Issuu on Google+

‫اجلمهورية العربية السورية‬ ‫وزارة اإلعالم‬ ‫مديرية اإلعالم اإللكتروني‬ ‫‪2013/9/17‬‬

‫النشرة اإللكترونية ألخبار سورية عـ (‪)238‬‬ ‫الصفـــحة االولـــــــى‬

‫أسلحة وأجهزة اتصاالت في ريف دمشق‬

‫س��يطر اجليش العربي الس��وري على‬ ‫ش��بعا بريف دمشق بعد القضاء على‬ ‫أف��راد مجموع��ات مس��لحة بينه��م‬ ‫«محم��د عثمان» وهو متزعم اجملموعة‬ ‫وتدمير أس��لحتهم وأجه��زة اتصاالت‬ ‫فضائي��ة‪ ،‬فيم��ا قض��ى عل��ى أربعني‬ ‫مس��لحا ً في معلوال والصرخة‪ ،‬وتسع‬ ‫عش��ر أخرين ف��ي دوم��ا‪ ،‬وقناصني في‬ ‫جوبر وحرس��تا‪ ،‬وحقق تقدما ً في برزة‪،‬‬

‫ودمر مقرات في خان الشيح‪ ،‬ومستودعا ً‬ ‫لألسلحة والصواريخ في الذيابية وبيت‬ ‫سحم‪ ،‬ومدفعا ً مضادا ً للطيران عيار ‪23‬‬ ‫مم في احلس��ينية‪ ،‬ومدافع ه��اون وآليات‬ ‫في حجي��رة وببيال‪ ،‬كم��ا أحبط اجليش‬ ‫محاول��ة تفجير خمس عبوات ناس��فة‬ ‫في شارع العروبة على طريق دير عطية‬ ‫النبك‪.‬أف��ادت مصادر إعالمية أن وحدات‬ ‫الهندس��ة فككت سيارة مفخخة في‬

‫سيارة مفخخة في حلب‬ ‫أفاد مصدر عس��كري أن اجليش الس��وري أحبط تفجير سيارة في‬ ‫الشارع الواصل بني ضاحية األسد السكنية ومدينة حلب‪ ،‬وقضى‬ ‫على مسلحني حاولوا االعتداء على املبنى القدمي للهجرة واجلوازات‬ ‫في حلب‪ ،‬ودمر س��يارات محملة بالسالح قادمة من تركيا في أورم‬ ‫الكبرى وحريتان واألتارب وعلى طريق الكاستيلو وطريق الباب حلب‬

‫س��احة الهدى باملزة‪ ،‬فيما متكن اجليش‬ ‫الس��وري من قطع اإلم��دادات الواصلة‬ ‫إل��ى اجملموعات املس��لحة ف��ي القابون‬ ‫وقت��ل ع��ددا ً م��ن املس��لحني بعضهم‬ ‫يحمل اجلنس��ية الس��عودية‪ ،‬كما قتل‬ ‫«أب��و زي��د اجلوالني» قائد «كتي��ة أبابيل‬ ‫حوران» ف��ي التضامن‪ ،‬وأحبط تس��لل‬ ‫مجموعات مسلحة عبر لبنان واجلوالن‬ ‫احملتل‪.‬‬

‫وحل��ب إدل��ب‪ ،‬ومنصات إط�لاق صواريخ ومدافع هاون ورشاش��ات‬ ‫ثقيل��ة في اجلديدة وكويرس وعربيد ورس��م العبود‪ ،‬وفي ريف حلب‬ ‫الشرقي قضى اجليش في كمني على عناصر مسلحة في حدادين‪.‬‬ ‫ف��ي احلس��كة دمر اجلي��ش مقرات ملس��لحني في تل عي��د وعوينة‬ ‫اجلنوبية ورجم العصعوص وقرب مدخل حي غويران الشرقي‪.‬‬


‫النشرة اإللكترونية ألخبار سورية عـ (‪)238‬‬

‫‪2013/9/17‬‬

‫الصفـــحة الثــــــانية‬

‫إعادة االستقرار إلى حماة‬

‫محاولة تسلل إلى مطار أبو‬ ‫الضهور‬

‫أحبطت وحدات اجليش تسلل مسلحني‬ ‫إل��ى مط��ار أب��و الضهور ف��ي إدلب من‬ ‫اجلهت�ين اجلنوبي��ة والش��رقية ودم��رت‬ ‫أربع س��يارات محملة بالسالح‪ ،‬ودمرت‬ ‫مدفع��ا ً عي��ار ‪ 82‬مم ف��ي معرشمش��ة‬ ‫بريف ادلب‪ ،‬وأوقعت قتلى ومصابني في‬ ‫صفوف املس��لحني في بنش والشبيبة‬ ‫ومعرمتصرين وس��رمني ومعرة النعمان‪،‬‬ ‫وقتلت عشرة إرهابيني على طريق معرة‬ ‫النعمان كفررومة‪.‬‬

‫ذك��ر مصدر عس��كري أن ق��وات اجليش‬ ‫أعادت االس��تقرار إلى احلم��راء والرحية‬ ‫وال�لاال والربيع��ة اجلنوبي��ة والعفي��ف‬ ‫وقلع��ة الرحي��ة وت��ل الضليل ش��رقي‬

‫حماة وقضت على مس��لحني تابعني لـ‬ ‫«جبهة النصرة» ودمرت أسلحة وأجهزة‬ ‫اتص��االت الس��لكية‪ ،‬وتص��دت العتداء‬ ‫على حاجز عسكري قرب بلدة مورك‪.‬‬

‫عبوات وسيارات مفخخة في‬ ‫درعا‬

‫معدات تركية في حمص‬ ‫سقطت قذائف صاروخية على قرى أبو‬ ‫العاليا واملس��عودية وجب اجلراح ما أدى‬ ‫إل��ى أضرار مادية في املكان‪ ،‬كما صادرت‬ ‫اجله��ات اخملتصة عبوات ناس��فة وموادا ً‬ ‫تركية (نترات االمونيوم وسمادا ً كيميائيا ً‬ ‫و‪ 1‬طن من البارود) تستخدم في تصنيع‬ ‫املتفج��رات بامل��زارع اجلنوبية الش��رقية‬ ‫م��ن مدينة تدمر‪ ،‬وعثرت على خبز تركي‬

‫موج��ود ف��ي أكي��اس مس��حوب منها‬ ‫الهواء لتخزينه��ا لفترات طويلة وأعالم‬ ‫لـ «جبه��ة النصرة»‪ ،‬فيما قضى اجليش‬ ‫على مس��لحني تس��للوا من القرابيص‬ ‫إل��ى ح��ي الوع��ر الق��دمي ف��ي حم��ص‪،‬‬ ‫ودمر أس��لحة في باب ه��ود والقرابيص‬ ‫والقص��ور وال��دار الكبي��رة والغاصبية‬ ‫والغنطو وبيت حجو والرسنت‪.‬‬

‫قتل��ت وح��دات اجليش مس��لحا ً حاول‬ ‫إدخ��ال س��يارة مفخخ��ة إل��ى بصرى‬ ‫الشام في درعا‪ ،‬وأخرين حاولوا االعتداء‬ ‫على نقاط عس��كرية في قرية الشيخ‬ ‫س��عد بريف درع��ا الغرب��ي‪ ،‬وأحبطت‬ ‫تفجير عبوة ناسفة داخل خزان للمياه‬ ‫في بلدة خبب‪ ،‬ودمرت مقرات ملسلحني‬ ‫ف��ي طف��س واملزيري��ب وداع��ل وانخل‬ ‫والش��يخ مس��كني والنجيح وتس��يل‬ ‫وازرع والش��يخ س��عد واحل��راك وابطع‬ ‫واملليحة الشرقية وعتمان ونوى‪.‬‬


‫‪2013/9/17‬‬

‫النشرة اإللكترونية ألخبار سورية عـ (‪)238‬‬ ‫الصفـــحة الثــــــالثـة‬

‫حوامة عسكرية تدخل اجملال‬ ‫التركي باخلطأ‬

‫ق��ال بي��ان ص��ادر ع��ن القي��ادة العامة‬ ‫للجي��ش والق��وات املس��لحة إن حوامة‬ ‫عس��كرية فقدت ظهر االثنني السادس‬ ‫عش��ر من ش��هر أيلول لعام ‪ 2013‬أثناء‬ ‫تنفيذها إحدى الطلعات االس��تطالعية‬ ‫ملراقب��ة تس��لل اإلرهابي�ين عب��ر احلدود‬ ‫التركية في منطقة اليونسية قرب قرية‬ ‫بدام��ا بريف إدل��ب‪ ،‬وأضاف البي��ان‪ :‬بعد‬ ‫التدقيق تبني أن احلوامة دخلت عن طريق‬ ‫اخلطأ اجملال اجلوي التركي ملسافة قصيرة‬ ‫ث��م خرجت باجتاه األراضي الس��ورية فور‬ ‫تلق��ي األمر م��ن مرك��ز التوجيه اخملتص‬ ‫وفي أثن��اء خروجها ق��ام الطيران احلربي‬ ‫التركي باس��تهدافها مباشرة لتسقط‬ ‫داخ��ل األراض��ي الس��ورية‪ ،‬وتاب��ع بي��ان‬ ‫القي��ادة العام��ة إن ردة الفعل املتس��رع‬ ‫من اجلان��ب التركي وخاص��ة أن الطائرة‬ ‫كانت في طريق العودة ولم تكن مكلفة‬ ‫ب��أي مهام قتالية هي دلي��ل على النوايا‬ ‫احلقيقي��ة حلكومة أردوغان جتاه س��ورية‬ ‫بتوتي��ر األج��واء وتصعي��د املوقف على‬ ‫احلدود بني البلدين‪.‬‬

‫بعثة احملققني الدوليني إلى سورية‬ ‫ص��رح األم�ين العام ل�لأمم املتح��دة بان‬ ‫كي م��ون في مؤمت��ر صحف��ي أن تقرير‬ ‫بعثة احملققني الدوليني أثبت اس��تخدام‬ ‫أس��لحة كيميائي��ة على نطاق واس��ع‬ ‫نسبيا ً في ريف دمشق‪ ،‬معلنا ً أن البعثة‬ ‫س��تعود إلى س��ورية بأس��رع م��ا ميكن‬ ‫إلصدار التقرير النهائي‪.‬‬

‫رؤوس الصواريخ في الغوطة ‪ ..‬يدوية الصنع‬

‫أوض��ح تقري��ر محققني أممي�ين فحصوا‬ ‫مواق��ع اس��تخدام الكيميائ��ي ف��ي‬ ‫ضواحي دمشق أن رؤوس الصواريخ التي‬ ‫اس��تخدمت قد تك��ون مصنوع��ة على‬ ‫دفعات أو أنها يدوية الصنع‪ ،‬مؤكدا ً أنهم‬ ‫لم يعثروا على الرؤوس التي يحتمل أنها‬ ‫حتتوي عل��ى غاز الس��ارين وكش��فوا أن‬ ‫سطح محرك أحد الصواريخ احتوى على‬ ‫عالم��ات ممي��زة مكتوبة بأح��رف أبجدية‬ ‫كيريل «األبجدية السالفية»‪.‬‬

‫اجملموعات املسلحة صعدت من جرائمها شمال سورية‬ ‫أكدت جلن��ة حتقي��ق مس��تقلة تابعة‬ ‫جمللس حقوق اإلنس��ان في األمم املتحدة‬ ‫أن اجملموعات املس��لحة املتطرفة التي‬ ‫تضم الكثير م��ن األجانب صعدت من‬ ‫جرائمها مع التدفق الكبير للمسلحني‬ ‫األجانب في شمال س��ورية عبر احلدود‬ ‫بينه��ا مجموعة تطلق على نفس��ها‬ ‫«لواء املهاجرين»‪.‬‬

‫سورية ‪ ..‬تقرير النزوح الداخلي محض تضليل‬ ‫اعتب��رت س��ورية تقرير جلن��ة التحقيق‬ ‫الدولي��ة وتقري��ر املق��رر اخل��اص املعني‬ ‫بالن��زوح الداخل��ي «مح��ض تضلي��ل‬ ‫رخيص» حيث اتهم احلكومة الس��ورية‬ ‫بتدمي��ر منش��آتها الصحي��ة وارت��كاب‬ ‫ع��دة مجازر ثم قوله��ا أن األدلة لم تكن‬ ‫كافية لتحدي��د مس��ؤولية مرتكبيها‪،‬‬ ‫كم��ا جتاهل مبدأ حق ال��دول في حماية‬ ‫ش��عوبها‪ ،‬ول��م يتح��دث ع��ن فظائ��ع‬ ‫ومجازر عناص��ر القاع��دة والتكفيريني‪،‬‬ ‫وأوضح الدكتور فيص��ل احلموي مندوب‬ ‫س��ورية الدائ��م ل��دى األمم املتح��دة في‬ ‫بيان ألقاه باس��م س��ورية أمام مجلس‬ ‫حق��وق اإلنس��ان ردا ً عل��ى التقري��ر أن‬ ‫اللجنة اعترفت بوجود مؤيدين خارجيني‬ ‫للمجموع��ات املس��لحة يوف��رون له��ا‬ ‫الدعم السياس��ي والعس��كري ما ح ّول‬ ‫النزاع في سورية إلى حرب بالوكالة عن‬ ‫َ‬ ‫تتحل‬ ‫مصالح إقليمية ودولية‪ ،‬ولكن لم‬

‫بالش��جاعة واألمانة لتشير صراحة إلى‬ ‫ه��ؤالء الداعمني‪ ،‬مش��يرا ً إلى أن اخلطوة‬ ‫االيجابي��ة الصغي��رة الت��ي ب��درت ع��ن‬ ‫اللجنة هي تأكيدها على تطابق موقف‬ ‫السعودية مع موقف تنظيم القاعدة‪.‬‬


‫‪2013/9/17‬‬

‫النشرة اإللكترونية ألخبار سورية عـ (‪)238‬‬ ‫الصفـــحة الـرابــــعــة‬

‫اخلارجية السورية ‪ ..‬املشروعية السياسية في سورية حق حصري للشعب السوري‬ ‫أك��د مص��در ف��ي وزارة اخلارجي��ة واملغترب�ين أن احلديث عن‬ ‫املش��روعية السياس��ية والدس��تورية في س��ورية هو حق‬ ‫حص��ري للش��عب الس��وري ال يج��وز للوالي��ات املتحدة وال‬ ‫حللفائه��ا أو أدواته��ا إدعاء احلق مبصادرته او تخويل نفس��ها‬ ‫الس��لطة والوالية لفرض إرادتها بهذا الش��أن على الشعب‬ ‫الس��وري‪ ،‬مشيرا ً إلى محاولة وزراء أميركا وفرنسا وبريطانيا‬ ‫التروي��ج ملواقفهم املتناقضة والتوفي��ق بني مزاعم دعمهم‬ ‫للحل السياس��ي وتورطهم في اس��تمرار العنف وفي دعم‬ ‫اجملموع��ات املس��لحة املرتبط��ة ب��ـ «جبهة النص��رة» التي‬ ‫تستمر بارتكاب جرائمها ضد الشعب السوري بهدف إطالة‬ ‫أمد األزمة في س��ورية‪ ،‬موضحا ً أن ميثاق األمم املتحدة يوجب‬ ‫دول دائمة العضوية في مجلس األمن العمل بش��كل صادق‬ ‫وج��دي على احت��رام القانون الدول��ي واحلقوق واملب��ادئ بدال ً‬

‫من الس��عي لف��رض إرادتها على الدول والعم��ل على زعزعة‬ ‫اس��تقرارها عبر التهدي��د بالعدوان أو باللجوء إليه بش��كل‬ ‫مباشر أوغير مباشر عبر أدواتها احمللية وعمالئها‪.‬‬

‫اإلبراهيمي ‪ ..‬جنيف ‪ .. 2‬الشهر املقبل‬

‫الفروف ‪ ..‬ال خالف مع فرنسا‬

‫قال وزي��ر اخلارجية الروس��ي‬ ‫س��يرغي الفروف ف��ي مؤمتر‬ ‫صحفي مش��ترك مع نظيره‬ ‫الفرنسي لوران فابيوس «إنه‬ ‫اليوج��د خ�لاف ب�ين روس��يا‬ ‫وفرنس��ا حول احلل السلمي‬ ‫لألزمة في سورية لكن هناك‬

‫خالفا في األس��لوب‪ ،‬مشيرا ً‬ ‫إلى أن ��حققي األمم املتحدة‬ ‫ليس��وا مخول�ين بتحدي��د‬ ‫املس��ؤول ع��ن اس��تخدام‬ ‫الس�لاح الكيميائ��ي ف��ي‬ ‫سورية وهذه مهمة مجلس‬ ‫ ‬ ‫األمن حصراً‪.‬‬

‫أعل��ن األخضر االبراهيم��ي مبعوث األمم املتحدة الى س��ورية‬ ‫عن وجود أمل كبير في انعقاد مؤمتر جنيف ‪ 2‬الش��هر املقبل‪،‬‬ ‫مؤكدا ً في مقابلة مع «روسيا اليوم» عدم وجود حل عسكري‬ ‫في سورية‪ ،‬مضيفا ً أن الدور األمريكي والروسي أساس في أي‬ ‫تسوية مستقبلية في سورية‪.‬‬

‫روسيا ومصر ‪ ..‬الوجود للبند السابع باتفاق األسلحة الكيميائية‬

‫أكد وزير اخلارجية الروس��ي سيرغي الفروف في مؤمتر صحفي‬ ‫م��ع نظيره املصري نبيل فهمي أن االتفاق الروس��ي األمريكي‬ ‫طريق حقيقي ومحدد حلل قضية األس��لحة الكيميائية في‬ ‫س��ورية وال وجود للبند الس��ابع على اإلطالق فيه‪ ،‬معربا ً عن‬ ‫أمله بالت��زام اجلانب األمريك��ي باالتفاق‪ ،‬بدوره ش��دد فهمي‬ ‫على ضرورة جعل منطقة الشرق األوسط خالية من أسلحة‬ ‫الدم��ار الش��امل‪ ،‬معلن��ا ً تأييد ب�لاده لعقد مؤمت��ر جنيف ‪2‬‬ ‫وتعاونها مع روسيا بشأن حل األزمة في سورية‪.‬‬


‫‪2013/9/17‬‬

‫النشرة اإللكترونية ألخبار سورية عـ (‪)238‬‬ ‫الصفـــحة اخلامسة‬

‫املبادرة الروسية بداية حلل سياسي‬

‫أكد بيان جلنتا احلريات العامة وحقوق اإلنسان واملصاحلة الوطنية في مجلس الشعب أن املبادرة الروسية فتحت «آفاقا جديدة‬ ‫واسعة حول إمكانية استبعاد شبح احلرب الكارثية على املنطقة بأكملها وأوجدت مخرجا ً حلل سياسي شامل‪.‬‬

‫صحيفة تشيكية ‪ ..‬السوريون يصرون على عيش حياتهم‬ ‫الطبيعية‬

‫الرضا األميركي ينخفض‬ ‫جتاه رئيسهم‬

‫مرسوم حلماية حقوق املؤلف‬

‫أظهر اس��تطالع للرأي أجرته صحيفة‬ ‫واش��نطن بوس��ت وش��بكة اي��ه ب��ي‬ ‫س��ي ني��وز األميركي��ة تأيي��د غالبي��ة‬ ‫األميركي�ين احلل الدبلوماس��ي لألزمة‬ ‫في س��ورية واالتفاق األميركي الروسي‬ ‫حول األسلحة الكيميائية هناك‪ ،‬فيما‬ ‫الت��زال مع��دالت الرض��ا الش��عبي عن‬ ‫تعام��ل الرئيس األميركي ب��اراك أوباما‬ ‫مع األزمة منخفضة‪.‬‬

‫صحيف��ة‬ ‫أظهر تقرير ملراسل ‬ ‫برافو التش��يكية في دمش��ق «لوكاش‬ ‫غوغا» أن الس��وريني يص��رون على عيش‬ ‫حياتهم الطبيعي��ة على الرغم من كل‬ ‫التهديدات واخملاط��ر التي يتعرضون لها‪،‬‬ ‫مضيف��ا ً أن س��كان دمش��ق يحترم��ون‬ ‫ويقدرون جن��ود اجليش العربي الس��وري‬ ‫ويعتبرون أنهم موجودون حلمايتهم‪.‬‬

‫أصدر الرئيس بش��ار األسد مرسوما ً تش��ريعيا ً يقضي بتطبيق أحكام قانون «حماية‬ ‫حقوق املؤلف واحلقوق اجملاورة»‪.‬‬


No238 newslettr daily 17 9 2013