Page 1

‫نوفمرب ‪2012‬‬

‫املشرتك‬ ‫َ‬


‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬

‫ْ‬ ‫أكتوبر‪:‬‬

‫‪23‬‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫اإلنقالب الثالث‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يولي الشعب التونسي جمرد منتوج افرتاضي فقط‪ .‬الناس اللي يناضلوا على حق‬ ‫احلياة بكرامة للناس الكل يف اطار االنتاج املشرتك القائم على العدالة التوزيعية‬ ‫ّ‬ ‫الفعلية اللي حتقق مشاريع الناس‪ ،‬هاذوما بيدهم نهار اللي يتنكروا للمبادئ ما‬ ‫عادش عندهم حتى شرعية‪ .‬الشرعية موش باتيندة قدمية ّ‬ ‫واال جديدة وامنا‬ ‫ّ‬ ‫متعلقة بالناس الكل وباللي جيمعنا مع بعضنا يف األرض هذي يعين االنتاج‬ ‫املشرتك والعيش الكريم على القاعدة هاذي والباقي الكل مالوا ّال دقان حنك‪ .‬وقت‬ ‫ّ‬ ‫اللي نولوا حنكيو بعد ما يسمى "ثورة الكرامة" على انتخابات وبرامج وأحزاب‬ ‫وريزوات مرتني يف ستني حزب وقتها تولي حلكاية ضربان حنك‪ .‬النظام حب‬ ‫يعمل زعمة زعمة شوي تنازالت يعين يدخل معاه يف ما يسمى شرعية الناس اللي‬ ‫كانوا خارجني عليه باش يركحوا اللعب ويركعوا الشعب‪ .‬وبالرغم اللي برشا‬ ‫قاطعوا وبرشا ما شاركوش ّ‬ ‫اال انوا السريك كمل بدعم املريكان والفرانسيس‬ ‫والصهاينة وروس األموال وكل االمربياليات باش الدوسي يوفى ويتعدوا ملا هو‬

‫ّ‬ ‫الفصيل الثاني نهار ‪ .23‬ومنني كنا حنكوا على حق الشغل مبعنى‬ ‫أهم وصار‬ ‫حق مجيع القوى القادرة على اإلنتاج يف االشرتاك يف عملية اإلنتاج بالشغل الكريم‬ ‫ّ‬ ‫ولينا حنكيو على اهلوية واملتاجرة مبشاعر الناس وغريو‪ .‬وبالطبيعة املعنيني‬ ‫باألمر واصلوا احتجاجاتهم ورغبتهم يف إسقاط النظام موش حلكومة بركة‬ ‫وزاد عاودوا ماتوا من جديد وتوقفوا وتعذبوا ولكن احلراك مازال يقلق وباش‬ ‫يزيد يقلق نظام راس املال وهذاكا اعالش مجاعة الفلوس حيبوا يرجعوها فنت‬ ‫وسلفية وترا شنوة ويغذوا فيها باإلعالم باش يقضوا على الرتحكات نهائيا‬ ‫بسالح النهار املوعود ‪ 23‬اكتوبر اجلاي‪.‬‬

‫‪ .‬الفصل األول‪ 15 :‬جانفي ‪2011‬‬

‫‪ .‬الفصل الثالث‪ :‬االنقالب اجلاي‪:‬‬

‫ّ‬ ‫يف نهار ‪ 15‬جانفي‪ ،‬السلطة والنظام اللي حسب روحو فقد زمام السيطرة يف غفلة‬

‫الفصل هذا هو األخطر النوا باش يكون دموي بامتياز مهما كان نوع الدم مبا يف‬

‫من أمرو كان حمضر روحو قبل أيامات باش يعمل انقالب على روحو وعلى‬ ‫نضاالت اجلماهري ّاللي كانت بالرمسي ناوية على اسقاط النظام‪ .‬ها االنقالب‬ ‫لول هذا كان مبباركة الدوائر االستعمارية والرامسالية املعوملة (تتذكروا مليح‬ ‫ّ‬ ‫انوا املِريكان هوما اول اللوبيات اللي ستعرفوا حبق التوانسة نهار ‪ 29‬دميرب ‪)2010‬‬ ‫ّ‬ ‫وكان زادة مبباركة العسكر اللي لقا فسحة باش يظهر للتوانسة على اساس انوا‬ ‫حيمي فيهم وباش يوصلهم لرب األمان كانهم كانوا غارقني (تتذكروا امللصقات‬ ‫الشهرية اليت وزعت باآلالف واللي مكتوب عليها احبك يا جيش)‪ .‬كي جنو نشوفوا‬ ‫ّ‬ ‫الفطنة متاع التوانسة بعد تاريخ االنقالب لوالني واللي خرجوا للشارع باش‬ ‫ّ‬ ‫حترروا‪ ،‬نشوفوا اللي النظام مازال‬ ‫يكملوا يسقطوا النظام وهو ماشي فيبالوا اللي ّ‬ ‫حي يتنفس ساالمات ويزيد يقتل املزيد (تتذكروا زادة اللي الشهداء اللي هوما‬

‫مايعتربوهمش شهداء طاحوا بعد ‪ 15‬جانفي اكثر من قبل ‪ .)14‬تفهموا وقتها‬ ‫ّ‬ ‫زادة اللي النظام فهم انوا االنقالب لول ما يكفيش‪ .‬وانوا يلزم خيرج من عنق‬ ‫الزجاجة كيما يقولوا ىّ‬ ‫يلوج على نقلة جديدة أو انقالب جديد‪.‬‬ ‫فول ّ‬

‫‪ .‬الفصل الثاني‪ :‬انقالب ‪ 23‬اكتوبر ‪2011‬‬ ‫خلينا نتفاهموا على حكاية الشرعية قبل‪ .‬على خاطر هذا منزلق باش يقلقنا‬ ‫ّ‬ ‫شوي اذا ما حكيناش عليه‪ .‬ما فما حتى شرعية فوق شرعية الثوريني واملنتجني‬ ‫واملبدعني‪ .‬يعين شرعية الناس اللي كانت قبل ‪ 14‬تناضل يف شتى اجملاالت قبل ما‬

‫ذلك جتميد دم احلركة الثورية‪ .‬تاريخ رمزي النوا اللي عطى صوتوا يوم ‪ 23‬اللي‬ ‫فات موش باع روحوا اما عطى مهلة ولذا ث ّم حساب وعقاب‪ .‬إذا موش الكل رام‬

‫نسبة مهمة على خاطر لبطالة زادت واألسعار والدم ما حتاسب اعليه حد والفقر ما‬ ‫عادش بيه وين والناس حتس روحها ماشية يف هاوية‪ .‬هاذا من غري ما حنكوا على‬

‫بيان أثينا ّ‬ ‫لكل الساحات املنتفضة‬ ‫يا مهمشي العالم‬

‫إتحدوا !‬

‫قداش بش حنكي على ّ‬ ‫ّ‬ ‫النظام الرأس املالي‬ ‫ّ‬ ‫إلي ماعندوش رأس املال يعيش مواطن صومالي‬ ‫بالسمنة وتقوم تداوي‬ ‫عالش ناس مترض ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كل واحد ياخو غرضو‬ ‫الكل‪،‬‬ ‫كي األرض ترفعنا‬ ‫ّ‬ ‫تبع أمريكا وتو تشوف اهلفهوف‬ ‫آه يا عامل ثالث سلبوك بالكفوف‬

‫متوحش الحم ما يرحم ّ‬ ‫ّ‬ ‫حتى ظروف‬ ‫‪Système‬‬ ‫ترجع لإلنسان قيمتو‬ ‫فماش ‪ّ Alternative‬‬ ‫زعما ّ‬ ‫‪ Commerce‬سالح مش ماشي‪ ،‬أعملوا حرب وال زوز‬

‫تو ّ‬ ‫الدوالر يرتيغل واجلنوب يزيد يشرب الغازوز‬ ‫زيد إنزل بيع بيع ‪Privatisation‬‬ ‫أمك ‪C’est bon‬‬ ‫كان ماعندك جهد أرجع لكرش ّ‬ ‫ما عندك حتى بالصة مع فالن وفلتان‬ ‫املواطن ىّ‬ ‫ول خنفوس ّ‬ ‫يعفسوه‬ ‫كما تشري أرض يف بالدك وتشري املاء يف أرضك‬ ‫جييك نهار واهلواء ّ‬ ‫إلي تتنفسو ختلصو‬

‫الناس اللي ما عطاتش اصواتها وما بطلتش النضال يعين انوا الناس هابطني‬ ‫هابطني وراجعني راجعني باش يفكوا شرعيتهم الثورية وهذا يذكرنا باللي يصري‬ ‫يف آيسلندا واليونان واسبانيا ونيويورك بيدها على خاطر راس املال ال يهموا ال‬ ‫حرية وال دميقراطية وال انتخابات وال والوا حاجتوا ينفس على ازمتو فقط وميص‬ ‫دمنا ومواردنا يعين اللي باركوا ازوز انقالبات لوالنني باش يباركوا الثالث مهما‬ ‫كانت ارادة الثوريني ومهما كان عدد الشهداء واالعالم خيدم على روحوا حيضر‬ ‫يف الناس للتوافق اما راو ممكن الصدام واإلعدام ويف اخلالتني يف رايي باش يصري‬ ‫قمع كبري ودم كثري‪ .‬كيف حنكي على هذا مانيش حنكي بالضرورة على‬ ‫السلطة اللي هي جمرد ممثل جتاري على أرض تونس‪ .‬حنكي على السلطة الفعلية اللي‬ ‫هي سلطة راس املال اللي ما يقلقها شي كي ميوتوا التوانسة الكل والليبية الكل‬ ‫والعرب الكل واالفارقة الكل‪ .‬يف احلالة هذي فقط يلزم فطنة التوانسة اللي الزم‬ ‫يتنظموا يف هيئات هجوم ودفاع ذاتي ومحاية للموارد املشرتكة قبل ما يزيدوا‬ ‫يكملوها‪ .‬ويف النهاية يلزم الناس تتذكر اللي االنتخابات بعمرها ما خلصت‬ ‫الشعوب وكان جنمت رام حنوها ونتذكروا انوا ماثم حتى جمموعة بشرية خضعت‬ ‫للبنك العاملي وصندوق النقد الدولي وسلكتها ملميزيرية‪.‬‬

‫! ‪Capitalista merda‬‬ ‫مشكل اإلنسان تو راهي مش هو شكون‬ ‫مشكلة شعب حتت خط الفقر وحمروم‬ ‫األول‬ ‫معوج من ّ‬ ‫‪ Système économique‬جاء ّ‬ ‫اسعد قرنيطة بركة يف حبر كلو حوت‬ ‫تي هاهي فيق فيق راك معادش خالط على الدقيق‬ ‫السؤال املطروح معادش خبز وكرامة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الكفار واملؤمنني من الفقراء‬ ‫صراع‬ ‫وهوما الفوق قامسني البالد ‪En morceaux‬‬ ‫على املشكل الصحيح ألي عنا يف بالدنا تو‬

‫‪.‬‬

‫معركة إسقاط‬ ‫النظام و تحرير‬ ‫البالد متواصلة‪.‬‬ ‫لن يوقفها‬ ‫ال التحشيد‬ ‫اإلنتخابي و‬ ‫ال الدفع نحو‬ ‫اإلنقالب الثالث‬ ‫‪ ..‬أو ما يسمى‬ ‫التوافق‪.‬‬ ‫ال بديل عن‬ ‫العمل الثوري‬ ‫امليداني مهما‬ ‫بلغ التضليل‬ ‫اإلعالمي‬ ‫السياسي‬ ‫أقصاه ‪ :‬تحويل‬ ‫الصريورة‬ ‫الثورية إىل‬ ‫أزمة سياسية و‬ ‫الوضع الثوري‬ ‫إىل ظرفية‬ ‫إنتخابية‬

‫هذا ‪Détournement‬‬

‫إننا متضامنون مع كل امليادين الثائرة حول العالم‪ ،‬ضد النظام‬ ‫املالي الوحشي الناجت عن العوملة االقتصادية‪.‬‬ ‫نابعا من رغبة‬ ‫فقرارنا باملشاركة فى هذا التحرك العاملى‪ ،‬لم يكن ً‬ ‫فى دعم الدميوقراطية مبفهومها الشائع ( الدميوقراطية النيابية‬ ‫)‪ ،‬والتى ميكن أن تتحول الى نظم إستبدادية على النطاق احمللي‬ ‫لبعض اجملتمعات‪.‬‬ ‫فيوما بعد يوم‪ ،‬يزداد عجز الدميوقراطية التقليدية التي جربناها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وذلك بسبب تضخم وتعملق املؤسسات السياسية‪ ،‬وضغط‬ ‫القوى االقتصادية والسياسية املستمر‪ ،‬وتأثير السوق واملؤسسات‬ ‫االقتصادية العاملية ‪.‬‬ ‫إن ما نؤمن به من مبادئ الدميوقراطية املباشرة ال يتوافق مع‬ ‫تضخم املؤسسات السياسية فى اجملتمع‪ ،‬فاجملالس الشعبية‬ ‫وأيضا فى‬ ‫احمللية فى األحياء السكنية‪ ،‬وفى أماكن العمل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫املؤسسات التعليمية ‪ ..‬الخ‪ ،‬هي مبثابة اخلاليا التي يتكون منها‬ ‫اجملتمع القائم على الدميوقراطية املباشرة‪ ،‬ويشارك فيها جميع‬ ‫االفراد باحلضور واملشاركة الشخصية فى رسم السياسيات و‬ ‫عمليات صنع واتخاذ القرار ‪.‬‬ ‫ولتجنب حتول تلك اجملالس الى بيروقراطيات يجب مراعاة ‪:‬‬ ‫ إلغاء مبدأ عمل املفوضني‪.‬‬‫ احلرص على تطبيق مفهوم الالمركزية واملتابعة الصارمة‬‫لتنفيذه‪.‬‬ ‫ نقل زمام املسئولية واإلدارة الى القواعد الشعبية وإقامة‬‫تواصل وتشاور على املستوى األفقي للمجالس بصفة دورية‪.‬‬ ‫إن اجملتمع القائم على الدميوقراطية املباشرة يتكون من مجموعة‬ ‫تشريعيا‪ ،‬والتي تضم كافة‬ ‫من اجملتمعات الصغيرة املستقلة‬ ‫ً‬ ‫االعراق واالجناس والثقافات اخملتلفة ‪.‬‬ ‫فبال شك‪ ،‬البشرية املتحررة هى كمجرة مكونة من مجتمعات‬ ‫مستقلة ومتنوعة ومدارة ذاتيا ‪.‬‬

‫فلنجعل حياتنا ملك لنا ‪...‬‬ ‫الدميوقراطية املباشرة اآلن !‬

‫و تونس خبري‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الكبار‬ ‫تتعشى كافيار وناس ما ختلطش على‬ ‫ناس‬ ‫والز ّ‬ ‫رجال أعمال ورثوا وعاشوا ّ‬ ‫والية قراوا وتدفنوا‬

‫‪12.12.2012‬‬ ‫يوم االربعاء ‪ 12/12‬الساعة ‪10h‬‬ ‫ساحة حقوق اإلنسان ‪ -‬تونس‬


‫حول دور‬

‫األفكار‬

‫الثورية‬

‫محمد المثلوثي‬

‫‪ ...‬يتبع‬


‫حركة عصيان ‪ -‬إعالن املبادئ‬

‫‪Mouvement Désobéissance - Déclaration de principes‬‬

‫حركة عصيان حركة ال سلطوية تحررية تناضل ضد‬ ‫الرأسمالية و أجهزتها التسلطية من أجل تحقيق التنظم‬ ‫الذاتي للجماهير و التصرف المباشر في شؤونها و ثرواتها‪.‬‬ ‫تهدف إلى ‪:‬‬

‫ دعم الحراك الثوري بكل أشكال المقاومة االجتماعية‬‫ العمل من أجل دفع التنظم الذاتي للجماهير باستقاللية عن‬‫التنظيمات المركزية و التسلطية‬ ‫ العمل على اسقاط الدولة (القمع‪ ،‬البيروقراطية‪ )..‬و السلطة‬‫المركزية و فرض الجماهير لتصرفها المباشر في مواردها‬ ‫و إدارتها الذاتية لشؤونها‪.‬‬ ‫ تجاوز االنتخابات التمثيلية و العمل على إرساء الديمقراطية‬‫المباشرة التي تضمن التنظم و التسيير ‪.‬الذاتي للجماهير‬ ‫‪ -.‬توحيد التحرّريين و في تونس و المشاركة الفعّالة في انجاز‬ ‫المهام الثورية‬ ‫ النضال من أجل إلغاء كل أشكال االضطهاد و التمييز في سبيل‬‫مساواة فعلية بين المرأة و الرجل و ‪.‬بين كل البشر‬ ‫ مقاومة كل أشكال االستعمار و الهيمنة و دعم كل حركات‬‫التحرر في العالم ال سيما نضال الشعب الفلسطيني ‪.‬‬ ‫ تكريس ثقافة ال سلطوية‪ ،‬تحررية و نقدية تقطع مع كل فكر‬‫وثوقي و إطالقي‪.‬‬ ‫ العمل على توحيد المهمات الثورية و التنسيق مع من يشترك‬‫فيها و االلتزام بتحقيقها‪.‬‬ ‫ القطع مع كل أشكال التنظم الهرمية و البيروقراطية و‬‫التأكيد على إقرار مبدأ النقاش الحر و القرار الجماعي في كل‬ ‫القضايا في قطيعة تامة مع منظومات المركزية الديمقراطية و‬ ‫مؤتمرات التصويت‪.‬‬ ‫ التصدي لكل أشكال الوصاية باسم الكفاءة أو الخبرة أو السن‬‫أو الرمزية والتأكيد على مبدأ التداول ‪.‬على المسؤوليات و حق‬ ‫االختالف‬ ‫ مناضلو حركة عصيان ذوات حرة‪ ،‬مستقلة و مبدعة في‬‫مبادراتها الفردية و الجماعية‪.‬‬

‫حركة عصيان مكون من مكونات احلركة الثورية‪ ،‬ال سلطة و ال‬ ‫قيادة لها على اجلماهير‪ ،‬ترافقها في نضالها و توفر لها األدوات‬ ‫النظرية و املادية و تنحل فيها حاملا يتحقق تنظمها الذاتي‪.‬‬

‫‪Le mouvement Désobéissance est un mouvement‬‬ ‫‪libertaire et anti-autoritaire. Il lutte contre le capitalisme‬‬ ‫‪et ses appareils autoritaires. Il vise l’auto-organisation‬‬ ‫‪des peuples, et l’auto-gestion généralisée, directe, de la‬‬ ‫‪vie et des richesses produites.‬‬ ‫‪Le mouvement Désobéissance lutte pour :‬‬ ‫‪- Appuyer la mobilisation révolutionnaire à travers toutes les‬‬ ‫‪formes de résistance.‬‬ ‫‪- Impulser l’auto-organisation des masses exploitées en‬‬ ‫‪appuyant leur autonomie vis-à-vis des organisations centralisées‬‬ ‫‪et autoritaires.‬‬ ‫‪- Abolir l'État (la répression, la bureaucratie … etc) et le Pouvoir‬‬ ‫‪central, pour son remplacement par l’autogestion directe,‬‬ ‫‪l’auto-administration des ressources et de la vie.‬‬ ‫‪- Le dépassement de la représentation indirecte issue des rares‬‬ ‫‪scrutins électoraux, vers une démocratie directe, seule capable‬‬ ‫‪répondre aux besoins de la société et de gérer ses ressources‬‬ ‫‪dans la justice sociale.‬‬ ‫‪- Unifier les forces libertaires en Tunisie et coordonner leur‬‬ ‫‪action pour l'accomplissement des tâches de la révolution.‬‬ ‫‪- L’abolition de toute forme d'oppression et de discrimination‬‬ ‫‪pour une égalité réelle entre les femmes et les hommes, et‬‬ ‫‪entre toute autre minorité humaine.‬‬ ‫‪- Résister à toutes les formes de colonialisme et d'exploitation‬‬ ‫‪capitaliste; soutenir tous les mouvements de libération dans le‬‬ ‫‪monde, et celle du Peuple palestinien en particulier.‬‬ ‫‪- Consacrer une culture libertaire, anti-autoritaire et critique,‬‬ ‫‪en rupture avec toute forme de pensée dogmatique et absolue.‬‬ ‫‪- Consolider les tâches révolutionnaires et agir sur le terrain‬‬ ‫‪avec ceux qui les adoptent et se mobilisent à les réaliser.‬‬ ‫‪- Rompre avec toute forme d'organisation hiérarchique et‬‬ ‫‪bureaucratique; affirmer le principe du dialogue libre et‬‬ ‫‪de la décision collective dans tous les sujets en dépassant‬‬ ‫‪les systèmes autoritaires du centralisme démocratique et la‬‬ ‫‪passivité des spectacles du vote.‬‬ ‫‪- Contre toutes les formes de patriarcat au nom de la compétence,‬‬ ‫‪de l'expérience, de l'âge ou d’un quelconque symbolisme, pour‬‬ ‫‪affirmation de l’alternance des responsabilités : le mandat‬‬ ‫‪impératif, et le droit à la différence.‬‬ ‫‪Les militant-e-s de désobéissance sont des individus libres et‬‬ ‫‪indépendants dans leurs initiatives, ils se veulent créateurs de‬‬ ‫‪nouvelles expériences collectives.‬‬ ‫‪Le mouvement désobéissance est une composante du‬‬ ‫‪mouvement révolutionnaire. Il n'a ni pouvoir ni autorité‬‬ ‫‪sur les classes populaires qui mènent le mouvement.‬‬ ‫‪Le mouvement Désobéissance se place au sein du‬‬ ‫‪mouvement révolutionnaire, et il essaie de mettre à‬‬ ‫‪sa disposition des outils théoriques de compréhension,‬‬ ‫‪et d'action pratique. Il se dissout une fois que l'auto‬‬‫‪organisation des masses exploitées prend forme.‬‬

‫اإلنتخاب فخ‬

‫املصالح‬ ‫أصحاب‬ ‫لألغبياء فقط‬

‫ُيخطط من جديد بعد االنقالب على الحركة‬ ‫الطبي انقالب السابع ثم االنقالب االنتخابي‬ ‫الوطنية ثم االنقالب ّ‬ ‫فوتت‬ ‫لو‬ ‫اب‬ ‫و‬ ‫األب‬ ‫على‬ ‫اطي‬ ‫ر‬ ‫ديمق‬ ‫انقالب‬ ‫انقالب ‪ 23‬األخير إلى‬ ‫ّ‬ ‫المخدر‬ ‫الجماهير أمرها من جديد‪ .‬إن ّأول مواد النكهة في هذا‬ ‫ّ‬ ‫"الحرية" هي األكثر تداوال من قبل ك ّل‬ ‫المرضي المريح هو كلمة‬ ‫ّ‬ ‫يمينية و يسارية و حتّى من قبل اللّذين يص ّنفون أنفسهم‬ ‫األطراف‬ ‫ّ‬ ‫مدنية‬ ‫وسطيين وهي مطمح ك ّل هؤالء (أو غيرهم) لبناء دولة ّ‬ ‫ّ‬ ‫حد تعبيرهم‪.‬‬ ‫على‬ ‫اطية‬ ‫ر‬ ‫ديمق‬ ‫ّ‬

‫لكن كيف لهم بلوغ الحرية و تحقيق دولة‬ ‫ديمقراطية ؟‬ ‫التهافتي نحو صناديق االقرتاع ملامرسة حقّهم او‬ ‫ما من مجيب إال عرب اللهث‬ ‫ّ‬ ‫واجبهم االنتخايب املزعوم و املنظّم من قبل دولة العصابة الحاكمة واملساهمة‬ ‫ال غري إما يف بقاء السلطات الحال ّية أو االنتقال إىل أخرى حسب ما يحدّ ده‬ ‫التصويت‪ .‬املنت ِخب يُخ ّيل له أنّه مارس حريّته و نال حقّا من حقوقه ال ليشء إال‬ ‫السلطة" ح ّتى يكتشف أنّ صوته منح فرصة‬ ‫ليقول فيام بعد "أنّ األغلب ّية نالت ّ‬ ‫االنقالب الجديد عىل األغلبية و األقل ّية طاملا ال يحل التصويت مشكلة أحد عدا‬ ‫النهابني أنفسهم واملالكني أنفسهم واملتسلقني أنفسهم حيث يصبح الكل تحت‬ ‫الوهمي‪.‬‬ ‫حكم سلطة غطاؤها التصويت الدميقراطي‬ ‫ّ‬ ‫لذا وجب اليوم سحب هذا الغطاء والكشف عن واحدة من األكاذيب املامرسة‬ ‫من قبل جهاز الدّ ولة وهي "كذبة االنتخابات‪ ".‬االنتخابات يف الحقيقة ليست‬ ‫سوى تسليط وتنصيب لنظام رأس املال عىل رقاب كل من يعلنه سيدا عليه‬ ‫ويعلن عىل استسالمه اليه طوعا وهو بذلك ال يحد من سيادة الجامهري فقط‬ ‫بل ويقيض عليها‪.‬‬ ‫السيادة ليست سوى سلطة قمع ّية قاعدة ارتكازها رأس املال و الرشطة‬ ‫هذه ّ‬ ‫ِ‬ ‫والجيش واإلعالم ينخدع بها الشعب لرباعة إتقانها لعب مامرسة الحريّة‬ ‫وتطبيق الدميقراطية‪ .‬فاالنتخابات الّتي م ّرت بها بالدنا مثال مل تكن سوى انقالبا‬ ‫عىل الجامهري وعىل الحركة الثورية تس ّبب هيمنة الحزب الواحد من جديد‪.‬‬ ‫فهي إذن ال تلزمنا بيشء وعىل الغالبية أن ال تسمح ببقاء نفسهم عالقات‬ ‫االنتاج ونفس العالقات االجتامعية كام هي وتفوت عىل نفسها من جديد‬ ‫إمكانية الحرية والتحرر‪ .‬ال خالص إذن إال عن طريق تغيري نظام امللكيات‬ ‫وعالقتها ببعضها ال عن طريق زيد أو عمر أو حزب كذا أو كذا أو نظام برملاين‬ ‫أو رأيس أو غريه بل عرب تنظيم اجتامعي جديد يسيطرون فيه عىل وسائل‬ ‫الحياة وموارد اإلنتاج وحقهم يف التحكم يف مصريهم ويف القرار الذي ميكنهم‬ ‫بكل املقاييس و‬ ‫من تسيري كل دواليب حياتهم والتصدّ ي أليّة ق ّوة استعامريّة ّ‬ ‫متس من الكرامة البرشية للجميع‪.‬‬ ‫املعاين أو سلطة قمع ّية ّ‬

‫موقف شخصي موجه ألصدقائي‬ ‫ورفاقي وأحبتي املؤمنني‬ ‫بالجبهة الشعبية ‪:‬‬

المشترَك - le Commun n°2  

جريدة المشترك - هيئات العمل الثوري La gazette du Commun revolutionnaire n°2

Advertisement