Issuu on Google+

‫صحيفة فصلية تصدر عن قسم اإلعالم مبراقبة الرتبية والتعليم سرت ‪ .‬العدد الثاني يونيو ‪2013‬‬

‫ال�سالم عليكم‬ ‫ال يختلف اثنان على �أن قطاع الرتبية والتعليم هو‬ ‫القاعدة التي ترتكز عليها عملية بناء �أي جمتمع‪ ،‬و�أن‬ ‫العملية التعليمية هي املُ�ضغة التي يف ج�سد �أي دولة ف�إن‬ ‫�صلحت �صلح اجل�سد كله‪ ،‬و�إن ف�سدت ف�سد اجل�سد كله ‪.‬‬ ‫نعي جيداً �أن التح�سني والتطوير ال ميكن �أن يحدث بني‬ ‫ليلة و�ضحاها‪ ،‬و�أنه يحتاج �إىل جهدٍ ووقت ‪ ،‬والأهم من‬ ‫ذلك كله �أنه يحتاج �إىل �أيا ٍد م�ؤمنة ب�إمكانية التح�سني‬ ‫والتطوير و�إىل قلوب تخ�شى اهلل يف عملها ‪ ،‬وترنو لر�ؤية‬ ‫وطنها يف م�صاف الأوطان املتقدمة‪.‬‬

‫تنافس في تنظيم المعارض واالحتفاالت‪،‬‬

‫ونقص في اإلمكانيات‬

‫ونحن يف حماولة منا ملواكبة القطاع يف انطالقته‬ ‫نحو التح�سني والتطوير نحاول �أن نكون من بني تلك‬ ‫الأيادي امل�ؤمنة بالتطوير وتلك القلوب التي تخ�شى اهلل‬ ‫‪ ،‬وا�ضعني ن�صب �أعيننا قوله تعاىل «�إمنا يخ�شى َ‬ ‫اهلل من‬ ‫عباده العلماءُ» وحديث ر�سولنا الكرمي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم «�إن اهلل يحب �إذا عمل �أحدكم عم ً‬ ‫ال �أن يتقنه»‪.‬‬ ‫حاولنا جتديد وتطوير هذه ال�صحيفة ون ّوعنا‬ ‫�صفحاتها بال�شكل الذي اعتقدنا �أنه ي�ساهم ولو بجزء‬ ‫ي�سري يف تطوير العملية الرتبوية والتعليمية من‬ ‫خالل املن�شورات واملقاالت الأدبية والبحثية والرتبوية‬ ‫والنقدية التي من املفرت�ض �أن تكون جلها ب�أقالم‬ ‫موظفي ومعلمي وطالب القطاع ‪ ،‬فن�سلط ال�ضوء بذلك‬ ‫على م�شكالته وعلله ‪ ،‬وفتحنا املجال لكل قلم مبدع ولكل‬ ‫عقل نيرّ ولكل من لديه �أفكار وخطط قد تكون عالجاً‬ ‫لإحدى تلك امل�شكالت التي نعلم جميعاً �أنها كثري ٌة جداً‬ ‫ومت�شعب ٌة ومت�شابكة ‪ ،‬ولكن �أملنا باهلل �سبحانه وتعاىل‬ ‫كبري ‪ ،‬وثقتنا بالكفاءات املوجودة بالقطاع عالية ‪،‬‬ ‫ونحتاج فقط لثقة تلك الكفاءات ب�أنف�سها ‪ ،‬وابتعادها‬ ‫عن الالمباالة وال�سلبية‪.‬‬ ‫ف�إىل كل منت�سبي قطاع الرتبية والتعليم ‪ ،‬ها هو القطاع‬ ‫ميد يده �إليكم طالباً م�ساعدتكم وعونكم النت�شاله من‬ ‫�أمواج م�شكالته ومن وحل الف�ساد املتعمد وغري املتعمد‪،‬‬ ‫فال تقولوا ال ن�ستطيع بل قولوا �سنحاول‪.‬‬ ‫وليبد�أ كل منا بنف�سه مبا ي�ستطيع (�إفعل ما ت�ستطيع‬ ‫م�ستخدماً كل ما متلك �أينما كنت)‪..‬‬ ‫ولن�ساعد كل من يعمل ولو ب�صمتنا ‪ ..‬فمن يعمل �أف�ض ُل‬ ‫ممن ال يحرك �ساكناً ‪ ،‬حتى ولو كان خمطئاً ‪..‬‬ ‫ولنحرتم الآخرين مهما كانت �آرا�ؤهم خمالفة لآرائنا ‪..‬‬ ‫ولنعمل بالقول املعروف «االختالف يف الر�أي ال يف�سد‬ ‫للود ق�ضية « �أو بقول غاندي « االختالف يف الر�أي‬ ‫ينبغي �أال ي�ؤدي �إىل العداء و�إال لكنت �أنا وزوجتي من‬ ‫�ألد الأعداء»‪ ...‬و�إىل لقاء‬ ‫رئي�س التحرير‬

‫من‬

‫حوار‬

‫ذاكرة التعليم‬

‫مع مدير مكتب االمتحانات‬

‫عفواً‬

‫‪3‬‬

‫م���ه���رج���ان���ات���ن���ا الأدب����ي����ة‬ ‫ومعار�ضنا املدر�سية‬ ‫‪5‬‬

‫ابتسم‬ ‫‪�...‬أنت يف املدر�سة‬

‫‪10‬‬

‫نتائج‬

‫امل�سابقة الثقافية الأدبية على‬ ‫م�ستوى املكاتب التعليمية �سرت‬

‫الطفلة‬

‫‪12‬‬

‫‪13‬‬

‫البطلة ‪ ...‬م�ستمرة رغم غياب‬ ‫االهتمام‬ ‫‪14‬‬


‫التربية‬

‫أخبار القطاع‬

‫صحيفة فصلية تصدر عن قسم اإلعالم مبراقبة الرتبية والتعليم سرت ‪ .‬العدد الثاني يونيو ‪2013‬‬ ‫بدء االمتحانات مبرحلتي التعليم الأ�سا�سي واملتو�سط‬

‫بد�أت‬

‫امتحانات النقل ملرحلتي التعليم الأ�سا�سي والثانوي‬ ‫بجميع مدار�س التعليم اال�سا�سي واملتو�سط التابعة‬ ‫ملراقبة الرتبية والتعليم ب�سرت ومع بداية اليوم الأول من‬ ‫الإمتحانات ‪ ،‬قام ال�سيد «مفتاح عبد الكايف» مراقب الرتبية والتعليم‬ ‫ب�سرت بزيارة لبع�ض املدار�س مبرحلتي التعليم الأ�سا�سي واملتو�سط‬ ‫اطلع من خاللها على �سري الإمتحانات باملدار�س وعلى عمل اللجان‬ ‫امل�شكلة ملراقبة الإمتحانات ‪ ،‬كما طم�أن الطالب ب�ضرورة حل الأ�سئلة‬ ‫بت�أنٍ و�أن الأ�سئلة و�ضعت بال�شكل الذي ينا�سب جميع امل�ستويات ‪،‬‬ ‫ومتنى جلميع الطالب والطالبات النجاح والتوفيق‪.‬‬

‫يف‬

‫‪2‬‬ ‫رئي�س املجل�س املحلي‬ ‫يعد ب�إعادة �إعمار املدار�س املت�ضررة‬

‫ت�صريح خا�ص ل�صحيفة الرتبية �أكد ال�سيد "عبد الفتاح حممد‬ ‫عبد الفتاح" رئي�س املجل�س املحلي �سرت �أن قطاع الرتبية والتعليم‬ ‫هو �أ�سا�س البناء ال�سليم و�أن البناء يجب �أن يبد�أ ببناء العقول وبالتنمية‬ ‫الب�شرية من خالل التعليم الذي يحقق كل ذلك ‪..‬وبالن�سبة للمدار�س‬ ‫املدمرة ب�سرت �أثناء حرب التحرير فقد �أكد ال�سيد "عبد الفتاح" �أن من‬ ‫�ضمن اخلطط �إزالتها و�إعادة �إعمارها ‪ ،‬و�أن خطة �إعادة �إعمار املدار�س‬ ‫وامل�ؤ�س�سات التعليمية موجودة لدى من�سق قطاع املرافق ‪ ..‬و�أ�ضاف �أنه‬ ‫كان هناك تخطيط لتزويد بع�ض املدن ومن بينها مدينة �سرت مبدار�س‬ ‫جاهزة حتى تتم �إعادة بناء املدار�س املدمرة ولكن املخطط قد تعرقل من‬ ‫قبل احلكومة امل�ؤقتة ال�سابقة وال نعلم باال�سباب التي �أدت اىل عرقلة‬ ‫هذا الأمر ‪.‬‬

‫حما�ضرات توعوية مبدر�سة عقبة بن نافع‬

‫بالتن�سيق‬

‫مع مراقبة الرتبية والتعليم ب�سرت ومن تقدمي طالب‬ ‫كلية التمري�ض بجامعة �سرت وب�إ�شراف �أع�ضاء هيئة‬ ‫التدري�س بالكلية نظمت حما�ضرات توعوية لطلبة املرحلة الثانوية بثانوية‬ ‫عقبة بن نافع وركزت املحا�ضرات على امل�سكرات واملخدرات وت�أثريها على العقل‬ ‫وعلى �صحة �أع�ضاء اجل�سم‪ ،‬تهدف املحا�ضرات لتعويد طالب وطالبات الكلية‬ ‫على التعامل مع النا�س ب�شكل مبا�شر ومنحهم الثقة يف النف�س كما تهدف من‬ ‫جهة �أخرى تنبيه طالب املرحلة الثانوية اىل �أخطار امل�سكرات واملخدرات على‬ ‫ال�صحة ‪ ،‬ح�ضر املحا�ضرات طلبة و�أع�ضاء هيئة التدري�س بثانوية عقبة بن‬ ‫نافع وطالب و�أع�ضاء هيئة التدري�س بكلية التمري�ض بجامعة �سرت‪.‬‬

‫حلقة نقا�ش بعنوان "املعلم ما له وما عليه"‬

‫معر�ض وم�سابقة لر�سومات الأطفال ب�شحات‬

‫بح�ضور‬

‫ال�سيد "مفتاح عبد الكايف" مراقب الرتبية‬ ‫والتعليم ب�سرت وال�سيد "�صالح القبي"‬ ‫نقيب املعلمني ب�سرت عُقدت مبجمع قاعات �سرت الكربى حلقة‬ ‫النقا�ش الرتبوية التي نظمتها نقابة املعلمني ب�سرت بعنوان‬ ‫"املعلم ما له وما عليه" وكان امل�ستهدفون بامل�شاركة املعلمون‬ ‫واملعلمات واملفت�شون الرتبيون والعاملون يف احلقل الرتبوي‬ ‫و�أ�ساتذة اجلامعات واملهتمون باجلانب الرتبوي ‪ ،‬وكانت‬ ‫العنا�صر الرئي�سية التي دار حولها النقا�ش ‪ :‬املعلم بني املهنة‬ ‫والر�سالة ‪ ،‬وحقوق املعلم املهنية واملادية واملعنوية‪ ،‬وواجبات‬ ‫املعلم املهنية واملدر�سية نحو طالبه ووطنه و�صفات املعلم املن�شود‬ ‫امل�ؤمن بر�سالته‪.‬‬

‫�شارك‬

‫مكتب الن�شاط املدر�سي التابع لقطاع الرتبية‬ ‫والتعليم ب�سرت مب�سابقة معر�ض ر�سومات‬ ‫الأطفال الذي �أقيم مبدينة �شحات يف �شهر مار�س مبجموعة من‬ ‫ر�سومات الأطفال من خمتلف مدار�س التعليم الأ�سا�سي ب�سرت‬ ‫‪ ،‬كانت معظم م�شاركات �أطفال مدار�سنا م�شاركات متميزة وقد‬ ‫لفتت انتباه زوار املعر�ض و�أبدى الكثري من الزوار �إعجابهم‬ ‫بالإهتمام الذي توليه املدار�س لطالبها ومبواهب الطالب‬ ‫ومتنوا لهم م�ستقبل باهر يف جمال الر�سم ‪ ،‬كما قدم املنظمون‬ ‫للمعر�ض ال�شكر واالحرتام ملراقبة الرتبية والتعليم ب�سرت على‬ ‫امل�شاركة يف هذا املعر�ض‪.‬‬

‫درا�سة حتليلية لواقع املعلمني يف ليبيا‬

‫املركز‬

‫العام للتدريب وتطوير املعلمني التابع لوزارة الرتبية‬ ‫والتعليم يقوم بدرا�سة حتليلية لواقع املعلمني يف ليبيا‬ ‫بالتعاون مع منظمة الأمم املتحدة للطفولة "اليوني�سيف" وم�ؤ�س�سة‬ ‫"‪ "GFBT‬الربيطانية يف جمال دعمها لوزارة الرتبية والتعليم ‪.‬تهدف‬ ‫الدرا�سة للخروج بخطة وخارطة طريق لتطوير منظومة التعليم يف‬ ‫ليبيا‪ .‬ويف هذا الإطار زار فريق عمل الدرا�سة مدر�سة املجد للتعليم‬ ‫الأ�سا�سي التابعة ملكتب اخلدمات التعليمية �سرت املركز ‪ ،‬والتقى الفريق‬ ‫بعدد ‪ 14‬معلمة ‪ ،‬وجهت لهن �أ�سئلة من واقع اال�ستبيان املعد لغر�ض‬ ‫الدرا�سة ‪ ،‬كما �سيقوم الفريق ب�إجراء مقابالت داخل الف�صول الدرا�سية‬ ‫و�إدارة املدر�سة و�أولياء �أمور الطالب من �أجل العمل على تطوير املنظومة‬ ‫التعليمية يف ليبيا ‪.‬‬

‫برنامج "احلقل الرتبوي" يناق�ش ق�ضايا الرتبية والتعليم‬ ‫"احلقل الرتبوي" هو برنامج �أ�سبوع مو�ضوع من املوا�ضيع املتعلقة بقطاع الرتبية والتعليم ظهراً من خالل الإت�صال على �أرقام الهواتف التالية ‪:‬‬ ‫�أ�سبوعي مبا�شر ب�إذاعة‬ ‫�سرت �أو املتعلقة مب�شاكل املعلمني والطالب ‪ ،‬وي�ست�ضيف لغر�ض ‪0545273192 - 0545273191‬‬ ‫احلرة من تقدمي فاطمة ال�شح ومن �إعداد وتن�سيق �إثراء النقا�ش يف كل حلقة من حلقاته ذوي ال�ش�أن واملتخ�ص�صني �أو من خالل الر�سائل الق�صرية (‪ )SMS‬على الرقم ‪:‬‬ ‫ح�سام احلداد ‪ ،‬وب�إ�شراف قطاع الرتبية والتعليم ب�سرت‪ ،‬باملو�ضوع املطروح مع فتح املجال للمعلمني والطالب و�أولياء ‪0928599648‬‬ ‫يذاع الربنامج على الهواء مبا�شرة كل يوم ثالثاء يف متام الأمور للمداخالت الهاتفية ‪ ..‬وللتوا�صل مع الربنامج كل‬ ‫ال�ساعة ‪ 12:00‬ظهراً وملدة �ساعة ‪..‬الربنامج يناق�ش يف كل يوم ثالثاء ابتداءاً من ال�ساعة ‪ 12:00‬وحتى ال�ساعة ‪13:00‬‬

‫برنامج‬


‫التربية‬

‫لقاءات‬

‫صحيفة فصلية تصدر عن قسم اإلعالم مبراقبة الرتبية والتعليم سرت ‪ .‬العدد الثاني يونيو ‪2013‬‬

‫‪3‬‬

‫مدير مكتب االمتحانات بمراقبة التربية والتعليم بسرت «ميالدالقبي» للتربية‪:‬‬ ‫مازلنا نعاني من عقلية المدير المتسلط‪ ،‬وبعض مدراء المدارس يفتقدون للوعي‬ ‫حوار‪� :‬صالح درياق‬ ‫«يوم االمتحان يكرم املرء �أو يهان» ‪..‬‬ ‫جملة طاملا �سمعناها وي�سمعها �أبنا�ؤنا‬ ‫يف هذه الأيام‪� ،‬أيام االمتحانات ‪� ،‬أيام‬ ‫احل�صاد ملن زرع بذور اجلد واالجتهاد‪،‬‬ ‫�أما من مل يزرع فلن يح�صد �سوى‬ ‫التعب وال�سهر ‪ ..‬هذه الأيام تتحول‬ ‫البيوت �إىل مع�سكرات للمذاكرة‬ ‫مينع فيها اللعب والتلفزيون و�ألعاب‬ ‫الفيديو ‪ ،‬وترتفع فيها الأكف بالدعاء‬ ‫طلباً للتوفيق من اهلل �سبحانه وتعاىل‪ ،‬وي�ضع فيها الآباء والأمهات‬ ‫�أيديهم على قلوبهم وهم يدعون اهلل عز وجل �أال ي�ضيع جهدهم‬ ‫ونفقاتهم منذ بداية العام الدرا�سي �أما نحن فقد كان لنا هذا‬ ‫احلوار مع الأ�ستاذ «ميالد القبي» مدير مكتب االمتحانات مبراقبة‬ ‫الرتبية والتعليم ب�سرت لعلنا جنيب بذلك على بع�ض الت�سا�ؤالت‬ ‫التي تدور يف �أذهان �أبنائنا الطالب و�أولياء �أمورهم ‪..‬‬ ‫ كيف كان ا�ستعداد مكتب االمتحانات المتحانات النقل وال�شهادة‬‫من حيث ت�شكيل جلان الإ�شراف وجتهيز الأ�سئلة وغريها؟‬

‫ بالطبع قمنا يف مت�سع من الوقت بتجهيز كل ما يلزم من بطاقات‬‫تقدير الدرجات والك�شوفات وما �إىل ذلك‪ ،‬كما عممنا التعليمات‬ ‫ال�صادرة من مكتب االمتحانات بكيفية و�ضع الأ�سئلة بالطريقة‬ ‫احلديثة وهي طريقة الأ�سئلة املو�ضوعية التي ت�شمل االختيار املتعدد‬ ‫واملزاوجة والفراغات وغريها ‪.‬‬

‫ هل الأ�سئلة موحدة على م�ستوى منطقة �سرت ؟ وكيف يتم‬‫و�ضعها؟ وما هي الإجراءات املتبعة للمحافظة على �سريتها؟‬

‫ بالن�سبة ملرحلة النقل ‪ ،‬الأ�سئلة ي�ضعها املعلم املخت�ص وفق الئحة‬‫االمتحانات ولكن يف بع�ض احلاالت عندما يكون هناك خلل �أو �أخطاء‬ ‫يف الأ�سئلة يتم يف وقت مبكر تغيري الأ�سئلة �أو اال�ستعانة ببع�ض‬ ‫املدار�س الأخرى التي �أ�سئلتها منا�سبة ‪ ،‬ولكن ب�صراحة من خالل‬ ‫تتبعنا لأ�سئلة الف�صل الدرا�سي الأول كانت ن�سبة كبرية من الأ�سئلة‬ ‫�سيئة ولي�ست يف م�ستوى الطالب وال يف م�ستوى طموحاتنا ولذلك‬ ‫يف هذا الف�صل �شكلنا جلان ملتابعة الأ�سئلة واالطالع على ورقة‬ ‫الطالب وكرا�سة الدرجات ‪ ،‬يف ال�سابق كان هناك حلقة مفقودة بني‬ ‫مكتب االمتحانات واملعلم ‪ ،‬ومن خالل هذه املتابعة ومقارنة الأ�سئلة‬ ‫وكرا�سات الدرجات مع �إقرار املعلمني �ستت�صل هذه احللقة بني املعلم‬ ‫ومكتب االمتحانات ويف هذا الف�صل الدرا�سي كانت الأ�سئلة مر�ضية‬ ‫للغاية فمن خالل تتبعنا للأ�سئلة وزيارتنا للمدار�س وجدنا �أن معظم‬ ‫مدريري املدار�س ومن�سقي االمتحانات واملعلمني ملتزمني بالتعليمات‬ ‫والإر�شادات ال�صادرة من مكتب االمتحانات ووجدنا �أن الأ�سئلة كانت‬ ‫معظمها يف امل�ستوى ‪.‬‬ ‫ مقارنة بال�سنة املا�ضية وبالف�صل الدرا�سي الأول كيف تقدرون‬‫ن�سبة النجاح هذا العام �إن �شاء اهلل؟‬

‫ ب�إذن اهلل �ستكون �أف�ضل من ال�سنوات املا�ضية ‪ ،‬لي�س من حيث ارتفاع‬‫الن�سبة بل من حيث الكيف ‪ ،‬فن�سبة النجاح يفرت�ض �أال تقا�س بارتفاع‬ ‫الن�سبة �أو انخفا�ضها و�إمنا بكفاءة املخرجات ‪ ،‬ونحن يف هذا العام �إذا‬ ‫و�صلت ن�سبة النجاح لدينا يف الدور الأول �إىل ‪ % 60‬ف�إننا �سنكون‬ ‫را�ضني عن الأداء وعن امل�ستوى ‪ ،‬نحن نتفق جميعاً �أن التعليم يف ليبيا‬ ‫يحتاج �إىل وقفة ‪ ،‬والوقفة حتتاج �إىل زمن ‪ ،‬ونحن بد�أنا هذا العام يف‬ ‫الإ�صالحات وبناء املنظومة التعليمية ونتمنى �أن يكون هناك تعاون‬ ‫من املعلمني ومديري املدار�س ‪.‬‬ ‫ من خالل امتحانات الف�صل ال�سابق ومن خالل زياراتكم �أثناء‬‫االمتحانات هل الحظتم �أي م�شاكل واجهت اللجان امل�شرفة‬ ‫خا�صة يف املرحلة الثانوية يف ظل انت�شار ال�سالح والو�ضع‬ ‫الأمني احلايل؟‬

‫ �إىل هذه اللحظة مل حتدث �أي جتاوزات وال م�شاكل خالل‬‫هذا العام الدرا�سي ‪ ،‬ونحن مطمئنون جداً �إىل �أن االمتحانات‬ ‫ت�سري على خري ما يرام وبدون �أي م�شاكل ب�إذن اهلل تعاىل ‪،‬‬

‫وعلى كل حال الف�صل الدرا�سي الثاين مكمل للف�صل الأول ‪ ،‬فالنظام‬ ‫الف�صلي مكمل لبع�ضه ‪ ،‬والبد للطالب من �أن يتح�صل على ن�سبة ‪% 50‬‬ ‫من جمموع النهاية العظمى يف نهاية الف�صلني‪.‬‬

‫ يف كل املدار�س هناك من�سق لالمتحانات ‪ ،‬ما هو دوره؟ وكيف‬‫يتوا�صل مع مكتب االمتحانات؟‬

‫ للأ�سف نحن مازلنا نعاين يف كثري من احلاالت من عقلية مدير‬‫املدر�سة الذي يرغب يف ال�سيطرة عن كل �شيء ‪ ،‬وهذه تعتمد على درجة‬ ‫الوعي لدى مدير املدر�سة ‪ ،‬فبع�ض مديري املدار�س كانوا متعاونني‬ ‫مع من�سقي االمتحانات وتركوا اجلوانب الفنية بالكامل للمن�سق ‪،‬‬ ‫ولكن البع�ض الآخر يفتقدون �إىل الوعي يف هذا اجلانب رغم كونهم‬ ‫متعلمني ومن حملة ال�شهادات ‪ ،‬ولكن العلم �شيء والوعي �شيء �آخر‬ ‫‪ ،‬فالعلم وال�شهادات والقراءة ميكن �أن تكون و�سيلة من و�سائل الوعي‬ ‫ولكنها لي�ست وعياً ‪ ،‬و�أن حتمل �شهادة عليا ال يعني بال�ضرورة �أنك �إن�سان‬ ‫وا ٍع ‪ ،‬وخري دليل على ذلك ما ر�أيناه للأ�سف من مواقف وت�صرفات بع�ض‬ ‫�أ�ساتذة اجلامعات ممن يحملون ال�شهادات العليا �أثناء فرتة التحرير‪،‬‬ ‫ويف هذا الإطار من املفرت�ض �أال ي�صل �أي �شخ�ص �إىل مركز مدير‬ ‫مدر�سة �إال بعد الت�أكد من متتعه بالوعي الالزم للإدارة‪ ،‬وبذلك يتعاون‬ ‫مع من�سق االمتحانات ويرتك له اجلوانب الفنية بالكامل ويوفر له‬ ‫االمكانيات التي ت�ساعده على �أداء مهمته على �أكمل وجه‪.‬‬ ‫ يف حالة �ضبط حاالت غ�ش كيف يتم التعامل معها؟ وماهي‬‫العقوبات املتعلقة بالغ�ش؟‬

‫ الئحة االمتحانات وا�ضحة ‪ ،‬كل من ي�ضبط متلب�ساً يف حالة غ�ش يتم‬‫�إحالة �أوراقه من قبل ر�ؤ�ساء جلان الإ�شراف �إىل مكتب االمتحانات‪،‬‬ ‫ونحن بدورنا نطبق عليه العقوبات املو�ضحة يف الئحة االمتحانات‬ ‫ب�شكل وا�ضح ‪ ،‬ويف بع�ض احلاالت قد ت�صل العقوبات حتى �إىل املراقبني‬ ‫يف حالة امل�شاركة يف عملية الغ�ش‪.‬‬ ‫‪ -‬هل مت �ضبط �أي حاالت غ�ش يف ال�سابق وتطبيق الالئحة عليها؟‬

‫ حتى الآن مل نبلغ ب�أي حاالت غ�ش يف مرحلة النقل ونتمنى من‬‫ر�ؤ�ساء اللجان �أن يقوموا بالإ�شراف بال�شكل ال�سليم ويحيلوا �أي حاالت‬ ‫غ�ش ُت�ضبط متلب�سة �أثناء االمتحانات ‪ ،‬وحينها �سيكون دورنا التخاذ‬ ‫االجراءات املنا�سبة حيالها‪.‬‬

‫ ح�سب وجهة نظرك ‪ ،‬عدم �إحالة �أي حالة غ�ش يف الف�صل‬‫الدرا�سي الأول والثاين هل هو م�ؤ�شر لعدم وجود غ�ش يف مدار�سنا‬ ‫�أم ل�ضعف يف جلان الإ�شراف؟‬

‫ بالن�سبة ملرحلة النقل ‪ ،‬امل�سئولية بالدرجة الأوىل تقع على عاتق‬‫املدر�سة‪ ،‬فهي امل�سئولة عن امتحانات النقل ويجب على كل مدر�سة �أن‬ ‫تتحرى الدقة يف اختيار جلان الإ�شراف داخلها و�أن يراعوا اهلل والوطن‬ ‫يف عملهم ‪ ،‬ولكن بالن�سبة المتحانات ال�شهادات العامة ‪ ،‬جلان الإ�شراف‬ ‫واملالحظون واملراقبون مبا فيهم رئي�س جلنة الإ�شراف يكونون دائماً‬ ‫من خارج املدر�سة ‪ ،‬ويف حالة �ضبطهم لأي حالة غ�ش و�إحالتها �إلينا‬ ‫�سنقوم مبتابعتها وتطبيق الالئحة عليها‪.‬‬ ‫ كيف توفقوا بني الإ�شراف على امتحانات النقل والتجهيز‬‫المتحانات ال�شهادة ‪ ،‬فعند بداية امتحانات النقل ي�صبح لديكم‬ ‫مهمتان هما الإ�شراف على امتحانات النقل ومتابعتها ‪ ،‬ويف نف�س‬ ‫الوقت مطالبون بالتجهيز والإعداد المتحانات ال�شهادة؟‬

‫ نحن مبكتب االمتحانات نعمل ك�أ�سرة واحدة وبروح الفريق ‪ ،‬ففي‬‫كثري من الأحيان خا�صة يف مثل هذه احلاالت نظل نعمل ب�شكل‬ ‫متوا�صل طوال اليوم وطوال الأ�سبوع ‪ ،‬ويظل املكتب مفتوحاً ب�شكل‬ ‫م�ستمر فحتى يف امل�ساء ويف �أيام العطالت جتد من يعمل باملكتب‬ ‫لكي ن�صل اىل النتيجة التي تر�ضينا نحن قبل غرينا ‪ ،‬ولذلك عادة‬ ‫يكون عملنا منظم ويتم جتهيز كل املتطلبات يف مت�سع من الوقت ‪،‬‬ ‫و�سنكون يف املوعد ب�إذن اهلل �سواء يف امتحانات النقل �أو ال�شهادة‪.‬‬ ‫ هل ت�ضرر الأر�شيف اخلا�ص مبكتب االمتحانات �أثناء حرب‬‫التحرير وهل لديكم منظومة لل�شهادات وامل�ستندات والوثائق‬ ‫املهمة؟‬

‫ احلمد هلل �أثناء فرتة حرب التحرير مل تت�ضرر الوثائق مبكتب‬‫االمتحانات و�إمنا ال�ضرر كان مقت�صراً على املبنى وبع�ض الأثاث‪،‬‬ ‫ولكن جميع امل�ستندات والوثائق كانت كاملة ومل ينق�ص منها �شيء‪،‬‬ ‫وبف�ضل اهلل �سبحانه وتعاىل ثم بف�ضل تعاون ال�سيد «مفتاح عبد‬ ‫الكايف» مراقب الرتبية والتعليم ب�سرت توفرت كل متطلبات املكتب‬ ‫من �أثاث ومعدات وغريها رغم الظروف التي متر بها مراقبة‬ ‫الرتبية والتعليم ‪ ،‬وبالن�سبة للمبنى فقد متت �صيانته �صيانة جيدة‬ ‫منذ زيارة ال�سيد وزير الرتبية والتعليم ال�سابق الأ�ستاذ «�سليمان‬ ‫ال�ساحلي» الذي نقدم له ال�شكر والتقدير عن الفرتة التي ق�ضاها‬ ‫والتي كانت بالفعل حتتاج لرجل تربوي ووطني مثله ‪ ،‬وال�شكر‬ ‫مو�صول �أي�ضاً للأ�ستاذ «علي القويرح» مدير م�صلحة املباين‬ ‫التعليمية الذي �ساعدنا كثرياً وب�سرعة مذهلة يف جتهيز املكتب‬ ‫و�صيانته بال�شكل الالئق فله كل ال�شكر والتقدير‪.‬‬ ‫ ما هو تعليقك على قرار ال�سيد وزير الرتبية والتعليم رقم‬‫(‪ )438‬لعام ‪ 2013‬ب�ش�أن �أعمال االمتحانات والذي كان مف�ص ًال‬ ‫ومو�ضح ًا لقيمة املكاف�أة لكل فئة من اللجان ور�ؤ�ساء اللجان؟‬

‫ نتمنى دائماً ت�شجيع املعلم على عمله الفعلي و�صرف مكاف�آت‬‫للمعلمني الذين ي�ستحقون كل التقدير واالحرتام ‪ ،‬ونتمنى �أن‬ ‫يتم دعم املعلم فاملعلم هو الذي يبني الأجيال ‪ ،‬ونتمنى �أن ت�صرف‬ ‫الوزارة مكاف�آت جلان االمتحانات يف وقتها كما يف العام املا�ضي و�أن‬ ‫حتال التفوي�ضات اخلا�صة مبكاف�أة جميع اللجان يف وقت مبكر �سواء‬ ‫جلان الإ�شراف �أوجلان الإعداد �أوجلان املراجعة واملالحظة واملراقبة‬ ‫وكذلك ر�ؤ�ساء اللجان‪.‬‬ ‫ �أخري ًا �إذا كنت ترغب يف �إ�ضافة �أي مالحظات مل تت�ضمنها‬‫الأ�سئلة وتود تو�ضيحها‪.‬‬

‫ �أتوجه لل�سيد وزير الرتبية والتعليم مبالحظة وهي �أننا كنا نتمنى‬‫�أن يجتمع مبديري مكاتب االمتحانات على م�ستوى املناطق لأن‬ ‫املناطق تختلف عن بع�ضها البع�ض ‪ ،‬فنحن يف منطقة �سرت ن�شرف‬ ‫على امتحانات املدار�س يف املنطقة املمتدة من ال�سدادة غرباً التي‬ ‫تبعد حوايل ‪ 200‬كيلومرتاً وحتى منطقة را�س النوف �شرقاً وهي‬ ‫م�سافات متباعدة ونحن ال منلك حتى �أب�سط الو�سائل التي ت�ساعدنا‬ ‫على االت�صال بتلك املناطق ‪ ،‬قطاع الرتبية والتعليم ب�سرت يفتقر‬ ‫�إىل و�سائل املوا�صالت ‪ ،‬بل ال ميلك القطاع حتى مركبة واحدة �أو �أي‬ ‫و�سيلة موا�صالت ميكننا بوا�سطتها االت�صال بتلك املناطق يف كل هذه‬ ‫امل�سافات ‪ ...‬كما نتمنى دعم الإدارة العامة لالمتحانات التي تبذل‬ ‫جمهودات كبرية لتتمكن من �إن�شاء منظومات ملكاتب االمتحانات‬ ‫حتى يتم توثيق كل ما ي�صدر عن مكاتب االمتحانات يف ليبيا احلرة‪.‬‬


‫التربية‬

‫صحيفة فصلية تصدر عن قسم اإلعالم مبراقبة الرتبية والتعليم سرت ‪ .‬العدد الثاني يونيو ‪2013‬‬

‫‪4‬‬

‫مدارس سرت ��� ..‬تنافس في تنظيم المعارض واالحتفاالت‬ ‫ونقص في اإلمكانيات‬

‫عبد الكايف" مراقب الرتبية والتعليم ب�سرت وال�سيد "حممد‬ ‫امطري" مدير مكتب التعليم الأ�سا�سي وبع�ض مديري املدار�س‬ ‫واملعلمون واملعلمات وبع�ض �أولياء �أمور الطالب‪.‬‬

‫مع اختتام العام الدرا�سي ‪2013 / 2012‬م حر�صت معظم‬ ‫مدار�س التعليم الأ�سا�سي على تنظيم احتفاالت باملنا�سبة بفقرات‬ ‫من تقدمي طالبها ‪ ،‬كما حر�صت معظمها على تنظيم معار�ض‬ ‫مدر�سية حتتوي على لوحات وجم�سمات وم�شغوالت من ابداع‬ ‫طالبها ‪ ،‬التناف�س ال�سنوي بني املدار�س على الإبداع يف التنظيم كان‬ ‫�سبباً يف حثهم على تقدمي الأف�ضل وعلى بروز العديد من املواهب‬ ‫الإبداعية والفنية لدى الطالب مبرحلة التعليم الأ�سا�سي‪.‬‬ ‫البداية هذا العام كانت من مدر�سة زهرة املدائن للتعليم الأ�سا�سي‬ ‫مبنطقة ابوقرين والتي ا�ستغلت موعد تنظيم مناف�سات الن�شاط‬ ‫الريا�ضي الذي �أقيم مبنطقة ابوقرين ونظمت معر�ضها الرتاثي‬ ‫يف نف�س املوعد لت�ضمن اكرب عدد من احل�ضور ‪ ،‬وكان معر�ضها‬ ‫يحتوى على العديد من املقتنيات ال�شعبية الرتاثية التي �أعدت‬ ‫بكل مهارة وكفاءة والتي �شارك يف �إعدادها طالب امل�ؤ�س�سات‬ ‫التعليمية وقد �شارك يف افتتاح املعر�ض ال�سيد مراقب الرتبية‬ ‫والتعليم ب�سرت ‪ ..‬ومدير مكتب اخلدمات التعليمية باملنطقة‬ ‫الغربية كما حظي املعر�ض بح�ضور عدد من امل�سئولني بقطاع‬ ‫الرتبية والتعليم باملراقبة ‪ ..‬وطالب و�أع�ضاء هيئة التدري�س‬ ‫وبع�ض من �أولياء �أمور الطالب ‪..‬‬ ‫كما نظمت مدر�سة طالئع الن�صر ب�سرت �إحتفالية ختامية‬ ‫مبنا�سبة اختتام العام الدرا�سي‪ ،‬وت�ضمنت االحتفالية فقرات‬ ‫�شعرية وم�سرحية و�أنا�شيد من �إلقاء تالميذ املدر�سة ‪ ،‬كما‬ ‫ت�ضمنت عدة �ألعاب للأطفال وم�سابقات وم�سرحيات من ت�أليف‬ ‫معلمي املدر�سة ومتثيل التالميذ ‪ ،‬بالإ�ضافة اىل عرو�ض ريا�ضية‬ ‫وفنية ‪ ،‬وحظيت الإحتفالية التي �أقيمت ب�ساحة املدر�سة بح�ضور‬ ‫ال�سيد عبد الفتاح حممد عبد الفتاح رئي�س املجل�س املحلي �سرت‬ ‫وال�سيد مفتاح عبد الكايف مراقب الرتبية والتعليم ب�سرت وبع�ض‬ ‫مديري املكاتب والإدارات للخدمات التعليمية بالتعليم الأ�سا�سي‬ ‫والثانوي ‪ ،‬ويف ختام الإحتفالية مت توزيع �شهادات ال�شكر والتقدير‬ ‫واجلوائز على الطالب املتفوقني واملتميزين خالل العام الدرا�سي‬ ‫املن�صرم ‪ ،‬وعلى الطالب الفائزين بامل�سابقات الثقافية والرتفيهية‬ ‫‪ ،‬كما مت تكرمي بع�ض املعلمني املتميزين والذين �ساهموا ب�شكل‬ ‫فعال يف �سري العملية التعليمية باملدر�سة خالل العام الدرا�سي‬ ‫‪.2013/ 2012‬‬ ‫وعلى هام�ش الإحتفالية نظمت معر�ضاً تراثياً فنياً باملدر�سة ‪،‬‬ ‫واحتوى املعر�ض الذي كان متميزاً بحق ومتنوعاً على م�شغوالت‬ ‫اللبا�س ال�شعبي الليبي والكثري من املج�سمات املختلفة التي‬ ‫�صنعت باملدر�سة ور�سومات اطفال املدر�سة ولوحات فنية من‬ ‫عمل الطالب واملعلمات ‪ ،‬كما احتوى املعر�ض على عيادة مب�سطة‬ ‫للأطفال مت جتهيزها باملدر�سة ‪ ،‬وح�ضر افتتاح املعر�ض املعلمون‬ ‫واملعلمات وبع�ض �أولياء �أمور الطالب وبع�ض املدعوين ‪ ،‬وقد القى‬ ‫املعر�ض ا�ستح�سان احلا�ضرين خا�صة �أن الكثري من اللوحات‬ ‫الفنية واملعرو�ضات وقف عندها احلا�ضرون مطو ًال وعربوا عن‬

‫انبهارهم واعجابهم ال�شديد باجلهد املبذول يف تنظيم املعر�ض‬ ‫واالبداع الفني الذي احتواه ‪..‬‬ ‫ونظمت مدر�سة الفتح للتعليم اال�سا�سي معر�ضاً فنياً ت�ضمن‬ ‫ر�سومات للأطفال واملقتنيات الرتاثية ال�شعبية واعمال متنوعة‬ ‫للطالب باملدر�سة التي بد�أ التجهيز لها منذ فرتة وقد افتتح‬ ‫املعر�ض ال�سيد من�سق الرتبية والتعليم وعدد من مديري الإدارات‬ ‫واملكاتب بالقطاع‪.‬‬ ‫بينما نظمت مدر�سة الريموك للتعليم الأ�سا�سي احتفا ًال فنياً‬ ‫منوعاً �شارك فيه طالب الفرتة امل�سائية باملدر�سة وب�إ�شراف من‬ ‫معلمات هذه الفرتة ‪ ..‬و�شمل احلفل عدداً من الفقرات الفنية‬ ‫والغنائية وامل�سرحية وال�شعرية وعدداً من الرق�صات ال�شعبية التي‬ ‫�أداها الأطفال معربين من خاللها عن مت�سكهم برتاث الأجداد‬ ‫والأ�صالة وتغنوا بحب هذا الوطن واحلر�ص على الذود عن ترابه‬ ‫‪ ..‬كما ت�ضمنت فعاليات احلفل �إقامة م�سابقة ثقافية بني الطالب‬ ‫ومت توزيع اجلوائز على املتميزين يف هذه امل�سابقة ‪..‬‬ ‫ومبنطقة جارف نظمت مدر�سة ال�شعلة للتعليم الأ�سا�سي احتفالية‬ ‫تخللها �إقامة معار�ض فنية وتراثية وللعلوم واالبتكارات ‪ ..‬وواكب‬ ‫معلمو وطالب امل�ؤ�س�سة هذه االحتفالية و �شاركوا بفاعلياتها‬ ‫وقدموا عرو�ض فنية وريا�ضية ويف ختام االحتفالية مت تكرمي‬ ‫ال�سيد من�سق �ش�ؤون الرتبية والتعليم ومديري الإدارات بالقطاع‬ ‫ورئي�س املجل�س الت�سيريي والطالب االوائل واملتميزين ‪.‬‬ ‫واختارت مدر�سة �سرت املركزية �شعار "من �أجلك يا ليبيا"‬ ‫الحتفاليتها مبنا�سبة اختتام العام الدرا�سي ‪ ،‬ت�ضمنت االحتفالية‬ ‫بع�ض الفقرات الفنية والغنائية ‪ ،‬كما ت�ضمنت تنظيم معر�ض‬ ‫تراثي للمقتنيات ال�شعبية والرتاثية وال�صحف احلائطية وبع�ض‬ ‫املج�سمات العلمية ‪ ،‬كما ت�ضمن املعر�ض عر�ضاً ملجموعة من‬ ‫�سجالت احل�ضور واالن�صراف وك�شوفات ب�أ�سماء الطالب امل�سجلني‬ ‫باملدر�سة يف عهد اململكة الليبية منذ العام ‪ 1967 - 1955‬عندما‬ ‫كانت حتمل ا�سم نظارة املعارف ‪ ،‬وح�ضر االحتفالية ال�سيد "مفتاح‬

‫ويف احتفالية ب�سيطة ومميزة نظمتها مدر�سة وادي تالل للتعليم‬ ‫الأ�سا�سي تنوعت فقراتها بني عرو�ض فنية وريا�ضية وفقرات‬ ‫غنائية و�أنا�شيد للأطفال كما �شهدت االحتفالية بع�ض الفقرات‬ ‫التمثيلية التي حتتوي على ر�سائل تنبذ العنف وتدعو اىل اللحمة‬ ‫الوطنية والت�آخي ‪..‬‬ ‫وعلى هام�ش االحتفالية نظمت املدر�سة معر�ضاً فنياً وتراثياً‬ ‫افتتحه ال�سيد مفتاح عبد الكايف مراقب الرتبية والتعليم ب�سرت‬ ‫وبع�ض مديري الإدارات واملكاتب بالقطاع وتنوعت املعرو�ضات به‬ ‫بني معرو�ضات تراثية ور�سومات للأطفال وجم�سمات من عمل‬ ‫طالب املدر�سة بالإ�ضافة اىل عرو�ض الأزياء ال�شعبية والرتاثية‬ ‫الليبية‪.‬‬ ‫�أما مدر�سة الفجر اجلديد للتعليم الأ�سا�سي بالغربيات فقد اكتفت‬ ‫ً‬ ‫ب�سيطاً احتوى على بع�ض الأنا�شيد واالغاين‬ ‫بتنظيم احتفا ًال‬ ‫قدمها تالميذ املدر�سة وبع�ض الفقرات الريا�ضية بالإ�ضافة‬ ‫لبع�ض االلعاب اخلا�صة بالأطفال‪.‬‬ ‫بينما انتظرت �إدارة مدر�سة اجليل اجلديد انتهاء الطالب‬ ‫والطالبات من امتحاناتهم لتنظم احتفا ًال ومعر�ضاً فنياً وعلمياً‬ ‫وتراثياً ‪ ،‬تنوعت فقرات االحتفال الذي ح�ضره مراقب الرتبية‬ ‫والتعليم ب�سرت وبع�ض مديري الإدارات واملكاتب بالقطاع ‪،‬‬ ‫فت�ضمنت الفقرات بع�ض الأعمال الغنائية والعرو�ض الفنية‬ ‫والريا�ضية وم�شهد متثيلي نقدي لقطاع الرتبية والتعليم ‪� ،‬أما‬ ‫املعر�ض فقد ُق ّ�سم اىل �أق�سام متنوعة ‪ ،‬ف�شمل ق�سماً للرتاث‪،‬‬ ‫وق�سماً علمياً يف جمال علوم احلياة وق�سماً لر�سومات الأطفال‬ ‫و�أعمالهم الت�شكيلية ‪ ،‬كما �شارك احتاد ن�ساء �سرت بق�سم‬ ‫للم�شغوالت اليدوية والأزياء واملفرو�شات الب�سيطة ‪ ،‬وقد نال‬ ‫االحتفال واملعر�ض اعجاب الزوار الذين عربوا عن تقديرهم‬ ‫لتلك الأعمال املتنوعة واجلهد املبذول يف �سبيل �إخراج االحتفالية‬ ‫واملعر�ض بتلك ال�صورة الرائعة‪.‬‬ ‫ما مييز احتفاالت اختتام العام الدرا�سي هذا العام هو الن�شاط‬ ‫امللحوظ ملعظم مدار�س التعليم الأ�سا�سي واملناف�سة فيما بينها‬ ‫لتنظيم االحتفاليات واملعار�ض ‪ ،‬ورغم قلة الإمكانيات �إال �أن‬ ‫معظم املدار�س كانت لها ب�صمتها اخلا�صة والب�سيطة والإبداعية‪،‬‬ ‫كما كان لتلك االحتفاالت ت�أثريها الإيجابي اجلميل على طالب‬ ‫تلك املدار�س را�سماً االبت�سامة والبهجة على وجوههم بعد عام‬ ‫درا�سي كامل من اجلد والدرا�سة واالمتحانات ‪..‬‬ ‫كتب ‪� :‬صالح درياق‬


‫التربية‬

‫إضاءات تربوية‬

‫صحيفة فصلية تصدر عن قسم اإلعالم مبراقبة الرتبية والتعليم سرت ‪ .‬العدد الثاني يونيو ‪2013‬‬

‫‪5‬‬

‫في مدرستي‬ ‫�أن تكون معلماً خمل�صاً متفانياً يف عمله حري�صاً على �أداء ر�سالته‪،‬‬ ‫مهتماً بكل �صغرية و كبرية ‪ ..‬لي�س مهماً!‬

‫طريقة ك�أن تهدده ب�أال يدخل االمتحان ‪� ،‬أو بال�ضرب �أو تعاقبه بكالم‬ ‫موجع �أمام زمالئه‪.‬‬

‫�أن ترفع من م�ستوى طالبك وتراعي الفروق الفردية بينهم وت�ستدعي‬ ‫�أولياء �أمورهم لتحقيق �أف�ضل النتائج و�أعلى املراتب ‪ ..‬لي�س مهماً!‬

‫ويف مدر�ستي ‪� ،‬أن تت�أخر خم�س دقائق �أو �أقل اعلم �أنك غياب بدون‬ ‫�إذن ‪ ،‬وال حق لك يف النقا�ش �أو تربير ت�أخرك ‪ ،‬و�س ُتع َ‬ ‫رت�ض طريقك‬ ‫وتقابل ب�إمياءة بالر�أ�س �أو ب�إ�شارة باليد مفادها �أنك غري مرغوب يف‬ ‫وجودك! وقد تتجاهل الأمر وت�صر على الدخول فتقابل ب�صوت عالٍ‬ ‫ميل�ؤه العنف والغ�ضب!‬ ‫واملحظوظة حقاً من املعلمات املت�أخرات هي من تنفذ خل�سة دون �أن‬ ‫تراها �أعني الإدارة لتدخل ف�صلها ب�أنفا�س م�شحونة باخلوف والأمل‬ ‫لت�شرع يف در�سها �أو متر �إىل احلجرة وا�ضعة �أمامها كومة من الكرا�سات‬ ‫جتتهد يف ت�صحيحها �أم ً‬ ‫ال �أن تنجو من عقاب الت�أخري ‪ ،‬فالت�أخري �شيء‬ ‫لي�س معرتف به يف مدر�ستي ‪ ،‬هذا عن الت�أخري فكيف بالغياب؟!‬

‫�أن تعمل جاهداً‬ ‫وبحر�ص م�ستمر على نظافة املدر�سة وف�صولها‬ ‫ٍ‬ ‫و�ساحتها ومالعبها وكل مرافقها ‪ ..‬لي�س مهماً!‬ ‫�أن تواكب الن�شاطات الطالبية وت�شارك مع طالبك يف امل�سابقات‬ ‫ال�سنوية وحتقق �أو ال حتقق نتائج مر�ضية ‪ ..‬لي�س مهماً!‬ ‫�أن تغر�س الف�ضيلة وحب الوطن يف نفو�س طالبك وجتعل منهم جي ً‬ ‫ال‬ ‫واعياً بكل ما يحيط بهم من �أخطار وتيارات قد ينجرفون وراء �أهوالها‬ ‫و�أهوائها ‪� ..‬أي�ضاً لي�س مهماً!‬ ‫قد تت�ساءلون عن املهم يف مدر�ستي ‪...‬‬ ‫من املهم يف مدر�ستي �أن حت�ضر باكراً ويف�ضل حتى قبل ح�ضور الإدارة‬ ‫‪ ،‬فال حرج �أن تقف �أمام باب مقفل �ساعة �أو يزيد ‪.‬‬

‫�أن تبعث �أحد من طرفك ليطلب �إذن بالغياب فال بد �أن يكون قبل‬ ‫التا�سعة �صباحاً و�إال ال يعتد به ولي�س هذا فح�سب بل �سي�ستمع ويل‬ ‫�أمرك ل�سيل من املعلومات واملالحظات عليك والتي غالباً ما ت�صل �إىل‬ ‫ما مي�س �سلوكياتك و�أخالقك!!‬

‫يف مدر�ستي ‪ ،‬لكي ينظر �إليك ب�إجالل و�إكبار عليك �أن ت�شرتي و�سائلك‬ ‫وم�ساحة ال�سبورة ‪،‬‬ ‫التعليمية بنف�سك والتطالب بها ‪ ،‬حتى اخلطاط ّ‬ ‫وال تغفل �أن ت�ص ّور �أ�سئلة االمتحان الن�صفي والنهائي على ح�سابك‬ ‫اخلا�ص �أو تت�صرف ك�أن ت�ستعني ب�أي جهة عامة ‪ ،‬املهم �أن ت�ص ّور‬ ‫الأ�سئلة‪.‬‬

‫وعن الأخالق يجب �أن يتحلى بها التالميذ ‪ ،‬بل هي �أهم من العلم‬ ‫وطرائق التعليم ‪ ،‬ف�إذا كنت تريد احلظوة يف مدر�ستي فما عليك �إال �أن‬ ‫تتخلق ولو تكلفاً وت�صنعاً بالإن�ضباط وال�صرب والتحمل و�إال عقابك‬ ‫"الفلقة" وما �أدراك ما "الفلقة" !!‬

‫من املهم يف مدر�ستي �أال تت�ساهل مع الطالب يف جمع اجلباية املو�سمية‬ ‫بقيمة دينار من كل طالب �أو ح�سب ما يطلب منهم‪ !!.‬و�أال تتهاون‬ ‫يف عقاب �أي طالب يت�أخر يف دفع هذا املبلغ وتنتزعه منه انتزاعاً ب�أية‬

‫�إنها م�شهد �صباحي يومي م�ؤمل يقام �صحبة طقو�س الراية ‪ ،‬وال ميكن‬ ‫يف مدر�ستي �أن ُت�ستبدل "الفلقة" ب�أي عقاب �آخر !! رمبا لأنها الأكرث‬ ‫تعبرياً عن الإذالل و�إهانة الكرامة!!‬

‫يف مدر�ستي ‪ ،‬ترجتف قلوب التالميذ ال�صغار خوفاً من "الفلقة"‬ ‫وطمعاً يف النجاة منها ‪ ،‬ولكن ال مفر من �أن ينزلوا كالع�صافري واحداً‬ ‫تلو الآخر م�ضطجعني على �سارية ال َعلم يتلقون اجللد بقوة وعنف‬ ‫‪ ،‬ولك �أن تت�صور �أخي القارئ ما يحمله امل�شهد من �إذالل وانك�سار‬ ‫و�إهانة لكرامة من نع ّول عليهم يف بناء الوطن ب�شموخ و�إباء وعزمية‬ ‫وكربياء‪.‬‬ ‫�أما املعلمات فهنّ �أمهات اجليل ورائدات امل�ستقبل ‪ ،‬فال بد �أن ي�أخذن‬ ‫جرعة من الت�أنيب والت�أديب ولكن تختلف طريقة العقاب ‪ ،‬فاملعلمة‬ ‫الأقل مكانة يتم نهرها و�إهانتها على مر�أى وم�سمع من طالبها ‪ ،‬وما‬ ‫عليها �إال �أن تغ�ض النظر وتتجاهل ما ت�سمع و�إال تفاقم الأمر عليها ‪،‬‬ ‫�أما تلك التي تعاقب باحرتام فما عليها �إال انتظار دورها �أمام الإدارة‬ ‫‪ ،‬عندها ح�صة �أو ال لي�س مهماً! ‪ ..‬املهم �أن تدخل للإدارة والأهم �أن‬ ‫يقفل عليها الباب �إحرتاماً و�إجال ًال لقدرها ثم ت�سمع "�إين �أحرتمك"‬ ‫‪�" ،‬أنت ابنة �أنا�س حمرتمني" ‪" ،‬ال �أريد �أن �أهينك �أمام املعلمات لأن‬ ‫�أخوك �صديقي" ‪" ،‬عندما تريدين �شيء تعايل على انفراد والتقدمي‬ ‫مالحظاتك �أمام املعلمات لأنهن غري حمرتمات وعدميات الوعي‬ ‫والثقافة" ‪ ..‬وهكذا تطول وتطول قائمة االعرتاف بف�ضل املعلمات‬ ‫وف�ضائلهن يف هذا ال�سياق!!‬ ‫�أيها ال�سادة �إذا كانت املعلمات بهذه املوا�صفات حقاً فكيف ن�أمتنهن على‬ ‫�إعداد جيل ‪ ،‬و�صنع عقول ‪ ،‬وتكوين �شخ�صيات يعتمد عليها م�ستقب ً‬ ‫ال‬ ‫‪.‬‬ ‫وللحديث بقية عما يدور يف مدر�ستي ‪..‬‬ ‫بقلم‪ :‬يزة القنا�ص‬

‫عفو ًا مهرجاناتنا الأدبية ومعار�ضنا املدر�سية‬

‫من المسؤول؟!‬ ‫الغ�ش �آفة �ضارة انت�شرت يف جمتمعنا فهل جند لها حل؟‬ ‫لوبحثنا عن الأ�سباب ‪ ،‬نقول من امل�س�ؤول؟ ‪ ..‬هل هو ويل‬ ‫الأمر الذي يدعي احلنان ‪ ،‬ويحث ابنه على الغ�ش؟ ‪� ..‬أم هل‬ ‫هو التلميذ نف�سه من جراء اجلهل بعقوبة ذلك؟ ‪� ..‬أم جمال�سة‬ ‫رفاق ال�سوء؟‪.‬‬ ‫ولكنني �أرى �أنه ال هذا وال ذاك ‪ ،‬لأين �أعترب �أن كل هذه العوامل‬ ‫من ال�سهل الق�ضاء عليها يف وجود معلم مثايل ملتزم ‪ ..‬يعي‬ ‫الأمانة التي هو مكلف ب�أدائها ‪ ،‬والر�سالة التي هو يحملها ‪ ،‬وهي‬ ‫ر�سالة الأنبياء والر�سل ‪ ..‬و�أي�ضاً يف وجود الإدارة احلازمة التي‬ ‫تدرك حجم م�س�ؤوليتها ‪ ،‬وكذلك يف الكيفية التي يتم بها اختيار‬ ‫ر�ؤ�ساء جلان االمتحانات والتي يجب �أن تكون وفق �أ�س�س معينة‬ ‫‪.‬‬ ‫كما يجب علينا جميعاً �أن نقدر حجم الأمانة التي بني �أيدينا ‪،‬‬ ‫و�أن نفكر ونناق�ش ونبذل اجلهود للحد من هذه الآفة اخلطرية‬ ‫التي تهدم بنية التعليم ‪ ،‬ونحن نعلم �أن كل معلم يعلم ب�أن ديننا‬ ‫الإ�سالمي احلنيف ينهانا عن الغ�ش ‪ ،‬ومع ذلك جند الكثري من‬ ‫املعلمني يبحثون عن املربرات التي ال معنى لها ‪.‬‬ ‫فيجب على كل معلم �أن يتقي اهلل يف الأمانة التي ُكلف بها ‪ ،‬و�أن‬ ‫حا�سب يف الآخرة‪.‬‬ ‫يحا�سب نف�سه يف الدنيا قبل �أن ُي َ‬ ‫بقلم املعلمة‪�:‬صابرة مفتاح‬ ‫مدر�سة الفتح‬

‫لقد فقدتِ امل�صداقية و�أ�صبحتِ مهرجانات تقام من �أجل الت�سابق موجودة يف املدار�س كالتدبري املنزيل واخلياطة والنحت والنجارة‬ ‫على عر�ض �أعمال املعلمني واملعلمات ويكون الطالب وهو امل�ستهدف والطباعة ‪.‬‬ ‫احلقيقي من املهرجانات جمرد م�ؤ ٍد فقط ‪ ،‬فكل ما يقر�أه ويقدمه‬ ‫�أمام اللجان فقرات معدة من قبل املعلمني ‪ ،‬بل و�صل الأمر يف الأعوام فمتى؟ ‪ ..‬يا �أ�صحاب ال�ضمائر احلية نرى معار�ض ومهرجانات �أدبية‬ ‫الأخرية �إىل �أن ت�سحب الأعمال من �شبكة املعلومات "الإنرتنت" طالبية حقيقية؟ ‪ ،‬ون�سمع ونرى ون�شاهد مواهب مبدعة ونعمل‬ ‫�سواء �أكانت ق�صائد �أم ق�ص�ص مع �أن املق�صود من هذه املهرجانات على ت�شجيعها وتطويرها وت�صحيح �أخطائها لتكون لها مكانة يف‬ ‫عر�ض مواهب الطالب وحماولة �صقلها وت�صحيحها ‪ ..‬يا للعجب! ‪ ،‬امل�ستقبل ‪ ،‬مع العلم �أن هناك مواهب مبدعة يف املدار�س يف املجاالت‬ ‫تظهر النتائج وتمُ نح اجلوائز للطالب على �أعمال ال عالقة لهم بها ‪ ،‬الأدبية والفنية‪.‬‬ ‫و�إمنا عُر�ضت عليهم ‪ ،‬اللهم �إال امل�سابقات الدينية فهي الوحيدة التي فلماذا ال نعمل معاً؟ ‪ ..‬نعمل معاً على تنمية هذه املواهب والإبداعات‬ ‫تتميز بامل�صداقية ‪ ،‬فال جمال للتالعب والغ�ش فيها لأنها مبا�شرة وت�شجيعها حتى يكون لها �ش�أن يف امل�ستقبل ‪..‬‬ ‫وباحل�ضور ال�شخ�صي للمت�سابق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫�إليكم جميعا ‪ ...‬نريد مهرجانات ومعار�ض للطالب ‪ ،‬والطالب‬ ‫�سابقاً عندما كنا �صغاراً ‪ ..‬كانت هذه املهرجانات من �أعمال الطالب فقط! ‪ ..‬ب�إمكان نقابة املعلمني �أن تنظم مهرجانات ثقافية ومعار�ض‬ ‫وتتميز بالب�ساطة والعفوية ‪ ،‬ويظهر فيها �أ�سلوب الطالب املبدع خا�صة باملعلمني ‪..‬‬ ‫ال�صغري ‪ ،‬والتي ال تخلو �أحياناً من الأخطاء ‪ ،‬و ُتعر�ض على جلان‬ ‫تدقيق عالية امل�ستوى ولها القدرة على التمييز بني عمل الطالب حاولوا رجا ًء الإهتمام بالطالب حتى ت�ستفيد منهم البالد يف‬ ‫واملعلم ولديها احل�س الفني احلقيقي الذي ي�ؤهلها لك�شف حقيقة امل�ستقبل ‪ ،‬وك�سر حاجز امللل املوجود باملدار�س والذي يتميز بح�شو‬ ‫هذه الأعمال وم�صداقيتها ‪ ،‬وتربز املواهب احلقيقية التي مازالت املعلومات فقط دون النظر اىل اجلوانب الرتفيهية للطالب ‪..‬‬ ‫حتى الآن تكتب وت�ؤلف الق�صائد والأغاين والق�ص�ص اجلميلة‬ ‫�أمتنى �أن �أرى هذا على �أر�ض الواقع وحتى ذلك احلني‪:‬‬ ‫واللوحات رائعة اجلمال ‪.‬‬ ‫ملاذا هذا الرتاجع؟ ‪ ..‬حتى املعار�ض املدر�سية هي نتاج عمل املعلمني عفواً �أيتها املهرجانات واملعار�ض ال داعي لإقامتك ‪ ،‬ول�صرف الأموال‬ ‫واملعلمات ‪ ،‬والطالب جمرد �أ�سماء تو�ضع على بع�ض الأعمال واللوحات الطائلة عليك ‪ ،‬و�إ�ضاعة الأوقات الثمينة فيك �إن مل تكوين من عمل‬ ‫‪ ،‬وكل ما وجد فيها هي مواهب و�أعمال هيئة التدري�س باملدار�س ‪ ،‬و�إبداع ومواهب الطالب‬ ‫والطالب ال وجود لهم! ‪ ..‬ملاذا ال يكون املعر�ض املدر�سي ب�سيطاً؟ ‪..‬‬ ‫من خالل عمل الطالب يف ح�ص�ص الر�سم وغريها ‪ ،‬فهناك مواهب‬ ‫جميلة ومبدعة ولكن ال يوجد من يهتم بها ‪ ،‬فاملعار�ض هي �سباق بني‬ ‫املعلمني يف املدار�س على �أجملها ‪ ،‬فكيف ال تالحظ اللجان امل�شرفة‬ ‫على املعار�ض دقة الأعمال ومتيزها؟ ‪ ،‬ووجود جوانب فيها غري‬

‫بقلم املعلمة ‪ :‬مرمي علي �أبورزيزة‬ ‫مدر�سة طالئع الن�صر‬


‫ابداعات طالبية‬ ‫صحيفة فصلية تصدر عن قسم اإلعالم مبراقبة الرتبية والتعليم سرت ‪ .‬العدد الثاني يونيو ‪2013‬‬ ‫هل الحليب لألطفال فقط ؟!!‬ ‫(( يا�أطفال يا حلوين ا�شربوا احلليب ‪ ..‬فيه ال�صحة فيه القوة‬ ‫ا�س�ألوا الطبيب )) كلمات كنا نرددها ونحن �صغار ون�سمعها دائما‬ ‫من الكبار ‪ ..‬كان البع�ض منا ي�ستمع لتلك الكلمات ويبت�سم ويعتقد‬ ‫ب�أنها جمرد كلمات تقال للت�سلية واملرح فقط ‪ ..‬ولكن مرت ال�سنوات‬ ‫وها نحن االطفال بد�أنا نخطو خطوات حثيثة ملرحلة املراهقة‪.‬‬ ‫و الزالت تطالعنا الإعالنات التلفزيونية عن احلليب وم�شتقاته‬ ‫فذلك الطفل القوي الذي ي�صنع املعجزات بعد �شربه لكوب من‬ ‫احلليب وتلك البقرة الطائرة التي تنقذ طفال من ع�صابة اختطفته‬ ‫و متنحه جبناً لي�صبح قويا ‪ ..‬هل احلليب يجعل منا �أبطا ّال ‪ ..‬ام‬ ‫جمرد دعاية ؟!! ‪ ..‬ام هو واقع و يحاولون اي�صاله لنا بطريقة‬ ‫طفولية حتفزنا على �شرب احلليب و�أكل م�شتقاته‪.‬‬ ‫و تعلمنا يف املدر�سة �أهمية احلليب وم�شتقاته ودورها يف احلفاظ‬ ‫على �صحة اجل�سم ومكانها املميز يف الهرم الغذائي و مكانتها يف‬ ‫وجبة الإفطار‪ ..‬وكذلك تعلمنا عن اهم العن�صر فيه وهو الكال�سيوم‬ ‫‪ ..‬مرت �سنوات الطفولة ب�سالم و لكن قررت يف داخلي ان اتعرف‬ ‫على �صديقي الكال�سيوم و هل علينا ان ن�شرب املزيد من احلليب يف‬ ‫�سنواتنا القادمة‪...‬‬

‫معجزة الدنيا‬ ‫اجل�سم) ‪ -‬يلعب دور�آ مهماً يف ابقاء �ضغط ال�شرايني طبيعي�آ ‪ -‬ي�ساهم‬ ‫يف الرتكيب الربوتيني للحم�ضني النوويني ‪ DNA‬و ‪RNA‬‏و‬ ‫احلليب مليء باملواد الغذائية التي يحتاجها اجل�سم ليعمل ب�شكل‬ ‫�صحيح‪� .‬أنه يحتوي على الفيتامينات والكال�سيوم ‪ ،‬والكربوهيدرات‬ ‫‪ ،‬واملغني�سيوم ‪ ،‬والفو�سفور والبوتا�سيوم وفيتامني ‪ B‬والربوتني ‪،‬‬ ‫والزنك مما يجعله مهماً لنا يف خمتلف مراحل حياتنا‪ ،‬فقد ثبت �أن‬ ‫احلليب ي�ساعد على احلد من �آثار ال�صداع الن�صفي‪� ..‬أظهرت بع�ض‬ ‫الأبحاث اجلديدة �أن احلليب ي�ساعد الريا�ضيني على بناء املزيد من‬ ‫الع�ضالت‪ ،‬وي�ساعد �أي�ضا على خف�ض �ضغط الدم واحلفاظ على‬ ‫�صحة القلب عامة‪ ،‬احلليب مفيد للكلى و قد ي�ساعد على التقليل‬ ‫من خطر اال�صابة بال�سكتة الدماغية و�سرطان القولون ويحتوي‬ ‫�أي�ضا على بع�ض خ�صائ�ص م�ضادة لاللتهابات التي قد ت�ساعد على‬ ‫التخفيف من معاناة الأ�شخا�ص الذين يعانون من �أمرا�ض التهاب‬ ‫اجلهاز اله�ضمي‪� ،‬شرب احلليب يحمى الأ�سنان من الت�سو�س و‬ ‫اخريا تذكر ب�أن �شرب كوب من احلليب ال�ساخن قبل النوم يهدئ‬ ‫الأع�صاب وي�ساعد على ا�سرتخاء الع�ضالت املتوترة مما يجعلك‬ ‫تنام على الفور‪.‬‬

‫�ألي�س تلك الأمور جتعلك ت�صادق احلليب �إىل الأبد وجتعله رفيق‬ ‫يا �صديقي وجدت ان احلليب لي�س مهما للأطفال فقط‪ ،‬بل مهم لنا الطفولة وال�شباب والكهولة؟!!‬ ‫يف مراحل عمرنا املختلفة الن الكال�سيوم ذلك العن�صر الكيميائي يف‬ ‫الطالب ‪ :‬احممد عبداجلواد احممد‬ ‫اجلدول الدوري للعنا�صر له العدد الذري ‪ ,20‬والرمز ‪ .Ca‬معدن‬ ‫قلوي يعترب معدنا �أ�سا�سياً للكائنات احلية وذلك لدوره املهم يف‬ ‫مدر�سة عقبة بن نافع‬ ‫وظائف اخلاليا احلية‪.‬‬ ‫فهو يعد عن�صراً �أ�سا�سياً لبناء العظام والأ�سنان بتكوين فو�سفات‬ ‫الكال�سيوم و�ضروري يف تنظيم �ضربات القلب وكذلك انقبا�ض‬ ‫وانب�ساط ع�ضالت اجل�سم وتنظيم انتقال النب�ضات الع�صبية يف‬ ‫اجلهاز الع�صبي املركزي ‪ -‬ي�ساعد يف تكوين جلطة الدم ‪ -‬ي�ساعد يف‬ ‫امت�صا�ص احلديد ‪ -‬ميت�ص يف االمعاء الدقيقة مب�ساعدة فيتامني‬ ‫"د" و�سكر الالكتوز (يدخل الكال�سيوم يف عملية تن�شيط �إنزميات‬ ‫عديدة ومنها الليبيز‪ ،‬الذي ُيحلل الدهون يف الأمعاء ليمت�صها‬

‫يف‬

‫ب���ارك اهلل ف��ي "األح��م��دي��ن"‬ ‫مازال طالب مدينة �سرت يبدعون ويخطفون الأ�ضواء يف خمتلف‬ ‫امليادين ‪ ،‬ففي م�سابقة حفظ وجتويد القر�آن الكرمي كام ً‬ ‫ال التي‬ ‫نظمت بتاجوراء على م�ستوى املعاهد الدينية يف ليبيا حت�صل "�أحمد‬ ‫حممد علي امري�ض" الطالب مبعهد �أبي روين الديني ب�سرت‬ ‫بال�سنة الثانية ثانوي "�شريعة" على الرتتيب الأول يف فئة حفظ‬ ‫وجتويد القر�آن الكرمي كام ً‬ ‫ال ‪ ،‬كما حت�صل "�أحمد علي عبداهلل"‬ ‫الطالب بنف�س املعهد ونف�س ال�سنة على الرتتيب الثالث يف فئة حفظ‬ ‫وجتويد الأجزاء اخلم�سة الأخرية ‪.‬‬ ‫وبعد ح�صوله على الرتتيب الأول يف حفظ وجتويد القر�آن الكرمي‬ ‫كام ً‬ ‫ال ت�أهل الطالب "�أحمد امري�ض" للم�شاركة يف امل�سابقة التي‬

‫"الرتتيب الثاين يف م�سابقة الق�صيدة الف�صحى‬ ‫ملرحلة التعليم الأ�سا�سي"‬ ‫ُ‬ ‫ال�شرق‬ ‫جبهة‬ ‫�أما علمتم �أنها‬ ‫ِ‬ ‫ال�صما ُم‬ ‫�أما علمتم �أنها لل ُع ِ‬ ‫رب ِّ‬ ‫َ‬ ‫�شموخ فعلها‬ ‫�أما علمتم �أن‬

‫الطل َْ�سا ُم‬ ‫حي الدنيا ك�أنه ِ‬ ‫قد رّ‬

‫أر�ضه‬ ‫هلل ب� ِ‬ ‫�إنها �إعجا ٌز من ا ِ‬

‫الفن �إلها ُم‬ ‫اق ِّ‬ ‫و�سحرها لع�شّ ِ‬ ‫ُ‬

‫ُ‬ ‫ب�س ِّر ُخلو ِدها‬ ‫حتتا ُر‬ ‫العقول ِ‬

‫ُّ‬ ‫القلوب ك�أنها �أعال ُم‬ ‫وترف‬ ‫ُ‬

‫العلم �أ�سرا َر القبو ِر‬ ‫لئن َدرى ُ‬

‫و�أُ َ‬ ‫ميط عن ِ�س ِّر كوننا ال ِلثا ُم‬

‫�شيء‬ ‫ع�ص ِ‬ ‫عليه يف ال ِ‬ ‫ومل ُي َ‬ ‫أر�ض ٌ‬ ‫النجوم والأجرا ُم‬ ‫عليه‬ ‫وال عزَّت ِ‬ ‫ُ‬ ‫دت ال ُ‬ ‫أفالك �شيئ ًا بين ًا‬ ‫�أو َغ ِ‬

‫ُ‬ ‫الغمو�ض والإِبها ُم‬ ‫وزال عنها‬ ‫دت بجال ِئها ِ�سفر ًا جلي ًا‬ ‫�أو َغ ِ‬ ‫بينتْ فحوا ُه �صو ٌر و�أرقا ُم‬ ‫ولئن كان ال ِع ُلم قد �أدىل بدلو ِه‬ ‫ف�سيعجز عن ِّ‬ ‫ُ‬ ‫لغزها الأعال ُم‬ ‫فك ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ني عنها‬ ‫حكمة‬ ‫�ستخفق ال�شياط ُ‬ ‫ال�صو ِر وحان ال ِقيا ُم‬ ‫لو ُن ِف َخ يف ُّ‬ ‫�ستب َقى روع ُتها ِب ُخل ِْد الزمانِ‬ ‫يد الزمانِ‬ ‫وتب َقى بال ِدي ِب ِج ِ‬

‫ت�شدوها القرونُ ك�أنَّها �أ ْن َغا ُم‬ ‫هر ِو َ�سا ُم‬ ‫ِعقْد ًا َف ِريد ًا للدَّ ِ‬

‫وحتيا َمنار ًا ُ‬ ‫يزيل الدياجي‬ ‫وت�سمو "ليبيا" ك�أنَّها ال ْأهرا ُم‬ ‫ُ‬

‫نقطة سوداء‬ ‫يوم من الأيام كان هناك بلدة جميلة تنعم باخلريات واحلب‬ ‫‪ ،‬وكان �سكانها �أنا�س طيبون يحبون بع�ضهم البع�ض‪ ،‬فج�أة‬ ‫وبدون �أي مقدمات ظهر يف الأر�ض ٌ‬ ‫عرق �أ�سود �سفاح يكذب عليهم‬ ‫وبكل �سهولة يقنعهم ب�أنه منهم ‪ ،‬وهذا العرق �أ�صبح �شيئاً ف�شيئاً‬ ‫ين�شر ال�سواد بينهم وي�صبغ اللون الأبي�ض يف قلوبهم ‪ ،‬وعندما �صدق‬ ‫النا�س �أنه منهم ظهر عرق �أبي�ض �آخر يقنعهم ب�أنه منهم ويقنع‬ ‫العرق الأ�سود ب�أنه يجب ترك البلدة ‪ ،‬وعندما �صدق النا�س العرق‬

‫‪6‬‬

‫الأبي�ض زال ال�سواد من قلوبهم وبد�أ العرق الأ�سود يختفي ببطء ‪،‬‬ ‫فرد عليه النا�س ‪� :‬سالحك ال�شر و�سالحنا ال�سالم‪.‬‬ ‫رغم �أن العرقني من �شجرة واحدة لكن دخل ال�شر والفتنة بينهم ‪..‬‬ ‫و�أن�صح كل �إن�سان بالتوا�ضع لأننا �أمة واحدة ‪ ،‬ب�شر من تراب على‬ ‫تراب �إىل تراب ‪..‬‬ ‫الطالبة ‪� :‬سارة يون�س حممد‬ ‫مدر�سة طالئع الن�صر‬ ‫تنظمها وزارة الأوقاف وال�شئون الإ�سالمية والتي �ستقام يف ‪ 22‬يونيو القادم على م�ستوى ليبيا ثم �سيرت�شح‬ ‫الفائزون للم�شاركة ب�إ�سم ليبيا على م�ستوى العامل الإ�سالمي‪.‬‬ ‫ذهبنا ملعهد �أبي روين وقابلنا �أحمد و �أحمد ‪ ،‬وكانت املقابلة بح�ضور ال�شيخ "خمتار يون�س" مدير املعهد ‪،‬‬ ‫مل�سنا فيهما ح�سن اخللق والأدب واحلياء الرجويل الذي يو�صي به ديننا احلنيف ‪ ،‬فعرفنا �أننا �أمام �شخ�صني‬ ‫جديرين بالإحرتام ‪ ،‬وبعد ح�صولنا على املعلومات عنهما وعن م�شاركتهما ‪� ،‬س�ألنا "الأحمدَين" هل مت‬ ‫تكرميهما واحلفاوة بهما من �أي جهة ر�سمية او غري ر�سمية مبدينة �سرت بعد هذا التفوق الذي حققاه‬ ‫بامل�سابقة التي نظمت يف تاجوراء على م�ستوى ليبيا؟ ‪ ..‬مل يجبنا �أي منهما على هذا ال�س�ؤال بل �أجابنا‬ ‫ال�شيخ خمتار ب�أن ال�سيد مراقب الرتبية والتعليم قد بعث بر�سالة �شكر وتقدير لكل منهما ‪ ،‬بينما هناك‬ ‫العديد من الوعود من الأوقاف ومن املجل�س املحلي ومن مكتب الن�شاط بقطاع الرتبية والتعليم ب�أنهم‬ ‫�سوف يخ�ص�صون جوائز قيمة لكل منهما‪.‬‬ ‫وحتى يتحقق هذا الت�سويف لي�س ب�أيدينا حيلة �سوى �أن نخ�ص�ص لهما منا كل الإحرتام والتقدير و�أن نتمنى‬ ‫لهما كل التوفيق يف امل�شاركات القادمة و�أن ندعو اهلل �أن يجعلهما من املنتفعني والنافعني بكتابه الكرمي‪.‬‬

‫الطالبة ‪ :‬و�صال علي عبد ربه‬ ‫مدر�سة ‪� :‬صالح �أبوي�صري‬

‫ال�صف الثامن‬


‫التربية‬

‫ابداعات طالبية‬

‫صحيفة فصلية تصدر عن قسم اإلعالم مبراقبة الرتبية والتعليم سرت ‪ .‬العدد الثاني يونيو ‪2013‬‬ ‫الفرقة الموسيقية بمدرسة‬ ‫الجيل الجديد ‪ ..‬تألق وابداع‬ ‫تكونت الفرقة املو�سيقية مبدر�سة اجليل اجلديد مبجهودات‬ ‫ذاتية من املعلمني واملعلمات باملدر�سة وا�ستمرت منذ بداية‬ ‫العام الدرا�سي يف تدريباتها على الأنا�شيد الوطنية حتى‬ ‫�أتقن �أفرادها من طلبة وطالبات التعليم الأ�سا�سي معظم‬ ‫الأنا�شيد والأغاين الوطنية ‪ ،‬مما دعا العديد من اجلهات‬ ‫املنظمة للمنا�سبات باملدينة للإ�ستعانة بالفرقة املدر�سية‬ ‫التي �شاركت و�أطربت احل�ضور يف العديد من اللقاءات‬ ‫واملنا�سبات التي نظمت مبدينة �سرت مثل امل�ؤمتر الوطني‬ ‫لل�سالم واللحمة الوطنية وكذلك مت اال�ستعانة بها يف‬ ‫االحتفال الذي �أقيم مطلع �أبريل مبنا�سبة اليوم العاملي‬ ‫للطفل اليتيم كما �شاركت باملهرجان الثاين للطفولة‬ ‫الذي نظمه قطاع ال�شئون االجتماعية باملنتزه العائلي‬ ‫ب�سرت يف العا�شر من �أبريل ‪ ..‬مازالت الفرقة املدر�سية‬ ‫مبدر�سة اجليل اجلديد توا�صل تدريبها ومترينها يف‬ ‫�أوقات الفراغ وبعد الدوام املدر�سي مبجهودات متوا�ضعة‬ ‫جداً ومع ذلك قدمت الكثري من الأعمال املتميزة رغم‬ ‫قلة الإمكانيات ‪ ..‬نتمنى الإهتمام بهذه الفرقة وغريها‬ ‫من الفرق ال�ستمرار ح�ضورها وتطوير �أدائها باملهرجانات‬ ‫والن�شاطات القادمة‪..‬‬

‫العـــلم‬ ‫"الرتتيب الأول يف م�سابقة املقالة للمرحلة الثانوية"‬ ‫يقول اهلل تعاىل (( اقر�أ با�سم ربك الأعلى )) �إن العلم له‬ ‫منزلة كبرية عند اهلل تعاىل ف�أمر ر�سوله بالعلم و �أمره �أن‬ ‫يبلغ النا�س �أن العلم له مرتبة رفيعة يف اال�سالم ‪ ،‬والعلم له‬ ‫�أهمية كبرية فال ي�ستوي الذين يعملون والذين ال يعلمون‪،‬‬ ‫ولوال العلم ملا ارتقت االن�سانية �إىل �أعلى امل�ستويات ولوال‬ ‫العلم ملا تغريت حياة االن�سان ال�صحية منها عالج الأمرا�ض‬ ‫التي يعاين منها الإن�سان‪.‬‬ ‫وال يختلف اثنان على �أهمية العلم يف حتقيق متطلبات‬ ‫االن�سان و حتقيق طموحه الذي يبني به م�ستقبله‪.‬‬ ‫واجلهل بالعلم من امل�صائب التي ال يوجد لها عالج وهي‬ ‫تعمل على �إعاقة عقل االن�سان و هذا اجلهل بالعلم ي�سبب‬ ‫�أ�ضرار باملجتمع و التقدم الإن�ساين‪.‬‬ ‫‪300‬‬

‫�إن ن�سبة الأمية يف الوطن العربي ‪ % 60‬و من بني‬ ‫مليون عربي ‪ 180‬مليون عربي ال يقر�ؤون وهذه من �أعظم‬ ‫امل�صائب التي يواجهها الوطن العربي‪.‬‬ ‫والعلم هنا ال يق�صد به القراءة والكتابة فقط �إمنا ا�سلوبك‬ ‫و�سلوكك و اخالقك التي تدل على انك ان�سان متعلم و هذا‬ ‫هو العلم احلقيقي ‪ ..‬ومن الأمرا�ض التي تعاين منها امتنا‬ ‫ان العلم ا�صبح فيها جمرد ورقة ال �أكرث ونحن ب�أيدينا‬ ‫نق�ضي على العلم و ال نعلم ما هي �أهمية العلم وما حتمله‬ ‫هذه الكلمة من معانٍ حلياة الإن�سان!! … فيجب على‬ ‫الإن�سان �أن يبحث عن العلم لأن العلم هو الو�سيلة الوحيدة‬ ‫�أو الطريق الوحيد الذي ي�صل بالإن�سان �إىل القمة‪.‬‬ ‫الطالب ‪ :‬حممد �صالح حمجوب‬ ‫مدر�سة ‪ :‬عقبة بن نافع‬

‫غريبة هي الدنيا‬

‫األمــانــة‬ ‫"الرتتيب الأول يف م�سابقة املقالة للتعليم الأ�سا�سي"‬ ‫هي لون من �ألوان امل�س�ؤولية العامة ‪ ،‬وف�ضيلة عظيمة‬ ‫وعالمة من عالمات ال�شرف وال�ضمري احلي ‪ ،‬وهي تنظيم‬ ‫الفرد واجلماعة والأمة الإن�سانية كلها ‪ ،‬قال ر�سول اهلل‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم "ال �إميان ملن ال �أمانة له ‪ ،‬وال دين ملن‬ ‫ال عهد له" ‪.‬‬ ‫الأمانة خ�صلة من اخل�صال احلميدة التي ينبغي �أن يتحلى‬ ‫بها ٌّ‬ ‫كل منا ‪ ،‬ليك�سب ثقة النا�س وحبهم وتقديرهم ‪ ،‬وفوق‬ ‫ذلك يفوز بر�ضا اهلل �سبحانه وتعاىل الذي مدح الذين‬ ‫يت�صفون بالأمانة يف قوله تعاىل " َوا َّلذِ َ‬ ‫ين هُ ْم ِ ألَ َما َنا ِت ِه ْم‬ ‫َو َعهْدِ هِ ْم َراعُو َن" ‪.‬‬ ‫�إن �أول نداء باحلرية والإخاء وامل�ساواة والأمانة والعدل‬ ‫وال�صدق هو ما جاءت به �شريعة الإ�سالم ‪ ،‬ولنا يف �سرية‬ ‫الر�سول – �صلى اهلل عليه و�سلم – و�صحابته من بعده �أروع‬ ‫الأمثلة الفعلية والقولية على الأخذ بهذه املبادي اخلالدة‪.‬‬ ‫الطالبة ‪� :‬سعاد �إبراهيم علي‬ ‫مدر�سة الفجر اجلديد‬ ‫ال�صف الثامن‬

‫"الرتتيب الأول يف م�سابقة اخلاطرة للمرحلة‬ ‫الثانوية"‬ ‫غريبة هي الدنيا ‪...‬‬ ‫كغرابة امر�أة عجوز ال يحلو لها الت�سكع �إال بعد منت�صف‬ ‫الليل و النا�س نيام ‪..‬‬ ‫كغرابة �شبل ترعرع على يد �صاحبه و بعد �أن منت �أنيابه و‬ ‫�أ�صبح �أ�سدا مزقه‪.‬‬ ‫كغرابة بذرة يف الأر�ض ن�ضجت و بعد ان منت �أ�شواكها و‬ ‫خزت زارعها‪.‬‬ ‫كغرابة طفل كان يبكي يف ح�ضن امه و بعد �أن م�سحت‬ ‫دموعه و �إ�شتد عوده �ضربها‬ ‫كغرابة �شخ�ص �أراد االنتقام فو�ضع ك�أ�س من ال�سم لينتقم‬ ‫بها ف�شربها‪.‬‬ ‫كغرابة �أنثى �أملت بها ك�آبة جمهولة امل�صدر فال تعرف كيف‬ ‫تطردها و ال هي تعرف �سببها ‪..‬‬ ‫غريبة دنيانا ‪ ..‬دنيا اجلراح الدامية ‪ ..‬دنيا االفراح‬ ‫الفانية‪ ..‬ت�ضحك لنا ثانية ‪ ..‬ثم ت�صب علينا غ�ضبها‪.‬‬ ‫الطالب ‪ :‬حممد ال�صغري القذايف‬ ‫مدر�سة ‪ :‬عقبة بن نافع‬

‫‪7‬‬ ‫وطـــنـــي الحـبـيــب‬ ‫"الرتتيب الأول يف م�سابقة الق�صيدة الف�صحى‬ ‫للمرحلة الثانوية"‬ ‫يف كل يوم موطني يف خاطري‬ ‫و القلب يخفق له دائم احلنانِ‬ ‫الأهل فيه و�صحبتي و�أحبتي‬ ‫و الدار ال �أن�سي مع اجلريانِ‬ ‫ال املال ين�سي �أنني متغرب‬ ‫كل النعم فال �أرى �إن�سانِ‬ ‫لو ع�شت يف �أدنى اخليام مبوطني‬ ‫ليفوق عندي �أرفع البنيانِ‬ ‫متغرب باجل�سم �أحيا غربتي‬ ‫و هناك يف وطن اجلدود جناين‬ ‫يف كل ركن يل هناك ق�صة‬ ‫يف م�سجدي يف حلقة القر�آنِ‬ ‫يف نزهة حيث الورود �أ�شمها‬ ‫قطف الثمار هناك يف الب�ستانِ‬ ‫يف �سهرة مع ا�سرتي و �أقاربي‬ ‫يف جمل�س لل�صحب واخلالنِ‬ ‫يف �سفر ٍة يتجول يف موطني‬ ‫و زيارة للبحر وال�شطئانِ‬ ‫ال بد من بعد الغياب لعودة‬ ‫و ترى التعانق طاب باالح�ضانِ‬ ‫ويقول بع�ض ال�صحب مالك �شارد‬ ‫يف النهف انت بغالب االحيانِ‬ ‫ف�أجبتهم وطني بكل دقيقة‬ ‫�أحياه حتى يف املنام �أتاين‬ ‫اين مل�شتاق ولكن �صاب ٌر‬ ‫لوال الت�صرب بعده ازواين‬ ‫يا �أيها الوطن العزيز اال ا�صطرب‬ ‫البد ان �ألقاك �أو تلقاين‬ ‫فالنف�س �آملة و �إين ناظر‬ ‫لليوم فيه �أعود للأوطانِ‬ ‫احلب للأوطان فر�ض جازم‬ ‫واحلب هذا فطرة االن�سانِ‬ ‫واح�سرتاه ممن له بائع‬ ‫واخيبة من ذلك اخلوانِ‬ ‫احلر ي�أبى ان يبيع حبيبه‬

‫لو كان مهما كان من �أثمانِ‬ ‫وطني احلبيب فال ول�ست �أبيعه‬ ‫ال و الذي من نطفة �سواين‬ ‫وو�صيتي دفني به هي منيتي‬ ‫من �أجل ذاك جمهز �أكفاين‬ ‫الطالب ‪ :‬حممود عدنان �شم�س الدين ( �سوريا )‬ ‫مدر�سة ‪:‬عقبة بن نافع‬


‫التربية‬

‫متابعات‬

‫صحيفة فصلية تصدر عن قسم اإلعالم مبراقبة الرتبية والتعليم سرت ‪ .‬العدد الثاني يونيو ‪2013‬‬

‫‪8‬‬

‫النشاط المدرسي ‪ ...‬غائب أم‬ ‫البع�ض حجته عدم علمه بامل�سابقات ‪ ..‬والبع�ض االخر عدم وجود الإمكانيات !‬ ‫متابعة ‪� :‬أمين الدوكايل‬

‫للن�شاط املدر�سي دور كبري يف �صقل املواهب واخراج الطاقات املبدعة واخلالقة لدى الطالب و و�صقل مواهبهم من خالل االن�شطة املختلفة وابرازهم من خالل امل�سابقات‬ ‫واالن�شطة التي تقام يف كل عام درا�سي‪ ،‬لكننا الحظنا يف هذا العام عدم اهتمام الكثري من املدار�س بالن�شاط على الرغم من وجود امل�سابقات والأن�شطة‪ ،‬ولكن املدار�س‬ ‫التي تهتم بها ال يتجاوز عددها ا�صابع اليد مع تكرار نف�س اال�سماء ‪ ...‬ملعرفة ا�سباب العزوف توجهنا لبع�ض املدار�س ب�س�ؤال عن الن�شاط املدر�سي وا�سباب العزوف ‪:‬‬

‫• اال�ستاذ ‪ /‬حممد ادري�س من�سق‬ ‫الن�شاط مبدر�سة املجد للتعليم‬ ‫اال�سا�سي ‪ :‬هناك توا�صل بيننا وبني‬ ‫مكتب الن�شاط ولكنه حمدود مع‬ ‫�ضعف االمكانيات ‪..‬والن�شاط داخلي‬ ‫يف املدر�سة اما فيما يتعلق بامل�شاركات‬ ‫اخلارجية‪� ،‬شاركنا يف م�سابقة كرة الطائرة فقط‪� ،‬أما امل�سابقات‬ ‫االخرى ال‪ ،‬لعدم علمي بها و ال توجد مرا�سلة باخل�صو�ص ‪..‬‬ ‫وحتى يف حالة خماطبتنا مبرا�سلة‪ ،‬ت�صلنا مت�أخرة‪ ،‬حيث يتحتم‬ ‫علينا التجهيز للم�شاركة خالل يومني او يوم فقط ‪ ..‬فال ن�ستطيع‬ ‫امل�شاركة ‪ ..‬واملعلمون املتخ�ص�صون يف الن�شاط غري متوفرين‪،‬‬ ‫ولكن االمكانيات و املواهب الطالبية موجودة ‪ ..‬فقد �صرف‬ ‫للمدر�سة هذا العام ( كرة طائرة واحدة وكرة قدم واحدة‬ ‫فقط) فكيف �س�أجعل الطالب يلعبون بها‪ ،‬وهل تكفي لأكرث‬ ‫من ‪ 1250‬طالباً مع عدم �صالحية املالعب داخل املدر�سة‪..‬‬ ‫ومل نتوا�صل مع الن�شاط ب�صفة ر�سمية‪ ،‬وحتى فيما يتعلق‬ ‫با�ستالم (ال ُك َرتني)‪ ،‬قالوا لنا‪ :‬اذهبوا للمخازن وا�ستلموها‬ ‫من هناك‪ ،‬وقد كان هناك اجتماع واحد ملكتب الن�شاط‬ ‫مبكتب اخلدمات التعليمية خالل هذا العام وعقد هنا يف‬ ‫املدر�سة ‪ ..‬ال�سبب هو قلة التوا�صل و املرا�سالت و �ضعف يف‬ ‫ادارة الن�شاط و�ضعف يف الإمكانيات‪ ،‬و اطلب منهم �صيانة‬ ‫املالعب املت�ضررة‪.‬‬

‫• اال�ستاذ ‪ /‬علي حممد احلداد مدير‬ ‫مدر�سة ال�شهيد للتعليم اال�سا�سي ‪ :‬هنا‬ ‫يف املدر�سة نظمنا العديد من الن�شاطات‬ ‫الثقافية والريا�ضية ‪ ..‬وعندنا بع�ض‬ ‫امل�شاركات اخلارجية مع مكتب الن�شاط‬ ‫باخلدمات التعليمية �سرت املركز ‪..‬‬ ‫وم�شاركتنا كانت وفق االمكانيات املوجودة داخل املدر�سة ‪ ..‬ونالحظ‬ ‫عزوف الطالب عن امل�شاركة‪ ،‬و ال نعرف ال�سبب مع وجود معلمني‬ ‫للن�شاط الريا�ضي والفني (الر�سم ) ولكن ينق�صنا معلم مو�سيقى ‪..‬‬ ‫اما عن دعم املكتب هو يف بع�ض االدوات الريا�ضية فقط‪ ،‬مع العلم بعدم‬ ‫وجود مالعب ريا�ضية و م�سرح وقاعات خا�صة بالر�سم واملو�سيقى‬ ‫يف املدر�سة‪ ..‬و املدر�سة حتتاج اىل �صيانة و ا�ضافة ما ينق�صها من‬ ‫قاعات منا�سبة ملمار�سة الن�شاط‪ ..‬و �شاركنا هذا العام بامل�سابقة‬ ‫املنهجية الوائل الطلبة التي نظمت يف مدر�سة �سرت املركزية‬ ‫و الن�شاطات الريا�ضية يف كرة القدم والطائرة ‪ ..‬وقمنا بتبليغ‬ ‫الطالب بامل�سابقات االخرى ولكن مل ي�شارك احد منهم ‪ ..‬ونحن‬ ‫ال نلقي باللوم على الن�شاط مبكتب اخلدمات التعليمية �سرت‬

‫• اال�ستاذ ‪� /‬أحمد الغزال مدير مدر�سة‬ ‫اجليل اجلديد للتعليم اال�سا�سي‪:‬‬ ‫بالن�سبة للن�شاط داخل املدر�سة موجود‬ ‫وقد �شاركنا يف اغلب امل�سابقات التي‬ ‫نظمتها ادارة الن�شاط الطالبي �سواء‬ ‫�أكانت ريا�ضية او ثقافية او م�سابقة اوائل‬ ‫الطلبة ‪ ..‬والتبليغ عنها كان منذ بداية العام الدرا�سي اي كان هناك‬ ‫مت�سع من الوقت للم�شاركة ‪..‬ولكن بالن�سبة للم�سابقة التي نظمها‬ ‫مكتب الن�شاط ب�سرت املركز يف مدر�سة املجد كان التبليغ مت�أخراً‬

‫املركز لأنه اذا توفرت امكانيات ملكتب الن�شاط ف�سوف يقوم بتوزيعها‬ ‫على املدار�س بكل ت�أكيد ‪..‬نتمنى االهتمام باملدر�سة و االهتمام بتوفري‬ ‫ما حتتاجه العملية التعليمة من �صيانة للمدار�س جميعها و االهتمام‬ ‫بالن�شاط لأنه جزء ال يتجز�أ من العملية التعليمية و اطلب منهم ان‬ ‫ي�ساعدوا مدر�سة ال�شهيد ا�سوة بباقي املدار�س فاملدر�سة حتتاج اىل‬ ‫�صيانة عاجلة و �إىل مالعب حتى تتحقق العملية التعليمية بنجاح‪.‬‬

‫بع�ض ال�شيء ‪..‬وم�شكلة املدر�سة لي�س يف الدعم فقط‪ ،‬ولكن اي�ضا يف‬ ‫البنية التحتية التي حتتاج �إىل �صيانة ‪ ..‬ا�شكر ادارة الن�شاط لدعمها‬ ‫للن�شاطات املدر�سية و هناك دعم الب�أ�س به ولكن ما ي�ؤخذ على‬ ‫الدعم هو الكيف ولي�س الكم فمثال نوعية الكرة ردئية جدا و كان‬ ‫ب�إمكانهم تزويد املدار�س بكرة واحدة جيدة بدال من خم�سة رديئة‬ ‫�سرعان ما ت�ستهلك ‪ ..‬و بالن�سبة للن�شاط املو�سيقي فقد وفرت لنا‬ ‫ادارة الن�شاط �آالت مو�سيقية وهناك دعم متوا�صل لفرقة املدر�سة‬ ‫ولكن مازلنا نطمح �إىل املزيد من الدعم التقني و خا�صة يف جماالت‬ ‫الر�سم والريا�ضة‪.‬‬

‫• اال�ستاذ ‪� /‬سعد عويدات من�سق‬ ‫الن�شاط بثانوية ‪ 17‬فرباير ‪:‬‬ ‫بالن�سبة للن�شاط داخل الثانوية‪،‬‬ ‫نظمنا امل�سابقات الريا�ضية‪ ،‬اما‬ ‫على م�ستوى املكتب فقد �شاركنا يف‬ ‫امل�سابقات الريا�ضية و يف جمال البحوث‬ ‫العلمية‪ ،‬اما امل�سابقات االخرى مل ن�شارك بها ل�ضيق الوقت ولقلة‬ ‫االمكانيات على م�ستوى املكتب‪ ،‬وموعد ت�سليم تلك امل�شاركات‬ ‫تفاج�أت به ‪ ..‬ومل ن�ستطع ا�ستكمال باقي امل�شاركات الثقافية عدا‬ ‫البحوث العلمية ‪ ..‬وال يوجد هنا يف الثانوية معلمون للن�شاط وال‬ ‫حتى اخ�صائيون اجتماعيون وال حتى االمكانيات الب�سيطة ‪ ..‬و �أنا‬ ‫را�ض عن م�شاركتنا يف هذا العام ‪.‬‬ ‫كمن�سق للن�شاط بالثانوية غري ٍ‬ ‫وعن �سبب غيابهم عن امل�سابقة الثقافية على م�ستوى مكتب‬ ‫الن�شاط بالقطاع اجاب ‪ :‬نحن �سلمنا البحوث ملكتب الن�شاط‬ ‫باخلدمات التعليمية �سرت املركز‪ ،‬ولكن مل يبلغونا بعد ذلك ب�أي‬ ‫�شيء ‪ ..‬واخريا الطالب املبدع موجود ولكن االمكانيات ال توجد‪.‬‬


‫التربية‬

‫متابعات‬

‫صحيفة فصلية تصدر عن قسم اإلعالم مبراقبة الرتبية والتعليم سرت ‪ .‬العدد الثاني يونيو ‪2013‬‬

‫‪9‬‬

‫ُ‬ ‫مغيب في العديد من المدارس؟!‬ ‫• اال�ستاذ ‪� /‬سعد عبداهلل �سعد رئي�س‬ ‫وحدة الن�شاط مبكتب اخلدمات التعليمية‬ ‫�سرت املركز ‪ :‬بالن�سبة ل�ضعف امل�شاركة‬ ‫يف الأن�شطة يتعلق ب�إدارات املدار�س‬ ‫واهتمامهم بالن�شاط‪ ،‬وهم دائما يحتجون‬ ‫ب�ضعف االمكانيات او بعدم و�صول‬ ‫املرا�سالت لهم‪ ،‬وهذه ق�ص�ص تعودنا دائما على �سماعها‪ ،‬فال�شخ�ص‬ ‫الذي ال يريد امل�شاركة يجد له هذه االعذار ‪ ..‬ونحن يف بداية كل عام‬ ‫نحدد جوانب امل�سابقات و كل مدر�سة تر�سل لنا من�سق الن�شاط اخلا�ص‬ ‫بها‪ ،‬و نر�سل للمدار�س ر�سالة خا�صة بتلك امل�سابقات‪ ،‬فمثال هذا‬ ‫العام قمنا ب�إر�سالها بتاريخ ‪2012/ 10/ 10‬م وكل املدار�س وقعت على‬ ‫ا�ستالمها و لدينا ما يثبت ذلك من توقيعات للمدار�س ‪ ..‬وعندما ي�أتي‬ ‫من�سق ن�شاط ويقول ب�أنه مل ي�ستلم هذا دليل على �أن ادارة املدر�سة‬ ‫تعط اخلبز خلبازه‪ ،‬مبعنى‬ ‫غري مهتمة بالن�شاط املدر�سي‪ ،‬و انها مل ِ‬ ‫ان من�سق الن�شاط بها مكلف ب�أعمال اخرى او انها تكلف ا�شخا�ص‬ ‫لتعبئة املالك الوظيفي فقط ‪ ..‬و �أي مرا�سلة ت�صل �سواء بو�ضعها يف‬ ‫ال�صندوق اخلا�ص بها يف املكتب او بت�سليمها باليد لإدارة املدر�سة‪ ،‬و‬ ‫نحن نبلغ ب�أنف�سنا و منر على املدار�س‪ ،‬وللأ�سف هناك ادارات مدار�س‬ ‫كانت معاملتها �سيئة ملوظفي وحدة الن�شاط وهناك من مل ي�ستقبل و‬ ‫رمى حتى الأوراق فهناك من يعتقد ان الن�شاط جمرد احتفال يف نهاية‬ ‫العام ُيدعى له كبار امل�سئولني‪ ،‬و الدليل على ان املرا�سالت و�صلت هو‬ ‫م�شاركة البع�ض من املدار�س‪ ،‬و هذا الكالم ال ا�ستطيع تعميمه‪ ،‬بل‬ ‫هناك مدار�س منوذجية على �سبيل املثال ثانوية عقبة بن نافع و �سناء‬ ‫يو�سف و االحتاد و الثورة العربية واجليل اجلديد وعمر املختار و‬ ‫مدر�سة �سرت املركزية ( مع العلم ب�أننا على ا�شكالية دائمة مع ادارة‬ ‫املدر�سة )‪ ،‬ولكن مدر�سة املنارة غابت عن امل�سابقة اخلتامية للأن�شطة‬

‫الثقافية بحجة عدم علمها مبوعدها‪ ،‬مع العلم ب�أننا بلغناهم باملوعد‪،‬‬ ‫ومع العلم �أنه ح�ضرت مدار�س من خارج املدينة‪ ،‬فكيف تلك كان لديها‬ ‫عِ لم وهذه ال؟ وعندما نقوم بزيارة لإدارة املدار�س جند �أن بع�ضها‬ ‫تهم�ش من�سق الن�شاط بها وغري مهتمة بالن�شاط داخلها ‪ ..‬واما عن‬ ‫امل�شاركات فهناك من يهتم بالكم ولي�س بالكيف‪ ،‬اي مبعنى ير�سلوا‬ ‫لك طالب للم�شاركة باال�سم فقط‪ ،‬وقد حدث هذا مثال يف م�سابقة‬ ‫حفظ القر�آن الكرمي واللغة العربية ‪ ..‬و قمنا هذا العام بتوفري‬ ‫جوائز امل�سابقات الريا�ضية من خالل املجل�س‬ ‫الت�سيريي الظهري و تعاون معنا �أي�ضا جمل�س‬ ‫الريا�ضة ‪� ،‬أما بالن�سبة للم�سابقة الثقافية‬ ‫فلم جند من يدعمنا باجلوائز ‪ ..‬و اما عن‬ ‫االمكانيات فهذه وفرها التعليم وانا قمت‬ ‫بتوزيعها مثل الكور او طاوالت التن�س قمنا‬ ‫بح�صر املدار�س التي مل ت�ستلم و �أر�سلناها‬ ‫للن�شاط واىل االن مل ت�سلمها ولال�سف ان‬ ‫هناك بع�ض املدار�س جتعل طاوالت التن�س‬ ‫خا�صة باملدر�سني او كمنظر فقط‪ ..‬وادارة‬ ‫الن�شاط تتجاوز يف املكتب وتقوم بتوزيع‬ ‫املرا�سالت لوحدها‪ ..‬وهناك بع�ض‬ ‫املدار�س ت�سلم لك امل�شاركات بعد م�ضي‬ ‫وقت الت�سليم ‪ ..‬الإمكانيات لي�ست حجة‬ ‫بالن�سبة للمدار�س فبع�ض املجاالت ال‬ ‫حتتاج اىل دعم مثل املبدع ال�صغري او‬ ‫حتى ال�شعر ال�شعبي و كذلك مل يطلب منا اي مدير مدر�سة توفري‬ ‫مدر�س متخ�ص�ص يف حال توفر مواهب عنده‪ ...‬اما امكانيات قطاع‬ ‫التعليم فمثال امل�سابقة التي نظمت على م�ستوى القطاع اىل االن‬

‫مل يكرموا فكيف تريدهم ان يدعموا املكاتب‪ ،‬فمن املفرت�ض تكون‬ ‫ميزانية ولو ب�سيطة خم�ص�صة لأق�سام الن�شاط باملكاتب القامة‬ ‫امل�سابقات و من املفرت�ض ان نرتك احلجج واالعذار و نعمل النه يوجد‬ ‫طالب و ان يكون معلم الن�شاط خم�ص�ص للقيام بعمله فقط و من‬ ‫املفرت�ض بالتعليم توفري امكانيات جيدة ولي�ست �ضعيفة ونحن ال‬ ‫نالم يف الإمكانيات فهذه تتعلق بقطاع الرتبية والتعليم‪.‬‬

‫• اال�ستاذ ‪ /‬نوري ابوزيد مدير مكتب‬ ‫الن�شاط املدر�سي املكلف‪ :‬اوال ب�سم‬ ‫اهلل الرحمن الرحيم واملجد و اخللود‬ ‫لثورة ‪ 17‬فرباير املجيدة و ال�شكر ملكتب‬ ‫االعالم مبراقبة الرتبية والتعليم �سرت‬ ‫على توا�صلهم امل�ستمر لتو�ضيح احلقيقة‬ ‫لكافة النا�س ولتو�ضيح كل ما يتعلق باملكتب‪ ..‬فمكتب الن�شاط‬ ‫ب�أق�سامه الثمانية يعمل دائما كخلية نحل لكل امل�ؤ�س�سات التعليمية‬ ‫انطالقا من اخلطة العامة الواردة من ادارة الن�شاط بالوزارة وتبد�أ‬ ‫منذ بداية العام الدرا�سي ‪ ..‬ومن بداية العام الدرا�سي املن�صرم‬ ‫‪2012/ 1/ 7‬م مت توزيع جل �أدوات الن�شاط املدر�سية وخا�صة يف‬ ‫الن�شاط الريا�ضي وبع�ضها يف الفنون الت�شكيلية ولكن لال�سف ال�شديد‬ ‫جل املدار�س ال تواكب العملية التعليمة من ناحية الن�شاط فهناك‬ ‫مديرون يحتجون بعدم توفري االمكانيات املادية من قبل الن�شاط‬ ‫املدر�سي على الرغم من �أن الن�شاط مكتب من مكاتب قطاع الرتبية‬ ‫والتعليم �سرت‪ ،‬فقد مت توفري ما قيمته ‪ 90‬الف دينار ومت توزيعه‬ ‫على كافة املدار�س من الهي�شة حتى را�س االنوف قبل ان تنف�صل‬ ‫خليج ال�سدرة و مت التن�سيق مع مديري مكاتب اخلدمات التعليمية‬ ‫ومن�سق وحدات الن�شاط بح�ضور مديري املدار�س‪ ،‬فكل مدير ي�أتي‬ ‫للمخازن لال�ستالم بختم املدر�سة هذا ما يتعلق بالن�شاط الريا�ضي‬ ‫‪ ..‬اي�ضا مراقبة الرتبية والتعليم �سلمت املدار�س عهد مالية ترتاوح‬ ‫من ‪ 2000‬اىل ‪ 4000‬دينار على ح�سب الف�صول الدرا�سية و هذه املبالغ‬

‫كانت لل�صيانة ال�سريعة و لكن كما تعلمون �أن اغلب امل�ؤ�س�سات �صينت‬ ‫من قبل بع�ض م�ؤ�س�سات املجتمع املدين او ال�شركات التي ميلكها‬ ‫بع�ض اولياء امور الطالب ‪ ..‬فمدير املدر�سة يحا�سب على العهدة‬ ‫اين �صرفت ‪ ..‬نحن مل نقل له ا�صرف على الن�شاط فال يحتج بكرة‬ ‫القدم او الطائرة فنحن وفرنا ما منلكه ‪ ..‬والن�شاط الثقايف ال يحتاج‬ ‫اىل امكانيات مادية حتتاج فقط اىل قلم وورقة و معلم ي�شرف على‬ ‫الطالب لتوجيهه و معلم يتعامل مع احلا�سوب لطباعتها واخراجها‬ ‫بال�شكل الالئق ‪ ..‬اما الن�شاط املو�سيقي كما تعلمون ب�أن �سرت تفتقر‬ ‫للمتخ�ص�صني يف املو�سيقى و االغلبية ن�ساء يحملن دبلوم الرتبية‬ ‫املو�سيقية ومت عزوفهن نتيجة لظروفهن االجتماعية‪ ،‬والعام املا�ضي‬ ‫اخذنا االذن من الوزارة و مت التعاقد مع متخ�ص�صني وتوزيعهم اىل‬ ‫(مدر�سة �سرت املركزية واجليل اجلديد وابن خلدون والأندل�س ) وعن‬ ‫طريق الوزارة مت توفري بع�ض االالت املو�سيقة و مت ت�سليمها للمدار�س‬ ‫�سابقة الذكر ‪ ..‬وبع�ض مديري املدار�س يواكبون م�سار الثورة احلايل‬ ‫وبع�ض املدار�س ي�شد اىل اخللف و الإمكانيات متوفرة ب�شهادة العيان‬ ‫و الحظنا العام املا�ضي هناك عزوف عن الن�شاط‪ ،‬ولكن هذا العام‬ ‫‪2013‬م كان هناك حت�سن كبري وهناك بع�ض املعلمني قاموا ب�أ�شياء‬ ‫جميلة مثل املعار�ض والن�شاطات مثل مدر�سة اجليل اجلديد التي‬ ‫�شكلت فرقة مو�سيقية و مت تن�سيب لها معلم متخ�ص�ص وعندما تتوفر‬ ‫االمكانيات نقوم بتوزيعها على املدار�س‪� ..‬أما فيما يتعلق بالأخ�صائي‬ ‫االجتماعي فكما تعلمون �أن مدينة �سرت ‪ -‬على الرغم من الدمار‬ ‫الذي حلق بها و مب�ساعدة مراقب الرتبية والتعليم م�شكوراً – مت‬

‫ح�صر ما يقارب ‪ 22‬الف طالب يف التعليم اال�سا�سي‪ 5000 ،‬طالب‬ ‫يف التعليم الثانوي وح�سب القانون املوجود يف الوزارة ب�أنه لكل ‪50‬‬ ‫طالب اخ�صائي اجتماعي وهذا غري متوفر يف �سرت و مت احالة امللفات‬ ‫للوزارة حيث و�صل العدد �إىل ‪ 400‬ملف وخالل العام الدرا�سي ‪3013‬‬ ‫– ‪ 2014‬م �سوف يتم تن�سيبهم ونحن ننتظر التفوي�ض املايل وهناك‬ ‫متابعة م�ستمرة من قبل مراقب الرتبية والتعليم ومكتب الن�شاط ‪..‬‬ ‫اما عن امل�سعف ال�صحي داخل امل�ؤ�س�سة التعليمية فعندما يعطى االذن‬ ‫من قبل الوزارة �سوف نتعاقد مع املتخ�ص�صني ‪ ..‬اوجه ن�صيحة اىل كل‬ ‫من�سقي الن�شاط باخلدمات التعليمية ان يتقوا اهلل يف �أبنائنا الطالب‬ ‫وان املرا�سالت التي ت�صدر من مكتب الن�شاط البد من اي�صالها لكل‬ ‫من�سقي الن�شاط باملدار�س حتى يواكبوا الن�شاط ح�سب اخلطة الواردة‬ ‫من مكتب الن�شاط بالوزارة‪.‬‬


‫التربية‬

‫االجتماعية‬

‫صحيفة فصلية تصدر عن قسم اإلعالم مبراقبة الرتبية والتعليم سرت ‪ .‬العدد الثاني يونيو ‪2013‬‬

‫التربية بين البيت والمدرسة وما‬ ‫بينهما‬

‫إبتسم ‪ ..‬أنت في المدرسة‬

‫املعلم‬

‫هو �أ�سا�س العملية الرتبوية والتعليمية ‪ ،‬وهو حامل‬ ‫ر�سالة بناء الوطن ‪ ،‬وباين امل�ستقبل ‪ ،‬والعمود الفقري‬ ‫للتنمية الب�شرية ‪ ..‬كل ذلك يكون يف حالة �أداء املعلم لدوره الرتبوي‬ ‫والتعليمي كما يجب ‪ ،‬وتعامله مع طالبه بال�شكل الذي ي�ساهم يف �سري‬ ‫العملية الرتبوية والتعليمية ب�شكل �سل�س ‪ ،‬ويعتمد ذلك على الطريقة‬ ‫التي يجب �أن تكون عليها تلك العملية الرتبوية والتعليمية ‪.‬‬ ‫نعلم �أن املعلم كغريه من �أ�صحاب املهن الأخرى لديه الظروف‬ ‫والواجبات الإجتماعية وامل�شاكل التي قد ت�ؤثر على نف�سيته ب�شكل �أو‬ ‫ب�آخر ‪ ،‬ولكن املعلم ك�صانع املجوهرات يجب �أن يكيف نف�سه وظروفه‬ ‫بال�شكل الذي ي�ساعده على �أداء مهمته ب�إتقان و�أن ي�ضع ن�صب عينيه‬ ‫�أنه �أمام عقول طرية ولينة و�أن مهمته هي ت�شكيل تلك العقول لتكون‬ ‫نربا�ساً ي�ضئ دروب الوطن م�ستقب ً‬ ‫ال ‪..‬‬ ‫كلنا نتذكر الكثري من املواقف الإيجابية وال�سلبية للمعلمني الذين‬ ‫علمونا ‪ ،‬بع�ضهم كان يتعامل مع �شقاوتنا بطريقة رائعة جتعلنا‬ ‫نحرتمه ونخجل من �شقاوتنا ‪ ،‬بينما ال نتذكر باملقابل �سوى عبو�س‬ ‫و�صراخ و�ضربات بع�ض املعلمني الآخرين الذين يزيدون من توتر‬ ‫ونفور الطالب من التعلم ومن العلم ‪..‬‬

‫من المخطئ؟‬

‫�س�ألت‬

‫املعلمة طالباً بال�صف الأول ‪ :‬لو �أعطيتك تفاحة‬ ‫وتفاحة وتفاحة ‪ ،‬كم ي�صبح عـدد التفاحات لديك؟‬ ‫�أجاب الطالب بثقة‪� :‬أربع تفاحات!‬ ‫كررت املعلمة ال�س�ؤال ظـناً منها �أن الطفل مل ي�سمعها جيدا‪ .‬فكر‬ ‫الطفل قليال و�أعاد احل�ساب على يديه ال�صغريتني باحثاً عن‬ ‫�إجابة �أخرى ‪ ،‬ولكنه مل يجد �سوى نف�س الإجابة ف�أجاب برتدد‬ ‫هذه املرة‪� :‬أربعة‪..‬‬ ‫ظهر الإحباط على وجه املعلمة ولكنها مل تـي�أ�س ف�س�ألته هذه املرة‬ ‫عن الربتقال حيث �أنها تعلم بحبه للربتقال‪ ،‬قالت‪ :‬لو �أعطيتك‬ ‫برتقالة وبرتقالة وبرتقالة‪ ،‬كم ي�صبح عدد الربتقاالت معك؟‬ ‫�أجاب الطفل‪ :‬ثالث برتقاالت‪..‬‬ ‫فت�شجعت املعلمة و�س�ألت الطالب من جديد عن التفاحات ف�أجاب‬ ‫جمددا‪� :‬أربع تفاحات!‬ ‫عندها �صرخت بوجهه‪ :‬ولكن ما الفرق؟‬ ‫�أجاب الطفل ب�صوت اخلائف‪ :‬النني �أحمل واحدة معي يف‬ ‫احلقيبة!‬ ‫�أيها املعلمون ال حتبطوا الأطفال ‪ ،‬ا�ستمعوا لهم جيداً قبل �أن‬ ‫حتكموا على عقولهم! ‪ ،‬وعندما يعطيكم احدهم اجابة تختلف‬ ‫عما تتوقعونها فال حتكموا ب�أنها �إجابة خاطئة ‪ ،‬فرمبا كان هـناك‬ ‫�أمر مل ت�أخذونه بعني االعتبار‪ ،‬يجب �أن ت�صغوا لهم جيداً قبل‬ ‫احلكم ‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫كل ما �سبق يقودنا اىل ا�ستنتاج ‪ :‬ان التعليم احلقيقي ال ميكن ان‬ ‫يتحقق اال يف جو من الود واملحبة وال�صداقة والعطف ‪..‬‬ ‫اخي املعلم ‪� ..‬أختي املعلمة ‪ ..‬ما �أجمل �أن تعود نف�سك على االبت�سامة‬ ‫الدائمة �أمام تالميذك لكي حتببهم يف العلم والتعلم وتك�سر حواجز‬ ‫اخلوف لديهم من التعليم ومن املدر�سة ‪..‬‬ ‫�أخي املعلم ‪� ..‬أختي املعلمة ‪�( ..‬إبت�سم ‪� ...‬أنت يف املدر�سة) �شعار �أمتنى �أن‬ ‫يطبق يف جميع مدار�سنا ‪..‬‬ ‫�صالح درياق‬

‫ال تقتلوا البذور‬

‫من‬

‫امل�ستح�سن دائما �أن ن�ستمع جيدا لكل من هم حولنا ال �سيما‬ ‫ال�صغار الذين قد يفقدون ثقتهم ب�أنف�سهم �إذا مل نزرعها‬ ‫فيهم نحن ‪ ،‬فكم من طفل حاول �أن يو�صل فكرة ما �إىل والديه �أو‬ ‫�إىل معلمته ‪ ،‬فنهروه ب�أنه ال يزال �صغريا وال ي�ستطيع �أن يحل هذه‬ ‫املع�ضلة �أو تلك ‪ ،‬فيكونوا بذلك قد قتلوا فيه بذرة التفوق والنبوغ من‬ ‫حيث ال يعلمون ‪ ....‬الق�ص�ص التالية رمبا بها بع�ض الدرو�س والعرب‬ ‫التي ميكن �أن ن�ستخل�صها من كل منها ‪:‬‬ ‫انح�شار مقطورة‬ ‫مرت طفله �صغريه مع �أمها على �شاحنه حم�شورة يف نفق ‪ ...‬ورجال‬ ‫الإطفاء وال�شرطة حولها يحاولون عاجزين �إخراجها من النفق ‪..‬قالت‬ ‫الطفلة لأمها ‪� ..‬أنا �أعرف كيف تخرج ال�شاحنة من النفق !ا�ستنكرت الأم‬ ‫وردت معقولة كل الإطفائيني وال�شرطة غري قادرين و�أنت قادرة ! ومل تعط‬ ‫�أي اهتمام ومل تكلف نف�سها �سماع فكرة طفلتها ‪ ،‬تقدمت الطفلة ل�ضابط‬ ‫املطافئ وقالت له ‪� :‬سيدي افرغوا بع�ض الهواء من عجالت ال�شاحنة‬ ‫و�ستمر !وفعال مرت ال�شاحنة وحلت امل�شكلة وعندما ا�ستدعى عمدة املدينة‬ ‫الطفلة لتكرميها كانت الأم بجانبها وقت التكرمي والت�صوير!‬ ‫عملية ح�سابية‬ ‫هذه الق�صة حدثت قبل حوايل مائتي �سنة وبالتحديد يف �أواخر القرن‬ ‫الثامن ع�شر‬ ‫كان هناك طفل يدر�س ب�إحدى املدار�س االبتدائية ب�إحدى القرى‬ ‫يف �أملانيا وكان ذلك الطفل تلميذاً ذكياً‪ ...‬وذكا�ؤه من النوع اخلارق‬ ‫للم�ألوف!!‪..‬‬ ‫وكلما �س�أل معلم الريا�ضيات �س�ؤا ًال كان هو ال�سباق للإجابة عن‬ ‫ال�س�ؤال فيحرم بذلك زمالئه يف ال�صف من فر�صه التفكري يف الإجابة‬

‫مدح الطالب والثناء عليه‬ ‫للمدح �أثر فاعل يف نف�س الطالب ‪ ،‬فهو يحيي الأحا�سي�س امليتة ‪ ،‬ويحرك‬ ‫ال�شعور النائم ‪ ،‬ويقع يف النف�س موقعاً ح�سناً ‪ ،‬وهو يدفع الطالب لزيادة‬ ‫اجلد واالجتهاد ‪ ،‬كما يدفعه للدرا�سة بجدية وارتياح يف نف�س الوقت ‪.‬‬ ‫فعن ابن عمر قال ‪ :‬كان الرجل يف حياة ر�سول اهلل ﷺ �إذا ر�أى ر�ؤيا ق�صها‬ ‫على ر�سول اهللﷺ‪ ،‬فتمنيت �أن �أرى ر�ؤيا �أق�صها على النبي ﷺ ‪ ،‬قال وكنت‬ ‫غالماً �شاباً عزباً ‪ ،‬وكنت �أنام يف امل�سجد على عهد ر�سول اهلل ﷺ فر�أيت يف‬ ‫النوم ك�أن ملكني �أخذاين فذهبا بي �إىل النار ‪ ،‬ف�إذا هي مطوية كطي البئر ‪،‬‬ ‫و�إذا لها قرنان كقرين البئر ‪ ،‬و�إذا فيهما نا�س قد عرفتهم ‪ ،‬فجعلت �أقول ‪:‬‬ ‫�أعوذ باهلل من النار ‪� ،‬أعوذ باهلل من النار ‪� ،‬أعوذ باهلل من النار ‪ ،‬قال فلقيهما‬ ‫ملك فقال يل‪ :‬لمَ ْ ُت َر ْع (�أي ال تخف) ‪ ،‬فق�ص�صتها على حف�صة ‪ ،‬فق�صتها‬

‫�أ�سئلة‬

‫كثرية تتبادر �إىل الذهن فيما يتعلق برتبية الأطفال منذ‬ ‫والدتهم وحتى يبلغوا �سن الر�شد ‪ ،‬هل الرتبية تتعلق‬ ‫فقط بالوالدين وباملدر�سة �أم �أن هناك م�ؤثرات �أخرى على الأطفال‬ ‫قد ت�ؤثر على تربيتهم؟ ‪ ،‬وهل ي�ؤثر �سلوك الآباء والأمهات على تربية‬ ‫�أبنائهم ب�شكل غري مبا�شر؟ ‪ ،‬وهل ي�ؤثر الأ�صدقاء يف ال�شارع ويف املدر�سة‬ ‫على �سلوك الطفل وتربيته؟ ‪..‬‬ ‫حاولنا كثرياً البحث عن �إجابات ولو جزئية لتلك الأ�سئلة وا�ست�شهدنا‬ ‫ببع�ض احلاالت ‪� ،‬إحدى تلك احلاالت هي لأخوين من �أب و�أم واحدة‬ ‫ويدر�سان يف مدر�سة واحدة ‪ ،‬ومع ذلك �سلوكهما يختلف كلياً عن بع�ضهما‬ ‫البع�ض! ‪� ..‬أال يعني ذلك �أن هناك م�ؤ�شرات �أخرى ت�ؤثر يف الرتبية غري‬ ‫الوالدين واملدر�سة؟ ‪..‬‬ ‫�أحد �أولياء الأمور ذكر لنا ق�صة حدثت معه ومع �إبنه ‪ ..‬يقول �أن لديه �صديق‬ ‫مقرب ويتبادالن دائماً الزيارات وهو يعرف جميع �أبنائه وهم يعرفون �أنه‬ ‫�صديق والدهم ‪ ..‬ذات يوم �أثناء خروجه مع العائلة بال�سيارة ‪ ،‬قام �أحد �أبنائه‬ ‫برمي علبة ع�صري فارغة من نافذة ال�سيارة ‪ ،‬فنهرته والدته ونبهته ان هذا‬ ‫�سلوك غري جيد وال يقوم به �إال الأ�شخا�ص عدميي الرتبية ‪�..‬أجاب الطفل‬ ‫‪ :‬ولكني ر�أيت �صديق والدي يرمي بعلبة من �سيارته فهل هو عدمي الرتبية‬ ‫‪ ..‬ف�أجابت الوالدة ‪ :‬لو فعلها فهو عدمي الرتبية و�سلوكه غري جيد ‪ ..‬فرد‬ ‫الطفل برباءة‪ :‬ولكن اذا كان عدمي الرتبية ملاذا ي�صادقه "بابا"؟‬ ‫‪ ،‬ويف �إحدى املرات �سال املدر�س �س�ؤاال �صعبا‪ ...‬ف�أجاب عنه الطالب‬ ‫ب�شكل �سريع ‪ ...‬مما اغ�ضب مدر�سه!!‪ ...‬ف�أعطاه املعلم م�س�ألة ح�سابية‬ ‫‪...‬قائال ‪ :‬اح�سب ناجت جمع الأعداد من ‪� 1‬إيل ‪ ، 100‬طبعا كان ذلك‬ ‫لكي يلهيه عن الدر�س ويف�سح املجال للآخرين‪..‬‬ ‫بعد ‪ 5‬دقائق بالتحديد قال الطالب ب�صوت مرتفع ومنفعل‪!!!5050 :‬‬ ‫ف�صفعة املعلم علي وجهه!!!!‪....‬ونهره قائال ‪ :‬هل متزح؟!! ‪� ....‬أين‬ ‫ح�ساباتك؟!! ‪ ..‬فرد التلميذ ‪ :‬اكت�شفت �أن هناك عالقة بني ‪ 99‬و ‪1‬‬ ‫وجمموعها = ‪ 100‬و�أي�ضا ‪ 98‬و ‪ 2‬ت�ساوي ‪ 100‬وكذلك ‪ 97‬و ‪3‬‬ ‫ت�ساوي ‪ 100‬وهكذا �إيل ‪ 51‬و ‪ ، 49‬واكت�شفت �أين ح�صلت علي ‪50‬‬ ‫زوجا من الأعداد ! وبذلك �ألفت قانوناً عاماً حل�ساب هذه امل�س�ألة وهو‬ ‫(�س = ن (ن ‪ ، ) )1 +‬ومل يعلم املعلم انه �صفع يف تلك اللحظة العامل‬ ‫‪2‬‬ ‫الكبري ( كارل فريدري�ش جاو�س ) ‪� ...‬أحد �أ�شهر ثالثة علماء ريا�ضيات‬ ‫يف التاريخ ‪ ،‬ولكن املعلم �أ�صبح فيما بعد ينتهز �أي فر�صة لريدد بافتخار‬ ‫ب�أنه كان �أحد معلمي جاو�س!‬ ‫الدرو�س امل�ستفادة مما �سبق ‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ ال تقتلوا الإبداع يف الطالب ‪ ،‬حاولوا ان ت�ستمعوا لهم دائما ب�شكل‬‫جيد فرمبا يكون لديه فكرة عبقرية ‪ ،‬ا�ستمعوا لهم لت�شجعوا فيهم‬ ‫الإبداع بد ًال من حتطيمهم و�إحباطهم!‬ ‫ ال حتقر �أي فكرة �أو اقرتاح مهما كان �صاحبها بل فكر فيها ب�شكل‬‫حمايد فرمبا تكون هي احلل‪.‬‬ ‫ هناك حل لأكرث امل�شاكل تعقيدا ‪ ،‬و لكننا ال نحاول التفكري‪ ،‬اعمل‬‫بذكاء و ال تفكر ب�شكل مرهق ‪..‬‬ ‫ ابتعد عن القناعات ال�سلبية وفكر يف حلول غري تقليدية ‪.‬‬‫�صالح درياق‬ ‫على ر�سول اهلل ﷺ‪ ،‬فقال (نعم الرجل عبداهلل ! لو كان ي�صلي من الليل)‬ ‫قال �سامل ‪ :‬فكان عبداهلل بعد ذلك ال ينام من الليل �إال قليال ‪.‬‬ ‫وهاهو املربي الأعظم ينبه باملدح عبداهلل بن عمر ر�ضي اهلل عنهما �إىل‬ ‫�أمر غفل عنه ب�أ�سلوب رائع حمبب �إىل نف�سه ‪ ،‬فيبعث به �إىل العمل على‬ ‫�أمت وجه وهو راغب مقبل مثابر ‪.‬‬ ‫وينبغي �أن يكون املدح ب�صدق ‪ ،‬واعتدال ‪ ،‬من غري مراء ‪ ،‬وال تبجيل ‪ ،‬وال‬ ‫موجهاً �إىل هدف معني ال ملجرد‬ ‫تدليل زائد ‪ ،‬ومن حني �إىل �آخر ‪ ،‬ويكون َّ‬ ‫املدح فح�سب ‪.‬‬ ‫و�إال ف�إن ال�شخ�ص املمدوح �سيعتاد عليه ‪ ،‬و�سي�ؤمله التخلي عنه ‪ ،‬و�سي�صعب‬ ‫عليه قبول احلق بعد ذلك ‪ ،‬و�سيثري يف نف�سه الغرور والتعايل ‪.‬‬ ‫الأخ�صائي االجتماعي ‪ :‬ال�شيباين علي ادري�س‬ ‫مدر�سة عقبة بن نافع‬


‫التربية‬

‫خالصة بحث‬

‫صحيفة فصلية تصدر عن قسم اإلعالم مبراقبة الرتبية والتعليم سرت ‪ .‬العدد الثاني يونيو ‪2013‬‬ ‫تأثير الحرب في حياة األطفال‬ ‫للأخ�صائية االجتماعية ‪ :‬وردة جربيل جربيل – مدر�سة ابن خلدون‬ ‫مقدمة ‪:‬‬ ‫العي�ش ب�سالم وا�ستقرار و�أمان حق لكل كائن ب�شري مهما كان دينه ووطنه‬ ‫�أو جن�سيته ‪ ،‬وهذه �صرخة كل طقل يف كل احلروب التي ي�سقط فيها العديد‬ ‫من الأطفال ‪ ،‬ولكن احلروب حتدث �شئنا �أم �أبينا وتتعدد �أ�سبابها ‪..‬‬ ‫واحلروب ال حتمل يف �أح�شائها �سوى الأمل واملوت واملعاناة ‪ ،‬وقد يكون‬ ‫الزمن كفيل مبحو �آثار الدمار ‪ ،‬ولكن الأثر النف�سي الذي ترتكه احلروب‬ ‫بداخل من عا�صرها قد ال ميحوه الزمن ‪ ،‬فالت�أثري النف�سي الذي يتجلى‬ ‫يف الإخالل بالتوازن النف�سي يكون بالتدمري النف�سي للأ�شخا�ص عامة‬ ‫للأطفال خا�صة ‪.‬‬ ‫هذا يجعلنا نقف وقفة جادة للأخذ ب�أيدي �أولئك الذين تركت احلروب‬ ‫�أثراً يف نفو�سهم ‪ ،‬ع ّلنا نتفادى �آثارها ال�سيئة �أو نقللها ‪ ،‬ليكون الفرد‬ ‫عن�صراً فعا ًال وب�شكل �إيجابي يف جمتمعه ‪.‬‬ ‫�أهداف الدرا�سة ‪:‬‬ ‫التعرف على �آثار احلرب يف نف�سيات الأطفال‬ ‫فرو�ض الدرا�سة ‪:‬‬ ‫الفر�ض الرئي�سي للدرا�سة هو ‪� :‬إن ت�أثري احلروب ي�ستمر على الأطفال‬ ‫بعد انتهائها‬ ‫والذي يتجز�أ �إىل فرو�ض هي ‪:‬‬ ‫يت�ضح �أثر احلروب يف امل�صطلحات التي ي�ستخدمها الأطفال‬ ‫يت�ضح �أثر احلروب يف الر�سومات التي ير�سمها الأطفال‬ ‫يت�ضح �أثر احلروب يف الألعاب التي يلعب بها �أو يلعبها الأطفال‬ ‫يت�ضح �أثر احلروب يف درا�سة الأطفال‬ ‫احلرب والأمان النف�سي للأطفال‪:‬‬ ‫ترتك الكوارث وبخا�صة احلروب �آثارها ال�سيئة على نفو�س الأطفال‪،‬‬ ‫وهي جرائم يف حق الإن�سانية جمعاء ‪ ،‬وتزيد ب�شاعتها عندما يت�أذي‬ ‫الأطفال الأبرياء ‪ ،‬و�آثار احلروب كثرية فهي تلحق البيئة والعمران ‪..‬‬ ‫لكن الأثر الأكرث م�أ�ساوية ما ترتكه احلروب مطبوعاً يف قلوب وعقول‬ ‫الأطفال ‪ ،‬تلك ميكن �أن ن�سميها �آثار مدمرة وهي ما دعا املخت�صني‬ ‫يتوالون يف طرح درا�ساتهم امل�ستفي�ضة وحتليل نتائجها للو�صول �إىل‬ ‫نتائج ت�ساعد على بذل كل اجلهود والعمل على مراعاة الأطفال يف زمن‬ ‫احلروب و�إيوائهم وت�أهيلهم و�إبعادهم قدر الإمكان عن الآثار النف�سية‬ ‫واملعنوية التي ميكن �أن تلحق بهم‪.‬‬ ‫كيف ميكن �شرح احلرب للأطفال وتخفيف وط�أتها عليهم؟‬ ‫يرى اخت�صا�صي علم النف�س بجامعة تبوك "د‪ .‬حممد الربيع" �ضرورة‬ ‫�إجراء حوار ثنائي مع الطفل لتبديد خماوفه من هذا "ال�شيء" املخيف‬ ‫الذي يعجز عن ا�ستيعابه والذي يحمل ا�سم (احلرب) ‪ ،‬فالطفل يعرب‬ ‫عن خماوفه بهيئة طرح �أ�سئلة يطرحها وهذا ي�ساعده على تثبيت و�ضعه‬ ‫النف�سي ولذلك من ال�ضروري تطمني الطفل ‪.‬‬ ‫وي�ضيف "الربيع" ‪ :‬ميكن �أي�ضاً �شرح معنى احلرب للطفل عن طريق‬ ‫طرح �أمثلة م�شابهة (ي�ضرب الرجال بع�ضهم �أحياناً ‪ ،‬وهذا ما يحدث‬ ‫�أحياناً بني ال�شعوب �أو بالأحرى احلكومات)‪.‬‬ ‫�أهم احلاالت التي يتعر�ض لها الأطفال خالل احلروب‪:‬‬ ‫�سوء التغذية يف املناطق الفقرية‬ ‫املر�ض‬ ‫الت�شرد‬ ‫اليتم والفواجع‬ ‫امل�شاهد العنيفة‬ ‫االرغام على ارتكاب اعمال عنف‬ ‫اال�ضطراب يف الرتبية والتعليم‬ ‫وقد ي�صاحب هذه احلاالت نوع من "الفوبيا" املزمنة من الأحداث �أة‬ ‫الأ�شخا�ص �أو الأ�شياء التي يتزامن وجودها مع احلدث كاجلنود و�صفارات‬ ‫االنذار والأ�صوات املرتفعة والطائرات ‪ ،‬فيعرب الطفل عن خوفه بالبكاء‬

‫يف �أحيان ويف �أحيان �أخرى بالعنف �أو الغ�ضب وال�صراخ �أو الإنزواء يف‬ ‫حالة من االكتئاب ال�شديد �إىل جانب الأعرا�ض املر�ضية مثل ال�صداع ‪،‬‬ ‫املغ�ص ‪ ،‬انعدام ال�شهية ‪ ،‬التقي�ؤ ‪ ،‬التبول الال�إرادي ‪ ،‬قلة النوم ‪ ،‬الكوابي�س ‪،‬‬ ‫و�آالم وهمية يف حالة م�شاهدته لأ�شخا�ص يت�أملون �أو يتعر�ضون للتعذيب‪،‬‬ ‫�أو م�شاهدته حلاالت وفاة مروعة ‪� ،‬أو جثث م�شوهة‪.‬‬ ‫ردود فعل الأطفال �إزاء االنفجارات‪:‬‬ ‫ي�شري "د‪ .‬حممد النابل�سي" رئي�س علماء النف�س العرب �إىل ردود فعل‬ ‫الأطفال �إزاء االنفجارات وي�صنفها �إىل ‪:‬‬ ‫ردود الفعل الأولية ‪ :‬وت�شمل التحذير احل�سيعند �سماع االنفجار‬ ‫�إىل مرحلة عدم ا�ستيعاب احلدث �إىل مرحلة اله�سترييا من ال�صراخ‬ ‫والبكاء‪.‬‬ ‫ردود الفعل قريبة الأمد ‪ :‬وهي �صعوبات التفكري وحاالت القلق‬ ‫ردود الفعل متو�سطة الأمد ‪ :‬وفيها ي�شعر الإن�سان بعد الأمان‬ ‫واالطمئنان و�أحياناً �إح�سا�سه بالذنب �إذا كان نا�ضجاً لعدم قدرته على‬ ‫تقدمي امل�ساعدة‪.‬‬ ‫ردود فعل طويلة الأمد ‪ :‬تعتمد على قدرة الإن�سان على التكيف مع‬ ‫الأحداث‬ ‫�آثار النزاعات امل�سلحة على الأطفال‪:‬‬ ‫ت�شري الدرا�سات العاملية �إىل تزايد ن�سبة ا�ضطرابات القلق وهذا يجب �أن‬ ‫منيزه عن الرهاب االجتماعي الذي ي�صيب اجلن�سني على ال�سواء وهو‬ ‫اخلوف من املواقف االجتماعية ‪� ،‬أما القلق في�شتمل على ا�ضطرابات‬ ‫الهلع والو�سوا�س القهري والرهاب من الأماكن املغلقة والظالم واملاء‬ ‫والأماكن املرتفعة ‪ ،‬التي قد تتزامن مع ن�شوب احلرب �أو اخلوف من‬ ‫وقوعها فهنا تكون احلرب م�سبب لتلك الأعرا�ض التي �أ�صبحت �آثار‬ ‫مرت�سبة يف نفو�س الأطفال وال�شباب ما مل ن�سارع يف العالج ‪� ،‬أي تظل‬ ‫احلروب ب�آثارها مرافقة للأطفال وال�شباب طيلة حياتهم ف�ض ً‬ ‫ال عن‬ ‫الت�شرد والنزوح واليتم والبطالة خا�صة يف ظل �ضعف القانون �أو ت�أخر‬ ‫�صياغته و�ضعف ال�سلطة وانت�شار الأ�سلحة‪.‬‬ ‫دور الأهل يف م�ساعدة �أبنائهم ‪:‬‬ ‫�إن مداواة قلوب الأطفال التي مزقتها احلرب مهمة طويلة و�شاقة ‪ ،‬ف�أنت‬ ‫حتاول مواجهة الآثار النف�سية للحرب على الأطفال ‪..‬‬ ‫ً‬ ‫وينبغي على الأهل واملحيطني بالأطفال تعلمها جيدا ‪ ..‬فالأطفال‬ ‫ي�ستمدون ال�شعور بالأمن من تواجد الكبار وثباتهم حولهم فعندما يرون‬ ‫قلق الكبار وفزعهم ترجتف �أفئدتهم ويغمرها م�شاعر اخلوف والرهبة‬ ‫فتظهر لدى الأطفال مظاهر الإحباط وفقدان روح املرح ليحل حملها‬ ‫التجهم والك�آبة وتظهر �أعرا�ض مر�ضية كالغثيان وخفقان القلب وال�صداع‬ ‫والتبول الال�إرادي ‪ ،‬وينبغي على الوالدين �إعطاء بع�ض املعلومات للطفل‬ ‫وعدم كبتها عنه لأنه قد يتلقاها ب�شكل ال يفهمه من �أجهزة الإعالم ‪.‬‬ ‫ومن ال�ضروري اعتماد ال�صدق وال�صراحة مع الطفل ومن املهم �أن‬ ‫يحاول الوالدان كبت م�شاعرهما اجليا�شة و�ضبط نف�سيهما عو�ضاً عن‬ ‫�إظهار املخاوف �أمام الأطفال‪.‬‬ ‫وين�صح الدكتور "درداح ال�شاعر" �أ�ستاذ علم النف�س يف جامعة الأق�صى‬ ‫ب�إ�شعار الأطفال بدفء العائلة لرفع معنوياتهم والتحدث �إليهم ب�أن اهلل‬ ‫�أكرمه ب�إبقائه هو و�أ�سرته �أحياء يرزقون م�شدداً على �أهمية التوا�صل مع‬ ‫اخت�صا�صي نف�سي لعمل جل�سات حوارية لي�ستعيد ن�شاطه الطبيعي‪.‬‬ ‫العالج والتطبيب ‪:‬‬ ‫دور الطب النف�سي �أثناء احلروب دور هام ولي�س كمالياً ‪ ،‬واعلموا �أن‬ ‫‪ % 25‬من الإ�صابات يف احلروب هي حاالت ذعر وهلع وهي حتتاج تدخل‬ ‫بالعالج النف�سي العاجل فما تت�ضمنه احلرب من �ضغوط �إنفعالية تفوق‬ ‫طاقة االحتمال لدى الأطفال‪.‬‬ ‫ويقدم العالج النف�سي ا�سرتاتيجيات فاعلة للتغلب على التوتر واملخاوف‬ ‫لدى الأطفال مثل العالج ال�سلوكي وجل�سات اال�سرتخاء وقد ت�ستخدم‬ ‫جرعات �أدوية مهدئة لل�سيطرة على الأعرا�ض النف�سية احلادة ‪.‬‬ ‫الدرا�سة امليدانية ‪:‬‬ ‫قامت الباحثة بدرا�سة ميدانية من خالل توجيهها لعدد ‪� 17‬س�ؤال‬ ‫لأولياء �أمور عينات الدرا�سة والتي �شملت ‪ % 75‬من تالميذ ال�صف‬ ‫الرابع بالفرتة امل�سائية مبدر�سة ابن خلدون للتعليم الأ�سا�سي وهي متثل‬ ‫�أي�ضاً ‪ % 15‬من تالميذ املدر�سة بالفرتة امل�سائية وكانت النتائج ح�سب‬ ‫اجلدولني التاليني‪:‬‬

‫‪11‬‬ ‫هل عانى �أطفالك من �أحد هذه اال�ضطرابات �أثناء وبعد احلرب؟‬ ‫‪% 20‬‬ ‫فقدان ال�شهية‬ ‫‪%3‬‬ ‫الإنطواء والعزلة‬ ‫‬‫�إغماء وفقدان وعي‬ ‫‪%3‬‬ ‫التبول الال�إرادي‬ ‫‪% 33‬‬ ‫الكوابي�س (الأحالم املزعجة)‬ ‫‬‫ال�صراخ �أثناء النوم‬

‫الن�سب املدونة باجلدول ال�سابق هي ن�سب الذين �أجابوا بنعم‬ ‫نعم‬

‫ال‬

‫�أدت احلرب �إىل فقدان �أحد �أفراد العائلة‬

‫‪% 80 % 20‬‬

‫�أ�صيب �أحد �أفراد عائلتك ب�إعاقة ب�سبب احلرب‬

‫‪% 90 % 10‬‬

‫تعر�ض منزل العائلة للهدم �أو �أ�ضرار احلرق �أو‬ ‫القذائف‬

‫‪% 24 % 76‬‬

‫�أدت احلرب �إىل تراجع م�ستوى �إبنك الدرا�سي‬

‫‪% 80 % 20‬‬

‫يفكر �أحد �أطفالك يف ترك املدر�سة ب�شكل نهائي �أو‬ ‫‪% 90 % 10‬‬ ‫م�ؤقت ب�سبب م�ضايقات يف املدر�سة ب�سبب �أحداث احلرب‬ ‫متتاز ر�سومات �أطفالك بكرثة ر�سم م�شاهد احلرب‬ ‫والأ�سلحة‬ ‫الحظت تغري لعب �أطفالك من �ألعاب هادئة �إىل لعب‬ ‫‪% 40 % 60‬‬ ‫عنيف مثل لعب �أدوار احلرب‬ ‫‪% 74 % 26‬‬

‫يتحدث �أطفالك عن ت�أثري م�شاهد احلرب و�أحداثها ‪% 30 % 70‬‬

‫ي�شعر �أطفالك بالقلق عند تذكرهم ملنظر عنيف �أو‬ ‫م�شاهدة الكوارث واحلروب‬

‫‪% 44 % 56‬‬

‫ت�شعرين و�أطفالك بالقلق من قيام احلرب من جديد ‪30% % 70‬‬

‫يخ�شى �أطفالك �أ�صوات الرعد والأ�سلحة �أكرث مما‬ ‫كان عليه قبل احلرب‬ ‫‪80% 20%‬‬ ‫ي�شاهد ابنك �أفالم الرعب‬ ‫‪40% 60%‬‬

‫ي�شاهد �أطفالك �أخبار الدول املتعر�ضة للحروب‬

‫‪% 77 % 23‬‬

‫ا�ست�شرت جهات خمت�صة عن كيفية م�ساعدتك‬ ‫وم�ساعدة �أطفالك للتغلب على ت�أثريات و�ضغوطات ‪% 90 % 10‬‬ ‫احلرب‬ ‫تذهب مع �أطفالك يف نزهات واحتفاالت للتنفي�س‬ ‫عنهم من ت�أثريات و�ضغوطات احلرب‬

‫‪% 40 % 60‬‬

‫التو�صيات ‪:‬‬ ‫لأجل احلد من �آثار احلروب على املجتمع عامة والأ�سرة خا�صة يتطلب‬ ‫ذلك العمل ب�شكل جماعي ولي�س فردي ‪� ،‬أي يتطلب تظافر كل الأو�ساط‬ ‫يف املجتمع وت�أهيلها لتكون على قدر امل�سئولية املناطة بها لتخطي �آثار‬ ‫احلرب وحموها قبل �أن تقوى يف الال�شعور وتكون عائقاً �أمام �شخ�ص‬ ‫وجمتمع �سليمني وقادرين على الإبداع ‪ ،‬وميكن تلخي�ص �أهم التو�صيات‬ ‫لعالج �آثار احلرب يف التايل‪:‬‬ ‫تنفيذ برامج لإعادة ت�أهيل الأطفال تقوم على �أ�سا�س تفريغ الطاقات‬ ‫ال�سلبية لديهم‪.‬‬ ‫تدريب املعلمني يف املدار�س على كيفية التعامل مع الأطفال‬ ‫وم�ساعدتهم‪.‬‬ ‫توعية وتدريب الآباء والأمهات عن طريق برامج تر�شدهم على كيفية‬ ‫التعامل مع �أطفالهم‪.‬‬ ‫العمل اجلاد على �إيجاد مرافق ترفيهية جتعل البيئة جاذبة للأطفال‬ ‫من اجلن�سني‪.‬‬ ‫التوعية جلهات املجتمع املختلفة من خطورة الت�ساهل يف معاجلة �آثار‬ ‫احلرب‪.‬‬


‫التربية‬

‫المنوعة‬

‫إشراف ‪:‬يزة القناص‬

‫صحيفة فصلية تصدر عن قسم اإلعالم مبراقبة الرتبية والتعليم سرت ‪ .‬العدد الثاني يونيو ‪2013‬‬ ‫من ذاكرة التعليم‬

‫كلمات في كلمة‬

‫املكان ‪ :‬مدر�سة �سرت املركزية ‪ -‬الزمان ‪ :‬مطلع ال�ستينات من القرن املا�ضي‬

‫عن الوقت قالوا ‪:‬‬

‫‪12‬‬

‫ الوقت مربد يقطع بال �صوت‬‫ الوقت �أرخ�ص �شئ يف الوجود ‪ ،‬وهو ال�شئ الوحيد الذي ال ميكن‬‫�شرا�ؤه‬ ‫ �إذا كنت حتب احلياة فال ت�ضيع الوقت ُ�سدى لأنه املادة التي‬‫ُ�صنعت منه احلياة‪.‬‬ ‫أعط وقتاً‬ ‫أعط وقتاً للعمل فهو �سر جناحك ‪ ،‬و� ِ‬ ‫ �أخي القارئ ‪ِ � :‬‬‫ً‬ ‫أعط وقتا للمطالعة ف�إنها م�صدر‬ ‫للفكر فهو ينبوع قوتك ‪ ،‬و� ِ‬ ‫أعط وقتاً‬ ‫أعط وقتاً هلل تعاىل ف�إنه �ضمانة حياتك ‪ ،‬و� ِ‬ ‫معرفتك ‪ ،‬و� ِ‬ ‫لل�صالة فهي خري �صلة مع اهلل عز وجل‪.‬‬ ‫ الوقت ال مي�ضي ‪ ...‬بل الوقت يبقى ‪ ،‬ونحن من�ضي‪.‬‬‫ ن�شرتي �ساعات ل�ضبط الوقت ‪ ،‬فمن يبيعنا �ساعات ل�ضبط‬‫املواعيد‬ ‫ من عجائب الإن�سان �أنه ي�صرف وقته جلمع املال ‪ ،‬ثم ي�صرف‬‫ماله لقتل الوقت‬ ‫ وعن الوقت يقول ال�شاعر‪:‬‬‫حت�صى على �أهل احلياة ٌ‬ ‫دقائق‬ ‫والدهر ال يح�صى على الأمواتِ‬ ‫جعل ال�سنني جميل ٌة وحمي ــد ٌة‬

‫السحر الحالل‬

‫اقوال في العقول‬

‫قال علي بن �أبي طالب كرم اهلل وجهه‪:‬‬ ‫�إذا ما املرء مل يحفظ ثالثـاً‬ ‫بكف من رمـا ِد‬ ‫ ‬ ‫فبعــه ولو ٍ‬ ‫ُ‬ ‫وكتمان ال�سرائ ِر يف الف�ؤا ِد‬ ‫وفا ٌء لل�صديق وبذل مالٍ ‬

‫الق�ضيب العادي من احلديد قيمته حوايل ‪ 5‬دنانري ‪.‬‬ ‫ف�إذا �صنعت منه حذوة فر�س ‪� ,‬أ�صبحت قيمته حوايل ‪ 11‬دينارا ‪ً.‬‬ ‫و�إذا �صنعت منه مفكات ‪� ,‬أ�صبحت قيمته حوايل ‪ 15‬ديناراً ‪.‬‬ ‫و�إذا �صنعت منه �إبراً ‪� ,‬أ�صبحت قيمته حوايل ‪ 3500‬دينار ‪.‬‬ ‫نف�س ال�شئ ي�صدق على نوعية �أخرى من اخلامات ‪� :‬أنت ‪� ...‬إن‬ ‫قيمتك تتحدد بال�شئ الذي تقرر �أن ت�صنعه من نف�سك ‪.‬‬ ‫العقول العظيمة لديها �أهداف ‪� ,‬أما العقول التافهة فلديها مطالب‬ ‫ورغبات ‪.‬‬ ‫عندما توظف �أنا�ساً‬ ‫�أذكى منك ‪ ،‬تثبت �أنك‬ ‫�أذكى منهم ‪.‬‬ ‫ال��ت��ن��اف�����س م���ع ال����ذات‬ ‫ه����و �أف���������ض����ل تناف�س‬ ‫يف ال�����ع�����امل ‪ ،‬وكلما‬ ‫ت��ن��اف�����س الإن�������س���ان مع‬ ‫نف�سه كلما ازداد تطوراً‪ ،‬بحيث ال يكون اليوم كما كان بالأم�س‪ ،‬وال‬ ‫يكون غداً كما هو اليوم‪.‬‬ ‫لو كان لديك تفاحة ولدي تفاحة مثلها وتبادلناهما فيما بيننا‬ ‫�سيبقى لدى كل منا تفاحة واحدة ‪ ...‬لكن لو كان لديك فكرة ولدي‬ ‫فكرة وتبادلنا الفكرتني ‪ ،‬فعندها كل منا �سيكون لديه فكرتني‪.‬‬

‫وقالوا يف الأخ ّو ِة هلل ‪:‬‬ ‫وك���������ل حم������ب������ ٍة يف اهلل تبقى ع��ل��ى احل��ال�ين م��ن ف����ر ٍج و�ضيقِ‬ ‫وك��������ل حم�����ب����� ٍة ف����ي����م����ا ����س���ـ���ـ���ـ���وا ُه ف��ك��ا َ‬ ‫حل��ل��ف��ـ��ـ��اء يف ال��ل��ه��ب احلريق‬ ‫ومما قيل يف حفظ الل�سان ‪:‬‬ ‫�إح��ف��ظ ل�س ــانك �أي��ه��ا الإن�ســان ال ي��ل��ـ��دغ�� ّن��ـ��ـ��ك �إن��ـ��ـ��ـ��ه ثعب ـ ـ ــانُ‬ ‫ُ‬ ‫ال�شجعان‬ ‫���اب ل����ق����ا َء ُه‬ ‫ك��م يف امل��ق��اب��ر م��ن ق��ت��ي��ل ل�سانه ك���ان���ت ت���ه ُ‬ ‫وقالوا �أي�ض ًا ‪:‬‬ ‫�إذا امل ــرء �أف�شى �س ــره بل�سـان ـ ــه والم علي ــه غريه فه ــو �أحمـ ـ ُـق‬ ‫�إذا �ضاق �صدر املرء عن �سر نف�س ِه ف�صدر الذي ي�ستودع ال�سر � ُ‬ ‫أ�ضيق‬ ‫وقالو�� يف �سوء اجلار ‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ينغ�ص‬ ‫يلومونني �أن بعت بالرخ�ص منزيل ومل ي��ع��رف��وا ج���ارا ه��ن��اك‬ ‫ُ‬ ‫وترخ�ص‬ ‫فقلت له ــم كف ــوا املالم ــة �إنه ــا بجريانها تغلو ال��دي��ار‬ ‫ُ‬ ‫وقالوا يف فراق الأحبة ‪:‬‬ ‫�أرى �آث�����اره�����م ف������أم�����وت �شوقاً و�أ����س���ك���ب يف م��واط��ن��ه��م دموعي‬ ‫و�أ���س���أل م��ن ق�ضى بالبعد عنهم يمَ ُ ���������نُّ ع���ل���ي ي�����وم�����اً ب����ال����رج����و ِع‬

‫ما يف مطاويهــا من احل�سن ــاتِ‬

‫خواطر تسر الخاطر‬

‫احلياة‬

‫خليط بني هذا وذاك ‪ ،‬والنا�س �أ�صناف ‪ ،‬فمنهم‬ ‫من �أدمن اخلري‪ ،‬و�أ�صبح كالن�سمة الرقيقة ‪،‬‬ ‫ومنهم من فاق الثعلب يف مكره ‪ ،‬والثعبان يف غدره و�أذاه ‪.‬‬ ‫فهل لنا �أن جنعل �شعارنا قول عمر بن اخلطاب ر�ضي اهلل عنه‬ ‫"ل�ست باخلب ولي�س اخلب يخدعني" ‪..‬‬ ‫دورك �أخي القارئ يف هذه احلياة �أن حتيا �إيجابي ًا طالب ًا التغيري‬ ‫راف�ض ًا �أن تنجرف يف �شالالت الأخطاء ومزالق العيوب ‪ ،‬ودورك‬ ‫�أن تبذل اخلري وال تنتظر �أجر ًا عليه ‪ ،‬ونحن الب�شر مكلفون‬

‫بتغيري الأر�ض و�إ�ضفاء جوانب جميلة فيها ‪ ،‬و�إعمارها لي�س‬ ‫فقط بت�شييد البيوت واملباين العالية ال�شاهقة التي تخطف‬ ‫الألباب والأب�صار و�إمنا �إعمارها ب�إن�شاء قال ٍع من اخلري و�إرواء‬ ‫نبتة الف�ضيلة والبحث عن املعادن الفريدة التي اندثرت‬ ‫و�إظهارها للنا�س كال�صدق والوفاء والإيثار واال�ستعالء على‬ ‫مطامع الدنيا وزخرفها‪.‬‬ ‫�أخي القارئ ‪ ..‬ماذا قدمت للحياة؟‬ ‫قد تبادر وتقول ‪ :‬وما املطلوب مني تقدميه للحياة؟ ‪ ..‬املطلوب‬

‫ٌ‬ ‫و�سهل جد ًا ‪ ،‬ت�ستطيع �أن تقدم للحياة �سلوك ًا‬ ‫منك كث ٌري جد ًا‬ ‫من�ضبط ًا واعي ًا وروح ًا �سمحة �صافية ‪ ،‬و�أبناء يتمتعون باخللق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مليئة باجلمال‬ ‫م�شرقة‬ ‫�صفحة‬ ‫امل�ؤدب ‪ ،‬لو قدمت هذا لكنت قدمت‬ ‫ً‬ ‫مليئة بالكذب والغ�ش وال�شر ‪ ،‬وهذا لي�س‬ ‫‪ ،‬ومزقت �صفحة �أخرى‬ ‫بال�شيء ال�صعب على روعته وجماله‪.‬‬ ‫فلو �أن كل منا اهتم بتجميل الرقعة ال�صغرية التي يحتلها من‬ ‫العامل ‪ ،‬لغدا كوكبنا �صورة رائعة للفن واجلمال‪.‬‬


‫التربية‬

‫صحيفة فصلية تصدر عن قسم اإلعالم مبراقبة الرتبية والتعليم سرت ‪ .‬العدد الثاني يونيو ‪2013‬‬

‫‪13‬‬

‫النتائج النهائية للمسابقة الثفافية األدبية على مستوى المكاتب التعليمية بسرت‬ ‫الق�صيدة الف�صحى �أ�سا�سي ‪:‬‬ ‫اال�سم‬ ‫�أمل حممد �أبو�شعالة‬ ‫و�صال علي عبد ربه‬ ‫قي�س عبد العايل مفتاح‬ ‫الق�صيدة الف�صحى ثانوي ‪:‬‬ ‫اال�سم‬ ‫حممود عدنان �شم�س الدين‬ ‫�آالء عبد الرحمن حممد‬ ‫حواء م�صباح من�صور‬ ‫الق�صة الق�صرية �أ�سا�سي‪:‬‬ ‫اال�سم‬ ‫حممد خمتار عقارب‬ ‫رحمة ابو�سبيحة‬ ‫ت�سنيم جربيل الربق‬ ‫الق�صة الق�صرية ثانوي‪:‬‬ ‫اال�سم‬ ‫فاطمة القذايف �سامل‬ ‫حممد عمر فرج‬ ‫فاطمة علي ناجي‬ ‫اخلاطرة �أ�سا�سي‪:‬‬ ‫اال�سم‬ ‫جتديدة علي �سامل‬ ‫جناة �أحمد حامد‬ ‫اخلاطرة ثانوي‪:‬‬ ‫اال�سم‬ ‫حممد ال�صغري القذايف‬ ‫رجاء عبدال�سالم �أبوجازية‬ ‫املقالة �أ�سا�سي‪:‬‬ ‫اال�سم‬ ‫�سعاد �إبراهيم علي‬ ‫عبداحلفيظ م�صباح علي‬ ‫املقالة ‪ -‬ثانوي‪:‬‬ ‫اال�سم‬ ‫حممد �صالح حمجوب‬ ‫نعيمة م�صطفى �إبراهيم‬ ‫ال�شعر ال�شعبي ‪� -‬أ�سا�سي‪:‬‬ ‫اال�سم‬ ‫حممد خمتار النعا�س‬ ‫نورا عبدال�سالم ال�سويدي‬ ‫ال�شعر ال�شعبي ‪ -‬ثانوي‪:‬‬ ‫اال�سم‬ ‫عائ�شة �أبوبكر فرج‬ ‫و�صال علي عبد ربه‬ ‫اللغة العربية ‪� -‬أ�سا�سي‪:‬‬ ‫اال�سم‬ ‫حامت ح�سن اقدورة‬ ‫عائ�شة ح�سن �أحمد‬ ‫�أ�سماء عمر الهادي‬ ‫اللغة العربية ‪ -‬ثانوي‪:‬‬ ‫اال�سم‬ ‫حممد امراجع املربوك‬ ‫خديجة ح�سن �صالح‬ ‫القراءة احلرة – ثانوي‪:‬‬ ‫اال�سم‬ ‫رغد املربوك املن�صور‬ ‫رجاء مفتاح ر�ضا‬

‫ا�سم العمل‬ ‫�أحب جميع �إخواين‬ ‫معجزة الدنيا‬ ‫وطني‬ ‫ا�سم العمل‬ ‫وطني احلبيب‬ ‫�سرت احل�ضن الدايف‬ ‫عظمة اخلالق‬

‫املدر�سة‬ ‫�سرت املركزية‬ ‫�صالح �أبوي�صري‬ ‫املعامل اخلالدة‬

‫الرتتيب املكتب التعليمي‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الأول‬ ‫الثاين ال�صلول اخل�ضر‬ ‫الثالث املنطقة الغربية‬

‫الرتتيب املكتب التعليمي‬ ‫املدر�سة‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الأول‬ ‫عقبة بن نافع‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الثورة العربية الثاين‬ ‫�صالح �أبوي�صري الثالث ال�صلول اخل�ضر‬

‫ا�سم العمل‬ ‫عفواً �أمي‬ ‫الع�صفور امل�سكني‬ ‫�أجمل الهدايا‬

‫املدر�سة‬ ‫الغربيات‬ ‫الفجر اجلديد‬ ‫�سرت املركزية‬

‫الرتتيب املكتب التعليمي‬ ‫الأول ال�صلول اخل�ضر‬ ‫الثاين ال�صلول اخل�ضر‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الثالث‬

‫ا�سم العمل‬ ‫االبن البار‬ ‫النجع‬ ‫م�أ�ساة طفل‬

‫املدر�سة‬ ‫�صالح �أبوي�صري‬ ‫عقبة بن نافع‬ ‫املنارة‬

‫الرتتيب املكتب التعليمي‬ ‫الأول ال�صلول اخل�ضر‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الثاين‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الثالث‬

‫ا�سم العمل‬ ‫�أمي‬ ‫وطني‬

‫املدر�سة‬ ‫عمر املختار‬ ‫الفتح‬

‫الرتتيب املكتب التعليمي‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الأول‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الثاين‬

‫ا�سم العمل‬ ‫غريبة هي الدنيا‬ ‫ت�ستاهلي يا �أمي‬

‫املدر�سة‬ ‫عقبة بن نافع‬ ‫املنارة‬

‫الرتتيب املكتب التعليمي‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الأول‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الثاين‬

‫ا�سم العمل‬ ‫الأمانة‬ ‫الوطن العربي‬

‫املدر�سة‬ ‫الفجر اجلديد‬ ‫الفتح‬

‫الرتتيب املكتب التعليمي‬ ‫الأول ال�صلول اخل�ضر‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الثاين‬

‫ا�سم العمل‬ ‫العلم‬ ‫التوحيد‬

‫املدر�سة‬ ‫عقبة بن نافع‬ ‫املنارة‬

‫الرتتيب املكتب التعليمي‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الأول‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الثاين‬

‫ا�سم العمل‬ ‫الوادي‬ ‫احلوادث‬

‫املدر�سة‬ ‫املعامل اخلالدة‬ ‫�صالح �أبوي�صري‬

‫الرتتيب املكتب التعليمي‬ ‫الأول املنطقة الغربية‬ ‫الثاين ال�صلول اخل�ضر‬

‫ا�سم العمل‬ ‫املنارة‬ ‫يا �سرت احكي‬

‫املدر�سة‬ ‫املنارة‬ ‫عقبة بن نافع‬

‫الرتتيب املكتب التعليمي‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الأول‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الثاين‬

‫املدر�سة‬ ‫�صقور ‪ 17‬فرباير‬ ‫�صقور ‪ 17‬فرباير‬ ‫�سامل ال�شريف‬

‫الرتتيب‬ ‫الأول‬ ‫الثاين‬ ‫الثالث‬

‫املكتب التعليمي‬ ‫�سرت املركز‬ ‫�سرت املركز‬ ‫هراوة‬

‫املدر�سة‬ ‫عقبة بن نافع‬ ‫املنارة‬

‫الرتتيب‬ ‫الأول‬ ‫الثاين‬

‫املكتب التعليمي‬ ‫�سرت املركز‬ ‫�سرت املركز‬

‫املدر�سة‬ ‫�صالح �أبوي�صري‬ ‫املنارة‬

‫الرتتيب‬ ‫الأول‬ ‫الثاين‬

‫املكتب التعليمي‬ ‫ال�صلول اخل�ضر‬ ‫�سرت املركز‬

‫القراءة احلرة – �أ�سا�سي‪:‬‬ ‫املكتب التعليمي‬ ‫الرتتيب‬ ‫املدر�سة‬ ‫اال�سم‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الأول‬ ‫�سرت املركزية‬ ‫خود رم�ضان �إبراهيم‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الثاين‬ ‫�صقور ‪ 17‬فرباير‬ ‫هاجر �سامل �ضو‬ ‫ال�صلول اخل�ضر‬ ‫الثالث‬ ‫الفجر اجلديد‬ ‫�أ�سامة عمر الرويعي‬ ‫البحث الأدبي – ثانوي‪:‬‬ ‫املدر�سة الرتتيب املكتب التعليمي‬ ‫ا�سم العمل‬ ‫اال�سم‬ ‫الأول املنطقة الغربية‬ ‫الكرامة‬ ‫نظرة �إىل حالة املر�أة‬ ‫وني�سة مفتاح ميدون‬ ‫�سرت املركز‬ ‫فرج ام�شيحيت �أحمد الإن�سان بني الأ�سرة واملدر�سة عقبة بن نافع الثاين‬ ‫دور املكتبة املدر�سية يف‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الثالث‬ ‫االحتاد‬ ‫�أم ال�سعد الفيتوري بركة‬ ‫العملية التعليمية‬ ‫البحث العلمي – ثانوي‪:‬‬ ‫الرتتيب املكتب التعليمي‬ ‫املدر�سة‬ ‫ا�سم العمل‬ ‫اال�سم‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الأول‬ ‫عقبة بن نافع‬ ‫فقر الدم‬ ‫عزالدين حممد م�سعود‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الثاين‬ ‫االحتاد‬ ‫�آفة املخدرات‬ ‫مكة علي عبد القادر‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الثالث‬ ‫عقبة بن نافع‬ ‫زيت الزيتون‬ ‫علي م�صطفى العريق‬ ‫البحث العلمي – ال�صحة املدر�سية‪:‬‬ ‫املكتب التعليمي‬ ‫الرتتيب‬ ‫ا�سم العمل‬ ‫ا�سم املدر�سة‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الأول‬ ‫البحث ال�صحي‬ ‫اجليل اجلديد‬ ‫الق�صة الق�صرية – اللغة الإجنليزية – ثانوي‪:‬‬ ‫املكتب التعليمي‬ ‫الرتتيب‬ ‫املدر�سة‬ ‫اال�سم‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الأول‬ ‫عقبة بن نافع‬ ‫حممد ح�سن عمر‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الثاين‬ ‫املنارة‬ ‫�إخال�ص علي �أبو�شاخمة‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الثالث‬ ‫املنارة‬ ‫�أ�سماء م�صطفى اللوندي‬ ‫ال�صور الفوتوغرافية – �أ�سا�سي‪:‬‬ ‫الرتتيب املكتب التعليمي‬ ‫املدر�سة‬ ‫ا�سم العمل‬ ‫اال�سم‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الأول‬ ‫الفتح‬ ‫احلياة‬ ‫عبد اجلليل علي حامد‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الثاين‬ ‫ابن خلدون‬ ‫ال�شرنقة‬ ‫مهند خليفة امطري‬ ‫الفنون الت�شكيلية – �أ�سا�سي‪:‬‬ ‫املكتب التعليمي‬ ‫الرتتيب‬ ‫املدر�سة‬ ‫اال�سم‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الأول‬ ‫عقبة بن نافع‬ ‫خمي�س يو�سف خمي�س‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الثاين‬ ‫�سرت املركزية‬ ‫�أريج فرج امل�ستريي‬ ‫ال�سجل الإذاعي‪:‬‬ ‫املكتب التعليمي‬ ‫الرتتيب‬ ‫ا�سم املدر�سة‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الأول‬ ‫�سرت املركزية‬ ‫�أف�ضل جملة مدر�سية‪:‬‬ ‫املكتب التعليمي‬ ‫الرتتيب‬ ‫ا�سم العمل‬ ‫ا�سم املدر�سة‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الأول‬ ‫املعرفة‬ ‫اخللود‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الثاين‬ ‫املركزية‬ ‫�سرت املركزية‬ ‫�أف�ضل مكتب خدمة اجتماعية‪:‬‬ ‫املكتب التعليمي‬ ‫الرتتيب‬ ‫ا�سم املدر�سة‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الأول‬ ‫اجليل اجلديد‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الثاين‬ ‫الثورة العربية‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الثالث‬ ‫املجد‬ ‫�أف�ضل بحث اجتماعي (معلمني)‪:‬‬ ‫املكتب التعليمي‬ ‫الرتتيب‬ ‫املدر�سة‬ ‫اال�سم‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الأول‬ ‫ابن خلدون‬ ‫وردة جربيل جربيل‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الثاين‬ ‫االحتاد‬ ‫�ساملة العريق‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الثاين مكرر‬ ‫االحتاد‬ ‫�سعاد ح�سن ازناد‬ ‫ال�صلول اخل�ضر‬ ‫الثالث‬ ‫القر�ضابية‬ ‫مربوكة احممد �سعيد‬ ‫�أف�ضل �أخ�صائي اجتماعي‪:‬‬ ‫املكتب التعليمي‬ ‫الرتتيب‬ ‫املدر�سة‬ ‫اال�سم‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الأول‬ ‫ابن خلدون‬ ‫وردة جربيل جربيل‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الثاين‬ ‫االحتاد‬ ‫�ساملة العريق‬ ‫�سرت املركز‬ ‫الثالث‬ ‫اجليل اجلديد‬ ‫فاطمة الهي�شي‬


‫التربية‬

‫الرياضية‬

‫إشراف ‪:‬علي الكرامي‬

‫صحيفة فصلية تصدر عن قسم اإلعالم مبراقبة الرتبية والتعليم سرت ‪ .‬العدد الثاني يونيو ‪2013‬‬ ‫الطفلة البطلة ‪..‬‬

‫تتويج وألقاب رغم انعدام االهتمام‬

‫الت�ألق‬

‫والإبداع ال ي�أتي بال�صدفة ‪ ،‬وال يح�صل �إال نتيج ًة جلهد وعمل‪ ،‬فمن يزرع يح�صد ثمار ما‬ ‫زرعه ‪ ،‬واملوهبة �إذا مل ت�صقل ت�ضيع هبا ًء ‪ ،‬وتنطفئ يف مهدها ‪..‬‬ ‫كثرية هي املواهب والقدرات الإبداعية يف‬ ‫بالدي ‪ ،‬ويف مدينتي ‪ ..‬ولكن هل �صقلت‬ ‫وتبلورت لتربز على امل�ستوى الوطني �أو‬ ‫الإقليمي �أو الدويل؟! ‪ ..‬وهل جميعها‬ ‫حت�صلت على فر�صة لإبراز موهبتها و�إبداعها‬ ‫‪ ،‬ووجدت من ي�شجعها وي�أخذ بيدها لتنطلق‬ ‫نحو الوطنية والعاملية؟!‪..‬‬ ‫�إحدى تلك املواهب الكثرية طفلة من �سرت‬ ‫مل تتجاوز احلادية ع�شرة من عمرها ‪،‬‬ ‫تدر�س بال�صف اخلام�س الإبتدائي مبدر�سة‬ ‫الريموك للتعليم الأ�سا�سي ‪� ..‬أ�سمها "رتاج‬ ‫م�صباح علي" ‪ ،‬طفلة موهوبة ب�شكلٍ الفت‬ ‫يف لعبة ال�شطرجن ‪ ،‬اكت�شفت والدتها موهبتها وذكاءها مبكراً ‪ ،‬فدربتها وفق �إمكانياتها على بع�ض اخلطط‬ ‫وتكتيك ال�سيطرة على و�سط الرقعة ‪ ،‬حتى �أ�صبحت رتاج تقارع كبار ال�سن يف اللعبة ‪ ،‬لكن رتاج مل جتد �إهتماماً‬ ‫باللعبة �ضمن ن�شاطات مدر�ستها كما هو حال غريها من مدار�سنا! ‪ ،‬وحتى مكتب الن�شاط املدر�سي باملراقبة‪،‬‬ ‫بل حتى �إدارة الن�شاط املدر�سي بوزارة الرتبية والتعليم مل يهتموا بهذه اللعبة ومل يجعلوها من �ضمن ن�شاطات‬ ‫وم�سابقات املدار�س! ‪ ،‬رغم كونها الأقرب لتنمية الذكاء والإبداع يف كل املجاالت الأخرى مبا فيها التعلم‬ ‫نف�سه!‬ ‫مبجهودات واهتمام من والدها وعلى نفقته اخلا�صة ا�ستطاعت رتاج �أن ت�شارك لأول مرة يف بطولة ليبيا‬ ‫لل�شطرجن حتت ‪� 8‬سنوات عام ‪ 2010‬مبدينة طرابل�س ‪ ،‬ونالت بكل اقتدار الرتتيب الأول على م�ستوى ليبيا‬ ‫ولقب بطلة ليبيا لعام ‪ ، 2010‬هذا اللقب �أهلها لتمثل ليبيا يف بطولة العامل للفئات ال�سنية باليونان وذلك‬ ‫يف �شهر �أكتوبر ‪ ، 2010‬تفوقت هناك يف �أربع جوالت من �أ�صل �إحدى ع�شر جولة فدخلت يف الت�صنيف العاملي‬ ‫اخلا�ص بالنا�شئني ‪ ،‬وفور عودتها من اليونان تلقت رتاج دعوة من اجلمعية التون�سية لل�شطرجن للم�شاركة يف‬ ‫بطولة �سو�سة الدولية لل�شطرجن ‪� ،‬شاركت هذه املرة با�سم نادي خليج �سرت ‪ ،‬فتح�صلت على القالدة النحا�سية‬ ‫لفئة حتت ‪� 8‬سنوات ‪ ،‬انقطعت رتاج عن امل�شاركات حتى مطلع هذا العام ‪ ،‬ففي �شهر يناير مثلت نادي خليج �سرت‬ ‫ببطولة ليبيا للنا�شئني حتت ‪ 12‬عاماً وحت�صلت على املركز الثاين ‪..‬‬ ‫على الرغم من كل هذه الإجنازات والألقاب التي حققتها الطفلة رتاج �إال �أنها مل جتد �أي اهتمام ‪ ،‬ال من‬ ‫املدر�سة وال من مكتب الن�شاط وال حتى من نادي خليج �سرت الذي مثلته ولعبت با�سمه يف �أكرث من منا�سبة‬ ‫‪ ،‬فهي مازالت تتمرن باملنزل ب�إ�شراف والدتها ومل جتد من ي�أخذ بيدها ويخ�ص�ص لها مدرباً حمرتفاً �أو على‬ ‫الأقل متمر�ساً باللعبة لت�ضيف ملوهبتها ا�سا�سات اخلطط التكتيكية و�أ�ساليب البدايات والنهايات باللعبة ‪،‬‬ ‫و�أعتقد جازماً �أنها لو وجدت مدرباً متمر�ساً باللعبة ف�سيكون لها �ش�أن كبري لي�س على امل�ستوى الوطني فح�سب‬ ‫‪ ،‬بل حتى على امل�ستوى العاملي‪..‬‬ ‫ً‬ ‫زرت رتاج مبدر�ستها وحتدثت معها فحدثتني برباءتها عن �آمالها الب�سيطة ‪ ،‬مل تذكر رتاج �شيئا عن املدرب‬ ‫وعن النادي وعن الإحرتاف ‪ ،‬كل ما متنته رتاج هو �أن يكون هناك اهتمام من الن�شاط املدر�سي بلعبة ال�شطرجن‬ ‫�ش�أنها �ش�أن الريا�ضات الأخرى ‪ ،‬وعلى الرغم من ذلك �أكدت رتاج عزمها على اال�ستمرار يف اللعبة بت�شجيع من‬ ‫�أ�سرتها ومن بع�ض املعلمني باملدر�سة ‪..‬‬ ‫تقرير ‪� :‬صالح درياق‬

‫تأهل منتخب مدارس خليج السدرة‬

‫�ضمن‬

‫ت�صفيات املجموعة "�أ" للمنطقة الو�سطى ومبلعب املدينة الريا�ضية ب�سرت �أقيمت‬ ‫مباراة يف كرة القدم جمعت منتخب مدار�س �سرت مع منتخب مدار�س خليج ال�سدرة‬ ‫وانتهت املباراة بانت�صار �ساحق ملنتخب خليج ال�سدرة‬ ‫بخم�سة �أهداف مقابل هدف واحد ‪ ،‬ح�ضر جانب من‬ ‫املباراة ال�سيد "مفتاح عبد الكايف" مراقب الرتبية‬ ‫والتعليم ب�سرت ‪ ،‬يذكر �أن الفريق الفائز باملباراة‬ ‫�سيلعب �ضمن ت�صفيات املناطق التي �ستجمع ثمانية‬ ‫فرق من الفرق املت�أهلة من خمتلف مناطق ليبيا‬ ‫و�سيتم من تلك الت�صفيات اختيار منتخب مدار�س‬ ‫ليبيا لي�شارك بالدورة العربية التي �ستقام يف الأ�شهر‬ ‫القادمة بتون�س‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫شبابٌ دائم‬

‫يو�سف‬

‫خمي�س بركة‬ ‫‪ ...‬ولد مبدينة‬ ‫�سرت عام ‪ .. 1959‬كان ع�شقه‬ ‫للريا�ضة منذ �صغره دافعاً له‬ ‫لتطوير قدراته و�إبداعه يف‬ ‫املجال الريا�ضي ‪ ..‬اختار لعبة‬ ‫الكرة الطائرة فمار�سها كهواية‬ ‫باملدر�سة ثم مبعهد املعلمني‬ ‫الذي تخرج منه ‪ ...‬التحق بنادي‬ ‫االنطالق (خليج �سرت حالياً)‬ ‫وبد�أ م�شواره الريا�ضي بفريق الأوا�سط للكرة الطائرة مبو�سم ‪ 1978‬ثم �سرعان ما �أ�صبح العباً �أ�سا�سياً‬ ‫بفريق الكرة الطائرة عام ‪ .. 1979‬ا�ستطاع مع زمالئه بالفريق احل�صول على املركز الرابع بك�أ�س ليبيا‬ ‫عام ‪ .. 1984‬ت�ألقه و�إبداعه مع االنطالق بالدوري املمتاز وبك�أ�س ليبيا للكرة الطائرة كان �سبب اختياره‬ ‫للمنتخب الوطني للكرة الطائرة الذي �شارك يف دورة ال�صداقة التي �أقيمت يف �أثينا باليونان عام ‪1986‬‬ ‫‪ ،‬وا�ستمر حتى عام ‪ 1991‬ثم ف�ضل االعتزال لكنه مل يعتزل ع�شق الريا�ضة ‪..‬‬ ‫منذ العام ‪1992‬م داوم على التمرينات الريا�ضية ب�إحدى احلدائق العامة وباملدينة الريا�ضية ‪ ..‬التحق‬ ‫به العديد من ال�شباب لي�ستفيدوا من خربته يف التمارين الريا�ضية املختلفة ‪ ،‬ومنذ ذلك اليوم وحتى‬ ‫الآن مازال حمافظاً على ممار�سة التمارين الريا�ضية وتدريب العديد من ال�شباب ‪ ..‬و�صل عدد الذين‬ ‫يدربهم حالياً اىل ‪� 150‬شاباً التحقوا به ملمار�سة تلك التمرينات رغبة منهم يف تطوير لياقتهم البدنية‬ ‫�أو يف تخ�سي�س �أوزانهم‪.‬‬ ‫�شخ�صيته الهادئة وطيبة قلبه جعلتاه حمل احرتام اجلميع وخا�صة الأو�ساط ال�شبابية ‪ ،‬بينما ع�شقه‬ ‫ملمار�سة الريا�ضة جعله اليبخل بتوزيع مفاتيح التمرينات الريا�ضية على كل من يرغب ب�شكل تطوعي ‪،‬‬ ‫حتى �إنه كان دائماً يقول "�أمتنى �أن �أرى اجلميع ميار�سون الريا�ضة" ‪.‬‬ ‫حفظ اهلل الأ�ستاذ يو�سف و�أطال عمره ‪..‬‬ ‫كتب ‪� :‬صالح درياق‬

‫أبوقرين تحتضن المسابقة النهائية لألنشطة‬ ‫الرياضية بمنطقة سرت‬

‫بتنظيم‬

‫من مكتب الن�شاط املدر�سي التابع لقطاع الرتبية والتعليم ب�سرت �أقيمت مطلع‬ ‫ال�شهر امل�سابقة النهائية للأن�شطة الريا�ضية على م�ستوى مكاتب اخلدمات‬ ‫التعليمية �سرت مبدر�سة �أبوقرين التابعة ملكتب اخلدمات التعليمية املنطقة الغربية حتت �شعار‬ ‫(بالريا�ضة ننعم باحلياة) ‪ ..‬وقد ح�ضر االفتتاح ال�سيد ( مفتاح عبد الكايف ) مراقب قطاع الرتبية‬ ‫والتعليم �سرت ‪ ..‬ورئي�س املجل�س الت�سيريي ابو جنيم ‪ ..‬ومدير مكتب التعليم الأ�سا�سي ورئي�س ق�سم‬ ‫املتابعة ‪ ..‬ومدير مكتب الن�شاط املدر�سي بالقطاع ‪ ..‬ومدير مكتب اخلدمات التعليمية باملنطقة الغربية‬ ‫‪ ..‬وبع�ض من ر�ؤ�ساء الوحدات من مكتب الن�شاط املدر�سي ‪ ..‬كما ح�ضر االفتتاحية بع�ض مديري‬ ‫املدار�س و�أع�ضاء هيئة التدري�س وطالب امل�ؤ�س�سات امل�شاركة ‪ ..‬وقد �شارك طالب املدار�س التابعة ملكاتب‬ ‫اخلدمات التعليمية ( �سرت املركز ‪ ..‬ال�صلول اخل�ضر ‪ ..‬اهراوه ‪ ..‬واملنطقة الغربية) حيث تكونت من‬ ‫ثالثة ع�شر فريقا موزعة على العاب كرة القدم والطائرة وتن�س الطاولة و�أجريت القرعة لتحديد‬ ‫الفرق التي تلعب مع بع�ضها حيث بد�أت املباريات املختلفة بعد االفتتاحية مبا�شرة مبدار�س ابوقرين‬ ‫واملعامل اخلالدة وزهرة املدائن مبنطقة ابوقرين‪..‬‬ ‫ففي م�سابقة كرة القدم باملرحلة الثانوية ا�ستطاعت ثانوية الكرامة ب�أبوقرين احل�صول على املركز‬ ‫الأول بعد تغلبهم على فريق مدر�سة عقبة بن نافع بنتيجة هدفني مقابل هدف واحد يف مباراة‬ ‫حما�سية �أظهر فيها الفريقان مواهب رائعة ومب�شرة مب�ستقبل واعد يف جمال كرة القدم ‪ ..‬ويف م�سابقة‬ ‫كرة القدم مبرحلة التعليم الأ�سا�سي حت�صل فريق مدر�سة �أبو قرين للتعليم الأ�سا�سي على املركز الأول‬ ‫بعد تغلبهم يف املباراة النهائية على فريق مدر�سة ال�شموخ ‪..‬‬ ‫ويف م�سابقة الكرة الطائرة التي اقيمت مناف�ساتها مبدر�سة زهرة املدائن ب�أبوقرين التابعة ملكتب‬ ‫اخلدمات التعليمية املنطقة الغربية ‪ ،‬ويف مناف�سات مرحلة التعليم الثانوي للكرة الطائرة متكن فريق‬ ‫مدر�سة القداحية املركزية من احل�صول على املركز الأول بعد تغلبه يف املباراة النهائية على فريق عقبه‬ ‫بن نافع الذي حت�صل على املركز الثاين ‪ ...‬ويف م�سابقة مرحلة التعليم الأ�سا�سي كان املركز الأول من‬ ‫ن�صيب مدر�سة عمر املختار للتعليم الأ�سا�سي واملركز الثاين ملدر�سة التقدم للتعليم الأ�سا�سي ‪..‬‬ ‫ويف ختام امل�سابقة النهائية للأن�شطة الريا�ضية على م�ستوى مكاتب اخلدمات التعليمية �سرت مت‬ ‫تكرمي الفرق الفائزة باملراكز الأوىل والثانية بتوزيع اجلوائز عليهم فيما حت�صل الفريق الفائز‬ ‫بالرتتيب الأول يف كل م�سابقة على ك�أ�س امل�سابقة ‪ ،‬كما مت توزيع �شهادات ال�شكر والتقدير على اجلهات‬ ‫التي �ساهمت يف اجناح التظاهرة ‪..‬‬


‫التربية‬

‫الرياضية‬

‫صحيفة فصلية تصدر عن قسم اإلعالم مبراقبة الرتبية والتعليم سرت ‪ .‬العدد الثاني يونيو ‪2013‬‬

‫‪15‬‬

‫الغناي يعود للمنتخب الوطني‬

‫السنفاز يستدعي الدهماني‬

‫افتتاح الملعب الرئيسي بسرت‬

‫ت�ألق وبروز �آخر لأبناء مدينة �سرت على ال�ساحة الوطنية‬ ‫‪ ،‬وقع اختيار املدرب الوطني عبد احلفيظ اربي�ش مدرب‬ ‫املنتخب الوطني على العب خليج �سرت املوهوب م�سعود الغناي‬ ‫ل�ضمه لت�شكيلة املنتخب الوطني لكرة القدم ‪ ..‬م�سعود الغناي يتميز‬ ‫ب�إتقانه لرفع الكرات الثابتة واملتحركة وهذا ما كان ينق�ص املنتخب‬ ‫الوطني يف البطولة الإفريقية والت�صفيات ال�سابقة ‪ ،‬الغناي يعترب‬ ‫مك�سب كبري للمنتخب الوطني فهو من الالعبني الذين يجيدون‬ ‫�صناعة الأهداف وقد ت�ألق يف العديد من املباريات مع خليج �سرت‬ ‫كان �آخرها هدفه اجلميل من م�سافة بعيدة يف مرمى الأهلي بنغازي‬ ‫مبلعب �شهداء بنينة مبدينة بنغازي �ضمن مباريات بطولة الربيع‬ ‫العربي الثانية ‪ ..‬نتمنى التوفيق للغناي مع منتخبنا الوطني يف‬ ‫اال�ستحقاقات القادمة ‪..‬‬

‫اختيار املدرب �أحمد‬ ‫ال�سنفاز مدرب املنتخب‬ ‫الوطني الأوملبي على العب خليج‬ ‫�سرت عبد ال�سالم الدهماين‬ ‫ليدعم به �صفوف املنتخب الوطني‬ ‫االوملبي لكرة القدم ‪ ،‬الدهماين من‬ ‫الالعبني ال�شباب الذين ميكن �أن‬ ‫يقدموا الكثري للمنتخب االوملبي‬ ‫خا�صة بعد ت�ألقه مع اخلليج يف‬ ‫مباريات الفريق ببطولة الربيع‬ ‫العربي وح�صوله على جائزة �أف�ضل‬ ‫العب يف مباراة خليج �سرت مع فريق‬ ‫الرتجي جرجي�س التون�سي بح�سب اال�ستفتاء الذي �أجرته �صحيفة‬ ‫�أخبار اجدابيا بعد املباراة التي �أقيمت مبلعب طرابل�س الدويل‪.‬‬

‫انتهاء ال�صيانة الالزمة له من �صيانة املبنى الرئي�سي‬ ‫وال�سور وتع�شيب امللعب بعد الأ�ضرار التي تعر�ض لها‬ ‫�أثناء حرب التحرير‪ ،‬افتتح ملعب املدينة الريا�ضية ب�سرت‪ ،‬و�أقيمت‬ ‫بهذه املنا�سبة احتفالية ب�سيطة ح�ضرها عدد من املهتمني مبجال‬ ‫الريا�ضة والعبي فريق خليج �سرت لكرة القدم والعبي فريق التعاون‬ ‫مبدينة اجدابيا ‪ ،‬و�ألقيت خالل االحتفالية عدة كلمات عربت‬ ‫عن الفرحة بافتتاح امللعب �أخرياً‪ ،‬و�شددت على �ضرورة االهتمام‬ ‫ب�شريحة ال�شباب والريا�ضة‪ ،‬كما �أقيمت باملنا�سبة مباراة ودية على‬ ‫امللعب بني فريقي خليج �سرت والتعاون لكرة القدم ‪ ،‬انتهت بتفوق‬ ‫خليج �سرت بنتيجة �أربعة �أهداف مقابل ال�شيء ‪ ،‬وت�أتي هذه املباراة‬ ‫الودية بني الفريقني كافتتاحية للملعب وحر�صاً على التوا�صل بني‬ ‫الفرق الليبية ومتهيداً لعودة الن�شاط الريا�ضي �إىل طبيعته‪.‬‬

‫يف‬

‫وقع‬

‫بعد‬

‫خليج سرت ال يعرف المستحيل‬

‫يعترب‬

‫القبي يبرز على الساحة الوطنية‬

‫بعد‬

‫جهوده التي بذلها لتطوير قدراته من خالل انخراطه‬ ‫يف عدة دورات ت�أهيلية يف عديد الدول وجناحه مع فريق‬ ‫خليج �سرت لكرة القدم وبروزه على ال�ساحة الوطنية من بني �أف�ضل‬ ‫املدربني الوطنيني ‪ ،‬اختار االحتاد الليبي لكرة القدم اال�ستاذ عبد‬ ‫العاطي القبي مدرباً للمنتخب الوطني حتت ‪� 19‬سنة �صحبة‬ ‫مدرب احلرا�س العمالق م�صباح �شنقب ‪ ..‬ومع بدايته مع املنتخب‬ ‫توجه القبي ملدينة انطاليا الرتكية لي�شرف على تدريبات املنتخب‬ ‫يف مع�سكره التدريبي ا�ستعداداً للم�شاركة يف دورة �ألعاب البحر‬ ‫االبي�ض املتو�سط التى حتت�ضنها تركيا يف �شهر يونيو املقبل ‪� ،‬أثناء‬ ‫ذلك لعب املنتخب مباراة ودية مع فريق مدينة انطاليا الرتكية فاز‬ ‫فيها املنتخب بنتيجة ‪� 3/1‬سجل �أهداف املنتخب كل من حممد‬ ‫املنقو�ش و�أيوب عمار وفرا�س �شليق ‪ ،‬نتمنى التوفيق لإبن خليج �سرت‬ ‫عبد العاطي القبي وللمنتخب الليبي لل�شباب يف دورة �ألعاب البحر‬ ‫املتو�سط ويف كل اال�ستحقاقات القادمة ‪.‬‬

‫نادي خليج �سرت من الأندية القوية يف الدوري‬ ‫الليبي لكرة القدم خ�صو�صاً يف �آخر موا�سمه ‪ ،‬وقد‬ ‫كان مو�سم ‪ 2007/2008‬مو�سماً ذهبياً خلليج �سرت فحقق خالله‬ ‫املركز اخلام�س بالدوري املمتاز كما ح�صد كل من ك�أ�س ليبيا وك�أ�س‬ ‫االحتاد الليبي ‪ ..‬وا�ستمر يف ت�ألقه فحقق املركز الثالث بالدوري‬ ‫املمتاز مبو�سم ‪..2009/2010‬‬ ‫بعد حرب التحرير تعر�ض مبنى النادي للدمار ونهبت كل حمتوياته‪،‬‬ ‫ولكن �أبناء النادي ا�ستطاعوا بتكاتفهم وجهودهم ترميم النادي‬ ‫وت�ضميد جراحه والعودة بالنادي من جديد بعد تكليف الأ�ستاذ‬ ‫عبد العاطي القبي بتدريب الفريق الأول لكرة القدم والذي على‬ ‫الفور دعا ال�شباب للعودة للنادي والبدء يف التدريب من جديد لكي‬ ‫تعود احلياة لأ�سوار النادي ومالعبه بعد �أن غابت ملدة طويلة ‪..‬‬ ‫كان العمل جدياً والعزمية والإ�صرار وا�ضحني لكي يكون النادي‬ ‫على �أمت اال�ستعداد للم�شاركة يف الدوري الليبي املمتاز فور عودته‬ ‫و�إعالن بداية الدوري‪.‬‬

‫وبدورها كانت �إدارة النادي متعاونة جداً وحاولت بكل ال�سبل توفري‬ ‫ما يحتاجه الفريق الأول لكرة القدم لكي يعود ذلك اال�سم الكبري‬ ‫الذي عهدناه‪.‬‬ ‫مت التن�سيق خلو�ض العديد من املباريات الودية للفريق منها ما هي‬ ‫خارج مدينة �سرت ومنها ما لعبت مبلعب النادي‪.‬‬ ‫و�ضعت القرعة اخلا�صة ببطولة الربيع العربي الثانية فريق خليج‬ ‫�سرت يف املجموعة الثانية مع كل من الأهلي بنغازي ‪ ،‬النجمة‬ ‫والأخ�ضر الذي ان�سحب من البطولة ‪..‬‬ ‫لعب اخلليج �أوىل مبارياته مع النجمة مبلعب �شهداء بنينة مبدينة‬ ‫بنغازي وحقق اخلليج الفوز بنتيجة هدفني مقابل هدف واحد ‪،‬‬ ‫وكانت ثاين مبارياته مع الأهلي بنغازي ليحقق خليج �سرت فوزه‬ ‫الثاين وبنف�س النتيجة ‪ ، 1/ 2‬لعبت املباراة �أي�ضاً مبلعب �شهداء بنينة‬ ‫ببنغازي‪ ..‬بهذه النتائج ت�أهل خليج �سرت ليواجه فريق املدينة يف الدور‬

‫الربع نهائي على �أر�ضية ملعب طرابل�س الدويل ‪ ،‬ورغم م�شاق ال�سفر‬ ‫والتعب وعودة الفريق من مدينة بنغازي ثم توجهه �إىل طرابل�س‬ ‫بينما لعب فريق املدينة كل مبارياته بطرابل�س ‪� ،‬إال �أن عزمية �أبناء‬ ‫�سرت كانت �أقوى من التعب والإجهاد فا�ستطاعوا �أن يح�سمواركالت‬ ‫الرتجيح ل�صالح خليج �سرت ‪ 4/3‬بعد انتهاء ال�شوطني بالتعادل هدف‬ ‫لهدف ‪ ،‬وا�ستطاع اخلليج بذلك العبور �إىل ن�صف النهائي ليواجه فريق‬ ‫ترجي جرجي�س التون�سي ‪ ..‬ويف مباراة الفريق مع ترجي جرجي�س‬ ‫�سيطر اخللجاويون على ال�شوط الأول �سيطرة تامة وكان جنم املباراة‬ ‫الالعب عبد ال�سالم الدهماين الذي ا�ستطاع ت�سجيل هدفني رائعني‬ ‫خالل ال�شوط الأول ‪ ،‬ليعود الرتجي فيحرز هدف يف ال�شوط الثاين‬ ‫وتبقى نتيجة املباراة كما هي حتى نهايتها ‪ ،‬ليت�أهل اخلليج للمباراة‬ ‫النهائية ويواجه فريق االحتاد العريق الذي ت�أهل بتغلبه على النادي‬ ‫ال�صفاق�سي بنتيجة عري�ضة ‪..1/ 5‬‬ ‫مل ي�سرتح العبو خليج �سرت �سوى ‪� 48‬ساعة فقط قبل بداية املباراة‬ ‫النهائية التي جمعته مع االحتاد بينما ا�سرتاح االحتاد ثالثة �أيام‬ ‫‪ ،‬ومع ذلك كان املدرب وجميع الالعبني يف املوعد ‪ ،‬كانت مل�سة عبد‬ ‫العاطي القبي وا�ضحة باملباراة فو�ضع خطة تكتيكية كاد �أن يخلط‬ ‫بها ح�سابات مدرب االحتاد �سليم بوجراد ويخطف نتيجة املباراة يف‬ ‫�أكرث من مرة ‪ ،‬و�ساعده يف ذلك �أداء كل العبي اخلليج من النواحي‬ ‫البدنية والفنية والتكتيكية ‪ ،‬كما �أن �سوء احلظ والأخطاء التحكيمية‬ ‫حرمت اخلليج من اخلروج فائزاً باملباراة ‪ ،‬وبذلك ا�ستمرت نتيجة‬ ‫التعادل ال�سلبي حتى �صافرة احلكم التي �أعلنت نهاية مباراة كانت‬ ‫الندية والإثارة عنوانها‪..‬‬ ‫التج�أ الفريقان �إىل �ضربات الرتجيح ‪� ..‬ضربات احلظ ‪ ..‬التي‬ ‫ابت�سمت لفريق االحتاد ليحقق ك�أ�س بطولة الربيع العربي الثانية‬ ‫وليخرج اخلليج ثانياً بجائزة قدرها ثالثون �ألف دوالر ‪ ،‬وليحقق‬ ‫العديد من املكا�سب منها �أنه ك�سب احرتام اجلميع واعرتافهم ب�أنه‬ ‫فريق رائع له احرتامه وليثبت جدارته ب�أن يكون �ضمن الكبار يف‬ ‫الكرة الليبية ‪،‬كما ك�سب فريق خليج �سرت �شباب من مدينة �سرت هم‬ ‫الأ�سا�س والدعامة يف تكوين فريق قوي يعول عليه م�ستقب ً‬ ‫ال ‪..‬‬ ‫كل التقدير واالحرتام خلليج �سرت من �إدارة ومدرب وطاقم فني‬ ‫والعبني �أثبتوا جميعاً رغم ال�صعوبات �أنهم ال يعرفون �شيئاً �إ�سمه‬ ‫م�ستحيل ‪..‬‬ ‫تقرير‪ :‬علي الكرامي‬


‫التربية‬

‫آخر األقوال‬

‫صحيفة فصلية تصدر عن قسم اإلعالم مبراقبة الرتبية والتعليم سرت ‪ .‬العدد الثاني يونيو ‪2013‬‬

‫‪16‬‬ ‫بشرى من بشرى‬

‫لقطة العدد‬

‫من املعر�ض الفني والرتاثي مبدر�سة طالئع الن�صر‬

‫ب�شرى حممد عبد ال�سالم �صالح ‪ ...‬طالبة من مدينة �سرت‬ ‫تدر�س بال�سنة الثانية من مرحلة التعليم الأ�سا�سي مبدر�سة‬ ‫ابن بطوطة التابعة ملكتب خدمات ال�صلول اخل�ضر ‪ ،‬ب�شرى مل‬ ‫تتجاوز الثامنة من عمرها ‪ ،‬لكنها جتاوزت ذلك بكثري عندما‬ ‫تفوقت يف م�سابقة املعر�ض الفني الدويل لر�سومات الأطفال‬ ‫الذي �أقيم على م�ستوى العامل يف مطلع �شهر مايو احلايل‬ ‫مبدينة كاناجاوا باليابان ‪..‬‬ ‫يقام املعر�ض الفني الدويل لر�سومات الأطفال كل عامني‬ ‫مب�شاركات لر�سومات الأطفال من جميع دول العامل ‪،‬هذا العام‬ ‫�أقيم املعر�ض مبدينة كاناجاوا باليابان ‪� ..‬شاركت فيه وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم بليبيا بالعديد من الر�سومات لأطفال من‬ ‫خمتلف املدن ‪ ..‬وكانت م�شاركة مدينة �سرت بحوايل ‪ 50‬لوحة‬ ‫من ر�سومات الأطفال �أحيلت عن طريق مكتب الن�شاط املدر�سي‬ ‫مبراقبة الرتبية والتعليم ب�سرت ‪..‬‬ ‫من بني �أكرث من ‪ 24000‬عمل ولوحة فنية مر�سلة من ‪ 91‬دولة على‬ ‫م�ستوى العامل �أختريت ‪ 24‬لوحة متميزة من بينها لوحة ابنة ليبيا‬ ‫ومدينة �سرت "ب�شرى" ‪..‬‬ ‫�ألف �ألف مربوك يا ب�شرى ‪ ،‬ويحق لنا �أن نفخر بك ومبوهبتك‬ ‫وتفوقك على م�ستوى العامل ‪..‬‬ ‫�صالح درياق‬

‫الفصول المتنقلة ‪ ..‬ال تصلح للتدريس اذا كانت ستظل هكذا !!!!‬ ‫مدر�سة �سناء يو�سف من املدار�س التي تعر�ضت للدمار يف حرب‬ ‫التحرير مما جعل قطاع الرتبية والتعليم يقوم بتوفري ف�صول‬ ‫متنقلة لغر�ض درا�سة الطالب ‪ ..‬وا�ستجلبت تلك الف�صول‬ ‫وهلل اجلميع فرحا ‪ ،‬ورق�ص االطفال طرباً ولكن فرحتهم‬ ‫مل تدم طويال خ�صو�صا طالب الفرتة امل�سائية ‪ ،‬مما جعلهم‬ ‫يعودون للدرا�سة يف ف�صولهم القدمية املدمرة ‪ ..‬للوقوف‬ ‫على ال�سبب زرنا املدر�سة والتقينا بال�سيد "ريا�ض فتحي‬ ‫م�سعود" م�شرف الفرتة امل�سائية الذي حدثنا ب�إ�سهاب‬ ‫وبح�سرة عن تلك الف�صول وعن املدر�سة فقال‪ :‬مدر�سة‬ ‫�سناء يو�سف ت�ضم بني ردهاتها ‪ 10‬ف�صول يف الفرتة‬ ‫ال�صباحية و ‪ 9‬ف�صول يف الفرتة امل�سائية ‪ ،‬والف�صول‬ ‫املتنقلة التي توفرت عددها ‪ 8‬فقط ‪ ،‬مما ا�ضطر‬ ‫�إدارة الفرتة ال�صباحية لتدري�س ف�صلني من‬ ‫ف�صول املدر�سة داخل املبنى القدمي املتهالك ‪،‬‬ ‫اما الفرتة امل�سائية مل ت�ستغل الف�صول املتنقلة‬ ‫لأنها غري مو�صلة بالكهرباء و ال ت�صلح للدرا�سة بدون توفر تكييف وكما‬ ‫تعلمون درجة احلرارة تزداد يف الفرتة امل�سائية فطالب الفرتة ال�صباحية‬ ‫ي�ستطيعون حتملها الن الطق�س يكون بارداً �إىل حدٍ ما يف ال�صباح ‪� ،‬أما يف‬ ‫امل�ساء درجة احلرارة تكون مرتفعة وال يحتمل التالميذ اجللو�س داخل‬ ‫تلك الف�صول ‪ ..‬وبخ�صو�ص الكهرباء مت توفري موزعات للف�صول املتنقلة‬ ‫ولكن مل تو�صل الكهرباء منها �إىل الف�صول ‪ ،‬وكان ال���سيد مدير مكتب‬ ‫اخلدمات التعليمية �سرت املركز قد قام مبخاطبة �شركة الكهرباء ولكن‬

‫اىل االن مل يحدث �شيء ( خاطبهم بالهاتف امامي ) منذ �أكرث من‬ ‫�شهر ون�صف ‪ ..‬مع العلم �أن ال�ساحة ترابية وال ت�صلح حلركة الطالب‬ ‫وغري مت�ساوية وحتتوي على �أحجار خمتلفة الأحجام ‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل عدم وجود دورات مياه وال مكاتب ادارية تابعة للف�صول املتنقلة ‪،‬‬ ‫وهذا يعني �أن العمل الإداري كله مازال داخل املبنى القدمي من مكاتب‬ ‫وحجرة املعلمات ودورات املياه مع ا�ستغالل ف�صلني للفرتة ال�صباحية ‪...‬‬ ‫و امل�شكلة اذا مل تعالج االن ف�سنواجه �صعوبة يف العام املقبل لأننا �سنقوم‬ ‫بدمج بع�ض الف�صول ليتمكنوا من الدرا�سة بالف�صول املتنقلة ولكن‬ ‫ب�أعداد كبرية لكل ف�صل بينما من �أجل اال�ستيعاب يجب �أال يتجاوز عدد‬ ‫الطالب بكل ف�صل ‪ 32‬طالباً ‪ ،‬ولكننا �سن�ضطر لدمج بع�ض الف�صول‬ ‫لأن الف�صول املتنقلة التكفي ال�ستيعاب جميع الطالب ‪ ..‬ولذلك امتنى‬ ‫معاجلة هذه امل�شكالت يف اقرب وقت‪.‬‬ ‫كتب ‪� :‬أمين الدوكايل‬

‫تتحرى ال�صحيفة الدقة واملو�ضوعية يف املواد املن�شورة‪ ،‬لكن الآراء والأفكار الواردة‬ ‫تعب بال�ضرورة عن ر�أي ال�صحيفة‬ ‫تعب عن ر�أي كاتبها وال رّ‬ ‫يف املقاالت والأبحاث رّ‬

‫للتوا�صل معنا ‪:‬‬ ‫هاتف ‪ - 0927030377‬فاك�س ‪0545262232 :‬‬ ‫‪edusirte@Gmail.com‬‬ ‫‪www.facebook.com/edusirte‬‬

‫�أ�سرة التحرير‬ ‫�إ�شراف �إداري‬

‫�أ‪ .‬مفتاح عبد الكايف‬

‫رئي�س التحرير �صالح درياق‬ ‫هيئة التحرير �أمين الدوكايل‬ ‫علي الكرامي‬ ‫ ‬ ‫يزة القنا�ص‬ ‫ ‬

‫تساؤالت بريئة‬ ‫ يف معظم املعار�ض املدر�سية مكتوب على كل لوحة "ب�إ�شراف‬‫املعلمة فالنة الفالنية" ‪ ..‬ما الذي يعنيه �إ�شراف معلمة على‬ ‫لوحة مر�سومة؟‬ ‫ هل هناك موا�صفات ومعايري للمقا�صف املدر�سية؟ وهل هناك‬‫متابعة ومراقبة �صحية عليها؟‬ ‫ على الرغم من وجود مفت�شني تربويني ‪ ،‬لكننا مل ن�سمع يوماً‬‫عن منع معلم �أو معلمة من التدري�س لأنه غري كف�ؤ ‪ ..‬فهل جميع‬ ‫املعلمني لدينا �أكفاء �أم �أن املجاملة تتدخل على ح�ساب �أبنائنا؟‬ ‫ مع توفر التقنية واحلا�سوب والطابعات ‪ ،‬مل نر �أي �صحف ورقية‬‫ت�صدرها املدار�س �سوى القليل جداً منها ‪ ،‬وما ر�أيناه مل ي�ساهم‬ ‫بها الطالب ب�أي جانب بل كانت جميع �صفحاتها ب�أقالم املعلمني‬ ‫‪ ..‬ترى ما ال�سبب؟‬ ‫ هل متار�س الأخ�صائيات الإجتماعيات املوجودات مبعظم‬‫املدار�س عملهن كما يجب �أن يكون؟ ‪ ..‬وهل ي�ساهمن يف الرتبية‬ ‫ال�سليمة للتالميذ؟ ‪ ..‬وهل هناك تن�سيق وات�صال مع �أولياء‬ ‫الأمور باخل�صو�ص؟ ‪ ..‬وهل لديهن منظومات ب�أ�سماء الطالب‬ ‫وم�شكالتهم االجتماعية او النف�سية او اجل�سدية؟‬ ‫ ملاذا ال ت�ستحدث وزارة الرتبية والتعليم ومراقبات الرتبية‬‫والتعليم مبختلف املناطق �إدار ًة �أو ق�سماً للدرا�سات والأبحاث‪،‬‬ ‫خا�صة �أنه ال ميكن حت�سني وتطوير التعليم �إال وفق درا�سات‬ ‫و�أبحاث عن خمتلف الق�ضايا التعليمية؟‬


صحيفة التربية - العدد الثاني