Page 1

‫ملن يبحث عن السبب ‪...‬‬ ‫مجلة إلكترونية دورية متخصصة في الصحة العامة ‬

‫كيف تتعامل‬ ‫مع أدويتك يف‬ ‫رمضان‬

‫نس‬ ‫خة م‬ ‫‪ Copy‬جانية‬ ‫‪e‬‬ ‫‪Fre‬‬

‫*السنة األولى *العدد (‪* )1‬أغسطس ‪2010‬‬

‫األرهاق والنوم في شهر رمضان‬ ‫كيف تمارس الرياضة في رمضان؟‬

‫غذائك في رمضان‬

‫الفوائد الصحية والبدنية للصيام‬

‫كل ماحتتاج املرأة احلامل معرفتة يف رمضان‬ ‫عادات صحية ينصح األطباء‬ ‫بأتباعها في رمضان‬


‫في هذا العدد‬

‫في هذا العدد‬

‫يف هذا العدد‬ ‫مجلة إلكترونية دورية متخصصة في الصحة العامة ‬

‫ملن يبحث عن السبب‪...‬‬

‫ •لقاء مع أخصائي‬

‫‪ .8‬غذائك يف رمضان‪.‬‬

‫ •نصيحة‬

‫‪ .11‬أهمية األفطار والسحور يف‬ ‫رمضان‪.‬‬ ‫‪ .30‬ختلص من سوء التغذية يف‬ ‫رمضان‪.‬‬ ‫‪ .32‬عالج الصداع والكسل‬ ‫والعصيب أثناء الصيام‪.‬‬

‫ •الرياضة والرشاقة‬

‫‪ .24‬كيف متارس الرياضة يف‬ ‫رمضان‪.‬‬ ‫‪ .26‬الرشاقة يف ‪ 6‬خطوات‪.‬‬

‫ •دراسة‬

‫‪ .36‬األرهاق والنوم يف شهر‬ ‫رمضان‪.‬‬

‫ •قال األطباء‬

‫رئيس التحرير‬

‫‪ .12‬عادات صحية ينصح‬ ‫االطباء بأتباعها يف رمضان‪.‬‬

‫د‪.‬وليد حسن الفاضل‬ ‫للمشاركة واإلقتراحات يمكنك التواصل معنا‬ ‫عن طريق بريد المجلة اإللكتروني ‪:‬‬ ‫‪dr.why@hotmail.com‬‬ ‫أن المعلومات الواردة بهذه المجلة يجب أال تاخذ‬ ‫كأستشاره طبية‪ ,‬إنما كمرشد صحي يقدم المعلومة‬ ‫بلغة مفهومة من أجل المحافظة على الصحة‬ ‫والوقاية من األمراض والحد من مخاطرها‪ .‬وعلى‬ ‫كل مريض إستشارة الطبيب المعالج المتخصص‬ ‫بشأن االعراض المصاحبة ألي مرض‪ ,‬للتشخيص‬ ‫والعالج؛ حيث أن كل حالة مرضية تختلف عن‬ ‫األخرى‪ ,‬والطبيب المعالج من خالل اإلستماع إلى‬ ‫المرضي‪ ,‬والفحص الشامل‪ ,‬يمكنه تشخيص الحاله‬ ‫وعالج المرض‪ ,‬إعتمادا على الطب المستند بالدليل‪.‬‬

‫هيئة التحرير‬

‫‪4‬‬

‫معرفتة يف رمضان‪.‬‬

‫ •تقرير‬

‫‪ .14‬الفوائد الصحية والبدنية‬ ‫للصيام‪.‬‬

‫ •‬ ‫ •الغالف‬

‫‪ .18‬كيف تتعامل مع أدويتك‬ ‫يف رمضان‪.‬‬

‫أبواب ثابتة‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫•الفتتاحية‪6 .‬‬ ‫•أسئل طبيبك‪28 .‬‬ ‫•أخبار صحية‪24 .‬‬ ‫•صورة وتعليق‪40 .‬‬ ‫•شارك معنا‪41 .‬‬ ‫•في الختام‪42 .‬‬

‫ •األسرة‬

‫‪ .22‬كل ما حتتاج املرأة احلامل‬

‫‪5‬‬


‫األفتتاحية‬

‫األفتتاحية‬

‫‪Dr.Know‬‬ ‫مرحبا بكم في مجلة‬

‫عزيزي القارئ‬ ‫حال األمة اإلسالمية والعربية على وجه الخصوص‬ ‫إن المُتأمل في ِ‬ ‫بوضوح أنّها تشحن طاقاتها وكأنها مقبلةٌعلى‬ ‫يُالحظ‬ ‫قحط‬ ‫موسم ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ومجاعة‪ ,‬فالمسلمين يستقبلون رمضان‬ ‫بإفراغ جيوبهم عند تجار‬ ‫ِ‬ ‫األطعمة‪ً ,‬‬ ‫شهر الصيام أصبح شهر الطعام‪ ,‬فيخرج‬ ‫فبدال من أن يكون ُ‬ ‫المسلم من رمضان ممتلئ الجسم عظيم الكرش‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫الصباح إلى‬ ‫تحملن ه ّم المطبخ الذي تمكثن فيه من‬ ‫فلذلك نجد النساء‬ ‫ِ‬ ‫وكثير منهن تستقبل رمضان‬ ‫منتصف الليل‪ ,‬إن لم يكن إلى الفجر؛‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫أستقباال حازماً فتمكثُن الساعات الطوال منهمكات في إعداد األطعمة‬ ‫وكأنهن تستعدن لمجاعة قادمة‪ ,‬ومن الرجال من يطلب أن تعد زوجاتهم‬ ‫مالذ وطاب من الطعم على اإلفطار كأنما الصوم أخذ منه ماخذه بالجوع‪,‬‬ ‫فينتقم منه باألكل‪.‬‬ ‫للطعام في قوله (صلى اهلل عليه وسلم) {ما مأل‬ ‫فلنتأمل النظرة النبوية‬ ‫ِ‬ ‫آدمي وعا ًء شراً ِم ْن بط ِنه‪،‬‬ ‫قيمات يُقمن لبه‪ ،‬فإن كان‬ ‫بحسب ابن آدم لُ ٍ‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫لشراب ِه وثلث ل َن َف ِسه}‪ .‬رواه الترمذي‪ .‬فهذا‬ ‫فاعال فثلث لطعا ِم ِه وثلث‬ ‫ِ‬ ‫الحديث الطبي النبوي جاء ليعالج جسم اإلنسان‪ ،‬فيركز على أخطر شيء‬ ‫فيه‪ ،‬أال وهو البطن؛ ويؤكد الطب الحديث هذا‪ ,‬فصحة البدن تكون في‬ ‫والحمية رأس الدواء‪.‬‬ ‫الغذاء السليم‪ .‬فالمعدة رأس الداء‪ِ ,‬‬ ‫رئيس التحرير‬ ‫د‪ .‬وليـد حـسن الـفاضل‬

‫‪6‬‬

‫هدف المجلة بالدرجة االولى‬ ‫الصحة العامة‪ ,‬ومساعدة القراء‬ ‫إليجاد معلومات صحية طبية‬ ‫سهلة‪ ,‬مفيدة لمعرفة أمور صحتهم‪.‬‬ ‫لذلك تقوم أسرة المجلة على جمع‬ ‫المعلومات مهما كان مصدرها‪,‬‬ ‫وتتقصي الحقائق إلسداء النصيحة‬ ‫األفصل‪.‬‬ ‫أعلم عزيزي القارئ أن المعلومات‬ ‫الواردة في المجلة ألغراض تثقيفية‬ ‫تعليمية ال أكثر‪ .‬أستشر طبيبك‬ ‫المعالج دائما قبل أتخاذ أي قرارات‬ ‫تتعلق بالعناية الطبية لك ولعائلتك‪.‬‬ ‫نتمنى أن تجد ما تحتاج إليه من‬ ‫معلومات‪.‬‬

‫الحالة الفسيولوجية للصائم‬ ‫تدوم فترة الصيام في شهر رمضان المبارك بين‬ ‫شروق الشمس إلى الغروب ما يعادل ‪ 12‬ساعة في‬ ‫الشتاء و‪ 15‬ساعة في فصل الصيف تقريبا‪ ،‬ومع‬ ‫طول فترة الصيام‪ ،‬واإلمتناع عن الطعام‪ ،‬يستهلك‬ ‫الجسم مصدر الطاقة الرئيسي الجاليكوجين وهو‬ ‫السكر المخزن في الكبد والعضالت وتعادل كميته‬ ‫‪ 250-300‬كالوري تقريبا‪ ،‬وعادة قد يستهلك‬ ‫مخزون الطاقة في ظرف ‪ 6‬ساعات‪ ،‬لذلك نجد أن‬ ‫في فترة الصيام وبعد إستنفاذ الجاليكوجين يتحول‬ ‫الجسم إلى إستهالك الطاقة من مصادر أخرى‬ ‫في الجسم مثل الدهون ثم البروتينات‪ ،‬وعندما يتم‬ ‫تكسير المصادر األخرى تنتج األجسام الكيتونية‪,‬‬ ‫وهي السبب الرئيسي لرائحة خلوف فم الصائم‬ ‫المميزة له في نهاية النهار‪.‬‬ ‫ونالحظ أن البعض يشعر بصعوبة الصيام في‬ ‫األيام األولى من الشهر‪ ،‬إال أنها تزول بعد عدة‬ ‫أيام حيث يمر فيها الجسم بمرحلة تكيف مع النظام‬ ‫الغذائي الجديد‪ ،‬مثل قلة السكر في الدم‪ ،‬فيعتمد‬ ‫على مخزن النشويات والدهون في البداية‪ ،‬وعند‬ ‫زيادة فترة الصيام إلى أكثر من ‪ 12‬ساعة يبدأ‬ ‫الجسم في ضبط إحتياجاته (وذلك يختلف من جسم‬ ‫إلى جسم) ليخفف أي نقص غذائي على أعضاء‬ ‫الجسم من جراء الصيام‪ ،‬فتقل ساعات العمل‬ ‫وينخفض معدل النشاط الحركي نتيجة الصيام‪،‬‬ ‫ويشعر المرء بشهية لتناول مختلف أنواع األغذية‪،‬‬ ‫وبعد إفطار الصائم نالحظ أنه قد يصاب بالصداع‬ ‫والخمول واإلجهاد أو برجفة برد‪ ،‬وهذا شيء‬ ‫طبيعي خاصة بعد تناول وجبة عالية الطاقة‪،‬‬ ‫فيدخل الجسم مرحلة الخمول بسبب عملية الهضم‬ ‫التي تستدعي تدفق الدم بسرعة إلى منطقة المعدة‬ ‫فيزيد نشاط الدورة الدموية للجهاز الهضمي الذي‬ ‫يكون منشغال بالهضم واإلمتصاص‪ ،‬ويبرد الجسم‬ ‫لفترة قصيرة ثم يعود إلى حالته الطبيعية‪.‬‬

‫‪7‬‬


‫لقاء مع أخصائي‬

‫لقاء مع أخصائي‬

‫غذائك في رمضان‬ ‫لقاء مع أخصائي التغذية‬ ‫د‪ .‬طالب الشمري‬ ‫شهر رمضان الكريم شهر الصوم والعبادات‬ ‫وتعويد النفس على الصبر ليس فقط على شهواتها‬ ‫وملذاتها الدنيوية المختلفة وإنما أيضا على ملذات‬ ‫الطعام المختلفة من منطلق أن المعدة بيت الداء‬ ‫والحمية أصل الدواء‪.‬‬ ‫إال إن ما يحدث في الشهر الفضيل هو أن الموائد‬ ‫العربية ال تخلو من أطعمة مختلفة ومتنوعة أقل ما‬ ‫يقال عنها أنها قنابل أو كوراث غذائية‪ ،‬خصوصا‬ ‫إذا أضفنا إليهما «الدهن العداني ‪ -‬السمن» الذي ال‬ ‫يخلو الطعام منه أبداً خصوصاً في شهر رمضان‬ ‫المبارك‪ ،‬ومما ال شك فيه أن هذه الدهون تتسبب‬ ‫في العديد من المشاكل الصحية وما يتبعها من‬ ‫أمراض تصبح بالفعل خطيرة مثل مرض السكري‬ ‫وارتفاع نسبة الكوليسترول‪ ،‬ناهيك عزيزي‬ ‫القارئ عن كارثة الكوارث وهو مرض السمنة‪،‬‬ ‫خصوصاً وأنه معروف لدى الكل أننا نخرج من‬ ‫الشهر الفضيل بزيادة كبيرة في أوزاننا‪ ،‬وال عزاء‬ ‫لما ننفقه طوال العام من األموال على الحميات‬ ‫الغذائية المختلفة والتي تذهب نتائجها أدراج‬ ‫الرياح في رمضان ‪.‬‬ ‫حول الصيام والطعام والصحة نلتقي بأخصائي‬ ‫التغذية د‪ .‬طالب الشمري وبادرناه‬ ‫وسط هذا الجو الرمضاني الحافل بأصناف وأنواع‬ ‫الطعام المختلفة‪ ،‬كيف يمكن أن نقي أنفسنا‬ ‫ونحميها من اإلصابة باألمراض التي يمكن أن‬ ‫تسببها هذه األطعمة؟‬

‫‪8‬‬

‫بمنتهى البساطة أجيب على سؤالك بكلمة واحدة‬ ‫هي «اإلعتدال»‪ ،‬أقول أن االعتدال في تناول‬ ‫الطعام هو الشيء الوحيد الذي بإمكانه أن يقينا‬ ‫من اإلصابة باألمراض المختلفة الناتجة عن كثرة‬ ‫تراكم الدهون والسكريات الموجودة في األطعمة‬ ‫الرمضانية خاصة وأنه ال مفر أمامنا من تناول‬ ‫هذه األطعمة التي ال يمكن ألحد منا تفاديها ألننا‬ ‫ببساطة ال نأكلها إال مرة واحدة في السنة وهي‬ ‫شهر رمضان الكريم‪ ،‬وأكمل «اإلعتدال» ال‬ ‫يقتصر فقط على تناول األطعمة وإنما يشمل أيضا‬ ‫كميات «الدهن العداني» المحبب لدى الكل في‬ ‫رمضان والذي ال نطالب الناس باإلستغناء النهائي‬ ‫عنه وإنما اإلعتدال في تناوله‪.‬‬ ‫بإعتبارك أخصائي تغذية كيف نجعل من شهر‬ ‫رمضان شهرا نأكل فيه ما نريد دون اإلصابة‬ ‫باألمراض؟‬ ‫يفضل للصائم أن يبدأ إفطاره بتناول التمر‬ ‫وشرب الماء ومن ثم يرتاح قليال ثم يعاود تناول‬ ‫باقي طعامه بعد صالة المغرب‪ ،‬وأوجه نصيحة‬ ‫هنا للكل وهي أن أفضل طريقة لتناول طعام‬ ‫اإلفطار هي بأن يحضر الشخص صحنا يقسمه‬ ‫إلى قسمين‪ ،‬األول يضع فيه كمية من السلطة‬ ‫والخضراوات‪ ،‬والنصف الثاني يمكنه أن يضع‬ ‫فيه ما يشاء ولكن بشرط أن تكون كمية الطعام في‬ ‫هذا النصف على قدر مساحة الصحن تماما دون‬ ‫أية زياد‪ ،‬وبهذه الطريقة نضمن للصائم أن يتناول‬ ‫ما يريده من األطعمة الرمضانية المختلفة دون‬ ‫أن يُصاب بأية أمراض ناجمة عن كثرة الدهون‬ ‫أو السكريات أو األمالح وأيضا دون أن يصاب‬ ‫بالزيادة في وزنه‪ ,‬كذلك أنصح الصائم بعدم تناول‬ ‫الطعام بين وجبتي اإلفطار والسحور حتى يضمن‬

‫صحة جيدة أكثر‪.‬‬ ‫كالمك يدفعني إلى التطرق حول عادة متأصلة في‬ ‫المجتمع وهي «الغبقة» ماذا تخبرنا عنها؟‬ ‫أقولها بملئ فمي ال للغبقات‪ ،‬فالمعدة بعد اإلفطار‬ ‫وحتى وقت السحور ال تأخذ فترة كافية لكي تقوم‬ ‫بعملية التمثيل الغذائي للطعام أي الهضم وبالتالي‬ ‫إذا أدخلنا على الطعام الموجود فعليا في المعدة‬ ‫من وجبة اإلفطار طعاما جديدا كطعام الغبقة ثم‬ ‫قمنا بعدها بتناول السحور فمن المؤكد ساعتها أننا‬ ‫سنصاب باألمراض‪ ,‬أولها التخمة والتلبك المعوي‪,‬‬ ‫ومشاكل الجهاز الهضمي المختلفة‪ ,‬خاصة وأن‬ ‫الغالبية يخلدون للنوم في فترات مبكرة ألن لديهم‬ ‫دوامات في الصباح كما وأن الفترة الفعلية التي‬ ‫تحتاجها عملية الهضم هي من ‪ 4-6‬ساعات وهي‬ ‫كما ترين فترة غير كافية حتى نضيف للمعدة‬ ‫مزيداً من الطعام بين وجبتي اإلفطار والسحور‬ ‫اللتين تعتبران من الوجبات األساسية التي تغني‬ ‫تماما عن الغبقة‪.‬‬ ‫د‪ .‬طالب معروف أن السمنة هي داء العصر كما‬ ‫أن نسبتها مرتفعة جداً‪ ،‬ووفقا لعاداتنا الغذائية‪،‬‬ ‫فإننا نخرج من الشهر الفضيل مصابين بالسمنة‬ ‫المفرطة فهال شرحت لي األسباب؟‬ ‫المعروف أن نوعية الطعام في شهر رمضان‬ ‫تكون أعلى في الدسم والدهون‪ ،‬وما يحدث أن‬ ‫الصائم يحاول تعويض فترة صيامه بتناول‬ ‫كميات إضافية من الطعام بدال من التفكير في‬ ‫تحسين حالته الصحية وتغيير عاداته الغذائية غير‬ ‫الصحيحة‪ .‬من أكثر األخطار الغذائية الشائعة‬ ‫في شهر رمضان هي أن الصائم يظل في حالة‬ ‫أكل متواصلة من بعد اإلفطار وحتى وجبة‬ ‫السحور معتقداً أن كثرة تناوله للطعام ستحميه من‬ ‫اإلحساس بالجوع في اليوم التالي‪ ،‬ومن المؤكد أن‬ ‫هذا االعتقاد خاطئ وغير صحيح ألن المعدة تبدأ‬ ‫في الهضم عقب تناول الطعام وطوال اليوم التالي‪،‬‬ ‫وبالتالي فمن المؤكد أنه سيشعر بالجوع أيا كانت‬ ‫كميات الطعام التي تناولها في اليوم السابق‪ .‬وأما‬

‫بخصوص السكريات والدهون والنشويات‪ ،‬فإن‬ ‫تناولها باعتدال ال يسبب أية مشاكل خاصة بزيادة‬ ‫الوزن‪.‬‬ ‫إذا كان طعام الغبقة ضروريا خاصة لمن‬ ‫يشعرون بالجوع بين وجبتي اإلفطار والسحور‬ ‫فبماذا تنصحهم أو ماهي نوعية األطعمة التي‬ ‫يمكن تناولها بين الوجبتين؟‬ ‫إذا شعر اإلنسان بالجوع بين وجبتي اإلفطار‬ ‫والسحور فيمكنه أن يكتفي بتناول التمر واللبن‬ ‫على وجبة اإلفطار وبعد صالة العشاء أي وقت‬ ‫الغبقة يمكنه أن يتناول الوجبة األساسية التي‬ ‫كان سيتناولها في اإلفطار وبهذه الطريقة يتفادى‬ ‫المشاكل الصحية التي يمكن أن تسببها الغبقة‪.‬‬ ‫هال سلطت لنا الضوء على األطعمة التي يفضل‬ ‫تناولها في شهر رمضان؟‬ ‫األكالت سهلة الهضم واالمتصاص مثل التمر‬ ‫واللبن باإلضافة إلى أهمية شرب كمية كبيرة‬ ‫من الماء كذلك األكالت قليلة الدسم والسكريات‬ ‫والدهون وكذلك أنصح بتناول األرز قليل الدهون‬ ‫واالعتماد في طهيه على السلق بدون إضافة‬ ‫زيوت أو دهون كذلك الخضراوات والسلطات‬ ‫واللحوم قليلة الدسم البيضاء وأيضا الفواكه‬ ‫والروب‪ ،‬وأهم شيء أن يعتمد السحور على‬ ‫األلبان ومنتجاتها من أجبان وبيض وخبز‪ ،‬وهي‬ ‫كما ترين قائمة مليئة بالطعام الصحي الذي ال‬ ‫يسبب مشاكل صحية‪.‬‬ ‫وماذا عن الكنافة والبقالوة وغيرها وهي‬ ‫مأكوالت يحلو تناولها في شهر رمضان؟‬ ‫من قال إننا سنحرم منها‪ ،‬بالعكس يمكن تناولها‬ ‫وسيكون ذلك بتخصيص مكان لها في صحن‬ ‫اإلفطار السابق اإلشارة له والذي يمكن تقسيمه‬ ‫بالطريقة التي يراها اإلنسان فيضع في ربعه‬ ‫األول سلطة والربع الثاني خضراوات مطهية‬ ‫والربع الثالث أرز أو معكرونة والربع األخير‬ ‫بقالوة أو كنافة‪.‬‬

‫‪9‬‬


‫نصيحة‬

‫لقاء مع أخصائي‬ ‫الحظت أنك تركز بكثرة على شرب الماء علماً‬ ‫بأن البعض يقول إن شرب الماء بكثرة مضر في‬ ‫شهر رمضان؟‬

‫وهذه وصفة لكل األمراض بما فيها أمراض‬ ‫الجهاز الهضمي والسكر والضغط وأيضا السمنة‪.‬‬

‫ال على العكس تماما فاإلكثار من شرب الماء‬ ‫في شهر رمضان ضروري ومهم جداً للصائم‬ ‫خصوصا وأننا في فترة حر شديد يفقد فيها الصائم‬ ‫الكثير من سوائل جسمه وأفضل فترة لتعويض‬ ‫هذه السوائل هي بين وجبتي اإلفطار والسحور‪،‬‬ ‫وتحديداً بعد صالة التراويح بحيث يكون الجسم قد‬ ‫أخذ فترة مناسبة لهضم الطعام‪.‬‬

‫اإلفطار الصحي‬

‫هال أعطيتنا وصفة طبية أو خلطة سحرية تمكننا‬ ‫من اإلستمتاع بالطعام الشهي في رمضان مع‬ ‫المحافظة على الصحة الجسدية والوزن؟‬ ‫أشدد على نظرية الصحن المقسم‪ ،‬وضرورة‬ ‫تناول األغذية سريعة وسهلة الهضم بين الوجبتين‬ ‫خصوصاً تلك األغذية التي تساعد الجهاز‬ ‫الهضمي على اإلرتخاء مثل الشاي األخضر‬ ‫والبابونج والكركديه واإلبتعاد تماما عن الشاي‬ ‫األسود والقهوة التركية والفرنسية‪ ،‬وأن يتم‬ ‫تناول السلطات بأنواعها في وجبة السحور كذلك‬ ‫الفواكه ألنها تحتوي على نسبة كبيرة من السوائل‬ ‫والسكريات‪ ،‬والتي تساعد على عدم اإلصابة‬ ‫بهبوط السكر والضغط وعدم الشعور بالعطش‪,‬‬

‫‪Dr.Why‬‬ ‫‪Dr.Why‬‬

‫الفطور‪ :‬يجب أن يبدأ الصائم بتناول التمر‬ ‫وشرب الماء ومن ثم يرتاح قليال لفترة صالة‬ ‫المغرب ثم يعاود تناول باقي طعامه‪.‬‬

‫أفضل طريقة لتناول طعام‬ ‫السحور‪ :‬يجب أن يعتمد على األلبان ومنتجاتها‬ ‫اإلفطار هي بأن يحضر‬ ‫وبيض وخبز‪.‬‬ ‫الشخص صحنا يقسمه إلى‬ ‫قسمين‪ ،‬األول يضع فيه كمية من‬ ‫السلطة والخضراوات‪ ،‬والنصف‬ ‫الثاني يمكنه أن يضع فيه ما يشاء على أن تكون بقدر مساحة الصحن دون زيادة‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫أهمية األفطار والسحور الصحي‬

‫يتم كسر الصيام بعد أذان‬ ‫المغرب‪ ،‬فينبغي على الصائم‬ ‫تناول الطعام على فترات‬ ‫محددة وثابتة حتى ينتظم‬ ‫إفراز المعدة ويصبح الهضم‬ ‫سهال‪ .‬ولهذا السبب يفضل بدء‬ ‫اإلفطار بأغذية خفيفة وبكمية‬ ‫قليلة‪ ,‬مثل عدد قليل من التمر‬ ‫وحساء دافئ أو ماء وعصير‬ ‫طبيعي غير مثلج؛ وهذا الشيء‬ ‫ضروري جدا للجسم‪ ،‬فالسوائل‬ ‫والعصائر الطبيعية تعد أفضل‬ ‫األغذية للصائم‪ ,‬واحتواؤها على‬ ‫السكريات الطبيعية البسيطة‬ ‫السهلة اإلمتصاص‪ ,‬لتقدم‬ ‫تعويضا سريعا لما فقده الجسم‬ ‫خالل فترة الصوم‪.‬‬

‫كما يُفضل تناول الحساء‬ ‫(الشوربة)‪ ،‬مثل شوربة الدجاج‬ ‫أو الخضار أو الشوفان‪ ،‬فالحساء‬ ‫طبق مهم جدا وصحي‪ ،‬وكذلك‬ ‫السلطات الخضراء‪ ،‬والعصائر‬ ‫الطبيعية والفواكه الطازجة ألنها‬ ‫سهلة الهضم واالمتصاص‪،‬‬ ‫وال بأس في تناول الحلويات‬ ‫البسيطة كالمهلبية‪ .‬مع مراعاة‬ ‫عدم المزج بين األنواع المختلفة‬ ‫من األطعمة في نفس الوقت‪،‬‬ ‫أو شرب الحساء الساخن مع‬ ‫السوائل المثلجة أو الباردة‪،‬‬ ‫حيث يتسبب ذلك في عسر‬ ‫الهضم ومشاكل الجهاز‬ ‫الهضمي‪ ،‬وتزيد حدة هذه‬ ‫األعراض في األيام األولى من‬ ‫الصيام‪.‬‬

‫فالتمر يحتوي على عناصر‬ ‫غذائية هامه‪ ،‬وأهمها السكريات‬ ‫التي تمد الجسم بالطاقة السريعة‪.‬‬ ‫إذ أن السكريات الموجودة في‬ ‫التمر سهلة الهضم وسريعة‬ ‫اإلمتصاص في الجسم‪ ،‬وبما‬ ‫أن الصائم يفقد طاقة كبيرة‬ ‫خالل النهار‪ ،‬فمن الحكمة بداية‬ ‫اإلفطار بتناول التمر إلعطاء‬ ‫الجسم الطاقة بصورة مباشرة‬ ‫وسريعة‪ ،‬إضافة إلى المعادن‬ ‫واأللياف الطبيعية المفيدة‪.‬‬

‫ومن األغذية التي يجب تجنبها‬ ‫على سفرة الصائم بعض‬ ‫أطباق المقبالت‪ ،‬خاصة‬ ‫األغذية المقلية واألغذية الغنية‬ ‫بالدهون والزيوت والقطر‬ ‫(السكر السائل)‪ ،‬التي تتميز بها‬ ‫الحلويات العربية‪ ،‬فإضافة إلى‬ ‫األخطار الصحية على الجسم‪،‬‬ ‫فإن زيادة تناول المقليات في‬ ‫هذا الشهر‪ ،‬يُشجع على تكرار‬ ‫عملية القلي في نفس الزيت‪ ،‬مما‬ ‫تزيد فيه مخاطر تكسر الزيت‬

‫وحرقه‪ ،‬إضافة إلى تكرار قلي‬ ‫بقايا األغذية المتبقية داخل‬ ‫الزيت ومع إرتفاع الحرارة‬ ‫وتكراره‪ ،‬يؤدي إلى تكسرها‬ ‫وحرقها منتجة بعض المركبات‬ ‫المسرطنة‪ ،‬إضافة إلى احتمال‬ ‫تكون مركبات االكريالميد بها‪.‬‬

‫أهمية السحور‬ ‫تكمن أهمية السحور في جعل‬ ‫الجسم يتجهز ليخزن الطاقة‪،‬‬ ‫ويجهز الجسم استعدادا للصيام‪،‬‬ ‫ويٌفضل عادة تناول األغذية‬ ‫الغنية باأللياف مثل الفواكه‬ ‫والخضار‪ ،‬والحبوب الكاملة‪،‬‬ ‫والبقوليات ويمكن إضافة قليل‬ ‫من زيت الزيتون إلى السلطة أو‬ ‫الفول والحمص‪ ،‬فهذه األغذية‬ ‫تمأل المعدة‪ ،‬ويتم هضمها بفترة‬ ‫أطول مما يقلل إحساس الصائم‬ ‫بالجوع‪ .‬إن كثرة تناول األغذية‬ ‫السكرية كالجبنية والبسبوسة‬ ‫والكنافة بالقطر (شيرة السكر)‬ ‫تزيد من اإلحساس بالجوع في‬ ‫اليوم التالي‪.‬‬

‫‪11‬‬


‫قال األطباء‬

‫عادات صحية ينصح األطباء‬ ‫بأتباعها في رمضان‬ ‫تكثر في شهر رمضان المبارك عادات غذائية خاطئة التي ينجم عنها اإلصابة بعدد من األعراض المرضية‪,‬‬ ‫فمن أهم فوائد الصيام أنه يعمل على تجديد وتنشيط قدرة الجسم على اإلستجابة للتغيرات الفسيولوجية‬ ‫المختلفة خالل هذا الشهر الكريم‪ ،‬كما أن فترة الصيام يمكن أن تساعد في إنقاص الوزن الزائد‪ ,‬إذا راعى‬ ‫الشخص الصائم خاللها إتباع عادات غذائية صحيحة‪ ,‬واإلبتعاد عن العادات السيئة‪ ,‬التي تكون السبب‬ ‫الرئيسي في سمنة ‪ % 99‬من الشرقيين‪ .‬لذا نقدم إليكم أفضل العادات الغذائية الصحيحة التي يجب إتباعها‬ ‫خالل شهر رمضان للحفاظ على رشاقة الجسم وضبطه دون زيادة أو نقصان‪ ،‬باإلضافة إلى التخلص من‬ ‫العادات السيئة التي يجب اإلبتعاد عنها‪ .‬ونشير أوال إلي العادات الغذائية الصحية‪ ،‬وهي كما يلي‪:‬‬ ‫يعد تناول الطعام بهدوء ومضغه جيدا لتسهيل عملية الهضم من العادات الجيدة التي يجب أن يحرص عليها‬ ‫الكثيرون في شهر رمضان‪ .‬فمضغ الطعام جيدا يعد وسيلة من وسائل التغذية الصحيحة التي يمكن بها‬ ‫إنقاص الوزن الزائد دون الحاجة لنظم الريجيم القاسية بل وتقسيم وجبتي اإلفطار والسحور إلى أربع وجبات‬ ‫حتى يتم الهضم الجيد للطعام وضمان عدم تركيزه في شكل شحوم زائدة للجسم‪ .‬علما إن التبكير باإلفطار‬ ‫يعد من العادات الصحيحة طبقا للسنة النبوية‪ ،‬فقد قال النبي صلى اهلل عليه وسلم‪“ :‬ال يزال الناس بخير ما‬ ‫عجلوا الفطر”‪ .‬وتشير الدكتورة سمر إلى أن تأخير السحور يتيح الفرصة إلتمام عملية الهضم الكامل لطعام‬ ‫اإلفطار ويتيح الفرصة لتقليل وجبة اإلفطار في اليوم التالي‪.‬‬ ‫من جانبه يشير الدكتور حمدي سامي ناصر إلى أنه من ضمن العادات الصحيحة خالل شهر رمضان ممارسة‬ ‫الرياضة بعد اإلفطار بساعة وعدم النوم مباشرة ذلك ألن النوم مباشرة يتسبب في تحويل الطعام الزائد عن‬ ‫حاجة الجسم إلى دهون‪ .‬لذا يجب ممارسة الرياضة لحرق مزيد من السعرات الحرارية الزائدة عن حاجة‬ ‫الجسم والمساعدة في إنقاص الوزن‪.‬‬ ‫يقول الدكتور حمدي إن من العادات الصحيحة‪ ،‬خاصة خالل شهر رمضان الصالة بعد تناول التمر وقبل إكمال‬ ‫اإلفطار‪ ،‬مشيرا إلى أن فترة الصالة التي تعقب شرب العصير أو التمر مدتها خمس دقائق وهذه الفترة كافية‬ ‫للمعدة واألمعاء الخاوية إلمتصاص الماء والسكر‪ ،‬بحيث تسمح بإرتفاع نسبة السكر في الدم وتمد الجسم‬ ‫بكمية معقولة من الماء والتي تروى الظمأ وتزيل الشعور بالجوع‪.‬‬ ‫فى المقابل يشير الدكتور رفعت قمر‪ ،‬إستشاري التغذية بالقصر العيني‪ ،‬أنه بجانب العادات الغذائية الصحيحة‬ ‫في رمضان هناك مجموعة من العادات الغذائية السيئة التي يجب االبتعاد عنها نهائيا ولعل أهمها ما يلي‪:‬‬ ‫تناول كميات كبيرة من األطعمة الشهية بمجرد أن ينطلق مدفع اإلفطار وغالباً ما تكون هذه األطعمة مكونة‬ ‫من السكريات والكربوهيدرات والدهون‪ .‬وفى أقل من ساعة تكون المعدة قد امتألت بعد فترة صيام تام لفترة‬ ‫ال تقل عن ‪ 10-12‬ساعة فيؤدى ذلك إلى إرتخاء في عضالت المعدة وتصاب المعدة بالتلبك عسرة الهضم‬ ‫واحيانا إمساك ونتفاخ البطن‪ .‬التهام الطعام بشراهة بعد الجوع الشديد يؤدى إلى زيادة كمية األكل عن‬ ‫الحاجة المطلوب‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫قال األطباء‬ ‫شرب الشاي بعد اإلفطار مباشرة يعد من العادات الغذائية السيئة التي يتبعها الكثيرون‪ .‬وتؤكد الدكتورة‬ ‫إيمان سلطان أن شرب الشاي بعد تناول وجبة اإلفطار مباشرة يؤدى إلى إمتصاص الكالسيوم والحديد‬ ‫فيصبح ما تناولناه من طعام غير ذي جدوى‪ ،‬لذا ننصح بتناول الشاي بعد اإلفطار بساعة على األقل‪.‬‬ ‫تناول الحلويات عقب اإلفطار مباشر يعد من العادات الغذائية السيئة التي ينتج عنها إرتفاع في مستوى‬ ‫السكر في الدم‪ ،‬والذي سيؤدي بدوره الى السمنة‪ .‬لذا ينصح الخبراء في حالة الرغبة في تناول الحلويات‬ ‫بتناولها فى يومين متباعدين كأن يكون يوم في أول األسبوع ويوم في آخره ويفضل أن تكون قطعة صغيرة‬ ‫جداً في حجم علبة الكبريت‪ ،‬يتم تناولها بعد اإلفطار بثالث ساعات على االقل‪.‬‬ ‫اإلكثار من البروتينيات الحيوانية كاللحوم والدواجن يؤدى إلى عسر الهضم وزيادة التعرض لإلمساك‬ ‫ويزيد من أعراض مرض النقرس‪.‬‬ ‫عن سلمان بن عامر (رضي اهلل عنه) قال رسول اهلل (صلى اهلل عليه وسلم)‪{ :‬إذا أفطر أحدكم فليفطر على‬ ‫تمر ‪ ،‬فإنه بركة ‪ ،‬فإن لم يجد تمراً فالماء له طهور}‪ .‬وعن أنس رضي اهلل عنه قال ‪{ :‬كان رسول اهلل‬ ‫(صلى اهلل عليه وسلم) يُفطر على رطبات قبل أن يصلي ‪ ،‬فإن لم تكن رطبات فتمرات ‪ ،‬فإن لم تكن تمرات‬ ‫َح َسا َح َس َوات من ماء‪}.‬‬ ‫يُعلق الدكتور ‪ :‬أحمد عبد الرءوف هاشم على هذين الحديثين السابقين بقوله‪ّ ,‬‬ ‫إن وراء هذا الهدي النبوي‬ ‫حكمة رائعة‪ ،‬وهدياً طبياً وصحياً عظيما فقد إختار النبي (صل اهلل عليه وسلم) هذه المأكوالت دون غيرها‪,‬‬ ‫ألن أهم ما يجب تزويد الصائم به حال فطره هو طاقة جديدة تعرض ما فقده نهار صومه‪ ,‬والطاقة تأتي‬ ‫من تناول غذاء في صورة مادة دهنية أو سكرية أو بروتينية‪ ،‬ثم تتحول بالهضم إلى عناصرها األولية‪،‬‬ ‫ف ُتمتص إلى الدم ويحترق جزء منها باألنسجة مولداً الطاقة‪ ,‬وأسرع شيء يمكن إمتصاصه بالدم هي‬ ‫المواد السكرية والنشوية‪ ,‬بخاصة تلك التي تحتوى على سكر أحادي ( جلوكوز ) أوثنائي ( سكروز)‪.‬‬ ‫ويحتوى الجزء المأكول من التمر على ‪ % 87‬من الوزن‪ ،‬وبه مواد سكرية حوالي ‪ % 73‬من وزن الجزء‬ ‫يزود الجسم‬ ‫المأكول‪ % 2,2 ،‬بروتينات‪ % 6 ،‬دهون‪ ,‬وحوالي ‪ % 22‬ماء‪ .‬فتناول الرطب أو التمر ّ‬ ‫ً‬ ‫فضال عن السرعة في التزويد‪ ،‬ألن المعدة و األمعاء خاليتين ومستعدتان للعمل‬ ‫بمادة سكرية بكمية كبيرة‬ ‫واإلمتصاص السريع وبخاصة في وجود نسبة الماء العالية في الرطب‪.‬‬ ‫ويقول الدكتور أنور المفتي ّ‬ ‫إن األمعاء تمتص الماء المحلى بالسكر في أقل من خمس دقائق‪ ،‬فيرتوي‬ ‫الجسم وتزول أعراض نقص السكر فيه‪ ،‬في حين أن الصائم الذي يمأل معدته مباشرة من الطعام والشراب‬ ‫يحتاج إلى ‪ 3‬ـ ‪ 4‬ساعات حتى تمتص معدته مباشرة ما يكون في إفطاره من سكر‪ .‬التمر والرطب يكادان‬ ‫يخلوان من الدهون ‪ % 6‬وبذا فال يحتاج هضم الرطب والتمر لساعات طويلة تستغرق في هضم الدهون‪,‬‬ ‫وكذلك بالنسبة للبروتينات التي تشكل ‪ % 2‬وهضمها وإن كان أسرع من هضم الدهون إال أنه يحتاج إلى‬ ‫‪ 2‬ـ ‪ 3‬ساعات‪ .‬وجود األلياف السليولوزية بنسبة عالية في تركيب الرطب والتمر له مزايا تفيد الصائم‪،‬‬ ‫فهذه األلياف تعمل كإسنفجة تمتص الماء داخل األمعاء‪ ،‬مما يؤدى إلى حدوث تليين طبيعي‪ ،‬وبذلك يتالفى‬ ‫الصائم حدوث اإلمساك‪ ،‬وبالتالي تجنب أي متاعب صحية في صورة اضطراب الهضم‬

‫( من كتابه ‪ :‬رمضان و الطب ‪ :‬عن كتاب ‪ :‬األسودان التمر و الماء د ‪ /‬حسان شمسي صـ‪62‬ـ )‬

‫‪13‬‬


‫تقرير‬

‫الف‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫ئ‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ص‬ ‫ح‬ ‫ية‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫ص‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫مضان‬

‫تقرير‬

‫ال‬ ‫ف‬ ‫و‬ ‫ائ‬ ‫د‬ ‫ال‬ ‫ص‬ ‫حي‬ ‫ة‬ ‫وا‬ ‫لب‬ ‫د‬ ‫نية‬ ‫للصيام‬

‫صوم ْ‬ ‫ْر لَّ ُك ْم إِن ُكنتُ ْم َتعْلَم َ‬ ‫ُون}‬ ‫ُوا َخي ٌ‬ ‫قال تعالى‪َ { :‬وأَن َت ُ‬ ‫(‪ )184‬سورة البقرة‪.‬‬ ‫ال يختلف إثنان على أن الصوم من الوصفات الطبية‬ ‫التي يعالج من خالله كثيراً من األمراض‪ ,‬فالصوم له‬ ‫فوائد عديدة خصوصاً إذا كان سبب األمراض اإلفراط‬ ‫في الطعام‪ ,‬عندما يكون الوارد منه الى الجسم أكبر من‬ ‫الصادر‪ ,‬ويزداد ذلك سوءا إذا لم يكون الشخص نشطا‬ ‫وال يمارس الرياضة‪ ,‬فيخزن الطعام الزائد عن حاجة‬ ‫الجسم كشحوم ال يحتاجها الجسم في كثير من الحاالت‪,‬‬ ‫وبالتالي تكون سبب في أمراض كثيرة كتصلب‬ ‫الشرايين واألزمات القلبية‪.‬‬ ‫الصيام أيضا له أثره الفعال على الناحية النفسية‬ ‫لإلنسان‪ ,‬فهو يبعث على األطمئنان والصبر والهدوء‪,‬‬ ‫وهذا بحد ذاته عالج ووقاية من القلق واالضطرابات‬ ‫النفسية‪ .‬ناهيك عن اإلمتناع عن عادت التدخين السيئة‪,‬‬ ‫وإكتساب عادات جديدة جيدة كممارسة األنشطة‬ ‫الرياضية‪ .‬فالصوم أيضا يرفع من مستوى اإلنتاج‬ ‫العلمي اليومي‪ ,‬ألنه يشعر الجسم بالكفاءة والحيوية‬ ‫أثناء النهار‪ ,‬بعد فطور وسحور جيدين‪ ,‬عكس ما يشعر‬ ‫به عند إمتالء المعدة من خمول وتقاعس‪ ,‬فالدم يتوزع‬ ‫على العضالت العاملة عند النشاط الحركي بنسبة ‪%85‬‬ ‫عنه في حالت الشبع‪.‬‬ ‫وفيما يلي شرح بفوائد وأثر الصيام على الجسم‪:‬‬ ‫الصيام وأثره على الجلد‪ .‬تقل بنسبة بسيطة نسبة الماء‬ ‫في الدم أثتاء الصيام وبالتالي تقل نسبته في الجلد‪,‬‬

‫‪14‬‬

‫وهذا يفيد في عالج األمراض الجلديه‪ .‬حيث يؤدي الى‬ ‫زيادة مناعة الجلد ومقاومة الميكروبات والجراثيم‪ ,‬ويقلل‬ ‫حدة األمراض الجلديه التي تنتشر على مساحات واسعه‬ ‫من الجسم مثل مرض الصدفية‪ .‬كذلك يخفف أمراض‬ ‫الحساسيه ويحد من مشاكل البشره الدهنيه‪.‬‬ ‫الصيام وأثره على خاليا الجسم‪ .‬طبيعة الجسم البشري أن‬ ‫يموت فيه ‪ 125‬مليون خليه في الثانيه الواحده‪ ,‬ويتخلص‬ ‫منها الجسم ليبني خاليا جديده منها‪ .‬فالصيام يحرك‬ ‫الجسم لزيادة عدد الخاليا‪ ,‬فيتخلص من الضعيفه المقبله‬ ‫على الموت لمواجهة الجوع‪ .‬فتكون فرصه لألنسجة في‬ ‫األعضاء المصابة بشيء من التقيح أو االلتهاب للشفاء‪,‬‬ ‫فالجسم يتغذى خالل فترة الصوم بأنسجته الداخلية‪.‬‬ ‫الصيام وأثره على الدم واألوعية الدمويه‪ .‬نتيجة ألنخفض‬ ‫نسبة الكلسترول في الدم أثناء الصيام تنخفاض نسبة ترسبه‬ ‫على جدران الشرايين الدموية وهذا بدوره يقلل ضغط الدم‬ ‫والجلطات القلبية أوالدماغية‪ .‬يساعد بدوره على التقليل من‬ ‫ترسب وتكوين الحصى في المرارة أوالكلى كذلك ترسيب‬ ‫حامض البوليك الناتيجة من األكثار من تناول اللحوم عند‬ ‫مرضى النقرس‪.‬‬ ‫الصيام وأثره على القلب‪ .‬إن تناول كميات كبيرة من‬ ‫الطعام الغني بالدهون والكلسترول يزيد من التعرض‬ ‫لإلصابة بأمراض القلب‪ ,‬كتصلب الشرايين التاجية‪,‬‬ ‫فاإلمتناع عن تناول الطعام في النهار يعمل على خفض‬ ‫نسبتها في الدم وبالتالي يعمل على وقاية شرايين القلب‪,‬‬ ‫بل إن الشرايين المصابة فعال يمكن أن يصلح حالها‪ .‬كما‬ ‫يساعد الصيام أيضاً في الوقاية من أمراض القلب من‬ ‫خالل اإلقالل من التدخين‪ ,‬فأمتناع الصائم عن التدخين‬

‫طوال اليوم يفيد شرايين القلب‪ ,‬شريطة أال يحاول‬ ‫المدخن تعويض ما فاته من تدخين أثناء النهار باإلفراط‬ ‫منه بالليل‪.‬‬ ‫من المعروف طبياً أن كثيراً من النوبات القلبية المفاجئة‬ ‫تحصل أثناء أو مباشرة بعد اإلنتهاء من وجبة طعام‬ ‫كبيرة وخاصة إذا كانت دسمة‪ .‬أثناء الهضم أكثر من‬ ‫‪ %20‬من كمية الدم التي يدفع بها القلب تذهب الى‬ ‫الجهاز الهضمي‪ ,‬وفي الصوم تنخفض تلك النسبه‪,‬‬ ‫بالتالي هذا يقدم راحه للقلب‪.‬‬ ‫الصيام وأثره على الجهاز الهضمي الصوم يعمل علي‬ ‫راحة المريء والمعدة من الطعام لفترة من الزمن‪,‬‬ ‫وهذا بدوره يقل إفراز العصاره المعويه فتبطيء حركة‬ ‫األمعاء‪ ,‬فتقل زيادة الحموضة بسبب إرتخاء الصمام‬ ‫الواقع بين المريء والمعدة‪ .‬عرف الطب قديماً أهمية‬ ‫الصوم كحمية أساسيه لمعالجة كثير من أمراض الجهاز‬ ‫الهضمي كالتهاب المعدة الحاد‪ ،‬وسوء الهضم وتهيج‬ ‫القولون؛ فالصوم يقي من اإلصابة بسرطان القولون‬ ‫ويقلل فرص اإلصابه بقرحة المعدة‪ .‬ففيه راحة للجهاز‬ ‫الهضمي‪.‬‬ ‫الصيام وأثره على البنكرياس‪ .‬الصيام يعطي غدة‬ ‫البنكرياس فرصه للراحه عن إفرازه عصارات‬ ‫ضروري جدا لعملية الهضم التى تحتوي على‬ ‫أنزيمات األنسولين والجلوكاغون الذان ينظمان ّ‬ ‫تركز‬ ‫السكر في الدم ويساعدان على هضم البروتينات‪،‬‬ ‫الدهون والكربوهيدرات مما يسهل إمتصاصها في‬ ‫األمعاء‪.‬‬ ‫الصيام وأثره على الكبد والعضالت‪ .‬تعمل الكبد‬ ‫والعضالت على التكيف لتوسيع مصادر الطاقة أثناء‬ ‫الصوم‪ ,‬وذلك عن طريق حرق الجليكوجين المحفوظ‬ ‫في العضالت والكبد لتزويد الجسم بالطاقة الالزمة‬ ‫للحركة‪ .‬هذا ما يخلص الكبد من مخزونها فتنشط‬ ‫الخاليا الكبديه؛ فالكبد عبارة عن مصنع كميائية في‬ ‫الجسم‪ ,‬والخاليا الكبدية تمثل حوالي ‪ 60%‬من نسيج‬ ‫الكبد‪ ,‬وهي تحول معظم المواد الغذائية التي يتناولها‬ ‫اإلنسان إلى مخزون يمكن للجسم إستخدامه‪ .‬كما تلعب‬ ‫الكبد دورا أساسيا في اإلستقالب‪ ,‬كما يعمل كمركز‬ ‫لتخزين الجليكوجين ومركز تصنيع لبروتينات البالزما‬ ‫الدموية‪ ,‬ونزع المواد السامه من الجسم‪.‬‬

‫الصيام وأثره على الكلى‪ .‬عدم تناول الماء لحوالي‬ ‫‪ 12 – 10‬ساعه يوميا يعطي الكلى إستراحه مؤقته؛‬ ‫هذا يؤدي الى إنخفاض بسيط في ضغط الدم يستحملة‬ ‫الشخص العادي‪ ,‬ويكون مفيد لمرضى إرتفاع ضغط الدم‪.‬‬ ‫كما أنه أثناء الصوم يزيد تركيز األمالح مثل الصوديوم‬ ‫والبوتاسيوم وينقص الكالسيوم مع إستهالك الشحوم فيمنع‬ ‫الترسبات الكلسيه المسببه للحصى‪.‬‬ ‫الصيام وأثره على الدماغ‪ .‬نتيجة لتناول كمية أقل من‬ ‫الطعام الغني بالدهون والكلسترول‪ ,‬تنخفض نسبتة بالتالي‬ ‫في الدم‪ ,‬فتقل نسبة ترسبه على جدران األوعية الدموية‪,‬‬ ‫وهذا بدوره يقلل الجلطات والسكتات الدماغية‪.‬‬ ‫الصيام وأثره على العين‪ .‬أثناء الصيام يزيد تركيز الدم‪،‬‬ ‫وبالتالي ينخفض ضغط العين الداخلي‪ ،‬فيقلل من حدة‬ ‫بعض أمراض العين الخطيرة‪ ,‬ومضاعفات أمراض‬ ‫الشبكية‪.‬‬ ‫الصيام وأثره على الوزن‪ .‬خالل الصيام ينقص مستوى‬ ‫الكلسترول والسكر في الدم نتيجة لتقليل مستوى‬ ‫اإلستهالك في الطعام‪ .‬وهذا يجعل الجسم يعتمد على‬ ‫مخزونه للقيام بعمليات اإلستقالب وتأمين الطاقة‪ .‬ويأتي‬ ‫حرق مخزون السكر في الكبد والعضالت في صورة‬ ‫الجليكوجين‪ ,‬وكذلك الدهون في األنسجة لتحويلها إلى‬ ‫طاقة الزمة لفعاليات الجسم‪ .‬هذا يوئدي إلى نقص معتدل‬ ‫في وزن الجسم‪ ,‬فلهذا يعتبر الصيام ذا فائدة كبيرة لدى‬ ‫زائدي الوزن‪ .‬ولعل الشهر الكريم يكون فرصة لبداية‬ ‫نظام غذائي جيد يكون فيه اإلمتناع عن األكل والشرب‬ ‫الكثير وبالتالي بناء جسم قوي غير مترهل وغير مثقل‬ ‫بالشحوم‪.‬‬ ‫الصيام وأثره على الصحة والتربية النفسية‪ .‬للصوم‬ ‫إنعكاسات نفسية حميدة على الصائم‪ ,‬يتجلى ذلك في‬ ‫الراحة النفسية والفكرية‪ ,‬ورقة المشاعر‪ ,‬وحب الخير‪,‬‬ ‫واإلبتعاد عن الجدال والعدوانية‪ ,‬فيستفيد جسم اإلنسان‬ ‫من هدوء النفس وراحة البال‪ .‬حيث يعتبر ذلك وقاية‬ ‫له من األمراض النفسية‪ ,‬ويعتبر تربيته للنفس لترك‬ ‫بعض العادات السيئة‪ ,‬وخاصة عادت التدخين‪ ,‬وإكتساب‬ ‫عادات جيدة تنعكس إيجابا على المجتمع؛ وقد أثبتت‬ ‫دراسات عديدة إنخفاض نسبة الجريمة بوضوح في البالد‬ ‫اإلسالمية خالل شهر رمضان‪.‬‬

‫‪15‬‬


‫نصيحة‬

‫تقرير‬ ‫إن هدف صوم رمضان هو استجابة هلل عز وجل‪,‬‬ ‫فالصيام فريضة بين العبد وربه تكفل سبحانه‬ ‫وتعالى بالمكافأة عليها كما قال في الحديث القدسي‬ ‫{كل عمل أبن آدم له إال الصوم فهو لي وأنا أجزي‬ ‫به}‪ .‬ومع ذلك فإن للصيام فوائد صحية كثيرة‬ ‫ال يُغفل عنها‪ .‬فرمضان شهر للتدريب الجسمي‬ ‫والروحي‪ ,‬مع األمل أن يستمر ذلك لما بعد‬ ‫رمضان‪ .‬والصوم الحقيقي ال يعني اإلسراف‬ ‫في تناول الطعام عند اإلفطار أو في‬ ‫السحور‪ ,‬فقد قال تعالى‪{ :‬وكلوا وأشربوا‬ ‫وال تسرفوا أنه ال يحب المسرفين}‪.‬‬ ‫وقال صلى اهلل عليه وسلم‪{ :‬نحن قوم ال‬ ‫نأكل حتى نجوع وإذا أكلنا ال نشبع}‪.‬‬

‫مجلتك الصحية‪...‬‬ ‫‪Dr.Why‬‬ ‫يؤكد الطب الحديث بأن نقص المواد الدهنية إلى حد مقبول في الطعام يخفض من نسبة‬ ‫الكوليسترول في الدم‪ ,‬كذالك هو الحال بالنسبة للملح والسكر ونسبتهما بالدم‪ ,‬وهذا‬ ‫بدوره عالج حيوي وفعال لمرضى لضغط والسكري‪ .‬فالصوم نظام غذائي حياتي‪,‬‬ ‫يقلل من اإلصابة بالسمنة ويخفف الوزن‪ ,‬كما يحسن الوظائف العامة للجسم ويُعيد‬ ‫الشباب للخاليا‪ ,‬ويطهر األنسجة من الفضالت السامة من العمليات األيضية‪ ,‬ويُحرق‬ ‫سكرالكبد والدهون األحتياطية المتراكمة تحت الجلد‪ ،‬كما أنه يذيب ما قد يتكون من‬ ‫حصيات ورواسب كلسية في الكلى‪.‬‬

‫‪16‬‬


‫الغالف‬

‫كيف تتعامل‬ ‫عندما يطل علينا شهر رمضان‪،‬‬ ‫تكثر األسئلة حول التداوي‬ ‫والعالج‪ ،‬وبما أن المصابين‬ ‫بأمراض مزمنة يواجهون‬ ‫بعض المشكالت‪ ،‬وتتولد لديهم‬ ‫إستفسارات حول تناول أدويتهم‬ ‫أثناء الفترة الصباحية‪ ،‬سوف‬ ‫نوضح هنا ما يمكن تكييفه‬ ‫من األدوية لألمراض المزمنة‪,‬‬ ‫وكذلك األمراض الموسمية‬ ‫البسيطة والموئقتة‪ ,‬وطرق‬ ‫التداوي المتناسبة في هذا الشهر‬ ‫المبارك‪.‬‬

‫‪ .1‬أدوية القلب‬ ‫قد يتمكن المصاب بأرتفاع‬ ‫ضغط الدم الصيام إذا تناول‬ ‫أدويته بإنتظام‪ ,‬بحيث يتم تعديل‬ ‫أوقات الجرعة في شهر رمضان‪,‬‬ ‫وينبغي على هؤالء المرضى‬ ‫تجنب الموالح والمخلالت‬ ‫واإلقالل من ملح الطعام‪.‬‬ ‫المصابون بالذبحة الصدرية‬ ‫المستقرة يمكنهم الصيام‪ ,‬مع‬ ‫األستمرار في تناول الدواء‬ ‫بانتظام‪.‬‬ ‫هناك عدد من حاالت القلب‬

‫‪18‬‬

‫الغالف‬

‫مع أدويتك في رمضان‬ ‫التي ال يسمح فيها بالصيام كمرضى الجلطة الحديثة‪ ،‬والمصابين‬ ‫بهبوط( فشل ) القلب الحاد أو الذبحة القلبية غير المستقرة‪.‬‬ ‫معظم أدوية القلب تعطى مرة أو مرتين في اليوم خالل األيام‬ ‫العادية‪ ,‬وبالتالي ال تحتاج الى تعديل جدولتها مع الشهر الفضيل‪,‬‬ ‫أما األدوية التي تؤخذ ثالث أو أربع مرات فيجب إستشارة الطبيب‬ ‫للحصول على بدائل بنفس المفعول‪.‬‬

‫‪ .2‬أمرض السكري و أدويته‬

‫ك‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ت‬ ‫ت‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫أ‬ ‫د‬ ‫و‬ ‫يتك في رمضان‬ ‫األدوية إما مرة واحدة بعد المغرب‪,‬‬ ‫يحقن نوعين من األنسولين‪ ,‬األول مائي رائق واألخر يطلق‬ ‫عليه العكر‪ ،‬ويعطيان مرتين باليوم‪ .‬ويفضل من الناحية العالجية أو على جرعتين بعد اإلفطار و بعد‬ ‫السحور‪ ,‬حسب نوع الدواء المضاد‬ ‫المناسبة لشهر رمضان أن تعكس الجرعة فتعطى جرعة‬ ‫للصرع الخاص بكل مريض‪.‬‬ ‫الصباح‪ ،‬وهي عادة األكبر في الليل عند اإلفطار‪ ،‬أما الجرعة‬ ‫بعض‬ ‫األصغر فتعطى قبل السحور بنصف ساعة‪ ،‬مع تأكيد أن‬ ‫إذا أصيب المريض بنوبة صرعية أثناء‬ ‫الحاالت تستلزم إشرافًا طبيًا متص ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫الصوم‪ ,‬فعليه اإلفطار فورًا بمواد‬

‫ •األقراص المخفضة للسكر‬

‫هناك نوعان من األدوية التي تستخدم لعالج السكري وهي ‪:‬‬

‫يمكن للمريض الذي يتناول هذه األقراص أن يصوم على أن‬ ‫تكون الجرعة األساسية قبل الفطور‪ ,‬وعليه مراجعة طبيبة‬ ‫لتحديد مدى الحاجة إلى جرعة أخرى قبل السحور‪.‬‬

‫يستطيع المريض الذي يعتمد على األنسولين أثناء شهر الصيام‬ ‫تعديل أوقات حقن األنسولين كما يلي‪:‬‬

‫ال داعي لتغيير جرعة أقراص الميتفورمين ( منظم السكر )‪،‬‬ ‫وذلك ألنها ال تسبب أنخفاضا في نسبة السكر دون المعدل‬ ‫الطبيعي‪.‬‬

‫ •األنسولين‬

‫إذا كان المريض يعتمد على جرعة واحدة ‪ ،‬تكون هذه الجرعة‬ ‫قبل اإلفطار‪.‬‬

‫‪ .3‬أدوية الصرع‬

‫إذا كان المريض يعتمد على جرعتين ‪ ،‬تكون الجرعة األساسية‬ ‫قبل اإلفطار والجرعة األقل قبل‬ ‫السحور‪ ,‬ويعتمد زيادة الجرعة‬ ‫أوإنقاصها على كمية ونوعية‬ ‫السحور حسب ما يحدده الطبيب‪.‬‬

‫إن الفهم الصحيح لطبيعة مرض الصرع يمكن أن يساعد في‬ ‫التحكم في المرض‪ ,‬لذلك تأكد من أنك تأخذ أدويتك بشكل‬ ‫صحيح‪ ,‬كما ال تعتمد على نفسك في ضبط الجرعات‪ ,‬ولكن‬ ‫أسأل طبيبك عن الطريقة المثلى لتناول األدوية خصوصًا في‬ ‫شهر رمضان المبارك‪.‬‬

‫تتباين وتتنوع طرق إعطاء‬ ‫األنسولين‪ ,‬ولعل أكثرها قبوال‬ ‫من حيث راحة المريض وضبط‬ ‫مستوى السكر بالدم ما يعرف‬ ‫بالجرعة المخلوطة المقسومة‪،‬‬ ‫وتعطى كبديلة إذا كان المريض‬

‫بعض أدوية الصرع يمكن أخذها مرة واحدة في اليوم‪ ,‬ألنها‬ ‫طويلة المفعول (‪ 24‬ساعة )‪.‬‬ ‫الباقي من األدوية المضادة للصرع يمكن أخذها مرتين في‬ ‫اليوم‪ ,‬لذلك يمكن للمريض خالل شهر رمضان أن يتناول جرعة‬

‫غذائية تحتوي على نسبة عالية من‬ ‫السكر‪ ,‬وعلى المريض بعد ذلك‬ ‫مراجعة طبيب إلعادة تنظيم العالج و‬ ‫أخذ قرار الصيام‪.‬‬

‫‪ .4‬المضادات الحيوية‪:‬‬ ‫حتى يتمكن المريض من الصيام‬ ‫مع هذه األدوية‪ ,‬يلزم تعديل أوقات‬ ‫تناولها في رمضان كالتالي‪:‬‬ ‫الدواء الذي يتم تناوله مرة واحدة‬ ‫يوميا‪ ً,‬ينصح بتناوله عند الفطور أو‬ ‫السحور‪.‬‬ ‫الدواء الذي يتم تناوله مرتين يوميا‪ً,‬‬ ‫تكون الجرعة األولى عند اإلفطار‪,‬‬ ‫والثانية عند السحور‪.‬‬ ‫الدواء الذي يتم تناوله ثالث أو أربع‬ ‫مرات‪ ,‬يجب إستشارة الطبيب إليجاد‬ ‫بدائل مكافئة له يتم تناوله مرة أو‬ ‫مرتين‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫الغالف‬

‫كيف تتعامل‬ ‫األدوية التالية‬ ‫ال تعتبر من‬ ‫المفطرات ‪:‬‬ ‫ •قطرات العين‪ ،‬أو االنف‬ ‫واألذن‪ ،‬وغسول األذن‪،‬‬ ‫أو بخاخ األنف‪ ,‬إذا تجتنب‬ ‫ابتالع ما نفذ إلى الحلق‪,‬‬ ‫كذلك دواء الغرغرة أو‬ ‫المضمضة‪ ،‬وبخاخ العالج‬ ‫الموضعي للفم‪.‬‬ ‫ •الحقن العضلية أو تلك‬ ‫التي تعطى تحت الجلد‬ ‫ال تفسد الصيام سواء‬ ‫كانت للعالج أو للتطعيم‪,‬‬ ‫والحقن الوريد التي تؤخذ‬ ‫للتداوي فهيه مباحه‪ ,‬أما‬ ‫التي تؤخذ للتغذية مثل‬ ‫محاليل الجلوكوز وما‬ ‫شابهه فتعتبر مفطرة‬ ‫ألنها تغني عن الطعام‬ ‫والشراب‪.‬‬ ‫ •األدهان والمراهم‬ ‫واللصقات الجلدية‬ ‫العالجية‪ ,‬كلها تمتص عن‬ ‫طريق الجلد‪.‬‬ ‫ •القسطره القلبيه أو عالج‬

‫‪20‬‬

‫الغالف‬

‫مع أدويتك في رمضان‬ ‫أوعية القلب‪ ,‬منظار المعدة أو المنظار من خالل‬ ‫جدار البطن‪ ,‬الخزعات العالجية إلى الدماغ أو النخاع‬ ‫الشوكي‪.‬‬ ‫ •المنظار المهبلي‪ ,‬إدخال اللولب ونحوهما إلى الرحم‪,‬‬ ‫ومنظار مجرى البول‪ ،‬أو مادة ظليلة لألشعة ‪ ،‬أو محلول‬ ‫لغسل المثان‪.‬‬ ‫ •السواك وفرشاة األسنان و كما هو الحال لتنظيف‬ ‫األسنان‪ ,‬كذلك حفر السن أو قلعه‪.‬‬ ‫ •غاز األوكسجين أو غازات التخدير ( البنج ) أو أخذ‬ ‫العينات للفحص المجهري ( خزعات )‪.‬‬ ‫ •أخذ عينة من الدم للفحص المخبري‪.‬‬

‫األدوية التالية مختلف الرئي عليها‬ ‫وتحتاجة إلى مزيد من‬ ‫البحث والدراسة‪:‬‬

‫ك‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ت‬ ‫ت‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫أ‬ ‫د‬ ‫و‬ ‫ي‬ ‫ت‬ ‫ك في رمضان‬ ‫ •العمليات الجراحية بالتخدير‬ ‫العام‪.‬‬

‫تداخل األدوية في‬ ‫�رمضان ‪:‬‬

‫تؤثر نوعية الفطور على‬ ‫إمتصاص بعض عناصر الدواء‬ ‫فمث ً‬ ‫ال شرب الشاي والقهوة‬ ‫وعصير البرتقال تزيد من‬ ‫أمتصاص األسبرين والمضادات‬ ‫الحيوية وبعض المنومات‪ .‬كما‬ ‫يؤدي إلى حبس مفعول بعض‬ ‫مضادات االكتئاب وبعض‬ ‫مضادات الهيستامين‪ .‬بعض‬ ‫الوجبات الغنية بالدهون تزيد‬ ‫من أمتصاص بعض األدوية‪.‬‬

‫‪Dr.Why‬‬ ‫ينبغي للطبيب المسلم نصح المريض بتأجيل ماال يضر تأجيله‬ ‫إلى ما بعد اإلفطار من صور المعالجات المذكورة فيما سبق‬ ‫وعلى المريض إذا كان ينوي صيام شهر رمضان المبارك‪,‬‬ ‫مراجعة طبيبه المعالج لمتابعته وتعديل جرعات األدوية بما‬ ‫يتناسب مع مرضه‪.‬‬ ‫ونود أن نذكر األخوة المرضى بسماحة الدين اإلسالم‪ ,‬حيث‬ ‫رخص االفطار في حال المرض إذا كان الصوم سبب لزيادته‪,‬‬ ‫أو تأخر شفائه‪ ,‬على أن يقضي ما فاته في أيام أخرى‪.‬‬

‫ •بخاخ الربو‪ ،‬وأستنشاق أبخرة‬ ‫المواد‪.‬‬ ‫ •الحجامة‪.‬‬ ‫ •نقل وتلقي الدم‪.‬‬ ‫ •الحقن المستعملة في عالج الفشل الكلوي‪.‬‬ ‫ •ما يدخل الشرج من حقن شرجية أو تحاميل‪ ,‬أو منظار‪.‬‬

‫‪21‬‬


‫األسرة‬

‫األسرة‬

‫كل ماحتتاج املرأة احلامل معرفتة يف رمضان‬ ‫إهتمام المرأة الحامل بصحتها وصحة جنينها أمر‬ ‫اليدعو للغرابة‪ ,‬فعندما تستقبل المرأة الحامل شهر‬ ‫رمضان فإنها تتوقف بجانب أمور طبية وعلمية‬ ‫صحية كثيرة؛ ولكي ال تختلط عليها السلبيات‬ ‫باإليجابيات‪ ,‬ولمعرفة المزيد عن رخصة اإلفطار‬ ‫والغذاء الجيد‪ ,‬وللمحافظه على حملها في الشهور‬ ‫االولى وحتى الوالده‪ .‬نأتي اليكم بما يتوجب على‬ ‫المرأة الحامل معرفته قبل الجروع بصيام شهر‬ ‫رمضان‪ ,‬فأنه من رحمة اهلل على المراة الحامل أن‬ ‫تكون لها رخصة لإلفطار في مرحلة من حياتها‪ ,‬فهي‬ ‫إما حامل‪ ,‬أو نفساء‪ ,‬أو مرضع‪ ,‬أو حائض‪ ،‬فبالنسبة‬ ‫للحامل نورد اآلتي‪:‬‬ ‫ •بالنسبة للحامل في األشهور الثالث األولى‬ ‫فال يخفى علينا إعراض الوحم التي تشتكي‬ ‫منها الكثيرات‪ ,‬وغالبا ما تكون على شكل‬ ‫غثيان‪ ,‬تقيؤ‪ ,‬ودوار‪ ,‬وتختلف شدته من سيدة‬ ‫ألخرى‪,‬وذلك ناتجة عن زيادة الهرمونات‪ .‬يمكن‬ ‫لبعض الحوامل في هذه المرحله الصيام أذا‬ ‫أخذن األدوية التي تخفض الغثيان عند السحور‬ ‫وقبل النوم‪ ,‬والذي سيشعرهن براحة كبيرة أثناء‬ ‫نهار اليوم التالي‪ ,‬أما إذا كانت األعراض شديداه‬ ‫في الحاالت األخرى‪ ,‬فال ننصحهن بالصيام ألنه‬ ‫سيؤدي بهن الى ضعف عام‪ ,‬غالبا ما يستدعي‬ ‫إلقامتهن في المستشفى وإعطائهن المحاليل‬ ‫الوريدية المغذية‪.‬‬ ‫ •أما في مرحلة الشهر الرابع والخامس والسادس‬ ‫فتختفي أعراض الوحم كليا‪ ,‬وتكون الحامل‬ ‫بصحة جيدة ويمكنها مزاولة حياتها بشكل‬ ‫الطبيعي‪ ,‬وعليه فننصحها بالصيام مع مراعاة‬ ‫اإلهتمام باألكل الصحي ومتابعة الطبيب‬ ‫المعالج‪ .‬يمكن أن تتعرض الحامل في هذه‬ ‫المرحله الى إرتفاع ضغط الدم ‪ ,‬وإرتفاع أو‬ ‫هبوط نسبة السكر في الدم ‪ ،‬كذلك فقر الدم‪ ،‬ففي‬ ‫هذه الحالة ينصح اإلطباء الحامل باإلمتناع عن‬ ‫الصوم‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫ •أما في الشهور الثالث األخيرة‪ ,‬تبدأ أعراض‬ ‫التعب واإلجهاد على الحامل‪ ,‬ألنها تحمل وزناً‬ ‫يقارب ‪ 12‬كيلو جراما‪ ً,‬وهو وزن الجنين‬ ‫المكتمل‪ ,‬مع المشيمة والسائل المحيط به‪ .‬ومن‬ ‫الممكن أن تتعرض في هذة المرحله للعوارض‬ ‫السابق ذكرها‪ ,‬كإرتفاع ضغط الدم‪ ,‬إرتفاع أو‬ ‫هبوط نسبة السكر‪ ،‬وفقر الدم؛ فال مانع من‬ ‫الصوم إذا إستطاعت‪ ,‬مع مراعاة اإلهتمام باألكل‬ ‫الصحي الغني بالنشويات والبروتينات‪ ,‬واإلكثار‬ ‫من السوائل‪ ,‬ومتابعة الطبيب المعالج‪ .‬لكن إذا‬ ‫إزداد التعب واإلجهاد فعلى الحامل اإلفطار‪.‬‬ ‫ •أما بالنسبة للواتي يشتكين من أمراض مزمنه‬ ‫كأرتفاع ضغط الدم أو السكري‪ ,‬وأمراض‬ ‫القلب أو الجهاز الهضمي ‪ ,‬أو أمراض الجهاز‬ ‫التنفسي‪ ,‬أو مشاكل الحمل كوجود نزف مختلف‬ ‫الشدة‪ ,‬أو أي مشكلة أخرى‪ ,‬فيجب عليهن‬ ‫إستشارة الطبيب المعالج حول إمكانية الصيام‪.‬‬ ‫أما إذا كانت حامل بتوأم فإنها تحتاج الى راحه‬ ‫تامه‪ ,‬وطعام صحي مضاعف لنمو األجنة داخل‬ ‫أحشائها‪ ,‬ويعتبر الصيام مرهق على صحتها‬ ‫واألجنه‪ ,‬فعليها األمتنع عنه ومتابعت الطبيب‬ ‫المعلج بإنتظتم‪.‬‬ ‫فإذا عزمت المرأة الحامل على الصيام فإنه يجب‬ ‫عليها‪:‬‬ ‫ •أن تستشير أخصائية أمراض التوليد في قدرتها‬ ‫على الصيام من عدمه‪ ,‬فال مانع من إفطارها إذا‬ ‫خافت على نفسها وعلى الجنين‪.‬‬ ‫ •أن يحتوي طعام إفطارها على العناصر الغذائية‬ ‫الضرورية‪ ,‬وخصوصا النشويات التي تزود‬ ‫الجسم بالسعرات الحرارية‪ ،‬مثل (األرز‪ -‬والخبز‬ ‫– والمعكرونة )‪ ،‬فتحتاج الحامل إلى ( ‪) 2250‬‬ ‫سعرا حراريا يوميا تقريبا‪ ،‬ويجب أن تكون هذه‬

‫السعرات من مصادر غذائية غنية بالفيتامينات‬ ‫واألمالح المعدنية مثل الحديد والكالسيوم‪ .‬عليها‬ ‫أن تتناول وجبة خفيفة ما بين اإلفطار ووجبة‬ ‫السحور‪.‬‬ ‫ •أن تناول كوب كبير من عصير الفاكهة فور‬ ‫إفطارها‪ ،‬وعليها أن تتجنب المأكوالت صعبة‬ ‫الهضم الغنية بالدهون حتى ال تصاب بعسر‬ ‫الهضم‪ ،‬وعليها كذلك أن تتجنب اإلكثار من‬ ‫األكل عند اإلفطار‪ ،‬ألن هذا يؤدي إلى ضيق‬ ‫التنفس ‪.‬‬ ‫ •أن تشراب كمية كبيرة من السوائل ال تقل عن ‪2‬‬ ‫لتر‪ ,‬لتعويضها السوائل التى تفقدها خالل ساعات‬ ‫الصيام‪ ،‬فاإلمتناع عن شرب السوائل يؤدي إلى‬ ‫تقلصات في الرحم وقد يؤدي بالتالي إلى والدة‬ ‫مبكرة‪.‬‬ ‫ •أن تأخذ قسط وافر من الراحة خالل النهار‪,‬‬ ‫وقسط كافي من النوم المنظم بمعدل ‪ 6‬الى‬ ‫‪ 9‬ساعات ليال‪ .‬فالراحة الجسدية والنفسية‬ ‫مهمه للحامل والجنين‪.‬‬ ‫على المرأة الحامل أن تعلم أنه في‬ ‫الشهور األولى من الحمل يحتاج‬ ‫الجنين في أثناء تكوينه إلى مواد‬ ‫غذائية متكاملة‪ ،‬وأي نقص قد‬ ‫يعرضه للخطر ويؤثر على‬ ‫سالمته وصحة الحامل‪ ،‬فعليها‬ ‫مراجعة الطبيبة للكشف عن‬ ‫حالتها ومعرفة قدرتها على‬ ‫الصيام‪ .‬وإذا كانت في فترة‬ ‫الشهور األخيرة يكون الصيام‬ ‫في حقها أخطر على الجنين من‬ ‫الشهور األولى‪ ،‬إال في حالة ما إذا‬ ‫كانت فترة الحمل كلها تمر بشكل‬ ‫طبيعي‪ ،‬والحامل ال تقوم بأي‬

‫جهد في تأدية واجباتها المنزلية ورعاية أطفالها في‬ ‫أثناء الصيام مما ال يتسبب في إحساسها بالجوع‬ ‫والعطش فيمكنها حينئذ الصيام ‪ ،‬وأما إذا كانت على‬ ‫عكس ذلك فال يمكنها الصيام‪.‬‬ ‫ربما تكون المرحلة الوسطى من الحمل أكثر مالئمة‬ ‫للصوم‪ ,‬بإعتبار أن الشهور الثالثة األولى واألخيرة‬ ‫من أصعب المراحل التي تمر بها‪ ،‬ولكن هذا ال يمنع‬ ‫من أن يكون ثمة حوامل ال يشعرن بأي إنزعاج طوال‬ ‫فترة الحمل وبالتالي ّ‬ ‫هن قادرات على الصوم‪ .‬للمرأة‬ ‫التي ترغب في الصوم يجب أن تتحلى بصحة جيدة‪,‬‬ ‫وتتقيد بإفطار والسحو جيدين‪ ,‬كذلك يجب عليها أخذ‬ ‫فترات راحه طويلة باليل والنهار‪ ,‬ومراقبة حملها‬ ‫جيدآ‪ ,‬وعدم التلكؤ عن مراجعة الطبيب‪.‬‬

‫‪Dr.Why‬‬ ‫بحسب دراسة أجريت على عدد من الحوامل ممن‬ ‫إعطين كميات قليلة من الفيتامينات ‪ ،‬دلت النتائج‬ ‫على أنه ال أثر سلبيآ على الحامل وإنما على الجنين‬ ‫نفسه من حيث نقص الوزن فقط دون أن تكون هناك‬ ‫أي مضاعفات أخرى مثل التشوهات واألمراض‬ ‫وغيرها‪.‬‬

‫‪23‬‬


‫رياضة ورشاقة‬

‫رياضة ورشاقة‬

‫كيف تمارس الرياضة في رمضان؟‬ ‫إن ممارسة الرياضة في الصباح لها فوائدها خصوصاً إذا كان التدريب قوياً وشديداً‪ ,‬ألن إنتاج‬ ‫الطاقة في هذه الحالة يأتي من المواد المخزونة في العضلة مثل أدينوسين ثالثي الفوسفات وكريتينات‬ ‫الفوسفات‪ ,‬والتمارين التي ننصح بها في شهر الصوم تكون تكراراتها قليلة وشدتها عالية وفترة‬ ‫راحتها بسيطة‪ ,‬مقدارها من دقيقتين إلى ثالث دقائق بين كل مجموعة من التمارين وبذلك يكون الجسم‬ ‫قد استفاد من المخزون الفوسفاجيني إلنتاج الطاقة والذي يتم تعويضه في أثناء الراحة ولن يكون‬ ‫مستوى الجلوكوز قد تأثر كاحتياطي لبقية النهار‪.‬‬ ‫أما إذا تأخر التدريب إلى فترة الظهيرة فإننا ننصح أن يعتمد الالعب على تدريب أطول ً‬ ‫قليال وذلك‬ ‫دون حاجة إلى وجود األوكسجين كيميائياً‪ ,‬وبذلك يكون الهدم غير كامل فيترسب حامض الالكتيك‬ ‫الذي يؤدي إلى حدوث التعب‪ ,‬فيمنح الرياضي فترة راحة كافية يمكن أن يمارس خاللها بعض تمارين‬ ‫اإلطالة ألستعادة الشفاء وتحويل حامض الالكتيك إلى جلوكوز يمكن األستفادة منه للمحافظة على‬ ‫مستوى سكر الدم‪ ,‬وبذلك يشعر الرياضي بالنشاط والحيوية بعد التمرين‪.‬‬ ‫وإذا تأخر التدريب إلى ما قبل موعد اإلفطار فننصح أن يتم التدريب بمستوى متوسط الشدة إلتاحة‬ ‫المجال إلستخدام الطاقة من الدهون التي هي متوفرة بكثرة في الجسم داخل األنسجة‪ ,‬مما تؤهل‬ ‫الرياضي لممارسة تمرين طويل وبمستوى شدة متوسطة‪ ,‬وهنا يكون الرياضي قد صرف ما ًء يستطيع‬ ‫أن يعوضه لحظة اإلفطار‪.‬‬ ‫فإن الرياضي أو اإلنسان الذي يصوم يمكن أن يشعرعند إقتراب موعد اإلفطار بالعطش‪ ,‬ومن هنا ال‬ ‫بد من اإلشارة ألهمية الغذاء والوجبات وعالقة ذلك بالنشاط الرياضي‪.‬‬

‫‪Dr.Know‬‬ ‫‪Dr.Why‬‬ ‫الرياضة مهمة جداً لحرق الطاقة والتغلب‬ ‫على الخمول‪ .‬قوم برياضة المشي بعد‬ ‫حوالي ساعتين من تناول اإلفطار‪.‬‬

‫الصوم يمثل أرقى أشكال المعالجة بالجوع‬ ‫إذا التزم الفرد بآداب الصوم التي سنها‬ ‫لنا سيدنا محمد (صلى اهلل عليه وسلم)‬ ‫مثل تأخير السحور والتعجيل بالفطور‬ ‫واإلعتدال في األكل خالل ليل رمضان‪,‬‬ ‫والحركة وعدم النوم الكثير خالل نهار‬ ‫رمضان‪ ,‬فذلك يمثل نواع المعالجة بالجوع‪.‬‬ ‫وهذا النوع من المعالجة التي بدأ إستخدامه‬ ‫في أوروبا مع بداية نهضتها لعالجية لبعض‬ ‫األمراض‬ ‫فقد كتب الطبيب السويسرى بارسيلوس‬ ‫يقول إن فائدة الجوع في العالج قد تفوق‬ ‫بمرات استخدام األدوية‪.‬‬ ‫أما الدكتور هلبا فكان يمنع مرضاه من‬ ‫الطعام لبضعة أيام ثم يقدم لهم بعدها‬ ‫وجبات خفيفة‪ .‬فالجوع يضطر الجسم بأن‬ ‫يعيش على حساب مخزونة للحصول على‬ ‫طاقته‪ .‬ولبناء أنسجته يبدأ بالجليكوجين ما‬ ‫إدخره من السكر‪ ,‬ثم بالنسيج الشحمي ثم‬ ‫بالنسيج البروتيني‪.‬‬ ‫وهكذا فإن المعالجة بالصوم تعتمد على هدم‬ ‫األنسجة المتداعية وقت الجوع ثم إعادة‬ ‫ترميمها عند العودة لتناول الطعام‪ ,‬ولعل‬ ‫هذا هو السبب الذي جعل بعض العلماء و‬ ‫تأثيرا‬ ‫منهم باشوتيم بأن يعتبر أن للصوم ً‬ ‫مفي ًدا لتجديد وبناء أنسجة الجسم‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫‪25‬‬


‫رياضة ورشاقة‬

‫الرشاقة يف ‪ 6‬خطوات‬ ‫الرياضة والرشاقة مطلب بوجه عام لكل شخص‪،‬‬ ‫وتعتبر هاجس قوي للمحافظة على الوزن‬ ‫المثالي‪ .‬ويعتبر كتاب «‪The Way to Eat: A‬‬ ‫‪Six-Step Path to Lifelong Weight‬‬ ‫‪ « Control‬كيف تأكل‪ :‬ست خطوات للتحكم‬ ‫بالوزن طوال العمر» من أفيد الكتب التى تحدثت‬ ‫عن الجسم المثالي ‪ ،‬وهو من تأليف الدكتور ديفيد‬ ‫كاتز ‪ David Kaz‬بالتعاون مع مورا هاريجان‬ ‫جونزاليس ‪.Mura Harrigan Gonzalez‬‬

‫تساعد على رفع‬ ‫األشياء الثقيلة‬ ‫التى يحتاجها اإلنسان‬ ‫يحسن طرق‬ ‫ليتغيّر‪ ،‬لكي ّ‬ ‫تناوله للطعام‪ ،‬ومن المعروف‬ ‫أن تغيير السلوك ال يحدث بين ليلة‬ ‫وضحاها بل يحدث بالتدريج فال‬ ‫تيتئسوا وثابروا فهذا هو الطريق‬ ‫السليم‪.‬‬

‫والدكتور كاتز هو رئيس مركز أبحاث الوقاية‬ ‫التابع لكلية طب جامعة ييل الشهيرة‪ ،‬ولخص‬ ‫الكتاب الرشاقة في ست خطوات ‪:‬‬

‫التحكم بالشهيّة وتحسين هضم الطعام‬ ‫ّ‬ ‫‪ :‬هذا األمر يتطلب التعامل مع عوائق عدة أولها‬ ‫أن طعام اليوم مل ّغم بالسكريات المكررة والدهون‬ ‫الضارة خاصة المشبعة والمح ّورة‪ ،‬وكلما أكثرنا‬ ‫ّ‬ ‫من السكريات والدهون إزداد طلب أجسامنا لها‬ ‫وإزددنا سمنة‪ .‬وأفضل إسترتيجية للتخلص من‬ ‫اإلدمان عليها هي معرفة األطعمة قليلة السكريات‬ ‫وقليلة الدهون بطبيعتها مثل الفواكه والخضراوات‬ ‫والحبوب والبقول فكلما داومنا على األكل منها‬ ‫خففنا من تناولنا للدهون دون الخوف من الدهون‪.‬‬

‫المعرفة ‪ :‬وهي معرفة ما يحتاجه الجسم ‪،‬‬ ‫فحاجات جسم اإلنسان لم تتغيّر منذ خلقه اهلل ولكن‬ ‫ً‬ ‫فمثال اللحوم‬ ‫بالمقابل تغيّر الطعام الذي يأكله‪،‬‬ ‫اليوم تحتوي على ‪ %30-25‬من وزنها دهون‪،‬‬ ‫بينما ال تحتوي لحوم الحيوانات التي تركض في‬ ‫بيئاتها الطبيعية وتأكل منها على أكثر من ‪%4‬‬ ‫من الدهون‪ .‬ومعرفة هذا (والكثير مثله موجود‬ ‫في الكتاب) تجعل اإلنسان أكثر معرفة بالعوائق‬ ‫التي تحول اليوم دون تناول الطعام الجيّد‪ .‬كما‬ ‫يجب معرفة كيفية تحسين أساليب تناول الطعام‬ ‫للوصول إلى الوزن والحالة الصحية التي تسعى‬ ‫إليها‪ .‬والنظام الغذائي المناسب اليوم هو المؤلف‬ ‫من ‪ % 60-55‬نشويات (على هيئة حبوب وبقول‬ ‫وسكريات كاملة من مصادرها الطبيعية)‪َ ،‬و‪-20‬‬ ‫‪ %25‬دهون أحادية وعديدة عدم التشبع مثل‬ ‫زيت الزيتون المعصور على البارد‪ ،‬واالمتناع‬ ‫عن الدهون المشبعة والمعالجة خاصة المح ّورة‬ ‫‪َ ، trans-fat‬و‪ %20-15‬بروتينات‪ ،‬والكثير‬ ‫الكثير من األلياف‪.‬‬

‫وثاني العوائق هو الخوف من الشعور‬ ‫بالجوع‪ ،‬وللتعامل مع ذلك يجب تناول‬ ‫الطعام كلما شعرتم بالجوع على أن‬ ‫تختاروا أطعمة تعدونها مسبقاً لكي ال‬ ‫تقعوا في مطب تناول المتاح‪ ،‬وهو عادة‬ ‫أطعمة مصنعة كثيرة الدهون مليئة‬ ‫بالسكريات‪ ،‬إختاروا أطعمة مغذية غنية‬ ‫باأللياف قليلة السعرات الحرارية (مثل‬ ‫بعض أنواع الفاكهة والخضراوات) ‪،‬‬ ‫وهذا ليس باألمر السهل في البداية‬ ‫ولكن التسلح بالقوة والعزم ومعرفة‬ ‫األصلح لكم عوامل مساعدة‪.‬‬

‫العزيمة ‪ :‬فالقوة أو العزم تعمل كالرافعة التي‬

‫والعائق الثالث هو أن جميع‬

‫‪26‬‬

‫رياضة ورشاقة‬ ‫أنواع الطعام متوفرة‪ ،‬وللتحكم بالشهية‬ ‫حاولوا التقليل من أنواع األطعمة في‬ ‫الوجبة الواحدة‪ ،‬ولكن نوعوا األطعمة خالل‬ ‫األسبوع للحصول على العناصر الغذائية‬ ‫ً‬ ‫فمثال‪،‬‬ ‫الصغرى التي تحتاجها أجسامكم‪،‬‬ ‫تناولوا خبزا مصنوعاً من الدخن أو‬ ‫الشعير أو الذرة أو الشوفان بدال من‬ ‫تناول خبز القمح دائما‪.‬‬ ‫تخلص من األساليب الخاطئة‬ ‫الراسخة ‪ :‬الطعام محور من‬ ‫محاور إجتماع الناس‪ ،‬يقوم‬ ‫على أساليب متوارثة لم‬ ‫تتغير بينما تغيّرت الحياة‬ ‫وتغيّرت األطعمة وبقيت‬ ‫تلك األساليب تتناقلها‬ ‫األجيال‪ .‬لذلك‪ ،‬حاولوا‬ ‫إحداث تغييرات‬ ‫طفيفة في أساليب‬ ‫الوجبات وتحضير‬ ‫األطعمة (مثل‬ ‫شرب الشاي بدون‬ ‫سكر‪ ،‬والتقليل‬ ‫من الدهون‬ ‫والمقليات‪،‬‬ ‫الحلو بعد‬ ‫وحذف‬ ‫وستستفيد‬ ‫الطعام)‬ ‫كلها من‬ ‫العائلة‬ ‫األطفال‬ ‫التغيير خاصة‬ ‫عاداتهم‬ ‫الذين تنمو معهم‬ ‫الغذائية‪.‬‬ ‫ربط الطعام بالحالة‬ ‫النفسيّة ‪ :‬ال تربطوا‬ ‫بين ملء المعدة والشعور‬ ‫بالرضا‪ ،‬وبالتالي تقعون في‬ ‫مطب الشعور بالحزن واإلحباط‬ ‫عند الحرمان من األكل أو الشعور‬ ‫باإلحباط بسبب اإلخفاق في ضبط‬ ‫النفس بعد اإلكثار من الطعام‪ .‬وليست‬

‫هناك وصفة سحريّة سهلة للقيام بذلك‪.‬‬ ‫وأفضل طريقة هي إستخدام المعرفة التي في‬ ‫حيازتكم اآلن عن الطعام ومخاطر اإلكثار‬ ‫منه للوصول إلى حالة إقتناع بأن من يعلم‬ ‫ليس كمن ال يعلم‪ .‬فأنتم تعلمون اآلن حجم‬ ‫يجر إليها ذلك‬ ‫المشاكل الصحية التي يمكن أن ّ‬ ‫الشعور بالرضا‪ ،‬ومع الوقت ستستطيعون قلب‬ ‫الموازين والشعور بالرضا عن طريق السيطرة‬ ‫على رغباتكم‪.‬‬ ‫التعرف على البيئة الغذائية الحاليّة ‪ :‬ألنها‬ ‫ّ‬ ‫تشكل مجموعة من التحديات أمام التمتع‬ ‫بالصحة واللياقة‪ .‬فكل البنايات تحتوي على‬ ‫مصاعد تحرم الناس من استخدام الساللم‪,‬‬ ‫ووسائل المواصالت وأجهزة التحكم عن‬ ‫بُعد تحرم من الحركة‪ ،‬وغساالت المالبس‬ ‫وخالطات الطعام وغيرها من األدوات‬ ‫الكهربائية تحرم من تحريك العضالت‬ ‫وبذل الجهد‪ .‬وكل البيوت تقريباً بها أساليب‬ ‫ترفيه (كألعاب الفيديو وشبكات المعلومات‬ ‫والتلفزيون) تحرم األطفال خاصة من حرق‬ ‫الطاقة الزائدة ومنافع الحركة في الهواء الطلق‪.‬‬ ‫كما أن المطاعم متوفرة تغني عن بذل الجهد‬ ‫في طبخ الطعام‪ .‬وأفضل إستراتيجة هي تجنب‬ ‫أو التقليل ما أمكن من إستخدام تلك التسهيالت‬ ‫وإختيار الطرق األصعب للوصول إلى‬ ‫الرشاقة‪.‬‬

‫‪27‬‬


‫أسئل طبيبك‬

‫أسئل طبيبك‬

‫أسئلة تكثر في الصيام‬ ‫أسئلة تكثر في الصيام‬ ‫مريم سعد الدين من دولة‬ ‫الكويت تسئل‬ ‫هل الصيام يسبب نقص السكر‬ ‫في الدم؟‬

‫قد يتسبب الصيام في تذبذب‬ ‫نسبة السكر في الدم و ذلك‬ ‫لتغير النظام الغذائي والدوائي‬ ‫خالل هذا الشهر الكريم‬ ‫لذلك ننصح بمراجعة طبيبك‬ ‫المختص قبيل شهر رمضان‬ ‫وأن تكون على إتصال مباشر‬ ‫معه خالل هذا الشهر كما‬ ‫ننصحك بمتابعة نسبة السكر‬ ‫في الدم عن طريق إستخدام‬ ‫جهاز قياس السكر‪.‬‬ ‫سامي الهاجري من المملكة‬ ‫العربية السعودية يسئل‬ ‫هل الصيام يسبب زيادة في‬ ‫تركز الدم و لُ ُزوجته بسبب‬ ‫نقص السوائل‪ ,‬وهل هذا‬ ‫بالتالي يؤدي إلى حدوث‬ ‫جلطات بالقلب؟‬

‫ال يوجد أي أساس علمي لهذا‬ ‫االعتقاد‪ ,‬ففترة الصيام ال تزيد‬ ‫عن ‪ 16‬ساعة بأي حال‪ ,‬وما‬ ‫يفقده الجسم من سوائل في هذه‬

‫‪28‬‬

‫الفترة ال يحدث تركيزاً يذكر‬ ‫في قابلية الدم للتجلط‪ ,‬وقد كان‬ ‫المسلمون األوائل يصومون‬ ‫رمضان في ظروف مناخية‬ ‫بالغة الصعوبة وحيث تندر‬ ‫شربة الماء حتى بعد اإلفطار‬ ‫نظراً لقلة المطر‪.‬‬ ‫علي جاسم من مملكة البحرين‬ ‫يسئل‬ ‫هل الصيام يؤثر على األدوية‬ ‫التي يتعاطاها المريض؟‬

‫عندما يتطلب العالج إستخدام‬ ‫األدوية بجرعات متقاربة‬ ‫الزمن ( أي كل ‪ 6‬ساعات أو ‪4‬‬ ‫ساعات) عندئذ يتعذر الصيام ‪,‬‬ ‫و مثـال ذلك غالبية المضادات‬ ‫الحيوية والكثير من األدوية‬ ‫المنظمة لنبض القلب والموسعة‬ ‫للشرايين‪ ,‬ولكن بعد التطور‬ ‫في علم األدوية والوصول إلى‬ ‫أدوية طويلة المفعول تصل إلى‬ ‫‪ 24‬ساعة أمكن للمريض أن‬ ‫يتناول الدواء مرة واحدة في‬ ‫اليوم أثناء فترة اإلفطار‪ ,‬مع‬ ‫إستمرار مفعول الدواء بالجسم‬ ‫خالل فترة الصيام‪ ,‬وبذلك يمكن‬ ‫لمريض القلب أن يصوم بدون‬

‫حدوث أي مضاعفات‪ ,‬غير‬ ‫أن تقدير ذلك ال بد أن يرجع‬ ‫للطبيب المعالج‪.‬‬ ‫هند سالم من المملكة العربية‬ ‫السعودية تسئل‬ ‫هل يمكن لمريض القلب أن‬ ‫يصوم؟‬

‫على وجه العموم اإلجابة نعم‬ ‫ولكن يجب تحديد كل مرض‬ ‫على حدة كذلك ما ينطبق على‬ ‫مريض قد ال ينطبق على‬ ‫اآلخر حتى لو تشابه المرض‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فمثال جميع أمراض القلب‬ ‫الحادة وخاصة في بدايتها ال‬ ‫ينصح المريض بالصوم حتى‬ ‫تستقر حالته الصحية‪ ،‬فمريض‬ ‫الذبحة الصدرية المستقر الحالة‬ ‫يستطيع بإذن اهلل الصوم مع‬ ‫ترتيب العالج ليكون في وقت‬ ‫اإلفطار والسحور وهذا يقرره‬ ‫طبيب متخصص في مجاله‪.‬‬

‫أما مريض الجلطة القلبية‬ ‫فإن كانت حادة فال يستطيع‬ ‫المريض الصوم ألنه غالباً‬ ‫يكون تحت العناية المركزة‬ ‫ويحتاج إلى أدوية ومغذيات‬ ‫كثيرة في فترات متقاربة أما‬ ‫بعد إستقرار الحالة فينطبق‬ ‫عليه ما ينطبق على غيره فإذا‬ ‫كانت األدوية التي يأخذها‬ ‫المريض تؤخذ مرة في اليوم‬ ‫أو مرتين على فترات متفاوتة‬ ‫وطويلة فيمكن بإذن اهلل‬

‫صيامه‪ ،‬يقول تعالى في سورة‬ ‫الحج‪َ ( :‬و َما َج َع َل َعلَي ُ‬ ‫ْك ْم ِفي‬ ‫ِّ‬ ‫ين ِم ْن َح َر ٍج) الحج‪ :‬من اآلية‬ ‫الد ِ‬ ‫‪ .78‬وينطبق هذا الموضوع‬ ‫على جميع الحاالت المرضية‬ ‫للقلب فإذا كانت الحالة مستقرة‬ ‫ورأى الطبيب أن المريض‬ ‫يستطيع الصوم مع أخذ العالج‬ ‫بإنتظام فذلك أولى دون شك‬ ‫ويجب على المريض أال يخاطر‬ ‫بصحته ويدعي المقدرة مع‬ ‫عجزه عن ذلك‪.‬‬ ‫دينا محمد من دولة قطر تسئل‬ ‫ماذا عن مرضى إرتفاع ضغط‬ ‫الدم في رمضان؟‬

‫بالنسبة إلرتفع ضغط الدم‬ ‫فأسبابه عديدة ولكن من‬ ‫األسباب المعروفة السمنة‬ ‫وتصلب الشرايين نتيجة‬ ‫ترسب الكوليسترول‪ ،‬بعض‬ ‫أمراض الكلى‪ ،‬أمراض الغدة‬ ‫الجاركلوية كل هذه األسباب‬ ‫وغيرها تؤدي إلى إرتفاع‬ ‫ضغط الدم الشرياني وهذا‬ ‫قد يؤدي إذا ترك دون عالج‬ ‫وخاصة إذا كان اإلرتفاع شديداً‬ ‫إلى تلف أعضاء كثيرة منها‬ ‫ُ‬ ‫الكلى والقلب وقد يؤدي إلى‬ ‫نزيف في المخ أيضاً‪.‬‬

‫وعالج إرتفاع الضغط يكون‬ ‫في البداية عن طريق اإلقالل‬ ‫من األكل لتالفي حدوث السمنة‬ ‫التي تزيد من مشاكل إرتفاع‬

‫الضغط‪ ،‬كما يوصي باإلقالل‬ ‫من الملح ألنه يزيد تجمع‬ ‫السوائل في األوعية الدموية‬ ‫وبالتالي إرتفاع الضغط‪ ،‬أن‬ ‫الصوم عامل رئيس لعالج‬ ‫أو على األقل تحسين إرتفاع‬ ‫الضغط خاصة إذا ما التزم‬ ‫المريض بتعاليم الصيام‬ ‫الصحيحة واألبتعد عن اإلكثار‬ ‫من األكل عند اإلفطار وعند‬ ‫السحور ففي هذه الحالة سوف‬ ‫ينقص وزنه بإذن اهلل وسوف‬ ‫تتحسن حالته الصحية تبعاً‬ ‫لذلك‪ ،‬أيضاً الصوم عن السوائل‬ ‫خالل النهار بال شك سوف يقلل‬ ‫من كمية سائل الدم في األوعية‬ ‫الدموية وبالتالي يخفض الضغط‬ ‫تبعاً لذلك‪.‬‬ ‫لنا علي من مملكة البحرين‬ ‫تسئل‬ ‫ما هي أسباب زيادة الوزن في‬ ‫رمضان؟‬

‫زيادة كميات األكل عن‬ ‫المعدل اإلعتيادي‪ ,‬واإلستمرار‬ ‫باألكل خصوصاً بين اإلفطار‬ ‫والسحور‪ ،‬أسباب رئيسية لزيادة‬ ‫الوزن في رمضان‪ ,‬باألخص‬ ‫إذا كان مصحوبا بقلة الحركة‪.‬‬ ‫ناهيك عن تناول أطعمة‬ ‫غنية بالسعرات الحرارية‬ ‫والدهون مثل الكنافة‪ ،‬القطايف‬ ‫والسمبوسك بكميات كبيرة‪,‬‬ ‫واإلفراط في تناول المعجنات‬ ‫والمقاليات‪ ,‬وكثرة الوالئم‬ ‫والغبقات‪ ,‬فالصائم في رمضان‬

‫إما عازم أو معزوم‪.‬‬ ‫إيهاب كامل من دولة الكويت‬ ‫يسئل‬ ‫ما هي الطرق التى تساعد على‬ ‫تحسين سلوك العادات الغذائية‬ ‫والحد من السمنة؟‬

‫راعي في عدم اإلسراف في‬ ‫األكل‪ ,‬وتناول إفطار خفيف‬ ‫بكميات معتدلة‪ ,‬باإلضافة إلى‬ ‫التأني في‏مضغه الطعام‪ .‬كما‬ ‫تجنب تناول كميات كبيرة من‬ ‫األطعمة الدسمة أو المقالي‪,‬‬ ‫والحلويات‪ ,‬والتركيز على‬ ‫الخضار‪ ،‬فهي قليلة السعرات‬ ‫الحرارية وتشعرك بالشبع‪.‬‬ ‫كما تناول الفاكهة وعصائرها‬ ‫الطبيعية من دون إضافة السكر‪,‬‬ ‫وإختر منتجات حليب قليلة‬ ‫الدسم‪ ,‬ولحوم القليلة الدهن‪ .‬وال‬ ‫تنسى ممارسة رياضة المشي‬ ‫لمدة نصف ساعة على األقل ‪4‬‬ ‫أيام في األسبوع‪.‬‬ ‫شوقي محمد من مملكة‬ ‫البحرين يسئل‬ ‫ماهو األكل المناسب لمريض‬ ‫فقر الدم في رمضان ليتجنب‬ ‫التعب؟‬

‫يجب مراعاة ثالثة مصادر‬ ‫غذائية رئيسية لدى مرضى فقر‬ ‫الدم أثناء فترة الصيام‪ ,‬أغذية‬ ‫غنية بحمض الفوليك‪ ,‬وأغذية‬ ‫غنية بفيتامين ب ‪ ,12‬وأغذية‬

‫‪29‬‬


‫أسئل طبيبك‬ ‫غنية بالحديد‪ .‬كذلك يجب أن‬ ‫يحتوي اإلفطار بالضرورة‬ ‫على الخضر الداكنة اللون‬ ‫مثل السبانخ والبقدونس وعلى‬ ‫اللحوم الحمراء‪ ،‬خاصة الكبدة‬ ‫والبقوليات والسمك‪.‬‬ ‫مصطفى أحمد من األمارات‬ ‫العربية المتحدة يسئل‬ ‫هل يستطيع مريض الكلى‬ ‫المزروعة الصيام؟‬

‫ال يوصى لمرضى زراعة‬ ‫الكلى بالصوم خالل السنة‬ ‫األولى بعد عملية الزراعة‪،‬‬ ‫بناء على عدة دراسات علمية‬ ‫أجريت في المملكه العربية‬ ‫السعودية‪ ،‬ويمكنه الصيام بعد‬ ‫ذلك إذا كانت الكلى المزروعة‬ ‫تعمل بشكل جيد‪ ,‬ويتمتع‬ ‫المريض بصحة ممتازة‪ .‬عدا‬ ‫ذلك ينصح بتفادي الصيام‪,‬‬ ‫واإلنتظام في تناول األدوية‪,‬‬ ‫ومراجعة الطبيب المعالج‪.‬‬ ‫هالة أحمد من دولة قطر تسئل‬ ‫هل من نصائح لمرضى‬ ‫حصوات الكلى والمرارة؟‬

‫إذا كان المريض يعاني من‬ ‫مضاعفات مثل األلم المتكرر‪,‬‬ ‫التهاب أو انسداد الحالب‪ ,‬فهو‬ ‫معفي من الصيام حتى يشفى‪,‬‬ ‫ويصوم بعد إستشارة طبيبه‬ ‫المعالج‪ .‬وعلى المريض أن‬ ‫يكثر من السوائل بعد اإلفطار‬

‫‪30‬‬

‫وحتى السحور‪ ,‬ويقلل من‬ ‫إستخدام ملح الطعام ‪ ,‬كذالك‬ ‫ننصح بالتقليل من االطعمة‬ ‫المحتوية على الكالسيوم‬ ‫كمنتجات االلبان‪ ,‬والبروتينات‪,‬‬ ‫فقد أثبتت الدراسات أن تكون‬ ‫حصى الكلى يزداد مع زيادة‬ ‫تناول اللحوم‪.‬‬ ‫يعتقد البعض إعتقاداً خاطئاً بأن‬ ‫الصوم يزيد من تراكم األمالح‬ ‫في الجسم كنتيجة للصوم في‬ ‫شهر رمضان‪ ،‬على إعتبار‬ ‫أن قلة تناول السوائل في شهر‬ ‫رمضان يكون سبباً في ذلك‪،‬‬ ‫وبالتالي يخاف الكثير ممن‬ ‫يعاني من ترسبات وحصى‬ ‫الكلى والمسالك البولية من‬ ‫صيام شهر رمضان‪ ،‬ظناً منهم‬ ‫بأن الصيام سيزيد معاناتهم‬ ‫وأن الصوم يسبب تكون هذه‬ ‫الترسبات‪.‬‬

‫هبه محمد من مملكة البحرين‬ ‫تسئل‬ ‫وماذا عن مرضى فشل الكلى‬ ‫وما هي نصيحتكم اليهم في‬ ‫رمضان؟‬

‫مرضى الفشل الكلوي الذين‬ ‫يعالجون بجلسات الغسيل‬ ‫الدموي‪ ,‬يمكنهم الصوم دون‬ ‫أن يؤثر ذلك على حالتهم‬ ‫الصحية‪ ,‬على أن يفطروا في‬ ‫أيام المعالجة‪ .‬أما المرضى‬ ‫الذين يجرون عملية الغسيل‬ ‫الدموي مرتين أو ثالث مرات‬

‫في اإلسبوع‪ ,‬صحتهم العامة‬ ‫ال تمكنهم من الصيام‪ ،‬أما إذا‬ ‫أصروا علية‪ ,‬فعليهم مراجعة‬ ‫الطبيب المعالج‪ .‬في كال‬ ‫الحالتين على المريض أن ال‬ ‫يكثر من شرب السوائل بعد‬ ‫اإلفطار‪ ,‬والتقليل من األغذية‬ ‫التي تحتوي على الملح‪ ,‬أو‬ ‫البوتاسيوم‪ ,‬والبروتينات‪.‬‬ ‫يمكنك إرسال أسئلتك الطبية والصحيه‬ ‫على بريد المجلة اإللكتروني ‪:‬‬ ‫‪ dr.why@hotmail.com‬وسوف‬ ‫ننشر األجابة عليها في األعداد القادمة‬

‫‪Dr.Why‬‬ ‫على أي مريض إذا كان ينوي صيام‬ ‫شهر رمضان المبارك‪ ,‬مراجعة‬ ‫طبيبه المعالج؛ وعلية كذالك زيارة‬ ‫الطبيب عند وجود أي مشكله على‬ ‫الفور‪ ,‬أو عند ظهور أي عرض‬ ‫جديد‪ ,‬إذا أقدم على الصيام‪ .‬فحالة‬ ‫مريض ما تكون مختلفة عن مريض‬ ‫آخر وتحتاج لعناية ومتابعة مختلفة‪.‬‬ ‫فليس على المريض حرج إن‬ ‫أفطر رمضان‪ ,‬فقد رخص الشرع‬ ‫اإلسالمي ذلك‪ ,‬وعلى المريض‬ ‫أن يقضي األيام التي أفطرها بعد‬ ‫رمضان عندما يتعافى‪ .‬قال تعالى‬ ‫يضا أَ ْو َعلَى َس َف ٍر َف ِع َّدةٌ‬ ‫ان َم ِر ً‬ ‫( َو َمن َك َ‬ ‫ِّن أَيَّام أُ َخ َر يُري ُد ُهّ‬ ‫ُس َر َو َ‬ ‫مْ‬ ‫ال‬ ‫الل ِب ُك ُم ْالي ْ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ُس َر) البقرة‪ .180‬كما‬ ‫ُري ُد ِب ُك ُم ْالع ْ‬ ‫يِ‬ ‫أعفى المريض من الجهاد ايضا‬ ‫ْس َعلَى الأْ َ ْع َمى َح َر ٌج‬ ‫قال تعالى (لَي َ‬ ‫َولاَ َعلَى الأْ َ ْع َر ِج َح َر ٌج َولاَ َعلَى‬ ‫ْ‬ ‫يض َح َر ٌج)الفتح‪ .17 .‬فال يكلف‬ ‫ال َم ِر ِ‬ ‫اهلل نفسا إال وسعها‪.‬‬

‫تخلّص من سوء التغذية‬ ‫في رمضان‬ ‫ينتج عن تناول ما ّلذ وطاب من المأكوالت بعد صوم يوم‬ ‫كامل نتائج سلبيّة على الصحة والرشاقة‪ .‬لتجنّب العوارض‬ ‫الصحية الناتجة عن الغذاء غير السليم في فترة الصيام‪،‬‬ ‫تخبرنا اختصاصية التغذية دارين شاتيال على أبرز‬ ‫اإلرشادات والنصائح في هذا المجال‪.‬‬

‫نصيحة‬ ‫‪6 .6‬يسبّب اإلفطار غير المثالي مضاراً ع ّدة‪ ،‬أبرزها‪:‬‬ ‫التخمة‪ ،‬عسر الهضم‪ ،‬الحرقة‪ ،‬اإلمساك‪ ،‬العطش‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فضال عن أرتفاع ضغط الدم‪ ،‬والسكري‪ ،‬والكلسترول‬ ‫في الدم وزيادة الوزن‪.‬‬ ‫‪7 .7‬يجب أن تكون وجبة السحور من ّوعة وبكمّية قليلة‪،‬‬ ‫وهي تحمل أهميًّة ً‬ ‫بالغة ألنها تم ّد الجسم بما يحتاجه من‬ ‫غذاء وطاقة بشكل فعّال خالل ساعات الصيام‪.‬‬

‫‪1 .1‬اإلكثار من شرب السوائل‪ ،‬في خالل الفترة الممتدة بين ‪8 .8‬للمصابين بالسمنة‪ :‬يجب تجنّب الدهون‪ ،‬الزيوت‬ ‫والحلويات‪ ,‬واإلعتدال بتناول الفاكهة واإلكثار من‬ ‫اإلفطار والسحور‪ ،‬على أن تشمل هذه السوائل‪ :‬المياه‪،‬‬ ‫تناول الخضر واللحوم الخالية من الدهون كلحم البقر‬ ‫العصائر الطبيعية‪ ،‬الحليب أو اللبن الخالي من الدسم‪،‬‬ ‫الخالي من الدهون‪ ،‬صدر الدجاج‪ ،‬السمك‪ ،‬التونة‬ ‫الحساء‪ ،‬نقيع األعشاب كالزهورات والبابونج واليانسون‬ ‫المعلّبة بالمياه‪ ،‬كمصدر هام للبروتين‪.‬‬ ‫والشاي األخضر‪.‬‬ ‫‪2 .2‬يمكن إستبدال الخبز على وجبة اإلفطار بأربع حبّات‬ ‫صغيرة من المعجنات المخبوزة بالفرن‪ ،‬مع قليل من‬ ‫الزيت‪.‬‬ ‫‪3 .3‬يعتبر التمر من الفاكهة الغنيّة بالسكر التي تم ّد الجسم‬ ‫بالطاقة بشكل سريع‪ ،‬باإلضافة إلى غناه باألمالح‬ ‫المعدنية الضرورية للجسم‪ .‬ورغم تع ّدد أنواعه‪ ،‬يحتوي‬ ‫التمرعلى أقل كميّة من السكر‪.‬‬

‫‪9 .9‬للمصابين بارتفاع ضغط الدم‪ :‬يجب تجنّب شراب‬ ‫العرقسوس‪ ،‬الملح‪ ،‬الزيوت‪ ،‬الدهون‪ ،‬المقالي‬ ‫ّ‬ ‫والحلويات‪ .‬كما يجدر بهم تفادي تناول عصير كل من‬ ‫التفاح والليمون والهندي والغريب فروت‪ ,‬مع دواء‬ ‫الضغط‪.‬‬

‫‪1010‬للمصابين بفقر الدم‪ :‬يجب اإلكثار من تناول اللحوم‬ ‫الحمراء والخضار كالبندورة والحمضيات التي تحتوي‬ ‫على فيتامين «سي» الهام في أمتصاص الحديد في‬ ‫ً‬ ‫‪4 .4‬يجدر بالصائم اإلنتباه إلى نوعيّة وكميّة الطعام المتناولة‪،‬‬ ‫فضال عن السلطات وحساء العدس‪ ،‬مع عدم‬ ‫الجسم‪،‬‬ ‫وذلك لتحفيز جهاز المناعة وتجنّب اإلصابة باألمراض‬ ‫إغفال قرص الحديد‪.‬‬ ‫المتكررة‪ .‬ومن الضروري‬ ‫المعوية والمعدية واإللتهابات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أن تحمل الئحة طعامه ً‬ ‫‪1111‬للحد من مشكلة اإلمساك خالل شهر رمضان‪ ،‬يجب‬ ‫كال من الخضر والفاكهة‬ ‫تناول بين لتر ولتر ونصف اللتر من المياه‪ ،‬إستبدال‬ ‫والبروتينات‪ ،‬مع الحرص على عدم تفويت وجبة‬ ‫الخبز األبيض بالخبز المصنوع من القمح الكامل‬ ‫السحور‪.‬‬ ‫واألرز األبيض باألرز الكامل والمعكرونة العادية‬ ‫‪5 .5‬يجب أن يكون اإلفطار المثالي من ّوعًا وقليل الدسم‪,‬‬ ‫بالمعكرونة الكاملة‪ ،‬مع تناول الفتوش والحساء‬ ‫ّ‬ ‫فيستهل بحبّة من التمر وكوب من الماء الفاتر أو اللبن‬ ‫والفاكهة الكاملة لما تحويه من ألياف‪.‬‬ ‫الخالي من الدسم أو أي نوع من العصير الطبيعي غير‬ ‫‪1212‬للرياضيين‪ :‬يجب التخفيف من ممارسة الرياضات‬ ‫المعلّب‪ ،‬يليه كوب من الحساء وطبق من السلطة على‬ ‫ّ‬ ‫ويفضل‬ ‫العنيفة كي ال يخسر الجسم الكثير من السوائل‪.‬‬ ‫أن تتضمّن ملعقة صغيرة من زيت الزيتون‪ .‬أمّا الطبق‬ ‫ممارسة الرياضة بعد وجبة اإلفطار بثالث أو أربع‬ ‫الرئيسي فيجب أن يكون قليل الدسم‪ ،‬ويمكن أن يتضمّن‬ ‫ساعات‪ .‬أما لألشخاص العاديين فينصح بممارسة‬ ‫قطعة من اللحم قليل الدسم أو الدجاج المنزوع جلده‬ ‫رياضة المشي لمدة ‪ 40‬إلى ‪ 60‬دقيقة بعد اإلفطار‬ ‫أو السمك المشوي‪ ،‬مع بعض الخضر المطهوة بدون‬ ‫بساعة أو ساعتين أو بعد السحور مباشر ًة‪ ،‬يومياً أو‬ ‫ّ‬ ‫ويفضل اإلنتظار عشر دقائق بين تناول السلطة‬ ‫دهون‪.‬‬ ‫مرات في األسبوع على األقل‪.‬‬ ‫ثالث ّ‬ ‫والطبق الرئيسي‪.‬‬

‫‪31‬‬


‫نصيحة‬

‫نصيحة‬

‫عالج الصداع والكسل والعصبية‬ ‫أثناء الصيام‬ ‫إن الخمول‪ ،‬الصداع‪ ،‬الكسل‪ ،‬العصبية‪ ،‬وسوء تنظيم‬ ‫الوقت‪ ،‬كلها مظاهر سلبية نلحظها مع بداية أول يوم في‬ ‫شهر رمضان الكريم‪ ،‬وربما تستمر حتى نهايته‪ .‬ولعل أهم‬ ‫أسباب تلك الظواهر هو الحالة الفسيولوجية التي يعكسها‬ ‫الجسم على سلوكك أثناء الصيام‪ ،‬والتي يسببها اإلعتياد‬ ‫على ممارسة بعض العادات الخاطئة‪ ،‬فاإلفراط في شرب‬ ‫المنبهات كالشاي والقهوة والتدخين وعدم تنظيم األكل‬ ‫واإلفراط فيه كلها عادات خاطئة نمارسها طوال العام وقد‬ ‫تستمر معنا في رمضان وننسى أو نتناسى أنها المسبب‬ ‫الرئيسي في تدني أدائنا وحيويتنا في نهار رمضان‪.‬‬ ‫تعلم كيف تتسلح بالعدة التي تأهبك بدنيا وعقليا إلستقبال‬ ‫شهر رمضان بصحة وحيوية ونشاط لتحرر جسمك‬ ‫وجميع أنظمته من العادات السيئة الضارة التي إعتدت‬ ‫عليها خالل العام‪.‬‬ ‫ •قلل تدريجيا من كمية المنبهات المحتوية على مادة‬ ‫الكافيين التي تتناولها خالل اليوم فهذا يقلل من‬ ‫نسبته في الدم بشكل تدريجي والذي يؤثر إنخفاضه‬ ‫المفاجئ على الحالة المزاجية أثناء الصيام ويسبب‬ ‫الصداع والعصبية‪ ،‬فعلى سبيل المثال لوكنت تتناول‬ ‫‪ 3‬فناجين من الشاي أو القهوة فإجعلها ‪ 2‬ثم ‪ 1‬خالل‬ ‫شهر شعبان وإستبدل بهذا العدد أي مشروب آخر‬ ‫مفيد‪.‬‬ ‫ •ال تبدأ يومك بشرب المنبهات كالشاي والقهوة‬ ‫والنسكافيه والمشروبات الغازية وإستبدلها‬ ‫بمشروبات مفيدة كالينسون والكركديه‪.‬‬ ‫ •إن كنت مدخنا فقلل بالتدريج من شرب الدخان قبل‬ ‫رمضان ألن نسبة النيكوتين الموجودة في التبغ يؤثر‬ ‫إنخفاضها المفاجئ مع الصيام على الحالة المزاجية‬ ‫ويسبب صداعا شدي ًدا‪.‬‬ ‫ •باعد بين فترات تناول المنبهات والسجائر قدر‬ ‫المستطاع‪.‬‬

‫‪32‬‬

‫مبكرا بعد صالة العشاء مباشرة وحاول اإلستيقاظ‬ ‫ •نم ً‬ ‫قبل صالة الفجر بساعة على األقل‪.‬‬ ‫تنو‬ ‫ •تناول وجبة بسيطة قبل صالة الفجر حتى لو لم ِ‬ ‫الصيام فهذا يساعد على تأخير وجبة اإلفطار لتعويد‬ ‫المعدة على بدء عملها في وقت متأخر فال تشعر‬ ‫بالجوع والعطش في وقت مبكر من نهار رمضان‪.‬‬ ‫ •تأخير وجبة العشاء قدر المستطاع إن لم تنوي القيام‬ ‫قبل صالة الفجر على أن تكون قبل النوم بساعة على‬ ‫األقل‪.‬‬ ‫ •عالج أي مشاكل في الفم واألسنان قبل شهر رمضان‪.‬‬ ‫ •عالج أي مشاكل صحية متعلقة بالجهاز الهضمي‬ ‫والمعدة قبل بدء الصيام‪.‬‬ ‫ •راجع طبيبك قبل بدء الصيام إن كنت تعاني من أي‬ ‫مرض مزمن أو تتناول أي عقاقير طبية‪.‬‬ ‫ •إحرص على تأخير وجبة السحور وإحرص على‬ ‫تناول البقوليات كالفول والعدس؛ ألنها تحافظ على‬ ‫مستوى الجلوكوز في الدم لفترة طويلة مما يساعدك‬ ‫على إكمال يومك بحيوية ونشاط‪ .‬وتناول سكريات‬ ‫ذات إستهالك بطيء كالعجائن واألرز وتناول‬ ‫خضراوات لتسهيل عملية الهضم‪ ،‬وكذا بعض الفواكه‬ ‫واهتم باأللبان ومشتقاتها‪.‬‬ ‫ •تناول ملعقة من العسل في وجبة السحور فهو الوحيد‬ ‫من السكريات الذي يرفع مستوى السكر في الدم‬ ‫بشكل تدريجي فيساعدك على الصمود والحيوية خالل‬ ‫نهار رمضان‪.‬‬ ‫ •تجنب األغذية المحفوظة والمالحة في وجبة السحور‬ ‫مثل المخلالت والجبن والزيتون‪ ,‬والحلويات المركزة‬ ‫مثل الكنافة والبقالوة والمكسرات واألطعمة الدسمة أو‬ ‫المقلية؛ ألن مثل هذه األطعمة تسبب العطش الشديد‬

‫‪Dr.Know‬‬ ‫مشاكل صحية قد تواجه الصائم‬ ‫أثناء النهار كما أنها قد تؤدي إلى سوء الهضم‪.‬‬ ‫ •إحرص على شرب الماء بعد السحور دون مبالغة‬ ‫خاصة في فصل الصيف‪.‬‬ ‫ •عجل باإلفطار وابدأ بالتمر والماء‪.‬‬ ‫ •عود نفسك على إحتساء طبق من الشوربة الفاترة‬ ‫قبل تناول الوجبة األساسية لتكون األساس قبل وجبة‬ ‫اإلفطار في رمضان فهي تهيئ المعدة للقيام بعملها‬ ‫الذي إنقطع طوال فترة الصيام دون عبء‪ ،‬ثم إنهض‬ ‫لصالة المغرب حتى تستعد المعدة إلستقبال الطعام‪،‬‬ ‫وتبدأ في إفراز األحماض الهاضمة‪.‬‬ ‫ •تجنب اإلفطار بشرب سيجارة أو تناول شاي أو‬ ‫قهوة‪ ,‬لما في ذلك من إثارة للمعدة بشكل خاطئ يزيد‬ ‫من سوء حالتك أثناء الصيام‪.‬‬ ‫ •تجنب اإلسراف في األكل والشرب خالل شهر‬ ‫رمضان‪.‬‬ ‫ •مارس أي نشاط بدني بسيط أثناء الصيام‪ ،‬وليكن‬ ‫المشي فهذا يساعد على إنتاج طاقة للجسم‪.‬‬ ‫ •ع ّود نفسك على النوم بعد صالة التراويح كي‬ ‫تستطيع اإلستيقاظ قبل صالة الفجر لتناول وجبة‬ ‫السحور‪.‬‬ ‫ •ال تكثر من األكل في الليل فهذا يقلل من الراحة‬ ‫واإلسترخاء لنوم هادئ‪ ،‬وحتى تستطيع اإلستيقاظ‬ ‫للصالة بهمة ونشاط‪.‬‬ ‫ •إحرص على أال تقل عدد ساعات نومك عن ‪7‬‬ ‫ساعات في اليوم‪ ،‬فقد ثبت علميًّا أن الذين يعانون‬ ‫من إضطرابات في المزاج واألداء البدني يكون عدد‬ ‫ساعات نومهم أقل من ‪ 5‬ساعات‪.‬‬

‫اإلمساك‪:‬‬ ‫إن من أهم األسباب لإلصابة باإلمساك‬ ‫هو تناول الحلويات بكثرة مع قلة تناول‬ ‫األلياف وقلة تناول السوائل في البرنامج‬ ‫اليومي للغذاء‪ ،‬خاصة في فصل الصيف‪،‬‬ ‫ولتالفي تلك المشكلة‪ ،‬يجب إستهالك كفايتك‬ ‫من المياه بين أذان المغرب حتى وقت‬ ‫السحور‪ ،‬مع مالحظة أهمية شرب المياه‬ ‫وقت السحور حتى وإن لم تأكل‪ ،‬وتذكر‬ ‫تناول السلطة يوميا وإستبدال الخبز األبيض‬ ‫بالخبز األسمر‪ ،‬واإلمتناع أو التقليل من‬ ‫تناول الحلويات قدر اإلمكان‪.‬‬ ‫سوء الهضم والحموضة واإلنتفاخ‪:‬‬ ‫وهذه من األعراض المتكررة التي تواجه‬ ‫الصائم‪ ،‬وذلك بسبب زيادة حجم الوجبة‪،‬‬ ‫وكثرة تناول الحلويات العربية والمقالي‪،‬‬ ‫وشرب السوائل المثلجة أو الباردة جدا‪،‬‬ ‫لذلك يحب اإلنتباه إلى تالفي ذلك وأن تقسم‬ ‫وجبة اإلفطار إلى اثنتين صغيرتين بدال‬ ‫من واحدة كبيرة‪ ،‬وأن يكون بينهما مدة‬ ‫مناسبة للهضم‪ ،‬وعند وجود عسر هضم‬ ‫بعد اإلفطار حاول أن تقوم برياضة خفيفة‪،‬‬ ‫كالقيام بنزهة على األقدام بعد اإلفطار‪،‬‬ ‫فالمشي أفضل عالج لمشاكل الهضم‪.‬‬ ‫والتوقف عن المقالي والحلويات يقلل من‬ ‫إزعاج عوارض الحرقة‪.‬‬

‫المصدر ‪ :‬موقع إسالم أون الين‪.‬‬

‫‪33‬‬


‫أخبار صحية‬

‫أخبار صحية‬

‫ •التغذية الصحية والصوم ينشط الدماغ ويقي من الخرف‪.‬‬

‫ •الصيام يقتل الفيروسات ويطرد السموم‬

‫يقول البروفسور األلماني هانزديتليف فاسمان (مدير قسم جراحة األعصاب في مستشفى‬ ‫مونستر الجامعي) إن التغذية الصحية أو الصوم من وقت آلخر يعد “منشطاً للمخ”‪ .‬ويؤكد‬ ‫أن تناول كميات محدودة من السعرات الحرارية أو الكثير من األحماض الدهنية غير المشبعة‬ ‫كتلك الموجودة في السمك وبذور الكتان تمنع حدوث إضطرابات في وظائف المخ‪ ،‬كما تقلل‬ ‫من خطورة التعرض للخرف أو السكتة الدماغية‪.‬‬

‫يقول العلماء إن اإلمتناع عن الطعام والشراب لفترات‬ ‫محددة يعطي فرصة للنظام المناعي لممارسة مهامة‬ ‫بشكل أقوى‪ ،‬ويخفف األعباء عن أجهزة الجسد‬ ‫ألن الطعام الزائد يرهق الجسم‪ ،‬ولذلك وبمجرد‬ ‫أن تمارس الصوم‪ ،‬فإن خاليا جسدك تبدأ بطرد‬ ‫السموم المتراكمة‪ ،‬فتشعر بطاقة عالية وراحة نفسية‬ ‫وقوة‪ .‬الصيام يحرض خاليا الجسد ويجعلها تعمل‬ ‫بكفاءة أعلى‪ ،‬وبالتالي تزداد مقاومة الجسم للبكتريا‬ ‫والفيروسات وتتحسن كفاءة النظام المناعي‪ ،‬ولذلك‬ ‫ينصح األطباء بالصيام من أجل المعالجة ‪.‬‬

‫وأوضح الطبيب األلماني أن التقارير التي تجرى حول الحالة الصحية للمسنين وإختبارات‬ ‫الذاكرة أظهرت أن األطعمة التي تحتوي على كمية قليلة من السعرات الحرارية واألغذية‬ ‫الغنية بالحمض الدهني (أوميجا ‪ )3‬تزيد من كفاءة توصيل اإلشارات في المخ‪ .‬وأضاف أن‬ ‫النظام الغذائي الصحي يبقي القدرة على التعلم في الكبر مدة أطول‪ ،‬كما يقاوم التراجع في‬ ‫األداء الوظيفي للمخ المرتبط بكبر السن‪ .‬وعن‬ ‫دور الصوم في تحسين وظائف المخ‪ ،‬أشار‬ ‫ •الصوم يقلل إحتمال حدوث‬ ‫فاسمان إلى أن األبحاث التي تجرى في الدول‬ ‫األورام السرطانية‬ ‫اإلسالمية التي يصوم مواطنوها شهر رمضان‬ ‫من الممكن أن تكشف عن فوائد الصيام لإلنسان‪.‬‬ ‫أظهرت دراسة أعدها باحثون بجامعة‬ ‫غرونوبل الفرنسية دور الصيام المتقطع في‬ ‫خاليا الدماغ العصبية هي األكثر أهمية‬ ‫خفض معدل حدوث بعض األورام الليمفاوية‬ ‫وحساسية بين خاليا اإلنسان‪ ،‬ولذلك فإن االهتمام‬ ‫إلى الصفر تقريباً‪ ،‬بحسب تجارب أجريت‬ ‫بتغذيتها بشكل صحي هو أفضل طريقة لتجنب‬ ‫على الثدييات‪ .‬كما أظهرت دراسات أخرى‬ ‫الكثير من األمراض‪ .‬ويؤكد العلماء أن الصوم‬ ‫أن الصوم المتقطع يرفع من معدل النجاة بين‬ ‫يلعب دوراً كبيراً في تنشيط خاليا الدماغ وجعلها‬ ‫األفراد‪ ،‬ممن يعانون من إصابات في نسيج‬ ‫تعمل بكفاءة أكبر‪.‬‬ ‫الكبد‪ ،‬والتي تمتلك قابلية للتحول إلى أورام‬ ‫في المستقبل‪.‬‬ ‫يقول العلماء إن الصوم المنتظم مع إتباع‬ ‫نظام غذائي طبيعي‪ ,‬مع التقليل من أكل‬ ‫الملح‪ ,‬والوجبات السريعة‪ ,‬يمكن أن يجعل‬ ‫عمل الخاليا أكثر إنتظاماً ويمنع تحولها‬ ‫إلى خاليا سرطانية‪ ،‬وبالتالي يكافح إنتشار‬ ‫السرطان قبل حدوثه‪ .‬وفي دراسة حديثة‬ ‫نشرت في مجلة علم النفس والغدد الصماء‪,‬‬ ‫قام بها فريق من علماء جامعة كاليفورنيا‬ ‫حيث أثبتوا أن الصيام لفترات متقطعة يؤدي‬ ‫إلى وقف إنقسام الخاليا السرطانية‪ ،‬وقد‬ ‫كانت فعالية الصيام أكبر من الحمية‪.‬‬

‫‪34‬‬

‫ •الصيام يجدد الشباب ويبطئ زحف‬ ‫الشيخوخة‬ ‫ال تقتصر فوائد الصوم على محاربة‬ ‫األمراض المزمنة‪ ،‬بل تتعدى ذلك إلى إبطاء‬ ‫زحف الشيخوخة على خاليا الدماغ‪ ،‬حيث‬ ‫أظهرت دراسات علمية دور الصوم المتقطع‪،‬‬ ‫في تأخير هرم الخاليا الدماغية‪ ،‬ومساهمته‬ ‫في إبطاء نشوء مرض الخرف (الزهايمر)‪.‬‬ ‫هذه الدراسة أجراها المركز القومي لبحوث‬ ‫الشيخوخة في الواليات المتحدة األمريكية‪،‬‬ ‫حول تأثير محتمل للصوم المتقطع‪ ،‬وبعض‬ ‫الحميات التي تنخفض فيها السعرات‬ ‫الحرارية إلى النصف تقريباً‪ ،‬وتبين دور‬ ‫الصوم في تأخير هرم األنسجة الدماغية‪.‬‬

‫أظهرت دراسة جديدة نشرت في المجلة األمريكية لعلم‬ ‫التغذية السريري أن الصوم المتقطع المشابه للصوم‬ ‫عند المسلمين مهم جداً لعالج بعض األمراض المزمنة‬ ‫مثل داء السكري وأمراض القلب والشرايين‪ .‬وإشارت‬ ‫دراسة أخرى نشرت بدورية الجمعية األميركية‬ ‫لعلوم الحيوان‪ ,‬إلى أن الصوم المتقطع أدى إلى زيادة‬ ‫فعالية إثنين من مستقبالت هرمون “األدينوسيتين”‬ ‫الذي يسهم في تنظيم استهالك الجسم لسكر الجلوكوز‬ ‫واستقالب األحماض الدهنية عند الثدييات‪ ،‬عالوة‬ ‫دور في زيادة استجابة األنسجة لهرمون‬ ‫على لعب ٍ‬ ‫اإلنسولين‪ ،‬الذي ينظم عمليات البناء والهدم للجلوكوز‬ ‫في الجسم‪.‬‬ ‫كما كشفت دراسة أعدها مختصون في مجال التغذية‪،‬‬ ‫ونشرتها الدورية البريطانية للتغذية‪ ،‬والتي أستهدفت‬ ‫مجموعة من الصائمين في شهر رمضان‪ ،‬عن أن‬ ‫تغيير مواقيت الوجبات‪ ،‬وخفض عددها إلى اثنتين‬ ‫برمضان‪ ،‬ساعد على زيادة إستجابة الجسم لهرمون‬ ‫اإلنسولين‪ ،‬وذلك بالنسبة لألفراد الذين يمتلكون عوامل‬ ‫اإلصابة بداء السكري‪.‬‬

‫أظهرت الدراسات والتجارب أن ممارسة‬ ‫الصيام على الحيوانات يضاعف من فترة‬ ‫بقائها حيه‪ ,‬وجد كذلك المئات من الكتب‬ ‫الصادرة حول الصيام لمؤلفين غير مسلمين‪ ،‬يؤكدون عالقة الصيام بالعمر المديد‪ .‬ويؤكد كثير من العلماء‬ ‫أن الصوم هو أفضل طريقة للسيطرة على جسم صحيح ومعافى‪ .‬الصيام يؤدي إلى إطالة عمر خاليا‬ ‫الجسم وتجديدها‪ ,‬وبالتالي يأخر الشيخوخة‪.‬‬

‫‪35‬‬


‫دراسة‬

‫دراسة‬

‫األرهاق والنوم في شهر رمضان‬

‫على الطاقة أثناء ساعات الصيام‬ ‫وتراكم السعرات الحرارية في‬ ‫الجسم بسبب قلة الحركة‪ ،‬واإلفراط‬ ‫في النوم أثناء النهار واإلكثار من‬ ‫تناول الطعام خاصة غير الصحي‬ ‫أثناء فترة الليل‪.‬‬

‫يتميز شهر رمضان المبارك عن غيره من األشهر األخرى بإختالف مواعيد النوم واإلستيقاظ‪،‬‬ ‫بسبب العبادات الدينية والعادات اإلجتماعية المحفزة على السهر ومن ثم اإلستيقاظ في وقت متأخر‬ ‫من النهار‪ ،‬وخروج نمط النوم عن نسقه الطبيعي‪ .‬ويلجأ بعض األفراد إلى حرمان أنفسهم من النوم‬ ‫حتى أثناء النهار بسبب إرتباطهم بمواعيد العمل‪ ،‬وحرصهم على عدم تفويت متعة مشاهدة البرامج‬ ‫والمسلسالت الرمضانية‪ ،‬والمشاركات اإلجتماعية المميزة للشهر الكريم‪.‬‬ ‫تحدث الدكتور أيمن بدر كريّم‬ ‫إستشاري األمراض الصدرية‬ ‫وإضطرابات النّوم‪ ,‬ورئيس قسم‬ ‫األمراض الصدرية مدير مركز‬ ‫إضطرابات النوم بمدينة الملك عبد‬ ‫العزيز الطبية بجدة والشؤون الصحية‬ ‫بالحرس الوطني‪ ،‬حول إضطرابات‬ ‫النوم في رمضان فأوضح أن كثيرا‬ ‫من الناس ينامون في أوقات متقطعة‬ ‫وغير مناسبة من الليل أو النهار‪،‬‬ ‫كتعويض عن النقص في ساعات‬ ‫النوم الضرورية لراحة الجسم‪ ،‬مما‬ ‫يرفع نسبة اإلصابة بالحرمان الحاد‬ ‫والمزمن من النوم‪ ،‬وإضطرابات‬ ‫الساعة الحيوية كمتالزمة تأخر‬ ‫مرحلة النوم‪ ،‬وإختالل أوقات النوم‬ ‫واإلستيقاظ بشكل معاكس‪ .‬فاإلنسان‬ ‫البالغ يحتاج إلى ما معدله ‪ 7‬ـ ‪8‬‬ ‫ساعات من النوم في الليلة حتى‬ ‫يستطيع القيام بجميع وظائفه الحيوية‬ ‫على أكمل وجه‪ .‬ويزيد هذا العدد إلى‬ ‫‪ 16‬ساعة بالنسبة لألطفال الرضع‬ ‫ويقل إلى حوالي ‪ 6 ، 5‬ساعات‬ ‫بالنسبة لكبار السن‪ .‬وعلى الرغم من‬ ‫حصول كثير من األفراد على عدد‬ ‫ساعات نومهم الكافي خالل النهار‬ ‫في شهر رمضان المبارك‪ ،‬إال أن‬ ‫كثيرا منهم يشتكي من أعراض نقص‬ ‫النوم الحاد‪ ،‬وقد يستوفي كثير من‬ ‫األفراد معظم ساعات نومهم خالل‬ ‫النهار‪ ،‬إال أن كثيرا منهم يشتكي من‬ ‫أعراض نقص النوم بسبب التغيير‬

‫‪36‬‬

‫المفاجئ في مواعيد النوم واإلستيقاظ‬ ‫واضطراب إفراز بعض الهرمونات‬ ‫كالميالتونين‪ ،‬أو اإلرتفاع النسبي‬ ‫في درجة حرارة الجسم المصاحب‬ ‫لفترة النهار‪ ،‬إضافة إلى رداءة نوعية‬ ‫النوم أثناء ساعات النهار مقارنة‬ ‫بالليل‪ .‬وبإمكان كثير من الناس‬ ‫تأخير مواعيد نومهم وإستيقاظهم في‬ ‫رمضان وذلك بسبب توافقهم على‬ ‫نمط إجتماعي واحد‪ ،‬لكن هذا ال يمنع‬ ‫معاناة كثير منهم من أعراض زيادة‬ ‫النعاس والخمول والصداع‪ ،‬وتعكر‬ ‫المزاج‪ ،‬والتململ أثناء النوم‪.‬‬ ‫وال يجد كثير من الناس صعوبة في‬ ‫تغيير نمط حياتهم ومواعيد نومهم‬ ‫وإستيقاظهم في رمضان وذلك‬ ‫بسبب إجتماع الناس كلهم على نمط‬ ‫إجتماعي مختلف‪ ،‬إال أن ذلك عادة‬ ‫ما يكون على حساب معاناة كثير‬ ‫منهم من أعراض إضطراب الساعة‬ ‫الحيوية والحرمان من النوم مثل‬ ‫زيادة النعاس والخمول والصداع‪،‬‬ ‫وتعكر المزاج‪ ،‬والتململ أثناء النوم‬ ‫في ساعات النهار‪.‬‬ ‫وتختلف القدرة على تغيير نظام‬ ‫النوم واإلستيقاظ أثناء شهر رمضان‬ ‫من شخص آلخر ومن فئة عمرية‬ ‫ألخرى‪ ،‬فحديثو السن من األطفال‬ ‫والمراهقين يمكن لهم أن يغيروا‬ ‫نمط نومهم والتأقلم عليه بصورة‬

‫أسهل بخالف‬ ‫كثير من البالغين‬ ‫ومن هم في سن‬ ‫متقدمة‪ .‬والواضح‬ ‫أن المجتمع المدني‬ ‫الحديث يشجع كثيرا على إختالل‬ ‫مواعيد النوم واإلستيقاظ خالل‬ ‫شهر رمضان نظرا لإلرتباطات‬ ‫اإلجتماعية التي عادة ما تبدأ في وقت‬ ‫متأخر من الليل وتمتد إلى ساعات‬ ‫النهار األولى‪ ،‬كذلك بسبب اإلنشغال‬ ‫باإلنترنت ومتابعة القنوات الفضائية‬ ‫وإنتشار أسواق التبضع العاملة على‬ ‫مدار األربع والعشرين ساعة‪.‬‬ ‫والمطلوب هنا تنظيم األوقات والحفاظ‬ ‫على راحة الجسم باألخذ بأسباب‬ ‫النوم السليم حتى يمكن أداء العبادات‬ ‫بنشاط وإستمتاع‪ ,‬وال تعني الدعوة‬ ‫إلى تجنب الحرمان من النوم في‬ ‫رمضان التقصير في المشاركة في‬ ‫العبادات الجماعية كصالة التراويح‬ ‫والقيام‪ ،‬بل المطلوب تنظيم األوقات‬ ‫والحفاظ على راحة الجسم واألخذ‬ ‫بأسباب النوم السليم‪ ،‬حتى يمكن أداء‬ ‫العبادات بنشاط وإستمتاع‪ .‬وهناك فئة‬ ‫من الناس يغلب على طبعهم التوتر‬ ‫أو رداءة النوم‪ ،‬يمكن أن يصابوا بعد‬ ‫رمضان باألرق وإضطرابات مزمنة‬ ‫في الساعة الحيوية وأن يعانوا من‬ ‫نمط نوم عكسي وعدم إستطاعتهم‬ ‫تعديله بالتدريج كغيرهم من الناس بعد‬

‫ومن خالل ما تقدم يضع د‪ .‬كريم‬ ‫مجموعة من النصائح للنوم السليم‬ ‫خالل رمضان‪:‬‬ ‫ •تجنب التغيير المفاجئ في‬ ‫مواعيد النوم عند دخول الشهر‬ ‫الكريم‪.‬‬ ‫إنتهاء الموسم وعودتهم إلى أوقات‬ ‫العمل والدراسة المعتادة‪.‬‬ ‫وعن الغذاء والنوم في رمضان‬ ‫يضيف د‪ .‬كريم إن ما يزيد النوم‬ ‫إضطرابا‪ ،‬هو تغير السلوكيات‬ ‫المرتبطة بالطعام والشراب في شهر‬ ‫رمضان‪ ،‬حيث تزداد كميات الطعام‬ ‫المتناولة‪ ،‬وبالتالي السعرات الحرارية‬ ‫أثناء الليل وتتغير نوعية الطعام إلى‬ ‫الكثير من المواد السكرية والدهنية‬ ‫التي يتم تناولها في أوقات غير‬ ‫منتظمة مما يسبب زيادة حموضة‬ ‫المعدة وسوء الهضم وإضطرابات‬ ‫القولون لدى كثير من الناس‪ .‬ومن‬ ‫الثابت علميا تأثر النوم سلبا بزيادة‬ ‫حموضة المعدة واإلرتجاع المعدي‬ ‫المريئي الذي قد يؤدي إلى رداءة‬ ‫النوم والسعال المتكرر وكثرة‬ ‫اإلستيقاظ ومن ثم الشعور بالنعاس‬ ‫أثناء النهار نظرا لصعوبة اإلستغراق‬ ‫في مرحلة النوم العميق أثناء الليل‪.‬‬ ‫وينتج عن سوء السلوك المرتبط‬ ‫بالطعام أثناء شهر رمضان زيادة‬ ‫الوزن عند كثير من الناس بعد‬ ‫إنتهاء الشهر الكريم‪ ،‬على الرغم من‬ ‫الصيام أثناء النهار‪ .‬ويمكن تفسير‬ ‫ذلك بدخول الجسم في حالة الحفاظ‬

‫ •إلهتمام بالحصول على ساعات‬ ‫نوم كافية بالليل‪ ،‬فالنوم في‬ ‫النهار ليس بجودة النوم أثناء‬ ‫الليل‪.‬‬ ‫ •أخذ غفوة قصيرة أثناء النهار من‬ ‫أجل إستعادة النشاط واإلستعانة‬ ‫على قيام الليل‪.‬‬ ‫ •إعتبار النوم واحدا من أهم‬ ‫األولويات في حياتنا اإلجتماعية‬ ‫ويجب إحترام مواعيده بصفة‬ ‫يومية‪.‬‬ ‫ •اإلهتمام بإنتظام مواعيد األكل‬ ‫وتجنب اإلفراط في الطعام‬ ‫خاصة قبل الخلود للنوم لتجنب‬ ‫زيادة الوزن وإضطرابات‬ ‫الجهاز الهضمي‪.‬‬ ‫وينطبق ما تقدم على األطفال بشكل‬ ‫أكثر أهمية بسبب إحتياجهم إلى‬ ‫عدد أكبر من ساعات النوم خالل‬ ‫الليل يستغرقون فيها بشكل كاف في‬ ‫مرحلة النوم العميق من أجل إكتمال‬ ‫نموهم البدني والعقلي‪ .‬أما من أصيب‬ ‫بإختالل في مواعيد النوم واإلستيقاظ‬ ‫أثناء أو بعد إنقضاء شهر رمضان‪،‬‬ ‫فيجب أال يترك العنان لهذه المشكلة‬

‫حتى ال يصعب حلها‪ ،‬بل ينصح‬ ‫بمحاولة ضبط مواعيد نومه بالتدريج‬ ‫خالل إجازة عيد الفطر عن طريق‬ ‫تجنب إثارة الذهن قبل النوم بساعتين‬ ‫على األقل وتقديم موعد نومه بمقدار‬ ‫نصف ساعة يوميا‪ ،‬والتعرض لضوء‬ ‫الشمس عند اإلستيقاظ لتثبيط إفراز‬ ‫هرمون الميالتونين وحث الجسم على‬ ‫النشاط‪ ،‬ومحاولة تجنب القيلولة أو‬ ‫تناول المنبهات للتخفيف من األرق‬ ‫بالليل‪ ،‬كما يمكنه كذلك زيارة طبيب‬ ‫إضطرابات النوم لعرض المشكلة‬ ‫وعالجها عند عدم القدرة على العودة‬ ‫إلى النسق السليم للنوم الصحي‪.‬‬

‫وإلرتباط شهر رمضان في ذهن‬ ‫الكثير من الناس بالسهر ليال والنوم‬ ‫نهارا‪ ,‬والتغير السريع في نمط‬ ‫تناول الطعام من النهار إلى الليل‪,‬‬ ‫يصاحبه بعض التغيرات العضوية‬ ‫والفسيولوجية في الجسم‪ .‬دراسة‬ ‫أخرى لالستاذ د‪ .‬أحمد سالم باهمام‬ ‫يبدأها بالسؤال المعتاد سماعه‪,‬‬ ‫هل يؤدي الصيام خالل شهر‬ ‫رمضان إلى زيادة النعاس والنوم؟‬ ‫لإلجابة على هذا السؤال نحتاج إلى‬ ‫بعض التفصيل حيث يجب التفريق‬ ‫بين تأثير الصوم على فسيولوجية‬ ‫الجسم وبين تأثير تغير نمط الحياة‬ ‫خالل شهر رمضان وتأثير ذلك كله‬ ‫على النوم‪.‬‬ ‫كيف يؤثر تغير نمط الحياة خالل‬ ‫رمضان على النوم؟‬ ‫يرتبط شهر رمضان لدى الكثير‬ ‫بالسهر خالل الليل‪ .‬وتحدث‬ ‫تغيرات في نسق حياة المجتمع‬ ‫ككل مما يساعد على السهر خالل‬ ‫الليل‪ .‬فساعة بدء الدوام تتأخر‬ ‫خالل رمضان وتنشط المحالت‬

‫‪37‬‬


‫دراسة‬ ‫التجارية حتى ساعة متأخرة من‬ ‫الليل وكذلك القنوات الفضائية وتكثر‬ ‫اللقاءات اإلجتماعية بين األقارب‬ ‫واألصدقاء حتى ساعة متأخرة من‬ ‫الليل‪ .‬وينتج عن السهر نقص حاد‬ ‫في عدد ساعات النوم خالل الليل‬ ‫لدى البعض مما قد يسبب الخمول‬ ‫والنعاس وتعكر المزاج خالل‬ ‫النهار‪.‬‬ ‫وقد وجدنا في دراسة أجريناها على‬ ‫طالب كلية الطب (عينة مكونة‬ ‫من ‪ 56‬طالب وطالبة) أنه ال يوجد‬ ‫إختالف في مجموع ساعات النوم‬ ‫التي ينامها الطالب خالل شهري‬ ‫شعبان ورمضان فقد نام الطالب‬ ‫نفس عدد الساعات خالل شهر‬ ‫شعبان والثالثة األسابيع األولى‬ ‫من رمضان‪ .‬ولكن اإلختالف كان‬ ‫ظاهرا وجليا في مواعيد وقت النوم‬ ‫واإلستيقاظ‪ .‬فقد تأخر وقت النوم‬ ‫لدى الطالب من الساعة ‪11:30‬‬ ‫مساء إلى حوالي الساعة الثالثة فجرا‬ ‫خالل األسبوع األول من رمضان‬ ‫وإستمر هذا التغير في األسابيع‬ ‫التالية وتأخر وقت اإلستيقاظ من‬ ‫الساعة ‪ 6:30‬صباحا إلى الساعة‬ ‫‪ 8:45‬صباحا خالل األسبوع األول‬ ‫من رمضان والساعة ‪ 9:15‬صباحا‬ ‫في األسبوع الثالث من رمضان‪ .‬ولم‬ ‫يصاحب ذلك تغير في عدد أو مدة‬ ‫الغفوات خالل النهار‪.‬‬ ‫والمفارقة أنه بالرغم من حصول‬ ‫الطالب على نفس عدد ساعات‬ ‫النوم فإنهم كانوا يشتكون من‬ ‫زيادة حادة في النعاس خالل نهار‬ ‫شهر رمضان وهذا قد يعزى إلى‬ ‫إحتماالت منها‪ :‬التغير المفاجئ في‬ ‫مواعيد النوم واإلستيقاظ‪ ،‬إحتمال‬ ‫وجود تغيرات فيسيولوجية مصاحبة‬ ‫للصيام كتغير إفراز هرمون النوم‬

‫‪38‬‬

‫(الميالتونين) خالل الصوم‪ ،‬أو‬ ‫إحتمال وجود بعض العوامل النفسية‬ ‫أو تغير المزاج التي تصاحب‬ ‫الصيام وتؤثر على النوم‪ .‬وتبقى كل‬ ‫اإلحتماالت السابقة نظرية وتحتاج‬ ‫إلى تأكيد‪.‬‬ ‫هل تحدث تغيرات فيسيولوجية تؤثر‬ ‫على النوم خالل الصيام؟‬ ‫هانك بعض العوامل التي قد تؤثر‬ ‫على فيسيولوجية النوم خالل‬ ‫الصيام‪ .‬فتغير نمط ومواعيد ونوعية‬ ‫األكل الفجائية من النهار إلى الليل‬ ‫قد ينتج عنها زيادة عمليات إنتاج‬ ‫الطاقة (األيض) خالل الليل مما‬ ‫قد يؤدي إلى زيادة درجة حرارة‬ ‫الجسم خالل الليل‪ .‬ففي العادة تنقص‬ ‫درجة حرارة الجسم حوالي نصف‬ ‫درجة مئوية قبل النوم مما يساعد‬ ‫على النوم ولكن نتيجة لزيادة األكل‬ ‫في رمضان خالل الليل قد ترتفع‬ ‫درجة حرارة الجسم مما قد يؤدي‬ ‫زيادة النشاط وعدم الشعور بالنوم‬ ‫خالل الليل‪ .‬ويتبع ذلك خالل الصيام‬ ‫إنخفاض درجة حرارة الجسم أثناء‬ ‫النهار والشعور بالنعاس أو بصورة‬ ‫مبسطة تغير الساعة الحيوية في‬ ‫الجسم‪ .‬وهذه أحدى النظريات‬ ‫المطروحة عن عالقة الصوم بالنوم‬ ‫ولها ما يدعمها من الدراسات‪.‬‬ ‫ولكن هذه النظرية لم تتطابق مع‬ ‫بحث أجريناه حديثا على مجموعة‬ ‫من المتطوعين األصحاء حيث لم‬ ‫نجد أي إختالف في النظام المعتاد‬ ‫لدرجة حرارة الجسم بين شعبان‬ ‫ورمضان كما أننا لم نجد أي تغير‬ ‫مهم في النظام (االيقاع) اليومي‬ ‫إلفراز هرمون النوم (الميالتونين)‬ ‫خالل الشهر الكريم‪ .‬كما أن دراسات‬ ‫وقياسات النوم الموضوعية في‬ ‫المختبر لم تظهر أي تغير في جودة‬

‫النوم خالل شهر رمضان‪ .‬وبالرغم‬ ‫من شعور الصائمين بالنعاس خالل‬ ‫النهار إال أن القياسات الموضوعية‬ ‫لزيادة النعاس في المختبر لم تظهر‬ ‫أي زيادة في النعاس خالل شهر‬ ‫رمضان عند حصول الصائم على‬ ‫نوم كاف خالل الليل‪.‬‬ ‫وقد أظهرت الدراسة السابقة زيادة‬ ‫وزن الصائمين خالل شهر رمضان‬ ‫وزيادة نسبة الدهون المكونة للجسم‬ ‫وهذا يعود لإلفراط في األكل خالل‬ ‫الليل‪ .‬لذلك وبناء على الدالئل‬ ‫المتوفرة من األبحاث يبدو أن‬ ‫الصوم في حد ذاته ال يؤثر على‬ ‫جودة النوم وال يسبب زيادة النعاس‬ ‫خالل النهار‪ .‬وأن التغيرات التي‬ ‫تحدث في النوم خالل شهر رمضان‬ ‫قد يكون مردها إلى تغير نمط الحياة‬ ‫خالل شهر الصوم‪.‬‬ ‫من ذلك تتركز النصائح للصائمين‬ ‫خالل الشهر الكريم على األنتظام‬ ‫في نمط الحياة اليومي وعدم‬ ‫التغير المفاجئ في مواعيد النوم‬ ‫واإلستيقاظ فنوم النهار ال يغني‬ ‫عن نوم الليل‪ .‬لذلك ينصح القارئ‬ ‫الكريم بالحصول على ساعات‬ ‫نوم كافية خالل الليل والحصول‬ ‫بعد ذلك على غفوة قصيرة خالل‬ ‫النهار إن أمكن‪ .‬كما أن اإلفراط في‬ ‫األكل خالل الليل وبالذات قبل النوم‬ ‫يؤدي إلى اضطراب النوم وزيادة‬ ‫إرتداد الحمض إلى المرئ مما يؤثر‬ ‫على جودة النوم‪ .‬وتزداد أهمية ما‬ ‫سبق ذكره في حق األطفال حيث‬ ‫يجب على الوالدين مراعاة حصول‬ ‫أطفالهم على نوم كاف خالل شهر‬ ‫رمضان‪.‬‬

‫لمن يبحث عن إجابة‪...‬‬


‫صورة وتعليق‬

‫شارك معنا‬

‫كن كاتب العدد المقبل‪...‬‬ ‫شارك معنا في تحرير وأعداد المجلة ‪...‬‬ ‫ماذا تريد موضمون العدد المقبل من‬ ‫المجلة أن يتحدث عن‬ ‫ •الجنين والطفل‬ ‫ •المرأة الحامل‬ ‫ •التدخين‬

‫أن كنت تهتمي‬ ‫أعيدي التفكير‬

‫‪40‬‬

‫أبعث بمشاركاتك على بريد المجلة‬ ‫اإللكتروني‪:‬‬ ‫‪dr.why@hotmail.com‬‬

‫‪41‬‬


‫في الختام‬

‫في الختام‬ ‫‪Dr.Know‬‬ ‫في الختام‬ ‫بالحس والتجربة والخبر الطبي ّ‬ ‫َ‬ ‫والبدن‪,‬‬ ‫القلب‬ ‫معلو ٌم‬ ‫أكثر ما ُ‬ ‫يضر َ‬ ‫أن َ‬ ‫ِ‬ ‫بالطعام ضاقت عن الشراب‪,‬‬ ‫البطن والمعدة‪ ,‬فالبطن إذا إمتألت‬ ‫إمتال ُء‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وإذا شرب ضاق على ال َن َفس‪ .‬فإن أخالق النّفس تابعة لمزاج البدن فمتى‬ ‫ً‬ ‫معتدال بين الجوع والشبع‪ ,‬النوم واليقظة‪ ,‬كانت النفس نشيطة‬ ‫كان البدن‬ ‫خفيفة راغبة في الخيرات‪ ،‬ومتى حصل إفراط أو تفريط كانت النّفس‬ ‫منحرفة راغبة في الشهوات‪.‬‬

‫كان السلف رحمهم اهلل قبل رمضان يدعون اهلل أن يتقبله منهم ِّ‬ ‫لست أشهر‪ ,‬ثم في‬ ‫الست أشهر الباقية يدعونه أن يُبلغهم رمضان القادم‪ ,‬فأنظر لمدى إستشعارهم لمكانة‬ ‫رمضان وأيامه‪.‬‬

‫ولعل السبب في اإلقبال الشديد على اإلكثار من الطعام في رمضان‪,‬‬ ‫إعتقاد كثير من الناس أن الصوم يسبب الجوع الشديد وهذا غير حقيقي‪,‬‬ ‫فالذي يتوقف أثناء الصيام هو عمليات الهضم واإلمتصاص وليست‬ ‫عمليات التغذية‪ .‬إذ أن خاليا الجسم تتغذي على الطاقة المختزنة داخل‬ ‫شهر إلى ثالثة أشهر‬ ‫الجسم بعد تحللها‪ ،‬والتي تكفى اإلنسان فترة ما بين ٍ‬ ‫دون أن يتناول الطعام‪ ,‬فالجلوكوز المختزن في الكبد والعضالت يمد‬ ‫الجسم بالطاقة الالزمة له‪.‬‬

‫إذا كنت ترغب بالمساهمة والمشاركة بموضوع أو دراسة أو بحث‪,‬‬ ‫أو إذا أردت أن تطرح فكرة أو مالحظة أو تعليق‪ ,‬أو إذا كانت عندك‬ ‫شكوى؛ يمكنك التواصل معنا عن طريق بريد المجلة اإللكتروني ‪:‬‬ ‫‪dr.why@hotmail.com‬‬

‫فخالل الفترة األولى من اإلمتناع عن الطعام‪ ،‬تقدم الدهون والبروتينات‬ ‫المختزنة الطاقة الالزمة للجسم عن الصوم‪ .‬أما ما يشعر به الصائم من‬ ‫الجوع في األيام األولى فإن ذلك ليس جوعاً حقيقياً‪ ،‬إنما هو تقلصات‬ ‫معويه يشعر بها الصائم‪ ،‬وال تلبث أن تزول بعد اليوم الثاني أو الثالث‬ ‫من صيامه‪ ,‬والجوع الحقيقي ال يحدث إال بعد فترة صوم تُقارب الشهر‪،‬‬ ‫عندما يبدأ الجسم بإستهالك مخزونة‪.‬‬

‫تعرب هيئة التحرير عن شكرها وتقديرها لكل من ساهم في هذا العدد‪ ,‬كما تعتذر‬ ‫عن أية أخطاء سواء في الطباعة‪ ,‬أو الترجمة ‪ ,‬أو أي عملية أخرى‪ .‬تعبر اآلراء‬ ‫الواردة بالمجلة عن أصحابها وليس بالضرورة عن راي األدارة‪ .‬تخضع جميع‬ ‫األعمال المقدمه للنشر في المجله إلى المراجعة والتدقيق‪ ,‬وتكون من ممتلكات‬ ‫المجلة في حالة الموافقه على النشر‪.‬‬

‫د‪ .‬وليـد حـسن الـفاضل‬ ‫جميع الحقوق محفوظة © مجلة‬ ‫‪magazine‬‬

‫‪42‬‬

‫‪2010‬‬

‫© ‪Copyrigh‬‬

‫‪43‬‬


‫جميع الحقوق محفوظة © مجلة‬ ‫‪magazine‬‬

‫‪2010‬‬

‫© ‪Copyrigh‬‬


Dr.Why issue1  

Health Education Magazine

Advertisement
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you