Issuu on Google+

1


‫الهيئة العامة لقصور الثقافة‬ ‫االدارة المركزية للدراسات والبحوث‬ ‫االدارة العامة ألطلس المأثورات‬ ‫الشعبية‬

‫ال‪h‬الموضوع‬ ‫سامى بطة الباحث واالديب الباح‬

‫الصفحة‬ ‫‪4‬‬

‫الطب الشعبى فى سيناء‬

‫‪6‬‬

‫كمال عبده عاشق التشكيل الشعبى‬

‫‪8‬‬

‫فن الواو‬

‫‪01‬‬

‫كتبخانة عرض كتاب االسطورة والحكاية ‪01‬‬ ‫الشعبية فى العهد القديم‬ ‫الثأر فى مصر‬

‫‪01‬‬

‫رئيس مجلس اإلدارة‬ ‫الشاعر سعد عبد الرحمن‬ ‫———‪-‬‬ ‫مستشارا التحرير‬ ‫مسعود شـــــــومان‬ ‫هشام عبد العزيز‬ ‫——‪--‬‬ ‫رئيس التحرير‬ ‫سعاد إبراهيم خليل‬ ‫———‬ ‫شارك فى تحرير هذا العدد‬ ‫دعاء صالح‬ ‫منى االنور‬

‫ترسل المقاالت المشاركة على‬ ‫‪egyptianatlas@gmail.com‬‬

‫‪2‬‬


‫فى البداية أشكر الباحثين والمهتمين بالمأثورات الشعبية المصرية على‬ ‫تفاعلهم مع المجلة ولكنى أطلب منهم التفاعل اإليجابى بأن يرسلوا لى‬ ‫مالحظاتهم على المادة العلمية واإلخراج والموضوعات وكل شئ يخص‬ ‫المجلة كما أرجوهم أن يشاركونى فى تحريرها وخاصة باحثينا فى جميع‬ ‫محافظات مصر ولهم منى كل الشكر والتقدير واألمتنان ‪.‬‬ ‫شخصية هذا العدد الباحث االستاذ سامى بطة وعرض النتاجه االدبى وسيرته‬ ‫الذاتية ‪ ،‬فى هذا العدد أيضا اهدتنا الباحثة األستاذة منى األنور بجزء من‬ ‫بحثها عن الطب الشعبى فى سيناء ‪ ،‬كما أودعتنا الزميلة الفاضلة االستاذة‬ ‫دعاء صالح بحث كامل عن الثأر فى مصر ‪ ،‬فى هذا العدد أيضا عرض‬ ‫لكتاب من أجمل الكتب عن األسطورة والحكاية الشعبية فى العهد القديم ‪.‬‬ ‫وفنان هذا العدد هو الفنان التشكيلى الدكتور كمال عبده عاشق التشكيل‬ ‫الشعبى ‪،‬ويبدو ان األدب الشعبى كان له نصيب االسد فى هذا العدد فتم‬ ‫عرض لفن الواو هذا الفن الذى كان لمصر وخاصة محافظة قنا دور الرياده‬ ‫فيه‬ ‫وأخيرا تقبلوا إحترامى وتقديرى لكم‬ ‫وهلل القصد من قبل ومن بعد‬ ‫رئيس التحرير‬

‫‪3‬‬


4


‫فى المؤتمر األخير لألطلس دفعنى الفضول للبحثح‬ ‫عنه سامى بطة أين هو ؟ اود رؤية هحاا الحبحا ح‬ ‫األكثر بثثا فى مأثوراتنا الشحعحبحيحة هحاا الحبحا ح‬ ‫الثحالحع عحلحى ةحا ح‬ ‫التمي ‪ .‬أنا فحى غح ح‬ ‫لمحعحرفحتحه عحن حر ‪.‬‬ ‫أعتقدت فى نفسى منا‬ ‫زمن طويع القدر عحلحى‬ ‫تثليحع اشغحصحان محن‬ ‫خحلل لح حة الح‪،‬حسحد‬ ‫الكثير ممن يحعحرفحونحنحى‬ ‫يرون أن معتحقحده هحاا‬ ‫هو الة من الحالحلو‬ ‫والضلشت ‪ .‬ولكن ش بأ‬ ‫منحا محتحى وأنحا أهحتح‬ ‫ألرا ال نثوه اه اخيرا‬ ‫وةدت ضالتى إنحه هحاا‬ ‫الرةع عريض المنكحبحيحن‬ ‫ةالوره الصوت أ تربح‬ ‫منحه عحلحى أسحتحثحيحا‬ ‫متسحألحة هحو ضحرتح‬ ‫تبقى سحامحى بحطحة ؟‬ ‫ضث محنحى سحاخحرا ”‬ ‫ياري كن سامى بحطحه‬ ‫أين أنا منه ” وأردف ا ل‬ ‫” أنه عبقره األطلس ”‬ ‫ذهب بعيدا عنه خحا حبحة‬ ‫الرةا ‪ .‬توةال كلية إلى‬ ‫زميلتى دعا وسحألحتحالحا‬

‫بفضول أبله هع تعرفين سامحى‬ ‫بطه ؟ ال طبعا هحو غحصح‬ ‫مححثححتححري لححل ح ححايححة وأردفحح‬ ‫ةلسة محن‬ ‫اشتعلمين إنه يرا‬ ‫ةححلححسححات الححمححؤنححمححر ‪ .‬وفححى‬ ‫ال‪،‬لسة وةدته هحنحاه هحاد‬ ‫الصوت والحمحلمحع تحعحبحر لح حة‬ ‫هحاد‬ ‫ال‪،‬سحد عحن غحصح‬ ‫شيثب اآلضوا د يكون خح‪،‬حوش‬ ‫بعد الح‪،‬حلحسحة‬ ‫او ذو أد ة‬ ‫را بته مع مثبيحنحه محن زمحل‬ ‫األطلس لكننى أيضحا ش ح ح‬ ‫غرودا بالفكر الى عوال اخره بعيد عن المؤتمحر ‪.‬‬ ‫محن‬ ‫نفسى عن كنالالا ووةدتنى ابحثح‬ ‫تسأل‬ ‫خلل اشنترن عن سيرته الااتية ولى خالحيحة فحى‬ ‫البث عن اشغصان و هى البث عنال أوش محن‬ ‫خلل الصور التى تقودنى إلى عد روابط تحتحعحلح‬ ‫بموضوع البث فأ صع عحلحى‬ ‫ماد غ ير ‪ .‬وهناه فى افحا‬ ‫مدونة سامى بطة على كنانحة‬ ‫اون شيححن وةححدت ضححالححتححى‬ ‫أ ترب أكثر وأكثر محن فحالحمحه‬ ‫علم إنه يتمتع بعم التفكير‬ ‫ووضحو حه‬ ‫ورغا ة األسحلحو‬ ‫لحل حدا‬ ‫والتثليع العمحبح‬ ‫وتنوع المواهب وغ ار أنتاةحه‬ ‫على اشنترن وهى لفات شبد‬ ‫الميداني المتمي‬ ‫منالا للبا‬ ‫ووةححدتححنححى اغححعححر بضح لححتححى‬ ‫وتمني ان أكون مثحلحه ولحكحن‬ ‫هيالات ‪.‬‬ ‫أستميثك عارا فى محقحالحى‬ ‫هاا إنه عن سامى بطة ولكن‬ ‫القل يع‪. ،‬‬

‫‪5‬‬


6


‫محافظة شمال سيناء تتميز بتراث خاص بها يختلف‬ ‫عن باقى محافظات الجمهورية وذلك بسبب الظروف‬ ‫التاريخية والجغرافية لهذه المحافظة فلقد وفدت على‬ ‫المحافظة قبائل بدوية هاجرت من الجزيرة العربية قبل‬ ‫وبعد الفتح األسالمى واستقرت بها ‪ .‬هذه القبائل جاءت‬ ‫بتقاليدها وتراثها المتميز‪ .‬وقد تغير اآلنسان على أرض‬ ‫هذه المحافظة وحدث إندماج بين ابناء البادية والحضر‬ ‫وابناء وادى النيل الذين قدموا الى العمل بها ‪ .‬وعلى‬ ‫الرغم من التطورات األجتماعية واألقتصادية والتعليمية‬ ‫والسياسية التى طرات على المواطن السيناوى إال أنه‬ ‫ظل محافظا على انتمائه وطابعه البدوى فى العادات‬ ‫والتقاليد واألساليب العالجية التى تعتمد على النباتات‬ ‫واألعشاب المتواجدة بكثرة فى صحراء سيناء ‪.‬‬ ‫إن التداوى باألعشاب من الظواهر الفولكلورية بشمال‬ ‫سيناء التى تعمل على المحافظة وهو‬ ‫يعتمد على خبرات وممارسات وطرق‬ ‫شعبية عالجية تم توارثها عبر االجيال‬ ‫شفاهة ومن هذه الطرق العالجية‬

‫شجرة العادر متواجده بكثرة فى‬ ‫صحراء سيناء ويكون عشبا جيدا‬

‫نبات الرقم يصحن ويغلى ويستخدم فى غسل الجروح لكى‬ ‫يتطهر الجرح ولتئم بسرعة‬ ‫نبات الطقطيق ‪ ،‬وهى شجرة تشبه الخيار تعالج المغص‬ ‫الكلوى المصحوب بوجود أمالح لدى المريض حيث تفرم‬ ‫وتطبخ مع الماء ويتناول منها المريض لمدة ‪3‬أيام وهى‬ ‫تؤدى إلى تفتيت الحصوة ونزولها مع البول‬ ‫نبات الخروع ‪ ،‬يستخدم فى عالج الدمامل حيث يسخن ورق‬ ‫الخروع على النار ويوضع فوق الدمل فيجمعه ويفتحه ويقوم‬ ‫بتطهير ما بداخله ‪ ،‬كما يستخدم ماء الخروع فى تطهير‬ ‫القروح‬

‫الحنظل‬

‫ويستخدم لعالج االالم الروماتيزمية وخصوصا االم‬ ‫الركبة حيث تشوى حبة الحنظل‬ ‫على النار ثم تضعها على كعب‬ ‫القدم وبتكرار هذه الوصفه تنتهى‬ ‫االالم الروماتيزمية‬ ‫نبات الفرجل ‪ ،‬يستخدم فى‬ ‫عالج الصداع حيث يدق ويصحن‬ ‫ويطبخ على النار ثم يبرد ويوصع‬ ‫على الرأس يزول الصداع فى‬ ‫الحال‬

‫لألغنام ‪ .‬ولكن يستخدم نبات العادر‪-‬‬ ‫مع قليل من الملح وبعض الحناء‬ ‫ويطهى على النار ليصبح ذا قوام‬ ‫ورق الجوافة لعالج االم االسنان‬ ‫متماسك ثم يستخدم كدهان على الجلد‬ ‫لعالج مرض الحساسية كما ان مائه يمنع الهرش والحكة‬ ‫شجرة الكينا ‪ ،‬ويؤخذ ورق الكينا وتغلى جيدا على النار دون‬ ‫الجلدية‬ ‫ان تحلى ويشرب منه المريض كوبين تزول الحرارة بسرعة‬ ‫كما يستحم المريض بماء الكينا مع تدفئة جسمه‬ ‫شجرة القزوح تعالج ضغط الدم حيث تطبخ على النار‬ ‫وتصفى ويتناول منها المريض كوبا فى الصباح لمدة ‪ 04‬يوم‬ ‫ورق الجوافة ‪ ،‬يغلى على النار ويستخدم عند اآلم االسنان‬ ‫ورق الزيتون يعالج ضغط الدم المرتفع‬

‫ويستخدم ماء ورق الجوافة غرغرة اتخفيف ألم االسنان‬

‫شجرة الهنيده و القيصوم و الشيح تستخدم فى عالج‬ ‫القولون واالنتفاخ ‪ ،‬حيث يغلى يتم غلى الثالثة ويضاف لهم ‪-‬‬ ‫البعثران على النار جيدا ويشرب منه المريض‬ ‫بذرة الكتان لعالج امراض الصدر حيث تحمص على النار‬ ‫وتطحن ويضاف لها السكر ‪ --------‬والحبهان ونبات المر‬ ‫ولبان الدكر وتغلى هذه المجموعة جيدا ويشرب منه المريض‬ ‫مثل الشاى لتهدئة صدره ‪.‬‬ ‫نبات البردقوش مفيد جدا فى عالج األزمات الربوية‬ ‫وموسع للشعب الهوائية‬ ‫نبات الرقم لعالج الحروق حيث يحمص على النار‬ ‫ويضاف له بعض من جريد النخيل ويطحن ويخلط ببعض‬ ‫ويرش على الحروق مع الدهان بزيت السمسم وفيها تخرج‬ ‫القشرة باالم الحرق‬

‫البردقوش لعالج االزمات الربوية‬

‫الشيح ‪ ،‬مفيد لعالج المغص وكطارد للديدان ويشرب مغلى‬ ‫كالشاى‬

‫‪7‬‬


8


‫نشأ كمال عبده‬ ‫في بيئة غنية‬ ‫بالجمال ‪ ،‬ففى‬ ‫مدينة‬ ‫اإلسماعيلية‬ ‫التى تمتاز‬ ‫بحدائقها‬ ‫الجميلة ‪ ،‬بدأت موهبته الفنية‬ ‫مبكرة وفى مدرسته اإلعدادية‬ ‫ساعده مدرسه ”الفريد ” فى تنمية‬ ‫موهبته من خالل حصة النشاط ‪.‬‬ ‫وتخرج من كلية الفنون الجميلة‬ ‫قسم الديكور ‪ ، 0711‬وقد تأثر‬ ‫الى جداريات فى أسوان و‬ ‫بالدكتور الفنان صالح عبد الكريم‬ ‫االسكنرية وشرم الشيخ وخارجيا‬ ‫والفنان زكريا الزينى ‪.‬‬ ‫فى السعودية والكويت ومعارض‬ ‫جماعية خاصة به وكانت له‬ ‫إسهاماته الواضحة فى مجال‬ ‫العمل الصحفى من خالل مجلة‬ ‫قطر الندى ومجلة سعد الكويتية‬ ‫وتصميمات الكتب وبخاصة كتب‬ ‫األطفال ‪.‬ولكمال عبده الكثير من‬ ‫لوحاته ضمن مقتنيات الهيئة‬ ‫العامة لالستثمار ومتحف الفن‬ ‫توجهت موهبتة الفنية نحو‬ ‫الموتيفات الشعبية فعبر عنها فى‬ ‫لوحاته مثل الزي لسيناوى والريف‬ ‫والنيل وعمارة النوبة الجميلة‪.‬‬ ‫استخدم كمال عبده االلوان المائية‬ ‫وألوان الباستيل فى رسم لوحاته‬ ‫وتعددت أشكال اإلنتاج الفني‬ ‫للفنان من لوحات‬ ‫‪9‬‬


11


‫فن الواو فن بدأ في لعيد مصر ‪ -‬وتعد مثاف ة نا‬ ‫من أغالر من تعنى بفن الواو ‪-‬‬

‫من مكره‬

‫عدت هار‬

‫يتث محو بالثنحش ى‬ ‫ويتعصبحو بالحعقحار‬ ‫—————————‬ ‫الليحع محا هحو صير‬ ‫إش على اللى يحنامحه‬ ‫ماداي فقير‬

‫والشصح‬

‫ما د يسمحع كلمه‬ ‫—————————‪-‬‬ ‫أنا با َو ِّ د اللي خل‬ ‫خل‬

‫النا‬

‫مسلمين ونصاره‬ ‫على َفرش وكْنا‬

‫ونا‬

‫نام‬

‫ونا‬

‫ع المعايش ياره‬

‫————————————‬ ‫طبيب ال‪،‬رايع وي الث‬

‫وتعتمد مربعات الواو على أربعة أغطر يكون فيالا‬ ‫الشطرتين األولى والثالثة متثد القافية والثانية‬ ‫والرابعة متثد القافية‬

‫فيه نا‬

‫وشبد من يحوي معلحوي‬

‫وشةع الضرور تواف‬

‫ترتححد فيحه الم حال‬

‫————————————‬

‫أبيض على كع م لحوي‬

‫َف َرط‬

‫واسحود على كع ظحال‬

‫وعاودت ع البَر ناوي‬

‫وهات لي الدوا اللي يواف‬ ‫كتير بتعرف الث‬

‫لعي ما ةانيش ريع‬

‫——————————‪-‬‬

‫ياما نا‬

‫مسكين من يطبخ الفحا‬

‫لكين لابر ع البلوي‬

‫من حديده‬

‫—————————‪-‬‬

‫ويريد محر‬

‫زيِّنا م‪،‬اريع‬

‫مسكين من يعاغر النحا‬

‫سك‬

‫ويحريحد من ش يحريحده‬

‫والسبع طاطا بعينه‬

‫—————————‬

‫خليه دا النوي أستار *‬

‫إوعى تقول للنحدل يا عح‬

‫لما الكلب ياخد يومينه‬

‫وان كان على السرج راكب‬

‫—————————‪-‬‬

‫طار‬

‫ال َالوه والنامو‬

‫وش د خالى من الال‬

‫غوف ال مان انتال‬

‫َع َدليه‬

‫تى لوع المحراكب‬

‫الب ْ��� ‫طع ع الث‬ ‫وادي ُ‬

‫راكب‬

‫—————————‬

‫فن الواو‬

‫اشد الشعبى هو فن القول الشفاهى الاه شيعل‬ ‫مؤلفه وهو فن تتدخع فيه ال‪،‬ماعة الشعبية‬ ‫باشضافة إليه والثاف منه ‪ .‬ومن فنون القول الشعبية‬ ‫المعروفة بمصر غعر الواو وهو سمي بفن الواو ألن‬ ‫الشاعر الاي يلقي المربع كان ينت ر ليل ً تى تف‬ ‫غفر المربع ث يقول ( و ال الشاعر )‬ ‫فكثرت واو العط فسمي بشعر الواو أو فن الواو ‪.‬‬ ‫وهو معروف في أسوان باس ( النمي )‬ ‫في العريش باس (البلوغن )‬ ‫وهو فن غفاهي( ولي سماعي ) يعتمد على‬ ‫وهو فن اول ما نشأ نشأ‬ ‫التاي والنا‬ ‫ال‪،‬نا‬ ‫المولود بقنا عاي‬ ‫على يد الشاعر أ مد بن عرو‬ ‫‪ 1781‬أياي ك الممالي عاش اميا عاطل شعمع له‬ ‫فالو تار‬ ‫وتصتل الراوايات الشعبية عن ابن عرو‬ ‫اطع طري‬ ‫تونسى مالاةر الى مصر وتار اخره ل‬ ‫هرب عروسه يوي فر ه اشمر الاه ةعله يعلن توبته‬ ‫وكانه ولد‬ ‫عن يا السر ه وباا سمى ابن عرو‬ ‫من ةديد على يد عروسه ‪.‬‬

‫كيد النسا يشبحه الكى‬

‫ةه السبع ُيطلُب عدليه‬ ‫‪11‬‬


‫لَقَي الالل‬

‫راكب‬

‫ع التص‬

‫——————————‬

‫————————————‬

‫زو‬

‫يا لبي إوعى تعاغر ال ُدون‬

‫نده الثري ةيته باكى‬

‫مه باشغترا ة‬ ‫وش تكل ِّ ُ‬

‫يا كعبة هللا فى بيته‬

‫تكلمه الكلي موزون‬

‫بيتى و بيته‬

‫علق‬

‫لبى بتوباكى‬

‫تلقاه يرد بقبا ة‬ ‫——————————‬ ‫ةاني طبيبي مع العصر‬ ‫عصاية‬

‫وف إيده ماس‬

‫اتاري طبيبي ليع ألع‬ ‫من خصمي ةابلي الولاية‬ ‫——————————‪-‬‬ ‫ومن اغالر غعرا الواو المعالرين فى مصر هو‬ ‫الشاعر عبد الستار سلي وهو من نا ن‪،‬ع ماده‬ ‫أبده بمديثى فى طه‬ ‫سيد ربيعه وغالب‬ ‫طبع الصلي‬ ‫وتتو‬

‫خطاها‬

‫والطبع غالب‬

‫————————‪-‬‬ ‫وامدح نبينا المشفع‬ ‫فى النا‬

‫يوي القيامة‬

‫الشاعر عبد الستار سليم‬

‫دنيا بل دين ما تنفع‬ ‫ضثك‬

‫على الصل‬

‫ياما‬

‫———————‬

‫فيال‬

‫يارايع الثج باهلل‬ ‫بو‬

‫لى ترا‬

‫عينى رأت سر‬

‫غ الة غريد‬

‫والقلب لما اتن‬

‫المدينة‬

‫غ شن‬

‫شن‬

‫غاور و اللى غاره ده‬

‫والقبر بالدمع بله‬ ‫ول له يا طه نادينا‬ ‫———————‪-‬‬ ‫يا أهع الث‪،‬از أندهولى‬ ‫وادعولى يوعدنى سيده‬ ‫وارمى فى مكة مولى‬ ‫من زم ي اغر‬

‫بإيده‬ ‫‪12‬‬


13


‫يتناول الكتا موضوع اشسطور والثكاية الشحعحبحيحة‬ ‫فى العالد القدي ‪ .‬و الكتا الاه نثن بصدد عرضحه‬ ‫ليس اشول فى دراسة المحوضحوعحات الحفحولحكحلحوريحة‬ ‫الماكور فى العالد القدي فقد سبقه العالح كحبحيحر‬ ‫ةيمس فري ر فى كتابه الفولكلور فى العالد الحقحديح‬ ‫إش ان ةيمس فري ر تناول ةانب الحمحعحتحقحد وانحمحاط‬ ‫السلوه الفكرية والعملية يقول فري ر " لقد دفعنحى‬ ‫الالدف من دراستى هاه إلى ان امعن الن ر بصحفحة‬ ‫أساسية فى ال‪،‬انب اشدنى من حيحا الحعحبحريحيحن‬ ‫وان اتتبحع ثثحار‬ ‫القدما كما تتمثع فى العالد القدي‬ ‫الالم‪،‬ية والصرافة تل اآلثار التى تحنحتحشحر عحلحى‬ ‫لفثاته " ‪.‬واستطاع فري ر فى كتابه ان يرلد ويثلع‬ ‫المعتقدات والعادات بواسطة المنالج اشنحثحربحولحوةحى‬ ‫المقارن ‪ .‬يقول كاري مثمود فى مقدمته فحى هحاه‬ ‫النقطة " إن الموضوع الفولكلوره فى العالد الحقحديح‬ ‫بحع‬ ‫وا حد‬ ‫شيمكن ان تسعه دراسة وا د لمؤل‬ ‫يثتاج إلى العديد من الدراسات المتصصصة الد يحقحة‬ ‫التى يتناول منالا موضوعا فولكلوريا بااته " ‪ .‬وهحاه‬ ‫ي كان اشولى تث‬ ‫هى الدراسة الثانية للبا‬ ‫عنوان (أساطير التورا الحكحبحره ) والحثحانحيحة هحاه‬ ‫الدراسة التى نحثحن بصحدد عحرضحالحا ( األسحطحور‬ ‫الحبحطحولحى‬ ‫والثكاية الشعبية ) والثالثة ( القصح‬ ‫الشعبى فى العالد القدي ) ‪.‬‬ ‫المنهج المتبع فى الدراسة ‪ :‬استصدي الحبحا ح‬ ‫عد مناهج فى دراسته فقد استصدي اوش الحمحنحالحج‬ ‫المقارن لمقارنة الن الوارد بالعالد القدي بن يحرتحالحا‬ ‫فى الترةمات المعتمد فى الل حة الحعحربحيحة وأيضحا‬ ‫مقارنتالا بمثيلتالا من ترا الشر اشدنى والحيحونحان‬ ‫ومثاولة تثره اشلع ون يره المنتثع وأين تح هحاا‬ ‫الحمحنحالحج‬ ‫اشنتثال تقريبا ‪ .‬واستصدي ايضا الحبحا ح‬ ‫التثليلى البنا ى لتثديد أه غكع من اغكال اشد‬ ‫هع هو اسحطحور اي غحعحر اي‬ ‫الشعبى يقع الن‬ ‫كاية اي ملثمة ‪.‬‬ ‫محتويات الكتاب ‪ :‬يثتوه الكتا‬

‫على‬

‫اشنبيا المتقدمون ويتمثع فى اسفحار‬ ‫يوغع – القضا –سحفحرا طحو حيحع –‬ ‫سفرا الملوه ‪ .‬وهاه اشسفار اسحفحار‬ ‫تاريصية‬ ‫اشنبيا المتأخرون ويتمثع فى اسحفحار‬ ‫اشنبيا الكبار وه إغعيحا – إرمحيحا –‬ ‫يال واشنبيا الص ار وهح اثحنحى‬ ‫عشر كالتالى هحوغحع – يحوثحيحع –‬ ‫– عويديا – يونحا – محيحصحا –‬ ‫عامو‬ ‫نا وي – بر – لفنيا – ح‪،‬حاه –‬ ‫زكريا – ملخى وهى اسفار نبوية‬ ‫‪ µ‬المكتوبات وتسمحى الحكحتحابحات الحمحقحدسحة‬ ‫وتشمع‬ ‫اشسفار الشعرية‬ ‫– أيو‬

‫الم امير – األمثحال‬

‫الم‪،‬لت الصمس نشيد اشنشحاد –‬ ‫رو – المراثى – ال‪،‬امعه – إستير ‪.‬‬ ‫أسفار ‘ دانيال وع را ونثميحا وسحفحرا‬ ‫أخبار األياي اشولى والثانية‬ ‫كما أوضع ان لالا اربعة مصادر هى‬ ‫‪ I.‬المصدر الحيحالحوه وهحاا الحمحصحدر يحتحسح‬ ‫بالت‪،‬سيد الفج لإلله فى لحور بشحريحة‬ ‫‪ II.‬المصدر اشلوهى الاه استمد صحصحه محن‬ ‫ذكريات القبا ع اليالودية وخالة إفراي‬ ‫‪ III.‬ومصدر كالنوتى وهى الكتابات التى تحعحنحى‬ ‫ويرةع إلى فتر السبى البابلى‬ ‫بالطقو‬ ‫‪ IV.‬مصدر التثنية ويتمثع فى كحتحا الشحريحعحة‬ ‫الاه عثر عليه اثنا ترمي معحبحد أورغحيحلح‬ ‫ي‬ ‫‪622‬‬

‫اوال ‪ :‬مدخع عاي للتعري بالتوار الحتحى تحثحتحوه‬ ‫اربعة وعشرين سفرا على أربعة وعشحريحن سحفحرا وأوضح الباحث سمات النص فى العهد القديم‬ ‫تنقس الى‬ ‫‪ A.‬العنصرية وتكريس فكر الشحعحب الحمحصحتحار‬ ‫‪ µ‬التورا خمسة اسفار هى التكوين – الصحروج‬ ‫– اللويين – العدد – التثنية‬ ‫‪ µ‬اشنبيا ونقس إلى‬

‫وتت‪،‬لى خالة فى سفر التكوين عن طحريح‬ ‫الفرز واسحتحبحعحاد كحع خصحومحالح بحقحصح‬ ‫شأخل ية تنسب إليال‬ ‫‪ B.‬خصولية اشله يالوه لشعب بنى اسرا يع‬ ‫‪14‬‬


‫مصحادره محن‬ ‫ي ةحمحعح‬ ‫‪ C.‬غعبية القص‬ ‫الروايات الشفاهية المتواتر على السنة بنى‬ ‫اسرا يع لمئات السنين بع التدوين‬ ‫ثانيا ‪ :‬ستة فصول كع منالا يعرض نموذةا وا دا محن‬ ‫القص الشعبى‬ ‫§ وفى الفصول الثحل األولحى‬ ‫نماذج لألساطير الفرعية‬

‫تحقحدي ثحل‬

‫‪ )1‬أسطورة صراع الرب مع الـتـنـيـن وهحى‬ ‫تتناول لراع الر مع التنين الاه كان و تحالحا‬ ‫من القو تى أنه ولع إلى محر حلحة ا لحه‬ ‫ولكن الر أستطاع القضا عليحه وبحالحقحضحا‬ ‫عليه بدا خل اشنسان وكأن خلح اشنسحان‬ ‫أرتبط بالقضا على التنين ‪ .‬وأه الحنحصحون‬ ‫فى العالد القدي التى أغارت لحرا حة إلحى‬ ‫فكر لراع الر مع التنيحن هحى الحنحصحون‬ ‫التى يمكن تصنيفالا على النثحو والحتحرتحيحب‬ ‫التالى‬

‫‪‬‬

‫نصون تتعل‬

‫بول‬

‫نصون تتعل‬ ‫الر والتنين‬

‫بالصحراع األزلحى بحيحن‬

‫نصون تتعل‬ ‫والتنين‬

‫التنين‬

‫بالصراع األخروه بين الحر‬

‫إلى تعدد لحور الحتحنحيحن فحى‬ ‫و د أغار البا‬ ‫الثكايات الشعبية بداية من التنين الحاه يحصحرج‬ ‫النار من فمه مرورا بالثحعحبحان او الحثحيحة حتحى‬ ‫المسوخ والو وش مثع الحالحيحدرا وهحى افحعحى‬ ‫أ دها خالد‬ ‫رهيبة ذات س رؤو‬ ‫ووردت‬ ‫‪ )2‬اسطورة ابناء هللا وبنـات الـنـا‬ ‫من سفحر‬ ‫هاه القصة فى اشلثاح الساد‬ ‫التكوين وفى صة ابنا هللا وبحنحات الحنحا‬ ‫تقع اش دا الصار ة ( زواج العحالح الحعحلحوه‬ ‫بالعال اشرضى فى زمان اولى م‪،‬الحول فحى‬ ‫مكان غير مثدد المعال ) أنه محع ابحتحدا‬ ‫على اشرض ولد لحالحؤش الحنحا‬ ‫كثر النا‬ ‫بنات رأه ابنا هللا سنالن فت وةوا منحالحن‬ ‫وهنا ثارت ثا ر الر يالوه واعلن انه شيحديحن‬ ‫رو ه فى اشنسان الى اشبد فعا ب اشنسحان‬ ‫بان صر ايامه على اشرض واده تح اوةحالح‬ ‫إلى ميلد العمالقة من نسلال الاين يمثلون‬ ‫ألححع الشححرور عححلححى اآلرض وكححأن هححاه‬

‫اشسطور تناول ةانب تناسع اشنسان بحعحد‬ ‫كأسطور ألع‬ ‫و د لنفالا البا‬ ‫الصل‬ ‫‪ )3‬أسطورة برج بابل تناول مشكحلحة تحعحدد‬ ‫كحان‬ ‫الل ات واللال‪،‬ات عند بنى البحشحر ‪.‬‬ ‫لتعدد الل ات عند بنى البشر مشكلة اول‬ ‫عد ن ريات وةود ع لالا منالحا ان تحكحويحن‬ ‫الل ة مثلالا مثع خحلح اشنسحان فحاشنسحان‬ ‫اشول خل من طحيحن ولحكحن هللا وهحب لحه‬ ‫التناسع ليصل اةيال اخره بصفات مت حيحر‬ ‫من ةيع الى ةيع وهكاا الثحال بحالحنحسحبحة‬ ‫لل ة فكان اشنسان اشول له ل حتحه الضحروريحة‬ ‫شستصدامه اليومى ولكن بحتحعحا حب اشزمحان‬ ‫وت‪،‬دد اش تيحاةحات وتحبحاعحد اشمحاكحن طحور‬ ‫اشنسان ل ته لتتواف مع ياته المت حيحر ‪.‬‬ ‫اما مشكلة التعدد فتع وها تل الن ريات الى‬ ‫عوامع التصثر والطبيعه وه‪،‬ر اشنسان الى‬ ‫اماكن المياه والرعى ‪.‬‬ ‫اما التفسير اشسطوره الحاه اورده الحعحالحد‬ ‫القدي فى اشلحثحاح الحثحاده عشحر فحى‬ ‫الفقرات التسع اشولى التى تؤلع لح حاهحر‬ ‫اختلف ل ات البشر وتستالع القصة بتقرير ان‬ ‫غعو اشرض كلالا كان تتثد ل حة وا حد‬ ‫وارتثالال غر ا فاستقروا فيالحا وبحدأوا فحى‬ ‫لناعة الطو اللبن لتشيد بيوتال وبنا بحرج‬ ‫ون ل يالوه الر ليره بنفسه المدينة والحبحرج‬ ‫اللاين كانا يبنيالا بنو أدي وهحنحا أدره يحالحوه‬ ‫ي ان بنا البرج والمحديحنحه‬ ‫خطور المو‬ ‫من وةالة ن ره كان يمثع ابتدا بنى اشنسان‬ ‫بالعمع ومن ث فليمتنع عليال بعد ذل كحع‬ ‫ما ينوون عمله وهنا رر يالوه ان يفر ال فحى‬ ‫اشرض ماية لنفحسحه ولحمحلحكحوتحه وكحانح‬ ‫النتي‪،‬ة ان تعددت ل ات البشر ‪ .‬والحعحنحالحر‬ ‫التى تتكون منالا هاه القصة هى‬ ‫بنا البرج وه ال‪،‬محاعحة الحبحشحريحة‬ ‫وطمو اتالا وينسب المؤرخ الحيحالحوده‬ ‫الى نمرود بن كوش بن اي بن نحوح‬ ‫بنا البرج ي اعلن على المحأل انحه‬ ‫سيقوي ببنا البرج ليت لب على اشلحه‬ ‫اذا بدا له ان ي ر العال محر أخحره‬ ‫بالفيضان‬ ‫بحالحو حدانحيحة‬ ‫اشله يالوه وهو يتحصح‬ ‫وانفراده باشفحعحال ولحكحنحه ايضحا لحه‬ ‫‪15‬‬


‫م‪،‬لس إلالى يتشاور معه فى غحأن‬ ‫بنى اشنسان‬ ‫الصطيئة كان تتمثع فى رغبة بحنحا‬ ‫البرج فى البقا سويا فى مكان وا د‬ ‫وهو اشمر الاه كان يتعارض محع امحر‬ ‫ال "‬ ‫الر بعد الفيضان اياي نوح ي‬ ‫فأثمروا أنتح وأكحثحروا وتحوالحدوا فحى‬ ‫اشرض وتكاثروا فيالا فكان عقا الحر‬ ‫لال بتعدد اللال‪،‬ات والل ات‬ ‫بحابحع شن هللا‬ ‫المدينة بابع وسمي‬ ‫بلبع لسان كع اشرض فيالا‬ ‫البرج وهنا يثار تسحاؤل لحمحاذا حررت‬ ‫ال‪،‬ماعة عدي اشكتفا ببنا الحمحديحنحة‬ ‫وبنوا البرج أيضا فقد كان رغبتال ان‬ ‫يحكحون الحبححرج كحعحلمححة فحى وسححط‬ ‫تى يسالع لل‪،‬ميع الولول‬ ‫مدينتال‬ ‫لتل البقعة وهنحاه رأه انحالحمحارداوا‬ ‫ا تثاي السما فعو ب البشحر بحبحلحة‬ ‫اللسان‬ ‫§ وفى الفحصحول الحثحل اشخحره صحة ثحل‬ ‫كايات غعبية ه [ صحة لحراع الحر محع‬ ‫يعقو – صة العارا الحقحربحان – صحة إلحيحا‬ ‫وال ربان ]‬ ‫‪ )4‬قصة صراع يعقوب مع الرب هى الحقحصحة‬ ‫الو يد التى ت‪،‬سد لراع انسان محع الحر‬ ‫وهى وردت فى سفر التكوين و د و ع هاه‬ ‫الثادثة ليعقو أثنا عودته من بلد النالحريحن‬ ‫وبرفقته زوةتاه وةاريتاه وابناؤه اش حد عشحر‬ ‫مت‪،‬الا إلى ارض كنعان وفى الليع ت‪،‬سد لحه‬ ‫رةع اخا يصارعه وكان يعقو غديد الحبحأ‬ ‫وت لب على الرةع هنا طلب منه الحرةحع ان‬ ‫يتركه بع الف‪،‬ر فطلب منه يعقو ان يباركه‬ ‫فباركه واطل على يعقو اس ةحديحد هحو‬ ‫إسرا يع وأطل يعقو على المكان فنيسيع‬ ‫أه وةه الر معلل انه راه الر عيانا ‪.‬‬ ‫لحمحا حيح‬ ‫وشتعرف هع هاه القصة كان‬ ‫أن الحقحصحة‬ ‫كان يعقو كثير اش لي و حيح‬ ‫ان‬ ‫تتمي باللمنطقية وال موض يره البا ح‬ ‫الفقر ‪ 31‬من اشلثاح الثانى والثلثين محن‬ ‫سفر التكوين والتى نص علحى ان هللا هحو‬ ‫مصارع يعقو هى زياد مقثمة على القصة‬

‫اشللية اما ت ير اس يعقو غلى اسحرا حيحع‬ ‫الدينى اشللى الاه‬ ‫فقد ا تبسالا من الن‬ ‫يتعل بمباركة الحر لحيحعحقحو وتسحمحيحتحه‬ ‫اسرا يع الوارد فى اشلثاح ‪ 35‬محن سحفحر‬ ‫التكوين‬ ‫‪ )5‬قصة العذراء القربان وردت صة الحعحارا‬ ‫القربان فى الفقرات ( ‪ ) 41-31‬من اشلحثحاح‬ ‫الثاده عشر من سفر القضا وتثكى القصة‬ ‫تثول بنو اسرا يع عن عباد يالوه الى عباد‬ ‫عشتروت فسلط عليال يالوه بحنحى عحمحون‬ ‫الاين اةتمعوا فى ةلعاد لقتال بنى اسرا يع‬ ‫فو ع اختيار بنو اسرا يع على بفتحاح لحيحقحود‬ ‫الثر على بنى عمون وكان بفحتحاح يشحعحر‬ ‫بالرهبة منال فنار نارا ليالوه ان نصره عحلحى‬ ‫يحصحرج‬ ‫العمونين فإنه سيقر له أول غص‬ ‫من بيته للقا ه عند العحوده وانحتحصحر بحفحتحاح‬ ‫وكان ابنته اول من استقبلحه عحنحد الحعحود‬ ‫فش ثيابه من الث ن عليالا ولكنالا تحقحبحلح‬ ‫اشمر بش‪،‬اعه وغ‪ ،‬ابحاهحا عحلحى الحوفحا‬ ‫بناره وطلب منه ان يماللالا غالرين تحبحكحى‬ ‫الحى الح‪،‬حبحع محع‬ ‫فيه عاريتالا فحانحطحلحقح‬ ‫لديقاتالا وظل تبكى غالريحن ثح رةحعح‬ ‫ونفا اش ناره ‪ .‬وتتشابه هاه الحقحصحة محع‬ ‫القص اشغريقية مثع اندروميدا و صة عحارا‬ ‫طرواده وتتمثع اوةه الشبه فى‬ ‫عاريحة الضحثحيحة اتحعحمحيح‬ ‫المأساوه للقصة‬

‫الحبحعحد‬

‫العنصر اشلالى ارتباط العنصر اشلحالحى‬ ‫بموضوع القربان‬ ‫عنصر اش‬ ‫بأبنه‬

‫مسئولية اش‬

‫للتحضحثحيحة‬

‫‪ )6‬قصة إليا والغربان فى سفر الحمحلحوه أول‬ ‫اشلثاح ‪ 17‬من ‪ . 7-2‬ومضمون الحقحصحة انحه‬ ‫بعد أن أبلغ إليا نبو ال‪،‬فاف لحلحمحلح أمحره‬ ‫يالوه أن ينطل من ذات المكان ويتح‪،‬حه إلحى‬ ‫الشر ويصتبئ عند نالر كري مقابع اشردن‬ ‫ي بوسعه ان يشر من النالر أمحا عحن‬ ‫الطعاي فقد أمر يالوه ال ربان ان تحعحول إلحيحا‬ ‫وتأتى له بالصب واللث لبا ا ومسحا وظحع‬ ‫الثال هكاا الى ان ة النالر فحأمحره يحالحوه‬ ‫بالاها الى مكان أخر‬ ‫‪16‬‬


17


‫الفصل األول‬ ‫ماهية العالقه الثأريه‬ ‫إن مشكلة جرائم الثأر ومكافحتها مششكله بالةشة األثشر رتشم تقشدس الوسشائل العمليشه القانونيشه والتنظيميشه الشتى تشدتهدا وضشع حشد لهشا ‪ .‬وهشى‬ ‫بالةة األثر بشصفه خاصشه فشى مجتمعنشا العربشى والمشصرى علشى األخشص حيشث لشم تشدتطع النظشم القانونيشه تحقيشق فاعليتهشا الكامشل’ فشى جميشع‬ ‫أجشزاء البششالد و فششى مختلششف الظششروا‪ ،‬وهششذا أتششار لظششاهرة الثششأر أن تششدتمر رتششم كششل الجهششود الششتى بششذل ‪ ،‬ويكفششى أن نعششرا أن عششدد ضششحايا‬ ‫حشواد الثششأر فشى الفششترة بيشن عششامى ‪2991‬الشى ‪ 1001‬فششى دولشة اليمششن تقشدر بنحششو ‪ 2111‬مشواطن يمششنى ‪ ،‬وهشى بششذلأ تعشد أكششثر البلششدان‬ ‫العربية خصوبة فى إحتضان ظاهرة الثأر‪ ،‬وتأتى مصر فى المرتبة الثانية بعد اليمن فى أعداد حواد الثأر التى تتركز فى صعيد مصر‪.‬‬ ‫والثأر جريمه تعنى‬

‫( القتل للقتل إنتقاماً )‬

‫وفى المعجم الوجيز‬ ‫ثأر القتيل وبه ثأرا ‪ :‬اخذ بدمه ‪،‬‬ ‫أثأر ‪ :‬أدرك ثأره ‪،‬‬

‫وثأر القاتل ‪ :‬أخذه بقتله‬ ‫ويقال أثأر من فالن ‪ :‬أدرك ثأره منه‬

‫الثائر ‪ :‬الذى ال يبقى على شيئي حتى يدرك ثأره‬ ‫الثأر ‪ :‬الدس نفده‬ ‫والثأر ‪ :‬الذى اذا أصابه الطالب رضى به فهدأ الجمع أثآر و ثأرات وتدهل الهمزه فيصير ثارات‪.‬‬

‫الجذور اللغويه للثأر ‪-:‬‬

‫يقول ابن سيده الثأر هو الطلب بالدس ‪ ،‬والثائر ‪ :‬الطالب بالدس‪ ،‬وقيل الثأر طلب المكافأه بالجنايه‪،‬‬ ‫والثائر ‪:‬الطالب بالمكافأه بالجنايه والدس ومنه حديث محمد بن مدلم يوس خيبر‪:‬‬ ‫( أنا له يا رسول اهلل الموتور الثائر ) أى طالب الثأر وهو طالب الدس ‪.‬‬

‫الجذور التاريخيه‪-:‬‬ ‫لهشذه الكلمشه جششذور تاريخيشه وأصششل قردنشى‪ ،‬فقشد كششان الشدس يششدتثير اوليشاء المقتشول وذويششه للقشصال واألنتقششاس مشن القاتشل‪ ،‬وهششذه سشنه تاريخيششة‬ ‫قديمششة والعششرب قبششل اإلسششالس كششانوا أكششثر األمششم و الشششعوب اهتمام شاً بمششدألة االنتقششاس والثششأرو حششتى جششاء اإلسششالس وشششر القششصال والمششداواة‬ ‫والعدل في األخذ باثأر‪.‬‬

‫‪18‬‬


‫المعنى اإلجتماعي للدم‪:‬‬ ‫كان الدس فى حياة العرب القبليشة قبشل اإلسشالس مشدألة إجتماعيشة تخشص كرامشة القبيلشه كلهشا ضشد القبيلشه الشتى صشدر العشدوان منهشا كلهشا ‪ .‬إذن‬ ‫القبيله التى وقع عليها الظلم هى صاحبة الدس والقبيله التى كان المعتدى منها هى التى تتحمل مدؤولية الدس‪.‬‬ ‫إذن األصششل األول للثششأر فششى القبائششل العربيششه يةلششب عليششه التعميششم فششى مششدألة الششدس‪ ،‬فالقبيلششه العربيششه كان ش تعتششبر الششدس حق شاً للجميششع ‪ ،‬وعلششى‬ ‫الجميع أن يعملوا لحمايه دمائهموالثأر من القاتل أو القبيله التى تأوى القاتل وتمنحه الحمايه‪.‬‬ ‫أما اإلسالس عرفه بالقصال الذى يخرجه من دائرة التعميم والمةاالة‬ ‫( ومششن لششم يحكششم بمششا أنششزل اهلل فأولئششأ هششم الكششافرون وكتبنششا عليهششم فيهششا إن النفششس بششالنفس والعيششن بششالعين واألنششف بششاألنف واألذن بششاألذن‬ ‫والدن بالدن والجرور قصال) صدق اهلل العظيم‪.‬‬

‫معنى كلمة الثأر المدتعملة فى البحو األنثروبولوجية ‪:‬‬ ‫نو من اإلنتقاس يقوس على أساس رد العدوان بالعدوان ‪ ،‬ولكنه يتدم بدمتين‬ ‫االولي ‪ :‬هي ان العدوان االول لم يلحق الشخص الذي يقوس بالرد علية و يتوقع منه ان يتولي الرد عليه بعدوان مماثل ‪.‬‬ ‫الثانيششه ‪ :‬ان المجتمششع كلششه يعششترا بحششق رد العششدوان بعششدوان مماثششل طبقششا لشششروع معينششة و هششذا مششا يعطششي الثششار صششفة و النظششاس االجتمششاعيو و‬ ‫يميزة عن تيره من انوا االنتقاس االخري ففي حاله الثأر يكون الرد حامال مظهر المدئولية الجمعية‪.‬‬ ‫اما العالم االجتماعي االلماني تونيز يقول ان المجتمع الذي تبدو فيه ظاهرة الثأر يشترع تنظيم إجتماعي يقوس علي ثالثه أسس ‪:‬‬ ‫رابطه الدس ‪ ،‬و رابطة المكان ‪ ،‬وقلة التفاضل االجتماعي و االقتصادي بين الجماعات المكونه لذلأ المجتمع ‪ ،‬ثم ان الحياة‬ ‫االجتماعية في ذلأ المجتمع تعتمد علي التضامن و التناصر و التداند ‪ ،‬و يدود فيها العرا العاس الشائع المبثو عوضاً عن القانون‬ ‫ببنوده و موارده و تفصيالته ‪ ،‬و المدئولية في مثل هذا المجتمع جمعية ال فردية خاصة في المدئولية الجنائية ‪.‬‬ ‫و يخلشص علمششاء االنثروبولوجيششا الششي ان نظششاس الثششأر قششائم فششي البنششاء القرابششي الششذي يعتششبر الفششرد مجششرد جششزء مششن وحششدة كبششيرة متماسششكة ‪ ،‬و كششل‬ ‫اعتداء علي الجزء يعتبر واقعشا علشي الكشل ‪ ،‬و قشد اجمشع علمشاء االنثروبولوجيشا علشي اعتبشار الثشأر نظامشا اجتماعيشا يشدخل تحش دائشرة اوسشع‬ ‫هي و االنتقاسو اي ان النظاس يقوس علي اساس رد العدوان بالعدوان ‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫تعريف لعدة مصطلحات متداخلة حول هذه الظاهرة‪:‬‬ ‫‪ _2‬االنتقاس ‪ revenge‬و معناه رد االذي علي المعتشدي عشن طريشق الفشرد المعتشدي عليشة و يكشون االنتقشاس ال حشدود لشه مشن حيشث نشو او‬ ‫درجة رد االذي علي المعتدي عليه ‪ ،‬فقد يكون اقل او اكثر او من طبيعة اخري تير طبيعة االعتداء االصلية ‪.‬‬ ‫‪ _1‬االنتق ششاس المثل ششي ‪ retaliation‬و ي ششدتخدس للدالل ششة عل ششي الث ششأر الف ششردي المثل ششي اي العي ششن ب ششالعين ‪ ،‬و ال ششدن بال ششدن ‪ ،‬و الح ششرا‬ ‫بالحرا ‪ ،‬و الجرر بالجرر و هكذا‪.‬‬ ‫‪ _3‬الثأر ‪ revenge‬اصطالر يدتخدس للداللة علي الثأر و لقريب و بقتل الجماعة المقابلة أو أحد أفرادها‬ ‫و اإلصطالحات الثالثة تشترك في صفة واحدة هي رد اإلعتداء و لكنها تختلف في طريقة الرد ‪:‬‬ ‫فشي الحالشة االولشي الششرد فشردي ال حشدود لششه ‪،‬وفشي الحالشة الثانيشة الششرد فشردي مشع تحششري المثليشة فشي رد االعتشداء ‪ ،‬وفششي الحالشة الثالثشة الششرد‬ ‫حامل لمظهر الندق القرابي و المدئولية الجمعية ‪.‬‬ ‫و يفرق د‪.‬عبد العظيم مرسي وزير بين دور االرادة في قياس القصد الجنائي و بيشن كشل مشن الباعشث و الفشرض و الةايشه فيقشصد بالباعشث القشوة‬ ‫المحركششه لششالرادة او الششدافع الششي اشششبا حاجششة معينششة فالباعششث علششي القتششل قششد يجششري بششدافع الثششأر الششي جانششب دوافششع اخششري مثششل االنتقششاس او‬ ‫الكراهية او تير ذلأ ‪.‬و يقصد بالةرض هو الهدا القريب الشذي تتجشه اليشه االراده او هشو االثشر المترتشب علشي النششاع المقشصود بالعقشاب‬ ‫و ان الةشرض فششي القتششل اي كششان باعثششه ازهششاق الشرور ‪.‬امششا الةايششة فهششي الهششدا البعيششد لششالرادة و يعشد بلوتهششا اشششباعاً لحاجششة معينششة تتحقششق بعششد‬ ‫مباشرة النشاع االجرامي ‪.‬‬ ‫اذن الةرض من القتل واحشد فشي كشل االحشوال و هشو ازهشاق الشرور بينمشا الباعشث و الةايشة تختلشف فشي جشرائم القتشل ففشي القتشل للثشأر يكشون‬ ‫الثأر هو الباعث و الةاية معا ‪.‬و ينبه الي ان كال من الباعث و الةاية ال يدخالن بين عناصر القصد الجنشائي و لكشن اثرهمشا قشد يكشون فشي‬ ‫تقدير القاضي للعقوبة الواجبة التطبيق و ذلأ بالنص الصريح في الماده ‪ 32‬من مشرو قانون العقوبات ‪.‬‬

‫‪21‬‬


‫الفصل الثاني‬ ‫نبذة تاريخية عن العالقة الثأرية‬

‫أسرا الكثير من المحللين فى القشرن العششرين خاصشةً المدتششرقين ‪ ،‬فشى العشوده بجشذور العالقشه الثأريشه ونششأتها إلشى الجزيشرة العربيشة وذلشأ‬ ‫ألهداا سياسية مقصودة كى يثبتوا على العرب البداوة و الهمجية والبداوة دون تيرهم من المجتمعات ‪.‬‬ ‫بينما العالقة الثأرية مثلها مثل الجريمة بوجه عاس هى ظاهرة إندانية إجتماعية ظهرت فشى بقشا المعمشور ‪ ،‬لكشن زاد تكشريس الثشأر فشى الجزيشرة‬ ‫العربية بجانب النظاس القبلى البدوى ‪ ،‬البيئة الجةرافية القاسية والوضع اإلقتصادى المدتحكم بندرة الموارد الطبيعية ‪.‬‬ ‫* فالجريمة األولى فى تاريخ البشرية بين قابيل وهابيل بدافع الةيرة ونتيجتهشا إزهشاق رور هابيشل لشم يتحقشق مشن مكانهشا حشتى األن ‪ ،‬والبششرية‬ ‫الممتدة لألن يعود ندبها من بعد أدس لقابيل القاتل األول فى التاريخ ‪ ،‬ومن ثم فكل التجمعات البشرية بنظمهشا اإلجتماعيشة بدائيشة كانش أس‬ ‫متمدينه ‪ ،‬بدويشة أو حشضارية وفشى أى منطقشة جةرافيشة وفشى ظشل أى وضشع إقتشصادى ‪ ،‬تعشرا الجريمشة ويرتكشب بعشر أفرادهشا الجريمشه ومنهشا‬ ‫جرائم الثأر ‪.‬‬ ‫* ففى حضارة وادى النيل القديمة تحمل األسطوره األهم من ضمن األساطير المتعددة ش أسطورة أوزوريس ش الشتى يعشود تاريخهشا لمشا قبشل عشاس‬ ‫‪ 1112‬ق‪.‬س بكثير ‪ ،‬تكشف مقتل أوزوريس على يد أخيه س ‪ ،‬فتعكف إيزيس زوجة القتيشل علشى تربيشة إبنهمشا حشورس فشى كتمشان مطلشق ‪،‬‬ ‫فلما كبر قتشل سش وجلشس علشى عرششه وإتخشذ حشورس عشدة ألقشاب مشن بينهشا ( المنتقشم ألبيشه ) أى الثشائر لشه ‪ ،‬وتشير خفشى أن هشذه األسشطورة‬ ‫تعد من الترا القومى للمصريين القدماء ‪ ،‬وأثرت بشده علشى الديانشة المشصرية القديمشة وفيهشا تتشضح صشورة اإلنتقشاس المثلشى ‪ ،‬وتوافشرت فيهشا‬ ‫عناصر الثار بمفهومه العاس ( القتل للقتل أو رد العدوان بعدوان )‪.‬‬ ‫* كماوجدت ظاهرة الثأر فى حضارة بالد الرافدين قديماً ففى أسطورة وجلجامشو ماظهور شخصية وإنكيدوو إال ليكون بطشل قشوى معشادل‬ ‫لشخصية جلجامش القوى المتةطرس ولينتقم إنكيدو من جلجامش ثأرا لضحاياه الدابقين‪.‬‬ ‫* أيضاً ظاهرة الثأر وجدت بشكل أو أخر مع إختالا التفاصيل عند كل الشعوب واألعراق قديمها وحديثها فالثأر موجشود عنشد بشالد فشارس‬ ‫وتركيا وفى كل شمال إفريقيا ‪ ،‬وقد حدد ووصف العالم و وستر ماركو طقوس الثأر فشى مشراكش ‪ ،‬كمشا توجشد فشى األنشدلس ورودس وسشردينيا‬ ‫وكري وبعر جهات الهند ‪ ،‬وفى حضارة الفايكنج وإنجلترا و جنوب فرنشدا وتيرهشا تلشأ البلشدان الشتى ششهدت بنيشات إجتماعيشة و أنشداق‬ ‫قرابيششة متماسششكة ‪ ،‬فششال يوجششد مششدعاه لششربخ الثششأر تاريخي شاً بعششرق دون تششيره أو مكششان دون أخششر وإال يكششون ذلششأ ضششرب مششن التششاريخ الظششنى أو‬ ‫التاريخ الفرضى ‪.‬‬ ‫* فإذا خلص األمر بعدس إرتباع الثأر بعرق ومكان معين فيكون من تير المنطقى تتبع نششأة الثشأر بهشدا نشدبه تاريخيشاً لعشرق أو ششعب بعينشه‬ ‫دون األخر بل يقتصر األمر فى تتبع شكله وتاريخه داخل مجتمع ما ‪ ،‬هو األقرب للمنطقية واإلنضباع العلمى ‪.‬‬

‫‪21‬‬


‫تاريخ الثأر فى مصر‪-:‬‬

‫فى معرض تتبع نشأة وتاريخ الثأر فى مصر يمكن العوده به لما قبل الميالد بعدة أالا من الدنين ‪ ،‬فها هى إيزيس فى األسطورة القديمة‬ ‫تحشد قوى إبنها حورس وتربيه فى كتمان شديد كى يقتل عمه س قاتل أبيه لكن يصعب أن نجزس بتوار المصريون للثأر عن حورس‬ ‫المصرى القديم ألن من المعروا إندثار العرق المصرى القديم وذوبانه فى العرق العربى سواء عبر الهجرات العربيه ما قبل اإلسالس ثم‬ ‫تماس ذوبانه وإندثاره بعد الفتح اإلسالمى العربى لمصر فى القرن الدادس الميالدى ‪ ،‬لذا يكون تتبع ظاهرة الثأر عند العرب وشكله فى‬ ‫الجاهلية هو األصح ‪.‬‬

‫الثأر عند العرب قبل اإلسالم‪-:‬‬

‫يقول أحمد أمين فى كتابه ( فجر اإلسالس ) و عرب شبه الجزيرة هؤالء البدو وأشباههم ينقدمون الى قبائل ‪ ،‬والقبيله هى الوحدة التى‬ ‫إنبنى عليها كل نظامهم اإلجتماعى ‪ ،‬وهذه القبائل فى نزا دائم و‪.‬‬ ‫ويقول د‪ .‬محمد خليفة فى كتابه ( رؤية عربية فى تاريخ الشرق األدنى القديم وحضارته ) وإن شبه الجزيرة العربية ظل طوال تاريخها‬ ‫المعروا محافظة على استقالليتها وعزلتها الندبية فلم يختلخ سكانها األصليون بةيرهم ‪ ،‬اإلختالع المدمر لهويتهم و‪.‬‬ ‫كما يضيف فى كتابه ( التفكير التاريخى والحضارى عند الشعوب العربية الدامية القديمة ) و إن أياس العرب ش أى حروبهم ش ارتبط‬ ‫بنظامهم اإلجتماعى القبلى بين القبائل وبعضها وكان على رأس أسباب هذه الحروب األخذ باثأر الذى أصبح لديهم يمثل شريعه مقدسة‬ ‫فإكتدب الثأر شكل الفريضة الدينية وليس من حق الفرد أو القبيلة نقد شريعه الثأر ‪.‬‬

‫أصل االعتقاد في شريعة الثأر عند العرب ‪-:‬‬

‫كان العرب يعتقدون أن الرجل إذا قتل ‪ ،‬تمثل روحه بشكل طير يقال له ( الهامة ) ووقف على قبره وصاح ( إسقونى ) أى إسقونى‬ ‫من دس قاتلى وال يزال كذلأ حتى يثأر أهل القتيل من قاتله‪.‬‬ ‫وكان العرب قبل اإلسالس يتجاوزون فى الثأر حتى أن والمهلهلو كاد يفنى قبيلة بكر بن وائل ثأراً لمقتل أخيه كليب‪ ،‬كما قتل عصمه بن‬ ‫حدره اليربوعى ‪ 00‬رجالً من بنى عبس ثأراً لدس ابن عم له‪.‬‬ ‫بل أن شريعة الثأر وقداستها لديهم كان تشعل الحروب القبليه الثأرية بينهم على مدى سنين مثل حرب البدوس بين تةلب وبكر‪،‬‬ ‫وداحس والةبراء بين عبس و ذبيان كالهما دام ‪ 10‬سنة‪.‬‬ ‫ومن أدلة قداسة الثأر عند العرب أن بعر حروبهم مثل خروجاً صريحاً على التقاليد الدينية لديهم قبل اإلسالس بإنتهاكها قدسية تحريم‬ ‫الحرب فى األشهر الحرس و قد سمي حروبهم الثأريه تلأ ( أياس الفجار )‪.‬‬ ‫‪22‬‬


‫طقوس الثأر و تحريماته عند عرب الجاهلية ‪-:‬‬

‫إرتبخ الثأر بعدة تحريمات شبه دينية من بينها أن اآلخذ بالثأر يحرس علي نفده الخمر و النداء و الطيب حتي يتم الثأر من مثل ‪:‬‬ ‫_ المهلهل بعد مقتل أخيه كليب جز شعره و قصر ثوبه و ترك الةزل و حرس القمار و الشراب ‪.‬‬ ‫_ عصمة اليربوعي نذر أال يطعم لحماً و ال يشرب خمرا وال يقرب امرأه وال يةتدل حتي يقتل سبعين رجال من عبس بإبن عمه‪.‬‬ ‫_ كما حلف امرؤ القيس اآل يةدل رأسه وال يشرب الخمر حتي يدرك ثأر أبيه فلما أدركه أحلهم‪.‬‬ ‫وقد أَخذ الثأر حتي من األقارب و إرتبتخ به ديات و مةارس مفروضة‪ ،‬و كان تدليم القاتل و قبول الدية عارا‪ ،‬و كان العرب يأخرون البكاء‬ ‫علي قتيلهم حتي يثأروا فإذا ثأروا بك النداء قتيلهن و ندبته‪.‬‬ ‫و معظم الحروب الثأريه بين القبائل العربية العدنانية و القحطانية كان تدب ألسباب تافهة صةيرة و لتعدف بعر القبائل و رتبتها في‬ ‫الديطرة و الديادة خاصة علي الموارد المحدودة مما يدتدعي الثأر دائما دفاعا عن شرا القبيلة و ندبها و ممتلكاتها ‪.‬‬ ‫بمجي اإلسالس _ نقال عن الشهرستاني _ أبقي اإلسالس علي بعر سنن العرب و عاداتهم التي وافق القرأن و منها تحريم القتال و‬ ‫و‬ ‫ْ‬ ‫الةزو في األشهر الحرس ‪ ،‬و إستبدل الثأر بالقصال خاصة إن لمدألة الدس أصل صحيح في الديانات التوحيدية و منها اإلسالس و‬ ‫قوانين اإلسالس في القصال اقتض ‪:‬‬ ‫عدس الدمار للجميع بالثأر و إنما حر أولياء الدس فقخ علي ذلأ ‪ ،‬فإن لم يكن للمقتول ولي تولي ولي األمر القصال ‪ ،‬كما لم يدمح‬ ‫مطلقا بالقصال من تير القاتل ويقول تعالي و و من قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطان فال يدرا في القتل فإنه كان منصورا و صدق‬ ‫اهلل العظيم ‪ ،‬و قد أحل القصال بدون تجاوز أو إسراا و ياأيها الذين امنوا كتب عليكم القصال في القتلي الحر بالحر و العبد بالعبد‬ ‫شي فاتبا بالمعروا و أد اليه بإحدان ذلأ تخفيف من ربكم و رحمة فمن اعتدي بعد ذلأ فله‬ ‫و األنثي باألنثي فمن عفي له من أخيه ْ‬ ‫عذاب أليم و صدق اهلل العظيم ‪.‬‬

‫تاريخ الثأر في مصر‬

‫يذكر جيرار نرفال في كتابة رحلة الي الشرق _في فترة إبراهيم باشا ابن محمد علي _ إن فالحوا مصر و سكانها من ساللة مختلف‬ ‫األجناس العربية التي إنقدم الي قبائل متميزة ‪ ،‬ينتشر بينهم حاالت الثأر بالدس فإذا قتل أحدهم بواسطة شخص من قبيلة فإنهم‬ ‫ينتقمون له بقتل إثنين أو ثالثة أو حتي أربعة من هذة القبيلة و قد يتحول الثأر الي معارك صةيرة أو حرب مفتوحة بين القبيلتين تمتد‬ ‫لدنوات بدبب إهانة طفيفة يوجههشا شخص من قبيلة الي أخر من قبيلة أَخري ‪ ،‬و في حاالت كثيرة يتم الثأر بالدس بعد قرن أو يزيد ‪ ،‬وفي‬ ‫مصر الدفلي و يقصد الصعيد و توجد قبيلتين وسعدو و وحرسو وهما يتميزان بمعاركهما و أحقادهما ‪ ،‬وإن الفالحين في مصر يشبهون‬ ‫البدو في إنهم إذ لم يأخذوا بثأرهم فإن االسرة تتعرض إلحتقار القبيلة كلها ‪.‬‬

‫‪23‬‬


‫و يذكر محمد العديري في مقال بعنوان و ثالثية الثأر و الهجرة و البطالة في الصعيد و‬ ‫_ محمد محمود العديري صعيدي من مركز المنشاة محافظة سوهاج _ تح عنوان قانون الثأر و طقوسه ‪:‬‬ ‫أول ما تعلمناه في بيوتنا أنه ال صوت يعلو فوق صوت الكبير حتي لو نضحي بأي تال مقابل الحفاظ علي العائلة إسمها و وحدتها ومن‬ ‫يخترق قوانين العائلة تقم العائلة بأكملها حدودها عليه ‪ ،‬فقانون العائله في الصعيد هو األقوي و األهم و نظمه تبدأ من تقديمات العائلة‬ ‫ذاتها حيث أن كل أسرة تنتمي الي بي و كل مجموعة من البيوت تنتمي الي عائلة وكل مجموعة من العائالت تنتمي الي بدنة واحدة‬ ‫فمثال يقال محمد من بي أحمد من عائلة هماس من بدنة الهوارة وهكذا ‪..‬‬ ‫و تعود هذه التكوينات الي القرون الهجرية الثالثة األولي عندما إستقرت قبائل عربية عدة في صعيد مصر و عندما حد ذلأ سبقتهم‬ ‫قوانينهم العربية القادمة من شبه الجزيرة العربية وطقوسهم و عاداتهم ومن بينها الثأر فحفظ أجدادنا هذا القانون القبلى مثلما إحتفظوا‬ ‫بشجرات أندابهم ومثلما تفرق الديوا فى الجزيرة العربية أياس عثمان بن عفان تفرق دماء قبائلهم العربية فى الصعيد ‪.‬‬ ‫وأول ما يهدد وجود وسمعة أى عائلة فى الصعيد هو إسم إمرأه من العائلة ولهذا يرتبخ الثأر بالدفا عن العرض واألرض ‪ ،‬وفى هذا‬ ‫يختلخ ما هو أسطورى بما هو دينى فالصعايدة يؤمنون بأن من مات دون عرضه أو ماله فهو شهيد وبأن ( لكم فى القصال حياة )‪.‬‬ ‫ويبدأ الثأر تالبا بحاد قتل دفاعا عن األرض أو العرض و إن بدا لدبب أخر ‪ ،‬كأن يتناز شخصان من عائلتين متنافدتين على موعد‬ ‫رى أرضه أو لخناقة أطفال يلعبون الكرة ‪ ،‬وبعدما يقع القتل األول تبدأ المتتالية الهندسية المعروفة جيدا فى بالدنا بين الدائن والمدين ‪.‬‬ ‫و من قوانين الثأر انه اذا جاء ضيف لزيارة عائلة لها خصومة ثأرية فان القتال يتوقف إحتراما للضيف حتي يمضي و حق الضيف في‬ ‫الصعيد ‪ 3‬أياس ال يدأل فيها لماذا جاء يأكل و يشرب و يناس و و إذا ما قتل هذا الضيف خطأ يكون حدابه برجلين و يجب علي العائلة‬ ‫التي قتلته ان تدفع ديته او فلتنتظر القصال في رجلين منها أيضا ال��ارق إذا ما قتل ال ثأر له ‪.‬‬ ‫و يوجد في بعر حواد الثأر ما يدمي و الكروو و هو أن تكتري إحدي العائالت الضعيفة رجال بالمال ليأخذ لها ثأرها ‪ ،‬و من قوانين‬ ‫الثأر الصارمة ان النداء خارج حدبة القتل و كذلأ االطفال ‪.‬‬ ‫و من الطقوس التي تبدأ قبل الثأر و تدتمر الي ما بعده ‪ :‬المقتول ال تقيم أسرتة عزاء له ‪ ..‬و يتم دفنه فيما يشبه الصم ‪ ..‬و بمجرد ان‬ ‫يتم الدفن تبدأ مجموعة من االجراءات ‪ ،‬فال يمشي افراد القبيلة اال جماعات ‪..‬ويترك الشباب لحاهم ‪ ..‬وإذا اضطرت عائلة ما عليها ثأر‬ ‫الي تزويج إحدي بناتها ‪ ،‬فإن ذلأ يتم بدون حفل زفاا ‪..‬و تحترس البيوت المجاورة من العائالت االخري ظروا اسرة القتيل في االعياد‬ ‫و المناسبات فال تطبخ النداء و اليتم فتل الكعأ او الناعم او الةريبة ! وال تلبس النداء سوي االسود !‬ ‫و يخلع بعر رجال القبيلة وخاصة ولي الدس منهم وعمامته البيضاءو و يبدلها بشال اسود النه لم يعد معدودا من بين الرجال حتي يأخذ‬ ‫ثأره ‪ ،‬و قد يطول الثأر أربعين سنة فالمثل الصعيدي يقول ‪:‬واخد تاره بعد أربعين سنة قالوا أن استعجل و !!‬ ‫و تدتمر هذه الطقوس حتي ينتهي بإن يقتل الطرا المدين رجال من العائلة الدائنة و ساعتها يتم نصب سرادقات العزاء و تفتح الدواوير‬ ‫و جمع دوارو لمدة سبعة اياس الستقبال المعزين‪ .‬و هناك نهاية اخري لهذا الدس بأن يقبل القاتل بأن يحمل كفنه إلي عائلة القتيل التي‬ ‫تكون قد قبل بحمل الكفن و هذا ما نعرفه هناك بأسم و القودةو اي ان القاتل قد اقتيد الهل القتيل ليفعلوا به ما شاءوا ‪..‬و طقوس‬ ‫‪24‬‬


‫القودة في معظم قري الصعيد متشابة ‪ ،‬و هذه العملية نادرا ما تحد حيث أن الدبب الرئيدي في حدو الثأر هو التحرير عليه‬ ‫بالمعايرة ‪ ..‬و هو ما يحد ايضا للطرفين اللذين وافقا علي والقودة و ‪ .‬لكن لماذا ينشأ الثأر اصال إذا كان الدين صاحب جذور و‬ ‫سطوة في النفوس الصعيدية؟!‬ ‫يجيب د‪.‬عبد الحليم حفني في كتابه و بركان الدماء و أن الدافع الي الثأر ليس اجراما وال حبا في الجريمة انما هو محر إنتقاس في نظر‬ ‫المقدمين عليه كما انه يتخذ رؤيه دينيه بإعتباره قصال !!‬ ‫لكن ماذا يفعل القانون الوضعي في نظر الصعايدة ؟!‬ ‫هم يؤمنون بأن يوس الحكومه بدنة و أن سكأ ابو زيد كلها مدالأ و أن العافيه فوق القانون لذلأ فهم يأخذون حقوقهم بأيديهم ‪..‬‬ ‫فطول اجراءات التقاضي و عدس و جود شهود عادة في جرائم الثأر و إمكانية إختراق أوراق القضايا عن طريق محامين تخصصوا في‬ ‫اللعب بثةرات القانون في وقائع الضبخ يضيع حق المطالبين بالثأر و لذلأ فهم كثيرا ما يدتبعدون الحكومات عن هذا األمر و يعتبرونه‬ ‫شأنهم الخال و لذلأ كثيرا ما يتم االنتقاس قبل أن تصل الشرطة للجاني أو ألخر من عائلته ‪.‬‬

‫التحريض صناعة نسائية‬

‫كان يظن الذين يذهبون إلي الصعيد حتي نهاية الدبعينات أن المرأه في الصعيد تابع للرجل في مجتمع ذكوري لكن الوقائع و االحدا‬ ‫أثبت أن المرأه في الجنوب المصري هي العنصر الفاعل لحركة الحياة هناك و أنشهم يقبلون سرا حكم المرأه ألفعاله ‪ ،‬و في الثأر تقف‬ ‫المرأه علي طرفي الدكين فهي التي يتم رفع الدالر من أجل الحفاظ علي عرضها و سيرتها و هي أيضا العنصر الرئيس في التحرير‬ ‫علي االخذ بثأر عائلتها بشكل مباشر و علني ‪ ،‬حيث تصر المرأه علي تذكير أبناء عائلتها بدس رجلهم المهدور ‪ ،‬و بطريق تير مباشر بأن‬ ‫ترتشدي المالبس الدوداء و العقود الزرقاء المعروفة بإسم و عقد الحزون و و التعديد من حين ألخر أو أن تشم ما بين ليلة و أخري رائحة‬ ‫دس القتيل التي تظل عالقة بثيابه التي تحتفظ بها الزوجة حتي يتم أخذ ثأره ‪.‬‬

‫‪25‬‬


‫الفصل الثالث‬ ‫النطاق الجةرافي لمثل هذا النو من الجرائم فى جمهورية مصر العربية‬ ‫ورد فششي كتششاب وصششف مششصر و الششذي رصششد كثششير مششن جوانششب الحيششاة فششي مششصر إبششان الحملششة الفرنششدية علششي مششصر ‪ 2102-2091‬و‬ ‫حشواد القتشل نشادرة للةايششة فشي المشدن الكشبري و بخاصششة القشاهرة ‪ ،‬لطشابع سششكانها الخجشول و يقظشة الششرطة المتحفششزة ‪ ،‬ولكشن فشي األقاليششم‬ ‫حيشث ال توجششد ششرطة معمششورة ‪ ،‬و حيشث نششري البشالدة و الخمششول و الجهشل علششي الفالحيشن و قبائششل العربشان الششتي تعمشر الريششف فشإن حششواد‬ ‫القتل أكثر إنتشارا و‬ ‫و فشي كتشاب و رحلشتي إلششي الششرق و جشيرار دي نرفشال و هششو يشصف مشصر فشي أوائششل القشرن ‪ 29‬و و فشي مشصر الششدفلي توجشد قبيلتشان سششعد و‬ ‫حرس يتميزان بمعاركهما و أحقادهمشا‪ ...‬و مشن الةريشب أنهشم يتحملشون حشتي فشي هشذا الوقش ‪ ،‬مثشل هشذه الجشرائم الشتي لشو حشدث فشي مكشان‬ ‫أخر أو في مدن مصر الكبري لعوقب بأحكاس اإلعداس ‪ ..‬و الثأر بالدس ‪ ..‬يدبب حروب صةيرة تتعارض مع تعاليم النبيو‬ ‫و يذكر د‪.‬صالر الراوي في كتابه الشعر البدوي في مصر في إقليم مطرور أن سكان الداحل الشمالي الةربشي سشكان الشصحراء علشي حافشة‬ ‫البحر المتوسخ مصدرها األس شبه الجزيرة العربية و كان قد نزح من منطقشة الجبشل األخشضر بشإقليم برقشة الليشبي فشي أواخشر القشرن الشدابع‬ ‫عشر الميالدي _ إلي إقليم مطرور_ و أن النظاس القبلي هو محور الحيشاة اإلجتماعيشة البدويشة و تراثهشا القبلشي يوجشد علشي قمتشه قبائشل أوالد‬ ‫علي التى سن لنفشدها قشانون مكتشوب يحتكمشون إليشه فشي كشل ششئونهم أسشموه و الشدرايب و أي عوايشد أو قشانون اوالد علشي و بمقتشضي هشذا‬ ‫القانون يفصلون في جرائم القتل كلها فيما عدا القتشل المقشترن بالشدرقة ألن الشدرقة جريمشة ششنيعة عنشدهم فهشم يشتركون الحكشم فيهشا للشدلطة‬ ‫الرسمية و ليس لقانونهم العرفي و الذي ينتهي فيه األمر إلي دفع الدية و هم يعشالجون القتشل أخشذا للثشأر و يشدمي و سشالك و بشإجراء النزالشة‬ ‫التي تدتمر إجراءاتها ‪ 9‬أشهر و التي عادة تنتهي بدفع الدية التي يشترك في دفعها كل عمراء دس الثائر و القاتشل و أي كشل أبنشاء قبيلتشه‪ ،‬مشع‬ ‫إبعاد و ترحيل أسرة القاتل لينزلوا علي قبيلة أخري حتي نهاية النزالة و يحدد لكل من القاتل و أ سشرتة حشدود مكانيشة ال يتجاوزهشا عشادة ‪10‬‬ ‫كم مربع‪ ،‬و يظل القاتل و أسرته طوال مدة النزالة يعيش في مرابع المنزول عليه‪.‬‬ ‫كما ينوه في مقدمة ذات الكتاب تماثل ذلأ الوضع تقريبا عند قبائل البدو في سيناء و الداحل الشمالي علي حافة البحر المتوسخ ‪.‬‬

‫و بناء علي األرقاس و اإلحصاءات الصادرة عن مشصلحة األمشن العشاس بشوزارة الداخليشة خشالل الفشترة مشن عشاس ‪ 2991‬و حشتي عشاس ‪1000‬‬ ‫تؤكششد أن أسششيوع فششي المركششز األول و أن مدينششة البششداري بهششا هششي األولششي علششي مششدتوي الجمهوريششة فششي عششدد ضششحايا النزاعششات الثأريششة تليهششا‬ ‫محافظة قنا في المركز الثاني ثم الةربية ثم سوهاج ثم االسكندرية و القاهرة و المنيا‪.‬‬

‫‪26‬‬


‫و مشن أشششد الحششواد فشي ‪ 1001_1_20‬حششاد سششقوع ‪ 11‬قتيششل مشن عائلششة الحنيشششات علشي يششد خششصومهم مششن عائلشة عبششد الحليششم فششي‬ ‫قرية بي عالس إحدي قري محافظة سوهاج بدبب الثأر ‪.‬‬ ‫و لم تقف وقتها مخاطر تبعات المذبحة بل إنتقلش إلشي الكويش حيشث يعمشل مئشات مشن أفشراد عشائلتي الحنيششات و عبشد الحليشم هنشاك و‬ ‫لكن القنصلية المصرية بالكوي تدخل لتهدئشه األوضشا و إنهشاء األزمشة ‪ ،‬الشتي عشادت و تأزمش مشرة أخشري حيشن قشاس مخلشوا البشادلي مشن‬ ‫عائلششة الحنيشششات بقتششل و أشششرا عبششد المبششدي و مششن عائل ششة عبششد الحليششم فاصششال رأسششه عششن جششدده ببلطششة فششي شششار العثمششان بمنطقششة حولششي‬ ‫جنوب الكوي فشي ينشاير ‪ 1002‬و كشأن الثشأر فشي صشعيد مشصر أصشبح ظشاهرة عشابرة للحشدود العربيشة و هشي مشن الحشاالت النشادرة ألخشذ الثشأر‬ ‫خارج الحدود لتعودسوهاج تتصدر قائمة محافظات الثأر عاس ‪ 1001 : 1001‬بعد أن كان أسيوع تتصدرها حتي عاس‪.1000‬‬ ‫و يششري د‪.‬أحمششد زايششد أنششه مششن الخطششأ حششصر الثششأر فقششخ فششي جنششوب مششصر و لكنششه يوجششد فششي بعششر المحافظششات األخششري مثششل األسششكندرية و‬ ‫القاهرة تير أن ما يمشيزة فشي منشاطق الشصعيدا أن لشه نظامشا و أسشاليب و طقشوس ‪ ،‬لشذا فشإن إنتششار عشادة الثشأر فشي الحاضشر يمكشن القشول بإنهشا‬ ‫منتشرة في كل محافظات مشصر بمشا فيهشا المشدن الكشبري و لكشن جشرائم الثشأر تحديشدا يتركشز نطاقهشا الجةرافشي فشي صشعيد مشصر خاصشة توزيشع‬ ‫ضحايا النزاعات الثأرية طبقا للمحافظشات أصشبح كشاألتي ‪_2:‬سشوهاج ‪_1 ،‬أسشيوع ‪_3 ،‬قنشا ‪_1 ،‬الةربيشة ‪_2 ،‬األسشكندرية ‪_1 ،‬القشاهرة ‪،‬‬ ‫‪_0‬المنيا‬ ‫و من المعروا أن عائلة القتيل تتربص بالقاتشل أو أحشد أفشراد عائلتشه أينمشا ذهشب حشتى تحيشن فرصشة األخشذ بالثشأر ‪،‬فهشى جريمشة ال يحدهشا‬ ‫زمان أو يطوقها مكان طالما ظل الخصومة قائمة ولم يتم التصالح بشأنها على الوضع الذى يرضى عائلة القتيل ‪.‬‬

‫‪27‬‬


‫الفصل الرابع‬ ‫الحل الدلمي للحد من الجرائم الثأرية‬

‫هناك طريقتان لحل النزا الثأري ويشترك في كالهما رجال الشرطة‬ ‫الطريقة األولي ‪ :‬عملية القودة‬ ‫القودة هي إجراء يقوس به القاتل حيال اسرة القتيل حقنا للدماء ‪ ،‬و إليقاا سلدلة الثشأر المشدتمرة و المتعاقبشة و هشي عبشارة عشن سشير القاتشل‬ ‫مدافة من ‪ 200‬إلي ‪ 2000‬متر في شوار القرية الرئيدية حامال كفنه علي يديه إلشي أسشرة القتيشل و بشصحبته كبشار النشاس و أعيشان القريشة‬ ‫و رجششال الشششرطة بعششد قيششامهم بزيششارة مششنزل القتيششل لشششرب القهششوة ثششم التوجششه لمششنزل القاتششل و شششرب القهششوة ثششم يتوجششه الجميششع بمششا فيهششم طرفششا‬ ‫الخصومة لمنزل القتيل لبدء مراسم عملية القودة فيبدأون بتالوة القرأن الكريم ثم كلمشات الشوعظ و النشصح عشن جشدوي التشدامح و العفشو‬ ‫و العيش في سالس ثم يلي ذلأ عملية تقديم الكفن ألسرة القتيشل بمعرفشة القاتشل مشصحوبا بخشروا يتشم ذبحشه بجشوار رقبشه القاتشل _ليشس فشى‬ ‫كل الحاالت يتم ذلأ اإلجراء _ في حال عفو أهل القتيل عنه بالفعل و هذا اإلجشراء المشدتند إلشي حكمشة ششعبية و مثشل ششعبي متشوار و‬ ‫من دخل عليأ حرس قتله و ‪.‬‬ ‫و يؤخذ في اإلعتبار أن ليس كل العائالت خاصة الكبيرة و الهامة توافق علي عملية القشودة ألنهشم ينظشرون لهشا علشي أنهشا عشار كبشير و تعنشي‬ ‫ضششعفهم و تخششاذلهم للعفششو عششن القاتششل و بالنششدبة لعائلششة القاتششل يحششدبونها جبششن و تمششدأ بالحيششاة يكللهششا العششار ألنششه مششن المفششترض أن يششترك‬ ‫والمقادو و أسرته المكان و يرحل حشتي ال يظشل محشخ إسشتهزاء القريشة و العائلشة ‪ ،‬و ايشضا كشي ال يظشل يشذكر أهشل المقتشول بفقشدهم قتيلهشم و‬ ‫قاتله حر طليق يتحرك امامهم ‪ ،‬و القودة علي هذا اإلجراء تشمل الشصلح ضشمنيا بيشن األسشرتين المتنشازعتين و الكشف عشن ��لشدعي للثشأر مشن‬ ‫القاتل ‪.‬‬

‫الطريقة الثانية ‪ :‬إجراءات عقد الصلح‬ ‫يبدأ مجلس الصلح بتالوة القرأن الكريم ثم يعقب ذلأ بعر كلمات رجال الدين في الموضشو عشن نبشذ القتشل و الشضرب و اإلعتشداء علشي‬ ‫األخرين و ذلشأ فشي حشضور األسشرتين المتخاصشمتين و حشضور األهشالي و األعيشان و رجشال الششرطة ‪ ،‬و يتنشاقش مجلشس الشصلح فشي أسشباب‬ ‫النزا و عتاب خفيف لكال الطرفين مع التعهد بعدس تكرار ما بدر منهما و في النهاية يتم تبادل الدالس و التحية عالمة علي بداية طيبة ‪.‬‬

‫و يتششم إثبششات عقششد الششصلح كلششه فششي محششضر صششلح بمعرفششة مركششز الشششرطة و موقششع عليششه مششن مششن مجمششع الششصلح و أط شراا‬ ‫الخصومة ‪ ،‬و يتم إثبات الصلح في دفتر المصالحات بكل بياناته بالمركز و النقطة لوقف إراقة الدماء‬ ‫‪28‬‬


مجلة أطلس المأثورات الشعبية العدد الرابع