Page 1

Issue ‫العدد‬

1

Oct/Nov ‫أكتوبر\نوفمبر‬

2013

‫ | بوابة التعليم والتدريب لليبيين‬Gateway to Education & Training for Libyans

‫المملكةالمتحدة‬:‫ بلدالعدد‬Country Focus: UK

The Future is Bright for Libya ‫مستقبل ليبيا مشرق‬

Education, Training & the new Libya ‫التعليموالتدريبوليبياالجديدة‬ We ask Professor Dr. Bashir M. Eshtewi about Libya’s future

‫ عن دوره‬،‫نسأل االستاذ الدكتور بشير اشتيوي‬ ‫ومستقبل ليبيا‬

Top advice for students from Prof. El-Gomati

‫نصيحةالبروفيسورالقماطيللطلبة‬

‫ | وأيضا‬Plus | | | | |

}} Education Technology }} Where to study to become a CEO! }} Intercultural Communication }} Cloud computing: speed and storage solutions }} English Language Tests: is there a right or wrong answer?

5 LYD

Cover photo: © Ahmed Abdulgader

!‫دد األول ي‬ ‫الع جان‬ ‫م‬

‫تكنولوجيا التعليم‬ ‫أين تدرس لتتأهل‬ !‫كمدير تنفيذي‬ ‫التواصل الثقافي‬ :‫الحوسبة السحابية‬ ‫حلول السرعة والتخزين‬ ‫اختبارات اللغة‬ ‫ هل توجد‬:‫اإلنجليزية‬ ‫إجابة صحيحة أو‬ ‫خاطﺌة؟‬


2


3


‫ | إفتتاحيةالمدير المؤسس‬Message from the founding Director

Welcome to the first issue of Education Gateway. We are extremely excited to publish the first ever magazine which specialises in the Education & Training industry in Libya. ‫مرحبا بكم في العدد االول من مجلة بوابة التعليم‬ ‫ حيث اننا متحمسون جدا لنشر‬،Education Gateway ‫المجلة االولى من نوعها والتي تختﺺ في مجاالت‬ .‫التعليم والتدريب في ليبيا‬ ‫وبما اننا حديثو عهد في ليبيا ومتحمسون جدا من‬ ‫ فلقد زرت ليبيا‬،‫اجل هذا البلد ومن اجل التعليم‬ ‫ واستمريت في الزيارات‬،‫بعد الثورة بثالثة اشهر‬ ‫ والتعرف‬،‫شهريًا للتواصل والتعرف على الليبيين‬ ‫ فقد الحظت منذ زيارتي‬.‫اكثر على هذا البلد الرائع‬ ‫االولى الحاجة الملحة للتعليم والتي زادت في‬ .‫النمو في كل مرة قمت فيها بزيارة هذا البلد‬ ‫أعتقد ان التعليم والتدريب هما حجر االساس ألي‬ .‫ والمعرفة شئ حساس لكل المجتمعات‬،‫ُأمة‬ ،‫فال يهم كم نبلﻎ من العمر وال ماهي وظائفنا‬ ‫فلكي نتمكن من المنافسة في السوق العالمي‬ ‫والمتنامي بشكل سريع فإننا نحتاج الى تحديث‬ ‫ ولهذا السبب‬.‫وتطوير مهاراتنا بشكل مستمر‬ ‫” تعد‬Education Gateway“ ‫اعتقد ان بوابة التعليم‬ .‫مصدرا مهمًا لليبيين‬

4

‫لدى ليبيا حاليا عدد من برامج المنح الدراسية‬ ‫ ولكن قريبا هناك آالف الليبيين سوف‬،‫الجاهزة‬ ‫يمنحون الفرصة من اجل فرصة الدراسة‬ ‫بالخارج والتي من شأنها ان تغير مجرى حياتهم‬ ‫ وهذا‬،‫ ففي الواقع بالنسبة للبعض‬.‫بالكامل‬ ‫ هدف بوابة التعليم هو توفير‬،‫ما يحدث حاليا‬ ‫اخر المعلومات ذات العالقة بالتعليم والتدريب‬ .‫لليبيين في داخل وخارج ليبيا‬

While we are new to Libya, our passion for education, and the country is deep. I was in Libya three months after the revolution, and have been returning each month to make connections with Libyans and learn more about this fascinating country. From my first trip I noticed a hunger for education, which continues to grow every time I visit. I believe education and training are the foundations for every nation. Knowledge is critical for all societies. No matter what age we are or what industry we work in, to compete in the rapidly-developing global marketplace we need to update our skills constantly. This is why I believe Education Gateway is a crucial source for Libyans. At the moment, Libya has many scholarship programmes in place, but very soon, thousands of Libyans will be given life-changing opportunities to study abroad. Indeed for some, this is already happening. Education Gateway’s aim is to provide Libyans with relevant, up-to-date information about the Education & Training industry both in Libya and abroad.

www.educationgateway.org

The Team Writers

Editor

Production Director

Marketing Manager

Kristin Pedroja editor@educationgateway.org

Sera Sekerci sera@educationgateway.org

Emma McGhin Kristin Pedroja, Leo marketing@educationgateway.org Woodhead, Pete Wise

Visual Editor

Commercial Director

Online Coordinator

Photography

Henry Roberts art@educationgateway.org

Tevfik Sekerci tevfik@primeeducation.org.uk

Amin Siala amin@educationgateway.org

Ahmed Abdulgader, Aimen Ashur, Irish Times, Newscast

Education Gateway is published by Prime Education Consultancy Ltd, York Science Park, Heslington, York, YO10 5NP, UK


‫ | إفتتاحيةالمدير المؤسس‬Message from the founding Director

‫كما نقوم بمتابعة الليبيين في جميع انحاء العالم‬ .‫ومشاركتكم قصﺺ نجاحهم لكي نلهم قراءنا‬

We also track down Libyans all over the world and share their success stories to inspire our readers.

EduGateway

‫سيتم التركيز في عددنا االفتتاحي على المملكة‬ ‫المتحدة وعرض معلومات عن الجامعات البريطانية‬ British Council ‫والمجلس الثقافي البريطاني‬ ‫ و‬UKTI ‫وهيﺌة التجارة واالستثمار البريطانية‬ .CISCO ‫ وسيسكو‬English UK ‫انجليﺶ يوكي‬

Our inaugural issue focuses on the United Kingdom and features information from Universities UK, the British Council, UK Trade & Investment, English UK, and CISCO.

EduGatewayMag

Education Gateway ‫تصدر مجلة بوابة التعليم‬ ‫ وسنقوم بكل ما نستطيع إليصال‬،‫كل شهرين‬ ‫ حيث ستكون‬.‫هذه المجلة الى كل انحاء ليبيا‬ ‫هذه المجلة متوفرة دائما في نسختها المطبوعة‬ ‫ونسختها االلكترونية وايضا على الكشك‬ Google Play‫ و‬iPhone‫ و‬iPad ‫االلكتروني على الـ‬ ‫ وسنكون ممتنين‬،‫لمستخدمي اجهزة اندرويد‬ ‫لمساعدتكم في إخبار افراد عائالتكم واصدقائكم‬ ‫ كما نرجو منكم المشاركة‬.‫عن هذه المجلة‬ ‫في صفحتنا النشطة على الفيس بوك وذلك‬ ‫للحصول على المزيد من المعلومات عن التعليم‬ .‫والتدريب ومشاركتها مع اآلخرين على صفحتكم‬ ‫ونحن نرحب أيضا بتعليقاتكم واقتراحاتكم على‬ ‫ وبالنيابة‬editor@educationgateway.org ‫االيميل‬ Education ‫عن كل فريق مجلة بوابة التعليم‬ ‫ نتمنى لليبيا النجاح واالزدهار ونتمنى ان‬Gateway ‫تتمكن هذه المجلة من ان يكون لها تأثيرايجابي‬ .‫على مرحل نمو هذا البلد‬

Education Gateway will publish bi-monthly and we will do our best to deliver the magazine to every part of Libya. The magazine will always be available both in print and electronic forms, including on Newsstand (iPad, iPhone) and on Google Play (for Android devices) and we would appreciate your help getting the word out to your friends and family. Please also join our active Facebook page for further information about Education & Training, and share it with your network. We welcome your comments and suggestions to editor@educationgateway.org. On behalf of the whole Education Gateway team, we wish Libya success and prosperity, and hope Education Gateway Magazine will make a positive impact on the country’s development process.

Tevfik Sekerci Founding Director ‫المدير المؤسس‬ Education Gateway

Advertise with us

advertise@educationgateway.org

+44 1904 567716

Contributors

Articles published do not necessarily reflect the opinion of Prime Education Consultancy Ltd (PEC Ltd) or its employees. While every effort is made to ensure that the content is accurate, no responsibility can be accepted by PEC Ltd for errors, misrepresentation or any resulting effects. All articles and features including illustrations and photos may not be reproduced, reprinted or used in any way in print or online, in part or whole without acknowledging the source and without prior permission from PEC Ltd. The legal responsibility for all content supplied to Education Gateway Magazine by third parties remains that of the third party supplier. The magazine cannot be held responsible for copyright infringements that may arise as a result of images or copy sent in by contributors outside of PEC Ltd. The obligation to check for such infringements is the duty of the party who supplied the image or copy. Content may be used by PEC Ltd for print and/or online, unless otherwise requested.

5


‫دراسة اللغة اإلجنليزية باململكة املتحدة‪:‬‬ ‫مهارات وذكريات رائعة للحياة‬ ‫تعد ‪ English UK‬من اجلمعيات الرائدة في تعليم اللغة في العالم‬ ‫معتمدا للغة اإلجنليزية‪.‬‬ ‫مدعومة مبا يزيد عن ‪ 460‬مركزَا‬ ‫ً‬ ‫قم بزيارة ‪ www.englishuk.com/course-finder‬واختر دورتك‬ ‫التعليمية بكل ثقة‪.‬‬

‫تعتبر اململكة املتحدة موطن اللغة اإلجنليزية – وال تزال املكان األفضل‬ ‫لتعلمها‪.‬‬

‫‪www.englishuk.com‬‬


‫ | المحتويات‬Contents

Contents | ‫المحتويات‬ Why English in the UK? | ‫ما سبب دراسة اللغة االنجليزية في المملكة المتحدة؟‬

8

Interview with: Deputy Minister, Ministry of Higher Education | ‫لقاء مع وكيل شؤون التعليم العالي‬

10

World News | ‫اخبار العالم‬

14

Education, Technology, and the New Libya | ‫التعليم والتكنولوجيا وليبيا الجديدة‬

18

Building a new Libya: Inter-cultural Communication | ‫ التواصل بين الثقافات‬:‫بناء ليبيا جديدة‬

20

Interview with: Professor Mohamed El-Gomati | ‫لقاء مع البروفيسور محمد القماطي‬

24

Want to study in Australia? You’ll pay for it! | ‫!هل ترﻏب في الدراسة في استراليا؟ سوف تدفع الثمن‬

30

The University of CEO | ‫جامعة المديرين التنفيذيين‬

31

Training: Crucial to the NOC | ‫ مهم للمؤسسة الوطنية للنفط‬:‫التدريب‬

32

UCAS: the gateway to higher education in the UK

36

‫بوابةالعبورللدراساتالعليافيالمملكةالمتحدة‬:(‫)يوكاس‬UCAS‫خدماتقبولطلبةالجامعاتوالمعاهد‬

36

The University of Nottingham | ‫جامعة نوتنغهام‬

38

Blended Language Learning – the journey has only just begun | .‫ الرحلة قد بدأت للتو‬- ‫التعلم المدمج للغة‬

40

The Student’s Guide: Studying in the UK | ‫ الدراسة في المملكة المتحدة‬:‫دليل الطالب‬

42

Life In The UK | ‫الحياة في المملكة المتحدة‬

46

Training: Key to a Successful Libya | ‫التدريب هو مفتاح ازدهار ليبيا‬

48

Cloudy Days Ahead | ‫ايام مقبلة ملبدة بالسحب‬

50

UK Diplomacy for a New Libya | ‫سياسة المملكة المتحدة من أجل ليبيا جديدة‬

52

Hunt is on for Global Graduates to Launch World’s Brightest Businesses in UK

56

‫بدءعمليةالبحثعنخريجينعالميينإلنشاءألمعمشروعتجاريعلىمستوىالعالمفيالمملكةالمتحدة‬

56

Higher Education in the UK | ‫الدراسات العليا في المملكة المتحدة المتحدة‬

58

University in the UK: An interview with Dr Joanna Newman

60

‫ جوانا نيومان‬.‫ لقاء مع د‬:‫جامعة في المملكة المتحدة‬

61

Exporting Excellence | ‫تصدير التفوق‬

66

English Language Testing Systems | ‫انظمة اختبار اللغة االنجليزية‬

69

Not all recruitment agencies are the same. Can recruiting be made easy?

72

‫ هل من الممكن تبسيط عملية التوظيف؟‬.‫وكاالت التوظيف ليست مثل بعضها‬

74

Eng. Abdulmuneim O. Erretaimi (32)

Prof. Mohamed El Gomati (24)

Prof. Dr. Bashir M. Eshtewi (10)

HM UK Ambassador to Libya: Michael Aron (52)

Dr Joanna Newman, UK Higher Education IU (60)

7


‫ المملكة المتحدة‬:‫ | بلد العدد‬Country Focus: UK

Why English in the UK? Annie Wright is Deputy Chief Executive of English UK. ‫آني رايت نائبة‬ ‫الرئيس التنفيذي‬ ‫لجمعية تدريس‬ ‫اللغة االنجليزية‬ :English UK

8

‫ماسببدراسةاللغةاالنجليزيةفيالمملكةالمتحدة؟‬

‫انه لمن المنطقي دراسة اللغة االنجليزية في بلد‬ ‫ فلدى‬.‫ وذلك لعدة اسباب‬،‫نشأة وتطور هذه اللغة‬ ‫المملكة المتحدة سلسلة ممتازة من المؤسسات‬ ‫ الف طالب‬600 ‫التعليمية والتي تستقطب اكثر من‬ ‫ وكذلك فان الماليين من‬،‫من جميع انحاء العالم‬ ‫الطالب قاموا بدراسة وتطوير مهارات لغتهم االنجليزية‬ ‫ حيث ان اول مدرسة تعليم لغة‬،‫في المملكة المتحدة‬ ‫ وفي الواقع‬.‫انجليزية افتتحت منذ أكثر من قرن مضى‬ ‫تعتبر عملية السفر للدراسة بالخارج إستثمارﴽ ﺿخمًا‬ ‫ وبالتالي فان عملية الدراسة في‬،‫لمستقبل الطالب‬ ‫المملكة المتحدة تعطي الفرصة للطالب للتفوق في‬ 60% ‫ كما انه لمن المشوق معرفة أن‬.‫حياته العملية‬ ‫من الطلبة الذين يتم قبولهم للدراسة في الجامعات‬ ‫البريطانية قد درسوا اللغة االنجليزية في المملكة‬ .‫المتحدة‬

Studying English in the country where the language was developed makes sense for many reasons. The UK has an excellent array of institutions that lure over 600,000 students from around the world each year, and millions of students have learned and improved their language skills in the UK. Indeed, the UK’s first English language school opened over a century ago! Travelling abroad to study is a huge investment in a student’s future, and studying in the UK gives students the opportunity to excel in real-world situations. It is also interesting to know that 60% of successful university applicants are already studying English in the UK.

Do You Understand British English? ‫هل تفهم اللغة اإلنجليزية البريطانية؟‬ What the British say ‫ما يقوله البريطانيون‬

What the British mean ‫ما يعنيه البريطانيون‬

What others understand ‫ما يفهمه اآلخرون‬

I hear what you say

I disagree and do not want to discuss it further He accepts my point of view

With the greatest respect…

I think you are an idiot

He is listening to me

That’s not bad

That’s good

That’s poor

That is a very brave proposal

You are insane

He thinks I have courage

Quite good

A bit disappointing

Quite good

I would suggest…

Do it or be prepared to justify yourself

Think about the idea, but do what you like

Oh incidentally/by the way

The primary purpose of our discussion is…

That is not very important

I was a bit disappointed that

I am annoyed that

It doesn’t really matter

Very interesting

That is clearly nonsense

They are impressed

I’ll bear it in mind

I’ve forgotten it already

They will probably do it

I’m sure it’s my fault

It’s your fault

Why do they think it was their fault?

You must come for dinner

It’s not an invitation, I’m just being polite

I will get an invitation soon

I almost agree

I don’t agree at all

He’s not far from agreement

I only have a few minor comments

Please re-write completely

He has found a few typos

Could we consider some other options

I don’t like your idea

They have not yet decided


‫‪ | Country Focus: UK‬بلد العدد‪ :‬المملكة المتحدة‬

‫‪Not all language schools and courses are‬‬ ‫‪the same. When looking for a course, it is‬‬ ‫‪wise to check if the institution has passed an‬‬ ‫‪accreditation regime. Accreditation UK, run by‬‬ ‫‪the British Council and English UK, ensures‬‬ ‫‪institutions meet specialised criteria and high‬‬ ‫‪standards. These institutions will also likely‬‬ ‫‪encourage students to take internationally‬‬‫‪recognised exams which will support their‬‬ ‫‪needs and career aims.‬‬ ‫‪A strong advantage of UK institutions is the‬‬ ‫‪thousands of different courses available. This‬‬ ‫‪includes general English, university preparation,‬‬ ‫‪or improving skills for specific purposes, such‬‬ ‫‪as the oil industry, law, or medicine. This‬‬ ‫‪means every student can choose to learn in the‬‬ ‫‪environment which best suits their individual‬‬ ‫‪needs, whether a small language school in a quiet‬‬ ‫‪town or a large one in the centre of a major city.‬‬

‫‪9‬‬

‫ليست كل معاهد ودورات اللغة االنجليزية متماثلة‪.‬‬ ‫فأثناء عملية البحث عن برنامج دراسة اللغة االنجليزية‪،‬‬ ‫يعتبر من الحكمة ان يتم التحقق من اجتياز المؤسسة‬ ‫المراد الدراسة بها لنظام اعتمادها‪ .‬فعملية االعتماد‬ ‫في المملكة المتحدة تتم عن طريق المجلس الثقافي‬ ‫البريطاني وجمعية تعليم اللغة االنجليزية ‪“English‬‬ ‫”‪ UK‬للتأكد من أن مستوى المؤسسات التعليمية‬ ‫يتماشى مع معايير تخصصية ومقاييس عالية‪ ،‬كما‬ ‫إن هذه المؤسسات سوف تقوم ﻏالبا بتشجيع الطالب‬ ‫على حضور امتحانات معترف بها دوليا‪ ،‬مما يدعم‬ ‫حاجاتهم واهدافهم المهنية‪.‬‬ ‫إن من افضل مميزات المؤسسات التعليمية بالمملكة‬ ‫المتحدة هو توفر آالف البرامج الدراسية المختلفة‬ ‫والتي تشمل اللغة االنجليزية العامة ودورات التحضير‬ ‫للدراسة الجامعية أو تطوير المهارات في مجاالت‬ ‫محددة كالنفط والقانون والطب‪ .‬وهذا يعني انه من‬ ‫الممكن لكل طالب ان يختار الدراسة في البيﺌة التي‬ ‫تتماشى باكبر قدر واحتياجاته الشخصية كالدراسة في‬ ‫معهد لغة صغير في قرية هادئة او مركز كبير في احدى‬ ‫المدن الكبيرة‪.‬‬

‫‪Another advantage of studying English in the‬‬ ‫‪UK is teaching methods. There’s a blend of the‬‬ ‫‪tried and tested and some of the world’s most‬‬ ‫‪modern teaching methods. Classes may be‬‬ ‫‪smaller than students are used to, with everyone‬‬ ‫‪encouraged to participate fully in the lesson.‬‬ ‫‪Some centres now provide tablet computers for‬‬ ‫‪use in class, while others encourage students to‬‬ ‫‪bring their own smartphones and other devices.‬‬

‫وهناك ميزة اخرى للدراسة في المملكة المتحدة وهي‬ ‫اساليب التدريس‪ .‬فهناك مزيج من اساليب التدريس‬ ‫األكثر حداثة عالميا والتي تم تجريبها واختبارها‪ .‬وقد‬ ‫تكون الفصول أصغر مما تعود عليه الطالب مع تشجيع‬ ‫للطالب على المشاركة بشكل كامل في الحصة‪.‬‬ ‫وبينما تقوم بعض المراكز حاليا بتقديم كمبيوتر لوحي‬ ‫لالستعمال اثناء الدرس تقوم مراكز اخرى بتشجيع‬ ‫الطالب على احضار هواتفهم الذكية واجهزة اخرى‪.‬‬

‫‪In UK language centres, students are likely‬‬ ‫‪to come from a wide variety of countries,‬‬ ‫‪which helps encourage English practice as a‬‬ ‫‪common language as they make new friends.‬‬ ‫‪They will also find the UK a very friendly and‬‬ ‫‪cosmopolitan place, especially our cities where‬‬ ‫‪people from all over the world live as neighbours.‬‬ ‫‪Students tell us that they are delighted by the‬‬ ‫‪friendly welcome they get here.‬‬

‫وفي مراكز اللغة في بريطانيا ﻏالبا مايكون الطالب‬ ‫قادمين من مختلف دول العالم‪ ،‬مما يساعد على‬ ‫تشجيع ممارسة استعمال اللغة االنجليزية كلغة‬ ‫اساسية للتعارف فيما بينهم‪ .‬كما انهم سوف يجدون‬ ‫ان المملكة المتحدة عبارة عن تجمع ودي لجميع‬ ‫اجناس العالم‪ ،‬وخاصة مدننا التي يقيم فيها اناس من‬ ‫جميع انحاء العالم متجاورين‪ .‬ولذلك عادة ما يخبرنا‬ ‫الطالب بانهم مسرورون من االستقبال الودي الذي‬ ‫يحظون به هنا‪.‬‬

‫‪It’s also worth remembering that studying here‬‬ ‫‪gives students the opportunity to practice with‬‬ ‫‪native speakers outside formal lessons, during‬‬ ‫‪the evenings and weekends. Students can take‬‬ ‫‪advantage of UK culture, and the country is‬‬ ‫‪small enough to make travel easy, giving priceless‬‬ ‫‪opportunities to practise the language.‬‬

‫كما انه من الجدير ان نتذكر ان الدراسة هنا تعطي‬ ‫الطالب الفرصة لممارسة اللغة االنجليزية مع‬ ‫المتحدثين االصليين بها خارج أوقات الدراسة وذلك في‬ ‫الفترات المسائية وفي عطالت آخر اإلسبوع‪ .‬ويمكن‬ ‫للطالب أيضا أن يستغلوا الفرصة للتعرف على الثقافة‬ ‫االنجليزية‪ ،‬وبريطانيا صغيرة بشكل ٍ‬ ‫كاف يجعل التنقل‬ ‫والسفر فيها سهالﹰ ‪ ،‬مما يوفر فرصة التقدر بثمن‬ ‫لممارسةاللغة‪.‬‬

‫‪To find out more about learning English in the UK, visit:‬‬ ‫لمعرفة المزيد عن تعلم اللغة االنجليزية في المملكة المتحدة‪ ،‬يرجى زيارة الموقع االلكتروني‪:‬‬

‫‪www.english uk.com‬‬


‫ | مقابلة مع البروفيسور االستاذ الدكتور بشير اشتيوي‬Interview With Professor Dr. Bashir M. Eshtewi

Bringing Libyan universities closer to the developed world Education Gateway talks to Professor Dr. Bashir M. Eshtewi, Deputy Minister, Ministry of Higher Education & Scientific Research

10

EG: Can you tell us a bit about yourself and your experience in your role so far?

EG: Does this mean that the reform process is linked to budget liquidation?

Prof. Bashir: I began this role in January 2013 after spending 15 years working in education. I have been a teacher and department head at the Faculty of Science, then Dean of the Faculty of Science. I have first hand experience of the issues and problems that higher education deals with on a daily basis.

Prof. Bashir: All reform processes are linked to budget liquidating, even construction projects, state institutions, health centres, and utilities. There may be other reasons but in our case this is the main reason, and a major obstacle to our goals.

When I first began this role, I was certain that the reform process had to start with basic infrastructure. I’m convinced that we need to invest in the basic facilities that universities need to be competitive: libraries, cafeterias, and places for students to rest. A meeting with the heads of universities on April 30 resulted in a list of the most crucial needs, including halls with the required facilities I just mentioned. It also included state-of-the-art teaching tools, such as electronic smart boards and accessories that should be provided to students and educators.

EG: As a ministry, what are your main goals?

Prof. Bashir: These improvements were supposed to be completed by October, but unfortunately there have been delays due to a variety of reasons. Importantly, there was a delay in distributing the funds that were allocated for these improvements. We hope that there will be no more delays, as things may get out of control. If the budget is delivered late, it will be difficult for universities to use or spend this money after school begins.

As an interim government, our mission is to help the state to move forward, though we do not have the right to conduct long-term projects. We are not given the right to enact laws. We must establish solutions to help the state move forward until the constitution is complete and Libya establishes a four-year government, which will create a new vision for Libyan universities, including determining specifications for teaching staff members.

so fes Pro

EG: When do you think these ideas will be implemented?

Prof. Bashir: Keeping in mind an awareness of current circumstances, we want reform in terms of curriculum, staff and services. These cannot be repaired rD in a day, as they are a result of four r. B ash decades of stagnancy. Some universities ir M . Esh don’t even have internet access or electronic tewi libraries for teaching staff. We also have problems with our curriculum, which is not keeping up with the modern world.


‫‪ | Interview With Professor Dr. Bashir M. Eshtewi‬مقابلة مع البروفيسور االستاذ الدكتور بشير اشتيوي‬

‫تقريبالجامعاتالليبيةللعالم‬ ‫المتقدم‬ ‫حديث مجلة بوابة التعليم ‪ Education Gateway‬مع االستاذ الدكتور بشير‬ ‫اشتيوي‪ ،‬وكيل شؤون التعليم العالي بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫‪ :EG‬هل يمكنك ان تعطينا نبذة عن خبرتك في‬ ‫المجال والوظيفة التي تقوم بها؟‬

‫‪ :EG‬هل تقصد ان هذه التحسينات‬ ‫مرتبطة بتسييل الميزانيات؟‬

‫االستاذ الدكتور بشير اشتيوي‪ :‬بدأت العمل‬ ‫في هذه الوظيفة في شهر يناير وذلك كان‬ ‫بعد ان امضيت ‪ 15‬عاما في مجال التعليم‪.‬‬ ‫حيث كنت عضو هيﺌة تدريس ومن ثم رئيس‬ ‫قسم في كلية العلوم وبعد ذلك عميد لكلية‬ ‫العلوم‪ ،‬وبالتالي فإن لدي خبرة كبيرة بخصوص‬ ‫المشاكل اليومية التي يعاني منها التعليم‬ ‫العالي‪.‬‬

‫االستاذ الدكتور بشير اشتيوي‪ :‬كل‬ ‫التحسينات لها عالقة بتسييل‬ ‫الميزانية‪ ،‬حتى المشر وعات‬ ‫االنشائية ومؤسسات الدولة‬ ‫كلها مثل قطاع الصحة‬ ‫والخدمات‪ .‬وقد يكون هناك‬ ‫سبب اخر ولكن في حالتنا‬ ‫هذه تعتبرالسبب الرئيسي‬ ‫والعائق الوحيد أمام وصولنا‬ ‫الهدافنا‪.‬‬

‫عندما بدأت في هذه الوظيفة كنت على يقين‬ ‫من ان عملية االصالح يجب ان تبدأ من االساس‪،‬‬ ‫فأنا مقتنع تماما اننا نحتاج الى االستثمار في‬ ‫المرافق االساسية حيث ان الجامعات تعاني‬ ‫من نقﺺ في المكتبات والمقاهي واماكن‬ ‫للطالب لالستراحة والجلوس‪ .‬وبالتالي فاننا‬ ‫اجتمعنا في ‪ 30‬ابريل وخرج االجتماع بتوصيات‬ ‫حول مجموعة االحتياجات المهمة والتي‬ ‫تشمل قاعات مجهزة بالكماليات التي ذكرتها‬ ‫توﴽ وكذلك السبورات االلكترونية واحدث‬ ‫التجهيزات االخرى التي يجب توفيرها للطالب‬ ‫والمدرس‪.‬‬ ‫‪ :EG‬متى يمكن ان نرى هذه االفكار قد نفذت‬ ‫على ارض الواقع؟‬ ‫االستاذ الدكتور بشير اشتيوي‪ :‬هذه‬ ‫التحسينات كانت من المفروض ان تكون‬ ‫انجزت في شهر اكتوبر‪ ،‬ولكن لسوء الحﻆ‬ ‫كان هناك تأخير وذلك لعدة اسباب‪ ،‬من اهمها‬ ‫تأخير توزيع الميزانيات التي كانت مخصصة‬ ‫لهذه التحسينات‪ .‬ونتمنى اال يكون هناك‬ ‫تأخير اكثر حيث قد تؤدي زيادة التاخير الى فقد‬ ‫السيطرة وال يمكن القيام بهذه االصالحات‬ ‫بعد بدء الدراسة‪.‬‬

‫‪ :EG‬ماهي اهدافكم كوزارة؟‬ ‫االستاذ الدكتور بشير‬ ‫اشتيوي‪ :‬بوﺿع الظر وف‬ ‫الحالية بعين االعتبار‪ ،‬نر يد‬ ‫اصالحات في المناهج واالدارة‬ ‫والخدمات‪ .‬هذه االشياء ال يمكن‬ ‫اصالحها في يوم وليلة‪ ،‬وكل هذا نتيجة‬ ‫اربعة عقود من الركود‪ .‬فبعض الجامعات‬ ‫ليس لديها حتى خدمات انترنت وال مكتبة‬ ‫الكتر ونية العضاء هيﺌة التدر يس‪ ،‬ولدينا‬ ‫ايضا مشاكل في المناهج التي ال تواكب‬ ‫العالم الحديث‪.‬‬ ‫باعتبارنا حكومة مؤقتة‪ ،‬فإن مهمتنا هي‬ ‫مساعدة في الدولة في المضي قدما وبالتالي‬ ‫فانه ال يحق لنا ان نقوم باعداد مشاريع‬ ‫طويلة االمد وليس لدينا اي صالحيات لتعديل‬ ‫القوانين حتى يتم استكمال الدستور ويتم‬ ‫انتخاب حكومة مدتها اربع سنوات تصنع‬ ‫صورة جديدة للجامعات الليبية‪ ،‬بما في ذلك‬ ‫تحديد مواصفات اعضاء هيﺌات التدريس‪.‬‬ ‫‪ :EG‬ماهي اولوياتكم؟‬


‫ | مقابلة مع البروفيسور االستاذ الدكتور بشير اشتيوي‬Interview With Professor Dr. Bashir M. Eshtewi

EG: What are your priorities? Prof. Bashir: Our main priority is to provide a suitable environment for students. We are working on the completion of university buildings, but unfortunately the budget provided by the state isn’t enough to finish the construction. Many factors stand in our way, such as the companies that left Libya during the 17th of February Revolution which are now claiming two things: huge compensation and security protection, and they are hesitant to come back and help solve these problems. However, we are trying our best to finish these buildings as they are needed now. For example, the University of Tripoli has nearly 90,000 students and the halls are very crowded. EG: What is your strategy with regards to sending Libyan students to study abroad?

12

Prof. Bashir: We always encourage our top students from universities and colleges to go abroad. Since February 2013, the number of students this year has reached more than 10,000. The goal of sending students abroad is to establish qualified groups who will come back and help enrich universities, colleges and institutions. EG: What are your plans to make sure students will come back? Prof. Bashir: Honestly, it is very difficult to control this, especially in the case of doctors. Many of our doctors are offered opportunities in international hospitals abroad. But approximately 90% of those in other specialties come back to Libya eventually. EG: Does the ministry have a plan to convince expats working abroad to come back and help Libya? Prof. Bashir: There has been a previous initiative to persuade expats to return home, but honestly we do not blame them, because the situation and current conditions are not very encouraging. A group of medics came last year to give lectures, and a few weeks ago a Libyan ophthalmologist came voluntarily to give lectures and workshops for new doctors in Zaweyat Al-Dahmani Hospital.

We should make initiatives like this more attractive to our doctors. They should be provided with the necessary equipment, support and respect because they are sacrificing their time and income for their country. Some of them offer to come to Libya for a quarter of their usual salary, but due to Libyan law even this amount is not possible. EG: What areas of study do you feel are especially important for Libya’s future? Prof. Bashir: The ministry’s ambition is to bring Libyan universities and society closer to the developed world. This is our ultimate goal, which we may reach in a decade or longer. Our society needs to study a variety of subjects and disciplines. We are especially facing a problem in the field of medicine. Our engineers and designers are non Libyans, while many of our qualified people work abroad. EG: What message would you like to send to Libyan students? Prof. Bashir: I hope that students are aware of the exceptional circumstances of this country. Students in poor countries have to work two or three jobs, and not all students are living a luxurious life. We should be aware that we are living in a country that has been through many changes and what happened was not easy. We have suffered much loss, which makes us years behind global development. We should be aware that the process of reform doesn’t happen overnight and we should focus on education and take advantage of everything. We should stop complaining about the absence of some possibilities; for example if you are doing an experiment and you don’t have a certain chemical material, you can substitute it with something else and try to work with what is available. I believe that when you come home from abroad, you don’t just bring a degree with you. You should also bring everything you have learned during your time abroad, from the way they deal with each other to discipline to respect. You should also gain a different mentality. Only you are to be blamed if you don’t benefit from your time abroad and become a helpful person for society as a whole.

“I believe that when you come home from abroad, you don’t just bring a degree with you. You should also bring everything you have learned during your time abroad, from the way they deal with each other to discipline to respect.”


‫‪ | Interview With Professor Dr. Bashir M. Eshtewi‬مقابلة مع البروفيسور االستاذ الدكتور بشير اشتيوي‬

‫االستاذ الدكتور بشير اشتيوي‪ :‬من اهم اولوياتنا هي‬ ‫توفير بيﺌة مناسبة للطالب‪ ،‬حيث نعمل حاليا على‬ ‫تكملة المباني الغير مكتملة في الجامعة ولكن‬ ‫لسوء الحﻆ فإن الميزانيات التي خصصت لهذه‬ ‫التكملة من قبل الحكومة ﻏير كافية الستكمال‬ ‫هذه المباني‪.‬‬

‫القدوم‪ ،‬وبتوفير المعدات الالزمة والدعم واالحترام‪.‬‬ ‫حيث انهم يضحون بوظائفهم ورواتبهم العالية من‬ ‫اجل بالدهم‪ ،‬وبعضهم مستعد للعودة والعمل في‬ ‫ليبيا مقابل ربع مايتقاﺿاه بالخارج‪ ،‬ولكن نتيجة‬ ‫لبعض القوانين في ليبيا حتى هذه القيمة ال يمكن‬ ‫ان تعطى لهم‪.‬‬

‫‪ :EG‬هناك العديد من العوامل التي تقف في‬ ‫طريقنا‪ ،‬حيث ان الشركات التي ﻏادرت البالد خالل‬ ‫احداث ثورة ‪ 17‬فبراير تطالب االن بشيﺌين‪ ،‬هما‬ ‫تعويضات كبيرة جدا وحماية امنية‪ ،‬وهي ايضًا‬ ‫مترددة في العودة للمساعدة بالوصول الى حل لهذه‬ ‫المشاكل‪ .‬ولكن على كل حال فنحن نقوم بكل‬ ‫جهدنا التمام هذه المباني والتي نحن في امس‬ ‫الحاجة اليها‪ ،‬فجامعة طرابلس تضم تقريبا ‪ 90‬الف‬ ‫طالب والقاعات مزدحمة جدﴽ‪.‬‬

‫‪ :EG‬ماهي افضل التخصصات التي ترى انها مهمة‬ ‫من اجل مستقبل ليبيا؟‬

‫‪ :EG‬ماهي خططكم بخصوص ارسال طالب‬ ‫وخريجين للدراسة بالخارج؟‬

‫‪13‬‬

‫االستاذ الدكتور بشير اشتيوي‪ :‬نحن دائما نشجع‬ ‫طالبنا المتفوقين من جامعاتنا ومعاهدنا للذهاب‬ ‫والدراسة بالخارج‪ ،‬حيث انه منذ شهر فبراير ‪2013‬‬ ‫وصل عدد الطالب الذين تم ارسالهم الى الخارج‬ ‫الى ‪ 10‬االف شخﺺ‪ ،‬والهدف من ذلك هو اعداد‬ ‫مجموعات متخصصة وذات كفاءة عالية‪ ،‬والتي‬ ‫ستعود لتساعد على تطوير الجامعات والمعاهد‬ ‫التعليمية‪.‬‬ ‫‪ :EG‬ماهي خططكم لضمان عودة هؤالء الطلبة؟‬ ‫االستاذ الدكتور بشير اشتيوي‪ :‬بصراحة‪ ،‬انه من‬ ‫الصعب السيطرة على هذا االمر‪ ،‬وخاصة في حالة‬ ‫االطباء‪ .‬حيث ان العديد منهم تعرض عليهم فرص‬ ‫عمل في مستشفيات دولية بالخارج ولكن تقريبا‬ ‫‪ 90%‬من طلبة التخصصات االخرى يعودون بعد‬ ‫استكمال دراستهم‪.‬‬ ‫هل هناك خطط للوزارة القناع الليبيين الذين‬ ‫يعملون بالخارج للعودة والمساعدة من اجل ليبيا؟‬ ‫االستاذ الدكتور بشير اشتيوي‪ :‬كانت هناك مبادرات‬ ‫بهذا الشأن القناع الليبيين المغتربين بالعودة‪،‬‬ ‫ولكن صراحة النلومهم على خياراتهم وذلك الن‬ ‫الوﺿع الحالي ﻏير مشجع بالكامل‪.‬‬ ‫حيث حضر مجموعة من االطباء في العام الماﺿي‬ ‫وألقوا محاﺿرات‪ ،‬وكذلك من اسابيع قليلة ماﺿية‬ ‫اتى طبيب عيون وتطوع العطاء محاﺿرات وورش‬ ‫عمل في مستشفى زاوية الدهماني‪ .‬وبالتالي علينا‬ ‫ان نقوم بمحاوالت وترتيبات لتشجيع االطباء على‬

‫االستاذ الدكتور بشير اشتيوي‪ :‬ان طموح الوزارة هو‬ ‫الربط بين الجامعات من اجل عملية التطوير‪ ،‬وهذا‬ ‫هو هدفنا النهائي والذي من الممكن الوصول اليه‬ ‫خالل عقد من الزمان او اكثر‪ .‬حيث يحتاج المجتمع‬ ‫الى التركيز على عدد متنوع من التخصصات‬ ‫والمواﺿيع‪ ،‬ونحن نواجه مشكلة بشكل خاص‬ ‫في مجال الطب‪ .‬ومصممونا ومهندسونا االكفاء‬ ‫ليسوا ليبيين‪ ،‬بينما هناك العديد من الكفاءات‬ ‫الليبية التزال في الخارج‪.‬‬ ‫‪ :EG‬ماهي الرسالة التي تود ارسالها الى الطلبة‬ ‫الليبيين؟‬ ‫االستاذ الدكتور بشير اشتيوي‪ :‬اتمنى ان يكون الطلبة‬ ‫على وعي ودراية بالظروف الخاصة التي تمر بها البالد‪.‬‬ ‫حيث ان الطالب في الدول الفقيرة يضطرون للعمل‬ ‫في وظيفتين او ثالث وظائف وليس كل الطالب‬ ‫يعيشون حياة مرفهة‪ .‬ويجب ان نعرف اننا نعيﺶ في‬ ‫بلد مر بتغييرات عديدة والذي حصل ليس بشئ سهل‪.‬‬ ‫حيث خسرنا الكثير في تلك الفترة التي ارجعتنا‬ ‫سنوات الى الوراء‪ ،‬وبالتالي يجب ان نتيقن ان عملية‬ ‫التحول ال يمكن لها ان تحدث بين يوم وليلة وعلينا ان‬ ‫نركز على االهتمام واالستفادة من كل شيء‪.‬‬ ‫وعلينا التوقف عن الشكوى بخصوص ﻏياب بعض‬ ‫االمكانيات‪ .‬فعلى سبيل المثال اذا كنت تقوم ببعض‬ ‫التجارب في المعمل وهناك نقﺺ في بعض المواد‬ ‫الكيماوية فحاول االستعاﺿة عنها ببدائل اخرى‬ ‫واستعمال ماهو متوفر لديك‪.‬‬ ‫انا اعتقد انه عندما تعود من الخارج بعد إكمال‬ ‫دراستك فانك ال تحضر معك شهادة فقط‪ ،‬وانما‬ ‫عليك احضار وتطبيق كل ماتعلمته في فترة‬ ‫وجودك في الخارج‪ ،‬من طرق التعامل مع اآلخرين‬ ‫واالنضباط واالحترام‪ .‬وعليك كذلك تغيير اسلوب‬ ‫تفكيرك‪ .‬وبالتالي فانت الوحيد المالم ان لم‬ ‫تستفد من فترة دراستك في الخارج ولم تصبح‬ ‫شخصا يمكنه ان يساعد في بناء المجتمع ككل‪.‬‬

‫“اعتقد انه عندما تعود من الخارج بعد إكمال دراستك فانك ال تحضر معك‬ ‫شهادة فقط‪ ،‬وانما عليك احضار وتطبيق كل ماتعلمته في فترة وجودك في‬ ‫الخارج‪ ،‬من طرق التعامل مع اآلخرين واالنضباط واالحترام‪”.‬‬


‫ | اخبار العالم‬World News

LBTVE reaches out to the UK

Libyan official at Gulf Education conference: HE future is online

14

Libyan government advisor and education specialist Professor Fathi Akkari appeared at the Gulf Education conference in London this summer to speak out in support of the growth of online higher education. Professor Akkari told delegates that online education is “easier, faster and less expensive”, allowing Libyan students access to lecturers in Europe, the US and Asia. He commented, “We can use the capability from all over the world…there will be no borders...We should think…not about building new campuses in the traditional way but…about online education and the electronic university.”

‫حضورمسؤولليبيللمؤتمر‬ ‫االنترنتهي‬:‫التعليميلدولالخليج‬ ‫مستقبلالتعليمالعالي‬ ‫مستشار الحكومة الليبية والمتخصﺺ في مجال التعليم‬ ‫البوفيسور فتحي العكاري كان متواجدا في المؤتمر التعليمي‬ ‫ وتحدث‬،‫لدول الخليج الذي اقيم هذا الصيف في مدينة لندن‬ ‫ حيث قال‬.‫في كلمته عن دعم نمو التعليم العالي عبر االنترنت‬ ‫البروفيسور فتحي العكاري للحضوربأن التعليم عبر االنترنت‬ ‫ مما يمكن الطالب في ليبيا من‬،”‫“اسرع واسهل واقل تكلفة‬ .‫حضور محاﺿرات في اوروبا والواليات المتحدة واسيا‬ ‫ “يمكننا ان نستخدم القدرات من جميع‬:‫كما اﺿاف في تعليق له‬ ‫ ليس‬...‫ علينا ان نفكر‬...‫ لن يكون هناك اي حدود‬...‫انجاء العالم‬ ٍ ‫ في التعليم عن طريق‬...‫مبان جامعية تقليدية وانما‬ ‫في بناء‬ .”‫االنترنت والجامعات االلكترونية‬

A recent report published in the World Education Service discusses the steps towards rebuilding higher education as Libya transitions to democracy. Government agencies have made a commitment to improving education and training, with the aim of reducing high unemployment rates. They also hope to provide education skills and training for Libya’s younger population (over 70% are under the age of 30). To help achieve these aims, the government is looking to other nations for help, and the Libyan Board for Technical and Vocational Education has recently signed an agreement with TVET UK (www.tvetuk.org) ‘to help build the necessary and appropriate industrial trades and technical skills capability and capacity for current and future social, economic and industry demands in Libya.’ TVET UK will be working with a range of UK providers and suppliers to set up workshops in a number of areas.

‫المجلس الليبي للتعليم‬ ‫التقني والتدريب المهني‬ ‫وفتح باب التعاون مع‬ ‫المملكة المتحدة‬

‫صدر حديثا تقرير عن منظمة خدمات‬ ‫التعليم العالمية يناقﺶ الخطوات الالزم‬ ‫اتخاذها بخصوص إعادة بناء قطاع التعليم‬ ‫العالي في اطار التحول الحاصل في ليبيا‬ ‫ حيث التزمت المؤسسات‬.‫نحو الديمقراطية‬ ‫الحكومية بعملية تطوير التعليم والتدريب‬ ‫هادفة بذلك الى التقليل من معدالت‬ ‫ كما تأمل في توفير مهارات‬.‫البطالة العالية‬ ‫تعليمية وتدريبية لشريحة الشباب )اكثر‬ ‫ من التعداد السكاني هم تحت‬70% ‫من‬ ‫ﹰ‬ ‫ وللمساعدة في الوصول الى‬.(‫عامأ‬ 30 ‫سن‬ ‫هذه الغاية تبحث الحكومة عن مساعدة‬ ‫ ووقع المجلس الليبي للتعليم‬،‫من دول اخرى‬ ‫التقني والتدريب المهني مؤخرا اتفاقا مع‬ ‫المؤسسة البريطانية للتعليم التقني‬ TVET UK (www. ‫والتدريب المهني‬ ‫ “للمساعدة في بناء المهارات‬tvet.org) ‫والقدرات التقنية والتجارة الحرفية الضرورية‬ ‫والمناسبة لتلبية االحتياجات االجتماعية‬ .”‫واالقتصادية الحالية والمستقبلية لليبيا‬ ‫سوف تعمل هذه المؤسسة البريطانية مع‬ ‫عدد من المؤسسات البريطانية لالعداد‬ .‫لورش عمل في عدة مجاالت‬


‫ | اخبار العالم‬World News

Libyan student a Brisbane Ambassador

Press Association

Study Brrisbane

Malala Yousafzai speaks at UN headquarters

Schoolgirl Malala Yousafzai delivered an inspirational speech to hundreds of young people at the UN’s headquarters in New York this July, following her near-fatal shooting by extremist members of the Taliban in her native Pakistan. Malala, 16, was targeted by her assailants because of her campaign for women’s rights to education. She told her audience, “Let us pick up our books and pens. They are our most powerful weapons. One child, one teacher, one pen and one book can change the world. Education is the only solution. Education first.”

‫كلمة ماالال يوسف زاي‬ ‫في مقر االمم المتحدة‬ ‫ألقت طالبة المدرسة ماالال يوسف زاي كلمة مؤثرة امام‬ ‫مﺌات من الشباب في المقر الرئيسي لالمم المتحدة بمدينة‬ ‫ وذلك بعد تعافيها من‬،‫نيويورك في شهر يوليو من هذا العام‬ ‫اصابة بطلق ناري من قبل بعض االعضاء المتطرفين لحركة‬ ‫ حيث تم‬.‫طالبان في بلدها باكستان كاد ان يودي بحياتها‬ ‫استهداف ماالال وهي في الـسادسة عشر من عمرها ذلك‬ ‫ حيث‬.‫بسبب حملتها المطالبة بحقوق المرأة في التعليم‬ ‫ فهي اقوى‬،‫ “دعونا نلتقط كتبنا واقالمنا‬:‫قالت للحضور‬ .‫اسلحتنا على االطالق‬ ‫“من الممكن لطفل واحد ومعلم واحد وقلم واحد وكتاب‬ ‫ التعليم‬.‫ التعليم هو الحل الوحيد‬.‫واحد ان يغيروا العالم‬ .”‫يأتي أوال‬

Congratulations to Emad Elbabaa, 32, who has recently been named one of 33 Brisbane International Student Ambassadors for 2013. Honoured by Lord Mayor Councillor Graham Quirk, Elbabaa will use social media to share his experience of living and studying in Brisbane, Australia. Over 75,500 international students are enrolled to study in Brisbane, and Elbabaa will attend numerous events focused on this population. Elbabaa, from Tripoli, is completing his Masters in environmental engineering at Griffith University.

‫اختيار طالب ليبي‬ ‫ليكون سفير مدينة‬ ‫بريزبن االسترالية‬ 32‫البالﻎمنالعمر‬،‫نهنئعمادالبعباع‬ ‫الذيتماختيارهمؤخراكواحدمن‬،‫عاما‬ ‫منالسفراءالدوليينالطالبلدى‬33‫بين‬ ‫تمتكريمه‬.2013‫مدينةبريزبنللعام‬ ‫منقبلعمدةالمدينةالسيدﻏراهام‬ ‫وسوفيستخدمعمادالبعباع‬،‫كويرك‬ ‫وسائلاالعالماالجتماعيةليخبرناعن‬ ‫تجربتهفيالحياةوالدراسةبمدينة‬ 75,500‫هنالكأكثرمن‬.‫أستراليا‬،‫بريزبن‬ ‫طالبدوليمسجلينللدراسةفي‬ ‫وسوفيحضرالسيدالبعباع‬،‫بريزبن‬ ‫عددامنالفعالياتالتيتركزعلىهذه‬ ‫يدرسعمادالبعباع‬.‫الفﺌةمنالسكان‬ ‫الماجستيرفيالهندسةالبيﺌيةفي‬ .‫جامعةﻏريفيث‬

15


‫ | اخبار العالم‬World News

The IMF Online Language Learning The International Monetary Fund (IMF) will soon be running finance courses available for free to students around the world. The courses will be run in partnership with the edX online university platform set up by Harvard and the Massachusetts Institute of Technology. edX has more than a million students in 192 countries, and these IMF courses will be accessible to anyone in the world who is keen to learn more about economics.

‫صندوقالنقدالدوليعلىاالنترنت‬ ‫سيقوم صندوق النقد الدولي قريبا بتفعيل برنامج‬ ‫دورات في المجاالت المالية والتي ستكون مجانية‬ ‫ ستدار هذه الدورات‬.‫للطلبة في كل انحاء العالم‬ ‫بالشراكة مع منبر جامعة ايدكس على االنترنت‬ ‫ التي أستسها جامعة هارفارد‬edX online university ‫ عدد الطالب جامعة‬.‫ومعهد ماساتشوستس للتقنية‬ ‫ وستكون‬،‫ دولة‬192 ‫ايدكس يفوق المليون طالب من‬ ‫هذه الدورات في متناول اي شخﺺ في اي مكان في‬ .‫العالم يحرص على زيادة معلوماته بخصوص االقتصاد‬

Hi-Tech English 16

Imagine going to class with only an iPad – no pencils, paper, or binders required. Language in London, part of the Language In Group, is an English language school that has recently redesigned their classrooms to a high-tech spec that includes interactive whiteboards, Apple TV, and other collaborative learning tools, controlled from each student’s iPad. The school spent £15,000 kitting out each classroom with the bells and whistles that are necessary for tomorrow’s communicators. Is this a sign of things to come?

‫اللغة االنجليزية بتقنية عالية‬ ‫تخيل نفسك ذاهبا لحضور المحاﺿرات حامال معك‬ ‫ وال‬- (‫فقط جهاز الكمبيوتر اللوحي الخاص بك )آي باد‬ ‫ فمدرسة‬.‫لزوم الحضار قلم رصاص او اوراق او كتب‬ ‫ وهي فرع من‬Language In London ‫النغويج إن لندن‬ ‫ هي‬Language In Group ‫مجموعة النغويج ان ﻏروب‬ ‫مدرسة تعليم لغة انجليزية قامت مؤخرا باعادة‬ ‫تصميم فصولها الدراسية بمعدات عالية التقنية‬ ‫تشمل سبورات تفاعلية وتلفزيونات آبل وأدوات تعاوني‬ ‫ أنفقت‬. ‫اخرى يتحكم بها كل طالب من كمبيوتره‬ ‫ الف جنيه استرليني لتجهيز كل فصل‬15 ‫المدرسة‬ ‫دراسى بكل المعدات الالزمة وﻏير الالزمة التي قد‬ ‫ هذ هذا داللة‬.‫يحتاج اليها الطالب للتواصل مستقبليا‬ ‫على ما سيحدث مستقبالﹰ ؟‬

Funding Increases

The General National Congress (GNC) has extended its commitment to technical and vocational training to include language learning. A funding initiative of US$2.6m will fund the overseas training of 10,000 students in technical fields and 31,000 in English language training. The Deputy Minister of Higher Education, Bashir Echtewi, promised that 5,692 students and 2,004 faculty members with masters degrees will be sent abroad, and 3,616 top students will go to foreign universities to complete their studies. This increase is nearly three times the current amount given to students studying abroad.

‫زيادة الدعم لبرامج‬ ‫تعليماللغات‬ ‫قام المؤتمر الوطني العام بتوسيع نطاق‬ ‫التزاماته تجاه برامج التدريب المهني‬ .‫والتقني ليشمل برامج تعليم اللغات‬ ‫ مليون دوالر‬2.6 ‫حيث سيتم إنفاق مبلﻎ‬ ‫ آالف طالب‬10 ‫امريكي لدعم برامج تدريب‬ ‫ الف‬31‫ و‬،‫بالخارج في المجاالت التقنية‬ .‫طالب في مجال تعلم اللغة االنجليزية‬ ‫وقد تعهد نائب وزير التعليم العالي‬ ‫ طالب‬5,692 ‫السيد بشير اشتيوي بإرسال‬ ‫ عضو هيﺌة تدريس من حاملي‬2,004‫و‬ ،‫شهادات الماجستير للدراسة بالخارج‬ ‫ طالب متفوق للدراسة‬3,616 ‫وارسال‬ ‫ تمثل‬.‫بجامعات اجنبية إلتمام تعليمهم‬ ‫هذه الزيادة ثالثة اﺿعاف ما هو متوفر‬ .‫حاليا للطلبة للدراسة بالخارج‬


‫‪>> Professional ambition‬‬

‫‪17‬‬

‫تعترب جامعة دي مونتفورت (‪ )DMU‬احدى الجامعات الربيطانية االكرث احرتاما‬ ‫وابتكارا‪ ،‬حيث نتميز بسمعة اكادميية ممتازة ونقوم بإعداد خريجينا من اجل الحصول‬ ‫عىل وظائف عالية النجاح‬ ‫يقع حرمنا الجامعي الذي ميتاز بالرتحيب والدعم يف مدينة ليسرت والتي تعترب مدينة نابضة بالحياة ومتعددة الثقافات‬ ‫وهي تقع يف وسط اململكة املتحدة‪..‬‬ ‫هل تحتاج اىل دورة تحضريية يف اللغة االنجليزية قبل البدء يف الدراسة يف جامعة دي مونتفورت؟ لدينا يف حرم الجامعة‬ ‫مركزنا الخاص واملتخصص بتعليم اللغة االنجليزية والذي يوفر تنوعاً من الدورات املصممة ملستويات مختلفة من‬ ‫مستويات تعلم اللغة االنجليزية‪ .‬قوموا بزيارة موقعنا ‪ dmu.ac.uk/cell‬للحصول عىل املزيد من املعلومات‪.‬‬ ‫ميكنك التقدم بطلبك االن للدراسة يف احد برامجنا للدراسات العليا والذي يبدأ يف شهر يناير ‪ 2014‬والتي تشمل‬ ‫تخصصات الهندسة والحاسوب وإدارة االعامل الدولية واملاجستري يف إدارة االعامل والتمريض والصيدلة والتنمية‬ ‫االجتامعية والعديد من التخصصات االخرى‪ .‬زوروا موقعنا عىل‬

‫‪dmu.ac.uk/january‬‬

‫‪ dhoughton@dmu.ac.uk‬معلومات االتصال بنا «دونا هوتن» االختصاصية الدولية لليبيا‬ ‫‪T: +44‬‬ ‫‪(47513‬‬ ‫)‪44+‬‬ ‫‪116257‬‬ ‫‪257116‬‬ ‫‪44 7513‬‬

‫قوموا بزيارة املوقع‬

‫‪، E: iao@dmu.ac.uk‬مكتب القبوالت الدولية‬

‫‪ dmu.ac.uk/Libya‬وذلك للمزيد من املعلومات عن الحياة يف جامعة دي مونتفورت‬ ‫‪ DMU‬وكيفية تقديم الطلبات‪.‬‬


‫ | تقنيات التعليم‬Education Technology

Education, Technology, and the New Libya

‫التعليم والتكنولوجيا وليبيا الجديدة‬ What role can technology play in the transformation of education in Libya today? Can technology, by itself, enable rapid and effective transformation of educational systems and institutions after so many years of neglect and underinvestment? ‫ما هو الدور الذي يمكن أن تلعبه التكنولوجيا في النهضة في قطاع التعليم في ليبيا‬ ‫ تفعيل التحول السريع والفعال لنظم‬،‫ في حد ذاتها‬،‫اليوم؟ هل يمكن للتكنولوجيا‬ ‫والمؤسسات التعليمية بعد سنوات عديدة من اإلهمال وقلة االستثمارات؟‬ ‫ التكنولوجيا ليست عصا‬.‫ هو ال‬،‫ بكل وﺿوح‬،‫الجواب‬ ،‫ ومع ذلك‬.‫سحرية يمكنها أن تجعل التحوالت فورية‬ ‫ التكنولوجيا‬،‫ أوال‬:‫يمكننا أن نقول ثالثة أشياء بثقة‬ ‫ بل هي هنا لتبقى ومع‬،‫في التعليم ليست نزوة عابرة‬ ‫مرور الوقت ستصبح جزءا ال يتجزأ من نهج التعليم‬ ‫ يمكن للتكنولوجيا دعم‬،‫ ثانيا‬.‫والتعلم في كل مكان‬ ‫التحول والنهضة بالتعليم على نطاق أوسع مما‬ ،‫ وربما األهم‬،‫ ثالثا‬.‫يمكن تحقيقه بأي وسيلة أخرى‬ ‫التطبيقالناجحللتكنولوجيافيالتعليميعتمد‬ ،‫بشكلكاملومباشرعلىمقدراتومهاراتالمعلمين‬ ‫وإال فالتكنولوجيا قد تصبح مجرد زخرفة عالية‬ .‫التكلفة وﻏير مجدية في الفصول الدراسية‬

18

Dr Kevin Dunseath and Anwer Kotob, Education Sector EMEAR, Cisco Systems ‫ كيفين دنسيث‬.‫د‬ ‫ قطاع‬،‫وأنور القطب‬ ‫التعليم في أوروبا‬ ‫والشرق األوسط‬ ،‫وأفريقيا وروسيا‬ ‫سيسكو سيستمز‬

‫ مع التقدم التكنولوجي يمكننا تزويد‬،‫اليوم‬ ‫المعلمينبشبكاتآمنةموثوقبهاوقابلةللتطوير‬ ‫ في أي‬،‫ مما يتيح التعلم ألي شخﺺ‬،‫وبال حدود حقا‬ ‫ هذه القوة الخارقة‬.‫ وعلى أي جهاز‬- ‫مكان وفي أي وقت‬ ‫ التي لم يكن يمكن تصورها عندما كان‬،‫للتكنولوجيا‬ ‫تهيئلطالباليوم‬،‫معظمالمعلمينأنفسهمطالبا‬ ‫مجموعة النهائية تقريبا من فرص الوصول لمجاالت‬ .‫واسعة من المعرفة والخبرة‬ ‫التحولفيالتعليمعموماكانيعدتطورﴽتدريجيًا‬ ‫ولكنوتيرةزيادةالتقدمالتكنولوجي‬.‫وليسجذريًا‬ ‫تسببتبأنسرعةالتغييروالتطويرفيمجالالتعليم‬ ‫وبالتاليفاننانحتاج اننطبق‬.‫تتمبتسارعمتزايد‬ ‫فسوف‬،‫واال‬.‫التغييربالتوازيمعتطورإمكانياتالتغيير‬ ‫يصبحنهجنافيالتعليمومناهجناالتعليميةقديمة‬ ‫وسوفنتعرضلخطراحباططالبنا‬،‫بشكلمتزايد‬ ‫فالطالبالمحبطونيفقدونالحافز‬.‫بشكلمطرد‬ ‫ممايقودهمالن‬،‫ويصبحونمنذويالتحصيلالمتدني‬ .‫يكونوا أفراد مجتمع من ذوي األداء الضعيف‬ ‫حينتستخدمالتكنولوجيابحكمةمنقبلمعلمين‬ ‫ فانها قادرة على تمكين ليبيا‬،‫مدربين تدريبا جيدا‬ ‫ و تشمل‬.‫الجديدة من التصدي للتحديات األكثر إلحاحا‬ ‫توفيربيﺌةﻏنيةللتعليموالتعلم‬:‫هذهالتحديات‬

The answer, quite clearly, is no. Technology is not a magic wand that can make instant transformations. However, three things can be said with confidence. First, technology in education is not a passing fad; it is here to stay and will, over time, become increasingly embedded in approaches to teaching and learning everywhere. Second, technology can support education transformation on a scale that cannot be achieved by any other means. Third, and perhaps most importantly, the successful application of technology in education depends crucially on the knowledge and skills of educators; otherwise, technology risks becoming nothing more than an expensive and useless ornament in the classroom. Today, technological advances can provide educators with secure, seamless, reliable and scalable networks that are truly borderless, enabling education to be delivered to anyone, anywhere, any time - and to any device. This extraordinary power of technology, inconceivable when most educators were themselves students, creates for today’s student an almost infinite range of opportunities to access ever-enlarging spheres of knowledge and experience. The story of education is generally one of evolution rather than revolution. However, the increasing pace of technological advances has meant that the speed with which evolutionary change is possible is constantly accelerating. What needs to move forward in parallel with the possibilities of change is the implementation of change. If not, our approaches to educational methodologies and delivery models will become


‫ | تقنيات التعليم‬Education Technology

‫التعاوني لجميع الليبيين؛ واالستفادة القصوى من‬ ‫موارد التدريب والتعليم النادرة؛ والوصول إلى المناطق‬ ‫النائية والمحرومة؛ والوصول بشكل متزامن إلى‬ ‫الخبرات عن بعد إقليميا ووطنيا وعالميا؛ والوصول‬ ‫إلى أرشيف ﻏني من موارد التدريب على الطلب‬ ‫وحين الحاجة )بشكل ﻏير متزامن(؛ والحد من الوقت‬ ‫والتكاليف واإلجهاد الذي يستغرقه او يسببه السفر‬ ‫للمدربين والمتدربين؛ وإمكانية تكرار تطبيق نموذج‬ .‫ واالستدامة البيﺌية‬،‫مركز التدريب بسهولة وفاعلية‬

‫من خالل االبتكارات القوية مثل الحوسبة السحابية‬ ‫والتعاون المباشر عبر التخاطب عن طريق الفيديو‬ ‫ فإن الطالب قادرون على الوصول إلى‬،‫عالي الجودة‬ ‫ بل‬،‫جميع الموارد التعليمية للهيﺌة او المؤسسة‬ ،‫وموارد المؤسسات الشريكة في مختلف أنحاء البالد‬ ‫ دون عوائق بسبب الموقع الجغرافي‬،‫بل والعالم‬ .‫والمناطق الزمنية والحواجز الثقافية والسياسية‬ ‫تطبيق هذا النهج الجديد لتوصيل التعليم يتطلب‬ .‫رؤية وشجاعة وعزم من قبل المربين والمعلمين‬ ‫وإتباع النظم التقليدية واالستمرار في االعتماد حصرا‬ ‫على التدريس وجها لوجه ولقاءات التعلم سوف تودي‬ ‫بمؤسسات التعليم إلى التأخر و التحجر لتصبح‬ ‫ هذا‬.‫مفصولة عن العالم خارج الفصول الدراسية‬ ‫ حيث يعيﺶ الغالبية العظمى من الطالب‬،‫العالم‬ ‫الشباب وعلى األقل بعض المربين )مع تقدمهم‬ ‫ هو عالم يلعب فيه الربط والتنقل وكثرة‬،(‫في السن‬ ‫ ال سيما من خالل وسائل‬،‫التواصل عبر اإلنترنت والتعاون‬ ،‫االعالم االجتماعية مثل تويتر والفيسبوك ويوتيوب‬ ‫ ومن خالل االعتماد‬.‫دورا أساسيا في الحياة اليومية‬ ‫المناسب على التكنولوجيا للدعم الفعال للتعليم‬ ‫ فإن‬،‫ سواء في المدرسة أو الكلية أو الجامعة‬،‫والتعلم‬ ‫الطالب سوف يجدون التعلم أكثر إثارة لالهتمام إلى حد‬ ‫ وهذا سوف يزيد بشكل‬.‫كبير وذا صلة وثيقة بعالمهم‬ ،‫كبير الدافع للتعلم ويؤدي إلى تحسين حضور الطلبة‬ ‫ وفي نهاية المطاف سيؤدي‬،‫وتعزيز فرص العمل‬ .‫لمجتمع أكثر قوة وإنتاجية في ليبيا الجديدة‬

increasingly outdated and we will run the risk of incrementally demotivating our students. Demotivated students become underachieving learners who, in turn, are destined to develop into underperforming members of society. Used wisely by well-trained educators, technology can enable the new Libya to meet some of its most pressing challenges. These include: provision of a richly collaborative teaching and learning environment for all Libyans; scaling of scarce training resources; outreach to remote and underserved areas; access to remote expertise in real time regionally, nationally and globally; access to a rich archive of training resources on demand (asynchronously); reduction of travel time, costs and stress for trainers and trainees; potential to replicate the training centre model easily and effectively; and environmental sustainability. Through powerful innovations such as cloud computing and real-time highquality video collaboration, students are able to access all of an institution’s educational resources, and indeed those of partner institutions across the nation and indeed the world, unimpeded by geographies, time zones, and cultural and political barriers. Implementing this new approach to educational delivery requires vision, courage and determination on the part of educators. However, falling back on tradition and continuing to rely exclusively on short-life, one-off, face-to-face teaching and learning encounters will sentence systems and institutions to fossilization as they will become increasingly detached from the world outside the classroom. This world, occupied by the great majority of young students and by at least some of their typically older educators, is a world in which connectivity, mobility and frequent online communication and collaboration, especially through social media such as Twitter, Facebook and YouTube, play an essential part in daily lives. Through the appropriate adoption of technology to support effective teaching and learning, whether at school, college or university, students will find learning vastly more interesting and relevant. This will significantly increase motivation and lead to improved student attendance, enhanced student employability and, ultimately, a more robust and productive society in the new Libya.

19


Based on his experience training and coaching professionals working in cross-cultural projects for the last fifteen years, Bob Dignen offers some essential intercultural tips for professionals working in a multicultural environment. ‫استنادا لخبرته في تدريب‬ ‫المحترفين بمشاريع تضم مختلف‬ ،‫الثقافات طوال خمسة عشر عاما‬ ‫يوفر بوب ديغنن بعض النصائج‬ ‫االساسية المتعلقة باختالف‬ ‫الثقافات للمحترفين الذين يعملون‬ .‫في بيﺌات متعددة الثقافات‬ 20

Buildin Libya stands ready to build a new future, shaped partly by the cultural forces of the new Libya and partly by collaboration with foreign partners from a range of industries. This collaboration will undoubtedly result in large, complex projects involving multiple partners from multiple cultures. The ability to work with people from different cultures, with very different values, attitudes, competencies and professional behaviours, will largely determine how quickly and successfully Libya makes the transition. ‫ليبيا على أهبة االستعداد لبناء مستقبل جديد تشكله‬ ‫جزئيا القوى الثقافية لليبيا الجديدة وجزئيا التعاون مع‬ ‫ ومن شأن هذا‬.‫شركاء أجانب من مجموعة من المجاالت‬ ‫التعاون أن يؤدي بال شك إلى إقامة مشاريع كبيرة ومعقدة‬ ‫ إن القدرة‬.‫تتمثل في عدة شركاء من خلفيات ثقافية متعددة‬ ‫على العمل مع ُاناس من خلفيات ثقافية وقيم مختلفة‬ ‫وطباع وكفاءات وسلوكيات مهنية مختلفة سوف تحدد‬ .‫بشكل كبير مدى سرعة ونجاح ليبيا في عملية التحول‬

Bob Dignen is a director of York Associates. He specialises in delivering intercultural skills programmes and international team seminars to clients across Europe. He also supports international projects teams, coaching leaders, facilitating kick-off meetings and running team-building sessions. www.york-associates.co.uk ‫بوب ديغنن هو مدير في مؤسسة‬ ‫ وهو مختﺺ بإدارة‬.‫يورك أسوسييتس‬ ‫برامج حول المهارات االندماج الثقافي‬ ‫والندوات الدولية لعمالء من جميع انحاء‬ ‫ كما يدعم فرق المشاريع الدولية‬.‫اوروبا‬ ‫وتدريب القادة وتسهيل االجتماعات‬ ‫التنفيذية وادارة برامج تنمية فرق العمل‬ www.york-associates.co.uk .‫الجماعي‬

training@york-associates.co.uk www.york-associates.co.uk


ng a new Libya:Communication Inter-cultural

21

‫عاما برامج‬  ‫نقدم منذ‬ ‫ﹰ‬ ‫تدريب معدة حسب الطلب‬ ‫ فمن التدريب على‬.‫لعمالء كبار‬ ‫اللغات الى التدريب على‬ ‫ نحن نقوم‬،‫مهارات القيادة‬ ‫بتطوير المهارات الالزمة‬ ‫للمهنيين للتواصل عبر‬ .‫الثقافات بشكل فعال‬

For over 30 years we’ve offered customised training to major clients. From language to leadership training, we develop the skills which professionals need to communicate effectively across cultures.

‫  } | تدريب اللغات واالتصاالت الدولية‬Executive language and international ‫التنفيذية‬ communication training ‫  } | تدريب دولي على مهارات العمل‬International team and leadership ‫الجماعي ومهارات القيادة‬ training ‫  } | تدريب المدربين‬Trainer training


1

‫ مناقشةالثقافاتبشكلعلني‬Discuss culture openly The curious thing about cultural differences is that everyone acknowledges them but nobody discusses them. I recently mentioned this to one of my global insurance clients, and he immediately set up a series of team meetings where members from different countries were asked to present aspects of their culture to the rest of the team, to compare attitudes towards teamwork and identify potentially risky differences as well as similarities. This helped develop mutual understanding and trust.

‫إن ما يثير االهتمام بشأن االختالفات الثقافية‬ ‫هي أن الجميع يعترف بوجودها لكن ال أحد يرﻏب‬ ‫ وقد ذكرت هذا في مؤخرا ألحد‬.‫بمناقشتها‬ ‫ وعلى الفور عقد‬،‫عمالئي بمجال التأمين العالمي‬ ‫سلسلة من اإلجتماعات لفرق العمل حيث طلب‬ ‫من األعضاء من مختلف البلدان عرض جوانب‬ ‫ ومقارنة‬،‫من ثقافاتهم على بقية أعضاء الفريق‬ ‫المواقف تجاه العمل الجماعي وتحديد االختالفات‬ ‫التي يمكن أن تمثل خطرا على العمل وكذلك‬ ‫ وقد ساعد هذا على تنمية‬.‫تحديد أوجه التشابه‬ ..‫التفاهم والثقة المتبادلة بينهم‬

2

‫ قم بتعديل اسلوبك في القيادة‬Adapt your leadership style

22

Leadership means different things in different places. Some places rely on democratic leadership, others use fast, top-down exercise of authority. Effective international communicators show high levels of flexibility, and can combine the ability to remain authentic but deliver leadership in ways which makes sense to different people. Use a style which works for the people you have around you.

ٍ ‫ فبعض‬.‫معان مختلفة في أماكن مختلفة‬ ‫القيادة لها‬ ‫ بينما تعتمد‬،‫األماكن تعتمد على القيادة المحلية‬ ‫ﻏيرها االستخدام السريع لسلم السلطة من االعلى‬ ‫ وقد أظهر المعنيون بالتواصل الدولي من‬.‫الى االسفل‬ ‫ذوي الفعالية قدرا كبيرا من المرونة وإمكانية الخلط‬ ‫بين القدرة على الحفاظ على االصالة ولكن توفير قيادة‬ .‫باسلوب منطقي ومفهوم ألناس من اماكن مختلفة‬ .‫لذلك قم باستخدام اسلوب يتماشى مع الناس من حولك‬

3

‫ تعلم كيفية التواصل‬Learn to communicate ‫اسأل أﻏلب الناس عن أكبر الصعوبات التي‬ ‫ وعادة ما يقولون‬،‫تواجههم بالعمل في الخارج‬ ‫ إن المحترفين الدوليين‬.”‫“االنجليزية‬ ‫يحتاجون بالطبع للقدرة على التحدث‬ ‫ لكن على الرﻏم‬.‫باللغة اإلنجليزية بطالقة‬ ‫ فإن عملية التواصل هو دائما اكثر‬،‫من ذلك‬ ‫ إنه يتعلق أيضا بتعلم فن‬،‫من مجرد لغة‬ ‫ وفهم آلية إيصال الرسائل بشكل‬،‫اإلستماع‬ ،‫ وكذلك اتخاذ القرارات الجماعية‬،‫فعال ومؤثر‬ ‫باإلﺿافة الى مهارات مثل إدارة المشاكل‬ ‫ صفة عامة‬.‫وابداء وجهات النظر وبناء الثقة‬ .‫هي كل ما يتعلق بمهارات التعامل البشري‬

Ask most people what the greatest challenge is about working internationally, and they generally say ‘English’. Of course, international professionals need to speak good English. However, communication is always about more than language; it’s also about learning to listen. It’s about understanding how to get a message across clearly and with influence. It’s about taking decisions in groups. It’s about soft skills such as managing conflict, giving feedback, and building trust. Ultimately, it’s about people skills.


4

‫ سيطر على انفعاالتك‬Manage your emotions Those leading the modernisation of Libya will need technical excellence, whether in engineering, IT or finance. However, success also depends upon emotional excellence. International collaboration in complex projects is full of frustrations, particularly when having to cooperate with people who have different values, interests and priorities. At regular intervals, even the most calm and patient individual will feel irritation and anger, which can damage relationships and delay projects. Learning to recognise the rise of one’s own negative emotions and to re-direct it towards curiosity and engagement is one of your most important skills as an international professional. It’s probably the key competence which I train and coach.

‫إن من يقودون عملية تحديث ليبيا بحاجة للتميز‬ ‫ سواء بمجال الهندسة أو تقنية المعلومات‬،‫الفني‬ ‫ ومع كل ذلك فإن النجاح يعتمد‬.‫أو اإلدارة المالية‬ ‫ حيث أن التعاون الدولي‬،‫على التميز العاطفي‬ ‫ خاصة عند‬،‫في مشاريع معقدة ملئ باالحباطات‬ ‫اإلﺿطرار للتعامل مع ُاناس لديهم قيم ومصالح‬ ‫ فحتى أكثر األشخاص قدرة‬.‫وأولويات مختلفة‬ ‫على الصبر والمحافظة على الهدوء قد يمر دوريا‬ ‫بنوبات من الغضب واإلنزعاج والتي من الممكن تؤثر‬ ‫سلبا على عالقات العمل وبالتالي تؤدي الى تأخر‬ ‫ وبالتالي فإن تعلم كيفية التعرف على‬.‫المشاريع‬ ‫عالمات ظهور المشاعر السلبية للفرد وتحويلها‬ ‫الى مشاعر فضول ومشاركة هو من أهم المهارات‬ ‫ بل هي على األرجح‬.‫الشخصية للمحترف الدولي‬ .‫من أهم القدرات التي أقوم بالتدريب على اكتسابها‬

5

‫ تحملالمسؤلية‬Become responsible ‫ كشأن الكثير من‬- ‫المشروعات الكبيرة في ليبيا‬ ‫ ممكن أن تكون معقدة وبدرجة‬- ‫المشروعات الكبيرة‬ ‫ فقد تتغير األهداف بشكل‬.‫عالية من الغموض‬ ،‫ وعملية التمويل قد تكون ﻏير منتظمة‬،‫متكرر‬ ‫ وقد تصعب‬،‫والشخصيات قد تتغير من وقت آلخر‬ ‫ كما أن مشرفي‬.‫عملية توﺿيح حدود المسؤليات‬ ‫وموظفي المشروعات المؤهلين حديثا من ليبيا او‬ ‫من الدول االجنبية المشاركة في هذه المشروعات‬ ‫قد يجدون سياق العمل هذا مربكا لهم ومحبطا‬ ‫ ان المطلوب في عملية‬.‫لمعنوياتهم بشكل كبير‬ ‫ وانما من كل شخﺺ‬،‫ ليس فقط من القادة‬- ‫القيادة‬ ،‫ هو تنفيذ المهام وتحمل المسؤليات‬- ‫له عالقة‬ ،‫وتسريع عجلة سير العمل عند مالحظة اي تباطؤ‬ ‫وتوﺿيح ما يمكن القيام به عندما تبدو االشياء‬ ‫ إن هذا السلوك المسؤول قد‬.‫مستحيلة الحدوث‬ ‫ لكنه يحتاج إلى قدر كبير من‬،‫يبدو بسيطا نسبيا‬ ‫ هذه الشجاعة هي التي ستجعل االمور‬.‫الشجاعة‬ ‫تسير بشكل صحيح وهي ما سيدفع بليبيا إلى‬ .‫األمام نحو مصير ومستقبل جديد‬

Large projects in Libya - as with many large projects - are likely to be complex with high levels of ambiguity. Objectives may change regularly, funding may be erratic, personalities may come and go, lines of authority will be difficult to explain. Newly qualified project professionals from Libya and foreign project partners may find this new context confusing and potentially demoralising. What is needed in leadership - not just from leaders, but from everyone involved – is to make things happen, to take responsibility, to speed things up when things slow down, and to clarify what is possible when things seem impossible. This attitude of responsibility seems relatively simple, but it requires a great deal of courage. But it’s the courage to make things happen which will ultimately propel Libya forward to a new destiny.

23


Embracing Differences

Professor Mohamed El-Gomati on the importance of education to the new Libya We sat down with this scientific stalwart and discussed education, science, and why different hands and minds are critical to an emerging new Libya. EG: You studied in Libya, the US, and the UK. How useful was the international experience you gained, and how has it influenced your outlook and influence in academia? 24

I later went on to study in the US, which proved to be not just a cultural shift but an educational one too. The education system in USA, particularly if you are studying for an undergraduate degree or a Masters degree, is geared towards providing the student with a comprehensive grounding in a given subject. This proved to be very beneficial for me.

“Research isn’t something one does for a year or two.”

The UK educational system is different, particularly in the post-graduate level, whereby

so fes Pro

Prof. El-Gomati: It has been a hugely rewarding journey from the very beginning. You must remember that my undergraduate days were in Libya back in the 1960s, shortly after the independence of Libya. So I was fortunate, to a great extent, that I had managed to acquire a strong foundation particularly in those early days. To this extent, I was fortunate to learn from some of my early teachers to whom I remain forever indebted to.

El-Gomati began by reading for an undergraduate degree in Physics and Mathematics at the University of Tripoli. He then moved to California to obtain his MSc and then to the UK for his PhD. He has been a Professor of Electronics at The University of York since 1997 and serves as an advisor to a number of UK universities and charities, including as a Fellow of the Institute of Physics, a Fellow of the Royal Microscopical Society, and a trustee and chairman of The Foundation for Science, Technology, and Civilisation. In 2012, he was awarded an OBE for his services to science. He is also an elder at York mosque, rM and recently made headlines by hosting a oh am tea party on the lawn outside the mosque in ed El-G response to protests and anger from the English omati Defense League. Ideas like this keep El Gomati at the forefront of bridging cultural and religious divides in British society. He frequently speaks and publishes on the contribution of Muslims in science and civilisation, and was awarded the Fazlur Rahman Award for excellence in engineering, science, and technology by the Muslim News Agency in 2009. In March 2013, he was awarded the first British Muslims Award for science and engineering. El Gomati’s research interests are in Surface Science, nanotechnology and Electron Optics. He has authored over 200 articles and patents in these fields. His contribution to Britain’s scientific community includes important strides towards transferring knowledge from laboratory to industry.


‫القبولباالختالفاتبيننا‬ ‫البروفيسور محمد القماطي يتحدث عن أهمية‬ ‫التعليم في ليبيا الجديدة‬

‫أجرينا حوارا مع هذا النابغة‬ ‫العلمي حيث ناقشنا معه‬ ‫مواﺿيع التعليم والعلوم‪ ،‬وسبب‬ ‫حاجة ليبيا الناشﺌة من جديد‬ ‫لمختلف العقول المبتكرة‬ ‫واأليدي المبدعة‪.‬‬ ‫‪ :EG‬درست في ليبيا والواليات المتحدة والمملكة‬ ‫المتحدة‪ .‬ما مدى فائدة الخبرة الدولية التي‬ ‫اكتسبتها‪ ،‬وما مدى تأثيرها على نظرتك وتأثيرك‬ ‫في القطاع األكاديمي؟‬ ‫‪25‬‬

‫بروفيسور القماطي‪ :‬لقد كانت تلك رحلة حصدت‬ ‫فوائدها الجمة منذ البداية‪ .‬يجدر التذكير بأن‬ ‫أيام دراستي الجامعية كانت في ليبيا في‬ ‫ستينيات القرن الماﺿي‪ ،‬بعد فترة قصيرة من‬ ‫استقالل ليبيا‪ .‬وبالتالي كنت محظوظا‪ ،‬إلى حد‬ ‫كبير‪ ،‬بأنني حصلت على أساس متين بالتعليم‪،‬‬ ‫خصوصا في تلك األيام المبكرة بعد االستقالل‪.‬‬ ‫وبهذا الصدد كنت محظوظا بأنني تعلمت من‬ ‫بعض ممن علموني في تلك المرحلة المبكرة‪،‬‬ ‫والذين أدين لهم بالعرفان إلى األبد‪.‬‬ ‫بعد ذلك ذهبت للدراسة في‬ ‫الواليات المتحدة‪ ،‬والتي كانت‬ ‫بالنسبة لي ليست مجرد‬ ‫نقلة ثقافية كبيرة وحسب‪،‬‬ ‫بل أيضا تجربة تعليمية‬ ‫جديدة‪ .‬فالنظام التعليمي‬ ‫في الواليات المتحدة‪،‬‬ ‫وخصوصا إذا كان الطالب يتم دراسته الجامعية‬ ‫أو يحضر لشهادة الماجستير‪ ،‬مصمم بحيث يزود‬ ‫الطالب بأسس شاملة تتعلق بمادة بعينها‪ .‬وكان‬ ‫ذلك مفيدا جدا لي‪.‬‬

‫“األبحاث ليست عمال‬ ‫يجريه الباحث على مدى‬ ‫عام أو عامين‪”.‬‬

‫النظام التعليمي البريطاني مختلف‪ ،‬وخصوصا‬ ‫في مرحلة الدراسات العليا‪ ،‬بينما هناك يبدأ‬

‫بدأ البروفيسور القماطي دراسة الفيزياء والرياﺿيات‬ ‫بجامعة طرابلس‪ .‬ثم انتقل إلى كاليفورنيا حيث‬ ‫حصل على درجة الماجستير‪ ،‬وبعدها حضر‬ ‫إلى المملكة المتحدة للحصول على‬ ‫يدرس علم اإللكترونيات‬ ‫الدكتوراه‪ .‬وهو ﱢ‬ ‫بجامعة يورك منذ عام ‪ ،1997‬كما‬ ‫أنه مستشار لعدد من الجامعات‬ ‫البريطانيةوالمؤسساتالخيرية‪،‬‬ ‫وذلك يشمل منصب زميل في‬ ‫معهد الفيزياء‪ ،‬وزميل في‬ ‫الجمعيةالملكيةللعلوم‬ ‫الميكروسكوبية‪ ،‬وأمين ورئيس‬ ‫مؤسسة العلوم والتكنولوجيا‬ ‫والحضارة‪ .‬وفي عام ‪2012‬‬ ‫حصل على وسام االمبراطورية‬ ‫البريطانية نظير خدماته بمجال‬ ‫العلوم‪.‬‬ ‫القماطي أيضا شيﺦ بمسجد‬ ‫وتصدر مؤخرا عناوين األخبار حين‬ ‫يورك‪،‬‬ ‫ﱠ‬ ‫استضاف حفل شاي بحديقة المسجد ردا‬ ‫على مظاهرات وﻏضب رابطة الدفاع اإلنجليزية‪.‬‬ ‫فأفكار كهذه تضع القماطي في طليعة جهود‬ ‫جسر االختالفات الثقافية والدينية بالمجتمع‬ ‫البريطاني‪ .‬وهو يتحدث وينشر مقاالت بشكل دوري‬ ‫عن مساهمات المسلمين في العلوم والحضارة‪،‬‬ ‫وحصل في ‪ 2009‬من وكالة أنباء مسلم نيوز على‬ ‫جائزة فضل الرحمن للتميز بالهندسة والعلوم‬ ‫والتكنولوجيا‪ .‬وفي مارس ‪ 2013‬حصل على أول جائزة‬ ‫للمسلمين البريطانيين بمجال العلوم والهندسة‪.‬‬ ‫للبروفيسور القماطي اهتمامات بأبحاث علم‬ ‫السطوح وتقنية النانو واإللكترونيات البصرية‪ .‬وقد‬ ‫ألف أكثر من ‪ 200‬مقال وسجل براءات اختراع بهذه‬ ‫المجاالت‪ .‬ومن بين مساهماته بالمجتمع العلمي‬ ‫في بريطانيا اتخاذ خطوات هامة تجاه نقل المعرفة‬ ‫من المختبر إلى التصنيع‪.‬‬


there specialisation tends to occur earlier on. In my case, I embarked on my PhD in the UK. The PhD requires research in a specific area to push the frontiers of science, and if successful then you are awarded a PhD.

“I would like to see a balanced view, whereby people are complementing the applied sciences with the social sciences for the benefit of others.” EG: Do you recommend students to get a different experience by studying abroad?

26

Prof. El Gomati: Of course I do, if this is possible. Anyone who would like to gain more knowledge [should] go out and learn from different people. He or she will definitely gain personally, as well as when they are giving back; they will give a far better, well-informed view when they are teaching, or researching, or working in any field. EG: You received an OBE back in 2012. There is no question that it’s a great achievement. How much effort did it take to achieve this? Prof. El-Gomati: Well, [the OBE] was a surprise! It is never normally one’s goal to work to achieve an OBE or anything like that. It’s recognition from the state, and of course when it comes you are humbled. The place that I now call home, my second home, has recognised the work I’ve done over a long time. It’s not ‘hey, I did something last week, I must be rewarded for it.’ Research isn’t something one does for a year or two. One of my recent achievements that I am very proud of took me 15 years to reach a meaningful conclusion. Fifteen years to work on something, which owed simply because I had a hunch that the established theory was not quite right. I managed to persuade two PhD students and a post-Doctorate fellow to work with me over a 15-year period, and at the end we found

that the theory that has been there for almost 60 years was inadequate. We published our results. It didn’t make me richer, but it is that satisfaction that I have helped others understand that whatever we were using for so long, was not the right theory. That is of course personally satisfying, but the field has also benefited from this advance and that is quite simply the essence of true science. EG: What academic courses would benefit Libya in transitioning post the revolution? What do you see happening globally? Prof. El-Gomati: What’s going to happen globally in the future is difficult to say and I don’t claim to be futurologist or anything like that. In the area I work in nanotechnology, increasingly I see collaboration between scientists across disciplines – people in electronics like myself, as well as physicists, chemists, biologists, computer scientists – all of us are working together. This multi-disciplinary approach in working together to achieve a common good or an advance in science is to be admired and should be sought. There is also something to be said about science. In the Arab world there is the idea that science is superior to non-scientific subjects, but this notion is misguided. If I may, in a positive way, criticise the outlook in Africa and the Middle East in general, perhaps Libya in particular. People think that by investing more and more in applied sciences and engineering, we are going to solve all of our problems. I say, not necessarily. I would like to see a balanced view, whereby people are complementing the applied sciences with the social sciences for the benefit of others. We should not and cannot belittle social sciences from which critical and creative thinking can emerge. EG: What advice do you have for students in general? Prof. El-Gomati: Pursue knowledge for its own sake. Do not seek social standing and prestige – this is a path that leads to ruin. Sadly modern


‫التخصﺺ بمرحلة أبكر‪ .‬ومن حيث يعنيني‪،‬‬ ‫التحقت بالجامعة في المملكة المتحدة‬ ‫للتحضير لدرجة الدكتوراه‪ .‬تتطلب الدراسة‬ ‫للدكتوراه الكثير من األبحاث بمجال معين‬

‫“بل أود أن أرى نظرة متوازنة لألمور‪ ،‬حيث‬ ‫تكون العلوم التطبيقية مكملة للعلوم‬ ‫االجتماعية لصالح اآلخرين‪”.‬‬ ‫للتوصل البتكارات علمية جديدة‪ ،‬وعند النجاح‬ ‫بذلك ُت منح شهادة الدكتوراه‪.‬‬

‫‪ :EG‬ما الدورات األكاديمية التي يمكن أن تفيد‬ ‫ليبيا في مرحلة االنتقال التي تمر بها بعد الثورة؟‬ ‫ما الذي سيحدث عالميا؟‬

‫بروفيسور القماطي‪ :‬بالطبع أنصح بذلك‪ ،‬إن‬ ‫كان ممكنا‪ .‬فكل من يرﻏب باكتساب المزيد‬ ‫من المعرفة عليه السفر للخارج والتعلم من‬ ‫مجتمعات وثقافات مختلفة‪ .‬فذلك بكل تأكيد‬ ‫سيعود عليه بالفائدة شخصيا‪ ،‬وكذلك حين‬ ‫يعطي بالمقابل‪ .‬حيث ستكون لديه نظرة وأفكار‬ ‫أفضل كثيرا وتستند إلى معرفة عميقة حين‬ ‫يعمل بمجال التدريس أو األبحاث أو في أي مجال‬ ‫آخر‪.‬‬

‫بروفيسور القماطي‪ :‬من الصعب التنبؤ بما‬ ‫سيحدث عالميا في المستقبل‪ ،‬وال أدعي أبدا‬ ‫بأنني عالم بالمستقبل أو أي شيء من ذلك‬ ‫القبيل‪ .‬في المجال الذي أعمل به‪ ،‬تقنية النانو‪،‬‬ ‫أرى بشكل متزايد تعاونا بين العلماء من مختلف‬ ‫االختصاصات العلمية ‪ -‬علماء إلكترونيات‪ ،‬مثل‬ ‫حالتي‪ ،‬وكذلك علماء الفيزياء والكيمياء واألحياء‬ ‫والكمبيوتر ‪ -‬جميعنا نعمل مع بعضنا البعض‪.‬‬ ‫هذا التعاون بين مختلف االختصاصات العلمية‬ ‫لتحقيق صالح عام أو تقدم علمي هو تعاون جدير‬ ‫باإلعجاب ويستدعي السعي إليه‪.‬‬

‫‪ :EG‬هل تنصح الطلبة باالستفادة من تجربة‬ ‫جديدة من خالل دراستهم بالخارج؟‬

‫‪27‬‬

‫استطعت إقناع اثنين من طلبة الدكتوراه وزميل‬ ‫بمرحلة ما بعد الدكتوراه للعمل معي طوال ‪15‬‬ ‫عاما‪ ،‬وتوصلنا بالنهاية إلى أن النظرية السائدة‬ ‫منذ ‪ 60‬عاما لم تكن صحيحة‪ .‬ثم نشرنا نتائج‬ ‫أبحاثنا‪ .‬هذا اإلنجاز لم يحقق لي الثراء‪ ،‬بل ذلك‬ ‫الشعور بالرﺿى النفسي بأنني ساعدت اآلخرين‬ ‫على فهم أن النظرية التي كنا نستند إليها‬ ‫طوال تلك الفترة لم تكن نظرية صحيحة‪ .‬وهذا‬ ‫بالطبع يبعث على الرﺿى النفسي‪ ،‬لكن المجال‬ ‫العلمي أيضا استفاد من هذا االكتشاف‪ ،‬وذلك‬ ‫بكل بساطة هو جوهر العلم الحقيقي‪.‬‬

‫‪ :EG‬حصلت على وسام االمبراطورية البريطانية‬ ‫في ‪ ،2012‬وذلك دون شك إنجاز هائل‪ .‬كم من‬ ‫الجهود بذلت لتحقق ذلك اإلنجاز؟‬ ‫بروفيسور القماطي‪ :‬كان حصولي على وسام‬ ‫االمبراطورية البريطانية مفاجأة لي! فال أحد‬ ‫يهدف عادة للعمل ألجل الحصول على وسام‬ ‫االمبراطورية البريطانية أو أي شيء كهذا‪ .‬إنه‬ ‫اعتراف بالفضل من الدولة‪ ،‬وبالطبع عند الحصول‬ ‫عليه يشعر المرء بالتواﺿع‪ .‬وهذا البلد الذي يعتبر‬ ‫قدر جهودي ومساهماتي‬ ‫اآلن وطني‪ ،‬وطني الثاني‪ ،‬ﹼ‬ ‫التي قدمتها خالل فترة طويلة‪ .‬لم يكن األمر‬ ‫بمثابة “هيه! لقد أنجزت شيﺌا األسبوع الماﺿي‬ ‫والبد من تقديري على ما أنجزت‪”.‬‬ ‫األبحاث ليست عمال يجريه الباحث على مدى‬ ‫عام أو عامين‪ .‬فواحد من إنجازاتي األخيرة التي‬ ‫أفتخر بها استغرق ‪ 15‬عاما من األبحاث المستمرة‬ ‫للوصول لنتيجة مجدية‪ .‬خمسة عشر عاما من‬ ‫لدي‬ ‫البحث في موﺿوع‪ ،‬وذلك يعود لمجرد أن كان ﹼ‬ ‫حدس بأن النظرية المعروفة ليست صحيحة‪ .‬وقد‬

‫كما أن هناك ما يقال عن العلوم‪ .‬ففي العالم‬ ‫العربي تسود فكرة أن المواد العلمية أعلى رتبة‬ ‫وأكثر أهمية من المواد ﻏير العلمية‪ .‬لكن ذلك‬ ‫اعتقاد خاطئ‪ .‬واسمح لي أن أنتقد‪ ،‬بشكل‬ ‫إيجابي‪ ،‬النظرة العامة السائدة في أفريقيا‬ ‫والشرق األوسط عموما‪ ،‬وفي ليبيا على وجه‬ ‫الخصوص‪ .‬حيث هناك اعتقاد بأننا من خالل‬ ‫المزيد والمزيد من االستثمار بالعلوم التطبيقية‬ ‫والهندسة سوف نحل كافة مشاكلنا‪ .‬لكن‬ ‫رأيي هو أن ذلك ليس صحيحا بالضرورة‪ .‬بل أود‬ ‫أن أرى نظرة متوازنة لألمور‪ ،‬حيث تكون العلوم‬ ‫التطبيقية مكملة للعلوم االجتماعية لصالح‬ ‫اآلخرين‪ .‬علينا أال أن نقلل من شأن العلوم‬ ‫االجتماعية التي يمكن أن يتولد عنها أفكار هامة‬ ‫وحيوية‪ ،‬بل ليس بوسعنا أن نفعل ذلك‪.‬‬ ‫‪ :EG‬ما نصيحتك للطلبة عموما؟‬ ‫بروفيسور القماطي‪ :‬السعي للمعرفة ألجل‬ ‫المعرفة‪ .‬ال تحاول السعي لمركز اجتماعي أو‬ ‫مكانة اجتماعية ‪ -‬فهذا طريق يؤدي للخراب‪.‬‬


education does not always lend itself to the aspiring student to enjoy what they are being taught. The numbers of students in many of the classes are huge – too many for teachers to give attention to students with different skills and abilities. My advice is, try to get the most out of it and remember that study is not limited to the classroom, it’s what you can do in private, too. You may not see the benefit today of what you’re studying, but in years to come you will be saying you wish you’d learned this or pursued that. My advice: do something you enjoy!

“You have to have people with different skills. Some may have academic skills, others technical skills. We should not belittle the technical skills. Without them we would not be able to do what we do.” 28

EG: What is your take on someone who has an undergraduate degree – do you push them to continue studying? Should they go for a Masters and a PhD? Prof. El-Gomati: Not necessarily. I don’t think a PhD should be the primary aim, or a Masters, or even an undergraduate degree. The aspiration should be guided, by what one enjoys and what we are good at. Can I achieve it, or not? The process should begin with what am I good at and what do I enjoy and would do for free? That really is the key. EG: What advice do you have for Libya? Prof. El-Gomati: The thing I want to share with my fellow Libyans is to underline the importance of critical thinking. This ultimately comes down to not fearing those who have a different point of view. A different point of view is a strength, not a weakness. We must accept people with different points of view, otherwise we will become carbon copies of each other, and then we’d be back to

a dictatorship with a single narrative, a single viewpoint. This kind of thinking is to the detriment of us all, even for the person who may win at the end of the day. I would rather win by convincing someone that my argument is the stronger one, rather than forcing it on others. I would like to see the establishment of, and people accepting, this kind of thinking. EG: How important is education to the improvement of Libya? Prof. El-Gomati: It is enormously important. Absolutely massive. If people want to do something that they can be satisfied with, and the future generations can be both thankful for as well as proud of, we must invest in education. Invest down at the primary level, nurseries, at home. There must be an emphasis also that we can’t all be the same. It would be very boring if everyone was the same. You look at your fingers; they are not the same. However, these differences are complementary features that allow you to hold things, to grab them in different ways. Society should be looked at like this. You have to have people with different skills. Some may have academic skills, others technical skills. We should not belittle the technical skills. Without them we would not be able to do what we do. That outlook in a society makes it a healthy one, rather than one which is envious of others. When I go home, I normally ask myself: am I pleased with what I’ve achieved, or not? Do I have a good lifestyle? One should not be aiming to be the one who has everything in life, that is ridiculous and it will never happen. But if one is satisfied, and content with what he or she has, then one is a happy person. An education system must be designed to allow people to realise their goals in life.


‫لألسف فإن التعليم الحديث ال يناسب دائما‬ ‫الطلبة الطموحين ليستمتعوا بما يتعلمون‪.‬‬ ‫فعدد الطلبة في الكثير من فصول الدراسة‬ ‫كبير جدا ‪ -‬أكبر من أن يتيح للمعلمين أن يولوا‬ ‫اهتمامهم لطلبة ذوي مهارات وقدرات متفاوتة‪.‬‬ ‫ونصيحتي هي حاول االستفادة من التعليم بأكبر‬ ‫قدر ممكن‪ ،‬وتذكر بأن الدراسة ال تنحصر بحجرة‬ ‫الدراسة‪ ،‬بل إنها أيضا ما يمكنك أن تفعله أنت‬ ‫شخصيا‪ .‬ربما ال تعي اليوم فائدة ما تتعلمه‪،‬‬ ‫لكن في السنوات القادمة ستقول لنفسك ريتني‬ ‫تعلمت هذا أو تابعت ذاك المجال‪ .‬نصيحتي‪ :‬إفعل‬ ‫ما تجده ممتعا!‬

‫“وعلينا أال نقلل من شأن المهارات التقنية‪،‬‬ ‫فبدونها لن نتمكن من فعل ما نقوم به‪ .‬تلك‬ ‫النظرة للمجتمع تجعله مجتمعا صحيا‬ ‫بدل أن يكون مجتمعا يحسد اآلخرين‪”.‬‬ ‫‪29‬‬

‫‪ :EG‬ما موقفك ممن يكتفي بالحصول على‬ ‫شهادة جامعية ‪ -‬هل تدفعه لمواصلة الدراسة؟‬ ‫هل عليه الحصول على الماجستير والدكتوراه؟‬ ‫بروفيسور القماطي‪ :‬ليس بالضرورة‪ .‬ال أعتقد‬ ‫بوجوب أن تكون الدكتوراه هدفا أساسيا‪ ،‬وال‬ ‫الماجستير‪ ،‬وال حتى الشهادة الجامعية‪ .‬بل يجب‬ ‫أن يكون الطموح مدفوعا بما يستمتع به المرء‬ ‫ويجيد عمله‪ .‬هل باستطاعتي تحقيق ذلك أم‬ ‫ال؟ يجب أن تبدأ العملية بأن يسأن المرء نفسه‬ ‫ما الذي أجيد عمله وما الذي أستمتع بعمله‬ ‫ولدي استعداد لعمله مجانا؟ ذلك حقا هو مفتاح‬ ‫النجاح‪.‬‬ ‫‪ :EG‬بماذا تشور على ليبيا؟‬ ‫بروفيسور القماطي‪ :‬النصيحة التي أود أن أشارك‬ ‫إخوتي الليبيين بها هي تأكيد أهمية التفكير‬ ‫النقدي‪ .‬ذلك يعني بالنهاية عدم خشية من‬ ‫لديهم وجهات نظر تختلف عن وجهة نظرنا‪.‬‬ ‫فاإلصغاء لوجهات النظر األخرى يعتبر مصدر قوة‪،‬‬ ‫وليس نقطة ﺿعف‪ .‬والبد لنا من تقبل اآلخرين‬ ‫ممن لديهم وجهات نظر تختلف عنا‪ ،‬وإال فإننا‬ ‫سنصبح مجرد نسﺦ طبق األصل عن بعضنا‬ ‫البعض‪ ،‬ومن ثم نعود للدكتاتورية بتبني رأي واحد‬ ‫ووجهة نظر واحدة‪ .‬ذلك النوع من التفكير يلحق‬

‫الضرر بنا جميعا‪ ،‬وحتى بمن قد يفوز بنهاية‬ ‫المطاف‪ .‬وأنا أحبذ الفوز عن طريق إقناع اآلخرين‬ ‫بأن وجهة نظري هي األقوى‪ ،‬بدل أن أفرض وجهة‬ ‫نظري عليهم‪ .‬وإنني أتمنى أن أرى ترسيﺦ وقبول‬ ‫هذا النوع من التفكير‪.‬‬ ‫‪ :EG‬ما مدى أهمية التعليم في تطوير ليبيا؟‬ ‫بروفيسور القماطي‪ :‬التعليم مهم للغاية‪.‬‬ ‫أهميته بالغة جدا‪ .‬فإن أراد الناس فعل ما يرﺿون‬ ‫به‪ ،‬وما يلقى التقدير لدى أجيال المستقبل‬ ‫ويبعث على الفخر بنفوسهم‪ ،‬فعلينا االستثمار‬ ‫بالتعليم‪ .‬بل االستثمار حتى في مراحل الدراسة‬ ‫االبتدائية ورياض األطفال وفي األسرة‪.‬‬ ‫كما والبد من التأكيد على حقيقة أننا ال يمكن أن‬ ‫نكون مثل بعضنا البعض‪ .‬بل من الممل أن يكون‬ ‫الجميع مثل بعضهم‪ .‬انظر إلى أصابع يدك‪ :‬إنها‬ ‫ليست مثل بعضها‪ .‬لكن هذه االختالفات بينها‬ ‫تعتبر ميزات تجعلها متممة لبعضها وتتيح‬ ‫لك اإلمساك باألشياء‪ ،‬وبطرق مختلفة‪ .‬وبالتالي‬ ‫علينا النظر للمجتمع بهذا الشكل‪.‬‬ ‫فالبد وأن يكون بالمجتمع أفراد لديهم مهارات‬ ‫مختلفة‪ .‬قد يكون لدى البعض مهارات أكاديمية‪،‬‬ ‫بينما لدى آخرين مهارات تقنية‪ .‬وعلينا أال نقلل‬ ‫من شأن المهارات التقنية‪ ،‬فبدونها لن نتمكن من‬ ‫فعل ما نقوم به‪ .‬تلك النظرة للمجتمع تجعله‬ ‫مجتمعا صحيا بدل أن يكون مجتمعا يحسد‬ ‫اآلخرين‪.‬‬ ‫حين أعود للبيت أسأل نفسي عادة‪ :‬هل أنا راﺿي‬ ‫عما أنجزته أم ال؟ هل أعيﺶ حياة جيدة؟ على المرء‬ ‫أال يهدف ألن يكون لديه كل شيء بالحياة‪ ،‬فتلك‬ ‫سخافة ولن تحدث أبدا‪ .‬لكن إن كان المرء قانعا‬ ‫وراﺿيا بما لديه فإنه سيكون سعيدا بحياته‪ .‬البد‬ ‫من وﺿع نظام تعليمي يتيح للمتعلمين تحقيق‬ ‫أهدافهم بالحياة‪.‬‬


Want to study in Australia? You’ll pay for it!

‫هلترغبفيالدراسةفياستراليا؟‬ !‫سوفتدفعالثمن‬ 30

‫بوجود أربعة مدن فيها على‬ ‫قائمة المسح الخاص بالحياة‬ Economist ‫عالميا لمؤسسة‬ ‫ باتت استراليا‬،Intelligent Unit ‫وجهة لحياة عالية الجودة‬ ‫ لكن كان لهذه الميزة‬.‫مضمونة‬ ‫تأثير على التعليم العالي في‬ ‫ حيث تعتبر استراليا‬،‫هذا البلد‬ ‫حاليا المكان األﻏلى في العالم‬ ‫للدراسة بالنسبة للطلبة‬ .‫الدوليين‬

With four cities in the Economist Intelligent Unit’s Global Livability Survey, Australia is becoming a destination country for a guaranteed high quality of life. But this has had an impact on higher education in the country; Australia is now the most expensive place in the world for international students to study.

‫ وجد‬HSBC ‫ففي دراسة أجراها مؤخرا مصرف‬ ‫أن الطالب الدولي في استراليا يصرف بمعدل‬ ‫ وفي حين أن‬.‫ دوالر سنويًا للدراسة هناك‬42,300 ‫األسعار في الجامعات االسترالية متساوية مع‬ ‫ إال ان تكاليف المعيشة‬،‫نظيراتها األمريكية‬ ‫ دوالر‬14,400 ‫في استراليا تكلف بمعدل اكثر من‬ ‫ وثاني اﻏلى دولة هي الواليات المتحدة‬.‫سنويًا‬ ‫ وتليها‬،‫ دوالر‬39,200 ‫بتكلفة سنوية قدرها‬ .‫ دوالر سنويًا‬33,300 ‫بريطانيا بتكلفة‬

A recent study by HSBC has found that, on average, Australian international students pay more than $42,300 per year to study. While the price of Aussie universities is roughly on par with their American counterparts, the cost of living in Australia averages more than $14,400 annually. The second-most expensive country was the US at $39,200 per year, followed by Britain at $33,300 annually.

‫وبالتالي فإنه ليس من المفاجئ ان تشهد استراليا‬ %12 ‫انخفاﺿا في عدد الطلبة الدوليين بنسبة‬ ‫ الف‬380 ‫ ومع ذلك حوالي‬.2012‫ و‬2009 ‫بين االعوام‬ ‫طالب ممن يدفعون التكاليف الكاملة للدراسة‬ ‫ ويعتقد‬،‫)أي الخمس( يدرسون حاليا في استراليا‬ ‫ فإنخفاض قيمة الدوالر‬.‫ ان هذا العدد سيزداد‬HSBC ‫االسترالي وتبسيط اجراءات التأشيرة سيؤدي الى‬ ‫اختيار عدد أكبر من الطلبة الدوليين الستراليا في‬ .‫السنوات القادمة‬

Not surprisingly, Australia saw a decline in the number of international students by 12% from 2009-2012. That said, nearly 380,000 full fee-paying students (one in five) are currently studying in Oz, and HSBC thinks this number will expand. A generally falling Australian dollar and a new, simplified visa process should result in more international students choosing Australia in the coming years.


‫ | اخبار العالم‬World News

The University of CEO ‫جامعة المديرين التنفيذيين‬

‫نشرت صحيفة التايمز للتعليم العالي‬ ‫مؤخرا مؤشر ألما ميتر للجامعات‬ ،‫الرئيسية للمديرين التنفيذيين العالميين‬ ‫والذي يرتب المؤسسات التعليمية حسب‬ ‫عدد الشهادات التي منحتها لكبار‬ .‫ شركة‬500 ‫المديرين التنفيدين ألكبر‬

The Times Higher Education magazine recently released its Alma Mater Index for Global Executives, ranking institutions by the number of degrees they have awarded to CEOs of Fortune 500 companies.

‫ حيث منحت‬،‫جاءت جامعة هارفارد على رأس القائمة‬ ‫ من كبار المديرين التنفيدين‬25 ‫ شهادة لـ‬31 ‫ ولكن‬.‫ ترليون دوالر‬1.5 ‫الذين بلغت ايرادات شركاتهم‬ ‫بالرﻏم من أن جامعة هارفارد قد خرجت أكبر عدد من‬ ‫ إال أنهم ليسوا من بين‬،‫كبار المديرين التنفيدين‬ .‫ شركات حول العالم‬10 ‫قائمة المدراء ألكبر‬

Harvard University came out on top, having awarded 31 degrees to 25 CEOs whose companies have combined revenue of $1.5 trillion. But while Harvard has taught the biggest number of CEOs, it doesn’t feature on the CVs of the heads of the world’s 10 biggest companies.

Royal Dutch Shell ‫ مدير شركة‬،‫فعلى سبيل المثال‬ ‫ والذي‬،‫خريج جامعة زيوريﺦ للعلوم التطبيقية‬ ،Georgia Tech ‫ خريج معهد‬Wal-Mart ‫يتولى رئاسة‬ ‫ درس في‬Volkswagen ‫والمدير التنفيدي لشركة‬ Exxon Mobil ‫ والمدير التنفيدي لشركة‬،Stuttgart ‫ وثالثة من رؤساء‬.‫ أوستن‬،‫درس في جامعة تكساس‬ ‫أكبر الشركات في العالم تخرجوا من جامعات في‬ .‫الصين‬ ‫وتعد جامعة هارفرد الجامعة الرئيسية لمارﻏريت‬ Hewlett- ‫ المديرة التنفيدية لشركة‬،‫ويتمان‬ ‫ وجيفري إيميلت المدير التنفيذي لشركة‬،Packard ‫ وفيتوريو كوالو المدير التنفيذي‬،General Electric .Vodafone ‫لشركة‬ ‫ تتباهى الجامعات األمريكية‬،100 ‫ومن بين أكبر‬ ‫ تليها‬،‫بأنها خرجت أكبر عدد من المديرين التنفيدين‬ ‫المؤسسات التعليمية في الصين واليابان وفرنسا‬ ‫ واكثر من نصف هذه المؤسسات التعليمية‬.‫وألمانيا‬ ‫ من العدد‬9% ‫ وحوالي‬،‫إما أوروبية أو أمريكية شمالية‬ ‫ من كبار المديرين التنفيذين( درسوا أو‬47) ‫اإلجمالي‬ .‫تخرجوا من البرازيل وروسيا والهند والصين‬

‫أفضل عشر جامعات لكبار المديرين‬ ‫التنفيدينفيالمستقبل‬ ‫ جامعة هارفارد‬.1 ‫ جامعة طوكيو‬.2 ‫ جامعة ستانفورد‬.3 ‫ ايكول بوليتكنيك‬.4 ‫ باريس‬HEC .5 ‫ ايكول ناشيونال لﻺدارة‬.6 ‫ جامعة بنسلفانيا‬.7 ‫ معهد ماساتشوستس للتقنية‬.8 ‫ جامعة كيو‬.9 ‫ جامعة سيؤول الوطنية‬.10

For example, the head of Royal Dutch Shell is a graduate of Zurich University of Applied Sciences; Wal-Mart is led by a Georgia Tech alumnus; Volkswagen’s CEO went to Stuttgart; Exxon Mobil’s CEO attended the University of Texas, Austin. Three of the leaders of the biggest companies went to university in China. Harvard is, however, the alma mater of Margaret C Whitman of Hewlett-Packard, Jeffrey R Immelt of General Electric and Vittorio Colao of Vodafone. Across the top 100, US universities boast the most CEOs, followed by institutions in China, Japan, France, and Germany. More than half of the institutions are in Europe or North American. Nearly 9% of the total (47 CEOs) were educated in the “Bric” nations (Brazil, Russia, India, China).

Top Ten Universities for Future CEOs 1. Harvard University 2. The University of Tokyo 3. Stanford University 4. École Polytechnique 5. HEC Paris 6. École Nationale d’Administration 7. University of Pennsylvania 8. Massachusetts Institute of Technology 9. Keio University 10. Seoul National University

Vittorio Colao, Chief Executive of Vodafone.

31


Training: Crucial to the NOC

32

The National Oil Corporation (NOC) is a pioneer in the Libyan oil industry. Along with its subsidiaries, it accounts for around 70% of the country’s oil output. Established in 1970, the NOC carries out investment, exploration, drilling, development, production, refining, and processing operations, and includes a petroleum research centre. It has agreements with specialised international companies that have developed into exploration and production sharing agreements worldwide. The NOC oversees the training for all national and international oil companies in Libya and employs approximately 45,000 people.

We spoke with Eng. Abdulmuneim O. Erretaimi, General Manager at NOC, Department of Human Resources Development about the industry and the importance of training. EG: How important is the oil industry to Libya? Eng. Erretaimi: Incredibly important. The oil industry is crucial to the Libyan economy, and a massive source of income for the country. EG: What is the current and potential output for Libya? Eng. Erretaimi: Oil productivity is limited, as we deal with reservoirs that contain oil, gas, and pressure. Thanks to the work ethic and enthusiasm of our employees, Libya’s current productivity is approximately 1,600,000 barrels a day, though this number is subject to reduction by OPEC. But according to the number of current oil fields, Libya could reach approximately two million barrels a day. EG: What obstacles are in the way of achieving this maximum output? Eng. Erretaimi: A variety of obstacles can occur, but most important are strikes. Oil is the backbone of Libya’s economy, and therefore the government is forced to take action to sort out any strike action as soon as possible. Recently, the number of strikes has increased; this, alongside other problems such as damaged fields, has led to a reduction in productivity.


‫التدريب‪:‬‬ ‫مهم للمؤسسة‬ ‫الوطنيةللنفط‬

‫‪33‬‬

‫تعتبر المؤسسة‬ ‫الوطنية للنفط‬ ‫‪ NOC‬من‬ ‫المؤسسات الرائدة‬ ‫في الصناعة‬ ‫النفطية في ليبيا‪.‬‬ ‫حيث انها مسؤولة‪،‬‬ ‫باالشتراك مع‬ ‫فروعها‪ ،‬عن إنتاج‬ ‫‪ 70%‬من النفط في‬ ‫البالد‪ .‬تأسست في‬ ‫‪ ،1970‬وهي تقوم‬ ‫بعمليات االستثمار‬ ‫واالستكشاف‬ ‫والحفر والتطوير‬ ‫واالنتاج والتصفية‬ ‫والتكرير‪ ،‬ولديها مركز‬ ‫بحوث البترول‪ .‬ولها‬ ‫تعاقدات مع شركات‬ ‫دولية متخصصة‪،‬‬ ‫والتي تطورت الى‬ ‫اتفاقيات استكشاف‬ ‫وانتاج مشتركة‬ ‫حول العالم‪ .‬تشرف‬ ‫المؤسسة الوطنية‬ ‫للنفط على كل‬ ‫برامج التدريب‬ ‫للشركات النفطية‬ ‫المحلية والدولية في‬ ‫ليبيا‪ ،‬وتوظف حوالي‬ ‫‪ 45‬الف شخﺺ‪.‬‬

‫أجرينا هذا الحديث مع المدير العام‬ ‫لقسم الموارد البشرية بالمؤسسة‬ ‫الوطنية للنفط‪ ،‬المهندس عبد‬ ‫المنعم الرتيمي‪ ،‬حول هذا المجال‬ ‫واهمية البرامج التدريبية‪.‬‬ ‫‪ :EG‬ما اهمية قطاع النفط بالنسبة لليبيا؟‬ ‫المهندس عبدالمنعم الرتيمي‪ :‬مهم بشكل ال‬ ‫يمكن تصوره‪ .‬فقطاع النفط حساس بالنسبة‬ ‫لالقتصاد الليبي ومصدر كبير للدخل بالنسبة‬ ‫للبالد‪.‬‬ ‫‪ :EG‬ما مقدار اإلنتاج النفطي الحالي والممكن‬ ‫لليبيا؟‬ ‫المهندس عبدالمنعم الرتيمي‪ :‬انتاج النفط‬ ‫محدود‪ ،‬حيث اننا نتعامل مع مكامن نفطية‬ ‫تحتوي على النفط والغاز والضغط‪ .‬وبفضل‬ ‫مجهودات وحماسة شبابنا وموظفينا تمكنا من‬ ‫ايصال القدرة االنتاجية الى حوالي مليون و‪600‬‬ ‫الف برميل يوميا‪ ،‬ولكن هذا الكمية معرﺿة‬ ‫لتخفيضها من قبل منظمة االوبيك‪ .‬لكن وفق‬ ‫عدد الحقول النفطية الحالية‪ ،‬ممكن ان يصل‬ ‫االنتاج لمليوني برميل يوميا‪.‬‬ ‫‪ :EG‬ماهي العراقيل التي من الممكن ان تمنع‬ ‫الوصول الى هذه الكمية من االنتاج؟‬ ‫المهندس عبدالمنعم الرتيمي‪ :‬العديد‬ ‫من المشاكل التي قد تحدث‪ ،‬لكن اهمها‬ ‫هو االعتصامات‪ .‬حيث ان قطاع النفط هو‬ ‫العمود الفقري لالقتصاد الليبي‪ ،‬وبالتالي‬ ‫فإن الحكومة مجبرة على التعامل مع هذه‬ ‫االعتصامات وايجاد حلول لها باسرع وقت‬ ‫ممكن‪ .‬وقد أدى ازدياد عدد االعتصامات موخرﴽ‪،‬‬ ‫باالﺿافة الى مشاكل اخرى مثل الحقول‬ ‫المتضررة‪ ،‬الى نقﺺ في عملية االنتاج‪.‬‬


EG: How can Libya ensure it is supporting the oil industry? Eng. Erretaimi: From my point of view, Libya needs to make a commitment to improve education. This will reflect not only on the oil industry but in all other sectors, too. EG: How important is training to the NOC’s personnel? Eng. Erretaimi: Training is a big part of our success. We train our employees both nationally and internationally. We target approximately 30% of the national labour annually, and these people need training in all aspects of the industry; geology, welding, IT, communications, mechanics, etc.

34

“Libya needs to make a commitment to improve education. This will reflect not only on the oil industry but in all other sectors, too.”

EG: What does the NOC do to encourage young people into the sector?

Eng. Erretaimi: For new graduates, we have a programme that is currently working with approximately 10,000 people in 126 locations across the country. Students are focusing on improving their English skills to an intermediate level and enhancing their IT and communication skills. After that, they will be trained according to their specialties, such as geology, geophysics, or health and safety. Others will be transferred to the Ministry of Labour to be considered as qualified jobseekers. We work with Libyan universities to identify graduates interested in a career in the industry, then use the scheme mentioned above to ensure they are competitive candidates. EG: How can Libyan universities support the oil industry? Eng. Erretaimi: Ideally, the universities would adopt a training programme similar to the one we are running to prepare candidates for roles in

the industry. The universities are running into difficulties finding approval from the Ministry of Higher Education and the Quality Assurance Authority, but some teachers and lecturers are cooperating with us to support students in their studies. EG: Are the PTQI and the Qualitative Training Institute in Zawia involved in similar training programmes? Eng. Erretaimi: The Petroleum Training Quality Institute in Tripoli and the Specific Training Center of Petroleum Industrial in Zawia are vocational institutions that are crucial to our industry. We plan to establish another three institutes that are similar in scope. Students are being accepted as early as after ninth grade in primary school. They are introduced to various aspects of the industry: production, drilling, operations, welding, micro machinery. After three years of training, they graduate with an oil industry diploma in Tripoli or Benghazi. EG: What about attracting exceptionally talented students to the industry? Eng. Erretaimi: We are constantly on the lookout for particularly bright and talented university graduates. So far, approximately 100 graduates have been selected from universities across Libya based on their grades, their age, and their commitment to education during their last three years of university. So far we have sent two groups of students abroad to study in the US, the UK, and Canada, and some came back with Masters degrees. We are awaiting approval for the third group to be sent abroad in the coming months. EG: What satisfaction do you get from your role? Eng. Erretaimi: It is exciting to watch our employees transform their skills. I have the privilege of facilitating the skills improvement of individuals in a variety of disciplines, and this is a great feeling. I get much satisfaction from seeing our employees return from time abroad with higher qualifications. I’m proud of their achievements, but also proud to have been able to help them reach their goals.


‫‪ :EG‬كيف يمكن لليبيا دعم تحسين قطاع‬ ‫النفط؟‬ ‫المهندس عبدالمنعم الرتيمي‪ :‬حسب وجهة‬ ‫نظري‪ ،‬ليبيا تحتاج لتطوير قطاع التعليم‪ ،‬والذي‬ ‫بدوره سينعكس إيجابيا ليس على قطاع النفط‬ ‫وحسب‪ ،‬وانما أيضا على كل القطاعات االخرى‪.‬‬ ‫‪ :EG‬ما مدى اهمية التدريب بالنسبة لموظفي‬ ‫المؤسسة الوطنية للنفط؟‬ ‫المهندس عبدالمنعم الرتيمي‪ :‬تلعب البرامج‬ ‫التدريبية دورا كبيرا في نجاحنا‪ .‬ونحن ندرب‬ ‫موظفينا محليا وبالخارج‪ ،‬ونستهدف حوالي‬ ‫‪ 30%‬من العمالة المحلية سنويا‪ ،‬وهؤالء في‬ ‫حاجة الى تدريب في جميع المجاالت مثل‬ ‫الجيولوجيا واللحام والحاسوب واالتصاالت‬ ‫والميكانيكا وﻏيرها‪.‬‬

‫‪35‬‬

‫“ليبيا تحتاج لتطوير‬ ‫قطاع التعليم‪ ،‬والذي‬ ‫بدوره سينعكس إيجابيا‬ ‫ليس على قطاع النفط‬ ‫وحسب‪ ،‬وانما أيضا على‬ ‫كل القطاعات االخرى‪”.‬‬

‫‪ :EG‬ما الذي تقوم به‬ ‫المؤسسة الوطنية من اجل‬ ‫تشجيع الشباب لالنخراج في‬ ‫مجال النفط؟‬

‫المهندس عبدالمنعم‬ ‫الرتيمي‪ :‬بالنسبة للخريجين‬ ‫الجدد‪ ،‬لدينا برنامج تدريب‬ ‫حالي يشمل حوالي ‪ 10‬االف‬ ‫شخﺺ موزعين على ‪126‬‬ ‫مركز تدريب في جميع انحاء‬ ‫ليبيا‪ ،‬حيث يتم تدريب هؤالء‬ ‫الطالب على الوصول الى‬ ‫مستوى المتوسط في اللغة االنجليزية وكذلك‬ ‫دورات في مجال الحاسوب ومهارات االتصال‪ .‬وبعد‬ ‫ذلك سيتم تدريبهم حسب تخصصاتهم مثل‬ ‫الجيولوجيا والجيوفيزياء واالمن والسالمة‪ ،‬بينما‬ ‫يتم تحويل آخرين الى وزارة العمل العتبارهم‬ ‫عمالة مدربة تبحث عن العمل‪.‬‬

‫ونحن نعمل مع الجامعات المحلية لمعرفة‬ ‫الطلبة المهتمين بمجال النفط‪ ،‬ثم نستعين‬ ‫بالبرنامج الذي تم ذكره أعاله لضمان أن يصبحوا‬ ‫مرشحين منافسين للعمل بهذا القطاع‪.‬‬ ‫‪ :EG‬كيف يمكن للجامعات الليبية ان تدعم‬ ‫قطاع النفط؟‬ ‫المهندس عبدالمنعم الرتيمي‪ :‬ان الشكل‬ ‫المثالي هو تتبنى الجامعات برامج تدريب‬ ‫مماثلة للتي نقوم بها واعداد الخريجين لهذه‬ ‫الصناعة‪ ،‬تواجه الجامعات صعوبات بالحصول‬

‫على موافقات وزارة التعليم العالي وهيﺌة ﺿمان‬ ‫الجودة‪ ،‬ولكن هناك تعاون من بعض اعضاء‬ ‫هيﺌة التدريس بهذه الجامعات في هذه البرامج‬ ‫التدريبية‪.‬‬ ‫‪ :EG‬هل لدى معهد النفط للتأهيل والتدريب‬ ‫والمركز النوعي للتدريب في الزاوية برامج‬ ‫تدريبية مماثلة؟‬ ‫المهندس عبدالمنعم الرتيمي‪ :‬معهد‬ ‫النفط للتأهيل والتدريب ومركز التدريب‬ ‫النوعي على الصناعات النفطية في الزاوية‬ ‫هما معهدا تدريب مهني ومهمان لمجال‬ ‫النفط‪ .‬ولدينا خطة انشاء ثالثة معاهد اخرى‬ ‫مماثلة‪ .‬ويتم قبول الطالب بعد انتهاء مرحلة‬ ‫التعليم االساسي اي الصف التاسع‪ ،‬ومن ثم‬ ‫يتم تدريبهم على مختلف أوجه من صناعة‬ ‫النفط مثل االنتاج والحفر والتشغيل واللحام‬ ‫واالالت الدقيقة‪ .‬وبعد ثالث سنوات من التدريب‬ ‫يتخرجون بحصولهم على دبلوم في الصناعات‬ ‫النفطية من طرابلس او من بنغازي‪.‬‬ ‫‪ :EG‬هل هناك اي برامج استقطاب الطالب‬ ‫الموهوبين لهذا المجال؟‬ ‫المهندس عبدالمنعم الرتيمي‪ :‬نحن نبحث دائما‬ ‫عن خريجي جامعات موهوبين ومميزين‪ .‬وقد‬ ‫اخترنا حتى اآلن حوالي ‪ 100‬خريج من جامعات‬ ‫من انحاء ليبيا بناء على درجاتهم واعمارهم‬ ‫وتفوقهم في اخر ثالث سنوات من دراستهم‬ ‫الجامعية‪ .‬وقد أرسلنا مجموعتين حتى االن‬ ‫للدراسة بكل من الواليات المتحدة وبريطانيا‬ ‫وكندا‪ ،‬وعاد بعضهم بعد حصولهم على‬ ‫الماجستير‪ .‬ونحن حاليا بانتظار الحصول على‬ ‫الموافقة الرسال المجموعة الثالثة خالل االشهر‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫‪ :EG‬ماهو شعورك بخصوص قيامك بهذا الدور؟‬ ‫المهندس عبدالمنعم الرتيمي‪ :‬انه لشعور رائع‬ ‫ان ترى الموظفين وهم يطورون من مهاراتهم‪.‬‬ ‫ويشرفني تسهيل تطوير مهارات األفراد في عدد‬ ‫من النواحي‪ ،‬وهذا شعور رائع‪ .‬واشعر برﺿى كبير‬ ‫لدى رؤية هؤالء المتدربين وهم يعودون من الخارج‬ ‫بشهادات عليا‪ .‬واشعر بفخر بانجازاتهم ولكن‬ ‫ايضا بفخر الني استطعت مساعدتهم للوصول‬ ‫الهدافهم‪.‬‬


‫ المملكة المتحدة‬:‫ | بلد العدد‬Country Focus: UK

UCAS: the gateway to higher education in the UK ‫بوابةالعبورللدراساتالعليافيالمملكةالمتحدة‬:)‫(يوكاس‬UCAS‫خدماتقبولطلبةالجامعاتوالمعاهد‬

‫في العديد من الدول يقدم‬ ‫الطالب طلبات للدراسة لكل‬ ،‫جامعة او معهد بشكل منفصل‬ ‫ولكن المملكة المتحدة قامت‬ ‫بتبسيط هذه العملية من خالل‬ ‫تأسيس برنامج خدمات قبول‬ UCAS ‫طلبة الجامعات والمعاهد‬ ‫ حيث تقوم هذه الخدمة‬،(‫)يوكاس‬ ‫المركزية بإدارة عمليات القبول‬ .‫للمملكة المتحدة بالكامل‬ 36

.‫ الف طلب سنويًا‬650 ‫تتعامل يوكاس مع اكثر من‬ ‫ الف برنامج دراسي‬37‫وهي تتعامل مع ما يربو على‬ ‫ الف شخﺺ‬110 ‫ جامعة وما يفوق‬350 ‫في اكثر من‬ ‫من خارج المملكة المتحدة يقدمون طلباتهم من‬ .‫خالل منظومة يوكاس كل عام‬ (www.ucas.‫يتيح الموقع االلكتروني ليوكاس‬ ‫ وبالتالي يكون‬،‫لكل طالب التسجيل‬com/apply) ‫الموقع نقطة اتصال للحصول على المعلومات‬ ‫عن متطلبات الدخول للجامعات ومتابعة المراحل‬ ‫التي يمر بها الطلب ومعرفة القرارات بخصوص هذه‬ ‫ وهذه العملية تتمثل في ثالث خطوات‬.‫الطلبات‬ ‫سهلة إليجاد برنامج دراسي لجامعة أو معهد‬ .‫معين في المملكة المتحدة‬ ‫ اختيار التخصص‬:‫الخطوة االولى‬ ‫استعمل ادوات البحث في موقع يوكاس االلكتروني‬ ‫للبحث عن تخصصات ومؤسسات تعليمية بما‬ ‫في ذلك متطلبات القبول والتكاليف الدراسية‬ .‫وفرص الحصول على منح دراسية‬ ‫ تقديم الطلب‬:‫الخطوة الثانية‬ ‫ ومن الممكن ان‬،‫قدم على عدد من البرامج الدراسية‬ ‫ وذلك‬،‫يصل هذا العدد الى ﻏاية خمسة برامج دراسية‬ ‫ حيث‬،‫باستخدام منظومة الطلب من خالل االنترنت‬ ‫ جنيه استرليني للبرنامج‬12 ‫تكون تكلفة الطلب‬ ‫ جنيه استرليني للتقديم على عدد يتراوح‬23‫الواحد و‬ .‫من اثنين الى خمسة برامج‬ ‫ﺿع في اإلعتبار ان هناك مواعيد نهائية مختلفة‬ ‫ وذلك حسب البرنامج‬،‫للتقديم على مدار العام‬ ‫ حيث ان اخر موعد للتقديم‬،‫الدراسي والتوقيت‬ ‫ بينما اخر‬.‫ يناير‬15 ‫على اﻏلب البرامج الدراسية هو‬ ‫موعد للتقديم في برامج الدراسات الطبية وطب‬

In many countries, students apply separately to each university or college. The UK has simplified this process by creating the Universities and Colleges Admissions Service (UCAS), a central service that manages all UK admissions. UCAS manages over 650,000 applications every year. They deal with over 37,000 courses at over 350 universities. Over 110,000 people from outside the UK apply through the UCAS system each year. The UCAS website (www.ucas.com/apply) allows each student to register and serves as a contact point for information about university entrance requirements, tracking application progress, and finding out decisions. You’re an easy, three-step process to finding a university or college course in the UK. Step One: Choosing a Course Use the UCAS search tool to research courses and institutions, including information about entry requirements, tuition fees, and scholarship opportunities. Step Two: Applying Apply for up to five courses using the online application system. The application fees are £12 for one course or £23 if you apply for two to five courses. Be aware that there are different UCAS deadlines throughout the year, depending on the course and timing. The deadline for most courses is 15 January. The deadline for medicine, dentistry or veterinary science, or for courses at the universities of Oxford or Cambridge, is 15 October. Check how your application is progressing using Track on the UCAS website. Track is updated as offers come in, and you can accept or decline your offers from here.


‫‪ | Country Focus: UK‬بلد العدد‪ :‬المملكة المتحدة‬

‫‪Step Three: Starting your course in the UK‬‬

‫‪ucas_online‬‬

‫‪UCAS‬‬

‫‪Once your place is confirmed, you can start‬‬ ‫‪organising your paperwork with the support of‬‬ ‫‪your university or college. You will need a valid‬‬ ‫‪passport, documents to prove your financial‬‬ ‫‪status, and a Confirmation of Acceptance of‬‬ ‫‪Studies (CAS) to get a student visa. The UK‬‬ ‫‪Council for International Student Affairs‬‬ ‫‪(UKCISA) website (www.ukcisa.org.uk) has‬‬ ‫‪information about studying in the UK, visas, and‬‬ ‫‪fee status.‬‬ ‫‪If things don’t go according to plan...‬‬ ‫‪If your results are not what you expected, you can‬‬ ‫‪use the Clearing system, which matches applicants‬‬ ‫‪with available places. Around 55,000 people‬‬ ‫‪found a place this way in 2012, and the system is‬‬ ‫‪a respected application route.‬‬

‫االسنان والعلوم البيطرية او البرامج الدارسية في كل‬ ‫من جامعة اكسفورد وجامعة كيمبردج هو‪ 15‬اكتوبر‪.‬‬ ‫تابع المراحل التي يمر بها طلبك من خالل الموقع‬ ‫االلكتروني ليوكاس‪ ،‬حيث يتم تحديث متابعة‬ ‫العروض المقدمة اليك وبالتالي فإنه يحق لك ان‬ ‫ترفض او توافق على العرض المقدم اليك من هنا‪.‬‬ ‫الخطوة الثالثة‪ :‬البدء في الدراسة في المملكة‬ ‫المتحدة‬ ‫اذا تأكد قبولك فانه يمكنك البدء في عملية‬ ‫ترتيب اوراقك وبمساعدة الجامعة او المعهد‬ ‫المنتسب اليه‪ .‬حيث انك تحتاج الى جواز سفر‬ ‫ساري المفعول ووثائق تثبت قدرتك من الناحية‬ ‫المادية وتأكيد قبولك الدراسي ‪) CAS‬كاس( لكي‬ ‫تتمكن من الحصول على تأشيرة طالب‪ .‬كما‬ ‫انه يمكنك الحصول على المعلومات المتعلقة‬ ‫بالدراسة في المملكة المتحدة والتأشيرات‬ ‫والرسوم الالزمة من خالل الموقع االلكتروني‬ ‫لمجلس شؤون الطلبة الدوليين بالمملكة‬ ‫المتحدة ‪ UKCISA‬وهو )‪(www.ukcisa.org.uk‬‬ ‫‪...‬في حالة عدم سير االمور على ما يرام‬ ‫اذا لم تكن النتيجة كما كنت تتوقع فإنه يمكنك‬ ‫استعمال نظام التصفية والذي يقوم بعملية‬ ‫مطابقة الطلبات مع البرامج الدراسية المتوفرة‪.‬‬ ‫فحوالي ‪ 55‬الف شخﺺ تمكنوا من الحصول على‬ ‫قبول بهذه الطريقة في العام ‪ 2012‬كما قامت‬ ‫هذه المنظومة بااللتزام بمسارات هذه الطلبات‪.‬‬

‫‪37‬‬

‫مستوى اللغة االنجليزية المطلوب‬ ‫‪English Language Requirements‬‬ ‫‪Universities and colleges will advise you of the‬‬ ‫‪standard of English they require for specific‬‬ ‫‪courses. Most will require you to show proficiency‬‬ ‫‪in English or take an approved English language‬‬ ‫)‪test. (See page 69 for more on approved tests.‬‬

‫ستقوم الجامعات والمعاهد بتنبيهك بخصوص‬ ‫مستوى اللغة االنجليزية المطلوب ليتم قبولك‬ ‫لديهم حسب التخصﺺ والبرنامج الدراسي‪ ،‬حيث‬ ‫ان اﻏلبها سيطلب اثبات مستوى جيد في اللغة‬ ‫االنجليزية او القيام باختبار لغة انجليزية معتمد )‬ ‫اذهب للصفحة رقم ‪ 69‬للمزيد من المعلومات عن‬ ‫االختبارات المعتمدة( ‪.‬‬

‫‪ Dedicated advisers‬مستشارونملتزمون‬ ‫‪UCAS understands that studying outside your‬‬ ‫‪own country can be a challenge. That’s why‬‬ ‫‪UCAS provides as much information and support‬‬ ‫‪as possible. UCAS experts are available on Twitter,‬‬ ‫‪Facebook, and by telephone (+44 330 333 0230).‬‬

‫تتفهم يوكاس ‪ UCAS‬ان الدراسة خارج بلدك قد‬ ‫تشكل تحديًا لك‪ .‬ولهذا السبب توفر يوكاس اكبر‬ ‫قدر ممكن من المعلومات والدعم‪ ،‬حيث لديها‬ ‫خبراء متوفرون على موقع تويتر ‪ Twitter‬وفيس‬ ‫بوك ‪ Facebook‬وكذلك من خالل االتصال على رقم‬ ‫الهاتف‬


‫ | جامعة نوتنغهام‬The University of Nottingham

Strengthening Roots in Libya Professor Farouk Shakib, Assistant Pro-ViceChancellor, Middle East and North Africa, Professor of Experimental Allergy

38

‫آبروفيسور فاروق‬ ‫شكيب‬ ‫مساعد نائب رئيس‬ ‫ إدارة‬،‫الجامعة‬ ‫الشرق األوسط‬ ‫وشمال أفريقيا‬ ‫أستاذ الحساسية‬ ‫التجريبية‬

At The University of Nottingham, we are proud to have had a long association with Libyan educational institutions stretching back decades. Our pharmacy, physiology, pharmacology and biochemistry departments have worked with colleagues in Garyounis, now Benghazi University, and Al Fatah, now Tripoli University, often with a period of English language training at our highly regarded Centre for English Language Education (CELE).

excellent research into neurodegenerative diseases and it was this that motivated me to choose this field at Nottingham. I felt this would lead to a successful and interesting PhD.” During his time at Nottingham, he has already had the distinction of having his research published in a highly regarded science journal, BBA Molecular Basis of Disease.

The University visited Tripoli in March 2013 as part of a Universities UK, Higher Education Capacity Building mission and we hope this will help towards re-establishing collaborations over the next few years. The University of Nottingham was the first British university to open international campuses. As well as Nottingham, UK, we are also proud to have campuses in Malaysia and China, making us very much a global university. Since the 1990s, we have provided an opportunity for our international students to take a range of English preparation programmes, as a springboard onto their postgraduate degrees. As Ahmed Benhasouna, who returned to Libya as a cancer expert, after completing his PhD, reflects: “English courses at CELE offer candidates the opportunity to improve their academic writing skills, poster and oral presentation skills and their capacity to communicate with supervisors and colleagues. It gives us awareness about both living in Nottingham city, the study system here and finally enables the student to face his or her challenges in their future postgraduate study.” For more information, visit: www.nottingham.ac.uk/cele Jamal Elkharaz is one of around 90 Libyan students currently studying with us, and is working towards a PhD in our School of Biomedical Sciences. Jamal previously lectured at Tripoli University and will be returning to work at the university after he finishes his studies. As a student sponsored by the Libyan Embassy, it was a pre-requisite for Jamal to choose a top-10 university. Reflecting on why he chose to study here, he explained: “The University of Nottingham is a highly-respected university. My supervisor, Dr Lynn Bedford has conducted

“It has been a good experience to be at such an international university, where I have developed friendships with people from around the world. There is also an active Libyan Society and the University gives us facilities to support events and religious activities.” Jamal found the support he received from our International Office helpful, particularly when he needed to apply for a visa extension. He hopes that his own students back in Tripoli will also go on to further their studies at Nottingham, following his own experience here, and we hope to welcome them in the future. The University of Nottingham offers a range of scholarships applicable to students from Libya. For more information, visit: www.nottingham.ac.uk/internationalstudents


‫‪ | The University of Nottingham‬جامعة نوتنغهام‬

‫تعزيزروابطنافيليبيا‬ ‫نفتخر في جامعة نوتنغهام بعالقاتنا منذ زمن‬ ‫طويل بالمؤسسات التعليمية الليبية‪ ،‬حيث‬ ‫تمتد هذه العالقات على مدى عقود‪ .‬وقد عملت‬ ‫كليات الصيدلة والفيزيولوجيا وعلم الصيدلة‬ ‫والكيمياء الحيوية بجامعتنا مع زمالء في جامعة‬ ‫قاريونس التي تعرف اليوم باسم جامعة بنغازي‪،‬‬ ‫وجامعة الفاتح التي تعرف اليوم باسم جامعة‬ ‫طرابلس‪ ،‬ويشمل ذلك عادة فترة من تعلم اللغة‬ ‫اإلنجليزية في مركز تعليم اللغة اإلنجليزية‬ ‫المرموق بجامعتنا‪.‬‬

‫وكان ذلك هو ما حفزني على التخصﺺ بهذا‬ ‫المجال بجامعة نوتنغهام‪ .‬فقد شعرت بأن ذلك‬ ‫المجال سيؤدي للنجاح بالحصول على شهادة‬ ‫دكتوراه مهمة وممتعة‪".‬‬ ‫خالل دراسته في نوتنغهام‪ ،‬حصل جمال على‬ ‫االمتياز حين ُن ﹺش ر بحث أجراه بمجلة علمية‬ ‫مرموقة هي "سجل الكيمياء الحيوية والفيزياء‬ ‫الحيوية ‪ -‬األساس الجزيﺌي للمرض ‪BBA‬‬ ‫‪."Molecular Basis of Disease‬‬

‫لقد زارت جامعتنا العاصمة طرابلس في شهر‬ ‫مارس ‪ 2013‬ﺿمن بعثة تنمية قدرات التعليم‬ ‫العالي التي نظمتها رابطة الجامعات في‬ ‫المملكة المتحدة‪ ،‬ونأمل أن يسهم ذلك في إحياء‬ ‫التعاون بيننا في السنوات القليلة القادمة‪.‬‬

‫‪39‬‬

‫وجامعة نوتنغهام هي أول جامعة تفتتح مقرات‬ ‫جامعية لها بالخارج‪ .‬فإلى جانب جامعة نوتنغهام‬ ‫في المملكة المتحدة‪ ،‬نفتخر بوجود مقرات جامعية‬ ‫لنا في ماليزيا والصين‪ ،‬ما يجعلنا جامعة عالمية‪.‬‬ ‫وقد وفرنا منذ تسعينيات القرن الماﺿي الفرصة‬ ‫للطلبة الدوليين لاللتحاق بعدد من دورات التأهيل‬ ‫باللغة اإلنجليزية لتكون منطلقا لدراساتهم العليا‪.‬‬ ‫وكما يقول أحمد بن حسونة‪ ،‬الذي عاد إلى ليبيا‬ ‫كخبير بالسرطان بعد حصوله على الدكتوراه‪:‬‬ ‫"إن دورات اللغة اإلنجليزية في مركز تعليم اللغة‬ ‫اإلنجليزية تتيح للمشاركين فيها الفرصة‬ ‫لتحسين مهاراتهم في الكتابة األكاديمية‪،‬‬ ‫ومهارات العرض الشفهي وباستخدام اللوحات‬ ‫التوﺿيحية‪ ،‬والقدرة على التواصل مع المشرفين‬ ‫والزمالء‪ .‬كما أنها تساعد بتوعية الطلبة بشأن‬ ‫الحياة في مدينة نوتنغهام ونظام الدراسة هنا‪،‬‬ ‫وبالنهاية تؤهلهم لمواجهة التحديات والصعوبات‬ ‫في دراساتهم العليا‪".‬‬ ‫للمزيد من المعلومات عن مركز تعليم اللغة‬ ‫اإلنجليزية‪ ،‬يرجى زيارة ‪www.nottingham.ac.uk/cele‬‬ ‫جمال الخراز واحد من بين ‪ 90‬طالب ليبي يدرسون‬ ‫يحض ر لشهادة الدكتوراه في‬ ‫لدينا حاليا‪ ،‬حيث‬ ‫ﱢ‬ ‫كلية علوم الطب الحيوي بجامعتنا‪ .‬كان جمال‬ ‫يحاﺿر في جامعة طرابلس‪ ،‬وسيعود للعمل بها‬ ‫بعد تخرجه‪.‬‬ ‫كان يتعين على جمال اختيار جامعة من بين أفضل‬ ‫‪ 10‬جامعات كمتطلب أساسي لتتكفل السفارة‬ ‫الليبية بدراسته‪ .‬وهو يقول عن سبب اختياره‬ ‫الدراسة هنا‪" :‬جامعة نوتنغهام هي جامعة عريقة‪.‬‬ ‫والمشرفة على دراستي‪ ،‬د‪ .‬لين بيدفورد‪ ،‬قد أجرت‬ ‫أبحاث ممتازة بمجال أمراض األعصاب التنكسية‪،‬‬

‫"إن دراستي في هذه الجامعة الدولية تجربة‬ ‫رائعة‪ ،‬حيث كونت صداقات مع أشخاص من أنحاء‬ ‫العالم‪ .‬كما توجد فيها جمعية ليبية ناشطة‪،‬‬ ‫وتوفر لنا الجامعة المرافق الالزمة إلقامة فعالياتنا‬ ‫ولممارسة ديننا‪".‬‬ ‫لقد وجد جمال الدعم الذي لقيه من مكتبنا‬ ‫الدولي مفيدا‪ ،‬وعلى األخﺺ حين احتاج لتقديم‬ ‫طلب لتمديد فترة تأشيرته‪.‬‬ ‫وهو يأمل بأن يكمل طلبته في طرابلس دراساتهم‬ ‫العليا في نوتنغهام‪ ،‬بعد تجربته هو هنا‪ ،‬ونحن‬ ‫نتطلع للترحيب بهم في المستقبل‪.‬‬ ‫تقدم جامعة نوتنغهام مجموعة واسعة من‬ ‫البعثات التي يمكن أن يستفيد منها الطلبة من‬ ‫ليبيا‪ .‬للمزيد من المعلومات‪ ،‬يرجى زيارة‬ ‫‪www.nottingham.ac.uk/internationalstudents‬‬


‫ | تقنيات التعليم‬Education Technology

Blended Language Learning – the journey has only just begun. .‫ الرحلةقدبدأتللتو‬- ‫التعلمالمدمجللغة‬

‫معهد يوروسنتر يتخد اسلوب‬ ‫التعليم المدمج من خالل‬ ‫مركزه الجديد‬ ‫ على االنترنت‬my.Eurocentres

40

‫اذا قمت في هذه االيام بزيارة لمؤتمر تعليمي فتأكد‬ ‫من انك ستسمع الكثير من الكالم عن “التعليم‬ ‫ ولكن الكثير الزالوا يتساءلون “ما هو‬، ”‫المدمج‬ ‫ االﻏلبية سيقولون‬.”‫التعليم المدمج بالضبط؟‬ ‫الشئ الوحيد الذي يميز التعليم المدمج عن‬ ‫التعليم االلكتروني او التعليم بواسطة الكمبيوتر‬ .‫هو مزيج من هذه االدوات مع تجربة الفصل الدراسي‬ ‫ولكن ماذا نقصد هنا بالمزيج؟ وهل يعطي نتائج‬ ‫افضل؟ اجابة السؤال الثاني سوف تعتمد بشكل‬ .‫كبير على اجابة السؤال االول‬ ‫في الحقيقة ولعديد من السنوات كان المعلمون‬ ‫يقومون بتدريس مزيج من التعليم في الفصل‬ ‫ ولكن هذا كان‬،‫والتعليم بواسطة الكمبيوتر‬ ‫في كثير من االحيان يتوقف على مشكلتين‬ ‫ االولى وهي ان عملية التعلم بواسطة‬:‫اساسيتين‬ ‫االنترنت تعتبر طريقة جديدة لتوصيل تمرينات‬ ‫بمستوى معين والتي تختلف قليال عن التمرينات‬ ‫ وثانيا فإن عملية التعلم‬،‫المعتمدة على االوراق‬ ‫المعتمدة على استعمال الكمبيوتر طريق خاص‬ ‫ وبال اي تأثير على عملية‬،‫وفي اتجاه واحد للمتعلم‬ ‫ فما يقوم بقيادة ثورة التعليم المدمج‬.‫التعليم‬ ‫االن االداوات المعتمدة على االنترنت والتقنيات‬ ‫المستعملة في الفصول الدراسية مثل السبورات‬ ‫التفاعلية وصلت الى درجة من االهمية بحيث‬ ‫تدعم بشكل أكبر التعلم الغني بالوسائط‬ ‫ ودمج‬،‫التعليمية واألكثر مالءمة لكل شخﺺ‬ ‫اكبر قدر من التفاعل البشري من خالل مجتمعات‬ .‫تعليمية تعتمد على مواقع االنترنت‬ ‫لقد اصبح من الواﺿح ان التشخيﺺ والتواصل‬ ‫هما صلب االساس في اساليب التعليم‬ ‫ وهو ما يساعد ويحفز‬،‫المدمج االكثر نجاحا‬ ‫المتعلم على االستكشاف والتعلم من خالل‬ ‫االنترنت بالطريقة التي بدورها تسهل االلتقاء‬ .‫مع خبرات تعليمية خالقة وقيمة وجها لوجه‬ ‫ولكن مثلما أن عملية التعلم المدمج تحاول‬ ‫االبتعاد عن اسلوب “مقاس واحد يناسب‬ ‫ فإنه ال وجود‬،‫الجميع” بالنسبة للتعليم‬

Eurocentres takes the blended approach with its new online campus my.Eurocentres Go to any educational conference these days and you are sure to hear a lot of talk about ‘blended learning’, but many still ask the question ‘what is blended learning exactly?’ Most people will say the one thing that distinguishes blended learning from ‘e-learning’ or ‘computer assisted learning’ is the combination of these tools with the classroom experience. But what do we mean by a combination? And does it really improve results? The answer to the second question will largely depend on the answer to the first. In truth educators have been offering a combination of classroom teaching and computer assisted learning for many years, but this has often been subject to two fundamental pitfalls: firstly the use of online learning as simply a new way of delivering standard practice activities which differ little from paper based activities; and secondly that computer-based learning can often be a one way private road for the learner, with no impact on teaching. What is driving the blended learning revolution now is that internetbased tools and classroom technology such as interactive whiteboards have reached a level of sophistication that supports more personally relevant and media-rich learning, and the integration of more frequent and meaningful human interaction through web-based learning communities. It is becoming clear that personalisation and communication are at the heart of the most successful blended learning approaches, which assist and motivate the learner to explore and learn online in a way that in turn facilitates more valuable and creative learning experiences


‫ | تقنيات التعليم‬Education Technology

.‫لهذا االسلوب في عملية التعلم المدمج‬ ‫فعلى سبيل المثال اساليب مثل المحاﺿرات‬ ‫المسجلة وعملية تصحيح الطالب بعضهم‬ ‫لبعض التي تعمل بشكل جيد في الدورات‬ ‫المفتوحة العداد هائلة على االنترنت قد تكون‬ ‫اسلوبا اقل تأثيرا بشكل اساسي في عملية‬ ‫ بينما تكون عملية التوجيه وابداء‬،‫تعلم اللغة‬ ‫المالحظات من قبل المدرس وبمستوى اعلى‬ .‫ﺿرورية لتحقيق التقدم المطلوب‬ ‫ زيادة المالحظات‬Eurocentres ‫لهذا السبب بحثت‬ ‫الشخصية وتوجيهات المدرسين في مركزهم‬ ‫ من خالل دمج‬،‫ على االنترنت‬my.Eurocentres web 2.0 ‫تمرينات حديثة وموﺿوعية وبرمجيات‬ ‫للتفاعل مع البرنامج التعليمي المعتاد وتقييم‬ ‫المدرس الرسمي وتوصيات الدراسة الذاتية‬ ‫ كل هذا موصول‬.‫وعمليات التقييم الشخصي‬ ‫بالهدف التعليمي الحقيقي المستند على‬ ‫ والذي يشتغل عليه‬،”‫فكرة “استطيع فعل ذلك‬ ‫الطالب باالستناد الى العالقة الشخصية والتي‬ ‫يستخدمها المدرس ايضا العداد دروس معدلة‬ ‫وكذلك استغالل مواد اعالمية اصيلة على االنترنت‬ .‫من خالل سبورات تفاعلية وطاوالت حجرة الدراسة‬ ‫ الرئيس التنفيذي‬،‫حيث صرح مايكل جيربر‬ ‫ ال‬my.Eurocentres ‫ “ ان موقع‬Eurocentres ‫لـ‬ ‫يقوم فقط بزيادة فاعلية الطالب اثناء تعلم‬ ‫اللغة وانما ايضا يقوم بتحسين وتحويل تجربة‬ ‫ بالكامل وبطريقة مندمجة بشكل‬Eurocentres ‫ عن كل‬my.Eurocentres ‫ وهذا مايميز‬،‫حقيقي‬ ‫ وباالﺿافة الى‬،‫ وعالة على ذلك‬.”‫البرامج االخرى‬ ‫التطبيقات الجديدة للهواتف النقالة والخدمات‬ ‫ يقدم‬my.Eurocentres ‫ فإن‬،‫التي تلوح في االفق‬ ‫مثاالﹰ جيدﴽ على كيفية ان افضل الحلول للتعليم‬ ‫المدمج تقوم وبشكل مستمر بتطوير وتكييف‬ ‫ حيث‬،‫الوظائف إلحتياجات وافضليات المتعلمين‬ ‫ستكون السنوات القليلة القادمة فترة ممتعة‬ .‫لمستخدمي التعلم المدمج في تعلم اللغة‬

face to face. But just as blended learning seeks to move away from a ‘one size fits all’ approach to education, so there is no ‘one size fits all’ approach to blended learning. For example, techniques such as recorded lectures and peer to peer marking - which work very well for MOOCs (massive online open courses), may be less effective core approaches in language learning, where a higher level of personal guidance and feedback from a teacher is needed in order to progress properly. For this reason Eurocentres has sought to maximise personal feedback and teacher guidance in its new online campus my.Eurocentres, combining topical up-to-date activities and web 2.0 interaction with regular tutorials, formal teacher assessment, personal study recommendations and self-evaluation. These are all linked to real world ‘can do’ learning aims, which the learner works on according to personal relevance, and which the teacher also uses to plan customised lessons, often exploiting authentic web media through interactive whiteboards and class tablets. Michael C. Gerber, CEO Eurocentres, states “my.Eurocentres not just increases students’ efficiency while learning a language but also enhances and transforms the whole Eurocentres experience in a truly integrated way. This is what distinguishes my.Eurocentres from all other platforms”. Moreover, with the addition of new mobile apps and services on the horizon, my.Eurocentres provides a good example of how the best blended learning solutions constantly evolve and adapt functionalities to learners’ needs and preferences. The next few years will be an exciting time for blended language learning.

41


‫ المملكة المتحدة‬:‫ | بلد العدد‬Country Focus: UK

42

The Student’s Guid The prospect of leaving home to study in a foreign country can feel daunting, especially when that county is in many ways dissimilar to your own. But thousands of Libyans have embarked on educational courses abroad, and most have found the experience rewarding in countless ways. Along with earning internationally recognised qualifications, they meet friends from around the world and experience things that change and challenge them. If this sounds like ‘your cup of tea’ – as the British would say – read on to learn more about studying in the UK.


‫‪ | Country Focus: UK‬بلد العدد‪ :‬المملكة المتحدة‬

‫‪43‬‬

‫‪de: Studying in the UK‬‬

‫دليلالطالب‪:‬الدراسةفيبريطانيا‬

‫يختلف عن بلدك في العديد من النواحي ‪ ،‬ولكن االآلف من الليبيين قاموا بخوض هذه‬ ‫وج ﹶد أﻏلبهم أن هذه التجربة مفيدة بشكل‬ ‫التجربة وشرعوا في الدراسة بالخارج ‪ ،‬ولقد ﹶ‬ ‫ﻏير محدود‪ .‬فباإلﺿافة إلى حصولهم على الشهادات المعترف بها عالميا ‪ ،‬فهم ايضًا‬ ‫يتمكنون من إقامة صداقات مع ُأناس من جميع أنحاء العالم ويختبرون ظروفًا تمثل‬ ‫تحديًا لهم وتغير من سلوكياتهم‪.‬‬ ‫إذا كان هذا هو المطلوب أو كما يقول اإلنجليز "كوب الشاي المفضل لديك" فقم‬ ‫بقراءة المقال التالي لتعرف اكثر عن الدراسة في المملكة المتحدة‪.‬‬


‫ المملكة المتحدة‬:‫ | بلد العدد‬Country Focus: UK

‫ قبل وصولك‬Before you arrive ‫ جنيه استرليني‬250 ‫ حوالي‬، ‫| ومبلﻎ من المال‬ ‫ ايضًا قم‬.‫وذلك لتغطية احتياجاتك أثناء وصولك‬ ‫باستخراج بطاقة مصرفية يمكن استعمالها‬ ‫في المملكة المتحدة وتأكد من أن لديك‬ ‫معلومات اإلتصال الخاصة بالمدرسة أو‬ ‫ كذلك قم‬،‫المؤسسة التعليمية القادم إليها‬ ‫بكتابة عنوان واﺿح في بريطانيا على حقائب‬ .‫سفرك‬ ‫| مع أنه يمكنك شراء كل شئ تقريبا من المملكة‬ ‫المتحدة ولكن تأكد من ان لديك بعض المالبس‬ ‫ كما انه من االجدر ان‬، ‫الثقيلة وواقية ﺿد الماء‬ ‫تقوم باحضار بعض المحوالت وأداوات التعديل‬ ‫ وكذلك‬، ‫حسب االنظمة لالالت الكهربائية‬ ‫الهاتف النقال يجب ان يكون ﻏير محدد‬ .‫االستخدام لشبكة معينة فقط‬

44

‫| اطلع على خيارات اإلقامة والسكن وانظر إذا‬ ‫كانت مؤسستك التعليمية لديها معلومات عن‬ ‫بعض المساكن المشتركة أو سكن داخلي أو‬ ‫ فإذا كنت ال تستطيع ترتيب ذلك‬،‫شقق خاصة‬ ‫قبل وصولك فعلى األقل تكون لديك فكرة عن‬ ، ‫نوعية السكن الذي يتماشى مع احتياجاتك‬ ‫واﺿعًا في إعتبارك القرب من وسائل المواصالت‬ ‫ومحالت المواد الغذائية والمقاهي وبعض‬ .‫الخدمات االخرى‬

‫الوصول‬ ‫| ن ختم التأشيرة على جواز سفرك لتعرف إذا‬ .‫ماكنت تحتاج الى القيام بالتسجيل أم ال‬ ‫| كن حذرﴽ في استخدام معلوماتك الشخصية‬ .‫خاصة عند استعمال شبكات اإلنترنت العامة‬ ‫| يحق لبعض الطلبة الدوليين في المملكة‬ ‫المتحدة الحصول على نفس الخدمات الصحية‬ ‫المجانية التي يتحصل عليها سكان بريطانيا‬ ‫وبالتالي راجع الموقع اإللكتروني للمجلس‬ (www.‫البريطاني لشؤون الطلبة الدوليين‬ ‫لمعرفة احقيتك في هذه الخدمة‬ukcisa.org.uk) ‫من عدمها والحصول على معلومات أكثر‬ .‫بخصوص التسجيل لدى الطبيب العام‬ ‫| إذا كنت مسافرﴽ مع اسرتك وتحتاج إلى عناية‬ ‫بأطفالك أو مدرسة لهم فهناك العديد من‬ ‫الخيارات المتاحة ولكنك تحتاج إلى تسجيلهم‬ ‫ ففي بريطانيا يمكن‬.‫قبل البدء في الدراسة‬ ‫للطفل دخول المدرسة في شهر سبتمبر بعد‬ ‫ وقبل هذا العمر هناك‬، ‫ سنوات من عمره‬4 ‫إكماله‬ .‫العديد من الحضانات وروﺿات األطفال المتوفرة‬

}} Be organised. Make copies of your passport, visa, recommendation letter, and ID. Take out cash – perhaps £250 – to cover your needs once you arrive. Get a credit card that can be used in the UK. Make sure you have the contact information for your school. Label your luggage clearly with a UK address. }} You can buy nearly everything in the UK, but make sure you pack some warm (and waterproof!) clothing. It’s also a good idea to bring plug adaptors and convertors. Mobile phones will need to be unlocked. }} Look into accommodation options. See if your institution has information on house shares, Halls of Residence, or private apartments. If you can’t organise this before you arrive, you will at least know the accommodation that best suits your needs. Keep in mind proximity to public transport, grocery stores, cafes, and other amenities.

Once you arrive }} Many international students need to register with the police. Check the stamp on your passport to see if you need to do this. }} Be cautious with your personal information, especially when on public wifi networks. }} Some international students in the UK are entitled to the same free NHS health care as UK residents. Check the UKCISA website (www. ukcisa.org.uk) to see if you are eligible and to learn more about how to register with a GP. }} Children attend school from the September after their 4th birthday in England and prior to this age there are many nursery/ crèche options available.

Getting settled in }} Making friends in a foreign country can take some time, but many people studying abroad find themselves quickly befriending new people from all over the world. The vast majority of people in the UK love meeting people from other countries, which means a warm welcome is guaranteed. }} Student unions offer a range of opportunities for students to meet like-minded people and make friends, including societies which bring people together, from Islam to politics, football to music.


‫ المملكة المتحدة‬:‫ | بلد العدد‬Country Focus: UK

‫االحساس باالستقرار‬ ‫| بالخارج يكونون صداقات مع ُاناس من جميع‬ ‫ حيث أن معظم‬، ‫انحاء العالم وبشكل سريع‬ ‫الناس في بريطانيا يحبذون فكرة اإللتقاء‬ ‫بأشخاص من دول اخرى وهذا يعني ان الترحيب‬ .‫الحار مضمون‬ ‫| تقوم إتحادات الطلبة بتوفير فرص للطلبة‬ ‫لاللتقاء باشخاص يشاركونهم طريقة‬ ‫التفكير واإلهتمامات إلقامة عالقات صداقة‬ ‫ومن بين هذه االهتمامات المشتركة االسالم‬ .‫والسياسة وكرة القدم والموسيقى‬ ‫| تأكد من تحوطات السالمة في مكان إقامتك‬ ‫وذلك من خالل التأكد من أن كل األبواب‬ ‫ وإذا كان لديك‬، ‫والنوافذ محكمة اإلﻏالق دائمًا‬ ‫شركاء في السكن تناقﺶ معهم بخصوص‬ ‫إجراءات السالمة كما يمكنك كمستأجر‬ .‫التأمين على اﻏراﺿك الشخصية‬ ،‫| تعديل إعدادات هاتفك النقال بسيطة جدﴽ‬ ‫فعلى الرﻏم من أن العديد من شركات الهاتف‬ ‫النقال تشترط حصولك على بطاقة إئتمان‬ ‫مصرفية وعنوان سكن لكي تتمكن من‬ ‫ إال انه يمكنك شراء‬، ‫الحصول على عقد فوترة‬ ‫كرت خط هاتف )شفرة( وتركيبه في جهاز‬ ‫الهاتف النقال الذي لديك إما بنظام الدفع‬ ‫ حيث يمكنك‬،‫المسبق أو بنظام عقد فوترة‬ ‫السؤال عن اي شركات الهاتف محمول التي‬ ‫لديها أفضل تغطية في المنطقة التي تقيم‬ .‫بها‬ ‫| قم بمشاهدة التلفزيون المحلي واستمع إلى‬ ‫برامج الراديو وذلك ليساعدك على فهم‬ ‫ وكذلك قم‬، ‫اللهجة المحلية للمنطقة‬ ‫بمتابعة األخبار فمن خاللها يمكنك معرفة‬ ‫مايدور حولك في المقاطقة او المدينة‬ ‫ كما يحتوي موقع بي بي سي‬،‫المقيم بها‬ ‫ اإللتكتروني التعليمي على قاموس‬BBC ‫ ولكن‬،‫مصطلحات وعبارات إصطالحية ممتاز‬ ‫إذا واجهتك مشكلة مع تعبير معين فقط قم‬ .‫بالسؤال عن معناه‬

}} Be aware of security in your home. Make sure your windows and doors are always locked. If you have roommates, talk about security with them. Take out renter’s insurance for your belongings. }} Mobile phone setup is easy, though many carriers require a credit card and address for a contract. You may be able to purchase a UK SIM card for your existing handset, either as a pay-as-you-go or a contract. Ask around about which carrier has the best reception in your area. }} Watch television and listen to the radio – these will help you understand local and regional accents, and news programmes will ensure you know what’s happening in your area. The BBC Learning English website has an excellent dictionary of idioms, but if you are unfamiliar with an expression, just ask.

45

Arabic Typography

Latin & Arabic in harmony ‫حروف التينية وعربية متناسقة‬

Latin Arabic ‫حروف التينية‬ When love beckons to you, follow him, Though his ways are hard and steep. And when his wings enfold you yield to him, Though the sword hidden among his pinions may wound you. And when he speaks to you believe in him, Though his voice may shatter your dreams as the

‫ وإن كان‬،‫الحب إليكم فاتبعوه‬ ّ ‫إذا أومأ‬ ‫ وإذا بسط‬.‫وعر المسالك زلق المنحدر‬ ‫ وإن‬،‫فاسلِموا له القياد‬ ْ ‫عليكم جناحيه‬ ‫جرحكم سيفه المستور بين قوادمه‬ ‫ وإن كان‬،‫وإذا حدّثكم فصدّقوه‬ ‫يعصف بأحالمكم كما‬ ‫لصوته ان‬ َ ‫ إن‬.‫ف ريح الشمال بالبستان‬ ُ ‫تعص‬ ‫ فكذلك‬،‫الحب إذ يك ّلل هاماتكم‬ .‫يشدّكم على الصليب‬ ،‫الحب إليكم فاتبعوه‬ ّ ‫إذا أومأ‬

ARABIC & LATIN FONTS - TANSEEK The first and only harmonious range of Arabic-Latin (serif and sans serif) typefaces to serve the needs of today's creative industry. (Users include the MBC Group, Durrat Al Bahrain, Nakheel, Saudi TV, Doha TV, & Oman Botanic Gardens). It is the perfect match with the most well known Latin fonts such as: Futura, Frutiger, Helvetica, Gill Sans, Univers, Garamond, Times, Palatino, etc... Tanseek has been designed by two professional groups, each an expert in their own field (Dave Farey, Arlette Boutros, Richard Dawson and Mourad Boutros).

www.boutrosfonts.com London . Beirut . Dubai . Qatar

BoutrosAd-TM-GW.indd 1

4/8/13 11:00:06


‫ المملكة المتحدة‬:‫ | بلد العدد‬Country Focus: UK

‫ الحياة في المملكة المتحدة‬Life in the UK ‫المملكة المتحدة بلد متنوع فيه‬ ‫العديد من األماكن التي يمكن‬ .‫استكشافها واإلستمتاع بها‬ ‫وعلى الرﻏم من أن وجودك في‬ ‫المملكة المتحدة هو بالتاكيد‬ ‫ فإننا نأمل أن‬،‫لغرض الدراسة‬ ‫تستغل فرص وعروض الرحالت‬ .‫المتاحة لكي تزور أماكن مختلفة‬ ‫المناطق الريفية‬ ‫بسهولهوأنهارهوجباله‬،‫الريفاإلنجليزيجميلللغاية‬ .‫وبحيراتهومجتمعاتهالتقليدية‬

The UK is a diverse country with plenty of places to explore and enjoy. Of course you are in the UK to study, but hopefully you will also take advantage of travel opportunities to experience different places. The Great Outdoors The British countryside is exceptionally beautiful, characterised by meadows, rivers, mountains, lakes, and traditional communities.

‫ التسوق‬Shopping 46

‫يأتي الناس من أنحاء العالم لالستمتاع بأفضل‬ ‫ من مجمعات التسوق‬.‫تجربة للتسوق بالعالم‬ ‫الكبيرة واألزياء الراقية وحتى المتاجر التي تديرها‬ ‫ أي شي موجود في بريطانيا يمكنك‬:‫أسرة صغيرة‬ .‫شراؤه‬

‫معالم شهيرة‬ ‫ تفتخر‬،‫من قصر باكنجهام في لندن الى قلعة ادنبرة‬ ‫ حيث تعمل منظمة‬.‫بريطانيا بتاريخها المعماري‬ ‫ناشيونال تراست وﻏيرها من المنظمات على ﺿمان‬ ‫بقاء هذه المباني والمساحات محافظة على‬ ‫ وتعرض تخفيضات للطلبة لكي يتمكنوا‬،‫جمالها‬ .‫من دخولها‬

‫الشاي‬ ‫ مليون كوب شاي‬165 ‫في بريطانيا يتم استهالك‬ ‫ مليون‬70 ‫يوميا )يمكن مقارنة ذلك مع مجرد‬ ‫فنجان قهوة!( الشاي عادة يقدم في قدح مع بعض‬ ‫ وكلمة “شاي” قد تعني ايضا جلسة اكل‬.‫الحليب‬ ‫خفيفة من سندوتشات وقطع الكيك تقدم عادة‬ ‫ وكلمة “شاي” في مقاطعات اخرى قد‬.‫بعد الظهر‬ ‫ )ما الذي سنتناوله‬.‫تعني وجبة العشاء الرئيسية‬ (‫وقت الشاي؟‬

People visit from around the world to enjoy some of the best retail experiences in the world. From megamalls to haute couture to family-owned boutiques: if it exists, you can buy it in the UK.

Famous landmarks From Buckingham Palace in London to Edinburgh Castle, Britain is proud of its architectural history. The National Trust and other organisations ensure these buildings and spaces remain beautiful, and they offer student discounts for admissions.

Tea Every day in Britain, 165m cups of tea are consumed. (Compare this to a mere 70m cups of coffee!) Tea is usually brewed in a pot and served with a little milk. “Tea” can also mean a formal event with small sandwiches and cakes, usually in mid-afternoon. In other regions, “tea” refers to dinner. (“What’s for tea?”)


‫‪ | Country Focus: UK‬بلد العدد‪ :‬المملكة المتحدة‬

‫‪ Sports‬الرياضة‬ ‫‪Britain is a sporting nation. Premier League‬‬ ‫‪football is watched throughout the country, so if‬‬ ‫‪you don’t have a team that you support, you soon‬‬ ‫‪will! Lower league matches are affordable and fun,‬‬ ‫‪and if you want to play, five-a-side matches are‬‬ ‫‪easy to find. Rugby and cricket are also popular,‬‬ ‫‪as are cycling and running.‬‬

‫‪Leisure activities‬‬ ‫‪Another great thing about studying at a university or‬‬ ‫‪college is the array of activities available. If you don’t‬‬ ‫‪find your favourite activity, start your own club.‬‬

‫‪Friends from everywhere‬‬ ‫‪Britain is a melting pot of people from around the‬‬ ‫‪world. Perhaps the best thing about the UK is the‬‬ ‫‪people, and you’ll be welcomed as a new addition‬‬ ‫‪to this thriving, exciting international community.‬‬

‫‪47‬‬

‫‪Key facts‬‬ ‫‪}} The United Kingdom is comprised of four coun‬‬‫‪tries: England, Scotland, Wales, and Northern‬‬ ‫‪Ireland.‬‬ ‫‪}} The currency of the UK is the Pound Sterling‬‬ ‫‪(GBP) and the international dialling code is +44.‬‬ ‫‪}} With a population of over 63 million, the UK is‬‬ ‫‪the world’s 22nd most populous nation.‬‬ ‫‪}} The UK is generally considered to be a safe desti‬‬‫‪nation for international standards.‬‬ ‫‪}} According to the International Monetary Fund‬‬ ‫‪(2012), the UK has a Gross Domestic Product of‬‬ ‫‪$2.434 trillion - the sixth highest in the world.‬‬

‫البريطانيون يعشقون الرياﺿة‪ .‬وهم يتابعون‬ ‫مباريات دوري كرة القدم الممتاز في كل انحاء البالد‪،‬‬ ‫وإن لم يكن لديك فريقك المفضل فقريبا سيكون‬ ‫لديك واحدﴽ! ومباريات دوري الدرجات األقل ممتعة‬ ‫وﻏير مكلفة ايضا‪ .‬وإذا كنت ترﻏب في لعب كرة‬ ‫القدم فمن السهل العثور على مباريات خمسة‬ ‫العبين لكل فريق‪ .‬كما أن هناك رياﺿات شعبية‬ ‫ُاخرى كالرﻏبي والكريكت‪ ،‬وهناك ايضًا رياﺿة‬ ‫الدراجات الهوائية والركض‪.‬‬

‫االنشطة الترفيهية‬ ‫هناك ميزة أخرى رائعة للدراسة في الجامعة او‬ ‫المعهد‪ ،‬وهي سلسلة النشاطات المتوفرة‪ .‬وإن لم‬ ‫تجد نشاطك المفضل فقم بإنشاء ناديك الخاص‬ ‫بهذا النشاط‪.‬‬

‫الصداقات من كل مكان‬ ‫تعتبر بريطانيا بوتقة تنصهر فيها كل الثقافات من‬ ‫جميع انحاء العالم‪ .‬ولربما يعتبر سكان المملكة‬ ‫المتحدة من افضل مميزاتها‪ ،‬وسيتم الترحيب بك‬ ‫واعتبارك كاﺿافة جديدة لهذا المزيج الدولي المزدهر‬ ‫والشيق‪.‬‬

‫حقائق اساسية‪:‬‬ ‫| تتألف المملكة المتحدة من اربع دول هي‪:‬‬ ‫انجلترا واسكتلندا وويلز وايرلندا الشمالية‪.‬‬ ‫| العملة المستعملة في المملكة المتحدة هي‬ ‫الجنيه االسترليني‪ ،‬ورمز االتصال الدولي هو‬ ‫‪+44‬‬ ‫| يعتبر ترتيب المملكة المتحدة ‪ 22‬عالميا من‬ ‫ناحية تعداد السكان الذي يصل فيها الى اكثر‬ ‫من ‪ 63‬مليون نسمة‪.‬‬ ‫| تعتبر المملكة المتحدة بصفة عامة مكانا‬ ‫آمنا مقارنة بالمقاييس العالمية‪.‬‬ ‫| وفقا لتقرير صندوق النقد الدولي لعام )‪(2012‬‬ ‫فإن إجمالي الناتج المحلي للمملكة المتحدة‬ ‫هو ‪ 2.434‬تريليون دوالر ‪ -‬وهو السادس على‬ ‫مستوى العالم‪.‬‬


Training: Key to a Successful Libya Amanda Selveratnam is Head of Corporate Training and Head of Continuing Professional Development at The University of York and Founder and Director of The Training Gateway 48

‫ أماندا‬:‫بقلم‬ ‫سلفراتنام رئيسة‬ ‫تدريب الشركات‬ ‫والمؤسسات‬ ‫ورئيسة التنمية‬ ‫المهنية‬ ‫المستم ﱠرة‬ ‫بجامعة يورك‬ ‫مؤ ﱢسسةومديرة‬ ‫مؤسسة بوابة‬ ‫التدريب‬ (The Training Gateway)

Organisations that excel in the future will be those that discover how to tap into people’s commitment and capacity to learn at all levels. Industries and businesses around the world know that the key to their success lies in the skills of their workforces. Successful skill development is, therefore, at the heart of every country’s productivity. Increased skills raise productivity, and the greater the higher level skills and qualifications among employees in an organisation the more likely it is to survive. Organisations that last the longest are those most able to learn and adapt to change.

The UK can provide a lot of help and support for Libya as it rebuilds and develops the education system. It’s taken us a long time to get where we are. We can offer an understanding of how our system works, the values and benefits, as well as the issues and problems we’ve faced and how we’ve overcome them.

I’ve been to Libya a few times, and have been delighted to experience the excitement young people have about becoming the generation that rebuilds Libya. It’s up to the country to take advantage of this momentum.

Training is extremely important for countries such as Libya. Training of existing staff and the training of young people who want to start work are especially important. In order to reach the goals of Libya’s ambitious young people, education has to underpin everything. Fundamentally, having a good education system with well-educated young people going into businesses and helping businesses grow will reap benefits for the country.

Most importantly, the Libyan system has to be joined up, from primary to vocational or tertiary. We’ve learnt in the UK that no matter how good your education system is, if it’s not joined and providing students and young people with the skills needed by business, then it’s no value whatsoever. The Ministries of Education and Higher Education need to be talking to the Ministry of Labour and Human Resources. It’s extremely important that business has a chance to comment on what skills and knowledge they want young people to gain. Once these are recognised, it is up to the young people to take advantage of every opportunity they can. This means developing entrepreneurial skills and taking risks. It also means maintaining that enthusiasm by focusing on the greater goal of a stronger, globally competitive Libya.

Nowadays the world is operating on a global knowledge economy. In Libya there is a fabulous enthusiasm and desire for knowledge. Don’t lose that.


‫التدريبهومفتاحازدهارليبيا‬ ‫إن المنظمات والهيﺌات التي ستمتاز عن ﻏيرها في المستقبل هي‬ ‫تلك التي تستكشف كيفية االستفادة من التزام األفراد وقدرتهم على‬ ‫التعلم على كافة المستويات‪ .‬وتدرك الهيﺌات الصناعية والشركات في‬ ‫العالم أن مفتاح نجاحها يكمن في مهارات القوى العاملة لديها‪.‬‬ ‫وعليه‪ ،‬فإن التنمية الناجحة للمهارات تكمن‬ ‫في صميم إنتاجية كل دولة‪ .‬لتنمية المهارات‬ ‫تؤدي لزيادة في اإلنتاجية‪ ،‬وكلما كبر وعال‬ ‫مستوى المهارات والمؤهالت بين العاملين في أي‬ ‫مؤسسة‪ ،‬كلما زاد احتمال قدرتها على مواصلة‬ ‫تعم ر أكثر من ﻏيرها‬ ‫نشاطها‪ .‬والمؤسسات التي‬ ‫ﱢ‬ ‫هي تلك التي تكون أكثر قدرة على التعلم وعلى‬ ‫التكيف مع المتغيرات‪.‬‬

‫‪49‬‬

‫لقد زرت ليبيا بضع مرات‪ ،‬وكم سعدت حين‬ ‫لمست حماسة الشباب ألن يكونوا الجيل الذي‬ ‫سيعيد بناء ليبيا‪ .‬ويظل على الدولة اآلن أن‬ ‫تستفيد من زخم هذا الحراك الجياش‪.‬‬ ‫إن أهم شيء حاليا هو تحقق الربط والتنسيق بين‬ ‫أجهزة النظام الليبي‪ ،‬بدءﴽ بالتعليم األساسي‬ ‫وحتى المهني أو ما بعد الثانوي‪ .‬فقد تعلمنا‬ ‫نحن في المملكة المتحدة أنه بغض النظر عن‬ ‫جودة نظام التعليم‪ ،‬فإنه في ﻏياب التنسيق‬ ‫ﹾ‬ ‫والترابط وتزويد للطلبة والشباب بالمهارات‬ ‫التي تحتاج إليها المؤسسات والشركات يصبح‬ ‫التعليم ال فائدة وال قيمة له أبدا‪ .‬إن على وزارتي‬ ‫ﹼ‬ ‫التربية والتعليم والتعليم العالي في ليبيا أن‬ ‫تكونا على اتصال دائم مع وزارة العمل والتأهيل‪.‬‬ ‫ومن المهم للغاية أن ُت تاح الفرصة للمؤسسات‬ ‫والشركات لشرح المهارات والمعرفة التي تريد من‬ ‫الشباب اكتسابها‪.‬‬ ‫دور الشباب‬ ‫وحين معرفة المهارات المطلوبة يأتي ﹾ‬ ‫في أن يستغلوا أي فرصة يمكن لهم االستفادة‬ ‫منها‪ .‬ذلك يعني تنمية وتطوير مهارات تأسيس‬ ‫وإدارة األعمال وعدم اإلحجام عن المغامرة‪ .‬وذلك‬ ‫يعني أيضًا مواصلة ذاك التحمس من خالل‬ ‫التركيز على الهدف األسمى واألكبر لبناء ليبيا‬ ‫األقوى والقادرة على التنافس عالميًا‪.‬‬

‫يمكن للمملكة المتحدة تقديم‬ ‫الكثير من المساعدة والدعم لليبيا‬ ‫وهي تعيد بناء وتطوير النظام التعليمي‬ ‫فيها‪ .‬لقد استغرق منا الوصول إلى حيث نحن‬ ‫اآلن ردحًا طويال من الزمن‪ .‬وبالتالي بات بإمكاننا‬ ‫توﺿيح طريقة عمل نظامنا‪ ،‬ولقيمه وفوائده‪،‬‬ ‫وكذلك للمسائل والمشاكل التي واجهناها‬ ‫وكيف تغلبنا عليها‪.‬‬ ‫إن التدريب ﻏاية في األهمية لدول مثل ليبيا‪.‬‬ ‫وتدريب الموظفين الحاليين والشباب الذين‬ ‫يريدون االنضمام لسوق العمل يحتل أهمية‬ ‫خاصة‪ .‬ولتحقيق أهداف شباب ليبيا الطموح ال بد‬ ‫وأن يكون التعليم هو أساس كل شيء‪ .‬فواقع األمر‬ ‫يخرج شبابا‬ ‫وجوهره هو أن وجود نظام تعليم جيد‬ ‫ﹼ‬ ‫متعلمين جيدﴽ يلتحقون بسوق العمل ويساعدون‬ ‫المؤسسات والشركات على النمو سيعود على‬ ‫ليبيا بالمنافع‪.‬‬ ‫العالم في يومنا يرتكز في أدائه إلى اقتصاد‬ ‫المعرفة العالمية‪ .‬وتزخر ليبيا بحماسة ورﻏبة‬ ‫هائلتين لكسب المعرفة‪.‬‬ ‫فال تفقدوا تلك الحماسة‪.‬‬


‫‪ | Education Technology‬تقنيات التعليم‬

‫‪Cloudy Days Ahead‬‬ ‫اياممقبلةملبدةبالسحب‬

‫‪Cloud-based computing has‬‬ ‫‪been around for a few years‬‬ ‫‪now, but it took some time for‬‬ ‫‪people to trust the idea that‬‬ ‫‪data could be stored someplace‬‬ ‫‪intangible. Now, many UK‬‬ ‫‪universities and institutions‬‬ ‫‪depend on “the cloud”,‬‬ ‫‪drawn by the dual benefits‬‬ ‫‪of increased storage and the‬‬ ‫‪ability to more easily carry out‬‬ ‫‪shared work.‬‬

‫ظهرنظام الحوسبة السحابية‬ ‫منذ سنوات قليلة ولكنه استغرق‬ ‫فترة قبل أن يثق الناس بفكرة‬ ‫إمكانية تخزين البيانات في مكان‬ ‫افتراﺿي ﻏير ملموس‪ .‬إن العديد‬ ‫من الجامعات والمؤسسات في‬ ‫المملكة المتحدة اآلن تعتمد على‬ ‫الحوسبة السحابية أو مايسمى‬ ‫بـ “السحاب”‪ ،‬وتدفعهم لذلك‬ ‫الفائدة المزدوجة المتمثلة في زيادة‬ ‫مساحة التخزين والقدرة على تنفيذ‬ ‫اعمال مشتركة إﺿافية وسهلة‪.‬‬

‫‪Cloud computing involves a large number of‬‬ ‫‪computers connected through the Internet.‬‬ ‫‪It maximises the effectiveness of these‬‬ ‫‪shared resources as they are allocated on‬‬ ‫‪a basis of demand, so a cloud computing‬‬ ‫‪facility might shift its focus from the Middle‬‬ ‫‪East to America depending on time of day‬‬ ‫‪and business hours. Not only is the cloud‬‬ ‫‪more environmentally friendly, it also‬‬ ‫‪saves companies and organisations upfront‬‬ ‫‪infrastructure costs.‬‬

‫يعتمد نظام الحوسبة السحابية على اتصال عدد‬ ‫كبير من الحواسيب عبر شبكة اإلنترنت‪ ،‬حيث أن ذلك‬ ‫يزيد فاعلية هذه الموارد المشتركة كما يتم توزيعها‬ ‫على أساس الطلب‪ ،‬وبالتالي فإن خاصية الحوسبة‬ ‫السحابية قد تحول تركيزها من الشرق األوسط إلى‬ ‫أمريكا إعتمادا على الوقت من اليوم وساعات العمل‪.‬‬ ‫فالتخزين بالسحاب ال يعتبر أكثر صداقة للبيﺌة‬ ‫وحسب‪ ،‬وإنما يوفرأيضا على الشركات والمؤسسات‬ ‫تكاليف تدفع مقدما لتشييد بنية تحتية للتخزين‪.‬‬

‫‪“Traditional computer systems are not always‬‬ ‫‪conducive to large-scale storage, nor the type of‬‬ ‫‪open collaboration that is increasingly required‬‬ ‫‪in higher education,” said Rajesh Ram, VP of‬‬ ‫‪Products at Egnyte, a technology company that‬‬ ‫‪specialises in cloud computing infrastructure‬‬ ‫‪and provides cloud-based solutions to Oxford‬‬ ‫‪University. He added: “As universities expand not‬‬ ‫‪just in terms of their campus-size but also their‬‬ ‫”‪reach overseas, the cloud can offer a great service.‬‬

‫وفي حديث للسيد راجيﺶ رام نائب الرئيس لشؤون‬ ‫المنتجات بشركة ‪ Egnyte‬التكنولوجية المتخصصة‬ ‫في البنية التحتية ألنظمة الحوسبة السحابية‪،‬‬ ‫والتي توفر خدمات لجامعة أكسفورد مبنية على‬ ‫هذه األنظمة‪ ،‬قال‪“ :‬إن انظمة الكمبيوتر التقليدية‬ ‫ليست دائما مناسبة لتخزين البيانات بأحجام كبيرة‪،‬‬ ‫وال للتعاون على نطاق واسع وهو ما اصبح مطلوبا‬ ‫بشكل متزايد في الدراسات العليا‪ ”.‬كما أﺿاف‪:‬‬ ‫“يمكن لنظام الحوسبة السحابية ان يوفر خدمات‬ ‫عظيمة للجامعات‪ ،‬خصوصا مع نمو واتساع هذه‬ ‫الجامعات‪ ،‬ليس على مستوى حجم مبانيها فقط‬ ‫وإنما أيضا إمكانية تواصلها مع آخرين في الخارج‪”.‬‬

‫‪50‬‬


‫ | تقنيات التعليم‬Education Technology

‫كما أن السرعة وحجم التخزين من األسباب‬ ‫الجذابة األخرى لالستعانة بحلول التخزين‬ ‫ وقد استثمرت يونيفرسيتي كولدج‬.‫السحابي‬ ‫ مؤخرا بعملية‬University College London ‫لندن‬ ‫استثمار في نظام تخزين سحابي استخدم‬ 2,000 ‫كأرشيف للمعلمومات المتمثلة في عمل‬ Data Direct Networks‫ حيث وجدت شركة‬.‫باحث‬ ‫( حال يحمي هذه البيانات والملفات من‬DDN) ‫ وفتح المجال امام امكانية‬،‫الضياع والتلف‬ .‫التعاون مع مؤسسات أخرى بشكل مباشر‬ ‫ “يوفر التخزين‬DNN ‫قال ﹺج ف دنوورث من شركة‬ ‫السحابي اطار حوسبة يسمح بعملية تحريك ونقل‬ ‫المعلومات بشكل سهل بين اقسام الجامعة بل‬ ”.‫وايضا عبر مساحات جغرافية شاسعة‬

Speed and storage are other attractive reasons for cloud-based solutions. University College London recently invested in a cloud-based storage system that worked as an archive of information representing the combined work of 2,000 researchers. Their long-term technology partner, Data Direct Networks (DDN), found a solution that both protected their data from file loss or corruption and opened up the possibility of other institutions collaborating in a straightforward manner. DDN’s Jeff Denworth said, “What the cloud offers is a computing framework that allows you to move information easily between university departments or even across entire geographies.”

“What the cloud offers is a computing framework that allows you to move information easily between university departments or even across entire geographies.”

t or nw De Jeff h

‫وحيث أن تكاليف تأسيس الشبكات السحابية‬ ‫ فإن هذا‬،‫ﺿﺌيلة وكون فوائدها واﺿحة للجميع‬ ‫الوقت يعتبر افضل وقت للجامعات واالفراد‬ ‫ المدير‬،‫ وكما ذكر كارل تي‬.‫لالنتقال لهذا النظام‬ ‫ “إذا كنت تبحث‬،‫المالي لجامعة ريجنتس في لندن‬ ‫عن مقارنه نظم الحوسبة السحابية مع احد‬ ،‫البرمجيات الموجودة على الحاسوب الخاص بك‬ ”.‫فال يوجد أي وجه للمقارنة بأي شكل من األشكال‬ ،‫ “إن سهولة االتصال تعتبر عامل جذب كبير‬:‫وأﺿاف‬ ‫حيث أن الناس ال يرﻏبون في التقيد باستخدام جهاز‬ ‫ وبالتالي فإن نظام السحاب‬،‫حاسوب واحد فقط‬ ‫يوفر خاصية استعمال جهاز الحاسوب الخاص بك‬ ‫أو الخاص بمكان عملك أو جهازك المحمول او أي‬ ‫جهاز محمول آخر وإمكانية إستعمال نفس الملفات‬ ‫والبيانات اثناء استخدامك ألي من هذه األجهزة مما‬ .”‫يجعل الحياة اكثر سهولة‬

‫ “هنالك تقنيات معينة تساعد‬:‫ومضى دنوورث قائال‬ ”.‫ والحوسبة السحابية هي إحداها‬،‫الجامعات‬

‫“اطار حوسبة يسمح بعملية تحريك ونقل‬ ‫المعلومات بشكل سهل بين اقسام الجامعة‬ .”‫بل وايضا عبر مساحات جغرافية كاملة‬ With set-up costs minimal and the positive benefits of moving to the cloud evident to everyone, there has never been a better time for universities and individuals to make the transition. “If you’re looking at comparing cloudbased systems to just a piece of software that sits on your desktop, there’s really no comparison,” said Carl Teigh, Chief Financial Officer at Regent’s University London. “The accessibility is a big selling point. People don’t want to be tied to using just one computer, and the cloud gives you the option of working on your work desktop, a home laptop or another mobile device and being able to access the same information. It makes life easier for them.” Denworth continued, “There are certain technologies that will help universities, and cloud-computing is one of them.”

51


UK Diplomacy for a New Libya ‫سياسةالمملكةالمتحدةمنأجلليبياجديدة‬ ‫تولى السيد مايكل آرون منصبه كسفير للمملكة‬ ‫المتحدة لدى ليبيا بعد يومين من اﻏتيال‬ ‫كرستوفور ستيفنز سفير الواليات المتحدة‬ ‫ ويعترف السيد آرون أنه بدأ‬.‫األمركية لدى ليبيا‬ ‫ " لقد أتيت في‬:‫ حيث قال‬،‫عمله في وقت صعب‬ ‫وقت عصيب" هذا ما ذكره و هو يشرب قهوتة في‬ .‫مكتبة في طرابلس‬

52

‫يتمتع السيد مايكل آرون بالثقة الكاملة والخبرة‬ ‫ فقد شهد‬.‫العالية باعتبارة دبلوماسي محترف‬ ‫العديد من التغيرات في أنظمة الحكم سواء كانت‬ ‫ و كان من الواﺿح أن السيد‬،‫في بالده أم خارجها‬ ‫ ففي‬.‫آرون لديه شغف صادق تجاه الشرق األوسط‬ ‫ "إن‬:‫األشهر األولي له في ليبيا قال السيد آرون‬ ‫وجودي هنا و حضوري للثورة ورؤيتها تحدث هو أمر‬ ‫ وقد استمعت بمتابعة أحداثها‬،‫رائع بالنسبة لي‬ ."‫كثيرا‬ ‫ بعد‬،‫بدأ السيد آرون مهمته في ليبيا في يناير‬ ‫أشهر الخبرة بمنصب رئيس نشط للبعثة في‬ 30 ‫ ولديه خبرة‬.2012 ‫طرابلس ابتداء من سبتمبر‬ ‫ كانت أﻏلبها تتركز على‬،‫عاما في وزارة الخارجية‬ ‫ ومن الواﺿح أن آرون قد بدأ‬.‫شؤون الشرق األوسط‬ ‫مهمته في ليبيا بخبرة قد اكتسبها خالل مهامه‬ ‫ وباألخﺺ عندما كان سفير المملكة‬،‫األخرى‬ 2011-) ‫( والعراق‬2008-2009) ‫المتحدة لدى الكويت‬ ‫ "يوجد بعض المقارنات‬:‫ قال السيد آرون‬.(2012 ‫ مشيرا إلى أن‬،"‫المثيرة لالهتمام بين ليبيا والعراق‬ ‫ليبيا تعتبر بلدا محظوظا بأن ليس لديه تقسيمات‬ ‫ فهذه‬،‫أو أحزاب مثل عرب وأكراد أو سنة وشيعة‬ ‫ وأيضا‬،‫التحزبات هي التي تزيد األمور تعقيدا‬ ‫ ولكن أكثر‬.‫عدد السكان في ليبيا أقل من العراق‬ ‫الفروقات تميزا كانت طبيعة إسقاط أنظمة‬ ‫ “إسقاط حكم صدام كان بجهود‬:‫ حيث قال‬،‫الحكم‬ ‫ أما إسقاط الحكم في‬،‫أجنبية بحتة بالكامل‬ ‫ فهم‬،‫ليبيا فكان بجهود ليبية بشكل رئيسي‬ ."‫يشعرون بأنهم يملكون هذه الثورة‬ ‫وبينما يعد شعور امتالك الثورة حافزا للتقدم إلى‬ ‫ يرى السيد آرون أن بعض الليبيين يواجهون‬،‫األمام‬ ‫صعوبة في االنتقال من مرحلة الثورة إلى مرحلة‬ ‫ وتعمل المملكة المتحدة حاليا مع‬.‫بناء الدولة‬ ‫الحكومة الليبية على عدة برامج منها المنح‬ ‫الدراسية للجامعات ودورات اللغة اإلنجليزية‬ ‫ كما قامت أيضا بتمويل‬.‫وأيضا التدريب المهني‬ ‫خطط توفير فرص عمل للمؤسسات الصغيرة‬ ‫ وكذلك تمويل مشروع كلية تدريب‬،‫والمتوسطة‬ ‫ وقد التقى رئيس الوزراء الليبي علي زيدان‬.‫الشرطة‬

Michael Aron took up the post of Her Majesty’s Ambassador to Libya for the United Kingdom in Tripoli two days after Christopher Stevens, United States Ambassador to Libya, was assassinated. “I arrived at a difficult time,” he admits over a cup of coffee in his office in Tripoli. He has the relaxed confidence of a career diplomat who has experienced numerous regime changes – both home and abroad – and seems genuinely passionate about the Middle East and his first months in Libya. “It has been fascinating to be here and live through the revolution, seeing it happen. I’m really enjoying it.” Aron began his post in January after a few months of experience as Active Head of Mission in Tripoli from September 2012, and brings nearly thirty years of experience with the Foreign Office, many focussing on Middle East affairs. It is obvious that Aron approaches his posting in Tripoli with knowledge gained from his past postings, especially serving as UK Ambassador to Kuwait (2008-2009) and Iraq (2011-2012). “There are some interesting comparisons,” he said of Libya and Iraq, citing that Libya is fortunate not to have Arab/Kurd and Sunni/Shia divides that complicate things, and Libya’s population is smaller. But it is the nature of regime change that is most telling. “The overthrowing of Saddam was entirely foreign,” Aron said. “The overthrowing of Gadhafi was largely Libyan. They feel they own the revolution.” While this feeling of ownership is key to moving forward, Aron feels some Libyans are having difficulty moving on from the revolution to rebuilding the country. The UK is currently working with the Libyan government to set up programmes such as scholarships for university courses, English language training, and vocational training. The UK has also funded job creation schemes for small- and medium-sized enterprises, and has funded the Police Training College. At June’s G8 summit in Northern Ireland, Prime Minister Ali Zeidan met with US President Barack Obama, Italian Prime Minister Enrico Letta, German Chancellor Angela Merkel, and UK Prime Minister David Cameron to talk about


‫مع الرئيس األمريكي باراك اوباما ورئيس الوزراء‬ ‫اإليطالي انريكو ليتا ومع المستشارة األلمانية‬ ‫أنغيال ميركل إلى جانب رئيس الوزراء البريطاني‬ ‫خالل اجتماع قمة الثماني التي عقدت في شهر‬ ‫يناير في إيرلندا الشمالية لبحث موﺿوع قوات‬ ‫ وقد وعدت كل من هذه‬.‫الجيﺶ الليبي وقوات األمن‬ ‫الدول بتدريب آالف الليبيين لمساعدة الدولة على‬ .‫تأسيس جيﺶ موحد وقوات أمن موحدة‬ ‫من المؤكد أن ليبيا مابعد الثورة تحتاج إلى موازنة‬ ‫ بدءأ‬،‫العديد من األولويات التي ال تعد وال تحصى‬ .‫من االقتصاد إلى االستثمارات الخارجية والتعليم‬ ‫ولكن يعتقد السيد آرون أن أمن الدولة هو على‬ ‫ "بدون األمن ال‬:‫ حيث قال‬،‫رأس قائمة هذه األولويات‬

Libyan security forces. Each country promised to train thousands of Libyans to help the country establish one army and police force. Of course a post-revolution Libya needs to balance countless priorities, from the economy to international investment to education, but Aron feels security is the top priority. “Without security, you can’t have other things,” said Aron. “But there have to be parallel tracks. Part of the solution of the security problem is finding jobs and education opportunities for the guys on the streets with guns.”

“...it is important for everybody to be thinking about the national interest, working together, supporting each other, supporting their government, trying to find ways of bringing cities together, not driving them apart.”

‫ ولكن يجب أن يكون‬،‫يمكن تحقيق األهداف األخرى‬ ‫ ويعد‬،‫هناك بعض األولويات المتساوية في األهمية‬ ‫الحصول على وظائف وتوفير فرص الدراسة هو جزء‬ ‫ فهو يساعد الشباب على‬،‫من الحل ألمن الدولة‬ ."‫البقاء بعيدا عن الشوارع واألسلحة‬ ‫حيث يعتبر التعليم أمرﴽ ﺿروريا من أجل ليبيا‬ ‫ كما أن وجود وزارة التربية والتعليم ووزاراة‬،‫مزدهرة‬ ‫ ويرى آرون أن لكليهما‬.‫التعليم العالي أمر نادر‬ "‫ وقال "القذافي قد دمر التعليم‬،‫أهمية متساوية‬ ‫و يرى أيضا أن الحل لتطوير المدارس االبتدائية‬ ‫واإلعدادية هو عن طريق التركيز على كبار‬ .‫المدرسين‬ "‫ "القيادة في المدارس أمر مستهان به‬:‫و يقول آرون‬ ‫وأﺿاف "على نائب رئيس الوزراء تحديد المدرسين‬ ‫ من عمرهم الذين يتمتعون بالقدرة‬30 ‫في سن الـ‬ ‫ ثم تدريبهم وبعد التدريب يعودوا لكي‬،‫على القيادة‬ ."‫يقودوا هذه المدارس‬ ‫ويرى آرون أن من ﺿمن موروثات القدافي العديدةهو‬ ‫ ويقول "لقد‬.‫أن مفهوم القيادة أمر جديد نوعا ما‬

Education is significant to a prosperous Libya. The country is rare in having both a Ministry of Education and a Ministry of Higher Education, and Aron feels both are of equal importance. “Gadhafi ruined the school system,” he said, and he feels that the key to improving primary and secondary schools is to focus on head teachers. “Leadership in schools often isn’t seen as important,” he said. “The Deputy Prime Minister would ideally identify teachers in their 30s who have the potential to be leaders, then train them and get them back to run the schools. Aron feels that one of Gadhafi’s many legacies is that the concept of leadership is fairly new. “Leadership was reserved for Gadhafi,” Aron said. “During the dictatorship, no one benefitted from standing out from the crowd. Across the board, leadership will be important, but in schools especially. [Good leaders] can quickly transform the lives of thousands.”

ro el A a h c Mi

n

‫فمن المهم األن التفكير في المصلحة‬...“ ‫الوطنية و العمل معا ودعم كل منهم لآلخر‬ ‫ودعم الحكومة ومحاولة إيجاد طرق لكي تعمل‬ ”.‫المدن معا وليس محاولة التفرقة بينهم‬

53


‫أبوابنا‬ ‫مفتوحة‪:‬‬ ‫التأشيرات‬ ‫البريطانية‬ ‫سايمون ويليامز‪،‬‬ ‫رئيس القسم التجاري‬ ‫بالسفارة البريطانية‬ ‫في ليبيا‪ ،‬يوضح نظام‬ ‫الحصول على التأشيرة‬ ‫البريطانية‬

‫‪For postgraduates, Aron’s suggestions are focused‬‬ ‫‪differently. He feels that it is important both to‬‬ ‫‪send students abroad and to invite professionals and‬‬ ‫‪trainers to Libya. Bringing the level of universities‬‬ ‫‪inside Libya up to international standards is‬‬ ‫‪something that should also be a major focus. “But‬‬ ‫‪this is quite hard to do if you haven’t got well‬‬ ‫‪trained, foreign trained graduates to actually do‬‬ ‫‪it,” Aron said. He feels that in the short term, this‬‬ ‫‪inevitably means sending graduates overseas, which‬‬ ‫‪is not necessarily a bad thing. Libya is lucky enough‬‬ ‫‪to have the money to be able to do it. “Having‬‬ ‫‪had 42 years of an inward-looking dictatorship,‬‬ ‫‪for people to study outside and see different parts‬‬ ‫‪of the world is a good thing, so that people come‬‬ ‫‪back with a more outward-looking and better‬‬ ‫”‪understanding of the world.‬‬ ‫‪With a commitment from the Libyan government‬‬ ‫‪to send thousands of students abroad to study, the‬‬ ‫’‪UK will inevitably be at the top of many students‬‬ ‫‪desired placements. “We calculate that about‬‬ ‫‪half of Libyan students come to the UK, which‬‬ ‫”!‪considering the competition is pretty remarkable‬‬ ‫‪He feels this is due to strong historical links and the‬‬ ‫‪recognition of the quality of education in the UK.‬‬ ‫‪It also has much to do with the English language.‬‬ ‫‪But no matter where students choose to go,‬‬ ‫‪Aron feels the big responsibility for this generation‬‬ ‫‪about to be trained overseas will be to come back‬‬ ‫‪and improve the education system in Libya.‬‬

‫كانت القيادة أمر محصور فقط في القدافي"‬ ‫وأﺿاف قائال "خالل فترة حكمه الدكتاتوري لم يحق‬ ‫ألحد أن يحظى بالشهرة "‪ .‬و لكن من األن ستصبح‬ ‫القيادة أمرا مهما‪ ،‬وباألخﺺ في المدارس‪ ،‬فقد يغير‬ ‫القائد الجيد حياة اآلالف من األشخاص وبسرعة‪.‬‬ ‫أما بالنسبة لطالب الدراسات العليا‪ ،‬فإن اقتراحات‬ ‫آرون تتركز بشكل مختلف‪ .‬فيرى أنه من الضروري‬ ‫إرسال الطلبة للدراسة في الخارج ودعوة الخبراء‬ ‫المهنين والمدربين إلى ليبيا‪.‬‬ ‫ويعتبر أيضا أن رفع مستوى الجامعات في ليبيا إلى‬ ‫مستوى المعايير الدولية أمر يجب التركيز عليه‬ ‫بالكامل‪ .‬وقال آرون "لكن من الصعب تحقيق هذا إذ‬ ‫لم يكن هناك مدرسين مدربين تدريبا جيدا للقيام‬ ‫بذلك"‪.‬‬ ‫ويرى أيضا أنه من الضروري خالل فترة زمنية قصيرة‬ ‫إرسال الخرجين للدراسة في الخارج‪ ،‬وهو ليس باألمر‬ ‫السيئ‪ .‬فليبيا تعتبر محظوظة بما فيه الكفاية‬ ‫لتوفر المال لديها لتقوم بذلك‪" .‬بعد حياة دامت ‪42‬‬ ‫عاما تحت حكم دكتاتوري منغلق على نفسه‪ ،‬باتت‬ ‫تعتبر الدراسة في الخارج مفيدة جدا لليبيين حيث‬ ‫تمكنهم من رؤية العالم والثقافات الجديدة لكي‬ ‫مط لع على العالم"‪.‬‬ ‫يعودوا بفكر جديد ﹰ‬ ‫وبالتزام الحكومة الليبية بإرسال آالف الطلبة‬ ‫للدراسة في الخارج‪ ،‬فمن المؤكد أن تحتل المملكة‬ ‫المتحدة رأس قائمة أكثر األماكن المرﻏوب فيها من‬ ‫قبل الطلبة‪“ .‬فقد الحظنا أن حوالي نصف الطلبة‬ ‫الليبين يختارون المملكة المتحدة للدراسة‪،‬‬ ‫وبالنسبة للمنافسة فإن هذا يعتبر أمرا مبهرا!”‬ ‫ويرى آرون أن هذا يعود لعدة أسباب منها الروابط‬

‫إن العالقات‬ ‫البريطانية‪/‬الليبية‬ ‫يعززها تعطﺶ‬ ‫الليبيين لتعلم‬ ‫اللغة اإلنجليزية‪،‬‬ ‫وكون ذلك مألوفا‪.‬‬ ‫فالكثير من كبار‬ ‫المسؤولين الليبيين‬ ‫في الحكومة أو‬ ‫القطاع الخاص قد‬ ‫تلقوا تعليمهم‬ ‫في المملكة‬ ‫المتحدة‪ ،‬ويريدون أن‬ ‫يتبع أبناءهم نفس‬ ‫الخطى‪ .‬وبينما ُي نظر‬ ‫إلى نظام التأشيرات‬ ‫البريطانية عادة‬ ‫على أنه معقد‪،‬‬ ‫فإن واقع األمر هو أن‬ ‫الوقت الالزم إلصدار‬ ‫التأشيرة إذا ما كانت‬ ‫كافة المستندات‬ ‫مستوفاة يستغرق‬ ‫‪ 10‬أيام‪ .‬أساس‬ ‫النجاح بالحصول‬ ‫على التأشيرة هو‬ ‫تقديم الطلب قبل‬ ‫ٍ‬ ‫كاف‪ ،‬وبالعمل‬ ‫وقت‬ ‫عن كثب مع كافة‬ ‫المعنيين‪.‬‬

‫‪54‬‬


‫التاريخية القوية القديمة وكذلك تميز المملكة‬ ‫ وهناك أيضا سبب‬.‫المتحدة بتعليم ذو جودة عالية‬ ‫ ويعتقد آرون أنه أيًا كانت‬.‫آخر وهو اللغة األنجليزية‬ ‫ سيكونون مسؤولون بشكل كبير‬،‫وجهة الطلبة‬ .‫عن تحسين نظام التعليم في ليبيا‬ ‫بالطبع هناك العديد من الشخصيات الليبية‬ ‫ ولكن كيف يمكن للدولة‬،‫الناجحة تقيم بالخارج‬ ‫أن تشجعهم على العودة؟ يقول آرون "البعض يعود‬ ‫ فقد عاد بعض الليبيين الوطنيين بعد أن‬.‫بالفعل‬ ‫كانوا يشغلون وظائف جيدة في المملكة المتحدة‬ ‫ ففي الواقع تعمل مجموعة‬."‫وأمريكا الشمالية‬ ‫المستشفيات الدولية بشكل وثيق مع وزارة الصحة‬ ‫لبناء مستشفيات سيقومون بتشغيلها لمدة‬ ‫ فهم يستهدفون األطباء الليبيين في‬،‫ سنوات‬5 ‫المملكة المتحدة لتشجيعهم على العودة لفترة‬ ‫ “ولكن‬.‫زمنية معينة لتدريب السكان المحليين‬ ‫ وكذلك‬،‫ فإن األمن يشكل عائقا كبيرا‬،‫مرة أخرى‬ ."‫المدارس‬ ‫إنه وقت رائع أن تكون في طليعة الشؤون‬ ‫ يقول‬.‫الدبلوماسية لبلد مفعم باألمل والحياة‬ ‫آرون "إن ليبيا دولة ﻏنية ولكنها لم تحقق حتى‬ ‫ في حين عرف الناس ليبيا بسبب‬."‫اآلن إمكانيتها‬ ‫ شاهد العالم بأكمله الثورة الليبية‬،‫القدافي‬ ‫ وقد كانت وسائل‬.‫وشاهدوا البالد وهي في محنة‬ ‫اإلعالم حريصة على أن يرى العالم كله مجهودات‬ ‫ "نحن اآلن مطلعون على جغرافية ليبيا‬.‫الليبين‬ ‫اكثر بكثير مما كنا عليه في الخمس سنوات‬ ."‫ إنها رائعة‬. ‫الماﺿية بسبب ماحدث‬ ‫يرى آرون أنه بإمكان كل ليبي القيام بدوره لمساعدة‬

Of course there are thousands of successful Libyans living abroad, so how can the country encourage them to return? “Some do come back,” Aron says. “Patriotic Libyans have already moved back after having good jobs in the UK and North America.” Indeed, the International Hospitals Group is working closely with the Ministry of Health to build hospitals which they will run for five years. They are targeting UK-based Libyan doctors to encourage them to come home for a period of time to help train locals. “But again security is a big factor, and also schools.” It’s an exciting time to be at the forefront of diplomatic affairs in a vibrant, hopeful country. “Libya is a rich country but it’s not yet fulfilling its potential,” he says. While people knew Libya as a result of Gadhafi, the whole world watched the revolution and followed the country’s plight. Social media kept the Libyan effort on everyone’s screens. “We know the geography of Libya much more than we did five years ago because of what happened. It’s fascinating.” Aron also feels that every Libyan can do their part to help the country move forward. “Libyans are very good at criticising each other,” Aron says. “Everybody criticises the PM or head of the General National Congress or all political parties. They criticise those in tribes and cities not their own, detailed criticism of their fellow citizens. I sort

Open for business: UK Visas Simon Williams, Deputy Head of Commercial at the British Embassy in Libya, sets the record straight about the UK’s visa regime The UK/Libya relationship is strengthened by Libya’s thirst for the English language, and by familiarity; many senior Libyans in government or in business have studied in the UK, and want their children to do the same. While the UK’s visa regime is often seen as challenging, the reality is that turnaround time for properly documented applications is 10 days. The key to success is timely application, working closely with all those involved.

“We calculate that about half of Libyan students come to the UK, which considering the competition is pretty remarkable!” ‫“فقد الحظنا أن حوالي نصف الطلبة الليبين يختارون المملكة المتحدة‬ ‫ وبالنسبة للمنافسة فإن هذا يعتبر أمرا مبهرا‬،‫للدراسة‬ ‫"إن الليبين ماهرون في‬:‫ ويقول‬.‫البالد في التقدم‬ ‫ وأﺿاف "الجميع ينتقد‬،"‫انتقاد بعضهم البعض‬ ‫رئيس الوزراء ورئيس المؤتمر الوطني العام واألحزاب‬ ‫ كما ينتقدون القبائل والمدن التي ال‬،‫السياسية‬ ."‫ وأنا أفهم نوعا ما من أين يأتي هذا‬،‫ينتمون إليها‬ ‫ومضى يقول"ولكن هذا ليس مفيدا أو جيدا باألخﺺ‬ ‫ فمن المهم اآلن التفكير في‬.‫في الوقت الراهن‬ ‫المصلحة الوطنية والعمل معا ودعم كل منهم‬ ‫لآلخر ودعم الحكومة ومحاولة إيجاد طرق لكي‬ .‫تعمل المدن معا وليس محاولة التفرقة بينهم‬ ”.‫باستطاعة الجميع العمل على تشجيع ذلك‬

of understand why that comes about,” he said. “But this isn’t healthy, and particularly at the moment it is important for everybody to be thinking about the national interest, working together, supporting each other, supporting their government, trying to find ways of bringing cities together, not driving them apart. Everyone can help by encouraging that.”

55


‫ المملكة المتحدة‬:‫ | بلد العدد‬Country Focus: UK

Hunt Is On For Global Graduates to Launch World’s Brightest Businesses in UK

56

Lord Karan Bilamoria

‫بدءعمليةالبحثعنخريجينعالميينإلنشاءألمعمشروع‬ ‫تجاريعلىمستوىالعالمفيالمملكةالمتحدة‬

‫ برنامج سيريوس لعرض افضل باقة‬Sirius Programme to offer best start ‫ مساعدات للبدء على مستوى اوروبا‬up support package in Europe ‫اعلنت الحكومة البريطانية عن خطة رائدة‬ ‫الستقطاب افضل المواهب على مستوى العالم الى‬ ‫ حيث سيقوم برنامج سيريوس‬، ‫المملكة المتحدة‬ ‫وبإشراف من قبل هيﺌة التجارة واالستثمار البريطانية‬ ‫( بالسماح للخريجين الموهوبين الذين‬UKTI) ‫لديهم افكار بداية مشاريع خالقة باالنتقال لالقامة‬ ‫في المملكة المتحدة والحصول على دعم لتحويل‬ .‫مشاريعهم التجارية من من مجرد افكار الى حقيقة‬

A pioneering scheme to bring the world’s best entrepreneurial talent to the UK was announced in early September by the UK Government. The Sirius Programme, spearheaded by UK Trade & Investment (UKTI), will enable talented graduates with innovative start up ideas to relocate to the UK and receive support to fast track their business from idea to reality.

‫برنامج سيريوس هو عملية دعم البدء في المشاريع‬ ‫ شهرا مفتوحة للطالب‬12 ‫وباقة محفزات لمدة‬ ‫والخريجين الجدد الذين يكونون بالمراحل االولية‬ ‫ حيث سيتحصل‬،‫الفكار وخطط مشروعات تجارية‬ ‫اصحاب الطلبات التي يتم قبولها على الدعم‬ ‫ باإلﺿافة إلى‬،‫المتنوع الذي يشمل عملية اإلستثمار‬ ‫مكان في احد افضل برامج الدفع بالمشروعات في‬ ‫ وكذلك الرعاية والمساعدة اللوجستية من‬،‫العالم‬ .‫خالل االنتقال الى المملكة المتحدة‬

The Sirius Programme is a 12-month startup support and acceleration package open to students and recent graduates with an earlystage business idea or business plan. Successful applicants will receive a full range of support including investment, a place in one of the world’s best business accelerator programmes, mentoring and logistical help with relocating to the UK.

‫يهدف هذا البرنامج الى استقطاب المﺌات من‬ ‫رجال االعمال الى المملكة المتحدة في العامين‬ ،‫ والذي من شأنه ان يوفر فرص عمل جديدة‬،‫االولين‬ ‫وجلب استثمارات اجنبية واحداث نمو تراكمي واﺿح‬

The programme aims to attract hundreds of entrepreneurs into the UK in its first two years, with each of the resulting businesses creating new jobs, bringing in foreign investment and making


‫ المملكة المتحدة‬:‫ | بلد العدد‬Country Focus: UK

“The UK is one of the top places in the world to become an entrepreneur...” ‫“تعتبر المملكة المتحدة احدى افضل االماكن في‬ ”...‫العالم لكي تصبح رجل اعمال‬ ‫ من مميزات بدء‬.‫لالقتصاد في المملكة المتحدة‬ ‫المشاريع في المملكة المتحدة امكانية الوصول‬ ‫ مليون في‬62) ‫ مليون عميل في اوروبا‬500 ‫الى‬ ‫بريطانيا( وحقيقة ان هؤالء الزبائن يميلون الى‬ ‫ان يكونوا اوائل المتبنين والحريصين على تجربة‬ .‫االبتكارات الجديدة‬

a significant cumulative impact on the UK economy. Advantages of starting up in the UK include access to 500 million customers in Europe (62 million in the UK) and the fact that these consumers tend to be early adopters, keen to test and try new innovations.

‫ولقد تم اعالن برنامج سيريوس بحضور اكثر من‬ ‫ دولة حول العالم‬40 ‫ من الطالب والخريجين من‬200 ‫خالل مهرجان هيﺌة التجارة واالستثمار البريطانية‬ ‫ والذي اقيم بمدينة مانشستر‬،‫ لرواد االعمال‬UKTI ‫ يقدم هذا المهرجان عرﺿا‬.‫في شهر سبتمبر‬ ‫مفصال لرواد االعمال لتوﺿيح ما تبدو عليه عملية‬ .‫بدء ونموء العمل التجاري في المملكة المتحدة‬ ‫ومن بين من شاركوا أسرار نجاحهم مع الحضور لورد‬ ،‫ مؤسس ورئيس مجلس إدارة كوبرا بير‬،‫كاران بيالموريا‬ ‫ المشارك بتأسيس نت ستارت وشركة‬،‫ولي سترافورد‬ .‫خدمات اإلنترنت البريطانية بالس نت‬

Sirius was launched to an audience of over 200 students and graduates from 40 countries around the globe at UKTI’s Entrepreneurs’ Festival which took place in Manchester in September. The Festival offers an intensive induction for budding entrepreneurs into what it’s like to start up and grow a business in the UK. Those sharing the secrets of their success with attendees included Lord Karan Bilamoria, founder and Chairman of Cobra Beer, and Lee Strafford, the co-founder of NetStart and UK internet service provider (ISP) PlusNet.

:‫ لورد ﻏرين‬،‫قال وزير شؤون التجارة واالستثمار‬ ‫“تعتبر المملكة المتحدة احدى افضل االماكن في‬ ‫العالم لكي تصبح رائد اعمال وبالتالي فإننا نرﻏب‬ ‫في جذب الخريجين الموهوبين لكي يقوموا بعملية‬ ‫ حيث‬.‫تأسيس وبناء مشاريعهم التجارية هنا‬ ‫سيكون برنامج هيﺌة التجارة واالستثمار البريطانية‬ ‫سيريوس من اكبر البرامج الداعمة لبدايات المشاريع‬ .‫ واالفضل في اوروبا‬،‫شمولية في العالم‬

Trade and Investment Minister Lord Green said:

‫“ان شهرة مهرجان رواد االعمال تثبت ان هناك ثروة‬ ‫من االفكار التجارية الشيقة التي تحمل فرصا‬ ‫ باالﺿافة الى رﻏبة قوية لتأسيس مشروعات‬،‫ﺿخمة‬ ‫ إن ﺿمان أن تكون بريطانيا‬.‫في المملكة المتحدة‬ ‫الخيار االفضل للخريجين الموهوبين لبدء وتنمية‬ ‫مشروعاتهم سيساعد في نمو اقتصادنا وزيادة‬ ”.‫االنتاجية وتوفير فرص العمل‬

“The popularity of the Entrepreneurs’ Festival proves that there is a wealth of exciting business ideas out there with massive potential, as well as a great appetite to start up in the UK. Ensuring that Britain becomes the country of choice for talented graduates to start and grow their businesses will help our economy to grow, boost productivity and create jobs.”

‫ان برنامج سيريوس هو جزء من التزام هيﺌة االستثمار‬ ‫والتجارة بدعم مواهب الخريجين عالميا من خالل‬ ‫مساعدة الشباب من جميع انحاء العالم لتطوير‬ ‫وجعل افكارهم التجارية تصبح حقيقة على ارض‬ ‫ فهل من الممكن ان‬.‫الواقع في المملكة المتحدة‬ ‫تكون هذه الحقيقة من نصيب خريج ليبي لديه‬ ‫فكرة تجارية جديدة؟ ان هذا البرنامج قد يحول افكارك‬ ‫ للمزيد من المعلومات ولتقديم‬.‫التجارية الى حقيقة‬ www.siriusprogramme.ukti. ‫الطلبات زوروا الموقع‬ ‫ حيث سيتم تخصيﺺ أماكن شهريًا في‬gov.uk .2014 ‫ الى يناير‬2013 ‫الفترة من اكتوبر‬

The Sirius Programme is part of UKTI’s commitment to supporting global graduate talent by helping young people from around the world develop and make their business ideas a reality in the UK. Could this reality be for a Libyan graduate with the next big business idea? This programme could turn your business plan into reality. For more information and to apply visit www.siriusprogramme.ukti.gov.uk. Places will be allocated each month between October 2013 and January 2014.

“The UK is one of the top places in the world to become an entrepreneur and we want to attract talented graduates to set up and build their business here. UKTI’s Sirius Programme will be one of the most comprehensive start-up support packages offered globally, and the best in Europe.

Lord Green

57


‫ المملكة المتحدة‬:‫ | بلد العدد‬Country Focus: UK

Higher Education in the UK ‫الدراسات العليا في المملكة المتحدة‬

‫تضم المملكة المتحدة بعضا من اقدم الجامعات‬ ‫ حيث ان العديد من زعماء‬،‫في العالم واكثرها احتراما‬ ‫العالم المؤثرين والشخصيات البارزة قاموا بالدراسة‬ ‫ ومن خالل‬2013 ‫ ففي عام‬.‫في المملكة المتحدة‬ ‫ تم تصنيف‬،‫ العالمي لتصنيف الجامعات‬QS ‫نظام‬ ‫كل من جامعة كيمبردج ويونيفرستي كوليدج لندن‬ ‫واكسفورد وامبيريال كوليدج لندن من ﺿمن افضل‬ ‫ حيث تقوم وكالة ﺿمان‬،‫ست جامعات في العالم‬ ‫ بتقييم المؤسسات التعليمية‬QAA ‫الجودة‬ ‫بشكل متواصل للتأكد من ان كل البرامج التعليمية‬ ‫ مما يعني ان‬،‫متوافقة مع معايير اكاديمية صارمة‬ ‫خريجي الجامعات البريطانية هم من ﺿمن اكثر‬ .‫المرﻏوبين للعمل لدى اصحاب الشركات حول العالم‬

58

‫وكأحد الوجهات الرئيسية التعليمية للطالب‬ ‫ تضم المملكة المتحدة جامعات ومعاهد‬،‫الدوليين‬ ‫ وهنا‬.‫رائدة عالميا ألهمت طالبًا للعديد من االجيال‬ ‫نسرد لكم عشرة اسباب قد تدفعك الى التفكير‬ .‫بالدراسة في المملكة المتحدة‬

‫تحسين لغتك االنجليزية‬ ‫المملكة المتحدة ليست فقط هي الرائدة في‬ ‫ بل كذلك سوف تكون‬،‫تعليم اللغة االنجليزية‬ ‫كل دراستك باللغة االنجليزية وسيساعدك ذلك‬ ‫على معرفة الفروق اللغوية الدقيقة في مجال‬ .‫دراستك‬

The UK boasts some of the oldest and most respected universities in the world. Many of the world’s most influential leaders and remarkable personalities have studied in the UK. In 2012, QS World University Rankings placed Cambridge, University College London, Oxford, and Imperial College London in the top six universities worldwide. The Quality Assurance Agency (QAA) assesses each institution frequently to ensure all courses meet strict academic criteria. This means that UK graduates are among the most attractive to employers around the world. As one of the prime education destinations for international students, the UK boasts worldleading universities and colleges that have inspired students for generations. Here are ten reasons why you should consider studying in the UK.

Improve your English Not only is the UK at the forefront of English language teaching, all courses will be in English and will encourage you to learn the nuances of the language in your particular field.

‫ مستوى الجامعات البريطانية يحتذى به‬The standard of universities in the UK ‫ ان اربعة من افضل ست جامعات في العالم‬is exemplary

‫ فالتقارير السنوية‬.‫تقع في المملكة المتحدة‬ ‫ والتواصل مع‬،‫المستقلة من جهات خارجية‬ ‫ وكذلك‬،‫مختلف الهيﺌات المهنية والتنظيمية‬ ‫اآلليات المتمثلة في مشاركة التطبيقات الجيدة‬ ‫كلها تضمن عدم التساهل بجودة ومستوى‬ .‫الجامعات‬

Four of the top six universities in the world are in the UK. Annual independent external reviews, engagements with various professional and regulatory bodies, and mechanisms such as sharing good practice ensure that institutional quality is not compromised.

‫ تعتبر المملكة المتحدة من البلدان‬The UK is a world-leading research ‫ الرائدة عالميا في المجاالت البحثية‬nation ‫ من البحوث التي اجريت في المملكة‬53% ‫إذ ُت عد‬ ‫المتحدة من البحوث الرائدة عالميا او حاصلة‬ .‫على درجة االمتياز دوليًا‬

53% of research conducted in the UK is considered ‘world-leading’ or ‘internationally excellent’.


‫‪ | Country Focus: UK‬بلد العدد‪ :‬المملكة المتحدة‬

‫إجتذاب المملكة المتحدة للعقول‬ ‫‪ The UK attracts global minds.‬العالمية‬

‫‪In 2012, over 500,000 international students from‬‬ ‫‪200 nations studied in the UK, and a further‬‬ ‫‪600,000 came to do an English language course.‬‬ ‫‪This results in a truly international perspective.‬‬

‫في عام ‪ 2012‬حضر اكثر من ‪ 500‬الف طالب من حوالي‬ ‫‪ 200‬دولة مختلفة للدراسة في بريطانيا‪ ،‬باالﺿافة‬ ‫الى ‪ 600‬شخﺺ قدموا لدراسة دورات لغة انجليزية‪ ،‬ما‬ ‫يخلق مشهدﴽ دوليًا حقيقيًا‪.‬‬

‫‪ Inspired teachers, inspired students‬مدرسون مبدعون‪ ،‬وطالب مبدعون‬ ‫‪In a recent survey of UK postgraduate students,‬‬ ‫‪92% rated the quality of teaching positively.‬‬

‫‪Save time and money‬‬ ‫‪Most UK undergraduate and postgraduate courses‬‬ ‫‪are shorter in duration than equivalent courses in‬‬ ‫‪other countries, with undergraduate degrees usually‬‬ ‫‪completed over a three-year period and postgraduate‬‬ ‫‪Masters courses generally taking just a year.‬‬

‫‪59‬‬

‫في استطالع للرأي أجري حديثا شمل طالب الدراسات‬ ‫العليا‪ ،‬كان تقييم ‪ 92%‬منهم لجودة التعليم إيجابيا‪.‬‬

‫توفير المال والوقت‬ ‫معظم البرامج الدراسية الجامعية وبرامج‬ ‫الدراسات العليا تعتبر اقصر من حيث المدة‬ ‫مقارنة بالبرامج الدراسية المماثلة في الدول‬ ‫االخرى‪ ،‬حيث ان الفترة الالزمة لتكملة الدراسة‬ ‫الجامعية هي ثالثة سنوات‪ ،‬بينما يمكن الحصول‬ ‫على شهادة الماجستير في سنة واحدة‪.‬‬

‫الجامعات محورية بمساهمتها‬ ‫‪Universities are central to the UK‬‬ ‫باالقتصاد البريطاني‬ ‫‪economy‬‬ ‫‪The UK’s higher education sector contributes‬‬ ‫‪£59B to the UK economy and generates 2.3‬‬ ‫‪per cent of UK GDP.‬‬

‫تبلﻎ مساهمة قطاع التعليم العالي في المملكة‬ ‫المتحدة في االقتصاد البريطاني حوالي ‪ 59‬مليار جنيه‬ ‫استرليني‪ ،‬وينتج حوالي ‪ 2.3‬في المﺌة من إجمالي‬ ‫الناتج المحلي‪.‬‬

‫‪ UK institutions vary in size and‬اختالف المؤسسات البريطانية من‬ ‫‪ scope‬ناحية الحجم والمجاالت‬ ‫‪Nearly a fifth of institutions have fewer than‬‬ ‫‪3,500 students, while the largest has over 40,000.‬‬ ‫‪There really is a university for everyone.‬‬

‫حوالي ُخ مس المؤسسات التعليمية لديها اقل من‬ ‫‪ 3500‬طالب‪ ،‬بينما اكبر هذه المؤسسات تضم اكثر‬ ‫من ‪ 40‬الف طالب‪ .‬هناك حقا جامعة لكل شخﺺ‪.‬‬

‫‪ Study in a way that suits you‬ادرس بالطريقة التي تناسبك‬ ‫’‪Many UK courses have a ‘modular‬‬ ‫‪structure, which means you can build a‬‬ ‫‪personalised course tailored to your goals.‬‬ ‫‪Courses can be full-time or part-time,‬‬ ‫‪online or in person.‬‬

‫ان العديد من الدورات الدراسية بالجامعات البريطانية‬ ‫تتبع هيكل الوحدات الدراسية‪ ،‬ما يعني ان يمكنك‬ ‫اعداد برنامج تعليمي خاص يتماشى واهدافك‪ .‬ومن‬ ‫الممكن ان يكون البرنامج الدراسي بدوام كامل او‬ ‫جزئي‪ ،‬وأن يكون عبر االنترنت او المحاﺿرات المباشرة‪.‬‬

‫‪ Learn skills that broaden job prospects‬تعلم المهارات التي تزيد من فرص العمل‬ ‫‪The teaching style in the UK helps students learn‬‬ ‫‪attributes which impress employers – notably‬‬ ‫‪creativity, innovation, teamwork, and leadership.‬‬

‫ان طريقة التدريس في المملكة المتحدة تساعد‬ ‫الطالب على تعلم اساليب تبهر ارباب العمل ‪-‬‬ ‫مثل االبداع واالبتكار والعمل الجماعي والقيادة‪.‬‬

‫المهنيون المتدربون في المملكة‬ ‫‪UK-trained professionals make more‬‬ ‫المتحدة يجنون ماال اكثر‬ ‫‪money‬‬ ‫‪A 2011 report found that UK-educated international‬‬ ‫‪graduates achieved markedly higher average salaries‬‬ ‫‪than if they had been educated at home.‬‬

‫كشف تقرير لعام ‪ 2011‬ان الطلبة الدوليين‬ ‫المتخرجين من جامعات بريطانية يمكنهم يحصلون‬ ‫وبشكل ملحوظ على رواتب على من زمالئهم الذين‬ ‫تخرجوا من الجامعات المحلية‪.‬‬


‫ المملكة المتحدة‬:‫ | بلد العدد‬Country Focus: UK

University in the UK: An interview with Dr Joanna Newman

60

Joanna Newman is Director of the UK Higher Education International Unit (IU), which represents all UK higher education institutions internationally. IU works closely with the UK Government, British Council, and other agencies to identify opportunities for universities and training institutions outside of the UK, and forges successful partnerships between institutions with shared goals and values.

Earlier this year, Dr Newman led a delegation of UK universities to Libya in partnership with the British Council and Training Gateway. This was one of a number of missions funded by UK Trade and Investment designed to build long-term, sustainable relationships between the UK and Libya. We sat down with Dr Newman to discuss her experience. Tell us about your recent trip to Libya and the outcomes of the mission. Libya is a beautiful country with so much to offer! Our recent mission was an opportunity for UK institutions to revitalise old relationships and to forge new links with Libyan universities, as well as to better understand Libya’s training and development needs. The Libyan Ministry of Higher Education hosted a day of institution-led workshops which allowed representatives to exchange knowledge and experiences in a number of areas, from teacher development to research collaboration. Senior academic staff and international relations coordinators from Libyan universities, including the University of Tripoli, Misurata and Zawia, attended this session and discussions were lively. UK delegates also visited the Academy of Graduate Studies and the Petroleum Training and Qualifying Institute, and attended a joint networking reception promoting UK higher education and potential partnerships.

to see joint programmes and joint research undertaken with the UK.

I was really struck by the energy and ambition of the Ministry of Higher Education and of Libyan universities. Not only has the Ministry of Higher Education announced a series of ambitious plans for the expansion of their scholarship programme, they have also expressed the desire

UK universities and the UK Government share this enthusiasm. We are aware that there have been issues with securing visas and have raised this with colleagues in the UK government. We look forward to continuing to work with the British Council, UK Trade and Investment

www.internat


‫‪ | Country Focus: UK‬بلد العدد‪ :‬المملكة المتحدة‬

‫‪:‬جامعةفيالمملكةالمتحدة‬ ‫لقاء مع د‪ .‬جوانا نيومان‬

‫‪61‬‬

‫جوانا نيومان هي‬ ‫مديرة الوحدة‬ ‫الدولية للتعليم‬ ‫العالي في‬ ‫المملكة المتحدة‪،‬‬ ‫والتي تمثل كافة‬ ‫مؤسسات‬ ‫التعليم العالي‬ ‫البريطانية على‬ ‫الصعيد الدولي‪.‬‬ ‫تعمل هذه الوحدة‬ ‫عن كثب مع‬ ‫الحكومة‬ ‫البريطانية‬ ‫والمجلس الثقافي‬ ‫البريطاني‬ ‫ومؤسسات أخرى‬ ‫الكتشاف الفرص‬ ‫المتاحة أمام‬ ‫الجامعات‬ ‫ومؤسسات‬ ‫التدريب خارج‬ ‫المملكة المتحدة‪،‬‬ ‫كما أنها تؤسس‬ ‫شراكات ناجحة‬ ‫بين المؤسسات‬ ‫التي تشترك معها‬ ‫باألهداف والقيم‪.‬‬

‫ترأست د‪ .‬نيومان في وقت سابق من العام الحالي وفدا من الجامعات‬ ‫البريطانية لزيارة ليبيا باالشتراك مع المجلس الثقافي البريطاني‬ ‫ومؤسسة بوابة التدريب )‪ .(The Training Gateway‬وكانت تلك واحدة من‬ ‫عدد من البعثات التي تمولها الهيﺌة البريطانية للتجارة واالستثمار‬ ‫بهدف بناء عالقات مستدامة على األمد الطويل بين المملكة المتحدة‬ ‫وليبيا‪ .‬وقد التقينا د‪ .‬نيومان للحديث عن تجربتها‪.‬‬ ‫حدثينا عن زيارتك األخيرة إلى ليبيا‬ ‫ونتائج هذه الزيارة‪.‬‬ ‫ليبيا بلد جميل وفيها الكثير من الفرص! وزيارتنا‬ ‫األخيرة كانت فرصة للمؤسسات التعليمية‬ ‫البريطانية إلحياء العالقات القديمة وبناء روابط‬ ‫جديدة مع الجامعات الليبية‪ ،‬إلى جانب فهم‬ ‫احتياجات التنمية والتدريب في ليبيا‪.‬‬ ‫وقد استضافت وزارة التعليم العالي الليبية‬ ‫يوما من ورشات العمل التي أتاحت لممثلي‬ ‫المؤسسات التعليمية تبادل المعرفة والخبرة‬ ‫في عدد من المجاالت‪ ،‬من تنمية قدرات‬ ‫المعلمين وحتى التعاون بمجال األبحاث‪ .‬وحضر‬ ‫هذه الجلسة كبار األكاديميين ومنسقي‬ ‫العالقات الدولية من الجامعات الليبية‪ ،‬بما فيها‬ ‫جامعات طرابلس ومصراته والزاوية‪ ،‬وكان النقاش‬ ‫فيها حيويا وممتعا‪ .‬كما زارت الوفود البريطانية‬ ‫أكاديمية الدراسات العليا ومعهد النفط للتأهيل‬ ‫والتدريب‪ ،‬وحضروا حفل استقبال للتواصل‬ ‫والتعارف للترويج للتعليم العالي في المملكة‬ ‫المتحدة والشراكات الممكنة بين البلدين‪.‬‬ ‫إن ما أثار إعجابي حقا هو طاقة وطموح وزارة‬ ‫التعليم العالي والجامعات الليبية‪ .‬فقد أعلنت‬ ‫وزارة التعليم العالي سلسلة من الخطط‬ ‫الطموحة لتوسيع برامج البعثات الدراسية‪ ،‬بل‬ ‫وأيضا أعربت عن رﻏبتها بتنظيم برامج مشتركة‬ ‫وإجراء أبحاث مشتركة مع المملكة المتحدة‪.‬‬ ‫والجامعات البريطانية والحكومة البريطانية‬

‫لديها نفس الحماس‪ .‬ونحن ندرك بوجود صعوبات‬ ‫بالحصول على التأشيرات‪ ،‬وأثرنا ذلك الموﺿوع‬ ‫بالفعل مع زمالئنا في الحكومة البريطانية‪.‬‬ ‫ونتطلع لمواصلة العمل مع المجلس الثقافي‬ ‫البريطاني والهيﺌة البريطانية للتجارة واالستثمار‬ ‫وﻏيرهم لضمان االستفادة ألقصى حد من العالقات‬ ‫بين بلدينا ‪ -‬في التعليم العالي وما بعد ‪ -‬مع تطور‬ ‫ليبيا الجديدة‪.‬‬

‫‪tional.ac.uk‬‬


‫ المملكة المتحدة‬:‫ | بلد العدد‬Country Focus: UK

and others to ensure that we make the most of our relationship, both in higher education and beyond, as the new Libya develops.

Why should Libyan students choose to study in the UK over the US, Canada, Malaysia, or other nations? The UK is fortunate to have world-class, autonomous universities recognised across the globe for their excellence, range and quality. We attract more international students per capita than any other country in the world and we excel in providing students with the range of skills and experiences that will equip them for future success.

62

The UK has 3% of the world’s researchers but we generate 6% of the world’s academic articles, 11% of citations and 14% of the most cited papers. We are world leaders in working with business and industry; both at home and abroad, UK universities create more spinout companies per dollar of research investment than US counterparts. The total income generated from university-business interactions annually has more than doubled since 2001 to over £3.4bn. In addition, in the most recent QS World University Rankings and THE World University Rankings, more UK universities were ranked in the top 200 in the world than any other European country. Still, university league tables are blunt instruments with a tendency to overlook specialist or teaching-focused institutions, as well as excellence at departmental or course level. All will offer qualifications that are respected by academics and employers worldwide. One of the UK’s key strengths is the diversity of our institutions. The UK higher education system is designed to develop intellectual independence and critical skills. You are free to pursue your own interests within a discipline but you are also given a lot of support. You will also benefit from excellent teaching and facilities: UK universities and higher education institutions attract some of the world’s leading academics and industry professionals.

“Time in the UK will strengthen your English language skills and help you develop a solid network of friends and colleagues” UK universities are also well-placed to provide degrees and/or specialist training in areas from oil and gas to public administration. Articulation agreements and split-site PhDs can help facilitate this while simultaneously building capacity in Libya and building the foundations for future research collaboration. Parallel, distance, blended and digital learning have the potential to increase the number of Libyan students with access to a UK higher education.


‫‪ | Country Focus: UK‬بلد العدد‪ :‬المملكة المتحدة‬

‫ما الذي يجعل الطلبة الليبين يفضلون‬ ‫الجامعات البريطانية على الجامعات في‬ ‫الواليات المتحدة أو كندا أو ماليزيا أو‬ ‫غيرها من الدول؟‬ ‫المملكة المتحدة محظوظة بأن لديها جامعات‬ ‫مستقلة عالمية المستوى معترف بتميزها وتنوعها‬ ‫وجودتها بكافة أنحاء العالم‪ .‬وهي تجتذب طالبا‬ ‫دوليين تبلﻎ نسبتهم بالنسبة لكل فرد من سكان‬ ‫المملكة المتحدة أكبر من أي دولة أخرى بالعالم‪،‬‬ ‫ونتميز بتأهيل الطالب بمهارات وخبرات تجهزهم‬ ‫لتحقيق النجاح مستقبال‪.‬‬

‫‪63‬‬

‫الباحثون في المملكة المتحدة يمثلون نسبة ‪ 3%‬من‬ ‫عدد الباحثين في العالم‪ ،‬لكننا ننشر ‪ 6%‬من نسبة‬ ‫المقاالت األكاديمية و‪ 11%‬من المقاالت المقتبسة و‪14%‬‬ ‫من األوراق األكاديمية األكثر اقتباسا بالعالم‪ .‬كما أننا‬ ‫رائدون عالميا بتعاوننا مع الشركات وقطاعات األعمال‪،‬‬ ‫والجامعات في المملكة المتحدة تؤدي لتأسيس عدد‬ ‫أكبر من الشركات‪ ،‬هنا وبالخارج على حد سواء‪ ،‬مقابل كل‬ ‫دوالر من االستثمار باألبحاث مقارنة بالجامعات األمريكية‪.‬‬ ‫وإجمالي الدخل السنوي الناتج عن التعاون بين الجامعات‬ ‫والشركات ارتفع ألكثر من الضعف منذ عام ‪ 2001‬ليصل‬ ‫إلى ‪ 3.4‬مليار جنيه استرليني‪.‬‬

‫وعالوة على ذلك‪ ،‬بموجب مؤشر كواكوريللي‬ ‫سيموندز لتصنيف الجامعات في العالم‪ ،‬ومؤشرات‬ ‫الجامعات العالمية‪ ،‬كان عدد الجامعات البريطانية‬ ‫المصنفة ﺿمن أفضل ‪ 200‬جامعة بالعالم يفوق عدد‬ ‫الجامعات المصنفة من أي دولة أوروبية أخرى‪ .‬ومع‬ ‫ذلك‪ ،‬فإن جداول تصنيف الجامعات أدوات ﻏير محددة‬ ‫المعالم‪ ،‬حيث أنها ال تأخذ بعين االعتبار المؤسسات‬ ‫التخصصية أو التي تركز على التعليم‪ ،‬إلى جانب‬ ‫التميز على مستوى المؤسسة التعليمية أو الدورة‬ ‫الدراسية‪ .‬وجميعها تمنح مؤهالت تلقى التقدير لدى‬ ‫األكاديميين وجهات العمل في أنحاء العالم‪.‬‬ ‫إن من أهم نقاط قوة المملكة المتحدة تنوع‬ ‫مؤسساتنا التعليمية‪ .‬فنظام التعليم العالي لدينا‬ ‫مصمم بحيث ينمي االستقالل الفكري والمهارات‬ ‫الحيوية‪ .‬حيث باستطاعة الطالب متابعة اهتماماته‬ ‫الخاصة بباب من أبواب المعرفة‪ ،‬لكنه يلقى أيضا‬ ‫الكثير من الدعم والمساندة‪ .‬كما يستفيد الطالب‬ ‫من تعليم ومرافق متميزين‪ :‬فالجامعات ومؤسسات‬ ‫التعليم العالي البريطاني تجتذب بعضا من أفضل‬ ‫األكاديميين وخبراء هذا القطاع في العالم‪.‬‬

‫كما أن الجامعات البريطانية بمكانة تتيح لها‬ ‫منح الدرجات الجامعية و‪/‬أو تقديم دورات تدريبية‬

‫“إلمام الطالب باللغة‬ ‫اإلنجليزية وتساعده في‬ ‫تطوير شبكة قوية من‬ ‫األصدقاء والزمالء”‬ ‫تخصصية بمجاالت تتراوح من النفط والغاز وحتى‬ ‫اإلدارة العامة‪ .‬واتفاقيات تحويل المواد الدراسية بين‬ ‫المؤسسات التعليمية )‪(articulation agreements‬‬ ‫والتحضير لدرجة الدكتوراه بالتحويل بين جامعتين‬ ‫)‪ (spli-site PhD‬يمكن أن تسهل ذلك بينما تعمل‬ ‫بنفس الوقت على تنمية القدرات في ليبيا وبناء‬ ‫أسس التعاون مستقبال بمجال األبحاث‪ .‬ويمكن‬ ‫ألساليب التعلم الموازي‪ ،‬والتعلم عن بعد‪ ،‬والتعلم‬ ‫المدمج‪ ،‬والتعلم الرقمي أن تزيد عدد الطلبة‬ ‫الليبيين الذين يستفيدون من التعليم العالي في‬ ‫المملكة المتحدة‪.‬‬


‫ المملكة المتحدة‬:‫ | بلد العدد‬Country Focus: UK

While visiting Libya, I was really struck by how many UK university alumni I met and by how fondly they spoke of their time here, whether they were based in London, in Crewe or in Plymouth. You cannot underestimate the lasting impact of living and learning in another country. This experience challenges and changes perspectives and enhances job prospects, but also enriches institutions, employers and the broader society by equipping students with increased understanding and experience of studying and working in a global environment. Time in the UK will strengthen your English language skills and help you develop a solid network of friends and colleagues, and this can be invaluable later in your career. I cannot recommend it enough!

Why are UK universities targeting Libyan students?

64

In a survey we did last year in preparation for the mission, 22 of the 42 institutions that responded were planning new engagement or an extension of their existing engagement in Libya.

The nature of these links will vary but the UK HE sector is interested in sustainable partnerships. It is clear that there is an immediate need for capacity-building initiatives within universities in areas from curriculum development and quality assurance to university leadership. UK universities have a lot of expertise in these areas and are ideally placed to help Libya to educate a new generation of university leaders and researchers. It will also be interesting to see how universities use EU funding to develop relationships with Libya and across the region. Cardiff Metropolitan University has already done this, establishing the EU-METALIC programme with Erasmus Mundus funding, in order to foster cooperation between European, Moroccan, Egyptian, Algerian, Tunisian and Libyan universities. At a national level, the UK HE International Unit will be working with the British Council in-country to facilitate relationships between institutions in Libya and in the UK and to make sure that opportunities are effectively communicated across both sectors.

‫ من‬،‫يمكن لمؤسسة برايم إديوكيشن مساعدتك لتلبية كافة احتياجاتك التدريبية‬ .‫التدريب األساسي وحتى المشاريع المعقدة‬ +44 1904 567673 info@primeeducation.org.uk www.primeeducation.org.uk York Science Park, York, UK


‫‪ | Country Focus: UK‬بلد العدد‪ :‬المملكة المتحدة‬

‫خالل زيارتي لليبيا أدهشني العدد الكبير من الخريجين‬ ‫الليبيين من الجامعات البريطانية وحديثهم بإعجاب‬ ‫عن دراستهم فيها‪ ،‬سواء كانوا في لندن أو كرو أو‬ ‫بليموث‪ .‬ال يمكن التقليل من شأن األثر الدائم الذي‬ ‫يتركه العيﺶ والتعلم ببلد آخر في نفوس الطلبة‪ .‬وهذه‬ ‫التجربة تغير وجهات النظر وتعزز فرص العمل‪ ،‬لكنها‬ ‫أيضا تثري المؤسسات وجهات العمل والمجتمع بتنمية‬ ‫درجة الوعي لدى الطلبة ومنحهم تجربة الدراسة‬ ‫والعمل في بيﺌة عالمية‪ .‬إن الدراسة في المملكة‬ ‫تنم ي إلمام الطالب باللغة اإلنجليزية‬ ‫المتحدة ﹼ‬ ‫وتساعده في تطوير شبكة قوية من األصدقاء والزمالء‪،‬‬ ‫ولذلك فائدة كبيرة جدا في حياتهم المهنية الحقا‪.‬‬ ‫مهما أوصيت بالدراسة بالجامعات هنا لن أفي بحقها!‬

‫ما سبب سعي المملكة المتحدة‬ ‫الجتذاب الطلبة الليبيين؟‬

‫‪65‬‬

‫تبين من استطالع للرأي أجريناه العام الماﺿي لﻺعداد‬ ‫لزيارة ليبيا بأن ‪ 22‬من بين ‪ 42‬مؤسسة شاركت‬ ‫باالستطالع تعتزم إقامة عالقات مع ليبيا أو توسيع‬ ‫عالقاتها القائمة معها‪ .‬طبيعة هذه الروابط متفاوتة‪،‬‬ ‫لكن قطاع التعليم العالي في المملكة المتحدة لديه‬ ‫اهتمام بالشراكات المستدامة‪ .‬ومن الواﺿح وجود حاجة‬ ‫فورية لمبادرات تنمية القدرات بالجامعات في مجاالت‬ ‫تتراوح من تطوير المناهج وﺿمان الجودة وحتى قيادات‬

‫الجامعات‪ .‬ولدى الجامعات البريطانية خبرة واسعة في‬ ‫هذه المجاالت‪ ،‬وهي مؤهلة تماما لمساعدة ليبيا في‬ ‫تعليم جيل جديد من قادة الجامعات والباحثين‪.‬‬ ‫كما أننا مهتمون بأن نرى كيفية استخدام التمويل‬ ‫المقدم من االتحاد األوروبي لتطوير العالقات مع‬ ‫الجامعات في ليبيا والمنطقة‪ .‬وقد قامت جامعة‬ ‫كارديف متروبوليتان بذلك بالفعل‪ ،‬حيث أسست‬ ‫برنامج بعثات االتحاد األوروبي‪-‬ميتاليك )‪EU-‬‬ ‫‪ (METALIC‬بتمويل من إيراسموس ماندوس )‪Erasmus‬‬ ‫‪ (Mandus‬ألجل رعاية التعاون بين الجامعات األوروبية‬ ‫والمغربية والمصرية والجزائرية والتونسية والليبية‪.‬‬ ‫وعلى المستوى الوطني‪ ،‬سوف تتعاون الوحدة‬ ‫الدولية للتعليم العالي في المملكة المتحدة مع‬ ‫المجلس الثقافي البريطاني في ليبيا لتسهيل‬ ‫تأسيس العالقات بين المؤسسات في ليبيا والمملكة‬ ‫المتحدة‪ ،‬وللعمل على ﺿمان تبادل المعلومات‬ ‫المتوفرة حول الفرص بفعالية بين القطاعين‬ ‫التعليميين في كال البلدين‪.‬‬ ‫ونحن ندرك بأن وزارة التعليم العالي تخطط لتوسيع‬ ‫برنامج بعثاتها في السنة القادمة‪ ،‬ونأمل بأن يواصل‬ ‫الطلبة الليبيون استغالل مجموعة واسعة من‬ ‫المزايا التي توفرها مؤسسات المملكة المتحدة ذات‬ ‫المستوى العالمي‪.‬‬

‫‪Activate English‬‬ ‫‪The English Language Centre‬‬ ‫‪offers a multi-level general English‬‬ ‫‪course suitable for students who‬‬ ‫‪want to study English for personal,‬‬ ‫‪professional or academic reasons.‬‬

‫)‪English for Academic Purposes (EAP‬‬ ‫‪Take a Pre-sessional course at the‬‬ ‫‪University of Liverpool’s English Language‬‬ ‫‪Centre. Choose either our Management‬‬ ‫‪Studies pathway or our EAP pathway.‬‬ ‫‪£10,530‬‬ ‫‪£7,830‬‬ ‫‪£4,860‬‬ ‫‪£2,700‬‬ ‫‪£1,620‬‬ ‫‪For further details about all of our‬‬ ‫‪courses please contact us on:‬‬ ‫‪T: +44 (0)151 794 2722‬‬ ‫‪F: +44 (0)151 794 2739‬‬ ‫‪E: elc@liv.ac.uk‬‬ ‫‪www.liverpool.ac.uk/‬‬ ‫‪english-language-centre‬‬

‫‪07/10/2013 – 12/9/2014‬‬ ‫‪06/01/2014 – 12/9/2014‬‬ ‫‪14/04/2014 – 12/9/2014‬‬ ‫‪07/07/2014 – 12/9/2014‬‬ ‫‪04/08/2014 – 12/9/2014‬‬

‫‪40 week‬‬ ‫‪30 week‬‬ ‫‪19 week‬‬ ‫‪10 week‬‬ ‫‪6 week‬‬


‫‪ | Country Focus: UK‬بلد العدد‪ :‬المملكة المتحدة‬

‫‪Exporting Excellence‬‬ ‫تصدير التفوق‬ ‫‪Libya seeks to enhance its‬‬ ‫‪provision of education and‬‬ ‫‪skills as part of its wider‬‬ ‫‪economic reconstruction and‬‬ ‫‪development programme,‬‬ ‫‪and the UK offers excellent‬‬ ‫‪opportunities to work together‬‬ ‫‪for a stronger Libya.‬‬ ‫‪The UK has an outstanding reputation in‬‬ ‫‪educational resources. From bespoke ICT systems‬‬ ‫‪for higher education programmes to engaging‬‬ ‫‪learning materials, resources created in the UK‬‬ ‫‪support both students and teachers. Renowned‬‬ ‫‪UK educational publishers Pearson, Cambridge,‬‬ ‫‪and Oxford University Press help deliver high‬‬‫‪quality successful learning programmes, especially‬‬ ‫‪in English language training.‬‬

‫إن التعليم وتطوير المهارات في‬ ‫المملكة المتحدة والذي يعتبر‬ ‫ذو مستوى عالمي من افضل‬ ‫الخيارات المتاحة لليبيا‬ ‫تسعى ليبيا إلى التحسين من مستوى التعليم‬ ‫والمهارات كجزء من برنامج واسع إلعادة التعمير‬ ‫والتطوير اإلقتصادي‪ ،‬ولدى المملكة المتحدة فرص‬ ‫رائعة للعمل معًا من اجل ليبيا االقوى‪.‬‬ ‫تتمتع المملكة المتحدة بسمعة متميزة من‬ ‫ناحية المصادر التعليمية‪ .‬من نظم تقنية‬ ‫المعلومات واإلتصاالت المعدة حسب الطلب‬ ‫لبرنامج الدراسات العليا وحتى مواد التعليم‬ ‫التفاعلية‪ ،‬هذه المصادر تم إعدادها في المملكة‬ ‫المتحدة لتدعم كال من المعلم والطالب‪ .‬كما‬ ‫تقوم العديد من دور النشر اإلنجليزية التعليمية‬ ‫الشهيرة مثل بيرسن وكيمبردج واكسفورد بتقديم‬ ‫برامج تعليمية عالية الجودة‪ ،‬وخاصة في مجال‬ ‫تعليم اللغة اإلنجليزية‪.‬‬

‫‪The UK is also regarded as an international centre‬‬ ‫‪of excellence for corporate, executive, leadership‬‬ ‫‪and vocational training. It offers a wealth of‬‬ ‫‪experience in working with overseas clients to‬‬ ‫‪devise courses tailored to their specific needs, with‬‬ ‫‪learning packages delivered in a variety of ways.‬‬

‫وتعتبر المملكة المتحدة أيضا مركزﴽ عالميًا‬ ‫للتميز في مجاالت تدريب الشركات والتدريب على‬ ‫اإلدارة والقيادة وبرامج التدريب المهني‪ .‬ولديها ثروة‬ ‫من الخبرات بإعداد برامج تدريبية للعمالء من الدول‬ ‫االخرى وتصميمها بما يتماشى مع احتياجات‬ ‫ُ‬ ‫العميل‪ ،‬وبرامج تعليمية تقدم بمختلف الطرق‪.‬‬

‫‪Furthermore, UK universities are highly active‬‬ ‫‪internationally and have a global reputation for the‬‬ ‫‪excellence of their academic offer, and the portability‬‬ ‫‪and recognition of UK qualifications in all fields.‬‬

‫وباإلﺿافة الى كل ذلك فإن للجامعات البريطانية‬ ‫نشاطات كبيرة على المستوى الدولي ولها مكانة‬ ‫مرموقة بخصوص جودة ماتقدمه أكاديميا‪ ،‬كما إن‬ ‫شهاداتها جميع المجاالت تالقي قبوالﹰ واعترافًا عاليين‪.‬‬

‫‪ Market of opportunity‬الفرص المتاحة‬ ‫‪Libya is a market of major interest to UK education‬‬ ‫‪and skills suppliers, who are increasingly aware‬‬ ‫‪of the opportunities presented by the country’s‬‬ ‫‪ongoing post-conflict reconstruction programme.‬‬

‫تعتبر ليبيا سوقا يحظى باهتمام كبير من الشركات‬ ‫التعليمية والتدريبية البريطانية‪ ،‬حيث تدرك هذه‬ ‫الشركات وبشكل متزايد الفرص المعروﺿة في ليبيا‬ ‫من خالل برامج إعادة البناء لفترة ما بعد األزمة‪.‬‬

‫‪“The Prime Minister and I are both personally‬‬ ‫‪committed to boosting trade between the UK‬‬ ‫‪and Libya,” says Lord Marland, the UK Prime‬‬ ‫‪Minister’s Trade Envoy. “As Libya embarks upon‬‬ ‫‪structural reform across all areas of education and‬‬ ‫‪skills, this sector forms a key part of UK Trade‬‬ ‫‪and Investment’s (UKTI) Libya strategy. This is an‬‬ ‫‪industry where the UK has world-class expertise‬‬

‫يقول لورد مارالند‪ ،‬المبعوث التجاري لرئيس وزراء‬ ‫بريطانيا‪" :‬انا ورئيس الوزراء ملتزمان شخصيا بتعزيز‬ ‫التجارة بين المملكة المتحدة وليبيا"‪ .‬وأﺿاف‪" :‬بما أن‬ ‫ليبيا تجري اصالحات هيكيلية على جميع االصعدة‬ ‫التعليمية والمهاراتية‪ ،‬فإن هذا القطاع يشكل جانبا‬ ‫اساسيا من استراتيجيات هيﺌة االستثمار والتجارة‬ ‫االنجليزية بخصوص ليبيا‪ .‬فهذا قطاع لدى بريطانيا‬ ‫فيه خبرات عالمية المستوى‪ ،‬يمكنها أن تلعب دورﴽ‬

‫‪UKTI is helping‬‬ ‫‪UK education‬‬ ‫‪and skills‬‬ ‫‪providers explore‬‬ ‫‪opportunities in‬‬ ‫‪Libya.‬‬ ‫تساعد‬ ‫هيﺌة التجارة‬ ‫واإلستثمار‬ ‫البريطانية‬ ‫المؤسسات‬ ‫التعليمية‬ ‫والمهاراتية على‬ ‫استكشاف‬ ‫الفرص في ليبيا‪.‬‬

‫‪66‬‬


‫‪ | Country Focus: UK‬بلد العدد‪ :‬المملكة المتحدة‬

‫‪ Top of The Class‬افضلالتصنيفات‬ ‫‪}} UK education exports are currently worth‬‬ ‫‪more than £17bn annually. This could rise‬‬ ‫‪to £21.5bn by 2020 and £27bn by 2025‬‬ ‫‪}} Four of the world’s top six universities are in‬‬ ‫‪the UK‬‬ ‫‪}} UK universities attract a 10% share of the‬‬ ‫‪international student market – second only‬‬ ‫‪to the US‬‬ ‫‪}} Over 435,000 international students par‬‬‫‪ticipated in higher education in the UK in‬‬ ‫‪2011-12, a 2% increase on 2010-11‬‬ ‫‪}} Some 700,000 people come to the UK each‬‬ ‫‪year to learn English‬‬ ‫‪}} More than 3m students take UK exams at‬‬ ‫‪international locations overseas each year‬‬ ‫‪}} UK educational publishing exports are worth‬‬ ‫‪an estimated £749m a year‬‬ ‫‪67‬‬

‫‪}} Over £60bn is invested annually in techni‬‬‫‪cal, vocational education and training in the‬‬ ‫‪UK‬‬ ‫‪}} UKTI provides support for over 1,000 UK‬‬ ‫‪education providers each year to help them‬‬ ‫‪develop business in international markets‬‬

‫‪and can play a major part in the reconstruction‬‬ ‫”‪effort as Libya builds a modern diversified state.‬‬ ‫‪UKTI is helping UK education and skills providers‬‬ ‫‪explore opportunities in Libya. Earlier this year,‬‬ ‫‪UKTI established the Education UK Unit to‬‬ ‫‪help the sector take advantage of high-value‬‬ ‫‪export opportunities and build partnerships in‬‬ ‫‪countries such as Libya. “Libya is a promising‬‬ ‫‪market for the UK,” said Lucy Shackleton, policy‬‬ ‫‪officer for Europe and the Middle East. “Our‬‬ ‫‪mission identified opportunities such as student‬‬ ‫‪recruitment, capacity-building initiatives, student‬‬ ‫‪and staff exchange, English-language training,‬‬ ‫‪petroleum sector training, training for local‬‬ ‫‪government and civil service, distance-learning‬‬ ‫‪programmes, technical training and the creation of‬‬ ‫”‪a Libyan alumni network.‬‬

‫| تقدر قيمة الصادرات التعليمية للمملكة‬ ‫المتحدة حاليا بأكثر من ‪ 17‬مليار جنيه إسترليني‬ ‫سنويا‪ .‬وقد تزيد لتصل الى ‪ 21.5‬مليار جنيه‬ ‫إسترليني بحلول عام ‪ 2020‬وقد تصل الى ‪ 27‬مليار‬ ‫جنيه إسترليني بحلول ‪2025‬‬ ‫| أربعة من أصل أفضل ست جامعات على‬ ‫مستوى العالم تقع في المملكة المتحدة‬ ‫| تستقطب الجامعات البريطانية ‪ 10%‬من سوق‬ ‫الدراسة الدولية‪ ،‬أي الثانية عالميا بعد الواليات‬ ‫المتحدة‬ ‫| أكثر من ‪ 435,000‬من الطلبة الدوليين انخرطوا‬ ‫في دراسات عليا في المملكة المتحدة خالل‬ ‫العام الدراسي ‪ 2012-2011‬أي بزيادة حوالي‪2%‬‬ ‫عن العام ‪2011-2010‬‬ ‫| حوالي ‪ 700,000‬شخﺺ يحضرون سنويا إلى‬ ‫المملكة المتحدة لدراسة اللغة االنجليزية‬ ‫| اكثر من‪ 3‬مليون طالب يتقدمون المتحانات اللغة‬ ‫االنجليزية في مراكز متفرقة حول العالم سنويا‪.‬‬ ‫| تبلﻎصادراتدورالنشرالتعليميةاإلنجليزيةما‬ ‫قيمته حوالي‪ 749‬مليون جنيه استرليني سنويا‪.‬‬ ‫| يتم استثمار اكثر من ‪ 60‬مليار جنيه استرليني‬ ‫في مجاالت التعليم والتدريب المهني والتقني‬ ‫في المملكة المتحدة سنويا‬ ‫| تقوم هيﺌة اإلستثمار والتجارة البريطانية سنويا‬ ‫بدعم أكثر من ‪ 1000‬مؤسسة تعليمية بريطانية‬ ‫لمساعدة هذه المؤسسات في تطوير نشاطاتها‬ ‫في األسواق الدولية‪.‬‬

‫اساسيًا في المجهودات التي تقوم بها ليبيا إلعادة‬ ‫بناء دولة حديثة ومتنوعة‪”.‬‬ ‫كما تساعد هيﺌة اإلستثمار والتجارة البريطانية‬ ‫المؤسسات التعليمية والمهاراتية على استكشاف‬ ‫الفرص في ليبيا‪ .‬وقد أسست الهيﺌة ببداية هذا‬ ‫العام الوحدة التعليمية البريطانية لمساعدة هذا‬ ‫القطاع في االستفادة من فرص التعاون القيمة وإقامة‬ ‫شراكات مع دول مثل ليبيا‪ .‬هذا ما اكدته موظفة شؤون‬ ‫العالقات السياسية ألوروبا والشرق األوسط لوسي‬ ‫شاكلتون في قولها‪" :‬تعتبر ليبيا سوقًا واعدة بالنسبة‬ ‫للمملكة المتحدة"‪ .‬وأﺿافت‪" :‬لقد حددنا فرص التعاون‬ ‫المتمثلة بقبول الطلبة للدراسة‪ ،‬ومبادرات لبناء‬ ‫القدرات‪ ،‬والتبادالت بين الطالب والموظفين‪ ،‬وتعليم‬ ‫اللغة االنجليزية‪ ،‬والتدريب بقطاع النفط‪ ،‬وبرامج‬ ‫التدريب للمؤسسات الحكومية والمدنية‪ ،‬وبرامج‬ ‫الدراسة عن بعد وبرامج التدريب التقني‪ ،‬وتأسيس‬ ‫شبكة الخريجين الليبيين من المعاهد البريطانية‪.‬‬


Quality English Courses you can trust From Beginner to University Entry

68

• • • • • • • •

General English Academic English IELTS Courses Univeristy Preparation Foundation Year Pre-Masters and Masters-Prep English+Foundation Package English+Pre-Masters and Masters- Prep Package • Business English • Executive English • English for Special Purposes (Medical, Engineering, Hospitality, etc)

• One-to-one • Teacher Training • English+Accommodation Package

info@live-language.com - www.live-language.com 15 Sandyford Place, Glasgow, Scotland, H3 7NB, UK


English Language Testing Systems

‫انظمة اختبار اللغة االنجليزية‬

If you’re thinking of studying in the UK or another English speaking country, one thing you’ll need to do is prove that you meet the institution’s required level of English. To do this there are a variety of English language testing systems that you can take. With so many testing systems on offer, we thought it would be useful to take a closer look at them. ‫ هناك‬،‫اذا كنت تفكر بالدراسة في بريطانيا او اي دولة لغتها االصلية هي االنجليزية‬ ‫شئ واحد عليك القيام به وهو اثبات ان مستواك في اللغة االنجليزية يصل الى‬ ‫ هناك عدد من انظمة‬،‫ والثبات ذلك‬. ‫المستوى الذي تطلبه المؤسسة التعليمية‬ ‫ ونظرا لتوفر العديد من انظمة‬.‫اختبار اللغة االنجليزية التي يمكنك القيام بها‬ .‫االختبار فاننا اعتقدنا انه من المفيد ان نلقى نظرة عن قرب على هذه االنظمة‬

‫ نظام اختبار اللغة االنجليزية الدولي‬International English Language IELTS )‫ (آيلتس‬Testing System - IELTS ‫ هو االختبار االكثر‬IELTS ‫يعتبر اختبار آيلتس‬ ‫استعماال وشيوعا للقبول للدراسة في جامعات‬ ‫المملكة المتحدة وذلك لكونه احد اختبارات كيمبردج‬ ‫ ويعتبر من االختبارات المعتمدة‬ESOL ‫للغة االنجليزية‬ ‫بشكل واسع كاحد شروط القبول في جامعات كل‬ ‫ اذا كنت اكثر اعتيادا‬.‫من استراليا ونيوزيلندا وكندا‬ ‫على اللهجة والتهجﺌة البريطانية فقد يكون اآليلتس‬ ‫ والمراكز‬،‫ من افضل الخيارات المطروحة‬IELTS .‫المخصصة لهذا االختبار موجودة في طرابلس‬

IELTS is the most widely used English language testing system for admittance to UK universities due to it being a Cambridge ESOL examination. It’s also widely recognised as meeting the entrance requirements for universities in Australia, New Zealand and Canada. If you’re more familiar with British accents and spelling, IELTS might be the option for you. The testing centres for IELTS are based in Tripoli.

‫ نظام اختبار اللغة االنجليزية كلغة‬Test of English as a foreign Language TOEFL )‫ اجنبية (توفل‬- TOEFL ‫يعتبر نظام االختبار هذا هو االكثر شيوعا واستعماال‬ ‫من اجل الدراسة في الجامعات االمريكية وهو ايضا من‬ ‫االختبارات المقبولة والمعترف بها من قبل العديد من‬ ‫ فاذا كنت اكثر‬.‫الدول الناطقة باللغة االنجليزية االخرى‬ ‫اعتيادا على اللهجة والتهجﺌة االمريكية فلربما يكون‬ ‫ يوجد‬.‫ هو االسهل لالجتياز‬TOEFL ‫نظام اختبار التوفل‬ .‫المركز المخصﺺ لهذا االختبار في مدينة بنغازي‬

TOEFL is the most widely used English language testing system for studying in American universities. It’s also widely accepted in other English speaking countries. If you’re more familiar with American accents and spelling, TOEFL may be easier to complete. The testing centre for TOEFL is based in Benghazi.

69


‫‪Cambridge ‘main suite’ examinations‬‬ ‫‪- First certificate of English (FCE),‬‬ ‫‪Cambridge Advanced English (CAE),‬‬ ‫‪Certificate of Proficiency in English‬‬ ‫)‪(CPE‬‬

‫السلسلة الرئيسية الختبارات كيمبردج‬ ‫– شهادة اللغة االنجليزية االولى )‪(FCE‬‬ ‫واللغة االنجليزية المتقدمة في كيمبردج‬ ‫)‪ (CAE‬وشهادة التخصص في اللغة‬ ‫االنجليزية (‪)CPE‬‬

‫‪The Cambridge ‘main suite’ examinations are‬‬ ‫‪not taken as frequently as IELTS or TOEFL,‬‬ ‫‪but they do have certain advantages. Unlike‬‬ ‫‪other tests that need to be current, the scores‬‬ ‫‪from the ‘main suite’ examinations are still valid‬‬ ‫‪even after 5 or 10 years. Common wisdom says‬‬ ‫ ‪this is because the main suite exams are harder‬‬‫‪something which would be difficult to prove. The‬‬ ‫‪examinations are accepted by all UK universities‬‬ ‫‪and the testing centres are based in Benghazi,‬‬ ‫‪Tripoli and Zawia.‬‬

‫هذه السلسلة الرئيسية من اختبارات كيمبردج ال تعد‬ ‫من االختبارات الشائعة االستخدام مقارنة باختباري‬ ‫آيلتس ‪ IELTS‬والتوفل ‪ TOEFL‬ولكن لها مميزاتها‬ ‫الخاصة بها‪ ،‬حيث ان هذه السلسلة من االختبارات‪،‬‬ ‫وبعكس االختبارات االخرى‪ ،‬نتيجتها تظل سارية‬ ‫المفعول حتى بعد ‪ 5‬او ‪ 10‬سنوات‪ .‬اذ يشاع ان السبب‬ ‫في ذلك هو ان سلسلة االختبارات هذه تعد اكثر‬ ‫صعوبة – وهذا شئ من الصعب اثباته‪ .‬كذلك فان هذه‬ ‫االختبارات معترف بها من قبل كل جامعات المملكة‬ ‫المتحدة‪ ،‬ومراكز االختبار الخاصة بها موجودة في كل‬ ‫من بنغازي وطرابلس والزاوية‪.‬‬

‫‪“With regards to entry to UK universities, there are no specific‬‬ ‫‪preferences between the examinations: as long as they are current and‬‬ ‫”‪of a high enough level they will be accepted.‬‬ ‫“فيما يتعلق بالقبول في جامعات المملكة المتحدة ال يوجد اختبار معين‬ ‫مفضل على االختبارات االخرى ‪ ،‬وطالما ان االختبار تم القيام به حديثًا وقد‬ ‫ٍ‬ ‫كاف ‪ ،‬فان القبول لدخول الجامعة‬ ‫تم التحصل على درجة عالية بشكل‬ ‫سوف يتم منحه”‬ ‫‪ Pearson test of English‬اختبار بيرسون للغة االنجليزية‬ ‫‪Although this test is currently unavailable‬‬ ‫‪in Libya it’s worth mentioning as it’s gaining‬‬ ‫‪popularity and may enter the Libyan market‬‬ ‫‪soon. It’s widely accepted and has the added‬‬ ‫‪benefit of being available on short notice. You‬‬ ‫‪can register for the test and take it just a few days‬‬ ‫‪later.‬‬ ‫‪For some inside information we talked to Dr‬‬ ‫‪Paul Roberts, the Director of the Centre for‬‬ ‫‪English Language Teaching at the University of‬‬ ‫‪York.‬‬ ‫‪He told us that “with regards to entry to UK‬‬ ‫‪universities, there are no specific preferences‬‬ ‫‪between the examinations: as long as they are‬‬ ‫‪current and of a high enough level they will‬‬ ‫‪be accepted. More important to note is that‬‬ ‫‪neither IELTS nor TOEFL, prepare students for‬‬ ‫‪academic literacy. They provide a guideline to‬‬ ‫‪an applicant’s ability or potential to study at an‬‬ ‫‪academic level.‬‬

‫على الرﻏم من ان هذا االختبار ﻏير متوفر حاليا في‬ ‫ليبيا‪ ،‬لكن تجدر اإلشارة إليه وذلك لبدء انتشاره‬ ‫وشيوعه‪ ،‬وبالتالي فانه من الممكن ان يدخل هذا‬ ‫االختبار الى السوق الليبي قريبا‪ .‬كما ان هذا االختبار‬ ‫معترف به بشكل واسع ويمتاز بخاصية امكانية‬ ‫اتاحته في ﻏضون مهلة قصيرة‪ ،‬حيث انه يمكنك‬ ‫ان تسجل في هذا االختبار والقيام به بعد ايام قليلة‬ ‫من التسجيل‪ .‬وللمزيد من المعلومات ﻏير المتاحة‬ ‫بشكل كبير قمنا بالتحدث مع الدكتور بول روبرتس‬ ‫مدير مركز تدريس اللغة االنجليزية في جامعة يورك‪.‬‬ ‫حيث قال‪“ :‬فيما يتعلق بالقبول في جامعات المملكة‬ ‫المتحدة ال يوجد اختبار معين مفضل على االختبارات‬ ‫االخرى‪ .‬وطالما ان االختبار تم القيام به حديثًا وقد تم‬ ‫التحصل على درجة عالية بشكل ٍ‬ ‫كاف‪ ،‬فان االختبار‬ ‫سيكون مقبوال‪ .‬والمالحظة االكثر اهمية هي انه ال‬ ‫يمكن المتحان آيلتس ‪ IELTS‬وال المتحان التوفل‬ ‫‪ TOEFL‬إعداد الطالب للقراءة والكتابة االكاديمية‪،‬‬ ‫ولكنه يعطي فكرة عن مقدرة الطالب او احتمالية‬ ‫تمكنه من الدراسة في الممكلة المتحدة على‬ ‫مستوى اكاديمي”‪.‬‬

‫‪70‬‬


‫وبينما ان اجتياز هذه االختبارات سيمكن الطالب من‬ ‫الدراسة في احدى المؤسسات التعليمية بالمملكة‬ ‫ فإن دكتور بول ينصح بالـتسجل في‬،‫المتحدة‬ Pre-) ‫وحضور دورة اعداد ما قبل الدراسة االكاديمية‬ ‫( في نفس الجامعة التي سيقوم‬sessional course ‫ حيث ان هذه الدورة ستعد‬.‫الطالب بالدراسة بها‬ ‫الطالب لقسوة الدراسة االكاديمية ومواجهة‬ ‫الصعوبات التي في انتظاره وتزيد من فرص نجاحه‬ .‫بشكل اكبر‬ ‫وذكر ايضا انه من االخطاء التقليدية هو االعتقاد ان‬ ‫الحصول على نقاط عالية في المحادثة يعتبر كافيا‬ ،‫لتمكين الطالب من اجتياز المرحلة االكاديمية‬ ‫بل انه في اﻏلب االحيان يكون الحصول على درجات‬ ‫عالية في القراءة والكتابة هو ما يمكن الطالب‬ ‫من الحصول على افضل الدرجات خالل دراسته‬ ‫ وبالتالي يجب التأكد من عملية التفوق‬.‫االكاديمية‬ ‫في كل مهارات القراءة والكتابة باللغة االنجليزية‬ .‫قبل اتخاذ قرار الدراسة بالخارج‬

Whilst the tests will allow access to study at UK academic institutions, Paul’s tip was to take a pre-sessional course at the university that you’ll be attending before starting your degree programme. This will help you prepare for the academic rigours that lie ahead and greatly improve your chances of success. He also mentioned that a classic mistake is to assume that a high ‘speaking score’ will be enough to get you through your academic studies. He said that “more often than not, those with higher reading and writing scores gain better grades”, so be sure to excel in both areas before making the big decision to study abroad.

71

‫بعض العناوين لالتصال من اجل‬ :‫المزيد من المعلومات‬ Contacts for further information:

Wimbledon School of English London

One of the top UK English language centres based on the British Council & ISI inspection frameworks - and excellent value

IELTS www.ielts.org TOEFL www.ets.org/toefl FCE, CAE and CPE www.cambridgeenglish.org ) Pearson test of English( ‫اختبار بيرسون للغة االنجليزية‬ www.pearsonpte.com

Established 1964

University Pathways IELTS Test Centre Academic Year Programmes IELTS Preparation with Pre-sessional Academic English Specialised Courses: Oil & Gas - Medicine - Teacher Training

41 Worple Road, London SW19 4JZ Tel +44 20 8947 1921 info@wimbledon-school.ac.uk wwww.wimbledon-school.ac.uk


Marc Conway, Business Development Manager at Prime Recruitment; incorporating Prime Medical, Prime Teachers & Prime Engineering.

Not all recruitment agencies are the same. Can recruiting be made easy? Recruitment can be a time-consuming and frustrating exercise. There are countless different ways of searching for staff. Many organisations spend thousands of pounds creating and placing job adverts. Unfortunately, this does not guarantee you the right type of candidate, leading to a lot of wasted time and money.

prime teachers international

prime engineering international

72 prime medical international

You will certainly receive many CVs from your advert but a high percentage may not have the right skill set, qualifications or experience you require. Pre-screening candidates is a long process that takes up valuable time. Using a recruitment agency is a way to combat this problem. Their expertise will save you time and money allowing you to concentrate on running your business. Of course there are countless variations available in the market, from general to specialised, and finding the right agency for your business is of utmost importance. For the best long-term results, it is essential that you use an agency that specialises in your sector. They can offer an invaluable service as they deeply understand your market and keep a database full of candidates with relevant qualifications and experience. Specialised agencies will already be advertising jobs and will have qualified candidates awaiting work. A specialised agency understands your business and with confidence they can relay the true benefits of joining your organisation to prospective employees. They are highly selective in the filtering of unsatisfactory applicants, freeing

up your interview time to focus on only the most suitable of applicants. My organisation, Prime Recruitment, is a specialty agency dealing exclusively with the Education, Engineering, and Medical sectors. We offer focused guidance and a high quality recruitment process which ensures that we provide the best candidates for every client's specific requirements. We pre-screen and pre-select candidates based on our own rigorous standards, then match our candidates to your needs. This ensures accurate matching for our clients and for our candidates – which results in a favourable result rate for all. No matter what your industry, it’s worth considering using a recruitment agency for your next openings. Their expertise combined with your organisation’s goals are a sure route to success. So if you don’t do so already, for an easier process next time you are recruiting, try using a recruitment agency. You will be pleasantly surprised!


Specialists in Engineering Recruitment

‫متخصصون في‬ ‫التوظيف في‬ ‫المجاالت الهندسية‬ Prime Engineering specialise in recruiting highly skilled & experienced engineers for the oil & gas and construction sectors worldwide.

73

Get in touch with us today to see how we can help you.

‫ متخصصون في توظيف‬Prime Engineering ‫مهندسين ذوي مهارات عالية وخبراء في مجاالت النفط‬ .‫والغاز والبناء حول العالم‬ .‫اتصل بنا االن لمعرفة كيف يمكننا مساعدتك‬

Tel: +44 1904 435285

prime engineering international

Fax: +44 1904 380501

York Science Park, Heslington, York,

Email: info@primerecruitment.org.uk

YO10 5NP, United Kingdom

www.primeengineering.org.uk Prime Engineering is a trading name of Prime Education Consultancy Ltd.


‫وكاالتالتوظيفليستمثلبعضها‬ ‫هل من الممكن تبسيط عملية التوظيف؟‬ ‫يمكن لعملية اختيار الموظف ان تستغرق وقتًا طويال وأن تسبب االمتعاض‬ ‫أحيانا‪ .‬وهناك طرق مختلفة عديدة للبحث عن موظفين‪ ،‬رﻏم أن األﻏلبية‬ ‫يلجأون إلى بذل الوقت والمال في تصميم وصياﻏة إعالن توظيف‪ ،‬وهناك‬ ‫المﺌات إن لم يكن اآلالف ممن يعلنون في الصحف المحلية أو على المواقع‬ ‫اإللكترونية المتخصصة بنشر إعالنات التوظيف‪ .‬ولكن هذا لألسف ال‬ ‫يضمن حصولك على المرشح المناسب للوظيفة‪ ،‬وقد تضطر لﻺعالن مرة‬ ‫أخرى وإنفاق مبلﻎ آخر يزيد عما تسمح به ميزانيتك‪.‬‬ ‫وال شك أنك ستستلم الكثير من السير الذاتية‬ ‫ردﴽ على إعالنك‪ ،‬ﻏير أن نسبة عالية منها ال تتوفر‬ ‫فيها مجموعة المهارات المطلوبة وال المؤهالت‬ ‫او الخبرة المنشودة‪ .‬كما أن التدقيق التمهيدي‬ ‫في مؤهالت المرشحين ومقابلتهم عملية طويلة‬ ‫وتستنفد الكثير من الوقت الثمين‪.‬‬ ‫إن االستعانة بوكالة توظيف هي طريقة للتخلﺺ‬ ‫من هذه المشكلة‪ .‬فخبرتها ستوفر عليك الوقت‬ ‫والمال لينصب تركيزك على إدارة وتسيير دفة‬ ‫تعد وال ُت حصى من‬ ‫أعمالك‪ .‬هناك طبعًا أنواع ال ﹼ‬ ‫وكاالت التوظيف في السوق‪ ،‬تتراوح بين العامة‬ ‫والمتخصصة‪ ،‬والعثور على وكالة التوظيف‬ ‫المناسبة ألعمالك أمر في ﻏاية األهمية‪.‬‬ ‫وللحصول على أفضل النتائج على المدى‬ ‫بد لك أن تستعين بوكالة متخصصة‬ ‫الطويل‪ ،‬ال ﱠ‬ ‫بمجال أعمالك‪ .‬حيث باستطاعتها أن تقدم‬ ‫قي مة نظرﴽ لتفهمها لطبيعة مجال‬ ‫لك خدمة ﱢ‬ ‫عملك‪ ،‬وتحتفﻆ بقاعدة بيانات حافلة بمرشحين‬ ‫يتمتعون بالمؤهالت والخبرات ذات العالقة‬ ‫بأعمالك‪ .‬فالوكاالت المتخصصة قد نشرت‬ ‫سابقا إعالنات توظيف وأصبح لديها مرشحون‬ ‫مؤهلون ينتظرون فرص العمل‪ .‬وتتفهم الوكالة‬ ‫المتخصصة طبيعة أعمالك‪ ،‬ولديها الثقة‬ ‫بقدرتها على إقناع الموظفين المحتملين بالمزايا‬ ‫الحقيقية النضمامهم لمؤسستك‪ .‬كما تمتاز‬ ‫الوكالة المتخصصة بانتقائيتها في ﻏربلة‬ ‫المتقدمين ﻏير األكفاء للوظيفة‪ ،‬فتوفر عليك‬

‫الكثير من الوقت الالزم للمقابالت‪ ،‬لينصب تركيزك‬ ‫بدال من ذلك على مقابلة المرشحين األكثر مالءمة‬ ‫للوظيفة‪.‬‬ ‫إن مؤسستي‪ ،‬برايم ركروتمنت ‪،Prime Recruitment‬‬ ‫هي وكالة توظيف تخصصية تعمل حصريا في‬ ‫قطاعات التعليم والهندسة والطب‪ .‬ونقدم‬ ‫توجيها مركزا وعملية انتقاء موظفين عالية‬ ‫الجودة‪ ،‬ما يضمن توفير أفضل المرشحين‬ ‫المحددة لكل واحد من‬ ‫المناسبين للمتطلبات‬ ‫ﱠ‬ ‫عمالئنا‪ .‬فنحن نعاين ونختار المرشحين وفقا‬ ‫لمعاييرنا الصارمة‪ ،‬ثم نقارن مؤهالت مرشحينا‬ ‫باحتياجاتكم‪ .‬ومن شأن هذا النهج أن يضمن‬ ‫اختيارا دقيقا لعمالئنا ولمرشحينا – لتكون‬ ‫النتيجة في صالح الجميع‪.‬‬ ‫مهما كان نوع أعمالك‪ ،‬فإن من المفيد التفكير‬ ‫باالستعانة بوكالة توظيف حين يكون لديك‬ ‫وظائف شاﻏرة في المرة القادمة‪ .‬فتضافر خبرة‬ ‫الوكالة مع أهداف مؤسستك هو الطريق األكيد‬ ‫للنجاح‪ .‬وبالتالي إن لم تكن قد فعلت ذلك من‬ ‫تجرب طريقة أسهل الختيار‬ ‫قبل‪ ،‬فيجدر بك أن ﹼ‬ ‫موظفيك مستقبال باالستعانة بوكالة توظيف‪.‬‬ ‫وستجد ما يرﺿيك!‬

‫مارك كونواي‪ ،‬مدير‬ ‫تطوير األعمال في‬ ‫وكالة التوظيف‬ ‫برايم ركروتمنت؛‬ ‫وهي تضم برايم‬ ‫ميديكال‬ ‫(للتوظيف‬ ‫بالقطاع الطبي)‬ ‫وبرايم تيتشرز‬ ‫(للتوظيف بقطاع‬ ‫التعليم) وبرايم‬ ‫إنجنيرز (للتوظيف‬ ‫بالقطاع‬ ‫الهندسي)‬ ‫‪prime teachers‬‬ ‫‪international‬‬

‫‪74‬‬ ‫‪prime engineering‬‬ ‫‪international‬‬

‫‪prime medical‬‬ ‫‪international‬‬


Need a native English teacher?

‫هل ترغب في توظيف‬ ‫مدرس لغته االم هي‬ ‫االنجليزية؟‬

75

Prime Teachers are specialists in international recruitment for the education sector, and have years of experience successfully supplying native English teachers to educational institutions and corporate clients worldwide. Get in touch with us today to see how we can help you.

‫ وبخبرة‬،‫برايم تيتشرز متخصصون في توفير خبرات عالمية في قطاع التعليم‬ ‫ناجحة لسنوات عديدة في توفير مدرسي لغة انجليزية لغتهم االم هي‬ .‫االنجليزية لعمالئنا من المؤسسات التعليمية والشركات حول العالم‬ .‫اتصل بنا االن واكتشف كيف يمكننا مساعدتك‬

Tel: +44 1904 567673

prime teachers international

Fax: +44 1904 380501

York Science Park, Heslington, York,

Email: info@primeteachers.com

YO10 5NP, United Kingdom

www.primeteachers.com Prime Teachers is a trading name of Prime Education Consultancy Ltd.


Language Learning as never before.

The EUROCENTRES SUCCESS SYSTEM takes you to your goals. Benefit from personalised learning programmes, tailored to your particular needs. eurocentres.com

Education Gateway Issue 1  

A magazine reaching Libya's Education & Training sector.

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you