�ه��ا‬

‫وب � � ��ن م �م �ث �ل��ي ال � �ن � �ق ��اب ��ات‪ ،‬م��ن‬ ‫ش��أن��ه أن ي�م�ك�ن�ه��ا م��ن اس�ت�ع��ادة‬ ‫ال � �ق� ��درة ال �ت �ن��اف �س �ي��ة م�ص��ان�ع�ه��ا‬ ‫ال �ف��رن �س �ي��ة وب ��ال� �ت ��ال ��ي ت�ح�ق�ي��ق‬ ‫أرباح تقدر بمائة مليون "أورو"‬ ‫سنويا‪ ،‬وه��ي خ�ط��وة ت��أت��ي بعد‬ ‫م�ج�م��وع��ة م��ن اإج� � ��راء ات ق��ام��ت‬ ‫ب �ه��ا ال� �ش ��رك ��ة ف ��ي وق � ��ت س��اب��ق‪،‬‬ ‫أبرزها ق��رار التخلي عن ‪ 11‬ألف‬ ‫م��وظ��ف وإغ ��اق م�ص�ن��ع ب��إح��دى‬ ‫امدن الفرنسية‪.‬‬ ‫وس �ب��ق ل� � "ب �ي �ج��و" أن ق��ام��ت‬ ‫ب �ت �ج �م �ي��ع س � � �ي� � ��ارات م � ��ن خ ��ال‬ ‫ال�ج�م�ع�ي��ة ام �غ��رب �ي��ة ل �ل �س �ي��ارات‪،‬‬ ‫ال � ��ذي ك� ��ان ي �ش �ت��رك ف ��ي م�ل�ك�ي�ت��ه‬ ‫م� � ��ع"رون� � ��و" وال � ��دول � ��ة ام �غ��رب �ي��ة‬ ‫ال � �ع� ��ام� ��ة ال � �ت � �ج� ��اري� ��ة إذ ت �غ ��زو‬ ‫س �ي��ارات �ه��ا خ��اص��ة "ب��رل �ي �ن �غ��و"‪،‬‬ ‫و"بارتنير" اأسواق امغربية‪.‬‬ ‫وي� ��ذك� ��ر أن ت �ج��رب��ة "رون� � ��و"‬ ‫في امغرب حققت نجاحا مهما‪،‬‬ ‫ب �ت �ش �ي �ي��ده��ا م� �ن� �ش ��أة ص �ن��اع �ي��ة‬ ‫ض �خ �م��ة ت ��وظ ��ف ‪ 5000‬ش�خ��ص‬ ‫وت�ق��ع على مساحة ‪ 314‬هكتارا‬ ‫م ��ن اأراض � � ��ي ب��ام �ن �ط �ق��ة ال �ح��رة‬ ‫ب�ط�ن�ج��ة‪ ،‬وت��ذك��ر "ل��و ب��اري��زي��ان"‬ ‫أن� ��ه ل �ت �ح �ق �ي��ق ه� ��ذا ام � �ش� ��روع ت��م‬ ‫تقديم مجموعة من التسهيات‬

‫ل� � � "رون� � � � � ��و"‪ ،‬م� �ث ��ل اإع� � �ف � ��اء م��ن‬ ‫ض��ري �ب��ة ال ��دخ ��ل ع �ل��ى ال �ش��رك��ات‬ ‫مدة خمس سنوات وأي ضريبة‬ ‫التصدير‪.‬‬ ‫وت � ��ذك � ��ر ال� �ص� �ح� �ي� �ف ��ة أن م��ن‬ ‫ب � ��ن م � �م � �ي� ��زات ااس � �ت � �ث � �م� ��ار ف��ي‬ ‫ام � � �غ� � ��رب أي� � �ض � ��ا ه� � ��و م� �ت ��وس ��ط‬ ‫اأج��ر إذ وصفته "ل��و باريزيان"‬ ‫بالتنافسي ويشكل نصف أجر‬ ‫ال � �ع � �م� ��ال ف � ��ي م� �ص ��ان ��ع "رون� � � ��و"‬ ‫برومانيا‪.‬‬ ‫وت �ج��در اإش� ��ارة أن ال�ش��رك��ة‬ ‫الفرنسية "رونو" افتتحت أخيرا‬ ‫خ��ط إنتاجها الثاني للسيارات‬ ‫ف��ي مدينة طنجة ش�م��ال امغرب‬ ‫ب �ه��دف رف� ��ع إن �ت��اج �ه��ا إل� ��ى ‪200‬‬ ‫أل ��ف س �ي��ارة ف��ي ‪ ،2014‬حسبما‬ ‫أفادت إدارة الشركة‪.‬‬ ‫وت �ج��اوز إن �ت��اج ال�خ��ط اأول‬ ‫ل �ل �ش��رك��ة ال �ف��رن �س �ي��ة ف ��ي م��دي �ن��ة‬ ‫ط� �ن� �ج ��ة‪ ،‬أق � � ��رب ن �ق �ط��ة إف��ري �ق �ي��ة‬ ‫أورب� � � � � � � � ��ا‪ 100 ،‬أل� � � � ��ف س� � �ي � ��ارة‬ ‫منخفضة ال�ت�ك�ل�ف��ة س�ن��وي��ا منذ‬ ‫اف � �ت � �ت ��اح ام� �ص� �ن ��ع اأول ب ��داي ��ة‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وح� � �س � ��ب "ج� � � � ��اك ب � ��روس � ��ت"‬ ‫ام ��دي ��ر ال� �ع ��ام م �ج �م��وع��ة "رون� ��و"‬ ‫في حوار أجراه أخيرا مع يومية‬

‫“ل � �ي � �ك� ��ون� ��وم � �ي � �س� ��ت”‪ ،‬ف � � ��إن خ��ط‬ ‫اإن �ت��اج ال�ث��ان��ي ش��رع ف��ي العمل‬ ‫خ� � ��ال اأس� ��اب � �ي� ��ع اأول � � � ��ى ب �ع��د‬ ‫تسلم تراخيص اإنتاج‪.‬‬ ‫وحسب امدير العام للشركة‪،‬‬ ‫ف� ��إن "رون� � ��و" ت �ه��دف إل� ��ى زي� ��ادة‬ ‫إنتاجها في عام ‪ ،2014‬إلى ‪200‬‬ ‫أل��ف س �ي��ارة منخفضة التكلفة‪،‬‬ ‫مقابل ‪ 50‬أل�ف��ا فقط خ��ال ‪2012‬‬ ‫ح��ن دش ��ن ام�ص�ن��ع اأول ب��داي��ة‬ ‫فبراير من السنة نفسها‪.‬‬ ‫وي� �ش� �غ ��ل ام� �ص� �ن ��ع ح ��ال� �ي ��ا ‪5‬‬ ‫آاف ع ��ام ��ل‪ ،‬ف �ي �م��ا ي �ت��م ت��وج�ي��ه‬ ‫نحو ‪80‬في امائة من اإنتاج إلى‬ ‫التصدير إل��ى ‪ 25‬وج�ه��ة خاصة‬ ‫في أوربا وإفريقيا‪.‬‬ ‫وت� � �ح� � �ت � ��ل م � � ��ارك � � ��ة "رون � � � � ��و"‬ ‫وم � ��ارك � ��ة "داس � � �ي� � ��ا" ام �ن �خ �ف �ض��ة‬ ‫ال �ت �ك �ل �ف��ة أي � �ض ��ا ص� � � ��دارة س ��وق‬ ‫ال � �س � �ي� ��ارات ف� ��ي ام� � �غ � ��رب‪ ،‬ح �ي��ث‬ ‫ت �س �ت �ح��وذان ع �ل��ى ث �ل��ث إج�م��ال��ي‬ ‫ام � �ب � �ي � �ع � ��ات‪ ،‬إذ ب� �ل� �غ ��ت ح� � ��دود‬ ‫‪ 3508‬س �ي��ارة خ��ال ش�ه��ر غشت‬ ‫اماضي‪ ،‬وهو الرقم الذي مكنها‬ ‫م��ن ال�س�ي�ط��رة ع�ل��ى ح�ص��ة ت��زي��د‬ ‫ع ��ن ‪ 40‬ف ��ي ام ��ائ ��ة م ��ن م �ج �م��وع‬ ‫مبيعات السوق الوطني‪ ،‬محققة‬ ‫بذلك زي��ادة قدرها ‪ 5,3‬في امائة‬

‫م� �ق ��ارن ��ة م� ��ع ال� �ش� �ه ��ر ن �ف �س��ه م��ن‬ ‫السنة اماضية‪.‬‬ ‫وس � �ت � �س � �ت � �ف � �ي� ��د ام � �ج � �م� ��وع� ��ة‬ ‫الفرنسية إضافة إلى تدني أجر‬ ‫اليد العاملة‪ ،‬من ع��دة امتيازات‬ ‫ض ��ري� �ب� �ي ��ة ف � ��ي ام� �ن� �ط� �ق ��ة ال� �ح ��رة‬ ‫ل �ط �ن �ج��ة‪ ،‬ح �ي��ث ي �ت��وف��ر ع ��دد من‬ ‫ال �ب �ن��ى ال�ت�ح�ت�ي��ة ام �س��اع��دة على‬ ‫اإنتاج والتصدير‪ .‬كما تستفيد‬ ‫امجموعة من اموقع الجغرافي‪،‬‬ ‫إذ أن طنجة أقرب نقطة إفريقية‬ ‫ع� �ل ��ى م � �ش� ��ارف أورب � � � ��ا‪ ،‬ك� �م ��ا إن‬ ‫ام �غ��رب ي�ع��د ب��واب��ة وم��دخ��ا إل��ى‬ ‫القارة اإفريقية‪.‬‬ ‫وأع �ل �ن��ت ال�ح�ك��وم��ة ام�غ��رب�ي��ة‬ ‫ال�ش�ت��اء ام��اض��ي‪ ،‬أن�ه��ا ف��ي ص��دد‬ ‫التفاوض مع مصنعن جديدين‬ ‫إن� � � �ت � � ��اج ال� � � �س� � � �ي � � ��ارات ب � �غ� ��رض‬ ‫ااستثمار ف��ي ام�غ��رب‪ ،‬أحدهما‬ ‫مجموعة “طاطا” الهندية‪.‬‬ ‫م� ��ن ن ��اح� �ي ��ة ث ��ان� �ي ��ة أط �ل �ق��ت‬ ‫"رون��و" مشروع مصنع مغاربي‬ ‫قرب مدينة وهران غرب الجزائر‪،‬‬ ‫يتوقع أن ينتج م��ع ب��داي��ة ‪2014‬‬ ‫حوالي ‪ 25‬ألف سيارة في السنة‪،‬‬ ‫على أن يصل اإنتاج إلى ‪ 75‬ألفا‬ ‫سنويا سيتم توجيهها للسوق‬ ‫الجزائرية‪.‬‬

‫البنك امغربي للتجارة اخارجية يحصل على «جائزة ابتكار» عن مشروعه التعليمي‬ ‫ت � � ��وج � � ��ت م � ��ؤس � � �س � ��ة ال � �ب � �ن� ��ك‬ ‫ام� �غ ��رب ��ي ل� �ل� �ت� �ج ��ارة ال� �خ ��ارج� �ي ��ة‪،‬‬ ‫ف��ي ق�ط��ر‪ ،‬ب�ج��ائ��زة "ااب �ت �ك��ار" في‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي��م (واي � � ��ز) ع ��ن م �ش��روع �ه��ا‬ ‫"م ��درس ��ة‪.‬ك ��وم" ال ��ذي ي�س��اه��م في‬ ‫ب �ن��اء وإدارة ام� ��دارس الجماعية‬ ‫ف��ي ام �غ ��رب‪ ،‬وإف��ري �ق �ي��ا‪ ،‬وج �ن��وب‬ ‫ال � � � �ص � � � �ح� � � ��راء‪ .‬وت� � �س� � �ل� � �م � ��ت ه � ��ذه‬ ‫ال �ج ��ائ ��زة ل �ي �ل��ى م ��زي ��ان ب�ن�ج�ل��ون‬ ‫رئ �ي �س��ة م��ؤس �س��ة ال �ب �ن��ك ام�غ��رب��ي‬ ‫ل�ل�ت�ج��ارة ال�خ��ارج�ي��ة‪ ،‬خ��ال حفل‬ ‫ت� ��رأس � �ت� ��ه ال� �ش� �ي� �خ ��ة م� � � ��وزة ب �ن��ت‬ ‫ن ��اص ��ر ام �س �ن ��د‪ ،‬رئ �ي �س��ة م�ج�ل��س‬

‫إدارة م ��ؤس� �س ��ة ق� �ط ��ر ل �ل �ت��رب �ي��ة‬ ‫وال�ع�ل��وم وتنمية امجتمع‪ ،‬جرى‬ ‫ت �ن �ظ �ي �م��ه ع� �ل ��ى ه� ��ام� ��ش أش� �غ ��ال‬ ‫مؤتمر القمة العامي لابتكار في‬ ‫التعليم (واي� ��ز) ال ��ذي احتضنته‬ ‫ال��دوح��ة م��ا ب��ن ‪ 29‬و‪ 31‬أك�ت��وب��ر‬ ‫ام� � � � ��اض� � � � ��ي‪ .‬و ش� � �م� � �ل � ��ت ق� ��ائ � �م� ��ة‬ ‫ام� �ش ��اري ��ع ال� �ف ��ائ ��زة‪ ،‬ع � ��اوة ع�ل��ى‬ ‫ب��رن��ام��ج "م ��درس ��ة‪.‬ك ��وم"‪ ،‬خمسة‬ ‫ب��رام��ج أخ ��رى‪ ،‬ه��ي م �ب��ادرة إث��راء‬ ‫ال �ش �ب��اب(ال �س �ع��ودي��ة)‪ ،‬وم �ب ��ادرة‬ ‫ت�ع��زي��ز ام �س��اواة ف��ي ال�ت�ع�ل�ي��م في‬ ‫ام � ��دارس اإف��ري �ق �ي��ة(ب��ري �ط��ان �ي��ا)‪،‬‬ ‫ومبادرة أنظمة معلومات التعليم‬

‫امتقدمة على اإنترنيت(أيرلندا)‪،‬‬ ‫وم � � �ب� � ��ادرة ال � �ط� ��رق ام � ��ؤدي � ��ة إل ��ى‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي��م (ك � �ن� ��دا)‪ ،‬وم � �ب� ��ادرة "ت��ي‬ ‫كتاهيتنغا" لتحسن التحصيل‬ ‫ال �ع �ل �م��ي ل �ل �ط��اب (ن �ي��وزي �ل �ن��دا)‪.‬‬ ‫وت � � � � �ج� � � � ��در اإش � � � � � � � � � � ��ارة إل � � � � � ��ى أن‬ ‫ج ��وائ ��ز(واي ��ز) ت�س�ع��ى اك �ت�ش��اف‬ ‫ودع� � � � ��م ام� � �ش � ��اري � ��ع ال �ت �ع �ل �ي �م �ي��ة‬ ‫ام� � �ب� � �ت� � �ك � ��رة ف � � ��ي ج � �م � �ي� ��ع أن� � �ح � ��اء‬ ‫ال�ع��ال��م‪ ،‬إذ تساهم ه��ذه امشاريع‬ ‫ت� ��دري � �ج � �ي� ��ا ف� � ��ي ب� � �ن � ��اء م �ج �ت �م��ع‬ ‫م �ت �ن��وع وم �ل �ه��م م��ن ام �ب��دع��ن في‬ ‫م �ج��ال ال�ت�ع�ل�ي��م‪ ،‬ي �ك��ون ل��ه ت��أث�ي��ر‬ ‫إي� �ج ��اب ��ي م �ت ��زاي ��د ع �ل��ى ال�ت�ع�ل�ي��م‬

‫محليا ودول �ي��ا‪ .‬وحصل مشروع‬ ‫"مدرسة‪.‬كوم" على تنويه خاص‬ ‫كمدخل للحصول على التعليم‪،‬‬ ‫خ �ص��وص��ا ب �ف �ض��ل اع� �ت� �م ��اده ف��ي‬ ‫م �ن��اه �ج��ه ال �ت ��رب ��وي ��ة ع �ل��ى ال �ل �غ��ة‬ ‫اأم ��ازي �غ �ي ��ة ب��اع �ت �ب��اره��ا م�ك��ون��ا‬ ‫أس��اس �ي��ا ف ��ي ال �ث �ق��اف��ة ام �غ��رب �ي��ة‪.‬‬ ‫وك �ش �ف��ت ل �ج �ن��ة ال �ت �ح �ك �ي��م‪ ،‬ال �ت��ي‬ ‫ض �م��ت ع� ��ددا م ��ن أب� ��رز ام�ن�ظ��ري��ن‬ ‫ف��ي م �ج��ال ال�ت�ع�ل�ي��م ع �ب��ر ال �ع��ال��م‪،‬‬ ‫أن �ه��ا اخ� �ت ��ارت ام �ش��اري��ع ال �ف��ائ��زة‬ ‫من بن قائمة شملت ‪ 14‬مرشحا‪،‬‬ ‫مع العلم أن ج��وائ��ز(واي��ز)‪ ،‬للعام‬ ‫الحالي‪ ،‬تلقت أكثر من ‪ 500‬طلب‬

‫م�ش��ارك��ة بشكل إج�م��ال��ي‪ .‬وكانت‬ ‫م��زي��ان ب�ن�ج�ل��ون ق��د اس�ت�ع��رض��ت‬ ‫خ� ��ال ج �ل �س��ة دراس � �ي ��ة ح�ض��ره��ا‬ ‫نخبة من امهتمن بقطاع التعليم‬ ‫ع �ب��ر ال �ع��ال��م ال �خ �ط��وط ال�ع��ري�ض��ة‬ ‫للبرنامج التربوي "مدرسة‪.‬كوم"‪،‬‬ ‫ال � ��ذي ي ��رك ��ز‪ ،‬إل� ��ى ج ��ان ��ب ت�ع�ل�ي��م‬ ‫ال � �ل � �غ ��ات‪ ،‬اس� �ي� �م ��ا اأم ��ازي� �غ� �ي ��ة‪،‬‬ ‫وت � � � ��دري � � � ��ب ام � � � ��درس � � � ��ن واأط� � � � ��ر‬ ‫التعليمية‪ ،‬ع�ل��ى ب��رن��ام��ج خ��اص‬ ‫ب� � "ال�ت�ع�ل�ي��م ال �ب �ي �ئ��ي"‪ .‬ي �ش��ار إل��ى‬ ‫أن شبكة مؤسسة البنك امغربي‬ ‫ل� �ل� �ت� �ج ��ارة ال� �خ ��ارج� �ي ��ة ل �ل �ت��رب �ي��ة‬ ‫وال � �ب � �ي � �ئ� ��ة‪ ،‬ال � �ت� ��ي ت ��أس� �س ��ت ع ��ام‬

‫‪" ،1995‬ت�ض��م حاليا م��ا يناهز‪60‬‬ ‫مؤسسة عمومية "م��درس��ة‪.‬ك��وم"¡‬ ‫و‪ 200‬وح� � ��دة ل �ل �ت �ع �ل �ي��م اأول� � ��ي‪،‬‬ ‫ويستفيد من خدماتها حوالي ‪14‬‬ ‫أل��ف تلميذ وتلميذة‪ .‬وت��م إط��اق‬ ‫مؤتمر القمة العامي لابتكار في‬ ‫التعليم (وايز) عام ‪ 2009‬بمبادرة‬ ‫من مؤسسة قطر للتربية والعلوم‬ ‫وتنمية امجتمع‪ ،‬ويعتبر من هذه‬ ‫ال� � ��زاوي� � ��ة‪ ،‬أرض � �ي� ��ة ع �م ��ل م�ن�ط�ل��ق‬ ‫دولية متعددة القطاعات للتفكير‬ ‫في بناء مستقبل للتعليم يعتمد‬ ‫على اابتكار‪.‬‬ ‫(و م ع)‬

‫''إل جي' تطلق هاتفها «جي ‪ »2‬باللون اأبيض‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫أع� � � �ل� � � �ن � � ��ت ش � � � ��رك � � � ��ة "إل ج ��ي‬ ‫إل�ك�ت��رون�ي�ك��س" ع��ن إط ��اق هاتفها‬ ‫الذكي ااستثنائي "جي‪ " 2‬بنسخة‬ ‫ب �ي �ض��اء ال �ل��ون ت �ع��د أح� ��دث إض��اف��ة‬ ‫للهاتف ال��ذي ت��م ابتكاره بتصميم‬ ‫جريء تم ااستغناء ضمنه عن كافة‬ ‫العناصر إل��ى جانب الهاتف بإزالة‬ ‫جميع اأزرار على أطرافه الجانبية‬ ‫ووضعها في امنطقة الخلفية‪.‬‬ ‫ي�ت�م�ت��ع ه��ات��ف"ج��ي‪ "2‬امعتمد‬ ‫على نظام اأندرويد إص��دار ‪،4.2.2‬‬ ‫ب� �م ��واص� �ف ��ات ت �ق �ن �ي��ة م� �م� �ي ��زة ت�ع��د‬ ‫اأع�ل��ى واأك�ث��ر تفوقً‪ ،‬إذ أن��ه يأتي‬ ‫ب�ش��اش��ة ق�ي��اس ‪ 5.2‬ب��وص��ة‪ ،‬وب��دق��ة‬ ‫‪ 1920x1080‬ب �ي �ك �س��ل م ��ع واج �ه��ة‬ ‫م� �س� �ت� �خ ��دم ب �ت �ق �ن �ي��ة "آي ب إس"‬

‫عالية ال��وض��وح‪ ،‬كما أنها الشاشة‬ ‫اأع �ل ��ى م ��ن ح �ي��ث ال �س �ط��وع‪ ،‬حيث‬ ‫تبلغ درج��ة سطوعها ‪"450‬ن�ي�ت��س"‬ ‫مما ا يجعلها ذات سطوع مرتفع‬ ‫فحسب‪ ،‬بل أكثر ً‬ ‫غنى باألوان‪ .‬وفي‬ ‫سياق متصل‪ ،‬فإن الحواف الضيقة‬ ‫ل �ل �ش ��اش ��ة وال � �ت � ��ي ت� ��أت� ��ي ب �س �م��اك��ة‬ ‫‪ 2.65‬م �ي �ل �ي �م �ت��ر‪ ،‬ت �ج �ع��ل ال� �ع ��رض‬ ‫ال �ك �ل��ي ل �ل �ج �ه��از ا ي �ت �ج��اوز ق�ي��اس‬ ‫‪ 2.7‬ب ��وص ��ة‪ ،‬م �م��ا ي �س �ه��ل اإم �س��اك‬ ‫بالهاتف بيد واحدة‪.‬‬ ‫يتوفر الهاتف الجديد ببطارية‬ ‫مصنوعة من مادة السيليكون التي‬ ‫تزيد من قدرة البطارية لتبلغ ‪3000‬‬ ‫ميلي أمبير‪ ،‬كما تعزز مدة التحدث‬ ‫ال� �ت ��ي ي ��وف ��ره ��ا ال �ه ��ات ��ف ب �م��ا ت�ب�ل��غ‬ ‫نسبته حوالي ‪ 18 %‬أو أكثر‪.‬‬ ‫ي � � �ح � � �ت� � ��وي ه � � ��ات � � ��ف "ج � � � � ��ي ‪"2‬‬

‫ع �ل��ى ذاك � � ��رة ال� ��وص� ��ول ال �ع �ش��وائ��ي‬ ‫ال� ��رس� ��وم � �ي� ��ة"غ� ��رام" ال� �ت ��ي ت�خ�ف��ض‬ ‫استهاك الشاشة للطاقة بما يصل‬ ‫إل � ��ى ‪ 26%‬ل � ��دى ع� � ��رض اإط� � � ��ارات‬ ‫الثابتة‪ ،‬كما تزيد وق��ت ااستخدام‬ ‫الكلي للهاتف بنسبة ‪ ،%10‬كذلك‬ ‫ف ��إن ال �ه��ات��ف ي �ح �ت��وي ع �ل��ى م�ع��ال��ج‬ ‫رب��اع��ي ال �ن��واة ب �ت��ردد ‪ 2.26‬جيجا‬ ‫هرتز من نوع ‪" 800‬سنب دروغن"‬ ‫وال � � � � ��ذي ي � �ع ��د اأك� � �ث � ��ر ت� � �ط � ��ورً م��ن‬ ‫ش��رك��ة "ك��وال �ك��وم"‪ ،‬وال� ��ذي سيمكن‬ ‫ام�س�ت�خ��دم��ن م��ن ع ��رض وتسجيل‬ ‫مقاطع الفيديو‪ ،‬واملفات الصوتية‬ ‫ب��ال��دق��ة ال�ف��ائ�ق��ة‪ ،‬م�ق��دم��ً مستويات‬ ‫أفضل للرسومات ونقل البيانات‪،‬‬ ‫ما يعزز بدوره من التجربة امميزة‬ ‫للمستخدم على ثاثة م�ح��اور هي‬ ‫السرعة‪ ،‬والدقة‪ ،‬والوضوح‪.‬‬

‫أم��ا بالنسبة لكاميرا الهاتف‪،‬‬ ‫فقد تم تصميمه بكاميرتن‪ ،‬أمامية‬ ‫ب ��دق ��ة"‪ 2.1‬م�ي�غ��اب�ي�ك�س��ل"‪ ،‬وخلفية‬ ‫ب� � ��دق� � ��ة"‪ 13‬م �ي �غ��اب �ي �ك �س��ل" م� � ��زودة‬ ‫بخاصية إل�غ��اء ااه �ت��زاز"أو إ إس"‬ ‫ال�ت��ي تعتبر بمثابة مثبت للصور‬ ‫ومانع ااهتزاز لدى التصوير ضمن‬ ‫‪ 9‬ن�ق��اط للتركيز وال�ت�ث�ب�ي��ت‪ ،‬وذل��ك‬ ‫ب �ه��دف ت��وف �ي��ر ص ��ور م�م��اث�ل��ة لتلك‬ ‫التي تلتقط من الكاميرات الرقمية‪،‬‬ ‫وتتميز بأنها أكثر وضوحً وإشراقً‬ ‫حتى في حالة تحرك الهاتف أثناء‬ ‫ل �ح �ظ��ة ال �ت �ص��وي��ر وب� �م� �ع ��دل ي�ص��ل‬ ‫إل��ى ‪ 60‬لقطة ف��ي الثانية ال��واح��دة‪،‬‬ ‫ما يجعل من هاتف "ج��ي‪ " 2‬اأول‬ ‫م��ن ن��وع��ه خ��اص��ة م��ع م �ي��زة تكبير‬ ‫مقاطع الفيديو أث�ن��اء مشاهدتها‪.‬‬ ‫ه� ��ذا وي ��أت ��ي ال �ه��ات��ف ب � ��زري تحكم‬

‫بدرجة الصوت في الجهة الخلفية‪،‬‬ ‫ب�ي�ن�ه�م��ا زر ال�ت�ش�غ�ي��ل ال� ��ذي يمكن‬ ‫أن ي ��ؤدي وظ�ي�ف��ة تشغيل ال�ه��ات��ف‪،‬‬ ‫والكاميرا‪ ،‬أو تشغيل تطبيق "كويك‬ ‫ن� � ��وت" ل �ت �س �ج �ي��ل ام ��اح� �ظ ��ات ع�ن��د‬ ‫الضغط عليه لفترة أطول‪ ،‬ما يجعل‬ ‫تدوين اماحظات والتقاط الصور‬ ‫أس�ه��ل م��ن ذي ق�ب��ل ه��ذا إل��ى جانب‬ ‫إق �ف��ال وإغ� ��اق ال �ه��ات��ف م��ن خ��ال��ه‪،‬‬ ‫إض��اف��ة منح امستخدم ال�ق��درة على‬ ‫ت �خ �ص �ي��ص ت �ن �ب �ي �ه ��ات ال �ت �ط �ب �ي��ق‬ ‫وال �ب ��رن ��ام ��ج ع �ل��ى ال �ه��ات��ف ب ��أل ��وان‬ ‫معينة لكل منها‪ ،‬وعلى تخصيص‬ ‫ل� ��ون إش� �ع ��ار ام �س �ت �خ��دم ف ��ي ح��ال‬ ‫اتخاذ الهاتف وضعية مقلوبة على‬ ‫ج �ه��ة ال �ش��اش��ة ف� ��وق أي س �ط��ح من‬ ‫اأسطح‪ ،‬وذلك بفضل إض��اءة "لد"‬ ‫امدمجة التي تحيط بالزر‪.‬‬

‫خطوات سهلة لتنظيف الثاجة‬ ‫الرباط‪ :‬أمينة مودن‬ ‫ه �ن��اك ال�ك�ث�ي��ر م��ن اال� �ت ��زام ��ات ال�ت��ي‬ ‫تشغل ب��ال رب��ات ال�ب�ي��وت م��ن بينها‬ ‫ال��روائ��ح ال�ك��ري�ه��ة ال�ت��ي تنبعث عند‬ ‫ف�ت��ح ال �ث��اج��ة ل ��ذا ف�ه��ي ب�ح��اج��ة إل��ى‬ ‫اه�ت�م��ام��ك ام�س�ت�م��ر‪ ،‬خ�ص��وص��ا أنها‬ ‫جزء من امطبخ‪.‬‬ ‫فعدم تنظيف الثاجة بشكل مستمر‬ ‫ق��د ي�س�ب��ب ل��ك ول�ع��ائ�ل�ت��ك اأم� ��راض‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ي�ت�ف��ق ال �خ �ب��راء ع �ل��ى ض ��رورة‬ ‫تنظيف ش��ام��ل و ت ��ام ل�ل�ث��اج��ة م��رة‬ ‫في الشهر على اأق��ل‪ ،‬باإضافة إلى‬ ‫متابعة تنظيفها أول ب��أول لحماية‬ ‫اأسرة من اأمراض‪.‬‬ ‫أول ال �خ �ط ��وات ال �ع �م �ل �ي��ة لتنظيف‬ ‫ال� �ث ��اج ��ة ت �ت �م �ث��ل ف ��ي إط �ف��ائ �ه��ا ع��ن‬ ‫طريق منظم الحرارة أو نزع القابس‬ ‫من الكهرباء‪ ،‬لتتجنبي توليد الهواء‬ ‫ال � �ب ��ارد ال � ��ذي ي�س�ت�ه�ل��ك ال �ك �ث �ي��ر م��ن‬ ‫الكهرباء عندما يبقى ب��اب الثاجة‬ ‫مفتوحً لفترة طويلة‪.‬‬ ‫أزي� � �ل � ��ي ج� �م� �ي ��ع ال � �ط � �ع� ��ام ام� ��وج� ��ود‬ ‫داخ��ل الثاجة قبل ال�ب��دء بتنظيفها‬ ‫وتخلصي من امأكوات القديمة أو‬ ‫امنتهية ال�ص��اح�ي��ة و ض�ع��ي اأك��ل‬ ‫ال �ط ��ازج ف��ي م �ك��ان ب � ��ارد‪ .‬ث��م أن��زع��ي‬ ‫الرفوف التي يمكن إزالتها و ضعيها‬ ‫م�ب��اش��رة ب �ح��وض ال�غ�س�ي��ل م��ن أج��ل‬ ‫تنظيفها جيدً باماء الدافئ ‪.‬‬ ‫فأسهل ط��ري�ق��ة ل�ت�ن�ظ�ي��ف ال�ث��اج��ة‬ ‫م ��ن ال ��داخ ��ل ه ��ي إح� �ض ��ار إس�ف�ن�ج��ة‬ ‫وت� �غ� �ط� �ي� �س� �ه ��ا ب � ��ام � ��اء وام � �س � �ح� ��وق‬ ‫امخصص لأواني امنزلية‪ ،‬ويمكنك‬ ‫أي �ض��ً وض� ��ع ال �ق �ل �ي��ل م ��ن ال �خ��ل م��ع‬ ‫ام ��اء أو م�س�ح��وق الصودا مع ام��اء‪،‬‬ ‫و احرصي على عدم انتشار التلوث‬ ‫داخ��ل ثاجتك وذل��ك م��ن خ��ال عدم‬ ‫استخدام نفس اإسفنجة لتنظيف‬ ‫الثاجة من الداخل و الخارج‪.‬‬ ‫نشفي ال �ث��اج��ة ج �ي��دً م��ن ال��داخ��ل‬ ‫وأع � � �ي � ��دي ال � ��رف � ��وف إل� � ��ى م �ك��ان �ه��ا‪،‬‬ ‫وات��رك��ي ب ��اب ال �ث��اج��ة م�ف�ت��وح��ً من‬ ‫‪ 30‬إل��ى‪ 60‬دقيقة قبل إرج��اع الطعام‬ ‫داخلها وا تنسي إع��ادة تشغيلها‬ ‫ع � � ��ن ط � ��ري � ��ق وض � � � ��ع ال� � �ق � ��اب � ��س ف��ي‬ ‫الكهرباء‪.‬‬ ‫لتنظيف ال� �ث ��اج ��ة م� ��ن ال� �خ ��ارج‬ ‫استعملي نفس الحلول و ا تنسي‬ ‫تنظيف الشريط امطاطي املتصق‬ ‫على باب الثاجة‪ ،‬حيث أنه يساعد‬ ‫على إبقاء الثاجة محكمة اإغاق‬ ‫ح�ف��اظ��ا ع�ل��ى ال �ه ��واء ال �ب ��ارد داخ��ل‬ ‫ال� �ث ��اج ��ة وال � �ه � ��واء ال� ��داف� ��ئ خ ��ارج‬ ‫الثاجة‪.‬‬ ‫كما يمكن إضفاء رونق جميل على‬ ‫ديكور ثاجتك‪ ،‬بوضع البعض من‬ ‫ق�ط��ع ال �ف��واك��ه ال�ب��اس�ت�ي�ك�ي��ة ال�ت��ي‬ ‫يمكن إلصاقها على الباب بألوان‬ ‫مختلفة‪.‬‬ ‫أي �ض��ا ي�م�ك��ن وض ��ع ق �م��اش ب��أل��وان‬ ‫متعددة على مقبض ب��اب الثاجة‬ ‫ف�ه��ذا يغير م��ن الشكل الكاسيكي‬ ‫ل�ل�ث��اج��ة داخ� ��ل ام �ط �ب��خ ويجعلها‬ ‫أك� �ث ��ر م��ائ �م��ة م ��ع ب ��اق ��ي ال��دي �ك��ور‬ ‫والقطع التي تؤثث الفضاء‪.‬‬


‫مساحة للقارئ‬

‫< العدد‪32 :‬‬ ‫< السبت ‪ 05‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 09‬نونبر ‪2013‬‬

‫كلمات مسهمة‬

‫إعداد‪ :‬عبد الصمد جراح‬

‫‪13‬‬

‫سودوكو‬

‫( تكتب الكلمات في جميع ااتجاهات )‬

‫سودوكو سهل‬

‫سودوكو متوسط‬

‫سودوكو صعب‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫حل امسهمة‬ ‫التحديدات اافقية ‪:‬‬

‫كلمات متقاطعة‬

‫التحديدات العمودية ‪:‬‬

‫حل السودوكو‬

‫حل امتقاطعة‬

‫حل سودوكو سهل‬

‫حل سودوكو متوسط‬

‫حل سودوكو صعب‬


‫‪14‬‬

‫سكن وعقارات‬

‫< العدد‪32 :‬‬ ‫< السبت ‪ 05‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 09‬نونبر ‪2013‬‬

‫تعزز النسيج العمراني للعاصمة الرباط خال‬ ‫ه��ذا ال �ع��ام‪ ،‬ب�ب�ن��اي��ة ع�ص��ري��ة ب�م��واص�ف��ات عامية‪،‬‬ ‫وهي برج اتصاات امغرب‪ ،‬الذي مكن من تجميع‬ ‫م�ص��ال��ح ام��ؤس �س��ة ف��ي م�ق��ر واح ��د ‪ ،‬ك�م��ا شكل‬

‫إضافة على امستوى الجمالي والهندسي للمدينة‪.‬‬ ‫ويتكون ال�ب��رج م��ن ‪ 23‬طابقا‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إلى‬ ‫العديد من امرافق العصرية تجعل منه أعلى بناية‬ ‫بالعاصمة وأكثرها تميزا بفضل تصميمه امتميز‬

‫وواجهاته الزجاجية‪ .‬كما يعتمد على التكنولوجيا‬ ‫الحديثة على مستوى السامة والطاقة واإضاءة‬ ‫والتنقل داخله‪ .‬وكان قد تطلب تشييده اعتمادات‬ ‫مالية مهمة فاقت مائة مليون أورو‪.‬‬

‫برج اتصاات امغرب أعلى بنايات العاصمة وأكثرها ميز ًا‬ ‫يضم ‪ 23‬طابقا ثاثة طوابق منها تحت اأرض ‪ º‬مكن من تجميع مصالح الشركة في بناية واحدة ‪ º‬فاقت تكلفته امالية ‪ 100‬مليون أورو‬ ‫الرباط‪ :‬عبد الحميد جبران‬

‫ام � �ش� ��روع ال �ض �خ��م ع �ل��ى م�س��اح�ت��ه‬ ‫‪ 2290‬م � �ت� ��ر م� � ��رب� � ��ع‪ ،‬وه� � � ��و ي �ض��م‬ ‫عشرين طابقا فوق اأرض وثاثة‬ ‫ط ��واب ��ق ت �ح��ت أرض� �ي ��ة ع �ل��ى ب�ق�ع��ة‬ ‫كانت جزء من ااحتياطي العقاري‬ ‫ل�ل�ش��رك��ة‪ .‬وي�ب�ل��غ ط��ول��ه ح��وال��ي ‪91‬‬ ‫م �ت��را‪ ،‬وي �ض��م ‪ 13‬ط��اب �ق��ا لتسهيل‬ ‫ع�م�ل�ي��ة ت �ن �ق��ل ام��وظ �ف��ن وال �ع �م��ال‪،‬‬ ‫وبالتالي فهذه البناية تعد اأعلى‬ ‫ف � ��ي م ��دي� �ن ��ة ال � ��رب � ��اط وه� � ��ي ت �ل �ي��ق‬ ‫بامكانة ال�ت��ي تمثلها ف��ي الساحة‬ ‫الوطنية والدولية‪ .‬كما تتوفر على‬ ‫واجهة زجاجية بالكامل‪ ،‬وتحيط‬ ‫ب� �ه ��ا م� �س ��اح ��ات خ� � �ض � ��راء‪ ،‬ع� �ب ��ارة‬ ‫ع��ن أش�ج��ار ون�ب��ات��ات يتم ااعتناء‬ ‫ب �ه��ا‪ ،‬ح �ت��ى ت��زي��د م��ن رون ��ق ال �ب��رج‬ ‫وجماليته‪.‬‬

‫من أبرز مميزات مدينة الرباط‬ ‫أن�ه��ا ا ت�ت��وف��ر ع�ل��ى ع��دد ك�ب�ي��ر من‬ ‫البنايات العالية‪ ،‬على غ��رار ال��دار‬ ‫ال �ب �ي �ض��اء ن �س �ب �ي��ا أو ب ��اق ��ي ام ��دن‬ ‫ال� �ك� �ب ��رى ال� �ع ��ام� �ي ��ة‪ ،‬ال� �ت ��ي أض �ح��ت‬ ‫ت �ت �ج��ه إل� ��ى ال �س �م��اء ف ��ي ت��وس�ع�ه��ا‬ ‫ال� � �ع� � �م � ��ران � ��ي ع � � � ��وض ام� � �س � ��اح � ��ات‬ ‫اأرض � �ي� ��ة‪ .‬وه� ��و م ��ا ي �ع �ك��س ت��وف��ر‬ ‫أكبر الشركات وامؤسسات الدولية‬ ‫على مقرات ضخمة وأبراج تعكس‬ ‫قيمتها وقوتها ااق�ت�ص��ادي��ة‪ .‬لكن‬ ‫خ� ��ال ه� ��ذا ال� �ع ��ام ت� �ع ��ززت ال ��رب ��اط‬ ‫ببناية كبيرة أضحت اأك�ب��ر وك��ذا‬ ‫اأك � �ث ��ر ت �م �ي��زا ب �ف �ض��ل ه �ن��دس �ت �ه��ا‬ ‫وت �ص �م �ي �م �ه��ا ال� �ع� �ص ��ري ��ن‪ .‬ت �م �ي��ز‬ ‫ي �ش��د ان �ت �ب ��اه ال � � ��زوار م ��ن م�خ�ت�ل��ف‬ ‫اأح�ي��اء‪ ،‬على اعتبار أنها ُصممت‬ ‫بطريقة تجعلها م��رئ�ي��ة ع�ل��ى بعد‬ ‫كيلومترات‪.‬‬ ‫البناية اأعلى في العاصمة‬ ‫ف� � ��ي ق � �ل� ��ب ح� � ��ي ال � � ��ري � � ��اض ف��ي‬ ‫ال� � �ع � ��اص� � �م � ��ة ال � � � ��رب � � � ��اط‪ ،‬ت �ن �ت �ص��ب‬ ‫ب �ن��اي��ة ت � �ت� ��راء ى ل �ل �س �ك��ان وال� � ��زوار‬ ‫م ��ن م�خ�ت�ل��ف اأح � �ي ��اء‪ ،‬وح �ت��ى م��ن‬ ‫محيطها‪ ،‬على اعتبار أنها اأعلى‬ ‫ع� �ل ��ى اإط � � � ��اق ف � ��ي ام� ��دي � �ن� ��ة‪ .‬ك �م��ا‬ ‫ت �ش��ده��م إل �ي �ه��ا ب �ف �ض��ل ه�ن��دس�ت�ه��ا‬ ‫وط ��ري� �ق ��ة ت �ص �م �ي �م �ه��ا ال �ع �ص��ري��ة‪،‬‬ ‫وال� � �ت � ��ي ت� �ت� �ن ��اس ��ب م � ��ع ط �ب �ي �ع �ت �ه��ا‬ ‫ك� �م� �ق ��ر ل� �ل� �ف ��اع ��ل اأول ف � ��ي م �ج��ال‬ ‫اات �ص��اات ب��ام �غ��رب‪ ،‬وواح� ��دة من‬ ‫أك�ب��ر ام��ؤس�س��ات ااق�ت�ص��ادي��ة على‬ ‫مستوى القارة اإفريقية‪.‬‬ ‫وش� � � � �ك � � � ��ل ال � � � � �ب � � � � ��رج ال� � � �خ � � ��اص‬ ‫باتصاات امغرب‪ ،‬وامكون من ‪23‬‬ ‫طابقا‪ ،‬الذي تم تدشينه في يونيو‬ ‫من العام الحالي‪ ،‬إضافة معمارية‬ ‫ج � ��دي � ��دة ل� � �ل � ��رب � ��اط‪ ،‬ك� �غ� �ي ��ره ��ا م��ن‬ ‫العواصم العامية‪ ،‬التي تتوفر على‬ ‫ب �ن��اي��ات ع �ص��ري��ة ش��اه �ق��ة‪ ،‬خ��اص��ة‬ ‫بالنسبة إلى الشركات وامؤسسات‬ ‫ال �ك �ب��رى‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل��ى مستواها‬

‫برج شركة اتصات امغرب في حي الرياض‬

‫ال� �ت� �ق� �ن ��ي ال � �ع� ��ال� ��ي ع � �ل ��ى م �س �ت��وى‬ ‫ال �ت �ق �ن �ي��ات ام �ع �م��اري��ة ام�س�ت�خ��دم��ة‬ ‫وال�ت��زي��ن والتكنولوجيا امعتمدة‬ ‫ب � ��ال � �ن � �س � �ب � ��ة إل � � � � ��ى ال � �ت � �ج � �ه � �ي � ��زات‬ ‫والخدمات‪.‬‬ ‫تنوع في مرافقها وميز في جهيزاتها‬ ‫م �ك��ن ه ��ذا ال �ب ��رج‪ ،‬ام �ش �ي��د على‬ ‫م �س��اح��ة إج �م��ال �ي��ة ق ��دره ��ا خ�م�س��ة‬ ‫ه � �ك � �ت� ��ارات‪ ،‬م� ��ن ت �ج �م �ي��ع م �ص��ال��ح‬ ‫ش � ��رك � ��ة ات � � �ص� � ��اات ام � � �غ � ��رب ال� �ت ��ي‬ ‫ك ��ان ��ت م ��وزع ��ة ع �ل��ى ع� ��دة ب �ن��اي��ات‬ ‫ف��ي م��دي�ن��ة ال��رب��اط‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل��ى‬

‫تحسن ظ��روف ع�م��ل امستخدمن‬ ‫وأداء ال �ش��رك��ة ب �ش �ك��ل ع � ��ام‪ ،‬ح�ي��ث‬ ‫ب��وس �ع��ه اس �ت �ق �ب��ال أزي � ��د م ��ن ‪800‬‬ ‫إط ��ار وم �س �ت �خ��دم‪ .‬م��ن ج�ه��ة أخ��رى‬ ‫فهو يعكس بفضل تميز تصميمه‬ ‫تجربة وخبرة الفاعل التاريخي في‬ ‫ق�ط��اع اات �ص��اات‪ ،‬بتكنولوجيات‬ ‫تضمن نجاعة طاقية أفضل‪.‬‬ ‫من جهة أخرى ُتعد هذه البناية‬ ‫ذك �ي��ة‪ ،‬ن�ظ��را لهندستها ام�ع�م��اري��ة‬ ‫ام� �ص� �م� �م ��ة م � ��ن ط � � ��رف م �ه �ن��دس��ن‬ ‫م �ع �م��اري��ن وم� �ق ��اوات ذات صيت‬ ‫عامي‪ ،‬رك��زوا على مبادئ رئيسية‬

‫م �ن �ه��ا ال �س��ام��ة واق �ت �ص��اد ال �ط��اق��ة‬ ‫وال �ت ��دب �ي ��ر اأم� �ث ��ل ل �ل �م��اء وت��أم��ن‬ ‫الجودة الحرارية والصوتية داخل‬ ‫مرافقها‪ .‬وفضا عن امكاتب‪ ،‬يضم‬ ‫امقر الجديد اتصاات امغرب قاعة‬ ‫ل ��إش ��راف ع �ل��ى ال�ش�ب�ك��ة ال��وط�ن�ي��ة‪،‬‬ ‫وق��اع��ات ل��اج �ت �م��اع��ات‪ ،‬وم�ط�ع�م��ا‪،‬‬ ‫ومتحفا ل��ات�ص��اات يحتوي على‬ ‫مجموعة غنية من القطع امتحفية‬ ‫التي تعكس التطور التكنولوجي‬ ‫للمؤسسة‪.‬‬ ‫وبجانب ال�ب��رج‪ ،‬ت��م بناء قاعة‬ ‫ل� �ل� �م� �ح ��اض ��رات ف � ��ي ش� �ك ��ل دائ� � ��ري‬

‫ت�ت�س��ع ل�س�ت�م��ائ��ة م�ق�ع��د مخصصة‬ ‫اح �ت �ض��ان ت �ظ��اه��رات م�ت�ن��وع��ة من‬ ‫م� �ح ��اض ��رات وح � �ف� ��ات م��وس �ي �ق �ي��ة‬ ‫وع� � � � � ��روض ف � �ن � �ي ��ة وس� �ي� �ن� �م ��ائ� �ي ��ة‪.‬‬ ‫وباعتباره مشروعا بيئيا مسؤوا‬ ‫وم ��واط� �ن ��ا ورم � � ��زا ل �ل �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا‬ ‫وال� �ت� �ج ��دي ��د‪ ،‬ح � ��از ب � ��رج ات� �ص ��اات‬ ‫امغرب على جائزة تقديرية خاصة‬ ‫م ��ن ط ��رف ل �ج �ن��ة ت�ح�ك�ي��م ال �ج��ائ��زة‬ ‫ال� �ك� �ب ��رى ل� �ل� �ب� �ن ��اي ��ات ال� �ع ��ال� �ي ��ة ف��ي‬ ‫منتدى "إيكو بويلدينغ" بباريس‪.‬‬ ‫ك�ل��ف ه ��ذا ال �ب��رج ال �ش��رك��ة أك�ث��ر‬ ‫م ��ن ‪ 100‬م �ل �ي��ون أورو‪ ،‬ك �م��ا يمتد‬

‫برج القرن ‪ 21‬واجيل اجديد‬ ‫وف ��ي إط ��ار ردود ال�ف�ع��ل ح��ول‬ ‫ه� � ��ذا ام � � �ش� � ��روع‪ ،‬ق� � ��ال "ج � � ��ون ب ��ول‬ ‫ف �ي �غ �ي��ي" م �ه �ن��دس ف��رن �س��ي ش ��ارك‬ ‫ف��ي إن �ج��از ب ��رج ات �ص��اات ام �غ��رب‪،‬‬ ‫إن ه��ذه ام�ن�ش��أة ت�ح�م��ل ال�ك�ث�ي��ر من‬ ‫ال�ت�ج��دي��د ع�ل��ى ام�س�ت��وى ام�ع�م��اري‬ ‫واإي �ك��ول��وج��ي‪ ،‬م��ا ي�ج�ع�ل�ه��ا عما‬ ‫م�ع�م��اري��ا اس�ت�ث�ن��ائ�ي��ا‪ .‬ك�م��ا أوض��ح‬ ‫"ف � �ي � �غ � �ي� ��ي"‪ ،‬ف � ��ي ت � �ص ��ري ��ح س ��اب ��ق‬ ‫ل �ل �ص �ح��اف��ة ع� �ل ��ى ه ��ام ��ش ت��دش��ن‬ ‫ام� �ش ��روع‪ ،‬أن ه ��ذه ال�ب�ن��اي��ة ت�ت�ك��ون‬ ‫م � ��ن واج� � �ه � ��ة زج� ��اج � �ي� ��ة م� ��زدوج� ��ة‬ ‫ي �ت��م ت �ه��وي �ت �ه��ا ب ��واس �ط ��ة ص �ف��ائ��ح‬ ‫ب�م�ح��رك��ات م��ن اأم �ن �ي��وم ام��ؤك�س��د‪،‬‬ ‫تمكن من ماء مة الضوء مع ظروف‬ ‫ال� �ع� �م ��ل وم� � ��ن اق� �ت� �ص ��اد اس �ت �ه ��اك‬ ‫الطاقة‪.‬‬ ‫وأض��اف أن اأم��ر يتعلق ب�برج‬ ‫ال � �ق� ��رن‪ 21‬وب � ��رج ال �ج �ي��ل ال �ج��دي��د‪،‬‬ ‫م �ع �ب��را ع ��ن ف� �خ ��ره ب ��ام �ش ��ارك ��ة ف��ي‬ ‫إن � �ج� ��از ه� � ��ذه ام �ع �ل �م ��ة ات � �ص� ��اات‬ ‫امغرب خاصة‪ ،‬وللمغرب عامة‪.‬‬ ‫وخ� � ��ال ‪ 17‬م� ��ن ش� �ه ��ر ي��ون �ي��و‬ ‫ام ��اض ��ي‪ ،‬أش ��رف ج��ال��ة ام �ل��ك على‬ ‫ت��دش��ن ال �ب��رج رف �ق��ة رئ �ي��س ام��دي��ر‬ ‫ال� � �ع � ��ام ل� �ل� �م ��ؤس� �س ��ة ع � �ب ��د ال � �س ��ام‬

‫أح � �ي� ��زون‪ ،‬وه� ��و م ��ا ي �ع �ك��س ت��زاي��د‬ ‫اه � �ت � �م� ��ام ام� ��ؤس � �س� ��ات ال �ع �م��وم �ي��ة‬ ‫ال� ��وط � �ن � �ي� ��ة ب � �ت � �ح� ��دي� ��ث وت ��وس � �ي ��ع‬ ‫م �ن �ش��آت �ه��ا وب� �ن ��اي ��ات� �ه ��ا‪ ،‬وإن� �ش ��اء‬ ‫م� �ق ��رات ب �م��واص �ف��ات ع �ص��ري��ة‪ ،‬م��ا‬ ‫يمكن أن ينعكس إيجابا على سير‬ ‫ال �ع �م��ل م ��ن خ� ��ال ت �ج �م �ي��ع م��راف��ق‬ ‫اإدارات‪ ،‬ع � ��وض ت��وزي �ع �ه��ا ع�ل��ى‬ ‫ع��دة بنايات‪ ،‬كما أن ذل��ك يزيد من‬ ‫جمالية امدينة ُ‬ ‫ويحسن سمعتها‪.‬‬ ‫ات � �ص� ��اات ام � �غ ��رب ه ��ي رائ � ��دة‬ ‫ق � �ط� ��اع اات� � � �ص � � ��اات ف � ��ي ام � �غ� ��رب‪،‬‬ ‫وم ��ال ��ي ع �ب��ر ف��رع �ه��ا "ص��وت �ي �ل �م��ا"‪،‬‬ ‫وم��وري�ت��ان�ي��ا عبر فرعها "موريتل‬ ‫م ��وب� �ي ��ل"‪ ،‬وب ��ورك� �ي� �ن ��ا ف ��اس ��و ع�ب��ر‬ ‫ف��رع �ه��ا "أون� ��ات� ��ل"‪ ،‬وال �غ��اب��ون عبر‬ ‫ف� ��رع � �ه� ��ا "ات � � � �ص� � � ��اات ال� � �غ � ��اب � ��ون"‪.‬‬ ‫وت��أس �س��ت ام��ؤس �س��ة ع� ��ام ‪،1998‬‬ ‫ح �ي �ن �م��ا ان �ق �س��م ام �ك �ت��ب ال��وط �ن��ي‬ ‫للبريد وااتصال إلى جزئن هما‬ ‫"ب��ري��د ام�غ��رب وات �ص��اات ام�غ��رب"‬ ‫ح � �ي� ��ث أص � �ب � �ح� ��ت ه � � ��ذه اأخ � �ي � ��رة‬ ‫ش ��رك ��ة م �ج �ه��ول��ة ااس � ��م م�م�ل��وك��ة‬ ‫ل �ل �م �غ��رب ب �ش �ك��ل ك ��ام ��ل‪ .‬وف� ��ي ‪20‬‬ ‫ف � �ب� ��راي� ��ر‪ 2001‬اش � �ت ��رت م �ج �م��وع��ة‬ ‫"فيفاندي" الفرنسية ‪ 35‬في امائة‬ ‫م��ن رأس �م��ال ال�ش��رك��ة بعد طرحها‬ ‫ل�ل�خ��وص�ص��ة م��ن ط ��رف ال�س�ل�ط��ات‬ ‫ام �غ��رب �ي��ة‪ ،‬ق �ب��ل أن ت��رف��ع ال �ش��رك��ة‬ ‫ال�ف��رن�س�ي��ة م��ن ن�س�ب��ة مساهمتها‬ ‫ف � ��ي ات� � �ص � ��اات ام� � �غ � ��رب ل �ت �ص �ب��ح‬ ‫ف��ي ح� ��دود‪ 51‬ف��ي ام��ائ��ة م��ن أسهم‬ ‫ام ��ؤس� �س ��ة‪ .‬واب� � �ت � ��داء م� ��ن دج �ن �ب��ر‬ ‫م� ��ن ع � � � � ��ام‪ ،2007‬أص� �ب ��ح رأس� �م ��ال‬ ‫ش��رك��ة ات� �ص ��اات ام� �غ ��رب م�ق�س�م��ا‬ ‫بن "فيفاندي" الفرنسية (‪،)53%‬‬ ‫وص � � �ن� � ��دوق اإي � � � � � ��داع وال� �ت ��دب� �ي ��ر‬ ‫(‪ )30%‬الذي يمثل حصة الحكومة‬ ‫امغربية‪ ،‬ف��ي ح��ن ظلت نسبة ‪17‬‬ ‫ف��ي ام��ائ��ة ام�ت�ب�ق�ي��ة م �ط��روح��ة في‬ ‫ب��ورص��ة ال ��دار ال�ب�ي�ض��اء ل�ل�ت��داول‪.‬‬ ‫وخ � ��ال ه� ��ذا اأس � �ب� ��وع‪ ،‬ت ��م ش ��راء‬ ‫حصة "فيفاندي" من طرف شركة‬ ‫"ات� � �ص � ��اات اإم� � � � � ��ارات"‪ ،‬ل�ت�ص�ب��ح‬ ‫امساهم اأهم في الشركة‪.‬‬

‫الوكيل العقاري أضحى فاعا أساسيا في عمليات الكراء والشراء‬ ‫الرباط ‪ :‬خاص‬ ‫ي �ع ��د ال ��وك� �ي ��ل ال� �ع� �ق ��اري ع �ن �ص ��را م �ه �م��ا ف��ي‬ ‫امعامات امرتبطة بالقطاع‪ ،‬من خ��ال التوسط‬ ‫ف � ��ي ع� �م� �ل� �ي ��ات ب� �ي ��ع وك� � � � ��راء ال� �ش� �ق ��ق وام � �ح� ��ات‬ ‫التجارية‪ ،‬والبقع اأرضية امخصصة للمشاريع‬ ‫العقارية ب��ن ال��زب��ون وام��ال��ك‪ ،‬مقابل مبلغ مالي‬ ‫يتم ااتفاق بشأنه مسبقا‪.‬‬ ‫من أجل ممارسة مهنته‪ ،‬على الوكيل العقاري‬ ‫أن ي� �ك ��ون ح ��اص ��ا ع �ل��ى ب �ط��اق��ة م �ه �ن �ي��ة‪ ،‬ت�ش�ي��ر‬ ‫إل��ى ك��ون��ه يشتغل ف��ي م�ج��ال ام�ع��ام��ات الخاصة‬ ‫بالوحدات السكنية والعقارات التجارية‪ ،‬حسب‬ ‫ال�ق��ان��ون ال�ص��ادر ع��ام ‪ ،1970‬أم��ا إن ك��ان يشتغل‬ ‫أي�ض��ا ف��ي التسيير ال �ع �ق��اري‪ ،‬فتتم إض��اف��ة ه��ذه‬

‫ال �ص �ف��ة ع �ل �ي �ه��ا‪ .‬وت �ت �ك �ل��ف ال �ع �م��ال��ة ب �م �ن��ح ه��ذه‬ ‫البطاقة‪ ،‬على أن تدوم صاحيتها لعشرة أعوام‪.‬‬ ‫للحصول على البطاقة‪ ،‬ينبغي على الوكيل‬ ‫العقاري إثبات كفاء ته امهنية‪ ،‬من خ��ال دبلوم‬ ‫م�ح�ص��ل ع�ل�ي��ه ب �ع��د ث��اث��ة أع � ��وام م��ن ال ��دراس ��ات‬ ‫ال�ج��ام�ع�ي��ة ف��ي م �ج��اات ك��ال �ق��ان��ون‪ ،‬وااق �ت �ص��اد‬ ‫والتجارة‪ ،‬أو بشهادة من امعاهد التكنولوجية‪،‬‬ ‫أو إح � � � ��دى ام � ��ؤس� � �س � ��ات ال � �خ� ��اص� ��ة ب��ال �ت �ع �م �ي��ر‬ ‫واإسكان‪ .‬ومن ا يستجيب لهذا الشرط‪ ،‬ينبغي‬ ‫أن يتوفر على تجربة في امجال تتراوح بن ثاثة‬ ‫وعشرة أعوام‪ ،‬حسب طبيعة مهامه في القطاع‪.‬‬ ‫من جهة أخرى على الشخص امعني أن يوفر‬ ‫ضمانة مالية‪ ،‬لتمكن الزبون من استرداد امبالغ‬ ‫ام �خ �ص �ص��ة ل�ل�م�ع��ام�ل��ة ع �ن��د ح �ص��ول م�ش�ك��ل م��ا‪،‬‬

‫وي�ج��ب منحها م��ن ط��رف ش��رك��ة متخصصة في‬ ‫التأمن أو إح��دى مؤسسات ال�ق��روض امعتمدة‪.‬‬ ‫ويشمل التأمن أيضا النتائج امالية امترتبة عن‬ ‫مسؤوليته امهنية‪ .‬وعلى مستوى امقابل امادي‪،‬‬ ‫ا يخضع أي قانون‪ ،‬ويتمتع بكامل الحرية في‬ ‫تحديد التعريفة امناسبة‪ ،‬هذه اأخيرة تتباين‬ ‫بن أربعة وعشرة في امائة حسب كل حالة‪ ،‬عند‬ ‫تحقيق اأهداف امرتبطة بالبيع‪.‬‬ ‫وأضحى الوكيل حاليا شريكا ا غنى عنه في‬ ‫امعامات العقارية‪ ،‬وحتى في ما يخص مختلف‬ ‫اإج � � � ��راء ات ك �ع �م �ل �ي��ات اإف� �ت� �ح ��اص‪ ،‬ب��اإض��اف��ة‬ ‫إل� ��ى م �ع �ل��وم��ات��ه ال ��واس �ع ��ة ب �خ �ص��وص اأس �ع��ار‬ ‫وق��درت��ه ع�ل��ى تقييم أث �م��ان ام�م�ت�ل�ك��ات‪ .‬وم��ن هو‬ ‫مقبل على بيع أح��د ممتلكاته العقارية‪ ،‬ينبغي‬

‫أن ي��راع��ي ع��دة اع�ت�ب��ارات ف��ي ت�ف��وي��ت ام�ه�م��ة إل��ى‬ ‫وسيط ع�ق��اري‪ ،‬إذ م��ن اأح�س��ن أن يختار مهنيا‬ ‫ع �ل��ى ق ��در ع ��ال م��ن ال �ج��دي��ة وال �ش �ف��اف �ي��ة‪ .‬وت�ك�م��ن‬ ‫ال �ط��ري �ق��ة ام �ث �ل��ى ف��ي زي� ��ارة واس �ت �ش��ارة مختلف‬ ‫الوكاء العاملن في الحي‪ ،‬اختيار القادر على‬ ‫ااستجابة لتطلعات الزبون‪.‬‬ ‫أم� ��ا خ� ��ال زي� � ��ارة ام �ح ��ل ام� � ��راد ب �ي �ع��ه‪ ،‬ع�ل�ي��ه‬ ‫أن ي� �ك ��ون ق � � ��ادرا ع �ل��ى ال� �ق� �ي ��ام ب �ت �ق �ي �ي��م ع � ��ام ل��ه‪،‬‬ ‫وتوضيح امعايير امعتمدة ف��ي تحديد السعر‪.‬‬ ‫ك�م��ا ي�ن�ص��ح ام�ت�خ�ص�ص��ون ب��ال �ح��ذر م��ن ال��وك��اء‬ ‫ال��ذي��ن ي �ع��دون زب �ن��اء ه��م ب�ب�ي��ع ال �ع �ق��ارات م�ق��اب��ل‬ ‫أسعار مرتفعة ج��دا‪ .‬وفي نفس السياق‪ ،‬ينبغي‬ ‫التطرق معه للوسائل التي سيعتمدها من أجل‬ ‫البيع ك��اإع��ان��ات على ال�ج��رائ��د‪ ،‬أو على شبكة‬

‫قطاع السكن ااقتصادي بامغرب‪ ..‬مو مطرد ورهانات كبيرة‬ ‫الرباط‪ :‬يوسف لخضر‬ ‫ي� �ش� �ه ��د ق� � �ط � ��اع ال� �س� �ك� �ن ��ى ف��ي‬ ‫ام � �غ� ��رب ت � �ط� ��ورً م� �ل� �ح ��وظ ��ً‪ ،‬ح�ي��ث‬ ‫عرف إطاق مجموعة من امشاريع‬ ‫ال� �ت ��ي ت �س �ع��ى إل� ��ى ت��وف �ي��ر ش ��روط‬ ‫ال�ح�ي��اة ال�ك��ري�م��ة ل�ل�م��واط�ن��ن‪ ،‬عبر‬ ‫س��ن س�ي��اس��ات للنهوض بالقطاع‬ ‫وتأهيل اإطار الحضري الوطني‪،‬‬ ‫ب�ش�ك��ل ي�ع�ك��س ال��دي�ن��ام�ي��ة ال�ت��ي تم‬ ‫اان �خ ��راط ف�ي�ه��ا م��ن أج ��ل معالجة‬ ‫اخ�ت��اات امنظومة الحضرية في‬ ‫إط��ار تنمية مستدامة وإدم��اج�ي��ة‪.‬‬ ‫وه ��و م��ا ج �ع��ل ال ��دول ��ة ت�ع�م��ل على‬ ‫التنسيق م��ع ال�ج�م��اع��ات امحلية‪،‬‬ ‫م� ��ن أج � ��ل إرس � � ��اء ب� ��رام� ��ج م��واك �ب��ة‬ ‫ام � ��دن م ��ن أج� ��ل ت��أه �ي��ل ال �خ��دم��ات‬ ‫العمومية‪.‬‬

‫وي� � ��أت� � ��ي ااح � � �ت � � �ف� � ��اء ب ��ال � �ي ��وم‬ ‫ال� �ع ��ام ��ي ل �ل �س �ك �ن��ى ف� ��ي اأول م��ن‬ ‫ش �ه��ر أك� �ت ��وب ��ر ك ��ل ع� � ��ام م �ن��اس �ب��ة‬ ‫لتقييم مدى تقدم مشاريع السكن‬ ‫ااق �ت �ص��ادي‪ ،‬ب��اع �ت �ب��اره ب��رن��ام�ج��ً‬ ‫ي �ه��دف إل� ��ى م �ح��ارب��ة ال �س �ك��ن غ�ي��ر‬ ‫ال ��ائ ��ق‪ ،‬وال � ��ذي ي �ن ��درج ف �ي��ه إط ��ار‬ ‫ب ��رن ��ام ��ج وط� �ن ��ي ي � ��روم إل � ��ى ج�ع��ل‬ ‫م��دن وح��واض��ر ام�غ��رب ب��دون م��دن‬ ‫ص� �ف� �ي ��ح‪ ،‬ورغ� � ��م ال� �ت ��وق� �ع ��ات ال �ت��ي‬ ‫وضعت للبرامج ليكون عام ‪2010‬‬ ‫آخر مرحلة إنهاء أحياء الصفيح‬ ‫في امغرب‪ ،‬فامجهود ال��ذي بذل ا‬ ‫ي��زال يحتاج إل��ى تدعيمه ببرامج‬ ‫ج ��دي ��دة ودع� � ��م ج ��دي ��د‪ ،‬ل �ل �ح��د م��ن‬ ‫ظاهرة اأحياء العشوائية لكونها‬ ‫تعد من الظواهر التي تتكاثر على‬ ‫ضفاف امدن‪ ،‬نتيجة غاء العقار‪.‬‬

‫وم � ��ا ش �ك ��ل ح �ج ��ر ع� �ث ��رة أم� ��ام‬ ‫ت � �ف � �ن � �ي� ��د ك� � � ��ل م � � �ش� � ��اري� � ��ع ال � �س � �ك ��ن‬ ‫ااق�ت�ص��ادي والقضاء على السكن‬ ‫غ�ي��ر ال��ائ��ق‪ ،‬أش ��ار وزي ��ر السكنى‬ ‫وسياسة امدينة نبيل بنعبد الله‬ ‫م��ؤخ��رً ف��ي برنامج تلفزيوني‪ ،‬أن‬ ‫اإشكالية مطروحة على مستوى‬ ‫ال ��وع ��اء ال� �ع� �ق ��اري‪ ،‬ال� ��ذي ي �ج��ب أن‬ ‫يكون قريبً م��ن ام�ج��ال الحضري‪،‬‬ ‫إذ اع�ت�ب��ر أن ب�ن��اء ع �م��ارات السكن‬ ‫ااق � �ت � �ص� ��ادي ب� �ع� �ي ��دً ع� ��ن ال �س �ك��ن‬ ‫ام � �ع � �ت � ��اد ل � �ل � �م ��واط � �ن ��ن ي �ج �ع �ل �ه��م‬ ‫ي � �ع ��دل ��ون ع � ��ن ش � � ��راء ام� � �ن � ��ازل ف��ي‬ ‫ه��ذه ام�ش��اري��ع‪ ،‬ه��ذا يستوجب إذا‬ ‫س �ي��اس��ة وإس �ت��رات �ي �ج �ي��ة ج��دي��دة‬ ‫ت �ض��ع اه� �ت� �م ��ام ��ات ام ��واط� �ن ��ن ف��ي‬ ‫ص� �ل ��ب اه� �ت� �م ��ام� �ه ��ا‪ ،‬ول � �ي� ��س ف �ق��ط‬ ‫الربح امادي‪.‬‬

‫ول � � �ع � ��ل ال � � �ج� � ��ائ� � ��زة ال� �ش ��رف� �ي ��ة‬ ‫لإسكان التي حصل عليها امغرب‬ ‫عام ‪ 2010‬التي تقدم من طرف اأمم‬ ‫ام�ت�ح��دة‪ ،‬يشكل ح��اف��زً لاستمرار‬ ‫في إطاق مشاريع من هذا القبيل‬ ‫من أجل القضاء على دور الصفيح‬ ‫في امدن وامراكز الحضرية‪ ،‬والتي‬ ‫تشكل في أغلب الحاات بؤر توتر‬ ‫وت �ع��رف ب� ��روز ظ��واه��ر اج�ت�م��اع�ي��ة‬ ‫خطيرة‪ ،‬تهدد السلم ااجتماعي‪.‬‬ ‫وأمام الزيادة السكانية امقدرة‬ ‫ب��‪ 1,5‬مليون نسمة ما بن ‪ 2010‬و‬ ‫‪ ،2020‬يطرح رهان التسريع بوتيرة‬ ‫ام �ش��اري��ع‪ ،‬وال�ت��رك�ي��ز بالخصوص‬ ‫على تقريب ك��ل ام��راف��ق اأساسية‬ ‫مستعجا‪ ،‬إضافة‬ ‫للمواطنن أمرً‬ ‫ً‬ ‫إل� ��ى ن��وع �ي��ة ال �س �ك��ن ااق �ت �ص ��ادي‪،‬‬ ‫وال � ��ذي ع ��رف ف��ي أك �ث��ر م��ن م��دي�ن��ة‬

‫ت�ج��اوزات جعل امواطنن ينفرون‬ ‫مما ل��ه ع��اق��ة أو تسمية ب�"السكن‬ ‫ااقتصادي"‪ ،‬فغالبً ما تكون هذه‬ ‫السكنيات التي توجه ف��ي الغالب‬ ‫إلى الطبقة امتوسطة‪ ،‬نتيجة عدم‬ ‫ال��وف��اء بامعايير ام�ش��ار إليها في‬ ‫اإعانات الخاصة بامشاريع‪ ،‬وا‬ ‫تحترم الشروط امنصوص عليها‪.‬‬ ‫وت �ش �ه��د ام �ن �ظ��وم��ة ال�ح�ض��ري��ة‬ ‫ن �م��و م� �ط ��ردً‪ ،‬ت� �ب ��رزه ب �ش �ك��ل ج�ل��ي‬ ‫ال �ت �ج �م �ع��ات ال �ك �ب��رى ام �غ��رب �ي��ة‪ ،‬إذ‬ ‫ت ��رك ��زت ال �س��اك �ن��ة ال �ح �ض��ري��ة ف��ي‬ ‫ث ��اث ��ة ت �ج �م �ع��ات ح �ض��ري��ة أول �ه��ا‬ ‫ال ��دارال� �ب� �ي� �ض ��اء‪ -‬ال� ��رب� ��اط م�ش�ك�ل��ة‬ ‫ن �س�ب��ة ‪ 32‬ف ��ي ام ��ائ ��ة م ��ن ال�س��اك�ن��ة‬ ‫ال� �ح� �ض ��ري ��ة س� �ن ��ة ‪ ،2010‬وف � ��اس‪-‬‬ ‫م �ك �ن��اس ب � ��‪ 9‬ف ��ي ام ��ائ ��ة‪ ،‬وط �ن �ج��ة‪-‬‬ ‫تطوان ب�‪ 6‬في امائة‪.‬‬

‫الشقق الفاخرة تعاني مشاكل كبرى في التسويق واإقبال‬ ‫الرباط‪ :‬خاص‬ ‫م� � ��ازال� � ��ت ال � �ش � �ق� ��ق ال � �ف� ��اخ� ��رة‬ ‫ف��ي ال ��دار ال�ب�ي�ض��اء ت�ع��ان��ي أزم��ة‬ ‫ت �س��وي��ق ح �ق �ي �ق��ة‪ ،‬ج� � ��راء ض�ع��ف‬ ‫الطلب الداخلي‪ ،‬بسبب تداعيات‬ ‫اأزمة امالية العامية‪ ،‬التي وصل‬ ‫ل� �ظ ��اه ��ا إل� � ��ى ال � �س� ��وق ام� �غ ��رب ��ي‪،‬‬ ‫وج� ��راء ت��راج��ع ال �ط �ل��ب اأج�ن�ب��ي‬ ‫وخ� � ��اص� � ��ة ال � �ط � �ل� ��ب ال� �خ� �ل� �ي� �ج ��ي‪،‬‬ ‫ب � �س � �ب ��ب ت� � ��داع � � �ي� � ��ات م� � ��ا ي� �ع ��رف‬ ‫ب��ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي‪ ،‬ل�ك��ن اماحظة‬ ‫اأس� � ��اس ف ��ي م��دي �ن��ة م �ث��ل ال� ��دار‬ ‫البيضاء هي أن ه��ذا القطاع من‬ ‫ال �س �ك��ن ي�س�ت�م��ر ف��ي ال �ن �م��و‪ ،‬ول��و‬ ‫بكيفية أض�ع��ف بكثير م�م��ا ك��ان‬ ‫عليه الحال أيام عز هذا القطاع‪،‬‬ ‫وخاصة في بداية األفية الثالثة‪.‬‬ ‫ففي العام ‪ 2009‬ع��اش قطاع‬ ‫اإس � �ك� ��ان أزم � ��ة ح �ق �ي �ق �ي��ة دف �ع��ت‬

‫ب��ال�ح�ك��وم��ة ام�غ��رب�ي��ة إل��ى إع��ان��ه‬ ‫ق�ط��اع��ا م�ن�ك��وب��ا‪ ،‬وت�ش�ك�ل��ت لحل‬ ‫ه��ذه اأزم��ة خلية خاصة بحثت‬ ‫ف��ي ال�س�ب��ل ال�ك�ف�ي�ل��ة ل �ل �خ��روج به‬ ‫من أزمته‪ .‬فوضعت خطة تهدف‬ ‫إل ��ى م �س��اع��دة ال �ق �ط��اع ال �ع �ق��اري‬ ‫ام � �غ� ��رب� ��ي ع � �ل� ��ى م� ��واج � �ه� ��ة آث � ��ار‬ ‫اأزم� ��ة‪ ،‬ول �ك��ن ال�س�ك��ن ال�ف��اخ��ر لم‬ ‫يحظ بمثل ما حضي به نظيره‬ ‫ااج� �ت� �م ��اع ��ي وااق � �ت � �ص� ��ادي‪ ،‬إذ‬ ‫ق � � � ��ررت ال � �ح � �ك� ��وم� ��ة آن� � � � ��داك م �ن��ح‬ ‫ال �ش��رك��ات ال �ع �ق��اري��ة ال �ت��ي تلتزم‬ ‫بإنشاء شقق اقتصادية‪ ،‬في إطار‬ ‫ات �ف��اق �ي��ات م��ع ال �ح �ك��وم��ة‪ ،‬إع �ف��اء‬ ‫شاما من كل الضرائب‪ ،‬كما تم‬ ‫رفع ثمن بيع الشقق ااقتصادية‬ ‫م� ��ن ‪ 200‬أل� � ��ف دره � � ��م إل� � ��ى ‪250‬‬ ‫أل��ف دره ��م‪ ،‬وت�ح��دي��د مساحتها‬ ‫ف ��ي ‪ 50‬م� �ت ��رً م ��رب� �ع ��ً‪ .‬ووس �ع��ت‬ ‫الحكومة نطاق صناديق ضمان‬

‫ال�ق��روض اموجهة لتمويل شراء‬ ‫ال �ش �ق��ق ال �س �ك �ن �ي��ة‪ ،‬ال �ش ��يء ال ��ذي‬ ‫ش �ك��ل دع� �م ��ا ق ��وي ��ا ل �ل �ط �ل��ب ع�ل��ى‬ ‫ال�ش�ق��ق ال �ت��ي تنتجها ال�ش��رك��ات‬ ‫العقارية في إط��ار برامج السكن‬ ‫ااجتماعي‪.‬‬ ‫ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ذل ��ك تستمر‬ ‫اإق��ام��ات السكنية ام�ع��دة لسكن‬ ‫الفاخر في التناسل‪ ،‬كان آخرها‬ ‫في ال��دار البيضاء‪ ،‬مشروع قلب‬ ‫ال��دار البيضاء‪ ،‬ال��ذي أقيم مكان‬ ‫"مطار أنفا" أي في منطقة متميزة‬ ‫وس � ��ط ال� �ع ��اص� �م ��ة ااق� �ت� �ص ��ادي ��ة‬ ‫ل�ل�م�م�ل�ك��ة‪ ،‬م� �ش ��روع ي��وف��ر ش�ق�ق��ا‬ ‫ف � ��اخ � ��رة‪ ،‬وب� �م� �س ��اح ��ات ك �ب �ي ��رة‪،‬‬ ‫وف� � � �ض � � ��اء ات خ� � �ض � ��راء وأم � ��اك � ��ن‬ ‫ت��رف�ي��ه م��ن ام �س �ت��وى ال �ع��ال��ي‪ .‬ثم‬ ‫هناك م�ش��روع "أن�ف��ا م��ول"‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ي�ط��ل ع�ل��ى ال�ب�ح��ر‪ ،‬وه��و م�ش��روع‬ ‫م� �ت� �ك ��ام ��ل ب � ��ه ف� � �ض � ��اء ات ت �س��وق‬

‫بمواصفات عامية‪ ،‬أماكن ترفيه‬ ‫بجودة عالية‪.‬‬ ‫م��ن م�م�ي��زات ال�ش�ق��ة ال�ف��اخ��رة‬ ‫أن � �ه ��ا م� �ن� �ت ��وج إس� �ك ��ان ��ي م��وج��ه‬ ‫أساسً لطبقات امجتمع امرفهة‪،‬‬ ‫أو ل �ل �ط �ب �ق��ة ال ��وس� �ط ��ى ال �ق��ري �ب��ة‬ ‫م��ن ال�ط�ب�ق��ة ال�غ�ن�ي��ة‪ ،‬ينتشر ه��ذا‬ ‫النوع عادة من السكن في منطقة‬ ‫"ب � ��ورك � ��ون" و"ال � �ع � �ن� ��ق" ب��ال �ق��رب‬ ‫م��ن مسجد الحسن ال�ث��ان��ي‪ ،‬كما‬ ‫ينتشر بحي "امعاريف" وبشارع‬ ‫ع �ب��د ام ��وم ��ن وش� � ��ارع ‪ 2‬م� ��ارس‪،‬‬ ‫وأخيرا صار يتنشر حتى بعض‬ ‫ض � ��واح � ��ي ال� �ب� �ي� �ض ��اء ال � �ه� ��ادئ ��ة‪،‬‬ ‫ويمتاز بمسحاته الكبيرة التي‬ ‫تتراوح بن ‪ 120‬مترا‪ ،‬وما يفوق‬ ‫‪ 200‬متر مربع‪.‬‬ ‫غ��ال�ب��ا م��ا ينتشر ه��ذا ال�ن��وع‬ ‫من السكن ضمن إقامات سكنية‬ ‫م � � �ح� � ��روس� � ��ة‪ ،‬ت � ��وف � ��ر ل� �س� �ك ��ان� �ه ��ا‬

‫خ ��دم ��ات م �ت �م �ي��زة م �ث��ل ال�ب�س�ت�ن��ة‬ ‫والحراسة ومكان لركن السيارات‪،‬‬ ‫ش �ق��ة م ��ن ه� ��ذا ال� �ن ��وع ت ��وج ��د ف��ي‬ ‫منطقة "بوركون" بسعر يصل إلى‬ ‫‪ 2.200.000‬دره��م‪ ،‬وتبلغ مساحة‬ ‫ال�ش�ق��ة ‪ 183‬م�ت��ر م��رب��ع‪ ،‬م�ن�ه��ا ‪97‬‬ ‫م� �ت ��را م��رب �ع��ا ل �ل �س �ك��ن و‪ 86‬م �ت��را‬ ‫مربعا كشرفة‪ ،‬مكان السكن يتوفر‬ ‫على ثاثة غرف ومطبخ وحمام‪،‬‬ ‫وبامجمل يصل سعر امتر امبرع‬ ‫م��ن م�ث��ل ه ��ذا ال�س�ك��ن إل ��ى ‪12021‬‬ ‫ردهما‪ .‬شقة ثانية من تلك العينة‬ ‫م� ��ن ال �س �ك��ن ال� �ف ��اخ ��ر ف� ��ي م�ن�ط�ق��ة‬ ‫"بوركون" نفسها تبلغ مساحتها‬ ‫‪ 138‬م �ت��را م��رب�ع��ا‪ ،‬م�ن�ه��ا ‪ 41‬م�ت��را‬ ‫خصصت كفضاء للتهوية‪ ،‬يبلغ‬ ‫ث �م �ن �ه ��ا ‪ ،1.500.000‬وت �ت �ك��ون‬ ‫م ��ن "ص� ��ال� ��ون" ب ��ه ش��رف��ة ك �ب �ي��رة‪،‬‬ ‫ومظبخ مجهز‪ ،‬وغرفة ثانية تطل‬ ‫على الشرفة أيضا‪.‬‬

‫اأنترنيت‪ ،‬أو من خال نوافذ للعرض اإشهاري‪.‬‬ ‫وع�م��وم��ا ف��ال��وك��ال��ة النموذجية ه��ي تلك ال�ق��ادرة‬ ‫على البيع ف��ي أق��ل م��دة وبأفضل ث�م��ن‪ .‬م��ن جهة‬ ‫أخ ��رى م��ن ام �ه��م أي �ض��ا ال �ت��أك��د م��ن ت��وف��ر ال��وك�ي��ل‬ ‫على بطاقة مهنية وم��ن تطابق ام��راج��ع ال��واردة‬ ‫فيها مع تلك اموجودة على كل الوثائق امرتبطة‬ ‫بعملية البيع‪.‬‬ ‫وع �ن��د اات �ص��ال ب �ع��دة وك� ��اات م��ن أج ��ل بيع‬ ‫العقار‪ ،‬وحدها التي أنجزت عملية البيع يمكنها‬ ‫ام �ط��ال �ب��ة ب��ال �ح �ص��ول ع �ل��ى ام �ق��اب��ل ام ��ال ��ي‪ ،‬ه��ذا‬ ‫اأخ �ي��ر ُي �ن �ص��ح ب�م�ن�ح��ه م �ب��اش��رة ب �ع��د ال�ت��وق�ي��ع‬ ‫ال��رس�م��ي على عملية البيع عند ام��وث��ق‪ ،‬وم��ادام‬ ‫ال�ت��وق�ي��ع ل��م ُي �ب��رم‪ ،‬ف�م��ن ح��ق ال�ب��ائ��ع ال�ت��راج��ع عن‬ ‫صفقته مع الوكيل العقاري‪.‬‬

‫فضاءات السعادة تقدم مشارع كبرى‬ ‫في عدد من امدن‬ ‫الرباط‪ :‬محمد لغليض‬ ‫توفر شركة ف�ض��اء ات السعادة‬ ‫ف��ي أرب ��ع م �ش��اري��ع ك �ب��رى ب�م�ن��اط��ق‬ ‫م �ت �ف��رق��ة ب �م��دي �ن��ة ال� � ��دار ال �ب �ي �ض��اء‪،‬‬ ‫م� ��ن ب� ��ن ه � ��ذه ام � �ش� ��اري� ��ع‪ ،‬م �ش ��روع‬ ‫"ب�س��ات��ن ال��رح�م��ة" ال�ك��ائ�ن��ة بطريق‬ ‫ال��رح �م ��ة‪ ،‬ام �ن �ط �ق��ة ذات اإم �ك��ان��ات‬ ‫ال �ع��ال �ي��ة‪،‬ع��رف ت �ق��دم��ا ح�ق�ي�ق�ي��ا في‬ ‫اآون� ��ة اأخ �ي ��رة م��ن ح �ي��ث ج��اذب�ي��ة‬ ‫ال �س �ك��ن وااس � �ت � �ث � �م ��ارات ال �ك �ب ��رى‪،‬‬ ‫ك�م��ا ع�م�ل��ت ال �ش��رك��ة ال �س��اه��رة على‬ ‫ام � �ش� ��روع ل �ت �ط��وي��ر م ��رك ��ز ح �ض��ري‬ ‫ج� ��دي� ��د ي � ��راع � ��ي ت ��وف � �ي ��ر ال� �ب� �ن� �ي ��ات‬ ‫ال � �ت � �ح � �ت � �ي� ��ة وم� � �خ� � �ت� � �ل � ��ف ام � � ��راف � � ��ق‬ ‫العمومية‪ .‬التي من شأنها تقريب‬ ‫ال �خ��دم��ات ال �ض��روري��ة م��ن ال��زب �ن��اء‬ ‫امفترضن‪.‬‬ ‫م� � �ش � ��روع "ب � �س� ��ات� ��ن ال ��رح� �م ��ة"‬ ‫ي �ه��دف م �ش �ي��دوه إل ��ى ب �ن��اء م��دي�ن��ة‬ ‫داخ� ��ل م��دي �ن��ة‪ ،‬ب�ح�ي��ث ت �ت��أل��ف على‬ ‫مجموعة واسعة من الشقق‪ ،‬تتوفر‬ ‫ف� �ي ��ه م �خ �ت �ل��ف ام � ��راف � ��ق م �خ �ص �ص��ة‬ ‫ل � �ت ��وف � �ي ��ر ال � � ��راح � � ��ة ل � �ل � �س � �ك� ��ان‪ ،‬م��ن‬ ‫ق� �ب� �ي ��ل م � �س � �ج ��د‪ ،‬ح � �م� ��ام ع� �م ��وم ��ي‪،‬‬ ‫ف � ��رن‪ ،‬وم ��درس ��ة‪،‬وس ��اح ��ة م �م��ارس��ة‬ ‫الرياضات‪ ،‬باإضافة إلى حضانة‪.‬‬ ‫وت � �ت ��راوح م �س��اح��ة ال �ش �ق��ق ف��ي‬ ‫امجمع السكني "ب�س��ات��ن الرحمة"‬ ‫ب��ن ‪ 50‬و‪ 55‬م�ت��ر م��رب��ع‪ ،‬ف��ي ع�م��ارة‬ ‫م ��ن أرب � ��ع ط ��واب ��ق‪ ،‬وت ��وف ��ر ال�ش �ق��ق‬ ‫غ ��رف ��ة ل �ل �م �ع �ي �ش ��ة‪،‬وغ ��رف ��ة ل �ل �ن��وم‪،‬‬ ‫وغرفة لأطفال‪ ،‬ومطبخ‪ ،‬وحمام‪.‬‬ ‫ف �ض ��اء ات ال �س �ع��ادة‪ ،‬م�ج�م��وع��ة‬ ‫متخصصة ف��ي اإن �ع��اش ال�ع�ق��اري‬ ‫ل�ل�س�ك��ن ام ��وج ��ه ل�ل�ط�ب�ق��ة م�ت��وس�ط��ة‬ ‫الدخل‪ ،‬وصممت جميع مشاريعها‬ ‫العقارية على شكل م��دن متكاملة‪،‬‬ ‫كما هو الحال بالنسبة إلى "جنان‬ ‫الدروة" أو "جنان النواصر"‪ ،‬ويضم‬ ‫كل مشروع مساحات خضراء تناهز‬ ‫‪ 50‬في امائة من امساحة اإجمالية‪،‬‬ ‫ب � ��اإض � ��اف � ��ة إل� � � ��ى م� � ��راك� � ��ز ص �ح �ي��ة‬ ‫وم �س �ت �ش �ف �ي��ات خ ��اص ��ة وم � � ��دارس‬

‫ابتدائية وإع��دادي��ة وثانوية تابعة‬ ‫للقطاع الخاص‪ ،‬ومساجد ومراكز‬ ‫م�خ�ت�ل��ف اأن �ش �ط��ة ال��ري��اض �ي��ة‪ ،‬إل��ى‬ ‫ج ��ان ��ب م� ��راك� ��ز ت� �ج ��اري ��ة وب �ن ��اي ��ات‬ ‫مخصصة للشرطة واأمن‪.‬‬ ‫ك �م��ا أن "ف � �ض� ��اء ات ال �س �ع ��ادة"‬ ‫ت�س�ع��ى م��ن خ ��ال م�ش��اري�ع�ه��ا‪ ،‬إل��ى‬ ‫إع � ��ادة ت�ش �ك �ي��ل ف� �ض ��اء ات ال �ع �ي��ش‪،‬‬ ‫ح� �ي ��ث م � �ح� ��اول� ��ة ال � ��رق � ��ي ب��ال �س �ك��ن‬ ‫امتوسط إلى مستويات فاخرة‪ ،‬أي‬ ‫التوفيق بن عرض ذي جودة عالية‬ ‫وب ��أس� �ع ��ار ت �ن��اف �س �ي��ة ف ��ي م �ت �ن��اول‬ ‫الزبناء‪.‬‬ ‫ي � � �ش � � ��ار إل� � � � ��ى أن "ف � � � �ض� � � ��اء ات‬ ‫ال � �س � �ع� ��ادة" ت ��أس� �س ��ت ف� ��ي س� �ن ��وات‬ ‫ال � �س � �ب � �ع � �ي � �ن � �ي� ��ات‪ ،‬وت � �ن � �ت � �م� ��ي إل � ��ى‬ ‫م�ج�م��وع��ة "ب��ام��وري للتنمية" أح��د‬ ‫أه � � ��م ف� � � ��روع م� �ج� �م ��وع ��ة "ب � ��ام � ��وري‬ ‫القابضة"‪ ،‬والفاعل في قطاع العقار‬ ‫وال �س �ي��اح��ة ال �ف��اخ��رة م �ث��ل "ح��دائ��ق‬ ‫باموري" و"باموري كولف بااص"‪.‬‬ ‫وت � �ت� ��وزع م� �ش ��اري ��ع "ف� �ض ��اء ات‬ ‫ال� �س� �ع ��ادة" ح��ال �ي��ا م ��ا ب ��ن "ج �ن��ان‬ ‫ال �ن��واص��ر" ال ��ذي ي�ق��ع ف��ي منتصف‬ ‫امسافة بن جماعة الدروة وبرشيد‬ ‫وم��دي��ون��ة‪ ،‬ويمتد على مساحة ‪18‬‬ ‫ه �ك �ت��ارا‪ ،‬إذ ي �ق��دم ام �ش��روع ن��وع��ن‬ ‫من السكن امتوسط‪ ،‬إقامات سكنية‬ ‫تتكون من عمارات من أربعة طوابق‬ ‫وتجمع متكون من ‪ 133‬فيا تشغل‬ ‫‪ 25‬في امائة من امساحة اإجمالية‬ ‫للمشروع‪ ،‬بينما خصصت ‪ 50‬في‬ ‫ام��ائ��ة م�ن��ه ل�ل�م�س��اح��ات ال �خ �ض��راء‪،‬‬ ‫وق��د انطلقت اأش�غ��ال ب��ه ب��داي��ة من‬ ‫ال �س �ن��ة ام��اض �ي��ة‪ ،‬وم ��ن ام �ن �ت �ظ��ر أن‬ ‫تسلم ال�ش�ق��ق ل�ل��زب��ائ��ن ف��ي النصف‬ ‫اأول م ��ن ع� ��ام ‪ ،2014‬وب��ال �ن �س �ب��ة‬ ‫إل��ى اأثمنة فتبتدئ من ‪ 25‬مليون‬ ‫سنتيم بالنسبة إل��ى ال�ش�ق��ق‪،‬و‪130‬‬ ‫م� �ل� �ي ��ون س �ن �ت �ي��م ل� �ل� �ف� �ي ��ات‪ ،‬وك � ��ذا‬ ‫م�ش��روع "ج�ن��ان م��دي��ون��ة"‪ ،‬و"ج�ن��ان‬ ‫ال � �ب� ��وغ� ��از" ب �ط �ن �ج��ة ال � � ��ذي ش��رع��ت‬ ‫امجموعة ف��ي أش�غ��ال إن�ج��ازه ال��ذي‬ ‫يمتد على مساحة تفوق ‪ 26‬هكتارا‪.‬‬


‫نهارات وليالي‬

‫< العدد‪32 :‬‬ ‫< السبت ‪ 05‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 09‬نونبر ‪2013‬‬

‫‪15‬‬

‫الدورة العاشرة مهرجان «سينما الشعوب» في إموزار كندر‬ ‫يكرم اخرجن امغاربين سعد الشرايبي والطيب الوحيشي ‪ º‬يشارك فيه اثنن وعشرين فيلما قصيرا من مختلف دول العالم‬ ‫الرباط ‪ :‬هند رزقي‬ ‫ت�ح�ت�ض��ن م��دي �ن��ة "إي � �م ��وزار ك �ن��در"‬ ‫منذ ال�س��اب��ع م��ن الشهر ال�ح��ال��ي وحتى‬ ‫ي � ��وم غ� ��د (اأح � � � � ��د)‪ ،‬ف �ع ��ال� �ي ��ات ال � � ��دورة‬ ‫العاشرة مهرجان سينما الشعوب‪.‬‬ ‫ويهدف هذا الحدث الثقافي والفني‬ ‫الذي ينظمه النادي السينمائي بمدينة‬ ‫"إي� �م ��وزار" ب �ش��راك��ة وت �ع��اون م��ع ام��رك��ز‬ ‫ال�س�ي�ن�م��ائ��ي ام �غ��رب��ي‪ ،‬ل�ت�ث�م��ن اإب� ��داع‬ ‫ال �ف �ن��ي وال� �ت� �ب ��ادل ال �ث �ق��اف��ي‪ ،‬وت�س�ل�ي��ط‬ ‫ال � �ض ��وء ع �ل��ى ال� �ت� �ج ��ارب ال �س �ي �ن �م��ائ �ي��ة‬ ‫ب� �م� �ج� �م ��وع ��ة م � ��ن ال � �ب � �ل � ��دان ام� �غ ��ارب� �ي ��ة‬ ‫واأوربية‪.‬‬ ‫وت��م اف�ت�ت��اح ف�ع��ال�ي��ات ه��ذه ال ��دورة‬ ‫ب ��ام ��رك ��ب ال �ث �ق��اف ��ي م��دي �ن��ة "إي� � �م � ��وزار"‬ ‫ب�ع��رض مجموعة م��ن اأف ��ام القصيرة‬ ‫التي تشارك في مسابقة هذه الدورة‪.‬‬ ‫وي � �ش� ��ارك ف ��ي ام �س��اب �ق��ة ال��رس �م �ي��ة‬ ‫للمهرجان الخاصة بالفيلم القصير ‪22‬‬ ‫فيلما م��ن ام�ك�س�ي��ك‪ ،‬وك �ن��دا‪ ،‬وال�ش�ي�ل��ي‪،‬‬ ‫وف��رن�س��ا‪ ،‬وأم��ان�ي��ا‪ ،‬وت��ون��س‪ ،‬وألبانيا‪،‬‬ ‫وال�ج��زائ��ر‪ ،‬وام �غ��رب‪ ،‬يتنافسون للظفر‬ ‫ب � �ج� ��وائ� ��ز ام � �ه � ��رج � ��ان ام� � ��وزع� � ��ة م ��اب ��ن‬ ‫ال �ج��ائ��زة ال �ك �ب��رى‪ ،‬وال �ج��ائ��زة ال�خ��اص��ة‬ ‫بلجنة التحكيم‪ ،‬وجائزة أحسن صورة‪،‬‬ ‫وجائزة أحسن عمل يثمن القيم الثقافية‬ ‫وال�ح�ض��اري��ة أح��د ال�ش�ع��وب ب��اإض��اف��ة‬ ‫إلى جائزة الجمهور‪.‬‬ ‫وتكرم ال��دورة العاشرة للمهرجان‬ ‫ام�خ��رج��ن س�ع��د ال�ش��راي�ب��ي والتونسي‬ ‫ال �ط �ي��ب ال ��وح �ي �ش ��ي‪ ،‬وت ��رج ��ع ال�ل�ج�ن��ة‬ ‫امنظمة للمهرجان سبب اختيار هذين‬ ‫ااس� �م ��ن‪ ،‬إل ��ى ال �ت �ق��دي��ر ال �خ��اص ال��ذي‬ ‫يحظيان به في أوساط محبي السينما‪،‬‬ ‫وخ�ص��وص��ا ل��دى اأن��دي��ة السينمائية‬ ‫م��ا ق��دم��اه م��ن أع�م��ال سينمائية مميزة‬ ‫شكا ومضمونا‪.‬‬ ‫وال� � �ق � ��اس � ��م ام � �ش � �ت� ��رك ب � ��ن ه ��ذي ��ن‬ ‫ام � � �خ � ��رج � ��ن ام � � �غ� � ��ارب � � �ي� � ��ن‪ ،‬ان � �ط� ��اق� ��ة‬ ‫م�س�ي��رت�ه�م��ا ال�ف�ن�ي��ة وال �ث �ق��اف �ي��ة ضمن‬ ‫ح ��رك ��ة اأن ��دي ��ة ال �س �ي �ن �م��ائ �ي��ة ب �ك��ل م��ن‬ ‫ت� ��ون� ��س وام� � � �غ � � ��رب‪ ،‬إذ راك� � �م � ��ا ث �ق��اف��ة‬ ‫س �ي �ن �م��ائ �ي��ة م �ه �م��ة ق �ب ��ل أن ي �ن �خ��رط��ا‬ ‫ف ��ي م�س�ل�س��ل إب� � ��داع ااف� � ��ام ال�ق�ص�ي��رة‬ ‫والطويلة انطاقا من السبعينيات من‬ ‫القرن اماضي‪.‬‬ ‫وأخ ��رج ال�ش��راي�ب��ي ل�ح��د اآن ستة‬ ‫أف��ام روائية طويلة وهي على التوالي‬

‫ملصق إعان الورة‬

‫(أي � ��ام م ��ن ح �ي��اة ع ��ادي ��ة) ‪،1990‬‬ ‫و(ن� � �س � ��اء ون� � �س � ��اء) ‪ ،1998‬و(ع� �ط ��ش)‬ ‫‪ ،2000‬و(ج��وه��رة بنت الحبس) ‪،2003‬‬ ‫و(اإس� � � ��ام ي ��ا س � ��ام) ‪ ،2008‬و(ن �س��اء‬ ‫في مرايا) ‪ ،2011‬أما الطيب الوحيشي‬ ‫فأنجز إلى جانبه مجموعة من اأفام‬ ‫ال�ق�ص�ي��رة وال��وث��ائ�ق�ي��ة‪ ،‬أف��ام��ا روائ�ي��ة‬ ‫طويلة ك� (ظل اأرض) ‪ ،1982‬و(مجنون‬ ‫ليلى)‪ ،1989‬و(رقصة الريح) ‪.2003‬‬ ‫وس�ي�ت��م خ��ال ه��ذا ال�ت�ك��ري��م ع��رض‬ ‫مجموعة من اأفام التي أبدعها كل من‬ ‫سعد الشرايبي ك� (عطش)‪ ،‬و(نساء في‬ ‫مرايا)‪ ،‬وك��ذا أف��ام الطيب الوحيشي ك�‬ ‫(ظل اأرض)‪ ،‬و(قصة الريح)‪.‬‬ ‫وي� � � ��رى ام� �ن� �ظ� �م ��ون أن س � ��ر ت �م �ي��ز‬ ‫ام�ه��رج��ان يكمن ف��ي البرنامج امتنوع‪،‬‬ ‫والحضور ال��وازن للعديد من الفنانن‬ ‫وامخرجن الذين لهم اسمهم في امجال‪،‬‬ ‫ب��اإض��اف��ة إل��ى نوعية اأف ��ام امشاركة‬

‫العاشرة مهرجان سينما الشعوب‬

‫والتي اختارتها اللجنة امنظمة بعناية‬ ‫كبيرة‪.‬‬ ‫وت �ض��م ل�ج�ن��ة تحكيم ه ��ذه ال ��دورة‬ ‫ك ��ل م ��ن ام �م �ث �ل��ة ف��اط �م��ة ع ��اط ��ف‪ ،‬حسن‬ ‫البلكامي‪ ،‬علي صافي‪ ،‬فيبيان واتيو‪،‬‬ ‫إيلياس بوخيموشا‪.‬‬ ‫وع� � � ��رف اف � �ت � �ت� ��اح ام � �ه� ��رج� ��ان ي ��وم‬ ‫(ال� �خ� �م� �ي ��س) ام � ��اض � ��ي‪ ،‬إل � �ق� ��اء ك �ل �م��ات‬ ‫ت��رح�ي�ب�ي��ة م��ن ط ��رف ال �ج �ه��ات ام�ن�ظ�م��ة‬ ‫وال � � � ��داع � � � �م � � � ��ة‪ ،‬ت� � ��اه� � ��ا ح � �ف � ��ل ت� �ك ��ري ��م‬ ‫السينمائين امغربي سعد الشرايبي‬ ‫وال �ت��ون �س ��ي ال �ط ��اه ��ر ل��وح �ي �ش��ي‪ ،‬وت��م‬ ‫عرض الحصة اأولى من أفام امسابقة‬ ‫ال��رس�م�ي��ة ال�ت��ي تضمنت ث�م��ان�ي��ة أف��ام‬ ‫ق �ص �ي��رة ه ��ي ع �ل��ى ال �ت ��وال ��ي (ص �ن��دال��ة‬ ‫أي��وب) للمغربي عبد الواحد بوجنان‪،‬‬ ‫و(ع� �ي ��د م� �ي ��اد) ل �ل �م �غ��رب��ي إدري� � ��س بن‬ ‫ش��رن��ن‪ ،‬و(‪ )1944‬ل��أم��ان �ي��ن "أن �ط��ون‬ ‫ب �ل �ي �ف��ا" و"ف �ي �ل �ي��ب ب �ي �س �ك��ورزان �س �ك��ي"‬

‫و(اس� � � � � � � ��ورس) ل ��أم ��ان � �ي ��ن "ش� ��ارل� ��ن‬ ‫واي � � � � � � � � ��ري � � � � � � � � ��س"‪ ،‬و"ون� � � � � � ��اط� � � � � � ��اش� � � � � � ��ا"‪،‬‬ ‫و(س � �ي � ��اس � �ي � ��ون � ��وط) ل� �ل� �ك� �ن ��دي "ب �ي �ي��ر‬ ‫ب ��وان� �ج ��ي"‪ ،‬و(ا م� � ��اري) ل�ل�م�ك�س�ي�ك��ي‬ ‫"ك ��ارل ��وس ج �ي ��راردو ك��ارس �ي��ا"‪ ،‬و(أن ��ا)‬ ‫للمغربي الحسن شاني‪ ،‬و(عملية ‪)22‬‬ ‫للمغربي حميد عزيزي‪.‬‬ ‫وفي اليوم الثاني من امهرجان تم‬ ‫ت�خ�ص�ي��ص ال �ف �ت��رة ال�ص�ب��اح�ي��ة ل�ف�ق��رة‬ ‫"ع��ن ع�ل��ى م�ه��رج��ان سينمائي دول��ي"‬ ‫ل��ان�ف�ت��اح ع�ل��ى ت�ج��رب��ة م�ه��رج��ان "أوف‬ ‫ك � ��ور ت ��روف� �ي ��ل" ب �م �ش��ارك��ة "ص��ام��وي��ل‬ ‫ب� � ��راط"‪ ،‬أم ��ا ف ��ي ال �ف �ت��رة ال ��زوال� �ي ��ة‪ ،‬يتم‬ ‫عرض الحصة الثانية من أفام امسابقة‬ ‫الرسمية التي تضمنت اأفام القصيرة‬ ‫(ال� �ق ��ردان� �ي ��ة) ل �ل �م �غ��رب��ي ع �ب��د ال�ل�ط�ي��ف‬ ‫أفضيل‪ ،‬و(نحو حياة جديدة) للمغربي‬ ‫ع� �ب ��د ال �ل �ط �ي��ف أم � �ج � �ك� ��اك‪ ،‬و(ال ��دق� �ي� �ق ��ة‬ ‫‪" )102‬أل� � �ك � ��س وادب� � � � � � ��ي"‪ ،‬وام� �غ ��رب ��ي‬ ‫ع ��اء ال �ع �م��راوي و(ال ��ري ��ح ال �ت��ي ت�ه��ب)‬ ‫للفرنسي "إيريس مونوس"‪ ،‬و(الدموع‬ ‫ام ��ال� �ح ��ة) ل��أل �ب��ان��ي "م ��ارس �ي �ل ��دا ب ��اا"‬ ‫و(ط ��اك �س ��ي) ل�ل�ك��ام �ي��رون�ي��ة "ج�ي�س�ي�ك��ا‬ ‫إي �م �ي �ل��ن م� �ب� �ي ��زل ��ي"‪ ،‬و(ال �س �ي �ن �م ��ا م��ن‬ ‫منظور ‪ )...‬للتونسي أناس بن عثمان‪،‬‬ ‫و(خ� � � ��ط ال � �ن � �ه ��اي ��ة) ل �ل �ك �ن ��دي س �ي �م��ون‬ ‫بوبري‪.‬‬ ‫وف � �ض ��ا ع� ��ن ال� �ف� �ق ��رة ال �ت �ك��ري �م �ي��ة‬ ‫ي �ح �ت �ض��ن ام � ��رك � ��ب ال� �ث� �ق ��اف ��ي ب �م��دي �ن��ة‬ ‫"إيموزار كندر"‪ ،‬صباح اليوم (السبت)‬ ‫ن � � � ��دوة ب � �ع � �ن� ��وان "وظ � � ��ائ � � ��ف ال � �ص � ��ورة‬ ‫ال �س �ي �ن �م��ائ �ي��ة ف ��ي ام � �ج ��ال ام� �غ ��ارب ��ي "‬ ‫ب �م �ش��ارك��ة ال �ن �ق��اد وال �ب��اح �ث��ن إل �ي��اس‬ ‫ب� ��وخ � �م� ��وش� ��ة (ال � � � �ج� � � ��زائ� � � ��ر)‪ ،‬ووس � �ي� ��م‬ ‫ال�ق��رب��ي(ت��ون��س)‪ ،‬ومحمد ال�ب��وع�ي��ادي‪،‬‬ ‫وح� �م� �ي ��د ات � �ي � ��ات � ��و‪ ،‬وم� � � � ��واي إدري � � ��س‬ ‫الجعيدي‪ ،‬ومحمد اشويكة من امغرب‪.‬‬ ‫وت�ت�ن��اول ال �ن��دوة ام �ح��اور التالية‪:‬‬ ‫"ف ��اع �ل �ي ��ة ال� � �ص � ��ورة ال �س �ي �ن �م��ائ �ي��ة ف��ي‬ ‫امجال امغاربي"‪ ،‬و"خلفيات ااشتغال‬ ‫ب ��ال �س �ي �ن �م ��ا ف � ��ي ام� � �ج � ��ال ام � �غ � ��ارب � ��ي"‪،‬‬ ‫و"ال � � ��ره � � ��ان � � ��ات ام � � � �غ� � � ��دورة ل �ل �س �ي �ن �م��ا‬ ‫ام� �غ ��ارب� �ي ��ة" و"ال� � �ص � ��ورة ال�س�ي�ن�م��ائ�ي��ة‬ ‫وضدها في امجال امغاربي"‪.‬‬ ‫ك �م ��ا س �ت �ع ��رض ال �ح �ص ��ة ال �ث��ال �ث��ة‬ ‫واأخ �ي��رة م��ن أف��ام امسابقة الرسمية‬ ‫وت �ت �ض �م��ن (أس� �ي ��ر ال� �ظ ��ام) ل�ل�م�غ��رب��ي‬ ‫ب��وش �ع �ي��ب ام � �س � �ع� ��ودي‪ ،‬و(ال ��وص � �ي ��ة)‬ ‫ل�ل�م�غ��رب��ي ع ��ال ال� �ع ��اوي‪ ،‬و(ام ��رأت ��ان)‬

‫للشيلي "ميخيل طوليديو"‪ ،‬و(سمكة)‬ ‫ل� �ل� �ك� �ن ��دي "س� �ي� �ب ��اس� �ت� �ي ��ان دوغ � � � � ��اي"‪،‬‬ ‫و(استنطاق) للفرنسي "يان ازيليس"‪،‬‬ ‫و(ك � � � ��راك ب � ��وم ه � ��و) ل �ل �ك �ن��دي "ت �ي �ي��ري‬ ‫بوفار"‪.‬‬ ‫وف � � ��ي ال � ��راب � �ع � ��ة وال � �ن � �ص� ��ف زواا‬ ‫س �ي �ع��رض ال �ف �ي �ل��م ام �غ ��رب ��ي (م �ح��اول��ة‬ ‫فاشلة لتعريف الحب) من توقيع حكيم‬ ‫ب�ل�ع�ب��اس‪ ،‬وف ��ي ال�س��اب�ع��ة م �س��اء سيتم‬ ‫اإع� � ��ان ع ��ن اأف� � ��ام ال �ف ��ائ ��زة ب �ج��وائ��ز‬ ‫ام �س��اب �ق��ة ال �ج��ائ��زة ال �ك �ب��رى‪ ،‬وج��ائ��زة‬ ‫لجنة التحكيم‪ ،‬جائزة أحسن تصوير‪،‬‬ ‫ج ��ائ ��زة أح �س ��ن ت �ث �م��ن ل �ث �ق��اف��ة ش �ع��ب‪،‬‬ ‫وجائزة الجمهور‪.‬‬ ‫وي � ��وم غ ��د (اأح � � ��د) س �ي �ت��م ت��وق�ي��ع‬ ‫اإص � ��دار ال �س��اب��ع م��ن إص� � ��دارات ن��ادي‬ ‫"إيموزار" للسينما وهو كتاب بعنوان‬ ‫"دال ��ة ام�ق��دس ف��ي السينما امغاربية"‬ ‫يتضمن أش�غ��ال ن��دوة ال��دورة التاسعة‬ ‫للمهرجان‪.‬‬ ‫وف ��ي ال �ث��ال �ث��ة زواا ي �ع��رض فيلم‬ ‫قصير ب�ع�ن��وان (ه ��ارد) للمغربي علي‬ ‫الصافي ويتلوه مباشرة عرض الفيلم‬ ‫الروائي الطويل (باماكو) للموريتاني‬ ‫عبد الرحمان سيساكو‪.‬‬ ‫ول ��إش ��ارة‪ ،‬ف ��إن ال � ��دورة التاسعة‬ ‫م �ه��رج��ان س�ي�ن�م��ا ال �ش �ع��وب ك��ان��ت قد‬ ‫احتفت بالسينما الفرنسية من خال‬ ‫ت�ق��دي��م ع ��روض سينمائية م��ن بينها‬ ‫(رج � � ��ال وآل � �ه� ��ة) ل� ��"ك ��زاف� �ي ��ه ب ��وف ��وي"‪،‬‬ ‫و(البنطلون) ل� "إيف بواسي"‪ ،‬والفيلم‬ ‫الوثائقي (الغرفة العاشرة) ل�"رايمون‬ ‫دوب � ��اردون"‪ ،‬إل��ى ج��ان��ب ح�ض��ور افت‬ ‫ل�ل�س�ي�ن�م��ا ام �غ��رب �ي��ة م ��ن خ� ��ال أع �م��ال‬ ‫إب ��داع � �ي ��ة م �خ ��رج ��ن م ��رم ��وق ��ن م�ن�ه��ا‬ ‫(باب السماء مفتوح)‪ ،‬لفريدة بليزيد‪،‬‬ ‫و(الرحلة الكبرى) إسماعيل فروخي‪،‬‬ ‫و(ال � �ط � ��ري � ��ق إل� � ��ى ك � ��اب � ��ول) إب ��راه� �ي ��م‬ ‫الشكيري‪.‬‬ ‫ج��دي��ر ب��ال��ذك��ر أن ن ��ادي "إي �م��واز"‬ ‫للسينما ت��أس��س ف��ي ش�ه��ر أب��ري��ل من‬ ‫ع � ��ام ‪ 2004‬ب � ��دار ال �ش �ب��اب اب� ��ن سينا‬ ‫"بإيموزار كندر"‪ ،‬وحرص منذ إنشائه‬ ‫على تأطير حلقات تكوينية وتدريبات‬ ‫م � � �خ � � �ت� � ��ارة‪ ،‬ب� � ��اإض� � ��اف� � ��ة إل � � � ��ى ع� ��رض‬ ‫ومناقشة أفام سينمائية وتلفزيونية‬ ‫وت �ن �ظ �ي��م ن� � ��دوات وم �ه ��رج ��ان ��ات ح��ول‬ ‫ال �ت �ق �ن �ي��ات ال �س �ي �ن �م��ائ �ي��ة وال �س �م �ع �ي��ة‬ ‫البصرية‪.‬‬

‫جائزة دبي للصحافة العربية مفتوحة أمام الصحافين امغاربة‬ ‫الرباط ‪ :‬فؤاد وكاد‬ ‫أع� � �ل � ��ن ن � � � � ��ادي دب� � � ��ي ل �ل �ص �ح ��اف ��ة‬ ‫أخيرا عن فتح ب��اب الترشح ل� "جائزة‬ ‫الصحافة العربية" في دورتها الثالثة‬ ‫عشرة‪ ،‬إذ حدد النادي تاريخ الحادي‬ ‫والثاثن من شهر دجنبر ‪ 2013‬كموعد‬ ‫نهائي استام طلبات الترشيح ضمن‬ ‫اثنتي عشرة فئة تغطي كافة مجاات‬ ‫اإب��داع الصحافي‪ ،‬داعيً الراغبن في‬ ‫الترشح للجائزة إل��ى ام�ب��ادرة بتقديم‬ ‫ّ‬ ‫أع� �م ��ال� �ه ��م ع� �ب ��ر ام� ��وق � ��ع اإل� �ك� �ت ��رون ��ي‬ ‫للجائزة على شبكة اإنترنيت امرفق‬ ‫أخر اموضوع‪.‬‬ ‫وأوض� � �ح � ��ت إدارة ال � �ج ��ائ ��زة ف��ي‬ ‫ب�ي��ان نشر على موقعها اإل�ك�ت��رون��ي‪،‬‬

‫للترشح‬ ‫أن فتح امجال أمام التسجيل‬ ‫ّ‬ ‫وت � �ق ��دي ��م اأع� � �م � ��ال ال �ص �ح ��اف �ي ��ة ع�ب��ر‬ ‫ام��وق��ع اإل �ك �ت��رون��ي ل�ل�ج��ائ��زة‪www.( :‬‬ ‫‪ ،)arabjournalismaward.ae‬وهو إجراء‬ ‫ب ��دأت ف��ي تطبيقه اع�ت�ب��ارً م��ن ال ��دورة‬ ‫الحادية عشرة في العام ‪ ،2011‬كان له‬ ‫الترشح‬ ‫بالغ اأث��ر ف��ي تسهيل عملية‬ ‫ّ‬ ‫م ��ن م�خ�ت�ل��ف أن� �ح ��اء ال ��وط ��ن ال �ع��رب��ي‪،‬‬ ‫وك ��ذل ��ك م ��ن ِق �ب��ل ال �ص �ح��اف �ي��ن ال �ع��رب‬ ‫ام �ت��واج��دي��ن ف ��ي م �ن��اط��ق م �ت �ف��رق��ة من‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫وب� �خ� �ص ��وص ش � � ��روط ام� �ش ��ارك ��ة‬ ‫ف ��ي ام �س��اب �ق��ة ي �ج��ب أن ت� �ك ��ون ام � ��ادة‬ ‫ال �ص �ح��اف �ي��ة ام� �ق ��دم ��ة ل �ن �ي��ل ال �ج ��ائ ��زة‬ ‫م � �ن � �ش� ��ورة ف � ��ي إح� � � ��دى ال � �ص � �ح� ��ف‪ ،‬أو‬ ‫ام � � �ج� � ��ات ال � �ع� ��رب � �ي� ��ة ام � �ط � �ب � ��وع � ��ة‪ ،‬أو‬

‫اإلكترونية اليومية‪ ،‬أو اأسبوعية‪ ،‬أو‬ ‫ال��دوري��ة التي تصدر أو ت��وزع ف��ي بلد‬ ‫عربي أو أكثر خال العام ‪ .2013‬ويرفق‬ ‫الرابط اإلكتروني للمادة مع استمارة‬ ‫ال � �ت ��رش � �ي ��ح‪ ،‬وا ي� �ح ��ق أي ص �ح �ف��ي‬ ‫امشاركة ف��ي أكثر م��ن فئة واح ��دة‪ ،‬وا‬ ‫يحق للفائز بامشاركة لثاث دورات‪،‬‬ ‫وبالنسبة لترشيحات جائزة الصحافة‬ ‫ال �ع ��رب �ي ��ة ل �ل �ش �ب ��اب‪ ،‬وج � ��ائ � ��زة أف �ض��ل‬ ‫ص ��ورة ص�ح��اف�ي��ة‪ ،‬وج��ائ��زة الصحافة‬ ‫للرسم الكاريكاتيري‪ ،‬وجائزة العامود‬ ‫الصحافي‪ ،‬يجب تقديم خمس نماذج‬ ‫كحد أق�ص��ى‪ ،‬ب��اإض��اف��ة أن ا يجب أن‬ ‫ي�ت�ع��دى ح�ج��م ال �ص��ورة الصحافية أو‬ ‫الرسم الكاريكاتيري عن ثاثة "ميغا"‪،‬‬ ‫كما ينبغي أن يتم تقديم خمس حلقات‬

‫كحد أقصى للمادة امكونة من سلسلة‬ ‫ح�ل�ق��ات وت�ن�ط�ب��ق ال �ش��روط ع�ل��ى ك��اف��ة‬ ‫الفئات‪.‬‬ ‫ك� � ��ذل� � ��ك ي � �م � �ك� ��ن ت � ��رش� � �ي � ��ح م � � ��واد‬ ‫أع��ده��ا ف��ري��ق ص�ح��اف��ي ( ب�ح��د أق�ص��ى‬ ‫ث��اث��ة ص�ح��اف�ي��ن )‪ ،‬وت � ��وزع ال �ج��ائ��زة‬ ‫ب��ال �ت �س��اوي ف�ي�م��ا ب �ي �ن �ه��م‪ .‬ك �م��ا يمكن‬ ‫تقديم مواد شارك بها صحافيون عدة‬ ‫(أك �ث��ر م��ن ‪ ) 3‬ف��ي إع ��داده ��ا‪ ،‬وع�ن��ده��ا‬ ‫ي �ك��ون ال �ت��رش �ي��ح ب��اس��م ال�ص�ح�ي�ف��ة أو‬ ‫امجلة‪.‬‬ ‫تجدر اإشارة إلى أن القيمة امالية‬ ‫ل�ك��ل ف�ئ��ة م��ن ف �ئ��ات "ج��ائ��زة الصحافة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة" ه��ي ‪ 15‬أل��ف دوار أم�ي��رك��ي‪،‬‬ ‫ب��اس�ت�ث�ن��اء ف�ئ��ة "ال �ع��ام��ود ال�ص�ح��اف��ي"‬ ‫ال� � � ��ذي ت �ب �ل ��غ ق �ي �م �ت��ه ‪ 20‬أل� � ��ف دوار‬

‫و"ش �خ �ص �ي��ة ال �ع ��ام اإع ��ام� �ي ��ة"‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫ُتمنح بقرار من مجلس إدارة الجائزة‪،‬‬ ‫وتصل قيمتها إلى ‪ 50‬ألف دوار‪.‬‬ ‫وبخصوص الفئات ااث�ن��ا عشرة‬ ‫للجائزة هي‪ :‬الصحافة ااستقصائية‪،‬‬ ‫وال�ص�ح��اف��ة ال�ث�ق��اف�ي��ة‪ ،‬ب��اإض��اف��ة إل��ى‬ ‫ال� �ص� �ح ��اف ��ة ال ��ري ��اض� �ي ��ة‪،‬وال� �ص� �ح ��اف ��ة‬ ‫ال�س�ي��اس�ي��ة‪ ،‬وال�ص�ح��اف��ة ااق�ت�ص��ادي��ة‪،‬‬ ‫وأف� �ض ��ل ص � ��ورة ص �ح��اف �ي��ة‪ ،‬وال ��رس ��م‬ ‫ال�ك��اري�ك��ات�ي��ري‪ ،‬إل��ى ج��ان��ب الصحافة‬ ‫ال �ت �خ �ص �ص �ي��ة‪ ،‬وال � �ح� ��وار ال �ص �ح��اف��ي‪،‬‬ ‫وال �ص �ح��اف��ة اإن �س��ان �ي��ة‪ ،‬وال �ص �ح��اف��ة‬ ‫العربية للشباب‪.‬‬ ‫ول �ل �م ��زي ��د م ��ن ام� �ع� �ل ��وم ��ات ي�م�ك��ن‬ ‫اإطاع على الرابط التالي ‪:‬‬ ‫‪http://www.arabjournalismaward.ae‬‬

‫«اإخوان مگري» فرقة سبقت زمانها‬

‫ت��وق��ع ج�م�ع�ي��ة ك�ش��اف��ة ام�غ��رب‬ ‫ب � �ش� ��راك� ��ة م � ��ع ج� �م� �ع� �ي ��ة أص � ��دق � ��اء‬ ‫مجموعة "ال�س�ه��ام" إص��دار شريط‬ ‫"ال � ��روح ال �ع��زي��زة" ال �ي��وم(ال �س �ب��ت)‪،‬‬ ‫ع� �ل ��ى ال � �س� ��اع� ��ة ال � �س� ��ادس� ��ة م �س��اء‬ ‫بامركب الثقافي سيدي بليوط في‬ ‫الدار البيضاء‪.‬‬ ‫وتنظم جمعية كشافة امغرب‬ ‫ح �ف��ا ف �ن �ي��ا اح �ت �ف��اء ب �ت��وق �ي��ع ه��ذا‬ ‫اإص � � � ��دار ال � � ��ذي ي ��دخ ��ل ف� ��ي إط� ��ار‬ ‫ال� �ش ��راك ��ة ام ��وق� �ع ��ة ب ��ن ال�ج�م�ع�ي��ة‬ ‫ووزارة ال�ت�ج�ه�ي��ز وال �ن �ق��ل‪ ،‬ضمن‬ ‫مشروع "ال��روح العزيزة" للتوعية‬ ‫ب �م �خ��اط��ر ح � ��وادث ال �س �ي��ر وأس ��س‬ ‫السامة موسم السنة الحالية‪.‬‬ ‫ول��إش��ارة‪ ،‬ف��إن الحفل سيعرف حضور ع��دد من الفنانن امعروفن‪ ،‬كما‬ ‫ستقدم مجموعة "السهام" بعضا من أغانيها‪ ،‬وستتخلل الحفل كلمات لبعض‬ ‫الفاعلن الجمعوين وممثلي وزارة التجهيز والنقل وأعضاء الجمعية‪.‬‬

‫ق � � � � � � ��ررت ال� � �ل� � �ج� � �ن � ��ة ام � �ن � �ظ � �م� ��ة‬ ‫للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش‬ ‫تكريم اممثل امغربي محمد خيي‬ ‫اعترافا له بامسار الفني امميز‪.‬‬ ‫التكريم سيتم ضمن فعاليات‬ ‫ال� ��دورة ال�ث��ال�ث��ة ع�ش��رة للمهرجان‪،‬‬ ‫وال � �ت� ��ي س �ت �ن �ط �ل��ق م� ��ن ‪ 29‬ن��ون �ب��ر‬ ‫ال �ح��ال��ي‪ ،‬وت�س�ت�م��ر ح�ت��ى ‪ 7‬دجنبر‬ ‫امقبل‪.‬‬ ‫ول� ��إش� ��ارة‪ ،‬ف� ��إن م �ح �م��د خيي‬ ‫حصل على ع��دة ج��وائ��ز م��ن بينها‬ ‫ج ��ائ ��زة أح� �س ��ن م �م �ث��ل ف ��ي ش��ري��ط‬ ‫"س �م �ي ��رة ف ��ي ال �ض �ي �ع��ة" ل�ل�م�خ��رج‬ ‫ل� �ط� �ي ��ف ل� �ح� �ل ��و خ� � � ��ال ام � �ه� ��رج� ��ان‬ ‫الوطني للفيلم عام ‪ ، 2007‬كما فاز بجائزة أفضل ممثل عن دوره في شريط‬ ‫"أندرومان دم وفحم"‪.‬‬ ‫واعتاد مهرجان مراكش أن يكرم كل سنة فنانا مغربيا‪ ،‬إذ سبق أن كرم‬ ‫كل من الراحل محمد مجد‪ ،‬والراحل حميدو بن مسعود‪ ،‬ومحمد بسطاوي‪.‬‬

‫احتفل م��روان الرجاء في الله‬ ‫أم ��س(ال� �ج� �م� �ع ��ة) ب ��ذك ��رى م �ي��اده‬ ‫الثاثن‪ ،‬برفقة اأهل واأصدقاء‪.‬‬ ‫م� � � � ��روان م� �ه� �ن ��دس دول � � � ��ة ف��ي‬ ‫مجال تربية الحيوانات‪ ،‬وخريج‬ ‫م �ع �ه��د ال �ح �س��ن ال� �ث ��ان ��ي ل �ل��زراع��ة‬ ‫والبيطرة ب��ال��رب��اط‪ ،‬يهوى رك��وب‬ ‫الخيل‪ ،‬ويجد راحته في ترويضها‬ ‫وااهتمام بها‪.‬‬ ‫ه ��و م� �ت ��زوج ول� ��ه اب� ��ن ل ��م يتم‬ ‫ال �س �ن��ة ب �ع��د‪ ،‬اخ� �ت ��ار ل ��ه اس� ��م ط��ه‪،‬‬ ‫ي �ق �ط��ن ب �م��دي �ن��ة ت� �م ��ارة‪،‬وي� �ش� �غ ��ل‬ ‫م� �ن� �ص ��ب ن� ��ائ� ��ب رئ � �ي� ��س ودادي � � � ��ة‬ ‫الحزام اأخضر للسكن‪.‬‬ ‫ب � ��ام � ��وازاة م ��ع ال �ع �م��ل ي�ح�ض��ر‬ ‫مروان لبحث دكتوراه بخصوص الخيل‪ ،‬ويطمح أن يكون البحث مميزا كما‬ ‫أراد له‪.‬‬ ‫بهذه امناسبة السارة نهنئ مروان ونتمنى له عمرا مديدا‪ ،‬وكل التوفيق‬ ‫في حياته الشخصية والعملية‪.‬‬

‫يحتفل الطفل محمد بنشامة‬ ‫يوم غد(اأحد) بذكرى عيد مياده‬ ‫ال� �ث ��ام ��ن‪ ،‬ال� �ت ��ي س �ت �ش �ك��ل م�ن��اس�ب��ة‬ ‫التقاء اأهل واأحباب‪.‬‬ ‫يدرس محمد في القسم الثالث‬ ‫ابتدائي‪ ،‬يعشق قضاء أوقات فراغه‬ ‫ف� ��ي م� �م ��ارس ��ة أن� �ش� �ط ��ة ري ��اض� �ي ��ة‪،‬‬ ‫وي �م��ارس ري��اض��ة "ال �ج �ي��دو"‪ ،‬التي‬ ‫ح ��از ف�ي�ه��ا ع�ل��ى م�ي��دال�ي�ت��ن ت��وج��ا‬ ‫أداءه امميز في عدة منافسات‪.‬‬ ‫محمد ه��و ااب��ن ال��وح�ي��د لدى‬ ‫والدته زهيرة الغزال ووالده جمال‬ ‫ب�ن�ش��ام��ة‪،‬وال�ط�ف��ل ام��دل��ل م��ن ط��رف‬ ‫ك ��ل أف � ��راد ال �ع��ائ �ل��ة‪ ،‬ل��ذل��ك ي�ح��رص‬ ‫الجميع ع�ل��ى أن ت�م��ر ذك ��رى م�ي��اده‬ ‫في جو عائلي تملؤه الفرحة والسرور‪.‬‬ ‫وب�ه��ذه امناسبة نتقدم محمد وك��ل أف��راد عائلة بنشامة‪ ،‬بأحر التهاني‬ ‫وأغلى اأماني بدوام اأفراح وامسرات‪ ،‬والصحة والعافية‪.‬‬

‫الرباط‪ :‬أمال الصبهاني‬ ‫ت� �ع ��د ف ��رق ��ة "اإخ� � � � ��وان م� �گ ��ري"‬ ‫أول مجموعة غنائية تدخل النوع‬ ‫اموسيقي "روك" إلى امغرب‪.‬‬ ‫ن�ش��أت ام�ج�م��وع��ة ال �ت��ي تتكون‬ ‫م��ن أرب�ع��ة إخ��وة "م�ح�م��د‪ ،‬و حسن‪،‬‬ ‫و ج� �ل� �ي� �ل ��ة‪ ،‬و ي� ��ون� ��س " ف �ك��ان��ت‬ ‫انطاقتهم اأولى من مدينة وجدة‪.‬‬ ‫ع��رف "اإخ� ��وان م �گ��ري" ف��ي ام�غ��رب‬ ‫وال�ع��ال��م ال�ع��رب��ي و ال ��دول اأورب�ي��ة‬ ‫ف � ��ي أواخ� � � � ��ر ال� �س� �ت� �ي� �ن ��ات وأوائ � � � ��ل‬ ‫السبعينات‪ .‬قبل تأسيس الفرقة‪ ،‬إذ‬ ‫كانوا مشهورون بأعمالهم الفنية‬ ‫كعازفن ف��ي جلسات التسجيل‪ ،‬و‬ ‫تأليف وكتابة اموسيقى‪ ،‬و اإنتاج‬ ‫الفني‪.‬‬ ‫ب � ��دأت ال �ف ��رق��ة ب� ��إص� ��دار أرب �ع��ة‬ ‫أسطوانات لأغاني امنفردة و التي‬ ‫ك��ان��ت ب �م �ش��ارك��ة ح �س��ن و م�ح�م��ود‬ ‫ف��ي أوائ��ل السبعينات‪ .‬بعدها قام‬ ‫"اإخ� � � ��وان م� �گ ��ري" ب� ��إص� ��دار ث��اث��ة‬ ‫أل� �ب ��وم ��ات ف� ��ي ع � ��ام ‪ ،1974‬أص� ��در‬ ‫ي� ��ون� ��س م � �گ� ��ري وم � �ح � �م� ��ود م �گ��ري‬ ‫أل �ب��وم �ه��م ال��رس �م��ي اأول ب �ع �ن��وان‬ ‫"ي ��ون ��س و م� �ح� �م ��ود"‪ ،‬وف� ��ي ال �ع��ام‬ ‫ن �ف �س��ه أص � � ��درت ال� �ف ��رق ��ة أل �ب��وم �ه��ا‬ ‫ال �ث��ان��ي ب �ع �ن��وان "ي ��ون ��س‪ ،‬ح �س��ن ‪،‬‬ ‫م �ح �م��ود" وال � ��ذي ش � ��ارك ب ��ه ح�س��ن‬ ‫م�گ��ري م��ع إخ��وت��ه‪ .‬وف��ي ع��ام ‪2004‬‬ ‫أصدر حسن مگري و جليلة مگري‬ ‫أل �ب��وم��ً ب �ع �ن��وان "ح �س��ن و ج�ل�ي�ل��ة"‬ ‫بدا‬ ‫وأشير إلى األبوم ب� "امگري"‬ ‫ً‬ ‫من "اإخوان مگري"‪.‬‬ ‫و ي �ع �ت �ب��ر ب� �ع ��ض ال �ص �ح �ف �ي��ن‬ ‫و ام � �ه � �ت � �م� ��ن ب� � �ت � ��اري � ��خ وت � �ج ��رب ��ة‬ ‫امجموعات في امغرب أن «اإخوان‬ ‫مكري» سبقوا زمنهم و موسيقاهم‬ ‫َ‬ ‫ك��ان��ت ج�ي��دة و فيها اج �ت �ه��اد‪ ،‬لكن‬ ‫ت��راج �ع �ه��م ع��ن ال �س��اح��ة ال�ف�ن�ي��ة في‬ ‫السنوات اأخير سبب قطيعة بن‬ ‫إبداعاتهم والجمهور ‪.‬‬ ‫و ت � �س � �ع� ��ى ف� � ��رق� � ��ة "اإخ� � � � � � ��وان‬ ‫م � �گ� ��ري"إل� ��ى ت� �ك ��وي ��ن ج� �ي ��ل ج��دي��د‬ ‫ي �ح �م��ل ام� �ش� �ع ��ل و ذل � ��ك ب�ت�ش�ج�ي��ع‬ ‫أب� �ن ��ائ� �ه ��م ع� �ل ��ى ال� �غ� �ن ��اء و ام �س �ي��ر‬ ‫باأغنية امغربية إلى اأمام ‪.‬‬

‫فاز اماكم امغربي بدر هاري‬ ‫أم ��س(ال� �ج� �م� �ع ��ة) ف� ��ي ام ��واج� �ه ��ة‬ ‫ال� � �ت � ��ي ج� �م� �ع ��ت ب� �ي� �ن ��ه وام � ��اك � ��م‬ ‫الروسي "ألكسي أغناشوف"‪ ،‬في‬ ‫العاصمة الروسية "موسكو"‪.‬‬ ‫ول��إش��ارة‪ ،‬ف��إن جمهور بدر‬ ‫ه� ��اري ت �ج ��اوب ب�ش�ك��ل ك�ب�ي��ر مع‬ ‫هذا الفوز‪ ،‬وأشاد أغلب امتتبعن‬ ‫له عبر صفحات موقع التواصل‬ ‫ااجتماعي "فيس بوك" بموهبة‬ ‫بدر الفريدة وقدرته على مواجهة‬ ‫خصوم من العيار الثقيل والفوز‬ ‫عليهم‪.‬‬ ‫ه ��و ب �ط��ل ال �ع��ال��م ح��ال �ي��ا في‬ ‫رياضة "الكيك بوكسن"‪ ،‬ويحمل‬ ‫الجنسية ام�غ��رب�ي��ة ال�ه��ول�ن��دي��ة‪ ،‬يلقب بالفتى ال��ذه�ب��ي موهبته الكبيرة‬ ‫وامميزة‪.‬‬ ‫ول��د ب��أم�س�ت��ردام ي��وم ‪ 8‬دجنبر ‪ ،1984‬وب��دأ ام��اك�م��ة ف��ي س��ن مبكرة‪،‬‬ ‫وتألق مع فريق "شاكوريكي" الهولندي‪.‬‬

‫اإخوان ميكري في أحد التداريب اموسيقية‬

‫اإخوان ميكري في نزهة مع اأصدقاء‬

‫محمد و يونس ميكري‬

‫جليلة ومحمد ويونس ميكري‬

‫مواقيت الصاة (الرباط)‬ ‫الفجر‬

‫‪05:22‬‬

‫الظهر‬

‫‪12:16‬‬

‫العصر‬

‫‪15:08‬‬

‫المغرب‬

‫‪17:33‬‬

‫العشاء‬

‫‪18:50‬‬

‫ننشر جميع التهاني واأخبار اإجتماعية مجانا‬ ‫فقط يرجى ارسال الخبر والصورة الى العنوان التالي ‪:‬‬ ‫‪ 2‬إقامة واد امخازن‪ ،‬زنقة واد امخازن‪ ،‬أكدال‪ ،‬الرباط‬ ‫الهاتف ‪0537674174 :‬‬ ‫البريد اإلكتروني ‪elassimapost@gmail.com :‬‬


‫ضوضاء وضجيج وأصوات كثيرة في أعماق البحار‬

‫الرباط ‪ :‬هند رزقي‬

‫ي �ح �ف��ل ع ��ال ��م أع� �م ��اق ال �ب �ح��ار‬ ‫ب��أص��وات كثيرة تتزاحم فيه‪ ،‬من‬ ‫أص��وات الحيوانات البحرية‪ ،‬إلى‬ ‫ق��رق �ع��ة ذوب� � ��ان ال �ج �ل �ي��د‪ ،‬وح��رك��ة‬ ‫اماحة البحرية‪ ،‬عكس ما نتخيله‬ ‫حول صمت مطبق يسود في تلك‬ ‫ال�ع��وال��م امظلمة‪ ،‬وذل��ك حسب ما‬ ‫ذكره علماء باحثون يعملون على‬

‫ال�ت�ع�م��ق ف��ي ف�ه��م ه ��ذا ال �ع��ال��م من‬ ‫أجل تطوير وسائل حمايته‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال "س� � �ي � ��دري � ��ك ج ��رف� �ي ��ر"‬ ‫ال � �ب� ��اح� ��ث ف � ��ي ع� � �ل � ��وم اأص � � � ��وات‬ ‫البحرية‪ ،‬إن ال�ح�ي��وان��ات الثديية‬ ‫ضوضاء‬ ‫البحرية واأسماك تولد‬ ‫ً‬ ‫لم يكن في الحسبان‪.‬‬ ‫وأض � � � ��اف � � � ��ت "ل� � ��وس � � �ي� � ��ا ادي‬ ‫ايوريو" الباحثة في امجال نفسه‪،‬‬ ‫أن النشاط البشري س��واء اماحة‬

‫البحرية‪ ،‬أو إن�ت��اج ال�ط��اق��ة‪ ،‬يولد‬ ‫الكثير من الضوضاء‪.‬‬ ‫وأش � ��ار "س �ي��دري��ك" أث �ن��اء ع��رض��ه‬ ‫ل �ب��رن��ام �ج��ه ال �ب �ح �ث��ي ف ��ي م��دي �ن��ة‬ ‫"ب � ��رس� � ��ت" ال� �ف ��رن� �س� �ي ��ة‪ ،‬إل� � ��ى أن ��ه‬ ‫يمكن سماع كل شيء تحت اماء‪،‬‬ ‫متحدثا عن اأص��وات التي تزخر‬ ‫بها أعماق امحيطات من صيحات‬ ‫ال��داف��ن وأص � ��وات ال�ح�ي�ت��ان إل��ى‬ ‫ه� ��دي� ��ر ال� �س� �ف ��ن وح � ��رك � ��ة ال� ��ري� ��اح‬

‫وقرقعة ذوبان البحر‪.‬‬ ‫وزاد ق��ائ��ا‪ ،‬يمكننا م��ن خ��ال فهم‬ ‫هذه اأصوات‪ ،‬أن نعرف ما إذا كانت‬ ‫ال�ب�ي�ئ��ة ال�ب�ح��ري��ة ال �ت��ي ن��درس�ه��ا في‬ ‫ح��ال��ة ج�ي��دة أم ا‪ ،‬وأن نفهم م��ا إذا‬ ‫كانت هذه البيئة تتغير‪ ،‬وأن نراقب‬ ‫ك �ي��ف ت �ت��أث��ر ب��ال �ض �غ��وط ام�خ�ت�ل�ف��ة‬ ‫التي تتعرض لها خصوصا بسبب‬ ‫النشاط البشري‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت "ل��وس �ي��ا ادي اي ��وري ��و"‬

‫ل��دي�ن��ا ب�ع��ض ام �ع��ارف ح ��ول البيئة‬ ‫الصوتية السائدة تحت اماء‪ ،‬ولكنها‬ ‫معلومات جزئية‪ ،‬نطمح إلى تكوين‬ ‫صورة شاملة لهذه البيئة‪.‬‬ ‫وأج� ��ري� ��ت ح �ت��ى اآن دراس� � ��ات‬ ‫ح��ول ت��أث�ي��ر اأص� ��وات ف��ي اأس�م��اك‬ ‫وال �ث��دي �ي��ات ال�ب�ح��ري��ة‪ ،‬لكنها قليلة‬ ‫جدا‪.‬‬ ‫ول �ه��ذه ال �غ��اي��ة‪ ،‬وض ��ع ال�ع�ل�م��اء‬ ‫أج � �ه� ��زة اق � �ط ��ة م � �ت � �ط� ��ورة‪ ،‬ت�ت�م�ت��ع‬

‫ب��درج��ة ع��ال�ي��ة م��ن ال�ت�ح�ك��م ال��ذات��ي‪،‬‬ ‫في مناطق بحرية ذات أهمية عالية‬ ‫مثل محمية (أروي��س) البحرية ذات‬ ‫ال �ت �ن��وع ال�ب�ي�ئ��ي ال �ك �ب �ي��ر‪ ،‬وال��واق �ع��ة‬ ‫قبالة السواحل البريطانية‪ ،‬وأيضً‬ ‫في امحيط امتجمد الشمالي‪ ،‬حيث‬ ‫سيتم العمل على دراسة أثر التغير‬ ‫امناخي في اأن��واع البحرية‪ ،‬وذلك‬ ‫من خ��ال دراس��ة اأص��وات الناجمة‬ ‫عن ذوب��ان الجليد‪ ،‬واأص��وات التي‬

‫تصدرها الثدييات البحرية هناك‪،‬‬ ‫كما ستتم أيضً دراسة تأثير اعتماد‬ ‫خط ماحة بحرية هناك في اأنواع‬ ‫الحية‪.‬‬ ‫وقال "مارك بو" الخبير الفرنسي‬ ‫في مجال الطاقة امائية‪ ،‬إن الهدف‬ ‫ه��و أن ن�ط��ور معارفنا ح��ول البيئة‬ ‫وحول كيف يمكن أن يتسبب توليد‬ ‫الطاقة امائية بضجيج صوتي في‬ ‫أعماق البحار‪.‬‬

‫‪Rue Sijilmassa, Belvédère Casablanca - Maroc ,70‬‬ ‫‪Tél : 0522 24 92 00 Fax : 0522 24 92 14‬‬

‫> العدد‪ > 32 :‬السبت ‪ 05‬محرم ‪ 1435‬اموافق ‪ 09‬نونبر ‪2013‬‬

‫محمد فكروني ‪ :‬أقدم حاق للنساء‬ ‫في مراكش ا يخشى منافسة امز ِيّنات‬ ‫مراكش ‪ :‬أمال الصبهاني‬ ‫كثيرون يسألون كيف الحال لكن سؤاله‬ ‫مختلف … بنبرة ا تخلوا من الحكمة يسأل‬ ‫"ك �ي��ف ح ��ال ش �ع��رك" ل�ي��س س ��ؤاا م �ج��ازي��ا أو‬ ‫م �ح��ض اس� �ت� �ع ��ارة‪ ،‬ب ��ل إن� ��ه س � ��ؤال ي �ن �ف��رد به‬ ‫"محمد عكرد"‪.‬‬ ‫م�ح�م��د ه ��ذا دخ ��ل ت��اري��خ م��دي�ن��ة م��راك��ش‬ ‫العتيقة‪ ،‬ليس م��ن أب��واب�ه��ا ال��واس�ع��ة‪ ،‬ب��ل من‬ ‫أزقتها الضيقة كأول رجل يقتحم مهنة لطاما‬ ‫ك��ان��ت ح �ك��را ع �ل��ى ن �س��اء ام��دي �ن��ة… ف �ت��ح أول‬ ‫صالون للحاقة والتجميل عام ‪ 1972‬في حي‬ ‫"رياض الزيتون" في امدينة القديمة‪ ،‬صالون‬ ‫م � � � � � � � � � ��ازال ي� �ح� �ت� �ف ��ظ‬ ‫إل � � ��ى اآن ب �م �ع��ال��م‬ ‫ال� � �س� � �ب� � �ع� � �ي� � �ن� � �ي � ��ات‪،‬‬ ‫وي ��رف ��ض اان �س��اخ‬ ‫ع � � ��ن م � ��اض� � �ي � ��ه‪ ،‬وا‬ ‫ي � � � � ��رغ � � � � ��ب ف � � � � � ��ي أي‬ ‫ت � �ج� ��دي� ��د أو ت �غ �ي��ر‬ ‫مامحه ال�ت��ي تعود‬ ‫ع� �ل� �ي� �ه ��ا زب � �ن� ��ائ� ��ه…‬ ‫اخ� �ت ��ار م �ح �م��د اس��م‬ ‫"ف� � �ك � ��رون � ��ي ل �ي ��زي ��ن‬ ‫ب � � ��ه اف � � �ت� � ��ة م� �ح� �ل ��ه‪،‬‬ ‫ح � �ت� ��ى أن � � � ��ه أص� �ب ��ح‬ ‫ي� ��رف� ��ض أن ي� �ن ��ادى‬ ‫ب �ن �س �ب��ه ال �ح �ق �ي �ق��ي‬ ‫ويفضل اسم "محمد‬ ‫ف �ك��رون��ي" وأن لكل‬ ‫اس ��م ح �ك��اي��ة‪ ،‬ي��روي‬ ‫محمد حكاية ااسم‬ ‫وه � � ��و ي� �ع ��د ال� �ش ��اي‬ ‫ل � � ��زب � � ��ون � � ��ات � � ��ه "ك � � � ��ل‬ ‫ٌ‬ ‫اخترت‬ ‫يسألني ماذا‬ ‫اس��م "ف�ك��رون��ي" وك�ث�ي��رون يظنون أن��ه مرتبط‬ ‫بولعي بامطربة الراحلة أم كلثوم… ظنونهم‬ ‫خاطئة‪ ،‬بل في اأيام اأولى للصالون‪ ،‬جلست‬ ‫ومجموعة م��ن اأص��دق��اء ن�ح��اول إي�ج��اد اسم‬ ‫للمحل‪ ،‬فاخترنا أن يقترح كل واحد منا اسما‬ ‫ث��م ن�ج��ري ال�ق��رع��ة‪ .‬وق�ب��ل ال�ب��دء دخ�ل��ت حبيبة‬ ‫أح ��د أص ��دق ��ائ ��ي‪ ،‬ورغ �ب ��ت ف ��ي أن ت �ش ��ارك في‬ ‫القرعة باسم يعني لها الكثير دون أن تكشفه‪..‬‬ ‫خلطنا اأوراق وانتقينا واح ��دة‪ ،‬فكانت تلك‬ ‫التي كتبت عليها اس��م فكروني‪ ،‬وه�ك��ذا بقي‬ ‫ال�ص��ال��ون ش��اه��دا على ع��اق��ة ح��ب ل��م تكتمل‪،‬‬ ‫وعلى حال سيدة كانت تسمع أغنية أم كلثوم‬ ‫لتتذكر رجا هي اليوم زوجة لرجل غيره ‪.‬‬ ‫محمد ف�ك��رون��ي‪ ،‬يحظى بشعبية كبيرة‬ ‫ف��ي م��راك��ش زب��ون��ات��ه م��ن ك��ل اأع �م��ار‪ ،‬شابات‬ ‫وطفات وحتى مسنات‪ ،‬كن يترددن عليه في‬ ‫ربيع عمرهن واآن ما عاد يرى شبابهن أحد‬ ‫سواه‪.‬‬ ‫"صالون فكروني"‪ ،‬يعرف شعر ام��رأة عن‬ ‫ظهر خصلة‪ ،‬يعتبره صديقا‪ ،‬يتواصل معه‬ ‫بامشط و"السشوار" إذا كان سليما‪ ،‬أما إذا كان‬ ‫متقصفً‪ ،‬فا يتردد في تحريك مقصه ونزع‬ ‫الخصل امتضررة‪ .‬محمد ا يعتمد في قصات‬ ‫ال�ش�ع��ر م��ا ت��رغ��ب ف�ي��ه ال��زب��ون��ات‪ ،‬ب��ل ينصت‬ ‫إل ��ى ح��دي�ث�ه��ن وي�ب�ت�ك��ر ق�ص��ة ش�ع��ر ت�ع�ب��ر عن‬

‫شخصيتهن وحالتهن النفسية‪ ،‬فلطاما كان‬ ‫هو طبيب زبوناته النفسي وحال مشاكلهن‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر محمد بتهكم "ف��ي ام��اض��ي كانت‬ ‫فكرة ح��اق للنساء أم��رً ش��اذً داخ��ل امجتمع‬ ‫امغربي‪ ،‬فكرة أقلقت الرجال ولقيت استحسانً‬ ‫ك �ب �ي��رً م��ن ط ��رف ال �ن �س��اء ال��ائ��ي ي �ل �ج��أن إل��ي‬ ‫لتحسن مظهرهن معللن أنني رجل وأدرك ما‬ ‫يعجب الرجال"‪ ،‬ويضيف محمد "في السابق‬ ‫ك��ان��ت العقليات أق��ل ان�ف�ت��اح��ا‪ ،‬ك��ان��ت النسوة‬ ‫خفية ع��ن أزواج �ه��ن‪ ،‬وإذا كشفن عنفن‬ ‫تأتن‬ ‫ً‬ ‫وعوقن بعدم الخروج من امنزل‪ ،‬اآن تغيرت‬ ‫اأم��ور تمامً‪ ،‬إذ أصبح ال��زوج يوصل زوجته‬ ‫وبناته حتى باب الصالون‪.‬‬ ‫محمد ا يعاني‬ ‫م ��ن ال �ح �س��اس �ي��ة أو‬ ‫أي م � ��رض ت�ن�ف�س��ي‬ ‫ب � � �س � � �ب � � ��ب ال� � �ش� � �ع � ��ر‬ ‫ع � �ل� ��ى غ � � � � ��رار ب ��اق ��ي‬ ‫ال �ح��اق��ن‪ ،‬ب ��ل ي��رى‬ ‫أن ع��اق �ت��ه بالشعر‬ ‫كل هذه امدة أكسبته‬ ‫م� � �ن � ��اع � ��ة‪ ،‬ك � �م� ��ا أن� ��ه‬ ‫يجيد التعامل معه‬ ‫ج � �ي� ��دا‪ ،‬وب��ال �ن �س �ب��ة‬ ‫إليه الشعر كالنبتة‪،‬‬ ‫يحتاج إل��ى الرعاية‬ ‫وااه �ت �م ��ام‪ ،‬ك �م��ا أن‬ ‫ف� �ك ��رون ��ي ا ي�ع�ت�ب��ر‬ ‫وج� � ��ود ش �ع��ر س�ي��ئ‬ ‫وام� � � � � � � � � � ��رأة ب � �ش � �ع� ��ة‪،‬‬ ‫ف��ام�س��أل��ة ا تتطلب‬ ‫م � � � �ن� � � ��ه أك � � � � �ث� � � � ��ر م� ��ن‬ ‫س � ��اع� � �ت � ��ن ل �ي �ظ �ه��ر‬ ‫ام � � � � � ��رأة ف� � ��ي أح� �س ��ن‬ ‫حللها‪.‬‬ ‫الصالون‪ ،‬الجزء اأهم في حياة محمد‪،‬‬ ‫حتى أنه سهر على أن يدرس اثنان من أبنائه‬ ‫الحاقة ليتوليا العمل من بعده‪ ،‬معبرا أنه‬ ‫ف��ي ه��ذا ال�س��ن ا ينتظر شيئً م��ن الصالون‬ ‫ب�ق��در م��ا يقلقه ح��ال ام�ح��ل م��ن ب�ع��ده‪ ،‬فهدفه‬ ‫أن يبقى "صالون فكروني" من معالم رياض‬ ‫الزيتون ومن معالم مراكش‪ ،‬وعلى الرغم من‬ ‫أن الحي بات يعج بصالونات التجميل على‬ ‫الطراز الغربي‪ ،‬إا أن هذا ا يقلقه أبدا‪ ،‬فيقول‬ ‫"أنا ا أخشى منافسة ّ‬ ‫امزينات‪ ،‬فأنا اأول في‬ ‫مجالي وكلهن تتلمذن على يدي"‪.‬‬ ‫"فكروني" قد ترسم في أذهان العديد من‬ ‫الناس سهرة كلثومية أصيلة‪ ،‬لكنها ترسم‬ ‫ف��ي ذه ��ن ام��راك �ش �ي��ن ص��ال��ون��ً ق ��اوم ال��زم��ان‬ ‫بصموده ووقف في وجه العقلية الذكورية‪،‬‬ ‫أسعد العديد من النساء وضايق كثيرً من‬ ‫ال��رج��ال ف��ي زم ��ن ك ��ان م��ن ال�ع�ي��ب أن تكشف‬ ‫ام � ��رأة ش �ع��ره��ا أم� ��ام رج ��ل غ ��ري ��ب‪" ،‬ص��ال��ون‬ ‫ف �ك��رون��ي" اس ��م خ �ل��ق "م �ح �م��د ع �ك��رد" ع��ام��ة‬ ‫امتياز‪ ،‬وج��ودة شهدت بها اأجنبيات قبل‬ ‫ام�غ��رب�ي��ات‪ " ،‬ص��ال��ون ف�ك��رون��ي" ق�ص��ة ام��رأة‬ ‫محبة لم يسمح لها القدر ب��أن تكون مع من‬ ‫ت �ح��ب‪ ،‬ق �ص��ة رج ��ل ع �ش��ق ش �ع��ر ام � ��رأة حتى‬ ‫الهيام وعن نفسه عرابً له منذ أزيد من ‪40‬‬ ‫عامً ‪.‬‬

‫بعض النماذج امضيئة‬

‫إبتكر مهندس ديكور هولندي هذه الفكرة الرائعة من أجل أن تتحول مكتبة منزلية الى مكان مريح للقراءة وامطالعة وتصفح الكتب‪،‬وفي الوقت‬ ‫نفسه يكون كل شئ في امتناول ‪( .‬موقع ثقف نفسك)‬

‫ت��راج��ع دور منظمات امجتمع ام��دن��ي ف��ي أي بلد يدل‬ ‫ع �ل��ى أن ه �ن��اك خ �ل� ً�ا م� ��ا‪ .‬أن �ش �ط��ة ه� ��ذه ام �ن �ظ �م��ات وك��ذل��ك‬ ‫"ام�ن�ظ�م��ات غ�ي��ر ال�ح�ك��وم�ي��ة" دل�ي��ل س��اط��ع ع�ل��ى ح�ي��وي��ة أي‬ ‫مجتمع‪ .‬تأملوا الدور الذي تلعبه هذه امنظمات في الغرب‪،‬‬ ‫إنها اأكثر تأثيرً في صنع القرار‪.‬‬ ‫رب�م��ا يتبادر إل��ى ال��ذه��ن أن العمل اأس��اس��ي منظمات‬ ‫ام�ج�ت�م��ع ام��دن��ي ي�ت�ج�س��د ف��ي ال �ق �ض��اي��ا ام��رت �ب �ط��ة ب�ح�ق��وق‬ ‫اإنسان‪.‬‬ ‫اأمر قطعً ليس كذلك‪.‬‬ ‫ربما تلعب جمعية محاربة امضاربة في أسعار مواد‬ ‫ااستهاك في أحد اأحياء‪ ،‬أو جميعة أولياء التاميذ في‬ ‫مدرسة ابتدائية دورً كبيرً في تحسن اأمور‪.‬‬ ‫ونظرً إلى تراجع ثقافة العمل التطوعي في منظمات‬ ‫امجتمع امدني‪ ،‬يسود اعتقاد بأن توقيع الناس لعريضة‬ ‫لتشييد مركز صحي في قرية نائية‪ ،‬عمل من دون جدوى‪.‬‬ ‫ب�ع��ض ال �ت �ج��ارب ت�ب��ره��ن م��ن ج��دي��د ع�ل��ى أن م �ب��ادرات‬ ‫صغيرة ا تكلف أصحابها وق�ت��ً أو ج�ه��دً‪ ،‬ت��ؤدي أحيانً‬ ‫إلى نتائج باهرة‪.‬‬ ‫ت��رف��ع م�ن�ظ�م��ة "آف � ��از" ال�ت��ي‬ ‫ت�ع�م��ل م��ن خ��ال ال�ت��وق�ي��ع على‬ ‫ال� �ع ��رائ ��ض ع �ب ��ر "اأن� �ت ��رن� �ي ��ت"‬ ‫وحشد الحمات اإعامية عبر‬ ‫م��واق��ع ال �ت��واص��ل ااج�ت�م��اع��ي‪،‬‬ ‫شعارً يقول "ف��ي جميع أنحاء‬ ‫الكرة اأرضية‪ ،‬يحشد اماين‬ ‫ج� �ه ��وده ��م ع� �ب ��ر "اأن� �ت ��رن� �ي ��ت"‬ ‫وأما في‬ ‫رفضً للفساد والظلم‬ ‫ً‬ ‫عالم أجمل"‪ .‬تحت هذا الشعار‬ ‫ح�ق�ق��ت"آف��از" ال�ت��ي تضم حاليً‬ ‫‪ 25‬مليون عضو تقريبً في كل‬ ‫مكان‪ ،‬نجاحات ملفتة‪.‬‬ ‫ق �ب��ل ف �ت ��رة أع � ��دت ام�ن�ظ�م��ة‬ ‫تقريرً حول أهم ما حققته من إنجازات‪ .‬في ما يلي بعض‬ ‫ه��ذه القضايا التي انتصرت فيها "آف ��از"‪ ،‬فقط عبر حملة‬ ‫التوقيعات‪.‬‬ ‫في تونس‪ ،‬أعتقل مغني راب بعد إطاقه أغنية تهن‬ ‫كلماتها الشرطة‪ ،‬وحكم عليه بالسجن م��دة سنتن‪ .‬بادر‬ ‫أح��د أع �ض��اء "آف� ��از" ب��إط��اق ع��ري�ض��ة ع�ل��ى م��وق��ع امنظمة‪،‬‬ ‫بعد فترة قصيرة أطلق سراح عاء يعقوب‪ ،‬والذي ينسب‬ ‫الفضل في حريته إلى الضغط الشعبي‪.‬‬ ‫ف��ي ب�ن�غ��ادي��ش ع�ن��دم��ا ان �ه��ار م�ص�ن��ع م��اب��س‪ ،‬أس�ف��ر‬ ‫ال �ح ��ادث ع��ن م�ق�ت��ل اآاف‪ ،‬ان �ض�م��ت "آف � ��از" إل ��ى ال�ن�ق��اب��ات‬ ‫العمالية واس�ت�ه��دف��ت اث�ن��ن م��ن عمالقة ص�ن��اع��ة ام��اب��س‪.‬‬ ‫كان الهدف‪ ،‬حملهم على تبني خطة واجبة التنفيذ لسامة‬ ‫العمال من شأنها أن تكون نموذجً حول العالم‪ ،‬مما دفع‬ ‫أك �ث��ر م��ن ‪ 75‬ع��ام��ة ت �ج��اري��ة أخ� ��رى ع �ل��ى ات �خ��اذ ال�خ�ط��وة‬ ‫نفسها‪.‬‬ ‫في تنزانيا أرادت الحكومة أن تطرد آاف العائات من‬ ‫أراضيهم كي يتمكن سياح خليجيون أثرياء من اصطياد‬ ‫اأس ��ود وال �ف �ه��ود‪ ،‬أط�ل�ق��ت "آف ��از" إع��ان��ات ش��دي��دة اللهجة‬ ‫للتنديد بالحكومة ف��ي الصحف امحلية‪ .‬وأخ�ي��رً‪ ،‬عندما‬ ‫ذهبت قبائل "ام��اس��اي" إل��ى البرمان للمطالبة بحقهم في‬ ‫العيش في أرض أجدادهم‪ ،‬وقع رئيس الوزراء على رسالة‬ ‫ي�ت�ع�ه��د ف �ي �ه��ا ب��ال �س �ع��ي إل ��ى ح ��ل دائ� ��م ب �م �ش��ارك��ة م�ج�ت�م��ع‬ ‫"اماساي"‪.‬‬ ‫هذه نماذج مضيئة‪.‬‬

‫رؤية مغربية حول تاريخ وتطور محرك «غوغل» وعاقة امغاربة مع «اأنترنيت»‬ ‫ص� � � � ��در أخ � � � �ي� � � ��رً ل� ��إع� ��ام� ��ي‬ ‫وال� � � �ب � � ��اح � � ��ث ام � � �غ� � ��رب� � ��ي زك � ��ري � ��ا‬ ‫سحنون كتاب بعنوان "غوغل‪..‬‬ ‫م��ن م �ش��روع ج��ام�ع��ي إل��ى شركة‬ ‫عماقة"¡ يتناول فيه تاريخ هذا‬ ‫ام�ح��رك وم��راح��ل ت�ط��ور ام�ش��روع‬ ‫من فكرة تبلورت داخل الجامعة‬ ‫إل��ى م��ؤس�س��ة اق�ت�ص��ادي��ة م��ؤث��رة‬ ‫ثقافيً وتكنولوجيً‪.‬‬ ‫وي� �ق ��دم ال� �ك� �ت ��اب‪ ،‬ال � ��ذي ج��اء‬ ‫ث � �م� ��رة ج� �ه ��د ت ��وث� �ي� �ق ��ي وق� � � ��راء ة‬ ‫مختلف مراحل إنشاء هذا امحرك‬ ‫العامي‪ ،‬رؤية الباحث واإعامي‬ ‫زك��ري��ا س�ح�ن��ون ام��ؤط��رة لسياق‬ ‫وخلفية إنشاء أكبر محرك بحث‬ ‫على "اأنترنيت" في العالم‪.‬‬ ‫وح � � � � � ��اول ال� � �ب � ��اح � ��ث زك� ��ري� ��ا‬ ‫س � � �ح � � �ن � � ��ون ت� � �س� � �ه� � �ي � ��ل ت � �ق� ��دي� ��م‬ ‫ام� �ع� �ل ��وم ��ات ال� �خ ��اص ��ة ب��ام �ح��رك‬ ‫ال �ع��ام��ي م��ن خ ��ال ل �غ��ة مفهومة‬ ‫م �خ �ت �ل��ف ام� �س� �ت ��وي ��ات ال �ث �ق��اف �ي��ة‬ ‫والتعليمية‪ ،‬بهدف جعل معرفة‬ ‫ه ��ذا ام� �ح ��رك ال �ع��ام��ي ت �ص��ل إل��ى‬

‫أك � �ب� ��ر ع � � ��دد م � ��ن ال � � �ق� � ��راء ال ��ذي ��ن‬ ‫يستعملونه بكثرة في البحث عن‬ ‫مختلف امعلومات‪ ،‬مهما كانت‬ ‫م �ي��وات �ه��م ال �ث �ق��اف �ي��ة وال �ف �ك��ري��ة‪.‬‬ ‫وج��اء تأليف ه��ذا ال�ك�ت��اب‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ت �ب �ل��ورت ف �ك��رت��ه اأس��اس �ي��ة منذ‬ ‫حوالي خمس سنوات‪ ،‬نظرً إلى‬ ‫اهتمام الكاتب ب � "تكنولوجيا"‬ ‫اإع ��ام واات �ص��اات‪ ،‬إذ ب��دأ في‬ ‫ااه� �ت� �م ��ام ب �م �ج��ال اإب � �ح� ��ار ف��ي‬ ‫ال�ش�ب �ك��ة ال�ع�ن�ك�ب��وت�ي��ة م �ن��ذ رب��ط‬ ‫امغرب ب� "اأنترنيت" خ��ال عام‬ ‫‪ 1995‬وم �ت��اب �ع �ت��ه ل�ل�م�س�ت�ج��دات‬ ‫"ال� �ت� �ك� �ن ��ول ��وج� �ي ��ة" ال � �خ� ��اص� ��ة ب� �‬ ‫"اأنترنيت"‪.‬‬ ‫ي �ق��ع ال �ك �ت��اب ال �ج��دي��د‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ق� ��ال ع �ن��ه ام ��ؤل ��ف إن� ��ه اأول م��ن‬ ‫ن � ��وع � ��ه ف� � ��ي ام� � � �غ � � ��رب‪ ،‬ف� � ��ي ‪276‬‬ ‫ص� � �ف� � �ح � ��ة‪ ،‬وه � � � ��و ي � �ن � �ق � �س� ��م إل � ��ى‬ ‫أرب �ع��ة ف �ص��ول ت�ن�ق��ل ال �ق��ارئ من‬ ‫ت��اري��خ "اأنترنيت" وال��وي��ب إلى‬ ‫م�ح��رك ال�ب�ح��ث "غ��وغ��ل" والبيئة‬ ‫ال� �ح ��اض� �ن ��ة‪ ،‬ال� �ت ��ي س��اه �م��ت ف��ي‬

‫ت � �ف� ��وق ش� ��رك� ��ة "غ � � ��وغ � � ��ل"‪ ،‬ع �ل��ى‬ ‫امستوى العامي‪.‬‬ ‫ويتطرق ام��ؤل��ف‪ ،‬ال��ذي اهتم‬ ‫ب��ال �ك �ت��اب��ة م� �ن ��ذ ع � ��ام ‪ 1997‬ف��ي‬ ‫م�ج��ال "ال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا" الحديثة‬ ‫ب �م �ق��ال ب� �ع� �ن ��وان ""اأن� �ت ��رن� �ي ��ت"‬ ‫وام ��واط ��ن ام �غ��رب��ي" ف��ي ال�ف�ص��ل‬ ‫ال�خ��اص ب � "اأن�ت��رن�ي��ت وال��وي��ب"‬ ‫إل ��ى ت ��اري ��خ "اأن �ت��رن �ي��ت" ودور‬ ‫امؤسسات العسكرية والشركات‬ ‫وال� � �ج � ��ام� � �ع � ��ات اأم � �ي� ��رك � �ي� ��ة ف��ي‬ ‫ت� �ط ��وي ��ر ب� �ن� �ي ��ة "ت� �ك� �ن ��ول ��وج� �ي ��ة"‬ ‫ق ��وي ��ة‪ ،‬س �ي �ك��ون ل �ه��ا دور ف �ع��ال‬ ‫ف��ي دع��م تجربة "غ��وغ��ل"‪ .‬ويبرز‬ ‫ال �ج��زء ام �ع �ن��ون ب� � "ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا‬ ‫البحث على الويب" كيف ظهرت‬ ‫ف � �ك� ��رة اب � �ت � �ك� ��ار آل� � �ي � ��ات ال �ب �ح��ث‬ ‫ع �ل��ى "ال ��وي ��ب"‪ ،‬وال �ط��ري �ق��ة ال�ت��ي‬ ‫ت� �ع� �م ��ل ب� �ه ��ا م � �ح� ��رك� ��ات ال �ب �ح��ث‬ ‫ع �ل��ى "اأن �ت ��رن �ي ��ت"‪ ،‬م�س�ت�ع��رض��ً‬ ‫ق ��راء ت ��ه ال �خ��اص��ة م��ا ي�ت�ص��ف به‬ ‫م �ح��رك ال �ب �ح��ث "غ ��وغ ��ل"‪ ،‬وع�م��ل‬ ‫مؤسسته‪ ،‬وكذا البيئة الحاضنة‬

‫للمحرك اأكثر شهرة واستعماا‬ ‫على امستوى العامي‪.‬‬ ‫وف� ��ي ت �ق��دي �م��ه ل� �ه ��ذا ام��ؤل��ف‬ ‫الجديد‪ ،‬اعتبر الخبير اإعامي‬ ‫يحيى اليحياوي أنه "كتاب غني‬ ‫ب�م�ع�ل��وم��ات��ه وس �ل��س ف��ي ق��راء ت��ه‬ ‫وم ��رت ��ب ف ��ي أف � �ك� ��اره‪ ،‬م��وث��ق ف��ي‬ ‫م��راج�ع��ه‪ ،‬ومنظوم ب��رؤي��ة تؤطر‬ ‫له السياق والخلفية"‪.‬‬ ‫وأوض� � ��ح ال �ي �ح �ي ��اوي‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫ع � �ب� ��ر ع� � ��ن إع � �ج � ��اب � ��ه ب �م �ح �ت ��وى‬ ‫ال �ك �ت��اب وف ��رادت ��ه ع �ل��ى م�س�ت��وى‬ ‫ال �ب �ح��ث وال �ت �ف �ت �ي��ش ف ��ي ت��اري��خ‬ ‫م� �ح ��رك ب �ح��ث ي �س �ت �ف��رد ب�ن�س�ب��ة‬ ‫اس�ت�ع�م��ال وم�ت��اب�ع��ة ت�ف��وق باقي‬ ‫ام �ح��رك��ات ام �ت��داول��ة ع�ل��ى شبكة‬ ‫"اأن� �ت ��رن� �ي ��ت"‪ ،‬أن ال �ك �ت ��اب م�ه��م‬ ‫ل �ل �غ��اي��ة "ل� �ي ��س ف �ق��ط م ��ن زاوي � ��ة‬ ‫أن � � ��ه أم � � � ��اط ال � �ل � �ث� ��ام ع � ��ن م� �ح ��رك‬ ‫ب �ح ��ث ب� � � "ال � ��وي � ��ب"‪ ،‬ت� �ح ��ول إل ��ى‬ ‫ش� � ��رك� � ��ة ع � �م � ��اق � ��ة ف � � ��ي أق � � � ��ل م��ن‬ ‫ع �ق��دي��ن م��ن ال ��زم ��ن‪ ،‬ول �ك��ن أي�ض��ً‬ ‫أن � � ��ه ي � ��ؤك � ��د ب � �ق � ��وة أن ظ� ��اه� ��رة‬

‫"غوغل" إنما تعبر عن تموجات‬ ‫ال� ��رأس � �م� ��ال � �ي� ��ة وان � �ت � �ق� ��ال � �ه� ��ا م��ن‬ ‫رأسمالية صناعية مرتكزة على‬ ‫ال �س �ل��ع وال �خ��دم��ات ام ��ادي ��ة‪ ،‬إل��ى‬ ‫رأس�م��ال�ي��ة معلوماتية‪ ،‬معرفية‬ ‫وإدراكية‪ ،‬تتأتى القيمة امضافة‬ ‫ف��ي داخ�ل�ه��ا م��ن ال�ب�ح��ث العلمي‬ ‫واإب � ��داع "ال �ت �ك �ن��ول��وج��ي"‪ ،‬وم��ن‬ ‫ال �س �م��و ب �م �ق��ام ال� �ك� �ف ��اء ات وق �ي��م‬ ‫امجازفة والطموح"‪.‬‬ ‫م � ��ن ج � �ه � �ت� ��ه‪ ،‬ق � � ��ال ال� �ب ��اح ��ث‬ ‫واإع��ام��ي زك��ري��ا س�ح�ن��ون‪ ،‬إن��ه‬ ‫ح � � ��اول م� ��ن خ � ��ال ه � ��ذا ال �ك �ت��اب‬ ‫اإج ��اب ��ة ع��ن اإش �ك��ال �ي��ة ال�ت��ال�ي��ة‬ ‫"ه� � � ��ل ن� � �ج � ��اح ش � ��رك � ��ة "غ � ��وغ � ��ل"‬ ‫اس � �ت � �ث � �ن ��اء أم ه � ��و ول � �ي� ��د ب �ي �ئ��ة‬ ‫توفرت فيها الظروف والشروط‬ ‫الضرورية¿"‪ ،‬مشيرا إلى أنه قدم‬ ‫رؤي��ة تخلص إل��ى أن البيئة لها‬ ‫دور م �ح��وري ف��ي ت�ب�ل��ور ال�ف�ك��رة‬ ‫ال �ت��ي ي �م �ك��ن ال �ق �ي��ام ب�م�ث�ل�ه��ا في‬ ‫وسط حاضن ومهتم‪.‬‬ ‫ون� �س ��ب إل� ��ى س �ح �ن��ون ق��ول��ه‬

‫أي � �ض� ��ً إن� � ��ه ح� � ��رص ع� �ل ��ى إب� � ��راز‬ ‫ع �ن��اص��ر ق ��وة م��ؤس �س��ة "غ��وغ��ل"‬ ‫وع��وام��ل نجاحها‪ ،‬وك�ي��ف يمكن‬ ‫أن تشكل ه��ذه التجربة نموذجً‬ ‫ي�م�ك��ن أن ت �ح �ت��دي ب��ه ال �ش��رك��ات‬ ‫وام��ؤس�س��ات ف��ي العالم العربي‪،‬‬ ‫ا سيما أن امجال "التكنولوجي"‬ ‫يجب أن تعبد له الطريق ليكون‬ ‫ع ��ام ��ا ف� ��ي ال� �ت� �ط ��ور وال �ت �ن �م �ي��ة‬ ‫ال � � �ش� � ��ام � � �ل� � ��ة‪ .‬وي � � ��أت � � ��ي ال � �ك � �ت� ��اب‬ ‫وال� �ب� �ح ��ث ف� ��ي م� ��وض� ��وع م �ح��رك‬ ‫يشغل العالم‪ ،‬كما يقول‪ ،‬زكريا‬ ‫سحنون‪ ،‬من أجل دعوة أصحاب‬ ‫ام� ��ال إل ��ى ااس �ت �ث �م��ار ف��ي ق�ط��اع‬ ‫"ال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا" ال� ��ذي ي�ن�ت�ظ��ره‬ ‫م�س�ت�ق�ب��ل واع � ��د إذا م ��ا وض �ع��ت‬ ‫م��ن أج�ل��ه استراتيجية متكاملة‬ ‫ت�س�ت�ح�ض��ر ال �ج��وان��ب ال�ت�ن�م��وي��ة‬ ‫والعلمية واإشعاعية مثل هذه‬ ‫امشاريع‪ ،‬وك��ذا لتحفيز الشباب‬ ‫ال� � �ع � ��رب � ��ي ع� � �م � ��وم � ��ا‪ ،‬وام � �غ� ��رب� ��ي‬ ‫ع� �ل ��ى وج � � ��ه ال � �خ � �ص� ��وص‪ ،‬ع �ل��ى‬ ‫ال�ع�م��ل وااج �ت �ه��اد واإب � ��داع في‬

‫ق�ط��اع "ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا" ام�ع�ل��وم��ات‬ ‫وااتصاات‪.‬‬ ‫وق� �ص ��ة "غ� ��وغ� ��ل" ه� ��ي ق�ص��ة‬ ‫ت�ح��ول ف�ك��رة إل��ى م �ش��روع ناجح‬ ‫ب� �ش ��رط ت ��وف ��ر اإرادة وال��رغ �ب��ة‬ ‫وام� �ث ��اب ��رة‪ ،‬ي �ق��ول س �ح �ن��ون‪ ،‬أن‬ ‫نجاح هذا امحرك العامي مرتبط‬ ‫بسياق اجتماعي وثقافي‪ ،‬حيث‬ ‫اس �ت �ف��اد م��ؤس �س��و "غ ��وغ ��ل" م��ن‬ ‫ري � ��اح ال �ح ��ري ��ة ال� �ت ��ي ت �ه��ب ع�ل��ى‬ ‫ال � �ع� ��ال� ��م ااف � � �ت � ��راض� � ��ي وال � ��دع � ��م‬ ‫اأسري ورجال اأعمال امؤمنن‬ ‫ب��اأف �ك��ار ال �خ��اق��ة‪ .‬وج ��واب ��ً عن‬ ‫س� ��ؤال ح ��ول ال �س��ر ال �ث �ق��اف��ي ف��ي‬ ‫ن� �ج ��اح "غ� ��وغ� ��ل"‪ ،‬اع �ت �ب��ر زك��ري��ا‬ ‫سحنون أن الجامعة تلعب دورا‬ ‫م �ه �م��ً ك �ف �ض��اء ل ��رع ��اي ��ة اأف� �ك ��ار‬ ‫وااب�ت�ك��ار التكنولوجي‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى أن نجاح "غوغل" نتاج لبيئة‬ ‫إدارية ثقافية ومؤسسية تشجع‬ ‫على اإبداع الخاق وامنتج‪.‬‬ ‫"جمال الدين بن العربي وم ع"‬

العاصمة بوست العدد 32  
العاصمة بوست العدد 32  

العاصمة بوست، عدد 32، الجمعة 8 نونبر 2013

Advertisement